موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



موضوع مغلق
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: تعبير مقال وصفي او اجتماعي

  1. #1


    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    44



    من مواضيع العضو
    قبعات للبنوتات



    افتراضي تعبير مقال وصفي او اجتماعي

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    اخباركم
    انا بــ اولى ثانوي
    و الابله التعبير طالبه منا نجيب بكره تعبير ( مقال وصفي او اجتماعي )

    وربي بدعي للي تساعدني ...

    انتظركم ...


  2. #2


  3. #3

    افتراضي

    السلام عليكم
    حبيبتي جبتلك اكثر من موضوع اتمنى انهم يعجبونك


    مقال وصفي (الشمس)
    خرجت مبكرا والناس نائمون ،امشي على الشاطىء، وأراقب الشمس في طلوعها.ها هي قد طلعت فأخدت الحياة تدب في النفوس،تلقي اشعتها على البحر ،فينعقد منه سحاب فيمطر فينهمر ...وتحل في قلب الانسان ،فيهدأ روهة (قلبه)ويذهب عنه ويطمئن الى الحياة،وتتحرك ارادته، وتنتعش آماله حياه حره طليقه ،وجو مفتوح ،وهواء جديد دائما.لم تفسد الحضارة بدخانه،وغازاتها ولم تحبسه الابنيه الشامخه ....
    ولم تحجزه الحيطان الربعه .تتجد النفس بتجدده ،وتملىء نشاطا من نشاطه ،يغدي كل خليه غداء حلو طيبا ،وينعش العواطف والروح في جو المدن لا يشعر الانسان بالسماء الا عند المطر ،ولا بجمال الشمس،ولا بجمال القمر ،كل ما حوله من الجمال الصناعي ،قد اشتغنى بجمال طاقات الزهور عن الزهور في منابتها ،واستغنى بثريا الكهرباء عن السماء ،وبالحن المجلوب عن جمال الفطره ،وجمال الطبيعه وان مما يشعر الانسان بجمال الطبيعه يوم يخرج من المدينه الى الريف ،ويفر من الحضر الى البدو فيكشف له الخلق بجماله القشيب ،وتاخد بلبه السماء في لا نهايتها ،والبحار في ابديتها تمنيت في هذا المشهد ان اكون كدودة الغز تكون دودة حينا،ثم تكون فراشه حينا ،ارشف من هذه الزهور رشفه ،وانشر جناحي في الشمس ،اعيش في جمال ،واغيب في جمال ،كما تغيب الشمس الجميله في الشفق الجميل .


    ــــــــــــقـــــــــــمــــــــــــر :

    كوكب مقره سماءنا ،،،،، أنواره تشعل الجمال في وجودنا ،،،

    بأشراقاته نعرف بدايات شهورنا ومنتهاها ،،،،،،

    هو زينة السماء ،،،، الساهر مع المحبين والمحزونين ،،،

    فالقمر يتميز بوجهين ،،، نعم وجهين ،،،

    وجه مشرق يبعث رسائل المحبين والمبتعدين وأشواقهم ،،

    أشواقهم لمن يحبونهم ولمن هم مبتعدين عن محيطاتهم ووجودهم ،،،

    ووجه مظلم يقضي جل وقته مع من صدتهم الحياة بأقدارها ،،،

    مع من وقفت الأقدار في وجوههم ،،، وأنزلت المصائب على حياتهم ،،

    القمر له جاذبية تحرك البحار وتزيد في إضطرابها ،،،

    فيكون توترها مدعاة ( للمد والجزر ) ،،، على شواطئنا ،،،

    القمر ملك متوج على عرش السماء ،،،

    والنجوم جواري تخدمه في وجوده وغيابه ،،

    القمر ذلك الأسطورة التي نصف بها جميلات النساء ،،،،

    وهو في أصله صحاري لا تنمو بها زرع ولا يوجد به ماء ،،،

    لا من يسكنه ،،،، ولا من يشتاق لأراضيه ،،،

    القمر حبيبي وحبيب العشاق والمحزونين وكل من تتحرك في نفسه مشاعر الجمال ،،،

    ولكنني أحن عليه ،،، وأشفق عليه ،،، فهو صحاري ظلماء ،،،

    ولكنه سيبقى ذلك الملك المتوج على عرش سماءنا وعرش قلوبنا ،،،

    وعرش الجمال .

    ================
    ليلة ممطرة "

    ليلة .. تعانقت فيها السحب .. وأمطرت السماء
    في تلك الليلة .. كرهت أن أبقى قابعة في غرفتي
    فخرجت لأستنشق عبيــر الورود وقطرات المطر تتقاطر
    عليها بكل رقة ..
    لأرى الأشجار وهي تغتسل من حر الصيف .. لتستقبل الشتاء
    بكل لهفة.. وانتظــار ..
    كنت أرى قطرات المطر تهطل .. لتجري على الأرض مكونه
    جداول من المياة الرقيقة .. التي تنساب من بين قدمي ..
    لتشعرني بالانتعاش ..!!
    كان المطر يهطل على الشوارع والبيوت والحدائق .. ليغسلها
    لينقــيها .. لتستقبل يومـ جديد .. وتستقبل شروق شمس جديدة ..
    كانت المطر يتساقط على نافذتي .. محدثا صوتا جميلا .. وشكل اروع
    لنافذه امتزج فيها بخار تنفسي .. بقطرات المطـر ..
    في تلك الليلة ..
    رُويت حدائق وصحاري
    رُويت مزارع
    رُويت مساجد
    رُويت منازل
    رُويت مدارس ..!!!
    فالمطر رحمة رب العالمين .. وهبته ...

    بعد أن خف تساقط المطر .. وتوقف .. ذهبت الى سريري
    لأنـــــام ..
    ولأغسل قلبـــي من كل شيء ضد من أحب ..!!
    كما المطر !!


  4. #4

    افتراضي

    sweet dodi & مغروررة بس معذوررة

    يعطيكم الف عافيه ياحلوات ...

    مشكورات حبيباتي ع المرور ...


  5. #5


  6. #6

    افتراضي

    الطبيعه
    سماء صافية تسبح فيها سحبٌ رقيقة ، وبحر هادئ تتحرّك فيه أمواجٌ خفيفة ، وهواء عليل تسيّره أنغام
    الرياح الباردة ، بأصوات القوارب الصغيرة ، والأسماك المتلاعبة ..حول تلك النافورة العالية المذهلة !
    أما الشمس ، فحدّث عن جمالها ولا حرج ، إنّها في لحظات الغروب ..
    عجيب أمرها ! جميلة هي في الغروب كالشروق !
    في تلك اللحظات جلست أرقب ذلك المنظر الذي أبدعه الإله ، إنّها مناظر تتسلل برّقة إلى الفكر ؛
    لتدغدغ ذكرياته ، وتسيطر على الكيان ؛ لتحرّك أشجانه ...
    لقد تغيّر لون البحر في دقائق الغروب تلك ، فلمحت ذلك التغيّر صغيرتي ( جودي )
    فقالت لي : ( ماما ، ليه البحر كان لونه أحمر صار أخضر ؟!! )
    طبعًا لصغر سنّها لا تميز الألوان .. قلت لها ؛ إيجازًا للكلام ، وتعظيمًا للرحمن : سبحـــان الله .. وسكت ؛
    رغبةً في الرجوع إلى تأمّل تلك اللوحة الفنّية الرائعة ..
    أتدرون ماذا تمنّيت ساعتها ؟
    تمنّيت أن أملك ورقة وقلمًا ؛ لأنقل تلك اللوحة البديعة كما رأتها مشاعري ، وصاغتها عباراتي .
    وما أن أطلت النظر حتى حملتني هذه الطبيعة إلى السماء ؛ لتريني الكون من تحتي صغيرًا عجيبًا ،
    وياعجبي مما رأيت !!
    رأيتُ صنوفًا من الأحوال ، كلّها تحمل علامات الاستفهام ، فكلٌّ كما قيل :
    يغني على ليلاه ، ويندب حظّه في الحياة !!
    رأيت أسرة ظهرت لي أنّها من أصل بدوي ، فسيارتهم (وانيت ) بغمارتين ، ولهجتهم قوية غامضة ، وملابسهم متميزة .
    رجل في الخمسين تقريبًا ، بجانبه امرأتان ، إنّه رجل مسكين ! إذ لا أجانب الحقيقة إن قلت :
    إنّ سياط الظروف قد قسمت ظهره !!
    فتلكما المرأتان هما ضرّتان - كما بدا لي - فأحدهما قــد كشّرت عن أنيابها ، تراها حينًا تشير باليد متوعدة ،
    وحينًا رافعة للصوت مهددة ، والأخرى تهدئ الوضع ، تارة تدخل السيارة ،
    وتارة تعود بعد أن يطول الانتظار ، فتجد من العقاب ما لقيت في المرة الأولى .
    أمّا الزوج ، فإنّك لا تسمع صوته إلا همســــًا ، قد أعجزه الرد على تلك المتسلّطة ، وأشكل عليه الحكم في الأمر .
    قلت : عجيييب !! صدق من قال : (( يا من شرى له من حلاله علة))!! .
    ورأيت تلك الأسرة الباكستانية البسيطة ، وقد جلست على الرصيف بدون أن تفترش سجادًا لتجلس عليه ،
    أسرة يمتلك أفرادها الخفّة والنشاط ، وسرعة فائقة في الكلام !!عجبت كيف يمكنهم أن يلتقطوا تلك المفردات ليردّوا عليها !! بل الأعجب من ذلك ...ذلك العدد الهائل من
    الأطفال الذي لا يتجاوز أكبرهم السنوات الخمس !
    عجيييب !! كيف لهذين الأبوين أن يحسنا التربية ؟!
    ورأيت ذلك الستيني جالسًا على كرسي ، وقد أجلس بجانبه شابة لا تزيد عن الثلاثين إن لم يكن أقل ،
    كم كان حاله معها عجيبًا !! ولايمكن أن تكون غير زوجته كما يبدو ! إذ يخشى عليها من النظرات !
    عجيييب !! هل هو حديث عهــد بالزواج ؟!
    ورأيت تلك المتبرجة التي كشفت عن يديها ورجليها وأظهرت مالا داعي له مما حول العينين ، وأخذت
    بتصوير صغير لها ،أمام منظر الغروب البديع !
    عجيييب !! أين غيرة ذلك الزوج القابع في السيارة ؟!
    ورأيت بائعة الألعاب النارية ، تغدو من أمامي وتروح ، لا نهاية للطريق ، ولا توقف عن المسير !!
    عجيببب !! لا أعرف بعد كل هذا أين سينتهي بها المصير؟!!
    كل تلك الأحوال أمامي وقريبة مني ، مما يجبرني على رؤيتها وسماع لغتها ... شعرت وسط معمعة تلك
    الأحوال بأني أحلم ، وتمنيت أن أستمر في الأحلام ، لربما تظهر لي أحلامًا أخرى وردية ..
    ثم عدت بالنظرات إلى صغيرتي المتأملة لهذه الأحوال مثلي ، فقلت لعلي أحادثها فتقطع حبل أحلامي
    العجيبة ، ( قلت لها بالعامي ) :
    ( طالعي - يا جودي - في البحر، ليه الموية تطلع إلى فوووق ، وبعدين تنزل )
    قصدت تلك النافورة العجيبة ..أجابت وبسرعة البرق ، وبنغمة التعجب المذهلة في المــد :
    مـــــــــااادري ، سبحاااااان الله .
    ومن عجبي من ردّها ..قلت : سبحان الله ..
    أمـّــا هذا فعجيـــــــــــــــــــــــب فعلا !!

    .................................................. ..............


    البحر
    بينما كنت جالسةً على شاطئ الرمال الذهبية أحدق في تلك الأمواج المتلاطمة وأرىارتطامها بتلك الصخور هذا وتلك الأصداف مبعثرة من حولي وخيوط الشمس الذهبية تعانقتلك الأمواج وتحمل معها أشواق المحبين...
    وأرى السفن تشق البحار وتجول بين شواطئتلك البلدان وهاهي تلك الرياح تعانق شراعها المنصوب وتدفعه بهمة إلى الأمام فأتذكرما يتردد على مسامعي من كلمات معلمتي وهي تدفعني للمثابرة واقتحام بحور العلموالغوص وراء عميق مكنوناتها....
    أما جناحي النورس وهما يصافحان السحب سحابةً بعدالأخرى ويمضيان مودعين فيذكراني بأيامي الماضيةووداعي لأحبائي في مراحل عمريالمختلفة...
    ولما حل الغروب وأحاطت بالكون حمرة الشفق تذكرت أن الختام آت ولابدمن لحظات الوداع فتمنيت لو أني لو أمسكت بإحدى خيوط الشمس و أرحل معها في الفضاءالكوني اللا محدود..
    ما أجمل أمواج البحر الساحرة تمنيت لو أنها تأخذين إلىعالمها وأهيم مخلفةً حولي هموم هذه الدنيا الوضيعةولكن..
    ماكل ما يتمنىالمرء يدركه****تجري الرياح بما لاتتشتهي السفن









    الـــليــل**
    أحب الليل وشجونه وسكونه ...
    واجمل مافي الليل القرب من الله ..
    في الليليهجع الخلق، وفي الليل مواعيد مع الجمال والسحر، في الليل عذوبة النسيم وفي الليلإطلالة البدر، وفي الليل تهجّد المؤمنين الباحثين عن السكينة. وفي الليل يتوقف عبثالنهار، وفي الليل عبق الندى تعانق قطراته بتلات الأزهار وأوراق الشجر.
    وفيالليل سكون، وفي السكون راحة، وفي الليل همسات الريح، وهمسات البشر ومواويل الشعر،وفي الليل احتفال المخلوقات ببهجة السكون الأسود.
    في الليل نهرب من أذىz النهار، وفي الليل فرصة لتأمل السماء. في الليل تتلألأ النجوم كما لو تبللت بقطرالندى. في الليل تنام المخلوقات بعد أعباء النهار، وفي الليل أحلام، وصور وتخيلات.
    في الليل سيمفونية الخالق تعزف ألحانها مخلوقاته الجميلة. في الليل قمريودع الدنيا خلف الجبال، ونجوم تحتفي بهندسة الكون.
    لقد وردت معاني وصورالليل في العديد من قصائد الشعراء امثال امريء القيس التي حازت على أكثر اهتماماتالنقاد والدارسين للأدب العربي والجاهلي خاصة .. لما لها من اثر جمالي ووصفي في وصفالليل لقوله ..
    وليل كموج البحر أرخى سدولهعلي بانواع الهمومليبتليفقلت لة لما تمطى بصلبةوأردف أعجاز اوناء بكلألاأيها الليل الا انجلبصبح وما الاصباح منك بامثلفيا لك من ليل كاننجومهبكل مغار الفتل شدت بيذبلان امرىء القيس في البيت الأول يصفالليل بوصف غير عادي انه يصور الليل مثل موج البحر الذي أرخى أستاره على الشاعر لالكي يسعده ويمتعه وانما ليبتليه بأنواع الهموم انه يتصور الليل بسواده كأنه أمواجلا تنتهي من الأحزان والهموم ,,,




    إشراقةشمسدقت منبه الساعة يشير الى الساعةالسادسة صباحاً جلست من النوم قمت بسرعة لعلي أدرك صلاة الصبح قبل طلوع الشمسأطلت على خارج البيت من شرفة النافذة وإذا بياسمع زقزقة العصافير ما أجمل هذه الصباح مع تغريد البلابل أخذت أتأمل هذا الجوالربيعي حيث تتفتح فيه أزهار الربيع وحيث ماء النهر المتدفق كأني أول مرة أشاهد هذاالمشهد الربيعي انه بحق أمير الفصول وأجملهابعدها ذهبت أتوضأ فلم تشرق الشمس بعد, ثم ذهبت وفرشت سجادتي ثمكبرت للصلاة الله أكبر ما أحلى هذه الكلمة الله اكبر من كل شيء في هذه الدنيا نعمكل شيء يسبح له في هذه الدنياالأطيار والوحوشفي البر والمخلوقات التي في الماء كلها تسبحه لكننا لا نفقه تسبيحهم حتى الجماديسبح الله نعم أدركت ذلك لحظة سماعي لتغريد البلابل وزقزقة الطيور وهدير ماء النهركل ذلك يدل على لهذا الكون خالق ومبدع يستحق العبادة ويستحق أيضا أن نسجد له شكراًوخوفا ً وتذللا ً وخشوعاً كيف لا نسجد له وهو المنعم من وهب لنا السمع والبصر منوهب الحياة والفؤاد وأهم شي ء من وهب لنا الوجود ونعمه كثير لا يحصيها إنس ولا جنولا ملك نعم ان هذه النعم لا يحصيها إلا هو وما هي إلا دقائق معدودة إلا وقد أنهيتصلاتي التي هي عبارة عن أفضل وسيلة اتصال بالخالق إنها اتصال بالعالم العلوي حيثالروح تعرج إلى الأفق ما أجمل الارتقاء نحو العُلىثم بعد ذلك جلست بالقرب من شرفة النافذة حيث المشهد الجميل الذيطالما كنت أحب أن أشاهده كل يوم إنها تلك الكتلة الهائلة بالنور التي تشرق علىالعالم كله لتهب له النور والأمل في يوم جديد كأن كل يوم بوجودها يكون عيد . هاهويخرج منها أول الشعاع لقد أضاء الكون وغطى السماء بنوره الساطع لكم هي حلوة هذهالشمس بشروقها أشرقت قلوبنا وفتحت لنا الحياة أبوابها , لقد أطالت علينا الغيابوعادت إلينا من جديد بعد أيام مطيرة لم نراها الا خلف السحاب لكأنها فتاة استحت منناظريهالقد عادت وأعادت لنا البهجة والسرورفسبحان الله خالقها وجاعلها للبشر سراجا وهاجاً

    ان شاء الله اكون افدتك****


  7. #7

    افتراضي

    مشكووورة اختي مغرورة بس معذوورة

    وجزاكـ الله جنات النعيم
    ماتعرفين كيف انقذتينا
    لو الله ثم انتي لا كانت اختي راحت فيها

    الف شكر يا الغاليه
    A video or other embedded content has been hidden. Click here to view it.


    للاستمــآع مرر المــآوس ع التوقيع

    -


  8. #8


  9. #9

    افتراضي

    يا بنات ابغى مقال وصفي عن الظلام والسكون
    بلييييز ساعدوني جزاكم الله الف خير


  10. #10


موضوع مغلق
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك