موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



موضوع مغلق
صفحة 51 من 1041 الأولىالأولى ... 41 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 61 101 151 551 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 501 إلى 510 من 10406
Like Tree1الاعجابات

الموضوع: ملف بنات العراق الحبيب...كل فراشات العراق هنا نجتمع..

  1. #501
    الصورة الرمزية Rama-2005
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    5,758




    افتراضي

    من معالم اربيل وتراثها الشعبي. .





    لقد تطورت مدينة اربيل في الادوار التاريخيه التي مرت بها حتى امتدت البيوت السكنيـه الى المناطق التي كانت تحيط بالقلعه الاثريه. وامتد العمران وبدءت الاحياء بالظهور مثل (العرب - التعجيل - طيراوه - خانقاه) وبعد ذلك توالت الاحياء الجديده بعد السبعينيات مثل (سيطاقـان والاسكان وسيداوه وازادي وكوران وشورش وزانياري وروناكي ومنتكاوه وكاني والعلماء واحياء الشرطه والمهندسين والاقتصاديين و۷ نيسان وبرايتي و۲۹ و۹۹ والمعلمين).
    وبعد التوسعات الاخيره بعد الانتفاضه عام ۱۹۹۱ وشق طرق جديده في المدينه وتوزيـع الاراضي على كافة شرائح المجتمع. توسعت احياء ومحلات واسواق المدينه اكثر واكثر. وفي مدينة اربيل اضافة الى القلعه الاثريه هناك معالم اثريه اخرى في هذه المدينه الموغله في القدم حيث كان هناك جامع اربيل الذي بناه السلطان مظفرالدين كوكبري والذي اطلق عليه اسم (مسجد به نجـه) ولم يبقى من ذلك الجامع سوى اسسه ويرجح المؤرخون ان تكون مئذ نة ذلك الجامع بقايا المناره القديمه القائمه الان في الجهة الغربيه من المدينه والمعروفه ب (منـارة جـولي) التي ترتفع زهاء ۳۷ متر وهي مشيده بالاجر والجص ومزينـه بزخارف تضاهي بوجه عام زخارف منارة (سنجار) وزخارف منارة الجامع النوري (الحدباء) في الموصل ومنارة داقـوق وتقوم منارة جولي على قاعده مثمنه ولها بابان مغلقان يفضي كل منهما الى سلم ويوجد في بطـن المنارة اسطوانه يدور حولها السلمان اللذان يدخل المرء اليها من البابين المذكورين وتبلغ درجات السلمين ۱۳۲ درجه من كل جانب لا التقاء بينهم الا في نهاية المناره بحيث يمكن لشخصين ان يصعدا دون ان يرى احدهما الاخر الاعند الوصول للنهايه. وكانت هذه المناره ترتفع ٤٥ متر قبـل ان تضرب الجزء العلوي منها صاعقه اقتصت من طولها حوالي ۸ امتار. اما محيط قطرها فيصل الى ۲۱ قدمـا.
    ويمكن الاهتمام بهذه المناره وجعلها معّلم جذب سياحي ويجب التفكير في الاستفاده منها وعـدم تركها على حالتها. والمعّلم الاثري الاخر هو (تل قالينج اغا (ويقع على الطريق المؤدي الى مدينة كركوك وهوتـل اثري واسع يشمل حوالي) ۳۰ الف متر مربع (وتدل اللقى السطحيه المنتشره على التـل كالفخار وغيرها على ان الموضع تم الاستيطان فيه منذ عصور ماقبل التاريخ ولاسيما من الالف الخامس ق. م وفي التل وجد فيها عددا من القبور اسفل ارضيات الدور وتميزت هذه الدور بما وجد فيها من حلى الخرز من الاحجار الكريمه وشبه الكريمه مثل حجر اللازورد والعقيق وقليل من الحلى الذهبيه.
    والسوق الكبير سوق القيصريه في مدينة اربيل قديما جدا والسوق شامل ويعتبر المركز الحيوي للتجاره للتجاره وتبادل البضائع اضافة الى التسوق اليومي للمواطنين. وفي سوق القيصريه اثارتاريخيه قيـّمة. وللسوق اكثر من عشرة مداخل مثل مدخل سوق القصابين في شارع باتا والصياغ عند سوق الهرج القديم والحرفيين بالقرب من جامع الحاج نوري والتنكجيه والبزازين والنجاريـن ومدخـل عند باب القلعه.
    يمكن القول ان حياة اكثر الناس ممن عملوا في السوق بدءت وانتهت هناك وعملوا باخلاص وجديه وعملوا جميعا على التعاون والعمل المشترك بعيدا عن الغش والتفرقه وحققوا بين البائع والمشتري الثقه في التعامل وارتبطوا بعلاقات عائليه وثيقـه. هكذا كان السوق القديم يلتقون يوميا مـع بعضهم واحيانا كانوا يتبادلون الزيارات في المحلات لشرب الشاي ثم يلتقون في اوقات الصلاة في المساجد المنتشره في السوق مثل جامع الحاج نوري والجامع الكبير والنجارين. هكذا كان ولا يزال الناس في هذا السوق طيبون ولرزقهم قانعون وبسطاء في كل شيء.





    الذي يزور المدينة عليه فقط التجول في هذا السوق لشراء كافة احتياجاته من البهارات واللحـوم والخضراوات والاواني المنزلـيه والاقمشه والذهب والفضه والماكولات الشهيه. وكل شيء متوفر على مدار السنه. وهناك لوحات متميزه في السوق مثل قهوة الاسطه خليل الذي يفتح مع ساعـات الفجر حيث ياتي الناس للراحه وشرب الشاي قبيل البدء بالعمل. حيث ياكلون التشريب عند الاسطـه فؤاد الذي ورث المهنة من والده الاسطه اكرم الذي كان هوالاخر قد ورث المطعم من والده الحـاج سليمان قاورمجي. اوبعضهم جاء من محل كريم بابجي. هذا السوق زاخر بالذكريات الحلوه وتـم تصوير عشرات الافلام والتمثيليات فيه. ومنذ زمن قريب كان الحراس الليليون يحرسون تلك السوق والمحلات مقابل ثمن شهري بسيط وهم يتجولون مع الفوانيس لانقطاع الكهرباء.
    سوق القيصريه تاريخ كامل تقريبا عن مدينة اربيل وعمل شخصيات بارزه ووجهاء المدينه. فـي مراحل تطور المدينه كل حسب مهنته وحرفته. ومن ابرز الادباء والفنانين الحاج جميل قبقابجـي والحاج فائق بازركان والحاج حيدر البقال وفاضل قصاب وبهجت حلوب القصاب وهناك لا يزال من يعمل في السوق مثل بكر ملك الصائغ ونجاة التونجي واخرون.
    كان ولايزال السوق يتزين بشكل جميل عند الاحتفالات والمناسبات وخصوصا ايام شهر رمضـان المبارك ويوم المولد النبوي الشريف وايام الاعياد وتكون هناك حركه كثيفه في السوق وتنشـط الحركه التجاريه من البيع والشراء وياتي الناس من كل صوب ومـن القرى المجاوره للمدينه للتسوق. وتبقى هذه السوق مزدهره لاستيعاب باب رزق للالوف من ابناء مدينة اربيل وتبقى القلعه والمنـاره وسوق القيصريه رمزا تاريخيا للمدينه وشاهدا على تاريخ وحضارة المدينه.



    قلعة اربيل هي احدى القلاع التاريخيه القديمه وبقيت الى يومنا هذا مؤهله بالسكان وقد صمدت لمرات عديده في وجه الغزاة في عصور تاريخيه وحاولوا تغيير ملامحها الا انها استطاعت ان تبقى شامخه.
    تعد القلعه في مدينة اربيل ابرز المعالم الاثريه في العراق والمنطقه. والقلعه تشغل مركز المدينه وتلتف حولها بقية المناطق والمحلات السكنيه بصورة دائريه تقريبا. فرضت موقعها وشكلها تاثيرا كبيرا في اتجاه النمو والتوسع في تحديد المركز المدني (التجاري والاداري) والسكني والنقل والمواصلات. عندما نتحدث عن مدينة اربيل يعني القلعه وملامحها التاريخيه والعكس صحيح اذ لايجوز الحديث عن احدهما واهمال الاخر المدينه بقلعتها يرتبط مع بعضهما البعض ارتباطا وثيقا لا مجال للانفصام و لا الانفصال. بالنسبه لتاريخ بناء القلعه ليس هناك تاريخ محدد او بالاحرى لايوجد مصدر ثابت يؤكد على تحديد تاريخ بنيانها اذ ان اغلب المصادر تذهب الى ان هذا التل الاثرى الواسع (القلعه) يقوم فوق تراكم طبقات اثريه كثيره تمثل مستوطنات متعاقبه منذ ان قام اول مستوطن فوق مايسمى بالارض البكر في زمن لايعلم امتداده وتحديده. زار مدينة اربيل الكثير من الباحثين والرحاله ومكثوا فيها حينا من الدهر وخلال اقامتهم كتبوا الكثير. ومن بين هؤلاء المؤرخ ياقوت الحموي الذي زار المدينه مرتين وكتب عن سوق القيصريه الشهير وعن سكانها. حيث وصف المدينة في كتابه المشهور (معجم البلدان) وصفا دقيقا وعن القلعه يقول الحموي : ان القلعه تقع على تل واسع وقلعةاربيل اكبر واوسع رقعه من قلعة حلب (سوريا) اما القلعه فقد كانت مدينة كامله فيها اسواق ومنازل وجامع للصلاة وكذلك كانت فيها مدرسه تسمى بمدرسة القلعه. ومن الضروري ان نشير الى ان القلعه هذه كانت محاطه بخندق عميق حيث اثار هذا الخندق باقيه حيث يصف (ريج) القلعه عندما زار اربيل عام ١۸۲۰ حيث كتب :
    تقع على سفح الطنف الاصطناعي وعلى الجانب الجنوبي منه خاصة وفيها حمام واحد وخانات واسواق. و يقع قسم من المدينة فوق الطنف ويسمى هذا بالقلعه. وكانت الخرائب تحيط بها وهي اكوام من الانقاض كانقاض بغداد القديمه وكانت بقايا السور والخندق ظاهرة. وعلى هذا الاساس يبدو ان هذه المدينة (اربيل) كانت فيما مضى واسعه جدا وربما بسعة بغداد الحاليه على حد قول (ريج). للقلعه بوابتان احداهما البوابه الجنوبيه وتشرف على الميدان ويفصل القلعه عن سوق القيصريه والتي بناها مظفرالدين كوكبري والثانيه البوابه الشماليه (الاحمديه).
    اما الاحياء السكنيه فتتالف القلعه من ثلاثة احياءسكنيه رئيسيه هي السراي والطوبخانه التكيه. وعن مساحتها فاتها ذات شكل شبه دائري حيث ترتفع حوالي ٤١٥ مترا عن ستوى سطح البحر وحوالي ۳٦ مترا عن سطح المدينة وتشغل مساحة ارضيه قدرها ۱۰۲۱۹۰ مترا مربعا. وعلى الرغم من الظروف الصعبه التي مرت بها القلعه عبر تاريخها الطويل الا انها بقيت محافظه على كيانها كمكان لاغلب الفعاليات البشريه و قلعه حصينة من الصعب فتحها ويؤكد هذه الحصانه ان اربيل لم تخضع لفاتح الا بصعوبه واقدم اشارة الى ذلك مانقله (ابن واصل) عن صمودها امام الا تاباكي (عمادالدين زنكي) مؤسس اتابكية الموصل حين حاصرها سنة ٥٢٦ للهجرة محاولا ضم هذه المدينة الى امارته. وعن هذه الحصانه يقول (القزويني) : ان هذه القلعه كانت من الحصانه بحيث عجز المغول عن افتتاحها مع انهم ما فاتهم شيء من القلاع والحصون. وقد هجم المغول سنة ٦۳۰ للهجره / ١٦۳۳ ميلاديه اثر وفاة السلطان مظفرالدين كوكبري وجوبهت بمقاومه شديده. ومن ثم مرة اخرى عام ٦۳۰ للهجره/ ١٦۳٧ ميلاديه وانذاك اعتصم الاهالي داخل القلعه وقام المغول بالعبث ونهب السكان وتخريب الدور واحراقها وقتل مالايحصى منهم واخيرا تركوا المدينة وغادروها. ان الاهتمام الجاد بقلعة اربيل العريق واعداد خطط وبرامج لتطويرها امر في غاية الاهميه لاسيما ان هذه القلعه تعد من اقدم القلاع التاريخيه الاثريه ولكونها ايضا واقعه في مدينة تعد من اقدم المدن تاريخيا.
    ان تطوير القلعه وواقعها يعكس تماما تطوير واقع المدينه على ان يكون هذا التطوير مبني على اسس ودراسات عمرانيه تراعي الجوانب الاجتماعيه والاقتصاديه والسياحيه لكي تكون مدينة اربيل وقلعتها العريقه منطقه مثاليه رائعه يشّد اليها الرحال من كافةارجاء المعموره.





    ان طابع اربيل العراقي وموقعها القريب من دجلة، جعلها تضم مختلف العراقية، بالاضافة الى الاكراد هنالك التركمان والسريان. . ولتركمان اربيل حضور تاريخي عريق. هذه لمحة عن تراثهم التركماني الاربيلي.
    الخوريات والمقامات والموسيقى يعني الفلكلور والادب والفن. وللمقامات طرق عديده في الاداء ويطلق عليها اسم (اصول) كان يقال (مخالف اصولي) او (حسيني اصولي) او (كرم هواسي) كما يطلق عليها القوريات (الخوريات) وهي لون من الوان فلكلور الغناءالتركماني الاصيل في العراق وتتالف من مايزيد على العشرين مقاما تحمل خصوصياتها من حيث التركيبه الشعريه المبنيه على (الجناس). كانت تلك المقامات تؤدى فترة في المقاهي ايام زمان وتؤدى ليلا في التكايا واثناء المناقب النبويه الشريفه بالناي والدفوف. وتؤدى الان المقامات والخوريات مع الاءلات الموسيقيه مثل العود والقانون والكمان والسنطور وعلى شكل محاوره غنائيه. وكانت تثير حماس الجمهور الذي يحضر للاءستماع اليهم.
    للخوريات اصولها وميزاتها وطريقة ادائها وهي تحتاج عند الاداء الى الصوت القوي والنفس الطويل والنبرات النافذه ولها قراؤها اللذين تميزوا بها خاصة في مدينتي اربيل وكركوك وسنذكرهم في كتابنا هذا على سبيل المثال لا الحصر بعض الاسماء التي لمعت في الساحه الغنائيه التركمانيه في اربيل ونالت قسطا من الشهره مثل جيل الرواد، شهابا وحيدر البقال وفائق بازركان والحاج جميل القبقابجي وشوكت سعيد، ولاننسى كبار اساتذة الغناء في كركوك من الرواد امثال، شلتاغ ومحمد كول بوين ورشيد كوله رضا وصالح حواله ومصطفى قلايي وعبدالواحد كوزه جي وعزالدين نعمت وسامي جلالي.
    والمعروف عن شعر الخوريات انه يعتمد على قوة المفردات الذي تذكي الحماس بين المغنيين المتحاورين ولدى الجمهور. وكانت تنتهي في بعض الاحيان بخصومات وحالات موءذية كما حدث للمغني الشهير (شلتاغ) الذي قتل منافسه في الغناء وهجر كركوك خشية من الثار اوالعقوبه القانونيه وعاش في بغداد بحماية واليها الذي اعجب بصوته واحتضنه ابان العهد العثماني ومكث في حمايته ردحا من الزمن. والمعروف ان شلتاغ ولد عام ١۷٩٨ في مدينة كركوك وتوفي عام ١۸۷۲ ويعتبر مؤسس المقام العراقي المعاصر وحسب الباحث الهولندي فان در ليندن.
    ان الاسم الحقيقي للمقام العراقي هو "الجالغي البغدادي" والتي يستعمل كمرادف له ايضا ماخوذة من اللغة التركمانية والتي يعني الموسيقة البغدادية. ولوتمعنا الازياء لقراء المقام العراقي والعازفين لنرى بانها ماخوذة من الفلكلور التركماني الاصيل: الجاكيت والزبون واليشماغ والردن الطويل للقميص الابيض هو الزي الرجالي في الفلكلوري التركماني، هذا اضافة الى ان قراء المقام العراقي الكبار امثال يوسف عمر وناظم الغزالي وسليمه مراد قد غنوا عددا من الاغاني الفلكلوريه التركمانيه ولايزال البعض يستعمل كلمات (ميانات) مثل (امان امان وياندم وده دي وكولوم وقوربان). وتغني المطربة الشهيرة سليمة مراد في احدى اسطواناتها الخوريات المشهور (كوله ناز) بنطق تركماني سليم وتستعمل الميانات (قوربان وكوزلرم).
    وتنعكس اهمية الخوريات في حياة الناس العاطفيه وفي اهوائهم وكانت لقراء الخوريات حياة شخصيه حافله بعوامل الابداع بعضها يتعلق بالغناء نفسه. وبعضها الاخر يتصل باسباب اخرى ماديه وعاطفيه كما لا يخلوجانب منها من المؤثرات السياسيه التي ترجمها المغنون الى الخوريات وجسدوها في غنائهم الممتع والاصيل. ولعل اقوى المحاورات الغنائيه واشهرها كان يحصل بين المطربين العملاقين شوكت سعيد (مشكو) وعبدالوهاب (هابه) رحمهماالله ولازالت ذكراها عالقه في اذهان الجمهور.
    ولوتفحصنا التاريخ نرى ان ولادة الموسيقى في العراق تعود الى عصور قديمه. فالباحثون وعلماء الاثار يرجعون بدايات الموسيقى في العراق الى الاف السنين قبل الميلاد فالاثار التي تم جمعها لبعض القطع والالات الموسيقيه تدل على ذلك. ومنها القيثاره السومريه والة الناي. وكانت لمدينة اربيل حصتها في ذلك الفعل المبدع ودور لمختصيها في فن الموسيقى فكتبوا انواع الانغام ووضعوا الالحان التي يتغنا بها الشعر. ومع ان اسماء كثيره قد اندثرت وطويت اعمالها في اتون الضياع والنسيان الا ان اسماء لامعه ظلت محتفظه في ذاكرة التاريخ بفضل تدوين قله من الذين اشتغلوا في فن الموسيقى والغناء وكان من هؤلاء (بدرالدين بن محمد بن علي الخطيبب الاربيللي) المولود سنة ١۲٨۷ الميلادي في اربيل. فهوالملحن والموسيقي الذي عاش قبل حوالي ثمانية قرون وكان متعدد المواهب فكان اديبا رائعا يجيد تنظيم الاشعار وتاليف الالحان واداء اصولها بامان. ويعد (ارجوزة الانغام) احدى ابرع مؤلفات الموسيقار بدرالدين وكان مضمونها يتكون من (١٠١ بيتا من الشعر) في اصول ونظم المقامات العراقيه وبعضها كانت مدينة اربيل موطنا لولادته. ولارجوزة الانغام اهميتها الخاصه وقد نظمت سنة ١۳۲٨ م وقد عثر على نسختها الاصليه المحفوظه سنة ١۷٠٨ م وقد اودعت في متحف برلين بالمانيا.
    ولنعد قليلا الى تاريخ اربيل ابان العهد الا تابكي. اذ كان صاحب اربيل السلطان مظفرالدين كوكبري يرغب في سماع الموسيقى اثناء قيام احتفالات المولد النبوي الشريف في كل عام وكان لمدينة اربيل قراؤ ها ومطربيها وموسيقيها وان ارجوزة الانغام اشارة واضحه الى وجود المقامات واصولها الخاصه في اربيل.
    في العصر الحديث من التاريخ لمدينة اربيل لي بعد احداث الحروب العالميه وتشكيل مملكة العراق وانسحاب الدوله العثمانيه ومن ثم عصر الصناعه والثقافه بعد الحرب العالميه الثانيه يمكن القول ان بعد بداية الخمسينيات ظهر جيل جديد من عازفون وموسيقيين كبار امثال سيد كمال ومن ثم السيد مصطفى رؤوف عازف القانون والعود والسيد جودت شاكر اربيللي عازف العود والكمان والسيد عبدالواحد مرجان عازف الكمان. وهم يعتبرون من اوائل العازفين الكبار في مدينة اربيل وعزفوا لكبار الفنانين وقدموا خدمات جليله في مجال الموسيقى. وشاركوا في احياء المئات من الحفلات والمناسبات الخاصه. ولايزالون يقدمون عطاءاتهم بسخاء ولهؤلاء ذكريات جميله مع الفنانين ويستحقون كل التقدير لجهودهم.
    وهناك الجيل الجديد اي بعد الانتفاضه الباسله عام ١٩٩١ حيث تم تاسيس الفرق الموسيقيه وبرزت طاقات شابه جديده وجيل حديث من العازفون مع الالاتهم الحديثه مثل (الاورك والساز الالكتروني) وابدعوا ايضا في مجال اللحن والموسيقى ومن هؤلاء السيد مغديد شيخ اوغلوعازف الكمان ومحمد فريد (ساز) وسداد مورادلي (عود وكمان) وجمال عثمان (جلو) وسردار قصاب واخيه خسرووشريف جقماقجي (ايقاع) وسرور عبدالخالق (اورك) ونهاد جواد (اوكورديون) واكرم بكر (الدف) وزهير القصاب (كمان). هذا الجيل سيكون لهم دور كبير في مجال الموسيقى وتعليم الصغار لخلق جيل جديد من الموسيقيين للمستقبل الزاهر.


  2. #502


  3. #503

    افتراضي

    الصناعات الفخارية من اهم الحرف العراقية...



    تعتبر هذه الصناعة من الصناعات الحرفية التقليدية القديمة، ولا يوجد تاريخ معين أو ثابت لهذه المهنة، فهي من الحرف الشعبية القديمة جداً، وقد أثبت ذلك ما أشارت إليه الحفريات والتنقيبات الأثرية التي تم اكتشافها في العديد من المدن الأثرية القديمة، وهي عبارة عن قطع فخارية يرجع تاريخ بعضها إلى الألف الرابع قبل الميلاد.
    صناعة الفخار
    يستخدم في صناعة الفخار طين خاص، عبارة عن تراب أحمر مشبّع بماء المطر (لا الماء العادي)، يؤخذ من منطقة خاصة بعيدة عن النخيل أو المساكن، وبعيدة أيضاً عن وطء الأرجل، أو وصول الناس أو الحيوانات أو السيارات، ويجب أن تكون قد تشبعت بماء المطر بصورة كافية، بحيث أن المطر بقي فيها مدة من الزمن حتى تتحوّل إلى (كتل) طينية صغيرة، ثم تكون قد جفّت من المطر فيما بعد.
    أما كيفية صناعة الفخار، فيتم ذلك من خلال عجلة يتم تثبيتها داخل حفرة في الأرض، حيث تشكل الأواني، وبعد ذلك يتم إدخالها في أفران حرارية مصنوعة من الحجر الناري التي تتحمل درجات حرارة عالية جدا.
    والفخار أنواع وأشكال، ولكل منها مواصفاته وأسماؤه، فمثلا هناك الإبريق الصغير يسمى بلبل، والكبير كراز، والأكبر عسلية، ثم هناك الجرة، والزير وهو مخصص لتخزين ماء الشرب.
    من هذه الصناعات :
    o (الجرّات الفخارية) التي تسمى (مصاخن) ومفردها: (مصخنة)، تستخدم لحفظ وتبريد الماء فتكون له نكهة خاصة، وطعم مشوّق في أوقات الحر.
    o هناك جرار تصنع لحفظ اللبن وتبريده، وهي ذات فوهة واسعة تسمى (جَحلَهْ) أو (إيحَلَه) كما ينطقها البعض في دول الخليج، كما يطلق على جرّة اللبن اسماً آخر أحياناً وهو (المخضَّة)
    o الكرُّوز: وهو عبارة عن (مصخنه) اعتيادية، ولكنه أصغر حجماً منها، ويمتاز بوجود مصبٍّ خاص على صدره يسمى (إصبعاً)، كما هو الحال في بعض (جكات) الماء الآن.
    o المبخر: وهو معروف من اسمه، ولكنه أصغر حجماً بكثير من (المبخر) العادي المعروف، ذي النجوم (الدبوسية)
    o حصّالة النقود: وهي إناء كرويّ مجوّف ومختوم إلا من شقٍّ لإدخال النقود الورقية والمعدنية ولها قاعدة لتثبيتها، وإذا امتلأت بالنقود كسرت لأخذ النقود منها.
    o المزراب: أنبوبة فخارية مفتوحة الطرفين كانت توضع في أرض سطح المنزل لنزول المطر إلى خارجه، وربما نجد هذا المنظر في بعض الصور القديمة التي يعرضها التلفاز أحياناً.
    o الحِبّ، والزِّير: الحبّ، بكسر الحاء، إناء كبير يشبه (الخرص) التالي ذكره، وقد يكون به أربع مقابض (عراوي) اذا كان صغير الحجم، فإذا كان الإناء كبيراً دون مقابض يسمى حِبّا، وإن كان صغيراً يسمى (زيراً). ويستخدم الزير لتخزين الماء، وقد يضع البعض بأسفله (حنفية) لصب الماء.
    o الخرص:وهو إناء كبير جداً يستخدم لتخزين التمر، فتحته واسعة حتى يمكن أن يدخل الصبيّ فيه لعملية رصّ التمر بالرجلين.
    o كرسي النارجيلة: أنبوبة خاصة مسدودة القاعدة، مخروطية الشكل رأسها مفتوح، وبها فتحة جانبية، وهي مجوّفة، يتم شحنها بالماء وتستخدم لغرض واحد هو: تخزين ماء (للنارجيلة) والأخيرة معروفة أيضاً في الخليج باسم (القِدُو)، أو كما يطلق عليها اللبنانيون (الأرجيلة) وهي تشبه إلى حد كبير في شكلها وعملها: (التعميرة السعودية) المنتشرة هذه الأيام، والفرق بينهما أن التعميرة تشحن بمادة تسمى (الجراك) بينما (النارجيله) تشحن بنوع خاص من التبغ العراقي القديم يسمى (التتن)، وبعض الفلاحين يسمى كرسي النارجيله بـ (التِّنْزالَه)
    o رأس النارجيله: غطاء فخاري على شكل أنبوبة، مُوَصِّلة مفتوحة الطرفين، قاعدتها السفلى واسعة، وتضيق كلما علت حتى تصبح مجرد ثقب صغير، وهي مصنوعة على شكل فني خاص، ويوضع في هذا الرأس قطعة صغيرة من الحجارة في حجم حبة الحمص، بحيث تغطي هذا الثقب، الا من بعض الجوانب الصغيرة لمرور الهواء، وتسمى هذه الحجارة (الوُقَلَه) ، ويوضع فوقها (التتن) ثم فوقه الجمر، وتجهّز لتوضع على فوهة النارجيله العلوية .
    o الخِشف: أيُّ قطعة فخارية مكسورة من أي نتاج، كان يستخدم لتنظيف وحك الأيدي والأرجل أيام الشتاء بدلاً من الصابون سابقاً، حيث يجعل الجلد نظيفاً وناعماً
    o التنوّر: إناء كبير معروف من اسمه، ولا يزال مستخدماً إلى اليوم في صنع الخبز وأنواعه، كما يستخدم كذلك لطهي بعض الوجبات والولائم.
    o الخابية: تشبه التنور، ولكن قاعدتها مختومة وتوضع في حفرة خاصة بها في الأرض وتبنى فيها وتكون ملاصقة لمخزن أو غرفة التمر من الخارج، وتستخدم لاستقبال عسل التمر (الدبس) المتسلسل من أوعية التمر الخوصية (المكدّسة) على بعضها في مخزن التمر، والمعروف أن (الدبس) يضاف على خبز (اللقيمات) التي تعمل في شهر رمضان المبارك لتحليتها.
    o جحلة السَّفسيف: مصخنة واسعة الفم يوضع فيها نوع من التمر الأحسائي يسمى (إرزيز) أو غيره من أنواع التمر أيضاً، والسفسيف هو هذا التمر حينما يغسل جيداً، ويغطّى بطبقة خفيفة من عسل التمر (الدبس) مع إضافة حبّ السمسم والنعناع وحب (الحلوة).
    o الوجاغ: وهو معروف بهذا الاسم لدى أهل الخليج، ويعرف في بعض مناطق المملكة باسم (الوجار) وهو طبق كبير الحجم له ثلاثة أضلاع تشكل مستطيلاً وقاعدة، والضلع الرابع مفتوح، يستخدم لإشعال النار والتدفئة، وعمل الشاي والقهوة.
    o الطاسة: والغضارة، والصحن، والقصّ: أوانٍ خزفية معروفة من اسمها وتختلف أحجامها حسب الطلب، وتستخدم لنفس الأغراض الحديثة، ولكن الطاسة، والغضارة، تستخدم أيضاً لسقاية الدواجن والطيور والقطط، والقصّ يستخدم أيضاً كإناء تزرع فيه بعض النباتات والمشاتل. والقص: كأس عريض الشكل، كما أن وعاء (الحِبّ) السابق الذكر يستخدم كذلك لزراعة بعض النباتات المنزلية.
    o الشَّربة: هي مصخنة ذات فوهة جميلة، لها شكل خاص، وهي ذات مقبضين متقابلين (عروتين)،ومن له خبرة بأشكال ومنتوجات الفخار يستطيع تمييزها بين عشرات الأشكال الأخرى ويعرف أن هذه هي: (الشربة) وكانت توضع في غرفة نوم المتزوّج حديثاً.
    تبدو صناعة الفخار والأواني الفخارية متشابهة في الشكل وطريقة الاستعمال، إلا أن لكل منطقة طابعها المميز، خاصة في طريقة صناعتها التي تختلف من منطقة إلى أخرى .


    شكرا ام سدورة



  4. #504

    افتراضي

    والله يا بنات عاشة ايدكم اقرا واشوف الصور وابجي على العراق الله ينتقم من الي خربة


  5. #505

    افتراضي

    أطلس العراق

    العوامل الطبيعية ان الضرورة تقتضي في مثل هذه الدراسة الجغرافية الوصفية العامة
    معرفة ثلاث حقائق مهمة قبل البدء بتصنيف العوامل الطبيعية والبشرية والاقتصادية وتقويمها . فمعرفة موقع العراق وحجم مساحته وشكلها يعد مدخلا علميا سليما لها . فكل حقيقة منها تؤدي دورا مهما في جغرافية القطر والاقليم . ولكي تتضح حقيقة ذلك لابد من مناقشة واقع كل منها بشيء من الايجاز .
    أ- الموقع يشغل العراق موقعا فلكيا بين دائرتي عرض ( =295 و 3715 ) شمالا وخطي طول ( 3845 و 4845 ) شرقا . وهذا موقع يضعه كليا في المنطقة المعتدلة الشمالية ويتيح له ظروفا ينعم فيها بفصول مناخية تحفز الانسان الى النشاط وتحثه على العمل .


    أما موقعه المجاور فيضعه الى جوار اقطار عربية وبلدان غير عربية . فمن الشمال تحده تركيا ومن الشرق ايران ومن الغرب سوريا والاردن ومن الجنوب المملكة العربية السعودية والكويت والخليج العربي . ويبين ( جدول -1 ) اطوال حدود العراق مع الاقطار والبلدان المجاورة .


    ( جدول-1)( أطوال حدود العراق مع الاقطار والبلدان المجاورة )

    الاقطار والبلدان المجاورة النسبة المئوية الطول كيلومتر

    600
    1705
    سورية

    140
    401
    الاردن

    812
    2307
    السعودية

    195
    507
    الكويت

    377
    11
    تركيا

    1300
    38
    ايران

    3424
    100
    المجموع


    ظل سكان العراق طوال تاريخهم ينشدون اقامة علاقات سليمة طيبة بجيرانهم ،فقد مهدت حضارتهم الزراعية الطريق لعلاقات تجارية مهمة . ويصدق هذا القول في الوقت الحاضر اكثر من اي وقت مضى . فثروته الزراعية المتنامية وغناه المعدني الوفير لايتركان مجالا او حافز يحيد بالعراق عن مواصلة علاقته التاريخية السليمة وتأكيدها .

    ولموقع العراق اهمية بالغة على المستوى الاقليمي والدولي منذ اقدم الازمان ، اذ ان موقعه عند ملتقى قارة اسيا وافريقيا واروربا من ناحية وعلى اقصر طرق اليابسة التي تربط المحيط الهندي بالبحر المتوسط من ناحية اخرى جعل منه احدى مناطق الارتكاز في العالم ، ان دجلة والفرات لايؤمنان مياه الري وحاجات الانسان المباشرة حسب ، بل هما يمهدان طرقا يسلكها السائرون . فالانتقال ، كما يقال ، يتبع اقل المسالك صعوبة . وكان يومئذ من السهل الانتقال من وادي الرافدين الى سواحل البحر المتوسط عبر وادي الفرات ، ومع تقدم الحضارة وتحسن ظروف المعيشة ازدادت اهمية موقعه ، فلا عجب ان تزدحم طرقه الخارجية الحديثة بوسائط النقل تحمل سلعا من اماكن نائية الى نقاط وصول بعيدة متباينة ، وتطير في سمائه الزرقاء الصافية طائرات خطوط الطيران الدولية ليل نهار .

    ب- المساحة تبلغ مساحة العراق ( 438317) كيلومترا مربعا . وهذه مساحة تفوق مساحة كثير من بلدان اوربا عدا الاتحاد السوفيتي سابقا وفرنسا واسبانيا ، ونظرا لتباين معطياتها الطبيعية فان ارض العراق يمكن ان تعيل عددا كبيرا من السكان وتؤمن لهم غذاءهم ومقومات عيش رغيد ويمكن ان تدر هذه الارض خيرات على نطاق اعظم مما كانت تدره وتبقي العراق مزدهرا منيعا على مر السنين .

    ج- الشكل ان لشكل العراق فائدة جلى في الكثير من الامور ، اذ يكاد يكون شكلا دائريا مثاليا تحتل فيه العاصمة بغداد موقعا مركزيا ، ولمثل هذا الشكل المتلاحم افضليته ومزاياه من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والحضارية والوحدة الوطنية فهي تقلل من صعوبات السفر الى حدها الادنى وتختزل تباين البيئات الطبيعية ، وتقتصر اطوال الحدود التي لابد من حمايتها . فالسفر ، على سبيل المثال ، لايستغرق سوى ساعات معدودة بسكك الحديد او السيارة الى اي مكان في القطر .

    د- المناخ يتميز العراق بخصائص مناخية قارية لوقوعه بعيدا عن المحيطات والبحار . فحرارة الصيف وجفافه ، وبرودة الشتاء وامطاره تعد ملامح مناخية رئيسة , ويقع العراق معظم ايام السنة تحت تأثير منطقة ضغط عال تعمل على هبوب رياح دافئة جافة من طبقات الجو العليا . وتستمر حركة الهواء هذه في فصل الصيف من الشمال والشمال الغربي مكونة رياحا حارة جافة ( الشمال ) تهب معظم ايام الصيف بنسبة لاتقل عن 90 في المائة ولكن تيار الهواء هذا لايستمر على وتيرة واحدة في فصل الشتاء ، اذ غالبا ما ينقطع هبوبه بفعل مرور الاعاصير وما يصحب ذلك من هبوب رياح متغيرة الاتجاهات . وهذه الاعاصير جزء من دورة الرياح الغربية غير المنتظمة التي تسود في العروض الوسطى .

    وينتقل سير هذه الرياح في فصل الشتاءجنوبا بتأرجح نطاق الضغوط العالية شبه المدارية في هذا الاتجاه . ويبلغ معدل عدد الاعاصير المارة بالعراق في الفصل البارد من السنة 120 اعصارا . ويقترن سقوط معظم الامطار على العراق بمرور هذه الاعاصير الضعيفة . وقد يتطور بعضها ويتسع من حين الى اخر ويبقى مستقرافي البلاد عدة ايام . وتسبب مثل هذه الاعاصير هبوب رياح بحرية مصحوبة بهطول امطار غزيرة على مناطق السهول وسقوط كميات كبيرة من الثلوج على الجبال . وتزداد عموما كميات الامطار الساقطة تدريجيا كلما اتجهنا نحو الشمال الشرقي ، اذ تزداد كميتها من ( 50 ملم ) في الزاوية الجنوبية الغربية من العراق الى ( 1000 ملم ) في المنطقة الجبلية العالية الواقعة في الشمال الشرقي منه . وتعزى كثرة التساقط في هذه المنطقة الى تأثير عامل مزدوج من النشاط الاعصاري والحاجز الجبلي . وعد خط المطر المتساوي ( 200 ملم ) خطا مهما ، على العموم ، يرسم الحد الجنوبي لمنطقة الزراعة الديمية ولكن درجة تذبذب الامطار السنوية عالية جدا ، اذ لايظل الحد الجنوبي لمنطقة الزراعة الديمية محتفظا بموضع ثابت . فبعض فصول الشتاء جافة ، في حين بعضها الاخر وافر الامطار . وتبعا لذلك تنتقل خطوط الامطار المتساوية الى الشمال الشرقي في السنوات الرطبة . ويمكن ان نتبين هذا التباين بين اعلى متوسط للامطار السنوية وادناه واختلاف مقاديرها الشهرية .

    يعد الاختلاف الجغرافي والزمني لسقوط الامطار من الحقائق المهمة بالنسبة الى الزراعة الجافة . فسقوط كميات اضافية من المطر في الربيع يترك اثارا ايجابية في انتاج القمح والشعير . ويضاف الى كل هذا ان هناك اختلافا في مقادير ما يسقط من الامطار شهريا ، اذ يبلغ عدد الايام الممطرة في البصرة والرطبة وبغداد والموصل 59،48،55،51 يوما تباعا .

    درجة الحرارة من الامور المعتادة ذكر معدل درجات الحرارة في الاوصاف المناخية . ويعتمد الفرق بين اعلى درجات واوطئها ، يوميا وسنويا ، على موقع المكان سواء أكان قريبا من البحر أم في اليابسة . ويعد ارتفاع معدل درجة الحرارة اليومي والسنوي من الخصائص البارزة لظواهر المناخ القاري . وهو ما يمكن ان نتبينه في ظواهر درجات حرارة مدينة بغداد ، اذ يبلغ معدل درجة الحرارة السنوية فيها ( 22،5 م ) في حين يهبط معدل درجة الحرارة الصغرى في شهر كانون الثاني ( يناير ) الى ( 4م) ويرتفع معدل درجة العظمى في شهر آب ( اغسطس ) الى ( 43،2 م) ورطوبة الهواء النسبية في مدينة بغداد واطئة في الارجح ، اذ تتباين رطوبة الهواء النسبية من 44 في المائة في حدودها القصوى ايام آب ( اغسطس ) الى 21 في المائة في حالاتها الدنيا . ويترواح عدد الايام الصاحية في العراق بين ( 198 ) يوما في الموصل و ( 207 ) في بغداد ، وبهذا يصبح من مناطق الطاقة الحرارية العالية . وتصبح الطاقة الشمسية المتاحة موردا متجددا من موارد الثروة القومية . وهذا يعني من ناحية اخرى ان العراق بفضل طول النمو فيه ( اي المدة الخالية من الصقيع ) وما يتوافر فيه من موارد مائية يستطيع ان يزرع كل ما يمكن زراعته في مناطق العروض الوسطى والدنيا من محاصيل .

    انواع المناخ يمكن تصنيف مناخ العراق في ضوء درجات الحرارة وكميات الامطار المتساقطة الى ثلاثة انواع رئيسية هي :

    1- مناخ البحر المتوسط يتصف هذا النوع بشتاء ممطر بارد نسبيا وبصيف حار جاف ويظهر هذا المناخ على نحو واضح متميز في المناطق الجبلية . وعليه فان سقوط الثلج امر شائع شتاء وتتراوح كمية الامطار الساقطة بين ( 400 ملم ) في المناطق الواطئة و(1000 ملم ) في المناطق العالية . اما درجات الحرارة صيفا فلا يزيد معدلها على 35م في مناطق السفوح الدنيا ويقل كثيرا جدا على السفوح العالية الظليلة .

    2- مناخ السهوب وهذا يمثل مناخا انتقاليا بين مناخ البحر المتوسط في الشمال والمناخ الصحراوي في الجنوب ، اما الحقائق الاساسية التي ترسم حدوده فتجمع بين ارتفاع درجات الحرارة وقلة ما يسقط من امطار ، وتتراوح كمية الامطار الساقطة فيه بين ( 200 ملم ) الى ( 400 ملم ) ويسقط معظمها في الفصل البارد من السنة اذ تنخفض درجة التبخر الى حدها الادنى .

    3- المناخ الصحراوي الحار تسود سهول العراق ظروفمناخ صحراوي حار ، اذ تساعد نقاوة الهواء على اشتداد اشعة الشمس وارتفاع درجة الحرارة العظمى حدا يتراوح بين 45 م و50م كما يزداد معدل درجة الحرارة اليومي ازديادا كبيرا جدا . اما الليالي فطقسها منعش بارد مما يحدو الناس على النوم في الهواء الطلق . ويسود طقس دافىء مشمس في فصل الشتاء ويندر ان تهبط درجة الحرارة الى اقل من درجة التجمد .

    هـ - السطح تكون الجبال والهضاب والتلال والسهول والوديان والانهار والبحيرات معالم السطح الرئيسة في العراق . وتترك اشكال السطح اثارا مهمة في انماط الحياة والاقتصاد فيه . وتكون اشكال السطح مع ظروف المناخ السائدة ظهيرا ثابتا يستند اليه تاريخ العراق . ومن الطريف ان نجد في مساحة محدودة مثل مساحة العراق امثلة جيدة لمختلف اشكال السطح التي تكون ظواهر الكرة الارضية .

    ان العراق والخليج العربي يمثلان كتلة هابطة من القشرة الارضية مثلها في ذلك مثل البحر الاحمر حتى انها تأخذ الاتجاه الذي يتجه اليه ، فقد كان العراق منذ ملايين السنين يقع في خضم بحر ضحل . ثم رسبت في هذا البحر رواسب بحرية جيرية في الاغلب . كما نقلت اليه الانهار من الاراضي المجاورة رواسب غرينية ، وهكذا بدأ البحر يضمر تدريجيا .

    في زمن جيولوجي تال تعرضت الرواسب التي كانت تغطي قاع البحر لحركات في القشرة الارضية بدأت منذ مدة تراوحت بين 30 و 50 مليون سنة مضت . وتكونت تدريجيا اقواس واحواض . كونت الاقواس مناطق المرتفعات في حين اصبحت الاحواض وديانا . وما تزال حركة بناء الجبال مستمرة في العراق ولكن ببطء شديد . وكان مناخ العراق في اثناء ثلاث فترات مطيرة صاحبت صاحبت العصور الجليدية التي اجتاحت اوربا اكثر امطارا مما عليه اليوم . تعرض سطح العراق في تلك الفترات الى تعرية نهرية واسعة عدلت من معالم سطحه ، فانخفضت الجبال وطمرت الاودية كما طمر الجزء الجنوبي من هذا الحوض الواسع برواسب من الحصى والرمل والطين . ثم سادت بين هذه الفترات المطيرة ظروف مناخية مشابهة لمناخ القطر الان عطلت عمليات التعرية وحدت من شدتها وساعدت على تكزين مدرجات نهرية على امتداد الانهار وروافدها في المنطقة الوسطى والشمالية من العراق ، اذ يمكن ، على سبيل المثال ، مشاهدة ثلاثة مدرجات تعرية نهرية على الضفاف الشرقية لنهر دجلة في منطقة تكريت .

    واذا اخذنا مستوى ارتفاع الارض عن مستوى سطح البحر معيارا أساسيا لامكن تقسيم سطح العراق الى اربعة اقاليم هي :

    1- اقليم الجبال تشغل الجبال بمناظرها الفخمة الرائعة مساحة قدرها ( 92,000) كيلومتر مربع او حوالي (21) في المائة من مجموع مساحة القطر . وتمتد هذه على نحو رئيس في شمالي وشمال شرقي العراق . وتتكون من سلاسل جبلية تسير موازيا بعضها بعضا تفصل بينها اودية طولية . ولكن هذه السلاسل برغم ذلك ، لايبقى بعضها بمعزل عن بعض اجزائها ، لتعرية كبيرة ورسبت انقاض مواردها في المناطق الممتدة أمامها وفي بطون الاودية . وتتكون هذه السلاسل من طبقات صخور كلسية التوائية تتباين من التواءات بسيطة في الجنوب الى التواءات معقدة في الشمال تفصل بينها احواض مثل سهل السندي والزاب وراوندوز ويتراوح ارتفاع المنطقة الاولى بين ( 5000و 6000) قدم فوق سطح البحر في حين يترواح الارتفاع في منطقة الالتواءات المعقدة بين ( 7000 و10000 ) قدم . ويكثر في المنطقة الجبلية عموما وجود انكسارات وصخور متحولة وظواهر تضاريسية اخرى كونتها عوامل التعرية الجليدية كالوديان المعلقة والدارات والمدرجات . اما الجهات العالية منها فيكسرها غطاء جليدي دائم . وتصل هذه الجبال اقصى ارتفاعاتها عند قمة حصاروست التي ترتفع ( 3607 ) امتار عن سطح البحر .

    وينتشر في هذا الاقليم كثير من الظواهر التضاريسية التي تتميز بها المناطق الجبلية عموما من شلالات وجنادل ومندفعات نهرية وفجاج عميقة وضيقة .

    وتفصل بين هاتين المنطقتين الجبليتين سهول كثيرة من مثل سهل رانية وشهرزور ، والاول سهل كلوي الشكل يقع في منطقة الزاب الصغير ويترواح ارتفاعه بين ( 1600- 2000) قدم ويمتد ( 30 ) كيلومترا . اما شهرزور فهو سهل حوضي الشكل يترواح ارتفاعه بين ( 1500- 2000 ) قدم فوق سطح البحر ، ويمتد مسافة ( 45 ) كيلومترا من الشرق الى الغرب ولكن اتساعه يضيق من الشمال الى الجنوب حتى يبلغ ( 15 ) كيلومترا . ويعكس الغطاء النباتي في هذا الاقليم الجبلي الظروف المناخية المحلية ، اذ ترسم درجات الحرارة وكميات المطر الساقطة الحد الادنى لنمو الاشجار . وتقع هذه الحدود على ارتفاع ( 1000 ) متر في مناطق لايقل نصيبها من المطر عن ( 500 ملم ) وتنمو اشجار العرعر في الجهات العليا من نطاق الغابات في حين تنمو على نطاق واسع اشجار الجوز واللوز والدردار والقيقب في مناطق متوسطة الارتفاع . ويكثر نمو اشجار الفستق والزيتون في الامكنة الجافة من هذه المناطق .

    وينحصر خط الاشجار الداخلي في مناطق لايزيد ارتفاعها على ( 1500 ) متر فوق سطح البحر ولاتقل فيها كميات الامطار الساقطة عن ( 500 ملم ) وتنمو الحشائش (( الالبية ) في مناطق يزيد ارتفاعها على ذلك . وهذه مناطق رعي طبيعية تنتقل اليها في فصل الصيف قطعان كبيرة من الاغنام والمعز ، اذ يصعد الرعاة في هذا الفصل بقطعانهم متتبعين ذوبان الثلوج حتى يصلوا الى ارتفاع ( 9000 ) قدم . ويمكن ملاحظة ذلك على سفوح جبل حصاروست الواقع الى الشمال الشرقي من راوندوز . اما في الخريف فان هذه الهجرة تأخذ اتجاها معاكسا اذ يبدا الرعاة رحلة العودة بقطعانهم الى بطون الاودية .

    وتسود الزراعة الواسعة سهول هذا الاقليم حيث تستغل الاراضي في سهلي رانية وراوندوز شتاء في زراعة القمح والشعير .

    اما في بقية فصول السنة فتسود فيهما زراعة كثيفة مختلطة وقد اصبحت زراعة الخضراوات والفواكه والبنجر السكري من المحاصيل الزراعية الرئيسة في الاقليم .

    2- الاراضي المتموجة يقع هذا الاقليم الى الجنوب والغرب من اقليم الجبال وتغلب على مظهر سطحه كثرة التلال . ويشغل مساحة تنبلغ حوالي ( 42000) كيلومتر مربع ، او نحو ( 9،6 ) في المائة من مساحة العراق الكلية . ومع ان هناك بعض الشبه بينه وبين اقليم الجبال الا ان ثمة اختلافا واضحا في ظواهر السطح بينهما . ويبدو ان هذا الاقليم قد تعرض لحركة التواء من حركات القشرة الارضية في مرحلة متأخرة . لذا فانه يتكون من سلاسل تلال تمتد على نحو يوازي فيه بعضها بعضا ، وأودية واسعة قليلة العمق وسهول واسعة حفرت الانهار فيها اوديتها النهرية .

    ويتراوح ارتفاع تلاله على العموم بين ( 200 و 1000 ) متر ، اما تضاريسها المحلية ، اي الفرق بين اقل النقاط ارتفاعا واعلاها ، فتزيد على ( 500 ) قدم في كل كيلومتر مربع ولكنها تقل عن ( 2500 ) قدم . ويتكون الاقليم من طبقات من الحصى والصخور الرملية . ويمكن ان يقسم هذا الاقليم طبقا لبنية واشكال سطحه والمرحلة التي بلغتها عملية التعرية في رسم معالمه الى عدة سهول وهضاب وجبال وحافات وتلال . واذا اردنا ان نلم بصورة تضاريسه كاملة نعرض اقسامه عرضا موجزا : الجبال واطئة نسبيا . فسنجار سلسلة التوائية تمتد باتجاه شمالي شرقي يتراوح ارتفاعها بين ( 2800 و 4800 ) قدم وقد حفرت التعرية كثيرا من الاودية قطعت حافتها الجنوبية قطعا شديدا وتركت حافات صغيرة تبرز هنا وهناك . اما الهضاب فقليلة العدد واشهرها هضبة الموصل وكركوك . وتقطع سطح هضبة الموصل اودية قليلة العمق تبرز فيها تلال ترتفع نحو ( 1000 ) قدم عن بطون الاودية المحيطة بها .

    وللسهول حظها في هذا الاقليم مثل سنجار واربيل . وسهل اربيل حوض مثلث الشكل ملاته عوامل التعرية النهرية برواسب غرينية . وارتفاع السهل لايستقيم على مستوى واحد اذ يصل ارتفاعه الى ( 1800 ) قدم عند حافته الشرقية يهبط الى ارتفاع ( 1000 ) قدم في جهاته الغربية . وساعدت تربته الخصبة وامطاره الشتوية الوافية على ايجاد قاعدة جيدة لاستغلال زراعي ناجح . وتحتل زراعة القمح والشعير مكان الصدارة بين محاصيل الشتاء في حين تؤمن مصادر المياه الجوفية ما يازم من الماء لري كثير من المنتجات في بقية فصول السنة .

    3- السهل الرسوبي وهو سهل دجلة والفرات الذي كان يعرف في التاريخ القديم بأسم سهل ( شنعار ) ثم سمي فيما بعد بارض السواد لكثرة انتاجه الزراعي . ويقع وسط العراق وجنوبيه . تبلغ مساحة السهل الرسوبي ، بما في ذلك الاهوار والبحيرات نحو ( 30,2 ) في المائة من مساحة العراق . ويمتد عموما من الشمال الغربي الى الجنوب الشرقي مسايرا اتجاه دجلة والفرات وشط العرب .

    وكان هذا السهل قد أمتلا برواسب نقلتها اليه الانهار في اثناء الزمن الجيولوجي الرابع والحديث . والى جانب رواسب دجلة والفرات هناك مواد اخرى نقلتها الرياح من الصحراء واختلطت بها . وقد رسبت على سطح التربة الاصلية طبقة طينية سميكة نتيجة طغيان المياه اوقات الفيضان وما يصاحب عمليات الري من فيض وغمر حتى ان هذه المواد الطينية تكاد تغطي سطح السهل برمته .

    ويأخذ سطح السهل بالارتفاع تدريجيا من الجنوب الى الشمال .

    وساعدت الانهار المنحدرة من المرتفعات الشرقية على تكوين مراوح غرينية على امتداد حافة السهل الشرقية . ونتيجة لالتحام سلسلة من المراوح الغرينية المتجاورة تكون سهل غريني فسيح عند لحف المرتفعات . وتتفاوت نسبة مواد المراوح الغرينية بين حصى كبيرة عند قممها ومواد ناعمة دقيقة تغطي سفوح نهاياتها . ويقوم في مثل هذه المراوح الغرينية كثير من المدن والقرى مثل مدينتي مندلي وبدرة .

    وينبسط سطح السهل الرسوبي في معظم انائه انبساطا شديدا اذ يستطيع الناظر ، اذا بعد عن الانهار والاراضي الزراعية ، ان يرى استدارة الافق كاملة دون ان يلحظ انحدارا ملموسا . ولكن اكتاف الانهار وجداول الري وبعض التلال الواطئة تحول دون استمرار هذا الانبساط الرتيب .

    وتعجز الانهار في هذا السهل عن حمل رواسبها لقلة انحدار مجاريها . وترتب على ذلك تكون اكتاف تحف بدجلة والفرات تعلوها سداد للحيلولة دون طغيان الماء وقت الفيضان . الا ان ذلك ، في الوقت نفسه ، يجعل من السهل حفر جداول وشق بثوق تنقل الماء سيحا من النهر الى المزارع . ولكن شدة الانبساط جعلت السهل في كثير من انحائه يعاني مشكلة صرف مياه الري ولاسيما الجزء الجنوبي منه الواقع شمالي البصرة . فلا غرو ان اتسعت الاهوار والبحيراتفيه حتى غطت مساحة تزيد على ( 3500 ) كيلومتر مربع . ويمكن ان يظهر التوزيع الجغرافي لهذه المناطق المغمورة بالماء في ثلاثة مجالات واضحة . يقع اولها الى شرقي دجلة وغربيها ، ويتمثل الثاني ببحيرة الحمار ويقع الثالث بين شط الحلة ونهر الفرات . وقد عملت السلطات المختصة على تحسين ظروف تصريف المياه في السهل وتخليص التربة من املاحها بأنشاء جدول تصريف عام يكاد يكون نهرا ثالثا يتوسط دجلة والفرات ، ويمتد اقصى شمالي السهل وينتهي في جنوبيه حاملا مياهه الى الخليج العربي .

    وينبت القصب والاثل كثيفا عند حافات هذه الاهوار ومناطقها الضحلة وتعد هذه المنابت أمكنة تفريخ ممتازة لكثير من الطيور المهاجرة شتاء ، اذ تفد اليها اسراب كبيرة من البط وغيره من الطيور هربا من برد شمالي اوربا وطلبا للدفء والتكاثر . ويعد الرز والذرة البيضاء من المحاصيل الرئيسية التي تزرع عند حافات الاهوار صيفا ، في حين تكثر زراعة الخضراوات ولاسيما الطماطم شتاء . اما الحيوانات فتنحصر في الجاموس اذ تلائم ظروف البيئة بمياهها ونباتاتها الغضة ما يتفق ومتطلبات تربية هذا النوع من الماشية . ويؤديهذا الاقليم دورا اقتصاديامهما . ففي هذا السهل توجد اوسع الاراضي الزراعية في العراق وتنتشر في ارجائه اكبر مدنه مثل بغداد والبصرة وكثير غيرهما . ومن السهل ان تستغل تربته الخصبة وارضه المنبسطة في الزراعة . ولانذهب بعيدا اذا قلنا ان الانسان قد زاول الزراعة هنا قبل غيره في مكان اخر على وجه الكرة الارضية . فأضافة الى المحاصيل التي ذكرت آنفا ينتج هذا السهل كميات كبيرة من القمح والشعير والقطن والذرة وقصب السكر والفواكه والخضروات وتعد منطقة شط العرب اكبر منطقة لزراعة النخيل وانتاج التمور في العالم . كما يكثر في هذا السهل انتاج الالبان وتنتشر فيه حقول تربية الدواجن .

    وللثروة المعدنية اهميتها ايضا في هذا الاقليم . فحقول النفط في محافظتي البصرة وميسان تعد من حقول النفط والغاز الطبيعي والملح والرمل والطين واحجار الكلس مواد خاما لكثير من الصناعات المزدهرة في الاقليم . وتحولت البحيرات التي تتوزع على اكثر من مكان في هذا السهل ، من مثل بحيرة الحبانية وغيرها ، منتجعات يرتادها الناس ايام عطلهم لقضاء الوقت في السباحة والصيد والتجذيف او الاستلقاء على شواطئها للتمتع بدفء شمسها شتاء . اما الاهوار من مثل الحمار والحويزة والسنية فتجذب اعدادا كبيرة من السكان للتمتع بمشاهدها والتنقل في مجاريها وبين منابتها . ولهذه الاهوار تاريخ عريق وعلى اطرافها بدأ تاريخ الانسان وازدهرت حضارته .

    وحيثما يذهب المرء في هذا الاقليم يجد اثارا لانجاز حضاري كبير . فلكل مرحلة تاريخية خصائصها الحضارية المتميزة وتوزيعها الجغرافي الواضح حتى كأن السهل يبدو لوحة منمنمة بعناية من جزئه الجنوبي الذي ازدهرت في ربوعه حضارة السومريين الى اثار البابلين في وسطه ، الى التراث الحضاري العربي الاسلامي الرائع الذي ينتشر في كل مكان . وقد اصبحت كل هذه مراكز حضارية يفد اليها الزائرون من كل حدب وصوب طوال العام للاطلاع على ما ابدعه فكر العراق وبراعتهم في الانشاء والبناء منذ اقدم العصور .

    4- الهضبة الغربية ( الصحارى ) وتعد اكبر الاقاليم التضاريسية في العراق ، اذ تشغل مساحة قدرها ( 171817 ) كيلومترا مربعا او نحو ( 39،2 ) في المائة من مجموع مساحة العراق . يرتفع سطح الهضبة تدريجيا من مستوى ( 400 ) قدم فوق سطح البحر في الشرق الى ( 2000 ) قدم في الغرب ، وعلى النقيض من ذلك تتغير تكويناتها الصخرية وتصبح اكثر حداثة من الناحية الجيولوجية كلما اتجهنا من الغرب الى الشرق فيها . اما تصريف مياهها السطحية فيتجه عموما الى الشرق مسايرا اتجاه السطح العام .

    ولكن تفاصيل تضاريس السطح تصرف مياه كثير من الجداول المنحدرة من جبل سنجار الى الجنوب حتى تنتهي بوادي الثرثار ، اكبر منخفضات العراق . وقد استخدم منذ سنة 1956 لخزن الفائض من مياه دجلة عن طريق قناة تحويل تبدا عند سد سامراء . وقد ربط الثرثار بنهري دجلة والفرات واصبح بالامكان اعادة كميات وافية من مياه الري الى النهرين كلما دعت الحاجة الىذلك .

    وتوجد ضمن هذا الاقليم الواسع مجموعة من السهول من مثل سهل الوديان وسهل الجزيرة وسهل الحجارة وسهل الحماد وسهل الدبدبة . وينحصر الاختلاف بين هذه السهول في ظواهر طبيعية كالتضاريس المحلية ونوع التكوينات الصخرية .

    سهل الوديان

    لقد تطور هذا السهل في منطقة صخور كلسية وجبسية ويتفاوت سطحه بين الاستواء والتموج . وتخترقه اودية مختلفة الاعماق تأخذ نمط تصريف شجريا . ولا يخلو هذا السهل من منخفضات منها منخفض الجعارة الواقع في منطقة الوديان الشمالية شمالي مدينة الرطبة .

    سهل الجزيرة

    وهو بقايا بحر قديم ويظهر الان منطقة مرتفعة مقطعة تخترقها مجموعة من الانهار تجري في اودية واضحة المعالم . وهذا السهل من الناحية المناخية منطقة واسعة موزعة بين الصحراء والسهوب ويكتسي القسم الشمالي منه في الشتاء والربيع ، ولاسيما بعد سقوط الامطار ، بنباتات صحراوية ترعاها الابل والاغنام كما يتخلله كثير من البحيرات المالحة والمستنقعات والمنخفضات اكبرها منخفض الثرثار .

    سهل الحجارة

    وهو سهل صخري منبسط تخترقه بعض الاودية الضحلة .

    سهل الحماد

    يقع هذا السهل في الزاوية الغربية القصوى من القطر وقد تطور في منطقة صخور كلسية ويتميز باستواء سطحه وخلوه من ظاهرة تضاريسية ملموسة .

    سهل الدبدبة

    يشغل هذا السهل القسم الجنوبي من الاقليم ، ويقع غربي البصرة . وقد تطور في منطقة تكوينات رملية حصوية ويتفاوت سطحه بين الاستواء وشيء من التموج ويرتفع في وسط هذا السهل المنبسط جبل سنام الى نحو ( 300 ) قدم . وهو قبة صغيرة تكونت بفعل تدفق صهير باطني الى مقربة من السطح عمل على تقبب قشرته الخارجية . يرد ذكر مرابع هذه المنطقة ولاسيما صفوان في الشعر العربي القديم وكتب التراث . وساعدت المياه الجوفية في هذا السهل على قيام نشاط زراعي كثيف في بعض هذه المناطق يتركز في انتاج بعض الخضراوات الصيفية والشتوية . كما تزرع اشجار الاثل للاستفادة منها في اغراض مختلفة .

    وتكثر في الهضبة الغربية ظواهر تضاريسية كونتها القشرة الارضية من طي والتواء وانكسار ، حيث يشغل منخفض السلمان ، على سبيل المثال ، قبة ذهبت بأعاليها عوامل التعرية . وتوجد في كثير من المواقع ايضا اشكال تضاريسية صحراوية ، فبقايا الصخور الكلسية التي صمدت لعوامل التعرية ما تزال تعلو سطحها مكونة موائد صحراوية وهضيبات صغيرة . كما توجد كثبان رملية تشغل مساحة غير صغيرة يصل ارتفاع بعضها الى نحو ( 30 ) مترا اضافة الى اخرى واطئة .

    ولا يخلو اقليم الهضبة ، لانتشار التكوينات الكلسية فيه ، من كهوف وقنوات جوفية جافة وينابيع للماء . ولابد ان هذه جوفية جافة وينابيع للماء . ولابد ان هذه تكونت في الفترات المطيرة التي مر بها تاريخ المناخ في العراق . ومن الامثلة الاخرى وجود عيون يتدفق منها الماء مثل عيون منطقة عين التمر ، وعيون قيرية وكبريتية شديدة الملوحة كما هي الحال في المنطقة القريبة من هيت .

    وقد خضع هذا الاقليم لكثيرمن التغيرات منذ ثورة 17 -30 تموز 1968 المجيدة ، فقد شهد تنفيذ خطط تنمية سريعة واسعة من بناء طرق حديثة ومد سكك حديد وانشاء مراكز سكن جديدة متطورة . كما ارتفعت في عدد من الاودية مثل وادي حوران ، سدود لحجز المياه التي تندفع فيها بعد سقوط الامطار شتاء .

    واستغلت رواسب المعادن في عكاشات على نطاق تجاري واسع واصبحت صادراتها تصل الى انحاء مختلفة من العالم . وقامت ايضا صناعة للزجاج في الرمادي اعتمادا على ما يكثر فيها من انواع الرمال الجيدة . كما امتدت عملية البناء الى النشاط الزراعي فأسست مزارع ومحطات تجارب زراعية كثيرة وما يرافقها من مسلزمات الحياة الجديدة ، الى جانب تطور المرافق السياحية في هذا الاقليم الذي اشير اليه انفا .

    وهكذا اصبحت الهضبة الغربية ، بفضل خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي وضعتها الدولة ، من المناطق القومية الفاعلة .

    و- الانهار والبحيرات يكون دجلة والفرات مصادر الماء الرئيسية في العراق . وتقع منابع كل منهما في جبال تركيا حيث يكثر سقوط الثلوج . ولان التساقط على هذه المرتفعات لايستمر على وتيرة واحدة طوال العام فان ما يجري في الرافدين يتعرض لتذبذب فصلي كبير ويجري الرافدان في اودية محددة واضحة المعالم عندما يقطعان المنطقة المتموجة ولذلك تقتصر الزراعة على ما يمكن زراعته في سهولهما الفيضية الضيقة . ولكن سرعان ما تكثر ثناياهما عندما يجريان في السهل الرسوبي . ويدخل الفرات هذا السهل قرب مدينة هيت ويفقد النهر انتظامه جنوبي الهندية ، في حين تعد مدينة بلد نقطة دخول نهر دجلة السهل الرسوبي ، ويفقد النهر انتظامه جنوبي الكويت .

    ويقل انحدار مجرى دجلة والفرات الى جنوبي نقطتي الدخول ويضعف تيارهما في حمل رواسبهما وتغلب عليهما صفة الارساب وتكون اكتاف طبيعية على جانبي النهر . هنا يجري دجلة والفرات على حافات اكتافهما فوق مستوى سهلهما الفيضي الواسع مما يجعل بالامكان انشاء شبكة جداول واسعة حولت هذا السهل في العصور القديمة الى جنة عدن والصبحت في الوقت الحاضر من اعظم مناطق انتاج التمور في العالم .

    تفقد الانهار بعض مياهها في المناطق الجافة نتيجة التبخر والتسرب والري . وهذا يصدق على دجلة والفرات ، اذ يقل تصريف نهر دجلة جنوبي بغداد حتى يصل الى ( 158 ) مترا مكعبا في الثانية ، في حين يبلغ تصريفه السنوي ( 1236 ) ويرتفع الى ( 13000 ) متر مكعب في (Downstream ) الثانية في اوقات الفيضان . ويفقد النهر كثيرا من مياهه صببا

    حتى ان الارقام المقابلة لما ذكرناه انفا تبلغ عند الملتقى ( 78،11 و 179) مترا مكعبا في الثانية . وقد تغيرت هذه الارقام اليوم لكثرة مشاريع الري والتنظيم النهري التي نفذت مؤخرا ، ولكن نمط التصريف ظل على ما هو عليه . ويمر النهران عند نهايتهما الجنوبية باهوار واسعة .

    الفرات يبلغ طول الفرات 2900 كيلومتر وينبع من جبال شرقي تركيا الوعرة العالية . ويقطع النهر مسافة 440 كيلومترا قبل ان يدخل اراضي الوطن العربي في سوريا مخترقا أراضي جافة منبسطة يلتقي فيها برافديه البليخ والخابور .

    ويدخل الفرات ارض العراق عند قرية حصيبة ليبدا رحلة طويلة يقطع فيها مسافة ( 1،15 ) كيلومترا باتجاه الجنوب الشرقي . ويظهر وادي النهر ، وهو يخترق الهضبة الغربية ، واسعا قليل العمق واضح المعالم تعترض مجراه في كثير من المواضع مندفعات نهرية وجنادل . كما تظهر في وسطه مجموعة من الجزر . وبعد ان يمر بمدينة هيت يبدأ سيره في السهل الرسوبي حيث تقع بحيرة الحبانية قرب الرمادي على بعد 80 كيلومترا من شمال غربي بغداد و63 كيلومترا من جنوبي هيت وهي حوض خزن طبيعي ذو سعة جيدة . وقد ادت البوابات التي انشئت على مجرى النهر الرئيس الى تحويل الفائض من مياهه الى هذا الخزان للحيلولة دون حدوث فيضان خطير . ونتيجة لذلك تكونت بحيرة تبلغ مساحتها السطحية القصوى 426 كيلومترا مربعا وتصل سعة خزنها الى 4/3 مليارات متر مكعب . اما اذ زادت مقادير المياه المتدفقة على ذلك فأنها تصرف الى منخفض ابي دبس الواقع الى الجنوب منها . ويتميز سطح منطقة نهر الفرات في الجزء الشمالي من السهل الرسوبي بوضع يجعله اكثر ارتفاعا من نهر دجلة . وبناء على ذلك فان الاراضي الواقعة الى الشمال الغربي والجنوب الغربي من بغداد ، اي الاراضي الممتدة بين الفلوجة والهندية ، تسقى بمياه الفرات ، حتى اذا بلغ الفرات الهندية تفرع الى فرعين : شط الحلة وشط الهندية . وبعد مسافة قصيرة يلتقي الجدولان شمالي مدينة السماوة ويظهر النهر موحد المجرى ثانية . ويمر الفرات بعد ذلك بمدينة الناصرية وسوق الشيوخ قبل ان يصل بحيرة الحمار . هناك تضيع معالم واديه حتى يلتقي نهر دجلة عند كرمة علي شمالي البصرة . وقد اعطت الاعمال الهندسية الحديثة نهر الفرات مظهرا جديدا ونظام تصريف مختلفا . فقد اقيم على النهر ( سد القادسية ) شمالي مدينة حديثة ( التي تقع على بعد ( 260 ) كم من شمال غربي بغداد ) ، ويحجز هذا السد مياه النهر ويكون بحيرة تمتد امامه مسافة طويلة . وسيحقق سيطرة كاملة على نظام التصريف المتذبذب لهذا النهر .

    دجلة يبلغ طول نهر دجلة 1970 كيلومترا وينبع من المناطق الجبلية المطيرة الواقعة جنوب شرقي تركيا . ويتكون النهر في منابعه العليا من عدة جداول صغيرة ولا يظهر مجراه موحدا الا بعد ان يلتقي رافده الشرقي ( دجلة ) رافده الغربي ( بوتان صو ) . وياخذ النهر اتجاها جنوبيا شرقيا قاطعا مسافة 300 كيلومتر عبر مناطق تركية وعرة حتى يدخل الوطن العربي في اراضي العراق عند قرية فيشخابور حيث يبلغ طوله 1290 كيلومترا ، حتى اذا مر النهر بمنطقة الفتحة الفاصلة بين مرتفعات حمرين ومكحول يبدأ جريانه بين ضفاف صخرية واضحة يحف به سهل فيضي قليل الاتساع . ويمكن مشاهدة صورة النهر هذه شمالي سامراء ثم يأخذ النهر بالسير بدءا بمدينة بلد ، في سهل رسوبي منبسط وتقترن بقلة انحدار مجرى النهر كثرة الثنايا فيه ولا سيما في المنطقة الواقعة بين بغداد والكوت .

    ويتفرع من ضفة دجلة اليمنى شمالي سدة الكوت جدولان هما الغراف والدجيلة . كما تتفرع من جانبيه عند العمارة خمسة فروع اخرى هي : المشرح والكحلاء على جانبه الايسر والبتيرة والمجر الكبير والمجر الصغير على جانبه الايمن . وتبعا لذلك يصبح مجرى النهر ضيقا جدا ويقل حجم الماء الذي يجري فيه قلة واضحة . ثم يعود النهر الى الاتساع ثانية وتزداد كميات المياه الجارية فيه بفضل مقاديرها المتزايدة التي تنحدر اليه من مناطق الاهوار المحيطة به حتى يلتقي الفرات عند كرمة علي شمالي مدينة البصرة كما اسلفنا .

    وترتفع مناسيب مياه دجلة في شهر نيسان ( ابريل ) وايار ( مايو ) وتنخفض في شهر ايلول ( سبتمبر ) وتشرين الاول ( اكتوبر ) . ونظامه هذا يظهر اختلافا نسبيا عما عليه الحال في مناسيب الفرات التي يرتفع منسوبها في نيسان ( ابريل ) وتبلغ ذروتها في ايار ( مايو ) . اما الواطئة منها فتحدث كالمعتاد في شهر ايلول ( سبتمبر ) وتشرين الاول ( اكتوبر ) . وهناك اختلاف مهم اخر هو ان عددا من الروافد يحمل الى دجلة كميات اضافية من المياه داخل الاراضي العراقية مما لايحظى به الفرات . وهذه الروافد هي :

    أ- الخابور : وينبع من مرتفعات تركيا ويلتقي نهر دجلة عند قرية فيشخابور .

    ب- الزاب الكبير : وينبع من مرتفعات تركيا ثم يلتقي نهر دجلة عند مدينة نمرود الاشورية التاريخية . ويعد الزاب الكبير الرافد الرئيس لنهر دجلة نظرا الى كثرة المياه التي يحملها اليه ، اذ تقدر هذه بنحو 33 في المائة من حجم المياه الجارية في نهر دجلة .

    جـ - الزاب الصغير . وينبع من المرتفعات الشرقية خارج القطر ويلتقي دجلة جنوبي مدينة الشرقاط .

    د- العظيم : وتقع منابعه كلها داخل الاراضي العراقية ويلتقي دجلة عند مدينة بلد . والعظيم نهر فصلي تنحدر اليه كميات كبيرة من مياه الامطار شتاء مثقلة بحمولتها من الرواسب ولكن مجراه يصبح في فصل الصيف خندقا جافا تقريبا .

    هـ - ديالى : وينبع من المرتفعات الشرقية ويقع جزء من منابعه داخل الاراضي العراقية ثم يلتقي دجلة على بعد 22 كيلومترا جنوبي بغداد .

    ومثل دجلة مثل الفرات اذ تقع على مقربة منه منخفضات تتسع لخزن مقادير كبيرة من فائض مياهه . فقد امكن بواسطة سد سامراء تحويل مياه فيضانه الى منخفض الثرثار وتبلغ سعة الخزن القصوى لهذا المنخفض 85 مليار متر مكعب . وهو من اكبر الخزانات التي هندستها الانسان في العالم . وياتي في المرتبة الثانية بعد بحيرة ناصر في جمهورية مصر العربية . وتعمل السدود التي اقيمت في عرض النهر وروافده على حجز المياه والاستفادة منها لسد حاجة المزارع المروية . وكان اخرها ( سد صدام ) قرب الموصل وقد اقيم سدا دربنديخان وحمرين من قبل على نهر ديالى وسد دوكان على نهر الزاب الصغير . وقد وضعت الخطط لاقامة سدود اخرى يأتي في مقدمتها سد بخمة على نهر الزاب وسد العظيم . وستكون لهذه السدود منافع متعددة تجمع بين خزن الماء وتوليد الطاقة الكهربائية وتربية الاسماك فضلا عن كونها منتجعات يؤمها الناس لقضاء ايام العطل .

    ولابد ان يضاف الى طول دجلة والفرات طول شط العرب البالغ 190 كياومترا الذي يتكون من التقاء النهرين . وهذا الطول يضع شبكة شط العرب بين 16 نهرا من اطول انهار العالم . ونهر الدجيل ( الكارون ) الذي يجري من الشرق هو رافده الوحيد . ويصل عمق المجرى الملاحي (upstream) في شط العرب الى 32 قدما مما يتيح امكانية ابحار السفن المحيطية فيه صعدا

    مسافة 80 كيلومترا من مصبه في الخليج العريي .

    وتحظى منطقة شط العرب بزراعة اكبر نسبة من نخيل العراق حيث تضم 18 مليون نخلة من بين 30 مليون نخلة في العراق . وتساعده مياه المد هنا على ري بساتينها بانتظام وينصرف في اوقات الجزر ما يفيض من ماء تربتها وما يحمله من املاح .

    اطوال الانهار الواقعة في الاراضي العراقية

    الطول /كيلومتر في الاراضي العراقية
    اسم النهر

    1290
    نهر دجلة ( الى كرمة علي )

    230
    الزاب الكبير

    250
    الزاب الصغير

    150
    العظيم

    300
    ديالى

    1015
    الفرات ( الى كرمة علي )

    190
    شط العرب


    السكان عدد سكان العراق بسرعة متزايدة منذ مطلع هذا القرن . فقد زاد من مليوني نسمة عام 1900 الى اكثر من 16 مليون نسمة في عام 1987 ثم الى 22 مليون نسمة عام 1997 وبلغت الزيادة الطبيعية للسكان نحو 3 في المائة نتيجة تحسن الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية . وعليه فأن الكثافة العامة ، محسوبة بالنسبة الى مساحة القطر ، تصل الى 28 نسمة في كل كيلومتر مربع ولذا يمكن القول ان العراق قطر تكمن فيه امكانات عظيمة لتامين مستوى معاشي مرتفع لسكانه اذ تزداد كثافة السكان في المناطق التي يزداد فيها عطاء الارض . وقد بدات تظهر مراكز تجمع سكاني في المناطق الصحراوية حيث توجد الثوة المعدنية التي استغلت حديثا او في المناطق التي استصلحت اراضيها . ويظهر توزيع المناطق المزدحمة بالسكان في اغلب الاحيان على شكل مجالات ضيقة الاتساع تساير امتداد الانهار والجداول الرئيسة . وهذا يعني ان السهل الرسوبي يعد مستقرا لنحو 73في المائة من مجموع السكان حيث يسهل استثمار الارض والحصول على مياه الري وترتفع مثل هذه الكثافة في المناطق الممتدة على شط العرب حتى تزيد على 500 نسمة في كل كيلومتر مربع . وتوجد مثل هذه المنطقة في مساحات صغيرة قريبة من بغداد .

    اما توزيع السكان في منطقة الاراضي المتموجة والجبلية فيأخذ صورة مركز متباعدة ، اذ تقل كثافتهم في مناطق الزراعة الديمية عن 100 نسمة في كل كيلومتر مربع كما هي الحال في الاراضي المحيطة بالموصل وكركوك .

    اما مركز السكان الرئيسة في العراق فهي العاصمة بغداد ومدينة الموصل في الشمال وميناء البصرة في الجنوب .


    شكرا ام سدورة



  6. #506

    افتراضي

    ومن الحلويات العراقية اليكم..
    الزلابية العراقية..

    المقادير:

    2 كوب طحين
    2 كوب ماء
    1 ملعقة طعام خميرة+ 1 ملعقة طعام سكر+ 1/2 كوب ماء دافيء
    رشة ملح للطحين
    زيت غزير للقلي
    شيرة


    الطريقة:

    1- تعد الخميرة بخلطها مع السكر والماء الدافيء
    2- تخلط مع الطحين جيداً ويضاف الماء وتخلط جيداً حتى لا تتكتل
    3- تترك لمدة 2 ساعة في مكان دافيء
    4- توضع الزيت على النار ويجب أن يكون حامياً
    5- تخلط المزيج وبواسطة قمع التزيين والتي على شكل إبرة توضع المزيج في كيس وتصنع في الزيت أشكال دائرية مربوطة
    6- تقلى في الزيت ويخرج منه وتوضع في الشيرة لمدة عدة دقائق الى أن تتشرب بالشيرة وثم توضع في مصفاة
    ملاحظات:
    1- اذا كان الزيت ليس غزيراً ولاحامياً لاتتكون أشكال الزلابية بالشكل المضبوط وإنما تخرج بشكل مستوي
    2- اذا كان المزيج سائل جداً أي تركت مدة طويلة لاتتكون الاشكال يمكن اضافة ملعقتين من النشاَ وتترك لمدة عشر دقائق
    3- عدم استعمال الشوكة التي تستخرج منها الزلابية من الزيت أو التي تقلب بها في اخراج الزلابية من الشيرة لكي لاتحترق في الزيت


    شكرا ام سدورة



  7. #507

    افتراضي

    العادات والتقاليد الرمضانية لدولة العراق الابية..

    تبتهج الحياة في العراق في شهر رمضان المبارك ..و تعلق الزينة والإنارات الضوئية على معظم المحلات والمطاعم..
    تنشغل بفرح الأسر في الاعدادات التي تليق بهذا الشهر الفضيل .. من كل لوازمه وطقوسه العريقة ..الممتدة من لحظة دخول الاسلام لبلاد الرافدين حتى هذه اللحظات ..
    ترصد عادة ميزانية رمضانية خاصة للإستيفاء بكل احتياجات الأسرة العراقية ..
    السمة الروحانية تلقي بظلالها الجميلة على أجواء / أرجاء المعمورة
    ومن لحظة بزوغ هلال الشهر المبارك تعم الأفراح بين أفراد الأسرة العراقية وتبدأ
    التهاني والتبريكات والتواصل مع الجيران والأهل والأقارب والأصدقاء ..
    وتكون أولى البشائر هي سفرة السحور.. عبارة عن مأكولات خفيفة : قطعة خبز مع جبن و شاي خفيف .. ثم القليل من الحلويات مثل الكنافة والبقلاوة التى تهيئ المرء لصيام أول أيام رمضان
    الله ما أجمل لمة الأهل في رمضان .. وتلك الروح الفضفاضة بالإيمان والفرحة ..
    لا شك أن رمضان فرحة .. فأوله مغفرة وآخره عتق من النار ..
    بعد الانتهاء من السحور يتوجه الناس لاداء فريضة صلاة الفجر في الجامع

    يكون نهار رمضان دؤوب بالحركة، الأولاد الى مدارسهم و الموظفون الى أعمالهم والأمهات ينتهزن نهارهن في قراءة القرآن .. والتسبيح وحلقات الذكر.. فهو شهر القرآن والعبادة .. ثم يتفنن في أعداد الوجبات التي تشتهر بها العراق والحلويات .. وهي من الأساسيات تقدم بعد الافطار مع أستكانات الشاي المخدر على السماور الممزوج بالنعناع الأخضر او الهيل .. وعادة يبدأ الأفراد بالإلتفاف حول مائدة الطعام وما أن تصدح
    كلمة" الله أكبر" ت تهلل الفرحة على الوجوه.. فلطاعة الرحمن حلاوة في القلوب وصفاء في النفوس .." باسمك اللهم صمت وعلى رزقك أفطرت ابتلت العروق وثبت الأجر باذن الله" ..يبدأ الجميع بتناول حبات التمر..أوجرعات الماء .. أو العصائر.. التي تصنع محليا مثل العرقسوس.. وعصير الزبيب..
    يخطوا الذكور من أفراد الأسرة والقادرات من النساء بخشوع وهيبة .. الى الجوامع لصلاة المغرب ثم العودة لتناول طعام الافطار الشهي مع الصحبة الهنية من الخلان .. وأغلب المساجد العراقية تهتم وتحرص على تقديم وجبات افطارية مجانية يقدمها القادرين من الأسر الميسورة .. وعادة تحتوي المائدة العراقية على وجبات شهية من بين أهم طقوسها التي ترافق السفرة الرماضنية
    مثل" الدولما" المتكونة من مجموعة خضار محشية مثل الباذنجان والكوسا وورق العنب أو الملفوف أو المتوفرة في موسمها .. "التشريب"، وهي عبارة عن شُوربة لحم يشربها الصائم .. والبرياني العراقي المشهور بنكهته الشهية الخاصة ..
    فاصوليا - بامية - باذنجان كباب مشوي - كبب مقلية ونية .. و" الزلاطات" السلطات بانواعها المختلفة.. و الشوربة وتتكون من : عدس - شعيرية - كرافس أخضرمع " نوجي البصرة" ( النومي أو اللومي )
    يحرص العراقي على صلاة التروايح في المسجد .. التي بدورها تزدحم بروادها.. حتى تمتلئ الممرات والطرقات باجتماع مهيب على صوت الاذان وقراءة القرآن والتسابيح .. تجعل الإنسان يحلق بملكوت الرحمن .. وتسمو روحه .. وتطهره من الذنوب .. فتجد الدموع سخية .. والحناجر داعية .. والقلوب وجلة .. خائفة .. مستعطفة الرب الكريم المغفرة .. ورجاء العتق من النار .. اللة ما أجمل رمضان في بلادي وفي كل بلاد المسلمين .. تغرد الطيور مسبحة والانهار مهللة والغابات مصلية وكل الأنام .. الله أكبر مع تكبير الصلاة .. والسلام عليكم ورحمة الله عن اليمين وعن الشمال .. ما أعظمك يا رب .. كيف تجمعنا على ذكرك لنتطهر من ذنوب سنة كاملة بعبادة شهر واحد . . لتتجدد فينا الروح الإيمانية .. ونواصل العطاء .. ونعمر الكون كما أمرنا الله ..

    لا تخلوا السهرات من الاجتماعات الحلوة .. والزيارات الموصولة بصلة الرحم .. تقدم خلالها أنواع مختلفة من الحلويات التي يسيل لها القلب شوقا .. مثل الشعيرية .. الكنافة .. البقلاوة _ الزلابية .. وتمتد السهرات بالضحكة والمرح والمحبة الى موعد الامساك.. والاستعداد للسحور ثم الذهاب الى المسجد لصلاة الفجر.. من ثم تشرق الشمس الأرجوانية مبتسمة ليوم رمضاني جديد .
    ليلة القدر .. الله .. التي هي خير من الف شهر .. هذه الليلة المهيبة .. السارحة بخشوع .. المتألقة بنجومها .. وصفاء سمائها .. وعليل نسيمها .. ليلة القدر .. بقلوب وجلة المسلمون يتلمسونها فهى الكنز المكنون .. فمن أدركها فاز ورب الكعبة بالخير الموعود .. هبة نورانية من المولي .. من ملك الملوك .. اللهم أدركنا رمضان وأدركنا ليلة القدر ..

    وبما أني موصلية أحب أن أتذكر بعض ما علق في الذاكرة من تلك الأيام الجميلة
    اذكر كانت لا تخلو مائدة الحلويات من "المدكوكة" وهي عبارة عن عجينة تعجن بالجوز وتخلط مع السمسم، ثم تعمل على شكل أقراص
    ولقرب الموصل جغرافيا من سوريا تجدها قد تطبعت ببعض العادات المشتركة .. مثل شهرتها بأنواع الكبب الشامية .. مثل كبة حلب المنتسبة لمدينة حلب السورية .. وكبة الرز والبتيتة شب وتميزت الموصل بكبتها الخاصة التي ألحقت باسمها ( كبة الموصل ) وهي عبار عن عجينة من البرغل واللحم محشية باللحم والكرفس والصنوبر ومشكلة على هيئة أقراص كبيرة بحجم صحن المائدة .. وصحتين و هناء على قلوبكم الطيبة ..

    يمتاز رمضان في احياء الكثير من اللعاب الشعبية ..أذكر منها لعبة المحيبس

    لعبة المحيبس

    وهي عبارة عن فريقان يتباريان ويوضع المحيبس وهو عبارة عن [خاتم] في يد أحد الفريقين ويقوم الفريق الأخر بمحاولة معرفة مكان الخاتم في يد الفريق المتسابق وتحسب
    بالنقاط والفريق الخاسر يحضر الحلويات للفريق الآخر.


    شكرا ام سدورة



  8. #508

    افتراضي

    : تعريف
    هي من المدن العراقية القديمة والمقدسة , وكانت سامراء عاصمة للدولة العباسية مدة ستين سنة .

    : الموقع
    تقع المدينة على الضفة الشرقية لنهر دجلة وتبعد نحو 118 كم إلى الشمال من العاصمة بغداد. وتقع على خط طول 43 درجة و45 دقيقة ، وعلى خط عرض 34 درجة و35 دقيقة. يحدها من الشمال تكريت ، ومن الجنوب بغداد ، ومن الغرب الرمادي ، ومن الشمال الغربي الموصل ، ومن الجنوب الشرقي ديالى.

    : التأسيس
    بنيت مدينة سامراء لتكون عاصمة الامبراطورية العباسية ، وكان المكان الذي شيدت عليه المدينة مستوطنا منذ أقدم العصور ، وكان لسكانه نصيب من الحضارة تمتد إلى عصور سحيقة ، ولما انتقل المعتصم العباسي من


    بغداد إلى سامراء ، راح يفتش عن موضع لبناء عاصمته الجديدة ، فلما كان يتحرى المواضع وصل إلى موضع يبعد عن بغداد 118 كم ، فوجد فيه ديرا للمسيحيين ، فأقام فيه ثلاثة أيام ليتأكد له ملاءمة المحل ، فاستحسنه واستطاب هواءه ، واشترى أرض الدير بأربعة آلاف دينار ، وأخذ في سنة ( 221 هـ ) بتخطيط مدينته التي سميت ( سر من رأى) ، وعندما تم بناؤها انتقل مع قواده وعسكره اليها ، ولم يمض إلا زمن قليل حتى قصدها الناس وشيدوا فيها مباني شاهقة وسميت بالعسكر والنسبة اليه عسكري ، واشتهرت بسامراء ، وهي كلمة مشتقة من ( سر من رأى ) يوم كانت المدينة عامرة ومزدهرة ، ثم اصبحت ( ساء من رأى ) لما تهدمت وتقوضت عمارتها.

    : التوسعة والإعمار
    ـ قام هارون الرشيد بحفر أول نهر في المدينة وشيد قصراً له سمي باسمه وأراد أن يبني مدينة في منطقة القاطول لكنه لم يتمها.
    ـ في عهد المأمون العباسي ( 198 ـ 218 هـ ) بنيت قرية المطيرة والتي كانت من منتزهات بغداد وسامراء.
    ـ سنة 245 هـ بنى المتوكل العباسي مدينة المتوكلية وشيد المسجد الجامع ومئذنته الشهيرة ( الملوية ) .
    ـ سنة ( 333 هـ ) وسع ناصر الدولة الحمداني المدينة وأحاطها بسور.
    ـ سنة ( 1250 هـ ) عمر الشيخ زين العابدين السلماسي سور المدينة ، وانفق على تعميره احد ملوك الهند.
    ـ سنة ( 1299 هـ / 1881 م ) بنيت أول مدرسة ابتدائية في مدينة سامراء.
    ـ سنة ( 1294 هـ / 1878 م ) ايام الدولة العثمانية نصب أول جسر على نهر دجلة يربط مدينة سامراء بالضفة الاخرى له.
    ـ سنة ( 1258 هـ ) أعاد الملك أمجد علي شاه بناء سور المدينة وتعميره بواسطة السيد إبراهيم بن السيد باقر القزويني.
    ـ قام الميرزا محمد حسن الشيرازي بعدة اعمال في المدينة وجعلها مركزاً علمياً مرموقاً اذ بنى مدرسة علمية كبيرة لازالت باقية الى اليوم.
    ـ سنة ( 1375 هـ / 1955 م ) أمرت الحكومة بشق شارع يمتد من باب القاطول حتى باب الحضرة العسكرية ، بعد تهديم الباب المذكور ، وبنى صرحاً لها ودوراً للبلدية ومستشفى ومدرسة ودائرة للبرق والبريد.
    ـ سنة ( 1952 م ) بوشر العمل بتنفيذ مشروع الثرثار الذي يعتبر من أهم المشاريع الاروائية في المدينة.

    : المعالم
    كان يحيط بالمدينة سور مضلع على شكل يميل إلى الاستدارة ، يبلغ طول محيطه 2 كم ، ولايتجاوز قطره 680 م ، مبني بالجص والآجر يصل ارتفاعه إلى 7 م ، وكان له 19 برجا وأربعة ابواب ، هي باب القاطول ، وباب الناصرية ، وباب الملطوش ، وباب بغداد ، وظل هذا السور ماثلا للعيان حتى سنة ( 1356 هـ / 1936 م ) . واكثر بيوت المدينة مبنية بالاجر وتنتشر في ارجائها الحدائق العامة والخاصة ، وفتح فيها متحف وضعت فيه المخطوطات والمصورات المهمة عن اثارها ، وفي مدخل المدينة يقع مشروع الثرثار الذي يقي بغداد من الغرق.

    : المحلات
    محلة العابد ، ومحلة البوجول ، ومحلة البوبدري ، ومحلة البونيسان ، والمحلة الغربية ، ومحلة القاطول ، ومحلة القلعة ، والمحلة الشرقية.

    : الشوارع
    شارع الخليج ، وشارع السريحة ( يعرف بشارع الاعظم ) ، وشارع الحير الاول ، وشارع أبي أحمد بن الرشيد ، وشارع برغمش التركي.

    : المساجد
    جامع سامراء الكبير الذي شيده المعتصم عند بداية بناء المدينة سنة ( 221 هـ) ، وجامع القلعة ، ومسجد حسن باشا ، ومسجد حميد الحسون ، ومسجد سيد درويش ، ومسجد البورحمان ، ومسجد علي بن أبي طالب ( ع ) ، ومسجد الحاج صالح الرحماني ، ومسجد الارقم ، ومسجد أولاد الحسن ( ع) ، وجامع الفاروق. ويعتبر جامع أبي دلف وملويته والذي يبعد نحو 15 كم عن شمال المدينة من الآثار العباسية المهمة في المدينة .




    : معالمها الأثرية

    معالمها الاثرية: المئذنة الملوية ، والنافورة ، وقصر بلكوارا ( شيده المعتز سنة 247 هـ) ، وقصر العاشقوالمعشوق ( شيده المعتمد العباسي سنة 264 هـ) ، وقصر المعتصم ( الجوسق الخاقاني) ، وقصر المختار ، والقصر الوزيري ، وقصر العروس ، والقصر الجعفري ، ومدينة المتوكلية ( على بعد 10 كم شمال مدينة سامراء) ، وقصر الجص ، وبركة السباع ، والقبة الصليبية ، ودار العامة ، وتل الصوان ، وسور سامراء.


  9. #509

    افتراضي


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه :الى يوم الدين وبعد

    هناك قسم من تاريخ الدولة العربية في عهد العباسيين يؤلف وحدة تاريخية كاملة امتدت من سنة ( 221 هـ ) حتى سنة ( 279 هـ ) كانت فيه مدينة سامراء حاضرة الخلافة الاسلامية ، وهذه المدينة التي انشئت لتكون عاصمة الخلافة في ايام المعتصم بالله ثامن خلفاء بني العباس ، شاء لها القدر ان تكون عاصمة لإمبراطورية من اعظم الامبراطوريات التي ظهرت على مسرح التاريخ ، فقد امتدت الامبراطورية العربية من سواحل المحيط الاطلسي غرباً حتى تخوم الصين شرقاً ورغم اختلاف اجناس رعاياها واختلاف السنتهم ، وقيام بعض الامارات شبه المستقلة على اطرافها المتباعدة ، فقد كانت ولاياتها جميعها مرتبطة برباط الدين الاسلامي والحضارة العربية وتخضع كلها لخليفة سامراء .وكما يقول المستشرق الهولندي كرامرز ( انها كانت كتلة دينيه واحدة فضلاً عن وحدة سياسية متينة العرى متراصة البنيان ، جمعت بينها قوة السلاح ، وجعلت سكانها يقفون كأعظم قوة مركزية عرفها البشر).
    ونستطيع ان نعتبر تاسيس مدينة سامراء اهم اعمال المعتصم بالله وابقاها اثراً. وتقوم هذه الاهمية على ما تطلبه تأسيسها من تصميم مسبق ، وجهد كبير متواصل ، ومال وفير ، وما لقيته العاصمة الجديدة من دور مهم في مسيرة الحضارة العربية خلال الشطر الاكبر من القرن الثالث .
    وقد تيسر للمعتصم بالله ان ينهض بذلك العمل العظيم بما وهب من حب للعمران ، وتوفر له المال ، وقد اختار المكان المناسب للمدينة من حيث حسن الجو والمناخ ، وتوفر المياه وحصانة الموقع وخططها بما يسد احتياجات عسكره ومتطلبات الحياة المدنية ، ووزع الأعمال الانشائية المطلوبة لتأسيس المدينة على قواده وكبار رجاله بما كفل سرعة انجازها ، ولم يبخل ببذل بما احتاجته لذلك من الأموال ، فاستطاع ان يقيم مدينة واسعة كاملة للمرافق في خلال مدة وجيزة تعتبر قياسية ، اذا ابتدا بنائها في سنة ( 221 هـ ) وتم إنجازها في أواخر السنة التالية ، وما ان لبثت المدينة حتى قصدها احناف الناس واستوطنوها باعتباره حاضرة الخلافة ، ولم تمض مدة يسيرة على تأسيسها حتى غدت من امهات مدن الدنيا آنذاك ، وقد اقدم إليها الخليفة نفسه من كل بلد من يعمل عملاً من الأعمال أو يعالج مهنة من مهن الزرع والفرس ، وحمل من سائر البلدان من اهل كل مهنة وصناعة فانزلهم في المدينة واقطعهم فيها لبناء منازل لهم ، فاتسعت عمارة المدينة واتصلت بيوتها وقصورها واسواقها ، وانتقل إليها عدد كبير من وجوه الناس واهل النباهة من سائر المدن والبلدان والامصار لطيب جوها وحسن موقعها وعمارتها .
    ومع أهمية سامراء عاصمة الدولة العربية في ازهى عصورها ودورها الكبير في بناء الحضارة العربية ، فانها لم تنل ما تستحقه من عناية المؤرخين واهتمامهم ، فقد اقام بها عدد من الخلفاء وكان لهم اثر مهم في تاريخها ، ووقعت في ايامها احداث جسام تركت آثارها المتميزة على مسيرة الدولة العربية ، وكان عهدها عهد القمم من اعلام الرجال ممن تفخر بهم في مختلف ميادين العلم والادب ، فقد عاصرها الامام احمد بن حنبل الشيباني ، وامام الحديث محمد بن اسماعيل البخاري ومسلم بن حجاج القشيري والمؤرخ الفقيه العالم محمد بن جرير الطبري وقد اقم بها وسكنها الامام المحدث الكبير ابن معين وتوفي ودفن فيها ، والمؤرخ البلداني احمد بن اسحاق اليعقوبي واما اللغة والنحو المبرد وثعلبة وعميد ادباء عصره الجاحظ ، ويوجد في كتب الرجال والطبقات كثير من الفقهاء والمحدثين والكبار قد سكنوا هذه المدينة الكبيرة ، وهناك رسالة ماجستير عنوانها ( العلماء المحدثين في سامراء ) ، وعلماء اخرون كثيرون .
    كما تميز عهد سامراء بأحداث كثيرة منها ان الدولة العربية بلغت اوج قوتها حينما هدد المعتصم بالله في سنة ( 223 هـ ) مدينة القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية بعد ان اجتاح قواعد الروم وحصونهم وافتتح عمورية اهم مدنهم ، كما قضت الدولة العربية في هذا العهد على خطرين تعرضت لهما هما حركة بابك الخرمي وفتنة الزنج ، وهكذا اشغلت مدينة سامراء الزاهرة ما يزيد على نصف قرن كانت فيه حاضرة الخلافة الاسلامية وعاصمة الدولة العربية ، وهذه الدولة هي امتداد للدولة العربية والخلافة الاسلامية التي قامت في المدينة المنورة اثر هجرة الرسول الاعظم ( صلى الله عليه وسلم ) إليها وامتدت حتى منتصف القرن السابع الهجري .


  10. #510


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك