موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 70
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: قصة حب في اليونان

  1. #41


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    2,920




    افتراضي

    ابيها كاااااااااملة بالله عليكي لا تتاخرين علي


  2. #42

    افتراضي

    وينك غنوة انا بانتظار القصة كاملة
    وبسالك: ليش ما تنزلينها هنا كاملة اريح لك وللبنات
    وكل يوم تعملي رفع بدل ماحنا ننطرك واغلب البنات ما يحبون يقرون الرواية الا اذا اكتملت لاننا بصراحه ابتلينا بقصص كثيييييييييرة بالنتدى ما تكتمل و"لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين"
    يعني صرنا نخاف>>>> حرب هههههههه
    اختك المحبة
    لولا


  3. #43


  4. #44

    افتراضي

    شافت حور امها اتساسر العازف وبعدين العازف مسك الميكروفون وتكلم باليوناني و عقب ما خلص كلام الكل طالعها
    حور:شالسالفة ليش يطالعونا؟
    سالم:الظاهر امج قالت شي يخصج؟
    جات امها :عزيزتي هيا انه دورك.
    حور متخرعه:دوري؟؟؟؟؟؟؟؟
    فيكي:لقد ناداك العازف كي تعزفي.
    حور وهي فاتحة عيونها حدها:أمي ماذا فعلتِ لم أعزف منذ مده .
    سالم:أكيد تذكرين شي .
    فيكتوريا:هيا هيا حبيبتي انهم ينظرون إليك.
    قامت حور و رجولها ترتجف من الاحراج واركبت المنصة واقعدت عالكرسي واللي زاد ارتباكها ان لوك امجابلها وقاعد يطالعها وبعدين انتبهت حور ان الاضاءة امركزه عليها .
    حور في نفسها: يااااسلام والاضاءة علي بعد .. عااااااشت حور وينك يُبا اتشوفني والله لتلعن شكلي.. يالله ارويج يُما في البيت اليوم سويتي فيني سوالف ...احين شعزف لهم.... اممممم إي تذكرت في اغنية كلاسيكية كنت وايد اعزفها واعتقد اني لو بديت راح اتذكرها... يالله... الله يستر ما يفلعوني بطماط وبيض.
    بدت حور تعزف.. أول شي كانت مرتبكة بعدين حست كنها عازفتها أمس مب من سنين تذكرت كل المقطوعه وارفعت عينها اطالع ردة فعل الناس،وارتاحت لما شافتهم مندمجين معاها وساكتين وعلامات الاعجاب واضحة عليهم .
    في الطرف الثاني من القاعة كان في شخص منبهر بهالانسانه اللي جدامه وعيونه مليانه حب لها ، لو أي شخص شاف نظراته كان فضح مشاعره لحور.
    انتهت حور وصفق لها الجمهور بحراره واسمعت كلمة(again) وهزت راسها بالرفض لأنها مستحيل تعيدها
    وارجعت لطاولتها.
    حور:واااي احراج.
    سالم:صراحه روووعه ..صدق انتي اللي تعزفين ولا مشغلين مسجل.
    فيكي:كنتِ رائعه يا عزيزتي .
    حور:آآآه أشعر باني لا زالت ارتجف ان هذا كله بسببك ِ.
    فيكي مستغربة:ماذا فعلت؟
    حور:تضعينني امام الأمر الواقع وكل هؤلاء ينظرون إلي من الجيد انه لم يغمى علي.
    سالم يطالعهم ويحاول يلقط كلمه بس مب قادر.
    فيكي:لكنك أبليت بلاءً حسنا هل رأيت كيف صفقوا لك.
    حور وهي تاكل وتهز راسها:نعم نعم..
    كملوا أكل بهدوء .... وبعد فترة
    فيكي تكلم الجرسون:الفاتورة من فضلك.
    الجرسون وهو يأشر على طاولة لوك والكل ملتفت معاه:لقد دفعها السيد لوك.
    سالم عصب حس انها اهانه له :لا بأس لكننا سندفعها .
    الجرسون:سيغضب السيد لوك و....
    سالم والشرار طالع من عينه:الفاتورة لوسمحت.. الآن.
    الجرسون خاف ليضربه وراح طيران .
    حور:خير سالم حسيتك تنرفزت ما في داعي للعصبية يعني هي لفته حلوة منه.
    سالم:لا ماعصبت بس الجرسون طفر بي.. سيد لوك وسيد لوك مب مالن عينه أنا.
    فيكي:ماذا بك سالم ؟
    سالم:لا شئ لاشئ.
    جاب الجرسون الفاتورة ودفع سالم الحساب بعد عراك طويل مع حور وأمها وهم قايمين شافت حور لوك يطالعهم بنظرات غريبة كأنه معصب.
    حور في نفسها:اشفيه ليش يطالعنا بهالطريقة ليكون معصب لأن سالم دفع الفاتورة ورده ...لا مستحيل ما حس ان هذا السبب ، يمكن شي ثاني يالله كيفه.
    طلعوا من الفندق وسلموا على سالم وراح كلن في طريقه.
    سالم:حور.. حور
    حور:نعم سالم خير
    سالم:ممكن آخذ رقمج
    طالعته حور بنظرات
    سالم:لا لا تفهميني غلط أنا بس ابي اعطيج الكتب الدينية اللي وعدت امج فيها.
    حور:آه آسفة هذا رقميxxxxxxx
    سالم:مشكورة ....انا هالأيام ماروم اييب الكتب لأني ساير الامارات الاثنين وراجع بعد عشر أيام ان شاالله.
    حور:تروح وتجي بالسلامة.
    سالم:الله يسلمج يالله فمان الله.
    حور:مع السلامة.
    لحقت حور بامها وراحوا البيت .

    ........
    ........
    اليوم الكريسماس وفيكي تارسه المطبخ اكل اللي يشوفها يقول طابخة لجيش ما كنهم 4أشخاص بس(فيكي-حور-سارة-ليزا-ومارغو لاتحسبونها بترقد)
    حور:امي ما هذا لقد اعددنا الى الآن خمسة أصناف ، ألا يكفي ؟
    فيكي:عزيزتي انه الكريسماس يجب ان نحتفل به كمايجب.
    حور وهي تخلط الكيك:كماتشائين.
    فيكي:اذا كنت متعبة فزوري ليزا تجدينها في المنزل الآن.
    حور:كلا سأساعدك.
    فيكي:ضعي الكعك في الفرن واذهبي لم يبقى شئ.
    حور فكرت ان ما باقي شي تسويه :حسناً ، صبت حور الخلطة في قالب ودخلته الفرن .
    حور:هل انتِ متأكدة انكِ لاتحتاجين مساعدتي.
    فيكي:نعم عزيزتي لكن عودي بسرعه حتى تستعدي للذهاب.
    حور:حسناً.
    راحت حور تبدل ثيابها وانزلت تحت .
    حور:امي اتصلي بليزا اريد ان اخبرها انني قادمه لا اريد ان اذهب بلا موعد.
    اتصلت فيكي بليزا وكلمتها حور وليزا ما كان عندها مانع بالعكس استانست لانها قاعده بروحها
    اطلعت حور من بيت امها و اول ما افتحت الباب جت نسمه باااااااااارده لفحت وجهها
    حور:وااو شهالجو وينك يا رشود اتشوف هالجو العجيب.. .. غريبة راشد وهيا وامهم من زمان ما سمعت صوتهم ولا عرفت أخبارهم ولا هم اتصلوا الظاهر ما صدقوا اني رحت بس راشد غريبة ما يتصل يالله قبل لرقد اليوم بتصل له.
    طقت حور الجرس وعلى طول افتحت لها ليزا الباب :صباح الخير لأول مرة تزورينني في منزلي منذ جئتِ.
    حور وهي اطالع البيت:منزلك رائع ان لك ذوق مميز في اختيار الألوان والتنسيق بينها.
    ليزا:ههههه اشكري صاحب المنزل فلا يد لي في الأمر.
    حور:كيف أليس منزلك؟
    ليزا:بلا لكنني اشتريته هكذا لم أغير فيه شيئاً سوى الأثاث ههههه من الواضح ان مهندس الديكور هو من صمم هذا المنزل وصدقيني لا أملك المال الذي يمكنني من استخدامه.
    حور وهي تتمشى في البيت:انه جميل بالفعل ......آآآه وأنت أيضاً(شافت حور الأكل في المطبخ)
    ليزا مستغربه:ماذا؟
    حور:لماذا أعددت الطعام أيضاً لقد أعدت أمي ما يكفي مدينة.
    ليزا:لا أدري... شعرت بالملل ففكرت باعداد هذه الأطباق كما انني لم أعد سوى ثلاثة أطباق.
    حور:حسناً ..ومالذي سترتدينه اليوم؟
    ليزا وهي ترمش بعيونها:مفاجأة
    حور:آهااا اذاً لا تريدين اخباري.
    ليزا:اممممم كلا لن اخبرك.
    حور:حسناً اذا لن أعرض عليكِ ما أردت عرضه.
    ليزا:و مالذي أردت عرضه؟
    حور تهز كتفها بلا مبالاة:لا شئ انسي الأمر.
    ليزا وهي تتكلم بسرعه:حسناً سأرتدي فستاناً أخضر كلون عيني له اكمام طويلة وفتحه كبيره في الظهر...هيا هيا ما المفاجأة.
    حور:أردت أن أضع لكِ المكياج.
    ليزا:حقاً ..لقد أعجبني ما فعلته لأمك يوم الحفلة كان رائعاً لقد غيرتها فعلاً.
    حور:سأضع لكِ المكياج و اسرح شعرك مارأيك؟
    ليزا قامت اتناقز من الوناسة:وااو هيا هيا.
    حور:ههههههه سأسرح شعرك أولاً ثم المكياج هيا أين غرفتك؟
    ليزا:اتبعيني .
    راحوا غرفة ليزا وطلعت ليزا استشوارها وبدت حور شغلها أول شي طبعاً الشعر عشان يلتف عدل ، استشورت حور شعر ليزا وقسمته ولفت كل قسم لييييين المنبت وثَبتّه .
    ليزا:كيف ستكون النتيجه؟
    حور:رائعة... سترين ستكونين مارلين مونرو لكن يونانية.
    ليزا:.....شكراً حور.
    حور:على ماذا؟ يسعدني تزيينك فأنا أستمتع كما تستمتعين.
    ليزا:ألن تتزيني أنت أيضاً فلوك لن يحضر بإمكانك نزع حجابك وارتداء ما تريدين.
    حور خذت نفس عميق الظاهر كل ما يجيبون سيرته تختنق:نعم نعم سأفعل لا تقلقي فأنا سريعه في التبرج.
    خلصت حور من شعرها وراح تبدى بالمكياج بس تذكرت ان العده في بيت امها استأذنت من ليزا وراحت بيت امها وارجعت لها ، من حسن حظ ليزا ان لون بشرتها و بشرة حور متقارب ففاونديشن حور راح يركب عليها ، طول ما حور تمكيجها وهي كل ساعه ترفع راسها واطالع المنظرة لين ما هددتها حور انها بتربطها في الكرسي اهني اركدت شوي ، المهم خلصت حور شغلها وسمحت لليزا انها تشوف النتيجه.
    ليزا:واااااااااو ما هذا انني فعلاً رائعه مالذي فعلته آآه انظري لبشرتي لقد اختفى النمش تماماً لماذا لا يختفي هكذا عندما أضع المكياج.
    حور:لأنني وضعت أكثر من طبقة حتى يختفي.
    ليزا: ورموشي كيف أصبحت كثيفه هكذا؟
    حور:أولاً استخدمي لانكوم فهي رائعه وثانياً يجب أن تضعيها أكثر من مره وليس مرة واحده ولكن لا أنصحك بأن تكرري هذه الطريقه في أي مناسبة لأنها تؤذي الرموش.
    ليزا:ومتى أفك شعري؟
    حور:قبل أن نخرج بدقيقة...حسناً سأذهب الآن أراك السادسة.
    ليزا:الى اللقاء وشكراً.
    راحت حور بيت امها عشان تجهز بسرعه ما تبي تأخرهم ، قررت حور انها تلبس شي عادي يعني هذا عيدهم مب عيدها راح تلبس بنطلون جينز برمود وقميص أصفر فيه رسومات برتقاليه وله اكمام جابانيز اما شعرها فنشفته بالاستشوار وخلته على طبيعته اما بالنسبة للمكياج فحطت مكياج برتقالي نااااعم.
    ادخلت امها الحجرة و وقفت اطالعها مستغربة:لماذا لم ترتدي فستاناً؟
    حور:لا أشعر برغبة في ذلك كما أنني لم أحضر فستاناً معي وأريد ان ألبس شيئاً مريحاً ومختلفاً.
    هزت فيكي كتفها:كما تشائين ، سأستحم وأرتدي ملابسي أخبري ليزا أن تجهز بعد نصف ساعه بالضبط لا نريد أن نتأخر.
    فكرت حور بما أن أمها راح اطول خلها ترتب الهدايا في الأكياس،افتحت الكيس الكبير اللي حاطه الهدايا فيه بششكل عشوائي طلعت هدية مارغو الفستان الأسود و لفته بترتيب وحطته في كيس بروحه ، وطلعت هدية ساره اللي كانت عطر وحطتها في كيس منفصل وبعدين طلعت أغلى هديه عندها ماديا ومعنويا وهي هدية لوك كانت عبارة عن زرار على شكل سفينه ما تدري ليش أول ما شافت الزرار تذكرته على طول حطته في كيس اما امها فخذت لها خاتم ذهب وليزا حلق ، رتبت حور الأكياس ولبست عباتها وراحت شوي تشوف ليزا ايش سوت في شعرها .
    اوصلت حور وطقت الجرس.
    افتحت ليزا الباب وكان شكلها يفطس من الضحك شعرها نصه منفوش والنص الثاني للحين ما افتحته بس لابسه ثيابها ومكملة كل شي:من الجيد انك اتيتِ ارجوك انقذيني انظري ماذا فعلت.
    حور:هههههههه لا تقلقي سأصلحه ليس بالأمر الصعب.
    قعدتها حور وبدت ترتب شعرها وتفتحه شوي شوي لين ما اطلعت النتيجه اتهبل كانت صج كأنها مارلين مونرو
    ليزا:انني حقا حمقاء لا أجيد حتى فك شعري انظري كم هو رائع ،عليكِ أن تفتتحي كوافيراً خاصاً بك ستنجحين بالتأكيد.
    حور:ماذا؟كوافير ارجوك فإمكانياتي بسيطه هناك مبدعات أكثر مني في بلدي باستطاعتهم أن يحولوكِ انسانه أخرى اما ما فعلته فهو بسيط بالمقارنه بهم.
    ليزا:لماذا تلبسين هذا الزي الأسود؟
    حور افتحت عبايتها:لأنني أرتدي هذا كما ان هذا الزيهو ما نرتديه في بلادنا عند الخروج من المنزل.
    ليزا:اهااا.... حسناً أين امك.
    حور:فلنذهب الى منزلنا حتى نخرج سوياً فلا نتأخر.
    ليزا:حسناً اذهبي وانا سأغلق الأبواب واطفئ الأنوار و سألحق بك.
    راحت حور البيت ولقت امها جاهزة وقاعدة اتحمل السيارة بما لذ وطاب ساعدتها حور وحطت أغراضها بعد في الشنطة كيس الهدايا وشوية ملابس لأنهم راح يباتون هناك ليله وحده بس.
    فيكي:أين ليزا؟
    ليزا:ها أنا ذا.
    فيكي:واااو ما هذا؟
    حور:احم احم
    فيكي:اهاا تهتمين بليزا اما انا فتتركينني في المطبخ .
    حور فاتحه عيونها عالآخر:ماذا؟ انت طلبتِ مني ذلك لم اترككِ بإرادتي.
    فيكي:حسنا حسنا هيا ساره تنتظرنا.
    اركبوا السيارة وراحوا بيت سارة وبما ان البيت قريب ما خذوا أكثر من خمس دقايق لين وصلوا البيت ونزلوا اغراضهم ،راحت ايزا اطق الجرس عشان تساعدهم الشغالة وأول ما طقت الجرس اطلعت لها كأنها ناطرتهم ، دخلوا الأغراض وتفاجأت حور بالمكان كان روعه الشموع هي مصدر الإضاءه الوحيد في المكان ومع هذا ما كان مظلم وهذا معناته انها حاطه عدد كبير من الشموع بحيث قدرت تنور القصر .
    انزلت سارة ورحبت بالكل وبدوا يهنون بعض بالكريسماس وراحت فيكي تحط الهدايا تحت الشجره اللي خبركم ونفس الشي سوت ليزا وحور .
    حور:سارة هل لوك موجود لكي أنزع حجابي؟
    سارة:كلا عزيزتي أخبرتك لن يأتي فخذي حريتك كما أن الخدم هنا نساء.
    افصخت حور عبايتها وطوتها وتذكرت مارغو حست انها مشتاقه لها وخاطرها تشوفها .
    حور:أين مارغو؟
    سارة:ههههه آآآآه يا لهذه الصغيرة عندما عرفت أنك ستأتين أتعلمين ماذا فعلت؟
    حور:ماذا؟
    سارة:ذهبت الى المطبخ وبدون أن يراها أحد وأخذت تشرب القهوة تقول الخادمه انها شربت ثلاث أكواب.
    حور مستغربه واطالع الثلاثة اللي قدامها:ولكن لماذا تفعل ذلك؟
    فيكي:كي تستطيع السهر ومن ثم الجلوس معك.
    حور لا إرادياً:ههههه واي فديتها.
    سارة كلمت الشغاله باليوناني وفهمت حور انها تبيها تنادي مارغو.
    سارة:تفضلوا في غرفة الجلوس ستكون جلسه عائلية لا داعي للرسميات هيا تفضلوا تفضلوا...
    مشت سارة ولحقوها للغرفة، اول ما دخلت حور غرفة الجلوس(الصالة)لاحظت انها مختلفة عن باقي البيت كانت دافيه وعصريه وجوها عائلي وفيها تلفزيون.
    حور: هذه الغرفة مختلفة عن باقي المنزل ، ذوق من هذا؟
    ليزا:نعم لاحظت ذلك.
    سارة:هذه الغرفة ذوق لوك فهو يحب الأماكن الصغيرة والجو العائلي والأثاث العصري فلا دخل لي في هذا المكان انه تابع للوك100%.
    حور كان خاطرها تكمل كلام عن لوك عمرها ما سمعت حد يسولف عنه باسهاب وهي تستحي تسأل امها عنه ، حست انها تبي تعرف أكثر عن هالإنسان اللي دخل حياتها فجأة .
    دخلت مارغو ركيييييييييييييض:حور...ولمتها.
    شلتها حور وباستها على خدها:ميري كرسماس كيف حالك عزيزتي؟
    مارغو وهي ضامه رقبة حور:بخير ، حور اطلبي من جدتي ان ابقى معكم حتى تنامون لاتريدني ان اسهر معكم مع اننا في اجازه الآن.
    حور تضحك على شكلها وهي تتكلم كانت ماده بوزها(شفايفها):هههههه حسناً ... سارة هل بإمكان مارغو البقاء معنا على تنام الساعه 11.
    مارغو معصبه:حوووووور.
    حور:هههههههه حسناً حتى 12 سنحتفل بالسنه الجديدة ثم ستخلدين للنوم اتفقنا.
    حركت مارغو عيونها يمين ويسار دليل التفكير:حسناً موافقه.
    ساره: لا سلطه لي عليها اليوم فهي تحت مسؤليتك .
    اقعدوا في الصالة ضحك وسوالف وأكل و حور و ليزا كل ساعه يقولون هذي آخر لقمة لكن طبعاً مستحييييل الأصناف اللي حاطينها جدامهم كانت روعه خاصة اللي طابختها طباخة سارة كانت أصناف غريبة ما شافتها حور قبل حتى في الفنادق .
    ليزا افتحت التلفزيون وتمت تغير القنوات وتغير وتغير .
    حور:عم تبحثين؟
    ليزا وهي مرصصه عيونها ادور القناة اللي تبيها:انتظري....آه هذه هي .
    وحطت قناة أغاني وقامت ترقص والكل ميت من الضحك عليها قامت بدون مقدمات .
    ليزا:هيا حور مارغو هيا.
    قامت مارغو ترقص معاها وماسكة يد حور عشان تقوم و ترقص وحور مستحيه وما تعرف ترقص على أغانيهم لكن بعد الإلحاح والاصرار من الكل قامت ترقص خليجي كيفهم عاد يليق ما يليق مالها خص .
    وتموا على هالحال أكل ورقص ليين ماجات الساعه 12 وتموا عاد يصارخون ويقولون اشيا باليوناني وحور بس تضحك معاهم بعدين طلبت ساره انهم يفتحون الهدايا ومارغو طبعاً اول هديه افتحتها هي هدية حور .
    مارغو:واااو جدتي انظري ماذا جلبت لي حور.
    سارة:انه فستان رائع وسيكون أروع عندما تلبسينه.
    مارغو:هل ألبسه الآن؟
    ساره :كما تشائين.
    طلعت مارغو ركض على غرفتها عشان تبدل.
    افتحوا هداياهم و اشكروا حور عالهدايا خاصة ليزا استغربت انها ما خذه لها ذهب لاحظت حور ان عيونها شوي واتدمع من الفرحه ، كانت الأسماء مكتوبه عاى كل هديه ،استغربت حور انهم جايبين لها هدايا واستغربت أكثر يوم شافتهم خمس هدايا من الخامس؟ يعني امها وساره وليزا ومارغو =4 بس الخامس من؟
    افتحت هداياها اول شي امها كانت ماخذه لها قلب ذهب ينفتح وداخله صوره دققت حور في الصورة كانت امها شالتها وهي صغيرة في اللفه استغربت حور اول مرة اتشوف هالصورة ما عندها صور لها مع امها وهي صغيرة وفي هالسن بالذات .
    فيكي:مارأيك عزيزتي؟
    حور:رائعة لم أرى هذه الصورة من قبل .
    ليزا:هيا هيا افتحي باقي الهدايا.
    افتحت حور هدية ليزا وكانت حجاب يعني هو مب حجاب بس شال ينفع يكون حجاب كان حرير وفيه منظر غروب اما هدية ليزا فكانت عقد ،فيكي وليزا استغربوا يوم شافوا العقد .
    ليزا:سارة أليس هذا العقد الذي ورثته من ام زوجك؟
    سارة وهي اطالع حور:نعم انه هو.
    فيكي:لا تسيئي فهمي لكن كيف تعطينه لحور انه ورث عائلي لعائلة زوجك يجب ألا يخرج من العائلة؟
    سارة تبتسم واطالع حور: ولن يخرج من العائلة.
    حور كانت مستغربه ومب فاهمه نظراتها وليش تعطيها هالعقد اللي يمكن قيمته التاريخية أكبر من قيمته الماديه بس يالله كيفها توزع أغراضها مثل ما تبي ،افتحت هدية مارغو وكانت بعد حجاب .
    حور في نفسها :الظاهر انهم صاروا كل ما يشوفون حجاب يتذكروني فياخذونه لي.
    اما الهديه الخامسه فهي من لوك واهني حور انحرجت لأنها الوحيدة اللي لوك حاط لها هديه ، افتحت الهديه والكل شهق اول ما شافوها.
    ليزا:ياإلهي اتعلمين كم يساوي هذا الخاتم ؟
    حور متصرقعه :لا لا أدري.
    ليزا:لقد ثمنته مره انه يساوي35000 يورو.
    حور:لماذا؟
    ليزا:لماذا؟ انظري الى الأحجار والألماس .
    سارة الوحيده اللي ما كانت مستغربه كانت اطالعهم وهي مبتسمه كأنها عارفه شي محد عارفه .
    حور كانت منحرجه حدها ما تعرف شتقول وبعد مب عارفه ليش يهديها هالهديه بس يمكن عالمبلغ اللي ذكرنه ليزا ما يسوى عنده شي بالنسبة للأموال اللي عنده.
    فيكي:حسناً فلنرى ماذا أحضر لي لوك يبدو أن هداياه لهذا العام ثمينه.
    افتحت فيكي هديتها وكانت خاتم ألماس بس مب مثل اللي عند حور طبعاً كان الشغل اللي فيه أخف وأنعم.
    فيكي:امممم جميل قلت لكم هدايا لوك هذا العام ثمينه .
    ساره ادافع عن ولدها:فيكي لطالما كانت هدايا لوك ثمينه في كل عام وليس فقط هذا العام.
    ليزا وهي تفتش بين الهدايا :احم احم يبدو أن ابنك الكريم لم يحضر شيئاً لي.
    الكل مات من الضحك على شكلها وهي ادور بين الهدايا.
    سارة:ههههههه لأنه لا يعلم بأنك ستحضرين لم أخبره بحضورك.
    قامت ليزا وهي تتحرطم وفي نفس الوقت ادخلت مارغو وهي لابسه الفستان كانت اتهبل اللون الأسود فظيع عليها خاصة انها شقره.
    مارغو وهي ادور:ما رأيكم؟
    الكل قال ان الفستان يهبل عليها وهي طبعاً الدنيا مب سايعتها من الفرحة.
    حور حست بتعب وارهاق خاصه انها اليوم قايمه من الصبح تشتغل مع امها في المطبخ فاستأذنت منهم عشان تنام.
    سارة وهي اطق الجرس:ستأتي الخادمه كي تدلك على حجرتك.
    مارغو:هل بإمكاني النوم معك؟
    سارة اطالع حفيدتها:مارغو.
    حور:لا مانع لدي بالعكس يسرني ان تنام بجواري.
    مارغو وهي تترجى جدتها: جدتيييي.
    سارة:حسنا حسنا قلت ان لا سلطة لي عليكِ اليوم.
    جات الخدامه و لحقتها حور ومارغو للغرفة ، مروا في ممرات ودواعيس لييين اوصلوا للحجره اللي انبهرت حور بحجمها غير المعقول الظاهر ان كل غرف القصر بهذي الطريقة صحيح انها فخمة وملكيه لكن الواحد ما يحس فيها بالراحه ، هذا طبعاً راي حور فيها.
    الشغاله: هل تحتاجين لشئ آنستي؟
    حور:كلا شكراً.
    طلعت الشغاله وافتحت حور كيسها وبدت اتصف أغراضها في الكبت(خزانه) كانت أغراضها بالنسبه للكبت نقطة في بحر.
    مارغو:سأذهب لأحضر ثيابي من غرفتي انتظريني لا تنامي أريدكِ أن تحكي لي قصة .
    حور:هههه حسنا لن أنام.
    طلعت مارغو وتذكرت حور انها ما صلت العشا فراحت بسرعه تبدل ثيابها وتمسح المكياج وتتوضا، افرشت سيادتها وصلت العشا بعد ما استغفرت رها مية مرة انها نست اتصلي فرضها عشان تحتفل بالكريسماس اللي ما يمت لها ولدينها وتقاليدها بصلة ، خلصت صلاة وكانت تبي تقرا قرآن فبل لتنام بس قاطعتها مارغو بدخلتها وحشرتها وأغراضها اللي تبي تحطها مع أغراض حور كأنها هي بعد ضيفة وما عندها غرفة في البيت.
    حور كانت تعبانه حدها وما تقدر تفتح عينها:هيا مارغو فلننم الآن.
    مارغو:ألن تقصي علي قصة؟
    حور وهي تحاول تضغط على نفسها:حسناً عزيزتي قصة واحده فقط.
    مارغو تهز راسها موافقة:واحدة فقط.
    انسدحوا عالسرير وقصت عليها حور قصة ليلى والذيب بما انها قصيرة وسريعه وتقوم باللازم وبعد ما خلصت لحفت مارغو وضمتها وطفت الأبجورة.
    مارغو:هل ستنامين الآن؟
    حور:نعم
    مارغو:امممم.....
    حور:هشششش عزيزتي هيا لننام حتى نستيقظ باكراً لنستحم في البركة.
    مارغو:حقاً؟
    حور:نعم شرط أن تنامي الآن.
    مارغو وهي تتلحف عدل:نعم سأنام الآن.
    ابتسمت حور على براءة هالطفلة واشلون تفكيرها بسيط وأقل شي يونسها بعدين خذها تفكيرها لأبوها وهديته الغريبة ليش يهديها هالهديه عمرها ما راح تقدر تهديه هديه في هالمستوى ياترى تردها له ولا تخليها وتحتفظ فيها عالأقل كذكرى بعد ما ترجع الدوحه ، ترجع الدوحه!! فكرت حور في نفسها هل ممكن اتابع حياتها بطريقه عاديه بعد اللي عاشته في اليونان ، لقاءها بأمها ومشاعرها اتجاه لوك وحبها لمارغو وصداقتها لليزا حتى سارة تحس انها تكن لها مشاعر صحيح انهم غرب عنها لكنها لأول مره تحس ان عندها أهل يحبونها هي متعودة على ربع المدرسة والجامعه والشغل بس ما تعودت ان حد قريب منها يحبها ويعزها ما تعودت عالجو العائلي.. ...فجأة حست كأنها تشوف خالد داش من باب الحجرة(إذا تذكرونه اللي خطفها)وكان ماسك نفس الغرشه اللي ذبحته فيها.
    خالد: أهليين رجعت لج مرة ثانيه اتظنين انج خلاص افتكيتي مني هههههههه صج انج غبية انا للحين ما خذت اللي أبيه وما راح اهدج الا لما آخذ اللي أبيه(مسكها من ارقبتها وبدا يهزها ويصارخ في وجهها وحور اتقاومه)
    حور وهي تشوف نظراته الخبيثة:لا لا الله يخليك لاااااااااااااااااا
    قامت حور من نومها وهي مبلله بالعرق من راسها لرجولها وظهرها غرقان كان قلبها ينبض بجنون حاولت اتهدي نفسها بالمعوذتين والصمد وآية الكرسي .
    حور وهي تصيح وماسكه راسها:آه آه ياربي متى بفتك منه يعني يوم واحد نسيت اقرا قران واذكار النوم وعلى طول يجيني آآآه .
    التفتت حور على مارغو وحصلتها للحين راقده وارتاحت انها عالأقل ما وقظت هالمسكينه ، حست انها بحاجه لشي بارد عصير ماي أي شي بس المهم يبرد على قلبها ، لبست روبها بس لأنها لابسه قميص نوم قصير وما تبي الخدم يشوفونها وطلعت من الغرفة ما لست الحجاب لأن لوك أصلاً محد وما راح يجي وهي أصلاً حرانه وامعرقه من الخوف اللي حست فيه ، انزلت حور تحت وكان المكان هادي .
    حور:غريبة توقعت يسهرون للفجر ، الحين وين المطبخ وين خلني اجرب حظي يمكن أحصله.
    بعد ما لفت العشر لفات وأخيرا لقت المطبخ، افتحت الليتات و صبت لها ماي بارد اللي صج عمل مفعول معاها وريحها، قامت حور تغسل الكوب وهي عند المغسله معطه الباب ظهرها بعد ما خلصت التفتت لقت لوك واقف عالباب يطالعها ،كان شكله مبهدل وتعبان ولحيته طالعه وعيونه حمر باختصار كانت حالته حاله.
    شدت حور روبها على جسمها ونزلت عينها وبسررررعه تبي تطلع من الباب بس لوك سد عليها الطريق ،اهني طاح قلبها في بطنها ارفعت راسها وشافت نظراته لها.
    لوك:أين ستذهبين؟
    حور وهي منزلة راسها:ل لوك دعني أمر.
    لوك:أين ستذهبين؟
    حور شمت ريحه غريبة فيه ليكون .....خمر
    حور وهي شوي وبتصيح:لوك دعني اخرج ارجوك ماذا دهاك؟
    مسكها من كتفها وقام يهزها:ستذهبين إليه صحيح لن أدعك تخرجين لن تخرجي.....وقام يصارخ باليوناني وحور مب فاهمه شي والدنيا ادور فيها حست انها ماتشوف لوك تشوف شخص ثاني يشبه خالد ولهالسبب حست بشلل في أطرافها وان هذي نهايتها هالمره ولأنه ماكان في يدها شي اختار عقلها ان يغمى عليها.


  5. #45

    افتراضي

    مسكها لوك من كتفها وقام يهزها:ستذهبين إليه صحيح لن أدعك تخرجين لن تخرجي.....وقام يصارخ باليوناني وحور مب فاهمه شي والدنيا ادور فيها حست انها ماتشوف لوك تشوف شخص ثاني يشبه خالد ولهالسبب حست بشلل في أطرافها وان هذي نهايتها هالمره ولأنه ماكان في يدها شي اختار عقلها ان يغمى عليها.
    لوك وهو يمسك حور قبل لتطيح عالأرض:حور حور
    شالها لوك وهو ميت من الخوف عليها والأفكار تاخذ وتودي فيه قعد يلعن نفسه ويسب نفسه لين ما وصل غرفة المكتب فتح الباب بذراعه ودخلها ونومها عالكنبه وراح لمكتبه يدور عطر يمكن هالشي يوقظها، قعد عالأرض جنبها وغطاها بشال ورش العطر في فاين وشممها اياه و لاحظ انها تحركت شوي ، جاس النبض وارتاح شوي يوم حس فيه، تربع عالأرض وتم يطالعها .
    لوك في نفسه: لن تكوني لغيري حور صدقيني فلوك عندما يريد أي شئ يناله ولن تكوني لغيري ، أريدك لي وحدي ، زوجتي تنامين بجواري و تحملين أولادي أستيقظ كل صباح لأراك هكذا جميلة ورائعه وناعمة ، سامحيني... أعلم أنك لا ترضين أن أراك بدون الحجاب لكن هذه فرصة لن تتكرر لي أبداً ...آآآآه كيف ستكون ردة فعلك عندما تستيقظين هل ستكرهينني؟... وكيف سأبرر لكِ الموقف ومالذي سأقوله ....أنني كنت ثملاً وأن هذه أول مرة أثمل فيها وأن هذا كله بسببك أنت ....(دخل لوك يده في شعره و أسند راسه على ركبته) كلما أتذكرك مع ذاك العربي تشتعل فيّ النار ..لِمَ تضحكين معه وتلبين دعوته ، لقد دعوتك في نفس اليوم للغداء ورفضتي دعوتي ..هل تكرهين التواجد معي ...كما أنكِ كنت تضحكين معه وهذا شئ آخر لا تفعلينه معي .
    حور:لوك أرجوك ابتعد عني.
    رفع لوك راسه وشاف نظرات الخوف في عيونها :حور اهدئي.
    حور وهي اتصيح وتحاول تقوم بس للحين تحس بدوخه ، حاول لوك يساعدها: اتركني.... مالذي تريدونه مني لماذا تفعلون بي هذا ؟
    لوك وهو يطالعها بحزن:حور لا أريد أن أؤذيك.
    حور اطالعه بكره وتتكلم بصوت واطي:سأقتلك كما قتلته صدقني إن لم لمستني فستندم.
    لوك يطالعها باستغراب ومب قادر يتكلم.
    حور وأخيراً قدرت تقوم وهي تستند عالكرسي تجاهلت الواقف جدامها وكملت طريقها ، طلعت من غرفة المكتب وكملت طريقها لغرفتها وهي تستند عالطوف (عالجدران) ليين اوصلت غرفتها ،انسدحت حور عالسرير جنب مارغو اللي للحين راقده وهي خلاص منتهيه وأعصابها تالفه قعدت تفكر في نفسها: ليش حياتي جي... صج قالت هندو كأنها فيلم شنهو السبب ، هل ممكن تكون جنسية أمي السبب يعني لو كانت امي قطرية كنت بعيش حياة طبيعية كان بيكون لي اخوان وخوات يحبوني وعيال خال وخاله حتى عمامي وعيالهم يمكن كانوا بحبوني ، وكنت بتزوج بطريقة طبيعية يعني الأهل يجون يشوفوني بعدين ملجة وحفلة خطوبة وبعدين عرس لكن الحاصل شي ثاني ورطت نفسي مع واحد مافي أي رابط بيني وبينه لا دين ولا لغة ولا شي... لا وجاي البيت سكران وكان ....كان يبي (تمت حور تتذكر الموقف والخوف اللي حست فيه وكل ما تتخيل الشي تزيد حدة صياحها)
    مارغو:حور ...حور مابك؟
    حور مب قادره تمسك نفسها كانت ترتجف وهي تصيح :لا...لا..شئ...أ..أشش..عر..بال..برد..آه.
    مارغو ببراءة:البرد؟ سأحضر لكِ بطانيه..من غرفتي.
    راحت مارغو حجرتها ادور بطانيه ولقت وحدة في نظرها ممكن ادفي حور ، اطلعت من غرفتها وهي تسحب البطانيه بصعوبه ، شافها أبوها وهو رايح حجرته:مارغو ماذا تفعلين؟
    مارغو:حور مريضه لقد استيقظت من النوم على بكائها وكانت ترتجف بشده .
    لوك اذا كان حاس بالذنب مرة فهالكلام حسسه بالذنب مليون مرة، خذ لوك البطانية من بنته :أين غرفتكم؟
    مارغو:هناك(ومشت جدام ابوها وابوها يلحقها )
    لما اوصلوا الغرفة دخل لوك وشاف حور نايمه عالسرير وضامه نفسها(مثل الجنين في بطن امه) حس برغبة انه يضمها ويدفيها لكن هالشي ممنوع عليه، فاكتفى بانه يغطيها .
    مارغو:أبي هل حور مريضة؟
    لوك:كلا عزيزتي ستكون بخير.
    مارغو وهي تمسك راسها:لكنها ساخنه جداً.
    لوك مس راسها بظهر يده:ياإلهي فعلاً ان حرارتها مرتفعة..مارغو انتظري هنا لا تتركيها.
    مارغو:حسنا أبي.
    راح لوك غرفته فصخ جاكيته ورماه عالسرير وفتح الدرج اللي يحتفظ فيه بالأدوية خذ كمن غرشه وطلع من الغرفة بعد ما نادى وحده من الخدم عالإنتركم و قال لها تجيب ماي بارد وفوطة ، وراح غرفتها .
    دخل لوك الغرفة وشاف حور على حطتها ماتحركت ومارغو قاعده جنبها واتصيح .
    لوك:مابكِ مارغو؟
    مارغو:أبي مابها حور هل ستموت؟
    لوك حظن بنته ويمكن هذي أول مرة يحظنها:كلا عزيزتي لن تموت ان حرارتها مرتفعه فقط.
    الشغاله:سيدي الماء البارد والفوطه التي طلبتها.
    لوك:شكراً مارغريتا.
    الشغالة وهي اطالع حور:ما بها الآنسة هل هي مريضة؟
    لوك:حرارتها مرتفعه سأعطيها هذا الدواء و سنحاول أن نخفض حرارتها بالماء البارد وفي الصباح سنأخذها للمستشفى فالجو الآن باردٌ جداً ولن تتحمل الخروج من المنزل.
    الشغالة :هل من شئ أساعدك به سيدي؟
    لوك:املئي هذا الكوب بالماء.
    الشغالة:حاضر سيدي.
    قعد لوك جنب حور ورفع راسها شوي عشان تبلع الدوا، حط الحبه في فمها وعطته الشغاله الماي
    وشربها الماي ، كحت حور وافتحت عينها شوي لوك خاف من ردة فعلها إذا شافته جنبها بس حور قامت تهذي وتتكلم بالعربي وطبعاً محد فاهم شي.
    لوك:مارغو اذهبي الى غرفتك ونامي فالوقت متأخر.
    مارغو:أريد أن أبقى هنا ..مع حور.
    الشغاله:صغيرتي الآنسه مريضة ولن تشعر بوجودك يجب أن تنامي الآن حتى تستيقظي صباحاً وتراك بجوارها عندما تستيقظ.
    مارغو تفكر بكلام الشغالة وقاعدة تحسبها ولقت ان كلام الشغالة صح فراحت مع الشغالة لحجرتها وتركوا حور ولوك في الحجرة ، و تم لوك كل خمس دقايق يبدل الكمادات ومن الكمادة حس ان حرارتها نار .
    مر الوقت.....
    ورقد لوك.....
    وطلع الصبح.....
    وادخلت ليزا الحجرة وتفاجأت بالمنظر اللي شافته ، لوك راقد عالكرسي وحور بوجهها المحمر راقدة السرير.
    ليزا:سيد لوك ..سيد لوك
    لوك:آه ..حور..
    ليزا استغربت وبدت الأسئلة ادور في مخها ايش نوع العلاقة بين حور ولوك:مالذي حدث مابها حور؟
    لوك:احم ..لقد ..ارتفعت حرارتها ليلاً ..أخبرتني مارغو بذلك فأعطيتها حبه مسكن و وضعت لها الكمادات.
    ليزا الموضوع كله مب داش مخها يعني مارغو بتهد امها وفيكي والخدم وبتروح لأبوها ، ولوك هذا الشخص اللي تعرفه عدل من مدة طويلة ليش مهتم لهالدرجة بحور ويسهر على راحتها.
    ليزا:كان عليك أن تخبر امها فحور ستغضب اذا علمت انك رأيتها هكذا.
    لوك في نفسه:وستغضب لأسباب أخرى :حسناً ابقي معها وسأذهب لأخبر أمي وهي ستتولى الأمر مع فيكي...سأذهب الآن.
    ليزا وهي تراقب حركاته وهو يلم أغراضه.. ونظرته لحور وهو ماشي تزايد الشك فيها.
    راح لوك وبلغ أمه بمرض حور وسارة على طول بلغت فيكي اللي طارت ببنتها عالمستشفى وهناك الدكتور عطاها محاضرة طويلة عريضة لأنها في هالجو البارد طالعه بلبس خفيف وهي حافيه عالرخام وتشرب ماي بارد(هذي الأشيا اللي سوتها حور أمس بالليل)وكتب لها أدويا ووصاها بالراحه التامه لمدة أسبوع وانها تدفي نفسها وتعتني بصحتها .
    في السيارة فيكي تسوق السيارة وحور جنبها قاطه عمرها عالكرسي.
    فيكي:عزيزتي لقد أخبرتك أكثر من مرة هذه اليونان وليست قطر فالجو بارد جدا لكنك لا تعيرينني أي انتباه...عنيدة.
    حور ساكته وقاطه راسها عالدريشة اطالع الجو (في نفسها):صج يقولون الانجليز ان الثلج والغيم يجيبون الكآبة بس ياترى الكآبه اللي فيني من الجو ولا من أشيا ثانيه...شاللي سويته بنفسي أحس اني ما أسوى شي ..أمس يوم كنت طالعه اشرب ماي ما كنت لابسه طويل ولاثقيل ..لا وبعد أغمى علي يعني أكيد تكشفت جدامه أحين أنا بأي ويه أشوفه ..أصلاً هو المفروض يستحي من نفسه عاللي سواه ...بس ليش كان يصارخ وامعصب انا ما حسيته سكران كان يتكلم عدل و......اوفففففف خلاص بس ... بسني تفكير في هالإنسان.. كنه مافي في الدنيا غيره.
    اوصلوا البيت وفيكي اول ما بندت سيارتها اركضت تفتح الباب لحور وتساعدها عالمشي.
    حور:امي مالذي تفعلينه الأمر ليس بهذه الخطورة فأنا لا أشكو من شئ.
    فيكي وهي خاطرها تضربها:حقاً إن حرارتك 39 وتقولين أنك بخير...هيا هيل ستستلقين على السرير ولن تتحركي سيصلك طعامك وشرابك الى حجرك.
    حور ما فيها حيل اترادد:كما تشائين.
    راحت حور حجرتها ولبستها امها شي جلابية قطنية، استغربت حور المفروض الجو بارد وتلبس شي ثقيل.
    حور:أليس من المفترض ان البس الملابس الثقيلة فالجو بارد؟
    فيكي:جسمك حار ويجب أن يفقد هذه الحرارة لا أن يحتفظ بها في الملابس الثقيلة ...هيا استلقي سأذهب الى الصيدليه لأحضر الدواء ..هل بإمكاني تركك لوحدك.
    حور:نعم امي لاتقلقي أشعر بالنعاس وأريد النوم.
    لحفت فيكي بنتها و باستها على راسها : لن أتأخر .....واطلعت، حور أول ما اطلعت امها راحت في سابع نومه من التعب والإرهاق.
    .....بعد نص ساعه رن الجرس ورن ورن وحور مب قادرة تقوم.
    حور وهي اتقوم:اوفففففف اكيد امي ناسية المفتاح...آآآآخ راسي ...الله يهديج يُما.(البست شيلتها وشال على كتفها وطبعا شبشب)
    راحت حور بخطوات ثقيله تفتح الباب، واول ما افتحته انصدمت
    مارغو:حور كيف حالك؟
    امسكت حور يد مارغو بشدة اتبين فرحتها بشوفتها لأنها مب قادرة تنثني لها.
    لوك وعيونه تشرح كل شي:كيف حالك؟
    حور:وهي اطالع مارغو مب قادرة تشوفه:بخير...امي ليست موجودة بإمكان مارغو البقاء.(يعني اقلب ويهك)
    لوك:حور أنا آسف لقد جئت لأقول أنني لم أكن في وعيي لن تصدقي مدى الاحراج الذي أشعر به....
    حور وهي اتأشر بيدها عشان يسكت :كفى أرجوك لا داعي لأن تكمل مجرد ذكرك للموضوع يشعرني بالقرف .
    لوك يدخل يده في شعره(علامة التوتر) :....حسناً ...شكراً على الهدية انها ...رائعه...لديك ذوق مميز.
    حور:وشكراً على الهدية لم يكن هناك داعٍ لإهدائي فهو ليس عيدي.
    لوك:اقبليها كهدية فقط بدون مناسبة.
    حور وهي تتنفس بصعوبه:..حسنا ..هل بإمكان مارغو البقاء ؟
    لوك وهو يطالع بنته:إن أرادت ذلك؟
    مارغو:نعم أبي أريد البقاء مع حور.
    لوك يطالع حور:حسنا فليكن..الى اللقاء.
    حور:الى اللقاء.وقفلت الباب.
    طلع لوك وهو متضايق حده من اسلوب حور معاه هي حتى كانت تتحاشى النظر له مباشره ، طَلَع الشريط اللي خذه من حور أو بالأحرى من مسجلها وشغله حس براحه نفسيه وكان يكرر هالحركه كل ما حس بالضيق..، فكر لوك ان هذا الوقت المناسب للي كان في باله يبي يعرف محتوى هالشريط واللحين ،فقرر انه يزور المركز الاسلامي في أثينا،وفعلاً توجه على طوول عالمركز.
    دخل لوك المركزو اتجه لأقرب مكتب وقالهم انه يبي ياخذ معلومات عن الإسلام وكانت ردة فعل الشخص انه رحب فيه ودله على مكتب المدير عندهم ،دخل لوك المكتب وسلم عالشخص الموجود واقعدوا.
    المدير:لم نتعرف عالإسم الكريم؟
    لوك:لوك ستيوارت.
    المدير:وأنا عمر يعقوب.
    لوك:أنت يوناني ولست عربي؟
    عمر:ههههه نعم أنا يوناني لابد أنك تفترض أن أي مسلم يجب أن يكون عربي.
    لوك ابتسم:لا أدري فأنت تعلم بأن المسلمين في اليونان قله.
    اعتدل عمر في قعدته :بالفعل فهم الآن لا يتجاوزون ال250000 نسمه بعد أن كانوا يشكلون 60%من السكان في عام 1913.
    لوك باهتمام :ومالسبب في تضاءل أعدادهم؟
    عمر: بسبب اتفاقية " لوزان" بين تركيا واليونان فقد كانت نقطة البداية لإضعاف الكيان المسلم في اليونان.. حيث قُدّرت أعداد المسلمين الذين هاجروا من اليونان إلى تركيا (بمليون و200 ألف) نسمة من المسلمين.
    لوك:ولكن اليونان في الأصل لم يكن بلداً مسلماً فكيف اكتسحه الإسلام؟ .

    عمر: حدث ذلك عندما فتح المسلمون جزيرة "رود س" وجزيرة " كريت" بقيادة أبو حفص عمر الأندلسي .. ثم انتشر الإسلام في أغلب الجزر اليونانية .. وقد تأصل الوجود الإسلامي في اليونان عند فتح شبه جزيرة البلقان .. إذ تم فتح مقدونيا في عام1380 ميلادي .. ثم امتدت مسيرة الإسلام إلى وسط اليونان .. وخضع اليونانيون للحكم الإسلامي لعدة قرون ، وشُيّدت مئات المساجد ودور التعليم والمكتبات الإسلامية.. وظلت اليونان مقصد العلماء وطلاب العلم .. فتزايدت أعداد المسلمين حتى بلغت أكثر من 60% من إجمالي عدد السكان حتى عام 1913 ميلادية، وقد شهدت اليونان هجرات إسلامية من تركيا وألبانيا وبلغاريا وبعض دول شبه جزيرة البلقان المجاورة لها ..ولكن عندما استقلت اليونان عن تركيا ووُقّعت بين البلدين معاهدة " لوزان" في عام 1344 هجرية (1924 ميلادية) لتبادل السكان بينهما.. وبموجب هذه الاتفاقية هاجر من اليونان إلى تركيا (مليون و200 ألف) نسمة من المسلمين وبقى في اليونان (200) ألف مسلم فقط.. فقد هاجر إلى تركيا بنحو ربع من كان في اليونان في ذلك الوقت. وقد شهدت السنوات التالية انخفاضاً واضحاً في أعداد المسلمين في اليونان .. بسبب الهجرات إلى ألبانيا وبلغاريا واستراليا، وبعض الدول العربية في شمال إفريقية .

    لوك:ولكن من الغريب أننا لا نرى وجوداً ملحوظاً للمسلمين هنا في أثينا على الرغم من أن حضارتهم عاشت على هذه الأرض لقرون كما تقول؟

    عمر:نعم إن الحكومه متشددة في هذا فلا يسمح لنا ببناء المساجد في العاصمه كما أن المسلمين لا يسكنون العاصمه فقد تجدهم في مناطق كتراقيا الغربية والتي تتضمن (125) ألف نسمة فقط .. كما تقلّص عدد القرى الإسلامية من (300) قرية إلى (42) قرية. ويوجد في منطقة مقدونيا اليونانية نحو (15) ألف نسمة من المسلمين .. والأغلبية من الألبان.. كما يعيش في منطقة بحر إيجه (15) ألف نسمة من المسلمين و توجد أقليات مسلمة في جزيرة رودس، وفي منطقة ايبروس ويوجد بها (15) ألف نسمة من المسلمين .. كما توجد أقلية مسلمة في العاصمة "أثينا"أما بالنسبة للآثارفإنه يوجد في اليونان نحو 300 مسجد أثري أغلبها في منطقة تراقيا الغربية .. وقد سمحت لنا السلطات بترميم عدد من هذه المساجد.

    لوك:هل يمكنني المساهمة بهذه الأعمال الترميمية؟
    عمر:ولكن هل أنت مسلم؟
    لوك بدون ما يحس:كلا ليس بعد.
    عمربفرحه:ليس بعد!هل هذا يعني أنك تفكر في اعتناق الإسلام؟
    طلع لوك الشريط من جيبه:لقد جئت لتترجم لي محتوى هذا الشريط؟
    قرا عمر المكتوب عالشريط:انه جزء من القران الكريم وهو كتابنا المقدس.
    لوك استغرب والفضول بدا ياكله:حقاً ومالذي يحتويه؟
    عمر:ان هذا الجزء الذي سمعته يحتوي على عدة قصص ..هل تريد سماعها بالتفصيل أم باختصار؟
    لوك متحمس:كلا بالتفصيل طبعاً؟
    وفسر له عمر آيات سورة الكهف ....
    تعجب لوك من القصص اللي سمعها ومن اسلوب الترغيب والترهيب في السورة.
    عمر:سيد لوك لا أريد أن أدخلك بتفاصيل عميقة أحب أن تعلم بأن الرسول –صلى الله عليه وسلم –عندما كان يدعو الناس للإسلام وأفنى حياته وصحته وماله وكل ما يملك لهذا الدين لم يكن يريد سوى شئ واحد وهو أن نؤمن بأن الله واحد لا شريك له وأن نؤمن بأن الأنبياء كلهم بمن فيهم عيسى وموسى ونوح هم بشر مثلنا أوحى لهم ليبلغوا رسالته للبشريه فنلتزم بأوامر ونواهي هذه الرساله كي ندخل الجنه وننعم بما فيها .
    لوك الكلام دش قلبه حس انها أشيا بسيطه مب صعبه وان بينه وبين هذا الدين شعره بس مب قادر يقرر حس ان اتخاذه لهلقرار صعب.
    عمر:سيد لوك مالذي جعلك تفكر في الإسلام ؟
    لوك منحرج:......احم ..انها فتاة مسلمه .
    عمر:ومالذي حدث معها؟
    لوك خذ نفس:أحبها و..و..
    عمر:تريد الارتباط بها وهذا غير مسموح به في الإسلام،لهذا تريد أن تسلم.
    لوك:لم أتوعد القيام بشئ دون اقتناع لابد من أن أقتنع أولاً ثم أقوم به.
    عمر:بالفعل يجب أن تقتنع أولاً وإلا ستتركه بسرعه .(قام عمر وفتح درج مكتبه وطلع كتيبات)تفضل سيد لوك هذه كتيبات تحوي معلومات عن مبادئ الإسلام وسيرة الرسول-صلى الله عليه وسلم-وان لم تكن مشغولاً بعد غد فهناك محاضرة سيلقيها داعيه عربي من مصر في المركز هنا أتمنى أن تحضرها.
    لوك:بالتأكيد سأكون موجوداً.
    عمر:إن شاء الله.
    لوك:شكراً لك .
    عمر:لاداعي للشكر فهذا واجب كل مسلم ..سأدعو الله أن يجمعك بهذه الفتاة ،ما أسمها؟
    لوك:حور.
    عمر:حقاً؟هل تعلم ما معنى اسمها؟
    لوك:كلا.
    عمر:الحور العين هم نساء في الجنه جمالهن يفوق الوصف والخيال يقول الرسول –صلى الله عليه وسلم-لو أن احداهن بصقت فب البحر لصار حلواً ، وللرجل المسلم المؤمن 72من الحور في الجنه .
    لوك:ولكنني لا أريد سوى واحده لست بحاجه للبقيه.
    عمر:هههههه إن شاء الله ستكون لك، أراك بعد غد إن شا الله؟
    لوك:نعم.
    عمر:الى اللقاء.
    لوك:الى اللقاء.
    طلع لوك من المركز وهو حاس براحه نفسية ما حسها من قبل ما يدري هل مصدرها وجه عمر البشوش ولا ترجمته للشريط اللي كان يسمعه ولا هو حاس ان حور صارت أقرب من قبل..أو يمكن هالأسباب متجمعه.

    .............
    ............
    في بيت فيكي، حور منسدحه عالسرير ومارغو قاعده على بطنها ترسم ورافعه ارجولها ، حور تتأمل مارغو مافيها شي من ابوها الظاهر انها نسخة مصغره عن امها .
    مارغو: متى سنبدأ الدروس لم آخذ سوى درس واحد؟
    حور:متى تريدين أن نبدأ؟
    مارغو:عندما تكونين بصحه جيدة فلا أريد أن أضايقك فلقد حذرني أبي من ازعاجك قبل مجيئنا.
    حور : أنت لا تضايقينني بالعكس إنكِ تبعثين السرور فيني.
    مارغو:حقاً.
    حور:نعم .
    مارغو:حور..
    حور:نعم؟
    مارغو:لا أريد أن تعودي لبلادك لا أتخيل حياتي من دونك عندما مرضتِ خفت كثيراً وجلست أبكي وأنا أرى وجهك لقد كنت شاحبه جداً ولكن أبي طمأنني وقال أنكِ لن تموتي.
    حور انتبهت:ماذا قلت ..هل هل كان والدك بقربي عندما كنت مريضة؟
    مارغو:نعم لقد اعتنى بكِ جيداً وأعطاكِ الدواء ومكث عندك بعد ان ذهبت للنوم.
    قعدت حور عالسرير وهي مغطيه وجهها من الفشيلة والاحراج:وااااي فشييييله أوف أوف أنا ليش أحط نفسي في هالمواقف البايخه .
    مارغو اطالع حور مستغربه:مابكِ حور؟
    حور:لا شئ لاشئ.
    ويرن جوالها والمتصل ..
    حور:ألو هلا راشد اشلونك.
    راشد:هلا حور انتي اشلونج شخبارج شكلج ما صدقتي شفتي امج صج من لقى احبابه نسى اصحابه.
    حور:عاد اللي يسمعك يقول انكم امسندريني باتصالاتكم صار لي اسبوعين ونص امسافرة بس هندو رفيجتي اتصلت اعنبو حالفين ما تتصلون الا 1/1/2007.
    راشد:هههههه شفتي اشلون اخوج مرتب ..وي صج احين الكريسماس عندكم ؟
    حور:أي وامس قاعدين نحتفل انا وامي وجارتها وبنت عمها وحفيدتها تذكربنت عم امي صح.
    راشد:إي العيوز اللي جنها صغيرة.
    حور:هههههههههه رشود ايش هالتشبيه الغريب عيوز وصغيرة.
    راشد:اشدراني تحسين اتشوفينها أول نظرة على بالج صغيرة بعدين تلاحظين انها عيوز بس امج صراحه امقطعه (بصوت واطي)والله له حق ابوي يتولع فيها.
    حور:ايه انت استح على ويهك تتغزل بامي والله لو تسمعك امك تزفك.
    راشد:تزفني ؟؟؟والله انج طيبة اذا ما ذبحتني ومثلت في جثتي زين ..اتقول اتزفني انتي لو شفتيها ايش سوت فيني يوم رديت اشوى ان خالي قاعد صدقيني افلعتني بانعالها على راسي والله قمت اشوف عصافير ونجوم .
    حور مستغربه:احلف اضربتك؟
    راشد:اشفيج من صجي اتكلم ..انتي ادعي ربج اتكون حرتها ابردت يوم تردين .
    حور:اذا انت افلعتك بالنعال أنا ايش بتسوي فيني.
    راشد:يالله ..الله يستر..وين امج ..
    حور:مادري عنها تحت .
    راشد:هاده امج بروحها؟
    حور:الله يسلمك تعبانه.... امس سخنت ومرضت وحرارتي 39 .
    راشد:سلامات سلامات ما تشوفين شر.
    حور:الشر ما يجيك.
    راشد:عيل اخليج الحين سلمي على امج ولا تقطعين مع الويه.
    حور:هههههههههه ان شاء الله . سلم على هيا وامك.
    راشد:متأكدة؟
    حور:والله كيفك بتبلغ السلام ما بتبلغه انت حر.
    راشد:اوكي عيل مع السلامة.
    حور:مع السلامة.
    مارغو:من هذا؟
    حور:انه أخي يسأل عني فقط .
    مارغو:كم أخ وأخت لديك؟
    حور:أخت واحده وأخ واحد.
    مارغو:هؤلاء أبناء خالتي فيكتوريا؟
    حور:كلا لقد تزوج والدي بامرأة أخرى وأنجب منها هؤلاء.
    فيكي من تحت تنادي مارغو:مارغو مارغو لقد جاء والدك لاصطحابك.
    حور:هيا عزيزتي الى اللقاء.
    باستها مارغو على خدها:الى اللقاء (وقبل لتطلع) لم تقولي لي متى ستأتين لتعليمي؟
    حور:سأتصل بك.
    مارغو:حسنا الى اللقاء. و طلعت
    قامت حور اطل من الدريشه ما شافت حد الظاهر للحين قاعدين يسولفون مع امها ...بعد دقيقة اطلعوا وشافته حور يسلم على امها ومسك يد بنته واركبوا السيارة وراحوا.
    بعد ثواني جات أمها عندها فوق:عزيزتي هل تناولت حبوبك؟
    حور وهي اطالع الشارع :نعم تناولتها.
    فيكي:يقول لوك فور ما تتحسنين سنذهب جميعاً في رحلة على يخته،مارأيك؟
    حور تركت الدريشة وانسدحت على سريرها:لا أريد الذهاب اذهبوا بمفردكم.
    فيكي وهي تقعد جنب بنتها وتمسح على راسها:مابكِ حور أشعر أنكِ تخفين شيئاً عني ..اخبريني انا امكِ .
    حور:لاشئ أمي لا شئ أريد البقاء في المنزل مللت من الخروج هذا كل مافي الأمر.
    فيكي:تقولين ذلك الآن فقط لكنك لم تري يخت لوك انه.....
    حور تسد اذنها وتصرخ:كفى كفى لوك لوك مللت من اسمه مللت من التحدث عنه فليذهب للجحيم ..(الله ياخذه وافتك منه) بالقطري ...وبدت اتصيح
    فيكي مستغربه ومندهشة ومتخرعه مب عارفة اشلون تفسر ردة الفعل الغريبة:عزيزتي مابكِ مالذي قلته وأغضبكِ كل ما في الأمر .....
    حور :امي اتركيني لوحدي لو سمحتِ أشعر بألم فظيع في رأسي أريد أن أنام.
    فيكي تهديها:حسناً حسناً كما تشائين.
    وتركتها امها وعلى راسها علامة استفهام كبيرة مب عارفه ليش هالكره المفاجئ للوك مع انهم لما يجتمعون في مكان واحد ما لاحظت أي توتر في العلاقة بينهم،حبت فيكي انها تأجل الموضوع لين تشفى بنتها وبعدين تقعد معاها قعده عدله.
    .....
    .....
    مرت خمس أيام والأوضاع هاديه وروتينية حور ما طلعت من البيت بالمره خوفا على صحتها ولأن الجو كان فعلاً بارد فكانت ليزا ومارغو سارة يزورونها حتى ما تحس بالملل اما بالنسبة للوك فما سمعت حتى اسمه وهالشي ريحها لأنها تبي شوي ترتاح وتبعد عن التوتر لكن هالشي ماراح يدوم لأن سارة في يوم من الأيام جاتهم وكان التالي:
    كانوا فيكي وسارة وحور قاعدين..
    سارة:بما ان حور الآن بخير وعلى مايرام فسنقيم غداً حلة شواء على يخت لوك لقد دعوت بعض الأصدقاء ولن يتجاوز عددنا 10 أشخاص فلا داعي للحرج ياحور.
    حور:اذهبوا أنتم سأبقى مع ليزا.
    سارة:ليزا مدعوه أيضاً لِمَ لن تأتي أُأكد لكِ أنكِ ستقظين وقتاً ممتعاً ولن تندمي.
    فيكي:لربما هناك سبب لا تريد حور اطلاعنا عليه.
    سارة اطالع فيكي وحور ومستغربه:وماهو؟
    حور :لاشئ ليس هناك أي سبب.
    فيكي:حقاً وما قلته تلك الليلة أليس له أي دخل بالموضوع؟
    حور:هااه آآآ كلا لا دخل له.
    فيكي:وافقي على الذهاب كي تثبتي لي أن لا دخل له.
    سارة :عم تتحدثون ؟
    فيكي:هي تعلم عم اتحدث.
    حور تبي تفتك من هالمحاصرة اللي عاملتها امها:حسنا حسنا موافقة سأذهب كي تتأكدي من صدق كلامي.
    فيكي ترفع حاجب:سنرى.


  6. #46

    افتراضي

    اليوم الرحلة والكل مشتط(متحمس) فيكي وليزا الا حور تشتغل معاهم بدون نفس وخاطرها تقعد في البيت.
    فيكي:حور هناك حقيبة حمراء أسفل السرير اجلبيها.
    راحت حور بخطوات ثقيلة الطابق الثاني وادخلت الغرفة وتمت ادور تحت السرير ومالقت شي .
    حور:اوفففف احين وين ادور هالشنطة .
    تمت حور تفتح بيبان الكبت باب باب لين افتحت آخر باب وطاحت عليها الأغراض.
    حور بعصبية:آآآآآآآآي ويعه ويعه شنو هاي ....أوفففف أنا ناقصة بنفسي لايعه جبدي.
    بعدين لاحظت ألبوم طايح عالأرض بين الأغراض.
    حور :الله أموت عالألبومات(الأخت متفرغه)يالله خلني اشوف الألبوم وبعدين ادور الشنطة.
    تربعت عالأرض وافتحت الألبوم...كان الألبوم يضم صور امها مع ناس ما تعرفهم وأول مرة تشوفهم وبعدين كان فيه كذا صورة مع ابوها ، استغربت حور ان امها ما ورتها هالصور اللي امبينين فيها امها وابوها صغار واللي يضحك في الصور ان امها متحجبه .
    حور:هههههه والله ابوي عجيب امحجبها بعد!! الحين خلها تسلم بعدين حجبها.
    تصفحت حور الألبوم بشكل عادي لين وصلت لصورة معينه كانت طبعا تخص لوك وكان فيه كذا صورة له ،صورة مع امه ومع فيكي ومع....زوجته، دققت حور فيها كانت ........جميلة ومارغو نسخه مصغره عنها وامبين عليها صغيرة وايد، والواضح انها صور عرسهم ، في صور للوك بنفسه و صور مع زوجته ومع ناس ثانيين وامبين عليه فرحان من قلب ، بتردد طلعت حور ثلاث صور له بروحه وأربع صور فيها ناس معاه.
    فيكي تنادي حور:حور ....حور....
    حور بسرعه بسرعه تخش الصور في أول مكان اطيح عليه عينها وهو شنطتها اللي قاطتها عالسرير .
    فيكي:عزيزتي أين....يالهي ما هذا؟ مالذي حصل لجبينك هل أنت بخير؟
    حور:جبيني ؟(وطالعت المنظره)أوه لم أشعر بالجرح لقد سقطت هذه الأغراض على رأسي عندما كنت ابحث عن الحقيبة ولم أجدها.
    فيكي:سأبحث عنها أنا ، أما انتِ فاذهبي للمطبخ هناك صندوق اسعافات أوليه ضعي المطهر ثم غطي الجرح.
    حور:إن شا الله.راحت حور المطبخ تنفذ اللي قالت لها اياه امها .
    بعد ربع ساعه سمعوا حد يهرن برا .
    فيكي وهي تشيل اغراضها:لقد جاء لوك هيا هيا .
    حور:افتحت عيونها عالآخر: آآآ ماذا قلتِ ؟
    فيكي :لوك في الخارج سيصطحبنا هيا خذي هذه الأغراض وأنا سأجلب الباقي.
    حور :أنا شسوي في عمري يعني هالإنسان لاحقني لاحقني.
    البست حور حجابها الأحمر المتماشي مع جاكيتها الملون باللونين الأحمر والبرتقالي واللي يوصل لين ركبتها وبنطلونها الجينز الواسع ولبست نظارتها الشمسية وهذا مب عشان الشمس طبعا (لأسباب أخرى).
    طلعت حور وهي شاله الأغراض =سلتين أكل وشنطه ثياب ، وفي واحد في السيارة قلبه رقص أول ما شافها لأنه ما شافها من اسبوع تقريباً والأسبوع عند لوك سنه ، نزل لوك من سيارته.
    لوك وهو يبتسم لها:صباح الخير كيف حالك؟
    حور:بخير، أين أضع السلال.
    راح لوك يفتح الشنطة وخذ منها السلال وبالصدفة تلامست اياديهم ، حور ارتجفت يدها لاإراديا و اسحبت يدها بطريقة تبين خوفها ، اهني لوك تذكر كلامها ذيك الليلة "سأقتلك كما قتلته" بس حب يتجاهل الموضوع الحين ويختار الوقت المناسب.
    حور لاحظت ان السيارة مافيها حد:أين البقية؟
    لوك:لقد سبقونا فأمي اصطحبت مارغو والخدم كي يساعدوها في ترتيب اليخت مع انه لا يحتاج لشئ لكن تعرفين امي (وحرك يده كانه يقول ما أقدر عليها).
    طلعت فيكي من البيت:مرحباً لوك صباح الخير ...كيف حالك؟
    لوك:بخير.. هل انتهيتم؟
    فيكي:حور عزيزتي القهوة في المطبخ اجلبيها مع الكؤوس وهذه المفاتيح اقفلي الباب عند خروجك.
    راحت حور طبعاً وهي تتحندى سبحان الله الأمهات في كل مكان وكل الجنسيات نفس الطبع اذا في رحلة مستحيل يروحون خفاف لازم يخاذون كل شي في البيت.
    راحت حور تاخذ القهوة و طلعت من البيت وقفلت الباب و كانت تمشي وعيونها عالأرض مب خجلاً لكن سرحانه في الثلج بس يوم رفعت عيونها انصدمت.
    .....
    .....
    امها وليزا قاعدين ورا وحاطين بينهم أغراض والكرسي اللي جدام فاضي يعني .....حور بتقعد جدام.
    حور وهي تعطي امها القهوة وتتكلم بصوت وااااااطي عشان مايسمعها لوك:ضعوا الأمتعه في الأمام ؟
    فيكي اطالعها بنظرات خبث:لماذا ، هل هناك شئ؟
    حور ترص على شفايفها من الحره:انا اليوم بذبح لي حد متأكدة برتكب جريمة وأظني اعرف الضحيه(امها).
    الكل يطالعها مستغرب لأنهم مب عارفين شتقول.
    ليزا تكلم حور اللي خلاص اقعدت جدام:ماذا تقولين؟
    حور وهي خلاص قفلت:مالكم خص كيفي أقول اللي أقوله ، عنكم ما فهمتم.
    الكل :ههههههههههههههههه
    لوك يضحك مستانس على شكلها وهي معصبة:يجب أن نتعلم العربية كي نعلم مالذي تقوله حور.
    حور وهي متكتفه واطالع جدامها ومب معطتهم ويه:انت جب ..عاد آخر واحد يتكلم هو انت يالجثة.
    الكل:ههههههههههههه
    فيكي:هههههه لقد قالت جب وهي تعني اخرس لقد كانت والدة زوجي تقولها لي كثيرا وأظنها الآن موجهه لك يا لوك.
    لوك رفع حواجبه مستغرب:حقاً؟؟؟؟
    حور انحرجت وفضلت تسكت واطالع الشارع المليان ناس مب مهتمين ببرودة الجو أهم شي عندهم انهم يستغلون هالإجازه يوم بيوم ويستانسون فيها.
    مدت ليزا يدها بشريط :حور ضعي هذا الشريط ،بعد اذنك لوك؟
    لوك:لا مانع لدي .
    خذت حور الشريط منها وشغلته كان عبارة عن أغاني يونانية هادية و واضح انها رومانسية.
    لوك:هل تعلمين مالذي يقوله ؟
    حور:كلا
    لوك:انه يقول انكِ الشمس التي تنير تنهاري والقمر الذي ينير ليلي ، عديني أن تبقي لي للأبد مهما طال العمر انتظريني كل يوم علني يوماً أعود لأضع روحي بين يديكِ الناعمتين وأموت في حضنك الدافئ.
    ليزا و فيكي يطالعون بعض مستانسين بهالإكتشاف اللي اكتشفوه .
    حور انحرجت وحبت اتغير الموضوع: آآ كلماتها جميلة ورومنسية احم ..لكن أين سنذهب هل المكان بعيد؟
    لوك:سنذهب أولاً الى الميناء ثم سنقوم بجوله حول بعض الجزر كجزيرة كريت وميكونوس.
    حور:لكن الجو بارد جداً.
    لوك:صحيح ولكن ليس بالضرورة أن نجلس على السطح بامكاننا الجلوس في الداخل.
    ليزا:ماذا تفعلون في بلدكم للتنزه؟
    حور:اذا كان الجو بارد كهذا الجو نذهب الى الصحراء ونشعل النار ونعد الطعام على النار ونتزحلق على الرمال كما أننا نستأجر... اممم لا أدري اسمه البانشي .
    لوك :نعم نعم عرفته.
    حور:ونقود البانشي اما في الصيف فقلما نحب الخروج فترين الناس يفضلون الذهاب الى الشاليهات أو المراكز التجارية والمطاعم أو السفر الى الدول الأجنبية بحثاً عن الجو البارد لأن الجو يكون حاراً جداً .
    لوك كان مستانس على حور لأنها تسولف على راحتها ومندمجه في الجو معاهم حس ان هالإنسانه قلبها طيب ومرحه و ما تحب الحقد و الزعل و بعدين لاحظ الجرح اللي على جبهتها لأنها كانت لافه جسمها صوب ليزا اللي قاعده ورا لوك.
    لوك:ماهذا الجرح؟
    حور:لقد وقعت علي حاجيات أمي المكدسه في الخزانه.
    لوك يقلق:هل يؤلمك رأسك؟
    فيكي تكلمت باليوناني وحور طبعاً زي الأطرش في الزفه بس لاحظت ان ليزا ضحكت ولوك اذنه احمرت وانحرج .
    حور:مالذي قلته أمي؟
    فيكي:أنت جب.
    حور:أميييييييي .
    فيكي:لا تسألي فمن الأفضل ألا تعرفي .
    لوك كان حاط يده على قلبه يخاف ان حور تدري امها اشقالت هو مب واثق من مشاعرها اتجاهه ويخاف لو عرفت بمشاعره تضحك عليه .
    وقف لوك السيارة:لقد وصلنا .
    لاحظت حور أول ما لوك وقف السيارة ركض واحد يبين من شكله انه على قد حاله فتح له باب السيارة وسلم عليه وتم يسولف معاه باليوناني تأملته حور حست انه متواضع على الرغم من ثروته و تم فترة يسولف معاه ومندمج وبعدين فتح لوك الشنطه وشال الريال معاه الأغراض .
    حور انزلت محتره من امها للحين:لماذا لم تجلسي في المقعد الأمامي؟
    فيكي وهي تشيل الأغراض: خذي ساعديني بدل الثرثرة.
    حور:الثرثرة؟أمي تعلمين أني لايجب أن أجلس بقرب رجل غريب هل تريدين إغاضتي؟
    فيكي:هششش اخفضي صوتك لقد دعانا لوك لنمضي وقتاً ممتعاً وأنا آسفة لما فعلته وعند عودتنا أجلسي في الخلف.
    حور وهي تشيل مع امها:حسنا ...هل تعرفين المدعوين؟
    فيكي:بعضهم ..أعرفهم معرفه بسيطة.. أوه انظري من هنا.
    شافت حور بيرلا تمشي كأنها عارضه ورايحه للوك .
    بيرلا وهي تحضن لوك:لوك عزيزي كيف حالك لقد اشتقت إليك كثيرا.
    كانت حور اطالعهم بتقزز فاسألتها أمها:مابكِ لم انت غاضبة؟
    حور اتكابر:لست غاضبه ولكن لا يجب ان يظهر المرء مشاعره امام الآخرين فلتفعل ما تريد في بيتها.
    فيكي:هههههه هناك مشاعر مخفيه ومشاعر ظاهرة أيهما تفضلين ؟ههههههه.
    حور ميته قهر :أهلاً فيكي سقراط(سقراط كان فيلسوف يوناني).
    فيكي:هههههههه.
    بعد ما مشوا وابتعدوا شوي عن المواقف تعلقت عيون حور بشي ثاني وهو اليخت كان شكله فضيع .
    حور:واااو هل هذا اليخت ملك لوك؟
    فيكي:نعم عزيزتي انه ملكه.
    مارغو تصارخ:حووووور حوووور نحن هنا تعالي.
    شافت حور مارغو اطل من البوابة وراحو لها .
    حور وهي تسلم على مارغو:متى جئتم؟
    مارغو:السادسة صباحاً.
    ادخلت فيكي داخل اما مارغو وحور ففضلوا يتمشون شوي عالسطح ، حور وهي تتمشى عالسطح واطالع الطيور :هل أتيت الى هنا من قبل ؟
    مارغو:نعم مرات عدة مع جدتي ولكن والدي وعدني أن نبحر معاً أنا وهو فقط سيعلمني الصيد لكن عندما يتحسن الجو قليلاً .
    حور استانست من هالتطور في العلاقة:أنتما الإثنان فقط ؟؟
    مارغو وهي مستانسة :نعم أنا وأبي فقط وقد اقترحت عليه أن تأتي معنا ،مارأيك؟
    حور وهي تنزل لمستواها:كلا عزيزتي اذهبي مع والدكِ لوحدكم واستمتعي .(وباستها على خدها)
    كان لوك يشوفهم من بعيد وبيرلا معاه:مارغو حور هيا ادخلوا فالجو بارد هنا.
    امسكت حور يد مارغو وهم داخلين حور تجاهلت بيرلا وما سلمت عليها لأنها ما اتطيق تشوفها وتظاهرت انها تكلم مارغو وما تشوفها.
    بيرلا:هل رأيت وقاحتها لم تلقِ التحية علي؟
    لوك: ربما لم تنتبه إليكِ.
    بيرلا:دائماً ما تجد الأعذار لتلك الوقحه.
    لوك:بيرلا انتبهي لألفاظك.(كان لوك يبي يدخل بس امسكته)
    بيرلا وهي اطالعه بنظرات شك:ما بك هناك شئ بينك وبين هذه ، هل تحبها؟
    لوك خذ نفس :....نعم ...نعم أعشقها ولا أستطيع العيش بدونها هل ارتحت، والآن كفي عن إخبار الجميع بأنكِ خطيبتي فأنا لم أعدك بشئ لكن سبب صمتي هو احترامي لوالدكِ فقط.
    بيرلا وهي شوي وبتصيح:إذاً لماذا دعوتني؟
    لوك:لم ادعكِ أمي هي من دعتك و دعت والديكِ كذلك.
    بيرلا وهي تحط يدها على خصرها وتضرب ريلها في الأرض:لكنها مسلمة كيف ستتزوجها ما أعرفه هو أن المسلمات لايتزوجون إلا منهم على دينهم أم أنك لاتريد الزواج منها وستكتفي بعلاقه أفلاطونيه.
    لوك:إنني أفكر في اعتناق الإسلام وأشعر أن الأمر بات قريباً جداً.
    بيرلا وهي ميته قهر:هل ستترك دينك من أجل هذه ؟
    لوك:كلا ليس من أجلها لكنني مقتنع به ،كما أنني مستعد لفعل المستحيل من أجل هذه كما تسمينها.(تركها لوك وهو يتمنى ان وجهة نظره اوصلت هالمره لأنها تبيه بأي طريقة ولوك عارف ومتأكد انها تبيه عشان فلوسه ، بس مب عارف اشلون يفتك منها خاصه ان بينه وبين ابوها علاقة عمل ومصالح ما يقدر يدمرها بعد تعب طويل هذا غير الفرق بينها وبين حور ، حور ممكن تكون أم وزوجه وفيه لكن بيرلا مستحيل .
    .....
    المهم نرجع لحور
    اول ما دخلت حور اليخت انبهرت كان فضيع من داخل الأرضيه سجاد أبيض والجدران خشب والكنب جلد أبيض يعني المكان كان فخم بشكل و أحلى شي التلفزيون اتهوس على زر يطلع لك من داخل الطاوله والإضاءة خافته بس نور الشمس الداخل من الدرايش منور المكان بس شكله في الليل يصير مكان رومنسي عاد حور ذبحتها الإضاءة الخافته الرومانسية،،سلمت حور عالموجودين ما كانوا كثار خمس أشخاص عرفتها ساره عليهم كانوا أم وأبو بيرلا اللي يختلفون عن بنتهم في طيبتهم و ترحيبهم بعدين عرفتها على زوجين ثانيين في الثلاثينات تقريباً واللي فهمته حور انهم يقربون لسارة والخامسه طبعاً العله اللي برا.
    مارغو:تعالي لأريك غرفتك لقد خصصتها جدتي لكِ ولخالتي فيكي.
    ادخلوا في ممرات ضيقة يعني ماتكفي غير شخصين ، لاحظت حور ان حتى الممرات خشب و فيه بوردر مذهب عالجدران، استغربت ماتوقعت ان لوك غني لهالدرجه كل شي في المكان يدل عالفخامه، ادخلت الحجرة وانبهرت بالمكان كان نفس استايل غرفة القعده كل شي من الخشب الطاولات الجدران الأسره لكن بأشكال مختلف.
    وقفت حور جدام الدريشه اللي اطل عالبحر:انظري الى المنظر الرائع انه فظيييع.
    مارغو:في الليل يكون أجمل خاصه إذا مررنا بالقرب من بعض الجزر ورأيت الأنوار من بعيد .
    حور:هيا فلنذهب لننضم للآخرين.
    مارغو:هيا.
    فجأة رن جوال حور والمتصلة كانت هند.
    حور:السلام عليكم هلا والله .
    هند تتكلم بحماس:حوروووو عندي لج خبر ما راح تصدقينه .
    حور:أول شي ردي السلام.
    هند:وعليكم السلام بس يالله خمني.
    حور:اممممم رقوج في الشغل.
    هند:لا لا أحلى وأونس.
    حور: انخطبتي؟
    هند:إييييييي بس مب هذي المفاجأة ، المفاجأة الشخص اللي تقدم لي، خمني من هو؟
    حور:اشدراني مادري لحظة لحظة هندو..مارغو عزيزتي سأذهب لأتكلم على السطح وانتي انضمي للآخرين.
    مارغو:حسنا
    راحت حور فوق عالسطح ولاحظت ان اليخت بدا يبحر وتسندت عالسور:مادري ما عندي فكرة من يعني؟
    هند:انتي خمني .
    حور:مادري ....أخو صافيه ال...؟
    هند:وع وع يخسووون.
    حور: حد من هلي؟
    هند:لاااااا من زينهم أحلاهم اخوج وأصغر مني بعد..خمني غيرها
    حور:من يالله قولي خلاص غلب حماري.
    هند:امممم حمد اللي اللي.
    اسكتت حور فترة
    هند:ألو ... ألو.
    حور:هلا هلا معاج بس اشلون تعرفونهم.
    هند:لا ما نعرفهم بسسسسسس...
    حور:بس شنو؟
    هند:يعني شوفي أنا شاكه ان هذا هو السبب.
    حور:وشو اللي شاكه فيه؟
    هند: مب قلت لج مره ان حسن اخوي يعرفه و يدرسون في نفس المدرسة.
    حور مندمجه:انزين.
    هند :مره كنا انا وحسن رايحين حياة بلازا انا دخلت المحل وحسن تم ينطرني برا ، يوم طلعت كان حسن معطيني ظهره وحمد امجابلني وقاعد يسولف معاه عاد أنا اختبصت يوم شفته أبي انادي حسن بس هو ما يشوفني وحمد شافني متخسبجه ورايحه وجايه بعدين قعدت انادي حسن وهو مايسمعني فنبهه حمد اني قاعده اناديه وانتبه حسن واستأذن منه وراح كل واحد في طريقه، وبعد كمن يوم اتصلت امه بامي وقالت انها راح تجي تزورنا وحسن قال لي انه سأله عني وقال انه يبي القرب فعطاه رقمنا ومعلومات عني اشرايج .
    حور:والله هندو انتي تستاهلين واحد مثل حمد ريال ما عليه كلام وامه تهبل.
    هند:بس انا اللي مكدرني شي واحد.
    حور:شنهو؟
    هند:اممممم..حورو ..هو ...هو... كان يحبج ويبيج وهالشي بصراحه قاهرني.
    حور وبعد ماذاقت الحب:صدقيني لو كان للحين يحبني ما كان تقدم لج خاصة انه ما صار له من تقدم لي شهر فلو كان يحبني مثل ما تقولين ما كان تقدم لج بهالسرعه وبعدين هندو انتي تقدرين تخلينه يحبج ويتعلق فيج وانا متأكدة من هالشي.
    هند:بس انا مب حلوة مثلج واللي قاهرني انه شافج .
    حور:هندو خلج واثقة من نفسج انتي ما تلاحظين نفسج تدرين ان انتي فيج دلع ونعومه مب موجودة في بنات يهبلون بجمالهم.
    هند:صج؟
    حور:والله تذكرين يوم بنات المدرسة كانوا يقولون لي رفيجتج هذي وايد دلوعه وكلامها مايع وكنت اقولهم انها طبيعتج بس ما يصدقون يظنون انج تتصنعين حتى احسج مرات حليمة بولند لما تتكلمين.
    هند:صج؟
    حور:والله وبعدين من قال انج مب حلوة تراج اتهبلين بس مب حاسه ...كفاية خفت دمج ترى الريايل يموتون في شي اسمه وحده دمها خفيف صدقيني بيلزق فيج وماراح يفج.
    هند:وااااي فديتج رفعتي معنوياتي أحبج حورو أحبج.
    حور:هههههههههههه وفري هالحب حق واحد ثاني .
    هند:حورو يالدبه ترى استحي.
    حور:واااي شوفوا الحيا توه ما طلع.
    هند:بس حورو اذا صار ما صار ماراح تكونين موجودة .
    حور:بس أكيد راح أحضر العرس إن شا الله.
    هند:لاااا أبيج معاي في الملجه وحفلة الخطوبه والتجهيز.
    حور:شسوي ما أقدر مب عشان أبي اقعد عند امي بس الغرض من هالمده الطويله ان مرت ابوي ترتاح مني شوي .
    هند:والله انتي اللي لازم ترتاحين منها هالبومه.
    حور:ههههه يالله مت من البرد تراني عاليخت والهوا ذبحني من البرد.
    هند:يخت؟ الله يخت من هذا؟
    حور:......
    هند:مدام سكتي عرفت ما في داعي تقولين، اوكي اخليج قبل لا تتجمدين يالله مع السلامه.
    حور:مع السلامه بلغيني بآخر الأخبار وهالله هالله بالإستخاره .
    هند:إن شا الله .
    بندت حور السماعه ولقت لوك واقف وراها :آآه منذ متى وانت هنا.
    لوك يوقف جنبها:منذ فترة بسيطه كنت أبحث عنك كي أعتذر فلم تتوفر لي الفرصة المناسبة لذلك ..
    حور:لا دا....
    لوك: اسمعيني حور انا آسف صدقيني لم أثمل في حياتي صحيح أنا أشرب الخمر لكنني لا أشربه حتى الثماله ولكن ...ولكن ما حصل تلك الليلة أنني كنت مشغولاً في موضوع أرهقني من كثرة التفكير وأصبح مؤخراً كالجبل الذي يقف على صدري .
    حور:يخص العمل؟
    لوك:...نعم نعم يخص العمل و و كنت انت الضحيه فأرجوكِ سامحيني.
    حور حست انه صادق في كلامه وانه ماكان يقصد أذيتها:حسناً لا بأس..دعنا ندخل الآن فالجو بارد جداً.
    لوك :كلا هناك شئٌ أريد أن أسألك عنه.
    حور:ماهو؟
    لوك:لقد قلتِ لي في تلك الليلة "سأقتلك كما قتلته" من الذي قتلته؟حور امسكت الحاجز بالقو ورصت عليه ولوك لاحظ هالحركة.
    حور:فلندخل أرجوك.
    لوك:كلا أخبريني حور أريد أن أعرف مالذي تكبتينه في نفسك وهل يعلم به أحد غيرك.
    حور تضحك بسخريه:هل يعلم أحد إن بلدي كلها تعلم .
    لوك استغرب:أنت فعلاً قتلتي شخصاً؟
    حور تغمض عينها بشدة عشان ما تتذكر شكله وهو ميت:نعم نعم نعم اتركني أرجوك.
    لوك:مالذي حدث حور اطلقي ما في قلبك.
    حور:لقد ...لقد اختطفني و..و أخذني الى مكان بعيد ثم ....حاول أن أن
    لوك:نعم عرفت اكملي.
    حور:حاولت الدفاع عن نفسي فلم أجد سوى زجاجة بيبسي فكسرت طرفها ثم (صدت حور عنه ما تبيه يشوف دمعتها اللي نزلت باصرار على خدها )غرستها في عنقه فانهمر دمه علي ثم هربت لا أدري الى أين لكنني أخذت سيارته وقدتها في الصحراء حيث أخذني الى أن وجدني شخص فأخبرته أنني قتلت شخصا وانني اريد الابلاغ عن هذا الأمر.
    لوك مندمج معاها:وهل أخبرت الشرطة؟
    حور:نعم.
    لوك:وسجنوكِ؟
    حور:كلا ففي بلدنا تعامل المرأة باحترام شديد ويتم التساهل معها قليلاً بحكم طبيعتها كما أن أخي دفع كفالتي وعدت الى المنزل وأثبتت التحقيقات براءتي لكن الناس لم يبرؤني فضلت الأقاويل تلاحقني حتى ان زوجة أبي أرادت تزويجي لأول شخص يتقدم إلي على الرغم من عدم موافقتي فجئت الى اليونان هربا منها وفي نفس الوقت كي أرى أمي التي اكتشفت وبالصدفة رسائلها في مكتب والدي وعرفت من خلالها أنها مشتاقة إلي وتريد تربيتي لكن والدي هو من كان يرفض طلبها.
    لوك:كان خائفاً عليكِ ففيكي لم تكن في وضع يسمح لها بتربية طفلة ولم تكن تعمل كما ان الحياة هنا ليست بالسهولة التي تظنينها تأكدي أن والدك أراد الخير لكِ.
    حور:لهذا أبعدت مارغو عن امها لأنك أنت الآخر تظن ان هذا الأنسب لها؟
    استند لوك عالحاجز وعطى البحر ظهره وتكتف وتأمل السما وابتسم: كلا لم أختر شيئاً هي من اختار ، اختارت الزواج بطالب أمريكي كان يدرس هنا وهو في مثل عمرها.
    حور:كم كان عمرها؟
    لوك:تصغرني بعشرة أعوام عندما تزوجنا كان عمرها 17 عاماً وأنا في 27 و الآن هي في 23 ،انها في مثل عمرك.
    حور:عمري 22 بالضبط.
    لوك:ههههه لا تقلقي تبدين أصغر من ذلك خاصة عندما تبتسمين.
    حور انحرجت:حسناً مالذي حدث مع زوجتك؟
    لوك :تعرفت عليه وأحبته وفي أحد الأيام تركت لي رسالة تقول فيها أنها ملت الحياة معي وأنني لا أفهمها وكل ما يهمني هو العمل فقط وأخبرتني أنها ستنهي اجراءات الطلاق مع المحامي وسيكون هو الوسيط بيننا وسمحت لي أن أحتفظ بمارغو قائلة أنها لا تهمها ولا تريد أخذها معها فستبني حياةً جديدة هناك.
    حور:يالها من قاسية تتحدث عن ابنتها وكأنها قطعة أثاث أو مجوهرات.
    لوك:انفصلنا وبقيت مارغو معي لم أكن نعم الأب لها أعترف بذلك كانت والدتي هي من تهتم بشؤونها وترعاها وأظنه عبئ ثقيل حملتها إياه.
    حور:لا أعتقد ذلك فهي تحبها كثيراً و سعيدة بوجودها تخيل حياتها من دون مارغو أظنها ستكون فارغه وممله.صدقني.
    ابتسم لوك:اصدقكِ والآن هيا فلندخل فوجنتاكِ احمرتا وأصبحتا كالفراولة .
    عضت حور على شفايفها من الاحراج:حسنا.
    وادخلوا داخل وفي وحده تشوفهم من الدريشه وهي مصره تنفذ اللي في بالها بعد ما خسرت كل شي....
    هل راح تنفذه بنشوف الجزء الجاي وأحب اقول ماباقي غير جزئين عالنهاية .


  7. #47

    افتراضي

    الرحلة كانت ممتعه الكل كان مستمتع بوقته الا شخص واحد كرهه لحور منكد عليه والشخص طبعاً بيرلا ، بيرلا باختصارانسانه مغروره بشكل فظيع واثقة ان أي ريال في الدنيا يتمناها ويحلم فيها لمالها و لجمالها لكن انه تجي وحده متخلفة مثل حور (من وجهة نظرها) وتاخذ لوك المليونير والوسيم منها فهذا شي ما راح تفوته وماراح تسامح حور عليه وأكيد راح تنتقم بأي طريقه .

    الكل كانوا قاعدين عالطاولة يتعشون ومنقسمين مجموعات
    لوك مشغول مع ابو بيرلا (مارك)والضيف(رافاييل) يتكلمون عن الشغل.
    وسارة وفيكي وام بيرلا(ليلي) يتكلمون عن الأكل اللي طابخينه.
    مارغو وليزا وحور و(إلكساندرا)الضيفة زوجة رافاييل يتكلمون في مواضيع متنوعه تخص البنات.
    بيرلا محد معطيها ويه .خخخخخ

    خلصوا غدا وجوا الخدم يشيلون الأغراض وقعدوا داخل يشربون القهوة اليونانية .
    سارة:مارغو لاتشربي القهوة لن تنامي ستبقي ساهرة طوال الليل.
    مارغو وهي تحاول تتمرد على جدتها:لا بأس سأسهر مع حور.
    حور:ههههه كلا عزيزتي لن أسهر فأمي عندما يشغلها شئ لا تجعل أحداً ينام بسلام وأظن أنني سأنام مبكراً.
    فيكي ترد الاتهامات الباطلة:أنا !!! لم أُوقظكِ أنت من استيقظ.
    حور:حقاً؟؟من يستطيع أن ينام في الضوضاء التي تُحدثينها لقد أردت أن تحركي الفراش وأنا نائمة بالمناسبه عم كنت تبحثين.
    فيكي:لم أكن أريد شيئاً (تعض شفايفها)أردت إيقاظك كي تساعديني...ماذا أفعل هذه طبيعتي لا أستطيع تغييرها يجب أن أتأكد أن كل شئ جاهز.
    مارغو :حتى أنا أيقظتني جدتي الساعه الخامسه لم أستطع النوم.
    لوك:يبدو أن هناك حرباً قائمه ضد الأمهات.
    ليلي:لم تبقى سوى ابنتي التي لم تتكلم منذ وصلنا.
    بيرلا تحط ريل على ريل وتلعب بأظافرها:أمي نحن لا حاجة لنا للقيام بهذه الأعمال فهي من اختصاص الخدم أما نحن السيدات فعلينا الراحة والاسترخاء.
    حور وخاطرها تنتقم منها بأي طريقه حتى لو بالكلام:وجود الخدم لا يعني أن تتركي الأمور بأيديهم حيث يبقى إشراف صاحبة المنزل هو الأهم ، و في بلدنا المرأة التي تلقي بكل شئ في أيدي الخدم تعتبر امرأة فاشله وكسوله ومن النظره الأولى لمنزلها تستطيعين التمييز ما إذا كان من اعتناء الخادمه أو اعتنائها هي هههههههه وأتمنى أن الخدامة لا تحممكِ أيضاً.
    .....صمت +نظرات حقد من بيرلا......
    ليزا:آآآه حان وقت التحليه ..(وقامت صوب الطاولة اللي عليها الحلو) أريدكم أن تتذوقوا كعكي وتعطوني آرائكم.
    انشغل الكل مع ليزا وكيكها اللي قاعدة توزعه عليهم.
    فيكي بصوت واطي:حور لم يكن هناك داعٍ لإحراجها ولهذا الكلام.
    حور:أنا لم أقل شيئاً ثم عليها أن تحترم من هم أكبر منها سناً حيث أنها كانت توجه كلامها لكِ ولسارة أيضاً.
    مارغو:نعم يجب أن تلقنيها درساً.... أنا في صفك.
    فيكي:أنت دائما معها.
    حضنت حور مارغو وباستها وقامت اتصب لها قهوة لأن الجو كل شوي يزداد برودة .
    لوك وقف جنبها وهو كاتم الضحكة:مالذي فعلته؟
    حور:ماذا؟
    لوك:لقد احرجتِ بيرلا .
    حور اطالعه بنظرات:وهل تخاف على مشاعر خطيبتك؟
    لوك لمس شي بس مايبي يتفائل وبعدين ينصدم: أولا هي ليست خطيبتي وثانياً هي في ضيافتي ولا أحب أن تتم اهانة أي شخص في ضيافتي سواء كانت بيرلا أو غيرها.
    حور:هل تقصد أنني غير مهذبة ؟
    لوك:كلا لكنكِ اهنتها امام الجميع.
    حور:أنا آسفة لأنني أهنت ضيفتك ولولا أن اليخت يبحر لكنت خرجت.
    اطلعت حورمن الغرفة وهي محترة حدها ولحقها لوك.((((((وبيرلا تراقب))))))
    لوك:حور ..حور تعالي.
    حور:....................
    لوك:ادخلي فالجو بارد جداً هنا.
    حور:..................
    لوك وهو ميت على شكلها وهي معصبة بس ما يدري ان هذي غيرة لو درى ايش بسوي؟؟؟:حسنا ما رأيك لو نذهب إلى غرفة في أعلى اليخت وضعت فيها تليسكوب سترين مناظر رائعه.
    حور ما قدرت ترفض حست ان هذا عرض مغري:امممممم حسناً
    راحو فوق وادخلوا الغرفة اللي كانت مترين ×مترين ومافيها غير تيلسكوب ، ضبط لوك التيلسكوب وتم يطالع فيه .
    لوك:تعالي انظري .
    شافت حور جزيرة شكلها يهبل وسط البحر:أي جزيرة هذه؟
    لوك:جزيرة كريت ويوجد بها مسلمون ومساجد.
    حور:حقاً؟ هل تعلم طوال الفترة التي قضيتها هنا لم أرى مسجداً واحداً ولم أرى فتاة محجبه.
    لوك:صحيح هذا لأنك في أثينا ولا تحب السلطات وجود معالم إسلامية في العاصمة كما أن المسلمين لا يتركزون في أثينا.
    حور وهي اطالع في التلسكوب:اهاااا
    تموا ساكتين فترة... حور اطالع المناظر ولوك يطالع حور ومب عارف هل هذي اللحظة المناسبة أنه يقول لها اللي في خاطره .
    حور:انها مناظر رائعه هل رأتها مارغو ؟
    لوك:نعم.
    حور:لقد أخبرتني مارغو أنكما ستقومان برحلة صيد معاً.
    لوك:هل ترافقيننا؟
    حور:هل سيكون ذلك بعد أن يتحسن الجو؟
    لوك:نعم فالجو بارد ولا يناسب مارغو.
    حور:لربما أكون قد رحلت وقتها فلا أظن أنني سأرافقكم.
    لوك وقف قلبه لما قالت "رحلت" ما تخيل انها ممكن تروح وتختفي من حياته:ترحلين؟؟ ..متى..متى تنوين الذهاب .
    حور:لقد حجزت لثلاثة أشهر ولكن ربما سأقلل المدة الى شهرين فصديقتي هاتفتني وقالت انها ستتزوج قريبا وتريدني ان اكون موجودة معها فهي مقربة إلي جداً.
    لوك خلاص قلبه وقف:ك..كم ..كم ستبقي؟
    حور وهي اطالعه وتحس باللي يحس فيه:شهر.
    لوك يدخل يده في شعره وشوي بنتفه:ستفتقدك مارغو فهي تحبك كثيراً ربما تجن إن رحلتِ.
    حور:ربما ستفتقدني لفترة لكنها ستنساني لاحقاً.
    لوك يطالعها بتمعن ويكافح دمعه:تنساكِ؟؟؟ لا أظن .............من يعرفك لا ينساك.
    حور:.....
    كان صوت الموج وهدوء الليل طاغي عالجو ،ما كان فيه أي ضجه أو أي حد يقاطعهم ،الغرفه تقريباً مظلمه والأنوار الخارجيه هي المنورة المكان.
    لوك صار نفَسَه يضطرب ويطق بأصابعه عالطاولة:من يعرفك.(رفع راسه وطالعها)....يحبك ولا ينساكِ.
    حور اطالعه وهي مب عارفه شتقول أو شتسوي مب عارفة بأي طريقة تفسر كلامه:......
    لوك:حور أحبك ولا أريدك أن ترحلي أبداً أبداً أريدكِ أن تبقي هنا في اليونان للأبد وأن تصبحي زوجتي.
    .................................................. .......صمت........................................ .................................................. .........................................صمت...... .................................................. .................................................. ........................صمت....................... .................................................
    حور ما تعرف شترد حست انها مب قادرة تعطي أي ردة فعل لا الوناسة ولا الحزن ولا الصدمة تمت تحرك عيونها يمين ويسار من الصدمه و تضحك ضحكة اللي مب مصدق اللي يسمعه:هههه...هههه ..أنا.
    لوك منحرج حده:أرجوكِ أنسي ما قلته انه غباء مني....(وطلع)
    حور زي الهبلة واقفة منصدمه ما تتحرك وتكلم نفسها:يحبني.......... لوك يحبني أنا....... بس ...بس اشلون ومتى وشقول له...... ما أقدر اصارحه .....استحي .....ما عندي الجرأة .
    اطلعت حور من الغرفة وانزلت وادخلت غرفة القعده وشافت لوك قاعد معاهم بس عينه في حظنه ويلعب بأصابعه ، كان خاطرها تصرخ وتقوله اللي بقلبها بس فضلت تروح غرفتها لأنها مب قادرة تواجهه بعد ردة الفعل السخيفة اللي صدرت منها.
    ادخلت حجرتها وانسدحت عالسرير غمضت عينها وانزلت دمعه ووراها دمعه
    حور:اشلون جذي سكت ولا رديت عليه بس ..بس ..شقول؟؟ أقول له أنا بعد أحبك وأموت فيك وودي أعيش معاك طول عمري حتى لو تركت هلي وناسي وربعي...ما أقدر ما أقدر.
    رن جوال حور بمسج، افتحت شنطتها عشان تشوف المسج وشافت الصور اللي خشتها عن امها (صور لوك) وتمت اطالعها حست انها ما تقدر تفارق هالإنسان خاصة بعد اللي قالها إياه بس اشلون تقول له ....بأي طريقة .
    حور:صج إني غبية الحين يوم قالها قعدت اضحك وحسسته انه سخيف أنا لازم اسوي شي .
    ادخلت أمها:ماذا تفعلين هنا؟
    حور تخش الصور:لا شئ ...أتأمل البحر.
    قعدت جنبها:لماذا لحقك لوك عندما خرجتِ؟
    حور بلعت ريقها:احم ...لقد عنفني لأنني احرجت بيرلا فغضبت منه ثم خرجت.
    فيكي:وماذا فعلتم خارجاً؟
    حور:جعلني أشاهد المناظرمن خلال التيلسكوب.
    فيكي: و....
    حور:و ..فقط.
    فيكي:لا شئ آخر.
    حور قامت من مكانها وتعبثت بشنطتها عشان امها ما تشوف وجهها:لاشئ آخر.
    فيكي:ولكن من خلال رؤيتي لوجه لوك عند عودته أشعر أن هناك شيئاً قد حصل.
    حور:أمي أرجوك هل يمكنني أن أطلب منك شيئاً ؟
    فيكي:نعم.
    حور:دعيني وحدي أريد الجلوس لوحدي ولا مكان آخر لدي لأنفرد فيه بنفسي.
    فيكي وهي طالعه دخلت يدها في الشنطه وطلعت الصور وقطتها عالسرير ،ابتسمت واطلعت.
    حور انحرجت واستغربت اشلون امها درت انها ماخذه الصور أكيد لاحظتها يوم ادخلت .
    .....
    .....
    مرت ساعتين وحور منسدحة عالسرير في الغرفة تفكر وتتظاهر بالنوم جدام امها النايمة معاها في نفس الغرفة تذكرت المسج اللي جاها وما شافته فقامت من سريرها بهدوء عشان ماتحس فيها أمها وخذت شنطتها ولبست جاكيتها وحجابها واطلعت برا ....
    حور:آآآآيييي..بررررررد (لاحظت المناظر)واااااو روعه ، أحسن ارقدو عشان آخذ راحتي (وطلعت جوالها تشوف المسج وكان من سالم)
    "السلام عليكم....اشحالج اختي حور... بغيت اقول إذا كنتوا فاضيين بمر عليكم باجر عسب أعطي امج الكتب والأشرطة الدينية إذا ما عندكم مانع....سالم"
    اكتبت له حور"وعليكم السلام ...الحمد لله بخير ..بالنسبة للكتب أنت حدد الساعه وراح نلتقي عند محل أمي بس ياليت يكون بعد العصر ...و جزاك الله خير"
    وطرش مسج"الساعة 6 أوكي"
    طرشت له حور"خلاص موعدنا 6 إن شاء الله"

    حست حور بحد يفتح الباب وراها إلتفتت وشافت لوك اللي أول ما شافها كان يبي يرد بسسسسسسسسس

    حور:لوك لو سمحت..(في نفسها: ياويلي ليش وقفته)
    لوك وامبين عليه زعلان :سمعت صوتاً فأردت التحقق من الأمر فقط.
    حور:لوك....أنا .....أنا آسفة..
    لوك:لا داعي للإعتذار تصبحين على......
    في جزء من الثانية خطرت في بالها فكرة.
    حور:لحظة أريدك أن تلقي نظرة الى هذه الصور.
    لوك وعلامات الاستغراب على وجهه مشى صوبها و خذ الصور وقام يطالعها:إنها صوري من أين حصلتِ عليها؟
    حور وهي ترتجف من البرد ومن شي ثاني ومنزله راسها:لقد ..لقد أخبرتك أن حاجيات امي.......و.... وقعت علي اليوم.....و.... وكان من بينها ألبوم يحوي عدة صور من بينها هذه ..ف...ف..فاحتفظت بها.
    لوك:........
    حوررفعت راسها اطالعه:ل... ل.... لأنها..ت...ت....تهمني.
    .................................................. ..صمت............................................. .................................
    لوك:تهمك...لماذا؟
    حور اطالع الصور بيده ومستعده للشرده(الهرب):لأنني...... أحبك(وركيييييض على غرفتها)
    لحقها لوك وسد عليها الممر اللي يودي عالغرف .
    لوك وهو يبتسم:ماذا قلتِ؟
    حور مغطيه وجهها:اذهب ارجوك.
    لوك:كلا لن أذهب قبل أن تعيدي الكلمة التي قلتها للتو.
    حور للحين مغطيه وجهها:لقد قلت اذهب أرجوك.
    لوك:كلا ما قلته على السطح وأزيحي يدك.
    حور منزله راسها و وجهها طمااااااااطة:لقد سمعت ما قلت .
    لوك:أعيدي لم أسمعك جيداً.
    حور: )بالعربي) أَحبك.
    لوك:ماذا قلتِ؟
    حور:لن أترجم.
    لوكبالعربي)أحبك.
    حور باحراج:ههههههههه.
    لوك:حور هل أنت متأكدة مما قلته أم لأني قلتها.
    حور:أنا لا أجامل أحداً في هذه المسائل.
    لوك وهو شوي بذوب من شكلها وهي منحرجه:حقاً.
    حور:نعم..ولكن لوك أنا أريد أن أسألك سؤالاً .
    لوك:أعلم ما هو ، والجواب عندما يرسو هذا اليخت على اليابسه سيتجه هذا الشخص الواقف أمامك الى المركز الإسلامي في أثينا لكي يعلن إسلامه.
    حور وخاطرها اطير من الوناسه:ولكن هل هذا القرار نابع من قلبك أم لأجلي؟
    لوك:الاثنان.. لنقل أنكِ كنت سبباً ودافعاً لي وعندما تعرفت على هذا الدين العظيم علمت أنه الدين الحق الذي يجب أن يسود الأرض ولقد كان الشريط الذي سرقته منكِ سبباً في ذلك.
    حور مستغربه:أي شريط؟
    لوك:سورة الكهف .
    حور:آآآآآ لقد بحثت عنه في كل مكان ولم أجده ولكن كيف وصل إليك.
    لوك:أتذكرين عندما دعوتنا لمنزلك أنا ومارغو وتناولنا الغداء معك؟
    حور:نعم أذكر.
    لوك:لقد رأيت المسجل مرمياً فاستمعت إليه من باب الفضول وشعرت براحة غريبة لم أشعر بها من قبل لكنني لم أفهم شيئاً مما يقال فذهبت الى المركز الإسلامي والتقيت هناك بشخص اسمه عمر قام بترجمة السورة لي كما حدثني عن الإسلام وأعطاني بعض الكتيبات والأشرطه .
    حور:وماذا قرأت في هذه الكتب أقصد بماذا خرجت من هذه الأشرطة والكتب؟
    لوك:علمت شيئاً مهما وهو أن هذا الكون الواسع لم يكن ليوجد إلا بفضل من الله الذي خلقنا وأوجدنا على هذه الأرض وأنعم علينا بسائر النعم وبدل أن نشكره ونعبده نقوم بعصيانه وبعبادة غيره وهو حقاً أعظم كفر.
    حور ادمعت عينها:لا أصدق ما أسمع هل حقاً تعني ذلك ...ستصبح مسلماً.
    لوك:نعم حبيبتي سأصبح كذلك.
    حور:لوووك لا تعيدها مرة أخرى .
    لوك يحرها(يغيظها):حبيبتي حبيبتي حبيبتي .
    حور: سأذهب لأنام .
    لوك يترجاها:كلا كلا انتظري ابقي أرجوك فمازلت أظن أنني في حلم.
    حور فجأة كشرت وبان عليها الضيق.
    لوك :مابك حور لماذا العبوس؟
    حور:لوك لا تظن أن بإسلامك تنتهي مشاكلنا فهناك احتمال كبير جداً أن يرفض أهلي هذا الزواج لأنك لست عربي ففي الواقع جنسية الزوج في بلدي أمر معقد فحتى لو أراد قطري الزواج مني لا تتم الموافقه على أي رجل حيث يجب أن يكون من عائلة معينه وأصل معين وأمور معقدة جداً لا أستطيع شرحها لك.
    لوك:لكن والدكِ متوفي وليس لديك سوى أخ واحد فهل إقناعه صعب؟
    حور:لا أدري صدقني كما أن أخي ليس الوحيد فهناك أعمامي أيضاً.
    لوك:لا تقلقي سيساعدنا الله أريدكِ أن تملئي اليونان بأطفال مسلمين كي يعود الإسلام الى اليونان.
    حور فاتحه عينها عالآخر:مااذاااااااا؟يبدو أننا بدل أن نكون عائلة سنكون بلداً.
    لوك:هههههههههههههه ، لا يهم حتى لو لم تنجبي فسأتزوج من ثانية(ويغمز بعينه).
    حور:ماذا؟ يبدو أن هذا هو ما يعجبك في الإسلام اذهب اذهب أريد أن أنام.
    لوك:هههههههه إنني أمزح فالغبي والمجنون هو من يتركك لأجل أخرى ولن أفعلها طوال حياتي.
    حور:حتى ولو كانت بيرلا؟
    لوك:بيرلا؟؟ وما دخلها.....اهااا إذاً أنتِ تغارين منها.
    حور اتكابر:كلا لا أغار ولا يهمني أمرها.
    لوك:وأنا أيضاً لا يهمني أمرها ..انتظري لحظة وأنت ما قصة ذلك العربي الذي رأيتك معه في الهيلتون؟
    حور تحاول تتذكر:آآآآآ تقصد سالم لاشئ لقد تعرفت عليه في محل أمي إنه من الإمارات وهي بلد قريب من قطر.
    لوك:وماذا كنتم تفعلون معاً في الهيلتون؟
    حور:لقد دعته أمي لتناول العشاء معنا أوه العشاء الذي رفض أن تدفع أنت فاتورته.
    لوك:نعم أذكر لقد أردت قتله تلك الليلة ..هل تعلمين أن سبب ثمالتي تلك الليلة هو هذا الشخص فكلما أتذكره أول مرة عندما أوصلتي له الزهور إلى سيارته ثم تناولك العشاء معه يزداد جنوني وتشتعل غيرتي كلما أتذكر ضحكك معه الشئ الذي لا تفعلينه معي.
    حور:لحظة كيف علمت أنني أوصلت الزهور إلى سيارته؟
    لوك:لقد رأيتك من نافذة مكتبي لقد أردت تحطيم رأسه بتلك الباقة.
    حور:ههههه إنك مجنون ثم ما قلته عن كوني لا أضحك معك فهو لأنني كلما اقتربتَ مني أشعر بتوتر رهيب لا أشعر به مع سواك .
    لوك:حسنا لا أريدك ان تقابليه مرة أخرى.
    حور بدلع تبي تحره:للأسف لقد وعدته للتو قبل أن تأتي أن أراه غداً عند محل أمي فقد وعدها أن يجلب لها كتباً وأشرطه دينية.
    لوك:لا حاجة أن تذهبي فلدي ما تريده أمك.
    حور:اممممممم سأفكر.
    لوك وهو معصب من صجه:بدون تفكير لن تذهبي .
    حور تبي تشرد بس هو ساد عليها الطريق ففكرت بحيله:أوه هناك حشرة عند قدمك.
    وخر لوك شوي يبي يشوف الحشرة.
    وتررررررررررركض حور على غرفتها:خدعتك تصبح على خير.
    ويلحقها لوك بس ما قدر عليها لأنها ادخلت غرفتها وسكرت الباب بالقو.
    فيكي قايمة بخوف:آه ..آه...ماذا حصل ...ماذا هناك....زلزال.
    بعدين سمعت صوت لوك ورا الباب :لن تهربي مني غداً(وشافت الابتسامه على ويه بنتها)وفهمت
    فيكي وهي تبتسم:ماذا حصل؟
    حور تفصخ جاكيتها وبنطلونها وتتلحف عالسرير:حصلت....اممممم ....حصلت أمور جميلة ورائعه...تعلمين أمي اليونان جميلة ...جميلة جدا..ً..أحبها كثيراً..... شكرا....شكراً لأنك تزوجتي أبي .
    فيكي تضحك على شكل بنتها:ههههه نامي نامي تصبحين على خير .
    حور اطالع السقف:أكثر من هالخير.
    .............
    ..............
    طلع الصبح وأول من قام فيكي وسارة ، كانوا قاعدين في المطبخ يجهزون الفطور.
    سارة:ألم تسمعي بالأمس صوتاً مدوياً لقد خفت كثيراً ظننت أننا ارتطمنا بشئ.
    فيكي وهي ترتب المناديل عالطاولة:هههه ألم تعلمي؟
    سارة:أعلم ماذا ؟
    فيكي:ابنك وابنتي ، لقد استيقظت مثللك مرعوبة ورأيت حور مستندة على الباب ولوك خلف الباب وكان يقول لن تهربي مني غداً ومن خلال رؤيتي لوجهها أظن أنهما أفصحا عن مشاعرهما لبعض.
    سارة هدت اللي في يدها:حقاً ، هل أنتِ متأكدة من ذلك؟
    فيكي:نعم متأكدة لقد نامت حور والابتسامة لا تفارق وجهها.
    دخلت عليهم ليزا وامبين عليها توها قايمه من النوم:صباح الخير.
    فيكي وسارة:صباح الخير.
    ليزا:عم تتحدثون ؟
    سارة:عن صديقتك وابني يبدو أننا سنشهد عرساً عما قريب.
    ليزا:حقاً.
    فيكي:نعم .
    ليزا:أتعلمين كنت أشك في أمرهما فكلما يجتمعان أشعر أن هناك شحنات موجبة وسالبة في الجو وتأكدت من ذلك بالأمس عندما جئنا مع لوك في سيارته فترين لوك يحدثني أنا وفيكي بطريقه عاديه ولكن عندما يحدثها تلمسين اممممممم شيئاً غريباً لا أستطيع وصفه.
    سارة:أتمنى حقاً أن يتم هذا الأمر.
    فيكي:لكن سارة أظنك تعلمين أن على لوك أن يغير دينه ويصبح مسلماً إن أراد الزواج بحور فهل أنت موافقة؟
    سارة:فيكي عزيزتي تعلمين كيف ربيت لوك لقد ربيته على أن يتخذ قراراته بمفرده ويعتمد على نفسه فلقد كبر وترعرع بلا أب وها نحن الآن نبحر في يخته وقد كون شركته الخاصة ولا أعتقد أن لوك قد يتخذ قراراً خاطئ فإن اختار الإسلام فهذا هو الصواب من وجهة نظره وأنا أحترم قراراته كما أنني أحب حور كثيراً كما لو كانت ابنتي وإذا تزوجها لوك سأموت وأنا مطمئنه على مارغو و أنها بين أيدٍ أمينه.
    دخلت عليهم حور بوجه منور : صباح الخير ( وباست كل وحده على خدها وخذت لها ساندويش عالماشي وقعدت )
    الكل على وجهه ابتسامه + ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    حور:أمي أتذكرين سالم ..الشاب العربي.
    فيكي:نعم اذكره.
    ادخلت بيرلا في هالوقت:صباح الخير(وقعدت عالطاولة وكأنه محد قاعد غيرها)
    فيكي:مابه سالم؟
    حور:لقد وعدك بشئ اتذكرين؟
    فيكي:.....آه نعم تذكرت.
    حور:وأخبرني أنه يريد تسليمي إياها فأخبرته أننا سنلتقيه عند محلك اليوم في الساعه التي يحددها فاختار الساعة السادسة هل يناسبك ذلك؟
    فيكي:نعم يناسبني لا بأس.
    بعد شوي ادخلوا البقية ومن ضمنهم طبعاً لوك اللي النظرات والابتسامات بينه وبين حور ما وقفت وحور تحاول تشغل نفسها باي شي جدامها أو تتظاهر بانشغالها بالفطور لكن نظراته كانت توترها .
    بعد الفطور اطلعوا كلهم برا عالسطح يتمتعون بالمناظر ، والجو كان نوعاً ما أدفا من كل يوم والهوا والغيم روعه حست حور انها في حلم وعايشه سعاده ما تنوصف تحس انها لو استخدمت كل الكلمات والجمل في الدنيا ما راح توصف ولو جزء من وناستها لأن كل شي صار مثل ما تبي ، لوك طلع يكن لها نفس المشاعر واليوم أول ما يوصلون الميناء بيروح يعلن إسلامه وما باقي غير أن أهلها يوافقون وفكرت أنه أهم راي هو راي راشد لأنه هو الوحيد اللي يهمها وتهمه وراشد ما راح يوقف في طريق سعادتها .
    لوك ونظراته كلها حنان :سعيدة؟
    حور تلتفت له:......نعم أكثر مما تتصور وهذا الجو الرائع يزيد من سعادتي.
    لوك:تأكدي أنك ستضلين هكذا دائماً سعيدة وراضية ولن أجعل أي شئ يكدر سعادتك.
    حور:إن شاء الله.
    لوك بصعوبه:إن شاء الله.
    حور:هههههههه.
    لوك:أُحبكَ(بالعربي).
    حور:هههه تتذكرها.
    لوك:نعم أتذكرها.
    حور:لكنها لا تقال هكذا فإذا كانت موجهه لإمرأة تنطق أُحِبكي أما إذا كانت موجهه لرجل تنطق أُحِبكا.
    لوك:أهاا يجب أن أتعلم العربية وتتعلمين أنتِ اليونانية.
    حور:لا أظن فلغتكم صعبة جداً.
    لوك:ستتعلمينها فبعد أن نتزوج(حور قلبها ارتجف عند هالكلمة)لن أكلمك إلا باليونانية.
    حور بدلع:وأنا أيضاً لن أكلمك إلا بالعربية.
    لوك:أهااا لقد بدأ العناد من الآن .
    حور:سمه كما تشاء.
    لوك:ما رأيك أن نتكلم يوما بالعربية ويوما باليونانية هكذا نرضي كلا الطرفين.
    حور:اممممممممممم سأفكر.
    لوك تذكر سالفة سالم:نعم تذكرت لن تذهبي اليوم لمقابلة ذلك الشاب.
    حور:مالذي يجبرني أن أخضع لأوامرك فلم تصبح بعد زوجي.
    لوك:حور لا تذهبي فمن خلال نظراته لك أشعر أنه لا ينظر إليك كأي فتاة.
    حور:لووووك أنت تبالغ ثم سأذهب أنا وأمي لن يستغرق المشوار أكثر من نصف ساعه نأخذ الكتب ثم سنرجع.
    لوك:كما تشائين.(وراح)
    حور كسر خاطرها لوك بس ما تبي تفشل سالم اللي تعنى عشان يجيب لأمها الأشرطة والكتب بعدين السالفة ما تستاهل كل هالتضخيم يعني هي كلها أغراض راح تاخذها وترجع.
    مرت الرحلة بشكل سلس وحلو حور تجنبت بيرلا طول القعده وحت بيرلا كان امبين عليها الهدوء والانعزال الظاهر المسكينه افقدت الأمل بعد ما شافت نوع العلاقة اللي بين حور و لوك و حست انه مالها مكان.
    الرحلة انتهت واوصلوا الميناء ونزلوا أغراضهم وودعوا بعض وكلن راح لسيارته بعد ما شكروا لوك و سارة على الرحلة الممتعه.
    مارغو:جدتي سأعود مع أبي وحور؟
    سارة:كما تشائين عزيزتي ... إلى اللقاء جميعاً.
    حور على طول حجزت لها مكان ورا وفيكي قعدت جدام وليزا ومارغو طبعاً ورا.
    مارغو:أبي أريد أن أنام في منزل خالتي فيكتوريا؟
    لوك وهو محتر من حور للحين:كلا عزيزتي فخالتك لديها موعد اليوم.
    مارغو:أبييييي أرجوك.
    صرخ لوك صرخه والكل تخرع:مارغو كفى لن تذهبي.
    مارغو اسكتت وطالعة حور والصيحة في عيونها ، ضمتها حور وباستها على راسها وساسرتها(تتكلم بصوت واطي):والدك مستاء قليلاً كلميه غداً عندما يكون قد هدأ... حسناً.
    هزت مارغو راسها علامة الموافقة وشفايفها ترتجف لأنها كاتمه الصيحه.
    تموا طول الطريق ساكتين و صوت الراديو طاغي عالمكان وامخفف التوتر شوي.
    اوصلوا بيت فيكي ونزل لوك يساعدهم انهم ينزلون أغراضهم لاحظت حور نظراته لها كان امبين عليه شايل في قلبه واستغربت ما قدرت اتخمن السبب لكن تذكرت بعدين انه ما كان راضي اتروح لسالم .
    خذت فيكي أغراضها وراحت ونفس الشي ليزا وتمت حور.
    حور وهي تشيل السلال:لوك لا تصب غضبك على مارغو فهي لا تستحق ذلك فأنا سبب غضبك وليست هي.
    لوك:إذاً تعلمين.
    حور:لوك أنا آسفة لم أقصد اهانتك عندما رفضت طلبت بعدم الذهاب لكنني وعدت سالم ولا يصح أن أخلف وعدي..هل أنا محقة؟
    لوك وهو يسكر الدبه:احم...(وخذ نفس).... حسنا ولكن لآخر مرة لن تريه مرة أخرى انتظري حتى تصبحي زوجتي لن أسمح لكِ بالخروج من المنزل.
    حور مستانسة على غيرته:ههههههه حقاً.... لا بأس أنا موافقة...هل ستذهب الآن الى المركز.
    لوك :نعم .
    حور مشتطة: هيا بسرعه اذهب الآن ولا تأجل .
    لوك:هههههه حسناً إلى اللقاء سأشتاق إليكِ.
    حور مستحيه:......إلى اللقاء.
    ركب لوك سيارته و وقفت حور عند باب البيت تودع مارغو ومارغو اتأشر لها(باي باي) أما لوك فطرش لها بوسه في الهوا اهني حور ماتت من الحيا وادخلت البيت بسررررررررررررررعه ولوك ميت من الضحك ومستانس على خجلها لأنه أول مرة يشوف وحده تستحي بهالطريقة.
    .................
    .................
    الساعه الحين 5 ونص وفيكي صار لها سنة ناطره بنتها.
    فيكي:حور.....حور...هيا عزيزتي سنتأخر عن الموعد.
    حور وهي نازلة:حسنا حسنا لقد كنت أصلي أخبرتك بذلك.
    فيكي:لقد نسيت هيا هيا لا أريد أن نتأخر فالشوارع مزدحمة.
    اطلعوا من البيت وراحو للمحل لأنهم تواعدوا هناك بما أنه مكان ما راح يضيعه أحد.
    اوصلوا بعد نص ساعه بالضبط عالموعد تمام.
    حور:هاهو سالم إنه واقف أمام المطعم هناك.
    فيكي:هيا فلنذهب إليه.
    انزلوا وعبروا الشارع اللي بينهم وراحوا لسالم .
    سالم:السلام عليكم اشحالج حور اشحالج فيكتوريا أوه كيف حالك.
    حور وفيكي:بخير.
    حور:والله آسفين ازعجناك .
    سالم:لا اشدعوه مافيها ازعاج هذا واجبنا.
    فيكي وهي تاخذ منه الكيس:أرجو أننا لم نتأخر عليك.
    سالم:كلا لقد جئت للتو.
    حور:شلون هلك إن شاء الله بخير.
    فيكي:بما أنكم ستتحدثون بالعربية سأنتظرك في السيارة وشكراً لك سالم سأقرأها أعدك بذلك.
    سالم:عفواً.
    انحرجت حور يوم أمها تركتها دايما اتسوي فيها هالحركة.
    سالم:سألتيني عن هلي والله هم الحمد لله بخير ويسلمون عليج وايد.
    حور استغربت:يسلمون علي ؟؟الله يسلمهم.
    سالم امنزل راسه وامبين عليه يبي يقول شي:هيه خبرتهم عنج وحبوج قبل لا يشوفونج.
    حور منحرجة:......
    سالم:أختي حور السموحة منج بس في رمسه ودي ارمسج إياها.
    حور:تفضل خير.
    سالم:آآآ ...احم...أنا ودي أتقدم لج وأدري ان هذا مب سنع ولازم أكلم هلج بس حبيت أعرف يعني....تدرين عشان أعرف موقفج قبل لا أبدا بأي خطوة.
    حور:والله سالم ماعرف شقول لك بس أنت......أنت فاجأتني ما كنت متوقعه يعني...
    سالم:خذي وقتج أنا مب مستعيل.
    حور:لا السلفة مب جي أنا ...أنا...في احتمال أتزوج عن قريب احتمال يعني و......
    سالم حس انه انهان:خلاص خلاص فهمت و اعذريني...
    حور:لا سالم ما في داعي تعتذرالله ما كاتب ان هالشي يصير بس .
    سالم :الله يوفقج إن شاء الله أقولها من قلبي لأنج بصراحه تستاهلين الخير.
    حور:وياك إن شاء الله ومرة ثانية مشكور عالكتب.
    سالم:العفو.
    حور:يالله مع السلامة.
    سالم:مع السلامة.
    حور كانت تعبر الشارع لما فجأة
    _
    _
    _
    ادعمتها سيارة وحور تقلبت عالسيارة بعدين طاحت عالأرض والسيارة كملت طريقها .
    فيكي طلعت من سيارتها تصارخ:حوووووووووووووور حوووووووووووووور(واقعدت جنبها وشافت وجهها المليان دم حتى ملامحها ما كانت امبينه )الإسعاااااااف أرجوكم ابنتي ابنتي فليتصل أحدكم بالإسعاف لا أريد أن أفقدها مرة أخرى أرجوكم سالم سالم أتوسل إليك أنقذ ابنتي.
    سالم ركض يوم شاف الحادث:أرجوكم فليتصل أحد بالإسعاف بسرررعه....(وشاف واحد)خذ هاتفي .
    التموا الناس على حور وأمها الجالسة معاها عالأرض وهي ميته من الصياح ، و بعد خمس دقايق جا الإسعاف وخذها.

    ياترى هل راح تعيش حور وتكمل قصة حبها في مكان ثاني ولا راح تضل قصة حبها في اليونان وبس.


    هذا اللي راح نعرفه في الجزء الأخير إن شاء الله.


  8. #48

    افتراضي

    فيكي وسالم في المستشفى ينطرون الدكتور اللي صار له ساعتين مع حور في غرفة العمليات ، طلع الدكتور وفي وجهه تعابير ما اطمن .
    فيكي(باليوناني):دكتور ماذا ماذا حدث أرجوك أخبرني ؟
    سالم وفيكي ينطرون الدكتور يقول اللي عنده.
    الدكتور:لقد قمنا بمعالجة الجروح والكسر في الرجل ولكنها.... ما زالت في ... في ... غيبوبة.
    صرخت فيكي وسالم ما فهم شي وقلبه طاح في بطنه لأنه ظن إنها ماتت .
    سالم: فيكتوريا ماذا قال الطبيب؟
    فيكي:صياااااااااااااح
    سالم ما يعرف شسوي ما فهم شي من الحوار فسأل الدكتور والدكتور فهمه على قد ما يقدر انها في غيبوبة..وراح.
    سالم:اطمئني اطمئني فيكتوريا.
    فيكي وهي تصيح:لا أحد ينهض من الغيبوبة لا أحد.
    يرن جوال حور وهو في شنطتها.
    فيكي طبعا ما عطته أي انتباه وراحت تكلم الدكتور عشان تشوف بنتها، وتم التلفون يرن فترة لين قرر سالم أنه يرد.
    سالم:ألو
    راشد:ألو؟؟
    سالم توهج الحين شيقول له:احم هلا أخويه....
    راشد يطالع الشاشة عشان يتأكد من الرقم اللي اطلبه:أخوي هذا تلفون الرضيعه ..
    سالم:هيه أخويه هذا تلفون حور بس هي اللحينه.....آآآ..في المستشفى..
    راشد تخرع:شنو؟؟؟خير خير ايشصاير
    سالم فضل يقول له كل شي وما يخش عنه شي وقال له السالفة كلها.
    راشد: وين أمها ؟
    سالم:أمها منهارة وأظنها راحت ترمس الدكتور.
    راشد:أخوي ...؟.
    سالم:سالم
    راشد:والنعم معاك راشد أخو حور ، انتو اللحين في أي مستشفى؟
    سالم:والله ما دري بسأل وبخبرك.. هذا رقمك؟
    راشد:إي الشيخ هذا هو.مشكور وإن شاء الله أكون عندكم عن قريب على ما أخلص الاجراءات.
    سالم:خبرني قبل لتوصل عسب استقبلك.
    راشد:إن شاء الله يصير خير بس الله يخليك أي شي يصير اتصل لي ، وعطني رنه من جوالك عشان اسجل رقمك عندي.
    سالم:إن شا الله لا تحاتي انته.
    راشد: إن شاء الله يالله مع السلامة.
    سالم:مع السلامة.

    نروح لقطر شوي .
    راشد أول ما بند التلفون حس بضيق مب عارف شسوي حس انه في مية شغله براسه ، كان قاعد في الصالة لما ادخلوا امه وهيا جايين من العرس.
    هيا:فاتك فاتك رشود عرس عجييييييييب شي شي وشفنالك وحده تهبل .
    ام راشد ادز (تدفع)هيا بخفة:اسكتي انتي لا توصفين بنات الناس (لاحظت حالة راشد)اشفيك يُما ليش ويهك مصفر؟
    راشد:حور.
    ام راشد:اشفيها العله بعد.. واحنا ما نفتك منها لا حقتنا لاح...
    راشد وخانقته العبرة:يُما حور في غيبوبة ،ادعمتها سيارة.
    هيا وأم راشد:شنوووووووووووووووووو؟؟؟
    ام راشد:......اش..اشلون عرفت ؟
    راشد:مادري شلي خلاني اتصلها رد علي واحد امبين عليه اماراتي وقال لي انها كانت تعبر الشارع وادعمتها سيارة قدروا يعالجون الجروح وفي كسر برجلها بس الغيبوبة مب عارفين متى راح تقوم وانا باجر بروح احجز واكمل الاجراءات.
    أم راشد:بس بس ليش تروح.... أمها عندها.
    راشد عصب:يُما اشفيج أقولج أختي بينها وبين الموت شعره ،اشفيج يُما أدري انج ما تحبينها و ما اطيقينها بس أي انسان في الدنيا بحن على وحده في هالحالة وهذي مب أي وحدة ، حور عاشت معاج كل عمرها في نفس البيت تاكلون على طاولة وحدة تقعدون في صالة وحدة ويهج بوجهها طول اليوم لعشرين سنه والله لو شغالة بتكون ردة فعلج أكثر من جي.
    أم راشد:.....
    راشد خذ نفس وقام يبي يروح حجرته:بكلم خالي يقعد معاكم على ما أرد إن شاء الله .
    أم راشد:.....لا تكلم خالك ولا تحاتينا بنروح بيت جدك بس أنت طمنا عليها وإذا تبي افلوس بطاقتي في الشنطة خذها معاك.
    راشد:مابي يُما غير انج تدعين لها بالشفا وتصفين قلبج تجاه حور تراها بنتج انتي اللي ربيتيها مب أمها وأنتِ تعرفينها أكثر من أمها .
    أم راشد:يالله حبيبي روح ترى الإجراءات يبيلها وقت ، اسبوع عالأقل.
    راشد:إن شاء الله.(وراح)
    هيا:ليش خليتيه يروح لها ليكون قص عليك بكمن كلمة،واشلون يقول اتصل لها ورد عليه واحد من هذا صج انها أم الرياييل.
    أم راشد:لاااا إله إلا الله اسكتي انتي انطمي شوي.(وراحت غرفتها)
    هيا:والله محد يعرفها على حقيقتها غيري.
    وقعدت اطالع التلفزيون
    .................................................. .....
    نرجع لليونان.
    سالم ناطر عند باب العناية المركزة مع فيكي.
    فيكي:ما هذا ؟لماذا لا أستطيع رؤيتها ؟لا يحق لهم منعي ...أنا أمها.
    سالم:لقد قال الدكتور نستطيع رؤيتها عندما تتحسن حالتها قليلاً.
    فيكي:كل هذا ليس له معنى انها في غيبوبة هل يريدني أن أنتظرها حتى تستيقظ .
    رن جوال فيكتوريا ولما شافت المتصل لوك على طول ردت .
    فيكي:لوك لوك أرجوك تعال .
    لوك خاف لما سمع صوتها:ماذا حصل مابك فيكتوريا؟
    فيكي بصيااح:حور...حور صدمتها سيارة وهي في غيبوبة،ولا يسمحون لي برؤيتها سأموت إن لم أرها اليوم أرجوك تعال .
    لوك ما سمع شي بعد كلمة غيبوبة كأن هو الثاني راح في غيبوبة ، معقولة تروح منه حور بعد كل اللي سواه عشانها بعد ما غيرت حياته وغيرت أولوياته في الحياة ، بعد ما عطت الحياة معنى ثاني راح تتركه ،كان مشتاق لها مع انه من شوي كان معاها يبي يقول لها الفرحه اللي حس فيها أول ما نطق الشهادة يبي يسولف لها عن اخوانه الجدد اللي ما تجمعهم فيه أي مصالح غير حب الله ،يبيها تحزر أي اسم اختار وشنهو اسمه الجديد ...معقولة هذا كله ما راح يتم ماراح يتحقق...معقولة ماراح يسمع صوتها مرة ثانية ...ماراح يشوف ابتسامتها اللي ترد له الروح وتنسيه كل شي.
    فيكي:لوك لووووك هل تسمعني أين أنت؟
    لوك نزلت دمعه ما قدرت تمنعها رجولته من انها تعبر عن حزنه:أ..أنا..معك..أ..أين ...المستشفى ...أقصد في أي مستشفى أنتم.
    فيكي:نحن في مستشفى أثينا .
    لوك:سآتي الآن...إن شاء الله.
    بعد نص ساعة كان لوك عندهم سلم على سالم وفيكي
    لوك:هذه غرفتها ؟هي في الداخل؟
    فيكي ودموعها نشفت:نعم ولكن الطبيب لايسمح لي برؤيتها تخيل نحن هنا منذ ثلاث ساعات ولم نرها،اذهب إلى الطبيب وتحدث معه ربما يسمح لنا برؤيتها أرجوك لوك.
    لوك:حسنا(وراح).
    سالم شاف الساعه عشر ونص وتذكر انه عنده امتحان باجر ولازم يقوم من الصبح فاستئذن من فيكتوريا واعتذر منها و فيكتوريا اشكرته على وقفته معاها و ودعته .
    رجع لوك ومعاه ممرضة:نستطيع الدخول لقد سمح الطبيب لنا بذلك وقال أن علينا التكلم معها باستمرار.
    فيكي شادة على ايدينها المرتجفة:هل هل ستدخل معي؟
    لوك مرتبك:...ادخلي أنت أولاً ثم سأدخل من بعدك.
    ادخلت فيكي غرفة بنتها وتم لوك ناطرها برا، بعد شوي اطلعت فيكي وهي ميته من الصياح.
    فيكي:لا... لا أستطيع رؤيتها بهذا الشكل... ابنتي الجميلة لا أستطيع رؤية ...ملامحها....وجهها ..أحمر..و...لا أدري لا أدري .
    لوك يحاول يهديها:لا بأس لابأس ستكون بخير إن شاء الله لا تقلقي اجلسي هنا وسأدخل ،ستأتي أمي بعد لحظات لقد بلغتها قبل خروجي .(وقعدها عالكرسي)

    وقف لوك عند باب الغرفة فترة متردد خايف انه ينصدم لكن في النهاية قرر أنه يدخل ، أول ما شافها انصدم كانت الأجهزة اللي حولها موصلة بجسمها حس أنها إنسانة ثانية مب حور اللي تعود عليها، حور المبتسمة المرحة .
    قعد عالكرسي اللي جنبها و تأملها كان وجهها أحمر بشكل فظيع وعرف لوك ليش فيكي ما استحملت تشوفها ، كان الحاف السرير مغطي يدها.
    مسك لوك يدها وبينهم هالحاجز:كيف حالك؟...ليتكِ لم تذهبي لقد ألححت عليكِ لكنك رفضت الاستماع إلي (ودمعت عينه) ،المهم هل تريدين معرفة آخر الأخبار لقد أسلمت وأحسست بشئ غريب شعور بالراحة لم أشعر به في حياتي أحسست أن روحي قد ارتاحت الآن وأنها طوال تلك السنوات كانت معذبة كما أنني جربت مشاعر جديدة وهي الأخوة في الإسلام لقد تعرفت الى أشخاص أرى في أعينهم وألمس في أصواتهم رغبتهم في التعرف إلي ليس من أجل أموالي بل من أجلي أنا فقط لا تربطنا أي مصالح مادية ...لم أخبركِ أيضاً أنني غيرت اسمي من لوك إلى محمد..هل أعجبك الإسم؟؟؟ أنا متأكد أنه سيعجبك.
    فيكي كانت أطل عليهم:هل أسلمت؟
    لوك وهو يمسح دموعه:نعم لقد فعلت وكنت أود أن تكون أول من يسمع هذا الخبر.
    فيكي:أنا السبب ........هذا كله بسببي.
    لوك:وما دخلك إنه أمر مقدر لا دخل لكِ فيه ، كما أن الشرطة تحقق في الحادث وستعرف السائق الذي صدمها.
    فيكي:بل أنا السبب ، لقد ذهبت لذلك الموعد من أجلي .(وبدت اتصيح)
    قام لوك وقعدها عالكرسي:هل تناولتِ شيئاً؟
    فيكي:لا أشعر برغبة في تناول أي شئ أريد أن أموت ليتها لم تأتي لليونان.
    لوك:فيكتوريا انهضي معي لن تستطيعي الاعتناء بها وأنتِ في هذه الحالة عليكِ أن ترتاحي قليلاً سأوصلكِ للمنزل ثم سأعود لأبقى معها.
    فيكي:كلا كلا كلا مستحيييل لن أتركها.
    لوك:فيكتوريا لن يف.....
    فيكي:لا تحاول لن اترك ابنتي لوحدها.
    اسمعوا حد يطق الباب ، وراح لوك يفتح الباب وشاف أمه.
    سارة بصوت وااااطي وهي اطالع حور:عزيزي كيف حالها؟
    لوك:باستثناء الغيبوبة هناك كسر في رجلها وبعض الجروح ولكن ما يُقلق الطبيب هو الغيبوبة .
    سارة:ياإلهي...تبدو شاحبة جداً .
    لوك خذ نفس:أمي أريدكِ أن تبقي مع فيكتوريا فهي منهارة.
    سارة:حسنا عزيزي.
    لوك:سأذهب للتحدث مع الطبيب .(وطلع)
    .................بعد أسبوع
    مر أسبوع وحالة حور على ما هي عليه ما تحسن فيها غير جروحها اللي خفت شوي.، أمها ولوك ما كانوا يفارقونها لحظة اما سارة وليزا وسالم فكانوا يمرون عليها متى ما سمحت ظروفهم.
    في غرفة حور كان الكل موجود سارة وفيكي ولوك لما دخل شخص مهم وهو
    راشد:.......
    الكل يطالع الشخص الداخل عليهم.
    فيكي:راشد(وتصيح)كيف عرفت ..
    سارة تكلم لوك بصوت واطي:إنه أخ حور.
    راشد عيونه معلقة بأخته الطايحه عالسرير لا حول ولاقوة.
    قاموا سارة ولوك يسلمون على راشد بس هو ما كان منتبه لهم ، قعد على سرير أخته ومسك يدها وكافح دمعه.
    فيكي:كيف عرفت بالحادث؟
    راشد:لقد اتصلت لها و أجابني سالم وأخبرني بكل شي(بعدين انتبه لوجود لوك) .
    سارة لاحظت نظرته للوك:إنه لوك ابني.
    سلموا على بعض...
    راشد:يسعدني التعرف عليك ولكن ...عذراً لا يجب أن تكون هنا... أنا آسف لا تسيئ فهمي..
    لوك:لا بأس إنني أفهمك(وطلع)
    فيكي:لقد أسلم لوك حديثاً.
    راشد:حقاً هذا خبر سار... ولكن كونه مسلماً لا يعني أن بامكانه رؤية امرأة غريبة في هذه الحالة.
    سارة أول ما شافت ردة فعل راشد خافت إن زواج حور ولوك ما يتم ،وفكرت في نفسها إذا هالشاب الصغير كانت ردة فعله اتجاه لوك بهالطريقة اشلون الأكبر منه.
    راشد:ماذا قال الطبيب؟
    فيكي:مازال الأمر كما هو عليه منذ أسبوع لم يتغير أي شئ سوى التئام بعض الجروح الطفيفة.
    راشد:من الذي صدمها؟
    فيكي:لم نعرف ذلك الحقير بعد لقد هرب ولم يلحظ أحدهم رقم سيارته وأنا كنت في صدمه لا أذكر شيئاً.
    راشد:هل دفعتم تكاليف العلاج؟
    سارة:لقد تكفل ابني بذلك.
    راشد:هذا واجبي أنا فقط وسأعوض عليه.
    سارة احترت منه ومن طريقة كلامه:لا داعي لذلك فحور قريبتنا لا تنسى ذلك.
    راشد:.. سأذهب لوضع أمتعتي بالفندق وسأعود على الفور.
    طلع راشد وكانوا سالم ولوك ينتظرون برا.
    راشد يكلم سالم:مشكور أخوي تعبتك معاي .
    سالم:أفااا ما حبيتها منك أنا أصلاً ما سويت شي ،تباني أوصلك الفندق أنا حجزت لك في الهيلتون أسعاره زينة وفندق محترم .
    راشد:والله أنا مستحي منك واااايد.
    سالم: إذا عدت هالرمسة مره ثانية والله لزعل منك.
    لوك كان واقف وحاس انه غريب عنهم ما يعرف شيقولون وموقف راشد داخل زاد من شعوره بالوحده هو يدري انه معاه حق في اللي قاله بس بعد حس بالإهانه .
    راشد يكلم لوك:لقد أخبرتني فيكتوريا أنك أسلمت منذ اسبوع وهذا خبر سار اهنئك .
    لوك ابتسم:شكراً.
    لوك كان تعباااااااااان حددددددده من التفكير في حالة حور والإرهاق باين عليه.
    سالم استانس من الخبر:هذا فعلاً خبر جميل ...أنتما مدعوان على العشاء ولن أقبل أي رفض.
    لوك:اعذراني لا أستطيع تلبية الدعوة .
    راشد:وأنا أيضاً سالم لا أستطيع ترك حور.
    سالم:أنا لم أقل نحتفل بل قلت نتناول العشاء انظروا لوجوهكم تحتاجون لبعض الراحة.
    راشد ولوك يبون يرفضون بس سالم ما عطاهم أي فرصة خذهم وركبهم سيارته وفي الطريق عرف لوك ان راشد حجز في فندق.
    لوك:راشد يمكنك البقاء في منزلي أرجو ألا ترفض طلبي .
    راشد:كلا لا داعي لذلك ، فقد حجز لي سالم.
    سالم:اسمع كلامه ترى القعده في الفندق مملة وفنادقهم ضيقة وغالية عالفاضي وأنت مب عارف اشكثر راح تقعد اهني.
    لوك:مالذي تقولانه.
    سالم:ههههههه لا قلق أقول له من الأفضل أن يبقى في منزلك.
    راشد يفكر:والله مادري، من يسكن معك في المنزل؟
    لوك:أمي وابنتي الصغيرة ستسعد كثيراً إذا علمت أنك أخ حور فهي تحبها بجنون.
    راشد:كم عمرها؟
    لوك:7أعوام.
    راشد:لا بأس .
    لوك:جيد سالم لو سمحت اسلك هذا الطريق فهو الأقرب لمنزلي.
    سالم:ولكن يجب أن ألغي الحجز.
    لوك:لا تقلق سأرسل من يهتم بذلك.
    راحوا بيت لوك وانبهروا بحجمه واعرفوا انه شخص مب عادي .
    راشد:أتعلم يذكرني منزلك بأفلام أجنبية أشاهدها تمثل أحداث وقعت في قرون مضت، فالقصر يبدو قديماً في طرازه.
    لوك:هو فعلاً قديم لكنني أجريت عليه بعض التعديلات .
    ادخلت مارغو وشافت الموجودين و على راسها علامة ( ؟ )
    لوك:تعالي مارغو هذا سالم وهذا راشد أخ حور.
    مارغو:حقاً ! أين حور ؟هل هي معك؟ لم أرها منذ فترة لقد وعدتني أنها ستتابع تعليمي بعد الرحلة.
    لوك:حور مشغولة قليلاً وراشد سيقيم معنا هنا في المنزل.
    مارغو:وستعلمني الانجليزية كحور؟
    راشد:هههه عشان يشوتونج من المدرسة.
    سالم:هههههههههههههههههه.
    مارغو تبتسم ببراءة:ماذا قلت؟
    راشد:كلا لا أستطيع تعليمك فلست ماهراً في الإنجليزية مثل حور.
    لوك:مارغو عزيزتي دعي راشد ليرتاح ،سالم تفضل بالجلوس وأنا سآخذ سالم إلى غرفته.
    خذ لوك راشد لغرفته عشان يرتاح..وبعد نص ساعة اطلعوا يتعشون ويسولفون والمظلوم في القعدة كان لوك لأن الاثنين ما شا الله مب ذاك الزود في الانجليزي فمحتاج يبسط ويشرح كلامه عشان يفهمونه ، وبعدين مروا المستشفى لكن الوضع على ما هو عليه ما تغير.
    تم الوضع على هالحال لمدة اسبوع لوك وراشد وسالم دايماً مع بعض ، سالم كان ينشغل مرات بالدورة اللي ماخذها بس إذا فضى يطلع معاهم وفي نفس الوقت يمرون على حور ويتمنون أي تحسن في حالتها لكن.......لا جديد.
    في يوم كانوا راشد ولوك يصلون صلاة الجمعة في احدى المصليات (لأنه غير مسموح في اليونان بناء المساجد في العاصمة) ولما انتهوا من الصلاة قام لوك من مكانه وكلم الامام اللي هز راسه بالموافقة وحط يده على كتف لوك ، ورد لوك قعد مكانه.
    راشد:مالخطب؟
    لوك يأشر بعينه عالإمام :اسمع.
    الإمام تكلم أول شي باليوناني وطبعاً راشد ما فهم شي غير اسم اخته وكلمة دعاء، وبعدين تكلم باليوناني:إخواني.. أخونا محمد يريد منكم أن تدعو لقريبته حور التي تمر بحالة غيبوبة لإسبوعين مضوا ،ادعو معي عسى الله أن يتقبل دعائنا .
    وبدا الإمام بالدعاء والمأمومين من وراه وحس راشد أن لوك دمعت عينه وهو يدعي وكان يدعي من قلب ،اهني راشد شك في نوع العلاقة بين حور ولوك بس فضل أنه يتفرغ الحين للدعاء.
    اطلعوا من المصلى وراشد عيونه على لوك طول الوقت.
    راشد (في نفسه):ليكون اللي أفكر فيه ...لا لا...ما أعتقد..بس أنا ملاحظ عليه الاهتمام الزايد بحور... معقولة لأنها تقرب له بس.... مب لهالدرجة ...كل يوم يروح معاي يطمن عليها ...تارك شغله ومتفرغ لي...و شكله تعبان ودايماً سرحان.
    لوك:هل تريد المرور على أختك؟
    راشد:......آآآ كلا لا أريد((((اختبار))))
    لوك خاف :لماذاااا؟؟؟
    راشد:أريد الذهاب للمنزل لارتاح قليلا وأهاتف والدتي.
    لوك:يمكنك مهاتفتها الآن من هاتفك .
    راشد:نسيته في المنزل.
    لوك:حسناً خذ هاتفي.
    راشد:لن ترد علي أمي فهي لا ترد إلا على الرقم الذي تعرفه وقد أرسلت إليها رقمي الجديد في اليونان وحفظته لديها.
    لوك:حسناً لنذهب للمستشفى ثم تعود لمكالمة والدتك.
    راشد:بصراحة لوك..آآآآ...لا أدري هل أُناديك لوك أم محمد..
    لوك:كما تشاء.
    راشد:حسناً محمد أشعر بالحرج منك فأنت تستضيفني في منزلك و تترك عملك من أجلي وتصطحبني للمستشفى لذلك قررت من الآن وصاعداً أن أذهب إلى المستشفى لوحدي مستخدماً سيارة زوجة أبي السابقة وقد سمحت لي هي بذلك فلا داعي لأن تصطحبني معك كل يوم.
    لوك:لكن ..لكن..يسرني اصطحابك.
    راشد:كلا ارجوك فهذا الوضع هو الأنسب لي والأفضل .
    لوك:ل......
    راشد:أرجوك لوك ..أقصد محمد ...من أجلي.
    لوك تحطم:ح..ح..حسناً كما تشاء.
    راشد تأكد بنسبة 99,9% من شكوكه بسبب ردة فعله والاحباط اللي بين عليه.
    لمدة 5 أيام.......
    تم الوضع حسب تخطيط راشد ولوك المسكين ماله أي عذر في إنه يروح المستشفى وكان ميت يبي يشوف حور أو عالأقل يوقف عند باب حجرتها مجرد احساسه ان حور قريبة منه يحسسه بالراحة(الله يعينه).
    في اليوم السادس......
    وبدون مقدمات......
    كانت فيكتوريا قاعده جنب بنتها وماسكه يدها وحاطه راسها عند راس بنتها تسولف معاها وتقول لها آخر الأخبار.



    وفجأة



    تحرك حور يدها
    فيكي بصوت واطي:سارة سارة استيقظي .
    سارة:همممم هاا هاا م.. ماذا هناك؟
    فيكي وأول مرة تبتسم من 3 أسابيع:لقد لقد حركت يدها انظري انظري.
    سارة:ياإلهي حقاً إنها تحرك يدها.
    فيكي وهي تصيح:حور حور حبيبتي استيقظي أرجوك أرجوك عزيزتي هيا هيا أنا أمك وهذه سارة ..حسناً حسناً ..هزي رأسك بالموافقة فقط إن كنتِ تسمعينني .
    بعد ثواني
    هزت راسها هزة خفيييييييييييفة....فيكي و سارة قاموا يصارخون من الوناسة.
    سارة:الطبيب ..الطبيب يجب أن نخبره س..سأذهب أنا ..و أنت ابقي.
    وركيييييض عالباب.
    فيكي:حبيبتي هل حقاً أنتِ مستيقظة هل تسمعينني هل سمعتي هذا الصراخ للتو.
    حور للحين مغمضة عينها بس ابتسمت.
    فيكي:ياإلهي اشتقت لكِ كثيراً وهذه الابتسامة الرائعة لقد افتقدتها .
    حور:همممم همممم.
    فيكي:شششششششش لا تتكلمي لا تتعبي نفسك سيأتي الطبيب الآن لا تتحركي .
    حور:أمي..
    فيكي:ماذا؟
    حور بتعب وهي مغمضة عينها بالقو:أ..أشع..ر..ب..ص..صداع..قوي.
    فيكي:لا تقلقي حبيبتي ستكونين بخير أوه نسيت راشد ..لم أخبره(وطلعت تلفونها عشان تتصل له)
    حور باستغراب(في نفسها):راشد أخوي!!.
    فيكي:مرحباً راشد، لقد استيقظت حور ..نعم ..نعم لقد تحدثت إلي....تشعربصداع...حسناً...حسناً..إلى اللقاء...سيأتي الآن هو ولوك.
    حور في نفسها:راشد ولوك شالسالفة ليكون استخفيت شاللي جمعهم أكيد صار لراسي شي أنا ما أذكر غير السيارة اللي اصدمتني وصوت صراخ بس ما أذكر أي شي ثاني.
    ادخلت سارة :هاهو الطبيب.
    حور تتكلم بتعب:أمي ....شعري..
    فيكي ادور أي شي حولها:آه...ليس لدي شئ ..أوه ..الشال..(ولبسته حور)
    دخل الطبيب وطمنهم على حور بس قال إن الكسر يبيله اسبوعين بعد عشان يلتئم العظم.
    هذي الأحداث داخل الغرفة أما في خارج الغرفة...لوك وراشد داخلين المستشفى .
    لوك:هل كانت تتكلم؟
    راشد:نعم.
    لوك:ماذا قالت؟
    راشد:تشعر بصداع قوي.
    لوك:وهل رآها الطبيب؟
    راشد:لا أدري لم اسأل فيكتوريا؟
    لوك:أخشى أنهم نسوا منادات الطبيب لفرحتهم باستيقاظها.
    راشد:سأسألهم الآن عندما أدخل.
    فهم لوك إنه ماراح يدخل الغرفة وهالشي حرق قلبه معقولة ماراح يشوفها صار له 3 أسابيع ما كلمها ولا سمع صوتها وما يقدر ينتظر أكثر.
    اوصلوا عند باب الغرفة ، لوك طبعاً قعد عالكرسي عند الباب وراشد دخل .
    راشد أول ما شاف اخته قاعده عالسرير فرح واستانس :السلام عليكم (وسلم عليها).
    حور:متى جيت؟
    راشد:من اسبوعين.
    حور:صج،من كلمك؟
    راشد:اتصلت على جوالج ورد علي سالم وقال لي كل شي وبعد اسبوع وصلت اليونان.
    حور:وشخبار أمك وهيا.
    راشد:الحمد لله بخير،الحين قولي لي انتي شخبارج شكلك مرهق؟
    حور:أحس بألم في ظهري وجسمي بس الدكتور طمني وقال لي هذا شي طبيعي بعد الحادث .
    راشد:وريلج؟
    حور:قال الكسر يبيله اسبوعين وبعدين لازم ألتزم بالعلاج الطبيعي .
    راشد:الله يشفيج إن شاء الله.
    فيكتوريا:هل قدم لوك معك؟
    راشد:نعم إنه في الخارج.
    حور دق قلبها أول ما سمعت اسمه وخافت راشد يلاحظ ارتباكها فحبت تتكلم وتقول أي شي يخش(يخبي)ارتباكها:آآ اشلون تعرفت على لوك؟
    راشد:والله ما قصر مسكين معاي طول الوقت لا ومقعدني في بيته.
    فيكي:يبدو أننا لن نفهم ما يجري بين الإخوان.
    راشد:ههههه اعذريني فلست متعوداً على التكلم معها بالانجليزية أشعر أنه من الغريب أن أحدثها بغير العربية.
    حور:بالإضافة الى أنك لا تتقنها.
    راشد:كلاااااا الآن أتقنها فطوال اسبوعين كنت مجبراً على تحدث الانجليزية واليونانية أيضاً.
    حور:اليونانية ؟وماذا تعلمت منها؟
    راشد:آآآ كالسبيرا تعني صباح الخير وكالميرا تعني مساء الخير.
    حور:ما شاء عليك ترطن يوناني حتى أمي ما تجاريك.
    راشد:أعجبج.
    حور:هههههههه.
    فيكي:لماذا لم يدخل لوك معك؟
    راشد:لأن حور هنا ولا يصح أن يدخل.
    فيكي:لدينا شال لقد ارتدته حور أمام الطبيب فلا بأس أن ترتديه أمام لوك.
    راشد:لا يصح ذلك وليس هناك داعٍ لأن يراها .
    حور في نفسها(لو يدري اشصار بيني وبينه ايش بسوي ...ما استبعد انه يمد يده علي)
    ....................
    بعد ثلاثة أيام سمح الطبيب لحور تطلع من المستشفى بس نصحها تستخدم العكاز لين ما تشفى ريلها تماماً.
    في المستشفى كانت فيكتوريا ترتب أغراض حور في الشنطة.
    فيكي:سارة متى سيأتي راشد هل أخبرك لوك؟
    سارة:لا أدري لقد أبلغتهم أننا سنخرج في الخامسة مساءً.
    حور كانت قاعده عالسرير بعد ما بدلت ثيابها تراقبهم بعيونها الذبلانة من التعب وحاطة العكاز جنبها.
    فيكي:حبيبتي استلقي قليلاً ريثما يأتون.
    حور:كلا لقد مللت من الاستلقاء أُفضل الجلوس.
    سمعوا حد يطق الباب .
    فيكي افتحت الباب وشافت لوك وراشد:هيا ادخلا تفضلا نحن جاهزون وبانتظاركم.
    ادخلوا لوك وراشد الغرفة.
    راشد:مرحباً كيف حالكم ؟
    لوك كان متوتر أول مرة يكلم حور من فترة طويلة وجدام أخوها كان يطالعها وهو ساكت يتأمل وجهها التعبان ولاحظ إنها ضعفت واايد :ك..ك..كيف حالك حور؟
    حور اعتدلت في قعدتها ونزلت عينها عشان ما تفضح مشاعرها جدام راشد:بخير.
    لوك كان متعطش لأكثر من هالكلمة بس يالله العوض ولا الحريمة :هيا فلنخرج لقد جلبنا كرسي بعجلات...سأذهب لجلب السيارة.
    طلعوا كلهم من المستشفى وانتظروا لوك اللي ركن السيارة عند باب المستشفى، اركبت حور السيارة وخذ راشد الكرسي ورجعه للمستشفى وركب معاهم.
    في السيارة كان الصمت هو السائد لين تكلم راشد:الآن سأذهب لمنزل فيكتوريا لو سمحت لي؟
    فيكي:بالطبع راشد أنت مُرحبٌ بك في منزلي في أي وقت.
    لوك:لماذا ؟ألم تعجبك الإقامة في منزلي؟
    راشد:تقصد قصرك ،بلى أشعر بالراحة لكنني أريد أن أكون بجوار أختي.
    لوك:ربما لا يعجبك قصري الموحش كما تسميه أختك.
    حور اهني عضت على شفايفها بالقو خافت يفهم راشد شي من هالكلام لكن الحمد لله ما استشف شي.
    راشد:كلا إنه ليس موحش بل اممممم تستطيع أن تقول كبير جداً.
    سارة:ألم تلتقي بمارغو؟
    راشد:بلى رأيتها بضع مرات لكنها ملت من الجلوس معي فبصراحة لست بارعاً في تسلية الأطفال.
    سارة:هههههه إذاً لست كأختك في معاملة الأطفال فمارغو مغرمة بها.
    حور كانت على أعصابها طول الطريق تخاف أن ينذكر شي جدام راشد بس الله ستر اوصلوا البيت بدون أضرار.
    انزلوا راشد وفيكي وحور البيت ونزل لوك.
    لوك:راشد سأعود لجلب ملابسك.
    راشد انحرج:كلا سآتي بنفسي لأخذها.
    لوك:لا تقلق فمنزلي قريب كما أني سأوصل أمي وسأعود لعملي كما أن الخادمة ستتولى كل شئ .
    راشد:حسنا كما تشاء.
    ادخلوا البيت .........
    فيكي:عزيزتي هل تستطعين صعود الدرج؟
    حور:نعم أمي سأصعد بحذر؟
    راشد:أشيلج(أحملك)؟
    حور:هههههههه لا مشكور مابي.
    فيكي تضحك بس لأن بنتها اضحكت:ههه ماذا قال؟
    حور:يريد أن يحملني لكنني رفضت.
    فيكي:لماذا عزيزتي فليحملك هذا أفضل.
    حور:كلا أمي لا أريد سأصعد بنفسي.
    اصعدت حور الدرج و وعلى كل دريه تحس بألم في جسمها كله وخاصة ظهرها...اوصلت حور غرفتها وعيونها عالسرير اللي أول ما اوصلت له انسدحت على طول .
    حور:آآآآخ يا جسمي أحس إني عيوز عمرها 100 سنه ، شكلها مب ريلي المكسورة جسمي كله امكسر.
    قامت حور تبدل ثيابها لبست بيجاما وقعدت اتحك ريلها المجبسة.
    حور:آآآآى تحكني اشلون احكها ما في شي طويل اهني.
    اقعدت ادور أي شي اتحك به ريلها لما سمعت صوت الجرس راحت اطل من الدريشة وشافت لوك جايب شنطة راشد ، طلع له راشد وخذ الشنطة وتموا يسولفون و حور اطالع لوك حست انها مشتاقة له من قلب.
    حور في نفسها: كأنه قال لي انه أسلم اشلون وأنا ما كلمته ..يمكن أمي ...أو سارة لا لا هو اللي قال لي أنا متأكدة بس متى؟.
    لاحظت حور ان راشد دخل البيت ولوك ركب سيارته وقبل ما يحرك لاحظها من الدريشة ، أول شي ظنت حور انه يتهيأ لها لكن يوم فتح باب السيارة وطلع نص جسمه من السيارة وسوا لها باي وحرك فمه بجملة(I love you) ارتبكت وبعدت عن الدريشة وهي تنقز(تقفز)على ريل وحده وقعدت عالسرير تضحك .
    حور:آآآآه اشتقت لك بشكل مب طبيعي .(سمعت صوت خطوات سريعة)
    فجأة دخل راشد الغرفة معصب:ممكن تشرحين لي اللي صار.
    حور بلعت ريقها:ششش شنو ايش صار.
    راشد:ايش صار ها.. أعتقد أن ما في حد غيرج في الطابق الثاني فيكتوريا في المطبخ وأنا كنت في الصالة لما شفت لوك من الدريشة يأشر ويقول أحبج حق وحده في الطابق الثاني الله أعلم يمكن جنية .
    حور:ررراشد أنا...
    راشد:انتي شنو الظاهر اليونان نستج تربيتج وأنا كنت غلطان يوم ساعدتج وعصيت أمي اللي الظاهر تعرفج عدل.
    حور:راشد اشفيك صدقني أنا أنا....
    راشد:انتي شنو عطيني رد مقنع لو هو ما لقى قبول منج ما كان سوى هالحركة ، أنا كنت متأكد يوم انتي مرقدة في المستشفى انه في شي من صوبه بس من صوبج ....(يطالعها من فوق لتحت بقرف) ..ما توقعت وبصراحة أنا منصدم أول مرة انصدم في شخص واثق منه 100%.( وطلع).
    حور طاحت عالسرير في نوبة صياح اسمعتها أمها من تحت وجات لها فوق.
    فيكي:عزيزتي ما بك؟
    حور:.....تصيح......
    فيكي:اجيبيني حور ما بك؟
    حور:.....تصيح......
    فيكي:هل يؤلمك شئ؟
    حور:قلبي......
    فيكي:ماذا؟ لم يخبرنا الطبيب شيئاً عن قلبك؟
    حور:...الوحيد الذي يحبني يكرهني الآن ويحتقرني.
    فيكي قعدت جنبها:من..عم تتكلمين؟
    وقالت لها السالفة كلها ...
    فيكي:يإلهي ماذا ستفعلين الآن ؟
    حور:لا أدري لقد فقدت ثقة أخي ... الوحيد الذي يحبني ويدافع عني...(وتصيح)...
    فيكي:اهدئي عزيزتي اهدئي اهدئي .(رقدتها عالسرير)هيا نامي وارتاحي قليلاً وغداً سيكون كل شئ بخير صدقيني سيهدأ راشد غداً وسيكون مستعداً لسماعك.
    حور:ماذا أقول له؟ في كل الأحوال أنا المخطئة.
    فيكي:نامي نامي عزيزتي.
    اتركتها فيكتوريا وطلعت برا ادور راشد ،راحت غرفته وما لقته ، انزلت تحت وما لقت له أثر ، طلعت برا البيت وشافته قاعد في الحديقة .
    فيكي: الجو جميل الليلة؟
    راشد: .....
    فيكي:أختك حزينة جداً لأنها خذلتك.
    راشد خذ نفس:.......
    فيكي:صدقني راشد حور فتاة مهذبة جداً وقد أحسن والدك في تربيتها كثيراً ، لكن هذا هو اسلوب حياتنا في اليونان نجلس جميعاً معاً رجالاً ونساء وتصادف دائماً أن يكون لوك موجوداً فنحن عائلة واحدة نجتمع في المناسبات فلن تتمكن من تجنبه مهما حاولت ذلك.
    راشد:أرجوكِ فيكتوريا لن تفهمي حياتنا مهما حاولت الإيضاح فلا تتعبي نفسك ، كل ما تقولينه لا يقنعني.
    فيكتوريا:أنا أفهم حياتكم لقد عشت في منزل جدك فترة تعرفت فيها على عاداتكم وتقاليدكم ونمط حياتكم فلا تظن أنني لا أعرف ما لذي يغضبك ، ما يغضبك هو كون أختك أغرمت بشخص غريب من دون زواج .
    راشد:أرجوكِ كفى ، مجرد ذكركِ للموضوع يغضبني.
    فيكتوريا:اسمعني ثم قرر لن تخسر شيئاً،راشد الإنسان لايملك القدرة على أن يتحكم في مشاعره ما يستطيع التحكم به هو أفعاله وحور لم تقم بأي شئ خاطئ كونها أحبت لوك لا يعني أنها مجرمة هي لم تقصد أن تتواجد في نفس المكان الذي يكون فيه لكن القدر جمع بينهما ولوك يحبها ويريد الزواج منها.
    راشد ابتسم بسخرية:هههه الزواج.
    فيكتوريا:نعم الزواج وليس هناك ما يمنع فلوك مسلم ويستطيع الزواج منها ، وأنا متأكدة لو كان والدك حياً لكان وافق على الزواج لأنه تحدى العالم من أجلي .
    راشد:وماذا كانت النتيجة زواج فاشل لقد تركته مع طفلة عاشت وحيدة ولم تسألي عنها طوال عشرون سنة لا أريد أن يحدث نفس الشئ مع أختي فأنتم .... اعذريني ...لا تحترمون الزواج.

    فيكتوريا:من قال لك ذلك إن أهم الشئ في اليونان هو الأسرة ، صحيح نحن دولة أوروبية لكننا متأثرون كثيراً بالعادات العربية...أما بالنسبة لزواجي من والدك لقد أحببته كثيراً وبجنون لكنني كنت صغيرة وتصرفت بتهور ولم أعرف ما هو الزواج ولم أقدر المسؤولية ظننت أنني لو تركته سيأتي إلي فوراً لأنني كنت واثقة من حبه لي كما أن جديك وأعمامك لم يطيقوني ولم يكفوا عن مضايقتي ، صدقني هناك فرق شاسع بيني وبين لوك ،حسناً أخبرني أنت ما رأيك فيه لو تقدم شخص من جنسيتك لأختك وبمواصفات لوك هل ستقبل به.
    راشد:لا أدري.
    فيكي:بلى تعرف لقد كنت برفقته لإسبوعين وسكنت في منزله ألم تستطع معرفة ما إذا كان بشخص طيب أم لا، ألم تسأل نفسك كيف يترك رجلٌ مثله أعماله من أجل امرأة فقط ليجلس عند باب غرفتها في المستشفى ألم تسأل نفسك لماذا يوفر كل هذا الوقت لأخيها الذي لا يعرفه ألم تتساءل كيف يمكن أن يكون رجل بهذا الثراء والتواضع في نفس الوقت هل تعلم أنه بينما كنت اعاني من الإدمان كان لوك وأمه الشخصان الوحيدان اللذان وقفا بجانبي ولا تقل أنهما كانا ينتظران مني مقابلاً فهما يعلمان أنني لا أملك شيئاً .
    راشد:.......
    فيكتوريا:فكر راشد أرجوك لا تلم حور لمني أنا لكن فكر في ماهو الأفضل لأختك حور محطمة لأنك لم تعد تثق بها فهي تحبك كثيراً ودائماً ما تتحدث عنك لدرجة أنني ظننت أنك الشخص الوحيد الذي يعيش معها ، سأتركك الآن لتفكر جيداً بالأمر كرجل ناضج لا يريد إلا سعادة أخته ولا يهمه ما يقوله الناس عنه.
    اتركت فيكتوريا راشد يفكر في كلامها، راشد في نفسه:ما راح يأثر فيني كلامها اللي سوته حور غلط في غلط آآآخ كل ما أتذكر شكله وهو يأشر لها ويقول لها أحبج خاطري أذبحه أنا كنت املاحظ انه مهتم فيها لكن انها هي بعد تحبه هذا اللي ما أقدر اصدقه حور اختي العاقل المؤدبة الطيبة تحب واحد لا واجنبي بعد صحيح اني ما شفت منه شي يعني كريم ومحترم ومسلم بس...بس لا لا عمامي بيذبحونها آآه يا حور ليش ليش ، اتوقع هالشي من هيو بس منج ما كنت أتوقع ، اجنبي !! حتى لو
    وافقت الناس ماراح ترحمني و بياكلون ويهي...آآآه ليتج ما جيتي ..
    تظنون ايش راح يصير


  9. #49

    افتراضي

    كان راشد قاعد يتصفح كتاب ويفكر بالسالفة وبكلام فيكتوريا .
    فيكتوريا:الغداء جاهز..راشد..راشد؟.
    راشد:ها ...نعم ..ماذا؟
    فيكتوريا:الغداء جاهز.
    راشد:ألن تنزل حور؟
    فيكتوريا:كلا لا تريد تناول شئ لكنني لن أتركها هكذا سأعطيها بعض الحساء.
    راشد :حسناً.
    تغدوا وبعد ما خلصوا خذت فيكتوريا الشوربة لحور ، وتم راشد قاعد متردد يروح يكلمها ولا ينطر ، آخر شي قرر انه أول ما تطلع فيكتوريا راح يدخل ويكلمها كسرت خاطره توها طالعه من غيبوبة وريلها مكسورة وهي مريضة و تعبانة.

    بعد شوي انزلت فيكتوريا:لم اتركها حتى تناولت الحساء...عنيدة.(وراحت تغسل الصحون) .
    حست فيكتوريا بهدوء وراها ، التفتت وراها وشافت راشد يصعد الدري وتمنت لو يروح يكلم حور أما هي فراح تكلم سارة وتقول لها عن فعلة ولدها اللي خربت كل شي .
    دخل راشد على حور وهي تتعبث بجوالها كانت ماده ريلها المكسورة وضامة الثانية وشعرها الطويل مهدود.
    ، طق راشد الباب :اقدر ادخل؟
    حور:.....إي أكيد .
    راشد:اشلونج؟
    حور:بخير.
    راقب راشد شكلها كانت تكسر الخاطر وامبين عليها حاسه بالذنب .
    راشد:.....سوري عاللي صار بصراحة ما قدرت أمسك نفسي وافوت الموضوع أو اكلمج بهداوة ...ما قدرت.
    حور:أنا ..أنا ما ألومك معاك حق في اللي قلته وردة فعلك هي الشي الطبيعي أي أخو في الدنيا بتكون ردة فعله نفسك ويمكن أكثر من جي.
    راشد:حور أنتِ لازم....
    حور:أرد معاك؟ إي موافقة برد معاك الدوحة واذا تبي باجر برد.
    راشد:عادي عندج؟
    حور:...أنا ما أفرط فيك أنت كل هلي أنا مالي حد غيرك محد يحبني ويبي مصلحتي في هالدنيا غيرك أنت و أمي و......بس.
    حس راشد انه صغير لما شاف لأي درجة حور ماتبي تخسره ومستعدة تترك أمها والشخص اللي حبته عشانه وهو ما يبي يتخذ أي قرار يخصها هي ولوك خوفا من حجي الناس.
    راشد:حور أنا ما أبي أوقف في طريق سعادتج بس هل فعلاً تظنين إن سعادتج مع لوك ..أقصد محمد؟
    حور:من محمد؟
    راشد:لوك بعد ما أسلم سمى نفسه محمد.
    حور ابتسمت لا إرادياً.
    راشد تجاهل الابتسامة:ما جاوبتيني؟
    حور:أنا ....أنا...ما دري...يمكن إي...ويمكن لأ...ما أعرف.
    راشد خذ نفس:شوفي أنا بصراحة ما شفت عليه شي بس فترة اسبوعين مب كفاية إني أحكم على ريال غريب ما أعرفه بالمرة صحيح كنا انروح انصلي مع بعض وانسولف بس ما أدري ما أدري أحس انه قرار صعب ... صعب ... مب مثل ما اتخيلين.
    حور:....ليش ....ليش تستعجل خذ وقتك وتعرف عليه أكثر و أكثروبعدين احكم.
    راشد:....يصير خير ...أنا بطلع مع سالم تبين شي؟
    حور:لا مشكور متى بترد؟.
    راشد: الساعه خمس...يالله مع السلامة.
    حور:مع السلامة.
    .................................................. ......
    العصر كانت ليزا جايبة كيكة بمناسبة سلامة حور و امقضينها سوالف في الصالة ..
    ليزا:هل حقاً ستعودين مع أخيكِ وتتركين لوك؟
    حور: نعم سأفعل لن أفضل لوك على أخي.
    ليزا:بعد أن أسلم وتيسرت الأمور عليكم ، تتركينه وتعودين لبلدك ستقتلينه بهذه الطريقة.
    حور أصلاً متعذبة بدون شي:ليزا أرجوكِ تكلمي في أي موضوع آخر.
    ليزا:كلا لن أغير الموضوع ما تفعلينه ظلم فأنتِ لم تشاهدي لوك عندما كنتِ في غيبوبة كان محطماً بشكل لا تتصورينه لقد كان هو و والدتك يلازمانك طوال اليوم حتى جاء راشد ومنعه من الجلوس معهم في الغرفة.
    حور:حقاً؟
    ليزا:نعم، أرجوكِ حور لا تتخلي عنه بهذه البساطة فلوك يحبك بجنون صدقيني.
    حور:لا أدري ليزا راشد هو الشخص الوحيد الذي يثق بي ويحبني وهو أخي الوحيد صدقيني الاختيار صعب ، ولوك.......متأكدة أنني لن أُحب غيره لكن....لا أعلم لا أعلم لا أستطيع الإختيار بين لوك وأخي.
    يرن الجرس
    ليزا:هل تنتظرون أحداً؟
    حور:ربما هذه سارة.
    ليزا:سأذهب لأرى من .
    افتحت ليزا الباب وشافت لوك.
    ليزا:سيد لوكوس كيف حالك؟أو يجب أن أقول سيد محمد ههههه.
    لوك ابتسم مجاملة:كما تشائين ، هل راشد هنا ؟
    ليزا:كلا ليس هنا لقد خرج .
    لوك:ومتى سيرجع؟
    ليزا:لا أدري (وتكلم حور)متى سيأتي راشد.
    حور:الخامسه، لماذا؟
    لوك يوم سمع صوتها حس براحه نفسية وانه مشتاااق لهالصوت ومن زمان ما اسمعه.
    ليزا:تفضل انتظره بالداخل كما أنني أعددت كعكة رائعة(تكلم حور)حور ارتدي حجابك.
    حور خذت شال أمها والبسته وهي مستغربة :من عند الباب من ال....
    لوك اول ما شافها ارتااااااااااااااااح كانت رافعة ريلها المكسورة عالكرسي ولابسة جلابية مغربية و وجهها رد شوي مثل قبل.
    لوك:كيف حالك؟
    حور:بخير.
    ليزا وهي مبتسمة:سأجلب الكعكة.(وراحت المطبخ)
    تم لوك واقف فترة حاط يده في جيبه ومتوتر و مب عارف شيقول.
    لوك:أنا آسف.
    حور اطالعه وهو واقف:على ماذا؟
    لوك:تسببت في شجار بينك وبين أخيك.
    حور:لا بأس، لقد تصالحنا وكل شئ على ما يرام.
    ليزا الشيطانة كانت تراقبهم من المطبخ وتقص الكيكة شويييييييي شوييييييييي وشاااااقة الحلج من الوناسة.
    لوك:هل تؤلمك(يأشر على ريلها)؟
    حور:قليلاً .
    .................................................. ...........صمت.................................... .................................
    لوك:حور؟
    حور:نعم.
    لوك:لو تقدمت لخطبتك هل توافقين؟
    حور صارت طماطة:..............
    لوك:أجيبي أرجوك هل توافقين؟
    حور:إن وافق راشد فسأوافق.
    لوك رص على عيونه:وإن رفض؟
    حور:............سأرفض.
    لوك بدأ يعصب:إذاً أنت لا تكنين لي أي مشاعر.
    حور:ب بلى لكن لوك ... إنه أخي لا أستطيع أن.... أن أعارضه فمعارضتي له تعني أنني تخليت عن عائلتي كلها.
    لوك كان محبط من رده:توقعت أن تكوني أكثرتمسكاً بي ،لكن ما ألمسة الآن هو عدم الاهتمام .
    حور(بدت عيونها ادمع) : لوك يجب أن تعلم أن كوني ابنة فيكتوريا جعل أهل والدي يكرهونني بدون سبب والحادثة التي حصلت لي في بلدي شوهت سمعتي وفقدت ثقة أناس كثر والوحيد الذي ضل يثق بي ويحبني هو راشد ،هو الوحيد الذي كان يدافع عني حتى في وجه أمه وأخته ، هل تعلم أن من أسباب قدومي لليونان هو رغبة زوجة أبي أن تزوجني بشخص رغماً عني وراشد وقف بجواري وساعدني على المجئ إلى اليونان ،بعد كل هذا تريدني أن اتجاهل رأيه في زواجي وكأنه شخص لا قيمة له عندي...هل تريدني أن أكون هذه الإنسانة الجاحدة.
    لوك:.......كلا حور لا أريد ذلك....لكن على الأقل حاولي اقناعه لن يضرك ذلك.
    حور:كلا لا أستطيع كيف تريدني أن أقنع أخي أن بأن يزوجني ،هذا تصرف غير مقبول بالنسبة لي .
    لوك:سأتحدث معه وأبذل ما بوسعي بما أنكِ لا تريدين أن تحركي ساكناً من أجلي.
    لوك كان متحطم من ردود حور لأنه مب فاهم طبيعة البنت الخليجية اللي مستحيل تقوم بالأشيا اللي هو يطلبها وهو طبعا فسرها على أنها قلة اهتمام من حور.
    ليزا تعطيه الكيكة: آآآه تفضل لوك.
    لوك خذ منها الصحن:شكراً.
    كانت حور منزلة راسها وتتعبث بجلابيتها ولوك يطالعها.
    ليزا:انظرا... لدي رأي هل تريدان سماعه.
    لوك و حور:.......................
    ليزا:حسناً لا داعي للإجابة ، صحيح إنني فاشلة على الصعيد العاطفي لكن ذلك لا يمنع كوني أملك حلولاً جيدة ولدي حل لمشكلتكما .
    لوك حط الصحن على جنب:ما هو؟
    ليزا:لقد أخبرتني قبل مجيء لوك أن راشد خائف من الموافقة ،صحيح؟
    حور:نعم.
    ليزا:لماذا؟
    حور:لأنه لو وافق سيغضب منه أعمامي وسيتهمونه بأنه ليس رجلاً وستقع المسؤولية عليه.
    ليزا:إذاً راشد موافق لكنه خائف من ردة فعل أعمامه ؟
    حور:اممممم اعتقد ذلك.
    ليزا:حسناً ... ماذا لو كسبنا تأييد شخص آخر من عائلتك شخص واحد فقط يدعم موقف راشد وحتى لا يشعر راشد أنه واحد ضد مجموعه ، هل بإمكاننا العثور على هذا الشخص؟ كما أنك ذكرتِ منذ قليل أن سمعتك شوهت في بلدك بسبب حادث وسأسألك فيما بعد عن هذا الحادث هههه ،نستطيع أن نستخدم هذا الحادث لصالحك؟
    لوك:كيف؟
    ليزا:سيستخدم راشد هذا الحادث كعذر للموافقة على زواجكما فسيقول أن لا أحد الآن سيرغب بالزواج من حور بعد الحادث ومن الأفضل أن تتزوج بهذا الغريب على أن تضل وحيدة طوال حياتها.
    حور ولوك يفكرون....
    ليزا:مارأيكما؟
    لوك:تبدو لي فكرة جيدة.
    حور:نعم وأنا أيضاً.
    ليزا:حسناً سيد لوكوس عليك الآن أن تقترح ما قلته أنا الآن على راشد.
    لوك:هل تعلمين ليزا لو تم زواجنا فستكون مكافأتك شيئاً يفوق خيالك.
    ليزا:مكافأتي أن آراكما سعيدين .....و ما يفوق خيالي أيضاً.
    حور ولوك:هههههههه.
    سمعوا صوت سيارة برا..
    ليزا:إنه راشد هيا هيا اصعدي بسرعه بسرعه لا نريده أن يغضب الآن.
    حور بسرعه تمسك عكازها وتمشي رايحه غرفتها.
    ليزا:هيا هيا اسرعييي.
    حور:حسناً حسناً لا تدفعيني سأسقط.
    ليزا:إن لم تسرعي ستذهب مكافأتي هيا هيا.
    حورمسكينه تنقز عالدري على ريل وحده.
    حور:اها ..ما يهمك هو الهديه ههههه.
    لوك ميت من الضحك على شكلهم.
    الحمد لله إن سالم كان يسولف مع راشد برا وأخره شوي على ما حور اصعدت غرفتها وليزا ردت اقعدت في الصالة، بعد ربع ساعة سوالف عند الباب سلموا على بعض ودخل راشد الصالة وتفاجأ بلوك قاعد في الصالة مع ليزا ، وحاول انه يمسك نفسه شوي .
    ليزا:مرحباً راشد أنا ليزا جارة فيكتوريا لم نلتقي من قبل.
    راشد:أهلاً.
    ليزا:حسناً عن اذنكم لقد انتظرت حور طويلاً ويبدو أنها تعبة ولا تستطيع استقبالي أبلغها تحياتي..إلى اللقاء.(وطلعت)
    راشد تم يطالع لوك بنظرات ولوك حب يقطع هالنظرات ..
    لوك:كيف حالك؟
    راشد:بخير.
    لوك:أعتذر عن تصرفي بالأمس...لقد كان تصرفاً صبيانياً مني و....و أنا حقاً آسف أتمنى أنني لم أسبب أي خلاف بينك وبين حور.
    راشد:لقد حللنا الخلاف ...هل تريد فيكتوريا أم أنك هنا لرؤية شخص آخر؟
    لوك:كلا لقد جئت هنا لمحادثتك بموضوع هام.
    راشد عرف الموضوع بس يبي يتأكد:ما هو؟
    لوك:أريدك أن تعلم بأن ما أكنه اتجاه حور هي مشاعر حقيقية وليس هدفي العبث معها كما أنني لست في سن العبث لقد بلغت 33 وأعتقد أنني جاد في كلامي.
    راشد: .........
    لوك:أنت الشخص الوحيد الذي تهتم حور لموافقته فوالدها متوفي ولا رجل آخر في العائلة.
    راشد:كلا هناك رجال كثر في العائلة وأضمن لك أن جميعهم غير موافقين .
    لوك:راشد أريد رأيك فيني ، هل ترى أنني استحق حور؟
    راشد خذ نفس:.............
    لوك:اجبني.
    راشد:لوك هل تعلم كم هو عمري؟
    لوك استغرب من السؤال:أعتقد 20 سنه، لماذا؟
    راشد:لقد بلغت 19 منذ شهر ،هل تعتقد أن صبياً في 19 يستطيع أن يقنع كباراً في السن في موضوع حرج كهذا ، إن كنت تعتقد أن مسألة الزواج لدينا سهلة وبسيطة فأنت مخطئ قد تكون الفتاة اليونانية هنا قادرة على أن تتزوج بأي شخص تختاره وتقوم عائلتها بمباركة الزواج حتى لو لم يكونوا مقتنعين بالزوج لكن لدينا الأمر مختلف قد يكون رفض شخص واحد فقط في العائلة سبباً لرفض العريس وفي حالتك هناك أشخاص وليس واحد فقط ، وأعترف لك أنا خائف من الموافقة ،إن أردت رأيي فيك فسأقول إنك تعجبني كرجل وكمسلم أيضاً لكن للأسف عند عائلتي هناك أشياءٌ أخرى أهم من ذلك.
    لوك بيبدا بالخطة:حسناً لدي رأي و...وربما حل ، هل تريد سماعه .
    راشد مستغرب:ماهو؟
    لوك:أولاً هل بامكاننا أن نكسب شخصاً واحداً أو اثنان ممن تثق بهم العائلة ويكبروك سناً إلى صفنا.
    راشد:....لا أدري وثانياً؟
    لوك:لقد ...لقد علمت أن حور تعرضت لحادثة قبل مجيئها لليونان.
    راشد:نعم صحيح لقد اختطفها رجل وقتلته وما دخل ذلك في مسألة الزواج؟
    لوك:لقد ساءت سمعة حور بعد هذه الحادثة والدليل أن والدتك ارادت أن تزوجها لأول شخص تقدم إليها فقط لأن سمعتها ساءت وفرصتها ضعيفة في تكوين عائلة،فلماذا إذاً لا يوافقون علي ؟
    راشد يحرك بوزه يمين ويسار(علامة التفكير):........قد تكون فكرة جيدة ولكن غير مضمونة ،....من الصعب أن أجد شخصاً يؤيدني و ...لا أعلم دعني أفكر في الموضوع وسأخبرك بردي.

    في هالوقت كانت حور تكلم هند

    هند:بل بل بل شنو ذي حورو انا ماقلت لج حياتج فيلم ما صدقتيني...انزين ما دروا من ادعمج؟
    حور:لا والله وبصراحه أنا مب وايد مهتمة يعني الحمدلله ما فيني اعاقة ولا شي بس كسر وإن شاء الله اسبوعين وبفك الجبس .
    هند:والله انج طيبة أنا لو مكانج اتم وراه وراه لين اعرفه.
    حور:المهم ما علينا منه ... متى خطوبتج؟
    هند:بعد اسبوع إن شاء الله .
    حور:خلصتِ كل شي؟
    هند:إي خذت الفستان أمس وحجزت شعر ومكياج ووو خلاص .
    حور:وين بتسوين الخطوبة؟
    هند:في البيت أمي تقول الجو حلو وحوشنا واسع فما في داعي اسويه في قاعه.
    حور:معاها حق أحسن لج من الفندق ...إلا شخبار بعض الناس؟
    هند:احم ..بخير
    حور:واشلونه معاج؟
    هند:واااااي حورو يهبل رومانسي تخيلي من اسبوع كان يوم ميلادي تدرين ايش سوا؟
    حور بفضول:شنو؟
    هند:قال لخالته تكلم نورو اختي عشان تزين حجرتي وأنا طالعه وجابت لها الأغراض ويوم رديت البيت دخلت حجرتي وتفاجأت بشموع ونفافيخ وكيكة وهدية على سريري.
    حور:وااااااي ، شي والله هالحمد طلع مب هين ..خسارة.
    هند بصراخ:حورووووووووووووووو ايش قصدج.
    حور:آآآآ قصدي خسارة ما بحضر الخطوبة.
    هند:إي اعتدلي .
    حور:شوفوا شوفوا الغيرة.
    هند:بنشوفج انتي اش بيتسوين؟
    حور:........
    هند:الو..الو
    حور:معاج معاج.
    هند:تفكرين في بعض الناس.
    حور:تدرين انه قاعد مع راشد الحين .
    هند:صج والله شيقولون؟
    حور:مادري أنا فوق وهم في الصالة تحت..خاطري اعرف شيقولون؟
    هند:روحي تصوخي .
    حور:لا أرجوج خلينا عاقلين جي أحسن ما فيني يشوفني راشد مرة ثانية.
    هند:انزين حورو اخليج الحين خسرتيني(بدلع) تدرين عاد الحين شيخ الرياييل يدفع الفاتورة وما نبي نخسره.
    حور:صج انج ما تستحين ابوج عادي تخسرينه بس ريلج لا.
    هندبدلع)يالله يالله عن الهذرة مع السلامة.
    حور فاتحة عينها عالآخر:ويييييييي ههههههه يالله مع السلامة.
    تمت حور تفكر ببساطة حياة هند واشلون هي مستانسه مع حمد وتقارنه بحياتها اللي مليانة تعقيدات وتمت تفكر وتفكر لين قاطعها راشد.
    راشد:شتسوين ؟
    حور:قاعده ما سوي شي كنت اكلم هند رفيجتي خطوبتها بعد اسبوع..تدري من خذها؟
    راشد قعد عالسرير:لا من؟اعرفه؟
    حور:حمد اللي تقدم لي.
    راشد:صج والله صج الدوحة صغيرة يالله الله يهنيهم ويهنيج إن شاء الله.
    حور:.......
    راشد:تدرين من كان هني من شوي؟
    حور تحاول تشغل نفسها بأي شي جدامها:لا توني قاعده من النوم.
    راشد:لوك .
    حور:.....ايش عنده؟
    راشد:اعتقد اعتقد انه كان ياي يطلب ايدج مني... اعتقد.
    حور:وانت ايش رديت عليه؟
    راشد:شرحت له موقفي بالضبط وبينت له ان المسألة مب سهلة مثل ما هو متصور وعطاني حل .
    حور تسوي نفسها مب عارفة:قال لي اكسب شخص واحد من العيلة يكون في صفي ويوافق على الزواج والشي الثاني استغل السالفة اللي صارت لج قبل لتجين اليونان واقول انها شوهت سمعتج ومحد راح ياخذج بعدها.
    حور:..وانت ايش رايك تحسها فكرة معقولة؟
    راشد:مادري..أفكر في سعود ولد عمي احسه ممكن يتساهل خبرج دارس برا وشغله كله مع انجليز وتحسينه متساهل مادري ..احسه انسب واحد وأقدر اقنعه.
    حور بتردد:انزين ...كلمه.
    راشد يطالعها بنظرات :اشوفج مستعيلة..
    حور تعض شفايفها:آآآ لا مب قصدي بس بسس أنا ..
    راشد:خلاص خلاص بروح اكلمه يكون الحين توه راد من الشغل وهاي انسب وقت (وطلع)
    حور ارفعت يدها لله:يارب إذا كان هالزواج خيره لي يسره وإذا كان شرا بعده عني ياااااارب ما في شي مستحيل عليك إنت قادر على كل شي ياااارب.
    ...................
    دق راشد على ولد عمه سعود (لمحه عن سعود: سعود دارس هندسه في بريطانيا ويشتغل في شركه خاصة وعمره 30 ومب متزوج وهو حليو وطيوب عكس عمامه)
    راشد:السلام عليكم.
    سعود:عليكم السلام من معاي؟
    راشد:اشدعوه ما عرفتني؟
    سعود:......رشووود الله يغربل ابليسك وينك انت من وين تتصل؟
    راشد:من اليونان.
    سعود:اليونان!!شموديك هناك ليكون بتاخذ وحده نفس ابوك ههههه؟
    راشد:لا أرجوك الوالده بنفسها متعقده أنا جاي اهني عشان حور كانت جاية تزور أمها وادعمتها سيارة وجيت اطمن عليها.
    سعود:واشلونها الحين؟
    راشد:الحمد لله بخير بس كسر بسيط في ريلها .
    سعود:سلامتها ما تشوف شر.
    راشد:آآآآ بغيتك في سالفة ضرورية وصعبة ومعقدة وخطيرة.
    سعود:بل بل يا معود قول قول شالسالقة تراك خرعتني.
    راشد:بس لا تقاطعني اوعدني.
    سعود:ههههه اوعدني بعد خلاص وعد ما اقاطعك.
    راشد:احم في ..في واحد متقدم حق حور يصير لها يعني ..امه بنت عم امها ..
    سعود:شنو؟
    راشد:تراك وعدتني ما تقاطعني.
    سعود:يالله كمل.
    راشد:طبعا هو يوناني بس مسلم أسلم من فترة قصيرة وتبي الصراحه تراه وااايد محترم يعني اول ما جيت لزم علي اقعد في بيته وكان متفرغ لي و ما شاء الله عنده شركة سفن وفاتح له فرع خاص به يعني الريال عنده خير ،وأنا لو بتسألني عن رايي بقول لك بصراحه موافق بس اللي خايف منه شي واحد ردة فعل عمامي أخاف يذبحوني لو دروا ولهالسبب اتصلت لك.
    سعود:يعني تبي رايي؟
    راشد:إي
    سعود:ما أقدر احكم على واحد ما عرفه ومثل ما قلت عمامي ماراح يوافقون وأنا رايي ترفضه وترد اختك الدوحه.
    راشد:..بس هي موافقه عليه.
    سعود:يعني شنو بتخليها تمشي رايها علينا.
    راشد:سعود ترى حور مالها حد غيري يعني محد فيكم يحبها أو يسأل عنها أبيها تاخذ واحد يحبها ويعزها ويصونها أنا مردي بتزوج وبنشغل واخاف هي تبقى جذي بدون ريال يحميها وانت تدري السالفة اللي صارت لها في الدوحه اشلون شوهت سمعتها مع انها بريئة والناس يدرون انها بريئه يعني أحس إنه الزوج المناسب لها يعني أبيك تتناسى للحظه انه يوناني ما تشوف انه عريس مناسب لها على فكرة هو مطلق وعنده بنت.
    سعود:بعد مطلق وعنده بنت.
    راشد:بالعكس هالشي كبره في عيني يعني عادة تشوف في الغرب الأم هي اللي تربي العيال بعد ما يتركهم ابوهم بس هو صاير معاه العكس هو اللي يربي بنته بعد ما تركته زوجته ومعيش امه معاه في البيت ومعتني في أم حور وفاتح لها محل بدون مقابل بس عشان يساعدها يعني هذا كله يبين انه ريال ويعتمد عليه.
    سعود:راشد انت ايش تبي مني شكلك موافق ومخلص ليش متصل لي؟
    راشد:بصراحه ابيك توقف في صفي لما اواجه عمامي وجدي بالسالفة يعني تهديهم وتعطيهم مقدمات قبل ما يخطبها منهم رسمي.
    سعود:شنو؟تبيه يجي يخطبها اهني؟
    راشد:إي هذي الأصول.
    سعود:اسمعني دامك تبي نصيحتي أنا من رايي كل شي يتم في اليونان عندكم وبعدين أنا امهد لهم وتجي انت وتقط القنبلة عليهم .
    راشد:يعني أنت معاي؟
    سعود:والله تبي الصراحة أنا حور ما أكن لها أي مشاعر لا الحب ولا الكره يعني اللي تسويه في حياتها ما يهمني، ومثل ما قلت كل اللي حولنا ما يحبونها ويحملونها ذنب زواج أبوها من اجنبية وفوق هذا سمعتها تشوهت وأحسن لها تتزوج واحد يحبها ويصونها واللي فهمته منك انه مسلم ومحترم و غني وعنده خير وفي نفس الوقت راح تبقى عند أمها وأهل امها اللي يحبونها ، يعني هالزواج أحسن لها واضمن لها .
    راشد:يعني هالكلام تقدر تقوله جدام اهلنا.
    سعود:تعال انت ذبحتني اهلنا واهلنا وايد مخرعينك ، يعني ايش بيسوون؟ بيذبحونك ليش ما في قانون ما في نظام.
    راشد:لااا تدري بيسمعوني من هالكلام الزين أنت مب ريال ومب كفو تشيل مسؤولية .
    سعود:وانت شتشوف نفسك ريال ولا.
    راشد:سعودو جب عاد.
    سعود:هههههه شسوي فيك ذابحني ابيك توقف في صفي ودافع معاي اللي يسمعك يقول رايح معركة .
    راشد:أوفففف يعني الزبدة أوافق واتوكل على الله؟.
    سعود:خلاص وافق وافق وكل شي خلصوه في اليونان وقول لها إذا تبي ترد الدوحه خل تنطر سنه لين تبرد حرتهم ويصير الموضوع عادي ويتعودون عليه.
    راشد:والله للحين متردد وخايف اشلون اختي ياخذها يوناني وغريب وتعيش بعيد عنا آآآه يا سعود لو أبوي عايش ما كنت تحملت هالمسؤولية.
    سعود:الله يرحمه ، انت قدها يا راشد وقول لها تستخير وتتوكل على الله.
    راشد:الله يستر يالله اخليك سلم عليهم.
    سعود:إن شاء الله يبلغ فمان الله.
    راشد:مع السلامة.
    بند راشد التلفون وراح لحور وقال لها اللي قاله سعود........
    حور:يعني يعني عادي عنده ما قال شي؟
    راشد:يعني هو مب انه السالفة عاجبته لكن حاس ان أي وحده في وضعج أحسن لها توافق.
    حور:في وضعي ليش أنا ايش فيني؟
    راشد:لا حور مب قصدي بس هو يحس ان الحياة اهني عند امج أحسن لج من الحياة في الدوحة .
    حور:بس أنا أكيد بجي الدوحة ولا انتو تظنون اني ما راح ازوركم؟
    راشد:لا حور ندري بس انتي تدرين موقف اهل ابوي منج ومشاكل أمي معاج بس اهني ما شاء الله الكل يحبج .
    حور بان عليها الضيق:.......
    راشد: اشفيج ليش متضايقة.
    فجأة ضمته حور وقامت تصيح:ما اتخيل اني اعيش بعيدة عنكم.
    راشد:حور اشفيج ترانا بنزورج وبتشوفينا دايماً يعني ماراح ننقطع .
    حور قامت تصيح
    راشد:والله ما عرفنالج تراج بتتزوجين لا ومب أي واحد ،واحد يحبك أنا ماقلت لج ايش سوى في المسجد لما كنتي مرقده ، قام بعد الصلاة وكلم الامام وقال له يدعي لج بالشفا ويوم الإمام يدعي والناس تدعي وراه شفته يصيح وصراحه هالحركة وايد راسخه في بالي وهي اللي محسستني إني راح اخليج بين ايدي أمينة ...ها متى تبين الملجة.
    حور استحت:مادري كيفك.
    راشد:ههههه أنا بكلم صاحبنا اللي أكيد ناطر على نار..... بس لحظة صلي استخاره وردي علي مهما كنتي مرتاحه لازم تستخيرين.
    حور:إن شاء الله .
    راشد:بروح آكل لي شي ميت من اليوع.
    حور:هههه انطر أمي راحت تجيب بيتزا.
    راشد:ليش انطرها عادي باكل الحين وباكل البيتزا عادي لا تخافين في مكان(وطلع)
    تمت حور تضحك على اخوها بس لما تخيلت انها ماراح تشوفه دايماً تضايقت
    حور في نفسها: يعني معقول ما بروح الدوحة إلا بعد سنه لا مستحيل ...بس.. بس لما اتخيل نفسي عايشه مع لوك ومارغو وامي وسارة وليزا أحس إني بكون مستانسة ومرتاحة معاهم بس هيا ومرت ابوي وهند وربعي وهلي صج اني مب اصلاح معاهم بس بشتاق لهم وايد.
    مروا يومين والأحوال مستتبه ما في أي شي جديد ، حور تفكر وتستخير ، وراشد ينطر يردها ، حتى فيكتوريا ما تدري بأي شي.
    ليييين استقرت حور على قرار وراحت تبلغ راشد هالقرار..

    تعتقدون


    بتوافق


    ولا


    بترفض


    انزلت حور تحت وشافت فيكتوريا وراشد يتريقون(يفطرون) .
    فيكتوريا:أوه عزيزتي لقد استيقظتي لم أشأ إيقاظك لأنك لم تنامي جيداً بالأمس.
    حور:صباح الخير.
    فيكي وراشد:صباح النور.
    فيكي:ما بك؟
    حور:لا شئ فقط أريد الخروج وتنشق الهواء.
    فيكي:حسناً بعد الفطور سنخرج سوياً.
    حور:لقد مللت من هذا الثقل لا أستطيع تحمله.
    فيكي:لا تقلقي عزيزتي ستفكينه قريباً،(قامت من كرسيها) سأحضر لكِ العجة.
    راشد:فكرتي؟
    حور خذت نفس عمييييييييق:فكرت.. و مادري....لما اتخيل إني راح اعيش عمري كله في اليونان في بلد غريب ..أخاف وأحس إني بجني على نفسي ..لكن من جهة ثانية أحس إني راح أكون مستانسة معاهم وراح أنسجم .
    راشد في نفسه خاطره ترفض:يعني موافقة ولا مب موافقة؟
    حور تغمض عينها بالقو وتاخذ نفس:...........................موافقة.
    راشد قلبه طااااااااااااااااح:الله يستر.
    حور:ليش راشد أنت مب راضي؟
    راشد:لا والله راضي ومثل ما قلت لج أحس إن سعادتج معاه بس خايف من عمامي .
    حور:إن شاء الله راح يهدون وانت لا تكتفي بسعود حاول تاخذ كذا شخص في صفك عشان يكون موقفك أقوى.
    راشد:إن شاء الله ..
    فيكتوريا(تحط صحن العجة جدام حور):تفضلي عزيزتي.
    حور:شكراً.
    راشد:هناك خبر سار لكِ ؟
    فيكتوريا مستغربة:ما هو؟
    راشد:ستشهدين حفل زفاف قريب.
    .................................................. .........لحظة صمت............................................... ................
    فيكتوريا: من ؟حفل زفاف من؟
    راشد:حور و لوك.
    فيكتوريا:ح...ح..حقا؟
    حورتبتسم بخجل
    فيكتوريا:لا أصدق ، هل معنى هذا أنكِ ستعيشين في اليونان هنا عندي وسأرى أطفالكما يا إلهي لا أصدق لا أصدق إن هذا أجمل خبر سمعته في حياتي.
    حور:لكن لا تخبري أحداً .
    فيكتوريا تحط يدها على فمها:لن أنطق بكلمه،كن أخبراني أولاً كيف ومتى حدث كل هذا ؟
    وقالوا لها السالفة كلها.
    فيكتوريا:لا تقلق راشد سيكون كل شئ على ما يرام فمع الوقت سيتعود أهلك على الموضوع.
    راشد:أشك في ذلك ،لكن المهم اآن هو سعادة حور.
    حور اطالع أخوها بحنان:مشكور.
    راشد:فيكتوريا أريد منكِ مرافقتي للسوق ،أريد شراء الهدايا لأمي وأختي وخالاتي، هل تستطيعين؟
    فيكي:ولكن حور ستب...
    راشد:اطلبي من ليزا الجلوس معها؟
    حور:ما بكم تتكلمون عني وكأني طفلة اذهبو ا ولا تقلقوا سأدخل النت ولن أشعر بالوقت هيا اذهبوا ولا تنسوني.
    فيكي:حسناً هيا راشد فلنجهز(وراحوا يجهزون)
    ظلت حور في البيت شوي تكلم هند عالنت وشوي تدخل المنتديات ومر عليها الوقت بسررررعه لين اتصلت أمها وقالت لها ان ليزا عازمتهم عالعشا في بيتها وعازمة صديقاتها وتبيهم يتعرفون عليها فوافقت حور لكن بعد ما بندت السماعه.
    حور:فشيلة اشلون اقعد معاهم وريلي بهالشكل مب شي شكلي،اممممم أحسن لي اتم طول العشا قاعده عشان ما يلاحظون.(وكملت شغلها عالنت)
    .........
    .........
    الساعة 7 حور وأمها يجهزون للعشا ..
    فيكتوريا:عزيزتي أريدكِ أن تبدي جميلة جداً وأن تبهريهم بجمالك العربي،سترتدين الفستان الذي جلبته ،صحيح ؟
    حور وهي تحط مكياج:ههههههه أمي ما بك أشعر أني سأبدو كالمهرج بينهم بهذا المكياج والآن تريدينني أن أرتدي هذا الفستان سيقولون أنني مجنونة،كلا كلا لن أرتديه .
    فيكتوريا:ما بك لقد أخبرتهم ليزا أنه حفل عشاء وسيأتين بملابس سهرة وليست ملابس عادية
    حور :لا أدري أمي صحيح الفستان ناعم ولو كنت في بلدي لارتديته لأنه أمر مقبول هناك ولكن هنا عندكم...
    فيكتوريا:لا تقولي عندكم فستعيشين في هذا البلد وسيصبح بلدك أنت وابنائك.
    حور هالكلام خوفها:آآآآه أمي أرجوك لا تتكلمي هكذا فهذا الكلام يخيفني وأشعر بأني سأغير رأيي.
    فيكتوريا تخرعت:كلا كلا لن اتكلم مرة أخرى(اطالع الساعة)هيا بسرعة اسرعي أريد أن نستقبل ضيوف ليزا وأساعدها ،هيا ارتدي هذا الفستان من أجلي وإن بدوت مبالغه في زينتك ارجعي للمنزل،اتفقنا.
    حور اتعبت من امها:اتفقنا.
    البست حور الفستان اللي كان لونه أحححححححححححححححمر غامق واستايله يوناني وطالع يجننن عليها.
    فيكتوريا:رائع تبدين يونانية فعلاً.
    حور :أمي أرجوكِ أشعر بأني مضحكة سيقولون ...
    فيكتوريا:شششششششش ثقي بي لن يقولوا شيئاً،هيا هيا.
    البست حور عبايتها وشيلتها لأن الفستان عاري وراحو بيت ليزا

    في بيت ليزا
    حور:لا يوجد أحد.
    فيكتوريا:تعالي ربما هم في الداخل تعالي.
    مشوا

    مشوا

    مشوا
    وفجأة
    لوك وسارة وليزا ومارغو وراشد قاعد في الجهه الثانية مع ثلاث غُرب وسالم .
    حور:م ..م.. ما هذا؟
    شافت حور نظرات لوك المليانه سعادة وابتسامته اللي شاقة وجهه.
    فيكتوريا:بعد دقائق ستكونين ملكاً للوك امممممم ماذا تسمونها بالعربي امممم مجلاه مجله.
    حور مندهشه:ملجه؟
    ملاحظةالملجة هي عقد القران)
    فيكي:نعم.
    قام راشد:شمسويه في ويهج تعالي قعدي هناك.
    حور جنها مجنونة:شالسالفة اشصاير؟
    راشد:بعدين بس تعالي قعدي اهني وعطيهم ظهرج ..ليش مصبغه عمرج؟
    حور للحين ضايعه:أمي...حفلة....بنات....و..و..
    راشد:خلاص خلاص يُبا هذي ملجتج انزين وهناك المطوع واثنين شهود والتفاصيل بعدين.
    مارغو جات عند حور:أنا سعيدة هل حقاً ستصبحين ماما إن أبي سعيد لم أره يوماً يمشي ويغني أبداً كان شكله غريب ههههههه.
    حورتكلم نفسها: ملجه ..بس أنا ريلي مكسورة...و..و
    بدا المطوع اللي شكله كان عادي (يعني ما يبين عليه امطوع إلا من لحيتها اللي شوي ثقيلة ) بإجراءات عقد القران وحور للحين في صدمة وما قالت غير كلمة موافقة بس وما سمعت أي شي ثاني.
    وقعوا الشهود على العقد وباركوا للوك وراشد واطلعوا مع راشد عشان يعشيهم لأن من السنة اعداد وليمة عند عقد القران بس طبعاً لوك فضل انه يبقى عشان من؟ .................................... طبعاً حبيبة القلب حور.
    بعد ما طلعوا الرياييل...
    فيكي:هيا عزيزتي تعالي الى الحمام لتصلحي تبرجك.
    قامت حور مع امها كأنها بدون إرادة والناس اللي حولها هم اللي يحركونها ، خذوها للحمام وعدلوا شعرها وفصخوها عباتها وكانت تهبل .
    سارة:أين القلادة التي اهديتك إياها؟
    فيكي:ها هي لقد جلبتها معي(وتفتح شنطتها وتلبس حور القلادة )
    سارة:ألم أُخبركم أن هذه القلاده لن تخرج من العائلة .
    فيكي:رأيتي ما لم أره.
    ليزا ومارغو:هيا هيا اخرجي.
    حور شوي وبتصيح:لا أستطيع إن فستاني عاري جداً.
    ليزا:هياااااااا إنه زوجك.
    حور:زوجي؟
    سارة وفيكي وليزا:هيااااااااااااااااااااا(ودزوها مسكينه في وجه المدفع).
    مشت حور بخجل اتجاه لوك اللي لو أوصف لكم شعوره من اليوم ليييييييين باجر ماراح أخلص وبتصير القصة مسلسل مكسيكي.
    كان مستانس ...طاير من الفرح..وحاس انه أول مرة يحس بالسعادة ،هو صحيح تزوج من قبل بس هالمرة كنها أول مرة له ..ما يحس انه شاف انسانة من قبل ، ما يحس أنه حب في حياته وحده ، يحس إنها أول حب له وآخر حب له ومب مصدق إنها وأخيراً صارت زوجته ملكه هو وبس وانه خلاص ماراح يسهر الليل يفكر فيها وما في أي حواجز تمنعه من انه يلمسها لأن هالحواجز زالت واختفت.
    اقتربت حور منه وبينهم متر اقطعه لوك ومسك يدها وتم ساعه يتأملها.
    لوك:أنت ملاك صحيح؟
    حور منزلة عينها:...........
    لوك:أنت أجمل من العاده يبدو ان الحجاب يخفي كثيراً من جمالك وأنا سعيد بهذا لأنني لا أريد أن يرى غيري هذا السحر.
    حور:.........
    لوك بصوت واطي : حور(يرفع راسها بصبعه)تكلمي أشعر بأنني في حلم من أحلامي التي منذ رأيتك لم تنقطع عني كنت أرآك كل ليلة أريد أن امسككِ ولكن لا أستطيع ولكن الآن أنا ألمسك ألمسك وليس هناك ما يمنعني ، حور؟
    حور:نعم.
    لوك:هل تعلمين أنني رأيتك قبل أن تأتي إلى اليونان؟
    حور استغربت:ماذا؟كيف؟
    لوك:لقد رأيتكِ في منامي لقد انتشاتني من نار ملتهبة و وضعتني في حجرك لأنام وكنت تمسحين على رأسي بحنان ، وهذا ما فعلته بي لقد انتشلتني من الضياع والوحده التي كنت أشعر بها إلى الراحة والسكينه والسعاده التي أحسها الآن .
    حور:الله انتشلك ولست أنا.
    لوك:صحيح وأنت كنت الأداة ، أحبك أحبك(ودمعت عينه)
    امسحتها حور لا إرادياً:أوه آسفة.
    لوك:لا تتأسفي الآن فأنتِ زوجتي زوجتي لي وحدي سأبقيكِ في قصري الموحش كما تسمينه للأبد.
    حور:ههههه مازلت تذكر هذه التسمية لا بد أنك كنت تكرهني حينها.
    لوك:أكرهك؟لم اكرهك أبداً ربما تحديك لي وجرأتك ونصائحك المتعلقة بتربيتي لمارغو هي ما أغضبني لأنكِ كنتِ تلامسين الحقيقة.
    حور:آسفة.
    لوك:لا تعتذري لقد أيقظتني من غفلتي كنت ظالماً بحقها .
    حور:لكنك تغيرت.
    لوك ابتسم:أنت السبب في تغيري.
    حور:أنت تبالغ.
    لوك:لا أبالغ...حور.
    حور:نعم.
    لوك:ألن تندمي لأنك تزوجتني؟ألن تشتاقي لبلدك؟هل ستتركيني يوماً؟
    حور:كلا لن أفعل ، لن أندم على زواجي منك أبداً لأنني.............. أحبك.
    لوك غمض عينه وفتحها:ماذا قلتِ؟
    حور تعض شفايفها من الخجل:لن أكررها.
    لوك:كرريها فلم أسمعها منك منذ الرحلة هيا .
    حور:أحبك يا محمد هل تريدني أن أناديك محمد.
    لوك: نعم ناديني محمد فأنا أريد التعود على الإسم......حور؟ أريد أن نذهب أنا وأنت لمكه..هل تريدين؟
    حور:بالطبع أريد ذلك لكن رجلي .
    لوك: لا بأس سننتظر حتى تشفى ،متى ستفك الجبيرة؟
    حور:بعد اسبوع تقريباً.
    لوك:حسناً بعد اسبوعين سنذهب أما خلال هذه المدة سأبقى معك...... لوحدنا.
    حور:ههههههه
    لوك:مالذي يضحكك ؟نعم لوحدنا؟
    فيكي:احم احم...ألا تريدان تناول العشاء ؟
    لوك وهو مستااااااااااااانس:لا أريد تناول العشاء(ويطالع حور)لا أشعر بالجوع.
    حور:أما أنا فأشعر بالجوع.
    وامسكت عكازها تبي تقوم مسكها ، لوك:اجلسي.
    حور:هههههههههه ما بك حقاً أنا جائعة.
    فيكي:ههههه يبدو أن لوك لا يريد أن تفارقه زوجته سآتي أنا بطبق لكم.
    لوك:تعلمين شعرت بشعور جميل عندما قالت فيكتوريا زوجته هل حقاً أنتِ زوجتي؟
    حور اطالع فوق(علامة التفكير):امممممم .
    لوك:هههههه، أحبك أحبك أحبك لا أستطيع أن أصف سعادتي لا أصدق أنكِ ستعيشين معي للأبد.
    حور:أين مارغو؟
    لوك:مارغو هههه حذرتها أمي من الاقتراب منك.
    حور:لماذا؟
    لوك:حتى لا تقاطعنا.
    حور:لا أريدها أن تشعر بأنها على الهامش وأني أخذتك منها.
    لوك:مارغو؟ ستغار مني عليك فهي متعلقة بكِ أكثر مني.
    جابت فيكتوريا الطبق وتم لوك يأكل حور ومب راضي تاكل بروحها.
    حور:ههههه لووووووك رجلي المكسورة وليست يدي.
    لوك:لا بأس دعيني استمتع بهذه اللحظات.
    دخل راشد وسلم على حور وبارك لها.
    حور:اشلون خشيت عني.
    راشد:والله هذي فكرة أمج تمت تحن علي لييييييين وافقت وبصراحة أنسب لي عشان ألحق على تسجيل المواد في الجامعه.
    حور:يعني تبي الفكه مني؟
    راشد:لا والله بس أبي ألحق عالتسجيل واتفق مع ربعي يعني تعرفين هالسوالف، تعالي صج أمي كانت تبي تكلمج.
    حور:قلت لها؟
    راشد:إي توني وانا راد ،طبعاً عصبت بس يوم حست انها خلاص افتكت منج استانست هههههههه.
    حور:من صجك تتكلم امك درت وعادي عندها.
    راشد يتصل لأمه:هاج هاج كلميها.
    لوك :ما لخطب؟
    راشد:والدتي تريد التحدث معها.
    حور:السلام عليكم اشلونج ام راشد.
    ام راشد:الحمدلله مبروك قالي راشد انملج عليج اليوم .
    حور:احم إي هو يقرب لأمي ،امه تصير بنت عم امي.
    ام راشد:الله يوفقج كان خاطري اشوفج بس يالله الله ما كتب.
    حور مستغربة من الكلام تحس ان اللي تتكلم وحده ثانية:إن شاء راح ازوركم.
    ام راشد:إن شاء الله كاهي هيا تبيج.
    هيا:ألو حورو يوناني.. يوناني عاد انتي شنو في كل مكان تحصلين ريال أنا واحد ما محصلة ،وانتي حتى في اليونان محصلتلج ريال انزين حلو ولا جيكر مثلج.
    حور:هههههه أحلى براد بيت وتوم كروز شرايج.
    هيا:آآآآآآآآآآآه يالقهر ليش ما جيت معاج كنت خذته قبلج.
    حور:يالله خلصي الثانوية وبتحصلينهم عند الباب.
    هيا:إن شاء الله ياااااااااااااااارب الله يسمع منج انزين(بدون نفس)مبروك وسلمي عليهم.
    حور:الله يبارك فيج.
    هيا:مع السلامة.
    حور:مع السلامة.
    راشد:هذي أكيد هيو تسألج اشلون شكله؟
    حور:هههههه إي.
    راشد يهز راسه:والله ماتستحي على وجهها هالبنت انزين أنا بخليكم احين ، سأترككم الآن .(وراح)
    لوك:يجب أن اتعلم العربية أشعر بأنني غبي بينكم .
    حور:هههههه.
    لوك:أحب ابتسامتك فهي رائعه وتزيد جمالك.
    حور استحت ونزلت راسها.
    لوك يقرب منها ويساسرها:ما رأيك لو نذهب للفندق لقد حجزت جناح لي ولكِ فقط.
    حور تخرعت:ماذا؟ألن أعود إلى بيت أمي؟
    لوك:ماذا تعودين؟لن تذهبي إلى أي مكان سنذهب الآن إلى الفندق وبعد أيام ستذهبين إلى منزلك الجديد.
    حور :منزلي هل تقصد منزل الشباح؟
    لوك:إن أردتِ تغييره فأنتِ حره إنه خيارك.
    حور:سأفكر.
    لوك:هيا فلنذهب ارتدي حجابك.
    حور : سأذهب لمنزل أمي ثم سأعود.
    نادت حور أمها و راحت معاها البيت أول ما ادخلوا.
    حور:أمي ليس لدي شئ يريد لوك أن أذهب معه إلى الفندق.
    فيكي:لا تقلقي اشتريت ما يكفيك لإسبوع فقط واطلبي من لوك أن يأخذك للتسوق عندما تشفى رجلك.
    حور:آآه لم أتخيل أنني سأتزوج بهذه الطريقة السريعه جداً.
    فيكي:بصراحة كانت فكرتي فقد خفت أن تغيري رأيك أو أن يعلم أهلك فيمنعونك أما الآن فلن يستطيع أحد التدخل.
    حور:آآه حسناً سأستحم وسأغير ملابسي ...ماذا جلبت لي؟
    فيكي :تعالي.
    راحوا الغرفة وطلعت فيكتوريا قمصان نوم وبيجامات و4 بدل للطلعة.
    حور اطالع قمصان النوم:أميييييييي لن ألبس هذا أمام لوك لا أستطيع.
    فيكي:بلا هيا هيا ارتدي ملابسك فزوجك ينتظرك.
    بدلت حور ملابسها اللي كانت عبارة عن بدله ناعمه خذتها لها امها ولبست عباتها لأن التنورة قصيرة شوي، وطلعت.
    من بيت ليزا طلعوا حور ولوك وراحوا الفندق اللي كان فخم بشكل ،حست حور انه للشخصيات الهامة بس ومب أي حد يقدر يتحمل تكاليفه ، والظاهر إن الموظفين يعرفون لوك لأنهم يسلمون عليه باسمه.
    ادخلوا الجناح:
    لوك:مارأيك ؟هل أعجبك؟
    حور:إنه رائع أكثر من رائع أشعر بأنني أميرة(وطاحت عالسرير) آآآه لن أنهض عن هذا السرير.
    لوك:حور..
    حور وهي تفصخ عباتها:نعم
    لوك:هل حقاً أنت حور .
    حور:ههههههه ماذا بك؟
    لوك:عندما أراك تخلعين حجابك أمامي أشعر بأنني في حلم لقد اعتدت رؤيتك بلا حجاب ....شعرك رائع إنه أسود كشعر أمك... صحيح.
    حور:نعم ، هل كنت تتمنى أن تكون زوجتك شقراء كأم مارغو؟
    لوك:لم أفكر بشكلها في الحقيقة لم أفكر بالزواج حتى رأيتك أنتِ الوحيدة التي أحببتها....حور ..لا تظني أنني لن أقيم لكِ حفل زفاف سأفعل ولكن عندما تشفى رجلك و نعود من مكة.
    حور قربت منه وابتسمت:لا يهم أريد فقط أن أكون بقربك وجودك بقربي يكفيني.
    لوك مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ات
    راحت حور الحمام تبدل ملابسها ولما طلعت
    طووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ط (رقابة) مالكم خص كيفهم ليلة عرسهم

    بعد سنه
    حور في المستشفى جابت أول مولود وكان ولد.
    سارة:فيكتوريا أعطني إياه .
    فيكتوريا:لم أره بما يكفي امممم إنه يشبهني.
    سارة:كلا لا يشبهك بل يشبهني.
    محمد وحور:هههههههههههههههه
    مارغو:ماذا ستسمونه؟
    محمد يطالع حور وهو جنبها عالسرير:أمك ستسميه.
    مارغو:ماما ماذا ستسمينه؟
    حور:سأسميه جاسم على والدي .
    فيكتوريا:اسمٌ جميل.
    حور:هل أنت موافق؟
    محمد:حبيبتي أنت حرة اختاري الإسم الذي تريدينه لم أصدق أنك ستخرجين من الولادة سالمة وهذا يكفيني.
    سارة:مارغو هيا فلنذهب للمنزل عليك واجبات كثيرة.
    مارغو:جدتي أريد البقاء مع أخي.
    سارة:بعد غد سيأتي للمنزل وسترينه كل يوم ..هيا.
    مارغو ماده بوزها :حسناً.
    حور:ههه عزيزتي سنعود قريباً وستبقين معه طوال الوقت.
    مارغو وهي تبوس حور:مع السلامة.
    حور: مع السلامة.
    فيكتوريا تلبس حجابها :أنا أيضاً سأذهب علي جلب ملابسك عندما اتصل بي محمد وقال أنك في المستشفى نسيت كل شئ وجئت مسرعه.
    حور:لا باس أمي لدي هنا ما يكفيني.
    فيكتوريا:سآتي في المساء حسناً. مع السلامة.
    حور ومحمد :مع السلامة
    محمد يطالع ولده:إنه رائع انظري إلى عينيه إنها رمادية كعينينا.
    حور: وأسمر كوالده.
    محمد:أريد أن تملئي المنزل بالأطفال أريد أن تنجبي كل سنه حتى تبلغي الأربعين.
    حور خافت:ماذا؟ آآآه نسيت أنك تريد تكوين دولة إسلامية يونانية وأنا الوسيلة في ذلك.
    محمد:ههههههه إنني أمزح فأنت الأهم والأغلى.
    حور:أحبك.
    محمد:أموت فيج(بالقطري)
    حور ومحمد:هههههههههههههه .
    .................................................. ........النهاية .................................................. ..............


  10. #50


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك