موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: صورة مرعبة لعام 2007 : علماء يقولون إن التغير المناخي أخطر من الإرهاب (دمج موضوعان)

  1. #1


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    2,613




    Exclamation صورة مرعبة لعام 2007 : علماء يقولون إن التغير المناخي أخطر من الإرهاب

    لندن:
    وصف عالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينج التغير المناخي على كوكب الأرض بأنه أشد خطورة على الكوكب من الإرهاب، محذرا من "أننا بوصفنا مواطنين في العالم، فإنه يقع على عاتقنا واجب تحذير عامة الناس من المخاطر غير الضرورية التي نعيش معها كل يوم." وقد جاء هذا التحذير بعد أن كشف تقرير بريطاني النقاب عن صورة مرعبة بيئياً لعام 2007، إذ تكهن أن العام الحالي يعد أحد أكثر أعوام التاريخ سخونة، وذلك بسبب تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري، التى تهدد بذوبان طبقات الثلوج بالمناطق المتجمدة، وتهدد أيضاً بانقراض أنواع كثيرة من الطيور والنباتات . وطبقا لما ورد بموقع الـ "CNN"، حذر هذا التقرير من موجات جفاف كبيرة في استراليا، وأعاصير في آسيا، وفيضانات في أمريكا الجنوبية، مع توقع تعرض التوازن البيئي لكوارث، بسبب تفاقم ظاهرة "النينو،" المدفوعة بتزايد الغازات الدفيئة . من جانبه ، حذر الدكتور فيل جونز، مدير أبحاث المناخ في جامعة أنجليا الشرقية، أن أي تشكل لظاهرة "النينو" هذا العام، حتى لو بشكل متوسط، ستدفع باتجاه ارتفاع حرارة الأرض إلى معدلات غير مسبوقة. وأوضح جونز أن التغيرات في معدلات حرارة الكوكب، مهما كانت طفيفة، ستترك أثاراً وخيمة ومدمرة، ذلك بسبب اكتساب العواصف لزخم أكبر نتيجة ازدياد تبخر مياه البحار. وأضاف: "هناك احتمال بنسبة 60 بالمائة أن يكون هذا العام أكثر أعوام الأرض حرارة، وهذا -
    في حال حدوثه - سيترك آثاراً تشمل كل أرجاء العالم.". ويأتي تقرير الدكتور جونز، بعدما أعلنت مصلحة الأرصاد الجوية البريطانية أن العالم 2006، كان الأشد حرارة في تاريخ البلاد منذ العام 1659، وذلك بالتزامن مع إعلان نيكولاس ستيرن، الخبير الاقتصادي لدى الحكومة البريطانية، أن ارتفاع حرارة الأرض سيكلف شعوب العالم ما بين 5 و20 بالمائة من دخلها القومي سنوياً. ولم تقتصر أضرار الاحتباس الحراري على التسبب في ارتفاع حرارة الأرض مما يهدد بذوبان طبقات الثلوج بالمناطق المتجمدة، بل تخطت أضراره إلى أكثر من ذلك، فقد كشفت مراجعة العلماء للمئات من الأبحاث العلمية عن ضلوعه في انقراض أنواع كثيرة من الطيور والنباتات. إلى ذلك أكد الخبراء أن نحو 70 نوعاً من الضفادع انقرضت بسبب التغيرات المناخية، كما أن الأخطار تحيط بما بين 100 إلى 200 من أنواع الحيوانات التي تعيش في المناطق الباردة. ونقلا عن الأسوشتيد برس ، تقول الأخصائية في علم الأحياء بجامعة تكساس وقائدة البحث، كاميل بارميسان "أخيراً نحن نشاهد انقراض عينات من الأحياء.. لدينا الأدلة.. إنها هنا.. إنها حقيقة.. إنها ليست مجرد حدس علماء الأحياء بل حقائق تحدث " . ونقلت العالمة في بحثها مشاهدات عن هجرة تجمعات حيوانية إلى الشمال وأخرى تحاول التكّيف والتأقلم مع التغيرات المناخية بجانب تغيرات ملحوظة في عالم النبات وتكاثر أعداد الحشرات والطفيليات. وتأتي التغيرات الإحيائية وسط دهشة العلماء الذي تكهنوا بتغيير مرحلي وعلى مر السنوات، والذي ربطته بارميسان بقدوم فصل الربيع مبكراً. ويبدي العلماء قلقاً بالغاً تجاه بعض حيوانات المناطق الباردة مثل البطريق والدببة القطبية وكيفية تأقلمها مع سرعة ارتفاع حرارة الأرض، فقد تراجعت أعداد "البطريق الإمبراطور" من 300 زوج بالغ إلى تسعة فقط في القطب الغربي فضلاً عن الدببة القطبية التي تراجعت أعدادها وأوزانها. الاحتباس يعصف بأنظمة بيئية كاملة =================== وفي السياق ذاته ، أعلنت الحكومة البريطانية عن تقرير كانت قد أعدته عن ظاهرة الاحتباس الحراري الكوني، وأكد التقرير أن فرص بقاء الانبعاثات الغازية الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري تحت المستويات "الخطرة"، ضئيلة جداً. وأعلن التقرير عن مخاوفه من ذوبان الجليد في "جرينلاند" والذي قد يقود إلى ارتفاع مستوى البحار حوالي 7 أمتار في غضون السنوات الألف المقبلة. ويقارن هذا التقرير والذي يحمل عنوان "تجنب التغيّر المناخي الخطر" بين بحوث وبراهين قدّمها علماء في مؤتمر استضافه مركز دراسات الأرصاد الجوية في بريطانيا في فبراير 2005. وانتهى المؤتمر عند هدفين أساسيين هما معرفة متى تعتبر نسبة الانبعاثات الغازية الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري في الجو كبيرة جدًا، وما هي الخيارات الممكنة لتجنب الوصول إلى هذه النسب. وجاء على لسان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أنه بعد ازدياد الانبعاثات الغازية الناجمة عن الاحتباس الحراري والنمو الاقتصادي والصناعي السريع في ظل تزايد البشرية بنسبة ست أضعاف في 200 سنة يشكلون عوامل أساسية في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري. ويؤكد بيل هار أحد الخبراء " إن كل ارتفاع في الحرارة بنسبة درجة مئوية واحدة تزيد الخطر بنسبة كبيرة ويؤثر بشكل كبير وسريع على الانظمة البيئية الضعيفة". ويضيف قائلاً إن "كل ارتفاع يزيد عن درجتين مئويتين يضاعف الخطر بشكل كبير مما يؤدي إلى انهيار أنظمة بيئية كاملة، وإلى مجاعات ونقص في المياه وإلى مشاكل اجتماعية واقتصادية كبيرة لا سيما في الدول النامية". وأما عن الأخطار التي من الممكن أن تحدث في حالة ارتفاع معدل الحرارة درجتين ، فقد حددها التقرير في النقص الكبير في المحاصيل الزراعية في الدول المتقدمة والنامية، وتضاعف معدل الأراضي الزراعية بثلاث مرات، مع حركة تهجير كبيرة لسكان شمال أفريقيا، وتعرض 2.8 مليار شخص لنقص المياه ، وخسارة 97 في المئة من الشعب المرجانية، انتشار مرض الملاريا في أفريقيا وشمال أمريكا. تهديد واضح لمنطقة حوض البحر المتوسط ======================= أفادت دراسة علمية حديثة بأن ظاهرة الاحتباس الحراري بدأت تؤثر على منطقة حوض البحر المتوسط والبرازيل وغرب الولايات المتحدة ومن المتوقع أن تكون كارثة وخاصة مع تزايد فترات الجفاف والحرارة وهطول الأمطار التي تزداد بشكل إعصاري. وأشار المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث المناخ، إلى أن السنوات المقبلة ستكون الأصعب بيئياً وستعاني مناطق بعينها من الضرر بشكل يفوق سائر مناطق العالم. ومن جانبه صرح الباحث كلاوديو تيبالدي بأن مناطق في العالم ستتعرض لتحديات مناخية كبيرة أبرزها منطقة البحر المتوسط وغرب الولايات المتحدة والبرازيل. يذكر أن ارتفاع حرارة الأرض سوف يسبب أعاصير في منطقة المحيط الهادي حتى تتفاقم ظاهرة النينو مما سيؤدي إلى نتائج مدمرة على امتداد غرب الولايات المتحدة وصولاً إلى البرازيل.






    مغربية وكلى فخر
    ودينى وفخرى احلى سماتى
    ما هو غرور او تكبر
    لكن العز هو اصلى وذاتى
    شعارى يعلى على مدى الدهر
    الله الوطن الملك
    تملا حياتى
    لو عشقت مجبورة والمغرب عشقى حتى مماتى


  2. #2

    افتراضي

    مشكوره اختي مريم على الموضوع
    مع تحياتي
    عــــــــــــــــــــــــــــــــــــذب الليالي


  3. #3

    افتراضي صورة مرعبة لعام 2007 : علماء يقولون إن التغير المناخي أخطر من الإرهاب

    وصف عالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينج التغير المناخي على كوكب الأرض بأنه أشد خطورة على الكوكب من الإرهاب، محذرا من "أننا بوصفنا مواطنين في العالم، فإنه يقع على عاتقنا واجب تحذير عامة الناس من المخاطر غير الضرورية التي نعيش معها كل يوم."

    وقد جاء هذا التحذير بعد أن كشف تقرير بريطاني النقاب عن صورة مرعبة بيئياً لعام 2007، إذ تكهن أن العام الحالي يعد أحد أكثر أعوام التاريخ سخونة، وذلك بسبب تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري، التى تهدد بذوبان طبقات الثلوج بالمناطق المتجمدة، وتهدد أيضاً بانقراض أنواع كثيرة من الطيور والنباتات .

    وطبقا لما ورد بموقع الـ "CNN"، حذر هذا التقرير من موجات جفاف كبيرة في استراليا، وأعاصير في آسيا، وفيضانات في أمريكا الجنوبية، مع توقع تعرض التوازن البيئي لكوارث، بسبب تفاقم ظاهرة "النينو،" المدفوعة بتزايد الغازات الدفيئة .

    من جانبه ، حذر الدكتور فيل جونز، مدير أبحاث المناخ في جامعة أنجليا الشرقية، أن أي تشكل لظاهرة "النينو" هذا العام، حتى لو بشكل متوسط، ستدفع باتجاه ارتفاع حرارة الأرض إلى معدلات غير مسبوقة.

    وأوضح جونز أن التغيرات في معدلات حرارة الكوكب، مهما كانت طفيفة، ستترك أثاراً وخيمة ومدمرة، ذلك بسبب اكتساب العواصف لزخم أكبر نتيجة ازدياد تبخر مياه البحار.

    وأضاف: "هناك احتمال بنسبة 60 بالمائة أن يكون هذا العام أكثر أعوام الأرض حرارة، وهذا - في حال حدوثه - سيترك آثاراً تشمل كل أرجاء العالم.".

    ويأتي تقرير الدكتور جونز، بعدما أعلنت مصلحة الأرصاد الجوية البريطانية أن العالم 2006، كان الأشد حرارة في تاريخ البلاد منذ العام 1659، وذلك بالتزامن مع إعلان نيكولاس ستيرن، الخبير الاقتصادي لدى الحكومة البريطانية، أن ارتفاع حرارة الأرض سيكلف شعوب العالم ما بين 5 و20 بالمائة من دخلها القومي سنوياً.

    ولم تقتصر أضرار الاحتباس الحراري على التسبب في ارتفاع حرارة الأرض مما يهدد بذوبان طبقات الثلوج بالمناطق المتجمدة، بل تخطت أضراره إلى أكثر من ذلك، فقد كشفت مراجعة العلماء للمئات من الأبحاث العلمية عن ضلوعه في انقراض أنواع كثيرة من الطيور والنباتات.

    إلى ذلك أكد الخبراء أن نحو 70 نوعاً من الضفادع انقرضت بسبب التغيرات المناخية، كما أن الأخطار تحيط بما بين 100 إلى 200 من أنواع الحيوانات التي تعيش في المناطق الباردة.

    ونقلا عن الأسوشتيد برس ، تقول الأخصائية في علم الأحياء بجامعة تكساس وقائدة البحث، كاميل بارميسان "أخيراً نحن نشاهد انقراض عينات من الأحياء.. لدينا الأدلة.. إنها هنا.. إنها حقيقة.. إنها ليست مجرد حدس علماء الأحياء بل حقائق تحدث " .

    ونقلت العالمة في بحثها مشاهدات عن هجرة تجمعات حيوانية إلى الشمال وأخرى تحاول التكّيف والتأقلم مع التغيرات المناخية بجانب تغيرات ملحوظة في عالم النبات وتكاثر أعداد الحشرات والطفيليات.

    وتأتي التغيرات الإحيائية وسط دهشة العلماء الذي تكهنوا بتغيير مرحلي وعلى مر السنوات، والذي ربطته بارميسان بقدوم فصل الربيع مبكراً.

    ويبدي العلماء قلقاً بالغاً تجاه بعض حيوانات المناطق الباردة مثل البطريق والدببة القطبية وكيفية تأقلمها مع سرعة ارتفاع حرارة الأرض، فقد تراجعت أعداد "البطريق الإمبراطور" من 300 زوج بالغ إلى تسعة فقط في القطب الغربي فضلاً عن الدببة القطبية التي تراجعت أعدادها وأوزانها.

    الاحتباس يعصف بأنظمة بيئية كاملة
    ===================
    وفي السياق ذاته ، أعلنت الحكومة البريطانية عن تقرير كانت قد أعدته عن ظاهرة الاحتباس الحراري الكوني، وأكد التقرير أن فرص بقاء الانبعاثات الغازية الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري تحت المستويات "الخطرة"، ضئيلة جداً.

    وأعلن التقرير عن مخاوفه من ذوبان الجليد في "جرينلاند" والذي قد يقود إلى ارتفاع مستوى البحار حوالي 7 أمتار في غضون السنوات الألف المقبلة.

    ويقارن هذا التقرير والذي يحمل عنوان "تجنب التغيّر المناخي الخطر" بين بحوث وبراهين قدّمها علماء في مؤتمر استضافه مركز دراسات الأرصاد الجوية في بريطانيا في فبراير 2005.

    وانتهى المؤتمر عند هدفين أساسيين هما معرفة متى تعتبر نسبة الانبعاثات الغازية الناجمة عن ظاهرة الاحتباس الحراري في الجو كبيرة جدًا، وما هي الخيارات الممكنة لتجنب الوصول إلى هذه النسب.

    وجاء على لسان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أنه بعد ازدياد الانبعاثات الغازية الناجمة عن الاحتباس الحراري والنمو الاقتصادي والصناعي السريع في ظل تزايد البشرية بنسبة ست أضعاف في 200 سنة يشكلون عوامل أساسية في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري.

    ويؤكد بيل هار أحد الخبراء " إن كل ارتفاع في الحرارة بنسبة درجة مئوية واحدة تزيد الخطر بنسبة كبيرة ويؤثر بشكل كبير وسريع على الانظمة البيئية الضعيفة".

    ويضيف قائلاً إن "كل ارتفاع يزيد عن درجتين مئويتين يضاعف الخطر بشكل كبير مما يؤدي إلى انهيار أنظمة بيئية كاملة، وإلى مجاعات ونقص في المياه وإلى مشاكل اجتماعية واقتصادية كبيرة لا سيما في الدول النامية".

    وأما عن الأخطار التي من الممكن أن تحدث في حالة ارتفاع معدل الحرارة درجتين ، فقد حددها التقرير في النقص الكبير في المحاصيل الزراعية في الدول المتقدمة والنامية، وتضاعف معدل الأراضي الزراعية بثلاث مرات، مع حركة تهجير كبيرة لسكان شمال أفريقيا، وتعرض 2.8 مليار شخص لنقص المياه ، وخسارة 97 في المئة من الشعب المرجانية، انتشار مرض الملاريا في أفريقيا وشمال أمريكا.

    تهديد واضح لمنطقة حوض البحر المتوسط
    =======================
    أفادت دراسة علمية حديثة بأن ظاهرة الاحتباس الحراري بدأت تؤثر على منطقة حوض البحر المتوسط والبرازيل وغرب الولايات المتحدة ومن المتوقع أن تكون كارثة وخاصة مع تزايد فترات الجفاف والحرارة وهطول الأمطار التي تزداد بشكل إعصاري.

    وأشار المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث المناخ، إلى أن السنوات المقبلة ستكون الأصعب بيئياً وستعاني مناطق بعينها من الضرر بشكل يفوق سائر مناطق العالم.

    ومن جانبه صرح الباحث كلاوديو تيبالدي بأن مناطق في العالم ستتعرض لتحديات مناخية كبيرة أبرزها منطقة البحر المتوسط وغرب الولايات المتحدة والبرازيل.

    يذكر أن ارتفاع حرارة الأرض سوف يسبب أعاصير في منطقة المحيط الهادي حتى تتفاقم ظاهرة النينو مما سيؤدي إلى نتائج مدمرة على امتداد غرب الولايات المتحدة وصولاً إلى البرازيل.


  4. #4


  5. #5

    افتراضي

    مشكوره على المجهود الطيب وربنا يجيب العواقب سليمه


  6. #6

    افتراضي

    السلام عليكم أخت مايسه

    أول رد اكتبه في المنتدى ...............

    بس صراحه ومن جد خوفتينا .................. والله يستر حبيبتي


    وشكرا على المجهود في المعلومات .....
    ...........ودمتي............


  7. #7


  8. #8


  9. #9

    افتراضي

    الله يغفرلنا ويرحمنا يارب
    ويحسن خاتمتا
    ويبعد عننا الفتن والمحن يارب

    مشكوره حبيبتى


  10. #10

    افتراضي

    من جد معلومات تخوف وتخلي الواحد يرجع لربه ويحاسب نفسه


    اللهم أرحمنا برحمتك ولا ترنا هول مصائبك


    اللهم توفنا مسلمين مؤمنين غير ظالين




    وفي أعتقادي بأن الغرب يتكهنون بأشياء في علم الغيب ويسعون في تخويف الناس حتى ولو من باب العلم والتجارب


    وجزاك الله كل خير


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك