موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 36 من 175 الأولىالأولى ... 26 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 46 86 136 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 351 إلى 360 من 1748
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: رواية " الحب الأعمى " تأليفي ( anime girls )

  1. #351

    الصورة الرمزية guiltless girl
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,410




    افتراضي

    مشكوووورات على الردود الحلوة
    وأحلى بنت بالكون يشرفني ردج ويسعدني بانج انظميتي لمتابعات قصتي
    وهذا هو البارت لعيونكم كلكم



    قرأتم فيما سبق.........

    قالت ديانا مطمئنة " لا تقلقي علي...... والآن... أريدك بأن تسألي دانيال عني أو تمتدحيني أمامه أو حتى تسألينه إن كان معجباً بي أو لا..... آلي أنا أعلم بأنك تستطيعين تدبر الأمر " قالت الكلمات الأخيرة بنبرة ثقة.
    أومأت إليزابيث برأسها وعينيها كانتا موجهتين إلى الأمام وكان هنالك طبقة أشبه بالغشاء الشفاف عليهما... كانت تريد بأن تنهار وتبكي وتصرخ بصوت عالي وتعترف بأنها تحب دانيال أكثر من أي شيء في هذا العالم.... لقد كان هذا فعلاً غريب.... قبل يوم لم تكن متأكدة من مشاعرها تجاهه والآن تعشقه بشكل لا يوصف... هل هذا لأنها أحست بأنها سوف تفقده أو بان شخصاً سيسلبها منه؟؟....... أو هل هي ردات فعل قوية تعبر عن غيرة بدأت تنبت في قلبها؟؟.... في الحقيقة... أنا نفسي لا أعرف الإجابة.
    جلست الفتيات يتكلمن بينما كانت إليزابيث بحالة لا يمكن لأحد فهمها فقد كانت مصدومة وهادئة بنفس الوقت وعندما تسألها أحد الفتيات أي سؤال كانت تجيب بسرعة وتعود إلى حالة السكون..... بالطبع استغربت الفتيات من تصرفاتها فوقفت ديانا وهي تقول " أظن بأنه عليها الذهاب الآن... لا تنسي... بعد يومين "
    أومأت إليزابيث برأسها وبعدها انصرفت كل من كات وديانا تاركتان إليزابيث وحدها في هذا الظلام فجلست تفكر وتقول في نفسها ( ما هذا؟؟..... لم كان عليها اختياره؟؟...... كيف علي أن أخبره؟؟...... أم أنه علي السكوت؟؟...... لكن... لكن هي أوصتني بأن أخبره..... وستأتي لتسألني عن رده فعله ورأيه بعد يومان..... آه ماذا أفعل؟؟ )








    البارت الرابع عشر



    " كذب "



    قاطع تفكير إليزابيث صوت ذلك الشخص الذي أتى من خلفها وهو يقول " ما الذي تفعله حبيبتي في الظلام وحدها؟؟ "
    ردت عليه إليزابيث ببعض التململ محاولةً إخفاء قلقها " لا شيء فقط تفكر "
    جلس دانيال بجوارها ووضع ذراعه حول كتفها وقال " وما الذي يشغل تفكيرها؟؟ "
    مطت إليزابيث شفتيها وهي تقول " هراء ليس له معنى "
    قبل دانيال وجنه إليزابيث القريبة منه ثم همس بكل ما في العالم من حنان قائلاً " أحبك "
    أمسكت إليزابيث بذراعه وقالت " أحبك أيضاً "
    ابتعد دانيال قليلاً ثم قال " هيا إليزابيث.... علينا التدرب الآن..... لكن جاك لن يتدرب معنا لأنه يشعر ببعض التوعك "
    ابتسمت إليزابيث ثم قالت " لا بأس لنتدرب نحن فقط "
    وقف دانيال مجبراً إليزابيث على الوقوف معه ثم توجه معها إلى غرفة التدريب وهناك....
    جلس دانيال على البيانو بينما وقفت إليزابيث في المنتصف مستعدة للغناء فبدأ دانيال بالعزف وبعده بثواني بدأت إليزابيث فغنت:



    Play ground school bell rings….. Again


    Rain clouds come to play…… again


    أوقف دانيال العزف وقال مقاطعاً لها " لا.. لا إليزابيث..... صوتك اليوم مختلف وأنت تغنين..... أنت لست كعادتك "
    ارتبكت إليزابيث وقالت " ما.... ماذا تقصد؟؟.... أنا أغني كعادتي "
    رد دانيال ببعض الثقة " لا..... يبدو ذهنك مشوشاً.... هل هنالك ما يشغل بالك "
    تذكرت إليزابيث ما حدث عندما كانت صديقاتها هنا فقالت له بارتباك أكبر " ذهني صافٍ ولا يشغله شيء.... صدقني "
    تغيرت نبرة صوت دانيال عندما قالبصوت خافت " لم أعهدك تكذبين إليزابيث "
    إليزابيث " أنا لا أكذب.... أنا "
    قاطعها دانيال بقوله " إن كنت لا تريدين إخباري فلا بأس..... على الأقل... هذا أفضل من الكذب " ثم وقف واتجه إليها وامسك بيدها وبدأ يمشي وهو يقول " سآخذك لغرفتك حتى ترتاحي "
    أخفضت إليزابيث رأسها وهي تسير معه... إنها لا تحب الكذب عليه لكن ماذا عساها بان تقول له..... تقول له بأن صديقتها تحبه وتريد أن تسأله عن رأيه بها..... ماذا سيظن..... بأنها لا تريده وتحاول التخلص منه عن طريق تقريبه من فتاة أخرى....... بنفس الوقت هي خائفة على مشاعر صديقتها....... هي تعلم بان دانيال يبعد الفتيات عنه وبطريقة قاسية..... صحيح أنها لا تعرف ماذا يقول لهن أو ماذا يفعل..... لكنها تعرف بأن هذا يسبب لهن التعاسة.... وهي... لا تريد لديانا بأن تتأذى أو تكون تعيسة.....ماذا عساها أن تفعل؟؟..... ماذا عساها أن تقول؟؟
    قاطع تفكيرها صوت فتح دانيال لباب غرفتها فانتفضت وقالت " هل وصلنا؟؟ "
    أخفض دانيال رأسه وهو يقول " نعم " ثم دفعها بخفه إلى داخل الغرفة وأغلق الباب بحزن...... لقد كان حزيناً....حزيناً جداً...... كل فرحته باعتراف إليزابيث بحبها له تلاشت بلمح البصر عندما أحس بحزنها وبتشويش ذهنها..... كلها تلاشت عندما سمعها تكذب عليه..... لماذا.... لماذا يا إليزابيث؟؟...... أعدك بأنك سوف تشعرين بالتحسن قريباً....









    مشت إليزابيث قليلاً في غرفتها إلى أن وصلت إلى طاولة وضع عليها مسجل صغير وبعض الاسطوانات وأخذت تتحسس الاسطوانات إلى أن وجدت مبتغاها وقد كانت اسطوانة كتب عليها بالأحرف البارزة ( Tarja Turnen ) فوضعت الاسطوانة في المسجل وشغلتها ثم جالت قليلاً بالأغنيات إلى أن وجدت اللحن الذي تريده بعدها استلقت على سريها وأخذت تستمع.
    لقد كانت الموسيقى حزينة جداً وكفيلة بجعل إليزابيث تتذكر أكثر لحظاتها حزناً فجعلت دموعها تخرج من عينيها بحرية.... جعلت دموعها البريئة تذرف على وسادتها التي كانت ممسكة بها بقوة وأعطت الحرية للسانها بالغناء مع الأغنية وصوتها كان يرتجف من كثرة بكائها فشعرت بالضعف الكبير ولم ترد من أي أحد بأن يراها أو يسمعها إلى أن.........
    دخل شخص إلى الغرفة فشعرت إليزابيث به لهذا اعتدلت في جلستها ومسحت دموعها بسرعة كبيرة وبارتباك ثم قالت بصوت مبحوح يوحي بالبكاء " من؟؟ "
    صمت الشخص للحظات ثم قال بنبرة متفحصة " إليزابيث..... هل كنت تبكين "
    وضعت إليزابيث ابتسامة شاحبة على وجهها وقالت " لا.... بالطبع لا..... ولم أبكي "
    رد عليها الشخص بنفس النبرة " بتي تكذبين علي كثيراً إليزابيث...... هل تعتقدين بأنني أعمى ولا أحس "
    مسحت إليزابيث دمعة أخرى خرجت وقالت " أنا لا أقصد دانيال.... لكن أرجوك لا تضغط علي فأنا تحت ضغط كافٍ "
    توجه دانيال وجلس بجوار إليزابيث ثم قبل رأسها وقال " وهل يمكنني أن أعرف سبب هذا الضغط "
    مسحت إليزابيث دمعة ثانية وقالت " إنها..... ديانا "
    رفع دانيال حاجباه وهو يقول " وما بها ديانا "
    إليزابيث " ليس الآن دانيال..... لاحقاً "
    ضم دانيال إليزابيث إلى صدره ثم قبل رأسها ثانيةً وهو يتمتم بقول " كما تشائين حبيبتي..... كما تشائين "
    ضمت إليزابيث دانيال وواصلت بكاءها الصامت.
    ابتسم دانيال ثم قال " لم عاودت البكاء من جديد؟؟...... أخبريني إلام تستمعين؟؟ "
    ردت عليه إليزابيث بصوت باكي قائلةً " هل من العيب أن يكون المرء حساساً........ كما أنني أستمع إلى أغنية (oasis) "
    دانيال " قلت لك بان لا تستمعي إلى الأغنيات الحزينة لكنك مصرة "
    مسحت إليزابيث دموعها وقالت " صحيح أنها تبكيني... لكنها حقاً جميلة ومعبرة.... وأنا أحبها.... كما أن ضمك لي يساعدني على إخراج دموعي "
    رفع دانيال أحد حاجباه وهو يقول " ماذا.... هل ارتكبت جريمة بضمي لك "
    هزت إليزابيث رأسها نافية وهي تقول "لا أبداً..... لكنني لا أتخيل يوماً بأن يفارقني هذا الحضن الدافئ.... أو تفارقاني هاتان الذراعان "
    ابتسم دانيال بارتياح ثم قال " لا تقلقي يا طفلتي..... لن يفارقك أي جزء مني "
    ابتعدت إليزابيث قليلاً ثم قالت وهي تقرب حاجباها بغضب مصطنع " لست طفلة "
    رد عليها دانيال وهو يخفي الابتسامة في صوته " بل أنت كذلك.... على الأقل بالنسبة لي فأنا أكبرك بأربع سنين"
    إليزابيث " أربع سنين ليست كثيرة.... ثم لم أنت تحبني مادمت طفلة بالنسبة لك "
    اقترب دانيال من إليزابيث كثيراً ثم أمسك بوجهها بين كفيه وهمي في أذنها اليمنى قائلاً " نسيت بأن أخبرك...... أنا أحب الأطفال "
    احمرت وجنتا إليزابيث كثيراً ثم ضربت دانيال بخفة على صدره وهي تقول بنبرة مؤنبة " دانيال كفى "
    ابتسم دانيال وهو يقول " أرأيت.... أنت طفلة خجولة ومدللة "
    ردت عليه إليزابيث بدلال قائلةً " حقاً "
    دانيال " نعم كثيراً "
    ضمت إليزابيث دانيال بقوة وهي تقول " وهي تحب الدلال والخجل؟؟..... أخبرني "
    ضم دانيال إليزابيث وهو يقول " نعم كثيراً "
    وضلا على هذه الوضعية لفترة لا اعرفها بالتحديد بعدها قال دانيال " إليزابيث.... ما رأيك بأن نتمشى قليلاً في الخارج إلى أن يحين موعد العشاء.... فلم يتبق عليه إلا ساعة واحدة "
    أبعدت إليزابيث جسدها عن دانيال قليلاً ثم أمسكت بكفه وهي تقول " هيا "
    وقف دانيال وسحب إليزابيث معه وذهبا ليتمشيا في الممرات بينما قال دانيال في نفسه ( يسعدني بأنك نسيت حزنك ) وتابعا السير وإليزابيث نست حتى سبب حزنها وبعد نصف ساعة أو أكثر توجها إلى الحديقة وجلسها هناك على أحد الكراسي بعدها سمعا صوت فتاة تقول " ما هذا دانيال..... أنت تأخذ وظيفتي "
    رفع دانيال رأسه ثم قال " عن أي وظيفة تتحدثين أنيتا "
    وضعت أنيتا يدها اليمنى على خصرها وهي تقول " في كل يوم أقوم أنا باصطحاب إليزابيث للفطور والغداء والعشاء كما أنني ألبي كل احتياجاتها لكنك الآن تفعل كل شيء بنفسك "
    رد عليها دانيال ببرود " وما الداعي للغضب "
    أنيتا " وتسأل أيضاً.... لقد كنت أنا دائماً بقرب إليزابيث... أساعدها إذا احتاجت وأواسيها إذا ما كانت حزينة..... والآن أنت سلبت كل هذا مني "
    ابتسمت إليزابيث وقالت " اهدئي أنيتا فأنا مازلت أحتاجك..... دانيال شاب ولن يستطيع أن يلبي لي كل احتياجاتي أو يفهمني في كل شيء "
    تلألأت عينا أنيتا بطريقة مضحكة وقالت " حقاً؟؟ "
    أومأت إليزابيث برأسها مع ابتسامة بسيطة وقالت " بالطبع "
    رفع دانيال أحد حاجباه وقال ببرود " اهدئي أنا أحاول حمل عبء فتاة مدللة عنك " قالها وهو يداعب أنف إليزابيث بطريقة حنونة فابتسمت إليزابيث وقالت بنبرتها الطفولية " لكنك قبل قليل قلت بأنك تحب الدلال "
    قبل دانيال رأس إليزابيث وقال " لهذا أنا أهتم بك وأحبك "
    أسندت إليزابيث رأسها على دانيال وقالت " وأنا أيضاً أحبك "
    اعتدلت أنيتا بوقفتها وقالت " احم أحم ..... هناك أشخاص هنا "
    ضحك الثلاثة ثم قالت أنيتا " حسناً أيها العاشقان.... حان وقت العشاء فلنذهب "
    وقف دانيال ساحباً إليزابيث معه وهو يقول " هيا "
    إليزابيث " حسناً " بعدها ساروا إلى قاعة الطعم وعندما دخلوا قالت إليزابيث موجهةً كلامها لأنيتا " أخبريني أنيتا.... هل جاك بخير؟؟ "
    هزت أنيتا رأسها وقالت " ليس كثيراً.... قال بأنه إن رأى طعاماً أمامه فسوف يتقياً "
    إليزابيث " ألم تستدعوا له الطبيب؟؟ "
    أنيتا " بلا.... لكن حظ جاك عاثر فقد قال الطبيب بأنه لا يستطيع الحضور اليوم لكنه سوف يحضر غداً...... لقد قمنا بالفحص عليه بأنفسنا لكننا لم نعلم ما علته... لعله تسمم "
    أومأت إليزابيث برأسها وقالت " فهمت "
    سحب دانيال إليزابيث وقال " هيا إليزابيث فأنا أشعر بالجوع "
    مشت إليزابيث معه وهي تقول " وأنا أيضاً " بعدها توجها إلى مكانهما المعتاد وتناولا عشاءهما وبعد أن انتهيا قالت إليزابيث " حمداً لله "
    ابتسم دانيال وقال " بالهناء "
    ردت عليه إليزابيث بابتسامة وهي تقول " شكراً لك " ثم صمتت للحظات بعدها وقفت وهي تقول " دانيال... خذني إلى جاك فأنا أريد بأن أطمئن عليه.... لقد بدأت أقلق حقاً "
    وقف دانيال وهو يقول " أنا أيضاً بدأت أقلق..... هيا بنا " ثم أمسك بيدها وسحبها معه ليمشيا في الممرات متجهين إلى الطابق العلوي ومنه إلى غرفة جاك وعندما وصلوا طرقت إليزابيث الباب على لحن أغنية فضحك دانيال بصوت خافت وقال " ما كل هذا؟؟ "
    احمرت وجنتا إليزابيث وقالت " لقد اعتدت على طرق الباب هكذا "
    رفع دانيال أحد حاجباه وقال " لكنك لا تطرقين باب غرفتي هكذا "
    احمرت وجنتا إليزابيث كثيراً فقد كانت تخجل من أن تطرق الباب هكذا على دانيال ولم تجبه لأن صوت جاك المؤذن لهما بالدخول أنقذها ففتح دانيال الباب ودخلت إليزابيث ثم دخل هو من بعدها وأغلق الباب وهو يقول " كيف حالك جاك؟؟ "
    كان جاك مستلقٍ على بطنه وممسك به وما إن سمع دانيال حتى رد عليه بقول " لست بخير "
    جلس دانيال وإليزابيث على الكرسيين الذين كانا بجوار السرير وقال هذه الأخيرة بقلق " ما الذي تحس به؟؟ ومتى بدأ معك هذا؟؟ "
    أجابها جاك بصوت متألم وخافت " أشعر بألف حاد بمعدتي وأشعر بالغثيان..... وقد بدأ هذا معي تقريباً بعد الغداء لكنني تجاهلت الألم وزاد علي الآن "
    قال دانيال بمكر وابتسامة في صوته " أكل هذا بسبب كات "
    صرخ جاك بغضب قائلاً " أغلق فمك الكبير وإلا قتلتك "
    رد عليه دانيال بنفس النبرة " في هذه الحالة..... لا أظن "
    حاول جاك التحرق وهو يقول " انتظرني فقط حتى أشفى وسوفـ...... آآآآآآآآآآآآآآآآه "
    ضحك دانيال وهو يقول " سنرى "
    ضربت إليزابيث كتف دانيال بخفة شديدة دلت على رقتها ثم قالت بنبرة معاتبة " دانيال..... كف عن هذا فجاك مريض "
    استند دانيال على الكرسي ببرود وقال " لا تقلقي عليه إنه فقط يتدلل ليلقى الاهتمام "
    هز جاك رأسه نفياً وهو يقول "لا أبداً "
    قالت إليزابيث نبرة مسئولة " يتدلل أو لا علينا مراعاته "
    ابتسم دانيال وقال " هذا صحيح...... هل تريد شيئاً سيد جاك فأنا خادمك الجديد " وأكمل بضحكته المنغومة
    ضحك جاك وقال " نعم انحن لسيدك "
    ضحكت إليزابيث وقالت " نعم دانيال هيا انحن "
    وضع دانيال رجله اليمنى فوق اليسر بارتياح وقال " في أحلامك جاك "
    تابع جاك ضحكه وهو يقول " حتى في أحلامي هذا الأمر محال "
    قد استطاع دانيال وإليزابيث جعل جاك ينسى أمر ألمه قليلاً فقد ظلوا عنده لمدة نصف ساعة تقريباً بعدها قال دانيال " هيا إليزابيث..... أنا أشعر بالنعاس وأريد الذهاب للنوم.... كما أن جاك يحتاج له كذلك "
    أومأت إليزابيث برأسها وهي تقول " هذا صحيح...... وأنا أيضاً أشعر بالنعاس.... هيا بنا دانيال " ثم وقفت ووقف دانيال من بعدها وبعدما أمسك بكفها قالا مع بعضهما " نراك غداً " ثم خرجا
    جاك " إلى اللقاء "




    ابتسم دانيال ثم فتح الباب وهمس بنبرته الدافئة قائلاً " نامي جيداً "
    ازدادت نبضات قلب إليزابيث قوةً وعلواً بينما مازالت على ثباتها فوضعت إليزابيث كفها على قلبها وقالت في نفسها ( اهدئي إليزابيث..... قد يسمعه دانيال ) بعدها قالت مع احمرار وجنتيها وبنبرة خافتة " وأنت أيضاً " عندها أيقنت بأنها كانت تهمس وبأن نفسها كان شبه مقطوع فانتظرت إلى أن أغلق دانيال الباب ورحل لترمي بنفسها على السرير وتقول بنفسها ( لماذا..... لماذا يحدث هذا؟؟....... أريد قول كلام كثير له لكن لا يخرج مني سوا القليل ويخرج بهمس أيضاً...... لماذا يحدث لي كل هذا فقط عندما يستعمل دانيال نبرة صوته تلك في تكليمي؟؟..... )
    بدأت قوة ضربات قلبها تخف تدريجياً إلى أن هدأت فوقفت وتوجهت إلى دورة المياه وغسلت وجهها وأسنانها ثم قفزت في سريرها الدافئ وارتمت في حضنه وقالت في نفسها ( يا ترى....... كيف سأكلم دانيال بشأن ديانا؟؟..... لم لا أخبرها فقط بأنه رفض؟؟...... لكن.... أحس بأنها سوف تشك بالأمر....... أو تسألني سؤالاً لا أعرف الإجابة عليه........ كفى.... لقد حسمت أمري وسأخبر دانيال بالأمر غداً..... ولن أهتم بما سيحدث ) وسرعان ما أغمضت عينيها وخلدت إلى النوم.

    مع تسلل خيوط الشمس الذهبية الرقيقة خلسة من دون علم الظلام إلى الدنيا بدأت الطيور تزقزق وتهلل للشمس فرحةً بانتصارها سمعت تلك الفتاة الشقراء تلك الأصوات الجميلة ففتحت عينيها ومددت جسدا وهي تقول " وأخيراً الصباح...... لم شعرت بأن الليل كان طويلاً جداً " ثم وقفت ومدت يديها أمامها حتى تتحسس الأشياء ولا تصطدم بما حولها وتوجهت إلى حمام الغرفة ثم استحمت وخرجت لترتدي فستاناًَ بلون البنفسجي الفاتح وذو الأكمام الطويلة الضيقة من الأعلى والواسعة المنسدلة من الأسفل ثم سرحت شعرها فربطته من الأسفل بشريطة بنفسجية اللون وجعلت بعض شعيراته تنسدل بنعومة على وجهها بعدها ارتدت حذاءً مستوياً بنفس لون الفستان وخرجت من الغرفة وأخذت تتحسس الجدران والأبواب إلى أن وصلت إلى بابٍ حفر على عليته الرقم ( 303 ) فابتسمت ابتسامةً جانبية وقالت " هذا هو " بعدها طرقت الباب بهدوء ثم دخلت وقالت " دانيال "
    وعندما لم تسمع إجابة قالت " دانيال.... هل مازلت نائماً.... عار عليك أن تنام إلى هذه الساعة المتأخرة " بعدها توجهت إلى سريره وتحسسته فوجدت بأنه غير موجود وبأن السرير كان مرتباً فقالت باستغراب " دانيال!! "
    عندها سمعت صوت باب الحمام وهو يفتح وخرج دانيال منه وقد كان يرتدي منشفة تغطي نصف جسده السفلي وتصل إلى ما فوق ركبته بقليل ويضع على شعره منشفة صغيرة ليجففه وهو يقول " هذا غريب.... إليزابيث تستيقظ مبكراً!!... ماذا حدث بالعالم؟؟ "
    وضعت إليزابيث يدها اليمنى على خصرها ورفعت أحد حاجبيها ثم قالت " هل تقصد الإهانة بكلامك "
    ابتسم دانيال وهو يقول " لا أبداً..... لكن هذا غريب..... ثم عن أي ساعة متأخرة تتحدثين.... إنها السادسة "
    إليزابيث " هل تقصد بأنك تستيقظ كل يوم في هذه الساعة المبكرة؟؟ "
    رد عليها دانيال قائلاً وابتسامة في صوته " بالطبع "
    رفعت إليزابيث حاجباها وهي تقول " وترتب سريرك أيضاً؟؟ "
    رفع دانيال كتفيه بلا مبالاة وهي يقول " نعم.... ألا ترتبينه أنت؟؟ "
    أنزلت إليزابيث رأسها بخيبة أمل وهي تقول " لا "
    ضغط دانيال على شفاهه سوية حتى يمنع نفسه من الضحك وقال من دون أن يخفي الابتسامة في صوته " هل وقعت في غرام فتاة كسولة "
    جلست إليزابيث على طرف السرير وهي تقول مع احمرار وجنتيها " لست معتادة على هذا ففي السابق لم يكن لدي الوقت"
    دانيال " إذن من كان يفعل هذا؟؟ "
    إليزابيث " كان هنالك عاملة تأتي لتفعل هذا "
    تمتم دانيال لنفسه بصوت غير مسموع ثم جلس على السرير وأخذ يجفف شعره هو يقول " لم تخبريني إليزابيث.... أين كنت تعملين؟؟ "
    إليزابيث " كنت أعمل في معهد للتجميل مع صديقاتي "
    أومأ دانيال برأسه ثم قال " وماذا كان عملك في المعهد بالتحديد؟؟ "
    إليزابيث " كنت أعمل على تصفيف الشعر وقصه بطرائق مبتكرة.... وكنت أضع مساحيق التجميل "
    قرب دانيال حاجبيه باستغراب وهو يقول " هذا غريب "
    رفعت إليزابيث حاجباها وهي تقول " ما الغريب في الأمر؟؟ "
    رمى دانيال بنفسه ليستلقي على السرير بينما ساقاه كانتا تتدليان من الأسفل ثم قال " لقد قلت أنك تقصين الشعر وتصففينه بطرائق مبتكرة..... لكنني لا أجدك قصصت شعرك ولا صففته بطريقة مبتكره أو غريبة فشعرك طويل جداً وهذا دليل على أنك لم تقصيه منذ سنين..... كما أنك قلتي بأنك تضعين مساحيق التجميل لكنك لا تضعينها أبداً على وجهك "
    إليزابيث " أنا لا أحب تجربة الابتكارات على نفسي بل أحب أن يكون شعري تقليدياً كما أنني أقص أطرافه كل ستة أشهر لأمنع التقصف وليصبح أكثر كثافة ولا أحتاج إلى أن أرى حين أصففه أو أقصه كما أنني لا أحب وضع مساحيق التجميل على وجهي فهي تفقد بشرتي نضارتها وتجعل وجهي باهتاً "
    ضحك دانيال ضحكته الخافتة المنغومة فرفعت إليزابيث أحد حاجبيها الجميلين وقالت " ما المضحك؟؟ "
    أجابها دانيال وهو لا يزال يضحك " عندما أكلمك بهذه الأمور أشعر بأنني أكلم واحدةً من أولائك الخبيرات المجنونات..... لو كنت أعرف بأنك سوف تدخلينني بهذه الأشياء لما كنت سألت "
    ضربت إليزابيث جبهة دانيال بخفة وهي تقول " وهل أبدو لك مجنونة؟ "
    تابع دانيال ضحكه وهو يقول " لا أبداً....... لكن يبدو لي هذا جيداً فأنت تستطيعين القص والتصفيف بدون النظر" ثم صمت للحظات وقال " سوف أبدل ملابسي وآخذك إلى الفطور قبل أن أجن بهذه الأمور "
    ضغطت إليزابيث على شفتيها سوية لتمنع نفسها من الضحك وأشاحت بوجهها فوقف دانيال وأخذ يرتدي ملابسه ولم تعرف إليزابيث لم كانت خجلة مع أنها لا تراه وعندما انتهى قال " هيا "
    وقفت إليزابيث بسرعة لتمحي الخجل والتوتر وقالت بصوت يحمل شيئاً من التوتر لم يخفى على دانيال " هيا "
    ضغط دانيال على شفتيه سوية وبقوة ليمنع نفسه من الابتسام فقد كان إلى حد ما يعلم سبب ارتباكها لكنه لم يقل شيئاً وأمسك بكفها ومشى معها متوجهاً إلى قاعة الطعام......





    *ما زلنا تحت حيرة ما ستخبره إليزابيث لدانيال
    *كيف ستخبره في الموضوع؟؟
    *هل سيضن شيئاً سيئاً فيها؟؟
    *هل سيضن من أنها تريد التخلص منه بإلصاقه بصديقتها؟؟
    *أم أنه سوف يتفهم الأمر بصدر رحب؟؟
    *ماذا عن المسكين جاك؟؟
    *ماذا سيحدث له مع ذلك الألم؟؟
    *وهل ستأتي ديانا لتسأل إليزابيث؟؟
    *ماذا ستكون ردة فعلها؟؟
    *نعود من جديد لنترك الأحداث بين مخالب القدر لعله يجد لنا حلاً لكل هذا التعقيد

    تابعوا معي أنا البارت القادم بعنوان " خطة " لتعرفوا الإجابة على تساؤلاتكم

    مع أرق تحية مني
    guiltless girl

    * روايتي مخصصة لكل من عشق الحب وجعله يتخلل إلى فؤاده ويغمره.. ولكل من جعل للأمل ملاذاً له وعيش حياة هنيئة هدفاً يسعى لتحقيقه
    *شاركوني في هذا الحب الحقيقي بين إليزابيث ودانيال
    الحب الأعمى



    follow me
    @guiltless1994


  2. #352

    افتراضي

    يسعدني اني اول وحدة رديت
    .... جاري القراءة ....

    My Twitter | My Tumblr
    ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​ليسّ ڳٓڳل شَيءٓ / يحتآچ آلۍ آلتدقيٓق فيِھٓہ . . فَ ( آلحٓيآةٓۃّ ) آچمُلٰ آذآ آخذنآھآ بِ عفۆيھْہٓ
    ELF + Super Junior = 1



  3. #353

    افتراضي

    *كيف ستخبره في الموضوع؟؟
    مدري والله


    *هل سيضن شيئاً سيئاً فيها؟؟
    ما اظن ..

    *هل سيضن من أنها تريد التخلص منه بإلصاقه بصديقتها؟؟
    يمكن يشك وبعدين يبعد الفكرة ولو اني ما اظن ..


    *أم أنه سوف يتفهم الأمر بصدر رحب؟؟
    اعتقد راح يتفهم


    *ماذا عن المسكين جاك؟؟
    راح تجي كات فـ يقوم زي الحصان هههههه


    *ماذا سيحدث له مع ذلك الألم؟؟
    ينساه لو جاته كااات ههه


    *وهل ستأتي ديانا لتسأل إليزابيث؟؟
    ايوه


    *ماذا ستكون ردة فعلها؟؟
    ما اعرف على حسب الموقف يمكن تزعل شوي او كثيييير


    ياااااااااااااااااااه رووووووووووووووعه اخييييييييييييييييييييييييييييييييرا باااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارت
    جناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
    <<~ لازم استنى للخميس الجاي هئ هئ هئ


    ^_^


  4. #354


  5. #355

    افتراضي

    البارت رووووعه جنااااااان

    تسلمييين على أحلى قصة ^_^

    تقبلي مروري ...

    { أحلى بنت في الكون }


  6. #356

    افتراضي

    *ما زلنا تحت حيرة ما ستخبره إليزابيث لدانيال
    *كيف ستخبره في الموضوع؟؟

    الله أعلم

    *هل سيضن شيئاً سيئاً فيها؟؟


    اعتقــد

    *هل سيضن من أنها تريد التخلص منه بإلصاقه بصديقتها؟؟

    ربما.. وربما راح تصير مشكلة .. سوء فهم

    *أم أنه سوف يتفهم الأمر بصدر رحب؟؟

    اعتقد .. ( حيرتينا )

    *ماذا عن المسكين جاك؟؟

    راح يتشافى ان شاء الله

    *ماذا سيحدث له مع ذلك الألم؟؟

    ؟؟

    *وهل ستأتي ديانا لتسأل إليزابيث؟؟

    بالطبع اكيد 100 بالــ %

    *ماذا ستكون ردة فعلها؟؟

    ممكن تزعل عن صديقتها

    *نعود من جديد لنترك الأحداث بين مخالب القدر لعله يجد لنا حلاً لكل هذا التعقيد

    داائما


    تابعوا معي أنا البارت القادم بعنوان " خطة " لتعرفوا الإجابة على تساؤلاتكم


    مع أرق تحية مني
    guiltless girl


    شكرا لكـ يا احلى الحلوااات
    شوقتيني زاايد


  7. #357

    Crying

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة guiltless girl مشاهدة المشاركة

    ردت عليه إليزابيث بصوت باكي قائلةً " هل من العيب أن يكون المرء حساساً........ كما أنني أستمع إلى أغنية (oasis) "


    والله صادجة الي
    من ما یصیح یوم یسمع oasis??
    avril
    ...代名詞...


    مشكووورة يا -hard of rock-
    عالاهداء الروعة!


  8. #358

    افتراضي

    باااااااااااارت رااااااااااائع
    مشكوووووووووووره حبي كتييييير حلو
    *ما زلنا تحت حيرة ما ستخبره إليزابيث لدانيال
    *كيف ستخبره في الموضوع؟؟

    متاكده بانها ستخبره بكل شيء وهو سيتفهم الامر

    *هل سيضن شيئاً سيئاً فيها؟؟
    لاااا فهي حبيبته

    *هل سيضن من أنها تريد التخلص منه بإلصاقه بصديقتها؟؟
    ابدا كلاام مرفوض

    *أم أنه سوف يتفهم الأمر بصدر رحب؟؟
    اكييييد

    *ماذا عن المسكين جاك؟؟
    سيصبح بخير بعد رؤيه كات هههه

    *ماذا سيحدث له مع ذلك الألم؟؟
    اعتقد انه سيزول كل الالم وهذا ما اتمناه

    *وهل ستأتي ديانا لتسأل إليزابيث؟؟
    طبعا ( لم احب ديانا ابدااا )


    *ماذا ستكون ردة فعلها؟؟
    لاااااااا اعرف

    سلمت اناملك يا قمر
    وبانتظااااااار الخميس القادم ( للاسف لح يطول )
    سلاااااااام


    [mon papillon]ربي ما انحرم منك يا نصي التاني ^^ ... بحبك موووت







    اروع قصه جماعيه .... اضغط على الصورة





  9. #359

    افتراضي

    ما شاء الله وش ذا الابداااااااااااااااااااااااااااااع

    لاعدمناك ياقلبي البارت يهبل

    ومحرج شوي << ياويليييييييييييييييييه دخلت جو ههههههههه

    المهم حبيبتي ننتظرك بفارغ الصبر ^^
    اختـــي اضغطي على الرابط صدقيني ماراح تندمين ..

    ولا تنسيني من دعائك ....


  10. #360

    افتراضي

    بصرااااااااااااحهـ روووووعهـ سلمت يداااك

    فعلاااا لن أقول إن كل بارت احلى من الثاني بل في كل بارت يشدن أكثر من الثاني لدرجهـ

    أجهل كيف تكون عليهـ النهايهـ وخاصهـ أن بطلتنا الشابهـ ماتنتهي من مشكلهـ و‘إلا وقعت في أكبر منهااا

    وبصراااااااحهـ كل الكلام الذي قلتهـ ماهو إلا قليل أمام كاتبهـ مبدعهـ وروائيهـ رائعهـ

    أتمنى ألايطول غيابها عنها في البارت الجديد وأتمنى أن يكون يوم الخميس هو موعدنا لقراءة البارت الجديد

    علما أننا راح يقل دخولنا للمنتدى بسبب المدرسهـ


    أما عن أسئلتك:-


    *ما زلنا تحت حيرة ما ستخبره إليزابيث لدانيال
    *كيف ستخبره في الموضوع؟؟

    راح تختار فيهـ الوقت المناسب لإخبارهـ بهذا الأمر..

    *هل سيضن شيئاً سيئاً فيها؟؟

    لا ماأعتقد أن دانيال يظن هذالظن لأنه يحب إليزابيث وفي من كلامه دل على كذا <<ابتسم دانيال بارتياح ثم قال " لا تقلقي يا طفلتي..... لن يفارقك أي جزء مني ">>

    *هل سيضن من أنها تريد التخلص منه بإلصاقه بصديقتها؟؟

    لا مأعتقد ذلك..

    *أم أنه سوف يتفهم الأمر بصدر رحب؟؟

    طبعا راح يتفهم الأمر ويحلهـ بطريقته الخاصهـ..

    *ماذا عن المسكين جاك؟؟

    راح يتشافى من مرضهـ إن شاءالله..

    *ماذا سيحدث له مع ذلك الألم؟؟

    أنا إعتقد أنهـ مرضهـ هو الحب وليس المعدهـ وأعتقد راح يشفى من مرضه باعترافه بحبهـ لكات..

    *وهل ستأتي ديانا لتسأل إليزابيث؟؟

    نعم ستتأتي ..

    *ماذا ستكون ردة فعلها؟؟

    راح تكون صدمه لهاا بس راح تتقبل الوضع << بس أتمنى أنها ماتتهم إليزابيث بالخيانه وحبها لدانيال..

    *نعود من جديد لنترك الأحداث بين مخالب القدر لعله يجد لنا حلاً لكل هذا التعقيد
    تابعوا معي أنا البارت القادم بعنوان " خطة " لتعرفوا الإجابة على تساؤلاتكم


    أكيد أن شاء الله راح نكون معاك بارت بارت لأننا ننتظر على نار لنرى ردود الأفعال في الشخصيات التي

    لاطالما أحببناها لدرجهـ لانستطيع نسيان هذه القصهـ الرومانسيهـ الرائعهـ...


    وتقبلي مرووروري
    التعديل الأخير تم بواسطة ASIERAH; 10-10-2008، الساعة 04:11 AM


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك