موقع و منتدى الفراشة النسائي

يعد هذا الموقع أكبر منتدى نسائي للمرأة العربية وأحد مواقع !Yahoo مكتوب. انضمي الآن وشاركينا تجاربك وخبرتك و تمتعي بالتعرف على صديقات جدد.



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 14 1 2 3 4 5 6 7 8 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 134
Like Tree0الاعجابات

الموضوع: ** الرزق على الله... قصة تقشعر لها الابدان**

  1. #1



    الصورة الرمزية سبحوا الله
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    26,230




    افتراضي ** الرزق على الله... قصة تقشعر لها الابدان**




    قصه عبرة

    قالها رجل من الرجال حينما دارت به الدنيا سنين طوال لم تكن هذة السطور مجرد كلام جميل عابر

    ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفا ونبض إنسان صادق مع الله يحكي لنا ذلك الرجل تلك العبرة

    التي تعلم منها الكثير نسأل الله أن يعلمنا ماعلمه.

    حيث يقول //

    في 17 رمضان الماضي 1428 خرجت أنا وصديقي لُهيب وسائقة

    بعد ان أخذنا زكاة ماله وذهبنا إلى خط ساحل القرى الفقيرة لتــوزيع زكاه ماله .

    كنا ثلاثة أشخاص في السيارة

    كانت الأموال موزعه في ظروف كل ظرف فيه( 5000 ريال)

    وكنا نوزع الظروف على المنازل حسب عدد أفراد المنزل.

    طبعا كانت الأولوية للأيتام والأرامل والضعفاء

    البعض منهم نعطيه( ظرفين) و البعض (5 ظروف)

    وكان بيني وبين صديقي جدال في كيفيه توزيع المبلغ

    أنا قلت نوزع على كل منزل (ظرفين)

    حتى نستطيع إعطاء غالبية الضعفاء..والمحتاجين.

    لكن صديقي لُهيب.. صاحب الشأن ((كان له رأى أخر في ذلك ))

    قال: لا أريد إعطاءه (ظرفين) يشترى فيها ملابس فقط

    اريد أن أعطيه( 5 ظروف)او يزيد

    يسدد بها ديونه إن كان مديون

    او يشترى حلال ((أغنام )) ويتاجر فيها

    ليستفيد من المبلغ بشكل اكبر.

    المهم في بداية رحلتنا: قابلنا إمرأة عجوز ..

    أخذت ترحب بنا مراراً . قالت حينها: إن النقود التي أعطيتني (قبل 3 سنوات)

    عملت بها مطبخ..واشتريت بها ثلاجة..وغسالة..ودولاب..ووو

    أخذت تدعولنا عندها ابتسم صديقي وهو ينظر لي

    اما الموقف الاخر.....أحبتي فهو ما أذهلني..

    خرجنا من إحدى القرى وكانت الساعة 3ظهر اً

    وإذا برجل عجوز لكن شديد و صحته قويه

    وملتزم عمره 70 سنه أو أكثر

    يمشى على الخط العام

    إستغربنا وجودة!!!

    قال السائق :أكيد هذا يماني داخ تهريب..

    توقفنا عند الرجل وسلمنا عليه

    وبعد السلام سألناه من ..اين انت؟

    قال الرجل : من اليمن .

    وإلى اين تذهب

    قال : مشتاق إلى بيت الله

    قلنا له..وهل دخلت نظامي قال : لاوالله تهريب

    قلنا له :لماذا لم تدخل نظامي

    قال: لازم ادفع (2000 ريال ) تامين

    وأنا ماعندى إلا( 200ريال)

    ركبت( ب 100 ريال ) و باقى (100 ريال)

    سأل صديقي لهيب : طيب ياعم كم لك وأنت تمشى

    قال:ايام

    لهُيب : وهل انت مفطر ام صائم

    قال : لاصائم

    لُهيب: طيب أنت ألان انتصفت المسافة

    وتجاوزت على أكثر من( 5 نقاط) تفتيش أمنية

    كيف تجاوزتها

    قال : والله الذي لااله إلا هو

    أنى أمر من عندهم ولا احد يكلمني ..

    لهيب : وهل تبحث عن عمل

    قال : لا والله أنا اتيت مشتاق إلى بيت الله

    أريد أن أخذ عمره

    لهيب : الدوريات ماقبضوا عليك وأنت في الطريق

    قال : قبل نصف ساعة مسكتني دوريه

    وأخذتني للقسم

    سألوني وين رابح وحلفت لهم بالله أنى ابغي بيت الله

    وأطلقوا سراحي

    قلت في نفسي سبحان الله ((ربى جهز لك رجال الأمن ))

    ((لينقلونك بسرعة إلى هذا المكان ))

    حتى ((ييـــــــــــــسر الله لك هذا المحسن ))

    قام صديقي وأعطاه (ظرفين)

    قال :خذ هذه زكاة مال

    أخذها الرجل وقال جزاكم الله خير ا

    طبعا هو لايعرف كم المبلغ الموجود في الظرف

    قال السائق:ضروري يعرف كم المبلغ

    حتى ينتبه لنفسه من السرقة

    فسأله السائق: هل تعرف العملة السعودية؟

    قال: نعم

    قال: طيب... افتح الظرف

    وأخفي النقود في حزامك حتى لاتضيع

    الرجل اليماني..بعد ان فتح الظرفين

    وشاهد النقود (10000 ريال)

    نظر لنا متعجباً.

    وقال : هذا المبلغ لي !!!

    قلنا: نعم لك

    (((((((سقط على الأرض في حاله إغماء)))))) !!

    سكبنا الماء عليه وبعد أن أفاق..

    أخذ يصرخ

    ((...هذا المبلغ .. لي ....))

    ((أخذ يبكى بكاء ....شديد))

    المهم صديقي لُهيب..

    قال :سوف نحمله معنا قليلاً .لنقطع به نصف الطريق

    ركب السيارة وبعد أن إستراح الرجل ..

    سألته: ياعم.... قبل أن نتوقف عندك.

    بماذا كنت تفكر .. بصراحة؟؟؟

    اسمعوا ماذا قال

    قال:أنا عندي بيت في اليمن

    وعندي قطعه ارض جنب البيت

    وهبتها ..لله وبنيت عليها مسجداً أنا و اولادي( من الحجر والطين) والمسجد انتهى من البناء.

    لكن كان باقي الفرش وأشياء بسيطة

    وكنت جالس أفكر كيف افرش هذا المسجد

    حينها بكيت أنا ومن معي في السيارة على حالنا..

    وتذكرت

    قوله صلى الله عليه وسلم ((من كان همه الآخرة جلبت له الدنيا بحذافيرها))

    وقوله النبي صلي الله عليه وسلم : ((من كانت الآخرة همه ، جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله

    وأتته الدنيا وهى راغمة ومن كانت الدنيا همه ، جعل الله فقره بين عينيه ، وفرق عليه شمله

    ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له))

    عندها قلت لصديقي أن يعطية زيادة فأعطاه

    ظرفين زيادة ليصبح المبلغ (20000) ريال

    وقبل أن ينزل الرجل من السيارة

    كان يتمتم ويدعوا وهو يبكي

    قلت له : بماذا تدعوا ياعم ظننا بأنه يدعوا لنا ؟؟

    قال : ادعوا أن يربط الله علي.

    فالموضوع خطير.. لا يحتمله عقلي ولا قلبي

    تركنا الرجل في الصحراء

    وتذكرت

    ((لو أنكم تتوكلون علــى الله حــق توكلــه ، لرزقكــم كمــا يرزق الطير ، تغدو خماصاً وتروح بطاناً ))

    ( رواه الترمذي )

    منقول
    لاتنسوني من صالح الدعاء











  2. #2


  3. #3


  4. #4

    افتراضي

    ياللـــــــــــــــــــــــــــــــه بجد حالنا يبكي همنا بالدنيا ومحنا باقين فيها الله المستــعـــــــــــــــــــــــــان


  5. #5


  6. #6


  7. #7


  8. #8


  9. #9

    افتراضي

    والله ابكتني الله يوفقه ويرزقه ويهديه ومشكوريين


  10. #10


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك