موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



موضوع مغلق
صفحة 1 من 25 1 2 3 4 5 6 7 8 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 244
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: ولد العم ... اولى من الغريب ... للكاتبة المسافرة

  1. #1


    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,892




    Butterfly ولد العم ... اولى من الغريب ... للكاتبة المسافرة

    ...ٍٍٍٍ...
    عذرا ...
    الرواية غير مكتملة ..
    وسيتم إغلاقها ..
    حتى تخبرنا كاتبتها الغالية ميمو برغبتها في تكميل البارتات ..


    /


    ولــــد الـــعـــم .. اولــــي مــن الــغــريب للـكاتبه الـــمـــســافـــره


    ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ البـارت الأول؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤






    §¤~^~¤§الجـزء الأول§¤~^~¤§



    كانت جـالسـه بكل رقـة ونعومـه .. حـاضنة رجليها لـ صدرهـا .. وتاركة شعرهـا النـاعم منسدل على أكتـافهـا .. وتفكـر بالكلام اللي قالتـه أمهـا لهـا قبل أسبـوع ..؟



    - طق ..!! طق ..!!

    - ميــن ..؟!

    - أنـا يا " دعاء " أفتحي البـاب ..

    - فتحت لها الباب وبأبتسـامه : هلا يمه بغيتي شي ..!

    - أم وافي : أيـه وأنا أمك

    .

    .

    دخلت أم وافي وقفلت الباب .. وسحبت يد بنتها وجلست على السرير ..

    دعاء أستغربت فعل أمهـا ..!!



    - أم وافي : دعاء أنتي كبرتي وصرتي بنت فاهمه وعاقله وتعرف تفكر بعقلها مو بقلبها .. دعاء أبغى أفهم سبب واحد في أنك ماتبغين ولد عمك ..

    ليـــــه ..؟!



    - دعاء نزلت راسها وبعين كلها دموع : يمـه أنتي عارفه وشوا السبب ..؟!



    - أم وافي : يادعاء ياحبيبتي فيصل خلاص راح وماينتظر وولا يبغى شي منك سوى الدعاء له .. يعني ليش تربطين نفسك بواحد ميت ..!!



    - دعاء بـ ألم وصوت مكتوم : يمه هذا فيصل .. وأنتي عارفه وشوا فيصل بالنسبة لي و....



    - أم وافي تقاطعها : يا بنتي فيصل الله يرحمه .. وخلاص أنت فكري بنفسك .. [ تنهدت ثمن قالت ] دعاء أنا جايه أبي أسمع موافقتك ...



    - دعاء تقاطع أمها بأدب : يمه واللي يرحملي والديك سكري على هالسالفـه الله يخليـــك ..



    أم وافي بأسى : طيب إلى متى نبقى نسكر على هالسالفه .. هـااااااه ..؟! إلى متى قوليلي .. يعني إلى متى تهربين من الواقع ..!! يادعاء إحنـا إذا ماكنـا نعرف مصلحتك ما كـان وافقنا على ولد عمك " يـاسر " .. وبعدين ياسر ماشاء الله عليه رجال الواحد يفتخر فيه .. وشوله مو راضيه عليه ..؟؟!



    - دعاء ساكته بس عيونها تحكي اللي جواهـا : .....................



    أم وافي بصرامه عمرها ما سوتها قدام عيالهـا : دعاء لـ آخر مره أقولك ملكتك على ولد عمك الأسبـوع الجاي .. وياليت في أقرب وقت تنزلين السوق وتشترين لك أغراض للملكة لأنك ماأشتريتي ولا شي لـ ملكتك .. وأسمعي أياني وأياك تقولين لأبوك أنك رافضتـه .. لأنك تعرفين أبوك تعبان ولا يتحمل شي يضيق صدره .. ] وبعيون تدمع [ لأن من زمان كان أهو وعمك منى عيونهم أنهم يشوفونك أنتي وياسر على الكوشـة ...



    وطلعــت ..! وتركت بنتها في دوامة الصدمـة والأنكسـار والقهر والخـوف .. أنتم تعرفـون شنوا مصير الأنسـان لمـا يفكر أنـه يـاخذ شريك أو شريكة حياتـه غصبن عنــه ..! تعرفـون لمن يكون الأنسـان مظلوم من هالمصير الجديـد واللي ما كـان لـه حتى أي موافقـه من قبلـه .. يمـه حرام عليــك ] قالتها بكل ألم [ ليـه كذا ليـــه ..؟! ليـه تبغون تحسسوني أنكم ماتبغوني ليـه ..؟! كلـه منك يـا فيصـل .. و آآآآآه يـا فيصل .. تعال شوف وش صار فيني من بعدك يـا فيـصل .. تعال شوف خطيبتك وش سووا فيهـا .. يبغون يزوجونهـا واحد مـا تعرفـه من 10 سنيـــن .. بكت وبكت وبكت ..



    رجعت للواقع .. مسكت شعرهـا بقـوة وسط دموعهـا .. وقامت من الكنب اللي في الصالـة ولبست شبشبهـا ] وأنتم بكرامه [ وقامت تمشي إلى الباب المؤدي لـ الحـوش .. فتحت البـاب .. نسمة هوى باردة مثل برودة مشاعرهـا تجاهه .. نسمة الهوى سببت لهـا رجفـة .. لكـن رجفـة جميلـه .. وأيضـاً رائحة المطر الممزوجـة مع التربـة تعطيهـا جو جميـل .. شدت على بلوزتهـا بقوة لكي تحمي نفسها من هالبـرد ..! جلست تتأمل المطر وهو ينزل بغزاره .. وجلست تتذكر أيامها الجميلـة معـه .. يوم كانت تجلس معـه في المطر .. كـانت مو مهتمـة إذا المطـر يجي عليها كثر ماهي مهتمـة بشوفـة زوجهـا المستقبلي ..؟ نفضت من راسهـا من هالأفكـار وقفلت بـاب الحـوش .. مجنونـة تطلع ألحيـن والجو بارد وبكره ملكتهـا [ قالتهـا بسخريـه] .. جلست تناظر قطرات المطـر على الشبـاك .. آآآه منظـر جميــل .. خصـوصـاً أن هالأجواء نـادراً مـا تحصل في الريــاض ..!



    شوية ومن غير سابق إنذار نزلت دمعـة يتيمـة من عينهـا .. مسحتها بكل عنف .. لدرجـه أنهـا تركت لوجههـا علامـة أحمرار ..



    - ههههههههههههه دعـاء وشولـه تصيحيـن وأنتي راح تكونين حُرم السيـد يـاسر بن راكـان .. ههههههههه بالله فيـه وحدة تتزوج واحد ماشافتـة من 10 سنوات ..! والله عيب عليكم ياهلي تزوجون بنتكم واحد نص حياتـه عايش برآآ ..!؟



    تجمعت في عيونهـا الدموع وأخذت مسار على خدهـا الناعم ذو البشرة البيضـاء النقيـة ..

    *

    *

    *

    في مكان ثاني .. كان جالس في سيارته يفكر في ملكتـه بكرا ..!

    صدق أنـه ما يبغى بنت عمـه .. لكن ليـه غصبـوه عليهــا ..!

    شنوا هالزواج يايبـه .. شنوا هالزواج التقليدي اللي راح يحكم علي وعليها بالإعدام ..! ليتني ما جيت ولا طبيت الريـاض .. ليتني متت ولا سمعت هالخبـر ..



    حرك سيارته وجلس يدور في الشوارع .. مايدري وين يروح .. أصلاً أهو مايذكرهـا زيـن يعني من 10 سنوات مافرفر في هالشوارع .. صحيح أنـه يجي كل ماسمحت له الظرووف لكـن ما يقعد يفرفر به سوى سعود أخوه ..



    راح للمكان اللي يعرفـه من زمـان .. بيت خويه محمد .. يووه يامحمد والله لك فقده .. من يوم ما رجعنا من إيطاليـا وأنـا ماشفتك ..



    وصل عند باب بيت محمد .. دق عليـه .. جـاه صوته المميـز بخشونتـه الحلوه : يـا هلا والله بـ أبو الشبــاب .. وينـك فيـه أنت وخشتـك ..؟! ياخي خشتك الشينـه لهـا فقده .. لكـن والله أني ما صدقت هالمثل إلا ألحيــن ( من لقى أحبـابـه نسى أصحـابـه ) ..



    أبتسم يـاسر أبتسامتـه الجميلــه اللي ما يقدر أحد ينكرهـا .. رغم أحزانه اللي غارق فيهـا ..!: محمـد الله يصلحـك أنزل أبيـك .. تراني عند باب بيتكم وأنتظرك في السياره ..

    محمد مبقق عيونه عـ الآخـر : وين أنزل أنت وخشتك ..! من جدك أنت ..؟! أحد ينزل في هالمطر وهالجو اللي كأننـا في القطب الشمالي المتجمد ..!



    يــاسر : ههههههههههه أقول لآ يكثر .. محمد بتنزل وإلا أشلـون ..؟



    محمد : ياسر يرحم أمـك شايفني بايع عمري على غفلـة ..! وإلا أقولك أشرايك تدخل بيتنـا تراه وقصم دافي يرد الرووح .. *__* ..



    ياسر : هههههه لو أبي أتدفى كان جلست في بيتنا ولا عاد طلعت .. أقول أطلع أبي أقولك شي ..



    محمد : يـاسر فيك شي ..؟! طيب دقيقـة ونازل أوكي ..؟



    ياسر : طيب أستناك .. وسكر من عنده .. جلس ساكت ..



    إلا شوي يسمع خبط على قزاز السياره .. كان محمد يخبط عليها ..



    ابتسم ياسر .. وفتح التأميـن حق الباب .. ودخل محمد ..!



    محمد : ياحيا الله الوجه السمح .. بالله لآ تبخل علينا بشوفتك .. ترى وقصم لك فقده يـايسورتي خخخخخخخخخخ



    ضحـك يـاسر : هههههههه ولا يهمك حمودتي كل يوم بأرز خشتي عندك .. إلا كم عندنـا من حمـووود ..!!



    صمت رهيب بينهم .. إلا من صوت أسطورة الخليـج { راشد الماجد }



    ألا ياوقت وين اللي على بالي يجي ويروح . هذاك اللي ملك قلبي وتفكيري ووجداني ..أموت بطيفه اللي لا لمحته تنتشي بي رووح .. أحس أني إذا شفته كأني بعالم ثاني ..



    أحبه والأمل باني في قلبي من غلاه صروح .. حبيبي لو يمر طيفه يبدد ماضي أحزاني ..



    أحبه حب لو يدري عن اللي بخافقي من بووح .. نسى كل الزعل وأرخص حياته دوون حرمان ..... يقصر محمد على الصوت المسجـل



    - ياســر وش فيـــك ..؟!



    يـاسر بعد تنهيده : محمد أنـا عازمك على ملكتي بكـرة ..!!



    محمد بذهول وأستغراب : وآآآت ..؟! ملكتك ..؟!



    ياسر : أيـــه .. عندك مـانع ..؟!



    محمد : لاء أبــد .. بس منهي سعيده الحظ ..!!



    ياسر : بنت عمي ..



    محمد : وملاك ..؟!!



    ياسر عصب شويـه وقال بصوت عالي : وشوا فيها ملآك ..؟! لايكـون قصدك أنك تبغاني أتزوجهـا ..! من جدك هذيك بنت تنحب ..! وبعديـن أهي لما كانت تبغى تتعرف علي .. وافقت بس قلت لها حدوود الزمالـه وبس .. غيـره مافيــه .. جات أهي ووافقت ..!



    محمد : حرام عليك أنت خليتها تتعلق فيـك .. وشولـه بعد تعلقهـا ..



    يـاسر بعصبيـة أكثر : محمد وش بلاك ..! أنـا ما كنت أبي أتعرف عليها من الأساس .. بس أهي كانت مصره وأنـا قلت لهـا أنهـا فقط رآح تكـون خويتي .. يعني حب وما حب وخرابيط البنات هذي أنـا ما أبيهـا ..



    محمد : خلاص خلاص واللي يرحم والديك ركز على الطريق لا نلقى أنفسنـا في المستشفى .. ولا وأنت عريس بعد[ويغمز لـه ] ..



    ياسر يضحك : هههههه الله يخسك يا حموود ههههههه عاد تخيل أشكالنـا وأحنـا مكسريــن ههههههههههه



    محمد : هههههههههههههههههههه
    التعديل الأخير تم بواسطة نجـمة★سهيل; 04-08-2010، الساعة 05:31 PM


  2. #2

    butterfly



    °¨¨™¤¦ البـارت الأول ¦¤™¨¨°

    °.Oo" الجــزء الثـاني O.o°"



    هيفـاء بصــوت عــالي : ديمــااااااه .. ديمــاااااه .. ديمـه وصمخ ..

    ديمــه بكل برووود : نعم .. بغيتي شي يـاست الحسن والجمـال .. >> تقولها بكل أستهزاء ..
    هيفــاء بغروور : وهل هنـاك شكاً في ذلك ..؟!

    ديمـه : شك وإلا تطريــز خخخخخخخخخ ..
    هيفاء تطقها مع راسها بخفيف : أقـول لا يكثـــر .. إلا مـا شفتي يـــــاسر ..؟!

    ديمــه : الا .. قبل سـاعـه تقريبــاً طلع .. بس لا يفوتك .. طلع ولا كأنـه يسمعني وأنـا أناديـــه ..!

    هيفـاء بأستغراب : غريبــــــــــــــه .. هو بالعاده ما يطلع في الليـــل ..! .. بس ويـن ذلف هالعريـس بنصـاف الليالي ..؟

    ديمه بملل .. وتنزل من الدرج : أقول بس لا تقعدين تهوجسيـن عليـه .. إذا تبغينـه دقي عليـــه ترى معه جوال يالقرويـه ..

    هيفاء تنزل وراها : والله مالقرويـه إلا أنتي .. بس تعالي وإذا دقيت علـيــه وشو تبيني أقولـــه ..!

    ديمه تناظرها : أجل وشولــه تبغينـــــه ..!

    هيفاء سكتت ولا ناظرتها ورقت لفوق .. بس سمعت ديمه تقول ( الحمدلله والشكر يارب والله ماحد في هالبيت صاحي إلا أنــا ) ضحكت هيفاء منها .. ديمووه هذي غريبه الأطواار بصراحــه ..!

    وهي طالعه فووق شافت باب غرفـه [ أمها وأبوهـ ] مفتـــوح .. أستغربت ..غريبـــه في هالوقت دائماً أمها وأبوهـا يكونون نايميــن .. إلا شوي أبوهــا نازل .. أبتسمت ..

    جاء ابوها .. أبو ياسر : هلا والله ببنتي .. [ وبأبتسامـه ] .. بغيتي شي ..

    هيفـاء: لا لا ياطويل العمر .. إلا ويـن العريس ..؟! >> قالتها بضحكه ..

    أبو ياسر : والله مدري قلتلـه من أول أنــه لآزم ينام بدري عشان بكره يرووح بدري الشركه ويخلص أوراق الشغل وبعدها يتفرغ لـ ملكـتـــه .. وطلع وقبل شوي أدق عليــه مـاش الجوال مقفل ..

    هيفاء : يبـه لا تخاف عليه كلها كم دقيقـه وبتشوفـه قدامك ..

    أبو ياسر : إن شاء الله ..
    .
    .
    راحت للغرفه .. ودقت الباب قبل ما تدخل .. : يمــه ممكـن أدخل ..!

    سمعت أمها تقول : أدخلي ..

    شافت أمهــا قاعده تمشط شعرهـــا .. أبتسمت .. دوووم أمهــا حلوووووه .. والكل يقول كذا ..! والله ياحضي طلعت أشبـه لأمي .. طبعاً أنـا ويـاسر نشبـه لأمي بكل شي .. من حيث الطبع والشكل .. أمـا ديوومـه الخبلـه وسعــود الأطخم نسخـه من أبوي .. وبلا شك أبو ياسر حليــو بس مو حلو مرهـ ^_^ ..

    أمم راح أحكي لكم عن عائلتي .. ( أكبرنـا يـاسر وعمره 28 سنـه ومن يوم وعمره 19 سنـه كان أبوي يعتمد عليــه في كل شي .. وعشان كذا ياسر طلب من أبوي أنـه يكمل باقي دراستــه برآ وبكذا أبوي وافق .. وعاش ياسر في الغربــة 10 سنوات .. لكن هذا ما يمنعه أنـه يزور أهلــه في أقرب فرصـة .. أحكي لكم عن صفات ياسر .. أما طبعه مزاجي مرره .. وفيــه شويـة غرور وما يرضى أحد يدوس لـه على طرف .. أمم شـاب حنطاوي عيونــه عيون الصقر فيــه من شكل رجـال البدو بحلاوتهم وشهامتهم .. عريض الأكتاف .. وجسمـه جسم رياضي ,, ثـاني العائلـه أخوي سعــود وعمره 26 ولا يفكر في شي أسمـه زواج .. يحب الفرفشــه والمهايط .. سعـود بطبعــه يحب يسولف مع أي أحد و بطبعــه مرجووج نوعـاً ما وحبيـب وحنــون مثل ياسر .. أمم حنطاوي جسمــه نحيــف . لكن عليــه قوة في بعض الأحيــان يمكن يغلب ياسر فيهـا ,, ثالث العائلـه واللي هي أنــا ,, عمري 18 سنــه .. الكل يقول أني أشبـه ليـاسر وأمي .. ويقولون أني حلـوه .. وأني بيضــا .. وأولهم حبيبـة قلبي دعــاء .. بطبعي خوافــه ولا أحب أحتك في الناس واجد ,, رابع العائلـه واللي هي أختي الخبلـه وغريبـة الأطوار ديمــــه .. عمرهــا 16 سنـه .. هذي البنت ماهيب واثقــه من نفسهــا .. بحكم أن بشرتهـا حنطاويــه .. لكن هاللون معطيها ملح .. وتشك في أي أحد .. طبعهـا مغامره .. ولا تحب أنهـا تكون خوافـه قدام أي أحد .. وفيها تصرفات غريبــه .. يعني يووم خوافــه ويوم تسوي فيها عنتر بن شداد وقدام الغريــب ..! )
    - هـاااه وشو تبيــــن ..؟!

    هيفــاء : يمــه .. الساعـه كم بتجي الكوافيــره بكــره ..؟

    أم ياسر : إن شـاء الله على السـاعــه وحده الظهــر ..يعني المفرووض تروحيـن أنتي وأختك تنخمدون عشان تصحوون بدري .. مو زي كل يوم تصحوون العصر ..؟!

    هيفـاء بإبتسامـه حلوه : إن شاء الله .. [ وتأشر على عيونهـا ] ذي قبل ذي ..إلا أقول يمـــه ..!

    أم ياسر : هلا

    هيفاء بخبث : إلا ويـــن الدبلــه حقت ياسر ودعــاء ..!

    أم ياسر : مدري والله .. يوم سألت ياسر وينها قال أنه جابهــا .. وماقال وين وداهـا

    هيفاء بإحباط : أهـــا .. أجل خلاص يالله تصبحيـــن على خيــر ..

    - ألحيــن كل ها الأسئلــه وكله عشان تبين تشوفين الدبلــة ..!

    هيفــاء : أيــــه .. وشو حارق رزك ..؟!

    ديمـه : ليـش تعبتي نفسك ورحتي تسأليـني ثمن تسألين أبوي ثمن تقوليـن لأمي .. وكل هذا عشان تشوفين الدبـلة ..! ههههههههههههه رووحي غرفتـــه وبتلاقينها على الطاولــة حقت اللابتووب يالمطفوقـــه .. [ وتأشر بحركــة مجنونــه ]

    هيفـاء عصبت : أنــا مطفوقـه يا أم السعف والليــف .. والله لأوريــك ..

    أم يـاسر : هههههههههه الله يصلحكم من بنــات ..

    *
    *
    *

    !.. الساعـه 7 ونصف الصبــاح ..!

    مع برودة الطقس .. وبعد ليلة ممطره في الرياض .. جعل لصباح اليوم جواً جميــل ..

    حست بيديــن نــاعمــه وبـارده تلمس وجههـــا .. أبتسمت .. أكيـــد هذي سويـــره حبيبـة قلبي .. فتحت عيونها على أحلى وجه بريء في هالكون وشافت ساره أم الـ 4 سنوات تبتسم يوم فتحت عيونها ..

    سـاره : دوودو حلاص نوووم .. تدووول مامـا دوووومي يالله ..

    رفع راسها من المخدة وأبتسمت .. لكن سريع ما أختفت الأبتسامه من وجهها يوم تذكرت أن الملكــه اليـــــــــوم .. سمعت صوت باب الغرفه ينقفل .. ناظرت في جهة الباب لقيت ساره طلعت .. تنهدت .. وقمت وأخذت منشفتها ودخلت الحمــام [ وأنتم بكرامـه ] فتحت مويـة الدش على الدافي بحكم أن الجو بارد وجلست فيها وتمنيت أني ما أطلع وأقابل المصيــر التافه اللي تركووه لي أهلي .. أخذت أناظر في قطرات المويـه اللي تنسدل بكل رقـه ونعومه وسلاسه على جسمي .. تنهدت بصووت مسمووع .. وقالت في نفسها :

    - عمري ما راح ألاقي في هالكون أرق و أحن وأدفئ منك .. [ وأهي تحاكي قطرات المويــه ] ..

    نزلت من الحمام بعد ما نشفت نفسها .. وأخذت تدور في الدولاب على شي حلو ويدفيها .. عشان الساعه 1 بتجيها الكوافيرة .. شافت بلوزه بدي لونها سماوي مع جاكيت جلد لونه بني .. ومعاه بنطلون جلد بني .. لبسته ونشفت شعرها وتركته مفتووح بكل رقه ..[ طبعاُ نوعيـه شعرهـا لونه عسلي .. وناعم ] حطت لها كحل .. ومرطب شفايف ..

    وهي نازله من الدرج .. سمعت .. – يا هلا والله بعروسة أبوهـــا ..!

    أبتسمـــت .. آآآه يـا يبــه تحسبني أني أبغــاه ..!

    نزلت وشافت في الصاله أخوها وافي وأبوها وأمها يناظرونهـــا .. و أخوها مشعل يلعب بليستيشن كالعاده .. وأختها ساره جالسه تناظر مشعل وأهو يلعب ..

    قربت من أبوها وضمته وباست راسه .. وقربت من وافي .. شافت وافي مبتسم لها .. دمعت عيونها وضمت أخوها بقوه وقامت تصيــح .. ماحد يفهمهـا من بعد فيصل إلا هو ..!

    ضحك وافي يخفف عن أختـــه : هههههههههههههههههه دودو .. وش فيـــــــك ..!؟

    دعـاء ساكتـــه .. ماغيـر يسمعون شهقاتهــا .. أبتسم وافي هذيك الأبتسامـة اللي ترد الرووح ..

    - دودو ألحيــن كل هذي تأثيرات الملكــه ..؟! .. وإلا لأنك أشتقتي لي ..!؟

    رغم أحزانها ..ودموعها.. والأحمرار اللي في خشمها وحواجبها وعيونها اللي يزيدونها براءه أبتسمت .. ورفعت راسها ومسحت دموعها ..

    - لا أبــــد .. بس أشتقت لأخوي .. يعني حرام أشتاق لــه ..!

    وافي : أشتاقت لك العـافيـــه ..

    مشعــل : دعـووو أشرايك أقوم وألبس الثوب الجديـــد والشماغ والعقال وأوريـك أيــاه ..؟!

    دعــاء بإبتسـامـة : دااام مشيعيل لابسه فما عليه كلام ..

    مشعـل بفخــر : والله مـاحد يحكي زين ويقول الصدق إلا دعو .. وراح لها وباسها مع خدها ..

    - لا ترقيــن ثواني وأوريك أياه ..

    هزت راسها بـ طيــب

    وقامت تسوي لها كوفي .. إلا شوي مشعل نازل ولابس الثوب والعقال والبشت ..!

    ضحكت غصبن عنهـــا : هههههههههههههههههههههههه .. مشعل الله يهديك البشت في الزواج مو في الملكـة ..!

    ضحك وافي : أنــا أدري عنــه .. أنــا أمس قايل لــه ماهووب لازم يلبس البشت بس أهو ما يبي ..!

    مشعل : أقــول دعــووو كنت أبيك تصيرين عووون صرتي فرعــون ..!

    أبتسمـت : رغم أنـــه مو لازم بشت .. بس لأنك لابســـه طلع كذا [ وتأشر بإيدهـا بعلامـه أوكيــه ]

    ضحك مشعل : هههههههههههههههههههههههه .. وقعد يناظر نفسه بكل إعجـاب ..

    وافي : أجل يالله يبـه بغيت شي .. برووح لـ الشركــه ..

    أبو وافي رفع راسـه من الجريـده اللي كان يتصفحها : لا بس قول لـ السكرتير راشد يجي أبيـه يجيب باقي الأوراق أكملها هنا ..

    وافي : إن شاء الله أجل يالله في أمان الله ..

    أبو وافي وأم وافي : في حفظ الرحمن ..
    .
    .
    راح أحكيلكم عن عائله أبو وافي
    ( وافي عمره 25 سنــه .. شاب حلو بمعنى الكلمــه يعني نقول أنه أحلى من ياسر .. خطيبته واللي مملك عليها أهي هيفـاء .. يشتغل في شركـة أبوه وعمـه .. دعـاء عمرها 18 سنه .. بنت حبوبه بمعنى الكلمـه .. حلــوه وماخذه من جمـال أبوهـــا .. شعرها عسلي وناعم لكن مو سايح .. جسمها عشان أوضحه لكم مثل جسم نـانسي ^_^ يعني كل شي فيها صغنوون وحلو .. عيونهـا وسـاع وسوداا ..مشعـل عمره 12 سنــه .. يشبـه لأخوه وافي مره .. لكـن وافي أحلى .. واللي محلي مشعل أهي غميزاته اللي تطلع لما يتكلم بشكل واضح .. حبــوب بس مغرور .. نجي لأخر العنقود سـاره .. عمرها 4 سنوات تشبـه لأبوهــا .. يعني مثل دعـاء )
    .
    .

    في الشركــــــه ..

    رفع سماعه التلفوون ..

    - راشد تعال أبيـك ضروري ..!

    جـاء راشد : نعم طال عمرك ..

    وافي بهيبتـــه : الأوراق اللي قالك عنها أبوي .. ودها في البيــت ترى أبوي ينتظرك هنـاك ..!

    السكرتير : إن شاء الله طـال عمرك ..

    وطلــع ..

    يـــاه أشتقت لهـــا .. المشكلــة أنها مو راضيـه تحاكيني .. وكله عشان الفستان لابارك الله في أبليــس .. خلني أدق عليهـــا .. شويـه ويجيــه صوتهــا وكلـه نوووم ..! أبتسم .. شكلي مصحيهــا بدري ..!

    - نعـــــم ..

    ضحـك : هههههههههههههه هيوفــه حبيبتي أخبــارك ..؟!

    هيفــاء : ..................

    وافي : هيوفــه إلى الآن زعلانــة ..!

    هيفـــاء : أيـــــــه ..

    أبتســم : ترى حتى أنــا زعلان ..!

    هيفــاء طار النوم منهـا : ليـــــــه ..؟ لآ يكــون زعلان مني ..!

    وافي : أيــه .. مو أنتي زعلانـه مني .. أجل أنــا زعلان منك ..

    هيفـاء : أصلاً منو قال أني زعلانــه ..!

    وافي : أيـــــــــش ..؟! مو تو قلتي أنك زعلانــه مني ..؟!

    هيفـاء بدلع : وتهقى أزعل من حبيبي ..

    وافي بإبتسـامـة : قلت يمكن .. ترى تسوينهـــا ..!

    هيفــاء بضحكــه : أسويهـا على الكل إلا على حبيبي ..

    وافي : الله لايحرمني منك .. المهم وش أخبـارك ..؟!

    هيفـاء : الحمدلله .. وأنت حبيبي شو أخبارك ..؟!

    وافي : بخيـــر . . إلا أقول عـاد شريتي لك فستــان لـ الملكــة ..!

    هيفــاء بزعل: أيــــه . أصلاً كـان نفسي بذاك الفستان بس أنت ما رضيــت ..

    وافي بجديــه : حبيبتي تبينهم يشوفونك ويطقونك عيــن .. ترى أنــا ما أرضى ..

    هيفـاء : خلاص مو مشكلـــه شريت لي فستـان ثاني ..

    وافي بخبث : أيه بس لا تنسيــن أبي أشوفك اليوم فيــــه ..! ههههههههه

    هيفــاء بحيا : نو نو نو بعد عرسي شوفني .. ترى خلاص ما بقى إلا شهريــن ..!

    وافي : لا تخفيـــن شايفك شايفك ..

    هيفـاء : وافي حبيبي بعدين أكلمك برووح أمي تبغاني خلاص ..؟!

    وافي : أجل يالله أنتبهي على نفسك .. وأقري المعوذات ..

    هيفــاء : إن شاء الله يالله تامر على شي .!

    وافي : أبي سلامتك ..

    هيفـاء : الله يسلمك .. يالله مع السلامــه ..

    *
    *
    *

    رأيكم في هالبــــــارت ..؟

    وتوقعــاتكم للبارت الجاي ..؟


  3. #3


  4. #4

    Heart




    °¨¨™¤¦ البـارت الثاني ¦¤™¨¨°




    °.Oo" الجــزء الأول O.o°"



    !.. الساعـه 10 صبـاحـاً ..!


    وأهي جالسه في الصـاله .. ومركزه على المجلـة اللي قاعده تقراهـا .. قطع عليها تركيزها .. صوت تمتمـه مي مفهومـه .. ألتفتت تشـوف منوا ..؟! .. شافته يجلس قريب منهــا .. أستغربت ..؟! شنوا فيــه ..؟!


    - يـــــاسر ..! يــــــاسر ..! يـــــاااااااسر ..؟!


    لاهـ الرجـال مـاهووب معي أبــــــد .. وقامت تأشر لـه بإيدهــا عند وجهه .. أووووهـ أخيــراً عطانا وجه ..!


    قـالهـا بغيض : نعم ..!


    ديمـه بهبالـه : أخيــراً .. مـابغينـا ..؟!


    ياسر بعصبيـه : ديموهـ عن الهبال ..! وخري مناك تراها واصلتني هنـا ..!! [ ويأشر على خشمـه ] ..


    ديمه خافت .. هي تعرف أخوها زين يوم كان صغيــر .. إذا عصب لا أحد يوقف في طريقــه ..! فكيف يوم كبر ..!


    ديمه تحاول تخفف هالعصبيه : لا لا أبــد سلامتك .. بس قلت أسولف معك .. لأن أمس ما شفتك خيــر شر ..!


    ياسر بملل : أقــول .. قومي نادي أخوك .. وقولي له يالله .. [ ناظر لقاها جالسه في مكانها ولا كأنه مكلمهـا ..! صرخ بقوه ] بســـررعـــه ..


    ديمه قامت تركض وتقول : والله ما كذبت يوم قلت أن ما حد في هالبيت صاحي إلا أنـــا ..!!


    ضحك غصب عنـه : ههههههههههههه والله ياديووم طول عمرك ملح البيــت ..


    جلس يفكــر ..!! أنـا ما أبغاها .. صحيح أنها بنت حلوه ومؤدبه ولا عمري سمعت عنها شيء شيـن ..؟! .. لحـظـه .. لحظــه ..!! شنوا ما عمري سمعت عنها شيء شيــن .. وأنا نص حياتي عايش برا ..!! وبعديـن أشلون أحكم عليها أنهـا حلوه وأنـا آخر مره شفتهـا يوم كان عمرها 8 سنوات ..!! صحيح أنها كانت حلوه .. بس أوووووهـ .. أقول حلوه وإلا ماهيب حلوه .. أهم شي أني ما أبيهـا .. حـرام عليكم يا يبه أنت وعمي .. تضيعون مصير هالبنت بين يديني .. لأني ما راح أرحمها وراح أخليها تذوووق المر .. والسبب أنهــا وافقت علي ..؟!


    قطع عليــه تفكيره صوت ...


    - أحبك وأحلف أني ليـك بربي .. ولا فكرت أحب أنسان غيـرك ..

    - مهما كنت عنك أخفي وأخبي .. أنا في واقع أحساسي أسيـرك .. أووووه العريس فيذا [ ويغمز لأخوه ] ..

    يــاسر : يا حيى الله أخو العريس ..!!


    سعـود بإبتسامتـه اللي ما تفارق وجهه : الله يحييك ويبقيـك ..


    ياسر بمزح : إلا أقول .. وراك مصبحنا على هالصوت الشجي ..!! ولا وبعد أغنيـه من زمن جدي ..؟! ^_^ ..


    سعود بغروور : حبيبي . أصلاً يحق لك تصبح على هالصوت .. بعديـن لا تغلط على أغنيتي المفضلـه .. حتى لو كان لها 100 سنـه .. فـ بليـــــز بليــز أخ ياسر لا تغلط عليها ..!!


    ياسر أكتفى بإبتسامـه ..


    سعود بإستهبال : بعديـن تعال أنت وخشتك .. [ ياسر ألتفت له يسمع وش يقول ] ..


    سعود كمل : أبوي يقول الصبح أسحب أخوك مع كشتــه وجيبـه معك للشركـة .. ^_^ .. يالله قووم قدامي الآن ..!


    ياسر ناظره بنص عين : ألحيــــن منوا اللي قال لـه أسحبه بكشته أنت وإلا أنــا ..!


    سعود : الله يعدل مزاجك قول آميــن.. لا تولع خلاص أنـا أنـا اللي أنسحب بكشتي .. يالله مشينا .. بس أنصحك قبل لا تنزل من البيت أشرب عصير تفاح .. [وبضحكه ] ترااه يرووق مزاجك المعكر من صباح ربي هههههههههههههههه ..


    ياسر ناظر أخوه : هههههههههههههههههههههه .. يالله مشينـا ..

    .

    .

    .


    { على الأطلال لا تبكي .. كفى تبكي على الأطلال ** تناسى الهم يا قلبي .. كفانا غربله وهمــــوم .. }


    !.. الساعه 12 ظهراً ..!


    طلعت غرفتها .. بعد ما جلست مع أبوها وأخوانهـا .. وأهي طالعـه .. لقت أمها نازلـه ..!


    - دعـاء تقول الكوافيره أنها بتجيك بعد شوي .. لأنهـا تبغى تخلصك بدري .. عشان يمديك تتصوريـن [ وبإبتسامـه ] مع يـاسر ..!!


    حست بمثل الكهرب اللي تصدمهـا .. ومو أي كهرب .. الكهرب اللي يشللك عن الحركه .. شنوا ..؟ أتصور مـعـاهـ ..؟!! لا لا مستحيـــل ..! وألتفتت عشان تكلم أمها .. بس مالقت أمها ..


    راحت تركض لـ غرفتها .. قفلت الباب بكل قوتها .. وتسندت عليـــه .. وجلست في الأرض .. ماحد يحس بالنـار اللي جواهـا .. ماحد يحس بالقهر والألم والظلم كثرهـا .. أهي وش ذنبها إذا مات زوجهـا ..! وش ذنبها إذا مــات فيصــل ..؟!!


    جلست تبكي .. وتتذكر اليوم اللي كرهت الدنيـا بكبرهــا ..!!


    قبل سنــــه ..!!


    دخل وافي البيت .. وكانت أهي وأبوها وأمها وأخوانها جالسين في الصاله .. وأهي كانت تنتظره يجي مع وافي .. كانت تنتظرته بكل شووق .. تخيلوا لها يوميـن ما شافتــه ..! وأهي اللي متعوده عليه أنها تشوفه كل يــوم من بعد ملكتها ..!!


    دخل وكـان يصيــح .. خافت .. جلست تناظر وراه إن كان جاء معه وإلا لا ..! آآه ماحد وراه .. لكن لحظـه .. ليـش وافي يصيــح ..؟؟


    قامت تركض لـ عند أخوهـا .. ضمته بكل قوتهــا .. وكأنهـا تقول لــه لا تقول اللي في بالي ..!!


    - وافي حبيبي .. [ وبغصــه ] .. وشو فيــك ..؟!


    ضمها بقوه .. وسكت ولا تكلم ..!!


    أبو وافي بخوف : وافي .. وشو فيك ..!؟


    وافي : يبــه .. فيصـل .. عطاك عمره ....


    تدرون وشو إحساس الإنسـان لمـا يمــوت لـه واحد .. ومو أي واحد .. واحد تفديــه بعمرك ..؟!!


    حست بمثل المويه البارده اللي أنسكبت عليهـا .. لا لا شنوا مويه بارده ..! المويه البارده على الأقل تحسسها أنها منتعشه .. حست بمثل اللي أنتهى أجله ..! وكأن الحياة صار لونها أسود .. وأختفت ألوانها الحلوة فجأه ..! هذا وش قاعد يقـول ..! وش قاعد يخرف ..!! لا الظاهر أنا سامعته غلط .. لكن سرعان ما رجعت للحقيقـه .. يوم سمعت أمها تصيح ..


    - إنـا لله وإنـا إليـه راجعون .. الله يصبر أهلك عليك يافيصل .. رحت وتركت زوجتك وعرسك بعد أسبوع ..!!


    أبغى أتكلم .. وأقول أنه راح يجي بعد شوي ..! أهو وعدني وقالي بعد شوي بيجي ..! لكـن ما قدرت .. شي مسك لساني عن الكلام ..! شي كأنه خانقني ويقولي ياويلك أن تكلمتي ..! ما أذكر إلا أني قمت أصيح قدام أخواني كلهم .. وأصرخ في وجه وافي ..


    - أنـــت كذاااااااب .. كذااااااااب .. فيصل مامااات ساامع ..!!


    شفته يقرب مني .. : دعـاء هدي .. وتعوذي من أبليــس .. أدعي له بالرحمــه ..


    مسكته بقوه ..: كذااااااب كذااااااب [ وسندت راسها عليه بضعف] واافي تكفين ودني لــه الله يخليــك .. أنـا متأكده أنه مامات .. أهو قبل شوي قال لي مسافة الطريق وبيجي ..!


    بس خلااااااص ما أبي أتذكر شي ثاني ..!!


    سالت دمعـه حاره على خدها .. ليـش رحت وتركتني..! .. ليـش ما أخذتني معك ..! تعال شوف ألحيــن شنو صار حالي من بعدك .. تعال شوف دنيتي أشلون صار لونها من بعدك ..! تصدق يبغون يزوجوني ياسر ..!! ضربت الأرض بقوة بيدينها الثنتيــن .. قهر ..


    مسحت دمعتها بسرعه لما سمعت صوت هيفاء ..


    قامت من الأرض .. وراحت تشوف وجههــا في المرايــه ..


    دخلت هيفاء بقوه : يا صباح الفل والياسمين والمسك والعنبر على أحلى بنت عم ..


    دعاء بإبتسامه حزينه : أهليــــــن ..


    هيفاء شافت وجه دعاء .. واضح أنها كانت تصيــح من حواجبها الحمر وخشمهــا .. بس سكتت وما علقت ..


    - يالله دعاء الكوافيـره بتدخل ..!

    .

    .

    .

    في الشركــه ..


    دخل المكتب حق أبوه ..


    - يبــه ..


    أبو ياسر : أقرب وأنـا أبوك ..


    ياسر جلس : يبه خلصت شغلي .. تامرني على شي أو تبغاني أخلصلك كم شغلـه ..؟


    أبو ياسر: لا خلاص أنا ألحين بروح بس بخلص هـالأوراق .. بس أنت روح وتجهز لـ ملكتك .. أخوك سعود و وافي جالسيـن هنا .. وراح يخلصون باقي الأوراق ..


    ياسر : إن شاء الله يالله مع السلامـه ..


    أبو ياسر : في حفظ الرحمـن ..


    طلع من مكتب أبوه وأهو مقهـور .. آآه يالقهر يحسبوني مبسووط لأني بعرس ..!!


    هدى شوي يوم سمع جواله يدق .. >> المتصل حموود ..


    أبتسم .. – هلا والله بأبو الشباب ..


    محمد : هلا فيــــــك .. وينك فيـــه ..؟!


    ياسر : طالع من الشركـه ..


    محمد : ياحركـات يالعريـس وش عليـك طالع بدري ..! ههههههههههه


    ياسر : أقول أقلب وجهك .. إلا أنت ويـــــن ..؟!


    محمد : أنا في المكتب ..


    ياسر : أهـا .. شوف لا تنسى تراك معزووم يعني تعال ..!


    محمد : لا تخاف أنا بجي بجي سواء عزمتني أو لا خخخخخخ ..


    ياسر : هههههههه يالله أجل .. مع السلامـه ..


    محمد : مع السلامـه ..

    .

    .

    دخل البـيت ..ورى البيت فـاضي .. أي صح كلهم في بيت عمي عشان ....... وسكت ..


    ناظر الساعه .. { وحده إلا ربع } .. يعني يمديني أخذ لي غفـوه ..!


    دخل الغرفــه .. فسخ الشماغ والعقال ورمى نفسه على السريــر ..


    - أنا وشو يخليني مهتم بالملكــه ..! .. ما يهمني أحد .. أنا راح أتزوجها .. وراح أصير قدامهم الزووج الحنـون على زوجتــه ههههههههه .. لكن رااح أدفعهم الثمن غالي .. راح أوريهم منهوا ياسر اللي يزوجونــه غصب ..


    جاه صووت ضميره ..


    - ياسر حرام عليك .. البنت وشو سوت لك ..؟


    - والله البنت ذنبها أنها وافقت علي وأن أبوها داري أني ماني راضي على هالزواج التافه ..


    - طيب لو قلنا أن أنت مغصوب .. أكيـد البنت مغصوبــه ..


    - لا ماهي مغصوبـه .. بس ...


    مسك راسـه بقوه .. يارب .. أنا شنو ذنبي في أنهم يسوون هالتفاهه ..!! أستغفر الله .. يـارب سامحني إن سويت شي فيها .. ماهو ذنبي إذا سويت شي غلط فيها .. الذنب ذنب عمي وأبوي ..!

    .

    .

    .

    .

    جالسـه تناظر نفسها في المرايـه بكل إعجاب .. من فستانها الأورنج والذهبي العاري تماماً من الأكتاف .. وضيق إلا نص الفخذ والباقي ماخذ راحته في الأنسدال .. وتصميمه من قداام قصير إلى تحت الركبـه بشوي .. ومن ورى طويـــل .. قامت تتذكر أنه ما كان عاجبها الفستان .. لكن بإصرار أمها وهيفاء فأختاروا لها هالفستان ..!


    قامت تناظر في التسريـحه والمكياج .. أبتسمت لما شافت أن كل شي أوكيــه .. أهي دائماً تحب كل شي ناعم وخفيف يعني ماتحب المكياج الصارخ ..


    - مهما إن كنت مو راضيه على هالزواج لازم أكون حلوه .. ولازم أحقق رغبة أبوي في أن هالزواج ينجح .. [ وأبتسمت بحزن] حتى لو تزوجت اللي ما أحبه ..!


    - وااااااااااااااااااااااااااااو شنو هذا ياادوودوو


    ألتفتت تناظر منوا ..؟ أبتسمت : ديوومــه ..!!


    ديمــه : بسم الله ماشاء الله عيني عليك باارده يابنت عموو ..


    دعاء : يسلمــو .. واااو شنو هالمكياج والتسريحه والفستاان .. الله الله وربي توووووووب ..


    ديمــه بغروور .. قامت تدوور : أكيــد .. [ وبشك ] حلــــو ..؟!


    دعاء بإعجـاب : روعـه ما شاء الله ..


    ديمــه : ثانكس .. [ وبخبث ] دودو..


    دعاء : هلا ..!


    ديمه : صراحه راح تخبليــن بأخووي ..


    دعاء صار وجهها أحمر وأستحت : ديمـووه ياحماره أقول أسكتي ..


    ديمـه : ههههههههههه ياحليلك والله وطلعتي تستحين ..


    دعاء عصبت وبنفس الوقت مستحيه : ديموووووه وبعديـــن ..!!


    ديمــه : ههههههههههه خلاص خلاص سكتنا هههههههه ..


    .

    .

    في الصالـه ..


    نزلت هيفاء بعد ما شافت أن كل شي أوكيــه ..


    دخلت المطبخ عشان تشوف القهوه ..


    - مو قلتلك أني راح أشوفك يعني راح أشوفك ..!


    سكتت .. أهي تعرف هالصوت زيـن .. وأشلون ما تعرفه وأهو يسكن بقلبهـا ..!؟


    ألتفتت .. وأبتسمت أبتسامه خجولـه ..


    - وافي ..!


    وافي : يابعد عيــون وافي .. [ ويناظر فيها بإعجاب ] الله الله وش هالزيـن ..؟!


    قرب لعندهـا .. ومسك يدينها البارده وباسها ..


    - أخبـارك ..؟!


    هيفاء بحيـا : الحمدلله .. أنت كيفك ..؟!


    وافي : أنـا بخيـر دامك بخيـر .. هـااااه مو قلتلك أني راح أشوفك ..؟!


    هيفاء بدلع : وااااافــــــي ..


    وافي : لبيــــــه ..


    هيفاء : تراني أستحي ..


    وافي : ههههههههههههههه أموت في اللي يستحوون .. إلا أقول وش هالفستان والله أنه أحلى من اللي كنتي تبينــه ..


    هيفاء : والله ..؟!


    وافي بصدق : أكيـــــــــــد .. [ وكأنه تذكر شي ] يوووه تأخرت على الرجاجيــل .. كله منك .. عطيني زمزميات القهوه ..


    هيفـاء : ههههههههههههههه طيب طيب ..


    وافي وأهو نازل : أسمعي ياحلو أياني وأياك ترووحين قبل مـا أشوفك .. [ وبإبتسامه ] خلاص ..؟


    هيفاء بإبتسامه حلوه : إن شاء الله من عيوني .. أنا كم عندي من وافي ..


    وافي بغروور : واااحد واللي هو أنــا هههههههههه .. وأسمعي قولي لـ دعاء تنزل ألحيــن ..


    هيفاء : إن شاء الله ..


    وافي : يالله بــــاي ..


    هيفـاء : بــــاي ..


    أبتسمـت .. يــــــاه قد أيـش تحب هالرجـال ..!

    .

    .

    .

    عيونها تدمع وأهي واقفه عند الباب وجنبها أخوها .. يبغون يسمعون موافقتها ..


    الشيخ : هاه يابنتي موافقـه ..؟؟


    دعاء : .........


    وافي .. مسك يدها بقوه ..ألتفتت تناظره .. أبتسم وهز راســه بعلامـه وافقي .. ناظرت أخوها بخـوف .. ما تدري بعد هالكلمه اللي بتنطقها وشو بيصيــر ..!


    الشيخ : البنت إلى الآن ما قالت موافقتها .. يابنتي موافقه وإلا لا ..؟!


    دعاء : موافقـــــه ..


    أبتسم أخوها أكثر .. وضمها له وأهي ضمته بقوه .. ماتبغى تصيح خلاص .. أبتسمت لما شافت أبوها ..


    أبوها بإبتسامته الجميلــه اللي إلا الآن ما محتها التعرجات ..


    - ألف مبرووك يابنتي ..


    دعاء .. خلاص ما تبغى تتكلم أكثر .. تحس أنها بتنفجر ..


    - الله يبارك فيـك يايبـــه ..


    ضمها أبوها بقوه .


    - عقبال ما أشوفك في الكوشــه ..


    يـــــــاه كـانت تحلم أنها تكون على الكوشـه .. لكن مع حبيبها فيصل ..!

    .

    .

    .

    أهي ما تدري أنها طعنت قلـوب لما وافقـت .. كان يحسبها ماراح توافق يوم كانت متردده في قرارهـا .. يوم سمع كلمة الموافقه كان وده ينزل ويمسكها مع شعرها .. كان عنده ولو أمل بسيط أنها ماراح توافق .. لكن محت أهي هالأمل ووافقت .. والله لأندمهـا على هالكلمـــه ..!!


    - مبـــرووووك يـالأخو .. ههههههههههه والله وصرت عريـس ..


    أبتسم يـاسر .. وما حب يعكر مزاجه بهالتفاهات ..


    - الله يبارك فيـك .. عقبالك ..!


    سعــود : لا لا في أحلامك أني أتزوج ..


    جلس يناظر في أبوه وعمه .. اللي كانوا فرحانين .. كان وده يقلب الملكه فوق تحت .. لكن بس عشان أبوه وعمه كل شي يهوون ..!


    مشعل : يـاسر ..!


    ياسر بإبتسامـه : هلا ..


    مشعل بخوف : ممكن أقولك شي ..؟


    ياسر أستغرب : تفضل قول ..


    مشعل بارتباك الأطفال : ياسر أوعدني أنك ما تترك أختي دعو مثل ماتركها فيصل ..!


    ياسر سكت .. وشو تبونه يقول ..! يووه صح نسيت أن دعاء كانت مملكه على فيصل .. الله يرحمــه .. كان إنسان من يومـه صغير حبــوب .. الكل يحبـــه .. يعني تقريبـاً مثل طبع وافي .. لأنهم أصحاب من يوم كانوا صغــار ..


    أبتسم ياسر يوم شاف مشعل قد أيش يحب أخته .. مو هو واضح من عيونه ..! يعني لا تفهمونه غلط .. ^_^


    - ولا يهمك .. أنا أحطها في عيوني [ شنو عيوني ..؟ أنا مو قلت أني راح أندمها على الموافقه ..؟! ] ..


    مشعل ضحك .. بعد ما راحت منه علامات الارتباك ..


    - وافي ..


    وافي ألتفت وأبتسم : سم ..


    ياسر : سم الله عدوك .. بس إذا ما عليك أمر أبي أشوف زوجتي ..!


    وافي : إن شاء الله .. بس دقايق وأقولك تفضل للمجلس الثاني ..صار ..؟


    ياسر أبتسم : صـار ..


    أرتسمت على شفاهه أبتسامه شريره ..هذي أول الخطط الجهنميــه يابنت عمي ..!


    - يـاسر .. يالله تفضل ..


    ياسر قام : إن شاء الله ..


  5. #5

    Heart


    دخلت المجلس .. ماشفت غير هيوفه جالسه وتحوس في جوالها .. ضحكت .. شكلها كانت جالسه تنتظر حبيب القلب ..!!



    ألتفتت عليــــه .. وأبتسمت .. وقامت وضمته بقوه .



    هيفاء : ألف مبـروك ياسر ..



    ياسر : الله يبارك فيـــك .. يالله عقبال ما نشوفك في كوشتك .. مع الشين ..!



    دفته هيفاء بخفيف .. وسوت نفسها معصبه ..



    - والله ما الشيــن إلا أنت ..! [ وقالت بغروور ] وبعديــن تحمد ربك وتشكره أنك تشوف حلو العايله كل يوم ..!



    ياسر بغرور : ألحيــن هذاك حلو العايـله ..؟ أجل أنا وين رحت ..!!

    .

    .

    .

    .

    - وافي الله يخليك ما أبي أنزل .. ماهوب لازم ..



    وافي : دعاء ..! وبعدين ..؟



    دعاء برجا : وافي واللي يعافيك ما أبي أنزل ..



    وافي : دعــــاء ترى والله أزعل عليـــــــك ..



    دعاء بعد ماعرفت أن أخوها لو إيش ما راح يوافق على طلبها : طيب ..



    مسكت يد أخوها .. ونزلت من الغرفــه .. قبل ما تدخل المجلس وقفت .. قرت على نفسها المعوذات وأهي ترتبك .. ودخلت .. وكأن الأكسجيـن أنقطع عنها ..!



    كان قاعد ومنزل راسه في الأرض ويفكر ..



    - وهذي زوجتك وجبناها لك ..!



    أبتسم .. والله وطحتي بيديني اللي ما راح ترحمك يا دعــاء



    رفع راسه .. لكن سريعاً ما تلاشت الأبتسامه يوم شـاف كيان بريء يقرب لـ عنده .. يا الله هذي هي ما تغيرت ..! نفس الشكل لكن بس اللي تغير فيها أنها كبرت ..! حاول يرجع للواقع .. شافها تجلس جنبه .. وواضح أنها مرتبكه .. لازم أبدأ التمثيليــه قدامهم الآن ..! مسك يدها .. وكأنه ماسك يد وحده ميته ..!! بـــارده ..!! بس اللي مخليه مصدق أنها حيـه أن اليد ترتجف .. يـووه شوفوا يدها ضاعت بين يديني ..!



    رفع يدها .. وباسها ..



    - مبــرووك ..



    دعـاء مستحيـه وبصوت يالله ينسمع : الله يبارك فيك ..



    شاف وافي طالع .. وهيفاء وراه . شافها تبتسم إبتسامه خبيثه .. ألتفت لقى دعاء تأشر بعلامات تهديد لها ..



    ياسر: ههههههههههههه ليـش تراني ما أكل ..!



    ألتفتت لجهته بصدمه .. وتلاقت عيونهم مع بعض .. يا الله شــافني وأنا أهدد هيفوووه ..! نزلت راسها ..



    أبتسم بسخريــه .. هي هي ما تغيرت .. بزر ودلوعــــه ..!



    إلا يدق جوال يـاسر .. >> المتصل رقم غريب ..



    أستغرب .. منوا اللي داق عليه ألحين ..



    - نعم ..



    ...... : السلام عليكم .. هذا جوال ياسر بن راكان ..!



    ياسر أستغرب .. صوت حرمه ..! : وعليكم السلام .. أي نعم أنا ياسر .. منوا معاي ..!



    ....... : أنا نوره أخت محمد .. أخوي داخله على الله ثمن عليك أبغاك تروح مستشفى الـ ...... وتتطمن على أخوي ..!



    ياسر قام من الكرسي .. أستغربت دعاء ..! هذا وش فيــه ..!



    ياسر : ليـه وشو فيـه محمد ..؟



    نوره تبكي : ما أدري ما أدري .. بس أهم داقيـن علينا ويقولون أن محمد في المستشفى ..؟

    ياسر بخوف : خلاص خلاص .. لا تشيلين هم .. أنا ألحين برووح وبتأكد من نفسي ..! يالله في أمان الله ..



    قفل التلفون ..



    ورآآح .. كـانت تناظر أطيافه وأهي تتلاشى شيء فـ شيء .. كانت تناظرها بـ حقــد .. بكـره أكثر وأكثر .. يوم كانت صغيره كانت تكرهه بشكل مو طبيعي .. وتوقعت أنه راح يترك عاداته البايخه .. بس شكله ما تركها ولا راح يتركها ..!! إنسان حقير ويحب يحطم النـاس .. ومغرووور وشايف نفسه على شنو مدري ..؟ بالله فيه واحد يرووح ويترك ملكته كذا ..؟! خنقتها العبـره .. وتغيرت ملامح وجهها .. وواضح أنها راح تصيح بأي وقت ..؟! يعني خلقه أهي ما تطيقه .. يرووح ويسوي هالحركه فيها ..!! .. حاولت تداري دموعها .. هالمره بس راح أسامحه لأن صاحبه في المستشفى ....



    حست بالأكسجين خانقها .. ودها تطلع من البيت بكبره ..!



    - دعــاء ! ويـن ياسر ..!؟



    ألتفتت تشوف أخوها ..!



    ناظرته بنظره عتــــــاب .. وكأنها تقول أنتوا السبب ..!

    - راااح ..



    وافي أستغرب : ويــن راح ..؟



    دعــاء بصوت مخنوق : مدري .. يـ .. يقـول أن صديـقه في المـ ..ستشفى ..

    ناظر فيها .. شكلها زعلانه .. الله يصلحك يا ياسر .. يعني ما حصلت تروح إلا ألحيــن ..! يعني أهي خلقه ما تبغا تتزوج .. بس يالله كل شي يهون في سبيل صديقــه ..!



    نزل من المجلس .. ودخل مجلس الرجال .. شاف أبوه وعمه جالسين يتكلمون .. وخوالـــــه وعيالهم ..وشاف سعود ينكت مع هالبزران اللي مجمعهم .. الظاهر ما يدرون باللي حاصل جوا ..!!

    .

    .

    دخلت هيفاء المجلس عند دعاء بعد ماقال لها وافي ..



    - دعــاء ..!



    ألتفتت دعاء .. : نعم ..



    هيفاء بإحراج قربت لـعندهـا .. ومسكت يدها .. : دعاء معليش سامحيــه هالمره .. تدريــن هذا خويــه الرووح بالرووح وأكيــد ماراح يتخلى عنه .. وبعديــن إن شاء الله تعوضونها بليلــه ثانيــه ..!!



    ناظرتها .. وسكتت .. أهي ما تتمنى قربـــه .. وأرتاحت يوم راح .. بس اللي قهرها أنه مشى ولا عبرها ..!



    أبتسمت : لا عــادي ..



    هيفاء : أنزيـن يالله نرووح الصاله كلهم ينتظروونك هناك .. خالتي وبناتهم ..



    دعاء : طيب ..

    .

    .

    نورس ( بنت خالة دعاء وأخت فيصل) .. راحت تركض لدعاء ..: ألف ألف ألف مبــروووك يــا حبيبتي ..



    دعاء تبتسم .. يـاه كل ماشافت نورس تتذكره .. دمعت عيونها .. : الله يبارك فيــك ..



    هنادي ( أخت نورس ) : دعــااااااااااااء حبيبتي .. ضمتها بقوة وقامت تبكي .. أهي محتاجه لـ هنادي كثير .. أنتوا ما تعرفون هنادي قد إيش تحبها ..؟! يكفي أنها توأم فيصــل ..!



    - لا لا شنو تبكيــن .. [ وقالت بعادتها المرحـه ] أفرحي ياختي يكفي أنك بتصيريــن حُرم السيــد يـاسر بن راكـان ههههههههههههه ..



    أبتسمت بألم ..



    هنادي : دعاء .. أخبارك ..؟! من زمان عنك ..!



    دعاء بضحكه : الحمدلله تمــام .. إلا ويــــن ميعــاد ..؟



    هنادي : مع الشغالـــه .. المهم ما عليـك منها .. [ وتغمز لها ] هــاه شفتي فارس الأحلام ..؟!



    دعاء مستغربــه : ألحيــن اللي يسمعك يقول أنك بزر ومراهقه ولا كأنك حرمـه عندهـا بنت وحامل في الشهر الخامس ..!



    هنادي : ههههههههههههه ..



    أم فيصـل : ألف مبـروك يـا دعــاء ..



    دعاء وقفت لـ خالتها .. وسلمت عليها : الله يبارك فيـــك ..

    .

    .

    في المستشفى ..



    كــان قـاعد على أعصـابـه .. ينتظـر الدكتــور إلى مـا ينزل ويطمنه على أعز أصحابــه .. وأخوه اللي ما جابتــه أمــه ..! نسى شي أسمه ملكه من يــوم ما طلع من البيــت .. كـان همـه بس أنه يتطمن على محـمد .. أهي بكيفها تزعل تنطق .. عندهـا ميـة جـدار تضرب راسها فيــه إليـن ما يتعدل مزاجها ..



    شـاف الدكتــور نـازل من غرفـه العمليــات .. راح له بخطوات سريعــه ..



    - دكتــــــــور ..



    الدكتـور : أيـوه .. عاوز حاقـه ..!!



    يـاسر : أيـه نعم .. أبي أتطمن على محمد بن بنـدر .. اللي تو أنت نازل من عنده ..!



    الدكتـور : آآآآه .. محمـد اللي قيه أبل شويه ..؟



    يـاسر : أيـــــه .. أبي أعرف وشو فيـه ..؟



    الدكتــور : لا هوا مافيش حاقــه .. بس هوا عمل حادس أوي شويه .. سبب في كسر أنفه .. وكسر الأيد اليسرى .. وأزطرينـا أننـا نعمل لــــه عمليــه .. [ وأبتسم ] يعني ما تخفش .. كلها أربعه وعشرين ساعـه و حيفوء من البنج ..



    أرتاح ياسر : مشكــور دكتــــور .. ما قصرت ..



    الدكتـور : ولو نحن في خدمه المرضى ..



    ورآآح .. ابتسم يـاسر وكأن الحيـاة رجعت لـه مره ثانيـه .. أنتوا ما تدروون ياسر وش يكن لـ أعز أصدقاءه محمد .. تذكـر أن أخت محمد داقه عليـــه .. فقرر أنـه يتصل في أم محمد ويطمنها عليــه .. راح لـ السياره .. وشال الجوال .. شاف فيــه 30 مكالمــه ..!



    5 سعـود , 12 هيفاء , 7 الوالد , 6 وافي ..!



    دق على بيت محمد ..



    - ألــووو << صوت طفلــه ..



    أبتسم .. هذي ريم أخت محمد ( عمرهـا 5 سنوات ) يعني أكبر من ساره بسنـه ..



    - ريــــم الحلـوه ..!



    ضحكت بخجل .. تعرفه أهو بذات يقول لها دائمـاً ريم الحلوه ..



    - ميــن يـاسر ..؟



    ياسر : ههههههههههههه أيـــه أنـا يـاسر .. كيفك ..؟



    ريم : طيبــه ..



    ياسر : ويــن بابـا ..؟



    ريم : بابا نايم ..



    أستغرب .. يمكن ما قالوا له عن محمد ..!



    ياسر : طيب فيــن مـاجد ..؟



    ريم : أمممم لحظـه ..



    بعد أقل من دقيقه .. جاه صوت .. أم محمد ..



    - هلا يـاوليـدي ..هاه طمني على محمد ولدي ..



    ياسر يحاول يهديها : عمه .. لا تخافين .. محمد سوى حادث بسيط وإن شاء الله بعد يومين أو ثلاث راح يطلع ..



    أم محمد : الله يطمن قلبك مثل ما طمنت قلبي .. وأعذرنا إذا كنا أزعجناك .. تعرف أبو محمد عنده القلب وما نبغى نقول له .. وماجد مسافر ولا يقدر يجي ..



    ياسر : لا ياعمه .. ما فيها شي أنتوا مثل أهلي .. وإذا تبغون شي أنا حاضر .. ما يردكم إلا لسانكم .. يالله أجل بغيتي شي ..



    أم محمد : لا سلامتك .. مشكور وما تقصر ..



    ياسر : العفو .. يالله أجل في أمان الله ..



    أم محمد : في حفظ الرحمن ..



    سكر .. ناظر في ساعه الجوال . يوووه الساعــه 1 ..!

    .

    .

    .

    .

    أنسدحت على السرير بعد ما أخذت لها دش دافي .. حست أنها منهمكة مره .. جلست تفكر في كل شي صار اليوم .. تلاحظون أن كل شي كان نحس عليها ..! أستغفر الله ..



    فتحت الدرج اللي جنب راسها .. كانت تبغى تاخذ دفتر المذكرات حقها .. بس جذبها ألبـوم لونـه بنفسجي فخم .. وعليـه شرايط زهريــه .. وفي واجهة الألبــوم صورته .. مبروز على الصوره قلب ناعــم .. من زمان ما فتحته .. كانت تتجنبــه ..!



    شالت الألبـوم .. و بعد تردد فتحت أول صفحـه .. كـانت صورتها معاه .. كان يناظرها بكل حب .. وكانت مستحيــه منه حيــل .. أبتسمت بألم .. فتحت الصفحه الثانيــه .. كانت في ملكتهـا ..! كان ماسكها مع خصرها ويناظرها ويضحك .. وأهي تناظره بدلع .. رغم أنـه رجـل عـادي .. ما فيــه أي شي يجذب سوى الغميزات .. وكان حنطاوي .. بس اللي كان يجذبها له اللي هو حبها لــه .. الله يرحمك يـا فيصــل



    قفلت الألبـوم بقـوه .. غطت وجهها بيدينهــا .. خلاص أهي ما تبغا تبكي .. أهو كان يكره الدمعه على خدهـا .. لكـن خانتها الدمعـه ونزلت .. قامت تشهق وتصيح بشكل يخوف .. وحست وكأنها الأكسجيــــن راح من الغرفـــه ..!!

    .

    .

    .

    كنت مار بالصدفه عند غرفتها .. سمعت شهقاتها .. خوفتني حيــل .. دخلت من دون ما أطق عليها البــاب .. أهي ما عمرها صاحت بهالطريقـه .. شفتها جالسه على سريرهـا .. وماسكه رقبتها .. وكأنها تقاوم شي .. وتشاهق بطريقه تخوف .. وجنبها ألبــوم ..! ألبـوم صورها أهي وفيصـل .. مسكها و ضمها لـ صدره .. وباس راسها .. وأهي وكأنها أستسلمت له ..



    - فيصـل .. فيصل يـا وافي .. فيصل مــاات ..



    وافي بألم .. أهو يا الله نسى تجي وتذكره .. كان من أعز أصدقائه .. و أبن خالتـه .. وأخوه ..



    - الله يرحمـه ..



    تبكي وكأنها لسى تسمع بخبر موتــه ..



    - وافي .. تدري أني ما راح أسامح اللي كان السبب .. تدري ..؟



    وافي : دعـاء .. أذكري الله .. أكيـد اللي كان السبب ما كان متعمـد ..!



    دعاء تأشر براسها بعلامه لا .. : وافي .. تدري فيصل وشو كان بالنسبـه لي ..؟! [ وزادت شهقاتها ] .. كـان كل شي في حياتي .. كان كل شي فيصل .. تذكر يوم ملكتي عليـــه [ وتصرخ ] تذكر ياوافي ..؟ .. مـاتركني مثل هذا ..وكـان .. و.. و.. كــان يحبني .. [ وكملت بألم ] وألحيــن وينــه .. وينــه اللي كـان يداريني وينــه ..؟



    وافي وهو يتذكر الحادث اللي صار في فيصل : دعـاء أنتي لازم تؤمنين بقضاء الله وقدره .. فيصل ألحيــن ميـت .. بس يبغى منك الدعاء لــه ..



    دعاء : ما راح أسامح أمي على اللي سوتـه فيني .. لا هي و ولا أبوي و ولا عمي .. و.. و ولا يـاسر ..



    سكت .. أهو يدري أن أهلـه ظلموهـا أهي وولد عمهـا .. بس وشوا يسوي .. هذي عاداتهم وتقاليدهم .. حس أنها ما تتحـرك ..!



    - دعــــــــاء ..!!

    .

    .

    .

    .

    وهو داخل بسيارته لـ البيت .. شاف أنوار القصر أو بـ المعنى العامي الفلـه الفخمــه أنوارهـا شبــه مغلقــه .. أستغرب .. العاده أنوار البيت تكون مفتوحــه .. ركن سيارتـه في المكان المخصص لـ السيارات ودخل البيت .. عجيــــــب .. حتى الصالـه مقفلــه أنوارهــا .. وأهو طالع .. لمح ضوء أبجوره ضعيف داخل الصاله .. غريبــه ..! منوا اللي قاعد إلى الآن ..؟



    مشى لـ جهة الأبجوره .. شافها جالســه وضامـه رجلينهـا لـ صدرهــا .. أبتسم .. غريبـــه .. العاده تكون ماسكـه الجوال وتكلم حبيب القلب ..؟



    جلس قبالهــا .. شاف في وجهها دمــوع ..!! وشو فيهـا ..!







    - هيفــاء .. فيــك شي ..؟



    ألتفتت عليــه : نعم ..



    ياسر : لا أبـد بس وش فيك تصيحيــن ..!؟



    هيفــاء دفنت وجهها بين ركبتيهـا .. وجلست تبكي بصوت مكتوم ..



    - هيفـاء وش فيــك ..؟



    هيفاء : دعــاء ....



    يـاسر بخوف .. وجهها ما يبشر بخير أبــد ..: أي وشوا فيها دعــاء ..!!



    هيفاء بصراخ ..: دعــاء في المستشفى ..



    أنصدم .. شنوا في المستشفى وأنا كنت معها قبل كم ساعــه ..



    - ليــــه .. وشو فيهــــا ..؟



    هيفـاء بخــوف : مـا أدري ما أدري .. بس يقول وافي أنها .. وسكتت ..



    ياسر بقلة صبر .. : وشوا فيها ..؟



    هيفاء ناظرته.. : إنهيـار عصبي ..

    .

    .

    .توقعاتكم لـ البــارت الجـــاي ..؟




    .


  6. #6

    افتراضي

    ياليت تكملين الرواايه وربي تحمست بس حزينه


  7. #7

    افتراضي

    رهيييييييييييييبه الروايه
    بس بليييييييييييييييييز وبلييييييييييز تهز البنات
    كملييييييييييها والله اني متحمسسسسسه


  8. #8

    Fhionnkh


    °¨¨™¤¦ البـارت الثاني ¦¤™¨¨°
    °.Oo" الــــجزء الثــانــي °.Oo"


    جلست على الدرج .. ودموعها على خدهـا .. لا .. ماهي مصدقــه اللي تسمعــه ..!! نزلت تصرخ في وجه أخوهـــا ..!!
    - كلـه منــك .. أصلاً أهي خلـقه مـا تبيك .. و .. ولا تواطنك .. ووافقت غصب عنها .. كلـــه عشــان أبوي وعمي .. وعشـان أمها .. و أقولك معلومــه .. تراها مـا تدري أنك مـا تبغاهـا .. لكن أكدت شكوكها يوم رحت وتركتها اليــوم .. يعني يكفي أنها تعاني من بعد موت فيصـل ..! فيصل اللي كـان لها كل شي .. وفي الآخــير .. فيصل مـات .. وتركها تعاني .. كنا نتمنى تصونها مثل ما صانها فيصل .. كنا حاطيـن ولو أمل بسيط أنك ترضخ للأمر الواقع مثل ماهي رضخت له .. [ وكملت بحسـره ] صراحــه .. أنت مــا تستاهلهـــا .. ما تستاهل وحده قلبها أبيض .. وحده تسوي المستحيل عشان ترضي اللي تحبهم ويحبونها .. حتى لو ضغطت على قلبهــا ..!
    جلس يناظرهــا .. ألحيــن كل هذا صــار وأنـا ما أدري .. يعني أهي مغصوبـه على هالزواج ..! يعني أهي مـا تبيني ..!!
    ناظر في هيفاء .. اللي كـانت جالســه وعيونهـا كلها دموع ومفتوحه عـ الآخر .. ومنصدمـه من اللي قاعده تقوله ديمـــه .. شكل حتى هيفـاء ما تدري عن كل اللي قالتـه ديمـه .. أو يمكن ما توقعت أن ديمـه تقول هالحكي ..!
    رجع نظره لـ أختــه الصغيـره اللي عمرها ما تجاوز 16 تقول هالكلام .. وأمه وأبوه ما قالوله مثل هالكلام .. خلاص والله أرحموني .. يكفي إني أنا بعد أعاني .. أنـا بعد مـا أبيها ..
    عطاها نظره .. وتصنع البرود .. وطفا القهر اللي جواه .. : أنــا ما رحت كذا ..!! .. أنـا رحت عشـان محـمــد صديقي في المستشفى .. [ وبعصبيـه ] محمد اللي أعتبره أخوي وصديقي وكل شي .. في المستشفى مرمي .. رحت عشان أتطمن عليــه .. تبيني أقعد وأقابل زوجتي وأتونس معها ..!! وأترك أخوي يعاني في المستشفى ..؟ لا والله وأنـا ولد راكــان .. ما هو أنــا اللي يترك صديقه في المستشفى ويقعد مع زوجته ..! أنـا عارف أني غلطــان .. لكن وشوا أسوي .. تبيني أبدّيها على محمد ..؟!
    ألتفت عشان يطلع الدرج ..: هيفاء .. ألبسي عبايتك .. بنرووح نشوفها .. وأنتي [ يكلم ديمه ] إذا تبغين تجيـــن ألبسي ألحيــن ..!
    طلع الدرج .. شاف أمه وأبوه وسعود واقفين في الصاله العلويــه .. ويناظرون يـاسر ..
    يـاسر ناظر أبوه .. أكيـد سمعوا كل اللي دار بيننـا .. لأني أتوقع أني رفعت صوتي بقوه .. وبالأخص ديمـه اللي كانت تصارخ ..
    - يبـه أنــا آسف لأني طلعت وتركت الملكــه .. لكـن صدقني أني ما ني متندم على هالحركــه .. لأني رحت عشان أشوف محمد .. مو عشـان أتهرب من الملكــه ..
    سعود أبتسم : لا مـا عليــك لا تخـاف أبوي مو زعلان .. [ وألتفت على أبوه ] بس زعلان عشانك رحت و ولا قلتله أن محمد في المستشفى ..
    راح يـاسر وبـاس راس أبوه : يبــه والله آسف .. حقك علي ..
    أبو يـاسر: الله يرضى عليــك يـا ولدي دنيا وآخره .. روح .. روح شوف مرتك في المستشفى .. أكيـد تبغاك توقف جنبهــا ..
    يـاسر : إن شـاء الله .. بس أنت ما بتروح ..؟
    أبو ياسر : روح أنت وخواتك .. وأنا وسعود وأمك راح نلحقكم ..؟
    أم يـاسر : لا أنا بروح مع ياسر .. أبي أتطمن عليها .. تعرف دعاء قدرها مثل قدر بناتي ..
    ياسر : خلاص يمه .. يالله ألبسي عبايتك ..
    .
    .
    .
    في المستشفى ..
    الساعــه 2

    وشوا هالنحس .. اليـوم أنـا دخلت في هالمستشفى مرتيــن ..! وأهو طـالع لجهة الاصنصير.. لمح الدكتور المصري المشرف على عملية محمد .. حب يتطمن عليه ..
    - أطلعوا أنتم .. وأنـا شوي وأحصلكم ..
    هيفاء : إن شاء الله ..
    طلعوا أم ياسر و هيفاء وديمه لـ الأصنصيــر .. وأهو راح لجهة الدكتور ..
    .
    .
    .
    بعد مـا نزلت من الأصنصيــر .. قعدت تدوّر الغرفـــه .. أووه أخيراً لقيتهــا .. خافت يوم شافت شكلــه .. وش في شكله كذا .. واضح أنـه تعبان .. وصلت لـ عند عمهــا .. وباست راســه .. شافتــه زعلان و قلقان في نفس الوقت .. دمعت عيونهــا .. أكيــد هذي دعـاء .. الكل ما يتمنالهـا إلا الخيــر ..

    - عمي .. إن شـاء الله كلهـا كم سـاعـه و .. وتصحا ..
    أبو وافي : الله كريــم .. الله كريــم ..
    وقفت تنـاظر البقيــه .. شـافت خالتهــا تصيـح .. وجالســه أم يـاسر وديمه يهدونهــا .. وألتفتت وشافتـه .. منزل راسه لـ الأرض .. وواضح أنه تعبـان .. قربت لـ عندهـ .. وجلست جنبــه .. واضح أنـه مو منتبه لهــا .. حطت يدهـا عل كتفــه ..
    - وافــي ..!!
    رفع راســه .. وبـانت عيونـه الحمر .. اللي تحمل الحنـان والطيبــه ..
    - هيفـاء ..!
    هيفـاء هزت راسهـا : أيــه .. وافي ليش تسوي بنفسك كذا ..؟
    وافي بقهر : أنتي ما شفتي شكلهــا قبل مـا تطيح .. كانت منهاره ..
    هيفاء حست فيه .. هذا وافي الحنون واللي يخاف على أهله حتى من نسمة الهوا ..
    مسكت يده .. لازم توقف جنب حبيبهـا وزوجها في هالمحنــه : مـاعليــه .. كلها كم ساعه وتصحـا .. [ وخنقتها العبره ] بس أدعيلهــا ..
    سمعت خطواته .. هذي هي خطواته اللي تعرفهـا .. بهيبته .. وشموخــه .. لكن واضح أنها منهاره مثل صاحبها .. رفعت نظرها له .. شافته جاي .. وجلس جنب عمهــا .. وباس راسـه ..
    - عمي .. أنـا آسف .. لــكن والله غصبن عني .. ما كنت أبي أروح بس جاني تلفون من أهل محمد .. وقالوا لي أنه في المستشفى ويبغون يتطمنون عليه ..
    أبو وافي : مـاعليــه .. كل اللي صار بقضاء الله وقدره ..
    جلس يناظر وافي .. كان يتكلم مع هيفـاء .. واضح أنـه تعبــان .. تنهد بقوه .. ألحيــن ما فيه أحد مرتــاح في هـالدنيــا .. حتى اللي عنده جـاه ومـال ما هو مرتـاح .. مثلنــا أحنــا عندنــا خيــر ما في الدنيــا .. ومع هذا محنــا مرتـاحيــن ..!! يوووه ألحيـن وشوا جاب طاري هالكلام ..؟!
    قطع تفكيره يوم عمه قـام .. شـاف دكتوره جايه لـ جهة عمه .. عمي وين بيروح ..!
    - عمي .. ويـــن بتروح ..؟
    أبو وافي : بروح بشوف الدكتــور.. يبغاني ..
    ياسر : بروح معك ..
    قـام يـاسر .. وأبو وافي .. ووافي لحقهم .. دخلوا غرفة الدكتــور .. كان الدكتــور قاعد على المكتب .. ويكلم تلفـون .. ولما شـاف أبو وافي داخل .. أشر عليهم أنهم يجلسون .. وسكر التلفــون ..
    - هـاه بشر .. وش في بنتي ..!
    تنهد الدكتور وحط يدينه على المكتب .. وشبكهم ببعض ..: البنت جـاها إنهيـار عصبي .. بس الحمد لله مـا كـان شديــد .. لكن اللي أبي أسأل عنه .. وش سبب إنهيـارهــا .. ممكن أعرفــه ..؟!
    ياسر أرتبك .. وقام يحك جبينــه .. وأبو وافي ما كـان يدري وشو السبب فـ سكت
    وافي : أيــه .. فيه سبب خلاهــا تنهــار .. بس آسف دكتور .. ما راح أقولك ..
    الدكتور بإحراج : ما عليــه .. مو لازم تقولي السبب .. بس أنــا راح أكتبلهــا شويــة أدويــه .. وخلوهــا تشربهــا .. وبرضوا أبغاكم مــا تضايقونهــا بشي .. لأن كثره المضايقه .. يمكن لا سمح الله تؤدي إلى إنهيار عصبي شديــد .. والأنهيار الشديــد يؤدي إلى غيبوبــه .. وما حد يعلم متى تصحى منها .. هذا غير النفسيه اللي راح تحصلونهــا منهــا ..
    أبو وافي بصوت مخنــوق .. : الله كريــم .. إلا أقول دكتــور ممكن نشوفهــا ..
    الدكـتور : أيــه ممكن .. بس يمكن تلقونها نايمــه .. وإن شفتوها صاحيه لا تتكلمون معهـا كثير .. هذا راح يأثر في صحتها ..
    أبو وافي : شكراً دكتــور .. أتعبناك معنــا ..
    الدكــتور بإبتسـامه : العفــو .. يـ .... وسكت
    أبو وافي ابتسم : أبو وافي ..
    الدكتور بضحـكـه .. : العفــو أبو وافي ..
    .
    .
    وصلوا عند باب الغرفـة .. حس بإرتبــاك .. أهو عارف أنـه السبب في السالـفه ..

    - أم وافي .. تعالوا أدخلوا ..
    قــامت أم وافي .. وأم ياسر .. وهيفــاء .. وديمه .. ودخلوا ..
    وقف عند الباب.. مـا أبي أدخل .. أحس أني إذا دخلت وشافتني بتقعد تصارخ وتطلعني برا .. ضحك في نفسه .. وين إنــا فيـه .. ولا فلم مصري ..!!
    ناظر في الممر إلا شـاف أبوه .. وسعـود جايين ..
    سعود : هــاه .. وش صـار ..
    يـاسر : إنهيـار عصبي .. بس الحمد لله أنه مو شديـد ..
    أبو ياسر .. وسعود : الحمد لله ..
    أبو ياسر : إلا وين هم ..؟
    ياسر أشر براسه على الغرفه .. : هنـاك .. في الغرفـه رقم 20
    إلا شـافهم نازلين .. أستغرب ..
    - وش فيكم ..
    أبو وافي .. : لا أبد بس نـايمه أهي ألحيـن .. [ وألتفت على أم وافي ] أم وافي .. قومي خلينـا نـروح لـ البيــت .. وإن شـاء الله بكره الصباح بنجي مبكر وبنلقاهـا صاحيــة ..
    أم وافي وصوتها واضح أنه تعبان .. : لا ما بروح .. أبي أقعد معهـا إلين ما تصحا ..
    أبو وافي : وافي بيقعد معهــا ..
    هيفـاء قاطعتــه ..: عمي .. ياسر أهو اللي بيقعد معهــا ..
    فتح عيونـه بقوه .. لا لا هذي البنت أنهبلت ..! شنوا أقعد عندهــا ..!! أونهـا تحبني وتبيني أقعد وأقابلهــا ..! لا وألف لا ..!
    هيـفـاء ..: هـاه يـاسر .. مو أنت قلت لي إذا كنتوا تبون مرافق لهـا أنـا راح أصير مرافقهــا ..! [ وتناظره بعيونهــا .. يعني وافق يا مال هالخشـه ] ..
    وافي ..: يـاسر .. بتقعد معهـا وإلا أنـا بقعد ..
    ياسر تدارك الموقف ..: لا لا خلاص قالت لكم هيفاء أني أنـا أبي أكون معهــا .. هذي زوجتي .. وإذا ما وقفت معهــا مين راح يوقف معها ...؟؟
    سعود ..: خلاص عمي إحـنـا ألحين بنروح .. تامر على شي ..؟
    أبو وافي : أبي سلامتـــكم .. يالله يـا أم وافي مشينـــا ..
    وافي قام ومسك يد هيفاء .. : بغيتي شي يالغلا قبل ما أروح ..؟
    هيفاء أبتسمت .. : أبي سلامتـــك .. أنتبه لـ نفسك ..
    أبتسم .. وأشر على عيونه وراح ورى أمه وأبوه ..
    أبو ياسر : يالله يـا مره مشينـــا ..
    راحوا كلهم مع سعـود .. وما بقى إلا هو .. لاحــووول الله يصلحـك يـا هيفـاء .. حطيتيني في موقف لا يحسد عليــــــــــه ..
    حس بالبــرد يدخل جسمــه .. ناظر في لبســـه .. كان لابس ثــــوب شتوي لونـه بني غـامق ومقلم .. فرك يدينــه ببعض .. وتكتف لعل وعسى أصابع يدينــه تدفا .. ولف الغتره البيضـاء على راســه وتلثم .. حس بالملل .. يـا الله صبرك .. ألحيـــن لازم أدخل أخاف تصحا ونبتلش .. ودخــل .. ألتفتت عينــه على سريـــر أبيض .. وبجانب السريــر أجهزه كثيره وجنبهـا أسلاك أكسجين ومغذيه ونبضات القلب وغيرهـا .. مشى لـ جهة السرير .. وشافهـا نايمــه .. جلس جنبهـا على السريــر .. شـاف ملامح وجههــا اللي كانت واضحــه .. شـاف شعرهــا العسلي المبلل .. لمس شعرهــا .. شكلهـا كانت متسبحـه قبل لا تطيـح .. مسك يدهــا اللي كـانت بــارده .. ناظر يدهــا المزرقــه .. خـــاف .. ضم يدينهــا الثنتين بقوه .. يمكن يقدر يدفيهــا ..

    - دعــــــاء ..
    كان يبغاهــا لو بس تقول كلمـه وحده .. أو حرف واحد .. ما يبغى يحس بالذنب أنه أهو السبب في طيحتهــا .. يبغى بس يفهم وشو سبب طيحتهــا .. أهو مو غبي عشــان يصدق أنهـا طاحت عشانه راح وتركها ..
    جلس يناظر إيدهـا اللي كانت فيهـا المغذيــه .. كانت يدينها حلوه .. رغم زرقتهــا .. رفع راسه يناظر وجههــا .. أبتسم بألم .. حتى هي ما تبيني ..! حتى هي عانت مثل ما أنـا عانيـــت ..
    حط يده على جبينها .. وجلس يلعب بـ شعرها ..
    - دعاء .. أنا آسف .. أنا عارف أني غلطت يوم تركتك .. بس هذا أكبر من إرادتي .. دعاء بس أبي أعرف إذا أنتي مسامحتني وإلا لا ..! أبي أعرف أنك منتي بشايله على قلبك مني .. أنا آسف ..
    سكت .. خلاص أهو بعد مو قادر يتحمل اللي يصير .. كلهم محملينه الذنب وأهو ماله ذنب .. رفع راسه لـفوق .. وقال بصوت واضح ..
    - يـــــارب لطفك ..
    كانت تسمع صوته .. تسمعه بوضوح .. كانت تتمنى أنها ما تسمعه .. كانت تتمنى آخر صوت تسمعه أهو هالصوت .. تبغى تفتح عيونها بس ماهي قادره .. حست بأحد ماسك يدها .. يالله جسمها كله ثقيل ما تقدر تحركه ..!!
    حس بحركتها.. ألتفت شاف جفنها يتحرك .. ويدها بعد تتحرك .. لكن ببطء شديد ..!!
    فتحت عيونها .. كانت تشوف زي الضباب .. كشرت تحس الدنيا قدامها موشوشه .. رفعت يدها بعد عناء ومسحت عينها بأطراف أصابعها لعل وعسى يروح هالتشويش اللي في عيونها .. شافت جسم جنبها جالس على السرير .. جسم رجال ..! توقعت أنه وافي .. بحكم أن جسم وافي مثل جسم ياسر .. مسكت كتفه بضعف .. تحس حلقها ناشف .. تبغى مويه ..
    - و..وو.اافي .. أأبي .. مويـ...ـه ..
    قام ياسر بسرعه .. وشال الجيك اللي كان في الطاوله وصب في الكأس مويه .. قرب لـ عندهـا .. وخلاها تتسند على كتفه .. ومسك خصرها .. يحاول يرفع جسمها عشان تعرف تشرب مويه .. وفصخ الأكسجين من فمها ..
    مسك الكأس .. لأنها ما قدرت تمسكه .. وشربت شوي منه وبعدته بيدينها .. شال الكاس .. ورجعه للسرير ..
    غمضت عيونها .. راسها يعورها بشكل مو طبيعي .. تذكرت أنها كانت تسمع صوته .. لا لا شكلها تحلم .. أي صح شنوا اللي جابها هنا ..!!
    فتحت عيونها .. الضباب اللي كان موجود أختفى .. ألتفتت شافته يناظرها .. خافت يمه هذا من وين جاء .. و وين وااافي ..
    - الحمد لله على السلامة ..
    غمضت عيونها بقوه .. لااا لااا أكيد هذا حلم .. إلا هو ما أبي أشوفه .. مــــابي ..! أستحت لأنه كان جنبها مرره .. يعني كتفه كان لازق بكتفها ..
    - الله يسلمك ..
    وألتفتت وعطته ظهرها .. وقالت بغصه ..: وين أمي ..؟
    ياسر بطولة بال ..: خالتي في البيت .. وبكره بتجي ..
    فتحت عيونها بقوه .. : ليــــش ..؟! الساعه كم ألحين ..!!
    ياسر عصب .. شايفتني خادم عندها تكلمني وأهي معطيتني ظهرها ..
    قال بغيض واضح : ما راح أتكلم إلين ما تلفين وتحاكين الناس صح ..!
    خافت .. طول عمرها تخاف منه .. وتكرهه .. وما تطيق تكلمه .. يمه صوته يروووع .. كانت تبي تقوم من السرير بس شافت المغذيه في إيدها .. الله ياخذها من مغذيه .. جلست على السرير .. و ألتفتت عليه ..
    - ممكن تدق على أمي تجي ..!
    ياسر : لا .. ألحين تلاقينهم نايمين .. وبعدين ليش نقلقهم .. الصباح راح يجون ..
    وقام من السرير .. وقال وأهو معطيها ظهره وماشي إلى الباب .. : أنا بروح أقول لـ الدكتور أنك صحيتي .. [ وألتفت وبإبتسامه حلوه ] أي صح تبين تعرفين كم الساعه ..؟ الساعه يا ماما 4 الفجر .. وعلى فكره تراه أذن قومي توضي وصلي ..
    ورااح .. ناظرته بحقد .. وع .. كان جسمي لازق بجسمه [ حطت يدينها على خدودها بحيا وبصدمه ] لااا لااا أهو اللي تسندت على جسمه ..!
    دخلت الدكتوره .. وبإبتسامه ..: ألف حمد لله على السلامه.. ماشاء الله دنتي صحتك زي البوم أهوه [ بلهجه مصريه ] ..
    دعاء وتحس أن نفسيتها أحسن بكثير من أمس .. : الله يسلمك ..
    قربت لـ عندها الدكتوره .. وقاست الضغط وبعدها شالت المغذيه اللي خلصت ..
    دخل ياسر .. رفعت نظرها .. شافته يناظرها .. أستحت ..
    فسخ غترته .. وإلا الآن وأهو يناظرها .. شمر أكمامه .. ودخل الحمام [ أكرمكم الله ] عشان يتوضئ ..
    لاحظت الدكتوره أن وجه دعاء مولع .. أبتسمت .. وقالت بصوت عالي : اللي دخل الحمام أبل شويه قوزك ..؟
    دعاء .. سكتت بعدين قالت : أيـه ..
    الدكتوره وبصوت أعلى : ما شاء الله كلكوا حلوين .. حتقيبوا عيال قنااان ..
    ألتفتت عليها دعاء بحيا وغيره .. وجعه قاعده تغازله قدامي .. بس أبتسمت وسكتت ..
    دعاء : وش أسمك ..؟
    الدكتوره : مرفت ..
    نزل ياسر .. وكانت على وجهه أبتسامه خبث ..
    - أنا بروح أصلي وبجي .. تبغينتي أجيب لك شي وأنا جاي ..؟
    أشرت براسها بعلامة لا .. وأهي مستحيه .. وجع ليش يضحك .. كله منها رفعت صوتها ..
    سكت .. وناظرها .. بعدين قال ..: تبغيني أساعدك في شي ..؟
    دعاء : مشكور ما أبي شي .. مرفت راح تساعدني ..
    وألتفتت تشوف مرفت اللي جاسه تناظر ياسر بإبتسامه .. عفست وجهها وقامت تناظرها بقوه .. أستغرب ياسر وشوا اللي عفس وجهها .. رفع راسه لمستوى الدكتوره .. شافها تناظره بإبتسامه .. بغى يضحك .. بس كتم ضحكته وعطاهم ظهره وطلع ..
    نزل من الغرفه .. : هههههههههههههه والله حاله ..
    دخل يده في جيبه لما سمع صوت الجوال .. ناظر الشاشه ..
    المتصل << وافي ..
    - هلا وغلا .. هلا بالنسيب ..
    وافي مستغرب .. ألحين دعاء طايحه في المستشفى .. وهذا مروق ..؟
    وافي : هلا فيك .. هاه بشر .. صار شي ..؟
    ياسر بإبتسامه : أيـه .. دعاء صحت ..
    وافي بعد ما كان مكشر .. أبتسم بفرح .. : قول والله ..؟
    ياسر : وافي وهالسوالف فيها مزح ..؟
    وافي : الله يبشرك بالشهاده .. أنا جاي ألحين ..
    ياسر : يالله في آمان الله .. أنتبه لـ الطريق ..
    وافي : إن شاء يالله مع السلامه ..
    قفل من الجوال ..
    وراح يصلي في المسجد اللي في المستشفى ..

    توقعاتكم لـ البـــــارت الجــاي ..؟


  9. #9

    افتراضي

    مو كأن الباااارت قصييييير
    الله يخليك ابغى بارات طووووويل


  10. #10


موضوع مغلق
صفحة 1 من 25 1 2 3 4 5 6 7 8 11 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك