موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: قضاء حوائج الناس عباده منسيه::

  1. #1

    الصورة الرمزية الآميرة لوتس
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,905




    افتراضي قضاء حوائج الناس عباده منسيه::

    قضاء حوائج الناس عبادة
    هناك عبادات نسيت أو تناساها البعض، وتأتي على رأس
    تلك العبادات المنسية عبادة التعامل والتخلق بخلق الإسلام، التي هي
    في الحقيقة المحك الطبيعي لأي التزام يقوم به المسلم نحو ربه، ثم
    نفسه والآخرين، ومن بينها عبادة: “التعاون على البر والتقوى”،
    التي جعلها الإسلام صفة أساسية من صفات المجتمع المسلم، وحث
    عليها، حيث يقول الله تعالى: “وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ
    تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”،
    ووضع الرسول صلى الله عليه وسلم قضاء حوائج الناس على رأس
    أولويات هذا التعاون المطلوب، وجعل من قضاء حوائج الناس بابا عظيما
    للخير فقدقال صلى الله عليه وسلم: “إن لله
    عباداً اختصهم بقضاء حوائج الناس، حببهم إلى الخير، وحبب الخير
    إليهم، هم الآمنون من عذاب الله يوم القيامة”.
    وفي الحديث الشريف قوله صلى الله عليه وسلم: (من كان في حاجة أخيه
    كان الله في حاجته)،

    أحب الأعمال
    والإسلام عندما يحث على السعي لقضاء حوائج الناس، فهو يقصد تعميق
    أواصر الأخوة والتلاحم بين أبناء الأمة، وتيسير أمور المسلمين بالطرق
    المشروعة، التي لا تعطي الحق لغير مستحق، أو تنصر ظالماً على مظلوم،
    أو قوياً على ضعيف، إلا أن الكثيرين من أبناء الإسلام لم يتفهموا
    تعاليم الشريعة في هذا الصدد، فتقاعسوا عن قضاء حوائج الناس، بل
    إن البعض يتهربون منها، ويتأفف البعض من لجوء الناس إليه لقضاء
    حوائجهم خاصة إذا كان ذا وجاهة أو سعة من المال، وهو لا يدري أن من
    كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، وأن الله في عون العبد ما دام
    العبد في عون أخيه، ولئن تقضي لأخيك حاجة كأن تعلمه أو ترشده أو
    تحمله أو تقرضه أو تشفع له في خير أفضل عند الله من ثواب
    اعتكافك شهرا كاملا، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول
    الله صلى الله عليه وسلم قال: “أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب
    الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة،
    أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخي المسلم في
    حاجة أحب إليّ من أن اعتكف في المسجد شهرا، ومن كف غضبه ستر الله
    عورته، ومن كظم غيظا، ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رضا
    يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له،
    أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد العمل
    كما يفسد الخل العسل”.
    ذلك أن خير العبادة ما يتعدى نفعها إلى غير العابد فيكون أجرها
    أعظم إذا احتسبتها عند الله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول
    الله صلى الله عليه وسلم قال: “من نفَّس عن مؤمن كربة نفَّس الله عنه
    كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسّر على معسر يسر الله عليه في
    الدنيا والآخرة والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه”.

    الوظيفة العامة عبادة
    وحاجة الناس لبعضهم أمر لا بد منه، لكن من الناس من أنعم الله عليه
    ووسع عليه في الرزق، يستطيع أن يقضي حاجاته من خلال استئجار من
    يقضيها له، ومنهم من قُدِر عليه رزقه لا يملك القدرة على ذلك، وقد
    لايملك الوقت أيضاً لانشغاله بوظيفة أو عمل طويل ونحو ذلك، ومن
    الناس من كانت له كلمة عند ذوي السلطان يستطيع بها القيام
    لإخوانه المسلمين بشفاعة حسنة، ينال أجرها عند الله تعالى، لأن
    السعي لخدمة الدين وقضاء الحوائج والشفاعة عند ذوي الوجاهة خير من
    نوافل العبادة، يقول ابن عباس: “من مشى بحق أخيه إليه ليقضيه
    فله بكل خطوة صدقة”.
    والاسلام ينظر الى الوظيفة العامة باعتبارها أمانة وخدمة عامة، ففي
    هذا المجال يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “من ولي من أمر
    المسلمين شيئا فاحتجب عنهم احتجب الله عنه يوم القيامة”، بل إن
    الوظائف وجدت من أجل قضاء حوائج الناس، فالموظف للوظيفة وليس
    العكس، لكن كثيراً من المسلمين اليوم يجهلون ما في قضاء حوائج
    إخوانهم المسلمين من الأجر عند الله، أو يعلمون ولكنهم يغفلون عن
    ذلك، فلا يلتفتون إلى إخوانهم ولا يساعدونهم ولا يشفعون لهم،
    وينسون أن الله عز وجل هو الذي يقضي حاجة من يقضي حوائج إخوانه
    كما أخبر صلى الله عليه وسلم: “ومن كان في حاجة أخيه كان الله في
    حاجته”، وينسون كذلك أن قضاء حوائج الناس من أسباب دوام النعمة
    على صاحبها، فعن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه
    وسلم قال: “ما من عبد أنعم الله عليه نعمة فأسبغها عليه ثم جعل
    من حوائج الناس إليه فتبرم فقد عرض تلك النعمة للزوال”.
    وقد ورد في الحديث القدسي: “يا ابن آدم أنفق ينفق عليك”، وقيل:
    “صنائع المعروف تقي مصارع السوء”، ولقد أدرك ابن عباس فضل
    قضاء الحوائج فترك اعتكافه في المسجد ليمشي في حاجة أخ له، وروي
    عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “من مشى في حاجة أخيه كان
    خيراً له من اعتكافه عشر سنين ومن اعتكف يوما ابتغاء وجه الله
    جعل الله بينه وبين النار ثلاثة خنادق كل خندق أبعد مما بين
    الخافقين”، فما أشد حرمان من لم يوفق لقضاء حوائج الناس وأشد منه
    خسارة وبؤساً من سعى في تعطيل حوائج الناس، ومن جعل الله حاجة
    الناس إليه فبدأ يتبرم ويضيق بتلك الحاجات.

    السلف الصالح
    كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يحلب للحي أغنامهم، فلما استُخلف
    قالت جارية منهم: الآن لا يحلبها، فقال أبو بكر: بلى وإني لأرجو ألا
    يغيرني ما دخلت فيه عن شيء كنت أفعله. وكان عمر بن الخطاب رضي
    الله عنه يتعاهد بعض الأرامل فيسقي لهن الماء بالليل، ورآه طلحة
    بالليل يدخل بيت امرأة، فدخل إليها طلحة نهارا فإذا عجوزا عمياء
    مقعدة، فسألها: ما يصنع هذا الرجل عندك؟ قالت: هذا له منذ كذا وكذا
    يتعاهدني، يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى، فقال طلحة:
    ثكلتك أمك يا طلحة، عثرات عمر تتبع؟
    وقضاء الحوائج زكاة أهل المروءات، بل إن من المصائب عند ذوي الهمم
    عدم قصد الناس لهم في حوائجهم، وكان حكيم بن حزام يحزن على
    اليوم الذي لا يجد فيه محتاجا ليقضي له حاجته، فيقول: ما أصبحت
    وليس ببابي صاحب حاجة، إلا علمت أنها من المصائب
    التي أسأل الله الأجر عليها.
    وأعظم من ذلك أنهم يرون أن صاحب الحاجة منعم، ومتفضل على صاحب
    الجاه حينما أنزل حاجته به، يقول ابن عباس رضي الله عنه: “ثلاث
    لأكافئهم: رجل بدأني السلام، ورجل وسع لأخ المجلس، ورجل اغبرت
    قدماه في المشي إليّ إرادة التسليم علي، فأما الرابع فلا يكافئه عني
    إلا الله، قيل: ومن هو: قال: رجل نزل به أمر فبات ليلته يفكر بمن
    ينزله، ثم رآني أهلاً لحاجته فأنزلها بي”
    ، فأين نحن من سلفنا الصالح.






    منقول لتعم الفائده
    .,.

    انا وصحبتي مُشتركين بنفس اليوزر ~ [/CENTER]


  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فرك اختي موضوع مره حلو

    واله يجزاك خير على التذكير



  3. #3

    افتراضي

    كلام رائع لكن والحمد لله كثيرا ما أجد من يقف للاخر ويسانده...
    اللهم اسعد كل من فرج كربتي وأعانني في هذه الحياة....
    [CENTER][FONT=Arial Black][SIZE=4][COLOR=mediumturquoise]


  4. #4

    افتراضي

    جزاك الله خير
    ( اللهم اغفر لي وارحمني لو وسدت في قبري
    اللهم هون سكرات الموت علي وارحمني في لحدي ربي اجعل ذكراك أخر كلامي يارب العباد )


  5. #5


  6. #6

    افتراضي

    جزاك الله خير..
    في ميزان حسناتك ان شاء الله..

    اللهم إني أعوذبك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء والأدواء..


  7. #7


  8. #8


  9. #9

    افتراضي

    مشكوريييييييييييييييييييين الله لايحرمناالنصيحه واجرها

    انا وصحبتي مُشتركين بنفس اليوزر ~ [/CENTER]


  10. #10


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك