موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: قصص الدعاء المستجاب وياترى ليش ادعي وربي مااستجاب دعائي

  1. #1

    الصورة الرمزية تسبيحات
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    2,530




    Thumbs down قصص الدعاء المستجاب وياترى ليش ادعي وربي مااستجاب دعائي

    السلام عليكم
    يافراشات الموضوع منكم واليكم وياعيني عليكم

    ماتقصورون ابيك كل وحدة تذكر لنا قصة لها مع دعاء وربي استجاب لها وباايش كانت تدعي باي صيغة دعاء تعرفون الادعية الورادة كثيرة بالكتاب وسنة
    مثلدعاء يونس في بطن الحوت لا الة الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
    وادعية كثيرة
    ياليت تذكرون لنا قصص في معجزات الدعاء بذات لما يكون الانسان مريض والدكاترة يقولون مرض مزمن واتشافى منة بفعل الدعاء خلونا نقوي ايمانا بالله
    ونبث الامل والايمان وحسن الظن بالله
    وساعات الواحد يدعي ودعائة مايستجاب ياترى ماهي الاسباب

    الموضوع منكم واليكم

    وياليت اشوف ردودكم الحلوة
    ولي عودة مع قصص حلوة ومفيدة فياليت اشوف ردوكم عشان اتحمس للموضوع المهم
    جدا للجميع

    سبحان الله وبحمدة

    سبحان الله العظيم


  2. #2


  3. #3

    افتراضي

    هذه قصة واقعية وليست من نسج الخيال!
    ========================

    اقتربت الساعة من الرابعة صباحاً.. كل شيء حولها ساكن لا شيء يتحرك سوى أوراق الشجر عندما يداعبها نسيم السَّحر.. أغصان الشجرة تتدلى بالقرب من النافذة تكاد أن تعانقها.. الهدوء والسكينة يعمان كل شيء.. فجأة انطلق صوت المنبه.. تررررن.. تررررن.. تررر.. أسكتت خديجة هذا الصوت المزعج في سرعة فائقة وهبت من الفراش., توجهت متثاقلة إلى دورة المياة.. مشيتها الثقيلة صارت معتادة بالنسبة لها؛ فهي في نهاية الشهر الثامن من الحمل.. بطنها كبير وأرجلها متورمة.. أصبحت تتعب بسهولة.. وحتى تنفسها تجد فيه صعوبة.. وجهها شاحب.. جفونها متدلية من كثرة البكاء.. ولكنها لا بد أن تقوم في ذلك الوقت.. فلم يبقَ على آذان الفجر سوى ساعة واحدة!!


    خديجة من أقرب صديقاتي.. كان قد مر على زواجها حوالي ثلاث سنوات فبالطبع كانت فرحتها وفرحة زوجها غامرة عندما عرفا أنها حامل. ولكن في أحدى زيارتها للطبيبة المتخصصة وبعد إجراء الاختبارات اللازمة أخبرتها الطبيبة أن الابنه التي تحملها في أحشائها عندها كلية واحدة فقط!!
    سبحان الله! الأطباء هنا في الغرب بالرغم من تفوقهم العلمي إلا أنهم يفتقدون المشاعر الإنسانية؛ فها هي خديجة في صدمة رهيبة مما سمعت والطبيبة تخبرها في منتهى البرود أنه لا يوجد حل فوري ولكن بعد الولادة من الممكن أن تجرى فحوصات على المولودة لتحدد صلاحية الكلية الواحدة, وإن لم تكن صالحة فعمليات زراعة الكلى أصبحت مثل عمليات الّلوز!!

    خرجت خديجة من عند الطبيبة وهي في حالة ذهول.. لا تدري كيف وصلت إلى بيتها!! أول مولودة لها و بكلية واحدة!! ما العمل؟ هل من الممكن أن تكون الطبيبة مخطئة؟ بحثت خديجة وزوجها عن أحسن الأطباء في هذا المجال ولكن كل طبيب كان يأتي بنفس التشخيص.. كلية واحدة!! ومع كل زيارة لكل طبيب منهم كان أملها يقل ويضعف وفي النهاية سلمت للأمر الواقع. وآخر طبيب قال لها ألا تتعب نفسها فالوضع لن يتغيير.. وأدركت خديجة في تلك اللحظة أنه ليس بيدها شيء سوى التوجه إلى الله بالدعاء.. ومنذ ذلك اليوم قررت أن تقوم في الثلث الأخير من الليل للصلاة والدعاء لابنتها التي لم تولد بعد؛ فقد أخبر سبحانه وتعالى في محكم التنزيل:

    "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" (البقرة:186)
    "وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" (الأنعام:17)
    "وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" (يونس:107)
    "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ" (غافر:60)
    وأيضاً ورد في الحديث الشريف, عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا, حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له, من يسألني فأعطيه, من يستغفرني فأغفر له" (رواه البخاري ومسلم)

    أيقنت خديجة أنه لا ملجأ إلا إليه فلم تتردد في القيام يومياً قبل الفجر بساعة أو أكثر بالرغم من التعب الذي كانت تعانيه من الحمل ومن قلة النوم.. يومياً تتجه في الثلث الأخير من الليل إلى سجادتها في مصلاها وتسجد في خشوع وتسأله سبحانه وتعالى أن يرزقها ابنة بصحة جيدة وكليتين! كانت تلح في دعائها وتبكي إلى أن تبتل سجادتها. لم تكل يوماً أو تمل.. جسدها أصبح منهكاً.. الركوع والسجود أصبحا في غاية الصعوبة ولكنها لم تتراجع أو تشكو ولو مرة واحدة.

    وكلما أخبرتها الطبيبة بنفس النتيجة مع كل زيارة ومع كل فحص ازداد عزم خديجة على القيام في الثلث الأخير من الليل.
    أشفق عليها زوجها من كثرة القيام وخشي عليها من الصدمة عند مولد الابنة ذات كلية واحدة وكان دائماً يذكرها بأن الله سبحانه وتعالى قد يؤخر الاستجابة؛ فقد روى أبو سعيد رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته, وإما أن يدخرها له في الآخرة, وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها" رواه أحمد في المسند.

    وكانت هي تذكر زوجها بأن لا حيلة لها إلا أن تسأل الله؛ فإن لم تسأله هو سبحانه وتعالى فمن تسأل؟؟!!

    لا تسألنَّ بني آدم حاجـــة وسل الذي أبوابه لا تحـــجب
    الله يغضب إن تركت سؤاله وبني آدم حين يُسأل يغضب

    وكيف لا تسأله وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي رواه عن ربه تبارك وتعالى: ".. يا عبادي لو أن أوَّلكم وآخركم وإنسكم وجنَّكم قاموا في صعيد واحد فسألوني, فأعطيت كلَّ إنسان مسألته, ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقُص المخيط إذا أُدخل البحر" (رواه مسلم)

    قبل الموعد المتوقع للولادة بحوالي أسبوعين حضرت خديجة لزيارتي، ودخل وقت صلاة الظهر فصلينا وقبل أن نقوم من جلستنا امتدت يد خديجة إلي وأمسكت بذراعي وأخبرتني أنها تحس بإحساس غريب. سألتها إن كانت تحس بأي ألم فأجابت بالنفي ولكن للزيادة في الاطمئنان قررنا الاتصال بالطبيبة فطلبت منا مقابلتها في المستشفى. حاولنا الاتصال بزوج خديجة لكن بدون جدوى؛ فهو في صلاة الجمعة. فتوكلنا على الله وذهبنا إلى المستشفى وتعجبنا أنهم أخبرونا أنها في حالة ولادة!! فجلست بجانبها أشد من أزرها وأربت على كتفها... وكانت والحمد لله كثيرة الدعاء، وبالرغم من الآلام إلا إنها كانت تسأل الله أن يرزقها ابنى بصحة جيدة وكليتين!!

    وولدت فاطمة.. صغيرة الحجم.. دقيقة الملامح.. وجهها يميل إلى الزرقة، وفي ظهرها نقرة (نغزة) صغيرة قرب موقع الكلية، كأن جسدها الصغير امتص فراغ الكلية الناقصة.. بكيت وبكت خديجة ووسط دموعها كانت تتسأل عن حالة ابنتها.. بماذا أرد؟! ماذا أقول لأم أعياها السهر وتهدلت جفونها من البكاء وما زالت تتألم؟!! "ما شاء الله حلوة".. حاولت أن أقول شيئاً أخراً ولكن الكلمات انحبست!! وسبحان الله ما كانت إلا دقائق معدودة وتحول اللون الأزرق إلى لون وردي، ودققت في وجه فاطمة.. سبحان الخالق.. وجهها جميل، ولكن كل ما نظرت اليها تذكرت المشاكل التي قد تواجهها بسبب الكلية الواحدة. لم أتكلم ولم تتكلم خديجة فكل واحدة منا كانت تفكر.. ماذا سيكون مصيرالطفلة ذات الكلية الواحدة؟!!

    حضر أطباء الأطفال وأجروا الفحص المبدئي وأبلغونا أنها فيما يبدو طبيعية ولكن لا بد من إجراء فحوصات مكثفة لمعرفة صلاحية الكلية وهذا لن يتم إلا بعد أسبوعين من ميلادها.

    ترددت خديجة كثيراً في أخذ فاطمة لإجراء الفحص الشامل. قالت لي في يوم من الأيام "قدر الله وما شاء فعل.. لا داعي لأن أرهق جسدها الضيئل بتلك الفحوصات". ولكنها أخذت بالأسباب وقررت إجراء تلك الفحوصات.

    وجاء اليوم الموعود وجلسنا في غرفة الانتظار نترقب خروج الطبيبة لتخبرنا عن حالة الكلية الواحدة.. هل ستحتاج فاطمة إلى كلية "جديدة" أم أن كليتها الواحدة ستقوم بعمل الكليتين؟؟!!
    وخرجت الطبيبة وعلى وجهها ابتسامة باهتة.. توجهت إلينا وقالت "لا أدري ماذا أقول ولا اعرف ماذا حدث!! لكن ابنتك بصحة جيدة وبكليتين!!"
    أتهزأ بالدعاء وتزدريه وما تدري بما صنع الدعاء!!

    منقوووووووووول


  4. #4

    افتراضي

    بصراحة انا ما عندي دعااااء
    بس سمعت ان اذا بندعي عشان يستجاب الدعاء لازم نصلي على النبي محمد ثلاث مرات و بعدا نذكر اسماء الله الحسنى مثلا يا رحمن يا رحيم يا غفور ياودود يا شكور و بعدها ندعي الدعاء و لما نخلص نصلي على النبي محمد ثلاث مرات و احنا نمسح على راسنا و على وجهنا و بــــــس
    ان شاء الله اكون افدتكم


  5. #5


  6. #6

    افتراضي

    وكيف لا تسأله وقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي رواه عن ربه تبارك وتعالى: ".. يا عبادي لو أن أوَّلكم وآخركم وإنسكم وجنَّكم قاموا في صعيد واحد فسألوني, فأعطيت كلَّ إنسان مسألته, ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقُص المخيط إذا أُدخل البحر" (رواه مسلم)


  7. #7

    افتراضي

    فقد روى أبو سعيد رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته, وإما أن يدخرها له في الآخرة, وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها" رواه أحمد في المسند.


  8. #8


  9. #9


  10. #10

    افتراضي

    خليني أشارككم بتجربة صغيرة حصلت لي شخصياً

    كان فيه شخص معذبني >>> مو شاب تعرفت عليه و يهددني ... إلخ

    لا و ربي الحمدلله

    انسان و بس مالي علاقة فيه بس كان مؤذي بشكل

    يدور أي موضوع عشان يسبب مشكلة

    و الله إني دعيت ربي يبعدهـ عني بالخير

    >>> طبعاً مادعيت عليه بالموت أو المرض

    بس دعيت إن ربي يشغله بنفسه سواءاً يروح يجاهد أو يشوف له صرفه

    و الله ثم والله .. فجأة اختفى ذا الإنسان من حياتي و حياة إلي كان معذبهم !

    المشكلة لو أقول لكم سبب اختفاءهـ راح تقولون " سخيف "

    و هو فعلاً سخيف !

    بس سبحان الله .. رغم سخافة السبب إلا إن ربي أبعدهـ عني و الحمدلله

    الله يهديه و يصلحه

    ---------------

    حبيت أنصح الفراشات إلي يبون يدعون و تُستجاب دعواهم :

    1- احنا في عطلة طويلة الحمدلله .. يعني أكيد ليلكم نهار و نهاركم ليل .. بدل ماتقعدين على النت .. قومي لك 10 دقايق بس .. و ربي شي بسيط .. توضي و صلّي ركعتين و ادعي فيها
    2- يوم تجين تدعين راعي آداب الدعاء .. ** أول شي اشكري الله على نعمه .. عددي نعمه - إلي لا تُعد و لا تُحصى - اشكريه على نعمة الأمان و سلامة الحواس و نعمة المادة و العقل ... إلخ

    ** و بعدين صلّي و سلمي على النبي عليه أفضل الصلاة و السلام

    ** وبعدين تقدرين تبدأين دعائك .. و لو تبين تزيدين الخير خيرين .. ياليت تعترفين بأخطائك و ذنوبك عند ربي .. اعترفي إنك مقصرة سواءاً بقصد أو غير قصد

    و يوم تجون تدعون .. اسألوهـ بأسماءهـ و صفاته .. اسألوهـ بقدرته و قوته و جبروته .. و دايماً رددي أثناء دعاءك : إنك على كل شيءٍ قدير

    و اسأليه بأعمالك الصالحة .. اسأليه بـ طاعتك لوالديك .. اسأليه بإستغفارك و محافظتك على الصلوات الخمس ... إلخ اسأليه بأي عمل صالح أخلصتي فيه النية لوجهه الكريم

    3- لا تنسون يا بنات الدعوة بين الأذان و الإقامة .. ترى ربي مايردها .. أول مايخلص المؤذن من الأذان قولي الدعاء : اللهم رب هذه الدعوة التامة ، و الصلاة القائمة ، آت سيدنا محمداً الوسيلة و الفضيلة .. و ابعثه اللهم مقاماً محموداً الذي وعدته

    و بعدين ادعي بالشي إلي تتمنينه

    4- لا تنسين كمان ساعة الإستجابة من يوم الجمعة .. طبعاً محد يعرف هي متى بالضبط .. بس القول الراجح ( إنها بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب و الله أعلم )

    ------------

    ^
    ^
    ^

    كل إلي كتبته فوق أنا مجربته و شفت نتايجه أكثر من مرة .. و التجربة إلي كتبتها هي مجرد تجربة "بسيطة" من تجاربي الثانية

    -----------

    اعذريني أختي تسبيحات على الإطالة

    بس حبيت أفيد الفراشات

    الله يشفيك حبيبتي و يمتعك بالصحة و العافية .. قولي : آمين

    بالتوفيق


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك