موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 31
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: **عشقتك..والهوى عارف..ونجم سهيل يشهد **<<روايه رومانسـيه رووووووعه

  1. #11

    الصورة الرمزية وطن2007
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    306




    افتراضي

    جاسم يطالع فيصل بحقاره.....يسير عنه بحركه سريعه صوب باب الصاله عسب يظهر من البيت.....يفتح الباب ينصدم بوجود بنت عند الباب

    من تطالع جاسم...ترمس بصوت رقيق وبكل دلع: هلا جسوم اشحالك؟؟

    جاسم سيده عرف مصدر الصوت عجد حيانه بغضب.....سار برع البيت وما رد عليها....وفاء تلف براسها وراء تتطالع جاسم بشغف..فخاطرها (محلاتك حبيبي يالله من زمان ما شايفه هالويه)...

    فيصل يركض برع وراء جاسم ...وفاء ساعتها تبا تدش البيت...فيصل يبعد شويه عسب وفاء تدش البيت وييلس فاج عيونه يطالعها فخاطره(عنلاتها الهرمه حلوووه)....وفاء تسير حذال فيصل بذاك العطر الي يقطع المناخر فيصل يشم العطر( فخاطره:خس الله بليسها ذبحتني ما روم)........تسير عقب فوق لدار البنات.....

    فيصل عقب يسير يركض وراء جاسم يحصله فالموتر كان توه مشغل الموتر ويالس يتريا ليما يحر الموتر...

    فيصل يركب فالسياره ييلس ع السيت ويتنفس بقووه:أأه خس الله بليسك خليتني شرات ثيران المناطح اركض....

    جاسم يخلي عمره ما مهتم لكلام فيصل....ييلس يدور كاسيت الوسمي اليديد فالسده..عقب ما حصلاه قام وشغلاه.... فهالوقت تخطف يدامهم بنت غرشوبه....لابسه عباة unbrilla...متغشيه..ما يبين فيها غير عيونها مسويه جحال وفوق جفونها أي لينر... تسير بخطوات سريعه وكانت منكسه راسها وموليه ما رفعت عيونها...تسير وراها تركض ختها جهينه تزكر عليها بصوت عالي: بلاج جيه تركضين اتريني ولا تراني برد البيت......سلامه توقف تتريا جهينه من جربت صوبها قامت ويودت يدها وسارت سيده صوب بيت علي الكتبي...

    جاسم وفيصل كانوا شرات المبهت يطالعونها....طبعا هي ما شافت الي فالسياره بس حست بوجود حد فيها لانها تسمع صوت محرك السياره وهالسبب خلاها موليه ما تصد راسها صوب السياره...

    جاسم يعيبه تصرف سلامه يقارن بينها وبين وفاء الي موليه ماتغض البصر...: والله شرات هالبنات يدشن الراس......

    فيصل كان فعالم ثاني سرحان يتتبع خطوات سلامه لين ما اختفت من يدام عينه ودشت بين علي الكتبي....يتذكر اخر مره شاف فيها ويه سلامه كان قبل شهرين...كانت سلامه خلال هالفتره محصله ليسن السياقه...

    فيصل ساعتها تسرح فيه الذكريات للاحداث الي صارت من شهرين:

    الريم تتصل لسلامه....طوط طوط... سلامه ترد ع التلفون والكشخه شاجه الحلج....الريم: مرحباا الساااع...بام سباع...

    سلامه تضحك ذيج الضحكه الرقيقه (تخبل الواحد):هههه حرام عليج بعدي صغيره خليه سباع يدام...

    الريم: شو صغيره بعد؟؟!...باقي سنه وبتخلصي دراسه والليسن اليوم خذيتيه..باقي عريس الهناء يجيج وتجيبين سباع( ترى سلامه تموت فاسم سباع فمع ربيعاتها متداول عليها لقب ام سباع)..

    سلامه : انزين خل عنج وخبرين شو الشي الي مخليج تأذين الاوادم بتصالاتج نصايص الليل؟؟!

    الريم تبا تتغشمر: ياخي حرام نتغزل فهالقمر قبل لاينام؟؟!

    سلامه: خاب ويهج...جيه استويتي شرات العنود صبيانيه..

    الريم تضحك: مالت انا استوي شرات هذي حتى شكل الحكل ما تندله..

    سلامه تتذكر شكل العنود لما تسير الكلية وتيلس تضحك: هههههههه هيه والله صدجتي هذي اختج جديمه...

    الريم: خلينا منها..اخبرج ترى باجر اخويه فيصل ....بيودينا الكليه...

    سلامه من سمعت اسم فيصل حست بدقه قويه فقلبها فسكتت:.............

    الريم: سلامه بلاااج؟؟

    سلامه وطبعا تدري انه محد فالبيت فاضي يوديها الكليه فتوافج غصبن عليها: اوكيه...

    الريم: تمام الشيخه عيل باجر نلتجي بس خلي فبالج تعزمينا برع عسب حصلتي ع الليسن..

    سلامه تبتسم: فالج الطيب..

    الريم: انزين حبيبتي سلامه تصبحي ع خير...

    سلامه: وانتي من هله الغاليه..


    فيصل كان طبعا حذال الريم واغلب المكالمه سمعها....من تسكر الريم التلفون...فيصل بشغف: هاااه شو وافجت تسير ويانا باجر؟؟

    العنود كان يالسه ع الشبريه تتطالع فيصل وهي لاويه براطمها: يعني يخلي عمره مايعرف الجواب مب جنه كل المكالمه فذنينه...

    فيصل يطالع العنود فخاطرها يفر راسها باي شي يدامه....الريم(عسب تتجنب المشاكل بين فيصل والعنود): هيه وافجت..وباجر بتعزمنا برع...

    فيصل زايغ فرح: والله وناسه ...فديتها هالسلامه....العنود تدهن ايدينها بالكريم..وتتطالع صوب فيصل واشلون زايغ فرح...ترد بها الذاكره لايام الطفوله....تتذكر اشلون سلامه كانت متعلقه ففيصل..وتيلس سابحه فذكريات الطفوله....

    توقف السياره عند كلية التقنيه الي بدبي....تنزل العنود والريم وسلامه....

    فيصل: شو دريول سرتن ولا عبرتني...خبرني متى اتخلصن؟؟

    العنود تخلي يدها فوق سقف السياره(البونيت)...تدخل راسها فالسياره...ترمس فيصل وهي واقفه:مر علينا 10 اوكيه...

    فيصل وعيونه ع سلامه الي سارت ويا الريم ولا فتحت ثمها وبلا كلمه فالسياره........

    العنود: هووووي يالسه ارمس الهوى انا..

    فيصل ينتبه للعنود وبغضب: سكري الباب وزولي عن ويهي...

    العنود تسكر الباب بقوووه...وتسير تربع صوب الريم وسلامه...

    فيصل يحرك الموتر ويتحرطم مع عمره بغضب: عنلاتها من بنت متى بتستوي شرات باقي البنات ووبتعقل...

    ع الساعه 10بالضبط فيصل يالس فالسياره يتريا البنات لين يظهرن من الكليه....مرت نص ساعه وللحين محد بان...يتصل ومحد يرد عليه...فيصل شوووط فووول من الغضب ساعتها يبا يحرك الموتر ويسير الشارجه........لحظات.. وظهرن من الكليه يربعن صوب سيارة فيصل...

    الكل: السلام عليكم..

    فيصل بغضب: وعليكم السلام...توها العنود تبا تركب يدام حذال فيصل...فيصل بغضب: الريم دخيلج تعالي انتي ركبي حذالي ....العنود(من النوعيه الي تسوي طاااف) سارت وركبت يدام حذاله وما اهتمت برمسته....فيصل معصب فوول: بالزين وبالاحسان سيري ركبي وراء....

    العنود تضم يدينها مع بعض..تهز ريولها وبكل برود: والله ما اظن السياره بفلوسك كله من خيرات ابويه...

    الريم كانت مستحيه يدام سلامه(تعرف فخاطرها اذا صارت الهواشه بين العنود وفيصل مراح تنتهي ع خير)....تحاول تتفادى المشكله...: خلاص فيصل هدي عمرك مايسوى اخويه جان تاخرنا عشر دقايق...

    فيصل يهدي فعمره وبصوت خفيف:اعوذ منك ياابليس... قام وحرك الموتر...

    الريم تصاصر سلامه: اشلون العزيمه؟؟! اقول لفيصل ياخذنا السيتي سنتر..

    سلامه متردده(تتذكر اخوها سهيل لي درى بالسالفه بيعصب)........الريم تحن ع سلامه ليما خلتها توافج...

    الريم: فيصل سلامه عازمتنا فالسيتي بمناسبة حصولها ع الليسن.....فيصل يبش(يفرح) ويهه...: فالها الطيب احين بنمر السيتي....يطالع ع الجامه ويبتسم....: سلامه مبررووك..

    سلامه حست ببرود فجسمها شرات الرعشه ميودتها: الله يبارك فيك..

    العنود تبجج عيونها بقوه تزكر ع فيصل: انتبه انتبه سياره يدامك بتعدمها.....فيصل عقب ينتبه يسوي بررريج قوي........

    كلهن زاغن من الخوف.....فيصل يتنفس براحه يطالع العنود ويبتسم: مشكوره فديتج الغاليه...

    العنود تصد راسها الصوب الثاني وما ترد ع فيصل....الريم تضرب العنود ع كتفها: خلاص العنود انسي والله فيصلوه يحبج..

    فيصل يبتسم للعنود: فديتج ختيه والله انج ع العين والراس ...

    العنود تتنفس نفس طويل وبدلع: عيل ابا جلكسي....فيصل يضحك: بس جلكسي!! حاضرين الشيخه.......العنود: لا ابا كارتون كامل....فيصل: تامرين امر..

    سلامه تتطالع فيصل لما يرمس ويا العنود تبتسم من خاطر( فخاطرها حمد لله فيصل طيب شرات لووول ما تغير..)

    فالسيتي يلسن ع طاوله...الريم حذال فيصل والعنود وسلامه حذال بعض...فيصل : هااه شو تبن...؟

    العنود(تتطلب من خاطر): كنتاكي..ساندويج برجر..بيتزاء حجم كبير...امممممم...يعني شرات جيه..

    فيصل يطالع العنود ولاوي براطمه من الغيض منها (ابا اذبحها هالبنت)

    سلامه: خل فبالك انا الي بدفع الحساب ...

    فيصل فخاطره( يالله واخيرا تكلمت): افااااا وانا وين رحت؟؟

    العنود: يالعاقل عيل اشلون بتصير عزيمه سلامه دامك انت بتدفع..

    سلامه بهدوء : فيصل...

    فيصل حس نفضه فقلبه...حس براحه نفسيه لما سلامه زكرته باسمه...تذكر ايام الطفوله واشلون سلامه وياااه...وبدون لايحس: عيونه.....

    الريم والعنود استحن(فخاطرهن عله من ولد نسى عمره).......سلامه من سمعت جيه حست برعشه فجسمها ما رامت تكمل كلامها سكتت شويه...عقب كملت كلامها: هات الي طلبته العنود..وانا الي بتحمل الحساب..

    فيصل يبتسم (كان وايد فرحان): فالج الطيب الغاليه....ساااار....عقب دقايق فيصل يجرب صوب الطاوله وميود فيده صينيه وفيها اربع اكواب ايس كريم...خلى الصينيه ع الطاوله ويلس هو فالكرسي....

    العنود وعلامات التعجب فويهها: بس هذا الي الله قدرك عليه..ايس كريم!!وين طلباتي؟؟!

    سلامه تبتسم ع غباء فيصل....الريم تضحك بصوت عالي: اسمنك يافيصل حركات ...

    فيصل ييود ملعقته وياكل الايس كريم: شو تبن اكثر عن جيه...يقولون الايس كريم طعام الملوك( حليله فيصل ما كان حاب يخسر سلامه بيزات)..

    العنود تتطالع الايس كريم وتتطالع صوب الريم وسلامه....: شو ما ناويات تاكلن الايس كريم.......العنود تقوم وترفع الغشوه من على ويهها....عقب تلحقها الريم.......فيصل عيونه ع سلامه فخاطره( يااارب ياارب ترفع الغشوه)...شويه وسلامه ترفع غشوتها بس كانت واايد متردده...

    فيصل ما رام يخوز عيونه عن سلامه الي كانت تاكل الايس كريم ومنزله عيونها تحت وييها صاير احمر....كان يتمنى هاللحظات ما تمر...خاطره ييلس طول الوقت وهو يطالع ويه سلامه..الي ما شايفه من يوم كانوا صغار...

    جاسم طبعا حرك الموتر....يطالع فيصل الي كان سررررررررحان وما حاس بشي....يجي لجاسم اتصال....جاسم بغضب(شو تبا هذي بعد..كانت ايناس ربيعة سهى..)..
    <<<<<< يتبـــــــــــع لعيوووووونكمـ..


  2. #12

    افتراضي

    فبيت علي الكتبي:

    فالمجلس بالتحديد كانت ربشة بنات تعم المكان....محور الاهتمام فالمجلس كانت شوق الي كان الكل ينشدها عن حياتها فالكويت...

    وفاء كانت تتطالع شوق بنظرات حقيره...حست غيره من جمال شوق..ماكانت تتحسبها بهالجمال....( فخاطرها اكيد بتسرق عني جاسم اكيد ..بس ياويلها وياسواد ليلها من وفاء القبيسي...

    هدى من النوعية الي ما تسوى وايد ربشه كانت يالسه بين شوق والعنود..ساعتها تيود تلفونها تسوي مسج لمنصور عسب يجيها..

    عقب دقايق يجي لهدى اتصال من امها...قامت وشلت بعمرها من المجلس طلعت فالحديقه ترمس ويا امها...

    طبعا منصور كان يتصل فهدى بس يحصل الخط مشغول..عقب قرر يتصل بالعنود.....

    الريم كانت يالسه حذال سلامه وميوده تلفون العنود عسب تراويها مقطع فيديو فتلفونها....ساعته يضرب تلفون العنود....الريم تبجج عيونها حست بضيج بغيره اعتفس ويها...(ظاهر فالشاشه منصور يتصل بك)..

    الريم تتطالع العنود الي كانت يالسه تسولف وياشوق....الريم وعلامات الزعل باينه عليها..:دوج تلفونج ياينج اتصال....

    العنود تتطالع الريم وتبتسم: منو؟؟

    الريم بغضب: يودي تلفونج بسرعه قبل لايسكر.......العنود تتفاجأ من تصرف الريم.....تيود التلفون تحصل منصور يتصل بك..(حست باختها الريم انه من حقها تتاثر).....

    العنود ترد ع التلفون: هلا منصور...

    منصور: شو ساعه لين ماتردين؟؟!

    العنود وشويه مرتبكه: اسمحلي بس ما سمعت التلفون...

    منصور يبتسم: انزين اخبرج سيري سويلي حليب زعتر يرد الراس ابا ايي ارمس وياكم....

    العنود تبتسم: حياك ولد الخاله باي وقت..

    منصور مستغرب (بلاها العنود جيه ترمس بهدوء ورزانه): بلاااج جيه ترمسين؟؟!

    العنود وساعتها تتطالع اختها الريم الي ويها صاير متلون: اوكيه منصور مع السلامه....تسكر فويه منصور

    سلامه تبتسم: العنود ..شو السالفه بينج وبين منصور...

    الريم احترقت ما رامت تتحمل...تدمع عينها بس قبل ما يلاحظها احد نشت من مكانها وسارت دارها...سلامه تتطالع الريم: وين سايره؟؟!

    الريم ترد ع سلامه ومعطتها الظهر: احسني متصدعه بسير شويه ارتاح..

    العنود تنكس راسها...تتالم ع اختها(هي تدري ان منصور ما يحب الريم بس ما تروم تخبر اختها فتضم هالشي فقلبها)...

    شوق تخلي يدها ع العنود: خليها اكيد احين متضايجه...

    عقب الكل استاذن عسب يسيرن....هدى تيلس ويا العنود وشوق فالصاله...

    هدى يجيها مسج...تقراه تصد راسها صوب البنات: هذا منصور احين بيي..

    شوق تنش من مكانها: عيل انا استاذن..بسير الدار ويا الريم اشوفها...

    منصور يدش الصاله....يقرب صوبهن...

    منصور: السلام عليكم.

    الكل:وعليكم السلام

    يفر بعيونه شمال يمين يدور شوق بس مايحصلها...عقب ييلس حذال اخته هدى...

    شوق تدش الدار...تحصل الريم لاويه عمرها فالبطانيه ويالس تصيح..شوق تجرب صوب الريم تيلس حذالها...:ريموه حرام عليج الي تسويه فعمرج..

    الريم متالمه: يحبها هي انا مايحبني..

    شوق تخلي يدها ع الريم: منو قالج هالكلام؟؟! عيل ليش لما دش توه الصاله اول ما نشد...نشد عنج..

    الريم شويه تخف صياح..شوق: حرام عليج تظلمين اختج العنود...

    الريم: صدج نشد عني؟؟

    شوق: ايوا..وتعالي وياهم تحت يبوج...

    الريم تسير الحمام تغسل ويها..تتطالع ويها فالمرايه(وااي عيوني صايرات حمر)...تظهر من الحمام تسوي شوي جحال فعيونها ترتب شعرها ...تعدل وقايتها...

    شوق تنسدح ع الشبريه...الريم تتطالعها: هوووي وين؟؟!

    شوق : انا ماابي انزل....الريم تدق ريلها ع الارض : لا حرام اباج تنزلين وياي..استحي..

    شوق: ريموه ما يصير منصور مو ما يقربلي..

    الريم: شوق دخيلج ..........تسير تيوودها من يدها: بلييز عشاني شوق دخيلج...

    شوق تنش من مكانها ترتيب شكلها فالمرايه...وتسير ويا الريم...

    شوق والريم يجرب تحت وياهم...كانت الاجواء هدوء...العنود ساكته وما ترمس ويا منصور الي كان مستغرب من تصرفات العنود وياه...

    شوق+الريم: السلام عليكم...

    منصور كان ميود كوب الشاهي فيده ويشربه...يرفع عيونه صوب شوق..عقب تنزل الكوب ع الطاوله....: وعليكم السلام..

    الريم مستحيه: اشحالك منصور...

    منصور يبتسم: يسرج الحال الشيخه....يصد راسه صوب شوق الي من يات سيده يلست حذال العنود...

    منصور كان متردد يرمس حس لسانه منربط..عقب: البقيه فحياتج...

    شوق حست بخجل: حياتك الباقيه..

    منصور: سمحيلي فالسياره ما كنت ادري عنج...

    شوق ترفع عيونها صوب منصور..تطيح عينها فعينه..تقوم وتنزلها بسرعه: لا عادي مو مشكله...

    منصور ما كان يبا يثقل وايد فقام من مكانه: يلا عيل انا بستاذن....يلا هدى نسير...الكل وقف...منصور يخطف حذال العنود يضربها ع راسها بالخفيف يرمس بصوت خفيف: شكلج اليوم ما عايبني....

    العنود نكست راسها....الريم ما لاحظت الي سواه منصور بختها العنود(واااي كان بتشب حريجه بين العنود والريم)...
    <<<<<<يـــــــــــــــــــتبع ....


  3. #13

    افتراضي

    شوق: انا بروح عند يدتي العوده...

    العنود : انا بروح وياج....الريم تسير فوق لدارها....تدش شوق والعنود ..يحصلن يدتهن ظبيه تتنفس بصعوبه وتكح...

    يركضن صوبها..العنود: بلاج يدووه بلاج؟؟

    اليده ظبيه ما تروم ترمس....العنود تسير تصب ماي ليدتها...تطالع شوق الي علامات الخوف ع ويها....:شوق دخيلج اتصلي بفيصل يودي يدووه المستشفى...

    شوق مرتبكه من الخوف: بس انا ما عندي رقم فيصل....العنود مشططه: اتصلي من تلفوني مسيفته باسم فيصل...

    شوق تتصل بفيصل...تحصل التلفون مغلق....تصد صوب العنود: مغلق تلفونه....العنود: اتصلي بجاسم بسرعه.......شوق من سمعت اسم جاسم لاعتب جبدها.. عقب صدت راسها صوب يدتها حصلت حالتها مو شي.....قامت واتصلت ع جاسم غصبن عليها.....

    طوط طوط....شوق قلبها يبا يطلع منها.....جاسم كان طبعا ويا الانسه(ايناس) يشوف اتصال العنود......ييود التلفون عسب يرد.....

    ايناس بدلع: جسوم حبيبي متردش ع التلفون..

    جاسم: هذي بنت خالي يمكن شي صاير فالبيت خليني ارد..


    جاسم : هااه العنود بلاج متصله....

    شوق وتحس قلبها يدق بقوه..خاطرها تسكر التلفون بويهه كانت ما رايمه ترمس....

    جاسم : هيه انتي رمسي ولا بسد التلفون فويهج تراني مافاضي حق مقالبج...

    شوق متردده: تعال البيت يدتي العوده مريضه نبيك توديها المستشفى...

    جاسم حس قلبه يدق بسرعه ...استغرب الصوت...: منو انتي؟؟
    ايناس والحره ذابحتها: مين بيتكلم؟؟

    شوق سمعت حس ايناس زاد كرهها لجاسم حست نفسها متلومه ليش اتصلت فيه وبغضب: تعال بسرعه.... عقب تسكر التلفون فويهه بقووه...

    جاسم يطالع ايناس بغى يجتلها يصررخ عليها: ما قايل لج لا ترمسين وانا اكلم حد..

    ايناس تحاول تتودد لجاسم: حرام عليك متصرخش علي كده..

    جاسم يسير لفيصل يخبره عن يدته عقب يسيرون سيده البيت...

    جاسم وفيصل يدشون حجرة يدتهم وهم زايغين عليها....فيصل يطالع العنود وشوق: بلاهااا؟؟

    العنود مشططه: احين مافضيه اشرحلك تعالوا شلوها الدختر بسرعه...

    جاسم كان يطالع شوق..كانت منزويه ع صوب ويالس تتطالع يدتها بخوف....فخاطره(اكيد ما سمعت صوت ايناس)...فيصل مشطط: سيرن لبسن عبيكن بسرعه...

    العنود تركض تلبس عباتها ...تدش الحجره تحصل الريم نايمه...كان البيت كله رقود...لبست عبايتها....وسارت تحت ويا شوق...

    فالمستشفى:

    الدكتور : حالتها كتير صعبه لازم تكون ويانا تحت المراقبه...

    جاسم: دكتور شو فيها بالضبط؟؟

    الدكتور: ميخفيش عليكم...جيدتكم تعاني صعوبه فالتنفس ودقات قلبها كتير ضعيفه...

    العنود ما تروم تيود عمرها وتيلس تصيح....شوق تسمع كلام الدكتور...تتطالع حوليها..تسرح بها الذاكره للحظات مؤلمه فحياتها للحين ما رامت تنساها....

    شوق كانت بالمستشفى ويا عايله بومساعد.....شوق ما رايمه تيود عمرها من الصيااح....للحين ما مصدجه الي سمعته من بومساعد...كان عندها امل ان اهلها بخير ومافيهم شي...

    شوق كان جسمها ينتفض عبرات مؤلمه تخنقها...ام مساعد لاويه عليها ويالسه تصيح...شوق تدش الغرفه تحصل ثلاث جثث مغطايه بلحاف ابيض....

    شوق تحس عمرها فكابوس مخيف عقب لحظات بتصحى منه.....تنتبه لصوت ام مساعد وهي تصيح: يمه شوق..هذول هلج...

    شوق يرتعش جسمها العبره خانقتها الدموع ما توقف منها.....تجرب صوب اول جثه...تفتح الغطاء...تحصل اختها العنود كان ويهها الطفولي يشع بياض..تحصل جروح فويهها.....تيود ختها تهزها بقوووه: العنود حبيبتي تكفين ردي علي...حرام عليج اختي ردي علي...والله التوبه ماراح اخانقج مره ثانيه...بس تكفين ردي علي....

    مشاعل ما ترووم تيود عمرها تشهق بقووه وهي تصيح....شوق تتطالع صوب مشاعل وهي تصيح: علامج تبجين؟؟ العنود ما ماتت..شوفيها طالعي ويها مافيها شي..هذول يكذبون علي..

    ام مساعد تنادي بومساعد وهي تصيح.: بو مساعد تكفى خذها من هنيه البنت بتستين عليناا...

    بو مساعد ييود شووق وهي تصرخ وتصيحه: ماابي خلوني ويا هلي تكفوون خلوني ويا هلي...ما ابي اعيش اروحي ...

    شوق كانت تتذكر هالاحداث وتدمع عيونها...عقب تشهق بقوووه...الكل يصد صوبها..تيلس ترمس لا اراديا...والله هلي ما ماتوا حرااام تكفووون خلوني ويا هلي تكفووون.......

    فيصل وجاسم يطالعون شوق مستغربين شو يالسه ترمس.........العنود تسير ركض تلوى ع شوق: شوق حبيبتي بسم الله عليج بلاج؟؟

    شوق تتطالع العنود: العنود هلي ما ماتواا ختي العنود ما كان فيها شي....العنود تدمع عيونها ....جاسم حس بعبره خانقته...فيصل ما رام ييود دموعه...

    العنود: حبيبتي شوق هدي عمرج...قامت ولوت عليها وخذتها تيلس ع الكرسي...

    العنود تصد ع فيصل: فيصل دخيلك سير اتصل بابويه وامايه...

    فيصل يطالع شوق الي كانت منسدحه ع كتف العنود..حس بشفقه صوب شوق(ما كان حاس بتالم هالبنت)......

    جاسم كان واقف ومنسدح ع اليدار...يطالع شوق..خاطره يسير يضمها يلوى عليها..يطيب بخاطرها..(حس بشعور رهيب يجذبه صوبها )...

    شوق شويه هدت اعصابها...قامت من مكانها: بروح الحمام اغسل ويهي..

    العنود: بسير وياج شكلج وايد تعبان..

    شوق: لابس بروح وحدي....جاسم يطالع شوق: اسير وياج...

    شوق تطالعه باحتقار.....تسير وما ترد عليه(كانت تحتقره من خاطر)..

    جاسم حس بضيجه..انقهر من تصرف شوق صوبه ...كان خاطره يرمس ويا شوق...

    شوق تسير الحمام تغسل ويهها...عقب تظهر من الحمام...من تظهر من الحمام تطيح عينها فعين شخص وقفت ف مكانها تتطالعه..........



    شو تتوقعون فيصل شعوره لسلامه حب حقيقي ولامجرد اعجاب من ايام الطفوله؟؟

    جاسم هل بيوز عن سواياه ولا بيستمر ؟؟

    منصور منو تتوقعون يحب؟؟

    منو الشخص الي شافته شوق؟؟هل بيكون له تاثير فحياتها؟؟


    تقبلو مني

    وطــــــــــــن 2007
    ....................................
    اتمـــنى اشوووووف فيه ردود عقب التعب ذاا كــله..<<زعلانه :(:(


  4. #14

    افتراضي

    مشكورة حيبتي تعبناك معنا يعطيك الف عافية ولا تحرميني المزيد
    اتوقع فيصل يحب سلامة
    جاسم يترك سوالفة على يد شوق
    منصور يطلع يحب شوق بس ماتعطيه وجهة لانها عارفها ان ريم تحبه
    اما الي طلع بوجة شوق جاسم لحقها علشان يتودد لها
    وستعجلي حبيبتي


  5. #15


  6. #16

    افتراضي

    مشكورة حيبتي تعبناك معنا يعطيك الف عافية ولا تحرميني المزيد
    اتوقع فيصل يحب سلامة
    جاسم يترك سوالفة على يد شوق
    منصور يطلع يحب شوق بس ماتعطيه وجهة لانها عارفها ان ريم تحبه
    اما الي طلع بوجة شوق جاسم لحقها علشان يتودد لها
    وستعجلي حبيبتي

    حبـــيبــتي لا تعبــتيني ولا شيء...تعبـــك راحه ..
    ان شاء الله تكون توقاعتكـ بمحلها ..
    وخلــيكـ متااابعه للقصه للنهايه..أوكيـــــــــــــــــهـ..


    ننتظر ننتظر

    يسلموووو حبيــبتي ع المرور..خلكـ متاابعه معــي ..اوكيــــــــــــــــــــــــــه
    ------------------------------------
    ويــن باااااااااااااقي التعــليقات ...افاااا بــس لهدرجـه القصه ماتستاهـــل :(:(..
    انـــــــــــــــطركم ..وردودكـمـ ع أحرّ من الجمــر ...


    بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاقـي الاحداث قريبه ان شاء الله ......



  7. #17

    افتراضي

    الفصل الثاني
    البارت الاول


    شوق واقفه مكانها رافعه عيونها تتطالع الريال بتعجب.....قر عيونه عليها للحظه عقب كمل دربه كان ميود في يده اوراق ويمشي بعجله....

    شوق فخاطرها( ياااربي اش كثر يشبه جاسم...سبحان الله يخلق من الشبه اربعين)...الريال يوقف عند الرسبشن ...ينزل الاوراق ع الطاوله بعجله...يدخل يده فمخباه يدور ع تلفونه...كان ياينه اتصال ونغمة اتصاله حاشره المكان حشر...الممرضه الهندية تتطالع فهد وهي عاجده حيانها بقوه تصرخ ع فهد بصوت عالي: شو هذا تلفون روح منيه هازا مريض في ريد نوم...

    فهد يخلي ايدينه ع اذنيه يعجد خشمه: عنلاتج حشرتيني...ولا محرك استيشن لما ترمس.....

    شوق كانت واقفه تشرب ماي...تطالع فهد وتضحك لما يفاتن الممرضه...

    فهد ييود التلفون ويرمس ويا ربيعه بصوت عالي(مسوي طاف للمرضه): مرحبا السااع بوناصر... هههههههههههه لاتقول ياخووك.....انزين وشو عقب سويت؟؟

    الممرضه تسير صوب فهد... كان يرمس والكشخه شاجه الحلج.....تيود التلفون من يده وتغلقه...

    فهد يرفع حيانه يطالع الممرضه بعصبيه: هيه انتي شو تتحرين عمرج......!!

    الممرضه لاويه حيانها: انته نفر وااايد كربوط(خربوط)...مافي ايسمع كلام..

    تاخذ التلفون وتيوده فيدها.....فهد يتصرط عقب يبتسم: برفجتج هذي اخر مره صدقيني...بس عطيني تلفوني..والله حرام انا نفر وايد مسكين..

    الممرضه تتحرطم مع عمرها....عقب تخلي التلفون ع الطاوله عسب تكمل اعمالها.....

    فهد يركض ياخذ تلفون والاوراق بحركه سريعه.....يرفع التلفون بيده فوق من بعيد...يبتسم للمرضه: soony look look

    سوني بعصبيه: فهد فهد تعال منيه تعال...

    فهد سار وما عبرهااا(فهد حميد الكتبي عمره22يشتغل في ادارة المستشفى..دومه يحب يتغشمر مع الممرضات ويغيضهن فماخذات عليه وايد.. حبوب..الكل يحترمه فالعمل لخفة دمه وطيبته الي مالها مثيل)...

    شوق كانت واقفه تتطالع الي صااار وتبتسم..(فخاطرها ياليت جاسم جيه ويودر عنه هالخرابيط)..

    في الوقت ذاته في مكان ثاني تحديدا فبيت سلامه:

    سلامه كانت تصيح واقفه وراء امها ترتجف من الخوف... تترجى سهيل عسب مايضربها:دخيلك سهيل لا تضربني...والله محد شافني لافيصل ولاجاسم والله العظيم..

    خليفه اخوهم الكبير ميود سهيل من يده يحاول يهدي فيه: استهدي بالله ياسهيل..استهدي بالله..

    سهيل يطالع خليفه بشراره يصرخ بقوه: انا ما محذرها كمن مره بيت علي الكتبي موليه ما تطبه... هالخسفه ليش تكسر كلامي؟؟

    ام خليفه متشققه خايفه من غضب سهيل: خلاص ولدي هالمره امسحها فويهي...سلامه تصيح: والله سهيل التوبه اخر مره اسير هناك...

    سهيل ينفخ من مناخره.....يفر يد خليفه..يطالعه والعصبيه طاغيه ع ويهه...يدق كتف اخوه خليفه ..:هيه انته جابل اختك...انته ما تعرف فيصل وجاسم ما انا اعرفهم انا طالع وشايف وميرب بعد...

    يطالع سلامه بنظرات قويه تخليها تنزل عيونها ع الارض....يسير لداره..

    خليفه يفكر برمسة سهيل حس عمره اقتنع بكلام اخوه يجرب صوب سلامه: ياختيه سهيل ما يبا يضرج ...وجان مايحبج جان بيخليج تسرحين وتمرحين اروحج ومايقولج شي.....سلامه تبا تتكلم عسب تبرر:بس..........يقطع رمستها خليفه: انا واثج فيج ياختيه بس ما يمنع نقولج ونصحج...

    سلامه تتنفس بالم تنكس راسها وبصعوبه: ان شاء الله خويه...

    ام خليفه تهدي فسلامه: بس حبيبتي سلامه سيري احين دارج غسلي ويهج وقري لج كمن سوره قبل لاترجدين...

    سلامه تهز راسها(بمعنى ان شاء الله امايه) حتى ما رايمه ترد ع امها تحس اذا رمست الدموع ما راح تنقطع منها تسير صوب دارهاا وتحس بعبره خانقته(ليش هذا ما واثج فيني؟؟ دومه يشك فيني؟؟ احسني ابا اموت وافتك منه ومن شكوكه)

    ام خليفه: حرام عليكم ياوليديه جيه تسوون بسلامه..هذي تربيتي وانا اروحي واثقه من بنتي..

    سهيل يطلع من داره يسمع رمسة امه يناظرها بغضب يهز يده فالهوى: محد بيخرب هالبنت غيرج انتي...

    ام خليفه: بسك مخلي دوبك دوب هالبنت..صفي النيه معها...

    سهيل: يوم بتسمع الكلام وما تعاندني بصفي النيه...وكلمه توصلج وتتعداج هالبنت اذا استمرت جيه تعاند غسلي يدج منها...

    خليفه ساكت ويسمع.... خايف يوقف فصف سلامه عقب يطلع كلام اخوه سهيل صح ويتلوم ففضل ما يدخل فموضوع سلامه....

    سهيل يخلي عصامته ع كتفه ويظهر من البيت عسب يسير ويا ربعه(شلته شلة الفساد سالم وعبدالعزيز وراشد)...


    فالمستشفى:
    علي وشيخه يجون المستشفى بعجله...علي بخوف: هااه شو بلاها امايه؟؟

    فيصل: لا تخاف يابويه هدي عمرك ... يدووه ما فيها إلا الخير بس شويه النفس ودقات قلبها عندها ضعيفه...واحتمال تخلى فالمستشفى كمن يوم..

    شيخه تدمع عيونها : لاحول ولاقوة إلا بالله...

    علي: وينه هالدكتور ابا اشوفه... فيصل: تعال ابويه انا بسير وياك...علي يرفع عيونه يحصل العنود وشوق ...يجرب صوبهن: شو يالسات تسون هنيه سيرن البيت...

    شيخه: فيصل ولدي سير ود العنود وشوق البيت...علي الكتبي: لا فيصل خليه هنيه ويايه...جاسم بويه انته سير ودهن البيت...

    العنود: لا ابويه ابا ايلس هنيه ويا يدووه ما ابا اسير البيت....

    علي الكتبي بغضب: شو بتسوين هنيه...يلا خل عنج هالكلام وسيري البيت ويا شوق...

    شيخه تجرب صوب شوق تمسح علي راسها : حليلج يابنتي هذا اول يوم لج وتعبناج ويانا.......

    شوق: افا عليج عمتي هذي هم يدتي..وتهمني صحتها..

    جاسم يطالع العنود وشوق: العنود كيف بتسيرن البيت ولا لا؟؟

    العنود تصاصر شوق: يلا شوق بنسير ويا جاسم.....شوق لايعه جبدها ما تبا تسير وياه بس التعب مقطعها تبا تسير ترتاح...

    جاسم يسير يدام وشوق والعنود يسيرن وراه ميودات يد بعضهن البعض....فنفس الممر...فهد يسير ويا ربيعه بوهناد...يسولف ويضحك كالعاده.....

    شوق تبتسم تفج عيونها ع فهد وسيده تصاصر العنود: العنود هذا هو الي خبرتج عنه قبل شوي....

    العنود مرتبشه: أي واحد الطويل ولا القصير...؟!

    شوق مشططه: الطويل الطويل شوفيه....

    العنود متعجبه: هيه والله فيه ملامح شرات جسوم...

    فهد يسولف ويا بوهناد ويضحك...غمازاته كانت تظهر بوضوح لما يضحك... يرفع عيونه يحصل العنود وشوق يطالعنه بنظرات غريبه(كانت العنود ما متغشيه)...

    فهد يطالع شوق والعنود كانن يطالعهن باسلوب غريب....فهد فخاطره( بلاهن هيلا جيه يطالعني..)...

    جاسم مشطط يلاحظ ان فهد عيونه مطبجات لوراء عند العنود وشوق....يوقف في مكانه يلف راسه وراء يحصل شوق والعنود يالسات شرات المبهت يطالعن فهد.....يرمس بجديه مخلوطه بعصبيه: تعالن سيرن يدامي...

    العنود تنكس راسها تسحب شوق عسب تتحرك بسرعه...شوق تلف راسها الصوب الثاني ما كان لها خاطر تتطالع جاسم موليه.....جاسم يلاجظ تصرفات شوق واشلون عايفتنه فيحترق منها....

    فهد يكمل دربه ويا بوهناد ما يستغرب الي صاار....دوومه يحصل فالمستشفى بنات شرات جيه يطالعنه( ماشاء الله فهد يتميز بالجمال البدوي...طويل القامه..يتميز بالصلابه والرجوليه...اكثر ما يجذب الناس اليه عيونه الوساع بنية اللون..عليهن حواجب شروا السيف)..

    جاسم كان يسير وراء العنود وشوق...عيونه شرات الرادار ع شوق.....يغيض فخاطره بلاها ما لابسه عبايه شرات العنود!!.....يحرك ريوله بسرعه يلحق العنود يصاصرها بصوت خفيف: خليها تلبس عبايه مره ثانيه جيه منيود معنا...

    العنود تنفخ فمناخرها تطنش رمسة جاسم فخاطرها(ما ابا اقولها هذا اول يوم لها وجيه ايلس انقدها ما يصير)....شوق تجرب صوب العنود عقب ما ابتعد عنها جاسم..:شنو يبي فيج؟؟!

    العنود: سلامتج الغاليه بس جيه هذره ع الفاضي....

    عقب يكملون الدرب للبيت العنود من توصل تنسدح سيده فالشبريه وتنام....شوق تسدح راسها فالشبريه ... تتجلب شمال يمين ما يجيها نوم....تفر عيونها ع الريم والعنود تحصلهن نايمات فسابع نومه.....ذاك الوقت تيلس تعيد شريط الاحداث الي صارلها اليوم من ساعة ما وصلت المطار لين هذا الوقت...........تمت تفكر فكل شي فكل الاشخاص الي شافتهم اليوم فالعنود فالريم عمها وعمتها جاسم وفيصل..........الخ..

    تذكرت عقب حياتها فالكويت....ربيعاتها مشاعل وهنادي...عمها بومساعد عمتها....مساعد الي دوووم طايحات فيه هي ومشاعل مقصه....تذكرت رفيجاتها فالمدرسه ....حارتها..جيرانها...طلعاتها رحلاتها......تذكرت اهلها امها ابوها ختها العنود....حست بشعور الوحده و الحرمان...تذكرت حنان امها ابتسامتها الدافئه صدرها الواسع الي دووم تشكيله همومها.......عطف ابوها..محبتها لاختها الصغيره العنود...

    تجادل نفسها كل هذا ولاى وراح من حياتي صار ذكريات مستحيل فيوم من الايام تتحقق ....

    شوق تدمع عينها ...تكتم عبرتها....تشهق بصوت خفيف....تلف اللحف عليها وتنجلب جهة اليمين تحاول تغمض عينها...وبعد صعوبه تغفي عينها فحدود وقت متاخر من الليل....

    هدي تسير ويا رفيجاتها اماني واسماء.....اماني بخوف: واااي هديو انا وايد زايغه..اخاف ننكشف...

    هدى وبكل ثقه: لاتخافين عيوني قايله له يعطي الحارس الاغراض ويضبطه بكمن بيزه....

    اسماء تبتسم: انزين خبريني شو قالج بييب لج؟؟

    هدى ترص ع براطمها: اممم عطور..تلفون...جيه يعني من هالحركات...

    اسماء: وااي حمااس...صدج هديو انج حركات متصفده..

    يجربن صوب حارس المدرسه.....اماني تحس ريولها اروحهن يرتعشن: واااي خايفه ما رووم حتى احرك ريولي..

    هدى تعصب: دخيلج اسماء طفري هذي من ويهي ترى لوعت بجبدي ....

    اماني تيود يدها ع قلبها تتنفس نفس طويل: بس خلاص احسني هديت احين..

    يستلمن الاغراض من الحارس....يسيرن بسرعه للصف...تحصلهن الناظره..تتطلعهن وتبتسم....اماني واسماء بان الارتباك والخوف على ويهن...هدى كانت تتصرف بشكل طبيعي...

    الناظره:الجرس ضارب من ساعه ...بلاكم متاخرين عن صفوفكم؟؟!

    اماني يسير تركض من الخوف بعيد صوب صفها.....الناظره تشك فالامر تناظر اسماء تحصلها وايد مرتبكه....

    هدى ببرود وبكل هدوء: سمحيلي مس بس شويه رحت لبنت عمي فصفها اييب هالكيس...

    الناظره تتطالع الكيس الي فيد هدى..ترفع عيونها: انزين يلا سيرن صفكن..

    تسير الناظره بعيد....اسماء زايغه: بموت بموت قسم بالله حسيت عزرائيل خذ روحي وردها....

    هدى عاجده حيانها: انتن مب مال شي قسم بالله... وذيج السبلاه اماني بس خلني اشوفها وبراويها شغلها...

    فبيت علي الكتبي:

    الكل كان ساير المستشفى لزيارة اليدة ظبيه....ما باقي فالبيت غير العنود والريم وشوق......

    الساعه9الصبح يدق تلفون العنود...ما رايمه تحرك يدها من التعب...تيود التلفون بصعوبه .....تسكره حتى ما تشوف منو متصل فيها...

    يدق تلفونها مره ثانيه ... تتأفف بعصبيه...ترد ع التلفون بتعب:آلووو

    ذياب : عنلاتج الهرمه جم مره ادق عليج وما تردين عليه...

    العنود بعصبيه: خيرر شو تبا داق ويه الفير...

    ذياب: شو ويه الفير بعد؟؟! انتي طالعتي ساعتج..........العنود تتطالع الساعه تحصلها 9وعشر دقايق....

    العنود: يوووه الساعه 9 عيل ما سرنا نزور يدووه...

    ذياب: سيرن احين لبسن عبيكن....ثواني وبوصل البيت...

    العنود تنش من شبريتها مفزوعه(تدري فخطرها ذياب نووو وي ييلس يتريا): حرررام عليك ما يمدينا....

    ذياب يعجد حيانه: شو ما يمديكن بعد!! مالي خص ... خمس دقايق وانا ساير عنكن خلن غيري يوديكن المستشفى...... يسكر بويه العنود ....


    العنود ترتبش ما تعرف شو تسوي؟؟! تسير الحمام ولا تصحي شوق والريم من النوم؟؟!

    تصرخ بانفعال: ريمووه...شووق يلا بسرعه ذياب احين فالدرب بيجي يودينا نزور يدووه

    شوق تنش بتمهل(حليلها ما تعرف طبع ذياب)......الريم تحك شعر راسها وبعصبيه: ما نبا ذياب هذا شطيط وبيربشنا.....

    العنود تدش الحمام بعجله ...تصرخ بقوه: محد باقي فالبيت هو املنا الوحيد....

    شوق تتطالع الريم باستغراب: منو هذا ذياب وليش جيه العنود مرتبشه؟؟!

    الريم وهي تتثاؤب: اخووووي الثاني عقب حسين يشتغل فبوظبي عمره27 تراه جشري وما عنده كاني مانيه...

    شوق تنزل ريولها من الشبريه تسير صوب كبتها تطلع لها ثياب........العنود تظهر مستعيله من الحمام: ريموه انتي سيري الحمام الي فدار فيصل وجسوم...تتطالع شوق:.شوق حبيبتي انتي يلا بسرعه حركي ريولج وسيري اتسبحي...

    عقب ما تجهزن نزلن تحت فالصاله ....يلسن يتريين ذياب....

    الريم معصبه: بلاه جيه تحير...عيل اول رابشنا وحالتنا حاله....

    شوق تلعب فتلفونها كانت ترسل لربيعاتها فالكويت وساكته.....العنود تسير تتصل بذياب.......

    العنود تسمع رنة تلفون ذياب جريبه........تسير للمطبخ......تحصل ذياب يالس يتريج ع الراحات.....

    العنود مشططه: انته هنيه يالس وجيه حن رابشنا حليلي حتى السبوح ما تسبحت...

    ذياب يحرك ثمه كان يالس ياكل ولا هامه شي.....عقب يخلي يده ع خشمه ياشر بيده: دخيلج سيري الصاله ما رووم ع هالريحه....

    العنود تبتسم ع حركة ذياب: عينك... تجرب صوب ذياب: والله ريحتي احلى من ريحتك يالعطبه....

    ذياب يجرب صوب العنود...العنود تتحراه بيضربها تقوم وتبتعد عنه....ذياب عاجد حيانه: تعالي جربي ما ابا اضربج...

    العنود: ما ابا خلاص حركاتك حافظتها ....

    ذياب يعض صبعه السبابه وبعصبيه: تعالي ابا انشدج عن بنت عمنا الكويتيه...

    العنود تبتسم ما تروم تيود عمرها تنقع ضحك وبصوت عالي: شوق شوق تعالي تعالي ذياب يالس ينشدني عنج.....(مفضوحه)

    ذياب يحمر ويهه.....ييود دبة ماي ع الطاوله يفرها ع العنود بقوه.....العنود تصرخ بقوه وتنحااش: وااااااااااااااااااااااااااااااااي

    ذياب: علها الفضيحه احين وين بودي ويهي من البنت.....

    شوق والريم يالسات يسولفن .....العنود تجرب صوبهن وهي تلهث: يالله بغى يضربني.....

    الريم: زولي تستاهلين من لسانج الطويل.....

    شوق تضحك......تسمع صوت واحد : احم احم.....تطالع ذياب( ذياب الي يطالعه يحس بهيبته.........من شكله يبين عليه الغرور....يتميز بالنضوج....جسمه متناسق مع طوله...........يهتم بمظهره الخارجي ....نادر ما يضحك..........يتميز بالجديه في اغلب الاوقات.........

    الريم تنش من مكانها تسلم ع اخوها......: هلا والله بالشيخ ذياب.....

    ذياب بعصبيه: بلاج لما اتصل فيج ما تردين......

    الريم(فخاطره ويلي حالي منه)..تتغصغص:كنت مسوته صامت....

    ذياب يفر عيونه صوب شوق ييلس يطالعها شويه(فخاطره والله طلعت تهبل بنت عمي)

    ....عقب يطالع الريم: يلا سايرين لبسن عبيكن(كان يقصد شوق الوحيده الي ما لابسه عباه)...

    الريم تبتسم: ما تبا تسلم ع بنت عمك شوق....

    شوق تتميز بالرزانه فكانت يالسه بهدوء ع الغنفه وتلعب فتلفونها وما تبدي أي كلمه.....العنود يالسه حذال شوق وساكته شراتها( اول مره)...

    ذياب فخاطره شرهان (بلاها ما تنش تسلم علي).............الريم تجرب صوب شوق: شوق هذا خويه ذياب.......

    شوق ترفع عيونها تحصل ذياب يطالعها....توقف .....يجرب صوبها: اشحالج بنت عمي؟؟

    شوق مستحيه : بخير الله يعافيك...

    ذياب: البقيه فحياتج...

    شوق: حياتك الباقيه....

    ذياب ما يحصل شي يقوله لشوق فيسكت....(فخاطره من رمستها احسها هالبنت رزينه يفر عيونه صوب العنود يعجد حيانه....مب شرات هذي).....

    ذياب:.......يلا سايرن....

    يظهرون من الباب...ذياب يسير يشغل الموتر...الريم تيلس يدام حذال ذياب...شوق والعنود ايلسن وراء.....

    ذياب يبا يشغل الموتر... المحرك يسوي صوت قوي.....ذياب سيده يبند السياره...عقب يحاول يشغلها مره ثانيه....يتكرر نفس الصوت مره ثانيه.....

    العنود بصوت قوووي: صلح هالسياره الكحيانه...والله ارواحنا مب رخصيه...

    ذياب مفوول من الغم...يطنش العنود لانه منشغل يشوف سيارته ولا هو فيه وما فيه عليها....

    ذياب يشغل السياره مره ثانيه يحصل نفس الصوت يتكرر.......العنود تقوم وتفتح الباب تنزل من السياره بصوت عالي: والله اروحي سايره عنكم ....جان تبن تموتن سيرن ويااه...

    ذياب ساعته ما تحمل رمسة العنود......يصرخ بصوت قوي: قسم بالله اذا هذي ما ركبة وسدت الباب لااسوي فيها جريمه...


    العنود خافت من تهديد ذياب سيده دشت السياره وسدت الباب....ويلست تحرطم عمرها....


    عقب ذياب ينزل يشوف محرك السياره.....يييلس منيه ومناك يخاسي.....لين يجيه الفرررج....


    ساعته يبا يركب السياره....يحصل خليفه ويا امه وسلامه وجهينه ظاهرين من البيت يبون يسيرون بيت عمتهم.........

    خليفه يرفع يده من بعيد: اشحالك بوحميد........

    ذياب يبتسم: بخير الله يسلمك.....يفر عيونه ع سلامه الي كانت تسير باتزان منكسه راسها يزيغ ع طولها ورشاقتها.........كانت متغشيه طبعا فما رام يشوف ويها....


    ذياب يركب السياره...يسد الباب.....يحرك الموتر بحركه قووووويه حتى انها سوت صوت ع الطريج وغبره وراء السياره(اعصار)

    الريم تغطي يدينها ع ويهاا من الخوف..........ذياب عقب ما ركب الشارع العام....يطالع خته الريم ويبتسم: بلااااج مغطيه ويهج؟؟!

    الريم تتنفس بقووه: من سياقتك والله ذياب حرام عليك سياقتك تخوف....


    ذياب يرفع عيونه ع الجامه يحصل شوق ميوده يدها ع المقبض ومغمضه عيونها والعنود نفس الحاله................

    ذياب ينقع ضحك: لهدرجه سياقتي تخووووف!!!

    العنود: واكثر بعد.....من الحايه سيارتك مستويه كحيانه.....


    ذياب: جب انتي ما ابا اسمع رمستج موليه دامني اسوق........


    العنود بغرور: ع كيفك انت الخسران.......


    ذياب يجيه اتصال .............يقوم ويخفض صوت fm ف الرادو...........
    ----------------------------------------------
    انطر ردودكــــــــــــم..
    وباقـــي الاحدااااااااث جااااااااااايه..
    لاتحــرمونــي من طلــتكم


  8. #18


  9. #19


  10. #20

    افتراضي

    لو سمحتي ممكن تعطيني اسم المنتدى اللى فيه الرواية
    او ممكن تكمليها عشان مرررره اتحمستلها
    ومرره شكرا على الرواية


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك