موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: مايتكرر الحب يا عبيد مرتين...قصة رووووووعة

  1. #1

    الصورة الرمزية &أثير&
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    405




    افتراضي مايتكرر الحب يا عبيد مرتين...قصة رووووووعة

    مايتكرر الحب يا عبيد مرتين



    حرام عليج يا موزه .. سنين وانا اتريا منج الجواب .. وانتي مطنشتني .. شو سويت انا ماغلطت عليج .. كنتِ صغيره .. تفهمين كنتِ صغيره وما كنت احمل لج اي عاطفه بس بعد اللي صار .. حسيت اشكثر انا غلطت في حقج ... ارجوج ياموزه راجعي نفسج قبل لاتهدمين حلمج وحلمي ...
    موزه// بهسوله اللحين صار حلمك .. وينك من ثمان سنين وين كنت ؟؟؟
    يوم كنت اموت واحيا بك .. يوم كنت ماشوف في حياتي الا انت .. عبيد قال وعبيد سوى وعبيد نصحني وينك يوم كنت اشوفك عمري وينك يوم ترجيتك وقلت لك يا عبيد لا تتزوج انته تهدم حياتك .. ولا كل هذا ماعرفته الا بعد تجربتك الفاشله مع ساره .. اللي بعت العالم عشانها .. واليوم يوم اكتشفت خيانتها وانانيتها وحبها لنفسها يت عشان تقول لاتهدمين حياتي .. ياعبيد انته اناني وماحبيت في الدنيا الا نفسك .
    عبيد // موزه ارحميني يا موزه انا غلطت وعارف اني غلطت يوم اني تركت بنت خالتي ورحت للغريبه ... بس صدقيني لي مبرراتي انتي صغيره وقتها ماكنتِ تعديتي السبعطعش سنه ... شو تبين اسوي ..!!
    موزه // ليش ساره يعني اللي كانت كبيره .. يا عبيد ساره اكبر مني الا بسنتين وماكان فيه فرق بس انته بعت العالم عشان تتزوجها .. حتى امك .. بعتها عشان ساره ..
    عبيد// يا موزه انا رحت لامي .. وتسامحت منها .. ومهما كان هذي امي ومستحيل تكون زعلانه مني .. وهي سامحتني واتمنى منج ياموزه تسامحيني
    موزه // اسامحك على ايش يا عبيد على تحطيمك بنت كنت انته كل شيء عندها .. ولا على كلامك اللي كنت كل يوم تسمني فيه ... ولا على ايش ولا ايش .. خلاص ماعاد ينفع يا عبيد .. كل شيء انتهى ..
    عبيد // موزه انا بعوضج عن كل شيء .... شو تبين بسويه لج ... انتي امريني والله لا اخليج ملكة زمانج ...ياموزه انتي كل عمري انا غبي يوم فكرت بالغريبه وتركت بنت خالتي اللي حبتني وباعت العالم عشاني .. وسوت المستحيل عشان تتزوجني ... بس انا كنت اعمى ..
    موزه // ايه ويوم فكرت تتزوج رحت حق ساره .. عشان تعيش سعيد .. نسيت يوم قلت لك يا عبيد ساره بنت مشيها مب صح .. قلت سكتي انتي صغيره ماتعرفين شيء ..ويوم الحيت قلت لي عن الغيره من وحده في اضعاف جمالج ..
    عبيد // صدقيني يا موزه عمري ماشفت اجمل منج
    موزه // شهادتك مابها .. محمد خطيبي قالي ايها من زمان ويقولها لي كل يوم .. وبعدين خلاص عرسي بعد اسبوعين ... واعتقد انه انا ومحمد مالجين وهو احق من وقتي اللي يالسه اضيعه وياك ..
    نش عبيد وهو يفرك ايده من العصبيه ... ووده لو يضربها او يلطمها عشان ماتيب سيرة محمد اللي صار يكرهه.. ويحقد عليه .. من عرف انه خطب موزه ووافقت عليه من سنتين .. توجه صوب الباب .. التفت على موزه .. وقال عبيد// بتندمين يا موزه ...
    موزه // الله يحفظك يا عبيد ويهديك ان شاء الله .. ويرزقك ببنت الحلال اللي تفمهك وتحبك .
    بعد ماطلع عبيد عن موزه ... وهو معصب ومتضايق من صدها له كل مره يزورهم فيها وهو يحاول انه يكسب رضاها .. ويرجع الماضي .. بس موزه رافضه باصرار.
    ... تسندت موزه على الكرسي وراحت بافكارها لبعيد ... لايام الطفوله .. قبل كم سنه ..يوم كانت الاحلام الورديه والقصور اللي كانت تبنيها في الهوى .. يوم كانت تشوف عبيد كل حياتها .. كان عمرها 15 سنة .. كانت تحس انها بدونه ولا شيء ..
    كل العمر اللي عاشته جنبه .. وذكرياتها معاه ولعبهم وضحكهم بالذات لمن كانوا يسيرون العزبه مع يدتهم .. كان الكل يجتمع خوالها وخالتها .. كانت العزبه على كبر حجمها بس تنمزر من الناس وهم كانوا دوم يلعبون مع بعض من صغرهم .. اما على الدرجات او عند الضو في الليل ولا يشون ذرة او يسون كباب رواحهم .. عاشوا حياتهم وتربوا مع بعض .. كان الكل يقول سيف لمها وعبيد لموزه وخالد لنوره .. كانت حياتهم مليانه لعب وضحك وذكريات ...

    ** في مره من المرات اللي ساروها .. كان عبيد واخوه مصبح وسالم وولد خالهم عمر خالد ,, وسعيد ومروان وبدر عيال خالتها صالحه .. واخوها سيف يالسين عند البرجه يتسبحون .. وكانت هي ومريم بنت خالتها صالحه ونواري بنت خالها راشد المرحوم وسهيله ومها خوات عبيد وعليه بنت خالها عمر .. يتمشون قربهم ...
    سهيله // تصدقون شو اتمنى اروح اتسبح في البرجه ..
    موزه // والشباب وين يسيرون ان شاء الله ...
    نواري // يلعبون على الدرجات .. انتي تدرين انه احنا مانروم نلعب من بنى عمج سعيد عزبته يم عزبتنا ومشالله عياله محمد وعوض دوم برع وين تبينا نسير ..
    مها// شوفوا انا اقترح على موزه انها تسير وتقول حق اخوها سيف انه احنا نبا نتسبح في البرجه ..
    موزه // هيه قلتي سيف . يالدبه .. ليش انتي ماتسيرين ولا الحيا ذابحنج مهاوي ..
    سهيلة // ايه مهوه انتي سيري حق سيف وقوليه والله لايطلعهم من ساعته ...
    مها // يوزنٍ عني عاد .. انا الغلطانه اللي تكلمت ..
    عليه // مافيها شيء الكل يدري يا مها انه سيف خطيبج ومالج عليج وبعد سنه .. بتعرسون
    موزه // امين الله يسمع منج ياعليه ..
    نواري // وعقبالي اخذ خلودي حبيبي .. وارتاح من هم الدراسه ..
    عليه // ايه صدقتي انتي اصلاً خالد اذا تزوج لازم حرمته تكون عندها شهادة .. مب وحده فاشله .. خالد طموح وناوي يكمل ماجستير في امريكا ..
    نواري // لالا حياتي اصلاً انا ناويه ادرس واخذ الدكتوره بس نتزوج وافتك من المدرسه وهم المدرسات .. الكل ضحك على كلام نواري ... وهني موزه تنهدت
    مهاوي // شو فيج العاشقة الصغيرة
    موزه// اتمنى بسرعه تمر الايام واعرس ..
    مريم // يارايق انته من فارس الاحلام لاتقولين عوض ولد عمج ترى بقاطعج ولا عمري اكلمج ..
    موزه // شو شو .. هي حبيبتي عوض ولد عمي مارضى عليه ... بس بعد ماراح اقولكم من فارس احلامي ..
    وركضت عنهم موزه مستحيه لانها اصغر وحده ومب مخطوبه بس حبها لعبيد كان احياناً يفضحها وبالذات يوم يجتمعون على عشى او غدى كانت ماتروم تحط عينها بعينه .. ويوم كان يرمس .. كانت الوحيده اللي تنصت للي يقوله وتسمع كلامه .. كانت دوم تقول لخواته مها وسهيله ياحظكم عندكم اخ مثل عبيد .. وتتمنى لو هي مكانهم لانها كانت ناويه دوم تسمع كلامه وتتعلم منه .. لانها تشوفه افضل انسان على الارض ..
    عبيد يوم شافهم من بعيد تم واقف يشوف البنات ... ويكلم سيف اللي يالس على طرف البرجه ويشرب عصير ...
    سيف // شوف شوف ياعلني ماخلى من هالطول ... والله يا عبيد اني اموت فيها وابا الايام بسرعه تمر عشان نعرس ..
    عبيد // عاد مالقيت الا بنت خالتك .. يا ريال لو تشوف المزيونه اللي شفتها الاسبوع اللي مضى عند خطيبتك مهوه كنت ماشفت صوبهن ابد ..
    سيف // عيب يا عبيد هذيلن خواتك وبنات خالتك يعني دمك ولحمك ..
    عبيد// زين ماقلت شيء بس ماروم افكر في اي وحده منهم كزوجه ابد .. انا ابا وحده غريبه عني وتكون جميله عشان اخلي الحريم كلهن يحسدنها على جمالها والدلال اللي بتشوفه على ايدي.
    سيف // تم وراء افكارك اللي ماراح تيب لك الا العثره .. عبيد هالزمان الريال المفروض مايبحث بس عن الجمال .. لازم يبحث عن الاخلاق والدين والحشمه .. لانه الحرمه اللي بياخذها بتصير حرمة بيته .. مب زينه يتزين ابها قدام الناس.
    عبيد // بدى الفيلسوف سيف يتكلم .. اسمع مابا محضراتك .. خلك مع غرامياتك وزواجك اللي من بدايته فاشل ..
    سيف ترك طرف الحوض ورجع يسبح وهو متضايق من كلام عبيد كيف يقول عن خواته وبنات خالته جذيه .. ويفكر بهذي السطحيه .. مع انه عمره واحد وعشرين سنه وكلها سنه ويتخرج من الجامعه ..
    مع انه عبيد وسيف متقاربين في العمر .. الا انه كل واحد يحمل فكر مختلف .. وكان دوم سيف يختلف مع عبيد وحتى لمى كانت موزه تساله عنه من باب الفضول كان يفضل انه مايرمس ابد عنه .. لانه كان دوم يقول انه اناني وكانت دوم موزه تضارب سيف عشان عبيد وتقوله لاتقول عن ولد خالتي هالكلام ..
    انتبهت موزه على رنة تلفونها .. كان المتصل محمد ولد عمها ..
    موزه // هلا الغالي
    محمد// هلا بنور العين هلا حياتي وزوجتي وعمري و
    موزه // بس بس شو انته ماخليت شيء للعرس يا محمد ..
    محمد // لا يا الغاليه العرس غير واللحين غير ..
    موزه // محمد بسالك .. ؟
    محمد// تفضلي يا قمر
    موزه // تحبني يا محمد !!
    محمد // اكثر من عيوني يا الغاليه لو تطلبين روحي ترخص لج انا كم موزه عندي ..
    موزه // ياعلني ما خلا منك يا بو سعيد ..
    محمد // ولا منج يا ام سعيد .. وتموااا يرمسون عقب عن ترتيبات العرس .. وخاصه انه محمد ناوي يسافر بعد العرس مباشرة .. وموزه متردده في الموضوع .. لانها ماتبا تترك يدتها المريضه .. بس شو تسوي ماتبا في نفس الوقت تزعل محمد .. اللي سكر عنها .. وهو يقولها انه يحبها ..
    طلعت موزه من الصالة لقت اخوها راشد الصغير .. يالس يلعب بلي ستيشن .. وجان تقوله بتلعب وياه .. وهو فرح وايد .. وعطاها جهاز التحكم ..
    كانت موزه تحب هذا النوع من الالعاب لانها من يوم كانت صغيره كانت تلعب مع عبيد في السيجا ودوم كانت تسهر وياه مع سيف ومها وسهيله في بيتهم عشان يغيمون الافلام ويتحدون بعض ... وسرحت موزه في اللعبه ..
    ** عبيد// موزه والله بجتلج لو تتخطين هالوحش صار لي اربع ايام وانا احاول ... وكل مره يغلبني ..
    موزه // اقولك يا عبيد ماتروم علي .. انا احسن عنك في اللعبه ولازم تستلم .. وترفع الرايه البيضاء وتقول انه البنات احسن عنكم
    عبيد// تخسون والله عطيني الجهاز .. وشلج انتي في هالعلوووم وهالسوالف
    موزه // هييييييييييييييييييييييي غلبت الوحش .......
    سهيلة ومها وسيف يصفقون لموزه اللي كانت تصارخ من الفرحه وكان عبيد مغتاض ... منها لانها دوم احسن عنه في اللعبه ... ويوم شافهم كلهم ضده ..
    عبيد// سيف امش بنروح الكفتريا ناكل شيء
    سيف // لا ماحب اكل برع .. خل البنات يسون شيء ناكله
    موزه// ايه بتعزومنا عبيد بمناسبة فوزي طبعاً
    عبيد// اصلاً هذا الوحش سهل انا قلت جذيه عشان تغلبينه .. بس يالله سيرو سولنا شيء ناكله اصلاً انتوا يالبنات مكانكم المطبخ مب الالعاب الاكترونيه ..
    سيف // الا موزه ... تموت في شيء اكتروني .. ماسمعتها شو تقول حق خالتك امس ..
    عبيد // شو تقول الفيلسوفه اخت الفيلسوف ؟؟
    موزه // من فيلسوفه .. وهي تشوف عبيد بطرف عينها ..
    سيف//ههههههههههههههاااي هذا انا دووم يقول عني فيلسوف وبما انه الفلسفة وراثه فانتي فيلسوفه .. المهم الله يسلمك قالت انها بتصير مهندسه كمبيوتر
    عبيد اصطنع ضحكه ويابها باستهزاء ههههههههههههااااي صدقك انته ولا تضحك .. وتم يعايب على موزه .. اللي ماتحملت مسخرته وركضت صوب المطبخ ..
    مها//شو سويت يا عبيد ... مب حرام عليك تتمصخر على البنت .. توها صغيره وماتدري انك تضحك
    عبيد// من قال اني اضحك والله اتكلم جد شو مهندسة كمبيوتر وين عايشين احنا في امريكا ... شو هالخراط خلو الشغلات هذي للشباب ..
    مها // ليش يعني ... ولا للحين انته عقليتك متحجره وتتحسب انه البنت ماتفهم الا في المطبخ وفي العيال وبس
    سيف // لا يامها مب قصده بس مهندسه بالفعل كبيره على بنت .. يعني انا اقول خلها تخلص الثانويه بعدين تفكر في التخصص ..
    مها // اللحين مب مهم شو تقولون يالله عاد عبيد سير وراض البنت .. والله موزه ماتستاهل منك هالكلام .. انته ماتدري اشكثر هي حساسه ..
    سهيلة // صدق وانته دووومك دفش احنا خواتك ماعليه بس هي لا
    عبيد// لا كلكن خواتي .. زين بروح ارضيها وين سارت؟؟
    سهيله // اعتقد المطبخ
    وسار عبيد المطبخ لقاها حاطه راسها بين يدها ومنزلته على الطاوله وهي تصيح .. وقف يمب الباب ودق الباب عليها عشان تعدل شيلتها ..
    عبيد// موزه يالله عاد عن الدلع انا كنت اسولف وياج ..
    موزه كانت ساكته ومستحيه ترفع راسه عشان مايشوف ويها اللي صار احمر مثل الطماط من الصياح ... جان ترد عليه .. انا مب زعلانه سير خلاص ..
    عبيد رجع الصاله وطرش خواته اللي يوها وتموا يسولفون وياها ويضحكونها .. بعد ماخلصت لعب مع راشد سارت موزه صوب غرفتها ... ويوم فتحت الباب لقت باقة الورد اللي مطرشها لها محمد .. نشت وفتحت البوم الملجه ويلست تشوف صورها وصور خطيبها ... وتشوف ابتسامتها اللي كانت مب حقيقه ابداًَ .. وواجهت نفسها

    بالفعل هي لين اليوم تحب عبيد وحبها له ما وقف رغم كل الاشياء اللي صارت وكل هالسنين بس الاحساس بالقهر خلاها مستحيل تقدر تغفر اوتتنازل عن قرار اتخذته في يوم .. وخاصه يوم سمعت انه عبيد من ثاني شهر في زواجه والمشاكل ماتوقف بينه وبين حرمته ... كانت سهيلة تخبرها بكل شيء حتى عن حياته الخاصه .. كانت موزه تموت وتحيا وهي تسمع وش تسوي ساره فيه ... رغم انه فضل ساره عليها الا انها كانت تحبه وماترضى وحده مثل ساره تذله لانها بس حلوه ومغروره وشايفه نفسها ملكة جمال الكون .. ويوم طلقها وسمعت انها كانت تخونه وترمس من وراه حاول انه يخطبها بس هي رفضت وعشان مايتمادى وافقت على عرض محمد اللي ماكانت تعرفه بس الملجه والعشره خلتها تميل .. صحيح ماكانت تحبه مثل عبيد بس على الاقل هو ماذلها وكان دوم يتمنى رضاها وعمره مازعلها .. كيف تتركه عشان انسان كل شيء سواه في حياته كان ضدها .. حتى اليوم اللي قالها فيه انها يباها .. رجع وقالها بتندمين ..
    حطت راسها على المخده ويلست تتذكر مواقف عبيد وياها .. تذكرت اليوم اللي انتبهت على عبيد وهو سرحان فيها ويوم انتبه انه تشوفه ابتسم .. وفي مره كانت يالسه معاه هو سهيله .. وكانت سهيله بتموت تبا ترقد .. بس ماتبى ترقد وتخلي موزه بروحها .. نشت ورقدت على الكرسي .. وكانت موزه سهرانه مع عبيد على فلم .. وكل شوي تسوي لهم قهوه عشان يبون يغيمون الفلم لانه عبيد متحدي ربيعه انه ايب له الباس ورد .. وبالفعل فازوا وثاني يوم عزمها عبيد هي وسهيله على البحر وشراء لهم ايس كريم وتمشوا على البحر وكان يقولها نكت وتسولف وياه وناسيه العالم .. وفي موقف عمرها ماتنساه .. يوم دخل عليها المطبخ وهي توها بتشل الجدر اللي طاح وانجب على ايدها .. شان ينش بسرعه يسحب يدها ويحطها تحت الماي البارد وطلع ثلج من الثلاجه وحطه على يدها وهو ينفخ على يدها وبعدين وداها بنفسه للدكتور عشان يتطمن عليها وبالفعل كانت ايدها بخير ولا تركت اي آثار للحرق .. وغير الايام اللي كان يدرسها فيها وكانت تضحك على اسلوبه في الشرح لانه مب فاهم شيء واحياناً كان يرقد وهو يشرح .. كانت كل هذي الذكريات تحرقها .. وتعذبها .. سنين موزه مع عبيد هي سنين حياتها .. موزه ربت قدامه ..

    في يوم قبل لا يخطب عبيد ساره .. كانت العايله مجتمعه في العزبه .. وكان وقتها محتفلين بزواج مها وسيف .. والكل فرحان ومستانس بزواجهم ..
    اليده ام راشد / الله يبارك لكم ان شاء الله وتملون علينا هالعزبه يهال يا سيف ..
    سيف// ان شاء الله يدو ونذراً علي اول ولد ايني اسميه راشد .. على خالي راشد الله يرحمه ..
    اليده// والعبرة خانقتها .. فديتك يا سيف ياعلني ماخلا منك ياغناتي الله يحفظك ان شاء الله .. نش سيف ولوى على يدته وباس راسه وتم يكلمها ويحاول انه يناسيها .. وهم يسلفون وفي عز ضحكهم جان يقول عبيد // يالله يدوه عاد سيفووه وزوجتوه .. بعد انا ابا اعرس ... ؟؟
    اليده // هذي الساعه المباركه يا عبيد وانا عندي اغلى منكم يا ولدي .. طب وتخير من تبا .. بنات عمك ولا خالك ... ولا حاط عنيك على حد !!
    كانت موزه والبنا كلهم في حالة ترغب وانتظار .. ودهم يعرفون من ناوي يخطب .. سهيله تقول في خاطرها توها موزه صغيره شو يتزوجها اللحين .. وامه شيخه .. ما ودها تقول موزه عشان ماتحرق عليهم المفاجئة وتي عن طريق عبيد احسن ..
    عبيد // والله يدوووه انا اخترتها خلاص بس اول قولي تم ؟؟
    اليده // تم يا عبيد ... امر يا الغالي
    عبيد // والله انا ابا اتزوج ساره ربيعة مها اختي في الكليه .. شو يدوه بنت ادب واخلاق وذوق .. حتى سئلي عنها مها ..
    مها كانت منصدمه .. وسهيله وكلهم محد رام يتكلم ... موزه كانت ضاربتها غصه مارامت تقول شيء ... بس يوم شافت الوضع جذيه .. جان ترص على نفسها وتقول // الف الف مبروك ياعبيد .. وصدقه يدوه ساره وايد حلوه .. وانا كم مره شفتها عند مهوي ..
    اليده // من بنته يا بنتي ؟؟
    مها // بنت خليفة بن عبدالله
    اليده // والنعم فيهم يا بنتي اهم شيء انه عبيد يباها ..
    كانت مها تغمز لعبيد انه تبا تكلمه بس عبيد نش وباس يدته على راسه وطلع بسرعه من البيت ...
    شيخة ( ام عبيد )// يا فضيحتي فيج يا ام سيف سامحيني يا ختيه .. والله ما كانت هذي الجنه اللي اباها .. بس شو اسوي شباب هالزمن كل شيء يبونه روحهم ..
    مهره ( ام سيف ) // لا يام عبيد شو تقولين انتي بالعكس عبيد ولدي .. والله اني فرحت له مثل سيف .. والله انه مب اغلى عندي من سيف وراشد ..
    كانت ام عبيد بتموت من داخلها .. عبيد بجرها يتزوج ساره .. ليش .. وموزه بنت اختها اللي من صغرها وهي تقول لاختها انه بتاخذها لعبيد .. شو تسوي اللحين يافضيحتها في اختها ..
    موزه .. بعد ماحست انه الكل انشغل في الموضوع انسحبت شوي شوي .. وطلعت برع .. الوحيده اللي حست بانها مب موجوده كانت عليه بنت خالها عمر .. طلعت راحت صوبها .. بس يوم طلعت برع مالقتها سارت صوب الحارس وسألته قال انها سارت صوب الزراعه من وراء .. لحقتها عليه ويوم يت صوبها لقتها ميته من الصياح
    عليه// موزه شو فيج ليش ... ليش كل هذا حب لعبيد ..!!
    موزه وهي تشهق من الصياح .. مافيني شيء يا عليه ردي داخل خليني روحي ..
    عليه كانت عارفه انه موزه تحب عبيد من سنين .. // موزه لاتلومين عبيد هو مايعرف انه انتِ تحبينه ..
    موزه // مب ضروري يعرف ولا عمره بيعرف خلاص يا عليه كل شيء انتهى .. حلمي وعمري وحياتي انتهت ...
    عليه // لا ياموزه بعدج صغيره ... وحرام تقولين هالكلام .. وصدقيني هالكلام يوم بتكبيرين كله بيختلف وبيج وقت وبتضحكين على هاليوم ...
    موزه // اضحك على احساسي يا عليه .. انا يا عليه احبه وربيت وانا احبه .. احس انه هو جزء مني .. وبتي انسانه ماتعرف شيء عنه وبتاخذه .. والله حرام ورجعت تصيح ..
    عليه // موزه حياتي لاتسوين بنفسج جذيه صدقيني الله مايعطي الانسان الا نصيبه ورزقه وعبيد مب نصيبج ياموزه لازم تؤمنين بهذا الشيء ..
    موزه // الحمدلله على كل شيء بس يا عليه انا احبه وماتخيل اعيش من دونه .. ليش بس ليش ساره .. هو مايدري انها مب زينه وبنت لاعابه ...
    عليه // لا ياموزه لاتقولين عن بنت الناس شيء ..
    موزه // لا ياعليه انا اعرف اختها ريم معانا في المدريه وصدقيني لو تسميعن سوالفهم وشو يسون هي واختها .. كنتي احتقرتيها ..
    عليه // بس مها ربيعتها .. وتعرفها عدل ..
    موزه // ايه بس ساره ماتظهر قدام ربيعاتها الا بالمثل الانسانه الطيبة الشريفه .. بس يوم تكون روحها هي واختها ريم .. الله يعم شو يسون ..
    عليه // زين ليش ماخبرتي مها او خبري سيف عشان مايرتبط في وحده جذيه ..
    موزه //كيف اخبرهم .. ادري بيقول اني اجذب واني غيرانه .. انتي ماتعرفين عبيد قدي ..
    عليه // الله يعينج يا عمري .. بس ياله عاد بلا صياح والصبح ان شاء الله بحاول انا اقول لمها انها تتخبر زياده عن ساره عشان مايتزوج انسانه اخلاقها جذيه ..
    موزه طلبت من عليه ترد داخل على بال ماتهدى ويخف الاحمرار من ويهها عشان ترد ومحد يشوفها ..
    يوم ردت موزه داخل لقت الكل راقد ... ومحد كان يالس الا سيف ومها يالسين قرب الضو وشكلهم كان وايد حلو وهم يالسين جنب بعض يتدفون .. سلمت وقعدت جنبهم .. سالها سيف // وين كنتي موزه ؟؟
    موزه// كنت اتمشى برع عجبني الجو الصراحه وايد بارد .. وهدوء والقمر شكله وايد حلو
    سيف// ايه حتى احنا كنا نبا نسهر بس انا ثلجت واقول حق مها تعالي ندخل .. قالت مابا ابا اشرب شاي .. وماروم اخليها روحها برع بس بما انج انتي يتي .. يابوي تمن وسلفن ولين خلصتن تعالوا رقدوا ...
    دخل سيف وماكمل خمس دقايق الا عبيد ياي ومعاه خالد ولد خالهم عمر ... قربوا وسلموا .. جان يقول عبيد .. مهاو استعيلي لي بالموضوع .. انا قررت اعرس في نفس اليوم اللي بيعرس فيه خالد ونواري ...
    خالد// عشان تكون الفرحه فرحتين ..
    مها // ان شاء الله خلنا نخطب اول ويوافقون ..
    عبيد // يارب عشان اسوي ذاك العرس .. والله لاخلي الامارات كلها ترمس عنه ..
    خالد // شو ناوي تغطي علي يعني لا ابويه انا مابعرس وياك في نفس الليله ..
    عبيد// افا ... لالالا خلاص بسويه على اللي يريحك وانا كم عبقري عندي .. ضحكوا بس موزه ما ضحكت وتمت مويمه وتشوف الحطب وهو يحترق .. قدامها كانت تحس انها تحترق برمسة عبيد عن ساره ..
    مها// عبيد بغيتك بموضوع ممكن ..
    عبيد// ان شاء الله بس اللحين انا يوعان وفيني رقاد بسير بشوف شو في عشاء وباجر قولي اللي تبينه ولا بسير ايب العشاء وقولي اللي تبينه .. وسار صوب المطبخ ينادي الهندي .. اما خالد سالهم عن نوره ..
    مها // نوره رجعت البيت مع امها انته تدري كيف حرمت خالي تخاف عليها ماعندها الا هالبنت ..
    خالد // ووين سيف عنج العروس ...
    مها// سار يرقد من البرد .. وغير انه وراه نشه من الصبح .. هو وعمي ناوين يسيرون يعزون ربيع عمي في وفاة اولده ... تصدق المسكين عمره 17 سنه مات في حادث يوم كان ساير المدرس الصبح طلعت عليهم شاحنه وصدمته السياره من صوب الولد .. والدريول ماصار فيه شيء
    خالد //ان لله وان اليه لاراجعون ساعته يا مها الله يصبر اهله وياريت تخلين سيف يوقضني اسير وياهم .. ,, يالله انا اترخص عنكم بسير ارقد .. تامرونا بشيء ..
    مها // سلامتك خالد ..عبيد ياب الصينيه وقعد جنب الضو مع مها وموزه .. عشان يتعشى .. وتمت طول ماهو يالس يرمس عن ساره وعن عرسهم .. بغت تنش موزه بس قالها عبيد // موزه وين بتسيرين تو الناس .. شو ماتبين تقولين لي اي لون بتفصلين حق عرسي .. موزه مارفعت راسها عن النار بس شافته بطرف عينها .. جان تقول مدري بفكر في الموضوع ..
    كان في راديو شغال جنبهم حطينه على الف ام ويسمعون .. يت اغنيه لمحمد عبده كلك نظر في الراديو .. كان عبيد دوم يحطها في سيارته يوم سمعها جان يقول حق موزه .. موزه هذي اهداء مني لج بس لا تبوزمين جذيه .. جنه حد معطنج طراق .. نزلت دمعه من عين موزه بس امسكت نفسها .. وحاولت انها تمسح ويها بدون ماينتبه لها عبيد اللي كان مشغول في الاكل ..
    بس يوم ياه مقطع يقول فيه محمد ... ولهـــان انا بالحيل ولــهان خليت وقتي انتظار ..الليل ماهو ليل ونهاري ماهو نهار ... انتبه جان يقول صدقت يابو نوره ,,, موزه حست انه اللحين هو يفكر في ساره ... حست انها بتموت جان تقول // الله يهنيك فيها .. ونشت عنهم وسارت داخل ..
    مها صدت صوب عبيد // اللحين انته صدق تبا ساره يا عبيد ..
    عبيد// وليش ما اتزوجها شو فيها البنت ...
    مها // انا سمعت من البنات انه عليها حركات مياعه ..وانا هذا النوع مايعيبني يا عبيد ..
    عبيد// انته مايعيبج بس انا اموت في هذا النوع .. عيل اتزوج لي بنت جنها ريال ..
    مها // شو قصدك يعني ..
    عبيد// ماشيء بس ساره ربيعتج .. وانا ماشفتها الا في بيتنا ... يعني معقوله مابتدرين عنها اذا كانت زينه او لا ...
    مها // لا بس الموضوع انه انا سمعت عنها واحياناً البنات يتكلمون في الكليه وانا خايفه عليك يا عبيد ..
    عبيد // تلقين بنات غيرانين منها وبعدين انا سألت عن اهلها ناس زينين وابوهم انسان شديد .. وامها بعد ..
    مها // والله كل شيء جايز .. بس انا حذرتك .. واذا تباني أسل لك ماعندي مانع ..
    عبيد // مايحتاي .. المهم سيري حق ريلج لايتزوج عليج .. ههههاااي شو ها .. عروس مخليه ريالها عشان تيلس مع اخوها ..
    نشت مها وهي تشوف الساعه وراحت داخل .. تم عبيد جنب الضو .. يفكر في ساره .. ويتخيلها جنبه ..ما كان يدري انه في وحده يالسه معاه تشوفه من بعيد وهي تصيح .. بس ماباليد حيله .. هذا اللي الله كتبه عليها انها تنحرم من اغلى انسان .. حبته وربت على حبه ..

    مها بعد زواجها من سيف انتقلت تعيش مع قوم خالتها مهرة الشيء اللي خله عبيد تقريباً اي ويتكلم مع مها عن ساره وعن موعد الخطبه وكانت موزه تشوف بعينها كل شيء يصير .. ماكان يواسيها الا مخدتها اخر الليل يوم كانت تبتل من كثر الدموع .. كانت موزه تقول في خاطرها لو انه اختار مريم بنت خالتها او اي بنت ثانيه تعرف انه اخلاقها زينه .. كان هان عليها الموضوع
    بس ساره ساره .. اللي سمعتها زفت وهي سمعت هذا من اختها ... يوم اختها ريم قالت لها تعالي بنسير انا وانتي واختي ساره السوق لانه ساره كانت مواعده واحد وبتيلس معاه في الكوفي شوب وريم بتم روحها فوجود موزه كان يسليها بس موزه يوم سمعت هذا الكلام هزبتها وقطعت علاقتها معها لانها ماترضى تكون من هذا الصنف الرخيص من البنات .. وكانت طول هالفترة مب عارفه كيف تثبت للكل انه اختيار عبيد كان غلط بس شو تسوي .. فكرت لين توصلت لقرار انها بتسير تستسمح من ريم اخت ساره قبل لايوصلهم خبر انه عبيد راح يخطبها عشان لو صار شيء ماتفضحها ريم وتخبر ساره انه موزه تحبه مع انه موزه عمرها ماقد خبرت ريم بس من كثر كلام موزه عنه كانت ريم تحس وقد سالتها بس موزه ماردت .. يعني كانت متشككه ..
    بعد ايام بالفعل راضت موزه ريم .. وحاولت انه تسنح لها فرصه مثل قبل عشان تيب عبيد وتراويه زوجة المستقبل .. وتصرفاتها ..ورجعت المياه لمجاريها وبالفعل .. صار اللي كانت تتمناه موزه بسرعه ماكانت تتوقعها ... لكن ذلك اليوم كانت ساره بتسير السينما مع واحد وكانت تبا ريم تي معاها عشان تغطي عليها قدام امها يوم بتسألهم وين بتسيرون بيقولون لها بيت ربيعتهم ...
    اتصلت ريم بموزه عشان تقولها اذا بتروح معاهم السينما ... وطلبتها من امها ..
    موزه // هلا ريم شو الاخبار ..؟؟
    ريم // تمام يسرج الحال ,, انتي شو اخبارج واخبار القلب ..
    موزه // اي قلب تعرفين اني مب مالت هالسوالف ..
    ريم // درينا خلاص المهم شو مخطط سيراتج اليوم ..
    موزه // ماشيء يمكن بنات خالتي يزورنا ...
    ريم // لاتقولين انا كنت اباج تسيرين معانا السينما ... انا وساره .. عاد ساره مواعده ربيعتها... اللي خبرتج عنها من ابوظبي ...
    موزه // وانتي شو يوديج معاها ..
    ريم // لا عاد انتي تعرفين انا ابا اتونس شو رايج تين معانا ..
    موزه // لا ماحب سيرات السينما .. بس ماقلت لي شو في افلام حلوه ..
    ريم // هيه يمدحون فلم مصري .. يضحك وايد حق عادل امام توه نازل السينما .. قلت عاد بشوفه ..
    موزه // شو كل هذا حق فلم مصري مايرزا ...
    ريم // لا الفلم الامريكي اللي في سينما ون بتدخله ساره مع ربيعتها اللي من ابوظبي ..
    موزه // ايه قلت لي .. على العموم .. ريم انا مشغوله شوي يوم بتردين من السنما اتصلي بي .. وسكرت موزه وهي حاسه انها اخيراً بتكشف ساره حق عبيد ..
    سارت ساره تتزهب حق السيره وتعطرت وتدخنت وماخلت ميكب وما حطته في ويها .. معا انها جميله وشكلها وايد ناعم بس بعد كانت تحب تتمكيج عشان تزيد جمالها وحطت العدسات .. واختارت بدله جنز مفتوحه عند الريول شوي عشان تبرز رشاقة جسمها ومفاتنها وخاصه انه فاضل راعي ابوظبي واعدها انه اذا شافها وعجبته يخطبها .. ويوم خلصت نادت ريم وتجهزت حق السيره ..
    ريم // ساره انا خايفه عليج ..
    ساره // لا يالخبله هذا قال اذا شافني وعجبته بيتقدم لي .. ياويلي يا ريموه لو شفتي سايرته البورش الفضيه .. رهيبه .. والله تمنيت اركبها ذلك اليوم بس لازم عشان الخطه قلت له .لا .
    ريم // ليش واي خطه ..
    ساره // يا ذكيه اذا تبين الريال يعزج ويتعلق بج لا تعطينه ويه من البدايه .. وذلك اليوم كانت اول مره اشوفه فيها عاد مايصير من اول مره اركب سيارته لازم شوي اشحطفه وراي .. وبعدين احصله هو وكل شي بعد يا الذكيه ..
    ريم // ومنكم نستفيد ..وهي تضحك ..
    ساره // شو ربيعتج الخبله ماتبى تي معانا ..
    ريم // لا قالت اهلهم بيون عندهم ..
    ساره // شو هذي العايله النكد اما هم يسرون لاهلهم ولا اهلهم يون عندهم والله لو انا مكانها كنت مت من زمان ..
    ريم // لا ماخبرتج ساروه تموت في ولد خالتها عبيد .. ودوم ترمسني عنه .. هذاك اللي شفتيه ذلك اليوم اخو ربيعتج مهوي ..
    ساره // ايه هذاك ايه عاد مول شكله مايوحي انه ولد عز .. زار على عمره ولو يابا كان يقدر يركب بورش بس راكب لاندكروزر ومسوي نفسه شخصيه مستحيل اقدر اقارنه بفاضل ..
    ريم // ليش فاضل غني ..
    ساره // يالله الفلوس تحته وفوقه .. يقولي يالس يبني له قصر غير القصر اللي عايش فيه هو وابوه واخوانه ..
    ريم // وشو له ينبى قصر يوم عندهم قصر ..
    ساره وهي تضحك بدلع // قال بيبنيه لي .. قال اللي مثلج ماتسكن الا القصر .. مب بيت ابوج اللي حده اربع غرفه .. ولو مب حميد عرس وطلع عنا جان متنا من الزحمه ..
    ريم // لا عاد ابوي مب مقصر علينا .. الحمدلله معيشنا في خير ونعمه ..
    ساره // خير عن خير يفرق يا ماما .. قالت جملتها وهي تركب السيارة عشان يروحون صوب السينما .. ويوم قربوا يوصلون السينما .. اتصلت بفاضل اللي قالها انه ياي بس صاير حادث واخره شوي ..
    موزه كانت يالسه تتصل في عبيد على تلفونه ولا يرد عليها ابد ... وفي النهاية رد .. سلمت عليه .. وقالت له انها تباه في موضوع ضروري .. قالها بعد نص ساعه بيهم .. وبالفعل ياه .. كان يحسب انه شيء صار على موضوعه هو وساره .. وصل عبيد البيت ... وسلم على خالته وسال عن مها ..
    ام سيف // يا ولدي مها راسه يعورها ودخلت شوي ترتاح ..
    عبيد// بس موزه اتصلت وقالت تعال نباك ضروري ..
    ام سيف //والله مدري عنها يا ولدي بس هي يالسه في الحوي برع ..
    عبيد عيل اترخص منج خالوه ... تامرينا بشيء ..
    ام سيف // لا يولدي تسلم لي .. وطلع عنها عبيد وسار صوب الحوي ..
    كان بيت موزه عباره عن فيلا .. في وسط الحوي ,,
    واطراف الحوي حديقه وفي ركن ملعب كره طائرة وركن ثاني برجه سباحه .. وفي حديقة خلفية لاشجار الزينه وكان فيها قسم خاص بطيور الحب اللي كانت تربيهم موزه ...
    عبيد لقى موزه عند طيورها يالسه تحط لهم الحبوب وتقول للهندي انه ماينسى ينظف القفص .. يوم السبت لانه عازمه ربيعاتها بالاحد وتباهم يشوفون طيورها .. يوم دخل عبيد عليه عجبته اصوات الطيور .. وتم ساكت يتسمع .. صوتهم وهم يزغزغون .. انتبهت عليه موزه ..
    موزه // هلا عبيد من متى انته هني ..
    عبيد // توني واصل وسمعت الطيور وعجبني صوتهم .. من متى تربينهم موزه ..؟؟
    موزه // من زمان صار لهم سنه اللحين تدري انه هالطيور ابوي يابهم لي من ايران .. تعرف شو اسمهم .. اسمهم طيور الحب وهالنوع من الطيور مايقدر يعيش بروحه لازم وليفه وياه ..
    عبيد // الله الله صدق من سماهم طيور الحب صوتهم حلو يحسسك بالحياه ..
    موزه // عبيد بغيتك في موضوع .. واتمنى ماتفهمني غلط ..
    عبيد // تفضلي موزه .. انتي تدرين اشكثر احب اسمعج .. ولو اني احياناً اتمصخر وماتتقبلين رمستي بس صدقيني وايد استانس يوم ايلس معاج .. يمكن لانج الوحيده اللي تفهميني .. مع انج صغيره ..
    موزه //انا مب صغيره يا عبيد وبعدين انته بكلامك سهلت علي الموضوع ..
    عبيد // شو صاير يا موزه حد قايلج شيء ,, حد زعلج .. لاتكون مهوي ..
    موزه // لا عبيد ..الموضوع يخص ساره ..
    عبيد وهو يكلمها باهتمام // شو الموضوع شيء فيها ساره ..
    موزه // والله مدري شو اقولك بس انا اعرف ريم اخت ساره يا عبيد وكانت دوم تخبرني عنها سوالف مب زينه .. واليوم قالت لي تعالي السينما .. ربيعت
    اختي اللي من ابوظبي عازمتهم وساره بتدخل معاها سينما ون وربيعتي بتدخل الفليم المصري .. شو تفسر هذا ..
    عبيد نش من مكانه وسار صوب القفص : يا موزه انه بعض الظن اثم .. ومدام قالت ربيعتها خلاص اكيد بتكون مع ربيعتها ..
    موزه // بس ياعبيد ريم كانت قبل تقول انهم يسيرون المراكز عشان الشباب يرقمونهم وو هني التفت عليها عبيد وفتن عليها // بس موزه شو هالرمسه الخايسه .. شو هالكلام موزه انتي بعدج صغيره وماتفهمين بهسوالف ولا تقدرين توزنين الامور .. ولو سمحتي شلي يدج من الموضوع ..
    موزه // بس ياعبيد ارجوك سير السينما اللحين وبتلقاها مع واحد وانا متاكده من كلامي .. واذا كنت جاذبه .. لك اللي تباه ..
    عبيد // شوفي موزه والله لو يطلع كلامج مب صدق بتشوفين شيء ماشفتيه عمرج ..
    موزه // موافقه .. وبالفعل سار عبيد .. ويوم وصل السينما كان العرق يتصبب منه وحاس انه بيختنق .. كان المكان زحمه .. وحاول انه يتجاوز الزحمه بس مافي امل ... وتم لين انفجت الزحمه ولين وصل السينما كان الفلم بدى قطع تذكره ودخل السينما وكان طول الوقت لاف راسه وراء يمكن يلمح ساره مع الشباب بس ماكان فيه اي حد غير مجموعه من الشباب على اليمين واثنين اجانب اما على الصوب الثاني كان في واحد معاه بنتين وشكلهم خواته .. وفي عايله ماخذين اغلب المكان اللي فوق .. وتحت في اثنين .. بس مايقدر يشوف ويهم وتم لين نهاية الفلم عشان يتأكد .. من كلام موزه..
    ساره كانت تشتم الدريول اللي دعم قبل لا يوصل السينما بكم متر .. سيارة تاكسي الشيء اللي خلاهم ينتظرون الشرطه لين تي وتسجل مخالفة ولين يت الشرطه وخلصت الاجراءات كان الفلم انتهى وماقدرت تشوف فاضل .. اتصلت به واعتذرت منه .. مع انه كان يترياها في السينما بس عشان تطيب خطره وعدته يوم ثاني بتسير وياه .. ورجعت البيت وهي تشتم حظها اللي خلاها تركب مع هالدريول ..
    عبيد بعد ماخلص الفلم .. ويوم شاف انه البنت اللي تحت مب ساره ولا توحي انها ساره حتى .. عصب وطلع وهو يتحلف حق موزه ..

    يوم ردت ريم البيت اتصلت حق موزه عشان تخبرها انه هي عطتهم عين وماقدروا يسيرون السينما .. ويوم كلمتها تمت موزه على اعاصبها لانها متأكده انه عبيد بيهم وينفذ تهديده .. فيها .. وكانت تنتظر الاسواء لانه هي جدامه مذنبه ..
    وصل عبيد البيت في نفس الوقت اللي وصل فيه سيف مع مها .. سلموا عليه وقربه سيف داخل .. ويوم يلس في الصاله سال خالته عن موزه .. قالت له امها انها صعدت غرفتها عشان تدرس .. كان عبيد في داخله ميت من القهر .. بس ماسك نفسه .. بعد ساعه مل من انتظارها .. وبعد ماسمع كم كلمه عن ساره من مها .. ارتاح ونسى موضوع موزه اللي قرر انه يحاسبها عليه مره ثانيه وطلع ..
    موزه كانت متوتره وحاسه انه عبيد لو يشوفها بيضربها بس هي تبى مصلحته .. مهما كان هو ولد خالتها .. بس شو تسوي .. تمت تفكر وما كان في اي حل قدامها وقررت انه تشوف وش ممكن تسوي في الايام اللي بتي .. بس الوقت هذي المره ماكان في صالحها لانه عبيد بالفعل خطب ساره .. وقالهم ابوها انه بيشاور البنت وامها وبيرد خبر ..
    عبيد كان طاير من الفرحه اخيراً بيتزوج اللي تمناها .. وكان يتريا ردهم بفارغ الصبر ..
    بعد ماشور بو حميد ساره وامها قالت الام اسأل اول عن الريال وتالي عطه موافقتنا
    .. كانت ساره تفكر في فاضل وتقارن اي احسن عبيد اللي متقدم لها ولا فاضل الغني اللي وعدها بالحياة السعيده طول حياتها .. وفي تفكيرها اتصل فاضل ..
    ساره // هلا حياتي وينك .. كنت اتريا تلفونك .. !!
    فاضل // هلا بالغزال .. والله كنت مشغول شوي في موضوع ..
    ساره // في شيء يشغلك غيري يا فضولي الغالي ..
    فاضل // تصدقين عاد ابوي ناوي يخطب لي .. بنت عمي وانا ماباها وقلت له انه انا شايف بنت وعاجبتني .. بس هو عاد تم يفاتن تعرفين الشواب وتخاريفهم الا بنت عمك وسترك احسن من الغريبه ومدري ايش ..
    ساره // يعني شو متباني اللحين .. !!
    فاضل // لا ياحياتي .. كيف ماباج .. الا اباج ونص بس اصبري علي لين اقنعه .. تعرفين الشواب يوم يصممون علي شيء .. مايفجون عنه ..
    ساره// كنت انا بكلمك في هذا الموضوع اليوم .. متقدم لي واحد .. وابوي بس يالس يسال عنه .. ولحين ماعطتهم موافقتي ..
    فاضل // والله ياساره انا ما امنعج اذا كنتِ تشوفينه من صالحج .. انتي تستاهلين كل خير .. وبعدين الزواج مايمنع انه نستمر مع بعض ..
    ساره // شو وانا اللي قلت انه بتقلب الدنيا ... هذا ردك ..
    فاضل // ساره انا ظروفي ماتسمح شو اسوي .. اذا تبيني لازم تصبرين .. انا مابا اخلي الشايب يعصب عشان يحرمني من الورث ويعطي اخوي محمد كل شيء .. ولا انتي ماتبين العز والحياة الزينه يا دلوعتي الغاليه
    ساره // بس ياحبيبي انا اباك .. واتمنى انه الله يجمعنا في بيت بس شو اسوي .. ابوي ملزم على اتزوج بالمعرس اللي ياي ..
    فاضل // ساره انا ماقلت لاتعرسين مب مشكله .. يعني الريال بيتم مشاهدنج طول الوقت .. اسمعيني يالغزال .. انتي عرسي بس لاتقطعينا .. ولج علي على كل طلعه طقم الماس .. انا كم ساره عندي
    ساره // شو قلت !! ليش ماحيد نفسي بنت رخيصه يا فاضل تشتريها بالعقود وعلى العموم خلاص يا فاضل انا مضطره اخليك ..وسكرت عنه .. في هالحظه رن التلفون وكان المتصل سعيد راعي العين .. بس ماكان لها نفس بعد ماخسرت فاضل الغني .. سكرت التلفون .. وحطت راسها ورقدت .. اما على الصوب الثاني .. كان فاضل يالس مع ربعه في الميلس .. وهو يضحك .. على ساره .. ويقولهم ..// تريدني اتزوجها .. صدق ناس ماتستحي .. !!
    سالم // شو تحسب نفسها ربيعتك .. مافي في الدنيا اشرف عنها لا وهذا اللي معطنك رقمها صلوح بن سعد ..اللي ماتطلع البنت من عنده قبل لايشبع رغباته منها لا وماعطاك رقمها الا يوم تزوج ..
    فاضل // انا قلت بقضي كم يوم حلو معاها مب اتزوجها ... ولو مب سيارتك يا سالم جان ماصدت صوبي ابد صدق صالح يوم قال انها تموت في الفلوس والكشخه ... تصدق اول ماشافت السيارة اشهقت .. تقول ماشفت خير ..في عمرها ما جنها بنت عرب .. بس الصدق ليتكم شفتوها شو عليها جمال تعق الطير من السماء وبينغش فيها اللي خاطبنها .. مسكين مايدري ..
    محمد // ايه كل اللي من هذا النوع حلوات تصدق الاسبوع الماضي .. شفت يارنا بو محمد ذاك الريال الطيب ..اللي دوم اخبركم عنه ..
    فاضل // هيه بلاه .. تصدقون اني شفت بنته نازله من سياره سعود راعي النيسان الابيض ..
    سالم // والله مايستاهل هالريال ... مسكين تشوفونها تقوله اسير مع ربيعاتي وهي هناك مب مخليه واحد ..
    فاضل // لا ويلمون الشباب .. يوم البنت فاصخه الحيا وماتستر عمرها ... وكل مارقمها واحد اتصلت به شو تبانا نسوي .. وحنا عزابيه .. وهو يضحك باستهزاء ..
    محمد // والله يا شباب انا بقولكم شيء .. انا الاسبوع اللي مضى .. سمعت سالفه ووايد أثرت فيني ..
    سالم وفاضل مهتمين // شو خبرنا .. !!
    محمد // تعرفون عادل .. اللي كان معانا في التقنيه .. هذاك اللي دوم كان يوزع ارقام بنات ...
    سالم // شو فيه ..
    محمد // تعرفون انه كان يكلم اخته وهو يتحسبها وحده من الشارع ... ويوم طلب يشوفها ... ما رضت نش ووزع ارقامها على كل الشباب .. ويوم حاول يتخبر عن راعية الرقم في الاتصالات انصدم يوم شاف الرقم بأسم ابوه ... وعرف عقب انه كان يرمس اخته بكل الكلام اللي يصير بين اي واحد ووحده .. وغير جذيه سمعتها صارت على كل لسان .. الله يعافينا ويستر عليه وعلى اهله ..
    فاضل // زيغتني يا محمد .... بس عاد احنا وين وهالسوالف وين حنا ماعندنا حريم .. يرمسون بالتلفون الحمدلله ,, والرضيعه توها صف الاول يبالها عمر لين تكبر ..
    محمد // مب شرط ... ممكن تي زوجتك نفسك بالضبط .. ولا نسيت انه الجزاء من جنس العمل ..
    فاضل // شو يالس تسوي يا محمد سير علم نفسك اول .. وانته اللي مب مخلي لا كبيره ولا صغيره .
    محمد // لا الحمدلله انا خلاص ودرت وابوي وعدني بيخطب لي قريب .. والصراحه توبه من رمسته البنات انا عاهدت ربي ما اكلم اي بنت بس عشان الله يعطين بنت على قد نيتي ..
    فاضل // مبروك مبروك بو جسيم ... متى العرس ...
    محمد // خلني اخطب اول ....
    وتموا يسلولفون كعادتهم لين الفجر ....
    في هذي اللحظه كانت موزه تتجلب على السرير ومب عارفه كيف تطلع من هذي المصيبه .. كان الموضوع شاغل تفكيرها وايد .. كان المهم عندها عبيد بس كيف .. يلست تفكر لين اهتدت لفكره وهي المره الثانيه بتطلع وياهم عشان تتاكد من السيره ومن هناك بتتصل وبتخلي عبيد ايي ويشوف بعينه ..
    وعت موزه من ذكرها على صوت الواقع رن تلفونها وكان المتصل .. عبيد
    عبيد // هلا موزه اشحالج !!
    موزه // بخير يا عبيد وكم مره قلت لك لا تتصل .. خلاص يا عبيد انا مب لك
    عبيد // دريت يا موزه خلاص بس حبيت اعذر لج عن اللي صار كله .. واقولج سامحيني يا بنت خالتي ... على كل اللي صار من زمان واليوم ..
    موزه // ياعبيد انا عمري ماشلت بخاطري رغم كل اللي صار وما اطلب من الله الا انه يرزقك ببنت الحلال ...
    عبيد // لا ياموزه غيرج في هالدينا ماتصير لي حرمه .. بعد ماعرفت الحقيقه على لسان ساره ... بس صدقيني عمري ماندمت كثر ماندمت يوم رفعت ايدي عليج ... وصدقيني ليت ايدي انشلت ولا صفعتج ...
    موزه // لاتقول جذيه ياعبيد هذا مقدر ومكتوب ومحد ياخذ في الدنيا غير اللي مكتوب له ومشكور على اتصالك مع السلامه ... وسكرت الخط عنه وهي تسمع كلمة مع السلامه منه بكل حسره ..
    مكالمة عبيد لها اللحين خلتها تسترجع شيء من ذكرياتها ماكانت تتمنى انها تتذكره بس الآلام الذكرى خلتها تغمض عيونها ... ماتبى حتى تتذكر او تعيش هاللحظات . كان ذلك اليوم بالنسبه لها الجحيم بعينه .. كيف قدر عبيد انه يرفع يده عليها ويضربها وجدام منو .. جدام ساره .. اللي هدمت حياتها وفرقتها عن اغلى انسان ..

    في ذلك اليوم كانت ساره وريم بيطلعون .. وكانت ساره كعادتها مواعده واحد من الشباب لانه عيد ميلادها يصادف نفس اليوم .. وقررت انه تشل وياها ريم وربيعتها عشان يوم يكونون في المطعم هي بتدخل الكبينه اللي حاجزها سعيد راعي العين لهم وبتم ريم وربيعتها برع في المطعم بحيث انه هي سارت الحمام وماراح تعلم حتى ريم بس ريم كانت تعرف .. وتخبر موزه وبالفعل مشى الموضوع وسارت موزه وياهم بس عشان تكشف ساره على حقيقتها ماهمها شو بيقولون عنها الناس بس المهم عبيد مايتورط في هذا الموضوع ...
    ويوم وصلوا المطعم .. راحوا هم فوق البوفيه ويلسوا شوي .. استئذنت موزه من ساره وقالت بتروح تسوي تلفون حق امها عشان تتطمنها انها في المطعم وبالفعل سارت واول ماوصلت على طول اتصلت بعبيد
    موزه // الو هلا عبيد ... ممكن اتي تشلني من المطعم عشان انا تعبانه شوي ..
    عبيد // مووووزه انا مشغول .. اتصلي بسيف ولا بالدريول ..
    موزه // سيف مشغول عنده قضيه والدريول طالع مع امي ..
    عبيد // والمطلوب اللحين ..
    موزه // تشلني من المطعم لانه راسي وايد يعورني وماتحملت المكان زحمه وريم وساره طرشوا دريولهم ..
    عبيد// شو هذي سالفة يديده من سوالفج يا موزه .. ماكفاج اللي سويتيه فيني ذلك اليوم ..وانا للحين ماحاسبتج عليه بعد ناويه تقهريني ..
    موزه // لا يا عبيد والله مابا شيء انته تعال واطلبني بالاسم وبنزل لك حتى لاتي فوق لاني انا وريم يالسين برع وساره بتدخل في الكبينه مع ربيعتها .. مسويين
    لها حفله ..
    عبيد// رديت على سوالفج .. اسمعي انا بي بس والله يا موووزه لو مانزلتي ياويليج وخلي ساره براحتها كيفها .. هي وربيعاتها ..
    موزه // خلاص انا بترياك ..وسكرت من عبيد وهي عامله حسابها انها مابتنزل لين اي هو فوق وتخبره في اي كبينه ساره وبتخليه يدخل عشان يشوفها بعينه ..
    رجعت موزه لهم وهي متطمنه في داخلها انه عبيد بي وبيشوف بعينه ...ساره على حقيقتها ...
    يوم يلست موزه مع ريم كانت ساره تتكلم في التلفون .. ويوم شافت موزه سوت نفسها تكلم ربيعتها .. موزه ماكانت منتبه من حواليهم .. كانت جميع الطاولات اغلبها شباب .. وفيه بنات شاميات على صوب شكلهم خوات مع امهم وفي كم واحد معاه كم وحده وفي منهم مع عيالهم ..
    نش واحد من الشباب يوم شاف حركات ساره جان يعق الرقم .. ابتسمت ساره وهي تحس انه حققت انتصار .. جان تحط الرقم في الطفاية اللي قدامهم مسويه نفسها تتغلى .. وفي واحد ثاني من الصبح يشوف موزه بس هي مب منتبه .. ساره قالت لريم وموزه بتسير الحمام .. وقالت لهم سيروا البوفيه يبيوا لكم اكل ..
    عبيد في هالوقت كان واصل المطعم وخله المطعم ينادون على اسم موزه بس ما يت فاضطر انه ينزل ويصعد فوق عشان يناديها بنفسه وبالمره عشان يتأكد من كلامها بخصوص ساره ولو انه متشكك مثل المره اللي طافت واللي للحين ماحاسبها عليها .. .. بس مايضر انه يشوف .. عشان يتطمن من انه كلامه صح ... وانه ساره الانسب له.
    ساره سارت صوب الحمام عشان عقب تنزل وتروح صوب الكبينات اللي كان ينتظرها هناك سعيد راعي العين .. وهم صوب البوفيه اللي كان يشوف موزه نش ويوم شاف موزه على البوفيه سار صوبها اونه بيحط له سويت وتم وهي تحط يتكلم .. وهي مب معطته ويه .. وهو يتغمز ويصد على ربعه ويتكلم بصوت عالي وربعه يضحكون وموزه ودها تلطمه بس ماودها تسوي فضيحه وتخرب الموضوع .. تحملت كل شيء كان الشاب توه بيحط الرقم لموزه في شنطتها الا على دخلة عبيد وهو يشوف الموقف .. جان اي ويفتن عليه بصوت عالي ... // انته ماتستحي يا حيوان تتحرش في ياهل .... وساحبه من كندورته وبيضربه الا على صوت موزه بس ياعبيد بلا فضايح خل نطلع .. وترك الولد من يده ويه بيطلع وهو ساحب موزه من يدها ويتحلف فيها ..
    عبيد // وانتي مالقيت الا هالمطعم عشان اتينه مع ربيعاتج .. ماتدرين انه هالمطعم مايونه الا البنات الخايسات ... ساره سمعت صوت في الممر برع ويت تبى تعرف شو الموضوع ويوم شافت ريال يكلم موزه تغشت ويت صوبه .. شو صاير ..
    عبيد // من حضرتج .. بعد ..// انا ساره اخت ريم ربيعة موزه .. عبيد يوم سمع صوتها تم متلعثم شو يقول بس حاول مايبين لها وكمل// وانا عبيد ولد خالتها يت اشلها لانها تقول راسها يعورها وبعدين شو يايبنكم هني والشباب يتحرشون فيكم ..
    ساره // اسمحلنا والله تعرف البنات صغار واصروا ايون هني مع اني قلت لهم هذا المكان مب زين بس شو اسوي تعرف يوم يصروون ..بعدين هي ماقالت راسها يعورها جان ردينا البيت على طول
    عبيد // ماعليه يا موزه جدامي ... وبدون اي كلمه .. كانت موزه بتموت عشان تكشف ساره .. جان تقول لعبيد .. اسئلها وهي ليش تركتنا تحت ويالسه هني روحها ...

    عبيد انتبه حق كلمة موزه .. ساره بسرعه تلاحقت الموقف وقالت // ايه عشان فوق كله شباب وماكان ودي اتم وياكن وانتي وريموه يوم قلت لكم تعالوا تحت مارضيتن وفضالتوا تيلسون فوق ... عشان الشباب يرقمونكم .. ولا ماشفتي الارقام اللي كانت على طاولتكم والله انا استحيت منهن ونزلت عنهم ... تحت .. لين يتعشن ونطلع ..

    عبيد يوم سمع موزه شو قالت عن ساره وتبريرات ساره اللي كانت في نظره كامله والكمال لله مسك موزه وصفعها طراق على ويهها قدام ساره واختها وبعض القراسين هناك وتم يلعنها ويسبها ويشتمها ويقولها ماكفاج مره خليتني شرات الخبل .. رديتي على نفس الموضوع سحبها وياه السياره وهو متحلف الها انه يجتلها في البيت .. وتم طول الدرب يصارخ وموزه تصيح ومب مصدقه ..كيف يصدق فيها هالكلام .. هي اللي عمرها مارفعت عينها فيه ... كانت الصدمه رابطه لسانها .. وعبيد يقولها انتي ليش تغارين منها علميني ابا افهم .. يعني عشان اجمل منج ولا اخلاقها احسن عنج ولا تتحسبين كل البنات شراتج انتي وريموه لايكون انتي مخربتنها .. ياويلي يا خالوه جان موززه هذي هي اللي ربيتها طلعت جذيه .. بس لازم تتربين من يد ويديد .. انا بوريج شغلج بس خلني اشوف سيف ..
    في السياره وبعد ما نادت ساره اختها ريم من فوق ... سالتها // شو بلاها ربيعتج الخبله مناديه ولد خالتها ..
    ريم // انا خبرتج انه تحبه ويمكن غيرانه لانه خطبج وحبت تشوه سمعتج .. وتقوله انج انتي في هذا المطعم ..
    ساره // مسكينه الياهل حاطه راسه براسي انا يمكن كنت متردده قبل اوافق على هذا اللي اسمه عبيد بس اليوم .. لو شفتي كيف قام يتلعثم يوم رمسته حليله ميت فيني .. واخذ واحد يباني ولا واحد انا اباه ..
    ريم // شو يعني ..
    ساره // يعني انا بكلم ابوي اليوم وبقوله اني موافقه على عبيد ..
    ريم// صدق وفاضل ..
    ساره // مجرد تسليه خلاص انتهى فاضل وعصفور في اليد ولا عشره وهي تضحك ودخلت غرفتها ..

    وصل عبيد البيت وبسرعه نزلت موزه وركضت صوب غرفتها ... وعبيد لقى سيف ومها يالسين في الصاله ومحد معاهم يالس وقالهم السالفة .. وتم ماسك راسه ..
    مها // بس يا عبيد ماكان لك حق تضربها هذي بعدها صغيره حرام عليك
    سيف// الا خل يكسر راسها شو بعد هالحركات .. زين ياعبيد هذي اختك وربها بكيفك وانا بعد اليوم بشوف شو سالفتها ..
    مها// لالالالالا مالكم خص فيها كفايه اللي سواه عبيد فيها ... وبعدين لو شو انا ما اصدق في موزه اكيد في سؤ فهم ..
    عبيد// الله يهداج ياموزه اي سؤ فهم شفتهم بعيني ..
    مها// زين هي كانت ترمسهم .. كانت فاجه الغشاه عن ويها ..
    عبيد// لا بس كان الحيوان يالس يتغمز عليها وطاولتهم على كلام ساره كله ارقام شباب شو تبين بعد اكثر عن جذيه ..
    مها// والله ياخوفي انه ساره ... // التفت عليها عبيد وسكتها .. لالالا ساره مسكينه كانت تحت في الحمام ماتبا الشباب يشوفونها وغير انها كانت متغشيه انا شفتها بعيني يا مها لاتظلمين البنت اكثر .. وموززه هذي مب اول مره تتهم ساره جذيه وانا اذا سكت ذيك المره بس عشان ارعي انها صغيره بس عاد مب كل مره تسوي جذيه واسكت عنها .. هذي بتصير حرمتي ..
    سيف نش معصب يبه يسير يضرب موزه بس مها مسكته وهدتئه وطلبت من عبيد انه يسير عشان هي تتفاهم مع موزه وتفهم شو صاير ..
    وبعد ماطلع عبيد سارت مها صوب غرفة موزه

    موزه من دخلت قسمها وتوجهت لين غرفة النوم لانه القسم عباره عن صاله وبعدين غرفة نوم داخل مع حمام .. كانت غرفتة نومها صغيره مع انه الصاله الخارجيه كبيره بس هي يوم ابوها طلب منها انه تعطيه تصميم حق غرفتها قالت ابا صاله كبيره عشان احط مكتبي والمكتبه وجلسة التلفزيون واخلي غرفة النوم منفصله وصغيره وغير انه لو صرخت اللحين من قهرها محد سمعها بس ياتها حاله من الصدمه مارامت حتى ترمس بس كانت تصيح وبس .. معقوله عبيد يرفع يده عليها وعشان من عشان ساره .. كانت حاسه بحسره في قلبها ... كيف عبيد اللي كانت تعتقد انه احسن ريال في العالم يسوي بها جذيه كيف .. سمعت الباب وراحت تفتح بعد ما مسحت دموعها ..ولقت مها اللي دخلت داخل الصاله على طول .. وسكرت وراها الباب .. // موزه صدق اللي كان يقوله عبيد ..!!
    موزه// لا يا مها مب انا اللي تصدقون فيني جذيه بس شو اسوي كنت ابا اكشف ساره حق عبيد ..
    مها // شو تكشفين يا موزه تعتقدين اني ماخبرته انه انا ماتعجني اخلاقها .. تدرين شو كان رده .. قالي محد له شغل فيني وانا حر في الحرمه اللي اتزوجها .. ومن ذلك اليوم وانا شلت يدي منه ..

    موزه // بس يامها هي اتهمتني اليوم قدامه اني يالسه عشان الشباب ...
    ضحكت مها ولمت موزه وهي حاسه بقهرها لانها نفسها مقهوره بس شو تسوي حاولت تفهم عبيد اللي مصر انه ياخذ ساره .. وكل ماقالت له سكتها وقالها مالج شغل انا ريال واعرف شو اسوي .. // موزه حبيبتي كنتِ يتي كلمتيني او كلمتي سيف .. ليش تصرفتي روحج .. اللحين زين اللي صار .. اللحين سيف ماخذ منج موقف والسبه عدم حسن تصرفج ..
    موزه حست بغصه وصلت فيه الجرأه انه يشوه صورتها جدام سيف تمت تصيح في حظن مها .. وبعد شوي سمعت سيف يدق الباب ودخل ويوم شاف موزه كان وده يصرخ فيها ويضربها بس نظره من مها خلته يسكت ويشوف الموقف ويقول حق مها .. // خالتي شيخه على التلفون تبا ترمسج .. طلعت مها من عند موزه وسارت صوب قسمها .. تم سيف عند موزه وهو يشوفها تصيح من القهر حن عليها لانه وايد يحبها ويحن عليها غير انها اخته الوحيده ..// بس يا موزه خلاص .. التفت عليه موزه وهي تقول // جذبني يا سيف وصدق ساروه .. واتهمتني اني راعية شباب ... ترضى يا سيف ..
    سيف // ياموزه يا اختي .. وانتِ ليش شاغله نفسج في الموضوع .. اصلاً عبيد مايسمع منا احنا بيسمع منج .. يا موزه شفتي شو وصلتي نفسج له .. اسمعي يا موزه اذا سمعت انج طالعه مع اللي اسمها ريموه ولا اختها ياويليج .. انا ماعندي الا موزه وحده وواثق من اخلاقها لا تخليني اغير نظرتي فيج .. وحطي في بالج ترى سيف مايستاهل قهرج عليه .. انا ادري انج تحبينه مثلي وانه احنا نعني لج بس مع ذلك اقولج خليه على هواه هو افكاره بتضيعه .. وبتشوفين ..وطلع عنها .. موزه حست بغلطتها يوم طاوعت ريم واختها وقالت في خاطرها انها خلاص عمرها ما بتقرب لهم ولا حتى بتحظر عرس عبيد ..

    وتمت بالفعل خطوبه ساره من عبيد .. وكان عبيد طاير في ساره .. وكان مايشوف الا ساره .. ومهما طلبت منه سار وقدمه لها .. احياناً فواتير تلفونها توصل 5 الالف يوم يقولها تقوله شو تتبخل على حبيبتك .. وكان يمشي وراها وين ماتسير كان مصدق انه اخيراً خذ الانسان اللي تمناها .. رغم انه شاف تصرفاتها معاه كلها دلع وطلبات عمرها ماحنت عليه او حسسته بالحب علاقتها معاه مبنيه بس على الهدايا والطلعات وبس .. واليوم اللي مايلبي لها طلبها اغلقت عنه التلفون ولا كلمته .. هو تحمل وايد اشياء لانه في نفسه كان يقول عروس ولازم تدلل .. وانا كم مره بتزوج .. خلني ادللها تستاهل الدلع ..

    كانت سهيله تقول لموزه عن تصرفات ساره مع عبيد وكانت موزه مطنشه الموضوع بس في داخلها تحترق .. يومياً كانت تموت وتحيا وهي تسمع ريم وهي توصف عبيد قدام البنات انه يموت في اختها ومستعد يسوي كل شيء عشان ساره .. كانت موزه تحس بالغصه .. لانه عبيد كان ولد خالتها وحبيبها .. كيف تي وحده سمعته مثل ساره وتاخذه عشان ايش عشان هي جميله .. ما موزه الكل يتمدح بجمالها والكل يقول عنها انها وايد حلوه واحلى عن ساره بس موزه جمالها طبيعي مب مثل ساره اللي تزيد وتحط بويها عشان تبين اجمل وتجذب الكل صوبها ..

    قرب موعد العرس وكان العرس بتكون فيه عروستين نوره وساره ... وخالد وعبيد .. الشيء اللي اعترضت عليه ساره وايد لانها كانت تبى عرس على كلامها اسطوري .. بس يوم سكعت انه خالهم عمر ناوي يب كم مطرب في العرس .. وناوي يسوي لهم زفه ويخلي العرس لمده 3 ايام غيرت رايها عشان تتخقق قدام البنات انه عرسها بيكون عرس ماصر منه وانه بيخلونه 3 ايام .. وغير انه نوره كانت مفصله فستانها عند احسن خياط ويوم اصتلت بساره وسقالت لها ساره ينت ... معقوله ووافقت على طول انها تلبس مثلها بس عشان تكلفة الفستانين بتكون خياليه .. كان اللي يهم ساره بس المظهر .. وكيف تكون احسن شيء ..

    موزه سوت لها فستان اسود .. مسكر لين الرقبه وخلت شعرها مفتوح .. خاصه انه شعرها لين اركبها ... وسوت حركه في اليد بدل ماتلبس عقد خلته اسويره بطول اليد وكان شكلها وايد جميل حتى الكل مدحها .. هي ماكانت بتحظر بس نوره قالت لها بتزعل لو ما محضرت عرسها وخاصه انه خالد يستاهل كل خير انسان خلوق وطيب وكانت تحس انه مثل سيف .. بس وجود عبيد كان موترها ..

    في الفندق كان الكل حاجز .. لانه امها وخلاتها قالوا بنيب راعية الصالون هني وخاصه انه يدتها مريضه ماتروم على الروح واليايه حجزوا لهم جناح لين الليل وخالد حجز حق نواري جناح بجنب جناح العايله .. والعرايس كانن يتعدلن في جناح نواري .. ولانه عبيد كان بيسافر نفس اليوم .. كان قايل حق ساره تجهز شنطتها وتوديها جناح العايله عشان ينزلها السياره قبل العرس ..

    وبالفعل كل شيء مشى .. ومحد درى بقلب موزه اللي كان يتقطع مع انه عليه كانت طول الوقت وياها بس بعد محد يقدر يحس بقلبها اللي كان يتقطع .. بعد مانزلن العرايس وصارت الزفه موزه ماتحملت وصعدت الجناح فوق ... وتمت يالسه في الصاله شوي سمعت الباب .. لانها تدري انه محد بي غير الصغاريه او وحده من خالاتها ماهتمت انها تلبس الشيله .. وسارت فتحت الباب .. يوم فتحته انصدمت بوجود عبيد جدامها .. هو ماسك البشت ..

    يوم شافها ابتسم .. ونزل عيونه سارت بسرعه لبست عباتها وسالته شو يابا قالها انه يبا يشل شنطة ساره قبل لايسافرون .. // موزه ليش انتي مب تحت .. علميني تعبانه فيج شيء ولا للحين زعلانه مني ...
    موزه ما كلمته وسارت الصاله ويلست .. كانت يدتهم في غرفة النوم وتسمعهم نادت على عبيد اللي دخل وسلم عليها وباركت له وطلع ياه الصاله لقى موزه يالسه تجلب في القنوات ... يلس جنبها .. // صدي علي يا موزه ابا ارمسج ..
    موزه ما عته ويه .. وسكرت التلفزيون ونشت بتسير صوب يدتها بس ناداها ..// موزه وقفي .. ,,
    موزه // خير في شيء .. ماعتقد انه وجودك هني مناسب .. حرمتك تترياك تحت سير إلها ..
    عبيد // حرمتي بتعيش معاي كل عمري .. وبسير لاتخافين .. بس انتي زعلانه مني .. مع انه المفروض اني انا ازعل لانج قمتي تشوهين صورة حرمتي ..
    موزه // عبيد انا حلفت ماتكلم في الموضوع ولا ادخل نفسي ولو سمحت يكفي اللي سويته فيني .. بس كلمه تمت في قلبي .. من يوم رفعت يدك علي ..وبقولها لك بتندم يا عبيد على كل كلمه قلتها في حقي وبيك يوم بتصيح بدل الدموع دم وبتشوف ... ودخلت عند يدتها ... وبعدها ماسمعت الا صفقت الباب ,,

    عبيد طلع من عند موزه وهو ميت قهر .. كيف موزه تقول عن حرمته جذه لاو في ليلة زواجهم بعد .. وفي قرارة نفسه يقول كلكم بتندمون يوم بتشوفون ساره بدللها وكيف بتدللني .. شل الشنطه ونزل تحت وحطها في السياره وسار صوب حرمته في الغرفه اللي كانت قاعده فيها مع اهله واهلها .. سلم على امهم وامها وشل حرمته وسار صوب المطار .. كانت ساره مبدله ولبست بدله .. وعباه وشيله خفيفه .. عبيد ماعيبه بس سكت وقال عروس مابا ازعلها ويوم بنوصل ان شاء الله فرنسا بتفاهم معاها اما اللحين خلها على راحتها .. وطارت فيهم الطياره على الساعه 3 الفجر ..

    مع اول ايام شهر العسل .. اللي كان يمني عبيد نفسه فيها بكل خير انصدم بواقع حياته اليديد ... بعد ماوصل هو وساره للفندق اللي كانوا حاجزين واللي كان عباره عن فندق فخم من سلسلة فنادق اللي ميردين ...وفي جناحهم .. كان عبيد يالس يشوف التلفزيون بعد ماطلب من ساره انها تتزهب لانه ناوي يتعشى معاها برع .. وبالفعل دخلت ساره غرفة النوم عشان تتعدل ....
    عبيد كان يجلب في القنوات ... ولقى مسلسل بدوي على احدى القنوات العربيه .. وسمع صوت ساره من داخل تسأله
    ساره // عبيد شو البس فستان او بداله ..
    عبيد // اللي يريحج يا عمري .. اهم شيء اني اشوفج احلى وحده ..
    ساره // زين بتشوف كيف بتيننهم ساره ...
    عبيد // تيننني من .. يننيني انا وبس وشلج فيهم ..
    وما سمع صوتها ... كانت ساره تشتمه في خاطرها ...
    يالمتخلف اللحين انا ابا اخليهم يشوفون جمال حرمتك وانته تقولي وشلج فيهم ... وكملت عدالها وطلعت الصاله ..

    تفاجئ عبيد بشكل ساره وهي حاطه باروكه بنيه قصيره تظهر جميع اجزاء رقبتها .. مع بدله ضيقة عباره عن جاكيت قصير وبنطلون ضيق ... ضحك وقالها // فديتج ليش مسويه بعمرج جذيه انتي تدري بنطلع وراح تتعبين بهذا اللبس ولا تنسين انج بتكونين لابسه العباة ليش متعبله هالكثر بعمرج ..

    جان تيلس ساره في الكرسي اللي مجابله وهي تقول // عجيب امرك ياريال .. من كنا مالجين وانته تقولي اباج تبهرينهم .. واللحين تقول لا ..
    عبيد // ايه تبهرين الحريم اللي بالبلاد مب هل فرنسا شو بيقولون عنا .. نزانط بحريمنا ونلبسهم بعدين عبايات ..
    ساره // ومن قال عباية ... اصلاً انا مايبت اي عباية وياياه وماعندي الا اللي يت فيها .. امس ومب عامله حسابي اللبس عباة ..
    عبيد // بس يا ساره اي حجاب بيغطي جسمج هذا ...
    ساره // انا مالبست باروكه عشان البس حجاب ..
    عبيد فج عينه فيها وهو مب مصدق ...// شو تقولين عيدي الرمسه يا مدام ماسمعت ..
    نشت ساره وبحزم وبصوت عالي قالت له //اللي سمعته وبعدين ماعيد رمستيه مرتين .. انا ياايه هني شهر عسل اتونس فيه مب انكد على نفسي واسوي شيء انا اصلاً مب مقتنعه فيه ...
    عبيد // لا حياتي الظاهر بعدج ماعرفتيني ... شو هالبس وشو هذا ... اصلاً انا لبسج في المطار ماعيبني .. وسكت عنج بس عشان ما ازعلج في ليلة زواجنا واذا مبرمجه نفسج انج ناويه تفصخين الحياه هني في باريس .. اسف فانا مب من النوع هذا من الريايل .. ولا شفتيني احبج قلتي بتركبين راسي .... هي انا ماعندي حريم يرفعون صوتهم وثاني شيء اذلفي داخل وشلي هالخياس من ويهج واتستري وتعالي واذا ماتبين احسن ...

    ساره ردت بصوت عالي // مابا اسير وياك مكان نرد البلاد احسن وشلت بعمرها وسارت صوب غرفتها .. وسكرت الباب وراها بالمفتاح ... وتحلفت انه ماتخليه اي صوب غرفتها لني يرضخ للي تباه .. وتقول في خاطرها شو هالكلام
    ,, حميد اخويه طلع من البيت والسبه عنادي ومايكلمني له 3 سنين بتي انت على اخر الزمن تمشيني على هواك .. تخسي ..
    وراحت وحطت راسها ورقدت ...

    عبيد تم يلوم نفسه .. يقول في خاطره كان المفروض انصحها بدل ما انفعل واهزبها .. ورد يقول لا هي رفعت صوتها .. واذا ارخيت لها الحبل بتقودني .. وتم في صراع نفسي مع نفسه لين قال براضيها .. يعني حاله هذي شهر عسل ونزعل .. ونش ودق عليها الباب
    عبيد// ساره لو سمحتي بطلي الباب ..
    وساره داخل ماترد ولا معبرتنه ابد لانها اصلاً راقده ...
    حاول عبيد بكذا طريقه بس مافجت الباب له واضطر انه يرقد في الصاله ...

    في البلاد وفي غرفة موزه بالتحديد .. كانت موزه قاعده على طرف السرير .. وهي سارحه بافكارها ... وسمعت دق باب على الغرفه ..
    موزه // تفضلي ..
    طلت مها بطرف راسها وهي شاله بيدها ظرف ابيض .. وتوريه موزه .. // شو هذا .. يا موزه ..
    موزه // شو لاتقولين اشتغلتي اللي اعرفه انج رافضه فكرة الشغل .. لين تخلصين دراستج ..
    مها وهي تضحك // لا يا قلبي شوفي .. فجت الاوراق على صور اشعه ... صغيره كان شكلها مألوف لموزه وصرخت مره وحده
    موزه وهي ماسكه ثمها بيدها وعيونها تلمع // صدق مها انتي حامل ..
    مها // ايه وهذي صور البيبي .. من كم يوم وانا احس بدوار وارجع واقول لاخوج هذا كله من عشاء برع .. لين من يومين .. سرت للدكتوره وقالت لي اني حامل وفي شهري الرابع .. وعطتني اليوم الصبح الموعد .. وسرت سويت السونار ... تصدقين يا موزه شعور رهيب .. اول مره احس انه في داخلي شيء ينبض ..
    موزه وهي تضحك // ليش قلبج ماخذ اجازه ..
    مها وهي تضرب كتف موزه // لا غير قلبي .. تصدقين انه عيون سيف دمعت يوم شاف صورة البيبي .. والله اني ماقد شفت سيف متأثر بهذي الطريقه يا موزه .. حسيت انه الله رزقني اعظم ريال .. وحسيت به شكثر حنون على الياهل اللي ببطني
    موزه // يعني مب عليج .. هي انتي شو تتحسبين هذا سيف مو حيالله ... ولا نسيتي كل الحنان وماتذكرتي الا هذا .. وهي تغمز لها
    مها توردت خدودها وهي ترد // لا ياموزه اجمل شيء في الدنيا يوم الحرمه تشوف حنيه ريالها على عيالها .. حتى وان كانوا للحين يتكونون .. لانه الريال .. فترة حمال زوجته.. مايحس كثر الحرمه اللي تكون حامل بالياهل نفسه ..
    بس الحمدلله انا حسيت سيف انه وايد مهتم و ما بتصدقين شو سوى بعد مارجعنا من عند الدكتوره ..
    موزه// شو سوى .. لاتقولين كان يسوق 40 في الدرب يسويها سيفوه .. اخوي واعرفه !!
    مها وهي تبتسم .. // لا سرنا المكتبه وبالتحديد قسم الكتب اللي تتكلم عن فترة الحمل وشرا مايقارب العشر كتب .. وقالي لازم يقراها عشان يقدر يحس مثلي ويعرف في شو امر كل شهر ..
    موزه // معقوله سيف يسوي جذيه ... !!
    مها // لا ووعدني انه كل يوم يقراء قصة من قصص الانبياء حق البيبي ..
    موزه // متى هذا بعد ماتولدين ..
    مها // لا اللحين .. يقول انه قد سمع في التلفزيون انه البيبي ممكن يسمع ابوه وامه شو يقولون ..
    موزه // هي عشان جذيه لاتقولون اسراركم بصوت عالي عشان البيبي مايسمع وهي تضحك .. على مها ..

    مها شلت المخده وفرتها صوب موزه وهم يضحكون .. وقالت لها انه خالتها شيخه تحت روحها .. وطلبت منها انها تنزل معاها عشان يونسونها ..
    قبل لاتنز مها وموزه دخل سيف وزوجته على عمتهم .. وسلموا عليها .. ويلسوا معاها تقهويهم ..
    ام سيف // يا حيالله من يانا هذي الساعه المباركه ...
    خالد // الله يحيج عموه ... شحالج وحال بو سيف .. ؟؟
    ام سيف// كلهم بخير يا ولدي وشحال ابوك وهلك ؟؟
    خالد // يسرج حالهم عموه .. الا وين موزه وسيف ومها ماشوف حد عندج ؟
    ام سيف // مها توها كانت عندي وتبشرني ... بانها حامل .. الفال لكم يا عيالي ..
    نوره // صدق عموه الف الف مبروك ... الله يرزقكم بالذريه الصالحه ..
    خالد // مبروك عموه تستاهلون الخير ... ويتربى في عزكم ان شاء الله
    ام سيف // الله يبارك لكم ان شاء الله وعقبال ماتفرحوني بخبر ولدكم ..
    نوره استحت وخالد رد على عمته // ان شاء الله يا عموه انتي اول من اخبره ولا يهمج ..
    ام سيف // تسلم يا ولدي
    شوي كانت موزه ومها نازلين .. وهم يسمعون صوت ريال عشان جذيه لبسن شيلهن قبل لا ينزلن ... ويوم شافوا خالد ونوره تم يهللون فيهم من قبل لا يسلمون حتى ..
    موزه مع مها // هلا والله هلا ومرحبا بالعرسان .... تو مانور البيت .. يامرحبا ابكم وياهلا ..
    موزه // ماخبرتونا كنا فرشنا لكم الارض ورد ..
    مها // ورشيناها بدهن العود ... نوره شو هالجمال .. شو العرس يحلي اشوفج .. صايره قمر ..
    موزه // الا شوفي خلود صار حليو ... هذا كله من العرس الظاهر نواري تاكله زين ..
    ضحك خالد عليهم // لا وين تاكلني وهي من ايبون العشاء ولا الغداء قالت لاتقرب لين اخلص الصحون ..
    جان تضرب نواري خالد ضربه خفيفه على ايده وهي تقول // خلود شو ها .. من اللحين تفضح اسرار بيتنا ..
    موزه انفجرت من الضحك على اسلوب نواري // من صدقكم انتوا هذي اسرار تنشرونها ... وتموا يسولفون عقب ....

    وشوي دخل سيف وسلم على خالد ورحب به .. وبارك له خالد على الياهل اللي ياي بالدرب .. وكان الكل في قمة السعادة الا موزه اللي كانت تحاول تتهرب من نظرات الكل لانها كانت تدري انها القسم الثالث من سلسلة هذي الزوجات العائلية .. موزه لعبيد ... بس الظاهر مافي شيء اسمه موزه لعبيد خلاص .. انتهى كل شيء .. والله ماكتب الا سيف لمها وخالد لنورة وبس ..

    نشت موزه من الصبح .. وسارت صوب امها وماوعت الا بسهيل الصغير ولد سيف اللي كان عمره سنتين متعلق بطرف كندورتها وهو يسحبها صوب شيء..معين
    موزه // سهيل حبيبي شو فيك ... وين ماما عنك .. ؟؟
    سهيل مصر يسحب موزه من طرف كندورتها صوب الميلس .. سارت موزه وسمعت صوت مالوف .. يوم دخلت كان محمد وامها يالسين ويسولفون ..
    موزه // هلا الغالي .. من متى انته هني ؟؟
    محمد // من الساعه 10 .. قلت امر اشوف عموه جان ناقصنها شيء حق العرس ..
    موزه قربت صوب امها وحبتها على راسها ويلست عدلها ... كان محمد يراقب كل تحركاتها ..
    سهيل سار يلس في حضن موزه وهو يقولها .. ام ام .. كان يقصد انه يوعان ..
    شلت شوي من الخبيص اللي قدامها ويلست تأكل سهيل .. اللي كان يندس شوي وراء يدته وشوي وراء موزه مستحي من محمد ..
    محمد// تصدقين عاد موزه .. امس سرت صوب الكوفي شوب .. ولقيت عبيد .. ولد خالتج شيخه .. شكله كان وايد تعبان .. مسكين مايستاهل اللي صار له على كثر ما تمنى يتزوج ساره على كثر ما كرهها تالي ..
    ام سيف // الله لايردها فضحتنا قدام العرب ... والله يجازيها .. فديت عبيد ماقصر فيها بس هي القوية .. عيل تسير وتطلع مع ربيعه صدق انها ماتستحي ولا تخيل .. سوتنا مصخره عند العرب ..
    موزه وهي متضايقه // الله يعافينا يا اميه .. خلها عنج ... وهذا نصيب عبيد .. وان شاء الله اذا الله كاتب له يتزوج وحده ثانيه تراه بيعرس والريال مايعيبه شيء
    ام سيف // وخالد وسلامه شو يسوي ابهم ... ولا تبينه يوديهم عند امهم اللي ماعرفت تربي عمرها عشان تربي هاليهال ..
    محمد // يا عموه عبيد امه مابتقصر وان شاء الله يلقى بنت الحلال اللي تسعده .. انتي بس لاتشيلين همه ..
    موزه// محمد بغيتك شوي .. ممكن ؟؟
    محمد // تامرين الغاليه !!
    ام سيف // شو هالسنع بعد .. عندكم شيء قولوه جدامي ..
    موزه وهي تغمز لمحمد وتلوي على امها // يا حافظ عليج يا اميه هذي اسرار بين حرمه وريلها ... وبعدين يام سيف من متى بناتج يطلعون اسرار ريايلهم ..
    ام سيف // صدقتي بنتي سيري شوفي ريالج وخلي سهيل عندي ..
    موزه طلعت وهي ماسكه ضحكه غصب ومحمد بيموت بس ميود نفسه ومن طلعوا الصاله طاحوا من الضحك ... ومحمد يقول حق موزه // صدق انج لوتيه جذيه خليتها ترضخ .. لج مسكينه عموه ماتدري عنج
    موزه // شو تتحسبني عيل هذي ام سيف محد يعرف يفر راسها الا انا ..
    محمد // والله مافيج حيله .. بس صرت اخاف منج موووزوه
    موزه// افا تخاف من موزه حبيبتك ..
    محمد// وانا اقدر انتي الخير والبركه .. شو بغيتني فيه الغاليه .. ناقصج شيء .. تبين شيء حبيبي تراه رقبتي سداده ..
    موزه // تسلم لي انته ورقبتك .. لا الغالي ودي افاتحك في موضوع واتمنى تسمعني للنهاية ..
    محمد // تفضلي ..
    موزه // محمد انته تدري اني دارسه هندسة كمبيوتر .. وتدري انه من صغري وانا مهوسه بالكمبيوتر .. عشان جذيه انا ودي اشتغل ...
    محمد // بس يا الغاليه انا مابقصر عليج في شيء ..
    موزه // ادري يا محمد بس ودي اجرب الحياة العملية شوي ومايهمني اي مكان بس المهم اشتغل واجرب الحياة العملية وصدقني متى ماحسيت انه الشغل يتعارض مع زواجي وبيتي بودره ..
    محمد // اسمعي يا موزه انا ماعندي اعتراض من حيث الفكرة .. بس اهم شيء اباج تشتغلين في مدرسه لاني ماتخيل اي ريال يشوفج غيري ....
    موزه // ياعيوني انا كلي ملك لك انته الامر الناهي في حياتي لو تقول لاتطلعين الا لابسه خيمه لبستها .. شو انا كم محمد عندي ..
    كان عبيد يسمع اللي قالوه لانه كان عند باب الصاله بس يوم سمع موزه ترمس تم وراء الباب ... ولا فكر يدش وسمع شو تقول لمحمد واسلوبها في احترامه واحترام رغباته كيف كان في داخله يحترق وهو يحس انه كانت بتكون له بس محمد خذاها عنه ... كان يحترق والغيره تنهش في قلبه ..
    محمد سحب يد موزه ومسكها في يده .. بس عبيد ماتحمل الموقف جان يتنحنح ويقول // هود ..
    موزه اعدلت شيلتها وسحبت يدها عن يد محمد ... نش محمد وسلم على عبيد .. وسال عن خالته وقاله انها يالسه في المليس .. وسار الميلس ..

    موزه نشت واستئذنت من محمد وسارت غرفتها .. وهي تقول اكيد عبيد شاف الحركه اللي صارت من محمد .. جان ترد تقول مافيها شيء هذا ريلي ... وبعد اسبوعين بنصير في بيت واحد خله يشوف .. ما انا ياما شفته وحرق قلبي بحركاته مع ساره .... يالست على طرف الكرسي وتذكرت الحركه البايخه اللي سواها مه ساره قدامها ... والاحراج اللي سببه لها مع سهيله .. يوم كانت ... بايته عند سهيلة ... كانت هي يالسه تصلي ... وعبيد مايدري انه موزه عندهم ... دخل غرفة سهيلة ويشوف لفه شيلة الصالاة وتصلي .. ولانها معطه الباب ظهرها ماعرف عبيد انها موزه ..

    نفس هذا الوقت دخلت ساره وهي تشوف عبيد يالس على الكرسي وكانت ساره تدري انه اللي تصلي موزه .. يت ويلست جنب عبيد .. جان تقرب منه وكانها تباه تقوله شيء بصوت خافت ... وتهمس له بدلع شو رايك نروح غرفتنا .. عبيد استغرب من ساره اللي عمرها ماسوت هالحركات وياه .. حس انها متغيره بس ماهتم وبالفعل حظنها وهو يهمس لها يالله حياتي ... يوم التفت موزه كانت ساره تقريباً في حضن عبيد اللي انتفض من شوفته لموزه .. وترك ساره وهو يقول اسف موزه مادريت انج هني ...
    ساره وهي تضحك بخبث .. // نسيت اخبرك حبيبي انها بتبات عندنا اليوم ..
    عبيد// حياها الله وهو منحرج من الموقف اللي صار قدام موزه ..

    طلع عبيد ونادى على سهيله وهزبها وقالها مره ثانيه يوم بيكون عندج حد خبريني ... مب تسكتين وتفضحينا مع الناس .. سهيله تدري انه حرمته تدري بس ماحبت تكبر الموضوع لانها تدري انه ساره بتسوي لها سالفة من ولا شيء كفايه حركاتها ومواقفها السخيفة ..

    عبيد سار غرفته وهو للحين في باله كلمة ساره .. انتظرها بس مايته ... ويوم طلع يدورها لقاها يالسه في الحديقة ترمس في التلفون ويوم شافته سكرت وتغير شكلها ..

    عبيد // وينج اترياج من الصبح ...
    ساره // انا يتني مكالمه مهمه قلت برد عليها وبيك ... بس مادريت انها بتطول ... عبيد سالها // من من هالمكالمه ؟؟
    ساره// ربيعتي كانت بتعزمني على عشاء في بوظبي ..
    عبيد // وشو قلتي لها ..
    ساره بخبث // قلت لها ما بحضر لانه انته وايد مشغول ؟؟
    عبيد // لا حياتي سيري خلي الدريول يوديج وشلي اختج ريم معاج واذا تبين سهيله خلها تسير وياج ..
    ساره //لا سهيلوه اختك ماحبها دوم تنتقدني ... ومابا افتشل جدام البنت بشل ريم .. احسن تونسني بالدرب ..
    عبيد// زين مابتين الغرفه .. ولا نسيتي وعدج ؟؟
    ساره نست الموضوع لانه بالاصل مايهمها // ليش ؟
    عبيد رفع حياته // وهو يقولها شو نسيتي رمستج ...
    ساره // لا عبيد مانسيت بس فجاءة تذكرت انه امك تباني في موضوع واستئذنت وسارت صوب امه اللي في الاصل لا كانت تباها ولا شيء بس كانت تبا عبيد ينقهر من امه ويحس انها تشاركه في زوجته ..
    عبيد// زين ساره خليه موضوعها باجر ..
    ساره بدلع // لا ماحب ازعل عموه وهي بداخلها تقول ... مالت عليك وعلى امك ... ودخلت وسارت اندست في الميلس ويالست تتكلم في التلفون .. لانها اصلاً كانت تكلم فاضل ..
    اتصلت ساره بفاضل ..// الو هلا حبيبي سوري قطعت عليك رمستك شو كنت تقول ..
    فاضل // لا يانوري قلبي الا انتي مازعل منج انا كم ساره عندي .. كنت اقولج وحشتيني وخاطري اشوفج .. ؟؟
    ساره // لاي يافاضل ماروم انته تدري انه ريلي مايفارجني لحظه ..
    فاضل // دبري عمرج قولي له معزومه او اي شيء ..
    ساره// انا بالفعل قلت له .... ووافق بس ريموه بتكون معاي ..
    فاضل // شو هذا وانتي هالقيد دووم معاج ..
    ساره // ماعليه بنخليها على طاوله ثانيه ..
    فاضل // اي طاوله لا حياتي انا اباج تيني الشقه .. ولا ماتبين ارويج العقد اللي شارنه لج ..
    ساره وعيونها تلمع وتحس بالفرحه // والله .. لا حياتي ولا يهمك انا بشوف لي طريقه مع ريم ..
    فاضل بخبث // شو رايج ايب ربيعي سالم عشان يونس ريم ..
    ساره وهي متضايقه // لالا ريموه بعدها ياهل وماتفهم في هالسوالف ..
    فاضل // خلاص عيل اللي يريحج انتي دبري نفسج ورتبي نفسج انه بتكونين معاي بالشقة ولو ريالج يخليج تباتين في ابوظبي يوم بنستانس وايد ..
    ساره بدلع // فديت قلبك وانا كم فاضل عندي عشان اونسه .. وسكرت التلفون .. وهي حاسه انها بتطير من الفرحه انه فاضل للحين عند وعوده .. وابستامه كبيره على سمها وهي تتخيل العقد وتقول بنفسها اكيد قيمة ماتقل عن نص مليون .. التجار دومهم جذيه .. يوم يبون الوحده يعطونها اي شيء ..
    حست بتئنيب الضمير اتجاه عبيد .. بس قالت شو يعني الا مره وحده وبعدين انا مابخلي فاضل يلمسني ..
    كانت موزه يالسه تسولف مع سهيله يوم ياه عبيد ويلس عندهم وكان شال في يده السوبر ناتندوه .. وهو متحرقص يابه موزه تلعب معاه ..
    عبيد // موزه سمعتي عن هاللعبه ..
    موزه // اي لعبه ..
    عبيد // سوبر نتندو .. رهيبه فيها مميزات .. وايده وجهازين تحكم عشان منتضارب .. موزه حست بقلبها يتقطع .. وين الايام اللي مضت يوم كانوا يتضاربون على الجهاز .. وهو يسحبه عنها ويضربها احياناً وهي تصارخ وتصيح .. وكانت مرات توسي فيه مقالب ... كل هالايام راحت ...
    عبيد وكأنه حس فيها // تعرفين موزه انتي احسن لاعب شفته .. وعمري مابنسى انج كنتي تخلصين لي الالعاب
    موزه وخت لانها حست انه عبيد خلاص ماعاد لها .. يمكن تي لحظات وتلعب وياه هالالعاب بس في النهاية بيروح لها ...
    موزه كانت تبا تتهرب // بس يا عبيد انا ماعرف حق هاللعبه .. يديده علي ..
    عبيد // يلسي بعلمج ..
    سهيله // وحرمتك ..
    عبيد // عند امايه تباها ف موضوع ..
    سهيله مستغربه من عبيد اللي تعرفه عن ساره ماتداني امها خير شر شو الموضوع اللي طلع على قفله ويا امها ..

    عبيد قال لموزه تعالي نسير نلعب في الصاله ... وسهليه انتهزت الفرصه ونزلت تحت عشان تشوف شو الموضوع اللي بين ساره وامها .. يوم نزلت لقت البيت هادي وامها راقده في غرفتها .. انزين ساره وين ... دورتها ومالقتها قالت يمكن صعدت غرفتها .. وتوها بتركب الا تشوف ساره طالعه من الميلس ..
    سهيله // ساره
    ساره وهي مرتبكه // هيه ساره شو تروعتي ..
    سهيله // لا بس متسغربه شو مقعدنج في المليس هذا الوقت ..
    ساره // ماشي حبيت ايلس روحي حرام ..
    سهيله // لا مب حرام .. خذي راحتج ..

    ساره سارت صوب غرفتها اللي كانت اصلاً جناح عباره عن غرفتين وصاله ومطبخ صغير .. من تزوجت ولين اليوم ماتدخل المطبخ الا عشان تشرب ماء او تاخذ شيء من الثلاجه مع انه عبيد كان حاط لها كل شيء .. بس هي يوم طلب منها تطبخ له .. قالت له ماعرف وبعدين عندكم بدال البشكاره 5 شو يسون يوم انا بطبخ لك .. وكل مره كان يحاول يقنعها كانت تصده ..
    عشان جذيه نسى الموضوع نهائي ..

    يوم دخلت مالقته .. فرحت لانها بالاساس ماتحب تيلس وياه .. وقفلت الباب .. ودقت حق سعيد راعي العين عشان تسوالف وياها شوي ..

    عبيد كان يركب اللعبه يوم يت سهيله وقالت له // حرمتك في الغرفه وامي راقده
    عبيد // يمكن خلصت موضوعها بسرعه ..
    سهيله // يمكن
    موزه // شو فيج سهيله ..
    سهيله //ولا شيء بس ضايقه شوي ... شو تلعبون ..
    موزه // لعبه يديده اسمها زلدا .. رهيبه شفت صورها من الانواع اللي تعجبني .. وشكلنا بنسهر عليها
    عبيد // يبالها كم يوم عشان نخلصها ...
    موزه // تذكر عبيد قبل مانرقد الا مخلصين اللعبه ..
    عبيد // والله ايام
    سهليه وهي تشوف موزه وتشفق عليها وفي نفس الوقت مستغربه منها ومن طيبة قلبها .. مب هذا عبيد اللي نسى في يوم انج بنت خالته وصفعج وفضحج جدام الكل .. كيف تقعدين معاه مره ثانيه .. كانت سهيله سرحانه بافكارها يوم سمعت موزه // سهول تعالي لعبي ويانا اللعبه رهيبه ..
    سهيله // لا فيني رقاد ..
    موزه// يالله عاد ... تعالي جربي شوي ... والله لعبه خطيره .. والله يا عبيد ماتعرف تيب الا الزين ..
    عبيد// اعجبج انا ..
    كان عبيد يقول هالجمله وعلى ييت ساره وهي تشوف موزه وسهليه يالسين على الكرسي وعبيد يالس على الارض وجان تقول // وليش تعجبها ان شالله مب كفايه تعجبني انا .. بس الشره مب عليك علي انا اللي يالسه اترياك في الغرفه صار لي ساعتين وانته يالس مع هاليهال ..
    سهيله // احترمي نفسج
    ساره // جب شو احترم نفسي انتي احترمي اللي اكبر منج وحرمة اخوج الكبير .. عبيد شوف اختك ولسانها ..
    موزه تدخلت بطيب نيه // هدو الموضوع ماصر الا الخير
    ساره // اي خير وحد يشوف ويهج النحس صدق ناس ماتسحي تي وتتدخلين بين ريال وحرمته وهم توهم معرسين ماصر لهم الا شهرين ..
    موزه وهي مب مصدق شو تسمع من ساره ... والشي اللي قهرها موقف عبيد الضعيف لانه مارد عليها وبالمقابل قالها // شو فيج حياتي معصبه لايكون تغارين من موزه .. موزه الا اختي
    ساره // اختك سهيله ومها مب موزه .... اسئلها اذا كانت هي تعتبرك مثل اخوها ...
    موزه حست انه في شيء بيصير وعشان جذي فضلت تنسحب ..ومشت صوب الغرفه
    بس ساره ماحبت تخرب متعتها وكملت وهي تضحك بغرور // هي العاشقه عبيد اللي تحبينه صار لي انا وانسي انه عبيد لموزه مثل ماقلتوا قبل .. ولو سمحتي مره ثانيه لاتيبن طاريه على لسانج قدام ريم اختي في المدرسه .. مفهوم ... انا محب اي بنت تيب طاري حبيبي .. وزوجي .. وحب المراهقين مالج انسيه ... ولو اسمع بس انج قلتي عن ريلي شيء بزولج ..
    موزه حست بانها في موقف رهيب وحبت تسوي اي شيء عشان تغير الموضوع // سهيله ممكن تتصلين بسيف اخوي عشان اسير بيتنا ..
    عبيد كان منصدم من اللي تقوله ساره بس عشان ماتزيد في الكلام سحب ساره من يدها ونزل تحت وياها ... لانه ماكان يابه المشكله تكبر ..
    سهيله // موزه صدق تحبين عبيد ...
    موزه وهي تحاول تمسك دموعها // لا عبيد مثل اخوي شو تقولين انتي
    سهيله وهي تحاول تسترجع تصرفات موزه كلها // لا انتي صدق تحبينه ولا مابتزعلين وبتمين تنقهرين كل ماقلت لج عن ساروه واللي تسويه في عبيد
    موزه // سهليه لو سمحتي ممكن تتصلين بسيف .. ولا اتصل انا
    سهيله حست انه موزه صدق تحب عبيد .. ولا ماكانت تغفر له كل اللي يسويه فيها هو وزوجته .. اتصلت بسيف اللي كان توه بيطلع من الميلس وقال له انه موزه بترد البيت وماتبا تبات ... وياها سيف ورجعها البيت ..

    موزه يوم ردت البيت سارت غرفتها وطول الدرب ما كانت ترد على سيف الا باجوبه مختصره .. عشان ماتصيح جدامه ... ومن دخلت غرفتها تركت لدموعها الحريه انها تنزل .. حست بغصه .. من اسلوب عبيد وحرمته .. هي اللي غفرت له وحاولت تصلح العلاقه بينها وبين عبيد هي اللي حاولت تقنع نفها انه خلاص صار لساره .. كيف يسمح لزوجته انها تهينها جذيه .. حست موزه بالقهر .. وكان في داخلها احساس بالظلم ينمو .. كيف عبيد اللي كان طيب وحبوب يتحول الى انسان تقوده زوجته .. كل هذا عشان حرمته .. كانت موزه تقول في داخلها معقوله يا عبيد صرت ضعيف جدام ساره جذيه .. ما ياها نوم للفجر ويوم سمعت الاذان سارت اغلست ويها وصلت الفجر ورقدت وهي تدعي لربها انه ينسيها عبيد وفعايله ...

    في غرفة عبيد وساره .. ساره مسويه نفسها زعلانه .. لانها تبى تجبر عبيد انه يخليها تصير ابوظبي روحها مع الدريول ...
    عبيد// حياتي شو تغارين من موزه .. هذي الا ياهل ..
    ساره بدلع وصاده عنه // ياهل ماخلت حد من ربيعات ريمه الا قالت له انها تحبك ..
    عبيد // عادي وشو فيها اعذريها هذي ياهل ماتعرف شيء عن الحب ..
    ساره وهي تتدلع اكثر // يعني انا اللي اعرف ..
    عبيد كان يكلمه وهو متخبل عليها // انتي الدلع كله والزين كله وعمري كله .. تدرين ساره لو ماتزوجتج مدري اش كان بيصير فيني ..
    ساره وهي تقول في خاطرها .. ليتك تموت وافتك منك ومن همك // ياعلني افداك الغالي وانا من بيتم لي بعدك ..
    عبيد // ساره تحبيني ...
    ساره // مابقولك لين توافق على طلبي ..
    عبيد // اطلبي عمري يا عيوني
    ساره بتردد // ابا اسير بوظبي روحي مابا اشيل ريموه اللي دوم تزعجني بسوالفها الممله ..
    عبيد // يا عمري روحج بتضيجين في السياره ..
    ساره // لا مايهمك بتم اكلمك لين اوصل ابوظبي ... وبعدين بخلي ربيعتي سهام تتصل بك باجر وتخبرك عشان ماتحاتي يا عيوني انته ..
    عبيد// خلاص انا بوصلج .. انا اخاف عليج يا عمري
    ساره // لا حبيبي مابا اتعبك .. وبعدين انته وراك شغل .. ودوامك مابيسمحون لك تاخذ اجازة ..
    عبيد // صدقج .. خلاص عيل بس ارجوج .. لاتخلين الدريول يسوق بسرعه ..
    ساره// ان شاء الله حياتي ... وكانت تحس بهم ثقيل انزاح من قدامها بتروم اتي وتروح بكيفها ... بس سهام من وين بتيب رقمها اللحين وهي تدري انه اخر مره مكلمتها من سنه .. بعدين قررت تشوف فاضل اذا يخلي حدمن صديقات ربعه تتصل به وتمشي الموضوع وياهم .. كان اهم شيء عندها انها ماتفوت العقد الالماس ..
    ثاني يوم ... نشت موزه ولقت الكل مجتمع في الصاله ..
    موزه // السلام عليكم وسارت حبت اها على راسها ويسلت تكلم مها ..
    مها // وعليج السلام كيف اصبحتي موزه موزه ..
    موزه // الحمدلله وانتي شو البيبي متعبنج ..
    مها // شوي ..
    مها اتصلت بها سهيلة الصبح وخبرتها كل شيء وقلت لها عن ساره وانها كانت مندسه في الميلس في الليل .. مها استغربت بس موضوع موزه ماخلاها تنتبه بلفعل انه موزه كانت تحبه .. مها وسهيله حسوا بالقهر .. كانوا عارفين انه موزه تستاهل عبيد اكثر بالف مره من ساره بس خافوا يقولون اي شيء وهم يدرون اشكثر موزه طموحه وغير جذيه هي اصلاً صغيره وبعدها ماخلصت الثانويه .. كانت مها تقول لسهيله .. كان يقدر ينتظرها لين تخلص بس هو الله يهديه ذبحنا بهالساره

    مها // ليس مابتي بيت امي ..
    موزه // لا ماشيء بس شكل ساره مب عاجبها وجودي
    ام سيف // تخسي الا هي ليش انتي مب في بيتها هذا بيت اختي ,, وهي الا ضيفه .. ( ام سيف ما كانت تحب ساره لانه ام عبيد كانت تقولها عن تصرفاته معاها .. وعن فعايلها )
    موزه // لا امايه انا الضيفه نسيتي انها حرمة عبيد اللحين ..
    ام سيف وتقولها بحرقه // لا مانسيت ..
    مها استئذنت تروح توقظ ريلها اللي عنده قضيه بعد ساعتين .. وموزه سارت صوب طيورها ...
    بعد اللي صار لموزه اخر مره في بيت خالتها حرمت تطب البيت .. وحلفت دام عبيد وحرمته في البيت انها ماتسير الا في المناسبات بس ..

    ام راشد واللي يدتهم .. كانت عايشه بروحها بس في نفس الحوي اللي فيه بيت ولدها عمر وراشد المرحوم .. وكان الكل يجتمع عندها يوم الخميس من الصبح للمساء .. وهذي كانت عادة من قبل لاعيالها ايبون عيال وعيال عيال .. وكان الكل اذا سار هناك يحس انه في مملكه عجيبة من نوعها .. حب وتفاهم واخلاص بين العائلات كلهم .. ماكان في اي مشكله بين اي حد كان الكل قلبيه على بعض .. والشباب كانوا نادر مايتفارقون وان تعرفوا على حد .. كان لازم ايبه ويعرفهم على هله وربعه ... وكانوا يسمون بيت يدتهم البيت العود .. ويعتزون في وجودهم ومستحيل حد منهم يتخلف عن هالسيره ...

    الا ساره من تزوجت من عبيد ماسارت الا مره .. والسبه اللي بررتها قدام عبيد انه سيف وسعيد عيال خالاته يشوفونها بعين وهي ماتبا تسوي مشاكل .. وعلى هذا الاساس بالفعل عبيد ماكان يسير الا في ليلة اخميس بس يسلم على يدته ويسلم على الشباب ويطلع ... لانه زوجته تفضل انه يسير وياها بيت اهلها .. لانه المهم عندها هي وبس ..ولانه هذا الاسبوع ساره بتروح ابوظبي قرر خالد انه يسير البيت العود يقضي اليوم كله هناك ..

    من الصبح تزهبت ساره وسلمت على ريالها .. وقالت له كم كلمه حلوه من وراء قلبها وترخصت وطلعت .. وهي حاسه انه عبيد نايم في العسل خاصه بعد ماخلت ربيع فاضل يخلي ربيعته تتصل في عبيد وتخبره انها ربيعتها سهام وهي عازمتها تبات عندها لانه خطوبتها بالخميس في الليل على اساس انها ترد الجمعه الصبح ومشت الخطه بالتمام مثل ماخططت لها ساره ....

    وسارت ابوظبي من الساعه 10 الصبح لانها قررت انها بتتمشى في المولات هناك على ما اي موعدها مع فاضل .. وبعدين قررت انها تحجز في فندق وتبات فيه .. مثل ماقالت لريم ودها تعيش الحريه يوم عن خاطرها ..
    عبيد نش وتغسل وتلبس وسار لبيت يدته وخاصه انه الكل كان هناك .. وشل معاه الالعاب لانه ناوي يلعب هناك مع الشباب ..

    يوم وصل عبيد سار ليدته وسلم عليها
    ام راشد // مرحبا مرحبا بالغالي .. هلا عبيد ... شو غناتي وينك ماتزورنا ولا مليت من يلستنا خلاص ..
    عبيد وهو مستحي // لا يدوه تعرفين اللحين انا ريال معرس وعندي التزامات ..
    ام راشد // عيل وين حرمتك ماشوفها وياك ..
    عبيد // يدوه حرمتي سارت بوظبي عند ربيعتها اليوم ملجتها وحبت تكون وياها
    ام راشد // مع هلها
    عبيد// لا روحها ..
    ام راشد // شو هالسنع يا عبيد .. تخلي حرمتك روحها تروح بوظبي مب زين يا ولدي .. الناس شو بيقولون عنا .. المفروض انك توديها روحك وتم معاها لين تخلص ملجة ربيعتها وتردها .. ماتخاف ياولدي عليها يصير ابها شيء في الدرب ..
    عبيد ماعرف شو يقول // لا يدوه هي تتصل بي كل شوي .. وبعدين حرمتي عن الف ريال لاتخافين عليها ..
    التف عبيد صوب سيف وخالد اللي يالسين ياكلون حلواه // شو الدب مبين العرس طايح عليك .. شو مخلص الاكل عن حرمتك .. ؟؟
    خالد وهو غاص بالاكل // ماء ماء .. ويوم عطاه سيف ماي رد على عبيد حشى ناوي تذبحني .. شو مب عيون عليك ..
    عبيد وهو يضحك // ماقلت شيء من عندي شوف حالك .. صدق العرس يغير صح
    سيف // وانته عبيد ماغيرك ..
    عبيد // ليش مايبين علي متغير ..
    خالد // لا .. شكله معذبتك ساره ..
    عبيد // والله احس باليتم من غيرها تصدقون ... لو مب الحاح ربيعتها ماخليتها تشبر ..
    سيف// اللحين من صدقك مخلنها تسير روحها يا عبيد درب بوظبي ماتخاف حد يتحرش فيها ..
    عبيد // لا ماخاف عليها .. ساره حرمه سنعه وماينخاف عليها ..
    وهم ياكلون دخل مصبح وسعيد ومروان عيال خالاتهم .. وقالوا لهم انه بيطلعون على الدرجات ... ويوم سمعوا جذيه عجبتهم السالفه وطلعوا ...

    الشباب طلعوا يلعبون بالدرجات في الحوي وخاصه انه البيت كبير بس عبيد وسيف قرروا يطلعون يتحوطون في الفريج برع ... وبالفعل طلعوا ..
    كانوا الحريم كلهم يالسين في الحوي .. فارشين حصير كبير وحاطين دلال الشاي والقوة والفواله ويسلفون وكانوا البنات يالسين في الحديقه ... واليهال يلعبون ... بدر ولد صالحه وراشد ولد مهرة .. كانوا يلعبون خاري ..
    وفجاءة سمعوا مسكة غير وارتطام صوته هز الفريج بالكامل ...

    الكل فز من مكانه على الصوت ... ودخل راشد وبدر اللي عمارهم للحين على خمس وست سنين ... يصارخون سيف مات سيف دعمته شاحنه ...
    ام سيف ينت وتمت تصارخ في الحوي .. وموزه ومريم والباقي راحوا عند الباب يشوفون شو صاير ...

    اليده يوم سمعت الصريخ برع يت تركض ويوم وصلت باب الصاله مانتبهت على النعل اللي طايحه قدامها .. تخرطفت وطاعت من على الدريات ...
    وياه راسها في طرف الدري ... كان الكل منتبه على اللي صاير في سيف ومانتبه حد على اليده الا صالحه اللي تمت تصارخ ويوم صدوا لقوا يدتهم طايحه على طرف الدري .. وراسها ينزف ...

    كان الموقف عصيب وايد سيف من صوب واليده من صوب ... بسرعه ركضت مريم صوب يدتها وحاولت ترفعها مارامت .. نادت على مصبح اللي كان يفتح باب السيارة يا يطلع يشوف وش صاير في سيف .. ياه يركض ويساعد مريم عشان يشيلون يدتهم يودونها المستشفى بس ثقلها ماخلاهم وخوفهم انه صار فيها شيء .. خلاهم يترون ..

    مصبح // مريم سيري اتصلي بالاسعاف بسرعه ... ويب ثلج ...
    مريم وهي تصيح // ان شالله ..
    صالحه اللي حاطه امها في حضنها وماسكه راسه شوي تصارخ وشوي تصيح ومب عارف شو تسوي

    اما اللي ساروا صوب سيف اكتشفوا انه سيف قبل لا تي صوبه الشاحنه كان عاق بعمره على الارض وشعره بينه وبين تاير الشاحنه بس الله ستر وتالكل تحمدلله بالسلامه .. وامها اللي كانت بتموت من الروع تمت تصيح وهي لاويه عليه .. وموزه تبوسه ومها تصيح وماسكه يده من الروع وحاطه يدها على بطنها بسبة تاثير الركض اللي كان مب زين عليها وهي حامل بس خوفها على ريالها خلالها تركض .. ونست حتى البيبي .. عبيد وخالد اللي كانوا يتحمدون حق سيف ويتخيلون شكل الشاحنه ويوصفون لهم كيف يت الشاحنه وكيف سيف قدر انه يترك الدراجه ويعق نفسه .. وكان الكل تقريباً برع ومب عارفين شو صاير داخل ..

    يوم دخلت مهرة وهي لمه ولدها .. وشافت صالحه قاعد على الارض تصارخ صرخت من اللي تشوفه ركضت صوبها والكل ركض .. ويوم وصلوا كانت اليده خلاص ... نبضها وقف .. حاولوا يسعفونها او يسون شيء بس بدون اي فايده ويوم وصلوا الاسعاف اكدوا على وفاتها بسبة الضربه اللي يتها في الراس وخاصه انها مره كبيره وماتتحمل الطيحات ..

    كان الموقف صعب بموت اليده ... عمر اللي اتصلت به ام خالد وخبرته بالموضوع ترك كل شغله ويا يركض .. بو عبيد وبو سيف وبو سعيد انسبائهم كلهم يو عشان يخلصون مراسم الدفن الشباب كلهم التموا ... عشان يخلصون الاجراءات ويدفنونها قبل صلاة المغرب .. لانه الموضوع كله صار قبل الغداء ...
    كان الكل يصيح وهم حاسين انه شيء كبير راح منهم يدتهم ام راشد اللي عمرها مابخلت عليهم بالحنان او بالفلوس كانت تحبهم كلهم وتحب يمعتهم مارضت بعد وفاة زوجها وولدها الكبير راشد انه يتقاسمون الورث بس عشان العايلة ماتتفكك وخلت عمر يدير مصالح خواته ومصالحها ..

    مهرة (ام سيف ) كانت لاويه على اختها شيخه ويصيحون مع بعض وهم يتذكرون امها ويحسون انهم فقدوا انسانه غالية على قلبهم امها اللي بعد وفاة ابوهم كانت الصدر الحنون اللي زوجتهم وربتهم وربت عيالهم .. بعدها حسوا انه الدنيا خلاص بتفرقهم وتفرق عيالهم .. هي كانت عامود البيت اللي يرتكزون عليه في مصايبهم ويتشاورن عندها كانت لهم الام والاب وكانت كلمتها تتنفذ على رقابهم لانهم يدرون انهم ماتبى الا مصلحتهم ...

    البنات كانوا حاسين انه الدنيا خلاص خذت منهم اغلى ماعندهم ... يدتهم اللي حبوها وعاشوا وياها .. كانت صاحبه فضل عليهم كلهم .. في كل شيء
    خالد ماتحمل ايشوف ابوه يصيح سار ولوى عليه ويلس يخفف عنه .. كل شيء تم بسرعه وخلصوا الاجراءات ورجعوا الريايل البيت بعد ماطلعوا العصر ودفنوها وصلوا عليها ... والتموا كلهم البيت العود عشان يسون فيه العزاء ..
    كانت الساعه توها ثمان يوم بدوا الناس ايون عشان يعزونهم وفي نفس هذا الوقت كانت ساره تركب سياره فاضل عشان يسيرون شقته ..

    ساره // هلا حبيبي .... شو وين البورش ..
    فاضل // بعتها قلت اشتري لي نيسان .. تعرفين لازم اشخص قدام ابوي عشان يعرف اني صرت ريال وبمسك شركاته ولا شو ..
    ساره // صح .. تعال وين بنسير اللحين ..
    فاضل // شقتي طبعاً ولا نسيتي
    ساره كانت متردده من السيره //اوكي عيوني .. الا ماعلمتني من وين شريت لي العقد ..
    فاضل تلخبط في الكلام / العقد .. اسف حبيبتي .. نسيت اقولج انه العقد للحين ماوصل من بلجيكا .. تعرفين انا فصلته لج تفصيل ... اسف حياتي اذا تبين نسير ناخذ غيره يالله ؟؟
    ساره وهي حساه باحراج ونفس الوقت مقيضه // لالا حبيبي ابا عقدي اللي سويته في بلجيكا .. بس عاد ليش تعبت نفسك عيوني والمحلات مالين الدنيا هني ..
    فاضل // الغالي للغالي يا قمر .. وبعدين ماتهونين علي البسج من الماس البلاد الرخيص .. انتي الماسج مخصوص اي من برع يا غناتي
    ساره وهي حاسه انه بتطير من كلامه وحاسه انها اميره // فديتك يالغالي ..
    شوي ويرن التلفون ... كان عبيد متصل ابها يابا يخبرها عن وفاة يدته .. ويبا يوقلها انه محتاج الها ولوجودها وياه ومع اهله ..
    ساره تشوف التلفون وتقول بصوت عالي // هذا وقته اللحين شو هذا مايمل دقيقه مني
    فاضل // من متصل بج ؟؟
    ساره // ريلي المزعج اذيه تصدق دومه جذيه مأذني ولا يخلني ساعه بدون مايتصل !!
    عبيد من الصبح اصلاً ماتصل فيها بس هي تحاول تقول هذا الكلام عشان تحسس فاضل انه ريالها مايصبر عنها وانها مهمه ..

    مع خامس اتصال حق عبيد طلبت ساره من فاضل انه يستكت عشان تشوف ريالها شو يبا ..
    ساره // الو هلا عبيد
    عبيد وهو حزين // وينج حياتي انا محتاجنج ..
    ساره بإشمئزاز // شو انته متصبر عني دقيقه .. قايله لك اليوم ملجه سهام ؟
    عبيد // حبيتبي يدتي توفت .. وتم يصيح وهو حاس بالوحده من دونها
    ساره حست بقهر وتقول بنفسها هذا وقته تموت العيوز // ياحرام من شو ماتت .. الله يرحمها ... عبيد ممكن ترد علي ؟؟
    عبيد / هلا حياتي ..
    ساره // اسمع انا بحاول اخلص الملجه وارجع الليله ولين ذلك الوقت لاتتصل بليز .. وسكرت قبل لايقول اي شيء ..

    عبيد حس بالدنيا ضيقه في عيونه معقوله اللحين ساره تتركه وهو يدته متوفيه وتفضل ملجه ربيعتها عليه .. بس بعده عذرها قال هي اللحين اكيد هناك ومرتبشه بالحريم ويمكن استحت .. كان عبيد كل مايشوف تصرف حقير منها يتضايق بس بعدين يعذرها ..

    ساره وهي تتأفف // مابغت تموت هالعيوز الا اليوم ول موقته ..
    فاضل مستغرب من تصرف ساره // شو صاير ..
    ساره // يدت ريلي ماتت عطتك عمرها وهي تضحك بصوت عالي
    فاضل في داخله حس باحتقار // عظم الله اجركم ..
    ساره // شوف هذا شو يقول .. اقولك يدته مب يدتي ...
    فاضل يقول في خاطره معقوله في انسانه بهذي الدنئة .. معقوله في انسان في الدنيا قلبها مايرف لموت شخص عاشت معاه لهذي الدرجه قلبها بليد ولا تحس باحزان الناس ..

    ساره في داخلها كانت تقول .. شو الحظ هذي مابغت تموت الا اليوم ... اللحين اكيد عبيد والحريم بيسألون عني .. اوف شو هالحاله .. وتحاول تبتسم حق فاضل عشان ماتحسسه بانها متضايقه من يومها اللي تعكر بسبه عبيد واهله .. يوم وصلوا الشقة فاضل كان حاس باحتقار من ناحيه ساره بس الشيطان كان اقوى منه ومن احتقاره .. خلها تنزل ... وتم يقولها انه بيته بينور بوجودها ويدلعها .. وبالفعل اقنعها انها تبات عنده ذيك الليلة وساره .. قالت في نفسها .. شو يعني الا ليلة وبتمر .. وبعدين شيء مايضر على الاقل بتتونس مع شخص تحبه مب عبيد اللي ماتكن له اي حب ..

    فاضل كان متردد من الموضوع اللي يدور في راسه .. بس في النهاية اتصل بربيعه وقاله وين حاط الكميرا .. وكيف يشغلها وعلمه سالم ربيعه كيف يشغلها ويكف يستخدمها وبالفعل قدر بعد ليلة من وجود ساره معاه انه يلتقط لها فلم لو شاف اي انسان .. ممكن يدمر حياتها فيه وقال يمكن يلزمني في يوم
    ساره اللي كانت طايره من الفرح .. يوم نشت الصبح .. كانت حاسه بانها في الجنه .. كيف وهي موجوده مع حبيبها الغني ..

    فاضل باحتقار // شو مابتروحين دبي
    ساره وهي مستغربه // شو مليت من وجودي ..
    فاضل // تصدقين هيه .. مليت .. مدري احس اني يالس مع وحده رخيصه .. الا زياله ..
    ساره وهي منصدمه من كلام فاضل // شو تقول انت .. انا زباله
    فاضل // واذا قلت لج انه الزباله اشرف منج بكون صادق ...
    ساره وهي تسبه // يالحقير ياللي ماتستحي اللحين انا اترك ريلي وبيتي عشانك وعشان حبي لك تقولي هذا الكلام صدق انك نذل
    فاضل بضحكه مسموعه وبكل احتقار // انتي مخلوقه من ايش ماعندج ذره احساس ولا كرامه ..وسحبها من ثيابها وعقها برع الشقه .. وتفل عليها وهو يقولها زباله ..

    ساره منصدمه للي صار لها معقول فاضل يسوي ابها جذيه فاضل اللي كان يموت ويحيا فيها ... فاضل اللي تركت ريلها وسوت معاه الحرام عشان ترضيه ... بس وين العقد .. حست انه ضحك عليها عشان مايعطيها العقد تمت تدق الباب لين فتح لها ...
    فاضل //خير نسيتي شيء ...
    ساره // وين العقد يا الحقير .. فاضل وهو يضحك بصوت عالي ..// اي عقد يا غبيه اللي مثلج مايبالهم عقد وحياتج عشر خيازلين محنايات .. وعلى ظهرج ..
    ساره // يالحقير جذبت علي وخليتني اصدقك و
    ماخلاها فاضل تخلص ورد // و شو بعتي نفسج يالرخيصه لي .. طبعاً الرخيصه دومها جذيه واحب اخبرج بشيء ... ترا كل شيء مسجل على شريط ولو اشوف رقعت ويهج في يوم عند باب الشقه او متصله .. اقسم بالله لاوصل الشريط روحي حق ريلج واهلج .. وسكر الباب في ويها ..

    كانت ساره تحس بغصه .. معقوله يصير فيها جذيه ... ليش هي ما سوت شيء ... شو سوت عشان يصير فيها جذيه شلت عبتها ولبستها بسرعه قبل لاحد يشوفها وتغطت وشلت شنطتها .. وبسرعه اتصلت للدريول عشان ايها لانها كانت مرخصته يبات في فندق في ابوظبي .. وياها الدريول وعلى طول ركبت وياه ... وقالت له ردني دبي ..

    ساره رجعت دبي وعلى طول سارت بيتهم .. ولا قالت لريالها انها ردت من ابوظبي ... لانها تحس بضيق من سالفة فاضل وتحس انه مالها خلق لزوجها ..
    ولا لعزاهم اللي مب في وقته على كلامها ..

    عبيد كان طول الوقت يتصل ابها .. وهي ماترد عليه ابد .. وتم مستهم عليها ... استئذن من ابوه وخاله وسار صوب البيت عشان يشوفها اذا ردت ..
    ويوم وصل بالفعل مالقاها .. بس لقى الدريول موجود ساله وقاله الدريول انه وصلها بيت امها .. عبيد تضايق اللحين هي تدري انه عندهم عزاء وسارت هناك .. في قرارة نفسه قال خلها ولا بسير لها لين تي برحها وسكر تلفونه وعقه في الغرفة ..

    موزه والبنات كلهم كانوا في بيت خالهم عمر .. يستقبلون الحريم اللي يون يعزونهم .. وبالفعل مرت الايام الثلاث على خير وكان الكل قايم بالواجب .. ومع نهاية العزاء كانوا للحين الناس يون ويعزونهم ,, وساره للحين في بيت امها وعبيد ولا يسأل عنها ابد .. وكل ماياه وقلبه يقسى عليها ..

    في اليوم الرابع بعد العزاء اتصلت ساره في عبيد .. ولا رد عليها حست بضيق اللحين هي متصله فيه ولا يكلمها .. وتمت تتصل ولا حد يجاوبها وبعد فتره لقت التلفون مغلق .. ساره حست بالخوف قالت يمكن عبيد سمع عنها شيء عشان جذيه خبرة امها انه بترد بيتها وانه عبيد اتصل فيها يقولها انه يدته توفت لازم ترد وخاصه انه قايله لامها انه هو مب موجود في البلاد ..

    امها قالت لها انها بتسير تعزيهم بس هي قالت مايحتاي لانه هي بتوصل لهم سلامها وعزاها .. وشلت ساره اغراضها وردت البيت ..

    يوم وصلت لقت البيت فاضي والغرف محد فيها وارتاحت لانه مابتشوف حد .. وغيرت ثيابها وتعدلت وتمكيجت ولا سوت اي قدر للعزاء او الحزن اللي اهل ريلها عايشينه وهي يالسه تعلق ثيابها انتبهت انه تلفون ريالها طايح في الغرفه وعرفت ليش هو مايرد عليها ... قالت في خاطرها مب مهم .. اللي يقول انا بموت عليه .. وشلت تلفونها وسكرت الباب واتصلت في سعيد راعي العين اللي من سمع صوتها ين عليها لانه وايد كان يحبها ..

    عبيد رجع البيت وخاصه انه له 3 ايام .. يبات برع وحب يغير ثيابه .. ويوم وصل للبيت سمع ضحكات زوجته في الحجره حس بقهر اللحين هي ماتراعي اهله وتم يدق الباب ... ساره يوم سمعت صوته سكرت التلفون وفتحت الباب وهي تسوي نفسها حزينه ..
    ساره وهي عاقه نفسها في حضن ريلها // حبيبي وحشتني موت فديتك ولهت وايد عليك ..
    عبيد وهو يبعدها عنه // لو مشتاقه جان رديتي البيت من سيرتج بوظبي مب تروحين بيت ام ولا تحشمين ريلج ولا هله وانتي تدرين عندنا عزاء يدوه ..
    ساره وهي تتقرب منه // بس يا حبيبي انا ماحبيت اي لانه نفسيتي وايد كانت تعبانه لانه يدتك الغاليه توفت الله يرحمها ويرحمنا بس ياحبيبي لاتيلس تعاتبني وايد والله ادري بك ولهان علي
    عبيد وبدا قلبه يحن لها // بس يا ساره معقوله ثلاث ايام ولاتين صوب العزاء وجبي مهما يكون هذولا اهل ريلج ولا ماتحبين ريلج ...
    ساره وهي ترقق صوتها اكثر // يا حياتي والله ادري ولا يهمك اليوم بسير في الليل وبعزيهم ان شاء الله ..
    عبيد // بس العزاء خلاص ..
    ساره وهي مرتاحه // خلاص انا بعزي عموه وخلاص اهم شيء انته خبرني وحشتك او لا ..
    عبيد والحزن اللي بقلبه كله ذاب من شاف دلع ساره ودلالها ونسى زعله عليها وتم يخبرها اشكثر كان مشتاق لها وعن العزاء وعن موت يدتهم وعن كل السوالف اللي مانسته غلاه ساره ..

    الحياة بدت ترد شوي شوي بينهم وبالفعل كانت اجتماعاتهم مازالت تكرر والكل كان يحس انه يدتهم بعدها عايشه لانهم يجتمعون كل اسبوع في بيتها ويترحمون عليها ويتذكرون حياتهم معاها وبعد خمس شهور ربت مها اللي الكل فرح بالياهل وخاصه انها يابت بنت وسمتها على اسم يدتهم ميره .. وكانت ميره فرحتهم كلهم ...

    ام عبيد بدت تكلمه بخصوص العيال وهو مب مهتم وهي تقوله يا ولدي ابا اشوف عيالك .. سير اكشف او ود حرمتك حق الدكتوره وكان دوم يتعذر منها ويقولها تو الناس بعدنا صغار وساره في الاساس ماكانت تبا عيال وتاخذ من مانع الحمل اللي وصفته لها الدكتورة .. بدون علم عبيد .. اللي كان يحسب منع الحمل طبيعي بسبة صغر ساره مثل ماخبرته هي ..

    ويوم كان يقولها عنه امه كانت ترد // اوووف امك هذي شو بتيلس لي على كل شيء مب كفايه مفشتلني جدام الحريم بخراريفها عني وعنك ..
    عبيد // بس هي ماقالت شيء .. يا ساره ام وتبا تفرح في عيال ولدها شيء عادي ..
    ساره // قصدك تبا تتدخل في حياتنا .. وتقربت لعبيد .. عبيد طلعني بيت روحي عشان نرتاح اكثر
    عبيد // واترك اهلي ياساره مايصير انتي تدري انه ابوي دوم مسافر ومصبح مع الشباب محد في البيت الا انا ...
    ساره وهي تتكلم بزعل مصطنع // بس يا عمري انا احس انه بيتكم انا للحين فيه ضيفة ..
    عبيد // ماعليه ان شاء الله مع الايام بتتعودين يا الغالييه بس انتي لاتزعلين عمرج ..
    وفي يوم .. عبيد يالس يدور في الدرج يبا بندول ولقى حبوب مانع الحمل .. وسال ساره عن الحبوب ,اللي قالت له انهم حبوب خاصه فيها وفي بشرتها بس هو اصر ويوم عرف تم زعلان وبسلوب ساره الخبيث كانت تقدر تراضيه وتنسيه كل شيء وبالفعل تركت الحبوب ... وفي غضون ثمان شهور كان ساره حامل والكل فرح لعبيد لانه لحق خالد وبيصير اب وخاصه انه خالد ياله ولد وسماه راشد .. مثل ماكانت تبا يدتهم ..
    وساره اللي ما كانت تطيق تسير يوم الخميس البيت العود سارت هي اول من يسير لانها كانت تشوف في خالد فارس احلام يديد وفريسه يديده جدامها .. وكانت تحاول تغريه دوم وتحسسه باهتمامها .. كانت موزه ملاحظة هذا الشيء بس كانت تحتقرها في داخلها لانها تدري انه وحده مثل ساره مثل الحيه يوم تدخل اي بيت تنشر سمها كله ...

    خالد كان وايد يتضايق من نظرات ساره له ومن حركاتها مع زوجته نوره .. وهي تحب تحسسهم انه اجمل وحده .. وانه محد مثلها ... وكان عبيد يحس بالفخر من زوجته وهو يسمع انهم يقولون عنها مغروروه وهو يدافع عنها .. انها هي جذيه دلوعه ومدلله زياده غير عنهم ..
    في يوم حاولت ساره انها تتقرب من خالد وهم كلهم يالسين
    ساره بدلع جدام خالد وعبيد // عبيد حبيبي اذا يانا ولد شو بتسميه ..
    رد عليها عبيد // اكيد راشد انا وعدت يدوه ..
    ساره وانت خالد // مالك راي ..
    خالد وهو صاد عنها // انا مب ابوه وعبيد اولى من يسميه وصدقه عبيد هو واعد يدوه قبل لا تتزوجون انه يسيمه راشد ..
    ساره وهي تدلع // يعني انا احمل واتعب ومايكون لي راي باسم ولدي .. لا انا ابا اسميه خالد وهي مركزه عينها على خالد ..
    خالد // والله براحتكم وحس بنظراتها الماجنه نش وطلع ونادى نواري عشان قالها يباها في موضوع خاري ..
    ساره حست بالغيره من نوره حرمته // عبيد شفت كيف الحب مب انته طول يالستنا ماتعبرني حتى بكلمه حلوه ..
    صد عليها عبيد // فديتج يالغاليه من قال ... وتم يكلمها وهي تشوف موزه وتضحك وتدري انه موزه تسمعهم شو يقولون عشان جذيه كانت ساره تحس بالوناسه وهي تقهر موزه .
    خالد لانه كان ناوي يسافر من زمان عشان يخلص دراسته بالفعل رتب اجراءاته على السفر ونوره كانت تحاول انها تثنيه بس هو معزم لانه يدري ان تم زيادة لابد ماتصير مشاكل وهو مايبا لعايلتهم يتفرقون ومستحيل حد يصدقه اذا قالهم انه ساره تحاول تغريه بس توكل على الله وشل حرمته وولده وسار امريكا عشان يكمل دراسته ..

    وبعد كم شهر ربت ساره .. وبعد مناقشات رضخ عبيد مثل كل مره لزوجته الدلوعه وسمى الياهل خالد .. ولازالت ساره على حركاتها بس ماصارت تبابت عند اي شخص بعد اللي صار لها مع فاضل .. حست بالخوف من انه صدق حد يصور لها شيء وبالذات بعد صار عندها ياهل .. كانت تفكر وايد في هذا الموضوع بس ماكان خوفها يثنيها من انها تتكلم كل يوم مع واحد بدون اي اهتمام او احساس بالمسؤولية اتجاه ولدها او زوجها ورغم نصايح امها اللي حست بجذب بنتها وتصرفاتها بعد ماكتشفت انه بنتها جذبت في موضوع سفر خالد وموت يدته .. خلت الام دوم تنصحها وتكلمها ..بس بدون اي استجابه من ساره لكلام امها .

    فاضل بعد موضوعه مع ساره وشوفته لها ولتصرفاتها خلته يكره نفسه .. ويعوف العالم واعتكف في غرفته حتى ربعه لحظوا .. انه تغير بس ماكانوا عارفين شو السبب فاضل كان يحس انه خسيس ونذل .. كيف يطلع مع حرمه متزوجه هل لهدرجه الشهوة اغرته او هي .. كيف يرخص بنفسه ويطيح في الحرام بكل هذي السهوله .. هو عمره على كثر مارمس بنات مافكر يطلع وياهن وهذا الشيء اللي كان مئنبه وايد وعزم انه بالفعل يتوب ويطوي صفحة الماضي نهائي من حياته ..

    اما سالم اللي حصل شريط فاضل مع ساره . احتفظ فيه لحين الحاجه له وحزتها راح ينفذ اللي كان يخطط له بس هو اللحين مب متفرغ لانه يعيش قصة حب مع بنت من اهله وماعنده وقت لهذا الموضوع فخش الشريط ولا قال لفاضل اللي نسى الموضوع بالمره ..

    فاضل من عزم يتوب سار العمره كذا مره وبدى يحس انه نظيف من قلبه وقرر يتزوج ... وبالفعل امه زوجته وحده من اهلها .. وكانت في دبي ودوم يسير لها .. وبدى قلبه يرتاح لها وفي يوم وهو على الدرب لقى واحد متعطلة سيارته نزل وساعده .. ويوم خلص ..
    فاضل // ان شاء الله بعد التاير هذا مابتحتاج توقف مكان ولازم تشيك على سيارتك زين ..
    عبيد // مشكور وماقصرت والله ماعرف شو اقولك بس تدري دامك ياي دبي انا عزمنك على العشاء الليلة ..
    فاضل // ياخوي ماقصرت انا ماسويت جذيه ابغى من وراء مساعدتي اي شيء ..
    عبيد // لا يا اخوي الا ماعرفتني من معاي ..
    فاضل // فاضل بن سعد
    وعبيد // رد عليه وانا عبيد بن محمد من دبي وما اسامحك قبل لاشوف الليله عندي في المليس تتعشى عندنا واعرفك على ربعي وجماعتي ..
    فاضل قدام اصرار عبيد // خلاص فالك طيب يا عبيد ويشرفني والله ..
    تبادلوا الارقام .. على اساس يتقبلون في الليل ..
    بالفعل بعد ماطلع فاضل من عند زوجته سار صوب ميلس عبيد وتعشى عندهم وتعرف على الشباب واستانس من معرفة عبيد وايد وخاصه يوم شاف ولده خلودي اللي حس انه في شبه من شخص يعرفه بس ناسي وين شافه ..

    موزه اللي كانت دوم تحترق وهي تسمع عن تصرفات عبيد ويه امه عشان خاطر ساره وامها اللي ماكانت تحب ساره ابد .. خلتها تخفف زياراتها لاختها شيخه .. وبدى الجفا يحل بين العايله كلها والسبه ساره اللي ماكانت تهدى الا وهي مسويه مشكله مع حد .. بس كان حبهم لعبيد يخليهم غصبن عنهم يسكتون .. وفي هذي الاثناء كانت ساره حامل ... وكان عبيد يعذرها لانها حامل ويقول لامه اكيد نفسيتها تعبانه .. من الحمل ... قالت له امه في يوم ..

    ام عبيد // بس يا سيف مرتك مصختها .. فاضحتنا قدام الحريم لا تحترم حد ولا توجب حد مايصير .. اش بيقولون عنا الناس
    عبيد // بس يامي انتي من خذتها وانتي تلومينها معقوله هي مافها شيء زين في عيونج .. يامي انتي تبالغين ..
    ام عبيد// صدق انك مب ريال ..
    عصب عبيد ورفع حسه على امه // شو قلتي انا مب ريال صدق انكم ماتستحون .. انا بعد كلامج مالي يلسه في بيتكم ..

    وطلع من عند امه اللي تمت تصيح من اسلوب عبيد معاها ... وبعد ماسار قال حق حرمته قومي جهزي اغراضج اللحين بنطلع بناخذ لنا شقة ساره ماصدقت يوم سمعته وعلى طول رتبت اغراضها .. وبالفعل انتشر في العايله موضوع طلعة عبيد من البيت والسبه ساره وفعايلها بس هذا كله ماخلاه يفكر انه زوجته انسانه انانيه وبعد اقل من شهر شراء بيت وحطها فيه واثثه لها من احسن الاماكن بس عشان يقولون شوفوا عبيد شو سوى لساره والمشكله انه ساره مب هامها ريالها واخر شيء تفكر فيه كل اللي كان يهمها ساره وونستها وبس ..
    ربت ساره ويبت بنت وسمتها على امها سلامه .. والكل درى وسار يبارك الا ام عبيد وبعد اقناع من خواتها اللي من طلعت ساره ردت المياه لمجاريها معاهم سارت بيت عبيد ...
    ام عبيد من دخلت ذكرت الله على البيت // مشالله مشالله الله يبارك لكم يابنتي ويهنيكم في البيت ..
    ساره وقاعده وياها بدون نفس // الله يبارك فيج عموه .. اصلاً عبيد كان يبا بيت افخم عن بيت ابوه عشان يسكني فيه بس مالقينا الاهذا ..
    ام عبيد وهي تحس بضيقه من ساره // ماعليه يابنتي تو العمر قدامكم وان شاء الله بحطلج قصر اهم شيء انه يكون مرتاح ..
    ساره وهي تشوف امه باستغراب // وليش ان شاء الله هو مب مرتاح اصلاً انا الف من يتمناني .. وقبل ولدج وايدين اللي خطبوني بس انا مايا حظي الا مع ولدج الفقري ..
    ام عبيد وهي تحس بقهر من كلامها // صدق ماتستحين ولا تخيلين ... يا ساروه اللحين هذا وولدي مب مقصر عليج في شي وانتي اللي مقصره وساكت .. هني دخل عبيد وسمع كلام امه واسلوبها مع ساره سارت بسرعه وهو يحاول انه يعرف شو الموضوع ..
    نشت ساره من مكانها شرات الحيا وقالت // ان شاء الله عموه اهم شيء راحت عبيد ولا انا مايهيني قلبي وهو يشتكي مني عندج ...
    عبيد // اشتكي من منه .. منج انتي لا الغاليه حد يشتكي من روحه ..
    ساره // انته مشتكي مني عند امك وامك يايه عشان تقولي اني اتسنع واصير حرمه عشان ترتاح معي .. عبيد انا اللحين مب مريحتك ..
    عبيد عصب وتم يصارخ في امه ..// انتي شو تبين طلعتيني من بيتكم وبعد لحقتيني لين بيتي وبعد تبين تفرقين بيني وبين حرمتي ام عيالي ... صدق انج مخرفه ... وسحب مرته وترك امه روحها في الصاله وهي تحس انها بتموت من كلام ولدها ..

    معقوله ياعبيد يا ولدي تغيرك ساره .. انا امك اللي ربتك وتعبت عليك سنين في النهاية تي ساره وتعصيك علي .. بطلعت امه من عنده وهي تحس انها بتموت من كلام ولدها .. كيف يا عبيد قدرت تأذي امك اللي تحبك .. كيف ...
    طلعت ام عبيد من بيت ولدها وماقدرت تتحمل نوبة الضغط وطلبت من الدريول يوديها المستشفى .. وبالفعل سارت المستشفى والدريول اتصل بعمر اخوها وخبره وشوي الكل عندها عيالها وعيال اختها واخوها ... ومحد درى شو صاير بس صالحه ( ام سعيد ) حست وتاكدت انه السبه ساره ..
    ام سعيد // شو الدلع هذا يا حافظ عليج يا ام عبيد شو تبين تعرفين غلاتج عندنا ..
    ام عبيد وهي تتكلم وخانقتها العبره // اي غلاه يا ام سعيد الغلا لساره .. الغلاه لساره
    ام سعيد // تخسي ساره الغلا لج يا اختي ولا يهمج وولدج مسيره يرجع لج .. ان طال الزمن وبتقولين ام سعيد قالت ..
    طلعت ام سعيد من المستشفى وهي تحس اشكثر كانت اختها تعاني من ساره حرمة ولدها الكبير البجر .

    موزه نشت الصبح وهي فرحانه لانه تعينها طلع بالفعل في مدرسه قريبه من بيتهم وهي مستعده لانهم عينوها مدرسه حاسب الي وفرحت انه نفس التخصص اللي هي حبته وقالت في نفسها انها بتشجع البنات على دخول هذا المجال .. محمد اللي تضايق في البدايه لانه حس انها راح تنشغل عنه وخاصه انه تعينها بيكون بعد شهرين من زواجهم بس شو يسوي مايروم يرد طلب لموزه وهي عيونه ..

    وبهذي المناسبه كان محمد عازمها على العشاء بس امها مارضت وقالت له مايصير لانه باقي على العرس بس اسبوع .. وعشان جذيه قرر انه يشتري عشاء ويطرشه بيتهم واذا سمحوله بيخطف يشوفها بس وبيطلع ..
    محمد دخل الصاله وعطى العشاء حق البشكاره ونادى // هود انا محمد
    طلعت له ام سيف // ياهلا بولدي اشحالك وشحال ابوك وامك .. ؟
    محمد // كلهم بخير عموه .. وانتي شحالج وشو ترتيبات العرس ان شاء الله مب ناقصكم شيء ؟؟
    ام سيف وهي تيلس // والله ياولدي ماقصرت بس نقصتني شوي كروت مال العرس ..؟؟
    محمد // زين بعد امايه طلبت كروت وانا مريت على المطبعة وطلبت منهم 300 كرت زياده ... شيء تبون بعد عموه تراها الغاليه ؟؟
    ام سيف // لا يا ولدي ومشكور والله يتمم لكم بخير بس ها يا محمد ماوصيك على بنتي تراها وحيدتي ...
    محمد // افا يا عموه توصيني على نفسي ... ولا يهمج الموز في عيوني ... الا هي وين ..
    ام سيف // مدري يا ولدي قالت انه بتطلع مع مريم بنت خالتها صالحه بتسير تشوف الورد ..
    محمد // اوووه نسيت .. هي قالت لي بس نسيت يالله عموه من رخصتج ان شاء الله ايها وقت ثاني ..
    ام سيف // لالالا اي وقت ثاني خلاص ماشيء كلها اسبوع وتكون عندك ... مافي وقت ثاني امسك نفسك عن بيتنا كلها اسبوع وبتاخذها ..
    محمد وهو مغتاض // ان شاء الله عموه تامرينا بشيء
    ام سيف // سلمت يا ولدي وسلم على هلك ...
    طلع محمد وهو مقهور ويقول في خاطره اسبوع ماشوفها شو يبوني اموت ... بس ماعليه انا بشوفها بشوفها ... الا بدخلت الدريول في الحوي ونزلت موزه .
    محمد سار صوب السياره وفتح لموزه الباب // اهلاً بسمو الاميرة موزه ..
    موزه وهي مبتسمه ورافع خشمها // شكراً ياحظرة البواب ...
    محمد // منوا هذا البواب بعد
    موزه وهي تركض // انته منوا غيرك .. حاول يركض وراها بس تذكر انه امها داخل جان يزغرها
    محمد// موييييييييييز تعالي لاتروحين بقولج شيء ..
    موزه ردت // شو الغالي شيء بلاك ..
    محمد // ايه تصدقين وايد تعبان موزه ومتضايق ... وهو يمشي صوب الكراسي ...
    موزه وهي مستهمه وخايفه عليه ..// بلاك حبيبي شو صاير .. شو متعبنك ...
    محمد وهو موخي ويشوفها بطرف عينه // قالت لي عموه لاتي البيت الا بعد اسبوع ... وانا احس اني بموت مشتاق ياناس حق حرمتي !!
    موزه وهي تشوفه بغياض // احسن تستاهل .. شو قلت لك انا مساعه بالتلفون لاتي وانته هني .. اللحين ..
    محمد // يا قلبي ماروم اصبر ..
    موزه // شوف انا مابرد عليك من اللحين لين بعد اسبوع ..
    محمد // واهون عليج يا قلبي تخليني جذيه ...
    موزه // لاتحاول وركضت داخل وهي تطلع لها لسانها ..
    ضحك من خاطره وهو يقول بنفسه للحين موزه ياهل ماتبا تكبر .. تم يسترجع ايام صدها ورفضها له ... كان دوم يحاول وياها بس هي تقوله لا انته مثل اخوي مع انه عاش اخر 4 سنوات في امريكا وطول ايامه كان اما مع امه في العين ولا مع ابوه في العزبه اللي سوها ... يعني مكان يشوفها وايد بس هي كانت تدور لها حجج ..بس في النهاية رخضت له ووافقت .. ولانه كان يدرس وهي تدرس قرروا يملجون ويسون العرس بعد مايتخرجون وبالفعل توهم متخرجين من كم شهر بدوا يرتبون للعرس .. طلع محمد من البيت وهو يدندن في السياره .. الليله عرسك يا عريس وكان سعيد انه باقي على حلمه اسبوع بس وتصير موزه في بيته ... كان يمني نفسه باحلام وامنيات لين وصل البيت ... دخل ولقى امه

    محمد // هلا امايه .. شو اخبارج وكيف امسيتي .. ؟؟
    ام محمد // اخير بويهك يا محمد شو اخبار عروستنا ...
    محمد // مسرع ماتنتشر الاخبار ..
    ام محمد // عمتك متصله وتقولي لاتخلين محمد اي بيتنا لين العرس ..
    محمد// شو هالخراط يا امايه ماروم .. ياناس حرمتي
    ام محمد وهي تضربه // يوز يا حمود يوز .. حرمتك مابتطير الناس بياكلون ويهنا ... اثقل عيب ..
    محمد// طاع هذي بدت تغار من حرمة ولدها ..
    ام محمد // انطب يا حمود هذي موزه بنتي وانا مربتنها واعرفها زين حرمه ثقل وحشيم ورعاية واجب بس انته لاتبطرها بدلالك ..
    محمد // ان شالله يا الغاليه شو عشاكم
    ام محمد // كل خير .. سير المطبخ تلقاه هناك
    محمد // متى الواحد ييلس ويامر على حرمته وهي تركض تحط له العشاء ..
    ام محمد // ثرك عشان جذه بتعرس صدق مافيكم خير يالريايل
    محمد // لالالا امايه اقصد انه الحرمه تحرص على راحة ريالها ولا انتي ما تحرصين على راحة بو محمد ..
    ام محمد // لازم ياولدي ... هذا ابوك الغالي ...
    محمد // وينج موزوووه عشان تتعلمين الحب على اصول ..
    ام محمد وهي متسحيه // بس انطب يا حمود لايسمعنا ابوك يكبر راسه بعدين علي ... وتركها محمد سار المطبخ وهو يضحك على امه

    موزه دخلت البيت وشافت امها سلمت وطلعت فوق لغرفتها ... يوم دخلت لقت ورد محمد على المكتب يابت ماء وسقته .. ويلست تشوف الكروت اللي بقن ماتوزعن .... شوي ويرن التلفون .. كان عبيد متصل ماحبت ترد عليه لانها تعرف شو بيقول .. تريت لين سكر وحطته صامت وتمت تفكر في عبيد ..
    معقوله ماتقدر تنساه ولا تنسى اللي سواه فيها .. كيف تحب انسان هو عمره مافكر فيها ... وين العمر اللي راح ووين اليوم اللي مايمر بدون مسج منه ويكتب لها عن حبه يمكن تغير رايها بس هي كم حاولت تقنعه انها مابتاه وانها تحترم زوجها وماتبا تجرحه بتصرفات عبيد اللي يوم كانت تهزبه كان يقولها انتي ملكي انا ويوم تقوله انته مارضيت بفعايل ساره معاك كيف ترضى انا اسوي في محمد جذيه كان يسكت ويتم ايام مايتصل وبعدين يرد على نفس الشيء .... ساره ... ساره اللي حطمتك يا عبيد وحطمت قلبي معاها ... ليش يا ساره ليش سويتي جذيه في عبيد .. هو باع العالم عشانج وانتي بعتيه عشان واحد ماكن لج الا الشر ... معقوله في ناس تسوي جذيه لمجرد التسلي ...

    في ذاك اليوم كان الكل مجتمع يوم سمعوا انه عبيد مترقد في المستشفى ... الكل انصدم هم يدرون عبيد مافيه شيء شو ياه مره وحده .. وطاح ميهود .. سيف قالهم خلوه انا بسير واشوفه ... مافيني على حرمته وبالفعل لانه الكل مايطيق حرمته خله سيف هو اللي يسير سار سيف المستشفى ... وشاف الدكتور
    سيف // بلاه عبيد يا دكتور اللي اعرف انه مايشكي من شيء شو فيه ..
    الدكتور // ما ادري شو اقولك يا اخ سيف بس عبيد تعرض لهبوط حاد و
    لصدمه كبيره ... عليكم توقفون وياه
    سيف // لاحول ولا قوة الا بالله شو صاير دكتور ...
    الدكتور // ما اقدر اقولك يا سيف بس انته اقعد وياه واسئله اكيد بيقولك اذا هو قريب منك ..
    سيف // احاول
    الدكتور // ياريت ماتخلونه روحه وتزورونا دايم ..
    سيف // ان شاء الله
    دخل سيف على عبيد ولقاه ساكت مايتكلم ... بس عيونه محمرات وسواد فضيع حوليههم ..سلم عليه وحاول يخفف من اللي فيه ويذكره بالله وهو مب عرف بس قال يمكن يتكلم ...
    عبيد تم يطالع سيف وهو مب قادر يقول شيء ... كل اللي كان يسوه بس كلمة يرددها بصوت خافت حسبي الله عليها .. حسبي الله عليها ...
    تم عنده عبيد فتره ... وبعدين طلع رجع لامه وقالها الموضوع .. وكلهم دروا وزاروه ... حتى خواته وموزه الا امه اللي كانت حاطه في خاطرها مع جميع المحاولات فيها انها تسير الا انها عيت تسير له بعد اللي سواه عشان ساره لها ...
    بعد عدة ايام قدر عبيد يستعيد شوي من قوته ... لانه يوم ياه المستشفى كان منهار نهائي .. قال عبيد انه باخذه ويايا بيتنا .. لانه بعد مايابت مها ميره صغر عليهم المكان فبنوا لهم ملحق في نفس الحوي فيه 3 غرف وصاله ...
    وسار عبيد بيت سيف عند مها اخته .. وبالفعل شوي شوي بدى يستعيد نفسه وبعد اسبوع من طيحته .. كان لازم الكل يلتم في البيت العود بس عبيد ماطاع يسير ... لكن بعد اقناع من سيف ساروا ... واسترجعوا ايام الطفوله .. وايام الشباب .. وكل مايبون طاري حرمته يقولهم ارجوكم لاتيوبون طاريها ...
    بعد شهر من اللي صار في عبيد واستغربوا كلهم عدم روحته لبيته وحرمته ماسألت عنه طول هذي الفترة .. هذا الشيء خله سيف يسال عبيد ...
    سيف // اسف على السوال وادري اني اتدخل بشي مالي خص به بس انته اخوي يا عبيد قبل لاتكون ولد خالتي ونسيبي ... وين الحرمه لها اكثر من شهر مايت ولا رحت لها .. ولا حتى عيالك زارونا
    عبيد تم يطالع سيف .. وهو موخي .. جان يقوله اصبر لين اليمعه في البيت العود هذا الاسبوع عشان اقولكم الشي اللي خشيته عنكم .. واباكم تسامحوني .. استغرب سيف من كلام عبيد ...وانتظر ويا اليوم الموعود واجتمعوا كلهم وهم مستغربين شو بيقول لهم عبيد .. بعد الغداء قالهم عبيد اباكم اتيون كلكم .. وبالفعل سيف وحرمته وخلاته وبناتهم والشباب اجتمعوا في الصاله ..
    عبيد مب عارف كيف يفتح الموضوع .. بدا سيف // ها عبيد انته طلبت جمعتنا شو صاير وين حرمتك وعيالك .. شو متزاعل وياها .... علمنا حنا اهلك ..
    عبيد // محد سمع شيء عن ساره ..
    ام سيف // لا يا ولدي ماسمعنا شيء عن ساره .. شو فيها يا ولدي لايكون مريضه وماعلمتنا ...
    ام سعيد // شيء بلاها حرمتك
    سيف ومها // قول شو صاير فيك يا عبيد لا تخوفنا
    عبيد // ساره في السجن ...
    الكل انصدم ... ساره في السجن ... شو فيها ليش في السجن ... وتموا يسألونه شو صاير ...
    عبيد // اسمعوا .. ساره مسكوها في قضية مخله بالادب ... وانا عرفت كل شيء وتستاهل كل اللي ايها ... وارجوكم تسنون اي ساره دخلت العايله ..
    ام سيف //.. يا فضيحتنا يا عبيد ... يا فضيحتنا ...
    سيف // من صدقك انت عبيد شو هالكلام ... ليش حرمتك تسوي جذيه انته ماقصرت معاها في شيء
    عبيد // للاسف .. لاني ماقصرت معاها في شيء سوت جذيه فيني ..
    سيف // الله لا يردها حرمه .. صدق طلعت حقيره .. بس انته يا عبيد ماسمعت الشور ... ماسمعته حاولوا الحريم يردونك بس انته ..
    عبيد وهو موخي // سامحوني .. سامحوني ... وطلع من الصاله ....
    ام سيف وام سعيد // مسموح ياولدي والله يصبرك على مابتلاك .. الله يصبرك على مابتلاك ..يا فضيحتنا بين العرب ...
    سيف لحق عبيد برع // ياعبيد السماح مب بيدنا سير اطلب السماح من امك ... لانها الاحق فينا لانك تستسمح منها ..
    عبيد // انا بسير لها العصر وبيبها هني انا ادري من درت انا ايي هني وهي ماتبا تطيح بيت يدوه الله يرحمها بس ان شاء الله اسير لها العصر ... وتطيع تي وياي
    وتم سيف يستفسر من عبيد عن السالفه ... وليش هو انهار شو اللي صار بالضبط ...
    عبيد قاله السالفة ... //تعرف فاضل ... اللي خبرتك عنه وشفته في الشارع ... وصلح لي سيارتي ... هذا اللي خاني مع زوجتي تخيل ... والله ماصدق كنت بجتلها بس الشرطه سبقوني لها .. اتصلوا فيني يستدعوني ... ويوم دخلت وشفت الضابط اللي قالي عن الموضوع حسيت انه ودي اجتلها بس هي محبوسه طلبت منهم اشوفها ويوم شفتها كنت بزغدها .. يودني الضابط .. بس عقيت يمين الطلاق عليها وقلت لها لاابا اشوفج ولا اشوف عيالج .. احلفت انه العيال عيالي .. وانها عمرها ما حملت من غيري .. انا يوم سمعت جذيه ماتحملت سرت البيت وتميت هناك كم يوم .. كنت حاس بالانهيار واللي زادني ... يوم اتصل فيني واحد وقالي انه عنده شريط حق حرمتي وهي مع واحد اسمه فاضل يوم قلت له هي في السجن الظاهر خاف .. ماوعيت الا بالشريط عند الباب وحد يدق الجرس يوم فتحت مالقيت الا الشريط اللي خبرتك عنه من هني عرفت انه اللي مسكوها وياه فاضل راعي ابوظبي ...
    سيف // وعيالك يا عبيد ...
    عبيد // ماباهم خلهم يتمون عندها .. شو يعرفني اذا هم عيالي ولا عيال حرام .. ماباهم خليتهم في بيت امها ..
    سيف // لا ياعبيد هذا الكلام غلط انته لازم تسير وتعرضهم للتحليل وتتاكد من هذا الشيء عشان تتطمن ..
    عبيد وهو يحس بالقهر // الخاينه .. الحقيره ماقصرت في شيء عطتها كل شيء .. حبي ومالي وثقتي ... امنتها على سمعتي بس .. للاسف
    سيف// اسمع يا عبيد الانسان معرض للمواقف هذي في حياته اهم شيء انك تتمسك بربك وتدعي انه ربك يهديها ... واسمع باجر الصبح نسير وياك ونشل الياهل ونسوي التحليل ..
    العصر عبيد سار صوب امه اللي رفضت حتى تشوفه وطلع وهو يحس انه خايب وانه فقد اجمل شيء في الحياة .. وهو رضى امه بس كان حاس انها بترضى عليه ... في يوم وقال كل يوم بحاول ..
    وثاني يوم سار عبيد وشل عياله وسوى التحليل اللي اكد انه اليهال عياله من صلبه ... وحمد الله على نعمة وشالهم وسار بيت اهل زوجته اللي ماقدرو يشوفون ويه بعد اللي سوته بنتهم .. وشل ثياب عياله وقال لام زوجته مابا اسمع شيء عنكم ولا عن بنتكم ابد ... وانسوا انه لكم احفاد منا .. وطلع
    سار على طول صوب بيت امه اللي من شافت اليهال تمت تصيح ..
    عبيد // يامي سامحيني .. والله مالي في الدنيا غير رضاج علي .. ويوم فقدت رضاج الله جازاني ..
    ام عبيد //..............................................
    عبيد طاح عند ريولها يحاول يستسمح منها بس هي ماطاعت تكلمه او تصد صوبه .. خله اليهال عندها وطلع وهو يصيح من القهر معقوله امه غاضبه عليه لهذي الدرجه .. تم يلوم نفسه ويدعي على ساره اللي حطمته ...
    شاف سهيله اخته وحس بالحقاره يوم كان يضاربها عشان ساره .. واستسمح منها وماتحملت سهيله وتمت حاضنه اخوها وتصيح .. قالها عبيد // سامحيني يا سهيله كم ضاربتج عشان هالحقيره .. الخاينه ...
    سهيله // لاتقول جذيه انته اخوي ومهما يكون انته على عيني وراسي ..
    عبيد // سهيله انا يبت عيالي عندكم وحطي بالج عليهم انا ماروم اقعد في البيت طول ما امايه زعلانه .. انا بحاول امرها كل يوم عشان تسامحني ويوم بتسامحني برد اعيش عندكم ..
    سهيله // عبيد امي قلبها طيب بس طيحتها في المستشفى هي اللي مأثره فيها لانك مازرتها حتى ..
    عبيد وهو يصيح من القهر // فيديتج يامي .. كله مني انا قهرتج ومرضتج .. ترك سهيله وطلع صوب بيت اخته ..
    يوم وصل عبيد سار صوب الحديقه ... وشاف طيور موزه .. وقعد عندهم يفكر في حياته المتحطمه ..
    موزه كانت تدري انه عبيد ايي صوب الطيور وماحبت تي وتخليه يشوفها وهو في هذي الحاله ... بس في النهايه مارامت وسارت تشوفه ..
    عبيد // اسف اني احتليت مكانج عند الطيور
    موزه // لا عادي .. انا استانس يوم حد يزورهم .. هم يحبون الناس بعد ..
    عبيد // موزه سامحيني ..
    موزه وهي تحاول تسوي نفسها ناسيه // على شو ..
    عبيد // على كل اللي سويته فيج
    موزه // ماصر شيء ينذكر عادي كل بيت يصير فيه جذيه ..
    عبيد // اقصد اني حطمت قلبج عشان وحده مثل ساره
    موزه // لا ياعبيد انته مثل اخوي ... وساره يوم قالت ذلك الكلام بس عشان تشوه سمعتي وبس ..
    عبيد حس بحزن لانه بالفعل كان يتمنى انه موزه تحبه لانه عمره مابيلقى باخلاقها وطيبتها بس شو يسوي .. انتهى كل شيء ..
    بعد كم شهر ... من اللي صار .. قدر عبيد يستعيد ثقتة بنفسه شوي وترجع ابتسامته رغم رفض امه بس بالفعل كان يحاول ايسير لها كل يوم عشان يستسمح منها بس بدون فايده ...
    رن تلفون وكان رقم غريب .. يوم رد لقى فاضل ... تم عبيد يسبه ويلعنه ويشتمه وفاضل مب عارف شيء ...
    فاضل // شو فيك ياعبيد شو سويت انا ..
    عبيد // ولك ويه .. يالحقير يالنذل شو متصل تتشمت فيني ...
    فاضل // ليش اتشمت فيك انا متصل اعزمك على عرسي ...
    عبيد // الا يالنذل .. يالخسيس يالدوني ... هدمت بيتي عشان تبين لك بيت .. الله لايوفقك ولا يسامحك .. وياعل بيتك ينهدم قبل لاتبنيه
    فاضل // شو فيك يا خوي والله ماغلط عليك في شيء
    سكر عبيد التلفون وهو يحس بالنار تحرقه .. وانصدم فاضل من اللي صاير .... وقرر انه يروح له دبي عشان يعرف شو صاير ..

    الساعه 5 العصر .. فاضل على خط ابوظبي دبي والدنيا سوده جدام عينه .... يحس انه حقير يفكر بماضيه ... معقوله يكون لعبيد اي علاقه بماضيه .. بس هو خلاص تاب .. ومن اتخذ قراره بانه يتوب ماعمره رد شو صار ... كان يمشي في الدرب ولا بعارف شو يسوي ... ولا شو يقول ويتصل بعبيد وعبيد مايرد عليه ابد ... كان يحس بالقهر كيف يدعي عليه عبيد ... وليش ... وعلى الساعه 7 وصل فاضل ... ووقف عند كشك تلفون واتصل بعبيد اللي رد عليه ..
    فاضل / عبيد ارجوك لاتسكر التلفون ارجوك .... واسمعني انا في دبي
    عبيد/ ولك عين يالخسيس تي دبي
    فاضل // ارجوك يا عبيد ... انا لازم افهم شو صاير ... ارجوك ..
    عبيد// ماعندي لامثالك وقت ...
    فاضل// ماعليه ياعبيد خل هذي اخر مره بس ابا افهم ....
    عبيد// شو عندك نسخه ثانيه من الشريط .... انا خلاص طلقتها وهي في السجن جان تباها ...
    فاضل // عن منو ترمس ...
    عبيد// عن الحقيره ساروه .... اللي امنتها على نفسي ويوم خانتني خانتني مع ربيعي ..
    فاضل // اي ساروه يا عبيد ماعرف اي وحده بالاسم صدقني
    عبيد// هههههههاااااي ضحكتني ماتعرف اي وحده ومصور لها شريط يالخايس
    فاضل استرجع موضوع شريط وبحركه لا اراديه ضرب يده في راسه تذكر ساره والشريط وكل الماضي .... // ارجوك ياعبيد ابا افهمك الموضوع .... ارجوك انا ياي صوب ميلسكم وسكر
    عبيد// تحلف انه يجتله واتصل بسيف اللي من سمع الموضوع ياه يركض ....
    وصل فاضل ... وبسرعه دخل الميلس وشاف عبيد وسيف .. عبيد من شافه كان ناوي يضربه بس سيف مسك عبيد وقاله خل نفهم الموضوع ...
    فاضل / سامحني يا عبيد انا ما كنت ادري انها زوجتك .. واقسم بالله انها فترة من عمري ندمت عليها حياتي كلها .. وتبت ... بس الموضوع هذا من زمان ... صدقني ... صار له كم سنه
    سيف// بس يا فاضل ... انته دمرت اسرة وبيت وحياة ... ليش سويت جذيه .. ليش ..خنت الريال اللي استئمنك وتطمن لك .
    عبيد وهو يطالع فاضل باحتقار ..
    فاضل وهو حاس بذنب كبير // انتوا ريايل ... مثلي وتعرفون انه البنت يوم تكون سهله الكل ينالها مع احترامي لك يا عبيد انا اعرف ساره من قبل لا تتزوج ... رغم اني قطعتها بس هي كانت تدوم تتصل بي .. وتحاول انها ترجع العلاقه الل بينه لانها كانت تعتقد اني ولد ناس تجار وكانت تتعرف على اي شخص عنده فلوس ووايدين من شباب ابوظبي يعرفونها ويعرفون سيرتها .... ولها علاقات كثيره .. كانت انانية وماديه .. مدري كيف انخدعت فيها يا عبيد .. مع انها كانت مكشوفه للكل ...
    عبيد// الـ.............. وهو مغيض ضرب يده في الطاوله قدامه من قهره ...
    سيف// اللحين مافي فايدع يا عبيد انتهى كل شيء والحمدلله انك كشفتها ..
    فاضل وهو نادم بالفعل // سامحن يا عبيد ي انا مثل اي شاب كنت ابا اامن نفسي وسجلت الشريط بس صدقني ... من بعد ما طلعت معاها كرهت نفسي وتخيلت نفسي مكان زوجها كرهتها وطردتها من البيت واحتقرت نفسي كيف اصير جذيه وتبت لله صدقني يا عبيد تبت ومارديت لهذا الدرب ... بس شو اسوي الماضي يلاحقني وانا استاهل لانه هذا اللي جنيته على نفسي ... سامحني يا عبيد ...
    عبيد وهو موخي مب عارف شو يقول // ارجوك يا فاضل ... اطلع ولا عاد اسمع شيء عنك واعتبر اللي بينه انتهى .. اما الحقيره فجزاها بتلقاه في السجن والفضيحه وبتلاقاه عند ربها .... عني مسامحك وطلع من الميلس ..
    سيف // يافاضل اعتقد سمعت اللي قاله وقدر الريال في وضع مايعرفه الا رب العالمين .. والحمدلله انه يت على جذيه ولا وصخ يده بدمها .. كنا اللحين في حال غير هذا الحال ...
    فاضل // سامحوني .. والله يرحمني ويغفر لي ولكم مع السلامه ... وطلع فاضل من الميلس .... وحس بالقهر انه خسر انسان مثل عبيد واهله .. عشان وحده خايسه ماتستاهل الاحترام حتى .... ورجع ابوظبي .
    عبيد بعد هذا الموضوع حس بانه الدنيا سوده ومالقى الا صدر امه راح لها وتم يصيح بحرقته ... وامه من كثر ماشفت قهره سامحته وحظنته وحست انه ولدها الله عاقبه عقاب عسير .... وحس انها بالفعل رضت عليه وتم يبوسها على راسها وعلى جبينها ويستسمح منها وبالفعل رضت عليه في النهاية ... ومن فرحته خبر خواته ومن نش الصبح سار لموزه يبشرها ...
    ويوم دخل عليها لقاها تكتب الكروت انتبه انها مشغوله ... حس انه يبا يكلمها في موضوعه يمكن تحن ... عليه مثل ما حنت امه عليه ...
    عبيد// السلام عليج موزه
    موزه ومن سمعت ضوته انتفضت بكبرها وردت شوي وشوي/ وعليك السلام عبيد اقرب .. شوي واخلص
    عبيد // ممكن اكلمج في موضوع موزه ..
    موزه// اي موضوع ...
    عبيد// موضوعي انا وانتي يا موزه
    موزه //ردينا يا عبيد ... خلاص يا عبيد الموضوع انتهى من زمان ليش تحب تعيده وانته تدري انه خلاص مابقى شيء على عرسي ..
    عبيد // بس يا موزه انتي تحبيني ادري ...
    موزه وكانت تبا تحط حد للموضوع ... نهائي ../ اي حب خلاص كل شيء انته من دخلت ساره في حياتنا .. وانته بعت كل اللي بينا ... عشانها
    عبيد// بس يا موزه كنتي صغيره وقتها كيف اتزوجج ...
    موزه // كان فيه مشروع من كنا صغار بس انته فضلت ساره
    عبيد// وبعد ماطلقتها طلبتج ..
    موزه // سكتت وماردت وبغت تنش عنه ... بس عبيد وقف وقال لها بصوت عالي وبحزن كبير بقلبه //حرام عليج يا موزه .. سنين وانا اتريا منج الجواب .. وانتي مطنشتني .. شو سويت انا ماغلطت عليج .. كنتِ صغيره .. تفهمين كنتِ صغيره وما كنت احمل لج اي عاطفه بس بعد اللي صار .. حسيت اشكثر انا غلطت في حقج ... ارجوج ياموزه راجعي نفسج قبل لاتهدمين حلمج وحلمي ...
    موزه// بهسوله اللحين صار حلمك .. وينك من ثمان سنين وين كنت ؟؟؟
    يوم كنت اموت واحيا بك .. يوم كنت ماشوف في حياتي الا انت .. عبيد قال وعبيد سوى وعبيد نصحني وينك يوم كنت اشوفك عمري وينك يوم ترجيتك وقلت لك يا عبيد لا تتزوج انته تهدم حياتك .. ولا كل هذا ماعرفته الا بعد تجربتك الفاشله مع ساره .. اللي بعت العالم عشانها .. واليوم يوم اكتشفت خيانتها وانانيتها وحبها لنفسها يت عشان تقول لاتهدمين حياتي .. ياعبيد انته اناني وماحبيت في الدنيا الا نفسك .
    عبيد // موزه ارحميني يا موزه انا غلطت وعارف اني غلطت يوم اني تركت بنت خالتي ورحت للغريبه ... بس صدقيني لي مبرراتي انتي صغيره وقتها ماكنتِ تعديتي السبعطعش سنه ... شو تبين اسوي ..!!
    موزه // ليش ساره يعني اللي كانت كبيره .. يا عبيد ساره اكبر مني الا بسنتين وماكان فيه فرق بس انته بعت العالم عشان تتزوجها .. حتى امك .. بعتها عشان ساره ..
    عبيد// يا موزه انا رحت لامي .. وتسامحت منها .. ومهما كان هذي امي ومستحيل تكون زعلانه مني .. وهي سامحتني واتمنى منج ياموزه تسامحيني
    موزه // اسامحك على ايش يا عبيد على تحطيمك بنت كنت انته كل شيء عندها .. ولا على كلامك اللي كنت كل يوم تسمني فيه ... ولا على ايش ولا ايش .. خلاص ماعاد ينفع يا عبيد .. كل شيء انتهى ..
    عبيد // موزه انا بعوضج عن كل شيء .... شو تبين بسويه لج ... انتي امريني والله لا اخليج ملكة زمانج ...ياموزه انتي كل عمري انا غبي يوم فكرت بالغريبه وتركت بنت خالتي اللي حبتني وباعت العالم عشاني .. وسوت المستحيل عشان تتزوجني ... بس انا كنت اعمى ..
    موزه // ايه ويوم فكرت تتزوج رحت حق ساره .. عشان تعيش سعيد .. نسيت يوم قلت لك يا عبيد ساره بنت مشيها مب صح .. قلت سكتي انتي صغيره ماتعرفين شيء ..ويوم الحيت قلت لي عن الغيره من وحده في اضعاف جمالج ..
    عبيد // صدقيني يا موزه عمري ماشفت اجمل منج
    موزه // شهادتك مابها .. محمد خطيبي قالي ايها من زمان ويقولها لي كل يوم .. وبعدين خلاص عرسي بعد اسبوعين ... واعتقد انه انا ومحمد مالجين وهو احق من وقتي اللي يالسه اضيعه وياك ..
    نش عبيد وهو يفرك ايده من العصبيه ... ووده لو يضربها او يلطمها عشان ماتيب سيرة محمد اللي صار يكرهه.. ويحقد عليه .. من عرف انه خطب موزه ووافقت عليه من سنتين .. توجه صوب الباب .. التفت على موزه .. وقال عبيد// بتندمين يا موزه ...
    موزه // الله يحفظك يا عبيد ويهديك ان شاء الله .. ويرزقك ببنت الحلال اللي تفمهك وتحبك .
    بعد ماطلع عبيد عن موزه ... وهو معصب ومتضايق من صدها له كل مره يزورهم فيها وهو يحاول انه يكسب رضاها .. ويرجع الماضي .. بس موزه رافضه باصرار.
    يوم طلع عبيد ندم على تهديده وارسل مسج لموزه وتأسف لها ... واتصل عشان يأكد اعتذره بس هي ماردت وقرر انه يحاول على قد مايقدر انه ييمل قلبها له مستحيل يخسرها صدق انه باقي اقل حتى من اسبوعين الا انه بيحاول .... وكان كل يوم يرسل لها مسجات ... ويتصل فيها وهي مطنشه ولا ترد عليه ابد واذا ردت .. خمس دقايق وتسكر عنه بسرعه ... بس بعد هو ظل مصر على موقفه ...
    محمد نش من النوم وهو يحس بانه الدنيا كلها مالته اليوم الاربعاء يعني اليوم عرسه .... كان محمد ومن فرحته مب عارف شو يسوي ... لانه كان حاجز عند الحلاق ومرتب مواعيده .. كان الصبح فاضي قال بفضيه عشان ايلس مع امي وبالفعل نزل لقاهم مجتمعين ...
    ام محمد // هلا هلا بولدي الغالي .. تعالي يا معرسنا ايلس جنبي ...
    بو محمد / ايه لازم بطريه .. خايفه العروس تاخذ غلاج ...
    محمد وهو يقرب من امه ويبوسها على راسها / هذي الغالية ومافي حرمه في الدنيا تسوها .. انا صدق احب بنت عمي وايد بس بعد الجنه تحت اقدام الغالية ..
    بو محمد // الله يا محمد كبرت ياولدي وصرت ريال ... والله وبشوفك معرس ...
    محمد// الله يخليك يا ابوي وان شاء الله عقبال ماتعرس عوض .. وتفرح بعياله ..
    لم محمد// الله يرده .. طيارته الليلة توصل من اسكتلندا ...
    محمد// هيه تعرفين يا امي هالايام اعياد وصعب انه الواحد يلقى طيارة اهم شيء باجر يكون وياي ...
    ام محمد// الله يوصله ببالسلامه ...
    بومحمد// شو يا ام محمد مابتسيرين بيت المعاريس .. من الصبح مرتبشه ومن شفتي محمد نسيتي كل شيء ..
    ام محمد// يا بومحمد وانته تحاسبني على يلستي مع ولدي ...
    بو محمد وهو يقاطعها // انتي تغارين .. اعترفي
    ام محمد وبدت تعصب // اغار من شو ...
    بو محمد وهو يغمز لمحمد // فديت هالعصبية والله شفت يامحمد شو عاجبني في امك ...
    محمد يضحك عليهم وعلى اسلوبهم .. يقول في خاطره للحين ماكبروا وهذا ولدهم العود بيعرس ... الام نشت وراحت صوب المعاريس وبمحمد قال لمحمد انه بيطلع صوب العزبه لين العرس وبعدين بيرد عشان اي القاعه ...
    محمد شاف الوقت كان الساعه 8 الصبح ... تو الناس .. اتصل بموزه لقاه مغلق ... قرر انه يسير لربيعه حسن المتزوج .. عشان يغلس عليه كالعاده ويساله عن العرس ...
    موزه كانت تحس بتوتر .. طبعاً باجر عرسها واليوم عرس الريايل ... تقول في خاطرها ياترى كيف بيكون شكل محمد ... وكانت سرحانه يوم يتها مها وبصوت عالي // في شو تفكر عروسنا اليوم اكيد بالغالي ...
    موزه وتقول في خاطرها الا اخوج كان الغالي بس محمد ... يالله مسيره يصير غالي العشرة بتخليني احبه // لا شوي متوتره مها ..
    مها// عادي بس استرخي ترى التوتر مب زين لازم تكونين بكرى احلى عروس
    موزه // ماخبرتيني شو ميره جهز فستانها ...
    مها / هيه ... وسهلي قررت البسه كندورة وبشت كان مسونه سيف حق العيد شو رايج
    موزه // فديت روحه سهول .. بس تحملي عليه لا يكلونه ...
    مها / الله حافظنه وبقراء عليه قبل لابوه ينزله للريايل الليله ...
    طلعت مها عشان تشوف سيف اللي للحين راقد وودها تشوف شو بيلبس الليلة من كنادير هي ادرى بسيف اللي يتم يتنقى ويختار حتى هي ماتختار هالكثر وهي الحرمه اللي عندها الوان واشكال ..
    موزه كانت تشوف تلفونها المغلق وهي تقول اكيد ياعبيد تدق اللحين .. وودك تقنعني للحين اني ارد عن هذا الزواج بس مستحيل .... وطلعت سارت صوب امها...

    محمد طلع من البيت ... وسار صوب ربيعه ومن وصل تم يغلس على حسن وحسن يعرف حركات محمد .. وياخذه على قد سوالفه ... كانوا يالسين في الميلس ويالسين يتريقون .. ومحمد يتمدح طباخ حرمة حسن ويوقوله عن موزه انها بعد تعرف تطبخ وبيعزمه بعد العرس عشان يذوقة منه ..وشوي ويصرخ محمد ... ويمسك بطنه ... حسن يطالع محمد وهو متشكك ويقول اكيد محمد للحين يسوي حركاته .. ومحمد يصارخ من بطنه شوي وحس حسن انه محمد صادق مسكه وتم يكلمه بس محمد مايرد ومب قادر يرمس بس يصارخ .. حسن زاغ كان بيسير داخل يتصل .. بس شاف تلفون محمد اتصل منه وبسرعه اتصل الاسعاف ... وساروا المستشفى ...

    كانت موزه يالسه عند امها وزوجة خالها عمر وام نوره زوجة خالها المرحوم راشد ... يوم سمعوا صوت عبيد عند الباب // هود ..
    ام سيف // هلا مرحبا بالغالي حياك الله ... احدر يا عبيد محد غريب كلنا هلك واختك موزه ...

    كانت كلمة اختك موزه تضايق عبيد يوم تقولها خالته بس شو يسوي بالفعل هي اخته خلاص لانه هي بكرى بتتزوج بس شو يسوي ... يلس جنب خالته ويتقهوى وكل شوي يسرق له نظره صوب موزه .. بس موزه موخيه عيونها عنه .... وتفكر ... في العرس وتحاول تتحاشى نظراته ...
    عبيد كان وده يختلق اي شيء عشان يكلم موزه .. وقال / ها الموز شو المعنويات ...
    موزه/ الحمدلله الله معاي احس اني متوتره بس ان شاء الله خير .
    ام سيف/ لاول حنا كنا طول فترة العرس محد يشوفنا واليوم بناتنا عادي ويناقشونا بعد في الموضوع .. والله دنيا
    عبيد/ شو خالوه عادي مافيها شيء .... الا انا متى ناوين تزوجوني ... ولا مب ناوين ...
    ام سيف/ لا يولدي ناوين وان شاء الله من يخلص عرس موزه بنشوفلك بنت الحلال ...
    رن التلفون عند ام سيف الا ام عبيد متصله وتخبرها انه ترسل لها الدريول عشان تي البيت ... عندهم ... لانه محد عندها يبها وخبرتها انه عبيد عندهم وبطرشه لها ...
    ام سيف/ سير يا عبيد صوب امك .. وهاتها محد عندها ايبها ....
    موزه حست بكلمة عبيد عن الحرمه بسهم .. للحين يبا يعذبها .. بس شو يعني .... هي بتعرس وبتعيش مع محمد ... خلاص هو انتهى .. ولازم ينتهي جذيه كانت تقول في نفسها .... وكان سيف نازل يوم شاف عبيد طالع ..
    سيف/ عبيد وين ساير ..
    عبيد رجع والتفت صوبه / ساير ايب خالتك ...
    سيف / تعال شوي بغيتك .
    عبيد رجع وسار صوب سيف اللي قاله / شو بتيون الليلة كلكم .. انت وسالم وخالد وسعيد ومروان وبدر ... عندنا ونطلع رباعه ولا كل واحد يبا يسير روحه ... عبيد/ لا ني عندكم عشان عقب نسير نيب مصبح من المطار بيوصل الليل مع ولد عمك عوض ...
    سيف / خلاص صار ..
    طلع عبيد سار صوب البيت ايب امه ..ويوم رجعها كان معزم انه يروح المطار ويسافر ويتم على الاقل شهر لين يهدى موضوع موزه وزواجها ...

    اما سيف يلس مع زوجته وشوي يتصل به حسن ويخبره ... وعشان مايخوفهم ماقالهم شيء .. وسار صوب المستشفى وشاف حسن وهو متوتر ... يوم دخلو عليه لقوا محمد يتألم من بطنه وقالهم الدكتور انه هو صابه انفجار في القولون ولازم له عمليه ... ويوم خبره سيف بانه عرسه الليله .. قاله لازم تأجلون العرس ... لانه مستحيل يطلع ... وبالفعل اتصل بموزه اللي تمت زايقه على محمد ... بس طمنها انه بخير بس مضطرين يأجلون العرس كم يوم .. والكل درى وتم تأجيل العرس لمدة شهر ... والناس دروا ووصل الخبر لام عمير حرمه يعرفونها من سنين ... كانوا عايشين معاها في نفس المنطقة والبيت قرب البيت كانت معاهم مثل الاخت واكثر بس نقل زوجها لمنطقة ثانيه بعدهم .. وتباعدت الدروب .. بس البلاد صغيره والاخبار تنتشر وسمعت ام عمير عن زواج موزه ومحمد وعرفت عيال من بس خافت من شيء وسارت عشان تتاكد منه ... وبالفعل زارتهم .. وشافت ام سيف .. وام محمد وعرفوها وتذكروها ... وتموا يتخبرونها عن عيالها اللي ربوا مع عيالهم .. بس الزمن فرقهم وسالفة تير سالفة .... لين يابوا سالفة محمد موزه واللي صار لهم .. هني ام عمير شهقت .... وقالت لا .... مايصير استغربوا منها ام سيف وام محمد ... شو صاير
    ام عمير// يا اختي يا ام سيف انا رضعت بنتج موزه ورضعت محمد بعد
    ام سيف فجت عينها مب مصدقه كيف وهم في فرق بينهم سنه ... / كيف يا ام عمير وموزه اصغر من محمد بسنه
    ورد بؤسرعه ام محمد قالت// و انا عمري ما عطتج ولدي يا ام عمير .... عشان ترضعينه .. كيف يصيرون اخوان ...
    قالت ام سيف// ايه انا اذكر رضعتج لموزه مع عمير وايد بس محمد ماذكر ...
    ام عمير // وش اقولكم يا خواتي ... ذلك اليوم كان عمير صغير .. وكان عمره 8 شهور ... وموزه كبره بس محمد كان عمره سنه وثمان شهور ... وكان يصيح يوم يشوفني ارضع موزه وعمير ويباني ارضعه ... وانتي يا ام محمد ماكنتي موجوده كنتي مخليه محمد عند ام سيف .... وعشان مايصيح رضعته ... وتم يشرب من صدري كل مايت هني وكنت اعتقد انه ام سيف منتبه لي ...... وموزه وعمير نفس الشيء .... يعني هم اخوان بالرضاع ومايصير يتزوجون وانا يت عشان ابري ذمتي جدام الله ... وكانت اخت زوجتي دوم تي معاي بيتكم وشاهده ... اذا تبون زيادة تاكيد على كلامي
    ام سيف // يا فضيحتنا وشو نقول للعرب اللحين ...
    ام محمد // يحليلك يا محمد ماتهنيت بعرس .. اول شيء مستشفى وتلي حرمتك ظهرت اختك ..
    ام عمير// قولي الحمدلله احسن من انهم يتزوجون وبعدين تكتشفون ..
    المهم شكروها واتفقوا معاها عشان يروحون المحكمه ويبطلون الزواج ...
    الحريم اتصلوا بريايلهم وخبروهم الموضوع ... في البدايه تضايقوا بس في النهاية حسوا انه هذا شيء خير .. وهم يعرفون بو عمير ريال طيب وعياله ناس زينين اما محمد وموزه فللحين ماعرسوا ... واكيد كل واحد بيلقى نصيبه ...
    واعرفوا انه اللي صار لمحمد وتاخير العرس كان خير لهم ... وحمدوا الله عليه ...
    ام سيف يالست في الصاله وقالت لمها وسيف وموزه ايون يقعدون عندها تباهم في موضوع ....
    والتموا عندها كلهم وبدت تخبرهم بالسالفة لين وصلت لموضوع ام عمير وشو قالت لهم ...
    سيف// والله قصه غريبه يا امي ... معقوله اللحين موزه تصير اخت محمد ... بالرضاع .. يعني لو تزوجته كانت ....
    ام سيف // ايه يا ولدي كانت بتتزوج اخوها .. الحمدلله على كل حال ...
    موزه// بس يا امي شو اللحين بنقول للناس ...
    ام سيف// يابنتي الناس تفهم وتقدر .... والحمدلله ماصار زواج ..
    مها // ياخسارة الفستان ... موزه شوفي لج حد تاخذينه قبل لا الفستان تطيح موضته ....
    موزه // هذا اللي هامج ... وانا شو اقول اللي زهبتي مخلصتها وفستاني والحنا شو اقول .. صدق دبه ... وضربتها بالمخده ... مع انها حست بفرحه خفيه في قلبها الا انها حست بضيق عشان محمد ...وردت قالت // انزين سمعوا محمد ولد عمي .. واخوي انا بخبره ماراح يفهم الموضوع من اي شخص كثري لاني معاه في المشكلة وياريت محد يعرف بالموضوع قبل لا اخبره .. هو يومين وان شاء الله يترخص .. من المستشفى ...وانا بسير له بكرى اقوله واتفقوا على هذا الموضوع ..

    عبيد كان في هذا الوقت راقد بعد سهر ليالي طويله وهو يحس بمصيبته ويتحسر على موزه اللي عرست وتزوجت بمحمد ..وتخلت عنه .. بس تم يحاسب نفسه مب هو اللي تركها وفضل الغريبه .. وتمت يقول اه ياموزه كنت جدامي وبعتج بانسانه رخيصه ... الله يهينج يا موزه ... الله يهنيج لين رقد ..
    موزه اتصلت بمحمد وطلبت منه انها تشوفه في المستشفى .... وراحت له ...
    محمد// هلا بوردتي .. هلا بعمري
    موزه وهي تحاول تتفادى عيونه وكلامه ... // محمد انا بقولك موضوع غريب شوي بس لازم تتفهمه مثل ماتفمته انا ولازم تساعدني عشان نتخطاه ..
    حس محمد بوخز في قلبه ... خايف تطلب منه الطلاق قبل لايتزوجون .. // عسى ماشر يا موزه شو صاير ..
    موزه// محمد يتنا حرمه من قبل كم يوم وخبرتنا انه انا وانته اخوان بالرضاع ... واكدت كلامها بلسانها وبشاهده من عندها هي اخت زوجها وغير امي اللي تذكرت الموضوع عدل وبتي بعد كم يوم ومعها اخت زوجها اللي شافت هذا الشيء عشان ياكدون الكلام وصحته .. حبيت ابلغك به انا عشان تعرف انه احنا لو خسرنا بعض كزوجين بس بنظل اخوان .. دايم ولاتتوقع انه الموضوع سهل علي بس هذا كل نصيب وكتبه من عند الله .
    محمد// بس يا موزه انا مالج عليج .. و
    موزه ترد عليه // بكلام الحرمه واعترافها قدام القاضي في المحكمه يصير زواجنا باطل لانه احنا اخوان .. ووخت
    محمد رغم احساسا بالغصه وخسارته لزوجه مثل موزه بس قال // موزه المهم انج معاي في النهاية .... تدرين الموضوع غريب .. وايد .. وصدق وعسى ان تكرهوا شيئاً .. يمكن كرهت عدم زواجي منج قبل اسبوع بسبة المرض الا اني احمد الله انه كشف لنا الحقيقة قبل فوات الاوان ... موزه الله يهنيج ...
    موزه// هذا مب معناة يا محمد انك صرت غريب لا انته صرت اللحين اقرب لي حتى من لو كنت زوجي .. انته اخوي يا محمد .. ومحد يزوجك الا انا .. وتموا يسولفون ويضحكون على القصة الغريبة .. واحساس محمد بموزه وتخطيها المشكله خلاه يتخطى المشكله هو بعد اهم شيء انه معها ...
    وانتشر الخبر واعلانوا في المحكمه بطلان زواجهم .... ورجع كل شيء مثل قبل ....
    عبيد قرر انه يطول إجازته وكان يتصل بامه ويطمنها .. وخوفه انه يسمع اي اخبار عن زواج موزه وحياتها مع محمد خلته ... يقصر مدة مكالماته نهائي ... وبالفعل قرر انه يروح فرنسا شهر .. عشان ينسى كل شيء ويبدى بنفسيه يديده من يرد ...
    اما موزه بالفعل ردت لحياتها الطبيعية واللي زاد انه محمد كل يوم في بيتهم .. وتعرف عليها اكثر وكان مايفارقهم ابد ... كانت موزه تحس انها صح يوم رفضته مستحيل تحس بمحمد كزوج ... هو صحيح طيب وحبوب وسوالفه حلوه بس ماكان فارس احلامها .. الانسان الوحيد اللي حبيته وحست برجولته هو عبيد كان وجوده يطغى على وجود اي انسان ... وكانت دوم تفكر فيه ياترى شو يسوي .. ووين هو اللحين ... معقوله يكون تزوج وحده من برع وتم معاها .. كانت تتوقع اي شيء من عبيد ...
    العصر ... وكالعادة محمد يالس مع موزه يسولفون عند الطيور اللي تحبهم موزه ومحمد كان دوم يشتري لها طيور زيادة ويغلس عليها يقولها خلاص انا لي نص القفص مثلج يعني صار مشترك وهي تم تضاربه ....
    نش محمد وسحب ورده حمرا من الحديقة ويابها لموزه ...
    محمد// موزه شو رايج في هالورده تصدقين من كم يوم واراقبها تكبر ... عجيبه شوفي حجمها ...

    سحبت موزه الورده من يده ومانتبهت بشوك وصرخت انه دخل شوك الورده في ايدها .... محمد بسرعه سحب يدها عشان يشوف الوخز ولانه نظره شوي خفيف قرب يدها عند عيونها ... كان شكلهم كانه يبوس يدها ... اللي شاف هذا الموقف عبيد اللي حس انه الدنيا كلها تدور تحته ووده يلطم محمد .. معقوله ياخذ الانسانه اللي يحبها .... معقوله اللحين صار لهم شهرين .. حس بالموت يسري به .. بالقهر يقطعه ... بس شو يقول هذا زوجها .... وهو مجرد .. مجرد ولد خالتها .... بعد هو ياما كان يحظن ساره قدامهم وعمره ماراعى شعور موزه ... قال في خاطره يحليلج ياموزه تحملتي وايد وصبرتي ولا قلتي شيء وانا موقف واحد ماقدرت اتحمله ... دخل داخل ولقى ام سيف يالسه مع بو سيف .. سلم عليهم ... ورحبوبه وقربوه ...
    عبيد // هى خالوه شو اخبارج ... ان شاء الله مرتاحه ...
    ام سيف// ...لالالا يا عبيد مالك حق .. عنبوه تسافر ولا حتى تقول وين .... شو ها ... عنبوه قول عندي اهل امر عليهم اتصل بهم اسال عنهم ....
    عبيد // سامحينا الغالية بس ظروف .. والحمدلله ... كل شيء تمام اللحين ...
    بو سيف // شو بنات فرنسا يا ولدي يا عبيد اكيد الزين كله .. شو مايبت لك وحده من هناك ..
    وام سيف تضربه على جتفه // شو يا بو سيف ناوي تخرب الولد ... لالالا كفايه اللي صار .... بعد يب لنا شقراء ..
    عبيد وهو يضحك // لالالا خالوه الفرنسيات مب كلهن شقر منهم اشكالهن عربيات .... انا بس مابا غير من هني ... وتوه يخلص كلامه الا بدخلة موزه ومحمد ..
    نش عبيد وسلم على محمد ...والتفت صوب موزه // هلا الموز .. شو الاخبار ان شاء الله مرتاحه .. بعد العرس
    محمد مارام يسمك عمره تم يضحك وام سيف وبوسيف ابتسموا .. اما موزه ردت .. // والله ماتوقعت انه الزواج حلو جذيه ... وكانت تغمز صوب ابوها وامها ومحمد ..
    عبيد اتغرب من ضحكتهم وقال في خاطره الله يهنيهم ... // يعني انوي واعرس هذا شورج ..
    موزه حست بغصه قويه يعني بعد له نيه بالعرس ... مب هو اللي قال انه لو ماتزوجها عمره مابيعرس.. مسرع ماتتغير الامور ...
    ام سيف ماعيبها انهم يضحكون اكثر على عبيد // بس عاد يا جماعه .. الظاهر عبيد ماعرف بالموضوع ... يا ولدي يا عبيد محمد وموزه ماتزوجوا ...
    عبيد قال في خاطره لهدرجه موزه حاقده عليه واجلت عرسه لين يحضر هو .. وتم في نفسه يحس بقهر وتمنى لو ما رد .. وكملت ام سيف // لانهم يا عبيد اخوان .. وسرنا صوب المحكمه وبطلنا زواجهم بشهادة جارتنا ام عبيد .. اللي نبهتنا للموضوع قبل لا يصير شيء ...
    عبيد فج عيونه حس انه الكلام اللي كان يسمعه ... جذب او لعبه او مقلب منهم ... رد وبدون شعور ... // صدق خالوه .. كلامك صدق ..
    ردت ام سيف وهي تبتسم // هيه يا ولدي .. والحمدلله موزه صدق ماحصلته زوج .. بس هذا لاصق عندنا اكثر من لو كان زوجها ..
    محمد// قولوا مليتوا مني بعد .. قولوا ... والله حاله مب كفايه جارتكم خربت علي عرسي ورضعت من كانت المفروض تكون زوجتي ...
    بو سيف// يا محمد هذا نصيب .. لا احنا ولا انته لك يد في الموضوع ....
    عبيد// يعني يا موزه انتي مب مرتبطه اللحين ... خلاص زواجج كان باطل ...
    رد محمد // باطل بالثلاث تخيل ...
    موزه حبت تغير الموضوع جان تقول لامها // تصدقين امي انه محمد مايشوف عدل وعشان يطلع الشوكه زين مادخل ايدي في عيونه ..
    رد محمد وهو متحلف يضربها // زين مني يا مووووزوه بعد طلعت الشوكه من يدج .. صدق ناكره الجميل بس صبري ان ماشليت القفص كامل وديته بيتنا وانتي راقده ...
    موزه// ابويه شوف ولد اخوك يبا يورثني وانا حيه ...
    عبيد كان للحين يحاول يستوعب اللي صاير ...وبدون اي تردد قال لابو سيف // بو سيف تزوجني موزه ....
    الكل انصدم من كلام عبيد واسلوبه واستغربوا طريقته .. شو صاير به .. موزه نشت بسرعه بدون اي رد وراحت غرفتها .. محمد تم مستغرب واستئذن وراح بيتهم اما ام سيف وبوسيف فخبروا عبيد انه الاصول تبقى اصول ولابد مايب اهله ويخطبونها ... وابدى بوسيف موافقه مبدئية بس لازم يشور موزة ... في الموضوع ...
    عبيد من فرحته سار صوب مها وخبرها ... وسهيله اللي فرحوله واتصل بخالد وخبره وماخلاه حد .. كان يحس انه طاير من الفرحه .. وانه سعيد وانه حياته خلاص بتتغير .. اخيراً بيتزوج اغلى انسانه ... اخيراً بيتزوج موزه ... مافي اي قوة في الارض ممكن تمنعه من انه ياخذ موزه ...
    سيف سمع بالخبر من مها ... وماحب انه يتدخل لانه الموضوع حساس .. مهما يكون عبيد ريال مطلق وعنده ولدين وهو مايبا لاخته مثل هذا الزواج بس حب انه يسكت ويشوف شو هي تقول ...
    ام سيف اتصلت باختها ام عبيد وخبرتها باللي صار وام عبيد ماصدقت على طول يت وسوت الواجب وخطبتها من امها .... على اسا ياخذون الموافقه من موزه ...
    بو سيف نادى موزه وسالها عن رايها ...
    موزه // ردت بدون اي تردد ما ابا اتزوج عبيد يا بويه ... هو صدق ولد خالتي بس ماروم اربي عيال ساره يا ابويه ومابا المشاكل
    بو سيف // من حقج يا بنتي والله يكملج بعقلج .. هذا كان راي سيف ورايي بس الحمدلله ... على كل شيء ..
    طلع بو سيف من عند موزه اللي من طلع ابوها من عندها وهي طاحت وتمت تصيح وهي تحس انه خلاص فقدت عبيد لللابد بس الايام اللي مضت فكرت وايد وحست انه مستحيل تقدر ترتبط بانسان مطلق وعنده عيال .. لانها كانت تتمنى تكون دائماً هي الاولى في حياته بس جذيه دايم بتكون الثانيه .. وعشان جذيه اتخذت قرار برفضه كلياً .. وتوكلت على ربها ...
    عبيد يوم سمع الرفض ين .. كانت مها رغم انه اخوها الا انها بعد كانت تحب موزه وتتمنى لها الافضل ... بس عبيد وعصيبته .. خلتها ترد ..
    مها // موزه كانت دوم جدامك .. تركتها ورحت لساره ... وانته اكثر انسان يدري ارتباطنا كلنا مع بعض ... والكل كلمك موزه نفسها حاولت بس شو سويت غير انك جرحتها واهنتها وايد عشان ساره ... تعتقد انها ممكن تاخذك اليوم ... صدقني مستحيل .. وطلعت قبل لايرد او يقول شيء ..
    طلع عبيد من البيت وسار بيت يو سيف .. كان مقرر يسمع الرفض وسبب الرفض منها .. ويوم دخل لقاها يالسه مع محمد في الحديقة محمد من شافه قال لموزه انا بسير ايلس عند عمي وان بغيتي شيء ناديني ...
    موزه يلست وياه عبيد يسال جنبها ... وسالها // ليش رفضتيني يا موزه ...
    موزه ردت وبكل ثقة ... // يا عبيد انا ما انكر اني حبيتك وكنت لي حلم عمري .. بس يا عبيد مايتكرر الحب مرتين ...


    تمت .... واشكر جميع من تابع القصة ...




  2. #2


  3. #3


  4. #4


  5. #5


  6. #6


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك