الناس المصلحجية ( يعني الناس اللي أهم شي عندهم مصالحهم في الدنيا )

من حكم خبرتي وتجربتي في الناس تأكدت من ان معظم الناس ماتهمها غير مصلحتها
محد على قلب الثاني ولا أحد يبي لك الخير ولا أحد يخدمك لوجه الله ... وكل واحد لما تخلص مصلحته وياك يتغير تماما ... وصدقوني من واقع تجربة أتكلم
وأكرر : أنا قلت معظم الناس مو كلهم لأن الخير موجود بس قليل ونادر.
خاطري أعرف ليش الناس مصلحجية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ليش لما يشوفون مديرهم يوقفون ويسلمون عليه بحرارة ... والمسكين عامل النظافة أو المراسل مايعطونه وجه وكأنه مو موجود ويسلمون عليه وما يطالعون وجهه حتى !!!!
أنا بصراحة يكسرون خاطري الناس الفقيرة المحتاجة ودايما أعاملهم مثل ماأعامل مديري بالضبط ... وبصراحة مافي فرق عندي بين المدير والعامل البسيط ...
هل لأن المدير عنده مصلحتي أقابله بابتسامه عريضة وترحيب حار وكلمات منسقة والعامل البسيط اللي ماعنده مصلحتي أقابله بوجه معفوس وسلام ع الطاير وكلمات زي الزفت ؟؟؟
أنا كتبت هالموضوع وأتمنى من كل قارىء يعامل الناس سواسية وبدون نفاق ( لأن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ) ولأنه لايوجد فرق بين الناس ( ان أكرمكم عند الله أتقاكم )
وياما ناس كانوا فقراء حتى العدم وصاروا في لحظة أغنى الأغنياء ( يعز من ياء ويذل من يشاء ) والدنيا ماتدوم حق أحد وسبحان المغير من حال الى حال ..
نصيحة مجربة : عامل الناس سواسية