موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 11 من 102 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 21 61 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 110 من 1019
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: رغم العنا أبقى أنا .....رواية سعووديية فريدةمن نوعها..أتحدااج ما تعيبج

  1. #101


    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    36


    red Heart

    وويييييينك تاخرتي ..
    ترا بزعل عليييييك >>رووحي منااك بس
    ياللله يالله نزلي تحمسست
    بنتظااااااارك ..


  2. #102

    افتراضي

    دقاايق وأنزل اللي بعده ^___^


  3. #103

    افتراضي

    دقاايق أنزلة ^________^


  4. #104

    Heart الجزء الثاني والعشورن من الرواية

    !!...#@#@...!!الـجــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ الــثااني والعشرووون ــــــــــــــــــــــــزء!!...#@#@...!!




    راكان جالس في الصالة ينتظر دلال ...فكر في حياته معها ...فكر في اللي جبه على زواجها ......


    راح الوقت ودلال ماجت ...أنتظر أكثر وأكثر ...لكن ماجت ...


    راكان ...يالله مو هي أشرت برأسها وإلا أنا أتوهم .....معقولة تطنشني وتجلس فوق ...وأنا أنتظرها ...من تظن نفسها ....وإلا يقالها بترد الحركة لي ...


    معقوله...لالا ...واضح ان البنت خوافه ...وما تتجرأ على أنها تسوي كذا ....


    طفش راكااااااااااااان ومل من الإنتظاااااااار وقال مالي إلا أروح لها ......


    راح لدرج اللي يتوسط الصالة .....مسك الدربزين ورقى الدرج بكل خفه ....بعكس دلال قبل شوي اللي التعب منهكها ...


    توجه لغرفته ...مالقاها تذكر أنها دخلت غرفة الهنوف وريم ...توجه لها لين الباب مسكر .....و الأنوار مشغله بس ضعيفه ...والغرفه مايطلع منها صووت..


    راكان ...يالله وش أسوي أطق الباب بس أخاف تكون نايمه .....وأخاف أطنش وأروح أنام تصير تجهز وقايمه ...بس وش هذا ساعه تجهز ...والله لو أنها بتروح لزوواااج ...تقدم راكان خطوة ثم تأخر ....



    ثم وقف جلس ينتظر حوالي دقيقة....بس الفضول ذبحه ...


    طق الباب مرة ثانيه لكن لا مجيب ...فتح الباب شي بسيط ...إلا ويدفع الباب كله ..طل براسه بس دلال مالها أثر في الغرفه .....باب الحمام مفتوح ..... ومافيه ماء...يعني محد فيه ناظر جهت الدولاب.....لكن الغرفه عموما ما فيها حياااة...



    مافيها غير الهواء البارد اللي يجي من جهة الدريشة اللي بدون حديد ...أو شباك على قولتهم .....


    والستارة البيضاء طايره مع الهواء.....


    ركان في نفسه : وين راحت ذي .....(وهو يناظر الدريشه) لايكون أنتحترت ...(تقدم بيسكر الدريشة إلا يشوف دلال طايحة جمب السرير مع الجهة الثانية تقدم لها بسرعة)


    ملابسها نفس ماهي ما غيرتها ....ووجهها محتقن واحمر ....


    راكان بستغراب : دلال (ويهزها على خفيف ) دلال ..


    لمس وجها لينه حاااار ..... احتار وش يسوي لها ....


    حاول يصحيها أكثر من مرة بس جميع محاولته باءت بالفشل ........


    راح لثلاجة اللي تحت .... يدور أي علاج خافض الحراارة ...ما لقى قدامة غير فيفادوول ..


    خذااه ومعك كاس موية دافيء ...


    ودخل الغرفه لينها على حالها ما تغيرت .....


    يوم قرب منها سمع همهماات وكلام منها ....


    ((تهدديني ببوي .....ليش تتركني......ريحيني تكفين خلاص ..... ليش تبين تخربين حيااتنا ......حرام ))


    راكان بنفسه : شكل حرارتها قوية تقول كلام ماتحس فيه ....


    راكان وهو يطق خدها يصحيها : دلال قومي اشربي علاجك دلال


    دلال والهذيان مستمر ((راكان مسحور ......لا لاتقولين له .........بتتحسن عيشتنا لا تعالج....والله بموت ))


    راكان وهو ما عجبه كلامها (بنفسه ) : وش فيها قامت تهذري ...انا مسحرو ..لا لا هي تهذري ...ماتدري وش تقووول ))




    دلال وصوتها بدا يضعف ((وش ذنب رااكاان .... الله ياخذ سالم ......انا ارتحت له ....))



    راكان : شكل الحرارة شديدة....... لازم بكرة أروح بها لدكتور ....الله يستر بس ))



    ومحاولة اخيره عشان يصحيها .....لكن هيهات هيهات......


    حطها على السرير ...... وشربها العلاج ....وغطاها بالبطانية وطفى المكيف....حتى تخف حرارتها ....... وسكر الدريشه (الشباك )....وطفى المبات وسكر البااااب ....




    رمى نفسه على اريكة الصالة اللي فوق.....ورفع راسه لفوووق ...وهو يحس بتناقض في نفسه ....يكرها ومايطيق منها شي .... بس يرحمها وماوده يجيها شي ...


    فرك راسه من الصداع اللي داخله ...


    راكان : ورها فجأه تعبت .... تو كانت عاديه .... معقوله أثر عليها الموقف ....وخوفها وصلها لحرارة شديدة ....


    يالله كله مني ...يعني لازم أستخف دمي عليها ...اوهوووه ....


    رمى راسه على الوسايد اللي جمبه واسترخى ....سكر عيونه وهو مستغرق في التفكير ....


    بعدين من سالم اللي تكلم عنه ....ومن هاللي بينكد عليها عيشتها ..... يمكن امها ...لالا ما فيه ام بالدنيا تنكد على بنتها خاصة أيام زواجها الأولى ...


    من زين هالأيام بعد ...


    ثم فتح عيونه...


    طيب انا مسحور صدق .....وإلا هي تهذري .....


    المعروف ان اللي يهذري في مرض شديد ...فهو يقول الصدق ...بس وش دراها أني مسحور ....


    شكلها حكمة علي من موقف وصدقت هالشي ...


    وإلا أنا طيب ما فيني غير العافيه ....


    بس والله البنت ضعيفه من موقف شف كيف صارت ....انا لازم أضغط على نفسي .... لازم أخاف الله فيها ....ليين أطلقها...


    ثم قام يتقلب يمين ويسار بس النوم رافض يجيه ....


    مر ساعه على هالحال ...لما حس وضعه متأزم ...




    قام وكل له حبت بندول ...ورجع للصالة الفوقية...


    وقبل لا يجلس ....مر على دلال ...لينها نفس الوضعيها ...نايمه على شقها اليميين وشعرها متحرر على الوساده ...وملابسها ما تغيرت...... بس البطانيه طاحت من عليها واضح أنها بدت تحتر .....


    قرب منها وحط يدة على جبهتها ...... لين الحرارة نازلة كثير


    ....


    راح لغرفته وفتح صندوق صغير ابيض.......معلق على الجداااار .... اللي عبارة عن صيدلية ...


    خذ مقياس الحرارة ورجع يشوف حرارتها ....


    لينها 38 ونص ...حس براحة جزئيه ....وخف تأنيب ضميره له ...


    راكان بنفسه : حلو في تحسن فوق الطبيعي بدرجة ونص ....غطاها مرة ثانية وطلع ...




    .................................................. ...........................................



    صباح يوم جديد يشرق على الأرضي الســــــعــــوديــــــــة



    دلال الحر ذاابحها ....


    تقلبت يمين ويسار .....بس تحس الشمس في عينها ....قامت لينها ميته حررر.....


    وخرت البطانيه ....وقامت واقفه ....بس حست بصداع يداهمها...ويجلسها مرة ثانيه على السرير ....وريقها نااشف....


    دلال : اصبحنا واصبح الملك لله ....يالله وش فيني ....اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ....يالله وش ذا الحر لا يكون الكهرب طافي مو وقته .....


    ناظرت الساعه توها 10 ونص


    حاولت مرة ثانية وانجحت .....دخلت الحمام (وانتم بكرامة)تغسل وجها .......وتفرش اسنانها .....


    دلال وهي تناظر لبس امس عليها:يوه والله من التعب نمت به .........


    توضأت وصلت الفجر ......ولما سلمت لفت انتباها الفيفادول اللي على الكمدينة ....وكاس الموية اللي جمبة ....


    حاولت تتذكر ...... بس الذاكرة ما وصلت لنتيجة...


    أخر علمها لما سكرت من امها وهي معصبه.....


    ثم ذكرت لما كانت تعباانة وطاحت على سريرها ...


    ثم أنقلبت لينها صاقه بالأرض .....هذا اخر علمها ....



    لبست لها بجامة عشبية ...أقرب ما تكون طفولية ...


    وطلعت لصالة ......بس استغربت نووم راكان على الكنب


    ....


    دلال : لايكون هو اللي جاب لي الفيفادول


    ......لا وبعد مطفي المكيف ....


    بس ياحليله والله وانا اللي امس سحب عليه .....يوووه شكلة ما صلى ....امم اقومه وإلا أخليه برااحته ....أخااف أقومه يهاوشني ...وأخاف أخليه الوقت بيروح عليه ....يالله شكل مالي إلا أقومه .....




    تقدمت له خطوتين وهي متردده بس في النهاية توكلت على الله ....


    دلال وهي واقفه على راسه : راااااااااكااااان قووووم صل الفجر راااكااان .......


    راكان كان متكور على نفسه مثل البيانه ....من قوة التكيف اللمركز اللي على راااسه ....وشعره منكووش ....ومفتح أزارير بلوزته ......حتى بنطلونه رجل متسفطه لين نص ساقه والثاني لا ....بالعربي واحد مستغرق في نومه


    دلال : رااااكااان يالله قووم ...


    راكان وهو يتأوه من ظهره ....من متى ما نام على كنبة ....ويرد عليها وهو عاقد حجاجة : اممممممه



    دلال : استغفر الله ياربي بس الصلاة فاتك وأنت نايم ...ياللله ..



    لكن لا حيات لمن تنادي ......أصلا مانام إلا على الساعه ست ونص ....



    دلال بنفسها : وش يقومة اللحين ......ناظرت المكيف وابتسمة .....


    قامت وطفت المكيف وفتحت الستاير الكبيرة ....اللي كانت تغطي جدااااار كبير من الزجااااج مبين جماال المزرعه


    ......


    وشغلت الـtv وراحت للمطبخ وهي تبتسم بخبث .......كاانت ميته جووووووووووع ..........




    ..........................................


    قام راكان من قروشتها .....لأما حس بالحر .....ناظر لين الشمس في مخه مو عيونه وبس .....تأفف وهو يسمع إزعاااج الـtv.....


    ناظر الساعه لينها 11 ودقيقه ...


    قام وهو يحس ظهره بيتكسر .....لف لفتين على خفيف تحرك الدورة الدمويه في جسمة وتخفف آآلآآآم ظهره


    وراح يتحمم ....


    .................................................. .................................................. .......

    اليوم هو اليوم الموعوود ....
    من امس الليل واثنين .........النوم مجافي عيوونهم ......
    أبو عبد الرحمن اللي اليوم موعد قصاص ولدة .....
    وأبو فيصل اللي من شاف أبو عبد الرحمن أمس تنعاد ذكرى ولده فيصل ...وكأنه أمس ........فكر يعفوا عنه لكن من وين القلب يرضى ......الشيطان شاطر ......
    دخلت أم فيصل اللي كانت أقرب لأبو فيصل من روحه له .....أزرته في محنته .....وحاولت بشتى الطرق تخفف عنه وعن بنتها جوري .....

    وجوري الي ملازمة غرفة فيصل من بعد وفااته ....
    أم فيصل : ياحمد وشفيك ....شكلك من امس مانمت ....
    أبو فيصل : آآآآه من وين يجي النوم .....من وين ؟؟
    أم فيصل : تعوذ من ابليس وأقراء لك قرآن وإن شاء الله بيجيك النوم .....
    أبو فيصل : اليوم بيقتصون من قاتل فيصل ...
    أم فيصل والله من الصبح وهي تحاول تقنعه بالتنازل : لا إله إلا الله ....حمد طلبتك اعف عنه .... وإن شاء الله يكون أجرة لفيصل في قبرة ..
    أبو فيصل بعصبيه وتوتر من قل النوم والضغوطات : تكلمنا في هالموضوع ....هذا ولدي ارخص به عشان كم ريال .....لا وألف لا ...
    أم فيصل لما لاحضت عصبية : هد اعصابك يأبو فيصل ...
    وراحت تجيب له كاس عصير يبرد عليه ...
    إلا الجرس يرن ...

    أبو فيصل وهو رايح يفتح الباب : جاي جاي .....يالله صباح
    خير ....
    فتح الباب وأسود وجه يوم شاف ابو عبد الرحمن
    أبو عبد الرحمن : طلبتك يأخوي .....ارحم حالي النوم ماجاني ....من كم ليله ....
    أبو فيصل : خله يدفع ثمن تهورة .....ما فكر في مشاعرنا هذا ولدي الوحيد بكري ...
    أبو عبداللرحمن : إن الله لا يضيع أجر المحسنيين ....طلبك يا أبو فيصل ..جايك من الصبح أبي أكلمك ...
    أبو فيصل وكأنه بدى يلين ....فستدرك نفسه ودخل البيت وهو يقول : البيت مفتوح لك حياك الله ....بس تسكر على الموضوع ...


    دخل أبو فيصل .....وقابلته أم فيصل ...وهي مستغربه ....
    أم فيصل : من اللي عند البااب ؟؟
    أبو فيصل : واحد غلطان .....(وبستفسااار) وين الجوري .؟؟
    أم فيصل وسحابة الحزن غطت ملامحها : آآآه في غرفة فيصل معتكفه فيها ......
    أبو فيصل وهو يتوجه لغرفته : لو دق احد علي قولي نايم
    أم فيصل بستنكار : إن شاء الله

    .................................................. ...................



    دخل غرفة فيصل لين الجوري نايمة على سريرة ...
    وصورة أخوها في حضنها .....وعيونها متورمة من كثر الصياااح .....للمعلومية ما كان عندها علم بموعد القصاص ..........

    قرب منها أبوه ومس على راسها بحنان وهو يتذكر كلام فيصل قبل وفاته ((يبا تكفى ترى جوري مالها ذنب تصد عنها وحتى أمي .....ربي كاتب أنها لك ولا

    إعتراض على قضاء الله))
    طاحت دمعه متمردة على خده وهو يقول اللهم لا إعترااض ...اللهم لا إعترااااض


    الجوري حست بأحد فوقها ....
    فتحت عيونها بوهن وهيمستغربه تواجد أبوها ......وشكلة المآسااااوي ...
    الجوري : بابا اسم الله عليك شفيك ...
    أبو فيصل لما حس أنها واعيه رفع رااسه وقام وحضنها ..
    الجوري:؟؟؟؟؟؟؟
    أبو فيصل : فقدت فيصل حيييل يالجوري
    الجوري وعيونها بدت تدمع : حتى انا بابا فيصل راح ....ليش يقتلونه حراام هو حبييب .....ليش هو من بد كل النااس ...وانخرطت في بكااااء مرير
    أبو فيصل : استغفر ربك يالجوري .....والله ما يضيع عبااده ....وحق فيصل ما خذينه ماخذينه ....
    الجوري : استغفر الله يا ربي بس

    هدت الجوري .....واجتاحها شعور من الراحة أول مرة
    تجرب حضن أبوها من سنوات ...حس براحة تامه ....حتى أنها رجعت تنوم مرة ثانيه ..
    زينه أبو فيصل وغطاها ....وطلع من الغرفه وهو حاط في باله قرار مستحيل يتنازل عنه


    .................................................. .................................................. ..........................................

    في بقعة ثانية من الكرة الأرضيه ....
    كانت هناك شعور مناق لما في اراضي السعوديه ....
    حيث اليوم سوف يت تكريم لوجين في حفل رسمي .......
    لمجهودها الملحوووض.......... وعلملها الدؤووب .......والمتقن ...
    كانت في مكتبها ترتب أورقها اللي وصاها أمس ...
    مديرها سليمان عليها ...

    دخلت عليها سهى وهي تقول : أووف متى يعطوني إجازة ..

    لجين رغم نفور سهى وغيرتها إلا إنها تحاول تكسبها..... .....مو لأن أخلاقها عاليه ومدري وش .....لا .......كان شعور الوحدة فضييع .....هي ماتبي تكوني زميله لأي رجال ....من بعد مساعد اللي خذت منه موقف للحين تدفع ثمنه ...
    على إنها لازم في النهاية تتهاوش هي وسهى بسبب تعدي سهى لحدودها ...أو كلامها اللي يقهر على قولة لجين ...
    لجين : قدمي على طلب إجازة وشوفي ...
    سهى : ياحضي ومن بيقبل ...انتي عااارفه أن سليمانووه الزفت مستقعد لي ...
    لجين : يمكن عشان معاملاتك دايم تتأخر ...
    سهى بغيرة واضحه : اللله ياللي ماقد تأخرتي ....بس ناس عن ناااس
    لجين : الحمد لله دايم معاملاتي تكون في وقتها ....حتى أحيانا عطوني شغل إضافي ..
    سهى : تكفين سكتي واللي يعافيك ...قال شغل إضافي ....والله أنت سليمان راضي عنك .... ومعاملاتك بسيطه ...بس انا الله يكون بعوني
    لجين : وش اللي يخليه يرضى عني ...غلا لأن شغلي كامل
    سهى : إيه مرة ...

    قامت لجين للحمام تمسح الحبر اللي في يدها وهي تتجاهل كلام سهى اللي بينكد عليها يومها ...

    طق الباب السكرتير وقال بلغة روسية : أنسة لجين موجودة ...
    سهى : منو يبيها
    دخل السكرتير : الأستاذ سليمان يريد الأوراق لأمر ضروري
    سهى : لا مو موجوده أصلا اليوم هي ماداومت ..
    طلع السكرتير ....من الغرفه إلا على طلعت لجين من الحماام
    لجين وهي تناظر سهى بنظرات ناريه وقهر : لو سمحت لو سمحت .....هذي هي الأوراق....
    رجع السكرتير وعلى وجهه علامة إستفهام .....لف يناظر سهى اللي تحاول تلهي نفسها بمكتبها ....
    وخذ الأوراق وطلع ...
    لفت لجين على سهى وهي تقول ....أعوذ بالله منك
    سهى بدلع ماصخ : نعم كلمتيني ...
    لجين تجاهلتها وهي ترتب مكتبها وتقفل الأدرااج ...
    لحضات ودخل ثامر مسؤل المالية ......
    ثامر بتميلح : هااه لوجين مستعدة للحفل اليوم ...
    لجين يالله وقته ذا الثاني بعد : إيه نعم ....ليش في شي
    ثامر : هاه لا بس قلت بشوف إستعدادك ....وأبيك تنتظرين طلب حلويات التقديم ....إذا كنتي فاضيه ..
    سهى بتميع : آآه الله لنا
    لجين الله يأخذك ياسهى عن هالأرض ...اللحين ذا الدلخ بيحسبني ميته عليه ....والله بفشله : بس أنا مشغوله اللحين ...
    ابتسم ثامر بستياء : اه خلاص أجل ما أشغلك ....
    سهى : استاذ ثامر إذا تبيني أنتظرها ....ترى ماعندي مشكله ...
    ثامر : مشكورة وماتقصرين ....أجل ياليت تنتظرينهم عند بوابة 7 ....ولين وصلت على طول ترسلينها لقاعة الإحتفال.....
    سهى بدلع :أوووكييي
    ثامر ببتسامة : تسلمين والله ...هذا العشم فيك ...
    لجين بنفسها...ياخ وافق شنن طبقه .....يالله ياملغ دمهم ياربيييه ....

    تمت مراسم الإحتفال على احلى مايكون ...وأستلمت لجين شهادتها ...ودرع وهدايا .....
    تكلم عنها مديرها واثناء على عملها ....
    سهى ماتت من الغيرة .....بينما لجين اللي باين من عيونها الوساع الفرح .....وما تنكدت غير يوم ........جاها ثامر يبارك لها ...وأعطاها هديه منه على قولته تشجيعية وبحكم أنها أسدلت له معروف أكثر من مرة ....لجين ما قدرت ترده بحكم أنها قداام الملاء ....
    في نهاية الحفل اشكرت القائمين على الحفل ومديرها اللي كان خير عون لها .... تكلمت عن أهمية الحجاب ....واللي ماحبذه أغلب الموجودين ....
    وكاانت ليلة لا تنسى في حياتها ^____^
    وما أقلقها غير أنه كان من ضمن الموجودين .....رئيس الشركة اللي كانت تشتغل فيها سابقا .....سمعت عنه كلام اثااار فضوولها ......

    .................................................. ...............................................
    قامت ريم من نومها على رنت رساله .....وقبل إتصالات أزعجتها.....
    مدت يدها بتاخذ جوالها ....بس آآآآخ طاح بين السرير والكمدينه ...قامت بتثاااقل بتجيبه ...بس شاافته بعييد ....
    ريم :اوهوووووووووووووووووووووه يااربية ....في ابليس طيره والله ما أطلعه...

    رجعت تزين وسادتها وتنوم ...وتشد البطانيه على جسمها النحيل ..... تحس الغرفة ثلاجة مو مكيف ....
    ابتسمة وهي تحس بالدفاء في رجيها ....ويافرحة ماتمت ^__*
    طق طق طق
    ..........: رييييييييييييييييييييييييييم
    طق طق طق
    ...........: ريييييييييييييييييييييييييييييييييييييييم

    ريم بإنزعاج : هااااااااااااه
    طق طق طق
    ...............: إفتحي الباااب بسرعه بسرعه
    ريم : خيييييييييير ميييييييييييين
    ..............: ريم والله بيفوووتك بسرعه
    ريم : هنييييييييييييييييفه انقلي والله مالي خلق بثارتك
    الهنوف: والله شي حلو مو بثااارة ....والله بتحبين راسي لو دريتي..
    ريم : وش يعني جبتي أمي من روسيا ....
    الهنوف صدمها جواب ريم ماتوقعت ولا واحد بالمية أن ريم تفكر في أمها .....يعني عمرها ماربتها ولا شافتها حتى .....إلا بصور حتى الصور مو واضحة ........أول مرة ريم تتكلم عن أمها ....وعى الهنوف من هواجيسها صراخ ريم ...
    ريم : هنيفه قسم بالله راسي مصدع ومالي خلق بثارة وثقالة دم بليز يعني بليييز...
    الهنوف : افتحي وإذا ما عجبك سكري الباب بوجهي
    ريم قامت وهي تعدل بجامتها الخوخيه :والله لأذبك مو أصكالباب بوجهك وبس

    أول ما فتحت الباب حضنتها هنوف بقووووة ...
    ريم::؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الهنوف : والله وصرتي أدفر مني يالمصريه
    ريم بصرخه : طلعت النتاايج
    الهنوف وهي تبعد عنها ببتسامه : يب يب ....كم توقعين نسبتك ؟؟
    ريم : مدري والله ....صح أني شاطره بس فليتها في الإختباااارااات هههههههه
    الهنوف :هذا وأنتي فالتها ههههه
    ريم :عمى قولي ماشاء الله لا تنظليني ههههههههه
    الهنوف : أول بقول نسبتي عشان تحسين بطعمها ثم نسبتك ..
    ريم : عجلي عااااااااد هههههه
    الهنوف :حصلت الأميرة الهنوف بنت عبد الله الماســ..
    قاطعتها ريم بحماااس : بسرعاااه
    الهنوف : ههههه طيب طيب لا تعصبين
    ريم : بثاارة هنييف
    الهنوف : أول قولي عمتي الهنوف
    ريم : أقول لا يكثر بس ............اها بتقولينها وإلا وشلووون
    الهنوف وهي تسبل عيونها بدلع :94%
    ريم وهي تحضنها : مبرووووووووووووووووووووووووووك ...تستااهلين يالمصريه ههههههههههه
    الهنوف : والله مو أدفر منك ..
    ريم بحماس :واااااااو أجل كم نسبتي أنا
    الهنوف :96%
    ريم O__O: كل هذا أنا جبته
    الهنوف : ههههههههه لا تنظلين نفسك
    ريم وهي تنط بحماااس : ونااااااااااااااااااااااااسه وناسه وناسه ...بروح أبشر عمي
    الهنوف : بشرته قبلك
    ريم بخيبة أمل : ياشينك ليش ماقلتي لي روح سوى ...
    الهنوف وهي رايحة تركض : أستهبل عليك بروح الللحين ببشره هههههههه
    ريم وهي تركض ورااها : ههههههه نذله

    .................................................. .......................................
    أبو راكان كان جالس في بيت الشعر ......يشرب قهوته ....والمكيف الصحراااوي محرك الجو.......أم راكان مابعد قامت .........قلب الجرية وهو يقراء فيها ...
    لفت إنتبااه ......... حفل تكريم السفارة السعودية بروسيا ...
    شاف صورت لوجين من ضمن المكرمين ..
    أبو راكان : والله فيهم خير بدوا يتحجبوون .....
    كمل قرايته للجريدة وهو يشرب قهوته
    المكان هادي ....ما فيه غير صوت موية المكيف الصحراوي ....وأوارق الجريده ....
    شوي إلا يسمع أبو راكااان ......
    الهنوف : وصلت قبلك أنا اللي باخذ البشاااره
    ريم وهي تركض وراها : خير خير والله أنا اللي قايله بقول له ..
    أبو راكان ابتسم لبناته ...وهو يشوهم يتهاوشون كأنهم أطفال...
    أبو رااكان : وش اللي مقوم بنياتي على هالصبح ...
    الهنوف : إلا قل وش اللي مخليهم ماناموا مواصلين ...
    أبو راكان بنبرة عتاب: مواااصلين مو قلت لكم عدلوا نومكم
    ريم بضحكة : الحمد لله عدلت نومي بس هنوف تحب العنااد
    الهنوف بستنكااار :خيييير .....هذا وا نا اللي مبشرتك ....تقلبين علي ..يبه لو تدري ليش مواصله كان واصلت معي ...
    أبو راكان بحنان أبوي: الله الله ....وش مواصله عليه ..
    تو الهنوف بتتكلم إلا تقاطعها ريم..
    ريم :بس قبل عمي قول وش تعطينا بشارة
    أبو راكان ببتسامة :الي تطلبون بس اهم شي خبر يستاهل
    الهنوف بهياط مايلبق عليها : افا عليك بس
    ريم: عمو قول أول البشارة وبعدين نعطيك الخبر...
    ابو راكان : كانه خبر يستاهل بوديكم مصر اسبوع
    ريم والهنوف بصرخة حماااااااااااس :الللللللللللله
    الهنوف : اجل اسمع احم احم ...طبعا أنتا تعرف حبيباتك دايم يرفعون راسك و....
    ريم : ياحبك لتمطييط الكلام ...عمي أنا والهنوف طلعت نتايجنا ....وبترفع راسك إن شاء الله
    أبو راكان يمثل التفاجأ : لا ماشااااء الللله مبرووووك مبروووك .....وهاه كم النسب .....عساها تبيض الوجه
    الهنوف بفخر وكأنها تقدم نفسها : احم احم 94
    وريم هي الثانيه تقلدها : احم احم وانا 96
    أبو راكان : وهذي نسب تفرحون عشاانها ....توقعتكم 99 98
    والله ما هقيتها منكم .....وش ناقصكم ذكاء وإلا راحة وإلا غنى وإلا وش ناقصكم عشان تجيبون هالنسب .....وراكم تراكم تعرفون معنى تراكم وبعده قدرات إذا هذا البدية أجل وش تصير النهاية .....
    ريم والهنوف ()__()....أنصدموا متوقعين بيفرح لهم أبو راكان ....اولى ثانوي ماخذين 89 90 وفرحان لهم واللحين لا ...
    أبو رااكاان لما لاحض الصدمه على وجيهم : هههههههههههههههههه
    شكل سفرت مصر تامه تامه
    ريم والهنوف:؟؟؟؟؟
    أبو راكان : وراكم بلمتوا ....امزح معكم
    ريم وابتسمت إبتسامة صفرا ومعها تنهيه : إييييه ......روعتنا ياشيخ ههههههه
    الهنوف وهي الثانية تطلع نفسها اللي كاتمته :آآآآآآآآآآآه ياربية ياقلبي وقف قلت مافي سفرة هههههههههههه
    أبو راكان : لا والله والنعم بيضتوا وجهي ...إيه هذولاء بنات اللي لاقالوا ....بنات عبد الله الماسي ....رفعت راااسي ووأقول أنا أبوهم ..... لاتنسون سفرتنا بكرة إن شاء الله تجهزوا ......
    ريم وهي متأثرة من حنان عمها وعطفه عليهم ......كلمت بناتي وأبوهم ....حسستها أنها بنته صدق ...قامت وحبت راس عمها وببتسامه : لاخليت من هالأبو والله....
    الهنوف متأثرة من حنان أبوها هي الثانيه ......أول مرة يمزح معها كذا بدون حدووود قامت تحب راسه : والله أحبك دادي

    أبو راكان : يالله لا تخليني من هالبنات ....هاه بشرتوا خوانكم وأمكم ...
    ريم : اه بروووح أقول لأحمد ما بعد قلت له وصديقاتي ...وقامت تركض
    الهنوف : وأنا بقول لمامتي وراحت

    أبتسم ابو راكان وهو يشوفهم طالعين من عنده ...
    أبو راكان ((الله يحفظكم ....ويوفقكم ويستر عليكم ....وأوخيانكم ))

    .................................................. .................................................. ..................................................


    صلحت لها خبزة وحطتها على الطالولة وراحت تجيب عصير لها من المطبخ ....
    فتحت الثلاجة بس مالقت إلا عصير كيوي ومانجو ..
    دلال : يووه شكلي بعصر لي برتقال وإلا ليمووون
    وتطلع البرتقالات والليموون ..وتبدأ تعصر ..
    وتحط الثلج وتظف اللي بعدها .....طلعت لصاااله
    دلال : ()__() ...مالقت خبزتها ....
    لفت تطالع الجهة الثانية لين راكان عند الــtv وعلى اخر خبزتها ...
    راكان ببتسامه لما شاف عيونها طايرة : ههههه والله طعمها حلوووو
    دلال بطفولية: خير تاكل خبزتي .؟؟
    راكان حمد ربه لما شاف صحتها حسها متحسنه كثييير : هههه والله كنت جاايع من امس وشفتها واشتهيتها ...
    دلال : مالي دخل أجل تصلح لي وحده ثانيه ..
    راكان ()__() : أحلفي كيلو
    دلال ببلاهه : كيلو ؟؟؟
    راكان ببتسامة : اقول روحي بس صلحي لك وحدة ثانيه ..
    دلال : لا والله أنتا أكلتها روح صلح لي ..ليش تاكلها ..
    راكاان : عشان تأدبين ماعاد تسكرين المكيف وتفتحين الستاير ...دخلت الشمس في مخي .
    دلال : ههههههههههه احسن أقومك ماتقوم ...
    راكان وكأنه يكلم له طفله : ليش تبيني أقوم تخافين من العو لحالك
    دلال : العو في عينك بزر انا ...... كنت أبيك تصلي ...
    راكان بضحكة : إلا أبزر من البزر
    دلال ()__(): احلف كيلوا
    رااكان : هههههههههههههه أقول
    دلال وهي تحط العصير على الطاولة : هلا
    راكان ببتسامه : صلحي لي معك
    دلال : إيه هين ...اللحين أنتا اللي بتروح تصلح لي والله
    راكان : لا انا ماقد دخلت المطبخ إلا إذا كنت لحالي ..
    دلال :أجل خلاص بصلح لي ولك بس بشر
    راكان : اها بس وش شرطه ..
    دلال تدخل معي المطبخ (ولما شافت عيونه الطايرة )والله مو حاله هذا وانا متنازله بصلح لك
    راكااان : ههههههه الله يالتنازل ...أقول إمشي بس قدامي ..

    دخلت دلال وطلعت الخبز والجبن والمربي ....
    وجلست تدهن الخبزة .....واول ما انتهت من الأولى إلا راكان ساحبها ياكل منها .....
    دلال ()___() : يالله كل هذا شفاحه ..طيب اصبــــ
    وقطعت كلامها بصرخه : لااااااااااا عصيري
    راكان : والله حلوو
    دلال : عاد تحلم والله أن تصلح لي غيره مو كفاية الخبز والــ...
    راكان بضحكه : خلاص ما سوى على ذا العصير بصلح ثاني
    دلال في نفسها ...وش عنده اليوم مروق على الأخر آآآآه بس وش حليله وهو مرووق .....قطع تفكيرها صوت راكان.
    راكااان:ههههههههه ما كذبت يوم قلت بزر ...
    دلال : ليش ؟؟؟؟
    قرب راكان ومسح جبنه طايرة على وجهها :بالله وش جابه هنا
    دلال منحرجة من حركته أول مرة تحس أنه يموون عليها عادي : ههههه متري(وهي ترفع كتوفها )
    راكان : إلا صدق ما قلت لك ترا بنرجع لرياض بعد بكرة
    دلال توقعت شي صاير :ليش ؟؟؟
    راكان بشوية جدية : وش اللي ليش ....خلاص بنرجع
    دلال وش فيه قلب ذا : ههه خلاص مو مشكلة
    .................................................. ..................................
    توضأ وصلى ركعتين .....الحرس يمشوون ورااه .........كتب وصيته ....ركب السياااارة .....توجه لمصيره الأخيير ....


    في ساحة الصفى حيث يطبق شرع الله في عبادة ....
    ((سنة الله في الذي خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا ))
    يقف عبد الرحمن مكبل اليدين والرجيلن ..........وقد ندم أشد الندم على ما فات من عمرة .........ندم على أتباعه لنزوة الشيطان الذي زين له قتل أخيه .......ندم تفريط في المعاصي ...(عدم بره لوالديه – أذية خلق الله – لسان المتبري منه - و - و - و- )

    توجه إلى الى وسط الساحه ....

    الاس متجمهرين في كل مكااان ........من ضمن الموجودين أبو فيصل وأصدقاء فيصل وأبائهم وغيرهم كثيريين .....تقدم الشيخ يشوف رأي أبو فيصل الأخير ....ويبين له فضل العفو ...
    الشيخ : هاه يأبو فيصل وش قلت ؟؟
    أبو فيصل بين نارين .....نار دم ولده اللي يبي يرده ....ونار العفو وكلام فيصل قبل مماته أنه مسامحه ...وأم فيصل اللي تبي العفو ....ووجه أبو عبد الرحمن اللي ما فارقت صوته خياالة
    أبو فيصل : اا....







    تــــــــــــ،،،ــــــوقعااااااااااااااااااااااتــ ـــــــ،،،ــــــــــــــكوم

    • البنات وسفرته يارب تجي بسرعه ...كيف راح تكون ؟؟
    •لجين وش الكلاام اللي سمعته عن رئيسها السابق ؟؟
    •مساعد هويج ذا الجزء وش ورى هدوءه ؟؟
    •علاقة راكان ودلال في تحسن ...هل بتستمر ؟؟
    •والسؤال الأهم اللحضة الحاسمة بيعفو أبو فيصل أو لا ؟؟


    فائدتنا << هذي أهم شي في الروايه مانسيتها

    الأمل هو أن نعمل دائمـــاً للخير.الأمل لا يتغلب عليه شيء. مادام هنـــاك حب بين النـــاس فهنــاك أمل.



    تحياتي
    *& السنيورة &*





  5. #105


  6. #106

    افتراضي

    كملي
    تحمسسناااا


  7. #107

    افتراضي

    رووووووووووووعه .......



    ننتظر على احر من الجمـــر
    لآ إله الآ أنت سبحآنكـ إني كنت من آلظآلمين ..

    سبحـآن الله وبحمده ,, سبحآن الله العظيييم


  8. #108

    افتراضي

    يالبى قلبك والله " بنت ابوها والعرب حاربوها "

    من زماناااااااات عن الروايات رجعتيني لها يالدوبه

    بس جد جد الروايه مررره حلللللللوووووه وتحممممس

    يالله ياقمر كملي لا تطولين علينا .. ننتظر باقي الأجزاء

    الا صح نسيت أسألك الرايه كم جزء؟؟

    دمتي بود خيتو


  9. #109


  10. #110

    افتراضي

    نتظررررررررررررررررك
    ((اللهم اني اسالك اليسر وان تبارك لي فيما اعطيتني واسالك ان تسخر لي زوجي))


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك