موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 13 من 17 الأولىالأولى ... 3 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 الأخيرةالأخيرة
النتائج 121 إلى 130 من 162
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: رواية والله احبك .. يشهد الله علي لماأشوفك ابتسم :. كاملة

  1. #121


    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    20,382




    افتراضي

    ################################################## ###


    الـــــــــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــ ــــــــــــــــ 29 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــارت


    ################################################## ###




    في اليوم الثاني ..........



    صحت أسيل على صوت الباب يتسكر عرفت ان حمد صحى طالعة ساعتها كانت 1 الظهر بسرعه أخذت دش وصلت وسرحت شعرها سوت مكياج خفيف مو ثقيل ولبست دراعه تركواز مشكوكه بخيوط فضيه طلعت ما حصلت حمد بالجناح نزلت وأهي نازله سمعت أم حمد تسأله عنها
    حمد : نايمه تعرفين يمه العرائس بروح أصحيها
    أسيل (دخلت تتصنع الحيا) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    حمد تعجب من نزولها ظن أنها ماراح تنزل بعد الكلام اللي سمعته منه البارح إلا غصب
    الأم : تعالي يمه صباحيه مباركه
    أسيل(تحب راسها وتجلس جنبها) : الله يبارك فيك يمه
    الأم : حلوه من فمك يمه
    أسيل : منتي بحسبة أمي
    مناير : مبرووووووووك يا مرة أخوي
    أسيل : الله يبارك فيك الفال لك يا رب
    حمد(في خاطره) : لامو صاحيه هذي علامها مصدقه عمرها عروس ضنيت أنها تعتكف بغرفتها اليوم شنو ما تحس
    الأم : يمه حمد حمد
    حمد : هاه هلا يمه
    الأم : اللي مآخذ عقلك (تطالع لأسيل) تتهن
    أسيل نزلت رأسها تتصنع الحياء و ابتسمت
    حمد مو قادر على حركاتها استفزازيه قام وطلع للمكتب وصفق الباب دليل غضبه
    أسيل (في خاطرها) : توك عساك بالحال وأردى هييييييييييييين ههههههههههههه عارفتك ما تقاوم حركات النسوان مو غلط يوم سميتك مزواجي ههههههههههههه
    مناير : أسوله شنو رايك بالبيت
    أسيل : ماشاء الله يهبل
    الأم : أول مره تدخلينه صح
    أسيل : أيه
    سيرينا(الخادمه) : مدام غدا خلاص
    الام : يله حياك على الغدا
    أسيل (حبت تتصنع الأهتمام) : يمه وحمد
    مناير : ياهوووووووووه مقدر من أول يوم أهتمام
    الأم : ذكري الله الله يوفقهم
    مناير : أمين

    كان طول الوقت يأكل وأهو ساكت ميت غيض منها كيف ما كسر شوكتها كيف و أهي قدامه باين عليها يا جبل ما يهزك ريح تضحك و تسولف و تتدلع والنعومه لااااااااااااااااا
    مناير : أسوله على فكره اليوم خالتي زهره بتجي
    أسيل(بفرح) : أمي متى
    الأم : المغرب موبس أمك كل العائله بيجتمعون هنا يمه حمد وصيت على البوفيه
    حمد : أيه يمه سمحولي الله يغنيكم
    أسيل (شافته يصعد فلازم تصعد بعده) : سمحولي
    الأم : وين ماكلتي
    مناير(تغمز لها) : يمه الحبيب صعد خليها
    أسيل : منوره خلاص
    الأم (تبتسم) : يمه روحي
    أسيل صعدت ودخلت بشويش لغرفتها وسكرت الباب ما يمديها تجلس إلا أنفتح الباب بسرعه
    أسيل : بسم الله
    حمد(بعصبيه) : شايفه جني
    أسيل : علامك قاعده أسمي
    حمد(يمسك يدها بقوه) : قصري حسك فاهمه ....... وبعدين شنو اللي تسوينه تحت
    أسيل (تتألم) : أأأأأي شنو سويت ماسويت شيء والله
    حمد : والدلع والمياعه والحيا اللي مولايق
    أسيل (قدرت تبعد يده وبعدت عنه) : مو أنت تقول ماتبي أحد يعرف أجل أكشر أعصب ويسألوني شنو فيك
    حمد (زادت عصبيته) : مجنونه
    طلع وصفق الباب وركضت وقفلته
    أسيل : مامجنون غيرك هين والله لأجننك زود وزود (طالعت نفسها بالمرايه) عارفتك ياحمد مو غرور بنفسي بس أنت ضعيف قدام أي أمرأه هههههههههههههه الله يذكرك بالخير يا ألحان كل شيء عنك ياحمد أعرفه منها بالأول كنت غبيه صدمات ورا صدمات تجيني من كل صوب بس لما صحيت للواقع وكلامك أمس صحاني من غفلتي من ناحية نقاط ضعفك ألحين عرفتك خلني أتجهز أفضل ولاحقه عليك
    تجهزت أسيل للعشى العائلي لبست فستان أحمر للركبه كان بكم واحد عليه ستراس ذهبي ونعال (وأنتو بكرامه) ذهبي ربط لنص الرجل لففت شعرها من تحت ورفعت غرتها (القصه ) بمشبك أحمر بذهبي تعطرت وطالعت الساعه 6 المغرب طلعت من غرفتها تبي تطلع من باب الجناح
    حمد (بنفس اللحظه طلع من الغرفه) : وقفي
    أسيل (معطيته ظهرها) : خير
    حمد (قرب منها ومن يدها لفها) : لما أكلمك لا تعطيني ظهرك
    أسيل(رفعت نظرها له وبهدوء) : حاضر
    حمد بلع ريقه يتأمل عيونها بالظلال السموكي وجمال هيأتها
    حمد : يله خلينا ننزل
    نزلت معه أقصد وراه كاتمه ضحكتها من شكله ونظراته الفاضحته خافت تضحك يعصب والبيت كله ناس وحمد ما يهمه أحد
    تنحنح ودخلوا والكل يلولش ويبارك لهم طلع حمد للشباب وأسيل أول ماشافت أمها حضنتها ومسكت نفسها عن الصياح
    الجده : شلونك يالعروس
    أسيل : بخير جده
    الجده : تعالي عندي
    شهد : أووووووه الجده الظاهر تبي تعطي أسيل دروس بالزواج
    الجده : ووووووجع يم وجه وسيع أنعدم الحيا
    الكل : هههههههههههههههههههههههه
    شهد : أفاااااااا ياجده يعني بطه صرت
    الجده : أيه إلا تعالي وافقت على ولد سلمى ولا بعدك ياويلك لو رديتيه
    شهد : والله ما آخذه المعصقل
    الجده (بعصاها تاشر لها) : معصقل بعينك أنا ماني عارفه ليه محسن ياخذ رايك بالأساس
    شهد : ما أبيه مااااااااااااااا بيه
    طلعت شهد ومناير ووجدان وراها << أصحاب عاد
    أسيل (تجلس) : ليه جده خليها تفكر توه اليوم خاطب ما يمديها تقرر
    الجده : هذا ولد الغاليه سلمى وأهي تطول تاخذه
    بشاير : ياجده عارفه أنهم دوم خناق ما يصلحون
    الجده : يصكها (يضربها) على فمها تنطم
    شهد (سمعتها ورجعت بعصبيه) : لا والله يصكني والله بس يجرب لأكسر يده وأخذ ماراح آخذه
    أم أحمد : شهد خلاص مناير وجدان خذنها من هنا
    أسيل (في نفسها) : ياحليلك ياشهد محد راد عليك اذا جدتي قررت والله كاسره خاطري
    الجده (تطلع من جيبها علبه) : خذي عساه مبروك
    أسيل(تاخذ العلبه) : شنو هذي جده
    الجده : هدية زواجك فتحيها
    أسيل (تفتحها) : واااااااااااو تهبل مشكوره يا أحلى جده
    هيام وروابي يتسابقن يشوفنها
    روابي (تغمز للجده) : حركات يا جده حلوه الأسواره
    الجده : ما عمري قصرت مع وحده فيكن الفال لكن
    هيام وروابي (طالعن بعض) : أميييييييييييييييييييييييين
    الجده : أخص يالبنات هالزمن ما يستحن
    الكل : ههههههههههههههههههههههههه
    : السلام عليكم
    أسيل (في نفسها) : أفففففففف هذي شنو جابها
    دخلت أم طيف وطيف وباركن لأسيل وأسيل تتجنب طيف لأنها عارفه لسانها ينقط سم تشابه لحمد
    أسيل : روبا
    روابي : حلو روبا خير يا أسيلا
    أسيل(تطقها على كتفها) : وجع كني سيلانيه
    روابي : ههههههههه طيب يعني روبا شنو بنغلادشيه
    أسيل : لا أنتي أحلى من البنغلاديشيه
    روابي : طيب يالمصالح خير
    أسيل(تلعب بأصابع روابي) : أبي أسألك شنو رايك بأخوي عبدالله
    روابي(في نفسها) : ليه يا أسيل تفتحين الجروح أأأأأأأاااه (أبتسمت) من أي ناحيه
    أسيل : من كل النواحي
    روابي : والنعم فيه كفايه أنه أخوك بس أنا شنو دخلني فيه
    أسيل(تغمز لها) : حبيت أسألك قبل يتقدم لك موافقه ولا لا
    روابي (ما فهمت ولا فهمت بس ما ستوعبت) : يتقدم لي ليه
    أسيل : يتقدم لك ليه يعني بيتزوجك شنو بيضمك لتحفه زواج علامك
    روابي (من الصدمه وقفت مو مستوعبه) : ................................
    أسيل(خافت ووقفت معها) : علامك روابي .... روابي ردي ..... رورو قلبي شفيك
    روابي(تلف لها) : شنو قلتي عيدي
    أم روابي : أسيل روابي فيكن شيء
    أسيل : هاه لا عمه (تمسك يدها وتقعدها ) قعدي فضحتينا
    روابي : أسيل شنو قلتي
    أسيل : قلت عبدالله يبيك زوجه وحليله له
    روابي : ونوره
    أسيل : نوره من
    روابي : بنت عمه
    أسيل : عبدالله رافض نوره هي حسبة أخته مثل ترفه وأمل
    روابي : ...........................
    أسيل (شافت الدمعه بعيونها) : رورو علامك
    روابي (مسحت الدمعه قبل تنزل وابتسمت) : بسألك أهو أختارني ولا أنتن
    أسيل : والله أهو أختارك قال أنه يرتاح لك
    روابي : عطيني فرصه أفكر وأصلي الأستخاره
    أسيل : تأكدي أن قبولك أو رفضك لا يقلل من غلاتك
    روابي : ريحتيني
    قطع كلامهن طيف << كالعاده
    طيف : إلا يا عروستنا شخبار شهر العسل
    أسيل (ابتسمت غصب عنها) : أجلناه حمد مشغول بالشركه
    عشان ماتعطيها مجال أكثر أستأذنت وراحت للمطبخ
    أسيل : كيفك دادا
    حليمه : هلا بالعروس
    أسيل : أساعدك
    حليمه : لا يابنتي عندي سيرينا وكات وأنتي عروس
    أسيل : معليه حابه أشغل نفسي خليني أسوي قهوة المجلس
    حليمه : لا يابنتي حمد مايحب حد يسويها غيري
    أسيل : دادا تكفين
    حليمه : طيب يله
    أسيل (بفرح) : شكررررررررررررا
    روابي : هاااااااااي أوووووه أسوله تسوي قهوة
    أسيل : بعدها ما خلصت أول ما تخلص لك اول فنجان
    روابي (تجلس) : أوكيه
    بعد ما خلصت القهوة صبت لها ورابي قهوة وصب لدادا تذوقها وجلسن عند الطاوله يسولفن
    حمد (جايب الدلال الفاضيه) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    حمد : دادا خلصت القهوة
    حليمه : أيه ولا المفاجئه لك أن العروس هي اللي صلحتها
    حمد طالع لأسيل وبكل برود أخذ القهوه وكتها (كبها) بالمغسله
    حمد (لف لهم وعينه بعين أسيل) : أنا ما أحب يسوي القهوه غيرك يادادا
    روابي أنصدمت من تصرفه كانت تظن بيفرح وحست بالأحراج من أسيل اللي بان على وجها أبتسامه أقرب للأستهزاء بتصرفه
    أسيل أنقهرت حست بالاحراج قدام الدادا والخادمات يسويها بس ماحبت تبين له أبتسمت وأهي تغلي من الداخل
    حمد أنقهر من برودها وبسمتها اللي أرتسمت على شفاها اللي حسها أستهزاء له
    حمد : دادا جهزوا قهوة بسرعه
    حليمه : أن شاء الله ثواني
    أسيل(توقف) : سمحولي بروح أصلي العشاء
    روابي (بعد ماطلعت أسيل بحزن) : الله يسامحك كسرت بخاطرها وأهي توها عروس
    حمد : عشان ماتتلقف شنو تبي تخرب روتين متعود عليه
    روابي : حمد هذي عروس كيف تتصرف معها كذا يوووووووه الكلام معك غلط خلني أروح أشوفها أحسن
    حليمه : تفضل القهوة
    طلع حمد وطلعت روابي لأسيل اللي سمعت جملة حمد الاخير روتين متعود عليه روابي دخلت الغرفه وشافتها تصلي ضنت بتلقاها تبكي منهاره بس فاجأتها أسيل بقوتها ورابي ماتعرف أن أسيل أنكسرت وأنحرجت بس رفضت تنزل دمعه بحضور حمد فضلت لين تختلي بنفسها بعد الصلاه نزلت تكمل السهره مع الكل وأهي لا بسه قناع الفرح والخجل بعد العشاء طلعت أخذت دش ونامت بعد ما بكت وحلفت ترد له الحركه وحمد كمل السهره مع الشباب بالأستراحه

    صحت وبدلت ونزلت تتفطر و هي تتمنى مايكون حمد موجود لكن المفاجئه

    أسيل : روابي عندنا وعمه وسلوى هلا والله
    ورابي (تبتسم) : هلا تعالي أفطري
    أسيل : صباح الخير
    الكل : صباح النور
    أسيل(جلست جنب روابي على الطاوله) : أنتو عندنا على خبري روحتو البارحه
    روابي : أيه لما جينا كنتي نايمه
    حمد : بسكن هذره هذي حزت فطور اذا منت ساكتات قومن أحسن
    أسيل طالعت له واهي لايعه كبدها من تصرفاته بعد الفطور جلسوا بغرفة الجلوس
    أسيل(تسولف مع روابي) : إلا شنو حصل
    روابي (تشرب شاي) : أبدا يالغاليه رجعنا البارحه للبيت لقينا البيت مسروق
    أسيل(بصدمه) :حلفي وبعدين
    روابي : والله بس مسروق أشياء بسيطه الأوراق والمجوهرات بالتجوري(الخزنه) محد لمسهن أتصلنا على حمد اللي جانا وطلب الشرطه طبعا حمد رفض نجلس بالبيت لأنا حريم بروحنا فقرر انا نسكن معكم هنا على طول بعد محاورات وقرارات مع خوالي اللي تدخلوا وجدتي
    أسيل (بفرح) : حلفي بتقعدون هنا هنا
    روابي : أيه هنا بنقعد على كبدك وأغثك
    أسيل : أحلى غثا وربي على قلبي مثل العسل
    روابي : أجل لو تعرفين أنا بغينا نسكن عند جدتي بس حمد رفض لأن زياد ماراح ياخذ راحته وحنا بعد راح نكون بشيالنا طول الوقت
    أسيل : أحلى قرار أخذه بالعالم
    حمد : شنو القرار
    أسيل (لفت للباب اللي وراها كان واقف وأهي ما أنتبهت) : هاه
    حمد : شنو أحلى قرار
    أسيل (في نفسها) : مو صاحي متى وقف هنا غبيه ماتشوفين
    روابي : تقول أحلى قرار أتخذته بحياتك انا نسكن عندكم هنا
    حمد(يبتسم) : يمكن هذا ثاني أحلى قرار بس أحلى قرار أتخذته هو زواجي من أسيل (غمز لها قاصد يحرجها)
    أسيل شوي ويغمى عليها من حركاته اللي يتعمد يحرجها
    روابي : اخص يالحب
    أسيل(تهمس لها بعد مارجع حمد مكانه عند أمه وعمته) : هيييييييييييييييه أنتي لا تصدقين هذا وانتي تعرفين الحقيقه
    روابي : صدقيني يوم قلتي لي امس أنصدمت منه بس ههههههههههههههههه فضيع حمودي صدقته
    أسيل : إلا كذااااااااااااااااااااب
    روابي : الله يهديه صبري يالغلا
    أسيل (في خاطرها) : لو تعرفين ياروابي شنو اخطط له لأخليه أهو يصبر ويمله (لفت لها) بصبر وأشوف
    روابي : تجين معي ما رتبت أغراضي بغرفتي
    أسيل : معاكي على الأقل أنحاش من أخوك ونظراته
    روابي : الحب
    أسيل : ووووووووووولي قال حب ومن من حمد بعييييييييييييييييد قومي بس قبل تلوع كبدي
    بعد مارتبن الأغراض أنسدحن على السرير جنب روابي يطالعن السقف ويسولفن
    أسيل : سلاوه ماداومت
    روابي : أبدا تقول بعد يومين عطله للعيد وماتبي تداوم
    أسيل : روابي تدرين أني فرحانه أنك بتكونين هنا دوم
    روابي (تلف لها) : ولا عشان بصير زوجة أخوك
    أسيل (تتعدل فجأة ) : حلفي يعني موافقه
    روابي (بحيا ) : أيه البارحه صليت الاستخاره وأحس أني مرتاحه له
    أسيل (تحبها وتضمها بفرح) : واااااااااااااااو فرحانه
    : ناس تنباس وناس منسيين
    أسيل (لفت للباب وفي نفسها) : هذا متى جاء يمه يمه
    حمد : علامك
    أسيل : .................
    روابي : علامك أنت كل شوي ناقز لنا
    أسيل (توقف) : بروح أصلي و أجي ثواني
    روابي : أسوله صلي هنا عندي بدل تروحين وترجعين
    حمد : خير شنو محتكره زوجتي فكي شوي عنها
    أسيل ( أبتسمت وفي خاطرها) : مسكين ياحمد تعتقد ان روابي مو فاهمتك (لفت لروابي) أوكيه
    دخلت الحمام تتوضأ وحمد طلع لغرفته بهدوء وروابي سرحت بخيالها
    روابي : معقوله يتحقق حلمي أكون لعبدالله معقوله قاسيت بصمت وصبرت وجازاني ربي فيه على صبري
    أحس بطير بطير من الفرح أهو يبيني وأنا أبيه كنا على مفترق الطرق بس سبحان من جمعنا

    شغلت المسجل على اغنيتها المفضله وسرحت بأحلامها الورديه مع حبيبها عبدالله

    بحبك يا حبيبي اكمني بهواك و بحس انك مني
    سامعني دا انا بروحي بغني دا انا بحكي لكل الدنيا عليك
    بحب الحب الي جمعنا بحب الشوق الي وجعنا
    عمري بجد ملوش معنى وارتاح للدنيا في يوم غير بيك
    بحب هواك و عنيك انما لو اد الارض و اد السما
    هكون اكتر منهم مغرمه و هكون اقرب من نفسك ليك
    بحب اخرج مني و اجيلك و اسيب احساسي يغنيلك
    كفايا يكون قلبي باقيلك و كفايا اشوف الكون بعنيك
    ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و اااااه
    اااااااه كل يوم بيفوت فيك بعيش و بموت برضه احلى حياه
    ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و ااااااه
    بحب كل*** في شفايفك و بحب القلب يكون شايفك
    جوايا حنين حساك عرفاك لو حتى ما بين ملايين الناس
    بحبك مش متهيألي انا عايشه في حلم اتحققلي
    انا حاسه ان انت بتشتقلي انا دايبه من الشوق و الاحساس
    بحب النسمه الي تعدي على رمشك مره و على خدي
    و ناخد في الحبو ندي و نعيش انا و انت في احلى غرام
    بحبك انت بحبك بس و حبك اجمل شيئ يتحس
    و بسمع منك اجمل حس و بشوف في عيونك احلى كلام
    ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و اااااه
    اااااااه كل يوم بيفوت فيك بعيش و بموت برضه احلى حياه
    ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و ااااااه
    بحبببببببببببك بحبك بحببببببببببك


    اسيل طلعت وشافتها عايشه بحلمها ماحبت تصحيها منه طلعت وسكرت الباب وراها ولا حست روابي فيها





    ###############################################





    في بيت يوسف ......

    دخل يوسف وأمه جالسه في الصاله

    يوسف : السلام عليكم
    الأم : وعليكم السلام
    يوسف : يمه
    الأم : هلا
    يوسف : أنا حاب أتزوج
    الأم (بفرح) : أخيرا يا يوسف أخيرا
    يوسف : أيه يمه فكرت لمتى ببقى عزوبي خلاص
    الأم : طيب يمه تحب أخطب من بنات العائله ولا بنات برا أنا شفت مزيونتين من بنات المحسن ماشاء الله عليهن
    يوسف : لا أبي رنا
    الأم (فرحت زود) : رنا رنا بنت محمد الـ....
    يوسف : لا رنا البنت الفقيره اليتيمه
    الأم (بعصبيه) : شنو أنت مو صاحي
    يوسف : يمه علامك
    الأم : لا يايوسف بتاخذ وحده لا تعرف أصلها ولا فصلها بس أنها أسمها رنا
    يوسف : يمه ما أبي غيرها
    الأم (توقف) : جعلك ما أعرست زين
    يوسف : يمه يمه تعالي ........ يوووووووه باخذها يعني باخذها (يطلع جواله) ألوووووو مجودي مر علي بنطلع ........ متضايق أحس بختنق ...... أنتظرك باي





    ################################################## ###







    في نفس الوقت .............

    نجود : هلا زيود كيفك
    زياد : بخير توك واصله
    نجود : أيه تعبانه حدي
    زياد : ياجعل التعب فيني ولا فيك يا عمري
    نجود(بحيا) : بسم الله عليك
    نجد(دخلت صفقت الباب معصبيه) : هييييييييييييه أنتي ماخلصتي حاطين الغدا
    نجود : علامك معصبه
    نجد : أبدا أبي أتغدا وأمي مو راضيه لين تجي نجود اللي تكلم حبيب القلب زيود
    نجود : هههههههههههههههه طيب جايه .... ألو
    زياد : ههههههههههه شابه ضو فاصله
    نجود : أيه أكلمك بعد الغدا
    زياد : لا بعد الغدا نامي وكلميني لما تصحين أوكيه .... يله باي
    نجود : باي
    بعد الغدا طلعت نجد للحديقه تطالع الغيوم اللي تتكون......
    نجود : اللي ماخذ عقلك
    نجد : محد بعقلي
    نجود : ومشعل تعتقدين مو عارفه
    نجد (بحزن) : مشعل خلاص خطب بنت خالته سوسن وأنا شنو دخلني فيه
    نجود : ما انا قلت لك مشعل يعزك لا تسوين كذا بس عنديه
    نجد : نجود لو يعزني أو يحبني انا موله موله أنا ما أحب اكون ملك لأحد أبي أكون ملك نفسي
    نجود : تعتقدين اذا تزوجتي أو حبيتي بتنسلب منك نفسك شخصيتك لا بتصير الحياه حلوه
    نجد : أنا بفهم ليه نجيبين السيره شكيت لك شيء بعدين مشعل ما يهمني ما يهمني فهمي صار لغيري ما أبي أتنازل خلاص كلن ياخذ نصيبه الله يهنيه
    نجود : من ورا قلبك
    نجد(عصبت وقربت منها وصرت على ضروسها) : لا تختبرين صبري نجود أنا تعبانه سكتي ولا أقولك أحسن أروح عن المكان تاركته لك
    نجود : نجد نجد أففففففففف متى تخضعين الله يعين يارب





    ######################################






    في غرفة أسيل بعد ماكلمت عايشه يتواعدن ببيت أمها قررت تقول لحمد

    حمد : أدخل
    أسيل(فتحت الباب) : حمد
    حمد : خير
    أسيل : ممكن أطلبك شيء
    حمد (يقط البلوزه وينسدح بفراشه) : لا
    أسيل (شافته أستحت وصد
    ت (لفت) ) : بس طلب واحد
    حمد (ببرود) : لا
    أسيل(عصبت من بروده) : حمد أسمعني بس
    حمد(عصب) : لا والله تعرفين تعصبين
    أهي شافته وقف ركضت لغرفتها وقفلت الباب عليها
    حمد (يصفق الباب) : هييييييييين أصغر عيالك طلعي بس
    أسيل : والله ما أطلع رح خلاص مابي شيء
    بعد ما تأكدت أنه سكر الباب راحت وأتصلت بعايشه
    أسيل : ألو هلا عيوش
    عايشه : شفيك
    أسيل : بعد شنو فيني هالحمد احد غيره
    عايشه : لا تقولين رفض
    أسيل : وأهو سمعني عشان يرفض مارضى يسمعني
    عايشه : مو صاحي ماعقل للحين
    أسيل : بيعقل قريب على أيدي (لا أراديا تجمعت الدموع) عيوش تعبانه وخايفه والله اهو مو متقبل شيء
    عايشه : أسوله معليه بتاخذون على بعض وتتعودون
    أسيل : كيف وأحنا مانجلس مع بعض قدام أهله الزوج الولهان المعرس ولما نكون بجناحنا وحش
    عايشه : معليه ماصار لكم يومين
    أسيل(تمسح دموعها) : طيب أخليك ألحين وسلمي على أمي اذا جيتيها وقولي ماقدرت أوكيه
    عايشه : أوكي باي
    أسيل : باي
    أسيل قررت تروح لروابي تتسلى معها شافت شكلها بالمرايه لبسها أوكيه رفعت شعرها بربطه وطلعت من غرفتها لغرفة روابي لمحت ملاك جالسه بغرفتها ومبوزه دخلت وجلست جنبها
    أسيل : ملوكه شنو فيك
    ملاك : زعلانه
    أسيل (تشيلها) : ياقلبو زعلانه ليه يخسى الزعل يعرف هالوجه الحلو
    ملاك : كل واحد مشغول ما عندي أحد يلعب معي
    أسيل : أنا ألعب تعالي
    ملاك : وين
    أسيل (شافت ربطت شعر أخذتها) : نلعب أنا بعد متضايقه وزعلانه
    ملاك (تبتسم) : طيب
    واهن نازلات شافن روابي
    روابي : وين رحتي
    أسيل : أبدا شفتك مو صوبي تركتك مع احلامك
    روابي (تبتسم) : طيب وين رايحات
    ملاك : بنلعب انا وأسيل
    ورابي : ممكن ألعب معكم بعد
    ملاك : أيه
    أسيل بعد ما نزلوا الحديقه ربطت عيون روابي
    أسيل : ملوك لا تمسكنا
    ملاك (تبتسم) : طيب
    روابي : أسوله يالدبه ما أبي اول
    أسيل : أنت دبه (تلفها تلفها) يله
    روابي : حسبي الله على أبليسك دوختيني

    تمن يضحكن ويلعبن وملاك فرحانه بروابي وأسيل لين أذن العصر صلت أسيل عند روابي

    روابي (تبي تصلي) : أسوله طلبتك أشتهيت قهوتك
    أسيل : أفااااا ما طلبتي شيء أنا سابقتك
    مرت أسيل على مناير وسلوى تسألهن أذا يبن قهوه ورضن تجمعن البنات بالمطبخ يتقهون ضحك وسوالف وتخطيط للعيد
    سلوى : يعني منتي شاريه
    أسيل : لا عندي بدله حلوه من تجهيزات عرسي بلبسها
    روابي : أما أنا ما عندي
    مناير : أنا شريت بدله لما كنت أجهز لعرسكم كانت معروضه ماحبيت تفوتني وشريتها
    سلوى: ماشفتها
    مناير : تعالي بنجيبها
    حمد (نازل من الدرج) : منتن صاحيات شوي شوي أحد يركض (دخل المطبخ يوم سمعهم) السلام عليكم
    أسيل وروابي : وعليكم السلام
    روابي : حياك تقهوى بس ترى أسيل اللي مسويتها
    حمد : معليه المهم أبي قهوه صبي لي (جلس حمد)
    أسيل تذكرت حركته أمس حبت ترد له الصاع قامت وأخذت الدله وكتت القهوه بالمغسله وكتفت أيديها وأبتسمت
    حمد وروابي أنصدموا
    أسيل : مايهون على تغير روتينك المتعود عليه
    روابي لفت لحمد اللي عروق رقبته تنبض بقوه دليل عصبيته من الحركه الأسفزازيه
    روابي : حمد هد حمودي
    حمد(وقف بعصبيه) : شنو سويتي
    أسيل (ببرود) : اللي شفته
    حمد (زادت عصبيته ) : بس أنا أبس قهوه
    أسيل : قل لدادا حليمه
    أسيل شافته يتقدم منها وبسرعه طلعت قبل يصيدها وأنحاشت (هربت) لغرفتها وأهو يلحقها بس سبقته وقفلت الغرفه قبل يوصل
    حمد (بصوت عالي) : فتحي الباب أحسن لك
    أسيل : لا لا لا

    حمد : أسيل فتحي الباب قبل أكسره فوق راسك
    أسيل : بالمشمش
    حمد : هين لولا عندي شغل كان علمتك خليني بس أرجع لك
    أسيل (دقت على عبدالله ) : هلا عبادي
    عبدالله : هلا بالعروس كيفك
    أسيل : بخير عبووووووود ببشرك بشيء ترى روابي موافقه عليك
    عبدالله (بفرح) : حلفي
    أسيل : والله ألف ألف مبروك ياخوي
    عبدالله : الله يبارك فيك
    أسيل : كلم أبوي وأخطبها منه لأنه كبير العائله وخبر خالي
    عبدالله : ألحين بتصل لا لا بكلم أمي زهره وبعدين بقول للكل تامرين على شيء
    أسيل : لا سلم عليهم باي
    عبدالله : باي





    #######################################



    أما في بيت يوسف حالة أستنفار قصوى .......

    أبو يوسف (نازل من الدرج معصب) : منيره منيره
    منيره : هلا يبه
    الأب : دقي على الثور أخوك خليه يجي بسرعه
    منيره : أن شاء الله
    دانه (نازله وشافت أبوها معصب جلست جنب منيره ) : خير شنو حصل
    منيره (بهمس تشوف أبوها معصب) : مدري شكل أخوك فتح سالفة زواجه من رنا
    دانه : أقص أيدي أذا (تطالع ساعتها) 5 دقايق شيوخ ورجلها عادل داخلين
    منيره : أمك ما تخبي شيء خليني أتصل عليه أحسن
    أتصلت على يوسف إلا وصل بعد ربع ساعه معه أمجد وكانت شيخه ورجلها وصلوا بعد بالصاله جلسوا
    يوسف (جلس جنب أبوه) : خير يبه فيك شيء
    الأب : أمك تقول بتتزوج
    يوسف : أيه
    الخوات ماصدقن فرحن وباركن وانطمن لما أبوهن سكتهن
    الأب : تقول بتاخذ رنا الفقيره
    الكل سكت ............
    يوسف : شنو فيها يبه البنت محترمه رغم فقرها نفسها عزيزه
    الأم : يعني تكلمها الحقيره لعبت بمخك
    يوسف : لا هي رفضت تكلمني
    شيخه : شنو عرفك أنها محترمه
    يوسف (في نفسه) : أدوس ببطنها شنو جابها
    الأب (بعصبيه) : أنت ماتستحي بنت شوارع لا أبو ولا أم شنو راح تكون التربيه بيئه قذاره
    شيخه : أقص أيدي أذا مو داخله على طمع بنت اللذينا
    الأم : أطلب أي بنت إلا بنت الشوارع لا حسيب ولا رقيب شنو ضمنك ماتعرف غيرك
    يوسف : يمه أنا بتزوجها وبعد فتره بطلقها ووعد آخذ من تبين بعدها
    دانه (أنصدمت) : شنو
    منيره : أجل ليه تتزوجها بالاساس
    يوسف (بنظره تحدي) : عشان تعرف اني قد كلمتي قلت أجيبها أجيبها
    الأم : تقص علينا أنت من الأول تحبها
    الأب : حبها مثل ماتبي بس زواج لا أنا تكون مرت ولدي وحده حقيره لا أصل ولا فصل
    دانه (وقفت وبعصبيه ) : بس بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس حرام عليكم كفااااااااااااايه نهش بلحم البنت
    منيره (توقف) : دانه سكتي سكتي
    دانه (من غلاة رنا ماحبت يجرحون فيها أزيد ونزلت دموعها) : حرام منيره اللي يقول شوارع واللي يقول حقيره وقذره واللي يقول داخله على طمع رنا أشرررررررررررررررررررررف بنت
    شيخه : لأنك متعاطفه معها أنا عرفت أنك كلمتيها صح
    الأم (شهقت ) : أهئئئئئئئئئئ كلمتها
    يوسف : يمه أنا السبب أنا قلت لها
    الأب (بعصبيه) : ماتستحي أختك تصادق بنت شوارع
    دانه (بصوت عالي) : حراااااااااام رنا مو بنت شوارع رنا بنت محمد بن سلطان التاجر الكبير عمها سلطان السلطان خالها عبدالوهاب محسن الـ... أفهمووووووووووني

    الكل أنصدم من كلام دانه وحلت الصمت ثواني بس قطعه
    شيخه : ههههههههههههههههه حنا نعرف رنا بنت محمد وما نقصدها نقصد رنا اللي يتكلم عنها يوسف
    دانه (تجلس وتمسح دموعها) : أهن واحد
    يوسف (بصدمه) : شنوووووووووووو
    منيره : أسمحولي فعلا رنا الفقيره هي رنا محمد أنكرت من تكون عشان يوسف يبعد عنها ماحبت المشاكل بس يوسف رافض يبتعد عنها قالت يمكن اذا قلت أني مو من مستواه يبعد لانه ولد عز ما يرتبط ببنت الفقر
    عادل : شيء ما يتصدق
    الأم : أنتن تضحكن ولا صادقات
    دانه (تطلع جواله وتتصل برنا وحطته سبيكر ) : ...ألووووو
    رنا : هلا دنونه
    دانه : شخبارك
    رنا : تمام وأنتي وينك يالقاطعه
    دانه : موجوده شخبار نجد ونجود وسلوى
    رنا : بخير يسألن عنك
    دانه : سألت عنكم العافيه إلا رنا بسألك
    رنا : آمري
    يوسف (في نفسه) : صوتهااااااااااا أيه صوتها
    دانه : يوسف أخوي دق عليك
    رنا : أفففففففففففف دنونه أرجوك يوسف أخوك ذبحين خليه يبعد ترى خلاص تعبت فقرت نفسي عشان يبعد عني لا يرسل للحين ما وصلت الامر لأبوي وأخوي زياد عشانك بس والله
    دانه : طيب ياقلبي بكلمه باي
    رنا : باي
    الكل مصدوم ويوسف صدمته بزياده وزاد عليها قهره والغيض تمكن منه كيف تضحك وحده عليه مثل هذي تستغفله تنبذه ترفضه حس انه مضحكه قدام الكل صغرته قدام اهله طلع معصب ولحقه امجد يهديه
    شيخه : ليه ما قلتن لنا
    منيره: لأنها أمنتنا على سرها
    الأم : و أخوكن شوفن حاله
    منيره : خليه يمه يمكن ذا درس له أن بنات الناس مو لعبه عنده يله بروح لغرفتي
    دانه: خذيني معك
    يوسف (معصب):أنا يوسف اللي أضحك علىعشره من أشكالها بنت تضحك علي
    أمجد : علامك هد يا خوك ما حصل إلا كل خير
    يوسف : معقولة معقووووووووووووووووووولة
    أمجد (في نفسه):الحمد لله ما خليتك تشوق ولا سويت فينا حادث
    أمجد : خلاص يوسف هذي بنت لا راحت و لا جت
    يوسف:لا والله ما عاشت و لا كانت اللي تسوي فيني كذا (بصوت عالي) تصغرني قدام أهلي هين و أنا يوسف
    أمجد : هد يا رجال خلنا نروح للأستراحه عند الشباب
    يوسف: طيب يله





    ################################################## ###






    في بيت حمد ( في المطبخ)...........

    روابي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
    أسيل (تطالع لها ومعصبه): جب زين جب جب
    حمد : أقول أخلصي بلا كلام
    أسيل: شوفها تضحك علي
    حمد : أحسن تستاهلين
    روابي : ههههههههههههههههههههههه حمودي خلها تنتبه القهوه لا تحترق
    حمد : والله لأخليها تعيدها
    أسيل: أنت كم عازم الشارع كله هذي 6 قهوه
    حمد (يبتسم): عشان تعرفين أن أنتقامي شين
    أسيل (تبتسم و ترفرف بعيونها بدلع): أهون عليك
    روابي: لا لا لا لا تصدقها حمد
    حمد (ابتسم): أقول كملي جربنا رفرفت العيون(يغمز لها) تذكرين
    أسيل (انحرجت و فهمت انه يقصد المقلب اللي سوته فيه بجده) : زين بكمل
    أم حمد : أسيل شنو تسوين
    أسيل : قهوه لربع حمد يمه
    أم حمد : ومن قال لك توك عروس
    أسيل : يمه حمد قال لي شوفي ما يخليني أجلس و الدبه روبا تشجعه يانا يانا إهئ إهئ
    أم حمد : حسبي الله على عدوك من ولد تخليها تسوي وما صار لها أسبوع حتى
    حمد(مبقق عيونه على أسيل): يمه ما عليك منها كذابه أصلا ما تدرين أيش سوت الظهر فيني
    أم حمد : أدري قالت لي أحسن أجل أمس فرحانه تسوي لك قهوه و تكتها
    حمد (لف لأسيل اللي ورا أمه): قلتي لها هاه
    أسيل(تمد له لسانها و تحب راس أم حمد): فديتها ما أخبي شئ على أمي
    روابي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه تستاهل
    حمد (يلف لروابي): جب أنتي معاهم معاهم عليهم عليهم
    أم حمد : والله يا حمد أن عدتها لأزعل عليك
    حمد : ما فيها شئ تخدمني أنا زوجها
    أم حمد : أنت أيه الخمه و المصبنه اللي برا لا الشغالات و حليمه عندك
    حمد (يحب راس أمه): أن شاء الله يمه
    طلعت أم حمد و قبل ما تطلع أسيل مسكها من يدها
    حمد (يخزها بعصبيه): يانا يانا إهئ إهئ يا أسيلوووه
    أسيل (بصوت عالي): يـــــمـــــه ســـــاراااااااااااااااااااااا
    حمد هدها و هي أنحاشت
    روابي : هههههههههههههه والله فله آآآه ياربي بطني هههههههههههههههههههه
    حمد (ياخذ الدله): هين يا أم عيون وين تروحين أمك سارا بتنام هيييييييييييييييييييييين





    ################################################## ###





    في بيت العمه سعاد..............




    سعاد(تنوم بنتها رزان اللي صار عمرها 4 شهور): عمتي بتحج
    فارس : أيه بيروح معها سلمان محرم
    سعاد : الله يتقبل منهم
    فارس : عاد طيف بتجلس عندنا لين ترجع أمي
    سعاد (في نفسها):أففففففففففففف العقربه الله يصبرني عليها
    سعاد : حياها الله
    فارس(يحب يدها): هذا العشم........ سعودتي
    سعاد : قلبها
    فارس : ترى نوينا نخطب لسلمان إذا رجع من الحج
    سعاد : ما شاء الله من
    فارس : بنت أخوك مناير
    سعاد(بصدمه): هاه .. مناير ما لقيتو غير مناير
    فارس(بتعجب): أيش فيها مناير
    سعاد : بصراحه جراح يفكر يخطبها
    فارس : قلتي يفكر ما خطب
    سعاد : فارس عفيه عفيه شوفوا غيرها
    فارس: خلاص سكتي سعاد إذا له نصيب فيها بياخذه
    سعاد : فارس تكفى تعرف جراح خجول
    فارس : سكتي لأخر مره بنام تصبحين على خير
    سعاد : و أنت من أهله



    #############################################



    في بيت عبدالوهاب .............


    بشاير و فراس : صباح الخير
    الكل : صباح النور
    الأم : هاه يمه بشاير شلونك اليوم
    بشاير : والله يا خاله كبدي لحد ألحين لايعه علي
    الأم : معليش ذا الوحام جلسي شربي حليب زين
    بشاير : تسلمين
    الأب : يا عيال أمس كلمني أبوعابد يخطب روابي لعبدالله
    فهد : والله عبدالله و نعم الرجال يبه
    فراس : والله أنا أتمنى تستاهل روابي
    راشد : الفال لي أن شاء الله
    الام : ما شاء الله تبي العرس
    راشد : ليه يمه ما انفع
    الأب : لا تنفع بس أول أنتبه لدوامك اللي يوم تداوم و3 لا و بعدين قل بأعرس
    راشد (يتأفف): أن شاء الله
    الأب : أنا بكلم عمامكم وحمد ويأخذون شورها على فكره عبدالله يقول إذا وافقت و له نصيب بتكون ملكتها وملكت أختها بيوم واحد
    الكل : الله يهنيهم
    أوراد : خالي من يبي يروح للحج هذي السنه
    الاب : أنا و خالتك تهاني و خالد و ترفه و زياد بيحج عن أمه بس
    الكل: الله يتقبل و حج مبرور و ذنب مغفور
    الاب (يوقف): يله بروح لشركه يله فهد راشد قدامي
    فراس : بعد أنا بطلع مع السلامه
    الكل : مع السلامه

    أوراد : خاله وين هيام و وجدان
    الام : وجدان نايمه مثل ما تعرفين سهر مع سعود للصبح
    بشاير و أوراد :الله يهنيها
    الأم : و هيام زعلانه ما تبي تنزل
    أوراد : عشان المعرس
    بشاير (مستغربه): أي معرس
    أوراد : معرس متقدم لهيام و ماتبيه
    بشاير : لا تجبرونها عليه
    الام : عيارت بنات هذا خامس معرس مهي صاحيه بس مو على كيفها اليوم جاي يشوفها
    بشاير : ما تقبل يا خاله بالعناد ترفض
    الام : يمكن أن شافته تقبل عاد روحن كلمنها أقنعنها لا تفضحنا
    بشاير و أوراد : تبشرين

    هيام (تصيح): ما أبيه ما أبي أتزوج
    أوراد : أهدي شوفيه بالأول
    هيام (بعصبيه): ما أبي أقول ما أبي
    بشاير : خلاص أهو جاي اليوم و تعرفين عمي عصبي
    هيام (تحط أيديها على وجها و تصيح): حراااااااااام البنت دوم مغصوبه
    أوراد : أهدي شوفيه بعدين أحكمي قومي غسلي وجهك خلينا ننزل خالتي تحاتيك
    هيام : أن شاء الله روحن بلحقكن




    ################################################## ##





    في بيت الجده ............



    سعاد (تدخل مع عيالها):السلام عليكم
    الجده و رنا : و عليكم السلام
    رنا (تأخذ رزان): يويسي يا قلبي
    سعاد :رنا يا قلبي خذيهم بكلم جدتك
    رنا :حاضر خاله رياض روان يله بوريكم شى حلو
    الجده : خير يمه
    سعاد (تقط لفتها و عبايتها ) :أمس قال لي فارس بيخطبون مناير لسلمان أول ما يرجع من الحج
    الجده (تفاجئه ) :ما قلتي له أن مناير لجراح
    سعاد : قلت يمه قالي سكتي أهو ما خطب
    الجده : في هذا صادق الولد ما لمح لنا أذا يبيها
    سعاد : يعني بتسكتين وياخذها سلمان منه
    الجده : ما أقدر أغصبه أهو رجال
    سعاد : غبي أن ضيعها مناير ماتتعوض
    الجده : أهدي يابنتي أنا بقول له وبشوف رايه أذا يبيها البنت له واذا ماله خاطر فيها تشوف نصيبها والله يسعدها يارب إلا أبشرك
    سعاد : خير
    الجده : العنود خالة جراح وافقت على أخوك سعد
    سعاد (بفرح) : الحمد لله ألف مبروك يمه
    الجده : بس مايبون حفله ولا عرس بيملكون بالمحكمه بعد بكره وياخذها لبيته أهي وأمها بعد
    سعاد : الله عوض عليه العنود زينة البنات كلهن والله
    الجده : أيه الحمد لله إلا تتغدين عندنا
    سعاد : أيه فارس مشغول بروح أشوف ليندا شنو مسويه للغدا


    ###################################


    نجد نزلت للصاله ....

    نجد : السلام عليكم
    الأم ونجود : وعليكم السلام
    الأم : علامك يمه
    نجد : ولاشيء بكلم مها (رفعت التلفون) ألو مرحبا
    مها : هلا نجد كيفك
    نجد : زينه
    مها : زينه ولا نحول
    نجد : خخخخخخ سخيفه
    مها : لا النفسيه كلش مو حلوه
    نجد : أممممم تقدرين تقولين كذا مهاوي تقدرين تجين
    مها : لا مقدر بنطلع للسوق انا والحان عشان البيبي
    نجد : لحظه (تلف لامها) هلا
    الأم : نسيت أقول لك بكره بنروح المزرعه خلي أغراضك جاهزه
    نجد : المزرعه طيب ألحين ... أول مهاوي بسكر أمي تقول لازم أجهز شنطتي بنروح للمزرعه
    مها : بتعيدون فيها
    نجد : أيه أبوي بيسافر بكره المغرب لمكه والأهل بيتجمعون هناك يله باي
    مها : باي
    سكرت وطلعت لغرفتها تزهب الشنطه ترتبها
    نجود (دق جوالها أستأذنت من أمها ) : ألو هلا
    زياد : هلا وغلا
    نجود : جهزت كل شيء للسفر
    زياد : أيه بس حزين
    نجود : ليه فيك شيء
    زياد : بفارق الأحباب
    نجود : زيودي بتروح للي أحلى من الأحباب وأفضل بتروح بيت الله
    زياد : بشتاق لك كثير
    نجود : وانا أكثر
    زياد : بسألك قلتي لنجد عن مشعل
    نجود : أيه قلت بس خايفه
    زياد : من شنو
    نجود : نجد لو عرفت أن خطبت مشعل كذب بس عشان نجس نبضها لتذبحني
    زياد : لا تخافين ألحين عرفنا انها تحبه بس تكابر
    نجود : أنت ماتعرف نجد مثلي إلا الخداع والغدر ما تغفر له ما تغفر له
    زياد : كيف يعني
    نجود : نجد مره شافت مشعل وراشد مواعدين بنات كانت ترتاح لمشعل بس تخاف من الأرتباط حست بمشاعر تجاه مشعل بس أهو مع أحترامي غبي غبي هدها بغلطه لا يمكن تغفر له
    زياد : ماراح تسامحه يعني
    نجود : أهو وشطارته بس الطريق قدامه مو معبد كله صخور وجسور يعديها لين يوصل
    زياد : مشعل متمسك فيها لأخر الحياه مثل ما أنا متمسك فيك
    نجود(أبتسمت) : ............................
    زياد : نجود بشوفك
    نجود : متى
    زياد : بعد شهر أقول بشوفك يعني متى ألحين
    نجود : شنووووووو
    زياد : أقول بسكر بدق على خالي واطلبه أطلع معك
    نجود : زياد لالا لا
    زياد : شنو لا ماتبين تطلعين معي
    نجود : هاه مو قصدي بس عبود
    زياد : ...................................
    نجود : زياد
    زياد : ...................................
    نجود (خافت زعل) : زيودي حبيبي
    زياد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    نجود : ليه تضحك
    زياد : أخيرا قلتي حبيبي يا حبيبة زياد
    نجود : تتمصخر علي ولا شنوو
    زياد : حبيبتي بعد ربع ساعه بمرك خليك متجهزه بنطلع
    نجود : وأبوي وعبود
    زياد : نجودتي قلبي خالي وعبود ماقالوا شيء سمحوا لي يله تجهزي 10 دقايق
    نجود : نعم توها ربع ساعه كيف 10 دقايق
    زياد : أنتي تسولفين أنا وش علي
    نجود (بدلع) : زيودي خلها نص ساعه
    زياد : نجوده قلبي
    نجود (بدلع) : لبيه
    زياد : باقي 5 دقايق
    نجود (عصبت ) : يوووووووووووووه يله باي باي
    زياد : هههههههههههههههههههههههه باي
    مشعل : بشر
    زياد (يوقف وياخذ مفتاحه من الطاوله) : لك بأذن الله بس شوف كيف تقدر تستعيدها بعد ما سودت ملفك بنقطه سوداء من ورا المغازله
    مشعل : توووووووووووووبه أهي وبس وبس
    محمد : هيه الحبيب وين رايح
    زياد : عازم الحب على العشاء بقضي اليوم كله معها
    راشد : لا أوصيك على أختي والله لو أتصلت وقالت لي أنك مزعلها ياويلك بتروح مكه على نقاله
    زياد : أعوذ بالله منك أنا أزعلها أزعل ولا أزعلها يله باي
    الشباب : باي


    ###########################

    على الساعه 5 المغرب

    الأم : يله نزلي أبوك تحت
    هيام : يمه ما ابيه ما أبيه أفهموني
    الأم : هياموه نزلي لا يطلع لك أبوك
    هيام : أففففففففففففف زين
    نزلت هيام ودخلت بالعصير اللي تتمنى تصبه فوق راسه واهي مارفعت النظر له تشووفه
    الأب : هيام رفعي نظرك خليه يشوفك
    هيام (في نفسها) : بهيمه يشوفها يحلل فلوسها ما أبي
    طلعت هيام بدون أي كلمه وأبوها وفهد أنحرجوا من تصرفها
    فهد (يبرر) : أسمح لنا البنت مستحيه
    الشاب : حق لها خلاص ياعم نتوكل على الله ونملك أنا مستعجل
    الأب : خلاص خله بالعطله بعد الامتحانات الترم الاول زين يعني بعد شهر
    الشاب : زين توكلنا على الله
    طلعت هيام تصيح بعد ما ضنت أن بتصرفها هذا راح يحتقرها ويرفضها بس فهد وابوها خبروها أنا الزواج بعد شهر
    وصلها مسج وفتحته ما صدقت المكتوب مسحت دموعها ورجعت تقراه مره مرتين ثلاث نزلت تركض للمطبخ
    هيام : يمه ييييييييييييييييييييييييييمه يماااااااااااااااااااااه
    الأم : وصمه خير فيك شيء
    هيام : يمه بسألك من اللي خطبني
    الأم (تلف) : مني صاحيه
    هيام (توقف قدامها) : لا يمه تكفين من
    الأم : مهبوله اللي خطبك محمد ولد متعب أخو خالتك زهره
    هيام (وشوي يغمى عليها) : يعني اللي كان بالمجلس قبل شوي محمد محمد
    الأم : أجل هندي من الشارع أيه محمد
    هيام (رجعت لغرفتها وأهي تقرا المسج وتبتسم) : مبروك عليك أنا يا هيام من رهين رهينة محمد متعب أحبك
    قررت تدق وتعتذر منه....
    محمد : ألووووووووو هلا بالعروس
    هيام (بحيا) : هلا فيك كيفك محمد
    محمد : ماني بخير أجل أكون قدامك ولا تطالعين لي ولا نظره حتى زعلت عليك
    هيام (بدت تبكي) : والله ماكنت أعرف أنه أنت ماقالوا لي من المعرس لاتزعل محمد
    محمد : هيومه أمزح وانا ازعل من حبيبتي اللي بعد شهر هي لي
    هيام (متفاجئه) : شهر لا محمد قليل مايمدي
    محمد : لو على كيفي ملكت اليوم واخذتك بس موكيفي شوفي أشتري أهم الأشياء والباقي كمليهن بعد العرس لما نروح الشرقيه
    هيام : ماراح نسكن الرياض
    محمد : لا ما أقدر شغلي بالشرقيه
    هيام : على راحتك ...... محمد
    محمد : عارف شنو تفكرين كيف عرفت من انتي صح
    هيام : صح
    محمد : تعرفين ان خال بشاير صديقي طلبت منه يطلع لي الرقم بما انه من الرياض والرقم من الرياض حصله مسجل باسم فهد أخوك عرفت انه من بنات البيت شكيت فيك لاني عرفت ان وجدان متزوجه بس حبيت أتاكد بالأول طلبت من عمر يكشف لي رقم من من خلال بنت أخته سرق جوالها ولقى الأسم بعدها تذكرتك اللي ساعدتها مع عمر يوم كنتي بتنخطفين
    هيام : يعني سرقتوا جوال بشاير ياويلكم هههههههههههههههههه
    محمد : ماعندي مشكله أذا عرفت بتذبح خالها
    هيام : ههههههههههههههههههههه
    محمد : فديت اللي يضحكون أوكيه حبيبتي أنا على خط الشرقيه أكلمك لما أوصل تامرين على شيء
    هيام : سلامتك بس انتبه لا تسرع
    محمد : تامرين له باي
    هيام : باي
    سكرت وضمت التلفون بفرح لها مو مصدقه محمد لها طلعت تفاجئ وجدان بالخبر وتتصل بالكل وتخبرهن بيفرحون لفرحها


    ################################



    في بيت حمد ......

    أسيل : ههههههههههههه ألف مبروك حبيبتي تتهنين يارب
    هيام : يمه ياأسيل والله بقى قلبي يوقف يوم عرفت أنه محمد
    أسيل : عاد حركات ولد خالي ما ضنيت ممكن يسويها
    هيام : تضنين لو عرفت بشاير شنو بتسوي
    أسيل : هههههههههههههههههه أكيد بتقهر خالها يمكن تخلي شهد ماتوافق عليه
    هيام : ههههههههههههه شهد خلقه ماتبيه أوكيه أسوله بروح اتصل على البنات
    أسيل : أوكيه سلمي على أبوي وخالتي
    هيام : يوصل باي
    أسيل : باي
    مناير : ماشاء الله مبروك عليها
    أسيل : صدق الله يهنيها
    أمينه : ماشاء الله بناتنا كل وحده تنخطب ورا الثانيه
    حمد (يدخل ) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    أم حمد : كان لازم تداوم اليوم
    حمد : شسوي تارك الشغل لي أسبوعين وبس مقابل البرنسيسه
    روابي : فرسي فيها شيء
    حمد : فرس بعينك أنا أقصد أسيل برنسيستي أنا (غمز لها)
    أسيل سكتت تصرفاته مغايره لشعوره تحس أنها تختنق بوجوده استأذنت وطلعت للحديقه
    أمينه : تموت تحرجها ما تستحي
    حمد : زوجتي يحق لي أتغزل فيها بروح أشوفها أسمحولي
    ملاك : ههههههههههههههههه لا أسيل
    أسيل (تقرب منها وتسوي نفسها بتاكلها) : لا لا أنا مو أسيل أنا ملك الغابه يم يم
    ملاك (تنحاش وأسيل تلحقها) : يابابا ألحقني ههههههههههههه الأسد
    أسيل(تحاول تلهي نفسها بأي شيء بس تنسى حزنها) : لا بابا ولا ماما
    ملاك (تلف لها وتتراجع على ورا وتبتسم بخبث لأبوها اللي أشر لها) : بابا
    أسيل : بابا مو هنا
    ملاك : بابا أمسكها بتاكلني
    أسيل : لا تحاولين تضحكين علي هههااااااااااااااااااااااااي
    حمد (أبتسم ومسكها من الخلف وحاوطها بأيديه ) : هههاااااااااااااااااااااااااي مسكتك
    أسيل حست بكل جسمها يرتعش حست ببرد طاغي بجسدها أول مره يلمسها تبي نفس مو قادره تحس الهواء انقطع
    حمد (مو شايف وجها ويظن انها هدت) : هاه بابا شنو تبين تسوين فيها
    ملاك : ...................................
    حمد : ملوكه
    ملاك(اللي تطالع لملامح أسيل وأنعقد لسانها) : .................................
    حمد (لف أسيل له وتخرع من شكلها ) : بسم الله أسيل أصحي أسيل
    أسيل بعالم ثاني من اللاوعي لا ترمش ولا تتحرك تشنجت من الصدمه
    حمد (بصوت عالي) : رواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااابي
    الكل طلع وشاف أسيل وحمد ضامها له وملاك تبكي
    مناير وسلوى بسرعه أخذن ملاك ودخلن أما روابي قالت لحمد يشيلها لغرفتها وطلع حمد وبقت روابي تصحيها هي وأمينه وأم حمد
    بعد ربع ساعه طلعت روابي
    حمد(كان جالس بالصاله ويهز رجله بتوتر أول ماشافها وقف) : هاه بشري
    روابي : بخير صحت بس أنصدمت وشنجت بس الحمد لله بخير
    حمد : من شنو شنو صار ما كانت بخير تلعب لين انا.... (سكت)
    روابي : هذا انت قلتها لين أنت قربت لها
    حمد : بس عادي أنا زوجها
    روابي (تجلس) : حمد اللي يصير بينك وبين أسيل ما يخفى علي لا تظن ما اعرف انك لازلت تبات بغرفة أحلام الله يرحمها
    حمد : هي قالت لك
    روابي : لا حمد أنت مالك أي ملابس أو أغراض شخصيه بغرفتها حتى غرفتك القديمه ماشلتها باقي عليها أسيل زوجه أمراه تبي وجود زوجها تبي تصحي وهو جنبها تنام بعد ما تكحل عيونها بوجوده انت بلا أحساس تظن ان لمستك اليوم ماراح تأثر عليها لا بتأثر وأنت راح تتحمل النتائج أنت غلطت ياخوي لما كرهتها فيك ولما صارت حليلتك نبذتها ونفرت منها واللي زاد عايش على ذكرى زوجتك الأوليه أحلام يعني مافيه شيء يشفع لك كل يوم تجرح فيها بدون سبب وهي تلتزم الصمت ليه
    حمد : ......................................
    روابي (تمسح دموعها وتوقف) : حابه أقول لك شيء أنت بتندم وراح يجي يوم تعض أناملك من الندم عشان أهنتها وجرحتها
    حمد (ندم وقبل تدخل ) : روابي
    روابي : هلا
    حمد : بشوفها
    روابي : تفضل من حقك
    حمد (دخل ولقاها مغمضه عيونها وباين الدمع مبلل رموشها) : أسيل
    أسيل : ...........................
    أم حمد (تبتسم) : تطمن يمه هي بخير ألحين بس عشان ما تاكل عدل صار فيها كذا
    أسيل (في نفسها) : ليتك تدرين يا يمه أن لمسته هي اللي كانت بتذبحني ما توقعت يقرب مني لو مزح لو مزح أنا شنو صار لي ليه أنصدمت ليييييييييييييييييييييييييييه
    حست المكان هدا فجأه فتحت عيونها شافته جالس بروحه ومافيه أحد بالغرفه جالس وساند وجهه بايديه اللي ضامهن لبعض ويطالع لها تعدلت وجلست عدل على السرير
    أسيل : ليه تطالع لي كذا
    حمد : أتأملك فيها شيء
    أسيل : أيه ما أحب أحد يطالعني كذا
    حمد : عادي أنا حلالي كيف أطالع
    أسيل : ممكن تطلع بنام لو سمحت
    حمد : نامي احد ماسكك
    أسيل ماتدري ليه تذكرت مثل هذا الموقف بالمستشفى يوم قال لها الكلام القاسي خافت وأرتعشت يكرر كلامه خلاص مو قادره تتحمل اهانه أو جرح زياده تعبت
    حمد (شافها ترتعش) : فيك شيء أنا روابي
    أسيل (هزت راسها بلا) : ...................................
    حمد : أسيل
    أسيل (غمضت عيونها بقوه ماتبي تسمع شيء) : ......................
    حمد : أسيل
    أسيل (بسرعه وقفت ) : حمد لو سمحت ما أبي أتكلم أذا ماتبي تطلع بطلع
    حمد (يوقف) : بطلع بس خلينا نجلس بتكلم معك
    اسيل : لا لا ما ابي حمد أطلع اتركني حرام عليك كل مره تجرح وأسكت تعبت حمد أتركني بحال سبيلي
    حمد (يقرب واهي تبعد للخلف) : أسيل أناعارف ان كل اللي مرينا فيه خطأ بس سمعيني
    أسيل(تسكر أذونها وتطلع من الغرفه بسرعه متجهه لبرى الجناح) : كفايه كذب كفايه شيل القناع محد فيه غيرنا تعبت منك
    ماحست إلا باللي يمسكها ويلفها له
    حمد (بحزن لحالها وبهمس لانهم بالممر وممكن أي أحد يشوفهم) : أسيل رجعي معي بتكلم بس سمعيني
    أسيل (تحاول تبعده عنها مو متحمله قربه) : أبعد حمد كفايه تعبت حررني من قيودك أبي حريتي طلقـ...
    حمد : أسيل
    أسيل (رفعت عيونها له بتحدي) : طلقني طلقني
    حمد (عصب وصر على ضروسه) : لا تجيبين هذي السيره وتعالي داخل جناحنا بهدوء احسن لك
    قطع كلامهم طلعت ملاك اللي صرخت أو ماشافت أسيل
    ملاك : أسيييييييييييييييييييييييييييل
    حمد هد أسيل لما شاف ملاك ومناير وسلوى طالعات من غرفة ملاك
    اسيل(تبتسم) : هلا حبيبتي
    ملاك (تبكي) : خفت عليك
    أسيل (تنزل لها وتضمها وتمسح على شعرها) : أنا بخير
    ملاك (بفرح) : والله
    أسيل (طالعت لحمد اللي كاظم غيضه ورجعت طالعت لها وأبتسمت) : تعالي ننزل تحت عشان تصدقين أني بخير
    مناير : مولازم تنزلين أرتاحي بغرفتك
    حمد (أبتسم) : وانا بعد أقول كذا
    أسيل (توقف) : أنا بخير يله ملوك ننزل
    ملاك (تمسك يدها وتمسك يد أبوها ) : كلنا تحت
    حمد (يطالع لها وبهمس) : ليه ماتبين تسمعين لي
    أسيل (بهمس بدون تطالع له) : لانك ماسمعت لي وهذا ما يعطيك الحق أني أسمع لك
    حمد (في خاطره) : شنو اللي حصل لي ليه هذا الأحساس ذنب ولا خوف ولا صلة الرحم ولا رأفه (لف يطالع لها بعد ما نزلوا ) او حب معقوله أنهزمت قدامها مو قادر أرسي على بر أبيها ولا لا أحبها ولا لا مو قادر أسيطر على نفسي ودي أقول لها كل اللي بخاطري بس(لف لروابي اللي تسولف معها) روابي تقول بندم أنا فعلا بديت أندم أني بديت حياتي بهذا الشكل (رجع يطالع لأسيل اللي تبتسم رغم التعب ) انا ما عمري قصرت بحق أي وحده تزوجتها رغم أنهن ما يساون ظفر اسيل ليه هي بالذات ليه ياحمد لأنها سيطرت عليك بدل أنت لا تسيطر عليها انها روضتك بدل أنت تروضها لا بنجن أذا بغيت (وقف بيطلع)
    أم حمد : وين يمه
    حمد (يطالع ساعته) : مواعد الربع يمه الساعه 6 بنمشي للمزرعه عشان نوصل مبكر قبل الكل ونجهزها
    أم حمد : أن شاء الله بس بنروح بسياره ولا سيارتين
    حمد : سياره تكفي لنا تامرون على شيء
    أمينه : حافظك الله يمه
    أسيل : حمد
    حمد (كان معطيها ظهره ) : هلا
    أسيل : لو سمحت بروح بيت أمي أبوي بيسافر بكره حابه أنام عندهم عشان أسهر معه
    حمد (أنقهر من حركتها هذي اللي أجبرنه يوافق قدام الكل متعمدتها ) : جيبي عباتك أنتظرك بالسياره
    أم حمد : الله يجزالك خير يمه اللي خليتها تروح
    أسيل كانت متعمده تحرجه عشان ماتترك له مجال الرفض و يصير شهم قدامهم تبي تبعد عنه لانها مو مرتاحه له
    جابت عباتها و ثواني نزلت وصعدت السياره مرتين راحت لأهلها زياره ولا نامت عندهم كان يرفض ألتزمت السكوت واهو بعد باين سرحان طول الوقت لين وصلوا وقبل تنزل مسك يدها أسيل خافت منه بس سكتت
    حمد (بصوت واطي) : بمرك بكره الساعه 6 الصبح
    أسيل : ليه
    حمد : عشان نطلع للمزرعه
    أسيل : طيب خلني أجي مع أهلي
    حمد : انسى أهلك أنا أهلك بعدين أنتي جهزتي ملابسك
    أسيل : أيه جاهزات الشنطه عند روابي بغرفتها
    حمد : الساعه 6 يا أسيل وبلاش حركات مثل اللي سويتيها قبل شوي عارفه لو بروحنا ماوافقت
    أسيل : ..................................
    حمد : يله نزلي
    أسيل : وأنت بتروح
    حمد (أبتسم وطفى السياره ) : بنزل أسلم على خالتي وعمي
    أسيل : هاه الوقت متأخر أخاف نايمين
    حمد (زادت أبتسامته ) : لا قاعدين أتصلت على عبود قبل أجي شوفي فتح الباب لنا
    أسيل (شافت عبدالله وأبتسمت ) : طيب
    نزلت ومع حمد وسلمت على عبدالله ودخلوا بعد نص ساعه طلع حمد وكانت أسيل مجبوره قدامهم تطلع معه توصله حس فيها لف قبل يوصل الباب وهي كانت سرحانه فما أنتبهت أصدمت فيه وقبل تطيح لمها وأبتسم
    حمد : علامك
    أسيل (أنحرجت منه ثاني مره يصير موقف هذا ونزلت راسها) : حمد أتركني
    حمد : علامك أسيل ليه ساكته عني صرخي تكلمي قولي شيء ريحيني
    أسيل : ريحني أنت
    حمد (همس بأذنها) : اذا أرتحت أريحك
    تركها حمد وأهي منصدمه فهمت من كلامه قصده يرتاح لما يعذبها ويوصل لرد كرامته يرتاح لما ينتقم منها بأسلوبه شافته يطلع كرهت حياتها اللي مو مثل كل البنات جلست مع اهلها جسد بلا روح كلماته ترن باذنها أذا أرتحت ريحك ما ارتاح للحين من عذابي مارأتاح من أهاناته المتكرره لي ما أرتاح من نبذه وهجره لي ما أرتاح من تركه لي مهمشه ياني اتمنى أعيش وسط الناس بسبب أسلوبك الحلو معي اذا كان الكل موجود ودي أفهمك شنو تبي ولوين تبي توصل
    صحاها من سرحانها عبدالله
    عبدالله : تراه وصل لبيتهم من زمان
    أسيل : هههههههههههههههههههههه الحمد لله الله يبشرك بخير كنت احاتيه
    عبدالله : يله تعالي ندخل الجو بارد بنسهر للصبح وننام للظهر وبعدها نطلع للمزرعه
    أسيل(أبتسمت) : أنا بسهر معكم بس ماراح أروح معكم الساعه 6 بيمر ياخذني
    عبدالله : ياعيني على الحب مو قادر يبعد عنك
    أسيل (بحيا) : الله يخليه لي
    عبدالله : أمين
    أسيل وعبدالله دخلوا وسهروا للساعه 3 الفجر بعد ما صلوا ناموا وصحت على صوت تلفونها
    أسيل(وللحين فيها النوم) : ألو
    حمد : صباح الخير
    أسيل : هلا من
    حمد : حبيبك وروح قلبك وعمرك وزوجك وحيـ..
    أسيل (تتعدل أستحت من كلامه) : بس بس صحيت آمر
    حمد : ربع ساعه وبمرك تجهزي
    اسيل : أتجهز ليه كم الساعه
    حمد : 6 ونص مسافة الطريق واذا رجعتي نمتي بنزل (بخبث) واجي أصحيك بطريقتي
    أسيل (في نفسها) : أكيد عنده أحد عارفه أسلوبك ياحمد ليت كل مره عندك احد عشان هالكلام ما أفقده
    حمد : حياتي وينك سرحتي ولا رجعتي نمتي أذن تبين أجي أصحيك بطريقتي
    أسيل : هاه لا لا صحيت خلاص بتجهز لين تجي باي
    حمد : هههههههههههههههههههههههه باي
    سكر حمد واللي ماتعرفه أسيل أن كلامه من قلبه محد كان عنده بروحه بغرفته أبتسم ونزل وجهزوا الاغراض ومروا على بيت العم عبدالوهاب وأخذوا أسيل اللي طلب حمد من خواته تكون وراه بالسياره وخواته رضن واتجهوا للمزرعه الطريق طويل

    ###########################



    أنـــــــــــــــتــــــــــــــــهـــــــــــــــ ـــى الـــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــ 29ـــــــــــــــــــارت



    ########################
    @حمد واسيل من يسلم الرايه أول للثاني وكيف أسيل بتكسر شوكته ^_^؟

    @نجد بتغفر لمشعل النقطه السوداء !! وكيف مشعل بيستعيد مشاعرها المشتته من جديد !؟؟

    @يوسف بعد ماعرف حقيقة رنا كيف راح يتصرف وكيف بينتقم لكرامته المهدوره أمام أهله !!!

    @مناير لمن ستكون بيتصرف جراح ولا يقف بزاوية الا مبالي


  2. #122

    افتراضي

    الــــــــــــــبـــــــــــ 30 ـــــــــــــــارت

    .................................................. .......................................


    حركوا السيارة فيها حمد وأهله والسياره اللي وراهم جيب أسود فيه أثنين من حرس حمد ودادا حليمه وكات وسيرينا الخادمات مع الأغراض
    حمد طوال الوقت يطالع لأسيل اللي سانده راسها على الكرسي ومغمضه عيونها تدعي النوم وهي كاشفه نظرات حمد لها بس ما تبي تبين له أنها شايفته أسيل تأكدت ألحين أن حمد ألحين مختلف عن حمد قبل زواجهم بس هذا مو معناه تخضع له وتنسى جروحها عشان تغيضه زياده لفت لسلوى اللي بالكرسي الأخير

    أسيل : سوسو
    سلوى : هلا
    أسيل : أممممممم بدليني بالمكان بنام تعبانه
    سلوى : لا
    أسيل : طلبتك والله تعبانه
    سلوى : طيب بس نوقف
    أسيل : وين نوقف
    سلوى : عند البانزين نعبي السياره
    أسيل : طيب
    بعد ربع ساعه وقفوا يعبون فتح حمد شباك السياره لواحد من حراسه
    حمد (لف) : شنو تبون
    الأم : أبي حليب يكفيني
    أمينه : وأنا مثل أمك
    روابي : أبي بيبسي وشبس
    سلوى : وأنا عصير وبس
    مناير : و أنا بعد عصير
    حمد : وملاك وأسيل
    سلوى : ملاك وأسيل نامن
    حمد (لف للكرسي اللي وراه شاف سلوى عقد حواجبه) : متى بدلتن الأماكن
    روابي : من وقفنا (غمزت له) الأماكن كلها مشتاقه لك
    أسيل تسمع لهم وأهي مغمضه عيونها وكاتمه ضحكتها عرفت ألحين أن حمد سلم الرايه فعلا أمامها بس لا توها على ماتسلم رايتها لين تاخذ حقها منه عن الفتره اللي سبقت زواجها وتخليه يندم على كل حرف كل كلمه غلط بحقها فيه من تعبها وفرحتها بالانتصار أخيرا نامت ولا حست لين وصلوا للمزرعه وصحتها روابي
    على الساعه 8 ونص الصبح وصلوا للمزرعه عائلة حمد أول شيء
    أم حمد : حليمه هالله هالله بالغدا ترى على الساعه 1 الكل موجود خليه جاهز
    حليمه : حاضر
    روابي : كات سيرينا جيبن الشنط للغرف فوق
    أسيل (تشيل شنطتها) : روابي خدمي نفسك شوفي سلوى ومنوره
    روابي : مالي خلق أصعد وأتعب لا لا
    أسيل تلفتت حولها تشوف حمد لأن من صحت ونزلت ما شافته
    روابي(تغمز لها) : أسوله ماهو هنا دخل البيت
    أسيل (أبتسمت) : طيب بسلامته
    روابي (تقرب منها وبهمس) : إلا وين راح تنامين في جناحكم أو عندنا
    أسيل : مدري بس ما اضنه يبيني بجناحه خلينا كذا أحسن
    روابي : ياربي بياكلونك ماصار لكم أسبوعين متزوجين خصوصا طيف
    أسيل (تغمز ) : أفاااااا عليك أصرفها طيف تبي جنازه وتشبع فيها لطم تووووووووووولي
    روابي : تعالي بناخذ غرفه ماتكون فيها
    أسيل : أوكيه يكون أحسن
    وتجري الرياح بما لا تشتهي السفن طيف وروابي وأسيل وبشاير وهيام وعايشه بغرفه ومناير وشهد ووجدان ونجد ونجود ورنا وسلوى بغرفه وأوراد وعيالها وسعاد وعيالها بغرفه
    بعد الغدا راحن البنات يرتاحن بغرفهن
    طيف (تدخل ملابسها للدولاب(كبت) ) : أووووه العروس هنا
    أسيل(تبتسم) : شفتي حبيت أسوي لكم مفاجئه
    طيف (تجلس وتحط رجل على رجل) : لهذي الدرجه يبي الفكه منك
    أسيل (ترفع حاجبها ) : الفكه
    طيف : حمد ماصار لكم أسبوعين الصراحه أنا ضنيت أنه ماراح يخليك تطلعين لنا
    أسيل : أطلع ليه تقصدين يحبسني هههههههههههه لا انا طلبت منه يسمح لي أبات مع البنات مشتاقه لهن
    بشاير (منسدحه على ظهرها) : طيف بلاش نغزات أوكيه
    طيف :أيش دخلك أنا أسولف مع العروس
    أسيل : يوووه أستحي من كلمه العروس عقبالك طيف
    طيف : أنا أذا تزوجت أبي واحد يدللني مو يصدق يفارقني مثل بعض الناس
    أسيل : هههههههههههههههههههههه أسمحي لي هذا أذا تزوجتي
    البنات انصدمن من رد أسيل لطيف حتى طيف سكتت
    أسيل(ماتركت لها مجال ترد عليها) : يله بنزل أشوف أمي يوه لا أنسى جوالي أخاف حبيبي يتصل وما يحصلني بااااااااااااي

    نزلت وجلست على عتبات الدرج تفكر بكلام طيف كانت تتوقع كلامها بس ماضنيت أنه يهزني أو يأثر فيني نزلت دمعه كيف تتجرأ وتقول كذا ياربي لهذي الدرجه واضحين أنا وحمد
    : أسيل ليه جالسه هنا
    أسيل(عرفته حمد نزلت راسها خافت يشوف دمعتها وهزت راسها بلا ) : ..................
    حمد : طيب لا تجلسين هنا كأنك من الطرارين عند المساجد
    أسيل لما صعد حمد لفت لفتها عدل وطلعت برا البيت كان الظهر والأغلب نايم طلعت تركض وتركض وتركض لين وصلت عند الوضحه وبسرعه أسرجتها وركبتها مادخلت حظيرة الخيل طلعت تلف المزرعه فيها تركض وتنط حواجز وصخور بس أغلبها مو عاليه كانت تبي تفرغ طاقه مكبوته من الألم والقهر ولكن
    فـــــــــــــــــجــــــــــــــــأه
    ما أنتبهت واهي تمسح دموعها لصخره وحاولت توقف الوضحه فأختل توازنها وطاحت وضربت بصخره براسها وبلا حراك على الأرض والوضحه براسها تحركها وصوت صهيل الخيل بس ولا أستجابه من أسيل

    بعد صلاة العصر نزلن للصاله بعد مالفن لفاتهن تحسبا لوجود الشباب

    البنات : السلام عليكم
    الحريم : وعليكم السلام
    بشاير: أسيل وين
    الجده : اسيل مو معكن
    عايشه : لا قالت من ساعتين بتنزل تشوف أمي
    الأم : والله ماشفتها من بعد ما صعدتن
    هيام : غريبه يمكن مع حمد
    روابي : حمد (طلعت جوالها تتصل عليه) مايرد
    أم حمد : يمه يمكن نايمين خليهم الله يهنيهم
    الكل : أمين
    روابي (في نفسها) : لو تعرفون أن حمد ما يتقبل وجودها جنبه كان ماقلتوا هذا الكلام
    هيام(تمد لها فنجان القهوه) : خذي لي ساعه أمدها لك
    روابي : طيب مشكوره
    بشاير (تهمس لها) : فيك شيء
    روابي (تحط فنجان القهوه ترد تتصل) : لا مو متطمنه
    أم روابي : علامك يمه
    روابي : أحاتي أسيل
    الجده : علامك مع رجلها لا تزعجينها
    روابي : بتصل عليها أهي نومها خفيف أذا ردت خير
    سعاد : روابي علامك خليهم عرسان جدد
    روابي (تتصل ) : ماترد ماترد
    بشاير : أهدي شفيك اليوم
    روابي (تتصل بحمد ) : وهذا الثاني ما يعرف يرد بعد
    الجده : يا بنت خلاص
    روابي ماردت على أحد وصعدت لجناح حمد وطقت الباب لين فتح
    روابي : حمد
    حمد (بفرك عيونه) : خير فيكم شيء
    روابي : حمد أسيل عندك
    حمد : لا شنو يجيبها عندي آخر مره شفتها (يطالع ساعته) من ساعتين وربع
    روابي : وين راحت لها ساعتين
    حمد : تلاقينها عند حبيبة قلبها الوضحه أو سرجتها وتركض فيها معها تنسى الدنيا والوقت
    روابي : طيب بروح أشوفها
    حمد : لا انتظري بتصل على مدحت يقول هي فين (يرد وأخذ جواله ) ألو...
    مدحت : هلا سيد حمد
    حمد : بسألك الوضحه بالإسطبلات
    مدحت : لا مدام أسيل أخذتها
    حمد : طيب (يلف لروابي) شفتي مع الوضحه
    روابي : طيب قله وينها خاطري أروح لها
    حمد : مدحت أهي بالحظيرة
    مدحت : لا دخلت المزرعه بيها
    حمد : يقولك دخلت المزرعه فيها
    مدحت (يقطع كلامه ) : من ساعتين ولا خرغت مره تانيه
    حمد (بصوت عالي) : شنووووووووووووووووووووو
    مدحت (بخوف ) : أيوه كانت بحاله مش طبيعيه زي اللي يبكي ويمسح دموعه وما شفتها تاني
    حمد(بعصبيه) : يا ثووووووور ليه ماقلت لي يوم ما رجعت يا حيواااااااان بس معليه أنا بوريك
    مدحت : أسـ..
    حمد(ماعطاه مجال وسكر التلفون بوجهه) : الحيوان يقول لها ساعتين ما طلعت
    روابي (بخوف) : حمد أحنا داخلين على المغرب
    حمد بسرعه بدل البيجامه وحط كاب (كبوس _ طربوش) ونزل مسرع ويدق عليها ماترد دق على فراس
    حمد : ألو فراس أسمع أسيل دخلت المزرعه لها ساعتين على الوضحه ولا طلعت ........ أيه .... مدري ياولد بسرعه أنا عند الإسطبل ... باي
    الجده : حمد علامك
    حمد (طلع يركض ) : ولاشيء ولاشيء
    روابي ركضت نازله معه بس الجده وقفتها واهي تلف اللفه
    روابي : هلا جده
    الجده : علامه حمد
    أم أسيل : روابي وين أسيل
    روابي : أسيل دخلت المزرعه مع الوضحه لها ساعتين ولا ردت حتى جوالها ماترد عليه
    أم أسيل (حطت يدها على قلبها) : ياويلي بنتي
    هيام : أهدي ياخاله أن شاء الله بخير
    الجده : طيب وين رايحه انتي
    روابي : بروح أدور عليها
    سعاد : روابي خلي الشباب يدورون عليها
    نجد : خذيني معك
    عايشه (ترد على جوالها ) : ألو ... هلا عبدالله ... مدري لها ساعتين ... طمنونا باي
    أم روابي : خلونا نجلس برا نجود حبيبتي جيبي لأمك ماي
    نجود : حاضر ياعمه
    طلعن وجلسن برا والكل يدعي الله يستر ولا يكون شر صابها حمد ركب فرسه وفراس على البرنسيسه وروابي ونجد على الدباب (بغي^_^) ومشعل وراشد على واحد وفهد على دباب وعبدالله على دباب ودخلوا المزرعه ولأنها كبيره وأشجار كثيفه وبدت تظلم الدنيا تفرقوا

    نجد (شوي وتصيح لهم نص ساعه ولا حصلوها ) : روابي
    روابي (تحاول تطمنها واهي مو متطمنه ) : لا تحاتين بأذن الله بنلقاها
    نجد (كأنها تذكرت شيء) : التصفير
    روابي (توقف الدباب) : تصفير شنووو قصدك
    نجد : عطيني جوالك (أخذته ودقت على عبدالله ) ألووو عبود
    عبدالله : هاه بشري
    نجد : لا ما حصلناها عبود صفر مثل أسيل بقوه بقوه
    عبدالله : أيه صح أنتظري
    وقف عبدالله على الدباب وبدأ يصفر ويصفر ولا سمعوا صوت
    عبدالله (بحزن) : مافيه أمل
    روابي : وااااااااااااو نجد هذي أهي صوتها قريب
    نجد (بفرح) : عبدالله صوت الوضحه قريب بس مانشوفها
    عبدالله : بأي قسم أنتو
    نجد : الشمالي عبود لا تتأخر
    عبدالله : ثواني
    عبدالله بلغ الشباب والكل أتجه للشمال ونجد وروابي نزلن يمشن وينادن على أسيل اللي ماترد ودقايق شافن الوضحه بس لأسيل مو موجوده
    روابي : تعالي الوضحه ما تبعد عن أسيل
    نجد قربت يوم شافت منظر أسيل طايحه بلا حرام والدم مغطي راسها ما تمالكت نفسها
    نجد (صرخت صرخه يسمعها آخر من بالمزرعه) : أسييييييييييييييييييييييييييييييييييل لاااااااااااااااااااااااا
    الأم أول ما سمعت الصراخ دارت بها الدنيا وأغمى عليها ومسكوها قبل تطيح ويحاولن يصحونها
    روابي تمسك اسيل اللي راسها مليان دم نست أنها لازم ماتحركها
    روابي (صرخت حستها جثه بين أيديها) : أسيل أسيييييييييييل لااااااااااااا لا لا
    حـــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــــد حمد آآآآآآآآآآآآآآه لا لا أسيييييييل
    حمد من سمع الصراخ كل نبض وقف فيه يركض بين الشجر والنخل هو فراس بس يبون يوصلون ويوم وصلوا أنصدموا راسها دم ووجها بعد قربوا منها وحمد يحس بخطوته ثقيله وأخذها من روابي وقربها له

    حمد (بهمس) : أسيل أسيل (ضمها لصدره بقوه وبدون ما يحس صرخ ) أسيييييييييييييييييييييل
    حمد بهذي اللحظه تذكر حلمه كيف فقدها وماتت بين أيديه خاف يتحقق الحلم ألحين كان يرجف من الرعب
    فراس (خايف على أخته بس خاف من شكل حمد قرب) : بسم الله عليك حمد هد أسيل مافيها إلا العافيه
    حمد (لف لروابي اللي تبكي) : ر ر ر ر وا..... روابي
    روابي مسحت دموعها وتمالكت نفسها وتدعي ربها أنهم ما ضروها بحركتهم لها وماصابها أرتجاج بالمخ
    روابي (بعد ثواني أبتسمت) : حيه حيه حمد تطمن حيه
    حمد ضمها بفرح وشالها ركب الدباب وحطها قدامه ومسكها بأيد وأيد على المقود وقال لهم بسبقكم
    روابي ركبت فرس حمد ونجد مع فراس وأتجهوا للبيت وأتصلوا وبلغوهم أنها بخير
    عايشه (بفرح) : يمه يمه أسيل بخير
    الأم (تمسح دموعها) : والله وينها
    الجده : حمد جايبها الحمد لله هي بخير
    وصل حمد وبنفس اللحظه وصل فراس والشباب نزل حمد شايلها
    الجده : حمد علامها
    حمد : مافيها شيء طاحت من الوضحه سلوى سلوى
    سلوى : لبيه
    حمد : خذي من جيبي مفتاح جناحي بسرعه (لف لروابي ) روابي
    روابي : أسبقني بجيب شنطتي وأجي
    صعد وحطها على السرير بهدوء ودخلت روابي والجده وأم أسيل
    الجده : روابي ملابسها كلها ماء ودم
    الأم : ليه مهي صاحيه
    روابي : بتصحى ألحين ياخاله (تلف لحمد) خلن البنات يجيبن غيارات لها
    حمد : أن شاء الله أنا بنتظركم برا طمنيني
    روابي : أتصل على زياد للحين ما جاء خله يمر المستشفى ويجيب مغذي
    حمد : يعرفه
    روابي : قله شنو صار وأهو بيعرف وقله من متى مفقوده طيب
    حمد : طيب بس راسها
    روابي : ما صار له شيء جرح بسيط لا تحاتي حتى ما يحتاج خياط بس غيار
    حمد : أنا بره
    حمد وروابي تناوبوا على السهر على أسيل اللي بعد ساعتين أرتفعت درجة حرارتها كثير وكانوا يحطون لها الكمادات و أنخفضت الحرارة وحمد قال لروابي تروح تنام لأنها تعبت واهو بيسهر معها بس شوي من التعب غفى على الكرسي اللي جنبها
    بدت تصحا بعد فتره وطالعت للمكان تستكشفه كان المكان غريب راقي الأثاث عنابي بذهبي ألتفتت على الكرسي جنبها كان حمد نايم
    أسيل (في نفسها) : أنا أحلم ولا أنا بغرفه معه (طالعت نفسها) بس هذي مو ملابسي شنو حصل ماأذكر شيء غير الوضحه وبعدها ما أذكر(شافت يدها مغذي ولمست راسها الملفوف وتألمت) أنا ليه هنا أول مره أشوف هذي الغرفه حنا وين
    نزعت المغذي بما أنها سستر تعرف له ووخرت اللحاف تبي تطلع من المكان قبل يصحا
    حمد (حس فيها وفتح عيونه) : أسيل وين
    أسيل (حست برجفه ولفت له) : بروح للبنات
    حمد (أبتسم) : أي بنات الناس نايمين
    أسيل : نايمين ليه كم الساعه
    حمد : الساعه 2 الفجر
    أسيل (شهقت ) : أهئئئئئئئئ شنو كم نمت أنا
    حمد : أظن 12 ساعه يعني شبعانه نوم
    أسيل : لا بنام
    حمد : أحد ماسكك نامي مع أني ما أعتقد تنامين
    أسيل : بنام عند البنات بسرير عندهن حمد
    حمد(يهز راسه بلا) : نامي هنا
    أسيل : ما أبي بنام هناك حمد بطلع
    حمد (يحط رجل على رجل ) : طلعي أحد ماسكك
    أسيل عصبت من بروده وقفت لكن داخت وكانت بتطيح بس حمد مسكها وساعدها لين جلست مره ثانيه على السرير
    حمد : قعدي أسيل أنتي دايخه للحين من الضربه
    أسيل : طيب ساعدني لين أروح للفراش
    حمد : أسيل خلاص أنتي مو عند غريب عند زوجك
    أسيل (في نفسها) : ياربي شنو هالورطه بطلع مو متحمله وجوده وبعدين شنو زوجك عفيه نسى شسوي شسوي أيييييييه لقيتها (لفت له) حمد جوعانه باكل
    حمد (أبتسم ) : طيب بروح أجيب لك شيء تاكلينه لا تتحركين
    أسيل (أبتسمت) : طيب
    نزل حمد و لقى عشى حطه بالميكروويف وصب قلاص لبن بحليب وصعد
    حمد : أحلى عشـ... (يتلفت) هذي وين (حط الصينيه على الطاوله وأخذ الورقه المحطوطه )... حمد أنا رحت أنام عند البنات تصبح على خير يا زوجي
    حمد حس انها تستهزئ خصوصا بكلمة زوجي عفس الورقه ورماها بعصبيه
    حمد : هين يا أسيل هين أنام وبكره لي تصرف ثاني معك سويتيني مثل البزر ضحكتي علي أففففففففففففففف
    نزع البلوزه ورمى بنفسه على السرير ونام من التعب والسهر والخوف عليها

    على الساعه 9 رن المنبه اللي موقته حمد صحا وأخذ دش وصلى ونزل للصاله تنحنح ودخل

    حمد : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    حمد طالع لأسيل اللي جالسه عند جدته وعض على شفايفه وكانه يتوعد فيها وأسيل فهمته ونزلت رسها وأهي تبتسم قرر يجلس جنبها
    حمد (بهمس لها) : كيفك
    أسيل (منحرجه منه ومن نظرات الكل) : بخير
    حمد : كذا تقصين علي مو حرام عليك
    أسيل : قلت لك ما طعتني
    طيف (بلقافه) : علامكم تتهامسون خير
    أسيل (أففففففففففففف أبتسمت) : أبدا (طالعت لحمد ) بس أقوله

    سلام ياكاسب غلا كـل مغليـك
    يامالك زمان المراجـل بيمانـك
    الطيب ساسك والعرب عزها فيك
    لا ضاعت علوم الرجاجيل تنصاك
    ربعك تفاخر وتفتخـر بطاريـك
    لاهان ذاك اللي على الطيب رباك

    أسيل (تبتسم) : وسلامتكم
    الكل : صح لسانك
    الجده (تبتسم) : حمد شنو بترد عليها يله
    حمد (أبتسم) : تستاهل اللي يرد عليها (لف ومسك يديها الثنتين بأيديه ) أقو لها

    حي الصباح اللي يساوي ملايين

    واللي بدونك مالقى الصبح لونه

    يسعد صباحك ياصباح المحبين

    انا اشهد ان الورد بك يوصفونة

    أسيل أنحرجت وسط تصفيق الكل وتصفير البنات إلا بدخلة أحمد وفهد وفراس وراشد ومشعل توهم صاحين تنحنحوا ودخلوا
    الشباب : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    أحمد : علامكم خير فيه مباراة للمنتخب
    بشاير : لا والله ياخوي مباراة للشعر والغزل بين عرسانا الجدد
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    مشعل : أووووه أجل جالسين
    فهد (يجلس ) : أول الحمد لله على سلامتك أسيل
    أسيل : الله يسلمك ياخوي
    راشد : خوفتينا عليك يالغاليه
    أسيل (تبتسم) : بسم الله على قلبك
    فراس(بخبث) : أما الحبيب اللي جنبك بقى يموت (يقلد صوته) أسيييييييييييييييييييييييييييل
    حمد (أخذ كوشيه ورماها عليه ) : جـــــــــــــب
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    حمد (يهمس لها ) : تضحكين علي وأنا كنت خايف عليك
    أسيل (أبتسمت ) : ................................
    مشعل : شنو بعد قلت لها شعر سمعنا
    حمد (أبتسم) : أقول لها

    سيد الإحساس من بإحساسه يجاريـك
    من قال انـه وصـل للشعـور كـذاب
    تطري علي يا كثر ما سـرح بطاريـك
    وارسم خيالك واحبسه بيـن الأهـداب
    و أغمض عيوني بالأجفان و أغطيـك
    وافتـح أناظـر مـن زود الإعجـاب
    اعجاب خلاني اعشقك وامـوت فيـك
    ولولا الحقيقة كنـت ظنيتـك سـراب
    ايه احبك يا منـى الـروح و أغليـك
    لو شاب راسي منك القلـب مـا تـاب
    لو قلت احبك ما وفيت إحساسي فيـك
    و لو قلت أعشقك أكون مغالط بالحساب
    انت حب لـو فقدتـه العيـن تبكيـك
    بعـدك حياتـي عـذاب فـي عـذاب

    حمد : وسلامتكم
    الكل : صح لسانك
    روابي : الله لا يجيب فراق ياخوي (طالعت لأسيل اللي نظرتها حزن وغمزت لها) يالله أسوله أغلبيه
    أسيل (في نفسها) : مشاعري مشتته كيف أردها لك ومدري صادق ولا لابس القناع (طالعت لحمد تتأمل عيونه) مدري شنو هاللي في عيونك نظره غير عن اللي كنت أشوفها تحدي جديد ولا قدام الناس ولا من صدق مو قادره أحدد بس لازم أرد ولا مجبوره الله يهداك ياحمد لازم
    الجده : هاه أسيل شنو تردين عليه
    أسيل (بحرج) :
    محد يغلب سيد الأحساس بس بقول له
    العشق من غير قربك سايرا كنـه هـلاك
    والعمر لي وش يساوي دام اني ماني معاك
    لو ادور الكون كله ماملا عينـي سـواك
    ساحرا قلبي وعقلي والبلا بسمـة شفـاك
    إن بعدت ازداد شوقي وكل يوما في طراك
    وإن قربت اشعلـت نـاري فـي هـواك
    كل يوم وكل ساعه انتظـر لحظـة لقـاك
    واتذكر كيف نجلس وكيف كنـا يـوم ذاك
    يوم اقلك يا حبيبي تردلي يا نعم لبيك جاك
    وقتها الدنيا با اكملها ما تسع مشيت خطاك
    وانا اقول اكثر تدلل واطلب اعيوني وهاك
    يكفي اشوفك وسط قلبي زيدا والله غـلاك

    فراس : يسلم فمك ولسانك (لف لبشاير) ماتتعلمين غزل ومدح
    بشاير : لا أحلف ياقيس بن الملوح كل يوم وأنت تصحيني على قصيده وتنيمني على قصيده
    فراس (غمز لها) : والله اللي يكون معك ينسى نفسه كيف عاد قصيده
    الكل ضحك وبشاير أنحرجت وسكتت
    راشد : أقول فطرونا خواتي ياخواتي
    عايشه : لعيونك أحلى فطور ثواني بس
    أحمد (يمسك يدها ويردها تجلس) : وين قعدي يالله يالله تشيلين بطنك خلي الخادمات يسون له
    راشد : أهب ياشينك أنا مسكين أمي وأبوي راحوا لمكه إهئ أهئ أهئ جوووووووووعااااااااااااااااااان أهئ أهئ
    نجد ورنا وسلوى : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    نجد : من اللي يبكي
    راشد (يرفع يده بأدب ويقلد الطفل ويبوز) : أنا أنا أهئ أهئ ما يعطوني فطور أمي وأبوي راحو وأحمد البطه عيا يخلي عيوش تجيب أهئ أهئ
    رنا (في نفسها ) : بمووووووووووووووووووووووت يهبل يا ناس يهبل فديتك يا لبى قلبك
    نجد (تنغزها حست انها سرحت ومسكت يدها معها) : أفاااااااااااا مايصير لؤلؤ ينزل من هالعيون رشود ثواني يالغالي أحلى فطور عندك
    راحت نجد وسحبت رنا وسلوى كاتمه ضحكتها على شكل رنا دخلن المطبخ
    سلوى ونجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    رنا (تحط يدها على صدها ) : فديته يهبل يهبل يلبى قلبه صغنوني
    نجد : هههههههههههههههههههههههه رنا خلاص وربي شكلك كأنك غبيه يوم تطالعين
    رنا : أطالع أهو بروحه يلفت أذا موجود
    سلوى : الحمد لله أقول عقلي لا يكتشفون اللي أكتشفناه يا عاشقة بصمت
    رنا (حمرت خدودها) : لولا عيوني ما كان أنفضحت قدامك عاد أنتي ما تسكتين خلقه
    سلوى : يالبى قلبه هاه
    رنا : بسسسسسسسسسسسسسسس
    نجد وسلوى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
    نعود للصاله ......
    أسيل (رن جوالها) : ألو ........ صباح النور يالغالي ........ بخير ياقلبي ........ أمممممممم ثواني بس ...... أوكيه باي
    حمد (يهمس لها) : وين
    أسيل : عبود يبيني ثواني بس
    حمد : طيب بس لاتقولين لأحد غالي أو قلبي أو كلام حلو فاهمه ياويلك بذبحك
    أسيل (أبتسمت) : تغير
    حمد : أغير لا تضحكيني وبعدين اللي أقوله يتنفذ بدون نقاش فاهمه
    أسيل طالعت له بنظرت حزينه كانت تجس نبضه بتعرف تصرفاته صادقه اليوم ولا لا و(همست له بأذنه):

    تجرح وتنساني ولا اقدر اسألك
    من يسأل الجراح عن جور الجروح

    واذا سألتك قلت لي وش مزعلك ؟
    واذا سكت القهر فـ قلبي ينوح

    ترمي الكلام تظن قلبي بيجهلك
    اصعب كلام اللي جروحه ماتروح

    دايم افكر كيف اقدر اوصلك
    وانت تفكر كيف تهديني الجروح

    تركته أسيل وهي تتمنى تخنقه من الغيض بس ما تقدر مالها حكم على مشاعره كل ماتحاول تغفر له يزيد بالذنب من ناحيتها خلاص كفايه تبرر له أذا قلبه حجر قلبها فولاذ
    أما حمد تركته بدوامه يسترجع الكلمات
    تجرح ...... جروح ........ قلبي ينوح .... تهديني الجرح
    شنو زعلها ماقلت شيء شفيها
    روابي (تمد نسكافيه ) : حمد حمد حمودي
    حمد (اللي سرحان توه ينتبه ) : هاه هلا
    روابي : تفضل يا خوي
    أحمد : راحوا الحبايب
    حمد (أبتسم وأخذ النسكافيه): راجعين يابو محسن بأذن الله بروح للمجلس روابي عطيني كوب ثاني عبدالله
    روابي (أستحت وحمر وجها ونزلته ومدت لأخوها قلاص ثاني ) : تفضل
    نجد والبنات شايلات الفطور وحطنه قدام الشباب اللي ما صدقوا أكل قدامهم
    سعاد : علامكم بشويش مفاجيع
    الجده : ذكري الله لا يغصون
    أمينه : يا حليلهم عرسانا ونسونا بالأشعار
    أم حمد : الله يهنيهم
    الجده : أيه والله يرزقهم بالخير
    مشعل : جده شنو رأيك في بيت شعر
    أم أحمد : مشعل شاعر من متى
    مشعل : يايمه الظروف تجبر نشعر
    الجده : سمعني يا ولد محسن
    مشعل : طيب أبي أحد يرد علي بشعر<< عارف أن نجد تحب الشعر وتحفظه
    نجود (تعمدت) : نجد تعرف شعر
    نجد : لا ما أعرف
    رنا (فهمت نجود) : لا والله والقصايد اللي تقولينها لنا بين فتره وفتره
    الجده : يله مشعل
    مشعل (نزل راسه للأكل عشان عيونه ما تفضحه ) : يقولون

    ياشوق أنا ماقوى الجفا من عيونك
    ماأقوى يطول الصد بينك وبيني
    ولا أتصور يوم عمري بدونك
    أنت الهوى واللي بقى من سنيني
    مشتاق لك ولنظره من عيونك
    رغم أن طيفك ساكن وسط عيني
    ودي أكون بوسط قلبك وكونك
    ودي أحس بغيرتي ياظنيني
    أهواك انا رغم انهم يعشقونك
    غيري يحبك وانت مالك سنيني
    اللي يحبك ياحياتي يصونك
    وحبك تمكن في خفوقي وفيني


    الكل يصفق له ونجد بصدمه تعرفه يقصدها بالكلام بس وقح كيف يعلن حبه لي وأهو بيخطب بنت خالته صدق راحمتها ياقلبي عنها لو تعرف عن غدرك ما تقبل فيك هييييييييييييييين والله لأردها لك
    راشد (همس له ) : لو من بحسبت اخوي كان وطيت ببطنك تتغزل باختي قدامي
    مشعل (يبتسم ويهمس له ) جننتني أعلنها قدام الكل أحبهاااااااااااا وربي عقبالك ياراشد
    راشد (ابتسم وفي نفسه ) : بلاك ماتعرفني يا مشعل قلبي ما يحب قلبي غارق في حبها وينبض لها وبس يارب تحس فيني ويجمعنا
    الجده : هاه يا بنت عبدالوهاب علامك صخيتي ردي علي
    نجد : لا ياجده برد عليه
    الجده : يله خلينا نسمع
    نجد (باستهزاء ) : خذ ياولد عمي أحم أحم يقولون

    ما ني من اللي يقضي العمر باوْهام
    ولا ني من اللي يتبعون السرابي ...

    ولا أتـبع المقفي ولو عمري حْطَام
    أدوس قلبي لو شـــقيت بغــيابي...

    لي عـــزةٍ واشيلها بصــدري وسام
    واصبر على جور الزمن والعــذابي ...

    يكفي أمـــاني مالـــها حد واحــلام
    ما ارضــي بها لو راح فيها شبابي...

    أنا بشر لي قلب واحساس والْهام
    لكن في الحزَّاتْ أعـــــــرف صوابي ...

    ملّـــيت من صــــبري وباكــر وقدَّام
    يا رب صــــبِّرني وخـــفف مصابي...

    بين الرجــا والــياس ســاهر ولا انام
    تَعَـــبتْ اردد صرخــتي في عتابي ...

    خــلاص انا ملَـــيت من تبع لَوهَـــام
    ولا أتبع اللي في حـياتي سرابي ...

    مشعل وقف عن الأكل من صدمته يعني سراب حبه مهي مصدقه أنه من قلبه وتعلن صراحه أنها ما تبيه ليه يا نجد ليه سمعي اللي قلته شوفيه كله ينبض لك ولخاطر
    مشعل (وقف) : أسمحولي
    راشد (وقف معه) : مشعل مشعل أنتظر (لف لنجد بنظرت عتاب) مشعل
    نجد صعدت غرفتهن تخفي دمعتها
    نجد (في نفسها) : كيف يحبني وأهو يبي ياخذ بنت خالته هذي خيانه ما أقدر أعلق قلبي بقلب ماهو ملكي ما أقدر الله يسهل لك دروبك
    نجود وسلوى ورنا لحقنها وعاتبنها بس نجد ماردت عليهن ودخلت الحمام (وانتو بكرامه) تخفي دموعها عنهن

    أما عند أسيل وحمد وعبدالله فله (^_^)
    أسيل : خلاص أنتو
    عبدالله : أراهنك تحبني أنا
    حمد : هااااااياااتي زمان ألحين أنا وبس
    عبدالله(يحاوطها بايديه ويبوس خدها) : فديتك مو أنا بس
    حمد(غار منه سحبها وضمها وباس خدها) : لا أنا
    وأسيل بينهم تحس ذابت من الأحراج اهي عارفه أنهم يتعمدون بس رافضين يتركونها
    عبدالله وحمد : هاه من تحبين أكثر
    أسيل (شافت ملاك تدخل أبتسمت) : أحب ملااااااااااااااك أكثررررررررررررر
    ملاك (تركض لها وتضمها) : وانا بعد أحبك مووووووووووت
    حمد(غمز لها) : لا مو جواب
    أسيل(قدرت تفك نفسها وتمسك يد ملاك) : تعالي نلعب وخليهم عنا
    ملاك(تمد لسانها لهم) : تحبني انا بس
    حمد وعبدالله : ههههههههههههههههههههههههههههه
    ما صدقت تطلع عنهم تحس مولعه نار من الأحراج وتحمد ربها دخلت ملاك أنقذتها منهم أبتسمت على شكلهم يوم يتحدونها وركضت مع ملاك للمراجيح يلعبون


    .................................................. ...............................

    أما عند البنات......

    سلوى : خلاص اللي صار صار
    نجد(تمسح دموعها) : خلاص تكفن أنا مو قصدي أجرحه بس ما أبيه يتعلق فيني أنا قلبي مو للحب أرحموني
    رنا : كان عطيتيه فرصه
    نجد : وليه ما عطيتي يوسف فرصه
    رنا : ........................
    نجد : آسفه مو قصدي والله رنا آسفه
    رنا : عادي يا قلبي
    نجود : خلنا ننزل تحت نتمشى ونغير جو
    نجد : مالي خلق أنزلن انتن
    نجود (في نفسها) : ياليتني أقدر أقول لك الحقيقه أنتي تضنين مشعل بياخذ بنت خالته لو أقولك أنها خطه بيعرفون مشاعرك ناحيته وانا ساعدتهم بس ألحين متندمه كثير بصارحك بس عارفه ماراح تغفرين لي (لفت للبنات): خلنها على راحتها يله ننزل
    قامن يتمشن والمناظر والجو حلو كثير
    رنا (ترد على جوالها) : ألو هلا بدنونه
    : أنا مو دانه أنا يوسف
    رنا(تجمدت) : يوسف
    نجود وسلوى : يوسف
    رنا : ليه داق علي
    يوسف : كيفك يابنت محمد سلطان يالفقيره
    رنا(ماحبت طريقته ) : خير أيه أنا بنت محمد سلطان
    يوسف : ليه كذبتي علي ليه خليتيني مغفل
    رنا : محد طقك على أيديك قلت لك من الأول ما أبيك ليه ما تفهم
    يوسف : بس أنتي دخلتي مزاجي
    رنا : مثل ما دخلت أطلع
    يوسف (بحده) : لا يا رنا بعدك ماعرفتي يوسف أنا اللي يدخل مزاجي ما يطلع
    رنا : يعني شنو
    يوسف : تصدقين أنا ما كنت عارف أنك بهذا الجمال تفاجئت يوم شفتك
    رنا (بصدمه) : شفتني
    يوسف : أيه شفتك عليك شعر وقوام والتنوره الوردي بأسود تهبل عليك جسمك روعه
    رنا (بلعت ريقها وغمضت عيونها) : يوسف انت شفتني ببيت أهلك صح
    يوسف : أيه ههههههههههههههههههههه يوم جيتي مع بنات خوالك تباركون لدانه على الملكه تصدقين ما قدرت أطلع لين أملي عيني منك ومن شوفتك (وبخبث) وعشان ما أنساك صورتك بجوالي
    سلوى ونجود يسمعن الحوار وقلوبهن طبول من الخوف
    رنا(بصدمه) : لا لا لا لا حقيررررررررررررر لييييييييييييه
    يوسف : هههههههههههههههههه دقي علي تعرفين رقمي أذا تبينا نتفاهم يا حلوه ههههههههههههههههه
    رنا : يوسف يوسف أنتظر خلنا نتفاهم يوسف
    ما عطاها مجال وسكر بوجها رنا حست دمعتها بتنزل بس الصدمه وقفت دمعتها بصرخته آخر شخص تتمنى يسمع اللي أنقال
    راشد : رنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    البنات ألتفتن لراشد اللي باين عيونه تتضرب شرار معناها سمع
    رنا(ترجف) : ر ر رر ر راشد
    نجود(خافت ) : راشد أسمع
    راشد(بعصبيه) : جب جب ولا كلمه (لف لرنا) من يوسف
    سلوى : راشد أنت فاهم الموضوع غلط
    راشد (زادت عصبيته) : قلت جب جـــــــــــــــب جب ولا صوت
    رنا : مالك دخل
    راشد (مسك يدها بعصبيه) : مالي دخل يالحيوانه من يوسف تكلمي
    رنا (بعصبيه) : ماني حيوانه واحفظ لسانك ومالك دخل فاهم وخررررررررر عني
    راشد(يشد على يدها ويصر على ضروسه) : رنووووووووووووه تلمي لا أدفنك هنا تكلمي أحسن لك من يوووووووووووووووووسف
    رنا (بعصبيه تخفي خوفها منه) : تخسي
    راشد فقد اعصابه ورفع يده عطاها كف نزل مثل الصاعقه على خدها وسلوى ونجود شهقن
    طراااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
    رنا (تجمعت دموعها من الصدمه والألم) : تضربني أنا رنا أنضرب
    راشد(بعصبيه) : أيه تنضربين وأكسر راسك فاهمه
    رنا (مسكت نفسها عن الصياح وبتحدي) : ماعاش ولا كان اللي يكسر راسي فاهم وأنت ورحمة أمي يا راشد لتندم على الكف قد شعر راسك
    راشد (بتحدي وعصبيه) : تخسين ما جابتها أمها اللي تندم راشد بن عبدالوهاب ويوسف هذا راح أعرفه وأوصل له وساعتها ياويلك وياويله
    تركهن راشد ورنا واقفه بشموخ لين غاب عن نظرهن انهارت ومسكتها سلوى ونجود قبل تطيح
    نجود : رنا رنا
    رنا (تبكي) : صدمتين بيوم واحد ضربتين بالراس توجع يوسف الحقير مصورني وراشد يضربني راشد يجرحني كنت أضنه لي الدواء صار الجراح
    أسيل لمحت اللي صار وجت لهم ركض
    أسيل : رنا فيك شيء شنو صار
    رنا ونجود وسلوى شافنها ودخلن بدوامة بكي وأسيل مو فاهمه شيء
    ملاك : ليه يصيحن
    أسيل : يوووووه ملوكه تحبيني صح
    ملاك : أيه
    أسيل : لا تقولين لأحد شيء يالشاطره وروحي لعبي عند المراجيح زين
    ملاك : حاضر
    أسيل(تسند رنا) : يله خلنا ندخل ونتكلم داخل
    حمدن ربهن أن االوقت وقت صلاه محد موجود بالصاله وصعدن بشويش لين غرفهن
    نجد (بخوف) : رنا علامك طايحه
    رنا (تهز راسها بلا) : ..............
    أسيل(بعد ما جلسن) : قولن لي شنو اللي حصل
    البنات يتبادلن النظرات وخايفات من الجاي ونجد مو فاهمه شيء
    نجد : علامكن في شيء حصل
    نجود (بهمس) : يوسف
    أسيل : يوسف من يوسف
    نجد : لا تقولين رجع يتصل
    رنا : أيه (وحطت وجها بين أيديها تصيح) الحقير مصورني يوم كنا عندهم نزور دانه ونبارك لها
    أسيل (بعصبيه) : صورك كيف ومن قال لك أهو
    رنا : قالي بكل حقاره وجرأه أنا ما ضنيت أنك حلوه لهذي الدرجه شعر وقوام والتنوره الورديه بالأسود حلوه على جسـ...
    البنات لفن لنجد اللي شهقت وحطت يدها على فمها لا تصرخ
    أسيل(بخوف) : علامك تكلمي
    نجد : لا لا لا مو معقوله أنا اللي صورها أنا ظن أني رنا
    أسيل (زاد صدمتها) : شنوووووووو متأكده
    نجد : أيه أنا لحظه لحظه رنا أنا أخذت جوالك بتصل بأمي وطلعت للحديقه ولما خلصت المكالمه دق يوسف وقلت لك صح
    رنا : صح وقلت لك طنشيه وطنشناه بس والله ما كنت أعرف أنه موجود أو يعرف من أنا
    نجد : أذا نشرها بتكون نهايتي أسيل كيف بتصرف
    أسيل : نجد تطمني بنلقى حل ولو مالقينى بنقول لأهلي وهم بيتصرفون بس ألحين قولن لي سالفة يوسف كلها ولا تنسن شيء
    رنا : طيب بقول لك كل شيء من أول ما عرفته لآخر مكالمه

    .................................................. ..........................

    مشعل يحاول يهدي راشد الثاير

    مشعل : ياراشد أهدي
    راشد (بعصبيه) : شنو اهدى أقولك تكلم واحد أسمه يوسف
    مشعل : لاحول ولا قوة إلا بالله يمكن غلطان أو متصل غلط
    راشد : موصاحي أنت أقولك سمعتها تقوله يوسف أنتظر خلنا نتفاهم عاااااااااااااااااارفته مو غلطان
    مشعل : طيب هذا ما يعطيك الحق تمد يدك عليها عندها أبوها وأخوانها
    راشد(قرب منه لدرجه مشعل خاف من نظراته) : هي لي لي فاهم
    مشعل (أنصدم) : أنت أنت أنت تحب رنا
    راشد (يقعد جنبه وبحزن مكبوت) : أنا أعشق رنا هي سري اللي أعيشه من زمن
    مشعل : لا لا لا ما أصدق ههههههههههههههههههههههههههههههههه راشد يحب ومن هههههههههههههههههههههههه رنا اللي دوم يقول عنها دلوعه
    راشد (أبتسم رغم صدمته فيها) : هي دلوعتي وطفلتي هي قلبي وروحي بس خساره (طق على قلبه بقوه تعكس الألم فيه) خساره هذا القلب فيها
    مشعل : أهدى أهدى لنا كلام ثاني جراح ومحمد جايين


    .................................................. ...................................


    أما بالمطبخ الثلاثي المرح ^_^.......


    وجدان (تصب لها قهوه) : لا والله
    مناير(تاخذ قطعت حلى) : هذا اللي صار خالتي قبل تروح الحج كلمت أمي بالموضوع
    شهد(تمد الفنجان لوجدان تصب لها) : طبعا بترفضينه
    مناير : ليه سلمان ماعليه غبار
    شهد (شهمقت) : أهئئئئئئئئئئئئ وجراح
    مناير (بحزن) : هذا أحنا قدام بعض ماتقدم ولا خطى ولا أعطى أمل أنه يبيني معناه حب من طرف واحد
    وجدان : بهذي معاك حق
    شهد : وتنسين الحب كله
    وجدان(تمد لها الفنجان) : ياقلبي يا شهد موكل حب ينتهي بالزواج هذا أنا أكبر مثال حبيت محمد أخوك سنين وسنين من وعيت على الدنيا وأنتظره وبالنهايه أنصدمت يحب أختي بس الله عوضني بسعود عرفت الفرق بين حب المراهقه والحب الحقيقي مع سعود
    مناير : وبعدين جراح عنده فرصه أسبوع أذا يبيني يتدخل واذا سكت النهايه الفاصله بينا
    شهد : مدري أنا أعتبر الحب أهو أساس الزواج
    وجدان : مو أهلنا ماتزوجوا عن حب وعايشين
    شهد : زمنا غير زمنهم
    مناير : بس يبقى الرجل الشرقي هو الرجل
    وجدان : شهد أنتي ليه رافضه عمر أسمحيلي من زمان أبي أسألك
    مناير : حتى انا ودي أعرف
    شهد (تحرك فنجانها بأيدها وببرود ) : لأني ما أحبه
    مناير : ومن اللي كانت ماتصدق تقول لها بشاير بنروح بيت خوالي إلا أول وحده تركب و مرتزه
    شهد : ههههههههههههههههههه موقلنا حب مراهقه
    كانت متسنده على الطوفه الخارجيه وقريبه من الباب مكتفه أيديها وتسمع بهدوء لهن
    بشاير (تبتسم) : آآآآآه ياشهد وآآآآآآآه منك تحبين وتكابرين ذكرتيني بنفسي بس ما يهون علي تمرين باللي مريت فيه طول 3 سنوات أحب وكاتمته (طلعت جوالها)
    بشاير : ألووو
    عمر : هلا وغلا بالزين
    بشاير : هلا فيك شخبارك عموري شخبارك
    عمر : تمام وأنت
    بشاير : بخير عمر أسمع بقولك شيء
    عمر : خير
    بشاير : أنت تبي شهد للحين
    عمر : آآآآآآآآه من شهد عذبتني برفضها
    بشاير : لا تتنازل عن شهد أبدا
    عمر (بحزن) : رافضه يا بشاير مر أسبوعين من خطبت وأنا ما أبي أجبرها
    بشاير : خالي والله شهد تحبك تحبك لا ومن زمان بعد
    عمر : ما أظن اللي يحب يعذب حبيبه ليه رافضه
    بشاير : مدري يمكن خوف أو تردد بس لا تتنازل
    عمر : شنو تبيني أسوي أمسكها بشعرها وأقول تزوجيني غصب لاني ولد عمها ولا ولد خالها وأجبرها
    بشاير : طيب وألحين
    عمر : مدري أذا عايفتني خلاص ما بجبرها بشوف دربي بتزوج
    بشاير : لا عمر لا تيأس دخل جدتي سلمى تدري جدتي عايشه ماترفض طلب لها تكفه خالي شهد تحبك والله تكابر بس
    عمر : خير خير تبين شيء
    بشاير : لا باي
    عمر : باي


    .................................................. ...............................



    نعود للبنات ........

    نجد : أسيل لك ربع ساعه ساكته
    أسيل (تطل من الشباك) : صعب نتصرف يبيله تفكير
    رنا : والتصوير
    نجد : هذا الشيء يبيله رجال يتصرفون هذي عرضنا
    أسيل : صدقتي بس خليني بالأول أشوف هالمتهور راشد يله أنا رايحه
    نزلت أسيل للصاله كان البنات جالسات الكبار .......
    روابي : وينك أسوله
    أسيل (تبتسم) : موجوده آمري
    روابي : بغير للجرح وتاخذين الدواء ياربي كأنك بزر ندورك عشان الدواء
    أسيل : ههههههههه لا بس أنشغلت مولازم ألحين شوفي مافيه شيء
    حمد (توه داخل وسمعها) : لالازم السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    حمد : روابي غيري لها على الجرح
    أسيل : بعد الغدا روابي
    روابي : الغدا توه
    أسيل : والله مشغوله حمد
    حمد : هلا
    أسيل : راشد موجود بالخيمه
    حمد : أيه خير
    أسيل : سلامتك يله باي
    عايشه : هذي علامها
    طيف : يمكن الطقه أثرت على مخها ههههههههه
    حمد (بحده) : طيف حدك
    روابي : حمد الله يهداك طيف تمزح
    طيف : أيه أمزح
    حمد : أنا بغرفتي أذا حطيتوا الغدا خبروني
    روابي : تامر ياخوي
    حمد اللي صعد ويشوف أسيل من الشباك شنو تسوي
    أسيل (تمسك يده) : تعال راشد
    راشد : يا أسيل ما أبي أسمع شيء
    أسيل : راشد حرام عليك رنا والله شريفه ليه تقول كذا
    راشد : ويوسف اللي تكلمه وتقول أنتظر خلنا نتفاهم
    أسيل : أسمع السالفه من الأول يا خوي
    خبرته أسيل بكل شيء عن يوسف من الأول بس ماقالت له عن التصوير وعلل عصبيتها أنه عرفها ويبي يخطبها وهو عارف أبوها مايرده لأنه ولد عز
    أسيل : وأنت بدل لا تحل الموضوع طينته
    راشد : الله يلعن الشيطان اللي خلاني أشك فيها
    أسيل : تعترف انك غلطت عليها صح
    راشد : أعترف بس ماراح تسامحني
    أسيل (توقف وتغمز له) : أنت وشطارتك يله باي
    راشد(يبتسم) : باي
    مشعل(أول ماشاف أسيل تبعد راح لراشد) : بشر عرفت السالفه
    راشد : أيه كنت غلطان
    مشعل : مو دوم أنت عصبي شفت قلت لك في شيء غلط مهما تكون هذي تربية جدتي عايشه
    راشد : طيب ألحين شنو راح أسوي ودي أعتذر منها
    مشعل : صعب ترضى بسهوله
    راشد : صدقت هذي (أبتسم) دلوعتي
    مشعل : أخاف تحاول ترضيها تزيدها أقول خل الأمور ماشيه كذا
    راشد : شايف كذا
    مشعل : أيه خلها تجي بروحها ونشوف
    راشد : طيب

    أما أسيل اللي تتمشى صوب الحظيرة رن جوالها....

    أسيل : ألوووو
    عايشه : أسوله حطينا الغدا وينك
    أسيل : مو مشتهيه بروح للوضحه
    عايشه : لا تركبينها مثل أمس
    أسيل : لا ماأبي أركبها بشوفها بس
    عايشه : نشيل لك أكل
    أسيل : لا ما أبي باي عيوش
    عايشه : باي
    أسيل دخلت الحضيره وتفحصتها خافت اللي صار أمس أثر عليها بس أرتاحت يوم عرفت ما صابها شيء سحبت حزمة تبن وحطتها قدامها وقعدت مقابل للوضحه اللي تنزل راسها لأسيل تمسح عليها بحب وسرور
    أسيل : آآآآآآآآه يالغلا كيف أتصرف محتاجه لسند محد حولي أبي أرسى على أرض شنو أسوي ووين الحقيقه مو قادره أحدد مشاعري (أبتسمت ) زمان قالت طيف شيء لو قالت ألحين قلت صح لسانك صدق تقصديني بهذي

    ""أبيه و ما أبيه! و لا يغيب بكل حزاتي""
    ""احبه و أكرهه مدري! أحبه و ألعن أوقاته""
    ""ليا من غاب عن عيني افكر فيه و أحاتي""
    ""و إذا عندي يضايقني كلامه و اكره سكاته""

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه صدق زمان وألحين زمان (قطع سرحانها صوت جواله يرن مره ومرتين وثلاث واللي يتصل ماتعرفه وشكله ملزم ) أرد أحسن (بعصبيه) ألووو خير
    : خير بوجهك علامك معصبه
    أسيل(عصبت) : شنو دخلك وليه متصل علي
    (عصب من أسلوبها) :منتي صاحيه أسيلوووووه ووووووجع تكلمي عدل
    أسيل (أنصدمت) : حمد آسفه ماكنت أدري انه انت
    حمد : ليه ماتعرفين رقم رجلك
    أسيل : لا لأني (بأستهزاء) زوجي ماعطاني الرقم أبدا شنو أغصبه
    حمد : زين ليه ماتعرفين تطلبينه
    أسيل : صعب
    حمد : صعب تطلبين من زوجك
    أسيل : بلاش هالكلام ألحين تبي شيء
    حمد : أبي افهم بالأول ليه صعب أنا مو غريب
    أسيل : بسألك أول عندك أحد
    حمد(تعجب) : أحد ليه
    أسيل(بأستهزاء) : لأنك تتكلم عدل بدون صراخ معناها لابس القناع
    حمد(حزن وأهو عارف صعب تصدقه وتغفر له) : ليه لهذي الدرجه صعب تصدقين
    أسيل : ترمي الكلام تظن قلبي بيجهلك أصعب الكلام اللي جروحه ماتروح
    سكرت الجوال ماتبيه يسمع بكاها قامت تفكر بكلامه
    هههههههههههههههههههههههههه كيف ينسى بسهوله الكلام اللي قاله كيف ينسى الجررح فأول الفرحه كيف ينسى التنازل وراجع يقول زوجك

    مسحت دمعتها وسرجت الوضحه ضاربه لكل تحذيراتهم لها بانها ماتركبها عرض الحائط دخلت الحلبه تركض فيها تتمنى لو تطير معها لمكان مافيه بشر ولا جروح حست بضغط براسها وتعب نفسي هدت سرعتها ماكانت للحظه تظن أنه ممكن يجي بس تفاجئت يوم شافته واقف بهيبته وكشخته المعتاده أشرلها تقرب ماكانت تبي تقرب بس مجبوره تلتزم للأوامر قربت بالوضحه لين وصلت له بس مانزلت عنها

    أسيل : هلا
    حمد : أنزلي عن الوضحه يا أسيل
    أسيل : حمد
    حمد(أبتسم يخفي عصبيته الواضحه لها) : أقول نزلي وماراح أكرر كلامي
    أسيل (نزلت بس وقفت بعيد عنه شوي) : هلا
    حمد(أشر بأيده) : مدحت مدحت
    أسيل : مدحت ليه تبيه
    مدحت : أيوه يابيه
    حمد : خذها
    أسيل وأهي تشوف مدحت ياخذها ويبعد فيها
    أسيل : حمد وين ماخذها
    حمد : أنا والكل مو قايلين لك لا تركبينها بعد اللي صار أمس ليه ماتسمعين الكلام بطلعها من المزرعه
    أسيل : لا حمد أسمع بس خلها تكفه لا تبعدها
    حمد : أنتي تنسين العالم لما تكونين معها
    أسيل(بحزن) : لأن العالم نساني خلها حمد صدقني ما أركبها
    حمد : طيب بنشوف وألحين ليه ما غيرتي على الجرح وماتغديتي
    أسيل : مو مشتهيه شيء وجرحي مافيه شيء
    حمد : والدم هذا شنو
    أسيل (تلمس جبينها) : دم عادي حمد الوضحه
    حمد : طيب بشوف هذي المره يا أسيل آخر مره والله والله لأطلعها من المزرعه فاهمه
    أسيل : فاهمه
    حمد : يله قدامي خلينا نروح لدارنا ويغيرون لجرحك وترتاحين
    أسيل : وين لا بجلس هنا
    حمد : شنو تجلسين هنا الجو بارد وغيمت يمكن تمطر
    أسيل : ......................
    حمد(بخبث) : أذا مامشيتي قدامي بشيلك
    أسيل (فتحت عيونها تعرفه متهور) : لا لا لا أقدر أمشي الحمد لله
    حمد(أبتسم) : طيب يله قدامي
    أسيل : لا مايصير الرجال قوامون على النساء حضرتك قدامي
    حمد(مسك يدها) : مع بعض
    أسيل حست بكهرباء تسري بجسمها من لمسته لها حست قلبها طبول رجفت من لمسته وقربه أول مره يكون بينهم تلامس
    حمد(حس أنها وقفت ألتفت لها) : علامك
    اسيل(سحب يدها وضمتها بأيدها الثانيه) : ولا شيء يله خلنا نروح
    حمد : أسيل فيك شيء
    أسيل (هزت راسها بلا) : أنا بسبقك باي
    حمد : أنتظري أسيل أسيل
    أسيل تركض رغم أحساس الضغط بس تبي تبعد وأهي تهمس
    أسيل(تخفي دمعها) : كيف ياحمد تطلب أنتظر وأنت ما انتظرت ذبحتني لا تتأمل ولا أتأمل أصلا ماعدت أفهمك أو أفهم شيء منك

    دخلت غرفة البنات ولقت روابي اللي هزئتها وعايشه اللي كملت عليها لأن الجرح ينزف غيرت لها الشاش وأضطرت تعطيها أبره عشان تنام لها كم يوم ما تنام وخافت يلتهب الجرح وأسيل ماصدقت تحط راسها تنام أعتقدته من التعب ما ضنت للحظه أنه من الأبره المخدره اللي عطتها روابي بدون علمها (بتعرفون ليه ^_^)


    .................................................. ...

    أما بغرفة الجده.....

    الجده (تسمع طق) : أدخل جراح
    جراح (دخل وأهو يبتسم) : كيف عرفتي أنه أنا
    الجده : لأنك مميز بطقك أجلس حبيبي
    جراح(يحب راسها ويجلس) : آمري أحمد قال لي أنك تبيني
    الجده : أول شيء أبوك وخالتك متى بيجون
    جراح : بكره الظهر هنا بأذن الله
    الجده : أن شاء الله
    سكتت وجراح يطالع لها تسبح بأيديها وباين تبي تقول بس مو عارفه كيف
    جراح : جده خير
    الجده : خير بأذن الله مناير بنت عمك جوها خطابيه
    جراح (أنصدم وتوه بيتكلم بس زادت صدمته يوم عرف من خطبها) : ..............
    الجده : سلمان ولد خالتها خطبها
    جراح (في نفسه) : سلمااااااااااااااااااان لا مو معقوله سلمان أغلى ناسي لو يطلب عيوني ماوفيته حقه بس هذي مناير حبك وهذا سلمان أخو دنيه أخوي اللي ماجابته أمي خوي درب رفيق سفر ودراسه لا لا كيف ألحين آآآآآآآآآآآآآآآآآآه مالي قدر فيك يامناير لو غيره كان رفضت ووقفت وقلت تحملي عقدتي لين تفك بس سلمااااان(لف لجدته بفرح) صدق نذل ماقال لي ألف مبروك خلني بس أشوفه
    الجده : فرحان أنها بتروح منك
    جراح (رفع حاجبه) : تروح
    الجده : مو انت تبيها
    جراح : جده مناير حسبت أختي وما فيه غير كذا وسلمان ونعم الرجال يستاهل والنعم فيه وكلن ياخذ نصيبه
    الجده : يعني ماتبيها سامح
    جراح : مناير بنت عمي وسلمان صاحبي وأتمنى لهم السعاده والزواج ما أفكر فيه لا من مناير ولا من غيرها خلها تشوف نصيبها
    الجده : على راحتك
    جراح(يوقف) : تامرين على شيء
    الجده : وين أجلس معي
    جراح(يحب راسها) : الشباب ينتظروني مع السلامه
    الجده : مع السلامه


    .................................................. ...............

    بعد صلاة العصر ......
    جلسن الحريم الكبار برا البيت لأن الجو حلو حبن يجتمعن مع الجده ومحسن اللي حب يجلس معهم

    محسن : يمه للحين يعورك رجولك
    الجده : خابر البرد وش يسوي
    محسن : الله يخليك لنا تدفي
    أم أحمد : ترى يا أبو احمد الجماعه ردوا علينا
    محسن : خير شنو قالوا
    أم أحمد : موافقين وقالوا وين راح نلقى نسب أحسن منا
    أم خالد : والله سوسن زينت البنات يتهنون يارب
    الجده : خلاص الله يهنيهم يمه عجلوا بالعرس لا تأخرونه
    محسن : لا يمه أذا ملكنا مايصير شهر إلا معرس ليه ننتظر كل شيء جاهز
    الجده : زين والثانيين
    البنات : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    محسن : من قصدك يمه
    الجده (تناظر شهد اللي تصب القهوه) : شهيدوه
    شهد(تاخذ قطعة حلى) : علامها شهيدوه يا قلب شهد
    الجده : ماتبين تنزلين الجنون اللي براسك وتاحذين عمر
    شهد (وأهي تشرب القهوه شرقت) : كح كح كح والله ما آخذه أبو العصاقل
    محسن(بعصبيه) : شهد وووجع أسمه عمر ماتستحين
    شهد : أهو السبب ما يستحي قلت له مابيه غصب
    أم أحمد : وعلامك رافضته عمر زينة الشباب
    شهد : يمه ما بيه كيفي
    الجده : بلا عياره محسن أم عمر دقت اليوم طلبتها من ثاني وكلها أمل توافق يمه لا تردها طلبتك
    محسن(يبوس راس أمه) : ماعاش من يردك ويردها قولي لها متى تبي الملكه
    شهد (مصدومه) : يبه
    محسن(خزها) : ولا كلمه قلت شيء ما أثنيه
    شهد (وقفت واهي تصيح دخلت البيت) : ظلم ظلم أكرهههههه
    محسن : روابي كيف اسيل ألحين
    روابي : بخير ياخال بنفسي غيرت لها الجرح ونامت
    الجده : إلا وينها ألحين
    بشاير(تطالع البنات وأبتسمت) : جده نايمه
    الجده : عساه نوم العوافي يارب
    أم أحمد : إلا عويش وينها
    هيام : نايمه يا خاله تقول الوقفه تتعبها
    سعاد : عاد أنا موصيتها ماتولد قبل العيد
    هيام : شكلها بتولد قريب
    أم أسيل : لا هذي فروع ماصار لها أسبوع داخله شهرها تو الناس


    .................................................. ..........

    أما أسيل اللي توها تصحي طالعت ساعتها

    أسيل : أووووووه نمت للساعه 6 ليه ما صحنـ......(لفت حولها) أنا وين
    حمد (أبتسم ما أنتبهت له) : عندي أنا
    أسيل لفت للجهه الثانيه من السرير كان جالس وماد رجوله ويقرا بملفات موزعهن قدامه على السرير تعدلت بسرعه
    أسيل : حمد
    حمد (يبتسم) : عيونه
    أسيل(عقدت حواجبها) : أنا أذكر كنت نايمه عند البنات كيف جيت هنا
    حمد (بخبث) : شلتك وأنتي نايمه
    أسيل (كتفت أيديها) : شنووووووووووو شنووووووو أحلف
    حمد(يدعي البراءه ) : والله
    أسيل : ومن قالك
    حمد (رجع يطالع الملف اللي بأيده وببرود) : كيفي زوجتي
    أسيل(بدت تعصب) : بس أنا ما أبي أنام هنا وبعدين أنت كل مانمت جبتني لغرفتك
    حمد (رفع حاجبه) : نامي هنا ولا أجيبك
    أسيل : لا لا لا
    حمد : أجل مافيه طلعه من هنا
    أسيل(بعند) : لا بطلع وبطلع وبعد بطلع
    حمد : هههههههههههههه هذا أذا حصلتي المفتاح
    أسيل : طيب بروح أجيب لي ملابس وأجي
    حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه مو نقلت أغراضك هنا بالدولاب
    أسيل (شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئ متى وكيف
    حمد : و أنتي نايمه خلاص مالك عذر تباتين هنا
    أسيل (تحط يدها على خصرها): لا والله أيش الله تغير خلاك تصر أني أبات هنا
    حمد : أبدا كذا
    أسيل (توقف و تطلع من الغرفه لغرفة الجلوس و تتربع):أففففففففففففففف
    حمد (يجلس و يحط رجل على رجل و بإستهزاء): علامك تتأفأفين
    أسيل (بعناد): كيفي و بعدين شنو شاذي حابسني خليني أطلع حمد
    حمد : هههههههههههههههههه حلو شاذي ذي
    أسيل : حمد جوعانه باكل
    حمد (يطالع لها بنص عين): أيه مثل البارح صح
    أسيل (ترفرف بعيونها ببراءه): حرام عليك والله جوعانه ما أكلت من أمس
    حمد : ثواني بتأكلين
    أسيل : طيب
    حمد : روحي صلي فاتك العصر والمغرب ما صار وقت وأذن
    أسيل : طيب

    توضت أسيل و رجعت لقت حمد على مكانه والأكل قدامه
    أسيل : متى جبته
    حمد : جابته دادا لك
    أسيل (لفت على الباب):........................
    حمد (يبتسم): لا تخافين المفتاح معي
    أسيل (تخبط برجلها بالأرض بعصبيه):أكــرهــك أكــرهـــك بطلع بطلع
    حمد : طيب كلي و بعدين طلعي
    أسيل : مــا أبــي
    حمد : أسيل أنتي من أمس ما أكلتي علامك ما تخافين على نفسك
    أسيل (بعصبيه): لا لا لا ما تهمني نفسي
    حمد (يمسك يدها بعصبيه): علامك منتي صاحيه مجنونه الظاهر الضربه أثرت على مخك مثل ما تقول طيف
    أسيل (تحاول تفك يدها و تضربه على صدره بعصبيه): المجنون أنت و طيف أتركني أتركني
    حمد (يمسك أيدها الثنتين بعصبيه): أسيل ترى طولت بالي عليك لا تختبرين صبري كلي و أنتي هاديه (بصوت عالي) فـــــــــاهـــــــمــــــــــه
    أسيل : زين هدني
    حمد : يله قعدي و أكلي
    أسيل (تطالع الأكل و تطالعه)أمممممم حمد
    حمد(بدى يفقد صبره ) : خير
    أسيل : سوري ما أحب الرز
    حمد : طيب كلي سلطه ودجاج
    أسيل : حمد عفيه والله ما أبي خلني على راحتي
    حمد : أنا بسألك كيف عايشه
    أسيل(بهبال) : عايشه بخير تلقاها بره
    حمد(خزها وبعصبيه) : أسييييييييييييييييييييييل
    أسيل(كتمت ضحكتها وخافت تزودها يضربها) : .....................
    حمد : تاكلين ولاأأكلك أخلصي أختاري
    أسيل : لا أنا آكل (أخذت شويت خياره ودجاجه قطعه) الحمد لله خلصنا خلنا نطلع عاد
    حمد(يطالع الأكل مستغرب) : لا والله أحلفي هذا أكلك يعني
    أسيل : طيب باكل مع البنات على حزت العشاء موحابه أفقد شهيتي قبل العشاء
    حمد : لناساعه أحايل فيك مثل البزر وهذا أكلك
    أسيل (أبتسمت) : عاد شنو تشوي أخذت زوجه أكلها أكل عصافير
    حمد (غمز لها) : وأحلى زوجه
    أسيل (ماأرتاحت لنظراته ووقفت) : يله عاد أنت قلت أذا أكلت نطلع
    حمد : مستعجله لهذي الدرجه
    أسيل : لا مو قصدي بس جمعت بنات ماتتعوض
    حمد (يوقف) : طيب بس أذا جيتي تنامين نامي هنا
    أسيل : أوكيه



    .................................................. ......................................

    أنــــــــــــــتـــــــــــــــــهـــــــــــــــ ـــــي

    الـــــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ 30 ـــــــــــــــــــــــــارت


  3. #123

    افتراضي

    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

    الــــــــــــــبـــــــــــ 31 ــــــــــــــارت

    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%



    ما صدقت طلعت وجوده قريب يربك أحاسيسها ينتابها فرح وسرور خوف وقلق

    نزلوا الصالة ....

    حمد : محد موجود يمكن برا
    أسيل : يمكن الجو حلو وتعرف يحبون الجلسة برا
    حمد : يله
    أسيل : طيب أنا أسمع صوت البنات داخل المطبخ أسبقني
    حمد : لا تتاخرين زين
    دخلت المطبخ ولقت روابي عايشه وأوراد
    أوراد : هلا بالعروس
    أسيل : طلبتك لا تبدون طنازه
    عايشه : ما بغيتوا تنزلون
    أسيل : عيوووووووووووووووش
    عايشه : ههههههههههههههه طيب لا تعصبين تبين قهوه صح
    أسيل (تقعد) : أيه طلبتك راسي يعورني أحسه بينفجر
    روابي : خير الجرح يا ألمك
    اسيل(تشرب القهوه) : لا بس كيف حمد جابني لجناحه ولاحسيت فيه ونقل كل أغراضي لا راسي يعورني أبي أعرف كيف صار كل هذا أنا نومي خفيف
    الكل سكت وأسيل حست أن في شيء رفعت نظرها شافت روابي تأشر بأصبعها تطلب يسكتن
    أسيل : روابي فيك شيء
    روابي : لا
    أسيل لاحظت عايشه واوراد يبتسمن
    أسيل(وقفت وخزتها) : روابي أنتي شنو عطيتيني شنو كان بالأبره
    روابي : ..........
    أسيل : روااااااااابي تكلمي أنتي عطيتيني مخدر
    روابي(كتمت الضحكه وهزت راسها أيه ) : ..................
    عايشه : أهدي أسيل أحنا قلنا لها تعطيك مخدر لأنك لك فتره ماتنامين حتى الأكل مو عدل
    أسيل(تكتف أيديها) : أحنا من تقصدين
    أوراد : أممممممم أحنا وخالتي زهره و....و...و
    أسيل(تغمض عيونها) : لا تقولين حمد بعد
    روابي : أيه حمد كان يحاتيك


    في الجلسه الثانيه.....

    الجده : عساها صارت زينه
    حمد : أيه الحمد لله بخير
    محسن : إلا هي وين
    حمد : داخل عند البنات بالمطبخ
    سعاد(تهمس له) : درت عن المخدر
    حمد (ابتسم) : لا بعد مادرت عنـ...

    رواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااابي

    سعاد : هههههههههههههههههههههههه درت
    حمد : ههههههههههههههه الله يستر

    طلعت روابي تركض وأسيل تلحقها معصبه

    الجده : هذيلن علامهن يتلاحقن
    نجد : يلعبن يمكن
    الجده : مايعقلن وحده معرسه والثانيه قرب عرسها
    ام حمد : يمه حمد ماتبي توقفهن
    حمد (يشرب قهوه) : لا خليهن
    أمينه : ليتها تمسكها عشان ما تسوي فيها كذا مره ثانيه
    محسن : شنو اللي سوته روابي زعل أسيل
    أمينه : ياخوي عطتها منوم
    حمد (يغمز لعمته) : ياعم عشان تنام تبيها ترتاح
    محسن : حمد انتبه لأسيل باين لا تنام ولا تاكل ما اوصيك
    حمد : تامر ياعم
    هيام : ياويلها مسكتها
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أم حمد : حمد قم مو تسبب المشاكل وتجلس
    حمد(دخل يده بشعره) : يمه
    أم حمد : قوم ولا أقوم
    حمد : أقوم حاضر


    روابي(ورا الشجره) : أسيل خلاص توبه
    أسيل : ليه كذا
    روابي : توووووووووووووبه بس والله قالوا لي
    أسيل : كنتي عارفه باللي راح يصير
    روابي : قصدك حمد ونقلتك لا والله ماكنت اعرف غير أنه يبيك تنامين أما أخذك لا
    أسيل (تصد عنها) : ما أكلمك ليه تخلين له مجال ليييييييييييييييييييييييه
    روابي : اسيل
    أسيل : ............................
    روابي(تضمها) : آسفه آسفه آسفه
    روابي : ردي علي أرجوك
    أسيل (تلف لها وأبتسمت) : وأنا أقول ماشفت عبود اليوم
    روابي : من
    اسيل (تاشر وراها) : عبودي وراك أكيد حسيت أنها روابي
    روابي صدقت وقامت ترجف عبدالله قريب ووراها بعد عجزت تلف وماعليها غطا
    أسيل (بخبث تبتسم) : عارفه ان كل واحد منكم مستحي من الثاني بس بخليكم تاخذون حريتكم
    روابي (تمسك يدها واهي تهمس بخوف): وين يالهبله لا تخليني معه ما علي غطا
    أسيل(دزتها له ) : خذها
    روابي(صارت بين أيديه ترجف رفعت راسها وشوي تبكي وبعصبيه) : حــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــد
    حمد وأسيل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    روابي :يالدب يالسخيف أنت مع مرتك
    أسيل(تكتف أيديها) : كما تدين تدان
    حمد : هههههههههههههههههههه تعالي رورو روابي نمزح
    روابي(بعصبيه) : مالت عليك هذا وانا أساعدك هيييييييييييييييييين يا حمد تجي تطلب ماراح أرضى
    أسيل : هههههههههههههههههههه حيلهم بينهم
    حمد(يخزها) : كنتي قاصدتها
    أسيل(تكتف أيديها) : كما تدين تدان
    روابي : لا والله تبين تخربينها بينا وتقولين كما تدين هيييييييييييييييين حمد اطلب وانا أنفذ
    أسيل(تمد لها لسانها) : أيه بس هالمره عدت المره الجايه شوفي من يصدقك يا دكتوره
    حمد(قرب وحاوط خصرها بايده وأبتسم) : كما تدين تدان راد لك الدين (وغمز لها)
    أسيل(تحاول توخر يده بس أهو محكمها) : حمد هدني
    حمد : روحي روابي
    روابي: ههههههههه احسن باي
    أسيل : روابي رورو يالزفته حمد وين رايحيين هدني شكلنا مو حلو
    حمد : شنو فيها مع زوجك ورايحين بتكلم معك شوي
    اسيل : بعدين (تحاول تفك يده اللي محاوطتها بأحكام منه) هددددددددددددددددد
    حمد : أسيل لا تخليني أشيلك أهدي
    أسيل : طيب وين رايحيين هذا صوب المسبح
    حمد : .....................
    أسيل : لا يكون بتسبح برد
    حمد(دخلوا المسبح المغلق وقفل الباب ) : لا ما بسبح
    أسيل (بدت ترجف يوم قفل الباب وبعدت عنه) : خير خير ليه قفلت الباب
    حمد(يقرب) : أمممممممم ليه خايفه
    أسيل (تتراجع وعيونها بعيونه) : م م م م ماني خايفه من قال
    حمد :طيب صرتي على الطرف الثاني تعالي بكلمك
    أسيل(صارت على أخر المسبح وأهو أوله وحست براحه شوي) : تكلم أسمعك
    حمد(يجلس على الكراسي ويشعل السيجاره) : أسوله
    أسيل(غمضت عيونها من سمعت أسمها أول مره يدلعها) : .....................
    حمد : فيك شيء
    أسيل : .................................................. .....
    حمد (وقف) : أسيل
    أسيل : لا لا أنا بخير لا تجي شنو تبي حمد
    حمد : أنتي اللي شنو تبين شنو آخر هالحركات
    أسيل : حركات أي حركات
    حمد : ماتاكلين ماتنامين ما تحبين وجودي ساكته ماتضحكين ما تجلسين مع الكل مثل قبل
    اسيل : الطلاق
    حمد(بصرخه لوهله يشعر الشخص أنها هزت المسبح) : أسيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييل

    نعود للجلسه .....

    روابي : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    الجده : أنتن ورا ماتستحن تتلاحقن مثل البزران
    روابي : نلعب ياجده عادي
    محسن : طيب كيف أسيل ألحين
    روابي : بخير مع حمد بس ياخال مهمله بنفسها كثير
    الجده : إلا وينهم
    روابي : راحوا يتمشون ياجده
    أم احمد : وعايشه ماشفتها
    هيام : نايمه ياخاله تقول الوقفه تتعبها
    سعاد : عاد أنا موصيتها ما تولد قبل تعيد معنا
    هيام : شكلها بتولد قريب
    أم أسيل : لا هذي فروع ماصار لها أسبوع داخل شهرها
    نجد : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    نجد(تبوس راس عمها وجدتها) : عمي شلونك
    محسن : بخير كيفك دكتورتنا
    نجد : بخير أسمحولي باخذ عمي شوي
    الجده : وأنا ما تبيني
    نجد : أفاااااااا أنتي الخير والبركه
    محسن : تعالي وأنا عمك
    نجد(وأهي حاطه يدها بأيد عمها يتمشون) : عمي انت حسبت الوالد
    محسن : أمري ياقلب عمك
    نجد : عندي صديقه طايحه في مشكله كبيره ومهي عارفه شنو تسوي
    محسن : سولفي لي
    نجد : تقول أن اخو وحده من صاحباتها صورها بجواله يوم كانت عندهم زايره أخته وأهي والله ماتدري وألحين يهددها
    محسن : بشنو وليه
    نجد : تتزوجه أو يتصرف بالصور
    محسن : حقير هذا لو صادق ويبيها ما يسوي كذا يطق الباب أكيد حافي منتف
    نجد : لا اهو غني وأهي ما عليها قصور
    محسن حس أن لها دخل بالسالفه بس ماحب يجبرها على شيء هذي نجد الغاليه
    محسن : وانا عمك أفضل تقول لأهلها يوقفونه عند حده قبل تتعقد الأمور
    نجد(تقابل عمها) : ياعمي اتمنى تسمعني للنهايه ولا تعصب
    محسن سمع كل سالفة يوسف واهو بدا يعصب كيف يتجرا ورنا اللي مرت بكل هذا وكيف ماتشتكي يمكن لبعد الكل عنها وبقائها وحيده بس صبرها وجود نجد ونجود وسلوى معها واللي خلا محسن يهدا هو نجد اللي جته وحكت له كل شيء لثقتها بعمها وحكمه مع انه عصبي لأبعد حدود بس نجد وأسيل أهن يقدرن يخلنه يتحكم بأعصابه
    نجد (تمسح دموعها) : وهذي كل السالفه لحد امس
    محسن : يوسف ولد من
    نجد : طلال الـ....
    محسن : تصدقين يانجد لو ماقلتي لي كان ذبحتكن أربعتكن لو صارت السالفه
    نجد : والله يا عمي خفنا من اللي حصل
    محسن : طيب أخته معه
    نجد : تأكد أن دانه من أفضل البنات وأخلاقها عاليه
    محسن : طيب كيف تأكدتي أنها مو مسويتها مع أخوها أقصد خطه
    نجد : لأن قبل أجيك أتصلنا عليها وقلنا لها وأنصدمت ماضنت في يوم أخوها يتجرأ ويسويها كذا
    محسن : طيب جيبي لي رقم يوسف
    نجد : عمي
    محسن (أبتسم) : لا تخافين أنا بتصرف معه
    نجد(تبتسم وتحب راسه) : مشكور ثواني بجيبه



    نعووووووووووووووود .......



    أسيل : ليه معصب
    حمد (بقمة العصبيه) : أنتي لمتى لمتى ما تفهمين
    أسيل(عصبت ) : أففففففففففففففففف خلاص كله تعصب تعصب احمد ربي جدران المسبح عازل ولا كان الكل سمع وتشمتوا فيني مو صاحي
    حمد (عصب وبسرعه ركض لها مالحقت تهرب منه ومسكها بايديها) : لمتى تعبت حسي
    أسيل (خافت من نظرته وعروق الغضب باينه) : انا أنا
    حمد : أسيل أرجوك تعبتيني أفهميني ولو مره
    أسيل (فكها يرجف ودمعها بعيونها) : حرام عليك انت تعبتني (بصرخه وحده) كفاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااايه
    تعبتيني كفااااااااااااايه طلبتك ريحني
    حمد (ضمها يهديها ونسى عصبيته) : أسيل أهدي مو قصدي أسيل
    أسيل(تضربه على صدره بقوه وتبكي) : اتركني أكرهك أكرهك
    حمد : أسيل أهدي بتركك بس أهدي
    أسيل قدرت تبعد عنه وأبتعدت بعيد وجلست وأهي ضامه نفسها وتصيح حمد جلس مكانه ويطالع لها بصمت
    بعد فتره هدت ورفعت وجها تطالع له
    اسيل (بحرج منه وبهمس) : آسفه ماكان قصدي
    حمد (أبتسم ) : حلوه بكل حالاتك حتى لما تبكين
    اسيل (فتحت عيونها مصدومه يتغزل فيها) : .............................
    حمد (كانت الصدمه واضحه علىوجها):ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أسيل (عصبت وصدت عنه) : سخيييييييييييييييف
    حمد : هههههههههههههههههههههههههههههه طيب سخيف سخيف أعلمك بدارنا
    اسيل (رجعت تطالع له ) : شنووووووو تقصد
    حمد (غمز لها ) : خلينا نروح لدارنا وأفهمك
    أسيل (تلعثمت) : أصـ أصـ أ صـ أصلا من قال لك بروح معك أفتح الباب حمد بطلع
    حمد (يكتف أيديه) : آسف
    اسيل : حمد
    حمد : بنسهر هنا الليله
    أسيل : شنوووووووووووووووووووووووووووووووو
    حمد : اللي سمعتي (رن جواله) هلا فروس .... أيه أيه (طالع لأسيل وبان على وجهه خيبة الأمل) ..... طيب هالزفت شنو جابه هالحزه ......... افففففففف.... مالك دخل شنو مشغول فيه هههههههههههههههههههههه كل تبن زين....... فرااااااااااااااااااااااس (بعصبيه) أقسم لأخصم عليك والأجازات بنص الدوام عشان المدام مرفوضه ..... لا لا لا تحاول .... أييييييييييييه نذاله عشان تتشمت (لاحظ أسيل اللي ضحكت وصدت ) لا والله جايك أنت والتبن اللي عندك بوطي ببطنه باي أقلب وجهك باي
    أسيل (كتمت ضحكتها وصدت عنها ماحست إلا باللي يحاوطها جمدت بين أيديه) : ....................
    حمد حس فيها خاف يصير لها مثل المره اللي فاتت قرب وحط راسه على كتفها قريب من وجها
    حمد (بهدوء يخفي خوفه عليها) : خذي نفس لا تتشنجين مثل المره اللي فاتت ..... أسيل ماراح اتركك اخاف تطيحين خذي نفس مثل ماقالت لك روابي.... أسيل لا تعاندين خذي نفس وطلعي نفس ما أقدر أبعد جسمك متصلب
    أسيل تحس فعلا جسمها تصلب وحقيقه لو تركها حمد تطيح ما تتوازن نفذت أوامر لين حست أرتخت طبيعي
    حمد(أبتسم وباس خدها وأبتعد) : يا عمري
    اسيل جمدت وسرحت لدرجة ما أنتبهت أنه طلع وترك الباب مفتوح لين حست بهواء بارد لفت مالقته أبتسمت وحطت يدها على خدها وحست بخجل بس كأنها صحت وهزت راسها تبعد الافكار هذي عنها
    أسيل(تصر على ضروسها من عصبيتها على سذاجتها) : غبيه غبيه يالحقير تبي تسلب عقلي بحركاتك تبطي انا لك بالمرصاد والله ماتنال اللي تتمنى مني بسهوله الزمن بعده ما شفى جروحي

    رجعت اسيل بس دخلت من الباب الخلفي للمطبخ مالها خلق لأحد ونغزاتهم فتحت الثلاجه وأخذت أيس كريم وجلست على الكرسي ورفعت رجولها عن الأرض وضمتهن وفتحت الأيس كريم تاكله

    حليمه : أسيل بارد عليك تمرضين
    أسيل : لا دادا مو بارد لهذي الدرجه
    حليمه : طيب العشاء بيجهز بيسد نفسك
    أسيل(تهز راسها بلا) : دادا أكلت الأكل اللي دزيتيه لنا كان حلو كثير شبعت
    حليمه : بالعافيه
    طلعت جوالها لقت اتصال من عبدالله دقت الأرقام إلا بدخلت روابي
    روابي : أسووووووووله هنا فك قيدك هههههههههههههههههههههه
    أسيل : ......................
    روابي (تجلس جنبها وتدفها بشويش) : أحبك
    أسيل : أقول لا تقصين علي روحي روحي لأخوك مسويه علي عصابه معه هيييييييييييييييين لأخلي أخوي يهون عنك بنخطب له غيرك
    روابي : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ نعم نعم شوفي حبيبتي إلا عبودي لا تقربين منه وبعدين حرام عليك تعرفين أنه نقطة ضعفي عبدالله
    أسيل : كلي تبن يالعياره ويوم تسوين كذا ما حسبتي حساب أن عبدالله يسمع كلامي
    روابي : هاه تقصدين
    اسيل : أيه أيه أقصد لو قلت له يسويها وياخذ غيرك وبعدين ليه عبود بالذات
    روابي (بحيا) : بقولك أممممممممممممم لأني أحبه
    فجأه سمعت صوت تعرفه ولا يغيب عن بالها أبدا سمعته يقول

    و شلون اعبر لك اذا قلت اهواك ..
    كلمة احبك ما توصف شعوري ..
    عمري فداك و فوقه الدنيا تفداك ..
    يفداك عمري في غيابي و حضوري

    روابي حطت يدها على فمها تداري شهقتها يوم شافت أسيل مطلعه الجوال وحاطته سبيكر

    أسيل : هههههههههههههههههه صح لسانك يالغالي
    عبدالله : صح بدنك روابي وانا بعد أحبك إلا أموووووووووووووووووووووووت فيك
    أسيل : ههههههههه عبود البنت ساحة خلاص باي
    عبدالله : أنتبهي لنور عيون أخوك باي
    روابي (وقفت ومن الصدمه صرخت) : أسيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييل
    أسيل(وقفت ومدت لسانها) : كما تدين تدان ما قدرت أرد أخوي عن سماع صوتك مثل ما أنتي ما قدرتي تردين حمد
    وأنحاشت برا تركض وروابي متحلفه فيها وتخبت ورا عمها محسن

    الجده : هذلن مهن صاحيات أول أسيل وألحين روابي
    أسيل : عمي عمي دخليك أنا بحمايتك
    محسن : علامك
    روابي (تحط يدها على خصرها وتهز رجلها بعصبيه) : ماأبي طلعي طلعي اليوم ذابحتك
    سعاد : صدق بزران وبعدين ليه تخبيتي ورا عمك وما تخبيتي ورا رجلك
    أسيل(تطالع لحمد) : لأن حمد يفزع لها عارفته وعمي ما أهون عليه
    حمد(أبتسم) : .......................
    روابي : طلعي أسيلوووووووووووووه طلعي
    أسيل : مجنونه أطلع رورو كما تدين تدان يالغلا
    روابي : لاااااااااااااااا ما تردين الدين كذا لا لالا
    سلوى : علامك روابي تبيني اصديها معك
    هيام : نعم نعم لا تقربين من أختي
    اسيل : بعد عمري اللي يفزعون
    سيرينا : ماما عسا خلاص يقول دادا
    أم حمد : جيبوه هنا الجو حلو شنو رايكم
    الجميع : موافقين
    محسن : بروح للمجلس عشان العيال
    حمد(يوقف) : بجيب العشاء وأجي وراك
    الجده : طيب وهالبزرتين كيف يعني
    حمد : أنا بتصرف (مسك يد روابي ومسك يد اسيل) تعالن
    روابي تبتسم وأسيل منحرجه منه كثير ودخلوا المطبخ ووقفهن قدامه وأشر للخدم يطلعون ويسكرون الباب
    حمد : وألحين شنو السالفه
    أسيل : أممممممممممم أسأل روابي
    روابي (خزتها) : أسيلوه
    حمد(يكتف ايديه ويبتسم) : أممممممممممممم أسأل روابي مع اني متأكد انه أنتي السبب
    أسيل(تأشر على نفسها ببرائه) : اناااااااااااااااااااااااا
    حمد : أيه أنتي يله قولي لي شنو سويتي
    أسيل : ولاشيء أسأل رورو (طالعت لها بخبث وابتسمت) هاه رورو شنو سويت خلاك تعصبين
    روابي(تذكرت وولع وجها أستحت ) : ولا شيء بس مردوده بقوه بقووووووه لك يا أسيل
    طلعت واسيل تبي تطلع بس حمد حجزها بين أيديه وأهو قدامها والطوفه(الحائط) خلفها يبتسم
    أسيل (بلع ريقها) : حمد
    حمد : همممممممم
    أسيل : ب ب ب ب بطلع
    حمد : لازم
    أسيل نزلت من بين أيديه وطلعت بسرعه واهي تسمع ضحكاته تعرفه يحب يحرجها
    أم حمد (يوم شافت أسيل جايه) : تعالي تعشي يمه
    وجدان : ماشاء الله العمه حريصه على مرت ولدها
    أسيل(تمشي لهم وتطالع السماء) : ياربي ياربي يالغيره قل أعوذ برب الفلق يمه حطت لي دادا حليمه وسبقتكم بالاكل
    الجده : أكيد
    أسيل : أيه جده حتى حليت بأيس كريم أسألي روابي
    روابي : شفتها تاكل أيس كريم ودادا ماراح تخليها تاكل قبل العشاء بس مدري ما أضمن أسيل
    أسيل سمعت حمد ينادي لفت له وكان شايل صينيه الشباب عشاهم راحت له بس ما قربت كثير
    أسيل : هلا
    حمد : ليه واقفه بعيد
    اسيل(تطالع الأرض) : مالك أمان
    حمد : ههههههههههههههه طيب تحبين تتعشين معنا
    أسيل(ترفع راسها ) : معكم من أنتو
    حمد : أنا وعمي محسن وعبدالله وفراس الباقي طلعوا للسوق يرجعون متاخر
    أسيل : لا جدتي تقول كلي معنا روح انت
    حمد : على راحتك بس تاكلين عدل
    أسيل : أكيد جوعانه ما أكلت من امس بالعافيه عليكم
    حمد : وعليك يله باي
    أسيل : باي
    دخلت المطبخ وصبت لها كوب ماي وجلست تشرب
    حليمه : ليه ما أكلتي
    أسيل : ما عندي شهيه
    حليمه : تبين أسوي لك شيء معين
    أسيل : لا مشكوره
    حليمه (تجلس قدامها) : ليه قلتي لي انك أكلتي وأنتي ما لمستي الاكل ابدا
    أسيل : أممممممممم كنت توني صاحيه ما احب آكل بس أكلك حلو كثير
    حليمه : طيب متى ما حبيتي تاكلين قولي لي
    أسيل(توقف) : أوكيه يله باي
    حليمه : أسيل عشان خاطري خذي كاست حليب بلبن بس
    أسيل(تبتسم) : عشان خاطرك بس
    بعد ماصبت اللبن اخذته وطلعت للحريم
    أسيل(تقعد جنب الجده) : خذي جده اللبن
    الجده : يارب يخليك لي نست الخبله تجيبه لي
    نجد : أسوله تعالي كلي
    أسيل(تنسدح(تنام) ورا جدتها) : ما أبي شبعانه الليله حلوه وبكره يوم الوقفه لا تنسون تصومون
    الجده : أيه والله بقول لحليمه عن السحور
    أسيل : أنا بتسحر قبل أنام أحسن
    طيف : أكيد ما يجيك نوم
    أسيل(ببرود) : جــــــــــــــــب
    طيف(بدون نفس) : عاد انا شنو قلت عشان تردين علي كذا
    أسيل(تلف وتعطيهم ظهرها وتغمض ) : طيب
    أم أسيل(توقف) : أسيل تعالي أبيك
    أسيل : حاضر يمه
    دخلت أسيل وأمها الغرفه اللي تنام فيها أمها
    الأم : جلسي يمه
    أسيل : هلا
    الأم : علامك يمه ماقمتي تاكلين ولا تضحكين مثل قبل صاير شيء بينك وبين حمد
    أسيل : لايمه بس ما أشتهي أكل أحب آكل خفايف
    الأم : أنا أعرفك من يومك أذا كنتي متضايقه تعيفين(ترفضين) الأكل لين تتعبين قولي شنو متعبك
    أسيل(تحط راسها بحضن أمها ودمعت عيونها) : يمه البعد عنكم متعبني بس مو شيء ثاني
    الأم بدت تمسح على شعرها وتقرا قرآن وتهدي نفسها
    أسيل(في نفسها) : آآآآآآآآآه يا يمه تعبانه تعبانه كثير أبي أرتاح بس كيف عايشه بدوامه مو قادره أفهمه أبي أرتاح عشان نفسي ترتاح حمد شنو ولوين بيوصل سامحيني يالغاليه أذا حياتي مالها طعم فكيف للأكل طعم أحس كل ما أبي آكل أبي أرجعه مره ثانيه



    عند البنات ..............



    قامن الحريم ينامن والبنات يسهرن

    عايشه : والله أني تعبت هاليومين الله يستر
    وجدان : لا تولدين لين تعيدين
    عايشه : أهو بكيفي بس شكله بنت او ولد أختك مستعجل
    شهد : فديته مستعجل وانا بعد مستعجله أبيه يطلع بسرعه بلعب معه
    نجد : هيييه خذي ولد اختك وألعبي معه هذا قسمنا حنا بس نلعب فيه
    بشاير : عيوش تقاسموا عيالنا
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    مناير : أما أنا أبي بس عيال حمد ألعب معهم
    رنا : إلا صدق وينها راحت ولاجت
    سعاد : يمكن راحت لدارها عشان رجلها
    بشاير : والله أني أشتقت لرجلي
    هيام (تغمز لها) : أشتقتي هاه
    بشاير(تضربها بكتفها) : هواااااااااااااااه مو مثل منتي تفكرين
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
    طيف : أففففففففففففف أروح أنام أحسن باي
    الكل سكت أحترموا وجدان وهيام وهذي خالتها مع أن البعض وده يذبحها
    عايشه : بشاير في غرفتين فاضيات تاخذين وحده وأنا وحده
    بشاير : فكره حلوه
    نجود : لا والله تحشرنا بغرفتين
    شهد : لا والبزران عيال سعاد وأوراد
    أوراد : شنو خصنا أنا بعد أبي غرفه أشتقت لأبو عبدالوهاب
    سعاد : منتن أحسن مني باخذ لي غرفه انا ورجلي
    رنا : والله أنطردنا
    مناير : أقول اللي مشتاقه لرجلها تتصل عليه وترجع بيتهم
    البنات : صـــــــــــــــــــــح
    أوراد : يمه منكن نمزح نمزح
    روابي : يمه منكن أنتن لو حاصل لكن مارفضتن
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    شهد (تمد شاي لروابي) : تفضلي
    روابي : تسلمين أما أقول ذكرت علي نكته يوم شفت الشاي سمعن
    البنات : يله
    روابي : محشش راح يخطب قدموله شاي لبتون قال حلو من بدايتها سحر

    البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    شهد : لو بسحرك كان سحرتك ما تاخذين عبدالله نحاسه
    روابي (تضربها على كتفها) : حمااااااااااااااااااره جب
    البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    نجد : لا لا انا أحلي نكتي سمعن محشش مسكته الشرطة سألوه ليش عيونك حمرة؟ قال:شارب فيمتو(فينتو) وانا منسدح
    البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    مناير : ههههههههههههههههههههه ليلة المحششين

    عايشه : أنا بعد بقول نكته لكم
    شهد : أذا نكت أحمد ألي يقولهن لك كل ليله قديمات
    عايشه (تخزها) : شنو عرفك لازقه أذنك عند بابنا
    شهد : لا الله يسلمك صوتكم واصل لعندنا
    عايشه : هههههههههههههههههههههههههه زين قلتي لي بنقل غرفتك للطابق التحتي
    شهد : نقلي أنتي ياماما
    سعاد : أقول خلن الغبيتين يتهاوشن على الغرف سمعن النكته

    محشش خالته جابت ولد بدون "أذاني "
    قالت له امه روح بارك لخالتك
    بس أنــتـــبـــه لا تجيب موضوع الأذاني
    "لان ولدها بدون أذاني"
    لا تجرح مشاعرها ولا تقلب عليها المواجع
    قال اوكيه
    راح المحشش وسلم على خالته وبارك لها
    وقالها: اهم شي تكثرون له من عصير الجزر
    عشان مايقصر نظره
    قالت خالتــه: اذا قصر نظره نفصل له نظاره
    قال: هنا المشكله >.....> وين يعلقها

    البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه

    نجود : هذي حلوه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه سمعوا هذي بنقلب من المحششين
    مره واحد فتح الباب وقعد يصرخ بيقول حماتى هترمى نفسها حماتى هترمى نفسها من الشباك قالولو وانت زعلان ليه قالهم الشباك مش راضى يتفتح

    البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه

    مناير : لا لا المحششين أحلى سمعوا فيه ثنين محششين قاعدين في غرفه قال الأول لخويه انا بردان من المكيف قال الثاني انا فهد من الرياض

    البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    عايشه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه حرام عليكن بس وربي بطني يعورني من الضحك بتولدني يالنذاله
    سعاد : هههههههههههههههههههههه صدق والله بتولد علينا

    حمد (شافهن جالسات من غير أسيل) : روابي روابي
    روابي : لبيه
    حمد : تعالي
    روابي : ثواني بنات راده.... هلا الغالي
    حمد : بسألك أسيل تعشت
    روابي : معنا لا ما أكلت
    حمد : هذي شنو سالفتها
    روابي : مدري صراحه مالها قابليه للأكل
    حمد : طيب هي وينها ناديها
    روابي : راحت مع خاله زهره من الساعه 10 لغرفة خالتي
    حمد : طيب دخلي ناديها لي
    روابي : ثواني
    حمد (رفع يده للبنات) : تصبحن على خير
    البنات : وأنت من أهله
    دخلت روابي وطلعت من الغرفة
    روابي : حمودي نايمه
    حمد : نايمه هنا
    روابي : أيه جنب خاله زهره من زمان
    حمد : طيب يله تصبحين على خير
    روابي : وأنت من أهله
    حمد صعد لغرفته وغير ملابسه وفتح الشباك وولع سيجاره يفكر بحال أسيل وفيها

    علامها مهي أسيل اللي زمان القويه اللبؤه الشرسه الحيويه الشعله من النشاط الحب البسمه اللي تجذب وتذوب الصخر أذا ما تصرفت راح تروح مني أفقدها لا لا لا لا لا لا ما أقدر أسيل شيء ثاني شيء أساسي بحياتي (طالع لنفسه بالمرايه) كيف أساسي وأنت تجرحها رافضها نافر منها لا لا أنا بس مو عارف مو عارف يمكن حبيتها أيه أيه والله أحبها ولا حبيت مثلها لا أحلام الله يرحمها ولا أي وحده تزوجتها صدق قلت لها كلام جارح قاسي لأني خفت أضعف قدامها وقام حبها اللي أنتشر بقلبي وأنا القوه والجبروت أحب أحكم ما أنحكم وأسيل
    أحــــــــــــــكـــــــــــــمـــــــــــــتـــــ ـــــــــنـــــــــــي والــــــــــــــــــــاـــــــــــــــــــــه
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآه منك يا أسيل ومن حبك
    لو تعرفين أنه وراء هذا الدرع من الصلابه والرفض والقسوه لك حب ماقدرت أمرآه تمتلكه لها أنتي لوحدك تملكتي على عرش قلبي وملكتي حمد بن فهد بكره لازم أعرف شنو فيك ولا آخذك للمستشفى أنا


    حـــــــــــــــبــــــــــــــــيــــــــــــــــ ــــــــتــــــــــــــــــــــك


    من يوم اللي شفتك أول مره بحادث عبدالله وللآن أحبك حتى بعنادك وقسوتك على صدك وعلى غرورك أحبك بكل حالاتك
    طفى السيجاره وسكر الشباك ونام







    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%





    اليوم الثاني يوم الوقفه(يوم عرفات^_^)

    أوراد : عيوش طلعي من المطبخ أنتي مع كرشتك مسويه زحمه يله آووووووووووت
    عايشه(تحط السكين وتوقف) : مالت هذا وأنا بساعدكن
    نجد : لا ياماما تساعدينا يوم تطلعين مع الزحمه اللي ببطنك
    عايشه(تمسح على بطنها) : ووووويه فديته ولد أحمد تعال ماما نطلع خلهم بحوستهم(فوضه)
    الكل : ههههههههههههههههههههههههه
    أسيل : أنا بكمل السلطه
    سعاد : أيه عفيه ماباقي إلا أقل من ساعه
    دادا : الشوربه قريب تجهز يا أم رياض
    سعاد : تسلمين رنا سلوى شنو صار
    سلوى : ماباقي شيء ونخلص السمبوسه
    هيام : الرز بعد 10 دقايق أحطه عاد الله يستر أول مره
    بشاير : ماعليك بناكله لو مو مستوي لأن اللي من أيديك حلو
    روابي : عاد أنا بتفنن بأنواع الشاي والقهوه بسوي بوفيه لكم
    سعاد : أقول سوي وبعدين نحكم
    نجود(تقطع السلطه مع أسيل ولاحظت تمسك راسها كل شوي) : أسيل فيك شيء
    أسيل(تبتسم) : لا عيوني شوي توجعني
    وجدان(جلست جنبها) : أسوله علامك دايخه
    أسيل : أيه شوي يمكن لأني صايمه
    دادا : لو ماكله البارحه كان زين بس الحمد لله شربتي حليب صبرك لين تفطرين
    وجدان : بس الحليب عطيتيه جدتي
    مناير : أسيل معناه ما أكلتي من أمس
    سعاد(بعصبيه) : أسيل علامك كذا رافضه الأكل
    نجد(تغمز لعمتها) : معليه عمه هدي أسيل أنتي بخير
    أسيل وقفت بس رجعت جلست حست بدوخه كانت تبي تطلع وبس
    أسيل: أيه بخير سمحولي بطلع لداري لوقت الفطور
    سعاد(أخذت نفس وقربت منها ومسكت يدها ) : تعالي معي أسيل
    أسيل : عمه آسفه والله مو مني ما أحب آكل ومو قصدي أعصبك
    سعاد(تبتسم) : تعالي يالغلا نروح دارك ونسولف هناك
    طلعت من المطبخ والكل خايف عليها
    أم اسيل(تمسك يدها الثانيه) : يمه ليه ماطعتيني ليه حارمه نفسك
    أسيل(بدموع) : يمه تعبانه مو قادره آكل والله
    سعاد حست أنها بتفقد وعيها نادرت روابي وهيام اللي سندنها وطلعنها غرفتها وبقت امها معها
    سعاد : روابي عطيني جوالك وروحن أنتن
    روابي : خذي
    سعاد : ألو
    حمد : هلا رورو
    سعاد : انا سعاد مو روابي
    حمد : هلا عمه
    سعاد : تعال للصاله العلويه ألحين
    حمد : خير فيه شيء
    سعاد : تعال بس
    حمد : حاضر
    مسافة الطريق وكان عندها
    حمد : هلا عمه
    سعاد : أسيل تعبت
    حمد(بخوف) : هاه كيف
    سعاد : بالمطبخ وأهي تساعدنا أسيل رافضه الأكل من أمس
    حمد : أمس قلت لها قالت تبي تاكل مع جدتي
    سعاد : قالت كذا لك وحتى قالت لنا أكلت عند حليمه وقالت لحليمه أكل الأكل اللي المغرب دزته لها وأنا مو عارفه شنو سالفتها حمد شنو صاير بينكم أخاف مرتك حامل
    حمد(أنصدم) : حامل
    سعاد : أيه علامك عادي كل الحريم يحملن
    حمد(أبتسم) : لا ياعمه مو حامل مجلين سالفة الحمل هي بس تعبانه شوي إلا وينهى فيه
    سعاد : داخل أمها معها
    حمد : أنا بدخل وأتفاهم معها
    سعاد(تمسك يده) : خلها تاكل غصب ياحمد فاهم لو بل غصب
    حمد : دزوا الأكل لنا فوق

    دخل حمد وأول ما شافته صدت على جنبها الثاني باين على وجهه معصب وواصل حده أم أسيل مسكت يده وضغطت بشويش عليها كأنها تقول صبرك عليها معليه حمد حب راسها وطلعت وأسيل سمعت الباب يسكر ماقدرت تلف تشوف من اللي طلع أمها ولا حمد عم الهدوء المكان لا حركه ولا صوت تأكدت انه حمد لو أمها كان سألتها كيفك معناها واصل حده لانها كذبت عليه
    بعد فتره....
    حمد : أسيل
    أسيل(بهمس) : هلا
    حمد(جلس على طرف السرير) : ما باقي شيء على المؤذن قلت لهم يطلعون لنا فطور هنا
    أسيل(تلف له) : بس أنـ..
    حمد(حط أصبعه على فمه) : أششششششششش ولا كلمه فاهمه بعد الفطور بنسولف لين نشبع
    أسيل : بفطر مع البنات وأمي وجدتي تحت
    حمد(يحاول يتحكم بأعصابه) : مثل البارح جدتي تقول تعشي معنا ودادا أكلت أكلك اللي سويتيه لا لا
    أسيل : مو قصدي بس ما أبي آكل أذا اشتهيت آكل
    حمد : ليه
    أسيل(تغطي وجها باللحاف(البطانيه)) : كيفي كيفي محد له دخل فيني
    حمد(سحب الغطا وبعصبيه) : بتاكلين غصب عنك فاااااااااهمه
    أسيل(بعصبيه) : لا مو فاهمه مالك دخل فيني كيفي بموووووووووووت أحسن أفتك منك ومن هالدنيا تعبت تعبت
    حمد(في نفسه) : هذي عنيده ماراح تاكل أبدا لو أمد يدي عليها أييييييييييه عرفت كيف أخليها تاكل

    قام وطلع من الجناح وظنت أسيل أنه فقد الأمل فيها بس رجع بعد 10 دقايق تعدلت يوم شافت عمها محسن داخل مع حمد
    محسن : السلام عليكم
    أسيل : هلا وعليكم السلام
    محسن(جلس على طرف السرير) : علامك يا الحلوه
    حمد : أحم أحم تراني أغار
    أسيل(أبتسمت ) : مافيه شيء يالغالي
    محسن : حمد يقول أنك رافضه تاكلين من أمس شنو تاعبك
    أسيل : لا بس مالي قابليه للأكل كثير حمد يبالغ
    محسن : تبين نوديك للمستشفى
    أسيل : لا لا لا ما يحتاج
    محسن : طيب ممكن أفحصك عشان نتطمن وباخذ عينات ونرسلها للمستشفى دام مو حابه تروحين
    أسيل(ضمت رجولها لنفسها) : ماله حاجه ياعم بكون بخير
    محسن : طيب تاكلين معي ماراح آكل لين تاكلين حمد قال لهم يجيبون الأكل هنا عشان ناخذ راحتنا
    أسيل : تامر باكل عشانك وعشان حمد
    محسن(بخبث) : أذا حابه نطرد حمد وناكل بروحنا قولي بس أدري غاثك ولايعه كبدك منه
    حمد : نعم نعم أفاااااااااااا ياعم بغيتك عون صرت فرعون علي
    أسيل(بحيا) : لا حمد نور الجلسه أسمحلي ياعم انا الطالعه وهو الداخل
    حمد(بلم(خق) يطالع لها كلامها حلو) : .............
    محسن : ههههههههههههههههههههه يالأخ سكر فمك لا تدخل ذبانه داخله
    حمد(أنحرج) : أحم بجيب الفطور ثواني بس
    محسن (بهمس لأسيل) : أخاف ينزل ويرد نفس الشيء بعد الكلام الحلو منك
    أسيل : هههههههههههههههههههههههه
    حمد : لا لا تحشون فيني بعد
    محسن : أقول رح جيب الفطور المؤذن بيأذن وأحنا بعد ما أفطرنا
    حمد : زين بس لا تحشون فيني

    نزل حمد وجاب الفطور ورجع وأفطروا وأسيل أكلت وتغيرت نفسيتها ضحك ومقالب وسوالف عن حمد يوم انه صغير بعضها محرج ومراهقته كل فضايحه قالهن محسن لأسيل اللي ضحكت وحمد مبوز على عمه اللي تمنى ماناداه وأكتفى يغصبها تاكل ولا أنواع الأحراجات بهذا اليوم




    بعد الفطووووووووووووور .................


    طلعن الرباعي بعد ماسون شاي بالحليب برا البيت

    نجود : إلا عمي شنو سوى بسالفة يوسف
    رنا : مدري من زمان ماكلمت دانه ومستحيه أكلم خالي
    نجد : ليه زعلانه منها بسبب اخوها
    رنا : لا والله بس أخاف أسبب لها مشاكل
    سلوى : أنا بتصل فيها (طلعت جوالها)
    نجود : أجليها مشعل وراشد جايين مالنا خلق مشاكل
    نجد : رنا لا تسببين مشاكل عمي قال لك خلاص اللي صار صار تحكمي باعصابك قدام راشد
    رنا : هههههههههههه الحال من بعضه تحكمي باعصابك قدام مشعل بعدين أنصحيني
    نجد : لا ياماما انا بقوم مالي خلق كلامه
    نجود : ماتقدرين تواجهينه أعترفي
    نجد : أواجهه تتحديني يعني
    نجود : أيه
    نجد : أوكيه وهذي جلسه عطيني حليبي سلوى
    مشعل وراشد : السلام عليكم
    سلوى ونجود : وعليكم السلام
    راشد : علامكن السلام لله ترى
    نجدورنا : وعليكم السلام
    نجود : حياكم تقهوه معنا
    نجد ورنا خزن نجود بعصبيه
    مشعل(يقعد) : ترى مو ذابحه أحد من أهلكن تخزنها كذا
    راشد : على شنو رافعات خشومكن
    نجد : أفااااااااااا يابو علي ماعاش من يرفع خشمه عليك بس الجو مغبر حولي
    سلوى : الله يعين رجالكن عليكن
    راشد ومشعل(يطالعون بعض ويبتسمون) : أميييييييييييييييييييين الله يعيينا عليهن
    رنا : خير خير وبعد خير شنو دخلكم
    نجد : ياشين قطت الفيس بدون داعي
    مشعل : شنو الشين ما قطيت وجهي إلا عند زوجتي أوه أقصد زوجة المستقبل
    راشد : وانا من حاله قولي آمين
    نجود وسلوى : أميييييييييييييييييييييييييين
    رنا(تلف لنجد وبهمس) : سمعتي شنو يقول راشد من يقصد بزوجة المستقبل
    نجد(تهمس بعصبيه) : يعني أنا أنا أخته وسلوى بتتزوج عبدالرحمن ونجود أخته يعني من انت يالهبله
    رنا(تشهق وبعصبيه) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئ فال الله ولا فالك مالت أنا رنا محمد آخذ راشد ووووووووووووع
    راشد : لك الشرف
    رنا(رفعت خشمها بكبرياء) : مستغنيه عن هذا الشرف
    نجد : راشد خلاص
    مشعل(حب يرفع ضغطها) : شنو دخلك بينهم رجل ومرته خليك معي
    نجد(بعصبيه) : نعم من أنت عشان أكون معك
    مشعل : رجلك المستقبل
    نجد : ههههااااااي يابابا رح ألعب بعيد أنا نجد ما آخذ مشعل
    مشعل(بأستهزاء) : عادي مشعل ياخذ نجد أنتي لا تاخذينه وههههااااااي بعد
    رنا : نجد خليك معي أنا ياقلبي
    راشد(بأستهبال) : تكلمي تقولي ياقلبي
    نجد (مطنشه) : تامرين يا عمري
    مشعل : أووووووووه قويه تقولين يا عمري لي
    نجد(تأشر للأثنين بعصبيه) : أسمع أنت وأهو لو ماعقلتوا لأقول لعمي محسن بلاش حركات الهبال هذي
    راشد(همس لمشعل) : أقول والله زودناها عاد أبوك والغاليه نجد فيها قص رقاب
    مشعل : صدقت بس بعد قلبي ما برد (لف لنجود) نجود كيفك
    نجود : بخير
    مشعل : دوم يارب إلا شخبار عروسي ماتدرين عنها
    نجد(في نفسها) : مالت عليك الله يعين سوسن عليك لو تشوفك تتغزل فيني كان تركتك عساك تهتدي بعد الزواج
    نجود : أمممممممم لا ليه أنت ما شفتها
    مشعل : شفتها بس ما أفهمها
    نجد(تشرب الحليب) : لأنك ثقيل فهم وعقل
    راشد(بعصبيه) : نجد أمسكي لسانك عيب
    رنا(ماقدرت تستحمل بعصبيه) : عيب العيب اللي تسوونه متى ما انت مسكت لسانك ويدك قل للناس يمسكون لسانهم
    نجد : صادقه رنا
    راشد(لف بعصبيه لرنا) : أنتي جب لما أتكلم مع أختي لا تتدخلين
    نجد(تحط يدها على خصرها) : لا والله تزعل أذا تدخلت رنا ولا تزعل أذا مشعل قط الكلام
    سلوى : مشعل راشد لو سمحتوا خلاص
    أسيل (جتهم) : أقول شباب بلا طرده يله أصواتكم واصله لبعيد وأن سمعكم عمي الله يستر
    راشد(يوقف) : صدقتي كلش ولا عمي يله مشينا
    مشعل : مشينا بس عشان خاطرك ولا ماكان قمت
    نجد(بهمس وبعصبيه) : فارق
    مشعل(سمعها وأبتسم) : ألحين بس لخاطر أم فهد بس راجع والله راجع
    رنا : الله لا يردكم
    راشد : بسم الله علينا
    نجد ورنا(مع بعض) : روحوووووووووووووووووووووو
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    رنا(بعد ماراحوا راشد ومشعل) : فرحانات فينا مالت عليكن
    نجد : هين هين
    أسيل(تجلس) : ماعليكن منهم أذا ضايقوكن قلن لي
    نجد : أسوله ياقلبي تبين حليب
    أسيل : أيه عطيني
    مناير وهيام : هااااااااااااااي
    البنات : هاااااااااايااااااااات
    هيام : هاه أسيل كيفك
    أسيل : بخير يا عمري
    مناير : كلتي عدل
    أسيل(تشرب الحليب) : أيه
    أوراد : السلام عليكم
    البنات : وعليكم السلام
    أوراد(تاخذ الحليب من أسيل وتجلس) : عطينياه أموت فيه
    أسيل : وليه ما تصبين لك
    أوراد : لأنك ماراح تشربينه
    مناير : بالعكس أسيل غرامها قلاص حليب وتكيف
    أوراد : لأن حمد يبغاك بسرعه
    أسيل : توني كنت عنده
    أوراد(تشرب) : أممممممم مدري توه قالي
    أسيل : وينه
    أوراد : في جناحكم
    أسيل(توقف) : أوكيه بنات باي(صعدت وطقت الباب) حمد حمد
    حمد : تعالي أسيل انا هنا
    أسيل(تدخل غرفة) هلـ.... (لفت عنه منحرجه) ماتعرف تلبس بعدين تنادي
    حمد : علامك الحمد لله والشكر زوجك وكله قميص ترى
    أسيل : طيب ألبس وبعدين كلمني
    حمد : طيب لبسي بنطلع
    أسيل(لفت عليه) : نطلع وين ومن
    حمد(يسكر أزرار قميصه) : وين مالك دخل من أنا وأنتي
    أسيل : طيب ممكن ناخذ روابي معنا
    حمد(رفع راسه لها) : حلفي لا والله وشنو رايك ناخذ مناير وهيام وطيف بعد
    أسيل : مع أني ما أحب طيف بس راضيه بروح أقول لهن
    حمد(مسك يدها) : لحظه لحظه
    أسيل(تطالع يده) : هلا
    حمد : أقول وين رايحه
    أسيل(تسحب يدها) : بقول للبنات يتجهزن
    حمد(مسك أعصابه) : أقول لبسي لا أعطيك كف ماتفهمين أنا وأنتي بس بس بس
    أسيل : طيب طيب لا تعصب .....(بعد صمت) حمد
    حمد : خير بعد ماتلبسين وتخلصين
    أسيل : ممكن تطلع بلبس
    حمد(رفع حاجبه) : نعم
    أسيل : قلت بلبس أطلع
    حمد(يتسند على الكرسي عناد) : غيري وطلعه ما راح أطلع
    أسيل(تتكتف) : مابغير وطلعه ماراح أطلع معك
    حمد : أقول بدلي بنفسك لا أجي أبدل لك بسرعه وبتطلعين غصب عنك ومعي فاهمه
    أسيل(تحط يدها على خصرها وبعصبيه) : لا والله أحلف (لما شافت حمد يقرب لها) خلاص خلاص بغير ملابسي
    حمد(يرجع يقعد) : أيه تعدلي يله غيري
    أسيل تطلع ملابسها من الدولاب وبس شافته أنشغل بجواله دخلت الحمام وقفلته
    حمد : ههههههههههههههههه يالملعونه ليه أنحشتي
    أسيل(من داخل الحمام) : مصدق عمرك أبدل عندك
    حمد : طيب أنتظرك بالسياره
    أسيل : طيب
    حمد طالع وتوه بيفتح الباب إلا بسيارة عمه سعد واقفه توه واصل
    حمد : هلا والله عمي
    سعد(يسلم على حمد) : هلا والله كيفك
    حمد : بخير وينك تأخرت عن الفطور
    سعد : والله بسام وأحنا طالعين زلق وكسر يده ووديناه المستشفى
    حمد : أفاااا الحمد لله كيفه ألحين
    سعد : الحمد لله كسر خفيف جبسوه له
    حمد : الحمد لله على سلامته (لف للعنود) شلونك يامرت عمي
    العنود : بخير كيفك وكيف أسيل وملاك
    حمد : بخير الحمد لله
    سعد : إلا وين طالع بهذا الوقت
    حمد : أبدا طالع أنا والمدام ياعم
    سعد(يبتسم) : الله يهنيكم
    العنود : الحريم داخل
    حمد : أيه
    سعد : يله تسهلوا الله يوفقكم
    حمد : تسلم
    أسيل طلعت وشافت عنود وسلمت عليها وبعدين أتجهت لحمد وعمها
    أسيل : أوووه عمووو سعودي
    سعد : يا قلب عمك
    حمد : أحم أحم نحن هنا
    سعد(يسلم عليها) : أخص يالغيره
    حمد : طبعا نغير
    أسيل(حب تغيضه زياده) : وانا بذيك الساعه اللي أكون قلب عمووووه
    حمد(صر على ضروسه حس بالغيره) : أقول ركبي قبل أعلمك من قلبه أنتي
    سعد : هههههههههههههه روحي لا يذبحنا
    أسيل : طيب باي عمي
    سعد(يدخل الخيمه) : السلام عليكم
    الكل(قام يسلم عليه) : وعليكم السلام
    محسن : علامك تأخرت علينا
    سعد : والله ياخوي بسام قبل نطلع زلق وكسر يده ووديناه المستشفى وجبروها
    جراح(يمد فنجان قهوه لأبوه) : تفضل يبه أن شاء الله صار زين ألحين
    سعد : أحسن لله الحمد مع خالتك العنود
    جراح : بروح أشوفه وأسلم على خالتي اسمحولي
    فهد : عمي فطرت ولا بعد
    سعد : لا والله مالحقنا نفطر
    محسن : فراس خلهم يجهزون لعمك فطور دق على بشاير
    فراس : تامر ياعم
    مشعل : وليه بشاير يبه الله يعينها على وحامها دق على حبيبت قلبك نجد تسنع لعمي فطور مع الرباعي المرح
    راشد(فهم مشعل وغمز له) : صح كلام مشعل
    محسن(يطلع جواله) : ألووووو ... هلا وغلا.... نجد بطلبك.... أدري ياقلبي ماترديني عمك سعد ماتفطر.... آها قالت لكم ... زيين لا والله ..... طيب لحظه(يلف لسعد) خذ تبيك
    سعد : ألو.... ههههههههه وأنا بعد والله........ زين مع السلامه
    محمد : عساه دوم الفرح علامكم
    سعد : نجد تقول عازمتني أنا وعمها على مشاوي لحم (باربكيون) صغير على قدنا
    فهد : أخص يالنذاله نست أخوها
    محسن : لا والله قصدها تبي تاخذ راحتها هي والبنات باللبس وبدون جلال يبن حريتهن وانا وسعد محارم لهن
    أحمد : لا ظلم أنا من يوم الحفله اللي سونها يومنا بجده وهي بكبدي
    محمد : ألين راح نتنظر لحزة المشاوي تجهز
    : عمي عمي
    محسن : ياقلب عمك تعالي
    سعد : حيالله هالصوت والله
    : أحم أحم
    سعد : واللي معها بعد ههههههههههههههههه
    الرباعي : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    البنات حطن الأكل قدام سعد و وضلن واقفات
    محمد : هذلن شايلات العشاء
    نجود : عشاء الله يهديك هذا فطور عمي سعد
    أحمد : عمي يبه وين أجل الباربكيون
    سلوى : باربكيون
    سعد : هههههههههههههههه قلت لهم ان نجد عازمتني مع عنها محسن على الباربكيون وزعلوا عليك
    نجد : عمي (تلف عليهم مكتفين أيديهم) زعلتوا والله عمي يمزح
    محمد : ترى يانجد فهد يقول أنك نذله
    فهد : يالفتان
    نجد : أفااااااااا يا أبو عبد الوهاب هذا وأنا مذوقتك الحلى اللي مسويته بس أنت وخش ودس ولا حد يدري
    فراس : وأناااااااااااا مو أخوك مثله
    محسن : الله يهديك ياسعد فتحت عليها أبواب ما تنسكر
    فهد : متى
    نجد : فراس أنا قلت له يعطيكم أهو قال لا قلت حرام قال ياويلك أذا قلتي لهم
    فهد(بقق عيونه مصدوم) : نجدوووووووووه
    أحمد : يالزطي همك بطنك وبس
    فراس : شحيفان القطو ليه أناني
    فهد : كذابه ماحصل يا جماعه
    نجد : هههههههههههههههههههه عشان تعرف النذاله على أصولها
    فهد : اخص يالنذله بغيت أصدق الكذبه
    الكل : هههههههههههههههههههههههههه
    نجد(تجلس جنب فهد اللي مبوز) : فهد والله أني شايله لك حلى بدزه لك دبل حلاهم بس لا تزعل
    فهد(يبتسم ) : خلاص رضيت
    مشعل : ضمن بطنه هههههههههههههههه
    فهد : لا والله أحد ما يرضى على نجد
    نجد : تسلم ياخوي (حبت راسه ووقفت)
    رنا : أحم احم خالي محسن
    محسن : عيون محسن
    رنا(أنحرجت) : شنو صار على الموضوع
    محسن(يوقف) : كل خير تعالن يالرباعي المرح
    محمد : علامكم وين ماخذهن يبه
    محسن : شنو دخلك صديقاتي أبروح معهن عندنا موضوع خاص
    احمد : خذني معك أنفع بالمواضيع الخاصه
    راشد : يا أخي أنسى انك شرطي شوي فضوووووووووولي

    طلع محسن وجلسوا بالمجلس الصغير.........

    محسن : سمعن شنو حصل مع يوسف يوم قابله سعد
    رنا(بخوف) : خالي سعد عرف
    محسن : صدقيني يارنا أنا ما قدرت أروح له خفت أفقد أعصابي وأذبحه وسعد أهدى مني
    سلوى : طيب شنو حصل يا خال
    محسن : خالك سعد راح لبيتهم وبعد ما دق الباب طلع واحد

    سعد : السلام عليكم
    : وعليكم السلام
    سعد : لو سمحت انت يوسف
    : لا أنا أمجد ولد خالته آمر
    سعد : لو سمحت بغيت يوسف أذا موجود
    أمجد : حياك ياعم بالمجلس ثواني ويجي
    سعد : زاد فضلك
    أمجد(يدخل البيت) : يوسف في رجال يبيك بالمجلس
    يوسف : من الربع
    أمجد : لا رجال بالأربعينات
    يوسف : طيب بروح أشوفه وأجي
    يوسف دخل وانصدم يوم شاف سعد أهو يعرفه
    يوسف : هلا ببو جراح حياك الله
    سعد(يصافحه ) : يعني تعرفني من انا
    يوسف : أيه أعرفك تفضل
    سعد(يقعد) : يعني تعرف ليه جاي أنا
    يوسف(أنحرج منه) : أظن أني أعرف بس ياعم أسمعني أول وبعدين أحكم
    سعد : قل يا يوسف
    يوسف : أنا قلت لرنا بنت أختك أني صورتها بالجوال بس والله أني أكذب وربي شاهد اللي ما ارضاه على خواتي ما أراضاه على بنات الناس أنا شفت بنت في الحديقه وكنت عارف أن رنا راح تجي لأختي دانه تبارك لها على الملكه ولأني كنت زعلان ومتضايق منها قلت لها أني صورتك بس ماكنت قاصد أشوفها والله صدفه أضطريت أرد للبيت وشفتها
    سعد : والله يايوسف لو أني ما أعرف أبوك وأعرف أصله ومعدنه وأخلاقه كان ما صدقتك
    يوسف : ياعم والله يوم اتصلت عليها أول مره كان غلط الرقم سمعتها حنيت عليها كسرت خاطري حاولت أساعدها والله بس وحاولت أعرف من أهي رفضت حبيتها لأنها قالت أنها فقيره وعزت نفسها وانها مارضخت لي رغم الأغرائات خلتني أطلب من أبوي وأمي أتزوجها
    رنا(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ يتزوجني
    محسن : أيه مثل ماقلت لك طلب يتزوجك
    نجد : وبعدين
    محسن : أبدا قال له سعد أذا أنت صادق تدل بيت أبوها ومن اهو رح له وأذا لك نصيب تاخذه
    نجود : ألحين صادق يبي يخطبها
    رنا : أنا ما أبيه يا خال
    محسن : والولد ما ينعاب يا رنا
    رنا(توقف) : أسمحولي بس ما أبيه ما أبيه أكرهه
    نجود : تعالي رنا رنووووووه بروح أشوفها
    سلوى : خذيني معك نجد تجين
    نجد : لا بجلس مع عمي شوي وبعدين بلحقكن
    محسن : خير يانجد
    نجد : الخير بوجهك شنو بجلس معك يعني تقصد أني ما أجلس معك إلا أبي شيء
    محسن : لابس ماتفارقين مجموعتك إلا نادرا
    نجد (توقف) : هونت بروح لهن
    محسن(يمسك يدها) : ههههههههههههه قعدي قعدي أمزح معك
    نجد : لو ما حلفت ما كنت جلست
    محسن : هههههههههههههه ياحلوك يا نجد والله اتمناك لأحد من عيالي أبي أشوفك دوم قدامي
    نجد : أفاااااااااااااااا ياعم عشان تشوفني تبي تبلشني(تورطني) بعيالك
    : علامهم عياله
    محسن : ههههههههههههه خذي عاد
    نجد : أحمد أنا ما أحل لك ماخذ أختي وبعدين ما جمعت عياله كلهم بكلامي
    أحمد : هييييييييييين (دخل الخيمه ورد للمجلس) كاهم
    نجد (تجلس جنب عمها) : يييييييييييمه منك والله لأقول لعايشه
    محمد : تهددين أخوي
    الشباب(لحقوهم) : السلام عليكم
    نجد ومحسن : وعليكم السلام
    نجد : عمي شف عيالك
    محسن : مو تقولين بلشه(ورطه) فكي عمرك
    نجد(تحط يدها على خصرها) : تتخلى عني (لفت لأخوانها) فهد فراس راشد
    فهد : مانتكلم بحضور عمي
    نجد : والحلى
    مشعل : لا ترشينه فاتت
    سعد (يدخل ) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    سعد : علامكم
    محسن : أبدا نجد تقول عن عيالي بلشه (ورطه)
    نجد : مو قصدي أرد على كلامه بس
    سعد : خير أي كلام
    محسن : أبدا قلت لها اتمنى أشوفك دوم عشان كذا أتمنى تاخذين أحد من عيالي قالت حرام عليك عشان تشوفني تبلشني بعيالك
    نجد : عمممممممممممممممممممممممممميييييييي
    سعد : ههههههههههههههه أحرجتها
    محمد : عاد أنا أبتلشت بوحده غيرك وراضيه فيني
    نجد : من هذي
    مشعل (بأبتسامه خبث) : بنت خالتي سوسن محد قال لك أنه خطبها
    نجد(عصبت لأنها أكتشفت أن كل الموضوع خدعه وأبتسمت) : والله ألف مبروك محمد
    مشعل(بخبث) : يبه عاد مافيه غيري تبلشها فيه
    نجد (رفعت حاجبها) : نعم نعم نعم
    راشد : كلووووووش مبروك بلشه أقصد مشعل
    مشعل (يسلم عليه) : الله يبارك فيك الفال لك
    نجد : عمي محسن والله ما أسامحك ليه كذا خليتني مهزأ
    أحمد : عشان تعرفين عيال محسن لما يبلشون أحد
    نجد : لا والله وانا أطيح فيها لا يابابا مو نجد عبدالوهاب
    مشعل (يقاطعها) : حرم مشعل محسن
    نجد(عصبت) : عــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــــــــ ــي
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    نجد(تبوز وتوقف) : والله ضايقتني يا عمي أفا هذا وأنا جايه أسولف معك
    طلعت نجد متضايق والدمعه بعينها من الموقف اللي حطها عمها فيه وانها أكتشفت خدعه نجود وانصدمت فيها
    فراس : حرام والله زعلت هذا وانت الغالي ياعم
    مشعل : غالي لأنه أبو الغالي
    فهد : هيييييييييييييييه أنت صدقت عمرك أعقل تراها سوالف بس
    مشعل : نعم نعم سوالف لا يابابا هذي حقيقه
    فراس : من جدك عبالي تستفزها بس
    مشعل : وليه ما أخذها بنت عمي وانا أولا فيها من الغرب
    سعد : والله والنعم فيك يا مشعل
    مشعل : ماعليك زود
    محسن : يعني تبي تطلبها من عمك
    مشعل (يبتسم) : بأذن الله لما يرجعون بالسلامه
    راشد : ما اظن نجد تقبل فيك
    مشعل : وحياتك غصب عنها تقبل فيني
    فهد : لا يالغالي بهذي غلطت ولا يهونون عمامي بنت عبدالوهاب ماتنغصب وخصوصا بالزواج
    فراس : صح لسانك يا أبو عبدالوهاب سبقتني ولا كان قلته
    محمد : لاهنت يا أبو عبدالوهاب ولا هانوا السامعين بس ولد محسن ماينرد والبنت ما خذينها ما خذينها
    مشعل : لو خطف والله ما خذها
    أحمد : صادقين يا عيال محسن
    راشد : مع أني أتمنى مشعل يا خذ نجد لكن مهي غصيبه والخطف بعيد عنك ونجد أهي سكر عايلتنا وفوق الراس ما تنجبر
    سعد : منتو صاحين علامكم
    فراس : ماتسمعهم خططوا وقرروا وخلاص
    محسن : لا قوموا تضاربوا (عصب زياده) يله كل واحد يمسك شيء ويضرب الثاني
    الشباب : هههههههههههههههههههههههه
    محمد : يابوي مقلب والله متفقين على كل شيء يوم طلعت لهم وقلت لهم عن نجد
    محسن : أنا ضنيت أنكم راح تتخانقون
    فهد : والله يامشعل لو هي ذبيحه ما عشتك وأنت ولد عمها
    مشعل : تسلم يا بو عبدالوهاب بس بس ما خذها غصب عنها رضت ولا رفضت
    فهد : مواااااااااااااااااااااااافقين
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه






    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%





    أهم يضحكون بنفس الوقت ثنتين يصيحن ^_* عرفتوهن صح نجد ورنا

    نجود : نجد
    نجد(بعصبيه) : لا تتكلمين ما أبي أسمع صوتك
    نجود : آسفه ماكان قصدي
    نجد(تصيح) : أنا تسوين فيني كذا
    نجود(بدت تصيح) : والله نجد مو قصدي
    سلوى : علامكن كلن تصيح نجد رنا نجود ترى بصيح
    رنا (بعصبيه) : الحقيييييييييييييير يا جرأته خلاني على أعصابي الحقيييييييييييييير وجاي بكل وقاحه يقول بتزوجها يخسي أبن اللذينا
    سلوى : أهدي ياقلبي ربك ستر خلاص أهدي (تلف لنجد ونجود) علامكن انت بعد
    نجد(تمسح دموعها وتوقف) : عندك مدام زياد أسأليها انا طالعه
    نجود : نجد نجد تعالي
    سلوى : علامها نجد
    نجود : أنا أقول لك اللي صار زياد ومشعل طلبوا مني أقول لها ان مشعل خطب بنت خالته سوسن
    سلوى : طيب وش دخلها وليه هي بالذات
    نجود : مشعل يحب نجد من زمان
    رنا : مشعل
    سلوى : والله كنت حاسه فيه ونجد
    نجود : مدري نجد ماتظهر مشاعرها لأحد حتى أنا توأمتها
    رنا : وبعدين
    نجود : طلبوا اشترك معهم وأقول لنجد عنه بيشوفون ردت فعل نجد لما تعرف الخبر بس نجد ولا بينت شيء أن كانت تقبلت فكرة زواجه أو شيء عادي
    رنا : طيب هي تحبه
    نجود(تمسح دموعها) : والله مدري أحس تكن له مشاعر بس حب أخوه مدري شنو وأهي زعلانه علي لأني خدعتها
    سلوى : والله مشكله أنجرحت بكبريائها ومن أقرب الناس لها قويه يا نجود
    نجود : أنا معترفه أني غلطت بس ماكان قصدي أبي سعادتها وألحين زياد ومشعل طلعوا منها وانا طحت فيها
    سلوى : هدي يا عمري بنصالحكم بس خليها لين تهدا
    نجود : أيه والله تكفين أبيها تسامحني ولا عاد اعودها


    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%


    كانت قاعده معهم وناسيه الناس وبس تشوفه هو كيف حنون على أخوانه ويوقع على جبس أخوه
    وأهو جالس معهم بس قلبه معها حاس بنظراتها له يتمنى يلقط لو نظره تشفي شوقه لها بس الناس تحكم

    بسام : لا زلاح أبي كلب(قلب)
    جراح : ياليل ما عندي قلم أحمر
    بسام : ألحم وسو
    ملاك : ياليل يقولوله أحمر مو ألحم جراح تبي أحمر
    جراح : يا زينك أيه والله أبي
    ملاك : عمه مناير معليه أجيب من شنطتي لون لجراح
    مناير (أنحرجت لما طالع لها) : أحم أيه روحي
    جراح(في نفسه) : أعذريني يالغلا والله الموت أرحم علي من البعد بس سليمان فداه عيوني

    لا تحسبين اللي في قلبي لك شوي ,
    لا تحسبين شخص مر ونسيته ..
    انتي لي الدنيا ولعيوني الضي ,
    وانتي غناتي والرجا اللي رجيته ..
    حلفت منساك مادامني حي ,
    حتى السهر لعيونك هويته ..
    لا تحسبين اللي بقلبي لك شوي ,
    درب الغلا توني ما بديته ..



    مناير (في خاطرها) : كيف اهون عليك ترخصني يالغالي لغيرك لو كنت ساكت كان أرحم من أنك ترخصني للغرب

    يوم من الايام تمنيتك حبيبي
    تمنيت اكون حبك وتكون نصيبي
    بقيت احلم فيك وبقى قلبي محتار فلهيبي
    طلعت انت جارحني وانا الي ضنيتك طبيبي
    طلعت همي وحزني وانا الي ضنيتك طبيبي


    العنود : هاه جراح انت اول واحد تكتب شنو تبي تكتب على الجبس
    جراح : والله ياخاله ودي اكتب


    اعذرن يازين لو صمتي يطـول
    لا تلومن ساعة الفرقى تلـوع

    كلمة التوديع من حـزنٍ يهـول
    وقفت بشفاي للعبرة خضـوع

    ودي اوادعك واطرافـي تحـول
    أتحسر وارجي الله لك رجـوع

    انتصر حزني وضاعن الحلـول
    موقفي صعبٍ وفرقاكم تـروع

    في خفى قلبـي تعابيـر تجـول
    في وداعك وانتهت بين الضلوع


    جراح (يخفي مشاعره) : هههههههههههههههههههههههههههههه لكن الجبس مايكفي بكتب شيء صغير

    رفعت راسي للسماء ماهو غرور
    اداري دمعه في غيابك عذبتني


    شهد ووجدان طالعن لمناير فهمن الكلام و مناير نزلت راسها تداري دمعه لا تنزل بحضوره وتفضح كبريائها

    ودارت العنود تسأل الكل عن اللي يبون يكتبون واللي يوقع واللي يرسم واللي يكتب بيت شعر صغير لين وصلت العنود لمناير اللي متعمده تخليها آخر وحده تعرف مشاعر ولد أختها ناحية مناير وسبب عقدته وكيف حزن عليها

    العنود : ومنورتي وش تبين تكتبين
    مناير (مسكت القلم) : أممممممممم كنت بكتب عليه

    ياحياتي والله انك كل شيًءً بـعيوني
    والحياه اصـلا بدونـك مـا أبيهـا
    ليتني ما يوم قبلـك عشـت كونـي
    ماأبي دنيا حبيبي مـا انـت فيهـا
    تختلف نظرات عينـي يـا جنونـي
    لا طروا فيك السوالـف احتريهـا
    ما تحس بلهفتـي حـزة سكونـي
    والعيـون احلامهـا إنـك تجيهـا
    أدري والله ان احاسيسـكِ يبونـي
    افتديهـا وافتـدي مـن يحتويـهـا
    انت قلبك ما أبيعـه لـو عطونـي
    كل مافي الأرض يشمل ما عليهـا
    إيه احبك وانته افراحي وشجونـي
    والحياه اصـلا لا اجلـك أفتديهـا

    مناير : هههههههههههههههههه بس يد بسومي صغنونه بكتب

    ماكان العشم فيكم في عز جروحي تنسوني
    وربي كان انا ظني تجوني قبل اناديكم
    لكن لاسف بانت وخانت فيكم ظنوني
    وهدمتو اجمل احلامي وخيبتو الرجا فيكم


    كانت مركزه عيونها له مو مهتمه لوجودهم تبي تعرف شعوره من ملامح وجهه بعد كلامها لكن جراح مارفع نظره لها يداري نظرت الحزن والوله والشوق لها

    مناير (توقف) : تصبحون على خير

    تركتهم وهي تنزف ألم كانت هذي آخر فرصه تعطيها لجراح قبل تعطي رأيها بطلب سليمان سواء رفض ولا قبول كانت تحس بالقهر الألم الخيانه ومثل عادتهن شهد ووجدان مع بعض بالسراء والضراء

    أما جراح كان حزين لدرجه حس قلبه انكسر مناير كشفت له وأعلنت عن حبها الصريح بس بعد فوات الأوان ألحين عرف مشاعرها ناحيته كان وده يصرخ ويقول
    أحبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب ببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك

    بس فات صارت من نصيب غيره أعز أنسان عنده بالوجود جالس معهم بقايا أنسان محطم ويردد بقلبه بس

    انا ما عاد بـي يــا صاحبي جسم .. وعروق .. ودم
    ولا حــتى ظلال ٍ يارث أشباهي .. من الـليـــلهـ ..

    أنا .. وإن قلت " أنا " يعني / حزن .. يعني / جراح ..وهم
    ولا أدري وشـ أسوي .. ما بقى بـ اليد من حيلــــهـ ؟؟

    على كثر البكى .. صرت أحسب إنــي ســاكن بـ مــيــتم !
    وعلى كثر الرجى .. صرت أحسد الباكي بـ منديلهـ


    طلع جراح والعنود قلبها يتقطع عليه تعرف بشعوره وان أمنيته مناير بس ليته انتظر ولا بدا الخلق على نفسه ولو مره شاف نفسه قبل الكل عرفت أن هذا طريق النهايه لقصة حب عاشت بالخفاء والسر للأثنين شالت بسام اللي نام وقررت تنام وتدعي ربها يسهل الفراق على القلبين




    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%





    على الساعه 1ونص.....

    حمد(يدخل معصب) : الحق علي اللي مطلعك
    أسيل(ببرود) : ومن قالك محد طقك على يديك
    حمد(يدخل الغرفه ويرمي المفتاح على الطاوله وجواله) : لانك مو وجه طلعه
    أسيل(عصبت) : لا والله صادق ماني وجه طلعه خليت الوجه لغاده وهنادي وغيرهن من حريمك
    حمد : جـــــــب لا تجيبين سيرتهن
    أسيل : أوووه آسفه نسيت أني ما أسواهن وأهن كاملات والكامل الله وانا ناقصه أسمح لي لازم ما اتكلم وإلا (بأستهزاء) ياويلي أن عرف أحد
    حمد قرب منها بعصبيه وهي تراجعت لين صارت الطوفه (الحيطه) وراها ومسك يدها وضغط
    حمد(بعصبيه) : تستهزئين يا أم عيون
    أسيل (تتألم وبعناد) : أيه يالمغرور
    حمد(يشد أكثر لدرجة حس بأصابعها بتتكسر) : أنا المغرور تبيني أعلمك الغرور كيف
    أسيل (تتألم) : آآآآآآي هدني يالنذل ترى أعرف كيف أدافع عن نفسي
    حمد(بأستهزاء) : لا والله حلفي يله وريني
    أسيل(رفعت يدها وعطته بقس على خشمه ) : أنا حذرتك أأأأأح وجع بشكلك كسرت أيدي
    حمد (هدها ومسك خشمه ولاحظ الدم ينزل منه وعصب) : يالحيوااااااااانه
    أسيل (بخوف) : أنت اجبرتني حمد هد هد خلنا نتفاهم
    حمد(قرب بعصبيه) : أنا تمدين يدك علي أن ماكسرتها لك
    أسيل(أنحاشت للحمام وانتو بكرامه وقفلت عليها) : يمه يمه والله يذبحني
    حمد(يطق الباب بعصبيه) : طلعي أقولك طلعي هيييييييييييين مردك لي والله لأوريك منتظرك
    أسيل : حمد خلاص آسفه ماكان قصدي سامحني
    حمد(راح للمرايه يمسح خشمه) : تبيني أسامحك طلعي
    أسيل : لا والله عشان تذبحني أو تضربني
    حمد(أخذ منديل) : ههههههههههه لا طلعي وتعرفين
    أسيل (فهمته) : آسفه ماعندي شيء لك ناسي أني حرمه ناقصه ما أقدر أوفرلك متطلباتك لأنك متنازل عن حقوقك صح
    حمد(يحاول يوقف الدم من خشمه) : طيب طلعي ونتفاهم خليك شطوره وطلعي
    أسيل : لا أنا كسلانه والله لو أقعد أسبوع هنا ما طلعت لك بعيد عن شواربك
    حمد : معليه ألحين بعيد عن شواربي بس لما أصحى أعلمك وراي صلاة العيد هييييييييييييييييييييييييييين

    بعد ساعه ....

    طلعت أسيل بعد ما تاكدت ان حمد نام تسحبت وطلعت للصاله ونامت على الكرسي وأهي ضامه نفسها لا غطاء (لحاف) ولاشيء وبرد وتدعي ربها يعدي بكره على خير وتشوف يدها ودمعتها بعينها من الألم والأيد مورمه مسحت دمعتها ونامت

    سمعت طق الباب وبقوه .................

    أسيل (تطالع ساعتها وفيها نوم) : أووووووه الساعه 5 ونص .... لحظه لحظه (فتحت الباب ) هلا يمه آمري
    أم حمد : بعدكم نايمين صحي رجلك وراه صلاة العيد
    أسيل : حاضر يمه ثواني بقول له(سكرت الباب وراحت لحمد ونست سالفة امس) حمد حمد
    حمد : همممممممممممم
    أسيل : يا حمد قوم أمي سارا تقولك قوم عشان صلاة العيد
    حمد : طيب طيب 5 دقايق بس
    أسيل :حمد قوم أمي معصبه يله
    حمد (عصب) : أفففففففففف ذلفي قلت لك 5 دقايق
    أسيل (عصبت) : شنو ذلفي خدامتك شوف تبي تقوم قوم منت قايم نام أحسن
    حمد بحركه سريعه مسك يدها وطاحت على السرير وثبت كتوفها بأيديه عشان ما تتحرك
    حمد(أبتسم بخبث) : ياحيالله أسيل بعيد عن شواربي
    أسيل(خافت منه ومن أبتسامته) : هاه خير علامك
    حمد : ههههههههههه ناسيه البارح
    أسيل : أستهدى بالله حنا العيد يوم التسامح والأخوه والرأفه
    حمد : الرأفه هاه ألحين أعلمك كيف بعيد عن شواربي

    وقطع على حمد مخططه طق الباب العنيف جدا......

    أم حمد : حمد حمد بعدك نايم قم لا تفوتنا صلاة العيد أخلص
    حمد(بصوت عالي) : صاحي يمه صاااااااااحي أغير وأجي
    أسيل حطت يدها على فمها تكتم ضحكتها على حمد وعصبيته
    حمد(خزها) : تضحكين ألحين فكك الله بس لنا لقاء(غمز لها وباسها على خدها وتركها وأهو يضحك)
    أسيل(تمسح خدها) : وصخ ووووووووووووووووع

    طلع حمد ولبست أسيل فستان قصير من قدام طويل من الخلف أزرق بورد صغير من الستراس موزع على حاشية الثوب من تحت لونه موف لبست كعب ربط موف وسوت شعرها كيرلي كله بس خفيف ورفعت الغره(القصه) بشباكيه كرستال صغيره ولبست أكسسواراتها ويوم جت تحط مكياج ماقدرت تمسك شيء بيدها اليمين لأنها مورمه(منتفخه) دمعت عيونها لأنها ورمت أكثر من البارحه
    أسيل(أخذت جوالها) : ألو عيوش ..... ممكن تجين لغرفتي شوي ...... طيب باي
    عايشه(بعد ثواني تدخل وتسلم عليها) : كل عام وانتي بخير
    أسيل : وأنتي بخير
    عايشه : ما خلصتي الكل تحت ينتظرك
    أسيل دمعت عينها ورفعت يدها لأختها
    أسيل : مو قادره أمسك القلم والفرشاه بيدي
    عايشه(تشهق) : علامها يدك
    أسيل (بكت) : حمد بغى يكسر يدي البارحه يوم ردينا عيوش أكررررررررررررهه حقيرررررررررر خليه يطلقني أكررررررررررررررررهه
    عايشه (تضمها) : أهدي أهدي ألحين تنتفخ عيونك ويعرفون أنك صايحه لا أسيل أهدي خليني أخليني أسوي لك المكياج وبعدين لنا جلسه تقولين لي كل شيء طيب يله مسحي دموعك بسوي لك المكياج
    أسيل(تمسح دموعها) : طيب

    نزلت بعد ماخلصت المكياج هي وعايشه ولما سمعت صوت الشباب لبست جلالها

    أسيل(بعد ماسلمت على الكل) : عيدكم مبارك
    الكل : أيامك سعيده
    ماحبت تجلس عند حمد بس مجبوره كل وحده جالسه جنب زوجها فرحت يوم شافت ملاك جلست جنبه ما أنتظرت جلست جنب جدتها

    الجده : ياهلا وغلا بالغاليه
    أسيل : هلا فيك ياجده
    بشاير : جده ترى أغار
    وجدان : أيه حتى أنا غرت شلون هليتي(رحبتي) فيها
    أسيل : يمه يالغيره عاد أختي و أعز الناس على قلبي يغارون مني أخص يا زمن
    الجده(تمسك يد أسيل وتبتسم بحنيه) : غرتن ولا ما غرتن هي الغاليه وبنت الغالي وزوجة الغالي والله
    فهد : يوووووووووه حمد غالي وزوجته غاليه وأحنا على جنب يعني صفر على الشمال
    حمد : ياشين الغيره والله
    أسيل تتألم لأن جدتها ماسكه يدها اليمين المتورمه بس مو قادره تقول شيء لخاطرها
    شهد : السلام عليكم هلا وغلا أسوله عيدك مبارك
    أسيل (حصلت فرصه الجده تهد يدها وقفت) : هلا شهوده أيامك سعيده وين كنتي
    شهد : أبدا حبيت أجيب القهوه والحلى لكم
    شهد تمر عليهم بالقهوة وسلوى ونجود يمرون بالحلى على الكل
    شهد(تمد القهوة لأسيل) : تفضلي
    أسيل أخذت فنجان القهوه بس يدها خانتها وطاح وأنكسر الفنجان
    أسيل : السموحه
    الجده : أنكسر الشر يمه
    شهد(تمد فنجان ثاني ) : فدوه تفضلي ياقلبي
    أسيل : تسلمين ما أبي
    الجده : خذي أسيل لا تردين أختك عادي وأن أنكسر
    أسيل تمد يدها بتمسك الفنجان بس مو قادره تمسكه الأيد مورمه كثير
    أسيل(توقف) : بروح أغسل يدي أسمحولي
    عايشه(توقف وراح وراها للمطبخ) : أسيل
    أسيل(تمسك يدها بخوف) : عيوش مو قادره أمسك فيها شيء
    عايشه : بسم الله عليك تعالي بحط يدك بثلج يمكن يخف التورم
    أسيل (تحط يدها في ثلج ) : عيوش تكفين لا تخليني والله أبي أشكي لأحد
    عايشه : أنا معك أهدي

    نعود للجلسه

    حمد(يلعب بجواله وأمه تهمس له) : هلا يمه
    الأم : ماتشوف مرتك شفيك قم وووووجع
    حمد : ماعليها شر دلع بس
    الأم(تخزه) : حمد
    حمد : طيب طيب قايم
    فراس : وين فقدت الغاليه
    حمد(يبتسم) : أيه شنو عليك المدام جنبك وأنا مدامي راحت الغاليه فديتها(يتنحنح ويدخل المطبخ) أحم احم يا بنات
    أسيل (بهمس) : عيوش لا تخليني
    عايشه(تعدل نقابها) : سكتي شنو بياكلك أدخل يابو ملاك حياك
    حمد(يبتسم) : السلام عليكم
    أسيل وعايشه : وعليكم السلام
    حمد : أسيل فيك شيء
    أسيل هزت راسها بصمت بمعنى لا
    عايشه : سلامتك يا أبو ملاك مافيها إلا كل خير
    حمد : ليه حاطه يدك بثلج
    عايشه وقفت يوم شافت حمد يقرب ووقفت أسيل وأهي ماسكه دراعة عايشه من الخلف وطاح الجلال عنها وحمد صنم مايدري يطالع يدها ولا يطالع جمالها وزين زوجته وما صحاه من سرحانه إلا صوت عايشه
    حمد (لف لها) : هلا
    عايشه : سلامتك بس كنت أقول لك لأن يدها مورمه شوي يمكن نايمه عليها
    حمد : خلاص تسلمين يم محسن إلا على فكره أحمد يبيكي أنا بجلس مع أسيل
    أسيل(تهمس لعايشه) : عيووووووش لا تخليني معه
    عايشه(أستحت من حمد) : بشوف أحمد وأرجع لك
    حمد : شنو باكلك (بعد ماطلعت عايشه مسك يدها المتورمه) هذا شنو
    أسيل(تتألم) : آآآآآه حمد عفيه تالمني كثير هد يدي
    حمد (لف للخدم) : أتركونا لوحدنا كات سكري الباب (لف لأسيل) أنا أسألك هذا شنو وكيف حصل
    أسيل(تسحب يدها وتحطها ورى ظهرها) : مافيه شيء بس سكرت باب الكبت(الدولاب) عليها وأنا مو منتبهه
    حمد مسك يدها وحطها بالثلج وجلسها وصار ورا الكرسي الجالسه عليه
    حمد(قرب فمه من أذنها وصر على ضروسه) : أسيل هذا ما يسبب كل هذا التورم شوفيها متوره كثير شنو السبب
    أسيل(خايفه من قربه ومنه ومنحرجه وماسك يدها بهمس) : أنت
    حمد(ماسمعها) : شنو
    روابي(تدخل وتغمض عيونها) : يوووووووووووووه أستحوا فيه عزابيه ما عندكم غرفه
    أسيل حست تذوب ودها الأرض تنشق وتبلعها من الأحراج لا وقدام روابي ما تسكر فمها
    حمد(حط أيديه على كتف أسيل ورفع النظر لروابي) : كلي تبن وبعدين ليه تدخلين بدون أستأذان
    روابي : أحلف متى ما دخلت غرفتك بدون أستأذان عصب داخله المطبخ
    حمد : طيب وش تبين
    روابي : أبدا أسيل البنات يسألن عنك وجدتي سلمى وصلت مع عمر أيه حمد خالي محسن يبيك بالمجلس بتروحون الرياض بتعايدون الأهل
    حمد : حاضر لي رده يا أسيل وبعرف بالطيب ولا غصب
    أسيل (وقفت ) : أسمحولي بروح لجده سلمى بسلم عليها
    روابي : علامها تعبانه
    حمد : مدري أنتبهي لها روابي لين أرجع طيب
    روابي : بعيوني توكل على الله

    طلعن البنات كلهن برى عن الحريم وحطن بساط (فرشه – بطانيه – زوليه)

    رنا (تطالع الساعه) : ماشاء الله الساعه 9 خلصوا الذبايح
    هيام : أي والله كل 2 في ذبيحه لين خلصوا
    أوراد : مع أن وجودهم ضروري إلا أذا طلعوا ناخذ راحتنا ونقط الجلال والنقاب
    شهد : الحمد لله ان الغدا مو عندنا يازين بومتعب عزمهم
    عايشه : صادقه أحسن يكون عشا منه غدا
    مناير: عيوش بسألك الأسواره هذي منين تهبل على خبري الصبح ماعليك أسواره
    عايشه : لو مو هديه من أحمد كان عطيتك أياها والله
    مناير : ملبوس العافيه
    بشاير : فديته أحمد طالع على ولد عمه فراس ذوق
    عايشه(تحط يدها على خصرها) : نعم نعم لا والله ليه ماتقولين أن فراس طالع على ولد عمه احمد ذوق
    وجدان : طالع الخبلات مو ذيلا أخوانكن الحمد لله والشكر
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    نجد : ما الحب أعمى حتى يعمي عن الاخوه وينزل مكانته ويرفع مكانة الزوج او الحبيب لأرقى قمه
    سعاد : الآن الزوج يحتل مكانه كبيره في قلب الزوجه
    نجد(تلف لها) : مو الكل يا عمه يمكن حب الزوج يتسبب لك بالضياع تسلم كل عواطفها أحاسيسها نفسها للزوج بس مايكون قد المسؤولية حمل وأحتواء هذا الحب وتفقدينه وتتلخبط مشاعرك الحب عذاب يمكن عند البعض الحب رغم أنهن كلمه من حرفين إلا أنها قيود في يديها تتحكم بمصيرها وأحاسيسها وتكون مجبوره تسلم أحساسها لهذا الشخص بس الأخ يبقى العزوه والمكانه العاليه وطير جارح للزوج ينقض عليه أذا حس أنه مس أحساس أو مشاعر أخته بكلمه او حركه

    الكل صفق لها وصفروا على طريقة تحليلها

    وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو ياهووووووووووووووه القوووووووووووووووويه

    نجد(بحيا) : تسلمون
    طيف(بعد صمت) : معناه أنك ضد الحب والزواج تفضلين العنوسه على الزواج والحب
    نجد(تاخذ نفس قبل تفقد أعصابها بوجها) : لا كلامي مو ضد الحب والزواج لأنه نصيب أنا ضد تملك الرجل للمرأة وسيطرته بدافع التستر بستار الحب و أنا ما أفضل الحب قبل الزواج وهذا رأي
    طيف(تلف لأسيل وبخبث) : والأخت السرحانة مع أم ضد الحب قبل الزواج أممممممم انتي جربتي الأثنين قبل وبعد أي أحلى
    أسيل (أبتسمت تخفي غضبها من هالأنسانه التافهه) : لا معك مو سرحانه
    طيف : ردي ولا تفكرين بما أن أحمد وفراس جابوا لزوجاتهم هدايا بمناسبة العيد ولا شفنا هديتك من حمد عاد بحكم انك عروس وهذا أول عيد لكم مع بعض لازم يهديك ولا نسى طيب خاتم دبله أي شيء
    أسيل : انا بجاوبك على الأثنين أولا الحب أحساس حلو يأخذك لعالم ثاني خيال و حب و أحتواء أممممم جايز هذا العالم ينهار أذا ما غذيناه بالحب وكبرتيه ونميتيه بالأحترام بالشعور المتبادل بين الزوجين يمكن أختلف مع نجد بنقطه واحده أن الحب مو قيود تقيدك وتتحكم بمصيرك لا ياقلبي الحب النبيل المبني على ساس قوي من المشاعر المتبادله بينك وبين زوجك لا يمكن أنه يستغل حبك له والأخ أتفق معك بالكلام (لفت لطيف وأبتسمت) هذا جواب سؤالك الأول الحب بعد الزواج أحلى وأطهر أما الثاني فحمد أكبر هديه بحياتي وأغلاها لقلبي كيف تبيني أستبدل حمد بكماليات تافه بالحياه من ذهب وألماس (رفعت حاجبها و بأبتسامة خبث) يكفي أن غيري ماقدر يحصل على هذي الهديه وبعثها الله لي خصني بالحصول عليها

    الكل أعجب برد أسيل وكيف سكتت طيف بثقتها بنفسها وثباتها بالنطق بالرد

    طيف (تصفق بأستهزاء) : براااااااااااااافووووووو يا أختي بدل كل هالمحاضره قولي لي ماجابلك شيء هديه وخلصنا خاتم على الأقل هههههههههههههههههههههههههههههههه
    أسيل أبتسمت وسكتت لو تتكلم لبكره ماراح تسكت طيف ومناير اللي طول الوقت تحس بالغيض من طيف وكيف تستهزائها بأسيل قامت وأبتعدت عنهن
    مناير (تتصل) : ألو .... هلا حمد
    حمد : هلا منوره فيكم شيء
    مناير : لا بس بصراحه حبيت أقول لك عن شيء حصل اليوم
    حمد : خير شنو حصل
    قالت مناير لحمد كل شيء وحمد عصب لأنه عارف طيف وأسلوبها وقال لمناير هو بيتصرف ( حلال عليه حرام على غيره ^_*)
    أسيل (تطالع ساعتها): أنا بصعد بصلي الظهر و بنام
    أم أسيل : ما تبين غدا يمه
    أسيل : لا يمه يله باي
    روابي (توقف): لحظه أسوله بروح معك ترى مناير أتصلت على حمد و قالت له (اكتفت بالابتسامه فقط)


    دخلن جناحها و أستأذنت أسيل تبي تبدل و لبست بجامتها
    روابي (بعد ما طلعت أسيل كان معها مرهم): مدي يدك
    أسيل : ليش
    روابي : عايشه قالت لي عن الورم و هذا المرهم يخففه بعد ثلاث أيام بيختفي
    أسيل (تمد يدها و تمسحه روابي): أاأاأي شوي شوي عفيه تعور كثير
    روابي : أسيل كيف ورمت يدك
    أسيل : من دولاب سكرت على يدي
    روابي (ما حبت تضغط عليها مع أنها واضحه أصابعها): طيب نامي و ارتاحي و لاتنسين العزيمه الليله

    طلعت روابي و سكرت الستاير و طفت اللمبه و ماصدقت تحط راسها على المخده و تنام
    روابي (ترجع عند البنات): السلام عليكم
    الكل : و عليكم السلام
    أمينه : هاه يمه نامت
    روابي : أيه يمه
    عايشه : بنات تتمشن زهقت من الجلسه
    سعاد : الغدا بيستوي خلاص
    بشاير : ما نتأخر يعني لفه و راجعين
    نجود (يدق جوالها): أسمحولي (أبتعدت عنهن) هلا وغلا
    زياد : هلا فيك عيدك مبارك
    نجود : أيامك سعيده كيفك
    زياد : بخير يا قلبي و أنتي عساك بخير
    نجود (بدلع): بسماع صوتك
    زياد : قولي أمين
    نجود : أمين
    زياد : جعل السنه الجايه تجي و أحنا نعيد مع بعضنا في بيتنا
    نجود (بحيا): بإذن الله
    زياد : كيف العيد بدوني
    نجود (بدلع): ماصخ ( موحلو)
    زياد : حطي عليه سكر هههههههههههههههه
    نجود (بحيا): كيف ألقى السكر و أهو رايح عنى شاح (مخلص) من السوق يلقونه بأسواق مكه
    زياد (خق): يا هوووووووووووووه خفي عليه
    نجود : ههههههههههههههههه طيب
    زياد : نجود بطلبك طلب لا ترديني
    نجود : امر
    زياد : ما يامر عليك ظالم أبي نتزوج بعد شهر مع عرس أختك هيام بيوم واحد
    نجود : شهر ما يمدي زياد و ما قلت لأبوي و أمي
    زياد : أسمحي لي بس قلت لخالي عبدالوهاب و قال لي اذا وافقت يوافق أهو
    نجود (بحيا): اللي تشوفه ما عندي قول بعد قول أبوي و قولك
    زياد (بفرح): والله آآآآآآآآآه شكثر أرتحت أحــبــك
    نجود : زياد خلك بمناسك الحج أحسن
    زياد : ههههههههههههه طيب سلمي على الكل
    نجود : يوصل و سلم على اللي معك
    زياد : يوصل يله باي
    نجود : باي

    نجود (شافت نجد مع البنات و راحت لهن): سوري بس باخذ أختي أبيها بموضوع
    البنات : اوكيه
    نجود (بعدما ابتعدت عن البنات حبت راس نجد): أسفه نجد سامحيني (ودمعة عيونها)
    نجد (صدق زعلانه بس لما شافت نجود و دمعتها رق قلبها): سامحيني أنا أنا عارفه تنفذين كلام زياد اللي ينفذ كلام مشعل كله من مشعل
    نجود : لا يا نجد مشعل يحبك
    نجد : و أنا أكرهه
    نجود : يعني سامحتيني
    نجد (تبتسم): أيه
    نجود : زين سامحتيني لأني بعد شهر بروح عنكم
    نجد (بخوف): بتروحين وين
    نجود(بحيا): عرسي بعد شهر مع عرس هيام
    نجد : ومن قال و أبوي و أمي
    نجود : زياد قال أنه طلب أبوي و قال له خذ راي نجود إذا موافقه ماعنده مانع وأنا موافقه و أمي بقول لها ألحين
    نجد : و دراستك
    نجود : راح أتزوج و أدرس عادي
    نجد (تضمها): مبرووووووووووووووووووووووووووووووووك
    : أيش مبروك
    نجد (بفرح تلف): سلوى رنا نجود بتتزوج بعد شهر
    البنات خلن نجود بالوسط و بدن يصفقن و يلولشن و يغنن و أهي منحرجه منهن

    ( أغنية خجلانه ..... أسيل عمران )


    خجلانه كيف احط رآسي براسكـ .. هالأرض تدفني ولاشي يساويكـ
    انت الهوى عشقهـ .. والأشواق اساسك .. كل المعاني الصادقه فيني تناديكـ

    خجلانهـ .. خجلانهـ .. خجلانهـ

    خجلانهـ أحبك .. وانت معروف بسكـ .. نشرب هواك ونغترف من معانيكـ
    احب خدك ياهوى حب راسك .. ياحبي ياعشقي عسى الله يهنيكـ

    ( أنظمت لهم عايشه و باقي البنات كلهن يصفقن و يغنن معهن بصوت واحد )

    خجلانهـ .. خجلانهـ .. خجلانهـ

    ياعاشق الاشواق في كل ناسكـ .. خلي الفرح يفرح وبالحب يعطي
    واثرك خليل القلب والحب كاسكـ .. اروي غليل الحب الله يخليكـ ..

    خجلانهـ .. خجلانهـ .. خجلانهـ

    رغم الألم والهم .. قلبي تماسكـ .. باقي يحبك حب باقي يناجيكـ..
    قلبي انا اهلك وربعك وناسكـ .. قلبي ترى بالحب لازال ساقيه

    خجلانهـ .. خجلانهـ .. خجلانهـ


    نجود ( تحط يديها على وجها ) : خجلانه خجلانه والله خلااااااااااص
    باركن البنات لنجود و ما مانعت أمها بقرار نجود و زياد وهنوها الكل إلا أسيل النايمه
    رجعوا الشباب و سعد و محسن على صلاة العصر على الساعه 3
    دخل حمد جناحه و كانت أسيل نايمه ملامحها تجذب النظر لها حركها بحنيه
    حمد : أسيل ....... أسيل
    أسيل : أممممممم خلني حمد
    حمد : معليش اذن العصر قومي
    أسيل (تعتدل و تجلس): متى جيتو
    حمد : توني واصل بأخذ دش خذي هذي لك
    أسيل (بعدما دخل حمد يأخذ دش فتحت العلبه و تفاجئت): وااااااااااااو (أخذت الكرت تقراه)



    بعطيك قلبي ودور داخل أشواقي
    يمكن تشووف الغلا وشلون ذابحني
    امــوت في ضحكتك وأسلوبك الراقي
    جمالك اللي مجننك ومجننـي
    ماكل انسان يقدر يسكن أعماقي
    الا انته من يوم شفتك وانته تسكني
    أعطيتك الحب ولاحسااس والبااقي
    واللهفة اللي على لقياك تسبقني
    بذووقك من حلاي وطعم تريااقي
    وبعلمك كيف تكرهني وتعشقني
    يا جامع الليل في وجهك والاشراقي
    تناقضاتك اللي فيك تعجبني
    ذوقك في عيني يساوي كل الاذواقي
    وغلاك عن وصل غيرك صار يمنعني
    والحب في عيون عشاقك وعشاقي
    شعور أشوفه يراودك و يراودني

    ((من زوجك المحب حمد))

    ملاحظه :: كل عام و أنتي بخير سمحي لي العقد ما وصل إلا اليوم من فرنسا
    لأني ما أرضى زوجتي تلبس شئ مكرر طلبيه خاصه لك لبسي العقد يحلى على رقبتك

    أسيل كانت تناقز من الفرح بس كتمت صرختها من الوناسه وااااااااااااااااااااااااااو وااااااااااااااااااااااااااااااااو
    معقوله يا حمد تحبني و أنا ما خذه فكره عنك ثانيه معقوله محضرلي هالمفاجئه و كل هذي الكلمات الحلوه والحب و أنا حاطه
    درع مثل ما تقول روابي لا لا لا لازم أتغير لخاطرك يا حمد

    حمد ( طلع وابتسم و اهو يمسح شعره المبلل ) : هاه أعجبتك
    أسيل (تبتسم): أيه مشكور ............. حمد
    حمد(يمشط شعره) : عيونه
    أسيل(بحيا ) : تسلم عيونك بروح أوريه البنات ممكن
    حمد : روحي بس لا تتأخرين
    أسيل ثواني ورت البنات طقم الألماس هدية حمد وقرأن البطاقه وكل وحده تتحسر على عمرها من رومنسية حمد كانت أحلى الهدايا وأغلاهن ثمنا طيف ماتت قهر لأن حمد ثبت عكس اللي قالته أسيل رجعت لغرفتها وأهي فرحانه ومقرره تغير طبيعتها وتصرفاتها للأحسن مع حمد

    حمد(يسكر أزرار ثوبه) : شافوها
    أسيل : أيه يقولون كلك ذوق وحلوه مره
    حمد(يرفع راسه ويبتسم) : وطيف شافتها
    أسيل(رفعت حاجبها) : أيه بس ليه تسأل عنها بالذات يهمك رأيها لهذي الدرجه يعني
    حمد : أبدا لا قامت ولا قعدت بس حبيت أثبت لها أن حمد بن فهد يقدر يجيب طقم ألماس لمرته مو خاتم بس
    أسيل (الصدمه شلت لسانها ) : ........................
    حمد : حمدي ربك أن مناير أتصلت وقالت لي كيف طيف هزأتك فاستغليت وجودي بالرياض اتصلت على صاحب مجوهرات دايم اتعامل معه أذا بهدي زوجاتي وقلت له يدز لي أي طقم المهم غالي وثمين عشان يعرفون أني أذا أهدي أهدي شيء غالي مو خاتم
    أسيل حست بأن قلبها تهشم مثل الزجاج من الصدمه وطاحت علبة الهديه من يدها لا أراديا
    أسيل (بصدمه) : تقصد أن الطقم والشعر وكل هذا
    حمد : ولا كان على بالي لين أتصلت مناير ولا هو طلبيه من فرنسا ولا من بلجيكا
    أسيل(نزلت دموعها) : أكرررررررررهك نذل كل ما طالعتك زاد كرهي واشمئزازي منك أكرررررررررررهك
    حمد(عصب ومسك كتوفها وضغط عليهن) : من النذل هذا وأنا فكيتك من الأحراج واستهزائهم منك
    أسيل(تضربه على صدره بعصبيه وبصراخ) : أكررررررررررررررررررررررررررهك أطلع برااااااااااااااااااااااا
    دخلت عايشه وروابي وأم حمد وأمينه عليهم وأهو معصب وماسكها وهي تصارخ بقهر
    الأم : حمد حمد أتركها
    حمد : مجنونه مجنونه
    أسيل(ضمت عايشه وتصيح) : المجنون أنت آآآآآآآه طلقني أكررررررررررررهك طلقني ما أبيك
    الأم (بعصبيه) : شنو اللي حصل حمد شنو سويت فيها تكلم
    حمد(بعصبيه) : مدري مدري جبت لها هديه وأهي مهي كفو وقعدت تصارخ وتقول أكرهك ونذل
    أسيل(تصارخ وهي ترتجف من الصدمه والقهر) : آآآآآآآآآآآه يمه جاب الهديه يغيض طيف يقولي بكل وقاحه مافكرت أجيب لك لين أتصلت علي مناير على شان طيف تعرف أن حمد بن فهد يجيب طقم مو خاتم يقولي حمدي ربك فكيتك من الأحراااااااااااااااج
    الأم(تمسك يده بعصبيه) : مو صاحي ليتك ماجبتها ولا جرحت مشاعرها لييييييييه تسوي كذا
    عايشه(ضامه أختها وتصيح قهر عليها) : حرام عليك كانت فرحانه فيها ليه قلت لها ليه كان سكت ولا تجرحها وتحطمها
    أمينه : يمه روابي تصرفي البنت بتروح منا شوفي حالتها
    روابي : بجيب لها أبره تخدرها وتهديها
    الأم : أمينه خليك معها وأنت تعال معي يا مسبب المصايب والمشاكل لا حول ولا قوة إلا بالله

    دخل حمد غرفته بعد مارجع كانت نايمه ببراءة وباين مو مرتاحه وقف حمد يتأملها فتره
    حمد : والله أني نذل كيف أسوي فيها كذا أفاااااااااا ياحمد هانت عليك مهما كان هذي أسيل(جلس جنبها وباس جبينها) أسيل أسيل أصحي
    أسيل (فتحت عيونها بكسل وبس تذكرت اللي صار دزته(دفته) بقوه بعيد عنها) : أبعد أبعد أكررررررررررررررررررررررررهك لا تقرب أكرههههههههههك
    حمد(منصدم) : شنو أكرهك علامك أسيل أنا حمد
    أسيل : لييييييييييييه تسوي كذا فيني حراااااام (بدت تصيح) طلقني ما أبيك طلقني والله لأقول لأبوي طلقني
    حمد : أطلقك أسيل شنو تقولين أصحي
    أسيل(بعصبيه) : انا صاحيه قلت لك طلقني ما أبيك أكرررررررررررررررررهك
    حمد(أنصدم) : أطلقك كل هذا عشان أيدك
    أسيل(زادت عصبيتها) : تتطنز نسيت العقد لما جيت بعد صلاة العصر جبته عشان تغيض طيف حراااااااااااام أنا شنو سويت فيك أول عيد لنا مع بعض وتكسر نفسي
    حمد(مسكها بكتوفها وهزها) : هييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه يالخبله أي عقد وأي طيف وأي بطيخ مؤذن العصر بعده ما أذن توه باقي عليه 10 دقايق وأنا توني واصل أكيد حــــــــــــــــــــــلــــــــــــــــــــــم أصحي يالخبله
    أسيل(بصدمه) : حـــــــــــــــــــلـــــــــــــــــــــــم




    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

    أنــــــــــــتـــــــــــــــهـــــــــــــــــــ ـى الــــــــــــــــبــــــــــــــ 31 ــــــــــــــــارت

    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%5


  4. #124

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    الــــــــــــــــــــــــــــــــــــبـــــــــــ ــــــــــــ 32 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــارت

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    أسيل : حـــــــــــــــــــــــلـــــــــــــــــــــــــ ــــــم
    حمد : أيه حلم شوفي الساعه بعده ما أذن
    أسيل تطالع الساعه 3 العصر وتحط يدها على صدرها وتاخذ نفس وتطلعه
    أسيل : أفففففف خرعني الحمد لله أنه حلم
    حمد(يبتسم) : شكله حلم يخرع قوليه لي
    أسيل(بحيا) : بقوله بس لا تتطنز زين
    حمد : زين
    أسيل : لما أذن المؤذن لصلاة الظهر قلت بروح أصلي وأنام قالت أمي ما تبين غدا قلت لا
    حمد(رفع حاجبه) : ردينا على الأكل حتى فطور مافطرتي
    أسيل منزله عيونها منحرجه منه مو قادره تطالع له لنه قريب حيل منها
    أسيل : مو مشتهيه أكمل
    حمد : كملي
    أسيل : صعدت وغيرت وما صدقت أحط راسي ونمت وحلمت ........
    وأسيل تحكي لحمد الحلم وأهو يضحك عليها وكل فتره توقف ويطلبها تكمل وترجع تقول لين خلصت
    حمد(يمسح دموعه) : ههههههههههه فظيع حلمك هذا لهذي الدرجه نذل
    أسيل : ...............
    حمد : أسيل
    أسيل : هلا
    حمد : أممممممم وريني يدك
    أسيل (رفعت راسها له وخبت يدها و رى ظهرها) : علامها
    حمد : طلعيها بشوفها روابي تقول مورمه ومهي سبب دولاب(كبت)
    أسيل : روابي دهنتها وأهي زينه أسمح لي بروح أصلي
    حمد : طيب خليني أشوفها بالأول
    أسيل : مو لازم
    حمد (مسك يدها ولفها ورا ظهرها قبل توقف) : قلت لك بشوفها
    أسيل(تتألم) : آآآآآي حمد علامك على أيدي بتكسرهن حرام عليك خذ شوفها
    حمد (يطالع يدها وتذكر اللي صار البارحه) : أنا السبب صح آسف ماكان قصدي
    أسيل(نزلت دموعها لا أراديا) : عادي كان لازم ما أتكلم معك بهذا الأسلوب
    حمد(ضمها وباس جبينها) : السموحه بس ما أنتبهت لنفسي وفقدت أعصابي
    أسيل(أنحرجت وأهي بين أيديه أول مره) : حمد بروح أصلي
    حمد(طالع لها وأبتسم على وجها المصبوغ للأحمر) : عاش مصرف
    أسيل رفعت نظرها له لأن حمد ضخم مثل أصحاب كمال الأجسام وأهي بالنسبه له نتفه صغيره كان محاوطها بأيديه
    أسيل : حمد أرجوك خلني وراي صلاه وعزيمه
    حمد(بخبث) : وأن ما خليتك ناسيه شنو قلتي البارحه ألحين أنتي قريبه
    أسيل(تحاول تبعد) : حمد أرجوووووووووووك مالي خلق لك مشغوله
    حمد : ههههههههههههههه حلفي مالك خلق لي بس أنا فاضي
    أسيل : والله لاصرخ خلني ماااااااااااااااااااااااااااا أبيك
    حمد : صارخي منيه لبكره ما هميتيني
    بهذي اللحظه مره ثانيه خربت مخططاته طق باب الجناح ودخلت الجده لأن الباب مفتوح
    الجده : أسيل أسيل
    أسيل(تبتسم بنصر وتطالع حمد وتحمد ربها) : هلاااااااا جده حياك أنا بغرفتي
    حمد : يالخبيثه فكك الله
    أسيل(تدفه وتطلع لجدتها) : هلا وغلا
    الجده(تمسك يدها بحنيه) : كيفك ألحين وكيف يدك
    أسيل : بخير لله الحمد
    الجده (بهمس) : رجلك داخل
    أسيل(بهمس) : نايم يمه حياك أجلسي
    الجده(تجلس) : الله يسعدكم
    تمت تسولف مع جدتها وبعد ربع ساعه طلع حمد وعليه روب الحمام وينشف شعره عن الماي
    حمد(يبتسم) : هلا جده منورتنا
    الجده : هلا بالغالي توك صاحي
    حمد(رفع حاجبه) : صاحي
    الجده(تبتسم وتطالع أسيل) : قالت لي أنك نايم ماحبت تزعجك
    حمد يبتسم ويجلس جنب أسيل ويحط يده ورا ظهرها
    حمد : أيه هذي الزوجه السنعه
    الجده(توقف) : يله أنا بروح ألبس وأتزهب
    أسيل أنتبهت لنظرات حمد وأبتسامته الخبيثه وبلعت ريقها وأيده المثبته على خصرها مانعه حركتها
    اسيل : جده قعدي بدري
    حمد (بخبث) : أسيل نسيتي تبين تتجهزين للعشاء بعد ما يمديك
    أسيل : هاه أنا حلوه بدون شيء جدووووووووووووه خليك
    الجده : ههههههههههه ماتخلص سوالفكم بروح أبرك
    حمد(بعد ماطلعت الجده شال أسيل وأهي ترافس برجولها) : هههههههههههههههه تقولين لها نايم يالكذابه
    أسيل : حمد حمد خلني نزلني والله لأقول لأبوي واااااااااااااااااي حمدددددددددد
    حمد(يدور فيها حب يلعب بأعصابها) : محد له دخل فيني أسوي اللي أبي كييييييييييييفيييييييييييييي
    أسيل(تغطي وجها بأيديها) : حمووووووووودوووووووووووه يالخايس نزلني دوختني ييييييييييييييييييييييييييمه
    حمد (نزلها على السرير وأبتسم) : ثواني وراجع يا حلو
    أسيل شافته طلع ركضت للحمام وسكرت الباب عليها وأهي ترجف
    أسيل : دوخني يممممممممممممممممه الغبي
    حمد (رجع ما شافها) : هذي وين (شاف باب الحمام وأنتو بكرامه طق الباب) أسوله طلعي
    أسيل : ما أبي
    حمد : شطوره طلعي ماصارت كل مره تسوين فيني كذا طلعي بتكلم معك
    أسيل(في نفسها) : هييييييييييين ياحمد تعتقد اللي قلته لي ينسى بسهوله وأتغاضى عنه لا تحلم (فتحت الماء) باخذ دش سوري حمد
    حمد(ضرب الباب ضربه بعصبيه) : هيييييييييييييييييييييييييييييييين ما بنساها لك مردي صايدك يا أسيل
    لبس وطلع وصفق الباب بقوه وطلعت أسيل وبدلت ملابسها حبت تلبس ساري هندي بس محتشم باللونين الأسود والنقش الفضي ولبست كل الأكسسوارات هنديه هامه وخلاخل للرجل وصندل(حذاء) هندي خلة شعرها جدله هنديه لورا ولبست هامه هنديه سوت مكياج سموكي بفضي وأكتفت غلوس وطلعت
    طقت باب غرفة البنات ودخلت على البنات
    أسيل : هاااااااااااااااااااااي
    البنات صفرن وصفقن على شكلها
    أسيل (تخرعت) : علامكن بسم الله علي من عيونكن قل أعوذ برب الفلق
    نجد : إلا بسألك شاروخان بجناحه ولا بالمجلس
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أسيل : لا بالمجلس
    روابي : وشاف هالحلى أظن لو شايفك ما خلاك تطلعين اليوم (وغمزت لها)
    أسيل(أنحرجت) : ووووووجع زين أستحي
    عايشه : ماشافها وأنا اظمن لكن
    وجدان : بطقم مع أسيل هندي بس بنجابي هندي
    أسيل : عندك
    وجدان : أيه كنت متردده ألبسه عنابي بذهبي وشهد ومناير مثلي
    أسيل (تلف على الرباعي) : وأنتن
    رنا : أنا وشلتي نلبس لبس السندباد(برمودا سير عند الرجول مثل مسلسل السندباد) ذهبي بأزرق
    عايشه : لولا كرشتي كان لبست زيكن
    بشاير : خساره حتى أنا أتضايق من البناطيل بلبس دراعه
    هيام : أنا تنوره قصيره من قدام طويله من ورا معها بلوزه كت وشال مثلث
    أسيل : ورورو
    روابي : أنا لا هذا ولا ذاك (بغرور مصطنع) الحلو حلو لو لبس خيشه
    سلوى : يالواثقه
    روابي : مالت عليك هذا وانا أختك تحطميني
    أسيل : ههههههههههههههه ماعليكي منها أنتي الحلى ولولا حبي لك ما خليتك تطقمين معي
    بشاير: مثلك مثلك
    أسيل : أيه شرينا مثل الشيء بس أهي ورديي بذهبي يله رورو لبسي
    روابي : ثواني
    عايشه(منسدحه على السرير) : أسيل تعالي
    أسيل(جت وجلست عند راسها ) : هلا
    عايشه(بهمس ولأن سريرها بعيد فصوتهم مو مسموع) : شخبارج مع حمد
    أسيل (بهمس) : على حالنا
    عايشه : أنتي فاهمي قصدي
    أسيل(منحرجه) : أيه أهو أمممممم
    عايشه : أسوله للحين مو راضيه عليه
    أسيل : ولا برضى للحين ما برد ولا شفيت غلي وغيضي منه
    عايشه : بس ما يجوز وعيب اللي تسوينه
    أسيل : ......................
    عايشه : أمس يوم تعبتي عمي ماقال بيفحصك ويودي تحاليل للمستشفى
    أسيل : أيه قلت له ماله داعي
    عايشه : كانوا شاكين انك حامل
    أسيل(حطت يدها على فمها تداري شهقتها وتخفي ابتسامتها) : ......................
    عايشه : علامك
    أسيل : والله شيء عشان تعبت ضنوا أجل لو يعرفون أني هههههههههههههههه
    عايشه : أشششششششششش تفضحينا أنتي
    أسيل : شر البلية ما يضحك
    عايشه : ومتى راح تخلين البلية اللي براسك تعرفين أن حمد لو يبي شيء ياخذه لو من عيونك صح
    أسيل : عارفه بس أنا مو تاركه له مجال أبدا خليه توه ياما عيشني بنار وجحيم خليه يستوي على نار هاديه
    عايشه : أخاف النار تحرقك النار تحرق رجل واطيها
    أسيل : لا تحاتين حمد سلم الرايه لي وخضع هذي حقيقه
    عايشه : ومتى بتسلمين الرايه يا أسيل
    أسيل : متى ما بردت حرتي ورديت كرامتي وأرضيت كبريائي
    عايشه : الله يهديك يارب
    طق الباب.......
    سعاد : بسم الله ماشاء الله تهبلين أييييييييش أيششششششش هندي اليوم
    أسيل(بحيا) : عيونك الحلوه
    سعاد : بنات ماخلصتن يله الناس على وصول
    عايشه(توقف) : أنا معك بنزل
    سعاد : نزلي وأنتي يا أسيل ونجد ونجود أخوكن عبدالله أرسل عليكن يبي يسلم
    نجود : عبودي جاء وينه
    سعاد : تحت عند جدتك وأمك يسلم عليهن
    أسيل(بخبث) : ما سأل عن خطيبته
    سعاد : إلا قال أذا بتجي تسلم ماعنده مانع
    روابي(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئ والله
    الكل : هههههههههههههههههه
    سعاد : هههههههههههههه لا والله أمزح ماقال مع أن أمي أحرجته
    أسيل : خلني ألحق على أخوي باي
    نجد ونجود : معااااااااك
    نزلن وسلم على عبدالله وجلسن جنبه.....
    عبدالله : بسم الله عليك تهبلين شنو هذا الزين خواتي مزايين
    أسيل : عيونك الحلوه(بهمس) حتى خطيبتك مثلي بالضبط
    عبدالله (بهمس) : والله متفقات يعني
    أسيل : أيه
    عبدالله : أممممممم ممكن أشوفها أتمنى أشوفها
    أسيل(ترفع حاجبها) : رح زين مهبوله ماتقدر تصبر كلها أسبوع وتصير حلالك
    عبدالله : أفففففف الله يصبرني يارب تعالي أبيك بره (طالع للجده) أسمحي لي ياجده بروح تامرين على شيء
    الجده (عبدالله يحب راسها) :تسلم ياولدي
    طلع عبدالله وأسيل عند الباب لأنها ماتقدر تبعد أكثر
    عبدالله(يمد لها علبه) : خذي هذي هديه لروابي وسلمي عليها
    أسيل(في نفسها) : يا حظكن ماشاء الله كل وحده لها هديه من زوجها او حبيبها إلا أنا (أبتسمت) ممكن أفتحها
    عبدالله : أفتحيها
    أسيل : وااااااااااااو يهبل السلسال خلاص بوصلها لها ألحين
    عبدالله : ماتبين تروحين لجدي ترى أمل مع زوجها بيجون بعد بكره وأبوي بمسوي عشاء بالمزرعه لهم
    أسيل : واااااااااااااااو أمل بتجي خلاص بقول لحمد
    عبدالله : أحسبي حسابك تباتين هناك
    أسيل(بحزن) : مايرضى بس بقول لجدي يقول له أحسن
    عبدالله : أيه بسهر معك مثل قبل للصبح ومشاوي ونسكافيه وسوالف للفجر اشتقت لذيك الأيام
    أسيل : خلاص نشوف ألحين بدخل
    : لا لا أنا أول مره أشوف القمر نازل يمشي بالأرض
    أسيل(لفت تطالع من ورا عبدالله) : ههههههههه هلا رشود
    راشد : لو يشوفك القمر يغير منك
    : لا إلا يقوم ويخليك تجلسين مكانه
    أسيل(عرفت الصوت صوت انسان تحبه) : هههههههههههههههههههههههههه منتو صاحين طيب رشود مو متزوج وانت لو تسمعك بشاير تذبحك
    فراس : ماقلت إلا الصدق ماشاء الله عليك
    عبدالله : شفتي مو بس أنا
    راشد (يغمز لها) : احنا قلنا رأينا شنو رأي حمد هااااااااه
    أسيل(أستحت منهم) : أممممممم أكيد قال كل شيء حلو علي يله شباب باي
    الشباب : باي
    رجعوا الشباب المجلس...
    عبدالله وفراس وراشد : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    أحمد : وين غطيتوا ووين القهوه ياراشد
    راشد(يصفق جبهته) : يوووووووه شفت القمر يخطي على الأرض بسم الله عليه ونسيت
    جراح : قمر
    عبدالله : إلا والله حتى أنا وأزين من القمر
    مشعل : والله وين بروح أشوفه
    فراس : أحم أحم ما يجوز تشوفه إلا برضى حمد
    حمد(متكي(متراكي – مستند) على المسند) : وانا شنو دخلني تبي تشوفه رح
    فراس : يشوفه أنا موراضي يشوف أسيل
    حمد(أعتدل) : أسيل تقصد أنها
    راشد : القمر اللي نسولف عنه الله يخليها لك خدمنا اليوم بيغيرون منها
    فراس : هههههههه الله يقطع أبليسك عشان الساري
    مشعل(بخبث) : أممممم حمد تراك سامح لي
    حمد(خزه بعصبيه) : رح وأحش(أقطع) رجولك هذاك أول قبل أعرف من القمر أنثبر
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
    فهد : أخص يا سلمان خان مايرضى عليها
    أحمد : والقهوه والهيل من يجيبهن
    حمد(أستغل الفرصه عشان يشوفها ووقف) : انا بروح أجيبهن
    فراس : هههههههههههههه استغلال الفرص
    : أحم أحم
    محسن : مشعل راشد أستقبلوا الرجاجيل
    مشعل : تبشر



    وبدوا المعازيم يتوافدون وأمتلئ المجلس وعند النسوان بعد ماشاء الله الكل مشغول اللي يستقبل واللي يوزع الحلى واللي يمشي بالقهوه



    روابي(تدخل المطبخ) : أأأأأأأي رجولي يعورني كوماري حطي قهوه في دله(ترمس – مطاره) بسرعه
    كوماري : أن ساء الله
    شهد(قاعده) : علامك
    روابي(تنزل الكعب(حذائها)) : رجولي ورمن من الوقفه وأنتي جالسه هنا ليه
    شهد(تشرب ماء) : أبدا حالي مثل حالك أنتظر الشاي يخلص
    كوماري : تفزل شهد
    شهد : يله باي
    روابي : باي
    اسيل(تدخل) : السلام عليكم
    روابي ودادا : وعليكم السلام
    أسيل : دادا طلعوا لي حلى جديد
    حليمه : حاضر ألحين
    : ياربي حلى يطلب حلى
    أسيل وروابي : حمد
    حمد : أمممممم ماشاء الله مطقمات (يلف لحليمه) دادا نبي قهوه وهيل مطحونات اللي عندنا خلصن
    روابي (تلف حول نفسها) : شنو رايك
    حمد : تهبل ماشاء الله
    أسيل : دادا وين الحلى
    حمد (يقرب بشكل أربكها وهمس بأذنها) : الطعن بالميت حرام شنو كل هالزين
    أسيل(أنحرجت وابتسمت) : عيونك الحلوه (بصوت عالي) دادا الحلى
    حمد(ياخذ نفس) : قصري حسك عيب ولا (يغمز لها) تصرفين
    أسيل (حبت تضيع السالفه) : أمممممم من يسوي القهوه عندكم
    حمد(تعمد يحرج روابي) : نسيبنا خطيب روابي عبدالله
    روابي طلعت من المطبخ ومن الأحراج ما قدرت تنتظر القهوه تخلص ........

    أسيل : هههههههههههههه حرام عليك أحرجتها
    حمد(بخبث) : وانتي شنو اللي يخليك تنحرجين
    أسيل(بثقه) : ولاشيء أنا عادي
    حمد(باسها على خدها) : ههههههههههههه وألحين شخبار الأحراج

    أسيل ضربته على كتفه وولعت أحراج خصوصا قدام الخادمات والدادا أخذت الحلى وطلعت ولا أنتبهت وصفقت وطاح الحلى منها وقبل تطيح مسكها حمد

    حمد : بسم الله عليك
    سعاد : بسم الله عليك فيك شيء
    أسيل تعدل نفسها وهي بقمت الاحراج ونزلت تلم (تشيل) الحلى الطايح
    حمد : كات شلي الأكل أسيل قومي فيك شيء
    أسيل : لا
    دادا : خذي صحن حلى ثاني حنا بنظفه

    طلعت أسيل تقدم الحلى ومر العشاء بأحسن ما يكون وماصدقت أسيل توصل لجناحها ونزلت اكسسواراتها ولا غيرت لبسها ورمت نفسها على أول كنبه(كرسي) ونامت وعلى الساعه 1 بالليل صعد حمد ويوم دخل وشافها متكوره على نفسها رحمها وبدون غطا ماحب يصحيها وشالها وحطها على السرير غير لبسه وحط راسه ونام
    صحت على الساعه 6 لأنها نايمه بدري شافته نايم وتسحبت بشويش خذت دش وصلت لبست بنطلون أسود بخط بنفسجي على جنب وبلوزه رقبه بنفسجي وبالطو طويل بفرو على الرقبه واليدين وجوتي(حذاء) رياضي بنفسجي ونزلت للصاله
    كانت الجده عايشه والجده سلمى(جدة بشاير) جالسات يتقهون عمر وأمه ناموا عندهم كتغيير جو
    أسيل(تحب راس جدتها والجده سلمى) : صباح الخير
    الجده عايشه والجده سلمى : صباح الخير
    الجده عايشه : صحيتي يالغاليه
    أسيل : أيه نايمه بدري إلا وين الكل
    الجده : نايمين ماتبين تفطرين
    أسيل : بعلمكن سر
    الجدتين : خير
    أسيل : أنا لي 3 أيام ماشفت الوضحه الكل مانعني عنها بروح لها
    الجده : أخاف تطيحين مثل ذيك المره
    أسيل(توقف) : لا باخذ نسكافيه بروح قبل يصحون وخصوصا حمد
    الجده سلمى : روحي بس أنتبهي لنفسك
    أسيل : حاضر
    أمينه وسعاد : السلام عليكم
    الجدتين : وعليكم السلام
    سعاد : كأني سمعتك تسولفين على احد
    الجده : أيه أسيل
    أمنيه : وينها
    الجده : راحت تجيب سكنافيه
    سعاد وأمينه : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    أمينه : يمه نسكافيه
    الجده : أيه هذا
    كات(جايبه الفطور) : صباح الخير مدام
    أمينه وسعاد : صباح النور
    أمينه : كات مدام أسيل وين
    كات : مدام ياخز نسكافيه ويتلع برا
    الجده : خلنها
    سعاد : برد يمه برد
    الجده : تجي ماهي مبطيه(متأخره)
    الجده سلمى : خلنها على راحتها
    سعاد : يمه أسيل وين رايحه لا يكون للوضحه
    أم خالد وأم أسيل وأم حمد وأم أحمد : السلام عليكم
    سعاد والجده عايشه والجده سلمى وأمينه : وعليكم السلام
    أم أسيل(تصب قهوة) : سمعت الوضحه علامها
    سعاد : بنتك المجنونه ماكفاها المره الفاتت راحت للوضحه
    الجده (بعصبيه) : المجنونه أنتي لا تقولين عنها مجنونه
    أم حمد : ياخاله حمد محذرها ماتركبها وحالف أن ركبتها من غير علمه ليطلع الوضحه من المزرعه
    الجده : خله يقول لها شيء والله لأزعل عليه والوضحه راح تتم هنا رضا ولا أنغصب أفطرن بس ولا تحاتن
    حمد(أزعجه جواله اللي يرن) : ألو........ من ...........(بعصبيه) مدحت يالزفت ليه متصل....... من ..أيه ..قلت لك.........(فز من سريره) شنووووووو......... طيب أنا جاي

    غير ونزل مسرع ووقفه صوت جدته ألتفت

    الجده : حمد
    حمد : هلا جده
    أم حمد : ما تصبح علينا
    حمد : العذر صباح الخير
    الكل : صباح النور
    الجده : فين رايح حمد
    حمد : الأسطبلات
    الجده : أسمع يا حمد أنا عارفه أن قالولك أن أسيل عند الوضحه وان زعلتها لأزعل عليك والوضحه ما تطلعها
    حمد(كتم غيضه) : حاضر يا جده أسمحوا لي
    أسيل(تمسح على ظهر الوضحه ) : آآآآآآه يالغاليه أشتقت لك (حركت السرج عشان تتحرك الوضحه) صدق أنسى العالم ههههههههههههههههه هذا حمد دوم يقول كذا
    حمد واقف عند السياج ويأشر لها تقرب وباين عصبي
    أسيل(أنصدمت وفي نفسها) : الساعه 7 شنو صحاه ما يصحى هذي الحزه ياويلي ياوووووووووويلي
    أنزلت ومسكت السرج وصلت له وأهي تعض على شفايفها أبتسمت
    أسيل : صباح الخير
    حمد(بصوت عالي) : مدحت مــــــــــــــــــــدحـــــــــــــــــــــــــــ ـــت
    اسيل : حمد تكفه حمد خلها
    حمد(بصوت عالي) : مـــــــــــــــــــــدحـــــــــــــــــــت
    مدحت(بخوف) : آمر يابيه
    أسيل : حمد حمد أسمعني تكفه طلبتك
    حمد(يصر على ضروسه) : خذ الوضحه
    مدحت : حاضر تسمحي يا مدام أسيل
    أسيل(تمسك السرج) : لا لا
    حمد : عطيه الوضحه
    مدحت : أرغوك أديني الوزحه
    أسيل تمد له السرج وأهي تشوفه يا خذها وتدمع عيونها وخلاص راحت الوضحه
    أسيل : ليه حمد
    حمد مارد عليها ورجع للبيت وأهي بقت بروحها دخلت الحظيره تطالع للوضحه عارفه أن حمد أذا قال كلمه نفذها ومو عارفه أن جدتها أمرته مايطلع الوضحه وحمد ماقال لها وماتبي ترجع للبيت تبي تجلس مع الوضحه لين ياخذونها سحبت حزمت قش(تبن) قدام الوضحه وتطالع لها وكل تفكيرها انه خلاص بياخذونها رغم أنه برد إلا أنها ما هتمت

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    أما بالبيت.........

    رنا(أول وحده صحت) : صباح الخير
    الكل : صباح الخير
    الجده : تعالي عندي ياقلبي
    جلست رنا جنب جدتها اللي حضنتها بحب خلت رنا تدمع عيونها
    الجده : علامك
    رنا (صاحت) : أشتقت لأمي
    الكل (دمعت عيونهم) : الله يرحمها
    رنا حست أنها أختنقت وطلعت من الصاله تبي هواء
    الجده (بخوف) : سعاد يمه روحي لها
    رنا عند الباب صدمت براشد اللي مسكها قبل تطيح
    راشد : بسم الله عليك
    رنا أبعدت عنه وحطت يدها على وجها كأنها ناقصه هذا الموقف المحرج اللي كمل عليها وصاحت
    راشد(خاف عليها) : رنا آسف مو قصدي
    سعاد(تضم رنا) : رنو حبيبتي علامك
    راشد : عمه والله مو قصدي أصيحها
    سعاد(تبتسم) : لا ياراشد مو انت السبب بس تذكرت أمها الله يرحمها رح ياقلبي لا تحاتي
    راشد (بخبث) : رنا ترى ما أحب زوجتي المستقبل تبكي
    رنا(رفعت راسها بعصبيه) : مالت عليك أنا آخذك
    راشد(بجرأه ولا عبر عمته غمز لها) : كلمت أبوك أمس ووافق أنا آخذك لا تاخذيني
    رنا(بصدمه ) : شنوووووووووووووووو
    راشد : ههههههههههههههههههههههههه
    رنا(بوزت) : خالتي شوفيه
    سعاد : هههههههههههههههه والله لايقين على بعض
    راشد : أحم أحم شفتي الناس اللي تفهم
    رنا : لو كنت آخر رجال بالعالم ما أخذتك(تركتهم ورجعت لجدتها)
    سعاد : هههههههههههه منت صاحي غيرت مزاجها بلحظه لو ما أعرفك كان قلت من صدق تتكلم يله خلني ارجع للحريم
    راشد(في نفسه) : والله ماتعرفيني ياعمه خلني آخذ الفطور للشباب لا يذبحوني(يدخل المطبخ) صباح الخير دادا
    حليمه : صباح النور كيفك ياولدي
    راشد : بخير الفطور جاهز
    حليمه : أيه
    راشد دخل على الشباب بالفطور وقعدوا يفطرون
    حمد(يدخل) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    فهد : حياك أفطر ولا أفطرت مع القمر
    حمد(يجلس جنبه) : لا والله القمر زعلان
    عبدالله : أفااااا زعلت القمر ليه
    راشد : ترى ماتهون علينا
    حمد(ياخذ خبزه) : والله أخذت الوضحه منها وزعلت علي
    محمد : ياخوك الوضحه غاليه عليها
    حمد(أبتسم) : وأهي غاليه علي المره اللي فاتت ربك ستر وهذي المره لا ياخوك مو مستغني عنها
    جراح : آآآآآآآآ من الحب الله يخليكم لبعض
    الكل : أمين
    أحمد : إلا الحجيج بكره يجون ولا بعده
    فراس : لا بكره يوادعون ويمشون على الساعه 1 بالليل يكونون هنا بأذن الله
    فهد : طيب العشاء اللي بنسويه لهم لما يرجعون هنا ولا لما نرجع
    أحمد : بهذا أسأل أبوي وعمي سعد
    جراح : إلا صدق الشياب وينهم
    راشد : شفتهم يتمشون عند النخل ألحين يجون ونسألهم
    محمد : أمس أتصل زياد تصدقون قرر عرسه بعد شهر
    عبدالله : مع عرس ولد عمي محمد
    محمد : شنو عرفك
    عبدالله(يبتعد عنهم ومعه قلاص(كباية) الحليب) : الله يغنيكم أبدا اتصل علي زياد وطلب أسأل محمد ولد عمي أذا ماعنده مانع العرس مع بعض وقال محمد أبدا ماعنده مانع وانت متى ملكتك منت ناوي معهم بعد
    محمد : الله يغنيكم أبدا العم بو حسن(أبو سوسن) مسافر الهند ويجي بعد 10 أيام بأذن الله ونحدد وأنا ما أبي ملكه وأبي بروحي بتفنن بعرسي
    عمر : هههههههههههه مستعجل
    محمد : تقدر تقول كذا الفال لك يالنسيب
    عمر : هههه ياخوك شكلنا مالنا نصيب بنسبكم
    محمد : والله ياخوك العطيه ماتنرد وأبوي عطاك شهد ولولا أنه مو معتبرك بحسبة ولد من أولاده ما رخصها لك
    عمر : أفاااااااااااااا لا يا خوك شهد ماهي رخصيه شهد لها العز والكرامه
    مشعل : والله الحبيب يقول حكم
    فهد : هذا من تأثير الحب
    أحمد : لا والله ماصدقت هذا من تأثير أختي عليه جننته
    عمر : هههههههههههه والله صدقت شاب راسي منها ومن تغليها
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سعد ومحسن : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    سعد : ماشاء الله ضحكونا معكم
    جراح : مو يالغالي محمد مستعجل على العرس
    محسن : بس يرد أبو محسن بالسلامه ونتفق معه بأذن الله (لف لحمد) حمد تعال
    حمد وقف وجلس قدام عمه ومحسن قرب وهمس بأذنه والفضول ذابح الكل وخصوصا لما أبتسم حمد
    حمد(يحط أصبعه على خشمه) : على هالخشم تامر ياعم
    طلع حمد والشباب ألتفتوا لمحسن يترجونه بعيونهم يقول لهم
    محسن : لا تحاولون ولا تتحركون لين يرجع
    فارس(زوج سعاد) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    راشد : صح النوم ياخال
    فارس(يتثاوب ويحك راسه) : صح بدنك ماتعرفون تصحوني خونه
    سعد : لا وأزيدك من الشعر بيت فطروا
    فارس : يالزطيين ماتخلولي شيء أهب
    الشباب(مع بعض) : قل أعوذ برب الفلق قل ماشاء الله
    فارس : هههههههههههههههههههههه خايفين من الحسد ما أحسد عيوني بارده
    أحمد(يطالع له بنص عين) : أحلف كثر منها بغيت أتحرول(أطيح) ذاك اليوم لما قلت لي أهب عليك مشيه كانها مشيت شيوخ رزه
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فارس : منت ماتعرف تمشي مثل الأوادم وما أبي أحسد ماشاء الله ألحين بيجيني أحلى فطور ثواني
    زليخه(هذي خدامة سعاد) : بابا فارس فطور
    جراح : أهب مضبط عمره أبو رياض
    فارس : ههههههههههههههه ماهون على عمتك سعاد الله يخليها لي راشد جب الفطور منها
    راشد : تامر يا خال


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    امـــــــــــــــــــــــا حـــــــــــــــــمــــــــــــــــد



    عمه أرسله لأسيل يراضيها دخل الحظيره شافها ضامه رجولها لصدرها ومحوطتها بأيديها ومنزله راسها على ركبها وساكته

    حمد(حن عليها) : أسيل
    أسيل(ماغيرت وضعيتها) : ........................
    حمد(جلس جنبها على حزمت القش) : كلميني
    أنتبه انها تشاهق معناها تبكي لعن نفسه ليه تركها ازود من ساعتين على هالحاله وعارف الوضحه بالنسبه لأسيل الغلا كله بعد امها كره الوضحه وحس بالغيره الكل مو فاهم انه بيبعد الوضحه عنها لانه يغير من قربها من أسيل
    حمد(حاوطها بايديه) : ليه تبكين عشان الوضحه يعني والله كنت أمزح وانا أقدر أبعدها عنك
    أسيل(رفعت راسها ووجها كله دموع وخشمها أحمر وتشاهق لما تتكلم) : يعني ماتاخذها برا المزرعه
    حمد(يبتسم ويمسح دموعها بأيديه) : لا بخليها هنا
    أسيل : وماقلت لي ليه
    حمد : أبي أعلمك درس تسمعين كلامي اذا قلت لك
    أسيل(عصبت ودفته(دزته) عنها) : أكرهك أكرهك ساعتين وزود ذابحه نفسي من البكي وأنت فرحان أبتعد ما أبيك أكرررررررررررررررررررررهك
    حمد(يضحك وأهو ضامها) : ههههههههههههههههه والله ما أخليك تكرهيني وانا أحبك كيف تقدرين تكرهيني
    أسيل(أنصدمت وجمدت بين أيديه وفي نفسها) : أحبك أحبك أنا أحبك تكرهيني أنا أحبك انا أنا أ أ أ أ أنا أحبك اعترف بحبه أحبك احبك حمد يحبني انا أنا أنا
    حمد حس أنها جمدت وكأن سيارة صدمتها او طاحت من جبل وأهي بين أيديه
    حمد : أسيل أسيل
    أسيل طالعت لعيونه حست صادق بكلامه بس بعد شنو ورجعت تصيح دفته بعيد وبقوه وطلعت تركض بكل قوتها للبيت وحمد مستغرب من تصرفها
    حمد : علامها خلي أروح أشوفها أحسن لا تظن جدتي أني زعلتها وتذبحني


    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أسيل : لا والله الحق علي اللي أسولف لكن حتى أنتي ياجده
    الجده : ياعمري ساعتين خليه يجي وأنا أوريك فيه
    حمد(يدخل) : السلام عليكم ومن اللي يجي
    الكل : وعليكم السلام
    الجده : أنت
    حمد : أنا خير شنو سويت بعد
    أم حمد : ليه تزعل أسيل
    حمد : أفااااااااا انا
    الجده : ساعتين مخليها تبكي
    أم أسيل : كان خليتها ساعه تكفي
    أسيل : يمه بغيتك عون صرتي فرعون تتطنزين
    حمد : ههههههههههههه طيب كل هالسالفه عشان أسيل زعلانه أراضيها(غمز لها) هنا ولا
    أسيل(حمر وجها وبققت عيونها) : حـــــــــــمـــــــــــــد
    سعاد : أستح على وجهك اللي يبي حريمه ضيفه يشاوره تبي تراضي راضها
    أسيل (زاد أحراجها) : ســـــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــ ـــــــــــــاد
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
    أسيل وقفت وطلعت من البيت تحس بالأحراج من كلامهم وهي تتوعد بحمد
    أم حمد : ياحلوك يا اسيل وجها أحمر وزعلت وطلعت
    حمد : عمه صبي لي فنجان قهوه يمه ترد ألحين وش أسوي زوجتي حياويه
    سعاد : تامر بس ليه سويت كذا فيها
    حمد (ياخذ فنجان القهوه) : والله خفت عليها ولولا جدتي كان طلعتها من هنا اليوم
    روابي(تنزل) : السلام عليكم مع السلامه
    الكل : وعليكم السلام
    أمينه : تعالي تعالي وين مع السلامه
    روابي : أممممممم بروح لأسيل يمه
    أم خالد : علامك على البنت
    روابي : أروح يمه
    أمينه : روحي بس لا تتأخرين
    روابي : حاضر
    أسيل(كانت متسنده على باب الحظيره للخيل) : لا كان ماجيتي احسن
    روابي : علامك كبريت أول ما دقيتي جيتك
    أسيل : طيب يله
    روابي : يله شنو
    أسيل : قولي لمدحت يطلع الوضحه
    روابي (تشهق) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ نعم نعم تبين حمد يذبحني
    أسيل : عفيه رورو طلبتك
    روابي : لا لا لا لا
    أسيل : تكفين طلعيها لي أنا اذا قلت له بيتصل بحمد طلبتك
    روابي : لا والله واطيح فيها أنا اذا عرف لا ما أقدر حمد عصبي
    أسيل(تطلع جوالها) : هييييييييين يالخوافه ....... ألو هلا ........... سمعي قولي للبنات عندي مسابقه للخيل ........ أيه اللي تفوز لها 2000 ريال........... والله نقدي........ أنا وروابي واللي تبي........ أوكيه بس لا أحد يعرف ........ أنتظركم باي
    روابي : مجنونه
    أسيل(تخبط رجلها بالأرض) : كيفي أبي أركبها وأخوك مانعني جنني الله يا أيام زمان يوم أجي لجدي وكل ما أبي اركبها ركبتها صار الزمن يتحكمون فيني وفيها أفففففففففففف ليتني ما تزوجت وبقيت حره على كيفي كل شيء
    روابي : ماقول إلا الله يستر

    نزلن البنات وحده ورا الثانيه نجد نجود رنا سلوى هيام وجدان مناير شهد وطلعن برا البيت

    الجده : هذلن علامهن
    أمينه : مدري ينخاف منهن
    طيف(تعدل لفتها بشكل مهمل وتنزل) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    طيف(أنتبهت لحمد ونظراته الناريه بخوف) : حمد شلونك
    حمد(من غير نفس) : بخير
    طيف تذكرت أمس شنو صار لها مع حمد كانت على الساعه 12 ونص جالسه تكلم بالتلفون بالصاله العلويه لما دخل حمد
    طيف : يله باي (سكرت التلفون) حمد كيفك
    حمد(خزها) : كنت زين صرت زفت
    طيف(بدلع) : أفااااااا ليه
    حمد(طالع فيها من فوق لتحت بأشمئزاز) : سمعي يا طيف أنا عرفت باللي صار بينك وبين أسيل
    طيف : أمممممممم ماصار شيء
    حمد(مسكها بأيدها بقوه) : أفهمي يا طيف أنك ما تهميني بحركاتك وأسلوبك مع أسيل عدليه
    طيف : أأأأأأأي أنا وش قلت للبرنسيسه أسيل
    حمد : طيييييييييييييييييييف سالفه التعرض لزوجتي كل شوي ونقزاتك وأنك تحطينها بموقف أحراج كل مره ما تمشي عندي بالساهل فاهمه
    طيف : حمد حرام عليك أنا وش سويت سألت سؤال بس
    حمد(يدزها على ورا لين طاحت على الكرسي) : والله يا طيف كل العالم بكفه وأسيل بكفه كله وإلا أسيل أمحيك من الوجود فاهمه وأنتي عارفه أن حمد بن فهد أذا قال لكلمه تنفذ
    طيف (خافت من عصبيته) : هاه زين
    حمد(بأستهزاء) : يزين لك الخير يا طيف وألحين أذلفي نامي بلا مكالمات أنصاف الليالي
    طيف : بعد هذا بتتحكم
    حمد : طـــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــف
    طيف ماتشوف غير غبرتها وراها دخلت الغرفه وقفلت الباب صحاها من ذكرياتها صوت الحوامل اللي نزلن عايشه وبشاير ورشا وأوراد
    عايشه و بشاير ورشا و أوراد: السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    سعاد : إلا بالله بسألكن شنو وراكن
    أوراد : مع أنهم مايبون تعرفون بس أسيل حاطه 2000ريال للي تفوز بسباق الخيل
    حمد(وقف وضيق عيونه) : الخبيثه خطه يعني هيييييييييين
    أم أسيل : طلبتك ياحمد لا تسوي لها شيء والله صعب تخلي عادتها مع الوضحه
    حمد : ياخاله ماراح أقول لها شيء
    رشا : الله يعين أسيل
    أوراد : بتذبحنا لو عرفت أنا قلنا له
    عايشه(تقعد ) : بتذبحك بروحك أنتي اللي قلتي حنا كنا ساكتين
    أرواد : شنووووووووو
    رشا : وانا أشهد أنتي ملقوفه سيده خريتي الكلام
    بشاير : ياويلك منها
    أوراد : يمه منكن الظاهر بتصل على فهد يحميني
    رشا : والله تبينها من الله عذر
    أوراد : كلي تبن أيه توك أمس جايه مو حنا صار لنا أسبوع هنا
    عايشه(تطبل على الطاوله وتحرك حواجبها) :


    أشتكي من بعدهم قلبي متعلق بهم
    حتى لو جار الزمان في فؤادي حبهم

    هم على بالي أكيد لو عن عيوني بعيد
    والله هذا الكون كله ما يساوي شوفهم

    أكتب بدمي لهم هالرسالة بإسمهم
    حتى لو ما جـا جواب يكفي توصل عندهم

    لو دروا بشوقي الكبير وإعرفوا إني بخير
    وإذكروني في غيابي كني قاعد بينهم

    من كثر ما أحبهم قلبي يسأل عنهم
    لو أنا لحظة نسيت هو يذكرني بهم

    بعدهم عايش غريب لا وطن لي لا حبيب
    ودي أغمض عيوني وألقى نفسي عندهم

    (الرسالة.... حسين الجسمي)

    أوراد(تحط يدها على قلبها) : آآآآآآآآه جبتيها بالصميم
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    أما حمد اللي وصل شافهن يسرجن الخيول ومدحت المسكين يحاول يقنع أسيل ماتاخذ الوضحه وتعطيه جواله اللي أخذته منه بالحيله عشان تضمن ما يتصل على حمد
    حمد : لا والله
    الكل لف صوب حمد وبعدين طالعن لأسيل اللي بلعت ريقها من الخوف
    حمد : وأنت ماتعرف تتصل وتقول لي
    مدحت : والله يابيه المدام أخذت مني الجوال
    حمد : بعد
    روابي : مالنا شغل مرتك
    حمد : عارف وعقابا لها ماراح تتسابق معكن
    أسيل(تحط يدها على خصرها) : لا والله ما أبي أنا اللي حاطه الجائزه
    حمد : عطي مدحت جواله
    أسيل(مدته لمدحت) : آسفه
    حمد : روح لشغلك
    مدحت : حاضر
    حمد : أنا بعطي اللي تفوز 5000 ريال بس أسيل لا
    أسيل(تترجى) : حمد
    حمد : لا
    روابي : أنا هونت ما أبي أتسابق دام أسيل لا اللي تبي البرنسيسه تاخذها
    نجد : ما أبي أختي تحتر أنا راجعه للبيت
    البنات أنسحبن وحده ورى الثانيه وبقت أهي مبوزه ومقهوره منه وأهو يبتسم قدامها
    حمد : قدامي
    أسيل :..................
    حمد : أسيل أمشي قدامي أبيك بموضوع
    أسيل(فهمته وبدلع) : أمممممم حمد
    حمد : شنوووووو وليه هالنبره
    أسيل : أدلعك فيها شيء
    حمد : ياخوفي خير
    أسيل : طلبتك بروح لجدي ألحين ما عايدته تكفه تكفه تتتتتتتتتتتتتتتتتتكفه
    حمد(أبتسم) : طيب ما نتأخر عنده روحي جيبي عباتك وانا بالسياره
    أسيل طلعت وهي تخطط لحمد
    أسيل : هييييييييييين بس ودني لأخليك تندم على اللي سويته ساعتين يالظالم أبكي ولا معبرني بتعلمني درس والله لأرد لك الدرس اللي حفظته يا أستاذي(طلعت جوالها وأتصلت على جدها تنفذ خطتها)
    دخلت ولقت الكل قاعد بالصاله
    أسيل(مبتسمه) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    سعاد : ما فيك دم
    أسيل : بسم الله علي ليه
    عايشه : قلنا بيذبحك
    أسيل(بغرور) : هه لا حمد ما أهون عليه كات كات
    كات : يس مدام
    أسيل : جيبي عبايتي وشنطتي من فوق
    أم أسيل : وين يمه
    أسيل(تهمس لامها ) : طيب
    أم أسيل(تبتسم) : طيب
    كات : تفزل مدام
    هيام : ما جاوبتينا وين
    أسيل : بتمشى مع حبيبي حمودي تشاو تشاو
    طلعت مع حمد لمزرعة الجد وأسيل تفكر اذا خطتها بتنجح ولا لا وحمد اللي يفكر كيف يروض أسيل وبس ينتظر لما يرد
    بشاير(تطالع ساعتها) : شهد
    شهد : ياعيونها
    بشاير : أممم تروحين معي نتمشى
    شهد : يووووه والله مالي خلق خليها بعد الغدا
    بشاير : لا طلبتك بخاطري أمشي عشان البيبي
    شهد : خذي رشا مثلك أو عيوش بآخر شهرها
    رشا : لا أنا مشيت اليوم يكفيني مشي
    عايشه : لا أنا ما أبي أمشي أخاف أتعب قبل عزيمة خالي
    بشاير(تبتسم) : هاه وش قلتي
    شهد : زين (لفت لمناير ووجدان) تجن معنا
    بشاير تأشر لهن يقولن لا وفهمن عليها
    مناير(تهمس لها) : ما أقدر أخاف أشوف جراح وماني ناقصه حزن
    وجدان : أنا بتجهز سعود وخالتي بيمرون يعايدون علينا وراي شغل
    شهد(توقف) : أففففففف طيب بجيب لفتي(طرحه – شيله)
    بشاير : طيب روحي
    الجده عايشه : الله يستر
    بشاير : والله خايفه هالشوفه بينها وبين خالي تنقلب ضدي
    هيام : هههههههههههههه مو عمي محسن غريب ألحين بغير الحركات ويخلي الشوفه الشرعيه بينهم بين الطبيعه والأشجار
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
    أوراد : يا حليل خالي يعني يمكن تقتنع مهي عارفه عمر سواء بالطبيعه ولا بالبيت
    الجده سلمى : والله ان ولدي يموت بالتراب اللي تمشي عليه
    بشاير : بس خالي ياجده لسانه يحكه لين يقط كلمه أو ثنتين يفرح أذا شافها تتنرفز وتعصب
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    شهد : يله مشينا
    بشاير : يله أدعو لي أرجع سالمه
    الكل : أميييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
    شهد : شنو السالفه
    بشاير : هههه ولا شيء يله مشينا

    يتمشن وشهد رايقه وتغني وبشاير تدعي ربها يستر


    توك على بالي تنور خيالي
    وفجاءه لقيتك حبيبي معاي
    ياحلوها صدفه جمعتنا
    ولقينا المحبه تنور سماك وسماي
    خلك بقربي حبيبي ابنسى العنا
    واحتفل بالمشاعر وانسى الهموم

    ( توك على بالي ... هند )



    بشاير : طربانه الأخت
    شهد : أحب هالأغنيه حلوه
    : لا والله أنتي الأحلى
    بشاير وشهد لفن وشهد أنصدمت منه وأنتبهت لبشاير اللي تبتسم ولا انصدمت
    شهد : انــ أنـ انت
    بشاير : هلا خالي تأخرت
    شهد(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
    : بسم الله عليك
    شهد(لفت وراها وانصدمت زياده) : يبه
    محسن(حط يده على كتفها وأبتسم) : عيونه
    شهد قامت تنقل نظرها بين الثلاثه الصدمه عمر وأبوها وبشاير وما حست إلا أنها تظلم الدنيا وبعدها هذا آخر شيء تتذكره


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



    أما عند حمد واسيل ..............

    أسيل ما صدقت توصل لجدها اللي ماشافته من عرسها وركضت وضمته
    أسيل : اشتقت لك
    الجده : هلا هلا بالعروس
    أسيل : هلا بجدي وقلبي وعمري
    حمد : طيب خليني أسلم
    الجد(يسلم) : والله أنك غالي من غلاة أبوك وعمامك وألحين أغلى لأنك أخذت الغاليه
    حمد : تسلم يا جدي
    أسيل : ماجاء خالي
    الجد : بكره الصبح يجي إلا أنتي شخبارك مع حمد أخاف مزعلك قولي لي
    أسيل(تجلس جنبه وبوزت) : أيه ياجدي حارمني من الوضحه كاسر قلبي عليها
    حمد (خاف من نظرات الجد) : ياجدي مو أهي طاحت منها مره وخفنا تطيح ثاني
    أسيل : من مبطي ياجد تكفه قله يخليني أركبها
    الجد : اسيل فارسه من الصغر والوضحه عشقها وشف يا حمد كله ولا أسيل
    حمد(هييييييييييين يا أسيلوه خلينا نرجع بس أبتسم) : تامر يا جد تامر
    الجد : حمد طلبتك قل تم
    حمد : تم يا جد
    الجد(يطالع لأسيل اللي تبتسم) : خل أسيل تبات عندي اليوم وبكره بعد العشى خذها
    حمد(أنقهر طلبه مو وقته) : لك ما ظلبت يا جدي بكره آخذها
    الجد : أسيل ماتبين تقهويني من أيديك
    أسيل(تقط لفتها وعبايتهاوتأشر على عيونها) : من عيوني يا جدي
    حمد : اسيل
    أسيل : هلا
    حمد : ترى بنتغدى عند جدي هالله هالله بالغدا
    أسيل : تامر آمر من عيوني
    حمد(يغمز لها) : تسلم عيونك
    صلحت(سوت) لهم قهوه وبعدين راحت للمطبخ تزهب(تجهز) الغدا وقعدت تقطع السلطه لين يستوي


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    نعووووووووووووووود لشهد

    بدت تصحي وتحس أحد يخبط بشويش على خدها صوت تعرف كله حنيه صوت أبوها
    محسن : شهد شهوده بابا أصحي شهد
    شهد (فتحت عيونها) : يبه انا وين حلم عمر انت
    محسن(أبتسم) : لا مو حلم أنتي عندي شنو تحسين
    شهد ألتفت حولها وشافت عمر وبشاير بس بعيد شوي عنهم وهم للحين داخل المزرعه ماردوا للبيت
    شهد : وش قاعد يصير حولي شنو السالفه وعمر شنو جابه من سمح له
    محسن : جلسي بالأول وبفهمك كل شيء
    شهد أعتدلت وأنصدمت كأن كل شيء مخطط له حاطين جلسه عاديه وقهوه وشاي والحلى كل شيء موجود
    محسن : أهدي وأسمعي اللي بقول
    شهد(بتتكلم ) : أنــ..
    محسن : أصصصصصصصصص أسمعي معروف عندنا أذا أحد جانا يخطب من حقه النظره الشرعيه وعمر خطبك وانا وافقت
    شهد(كتفت أيديها وبان أنها معصبه) : خطه بس أنا مو موافقه
    محسن : وبعدين خليني أكمل
    شهد : طيب
    محسن : مثل ماقلت لك عمر من حقه النظره الشرعيه وقلت بما انا هنا نستغل الفرصه ويشوفك وتتكلمون وبعدين نقرر
    شهد(صدت عنه(عطته ظهرها) معصبه) : ليه تقول لي دام قررت كل شيء
    محسن أستغل الفرصه وأشر لعمر يقرب بشويش وأهو أبتعد هو مع بشاير عشان يتكلمون بحريه محسن ماخذ قرار شهد محد ياخذها غير عمر لانه يقدر يأمن عليها معاه وعارف مقدار حب عمر لها
    شهد(ضمت أيديها) : يبه ليه تحرجني وتحرج نفسك وبعدين كيفي أنا القرار لي
    عمر(من وراها أبتسم طول عمرها تظل طفله) : ومن قال القرار لغير بطتي
    شهد لفت وأنصدمت وتوها تبي تقوم أشر لها أبوها من بعيد تجلس وخافت منه لانه عصبي وتعرف نظراته وبعدت شوي عن عمر






    شهد(صرت على ضروسها) : بطتك بط الله جنوبك
    عمر : عادي مقبوله شخبارك بطوطتي
    شهد(خزته وبعصبيه) :


    يقول بطه عسـى الله يبـط لـي عينـه
    ورع ٍ يعـكّـر كـلامـه صـافـي الجـمَّـه

    صحيـح بـطـه ولـكـن خـوّتـي زيـنـه
    وجلسه معي تنشـرا بالمـال يـا رمـه

    وانتـه نحيـف وثقيـل الـدم والطيـنـه
    ولا حد ٍ يخاويك كـود النـذل والخمـه

    من شاف وجهك يسبّح باقـي سنينـه
    ويقـول عـزّي لأبـوه وعـزتـي لأمــه

    والمشكلـه فـي المراجـل مالكـم بينـه
    ومـن يزهمـك يبطـي بسلالـه وغـمـه

    يعني جميع الوصوف اللي بكم شينه
    وزود ٍ عليهـا تحـب الحكـي والنـمـه

    ياللي في قلبك حسد واحقاد وضغينه
    حسبي عليك الولـي يـا هافـي الذمـه

    اقـول واحفـظ لسانـك لا حـد ٍ يديـنـه
    واحـذر تقـارش متيـن ٍ بـالـغ القـمـه



    عمر: ههههههههههههههههههههههههه انا بقلبي حسد والله ما قلبي لك غير


    تفنن في طروق الحب شرقني وغربني
    معك يازين دوخات الهوى ويا حلو مشواره


    وغرد في سما سمعي ابي تحكي وتطربني
    سواليفك مطر عمري، ربيعه وضحكة انهاري


    حبيبي يا بعد كلي وكلك صدق تعجبني
    بغيباتك وصداتك وتلويعك وتكراره


    تجنن كل ما اشوفك احس انك تعذبني
    وتضيعني من الدنيا و تشب بخافقي ناره


    جمالك ناهب قلبي وتفكيري وناهبني
    ودلالك يا رقيق العود عود تعزف اوتاره


    كتبتك نبض في شعري دخيل الله تكتبني
    حبيب في مواعيد الغرام ارضاه بزياره


    تولعت بتصانيفك وتعذيبك يولعني
    وعلى اية حال راضي بك شمس العمر وانواره



    شهد(رفعت خشمها(أنفها)بغرور) : لا تحاول تعتقد أنكم بهذي الطريقه بتكسروني لا قراري مثل ماهو
    عمر : اللي اهو
    شهد(بتحدي تطالع له) : ما أبيك
    عمر(يطالع لها وأبتسم) : شهوده بهديك شيء
    شهد(أستحت من تدليعه لها بس ما حبت تبين) : قل
    عمر :


    بهديك يالغالي وياليــــت.................
    تقبل هديت قلب مضنـــــــاك
    من خافي الوجدان عديـت................
    قول صريح يطلب رضـــــــاك
    ياسيد عيني ماتمنيــــــــت..............
    غير الحياه بقلـــب لامـــــــاك
    كل العذارى عنهم اقفـــيت...............
    حبك ملكني بطيــــب حسناك
    هذا سؤالي وصوبك انشيت...............
    جـــيل وفيه العد ينصــــــاك
    عايش فقربك ماتهنيتــــــت................
    اسال لبكره كيف دنيــــــاك
    عدت النظر صوبك ورديـــت...............
    عينن تمنت شوف رويــــــاك
    هل كيف لو تبعد وصديـــت..............
    كيف الحياه بيوم فرقــــــاك
    صبح ومساء والليل ونيــت..............
    ابكي خيالك كيف بنســـــاك
    هذا حياتي وانت اقفـــــيت.............
    كيف الحياه بصد مغــــــــزاك



    شهد تعرف انها زودتها وتعرف ومتأكده من حب عمر لها وبنفس الشيء متاكده من حبها له من الصغر بس تبي تلوعه(تشقيه) شوي

    عمر : وألحين وش قلتي وشوفي ياشهد والله لو ماتبيني ماحد بيغصبك على شيء عايفته أنا طلبت أتكلم معك وأعرف وين مكاني بقلبك أبي أسمع القرار منك وهذاني أهديتك قلبي يا تقبلينه يا لي رب يصبرني

    شهد أبتسمت ونزلت راسها بحيا وهذا الشيء كان واضح لعمر اللي حس بالأمل يسري لقلبه كانت ثواني ورفعت راسها بأبتسامة خبث

    شهد(وقفت) :


    مادمت أنا غاليك.. تحمل شقى مغليك.
    . لأتقول كيف وليش.. ابعد وارد اجيك.
    .كيفي حلالي أنت..ازعلك وأرضيك
    .... بتبكي وانا بضحك .... كيفي حلالي أنت...ازعلك وأرضيك

    عمر(وقف معاها) : والقصد
    شهد : لا تقول كيف وليش
    عمر(صر على ضورسه خلاص بيفقد أعصابه) : شهيدوووه خلاص ماعاد فيني أعصاب قولي وش تقصدين جننتيني
    شهد(حب تزيد العيار عليه شوي) : بتبكي وأنا أضحك كيفي وحلالي أنت
    عمر : أبكي ...... أنت تقصدين
    شهد : .................
    عمر(نسى محسن وبشاير ومسك يدها وأبتسم) : حلفي أنك موافقه ومو يتهيأ لي
    شهد(أنحرجت من مسكته وشوفها لأبوها وبشاير اللي يقربون) : عمر هد يدي
    عمر : لا أول قولي
    محسن : احم أحم ياولد ما صدقت خل البنت لا نهون
    عمر : طلبتك ياعم خلها تقول لي موافقه ولا أحلم
    بشاير : ياويل حالي خالي أنهبل شهوده وش سويتي فيه يا خال أتركها
    شهد(بحيا) : قلت لك كيفي وحلالي أنت خلاص
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    عمر(ترك يدها والفرحه مو سايعته) : وأنا حلالك يا شهد وأنتي حلالي
    محسن : ردن البيت وبشرن الكل وخلن الكل يفرح
    عمر يشوفها وهي تبتسم ومشت مع بشاير ووده تبقى ويسولف لين يشبع منها وهو عارف انه ماراح يمل الجلسه مع طفلته مثل ما يسميها دوم طفلة قلبي
    عمر(بصوت عالي) : شـــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــــد
    لفت شهد وبشاير له
    عمر : حبيت أقول لك شيء قبل تروحين
    محسن : لا حول ولا قوة إلا بالله الولد ولا معبرني
    عمر : لك الحشيمه بس بنتك سلبت عقلي آخر شيء
    محسن : أخلص
    عمر(لف لشهد وأبتسم) : حبيت أقولك

    أحـــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــك


    رجعت شهد وبشاير للحريم واللولشه(الزغاريط) عمت البيت والكل يبارك ويهني


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    شنو رايكم أرجعكم لأسيل وحمد ^_*.......

    حمد(متسند على الباب) : حرمه سنعه
    أسيل رفعت عيونها له أبتسمت وتزلت تكمل تقطيع السلطه
    حمد(ياخذ خياره) : شخبار الغدا خلص
    أسيل : ماباقي شيء إلا جدي وين
    حمد : نايم يقول بينام قبل الغدا شوي
    أسيل : طيب
    حمد : أممممممم بسألك شيء تجاوبيني
    أسيل(توقف تشوف الرز) : خير
    حمد : متى دقيتي على جدك وقلتيله يطلبني تباتين هنا
    أسيل(لفت له بصدمه) : قالك
    حمد : لا ماقال بس ألحين طلع شكي صح كنت شاك من ضحكك أسيلووووووووه
    أسيل عضت على شفايفها ونزلت راسها منحرجه منه
    حمد : ليه تبتعدين عني كل ما أبي أتقرب منك ليه
    أسيل(تتهرب من سؤاله) : قعد جدي بحط الغدا
    حمد : أسيل جاوبيني أبي أفهم
    أسيل : ماعندي جواب غير ان اللي مربيني علمني ما أسامح اللي يطعني جدي علمني ما أنسى بسهوله ولا أغفر ولا أتغاضى عن اللي يغلط بحقي هذا دين له برقبتي وأنت أنت جرحتني بأول ليله أول خطوه أبي أخطيها بحياتي معك تبيني أقولك نسيت خلنا نبتدي حياة جديده أفتح لك ذراعي وأقول سامحتك لأنك أهنتني جرحت أنوثتي نقصتني وأنا كامله والكامل وجهه تعالى صعب صعب ياولد عمي صدقني أنت معيشني بعذاب ألم قهر طعنتني المصيبه ما أقدر أتكلم أبوح بجرحي شقول ولد عمي أخذني عشان يثبت أنه رجال أذا قال كلمه تصير صعب صعب صعب (لفت عنه وبدت تبكي طلعت كل اللي بقلبها وشايلته عليه)
    حمد مو قادر يقول شيء أهي صادقه بكلامها
    جرحها وخدش أنوثتها يقول سامحيني غلطت وتسرعت لأنك صديتيني غروري غلب قلبي قلت اللي قلته عشان أحس أني تغلبت عليك مع انك غلبتيني تملكتي قلبي وعقلي أحاسيسي حياتي لو تبينها عطيتك أقول لك يا أسيل
    أرجووووووووووووووووووووك أغفررررررررررررررررررررري
    سااااااااااااااااااااامحيني
    ليت الزمن يرجع وأتدارك نفسي بالكلام اللي قلته آآآآآآآآآآه ياحمد هدمت حياتك معها قبل تبداها

    قام وطلع من المطبخ ماله وجه يشوفها جهزت الغدا بصحون وغسلت وجها وطلعت الأكل لجدها وحمد كانت القعده يسودها الصمت مع ان حمد بين فتره وفتره يرفع راسه ويطالع لأسيل وهي حاسه فيه وبنظراته بس مارفعت النظر أكلت شوي وقامت تسوي شاي لهم يوم رجعت مالقت حمد استأذن من الجد ورجع للمزرعه

    رجع حمد ودخل المجلس ما لقى احد قرر يدخل غرف الشباب ماله خلق يصعد لجناحه لقاهم كلمهم مجتمعين راح لسريره القديم للحين موجود
    حمد : السلام عليكم (أنسدح وعطاهم ظهره)
    الكل : وعليكم السلام
    فراس(قعد قدام حمد) : فيك شيء ووين أسيل
    حمد(مغمض عيونه) : مافيني شيء بس جدي عناد طلبني تبات عنده اليوم
    مشعل : أشوف الحبيب جاي يبات عندنا رجعنا لأيام العزوبيه
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    راشد : أخاف أختي ماصدقت تبتعد عنك
    حمد أخذ مفتاحه وجواله وطلع وحرك سيارته برا المزرعه وأهو معصب
    فراس(بعصبيه) : ماتعرفون تسدون فمكم منك له
    راشد : والله نمزح
    فراس(يطلع جواله يتصل عليه) : أففففففففف مايرد
    حمد(يشوف شاشة جواله بأسم توأمي (فراس) ولا يرد) : آآآآآآآآآآآآه منك يا أسيل جننتيني بكل الطرق حاولت أجذبك كل اللي تزوجتهن يذوبن بكلامي أسلوبي شكلي إلا أنتي أأأأأأأأأأأأخ خلااااااااااااااااااص تعبت معك تعبت بس ماراح أخضع بتكونين لي رضيتي ولا غصب صدق قدرتي علي بس للحين انا حمد بن فهد اللي يرجفون من أسمه رجال بشنبات تجين أنتي ولا تهز شعره لك قدامي خلينا نرجع بس والله لأروضك وأخليك تخضعين لي
    مد يده وشغل أغنيه دوم يحب يسمعها لما يتذكر أسيل

    الاغنية .. طيب تعال (عبدالمجيد عبدالله)


    طيب تعال ومد كفك وسلم
    أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
    تصدق إني ماعرفت أتكلم
    وان الحكي لو أجمعه مايكفيك


    من شفت زولك قلت يارب سلم
    عزالله إني بعدها رايح فيك
    أقوم واقعد والتفت واتولم
    طيرت علقي من عقب ليلتك ذيك

    ياللي عيونك من تخزه يبلم
    يركض يبي قربك وفجأه يعديك
    مثل الذي يحلم ولاهوب يحلم
    يتوه في عطرك وكحلك وباقيك


    مر الوقت بطيء على الكل والكل يحاول يتصل على حمد ويرد بس ولا يرد ما عند الحريم خبر بأختفاء حمد بس البنات لأن حمد يغلي روابي قرروا يطلبون منها تتصل عليه عل وعسى يرد عليها بس نفس الشيء ولا رد
    طلع عبدالله وفراس وفهد لمزرعة الجده بيفهمون شنو صار لحمد خلى نفسيته كذا

    أسيل(قرصها قلبها يوم شافتهم جايين) : خير علامكم
    عبدالله : علامك خايفه جينا نسلم على جدي بعدين فهد وفراس ما عايدوه
    الجد : حياكم الله وأنتو بخير
    أسيل(تجلس جنب جدها) : شنو حصل انا أعرفكم أبوي أو الحجيج لا يكون أمي
    فراس : لا بصراحه حمد
    أسيل : حمد لا تقول فيه شيء(بدت تدمع عيونها) قوووووووولووووووو حمد شنو صارله
    الجد(يمسح على ظهرها يحاول يهديها) : بسم الله عليك هدي يابنتي يا عيال شنو حصل
    عبدالله : أسيل أهدي والله حمد مافيه شيء بس بعد مارجع من عندكم كانت نفسيته مو زينه وطلع من المزرعه له أكثر من 3 ساعات ونتصل مايرد علينا و .....(قطع كلامه صوت جوال فهد)
    فهد : ألو ........ هلا أوراد......... لا لا كيف عرفت ........ طيب طيب مع السلامه
    فراس : خير من اللي عرف
    فهد : الخاله سارا وتبكي وجدتي بعد يقولن أن صاير لحمد شيء وأحنا مخبينه عنهن
    عبدالله : أسيل أتصلي عليه
    أسيل ما أنتظرته يكمل اخذت جوالها وأتصلت مره يدق مرتين والثالثه رد
    حمد(بنبره كلها حزن) : هلا
    أسيل(تشاهق من الصياح) : حمد
    حمد(خاف عليها) : اسيل فيك شيء جدي صار شيء
    اسيل : لا مافينا شيء حمد أنت وين ليه ماترد على الأتصالات
    حمد(بأستهزاء) : يهمك تعرفين أنا وين أهمك يا أسيل
    أسيل : مو بس انا أمي سارا وجدتي الكل الكل
    حمد : أهااااااه ألحين فهمت ليه دقيتي لا تخافين بطمنهم علي
    أسيل تنرفزت منه وأهي خايفه عليه وأهو يستهزأ فيها رمت الجوال على عبدالله
    أسيل(توقف وبعصبيه) : مافيه شيء بروح أسوي لكم قهوة
    عبدالله : ألو بو ملاك
    حمد(متعجب) : عبود
    عبدالله : الله يهداك وينك أشغلتنا
    حمد : قريب كنت متضايق بس ألحين أرجع
    فراس(ياخذ الجوال وبعصبيه) : غــــــــــــبــــــــــــــــــــــي خوفتنا عليك زوجتك بغت تجيها جلطه من الخوف عليك وأحنا وامك عرفت وقاعده تبكي هيييييييييييييييييييين بس ترجع أوريك
    حمد : ههههههههههههههههه طيب راجع ألحين للمزرعه باي
    فراس : لا أول تعال طمن زوجتك بعدين رح للمزرعه
    حمد : تامر جايكم لا تروحون

    بعد نص ساعه .........

    أنتبهت أسيل لسيارة حمد يوم دخلت مزرعة جدها ما كانت عارفه انه بيجي شافت نظرات وأبتسامات أخوانها لها كانوا قاصدين ما يقولون لها

    حمد : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    فراس(بعصبيه) : وين كنت يالزفت
    أسيل(نزلت راسها) : .................
    حمد(جلس جنب فهد وصارت أسيل قدامه) : ابدا كنت متضايق وبعدين وش دخلك زوجتي هي بس اللي تحاسبني
    فهد : زوجتك اللي بغت تموت خافت صاير فيك شيء
    حمد(طالع لها وهي للحين منزله راسها وانتبه لكتوفها اللي تهتز نسى اللي حوله وبهمس) : أسوله

    أسيل وقفت ودخلت البيت تكمل صياح ماكانت تظن أنها بيوم بتهتم له أو تخاف عليه وغيابه اليوم خوفها عليه

    عبدالله : أف أف أختي تبكي والسبب أنت لا
    فراس : أقول يله شفتها رد للمزرعه
    حمد : نعم
    فهد : خلاص شفتها وشافتك يله لمزرعتكم
    حمد : يعني أنتو كنتو مخططين لكل هذا
    فهد وفراس وعبدالله : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فراس : بصراحه كنا نبي نشوف ردت فعلكم لما تشوفون بعض
    الجد : يالخسيسين تبكون الغاليه عشان تفرحون
    حمد(عصب) : الله يلعنكم يالزفتين
    عبدالله : أوووووووه عصب أجل ليه تخرعها أذا ماتهون دموعها
    فراس : وليه تزعلها أذا تهمك
    فهد : وليه تبي تبرر شيء أنت الغلط فيه من الاول
    فراس : أنتو مفضوحين كل واحد يبي الثاني بس يكابر
    عبدالله : واللي صار اليوم خيره وعسى أن تكرهوا شيء وهو خير لكم وأظن عرفت بنفسك شعور أسيل ناحيتك
    حمد(أبتسم وكأنه فهم لهم) : ............................
    فهد : أممممممم ترى نقدر نراضي أختنا بس حبينا ناخذ برأيك أحنا أو أنت
    حمد(يوقف) : لا أنتو ولا أنا هي بتهدا من نفسها
    فهد : انت من صدق تتكلم
    عبدالله : لا مو صاحي عادي يعني
    حمد : عادي
    فراس : من صدق

    حمد مشى لسيارته وفتح المسجل على أعلى صوت حطها وشغل الأغنيه وجلس على مقدمه السياره كان موجها للغرفه اللي مخصصه البنات

    (ما هي عــادية ....نبيل شعيل)


    يسألـــــوني ليه دايم تزعلها
    و أنت عارف إنها ماهي غلطانه

    ما دروا إني إذا جيت أقابلها
    زينها يزداد إذا جات زعــــــلانة

    تزعــــل و ما أرضى غيري يرضيها
    عمري ما أغليت أحد كثر ما أغليها

    ربي سبحــــانه بعيني محلـــــــيها
    كن ربي ما خلق غيرها إنسانه

    ما هي عادية حشى ما هي عاديه
    كلـــــها طيـــــبة و رقــــة و حنية

    كل مزيــــونة خـــــذت منها شوية
    مصدر الحسن اللي في الأرض و أوطانه



    عبدالله وفراس وفهد قاموا يرقصون والجد يضحك على خبالهم وحمد عينه للستاره اللي لفتت نظره وانزاحت و العيون اللي تراقبه ومتأكد انها أهي بعد اللي حصل اليوم تاكد من مشاعرها المخفيه عرف وأكتشف سرها وعرف قلبها الكبير وشنو اهو بالنسبه لها اختفت كل اللي كان مخطط له انهدم صروح قلبه وانبعث الحب من جديد لقلبه ينبض حتى لو كابرت لو صدته بيتملكها باسلوبه وبتعلم الخضوع

    مانزلت اسيل ورجعوا الشباب لمزرعة حمد اللي أستلم من عمامه سعد ومحسن كلام ماقدر يرد عليهم بسبب انه مايرد وخلى الكل على اعصابه


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



    اليوم الثاني .............

    كان آخر يوم لهم بالمزرعه حملوا الأغراض والكل اتجه لبيته وحمد ومحسن وسعد وفراس وأحمد اللي أخذ زوجته والخاله زهره والتوأم بس وأتجهوا لمزرعة الجد عناد بمناسبة العشاء اللي مسويه خلف لبنته أمل وزوجها ويوم جات الساعه 9 ونص أرسل حمد على أسيل تتجهز بيرجعون البيت ودعت الكل وطلعت ووصلوا للبيت وصعدت الغرفه وتوها بتحط شنطتها على السرير كان وراها شخص ضمها بس
    مايوصل إلا لخصرها لفت وأبتسمت

    أسيل : عمري ملوك
    ملاك : أشتقت لك
    أسيل(تنزل لها وتضمها) : وانا أشتقت لك أكثر
    حمد(متسند على باب الغرفه) : ما أشتقتي إلا لها بس
    أسيل(شالت ملاك على السرير وبغرور) : من أشتاق له غير ملاك قلبي بس ملوكتي
    حمد (أبتسم وسكت) : ........
    ملاك : أسيل بنام معك
    أسيل : من عيوني يله أشيل لك الغطا ونامي بغير وأرجع

    غيرت أسيل وطلعت وأنصدمت من حمد اللي نايم جنب ملاك في سريرها

    أسيل(تحط يدها على خصرها ) : نعم نعم نعم خير شنو منومك هنا
    حمد(يستهبل) : ملاك أسيل تكلمك
    ملاك(ببرائه) : أنا قلتي لي أنام عندك
    أسيل(بحنان) : لا حبيبتي مو انتي أقصد بابا حمد
    حمد(يقلب للجهه الثانيه) : كيفي تبين تنامين نامي ما تبين طفي اللمبه(النور) وطلعي
    أسيل(في نفسها) : أففففففففففف تعبانه ومالي خلق هواش دام ملاك بينا وعندنا أضمن ما يتهور خلني أنام بكره أبوي يجي ومشتاقه له بحفظ طاقتي له
    حمد : أسيل بسألك كم لنا متزوجين
    أسيل : أفففففففففف هذا وقتك صار لنا 3 أسابيع
    حمد(أبتسم) : طيب تصبحين على خير
    أسيل : وانت من أهله

    تسمع جوالها يدق ولا ردت تبي تنام بس الأتصال يتكرر فتحت الأبجوره وطالعت الساعه 2 شافت جوالها رقم نجد

    أسيل(معصبه وبصوت واطي لأن ملاك وحمد نايمين) : نجدوووووووه ووووجع أحد يتصل بهذا الوقت
    نجد : بسم الله علامك هذا جزاتي ببشرك عايشه ولدت
    أسيل(بفرح) : حلفي متى وكيف أنا طلعت منكم الساعه 9 ونص ماكان فيها شيء
    نجد : من ساعه ولدت كانت تتوجع وتظن فروع بس على الساعه11 زادت الألام وودتها أمي وأحمد وقالوا عندها ولاده وجابت محسن الصغير
    أسيل(فرحت زياده) : محسن الصغير خلاص بكره أزورها يله باي
    نجد : باي
    حمد : عايشه جابت ولد
    أسيل(لفت جنبها بفرح) : أيـ.... (ماكان بمكانه لفت صوب الباب واقف ويبتسم بخبث وبلعت ريقها)
    حمد : امممم ملاك بفراشها نايمه ماحبيت تزعجك أو بالأصح تزعجنا
    أسيل : ح ح ح ح حمد
    حمد يبتسم ودخل وسكر الباب وقرب من صوبها
    حمد : عيونه وقلبه يا أسوله

    مد يده وطفا الأبجوره



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



    صحت روابي على الساعه 11 الظهر ونزلت لقت امها وأمها سارا
    روابي(معها نسكافيه) : صباح الخير
    أمينه وسارا : صباح النور
    أمينه : هاه يمه شخبار تجهيزاتك للملكه ماباقي غير يومين
    روابي : والله يمه ثوبي اللي مفصلته لملكة سلوى بلبسه حلو اللي متعبني يمه زواجي بعد أقل من 3 أسابيع وما جهزت شيء
    أمينه(تشوف بنتها اللي شوي وتصيح) : لا ياقلبي لا تزعلين الساعه 4 تجهزي بنطلع للسوق عشان ثوبك ونحجز الصالون(المشغل)
    سارا : ناسيه الليله عند بيت خالتي عشاء للحجيج اللي وصلوا اليوم الصبح
    روابي (بفرح) : وصلوا ماشاء الله متى
    سارا : ماصار لهم ساعتين واصلين
    روابي : الحمد لله على وصولهم بروح أبشر أسيل

    صعدت وطقت على الباب بنغمات .......

    حمد(فتح الباب يفرك عيونه وبعصبيه) : خبله أحد يطق الباب كذا
    روابي تنحت حمد نايم هنا لفت لباب غرفته الثانيه ورجعت تطالع له وانحرجت ونزلت عيونها
    روابي : آسفه
    حمد : عادي زين صحيتيني بروح أتوضأ عشان صلاة الظهر

    تركها ودخل الغرفه الثانيه ودخلت روابي وأسيل تعدلت بجلستها وتربعت وحطت المخده(الوساده) على رجولها

    روابي(تغمز) : حركات
    أسيل(ما خلتها تكمل وتصكها(تضربها) بالمخده بوجها) : مالت عليك
    روابي : آآآآآآآآه علامك معصبه علي أنا مو حمد روابي روابي
    أسيل(تصر على ضروسها) : بذبحه بذبحه
    روابي : ههههههههههههههه يا حليلك ياحمد قدرت تكسرها ههههههههههههه
    أسيل (أخذت المخده وبدت تضربها من زود الحره) : بذبحك قهرني وما عبرني آآآآآآآآآآآآآآآه ياليتني أنولدت رجال لأكسر سنون أخوك كل ما أبتسم تقولين يسوي دعاية معجون أسنان أكررررررررررررررهه
    روابي (ميته ضحك) : ههههههههههههه والله تكذبين أنك تموتين فيه بس مو قادره تعترف هذا جزاء جايه أقولك خالي وصل بالسلامه
    أسيل(بفرح) : حلفي متى
    روابي(تتعدل) : من ساعتين تقريبا الليله عشاء عند بيت جدتي
    أسيل : أبي أروح له ألحين مشتاقه له
    روابي(تبي تطفرها وتغمز لها) : وحمد ماراح تشتاقين له
    أسيل(أنحرجت وعصبت منها) : آآآآآآآآآآآآه بذبحك

    طلعت روابي تركض وطلعت أسيل تبي تلحقها ماحست إلا باللي يمسكها ويحاوطها بأيديه وروابي نزلت تحت ميته ضحك عليها وفرحانه لها

    أسيل(عقدت حواجبها وبدون نفس) : خير
    حمد(مبتسم) : الخير بوجهك
    أسيل(تحاول تبعد) : شنو تبي وخر حمد
    حمد(يأشر على قلبها) : أبي هذا لي أنا بس
    أسيل (تبعد عنه ورفعت حاجبها بتحدي له) : أظن اللي تبيه خذيته ولا تظن بعطيك زياده فااااااااهم وهذا(أشرت على قلبها) أشيله من محله لو فكر يوم يكون لك فاهم أعيش دونه أحسن لي

    أشرت له وبدت دموعها تنساب على خدها وبنظرت تحدي


    جبرك الوقت ترجعلي جبـرك وجيتنـي ندمـان
    ..........دمرك الشوق يا خايـن وجيـت تسابـق ظلالـك

    عرفت الحب بغيابي وعرفت انك معـي غلطـان
    ..........تأكد مـا يشرفنـي طريـق(ن) دربـه وصالـك

    تبيني اخضع لجل عينك وانا ما اخضع ومهما كان
    ..........اقـطع الـراس قدامـك ولا أخضـع لأشكالـك

    صدت عنه تبي تدخل لغرفتها ووقفها صوته قررت تسمع له بدون لا تلف له

    حمد :
    يـا مـن تسكنيـن الفـؤاد إننـى
    أبعـث ا ليـك قبـلـة اعـتـذار

    علـى مابـدا مـنـى وآلمتـنـي
    الدمـوع التـى كوتنـى كالـنـار

    الاتعلميـن انهـا عنـدي غاليـة
    فـلا تـذ رفـي منهـا الابمقـدار

    واغفري واصفحـي قـولا وفعـلا
    أخفي حبيبات اللؤلؤ فـي المحـار

    وأضاق لك الصدور وكدر الصفـو
    وأدار لك الدنيـا وشتـت الافكـار

    وابعـدي عنـي حـدة النظـرات
    التـي تسلطينهـا علـي كالبتـار

    وعودى الي فاننى محتـاج اليـك
    كحاجة الورود والازهار للامطـار

    ضميني بقوة الي صـدرك الدافـئ
    وحولي شتاء حياتي الى صيف حار

    هـذا اعتـذاري بالحـب والقبـل
    فاصفحي واغفري وانسي كل مادار

    دخلت غرفتها وصاحت بزياده وبعدها أخذت دش وصلت الظهر ولبست تنوره فوشيه قصيره و بلوزه ذهبي ورفعت شعرها بفيونكا فوشه وحطت كحل داخل العين تخفي احمرار عيونها من الصياح وحطت قلوس ونزلت قررت تتهرب من نظرات وغمزات روابي بان تتصل على أبوها وخالتها تهاني تتحمد لهم بالسلامه رجع حمد من الصلاه وماكانت منتبه وتلعب بسلك التلفون وتضحك شكلها كان ملفت وكيووت بيبي فيس
    أنتبهت له ويوم جت عينه بعينها غمز لها نزلت عينها منحرجه منه وودعت أبوها وسكرت الخط
    أسيل : يمه عمه نسيت أبشركم عيوش جابت ولد البارحه
    أم حمد : والله ألف مبروك
    أمينه : منتي صاحيه لك ساعه تهذرين بالتلفون توك تقولين
    روابي (تغمز لها) : اللي ماخذ عقلها يمه
    حمد(يبتسم) : يتهنى فيه يارب
    كات : مدام غدا خلاس
    أم حمد : يله حياكم
    أسيل : طيب بجيب ملاك وأجي
    حمد : سيرينا عندها وأكيد اكلت تعالي كلي
    أسيل(أبتسمت غصب عنها) : معليه بطلع أشوفها وأجي عن أذنكم
    حمد شك أنها ماراح تنزل لأن طبعها أذا متنرفزه تأثر على أكلها وشهيتها وفعلا خلص الغدا وأهي مانزلت دخل عليها واهي تتابع التلفزيون وتدندن على أغنيه وحاطه رجل على رجل وسانده ظهرها على الكرسي
    أسيل : أبعد وخليني ...... مافيني يكفيني
    حل عن سماي وروح ......... مالك شغل فيني
    حمد جلس جنبها وأخذ الريموت منها وأبتعدت عنه لين لزقت بمسند الكرسي وأهو يعاند ويقرب لين لزق فيها وكاتم الضحكه وأهي مقهوره وتتأفف واهو مطنش
    حمد : آآآآآه يا هيفا يازينك
    أسيل : ووووووووع مافيها حلى
    حمد(فرح في حوار بينهم) : تهبل شوفيها جسم وشعر أموووووووت فيهاااااااا
    أسيل(بعصبيه) : ياجعلك للموت أنت وياها <<< غارت ^_*
    حمد : ليك الواوا بوس الواوا خل الواوا يصح
    لما بست الواوا صار الواوا بح
    أسيل دفته(دزته) وطلعت لغرفة روابي تتأفف وحمد ميت ضحك عليها

    روابي(نقزت من دخلت أسيل) : بسم الله علامك
    أسيل(تجلس على الكرسي ومبوزه) : أخوك خلاااااااااص بيذبحني
    روابي(تبتسم وبخبث) : حب ولا شوق ولا(ماانتبهت إلا والمخده على وجها) أأأأأأأأي وجع
    أسيل : روابي بديت أكرهك الله يعين اخوي عليك
    روابي(تعدل بلوزتها) : أحم احم الله يهنيه
    أسيل(تضمها وتبتسم) : والله امزح الله ياقلبي
    حمد(عند الباب) : وانا تمزحين معي ولا لا ياقلبي
    أسيل(في نفسها) : ياربي ياربي تصبرني بذبحه

    حمد جلس يطالع لها وغمز لروابي<< ملاحظه الأغنيه(أبي شورك) لعبدالكريم عبدالقادر وراشد الماجد بس لعب بالأسماء^_^
    حمد :
    أبي شورك دخيل الله يا أم خالد
    ترى هالدنيا ضاقت بي وأنا مليت
    بلاني حب من خلا الفكر شارد
    زعل مني وإذا مارد لي جنيـت

    روابي(تبتسم) :
    على هونك وقول شفيك يا حمد
    عيوني لك وعنك عيوني ما رديـت
    صديقك عدني أو حسبـة الوالـد
    من اللي صد عنك وأنت ما صديت

    حمد :
    أنا حبيتـه والله عالـم وشاهـد
    ويمكن دون ما أقصد عليه أخطيت
    تعذرت وتعبت أقول مو قاصـد
    ولا عبرني ما تسوى علي حبيت

    روابي :
    إذا أخطيت أكيد إن الخطا وارد
    وإذا صدك لأنه يحبك وزليـت
    هي فتره ومهما يروح ويباعد
    بيرجع مثل ما يرجع حمام البيت

    حمد :
    ياشين الوقت من دونه وأنا قاعـد
    ذبحني الشوق له من كثر ما حنيت
    أنا الغلطان وما أنكر ولا أعانـد
    وأظن يكفيهم اني بغلطتي حسيت

    روابي :
    تزاعلتو ولـو كـان الزعـل كايـد
    يضل ملح الهوى ويا الـذي أغليـت
    بدونه تشعر إن الحـب شـي بـارد
    وش أحلى من الزعل لو بعده تراضيت

    تركتهم اسيل وطلعت بدون لا تعبرهم وحمد باين منقهر وبدا يفقد أعصابه
    روابي : هههههههههههه لا تقطع لسانك
    حمد : تعبت تعبت
    روابي (تحط يدها على كتفه) : لا تيأس ياخوي أسيل حساسه وأحلى مافيها قلبها وانا ياما نصحتك تذكر وألحين الدين قاعده ترده لك بس بالهداوه وصدقني المر للي تمر فيه بتلقى بعده حلاوه ولا تنسى مابعد العداوه إلا حب
    حمد : الله يعين يله بروح أنام شوي قبل صلاة العصر
    روابي : باي
    حمد(بيدخل غرفته وفقه صوتها) :نعم
    أسيل : لو سمحت بزور عايشه العصر قبل أروح لبيت جدتي
    حمد : طيب تجهزي الساعه 4 خليك جاهزه أوديك
    أسيل : أممممممممم عادي أروح مع عبدالله
    حمد : لا أنا المسؤول عنك أنا اوديك
    أسيل : طيب ليه معصب
    حمد (يصر على ضروسه) : أقول روحي لا أعلمك العصبيه على أصولها
    أسيل : يامامي زين
    حمد (أبتسم وبهمس) : أموت عليك وعلى دلعك آآآآآآآآآآآآه منك يا أسيل
    أسيل سمعته بس ماعبرته ودخلت غرفتها تحاول تاخذ نفس بسرعه ركضت الحمام(وانتو بكرامه) تغسل وجها رفعت نظرها للمرايه تستوعب الكلام اللي سمعته
    أموت عليك وعلى دلعك أأأأأأأأأأأأأأأه منك يا اسيل
    حستها تطلع من قلبه آآآآآآآآه أبتسمت وخلاص مستعده تسلم صروحها ضمنته وضمنت حبه قدرت له وأنتهى
    غيرت لبسها بعد ماصلت عشان يطلعون المستشفى ويباركون لعايشه ومناك يروحون لبيت الجده كان اليوم حلو للكل ولادت محسن الصغير والتخطيط للملكه باليوم الثاني قضوه بالتأكيد على الحجوزات والكماليات للحفله

    يوم الملكه .................

    الكل يتجهز ويساعد باللي يقدر عليه الكل حضر ماغير عايشه وأمها اللي أتصلن وباركن لهم على الساعه 5 كانت اسيل مخلصه المكياج وتسريحتها راحت تغير وتلبس ثوبها كان أخضر حرير قصير للركبه وعلاق من الصدر وعليه خيوط كرستال وشعرها ملفلف على الاطراف لفت انتباها علبه من المخمل على سريرها وجنبها ورده جوري حمراء فتحتها وكان طقم ألماس بأحجار خضراء يناسب الثوب ومعاه كارت فتحته

    (( ألى زوجتي العزيزه أسيل ألبسيه يحلى على رقبتك ملاحظه .. هذي حقيقه وليس حلم ولا أقصد أقهر أو أغيض طيف هاهاها من زوجك حمد))

    أبتسمت أسيل ولبست العقد وطلعت بعد ماتاكدت أن كل شيء مضبوط

    فجأه ......

    تسمع تصفير لفت شافت حمد جالس بالصاله ويبتسم

    أسيل(أستحت) : أنت هنا مارحت للمجلس
    حمد(يوقف ويقرب لها) : لا وأفوت على نفسي شوفه كل هذا الجمال
    أسيل(أرتبكت من قربه) : خلاص شفت باي
    حمد(قبل تطلع مسك يدها وقربها منه) : على كيفك باي
    أسيل(تبتسم) : أيه كيفي ممكن تهدني
    حمد(أبتسم وقرب أكثر عناد) : وأن ما هديتك
    أسيل : ما أحب وراي شغل حمد
    حمد : ماهمني تحبين ولا لا المهم شنو احب انا
    أسيل (قدرت تفك نفسها منه) : ماهمني انا بعد اللي تحبه
    حمد (رفع حاجبه) : اللي أحبه من حلالي ولي
    أسيل(حست بالأحراج منه ) : على ما أذكر ياحمد انك تنازلت عن حقوقك فيني
    حمد : أمممممممم متى ما أذكر
    أسيل : أذا ناسي أذكرك ليلة عرسنا
    حمد(خبث) : أهاااااااااا ليلة عرسنا
    أسيل (زاد احراجها من نظراته وعصبت) : أنا مورايقه لك خل الهبال عنك بروح أشوف البنات
    حمد(مسك يدها قبل تطلع ) : ماخلصنا كلامنا بتركك ألحين بس لنا جلسه ياحلو
    أسيل (بأستهزاء) : ههه هذا أذا جلسنا مع بعض

    سحبت يدها وطلعت واهو يضحك عليها ومن أحراجها له وهي تبي تخفي أبتسامتها وأحاسيسها اللي بدت تتشكل وتتخذ موقعها بقلبها من ناحيته




    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


  5. #125

    افتراضي

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

    الـــــــــــــــ ب ــــــــــــ 33 ـــــــــــــــــــــارت

    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


    نزلت أسيل تسلم على أهلها وتتأكد كل شيء جاهز أتجهت بهيبتها لراعية الدي جي تتأكد من الأغاني

    أسيل : مرحبا سميره كيفك
    سميره(مشغلة الدي جي) : أهلا مدام أسيل بخير
    أسيل : جاهزه الأغاني
    سميره : أيه كل شيء جاهز مثل ماطلبتي بس بعرف الساعه كم زفة العرايس أن شاء الله
    أسيل : والله مدري ثواني بس (تأشر لمناير) تعالي
    مناير لابسه ثوب بحري بتموج أبيض وجامعه شعرها كله على جهه ومثبته فيه كرستال
    مناير : هلا وغلا آمري ياعيوني
    أسيل : دقي على حمد سأليه متى بيدخلونهم عشان نجهز الأغاني
    مناير : ياعيني وليه ماتدقين أنتي مو زوجته
    أسيل : معليه عشان خاطري منوره قلبي دقي
    مناير : طيب بس جوالي مافيه رصيد عطيني جوالك
    أسيل : لا والله أحلفي جوالك فواتير بعدين جوالي بالدار
    مناير : طيب حنانه ..... ألو هلا حمد ... بسألك متى بتكون الزفه .... أممممم اللي قالي (تطالع أسيل اللي تأشر لا تقول له) ... أسيل ....(تبتسم) ..طيب ... أسيل خذي بيكلمك
    أسيل(تخزها وتأشر لها بتذبحها) : هلا
    حمد : هلا وغلا
    أسيل : حمد متى بتكون الزفه
    حمد : زفتنا الليله بأذن الله
    أسيل(في نفسها) : عارفه ماتترك سالفتك بس حامض على بوزك (تصر على ضروسها) حمد
    حمد : هههههههههه ياعيونه طيب لا تعصبين الساعه 9
    أسيل : طيب باي (وسكرت بوجهه)


    حمد(يطالع جواله) : هيييييييييييين تسدنيه بوجهي مردوده لك
    فراس(جلس جنبه) : علامك تكلم نفسك
    حمد : من أختك بذبحها الليله ذابحها
    فراس(بخبث) : والله أنها هي اللي ذابحتك أنت ميت أساسا
    حمد(يبتسم ويحط أيده على قلبه) : آآآآآآآآآآآه منها
    فراس : وليه تسوي بها كذا ياقاسي
    حمد : أحم أحم خلاص
    فراس : هههههههههههههههه ياثقيل
    حمد(يبتسم) : فراس والله مو قادر أمثل زياده تعبت
    فراس : ومن جابرك ياخوي
    حمد(يأشر على راسه) : هذا توني مابردت حرتي بأختك يا أنا يا أهي
    فراس : ههههههههههه والله أهي أهي وبعد أهي لومني عارف أن نقطة ضعفك المرأه وخصوصا أسيل كان قلت أنت
    حمد(يوقف) : هههههههههههه خلني أشوف الخدمه يمشون بالقهوه أحسن من مقابلتك
    فراس : أيه صرف صرف
    فارس وسلمان (يسولفون) ....
    فارس : هاااه سلمان شف قام من عنده يله
    سلمان : ياخوك أخاف يرفض أو البنت ترفضت
    فارس : لا تعال أنا معك لا تروح البنت من يدك
    سلمان : يله
    حمد (يكلم مسؤول البوفيه) : خلهم يوزعون القهوه والعصير لا توقفونها
    الجرسون : حاضر يابيه
    فارس: أحم أحم عساه مبارك ياخوي
    حمد(يلتف) : تسلم ياأبو رياض
    سلمان : الله يهنيهم
    حمد : مشكور الفال لك
    فارس(يبتسم) : قريب يا خوك بس يوافقون أهلها
    حمد : أفاااا ومن يرفض سلمان بن حسن
    فارس : هذا انت قلتها
    حمد : مو فاهم آمر
    فارس : والله أحنا حابين نناسبك ياخوي نبي نطلب يد مناير لأخوي سلمان كلمنا خالتي وماردت علينا
    حمد : والله يا أبورياض ماعندي مانع وسلمان ما ينرد بس لازم نشاور البنت
    سلمان : تسلم يا أبو ملاك أنا قبل أروح الحج قلت لخالتي سارا عن الموضوع عشان أنا مستعجل
    فارس : هذا حق خلاص أسألها ورد لنا خبر
    حمد : أن شاء الله أسمحولي نبي نزف عبدالله


    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~

    دخل حمد مع عبدالله وخواله وأسيل ماتغطت بس حطت شال على كتوفها لأنهم محارمها باركوا وطلعوا وبقى حمد
    عبدالله لما قرب من روابي وشاف جمالها نسى أن أسيل قالت له يحب جبينها ويجلسون جمد من حلاتها
    أسيل(نغزته وهمسة له) : عبود علامك بوس جبينها وأجلسوا شكلكم يفطس ضحك
    عبدالله : هاه أيه (باس جبينها وجلسوا) مبروك
    روابي (بحيا) : الله يبارك فيك
    أسيل : ألف مبروك
    روابي وعبدالله : الله يبارك فيك
    حمد(همس لأسيل) : شخبارك يالقمر ما حنيتي ليوم ملكتنا
    أسيل(شافت الكل يطالع لهم وأبتسمت وبهمس) : من زين يوم ملكتنا
    حمد : خلاص نجدد يوم الملكه
    أسيل : شنو رأيك نخليها خطوبه رح لأبوي وأخطبني
    حمد(ولا أهتم للموجودين وغمز لها) : لا بلاش نمر بكل هذي المراحل ندخل على الزواج أحسن
    أسيل(أبتسمت) : إلا شنو رأيك بلاش مخاسير ونتجه للمرحله الأخيره
    حمد : شنو
    أسيل : الطلاق
    حمد طالع لها بنظره باين الغيض بس تدارك نفسه قبل يفقد أعصابه وأبتسم وبهمس
    حمد : ياحظك انا بين الناس أنا رايح
    أسيل(تمسك يده تغيض بعض البنات اللي نظرهن لحمد) : طريق السلامه محتاج أوصلك
    حمد : ياليت حاب أتكلم معك
    أسيل (ترفرف بعيونها) : كان ودي بس مشغوله
    حمد : راجع وبعدها الله يعينك باي
    أسيل : باي
    عبدالله : أسيل كأنك نسيتينا
    أسيل : شنو تبي فيني والزين كله جنبك
    عبدالله (يطالع روابي) : بس الزين ساكت كأني أسولف مع نفسي
    أسيل : جربت ولا طبع الرجاجيل تبون كل شيء بالساهل
    عبدالله : روابي كيفك
    روابي : بخير
    عبدالله : بعتبر سألتيني أنا بعد بخير
    أسيل : أسمحولي بشوف المعازيم



    تركت عبدالله وروابي مع بعض ودخلت المطبخ تشوف الحلى وما حست إلا باللي يسحبها له
    أسيل(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئ حمد
    حمد (أبتسم) : ياعيون حمد
    أسيل : وش تسوي هنا البيت كله حريم (وصرت على ضروسها) وبنات
    حمد(حس بكلامها غيره وفرح) : عادي وأذا ياما شفت حريم وبنات بحياتي
    أسيل(طقته بقهر على كتفه) : ما تعقل أيه موتك والحريم
    حمد : مو مشكلتي هذي صفه وعاده ما اقدر أخليها
    أسيل : طبعك وأبو طبع ما يجوز عن طبعه وألحين أطلع لا أنادي أمي سارا
    حمد : أمممممم أيه ناديها أبيها تخطب
    أسيل : تخطب لمن
    حمد : لي
    أسيل(عصبت مهما يكون هي زوجه وتغير) : حـــــــــــــــمـــــــــــــــــد
    حمد : عيونه
    أسيل : عيونك للبط ما تستحي تقولها قدامي
    حمد : هاه عادي الشرع حلل لي 4
    أسيل : حلك بطنك
    أم حمد (دخلت) : ياويل حالي من هالولد حمد
    حمد (ألتفت ) : هلا يمه
    أم حمد : أنت متى تعقل تارك الرجاجيل ومقابل مرتك هنا
    حمد : شسوي يمه (لف لأسيل) قلبي عندكم والعقل ضايع يمه
    أم حمد : هههههههههههههه الله يهنيكم
    مناير (تدخل) : هلا حمودي
    حمد : هلا بالغلا
    مناير : حمد زين أنك هنا
    حمد : خير
    مناير : أمممممم بصراحه حبيت أقولك أذا تبي تصور مع زوجتك
    أسيل (تأشر لها لا لا وألتفت حمد ونزلت أيدها) : .......................
    حمد : أيه حاب
    أسيل (ألتفت تبي تطلع من المطبخ عنه ماحست إلا باللي يمسك خصرها ويسحبها لين رجعت) : حــــــــــــــــمــــــــــــــد
    حمد (ماسكها بخصرها ) : وين وين لا ياماما مو دخول الحمام زي خروجه منور خليها تجي أبي تتفنن بالصور
    أسيل : لا حمد مافيه وقت بنزف عبدالرحمن شف الساعه
    حمد : أعذار أعذار أعذار مافيه مجال مصورين مصورين
    مناير : خلاص بقول لها وين تبي
    حمد : أممممممم خليها تجي لجناحي أنا سابقها وتحضر كل شيء
    أسيل : لا لا يمه خليه يركد طلبتك
    أم حمد : والله يمه الكل صور مابقى إلا أنتو
    أسيل(تحاول تفك نفسها) : ما أبي حمد خله بعد زفت سلوى طيب
    حمد : لا والله أعرفك شوفي امشي بنفسك لا والله أشيلك وبعدين بالله صورنا يوم عرسنا تفشل أبي صور حلوه
    أسيل : طيب أسبقني وأجيك
    أم حمد : وليه مو مع بعض
    أسيل : هاه بشوف عبدالله
    مناير(بخبث) : عبدالله ما يبيك بس يبي روابي ناسي الناس والدنيا
    أسيل(تصر على ضروسها) : منووووووووووووووووووووووره
    حمد(همس بأذنها) : شوفي والله آخر تحذير أمشي معي لا والله أشيلك
    أسيل(نزلت راسها) : طيب
    حمد(توه بيتحرك دق جواله) : أففففففففف .... نعم يازفت
    أسيل(أبتسمت لأنها شافت الرقم فراس) : .................
    حمد : طيب يعني انتو ما تكفون عني ..... لا ماني جاي زين..... (بدا يعصب) لا لا أف منك ....... يا أخي مشغول صرف عمي ..... ياليل من عمي محسن طيب طيب جاي ..... خخخخ سخيف أذلف << مسكين فراس وجه نحس عليه خخخخخ ^_^
    أسيل : يؤ يؤ يؤ يؤ خلاص خلها مره ثانيه
    حمد(مصر على ضروسه) : أسييييييييييييييييييل
    مناير : أممممم حمد وش رايك أذا زفيت عبدالرحمن ممكن
    حمد(أبتسم) : رأي زين الله يخليك لي
    أسيل(خزتها وودها تذبحها ) : أروح أقول لهم يدخلون غرفة الضيوف عشان الزفه
    مناير (تهمس لحمد) : بتشهد شكل زوجتك بتذبحني
    حمد(يبتسم) : هاه لا تخافين الظاهر أنا اللي بذبحها يله باي
    مناير : باي


    أسيل(طلعت وأرسمت أبتسامه تخفي غيضها واتجهت لعبد الله) : عبدالله بندخل عبد الرحمن
    عبدالله : يعني أطلع ماشبعت منها
    أسيل : ههههههههههههه طيب لا تروح بندخلك لغرفه تجلسون مع بعض على راحتكم
    عبدالله(يمسك يد روابي ويبتسم) : كذا أحسن
    روابي أستحت وقدام الكل مو خابرته جريء وبهمس
    روابي : أسيل
    عبدالله(يلف لها) : أنا عندك وتنادين أسيل آمري
    أسيل : علامك عليها يمه منك (توقف جنبها) هلا وغلا آمري
    روابي(تهمس) : أسيل خليك معي
    أسيل(تطالع لعبود وحبت تحرجها ) : أممممم يذبحني تفكيني منه
    روابي : أيه
    عبدالله (أبتسم يوم سمعها) : ومن يفكك أنتي
    روابي طالعته وحمر وجها وأسيل ماتت ضحك عليهم أول مره تكتشف أن عبدالله الحيوي جريء
    دخلوا غرفه وأتركوهم الكل لوحدهم.....
    عبدالله (يتأملها بحب) : رورو
    روابي (أستحت يدلعها) : .............
    عبدالله(مد يده ومسك يديها وباسهن) : ماخبرتك ساكته اللي أعرفه تحبين تسولفين
    روابي(في نفسها) : أكيد أسيلوه الزفت ياويل حالي كل عيوبي قايله له وبعدين زمان أول ألحين مو عارفه وش أتكلم فيه أخاف أفتح فمي وأنسى نفسي واسولف لك عن العمليات الجراحيه عارفه نفسي أفصل بالأرسال أحيانا
    عبدالله (لاحظ أبتسامتها وأبتسم) : شنو حابه تسولفين عنه أو أقولك بسولف لك عن شيء شاغل بالي
    روابي (رفعت راسها ) : خير
    عبدالله : أخيرا تكلمتي سمعي أنا ياروابي ما أقدر أترك أمي زهره وتعرفين علاقتي معهم
    روابي (أخيرا تجرأت تتكلم براحه) : وهذا اللي خلاني أرضى فيك البر للخاله زهره
    عبدالله (بخبث) : بس هذا ولا بعد شيء
    روابي : و لأني ....(أنتبهت لنفسها وسكتت)
    عبدالله (قرب منها وحط يده ورا ظهرها ) : لأني شنو كنتي بتقولين
    روابي(تحاول تزح عنه أستحت) : ولا شيء ممكن أممممم
    عبدالله(يقاطعها) : آسف أنتي حلالي وزوجتي ولا تفكرين أتزحزح من مكاني قبل تقولين لي شنو تبين تقولين قبل تسكتين
    روابي (زاد أحراجها وولعت منه) : عبدالله
    عبدالله(بخبث) : نو نو نو لا تعتقدين أني مو جريء قبل ما كان من حقي بس ألحين أنتي حلالي وجرئه لك بس
    روابي : ...............
    عبدالله : ان قلتي ببعد يله
    روابي : تبعد
    عبدالله(في نفسه) : هييييييين بس قولي ويكون خير (أبتسم) أيه
    روابي : أنا رضيت فيك لأني ..... (بهمس) أحبك
    عبدالله (أبتسم بخبث) : وأنا بعد أحبك (وبجرأة ضمها) ياقلبي أنتي
    روابي (بهمس) : عبدالله
    عبدالله : قلبه
    روابي(بحيا) : أنت وعدت
    عبدالله : أسحب كلامي لا تعذريني من شافك ينسى أهله مو وعده
    روابي (أبتسمت ) : ...................
    عبدالله : ردينه لسكوت سولفي لي تكلمي عن نفسك
    روابي ( بحيا): أنا بكلـــ.....

    بترك روابي وعبدالله يسولفون على راحتهم<<< كيفي نذاله يووووووه خلوهم على راحتهم عقبالكم يارب




    دخلوا عبدالرحمن وسلوى والكل بارك لهم وتركوهم بروحهم في غرفة الجلوس الثانيه بجنب الغرفه اللي فيها روابي وعبدالله وأسيل ماتقدر تجلس معها لأن عبدالرحمن مو محرم لها فطلعت عنهم

    عبدالرحمن : مبروك عليك أنا ياهنيك فيني
    سلوى(يالواثق) : الله يبارك فيك
    عبد الرحمن : وأخيرا صرتي ملكي
    سلوى(في نفسها) : هذا علامه جاريه عنده أفففففففف
    عبدالرحمن(يبيها تتكلم بيسمع صوتها أهو يعرف أنها عصبيه حب يعصبها) : أمممممم صراحه من سمعك أول مره نلتقي وطول لسانك مايصدق كل هالحلاوه
    سلوى(شوي وتصيح منه) : عبدالرحمن
    عبدالرحمن(يعرف انه زودها وأبتسم) : أمزح ياعيون عبدالرحمن
    سلوى(منزله راسها) : تمزح وتقول طول لساني
    عبدالرحمن : ما أعرف شنو يقولون اللي توهم مملكين شنو قالولك كل يوم أعرس
    سلوى(مو قادره تستحمل طريقته بالكلام فوقفت بس أهو مسكها) : خير
    عبدالرحمن : وين
    سلوى(بوزت وسحبت يدها ولفت عنه) : مو ماتعرف تسولف خلاص أذا عرفت تعال
    عبدالرحمن : أممممم قد الكلام ترى بروح أتعلم وكل يوم بجيكم
    سلوى(أبتسمت ولا لفت له) : ....................
    عبدالرحمن(لمح البسمه وقرب منها وبهمس يتكلم) : ياقلبي وياعمري وأموت فيك ولا بحب قبلك ولا بعدك (وضمها وقرب وجهه من أذنها) أحــــــــبــــــــــــــك
    سلوى(أستحت وما كانت تبي أكثر من أنه يحبها ) : ....................
    عبدالرحمن(مسك يدها وحط فيها شيء) : والله أحبك أحبك يشهد الله علي ومو مصدق أن الله جمعنا
    سلوى (تطالع ليدها وتفاجئت ) : هذي ميداليتي يوم العمره السنه اللي فاتت يوم شفتك
    عبدالرحمن (أبتسم) : من يومها أتمناك لي وأخذت الميداليه ذكرى لأحلى لحظه جمعتنا
    سلوى (أبتسمت) : ........................
    عبدالرحمن : فديت البسمه واللي يستحون

    هم بتركهم بروحهم <<<< خخخخخخ لا تعصبون حمني قال لي وش أسوي >> مطيعه ياختي ههههههه





    بس بس لا تعصبون بوديكم لحبايب قلبي أسوله وحمودي ^_^

    أم أسيل حضرت الحفله مع أن قلبها منقسم قسمين نص معهم ونص يحاتي عايشه وولدها بس لعيون عبدالله حضرت بس متأخر
    أم أسيل بطلب من أم حمد تجيبها لغرفة الضيوف عشان تصور معهن لأنها تعبت وهي تحاول وأسيل تتهرب
    أسيل : يمه قسم بالله صورت
    الأم : زين ماتبين تصورين معي ومع أمك سارا
    أسيل : أففففف علامكم على التصويـ.... (لفت لأمها) ما قلتي لي أن حمد هنا
    الأم (تسكر الباب) : دخلي كيف يعني ما تبين يصور مع أمه
    أسيل(تلف لامها وبهمس) : طيب وش دخلني بعدين ليه تقولين ما صورت معكن ويوم زفينا عبدالله مو مع بعض مصورين
    الأم : ماتبيني أصور معكم تحرميني وانا امك
    أسيل : يمه الخوف مو منك (لفت لحمد اللي يبتسم ورجعت لفت لأمها ) الخوف منه
    الأم (تمسك يدها ) : تعالي خلينا نخلص
    حمد (يبتسم) : هلا وغلا بخالتي وحبيبتي
    أم أسيل : والله ما دريت عني هههههههههههههه
    أم حمد : هههههههههههههه صدقتي من أرتز بالمطبخ من شوي
    حمد : لا حول ولا قوة إلا بالله أذكرن الله لا تحسدنا
    أم حمد وأم أسيل : ماشاء الله
    المصوره : ماشاء الله ولاحول ولا قوة إلا بالله على عروستنا
    أسيل(عوجت فمها ) : عروس الحمد لله والشكر
    حمد : وأحلى عروس(وغمز لأسيل)
    أسيل(أتجهت للمصوره بهمس) : أم كريم
    أم كريم : نعم
    أسيل : شوفي حبيبتي حبيت أنبهك على شيء حركات اللي بالي بالك ما أبيها
    أم كريم : ليه يا ألبي دي الحركات روعه تحفه وبيطلبوها المتزوجين كتير
    أسيل(كتفت أيديها) : أم كريم حبيبتي أنا اللي متعاقده معك صح وأوامري تنفذ
    أم كريم : خلاص على راحتك أنتي تأمري وانا أنفز
    حمد(من ورى أسيل ) : شنو تنفذين
    أسيل(لفت له ) : ولا شيء أوصيها على الصور يله خلنا نروح ونخلص من هالليله الله يستر من تاليها
    حمد(أبتسم) : روحي جايك (لف للمصوره) كيفك اعتقد يقولون لك ام كريم صح
    أم كريم : أيوه
    حمد(دخل أيده لجيبه وطلع 2000 ريال وأبتسم) : شوفي هذي ألفين ولك مثلهن أذا كانت صوري مع زوجتي حلوه وروعه و (غمز لها ) سبشل فهمتي
    أم كريم(أبتسمت بخبث وأخذت الفلوس) : ولو أن المدام حتزعل بس لعيونك كل شيء يهون
    حمد(بأستهزاء) : قصدك لفلوسي يله لا أوصيك
    أم كريم : حاضر ممكن توقفون الأمهات على الجنبين والمدام والسيد حمد بالوسط
    أسيل : هاه
    حمد(مسك يدها ) : خلينا نخلص ورانا شغل
    أسيل سكتت وبدا التصوير مع الأمهات كانت الصور لا تتعدى خمس صور وفرحت أسيل يوم خلصوا
    بس
    بس
    حمد(مسك يدها ) : يله يمه خاله خلونا ناخذ راحتنا عاد
    أسيل(لفت له) : راحتنا بشنو
    حمد(غمز وبخبث) : بصورنا
    أسيل : لا ما اتفقنا على كذا حمد
    حمد : والله كيفي
    أسيل(تحاول تفك يدها تعرف حمد وسوالفه) : لا لا طلبتك أذا بتصور صور لوحدك
    حمد (قربها منه بحركه سريعه شالها وأبتسم) : صرنا لوحدنا وصدقيني بتكونين راضيه عن الصور واللي تصورين معه
    أسيل (أستحت) : حمد والله فشله أمي وأمك والمصوره عيب شنو هالجرئ
    حمد(همس بأذنها) : أمي وأمك طلعوا والمصوره متعوده وانتي أعقلي ولا والله اليوم أفلها هي خاربه خاربه خلينا نعميها(لف لأم كريم) صورينا
    أم كريم(أبتسمت) : تأمر مدام أسيل أبتسمي الصوره تطلع حلوه

    وبدو التصوير أسيل كانت مسيره مو مخيره كانت تتحرك بين أيدين حمد وبأوامر المصوره مثل الدميه ماكانت فاهمه ليه تلبي طلباتهم ليه ما عارضت على بعض الحركات حست نفسها لأول مره تستمتع بالقرب من حمد بلمساته بسماته وحركاته وضحكاته كل شيء فيه سيطر عليها نست العالم وأبحرت بخيالها بمكان يجمعها معه بقلوب مملوءه بالحب بعيده عن الغل الحقد الثأر الكرامه العزه يسود به فقط الحب الفرح السعاده والسرور وتردد بخيالها كلمات حلوه رنانه

    يا مشعل القلب تكفي خفّف شويّه
    القلب من كثر صدّك ويلي لْحاله
    دامه يحبّك ولا له غيرك بْغيّه
    وش له تحطّه بدنيا الهمّ وتْناله
    انته حبيبي لقلبي نوره وْضيّه
    تحلا بعيني وقلبي صِرْت تحلا له
    وانته ربيع الخفوق وْشمسه وْفَيّه
    وان حبّ غيرك خفوقي باقطع وْصاله
    ما اريد بك حَدٍّ وْلو هو كان حوريّه
    إنته مهَدّي الغرام وانت زلزاله
    للموت انا لك حبيبي صورةٍ حيّه
    ميّت بحبك وحبّك صِرْت انا اسعى له
    يا بو عيونٍ مثِل عين الدمانيّه
    حورا هَدَبْها مظلّ ودعْج قتّاله
    كاسِنّك الحِسْن واوصافك خياليّه
    ومن راد يوصف جمالك أيتهيّا له


    قصيدة(تحلا بعيني(

    لااحلى شاعر .. فـــــــــــــــــزاع


    طلع حمد بعد ماخلصوا الصور وحمد كانت الفرحه مو سايعته من تجاوب أسيل معه وأنها ماعارضت بأي شيء طلبوه منها بس تبقى الحيره بعقله منها ومن تبدل حالها كل مره وبقت أسيل بنفس الغرفه اللي جمعت لحظات حلوه لها مع حمد ولو كانت لثواني معدوده
    قررت ما تطلع ماتبي تشوف أحد تبي تختلي بنفسها بعد ما بدوا الناس يخفون أستأذنت من أمها سارا بتروح ترتاح كانت الساعه تقريبا 1 بالليل دخلت جناحها وتسحبت بشويش ماتبي مواجهه مع حمد اللي شكله ماراح يعدي الليله على خير طالعت لغرفته مافيها نور معناها نايم امها سارا قالت حمد صعد من زمان لجناحه حمدت ربها ودخلت غرفتها وطلعت لها بيجامه وتوها تبي تبدل فستانها كأنها لمحت شيء على سريرها لفت وتفاجئت
    أسيل : حــــــــــمــــــــــــــد
    حمد (يبتسم) : هلا كملي
    أسيل(أنحرجت) : خير خير شنو تبي
    حمد(غمز لها) : أنتي
    أسيل(طلعت من الغرفه للصاله طفرانه) : ......................
    حمد (طلع وراها) : خير ليه طلعتي
    أسيل : عطشانه بشرب ماي فيها شيء
    حمد : لا أبدا على راحتك
    أسيل(طرت ببالها فكره جلست ومسكت رجلها) : آآآآآه أأأي
    حمد(جلس جنبها) : بسم الله عليك علامك
    أسيل : رجولي توجعني من الرقص والوقفه طول اليوم ومو قادره أشرب<< أن كيدهن لعظيم ^_^
    حمد(بطيب نيه) : أنا أجيب لك أرتاحي
    أسيل(تبتسم) : مشكور
    جاب حمد الماي ومالقاها وبابها مقفول
    حمد(طق الباب) : أسوله فتحي جبت لك الماي
    أسيل(من ورا الباب) : مشكور ماني عطشانه
    حمد : يعني كنتي تكذبين علي
    أسيل(بأستهزاء) : أقول حمد لا يكون صدقت حركاتي وخضوعي وقت الصور لا يا ماما كنت مجبوره لأن أم كريم أعرفها نمامه وراعية كلام بكره تسولف عني وشنو سويت وألحين نصيحه أشرب الماي يمكن يطفي نارك ههههههههههههههههههههههههههه
    حمد كان بيصفق القلاص(الكبايه) بالطوفه(الحيطه _ الجدار) بس تراجع وحطه على الطاوله ودخل غرفته وصفق الباب بقوه دليل على غضبه من أسيل
    حمد(أشعل سيجاره ينفس عن غضبه) : لاااااااااااااااااا هذا اللي ما حسبت حسابه صدق معيشتني بدوامه ألحين عرفت ليه كنتي ساكته أهااااااااااااااااا قدرتي تستغلين سذاجتي لكن لا ما عشتي ولا كنتي يا أسيل أنا لك وزمن الدلع والدل والدلال خلاص أنتهى وغصب بتخضعين كل شيء يزيد عن حده ينقلب ضده وانتي زودتيها

    أمـــــــــا عـــــــــنــــــــــد أســـــــــيــــــــــل

    أسيل(طفت النور وولعت الأبجوره وأبتسمت) : يا حبي لك ياحمد رغم اني اصدك بس أحبك جننتني وقدرت تسلب عقلي هههههههههه أقول لك عشان أم كريم والله ولا عطيتها بال كنت مثل الدميه بين أيديك آآآآآآآآآه لو أنك ياحمد صادق بكلامك ولا تلعب علي كان أنا كلي لك خلني أنام شكل بكره بحصل ضرب منه


    اليوم الثاني على الساعه 8 الصبح....

    صحت أسيل وأتصلت على روابي...

    اسيل : ألو .... صباح الخير يالعروس ....... ههههههههههه وربي تعبانه من الرقص ....... أيش عليك مو أنتي العروس ..... لامالي خلق انزل.... طيب بذوقك نسكافيه من أيديه وأجيبه لك .... طيب باي
    قامت وغسلت وصلت ورفعت شعرها بشباكيه بشكل سريع وغير مرتب مالها خلق تغير البجامه وسوت نسكافيه كوبين وطلعت لغرفة روابي اللي رجعت تنام يوم سكرت أسيل منها

    أسيل : روووووووووووابي وووووجع
    روابي(غطت راسها باللحاف) : شنووووووووو
    أسيل(تقرب النسكافيه منها) : شمي شمي ييييييييييييم يم
    روابي(تعدل بسرعه وأخذته) : أهممممممم ياحلوك ريحته تهبل مشكوره
    أسيل : العفووو تستاهلين موصيني عليك
    روابي(بحيا) : فديته
    أسيل(تجلس على الكرسي وتتربع) : هاه سولفي لي شنو أنطباعك عنه
    روابي : أمممممممم حنووووووووووون متفاهم كلمته عن شغلي ما عارض وطيب و و و و كله على بعضه يهبل
    أسيل(تبتسم) : الله يهنيكم (تشرب من كوبها) طيب والزواج والسكن مثل ما أتفقتوا أول
    روابي : الزواج مدري أهو حاب مع عرس زياد ومحمد ماعندي مانع والسكن ما نستغني عن قرب خاله زهره
    أسيل(فرحت تعرف طيبت وحب روابي لأم أسيل) : الله يهنيكم وسلوى
    روابي : لا سلوى توها عبدالرحمن مأجل لأنه ماخلص دراسه هذي آخر سنه له وما يبي يبعدها عن أهلي قال اذ خلصت ورجعت بنتزوج أن شاء الله
    أسيل : ماباقي عليه إلا أقل من كورس (ترم)
    روابي : صح ............(بعد صمت) حمد صاحي ولا نايم
    أسيل(ترفع كتوفها) : مدري
    روابي : أسيل ليه طالبه الطلاق منه
    أسيل(انصدمت) : شنو عرفك
    روابي : سمعتك وعلى فكره عبدالله سمعك لنا قلتي له
    أسيل : عبدالله حلفي
    روابي : والله وزعل عليك كثير
    أسيل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    روابي : علامك أنهبلتي
    أسيل : ياروابي حمد ما يطلقني لو بست رجوله أفهمي لوطلبته ما بيقول تم
    روابي : أجل ليه
    أسيل(تبي تغير السالفه) : أقول الساعه صارت 9 ونص بروح آخذ دش وألبس ناسيه أن اليوم الجمعه يعني بيت جدتي عايشه يالله باي
    روابي (أخذت الجوال وبحيا) : أجل بكلم عبودي باي
    أسيل : ههههههههههههه الله يهنيكم باي باي وسلمي عليه
    دخلت جناحها لقته صاحي وجالس بالصاله.....

    أسيل : صباح الخير
    حمد : صباح النور وين كنتي
    أسيل : كنت عند روابي
    حمد : شنو تشربين
    أسيل : نسكافيه تحب أسوي لك
    حمد : لا اذا ممكن قهوه
    أسيل(تبتسم) : من عيوني ثواني
    حمد : تسلم عيونك

    اسيل تشوي القهوه وهي تحس بمراقبته ونظراته لها تحس بإرتباك وشعور مزلزل أعاصير وأحاسيس تقتحم قلبها بوجوده تهدد بهدم صروح القلب

    أسيل أول ما خلصت لفت تبي توديه له بس تفاجئة أنه قدامها

    أسيل : حمد
    حمد(يبتسم) : هلا
    اسيل : ممكن تزيح بمر
    حمد : مري حد ماسكك
    أسيل : لا والله وانت صادق ساد علي الطريق
    حمد ياخذ فنجان القهوه منها ويرجع على الكرسي
    حمد(يذوق القهوه) : تفضلي بس مو كل مره تسلم الجره ولا تضنين حركتك البارح ناسيها يا قلب حمد انتي
    دخلت غرفتها وأهي تحاول تاخذ نفس من الموقف اللي حصل قررت تاخذ دش بس اللي أنتبهت له أن مفتاح الغرفه مو موجود بالباب فتشت عنه بس مالقت وطلعت للصاله
    أسيل : حمد لو سمحت أبي مفتاح غرفتي
    حمد(يشرب وببرود) : مدري عنه
    أسيل : كيف ما تدري عنه مافيه غيري وغيرك عني
    حمد(يطالع لها من فوق لتحت) : قلتيها مافيه غيرنا ليه الحاجه للمفتاح
    أسيل(بعصبيه) : يعني أنت اللي ماخذه
    حمد (بعصبيه) : أيــــــــــــــــــــــه أنـــــــــــــــــــــــــــــــا
    أسيل(تمد يدها له) : عطنياه حمد لو سمحت
    حمد : لا وبعدين شنو حاجتك فيه أعتقد أنا زوجك
    أسيل(تكتف أيديها) : أبي خصوصيه كيفي
    حمد(بدا يفقد أعصابه) : أي خصوصيه أنتي زوجتي
    أسيل : شنو زوجتك ناسي أنك ههه متنازل عني ياولد عمي وألحين ممكن تعطيني المفتاح
    حمد : أسيل أقول أقصري الشر وروحي غرفتك مفتاح مافيه
    أسيل(بعصبيه) : وليه ما تقصر أنت الشر وتعطيني مفتاحي
    حمد(مسك يدها بعصبيه) : ماقلت لك تقصرين الشر أحسن
    أسيل(تتألم) : آآآآي خل أيدي حمد
    حمد (بعصبيه) : ماتفهمين لين الواحد يعصب عليك
    أسيل : حمد هدني والله تألمني
    حمد(يدزها على الكرسي) : خلي صوتك يعلى على مره ثانيه لأقص لسانك
    خلاها وأخذ شماغه وطلع وأهي تتألم من المسكه ودزته على الكرسي بعنف



    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


    أما في بيت الجده ....

    رنا(تعدل مكياجها ومشغله المسجل ) :
    لو تعرفوه لو يوم يئابلكو اسألوه؟ليه الايام يأخدوه؟
    لو تعرفوه لو يوم شفتوه كلموه عن ناس بيحبوه
    وفكروه فاتني وبستناه ،وكمان بئى عرفوه مين فات حبيبو تاه!!!!!!!!!
    وبئوا اسألوه:-
    ازيو وازاي حالو؟في بالو أو مش في بالو؟ماانساش هوانا وأمانة كل الي تئال ئولو
    وفكروه فاتني وبستناه ،وكمان بئى عرفوه مين فات حبيبو تاه!!!!!!!!!
    لوتعرفوه لوكان في ب ينكم كلام حد يسلمبس عليه!!!
    لو تعرفوه ئلولو ببعتلو السلام لعنيه ولئلبو وليه.......
    طق الباب .....

    رنا : واااااااااااااااا و نجودتي (طفت المسجل)
    نجود (تسلم عليها) : شخبارك
    رنا : من جابك جيتو بدري
    زياد(يدخل ويبتسم) : لا انا اللي جبتها وش رايك بالمفاجئه
    رنا : أحلى مفاجئه والله
    زياد(يحط يده على كتف نجود وأبتسم) :
    ياالمها قلبي فيك مغـرم ومذبـوح
    قلبي عناوين الغلى لـك وضعهـا
    ماتدري أنك ساكن ٍ مهجة الـروح
    روحي وروحك رب الأنفس جمعها

    رنا(تصفق) : وااااااااااااااااو روعه
    نجود : صح لسانك
    زياد : صح بدنك سوري رنو نترك ألحين باخذ زوجتي أبيها بكلمة رأس
    رنا : أهاااا لا أبدا ما يحتاج عذر ولا شيء خذ راحتك ياخوي بس هاه مو بزياده
    نجود(أستحت) : .............
    زياد : هههههههههههههههه أخص يالتفكير
    رنا (تستغبى) : ماقلت شيء شنو تقصد
    زياد(يطقها على راسها بشويش) : أنطمي تعالي نجودتي
    حط يده ورا ظهرها وطلعوا من الغرفه ورنا ردت تكمل المكياج وتوها تبي تعلي على صوت المسجل دق جوالها رقم غريب له فتره يدق عليها
    رنا : ألو
    سمعت صوت أغنيه ....


    خلاص اليوم أبا أتكلم معاه و اشكي له الحال .. و لازم يفهم أنه بقلبي حبه ما هو شويه
    غلاه و شوقـــه نساني شي اسمه راحة البال .. و حبه عامل بقلبي عمايل مو طـبيـــعية
    عرفت من البشر ياما و شفت اشكال و اشكال .. رفضهم كلـــــهم قلبي لأنه القصة جدية
    لأني ما ابي غيــــره و لا في هذه جــــــــدال .. و لا يمكن أنا أتخيل حياتي دونه موليه
    خــــذاني بحسنه و ملحه و قلبي لغيره ما مال .. و ربي إن حنيته بمعنى الكلــــمة حنيه
    و أنا قررت ما أصبـــــــــر و لكن من صبر نال .. و غلاته اللي ذبحت قلبي ترى يا أنا يا هيه

    (أحبــــــــه .....لنبيل شعيل)

    رنا : ألو ألووووو يا تتكلم ولا بسكر شنو لعب البزران هذا
    : ألو
    رنا(جلست من الصدمه وبهمس) : يوسف
    يوسف : عيون وقلب وحياة يوسف
    رنا : ........................
    يوسف : ليه تحرميني من صوتك رنا
    رنا : وش تبي أنساني
    يوسف : بس كلميني وبعدها أنتي حره
    رنا : هذي خيانه لأهلي
    يوسف : أحسبيني صديق
    رنا : الصداقه بين البنت والولد محرمه
    يوسف : طيب اسمعيني
    رنا : أغضب ربي لأسعدك
    يوسف : داويني رنا ولو بكلمه
    رنا : جرحتني وتطلب الدواء مني
    يوسف : بعتذر لين ترضين
    رنا : والعذر ما أقبله
    يوسف : سامحيني
    رنا : ما يغفر لك عندي شيء
    يوسف : لا تعانديني تكسبين
    رنا : ان رضخت بضيع
    يوسف : لا تمشين عكس التيار تغرقين
    رنا : وان مشيت معه تهت
    يوسف : رنا أرجوك لآخر مره سايريني
    رنا : وأرجوك لآخر مره أنساني
    يوسف : رنا بعتذر بس اللي بسويه انتي أجبرتيني عليه
    رنا(خافت) : وش تقصد
    يوسف : قبل نهاية اليوم بتعرفين
    رنا : يوسف أرجوك اطلع من حياتي تعبت منك
    يوسف : حياتك ملكي لي
    رنا : وأنا ما أحبك ما أحبك ليه مو قادر تصدق
    يوسف(ببرود) : تحبين راشد
    رنا(أنصدمت) : راشد كيف عرفت
    يوسف : انا يوسف أعرف كل شيء
    رنا : لا لا أنت كيف عرفت قل لي محد يعرف بحبي له غير بنات خوالي ودانه (شهقت) أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ دانه
    يوسف : ههههههههههههههههههههههه صح دانه
    رنا(دمعت عيونها) : دانه كيف تفضحني كيف
    يوسف : ريحي بالك ماكان بكيفها غصب عليها أعترفت كنت شاك أن احد في قلبك ودانه رضخت لي وقالت مو برضاها
    رنا : أنت حقيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ير حتى أختك
    يوسف : اللي يوقف ضدي أمحيه وسمعي أنتي لي يا تكونين لي يا نهاية من تحبين
    رنا : يوسف لا تقرب لراشد تكون نهايتك فاهم إلا راشد
    يوسف : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لهذي الدرجه تحبينه بس اللي أعرفه أنه مايعرف بحبك
    رنا(تصر على ضروسها بعصبيه) : أنت شنو دخلك
    يوسف : هو غريمي عدو
    رنا : عدوك ليه
    يوسف : من يقرب من ممتلكات يوسف طلال ينتهي
    رنا(وقفت) : أنا مو من ممتلكاتك أنا مو لحد مو لحد
    يوسف(يقاطعها) : وراشد
    رنا : مالك دخل فاهم أنا ما أبيك وأحب اللي أحب شنو دخلك وأعرف أن جرحت راشد يكون موتك عشان تعرف أن من يقرب من ممتلكات رنا محمد ينتهي
    يوسف : موعدنا آخر النهار باي ياعمري
    رنا : يوسف يوسف ألو (دقت على نجد) ألو نجد
    تجد : رنوووه شوفي جالسه ألبس لا تعصبين لأني تأخرت(سمعت شهقات رنا) قلبي شفيك
    رنا : نجد راشد وين
    نجد(أرتعبت) : راشد راشد فيه شيء
    رنا : لا بس يوسف أتصل علي
    نجد : الحمار رجع يتصل
    رنا(تصيح) : أيه
    نجد : وش تبين براشد بتقولين له
    رنا : خايفه عليه
    نجد : من شنو
    رنا : يوسف هددني يضره
    نجد(بعصبيه) : يخسي يتعرض له بتكون نهايته
    رنا : بطلبك تكفين ما أبيه اليوم يكون بروحه
    نجد : وليه اليوم
    رنا : هو قالي اليوم بيوصل لي خبر وأنا خايفه يسوي له شيء يوسف ما عاد يهمه أحد
    نجد : قصدك خبر راشد لا لا لا بسم الله عليه
    رنا : خلي اليوم يعدي بخير وبعدين أتصرف معه
    نجد : اذا يريحك خلاص بخليه يتم اليوم كله معي أصلا اليوم عيد ميلادي
    رنا(تمسح دموعها) : صدق كل عام وانتي بخير
    نجد : أهئ أهئ أهئ تو الناس
    رنا : سوري والله ياقلبي
    نجد : لنا الله ناس ما يذكرونهم وناس يفاجئونهم
    رنا : هههههههههههههههههههههههههههههههه فهمتك قصد نجود
    نجد : أيه تصدقين الحمد لله انا وأهي بغرفه ولا كان أخوك المجنون دخل عليها يعني أني مسوي مفاجئه
    رنا : ههههههههههههههههههههههههههههههه زياد وش سوى قولي لي
    نجد : أبدا صحينا والغرفه كلها ورود أحمر صراحه بغيت أنهبل وصحيت نجود قامت تضحك قلت أنهبلت البنت كان تحدي بينها بين زياد أن قدر يملى لها الغرفه ورد تسهر معه الليله
    رنا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه صدق ورعان هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    نجد : أيه أضحكي تراها حركات يعني تتغلى عليه
    رنا : بيطلع الغلا من عيونها الليله ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أخوي من جت وهو مسنتر عندها
    نجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه لا والله أختى راحت فيها
    رنا : أقول بروح أخرب عليهم تبين شيء
    نجد : لا سلامتك وأول ما أوصل بلغيني ههههههههههههههههههه
    رنا : أوكيه باي
    نجد : باي
    نجد(أتصلت على راشد) : ألو

    غنّوا لحبيبي وقدّموا له التّهاني
    في عيد ميلاده عساها مية عام
    افرح حبيبي واطلب أغلى الأماني
    الليلة يا عمري تناديك الأحلام
    ودعت عام وقابلك عام ثاني
    تعال نتقضي العمر في حب وهيام
    انسى الهموم اليوم واضحك عشاني
    والله ابتسامة منك تسعدني أعوام
    أحاول أشرح لك بقلبي معاني
    والله الفرح نساني هموم والآم
    وأجمع أفكاري ويعجز لساني
    من فرحتي معذور والله ما الآم
    احترت وايش أهديك غير الأغاني
    ويهديك قلبي اللّي معك في الهوي هام
    واطلب من الله ياحبيبي عساني
    ما أنحرم من شوفتك طول الأيام

    (غنوا لحبيبي...عبد المجيد عبدالله)

    نجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    راشد : مبروك كل سنه وأنتي طيبه
    نجد : وأنت طيب وينك
    راشد : نزلي تحت تلقيني
    نجد(فتحت الباب ونزلت وهي مو مصدقته) : أيه أكذب علي
    راشد : أفاااااااااااااااااا طيب نزلي
    نجد : هذاني نازله ونشفـ..... وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااو
    راشد : ههههههههههههههههههههههههههه بس بطيتي أذني
    نجد(سكرت التلفون وهي وافقه أول الدرج وتشوفه تحت وابتسمت) : كيف أعبر لك عن شكري
    راشد(أبتسم) : تكفيني شوفت البسمه على شفاتك يالغاليه وبعدين زياد محمد مو أحسن من راشد عبدالوهاب يترس الغرفه ورد انا لخاطر عيونك هذاني مليت البيت كله ورد
    نجد(نزلت له وضمته) :مشكووووووووووووووووووووووووووووووووور
    راشد : العفووووو وجهزي نفسك باخذك الليله لأحلى مطعم وأنتي أختاري
    نجد : أحلف
    راشد : والله
    نجد : فديتك ياخوي
    راشد : طيب يله لبسي بنروح بيت جدتي تأخرنا أنا قلت لخالتي وأبوي أنا بجيبك
    نجد : ثواني بجيب عباتي وشنطتي
    راشد : يله


    نزلت بعد ما غيرت و لبست لها فستان قصير عنابي بأكمام طويله و شريطة ستان على الخصر
    سوده ورده و لبست بوت نص السق أسود رفعت شعرها و حطت كرستاله ورد عنابي على الغره و شنطه صغيره سوده تنمسك باليد
    أسيل : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    حمد (رفع نظره لها مع أنه معصب بس دوم تجذب بأناقتها بدون نفس): خلصتي
    أم حمد (لفت على ولدها): علامك تقولها بدون نفس
    أسيل (اكتفت بهز راسها بنعم و أهي منزله عيونها ):...................
    حمد (يوقف): يله خلونا نمشي
    أم حمد سبقونا أنتو مع البنات بروح أنا و أمينه لعايشه نبارك لها
    حمد: يله بنات
    البنات قررن يركبن ورا رغم أن أسيل حاولت بروابي تجي قدام رفضت أسيل خايفه و متردده
    حمد (بأستهزاء): تركبين و لا أشيلك
    أسيل (تخزه): لا ما يحتاج أعرف أركب

    كانت القعده حلوه خصوصا البنات العرايس نجود ورابي وهيام أتفقن البنات يبدن من بكره التجهيز للعرس وبيطلعن مع بعض كمجموعات لأن مو هين تجهيز 3 عرايس الجده رفضت يكون العرس بصاله خافت من الحسد فطلبت يكون العرس في بيت الجده لأنه الأكبر ويكون مقتصر على العائله والأصحاب بس

    بعد الغداء أرسل حمد لأسيل و خواته و أمهاته بيمشون فقررت أمينه تبقى مع بناتها عند أمها للعصر و ام حمد بتقعد شوي بتروح بيت أختها بس لحالها ومناير وملاك بيقعدن عند الجده

    أسيل (مع حمد بالسياره اللي يسودها الهدوء لما وصلوا للبيت قبل ينزلون):حمد
    حمد: نعم
    أسيل : علامك تكلمني من الصبح بدون نفس أنا شنو سويت
    حمد ( يلتفت عليها بعصبيه): ليه مسويه شئ يضايقني لا أبدا أنتي أسيل
    أسيل : طيب أسفه بس حابه أتكلم معك بموضوع
    حمد (يطفي السياره): تعالي للمكتب

    دخلوا المكتب و جلس حمد وولع سيجارته و جلست أهي بعيد عنه على كنبه طويله قدامه

    حمد : خير شنو بغيتي
    اسيل : حبيت أقول لك ان اجازتي تخلص بعد يومين وبرجع الشغل
    حمد : شغل
    أسيل : أيه كنت ماخذه أجازه شهر عشان الزواج
    حمد : تصدقين صار لنا شهر متزوجين
    أسيل : أيه عارفه
    حمد : وماعرفتي أني طلبت من عمي محسن يفصلك
    أسيل(مصدومه) : يفصلني ليه
    حمد(يطفي السيجاره) : أنا طلبت منه
    أسيل(بعصبيه) : من سمح لك
    حمد : موضروري حد يسمح لي أنا زوجك وموحاب زوجتي تشتغل
    أسيل(وصلت حدها) : يوووووووووووه ماسك زوجتي وزوجتي حمد علامك أنا مو زوجتك
    حمد : لا حلفي تنكتين أنتي زوجتي وحقي عليك تطيعيني
    أسيل : آسفه لا مالك حق علي
    حمد : خيررررررر
    أسيل(توقف) : آسفه قلت لا مالك حق بأنك تأمرني وأظن تذكر كلامك ليلة عرسنا المشئومة
    حمد(عصب) : تقولين وتكررين لا تتجرأين وتقولين لي لا وبوجهي بعد
    أسيل تركته وأتجهت للباب تبي تقصر الشر خصوصا أن حمد بدى يعصب بس ماحست إلا باللي يمسكها بيدها بقوه ويلفها له
    حمد(بقمت العصبيه) : لما أكلمك لا تعطيني ظهرك
    أسيل(خافت) : حمد والله مو قصدي
    حمد(عصب زياده) : مو قصدك سمعي بكره وعلى طول شغل مافيه فاهمه أنا قلت لعمي بتقدمين أستقالتك
    أسيل (تهز راسها بلا) : .............
    حمد(مسك حنكها بأيده وبعصبيه) : أنا ماقلت لك ماينقال لي لا
    أسيل(دمعت عيونها) : حرام عليك هذا شغلي ليه كذا أنت خل لي شغلي حراااااااااااام تعبت كل شيء موقف ضدي أكرررررررررررررهك
    حمد(بصوت عالي) : جــــــــــــب ومو مهم تحبيني أو تكرهيني
    أسيل (بدت تصيح من ألم مسكته وألم قلبها اللي خضع) : أيه مو مهم لأني مو مثل غاده أو هنادي أو حتى أحلام لأني ما أسواهن ناقصه عنهن لأنك ماتشعر فيني لأني لأني
    نزلت راسها وبدت تصيح

    حمد (حس أنه نذل على اللي سواه و مد يده يمسح على خدها بحنيه): أسيل
    أسيل (دفته بقوه و طلعت تركض تسمعه ينادي حطت يدها على أذونها و تصرخ): أكررررررررررررررررررررهك
    حمد: أسيييييييييييييييييييييل أسيل
    : حــــــــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــ ـــــــــــــــد
    حمد ( لف وكانت الصدمه): يـــــــــــمـــــــــــه
    أم حمد(بعصبيه): ما تستحي حرام عليك كل ما شفتها تضايقها
    حمد (ما يعرف شنو يقول): أأأأنا
    أم حمد : ليه تعتقد ما أعرف شنو يحصل في بيتي بين عيالي ليه كذا أنا كنت أحس أنه بينكم شئ غريب حاولت استدرجها تقول لي بس هي بكل حب و احترام تذكرك و أنت ولدي اللي ما عرفت أربي تجرحها آآآآآآه يا خساره ليتني ما قلت لك خذها جنيت عليها المسكينه
    حمد: يمه أسف والله مو قصدي بس هي تطلعني من طوري دوم
    أم حمد (تطالع له من فوق لتحت): و أنت ما تطلع الواحد من طوره و يفقد أعصابه معاك أسمع علمن يجيك ولا يتعداك أنا طالعه لخالتك والله اذا ما راضيتها لا تكون ولدي ولا أنا أمك يا ولدي أسيل جوهره والله ألماسه حطها بعيونك لا تطالع للماضي شنو سوت وشنو قالت طالع لحياتك معها حطها بعيونك أشعر فيها و خلها تشعر بحبك و احترامك لها حرام يمه
    حمد(يبتسم ويحب راس أمه): أن شاء الله يمه مالك إلا طيبة الخاطر


    صعد حمد كانت على سريرها ضامه نفسها و تبكي كره نفسه باين عليها تبكي قهر قرب منها

    حمد (يجلس جنبها): أسيل
    أسيل (لفت عنه الصوب الثاني و سكتت): ................................
    حمد ( مد يده و مسك يدها و قام يعد بأصابعها الناعمه مسك الأصبع الأول) أمي تقول راض أسيل ولا ما تكون ولدي (مسك الأصبع الثاني) تقول بعد أن أسيل جوهره والله ألماسه حطها بعيونك
    (حس أنها هدت عن الصياح فرح و كمل و مسك الأصبع الثالث) قالت لا تطالع للماضي شنو سوت وشنو قالت ( حس أنها معاه و تسمع له و بان على وجها بسمه خفيفه مسك الأصبع الرابع) قالت طالع لحياتك معها حطها بعيونك
    ( وكمل ومسك الأصبع الخامس بس فضل يسكت شوي بشوف شنو بتسوي) :........................
    أسيل ( ذبحها الفضول ولفت تطالعه):.............................
    حمد (يبتسم بخبث): قالت لي خلها تشعر بحبك و احترامك لها (و طالع لها من فوق لتحت) وأنا صراحه مطيع و أسمع كلام أمي
    أسيل (فهمت نظراته اللي حست أنها انحرجت دفته عنها وسحبت يدها): وخرررررررر زين
    حمد(لفت شافها تبي تقوم مسك يدها ) على وين أمي قالت أسمع علمن يجيك ولا يتعداك أنا طالعه لخالتك والله اذا ما راضيتها لا تكون ولدي و صراحه ما يهون عليه ما أكون ولد أمي
    أسيل (منحرجه): رضيت خلاص <<< فديت القلب الحنون
    حمد(بخبث): عارف قلبك طيب (غمز لها) يا عرووووووس خلينا نبدى حياة جديده فرح و سرور
    أسيل (انحرجت): لالالالا حمد



    على الساعه خمس المغرب ........


    أسيل (ترد على جوالها): هلا
    نجد : أسيلووووووووه وينك
    أسيل : نايمه هلا نجد
    نجد : نايمه لهذي الحزه
    أسيل (طالعت حمد اللي نايم جنبها و ابتسمت): أيه خير ليه متصله
    نجد (تشهق): مو صاحيه و عيوش مو قلتي تبين تجينها اللي ماخذ عقلك يتهنى فيه
    أسيل (تطالع لحمد): أمين خلاص ألحين بيجي باي
    نجد : باي

    أسيل (بحنيه) : حمد حمد
    حمد : أممممممممم
    أسيل : حمد قوم بزور عيوش و أمي
    حمد : خمس دقايق بس و أقوم
    أسيل : حمد حبيـ........
    حمد(فتح عين وحده): قوليها ليه سكتي
    أسيل (منحرجه): يله قوم
    حمد (يصد عنها): قوليها أول و بعدين أقوم
    أسيل : يمه منك (قربت من أذنه و بهمس) حبيبي
    حمد ( لف لها فجأه و باسها على خدها ): ألحين بس 10 دقايق أتروش و نطلع يا حبي أنا
    أسيل ( بحيا): أوكيه
    حمد(مسك يدها وأبتسم) : أسيل
    أسيل : هلا
    حمد : أسمعيني أنا أبي منك بس فرصه عطيني فرصه وحده أعوضك عن كل شيء وأكفر عن ذنبي بحقك سواء بالكلام أو الأفعال خليني أداوي جروحك اللي كنت السبب فيها صدقيني ما تندمين هاه وش قلتي تعطيني فرصه أعوضك
    أسيل(أبتسمت) : وأنا بعد أتمنى تعطيني فرصه وتسامحني أذا أخطيت بحقك ولك أحترامي وطاعتي
    باس أيديها ووقف وأتجه للباب
    حمد ( قبل يطلع لف لها و ابتسم): بعد ما نطلع من بيت أهلك عازمك على عشاء بالعربي لا تكثرين حلى عندهم
    أسيل:ههههههههههههههههههههههههههه
    حمد ( يغمز لها) : فديت الضحكه شكلي بهون عن الروحه والعشاء
    أسيل (تحذف عليه الوساده من الاحراج): روووووووح
    حمد (تفادها) : هين برجعها لك هين ههههههههههههههههههههه
    أبتسمت أسيل ببحب له وطلع ياخذ دش له ويلبس وأهي غيرت لبسها وحطت له ورقه على الطاوله الخارجيه
    (أنتظرك تحت عند أمي سارا يا عشوقي من أسيل)




    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


    أنـــــــــــــتــــــــــــــهـــــــــــــــي الــــــــــــــبـــــــــــــــ 33 ــــــــــــــــــــارت


  6. #126

    افتراضي

    الـــــــــــبــــــــــ 34 ـــــــــــــارت

    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


    أسيل(دخلت الصاله وحطت عبايتها وشنطتها) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    أسيل(تحب راس عمتها وأمها سارا) : شلونك يمه
    الأم(تبتسم) : زينه يمه (بهمس) رضيتي
    أسيل(تبتسم بخجل) : الله يخليك لنا يارب
    روابي : أوووووف الوجه احمر حركات شنو صاير من وراي
    أسيل : ياللقافه عادي أسولف مع أمي
    روابي(تسوي نفسها مصدومه) : أفااااااااااا أنا اللي أنا أنا والله زعلت تقولين ملقوفه
    أسيل(تجلس جنبها وتبوس خدها) : فديتك (تهمس لها) كل خير ياقلبي لما أرجع أسولف لك
    روابي(تضمها بفرح وتهمس لها) : دووووووم يارب تستاهلين على صبرك
    حمد : لاااااااااااااااااااااا أنا أغااااااااااااااار
    روابي(تضمها بعناد) : هذي حبيبتي أنا هذا حقي
    حمد(يمسك يد أسيل ويوقفها جنبه ويحط يده وراها) : يله مناك هذي لي بروووووووحي لي
    أسيل حست أنها ولعت من الأحراج وكلامه
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    طلع حمد وأسيل ووصلها بيت أمها وأتفق معها يمرها الساعه 9 ويطلعها يتعشى معها
    أسيل : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    أسيل : شخباركم
    الكل : بخير
    أسيل فرحانه اليوم كل أهلها مجتمعين والكل صار متفاهم والقلوب نظيفه
    فهد : أقول منتن رايحات السوق ترى شوفن عندكن 5 دقايق أن ما طلعتن ما فيه روحه
    أوراد : لا واللي يعافيك أسيل تجين
    أسيل : لا ياعمري
    فهد : طيب من بيروح
    هيام : أنا وأوراد
    فهد : ونجود وين
    أم أسيل : ههههههههههههههههههههه مع زياد
    فهد(يسوي نفسه معصب) : يالعيبه قويه بحقنا هذا وأهو ما أعرس ماخذها منا أجل لو أعرس
    راشد (يكمل) : أقص أيدي أن شفتها
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أسيل : وين نجد
    بشاير : أبدا دقت عليها رنا وصعدت تكلمها
    أسيل : إلا شخبار الحمل
    بشاير : متعب بس الوحام أختفى تدريجيا
    عايشه(ومحسن بحضنها) : مع ولادته بيزول كل همك
    فراس : خليه بس يجي بأذن الله بهبل فيه مثل ما هبل فيني واهو ببطن أمه
    تهاني : منت صاحي تهبل بولدك
    وجدان : أنا لو منه ما أطلع من مكاني
    راشد : يمكن بنت مو ولد وتهبل فيها وتطيح بكبدك أنت وامها
    فراس(بخبث) : لا ضامن محسن الصغير ياخذها مهبول لمهبوله لايقين
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
    عايشه(تحب ولدها) : بسم الله عليه هذا الشيخ محسن مو مهبول
    الأب: الله يخليه لك
    الكل : آمين
    أسيل : الله يهون على بشاير إلا أنتي أي شهر
    بشاير : داخله الرابع توني
    الأب : يله يا عيال نلحق على الصلاة
    راشد : وجوده قولي لنجد تتجهز بس أرد آخذها للمكان اللي وعدتها فيه
    وجدان : رشود طلبتك خذني والله زهقت بروحي
    راشد : شوفي أذا نجودتي قالت اوكيه ناخذك
    وجدان : خلاص أنا بروح لنجد باي
    أم أسيل : تعالي يا أم فهد توضي وصلي بغرفتي
    أم فهد : يله الله يغفر لنا ويتقبل منا
    البنات : آمين
    بشاير(بخبث) : عيوشه شكلنا البارحه غير واليوم غير
    أسيل(أبتسمت) : حنا نفس ماحنا
    عايشه : لا الوجه منور البسمه من اليوم ماتفارق الوجه
    أسيل : الله يكفيني شركن
    بشاير : شنو حصل بشرينا
    أسيل(توقف وبغرور) : مالكن دخل بروح أشرب ماء


    أما بغرفة نجد .............

    نجد حاطه يدها على خدها وعيونها يكسيها الحزن
    وجدان(قعدت جنبها) : علامك نجد رنا فيها شيء
    نجد بس سمعت أسم رنا بدت تصيح ووجدان أحضنتها
    وجدان : بسم الله نجد خوفتيني جدتي فيها شيء رنا حصل لها شيء
    نجد : لا رنا ياوجدان رنا
    وجدان : علامها ساعة الغدا مافيها شيء أهدي وفهميني
    نجد(تمسح دموعها) : بعد مامشينا جاهم أبوها يزورهم وقال لها أن في واحد متقدم لها
    وجدان(أبتسمت) : هذا يخليك تبكين تغارين لأن كل البنات تزوجن كان وافقتي علـ..
    نجد(تقاطعها وتضربها على يدها) : وووووووجع لا ماني موافقه عليه لو يوصل للقمر فهمتوا كيفي وبعدين مو هذي المشكله المشكله باللي خاطبها ماتحبه ولا تدانيه تكرهه وأبوها يقول عاجبه وراضي عنه ولازم توافق مجبوره يعني مسيره مو مخيره
    وجدان : أف أف أف من ولده اللي تكرهه
    نجد : يوسف ولد طلال الـ...
    وجدان(شهقت) : راعي الحركات اللي قال مصورها
    نجد : أيه
    وجدان : ياوسع عينه صدق وقح والعم محمد
    نجد : مو حاب يسمع لها المهم هو ولد من ولا اللي يبكيني لما شاف رنا رافضه والجده وقفت معها أخذ رنا بالغصب من البيت يقول لجدتي أنها خربت بنته اللي تطيعه تغيرت عليه وتعصاه
    وجدان : وين وداها
    نجد : عنده بالبيت لين يوم الملكه بعد أسبوع مثل ماقرر تعطي موافقتها مجبوره والزواج بعد شهر
    وجدان : مانقدر نسوي شيء بس تعالي أبوي أكيد جاء من الصلاة لازم نخبره يمكن يلحق عليها
    نجد(تمسك يد وجدان) : وجدان سالفة يوسف لاحد يعرف أنتي عارفه الشباب متهورين
    وجدان(تبتسم) : لا يمكن أني أقولها وأفقد أحد من أهلي عشان نذل مثله تعالي

    نزلن ولقن الأب والأمهات والبنات بس جالسات فراس وراشد ما بعد رجعوا حمدن ربهن بياخذن راحتهن بالكلام

    أسيل(سلمت على نجد وجلست) : نجد فيك شيء
    نجد : لا
    الأب : نجد تعالي ياقلبي عندي
    نجد(جلست جنب أبوها) : هلا بابا
    الأب : شنو حصل ليه حزينه وزعلانه أنتي لازم تفرحين اليوم عيد ميلادك ورشود بيطلعك للمكان اللي تحبين
    نجد : بابا رنا (وبدت تصيح)
    الأب : بسم الله عليك رنا وش فيها
    نجد قالت لأبوها كل شيء وكيف أبوها أخذها لبيته وحدد الملكه وقرر كل شيء وأجبرها

    لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لا لا لااااااااااااااااااااااااااااااااااا ما أصدق

    الكل لف للباب راشد وفراس واقفين سمعوا كل شيء
    راشد (بصراخ وعصبيه) : مستحيل لااااااااااااااااا
    أم فهد : راشد علامك يمه
    راشد(بعصبيه) : يخسي ياخذ رنا رنا لي لي أناااااااااااااااااااااااااااااا
    فراس(يصفق ويصفر ): وأخيرا نطقت وقلت من تبي أفففففففففففففف ياروميوووووووووووو ووااااااااااااااااااااااااااو
    الأب : روميو ونطق شنو حصل ورنا لك فهموني
    راشد (قعد قدام أبوه يترجى) : يبه طلبتك إلا رنا أخطبها لي أنا أبيها من زمان تكفه يبه طلبتك إلا رنا أمووووووووووووووووووووووووووووووووووووووت لو كانت لغيري
    الكل مصدوم راشد يحب رنا ومن زمن وكيف مخفي هالمشاعر
    أم فهد : بسم الله عليك ياولدي ليه ما تكلمت من زمان صعب ياولدي نخطب على خطبه
    الأب(بحزن) : صادقه أمك صعب ليه سكت ليه
    نجد (بدموع) : خساره ياراشد تأخرت خساره توك تعرفها (تركتهم وصعدت ولحقتها أسيل)
    راشد(يوقف وبعصبيه) : أذا ما خذت رنا ما راح أحد يأخذها غيري بتبقى كذا بس تكون لغيري مستحيل رنا لي لي فاهميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين وأنا بروح لها
    فراس(يمسكه) : وين تروح يالخبل
    راشد(يحاول يفك نفسه وبعصبيه) : أبعد رايح لبيت جدتي لو على موتي رنا محد ياخذها غيري فاهم
    الأب(يوقف يحاول يهدي ولده) : ياراشد أهدى رنا أخذها أبوها مهي ببيت جدتك
    راشد : ببيت أبوها متى
    أم فهد (بدموع لحال ولدها) : اليوم أخذها ليوم.... (سكتت ما قدرت تكمل)
    راشد(بهمس وصدمه) : ملكتها
    عايشه : ياخوي مالنا دخل بالنصيب
    راشد(يصر على ضروسه ) : نصيبها معي
    الأب : نصيبها خلاص مع يوسف طلال
    راشد(وكأن شياطين الدنيا دخلت براسه من سمع الأسم ودف فراس بقوه وبعصبيه) : والله لموته اليوم على يدي
    أم فهد (توقف) : فراس ألحق أخوك الله يستر
    الأب : فراس رده يابوك لا يسوي جريمه
    فراس : حاضر (طلع جواله وطلع من البيت) ألو مشعل اسمع ألحقني لبيت يوسف طلال الـ... تعرفه أيه وجيب محمد وجراح وعبدالله بسرعه ... ياخوك ما عندي وقت أقولك شيء غير الله يستر بسرعه أنا سابقكم
    أم أسيل : أهدي يا أم فهد وجدان جيبي ماي لأمك بسرعه
    وجدان : حاضر ياخاله
    أم فهد(تبكي) : ياويل قلبي على ولدي يارب أستر آآآآآآآآه لو متكلم من قبل والله لأخطبها له
    الأب : الله يستر ويلحقون عليه قبل يسوي شيء يندم عليه
    أما عند نجد ....
    أسيل(تهدي نجد اللي تبكي بحضن أسيل) : أهدي محد ياخذ غير نصيبه
    نجد(تشاهق من البكي) : يا أسيل مسكينه تقول ياليت ربي خذاني مع أمي آآآآآه ليه أبوها قاسي
    أسيل : لا ياعمري أبوها يبي لها الخير ويوسف شايفه ولد ناس وعارف أبوه
    نجد(بصراخ) : أنا ما أبي أتزوج عووووووووووووووووووووووووع من هالحياه
    أسيل(تهديها) : نجد عشان كذا رفضتي مشعل لما أبوي قالك عنه وتحججتي بانك ما تعتبرينه أكثر من أخو تعقدتي من اللي حواليك
    نجد(غمضت وسكتت) : .............................
    أسيل : ياقلبي الزواج فيه الحلو والمر والحب يجي بعد عناء ويكون له طعم حلو طيب ليه كسرتي بخاطر مشعل ورفضتيه
    نجد(تفتح وبعصبيه) : لأنه رجال فاهمه رجال مثل أبوي ظلم أمي 18 سنه مثل خوالي أبعدونا عن أبونا 18 سنه مثل حمد وكيف أخذك غصب عنك وكيف عابد عامل أختي عايشه وكيف محمود سوى بأمل وكيف محمد آلم وجدان وكيف جراح مو معبر حب مناير له وكيف أبو رنا قاعد يجبرها ترضخ وتوافق على يوسف وكيف وكيف لأني ما أبي أمر باللي تمرون فيه أنا ملك نفسي حره مثل الطير أنا قلت له من قبل وماصدق قلت ما أبيك يامشعل أنا مو لك بس حب يفرض نفسه حسيت بأني كسرت غرور وكبرياء الرجال لما رديته أحس أشوف الكل فيه

    أسيل حست بحزن على نجد اللي تأثرت بقصص اللي مروا فيها البنات وتجربة كل وحده مع الحب تغاضت عن حب أحمد لعايشه أوراد لفهد هيام لمحمد ونجود لزياد ووجدان اللي نست حب محمد وتملكها حب سعود اللي غمرها اخذت السلبيات وتركت الأجابيات هدت نجد ونامت بهدوء غطتها أسيل وطفت اللمبه ونزلت تتطمن على راشد وأخوانها

    أسيل : السلام عليكم طمنوني
    الكل : وعليكم السلام
    الأب : فراس وعيال عمامه وعبدالله عند بيت يوسف واقفين بس ما لراشد أثر ولا بين للحين
    أسيل(تقعد جنب أمها) : والولد أقصد يوسف
    الأب : هذي كيف راحت عن بالي (أخذ من الطاوله اللي امامه جواله) : ألو فراس
    فراس : هلا الغالي
    الأب : بشر
    فراس : للحين والله تقول أرهابيين بيدخلون البيت
    الأب(فك السبيكر يعرف فراس ضحوك وحب يغير النفوس) : هههههههههههههههههه شنو قلت
    فراس : أقولك اللي يشوفنا يقول أرهابيين بيدخلون البيت إلا لا يفوتك الحمد لله جبنا الواسطه
    الأب : من
    فراس : أحمد أن مسكونا نقول هو العقل المدبر
    عايشه : ياويلي فراسوه
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
    فراس : أما باندتك متلطم وشكله تحفه إلا كيف عايشه معه
    عايشه : عايشه معه أسم على مسمى
    فراس : لا تقولين شيء راحم حالتك
    عايشه : كل تبن ورجلي خله بالسياره لا يجيه شيء
    فراس : والله أن صار شيء بخليه مدرعه هجوميه
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    عايشه : يبه قله يخليه يرجع
    فراس : وأنا مرته ياحول من هالحريم
    أسيل : فراس
    فراس : عيونه
    أسيل : أحم أحم المدام هنا لا تتوطى ببطنك
    فراس : كان عطستي شفره يعني عشان أفهم
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    بشاير : سامحه لك لأسيل بس والباقي أتوطى ببطنك
    عايشه : أخص يالقويه
    فراس : عيوش ان توطت ببطني تفزعين لي وتتوطين ببطن أحمد
    عايشه : لا والله أنت مع حرمك باللعنه
    بشاير : تلعن أبليس هونا محنا مجوزين ولدك لبنتنا
    عايشه : أحلفي من غاصبكم خلوها تطيح بكبودكم
    أم فهد(بدت تبكي) : ياويل حالي تضحكون وتسولفون وولدي ما أعرف وينه ياقلبي يا راشد
    الكل سكت وبعد فتره...
    الأب : فراس
    فراس : لبيه
    الأب : بسألك يوسف شفتوه
    فراس : ما بعد رجع لبيتهم
    الأب : اخاف ياولدي راشد راح له مكان ثاني انت تعرف الاستراحات الشبابيه
    فراس : خلاص يبه بنشوف ونتصل نطمنكم
    الأب : مع السلامه
    فراس : شباب أنتو تعرفون يوسف
    مشعل : والله معرفه سطحيه يعني شفناه من فتره هو وولد خالته
    فراس : تعرف المكان اللي يتواجدون فيه كثير
    مشعل : أيه أستراحتـ.. لا تقول أنه راح هناك
    فراس : أركبوا يله الله يستر
    وطلعوا للأستراحه اللي دلهم عليها مشعل وفعلا كان في تجمع شباب موجودين ودخلوا بينهم و أنصدمو راشد متماسك هو ويوسف وضرب ببعض والكل يتفرج

    جراح (بعصبيه) : الله يلعنكم ماتعرفون تفككونهم
    شاب(يصور اللي يصير بلوتوث) : هههههههاااي نفكك ياخوي ولد عبدالوهاب الـ.. وولد طلال الـ.. يتضاربون وتبينا ما نكسب بثواني تنشر (مادرى إلا باللي يعطيه بقس)
    محمد : يلعن شكلك (أخذ التلفون ومسح التصوير ورمى عليه الجوال) أنقلع
    فراس (يمسك راشد معه عبدالله) : راشد أهدى
    راشد(بعصبيه) : هدني
    أمجد (اللي من الاول يحاول يفك بينهم بس يد وحده ما تصفق ) : يوووووووووسف أهدى
    يوسف(بعصبيه) : والله لأعلمك قدرك تمد يدك علي
    أحمد(بعصبيه) : أنطم أنت معه (طلع جواله) والله لأربيكم يا ورعان ان ما بيتكم بالسجن الليله
    محمد : أحمد من صدقك
    أحمد(عصب) : بزر عندك والله لو من كان الليله ما تطلعون هييييييييييييييييين
    يوسف : ماتقدر انا يوسف
    أحمد(قطع كلامه بعصبيه) : أعرفك يوسف طلال الـ... وأن والله لو أبوك يجي ما يطلعك وأذا انت يوسف أنا احمد محسن الـ.. فاهم ......... ألو جهاد معاك نقيب احمد معك أسمع أبي دوريه لأستراحة ..... أيه بسرعه .... مع السلامه
    أمجد : يا أبن الحلال تعوذ من الشيطان خلاص أنحلت الأمور
    أحمد : والله ليباتون بالسجن (ولف على الشباب المجتمعه وبعصبيه) دقيقه أذا المكان ما فضا أين كان موجود يترحل معهم فاهمين
    وبدقيقه فضا المكان وبقوا راشد وعيال عمامه ويوسف وامجد بس وفعلا باوامر أحمد كانت الدوريه موجوده خلال 10 دقايق ومانفعت مع أحمد ترجى الشباب أمجد وعيال عمه يتراجع عن قراره وحلفانه ورفض يلحقه أحد للمركز ودخل مكتبه هو وراشد ويوسف وسكر الباب
    أحمد(بعصبيه) : انثبر منك له (بعد ماجلسوا جلس على كرسي مكتبه ورفع رجوله على المكتب) وألحين شنو السالفه
    يوسف (يخز راشد) : أسأل ولد عمك
    أحمد(خبط على الطاوله) : انا هنا النقيب أحمد لا أعرف ولد عمي ولا أعرف ولد خالي فاهم
    يوسف : ...............
    أحمد : ما تبون تتكلمون
    راشد : سوء تفاهم
    أحمد : وبالضرب ينحل وقدام الخلق ما كان هذا العشم بتربية عبدالوهاب وطلال ما تستحون انتو
    يوسف : هو اللي ما يستحي جاي يتهجم علي عشان خطيبتي
    راشد(عصب) : لا تقول خطيبتك مهي لك
    يوسف(بعصبيه) : غصب عنك لي
    راشد(مسكه مع ثوبه وبعصبيه) : والله ما تاخذها إلا على جثتي
    يوسف(مسكه وبعصبيه) : ماطلبت شيء أذا وصولي لرنا بيكون بموتك لك ما طلبت
    أحمد(بصراخ ) : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااشرطي
    الشرطي : آمر طال عمرك
    أحمد(مسك يوسف وراشد كلن من ثوبه لانه أضخم منهم وبعصبيه) : حط كل ورع بزنزانه لين يعقل
    الشرطي : تامر قدامي منك له
    أحمد(يرد على جواله وبعصبيه) : نعم
    عايشه : بسم الله علامك
    احمد : فاضي لك أنتي بعد ألاقيها منك ولا من اخوك
    عايشه(مصدومه) : شنو قلت لهذي الدرجه شايل هم على قلبك لا والله جاء اليوم اللي تبين اللي بنفسك آسفه يا زوجي على ازعاجك
    أحمد(أستوعب اللي قاله ) : عايشه
    عايشه(بدت تبكي) : لا تنطق أسمي أحمد آسفه ماكنت أعرف أني هم
    أحمد : عايشـ.... (ماعطته مجال وسكرت رمى التلفون بعصبيه على المكتب إلا بدخلت الشرطي ) : نـــــــــــــــــعـــــــــــــــــم
    الشرطي(يرجف) : السموحه طال عمرك بس اهل المتهمين برا
    أحمد : سويتهم متهمين أنقلع خلهم يدخلون وقل يسوون لي قهوه ساده هاليوم باين من اوله هم انا وش خلاني اطلع من البيت
    الشرطي : تكلمني
    احمد (عض بعصبيه على لسانه) : احد كلمك أذلف قبل أرتكب جريمه روووووووووووووووووووح
    الشرطي : تامر تامر

    دخل أبو يوسف واخوه خالد وعادل وأمجد ودخل فراس وأبوه ومحسن ومشعل وجراح ومحمد وعبدالله

    احمد(وقف) : خير خير وين داخلين كلكم ألحين ما أبي أشوف أحد من الشباب براااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    طلعوا الشباب وبقوا بس أبو يوسف واخوه خالد وعبدالوهاب ومحسن

    أحمد : تفضلوا بس قبل أي شيء تقولون يوسف وراشد الليله ماراح يطلعون
    خالد(عم يوسف بعصبيه) : ماهو كيفك بتلفون يطلع ولدنا
    احمد (صر على ضروسه مو ناقص بعد) : شوف أنا محترم شيبتك فلا تخليني ادخلك مع ولد اخوك الزنزانه تسليه الليله
    أبويوسف : أجلس ياخوي
    محسن : أحـــــــــــــــــمــــــــــــــــد
    أحمد : آمر يالوالد بس لا تنسى أني بالمركز
    محسن(أبتسم) : مايامر عليك عدو يالنقيب احمد بس حبينا نفهم السالفه
    احمد : أبدا يوسف وراشد تضاربوا بأحد الأستراحات وأضطريت أحولهم للمركز
    أبويوسف : وسبب الهوشه
    احمد(ياخذ قلمه ويخط على الورق قدامه) : أبدا بسبب خطبت يوسف لرنا وراشد مايرضى بنت عمته لغيره
    عم يوسف : قلت لك خله ياخذ من بنات عمه مارضيت غير هذي ياخذها
    أحمد(خبط بعصبيه على المكتب) : رجاء هذي تراها بنت عمتي تكلم عنها عدل لا ترى أخر قطرة صبر نفذت عندي
    محسن(غمز لولده يتحكم باعصابه ) : يا أخ خالد هذي اللي تتكلم عنها ترى بتنا وأنتو مو مجبورين تاخذونها
    عم يوسف : العذر ماكان قصدي
    أبويوسف : خلاص كلمتك ما تنزل الأرض وما تضره ليله بالسجن خله
    عم يوسف : أنت وش تقول ولدنا ولد طلال الـ.. يبات بالسجن
    أبو يوسف : عشان يسوي مثل عيال الشوارع مو يستعرض قوته خله تنفعه يعطيك العافيه ياولدي
    أحمد : الله يعافيك والسموحه ياعم أذا على صوتي عليكم
    أبو يوسف : مسموح يله ياخوي
    محسن : أحمد
    احمد (يحب راس أبوه) : العذر يا غالي على طريقة كلامي كنت متضايق
    محسن : شنو فيك
    عبدالوهاب(حب يتركهم) : ياولدي بشوف راشد قبل اروح تسمح
    أحمد : ياشرطي
    الشرطي : آمر طال عمرك
    احمد : خذ العم عبدالوهاب يشوف ولده راشد
    الشرطي : تفضل ياعم معي
    محسن : وش فيك قل لي
    أحمد : والله يا بوي زعلت الحبيبه مني غلطت عليها
    محسن : أفااااااااا زعلت عيوش كيف
    أحمد : ابدا دقت علي وانا بقمة عصبيتي وحطيت حرتي فيها
    محسن : ما تهون الحبيبه علي رح يابوك طيب خاطرها هي نفاس ما يصير تزعل
    أحمد : شايف كذا
    محسن : تهون عليك تنام وهي زعلانه
    أحمد(أبتسم) : لا والله خلاص بروح ألحين
    محسن : وأنا بروح أشوف راشد
    عند زنزانة راشد ....
    راشد : طلبتك يبه
    الأب : يابوك صعب وش أقوله
    راشد : قله راشد يحب رنا بس لا تروح لغيري
    محسن(حط يده على كتف أخوه وأبتسم) : هي لك باذن الله
    راشد(بفرح) : والله ياعم
    محسن : والله ما يطولها يوسف وراسي يشم الهواء دام راشد يبيها
    عبدالوهاب : كيف ياخوي ما يجوز خطبه على خطبه
    محسن : ولعيون راشد أبوها هو اللي يرفضه خلنا نروح له
    عبدالوهاب : خلنا نصلي العشاء بالأول ونروح له
    طلعوا وعند باب المركز الشباب متجمعين......
    محسن : بسم الله كلكم هنا
    عبدالله : للفزعه ياعم
    محسن : ماشاء الله فازع لولد خال المدام أسد طيب أنتو من الأول هنا حمد وزياد وش جابكم لا وسلمان بعد كملت ماجاء زوج عمتك فارس بعد يكمل العدد
    فراس : لا خالي يطقنا عين بكره كلنا متسدحين هنا
    محمد : والله حلفت عليه ما يفزع اخاف يفزعنا لقبورنا من كثرنا
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
    محسن : وأنت ياحمد
    حمد : والله المدام حلفت أشوف أخوها الله يخسه
    فراس : بعد والله لأقول لأسيل
    حمد : قل وبكره ما اعطيك أذن خروج نحاسه مو أخوك بسبب اللي سواه خرب علي طلعه مع المدام
    عبدالله : وانا خرب علي روحه لعروستي متفق معها
    محمد : وانا خرب علي روحه لأبو عروستي أتفق معه
    زياد : وأنا خرب علي أحتفل مع المدام على عيد ميلادها وأسهر معها
    جراح : وأنا بعد كنت بروح أداوم وسحبت عليه
    محسن : شنووووووووووووووووووووو
    جراح : والله نسيت انك مدري عاد لازم تسامحني مو الفزعه لولد أخوك
    محسن : هييييييييييييين عذر
    عبدالوهاب : هههههههههههههههههههههه وانا بفزع لجراح ياخوي تقبلها
    محسن : ههههههههههههههههههههههه أقبلها مو الفزعه عرق فيكم أقول يله خلونا نروح للمسجد وكلن يتسهل على بيته وأهله

    أتجهوا للمسجد وبعدها أفترقوا وراح محسن وعبدالوهاب وزياد لبيت أبوه وحمد اتجه لبيت عمه هو وعبدالله وفراس والباقي كلن تسهل لبيته
    دخلوا المجلس ...

    حمد(يقعد ) : عبدالله الله لا يهينك ناد أسيل بنمشي
    عبدالله : تامر يالنسيب ثواني بس
    فراس : وليه تمشون ألحين تعش
    حمد : والله مالي نفس سالفة راشد سدت نفسي بروح أريح
    فراس(بخبث) : رح بروحك وليه أسيل تاخذها خلها مع أهلها بمحنتهم
    حمد : قم أذلف كيفي
    فراس : لا أختي حنونه ما يهونون أهلها عليها
    أسيل(أبتسمت) : ولا يهون أبو ملاك عندي
    حمد(أبتسم) : فديت الطله أنا
    فراس : احم أحم أحشموا
    حمد : على شحم زين
    فراس : آآآآآآآآآآآخ لو مو مديري كان عرفت
    حمد(خزه) : كان شنو
    فراس : حبيت خشمك أجل أنا بروح أشوف الغاليه غرت منكم(وقف جنب أسيل وهمس لها ) تراه خيخه لا تشوفينه كذا بالشركه ممشيه على عجين ما يلخبطه بس سامح يستعرض عضلاته قدامك
    حمد(أنتبه لأسيل اللي تضحك) : خيرررررررررر تحش فيني
    فراس : أبدا طال عمرك أقول لا تنسين تقعدينه الساعه 8 عندنا اجتماع بكره
    حمد : يالكذااااااااااااااااب
    فراس : أروح أحسن لي باي
    حمد : أحسن (ولف لأسيل وأبتسم قرب وحب يدها وخدها) اشتقت لك
    أسيل(حمر وجها) : يالأخو نسيت حنا وين ببيت أبوي يالفشله لو أحد يدخل
    فراس(من برا) : كااااااااااااااااااااااااااااااااااااااككك ما شفت شيء بس تراني سمعت
    حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه الله يخسك أذلف
    أسيل(غطت وجها بأيديها من الفشيله) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    حمد(ضمها) : ههههههههههههههههههههههههههههههه ماعليك منه أسوله
    أسيل : أبعد والله لو يدخل ويشوفنا كذا هذا ينشرها حمد
    حمد : مالي دخل أسوله يله خلينا نمشي
    أسيل : هاه أمممممم حمد بطلبك ممكن
    حمد : عيوني لك شنو
    أسيل(تجلسه وتجلس جنبه) : اممممم ببات الليله عند اهلي
    حمد(حط يده على فمها) : لا تكملين مرفوض
    أسيل(تشيل يده وتلعب بأصابعه بدلع) : حمودي طلبتك والله صعب اتركهم بهذي الظروف
    حمد(سحب يده وكتف أيديه ولف عنها) : أحلفي وأنا مو صعب تتركيني بهذي الظروف
    أسيل : وش فيك مافيك غير العافيه
    حمد(لف لها) : ايه هين بلا ماتعرفين ما أقدر انام لين تكونين جنبي
    أسيل(بحيا) : بس لا تحلف وقبل كيف
    حمد : ابدا قبل غير وكنت أتصبر بصورتك وألحين أبي الأصل
    أسيل : هي ليله
    حمد : لا
    أسيل : ولخاطري
    حمد : .......................
    أسيل : طيب حمد أسهر عندنا وبعدين رح أذا جاك نوم
    حمد : لا لا شوفي ياتروحين معي يا أنام عندكم
    أسيل : ياويلي ما يصير
    حمد : مو لك غرفه خلاص مثل بيتنا
    أسيل : من صدق انت تتكلم
    حمد : شوفي تباتين عند اهلك لا أختاري يا تمشين يا أنام هنا
    أسيل : ....................................
    عبدالله : لا بتروح معك وش تبات عندنا
    حمد : أفاااااااااا يالنسيب هذي طرده
    فراس(شايل الشاي والقهوه والحلى) : لك صدر البيت ولنا العتبه
    حمد : تسلم من طيبك
    فراس : بس
    حمد : خير
    عبدالله : ما نستحمل شخيرك
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
    حمد (أخذ المخده وحذفه فيها) : كل تبن والله لو تجي تبي تشوف روابي لأذلك
    أسيل : ومن بيخليك تسويها
    حمد : ومن بيمنعني
    أسيل : أنا وأعوذ بالله من كلمت أنا وروابي
    حمد(همس لها وبخبث) : سويها وشوفي من اللي يفكك
    أسيل(أستحت وهمست له) : أقول شكلك مكيف قم خلنا نمشي
    حمد : ماقلنا من الاول ما ترضين إلا لما يجيك الكلام هاه
    أسيل(أنحرجت ) :احم احم رحمتك يا عبود خلاص بجهز أغراضي 10 دقايق ونروح
    عبدالله : لا والله ما تمشون قبل العشاء
    حمد : ياخوي نتأخر ورانا مشاغل
    فراس : هههههههههههههههههههههههههههههههه أما مشغول

    أسيل أنحرجت وطلعت مهي ناقصه كلام زياده ونغزات وحمد الله يسلمه ما يصدق يزيد بالأحراج

    حمد : الله يخسك أحرجتها
    فراس : أوما أحرجتها أحلف أقول بس أجلس تعش وأذلف بعدها
    حمد : ومتى العشى
    عبدالله : بس يوصل عمي عبدالوهاب نحطه
    حمد : ليه وينه صدق خلص وطلع مع زياد وعمي محسن
    فراس(يتقهوى) : يخطبون رنا أقصد يفسخون خطبة رنا على يوسف ويخطبونها لراشد
    حمد : وكيف وبيقبل أبوها
    فراس : أقص يدي دام السالفه فيها أبو احمد منتهيه
    أحمد(يدخل) : كأني سمعت أسمي
    فراس : يالله حيووو
    أحمد : الله يحييك شنو السالفه
    عبدالله : نقوله عن روحت أبوك وعمك لبيت العم أبو زياد
    أحمد : الله يوفقهم
    فراس : أصب لك قهوه
    أحمد : لا بدخل أسلم على الأهل وأشوف ولدي
    حمد : خذ راحتك بس تنحنح عشان المدام
    أحمد : مالت عليك وعليها زين ذابحتك الغيره أذلف
    فراس : ككككككككككككككك أحسـ.. (ماكمل إلا المخده بوجهه)
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه

    اما عند البنات ....

    أم أسيل : يمه عايشه فيك شيء
    عايشه : لا يمه مافيني شيء بســ (سكتت يوم سمعت صوت أحمد يتنحنح) بشوره خذي محسن تذكرت شيء
    أم اسيل : وين عيوش تعالي
    ماردت عايشه وطلعت لغرفتها فوق ماتبي تشوفه ...
    احمد (يسلم وياخذ ولده ويجلس) : شلونكم
    الكل : بخير
    أم أسيل : شلونك أنت
    أحمد : الحمد لله
    ام فهد : تكفه يا ولدي شلون راشد
    أحمد : والله بخير ووصيت عليه ربعي بالمركز ياخاله
    أم فهد : الله يجزاك خير ويخليلك محسن الصغير يارب
    أحمد(أبتسم) : تسلمين إلا وين أمه
    أم أسيل : تجي تقول نست شيء بتسويه
    بشاير(تقرب من أخوها) : احمد فيكم شيء
    احمد(أستغل سوالف العجز مع بعض وقرب لاخته) : ليه قالت شيء
    بشاير : والله ياخوي كانت جالسه معنا وسرحانه وشفتها تمسح دموعها تحسب محد يمها وبعدين بس سمعت صوتك عطتني ولدها وتصعدت لغرفتها اللي فوق التحت ما دخلتها
    أحمد(لام نفسه) : زعلتها يا بشوره زعلت الحبيبه
    بشاير : رح لها
    أحمد : مافيه أحد أروح
    بشاير : قل لخالتي وأسألها عن الغرفه ورح نجد نايمه ونجود وأسيل بالمطبخ
    أحمد : أحم أحم خاله زهره
    أم أسيل : هلا
    أحمد : تسمحين أصعد لعايشه
    أم أسيل(أبتسمت) : بيتك ياولدي تعرف الغرفه
    أحمد : لا والله
    أم أسيل : فيروز فيروز
    فيروز : نعم ماما
    أم أسيل : خذي بابا أحمد لغرفه ماما عايشه
    فيروز : حازر تفزل بابا
    أحمد : يله قدامنا
    بشاير : عطني محسن
    أحمد(غمز لها) : هذا كرت الدخول
    بشاير : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب رح

    صعد احمد مع الخدامه .....

    عايشه(قاعده على سريرها ومعطيه الباب ظهرها) : نعم
    فيروز : ماما هزا محسن يبكي
    عايشه : عطيه ماما كبير قولي أنا في راس يعور
    فيروز : ماما كبير مو فيه<<< الكلام حصري ومنقول من أحمد خخخخخخ
    عايشه : فيروووووووووووووز ذلفي مالي خلق
    فيروز : ماما سوري
    عايشه : فيروز لحظه
    فيروز(طالعت لأحمد اللي أبتسم ) : نعم
    عايشه : بابا أحمد فيه تحت
    احمد (يأشر لها تقول لا) : .............
    فيروز : والله هو يقول لا
    أحمد(خبط على جبهته) : ............
    عايشه : شنو
    فيروز : مدري يخبز زبهه (يخبط جبهه^_*)
    عايشه : فصلت أقول يالخبله روحي ودي محسن لماما أسيل قولي أنا فيه تعبان
    فيروز : ماما اسيل يروح مع زوز(جوز) كل نفرات مافيه خلاص خزي ولد انتي
    أحمد(كاتم الضحكه على سوالف الهنديه) : ........................
    عايشه(عصبت) : يلعن شكلك لا تعالي عطيني كف
    وفتحت الباب ناويه على فيروز بس شافت أحمد وتبي تسكر الباب حط يده وتركته وردت على وضعها الأول
    احمد(طلع 50 ريال) : خذي محسن معك وانتبهي له
    فيروز(أخذت الفلوس) : حازر بابا
    أحمد(دخل وسكر الباب وجلس جنبها) : الحلو علامه علينا يتغلى
    عايشه : ..............................
    أحمد(حط يده ورا ظهرها وأبتسم ) : الحبيبه
    عايشه(بأستهزاء) : ايه قص علي بكلامك مو تلاقيها مني ولا من اخوي
    احمد : ومن قال
    عايشه (تبعد يده) : محد بس أحمد قال
    أحمد(يرد ويحاوط خصرها بيده وقربها يمه وهمس بأذنها) : آسف
    عايشه : ماتغفر لك (وبدت تصيح) ما ضنيت اني حمل ثقيل عليك ليه ما تكلمت من الاول
    احمد(ضمها بأيديه وأبتسم) : فديت قلبك يالحبيبه والله زعلت لسان
    عايشه : تضحك علي أبعد ما ابيك انا ألحين أقول ما أبيك خلني
    أحمد(شد قبضتها عشان ما تقدر تفك نفسها منه) : اهدي وخلينا نتفاهم عيوش انتي نفاس أهدي
    عايشه : خلني خلني أحمد لا تقرب مني ما أبيك
    احمد(همس باذنها خاف يأذيها بمسكته وهي توها نفاس) : قلبي خلاص سامحي طلبتك
    عايشه : أسامحك ما أسامحك إلا لين نفترق وأنا ما أبيك مثل ما أنا عبأ أنت بعد برتاح وخذ ولدك معك
    أحمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههه
    عايشه(تضربه على صدره) : يالدب وتضحك قايله نكته
    احمد : أحبك يالمجنونه وتطلبين الطلاق لا وآخذ ولدي بعد أقول
    عايشه (مبوزه) : خير
    أحمد(بخبث) : إلا خدامة أمك فيروز متزوجه
    عايشه(رفعت حاجبها) : ليه
    أحمد : أبدا بتزوجها عشان ولدي باين حنووووووووووووونه
    عايشه : أحـــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــد
    احمد : أعترفي تغيرين
    عايشه : هههههههههههههههههههههههههه غلبتني بهذي
    احمد(يبوس يدها ويبتسم) : وأنتي غلبتيني بحبك اللي ملكني يا أم محسن آسف كنت معصب من اللي صار وجت فيك
    عايشه(تمسح دموعها) : معذور لو تعتذر تبقى غالي
    أحمد(يطلع علبه من جيبه ويفتحها ويبتسم) : هذي رضاوتك سلسال حرفي وحرفك A
    عايشه : دوم يارب مع بعض تعشيت
    أحمد : لا
    عايشه : تحب تتعشى شنو
    احمد : أي شيء بس ما أبي أنزل بتعشى معك هنا من زمان أشتقت لجلستك يالحبيبه
    عايشه(استحت) : خلاص بقول لهم يجيبون العشى فوق لنا
    احمد(بخبث) : من فيروز
    عايشه(كشرت) : تحلم
    احمد : هههههههههههههههههههههههههههههه امزح والله
    عايشه : أحسب بعد


    انتهى هذا اليوم على خير وبعد العشى الكل سرى لبيته وأحمد سهر للساعه 2 الفجر عند عايشه وبعدها طلع لبيتهم



    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^ ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


    يوم آخر......

    مع سطوع شمس جديده على سماء المملكه تعلن عن تتويج قلبين صغيرين ينبض بالحب للطرف الأخر
    راشــــــــــــــــــــــــــــد و رنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

    بهذا اليوم بعد خروج راشد من المركز زفوا له بشرى ساره له ومحطمه لغريمه وعدو اللدود يوسف خبر فسخ أبو رنا خطبت بنته ليوسف وقبوله لخطبة راشد لها

    بتعرفون شنو صار بقول لكم

    يوم الهوشه وبعد ماطلع أبوفهد وأبو احمد وزياد من المسجد

    أبو رنا وزايد يسلمون والكل يجلس بالمجلس...

    محسن : يا أبو زياد حاب أتكلم معك بروحنا لو سمحت
    أبو زياد : ياشباب خلونا بروحنا
    زايد وزياد طلعوا ....
    محسن : أسمع ياخوي أحنا جينا اليوم نخطب بنتنا لولدنا راشد
    أبو زياد : بنتكم من
    محسن : رنا
    أبو زياد : والله يا أبو أحمد ما عاش من يردكم بس انا عطيت الناس كلمه
    عبدالوهاب : عطيتهم والله نعرف بس ياخوك الولد راغب ببنت عمته من زمان واليوم تهاوش مع الولد اللي طلبها وهذولا الأثنين بالسجن
    أبو زياد : يا ستر الله
    محسن : يوسف ما يستهال رنا
    أبو زياد : أسمح لي ياخوك أنا أبوها
    محسن : ما قصدت كذا لا تفهمني غلط
    أبو زياد : العذر
    محسن : أسمع ياخوي وهذا هو أبو فهد والله ما يعرف عن السالفه اللي بقولها غيري وغير سعد أخوي ورنا وسلوى ونجد ونجود
    عبدالوهاب : سالفه
    محسن : هذا ياخوي يوسف ولد طلال كان يحاول يتقرب من رنا ويكلمها
    أبو زياد(بصدمه) : شنوووووووووووو
    محسن : ايه أسمع السالفه كلها بتقولها لك رنا اليوم أسألها أحنا حليناها بس الظاهر الولد مو راضي يركد وأتمنى تسمع لراي بنتك هذي ضناك لا تظلمها
    أبو زياد : أنا ما أظلمها شوف يا أبو أحمد وانت يا أبو فهد أن كان لكم نصيب ببنتي بتكون لولدكم وان ماكان العذر منك
    محسن : بتكون بأذن الله وبتزفها بنفسك لولدنا أسمعوا مني وبعدين أسألها
    أبو زياد : نسمع

    أما عند زياد وزيد...

    زياد(يقعد بالحديقه) : إلا منت ناوي تعرس
    زيد : والله ياخوك مالقيت اللي تملى هالراس وتشغل القلب
    زياد : أحلف وكيف بتلقاها يعني
    زيد : مدري أبيها قويه شرسه أبيها أنثى مو مروضه أروضها
    زياد : ههههههههههههههههه تزوج لبؤه وروضها قبل تاكلك
    زيد : طس تتطنز والله أتكلم جد كل البنات اللي أتعرف عليهن مايعات مطيعات أبي وحده تذلني أبيها ترفضني يعني
    زياد : تجيب خشمك للأرض
    زيد : تخسي ماعاشت بس مدري مابيها مطيعه أبي قويه وعنيده
    زياد : ذكرتني ببنت خالي نجد
    زيد : إلا صدق ماشفت مثلها عنيده أأأأأأأأخ لو مشعل ما يحبها كان والله تزوجتها
    زياد : أسكت لا يسمعك مشعل والله يدفنك بمكانك
    زيد : مهي رفضته تقول حسبت أخوها
    زياد : ههههههههههههه هي تموت فيه بس مثل ماقلت عنيده
    زيد : ومن قال
    زياد : مدامي أختها التوأم بس مشعل خلاص نفذ صبره الله يستر ما يتهور ويسوي شيء يندم عليه
    زيد : خوفتني مثل شنو
    زياد : مدري حاس كاتم بقلبه وقريب يفجرها في نجد
    زيد : إلا عايلة خوالك مافيها بنات غير الرباعي أقصد مو مخطوبات
    زياد : لا الكل مخطوب أو بيتزوج ليه
    زيد : ابي وحده مثل نجد
    زياد : ياليل هالنجد ياخوي فكنا من سالفتها لا يذبحك مشعل لأنك جبت سيرتها أقولك في وحده من صاحباتهن مثل نجد نسخه
    زيد(جلس جنبه وبفرح ) : أحلف من
    زياد : أخت عبدالرحمن وسعود رجال بنات خوالي
    زيد : وش اسمها
    زياد(يدفه) : أقلب وجهك وأستح قل أسمها أذلف أذا صارت حليلتك أسأل عن أسمها
    زيد (وقف) : بروح أقول لأمي أحسن
    زياد(يمسك يده) : اجلس خلنا نخلص من سالفة رنا وبعدين نشوف سالفتك يالخبل
    زيد : أففففففففففففف زين شف خوالك طلعوا وأبوي يأشر لنا تعال
    زياد : الله يستر

    صعدوا لغرفة رنا اللي من جت ماطلعت ضامه رجولها لصدرها وتبكي محد راضي يسمع لها وهي بروحها

    أنطق الباب ....

    رنا : من
    زياد : أقدر أدخل
    رنا : زيااااااااااااااااااااااااااااااااد
    زياد(دخل وهي ركضت له وضمته وصاحت) : بس بس الحلى يبكي
    رنا : آآآآآآآآآآآآآه زياد
    زياد : ياقلب زياد تعالي نجلس
    دخل الأب وزيد وخافت وتخبت ورا زياد وتطالع أبوها بخوف
    زياد : علامك هذا بابا
    رنا : تكفه زياد خذني انا ما أبي يوسف لا تخليني
    الأب : زيد زياد طلعوا وخلونا بروحنا
    رنا : لا لا زياد
    الأب(بحنان) : رنا أنا بابا لا تخافين
    رنا(تصيح) : بابا الله يخليك ما أبي يوسف خلني أروح لجدتي تكفه بابا
    الأب : طيب والله لأنفذ كل اللي تبين بس سمعيني
    زياد : سمعي بابا شنو بيقول
    زيد : رنا والله يحبك بس يبي مصلحتك يله زياد خلهم مع بعض
    طلع زياد وزيد وبقت واقفه بعيد عن أبوها جلس على السرير يطالع لها
    الأب(جلس على السرير) : بابا رنا تعالي بكلمك
    رنا(بعد تردد جلست جنبه) : بابا انا والله ما أبي يوسف أرجوك
    الأب(يبتسم) : ممكن أعرف السبب (شافها ما تكلمت وطال السكوت) رنا خوالك قالوا لي ان في سالفه حصلت من يوسف ورفضوا يقولون لي السبب قالوا الأفضل تسمعه من رنا(كان بعرف اللي أنقال حقيقه ولا بس عشان ولدهم ما يبي يظلم يوسف)
    رنا(تبتسم) : الله يخليهم لي
    الأب : أمين يله قولي

    قالت كل شيء عن يوسف عن الأتصال والكلام والتهديد والصور وسوالفه وكل شيء تعرفه عنه وآخر مكالمه بينهم وتطابق كلامها مع كلام خالها محسن وتيقن الأب الحقيقه

    رنا : بابا صدقني ما أحس انه هالأنسان اللي ممكن أحبه أو أشعر معه بالامان اللي يبيه ياخذه ويستغل الظروف ما احس انه يستحقني ويعوضني
    الأب(أبتسم وبخبث) : أمممممم يعني أفهم أن مع راشد ممكن تحسين بالأمان والحب وأنه يستحقك
    رنا(ضمت يديها لبعض من الاحراج) : راشد
    الأب : رنا خالك عبدالوهاب طالبك لولده راشد اللي مسكين من سمع بخطبتك راح ليوسف وضربه ضرب ودخلوهم مركز الشرطه
    رنا(مسكت يد ابوها بخوف) : الشرطه راشد
    الأب : ههههههههههههههههههههههههه ياعيني على الحب
    رنا(منحرجه) : بابا أرجوك
    الأب(يحب جبينها) : يعني موافقه على راشد
    رنا : ويوسف
    الأب : يخسي مو كفو لبنتي أذا هذي سوالفه رنا محمد ماتاخذ غير اللي متملك قلبها خليني أبلغهم بالموافقه يمكن تكون مفاجئه للحبيب بمناسبة خروجه من السجن
    رنا : ههههههههههههههههه طيب طلبتك برد لبيت جدتي تلقاها تحاتي
    الأب : ماعندي مانع بقول لزياد والله يوفقك يا بنتي

    أنتشر خبر الموافقه ولما ردت رنا لجدتها حلفت الجده اليوم الثاني الكل معزوم عندها على عشاء بمناسبة خروج راشد وخطبت راشد لرنا
    أتفقوا يكون الملكه قبل عرس عيال عمامهم ويكون عائلي فقط للعائله قبل يوم العرس في بيت الجده وبسيط لان اليوم الثاني بيكون عندهم حفل زفاف

    في بيت الجده....

    رنا(منحرجه) : يوووووووووه بس
    نجد : ههههههههههههههههههه والله صدق اخاف تشوفين اخوي تهونين صاير وجهه شوارع من الضرب
    رنا : ياجعل أيده للكسر يوم ضربه
    سلوى : عفيه بعد تدعي هييييييييييييييه تراه هو السبب هو اللي رايح له مو ولد الناس جايه
    رنا : فديته الغالي ماتحمل أكون لغيره
    نجد : أما هالعائله فيها بلاوي حبهم بعد هوشات وصراع
    نجود : وانتي
    نجد : انا وش
    نجود : سلامتك أنتي فاهمه
    نجد : لا مو فاهمه اخت نجود فهميني
    نجود : مشعل
    نجد(تصر على ضروسها) : محد له دخل زين
    سلوى : بس مشعل بيسافر
    نجد(وكأن أحد عطاها كف) : شنو
    رنا : ليه ماتعرفين بيسافر يدرس برا
    نجود : قصدك يهرب برا
    نجد : يهرب ليه ومن شنو
    نجود : منك ومن حبك من رفضك له
    نجد : ليه ماتبون نفهمون انا حره ومو معناه نهاية العالم برفضي له انا بروح له
    سلوى : نجد لا تروحين
    نجد : محد له دخل
    طلعت نجد وهي معصبه حدها ماهمها احد بس تبي تشوفه وكانت الصدف لصالحها لقته بالحديقه الخلفيه يكلم بالجوال عدلت لفتها
    نجد : احم أحم
    مشعل(لف مو مصدق هي قدامه) : ..............
    نجد : بتكلم معك
    مشعل : ألو خلاص أتكلم معك بعدين .... انشغلت باي ... خير
    نجد : صدق بتسافر
    مشعل(فرح لاهتمامها) : همك
    نجد(ببرود) : لا
    مشعل : اجل ليه تسألين
    نجد(بخبث) : ابدا بعطيك قائمه بطلبات تجيبهن يقولون ذوقك حلو بالهدايا
    مشعل تحطم وحس بقهر وغصب منها
    مشعل : شنو
    نجد : أقول ابيك تجـ...
    مشعل(يقاطعها بعصبيه) : سمعت أنتي شنو ما تحسين ما عندك قلب
    نجد : عندي بس مو مثل قلبك اللي صاير مثل الفندق لكل بنت (طرااااااااااااااااااااااااااااااااخ)
    مشعل(بعصبيه) : لهنا وكفايه
    نجد(يدها على خدها) : تضربني
    مشعل : وأكسر راسك بعد
    نجد (تصر على ضروسها) : لا عشت ولاكنت ليه تحسب ماعندي اهل يوقفونك عند حدك
    مشعل : لا عندك بس مغمضين عيونهم عن سوالفك
    نجد : تخسي أنا أشرف منك
    مشعل : هههههههههههههههههه مافيه وحده ترفض الزواج وكل اللي مثلها تزوجن إلا أذا في راسها أحد وعاشقه
    نجد(بأستهزاء) : أهااا قل ألحين (كتفت أيديها) ههههههههههه ليه ما تقبل الرفض ياولد عمي من بنت
    مشعل : لو ابيك يانجد لأخذتك غصبن عنك
    نجد : هاااااي ضحكتني أقول أقبل الهزيمه أخذ ما تاخذني وأسلوبك هذا ما يهزني فاهم ولا تظن بحركتك تخليني اقبل فيك عشان أثبت أن ماعندي سوالف وأنا ما آخذ فضلت غيري مهي نجد عبدالوهاب اللي تاخذ فضلت أماني السيد وفاطمه خالد وعليا محمود كفايه ولا اكمل
    مشعل(مصدوم) : كيف تعرفين
    نجد : مو شغلك بس حطني في بالك عدل والله الكف اللي أعطيتنياه لأرده لك أضعاف أضعاف فاهم

    تركته وهي تضحك بس الحقيقه من داخل تحترق وتشتعل النار ويزيد الغيض والكره والحقد ودخلت البيت وركضت للحمام تشوف وجها اللي بدا يزرق من قوة الكف قررت تحط ثلج عليه يخفف التورم
    أما مشعل..
    مارجع المجلس وجلس بالحديقه وماحس إلا باليد اللي على كتف رفع راسه ورجع نزله
    راشد(يقعد جنبه) : علامك يارفيق العمر
    مشعل : شفتها ياراشد شفت نور عيوني أنا اموت ياراشد كل يوم قاعد اموت وهي ولا تحس مو حاسه حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااام
    راشد : هونها ياخوي هذا بس شفتها وسوت كذا فيك اهدى الله يحنن قلبها
    مشعل : لا ياخوي خلاص كل شيء انتهى
    راشد : خلاص شنو يعني بتستسلم بتتنازل عن حبك
    مشعل : بتنازل عن المكان كله بهج من المملكه قرار السفر ماراح اتراجع عنه خلاص
    راشد : وانا ياخوي نسيتني
    مشعل(يبتسم بألم) : الله يسعدك مع رنا وتنسيك مشعل وطوايفه أسمح لي مو قادر لما أشوفها انقهر اتضايق ليه مو حاسه فيني شوقي حبي لهفتي أناااااااااااااااااا هايم فيها مو من ألحين من سنه أول مره شفتها فيه نبض قلبي لها حبيتها تركت الحركات غيرت الأرقام خففت من طلعاتي عشان البنات ما يجذبني للطريق مره ثانيه غيرت حياتي وأهي في خيالي أحس أخونها لما أشوف او اكلم غيرها أعلن حبها للملأ كأني أعلن احتلال دوله لكن نجد صدمتني برفضها معقول ما شافت الحب اللي بعيوني الفرح واللهفه لما أشوفها الكل حس واهي لا خلني ياراشد أسافر قبل اموت من الحزن أخاف اتهور والله اتهور مو قادر ياخوي
    راشد : هونها يامشعل خلاص سو اللي تحب والله يعيني ويعينك ياخوي على البعد

    في المجلس .....

    محسن (همس لمحمد) : اخوك خالد وينه
    محمد : مدري يبه يمكن عنده مناوبه
    محسن(طالع ساعته) : مخلص من وقت
    محمد : تحب اتصل عليه
    محسن : ايه اتصل قله يجي الكل فيه
    محمد : تامر يبه
    محسن سرح بأفكاره بحال ولده خالد اللي تغير وصار أنعزالي عن الكل وعصبي ويتأخر تذكر مره كان راجع وتعبان وسمع كلام دار بين خالد وامه وهم ما انتبهوا له

    خالد : يمه ليه الدموع هذا نصيبي
    أم خالد : عارفه يمه والله عارفه
    خالد : دام عارفه ليه البكي
    أم خالد : أبي أشوف ضناك يمه انا اليوم تمنيت بمكان خالتك أم أحمد شايله ولد احمد والله والله أني أحب احمد مثلك ومافيه فرق وولده
    حفيدي بس مو هاين علي ما اشوف نماك (ولدك)
    خالد(يحط راسه على رجول أمه) : آآآآآآآآه يايمه والله اتمنى واترجى الله حتى ترفه ساكته وتكابر عشاني خليها على ربك
    أم خالد : ومافيه علاج أنت عارف أبوك ما يدري عن شيء
    خالد : ولا أبيه يعرف أنا راضي يله يمه روحي نامي
    ام خالد : تصبح على خير

    صحاه من سرحانه صوت محمد ....

    محمد : يبه يقول ما يقدر يجي أخذ مناوربه عن واحد من ربعه الدكاتره
    محسن : زين

    أما مجلس الحريم .....

    الجده : الحمد لله الأمور تسهلت وحلينا المشكله
    ام خالد : أيه والله إلا ترفه خالد ما جاء
    ترفه : مدري ياخاله بتصل ألحين عليه
    طلعت واتصلت على خالد...
    ترفه : ألو
    خالد : نعم
    ترفه : ليه تكلمني كذا
    خالد : ترفه تبين شيء مو فاضي قاعد ألعب مع الشباب ورقه بالأستراحه
    ترفه : ابدا خالتي تسال ليه ماجيت
    خالد : يوووووه مالي خلق مجاملات قولي لها عنده مناوبه
    ترفه : بس انت مخلص من زمان
    خالد(بصراخ) : يعني ما تعرفين تكذبين مو انتي فنانه بالكذب قولي أخذ عن واحد من الدكاتره مناوبه
    ترفه(مصدومه من كلامه فنانه بالكذب) : .....................
    خالد : ألو ألو تسمعين
    ترفه : ....................................
    خالد : عنك ما سمعتي
    سكر الجوال وهي تطالع للجوالها بصدمه
    ترفه(في نفسها) : ماهو جديد عليك يا خالد تعودت على أسلوبك الجاف بس مدري أقدر اتحمل أزيد ولا لا كنت صبور صدق انطويت بس ساكت لين ولدت عايشه تغيرت اكثر صرت عصبي مدري غيره من اخوك ولا شنو طيب وش ذنبي انا آآآآآآآآآآآآه ياخالد
    أسيل : بووووووووووووووه
    ترفه(نغزت من الخرعه) : بسم الله علامك
    أسيل : هههههههههههههههههههههههه شكلك تحفه من تكلمين خلودك
    ترفه(تبتسم رغم الألم) : أيه مشغول عنده مناوبه الليله شكلي بروح بيت اهلي أنام عندهم
    اسيل : تعالي لبيتنا
    ترفه : بيتك
    أسيل : لا بيت امي انا بروح لهم اليوم تعالي نرجع أيام زمان
    ترفه : خلاص بقول لخالد وأقولك
    أسيل(تغمز لها) : خذي راحتك يا جميل بتمشى هنا لين تخلصين
    ترفه أرسلت له رساله
    (حبيبي اذا ماعندك مانع بروح بيت عمتي زهره بنام الليله عندهم)
    ثواني مرسل خالد
    (زين سويتي انا بسهر وريحتيني من الرد لك مبكر)
    دمعت عيونها وزاد الألم من جفاه وأسلوبه
    اما أسيل تتمشى وسمعت صوت ضحكات حبيبها ولكن الصدمه شلتها من اللي سمعت...
    حمد : ياقلب حمد انتي
    اسيل تحس الدنيا تدور فيها من قلب حمد
    حمد : ههههههههههههههه لا والله مو معناه تزوجت أتغير أنا مثل ما أنا ههههههههههههههههههههههه
    أسيل صرت على ضروسها توهم ماصار لهم يوم متراضين يخونها
    حمد : حلفي لا لا لازم اشوفك وأكحل عيوني بشوفتك يا قلبي
    أسيل زاد غيضها منه ناويه عليه ناويه ويبي يشوفها بعد توها تبي تقرب وتذبحه وقفت يوم قال



    7


    7



    7


    7


    7


    7


    7

    حمد : سعاد خلاص داخل لكم شوفي لي طريق باي
    اسيل بسرعه تراجعت يوم بغى يلف وردت واهي ميته ضحك على تفكيرها شكت فيه كان يكلم عمته وهي اعتقدت يكلم وحده ويتغزل فيها

    بعد العشاء كلن راح لبيته وكلن يحمل تساؤلات وهموم وفرح بقلبه ....

    في بيت أم أسيل .......

    السوالف والضحك غيرت نفسية ترفه شوي وكل شوي يقطع السالفه صوت جوال أسيل يعلن عن وصول رساله

    عبدالله : يووووووووووه سمعي أذا بينشب لنا بكل مره اتصلي عليه خليه يجي ياخذك
    اسيل : وش حارق رزك غيره خله يرسل كيف
    نجود : يا اختي مو كل دقيقه
    عبدالله : يا أختي خليه مثل خالد وزياد ثقل مو خفاف
    ترفه(بنفسها) : بلاك ماتعرف ان هذي المصيبه ياخوي ما عاد شيء يهمه
    ثواني وصل بنفس الوقت مسج لعبدالله ونجود طالعوا بعض وضحكوا
    أسيل : هههههههههههه حتى أنتو ولا حلال عليكم حرام علي أروح اكلمه أحسن من كلامكم اللي يغث

    طلعت تكلم حمد وتسولف معه وجاها خط ثاني تعذرت من حمد ثواني ترد عليه لان الرقم صار له فتره مزعجها

    اسيل : نعم
    : كيفك اسيل
    أسيل : خير من متى المعرفه
    : هههههههه من زمان
    اسيل : ما اعرفك من انتي
    : صدقتي ما تعرفيني بس نعرف شخص واحد يهمنا ثنتينتنا
    أسيل : شخص
    : حمد
    أسيل : حمد من
    : زوجك وبالقريب بيكون زوجي
    أسيل(بعصبيه) : تخسين
    : ههههههههههههههههههههههه لا ياحلوه ما أخسي ياليت تبقين ببيت أبوك على طول أففففففف كاتمه على قلب حمودي
    أسيل : كلي تبن ولا تجيبين أسمه على لسانك (توها تستوعب) وش عرفك أني في بيت أبوي
    : حمودي قال لي وووووويه ما صدق تفارقين عن وجهه
    أسيل : تكذبين حمد لا يمكن يخوني
    : ما أكذب وقريب بتشوفين بعينك خيانته وبتشهدين يوم انتصاري باي
    أسيل بعد ماسكرت منها وهي مصدومه شنو اللي صار معقوله حمد يخونها لايمكن هو يحبها أعترف قررت ما تهتم لكلام المتصله وردت تكلم حمد ولا كأن شيء صار


    ************************************************** ***************


    مرت ثلاث أسابيع وتغيرت الكثير من الأحداث وغيرت الكثير معها...


    في بيت عبدالوهاب (تهاني) ......

    هيام : كانت تجهز لعرسها و أمورها لأن لما ترجع من شهر العسل بتسكن بالشرقيه ببيت منفصل عن أهل محمد بس قريب

    وجدان : أنشغلت بمساعدة هيام بتحضيرات العرس و قرب الامتحانات اللي بعد العرس مباشره و قرار سعود بأن زواجهم بعطلة الصيف

    فهد و أوراد :اللي اكتشفوا أن أوراد حامل لها شهرين و كملوا فرحتهم بيجيبون أخ أو أخت للولو و وهوبي

    فراس و بشاير : حبهم يكبر ويكبر مع مولودهم و قرب دخولها للشهر الخامس واللي زاد الفرحه اكتشاف أن بشاير حامل بتوأم والكل يداريها و مريحها

    راشد : اللي يعد الليالي لقرب ارتباطه برنا و الكلام اللي حاب يتكلم فيه رغم أنه طلب من نجد تكلمه بس رفضت بعد الملكه ما عندها مانع رغم أنها متوعده فيه تذله على الكف اللي عطاها (بنت رجال ^_* ) ما نسته رغم حبها لراشد

    في بيت عبدالوهاب (زهره) ...........

    أم اسيل : الفرحه مو سايعتها زواج بنتها وولدها اللي تمنته طول حياتها و عوضها الله بعبدالله

    عبدالله : اللي يجهز شقته في بيت امه زهره يستقر فيها مع زوجته روابي ويأكد الحجوز عشان شهر العسل يبيها تفرح وتنبسط ويسوي جدول لكل يوم عشان يستمتعون فيه

    نجود : العروس المرتبكه كل شوي تبكي و تتوتر بعدها عن أهلها و نجد توأمها و أقبالها على حياة جديده نجود وقفت دراستها لأنها راح تسافر لشهر عسل لأنه راح يصادف امتحاناتها بس زياد رفض اقترح يرحون لمكه و يرجعون قبل امتحاناتها و بعدها يسافرون شهر العسل لأنه بعد تعب الدراسه تلغي الترم فوافقت نجود

    عايشه : محسن ماخذ كل وقتها يوم العرس يصادف لها أزود من 25 يوم قررت تحضر العرس لأن الكل غالي بس تلبس دراعه فخمه و شرطت أمها ما ترقص ( نفاس و ترقص ^_* )

    نجد : اللي بعالم ثاني من يوم صار اللقاء مع مشعل وهي الأفكار تاخذها وتجيبها تبي تنتقم منه وترد له الصفعه تحاول وتخطط للقادم





    في بيت الجده ...........

    رنا : اللي أطلقت العنان لمشاعرها و افصحت عن الحب المخفي لراشد وولها له و تجهزها لموعد الملكه و ضغط الامتحانات المقبله ما خلها لها وقت تحك راسها فيها

    زياد : معرسنا ذلك المغرم من أول أبره اووه أقصد نظره و توله و عشق و تصدى لأبوه وضرب علاقته بعمه و صله الرحم عرض الحائط ليخطف نجود على حصان أبيض بفستانها و تكون ملكه على عرش قلبه بعد الفراق يتجمع شتات القلبين في بيت واحد

    الجده : طلبت زياد يعيش معها فما عارض لأنه ما ينسى فضل الجده بعد فضل الله في تربيته و الجده ما قصرت خصصت جناح كامل و خاص له و لعروسته ياخذون راحتهم


    في بيت محسن .......

    أحمد : اللي يجهز غرفة محسن الصغيرون لاستقباله و احمد كل يوم مطيح عند عايشه و محسن اللي ماخذين كل و قته و عقله و قلبه (الله يتمم عليهم بخير ^_^)

    مشعل : الحبيب المجروح فقد من وزنه كثير رغم أنه يحافظ على الرياضه بس فاقد للحياه يكابر و الكل حاس بتغيره و الأفكار اللي تنهش بمخه أن ممكن نجد تحب واحد ثاني بسببه رفضته و يرد و يقول لا نجد ما تسويها بس مو لاقي مبررات لرفضها له يتجنب أنه يكلمها ما بينهم غير السلام و مع السلامه و لا يجلس بمكان واحد يجمعهم يحس بالحقد كل ما شافها و يخاف ما يتحكم باعصابه يبي الاسباب و المبررات لو سبب واحد بس(الله يصبره .-_-.)

    خالد : اللي يحس بنقص وكل يوم يشوف فرحة أخوه يبي هذا الأحساس هذا الشعور رغم أنه فرحان لأخوه بس يتمنى يتلمس هذي الفرحه حزن خالد أنعكس على حياته مع ترفه اللي تحاول اطلعه من حزنه بس خالد صار له فتره تغير صار عصبي يطلع من البيت على الدوام يرجع ينام للمغرب ثم يطلع ويرد الفجر ترفه تنتظر رجعته واذا حست برجوعه سوت نفسها نايمه خالد يعتقد نايمه وما يعرف أنها تصيح كل ليله فقدت خالد تعشم نفسها أنه يرد خالد الاول الضحوك الرومنسي الحنون ماتشوف فيه ألحين غيرالجمودالعصبي المنكسر بس مو قادره تتحمل زياده(الله يرزقه 5_5)


    شهد : اللي خبرها أبوها بأن عمر لما عرف عن ملكة راشد حلف ليكون قبله مو أصغر منه ويملك قبله شهد ضحكت عارفه أنه حركه من حركاته عشان يضمن الملكه وانها له بشاير قالت لها مره عن احاسيسه بانها ممكن ترد ترفض رضت لأنها هي نفسها تبيه وتبي تاخذ راحتها معه (الله يبلغنا فيهم ^_*)
    وبهذا تكون شهد ثاني وحده ينملك عليها مع رنا وراشد بنفس اليوم

    محمد : ملك على سوسن قبل أسبوع وسو بس عشاء عائلي بسيط واجل العرس لين يثبت نفسه بشركة عمه عبدالوهاب محمد وافق على سوسن بسبب يبي يهرب من حب هيام بس أكتشف أن سوسن دره وان حبه لهيام مراهقه يقضي الوقت بالسوالف مع سوسن على التلفون لاوقات طويله وكل يوم يظيد حبه لها ويتعلق فيها وترتفع مكانتها عنده

    محسن : اللي من يوم سمع حوار أم خالد وخالد وتغير حال ولده وذبول ترفه وأختفاء وميض الحب اللي كان يشع بوجودهم قرر ياخذ تحاليل وفحوصات ولده ويرسلهن لمستشفيات خارجيه وعسى يلقى لفلذة كبده حل وطوال 3 أسابيع شاغل نفسه بشغله والفاكسات والردود من المستشفيات بصمت لين الله فرجها عليه ورد عليه مستشفى خاص للأجنه بمصر بأن احسن حل طفل الأنابيب دام الأم بصحه معناها زراعة الأجنه بالرحم لبعض الأسابيع مضمون بأذن الله(فرحني ^_^)




    في بيت حمد .....
    أسيل وحمد اللي علاقتهم تحسنت كثير رغم انها لا تخلو من ملح الحياه المناوشات لأن أسيل غيوره عليه وحمد يموووت بالحريم(بصاص^_^) ويرجعون يزعلون وتنام بغرفتها وأهو ينام بغرفة أحلام ما ياخذون يوم يتصالحون ويوعدها مايسوي اللي يضايقها بس بو طبيع ما يخلي طبعه أسيل اخذت اجازه سنويه لمدة سنه بتوقف عن الشغل تبي تتفرغ لحمد فقط وتعبت من الاتصالات اللي تجيها ومنغصه عليها راحتها وتهديدها بان حمد مو لها وملاك اللي فقدت الأم عوضتها أسيل وقررت ملاك تقول لأسيل ماما رغبه منها مو مرغمه وحلم أسيل يتكلل هذا الحب بمولود من حمد (أمين^_*)

    وسلوى : هي وعبدالرحمن والحب ثالثهم غامرهم من ساسهم لراسهم ومكالمات يوميه وزيارات لها من وقت للثاني وكثير يكملون الكلام على الماسنجر أشعار وغزل وكلمات الحب اللتي تملئ الشاشه (الله يسعدهم^_^)

    روابي : عورستنا الغاليه اللي تجهيزات العروس وقربه موترها وماتنام إلا تبكي خوفها من البعد عن امها يحزنها ورفضت تكلم عبدالله بفترة الملك لأنها مقتنعه أن المكالمات تقلل الشوق وحلو اللقاء لانه عرف اسلوبها وطريقتها وأفكارها بمعنى صارت كتاب مفتوح هذي الحركه عصبت عبدالله لأن شوقها بقلبه يزيد كل يوم وعد يرد لها الصاع صاعين بس يشوفها(لاتكفه ياحمش أن ما خقيت بجمالها *_*)

    مناير : ثالث بنت بالعائله اليوم ملكتها مع رنا وراشد بعد موافقتها على جراح
    نعم نعم نعم نعم قلت جراح مو سلمان
    جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــراح
    ولد عمها والله عارفه أن سلمان اللي خطبها لا تستعجلون بفهمكم اللي صار


  7. #127

    افتراضي

    يوم ملكت عبدالله وروابي قبل 3 أسابيع

    سلمان بعد ماكلم هو وفارس حمد عن خطبت مناير رد وجلس جنب جراح وزياد

    سلمان : السلام عليكم
    زياد وجراح : وعليكم السلام
    زياد : وين غطيت اللي يشوفك يقول معرس
    سلمان(يعدل ثوبه) : احم احم قريب يابو محمد
    زياد : ماشاء الله خلاص بتودع العزوبيه
    جراح اللي يسمع وساكت موحاب يشارك بالحوار لأنع عارف سلمان شنو يقصد
    سلمان : أيه خلااااااااااااااااااااص باي باي عزوبيه
    زياد : ومن هذي نعرفها
    سلمان : أيه بنت خالك فهد مناير
    زياد انصدم ولف لجراح اللي ضغط على يد زياد بس الحركه ماطافت على سلمان
    زياد(لف لسلمان وابتسم) : ألف مبروك يابوحسن

    زياد ماقدر يستحمل طلع من المجلس قبل يذبح جراح ماهان على جراح يطلع زياد زعلان تعذر من سلمان وطلع وراه وسلمان حس أن الموضوع فيه أنه طلع وراهم

    زياد(بعصبيه) : كيف تتنازل عن حبك لييييييييييييييه هذي حبيبتك مناير
    جراح(بحزن) : لأن اللي طلبها حبيبي واخوي اللي ماجابته امي يازياد سلمان لو يطلب عيوني ما أغليهن عليه
    سلمان(أنصدم من اللي يسمعه) : حبيبته وأخوه وعيونه
    زياد : ومناير خلاص
    جراح : سلمان بيسعدها صدقني طيب وحنون ورجال سنع
    زياد(يحط يده على كتف جراح) : الله يعوضك ويصبرك

    بعد يومين بلغ سلمان حمد انه مايبي مناير تراجع عن الخطبه عصب حمد لأن ولد خالته رخص اخته وخبره سلمان بالكلام وحلفه ما يقول لأحد لين جراح يتحرك

    جراح دخل غرفة الاطباء بحكم أن جراح وسلمان صيدليه وبنفس المستشفى بمستشفى العم

    جراح(بعصبيه) : سلمان كيف تفك أرتباطك وترخص بنت عمي
    سلمان(يوقف ويطالع له من فوق لتحت) : قبل تعاتبني ابي أعاتبك ليه ماقلت لي ان مناير حبك اللي خافيه في قلبك من سنين وانها اللي دايم تحلم فيها من كنا ندري بالخارج وانها اللي تسولف عنها لي
    جراح (نزل عيونه منحرج) : زياد قال لك
    سلمان : لا ياخوي الله خلاني أسمع لك أنا مارخصتها إلا لأخوي ورفيق دربي جراح
    جراح : شنووو
    سلمان(يبتسم) : ياخوي لا تضيع الفرصه رح اخطبها وانا بطلب أذا قررت أتزوج من اختي مناير وأخوي جراح يخطبون لي
    جراح(يضمه بفرح) : ماغلطت من سميتك اخوي اللي ماجابته أمي

    تقدم جراح لخطبتها ووافقت بعد ما صلت صلاة الاستخاره وأرتاحت لقرارها وأهي تعد الأيام والساعات وتحلم باللحظه اللي تجمعها مع جراح حب حياتها


    بيت سعد ....
    سعد : اللي قلى الراحه والسعاده مع العنود ومن الله عليهم بحمل العنود اللي بالشهر الرابع والعنود اللي مافرقت بين حبها لجراح وحبها لبسام وابتسام اللي حبوها وقاموا ينادونها ماما عنود بعد ما أمهم تخلت عنهم وتزوجت بعد ماطلعت من العده مباشره سعد فرح الله عوض عياله بأم ثانيه


    بيت رشا ....
    رشا : بينها وبين سامي لا يقل مرور اليوم من حبهم بل يزيد منه ورشا بالشهر السادس من الحمل تكلل فرحتهم لما غيداء تزوجت وسافرت مع زوجها اللي يشتغل بسفارة السعوديه بالأردن قرروا ما يتركون العم سلطان وسليمان بروحهم رجعوا يعيشون معهم وأجروا بيتهم سلطان كبرت بنت أخوه بعينه يوم رضت يعيشون عندهم وأهي ما تقصر بخدمة زوجها وعمها وسليمان اللي حسبت أخوانها زياد وزيد ولا قاطعت غيداء بالأتصالات رغم نفس غيداء الخايسه اللي تكلمها فيها المهم توصل الرحم و لأجل عين سامي تستحمل

    هذا بأختصار مرور 3 أسابيع في حياة الكل وأتمنى مانسيت أحد من أبطالي
    لا لا لا لا لااااااااااااااااااااااااا

    مو قصدي نهاية قصتي لا توني ^_^ بس حبيت ما أشتت أو أقطع أفكاركم وأعيشكم بالأحداث اللي مرت عليهم حلوه أو تعيسه

    نـــكــــمــــل يـــلـــه نــــكــــمــــل .....

    ملكوا لعمر على شهد أو واحد لأنه أكبرهم دخل عمر وأخوانها وعمامها وبعد ماباركوا لهم وطلعوا وبقت معهم بشاير بالغرفه بعد ماطلعوا الحريم

    عمر(يأشر لبشاير تطلع وبشاير ترفض عصب) : أقول بشوره مالك نيه تطلعين أنتي والقرود اللي ببطنك
    بشاير(تلعب بحواجبها وتسند ظهرها على الكرسي) : مالي خلق بعدين القرود يبون خالتهم
    عمر(يصر على ضروسه) : بشووووووووووووووره
    بشاير(توقف) : ههههههههههههه خلاص يله باي
    شهد(ترفع نظرها ) : بشوره
    بشاير : شسوي رجلك يبيني اطلع
    شهد : طيب خذيني معك
    عمر(سمعها مع انها تتكلم بصوت واطي) : شنو شنووووو ماصدقت أشوفك بروحنا تروحين (يأشر لبشاير) طلعي لا تشوفين شيء مايعجبك (واشر لشهد) وأنتي أصصصصصصصصصص
    بشاير : يماااااااااه منك طيب الله يعينك ياشهد

    شهد في هذي اللحظه تبخرت شجاعتها وانعقد لسانها صارت تفرك أيديها ببعض من التوتر ماحست إلا باللي جنبها وحط يده على أيديها وأرتجفت وتبي تصرخ وبسرعه حط يده على فمها
    عمر : أصصصصصصصصص علامك مو صاحيه ماسويت شيء والله ول صرختي بعد ما أشيل يدي لأقص لسانك فاهمه
    شهد(أشرت براسها بنعم) : ...............
    عمر(ابتسم ووخر يده) : مبروك ياشهد
    شهد(بحيا) : الله يبارك فيك
    عمر(رد ومسك يدها) : لا تصرخين ماسك يدك بس
    شهد(ابتسمت) : ...........
    عمر : تعرفين شهد أني احبك من زمان
    شهد : تحبني
    عمر : من عرفت بالوجود في بنت أسمها شهد ولما تعصبين وتزعلين أفرح لانك تقطين خيط وخيط ويصير وجهك طمامه وتهبلين
    شهد : يمه منك كنت تحب تزعلني
    عمر : لأنك تظلين ساكنه لين لأستفزك و أنا بس أبي أسمع صوتك و أفرح بشوفتك
    صدقيني اللحظات اللي جمعتنب فيك بيتنا كنت أتعمد أدخل بدون نحنحه و علم أحد
    كاني ما أعرف بوجودك بس أملي عيني بشوفتك
    شهد : ليه ما قلت ...............
    : ما خلصت يالحبيب
    عمر : أعوذ بالله أيش جايبك
    محمد : والله ولد عمي يحن علي يبي يدخل
    عمر ك أنا نسيبك
    محمد : أنا وولد عمي على الغريب
    عمر( يطالع لشهد) : أخص يا خوك شوفي أنا غريب
    محمد : السموحه يالنسيب ههههههههههههه يله قوم مو بروحك معرس
    عمر : طيب (همس لشهد) ممكن أكلمك الليله
    شهد (بحيا): أيه تبي الرقم
    عمر (بخبث): الرقم عندي من سنين بس الجرأه ما كانت موجوده يله باي
    شهد : باي

    طلع عمر و دخل جراح و معه حمد و عمامه و أبوه و باركوا لمناير و جراح ولبسها الشبكه و طلعوا عنهم بيعطونهم راحتهم

    جراح (يطالع لمناير اللي جلست بعيد عنه ): مبروك مناير
    مناير (بهمس): الله يبارك فيك
    جراح : تقربين و لا أقرب شكلنا مو حلو كذا بعيد ما أحب أتكلم بصوت عالي لأنك بعيده ( قرر أو يقرب لأنها ما تحركت ) السلام عليكم تعبت من المشي ول كل هالمسافه بينا (كله كرسي ^_*)
    مناير:.........................
    جراح : رد السلام واجب
    مناير : وعليكم السلام
    جراح : شخبارك مناير
    مناير : زينه

    وتمو يسولفون مع بعض و طلب جراح رقم جوالها على أساس يكلمها الليله
    أما في غرفه رنا اللي عندها نجد و سلوى و نجود و رشا يحاولن تنزل و رافضه

    رشا : ياربي رنو حبيبتي يله ننزل زياد دق
    رنا : ما أبي رشا والله خايفه
    نجد : رنا أخوي ما يعض علامك
    نجود : والله لو يسمعك راشد بيذبحك ما صدق يجي اليوم و تقولين ما أبي
    سلوى : كلنا مرينا بهذي التجربه إلا نجد اللحظه ذي حلوه
    نجد : أنا ما أبي هذي اللحظات مخلينها لكن
    رنا : خلوني والله رجولي مو شايلتني خلاص ملكه و ملكنا خلاص
    أسيل (تدخل): السلام عليكم
    البنات : و عليكم السلام
    أسيل : رنا راشد ذابحني من الاتصالات يله خلينا نزفك
    رشا : ذبحتني مهي نازله
    أسيل: ههههههههههههههه ذكريتيني بعايشه يوم ملكتي قالت نفس كلامك رنا اقري المعوذات و يله راح تهدى نفسك و ننزل و إلا ترى نزف راشد لهنا عاد أحنا نخلي مسؤوليتنا كيفك
    رنا (توقف): لا لا لا خلاص بنزل
    البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    نزلوا وزفوا راشد اللي مو سايعته الدنيا من الفرح و تبدد مخاوف و توتر رنا يوم بدا راشد يسولف و راشد بطبعه الضحوك طلعها من جو الخوف جلسوا مع بعض و تبادلوا الارقام على أمل يتصل فيها الليله بس رنا قررت تقفل الجوال عقاب له على كفه (ما قلت لكم بنت رجال ^_^)


    على الساعه 1 بالليل في بيت حمد...............

    حمد (شايل ملاك النايمه): حبيبتي بوديها غرفتها و راجع
    أسيل : أوكيه بصعد أغير وااااي تعب
    روابي: صادقه يا ليت حمد تشيلني بعد
    حمد ك تنكتين ليه ما غيركن يتعبن ترى حتى احنا تعبنا
    سلوى ك ما وراكم رقص و ردح
    حمد : لا ورانا و قفه و قعده و هلا حياك الله و مع السلامه
    أسيل (تمسك ذراعه و تحط راسها على كتفه) : فديته حبيبي باين عليه تعبان
    حمد : يا هووووووووووووه هذي اللي تستاهل أنها تنشال
    روابي : أخص يالمصالح عرفت شلون تجيب راسك و تمشيك عدل
    أم حمد : يا ويلي منكم خلاص ودي بنتك و رحوا ناموا
    مناير و سلوى و روابي : تصبحون على خير
    الكل ك و أنتو من اهل الخير
    أسيل : و أنا بعد مثلهم تصبحون على خير
    حمد ( يهمس لها): لا تنامين بودي ملاك و أجي
    أسيل (تبتسم): طيب اذا تأخرت بنام تعبانه يا قلبي
    حمد : ثواني



    ************************************************** ************

    صباح يوم جديد.....

    يوم الزفاف في بيت حمد....

    أسيل (صحت على صوت جوالها يدق تعدلت) : الو
    : صباح الخير ياحلوه
    أسيل : صباح السم بجسمك وش تبين
    : هههههههههه مقبوله وأبي حمد
    أسيل(طلعت عن الغرفه لأن حمد نايم وقعدت بالصاله) : وقلت لك حمد مو لك
    : اليوم
    أسيل : اليوم شنو
    : الموعد من 3 أسابيع عطيتك فرصه تتركينه بنفسك بس أنتي عندتي
    أسيل : وش تبين بالضبط مجنونه أتنازل عن حبيبي لوحده معها انفصام بالشخصيه
    : ههههههههههههههههههههههههه حلوه منك بس اللي بيصير اليوم بيسبب لك انتي أنفصام بالشخصيه
    أسيل : أقول عكرتي مزاجي على هالصبح طسي زين (سكرت الجوال بوجها ووصلها مسج فتحته)
    اليوم بتشوفين بعينك خيانته لك اليوم وقبل تدق الساعه 12 يا أسيل بتنتهي حياتك معه لا تنسين اليوم
    أسيل تفكر من هذي وليه هالحقد عليها ورغبتها بحمد لهذي الدرجه
    ماحست إلا باللي يضمها ويبوس خدها
    أسيل (أبتسمت) : صباح الحلوين
    حمد : صباح عشوقتي
    أسيل : بدري صاحي ليه
    حمد(لفها له) : ماكنتي عندي وانتي صاحيه بدري بعد من كنتي تتكلمين
    أسيل : هذي روابي تبيني أساعدها بالأغراض عشان المشغل
    حمد : أففففففف بديت أغار روابي ماخذتك مني
    أسيل(سرحت بوجهه وفي نفسها) : معقوله ياحمد تخوني معقوله أفقدك واليوم أشهد على خيانتك لا لا لا يارب خذني قبل هذيك اللحظه ماراح أتحمل يارب ما يحرمني هالطله الحلوه
    حمد(غمزلها) : عارف أني حلو بس لهذي الدرجه
    أسيل(بحيا) : طول عمرك حلو بعيوني يا عشوقي
    حمد (بضمها) : أمووووووووووووت فيك
    أسيل نزلت دمعتها
    حمد(حس فيها ومسح دمعتها ) : قلبي ليه الدمع وش فيك
    أسيل : حمد أذا تحبني لا تجرحني
    حمد : أموت ولا أجرحك ليه هذا الكلام
    أسيل : بعيد الشر عنك بس كلام وقلته يله خلني أتجهز عشان روابي ونجود وهيام ونلحق نخلص 3 عرايس مو سهل
    حمد : طيب بس ما احب أشوف دموعك مره ثانيه
    أسيل(أبتسمت) : حاضر


    الكل على الساعه 10 الصبح كانوا بالمشغل(الصالون) لأنهن ماشاء الله كثيروتقسموا عشان يخلصن والجده جهزت بالبيت 3 كوش في صالتين تحتيات وصاله بالدور الثاني وكان تنسيق الكوش من أختيار العرايس وتصميمهن رجعن البنات على الساعه 7 لبيت الجده والعرايس بقن لأنهن ما خلصن وعلى الساعه 11 وصلن العرايس وكل وحده تقول الزين فيني يحتار فيهن الأنسان الكل يذكر الله عليهن ومافي أحد فرق بين بنته وبنت الثاني الكل حولهن وكأن المعرس والعروس عيالهم وزفوا المعاريس على الساعه1 بالليل
    دخلوا المعاريس كلهم مع بعض عبدالله وزياد ومحمد مرتزين بالبشت الأسود ومطقمين حتى بالسبحات الفضيه وبهذي اللحظه البنات والحريم توزعن عشان عيالهن وما ينجبرون يتغطن وبعد نص ساعه تركوا المعاريس عشان ياخذون راحتهم بالتصوير مع بعض


    في المطبخ....

    رنا : وااااي يهبلون الفال لنا
    سلوى : أمين وللعزابيه
    نجد(تشرب عصير) : هذا اللي ذابحكن
    رنا : حرام الكشخه كلها والحلى ما يشوفه رشودي يمااااه مقهوره
    نجد : افااا مقهوره اتصلي عليه وقولي للمصوره تاخذ لكم صور مع بعض
    رنا : أموووت فيك بس كيف أستحي
    سلوى : احسن ما تقدرين كان اموت قهر أشوفك تصورين وانا لا كان صحت لين جابوا لي حمني
    نجد : هههههههههههههههههههههههههه ياصغر عقولكن
    سلوى : تعالن من بيزف المعاريس
    رنا : زياد يقول أتفقوا كلن يسوق سيارته مو بنفس الفندق حاجزين قال ما نبي نزعجهم وكلن ياخذ راحته
    نجد : الله يسعدهم
    البنات : أمين يارب


    على الساعه 1 ونص طلعوا المعاريس ب 3 سيارات على الفندق اللي حاجزينه على أساس اليوم الثاني يسافر عبدالله وروابي لأيطاليا ومحمد وهيام لماليزيا وزياد ونجود لمكه وبعدها يرجعون تمتحن نجود وبعد الأمتحانات يسافرون لأسبانيا
    (ودامت الافراح في بيوتكم ^_*)


    أسيل أرتاحت يوم شافت الساعه تعدت 12 وتأكدت ان الحمد لله المرأه اللي تتصل بس فضاوه دق جوالها
    أسيل : هلا حبيبي
    حمد : قلبي انا بره يله طلعوا
    أسيل : ثواني بقول لأمي سارا وعمتي وسلوى وبجيب ملوكه ياقلبي نايمه وأجي
    حمد : لا تشيلينها خلي الخادمات يجيبنها
    اسيل : مافيها شيء ملوكه خفيفه
    حمد : معليه سمعي كلامي
    اسيل : تامر
    بلغت أمها سارا وعمتها وسلوى وطلبت من كات تشيل ملاك وتلحقها للسياره ويوم تلبس عباتها جاها مسج وفتحته
    (طلعي وشوفي الخيانه بعينك )
    أم حمد : أسيل فيك شيء
    أسيل : هاه لا
    سلوى(تلبس عبايتها) : يمكن حمودي مرسل لك غزل شوفي وجها
    أسيل(أخذت لفتها وطلعت تركض لبرى) : ............
    أمينه(تلبس غطاها) : هذي علامها
    سلوى : مدري جاها مسج وطلعت
    أم حمد : بسم الله لا يكون صاير شيء
    طلعت أم حمد وأمينه وسلوى وشافن أسيل واقفه بوسط ممر الحديقه وعيونها مرتكزه على شخص واحد وضامه نفسها
    أم حمد : أسيل شفيك يمه
    سلوى(تشهق) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ حمد
    أمنيه(أنصدمت) : حسبي الله على أبليسك من ولد يمه أسيل
    أسيل(بهمس من هول الصدمه) : قالي ما بيجرحني قالي ما بيجرحني (بصرخه)
    لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييه

    بهذي اللحظه انصدم حمد يوم لف وشافها وامه وعمته وصرخت أسيل طالع لها ورجع طالع للبنتين اللي كانن واقفات بعيد شوي عنه ويرسل بينه وبينهن رسايل ويضحك وهن بعد وكانت اللحظه يوم غمز لوحده فيهن هي لحظة صرخت أسيل

    طلعوا أهلها الحريم والشباب لان ماكان غيرهم موجودين العائله بس

    بلمح البصر أختفن البنتين من قدامهن وكأنهن اتمن المهمه وأنتى دورهن وخلفن وراهن حطام قلب أسيل وضياع حياتها وشهودها لخيانة زوجها

    أسيل بلا كلمه وأكتفت بالنظرات طلبت من راشد بانكسار تروح بيت امها محتاجه تبعد عنه البعض فهم شنو صار والبعض ما فهم وتبقى بالوجوه علامات الاستفهام

    أسيل دخلت لغرفتها وطلبت محد يتكلم معها أو يسألها عن شيء قفلت الباب وتسندت عليه وبدت تصيح قهر وكرامتها التي انهدرت بنزوات زوجها معقوله بعد شهرين وشوي ترد لغرفتها حاولت أول شهر تعبت معه وصدته ويوم حبته وغفرت زلاته صانته وصانت كرامته لكن خلاص إلا الخيانه جرح للأنثى وامام نظرها

    دق جوالها (( عشوقي )) هذا أسم حمد بجوالها رمته على السرير يدق وأخذت لها ملابس كانت باقيه لها بغرفتها وأخذت دش وبعد ماطلعت نشفت شعرها وتوصل لها رساله من حمد

    ( حبيبتي أرجوك ردي علي خلينا نتفاهم أرجوك من عشوقك حمد )

    أسيل : آآآآآآه ياقوات عينك (أرسلت له)

    منهو يسوي يا رفيقي .......... سوااااياك
    لو كنت أعرف أنو .......... أولك مثل تاااااليك
    والله .......... ما اعيش الحب .......... وياااااك

    حمد : اووووه شكلك واصله يا أسيل أدري غلطت بس اتحمل ما يجيني (أرسل لها)

    أرفق بقلبي وأرحمه يا حياااااتي
    أرحم غريق في غرامك يرااااعيك
    بعدك عذاب وشوف زولك غناااااتي
    بين العرب لساني دوم يطريك
    [ أسف ردي علي أرجوك ]

    أسيل(بدت تصيح) : يقول حياتي نساني قدام حلاتهن وعطرهن ودلعهن نسى ربه ونساني أنا تسوي فيني كذا هنت عليك (أرسلت له)

    ياللي جرحت القلب ليه المعاذير
    جرحتني لا تترك الجرح تذكار
    وشلون ابصبر كان شفتك مع الغير
    وأنا الذي عليك من نفسي أغار
    [ أكرررررررررررررررررهك]

    قفلت الجوال وضمت وسادتها تبكي جرحها وألم وغفت الفجر من كثر ما تعبت


    ************************************************** *

    على الساعه 8 الصبح
    في بيت حمد .....

    جالس مع امه وعمته وسلوى والصمت سيد المكان محد له خلق يتكلم بعد اللي صار امس نزلت ملاك مع الخادمه وحبتهم كلهم

    ملاك(تتلفت) : ماما مااااااااما وين ماما
    الانظار اتجهت لحمد اللي يشرب القهوه بهدوء
    حمد : ماما راحت بيت جده زهره
    ملاك(بوزت) : بس ماما قالت لي لما تروح بتاخذني عشان أشوف محسن الصغير
    مناير(شافت حمد وكانه تضايق) : ملوك تعالي فطري
    ملاك : ما أبي ما أبي بابا بروح لماما
    حمد : طيب فطري ونروح لها ألحين
    ملاك : والله يله بفطر
    أم حمد (بهمس له) : يايمه خلها شوي لين تهدا اللي صار أمس مو هين عليها وبعدين ما وراك شغل
    حمد : إلا وراي بشوفها وبعدين بطلع الشغل واسيل لازم اشوفها اليوم


    ************************************************** ************

    اما في مكان آخر....

    أسيل للحين متمدده ودموعها على خدها تفكر باحداث اللي صارت امس وشنو ممكن يصير تبي تاخذ القرار الصح
    أنطق الباب كانت نجد داخله ومعها صينية الفطور
    نجد : صباح الخير
    أسيل(تتعدل وتمسح دموعها) : صباح النور شنو هذا
    نجد : سمعي تحت ماتبين تفطرين برسم الخدمه الدكتوره نجد جابت لك الفطور للسرير فطور ملكي
    اسيل : تسلمين بس مو مشتهيه
    نجد : شنو مو مشتهيه جبت بيض وجبن وزيتون وعسل وقشطه فطور ملوك
    أسيل حست لاعت كبدها وركضت للحمام ترجع ونجد اللي جمدت بمكانها
    اسيل(رجعت وغسلت وجها ورجعت للسرير) : نجد علامك
    نجد : انتي شنو صار
    أسيل : عادي
    نجد : شنو عادي انتي حامل
    أسيل : هههههههههههههه لا مو حامل لا تخافين برد
    نجد : شنو عرفك لازم تسوين فحوصات
    اسيل : أعرف ما يحتاج فحوصات خذي الأكل وأذا تبين خدمتي أبي نسكافيه بس
    نجد : طيب
    أسيل(تحط يدها على بطنها بعد ماطلعت نجد وأبتسمت) : خلك سر لين احل الامور وأضمن طلاقي من أبوك البصاص ما ابي تكون السبب اللي يجبروني فيه ارد لأبوك


    ************************************************** *********

    أما في مكتب محسن في بيته.....

    خالد(يدخل المكتب) : طلبتني يبه
    الأب : ادخل
    خالد(يقعد) : آمر طال عمرك
    الأب : خذ هذا فاكس من مستشفى الأجنه بمصر خاص اقراه
    خالد : حلو هذي النوع من العمليات ألحين صارت سهله ومتطوره
    الأب : طيب يعني موافق
    خالد : موافق على شنو
    الأب : تسوي عملية طفل الأنابيب
    خالد(أنصدم) : شنوووووووو انت تعرف
    بهذي اللحظه نزلت ترفه وشافت خالتها أم خالد وخالتها أم أحمد وشهد ومشعل ومحمد جالسن بالصاله والعيون على المكتب
    ترفه : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    ترفه : خير شنو فيه
    أم خالد(تمسح دموعها) : عمك محسن يكلم خالد بالعلاج اللي لقاه
    ترفه : الله يستــ.. (قبل تكمل سمعت صوت خالد يعلي دليل العصبيه)

    خالد : أكيد هي اللي قالت لك
    محسن : قلت لك ترفه ماقالت شيء
    خالد : ما يصير عشان تبي عيال تنشر السالفه عفيه مره وتقول راح تتحمل
    ترفه(شهقت وحطت يدها على فمها) :.........................
    شهد(وقفت جنبها) : ترفه خالد مايقصد
    ترفه(نزلت دموعها) : انا والله ماقلت شيء لعمي والله صدقوني
    أم خالد : مصدقتك يمه أبوه سمعني اتكلم معه
    محسن (بعصبيه) : خالد أفهم هي ما تكلمت معي بالعكس كانت خير زوجه لك وكتومه وصابره انا سمعتك مع امك
    خالد : متى وكيف أنا ماراح اتعالج ولا بجيب عيال بهذي الطريقه إلا لما ربي يقسم من عنده لي الخلفه طفل الانابيب لا وبعدين لا تبرر يبه أنا أعرف أنك تعزها وتبرر لها لكن علاج ماراح اتعالج اما ترضى او
    محسن(بصرخه) : خاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال د
    تررررررررررررررررررررررررررررفه
    محمد(يدخل المكتب) : خالد الحق على ترفه
    خالد (طلع من المكتب وانصدم ترفه بين ايدين امه طايحه) : ترفه تررررررررررررفه
    محسن : حسبي الله عليك من ولد لسانك متبري منك وخر
    خالد : شنو اوخر هذي ترفه
    محسن(بعصبيه) : مالك حق فيها مثل ماقلت قبل أما ترضى أو تذكر
    خالد : يبه
    محسن (بعصبيه) : شهد
    شهد : هلا
    محسن : نادي الخادمات يطلعنها لغرفتها وانا بجيب عدة الفحص واجيها (لف لخالد بعصبيه) ممنوع تصعد فااااااااااااهم وممنوع تطلع من البيت وأن سويت احديهن لأنت ولدي ولا أعرفك ام أحمد خليك مع ترفه


    ************************************************** ****************

    نعود لاسيل ....

    نزلت اسيل بعد غيرت لبسها ولبست بنظلون برمودا كحلي وبلوزه نص كم وردي ورفعت شعرها بفيونكا ورديه كانت تخفي حزنها وتدعي الفرح وكان ماهزها شيء

    أسيل : السلام عليـ... حمد
    حمد(أبتسم) : وعليكم السلام
    أسيل(تلف) : لو عارفه انك هنا مانزلت
    حمد : أسيل لحظه
    طلع وارها ووقف قدامها قبل تصعد الدرج
    أسيل (وقفت على رابع درجه لانه وقف قدامها) : نعم
    حمد : ارجوك خلينا نتفاهم
    أسيل : مابينا تفاهم خلاص طريق مسدود
    حمد(مسك يدها) : ارجوك انا أعترف أني غلطت سامحيني
    أسيل سحبت يدها بعصبيه منه نافره منه وما انتبهت لنفسها إلا يوم طاحت على ظهرها
    أسيل(حطت يدها على ظهرها الطيحه قويه شوي) : آآآآآآآآآآي
    حمد : اسييييييييييييييييل
    طلعت الأم وعايشه ونجد
    الأم : علامها
    حمد(خاف عليها) : أسيل تألمتي فيك شيء
    أسيل : ظهري يمااااااااااااااااه ولدي
    الكل : ولدك
    حمد(بصدمه) : انتي حامل
    أسيل(زادت الآلام ومسكت بطنها) : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اه

    أغمى على اسيل من الالم والتعب ونقلوها للمستشفى واتصلوا على محسن

    باخذكم لبيت محسن من جديد ^_^

    محسن : نعم ... شنو متى صار .. حسبي الله عليكم من عيال ألاقيها منك ولا من ولد عمك خالد ... طيب انا بتصل عليهم وجايكم لا تسوي شيء

    أم احمد : خير من هذا
    محسن : حمد أسيل تعبت وودوها المستشفى
    ترفه(تزيح اللحاف) : خذني معك
    محسن : لا أبقي مثل منتي خليك جسمك تعبان وانا بروح واطمنكم عليها خلوكم معها ولا توترونها
    أم خالد : ترفه بعيونا رح وتطمن

    بس طلع محسن من البيت صعد خالد وطق الباب

    خالد : ممكن ادخل
    ترفه (صدت الصوب الثاني) : ................
    أم خالد(حنت على ولدها ) : تعال يمه
    خالد : السلام عليكم
    الكل(من غير ترفه) : وعليكم السلام
    خالد : ترفه شلونك
    شهد(غمزت له) : بخير
    خالد : سألتك انتي ترفه
    شهد : يقولون راضعه معها
    خالد : شهد نسيت أقولك جوالك يدق أظن أنه عمر
    شهد : يوووووووه نسيته باي
    خالد : باي (غمز لامه وأم احمد يطلعن وجلس جنبها) ترفه
    ترفه(بدت تبكي من سمعت صوته ) : ....................
    خالد : ليه البكي ياقلبي
    ترفه : خالد
    خالد : عيونه
    ترفه : طلقني
    خالد(أنصدم) : شنو
    ترفه(تعدل بالجلسه وصار مقابله له) : اللي سمعته أنا انسانه تعبت منك ومن تقلب نفسيتك مره تحط اللوم علي وتقول كفايه تمثيل ومره تقول اني مره ماني سنعه ونشرت سرك واني السبب بمعرفت ابوك انا ما ابيك فاهم
    خالد (مسح على خدها) : طيب ليه
    ترفه(تدف يده) : بلاش هذي الحركات ماراح تأثر فيني أنت قررت ما تتعالج حتى ولا همتك رغبتي أو همك رأي بالموضوع ولا اني أشوف البنات ييمرن بتجربة الحمل وأطفالهن بين أيديهن همك نفسك ومبادئك وبس
    خالد (بحزن) : ترفه ما بيدي شيء
    ترفه(وقفت وفتحت الدولاب وبدت تحط ملابسها بالشنطه وبعصبيه) : إلا بيدك
    خالد : شنو بيدي
    ترفه(لفت له بعصبيه وعيونها تدمع) : طلاااااااااااااااااااااااااااقي
    خالد(مسك الملابس ورماهن ومسك يدها وجلسها على السرير وجلس جنبها) : خلينا نتفاهم
    ترفه : شنو نتفاهم بتصير لنا سنه متحملتك خلاص خالد الأولي ضاع تايه أنت واحد ثاني اناني جامد عصبي خالي من المشاعر والأحساس ما تشعر فيني ماقمت تجلس معي تتهرب للسهر والصحيان بدري والشغل ماتعرف أني بكل ليله أبكي وانا ضامه مخدتي أتمنى قربك حنانك فقدته وأفتقدته خلاااااااااااااااص مو قادره لما يرجع خالد الأولي تعرف وين تلقاني (وقفت بس يد خالد ما خلتها تتحرك ووقف قدامها)
    خالد(ضمها) : موجود لا تعتقدين ما أعرف شيء بس ما بأيدي شيء
    ترفه(تحاوطه بأيديها وتصيح) : خالد أرجوك حاول تتقبل انا والله أحبك أحبك لا تخليني أتخذ قرار أندم عليه ارجوك
    خالد : ياقلبي عشانك لو تبين أطب بالنار مارفضت
    ترفه(ترفع راسها له وتبتسم) : يعني موافق
    خالد(يبوس جبينها ويبتسم) : مو موافق إلا غصب أوافق كم ترفه عندي
    ترفه : خلنا نتصل بعمي ونفرحه ونفرح الكل
    خالد : يله



    بهذا اليوم كانت تجدد الفرحه للكل بخبر موافقه خالد على السفر للعلاج وحجزت التذاكر لترفه وخالد وأمنت الأقامه وسيرت الأمور
    وبهذا اليوم كان آخر يوم حمد يشوف فيه أسيل بعد ما عملوا لها تنظيفات لأن الجنين أثر عليه الطيحه ونفسية الام باتت بالمستشفى يوم وطلعت بعدها لبيت أمها ورفضت تشوف حمد لانها لامته على اللي صار مع انها راضيه بانه قضاء وقدر بس شهر كاتمه هذا الحمل مستأثره فيه لها نسولف له حبته واهو نطفه لم يخلق للآن لانه جزء من عشوقها حست فقدت شيء كبير صممت يتطلقون وحمد صمم ما يطلق كل واحد اعند من الثاني حاولوا يراضونهم ويتدخلون بس أسيل رافضه تسمع لأحد ورافضه مقابلته حتى عبدالله ما قدر لها وطلب من الكل يسكت عنها لين يرد بالسلامه وهو بيتصرف معها بطريقته .....


    من كثر ما حاولوا فيها تتراجع عن قرارها وتقابل حمد طلبت تروح لجدها وتريح عنده أسبوع تبي تختلي في نفسها
    الكل صدقها وماكانوا يعرفون خطت أسيل لأن اليوم اللي وصلت فيه اسيل لجدها منع أي شخص يدخل المزرعه إلا بموافقة أسيل اللي تتهرب من الكل وطلبت من الجد تبعد ويبعدون عنها
    أسيل رفضت دخول حمد للمزرعه رغم محاولات يشوفها
    والجد حلف أن جابوا لها سيرة حمد لمنع دخولهم حتى لوكان ابوها وأمها بعد


  8. #128

    افتراضي

    الــــــبــــــــ 35 ــــــــــــــــارت

    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

    من كثر ما حاولوا فيها تتراجع عن قرارها وتقابل حمد طلبت تروح لجدها وتريح عنده أسبوع تبي تختلي في نفسها
    الكل صدقها وماكانوا يعرفون خطت أسيل لأن اليوم اللي وصلت فيه اسيل لجدها منع أي شخص يدخل المزرعه إلا بموافقة أسيل اللي تتهرب من الكل وطلبت من الجد تبعد ويبعدون عنها
    أسيل رفضت دخول حمد للمزرعه رغم محاولات يشوفها
    والجد حلف أن جابوا لها سيرة حمد لمنع دخولهم حتى لوكان ابوها وأمها بعد

    بس الأسبوع صار شهر ........

    الأم : هلا وغلا تو مانور البيت فيكم
    عبدالله(يضم امه) : منور فيك يمه
    الأم : الحمد لله على سلامتكم هلا يمه روابي
    روابي : هلا خالتي
    نجد : واااااااااااو عبودي وروابي سلامة الوصول والله
    عبدالله وروابي يسلمون عليها وبعدين سلموا على عايشه اللي يوم عرفت بوجودهم جت لهم
    عبدالله(يشيل محسن) : فديته بسم الله عليه حبيب خاله
    عايشه : روابي كيف عبدالله معك
    عبدالله(يطالع لها بنص عين) : هاه كيفني معك
    روابي(انحرجت) : زين
    الأم : عبود أعقل عنها احرجتها
    عبدالله : ههههههههههههه هاه يمه لاتكون أخذت غلاتي
    الأم : ورابي غاليه من قبل تاخذك فكيف يوم اخذتك
    روابي : تسلمين ياخاله
    عبدالله(يعطي محسن لأمه) : هاه بشري نجحتي انتي ونجود
    نجد : احم احم اللهم لاغرور الأولى على دفعتي مع مها صاحبتي ونجود نجحت بعد
    عبدالله : كفو يا أختي إلا صدق وين أسيلتي
    عايشه : عند جدي بالمزرعه
    عبدالله : ليه جدي فيه شيء
    الأم : لايمه لأنها تتهرب من نصائحنا وطلبنا ترجع لحمد عاد دلوعة جدك اللي تبي تقابله تقابله واللي ماتبي لو شنو ما يطب المزرعه
    عبدالله : لهذي الدرجه قسا قلبها وجدي ماعنده مانع
    نجد : حمد جرحها وصعب تسامح والكل وقف معه وقال سامحيه زله وغلطه ومع ضغط الكل كان راح يجيها انهيار وضغط ففضلت جدي اللي وقف معها
    عبدالله (بعصبيه) : شنو على راحتها الكل يغلط وحمد اعترف وقال راح يسوي اللي تبي بس ترضى شنو هذا الدلع أنا أعرف كيف أخليها ترجع له
    نجد : اسمح لي مو من حقكم خلوها
    عبدالله : نجد لا تتدخلين وسمعي هذا شيء خاص بالكبار
    نجد : وجرحها
    عبدالله : الزمن يداويه
    الأم : يمه لاتزعل أختك منك وأنت عارف غلاتك قوموا يمه أرتاحوا بجناحكم لأن عمك عبدالوهاب عازم الكل هنا على العشاء بمناسبة الرجوع
    عبدالله : طبعا أسيل ماراح تحضر
    عايشه : قلتها بنفسك
    عبدالله(يوقف) : يله روابي خلينا نرتاح
    روابي : أسمحولي


    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%


    في الشركه ......

    فراس(يدخل ) : حمد وقع هذي الأوراق
    حمد(سرحان ومو يمه ) :............
    فراس : حمد يالأخو طف السجاره لا تحرق اصابعك
    حمد(أنتبه وطفاها ) : خير تبي شيء
    فراس : أيه وقع الأوراق
    حمد : وقعهن انت نيابه عني
    فراس : لازم توقيعك كتوقيع أول وتوقيعي ثاني
    حمد(يمسك القلم ويوقع ويرميه) : خلصنا
    فراس(يطالع للأوراق ويرد يطالع له) : انت شلون توقع على شيء ما تعرف شنو
    حمد : لأني واثق
    فراس : انت عارف أن الأوراق اللي وقعتهن تنازل منك لي عن كامل أملاكك
    حمد(بصدمه) : شنوووووووووووووو
    فراس : عشان تتعلم درس شف لو ما أبي أعلمك لوين أنت وصلت حتى الورقه ما نظرت لها أو شنو أهي
    (مزق- شق إلى قطع صغيره) ياخوي أصحى طلبتك كفايه سرحان
    حمد : بعدها جنني يا فراس أبيها أبي نظره من عيونها أبيع كل ما أملك بس أرد لها وترجع لي
    : واللي يردها لك تصونها ولا تخونها
    حمد وفراس لفوا للباب
    حمد : أصونها برموش عيوني يالنسيب الحمد لله على سلامتك
    عبدالله(يسلم عليه) : الله يسلمك يارب
    فراس : شخبارك يالعريس
    عبدالله : بخير الحمد لله (تأمل حمد نحفان وغير حمد المرتب دوم) شنو صار
    حمد : حاولت يا عبدالله بس هالمره لبؤتي شرسه رافضه ترضخ
    فراس : انا بروح لمكتبي اذا خلصت مره علي
    عبدالله : تامر (لف لحمد) وبعدين
    حمد(يشعل سيجاره) : رفضت تسمع لي عبدالله والله ندمان والله كانت زله بعتذر لين ترضى بس ترجع لي
    عبدالله (أبتسم وثق أنه صادق) : بساعدك بس تراها آخر فرصه لك بعديك من سور مزرعة جدي وانت عليك الباقي
    حمد(يطفي السيجاره وبفرح) : احلف كيف
    عبدالله : أسمع وأفهم كل شيء

    عبدالله عارف أنه تآمر ضد أسيل مع حمد بس عبدالله قرر يحط اسيل أمام الأمر الواقع لامهرب منه بس على حمد التنفيذ وبسرعه أسيل غاليه عنده بس اللي تسويه غلط لازم تعطييه فرصه وتسمع له وتغفر وتبدا حياة جديده مو من اول مطب أو عقبه تتخلى عن كل شيء ولا تقاوم
    ودع عبدالله حمد على أساس اللقاء بكره الساعه 8 ويطلعون المزرعه كلن بسيارته


    ************************************************** *******


    في مزرعة الجد....

    صحت الساعه 8 وأخذت دش ولبست بنطلون جنز وقميص أخضر مخطط بالطول ولمت شعرها بشكل عشوائي ونزلت وسوت قهوة لجدها وطلعت للخيمه اللي يجلس فيها

    اسيل : صبحك الله بالخير ياوجه الخير
    الجد : صباح النور والنوير
    أسيل(تصب لجدها قهوه) : عسى ماطولت عليك
    الجد : لا ماطولتي يازينك ويازين قهوتك
    أسيل : يووووه جدي بروح اجيب جوالي ثواني
    الجد : طيب

    اسيل صعدت وأخذت جوالها ونزلت لجدها يوم دخلت انصدمت

    أسيل : وااااااااااااااو عبودي
    عبدالله(يبتسم) : عيونه وقلب عبود
    أسيل(تضمه وتبكي) : أشتقت لك
    عبدالله : وانا بعد والله
    الجد : الله يهداك ليه الدموع
    أسيل(تمسح دموعها) : لأني أشتقت له ياجدي
    : وانا ما أشتقتي لي
    أسيل تلف والصدمه عقدت لسانها ولاأراديا نزلت دمعتها على خدها
    الجد : حياك ياحمد تعال سلم ياولدي
    حمد مر من جنبها وتعمد كتفه يلامس كتفها
    حمد : هلا جدي

    أسيل غمضت عيونها لمسته سببت لها قشعريره رعشه ورائحة عطره اللي غطى على المكان ما قدرت لها شهر ماشافته ركضت لغرفتها ورمت نفسها على سريرها تبكي تذكرت الخيانه الجنين الألم

    الجد : القهوه زاهبه قدامكم العذر ياحمد يوم أردك يوم تجينا بس أسيل ان قالت لا محد يجبرها
    حمد : والله ياجدي ندمان والأنسان مو معصوم عن الغلط أبي فرصه
    الجد : أسيل رافضه
    عبدالله(يغمز لحمد) : إلا ماشاء الله البلح والتمر طالع
    الجد : أيه فضل من الله
    عبدالله : إلا ياجدي العروس تسلم عليك
    الجد : الله يسلمها ليه ماجبتها معك تسلي خويتها
    عبدالله : بجيبها بأذن الله بس هي قالت سلم على جدي ومشتهيه بلح من عندك
    الجد : وأنا اخو وضحه تبشر روابي في نخله قل لراجو يعطيك منها بلحها سكري
    عبدالله : جدي عارف راجو خبل وش رايك أروح انا وانت لها وانا اللي اجيب البلح عشان مرتي تفرح
    الجد : هههههههههههههههه تبي تفرحها انك جبت بيدك البلح طيب تجي ياحمد
    حمد : هاه
    عبدالله : خله هنا ما نتأخر بأذن الله
    الجد : على راحتك

    لما حمد تطمن ان الجد وعبدالله بعدوا دخل البيت وصعد لفوق يعرف الغرف لانه جاء أكثر من مره معها لجدها وارتاحوا بالغرف دخل كانت تبكي وما حست فيه ولا شعرت بوجوده
    أسيل اللي بعالم الذكريات صحاها لمسه يد شخص على ظهرها ألتفت وأنصدمت

    أسيل(تبتعد عنه لأبعد زاويه بالغرفه) : شنو دخلك هنا
    حمد : عادي مو غريب عند زوجتي
    أسيل(تسد أذونها) : لا تقول زوجتك لا تقول جددددددددددددددددددددددددددددددددي
    حمد(يمسك يدينها ونزلها) : جدك راح مو هنا أخذه عبدالله بس أنا وأنتي بس
    أسيل(تهز راسها) : لا لا لا كذاب أكيد خطه منك
    حمد(أبتسم) : وعبدالله بعد
    أسيل(تشهق) : أهئئئئئئئئئئئئ عبدالله يتعاون معك علي على اخته كييييييييييييييف
    حمد : لما تكون اخته عنيده وراسها يابس
    أسيل(بعصبيه) : ولما يكون زوجها حقير ونذل ونسوانجي
    طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
    حمد(بعصبيه) : ياويلك أذا أهنتيني ثاني فاهمه انا زوجك
    أسيل أنصدمت حطت يدها على خدها اللي تحسه نار من قوة الضربه اللي حمد حط كل حرته وقوته وكتمته طوال الشهر منها في هذا الكف
    أسيل(بعصبيه) : تعتقد بتخوفني او تسكتني بعد اللي سويته ما أستبعد الضرب منك لأنك نذل نذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذل
    حمد(عصب وطلع جوال) : ماراح يفيد الكلام ... ألو أسمع أنا باخذها .. لا لا ماراح اتركها أنتهينا سامحني عبدالله هذي زوجتي وباخذها .. تسلم مع السلامه (سكر جواله وحطه بجيبه)
    أسيل(تتراجع وبخوف) : وين بتاخذني مستحيل أروح معك فاهم

    حمد أخذ شرشف السرير ورماه عليها وشالها وأهي تصارخ وتجاول تفك نفسها حسته يوم حطها بالسياره وماسك الشرشف عدل وحرك السياره وتأكدت انها طلعت من مزرعة الجد كانت تظن متجهين للفيلا بس الطريق ما أخذ 10 دقايق ووقفت السياره وشالها ودخل كتمت صوتها خافت لين حست باب ينفتح وواحد يتسكر وكأنهم يصعدون درج وحطها على سرير ويوم حست ابتعد وسمعت تسكير الباب بعدت الشرشف أنصدمت بالمزرعه يعني خاطفها بالمزرعه

    أسيل(طلعت جوالها) : ألو يبه ... يبه تكفه حمد خطفني للمزرعه.... تكفه يبه تعال خذني مابيه (ماحست إلا باللي ياخذ الجوال منها)
    حمد : هلا عمي .... لا أرجوك هذي زوجتي وخلوني أحل مشاكلي بنفسي .... طيب مع السلامه
    حمد(رمى الجوال على السريربعد ماقفله وأبتسم بخبث) : هلا هلا بأسوله مشتاق لك ما أشتقتي لي
    أسيل(تراجعت لين صارت لازقه بالحيطه وخافت منه) : حمد لا تقرب أحسن لك اطلع برا
    حمد(كل ماله يقرب) : مو على كيفك أنتي زوجتي
    أسيل(تهز راسها) : لا لا موكيفك انا ما أبيك حمد لا تقرب حمدددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    عبدالله وصل لبيته....

    عبدالله : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    الأم : هاه بشرني
    عبدالله(أبتسم) : تمام خلاص
    الأم (تبتسم) : الله يطمنك يمه
    نجد : خير شنو مسوين من ورانا
    عبدالله : مالك دخل هاه روابي اوديك ألحين لخالتي او بعد الغدا
    روابي : على راحتك
    الأم : أذا تبين شوري باقي على الغدا شوي تغدوا وروحوا
    روابي : حاضر يا خاله
    نجد : بروح احط الغدا
    روابي : خذيني معك
    الأم(تلف لعبدالله) : قل شنو صار
    عبدالله : خذاها لمزرعته
    الأم : خذاها مو تقول بتخليه يتكلم ويتفاهم معها
    عبدالله : والله هذا المفروض بس تفاجئة حمد يتصل علي قال راح ياخذها تعرفين أسيل اكيد عندت وحمد استغله عذر وأخذها وهذي آخر فرصه أذا بنتك ما رضخت خلاص مافيه غير الطلاق
    الأم : فال الله وفالك إلا جدك ماقال شيء
    عبدالله : لا قلنا بسم الله عليك انك تعبتي ولازم تشوفك وحمد وداها لك
    الأم : الله يهدي سرهم يارب


    %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%


    نعووووووووووووود....

    أما حمد دخل الغرفه شايل صينيه الغدا

    حمد : اسيل بعدك نايمه قومي يا كسلانه تغدي
    اسيل(بدون نفس) : ما ابي جعله سم
    حمد : ههههههههههههههههههه كل هذا حقد ووووول عليك
    أسيل : لأنك معدوم الاحساس وفاقد الشيء لا يعطيه
    حمد : حلوه بس لا تعيدينها يله قومي تغدي يله شطوره
    أسيل : من مسوي الأكل
    حمد : دادا حليمه
    أسيل(تلف له) : دادا هنا
    حمد : أيه يله تعالي تغدي
    أسيل : ما ابي با خذ دش وانزل لدادا
    حمد : وانا تخليني بروحي
    أسيل : شنو أسوي لك
    حمد : بجلس معك ونسولف وناخذ ونعطي
    أسيل : مو مجبوره أسولف معك أكرهك أكرهك
    حمد(يشرب عصير) : عادي المهم احبك احبك أحــــــــــــــبــــــــــــــك وبس
    أسيل فولت منه قررت تاخذ دش بس تذكرت ماعندها ملابس
    حمد(حس بأرتباكها أبتسم) : ترى فيه بدولابك ملابس انا جبت الملابس اللي تحتاجين لها خلال قعدتنا هنا
    أسيل : ماشاء الله مخطط لكل شيء
    حمد : طبعا
    أسيل(فتحت الدولاب وشقهقت) : أهئئئئئئئئ هذي شنو
    حمد(بخبث) : الملابس اللي احبهن ياقلبي وبعدين احمدي ربك جايب البجامات بس مو شيء ثاني
    أسيل(حطت يدها على خصرها) : كيف أنزل لدادا بهذي البجامات منت صاحي
    حمد : هههههههههههههههههه لا صاحي مولازم تنزلين خليك معي هنا
    أسيل : حمد
    حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه طيب جبت لك ملابس ثانيه بس غيارين تبدلين فيهن كل يوم وحده شفتي الذكي
    أسيل(تسوي بأيديها كانها تبي تخنقه) : بخنقك بخنقك
    حمد(يفتح ذراعيه وبخبث) : تعالي تعالي حلالك
    أسيل(تاخذ ملابس لها ومنشفه) : أبرك لي آخذ دش بس هين ياحمد هين
    حمد(يمسك يدها) : هههههههههههههههه تعالي تعالي والله أمزح انا عارف انك ماتنامين إلا ببجايم وجبتهن لك والكبت الثاني كله ملابسك بس قصدت امزح بس دادا هي اللي رتبت أغراضك
    أسيل(تصر على ضروسها) : يا ملقك وياثقل مزحك
    حمد : طلبتك تعالي كلي وبعدها روحي أذا مو عشان خاطري عشان ملاك
    اسيل : طيب لخاطر ملاك باكل
    حمد فرح من شهر ما جمعتهم لحضات مثل هذي وقرر يصبر ويتحمل ولا ييأس مع أسيل



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    على المغرب...........

    شهد : يالله حيا الله من جانا
    البنات : الله يحييك
    عايشه(شايله محسن) : السلام عليكن
    البنات : وعليكم السلام
    نجد : ياربي أموت عليه عطيني أياه
    عايشه : ياقلبي يا خيتي خذيه بروح اساعد خالتي بالعشاء
    بشاير : خذيني معك أكيد رشا وصلت
    رنا : إلا شخبار نجود
    نجد(تلاعب محسن) : بخير اليوم كلمتها طايره من الوناسه الله يتمم عليهم
    سلوى : ضدق فقدت العنصر الرابع
    وجدان : ولا كأن عبدالرحمن مالي وقتك كله
    سلوى : فديته
    البنات : ههههههههههههههههههههههههه
    مناير : بنات ما طفشتن من الجلسه لنا أسبوعين مخلصين
    رنا : شنو تقترحين يا مدام جراح
    مناير(تحط رجل على رجل) : بصراحه يا مدام راشد نبي نطلع
    نجد : بصراحه صاحبتي مها طالعين للبر يخيمون يقولون ربيع وحلو
    شهد : بس عندنا مزرعه ماراح يرضون على التخييم برا يقولون في ناس يتمنونها ما يحصلونها
    وجدان : صراحه المزرعه حلوه بس أبي تغيير
    نجد : انا من المؤيدين التغيير حلو
    سلوى : خلاص خلونا نحاول
    رنا : نحاول بمن
    شهد : أخوانا صدقوني أذا الشباب موافقين ما يرفضون الباقين
    مناير : واليوم الأحد نطلبهم الارعاء يومين يكفونا
    البنات : اوكيه
    وجدان : وبينا ألو
    نجد(تطالع لمحسن النايم) : ياقلبي عنه بوديه غرفته وراجعه لكم
    مناير : بننزل للخيمه تحت لحقينا
    شهد : مري على غرفتي وجيبي أوراق وألوان انتي وعدتيني ترسميني
    نجد : أوكيه وأنا عند وعدي

    بعد ما نيمت محسن بسريره وطلعت تتمشى بالممر جاها فضول تدخل غرفة مشعل بس بآخر لحظه هونت ودخلت غرفة شهد تاخذ أوراق وأقلام تلوين شافت لابتوب شهد مفتوح فتحت الأيميل وسجلت أيميل مشعل

    نجد(أبتسمت وحطت يدها على خدها) : والله اخيرا جتني الفرصه اللي أرد لك الكف يا مشعل

    نزلت للبنات وكملوا السهر ببيت العم محسن ونجد تحس بالانتصار


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    أما نعود لأسيل وحمد ..........

    أسيل : دادا
    دادا : هلا
    أسيل : شخبارك أمي سارا وملاك والكل
    دادا : بخير فقدتيهم صح
    أسيل : كثييييييييييييييييييييييييير
    دادا : وهم بعد يله خذي
    أسيل : شنو
    دادا : خذي القهوه لزوجك
    أسيل : ما أبي روحي انتي
    دادا : والله تعبانه خذي له
    أسيل(تاخذ القهوه) : طيب
    حمد جالس بالخيمه وشاب الجمر وعليه فروته وابتسم
    حمد : هلا والله بالحامل والمحمول وزود الحامل
    أسيل(كانت ناويه ترجع بس ما تدري ما حبت تكسر بخاطره) : هلا فيك
    حمد : أقربي وصبيلي
    أسيل(تصب له وتمدله) : تفضل
    حمد : يزيد فضلك
    الغالب على الجلسه الصمت....
    أسيل : حمد
    حمد : عيونه
    أسيل : تسلم عيونك أبي جوالي اللي خذيته
    حمد : ليه
    أسيل : شنو ليه هذا جوالي
    حمد : ما تحتاجين له واذا خالتي زهره أهي ببيت عمي محسن عندهم عشاء لعبدالله وروابي
    أسيل : طيب عطنياه بكلمها بعدين
    حمد : متى ما حبيتي تكلمينها قولي لي
    أسيل(عصبت) : شنو هذا خاطفني وجايبني غصب عني انت دكتاتوري أففففففففف
    حمد(كتم ضحكته) : خذي صبي لي
    أسيل(تمد له الدله وبدون نفس) : أخدم نفسك بنفسك
    قامت وخلته ورجعت للمطبخ فتحت الثلاجه وتاخذ عصير
    أسيل(تجلس) : أفففففففففففففففف
    دادا : مالك أسيل
    أسيل : دادا ما يعطيني جوالي قافل عليه
    دادا : هههههههههههههه وليه تحتاجين ليه دامه قربك
    أسيل : دادا
    دادا : هههههههههههه طيب لا تعصبين
    أسيل : آسفه مو قصدي
    دادا : طيب حطيت لكم العشاء بس متى ما حبيتوا تاكلون حطوا بالسخان وبالعافيه
    أسيل : ليه وين بتروحين
    دادا : برجع الفيلا بكره عشاء على شرف السيد عبدالله وروابي ولازم اجهز كل شيء بدري
    أسيل : وتخليني
    حمد(واقف عند الباب) : وانا وين رحت
    أسيل : ...................
    حمد : بصعد آخذ دش وانزل جهزوا العشاء وأذا جاء مهند عشان ياخذك يا دادا في أغراض موصيهن يجيبهن لا ينسى ينزلهن
    دادا : حاضر (بهمس لاسيل) روحي مع رجلك
    أسيل : شنو بيروح يسبح شنو أسويله
    دادا : الله يهديكم
    أسيل :

    سلمت قلبي لشخصك كنت بك واثق
    لين إكتشفت إنها من أكبر أغلاطي
    الله ياماصعب الغلطه على الحاذق
    صدمه عظيمه تسبب هم وإحباطي

    :::

    تخفي نوايا الغدر في وجهك الشارق
    يابحر ما فيك لا مركب ولا شاطي
    هذا وأنـا قبل أعرفك أسعف الغارق
    وأشوف نفسي مشيت في دربك الواطي

    :::

    نجم المحبه لضى بجو العشق طارق
    نجم(ن) تلاشى وعن جوي ترى خاطي
    أنا بدوي الفرح من شوفة البارق
    حب الحياه في ظميري دايم(ن) صاطي

    :::

    أغرابي البرق وأنـا في الأمل عالق
    والواقع يحط فوق حروفي إنقاطي
    حلمي تبخر وواهج غدرك الحارق
    واترى الوفا ماخلق في كل الأوساطي

    :::

    أقولها لك وأنـا متمكن وواثق
    إبعد وفـــارق أنا ما أكرر أغلاطي
    سلمت قلبي لشخصك كنت بك واثق
    لين إكتشفت إنها من أكبر أغلاطي


    حمد سمعها وهي ماتعرف وأبتسم وصعد يغير لبسه وأهو يردد بقلبه

    يهـز الشوق بـ أعماقي عناقيد الغرام عذوق
    ويقطف بـ الغلا فيني غرامن خنت وأخفيته

    أحبك كثر ما يشعل غرامك في حشاي حروق
    وشبه زود لو يحرق ضلوعي مت ما اطفيته

    احبك دمعه طاحت على خد الصباح شروق
    يموت النور لو طاحت على كفي وضميته

    أحبك .. ايه .. أحب اسمك وأموت بجيدك المنتوق
    وتخيل كثر ما أكرهـ صدودك قمت حبيته


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



    نجد ماصدقت ترجع للبيت رمت عبايتها وشنطتها دقت بجوالها

    نجد : ألو وصلت ... ثواني أفتح الماسنجر ...... ايه يله باي
    نجد المملكه
    السلام عليكم

    مهاوي لاوي
    وعليكم السلام طمنيني

    نجد المملكه
    أيه حصلته يله خلينا ننفذ الخطه

    مهاوي لاوي
    مو بهذا الأيميل الثاني

    نجد المملكه :
    اعرفه يله أرسلي لي اميلاتهن ولا تنسين مو ايميلك هذا الثاني

    مهاوي لاوي
    يا حليلها دنونه ما قصرت الايميلات الجديده روعه يله لعيونك مش مش الليله بيكلم نفسه اللي يرشك بالماي أرشه بالنار

    نجد المملكه
    فديت الغاليه (صورت قلب)

    مهاوي لاوي
    يله بس بنشوف اذا يضيفنا و إلا لا

    نجد المملكه
    عينه زايغه و النكات تجذب (فيس يضحك)

    مهاوي لاوي
    نقول بسم الله

    نجد المملكه
    بسم الله

    سجلت مها أيميل مشعل عندها و تمن يسولفن مع بعض بالتلفون و بعد ربع ساعه دخل مشعل وجذبه نك نيم مها وطلبت اضافتها و تم إضافتها ( على فكره بس مها اللي دخله لإميل مشعل )

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    هلا ما توقف

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    هلا

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    كيف جبت إيميلي إذا أنتي بنت أو ولد

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    تستبغى إذا أعمى شف النك عدل


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    ههههههههههه سوري طيب كيف جبتي الايميل

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    من وحده من صاحباتي ممكن تضيفها معنا إذا ممكن نتكلم كلنا مع بعض

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    أوكيه أيش نك نيمها


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    تدل يا بعد عمري هذا نكها

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    أوكيه ولكموا تدلل

    *&* تدلل يا بعد عمري تدلل أنا كلي لعيونك*&*
    يسلمو ( فيس خجول) السلام عليكم

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    و عليكم السلام تدلل بسألك منين جيبتي إيميلي هذا خصوصا أنه إيميلي الخاص

    *&* تدلل يا بعد عمري تدلل أنا كلي لعيونك*&*
    مش أنا هيدي ماي غيرل فيريند هي كتير معجبه بيك ممكن تدخلها معنا

    مشعل (في نفسه): طيب نشوف أخرتها
    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    أوكيه أيش نكها

    *&* تدلل يا بعد عمري تدلل أنا كلي لعيونك*&*
    كل يوم و كل ساعه أنتظر لحظت لقاك

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    نورتي كل يوم


    ^<^ كل يوم و كل ساعه أنتظر لحظت لقاك ^>^
    شكرا هاااااااااااااااااااااي بنات

    ماتوقف – تدلل
    هاااااااااااااااي

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    بنات أيش سالفة إيميلي عندكن و هذا الخاص كيف عرفتنه

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    والله البغ بوس (الزعيمه) أهي المسؤوله

    طبعا نجد دخلت لحد الان ومها تكلمها بالتليفون و تنقل لها كل شئ يصير تستنى الوقت المناسب

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    طيب من هذي ممكن أتكلم معها راسي يعورني مالي خلق

    مها بلغت نجد و قالت لها يطلعن

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    خلاص نتكلم بكره دامك تعبان بنات أوووووووووووووووووووووووت

    *&* تدلل يا بعد عمري تدلل أنا كلي لعيونك*&*
    باااااااااااااااي (طلعت)


    ^<^ كل يوم و كل ساعه أنتظر لحظت لقاك ^>^
    باااااااااااااااي (طلعت)

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    لحظه أستني


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    أمر

    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    شنو هذا شنو عصابه أنتن أنا بسوي لكن بلوك أحسن

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    أسمع على لسان الزعيمه تقولك مو حنا اللي تسوي لنا بلوك يا مشعل


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""(انصدم)
    كيف عرفتي و من هذي


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    بكره الساعه 6 ونص بعد صلاة المغرب نتكلم بااااااااااااي

    ( انتهت المحادثه بينهم على أمل اللقاء بكره)

    مشعل من الصدمه دق على راشد
    راشد : مشعلووووه خربت علي الجو
    مشعل ك راشد خل رنا و كلمني
    راشد : أخليك ولا اخليها
    مشعل (عصب): راشــــــــــــــــد
    راشد: طيب انتظر ثواني أسكر منها (سكر من رنا) هلا مشعل
    مشعل (على الانتظار): هلا راشد اسمع شنو صار معي اليوم
    مشعل قال لراشد كل شئ عن البنات و اللي قالن والزعيمه و عارفات اسمه والإيميل الشخصي وإن بكره يتكلمون معه
    راشد : خلاص بكره أكون عندك أنا والشباب و ندخل معك و نهزئهن و نفهم شنو يبن و ما يصير خاطرك إلا طيب أن ما مسحت بخشتها الأرض ما كون راشد
    مشعل : طيب أنا بنام رد لرنا و سلم عليها كثييييييييير
    راشد (عصب): مشعلووووووووووووووووه وجع
    مشعل : ههههههههههههههههههههه أمزح باي
    راشد : باي

    أما مها و نجد و البنات شله الشياطين


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    بنات بكره الساعه 6 ونص تستعدن (فيس يبتسم)


    (فاطمه)^<^ كل يوم و كل ساعه أنتظر لحظت لقاك ^>^
    حرام ما يستاهل مشعل


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    فطيم أذا ماتبين تكملين طلعي من السالفه لا تخربينها


    (فاطمه)^<^ كل يوم و كل ساعه أنتظر لحظت لقاك ^>^
    ما أحبك آسفه مو قصدي لا معاكن أنا بعد بنتقم من مشعل على تركه لي


    (أماني)!! مغرمه فيك لو رفضت تبدي غرامك !!
    حتى انا أوهمني بالحب وبعدين تركني


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    السموحه انتن اللي صدقتنه

    (عليا):::~~:: أنساك كلمه مالها وجود بمرجعي ::~~:::
    كلامه شكله يذوب الصخر فمابالك بنا


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    أنا ما أعرفه بس سمعت عنه


    (شمه)*&* تدلل يا بعد عمري تدلل أنا كلي لعيونك*&*
    ومن ما يعرف مشعل وراشد ولد عمه يووووووه يهبلون


    (عليا):::~~:: أنساك كلمه مالها وجود بمرجعي ::~~:::
    بس راشد ملك وانا ما اعرفه أعرف مشعل


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    خلاص بنات بكره الوعد أوكيه


    (فاطمه)^<^ كل يوم و كل ساعه أنتظر لحظت لقاك ^>^
    ما احبك ممكن قبل اطلع اسألك شيء


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    أمري


    (فاطمه)^<^ كل يوم و كل ساعه أنتظر لحظت لقاك ^>^
    تسلمين أنا وشمه وعليا وأماني سبق لنا المعرف بمشعل من زمن ودنا ننتقم منه بس أنتي وماتوقف مو مثلنا


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    يعني تقدرين تقولين بنتقم بس مو بسبب معرفه سابقه فيه لابس رد لكرامتي اما ماتوقف صديقتي وأختي أنا أقدر أنتقم بروحي بس سمعت عنكن بالكليه مو كلكن قلت ننتقم جماعي (فيس يضحك)


    (عليا):::~~:: أنساك كلمه مالها وجود بمرجعي ::~~:::
    أنتي بكليه معنا


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    لا مو نفس الكليه بس أعرف ناس بنفس الكليه معكن ووصلن لي أيميلاتكن وتفاهمنا



    (شمه)*&* تدلل يا بعد عمري تدلل أنا كلي لعيونك*&*
    ممكن نعرف أي كليه وشنو أسمك


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    شموه عن اللقافه حنا أتفقنا ما تسألني عن شيء خلنا نخلص من مشعل ونسولف بعدها


    وطلعن البنات وسكرت النت وأنسدحت على سريرها تتذكر الأسابيع اللي فاتن يوم تخطط وكيف عرفت عن البنات

    فاطمه(23س) كلية علم النفس آخر سنه وحيدة أمها وأبوها جميله جدا كانت نتكلم مشعل مدة 3 سنوات قطع مشعل فيوم علاقته فيها وهي كانت حاطته فارس أحلامها تعبت وتعبت نفسيتها وعرف أبوها وراح لمشعل وطلبه يتزوج بنته بس رفض قال أعطيك اللي تبي بس ترجع بنتي مثل قبل بس رفض حاولت تنساه بس ما قدرت وقبلت بولد عمها يمكن تقدر تنساه وزواجها بعد شهرين وتتمنى بس تنتقم منه
    [ نجد عرفت عنها صدفه بسبب بنت عم مها اللي تصير صاحبتها]
    ومن خلال فاطمه قدرت نجد تعرف ببعض علاقاته الثانيه لأنها يوم تركها كانت ترسل من يراقبه وكان ثاني وحده توصل لها نجد هي
    عليا(21س) تعرف مشعل من سنه وشهرين وأهي يتيمه عايشه عند جدتها عرفته لأنه كان يكلم بنت جيرانها وصديقة عمرها (شمه) وكانت تروح معها لما تقابل مشعل ويوم عرفت من اهو وولد من غارت من صديقه عمرها قررت تخطفه من صديقتها وتستأثر فيه لنفسها بس بغت تلعب على الحبلين ولعب مشعل على الثنتين ^_^
    وتركها مشعل وعذره كيف أأمن على نفسي معك وأنتي خنتي أعز صديقه لك شمه
    [نجد عرفت من عليا عن شمه وقدرت توصل لها]
    ومن خلال عليا قدرت نجد تتعرف على شمه وكانت ثالث وحده
    شمه(21س) صديقه عليا تحب مشعل تعرفه لأنها كانت صديقه شهد بالمدرسه و تزورها بالبيت عشان تشوفه و لانها على نياتها صدقت و انصدمت لما عرفت عليا تكلمه و انصدمت اكثر لما مشعل قال أنتي ما حافظتي علي و سلمتيني لعليا على طبق من فضه و مثل ما يقول المثل خاويني و أخاويك و اخذ رجلك و اخليك هذي لا أخذت حبيبك و أخليك ههههههههههههههههههههههههههههه
    أماني (19س) اخر وحده عرفت مشعل بنت كيوت لها عزت نفس بس نست العزه لما شافت مشعل كان بالشرقيه و أهي من سكانها حبته حب الطفل لأمه لانها مالها تجارب صدقت مشعل بكلامه و حبته بجنون و كرهته بجنون لما تركها و جتها الفرصه بدعوه للانتقام منه



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    مناير (تصحى على رنة جوالها): ألوو
    شهد : نايمه للحين يله أصحي
    مناير : علامك تو الناس الساعه 8 ونص
    شهد : خلصي قولي لي شنو الأخبار
    مناير : مثل ما اتفقنا قلت لجراح عن الطلعه و رفض
    شهد (بيأس): لا والله حسافه
    مناير (بخبث): بس قلت له كذا نقدر نتقابل فما صدق قال نقول لشباب و تبشرون
    شهد : وااااااااااااااو طيب كملي نومك بتصل على الباقي باي
    مناير : باااااي (حطت الجوال وردت تنام)


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    في بيت عبدالوهاب .............



    على طاوله الطعام
    وجان : بابا
    الاب : هلا
    وجدان : شنو رايك نخيم بالبر
    الام : البر
    وجدان : أيه ماما البر بهذا الوقت يهبل
    فهد : اذا حابين عندكم المزرعه أحسن
    راشد (اللي كلمته رنا و اقتنعته): لا يا ابو عبدالوهاب البر خلونا نغير
    الاب : والله سمعت من أبو عدنان جارنا أن الارض مخضره و حلوه
    فراس و بشاير : صباح الخير
    الكل : صباح النور
    فراس : شنو المخضر يبه
    الاب : البر
    فراس(يطالع لبشاير اللي تلح عليه من البارح): البر عاد واااااااااااااااو ربعي طالعين تخييم و يمدحونه
    فهد : وليه عاد البر
    فراس : البر تغير يا فهد
    أوراد : البر يا فهد وسيع و تحس بأن ولا شئ يقيدك
    فهد (يبتسم): و أحنا ما نحب نقيدك يا أم عبدالوهاب هاه يبه شنو رايك
    الاب : خلاص أشوف عمامك و يصير خير يله بروح للشركه يله يا عيال



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


  9. #129

    افتراضي

    تسلمين يالغاليه


  10. #130

    افتراضي

    حمد صحى و ما لقاها جنبه أخذ دش و لبس بنطلون جنز غامج و بلوزه رقبه صوف بني و كاب جنز
    نزل للصاله التحتيه لقاها تشرب حليب

    حمد : صباح الورد
    أسيل(تشرب حليبها ولا ردت):........................
    حمد : أفا الحلوه زعلانه عليه
    أسيل : همك زعلي حيل لا تقص علي
    حمد : قالولك خياط
    أسيل : خخخخخخخخخخخ بايخ
    حمد : أووووووووه لهذي الدرجه زعلانه مني
    أسيل (توقف): بجيب فطور لك
    حمد(يمسك يدها): مو مهم قولي لي علامك زعلانه
    أسيل : لي يومين ما كلمت أمي اشتقت لها
    حمد (يبتسم): بس عشان كذا
    أسيل(بدت دمع عيونها): و هذا شئ سهل أيه ما همك أنت تكلم أمك أما أنا لا
    حمد (لاشعوريا ضمها لصدره): يا قلبي والله يهمني
    أسيل : حمد أبي أكلم أمي
    : بس أهي جت بكبرها لك
    أسيل (لفت للصوت): يــــــمـــــه
    الام : يا قلب أمك
    عبدالله : حركات يمه قطعنا الجو الرمنسي آآآآه على الرومنسيه بس
    أسيل (انتبهت أن حمد ضامها بتعدت عنه وركضت تضم أمها):اشتقت لك
    الام : و أنا بعد
    عبدالله : وانــا
    أسيل (صدت عنه): لا روح لحمد حبيبك اللي تتأمر علي معاه
    عبدالله : و أهون عليك
    أسيل : مثل ماهنت عليك
    الأم (تضربها بشويش على راسها): هذا أخوك
    أسيل (تحك راسها): أأأي يمه مالي شغل هو البادي
    عبدالله وحمد :هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أسيل (عصبت): تضحكون هين بروح أسوي قهوه باااي
    حمد : حياك يا خاله هلا بالنسيب
    الأم (تسلم على حمد): شكلك ما قلت لها صح
    حمد (يبتسم) : والله حبيت ألعب بأعصابها
    عبدالله : مرتك كبريت غيرتها و قسيت قلبها علي بالأول ما تصبر عني ثواني و ألحين زعلانه مني أسمع إذا مرت خمس دقايق يا ويلك اذا ما سامحتني هاه ترى بزعل اختك
    حمد : ههههههههههه حاسبها و بعدين بقول لأختي و عاد شف شنو يراضيها
    عبدالله : تهددني و أنا أبو أسيل
    الأم : أسيل ما تزعل بس ماخذه على خاطرها بس شوي
    أسيل (جايبه الشاي و القهوه): إلا كثيييييييييييييييير
    حمد: تجين جنبي
    عبدالله : لا جنبي
    أسيل : لا جنبك و لا جنبه واحد مقابلني 24 ساعه وواحد متأمر علي بجلس جنب ماماتي
    الام : تعالي ياقلب أمك
    عبدالله وحمد :هههههههههههههههههههههههههههههههههه

    تم عبدالله و أمه عند حمد و أسيل لبعد الغدا اللي أسيل طبخته على شرف حضورهم و عبدالله مارجع لين أسيل سامحته و فهمها ليه سوا كذا و الام ما خلتها ووجهت لها النصايح ارتاحت نفسيه أسيل لما شافت أمها

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    على الساعه 6 ونص على الموعد.........

    مها ( تكلم نجد على التليفون): هلا نجد
    نجد : هاه بشري أون لاين
    مها : أيه يا ربي مو عندكم عشى في بيت ولد عمك
    نجد : ايه بس تصدقين شهد تقول لنا أن مشعل سولف لها عن الزعيمه و متواعد مع الشباب يدخلون بوقت واحد
    مها : طيب شنو راح نسوي
    نجد : قولي أمممممم أيه عرفت قولي الساعه 10 بالضبط بس عطيه أيميلي الجديد مو أمس يهدد أنه يسوي دليد اذا ما قلتن من هااي خلينا حنا الي نتحكم مو أهو بيدخل ربعه كذا الدفه حنا نقودها اوكيه
    مها : أوكيه يله باي
    نجد : باي

    أما بمجلس الرجال.....

    راشد : بشر
    مشعل(يسكر اللابتوب) : تقول الليله أهي مشغوله وعطتني أيميلهن
    محمد : تلعب وأنا اخوك سو لها دليد
    مشعل : مدري فضول وحاب أكون قد التحدي
    سلمان : والله حتى أنا متحمس أجل السهره الليله عندك
    مشعل : حياكم


    أما نجد اللي رجعت للبنات بس خلصت المكالمه مع مها

    نجد : حلفي قلتي لأبوي
    وجدان : أيه لا وكأنه كانه موافق
    مناير : خلاص دام عمي أقتنع أكيد بيقنع عمي محسن
    شهد : عاد أبوي خلوه علي وخالد مسافر وأحمد بشيش عيوش عليه وأمـــــــــــــــــــــــــــــــا مشعل (تطالع لنجد) ما أظن يمانع بقرب الحبايب بيوقف معنا
    نجد : شهيدوه لا أخليك شهيده الليله بلا نغزات
    شهد : وانا صادقه القلب ومايهوى بس الله يحنن قلبهم
    نجد(عصبت) : شهدددددددددددددددددددددددددددد

    أنحاشت شهد للمطبخ ولحقتها نجد معصبيه وتفاجئت بمشعل وجراح وحمدت ربها لابسه لفتها

    نجد : السلام عليكم
    جراح ومشعل : وعليكم السلام
    جراح : كيفك نجد
    نجد : بخير ياولد عمي
    مشعل : شهد علامك
    شهد(وراه متخبيه) :دخليلك ياخوي الفزعه
    جراح : هههههههههههههه أكيد سويتي شيء كايد
    نجد(تخزها) : أهي ولسانها اللي يبي له قص
    مشعل : أنا لك يا أختي (يطالع نجد) ولا اكبر راس يتعداني خليه يقرب بس
    نجد(بأستهزاء) : برافووووو ياولد عمي (حطت يدها على خدها) للحين هذا الخد شاهد على الكف
    شهد وجراح انصدموا باللي يسمعونه
    مشعل(يأشر على قلبه) : وللحين هذا القلب شاهد على حبك
    نجد : هههههههههههههه أقول أشتر قلب غيره ولا أقول أخلعه من مكانه وأرميه وأنا عاهدتك لأخليك تعض أصابعك ندم ولا تظن ماقلت لأبوي ولا عمي محسن خوف منك أو حرص عليك لا خوفي وحبي لعمي محسن أخاف ينصدم بولده

    لفت تبي تمشي وقبل تطلع لفت له وأشرت عليه بغرور وقالت

    أبغاك تفهم الحكي لاهنت
    أنا بنت وقت الشدايد فيني رجوله
    يمكن تراخيت معاك ومنك تعلمت
    وعساه يوصلك العلم يوم قلت بنت

    مشعل(أبتسم) : وأحلى بنت والله
    شهد وجراح كتموا الضحكه يعرفون جرأة مشعل على نجد

    مشعل : لحظه سمعي يامن سميتي نفسك بنت
    كلمة مشتاق والله قليله
    وكلمة أعزك والله حقيقه
    وكلمة أنساك جدا مستحيله

    طلعت نجد بدون لا تطالع له وطلعت وراها شهد وهي عارفه انها عكرت مزاج نجد وممكن ما تسامحها ورجع جراح ومشعل للمجلس عشان يكملون السهره


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    في المزرعه....


    أسيل : حمد
    حمد : هممممممم
    أسيل(حاطه يدها على خدها) : طفشت
    حمد : شنو رايك نتمشى بالمزرعه شوي
    أسيل : شنو رايك نرجع للبيت
    حمد : أيه قولي من الاول بعد 3أيام أوعدك نرجع بس نحط النقاط على الحروف
    أسيل : ليه 3 أيام مو بكره
    حمد : معليه عشان خاطري
    أسيل : طيب طفشت
    حمد : تلعبين مانابولي
    أسيل : بشرط اللي يفوز يطلب اللي يبي من الخسران وعليه ينفذ غصب عنه
    حمد : موافق بس الطلعه من هنا والجوال مو محسوب مستثنى
    أسيل(توقف) : طيب ثواني بس
    حمد : أيسـ... ياربي عجوله طيب نطري ولا أقول أروح اجيب السيجاير بنفسي
    حمد قام ويوم بيصعد كانت أسيل تنزل وتبتسم وأختل توازنها ومالت تبي تطيح بس حمد ركض ومسكها وطاحت المانابولي منها
    حمد : تعورتي
    أسيل : لا مشكور مافيني شيء
    حمد(يشيلها ويبتسم) : شنو رأيك نكنسل اللعبه وأعتبري نفسك فزتي هاه
    أسيل(أستحت) : لا بفوز بجداره نزلني بلييييييييييييز
    حمد : بليييييييييييييز ترى حتى الجائزه لك يله
    أسيل : أذا أنا الفائزة شرطي أنام الليله بروحي بالغرفه الملكي تكون يله نزلني
    حمد : هههههههههههههههههه لا أذا كذا أباريك بس تذكري اللي يفوز يطلب اللي يبي أين كان
    أسيل : فاهمه خلنا ننزل بأذن الله بفوز عليك
    حمد : طيب بجمع اللعبه وألحقك
    أسيل : أجل بروح المطبخ اجيب لنا أشياء خفيفه
    حمد : أسيل أن طحتي هالمره جد جد بهون عن اللعبه
    أسيل : خخخخخخخ بايخ
    حمد : حذرتك لا تقولين ماقلت
    اسيل : بمشي على اطراف أصابعي
    ثواني وبدأ التحدي من يفوز


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    أما نجد اللي ماصدقت وصلت للبيت ركضت لغرفتها وفتحت الماسنجر مها أون لاين


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    هاي توني واصله

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    يله هو له فتره داخل بس ما اضفته أنتظرك

    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    يله باضيفه ألحين معنا جماعيه .... ولكمو مش مش

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    هلا كيفك


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    السلام عليكم

    مها ونجد

    وعليكم السلام


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    كلمه ورد غطاها منين جبتن الايميل هذا شخصي (فيس معصب)


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    طيب ليه معصب


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    رجاء ماتوقف بلا مشاكل ألغي الايميل ولا عاد ترسلن له


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    بس سمعنا انك فري شنو تغير


    نجد اضافت لهم فاطمه وعليا وشمه واماني
    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    ولكمو حبيبات قلبي


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    ما احبك أمن من روميو لهن


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    خخخخخخخ لا جولييت انا البيغ بوس الزعيمه مش مش


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    أهاااا واخيرا شفناك طيب دام كذا أضفتي صاحباتك ضيفي أصحابي تزيد الوناسه ويزيد الناس بعد


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    طيب بس من هم أذكر الأسماء هذا شرطي اللي ما تقول أسمه مااضيفه


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    أوكيه

    (**) أنا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله (**) صديقي سلمان
    ْْْ ْ ْ_ ْ ْ ْ قلت العفو ما يجتمع حب وهبال ولكن ذوق المزايين رجوله ْ ْ ْ _ ْ ْ ْ صديقي راشد
    ~..~ [يوم شفتك خفت من عيني عليك من كثر سحر العيون الناعسات] ~..~ صديقي زيد
    ـــــــ^7^7^(مني نصيحه تنفعك في زمانك إلا شعورك لا تبيعه ولا تشتريه) ^7^7^ـــــــ صديقي جراح


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    ولكمو شباب

    الشباب

    يسلمووووووو السلام عليكم

    البنات
    وعليكم السلام


    (راشد)ْْْ ْ ْ_ ْ ْ ْ قلت العفو ما يجتمع حب وهبال ولكن ذوق المزايين رجوله ْ ْ ْ _ ْ ْ ْ
    ذكرتوني قبل يوم أدخل شات كله مزايين كذا


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    لا يكثر لو سمحت انا أضفتكم عشان مشعل طلب


    (سلمان)(**) أنا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله (**)
    يؤيؤيؤيؤ علامك يالغلا معصبه نبي نلطف الجو


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    (فيس معصب) لا يكثر انت الثاني مره بسوي لكم دليد أحترم نفسك


    (جراح)ـــــــ^7^7^(مني نصيحه تنفعك في زمانك إلا شعورك لا تبيعه ولا تشتريه) ^7^7^ـــــــ
    طيب ممكن نعرف شنو سالفتكن مع مشعل

    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    أبدا سمعنا عن مشعل ان فيه من يتمنى يتكلم معه ومثل ما يقول أنا بدوي حبينا أنا والزعيمه نلطف الاجواء بينهم


    (زيد)~..~ [يوم شفتك خفت من عيني عليك من كثر سحر العيون الناعسات] ~..~
    من تقصدين


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    يله بنات هذا اهو قدامكن


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    تقصدين مسويه معروف وعرفتيهن طريقي وبتتطمشين بس كذا


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    النك يجاوبك تراه أهداء لك


    (راشد)ْْْ ْ ْ_ ْ ْ ْ قلت العفو ما يجتمع حب وهبال ولكن ذوق المزايين رجوله ْ ْ ْ _ ْ ْ ْ
    حقيقه وقحه


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    ما أقدر أرد عليك

    (زيد)~..~ [يوم شفتك خفت من عيني عليك من كثر سحر العيون الناعسات] ~..~
    ليه خفتي


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    ماعاش ولا ولدته امه من يخفني بس الأحترام يجبرني ما أرد عليه


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    واللي مثلك يعرف الأحترام


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    حدك انت معه


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    ماتوقف عادي


    (زيد)~..~ [يوم شفتك خفت من عيني عليك من كثر سحر العيون الناعسات] ~..~
    من انتي تكلمي واخلصي


    (أماني)!! مغرمه فيك لو رفضت تبدي غرامك !!
    انا بتكلم يامشعل يالخاين


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    غدار ليه هو أنا أعرفك

    (أماني)!! مغرمه فيك لو رفضت تبدي غرامك !!
    انا أماني الشرقيه فاكرني


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    أووووه ماصدق كيف


    (أماني)!! مغرمه فيك لو رفضت تبدي غرامك !!
    لا صدق أفاا يامشعل كذا تسوي فيني


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    ممكن اعرف شنو سويت لك



    (أماني)!! مغرمه فيك لو رفضت تبدي غرامك !!
    تخليني أحبك وتتركني


    (راشد)ْْْ ْ ْ_ ْ ْ ْ قلت العفو ما يجتمع حب وهبال ولكن ذوق المزايين رجوله ْ ْ ْ _ ْ ْ ْ
    هههههههههههههههههههه فظيعه مشعل ألحين فهمت هذلن كلهن حبيباتك السابقات


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    حدك لا تشمل لولا غلا ما احبك مانزلت نفسي لهذا المستوى


    (سلمان)(**) أنا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله (**)
    لأن مستواك ادني من كذا مستوى واطي


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    أحترم نفسك لا ألعن شكلك أصابع يدك مهن سوى فاهم يا أبن حسن


    (سلمان)(**) أنا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله (**)
    تعرفين من انا كيف


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    ماتوقف أمسحيها بوجهي آسفه وأنا بدوي مو وقت أسأله واذا سمحتوا اللي يغلط وخصوصا خصوصا على ماتوقف دليد


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    العذر منكم مضطره اطلع بس بسأل انا بدوي شيء


    (سلمان)(**) أنا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله (**)
    خير بس الرقم ما أعطيه


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    لو أبي رقمك جبته بس مستواي أعلى منك أبي أسألك شنو اعز شيء عندك بالوجود


    (سلمان)(**) أنا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله (**)
    أعز شيء أمي


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    شيء ثاني ماده أقصد


    (راشد)ْْْ ْ ْ_ ْ ْ ْ قلت العفو ما يجتمع حب وهبال ولكن ذوق المزايين رجوله ْ ْ ْ _ ْ ْ
    سيارته اليوم شاريها


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    سيارتك


    (سلمان)(**) أنا بدوي في عيشتي ماتنعمت رمز الرجوله سيف والكيف دله (**)
    أيه صادق سيارتي تبين أمشيك فيها


    (مها) $$ ما توقف الدنيا على شان رجال و ما تلحقه بنت الحمايل حسايف$$
    أهاااه قلت سيارتك تتهنى فيها باي


    (مشعل)""كيف أنساك و أقدر يا حياتي أخونك و أنت بالقلب واحد ما كلني غرامك""
    هههههههههههههههههههه طلعت صدق خوافه


    (نجد)^#^<> ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك <>^#^
    ضحكت بلا ضروس مغرمه كملي ولا أقول بنات عندكن أيميله تكلمن معه أشوفكم على خير باي


    طلعت نجد من النت وأيميلها ودقت على مها

    نجد : ألو مهاوي
    مها : هلا نجودي
    نجد : علام صوتك كنتي تصيحين أسفه انا السبب
    مها : لا ياقلبي كنت عارفه من الأول ممكن يغلطون علي بالكلام بس والله ليندم سلمان على اللي قاله
    نجد : خلاص أخليك وبكره أكلمك باي
    مها : باي



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    اما بالمزرعه ........

    أسيل : واااااااااااااااااااااااااو يس يس انا الفائزه
    حمد : أفففففففف الله يعينا على طلباتك يله طلبي
    أسيل(تحط اصبعها على فمها) : امممممممممم
    حمد(يتثاوب) : اسيل ممكن تاجلين الطلب لبكره فيني نوم
    أسيل : موافقه بس تذكر عليك دين لي
    حمد : على راسي بس خلينا ننام تعدت الساعه 1 ونص
    اسيل : بنظف المكان وبلحقك
    حمد(يحط يده ورا خصرها) : أقول خليه بكره بيجي اللي ينظفه
    أسيل : ينظفه من
    حمد : بعدين لا تخربين المفاجئه
    اسيل : لا عفيه حمد من
    حمد : يوووووووه حنانه بكره يله
    أسيل : هيييييييييييين بطلب طلب كبير منك
    حمد : ههههههههههههههههه موافق بس عورتي راسي على هالطلب ليتني الفائز كان ذليتك
    أسيل : الحمد لله أنه انا
    طالعوا ببعض : هههههههههههههههههههههههههههههههههه


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    مشعل ماقدر ينام بعد ماطفى اللابتوب قعد يفكر من هذي وشنو قصدها بالأسم وأهي تقول اهداء لك (ما أحبك واحب ألعب بأعصابك يفرحني زعلك وما همني رضاك) ممكن تكون وحده من البنات اللي عرفت بس اهي تقول لا يووووووووووووووووووووووووه حسبي الله عليك اشغلتيني أنا ناقص هي من صوب ونجد من صوب أففففففففففففففففف لازم أعرف ما أقدر وبعدين
    أماني وفهمتها ليه تركتها لأني عرفت أنها نعرف غيري وأهي ما أنكرت وتصافينا وتمنيت لها السعاده وتقبلت
    وفاطمه كان حبي لها صادق بس تدخل ولد عمها وحيرها خلاني أبتعد وكنت ناوي أخطبها بس كنت بسبب القطع بين العائله واحمد ربي فهمتها أني مو السبب وقدرتها أكثر يوم أعتذرت وتمنيت لها السعاده
    عليا قلت لها ان حبنا مستحيل لسببين أولا أنها فكرت فيني كمهرب من حياة الفقر معناها طمعانه ومصلحه
    وثانيا أي أعترفت لها اني ما أحبها ولا يمكن أحبها من اول ماكلمتها خصوصا لما عرفت انها جابت الرقم من شمه بالغدر وهي خانت أقرب الناس لها شمه ممكن تلاقي أغنى مني وتتركني صدق كنت قاسي معها وحطيتها بوموقف بايخ وغبي بس هي اللي أصرت تعرف واللي يطق الباب يسمع الجواب
    اما شمه هذيك البنت الرقيقه الناعمه كان ممكن أحبها أتقبلها كزوجه كنت معجب فيها وشهد تذكرها بالخير كانت صاحبتها كنت مقتنع انها ما تكلم احد أبدا أبدا بس أنصدمت يوم جات يوم تزور شهد وتصادفت وانا طالع معها طلبت رقمي حسافه قلت لها كل شيء صدمتها حزنت عليها كثير قالت كنت غبيه يوم صدقت البنات قالوا كلميه يتعلق فيك قلت السبب رفقة السوء وغبائك لو فكرتي شوي لو شوي بس كان عرفتي أن الولد مهما راح ولا جاء ومهما كلم من بنات قمر ومزيونه وسحته لا يمكن يتزوج بنت تنزل مستواها للتلفونات ودعها وتمنى لها الخير
    وانتي يالزعيمه شنو سالفتك مهي كنت اعرفك وحاقده علي البنات قالن ما يعرفن شيء عنك سراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااب
    بالنسبه لهن خلاص بنام وبكره بشوف شنو يصير


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    : تكذبيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييين
    : لا ما اكذب حمد انسيه خلاص
    (عصبت) : مستحييييييييييييييييييييل كذب طييييييييييييييييييييييييييييييييف
    طيف : قلت لك يا غاده حمد مستحيل يرجع لك
    غاده : حمد روحي حياتي عمري
    طيف : الكاس هذا صار حياتك
    غاده(رمت الكاس على الحائط) : بعد كل اللي سويته 3 أسابيع أخطط وأقول لي فجأة يرجع لها
    طيف(تصب كاس ثاني وتعطيه لها) : قلت لك اجيب لك المعلومات عنهم بس مهمتي لهنا
    غاده : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه حمد رجع لها كيف كانوا على وشك الطلاق
    طيف(تاخذ عباتها وشنطتها) : قلت لك هو يحبها ما يحبك بس تركتك تتسلين وقلت أتسلى معك
    غاده : وين رايحه وتاركتني
    طيف : مع برهوم بنطلع الشرقيه ونرد بكره بمناسبة ذكرى لقائنا الرابع
    غاده(بستهزاء) : إلا بالله اهلك ما يدرون عنك هايته
    طيف : مثل ما اهلك ما يدرون عنك يالفاضله
    غاده : ولو عرف سلمان ولا فارس
    طيف(بخبث) : هااااااي ضحكتيني بساعتها بعرف حمد عن اللي سويتيه علي وعلى اعدائي باي
    غاده : درب ما يردك
    طلعت طيف وبقت غاده تبكي كل اللي خططت له لبعد أسيل عن حمد أنهد


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
    والبارت الاخير
    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    الـــــــــــــــبــــــــــــــــــــ الأخــــــــ 36 ــــــــــــــير ــــــــــــــــــارت

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    اليوم الثاني .......

    رنا بعد ماصحت وألبست نزلت لجدتها

    رنا : صباح الخير
    الجده : صباح النور
    رنا : ليندا جيبي لي فطور جده تبين
    الجده : لا سبقتك
    رنا : ليه ما صحيتيني
    الجده : ماحبيت ازعجك وانتي تصحين 11 وانا بعد الصلاه ما انام
    رنا : بهذي صدقتي يارب يرد زياد ونجود عشان افطر معهم مو بروحي
    الجده : آمين إلا بزور بيت خالك عبدالوهاب تجين معي
    رنا(بحيا) : لا
    الجده(تبتسم) : عشان راشد
    رنا : أيه
    الجده : بس راشد مو فيه طالع مع ربعه التخييم يبي مكان زين للعائله
    رنا : خلاص أروح معك دام كذا
    الجده : يله اجهزي
    رنا : شنو تبين نروح ألحين
    الجده : بنتغدا عندهم
    رنا : ثواني بس


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    صحت أسيل وماكان بفراشه غيرت بعد ما اخذت دش ونزلت له

    أسيل : حمد حمد
    حمد : موجود تعالي بالمطبخ
    أسيل : هههههههههههههههههه شنو هذا
    حمد(يبتسم) : صباح الخير مدام تفضلي الفطور جاهز
    أسيل : ههههههههههههههههه خوش فطور بصورك بلبس المطبخ وبنشرها بلوتوث حمد بن فهد يطبخ تراتراتا
    حمد : عشان اذبحك وماراح اعيدها
    أسيل : لا لا لا آسفه وأهي المرأه بذيك الساعه اللي تتدلل فيها
    حمد : يله تعالي
    جلسوا يفطرون ....
    حمد : أذا خلصنا بنتمشى بالمزرعه
    أسيل : أوكيه موافقه
    خلصوا وطلعت معه بعد مالبست البالطو
    اسيل : شنو هذا
    حمد(يبتسم) : بنتسابق على الخيل ونتمشى حولها
    أسيل : واااااااااااااااااااااو شيء روعه (ركضت للوضحه تمسح عليها) أشتقت لك شهر يالغلا
    حمد : وانا ترى انتي كل ما شفتي أحد تقولين أشتقت لك إلا أنا ولا معبرتني ليه
    أسيل(بتغير الموضوع ركبت الوضحه) : يله بسابقك
    حمد(فهم عليها وسكت) : يله بس أنتبهي لا يصير مثل المره اللي فاتت
    أسيل : أوكيه


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    وجدان : هلا بجدتي ومرت أخوي هلا وغلا
    الجده : هلا فيك
    رنا : هلا
    أم فهد : شلونك رنا عساك بخير
    رنا : بخير يا خاله تسلمين
    أوراد : ياقلبي على راشد لو يدري انها هنا ماراح مع أصحابه
    راشد (دخل) : أحم أحم بس أهو هنا
    الكل ألتفت للباب ورنا نزلت راسها أستحت من وجوده
    أم فهد : مو كنت طالع لربعم
    راشد (يبتسم): يمه قلبي قالي لا تروح و طعت قلبي
    الجده : أقرب سلم علامك نسيت وجودي يوم شفتهم
    راشد (يسلم على جدته ويحب راسها): أفا يا جده ما عاش من ينساك كيفك جده
    الجده : بخير (تطالع رنا) ما تبي تسألهم بعد
    راشد (لف لرنا): كيفك رنا
    رنا (منزله راسها و بصوت واطي): بخير وأنت
    راشد : ألحين احسن بكثير

    سمعوا أصوات تنحنح ما كانت رنا متغطيه و ارتبكت
    راشد : وقف فراس لا تدخل فهد لا هنتوا و السموحه
    فراس : خير ليه عاد
    راشد : مدامتي هنا و مو متغطيه
    فهد : و انت شنو مقعدك عند حريمنا
    راشد : حريمكم متغطيات حرمتي لا أقول خذولنا درب نبي نطلع
    وجدان : والله أنك ذكي أخص يالعذر
    راشد (يمسك يد رنا المستحيه): جب أنتي مرتي و كيفي شباب بنطلع السموحه
    لف فراس و فهد و طلع راشد و رنا للحديقه
    رنا : يمه منك أحرجتني
    راشد (يقعدها جنبه): هههههههههه أموت باللي ينحرجون أن راشد يا بابا
    رنا (توقف): مالت يالواثق
    راشد (يمسك يدها و يقعدها): تعالي تعالي أمزح
    رنا : هذا احنا جلسنا خير
    راشد: أحم احم رنا ممكن اطلب شئ
    رنا : أمر
    راشد : بنتزوج
    رنا : احنا مو متفقين بعد سنه
    راشد : سنه بعيده رنو تكفين قدمي والله ولهان
    رنا (استحت): راشد هذا اتفاقنا
    راشد : واذا قلت لك طلبتك طيب بالعطله هذي
    رنا : شنو العطله بعد أربع شهور لا راشد
    راشد (بوز): أكيد ما تحبيني ووافقتي علي عشان تفتكين من يوسف يعني أنا مهرب بس
    رنا (دمعت عيونها): شــنــو
    راشد (حس أنه غلط): رنا رنا أســف مو قصدي أمزح

    رنا وقفت و ابتعدت عن راشد و دخلت البيت بعد ما تحجبت عشان العيال همست لجدتها اللي تغيرت ملامح وجها كأنها تضايقت من شئ
    الجده : خلاص يمه على راحتك
    أم فهد : خير رنا فيك شئ خاله
    رنا (تتمالك نفسها و تبتسم غصب): لا يا خاله بس مضطره أرجع البيت رشا فيه و ما خبرتها أن بنجي هنا يله مع السلامه
    الجده : خلي السواق يوصلك و يرجع لي

    طلعت رنا وكان راشد واقف بالحوش الخارجي
    راشد : وين
    رنا : مالك دخل
    راشد : رنوووو عقلي خلينا نتفاهم
    رنا (بعصبيه): أعقل بالله في واحد عاقل يقول اللي قلته أجل أنا اخذتك عشان كذا
    راشد : قصري حسك و خلينا نتفاهم
    رنا : ما بينا تفاهم و أتمنى مثل ما ارتبطنا بالمعروف نترك بعض بالمعروف
    راشد : شنو تقصدين
    رنا : طلقني مثل ما تقول مو هربت من يوسف من خلالك عادي أرجعله
    راشد رفع يده حس بالقهر من كلامها و عصب بس و قفته صرخه
    : راشـــــــــــــــــــــــــــــــد
    رنا تفاجئت كيف قدر يرفع يده و لثاني مره بعد طالعت لصوت خالها عبدالوهاب و طالعت لراشد حطت غطوتها و طلعت و هي تبكي
    الاب : غبي طول عمرك غبي و متهور
    راشد : يبه الله يهداك أنت فاهم الموضوع غلط
    الاب (يمسكه بثوبه بعصبيه) : شنو أفهم أنك غيور و متهور رافع يدك عليها بكل وقاحه تبي تضربها ليييييييييه
    راشد : اسف يبه ولله ما قصدي
    الاب : تتأسف بعد شنو الأسف مو لي للأهنتها
    راشد : ما راح تسمع لي يبه
    الاب (بدى يهدى) : مشكلتك و ألقى لها حل

    دخل الأب البيت و طلع راشد لبيت الجده يحاول يصلح اللي خربه بتسرعه لكن رنا رفضت تقابله لأنها مجروحه منه و ما تبي تتهور لأنها كانت ناويه تخبر أبوها و تنهي كل شئ لكن علاقتها مع خوالها ممكن تتخلخل ففضلت تخلي كل شئ لين تهدى نفسها



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&& &


    في المزرعه ..............


    حمد : أسيل تغطي لأن في عمال عند المسبح
    أسيل (تتغطى): من ذولا حمد
    حمد : ابدا عمال التمديدات الصحيه (و انتو بكرامه) قلت لهم يضبطون التمديدات لأنه المطر يسبب انسداد فيهن يله خلينا ندخل أبي أخذ دش
    أسيل : خلاص خذ دش و بسوي أنا انا غدا
    حمد : أسوله عفيه سوي خفايف أوكيه
    أسيل : أوكيه تامر
    أسيل قررت تسوي سباغيتي ما تاخذ منها نص ساعه جهزت الطاوله و العصير
    حمد (يسكر بلوزته): هاه خلص الغدا
    أسيل : حياك أحطها بالصحون ألحين
    حمد : يم يم ريحه حلوه يعطيك العافيه
    أسيل : الله يعافيك تستاهل
    حمد : أنا بعد الغدا بطلع للعمال ممكن تسوي شاي لهم باخذه لهم
    أسيل : تامر
    حمد : آآآآآآه ياليـ...
    أسيل : حمد لا ترجع للموضوع بعد بكره مثل ماتقول نحط النقاط على الحروف
    حمد : يعني ممكن نفترق قصدك
    أسيل : رجاء لكل حادث حديث
    حمد حز كلامها بخاطره معناها مهما سوى ممكن يفترقون بعد الغدا طلع حمد للعمال وأسيل صعدت تنام وترتاح


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    نجد ومها يسولفن على الماسنجر

    نجد المملكه
    مهاوي والله ماأدري

    مهاوي لاوي
    هذي حياتك شنو تقبلين في واحد عناد للثاني

    نجد المملكه
    بتخليني أندم لأني قلت لك

    مهاوي لاوي
    أقول سكري وكلميني على التلفون أوكيه

    نجد المملكه
    أوكيه باي

    مهاوي لاوي
    باي

    مها انتظرت نجد تتصل ما اتصلت صارت لها 10 دقايق واتصلت عليها

    مها(معصبه) : نجد ووووووجع ماقلت أتصلي منقعه 10 دقايق أنتظرك
    نجد : أففففففف علامك هدي بقول لك
    مها : خير قولي
    نجد : أنتي عارفه أمس سكرت من مشعل اليوم مرسل رساله على الايميل تعرفين شنو قايل لي
    مها : خبله أنتي مرسل لك شنو عرفني
    نجد : ههههههههههههههه طيب هدي سمعي شنو يقول

    إلى الانسه الزعيمه مثل ما يقولون أخوانا المصاريه نابك طلع على شونه ودي أفهم ليه تبين تأذيني وفتشتي عن علاقاتي السابقه عشان يغلطن ويحقرني وتخليني أحس بالاهانه بس لا تصافيت معهن وطلعن هن الغلطانات مو انا
    يوووووووووووووه لو تسمعينهن كيف أعتذرن مني لو انا قريب كان باسن رجولي وراسي عشان أرضى فديتني انا مشعل مزيوووووووون الرياض باي ولنا لقاء يالزعيمه

    نجد : لا وموقع مطيح المزايين مشعل المزيون
    مها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    نجد(بعصبيه) : وووووووووووجع تضحكين
    مها : مهما حاولتي تكسرينه يقوى زياده
    نجد : آآآآآآآآآآآه يامها مقهوره والله
    توه واصل بيطق الباب سمعها تقول مقهوره حب يعرف ليه أخته مقهوره وقف يسمع
    مها : ياقلبي ليه
    نجد : مقهوره لأني مو قادره أرد له الكف اللي عطاني أياه مو قادره أقول لأمي وأبوي ودي أقول لعمي ودي أذبحه
    مها : بس أنتي تحبينه أيدك ترفض تنفذ أمرك
    نجد : هاااااااي ضحكتيني جب زين رايقه تنكتين وانا مقهوره منه لا ويقول مزيون الرياض قهر صدق مخبولات أنتظري بحطه سبيكر ببدل ملابسي
    مها : الظاهر يا نجد مشعل محد يقدر عليه وتبين ترفعين راية الأستسلام له
    نجد(بعصبيه) : أنطمي زين بعدين أذا خطة صديقاته السابقات الخبلات مانفع بقبل باللي تقدم لي بكسر خشمه
    مها(شهمق) : أهئئئئئئئئ مجنونه ليه تدفنين حبك ونفسك مع واحد ما تحبين عشان تثبتين انك قدرتي على مشعل
    نجد : يا مها بوافق عليه بس بملك بهذي الحزه يكون ملك لأني سمعت من عايشه ان خالتها بتخطب له وتحطه أمام الامر الواقع
    مها : معقوله شنو ولد ولا بنت الولد ما ينغصب
    نجد : لا يالخبله امه بتقول بتفشلني قدام الحريم وتنزل كلمتي طيب شفها صراحه مزيونه ولما يملك أفركش خطبتي
    مها(بعصبيه) : لو عندك كان ذبحتك يالمتخلفه
    نجد : هههههههههههههههههههههههههههه مو انتي بعد متخلفه أكثر مني أجل في وحده تسوي سواياك
    مها : هههههههه لا تذكريني والله قهرني الحيوان اجل أنا واطيه يستاهل اللي سويته فيه خليه يثمن كلامه مو أغلى شيء عنده السياره وأنا أغلى ما عندي الكرامه خليه يدفع ثمن سيارته كان ودي أشوف شكله يوم صحى وشاف سيارته
    نجد : ههههههههههههههههه يكسر الخاطر والله أقولك انا بسكر راشد يبيني بموضوع يله باي
    مها : باي

    طق الباب ودخل وسلم عليها

    راشد : شخبارك
    نجد : بخير وانت
    راشد : زفت آآآآآآآه يانجد
    نجد : بسم الله عليك من الآآآآآآآه علامك
    راشد : الصراحه رنا زعلانه مني وطالبه الطلاق
    نجد : شنوووووووووووووو
    راشد : بقولك شنو صار
    نجد(بعد ما سمعت السالفه تحط يدها على راسها) : يمه يمه منك ياكبرها راشد ما تنرقع
    راشد : تكفين ساعديني يا نجد انا عارف غلطت
    نجد : دايم تغلطون وتبونا نغفر لكم لا مالي دخل
    راشد : انا أخوك تتركيني وتتخلين عني
    نجد : والله ياخوي صعب والأصعب الكلام اللي قلته بس بحاول أصلح بينكم
    راشد : يله كلميها
    نجد : من اكلم
    راشد : رنا
    نجد : لا مو كذا عبالك كل شيء بكلمت آسف تنحل لا بيكلفك كثير رضاها عن اللي قلت
    راشد : فلوس قصدك
    نجد : أيه
    راشد : ليه شنو ناويه تسوين
    نجد(تاخذ ورقه وقلم) : هذي طلبات بكتبها لك الليله الساعه 11 بالضبط بالضبط تجيبهن ودق علي أعلمك شنو تسوي فيني خذ
    راشد : الله الله شنو هذا يبيلها ثروه
    نجد : اذا تبي رضاها نفذ
    راشد : تستاهل تبين شيء
    نجد : سلامتك
    راشد : باي
    نجد : باي


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    للعوده للمزرعه......

    أسيل(صحت تطالع ساعتها) : يوووووه كل هذا نمت الله يسامحك ياحمد ما صحاني يله خلني آخذ دش وانزل أشوفه

    بعد ما أخذت دش وحست بابأنتعاش وطلعت تفاجئت بالمحطوط على السرير قربت ورفعته

    أسيل : واااااااااااو يهبل شنو هذا الفستان (نزلته وفتحت العلبه) لا ما أصدق روعه روعه روعه من جابه
    (حطت العلبه وأخذت بطاقه كانت حمراء بقلوب فضيه وفتحتها)



    أحلي من العقد لبــــاسه ..
    يزها بها العقد في جيده
    الماسة تلبس الماسه ..
    مــا زادها الجوهر تزيده
    سيـــد الغنادير ياسيده

    رمشه غدا جند وحراسه ..
    يبيد من وده يبيده
    رمشه انا اخاف من باسه ..
    رته ولو كنت ماريده

    عيني عليكم عساسه ..
    قلبي في هواكم تغريده
    راعي الهوي عارف ناسه ..
    عيده مع الولف وسعيده
    وأحلي من العقد لباسه


    حبيبتي تجهزي بعد صلاة العشاء بعطيك ساعه وبعدها بجي آخذك ساعه فقط (عشوقك حمد)
    أسيل : هذا علامه(راحت للباب تفتحه تبي تنزل لقته مقفل) أفففففففف شنو هذي الحركات طيب اصل وألبس ونشوف آخرتك يا حمد

    صلت وبعدها سوت شعرها ولبست الفستان اللي جايبه حمد كان لونه أبيض قصير من امام طويل من ورا عليه خيط فضه لامع على الصدر والجوانب على امتداد الثوب وطقم ألماس بسيط قلب مرصع بالالماس حرف A ويتدلى منه حرف H حرف حمد وحذاء (وانتو بكرامه) فضي ربط لنص الساق وسيحت شعرها ورفعت غرتها بكرستاله فراشه على ناحيه سمعت صوت المفتاح يفتح الباب بس الغريبه حمد مادخل قررت تفتح الباب وتفاجئت الدخل كله ورد جوري والارض كلها ورد منثر جوري أحمر وفيها ورده جوريه وبطاقه معلقه فيها فتحتها

    أناتعبان ........ تكفى حس فيني

    أسيل(خافت) : علامه هذا بسم الله عليه
    قررت تكمل الطريق وتشوف آخرها نزلت لآخر الدرج لقت بطاقه ثانيه وورده أخذتها

    أمانه ........ لا تعلق قلبي وياك

    أسيل(أبتسمت) : رايق حمد يعني بتراضيني يله خلنا نكمل طريق الورد
    كملت دخلت الصاله التحتيه ولقت ورده وبطاقه نزلت وشالتها

    أذا ......... ناوي تضيع لي سنيني

    أسيل : الله يهداك لازم كل هذا حطها ببطاقه وخلاص
    كملت وعند باب الصاله الخارجيه نفس الشيء ورده وبطاقه

    أنا ضايع ........ ترى فيك ......... وبلياك

    أسيل : نفس الشيء انا بعد ياحمد فيك وبلياك ضايعه
    شافت ان الطريق يودي لخارج البيت قررت تاخذ شال لها لان الثوب عاري من الكتوف والجو برد برى ورجعت أخذته ونزلت وعند باب البيت الخارجي لقت نفس الشيء

    دعيت ......... الله في حبك يبتليني

    أسيل لفت الشال عليها عدل لأن الجو برد
    أسيل :وااااااااي برد كان لازم بر البيت لولا فضولي ما اكمل بس بنشوف آخرتها معاك بسم الله
    مشت نص الطريق ونفس الشيء ورده وبطاقه

    لآخر نفس فيني ......... أنا أهواك

    أسيل : وانا أهواااااااااااااك
    كملت لاحظت الطريق يتجه للمسبح وبعد مسافه لقت ورده وبطاقه

    تبيني بالنهايه ........ أوما تبيني

    أسيل(عقدت حواجبها) : شنو هذا السؤال يعني تقصدني تارك لي القرار معقد معقد ياحمد أرجع ولا اكمل شيء يخوف أخاف أنصدم لا لا بكمل اهي خاربه خاربه يله يا أسيل
    مشت لين وقفت قدام باب المسبح الزجاجي لقت عند الباب ورده وبطاقه أخذتها

    أنا دنياي ......... بايعها لدنياك

    اسيل ألتفتت حولها هذا آخر الطريق وين ألحين ما تدري ترجع ولا تدخل بس المسبح فيه اضائه خفيفه الظاهر شموع خافت تدخل قررت ترد لفت تبي ترجع بس أنصدمت باللي تسمعه صوت اغنيه تتذكرها أهداء بزواجها

    والله احبك..احبك ويشهد الله عليّ
    لما اشوفك ابتسم..صدقني ماهو بيدي
    لا حاسدٍ يقدر يبعدنا..انا وانت لو شوي
    يا الله احفظ حبي لي..يالله ربي ياقوي

    مافي غيره سكن روحي حبيبي وانا احبه
    لو قالو تمنى..اتمنى عمري بقربه

    يعشقني .. وعذبني .. مرمرني .. وانا مالي سواه

    يعشقني..يعشقني..يعشقني من قلبه وقال
    انا ادري يحبني بس شوي اتغلى عليه

    وغلاتي..وغلاتي..وغلاتي يا عمري تعال
    لو يطلب عمري كله..والله عمري بين ايديه

    يفهمني من نظرة..من كلمة..وانا بيدي دواه

    يفهمني..يفهمني..يفهمني وانا بيدي دواه
    هذا الي احبه..احبه ومن قلبي ابيه

    حبيبي..حبيبي..حبيبي وكل عمري معاه
    لو كل العواذل تفرق ما تقدر عليه
    مافي غيره سكن روحي حبيبي وانا احبه
    لو قالو تمنى..اتمنى عمري بقربه


    أسيل دخلت وكان الأضائه خفيفه حول البركه وأنعكاسها على الماء وورد جوري بالمسبح منثور قرب حمد منها واخذ شالها ورماه وابتسم وبادلته البسمه باسها على خدها وشبك اصابعه باصابعه ومشوا لين طاولع عليها كيكه وعصير وحط شمعه وحده واخذ جهاز الاستريو وشغل الاغنيه الثانيه


    غنّوا لحبيبي وقدّموا له التّهاني
    في عيد ميلاده عساها مية عام
    افرح حبيبي واطلب أغلى الأماني
    الليلة يا عمري تناديك الأحلام
    ودعت عام وقابلك عام ثاني
    تعال نتقضي العمر في حب وهيام
    انسى الهموم اليوم واضحك عشاني
    والله ابتسامة منك تسعدني أعوام
    أحاول أشرح لك بقلبي معاني
    والله الفرح نساني هموم والآم
    وأجمع أفكاري ويعجز لساني
    من فرحتي معذور والله ما الآم
    احترت وايش أهديك غير الأغاني
    ويهديك قلبي اللّي معك في الهوي هام
    واطلب من الله ياحبيبي عساني
    ما أنحرم من شوفتك طول الأيام

    حمد(ابتسم) : يله طفي الشمعه
    أسيل(ابتسمت وطفت الشمعه) : .........
    حمد : كل عام وانتي بخير
    أسيل : وأنت بخير كيف عرفت
    حمد : قلبي نبهني

    قطع كيكه واخذ شوكه وعطاها شوكه وكل واحد اكل الثاني تغيرت الاغنيه وكان أبيات للشاعر(محمد الخضيري)
    كانت تسجيل بصوت حمد (على فكره خالد عبدالرحمن غناها ^_^)


    زليت و إبن آدم معرض للخطا .. زليت
    زليت وبحالة غضب جرحي سطا .. زليت
    أستسمحك و أقرأ بعيونك لي عتب
    وش في يدي أعطيك عن هذا الغضب
    ليه العجب ؟
    أنا بشر أخطي .. وسبحان اللي كامل بالعطا
    زليت
    قبل الوداع ..
    وآخر وداع ..
    إسمع كلامي وافهمه
    قبل الوداع ..
    وآخر وداع ..
    راجع سطور الناس بعمر الزمن
    من فينا ما داس الخطا ..
    من فينا ؟؟
    من فينا كامل بالعطا ..
    من فينا ؟؟
    أنا بشر أخطي ..
    وسبحان اللي كامل بالعطا
    زليت
    إصبر علي ..
    وإدمح خطاي
    إصبر علي ..
    وإن ما قوى صبرك رضاي
    أنا بهواي مجروح من يصبر علي
    هجرك ألم ..
    أقولها وأقسم قسم
    متى الظفر ..
    يطلع يا عمري من اللحم
    أنا بشر أخطي ..
    وسبحان اللي كامل بالعطا
    زليـــــت



    حمد طلع علبه صغيره ومسك يد أسيل ودخل خاتم الماس باصبعها وباسها وابتسم
    حمد : كل عام وحبوبتي بخير
    أسيل(ماقدرت تمسك دموعها وضمته) : حمد آسفه سببت لك كل هذا
    حمد(يشيلها ويدور فيها) : ههههههههههه ما ابي أشوف دموعك يالغاليه خلينا نحتفل بهذي الليله بدون دموع

    حمد كان مجهز كوكتيل من الاغاني كثير طلب من اسيل تختار بين البقاء معه او الأفراق

    حمد : أسيل الصبح بيكون السواق تحت أذا ماتبين العيشه معي روحي معه بيوصلك لبيت خالتي وبتوصلك(حس بغصه وأهو يقولها) ورقة طلاقك وأذا صحيت وكنتي جنبي بكمل حياتي معك وماراح اجرحك وبتكونين على العين والراس
    أسيل(ابتسمت) : أشكرك انك عطيتني القرار وما فرضت علي أبقى معك

    كملوا السهره رغم انه ممكن يفترقون .....


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك