المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~لعــبة بيد امــرأة روايــة خيالية رومنســية وسعودية كاملــة ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~



سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 02:23 AM
اعزائي القراء هذه روايتي الأولى ..

ربما تكون غريبه من نوعها وربما تحتظن روايتي الخيال وربما تفتقد للواقع

ولكني اعشقها اعشق مابين سطورها واحب كل حرفاً فيها وكل مااتمناه ان تعجبكم روايتي وتحبونها كما احببتها أنا ...
:
:
:
:
:
في الصباح وفي أحد مدن المملكه العربيه السعوديه في مدينة الرياض بالتحديد ..
الجو بارد جداً والسحب ممتلئه تستعد لأهطال كميات كبيره من المياه العذبه
طلاب المدارس يكرهون الذهاب للمدرسه وتقودهم خطوات الملل الى مقاعد الدراسه الممله ..
صوت الشاحنات وزحمة السيارات كلها تجمعت بصباح يوم جديد ..
يوم السبت ..سنة 1405 للهجره ..

راحت لغرفتها بسرعه وهي تبعد كل شي امامها وصوتها واصل للصاله السفليه الكبيره ..

في بيت ام سلطان ماتعودو هالنوع من الصراخ والاصوات المزعجه طول عمره هالبيت اللي عدد افراده قليل ينعم بالهدوء والسكينه والاستقرار ..

لحقتها للغرفه بسرعه : انتي شفيك تصارخين ابوك صحى على صوتك
هذا كان صوت ام سلطان امرأه قويه عرفت وشلون تمشي عيالها على العجين مايلخبطونه حياتهم نظاميه عندها 3 اولاد وبنتين .. الاولاد ماشاء الله مراكزهم عاليه .. اكبرهم سلطان مقاول والاوسط محمد مهندس زراعي والصغير فهد باقي يدرس بالثانويه
والبنات وحده مدرسه وهي نوره الكبيره والصغيره ساره وصلت للمتوسطه وماكملت حتى تعليمها متمرده من يوم انها صغيره وكانت جميله كل عيال الحي يحلفون بجمالها وكان ترتيبها بالعايله قبل الاخير يعني فهد اصغر منها بسنتين ..
:
:

ساره بتمرد وهي تبعد وجهها عن امها للجهه الثانيه : اف قلت لك مابي اتزوجه شكله مايعجبني ومتخلف هذا مو طموحي ودي بواحد كشخه رزه له مكان بالمجتمع
ام سلطان وهي تقرب منها بغضب : وش هالخرابيط ابوك اعطى كلمه للرجال تتزوجينه غصب مو طيب منك
ساره بصوت عالي : مـــــــــــــــــــــابيه انتم ماتفهمون مو غصب السالفه
ام سلطان وهي ترفع اصبعها السبابه وبنبرة تهديد : شوفي ياساره ان ماسمعتي الكلام ليصير شي((ن)) مايعجبك وهذا انا حذرتك السالفه مو على كيفك ولاتحسبين الزواج مثل دراستك
خلصت جملتها وطلعت من غرفة ساره بسرعه ..
ساره تحذف مخده كانت بيدها : اف غصب يبون يزوجوني لهذا المعفن انا مابيه
:
:
:
:
يوم السبت سنة 1425 للهجره
الزحمه ذاتها وذات الشوارع الممتلئه المزدحمه بالسيارات فهذه عادة الرياض شوارع مزدحمه بالسيارات ..الجو حارجاف جداً يصل الى 44 درجه مئويه ولكنه ليس بالشيء الغريب فهذه الرياض في فصل الصيف
:
:
:
فيلا كبيره بحديقه واسعه خدم وسواق وكل اساليب الرفاهيه ..
لبس شماغه المكوي بعنايه هذا هو من 20 سنه وهو يهتم بشماغه وثوبه ويدقق بطريقة الكوي ..
ضبط الشماغ وحط رشه من عطره الرجالي الهادىء وركز بشكله بالمرايا التفت اخذ شنطته السودا من السرير وناظرها بحنان : تبين شي يالغاليه
ساره وهي تناظره بحب : لا يابعد عيني مابي الا سلامتك
ابتسم لها ابتسامه ساحره وطلع
حطت يدها على خدها وهي تناظر ابو مشعل زوجها وحبيبها وهو فارسها اللي كل يوم تحبه زياده ..
نزل ابو مشعل الدرج بهدوء
باب الصاله الخارجي مقابل للدرج وعلى اليمين الصالون الفخم شاشة بلازما كبيره انتريه ابيض راقي وستائر فخمه كبيره وعاليه ..
التفت للصالون بعد ماوصل لأخر الدرج لقاها جالسه بالصالون ومندمجه بالتلفزيون قرب منها وناظر التلفزيون لقاها تناظر الـ mbc
ابو مشعل وهو يمسح على راسها : العنود
العنود التفتت له و ناظرته بحنان ووقفت له احترام : هلا يااحلى واحن ابو بالدنيا
ابو مشعل هو مثال الاب الديمقراطي المحب لأولاده ومايقصر عليهم بشي لو يطلبون عيونه اهم شي عنده بالحياه الاولاد والعمل والعمل يهمه عشانهم ..
العنود تناظر شنطته وتمسكها : وشو بابا دوام بالصبح ودوام بالليل
ابو مشعل وهو يبتسم لها بحب : معليه ياحبيبة بابا الشغل لراسي
مشعل يقاطعهم وهو داخل من باب الصاله : بابا اشيل الشغل عنك
ابو مشعل يبتسم له: انت كمل دراستك هذا اللي راح يفرحني
مشعل وهو يضرب صدره : ماعليك مايجيبها الا رجالها
ابو مشعل وهو يحط يده على كتف ولده : الله يبارك فيك ..ناظر ساعته ماركة Emporio Armani وبسرعه قال : فمان الله انا تأخرت
مشعل والعنود بصوت واحد وهم يناظرون ابوهم ينسحب من الصالون بهدوء : فمان الكريم
جلسة على الكنبه الفخمه وناظرت اخوها وهو يصعد الدرج
مستحيل يكون فيه شاب مثل اخوها انيق ووسيم طول وعرض وشعر اسود كثيف وناعم وملامح وجهه الشرقيه تزيده وسامه راحت للمرايا الكبيره اللي بالصالون وناظرت نفسها وهي تناظر بنفسها جسمها الممشوق وطولها شعرها الاسود الناعم عيونها العسليه بشرتها البيضا ملامحها البدويه رموشها الطويله والغمازات اللي بخدودها .. قالت بصوت خافت وبكل دلع : انا بعد حلوه وش زيني ..
العنود بنت مدلـلـه بس عاقله ودلوعه ونااااااااعمه بكل شي مشيتها تصرفاتها وحتى ضحكتها وكلامها

:

:

:

يوم الثلاثاء بالمستشفى سنة 1407 للهجره

وبأحد مستشفيات الرياض الخاصه ماسك يدها وهي على الكرسي المدولب والممرضه تسرع فيها لغرفة الولاده خايفه ياخالد خايفه كانت تردد هالجمله كل شوي وهو يضغط على يدها والخوف بقلبه بس يحاول بحبه يخفف عنها اخيراً دخلت غرفة الولاده وودعته بدمعه على خدها الناعم
انتظر وانتظر لساعات طويله والممرضه كل شوي تطلع وتقول له يروح البيت وهم يتصلون له بس هو كان مصر يسمع خبر ولادتها ..

وبعد 4 ساعات من الانتظار طلعت الممرضه مبتهجه : مبروك ولد
ناظرها بفرحه ومشاعره خانته وحركات يده صارت عشوائيه حس ان الدنيا ضحكت له : اب صرت اب ياربي مو مصدق التفت للممرضه بسرعه بسميه مشعل
الممرضه بهدوء : يتربى بعزك
وكلها دقايق وجاته ممرضه ثانيه : جتلك بنت كمان تتربى بعزك
خالد فتح عينه ومو مصدق قالها بدهشه كبيره : توأم؟.. فتح عينه بقوه وقال بعد دهشه دامت دقيقه : هذي العنود اللي تجي مع اخوها اكيد العنود وبسرعه تدارك الموضوع : ام مشعل كيفها
الممرضه تبتسم : بأحسن حال
اخيراً جلس على الكرسي بتعب وبدأ يفكر بمستقبل هالاولاد
:
:
:
:
الرياض..سنة 1425 للهجره يوم الأحد الساعه 2 الظهر

الشوارع زحمه والسيارات تتحرك ببطىء الجو حار جداً ومكيفات السيارات شغاله وياليتها تطفىء حر الرياض القاتل وصل عند الفيصليه ونزل ..
منيف وهو يناظر وحاط يدينه على خصره : احلف يابو الشباب لي ساعه انتظرك
مشعل : والله زحمه ماتعرف الرياض وقرفها يعني ..ومسك منيف من يده امش بس امش ترى ميت جوع
منيف يسحب يده : هذا اللي فالح فيه تلطعني ساعه وبعدين ولاتهتم يابرودك
مشعل بكل برود : انا بارد شسوي
وصلو عند المطاعم
منيف يلتفت لـمشعل : هاه من أي مطعم تبي
مشعل يأشر بلا مبالاة : أي واحد ماتفرق المهم اكل
منيف يضحك: يامفجوع
راح منيف وطلب لهم اكل اما مشعل كان واقف ينتظره ويلعب بجواله وكلها دقايق وجاه بلوتوث

+_(دلوعة الرياض)_+

ضغط قبول كذا بداعي الفضول لااكثر اول ماوصل البلوتوث فتحه لقى فيه
::عجبتني اذا ماعندك مانع اتصل وهذا رقمي 0000000000::
جا منيف شايل الاكل بيده مشعل حط الجوال بمخباته بسرعه واخذ من منيف الاكل وجلسو بطاوله قريب للممر..
البنت مرت بجنبهم وهي تناظر مشعل كانت مطلعه شوي من شعرها وفاكه وجهها ومتكحله ..
مشعل غصب عنه ناظرها بنت مره حلوه بيضه بشكل رهيب وعينها واسعه وحلوه وشعرها اللي كان طالع كان شوكلاته بس رهيب ..ابتسمت له وهو سعبل من ابتسامتها ..كانت ابتسامتها حلوه ..ساحره مثل ابتسامة اي انثى وناعمه وهادئه مثل ابتسامة الاطفال ..شرد لثانيه وهي تختفي عن ناظره وقطع هالانسجام وعالم الخيال منيف وهو يذب الاكلينكس بوجهه
: هيييييييييييي يابو الشباب وين وصلت
مشعل بفهاوه : هاه لا لا ولاشي ..واخذ المزاز وحطه بالبيبسي وجلس يشرررررررب
منيف هز راسه : الحمد لله والشكر تقل اول مره يشوف بنت
مشعل: أي بنت انت ووجهك انا موب راعي خرابيط انا واحد مالي بهالسوالف كل همي دراستي وبس
منيف وهو يلوي فمه : اها دراستك اجل طايب طايب
:

:

:

الرياض بنفس المستشفى سنة 1407 للهجره ..
للحين جالس على الكرسي والفرحه ماليه صدره رجوله ماتشيله مو مصدق الله يحبه لهالدرجه اللي منحه احلى سعاده ورزقه بهالطفلين ..
الدكتور وهو يقطع شروده : أخ عبد الرحمن
عبد الرحمن (ابو مشعل ) يرفع راسه بسرعه للدكتور : سم
الدكتور وملامح الاسى باينه على وجهه : سم الله عدوك مبروك ماجاك
عبد الرحمن بعد مااختفت الابتسامه من وجهه : الله يبارك فيك خير ساره فيها شي ؟
الدكتور : هي جاها نزيف حاد وماقدرنا نسيطر عليه
عبد الرحمن يحاول يروح غرفتها بس الدكتور مسكه من ساعده ومنعه : لحظه يااستاذ زوجتك بخير وهي نايمه الحين
عبد الرحمن وهو يناظر الدكتور مستغرب : اجل وين المشكله مو فاهم
الدكتور : اضطرينا نعمل لها اجراء بسيط لوقف النزيف ويمكن ماتكون قادره على الانجاب بعد كذا
عبد الرحمن يبتسم : اهم شي سلامتها هي عندي بالدنيا بعدين الحمد لله رزقني اثنين منها وش ابي اكثر من كذا
الدكتور بعد ماحط يده على كف عبد الرحمن : الله يكملك بدينك

الرياض ..سنة 1425للهجره يوم الأحد

ناظرت ساعتها الورديه اللي كانت تشير للساعه 4 العصر

كانت تتمايل على اغنية محمد حماقي ..عارفه احلى حاجه فيكي ايه بتحلي أي شيء عينك تيجي فيه امر دا ايه اللي تتساوي بيه وتعال اقول لك احلى حاجه فيكي ايه ..
تتمايل وهي تحط اكل للطيور اللي عندها بالحديقه من صغرها كانت تحب الطيور تحب تشوفها بالسما وكانت دايم تعلق عليها ومرات تحاول تصطادها ولما كانت بالابتدائيه واعطوهم مثال عصفور على حرف العين حفظت الحرف على طول ورجعت البيت وقالت لأمها انها تبي عصفور وامها طبعاً نفذت طلبها على طول هذي بنتها الوحيده ..

فتح الباب الخارجي ودخل وحط يده على كتفها : وش تسوي اختي الحلوه
العنود وهي ماده برطمها وتأشر على الكناري : شعلولي له يومين مريض
مشعل وهو يقرص اذنها : قلت لك لاتقولين لي شعلولي وش طولي وشعلولي
العنود تبرطم زياده : اخوي واحبك وابي ادلعك
مشعل يحك شعره : امحق دلع
العنود تضربه : عمره لااعجبك ..وتكتف يدينها وتبرطم مره ثانيه وتأشر على عصفورها وبكل دلع : بس عصفوري
مشعل وهو يبتسم : يازين دلعك اوديه البيطري كم عنوده عندي انا
العنود تقامز : الله يخليك لي يااحلى شعلولي بالدنيا وتنحاش بسرعه
مشعل يطرد وراها وهو يصارخ : تعالي ياغبيه ماقلت لاتقولين شعلولي
دخلت الصاله وهي تصرخ اول ماشافت امها تخبت وراها وهو اول مادخل وشاف امه وقف مكانه ..
ام مشعل وهي تناظرهم وتحاول تخبي العنود: خير شفيكم شفيك على اختك الضعيفه
مشعل وهو منقهر: ماما تسميني شعلولي
ام مشعل تبتسم : ياحليلها وهي تدلعك بس تلاقي اخت مثلها
مشعل : ايه ماقلنا شي تدلعني بس وش شعلولي
العنود وهي ورى ظهر امها ومطلعه راسها بحركه تضحك : شعلولي شعلولي شعلولي ..وتمد لسانها عناد
مشعل يفرك بيدينه : ياربي هذي اللي تبي تقهرني
ام مشعل تضحك : خل عنك الهياط وماعليك من اختك
العنود بدلع : ايه ماعليك من اختك بعدين انت كنت راضي
مشعل تقدم بسرعه ومسك اذنها : بنت بتعيدينها
العنود تمسك يده وتصارخ وهي تبعد عنه : اااااااي ماما شوفيه
ام مشعل : مشعل اترك اختك
مشعل يتركها : عشان خاطرك بس وانتي عصفورك مو موديه البيطري
العنود تقرب منه بدلع وتناظر فيه بنظره تعكس براءة الاطفال: واهون عليك
مشعل واللي حن قلبه لها ناظرها بطرف عين : هاه ايه تهونين
العنود وهي تمسح وجهها بسبابتها : ناظر زين اهون
مشعل يرفع حاجب واحد : لاماتهونين يالغبيه
العنود تبتسم : غبيه غبيه المهم تاخذ عصفوري البيطري
ام مشعل تضحك عليهم وبسرها تدعي عسى الله يحفظهم لها ولا يحرمها حسهم وحس ابوهم بالدنيا ابوهم اللي ماعمرها حبت أي انسان كثره ..
وهنا سرحت بتفكيرها ليوم عرسها طول العرس ماناظرت فيه وبعد ماصارو لوحدهم وبعد الحاح منه ناظرت فيه وهنا صرخت : انت عبد الرحمن
قال : لا جده
ساره مستغربه مره : بس انت كنت حالتك حاله و..
عبد الرحمن : لاتكملين انا تعمدت اطلع بهالصوره مابي اللي تاخذني تاخذني عشان اناقه او جمال او فلوس
وهنا ضحكت بهستيريا عشانها تزوجت منه غصب عنها لانه ماعجبه بس لهذا اليوم ماصارحته بهالحقيقه وحست انه دامها حبته وحبها ماله داعي تعلمه انها مغصوبه عليه ..
مشعل والعنود يهزون امهم : هي ماما وين وصلتي
مشعل يناظر العنود : لا امك منتهيه صلاحيتها
ام مشعل وهي تناظره : عيب ياولد لا تقول كذا
مشعل والعنود يضحكون : نامي نامي ياماما
ام مشعل تهز راسها وتروح عنهم غرفتها ..ومشعل والعنود يضحكون عليها
:

:

:

:

:

بأحد مستشفيات الرياض يوم الأحد الساعه 6 مساءً

واقف هو وزميله عند اسرة احد المرضى ..
يناظر بالدفتر المغطى بصفيحه معدنيه وماسك قلم بيده ..رفع يده ضبط نظارته : لا لا صرت احسن بكثير اليوم ياسالم ..وكيف الالم معك
سالم بصوت تعبان : الحمد لله يادكتور
ناظر سالم بحنان : ياللا شد حيلك نبيك تطلع بسرعه ملينا منك قال الاخيره وهو يضحك
حط القلم وطلع مع زميله وراح عند الممرضات
وبصوت كله ثقه : مافيه حالات جديده
جاوبته وحده من الممرضات بسرعه : لا يادكتور
بثقه اكبر: طيب انا بمكتبي
توجه هو وزميله للمكتب واول ماجلسو تنهد ..
علي : وش فيك تتنهد ياخوي
فهد: ابد بس الدنيا متعبتني
علي : أي دنيا ياخوي توك صغير على الهم
فهد يضحك : أي صغير ماتشوف الشيب اللي براسي
علي يبتسم : الشيب وقار بعدين وش زينك اللي يشوفك يقول عمرك 20
فهد يضحك مره ثانيه : ياخوي لاتبالغ
علي : انت ليش ماتتزوج ياخي اللي كبرك عندهم عيال
فهد : مابي اتزوج انا كذا مرتاح
علي: صدقني اذا تزوجت بترتاح
فهد يناقزه : ماشوفك يعني مرتاح
علي يضحك : لا يمكن حظك ازين من حظي
فهد بسرعه : لاياشيخ انا لعبة الحظ ماحبها ابي شي مضمون

الرياض يوم الخميس سنة 1411 للهجره

وقف سيارته بسرعه بجنب بيتهم وراح يحط الرساله عند عداد الكهربا وهو يحطها قطعه صوتها الناعم اللي كان عالي نوعاً ما +_فهد فهد
فهد التفت لها بسرعه : ياعيونه وشلون قدرتي تطلعين من بيتكم
شذا وهي واقفه عند الباب وتلتفت بسرعه وترجع تناظره : طلعت عشان اقول لك شيل رسالتك خلاص ماراح اقرا شي
فهد بعد ماذابت الفرحه بعينه : ليه شذا وش صار
شذا : ابوي جايب لي عريس وخلاص بتزوج
حس وقتها ان الارض تهز من تحته وان عينه تبي تخونه وتفر منها دمعه حس ان وده يرمي نفسه بحظنها ويبكي بس تمالك نفسه وقال ببرود : وأنــا
شذا بحزن : انت الله ييسر لك امرك ويرزقك بنت الحلال اللي احسن مني
فهد يصارخ : مابي احسن منك انا ابيك واحبك
شذا بعد مانزلت الدمعه من عينها : فهد روح انا مو نصيبك
فهد : ارفضيه لاتتزوجينه ماراح يجبرونك شذا انا دخلت طب عشانك بصير دكتور عشان ارفع راسك وراس عيالنا اللي راح نجيبهم خلاص شذا من بكره اترك الطب واشتغل حمال لو تبين واجي اطلبك من ابوك
شذا وهي منزله راسها تحاول تخبي دمعتها : ماراح ينفع هذا ولد صديق ابوي وابوي ملزم يزوجني له
فهد وخلاص الدمعه قربت تخونه ضرب على صدره بقوه وصرخ بصوت عالي : وانا والحقير اللي يحبك ماتقدرين ترفضين عشانه الله ياخذني وياخذ الحب اللي علقني فيك انا خلاص مابي اكمل انا كنت ادرس عشانك ابيك تتشرفين بشريك حياتك
شذا وهي تبكي وعيونها تترجاه : لا فهد واللي يسلمك ويخليك اذا بجد تحبني كمل دراستك وانا لو اقدرارفض رفضت بس انت تعرف ابوي فهد ابوس يدك كمل دراستك ابي اسمع عنك دكتور ناجح مسكت يده تبي تبوسها وهو سحبها بسرعه : مابيك تبوسين شي الله يستر عليك اخذ رسالته وراح من عند بيتهم بسرعه
وهي كانت تراقبه يختفي وكان هذا اخرلقاء بينهم

الرياض سنة 1425 للهجره يوم الاحد الساعه 9 بالليل
:
:
:
لف حي الروضه شارع شارع له ساعه وهو يلف ويتذكر لقائه الاخير فيها رغم الدراسه ورغم مرور السنين ماقدر ينسى شذا حبه الاول والاخير ..رافض فكرة الزواج نهائي مايتخيل ترضيه عيون غير عيونها ..همسه غير همستها .. ضحكه غير ضحكتها .. كل مره يتذكرها يحس انه طفل وده يجلس بحظن امه ويبكي يبكي بحراره يبكي فراقها يبكي حاجته لها يبكي هالحب اللي خلاه وحيد بدون اولاد وده يكون احسن اب بالدنيا بس مايقدر ..مايقدر يعيش مع انسانه غيرها ..
وهو يلف اخذ جواله اختار نكها بالجوال( وردة اللوتس) وضغط الزر الاخضر
ردت عليه بسرعه: هلا بأحلى خال بالدنيا
رد عليها وهو يضحك غصب عن حزنه مايدري وشلون العنود تريح قلبه وتفرحه هالبنت قريبه من قلبه: هلا بحبيتة خالها كيفك يالوتس
العنود بدلع: عصفوري مريض
فهد: افا شفيه
العنود : ماادري بس ماياكل ولاشي احسه يودع وشعلولي مو راضي يوديه البيطري
فهد وهو يتبسم: خلاص ياحبيبة خالك انا بكره اجيب له مضاد ويمشي الحال
العنود وهي مبسوطه: الله يخليك لي يااحلى خال بالدنيا

خلص مكالمته ووقف عند بيتهم دخل سيارته الكراج ونزل وقفلها بالريموت ..
اول مافتح الباب جاته امه تمشي وهي تترنح بمشيتها : قواك الله ياوليدي تبي اجهز لك عشا
فهد حب راس امه : لا يالغاليه ماابي
ام سلطان : لازم تاكل زين ياوليدي
فهد يبتسم : ماعليك اعرف وشلون الواحد لازم ياكل ويحافظ على صحته انتي بشريني كيفها رجلك
ام سلطان وهي تهمز رجلينها : والله تعورني شوي
فهد يرفع حاجب : اخذتي حبة الكالسيوم
ام سلطان بتذمر : ايه اخذتها ياربي الدكاتره لاحقيني الى البيت
فهد ضحك : الله يخليك لي يالغاليه
:

:

:

:
بيت ابو مشعل يوم الاحد الساعه 1 بعد منتصف الليل

ظلام يحيط بالمكان ولا يوجد سوى ضوء بسيط ينبعث من شاشة الجوال صوت الازرار وصوت انفاسه تتسارع كلما قرأ تلك الارقام صوت جهاز التكييف المركزي يبعث الى نفسه الاسترخاء
:
:
:
غرفه 6x7 جميله كلاسيكيه ذات تصميم بسيط ستائر بيضاء تحوي زخارف عسلية اللون وكل مابالغرفه عسلي اللون عدا غطاء السريركان ناصع البياض
:
:
مشعل وهو يناظر الجوال : ادق والا ماادق بس انا مالي بالبنات ولاعمري كلمة بنت ..وبعد تفكير .. لا بس هذي هي اللي راسله الرقم وكانت تناظرني بنظره غريبه و و ..وبعد تردد.. وحلوه ..فكر مره ثانيه .. معقوله عجبتها ؟ ..فكر اكثر .. لا لا هذي اكيد لعابه ..تراجع بسرعه .. استغفر الله يمكن جد انعجبت فيني واخيراً قرر انه يدق على صاحبة الرقم ..
بعد اقل من دقيقه جاه الصوت الناعم : الو
مشعل بتوتر : الو
البنت : نعم وش تبي
مشعل : انا اسف
البنت بعصبيه : شكلك فاضي ..وقفلت الخط بوجهه
مشعل يناظر الشاشه مستغرب : بال كل هذا ثقل طيب برسل مسج ..وبعد تفكير .. طيب وش اكتب انا اللي رقمتيه ..وضحك.. عشان ماعاد تكلمني واخيراً كتب +( انا الولد اللي بالفيصليه اليوم الظهر ..
وبعد 5 دقايق من ارسال المسج دقت عليه البنت ..
اعطاها بزي ودق عليها هو ..
مشعل : الو
نجلاء: هلاء
مشعل تبسم بعد ماسمع نبرتها مختلفه: شكلي ازعجتك ؟
نجلاء : لا بس انا كنت فاكرتك واحد يعاكس
مشعل : يحق لك انا ماعرفت عن نفسي
نجلاء : ماصار شي
مشعل بعد تردد : طيب دامك ماتبين معاكسات ليه ارسلتي لي رقمك
نجلاء سكتت دقيقتين وبعدها ردت : صراحه انت عجبتني وقلت مستحيل تجيبك الصدفه لي عشان كذا استغليت البلوتوث وارسلت رقمي
مشعل : اها ..ووشلون عرفتي ان اللي ارسلتيله الرقم بلوتوثي
نجلاء: عرفت من نوع الجهاز
مشعل: اها
نجلاء : ادري انا جريئه ..اسفه
مشعل : لا لا عادي .. ممكن اسألك وش اسمك
نجلاء : أي عادي اسأل
مشعل يضحك : وش اسمك
نجلاء : اسمي نجلاء
مشعل: حلو اسمك
نجلاء: وانت وش اسمك
مشعل: اسمي مشعل
نجلاء: انت بعد حلو اسمك كم عمرك
مشعل بعد تفكر : عمري 22 .. فكر كثير هو ليه كذب بعمره بس خاف لاتقول عليه البنت صغير او أي شي ..وانتي كم عمرك
نجلاء : 18
مشعل يكلم نفسه : كبري
نجلاء : وش قلت ماسمعت
مشعل بسرعه يحاول يتدارك الكلام : هاه لا اقول كبر اختي
نجلاء:الله يخليها لك
مشعل: الله يسلمك
نجلاء: وش تدرس مشعل
مشعل بسرعه وبدون تفكير: تو متخرج من الثانويه
نجلاء بأستغراب: ليه دايم تسقط
مشعل بندفاع: لاوالله اني شاطر
نجلاء: كيف توك متخرج
مشعل بأرتباك: الصراحه عمري 18
نجلاء تضحك: ليه كذبت
مشعل : خفت تقولين علي صغير وترى الرجال مو بعمره
نجلاء بنعومه: ادري
كملو السهره وهم يسولفون مع بعض سولف لها عن ايام الدراسه وعن اخته التوأم وكيف يحب امه وابوه وهي كلمته عن حبها للدراسه والنجاح وعن وحدتها ..

:

:

:

:

:

الرياض شارع التحليه سنة 1425للهجره يوم الاثنين الساعه 9 مساءً
صوت المسجله بالسياره عالي واكثر من عالي صوت الرقيع وراسه يميل يمين ويسار ..
طربق طربق .. اشتكي لبدرك بمواويلي وانثر اشواقي على ضيه آه وجداً هدني حيلي والهوا فتاك يابنيه ..ســــــــــــــــــــــرمد ,,الليل ..طربق طربق..ضوا ليلي واهجعو ربعي حوالي..
بندر بصوت عالي وهو داخل جو : نوره تشعل لي غرابيلي..اويلي ..ترك الدركسون وجلس يصفق ..
منيف طلع راسه من السياره اللي مقابلته:بندر جنيت
بندر بصوت عالي: لاحبيت
منيف يحب يدينه: الحمد لله والشكر
مشعل شارد: منيف كذا يسوي الحب بالواحد
منيف واللي كان راكب بجنب مشعل: لاياحبيبي هذا اسمه خرابيط
قطع كلامهم صوت جوال مشعل اللي اخذ جواله بسرعه واعطى المتصل بزي
منيف يناظره بأستغراب: ليه مارديت
مشعل بأرتباك:لابس مابي ارد
منيف واللي كان يعرفه زين رد عليه بدون اقتناع: اها

:

:

:

:

شرق الرياض الساعه10يوم الاثنين سنة 1425 للهجره

بيت كبير متواضع نوعاً ما ..مقلط كبير للرجال صاله واسعه 4 فرق بالطابق العلوي غرفه مخصصه للوالدين وغرفتين للبنات كل بنتين بغرفه والولد الوحيد له غرفه كبيره غرفته فخمه من جميع النواحي الوان راقيه بلازما صغيره على الجدار ثلاجه مليانه ع الاخر دولاب ملابس يحوي احدث الماركات تسريحه تحمل 3 انواع من العطور (VETIVERوjoop jumpوGREED) دورة مياه صغيره خلص من حمامه اللي دام ساعه كامله من يومه وهو يطول وهو يتسبح ..طلع من الحمام وريحة الفراوله تطخ من جسمه مجموعة ذا بودي شوب تقل عروس خخخخخخ..
دخلت عليه نوره وبسرعه حطت يدها على عينها قفل الباب ماتستحي انت
سلمان وهو يناظر نوره وهو لاف الفوطه على وسطه وباقي جسمه عاري وعضلاته باينه ومبرزه جمال جسمه: انتي اللي طقي الباب قبل تدخلين
نوره وللحين حاطه يدها على عينها: اقول تستر بس تستر
سلمان واللي طلع صوت كأنه يلبس: خلاص لبست
نوره شالت يدها وشافته للحين على وضعه ورجعت غمضت عينها بسرعه: يانصاب
سلمان يضحك : خلاص خلاص والله الحين لبست
فتحت عينها ببطىء وشافته للحين حاط الفوطه على وسطه بس لبس تي شرت: مصدق نفسك حلو
سلمان وهو يسرح شعره بغرور ويبوس المرايا: ايه مصدق نفسي..سلمان كان طول بعرض عضلات يدينه وبطنه مفصله تفصيل شعره اسود ناعم مطوله شوي عيونه تشبه سواد الليل وسمرت بشرته تسحر وكان يدري عن نفسه حلو وفيه بعض الغرور بنفسه
نوره: مالت عليك
سلمان بغرور:مالت علي العافيه ..ورش من كل عطر رشه واخذ بنطلونه ودخل الحمام لبسه وطلع ناظر نوره بأستغراب: وش تبين مستقعده لي
نوره بدلع: تودينا بكره السوق
سلمان :اول شي مولايق الدلع ثاني شي مو فاضي لك
نوره وهي تضم يدينها بترجي: تفكى طلبتك ابي اشتري ملابس حفلة صديقتي بعد بكره
سلمان بلا مبالاة :طيب افكر
نوره: بكوي لك ملابسك اسبوع وش قلت
سلمان واللي ماقدر يخفي ابتسامته:موافق
نوره تعرف من اين تأكل الكتف تدري عن اخوها يحب ملابسه دايم مرتبه ومكويه وامه مافيها حيل تكوي وماعندهم خدامه وهو يكوي ملابسه بنفسه

نزلت الدرج وهي مبتسمه ..
شروق تناظرها:هاه وافق
نوره بغرور:اكيد وهو يرفض لي طلب
ريم وهي تقلب بالقنوات بالتلفزيون:مالت عليك اعترفي بوشو اغريتيه
عهود تضحك وهي تدف الريم عشان تسكت
نوره وصلت ورمت نفسها بقوه على الكنبه :المهم انه بيودينا وخلاص استعدو
ريم :اللي يسمعك يقول رايحين رحله الله يخلف علينا بس غيرنا عندهم سواق اي مكان يبون يروحون راحو واذا ماحصل السواق عمي فهد يدلعهم
نوره تناظرها: مين هالناس العنود مثلاً
ريم:لاتعليق
نوره: المحبه من الله بعدين لاتحسدين البنت
ريم بقهر:اف انا مااحسدها يارب بس ابي اتزوج وافتك من هالعيشه
نوره تفكر:وش فيها هالعيشه
ريم ابد مافيها شي بس ممنوع كل شي

هذا كان بيت سلطان ..عنده ولد و4 بنات الولد سلمان هو الكبير 26سنه مدرس انجليزي والبنات عهود 16 سنه ..ريم 22 سنه تدرس خلصت السنه الثانيه علم حيوان ..شروق 24سنه تخرجت من الجامعه وماجاتها وظيفه..نوره 19 سنه خلصت الثانويه وجالسه بالبيت الدراسه مو طموحها

:

:

:

:

رفع راسه بأرهاق الساعه صارت 1 صباحاً اخيراً خلص مناوبته اخذ مفتاح سيارته ومشى وهو يقطع الممرات بسرعه غلبه التعب والنعاس
استوقفه علي عند الباب:هاه يابو الشباب خلصت مناوبتك
فهد بتعب:أي والله ورايح البيت
علي: الله معك انا الحين بدت مناوبتي
فهد يضحك : الله يعينك
طلع ركب سيارته قفل الباب وتسند على الكرسي وماشغل السياره وطار بأفكاره بعيد..
وقطع انسجامه صوت طق على نافذة السياره التفت بسرعه شغل السياره وفتح الدريشه ..
علي يناظره مستغرب:ليش مارحت
فهد بأرتباك:كنت ماشي
علي يناظر ساعته:تدري الساعه كم
فهد بثقه:1 و10 لاني شردت شوي
علي يضحك:الساعه 2 روح البيت بس روح شكلك نمت بالسياره اوصلك؟
فهد:لا لا ماله داعي يالله فمان الله
علي :فمان الكريم
:

:

:

:

بنفس الوقت وصل لغرفته بسرعه ورمى نفسه على السرير على بطنه ودق عليها..
نجلاء بصوت حزين: كنت مشغول
مشعل: لاكنت طالع مع الشباب
نجلاء:ابي اقول لك شي بس مستحيه
مشعل :قولي لاتستحين كلي اذان صاغيه
نجلاء : وحشتني
مشعل:...........
نجلاء:جريئه ادري
مشعل:لاعادي بس امداك تشتاقين لي
نجلاء: ايه اشتقت لك
مشعل:طيب
نجلاء:مشعل
مشعل: سمي
نجلاء:شكلك كم يوم وتبي تبطل تكلمني
مشعل:........
نجلاء:مابيك تعتبرني شي بس ابيك تكلمني
مشعل:تامرين امر
وكملو هالليله مثل اللي قبلها سوالف للفجر وماخلو شي الا وسولفو فيه
:

:

:

:

:

يوم الثلاثاء ربيع الاول سنة 1426للهجره ..يوم السبت..الساعه 3:30
تصايح بصوت عالي:اف وينه هالسواق الغبي ابي الساعه 4 انا ببيت صديقتي
ام مشعل: لاتصارخين ياحبيبتي الحين يجيك
العنود تاخذ شنطتها من الكنبه :طيب بنتظره برا
طلعت بسرعه ووقفت عن الباب الخارجي
وبنفس الوقت طلع ولد جيرانهم قمه بالوسااااااااااامه لابس نظاره شمسيه سحرها بمنظره اشعة الشمس المعكوسه عليه وضغطته لريموت السياره شكله وهو يركب سيارته الحمرا كل هذا تجمع عشان يسوي لها مشهد ساحر ركب سيارته وتحرك بعجله
السواق بصوت عالي: يااااااااااااعنود
العنود تلتفت له بسرعه: ياعنود بعينك اصغر بناتك انا
السواق: انا في ساعه ينادي
العنود:طيب
ركبت السياره وطول الطريق وهي تفكر بولد جيرانهم اللي سحرها منظره

:

:

:

صار له ساعه وهو بالكوفي وكل مادقت عطاها بزي اخيراً استأذن من اخوياه ووقف..
منيف يناظره: وين يارجال
مشعل: دقايق بس وراجع
منيف : وين بتروح طيب
مشعل : امي لها ساعه تدق بشوف وش تبي يعني بكلمها وبرجع
منيف :طيب
مشعل طلع من الكوفي ركب سيارته شغلها وشغل المكيف ودق عليها ..
نجلاء :هلا مشعل
مشعل: هلا نجلاء كنت عند اخوياي عشان كذا اعطيك بزي استحي اقول لهم اكلم بنت
نجلاء:وحشتني
مشعل: مايوحشك غالي
نجلاء: مشعل ماتحس فيني
مشعل: ليه وش سويت
نجلاء بصوت باكي: مشعل
مشعل: سمي
نجلاء : انا احبك

نهاية الجزء الاول ..اتمنى انكم استمتعتم بأول فصول روايتي هذا الفصل قصير نوعاً ما عشانه الاول ..

اذا شفت تفاعل واقبال كملت القصه واذا شفت انها مالاقت استحسانكم حذفتها

واشكر مقدماً كل قلم سيكتب لو حرف لنتقادي او تشجيعي

لكم كل التحيات القلبيه مني أنا براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 08:50 AM
طبعا الرواية للكاتبة براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 08:56 AM
,,...{ الفصل الثاني}..,,


لن اخفي عليكم اعزائي القراء انشغالي بأبطال قصتي المتواضعه ..فأحياناً تشغلني ساره الام الحنون واحياناً اخرى يأخذني خيالي الى عالم العنود ولن انسى رائحة العطر المركزه المنبعثه من سلمان وسواد الليل بشعر مشعل

:

:

:

اركان منازلهم تأسرني واحداث هذه الروايه تقيدني فلا ترتاح يدي حتى تبدأ بالكتابه ..

:

:

:
الرياض نفس الزمان اللذي توقفنا عنده..
بيت صغير جميل مكون من عائله متواضعه 3 اولاد وبنت وحيده..
العنود شارده اخذت رشفه من الشاهي وصرخت : آح حااااااااارلساني احترق
نوف وهي تضحك : تستاهلين من اول ماوصلتي وانتي مو معي
العنود باستنكار وهي تأشر بأصبعها على نفسها : انا؟
نوف رافعه حاجب : لاجدتي
العنود ببرود : الله يرحمها
نوف تاخذ مخده صغيره من الكنبه وتضربها فيها : ياشينك
العنود تضحك وترجع لشرودها الغير معتاد
:

:

:

:
الرياض عند شارع الأمير محمد بن عبد العزيز(شارع التحليه) بالتحديد قرب المقهى..
علامات الدهشه مازالت تحدد ملامح وجهه وجسمه بدأ يتصبب عرقاً وكأن درجة الحراره قد ارتفعت...
نجلاء : شفيك ساكت
مشعل : وش تبيني اقول
نجلاء: مشعل اقول لك احبك تقول وش تبيني اقول بس تدري انا الغلطانه نزلت من نفسي
مشعل بسرعه: نجلا اسمعي انا الحين منصدم ومشغول مع الشباب اذا رجعت البيت كلمتك
نجلاء ونبرة الحزن واضحه على صوتها :طيب
مشعل : مع السلامه
قفل وتنهد طفى السياره ودخل المقهى ووجهه متغير
منيف يناظره : خير يارجال
مشعل وللي عرف انه باين على وجهه :ابد بس الوالده تعبانه وتقول انها تدق على ابوي مايرد
منيف : وش تنتظر روح لها
مشعل : ايه بروح بس جيت استأذنكم
منيف: اذنك معك
:

:

:

:

الرياض بنفس البيت الصغير..
نوف بقهر: يابنت احس اني مكتومه
العنود : وليه
نوف : شين انك تكونين بنت وحيده
العنود : لاعادي انا بنت وحيده
نوف : انتي بنت وحيده مع ولد وحيد بس انا مع 3 اولاد ويكبروني بالسن ياشيخه احس اني مراقبه وكل تصرفاتي لازم يدرسونها قبلي
العنود : يابنت روقي وحاولي تتعاملين معاهم
نوف : ايه وش دراك انتي
نسيت اقولكم نوف صديقة العنود من الابتدائيه بنت جميله بيضاء البشره عيونها ناعسه وعدساتها مايله للأخضرار وجهها دائري وخدودها ممتلئه شعرها ناعم غير منسدل قوامها ساحر..
:

:

:

:

بحر جميل وسماء صافيه ولكن الرطوبه تملىء المكان هذه هي الشرقيه شوارع اقل زحمه من الرياض بحر كبير يمتد بين محافظات الشرقيه ..
سنة 1407 للهجره فجر الاربعاء..
بعالي صوته يصايح من عند الباب وهو ماسك حقيبة سفر صغيره بيده: ياللا يانوره استعجلي
نوره جات عنده وفيه دمعه صغيره بعينها: ياسالم مالي قلب اتركها
سالم: يابنت الحلال كلها يومين نبي نخلص اجرائات نقلك للشرقيه ونرجع مالها داعي ناخذ البنت معنا
نوره بعدم اقتناع: بس توها صغيره
سالم بأصرار : خلاص يانوره امي تهتم فيها نبي نروح نخلص ونرجع
نوره : طيب
طلعت معاه وركبت السياره وهي ماتبي تترك بنتها حتى لو دقيقه
بعدها بساعتين وعلى الطريق السريع صرخت بأعلى صوتها وهي تمسك الدركسون معاه: سالم انتبه
سالم يصارخ : يــــــــــارب..حرك الدركسون بسرعه
وماقدر يتدارك الموضوع تقلبت السياره وتوقفت على وضعيه غلط ومع قطرات من البنزين ومحرك السياره اشتعلت السياره
وبسرعه كبيره تجمهرت الناس حول الحادث ..الرجال المتجمهرين منهم من يصرخ وين النجده..واللي يقول لاحول ولاقوة الا بالله..واللي يقول طلعوهم من السياره..واللي يقول خلاص راحو للي ارحم
:

:

:

:
الرياض يوم الثلاثاء ربيع الاول سنة 1426للهجره ....الساعه 5 المغرب..
وصل البيت وجالس بغرفته محتار يدق عليها او لا ..جالس يفكر معقوله هالبنت حبتني بس انا عادي مااحبها عاجبتني ماانكر بس ماتوصل للحب بعدين اول شي ترقمني والحين تحبني جريئه هالبنت..رد عليه ضميره بسرعه خاف نفسك ببنات الناس يامشعل عندك اخت بعدين انت ليش تدق عليها..
اخيراً وبلحظه سريعه قرر يدق..
نجلاء بنبره حزينه :هلا
مشعل: شفيك
نجلاء: ابد
مشعل: نجلاء ادري منتظره مني كلمه ترضيك بس انا مو راعي خرابيط ماانكر انتي عاجبتني بس ماحس اني احبك مالنا 3 شهور نعرف بعض بعدين انا مو راعي علاقات لاتشوفيني دقيت تقولين راعي بنات انتي اول بنت اكلمها
نجلاء: وهذا اللي عاجبني فيك..مشعل انت اكيد شفتني اعطيتك الرقم قلت هذي تعرف الف غيري
مشعل بسرعه: لااستغفر الله مافكرت بهالشي ومستحيل اظلم بنات الناس
..,, اعزائي القراء لابد وانكم لاحظتم من سطوري ان مشعل الشاب الجذاب هو شاب طيب القلب ..وبالعامي على النيه ..قلبه ابيض منير ومشاعره شفافه يقدر أي انسان ولايظلم احد وورث هدوء الاعصاب من والده ..مشعل هو ذلك الشاب اللطيف اللذي ينجذب له كل من حوله ,,..
نكمـــــــــل..,
نجلاء : مشعل
مشعل: سمي
نجلاء:سم الله عدوك
مشعل:.........
نجلاء:ممكن طلب
مشعل:امري
نجلاء : ابي اقابلك
مشعل:نعم
نجلاء: شفيك
مشعل: لالا ماني راعي مقابل بعدين ماحبيتك باقي ليه اجلس معاك انا ماالعب على بنات الناس<<شفيه الولد خواف هع
نجلاء:انا طلبت اللقاء طلبتك مشعل
مشعل بعد تفكير وضميره يقله انت وش خسران تذكر شكل نجلاء الحلو وحس ان هاللقاء لحظه مو لازم يفوتها ابد :خلاص بس على شرط
نجلاء :اشرررررررررط
مشعل: كل شي علي وانا اللي بضبط لقاء على الكيف وش قلتي
نجلاء تضحك:موافقه
مشعل: لبى هالضحكه تدرين نجلاء حتى لو ماحس اني احبك بس انتي عاجبتني وارتاح لك وتعودت على ضحكتك الحلوه
نجلاء تسكت ومايسمع غير صوت نفسها
مشعل بتساؤل :استحيتي؟
نجلاء:ماتعودت منك كلام حلو
مشعل يضحك:ايه انا بارد طالع على ابوي ههههههههه
:

:

:

:
بنفس الوقت ببيت سلطان المتواضع ..
نازل من الدرج وريحة العطر تنتشر بكل مكان بنطلونه الأبيض حزامه الاسود قميصه اللي مبرز جمال جسمه كل هذا يعطينا منظر ساحر لشاب وسيم ..
نوره تمر من جنبه: وين على الله كل هالكشخه
سلمان يضبط القميص الابيض:مو شغلك يالعصلا
نوره بأستنكار:انا عصله
سلمان :اوووووه نوره مو وقتك طسي بس
طلع سلمان وهي تناظر فيه اخذت نفسها وطلعت غرفتها ودقت رقم بندر وبهالوقت جلسة تفكر يارب انا ليه اسوي كذا اخون ثقة اهلي فيني اففففففففف بس اهلي كاتمين نفسي وانا طفشانه رد عليها ضميرها بسرعه لاتعللين غلطك بـ الملل وهي تفكر فتح عليها الباب ابوها وهي نقزت من الخرعه لدرجه طاح جوالها من يدها
ابو سلمان:وش فيك تخرعتي كذا
نوره بأرتباك :لابس ماتوقعتك تجيني
ابو سلمان يضحك ويجلس بجنب بنته على السرير
نوره ناظرت ابوها شوي وبعد صمت: عساه خير؟
ابو سلمان: يعني مااجيك الا فيه شي؟مايصير اتطمن على بنتي
نوره مستغربه:الا بس ادري وراك شي يالغالي قول
ابو سلمان : يابنيتي مضايقني حالك
نوره بتساؤل:أي حال
ابو سلمان: شوفي السنه الدراسيه الجديده قريب تبدا وانتي راحت عليك السنه الماضيه لعب خلصتي الثانويه وما كملتي مثل اخوانك حرام تجلسين كذا هذي السنه بعد
نوره: مااحب الدراسه وماهي طموحي
ابو سلمان يفكر بعمق وعينه بالجدار تناظر ويملاها الحزن: عمتك كانت مدرسه يوم سميتك على اسمها توقعتك توصلين لمواصيل عاليه الله يرحمها كانت طموحه مجتهده بكل شي
نوره بتساؤل :كانت حلوه
ابو سلمان يمسح على شعر بنته: مثل حلاتك يابنيتي
نوره:والله يابابا مااحب الدراسه
ابو سلمان :طيب وش ميولك بدخلك معهد كمبيوتر او لغه ولاتجلسين كذا احب عيالي يملاهم الطموح مثل ابوهم وضحك ضحكه واثقه
ابو سلمان انسان متواضع قضى عمره بالعقارات والمقاولات انسان معروف بأتزانه بين الناس ومحبوب بشكل كبير ثقته وحكمته تقرب الناس منه ..مادلع عياله لابمال ولا بكلمات بس خوفه عليهم واضح يحسب حساب لكل يوم يمر عليهم ..ابو سلمان في كثير من الاحيان يكون مثال الاب الملتزم الشديد مايتعمد القسوه على عياله بس خوفه عليهم يحركه...
اثناء حوارهم دق جوال نوره..
ابو سلمان اخذ الجوال من الارض بدون لايناظر الشاشه واعطاه بنته ووقف: كلمي صديقتك وفكري بعدها بكلامي
بعد ماطلع ناظرت الشاشه شافت المتصل بندر ماردت عليه وجلست تبكي وضميرها كان يصرخ واثق فيك خايف على مستقبلك كذا تجازينه تخونين ثقته صح انك حقيره ..كل جوارحها كانت تصرخ ياخاينه لكن الشيطان كان يقول لها انتي ماغلطتي مكالمات بريئه ..مشاده غريبه كانت تدور بين ضميرها الخايف اللي يعرف الله وبين الشيطان اعوذ بالله منه
:

:

:

:

:

خط الرياض السريع سنة 1407 للهجره..
اشلاء سياره محترقه جثتين بأنتظار من ينتشلهما ليضعهما بحفره ضيقه يحاسبون بعدها على ايام فنت في هذه الدنيا كيف هو حال ارواحهم مطمأنه بعد ايمان وتقوى ام خائفه بعدما اطاعت الشيطان بأمر او أمرين متجاهلتاً الخوف من المولى عز وجل ..جسد بلا روح انتهى من هذه الدنيــا..
وهناك بالبعيد ببيت صغير بالشرقيه طفلة العامين الصغيره بين لعبها غير مدركه انها بهذه اللحظه خسرت اغلى شخصين بهذه الحياه
وبأن حادث سياره قد انهى حياة من ستسأل عنهم كل ماتبقى من حياتها

:

:
الشرقيه سنة 1426 للهجره الساعه السابعه من يوم الثلاثاء ربيع الاول
حطت الكحله وكثرة المسكره قلوس خفيف على الشفايف لبست عبايتها اللي على الكتف وتعطرت الا تسبحت بالعطر وناظرت بنفسها بالمرايا بثقه والغرور اللي بداخلها كان يصرخ انا حلوه..
طبعاً عرفتو مين اقصد هذي لجين بنت المرحومه نوره عايشه مع جدتها بالشرقيه ..جدها بعد وفاة ابوها مارضى بنت ولده تروح الرياض وحلف مايربيها غيره وبعدها بـ 15 سنه توفى جدها وكملت حياتها مع جدتها بحكم انها تعودت عليها وماتبي تتركها لحالها..,,
بنت تحمل بملامحها براءه غير طبيعيه ملامحها الطفوليه تسحر ..
شفه مرسومه رسم وعيون غزلان واسعه بشره بيضا صافيه شعر قصير اجعذ بني اللون قوام ممتلىء برشاقه أي شي تلبسه يطلع ساحر عليها
اخذت شنطتها وطلعت من غرفتها متجهه للباب الخارجي وهي تصرخ:جدتي انا طالعه مع السلامه
الجده بتعب وهي مو قادره تقوم:وين رايحه بهالليول يابنيتي اجلسي مكانك
لجين بطفش:اف بروح السوق جدتي ماعليك انتي بس
الجده:البنت مالها الا البيت وانا امك
لجين: اقول لاتكثرين كلام انا طالعه مع السلامه بس
الجده ناظرت الباب وهو يتقفل بعد خروج شجن هزت راسها بأسى :هذا حال البنت اللي مافيه رجال يحكمها وعمها الله يهداه مايجينا الا كل 3 اشهر مره
طلعت بسرعه ولقت صديقتها مع سواقها ينتظرونها
ركبت السياره وريحت عطرها ملت السياره حتى السواق ثارت غرائزه فتح الدريشه واخذ نفس مايبي الشيطان يتسلل لداخله عنده اطفال وده يعيشهم قال بعد ماراوده ابليس شوي: مدام وين روح
سحر تطالع شجن :هاه وين نروح
لجين وهي تضحك:هالكشخه وين يعني اكيد الراشد نصيد لنا كم صيده
سحر تضحك:وانتي بس هذي حياتك
لجين:والله دام فيه عيال اغبياء فيه وحده حالاتي تبي كل يوم تشتري وتلبس ههههههههههههه
سحرتضحك:ومن خير غيرك
لجين: اقول روقينا لاانزل من السياره وافتح عبايتي والف واحد يوقف ههههههههههههههههههههههه
سحر فاطسه:ياربي منك منتي بسهله وناظرت السواق وانت تسمعنا روح الراشد ياللا
:

:

:

:

الرياض الثلاثاء الساعه 8 مساءً
راجعه البيت واول ماوصلت سيارة السواق للبيت شافت سيارة ولد الجيران واقفه كانت تفكر بداخلها يعني هو هنا وجاها عتاب من ضميرها بسرعه انتي وش دخلك فيه ليه شاغله بالك فيه
دخلت البيت بسرعه وراحت للدرج تبي تروح غرفتها..
ام مشعل من عند باب المطبخ تصارخ:شفيك مستعجله ياحلوه
العنود:سلامتك ماما بس راسي وبروح انام
ام مشعل:ماتبين تتعشين
العنود:اكلت مع نوف
ام مشعل:طيب تبين اسبرين
العنود:لاماما بروح انام وخلاص..ايه صح تسلم عليك ام نوف
ام مشعل:الله يسلمها ويسلمك
طلعت غرفتها حطت عبايتها على السرير حتى ماعلقتها وراحت بعدت ستارة غرفتها اللي تطل على الشارع وتشوف منها بيت الجيران وجلست تراقب تقول يمكن يطلع ..طولت وهي تراقب بيت الجيران واخيراً تكلم ضميرها انتي ماتستحين وش دخلك فيه طلع رجع الحين من نظره انهبلتي فيه ماعمرك شفتي رجال يعني خافي ربك بس.. واثناء هالكلام وقبل ماتراجع نفسها وتصرفها بجديه طلع ولد الجيران بكامل اناقته حست قلبها فز وقالت بصوت مسموع:وه بس وه هذا وشلون ماشفته قبل ياربي وشلون افكر كذا اول مره اشوف واحد حلو؟؟..
ناظرت بطوله بجسمه بحلات شكله حسته مثل نجوم هليود جسم حلو وطول وعرض وبياض خفيف سكسوكه مرسومه رسم وعيون كلها رجوله فتحت فمها وهي تناظر حلاوته مو معقول هالادمي..
ناظر فوق وكأنه شافها ركز نظره ومرر اصابعه بشعره الناعم المقصوص بعنايه..
هي شافت نظراته وسدلت الستاره بسرعه وسندت ظهرها للدريشه:ياربي معقوله شافني ..لا لا اكيد لا الغرفه ظلام مااتوقع شاف ..ياربي هذا معقوله من الرياض يهبل
انسدحت على السرير وهي تتنفس بغرابه وتقول لنفسها عييييييييييييييييييب
:

:
بنفس البيت بس بالغرفه المقابله بعد تفكير فكر وعرف انه ماله غير منيف
دق عليه ..
منيف:هلا والله
مشعل: هلا بك زود
منيف:اخبار الوالده
مشعل بأستغراب:الوالده.؟
منيف:ايه ماتقول تعبانه
مشعل واللي تذكر كذبته:ايه ايه الحمد لله ابره وصارت احسن الحمد لله
منيف:الحمد لله
مشعل:منيف ابي اسألك
منيف:اسأل
مشعل:ابي مطعم للعوايل يكون عليه القيمه على قولتهم
منيف بأستغراب:وش تبي بمطعم العوايل انت
مشعل: ابد بس اختي لوعت كبدي وهي تحن علي انت مافيك فايده اخ على الفاضي ومن هالكلام اللي يسم البدن قلت لها خلاص لك اللي يسرك وش تامرين عليه قالت ودني مطعم وابيه فخم وتوهقت فيها
منيف: تبيه اليوم
مشعل: لابكره اليوم خلاص راح الوقت
منيف : اممممممم روح مطعم الريف الايطالي اللي بشارع التحليه حلو وحركات بس غالي
مشعل:عادي ..بس لايكون زحمه
منيف:ايه زحمه وبكره الربوع يعني اعتقد زحمه
مشعل:طيب هات رقمه
منيف: اصبر بجيب لك الرقم وبرجع ادق
مشعل :اوكي
قفل وبعد ربع ساعه دق منيف واعطاه الرقم ..
اخذ مشعل رقم المطعم ودق عليهم..
رد عليه اللبناني:الو
مشعل:الو مطعم الريف
اللبنانيه:أي هو بزاتو
مشعل:اقول ياخوي ودي احجز طاوله بكره الساعه 8
اللبنانيه:بس نحنا مابنمشي بالحجز مابنظمن الزحمه
مشعل:بس انا بكره عيد ميلاد خطيبتي وابي اسويلها شي مرتب ودي تجهزون لي طاوله واول مااوصل ابي القى فيها العصاير والمقبلات وراح ادفع قيمة الحجز واذا جا زبون قبلي وتوهق على طاوله وكان فيه عطله للمحل بدفع قيمة العطله
اللبناني:انت بتأمر يااستاذ الساعه 8 الطاوله جاهزه
مشعل مبسوط:الله يسعدك ياشيخ بس علمني وين يصير المطعم
اللبناني : مابيضيع بشارع التحليه عند استديو ريما
مشعل: خلاص سجل الحجز بأسم مشعل بن خالد
قفل و دق على نجلاء..
نجلاء:الو
مشعل:هلا والله
نجلاء:هلابك
مشعل:خلاص بكره نطلع سوى نتعشى على الساعه 8 يناسبك؟
نجلاء:أي وقت عادي
مشعل:طيب وين امرك
نجلاء:بالبيت بعطيك الوصف
مشعل مستغرب:عادي امرك ببيتكم
نجلاء بسرعه:ايه محد راح يشوفك دق علي وبنزل لك
مشعل:طيب
:

:

بعدها بأقل من ربع ساعه في المستشفى بالتحديد..
فهد بأبتسامه ساحره: هاه سستر خلصو المرضى
السستر الفلبينيه وبلهجه مكسره: ايه هذا كان اخر مريض
فهد: اوكي خذي الباب معك
طلعت الممرضه وقفلت الباب وراها ..
وهو اخذته الافكار وغلب الحزن على ملامحه ومثل عادته اخذ سماعة التلفون وبدأ يدق رقم بيتهم اللي حافظه ومايعتقد انه راح ينساه بيوم وكل مره يكون عنده امل انه يسمع صوتها ويحرق شوي من الشوق اللي بداخله
ردعليه صوت رجالي :الو الو
فهد:.................
الصوت الرجالي:ماترد ياتعبان هذا انتم للحين على حركات قلة الادب ..وقفل الخط بوجهه بعنف
تنهد بحسره وضرب راسه بقوه على الطاوله وخاطب نفسه بعنف :ماتستحي على الشيب اللي براسك ماتستحي للحين تحب بوحده متزوجه خاف ربك بس انا مو شايب هي سبب شيبي آآآآآآآآآآآه يابي ارحمني من ذكراها ..
راح للمغسله غسل شعره وحرك راسه يمين ويسار بسرعه خصلات شعره الناعمه اللي يملاها شيب الحزن صارت تتحرك بحريه
ماراح اقول لكم ان فهد ورغم عمره اللي بالثلاثين والحزن اللي يرسم ملامحه الا انه اجمل شخصيات روايتي .. دكتور له هيبته اسمر البشره طويل شعره اسود كثيف ناعم حواجبه مرسومه وعيونه واسعه شفه محدده تزينها سكسوكه تزيد من شكله وقار والنظاره اللي على عينه تزيد من جماله اكثر واكثر أي مراهقه ممكن تنعجب بـ فهد وتعتقد انه بالعشرين رغم الكم شيبه اللي براسه..
:

:

:

:
الشرقيه الساعه 8:30 ..الراشد بالتحديد
تتمايل بمشيتها ريحة عطرها صوت كعبها عبايتها اللي مفصله جسمها شنطتها اللي لاصقه بـأبطها عيونها المكحله البارزه من تحت اللثمه كل هذا يلفت انتباه أي رجال ولو كان حجرنظارات الرجال لها كانت تزيدها غرور وثقه كانت تحس بالنصر كل مالمحت عين تتبعها بأعجاب..
دخلت محل ساعات وهي تناظر بساعه وتقلبها بيدها الناعمه..
جاها صوت من خارج المحل:ياليتني الساعه بس
لجين تطنش ولاكأنها تسمع
نفس الصوت:عطينا وجه ياحلوه
لجين تشد سحر: تعالي نطلع من هالمحل
تطلع من المحل وتمشي بسرعه
نفس الصوت :شدعوه عاد
لجين ولاكأنها تسمع ..دايم هذا اسلوبها ماتعلم المتحرش انه عادي عندها تحرشه وان لها غايه من هذا وان نفسها السيئه سولت لها هذا..
بعدها بساعه ونفس الولد مصر يشبكها ..عند المطاعم بالتحديد..
واقفه تطلب لها من ماكدونالدز..
نفس الادمي:ادفع عنك الحساب
لجين ناظرته:انت وش تبي ماتستحي على وجهك
الرجال: اويلي على الصوت الناعم..بدفع عنك بحكم الوطنيه شفيها
لجين بعد تفكير:بتدفع متأكد؟
الرجال :أي والله
لجين بخبث :طيب
ناظرت سحر:اقول تعالي فيه واحد ملزم يدفع تعرفين الشعب السعودي اهل الجود والكرم تعالي اطلبي اللي تبين
سحر تضحك: وش اطلب؟
لجين تناظر الفلبيني : عطني من كل وجبه حبتين وخلهم كلهم سوبر سايز
الفلبيني بعد ماسجل الطلب : 320 ريال
لجين تناظر بالرجال:ادفع
الرجال فتح محفظته ودفع ولاهمه
لجين انسحرت بجيبه والا هو ماهمها رغم وسامته وشماغه المكوي بعنايه وريحة عطره ماهزها بس جيبه هزها وبقوه
لجين تتصنع الخجل:ياربيه مين يبي ياكل هذا كنت ابي احشرك
الرجال وهو يتبسم:خلاص تعالي معاي نلف نوزعهم على الفقارا
لجين:وش قالو لك بطلع معك عشانك دافع 300 ريال
الرجال:اوعدك وعد رجال مااسوي شي نوزعها واوديك بيتكم..وقرب منها:مااخذ شي من بنت غصب
لجين بعد تفكير وبعد حسابات:اوكي موافقه
سحر تشدها:وش اللي موافقه مجنونه انتي
لجين تسحب يدها: عادي تجربه خليني ابي افلها
سحر بقهر:غبيه ماتوقعتك تتمادين كذا
لجين:اف لاتصيرين جدتي الثانيه بروح معه يعني بروح معه
اخذ كيسين كبار وناداها:بنت
التفتت له:بنت بعينك
الرجال يضحك:شيلي وانتي ساكته هع
لجين تضحك:اوكي
شالت كيسين كباروناظرت خويتها:اقول سحر ارجعي مع السواق
سحر ناظرتها وهي تروح وميته قهر من حركتها..
مشت معه وهم يمشون..
الرجال:بناديك بنت
لجين والوضع عندها عادي:لانادني لجين
الرجال: الله الله وش هالاسم الحلو
لجين من ذوقك ..وانا وش اناديك؟
احمد:ناديني احمد.لاني محسوبك احمد عبد العزيز
لجين:هههههههه لاخفيف دم
احمد:ايه دايم يقولون لي دمك شربات
لجين : بالله عليك
واخذوها سوالف من المصعد الى باب السياره الـ كاديلاك الرماديه الفخمه فتح لها الباب وركبت بغرور..
طول الليل كانو يوقفون عند المطاعم والشوارع اللي فيها ناس تشحذ ويعطونهم وجبات وكانو يفطسون ضحك على اشكالهم ..
بعد ماخلصو فيها احمد: اروح اشتري لناعشا ونجلس ناكل على البحر
لجين:ياذا البحر اللي ميتين عليه عيال الشرقيه
احمد:يعني ماتبين
لجين : لاعادي
راح اقرب مطعم شرى سندوتشات وببسي وراح وقف سيارته بالكورنيش وطلع الاكل تربع بكرسيه وجلس مقابلها..
لجين شالت لثمتها وابتسمت
احمد واللي انسحر ببياضها وجمالها:ماشاء الله كل هذا جمال
لجين واللي تدري انها حلوه وعاميها جمالها:لاتبالغ
احمد :أي مبالغه ياشيخه ماتشوفين شكلك بالمرايا
لجين :الا اشوف
احمد اعطاها الهمبرجر..ياللا كلي عشان تسمنين
لجين بسرعه:بسم الله علي
احمد يضحك:هذي عقدتكم يالبنات
بعد مااكلو اخذها للبيت وهي نازله ناداها بسرعه:لجين
لجين تنزل لمستواه وتناظره من برا:نعم؟
احمد:ابي رقمك
لجين بعد سكوت وتسوي فيها منحرجه:ماعندي جوال
احمد:اوما ماعندك
لجين تعطيه شنطتها:فتشها
احمد:لاشدعوه
لجين:ياللا مع السلامه
احمد:لجين دقيقه
لجين:وش بعد ..لايكون تبي الرقم الثابت
احمد فطس ضحك عليها:لا لا بس بكره المغرب بجي بحط شغله عند الباب الساعه 7 اطلعي خذيها طيب؟
لجين :طيب
دخلت البيت وهي مبسوطه يومها كان فله ..طبعاً تدرون ومتأكدين ان لجين عندها جوال ..احمد ماهو اول واحد يرقمها او يعاكسها وكل واحد طلعت منه بمكاسب ماديه مافيه رجال لمسها تاخذ منه اللي تبيه وبس تمل منه او يقرفها بسوالف هي ماتبيها تتركه وتدور غيره..
واللي لازم تلاحظونه من ورى اسلوب احمد انه نفس طقتها راعي بنات
:

:

:

:
الرياض يوم الاربعاء الساعه 1:30 الفجر ..
موقادره تنام كل شوي تقوم تفتح الستاره وماتشوف سيارته توقف شوي تنتظره ومايجي احد ترجع فراشها تتقلب الى ان ينتهي بها الحال عند الدريشه..بهذا الوقت ولما وقف عقرب الثواني على 30 ثانيه شافت سيارته
فز قلبها وهي تناظره ..
نزل من سيارته قفلها ودخل بيتهم ..كل هذا مااستغرق اكثر من دقيقتين
راحت فراشها وانسدحت: حالك صعب يالعنود وش هالغباء اللي براسك لك 4 ساعات بالغرفه عشان تشوفينه وهو نازل من السياره الله ياخذ غبائك نامي بس نامي
:

:

:

يتبع..,

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 08:58 AM
طالع من المطعم مع خويه الساعه 3 الظهر..
طلع نظارته الشمسيه لبسها وزادت شكله جمال..ناظر خويه وبكل ثقه:هاه وين رايح يابو الشباب
مساعد: بروح القهوه تروح؟
سلمان يناظر بساعته :لالا قهوه هالحين رح لحالك
مساعد:تعال معي يارجال
سلمان:لا مابي اشوى اني جاي بسيارتي وانت بسيارتك
ركب سلمان سيارته الـ جاكوار XK8 وبعد ماتعدى المطعم بشوي جاته اشاره حمرا وقف عند الاشاره وعلى يمينه وقفت سياره مرسيدس يسوقها هندي وفيها بنت ورى التفت هو يمينه بلامبالاه لقى البنت تناظر فيه جلس يناظرها مستغرب من نظرتها .. شوي الا والبنت منزله لثمتها وتتبسم له..سلمان لوى فمه ودار وجهه عنها..
سلمان رغم غروره بنفسه واعجابه الشديد بحاله الا انه ماكان راعي بنات نهائي يحب يكون انيق ويلفت الانظار لكن مايهتم للبنات ويكره البنت اللي كذا تذب حالها على الرجال ويستصغر البنت اللي تبدأ بالتحرش ويستصغر الرجال اللي ينزل لمستوى التحرش ببنت..
اول ماتحرك بسيارته :الحمد لله والشكر كأنها اول مره تشوف واحد حلو
:

:
بيت سلطان المتواضع والساعه تشير3:30
اخذت جوالها ودقت رقم العنود بنت عمها
العنود ترد بمرح: هلاوغلا حي هالصوت
نوره :هلا بك زود
العنود:وينك نواره يالقاطعه
نوره:ابد عنوده شسوي تعرفين سجن انفرادي
العنود:شدعوه بلاهياط عمي ماراح يقول شي لو قلتي بروح لبنت عمي
نوره:خلاص اشوف لي يوم
العنود: والله انا قلت لابوي خل نطلع سوى بهالصيفيه نروح المزرعه حنا وانتم وبيت عمي محمد
نوره بفرحه:والله ياليت عنوده طفشانين بالبيت
العنود تضحك:خلاص اكلمه نحدد يوم قبل تخلص الاجازه
نوره:عنوده ابي منك شغله
العنود:امري ياقلبي
نوره:ابي فستانك اللي لبستيه بزواج صديقتك زواج بنت خالتي قريب ومتوهقه
العنود بسرعه:الفستان وراعيته تحت امرك تعالي خذيه
نوره :انا مااقدر بشوف سلوم اذا يقدر
العنود :خلاص اوكي قولي لسلوم
نوره بخبث:اشوفك تدلعين اخوي
العنود تضحك:اقلدك
نوه تضحك:لالاتقلدين انا بس ادلع اخوي هههههههه
العنود:ان شاء عمتي خلاص بجهز لك الفستان
نوره:اوكي وانا بروح اشوفه
قفلت وقبل تطلع تشوفه بغرفته او لا فتح الباب رايق ويغني ..
راحت له بسرعه:اخوي حبيبي بعد عمري
سلمان يناظرها بنص عين:اخلصي شتبين بلا مجاملات
نوره: ابي شي من بيت عمتي ساره
سلمان:اسف
نوره:طلبتك
سلمان:قلت اسف
وجا يبي يمشي مسكته بقوه:طلبتك ياخوي
سلمان:بوسي يدي
نوره تصفق يده:وخر بس
سلمان :اوخر طيب لو تفحطين تحت رجلي مارحت
نوره:شدعوه
سلمان بعد تفكير:اروح وتكوي ملابسي اسبوع؟
نوره بقهر:اف استغلالي
سلمان:موافقه او اطلع غرفتي انام.؟
نوره بحزن:موافقه
سلمان بفرح:هيــــــــا انا رايح كلميهم يجهزون شغلتك مابي اوقف
اول ماطلع دقت على العنود تبلغها بس العنود ماردت عليها..
:

:

:
بيت فخم بأرقى احياء الرياض ..صوت العود العالي بالجناح الراقي غرفه بأثاث اوربي فاخر وصاله مستطيله صغيره تحمل كرسيين وطاوله وتلفزيون دولاب ملابس كبير يمكن التجول داخله مرتب بعنايه ورائحة معطر الملابس تفوح منه حمام (وانتم بكرامه) واسع يحوي جاكوزي دائري ستايله ساحر بلونه الازرق السماوي ..
جالس على الكرسي وبيده عوده ويغني ..ليله لو باقي ليله لعبد الرب ادريس وصوته الجميل يسحر أي مستمع اللي يسمعه مايعطيه 16 سنه يقول اكبر ..ولد كول بكل شي ولبسه دايم ستايل ..هذا فارس ولد محمد..
محمد ابو فارس تارك عياله على راحتهم على الاخرومدلعهم دلع بالغالب يمكن يوصلهم للتمادي ومهما حاول يقسى عليهم مايقدر ..
زوجة ابوفارس مثله واكثر بطريقة معاملتها لعيالها بعد سنين من الزواج وبعد علاج خلفو ولدهم الكبير فارس وبرضو بعد عناء وسنين خلفو بنتهم الصغيره حور اللي عمرها 7 سنوات بنت نعومه تاخذ العقل بيضه وعيونها عسليه فاتحه مره وشعرها بني كثيف ..
دخلت حور على اخوها: يثير(يصير) اجلس اسمعك
فارس يناظرها:يصير ياحلوه بس بشرط
حور بتدمر:وش شرطك اخلث(اخلص)
فارس:قولي يصير مو يثير
حور بصوت عالي:وانا وش قلت قلت يثير
فارس يضحك:ادري قلتي يثير ابيك تقولين يصير
حور وهي تمد الكلمه:يـــــــــــثيــــــــر
فارس فاطس ضحك:يابنت انا سمعت العالم تغلط بحرف السين مو الصاد والله انك غريبه
حور :لاني بنت محمد مو حي الله
فارس يناظر فيها:من وين لك هالكلام الكبير
حور:اسمع بنات الصف السادس يقولنه بالمدرسه واكيد اهم مو احسن مني بشي
فارس فطس ضحك:انا متأكد انك فاهمه معنى هالكلمه غلط
حور:اعطيك حلاوه وتتركني بحالي وتغنيلي
فارس :بدون حلاوه وش تبين اغني لك
حور تفكروبعد تفكير 5دقايق: غني محمد عبده الاماكن
فارس :تامرين امر
مسك العود وجلس يغني وحور مستانسه مره وهي تسمعه
:

:

:
وصل بيت عمه الساعه 5:30 لانه وقف بالمحطه وشاف خويه هناك واخذتهم السوالف
طق الجرس اكثر من مره محد فتح له وكان الباب مو مقفول قال لنفسه ياولد هذا بيت عمك عادي تفتح الباب وتدخل يمكن جرسهم خربان فتح الباب ودخل واول ماطاحت عينه عليه بنت حلوه على اليمين جالسه قبال المسبح على كرسي المرجوحه تتمرجح وحاطه سماعات بأذنها سحره هالمنظر وفتنه هالجمال بدون قصد صار يناظر بقوامها شعرها الناعم اللي كل شوي تمرر يدها البيضا عليه عشان ترفعه وصار كل شوي يتقدم خطوه وبلا شعور صار لاصق بالمرجوحه ويراقبها كأنه يشوف مسلسل لاويتبسم كل ماسمعها تغني مع راشد بصوت عالي كله نشاز مأثره عليها السماعات وصوتها العالي ..
العنود حست بطيف جنبها التفتت وشافت سلمان اللي لها سنين ماشافته وناسيه شكله ولاتدري مين هذا وتملك قلبها الخوف وبلا شعور صرخت صرخه مدويه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
بسرعه سلمان حط يده على فمها عشان يسكتها :انا سلمان ولد عمك
بس العنود ماسمعته وش يقول من صوت الاغاني العالي بأذنها بس تشوفه يحرك شفته وتبي تتكلم مو قادره من يده رفعت يدها بسرعه شالت السماعات
سلمان بسرعه: اقول لك انا سلمان ولد عمك لاتفضحينا..وشال يده اللي على فمها
العنود تاخذ نفسها :مالت عليك انا من زمان عنك
سلمان بغرور:ادري صرت شاب يسحر
العنود:من زين شكلك الحين بعدين ماتستحي داخل بهالطريقه
سلمان :عادي بيت عمي بعدين لقيت الباب مفتوح ومحد رد على الجرس
العنود:استح على وجهك جاي لاصق بجنبي ماتشوف ماعلي عبايه
سلمان واللي حس فعلاً انه غلطان واستغل انها كانت ماتسمع:ناديت اكثر من مره مو ذنبي انك ماتسمعين
العنود:ولو حتى لو بيت عمك البيت له حرمه
سلمان ساكت ونظراته تتقلب على العنود
العنود: انقلع عن وجهي جالس يناظر فيني استحي على وجهك ..وبصوت عالي :مــــــــــــــــــاتشوف انه ماعلي عبايه رووووووووووح
سلمان بقهر:من زينك اناظر فيك الخدامه احلى منك
العنود واللي استفزها كلامه اشرت على نفسها: انا الخدامه ازين مني انقلع برا بسرعه
سلمان واللي حس ان كلامه استفزها : انا مو جاي لك يالشينه جاي اخذ غرض لاختي
العنود معصبه: والغرض مني ومابي اعطيك بوديه مع السواق وياللا انقللللللللللللللللللللع ودفته بقوه وبقهر
سلمان طلع من بيت عمه وهو معصب ركب سيارته وساقها بسرعه : انا تقول لي من زين شكلك انا تطردني وتقول لي انقلع وجاه صوت ضميره بسرعه:بس هذي بنت عمك ..سلمان يطرد الخير من قلبه ويخلي العصبيه تسيطر عليه :حتى لو بنت عمي
العنود استفزت الغرور اللي بسلمان هو دايم يشوف حاله رجل وسيم مايمكن لاي عين تتجاهل وسامته هو صح وسيم بس الغرور يقتل صاحبه
:

:

:

:
الشرقيه بنفس اليوم الاربعاء الساعه 7:5 م
طلعت عند الباب تناظر يمين ويسار ماشافت شي
احمد : تدورين شي
لجين فزت:بسم الله وش جايبك انت
احمد بخبث: جيت اجيب الشغله اللي تدورينها
لجين:ماادور شي محدد انت قلت بجيب لك شغله
احمد يطلع الجوال ويمده لها: لا انتي تدرين بجيب جوال
لجين بتصنع:ماادري ووخر عني مابيه
احمد :اقول خذيه بلا حركات بايخه جايبه من طيب نفس والله والفلوس ماتهمني
لجين قهرها غروره:قلت لك مابيه
جات تبي تدخل مسكها احمد مع زندها: لجين خذيه
لجين سحبت يدها بسرعه وناظرت فيه وعينها شوي وتطلع وبنبره كلها تهديد وتحذير:اذا تجرب تحط يدك علي مره ثانيه بتندم
احمد بسرعه:اسف ماقصدت خذي الجوال واعتبريه عربون اسف مايرضيك متعني وشاريه وشاري شريحه عشان اكبه زباله
لجين:...............
احمد:ياللا لجين لاتطولينها ويجي احد يشوفنا
لجين واللي تبي تخوفه بعد ماتجرأ ومسك زندها:ايه لايجي عمي ويذبحني ويذبحك
احمد:ايه مالها داعي
لجين :هات ..اخذت الجوال منه ودخلت
واول ماوصلت غرفتها وبعدها بـ دقيقتين بالتحديد سمعت صوت نغمة رنين ميوزك رومنسي دورت بالكيس ولقت الجوال ناظرت الشاشه لقت حمودي يتصل ضحكت من قلب وردت عليه
احمد:شفيك تضحكين
لجين :حمودي اجل
احمد:عادي امون
لجين :طيب ياللي تمون
احمد:لجين
لجين: ايوه
احمد: لجين انا اسف بجد قلت لك انا ماالمس بنت غصب كانت غلطه
لجين: سامحتك
احمد: تدرين لجين
لجين بدلع: what?
احمد:يالبيه
لجين:اخلص
احمد : شدعوه
لجين : بتقول اولا
احمد:بقول ياقويه
لجين:اسمعك
احمد: انا تعرفت على بنات كثار
لجين تقاطعه: ادري واضح هالشي
احمد : اصبري بكمل
لجين : الحين يقول بس انتي غير عنهم ههههههههه
احمد: لاوجع ماراح اقول كذا انتي هين غير احسك واحد من الشباب
لجين عصبت:كل هالحلا والانوثه وواحد من الشباب
احمد يضحك: لاوالله امزح المهم بكمل ادري تقولين اخلص بداخلك بس بكمل
لجين تضحك: يازينك فاهمني بجاملك وبقول كمل
احمد فطس ضحك:ياشينك ياام خنافر
لجين تلمس خشمها :والله خشمي حلو
احمد : والله وانا اشهد بس شلون يعني مااكمل سالفتي
لجين: كمل سالفتك البايخه
احمد : وين وصلنا
لجين بطفش: مطول
احمد يضحك:لا لا خلاص بكمل ايه عاد اقول لك تعرفت على بنات كثير
لجين: سمعتها اللي بعدها
احمد : لاتقاطعين كل مره تقاطعين بعيد من جديد هههههههههه
لجين متأزمه: والله شكلي ابتلشت
احمد: ايه بقوه عاد اقول لك عرفت بنات كثير وسكت
لجين:.........................
احمد يضحك:انتظرك تقاطعيني عشان اعيد واستفزك
لجين : ترى احمد اللي قالك انك خفيف دم نصاب
احمد فاطس: لاخلاص يابنت لاتغيرين رايك فيني بكمل كل بنت اعرفها اللي تسوي فيها اول مره تتعرف واللي تسوي بريئه واشكال واشكال
لجين:وانا
احمد يضحك:انتي هين مبين متعرفه على مليون غيري
لجين:وجع تراك ماتستحي
احمد:تو تدرين بس انتي غير تدرين ليه
لجين:ليه؟
احمد:مستغرب منك لاسويتي معجبه ولاشي ولاحتى تدلعين علي الا شوي وتضربيني بالجزمه مو المفروض انا خروف ودك تسحبين منه فلوس
لجين ضحكت وبعدها جاوبته: شوف دامك صريح وماتستحي بصير مثلك بصراحه انا لاتعرفت على خروف اسوي اللي انت قلته عشان اسحب منه فلوس هو غبي يستاهل بس انت غير انت مايحتاج اسوي شي عشان تدفع لحالك تسوي مايهمك فيها
احمد بأسف: ليه طيب تسوين كذا ماتخافين على نفسك
لجين : الا اخاف ويخسي واحد يلمس شعره مني بس اذا هو غبي يستاهل
احمد : اها يعني انا غبي
لجين: لاقلت لك انت ماتنتظرني استغفلك او استخف بعقلك
احمد : اها
لجين : ولاتسوي فيها تنصحني وتقول ماتخافين على نفسك وانت ذيب كنت جاي تستغلني
احمد: انا قلت لك ماالمس بنت غصب عنها ولاحظت لما لمست يدك كيف سويتي عشان كذا قلت لك ماتخافين
لجين: طيب
احمد يبي يغير الموضوع: روحي بس يالخدامه غسلي صحون مع امك هههههههههههههههه
لجين بحزن : امي وابوي ماتو بحادث
احمد واللي انصدم وانحرج : اسف
لجين: احمد بكلمك بعد شوي
احمد بسرعه ونبرة الاسف واضحه على صوته: اسف لجين ماقصدت والله
لجين : عادي شفيك ماتو وانا عمري سنتين حتى مااذكرهم بس جدتي تناديني بشوف وش تبي وبرجع اكلمك
:

:

:

:
الرياض الساعه 8 واقف عند باب بيت نجلاء بعد مادق ووصفت له البيت..
جات اول ماشافته ركبت معاه قدام وريحة عطرها ملت المكان مشعل اول ماجلست وشم الريحه ارتبك وصار يبالع ..
نجلاء: شفيك ساكت
مشعل وهو مركز بالطريق:ابد سلامتك بس انا من النوع اللي ماحب اتكلم وانا اسوق<<مشعل كان يكذب بهذا الكلام
نجلاء:اها يعني اسكت
مشعل:ياليت الى ان نوصل بس
اول ماوصلو وقف سيارته وقبل ينزلون التفت لها
مشعل بعد مااخذ نفس:معليه نجلاء ممكن تغطين وجهك
نجلاء بأستغراب : ليش؟
مشعل: كذا مااحب انزل معاك وانتي كاشفه استحي بصراحه تغطي واول مانجلس بالكبينه افتحي وجهك
نجلاء : طيب
غطت وجهها ونزل ونزلت هي تمشي بجنبه ..
مشعل يكلم نفسه: ياربي ليش وافقت اطلع معها وش جايب لنفسي انا
اول مادخل وشاف ديكور المطعم الراقي الهادي واللي عباره عن غرف وكل غرفه لها باب وديكورها راقي ابتسم عجبه المكان مشعل يحب الاماكن الهاديه ..بس كل ماشاف الغرف قال بداخله :الله ياخذك يامنيف
راح للمحاسب انا مشعل بن خالد حاجز هنا كابينه ..
اللبناني : أي هلا والله بس عطلتني ياسيدي متأخر ربع ساعه
مشعل يتبسم له:ماعليك اضبطك
اللبناني: مشكورياسيد مشعل ونادا بصوت عالي ..ياسليم تعال خذو للكبينه
مشى مشعل ومعاه نجلاء واول مادخلو الكبينه وجلس جات نجلاء وجلست بجنبه ..
مشعل يناظرها بأرتباك : ليه ماجلستي مقابلي
نجلاء : ابي احسك قريب مني
هنا وبعد هالكلمه قلب مشعل صار ينبض بقوه وحاول قد مايقدر يمسك ارتباكه مايبي يبين لها انه متوهق عشانه اول مره يجلس مع بنت كذا: طيب اوكي
نجلاء والحزن بدا على وجهها :مشعل تبي تتركني لانك ماتحس بأنك تحبني
مشعل: لا ماقلت كذا
نجلاء بعد مانزلت دموعها على خدها: مشعل انا حبيتك ومااتخيل اعيش بدونك
مشعل يكلم نفسه وهو يحس بأنفاسها قريبه منه: اعوذ بالله استغفر الله استغفر الله ..وجاه صوت الشيطان وضميره السيء : بنت بجنبك وانت مثل اللوح تحرك سوي شي البنت تبكي
واخيراً نسى ان يتعوذ من الشيطان وحكمته اللحظه ورفع يده مسح دمعتها وقربها له وبصوت محب: لاتبكين نجلا
:
:
ختام الفصل الثاني اتمنى يعجبكم ..
نعوذ بك يارب من الخطايا .. متمكن هو هذا الشيطان الرجيم ولكن ذكر الله اقوى فلا تنسو ذكر الله ..

اتنمى ان تشرفوني بردودكم ارائكم تهمني

اتقبل النقد البناء اللذي قد يزيد من جمال سطوري ويدفعني للرقي بروايتي اكثر

لكم كل تحيه وتقدير مني أنا بــــــراءهـ

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 09:07 AM
عند ذلك الشارع وبعد هذا المفترق يطير الطائر وحده بلا رفقه فقد اختار ان يكون وحيداً ..وفي البعيد وحيث يطير تراه عيوناً ملئها الحزن وبكت بحسره لفراق لندم لألم يعتصر داخل روحاً سكنتها..
:
:
ابطال روايتي هذه قد يحاربون الشيطان وربما ينقادون له قد تعميهم ملذات الدنيا وتأخذهم الاهواء وربما العكس فلا تغرهم الدنيا ولا هواها فذكر الله يملىء صدورهم وعقولهم واعيه بشكل كافي ليميزون الصواب من الخطأ
:
:
هذه الايام كانت صعبه بالنسبه لي فحروفي كالشتات ضائعه تدور بداخلي وترهقني تحرم عيني النوم
لايمكن لي ان انام اتوسد وسادتي واتقلب بليلي عيوني تريد النوم وعقلي يشغله التفكير بأبطال روايتي بحياتهم بأفكارهم بما سينتهي عليه حالهم
:
:
كوب صغير يملئه الكاكاو الساخن وضعته قرب طاولتي ..
وهاهي اصابعي تنطلق لتكتب احداث جديده يحركها ابطال روايتي..
:
:
:
الفصل الثالث
الرياض سنة 1409للهجره وبأحد احياء الرياض الهادئه..
واقف بأحد الزوايه قرب بيت مهجور تقريباً من الساعه 5:30 الصبح ناظر ساعة يده شافها الساعه 6 تأفف وطلع هوا حار من صدره :متى هذي تبي تطلع
وبعد ماخلص كلمته الاخيره شافها طالعه فز قلبه من مكانه وابتسم ابتسامه لااراديه حس برجفه خفيفه بجسمه ..
راح بسرعه مشى وراها بعد ماابتعدت عن بيتهم بشوي ..
بصوت اقرب للهمس: شذا شذا
شذا تمشي بدون لاتلتفت لايمين ولايسارماتشوف الا دربها
فهد يكلم نفسه:ياحبني لك وبصوت عالي :شـــــــــذا
التفتت له شذا بسرعه وهي متخرعه ناظرت فيه شوي وبعدها قالت بصوت واضح:فهد وش جايبك هنا من الصبح ماتستحي
فهد:بشوفك وحشتيني
شذا تناظر يمين ويسار:روح بس لايشوفك احد
فهد يحرك كتوفه:مابي اروح
شذا وباقي شوي وتبكي:تكفى روح اخاف وحده من خوياتي تمشي بنفس الطريق وتشوفك
فهد:ماعلي من احد بوصلك لباب المدرسه
شذا بسرعه:نعم وش قلت انا ماحب هالحركات الف مره قلت لك
فهد:يعني ماتحبيني؟
شذا بقهر:احبك الله ياخذ قلبي
فهد: لاتدعين على قلبي
شذا بعد ماعدلت شنطتها: انا بمشي عنك انت ماعندك سالفه
مشت وهويمشي وراها وقفت مره ثانيه وطالعت فيه بقهر:فهد وبعدين
فهد بلا مبالاه:قلت لك بوصلك لباب المدرسه
شذا بعصبيه:وانا قلت لك لالالالالالالالا
فهد بروقان:لاتعصبين ياقلبي ..ومد لها يده:احمل عنك الشنطه
شذا تتنهد:ياربي منك خاف الله فيني عيب هالحركات
فهد يتبسم:والله بوصلك امشي وماعليك مني اعتبريني خمامي الشارع
شذا :تنكت اف منك ..وصارت تمشي بخطوات سريعه وكل ماالتفتت تلقاه وراها ويسرعه مثلها ..
بعد ماوصلت المدرسه وهي متجها لباب المدرسه مر من جنها عشان يكمل طريقه وبصوت شبه مسموع:احبك يابنت
:

:

:
الرياض سنة 1426للهجره يوم الاربعاءالساعه 9 مساءً
مطعم الريف الايطالي تحديداً..
نجلاء تشرب العصير بدلع وهي مستحيه..
مشعل: نجلا مستحيه مني
نجلاء وهي منزله راسها:لا مشعل عادي
مشعل يتبسم: ايه واضح
مد يده يبي ياخذ كلينكس من الطاوله وبنفس الوقت مدت يدها نجلاء ولامست يدها يده ..سحبت يدها بسرعه وبنبره هادئه:اسفه
مشعل حس بنبضاته تتسارع وحس ان اللحظه تخونه حاول يكون ثابت وتبسم : عادي
نجلاء: تصدق مشعل
مشعل:ايه اصدق قولي
نجلاء:حلمي اكمل دراستي برا ومعدلي عالي
مشعل: خلاص اذا معدلك عالي يمكن تحصلين على منحه من الدوله
نجلاء:لاموعالي لذي الدرجه ..وكملت كلامها بسرعه :انت ماودك تكمل دراسه برا
مشعل بسرعه:لالالا مااقدر اتغرب يوم واحد بعيد عن هوى الرياض كفيل انه ينهيني
نجلاء :ليه هذا مستقبل والدراسه برا افضل ..وشردت شوي وبعد ماتنهدت:ياليت اروح
مشعل:طيب اذا هذا حلمك روحي مع أي احد من اخوانك
نجلاء بحزن:مااقدر ميزانيتي ماتسمح وماعندي احد يروح معي
مشعل يتبسم: مالك الا الدراسه هنا
نجلاء انقهرت من كلامه بس حاولت تكون طبيعيه جداً
:

:
الرياض وبنفس الوقت والزمان ..
بيت عبد الله ابو نوف..
تصارخ بصوت عالي وهي واقفه عند باب غرفتها: جيب الجوال مالك شغل فيني
سعود: الالي شغل فيك وغصب عنك
نوف: عندي ابو هو مسؤول عني
سعود بقهر: انا اخوك الكبير
نوف تصارخ: ابي جوالي
سعود يقرب منها وبصوت عالي: مافيه جوال مين تكلمين لك ساعه واسلوبك بالكلام كان غريب وصوتك واطي
نوف تناظره بقهر: لاتشك فيني حرام عليكم انا تعبت كنت اكلم خويتي وموضوع خاص مافيها شي اذا مو مصدق دق اخر رقم
سعود بعد تردد ناظر الجوال وراح للمكالمات الاخيره دق اخر رقم وجاه الصوت الناعم : هلا نوف
قفل بسرعه وذب الجوال بوجهها وبصوت كله استفزاز: خذي جوالك ومره ثانيه خلك واضحه حركات الدس مانحبها
اخذت جوالها ودخلت غرفتها وبكت بقهر اسلوب اخوانها المبالغ فيه بالتعامل معها ومحاكمتها دائماً بتهمه واضحه او بدون تهمه
:

:

:
الشرقيه والساعه تشير للعاشره مساءً..
طلعت من الحمام وانتم بكرامه شعرها المبلول كان يزين وجهها الناعم صوت الجوال اللي اهداه لها احمد ..
راحت للجوال وكان احمد المتصل ..
لجين:هلا والله
احمد:هلابك زود..اخبارك
لجين:بخير وانت اخبارك
احمد:بخير..وينك ادق ماتردين
لجين:كنت اتروش
احمد:اها طيب اكلتي.؟
لجين بأستغراب: لا ليه
احمد:طيب انا على الباب جايب لك عشا
لجين بسرعه:ليه تجي عند البيت مجنون لو شافك احد
احمد:تفقدت الطريق مافيه احد واطلعي خذيه تركته على الباب ومشيت وبالعافيه
لجين:الله يعافيك ومشكور على العشا
احمد:العفو
بعد ماقفلت طلعت ولقت الكيس عند الباب اخذته ودخلت البيت جهزت اللي بالكيس عشان تاكل مع جدتها..
:

:

:
الرياض الساعه 1 بعد منتصف الليل يوم الخميس..بالمستشفى
خلص دوامه وكان طالع ..مشى بممر قسم الطوارىء متجه للباب سيارته كانت واقفه هناك..
وهو ماشي مر بشكل سريع وفجأه نبض قلبه بسرعه حس برعشه غريبه احساس له سنين ماحسه..
التفت بسرعه يبي يشوف السبب..
لقى مجموعه من الناس حريم ورجال والممر زحمه..
استغرب هالموضوع وقرر يطنش..
ركب سيارته وساقها بسرعه وبدون احساس لقى نفسه واقف بشارع مقابل لبيت حبيبته شذا ..كان يناظر البيت بحزن يتذكرها يتذكر ضحكتها طيبة قلبها قوتها تماسكها حشمتها ..
حس انه متحطم فراقها وبعدها حطم كل شي فيه..
فجأه حس بلل بخده اليمين رفع يده ومسح على خده ولقى دمعه فرت غصب من عينه..
وبدا حواره مع نفسه:تبكي يافهد شف كم عمرك رجال والشيب مالي راسك تبكي كأنك طفل مو قادر تنساها ماعاد فيه حريم بالعالم خلاص ..تنهد وطرد هالافكار من راسه ..ساق سيارته للبيت بسرعه واول ماوصل البيت راح الحمام وانتم بكرامه حط راسه بالمغسله غسل شعره بالمويه رفع راسه وصار يحركه يمين ويسار والمويه تطير مغمض عينه بقوه ويبي يطرد كل الافكار اللي براسه
:

:
مر اسبوع على مكالمات مشعل الدائمه لـ نجلاء ومراقبة العنود لولد الجيران ..لجين ومكالماتها مع احمد اللي تستمر لساعه او ساعتين ..
:

:
الرياض 1426 للهجره يوم الاربعاء الساعه 10 صباحاً ..
طالعين من البيت وبيدهم شناط الرحلات الصغيره ..
العنود بعد ماشافت سيارة اخوها من خلف زجاج الباب طلعت من الكراج ووقفت عند المدخل الرئيسي للباب مشت بسرعه : ياللا يا ماما جا مشعل
ام مشعل وقفت وشالت شنطتها وكيس مليان اكل وخرابيط : مشينا ..وناظرت بالشغاله : خذي باقي الاغراض
الشغاله : حاظر مدام
طلعت العنود وجاها مشعل ياخذ شنطتها ..وهي تعطيه الشنطه سحرها منظر ولد الجيران وهو طالع يركب سيارته ..
ولد الجيران وهو يفتح باب سيارته عشان يركب رفع يده وبصوت عالي : السلام مشعل
مشعل التفت وهو مبتسم : وعليكم السلام هلا ياسر
ياسر : هلا بك زود ..اخبارك
مشعل : بخير ياجعلك بخير وراك ماتسير
ياسر : ابد ياخوي شوية مشاغل
مشعل : الله يعينك
ياسر : يعين الجميع ياللا فمان الله
مشعل : فمان الكريم
وبعد ماركب ياسر سيارته وتحرك ..لف مشعل للعنود وضربها على راسها : احلفي عاد
العنود ببراءه : وشو
مشعل وهو يأشر على السياره : اركبي بس ماباقي شي وتسلمين على الرجال معي خير ان شاء الله
العنود بأرتباك : عادي
مشعل : حلوه عادي المفروض تركبين السياره على طول اول ماشفتيني اكلمه
العنود نزلت راسها : ماكان قصدي والله
مشعل بهدوء: طيب اركبي
:

:

:
وبنفس الوقت وببيت ابو سلمان بالتحديد ..
نوره بحماس: ياللا يابنات نروح السياره
عهود : انا متحمسه مره
ريم : وانا بعد
نوره : مين بيركب مع ابوي ومين مع سلمان
نوره : بركب مع سلمان وبجلس قدام بعد
عهود : لا والله
نوره راحت تركض بسرعه : كل واحد وشطارته
عهود : اف منها
بعد ماتوزعو بالسيارات ..امهم والهنوف بسياره ..و باقي البنات مع سلمان بالسياره تحركو بطريقهم للمزرعه
سلمان يناظر اخواته من المرايا اللي بالسياره : وراكم نشبتو كلكم عندي
الاخوات بصوت واحد : انت احسن
سلمان وهو عاقد حواجبه : بالله عليكم
نوره بسرعه تمد يدها للمسجله وتشغلها ..
سلمان يتبسم : اها انا احسن بتقلبون السياره مسخره هاه
نوره والابتسامه شاقه الحلق: لا شدعوه ياخوي
سلمان يهز راسه : انا من شفتكم ناشبين عرفت ان نشبتكم مو لله ..بعدين وش شنطة السفر حجم اكس لارج اللي جايبينها معكم ذي
نوره تضحك : هذا الله يسلمك قلنا بدال لانحمل كل وحده شنطه صغيره ونسوي فيها البنات الحركات وزحمة شنط على الفاضي جمعنا اغراضنا كلها بشنطه وحده
سلمان بقهر : الله يفشلكم انا مالي شغل فيها لايجي على بالكم بحمل هالشي الكبير اللي جايبينه معكم
نوره تناظر اخواتها : حنا نشيلها يابنات صح
خواتها بصوت واحد : صح
سلمان متنرفز : ياربي منكم مافيه برستيج
نوره بلا مبالاه : خلينا البرستيج لك
علت على صوت المسجله .. وعلى انغام اغنية عبد المجيد عبد الله كانت تناظر الشارع بفرح وتشوف السيارات اللي رايحه واللي جايه ..كتمها جو البيت ومو مصدقه انهم رايحين يقضون لهم يومين بمزرعة عمها ..
بعد نص ساعه بالتحديد وصلو الى المزرعه ..
فتح البواب الباب الكبير اللي دخلت منه السياره ..
واول مااستقرت السياره ناظرت نوره بالبنات : ياللا نشيل شنطتنا
سلمان بسرعه وهو منقهر: اقول ضفي وجهك انتي وياها انا بشيلها
البنات بصوت واحد : ياسلام عليك.. وراحو يركضون لداخل الفيلا
المكان كان عباره عن مزرعه كبيره مره تتوسطعها فيلا واسعه..
عباره عن دور ارضي فقط ..الفيلا 4 غرف نوم ومجلسين واحد للرجال والثاني للنساء ومطبخ داخلي وخارجي و3 حمامات وانتم بكرامه وصاله كبيره
الباب الرئيسي للصاله كان يطل على مدخل السيارات والمزرعه مباشره ومجلس الرجال كان يطل على الاسطبلات والمطبخ الداخلي كان له بابين ..باب يطل على المطبخ الخارجي وباب يطل على المسبح الكبيــــــــــــــر وعلى يسار المطبخ كان باب مجلس الحريم وكلها تطل على المسبح وبنهاية المسبح باب يطلعنا على المزرعه على طول ..
المسبح كان راقي جداً وعلى طول كان مملوء مويه والمويه بأغلب الاحيان تكون دافيه عمق المسبح كان تقريباً 10 متر .. حول المسبح فيه كراسي طويله وفيه بالمساحه الفاضيه يسار المسبح طاولة طعام ناعمه تكفي 8 اشخاص..
اول مادخلو مجلس الحريم كانت جدتهم جالسه وتهمز رجولها : هلا والله ببنات وليدي الحلوين
بنات ابو سلمان رحبو فيها بحب وكل وحده قربت منها وطبعة بوسه على جبينها
الجده : الله يرضى عليكم يابنات
العنود وهي تضحك : ماشاء الله سنعات
نوره : وخري بس
ريم بدفاشه : والله من يومنا سنعات ونعرف السنع
العنود تغيرت ملامح وجهها مستغربه رد ريم عليها وبصوت هادي : انا امزح
نوره بسرعه وهي تبي تتدارك الموضوع : ههه حتى ريومه تمزح بس هي كذا اسلوبها
ام مشعل تناظر بالعنود : روحي يالعنود مع بنات عمك للغرفه رتبو اغراضكم وانا بروح مع مرت عمك
العنود : طيب ماما
قسمو الغرف الـ 4 غرفتين للحريم وغرفتين للرجال الغرف اللي قرب مجلس الحريم للحريم واللي قرب مجلس الرجال للرجال وكل غرفتين كان يجمعهم ممر بحمام وانتم بكرامه ..الغرف كانت عباره عن 3 اسره ناعم دولاب ملابس كبير وواسع تسريحه ناعمه ..
اول ماوصلت العنود مع البنات الغرفه ..
سكتت شوي وهي تناظر الغرفه وبعدها قالت : مثل ماانتم شايفين الغرفه 3 سراير وحنا 5 يعني فيه من راح ينام على مراقد
ريم بسرعه : انا مابي انام على الارض
نوره وهي مقهوره من اسلوب اختها : خلاص انا انام على الارض عادي
العنود بأبتسامه : خلاص نواره افرش بجنبك ننام انا وانتي على الارض وش رايك
نوره بأبتسامه : خلاص اتفقنا
تقاسمو البنات السراير وطلعت العنود المراقد من الدولاب الاخير وبدت تفرش لها ولبنت عمها وباقي البنات يرتبون اغراضهم بالدولاب ..
الغرفه الثانيه كان سرير لأم مشعل وسرير لأم سلمان وسرير لأم فارس
والجده ماتنازلت عن النوم بمجلس الحريم خخخخخخخ
:

:
غرف الرجال .. الغرفه الاولى سرير لأبو مشعل وسرير لأبو سلمان وسرير لأبو فارس .. والغرفه الثانيه سرير لمشعل وسرير لسلمان وسرير لفارس ..
فهد وهو واقف بالممر اللي يجمع الغرفتين وشوي يناظر يمين غرفة اخوانه وشوي يناظر يسار غرفة عيالهم ..
فهد بصوت عالي : احلفو عاد وانا وين انام لايكون بكون الفقير اللي ينام على الارض
مشعل وهو يتبسم : افا عليك ياخالي فيه سرير بالمخزن الحين اروح اجيبه لك واضبطه وافرشه
فهد وهو يفرد عضلاته : ايه خلكم حلوين معاي والا ترى اعذبكم بهاليومين انا ماخذ اجازه اطراريه من المستشفى عشان ارتاح مو عشان انام على الارض واتكسر
مشعل يحك شعره : طيب بس تعال معي نجيب السرير مايرضيك اشيله لحالي
فهد : تو قبل دقيقه تضرب على صدرك وحالتك حاله
مشعل منحرج: بس اتوقع انه ثقيل ومو مفكوك
سلمان واللي مبسوط بالعضلتين اللي بصدره : اقول انا بجيبه بس تعال ورني وينه
راح مشعل مع سلمان واضطرو يفكون جزء من السرير عشان يقدرون يمررونه عبر الباب وبعد ماوصلو بالسرير للممر اللي يجمع الغرفتين وبصوت واحد : وين نحطه
ابو سلمان : هنا
فارس : لا هنا
مشعل : انا مع فارس بنحطه بغرفتنا
ابو مشعل : لا لا حطوه بغرفتنا
سلمان : لابغرفتنا
فهد كان يناظر الوضع وساكت
مشعل : وش رايك خالي وين نحطه
فهد :والله مدري ماتفرق حطوه بأي مكان
سلمان : خلاص غرفتنا
ابو فارس بسرعه : لا لا مايصير لازم ينام معنا
سلمان : مايصير دامه عزوبي يعني ينام معنا لو يصير عمره 50 سنه
فهد يضحك : ايه صح انا توني صغير بنام مع الشباب ..وناظر اخو بطرف عين : وعزوبي
ابو فارس يضحك : ايه يالعزوبي روح نام معهم
ابو سلمان وابو مشعل يضحكون بصوت واحد
ومشعل وسلمان يدخلون السرير للغرفه ..
وبعد مارتبو الاغراض وكل شي بدا الترتيب للغدا
:

:

:
الشرقيه بنفس اليوم والساعه تشير للـ 12:30 ظهراً
جالسه على السرير والجوال على اذنها وبصوت عالي: احمد قلت لك مااقدر يعني مااقدر
احمد منقهر: صار لي ساعه احاول فيك لجين لاتصيرين كذا
لجين متنرفزه : احمد شفيك اقولك مااقدر اطلع من البيت
احمد : على مين لجين تقدرين انا ادري
لجين: وش اللي على مين
احمد : اعرفك انا والله انك تقدرين بس انتي ماتبين
لجين بثقه : لامااقدر
احمد بأصرار : الا تقدرين يعني بالليل والوقت متأخر تقدرين تروحين الراشد وغيره الظهر والوقت بدري ماتقدرين
لجين : اف منك احمد مابي اطلع
احمد : لجين اخر كلام نص ساعه وانا عندك تجهزي
لجين بسرعه : احمد
احمد يقاطعها : مافيه عذر جاي يعني جاي بتغدا معك
لجين : طيب
احمد وهو يتبسم : أيـــــــــوه خلك سنعه
لجين : مالت عليك
قفلت الجوال وقامت تروشت بسرعه ولبست رفعت شعرها بطريقه ناعمه تكحلت حطت قلوس ناعم لبست عبايتها وكالعاده ملتها عطر ..وراحت لجدتها : جدتي انا طالعه
الجده بتعب: وين رايحه
لجين: بروح بيت صديقتي عازمتني على الغدا انا وكل صديقاتي
الجده بطيبه : طيب يابنتي خذي بالك من نفسك
لجين : ان شاء الله
شوي وسمعت صوت الجوال اخذته من الشنطه كان احمد المتصل اعطته بزي وطلعت له بسرعه ..وبعد ماركبت السياره وتحرك ناظرت فيه : انت ليه عنيد
احمد : انا كذا
لجين : اول مره اشوف واحد يعامل بنت كذا
احمد : والله انا لاجيت اسوي احبك ولا خاق معك وابي احد يتغدا معي عاد مالقيتك الا انتي
لجين تضربه بالشنطه : ياثقل دمك استحي على وجهك
احمد : مستحي قبل اشوفك
لجين : وش قصدك
احمد : امزح معك الحين تقلبها زعل طالعين نتغدا وننبسط
لجين : بس نتغدا وترجعني البيت
احمد وهو يضحك : هذا بعدك
لجين : مااتفقنا كذا
احمد : انا اتفقت مع نفسي
لجين بكل نعومه وبراءه : ياربي منك
احمد : اللي يسمعك كذا يقول وش هالبنت البريئه مايدرون ان تحت السواهي دواهي
لجين : احمد ترى بجد بزعل
احمد : لاخلاص بس هذا الحق
لجين : تبي تستفزني؟
احمد : لا لا امزح خلاص بسكت
لجين : أيــــــــــــــــوه
احمد يضحك: لاتقلديني
بعدها بنص ساعه ..وبمطعم ابو نواس بالتحديد..
اخذ قطعه من الدجاج وغمسها بالحمص اللبناني ..اكل شوي وبعدها ناظرها ..
احمد بتساؤل : لجين انتي من زمان عايشه مع جدتك بس
لجين : ايه من لما توفى جدي بس ترى عمي يجينا دايم
احمد : خل عنك بس لايجي ولاشي انا مو الذيب المفترس اللي ودك تخوفينه برشاش فاضي
لجين نزلت راسها وبعد اقل من دقيقه رفعته ونظرة الحزن بعيونها : انا ماعمري حسيت انه فيه احد بهالدنيا مهتم لي من وعيت على هالدنيا وجدي وجدتي كبار يبي لهم من يشيلهم وخوالي بالرياض كل(ن) لاهي بشغله وعياله وعمي يجي لنا كل شهرين مره محد يهتم لي عايشه او ميته حتى مطالبي مافيه من يلبيها جدتي عايشه على فلوس الجمعيه اللي يادوب يكفونا اكل ومصرف بس انا قلت دام هالحياه كذا تسوي فيني انا لازم اتصرف
احمد : وتصرفك صح بنظرك هذا اللي تسوينه غلط
لجين واللي اول مره تتكلم بهالصراحه : اموت يعني والا اجلس اشحذ عشان البس والا تبيني ادق على خوالي اقلهم انا انتظر مساعدتكم عشان حالتي لله وانتم ماتدرون عني والا اطلب عمي البخيل الاناني اللي ماهمه الا نفسه
احمد : لجين انا بعد الحياه ظلمتني امي ماتت وانا صغير وابوي تزوج وحده ماتخاف الله فيني وطول عمره مايهتم لي وحرمته تضربني وكل ماشكيت عطاني فلوس يسكتني وللحين مغرقني فلوس ومع هذا ماغلطت وقلت يستاهلون اغلط
لجين بتذمر : شف مين يتكلم ..يعني الولد يتحرش ببنات يكون صح؟
احمد وهو يبتسم لها بهدوء : واللي يقول لك يالجين اني مو راعي بنات والله العظيم كل اللي تعرفت عليهم بحياتي 3 بنات وانتي من ظمنهم وحده هي اللي عاكستني والثانيه دقيت رقمها بالغلط وانتي كنت مع اخوياي وقالو لي لطشها بالكلام لانهم شافو لبسك وشكلك ومالومهم بس انا حبيت اسوي فيها ذيب خصوصاً يوم شفتك انسانه مايهمها شي
لجين واللي استفزها كلامه : الا يهمني بس مالقيت طريقه ثانيه والا انا ماحب هالطريقه
احمد : ماتحبين وانتي لبسك يلفت حتى الحول
لجين بعصبيه : اوه احمد مين حطك وصي علي
احمد : طيب طيب ..انتي ليه ماكملتي دراستك
لجين : معدلي مايسمح ولاعندي اخذ دورات او اروح جامعه بفلوس
احمد : طيب سجلي بمعهد لغه انا بدفع تكاليفه
لجين : ............
احمد : اعتبريني اخوك
لجين بقهر : لاشكراً مابي اخوه بعد هالعمر
احمد : طيب صديقك حبيبك اللي تبين ..انتي ماخذه فلوس قبل من غيري يعني عادي
لجين واللي استفزها كلام احمد بزياده وقفت واخذت شنطتها : قوم ودني البيت
احمد بصوت ثابت : اقول انثبري انا مو قصدي بس انتي سياستك غلط مو كل واحد بيسكت عشانك تسحبينه فلوس بحجة انه خروف ويستاهل فيهم من راح يذلك على الريال او يمكن يوصلك لشي انتي ماتبينه انتي مهما كنت قويه بالاخير بنت وينضحك عليك
لجين :............
احمد يكمل : طيب اسمعي انا بلبي احتياجاتك وانتي بطلي حركاتك اللي بتوصلك لطريق مسدود
لجين مستغربه : وش تستفيد؟
احمد : والله ولاشي ولاابي منك شي بس حسيتك وحيده بهالدنيا وكسرتي خاطري
لجين توقف مره ثانيه : انا مو منتظره شفقه منك
احمد يمسكها ويجلسها غصب : اقول اجلسي انا ماقصدت كذا بعدين حتى انا وحيد بهالدنيا امي الله يرحمها وابوي مايدري عني واخوان ماعندي
لجين : طيب
احمد : خل نتفق تكونين لي ام وصديقه وانا اكون لك اب وصديق وش رايك؟
لجين : وش تستفيد
احمد : يابنت الحلال مابي استفيد شي والله يالجين مابي منك شي بس الام دورها تعطي حب وحنان واهتمام والاب دوره يعطي رعايه واهتمام ويصرف بعد وبكذا يكون الموضوع صح
لجين وبعد تفكير وبعد ماحست ان هالشي يمكن بجد يبعدها عن الحاجه لفلان وغيره : اوكي
احمد : بس بشرط
لجين : بدينا بالمذله
احمد بأسلوب مرح : انا ابوك يابنت
لجين تقلده : وانا امك ياولد
احمد يضحك : اشرط او لا ؟؟
لجين : اوكي اشرط
احمد : تبطلين حركاتك هذي ومشاويرك كلها انا باخذك لها وماتطلعين الا بشوري
لجين واللي ماعجبها : لا والله
احمد : هذا دور الاب تبين والا كيفك روحي بحالك والوجه من الوجه ابيض
لجين واللي برايها انه يذلها وهي ماتحب احد يذلها : ايه بروح
احمد وقف بسرعه : انا ابي مصلحتك صدقيني ماراح ازيدها عليك ولاامنعك من شي بالعكس بدلعك بس مالها داعي يتحرش فيك الف واحد
لجين فكرت تجرب السالفه وان ماعجبتها مايقدر احمد يجبرها : اوكي موافقه
:

:

:
الرياض ..المزرعه يوم الأربعاء والساعه تشير للـ7:30 ..
الرجال كانو بالمطبخ الخارجي يجهزون للمشوي اللي بيسونه للعشا..
سلمان كان لحاله بالمطبخ الداخلي ..
مسك الباب المطل على المطلخ الخارجي :بقفل الباب بنادي اختي
اغلب الرجال:اوكي
بعد ماقفل الباب نادى نوره اللي شافها عند المسبح قبل يقفل الباب :نوره تعالي شوي
جاته نوره بسرعه: ايوه
سلمان بخبث : روحي نادي بنت عمتك واخواتك يساعدونك جهزو للعشا وسووى لنا سلطه انا بروح المطبخ الخارجي وانتي ناديهم
نوره:اوكي بس انت اطلع
سلمان :اكيد بطلع نادي بنت عمتك معكم
نوره:اوكي
راحت نوره بسرعه اما سلمان راح قريب الثلاجه وماكان واضح انه بالمطبخ وكل امنيته كان ان العنود تجي قبل خواته ..
:

:
اول مادخلت نوره مجلس الحريم كانت العنود جالسه مع جدتها..
نوره:عنودي روحي المطبخ عشان نجهز سلطه وخرابيط للعشا وانا بروح الغرفه انادي باقي خواتي
العنود:اوكي تم
قامت العنود بسرعه وراحت المطبخ ..
اول مادخلت ولمحها سلمان انتظرها تجي عند الثلاجه وهالشي كان متوقعه بما انه حدد طلبه وقال ابي سلطه..
سوى فيها يضبط حبل جزمته ..ووقف بسرعه اول مافتحت الثلاجه ..
العنود تخرعت وصارت تناظره بخوف
سلمان : خير جايه المطبخ كذا بدون عبايه ماتدرين الرجال هنا بعدين فلنفرض انهم بالمطبخ الخارجي انا بعرضي وطولي ماشفتيني او تسوي فيها ماشفتي صحيح ماتستحين بسرعه انقلعي حطي عليك شي
العنود من خوفها والاحراج اللي صادها ماعرفت ترد عليه ونزلت دمعه من عينها ..
طلعت من المطبخ تبكي وجسمها يرجف من الربكه مشت قريب المسبح تبي توصل للكرسي وتجلس ..بس حست بدوخه فضيعه طول عمرها مدلعه ومدلـله اول مره احد يعاملها بهالقسوه..
الدوخه اللي براسها افقدتها توازنها وطاحت ضرب راسها بحد المسبح وهوى جسمها بالمسبح ..
نوره وهي جايه مع اخواتها شافو هالمشهد ..
ريم تصارخ:البنت طاحت
نوره مرتبكه:ياربي مااعرف اسبح
عهود:بسرعه تصرفي
نوره راحت المطبخ تركض وبصوت مسموع:بنادي سلمان
راحت المطبخ طقت باب المطبخ الخارجي وبصوت عالي :سلمان تعال ضروري
سلمان جا وهو ماله خلق:وش تبين؟
نوره مرتبكه: العنود بسرعه طاحت بالمسبح وماتتحرك
سلمان بسرعه:وشو ..وراح يركض للمسبح وبدون تفكير رمى نفسه بالمسبح بكل ملابسه ..نزل لها وهي بقاع البركه مسكها وطلع بسرعه راح لدرج المسبح ومسكها بكل قوته ورقى الدرج وشالها سدحها بجنب المسبح وصار يهزها : عنود عنود ..وجهها كان شاحب وبنفسجي نوعاً ما ..حس بقلبه ينبض بقوه ومرتبك مره ..
نوره تبكي:ياربي بتموت البنت
سلمان رفعها حط رجلينه تحت ظهرها رفع ركبتينه شوي ومسك دقنها بيده وقفل خشمها باليد الثانيه وقرب فمه من فمها وصار ينفخ ينفخ ويهزها ..
وعنود ماتستجيب له..
سلمان يصايح على نوره: روحي بسرعه جيبي عبايه ولاتقولين لأحد ..
راحت نوره بسرعه ..
حط يده تحت راسها وصار يضغط باليد الثانيه على صدرها وهو باقي شوي وينهار حاس انها تموت بين يديه ..سحب يده يبي يرجع يسوي تنفس صناعي وشاف يده مليانه دم فتح عينه على وسعها :وش هذا
ريم وهي خايفه: ضربت بالمسبح وهي طايحه
سلمان بصوت يائس:عنود لاتموتين ..مسح يده بثيابه بسرعه ..ورجع حط فمه على فمها يسوي لها تنفس صناعي وبعدها ضرب على ظهرها ..
كحت العنود وطلع شوية مويه من فمها ..
سلمان بفرح:ايوه يالعنود ياللا ..
كمل يحاول يخليها تتنفس ويضرب على ظهرها ..
وهي تكح وتتنفس بصعوبه مره
جات نوره وبيدها العبايه..لف سلمان العنود بالعبايه الراس اللي حق خواته..وشالها بسرعه ..
وهو يوقف: روحو جهزو للعشا ولاتعلمون احد انا بدق على جوال نوره اطمنكم مابي عمتي تعرف تروح فيها
وطلع يركض والعنود بيده تتنفس بصعوبه
حطها بالكرسي الخلفي وشغل سيارته وساق بسرررررررررررررعه
وكل شوي يلتفت :انا اسف يالعنود انا حمار وغبي يارب مايصير لك شي
:

:

:
الشرقيه 1405 للهجره الساعه 11 ليلاً ..
جالسه على السرير متوسده مخدتين كبار وبحظنها طفلة الايام الصغيره
وهو واقف بجنبها يناظرون بالبنت بحب وحنان..
نوره وهي تتأملها : سالم
سالم: امري
نوره:مايامر عليك عدو..ودي اربيها احسن تربيه
سالم:ان شاء الله
نوره وهي تتبسم:ابيها تكون احسن البنات والكل يمدح بأخلاقها العاليه ابيها فاهمه واعيه مؤدبه والحشمه تملاها
سالم:امين الله يسمع منك
نوره تضحك:بس مابي اجيب غيرها
سالم :ليه لا نبي نجيب لها اخوه كثر 5 بنات و6 اولاد زياده
نوره :شدعوه سالم
سالم:ايه ابي اترس البيت عيال
نوره:لا ولد زياده وخلاص
سالم:لا قلت لك 11 زياده بسويهم فريق كره
نوره بتعب:باقي مانسيت التعب
سالم:خلاص اذا نسيتي نخلف غيرها
نوره:اهم شي عندي بنيتي ودي اربيها احسن تربيه..وناظرت سالم بحب:تتوقع بشوف عيالها
سالم :ان شاء الله ..الله يمد بعمرك وتشوفين عيال عيالها


:

:
الشرقيه سنة 1426 للهجره الساعه 7:45 مساءً
لجين فاطسه ضحك:احلف عاد اقول ودني البيت من الظهر وانا معك
احمد: مالي خاطر ارجعك البيت مسليتني
لجين بقهر :ليه ارقوزه عندك
احمد:لاحاشاك
لجين: أيـــــــــــــــــــــوه
احمد يضحك:قايل لك لاتقلدين..وبعد تفكير :اوريك بيتنا؟
لجين بسرعه:نعم نعم ودني البيت لااصفقك
احمد يضحك:احلى ياقويه
لجين:جد احمد خلاص ودني البيت اخاف جدتي مااكلت للحسن
احمد:خلاص نشتري اكل ونروح لها
لجين:شفيك تتكلم بصيغة الجمع
احمد مبتسم على الاخر :بنزل معك
لجين تضحك بأستخفاف: لايكون فاكر جدتي خرفت عندها شوية تركيز تسألني وين رايحه ومنين جايه
احمد يفكر:شوية تركيز هاه اقول جاي معك يعني جاي معك
لجين: والله احمد باقي فيها عقل والله
احمد :طيب خلاص نشتري لها عشا واوديك البيت ولاتنسي فكري بمعهد تسجلين فيه
لجين:حاظر بابا
احمد:اشوفك صدقتي
لجين:ايه بعيش الدور
:

:

:
الرياض ..الساعه 8:00مساءً بالمزرعه..
دخل ابو فارس المطبخ الداخلي شاف بنات اخوه يجهزون السلطه والعصير..
ناظر فيهم :وين العنود عنكم
نوره منزله راسه بالصحن تقطع خيار وهي تبكي من خوفها
ريم بسرعه: تتروش الحين شوي وتجي
ابو فارس :اها طيب اغسلو لنا صحون عشان نحط المشوي فيها ..
ريم:ان شاء الله عمي
وراح للمطبخ الخارجي وقبل يقفل الباب:الاوين سلمان
ريم:راح يشتري لنا شغله من الصيدليه
ابو فارس مبتسم:اها اوكي
عهود:الله يفشلك مالقيتي غي هالعذر
ريم:ايه الصيدليه بعيده وهذا شي ضروري يطلع عشانه
عهود تناظر ريم:شوفي اختك مره زعلانه
ريم:الله يستر وترجع عنود بالسلامه انا اللي ماحبها زعلني منظرها وشكلها حسيتها ميته..
ماخلصت جملتها وسمعت صوت مناشق نوره

:

:
وبجزء ثاني من المزرعه كان ماسك جواله وابتسامته مغطيه وجهه
قالها وهو يمشي وبصوت خافت :وحشتيني
نجلاء:انت بعد وحشتني
مشعل: تمنيتك معي
نجلاء مبسوطه:جد مشعل اشتقت لي
مشعل: أي والله ..
نجلاء:......
مشعل: اقول لك شي
نجلاء :قول
مشعل: احس اني بديت احبك
نجلاء:اتمنى تحبني لاني اموت فيك
مشعل: يابعد روحي مدري وش عاجبك فيني
نجلاء:كلك على بعضك عاجبني
:

:
بالسياره وهو يسوق بسرعه ..وكل شوي يلتفت لبنت عمته المرميه على الكرسي الخلفي
صوت نفسها بدا يختلف وصارت تشاهق وكأنها تاخذ انفاسها الاخيره
سلمان وهو متوتر وخايف وبصوت عالي:ياربي لا عنود لاتروحين انا ماادري ليه عاملتك كذا تكفين عنود لاتتركيني..

كانت هذه نهاية الفصل

اتمنى ان ينال اعجابكم

ارائكم تهمني لاتحرموني تواصلكم ومتابعتكم لقلمي

والمعذره ان اخطأت بجزء ما ولكني امر بظروف صعبه ادعو لي

لكم كل تحيه وتقدير مني أنا براءه

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 09:19 AM
سماء زرقاء ارض خصباء ..ايام تمشي وتمر بنا ..ليلى ونهار شمس وقمر ..وتمر بنا هذه الحياه..

ضغطت الزر الدائري الصغير وانطلقت بكيبوردي وانا افكر بالعنود التي تموت والألم الذي يعتصر سلمان..بوسامة فارس وجمال حور .. بدمعة نوره المحبه ..سذاجة مشعل ودهاء نجلاء..ابطال قصتي يسكنون هنا بعقلي وهاهم يحركون اصابعي ليكتبون احداثاً بأيامهم ..

عيوناً جميله كعيون قرائي تتوجه هنا لحروفي وتقرأ بتمعن احداث ابطالها هم ابطال روايتي وربما يشغلونكم كما يشغلون تفكيري..
:

:

الفصل الرابع

بالمزرعه وبنفس الزمان حيث توقفنا ..
انهى مشعل مكالمته مع نجلاء وقرب من الرجال وهو يسمع صوت العود
وصل عندهم وجلس بجنب ابوه ..
فهد كان يشوي اللحم والباقين يستمعون لفارس ..
فارس واقف بكل ثقه وماسك العود ببراعه ويعزف عليه بنغمات فنانه ويغني ..حبيبتي والا حبيبته لاكنتي الصوره وعيوني البرواز وشلون بنساك..(البرواز- محمد عبده)
بعد ماخلص الاغنيه..
فهد يصفق:الله عليك يافروس قلبت المواجع
ابو مشعل:والله صوته رهيب
ابو سلمان بعد صمت:اتخيل ولدي سلمان وبيده عود ويغني والله لكسر العود فوق راسه
ابو فارس يضحك:شدعوه ياخوي انا تارك عيالي على راحتهم
ابو سلمان:ماتخاف عليهم
ابو فارس: الا بس اني اضيق عليهم هذا الغلط
ابو سلمان بعد تفكير : كل واحد ووجهة نظره وطريقته بتربية عياله
:

:
وصل المستشفى قسم الطوارىء والساعه تشير للـ 8:10 مساءً
شالها ونزل يركض فيها وهو يصارخ: وين احطها حالة غرق
الممرضه :تعال هنا
سلمان يلحق الممرضه وهو منهار :حطها على السرير
وكلها ثواني وتجمهرو حولها الممرضات اللي يحط جهاز الضغط واللي يفتح ملابسها وبسرعه جا الدكتور ..
الممرضه تدف سلمان :برى انتا يستنى برى
طلع سلمان وعينه متعلقه بالغرفه وهو يطلع كان بصره متعلق فيها وهي شبه ميته ..حس بغصه عبررررررره تخنقه وده يبكي بس فيه شي بداخله يقله خلك قوي ..سند راسه على الجدار بألم وكل جوارحه تصرخ احبــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــــــــــ ا,,
بعدها بدقايق طلع الدكتور..
راح سلمان بسرعه للدكتور:اخبارها يادكتور
الدكتور متبسم:ماعليها شر اختناق بسيط عطيناها اوكسجين وفيه جرح بسيط براسها ضمدناه لها وبنسوي لها اشعه للرئه وللراس لأنه يمكن تضرر من الضربه ..
سلمان واللي تطمن شوي :ان شاء الله خير
الدكتور:بس ياليت تدفع تكاليف العلاج والاشعه
سلمان :ان شاء الله
راح سلمان للأستقبال وكانت بعض الانظار مسلطه عليه ..ناظر بنفسه ملابسه مبلله والتي شرت الابيض فيه دم شكله كان محررررررررج مره استحى من نفسه هو دايم بكامل اناقته والحين حالته رثه شعره مبلول وملابسه عاديه جداً واكثر شي محرج لما نزل نظره لرجلينه وشاف انه طلع بسرعه بدون لايلبس نعال وانتم بكرامه ..
حط رجلينه الوحده فوق الثانيه وبعد نظره عن الناس وصار يناظر الباب اللي العنود وراه ويكلم نفسه:شفتي يالعنود وش سويتي فيني سلمان اللي طول عمره كاشخ وريحة عطره لاخر المكان وحتى جزمته ماركه مسجله الحين حتى نعال هنود ماعليه ..
فتح السحاب اللي ببنطلونه وطلع محفظته وناظر بموظف الرسبشن: ابي افتح ملف بأسم العنود بنت خالد ..
الموظف يكتب :كم رقم التلفون
سلمان اعطاه رقم التلفون وطلع بطاقة الصراف من محفظته المبلوله..
اخذها الموظف وحاول كم مره يسحب المبلغ منها بالجهاز والبطاقه ماتشتغل..
سلمان اخذ البطاقه:بروح اقرب صراف بسحب وبجي
موظف الرسبشن : طيب انتظرك
طلع سلمان من المستشفى ركب سيارته وراح بسرعه اقرب صراف وقف عنده وقبل ينزل ناظر نفسه :ياربي وشلون انزل كذا حتى شي برجلي ماعلي بتشتغل صفارات الانذار شكلي شكل شحاذ موشكل واحد جاي يسحب فلوس.. بنزل واللي فيها فيها ياويلي لو يشوفني واحد من طلابي والله ليفضحني نزل بسرعه وراح للصراف سحب فلوس ورجع والحمد لله جات سليمه محد شافه ههههههه
:

:
الشرقيه الساعه 8:45 مساءً..
وصلو البيت ..
فتحت الباب تبي تنزل وقبل تنزل..
احمد بسرعه:لجين
لجين تلتفت له:نعم
احمد:حطي العشا وتعشي مع جدتك ودقي علي
لجين تتبسم : ان شاء الله
احمد:الله معك ياصديقتي
لجين تضحك:الله معك ياصديقي
احمد:لاتقلدين
لجين:مااقلد يااللا بدق عليك اذا خلصت
احمد :طيب
بعد ماراحت وتحرك من البيت جلس يفكر مع نفسه مساعدته لهالبنت غلط او صح هالوقت اللي يقظيه معها معقول يتعلق فيها تساؤلات كثيره كانت تدور براسه اهمها انت ليه تساعدها؟؟

:

:
الرياض بنفس الوقت بيت نجلاء بالتحديد...
بغرفتها ماسكه الجوال تسولف بصوت عالي وتروح يمين ويسار : شو بدك ياني اعمل ليكني عم حاول
جاد : ليكي هيدي محاولاتك ايمتين بدها توخلص
نجلاء:شو بعرفني انا بدك تونطر
جاد: تعبت وانا عم بنتظر
نجلاء : انا بوعدك أقل من شهر وانا بـ أمريكا
جاد:طيب بدي فل
نجلاء:اوكي حبيبي وماتزعل
جاد:مني زعلان باي
نجلاء :باي
:

:
الرياض بالمستشفى والساعه تشير للـ9:00 مساءً
دخل الغرفه بعد ماقاله الدكتور تقدر تاخذها شافها حاطه عباية الراس على راسها وجالسه على السرير بتعب
سلمان يناظر فيها:خوفتينا عليك
العنود:..........
سلمان :ماتشوفين شر
العنود:الشر مايجيك
سلمان:ياللا مشينا عشان يمدي نوصل محد يدري عن شي
العنود:وشلون اطلع مافيه غطى ولاشي
سلمان يتبسم بعنف:ماادري تصرفي
العنود: استحي كأني عجيز وانا بهالمنظر وماادري شلون بغطي وجهي
سلمان:تغطي بالعبايه انتي شوفي حالتي حتى نعال وانتي بكرامه ماعلي
العنود فتحت عينها بقوه:ولاجبت لي شي البسه برجلي
سلمان والابتسامه شاقه حلقه ويهز راسه:لا
العنود: وش نسوي الحين
سلمان ماقدر وفطس ضحك:نطلع كذا كأننا الشحاذ وبنته
العنود وهي مومستوعبه الوضع:ويضحك بعد يابرودك يااخي..
سلمان : اجيب لك كرسي؟
العنود تخيلت شكلهم وهم بهالمنظر وسلمان يمشي بالكرسي وبسرعه : لا لا ..سكتت شوي وضحكت ضحكه هاديه خفيفه مررررررررررررره
سلمان تكتف وتسند على الجدار وهو مبتسم يتأمل ضحكتها الحلوه وبكل هدوء: يعني مانطلع؟
العنود:نطلع بس اهم شي خليك بجنبي لاتبعد عني
سلمان :تامرين امر ياللا قومي
قامت العنود وغطت وجهها بالعبايه ومشت بجنب سلمان وهو يتجاهل أي نظرات لهم ..كان شكلهم يموت ضحك حافيين وحالتهم رثه خخخخخخ
وصلو السياره اللي كانت قريب الباب فتح لها الباب اللي قدام وركبت بدون لاتناقشه لانه مو وقت مناقشات ..
ركب وساق السياره بسرعه ..
وفي الطريق ..
سلمان:ياربي حاولت اكلم نوره بس جوالي كله مويه مارضى يشتغل اخاف يقلقون علينا او تقول لابوك وامك
العنود وهي مسنده راسها على الكرسي: وش صار
سلمان: طحتي بالمسبح وشلتك وجبتك هنا بسرعه
العنود: ليه ماخليت خالي يسعفني بدال هالحوسه
سلمان:اول شي من الخرعه نسيت ان عمي دكتور وغير هذا كله شفتي هنا وش سوو لك اشعه وحوسه هو مايقدر يسوي هذا كله هناك يعني حتى لو اسعفك بالنهايه بتحتاجين مستشفى وبتقلق عمتي وانا خفت ينشغل بالهم انتي ماشفتي شكلك كيف كان انا طول الطريق ادعي نوصل وانتي حيه
العنود:شكراً سلمان
سلمان ونبرة الحزن بصوته: انا غلطت عليك عنود لاتشكريني مااستاهل
العنود بكل نعومه:الا تستاهل انقذت حياتي
سلمان بأسف والندم يملى صوته:انا اسف عاملتك بطريقه خايسه
العنود : عادي ماصار شي
سلمان بعد ماتنهد : الاصار انا غلطان اعترف ..يوم شفتك كذا لونك شاحب وبتموتين عورني قلبي ..سكت شوي بعدين كمل ..عنود انا يمكن فيني غرور عمري ماتعرضت لأي اهانه ولااحب احد يدوس لي على طرف وحيد ابوي ومدرس لغه انجليزيه ومبسوط بنفسي وكل شي ولاكبريائي جيتي انتي بكل برود هزيتي كبرياء الرجال اللي فيني هذاك اليوم ..عاد اليوم ماصدقت واشوفك مسويه نفس الحركه واهب فيك
العنود وهي تعدل جلستها بتعب:انا موقصدي ماشفتك والله
سلمان: ارتاحي لاتغيرين وضعيتك كل شوي ..شوفي حتى انا موقصدي انا وقتها كنت غلطان صح بس ماتوصل تطرديني وتزفيني
العنود بكبرياء: تستاهل
سلمان يتبسم:مغروره
العنود: مو كثرك
سلمان واللي عجبته السوالف : تدرين انا بالمدرسه استاذ لي وزني وقيمتي مااسمح لاي طالب يتمرد علي مع اني ادرس طلاب الثانويه وفرق العمر بيني وبينهم شوي بس ماعليك استاذ شديد..ضحك وبعدها كمل : مع اني بالمدرسه كنت طالب متمرد واطلع ريحة الاستاذ مو بالمشاغبات لا بس علي اسلوب يرفع الضغط
العنود كانت جالسه بالسياره تسمع سوالفه بأهتمام سوالف سلمان كانت حلوه تكلم عن المرحله الثانويه وبعدها الجامعه ولما قربو يوصلون قال لها: المره الجايه اكمل لك خلاص قربنا نوصل
العنود تكلم نفسها:ياشين الثقه واثق بركب معاه مره ثانيه ..
كان ساكت ينتظر البواب يفتح له الباب وهي تناظر ماكان بنفس الكشخه هذاك اليوم بس ماشاء الله عليه وسيم رفع يده وهو باسطها وحك قريب ذقنه بطريقه غريبه .
التفت لها يناظرها بأستغراب: اول مره تشوفين واحد يحك وجهه؟
العنود بعدت نظرها عنه بسرعه وهي منحرجه ومرتبكه :لابس ..ورفعت يدها تحك وجهها بأظافرها:خبري الناس تحك كذا
سلمان بثقه : انا مميز
العنود:مغرووووووووور
سلمان وهو يتبسم : مو كثرك
فتح البواب البوابه دخل سلمان بسيارته وقفل البواب البوابه ..طبعاً البواب يفتح البوابه من خارج المزرعه مو من داخلها ..عنده سكن بسيط قريب للبوابه وباب السكن خارج المزرعه ماله أي صله بداخل المزرعه بس يحرسها ويقدر يدخلها وقت اللي مافيه احد بالمزرعه..
جا سلمان عند باب الراكب وفتح للعنود الباب : انزلي وانتي شبه الشغاله السرلانكيه وانتي ماسكه العبايه عند رقبتك ينقالك متحجبه
العنود بعد ماوقفت: ســ .. وقبل ماتكمل كلمتها حست بدوخه فضيعه ومسكت باب السياره بقوه
سلمان قرب يبي يمسكها بس مامسكها بعد يدينه بسرعه خاف تفشله : اسمعي اجلسي بروح انادي نوره تساعدك ياويلك تتحركين بشيلك قدامهم كلهم
العنود بعد ماجلست :لا بنتظرها
راح سلمان بسرعه للمطبخ وحاول قد مايقدر انه يكون حذر ومحد يشوفه ..اول ماوصل المطبخ نادى من ورى الباب :نوره
جاته نوره بسرعه :ايوه هاه بشر شصار
سلمان يتبسم على وجهها اللي ملاه الخوف:ياعيني على اختي الحساسه
نوره تدفه:سلوم عن هالحركات وش صار
سلمان:الحمد لله هي بخير روحي ساعديها هي بالسياره
نوره :اوكي ..
قبل تمشي مسكها سلمان:تعالي بقول لك محد سأل عنا
نوره:الا سأل عنك عمي قلنا له بالصيدليه
سلمان مستغرب:وش معنى الصيدليه
نوره منحرجه:هاه ماادري اول شي جا براسنا وقلنا شي ضروري
سلمان يضحك ومتعمد يحرجها:اها فهمت
نوره:بايخ
سلمان يضحك: طيب عنود محد سأل عنها
نوره تحط يدها على فمها وبسرعه: الا سألت عنها عمتي قلنالها تتروش وعهود محبوسه بالحمام لها ربع ساعه تسوي تتروش بروح بسرعه اعدل الوضع وانت روح بدل ملابسك لايشوفونك يقولون طالع من هوشه
سلمان يضحك :طيب
راحت نوره للسياره ..
اول ماشافت العنود تبسمت وراحت لها تركض : سلامتك ياقلبي
العنود بتعب : الله يسلمك ..وبسرعه : امي عرفت
نوره وهي تمسك يدها عشان تساعده توقف: لا لا بس ياللا بسرعه اختي بالحمام (وانتم بكرامه) من زمان مسويه انها انتي وتتروشين
العنود تتبسم بعنف : الله يقطع بليسكم
مسكتها ومشو شوي شوي للحمام (وانتم بكرامه)
اول ماوصلو طقت نوره الباب بشويش : افتحي الباب انا نوره خلي العنود تدخل ..
فتحت عهود الباب بسرعه : اخيراً طفشت
نوره وهي حاطه يدها بظهر العنود: روحي وانا بجيب لك منشفه وملابس
العنود بتعب : طيب
دخلت العنود وغسلت جسمها بس بدون راسها ..وكلها دقايق ونوره جايبتلها المنشفه والملابس لبست ملابسها وراحت مع نوره الغرفه
رفعت يدينها للفه اللي براسها : نوره ممكن تساعديني
نوره بسرعه :وش بتسويين
العنود :مافيني شي ابي اشيل اللفه وبخلي بس الشاش المربع وبحاول اغطيه بشعري مابي بابا يشوفه وينشغل باله انا بخير
نوره : طيب
ساعدتها نوره وفعلاً خبو الضماد بطريقه حلوه رفعت فيها العنود شعرها وراحو ياكلون مشوي مع الباقيين وكان الامر طبيعي جداً ومحد اخذ باله للي صار
:

:

:
الشرقيه .. والساعه 10 ليلاً ..
انسدحت على السرير واخذت جوالها ..ودقت على احمد ..
احمد بسرعه : كل هذا عشى
لجين: ايوه كل هذا عشى عندك اعتراض
احمد : لا لا ماعندي لااعتراض ولا شي ماصارت كلمه بتاكلني وش هالبنت اعوذ بالله
لجين : وش فيني وش زيني بس
احمد : ايه مافيه مثلك ولاعمري شفت ..وضحك
لجين بأستنكار : ليه تضحك وش يضحك ابي افهم
احمد سكت وبعدها : كيفي ابي اضحك عندك شي
لجين : لا
احمد بثقه : أيــــــــــــــــــــــــــوهـ
لجين: ....................
احمد :....................
وبع صمت اقل من دقيقه تكلم احمد : نونه ممكن اسألك سؤال
لجين : وش نونه
احمد : هذا دلعك الجديد مو انا ابوك لازم ادلعك
لجين : ومالقيت شي ثاني
احمد : عاد انا كيفي انا اللي اختار بنتي وكيفك
لجين تضحك: مصدق حظرتك انك ابوي
احمد وهو يضحك: ايه عشت الدور
لجين : طيب عيش وخذ راحتك
احمد : اسأل الحين والا شلون
لجين : اسأل
احمد : وش اكثر شي تتمنينه
لجين وبعد تفكير : ولا شي
احمد مستغرب : فيه احد بالدنيا مايتمنى شي
لجين : ايه انا من سخافة حياتي ماحس ابي شي ولااتمنى شي عادي ابي اعيش وخلاص
احمد : لاتقولين كذا انتي بنت بعمر الزهور والحياه قدامك لاتقولين حياتي سخيفه
لجين تضحك بأستخفاف : احمد تضحك على مين؟ وحده بوضعي لا أم ولا أبو ولا أحد حياتي فارغه حياتي هامش بصفحة أي شخص هذا انا ببساطه
احمد مقهور : لاتخليني اعصب وش اللي هامش يعني كل واحد فقد امه وابوه صار مالحياته قيمه او معنى انا فقدت امي وش صار يعني ؟
لجين : انت غير
احمد : وش غير؟؟ انا حياتي ابلى منك اقل شي انتي مافقدتي ابوك وهو حي ولاانظلمتي من مرت ابو قاسيه
لجين:...........
احمد : اسمعي
لجين : هلا
احمد : هلا بك ..شوفي بقفل وبتركك 5 دقايق فكري وفكري زين وبدق وقولي لي وش الشي اللي تمنيتيه بهالدقايق ..طيب؟
لجين : طيب
قفل من عندها رفع يده وحطها ورى راسه وسند جسمه على دعامة السرير الخلفيه وراح بأفكاره لبعيد..
وش دخله هو بأحلامها ليه مهتم وش اخر هالأهتمام عشانها يتيمه والا عشان مابيها تغلط مع غيره ..وش دخلني خلها تغلط لاهي اختي ولاحبيبتي ليه متعب نفسي معاها.. وش بستفيد بالأخير ..وفجأه جاه صوت قوي من داخله : وانت يعني ترجي فايده من ورى هذا اللي تسويه ..ورجع يسأل نفسه نفس السؤال اللي محيره من زمان :انت ليه تسوي معاها كذا؟
قطع سلسلة افكاره صوت رابح صقر (وين انت ماهي مثل وين انت دايم يامطول الغيبات هات الغنايم ) المتصل (نونه)
احمد بصوت يملاه الفرح : هلا نونه
لجين تضحك : والله هالدلع غبي بعد
احمد بصوت يحاول يكون فيه حازم : يابنت خل عندك احترام وش اللي غبي
لجين : طيب طيب بصير محترمه
احمد : طيب هاتي وش فكرتي فيه
لجين : ماادري صراحه ماعندي شي مهم ولا عمري فكرت بشي اتمنى تحقيقه بقوه ..زواج مالي فيه ولاابي اترك جدتي ومو طموحي صراحه دراسه مااحب الدراسه.. شغل ومالي بعفست الدوامات ووجع الراس..بس تبي الصراحه
احمد وهو يتبسم ومنشب الجواب بأذنه : ايه هاتي
لجين : ودي اعيش يوم استثنائي انسى فيه كل شي انسى يتمي وحاجتي للناس وضعفي
احمد بسرعه : بس كذا
لجين مستغربه : ايه بس كذا
احمد : خلاص اوعدك بأحلى يوم استثنائي
لجين بخوف : وش قصدك
احمد : وراه تغير صوتك لجين انا وعدتك اكون لك مثل الاب والاب مايضر بنته
لجين : ومصدق انك ابوي
احمد : على الاقل مقتنع بداخلي ان كل شي بسويه لك بدافع تعويضك ولاأبي اضرك وهالشي كفيل يمنعني عن اشياء كثير والله ثم والله يالجين مابي اضرك ولاني براعي حركات واذا مو واثقه فيني بكيفك بلاها
لجين بعد تفكير : الا واثقه خلاص تم بس متى يومك الاستثنائي
احمد : يوم الجمعه علمي جدتك انك بتروحين رحله مع البنات وانا بجيب لها اكل جاهز عشان لاتتعب واي شي هي تبيه ماراح نغيب كثير اصلي الجمعه واجي اخذك وبرجعك بالليل
لجين : الليل يعني متى
احمد يضحك :مالك شغل دامك قلتي واثقه خلك قد كلمتك
لجين بهدوء : خلاص اوكي ..احمد ممكن اسألك سؤال
احمد: اسألي مليون
لجين: ليه قلت بكون لك ابو ماقلت اخو مثلاً
احمد يتبسم : اول شي عشانك ماعندك ابو
لجين بسرعه: ولاعندي اخو
احمد: اصبري بكمل
لجين : طيب
احمد: وثاني شي قلت لك عشان التزم فيك الاخو دايم يتملص من التزاماته بس الابو نادر ..
لجين: اها
احمد: نونه
لجين : هلا
احمد : ياللا حطي راسك ونامي ..تبين اقرا لك قصه ؟
لجين تضحك : لا بابا مشكور اعرف انام لحالي انا كبرت بس انت ماكنت تدري عني
احمد يضحك : وجع محسستني اني شايب لوكنت ادري عنك من زمان ماتركتك دقيقه
لجين قلبها صار ينبض من كلامه وحنانه : مشكور احمد
احمد ببرود : على وشو خل عنك بس ماسويت لك شي ياللا اتركي الدلع وروحي نامي وجوالك الثاني قفليه
لجين بسرعه : جوالي الثاني
احمد يضحك : ايه قفليه او احرقيه يكون احسن
لجين : بتسوي علي دور الأب بجد؟
احمد : لا بس اعتقد الجوال هذا وخلاص عطي الرقم صديقاتك والجوال القديم ماوراه الا وجع الراس وماراح اخليك تحتاجين للحركات اللي مالها داعي ..جربيني وان مااغنيتك عنهم رجعي الجوال وكل شي ..وبالاخير انتي حره
لجين : طيب ياللا بروح انام
احمد : نوم العوافي
بعد ماقفلت اخذ نفس عميق وناظر بالجوال وبصوت مسموع : غريبه هالبنت ..تلحف زين غمض عينه وراح بنوووووووم عميق
:

:

:

الرياض سنة 1410 للهجره يوم الخميس ...
بيت ابو مشعل بالتحديد ..
دخل البيت بسرعه بعد اتصالها وهو يسمع صياح عياله ..
راح لها بسرعه وهي ممدده على الكنبه اللي بالصاله ..
حط يده على جبينها : سلامتك يالغاليه
ساره بتعب : سكتهم حرام لهم ساعه يبكون
خالد وهو مو مركز : ساره وش اللي اسكتهم قومي بوديك المستشفى جسمك مثل النار
ساره والتعب هد حيلها : ومشعل والعنود
راح خالد لعياله ضمهم بحنان وهو جالس على ركبتينه مشعل بيده اليمين والعنود بيده اليسار ماسكهم بحنان : خلاص حبايبي لاتبكون الماما تعبانه شوي ..ناظر شوي بوجيهم اللي مو مستوعبه الوضع وضحك رغم كل شي : عيال مالهم 3 سنوات وشلون افهمهم
راح للتلفون ودق بيت سلطان اول شخص جا براسه خصوصاً ان بيتهم قريب وبصوت باين عليه الاستعجال: كيفك ام سلمان ابو سلمان هنا
ام سلمان : ايه دقيقه اناديه ..وبصوت عالي : ابو سلمان تعال زوج اختك على التلفون
وكلها ثواني وجاه صوت ابو سلمان من سماعة التلفون : هلا بالغالي
ابو مشعل : ياخوي اختك حرارتها مرتفعه مره جسمها نار ولاادري وين اودي العيال ابي اخذها المستشفى
ابو سلمان بسرعه : له له سلامتها ماتشوف شر الغاليه خلاص انا دقايق واكون عندك باخذ عيالك وانت خذ حرمتك المستشفى
ابو مشعل انتظرك لاتطول
قفل ابو مشعل وصار يناظر بـ ساره والعيال مايدري ينتظر او يشيل ساره يوديها السياره وينتظر ابو سلمان برى ..ناظر عياله اللي يناظرون فيه بفهاوه وهم بلبس البيت ..ومايعرف يغير ملابسهم ..
اخيراً راح وجاب عباية ساره لبسها العبايه وحملها وهي مو حاسه باللي حولها حطها بالسياره ودخل بسرعه جاب مشعل والعنود ووقف عند الباب ينتظر ابو سلمان وكلها دقايق وجا ابو سلمان نزل بسرعه من السياره وهو يناظر اخته بخوف حمل العنود ومسك مشعل من يده ..وبسرعه : ياللا روح المستشفى بسرعه وطمنا عليها
ابو مشعل :ان شاء الله
اخذ ابو سلمان الصغار وراح فيهم البيت ..واول مااقبل معهم البيت اخذتهم ام سلمان واعطتهم عصير وكيك وحطت العنود مع نوره وجابت لهم العاب عشان يلعبون ..
سلمان كان بالصف الرابع الابتدائي وقتها وكان ناشر كتبه بالصاله ومنسدح على بطنه ويكتب ..
مرت العنود من جنبه وطاحت قطره صغيره من مزاز العصير على دفتره ..
العنود صارت تناظر سلمان وتناظر قطرة العصير ببراءه
سلمان بسرعه رفع راسه لها وبصوت عالي :ياغبيه دفتري
العنود برطمت بعنف واطلقت صوووووووووت عالي مثل صفارة الانذار
جات ام سلمان على الصوت : شفيها ليه تصايح
سلمان وهو متنرفز ويأشر بأصبعه عليها : والله هذي كبت العصير على دفتري
ام سلمان تناظر بالدفتر : وين ماشوف شي
سلمان يأشر على القطره : وهذي وشهي
ام سلمان تحظن العنود وتهديها : ياحبيبي ماصار شي بالدفتر اثر صغير ويروح وهذي مره صغيره وماتدري
سلمان لف لدفتره : الا تدري ليه تمر من عندي ماحبها
ام سلمان هزت راسها واخذت العنود من جنبه ..
بعدها بأقل من نص ساعه راح سلمان البقاله اللي بجنبهم شرى بسكويت وشبس ..
يوم جا وجلس بالصاله فتح البسكويت وهو يناظر بالعنود ..
عاقده حواجبها وتناظر فيه نظره غير مفهومه ..حس شوي بالذنب وبصوت مافيه أي رقه ولا حنان : تبين بسكويت
هزت كتوفها مابي وبرطمت
سلمان يأشر عليها بقرف : هذي تدلع
ام سلمان تناظر فيه منقهره : ياحبيبي قلت لك هذي مره صغيره قرب منها وعطيها البسكويت ماراح تقول لا
قرب سلمان من العنود ومد يده بالسكويت : خذي
العنود ماتحركت ولا سوت أي ردة فعل
سلمان وهو مقهور : اذا ماتاخذينه بضربك
العنود اخذت البسكويت منه
سلمان يتبسم : شاطره انتي وحلوه
العنود تتبسم وتاكل البسكويت ..
بعدها بنص ساعه جا ابو مشعل ياخذ العيال .. وتفاجأ يوم شافهم ..
ام سلمان حمتهم ولبست العنود من ملابس نوره ومشعل من ملابس سلمان وهو صغير ..
انحرج من اشكال عياله : ليه تعبت نفسها مع العيال
ابو سلمان : شدعوه ماسوت شي اهم شي اختي الحين احسن
ابو مشعل : ايه الحمد لله انخفضت الحراره
ابو سلمان الحمد لله

:

يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 09:22 AM
:

:

الرياض سنة 1426 للهجره الرياض بالمزرعه ..
يوم الخميس والساعه تشير للـ 9 صباحاً

صحت من بدري صلت وتروشت ولبست والكل نايمين ..امس كانو سهرانين للساعه 2 الفجر طبيعي مايصحون بدري ..تأففت وحست بملل اخيراً قررت وبما ان الكل نيام تطلع تتمشى شوي ..
طلعت بدون عبايه لانها متأكده مافيه احد صاحي ..
وهي تتمشى راحت عند الخيول صارت تناظرهم من بعيد وهي خايفه ..
فجأه جاها صوت من وراها : خايفه منهم
التفتت بسرعه وشافت فارس وراها وماعرفت شكله ..لقائاتهم العائليه معدوده وبالمناسبات والرحلات وبس وماكانت تشوفه لاهو ولامشعل ..
عهود بخوف: انت مين
فارس ببرود : انا فارس وانتي مين اكيد عهود لانك اصغر بنات عمي وواضح صغرك من شكلك
عهود بقهر: صحيح ماتستحي وش اللي انا فارس وانتي مين سلامات
فارس : عادي بنت عمي ..تبين اتمشى معاك ؟
عهود بقهر اكثر: انت ماتستحي عمي ماعلمك السنع؟ وش اللي بنت عمي عادي لازم البس عبايه والا فاكر نفسك اخوي
فارس يفكر: ماادري احس بنت عمي عادي مثل اختي
عهود : انا اعلمك وشلون مثل اختك جالس تستهبل فوق راسي بقول لـبابا ونشوف عادي والا لا جاي وراي بدون لااحم ولادستور
وتقدمت وهي تمشي بخطوات سريعه
جا فارس قدامها بسرعه واعترض طريقها : لا لا خلاص لاتعلمين ابوك والله اسف مااتعودها صح انا غلطان
عهود تبعد عنه وتكمل طريقها : بقول يعني بقول
فارس يركض وراها بسرعه : يابنت الحلال قلت لك انا غلطان انتي بنت عمي ولازم احترم نفسي صح مايصير اعاملك مثل اختي
عهود تمشي بدون لاتلتفت له : طيب انقلع
راحت بسرعه ودخلت الغرفه وهي مقهوره وتتنفس بسرعه تناظر بنفسها كانت لابسه بيجامه ورديه وشبشب دبدوب ورافعه شعرها ذيل حصان
قالتها بصوت شبه مسموع : مايستحي هذا على وجهه
نوره وهي فاتحه عين ومغمضه الثانيه: وش فيك تتنفسين كأنك بقوه ليه معصبه
عهود : اف مافيني شي عادي
نوره وهي تجلس : وش تبي الاخلاق شفيك
عهود تلوي فمها : قلت مافيني شي
وراحت للحمام قفلت على نفسها الباب غسلت وجهها وناظرت شكلها بالمرايا وهي تتذكره : صح مايستحي على وجهه بدال مايغض بصره عني جالس يسولف معي عادي وكأننا بلبنان مو السعوديه مو منه من عمي اللي مدلعه

:


:

:
الشرقيه الساعه 1 الظهر ..جالسه تقلب بالتلفزيون وكل شي فيه بايخ
سمعت صوت الجوال بالغرفه..راحت الغرفه اخذت الجوال وشافت الشاشه المتصل بابا تبسمت وجلست على السرير
لجين بدلع : الو
احمد : هلا بهالصوت ..كيفك
لجين: بخير كيفك انت
احمد: انا بخير ..هاه مستعده لليوم الاستثنائي
لجين:عادي لأني ماادري وش فيه براسك
احمد : طيب تجهزي بمرك العصر
لجين: لا مابي
احمد: ليه ؟
لجين: كل يوم كل يوم وش يقولون الجيران
احمد: أي جيران محد حولك خل عنك بس
لجين: خلاص خليها للجمعه بيومك الاستثنائي
احمد : لا اليوم بروح معك شغلت نص ساعه وبس
لجين : ليه وين بنروح
احمد: بروح معك اشتريلك عبايه جاهزه
لجين : وش فيها عبايتي
احمد: مافيها شي بس نبي نحاول نوسع العبايه شوي
لجين: احمد انت قلت ماراح اتدخل فيك مالك شغل بعبايتي
احمد: ايه قلت ولالي شغل ولاراح اغير طريقة لبسك ولاابي اغصبك بس نبي نوسع العبايه شوي عادي مافيها شي صدقيني احسن عشان لامشيتي معي مايقولون خويته وكلام فاضي عرفتي
لجين بتذمر:طيب مرني نروح نشتري عبايه وسيعه
احمد يضحك: ياحبني لك بس

:

:

:
الرياض بيت نوف والساعه تشير للـ 4 عصراً
نوف بعتب: وش يعني من لقى احبابه نسى اصحابه
عنود تضحك: لاوالله انتي ماتدرين وش صار لي
نوف بقهر: وش صار يعني مبسوطه وضحك وفله
عنود تضحك على اسلوب نوف: لاوالله روقي عشان اعلمك
نوف تجلس على سريرها وتنقل الجوال للأذن الثانيه: روقت
عنود:غرقت وكنت بموت
نوف بسرعه:بسم الله عليك من جدك
عنود: أي والله لو مااسعفني ولد خالي بسرعه كنت رحت فيها
نوف بضيق: الحمد لله على سلامتك عنود خذي بالك من نفسك امانه
عنود وهي تتبسم : ان شاء الله ماعليك ..ياللا الحين بقفل بشوف بنت خالي وش تدور..قفلت الجوال وحطته وهي تناظر بشروق تدور بالشنط
عنود مستغربه: شروق وش تدورين
شروق: ادور الكاميرا انا متأكده حاطتها هنا بخلي واحد يصور الشباب
عنود مستغربه : ليه يصورونهم
شروق وهي تضحك : بيلعبون لعبه حول المسبح يركضون حوله وكل واحد يحاول يرمي الثاني واللي يبقى اخر واحد له جائزه
عنود فز قلبها: وش هاللعبه مايخافون
شروق تضحك: مايخوف عادي يعروفون يسبحون ولعلمك حتى خالك فهد بيلعب معهم ..وبسرعه: هي الكاميرا لقيتها ..قومي معي نتفرج
راحت العنود مع شروق وهي خايفه..
اول ماوصلو كانو البنات وحتى الحريم متجمعين عند زجاج مجلس الحريم يناظرون الرجال اللي بالمسبح..
شروق تصور والباقيات متحمسات وعنود خايفه..
الشباب الاربعه كانو واقفين بصف واحد ينتظرون ابو فارس يبدأ العد لرقم 3 وينطلقون .. بعد مايلف أي واحد منهم لفه كامله حول المسبح يحق له يرمي غيره بالمويه..
ابو فارس بصوت عالي: 1..2 ..33333333333
ركضو الاربعه بسرعه سلمان كان اسرع واحد يركض بسرعه يبي يتعدى المجموعه بكثير وراه كان فارس بس بينهم مسافه وبعده مشعل واخر واحد فهد ..وفهد كان يتعمد يكون اخر واحد عشان اول مايكمل اللفه يسرع ويرميهم ..ومن شروط اللعبه ممنوع اللاعب يوقف عن الركض حتى لو جا خصمه يحاول يرميه لازم يتخلص منه وهو يركض
اخيراً كملو الاربعه اللفه الاولى وسلمان باقي يركض وفرق بينه وبينهم اكثر من نصف المسافه ..اما فهد صار يركض بقوه الى ان وصل لمشعل وحاول يرميه مشعل وقف يحاول يتخلص من فهد
ابو فارس يصارخ من بعيد: ياحبيبي مايصير توقف
وابو سلمان وابو مشعل يضحكون وصوت ابو مشعل كان واضح: مشعل لاتخليه
وهم يركضون تغلب فهد على مشعل ورماه بهالوقت وصل سلمان لفارس وبسرعه ذبه خلسه بالمويه وماحس الا بالمويه تضرب جسمه ..وبقى فهد وسلمان والبنات بالمجلس يهتفون لاخوهم والحريم يضحكون وعنود خايفه من المشهد ..سلمان كان يركض بسرعه يبي يوصل لفهد وفهد يسرع عشان لايوصل له سلمان بس سلمان كان اسرع ووصل وهم يتصارعون مين يرمي مين.. رمى سلمان فهد بالمويه ..ووقف يصرخ انا الفايز وانسدح على ظهره ينافخ من التعب
الباقين طلعو من المويه متحلطمين وفهد طلع يحرك شعره بسرعه: هذا سلمان طبيعي يفوز بنيته الاقوى
سلمان وهو يتفس بقوه: عشان كلمتك هذي ابي جايزتي عشا للجميع على حسابك
فهد يناظره بطرف عين ..والباقين يضحكون
سلمان وهو رافع حاجب:انتم قلتم الفايز يختار
فهد:احلف عاد
سلمان: والله
فهد: طيب اعشيهم بس مردوده ياسلوم
سلمان يضحك: طيب
:

:

:
الشرقيه بأحد المحال والساعه تشير للـ 7 مساءً
احمد بتعب: ياشيخه من العصرمابقى محل عبايات مارحناله تكسرت رجلي
لجين بتمرد: شسوي انت كل شي مايعجبك
احمد: انتي الله يهداك اقلك ابي عبايه ماتلفت الخلق وتخليهم يقولون انك خويتي مو راضيه تفهمين
لجين بقهر: طيب خلاص هذا المحل اكيد بشتري منه
احمد: طيب نشوف
دخلت المحل وهي تناظر بالعبي مسكت عبايه ناعمه جداً ومافيها أي لون وشكلها واسعه ..
احمد بفرح: وش زينها هالعبايه
لجين تناظرها مو مقتنعه: عاديه جداً
احمد : هذا المطلوب
لجين تتمسكن : طيب خلاص
احمد يناظرها: ماتبينها
لجين : لاخلاص عادي المهم انت راضي
احمد بفهاوه: هاه
لجين: وشو
احمد : لاولا شي ..ورفع العبايه بكم ذي
الهندي: 400ريال
لجين بسرعه: والله ماتسوى
احمد يطلع محفظته: مالك دخل انا اللي بدفع
لجين تتكتف وتلف عنه: طيب
احمد: شوفيها محتاجه تقصير او لا
لجين بزعل: من شكلها لا
احمد اخذ العبايه ومشى معها: شفيها بنيتي زعلانه
لجين بقهر: مافيني شي
احمد: افا كله ولازعل نونه شفيك علميني
لجين: ماادري ..وضحكت: مافيني شي بس مبسوطه انك مهتم
احمد يضحك: غبيه بنتي
لجين تناظره: انت طيب احمد
احمد يناظرها: لا خبيث ماعليك من حركاتي
لجين تضحك
احمد: لبى هالضحكه

:

:

الرياض الساعه 10 وبجزء بعيد بالمزرعه..
مشعل وهو جالس على الارض وماسك الجوال بيده: وبس فاز علينا
نجلاء تضحك: المفروض انت تفوز
مشعل: ايه المره الجايه
نجلاء: مشعل
مشعل: امري
نجلاء: مايامر عليك عدو..احبك
مشعل بعد ماسكت: انا بعد احبك
نجلاء: تصدق اشتقت لك
مشعل: انا بعد اشتقت لك
نجلاء: خلاص اذا رجعت من المزرعه نطلع سوى
مشعل : خلاص تم هالمره نتغدى سوى
نجلاء: وش الفرق
مشعل: اقدر وجبة الغدى انا هههههههههههه
نجلاء تضحك: خلاص بقدرها معك
مشعل برومنسيه: ضحكتك حلوه
نجلاء بصوت خجول: مسمعك الحلو
مشعل: تدرين هالحب غريب
نجلاء : ليه
مشعل: تو قبل كم يوم كنت مقتنع انه مجرد اعجاب بس اليوم ادري انك صرتي جزء من حياتي
نجلاء: وانت بعد جزء من حياتي ..وتنهدت بقهر
مشعل: شفيك
نجلاء: مافيني شي بس ماطلعت لي البعثه وخاطري مره ادرس برا
مشعل : روحي بفلوسك قلت لك على حسابك مو لازم على حساب الدوله
نجلاء بعد صمت : ميزانيتنا ماتسمح
مشعل : عادي الجيب واحد
نجلاء: تخيل مشعل تعطيني فلوس للبعثه
مشعل: عادي والله
نجلاء: صح عادي والحبايب مابينهم فرق بس تبي الصراحه
مشعل: ايوه
نجلاء: مااقدر اروح لحالي حتى لو توفرت الفلوس
مشعل بعد تفكير: انا بذي مااقدر اخدمك صح معدلي عالي ويمكن ابتعث على حساب الدوله بس انا مثل السمكه اموت لو اطلع من السعوديه
نجلاء: عادي اطلع عشاني تخيل مشعل انا وانت ندرس سوى
مشعل: لالا مااقدر بدرس هنا
نجلاء: الدراسه برا لها مستقبل اكثر واسأل بعد
مشعل: حتى لو مابي اطلع
نجلاء: تقدر على بعدي؟
مشعل: خلاص انثبري معي هنا هههههههههه
نجلاء بزعل: طيب
مشعل بسرعه: لاتزعلين صدقيني مااقدر اروح مااقدر افارق امي وابوي واختي صحيح تعودت عليك واحسك جزء من حياتي واحبك بس اسافر قويه
نجلاء: انت بعد شوف مستقبلك شاور اهلك وبالاخير انت براحتك ..بس اذا انت مارحت مستحيل انا اروح حتى لو توفرت الفلوس
مشعل: ماعليك مني شوفي مستقبلك
نجلاء: انت مستقبلي ومافيه شي اهم منك ولااقدر على فراقك انت ماتدري وش تعنيلي يامشعل ووش كثر احبك
مشعل: يابعد عمري خلاص بفكر بالموضوع
:

:

:
الشرقيه يوم الجمعه بعد صلاة الظهر..
واقف عند باب البيت ينتظرها تطلع ..
طلعت وهي لابسه عبايتها الجديده ..
اول ماركبت ناظر فيها: ايوه كذا تعجبيني
لجين : طيب بس احس نفسي غريبه
احمد :لاغريبه ولاشي
تحرك بالسياره الى ان وصل معها لكورنيش الخبر ..مطعم تشيليز بالتحديد
المطعم زحمه مثل العاده وبكل الاوقات غدا عشا زحممممممممممه
راح معاها لطاوله بالزاويا يمكن تغطيتها
جلسو سووى وناظر فيها: اطلب انا والا فيه شي معين تبينه
كانت اول مره تدخل تشيليز ومالفتها شي بالمنيو ناظرت فيها وبهدوء: اطلب انت
احمد نادا القرسون وبعد ماجا اعطاه المنيو: ابي كنتري فرايد تشكن و سولانو ستيك وابي تكساس فرايز واثنين كولا
كانت تناظر فيه مستغربه ولافهمت ولاشي من الاكل اللي طلبه بس بعد ماجا الاكل واكلت عجبها مررررررررره وكانت مبسوطه خلصو اكل وراح معها الراشد..
واهم بالمصعد: يوم استثنائي بالراشد
احمد: ماتحبين تتسوقين مثلك مثل أي بنت
لجين : ايه ويعني
احمد: تخيلي عندك رصيد مفتوح تتسوقين فيه
لجين : مابي اتخيل
احمد : تعالي بس
ودخل معاها محل عطور شمت 4 عطور فرنسيه ..
احمد: هاه وش رايك
لجين بتفكير: مادري ماركزت الـ 4 حلوين
احمد يناظر البايع: هات الـ 4 عطور
لجين مستغربه: وش اللي هات الـ 4 تدري هذول بكم
احمد: ايه ادري وقلت لك شيك مفتوح
اخذ العطور وراح معاها محل مكياج وهي تناظر الاغراض بدون لاتاخذ شي..
احمد قرب منها: لجين اذا ماتشترين كل شي يعجبك والله لأمشي واخذ حتى لو ماافهم بالمكياج باخذ أي شي والسلام
لجين:احمد سلامتك جنيت
احمد: لابس ابيك تتسوقين براحتك
لجين:تندم
احمد:انا ابي اندم وش دخلك..
لجين: كيفك
وصارت تتسوق بحريه اخذت مكياج وملابس واكسسوارات واحذيه تسوقت الى ان فطست وبعدها راحت معاه للمطاعم تعشو ..ورجعها للبيت
لما وصلو ناظرت الاكياس الكثيره اللي بالمقعد الخلفي: انت مو صاحي
احمد يضحك:عسى انبسطتي
لجين: ايه
احمد: صراحه فكرت وش اسوي لك وانا اعرف البنات ينسون الدنيا وهم يتسوقون عشان كذا قلت بس بخليها تتسوق..تدرين لجين
لجين: وشو
احمد: لو عندك جواز وتصريح طلعتك برا المملكه
لجين: حلوه اسافر معاك
احمد: عادي حاولي مع وصيك يطلع لك جواز
لجين تضحك: عمي لو افحط ماطلع لي شي
احمد: طيب حاولي مايضرك شي
لجين: حتى لو ماتوصل بي الجرأه اسافر معاك ادري فيك شفتني كذا قلت هذي كل شي تسويه عادي
احمد: لاوالله لاتزعلين
لجين: مازعلت وعلى فكره
احمد :وشو
لجين فتحت شنطتها وطلعت جوال واعطته احمد
احمديناظر الجوال: وش ذا
لجين:جوالي القديم
احمد: يابعدهم ..دقيقه ..فتح باب السياره ونزل حط الجوال تحت الكفر ورجع السياره حركها وداسه ..
لجين مستغربه: كسرته
احمد يضحك: وش رايك
لجين: حرام كنت بيعه
احمد فاطس: عجبتني بيعه اقول انزلي بس
نزلت وصارت تشيل بالاكياس الكثيره..نزل احمد ساعدها وحط الاكياس لها عند الباب وقبل يمشي: بعد ماترتبين هالحوسه دقي علي
لجين: ان شاء الله
احمد: مع السلامه يالغاليه
لجين وهي تتبسم: مع السلامه بابا
:

:
الرياض المزرعه الساعه 10 مساءً وبعد ماتعشو ورتبو اغراضهم جا الوقت اللي يرجعون فيه للبيت ..
انزحمت سيارة مشعل بالاغراض وامه راح تركب معاه قدام..وابومشعل بيطلع من المزرعه عنده شغل ماراح يرجع للبيت عشان كذا قال للعنود تروح مع بنات خالها..
نوره بسرعه تعالي معي ومسكتها من يدها ..
ركبت العنود مع نوره سيارة سلمان وكانت معاهم عهود..
بعد ماركبت نوره قدام..عدل سلمان المرايا بحيث يشوف العنود وقالها بثقه:انا قايل المره الجايه بكمل
العنود بصوت واطي:مغرور وحطت يدها على خدها والتفتت للدريشه
نوره بأستغراب:تكمل وشو؟
سلمان بأرتباك: قصدي بسولف سوالف عادي والا ماتبوني اسولف عليكم بالطريق
نوره مو مقتنعه : ايه سولف عادي
بالجهه الثانيه كان مشعل واقف مع ابوه ينتظر امه تخلص حوستها ..
مشعل بعد تردد:بابا وش رايك بالدراسه خارج المملكه

نهاية الفصل

امنيتي ان يحوز هذا الفصل على اعجابكم ..

ارائكم تهمني..

كما اوصل عذري لكل قلم تابعني وتأخرت بالطرح عليه كل العذر منكم
ظروفي كانت صعبه وسأحاول تعويض الاسبوع الماضي..

لكم مني كل تحيه وتقدير ..براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 09:23 AM
خلف زجاجاً عريض يعكس الامنا واحزاننا نقف ممسكين بحجراً كبير وننظر من خلف الزجاج وبنفس الحجر نحاول تحطيم الزجاج لنمحو الألم ونبدأ برمي الحجر بقوه ولكن يقع هذا الحجر على الارض بعد ان يصدر صوتاً قوياً دون ان يحطم الزجاج..

ولكننا وبقوه نترك هذا الزجاج خلفنا ونسير دون ان نلتفت بحثاً عن سعاده جديده..

هل تحطم الالام ابطال قصتي ام تسيطر السعاده على كل شيء حولهم هم هنا بين سطوري لنعرف سعداء هم ام تعساء بأوراقي


الفصل الخامس..

الرياض سنة 1417 للهجره يوم السبت الساعه الثانيه ظهراً
بأحد المستشفيات ..
دكتوره هنوف اخصائية النساء والولاده واقفه بنهاية سرير الولاده بغرفة الولاده وحاطه يدينها داخل الشرشف الصغير وسط صرخات الحرمه..
التفتت بسرعه وهي تصارخ: سستر بسرعه خلاص قربت تولد نادي دكتور فهد عبد العزيز خليه يوقف ورى الستاره عشان يشوف الطفل اول مايطلع ..وبصوت عالي بسررررررررررررعه
السستر بسرعه: اوكي دقيقه وهو ورى الستاره
دكتوره هنوف تلتفت للمريضه بسرعه: خلاص ياشذا هانت بس ساعديني شوي
شذا وهي تتأوه من الألم وبكل تعب: خلاص دكتوره ماعاد اتحمل
بعدها بدقيقه كان الدكتور فهد ومعاه دكتور اطفال خلف الستار ينتظرون الطفل اللي راح يولد قبل اوانه بشهرين..
دكتور فهد بصوت عالي: سستر اوقفي عندها الطفل لازم يكون عندي بسرعه..
كلها دقايق وصوت صرخة الطفله يدوي المكان وبسرعه اخذتها الممرضه وحطتها على السرير الصغير خلف الستاره قدام الدكتور فهد وزميله
فهد فحص الطفله بسرعه وطلب انبوبة الاوكسجين ركبها بدقه بخشم الطفله ذات السبعة أشهر.. وطلب نقلها بسرعه للحضانه ..
دكتوره هنوف بعد ماانتهت من المريضه جات للدكتور فهد :هاه بشر كيف الطفله
فهد:الحمد لله الفحص المبدأي الطفله حالتها ممتازه بس ابي اطلع على ملف الام بشوف عندهم امراض وراثيه شي
هنوف: ايه تفضل معاي
راح فهد مع هنوف لقسم الاستقبال اللي بقسم الحظانه ووقفو قباله اخذ الملف المعدني مسك قلمه بثبات عدل نظارته وناظر الملف اول ماطاحت عليه عينه اسم المريضه (شذا عبد الله ناصر الـ.......) ماقدر يركز وصارت يده ترجف وماقدر يقرا أي شي من المكتوب بملفها ..شذا هي الوالد ..
دكتوره هنوف: دكتور فهد خير ان شاء الله
دكتو فهد وهو يحاول يكون طبيعي : ابد بس حسيت بدوخه بسيطه لأني مااكلت شي من البارح
دكتوره هنوف: كذا مايصير يادكتور الحين اوصي البنات يطلبون لك اكل على مكتبك
دكتور فهد وهو يبتسم : ماله داعي ..
دكتوره هنوف: لا لازم انت دكتور ولازم تتغذا زين عشان تركز بشغلك
دكتور فهد: ان شاء الله
راجع الملف بسرعه وشاف انه كان لها اجهاض مبكر سابق بالاشهر الثلاث الاولى وان هذي اول مواليدها وشاف انه مافيه أي امراض مخيفه ممكن تنتقل من الام للطفله..
كتب بسرعه بقلمه بالملف وسلم هنوف الملف: الحمد لله مافيه شي يخوف ..استأذن
هنوف وهي تاخذ الملف : اذنك معك
راح مكتبه بسرعه جلس على الكرسي بتعب وهو حاس بغصه :بنتك ياشذا كانت بين يديني صرتي ام حبيبتي ..سند راسه على الكرسي وناظر بالسقف:يااااااااارب ساعدني ليه دايم تصير شغلات تذكرني اكثر فيها
:

:

:
الرياض سنة 1426للهجره ..يوم الجمعه ..الساعه 10:14 مساءً
سيارة سلمان بالتحديد..
كانت جالسه بالكرسي الخلفي والصمت جليسها..
سلمان يقطع الصمت : ليه ساكتين
نوره: وش نقول
سلمان:سولفي انتي عاد ماتسكتين
نوره:ماادري احب اتفرج اذا كان الطريق طويل
سلمان بصوت مسموع وعالي نوعاً ما : بشغل اغنيه حلوه
شغل اغنية اصيل ابو بكر ..(( بس احبك وهذا حظي اللي انكتب دربي اللي امشيه وادري به صعب..))
طول الطريق كان يراقبها من المرايا ويسمع الاغنيه وداخل جو معاها..
وصلو بيت العمه ساره ..اول ماوقف نزلت العنود بسرعه ..وهي نازله :مع السلامه
سلمان : الله معاك
قفلت الباب كانت نازله من الباب اللي مقابل بيت الجيران لازم تلف من ظهر السياره عشان تروح بيتهم ..وهي بطريقها للبيت اخذت بالها من سيارة ولد الجيران ماكانت موجوده..
راقبها الى ان دخلت البيت وتحرك بسيارته..
وهي دخلت البيت بسرعه لقت مشعل جالس مع امها بالصاله يسولفون ..واستغربت معقوله سلمان كان يسوق على مهله
ام مشعل: طلعنا بعدكم ووصلنا قبلكم بربع ساعه
عنود وهي تجلس بجنب امها:ماادري ماما
ام مشعل: شفتي اخوك
عنود تناظر مشعل:شفيه اخوي
ام مشعل:يقول يفكر يدرس برى
عنود بسرعه: واااااو الدراسه برا مستقبلها اكبر اذا طموحك عالي حلو
ام مشعل: وانتي توقفين بصفه
عنود: لاانا ماابيه يروح بس الصراحه لازم اقولها الكل يقول الدراسه برا احسن
مشعل: انا بعد ماابي اروح مااقدر بس واحد خويي بيروح ويقول خلينا نونس بعض
عنود:دام معك خويك حلو صح كلامه تونسون بعض بس شف راحتك وين انا عن نفسي مااقدر على بعدك ياحلو..ووقفت وابتسمت الى ان بانت غمازاتها :بروح اغير ملابسي وانام
مشعل يضرب خدها بأصبعته: الله معاك ياحلوه
راحت غرفتها وبسرعه فتحت الستار ..سيارته ماكانت موجوده..غيرت ملابسها ولمت شعرها ..ورجعت تراقب بيت الجيران ..بعدها بربع ساعه وصل..كانت تراقب بحماس نزل من سيارته وماسك كيس بيده .. ولثاني مره ناظر بدريشة العنود وابتسم ..هي لما شافته يناظر صوبها ويتبسم قفلت الستاره بسرعه :ياااااااااااربي ماقفلت النور اكيد شافني اجل ليه يتبسم وش يبي يقول علي الحين ..عادي دريشة غرفتي واناظر الشارع هو مو شارع ابوه وهو غلطان لي يناظر بيوت الناس ..جاها صوت من داخلها تراقبي ولد الناس وتقولي هو غلطان..
انسدحت بقوه على سريرها وانقلبت على ظهرها وبصوت مسموع: ياربي وش هالياسر حلوووووووووو مره ..وراحت بأفكارها لبعيد
:

:

:
الرياض..بيت العم سلطان
دخل البيت وبدون مايقول أي كلمه توجه لغرفته ..قفل الباب وفسخ
التي شرت الرمادي وذبه على السرير ..فتح ثلاجته اخذ ديو فتحه وشرب منه شوي وصار يروح يمين ويسار بين التسريحه والسرير وكأنه وحده باقي كم ساعه وتولد ..التفت للتسريحه حط الديو على التسريحه وناظر نفسه بالمرايا ..ناظر جسمه الرياضي ملامح وجهه ..مرر اصابعه بشعره الطويل شده بقوه وقهر : الف بنت تشوفني حلو والف غيرها تنسحر فيني هذي ليه ولا معبرتني وبالنسبه لها انا اقل من عادي ..
رد عليه صوت بداخله: وانت وش دراك انها تشوفك اقل من عادي يمكن تكابر
وبصوت مسموع : لالا واضح ولاشايلتني من ارضي
فتحت نوره الباب وصارت تناظر يمين ويسار: بسم الله عليك ياخوي تكلم نفسك
سلمان منحرج: لامااكلم نفسي
نوره تكتف يدينها : ايوه تكلم مين اجل
سلمان بقهر: اقول نوره اطلعي من راسي مو رايق لك
نوره وهي تسوي له حركات بعينها: ايه انا من اليوم اشوفك حالتك صعبه مو على بعضك اعترف شفيك
سلمان : مافيني شي بتنقلعين والا شلون
نوه وهي تحاول تستخف دمها : شلون
سلمان عصب وقرب منها دفها برا وقفل الباب وراها
نوره من ورى الباب: مالت عليك سلوم ماعندك ذوق مره سوفاج جزاتي بشوف شفيك
سلمان يصارخ: تركت البرستيج لك ..وبصوت اعلى : انقلعي
نزلت نوره الصاله وكانت ريم جالسه بالصاله لحالها ..راحت نوره بسرعه وجلست بجنبها : تصدقين
ريم وهي تقرا مجلة سيدتي وبدون لاتلتفت: وشو
نوره: اخوك اليوم فيه شي مو طبيعي
ريم : شفيه يعني
نوره وهي تفكر : مدري الظاهر حب بنت عمتك بعد اللي صار
ريم تناظرها بأستخفاف: من زينها عشان يحبها
نوره: بالعكس عنود مره حلوه وتنحب
ريم قفلت المجله ووقفت: اقول وخري انتي شكلك متأثره بالمسلسلات المكسيكيه قالت يحبها وخري بس اروح اقرا بالغرفه ابرك
نوره بعد ماسندت جسمها على الكنبه وبصوت واطي: انا لازم اعرف سالفته ماكان طبيعي نهائي طول الطريق وهو غريب اعرفه اخوي
:

:

:
الشرقيه ..يوم الجمعه ..الساعه 12 تماماً
فيلا كبيره ..
ملحق كبير غرفه واسعه وحمام (وانتم بكرامه) واسع وغرفة ملابس ..
فرشة نوم امريكية الصنع لون بني هادىء رومنسي ..مكتبة تلفزيون كلاسيكيه تتوسطها بلازما تليها رفوف انيقه تحمل بلاي ستيشن ريسيفر ودي في دي.الطاوله قرب السرير تحمل لاب توب توشيبا ..
كان متوتر ينسدح شوي ويقوم يمشي شوي ويرجع ينسدح : غريبه للحين مادقت اخاف ادق عليها تسويلي نفس امس وتقول تأخرها عادي ..عاد مالي داعي وانا منشغل على الفاضي ..
شغل التلفزيون يبي يشوف أي شي بس ماقدر يركز ..
ناظر ساعة الحائط وكانت 12:18..
اخذ جواله ودق رقمها :خلاص مااقدر انتظر اكثر ..وبعد ماطول وهو يسمع الرنه تفاجأ بكلمة (لايوجد رد) وانهبل : هذي مادقت ولاترد
رجع دق مره ثانيه ونفس الشي (لايوجد رد)..
وصار يكلم نفسه:هذي ليه ماترد ..معقوله ماتبي تكلمني ..لالا انا قلت لها وقالت راح تدق بعد ماترتب اغراضها مو معقوله كل هذا مشغوله..
رجع دق 3 مرات ونفس الشي ماترد ..توترة اعصابه وصار مو قادر يجلس واستغرب من نفسه ليه كل هالتوتر ..
واخيراً دق الجوال وكانت هي المتصله ورد بسرعه ولهفه: الو وينك انتي
لجين بتعب: احمد
احمد بخوف : شفيك لجين
لجين وهي تنافخ ومو قادره تتكلم : تـ ـعـ بانـ ـه
احمد بسرعه: البسي عبايتك بجي اخذك المستشفى
لجين وصوتها بان عليه انها منتهيه: بـ ـ كلم عـ مـ ي
احمد: أي عم هذا اللي مايدري عنك ومتى يبي يجي وانتي تعبانه اقول البسي انا جاي او ترى برقى الطوفه وبوديك غصب
لجين : طيب
قفل منها وكان وصل السياره خلاص شغلها وتحرك بسرعه
:

:

:
الرياض المستشفى سنة 1417للهجره..
يوم الأثنين..الساعه الرابعه عصراً..
جا ماسك باقة ورد حمرا ونادا السستر الفلبينيه : تعالي شوي
السستر:ايوه دكتور
دكتور فهد: خذي هذي الباقه لغرفة شذا عبد الله قولي لها اللي جابها ماقال مين سلمني الباقه وراح
السستر :اوكي
راحت غرفة شذا سلمتها الباقه وقالت لها الكلام اللي قاله الدكتور ..
جلسة شذا على السرير ومسكت الباقه تدور كرت او شي فيها وفعلاً لقت الكرت ..فتحته وكانت تقراه بهدوء..
((مبرك ماجاك تتربى بعزكم ..كنت اتمنى اكون ابو هالبنت ..
فتحت عينها بقوه بعد هالكلمه وكملت تقرا الكرت..
..صرتي ام ياشذا..انا لو كانت هذي بنتنا كنت بسميها شهد عشان يتناسب اسمها مع اسمك ..فهد))
خلصت الكرت وهي تحس بدمعاتها تنزل ..فجأه سمعت صوت باب الغرفه مسحت دمعاتها بسرعه وخبت الكرت..
دخل زوجها سعد..جا عندها باس جبينها :هاه كيفك اليوم يالغاليه
شذا: الحمد لله بخير
سعد: ماسميت البنت انتظرك تقررين
شذا وهي تتبسم: بسميها شهد
سعد: اسم حلو خلاص تم
:

:

:
الشرقيه..الزمان الحالي.. الساعه..12:30 صباحاً
عند بيت لجين بالتحديد..
دق عليها مرتين ماترد ..توتر وقرر ينزل يطق الجرس ..
نزل واول ماوصل عند الدرج وقبل يرقى الـ3 درجات ..
طلعت لجين من الباب وهي شبه منهاره مو قادره تسند طولها مسكت بالجدار بقوه تستند عليه ..رقى احمد الدرجات الـ 3بسرعه وقرب منها متوتر مو عارف يمسكها والا لا مايصير ..خايف عليها شكلها مايطمن ..
احمد وهو يناظرها تمشي خطوه تجر الثانيه: لجين شفيك تركتك مافيك شي
لجين التفتت له ووجهها شاحب : احمد مشكور..وانهارت قدام عينه مغمى عليها
احمد مسكها بسرعه قبل لاتطيح على الارض ..يدينها كانت متدليه وراسها على يده كانت مثل الجثه..
احمد يصارخ وهو يناضرها بخوف: لجين ..لجين
شالها للسياره بصعوبه مو متعود يشيل أي شي هالمره بنت مغمى عليها..
ركبها السياره وتحرك بسرعه لأقرب مستشفى خاص..
اول ماوصل وقف وراح بسرعه وجاب لها كرسي حطها بالكرسي بمساعدة الممرضه ..
وراح للرسبشن وهو متوتر : ماادري شفيها
الموظف : ماعليه اخذوها الطوارىء وش اسمها
احمد توهق مايعرف اسمها الكامل
موظف الرسبشن بصوت عالي : اسم المريضه
احمد: مشاعل عبد الرحمن عبد العزيز الـ.........
موظف الرسبشن : وش تقربلك المريضه
احمد:زوجة ابوي
موظف الرسبشن : بطاقة العايله لو سمحت
احمد: عندي صوره ينفع
موظف الرسبشن : عادي وياليت بطاقتك اخوي
احمد: ان شاء الله دقيقه بروح اجيبها
راح احمد لسيارته واللي فيها صوره من بطاقة الاحوال يحتفظ فيها من فتره خلص فيها شغله لأبوه ..وقف سيارته بالموقف ..ورجع بسرعه للموظف اعطاه صورة بطاقة العايله وبطاقته وصوره منها..
الموظف بعد ماخلص الاجرائات : تفضل اخوي
احمد ياخذ بطاقته:الحين وينها
الموظف يأشر : عند هذا الباب اوقف وان شاء الله يطلع الدكتور يطمنك
احمد:ان شاء الله
راح احمد وقف عند الباب وهو يفرك بيدينه يبي الدكتور يطلع شكلها ماكان يطمن..
طلع الدكتور ..وجاه احمد بسرعه: هاه دكتور شفيها
الدكتور:تسمم غذائي بس عدت على خير عطيتها ابره ومغذي وبس يخلص المغذي تقدر تاخذها بس ياليت تروح الرسبشن تدفع قيمة الابرا والمغذي
احمد:مشكور دكتور..وبينه وبين نفسه: ياربي تسمم بس انا كنت معاها ماجاني شي
:

:

:

:
الرياض سنة 1417 للهجره ..
المستشفى..
دخل الحضانه:هاه اخبار حلوتنا شذا الصغيره
السستر: خلاص صار اسمها شهد
فهد واللي حس برجفه بقلبه: شهد حلو الاسم
قرب من الصغيره وفحصها: لا حالتنا احسن بكثير وصحتنا حلوه..
قفل الحاضنه الصغيره اللي فيها الطفله وصار يناظرها يحسها شذا صغيره رغم معالم وجهها الصغيره الغير واضحه ..تبسم وهو يناظر لها بحنان..
قطع افكاره صوت دكتوره هنوف: دكتور
فهد يلتفت بسرعه: هاه قصدي امري
هنوف: مايامر عليك ظالم..كيف الصغيره
فهد: صحتها كويسه
هنوف: بتكتب لها خروج مع امها
فهد: لا لا باقي ماتتحمل لازم تنتظر بالمستشفى فتره ولو كانت بسيطه
هنوف: طيب دكتور
فهد يناظر الهنوف اللي ماتحركت: فيه شي ثاني؟
هنوف: لاسلامتك استأذن
فهد: اذنك معك
:

:

:
الشرقيه سنة 1426للهجره ..الساعه 1:30 صباحاً..
بالسياره بالتحديد..
احمد: سلامتك يالغاليه خوفتيني عليك
لجين بتعب : ربي يسلمك
احمد: تسمم نونه ياربي امانه كثري سوائل عشان تتجنبين مثل هالحالات
لجين: ان شاء الله
احمد: تراك غاليه علي
لجين وهي تبكي: مشكور احمد انا عمره ماحد اهتم فيني كذا
احمد وقف السياره على جنب: لاتبكين امانه ..دموعك هذي مابي اشوفها
لجين وباقي تبكي: ليه تسويلي كذا انا مااستاهل
احمد: لاتقولين كذا انتي تستاهلين كل خير
لجين: احمد ماتعرفني من زمان وغامرني بحنانك الله يجزاك الجنه
احمد: وياك يارب
لجين تسندت على الكرسي بتعب..احمد حرك السياره ووقف نزل سوبر ماركت شرا عصاير وحليب ..وبعدها وصل لجين بيتها..نزل بسرعه وفتح لها الباب ..لجين نزلت بتعب وهو يناظرها تمشي بهدوء ..
مد لها الكيس : خذي اشربي كثير
لجين تتبسم: ان شاء الله
احمد يناظرها بحب: الله لايحرمني هالمبسم لبى عمرك بس
لجين: روح بس
احمد يضحك: ان شاء الله
:

:

:
الرياض.. سنة 1426للهجره جمادى الثاني..يوم السبت ..الساعه الواحده ظهراً..
جالس بسيارته عند بيت نجلاء ..مسك جواله وسوالها اتصال:انا تحت
نجلاء :اوكي نازله
كلها ثواني وهي تفتح باب السياره ..
ركبت قدام وتكرر نفس المشهد القديم نفس ريحة العطر انتشرت بالسياره واثارت كل غرائز مشعل ..
بس هالمره حرك السياره وهو يحس بمشاعر جميل تختلج داخله وكان مرتاح والوضع بالنسبه له حلو..
وصل معاها مطعم ابل بيز..بالتحليه..
المطعم وقت الغدا مايكون زحمه نفس وقت العشا خصوصاً ان اليوم السبت..
بعد ماجلسو على الطاوله ناظر فيها:وش تبين تاكلين
نجلاء تفكر: امممممم ابي ستيك بالمشروم
مشعل يتبسم: طيب
نادا القرسون وطلب 2 ستيك بالمشروم وواحد بطاطا مهروس و2كولا
بعد ماراح القرسون بدت تسولف له عن حياتها وشقاوتها ايام الطفوله وهي تضحك على نفسها
ناظر فيها بحب وهي تضحك:تصدقين نجلاء
نجلاء:وشو
مشعل: امس بس كنت افكر بالدراسه برا وقلت مستحيل اروح اليوم بعد ماشفت ضحكتك وحسيت اني بجد حبيتك بروح ادرس برا معك منها اكون معاك ومنها مستقبلي وهي تجربه
نجلاء بفرح: جد والله مشعل ياربي مو مصدقه بدرس برا لاوانت معي احلى خبر سمعته
مشعل يضحك:لهالدرجه
نجلاء:واكثر.. ماتتصور وش تعنيه لي الدراسه لاوانت معي فرحانه مره
مشعل: اصبري لاتستعجلين بفكر باقي شهرين على الدراسه
نجلاء: ايه صح بس لازم تخلص اوراقك والفيزا وتحدد مكان دراستك واي ولايه ودك تروح وامور كثيره لاننا راح نسافر بعد الدراسه بحول اسبوع
مشعل: ماشاء الله عندك معلومات
نجلاء تتبسم: ايه لان خاطري اروح ..سكتت شوي وكملت بنفس الحماس: بتقدم على بعثه او كيف
مشعل: لابروح على حساب ابوي عشان ادمج مصاريفك ومصاريفي وابوي ماراح يقصر علي لو اطلب مليون
نجلاء فرحانه: خلاص استعجل بالسالفه عشان تخلص الفيزا بدري ونسافر بالوقت
مشعل : ان شاء الله يصير خير
مشعل انجرف ورى مشاعره تجاه نجلاء غير حبه للتجربه والتغيير وروح المغامره اللي بدت تسيطر عليه احساسه انه وده يخوض هالتجربه ونظرته لمستقبله اللي بدا يقتنع انه بالخارج راح يكون افضل

:

:
بيت العم سلطان والساعه تشير للـرابعه عصراً ..
نازل الدرج وهي جايه عليه بسرعه عكس اتجاهه وصار يرقى الدرج بسرعه
نوره بصوت عالي وهي ترقى الدرج:سلوم لاتصير سخيف
سلمان يوقف ويلتفت لها بعد ماوصلت له: انتي السخيفه بعدين انتي غثه يابنت ناشبتلي
نوره بكل خجل:شسوي اخوي واحبه وشاغلني وضعه
سلمان يناظرها بأستغراب: ابد مو لايق الحيا بعدين أي وضع الحمد لله مافيني شي وانقلعي عن وجهي بروح افصل لي ثياب
نوره بحماس: اجي معك
سلمان يبعدها عن وجهه:اقول وخري بس اقول لها ثياب تقول بجي معك صح ماعندك سالفه
نزل بسرعه واول مافتح باب الصاله اللي يطل على الحديقه شاف ريم بوجهه
ريم بنبرة سخريه:هلا بالعاشق
سلمان يناظرها مستغرب: وش عشقه انتي بعد
ريم تحرك كتوفه: مدري نوره تقول
سلمان يهز راسه: وانتي تصدقين هالخبله ..وخري بس عن وجهي مو ناقصك انتي بعد
:

:
بيت العمه ساره والساعه 4:14 ..
جالسه بالصاله وماسكه كراسة رسم وقلم رصاص وترسم بخطوط ساحره وادقان ..ملئة الصفحه شخبطات جميله ترمز الى عيون ساحره ..
ام مشعل وصلت عندها تراقبها كيف تحرك قلم الرصاص على صفحة الرسم البيضا وكأنها محترفه..
عنود بعد ماحست فيه احد حولها التفتت وشافت امها: ماما من متى انتي هنا
ام مشعل: مالي دقيقه بس شفتك كيف ترسمين وسكت
العنود تتبسم : امري يااحلى ماما بالدنيا
ام مشعل: ابي اغراض تودينها مع السواق بيت خالك ابو فارس
العنود:ليش مايروح السواق لحاله
ام مشعل: الاغراض مهمين اطقم ذهب والماس ومابي اعطيهم للسواق ابيك تسلمينهم باليد لزوجة خالك
العنود تحط الكراسه على جنب: ان شاءالله البس عبايتي واجي اخذهم
راحت العنود غرفتها بسرعه بدلت ملابسها ولبست عبايتها نزلت اخذت الشنطه الصغيره اللي فيها الاطقم وطلعت للسواق لما وصلت بيت خالها طقت الجرس وردت عليها الخدامه:ايوه مين
العنود: انا العنود جايه لزوجة خالي
الخدامه فتحت الباب دخلت العنود وعدت الحديقه واول ماوصلت للباب الرئيسي حطت يدها على قبضة الباب وقبل تفتحه سمعت صوت عزف روعه على العود وجا الصوت الساحر لفارس (خبروه اني على وصله حييت.. وان تفارقنا ترى موتي دنا.. لي حبيب يوم روح ما سليت..اغنية خبروه خالد عبد الرحمن
وهي تسمع صوته ومندمجه جاها صوت من وراها خلاها تنقز من مكانها:وش تسوين
عنود التفتت لصوت حور ونزلت لمستواها: جايه اشوف الماما
حور بدهاء الاطفال: لاانا شفتك واقفه من زمان
عنود مرتبكه:لاتو جيت
حور تأشر على المرجوحه اللي بأخر الحديقه:كنت هناك وشفتك ماما تقول الكذب حرام
عنود واللي ارتبكت اكثر :ماادري شردت شوي
حور تضحك: انا ادري عجبك صوت اخوي وفتحت باب الصاله بسرعه وهي تركض تجاه فارس وتصارخ: فارس عنود عجبها صوتك
فارس حط حور على حظنه والتفت للعنود اللي عند باب الصاله ووجهها احمر وباين الخجل عليها :تفضلي
عنود وهي مستحيه: ابي امك
فارس نزل حور ووقف:الحين اناديها بس ادخلي
عنود دخلت وكل خطوه تجر الثانيه وكلها دقايق وجات زوجة خالها
العنود: كيفك مرت خالو هذي من ماما
ام فارس: مشكوره تفضلي اجلسي
العنود:لابروح السواق ينتظرني
ام فارس : عادي اجلسي بعدين فارس يوديك البيت
فارس بكل لقافه:ايه ماعندي أي مشكله
العنود بأرتباك اكثر: لا لا بروح ياللا مع السلامه..وطلعت بسرعه
ام فارس تناظر الباب اللي تقفل لحاله بعد ماطلعت العنود:شفيها البنت معتفسه
فارس يضحك: سمعتني اغني وعجبها صوتي
ام فارس : ياحليلها العنود
:

:
يتبع..,

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 09:24 AM
الشرقيه والساعه تشير للـ7 مساءً..
ماسك جواله يدق عليها وهو بسيارته..
جاه صوتها : هلا والله
احمد:هلابك اخبارك ياحلوه
لجين تضحك: الحلوه بخير
احمد: دوم الخير يارب ..اقول
لجين: قول
احمد:اطلعي انا واقف عند باب بيتكم
لجين:مابي اطلع كل يوم احمد؟
احمد: ايه كل يوم اطلعي ابي اشوفك بتطمن على بنتي
لجين: قلت لك مابي
احمد مقهور:لجين ان ماطلعتي والله لسوي فضيحه هنا
لجين: اف منك انت شكلك بلشه
احمد يضحك:بقوه اخلصي بس
وقف ينتظرها تطلع جالس بالسياره وكل شوي يناظر باب بيتهم ويقلب بجواله من الطفش وبعد ربع ساعه طلعت وجاته فتحت باب السياره وركبت ..
لجين تفتح وجهها وتناظره: هاه شفت بنتك
احمد يتبسم بعنف:ايه
وشغل السياره وتحرك بسرعه
لجين بصوت عالي:لااحمد مااتفقنا كذا
احمد: مااتفقنا على شي اصلاً
لجين: لاانت قلت بس بشوف بنتي
احمد: ايه غيرت رايي
لجين: احمد رجعني البيت تعودت رجلك تجيني بأي وقت يعني عشان اللي تسويه عشاني تحسبني بسكت
صوت الفرامل اللي وقف السياره فجأه خوفها وبعدها صوته العالي: هذا ظنك؟ شايفتني طلبت منك شي ؟ انا كنت ابيك تعلميني وين بيت عمك بوديك عشان تاخذين بطاقته وزي كذا ابي اخذك بكره تسجلين عشان الدراسه بس الشرهه علي
ودور بسرعه راجع لبيت لجين والقهر باين على وجهه
لجين بعد تردد: احمد
احمد:............
لجين بأسف: احمد اكلمك
احمد:...........
دقايق وكان صوت الفرامل مره ثانيه يعلن وصولهم لبيتها..
احمد بدون لايناظرها : انزلي
لجين بحزن:انا اسفه احمد والله مو قصدي يشهد الله اني مستغربه معاملتك لي وحسن تصرفك معي ماادري ليه قلت كذا مع انك غير هالناس الوصخه كلها سامحني
احمد يضرب الدركسون: خلاص انزلي
لجين تبكي وتصارخ: خلااااااص لاتزعل انا غبيه ماعندي احد لايراعيني ولايخاف علي يوم اللي صار عندي مين يخاف علي ويبي مصلحتي اعامله غلط والله اسفه
احمد التفت لها وهي منهاره تبكي قرب يده منها وبسرعه قبض يده وبعدها عنها : خلاص لاتبكين الا دموعك مابي اشوفها
لجين: انا ناكره المفروض اشكرك على وقفتك معي بدال هالكلام اللي قلته
احمد يتبسم: ماعليك ماانتظر منك شكر انا بس حاس انك محتاجه لوقفة شخص معك حاس انك ممكن تضيعين لو ماكان فيه من يساعدك بعدين انابعد غلطان بسرعه عصبت
لجين تمسح دموعها وتبتسم: ياحظهم فيك يااحمد
احمد يضحك: مين بس محد مقدر وجودي غيرك
لجين تضحك:غبي
احمد فتح عيونه: انا غبي
لجين بخجل: لاانا الغبيه
احمد: ياعيني ع الحيا بس
لجين: بنزل بوكل جدتي عشان تنام
احمد: الله يعطيك العافيه
لجين : الله يعافيك ..مع السلامه
احمد :مع السلامه
:

:
الرياض الساعه 11 مساءً ..
منسدح على فراشه يبي ينام مو قادر كل ماقلب يمين وشمال تذكر شكل العنود ووجهها الاحمر وكيف كانت منحرجه وجلس يضحك عليها
فارس بعد ماجلس : طيرتي النوم من عيني يابنت عمتي معقوله كل هالخجل عشان عجبك صوتي
قام من فراشه شغل النور اخذ عوده وبدا يعزف عليه ويغني
(اعذريني يالهدايا لو هملتك في الزوايا ..ماني متحمل اشوفك واللي جابك مو معايا ..اللي جابك وينه عني ياترى زعلان مني ..مادرى اني في غيابه كم شكيته للمرايا..راشد الماجد الهدايا
قطع اندماجه صوت الباب ينفتح ..التفت للصوت شاف ابوه..
ابو فارس: ليه صاحي للحين تخرب نظامك
فارس: ماجاني النوم بابا شسوي
ابو فارس يناظر بالعود : ماجاك النوم او مشغول بالعود
فارس يضحك: لاوالله ماجاني النوم فقلت اعزف شوي وادندن
ابو فارس: طيب حبيبي روح نام عشان لايخرب نظامك
فارس: ان شاء الله بابا تصبح على خير
ابو فارس : تلاقي خير
:
:
الساعه 11:30 مساءً بيت العمه ساره بالتحديد
تتمشى بغرفتها والجوال بيدها :اقول لك التسجيل بكره وراك ماتفهمين
نوف: ياربي ماراح يقبلوني
العنود: نوف لاتقهريني حنا نروح نقدم وبعدها يحلها الف حلال
نوف: مااحب اتأمل على الفاضي
العنود: انتي وش دراك يمكن يقبلونك
نوف: خلاص يصير خير
العنود: بكره بمرك الساعه 7:30 طيب؟
نوف:خلاص اوك
العنود: ياللا سلام
نوف:سلام
قفلت الجوال وراحت للدريشه وشافت سيارة الجيران واقفه مكانها تأفأفت انها ماراح تشوفه قفلت الستاره وراحت لفراشها انسدحت غمضت عينها ونامت بسرعه كبيره
:

:
الشرقيه نفس اليوم والساعه تشير للـ 12
بيت لجين بالتحديد
سحر بحماس : تعالي يابنت من زمان ابي اقول لك وانسى
لجين : قولي
سحر: ودي اسألك موناويه تبيعين رقمك
لجين بأستغراب: رقمي ليه
سحر :مميز يعني مسويه ماتدرين
لجين: والله ماادري
سحر: شوفي مين جابه لك اكيد راسه كبير هههههههههه
لجيت تضحك بأستخفاف: لاانا بطلت هالحركات ماعاد اعطي ولاحقير وجه
سحر بعدم تصديق: ايه صح صدقتك
لجين سمعت صوت الرنه :دقيقه ..بعدت الجوال عن اذنها وشافت الشاشه كان احمد المتصل وهذي المره الرابعه اللي يتصل ويلاقيها انتظار
لجين بعد مارجعت الجوال بأذنها : ايوه
سحر:مين يدقدق عليك قالت بطلت قالت
لجين بقهر:والله بطلت عمرك لاصدقتي
سحر:طيب لاتعصبين من زمان ماطلعنا وش رايك نروح الراشد بكره
لجين : لامالي مزاج المهم سحوره بنام براسي النوم
سحر بأستغراب: مالك مزاج وبتنامين بعد انتي غريبه وين لجين اللي فالتها
لجين بأستعجال: للحين فالتها بس فيني نوم ياللا مع السلامه
سحر ببرود: مع السلامه
قفلت من سحر ودقت بسرعه على احمد رد عليها بسرعه: تكلمين مين
لجين بهدوء: قول الو كيفك أي شي مو داخل فيني عرض على طول
احمد بقهر : مابي اقول تكلمين مين
لجين: اكلم سحر صديقتي
احمد بعدم تصديق: اها صديقتك كل هالوقت صديقتك
لجين بقهر: يعني بكلم مين
احمد بلامبالاة : ماادري قلت يمكن رجعتي لحركاتك
لجين بحزن: لو برجع لحركاتي بقول لك مو خايفه منك انت ماتعني لي شي بس انا قد كلمتي اتفقنا وانا برضاي تركت كل شي ورى ظهري وفكر مثل ماتبي وانا الغلطانه واعلمك وشلون ارجع لحركاتي .وقفلت الخط بوجهه وجلسة تبكي : احمد له حق مايصدقني
احمد بعد ماقفلت حس النار بصدره حس انه يطبببببببببببببببببببببببببببخ
رمى الجوال على الفراش وصار يقلب بالـ tvبسرعه وهو مقهور
قفل التلفزيون وراح لفراشه اخذ جواله ودق عليها بس غير رايه وقفل بسرعه 3 مرات يكرر هالحركه ..حط الجوال وتنهد :ياربي وش اسوي اخذ جواله وفتح الرسايل وكتب لها
:
انا اسف تفكيري غبي
انا قلت لك مابي اجبرك على شي
بس مابيك تغلطين والمفروض اصدقك
:
كانت منسدحه على فراشه ودمعاتها على خدها سمعت صوت المسج اخذت جوالها بسرعه فتحت المسج وبعد ماقرته تبسمت وارسلت
:
احمد انا وعدتك
:
كان جالس يهز رجله ينتظرها ترد على المسج او تدق ولما سمع صوت المسج فتحه بسرعه انبسط لما قرا المسج ودق عليها بسرعه
لجين بصوتها الحزين: الو
احمد: حقك علي ماله داعي اكذبك لاتزعلين امانه
لجين :مو زعلانه
احمد: شوفي صوتك كيف
لجين : احمد بقول لك شي
احمد بعد ماانسدح بفراشه: قولي
لجين قلبت على بطنها: احمد انا مالقيت قلب حنون علي غير جدتي اللي الكبر اخذها وماتقدر تقدم لي شي طول عمري احس اني وحيده واي شخص يتقرب مني يبي يضيع وقت بس ..لكن انت غير تتوقع يعني لما القى شخص حنون معي بضيعه او بعصي له كلمه؟
احمد يتبسم: كفو بنيتي
لجين تضحك: وش هالابو الغبي
احمد: وجعه توجع عدوك لاعاد تقولين غبي
لجين: بابا
احمد: ياعيون بابا
لجين سكتت شوي بعدها حكت: انت شخص نادر
احمد يضحك: ياشيخه لانادر ولاشي بس اني حنيييييييييت عليك وعلى وضعك بس.. وحسيتك طيبه بس الزمن ظالمك
لجين تغير الموضوع: ايه صح احمد
احمد بسرعه:وشو
لجين: من وين جايب لي رقم مميز
احمد يضحك: تو تدرين انه مميز
لجين: ايه سحر تقول تبيعيني الرقم سألتها ليه تقول مررررررره مميز
احمد: ايه انا طلعته لك وعلى فكره الرقم بأسمي
لجين: كم دافع بالرقم احمد
احمد بغرور : ولاشي
لجين: كيف اجل خويك مطلعه لك
احمد: لا انا
لجين مستغربه: كيف عطوك رقم سبيشل
احمد يضحك: احلى ياسبيشل لايابنتي انا موظف بشركة الاتصالات
لجين: اهاااااااااااا تدري ماخطر لي اسألك وش تشتغل
احمد يضحك: ولاانا خطر لي اسألك وش اسمك كامل وتوهقت بالمستشفى
لجين تضحك: وبعدين وش سويت
احمد فاطس: دخلتك على اساس انك مرت ابوي الخايسه
لجين:انا خايسه
احمد يضحك: لامرت ابوي
لجين تضحك: شميتها
احمد فطس: لااحساس
:

:

الرياض 1419 للهجره
فتح باب مكتبه وهو يسولف مع زميله ويضحك : ايه خلاص قول له هالاكلام
دكتور علي: لاياشيخ مالي فيه
دكتور فهد : براحتك
دخل مكتبه وقفل الباب وهو يضحك: ياحليلك ياعلي
جلس على مكتبه وشاف ظرف بني فاتح غريب على المكتب مكتوب عليه يسلم للدكتور فهد فتح الملف وهو مستغرب مره شاف بالظرف ورقه بيضا اخذها وفتحها وجلس على كرسيه وبدا يقراها
دكتور فهد ..
انا ماادري من وين ابدأ لكني انسانه شدتها شخصيتك طيبة قلبك حنانك مع الاطفال المرضى ومراعاتك لأهاليهم
انا حبيتك وماكانت عندي الجرأه اللازمه اجيك واصارحك لامجتمعي ولاعاداتي سمحو لي اسويها حتى لو بأسم الحب
انتظرتك تحس بوجودي بس مالظاهر شايفني او يمكن شايفني وساكت مثلي
المهم انا متقدم لي عريس وخايفه اوافق واظلم قلبي وماادري وش اسوي
عشان كذا بطلب منك خدمه عشان اقرر
انا ماراح اقول لك اسمي بس اذا كنت ملاحظني من اللي حولك او عندك مشاعر تجاه أي وحده من اللي حولك احتفظ بالظرف
واذا كان قلبك خالي وماتفكر بالحب نهائي اطلع برا قطع هالورقه بالزباله عند مكتبك
خلص الرساله وهو مستغرب عمره مالاحظ أي بنت تحوم حوله وعمره مافكر لايحب ولايتزوج بعد شذا قفل قلبه نهائي
وقف وطلع ناظر بالممر يمين ويسار كان مزدحم ممرضات ودكاتره ومرضى ومافيه شي جديد
وقف عند الزباله وبدا يقطع الورقه ويرميها بالزباله
وهي كانت واقفه تراقبه من بعيد وتمسح دمعه ساخنه نزلت على خدها غصب عنها
بعد ما خلص رجع مكتبه وحاول عدم التفكير بالموضوع وقرر انه مايعيره أي اهتمام
:

:
الرياض 12:جمادى الثاني: 1426للهجره الساعه 6:30 صباحاً
بعدت اللحاف الأحمر اللون عن جسمها نزلت رجلها بهدوء على البرسلان اقشعر جسمها كله من برودة المكيف اللي منعكسه على البرسلان واللي وصلت لجسمها عن طريق رجلها فتحت عينها بصعوبه وبكسل تدور شبشبها الابيض لقته بزاوية السرير مدت رجلها بعنف وحطتها بالشبشب ومدت رجلها الثاني وحطتها بالشبشب وقامت بكسل لفت بجسمها يسار متجهه للحمام ( اكرمكم الله) وفجأه وقفت ولقت جسمها غصب عنها يرجع للدرشه بعدت الستار وحست بألم بعينها من الضو اللي جاها شافت سيارة ولد الجيران ابتسمت ورجعت لأتجاهها الاصلي للحمام(اكرمكم الله) غسلت وجهها وفرشة اسنانها طووووووووولت وهي تفرش اسنانها توضت للصلاه صلت وبعد ماخلصت لبست قميص ابيض فيه بالوسط شريط وردي وتنوره جينز كحلي خلت شعرها منساب بحريه وحطت لها قلوس وكحله وكثرت العطر لبست عبايتها واخذت شنطتها وملفها وطلعت من الغرفه دقت على السواق: السياره جاهزه
السواق: ايه العنود انا برا
العنود: طيب
نزلت الدرج شافت امها صاحيه وجالسه بالصاله
العنود راحت لامها باستها: ماما وش مصحيك
ام مشعل: ادري انك بتصحين صحيت عشانك
العنود تضحك: ماما انا بروح اسجل بالجامعه ماراح اروح الروضه
ام مشعل تضربها بشويش: بنت مهما كبرتي تبقين بنوتي الصغيره
العنود: طيب ماما انا بروح توصين شي
ام مشعل : وين تفطرين بالاول
العنود تناظر بساعة يدها الورديه واللي تشير لـ 7:9 : لا لا ماما تأخرت مشوار الطريق لبيت نوف قلت لها بكون عندك سبعه ونص
ام مشعل: طيب براحتك خذي بالك من نفسك
العنود: ان شاء الله ماما
طلعت من الباب الرئيسي وهي تنزل الدرجه الوحيده بينها وبين السيار شافت ولد الجيران سيارته مشغله وهو واقف ورى السياره لابس نظاره شمسيه وماسك كاسه بيده يطلع منها دخان من سخونة اللي فيها الاكيد انه شاهي وقفت وهي منذهله بالمنظر اخذها المشهد لدرجة الاندماج كانت تناظره بحماس قصه روعه تبتدي اول مايرفع الكاسه ويلصقها بفمه الى ان يرفعها شوي ويشرب وبعدها يبعدها عن فمه كان منظره بالنسبه لها ساحر اخذت بالها من ولد الجيران اللي يحبس ابتسامته فتحت باب سيارتهم وركبت بسرعه : ياربي وش يقول علي الحين عمري ماشفت واحد حلو اف بس
وصلت عند بيت نوف واول ماطلع صوت البوي العالي جات نوف بسرعه وفتحت باب السياره وركبت
العنود وهي تناظرها : جاهزه ماشاء الله
نوف: افا عليك
تحرك السواق للجامعه والعنود كانت ساكته ماتتكلم شارده
نوف وهي تهزها: بتكررين حركة اخر مره جيتي بيتنا
العنود: أي حركه
نوف تناظرها بمكر: انتي شفيك علميني من متى نخبي على بعض
العنود بعد تفكير: اسمعي بعلمك
نوف بحماس: ايوه
العنود بأرتباك: يابنت عاجبني ولد جيرانا ماادري من اشوفه وش يصير فيني انهبل والمصيبه بيتهم اشوفه من دريشة غرفتي وماغير اراقبه حلو يانوف عاجبني
نوف تضحك: بالله عليك هذي السالفه
العنود منحرجه: أي والله
نوف: لاوتراقبه بعد والله انك فاضيه
العنود: اقول لك عاجبني وعلى شوي بحس اني احبه
نوف تفكر: طيب دامه عاجبك حاولي تلفتين انتباهه
العنود: اسكتي احسه لاحظ اني مشفوحه عليه
نوف بسرعه: لا لا يلاحظ بس خليه يلاحظ وجودك
العنود: كيف طيب رمضان باقي عليه كثير كنت بقول لك اخذ صحن أي شي لهم
نوف فاطسه: هذا طموحك يالخبله
العنود: طيب شسوي
نوف: اسمعي ان صار وقبلونا بالجامعه جربي مره افقعي كفرات سيارة السواق وصارخي على السواق الين يجيك هو يشوف وش السالفه
العنود بعد تفكير: وش دراني بتجي الصدفه وهو واقف برا بيتهم بعدين سواقنا يوقف السياره داخل الكراج
نوف: انتي دبري عمرك وغير هذا راقبيه من هنا الى بداية الدراسه يمكن يشتغل او شي ويصحى الصبح
العنود بعد تفكير: ايه اليوم يوم اطلع كان صاحي ويشرب شسمى شاهي واخذت نفس عميق بعد كلمتها
نوف فاطسه: لاانتي منتهي لهالدرجه عاجبك
العنود شارده: ياشيخه احلى من القمر مرررررره حلو اول مره اشوف واحد شكله كذا
نوف : شوقتيني اشوفه
العنود: انقلعي مافيه
اول ماوصلو الجامعه ودخلو مع زحمة المتقدمات قبال غرفة الاداره شافت بنت خالها نوره
نوره جايه للعنود تركض: عنودي كيفك
العنود: بخير انت كيفك
نوره: تمام التمام
العنود: جايه تقدمين
نوره: شسوي ابوي يقول لازم تشوفين مستقبلك
العنود: والله انه صادق
نوره: عنودي وش رايك ترجعين معي البيت تتغدين معي
العنود بتردد : بس
نوره بسرعه وبحماس: مافيه بس طلبتك تعالي معي
العنود: معي صديقتي لازم ارجعها بيتهم
نوره: خلاص نرجعها عادي
العنود وهي تفكر بسلمان المغرور ومتوقعه الا متأكده مافيه غيره راح يجي ياخذ نوره: اذا تبيني اروح معاك تجين معي بسواقنا نودي نوف وبعدها نروح بيتكم
نوره مستانسه: خلاص تم بكلم سلوم اقول له لايجيني
العنود بينها وبين نفسها: زي ماتوقعت
:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ 9 صباحاً
جالس يشتغل قبال شاشة الكمبيوتر وقدامه عميل يطلع له شريحه جديده كان قايل للمدير بيستأذن ساعة زمان الاهل تعبانين والمدير سمح له شاف شاشة الجوال هذي المره الرابعه تدق عليه فيها بس هو مشغول مايقدر يرد عليها عطاها بزي كمل شغله مع العميل وبس خلص دق عليها
لجين : الو
احمد: كنت مشغول لجين بمجرد مااعطيتك بزي المفروض تعرفين مااقدر اكلمك
لجين بحزن: طيب كمل شغلك ولاتجيني احمد
احمد بسرعه: ليه ليه ليه
لجين: عمي مو راضي اروح اسجل كلمته مو راضي يعطيني البطاقة ولاشهادتي لانها معاه يقول وش لك بالدراسه وماراح يقبلونك جربنا معاك السنه اللي قبل قلت له بسجل بفلوس قال من وين لك وانا مو دافع شي
احمد معصب: كنتي قولي له مانبي منه شي خل يجيب شهادتك والبطاقه بس
لجين بحزن: قلت له احمد مارضى قال تبين تبلشيني وانتي من وين لك وخلك بالبيت احسن
احمد بأسف: وش يحس به عمك المتخلف هذا
لجين بقهر والحزن مالي صوتها: تدري احمد مو منقهره على الدراسه اصلاُ مااحبها بس قهرني بنته تدرس على حسابه ودراستها غاليه وانا اليتيمه ماخاف الله فيني مابي منه فلوس بس يجيب اوراقي خايف اجي بعدين ادفعه فلوس
احمد مرتبك مو عارف وش يقول: لاتزعلين لجين عمك الله حسيبه وانتي حالياً قدمي على دورة انقلش او كمبيوتر اللي تحبين بس مابيك تجلسين كذا ابي وقت دوامي انتي بعد تداومين مابيك تملين ابد
لجين تتبسم: طيب احمد مشكور
احمد : لاعاد تقولين مشكور ماسويت لك شي
لجين بخجل: طيب بقول الله لايحرمني منك
احمد مبسوط انها فرحت اخيراً: ولايحرمني منك طيب لجين انا عندي اذن ساعه تبين نروح نفطر برا؟
لجين: لابنام شوي روح اشتغل بلا كسل
احمد يضحك: طيب عمتي نوم العوافي
لجين: الله يعافيك
:

:
الرياض والساعه تشير للـ 12:30 ظهراً
بعد ماوصلو نوف لبيتهم كلمت العنود امها وقالت لها انها راح تروح تتغدى مع نوره ببيتهم ..
اول ماوصلو البيت ودخلو كانت ريم جالسه بالصاله شافت العنود وماعجبها الوضع
العنود مبتسمه: كيفك ريومه
ريم تتصنع الابتسامه: بخير وانتي
العنود: بخير
نوره مسكت يد العنود تعالي نروح غرفتي
العنود :ياللا
طلعو البنتين غرفة نوره وهم جالسين على السرير
نوره تناظر العنود: تخيلي يقبلونا بنفس الجامعه
العنود : ان شاء الله وناسه نكون مع بعض
نوره تضحك: ايه وناسه بس على شرط بدون حوادث
العنود تضحك: ياشيخه لاتذكريني كرهت المويه من بعدها حاشتني عقده
نوره بأسف : احلفي
العنود : شفيك ويعني لو حاشتني عقده
نوره: لا لو حاشتك عقده بحس اني انا السبب
العنود مستغربه: وش دخلك انتي
نوره: لا يعني لوانه يوم يقول سلوم نادي خواتك وبنت عمتك مناديه خواتي قبلك ماكنتي طحتي راح نكون معك بس انا خليتك تروحين قبلنا
العنود فاتحه عينها بقوه: اصبري اصبري
نوره:وشو
العنود: سلمان كان يدري اننا رايحين المطبخ
نوره مستغربه: ايه ليه
العنود: ويدري اني بجي معكم
نوره : ايه هو قال نادي بنت عمتك وخواتك وتساعدو لييييييييييه
العنود بينها وبين حالها: الحقييييييييييييييير واكيد كان عارف اني بمجلس الحريم وشي طبيعي اكون اول من بيروح وكان متعمد يجلس بهالطريقه عشان لااشوفه عمري ماراح اسامحه
نوره تحرك يدها قدام عين العنود: وين وصلتي ليه تسألي
العنود: لابس استغربت كيف اجل كان بالمطبخ وشافني وانا اغرق دامه عارف اني معكم المفروض يروح للرجال
نوره: لا لا انا واخواتي اللي شفناك وانا اللي رحت ناديت سلوم هو كان مع الرجال يوم اناديه
العنود : اهاااااااااااااا وبينها وبين نفسها: صح مايستحي

هذه نهاية الفصل الخامس

اتمنى يعجبكم واتمنى اشوف ردودكم وارائكم وانتقدااتكم

وكل مايدفعني لتقديم الافضل لكم

شكري الخالص لكل قلم تابعني وقدم لي كلمه

وشكري لكل قلم تابعني بصمت وان لم تعجبه وايتي

لكم مني كل تحيه وتقدير..براءه

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 09:25 AM
خلاص تعبت يدي
انزلكم كم بارت انشاءالله ع التراويح

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 08:12 PM
بنآت اذآ مآعجبتكم الروآية قولولي عشان مآأتعب نفسي وأنزل بدون فآيده
واذآ عجبتكم بس تتابعوا من وراء الكواليس قولولي عشآن مآأحذفهآ بلييييييييييييز ردو
رح استنى لبكرة..!
واذآ مافي رد رح اقول للمشرفة تحذفهآ

سنكرس بالفراولة
09-07-2009, 08:34 PM
:059:

دمعي هدر؟ضحكي ندر؟
09-07-2009, 08:54 PM
انا متابعة لكي ماينفع تكملي عشاني
ياقمر لاتزعلين الفراشات هم كدامايردون الابعد مايطلعون عينك لكن انتي وقفي الين مايردون

سنكرس بالفراولة
09-08-2009, 05:55 AM
فديــــــــــــــــــــــتك
ينفع ونص
وانا اعرف الفراشات اكيد مارح ازعل عليهم <<<< نمون

دمعي هدر؟ضحكي ندر؟
09-11-2009, 08:40 PM
كلللللوووووش توني خلصت الرواية

نسايم الامارات
09-12-2009, 12:51 AM
فديتج كملي الروايه باين عليها حلوه وااااااااايد

انا قريت اجزاء منها وعيبتني وان شاء الله من افضى راح اقريها واتابع وياج ولا راح اعلق كمان عالاحداث

بس تكفين نزليها لاني صج احس روحي اندمجت مع الاحداث ..~

ولا وجودي ما يكفيكي يعني اهئ ==> ببكي الحين ×_×

السميراء
09-13-2009, 01:13 AM
القصه تمااااااام
تسلمين ياقمر

نتتظرررررك

صاحبةالتالق
09-16-2009, 02:29 AM
مرررررة حلوة القصة
يعطيكي العافية
ونستنى التكملة
بليززززز لا تتاخرين

ألماسه فريده
09-17-2009, 05:46 AM
متااابعه

ألماسه فريده
09-17-2009, 05:20 PM
روووووووووووووووووووعه الروااااااااااااااااااااااااااايه

جنااااااااااااااااااااان ماتوقعت اندمج معها كذااا

ماتركتها االا لمن خلصتها

بلييييييييييييييييييز اذا كامله نزليها

وياويلك اذا كانت ناقصه وحمستينا على الفااااضي .. <<< من زووود الاعجاب مدري وش اقوول

بس اهم شي لا تتاخرين << بانتظارك >>

تقبلي مروري

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 06:27 AM
فديتكم والله

لا حبيباتي الرواية كاملة

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 06:31 AM
بهذه الحياه نحن من نظلم انفسنا ..ننحرف الى متاهات يصعب الخروج منها ونلوم الزمان بعدها..ننقاد وراء الشيطان دون ان نرجع الى ربنا الى ديننا الى عقلنا وبعد ان يدمرنا هذا الشيطان نبدأ نلعنه

انها الحياه صعبه كانت ام جميله وجب علينا العيش فيها بحلوها ومرها وكلما نعيش يوم جديد فيها يجب ان نذكر الله دائماً ونشكره ان انعم علينا بنعمتين الصحه والحياه وملئ حياتنا ومهما كانت قاسيه بالأمن والأمان

حلقه مغلقه هذه الحياه فهي تدور وتدور لتعود اخطائنا وتدمرنا نحن انفسنا فكما تساهلنا هذا التساهل لاينعكس الا علينا انفسنا

بقلمي المتواضع واحرفي المتبعثره حاولت ملامسة الحقيقه والواقع مهما كان بعيداً عن العقل وقريباً للغباء فتلك حقيقه اوضحتها من خلال شخصيات روايتي ..

الفصل السادس
الرياض حيث توقفنا والساعه تشير لـ 3:30 مساءً
الجوال بيده وفاطس ضحك وهو ملقي جسمه على السرير بأهمال: يارجال مشغول
منيف: وش مشغول فيه اخلص بس تعال
مشعل: يارجال بروح اشتري اغراض تعرف بدرس برا
منيف بأسف: والله مو مرتاح من سفرتك ولااقدر على بعدك ادرس هنا وش فيها الدراسه بمملكتنا الحبيبه
مشعل بعد تفكير: لاتخليني اغير رايي تراي متردد
منيف بسرعه: لا روح كل الناس تقول الدراسه برا مستقبلها اكبر بعدين تقول نيوف حطم مستقبلي
مشعل يضحك: ياحليلك يامنيف والله لو سافرت بفقدك وش رايك تجي معاي
منيف: ايه واترك شغلي هنا وكل شي لا ياشيخ روح لحالك انا مخطط على الزواج
مشعل بسرعه وبحماس وهو يجلس على السرير: احلف تبي تتزوج
منيف يضحك: لاامزح وراك تحمست
مشعل: ايه مابيك تتزوج الا بحظوري
منيف :لاماعليك مااتزوج الابوجودك وانت الشاهد على الملكه بعد
مشعل مبسوط:ايه حسسني بأهميتي
منيف يضحك: ماعليك مهم ياللا تعال حنا بالمقهى
مشعل بعد تفكير: خلاص اقوم البس واجيكم والاغراض لاحقين عليها
منيف : خلاص ننتظرك
قفل من منيف وبعد لحافه بقوه وهو قايم دق على نجلاء
نجلاء بسرعه وبحماس: هلاوالله
مشعل: هلا بك ..نجول
نجلاء: هلا
مشعل: ماراح اجيك خليها لبكره بروح لأخوياي
نجلاء بنبرة حزن: بس حنا اتفقنا
مشعل: معليه ياروحي الرجال طلبني خلاص خليها لبكره واوعدك كل يوم نروح سوى نشتري اغراضنا سوا وش تبين بعد
نجلاء تسوي فيها منحرجه: بس مشعل
مشعل بفرح: انا باخذلك كل اللي تبينه ماعليك
نجلاء بفرح: واااو مشعل مشكور بفلسك
مشعل يضحك: عادي حلالك.. والحين بقفل بلبس عشان بروح لأخوياي
نجلاء: اوكي الله معاك
قفل من نجلاء ودخل الحمام (اكرمكم الله) فتح الصنبور وغسل وجهه بالمويه البارده وناظر وجهه بالمرايا وتبسم حاس انه مبسوط وان نجلاء هديه من رب العالمين جات تغير له حياته للأحلى وان لولاها مافكر بمستقبله بهالطريقه
:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ3:44مساءً
جا من المطعم وبيده اكياس فتح الباب الخلفي للسياره حط الاكياس وقفله ورجع للباب الامامي للسائق فتح وركب واول ماحرك السياره اخذ جواله ودق عليها..
لجين: هلا احمد
احمد يقلدها: هلا لجين
لجين تضحك: ياقلود
احمد بهدوء: كيفي بقلد وش عندك المهم تغديتي
لجين بأرتباك: أيـ ـ ـه
احمد بحزم: لجين
لجين بخجل: لا
احمد: اوكي انا جاي الحين جايب لك ولجدتك غدا
لجين: اوكي
احمد : اذا وصلت بدق عليك تطلعين تاخذينه
لجين:طق الجرس احسن
احمد: خلاص اوكي
قفلت وراحت غرفتها بسرعه لبست عبايتها ورجعت للصاله وجلسة عند جدتها تنتظر صوت الجرس وجدتها تسرد بحكايه قديمه مافهمت ولاشي منها لانها كانت شارده بعالم احلامها قطع انسجامها بعالمها صوت الجرس راحت تركض فتحت الباب
احمد تبسم يوم شافها طالعه بعبايتها والعبايه الجديده الوسيعه اللي هو شاريها لها
لجين تناظر بنفسها وتناظر فيه: وراك تناظرني كذا فيني شي غريب
احمد وابتسامته زادت: لا بس احب اشوفك محتشمه
لجين نزلت راسها بخجل وسكتت
احمد: لجين
لجين بسرعه : هلا
احمد يمد الكيس: خذي وبالعافيه
لجين : يعافيك ربي
اخذت الكيس وودعت احمد دخلت الصاله لجدتها وقربتها من الطاوله القديمه الخشب وراحت المطبخ جابت صحنين بلاستك ورجعت حطت صحن بجنبها وصحن بجنب جدتها وفتحت الكيس عشان تطلع الاكل منه وبعد ماطلعت الصحن المستطيل اللي بالكيس والعصير شافت بالكيس 500 ريال حطت الفلوس على جنب وحطت بصحنها وبصحن جدتها
ناظرت جدتها بحب: اوكلك جدتي
الجده بتعب: لايابنيتي اكل لحالي
لجين وهي مبتسمه : اجل ياللا سمي بسم الله
لجين على الرغم من طيشها وتمردها على الرغم من شخصيتها المتطلبه الا انها تحب جدتها وتراعيها وموناسيه وجودها بحياتها
بعد ماخلصو اكل شالت الصحون وغسلتهم وحطتهم بالسله اخذت الفلوس من الطاوله وراحت غرفتها ودقت على احمد
احمد: هلا والله اكلتي زين
لجين : ايه بس احمد نسيت فلوسك بالكيس
احمد:لاانا حاطهم لك
لجين: ليييييييه
احمد: عشان اذا احتجتي شي انتي وجدتك مايحتاج تقولين لي ويمكن تستحين
لجين : بــس
احمد يقاطها بسرعه: لا بس ولاشي انا بسألك اليوم ليه ماتغديتو
لجين بأرتباك: بس كذا
احمد: متى اخر مره جا عمك جاب لكم فلوس
لجين منحرجه: بيجي قريب هو يجي بين فتره والثانيه
احمد: كم هالفتره شهرين والا ثلاث شهور
لجين بحرج اكبر: ماادري عنه
احمد: هذا عمك مايخاف الله فيك بعدين احنا وش اتفقنا ماقلت لك انا ابوك
لجين: احمد انت مو ملزوم فيني ولاادري ليه تسوي كذا معي انت مو واحد حقير لو دفع كل اللي بجيبه بقول بالطقاق لاانت اطيب منك مافيه
احمد مبسوط: لاتخافين ماراح ادفع كل اللي بجيبي الحمد لله الفلوس موجوده وانا ملزوم فيك بأرادتي ومالك دخل انتي اهم شس خليك على اتفاقك معي
لجين: ان شاء الله
احمد: المهم اجهزي بمرك الساعه 7:30
لجين بأستغراب: وين نبي نروح
احمد: مالك دخل اجهزي واسمعي الكلام
لجين بتذمر: ياربي منك احمد
احمد بحزم: لجين
لجين: خلاص ان شاء الله
احمد: أيـــــــــــــــــــــــوهـ اسمعي الكلمه
لجين تضحك: طيب
احمد: ياللا اخليك انا مشغول حالياً
لجين : الله معاك
:

:

:
الرياض شارع التحليه بأحد المقاهي والساعه تشير للـ 6 مساءً
بعد مااحتسى رشفه من الكابتشينو اللي بيده حطه على الطاوله واشر على بندر اللي واقف بعيد وبأذنه الجوال: هذا مايطفش من الجوال
منيف يضحك وهو يناظر بندر: لامايطفش وهو عنده وحده ترضع معه بالجوال 24 ساعه
مشعل: هذي نوره نفسها اللي مهبول فيها
منيف : ايه هي ومصدع راسي احبها واحبها ولو عندي تزوجتها الله يخلف بس
مشعل:و24 ساعه يسولفون مايطلعون مع بعض
منيف: لاوين ماشافها بس يقول دايم يقول لها ابي اشوفك والبنت ماترضى انت ماتدري
مشعل : وشو
منيف: اول شي كانت ساعه مكالمات وبعدها ساعتين وبعدها 3 ساعات الى ان صارت 24 ساعه ههههههههههههههههه
مشعل يضحك: الله يعينه اللي يحب يصير متهور
منيف يناظره بخبث: لايكون جربت
مشعل يضحك: أي والله بس تجربه خفيفه
منيف يصفقه على كتفه: وماتستحي على وجهك ولاتعلم
مشعل: يارجال سالفه طويله وبايخه وعاديه
منيف :عادي احب السوالف الطويله ياللا علمني
مشعل: مالك مصلحه بهالسالفه
منيف: اقول قول لاأفضحك
مشعل يضحك: شدعوه
جا بندر للطاوله اللي قاعدين فيها وبسرعه اشر مشعل لمنيف يسكت
بندر بعد ماجلس: وش تسولفون فيه
مشعل: ابد نحش فيك
بندر بسرعه: له له له وش تقولون
مشعل: نقول انك ماتستح على وجهك 24 ساعه ترضع بهالجوال
بندر ياخذ نفس: اسكت انا مااستحي انا كل شي بس احــــــــــــبـــــــــــــــها
مشعل بسرعه وهو يضحك: حبتك القراده
بندر يصفقه: وش فهمك بالحب
منيف يناظر فيه بنص عين: وش دراك عنه يمكن يفهم
بندر بسرعه: حبيت مشعل
مشعل بسرعه وبأربتباك: لا يارجال وش اللي حبيت انا وين والحب وين
بندر: ايه صح انت وين والحب وين لو قلت ايه كنت بقلك أي مقروده اللي انعمت على عينها وحبتك ههههههههههههههههههه
منيف فطس ضحك ومشعل ضحك وهو يصفق بندر : صح ماتستحي خليت الحب لك يالفاهم
:

:
بعدها بحوالي الربع ساعه
قفلت جوالها بعد ماكلمت السواق وقفت وهي تلبس عبايتها : ياللا نوره بروح السواق جا
نوره توقف: استعجلتي ليه
العنود :لااستعجلت ولاشي وبعدين بنتظرك تردين هالزياره لي
نوره: ان شاء الله
بعد مانزلو الدرج نفس المشهد تكرر ريم كانت جالسه بالصاله..
العنود بكل براءه :مع السلامه ريم
ريم وهي مندمجه بالتلفزيون : مع السلامه
العنود استغربت تصرفات الريم بس قررت انها ماتبالي ناظرت نوره بأبتسامه: بطلع لحالي والا ناويه توصليني لباب السياره
نوره تضحك: وليه لا
العنود: لاخليك هنا بطلع لحالي
نوره: خلاص اوكي ولازم تكررين هالزياره
العنود بعد مافتحت الباب لاقلت لك الزياره الجايه عندي
نوره تبتسم :خلاص تم
طلعت العنود من باب الصاله الرئيسي للبيت واول ماوصلت عند باب الشارع فتح الباب سلمان ودخل ناظر فيها وهي ناظرت فيه بنظره يملاها الحقد والقهر نظره وضح فيها كل اللي بقلب العنود
سلمان تجمد مكانه من نظرتها ماعرف يدخل او يطلع او يخليها تمر والا وش يسوي نظرتها غريبه مو نفس نظرة البراءه اللي حبها فيها
سلمان بعد تردد: السلام لله
العنود بنبره حاده: اللي مثلك مابيني وبينه سلام
سلمان مستغرب: شدعوه
العنود: بعد عن الباب بطلع
سلمان بسرعه: والله ماتطلعين الا تعلميني بالاول وش فيه
العنود بقهر: سلمان بعد عن الباب والا بصارخ وبشوف خالي تعجبه وقفتك كذا بوجهي والا لا
سلمان بنبرة تحدي: صارخي وبقول أنا وقفت كذا لاني سلمت عليها وهي قالت انقلع اللي مثلك مابيني وبينه سلام
العنود تفرك يدينها من القهر: مااستغرب اللي مثلك يسوي أي شي
سلمان مستغرب : اللي مثلي ليه شسويت قولي عنود لاتحرقين قلبي
العنود تضحك بأستخفاف : لااحرق قلبك مسوي فيها رقيق
سلمان بدون احساس مسكها من زندها وصار يهزها : عنود وش هالنبره علميني وش صاير
العنود سحبت يدها بقوه وبكل عصبيه : احترم نفسك ولاعاد تحط يدك علي انا اكرهك يالمغرور نوره بالكلام وبدون لاتدري علمتني انك احقر شخص بسببك كنت بموت وانت مسوي فيها الطيب اللي ساعدني واللي صار كله بتخطيط منك صح انك مريض ..وعلى غفله منه واثناء ماهو مصدوم من كلامها دفته بقوه بيدينها : وخرررررررررررر
بعد عن الباب كم خطوه وهو يحاول يتوازن بهالوقت طلعت العنود من الباب
سلمان يطلع وراها بسرعه: عنود اصبرررررري
العنود ركبت السياره وهي معصبه : تحرك بسرعه
تحركت السياره بسرعه وهو يناظرها تغيب عن عينه ضرب الارض بقوه وبصوت مسموع: غببببببببببببي سلمان غبببببببببببببببببببببي الحين البنت اللي قلبك حبها صارت تكرهك والسبب؟؟ غرورك وكبريائك يالمتخلف
دخل البيت وهو معصب ومقهور وكانو اخواته بالصاله ..
نوره تناظره وهو يدخل البيت: هلا سلوم
سلمان مارد عليها ورقى الدرج بسرررررررعه كبيره
نوره تلتفت لعهود بأستغراب: شفيه هذا
عهود تحرك كتوفها مدري
:

:

:
الشرقيه سنة 1421 للهجره ..ظهر يوم الخميس دخل البيت والحزن يرتسم على وجهه راح المطبخ على طول..
ام ناصر اول ماشافته وشافت الحزن بعينه وكل ملامح وجهه: وش فيك
ابو ناصر بأسف : ابوي توفى اليوم
ام ناصر وهي تظيف الخضرا على الطبخه بالقدر: الله يرحمه ابوك تعبان من زمان وبأي لحظه كنا متوقعين موته
ابو ناصر بعد ماتنهد : ماادري اجيب امي وبنت اخوي هنا والا وش اسوي
ام ناصر غطت القدر بسرعه والتفتت له : لاوش اللي تجيبهم هنا يعني وش تغير انت من زمان نادر ماتمرهم وابوك كان اوقات كثير بالمستشفى يعني الحين ماتغير شي غير ان غيبته ابديه هالمره بعدين بنت اخوك تقدر تروح الرياض عند خوالها كل واحد فلوسه اكثر من الثاني غير انت
ابو ناصر: قلت لها تقول ماتبي تترك جدتها
ام ناصر: خلاص خليها مع جدتها وكل فتره والثانيه مرهم هناك اريح لهم هنا بنت اخوك ماراح تاخذ راحتها
ابو ناصر: خلاص اللي تشوفينه
:

:

:
الشرقيه سنة 1426للهجره الساعه 7:30 مساءً
طالعه بسرعه من غرفتها بعد مادق عليها احمد مرت من الصاله للباب وشافت جدتها بالصاله قبال التلفزيون تشوف الاخبار ..
لجين وقفت وهي تلبس جزمتها(وانتم بكرامه ) عند الباب:جدتي لاتنامين ماراح اتأخر وبجيب لك عشا معي
الجده: ان شاء الله بنيتي بس وين رايحه
لجين : بجيب شغله من صديقتي وبجي ياللا مع السلامه
الجده: الله يحفظك
قفلت الباب الخارجي وراحت بسرعه لسيارة احمد ركبت السياره وبكل هدوء: السلام عليكم
احمد: وعليكم السلام وراك تأخرتي
لجين: ماتأخرت ولاشي عادي
احمد بهدوء: طيب بعدين ليه مخلصه العطر بعبايتك
لجين بأستغراب: انا؟
احمد بسخريه: لا انا هالمره خففي العطر
لجين واللي ماحبت تناقشه وودها قد ماتقدر تحترمه: ان شاء الله
احمد تبسم: ياحبنيلك
حرك السياره وعلاصوت الاغنيه جاني حبيبي من بعد غيبة سنين .. يقول سامحني برد لمكاني وأنا وربي ماتشافيت للحين ..للحين وأنا من جروحه أعاني ..راشد الماجد جاني حبيبي
كانت داخله جو مع الاغنيه مسنده راسه وتتأمل بالشوارع والانوار كأنها تتلاحق من سرعة السياره التفتت يسارها وشافته مركز بالشارع وهو يسوق تأملت وجهه تأملته بتمعن اول مره تدقق بملامح وجهه ملامحه وكل تفاصيل وجهه تعطيه عمر صغير بشرته البيضا اللي عطتها الشمس لون السمرا عيونه الناعسه حواجبه الكثيفه اللي ماتشوهها زيادات نظرته الحالمه خشمه الطويل وشفته البارزه اللي تخلي ابتسامته حلوه وجهه بيضاوي وخدوده مو ممتلئه مخفف سكسوكته ومحددها بطريقه مره حلوه طووووووويل ونحيف بس مو بزياده لاكان جسمه حلو شعره مطوله واصل لأخر رقبته كان لابس كاب ابيض وتي شرت ابيض مكتوب عليه جمله بالانقلش وبنطلون جينز وجزمه (وانتم بكرامه ) بيضا سبورت
احمد بعد ماقربو يوصلون: نونه شفيك ساكته
لجين بأرتباك: هاه ولاشي
احمد يضحك: شفيك شردتي؟
لجين : ايه شوي
احمد: ملاحظ هالشي بس لاعاد تشردين
لف بالسياره يسار عشان يدخل للمواقف وجاه واحد طالع غلط ..
احمد بعصبيه: الله يلعنك ماتشوف
لجين بسرعه: روق احمد ولاتلعن مايجوز
احمد اخذ نفس: اعوذ بالله والله ناس ماادري شلون معطينهم رخص
وقف بالموقف وناظر فيها : ياللا انزلي
لجين تناظر بالمكان: ليه جايبني المخازن الكبرى
احمد : انتي انزلي الحين
لجين مستغربه: طيب
نزلت معاه واول مادخلو اخذ سله عشان يحطون فيها الاغراض وناظر لجين والابتسامه شاقه حلقه: ياللا خذي الاشياء اللي ناقصه بالبيت
لجين تناظر فيه وتناظر بالسله : هاه لا مابي ياللا نطلع
احمد بسرعه: اقول والله بتاخذين وغصب عنك مو كيفك ياللا بس
لجين مستحيه وهي تناظر بأحمد اللي يناظر بالاغراض اللي بالرفوف وماسك بيده علبة حليب نستلى تحسه انسان غير عن كل هالبشر ..
احمد ناظر فيها :عندكم حليب؟
لجين مستحيه: ماادري
احمد يفكر: ياربي ماادري ليه مستحيه طيب بسـألك سؤال
لجين : اسأل
احمد: من متى ماشريتو اغراض للبيت
لجين منزله راسها :من زمان
احمد: اها طيب
حط الحليب بالسله ومشى وهي تمشي معاه حط كورن فليكس وحط عصير بودره مشى جهة المعلبات وحط من كل نوع 4 وهي تناظر فيه وبالسله ومشى جهة المعكرونه وحط انواع كثيره معكرونه وسباغيتي واندومي
لجين بسرعه: احمد مو كذا عاد
احمد وهو يناظر بالاغراض: مالك دخل انتي
وكمل وراح جهة الاجبان والالبان حط جبن ولبنه وعصاير وزبادي وحليب ولبن وراح جهة الفاكهه واخذ فواكه وشوية خضرا وراح اخذ سكر ورز وراح جهة الثلاجات وحط دجاج وهمبرجر لحم ودجاج وبطاطا مثلج وذره مثلج وكمل راح جهة المنظفات وغيره وعلى هالحاله الى ان عبا السله وعبااااااها بزياده
التفت للجين: هاه باقي شي تبينه
لجين تناظر فيه: احلف عاد بعد اللي اخذته هذا كله تتوقع بقول ناقص شي
احمد يفكر : اكيد تحبين الشوكولاته مااخذنا تعالي
لجين بسرعه: لامااحب ولاابي خلاص احمد
احمد: تعالي بس وتقدم لمكان الشوكولاته وصار يمشي ويحط من كل نوع 3 او 4 يده وماتاخذ جالكسي وسنكرس وكت كات ومارس وغيره ماترك نوع وبعدها راح يحاسب وماراح اقول لكم كيف الاكياس ملت السياره ههههههه
احمد بعد ماحط الاكياس بالسياره وركب : من وين تبين تاكلين
لجين بأنفعال: وش اللي من وين كل هالحفله اللي بالسياره وتسألني من وين بتاكلين
احمد يضحك: وراك منفعله كذا ..لاعشان هالاغراض كلها يبي لها وقت ترتبينها بالبيت وماخبري عندكم خدامه
لجين بعد تفكير : ايه صح
احمد بخبث: اما اذا تبيني اساعدك
لجين: لاشكراً ماتقصر
احمد يضحك: طيب بمر اشتريلك عشا انتي وجدتك على ذوقي وبعدها اخذك البيت
لجين: الله لايحرمني منك احمد انت سويت اللي عمي ماعمره سواه لي
احمد يسوي معصب: بنت لاعاد تتشكريني سمعتي
لجين وهي تضحك: حاظر عمي
احمد يضحك: ياحليلك بس
:

:

:
الرياض والساعه تشير للـ 10:00 مساءً
فكر وش يسوي وكيف يوصل لها يروح بكره بيتهم ماراح يستفيد شي ينتظرها تطلع من البيت بس وبعدين بتسويله نفس اليوم هو لازم يكلمها يعتذر منها او يبرر موقفه المهم لازم يوصل لها بس وشلون ..
كان ينسدح شوي ويجلس شوي موعارف وش يسوي معقوله حبها لدرجه مهتم فيها كذا معقوله العنود تصير تكرهه اخيراً قرر يكلمها وماله الا جوال نوره بس وش اقول لها ليه ابي جوالها؟
واخيراً جاته فكره وفز من سريره وراح عند الدرج من فوق يصارخ: نــــــــــــــــــــوره
نوره جات بسرعه: هلا
سلمان: عطيني جوالك
نوره وهي تحاول تخفي ارتباكها: ليه
سلمان: وش اللي ليه مو لازم اشرح هاتي
نوره قربت منه بتردد كبير واعطته الجوال: تفضل
سلمان اخذ الجوال ودق على902 وكان واقف ينتظر واحد يخدمه وبعد ماجاه صوت الموظف : الو السلام عليكم اخوي انا شريحتي تقفلت وطالب مني رقم الـpunk2 وماادري وين اوراق الشريحه
الموظف : وش اسمك
سلمان: سلمان سلطان الـ ,, قال اسمه وهو يتمشى بالجوال لغرفته..بعد ماوصل وانهى مكالمته مع 902 واساساً ماكان مهتم بالمكالمه راح بسرعه للأسماء يدور رقم العنود ولقاه كانت حافظته بأسم عنودي اخذ جواله بسرعه ناظر الباب وبسرعه نقل الرقم من جوال اخته لجواله وسواله حفظ وراح عند الدرج مره ثانيه وصارخ: نــــــــــــــــــوره
نوره جات بسرعه: نعم
سلمان وهو يمد الجوال لها: خذي
نوره رقت الدرج واخذت جوالها: اشتغل عندك انا
سلمان: انقلعي بس
راح غرفته بسرعه وقفل الباب ودق رقم العنود بسرعه
:

:
كانت ماسكه الستاره بيدها وتناظر بيت الجيران من الدريشه الساعه صارت 10:30 وهو العاده يطلع هالوقت ..وفعلاً طلع من بيتهم وهي كانت تراقبه بحماس سمعت صوت الجوال يدق بس طنشت كانت مشغوله بمنظر ولد الجيران الساحر وهو يمشي لسيارته كان ماسك الجوال بيده وباين عليه يصارخ وهو يكلم ويأشر بيده وكأنه يوصف مكان معين بعد ماانهى مكالمته ركب سيارته وتحرك بسرعه نزلت الستاره وراحت للجوال اللي على السرير اخذته وشافت 3 مكالمات ورساله فتحت المكالمات وشافت الرقم غريب فتحت الرساله لقتها من نفس الرقم
:
عنود ردي
:
بعد ماقرتها قالت لنفسها: هذي اكيد وحده تعرفني
دقت على الرقم وجاها صوته: الوووو
العنود:...............
سلمان: عنود
العنود مستغربه ومو قادره تميز الصوت: نعم مين
سلمان: انا سلمان ولد خالك
العنود بعصبيه: ماتستحي داق على رقمي لاعاد تتصل مع السلامه
سلمان: لحظه عنود ..بس ماكمل كلامه الا والخط متقفل بوجهه
اتصل بعدها كثير وماردت عليه وارسل لها رساله
:
انا اسف بس ودي اوضح موقفي
:
بس نفس الشي ماجاه لارد على الرساله ولارد على اتصالاته

:

:

:
الشرقيه سنة1422 للهجره يوم الاثنين ..بالمدرسه وقت الفسحه بالتحديد
جالسه على طاولتها وماسكه قلم رصاص بيدها وتشخبط بقهر
سحر تناظرها: ماتبين تقومين
لجين: لا
سحر : شفيك
لجين بحزن: مافيني شي
سحر تناظرها: الا فيك شي معصبه وزعلانه ليه شفيك
لجين وقربت تبكي: ماادري سحر متضايقه عمي من توفى جدي مامرنا الا كم مره والفلوس اللي يجيبهم ماتكفي شي ابد وخوالي شفتهم كم مره بالعيد ومن زمان ولاابي اكلمهم ماادري شسوي
سحر : انا اعلمك طريقه تونسك وتسد حاجتك
لجين مستغربه: وشلون
سحر وهي تقرب منها: ضبطيلك واحد تطلعين من وراه بكم ريال
لجين مفزوعه: لاياشيخه اخاف واخاف يدري عمي
سحر: وش تخافين منه ماراح تخسرين شي كلها شوية مكالمات وعمك مايدري عنك بيدري عن هالسالفه شلون ..تجلسين كذا يعني
لجين تفكر: لاحراااام كذا
سحر وهي تحاول تقنعها: يالخبله هالنوعيه من الشباب اهم يبون كذا ينبسطون والوحده تسحبهم فلوس
لجين بعد تفكير: ومن وين اجيب ارقام اللي كذا
سحر بخبث: ماعليك انا اعلمك وشلون وفليها بدال هالكأبه اللي انتي فيها
لجين تتبسم: ان شاء الله
:

:

:
يتبع..,,

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 06:34 AM
الرياض يوم الأثنين الساعه 7 مساءً
حامل الاكياس بيده ويناظرها: ها نجول باقي بتاخذين اغراض
نجلاء وهي تناظره: لاحبيبي لاحقين نجي بكره اليوم تعبت
مشعل يتبسم: ان شاء الله حبيبتي
نجلاء: وش رايك نروح نشرب شي
مشعل: اللي تامرين فيه بس انا اقول نروح نتعشى وش رايك
نجلاء بدلع: براحتك حبيبي
مشعل مبسوط : اممممممم خلاص دامه براحتي نروح نتعشى مشينا
:

:

:
ومرت الايام بأبطالنا سريعه وكأنها عقرب الثواني سرريع يتسابق في عجل لينهي دورته سريعاً بدقيقه واحده..
البنات ( نوف,,العنود,,نوره) قبلوهم بالجامعه بعد مااحتاجت نوف لدفه بسيطه عشان القبول ..
نوره كانت كل يوم تكلم بندر بالساعات ووعدته انها مع بداية الدراسه راح تخليه يشوفها ..
نوف روتين حياتها القاسي اخوانها اللي كاتمين انفاسها هذا كله كان يزيد شواقها للدراسه..
اما العنود شافت لها دوام ثاني قبل الدراسه وهو مراقبة ولد الجيران خخخخخخخخخخخخخخخخ وحبت هالانسان اكثر من ورى مراقبتها له وصارت تعرف متى يشغل سيارته لما يطلع وكيف ينطلق بسيارته وتأكدت انه يشتغل لأنه كل يوم يطلع من بيته الساعه 7:10 الصبح ويوقف يشرب شي الاكيد انه شاهي هههههه ويرجع البيت حول الساعه 4 العصر بس ماعرفت وين يروح من الساعه 10:30 الى الساعه 1 بعد نص الليل بس اللي تعرفه انها حفظت تحركاته وان الدريشه صارت صديقتها الوفيه وحبها له تمكن منها ولازم تشوف طريقه تقربها منه وهذا قرارها الاكيد
لجين زاد تعلقها بأحمد هالانسان الحنون عليها واللي يخاف عليها لقت فيه اللي عمرها مالقته بأنسان ورغم انها مستغربه عطفه الزايد عليها الا انها مو مهتمه المهم وجوده بحياتها لانها ماراح تلقى احن منه عليها سجلة بدورة لغه انجليزيه مدتها شهر وطبعاً روحاتها وجياتها مع احمد ماانتهت وكان مدلعها على الاخررررر
مشعل صار متيم بنجلاء كل يوم يحبها اكثر كل مايناظر ملامحها الحلوه وضحكتها الساحره يحس انه هايم فيها ونجلاء ماقصرت استغلت طلعاتهم مع بعض المستمره يوم تلمس يده بالغلط ويوم تدفه يعني انها تمزح غير ريحة العطر والكحل اللي راسم عيونها بأتقان كلها عوامل جذبة مشعل لها اكثر واكثر وحمسته لموعد السفر اكثر
سلمان ماراح اقول لكم كيف محترق من الداخل وكل يوم يرسل مسجات للعنود منها( انا اسف,,وصدقيني ماكان قصدي ,,افهميني يابنت عمتي ,,حنا بيننا دم والمفروض نكون مثل الاخوان,,) كان يحاول برسايله يجبرها ترد عليه لكن بدون فايده
فهد بين المستشفى والبكا على الاطلال عايش مع الحزن الدفين والحب اللي حرمه يعيش حياته طبيعي النسيان اللي عجز يعلمه لنفسه
فارس واغانيه وشقاوة حور وحبه للعود والفن وكرهه للعام الدراسي اللي على ابوابه
:

:

:
الرياض يوم السبت 6/ شعبان /1426للهجره
بداية العام الدراسي..
الساعه صارت 6:10صباحاً
بعد ماضبط شماغه اخذ عطره وصار يرش بكل مكان تحت شماغه وبثوبه وعند رقبته ناظر نفسه بالمرايا بتمعن ..وفجأه سمع صوت طق على الباب
سلمان :ايوه
نوره تفتح الباب وهي متكشخه على الاخر والابتسامه شاقه وجهها: صباح النور لأحلى اخو بالعالم
سلمان يناظرها بأستغراب ويناظر ساعته الفضيه: بتروحين الحين؟
نوره : لاباقي
سلمان يضحك: يعني كل هذا حماس
نوره تضحك: تقدر تقول
سلمان : غريبه اذكرك ماكنتي متحمسه ولاتبين تدرسين
نوره وهي تفكر: غيرت رايي وتحمست بعدين بروح مع بنت عمتي عجبني الموضوع
سلمان بسرعه: مع العنود؟
نوره: لااختها
سلمان: يعني هي بتجي تاخذك
نوره تهز راسها ايه: بتمر تاخذ صديقتها بعدين بتجي تاخذني
سلمان بعد تفكير: اها طيب بعدي عن وجهي وراي دوام
نوره تبعد وهي تضحك: الله معاك الشرهه ع اللي تبي تتصبح بوجهك
سلمان يضحك وهو يمشي: واللي ماوده يتصبح بوجهك وش يسوي
نوره : مااااااااالت عليك
:

:
وبجزء اخر من الرياض وبالفيلا الراقيه ..
كانت لابسه مريولها الصغير وشنطتها الورديه وتناقز بفرح: ياسلام ياسلام ياسلام
فارس ينزل الدرج بملل: كل هذي وناسه
حور بدلع الاطفال: ايه ايه ياللا ابي اروح المدرسه
فارس بعد ماوصل عندها: بالاول قولي خلاص
حور بكل براءه: خلاث
فارس يضحك: يابنت قولي خلاص بيطردونك من اول يوم
حور: فروس مالك شغل
فارس يناظرها بعيون حاده: حور وش مالك شغل هذي
حور وهي زعلانه وباقي شوي وتبكي وبصوت عالي: مامي شوفي فروس يزعلني
ام فارس جات عندهم: فارس ليه تزعلها
فارس مقهور: انا ماقلت لها شي هي تقولي مالك شغل
ام فارس: انت تحط عقلك بعقل طفله
حور متخبيه ورى امها بدلع: ايه طفله
فارس بقهر: هذي طفله هذي اعقل مني
حور تضحك وتمسكه من يده وتشده: ياللا فروس لانتأخر على المدرسه
فارس يضحك: ياللا وبسامحك عشان حماسك هذا
باس جبين امه واخذ اخته وطلع ..
وهم بالطريق لمدرسة حور.. الحماس كان ماخذها وماهي راضيه تسكت
حور : فارس كيف شكل الأبله وكيف الطالبات
فارس:...............
حور بحماس: تتوقع المدرسه كبيره والاصغيره
فارس ببرود: مدري
حور: انا مره احب الدراسه ولما اكبر بصير دكتوره نفس عمو فهد و...
فارس يقاطعها: حور واللي يرحم امك اسكتي صدعتي براسي ان ماسكتي والله لخلي السواق بكره يوديك المدرسه
حور تكتف يدينها وهي مبرطمه: بسكت خلاث
فارس يضحك: خلاص يابنت اسمها خلاص
حور تسوي زعلانه وتسكت
فارس: ابرك اسكتي راسي صار وش كبره من هذرتك

:

:
طلعت من البيت بعد ماصارت الساعه 7:7 ..
اول ماركبت السياره شغل السواق السياره
العنود بسرعه :وقف لاتمشي
السواق: اوكي
كانت تراقب ولد الجيران طلع من البيت شغل سيارته ونزل ووقف وراها يشرب الشاهي مثل كل يوم ..السياره كانت مضلله وهي واثقه انه مايشوفها ..بعد ماخلص الكاسه اللي بيده دخل البيت بسرعه وطلع ركب سيارته ومشى
العنود: الحين تقدر تمشي
السواق تحرك وهو يتحلطم مو عارف سبب وقفتهم اللي مالها داعي
اول ماوصلو لنوف طلعت بسرعه ومن اول بوري..
نوف: شفيك تأخرتي
العنود تضحك: كل يوم بجيك هالوقت
نوف بأستغراب: ليه
العنود وهي منحرجه: اشوف ولد جيرانا الى ان يروح شغله
نوف فاطسه: ياليل ولد الجيران
العنود منقهره :انطمي بس ياويلي عليه ماشفت بحياتي مثله
نوف :والله بجد شوقتيني اشوفه
العنود : قلت لك قبل انقلعي مافيه
نوف تضحك وتراقب الشارع بفرح حاسه نفسها مثل عصفور طلع من قفص
وصلو عند نوره وبرضو طلعت بسرعه وماتأخرت اول ماركبت :كيفكم بنات
نوف والعنود: تمام وانتي
نوره وهي تضحك: تمام بس مدري شفيني متحمسه
العنود: بيني وبينك حتى انا متحمسه
نوف تضحك عليهم: اجل انا وش اقول
اول ماوصلو الجامعه وقفو بعد المدخل الرئيسي بمسافه يفصخون عباياتهم
نوره وهي تناظر العنود كانت لابسه قميص احمر وتنوره جينز وحاطه براسها شريطه حمرا وتاركه شعرها بحريه راسمه عيونها بالكحله ومكثره المسكره وحاطه شدو خفيف وقلوس احمر : عنودي طالعه حلوه مره
عنود وهي تبتسم لدرجه بانت غمازاتها : عيونك الاحلى
نوف وهي تناظر نوره وتاضحك : نوره انا وانتي متفقات
نوره وهي تناظر نوف اللي لابسه قميص ابيض وتنوره جينز مثلها وتضحك: بجد متفقات
دخلو للمبنى الرئيسي زحمة البنات وكل وحده كاشخه من جهه شكل المبنى واللبس البعيد تماماً عن لبس المدارس شد البنات للدراسه الجامعيه ونوره حبت البدايه رغم انها كانت ماتفكر بالدراسه
:

:
بأحد المدراس الثانويه للأولاد بالرياض بحي السفارات بالتحديد
رقى الدرج وهو ماسك كتابين بيده ..
دخل على صف 2/3 ..اول مادخل وبصوت عالي وبكل ثقه وثبات: صباح الخير
الطلاب بصوت واحد : صباح النور
سلمان بعد ماتسند على طاولة الاستاذ ناظر بالطلاب بأبتسامه واثقه: انا طبعاً راح اكون المشرف على الصف وبعطيكم مادة اللغه الانجليزيه احب نتعامل بالانجليزيه على طول حتى بالاستأذان بس اليوم استثنائي واضح هالشي
الطلاب بصوت عالي: واضح
ياسر وهو يناظرهم: طبعاً فيه منكم اعرفهم لاني سبق ودرستهم بالمرحله السابقه وفيه جديدين علي اممممممم اشر على يساره للطاوله الاولى على الجدار اعرف محمد طالب مجتهد وناظر لأخر الصف واشر بيده واعرف سعد طالب مشاكس نوعاً ما
الطلاب يضحكون بصوت واحد
سلمان وهو مبتسم ويناظر بالصف اشر للي قدامه بالوسط: اعرف مشاري طالب متميز بحظوره وناظر اقصى اليمين اعرف فارس تربطني فيه صلة قرابه
الطلاب كلهم التفتو لـفارس يناظرون فيه
سلمان يضرب على الطاوله بقوه : ناظروني هنا مو شي غريب تجمعني صلة قرابه بأحد الطلاب .. عدل وقفته واخذ الكتب هذا كل شي لليوم وان شاء الله نبتدي الجد بعدين.. ومشى طالع من الصف: السلام عليكم
الطلاب بصوت واحد: وعليكم السلام
عبد الله يلف لفارس: جد يقرب لك
فارس: ايه وليه مستغرب
عبد الله : مدري وش يقربلك
فارس: ولد عمي
عبد الله:لاجد بلامزوح
فارس: والله ولد عمي
عبد الله: من طريقته وهو يقول تربطني فيه صلة قرابه قلت الحين بتقول جدتك اخت جدته بالرضاع
فارس يضحك: لاعاد
عبد الله: اسمح لي ولد عمك مغرور
فارس بسرعه: لا بالعكس والله انه حبوب يمكن هذا اسلوبه بالتدريس
عبد الله: أي اسلوب يارجال لو هذا ولد عمي تبريت منه
فارس: بالعكس انا نمت معاه 3 ليالي بغرفه وحده وكنا سوالف وضحك ووناسه
عبد الله بعد تفكير: مااتخيل انام معه ليله وحده وشلون 3 ليالي
فارس : لانك ماشفته برا المدرسه
عبد الله : يمكن بس انا حاقد عليه صراحه السنه اللي راحت كل حصه له يوقفني بداية الحصه
فارس ميت ضحك: اكيد مسوي شي ماراح يوقفك بس كذا
عبد الله يضحك: يارجال مابي اتكلم عليه دامه ولد عمك
:

:

:
الشرقيه الساعه صارت 8 الصبح ..
طلعت من البيت وركبت سيارة احمد وهي متكاسله : احمد
احمد يتبسم: هلا والله بنونه امري
لجين: مايامر عليك ظالم بس مالي مزاج اروح
احمد : كان ودي اخدمك بس غصب تروحين مو كيفك
لجين بتذمر:اف ماحب الانقلش
احمد: تحبينه ان شاء الله ولايجي براسك بسكت عن سالفة الدراسه لازم بشوف حل لعمك تكملين دراسه يعني تكملين
لجين: عادي مو مهتمه ماحب الدراسه
احمد: انا مهتم وابيك تكملين
لجين وهي تناظر بالشارع: انت ماعندك دوام ؟
احمد: الا عشان كذا متوهق مدري شلون اوديك واجيبك
لجين بفرح: خلاص مو لازم اروح
احمد: قلت لك غصب
لجين بقهر: اف ياربي
احمد يضحك: ياكسوله
لجين بسرعه: مو كسوله بس ماحب الدراسه
احمد: تحبينها ان شاء الله ياللا انزلي وصلنا
لجين:اف بسرعه وصلنا
احمد : 10:30 بجي اخذك
لجين: اووووووكي
فتحت الباب ونزلت بتكاسل اكثر وكانت تمشي ببرود وماعندها شوية حماس واحمد يراقبها ويضحك على شكلها
:

:
الرياض والساعه تشير للـ9 صباحاً
ابو مشعل يمشي لمكتبه وهو معصب: هذا تسيب واهمال وانا مااحب هالتقاعص بأداء العمل ..وهز الورقه اللي بيده بقوه: مثل هالخطأ لايمكن اتغاضى عنه
سيف يلحقه بسرعه وهو خايف: صدقني طال عمرك مايتكرر هالخطأ
ابو مشعل يفتح باب مكتبه بقوه: لايمكن اتسامح مع هالنوع من الاخطاء
سيف يدخل وراه المكتب: طال عمرك مو انا المسؤول الوحيد عن هالخطأ
ابو مشعل يجلس على كرسيه وبكل عصبيه: سيف انت اخر واحد تراجع الورق ومااحبك ترمي اغلاطك على الغير
سيف بأسف: والله طال عمرك مايتكرر الغلط اوعدك
ابو مشعل يتنهد: طيب ياسيف بس والله ثم والله أي غلطه ثانيه ماتلوم الا نفسك
سيف: ان شاء الله طال عمرك
ابو مشعل انسان صارم بالعمل وماوصل لثروته بسهوله وممكن يتهاون بأي شي الا العمل ومعارفه كثير وكلهم واصلين ومناصبهم عاليه
:

:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ10:30 صباحاً
وصل ولقاها واقفه بالشارع ..اول ماوقفت السياره فتحت الباب وركبت بسرعه..
لجين بسرعه: امشي احمد بسرعه
احمد حرك السياره بسرعه: وش صاير؟
لجين: احمد الله يخليك مابي اجي هنا طفش وملل وماحب الانقلش وحده خبله تتفلسف فوق راسي
احمد فطس ضحك: نونه هذي وحده فاهمه وبتوصل لك اللغه بطريقه حلوه
لجين بتذمر: طريقه خايسه احمد مابي اجي هنا
احمد: اسف ودي اخدمك بعدين خاطري اسمعك تحكين انقلش
لجين: احمد والله ادرس ارحم من دورة الانقلش الغبيه
احمد متبسم على الاخر: بكره تتعودين
لجين تكتف يدينها: ياربي مابي اجي
احمد مد يده فتح غطاها وناظر فيها: احد قالك قبل ان فيك براءة الاطفال
لجين ارتبكت مره وغطت وجهها بسرعه: وخر احمد مابي اجي هنا
احمد: الحين خلينا من هالسالفه ليه خليتيني اتحرك بسرعه
لجين : فيه وحده اعرفها تاخذ دوره هنا ومابيها تشوفني اركب معك
احمد بهدوء: اها قولي لها عمي او خالي هي وش دراها
لجين : لامابي
احمد: طيب نونه انا اليوم مستأذن وش رايك نتغدا سوا؟
لجين: لابروح البيت بغدي جدتي
احمد بحماس : وش بتغديها
لجين وهي تضحك: معكرونه ماعرف غيرها ههههههههه مدري ليه متعب نفسك وشاري رز
احمد يسوي متحطم : افا
لجين تضحك: وجدتي ماتقدر تدخل المطبخ زين تشيل عمرها المسكينه
احمد بعد تفكيرك: بجي اتغدا معكم
لجين بسرعه:تحلم
احمد: والله اني بدخل غصب عنك
لجين بأرتباك: لا وجدتي وش اقول لها
احمد يفكر: قولي لها موظف الجمعيه يبي يسألك كم سؤال وانا بعد خاطري اشوفها بجلس معها الى ان تخلص المعكرونه حقتك وسوي فيها حنيتي علي بصحن
لجين وهي مستحيه من احمد تستحي يشوف البيت: لااحمد مابي
احمد بكل برود: اسف انا حلفت
لجين: احمد قول شي يدخل العقل مايصير
احمد: مالي شغل يصير والا مايصير بجي معك وش المعكرونه اللي بتسوينها
لجين : معكرونه بالباشميل
احمد بحماس: ياسلاااااااااااااااام اقدر هالاكله جاي جاي الله لايعوقني بشر
لجين بعد ماحلف: امري لله بس لاتستغرب من البيت
احمد بهدوء: ماراح استغرب واضح على البيت انه قديم من برا
اول ماوصلو فتحت الباب وهي نازله: احمد بروح اقول لجدتي وانت وقف سيارتك بعيد عن البيت شوي لايشوفونها الجيران شكلها نهائي مو شكل سيارة موظف بالجمعيه
احمد يضحك :ان شاء الله
دخلت البيت وراحت لجدتها : جده بيجي موظف الجمعيه عشان يشوف البيت ويسألك كم سؤال
الجده بتعب: ان شاء الله
جابت لها لجين عبايتها ولبستها وراحت فتحت الباب لأحمد وهي منحرجه ليه ماتدري ..
دخل البيت كان باب الشارع يفصله عن باب الصاله ممر صغير مره دخل مع باب الصاله وكان فيه ممر 2x2 تقريباً قباله الصاله اللي جالسه فيها الجده يساره درج قديم نوعاً ما وبجنبه باب وبعد الزاويه باب ثاني وعلى يمين الممر باب برضو وبعد الزاويه باب ثاني هذا البيت كله راح للصاله وقرب من الجده باس جبينها بحب: كيفك يمه
ام سالم: بخير ياوليدي تحب الكعبه ان شاء الله
احمد يناظرها بحب: وياك يمه ان شاء الله
ام سالم بحزن: لاوين ياوليدي بموت وانا ماشفت بيت الله
احمد : لابعيد الشر عنك ان شاء الله تروحين
ناظر فيها وجهها الشاحب الكرسي المدولب ولف للجين يناظرها بنظره كأنه يقول ليه ماقلتي جدتك تعبانه لهالدرجه
لجين نزلت راسها بسرعه
احمد بعد تفكير: ممكن اختي تتركيني مع جدتك شوي
لجين تهز راسه لا: ليه يعني
احمد بحزم: شوفي شغلك وانا بسألها كم سؤال
لجين : طيب ..راحت المطبخ وهو اللي يصير بعد الزاويه يسار دخلت وقفلت الباب وفصخت عبايتها عشان تسوي المعكرونه..البيت قديم وماكان فيه عوازل وكانت تسمع صوت احمد وجدتها وخايفه من اسألته
احمد: يمه مين يصرف عليكم
ام سالم: ولدي عم لجين بس مايجينا الا نادر ومرات ينسانا وانا اتصل عليه اذكره بأمه وبنت اخوه اليتيمه
احمد يفكر: اها..طيب كيف عايشين
ام سالم: والله ماادري كيف هالمسكينه تجيب فلوس يمكن تروح عند عمها تهاوشه بس عايشين الحمد الله واهل الخير مايقصرون
احمد: طيب وش ناقصكم يمه
ام سالم تناظر المكان: الحمد لله على كل حال شوفة عينك
احمد : ممكن اشوف البيت
ام سالم : ايه عادي بس مافيني حيل اوريك البيت
احمد يوقف: انا بحرك الكرسي انتي بس دليني
لجين بالمطبخ لبست عبايتها بسرعه وفتحت الباب: لا ليه تشوف البيت
احمد كان حرك الكرسي ووصلو للغرفه بالزاويه يمين: احمد اختي لازم اشوف البيت
لجين تروح عند غرفه بجنب المطبخ يسار الدرج وتقفلها بالمفتاح: بس غرفتي لا
احمد راح عندها بسرعه وسحب المفتاح: بشوفها
لجين تناظره وهي فاتحه عينها: مابي
احمد بصوت واطي نوعاً ما وهو عاض شفته: روحي كملي معكرونتك مالك دخل
لجين راحت المطبخ وهي مقهوره
شاف المجلس بالاول اللي كان عباره عن جلسه عربيه وضح عليها انها قديمه وطاوله خشب صغيره بعدها غرفة الجده سرير نفرين ودولاب ملابس صغير وطاولتين وبرضو كان واضح عليها قديمه بعدها راح لغرفة لجين سرير خشب عادي جداً وتسريحه صغيره طاوله صغيره يسار السرير شنطتين كبار واكياس ماليه المكان ودبادب بكل مكان قفل الباب وهو متأزم باقي باب واحد اللي هو باب المطبخ وماراح يكون احسن حال رجع للصاله اللي عباره عن كنب ناعم جداً وقديم وطاوله تحمل تلفزيون ورسيفر
جلس مع الجده يسولف عن حالهم وعن لجين ومتى ماتو اهلها وكيف وخوالها وينهم عنها ومن هالكلام وبعد حوالي الساعه طلعت لجين وبيدها صحن مستطيل وعليه ورق قصدير
لجين تمد الصحن: تفضل قلت مايصير تشم الريحه وماتاكل
احمد ماسك ضحكته من كلامها وياخذ الصحن: مشكوره انا استأذن
لجين : الله معك
بعد ماطلع احمد التفتت لجدتها: جده مايصير تقولين له كل شي
ام سالم مستغربه: يابنيتي هذا من الجمعيه لازم يعرف كل شي
لجين تفكر وبينها وبين نفسها: صح من الجمعيه ضحكت وبعدها حركت جدتها : ياللا ناكل يااحلى ام سالم بالدنيا
قربتها لطاولت الطعام الخشب الصغيره اللي بالمطبخ وكانت عليها صينية المعكرونه وصحنين بكل صحن قطعة معكرونه وهم ياكلون سمعت صوت مسج اخذت جوالها اللي حاطته على الطاوله بجنب صحنها وفتحت المسج
:
رررررررررررررررررررررررررررررررهيبه تسلم يدك
:
بعد ماقرتها ضحكت وكملت اكلها
:

:

:
الرياض بيت العم سلطان والساعه تشير للـ 1:30 ظهراً
دخلت البيت وهي مبتسمه بفرح..
ام سلمان تكلمها من المطبخ وبصوت عالي: نوره بدلي ملابسك وانزلي بسرعه اخوك له ساعه حايسني بالمطبخ جوعان
نوره تضحك: طول عمره مفجوع
سلمان وهو يفتح القدر وياخذ بطاطا من الكبسه ويصارخ: المفجوعه انتي وانقلعي بدلي ملابسك
ام سلمان تضرب يده: اصبر قلت لك
سلمان وهو يسوي مسكين: جوووووووووووعان ياناس مااقدر اتحمل الجوع اتمرن حديد انا ..الجوع مايناسبني
نوره من باب المطبخ: عشان لايموت هالمفجوع علينا بتغدا وبعدين ببدل ملابسي
ساعدت امها بتجهيز الطاوله وبعد ماجلسو..
نوره: اليوم كانت العنود روعه صراحه انا اللي كاشخه صرت عاديه بجنبها لابسه احمر وطالع عليها رهيب
عهود: ايه عنوده حلوه
ريم بقهر: مدري وش عاجبكم بهالعنود
سلمان يناظر ريم: وراك تقولينها بحقد
ريم بدون لاتناظره: لاحقد ولاشي ولاهمتني
سلمان انبسط من طاري العنود وبنفس الوقت تذكر كرهها له وناظر بنوره وهو يحس انها الوحيده اللي راح تساعده بس لازم يختار الوقت المناسب
:

:
بيت ابو مشعل والساعه صارت 10 مساءً
جالسه مع ابوها وامها بالصاله يسولفون ويضحكون وبعد حول 10 دقايق دخل مشعل: السلام عليكم
الكل بصوت واحد: وعليكم السلام
جا مشعل وجلس بجنب العنود: ها عنودتي وربي اني بشتاق لك
العنود بحزن: من جد مشعل رحلتك بكره مااتخيل الرياض بدونك
مشعل: لاتحزنيني تكفين انا بعد ماادري كيف بفارق الرياض
ام مشعل وعيونها بدت تدمع: وش لك بهالسفر
ابو مشعل بسرعه: لاتحبطون الولد خلوه يشوف مستقبله عشان كذا مابي اخذكم معاي المطار
العنود بسرعه: لاخلاص اتوب بودعه بكل روح رياضيه بس بروح معكم
ابو مشعل يناظر ام مشعل بنص عين
ام مشعل: حتى انا بروح رياضيه
ابو مشعل يضحك:طيب نشوف
العنود ناظرت الساعه شافتها 10:30 وقفت بسرعه دقيقه وبجي راحت تركض للدرج وامها وابوها واخوها يناظرون بعض مستغربين..رقت الدرج بسرعه وراحت غرفتها وفتحت الستاره ومالقت سيارة ولد الجيران
العنود بصوت مسموع: افففففففففففف مالحقت عليه
نزلت الستاره ورجعت للصاله ..
مشعل يناظر فيها بعد ماجلسة : وين رحتي مستعجله
العنود بأرتباك: رحت رحت الحمام(وانتم بكرامه)
الكل بنفس الوقت: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشعل وهو فاطس: كل هالاستعجال عشان حمام
العنودتصفقه: اسكت اترك التريقه المفروض تفارقنا بريحه طيبه
مشعل فطس: من وين تجيبين هالكلام
العنود برطمت: بسامحك بس عشانك بكره مسافر
ام مشعل وابو مشعل كانو يناظرون عيالهم بحب ويضحكون وكل واحد يخبي عبرته بصدره
:

:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ12 نصف الليل ..
تكلمه مثل العاده ومنسدحه على فراشها
احمد: ودي افهم ليه ماقلتي لي ان جدتك على كرسي
لجين تحاول تفهمه: ياأحمد جدتي تمشي مو ماتمشي يعني تروح الحمام وانت بكرامه وزي كذا لحالها بس انها ماتقدر طول الوقت تمشي رجلها ماتساعدها
احمد: طيب ليه ماقلتي لي البيت محتاج ترميم
لجين بتساؤل:ولو قلت لك بترممه؟
احمد: ليه لا
لجين تضحك: لا هالبيت ماينفع فيه ترميم
احمد: تدرين وش ودي
لجين: وش؟
احمد: ودي اروح معك البحرين نشوف فيلم
لجين بفرح: واااااااو وناسه
احمد: عندك جواز؟
لجين :طبعاً لا
احمد: طيب قولي لعمك يطلع لك جواز
لجين تضحك: اوراق للجامعه مو راضي يعطيني تبيه يطلع لي جواز خاف ربك بس وحتى لو طلع لي جواز وهذا لو صارت معجزه ..ماراح يطلع لي تصريح لو اموت يعني مااستفدنا شي
احمد:ياليل عمك ذا شفيه عليك
لجين:مدري
احمد: بس تصدقين احس خوالك لو يدرون يسوون لك أي شي
لجين: بالكم مره اللي شفتهم فيها عطوني مبلغ وقدره بس لما اشوفهم وغير كذا مايدرون عني كل واحد مشغول ببيته وعياله
احمد: حتى لو مشغولين انتي بنت اختهم المفروض ماينسونك
لجين:ماادري
:

:

:
الرياض الساعه صارت 1بعد نصف الليل
واقفه عند الدريشه تراقب بيت الجيران..
وصل وهو يسوق بسرعه وقف سيارته ونزل منها وضرب الباب بقوووووووووه مره ودخل البيت بسرعه وكان واضح عليه انه معصب
نزلت الستاره وراحت سريرها عشان تنام بكره لازم تلحق على اخوها بتروح معاهم المطار انسدحت على فراشها وصارت تفكر وش معقوله يخليه يعصب كذا معقوله يحب وحده ومتزاعل معاها طردت هالافكار من راسها وغمضت عينها عشان تنام..
:
الساعه صارت 7 والمنبه يرررررررررن وهي ماصحت عليه..كملتها نومه ..ولما صارت الساعه 8 جات امها تصحيها..
ام مشعل تهزها: عنوده حبيبتي قومي نبي نروح مع اخوك المطار
العنود تفز بسرعه : ليه الساعه صارت كم
ام مشعل: بسم الله عليك الساعه 8
العنود بقهر: يااااااااااااربي
ام مشعل: شفيك
العنود: الحين بأخركم
ام مشعل :قومي بسرعه غسلي وصلي والبسي على السريع ننتظرك تحت
العنود: طيب
قامت بسرعه غسلت وفرشة اسنانها بسرعه غصب عنها ..توضت وصلت ولبست بنطلون جينز وتي شرت بني كيوت مره ولبست عبايتها ونزلت بسرعه طلعت مع الباب الخارجي وكانو ينتظرونها بسيارة ابوها..
مشعل بكرسي الراكب وامها ورى ركبت بسرعه:ادري تأخرت
مشعل بعد ماتحرك ابوه بالسياره: ادري تبين الطياره تفوتني
العنود ببراءه: لاوالله بس راحت علي نومه
مشعل بخبث: صدقتك
:
ابو مشعل خلص اجرائات مشعل كلها بنفسه اما نجلاء اخذت مبلغ وقدره من مشعل وقالت له انا بخلص اموري واتفقت معاه انهم يلتقون بالطائره ..
:
بعد ماوصلو المطار وخلص اجرائاته صار لازم يجتاز حاجز التفتيش ناظر ابوه وباس جبينه وناظر امه وباس جبينها لف للعنود: ابوس جبينك انتي بعد؟
ام مشعل وهي تحاول تكتم عبرتها: الله يردك سالم ياوليدي
مشعل يتبسم ويقرب من اخته ويبوس جبينها : اشوفك على خير عنوده
العنود انفجرت بالصياح وصارت تناشق : لــ ــ اــــ تــرووح
مشعل يضمها : ياغبيه لاتبكين بنزل الرياض بالاجازات وهذا مستقبل
العنود وهي تناشق:مااتخيل يمر يوم مااشوفك ياخوي
مشعل تو يبي يتكلم تكلم ابوه: خلي اخوك يسافر يشوف مستقبله
ابو مشعل خانقته العبره بس كان مسوي نفسه عادي مايبي يوقف بطريق ولده ويدري ان الدراسه بالخارج مستقبل
مشعل ياخذ شنطته الصغيره : فمان الله
ام مشعل وابو مشعل: فمان الكريم
اما العنود ماتكلمت كانت تناشق
توه مشى خطوتين وسمع صوت عالي:مشعل مششششششششششششعل وقف
مشعل وقف مكانه يناظر والا هذا منيف جاي يركض
اول ماوصل عنده حط يدينه بركبته وصار ينافخ بعدين رفع نفسه:جيت اودعك
مشعل بفرح: فيك الخير ياخوي
منيف سمع صوت المناشف والتفت للصوت
مشعل: ماعليك هذي اختي مره شايفه فرقتي صعبه
منيف: والله حتى انا شايفها صعبه الله المعين بس
مشعل: ماعليك راجع لكم بالشهاده
منيف: امين يارب
ضم صديقه بحراره وراح لنقطة التفتيش مرر شنطته ومر هو وبعد مااخذ الشنطه التفت لهم يودعهم لاخر مره ركب الطياره وراح للدرجه الاولى كانت الدرجه الاولى عباره عن 4 كراسي كبيره كان هو بأول كرسي على اليمين ونجلاء بأول كرسي على اليسار اقنع الرجال بعد ماقاله ان هذي قريبته انهم يبدلون المقاعد وجلس بجنب نجلاء
مشعل بفرح: كيفك حبي
نجلاء مبسوطه: فرحانه مره
مشعل: دوم الفرح يارب
بعد ما حيا كابتن الطائره الركاب طلب منهم ربط حزام الامان واقلعت الطائره
مشعل كان مبسوط مره وماعرف ان هالطائره راح تقوده للمجهول اللي يمكن يحمل كل عذابه والمه
:

:

:
الشرقيه الساعه 10:30 صباحاً
لجين مع احمد بالسياره: ياربي احمد احس انك تعذبني
احمد يضحك:ليه
لجين: غصب اتعلم انقلش
احمد:طيب كيف كان يومك ؟
لجين بقهر: نفس امس
احمد يضحك: طيب وراك منقهره؟
لجين: ابد سلامتك وانت كل يوم تبي تستأذن
احمد:لاطبعاً لازم اشوف حل
لجين : احسن حل اترك الانقليزيه لان مالي فيها
بعد ماخلصت جملتها لاحظت انهم وصلو البيت مسكت باب السياره: ياللا مع السلامه
احمد بسرعه:اصبري بقول لك شي
لجين مستغربه:وشو
احمد:انا لقيت حل لكل شي
لجين:وش الحل؟
احمد بعد تفكير:تتزوجيني لجين؟.
لجين حست دورة الدم عندها انعكست وكل شراينها انسدت والمخ ماعاد يقوم بوظايفه وقلبها صار ينبض بسرعة 200/ث وكل وظايفها الحيويه اختل توازنها
احمد يحرك يده عند عينها:جاوبيني
لجين بأستغراب وهي تأشر على نفسها:تتزوجني انـــــــــــا؟
احمد ببرود: بس زواج صوري عشان اصير ولي امرك وترتاحين من سلطة عمك واقدر اسويلك أي شي بعيد عن عيون الناس
لجين حست بتبلد بالمشاعر وبرود غير طبيعي وبكل هدوء: اها
احمد:انتي انزلي الحين مابي جوابك فكري بالموضوع بجديه وعقلانيه ورديلي خبر وكمل بضحك: وياللا انقلعي وراي دوام
لجين تتصنع الضحكه :اوووووووووكي
نزلت من السياره ودخلت البيت وراحت غرفتها بسرعه رمت نفسها على السرير ودخلت بنوبة بكاء حاده حست برعشه بكل جسمها وبحرقه بقلبها نــــــــــــــــــــــار تغلي بصدرها وبصوت مسموع وهي تضرب المخده: ليــــــــــــــــــــــــــــــــــه احمد هاليتيمه الحقيره ماتستاهل تصير زوجتك صدق ماتستاهل تكون ام عيالك ليــــــــــــــــــــــــــــه ياربي يعني اللي مثلي حرام تكمل حياتها طبيعي وش ناقصني عشان مايشوفني احمد زوجه تستاهله.. سألت نفسها: زواااااااااااااااج صوري ليه انا حجر والا مجرد يتيمه تنتظر شفقه قامت بعصبيه رمت كل شي فوق السرير وفوق التسريحه وراحت لزاوية الغرفه وحطت راسها بحجرها وصارت تبكي بحرقه
:
:
من هنا تكون البدايه الحقيقيه لروايتي فما سبق لم يكن الا احداث بسيطه
تعرفنا من خلالها على ابطال قصتي
من هنا قد تكون البدايه الحقيقيه لألامهم واحزانهم وقد تكون بداية افراحهم

كانت هذه نهاية الفصل اتمنى يعجبكم

هالفصل بالذات ينتظر تعليقاتكم اتمنى بجد اشوفها

كنت بنزله من يومين بس هالفصل اطول من اللي قبله وماقدرت اخلصه الا اليوم

انتظر بفارغ الصبر تعليقاتكم وبالذات على مشعل ولجين

لكم مني كل تحيه وتقدير.. براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 06:35 AM
رحله قاتله هي الرحله التي تقطعها دمعاتنا من اعيننا الى ان تلامس بشرتنا وربما تداعب شفاهنا لنشعر عندها بملوحة هذه الدمعات

طفله صغيره كانت تضحك بين لعبها ببراءه ولم تعلم بأن الأيام ستسير لتشقيها وهاهي كبيره بين دموع حارقه حطمت احلامها

تغادر الشمس السماء وتنتشر الظلمه بكل مكان هناك من تأسرهم الوحده وهناك من يأخذهم الشيطان الى دور اللهو ومنهم من يذهب في سبات عميق بأنتظار غداً مشرق

نعم ستشرق الشمس من جديد وستغرب مره اخرى ولكن ما اللذي سيحمله يومنا هذا من شروق الشمس حتى مغيبها هل هو حلماً يتحقق ام هو الماً يتجدد

الفصل السابع

((الجزء الأول))

هناك بالسماء الزرقاء وعلى ارتفاع 200 قدم تحتظن الغيوم ذلك الطائر المعدني اللذي يحمل في جوفه اكثر من 80 راكب كلاً له وجهته وكلاً له مصيره وربما هناك من يسير الى المجهول او الى الحلم المستحيل ..
الساعه تشير للـ 11:00 بتوقيت السعوديه
صار لهم ساعه من الاقلاع ..
كان يناظر من الدريشه السحاب الابيض يحس انه باقي شوي ويلتصق بالدريشه اختلاجات غريبه سيطرت على قلبه احساس غريب اخذه للتفكير بالغربه والمستقبل بالرياض اللي تركها وراه ودراسته بأمريكا اللي صارت على بعد خطوات منه ..
لاحظة غيابه عنها وشروده وحبت تغير الجو ماتحب تشوفه يروح بأفكاره لبعيد وبكل خبث لفت يدها بيده وسندت راسها على كتفه وحطت يدهاالثانيه على راسها بتعب مصطنع
مشعل بأرتباك وهو يقرب يده المرتجفه ويحطها على راسها:شفيك
نجلاء وهي تتصنع الدوار : راسي مدري شفيني احس الدنيا تلف فيني
مشعل نزل راسه تحت وصار يناظرها من تحت : تحسين بدوخه قويه بتطرشين؟
نجلاء وهي تاخذ انفاسها :لا بس ماادري..وغمضت عينها بتعب
مشعل رفع يده بسرعه وطق الجرس اللي فوق راسه بسقف الطائره.. ورجع يده على راسها يطبطب عليها وهي ملقيه راسها بأهمال على كتفه
جات المظيفه بسرعه وضغطت نفس الزر وبأبتسامه ساحره: yes sir(نعم سيدي)
مشعل وهو يناظرها: I need water(انا احتاج للماء)
المظيفه ومازالت مبتسمه: ok sir just one minute(طيب سيدي دقيقه واحده)
راحت المظيفه ورجعت بأقل من دقيقه وهي تمد الكاسه البلاستك البيضا
مشعل وهو ياخذ الكاسه:thank you(شكراً)
المظيفه وهي تناظر نجلاء:sory do you need any help (عفواً هل تحتاج مساعده)
مشعل:no thank you(لاشكراً)
رفع راسها بهدوء:ياللا حبي اشربي
نجلاء تمسك يد مشعل اللي على الكاسه وترفع الكاسه لفمها وتشرب وبعد ماخلصت تبسمت له بحب مصطنع: مشكور قلبي
مشعل مبسوط: العفو روحي نامي لك شوي
نجلاء: اوكي
:

:

:
بيت ابو مشعل والساعه تشير للـ 11:00صباحاً
ماكان الوضع افضل حالاً ..
فتح الباب ودخل البيت والحزن باين على وجهه مو قادر يخفي حزنه لسفر ولده الوحيد..دخلت بعده العنود وبعدها ام مشعل وكل وحده وجهها احمر وعينهم متورمه شوي من كثرت الصياح..
جلس على الكنبه وفسخ شماغه وحطه على جنب: ماكنت ابي احس بغيبته ولاكنت ابي حزني لسفره يحرقني بس برضو مابيه بكره يقول بابا وقف بوجه مستقبلي
ام مشعل وهي تجلس بحزن: الله يعينني على فراقه
ابو مشعل وهو يناظر العنود اللي تناشق: اجلسي يابنتي وكافي بكا
العنود واللي صارخت بدون احساس: كله منك يابابا لو قلت له لاتسافر ماسافر وفقدته ..وراحت بسرعه تركض للدرج ورقت الدرج بسرعه كبيره متجاهله ندائات ابوها
ابو مشعل يوقف: بروح اشوفها
ام مشعل تمسك يده: اجلس خليها تهدا شوي هذا توأمها طبيعي تسوي كذا والا عنودي ماتعودت تصارخ كذا
ابو مشعل جلس وهو يتنهد طول عمره معطيهم اللي يبونه ومايبي يوقف بوجه تحقيق امالهم و طموحهم وحياتهم ودراستهم ...
مستقبلهم اكبر واهم اهتماماته
بالدور الثاني وبغرفة العنود بالتحديد ..
منسدحه على بطنها بعبايتها وجزمتها وانتم بكرامه ما فسخت شي وتبكي بصوت مسموع وتناشق لدرجه جسمها يهتز تحس انها بتفقد اخوها ..صحيح مشعل كان يطلع من البيت كثير بس ماكان يمر يوم ماتشوفه فيه كان يشبهها بكثير شغلات يدلعها ويفهمها ودايم يمزح ويضحك معها ومالها غيره تشاكسه وتحايله هذا توأمها كان لها الاخ والاخت والصديق ..
:

:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ 12:30 ظهراً
صار لها ساعتين وهي على نفس الوضعيه وبنفس الزاويه وتبكي حتى ملتها دموعها كانت تحلم متى تتغير حياتها ومتى تفارقها الاحزان والاحساس بالضعف والوحده كانت مؤمنه انه لازم يجي يوم وتتغير حياتها بس ماتوقعت تجيها الصدمه بهالطريقه ماتوقعت تجيها صرخه قويه تقول لها وبكل جرأه حدك ممنوعه عليك الفرحه ..
مسحت دموعها وهي تسمع صوت الجوال للمره الرابعه وبصوت مسموع: طبيعي يااحمد ماتقدر تعتبرني زوجه حقيقيه وام لعيالك اللي مثلي ماتستاهل المفروض اتحمد ربي رضيت تربط اسمك بأسمي ..
وبعد صمت حول 10 دقايق : انا لازم اوافق وش الفرق بين عيشتي هذي والعيشه اللي بعيشها مع احمد بزواج صوري بالعكس بكون بنعمه اقل شي وبطلع من حياة الفقر الخايسه وبتخلص من تخلف عمي ...
مسحت دموعها بقوه ووقفت : ويعني لو رفضته مين المجنون اللي بيتقدم ليتيمه مثلي هذا ان ماكانو الجيران لاحظو روحاتي وجياتي وصرت بنت شبهه بالنسبه لهم وضعي الجديد مع احمد ماراح يفرق كثير عن وضعي القديم ..
ضحكت بسخريه وراحت للجوال شافت 4 مكالمات من احمد حطت الجوال على الطاوله الصغيره بعد ماسمعت صوت جدتها تنادي فتحت باب غرفتها :امري جدتي
ام سالم وهي تناظرها مفجوعه: شفيك يابنيتي ليش عيونك منتفخه كذا وش مبكيك
لجين ماتحملت وانفجرت تبكي مره ثانيه
ام سالم وهي تفتح ذراعينها:بسم الله عليك تعالي لأمك تعالي
راحت لجين وجلست عند رجول جدتها وحطت راسها على ركبة جدتها
ام سالم وهي تمسح على راس لجين: وش مزعلك ياعيون أمك
لجين وهي تبكي: ليه انا كذا ليه مالي اب يخاف علي وأم تحن علي ليه ماعندي فلوس اعيش فيها ليه انا غير عن غيري وش الذنب اللي سويته وجيت بالشقا للدنيا لييييييييييييييييييييييه ليه مااعيش مثلي مثل غيري ليه غيري حياتهم طبيعيه وانا لا
ام سالم تتنهد: اذكري ربك يابنيتي الله مايبتلي عبد الا يحبه تحمدي ربك غيرك حالهم اسوء وانا امك
لجين تمسح دموعها وتوقف تبوس جبين جدتها: ادري منتي ناقصه
ام سالم بحزن: انتي عيوني يابنت الغالي بس مابيدي شي
لجين تضحك رغم حزنها: ماعليك انا زي الحصان بس اليوم شفت قطوه عندها 4 عيال وحزنت حتى القطوه عندها أم وانا لا
ام سالم : وانا وين رحت انا امك يابنيتي
لجين تبوسها مره ثانيه: الله يخليك لي يالغاليه هاه وش تبين اسويلك تاكلين
ام سالم: انتي ماقلتي عندك فلوس خلاص اطلبي من هذا الديفر اللي تقولين عليه بدال ماتتعبين نفسك
لجين فطست ضحك: ياجده اسمه ديليفري
ام سالم بلامبالاة: اللي هو عاد
لجين : ياحليلك بس.. نطلب ديفر ولاتزعلين ورجعت تضحك مره ثانيه
ام سالم تسوي معصبه: يابنت تضحكين على جدتك
لجين: لا لا شدعوه مايصير اضحك على ام سالم افا عليك بس
راحت غرفتها اخذت جوالها ودقت على احمد...
احمد بسرعه: وينك انتي
لجين: كنت مع جدتي وماسمعت الجوال
احمد:لاتقولين قلتي لها
لجين: لاتخيل وش اقول لها
احمد وهو يضحك: اذا انا متوهق ماادري وش اقول لأبوي ابي اخطب وبعدين ليه انتي بالتحديد انا ادري خطبتي مثلها مثل الفلوس ابوي ماراح يعارض اهم شي يفتك من شري
لجين ببرود: وش بتقول له من وين عرفتني
احمد: افهم من كلامك انك موافقه
لجين: ايه انت قلتها زواج صوري واحسن لي عشان اتخلص من عمي
احمد :اهــــــــــــــا ايه صح طيب اليوم بفاتح ابوي بالسالفه
لجين: اوكي
احمد بسرعه: تعالي لجين ماعندك واحد من عيال خوالك كبري او شي
لجين بعد تفكير: ماادري خالي سلطان الكبير ابو سلمان يمكن ولده سلمان كبرك
احمد : وش اسمه هو
لجين: سلمان سلطان الـ...........
احمد:طيب كويس بقول لأبوي انك بنت عمة خويي سلمان ويتيمه وانا خاطري اناسبهم ومن هالكلام بخربط عليه يعني هو وين بيشوف ولد خالك
لجين بأقتناع : ايه صح فكره حلوه بس عمي اكيد ابوك بيقوله نفس السالفه
احمد بعد تفكير: عادي بقول حتى لعمك اني اعرفه بس مو هذيك المعرفه عرفتي
لجين : اخاف ننكشف
احمد: ماعليك هو وش يشتغل
لجين: ماادري وش دراني
احمد بعد تفكير :خلاص انا اتصرف
لجين: طيب احمد انا الحين بقفل بطلب لنا غدا جدتي تبي غدا ديفرههههههههههههههههه
احمد يضحك: وش اللي ديفر
لجين وهي تضحك: تقصد ديليفري ههههههههههه جدتي فاهمه خدمة التوصيل غلط
احمد فاطس: ياحليلها جدتك بس طيب ياللا اطلبي ديفر وانا بخلص اشغالي وبروح لأبوي لانه بعد 7 المغرب مستحيل يستقبلني اوامر البومه
لجين تضحك: حلوه البومه
احمد: الله المعين ياللا مع السلامه
لجين: مع السلامه
:

:

:
بيت ابو فارس..الساعه تشير للـ 1ظهراً..
بغرفة الطعام الفخمه المكونه من طاوله طويله فاخره بـ 8 كراسي قنديل كبير بالوسط يحوي 22 لمبة اناره صفراء طويلة الشكل ..جهة اليمين تحوي لوحة رسم كبيره رسم عليها خيل اسود جميل وجهة اليسار دولاب مستطيل زجاجي يحوي صحون صينيه فاخره ..اما بالمقابل نافذه كبيره على اطرافها ستاره بسيطه من الحرير..
ابو فارس كان جالس وظهره للنافذه وعلى يمينه ام فارس وبجنبها حور وعلى يساره فارس..
فارس وهو يحط الرز بالملعقه :يابابا صدعت براسي ماغير تهذر من طلعتنا من البيت الى المدرسه ومن طلعتنا من المدرسه الى البيت ماتسكت ..وحط الرز بفمه
ابو فارس يضحك: ياحليلها حوريتي الحلوه
فارس مقهور: اقول لك صدعت براسي تقول ياحليلها
حور تتخصر : ايه ياحليلني انت ليه مقهور
فارس يضرب الملعقه بصحنه ويعض شفته: هذي اللي بتجلطني
ابو فارس يضحك: فارس موفاهم ليش مقهور طفله وتعبر عن مشاعرها
فارس يتحلطم : مابي اخذها معي
ابو فارس بعد مابلع اللقمه اللي بفمه: بلادلع فروس انا البنت ماارتاح لو تروح مع السواق
حور ميته ضحك: حتى بابا يقولك فروس
فارس يقوم من مكانه ويحملها ويعلقها فوق الدولاب : شمتانه هاه
ام فارس توقف بسرعه: نزل البنت لايصير لها شي
فارس ينزلها على الارض ويناظر امه: بنتك قطوه بـ7 ارواح
ام فارس بسرعه: بسم الله على بنيتي اذكر الله
حور بدلع: ايه اذكر الله
فارس : وخري بس
حور تناظره بكل براءه: فروس غنيلي لراشد الماجد
فارس: ايه بالعيد بعدين انتي يالفصعونه وش عرفك براشد وغيره
حور: انا مو فعثونه واعرف
فارس مات ضحك: حلوه فعثونه شوهتي اللغه العربيه
ام فارس وهي تحاول تمسك ضحكتها:ياولد خل اختك بحالها
ابو فارس وهو يضحك: والله طالعه من فمها عسل
حور تروح لأبوها وتجلس بحظنه: بابا لاتضحك شوفه مستانس
ابو فارس يقرب وجهه من وجهها :ماعليك منه خليه يولي
فارس يطلع من غرفة الطعام وهو يتحلطم: طيب طيب
:

:

:
بيت ابو مشعل والساعه تشير للـ1:30 ظهراً
ابو مشعل يوقف : انا بروح اشوف البنت وانتي جهزي الغدا
رقى الدرج بهدوء وراح غرفتها اللي على جهة اليمين بالممر طق الباب مرتين محد رد عليه فتح الباب لقاها نايمه بعبايتها وجزمتها وانتم بكرامه قرب منها فسخها جزمتها وشال اللحاف من الجنب وغطاها ابتسم وهو يشوفها نايمه مثل الملاك طفى النور وطلع من الغرفه
وهو نازل شافته ام مشعل من غرفة الطعام المفتوحه على الصاله بطريقه مره حلوه وهي ماسكه الصحن بيدها: هاه وينها
ابو مشعل يقرب منها: بعد عمري نامت وهي ماتدري عن نفسها
ام مشعل:معليه بكره تتعود غيبته والأيام تركض بكره يرجع بالشهاده
ابو مشعل يجلس على الكرسي: أي والله
:

:

:
الشرقيه..وصل البيت الساعه 6مساءً
ضغط الزر وبعد مافتح الكراج دخل سيارته للبيت وقفها بطريقه عرضيه بكراج البيت الكبير المفتوح على الحديقه الواسعه ونزل دق رقم ابوه..
ابو احمد: هلا
احمد: ابيك بالملحق عادي تجيني
ابو احمد : طيب الحين اجيك
احمد:اوكي انتظرك
دخل احمد الملحق ينتظر ابوه
وكلها دقايق وسمع احمد صوت باب الملحق ينفتح دخل ابوه من الباب: السلام
احمد وهو جالس على كرسي التسريحه: وعليكم السلام
ابو احمد بعد ماجلس على السرير مقابل احمد: وش بغيتني فيه
احمد يستلكع: يعني ماانادي ابوي الا فيه شي؟
ابو احمد بطفش: تبي فلوس؟
احمد: لا اللي تحوله على حسابي كافيني وزياده
ابو احمد: وش بغيت اجل؟
احمد: قلت لك
ابو احمد يوقف: حسبت عندك سالفه بروح لحرمتي جالسه لحالها
احمد بهدوء: اجلس فيه موضوع ابيك فيه
ابو احمد يجلس: جلسنا وبعدين
احمد: ابي اعرس
ابو احمد يضحك: اقول قول شي يدخل المخ
احمد بعد ماتنهد: سني سن زواج وفلوس وموجوده ولله الحمد وطفشت من العيشه لحالي واشتغل والحمد لله
ابو احمد بجديه: خلاص اقول لحرمتي تدور لك عروسه
احمد بسرعه: لا لا مابيها تدور لي
ابو احمد بأستنكار: ليه مايعجبك ذوقها
احمد بسخريه: لا لا افا عليك كلها ذوق
ابو احمد: وش المشكله اجل
احمد: مافيه مشكله بس انا ابي اناسب واحد من اخوياي اعرفه وعجبني مره هو من الرياض بس عنده بنت عمته يتيمه وهنا بالشرقيه بوصاية عمها وابيها
ابو احمد: زين لاتحكي لي قصة حياتها جيب رقم عمها واخذ منه موعد نتقدم رسمي
احمد ببرود: مشكور
ابو احمد يوقف بملل: العفو شي ثاني؟
احمد: لامشكور
بعد ماطلع ابوه راح وانسدح بفراشه على ظهره وصار يتأمل السقف حاس بداخله ببرود غريب يقدر يساعدها بدون زواج معقوله تسرعه بهالزواجه غلطه ؟ وقف افكاره لانه مايبي يفكر اكثر دق عليها بسرعه
لجين :الو
احمد: هلا والله
لجين: هلا بك
احمد: لجين ابي رقم عمك برسله لأبوي عشان ياخذ منه موعد
لجين بتردد: اوكي بس الله يستر
احمد مستغرب: ليه شفيك عادي واحد جاي يخطبك مو شي عجيب
لجين: ماادري عمي متخلف يمكن يسألك ليه بنت اخوي بالذات
احمد:ان سأل بقول له مثل ماقلت لأبوي
لجين: اخاف يكشفك لانك ماتعرف ولد خالي
احمد: هو يعرفه؟
لجين بعد تفكير: لا
احمد: خلاص اجل هاتي الرقم
لجين: طيب الحين ارسله لك
احمد: اوكي انتظرك ياللا مع السلامه
لجين: مع السلامه
بعد ماقفلت بدقيقه جاه الرقم ومكتوب بجنبه عمي ابو ناصر
احمد رسل الرقم لابوه وكتب بجنبه ذا رقم عم البنت ابو ناصر ياليت تاخذ موعد بسرعه
:

:

:

يتبع.,,

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 06:36 AM
الساعه 6مساءً بتوقيت السعوديه ..9 بتوقيت غرنيتش
حطت الطائره بمطار ايثروا في بريطانيا لندن بالتحديد بعد رحله استمرت 8 ساعات نزلو من سلم الطائره المرتفع ليصعدو بحافله متخصصه بخدمة المسافرين ونقلهم الى داخل المطار هذه الحافله لم تكن كحافلات المدارس ظخمه ومرتفعه عن سطح الأرض فأنت تحتاج الى مايقارب الـ 3 درجات حتى تكون داخل الحافله اما حافلتنا هذه فما ان تضع رجلك بالحافله وترفع جسمك وتدفعه داخل الحافله حتى تكون وسط حافله مليئه بالمسافرين خاليه تقريباً من كراسي الجلوس يمسك كل مسافر بحزام معلق بعنايه بسقف الحافله ليقي نفسه من السقوط..
قبل وصوله للحافله وفي الطريق القصير بين سلم الطائره والحافله داعبة نسمات الهواء النقيه البارده وجهه لتشعره انه فعلاً في بلد مختلف عن بلده
:
:
نجلاء بعد ماركبت الباص الصغير ومسكت الحزام الدائري بقبضة يدها: ماادري ليه هالحوسه كنا رحنا على امريكا على طول
مشعل وهو يناظرها وماسك الحزام بقوه: بابا يقول تدخل امريكا بطيران اوروبي افضل لايحجرون لك وهو اللي قرر الحجز
نجلاء بينها وبين نفسها تقلده بسخريه: بابا يقول.. مالت عليك وعلى ابوك اللي مسوي فاهم
اول ماوصلو نزلو من باص النقل الداخلي الصغير ودخلو المطار عبر باب زجاجي
نجلاء بعد مانزلت الغطا على كتفها وخلت شعرها يتحرك بحريه عدلت شنطتها الذهبيه اللي على الظهر
مشعل يناظرها:ماشاء الله
نجلاء: حنا ببريطانيا
مشعل : اهـــــــا
نجلاء: اسمع مشعل بمشي لحالي وبعد الحاجز بدخل الحمام وبعدها بجيك اوكي؟
مشعل مستغرب : ليه
نجلاء بسرعه: اسمع الكلام بعدين بعلمك
وقفت شوي وهو تقدم ورى اوراقه للموظف وحط شنطة السفر الصغيره اللي بيده على الجهاز وعبر هو من خلال الحاجز اخذ شنطته وتقدم لمقهى بالقاعه وجلس فيه
بعدها جات هي وسوت مثله وراحت للحمام ..
بعد انتظار 10 دقايق جاته نجلاء وبصوت كله راحه: تأخرت عليك
مشعل يناظر فيها وهي واقفه ..فسخت العبايه نهائي وكانت لابسه برمودا جينز كحلي وبوت اسود يلامس حدود البرمودا وقميص اسود وفوقه جاكيت خفيف كحلي جينز وشعرها الاسود الطويل نوعاً مامنساب ونااااااااااااااعم مره عيونها مكحله وقلوسها مره ناعم وطبعاً ريحة العطر قويه مره
مشعل يناظرها بعد ماجلست وبأرتباك: لا.. وبعد تردد: نجلاء ماراح تلبسين حجاب؟
نجلاء وهي تضحك: تذكرني بالسعوديه كنت اطلع جزء من شعري بعدين لبسي محتشم
مشعل يناظرها:ايه بس الجينز مخصر مره
نجلاء:عادي عبايتي كانت مره مخصره
مشعل بعدم اقتناع: لاتفرق
نجلاء وهي تحاول تكتم قهرها من لقافته: مشعل انا عايشه فري واهلي عندهم هالشي عادي
مشعل: طيب براحتك ماحب اجبرك على شي انتي حره
نجلاء :ايه انا اشوفه شي عادي ..وبسرعه: ماراح تطلب لنا شي
مشعل وهو يناظر الساعه: الا نشربه ونمشي لان الرحله الجايه باقي عليها ساعه الا ربع
نجلاء:طيب
:

:

:
الرياض الساعه 10مساءً ..
بيت ابو مشعل ..غرفة العنود المظلمه بالتحديد..
صحت بتكاسل جلسة وهي تطرد باقي احساس النعاس اللي فيها ..راحت تتخبط للنور وبعد مانورت الغرفه غمضة عينها بقوه ورجعت تفتحها بصعوبه وبعد مافتحتها ناظرت ساعتها شافتها 10:3 ..
وبصوت مسموع: ياربي نمت كثير
راحت الحمام غسلت وجهها وفرشت اسنانها بعنايه توضت وطلعت فرشت سجادة الصلاه وبدت تصلي الصلوات اللي فاتتها ..بعد ماخلصت ناظرت بالساعه شافتها 10:40 وعرفت انها حتى لو راحت للدريشه ماراح تشوف شي فقررت تنزل تحت تشوف امها صاحيه والا لا
سمعت صوت التلفزيون وهي نازله الدرج
ام مشعل تلتفت لها وهي تشوفها نازله: صباح الورد يابنتي الحلوه
العنود بعد ماوصلت عند امها وباستها: صباح النور ماما بس أي صباح ليه ماصحيتيني
ام مشعل : كنتي زعلانه عشان سفر اخوك وماحبيت اضايقك
العنود تتنهد: بس كذا خرب نظامي
ام مشعل وهي توقف: بكره تضبطيه ..احط لك تاكلين؟
العنود: وش فيه عشا ؟
ام مشعل: شرايح دجاج بالخضار
العنود بسرعه: لامابي..وبعد تفكير بقوم اسوي لي سويس رول
ام مشعل:بسويه لك انا
العنود:لامايحتاج وش يبي له.. بقليه وخلاص
ام مشعل بأصرار: قلت اجلسي وانا اسويه لك اعرفك ماتعرفين تقلين بيضه ولاابي الزيت يحرقك
العنود بدلع: ليه ماما صغيره انا
ام مشعل وهي تضحك:ايه ياللابسويه وبجيبه لك
بعد ماراحت امها اخذت الريموت وصارت تقلب بالقنوات اللي حستها بايخه مره
بعد 20 دقيقه جات امها وبيدها صينيه فيهاصحن سويس رول خضار وشوكه وسكين وعصير برتقال
عطت الصينيه للعنود وقربت لها الطاوله الخشب
العنود: مشكوره يالغاليه تعبتك معاي
ام مشعل: كم عنوده عندي ياللا انا بروح انام انتي كلي وروحي نامي
العنود تضحك: لاوين يجيني النوم
ام مشعل تضحك: حاولي
بعد ماراحت امها اخذت الشوكه والسكين وصارت تاكل السويس رول بهدوء وهي تشوف برنامج معاد على قناة ابو ظبي ولما خلصت صارت تناظر البيت الكبير وبداخلها تحس وش كثر الفراغ يقتل والوحده شي صعب وبصوت مسموع : ياليت عندي اخت
اخذت الصينيه للمطبخ حطتها وطلعت طفت التلفزيون ورقت الدرج لغرفتها اخذت جوالها ودقت لنوف اللي ماردت عليها :اكيد نايمه
راحت عند الدريشه ومسكت الستاره بيدها وصارت تناظر قربت تصير الساعه 1 موعد رجوعه وبسرعه اخذت بالها من النور راحت بسرعه طفت النور ورجعت لدريشتها..كالعاده رجع من مشواره والمشهد مااخذ اكثر من دقيقتين ..فتحت اللاب توب وبدت تتصفح تحاول تكسر الملل بداخلها
:

:

:
الساعه 3:30صباحاً بتوقيت السعوديه .. 6:30 مساءً بتوقيت امريكا
مطار لوس انجلس Lax بالتحديد
تقدم هو عشان يخلص اجرائاته بعد ماتذكر كلامها انه لازم لو انسأل سؤال يركزعلى الاجابات لازم تكون مطابقه لأجاباته بالقنصريه حتى انه سألها جايه امريكا قبل وقالت له مجرد معلومات ..مشت معاه اموره تمام خلص اجرائاته وعبى استماراته وبعد حول ساعتين خلص هو ونجلاء واخذو طائره ثانيه من الطيران الداخلي وتوجهو لولاية كولورادو اول ماوصلو راحت نجلاء الحمام وانتم بكرامه ...
كان بصالة المغادرين المليئه بالناس من كل الجنسيات ..
جات له ووقفت بجنبه وهي مبسوطه :انا خلصت مشينا
كان يلتفت يمين ويسار كأنه يدور شي: لااصبري
نجلاء: وش تدور انا خلصت
مشعل وهو يناظر بالواقفين بالاستقبال: ادري شفتك بس اقرا اللافتات اللي عند الرجال ..مشعل بسرعه وهو يأشر على واحد من الرجال :هذا اسمي صح
نجلاء تقرا الاسم: ايه صح
مشعل يمشي بسرعه :تعالي
نجلاء تلحقه: وين ومين هذا
مشعل بعد ماوصل للرجال: انا مشعل خالد
الرجال: ازيك يابيه
مشعل يضحك: كويس بس تعبان اوي
الرجال يضحك: انا اسمي هاني وبيدلعوني هيما ياللا تعالا ورايا
مشعل يناظر نجلاء ويتبسم: اقول ياكبتن
هاني: أؤمر ياباشا
مشعل وهو يحاول يتكلم باللهجه المصريه: عوزين ناخذ الست دي معانا
هاني: ومالو انت تؤمر ياباشا
نجلاء تقرص بيد مشعل وهم يمشون ورى هاني اللي صار يبعدهم بمسافه وعنده اغراضهم
مشعل وهو يناظرها: هذا مرشد سياحي بابا دافع لشركه عشان يستقبلني
نجلاء مقهوره وتحاول تخفي القهر: وليه تحتاجه بعدين ماله داعي ينشب فينا
مشعل يضحك: لابس بابا خايف علي اول مره اطلع طلعه مثل كذا وهذا المرشد بيوصلني للسكن وبيروح معاي اطلع لي رقم امريكي وبيعطيني رقمه وبيروح خلاص
نجلاء: ليه يعطيك رقمه
مشعل: للضروره وعشان الحين بسكن مع عايله ولاجيت بغير سكني وبدور شقه بحتاج مساعده
نجلاء: طيب ماتخاف يقول لأبوك اني معاك
مشعل يضحك:لاهذا موظف شركه ماله شغل اجي مع مين شغلته بس يرشدني
نجلاء:طيب
مشعل يكمل: بابا قال لو اني جاي على حساب الدوله تستقبلني الملحقيه السعوديه بواشنطن تعرفني على امريكا ترشدني بس انا جاي على حسابي مااحتاج لهم وابوي شاف لي من يساعدني وبس
نجلاء: اها
اول ماطلع برا المطار وشاف المنظر الساحر شكل التكاسي والنساء المتحررات والناس اللي وجيههم تقول نحن امريكان كل هذا سحره وخلاه يشرد بالمنظر اللي غريب عليه
نجلاء تشده: مشعل ياللا نركب التاكسي
ركبو التكسي متوجهين لمدينة دنفر بولاية كولورادو بالتحديد
كان طول الطريق يراقب بحماس الشوارع والناس والخضار كل شي كان غير كل شي مختلف عالم جميل كانت له زياره قبل لدبي وكان منذهل بعمارها بس الحين وهو يمشي بشوارع امريكا حس ان بجد امريكا غير حتى سيارة الشرطه والاشارات المرويه مختلفه للحظه حس انه نام وصحى بأحد افلام هوليود ..
طلع جاكيته من شنطته اللي بيده ولبسه بعد ماحس ان البرد يتسرب الى داخل السياره بشكل فضيع..
لما شاف اللافته الزرقا اللي مكتوب عليها..
colorado welcome center
حس بفرحه غريبه وحس حماسه يزيد..شاف الشوارع اللي انوارها مثل مصاص الاطفال مثل افلام الكرتون والشوارع نظيفه وكأنها مشطوفه بمويه دافيه العمارات والمباني الزجاجيه الساحره والارصفه الملونه بعنايه والاشجار بكل زاويه تساقطت اوراق الخريف منها مشهد مذهل بالنسبه لمشعل بمدينة دنفر الجبليه والبارده بسبب ارتفاعها حس مشعل انه راح يبدا رحله مختلفه بحياته..
اخيراً وصلو لبيت العايله المقرر لمشعل يسكن معها ..
وقف التاكسي قرب البيت اول مانزل ناظر البيت كان ابيض محاط بسور ابيض من الخشب وفيه حديقه صغيره ..
نزل هاني من السياره واعطى مشعل ظرف: عاوز حاقه تانيه ياباشا
مشعل بعد مااخذ الظرف وقلبه :وش هذا
هاني: دا خط اتصال برقم امريكي باباك وصانا نوفرهولك
مشعل: اها يعني مايحتاج اروح معاك عشان الرقم
هاني: لامفيش داعي
مشعل :طيب
هاني: طيب سجل رقمي عندك واي حاجه تحتاجها انا بالخدمه
مشعل بعد ماطلع جواله وشغله : كم الرقم
هاني : اكتب عندك
مشعل بعد ماسجل الرقم: وشلون اشغل الخط؟
هاني: عادي مثل أي خط شريحه سعودي مفيش فرق
مشعل وهو يصافح هاني: مشكور
هاني: العفو ياباشا طبعاًُ الست قوه عارفه بوصولك وبتستناك
مشعل:الست؟
هاني: ايوه دي ست وحيده عايشه لوحدها
مشعل متحلطم: الحين عايله وعايله اخرها ست وحيده
هاني يضحك: اغلب البيوت اللي بيستقبلو المبعوثين كذا نادر بتلاقي عايله بـ 3 افراد
مشعل: اها
هاني:عاوز حاجه تانيه ياباشا
مشعل :لامشكور
هاني : بستأذن
دخل مشعل مع نجلاءوهم شايلين اغراضهم عبرو الحديقه ووصلو للباب اللي تتوسطه نافذه زجاج
مشعل بعد ماطق الجرس الدائري : مستغرب الوضع
نجلاء تضحك: بكره تتعود
المرأه العجوز بعد مافتحت الباب بأبتسامه: hello(مرحبا)
مشعل مبتسم:hello I am mishal from saudi(مرحبا انا مشعل من السعوديه)
المرأه:I am mileesa welcome my house(انا ميليسا اهلاً بكم في منزلي)
دخلتهم البيت وصعدت معاهم للدور الثاني البسيط جداً عباره عن صاله مايفصلها عن الدرج أي باب وحمام يتوسط الصاله وغرفتين وحده اقصى اليمين والثانيه اقصى اليسار..بعد ماراحت مليسيا راحت نجلاء تركض شافت الغرف وبصوت مسموع وكله حماس:باخذ الغرفه اليمين
مشعل يضحك: وانا باخذ الغرفه اليسار ياللا روحي بدلي ونامي وانا بعد ببدل وبنام نعسااااااااااان مره
نجلاء: اوكي
راح الغرفه المخصصه له كانت عباره عن سرير ناعم من الحديد بغطاء ابيض والسرير نفر ونص تسريحه ناعمه من الحديد ودولاب ملابس عريض فتح شنطته بكسل طلع بيجامه لبسها واخذ جواله طفاه وطلع الشريحه الجديده وحطها بالجهاز وشغله بسرعه اشتغلت بدون رقمpin وكلها دقايق وجاته الشبكه حط فتح خط المملكه ودق على جوال ابوه بس ماجاه رد
مشعل بصوت مسموع :اكيد نايم وبعد تفكير :بدق لعنودي يمكن صاحيه
ودق على اخته وبسرعه جاه الرد وباين الحماس بالصوت: الو
مشعل مبسوط: هلا عنوده قلبي
العنود بصوت عالي وبحماس: هلا شعولي اول ماشفت الرقم خارجي فرحت مره
مشعل يضحك: ياللا بسامحك عشاني بعيد بس لاعاد تقولين شعولي
العنود تضحك: الحمد لله على سلامتك وحشتني
مشعل:مايوحشك غالي ماامدى اوحشك
العنود : اسكت البيت بدونك ظلام ماينسكن
مشعل: الله الله لو ادري مسافر من زمان عشان اسمع هالكلام الحلو
العنود: مالت عليك ..كم الساعه عندكم مشعل
مشعل: الساعه تقريباً 8 المغرب
العنود: اماااااااااااا من جدك
مشعل: أي والله
العنود:حنا عندنا 5 الفجر
مشعل: اها وش مصحيك يالدوبه
العنود:جلسة ابكي عليك ونمت وانا مدري عن نفسي وصحيت متأخر وخرب نومي
مشعل يضحك: ياحبني لك بس.. شفتي وشلون جاني احساس غريب انك صاحيه
العنود:يابعد روحي من يومك تحس فيني
مشعل: طيب يالغاليه انا بخليك الحين تعبااااااااااان بروح اخمد
العنود: الله معاك وبسرعه: مشعل مشعل
مشعل: امري
العنود:مايامر عليك ظالم دايم كلمني لاتبطي علي
مشعل: من عيوني كم عنوده عندي
العنود:تسلم لي ياخوي الله يحفظك
بعد ماقفل منها سمع صوت طق على الباب راح فتح الباب ووقف بالمجال الصغير اللي فتحه من الباب وهو ماسك الباب شافها ببيجامتها الورديه اللي بدون كموم وانحرج مره وارتبك: هلا نجول
نجلاء:تكلم مين؟
مشعل مبتسم: اختي
نجلاء: احلف
مشعل يضحك: والله اختي خل عنك الغيره وروحي نامي
نجلاء: طيب تصبح على خير
مشعل : وانتي من اهل الخير
قفل الباب وراح انسدح وصار يفكر ياربي لو يدري ابوي اني جاي هنا مع بنت لا وساكنه معي بعد وش يسوي وش بيقول علي ماطول وهو يفكر وراح في سباااااااااااات عميق
:

:

:
الرياض الساعه الــ 6:40 صباحاً يوم الأثنين
بعد مالبس وخلص لبسه اخذ جواله ودق على عمه..
فهد: الو
سلمان: مرحبا صباح الخير
فهد:صباح النور
سلمان: لي والا للذيب
فهد بسرعه:يخسي الذيب
سلمان: ابي اتأخر عن المدرسه حول ساعه ونص ويعني لو تضبط لي عذر مابي المدير يستقعد لي
فهد يضحك:لا لا هذا تزوير وانا دكتور اراعي ضميري
سلمان يسوي متحطم: شدعوه
فهد فطس: امزح معاك اجهز العذر لك وتعال خذه
سلمان بحماس:مشكور يااحلى عم بالدنيا
فهد:ماسويت شي
قفل منه ونزل تحت صار يطلع ويدخل يطلع ويدخل والمره الرابعه شافته نوره وناظرت فيه وهي مستغربه:شفيك تطلع وتدخل
سلمان واللي يحاول يخفي ابتسامته: سيارتي مدري شفيها مو راضيه تشتغل ياربي مادري شسوي
نوره تفكر:والله مشكله
سلمان انقهر من غباء اخته وطلع فتح كبوت السياره ووقف عندها يسوي يصلح فيها وبعد 10 دقايق كان سواق بيت عمته واقف وصوت البوري
نوف من السياره وهي تناظر:مين هذا
العنود تناظر:اكيد سلمان غريبه ماراح دوامه
نوف مستغربه:تعرفين دوامه متى
العنود بسرعه:لايافالحه بس هو مدرس يعني شي طبيعي بدا دوامه من زمان
نوف : اها
بعد دقيقه ركبت نوره السياره وهي متأزمه: كيفكم
العنود:شفيك
نوره: اخوي متوهق سيارته مدري شفيها وتأخر على دوامه
اول ماتحركت السياره سلمان ناظرها بطرف عين وهو ميت قهر
العنود بالسياره وبعد تفكير:وقف ارجع بناخذ ولد خالي دوامه
سلمان اول ماشاف السياره ترجع انبسط مره
نوره تفتح دريشتها:سلوم تعال اركب معنا بنوصلك الدوام
سلمان : اخاف تتأخرون مالها داعي
نوره بسرعه:اقول تعال اركب
سلمان :طيب لحظه بغسل يدي وبجي
دخل البيت وراح غرفته بسرعه اخذ عطره وصار يرش بثوبه بسرعه لان يده ماكانت وصخه ولاشي ..نزل الدرج بسرعه اخذ اغراضه وطلع اول ماركب السياره ريحة العطر الرجالي انتشرت بالسياره بشكل قوي
نوره كانت شايفه نفسها بأخوها كشخته ورزته غير وسامته
سلمان في عملية احتكاك غير مباشره بالعنود:نوره
نوره:امر
سلمان: مايامر عليك ظالم ماعلمتيني يالخبله وش تخصصك
نوره :من شابه اخاه فما ظلم
سلمان بحماس: أدب انقليزي
نوره بثقه:يييييييييس
سلمان: والعنود معك
نوره:لا
سلمان يوجه كلامه للعنود:عنود وش تخصصك
العنود واللي ماحبت تحرجه:لا ادرس احياء
سلمان:ياعيني الله يوفقك
العنود:جميع يارب
السواق: وين روح مدام
العنود:سلمان وين المدرسه
سلمان:خليه يوديكم اول شي بعدين اتفاهم معاه
العنود:طيب
بعد مانزلو البنات الجامعه..السواق التفت لسلمان وبصوت عالي:وين روح الحين
سلمان بعد تفكير :اصبر
دق رقم زوج عمته وبعد ماطولت الرنه جاه صوته:الو
سلمان منحرج:كيفك ابو مشعل عساك طيب
ابو مشعل: ياهلا والله بسلمان بخير دامك بخير
سلمان بأرتباك: ابو مشعل اسمح لي انا اليوم تعطلت سيارتي وركبت مع سواقكم يوم جا لأختي بس تأخرت وودي امشوره شوي للمستشفى بعدين بروح الدوام
ابو مشعل بسرعه: افا عليك السياره وصاحب السياره تحت امرك
سلمان:ياجعلك سالم
ابو مشعل:اسمع سلمان
سلمان:سم طال عمرك
ابو مشعل: سم الله عدوك خذ السواق للبيت وخلي السياره عندك خلص مشاويرك
سلمان يحاول يخفي فرحته:خلاص اجل باخذالبنات انا من الجامعه اخر دوامي
ابو مشعل : خلاص تم
قفل من ابو مشعل وهو مستاااااااااانس مره وصل للي يبيه التفت للسواق بفرحه: روح البيت بنزلك وباخذ السياره
السواق متحلطم :حاظر
راح السواق البيت ونزل ركب سلمان مكان السواق وحرك السياره وهو مره مستانس شوي ويرقص من الفرحه

نهاية الجزء الاول

وش رايكم انزل الجزء الثاني من الفصل والالا ؟

<<تسوي لقرائها تشويق واثاره هههههههه

بشوف حسب حماسكم وردودكم وبفكر انزله او اتركه للسبت الجاي <<بتنجلد http://forums.graaam.com/images/smilies/graaam%20(260).gif

<<<فاطسه ضحك على منتهى

لكم مني كل تحيه وتقددير

بنت حسب ونسب
09-18-2009, 09:57 AM
الله يسعدك نزليهااااااااااااااااااااااااااا بليززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززز ززززززززز
مررررررررة حلوووووووووووووووووووووووووووووووة

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 07:50 PM
من عنوني
ذحين انزل بارت

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:17 PM
طبعا التعليقات من الكاتبة براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:22 PM
الفصل السابع

((الجزء الثاني))

الساعه صارت 8 صباحاً وقف السياره بمواقف المستشفى ونزل
دخل المستشفى وراح الرسبشن ..
سلمان وهو ممسك بطاولة الرسبشن وباين عليه الاستعجال: وين غرفة الدكتور فهد
موظف الرسبشن :الدور الاول بعد المصعد يسار بيجيك نافذ مكتوب عليه عيادات الاطفال ادخل عليه عياده رقم ((1)) عيادته
سلمان :مشكور ياخوي
الموظف :العفو
راح للمصعد ضغط رقم واحد وبعد ماطلع من المصعد راح يسار وشاف العيادات ووصل عند عياده رقم واحد طق الباب
طلعت له السستر:yas(نعم)
سلمان: kan you cool d.fahad(ممكن تنادين دكتور فهد)
السستر:plez witang (ارجوك انتظر)
سلمان:tel hm salman (قولي له سلمان)
فجأه علا صوت دكتور فهد وهو يتقدم للباب:هلا والله
سلمان: هلا بك زود
فهد: دقايق اجيب لك العذر لأن عندي حاله
سلمان : اوكي
راح فهد مكتبه اخذ ورقة العذر ورجع لسلمان اعطاها له
سلمان وهو ياخذها: مشكور
فهد يتبسم :العفو
رجع فهد لحالته بعد ماراح سلمان واول ماخلص الحاله وكتب له الدوا المناسب..
الرجال يوقف:مشكور دكتور
فهد:العفو
فتح ملف بيده وصار يكتب بالوقت اللي راحت فيه السستر تنادي المريض اللي بعده ..
وهو يكتب سمع صوت نسائي:السلام عليكم
فهد بدون لايرفع راسه: وعليكم السلام استريحي
الحرمه: كيفك فهد
فهد رفع وجهه يناظر الحرمه المتنقبه وحس بأحساس غريب وهو يناظر فيها كان مستغرب وماقدر حتى يعلق
الحرمه: انا قلت يمكن تشابه اسماء يوم شفت اسم الدكتور بس يوم شفتك سبحان الله ماغيرتك الايام للحين مثل ماانت
فهد يناظر بالملف بعد ماحطته السستر وبسرعه يقرا الاسم: شهد سعد ..رفع راسه يناظر فيها بتساؤل: شذا؟
شذا بهدوء:ايه
بعد ماقالت ايه حس الدنيا تدور فيه حس انه بردان رغم اعتدال الجو حس بتشنج ..ضربات قلبه صارت بتسارع حس بكل اعراض الجلطه جاته حاول يتمالك نفسه وبكل هدوء: شفيها البنوته
شذا :ماادري لها كم يوم ماتاكل زين وعندها سعله قويه وعلى طول تبكي
فهد: كم صار عمرها
شذا:9 سنوات
فهد وهو يناظر الطفله: ها شهد وين يوجعك
شهد بتعب: حلقي وبطني
فهد:طيب ياحلوه تعالي على السرير
راح معها عند السرير رفعها للسرير بحب: ياللا ياشاطره افتحي فمك
شهد تفتح فمها بحماس..كشف على بطنها وصدرها
فهد نزلها وراح للمغسله يغسل يده بالصابون: لا لا مافينا شي شوية دلع بس
بعد ماخلص جلس على مكتبه ومسك قلمه وبثقه واتزان: احتقان بالحلق وجفاف من قل الاكل انا بكتب لها على ادويه وان شاء الله تصير احسن وراح اعطيها موعد نرجع نشوفها فيه
شذا : ان شاء الله
رفع عينه عن الورقه اللي يكتب فيها وهو يتبسم للطفله: هالادويه تخلين البابا يجيبها لك عشان تصيرين احسن ..كمل جملته ورجع يكمل كتابه
شذا بهدوء: ابوها متوفي
الخبر كان مثل الصاعقه عليه وقف عن الكتابه وحس يده انشلت وصار يكلم نفسه: لاتصير غبي انت دكتور وهذا وقت العمل عطها الوصفه بسرعه وخلاص .. تمالك اعصابه وخلص الوصفه بسرعه ومدها لشذا:الله يخليها لك ان شاء الله
شذا وهي تاخذ الوصفه: الله يسلمك
بعد ماطلعت نادا السستر: لاتدخلين الحاله اللي بعدها عطيني كم دقيقه
السستر:اوكي
راح للمغسله فتح المويه البارده وحط راسه بلل شعره ورفع راسه وصار يحركه بقوه يمين ويسار والمويه تطير انا مو مراهق عشان يهزني هالكلام وش دخلني انا مات او عايش مرر اصابعه بشعره بقوه :معقوله الصدفه جابتها لي لازم اطرد هالافكار من راسي
تسند على الجدار فصخ نظارته وغمض عينه بقوه: ياربي بعد كل هالسنين
:

:

:
الشرقيه سنة 1414 للهجره يوم الثلاثاء الساعه 12 ظهراً ..
مدرسة البنات الابتدائيه بالتحديد
عند باب المدرسه واقفين ينتظرون السواق ..
حنان بلسانها الطويل: وانتي كل يوم تركبين بسواقنا
لجين: بابا قال اركب معكم
حنان: هذا مو ابوك هذا جدنا
لجين بأصرار:لا بابا
حنان: ابوك مات هذا جدنا
لجين والدموع تجمعت بعينها: انتي اسكتي هذا بابا
حنان رفعت راسها لفوق تناظر بالسما ومتكتفه :كيفك
بعد ماجا السواق ووصل لجين للبيت
دخلت البيت وهي تبكي بصوت عالي مثل أي طفله
جاتها جدتها: شفيك يابنيتي
لجين مقهوره وتناشق: حنان تقول بابا مو بابا وهو جدنا
ام سالم: ماعليك منها
لجين تصايح: لاهي قالت بابا مات
ام سالم مرتبكه وموعارفه وش ترد عليها: ابو ابوك يعني ابوك
لجين تبكي اكثر: يعني كلامها صحيح بابا مات زين وين ماما
ام سالم بحزن: راحت مع ابوك
لجين: ليه يروحون ويتركوني بدون ماما او بابا كل البنات عندهم
ام سالم وهي تمسح على راسها: راحو للي ارحم مني ومنك
:

:

:
الشرقيه الزمن الحالي ..الساعه 10 صباحاً
سمعت صوت الجوال وراحت بسرعه غرفتها اخذت الجوال من سريرها:الووو
احمد:هلا والله
لجين: هلا بك
احمد:اشوفك مبسوطه عشانك مارحتي هاه
لجين: أي والله مالي مزاج دراسه صراحه
احمد: اف منك انا ماقدرت استأذن اليوم المدير مستقعد
لجين:احسن
احمد:لازم اشوف حل بس مااقدر استأذن كل يوم ماودي يفصلوني تعرفين وراي زواج
لجين:.............
احمد يضحك:سكتت يعني ينقال لها استحت
لجين بسرعه:لا استحيت ولاشي
احمد بسخريه:ايه احسب صدقتي نفسك عروس
لجين حست برجفه بقلبها من كلامه بس حاولت تكون طبيعيه: لاماعليك ماصدقت
احمد:نونه
لجين :هلا
احمد: حددنا موعد مع عمك
لجين مستغربه:امدى؟
احمد:ايه ابوي كلمه قبل نص ساعه وحددنا الخميس وتراه فهم ان الموضوع خطبه
لجين: اكيد فهم الخطبه لوحده من بناته
احمد :خليه يفهم مثل مايبي يوم الخميس تتوضح الامور
:

:

:
الرياض الساعه 12 ظهراً
جامعة الملك سعود بالتحديد..
واقفين قبل البوابه يلبسون عباياتهم
نوف :وينها بنت خالك
العنود ببرود: الحين تجي
نوف: وش سويتي على ولد الجيران
العنود بيأس :ولاشي ماغير اراقبه
نوف تضحك:ياشيخه ماعندك سالفه تصرفي
العنود تفكر:اتصرف شسوي
نوف وهي تاخذ نفس :أي ولد الجيران انا عجبني ولد خالك صراحه عليه رزه والا ريحة العطر حقه ياويلي بس انا لو عندي ولد خال نفسه مااشوف احد غيره
العنود: انتي شفتي ياسر عشان تحكين كذا
نوف : ياشيخه مااعتقد انه ازين من ولد خالك ولد خالك حكااااااااااايه
العنود تصفقها: هي بنت ماتستحين تغازلين ولد خالي قدامي
نوف وهي تتخصر: اعتبري ولد الجيرن ولد خالي هذا انتي تغازلينه قدامي
العنود تضحك: ياربي هالبنت غبيه شوفي لي حل بس مع ولد جيرانا تعبت بس اراقب
نوف وهي تناظر بنوره اللي جايه من بعيد وتناظر العنود بسرعه: شوفي هذي بنت خالك جايه خلي السواق ينزلها قبلي وانا بالطريق اعلمك خطه جهنميه
العنود تتبسم مبسوطه:خلاص صار
نوره بعد ماوصلت لهم: ضحكوني معاكم
العنود:نضحك بالسياره اكيد السواق جا ياللا
مشو للسياره وهم يسولفون اول ماوصلو عند السياره فتحت العنود الباب اللي ورى الراكب وهي تضحك على كلام نوره اما نوف راحت من الجهه الثانيه ونوره كانت ورى العنود..
سلمان وهو يناظر العنود بالمرايا بعد ماركبت: ماشاء الله كل يوم تركبون مع السواق وانتم تضحكون
نوره وهي مدخله راسها من الباب ومستغربه:سلووووم؟
سلمان: تعالي قدام
نوره مستانسه:طيب
بعد ماركبو السياره وتحرك سلمان قالها بثقه: ايوه محد جاوبني على سؤالي
نوره بأرتباك: أي سؤال
سلمان بنبره تحمل شوية عصبيه: كل يوم تركبون كذا وانتم تضحكون
نوره: لا بس اليوم
سلمان وهو يلف الدركسون يسار ويرفع حاجبه: اها احسب بعد نسيتم ان السواق رجال
نوف وهي تناظر العنود وحابسه ابتسامتها وبكل خبث وبصوت شبه مسموع: هاه اقول خطتي والا ماعاد ينفع
العنود وهي تقرصها بيدها وتهمس لها: انطمي
سلمان سمع كلامهم :وبينهم وبين نفسه ياربي وش يخططون عليه اكيد العنود تبي ترد لي حركة المزرعه ياااااااااااويلي لكن دامها فكرة تردها لي يعني تحبني تفكر فيني ..لاتتوهم ياولد البنت قالت لك تكرهك
نوره تشده من كم الثوب:سلوم سلوم
سلمان يصحى من شروده :هاه قصدي نعم
نوره :ممكن اعرف وين رايح؟
سلمان مو مستوعب:وين رايح؟
نوره بقهر: انـــــــا اسألك
سلمان ببرود وبكل غباء: بوديكم يعني وين بروح
نوره تهز راسها: وانت تدل بيت البنت عشان تنطلق كذا
سلمان توه يحس انه مايدل وانه متجه مايدري وين وسرحان ويفكر وكأنه لحاله بالسياره ..التفت لنوره يتبسم ورجع يناظر الشارع: صح ماادل البيت وين يصير
نوف والعنود يحاولون يكتمون ضحكتهم ..
نوره تضحك: سلامتك ياخوي وش جاك
سلمان مرتبك:لابس كان مشغول بالي بشغله..وبسرعه: ايوه وين يصير بيت البنت
نوره تحاول قد ماتقدر توصف لأخوها بيت البنت وبعد ماوصلو البنت لبيتها..ونزلت..تحرك سلمان والتفت لأخته:اسمعي نوره بوصلك انتي قبل عشاني بنزل العنود وبعطي السياره لسواقهم وانا بيجي واحد من اخوياي ياخذني من هناك ماله داعي اخذك معي وسالفه والرجال بيجيني
نوره بهدوء: طيب
وصل اخته البيت وبعد مانزلت وتحرك من عند البيت ..
سلمان بعد تردد: عنود
العنود ساكته وممسكه بيدينها مرتبكه تحس انه تعمد ينزل اخته قبل عشان يصير معاها لحاله
سلمان بصوت عالي: عنود اكلمك
العنود تفكر اتكلم او اسكت ياربي وش يبي مني اللي مسوي حركه نذله نفس حركته قبل يسوي أي شي لابس هذا ولد عمي ..
صوته العالي وهو يصارخ معصب طلعها من سلسلة افكارها:عنود والله تسفهيني ماارجعك البيت بلف بك الرياض كلها
العنود خايفه: وش تبي
سلمان : ماتعرفين تسامحين
العنود: سامحتك خلاص
سلمان بعد مااخذ نفس وحاول يكون هادي:خوفتك؟
العنود بكل هدوء وباين على صوتها الخوف: لا ماخفت
سلمان وقف على جنب ولف بكل جسمه لها سند يدينه على الكرسيين وكان يناظر فيها وباين الاسف بوجهه: عنود والله انا اسف ماكان قصدي ماادري وشلون تصرفت هالتصرف الغبي انتي من جدك تتوقعين يعني بسوي هالحركه وبشوفك طايحه وبنبسط والله تمنيت الموت ولمت نفسي الف مره
العنود زاد خوفها وحست بقلبها بيطلع من صدرها من قوة ضرباته قالتها بصوت اقرب للهمس: خلاص ماصار شي
صوت انفاسها العاليه السريعه والرجفه اللي بصوتها خلته يحس انه مسوي جريمه ببنت عمه اعتدل بجلسته وحرك السياره: لاتخافين مني ماقصدت شي غير اني اعتذر واشرح موقفي انتي بنت عمي انا اخاف عليك من الهوا لاتخافين امانه ثقي كل الثقه انك تهميني
العنود:..........
حس بكتمه مايدري وشلون يتصرف معاها مره متوهق اعتذر لها طيب وبعدين وده يصرخ لها أنا أحبك بس لا يمكن تصده كبريائه مايسمح ..جاه صوت قوي من داخله: رجعنا للكبرياء ياسلمان
رد على نفسه وهو يحاول يسكت هالاحساس اللي ذابحه: لا لا وشو اقول لها احبك اخاف تقولي انت مو مراهق يوم انك تحب استح على وجهك
نفس الصوت جا من داخله: يعني الحب بس للمراهقين
سلمان يحاول يركز بالطريق : ماراح اقول لها اخاف من صدها
وصلو البيت وقف السياره بجنب البيت وطفاها ..
نزلت العنود بسرعه وقبل تدخل البيت ناداها سلمان بسرعه: عنووووووود
العنود وقفت: نعم
سلمان وهو يدخل جسمه للسياره ويجيب كيس ويطلع قفل السياره وحط المفتاح داخل الكيس:انتي لادخلتي طلعي المفتاح ..ومد الكيس لها :خذي
العنود تاخذ الكيس من الطرف وهي تناظره: كيس وشو هذا
سلمان: ماادري وحده منكم ناسيته الصبح يمكن خويتك
العنود مستغربه:نوف مااذكر كان معها شي
سلمان : ماادري انتي تأكدي منه يمكن لأمك او شي المهم انه كان بالسياره
العنود: طيب طيب ..وراحت بسرعه لداخل البيت
سلمان وهو يطلع جواله من مخباته: ولا قالت مع السلام تفضل داخل عن الشمس ابد ولاهميتها
دق على خويه بسرعه وبعد ماجاه الرد قالها بطفش: وينك ماقلت لك اوقف انتظرني مابي اوقف بالشمس
تركي: خلاص دقيقه وانا عندك قربت اوصل
سلمان: طيب انتظرك
:

:
بالبيت وقبل لاتوصل لباب الصاله الرئيسي وعند الـ3 درجات اللي يفصلونها عن الباب وقفت وفتحت الكيس تبي تطلع المفتاح وتفاجأت باللي بالكيس علبه حمرا فخمه مره واصله لأخر الكيس من كبر حجمها جلسة على الدرجه وطلعت العلبه من الكيس كان ملمسها جلد وباين عليها الفخامه العلبه كانت ملفوفه بشكل زائد بشريطه فضيه عليها دوائر حمر ومكتوب على العلبه بالزاويه اليمين Patchi وحتى الشريطه كان مكتوب عليها Patchi بسرعه ناظرت الكيس الفضي وبرضو لقت عليه علامة Patchiانقهرت من نفسها وشلون مالاحظة انه كيس باتشي وهي تاخذه كل هذا من الارتباك رجعت تناظر بالعلبه اللي بحظنها وشافت بطاقه مستطيله عليها رسمة دبدوب مدخله بعنايه تحت الشريطه ناظرت بالبطاقه وبعدها حست بالحررر دخلت العلبه بالكيس ورقت الـ3 درجات ودخلت البيت ..
اول مادخلت شافت امها بوجهها كانت متجهه للدرج قالتها وهي تتبسم:هلا بالغاليه
ام مشعل :هلا ببنيتي الحلوه
العنود بعد ماقفلت الباب وهي تمد المفتاح لأمها:خذي مفتاح السياره
ام مشعل وهي تاخذ المفتاح وشلون جبتيه السياره يسوقها ولد خالك
العنود: ايه ادري هو وقف السياره ونزل قفلها وعطاني المفتاح
ام مشعل بسرعه: وهو؟
العنود: قال بيجي خويه ياخذه
ام مشعل مقهوره: ياربي منك يالعنود ليه ماقلتي له يدخل
العنود مستغربه : يدخل ليه لاابوي ولامشعل هنا
ام مشعل: ايه ادري بس مو حلوه يوقف بالحر وهو عند بيتنا
العنود بلا مبالاة: لاحر ولاشي الجو حلو
ام مشعل تضحك: أي حلو على بالك امريكا الله يذكرك بالخير يامشعل ولاكلمتنا
العنود بسرعه: لاكلمني البارح وقال انه توه واصل وتعبان وبينام تلاقينه نايم فرق التوقيت تعرفين
ام مشعل بسرعه : وليه مادق علي او على ابوك
العنود: يقول دق بس مارد بابا عليه
ام مشعل وهي تناظر الكيس اللي بيد العنود: اها ..ماشاء الله مين جايب لك باتشي
العنود وهي تناظر الكيس وتناظر امها وتحاول تخفي ارتباكها : وحده صديقتي ..وبسرعه: بروح ابدل ملابسي
ام مشعل: حتى انا بروح اتروش عشان ننزل نتغدا بعدين ابوك مو جاي على الغدا اليوم
العنود: طيب
راحت غرفتها بسرعه واول مادخلت قفلت الباب علقت عبايتها وجلست على السرير طلعت العلبه وحطتها على جنب واخذت البطاقه وفتحتها وبدت تقراها..
كان مكتوب فيها
:
You have gone and made me such a fool,
I cry, watching the days
Won't you believe in my song?
You have come into my life and made me whole.
In my eyes I see no one else but you.
and beside me is where I want you to be.
'Cause, my love, there's something I want you to know
you're the love of my life, you're my lady.
Here I stand alone
With this weight upon my heart
But if I could girl I'd make you see
That I'm sorry, and that I need you here with me
My lady in red (I love you)
الترجمه,,
بعد رحيلك اصبحت كالحمقى
ابكي وانا اراقب الايام و هي تمضي
الن تصدقي كلماتي؟
انتِ دخلتي حياتي و جعلتي مني شخصاً اخر
عيناي لا ترى احداً سواكِ
واحتاج اليكِ بقربي
لأنني حبيبتي اريدك ان تعلمي
انك حب حياتي..انك سيدتي
هنا اجلس لوحدي
مع هذا الثقل على قلبي
ولكن اذا استطعت سوف أجعلك ترين
بأني أسف و أني أريدك هنا بجانبي
سيدتي يا ذات الرداء الاحمر ( احبك )
:
خطه بالانقلش كان مره روعه وحست ان سلمان مره رومنسي و ذوق
مافهمت محتوى الرساله زين هي اخذت دورة انقلش قبل بس ماكانت الدوره اللي هي يعني مااستفادة منها مره وتعرف كم كلمه ..فهمت انه يقول انا اسف وتكلم عن حياته وعن قلبه وعن عينه الزبده انه كان يسولف عن نفسه ومادرت انها فاهمه كل الرساله غلط وان سلمان بهالرساله كان يشرح لها حبه بس اللي لفتتها الجمله الاخيره حاولت تترجمها وش يعني أنا احب اللون الاحمر وبعد تفكير طيب انا وش دخلني ان كان يحب اللون الاحمر حاولت مره ثانيه تترجمها وبعد تفكير lady يعني سيدات فكرت شوي لا لا ماحط حرف الـ sيعني ماهو جمع وبعد محاوله قويه اهااااااااا حط قبلها my يعني قصده سيدتي ابتسمت بفرح ياعيني عليك يالعنود اها يعني سيدتي انا احب اللون الاحمر ..فكرت بسخافة الجمله :انا وش دخلني وبعد تفكير اكثر:اهـــــــــــــــــا يبي يعلمني انه عشان كذا جاب لي علبة شوكلاته حمرا انا لازم اشوف لي طريقه عشان اشكره على طريقته الراقيه بالاعتذار,,(راحت عليك ياسلمان مادريت ان العنود مابراسها الا الدجه)
:

:
الرياض الساعه 1:30 ظهراً وبأحد افخم المنازل بالرياض
فتح الكراج بالريموت كنترول ودخل بسيارته لوسط البيت ونزل وترك السياره بدون لايطفيها ونادا الحارس..
بندر بصوت عالي: ياعصماااان تعال وقف السياره زين وطفيها وغطيها
عصمان وهو جاي بسرعه: حاظر بندر
بندر وهو منقهر: وش اللي بندر اشتغل عندك انا
عصمان: اسف استاذ
بندر:اف والله مشكله لاعطاكم الواحد وجه
مشى مسافه بسيطه وفتح الباب الرئيسي الكبير ودخل الصاله اللي كأنها قاعة حفلات ..
صاح بصوت عالي: يــــــــــــــــــــــاأهل البيت
وبعد ماسكت دقيقه وبكل تذمر: ياربي بهالبيت محد يشوف الثاني
كرر المحاوله مره ثانيه وبصوت اعلى: يـــــــــــــــــــــــــاأهل البيت
جود بعد ماطلعت من المطبخ البعيد نوعاً ما: وش تبي تصارخ
بندر وهو يتقدم للمطبخ: ابي احد يرد علي
جود: تعال انا وجنا بالمطبخ
بندر بعد مادخل المطبخ: وش تسوون بالمطبخ
جنا وهي تدهن التوست بجبنه وبكل دلع: ابد والله نسوي لنا توست الغدا اللي مسويه الطباخ ماعجبني
بندر : الا من دلعكم الزايد
جنا: من حقنا ولايق علينا الدلع دامنا بنات متعب
بندر وهو يسوي مالت: مالت عليكم
جود وجنا بنفس الوقت: مالت عليك انت
بندر:الزبده
جود وجنا يضحكون بنفس الوقت وبعدها تتكلم جود: والله قلت مهوب جاي لله العاده مانشوف وجهه الا بالشهر مره
بندر :اقول انطمي بس المهم مافيكم وحده تدرس بجامعة الملك سعود
جود وهي تتبسم: ياغبي انا بسنه ثالثه ثانوي باقي ماخلصت
بندر معصب : الغبيه انتي وش دراني شايفتني ولي امرك بعدين لاتتعودينها لا ا ذبحك
جود وهي تتخصر: جررررررررب واعلم بابا واشوف مين ينذبح بالاخير
بندر وهو مقهور: طسي بس طسي
جنا تقاطعهم وبكل هدوء: انا ادرس فيها ليه؟
بندر بحماس: احلفي
جنا مستغربه: والله بس علمني ليه
بندر وهو يمشي: خلاص خلاص بعدين اعلمك
جنا وجود يناظرون بعض وتتكلم جنا: جن هذا؟
جود : شكله ..وتأشر على التوست :كملي التوست بس اخوك ماعنده سالفه
راح للدرج وهو يرقى الدرج الفخم دق عليها وبعد ماجاه صوتها..
بندر بكل رومنسيه: هلا حبي هلا حياتي
نوره بدلع: هلا قلبي
بندر: وحشتيني يابعد روحي
نوره وهي مستحيه: انت بعد وحشتني
بندر: يابعد قلبي امووووووووت انا باللي تستحي
نوره بدلع : يوه بندر لاتفشلني
بندر: يالبيه بس نوره متى بشوفك
نوره تفكر:امممممممم يمكن قريب
بندر: متى قريب انا تعبت ابي اشوفك
نوره: والله بخليك تشوفني
بندر: نشوف
:

:

:
الساعه 2 الظهر بعد ماتغدت راحت الصاله عند التلفزيون ودقت رقم نوف..
نوف بحماس: هلا والله
العنود: هلا بك ..بنت مو قادره اصبر لبكره علميني وش خطتك
نوف تضحك: ذابحك ولد الجيران هذا مدري وش مسويلك
العنود : اقول اخلصي علميني
نوف بكل دهائها: اسمعي
العنود بكل تركيز: معك
نوف: بكره خلي السواق يجيني قبلك وانا بخليه يروح لنوره على اساس انك باقي ماخلصتي
العنود تفكر: طيب وبعدين
نوف: بهالوقت انتي اطلعي مثل كل يوم وسوي مصدومه انك ماشفتيه وسوي فيها محتاسه والباب مقفول عليك ومفتاح ماعندك المهم انك تشدين انتباهه
العنود بسرعه: لا لا نوف اخاف
نوف : اقول اسمعي الكلام ياكذا ياتجلسين بس تراقبين
العنود بتردد : لانوف وش يبي يقول عني
نوف وهي مقهوره: يابنت لاترفعين ضغطي هو وش دراه على اساس ان السالفه جد
العنود بعد تفكير وتردد كبير: لا لا نوف اخاف اسوي هالحركات
نوف : الولد عاجبك
العنود: ايه
نوف بأصرار: خلاص سويها لاتصيرين جبانه او انسي سالفة ولد الجيران للأبد
العنود بعد تفكير: لا وش انسى خلاص بسويها يعني اللي يحبون وش عندهم زود عني
نوف بحماس: ايوه تعجبيني
العنود: طيب ياللا باي بكلم خالي
نوف : باي
قفلت منها ودقت على فهد..
العنود: هلا والله بخالي الغالي هلا بهالصوت الحلو
فهد يضحك: لاتتمصلحين
العنود بدلع: شدعوه خالي
فهد بحماس : افا عليك انا كلي لك كم عنوده عندي امري بس
العنود بفرحه: يابعد عمري ياخالي ايه هذا فهودي اللي اعرفه
فهد يسوي معصب: بنت وجع وش اللي فهودي قولي خالي فهد دكتور فهد
العنود بدلع: وجع يوجعني؟
فهد فطس: شف البنت نست كل الموضوع مالفتتها غير هالكلمه
العنود : جاوب بس وجع يوجعني؟
فهد :لا يوجع عدوك الله يعين اللي يبي ياخذك يالدلوعه
العنود: اساساً امه داعية له
فهد بثقه: ايوه ايوه اكيد
العنود: المهم خالو
فهد: ياعيون خالو
العنود مستحيه: احم لاانا كذا استحي
فهد يضحك: شكلك مطوله عشان تقولين وش تبين وانا وراي شغل مو فاضيلك
العنود متحطمه: افا توك تقول امري
فهد : ايه امري بس على السريع هههههههههههههه
العنود تضحك: طيب فيه وحده خويتي زعلتني بشغله وارسلت لي شوكلاته وكرت كتبت عليه انا اسفه وزي كذا وانا ابي ارد عليها
فهد مستغرب ومافهم وش المطلوب منه: طيب ردي عليها مين ماسكك
العنود بكل براءه: لاابي ارد عليها بالانقلش لانها كاتبه بالانقلش وانت مايرضيك انها تتفلسف علي
فهد مسوي مقتنع: ايه طبعاً مايرضيني وش تبين تكتبين لها
العنود: ابي اكتب أي شي يعبر عن شكري وزي كذا
فهد:اها طيب الحين ارسل لك رساله على جوالك
العنود: طيب انتظرك
:

:
الساعه 2:30 الظهر..
سلمان كان جالس بالصاله ومعاه ريم وعهود ويسولفون معاه وكل تعليقاته كانت ايه وصحيح ابد ماكان معاهم كان متوتر مررره ينتظر ردة فعلها تعليقها أي شي يبي يشوف تبادله الحب او لا منتظر منها بس كلمه عشان يفاتح ابوه بالموضوع ويقول له ابي اتزوج بنت عمتي اماله مره كبيره ومتوقع انها ترسل له رساله تشبه رسالته لا اكيد احلى ..
ريم بصوت عالي: سلمان وين وصلت
سلمان واللي اخذ باله منها: هاه وش تبين
ريم مقهوره: اسولف من ساعه والحين تقول وش تبين
سلمان ببرود: شردت شوي والتفت للدرج يناظر: الا وين نوره
ريم طنشته وهي ميته قهر انها كانت تسولف مع نفسها
عهود ترد عليه: جالسه بغرفتها ماادري وش تسوي
سلمان وهو يهز راسه بأيه: اها ..وجاه صوت المسج اللي ميزه بسعاده اخذ جواله بسرعه وفتح الرساله متحمس وغصب عنه بانت الفرحه بوجهه فتح المسج وبعد ماقراه بدت ملامح الفرحه تتبدل شوي شوي وتتحول لأحباط كبير ..الرساله كانت من العنود
:
Thank alot for the nice gift
شكراً جزيلاً للهديه الرائعه
:
قفل الرساله وحط يده على جبينه ومسح وجهه ووقف: بروح غرفتي
عهود: خير سلمان
سلمان وباين عليه القهر: لابس بنام تعبان
وراح بسرعه بدون لايسمع منها رد
عهود تناظر ريم: شفيه اخوك
ريم بلامبالاة : وش دراني عنه
اول مادخل غرفته قفل الباب وهو معصب رمى جواله على السرير وبصوت مسموع: معقوله ماهزتها رسالتي ولاكلماتي وشو هذي جماد او ماتقبلت حبي لها والا للحين حاقده علي ..
ضرب التسريحه بقوه: انا رجعت مراهق علشانها وهي ولاهمها
فسخ التي شرت بعد ماحس بالحر ورمى جسمه بقوه بالسرير على ظهره وحط يدينه فوق راسه وغمض بسرعه يبي يجبر عينه تنام ويبي يحاول يتناسى برود العنود
:

:
الساعه 3 الظهر ببيت ابو فارس وبعد ماخلصو غدا
بالصاله جالس يغني ..دلوعتي كل الحلا فيها احترت انا مدري شسميها ..راشد الماجد دلوعتي..كان يغنيها وهو يعزف على العود ويضرب بجزمته وانتم بكرامه على الأرض بحمااااااس
وحور بكل دلع تصفق وتتمايل وهي واقفه قباله ..
بعد ماخلص اغنيته جلسة بجنبه: انا دلوعتك صح
فارس يناظرها: لا انتي سبب الصداع براسي
حور بدلع: مالت فروس
فارس يضحك ويجلسها بحظنه : شوفي انتي دلوعتي وحبيبتي وكل شي بس ياليت تخففين سوالف
حور بعد مانزلت من حظنه ووقفت قباله وبكل تذمر:لامابي ..وتحط اصبعها الصغير بين اذنها وعينها : كيفي
فارس يوقف ويسوي مقهور : تعالي يافصعونه
حور تركض بسرعه وهي تضحك: انا مو فعثونه
فارس يوقف ويجلس على الارض وهو فاطس: ترجع تقول فعثونه اسمها فصعونه
حور توقف وتلف وجهها عنه: زعلانه
فارس يقرب منها: يافديت الزعلانين لاكله ولازعلك
حور بعد تفكير وببراءة الاطفال: ماتبيني ازعل
فارس واللي عرف وراها شي: ايوه؟
حور: خذني للسوبر ماركت
فارس يضحك: بس كذا غالي والطلب رخيص بس بشرط
حور متحلطمه :وشو بعد
فارس يضحك على اسلوبها:ماتفتحين حلقك بكلمه راسي مصدع
حور : موافقه
:

:

:
الساعه 4 مساءً بتوقيت السعوديه 7 صباحاً بتوقيت امريكا
صحى من النوم اول مافتح عينه ناظر بساعة يده اللي ضبطها على توقيت امريكا قبل ينام شافها الساعه 7 ولاحظ النور اللي يخترق الستاره البيضا الشفافه الاقل من عاديه بعد الغطى عن جسمه وقام من مكانه متوجه للباب واول مامسك المقبض يبي يفتح الباب تذكر ان هذا ماهو باب الحمام (وانتم بكرامه) وانه مو في البيت وماهو لحاله..
ناظر بنفسه كان لابس قميص البيجامه والبوكسر بس ..متوعد بالبيت ينام كذا راح بسرعه عند شنطته اخذ سروال البيجامه ولبسه وطلع ..
شافها جالسه بالصاله تشوف تلفزيون ..
رافعه رجلينها بشكل ضرب على الطاوله ولابسه شورت مررررررره قصير لنص فخذها ماقدر يمنع عينه وهو يشوف بياضها ..
نجلاء كانت ماخذه بالها منه بس مسويه مندمجه بالتلفزيون
مشعل وهو يلف وجهه للجهه الثانيه ويتحمحم
نجلاء تسوي فيها تو تشوفه وتنزل رجلينها وتوقف بسرعه:مشعل صحيت
مشعل وهو باقي مدور وجهه: ايه
نجلاء بعد ماقربت منه: صباح الخير
مشعل وهو يحس فيها قريبه منه ريحة عطرها القوي بخشمه وصوت انفاسها بأ ذنه ..بينه وبين نفسه :استغفر الله وبصوت عالي ياللا البسي خل نروح نفطر
نجلاء بتساؤل:ويييييين؟
مشعل :مدري المهم البسي
نجلاء:طيب صار
راحت غرفتها لبست بنطلون اسود وبدي احمر فوقه جاكيت اسود خفيف وجزمه وانتم بكرامه حمرا..حطت لها عطر وطلعت
وقفت بالصاله وبعدها بدقيقه طلع مشعل لابس جينز اسود وبلوزه بيضه اكمامها طويله وجزمه وانتم بكرامه بيضا ..
ناظرت فيه جسمه مره حلو وشعره الكثير زاده وسامه
مشعل تبسم لها الى ان بانت غمازاته: شفيك تناظريني كذا
نجلاء تناظره وبكل هدوء: احبك
مشعل تلعثم وتوهق: حتى انا احبك ..مشينا؟
نجلاء:مشينا
مشعل ناظر بشعرها اللي رافعته ذيل حصان: ماراح تحطين شي على راسك
نجلاء بسرعه: طبعاً لامشعل حنا بأمريكا
مشعل بعدم اقتناع: طيب ياللا
بعد ماطلعو ناظرت فيه نجلاء: وين نروح
مشعل يضحك: اقرب سوبر ماركت
نجلاء واللي ماعجبها: امااااااا
مشعل: معليه الحين ناخذ اشياء من السوبر ماركت نفطر فيها والغدا نروح مطعم بس لازم اكلم المرشد اشوف وين ينصحني اروح تعرفين مابي اكل شي ماهو شرعي
نجلاء منقهره وتحاول تخفي قهرها: طيب
:

:
الشرقيه الساعه 8 مساءً
احمد يحاول يقنعها: يعني وش تغير
لجين: قلت لك مابي اخاف
احمد بقهر: ياغبيه باقي ماجا يوم الخميس
لجين: حتى ولو خلاص يوم الخميس بتكلمونه تخيل الحين انت جاي عند البيت وصدفه هو تذكرني وجاويشوفك مايمديه ينسى شكلك من هنا ليوم الخميس
احمد :ياربي منك نونه عليك تفكير
لجين: عاد هذا تفكيري خلاص مابي يعني مابي
احمد: خلاص بلاها نقضيها تلفونات الى ان يعدي هالموضوع على خير وانتي طبعاً مبسوطه
لجين مستغربه: ليه
احمد: سااااااااحبه على الدوره
لجين تضحك: ايه احلى شي
:

:

:
الرياض يوم الثلاثاء الساعه 7 صباحاً..
طلعت من البيت بعد ماقالت للسواق يروح لنوف لأنها ماخلصت تأكدت ان الباب مقفول ومسكت جوالها حطته عند ا ذنها ووقفت مقابل بيت الجيران تمثل انها تكلم احد وتنتظر طلعت ولد الجيران عشان تبدا تعلي صوتها

نهاية الفصل السابع

اتمنى يعجبكم

انتقاداتكم وارائكم تهمني

وش رايكم بالفصل القادم عم لجين يوافق او يرفض الزواج؟

ووش رايكم بعايلة متعب الجديده بالروايه؟

انتظروني يوم السبت القادم بأ ذن الله مع الفصل الثامن

لكم مني كل تحيه وتقدير

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:26 PM
سأكتب وسأنطلق بحروفي مهما كانت قاسيه ومهما كانت مؤلمه سأكتبها ,,ومع تلك القسوه وذلك الألم ستظهر تلك الاشراقه الجميله التي ربما تقلب كل الموازيين..

هل نقف دائماً بلا حراك والحيره تقتلنا ننتظر أملاً مشرقاً لربما ينقذنا ويخرجنا من متاهه صعب علينا الخروج منها ,,كفانا وقوف فل نركض ونركض ونركض نحو أملاً نصنعه نحن بأنفسنا..

بهذا الأسبوع وبكل ليله شغلتني العنود ولم تفارق مخيليتي أبن الجيران اللذي اغضبني وربما يغضبكم مشعل ورحلته التي بدأت ولكن مانوع هذه الرحله ؟؟ اليكم حروفي التي عذبتني واشغلتني ولم تفارقني ابداً

الفصل الثامن
الشرقيه يوم الأحد جمادى الأول سنة 1422 للهجره..
غرفة لجين بالتحديد..
سحر وهي مقهوره: ياأختي خذيه ودقي وش خسرانه
لجين بعدم اقتناع : لا يابنت ماابي اخاف
سحر : وش تخافين منه ابي افهم ماراح ياكلك كلها مكالمات
لجين بأصرار: قلت لك مابي
سحر: لاتجين بعدين تقولين ماعندي وخوالي مايدرون عني ومن هالكلام انا الحل الوحيد اللي عندي جبته لك
لجين معصبه: لاتكلميني بهالاسلوب
سحر: شسويلك علمتك قلتي اوكي والحين تقولين اخاف وش يخوف ماقلت لك سوي معاه شي بس كلميه لاتصيرين غبيه
لجين: اكلم واحد اقول له تعال جيب وسوي ؟
سحر تسحب خصلة شعرها بقهر: يااختي هذول مرضى أي بنت تسمعهم كلام حلو وتسوي فيها تحبهم مايبخلون عليها
لجين تفكر: مالي الا هالطريقه بعدين دامه مريض يستاهل
سحر بسرعه: بس بنت لاتصدقين ان فيهم واحد ممكن يحبك كلهم كذابين ولاتزودينها اعرفي وين لازم توقفين لانه كل ماسوالك اكثر يبي منك اكثر
لجين: كيف يعني
سحر: يعني حافظي على نفسك
لجين وهي متردده: طيب هاتي الرقم
سحر: سجلي عندك واسمه بدر
:

:

:
الرياض الزمن الحالي..
الساعه 7:10 صباحاً وللحين وهي واقفه ومعطيه ظهرها لبيت الجيران ..وفجأه سمعت صوت باب بيت الجيران يتقفل..
العنود بصوت مسموع: كيف يعني الحين شسوي ..سكتت شوي بعدها كملت: اقول لك ماعندي مفتاح والبيت مافيه احد..
ياسر عند سيارته ناظرها وبعدها بدا يقرب منها بخطوات بارده العنود كانت تسمع صوت خطواته ومع كل خطوه يتسارع نبض قلبها وضيعت الكلام وصارت حاطه السماعه على اذنها وساكته بس تسمع صوت الخطوات اللي صارت قررررررررريبه منها مره الى ان توقفت ..
ياسر بثقه: بنت
العنود بخوف وارتباك وهي تحس رجلينها انشلت ومو قادره تلف
ياسر بصوت اعلى : اناديك
العنود التفتت ولقته مقابلها مره بعدت عنه خطوتين :امر
ياسر رافع حاجبه : وش موقفك كذا؟
العنود مستغربه: نعم
ياسر حاط يده تحت دقنه ومسوي يفكر: يعني تبين تسمعيني ان السواق راح عنك؟
العنود ارتبكت وخافت حست ان ودها الأرض تنشق وتبلعها وبتردد: لا هو بـــس
ياسر كتف يدينه :لا هو بس هاه..السواق مستحيل يمشي عنك بدون امر منك مابيجيب لنفسه البلى وبعدين ياحلوه انا وقفت عند الباب شوي كنتي ساكته ماتكلمتي الا لما انا طلعت ..مالها الا تفسير واحد تعال اسمع السواق مشى عني
العنود نزلت راسها وبينها وبين نفسها : ياشين اسلوبه
ياسر وهو ماد لها جوالها بطريقه سخيفه : بنت تبين رقمي
العنود:.............
ياسر مد يده وسحب الجوال من يدها ودق على نفسه وبعد مارن جواله قفل ومد لها جوالها: خذي وهذا رقمك صار عندي انا لافضيت بدق عليك
العنود تاخذ جوالها وبينها وبين نفسها : واثق من نفسه برد عليه
ياسر وهو يمشي ويأشر لها: دقي على السواق يجيك او ادخلي البيت لاتوقفين هالوقفه ..مسك باب السياره وفتحه وقبل يركب التفت لها : كله من ورا راسك ماشربت شاهي اليوم
العنود تتبسم: والله كنت متوقعه انه شاهي
ناظرت سيارة ياسر وهي تختفي بسرعه ..
اخذت جوالها ودقت بسرعه على نوف..
نوف مبسوطه: هلا
العنود بكل عصبيه: بسرعه الحين تجين لي
نوف: اصبري باخذ نوره
العنود بعصبيه اكثر: لا تعالي هنا قبل وقولي له ان ماوصل بأقل من 10 دقايق مايلوم الا نفسه
نوف مستغربه: تبين تذبحينا
العنود منقهره: اخلصي علي
قفلت من العنود وراحت لرقم ياسر سوت له حفظ وسجلته بنك *اشين ابو شي*
وفعلاً بأقل من 10 دقايق كان السواق وصل فتحت العنود الباب وركبت وهي معصبه
نوف تناظرها : شفيك منقهره
العنود تناظرها بعصبيه وبصوت عالي شوي: كله منك ومن افكارك الخايسه
نوف : ليه شصار
العنود قالت لها بسرعه وش صار واول ماخلصت كلامها فطست نوف من الضحك : بذمتك سوالك كذا
العنود تصفقها وتقولها بكل استخفاف: ايه سوالي كذا
نوف ببرود وبعد ماخلصت ضحك: ياللا المهم صار عندك رقمه والعكس
العنود متحلطمه: ياشينك بس حطيتيني بموقف خايس
:

:

:
مدرسة الأولاد والساعه تشير للـ 8 صباحاً
دخل الصف والقهر والعصبيه باينه على وجهه ..
اول مادخل وجه اسأله للطلاب ..
سلمان وهو يأشر لـ سعد موجه السؤال له
وقف سعد بتاكسل..
سلمان وهو يناظره وبنبره تحمل الجديه :انتظر الجواب انا
سعد ساكت ويناظر بسلمان
سلمان بعصبيه : وراك تناظرني ماكنت معانا بالدرس امس؟
سعد بعد ماكتف يدينه:الا كنت معكم
سلمان : مره ثانيه ركز
سعد : طيب
التفت للسبوره وكتب بسرعه ورجع التفت للطلاب وبدا درسه وبوسط ماهو يشرح اخذ باله من فارس شارد وماهو معه ..سلمان ناظر فيه وبأسلوب
كله ثقه: ايوهـ فارس وين وصلت
فارس يوقف: ماوصلت مكان استاذ
سلمان: وش اخر شي قلته
فارس:اسف ماكنت مركز
سلمان ابتسم له برضى لأن اسلوبه كان حلو واشر له يجلس
:

:

:
الساعه تشير للـ 8:30 صباحاً بتوقيت السعوديه 11:30 بتوقيت امريكا..
جالس بالصاله وهي جالسه بجنبه مايفصلهم شي ورافعين رجلينهم على الطاوله الصغيره بشكل ضرب ..يشوفون فيلم ..انتهى الفيلم بقبله خاطئه كـمشهد اخير..
مشعل وهو يوقف ويمد يدينه بعنف دليل النعس: والله فيلم بايخ
نجلاء وهي توقف: بالعكس عجبني
مشعل يضحك: ماعندك ذوق
نجلاء تتخصر: انا ماعندي ذوق
ناظر فيها بحب وهو يتأمل جسمها الرشيق بيجامتها الكيوت باللون الوردي اللي توصل للركبه شعرها الناعم تبسم وقالها برومنسيه: الا انتي ام الذوق
نجلاء نزلت راسها علامة حيا: تسلم انت الذوق
مشعل يسوي يعاندها: لا انتي
نجلاء تضحك: لاانت
مشعل بعد ماتنهد :نجول ممكن اطلب منك طلب
نجلاءوهي تتبسم: امر
مشعل : مايامر عليك ظالم ..بس ياليت تلبسين اشياء اكثر حشمه
نجلاء وهي تمسح زندها المكشوف بخجل: ان شاء الله
مشعل وهو مبسوط: ياللا بروح انام ذبحني النعس
نجلاء : نوم العوافي
مشعل: يعافيك
راح غرفته واول مادخل فسخ بنطلونه وترك البوسكر عليه واول مادخل باللحاف وقبل تغمض عينه تذكر بقهر وقالها بكل ملل: اف نسيت اقفل الباب وقبل لايقوم سمع طق على الباب وبكل ارتباك وبصوت عالي : نعم
نجلاء فتحت الباب وهي مبتسمه: مشعل نسيت اقول لك
مشعل بأرتباك وهو يضبط اللحاف بحيث يغطيه: ماقلت لك ادخلي
نجلاء واللي عرفت من حركته انه اكيد نايم شبه عاري :يعني اطلع
مشعل بعد ماحس انه متوهق: لاقولي اللي عندك
نجلاء تقربت وتجلس على السرير: بكره بتروح تودي اوراقك معهد اللغه
مشعل مرتبك وحس ان العرق يتصبب من جسمه وبينه وبين نفسه: ياربي باقي شوي وتجلس بحظني
نجلاء تقرب منه وتحط يدها تحت دقنه وترفع راسه: ماجاوبتني
مشعل توتر زياده وحس ان اللحظه تخونه وارتبك وماعرف يجاوب وبكل فهاوه: هـــاه وش قلتي
نجلاء قربت منه كثر وبنبره هاديه وببرود : اقول لك بكره تبي تروح المعهد
مشعل مفهي : ايه بكره
نجلاء قربت منه ووشوشة له بهدوء: مشعل خاطري بشي
مشعل واللي خلاص ضاعت علومه: وش
نجلاء تضمه: ابي اضمك
مشعل ساكت ومو عارف وش يسوي
نجلاء ترفع راسها وتناظره وتمسح بيدها على شعره: انا احبك
وبلحظتها نسى كل شي حوله نسى ثقة اهله فيه وتجرد من اسلامه وتجرد من كل مبادئه ولم يكن سوى الشيطان جليس لهم فما اجتمع رجل وامرأه الا وكان الشيطان ثالثهم بلحظه سيطر الشر وغاب العقل وسيطرة الشهوه وتلاشى عقل الانسان المؤمن بالله حينها وكانت الغريزه الحيوانيه سيدة الموقف
:

:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ 8:40 صباحاً
طلع برا بالباب المقابل لمقر الشركه ودق عليها اول مره وماردت ..
احمد يكلم نفسه:مابي ازعجها ..بس غصب عنه لقى نفسه يدق عليها مره ثانيه..
جاه صوتها الناعم: الو
احمد : هلا بهالصوت
لجين: هلا بك زود
احمد: نونه كنتي نايمه
لجين: لا والله
احمد بخبث: اجل وش مصحيك من الصبح
لجين: جدتي صحتني تعبانه من رجولها همزتها لها
احمد بأسلوب كله استفزاز: اها قلتي لي جدتك
لجين بقهر: يعني مو مصدق؟
احمد يضحك: الا مصدق وراك عصبتي
لجين وباقي مقهوره: شسويلك اقول لك جدتي تقول اها شف اسلوبك
احمد: طيب روقي انا ابوك يابنت
لجين واللي ماعجبها: طيب
احمد بروقان : تدرين لجين
لجين بهدوء: وش؟
احمد: بصراحه فقدتك خلينا نطلع اليوم
لجين بعصبيه: قلت لك لا بعدين وش فقدت فيني
احمد مستغرب: شفيك معصبه
لجين تحاول تمسك دمعتها: مافيني شي ..خلصت جملتها وماتحملت وبكت
احمد بسرعه: له له له تبكين؟
لجين ساكته وتبكي
احمد مستغرب: نونه انا اعطيك عيوني بس لاتبكين مين مزعلك
لجين : محد مزعلني
احمد وهو يحاول يضحكها: ياانا ياجدتك وجدتك ماتقوى زعلك اما انا فأنا غبي قولي اذا مزعلك بعلن خيري
لجين تضحك: حلوه بلعن خيري
احمد يضحك: ايه اضحكي ماعاش من يزعلك ..طول ماانا بهالدنيا مابيك تزعلين ولاتبكين ولاتتضايقين
لجين: الله يطول بعمرك
احمد وباقي يستخف دمه: وان كان عشاني فقدتك خلاص ياشيخه لافقدتك ولاشي من زينك افقدك يالشينه
لجين فاطسه: حرام عليك انا شينه
احمد يتنهد: انتي احلى نونه بالدنيا
لجين بدلع: ايه ايه العب علي
احمد يسوي معصب: بنت انا ابوك احترميني
لجين تسوي مستحيه: ان شاء الله بابا
احمد فطس: ياويلي حلـــــوه بابا
لجين تضحك وبكل دلع: اعجبتك؟
احمد: ايه عيديها
لجين بسرعه: طس
احمد يضحك: هين اوريك
:

:

:
الساعه 9صباحاً بتوقيت السعوديه 12 بتوقيت امريكا,,
جالس على السرير ومغطي وجهه بيدينه مسح وجهه بيدينه وبصوت ملاه الندم : ياربي انا شسويت جاي هنا عشان ادرس او عشان اسوي كذا ياربي ..سكت شوي وبعدها كمل: ولي عين اقول ياربي ربي بري مني ومن افعالي وشلون بصلي بأي وجه بقابل ربي اســـتغفـــــــــــر الله .,الله يلعنك ياشيطان ..
نجلاء بهالوقت سحبت ملابسها وغطت نفسها وراحت تركض وصوت البكا واضح
مشعل وضميره يأنبه:ياربي انا وش سويت ..قام بسرعه سحب بنطلونه ولبسه وراح يركض لغرفتها يطق الباب وبصوت عالي: نجلاء نجلاء افتحي الباب..نجلاء انا اسف ماادري وشلون سويت كذا نجلاء سامحيني انا غلطان ادري والله ..نجلاء لاتعورين قلبي زياده ردي علي..
سكت شوي ومالقى رد منها وكمل: نجلاء بتركك الحين ونتفاهم بكره يمكن تهدين شوي
راح غرفته اخذ جواله ودق على منيف :الو
منيف بحماس: هلا والله هلا بالبعيد الغايب
مشعل بفتور: هلا بك
منيف مستغرب: وش فيك
مشعل : بقول لك شي
منيف بهدوء: قول
مشعل: الحين وشلون اعرف اني شسمه مع بنت
منيف يفكر: مافهمت
مشعل واللي مو عارف يشرح:الحين لو صار ولمست بنت كيف اعرف اني اجرمت بحقها
منيف فطس ضحك : يمكن اذا شفت دم والله ماعندي خبره
مشعل :اها ولاتضحك
منيف مو قادر يمسك نفسه من الضحك: رايح تدرس والا تنحرف ياولد
مشعل مقهور: وخر انت بعد ماانحرفت ولاشي ..وضحك يحاول يخفي اللي فيه: بس لو تشوف البنات هنا تتوقع انك تغلط بأي لحظه فقلت اسأل
منيف يضحك: لا يارجال لاتفكر تنحرف اذكر الله وانت ماتشوفهم وركز بدراستك
مشعل بثقه: انت تشك بكذا
منيف بعد تفكير: صراحه لا
مشعل يضحك: مستحيل اسويها بس هذا واحد كويتي جاري بالغرفه جالس يستهبل علي قلت مالي الا منيف اسأله
منيف يضحك: يارجال شككتني فيك بس انا قلت مشعل مايسويها
مشعل يحاول يكون طبيعي: لا الله لايقولها الله يثبتنا
منيف: امين
مشعل بسرعه: ياللا طس لاتخسرني اكثر انا بأمريكا
منيف يضحك: مبسوط من نفسك بأمريكا يابخيل
مشعل: مو بخل بس المكالمات غاليه
منيف: طيب اهم شي تطمنا عليك واحذر من الكويتي ذا
مشعل : ماعليك ياللا مع السلامه
منيف: مع السلامه
قفل وحط الجوال على جنب انسدح بالسرير على بطنه وتلحف وحس انه مكتوم اخذته الافكار لبعيد حس بأحباط بعد ثقة منيف فيه واللي حس انه مايستاهلها فكر للحظه ان بنات الناس مو لعبه ..فكر بأخته وبسرعه طرد الافكار من راسه الله يستر عليها ماتتحمل خطاي هي ..بطنه صار يوجعه تمنى لو الأرض تنشق وتبلعه ولام نفسه الف مره : كيف سويت كذا يامشعل

:

:

:
الساعه 12:30 طالعين من الجامعه ومتوجهين للسياره وجوالها مو راضي يسكت
العنود تناظر فيها : ردي على جوالك
نوره واللي مخصصه نغمه لبندر : اصبري نوصل السياره
العنود مستغربه: كيفك
اول ماركبت السياره طلعت جوالها وحطته على السايلنت بطريقه سريعه والتفتت للعنود وبنبره ساخره: ياليل النشبه
العنود: مين ناشب لك
نوره: وحده خويتي عازمتني على دي جي مسوينه لأختها ومابي اروح
العنود بهدوء: ليه روحي تونسي
نوره: لااابوي مايرضى اتأخر لاطلعت
العنود: اهــــــــــــــــآ وقبل تكمل كلامها قطعها صوت مسج الجوال طلعت الجوال من شنطتها وفتحت المسج..,
*المرسل: اشين ابو شي*
انا بعد شوي عندي بريك غدا بدق عليك ياليت تردين
العنود اعطت الجوال لنوف عشان تقرا وبصوت عالي وهي تكلم السواق: ودي نوره قبل لأن نوف بتروح بيت خالتها قريب من بيت خالي
نوف تو تبي تعلق بس سكتتها قرصه قويه من العنود
بعد ماوصلو بيت نوره ونزلت..,
العنود التفتت بسرعه لنوف: قريتي المسج
نوف ببرود:ايوه
العنود بخوف: شسوي
نوف ببرود اكبر: دقي
العنود بسرعه: لا لا مابي اخاف
نوف بكل جديه: الحين دامك تخافين ليه سويتي الخطه
العنود: الخطه الفاشله
نوف: فاشله او ناجحه ليه سويتيها ليه كنتي تبين تسوين خطوه وتبيه يشوفك
العنود بعد تفكير: لا انا مو راعية جوالات
نوف بقهر: وش كنتي تبين اجل كنتي كملي على الدريشه وتراقبيه وخلاص
العنود تفكر: صراحه ودي بس اخاف
نوف: جيبي رقمه انا بكلمه
العنود بسرعه: لا والله
نوف: خلاص اجل لاتكبرين الموضوع كلها كم مكالمه
العنود تفكر: رايك كذا
نوف: ايه
وصلو بيت نوف ونزلت ..,وبطريقهم للبيت دق جوالها ..
العنود ردت وبكل خوف: الو
ياسر ببرود: هلا كيفك
العنود: بخير
ياسر: والله ماادري وش اقول لك بس بسألك سؤال
العنود: اسأل
ياسر: ليه كنتي تبين تلفتيني بحركة اليوم
العنود بأرتباك:انا لا ماكنت ابي
ياسر يضحك: شفيك ارتبكتي طيب خلاص
العنود: انا بقفل الحين وصلت البيت
ياسر: طيب تدقين والا لا؟
العنود: ماادري كيفك
ياسر: طيب بدلي ودقي
العنود:اوكي مع السلامه
ياسر: الله معاك
نزلت من السياره وهي مو مصدقه كلمة ياسر بس حتى بعد هالمكالمه القصيره حست انه ثقيل دم ..,
دخلت البيت ومالقت امها بالصاله طلعت غرفتها وبعد مابدلت ملابسها دقت عليه..,
ياسر: هلا
العنود : هلا
وبعد هالكلمه سكت الاثنين لمدة 3 دقايق..
ياسر بتساؤل: بتسكتين؟
العنود: انت بتسكت؟
ياسر يضحك: لاتردين السؤال بسؤال
العنود مستحيه: طيب بس ماادري وش اقول بصراحه خايفه
ياسر مستغرب: مني؟
العنود: لا بس ماادري اول مره بحياتي اكلم واحد
ياسر بسرعه: خل عنك بس البنات مايستحون
العنود سكتت وهي مقهوره من كلامه
ياسر يكمل بأستخفاف: الرجال يستحون اكثر منكم يالبنات هههههههه
العنود بقهر: وش قصدك
ياسر ببرود : امزح ..وبسرعه: الا ماعرفتينا وش الاسم الكريم
العنود: اسم العنود
ياسر يهز راسه بأيه: اسم حلو
العنود: وانت ياسر
ياسر: شاطره بس لاتسوين ذكيه
العنود ببرود: ماسويت
ياسر: طيب ياحلوه انا خلص بريك الغدا حقي ياللا اشوفك على خير
العنود: على خير
قفلت وانسدحت على فراشها وبصوت عالي : ثقيييييييييييييييييييييييل دم
:

:

:
يتبع..,,

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:29 PM
الساعه 1:30 الظهر ..
دخل البيت وهو معصب وباينه النفسيه الشينه بوجهه راح للدرج بسرعه..وجاته نوره بسرعه اكبر مسكته: وين
سلمان بدون نفس: بروح غرفتي
نوره مستغربه: ماتبي غدا
سلمان يبعد يدها: لا مابي
ورقى الدرج بسرعه ..نوره تناظر ريم اللي تمر من جنبها تبي تروح المطبخ: شفيه سلمان
ريم بلا مبالاه : وش دراني عنه نفسيات
نوره تناظر بالدرج مو مقتنعه وبعد تفكير رقت الدرج راحت غرفة سلمان وطقت الباب وجاها صوته المعصب: ايوه
فتحت الباب وشافته جالس على السرير ..
ناظر فيها وبكل عصبيه: شتبين نوره ترى مالي خلق
نوره تجلس بجنبه: سلوم ماحب اشوفك كذا وش مزعلك علمني
سلمان والقهر باين عليه: مو زعلان
نوره تناظر فيه: علمني والله مااقول لأحد
سلمان يناظرها وهو مكتوم: متضايق يانوره حدي
نوره بسرعه: افا ليه من وشو
سلمان بعد تردد: ماادري اخاف اقول لك وتضحكين علي
نوره بعد تفكير: من العنود
سلمان مستغرب: وش دراك
نوره تتبسم: والله لاحظت عليك تحبها
سلمان علمها بالسالفه من اول ماشافها صدفه الى ان رد الحركه لها وجات هي بدون قصد قالت للعنود ووشلون اعتذر منها وبدون فايده..,
نوره سككت شوي وبعد تفكير: البنات كذا صعبات ويمكن تتغلا او تثقل
سلمان يتنهد: وش هالتغلي
نوره تفكر: خلي ابوي يخطبها لك
سلمان بسرعه: لا لا اخاف ترفضني مااتحمل ابي قبل اوثق انها تبيني
نوره بعد تفكير: خلاص انا دايم معها بشوف وش تحب ووش تكره عشان انت تقدر تتقرب منها وش رايك
سلمان: ياليت يانوره انا حبيتها
نوره تتبسم: طيب والله بساعدك بس قوم تغدا انت راجع من شغلك تعبان
سلمان مبسوط: ياعيني على اختي اللي تخاف علي ايه هذي الاخت السنعه والا بلاش
نزل معاها عشان يتغدون ..
اول ماشافتهم ريم قالتها بطريقه ساخره: يعني تنتظرمن يجرك للغدا
سلمان بعصبيه: اقول كلي تبن وانطمي
ريم بصوت عالي: احترم نفسك
سلمان يأشر عليها بأصبعه الخنصر تهديد: انتي اللي احترمي نفسك ولاتخليني اطلع حرتي فيك
شروق تأشر لها اسكتي..
ريم تتحلطم : يعصب ويجي هنا يطلع حرته فينا
سلمان يقرب منها وتمسكه نوره: خلاص تعوذ من ابليس
سلمان معصب: خل بعلمها وشلون ترفع صوتها
شروق بهدوء: عشاني سلمان خلاص خليها تذلف
ريم:انتي اللي تذلفين
سلمان يصارخ: انتي ابد ماعندك احترام لأحد
ريم تتكتف وتلف راسها عنه: مالك شغل كيفي
سلمان يحاول يبعد نوره وهو معصب: نوره وخري مابي اعورك ..وبصوت عالي: وخررررررررررري عني
ام سلمان جات على الصوت: تعوذو من ابليس سلمان خلاص لاتحط راسك براسها
ريم تتخصر وبكل وقاحه: ليه شايفتني بزره
سلمان يصارخ ويرفع يدينه ونوره ماسكته بقوه: ايه بزره ونص
ام سلمان: خلاص سلمان عشان خاطري
سلمان يطلع الهوا من صدره: اعوذ بالله ..وبصوت عالي: انتي انقلعي غرفتك لا والله العظيم اكفر فيك
ريم ترقى الدرج وهي تتحلطم بصوت واطي: الواحد بهالبيت مايقول شي الا هبو فيه
سلمان يناظرها وبصوت عالي وهو معصب: لاارفعي صوتك وسمعيني ابي اسمعك
ام سلمان تحط يدها على كتفه وتدفه: تعال تغدى وخلك منها
:


:

:
الساعه 3 الظهر وهي جالسه بالصاله ..دق جوالها ..
وكان المتصل اشين ابو شي
العنود: الو
ياسر: عنود اطلعي غرفتك وشوفيني انا واقف بالشارع
العنود: طيب
ياسر بسرعه: ياللا الحين وانا اكلمك
العنود : طيب
رقت الدرج وراحت غرفتها فتحت الستاره بثقه لانها تدري هالوقت الزجاج عاكس وماراح يشوفها ناظرت فيه كان واقف يناظر بدريشتها ولابس نظاره شمسيه وشكله كان رهيب حست بقلبها ينبض ..
ياسر: شفتيني
العنود: ايه اشوفك الحين
ياسر وهو يناظر بدريشتها ويبتسم: وش تحسين فيه
العنود: عادي
ياسر: عنود لاتكابرين انا بسأل
العنود: اسأل
ياسر: وش تغير وانا ادري فيك واكلمك وش الفرق عن اول وانتي تراقبيني وتحسبيني ماادري
العنود استحت وبكل ارتباك: ماادري
ياسر يضحك: كم مره كنت اشوفك واقول لااكيد صدفه بس بعدها يوم لاحظت السواق اللي مايتحرك الا بعد ما امشي انا وحركتك اليوم اكدت لي اني المقصود
العنود : اكيد تفكيرك فيني غلط
ياسر: لاعادي بالعكس احترمتك وحده غيرك جابت لي الرقم ماجلست كل هالمده بس تراقبني من بعيد وتنتظر فرصه
العنود سكتت مو عارفه وش تقول
ياسر بسرعه: عنود
العنود: هلا
ياسر: ابوك بالبيت
العنود: لا
ياسر: اجل اسمعي
ركب سيارته وعلا صوت المسجله وصار صوت عبد المجيد عبد الله عـــــــالي ((تنتظر كلمة احبك شايفك مشغول فيها.. كل شي بوقته حلو ليش مستعجل عليها.. بكره هي اللي تجيك وتمر كل لحظه عليك ..انت بس طولي بالك كل شي بوقته حلو..في ثواني في دقايق في شهر والا سنه.. القلوب هي اللي تحكم ماهو انت او انا,,
كانت تسمع الاغنيه العاليه بالحي وهي تحس انها بحلم مستحيل يكون هذا واقع كانت تناظر فيه وهو جالس بالسياره مطلع رجلينه برا ومقابلها ويتبسم وهو يسولف معاها وحست انها ودها بجد تكتشف هالانسان
:

:

:
الساعه 4 الظهربالرياض وبالقصر الفخم بالتحديد وبغرفته الفخمه اللي عباره عن جناح كامل الخدمات.. حمام وانتم بكرامه وغرفة تلفزيون فخمه شاشة بلازما كبيره وصوفتين حمر يتحولون لسرير وطاوله زجاج دائريه يفصلها عن غرفة النوم مدخل دائري ..غرفة النوم سريرعريض بني اللون لحاف عسلي فخم مجموعه كبيره من المخاد فوق السرير قوس جميل يحوي انوار صفراء صغيره دولاب رفوف طويل راقي تسريحه مليئه بمجموعه من العطور طاوله بـ 4 رفوف يمين السرير وعلى الجدار يسارالغرفه 3 نوافذ زجاج طويله تغطيها ستائر عسليه ناعمه وتفصل كل نافذه عن الاخرى اناره صفراء بشكل قوس مقابل السرير كرسي جلد عريض اسود وحوافه خشم بني اللون..
جلس على الكرسي الجلد وبكل رومنسيه: كل يوم احبك اكثر
نوره: وانا بعد
بندر يستلكع: انتي بعد وشو
نوره : يوووووه بندر
بندر بأصرار: قولي
نوره: انا بعد احبك
بندر يصارخ: ياويل حــــــــــــــالي
نوره تضحك: يامجنون اسكت لايسمعونك
بندر يضحك: لاوين يسمعوني انا بغرفتي لو اصارخ للصبح محد سمعني
نوره مستغربه: وشلون مايسمعون
بندر: غرفتي مره كبيره وكل واحد منهم غرفته كبيره الغرف عباره عن اجنحه عشان كذا مالك امل واحد فينا يسمع الثاني
نوره: اها ..وبينها وبين نفسها: اجنحه يقول مالت علي انا بس اللي مشاركه اختي بغرفتها
بندر بحب: شفيك سكتي نوره لاتسكتين احب اسمع صوتك
نوره : بسألك
بندر: اسألي اللي تبين يابعد عمري
نوره: عندك خوات
بندر: يس
نوره تفكر: عادي تقول لي اسمائهم
بندر بسرعه: طبعاً عادي انا كلي فداك عندي اختين جود وجنا ولايفوتك جنا عندكم بالجامعه سنه اولى علم احياء
نوره تضحك: بنت عمتي سنه اولى علم احياء لايكون معها بسألها
بندر يضحك: عادي اسأليها
نوره: بشوف اختك
بندر يسوي مسكين: شوفي اخوها تراه حبوب
نوره تضحك: لامابي
بندر: ليــــــه ماودك تشوفين حبيبك
نوره: الا ابي
بندر بحنان: نورتي
نوره: لبيه
بندر مسوي دايخ: ياويلي لبى روحك
نوره تضحك: اترك عنك الهياط وقول شتبي
بندر بحزن: تكفين نوره طلبتك لاتتركيني والله انا احبك جد
نوره بهدوء: انا بعد احبك وماراح اتركك
بندر: الله لايحرمني منك
تركي وهو يصفق : ياعيني على الرومنسيه
بندر التفت لبندر بسرعه اللي واقف عند التسريحه وبكل قهر: انت من متى هنا
تركي بأسلوب ساخر: من يوم تقول ..وقلده بتريقه: والله انا احبك جد
بندر يوقف وياخذ مخده من السرير ويصفقه فيها: وجع وش تبي
تركي يرفع حاجبه: صاير حبيب وحنا ماندري
بندر يأشر له اسكت ويمسح دقنه اشاره الى انه يقول له تكفى
تركي بعد تفكير: عطني مفتاح سيارتك
بندر: وليه
تركي: سيارتي عطيتها خويي متوهق وتوهقت انا
بندر: محد قالك
تركي بصوت واطي: ترى احرجك مع الحبايب ..واشر على الجوال
بندر يتأفف : طيب روح لجنا اخذ منها مفتاح السياره حق جاكو
تركي مستغرب: وليه المفتاح عندها
بندر يضحك: تبي تعاقبه لانه تأخر عليها اليوم
تركي يضحك: طيب بروح لها وانت كمل حب ياحبيب
بندر: زين طس
طبعاً عرفتم مين هذول عيال متعب بندر صديق مشعل عمره 19 سنه شاب اسمر وسيم نحيف مررررررره وطويل وشعرهمره كثيف واسود بزياده بندر يحب الطلعات والسهرات ومضيع كل فلوسه باللبس والكشخه واكثر شي يحبه العطور كل يوم يجرب عطر جديد..تركي عمره 17 سنه يشبه فارس الى حد كبير ولد كيوت وعايش سنه يمزح وينبسطبس ماله بالدراسه يشبه اخوه الى حد كبير بس الفرق تركي بشرته افتح من اخوه وعيونه احلى ..
طلع تركي وراح غرفة جنا طق الباب ومحد رد عليه فتح باب غرفتها اللي ماتقل فخامه عن غرفة اخوها وعباره عن جناح وبنفس الطريقه بس الالوان تختلف غرفة جنا ورديه وكيوووت مره ومعلقه صورتها الكبيره فوق السرير اللي يدخل يشوفها على طول مغروره بنفسها اول مادخل لقاها تطقطق باللاب توب على السرير وحاطه السماعات بأذنها وتغني بنشاز ..قرب منها وسحب السماعات
جنا بدلع: اف شتبي
تركي واللي يحاول مايغلط عشان تعطيه المفتاح: نانا حبيبتي قلبي انتي
جنا تتخصر وهي تناظر فيه: اخلص شتبي
تركي: ابي مفتاح سيارتك
جنا: لو تموت
تركي طاح بسرعه على الارض ممدد يدينه ومغمض عينه.. نزلت جنا من السرير بسرعه وجلسة على الارض تهزه تك تك شفيك
تركي بسرعه : ووووووووووووووويعيه لاتقولين تك تك يرحم امك
جنا فاطسه: مالت عليك وش هالاستهبال
تركي يضحك: شسوي تقولين لو تموت قلت اسويلك ميت
جنا تستفزه: خلاص تسمح لي اناديك تك تك واعطيك المفتاح
تركي وهو يسوي مسكين : امري لله بس هاتي والله زمن انا ولد متعب اصير تك تك انا مدري وشلون بندر ساكت عنك انتي والشينه اختك وانتم تنادونه ري ري تقل رقاصه
جنا تتخصر: وش عرفك انت للدلع
تركي : وين المفتاح بس قال دلع قال
جنا تضحك : على التسريحه
تركي راح اخذ المفتاح وهو طالع دق على فارس
فارس بحماس: هلا والله تك تك وفطس ضحك
تركي يضحك: مهوب منك مني انا اللي اقول لك
فارس يضحك: شدعوه ياخوي صدقني ماافضحك
تركي: اسكت تو قبل شوي كنت عندها ونادتني تك تك
فارس يضحك: بسألك تتوقع لو انا اخوكم اختك وش تدلعني
تركي يفكر : اتوقع فس فس
فارس فطس ضحك: والله ياشيخ خواتك مدري كيف عايشات
تركي : تعال بسألك
فارس: اسأل
تركي: شفيه ولد عمك اليوم معصب
فارس : والله مدري حتى انتم دخل عليكم معصب
تركي: أي والله نفسه بخشمه
فارس: ماادري ولاافكر اسأله
تركي يضحك: المهم بقول لك
فارس : قول
تركي: ابيك يوم الخميس تجي معاي بيتجمعون الشباب بديوانية ابو الحميد
فارس بسرعه: لا لا مابي اروح مااعرفهم
تركي: طلبتك قل تم وربي قايل لهم بجيب خويي صوته حلو
فارس : لاوبعد متوقع بغني مابي
تركي: طلبتك يارجال عشاني
فارس بعد تفكير: من هنا ليوم الخميس يصير خير
تركي: لا مابي ابي منك وعد جالس اطلبك
فارس وهو مو مقتنع: خلاص تم عشان خاطرك بس
تركي مبسوط: ياجعلك سالم يارب
:

:

:

الساعه 9 مساءً وهو منسدح على سريرها وجفاه النوم عجز يفهم وشلون بلحظه سيطر عليه الحب واخذته هالبنت لعالم ثاني وشلون عنده اصرار بداخله انه يكسبها وحاس بشكل غير طبيعي انه ان جا يوم وخسرها راح تتحطم كل اماله وجاه صوت من داخله صوت تأنيب يقول له نام ياسلمان نام وبلا افكار فاضيه ..
وبجهه ثانيه بالشرقيه بالتحديد ماخذتهم السوالف بالجوال
احمد داخل جو: ولايفوتك يسألون اسأله بايخه
لجين تضحك: الله يعينك بس
احمد يغير الموضوع: هاه مستعده للزواج
لجين تتصنع المرح: وخر بس كله زواج صوري
احمد يضحك: ولو لازم تكون النفسيه صح
لجين: اها طيب يابو نفسيه
احمد يضحك: مافيه احترام للوالد ابد
لجين تتريق: صح يالوالد
:

:

:
الساعه 9:30 مساءً بتوقيت السعوديه 12:30 مساءً بتوقيت امريكا
توه صاحي من النوم ناظر بالضو اللي جاي من الدريشه وناظر بساعته شافها 12:30 فز بسرعه :ياربي خرب نظام نومي صاحي الظهر لازم اروح المعهد اخلص اوراقي
لبس بنطلونه بسرعه وفتح الباب واول ماطلع سمع صوت بكاها راح الصاله بسرعه شافها تبكي
مشعل مستغرب: شفيك تبكين
نجلاء وهي تبكي : ماادري مشعل لما صحيت شفت اثر دم بملابسي
مشعل حس الارض تدور فيه وموعارف وش يسوي تذكر كلام منيف راح الحمام (وانتم بكرامه) بسرعه حس انه يبي يطرش بعد ماحول يفرغ بطنه الفارغ وارتاح غسل وجهه وصار يلوم نفسه يــــــــــــــــــاربي انا وش سويت للبنت
سمع صوت طق على الباب فتح الباب شافها تمسح دموعها وتتبسم مسحت على راسه: مشعل لاتتضايق
مشعل بسرعه: لازم اتضايق نجلاء انا مستعد اتزوجك
نجلاء وهي تبتسم له: لامشعل مابيك تتزوجني بس ابي منك شي واحد
مشعل: امري
نجلاء وهي تبكي: مابيك تتركني ابد
مشعل: ماراح اتركك تطمني
نجلاء بدهائها استغلت سذاجة مشعل او يمكن غبائه بمثل هذي الامور وبهالطريقه وجهة له اول ضرباتها القاضيه
:

:

:
الساعه 7:4 صباحاً ..دق جوالها وهي تلبس عبايتها..
العنود: هلا
ياسر: شفيك ماطلعتي
العنود تضحك: انت اللي شفيك طالع بدري
ياسر يضحك: يمكن متحمس ويمكن اشتقت لك
العنود مستحيه: ماادري
ياسر: ياللا اطلعي بعطيك شي
العنود: لا لا يشوفنا السواق
ياسر: لا هو باقي ماطلع بس انتي استعجلي
العنود قفلت ولبست عبايتها بسرعه وطلعت لقته واقف ينتظرها قرب منها وهي خايفه مد لها كوب شاهي العنود اخذته بهدوء
ياسر: من اليوم تشاركيني الشاهي
العنود: حتى بالحر
ياسر: حتى بالحر تراها عاده عندي تقل مصري هههههههههه
العنود تضحك: الله يعين بس مهوب لازم اشاركك عاداتك
ياسر بثقه: لاغصب تشاركيني وانتي الصادقه وبكل شي عاداتي و هواياتي
العنود: امري لله بس روح لايشوفك احد واقف معي
رجع ياسر يشرب الشاهي وكان يراقبها متوهقه بكوب الشاهي ويضحك وشوي وطلع السواق واستغرب انها طلعت وماقالت له ركبت السياره وبعد مامشو سمعت صوت بوووووووري مزعج مو راضي يوقف التفتت لقت ياسر يلحقهم دقت عليه بسرعه
العنود: شفيك تمشي ورانا
ياسر: كيفي
العنود: روح دوامك بس
ياسر: لا اليوم بوصلك
العنود: وراي لفه طويله عريض بمر على صديقتي وبنت خالي بعدين بروح الجامعه
ياسر : بوصلك كل يوم للمعلوميه لبيت صديقتك على الأقل
العنود: وليه
ياسر : تبين الصراحه مااوثق بالسواقين وانتي راكبه معاه لحالك
العنود بعد تفكير: عادي كل الناس تركب مع سواقين
ياسر بثقه: بتصيرين حبيبتي وانا ماحب حبيبتي تصير بخلوه مع سواق
العنود هزتها كلمته وماعرفت وش تقول
ياسر: شفيك سكتي
العنود : ابد
ياسر بدا يسألها وش تدرس وكم عدد اخوانها اسأله تقليديه .. واول ماوصلت عند بيت نوف وشاف البنت طالعه ..
قالها بهدوء: ياللا انا بروح تامريني شي
العنود: سلامتك
مر من جنبهم مسرع ..
سيارته الحمرا لفتت نوف اول ماركبت ناظرت بالعنود: مين هذا
العنود تاخذ نفس: ياسر
نوف مستغربه: مين ياسر
العنود: ولد جيراننا
نوف مستغربه اكثر: وش جايبه هنا
العنود: قالي كل يوم بيلحقني مايبيني اختلي مع السواق
نوف تضحك: امدى والله حركات
العنود سرحانه: اسكتي بس
نوف تناظر فيها: الله يخلف بس
:

:

:
الرياض سنة 1424للهجره ..
صوت التلفون الثابت يكسر صمت المكان ..
راحت نوره للتلفون بهدوء: الو
بندر: الو السلام عليكم
نوره: وعليكم السلام
بندر: ممكن لو سمحتي اكلم مشعل
نوره: مشعل مين انت غلطان
بندر بأصرار: لامو غلطان توه داق علي من هالرقم
نوره: اقول انقلع مو فاضيتلك ..وقفلت التلفون بوجهه
رجع دق مره ثانيه وطنشت والمره الثانيه ردت عليه بدون نفس: الو
بندر: انتي شفيك معصبه
نوره معصبه: انت وش تبي
بندر: ابي مشعل
نوره: أي مشعل اقول لك غلطان
بندر: وانا اقول لك تو داق علي من هالرقم
نوره بعصبيه: هذا مو بيت مشعل خدمه ثانيه؟
بندر: وانا اقول لك متأكد
نوره: انت شكلك واحد فاضي وماعندك سالفه ..وقفلت بوجهه
بندر يناظر بالجوال ويضحك عليها والله هالبنت مو طبيعيه بس غريبه انا متأكد انه داق علي من الرقم ذا ..جرب جواله وبرضو لقاه مقفل ..رجع لنفس الرقم الثابت: مالي الا هالرقم
نوره: اف نعم
بندر يحاول يستخف دمه: يمكن مااكون انا
نوره : عندنا كاشف
بندر: اجل لاتردين على رقمي ياحلوه
نوره بعصبيه : اف اف اف انت وش تبي الحين قلنا لك مو بيت مشعل
بندر : خلاص ماعاد ابي مشعل وش ابي به
نوره: تبي مين
بندر : ابي اكلمك ..ماخلص كلمته الا والسماعه مصفوقه بقوه بوجهه
بندر فطس ضحك :والله وناسه هالبنت الله يجزاك الجنه يامشعل يوم انك خليتني اغلط هالغلطه وحفظ الرقم بجواله
:

:

:
الشرقيه يوم الخميس عند بيت العم ابو ناصر بالتحديد والساعه تشير للـ 8 مساءً ..
ابو ناصر بعد مافتح الباب استقبلهم بفرحه كبير:هلا والله ياحي من جانا تفضلو تفضلوو
ابو احمد: هلا بك زود ربي يحييك
ابو ناصر يمشي قدامهم بحديقة البيت العاديه جداً متجه يسار للمجلس المتواضع اللي عباره عن طقم كنب عربي حول الجدار لونه زيتي وطاوله مستطيله بالوسط..
جلس ابو احمد وجلس ولده على يمينه ومقابلهم ابو ناصر المبتسم على الأخر
ابو احمد بجديه: طبعاً انت عرفت وش مطلوبنا
ابو ناصر: لنا الشرف والله
ابو احمد: والله حنا اللي لنا الشرف ومانلقى احسن منكم نناسبهم وودنا نطلب يد بنتكم لجين لولدنا احمد
ابو ناصر واللي بدت ابتسامته تختفي: وش قلت
ابو احمد مستغرب: مو بنت المرحوم اخوك اسمها لجين
ابو ناصر ببرود: ايه
ابو احمد يبتسم: انا قلت يمكن قايل الاسم غلط
ابو ناصر يبتسم غصب عنه: لا لاصح بس انا بشاور البنت والاهل ونرد لكم خبر
ابو احمد: حقكم وحنا مستعدين للي تامرون فيه
احمد بسرعه: بس انا ابي اشوف البنت يمكن ماتعجبني
ابو احمد يناظر ولده مستغرب
ابو ناصر : حقك
ابو احمد يوقف: ياللا نستأذن
ابو ناصر بسرعه: لا وين ماتقهويتم والله ماتمشون
ابو احمد دامك حلفت نتقهوى ونمشي
طلع ابو ناصر بسرعه وراح المطبخ وين القهوه ياحرمه فشلتيني
ام ناصر جايه بالصينيه : هاه وش صار
ابو ناصر ياخذ الصينيه: جايين يطلبون يد لجين
ام ناصر بقهر: نعم وش قلت
ابو ناصر: بعدين نتفاهم
بعد ماتقهوو وطلعو اخذ ابو احمد سيارته ومشى واحمد ركب سيارته اول ماتحرك دق على لجين
لجين ببرود: الو
احمد: كلمنا عمك خلاص
لجين: اها وش قال
احمد: قال بيشاورك وبيرد خبر وانتي طبعاً موافقه
لجين تضحك غصب: ايه
احمد: طالبت بالنظره الشرعيه
لجين بسرعه: تستهبل انت
احمد: لااتكلم جد حقي اشوف العروس
لجين : بس انت شايفني قبل
احمد يستخف دمه: ابي اشوفك بدون عبايه
لجين تفكر معقوله وده يشوفني بدون عبايه
احمد: وراك سكتي
لجين : لابس احس مالها داعي
احمد يضحك: لابس كنت قاصد هالحركه عشان عمك لايقول انا عارفك او شايفك قبل
لجين : اها
احمد: تدرين عمك كان مبسوط يوم قلنا انك المقصوده حسيت وجهه تغير
لجين تضحك بأستخفاف: اجل بيرفض هو كان متوقع وحده من بناته

نهاية الفصل الثامن

اتمنى يعجبكم

ارائكم تهمني مروروكم وتعليقاتكم تسعدني

امنيتي ان يحوز هذا الفصل على اعجابكم

لكم مني كل تحيه وتقدير..براءه

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:32 PM
سكون الليل وظلامه وبين نجومه هنالك من يشكو للقمر وحدته وهنالك من يبكي المه وهنالك من تأخذهم اللحظه على ضوء القمر الخافت

اناس ينسيهم الحزن طعم النوم واناس تأخذهم الفرحه الى عالم الخيال حتى تغفو اعينهم

بقرب النافذه وعلى نسمات البرد الخفيفه اخذت فنجان قهوتي وبدأت اخط حروفي لأبحر معكم بشحصيات روايتي

الفصل التاسع

الساعه ١٠مساء بتوقيت السعوديه ١ظهرا بتوقيت امريكا
دخل البيت بعد مارجع من المعهد English Language Center
اول ماوصل عند الدرج شاف مليسيا جالسه بالصاله ابتسم بهدوء لها وهو يحط يده على الحاجز
مليسيا تبتسم وهي تناظر وجه مشعل اللي يحمل الطيبه بملامح وجهه اللي واضح عليه الحزن: hi
مشعل نزل رجله اللي رفعها بأول درجه والتفت لها:hi
مليسيا وهي تضرب براحة يدها المكان الفاضي جنبها: come here‏ (تعال هنا)
قرب مشعل وجلس بجنبها ونزل راسه وهو يتنهد
مليسيا تحط يدها على كتفه:what haben‏(ماذا بك)
مشعل فهم عليها بس توهق مايعرف يجاوبها كل اللي يعرفه بالانقلش كلمتين فتح فمه يحاول يقول شي بس ماعرف فكر يقول لها ولا شي لأنه حافظها بس تردد
مليسيا وهي تبتسم : no speak English?(لاتتكلم الانجليزيه)
مشعل وهو يحرك يده:little (قليلاً)
مليسيا: Try And Will help you (جرب وسأساعدك)
مشعل: صعب سكت شوي وكمل: وقت ..واشر بيده حركه تعني بعدين
فهمت مليسيا انه يقصد بعدين:اوكي
مشعل وهو يوقف: سي يو
راح ومليسيا تراقبه وهي تبتسم
مليسيا امرأه في العقد السادس من عمرها سمينه نوعا ما بيضا مثل الثلج شعرها ابيض كلياً قصير كالرجال وجهها دائري تلبس نظارات
:

:

:
الشرقيه الساعه ١٠:٣٠
في الصاله يخططون بخبث
ام ناصر بخبث: انت وافق واطلب مهر كبير هذول عندهم خير ولاتعطيها الا نص المهر
ابو ناصر تو فتح فمه يبي يتكلم قاطعته بسرعه وهي تضرب فخذه بحركه سريعه:او تدري عطها الربع بس وش تسوي بالنص هي ونبي عرس فخم ودنا نستانس انا والبنات ونكشخ قدام معارفنا
ابو ناصر:اللي يسمعك يقول عريس لوحده من بناتك عشان تكشخين
ام ناصر تحاول تقنعه:ان رفضته ماراح يحول على وحده من بناتك وبعدين زواجه منها يمكن يجيب نصيب حلو لبناتك هذول عايله معروفه
ابو ناصر يفكر: انتي رايك كذا
ام ناصر:ايه رايي كذا غير المبلغ اللي تبي تحطه بجيبك وصدقني راح نستفيد منه زين بالايام الجايه
ابو ناصر: خلاص شورك وهداية الله
راح اخذ جواله ودق على لجين اللي كان جوالها انتظار
بالجهه الثانيه وبغرفة لجين بالتحديد
ناظرت الشاشه ورجعت الجوال على اذنها بسرعه:احمد هذا عمي
احمد بسرعه: ردي بسرعه
لجين :طيب ..وبحركه سريعه بعدت الجوال عن اذنها وضغطت رد وبكل توتر:الو
ابو ناصر بدون نفس: اسمعي فيه واحد متقدم لك ويبي يشوفك انا بحدد له يوم السبت
لجين مرتبكه: بس ياعمي
ابو ناصر يقاطعها بعصبيه: ماجيت اسألك انا اقول لك بس عشان تستعدين ولايجي الرجال ويشوفك شيفه
لجين بحزن :بس السبت مره قريب
ابو ناصر بسرعه: واذا كان مستعجل بقول له تعال بكره جاك العلم ياللا مع السلامه
وبدون لاترد عليه قفل بوجهها..
رجعت لأحمد اللي كان ينتظرها وبكل حزن : هذا عمي
احمد مستغرب: ادري بس شفيك
لجين واللي بكت غصب عنها وبصوت متقطع:قـ قـ ــ ــ ـــ ـال وماقدرت تكمل ودخلت بنوبة بكاء
احمد بقهر : هذا عمك حقير ومايفهم شي انا لو لي بنت اخو احطها بعيوني حتى لو ماكانت يتيمه
لجين وباقي تبكي: قالي فيه واحد متقدم لك ويقول ماجيت اسألك رايك بس بقولك على يوم الشوفه بخليه السبت واذا الرجال مستعجل بخليه بكره
احمد بسرعه: زين اهم شي وافق
لجين ساكته ومايسمع الا صوت بكائها
احمد يحاول يستخف دمه : تدرين بقول له مستعجل عشان اشوفك بكره والملكه الخميس
لجين وقفت عن البكا: لا والله
احمد ببرود: والله بقوله بسافر وابي الزواج خلال شهر
لجين بسرعه: كنك ماصدقت وافق
احمد بهدوء: مو مسألت ماصدقت بس عمك مابه امان وغير ذا ابي اخلصك من سلطته واهم شي ابيك بسرعه تطلعين من هالبيت
لجين: اها
احمد بخبث: نونه وين تبين شهر العسل
لجين مرتبكه: اي شهر عسل
احمد : مو حنا عرسان والله منعم علينا لازم نسافر
لجين بسرعه: مابي اترك جدتي
احمد بعد تفكير: بـــــس لقيتها وش رايح نروح نسوي عمره
لجين بفرح: والله جدتي بتفرح مره
احمد يضحك: نونه بالله لحظه وراجع لك
لجين مستغربه: وش يضحك
احمد بسرعه: هذا عمك يتصل لحظه وراجع لك
ما انتظر ردها وراح للخط الثاني:هلا ومرحبا ابو ناصر
ابو ناصر بكل حماس:هلا بك زود
لحظة صمت كسرها ابو ناصر: والله انتم ونعم العايله وكل الناس تحلف فيكم ولنا الشرف نناسبكم والبنت موافقه
احمد يحاول قد مايقدر انه مايضحك: والله الشرف لي بس انا مستعجل حبتين لأني مسافر قريب فياليت لو اقدر اشوف البنت بكره وان اعجبتني نجي السبت نتفاهم على كل شي ومالكم الا اللي يسركم
ابو ناصر: خلاص بكره على الساعه ٨ ينفع
احمد: حلو خلاص تم بس وين اجي
ابو ناصر: عندنا بالبيت بنت اخوي الله يحفظها طول الاسبوع معنا نادر ماتروح بيت جدها الله يرحمه
احمد مستغرب خباثته : اها الله يخليك لها باين عليك تحبها
ابو ناصر بكل تمثيل : هذي عيوني المركبه بنت الغالي الله يرحمه
احمد واللي موقادر يتحمل حقارته: على الموعد انا استأذنك عندي شغل
ابو ناصر: الله معاك
قفل وناظر بالشاشه لقى لجين باقي تنتظره حط الجوال بسرعه على اذنه: نونه باقي تنتظريني
لجين بهدوء: ايه
احمد بسرعه: عمك حقير
لجين : وش سوى بعد
احمد: ماعليك منه بس الشوفه بكره الساعه ٨
لجين بسرعه : ماسألني
احمد بعد ماتنهد: الظاهر اخر شي يهمه هو انتي
لجين بحزن: ادري
احمد بهدوء: تدرين نونه
لجين: وشو
احمد: حقدت عليه عمك لو واحد غيري اللي متقدم كان استغرب حماستهم واستعجالهم ماامداهم يفكرون او يسألون عشان يردون لي خبر
لجين بحزن: خليها على الله بس
احمد وهو يتبسم: ماعليك انا اللي بخلصك منه
:

:

:
الرياض الساعه ١١
بغرفتها منسدحه على فراشها ومبسوطه حاسه انه فيه شي كسر وحدتها
العنود بهدوء وهي مستحيه: يعني ماطلعت العاده هالوقت تكون برى البيت
ياسر بخبث : مراقبتني عدل
العنود استحت وسكتت
ياسر يسترسل بالكلام: وين اطلع وانتي معاي
العنود : يعني انا اشغلتك
ياسر بحب: الا قولي مليتي علي حياتي
العنود مستغربه : امدى املاها
ياسر :ايه قبلك كنت بين الدوام والشباب وخلاص مافيه شي مهم
العنود: يعني انا شي مهم
ياسر: وش رايك انتي
العنود: مدري
ياسر : اقول عنود
العنود: قول
ياسر : اشوفك دايم فاضيه اي وقت ادق تردين عادي ماكأنه حولك احد
العنود: ايه بابا يرجع بالليل وماما تجهز العشا وبعد مايتعشون ينامون واخوي يدرس برا
ياسر: وماعندك غير مشعل
العنود: لا ماعندي انت تعرف اخوي
ياسر: لا كل اللي بيني وبينه سلام
العنود: اها
ياسر بتساؤل: ليه وين يشتغل ابوك عشان يرجع متأخر
العنود: ابوي عنده شغله الخاص ومرات يسافر برا يعني يروح دبي اكث شي
ياسر : اهـــــــــــا
:

:

:
الشرقيه 11\ 11\ 1412 للهجره يوم الأثنين الساعه ١٢:١٥ظهرا
دخل من الباب الرئيسي للقصر البالغ الفخامه وهو يركض وبسرعه توسط الصاله الساحره رمى شنطة المدرسه وجلس على الأرض وبراءة الأطفال واضحه بوجه وفسخ جواربه
مشاعل وهي جايه تصارخ من بعيد: ياغبي ياحمار يامتخلف كم مره قلت لك افسخ وصاختك بغرفتك
احمد وهو يدف جسمه لورى برجلينه : والله نسيت
مشاعل تقرب منه بسرعه والحقد مالي وجهها تمسك بجسمه الصغير وتضرب فيه بوحشيه وبعد ماتنتهي من حفلة الضرب تسحبه من ملابسه بلا رحمه متجهه لمخزن الاغذيه بالمطبخ
احمد وهو ممسك بيدينها المتعلقه بثيابه بقوه ودموعه على خده: خلاص الله يخليك مااتعودها
مشاعل بحقد : كل تبن واسكت ما أبي اسمع صوتك
وصلت لمخزن الاغذيه ودفته للداخل بعنف وسحبت الباب بقوه
بعد ماقفلت الباب ضم رجلينه وجلس يبكي بكاء صامت يختلف عن بكاء الاطفال
:

:

:
الرياض والساعه تشير للـ 12:30صباحاً ..
ديوانية ابو الحميد بالتحديد ..
ماسك العود وسط الشباب بالديوانيه المزدحمه ويعزف بمهاره..
ويــغني,,
{,,ودي ابكي لين مايبقى دموع ودي اشكي لين مايبقى كــــــــــــلام
من جروحاً صارت بقلبي تلوع ومن هموماً احرمت عيني المنــام
انطفت في دنيتي كــــــــــــــل الشموع والهنا مايوم في دنياي دام
غربتي طالت متى وقت الرجوع كل عام امني احلامي بعــــــــام
ان شكيت الحال محدن لي سموع وان سكت الناس زادوني ملام
طــــــــــال صبري والزمن عيا يطوع والرجا باللي عيونه ماتنام,,}
(ودي ابيكي .. راشد الماجد)
صوته الحنون الدافي اللي يحمل بنبراته هدوء غريب يتجه نوعاً ما لهدوء وعذوبة راشد الماجد ..وسامته وثباته بالعود وطريقته الراقيه بالغناء ..اصابعه اللي تعزف على العود بأتقان وفن ..كل هذه العوامل جذبة الموجودين بالديوانيه واخذتهم معاه الى جو جميل كجمال صوته..
اول ماخلص اللي يصفق واللي يصارخ الله عليك واللي يقول يازين صوتك واللي يقول والله انك فنان
فارس كان يناظرهم مبسوط وموعارف وشلون يعبر واكتفى بالابتسامه
عبد العزيز وهو يأشر له: فارس فارس
فارس يلتفت له: ســــم
عبد العزيز: سم الله عدوك ماشاء الله عليك صوتك مره حلو ليه ماتشارك بهذا البرنامج وش اسمه ياربي ..ضرب جبينه بسرعه وهو يفكر وبسرعه اكبر: أيــــــــــه ستار اكاديمي
فارس يفكر: لا لا استحي بعدين فيه اختلاط بالنساء وزي كذا
عبد العزيز يحاول يقنعه: انت وش عليك من الاختلاط الرجال مايعيبه شي وبعدين ماشاء الله عليك صوت وشكل اكيد راح يقبلونك
فارس يبتسم: خلاص نحط هالاقتراح بعين الاعتبار
عبد العزيز : ضروري تفكر بالموضوع
فارس يبتسم: ان شاء الله ..مسك عوده ووقف وهو يناظر تركي :هاه مشينا
تركي : تو الناس
فارس: اقول قوم ماودي اتأخر انا نظامي بالنوم وانت اللي قلت تعال معي بسياره واي وقت تبي ترجع بقوم
تركي واللي واضح عليه مايبي يقوم: خلينا شوي بس
فارس يناظره ويحرك شفايفه بدون لايصدر صوت : تك تك وبصوت مسموع: قوم
تركي يوقف مرتبك ويناظر بالشباب: ياللا نشوفكم على خير
اغلب الشباب بصوت واحد: ليه مستعجلين
تركي يأشر على فارس وهو مو عاجبه: الاخ راعي نظام
فارس يسحبه: اقول امش بس بلا كثر كلام ماله داعي
مشو مع بعض وهم بطريقهم للسياره
تركي يناظر فارس: انت ماينقال لك شي
فارس يضحك: تستاهل عشان تقوم
تركي بترجي: تكفى يارجال لاتفكر تقولها والله يحشروني حشرة العيد على هالدلع
فارس يضحك: تامر امر
ركبو السياره وبعد وماوصل تركي فارس لبيتهم راح بيتهم وهو يسوق بسرعه كبيره اول ماوصل ازعج العالم بصوت البوري اللي مايوقف
جا عصمان بسرعه وفتح له الباب..
تركي وهو يردح مع صوت الاغنيه العالي: ساعه عشان تفتح
عصام بهدوء: ماتأخرت
تركي واللي مو معطيه اهتمام: طيب طيب
مره مشعل من جنب عصمان وبعد ماتعداه هز عصمان راسه بأسف: الله يهديك يازول
دخل البيت وهو يغني وداخل جو ..ودي ابكي لين ماتبقى دموع
قاطعته جنا للي ماسكه كوب كوفي ومتوجهه للدرج الفخم: من زين الصوت
تركي بحماس : جوالك معك
جنا مستغربه : ليه
تركي: برسل لك مقطع يحبه قلبك
جود جات ولفت يدينها حول خصر جنا وبكل دلع: وليه يعني ماترسل لي انا
تركي وهو يطلع جواله من مخباته: تفاهمو مع بعض ياللا وحده تفتح جوالها
جود طلعت جوالها بسرعه: مفتوح ياللا ارسل
تركي سوا ارسال وبعدها بحث اول ماطلع له نكها( جود الحلوه) صارخ بصوت عالي: حلوه جود الحلوه
جود تتخصر وتمد لسانها بدلع: مالك دخل ارسل وانت ساكت
تركي: صح انك ماتستحين طسي مابي ارسل
جود ترافس بالارض : ياربيه تك تك ارسله ابي اشوف وشو
تركي بقهر: يلعن ام الدلع اللي تعرفينه ياشيخه
جود وجنا يضحكون وبصوت واحد: احلى دلع
تركي: خلاص ارسله بس بشرط
جود تتخصر: وشو
تركي: ماعاد تقولون لي تك تك ياشيخه احس بنقص برجولتي
جود: خلاص تم بس ارسل
تركي يضغط ارسال: ارسلت مع اني مو مصدقك
اول ماوصل المقطع سوت له تشغيل وسمعت صوت فارس وهو يغني
جود وجنا منبهرات: وااااااااااااااو صوته مره حلو يشبه صوت راشد مين هذا
تركي بدلع: هذا خويي بس وش رايكم
جود بحماس: روعه صوته مررررررررره جنان
تركي رافع حاجب: وراك متحمسه
جود تقرب السماعه لأذنها: رهيب صراحه صوته
تركي: ايه ادري عشانه خويي بس وياللا طسي انتي وهي
رقى اول 7 درجات بسرعه وفجأه وقف والتفت لخواته اللي للحين منبهرات بالمقطع وبصوت عالي: وين بندر
جنا بدلع: ري ري بغرفته
تركي متنرفز: ياشينك تسمعين بالدلع انتي
راح بسرعه لجناح بندر ولصق اذنه بالباب ويادوب سمع كلمات من بندر مثل ,,انتي عمري انتي حياتي .انا من دونك ولاشي ..عند هالكلمه فتح الباب بقوه وبصوت عالي: ايه انت بدونها عنز ماتسوى ريال
بندراللي جالي على السرير ياخذ المخده ويذبها عليه بعنف : كل تبن وانقلع
تركي يبي يستفزه: انا مااقدر على الحب صراحه
بندر يهمس بسرعه: دقيقه حبي
نوره : طيب
حط تعليق بسرعه والتفت لأخوه: انا ابي افهم انت وشلون تتصيد الكلام
تركي يكتف يدينه: ببساطه لأنك تصارخ كأنك مو مصدق بنت معطيتك وجه
بندر مقهور: اقول انقلع هذي تاج روس كل البنات ولاابي بنت غيرها تعطيني وجه
تركي ببرود يرفع الضغط: بالله عليك
بندر يقوم بسرعه ويبي يدف تركي برا الغرفه..
تركي وهو يحاول يثبت بكل قوته: مشكلتك نحيف
بندر يدفه برا الغرفه بقوه ويرفع حواجبه : بس معضل واسوي رياضه مو مثلك
تركي يتحلطم: مالت عليك
:

:

:
الساعه 4 صباحاً بتوقيت السعوديه 7 مساءً بتوقيت امريكا
جالس بغرفته على السرير ويفكر الله سبحانه وتعالى راح يعاقبني هذا زنا وشلون سويتها وماخفت من ربي ..رفع راسه فوق يارب سامحني واغفر لي بنفس اللحظه اللي خلص فيها كلمته الأخيره فتحت عليه نجلاء الباب
نجلاء تناظر فيه بدلع من عند الباب: مشعل ادخل؟
مشعل بعد ماسلم للأمر الواقع : ادخلي
جات نجلاء وجلست بجنبه لصقت فيه وبكل حنان : احبك
مشعل يناظرها وهي لابسه شورت جينز ابيض وتي شرت وردي كمه قصيرمسح شعره الاسود بيدينه بعد ماتنهد وناظر فيها : نجلاء كم مره قلت لك البسي شي اكثر حشمه
نجلاء توقف وتجلس على حظنه: الحين اقول لك احبك تقول البسي شي محتشم
مشعل يناظر فيها: افففففففف نجلاء وبعدين
نجلاء تلمس غمازاته: واااااو مره حلوين انا احبك
مشعل يحط يدينه على خصرها ويقومها وبكل ارتباك: نجلاء بنام
نجلاء تناظر بساعتها وهي واقفه قباله : تنام والساعه 7 المغرب
مشعل بتوتر وهو يحاول مايناظر فيها وبداخله شي يقول له خاف الله في بنات الناس يامشعل : نجلاء خلاص قلت لك بنام
نجلاء بكل دلع: طيب خل نروح نتغدا
مشعل وهويتلحف وينسدح ويعطيها ظهره : مااعرف مطاعم روحي بنام
نجلاء وهي ترفع حاجب : انا اعرف انت قوم بس
مشعل مستغرب: وش عرفك انتي بمطاعم امريكا
نجلاء بهدوء وبأتقان مايجيده كثير غيرها: وحده صديقتي اعطتني اسم مطعم وقالت لي بس قولي للتاكسي عن اسمه وهو ياخذكم له
مشعل ببرود: مابي اروح اخاف مو شرعي
نجلاء وهي تسحب اللحاف: مشعل قوم ناكل سمك بليز وبعدين فيه اكلات روعه بدون لحوم كلها خضار
مشعل قام بكسل اخذ محفظته وجواله من الطاوله ومشى معاها اول ماوصلو للدرج وهي كانت تتقدمه مسكها من زندها وسحبها بقوه وبنبره تحمل العصبيه الغير معتاده من مشعل: بتطلعين كذا
نجلاء تناظر نفسها وترفع عينها له: اسفه نسيت
مشعل يرفع حاجب: وهذا شي يتنسي
نجلاء تتبسم له بحب مصطنع: انت تنسيني الدنيا كلها
مشعل تبسم الى ان بانت غمازاته: يالبى قلبك روحي غيري ملابسك بس لاتبطين
نجلاء وهي تركض لغرفتها وبصوت عالي: ان شاء الله
تسند على سور الدرج وهو ينتظرها وبعد 10 دقايق طلعت وهي لابسه قميص ابيض وبرمودا جينز للركبه وكرافت وردي وبوت وردي يغطي الجزئيه اللي بعد البرمودا وتاركه شعرها بحريه وحاطه فيه بكله ورديه بشكل فراشه ومزينه وجهها بقلوس وردي ناعم ومكثره المسكره والكحله وماسكه بيدها جاكيت جينز
مشعل وهو يناظرها بأنبهار : امشي ياشيخه لو تبين اغلى مطاعم امريكا والله لوديك
نجلاء تضحك وتقرب منه وتمسك يده وتسحبه وهو مفهي : مشينا
طلع معاها وهو ممسك بيدها ومبسوط باللحظه وكل شي بعدها ماكان يشغله مشى معاها مسافة شارعين بعد البيت كان مبسوط يناظرها بحب ويناظر بالناس اللي تمر من جنبه وتتبسم وتحييه بحب ماكان يتوقع الشعب الامريكي كذا صورته عنهم كانت مختلفه كان في اعتقاده انهم مجرد ناس حاقده على المسلمين بس اكتشف بهالكم يوم انهم ناس يعرفون حسن المعامله زين لما وصلو للشارع سحبته نجلاء بقوه: وقف تاكسي
مشعل يتبسم : طيب ..واول مارفع يده وقف تاكسي
ركب هو ونجلاء بالكرسي الخلفي
سواق التاكسي يناظر بالمرايا وهو يعدلها ومبتسم: Hello (مرحبا)
نجلاء ومشعل بصوت واحد: Hello (مرحبا)
ناظر فيها مشعل ابتسم :مبسوطه هاه
نجلاء تلف يدها بيده: ايه
سواق التاكسي: Where do you want to go ( اين تريد الذهاب)
مشعل توهق يفكر كيف يرد عليه
نجلاء بسرعه: To the best restaurants ( الى افضل المطاعم )
سواق التاكسي يتبسم: I know you like the place ( اعرف المكان الذي يعجبك)
نجلاء تبتسم: There immediately ( الى هناك على الفور)
بعد ماخلصت التفتت لمشعل اللي كان يناظرها مستغرب: شفيك
مشعل : لغتك الانجليزيه مره حلوه
نجلاء تتبسم : ايه عشان كذا قلت لك مابي اروح معهد مااحتاجه وقلت لك ماله داعي نسكن مع عايله بس انت قلت بابا مخطط لكل شي ماحبيت اخالفك
مشعل يتبسم وهو يناظرها بحب: يابعد روحي
اول ماوصلو المطعم طلع محفظته من جيبه الخلفي دفع للتاكسي وتقدم معاها للسجاده الحمرا اللي تسبق الباب الزجاجي للمطعم لفت يدها عليه وهي تتبسم للنادل اللي فتح لهم الباب الزجاجي اول مادخلو تقدم لهم نادل ثاني فسخها الجاكيت الجينز وهي كانت مبسوطه حاسه انها بحلم ماتبي تصحى منه هذا اللي هي تبيه دنيا جديده غير تزينها الفلوس وكل اللي تبيه بسهوله توصل له..مشى معاهم النادل لطاولتهم الدائريه المغطاه بمفرش احمر تتوسطه علبه زجاجيه بيضاوية الشكل تحوي ماء وثلاث شمعات دائريه تطفو على سطحه سحب الكرسي الاحمر الفخم وجلست نجلاء بعد ماشكرته
مشعل بعد ماجلس: ماتعجبني هالحركات كنتي قلتي لي افسخك الجاكيت انا وابعد لك الكرسي
نجلاء انقهرت وبينها وبين نفسها: ماجيت امريكا الا عشان اشوف دنيا ..وبصوت مسموع: تغار علي حبيبي
مشعل : طبعاً
نجلاء: عادي ماعليك ماصار شي لما بعد لي الكرسي هم هنا كذا برستيجهم
مشعل بتذمر: امحق برستيج
جا النادل مبتسم مسك الكاسين الدائريين كل كاس بيد وعدلهم بحركه سريعه وصب مويه بكل كاس وحط المنيو الجلد الراقي بجنب كل كاس وتحرك من عندهم وهو يبتسم
مشعل ناظر المنيو المقسم بطريقه حلوه قسم للحلويات وقسم للمقبلات وقسم للمؤكلات الرئيسيه وقسم للمشروبات بس مافهم ولاشي غير الاقسام ههههههههههههههه ناظر بنجلاء اللي تقرا بتمعن: فاهمه وش مكتوب
نجلاء تتبسم: ايه
مشعل يقفل المنيو: اجل اطلبي على مزاجك
نجلاء تتبسم بخبث: اوكي ..اخذت الجرس الحديدي اللي على الطاوله واللي فيه عصا من الاعلى مسكته بخفه وهزته الى ان اصدر صوت
قرب منها النادل مبتسم وهو ماسك قلم اسود ودفتر مستطيل ابيض : Yes Madam (نعم سيدتي)
نجلاء تناظره بثقه: First, the vegetable soup With cream And Fish main dish vegetables and biscuits with cream ( اولاً حساء الخضار مع الكريمه والطبق الرئيسي سمك بالخضروات والحلى مكعبات الكيك بالكريمه البيضاء )
النادل وهو يكتب : And drink (والمشروب؟)
نجلاء مستغله سذاجة مشعل وعدم فهمه للغه : Whiskey with lemon and ice (خمره مع ليمون وثلج)
النادل مبتسم على الاخر: Well, Madam (حسناً سيدتي)..اخذ المنيو بسرعه ومشى من مكانه
مشعل بعد ماراح النادل: وش طلبتي مافهمت ولاكلمه ابي افهم كلمه وحده ماقدرت ماشاء الله عليك سريعه بالكلام
نجلاء: احب الانقلش وكنت شاطره فيه مره بالمدرسه ودايم كنت اشوف افلام بدون ترجمه واقلدهم
اخذتهم السوالف شوي ونجلاء تسولف عن طفولتها وكيف كانت شقيه شوي وجاهم الحساء بصحن شبه دائري ابيض مزين بالذهبي اسفل الصحن المدور صحن عادي بجانبه ملعقه صغيره ذهبية اللون
شرب مشعل شوي من الشوربه اللي مااعجبته ابد
نجلاء شربت شوي : شكلك مو راعي شوربه
مشعل يتبسم : ابد
شوي وجا النادل شال الحساء وحطه على الطاوله الزجاجيه ذات الاربع عجلات وبدله بالطبق الرئيسي وحط مجموعة الملاعق والمشروب لمشعل ونفس الشي لنجلاء وحط سطل صغير زجاجي يحوي ثلج وملقط زجاجي انيق للثلجات
مشعل وهو يناظر بالاكل: والله شكله شي
نجلاء تتبسم: جرب وبتدعي لي
مشعل يبعد السمكات وياكل الخضار اللي مخلوطه بالصوص الايطالي بعنايه: ياسلام والله طعمها رهيب
نجلاء تشرب شوي من الكاسه: ليه تبعد السمك
مشعل يبتسم: والله اخاف دجاج مهجن ويقولون لنا سمك
نجلاء تضحك: لاهنا عندهم تقدير غير طبيعي للأكل وان قالو لك سمك يعني سمك
مشعل يحط السمكه بالشوكه : على ضمانتك
نجلاء تهز راسها بحماس: على ضمانتي
مشعل وهو ياكل السمكه: اممممممم طعمها رهيب ..واخذ الكاسه شرب منها شوي ونزلها بسرعه
نجلاء تسوي مستغربه : شفيك
مشعل يسعل: لسعني هالليمون طعمه غريب
نجلاء تضحك: لأنه ليمون مع خلطه من الفواكه الاستراليا استطعمه تراه لذيذ وربي ..واخذت كاسها وشربت منه شوي : ياسلام
مشعل يشرب شوي ويستطعمه: ايه صح ليمون ومعاه شي والله طعمه حلو وغريب تعالي لايكون هنا يحطون كحول بمشروباتهم
نجلاء بسرعه: افا عليك قلت له بدون كحول بأمريكا مايجبرونك على شي
مشعل شرب اخر دفعه بالكاسه: والله حركات بس وراه الكاس ماهو مليان ماامدى شربت وخلص باقي ماخلصت صحني
نجلاء اخذت الجرس وهزته وبعد مااصدر صوت جاها النادل: Yes Madam (نعم سيدتي)
نجلاء تمد له كاسة مشعل : More Whiskey with lemon (المزيد من الخمره و الليمون)
النادل : ok ..اخذ الكاسه ومشى
مشعل بعد ماشرب الكاسه الثانيه وجا النادل وبدل الطبق الرئيسي بالحلى قال لنجلاء تطلب له بعد كاسه عشان يشربها مع الحلى ..
نجلاء بعد ماطلبت من النادل يعبي الكاسه التفتت لمشعل وهي خايفه يسكر: تعال انت حامل معك مبلغ كافي
مشعل وهو شبه مسطل: ماعليك المبلغ يكفي تاكلين 4 مرات
نجلاء تتبسم بخبث : طيب
جاب النادل الكاسه شربها مشعل وطلب غيرها وبعد ماشرب الكاسه الرابعه بدا يسطل شوي وصار يضحك بدون سبب وهو ماسك الكاسه : تصدقين هالمشروب وناسه
نجلاء تناظره بخبث: ايه ادري
مشعل يدندن : والله وناسه هالمطعم ..وشرب باقي الكاسه اللي بيده
نجلاء هزت الجرس بسرعه..
النادل جاها بسرعه: Yes Madam (نعم سيدتي)
نجلاء وهي تناظر مشعل اللي ماكان ماهو معها ابد: I want a bottle of vodka luxury ( اريد زجاجة فودكا فاخره)
النادل مبتسم: Well, Madam (حسناً سيدتي)
راح النادل وجاب الفودكا بسطل ذهبي مليان ثلج وحط لهم سطل ثلج زجاجي صغير ..وسألها اذا تحب يخدمهم بالشراب بس هي رفضت..
نجلاء توقف وتفتح الزجاجه وهي ميته ضحك وتصب لمشعل بالكاسه : جرب هذا شراب توت رهيب
مشعل يشرب وهو ميت ضحك : والله حفله هالشراب
نجلاء: ايه ملاحظ
مشعل بعد ماشربه: صبي لي بعد
نجلاء تصب له بالكاسه: اشوفه اعجبك
مشعل بعد ماشرب وهو يترنح سكران: رهييييييييييييييييييييييب
ناظرت فيه وهي تضحك بنصف ابتسامه ساخره ورفعت الجرس وهزته
جاها النادل: Yes Madam (نعم سيدتي)
نجلاء: Account, if allowed (الحساب إ ذا سمحت)
راح النادل ورجع لها وحط على الطاوله دفتر جلد اسود فتحته نجلاء وشافت المبلغ الكبير اللي بالفاتوره وخافت مايكون هالمبلغ بمحفظة مشعل اخذت المحفظه اللي على الطاوله وهي تناظر بمشعل اللي يهز ويسولف وابد مو معها وفتحت المحفظه ولقت فيها مبلغ اكثر من مبلغ الفاتوره ابتسمت بدهاء حطت المبلغ بداخل الدفتر وابتسمت للنادل: Keep the change (احتفظ بالباقي) ..بعد مامشى النادل حطت باقي المبلغ اللي بمحفظة مشعل بجيبها واخذت محفظة مشعل وجواله وراحت له تحاول تقومه بتعب:مشعل قوم
مشعل وهو منتهي وسكران: له له له صوووووووبي لي بعد
نجلاء: لاخلاص خل نقوم
مشعل وهو يتحلطم ويرفع حواجبه بطريقه غريبه: وليه مستعجله
نجلاء استعانت بمجموعه من الحرس هناك شالو مشعل معاها وحطوه بالتاكسي اللي وصلهم لغاية البيت اول مانزلت من التاكسي حطت اغراض مشعل بجيب الجاكيت حقه ودفعت للتاكسي وسحبت مشعل لفت يده حول رقبتها وصارت تمشي معاه وهو يترنح الى ان وصلو لغرفته ورمى نفسه بقوه على السرير
:

:
يتبع,,
:

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:36 PM
الشرقيه 11\11\1412 للهجره يوم الاثنين الساعه 9 مساءً
فتح الباب بعد مارجع من الشركه حقته واول مافتحه سمع صوت صراخ عالي جاي من المطبخ ..
طق على الباب وصوت احمد العالي: افتحي الباب الله يخليك
ابو احمد بتعب وهو يناظر مشاعل اللي جايته بفرح وهي متزينه احلى زينه وطالعه مثل اللبنانيات بجمالها الساعه: ياحبيبتي كم مره قلت لك لاتحبسينه
مشاعل بخبث: انا عشانه عشان يتربى بس
ابو احمد ببرود: طيب روحي افتحي له
مشاعل راحت بملل وفتحت له الباب احمد طلع بسرعه وجا عند ابوه وهو يأشر على مشاعل: لاتخلي هذي تحبسني مره ثانيه
ابو احمد: عيب ياولد احترم مرت ابوك
احمد والدمعه باقي بعينه: بس هي حابستني من الظهر
ابو احمد وتعب الدوام هالكه ويبي يرتاح: خلاص اطلب اللي تبيه واشتريه لك بدال هالحبسه
احمد مقهور: ماابي شي بس مابيك تسكت عنها
مشعل تقرب من ابو احمد وتحط يدينها على كتوفه بدلع: انا عشانك ياشاطر ابي مصلحتك
احمد : بتسكت عنها
ابو احمد واللي خاق مع حرمته: يااحمد هي تبي مصلحتك بعدين قلت لك شوف وش تبي وبشتريلك انا رجال جاي تعبان ومالي خلق
مسك يد حرمته ومشى معها للصاله وهي تمشي مشيت الانتصار
احمد رقى الدرج بسرعه وهو يبكي تصرف ابوه
:

:

:
الرياض يوم الجمعه الساعه 4 العصر
دق جوالها وراحت بسرعه لقت عمها المتصل
لجين : الو
ابو ناصر: نص ساعه وبجي اخذك
لجين مستغربه: ليه
ابو ناصر : الرجال بيجي يشوفك
لجين: وليه مو في بيتنا
ابو ناصر: انتي اجهزي واعلمك بالطريق
لجين: طيب
قفلت من عمها وراحت غرفتها تناظر بالشنط بحيره ماتدري وش تلبس او وش المفروض يكون اللبس لعريس اول مره يشوفها ولنظره شرعيه ماعندها أي فكره اخيراً وبعد تفكير قالت اكيد لازم يكون لبس محتشم
لبست تنوره بنفسجيه منفوشه شوي لغاية الركبه وقميص ابيض عليه بلوزه رسميه بزراير كبار بالوسط لونها بنفسجي ..سشورت شعرها بسرعه وحطت عليه شريطه بنفسجيه رسمت عيونها بالكحله وحطت لها قلوس فاتح اخيراً لبست بوت ابيض للركبه وتعطرت لا تسبحت بالعطر لبست عبايتها في الوقت اللي دق عليها عمها طلعت بسرعه بعد ماودعت جدتها
ركبت السياره: السلام عليكم
ابو ناصر بدون نفس: وعليكم السلام ماكنتي تقدرين تخففين العطير شوي
لجين:..........
ابو ناصر: انا قلت للرجال انك اغلب وقتك جالسه ببيتنا
لجين: اها ..وبينها وبين نفسها :عشان كذا احمد كان يقولي عمك حقير
ابو ناصر: لو تمت الخطبه بخير وصارت بينكم مكالمات وطبعاً راح تكون قليله مابيك تقولين له ابد اني مقصر عليك بشي
لجين تبتسم بسخريه: ان شاء الله
اول ماوصلو بيت عمها نزلت من السياره ودخلت معاه البيت ابو ناصر يأشر لها على باب الصاله : ادخلي الصاله انا بروح المجلس الرجال شوي وبيجي مرت عمك تنتظرك
حست بمغص وهي تتقدم لباب الصاله تمنت لو امها عايشه وتكون معاها والا ابوها موجود وخطبتها خطبه عاديه مثلها مثل أي بنت
فتحت باب الصاله ودخلت :السلام عليكم
ام ناصر تناظر فيها وتلوي فمها: وعليكم السلام
لجين وقفت مكانها وساكته
ام ناصر بنبره خايسه : افسخي عبايتك وتعالي خذي صينية العصير يعني لازم اعلمك
لجين تفسخ عبايتها والحزن والارتباك ماليها وحاسه بالوحده تقتلها علقت عبايتها وراحت المطبخ اخذت الصينيه وجات قريب باب المجلس تنتظر اشارت عمها
حنان بصوت عالي وهي تقلب بالتلفزيون على كنب الصاله العادي جداً: مصدقه نفسها عروس الشينه
شذا تكتب وهي منسدحه على الارض: خلك منها بس الحين يشوفها يعرف ان ماعنده سالفه
ام ناصر تناظر لجين اللي طالعه حلوه بكل حقد وبصوت كله استفزاز: مالقيتي لبس ارقى
لجين تتنفس بعمق وتذكر الله ماتبي تغلط عليهم وصعبانه عليها وحدتها
طلع عمها من المجلس وبصوت عالي وكأنه يبي يسمع اللي داخل: تعالي يابنيتي تعالي لاتستحين عمك معاك
قربت لجين من الباب اخذت نفس ودخلت وهي منزله راسها صح هي متعوده على احمد ودايم تطلع معاه وتشوفه بس اول مره يشوفها من غير العبايه وبعالطريقه
رفع راسه احمد يناظر فيها وانبهر من منظرها شعرها البني جسمها الحلو اناقتها والا ريحة عطرها اللي حشرت المكان نزل راسه بسرعه وحس انه مرتبك
ابو ناصر ياخذ الصينيه : اجلسي يابنيتي ادري فيك مرتبكه
جلست لجين بالكنبه مقابل احمد بعد مارفعت راسها شوي وصارت عيونها شارده
ابو ناصر: ناظ عروستك ياوليدي لاتستحي
احمد رفع عينه يتأملها وماقدر يبعد عينه لما شاف نظرتها الحايره المليانه حزن ووجهها اللي وضحت عليه علامات الحزن هو يعرفها زين ويعرف متى تكون مرتاحه ومتى تكون متضايقه
احمد وهو يناظر ابو ناصر: البنت باين عليها مستحيه خلاص شفتها ايه من الجمال ماشاء الله عليها خليها تروح
بعد ماطلعت لجين وقف احمد: ياللا انا استأذن وبكره بعد العشا ان شاء الله نجيك انا والوالد نتفاهم على كل التفاصيل
ابو ناصر مبتسم : ان شاء الله
بعد ماوصل احمد للباب رجع ودخل من الباب الصاله مبسوط: لجين عجبته وبيجون بكره يتفاهمون على التفاصيل
ام ناصر: تمام
لجين وقفه بهدوء وبدون تعليق
حنان بقهر: وش اعجبه فيها ماادري
لجين :ابي اروح البيت
ابو ناصر بطفش: وش عاجلك
لجين: ابي اروح جدتي لحالها
ابو ناصر : اف يعني الحين قلبها على امي خليك هنا بعد العشا بوديك
لجين : اذا كنت تعبان صديقتي بيتها بعدكم بكم بيت عادي اروح لها وتاخذني للبيت
ابو ناصر بعد تفكير وبدون نفس: وشلون تاخذك البيت
لجين: عندهم سواق وهي بتركب معاي
ام ناصربسرعه: خلها تروح احسن من تتعب نفسك مشاوير
ابو ناصر :خلاص روحي
اخذت جوالها وقصرت على صوت السماعه ودقت على احمد ..
احمد بسرعه: الو نونه
لجين: الو اسمعي انا ببيت عمي بجي عندك ونروح سوا البيت طيب
احمد واللي فهم عليها: انا راجع بوقف قبل بيت عمك اول ماتطلعين امسي يمين بيجيك منفذ يمين بوقف سيارتي هنا
لجين :طيب
لبست عبايتها واخذت شنطاتها وبعد ماغطت وجهها: مع السلامه ..محد رد عليها وغصب عنها نزلت دمعتها طلعت من بيت عمها تمشي مثل ماقال لها احمد وهي حاسه بكتمه مو طبيعيه اول ماوصلت للسياره ركبت وانجرت تبكي
تحرك احمد بسرعه وبكل عصبيه: شفيك وش سوالك هالحقير
لجين بحزن وهي تبكي: ماسوالي شي
احمد بحزن: معليه نونه تصبري هانت اول مااتزوجك ماعاد اخليه يضايقك اوعدك
لجين:................
احمد وقف عند محل عصيرات نزل شرا لها عصير ورجع اول ماركب السياره اعطاها العصير وهو يتبسم: اشرب الفراوله يافرواله
لجين تضحك: طيب
احمد يبتسم : ايه اضحكي مافيه احلى من ضحكتك
:

:

:
الساعه 5 مساءً بتوقيت السعوديه 8 صباحاً بتوقيت امريكا
صحى من نومه وهو يحس بصداع فضيع جلس على السرير دخل اصابع يدينه بين شعره وصار يضغط على فروة راسه بقوه حس بحركه خفيفه بالسرير التفت بسرعه شاف نجلاء نايمه بجنبه رفع اللحاف بسرعه يناظر بنفسه وشاف انه مجرد من ملابسه تغطى بسرعه حاول يتذكر وش صار امس ماقدر اخر شي يتذكره يوم انهم بالمطعم ..
صحى نجلاء بسرعه وبصوت عالي : نجلاء قومي
نجلاء صحت مفزوعه: شفيك
مشعل مقهور: قومي روحي غرفتك ..وبقهر اكثر : وتستري
نجلاء بعد ماغطت نفسها ناظرت فيه: مشكله اللي يسوي الشغله ويجي يسوي فيها مقهور ومو عاجبه وقامت تركض وهي تبكي
مشعل وقف لبس بنطلونه وصار يتحرك بالغرفه بدون تركيز ويحاول يتذكر واخيراً تذكر شوية مقتطفات من ليلته الحرام مع نجلاء
مسح على شعره بسرعه وضرب راسه ويد بالجدار بقوه وبصوت مسوع : ياربي لا لا ليه انا اسوي كذا وين عقلي وشلون صار كل هذا يـــــــــــاربي انا ماعمري عصيتك ولاعمري نسيت صلاه والحين اخر شي صليته الظهر والعصر ماصليت لا مغرب ولاعشاء ولاحتى الفجر واي صلاه اللي راح تنقبل من واحد مثلي ..جلس على الارض بأسف : ياربي سامحني
:

:

:
الرياض يوم السبت الساعه 7 صباحاً
طلعت من البيت وكان واقف مثل العاده بكاسة الشاهي حقته
ركبت السياره وسمعت صوت الجوال اخذته وبعد ماشافت انه المتصل قالتها بهدوء: صباح الخير
ياسر : صباح الورد
العنود : ماطفشت من الشاهي
ياسر يضحك: لا
العنود:.....
ياسر يقطع سكوتها بسرعه: مو ناويين تمشون
العنود: الا بس انتظرك تخلص شاهي
ياسر : خلصت
العنود : ماتبي تدخل الكاسه البيت
ياسر وهو يركب السياره: لابحطها بالسياره
العنود وهي تكلم السواق :امشي
بعد ماتحركت سيارة العنود وياسر يمشي وراها: تدرين وش احس فيه الحين يالعنود
العنود: وش تحس فيه
ياسر: احس ان الطريق غير والشوارع حلوه وهانت علي زحمة الرياض
العنود بحرج: لاتبالغ
ياسر: والله ماابالغ احساس جميل اني امشي وراك
بعد ماوصلو بيت نوف قفلت منه بحجة انها ماتعرف تسولف قدام خويتها بعدر ماركبت نوف وهي تناظر سيارة ياسر الحمرا تختفي: وهذا من جده كل يوم بيلحقك
العنود مبسوطه : ايه
:

:

:
الساعه 9:10 بالمدرسه ..
جالس على مكتبه ويشخبط بورقه بيضا يفكر: وش معقوله اسوي للعنود عشان اكسبها لازم اجرب بعد محاوله وان فشلت بتقدم لخطبتها وان رفضتني شسوي اتحطم طول عمري والا ابكي حبي الضايع ..لا لا اصحى ياسلمان لاتصير بزر
مازن يهزه: خير يابو الشباب وين وصلت
سلمان بحزن: مازن خلني بحالي
مازن وهو يجلس: افا يارجال شفيك
سلمان بعد تفكير: ودي اتزوج بنت عمتي
مازن وهو يضحك: مو قضيه رح اطلب يدها
سلمان: لو السالفه سهله بجي اقول لك انت ووجهك
مازن يفكر: اجل وين المشكله
سلمان بحزن: ماتبيني
مازن بسرعه: افا
سلمان: رافضتني مره لا وفوق هذا كله صرحت لي انها تكرهني
مازن: بــــــــــال لذي الدرجه
سلمان : واكثر
مازن يناظره بطرف عين: وش مسوي للبنت انت اعترف
سلمان:موقف بايخ
مازن بعد تفكير :حاول تصلح هالموقف ترى البنات مو صعب رضاهم وبس تحس هالموقف تصلح تقدم لها بأسرع وقت
سلمان يفكر: رايك كذا
مازن يوقف: ايه وياللا قوم على حصتك
سلمان يقوم بكسل: طيب
:

:

:
الرياض الساعه 9:30 بالتحديد ..
اول ماشاف الملف وقرا اسمها رجعت له نفس الحاله تنهد بألم وابتسم للطفله اللي دخلت مبسوطه
فهد: لا لا الظاهر اليوم حنا احسن
شهد بدلع: ايه احسن
فهد: شي حلو ياشهد
شهد ببراءة الاطفال: انت تتذكرني اوقريت اسمي
فهد يضحك: لااتذكرك
شهد تتبسم: ياسلام ..والتفتت لأمها :ماما الدكتور يتذكرني
فهد يأشر لسستر تحطها على السرير ..بعد مااخذتها السستر وقفلت الستاره الفاصله بين السرير والمكتب استجمع كل قواه وتجاهل نبضات قلبه اللي مسببه الالم لصدره من قوتها
قالها بهدوء مصطنع: شذا ابي اكلمك
شذا: وش تكلمني فيه مابيننا مواضيع
فهد : فيه بيننا موضوع معلق
شذا بنبره تحمل جديه كبيره: انا مو المراهقه القديمه ولو سمحت لاتتعدا حدودك معاي انت هنا دكتور
فهد: شذا بجي اتقدم لك رسمي انتي الحين ارمله
شذا توقف: انا مكرسه حياتي لبنتي وماعندي وقت اضيعه ..وبصوت عالي :شهوده قومي خلاص مانبي الدكتور يشوفنا
فهد بسرعه: لابشوفها هذا ماله علاقه وانااسف تجاوزت حدودي كطبيب اعذريني
راح وفحص الطفله وغسل يده وجلس على مكتبه وهو حاس بدوخه: البنت ماعندها شي وصحتها صارت احسن بكثير بس كملي مع دوا الاحتقان بس بخفف لها الجرعه
شذا :اوكي مشكور ياللا شهوده
شهد تناظر فيه وهي مبتسمه: مع السلامه دكتور
وقف وهو محتاس هذي مو نفسها شذا اللي كنت احبها فسخ نظارته وحطها على المكتب مرر يده بشعره بقهر بلل شعره بس على خفيف بطه بيده وجلس على مكتبه لبس نظارته واستقبل المريض اللي بعده بأبتسامه عريضه
:

:

:
الساعه 12:30 وبشوارع الرياض المزدحمه
متوتر ويحس انه لازم يسوي شي وبدون تخطيط او تدبير توجه لبيتهم ومايهمه وش بيصير او ليش رايح المهم انه يروح بعدين يصير خير ماعاد يتحمل كل هالافكار اللي براسه ..
اول ماوصل للشارع اللي فيه بيت عمته شافها من بعيد واقفه تسولف مع واحد ,,
العنود وبدون شعور اول ماشافت السياره وبصوت خايف: ولد خالي
ياسر بسرعه: بروح
العنود: طيب
راح ياسر بسرعه ودخل بيتهم سلمان وصل عندها وقف ونزل من السياره بسرعه ..
العنود يوم شافته راحت تبي تدخل البيت ركض وراها ولفها من زندها بسرعه : مين هذا
العنود ببرود: مو مجبوره اجاوبك
سلمان مسك يدينها وصار يهزها وهو معصب: اقول لك مييييييييييييييييييين هذا
العنود بخوف: هذا ولد جيرانا
سلمان يتبسم بأستخفاف: لاوالله احلفي وولد جيرانكم توقفين معاه
العنود بأرتباك: لا بس هو شافني نازله من السياره ووقفني يسألني على مشعل
سلمان مقهور وهو يأشر على بيت الجيران : تدرين البلى مو فيه البلى فيك انتي وشلون تردين عليه
العنود وهي خايفه من عصبية سلمان: ماكان قصدي بس قلت له مسافر
سلمان بعصبيه وصوته بدا يعلى : ماتردين على احد وهالحيوان لو كلمك مره ثانيه تفي بوجهه
العنود بقهر: لاتكلمني بهالاسلوب
سلمان يصارخ: رووووووووووحي انقلعي البيت وانا ماعندي اسلوب غير هذا اكلمك فيه
راحت العنود البيت تركض وهي معصبه ..وسلمان راح عند سيارته ورفس بابه المفتوح بقووووووه وحط يدينه على ركبتينه وصار يتنفس بقهر :غبيه
ركب سيارته وتحرك بسرررررررررررررررعه وهو يفكر : بدال ماتكحلها اعميتها ياسلمان
:

:

:
الشرقيه الساعه 8:30 مساء
بيت العم ابو ناصر بالتحديد
ابو ناصر بكل جديه: ابي مهر 130 الف للبنت
ابو احمد تو يبي يفتح فمه قاطعه احمد: حاظرين تستاهل اكثر بنتكم
ابو ناصر : وتاخذ لها ذهب بـ50 الف اقل شي
احمد: باخذ لها باللي تبيه لو تبي ذهب بـ 100 الف
ابو ناصر : ونبي عرس على مستوى تعرف البنت تبي تفرح
احمد: حق وواجب
ابو احمد واللي مااعجبه الوضع وحس ابو ناصر يبالغ شوي ومستغل الوضع : ماتبي بعد نوزع كم الف على باقي افراد العايله
ابو ناصر يضحك: حلوه منك ياابو احمد
ابو احمد يتصنع الضحكه: تستاهلون اكثر
ابو ناصر: تسلم
احمد بسرعه: الحين جا دورنا
ابو ناصر: امر
احمد: مايامر عليك ظالم..انا ابي الملكه الخميس هذا والزواج بعد شهر
ابو ناصر: ليش مستعجل
احمد: لاني بسافر وودي اخذ حرمتي معي
ابو احمد يناظر احمد مستغرب من سالفة السفره
ابو ناصر يتبسم: خلاص تم اللي تبونه
بعد ماطلع احمد وابوه اتصل ابو ناصر يبلغ خوال لجين عن الملكه يوم الخميس ..واتفقو ابو سلمان وابو فارس وابو مشعل انهمياخذون الحريم ويطلعون يوم الاربعا ويباتون بفندق ويوم الخميس يحظرون الملكه والجمعه يرجعون الرياض وبالنسبه لسلمان كانت هذي فرصته
:

:

:
الشرقيه يوم الأربعاء الساعه 8:30 مساءً
الخبر وبأحد الفنادق الفخمه حجز ابو مشعل جناح لكل عايله وجناح للرجال كل جناح كان مكون من غرفتين وصاله صغيره ومطبخ محدودالخدمات
بجناح الرجال غرفه مخصصه لفهد وغرفه تجمع بين سلمان وفارس
فارس وهو منسدح على ظهره: سلمان
سلمان وهو منسدح ويناظر السقف وبكل برود : نعم
فارس يضحك : وضع غريب انك تنام مع استاذك بنفس الغرفه
سلمان يضحك : اقول اخمد بس شايف نفسك ماوراك شي جاي تبربر
فارس يلتفت له : وانت وش وراك
فارس يسوي فيها جدي : اص ياولد لا اخصم من درجاتك
فارس فطس ضحك : مشكله لاكان استاذك لاحقك حتى برا المدرسه
سلمان يسوي معصب : بتنام والا كيف
فارس يستخف دمه : كيف
سلمان قام بالمخده حطها فوق فارس وجلس فوقها
فارس يصارخ : خلاص خلاص بنام
سلمان يقوم ويناظره : ناس ماتجي الا بالعين الحمرا ياحظك بس مرتاح ومتكي وانا بكره ببتلش بالحريم
فارس يضحك : تستاهل
:

:

:
الساعه 8:45 مساءً بتوقيت السعوديه 11:45 بتوفيت امريكا
صحى و نفس المشهد يتكرر له كم يوم
ضرب راسه بقوه : وش اللي قاعد يصير
صحت نجلاء على صوته وبكل برود : شفيك
مشعل يصارخ : قوووووومي روحي غرفتك
نجلاء مستغربه : شفيك
مشعل يصارخ وهو يضرب راسه من القهر : مصدع مصدع روحي
نجلاء قامت بسرعه وبعد ماطلعت جلس على الارض وهو يفرك راسه انا لازم اشوف لي حل معقوله افقد وعيي معها او يمكن اكلهم او شربهم فيه شي مسح وجهه بسرعه : لا انا كذا بنجن
شوي ودخلت عليه نجلاء وبيدها كاسة مويه واسبرين وبكل خوف
:مشعل
مشعل بدون لايناظرها : نــــعـــم
نجلاء بحب مصطنع: حبيبي قلت راسك جبت لك اسبرين
مشعل يمد يده : هاتي
جات بجنبه وجلسة على الارض مثله تخذ منها كاسة المويه وبعد ماشرب الاسبرين قالها بقهر : وش اللي قاعد يصير
نجلاء مستغربه : وش يصير يعني
مشعل : حاس الوضع مو طبيعي معقوله مااحس لنفسي وانا المسك وانام معك
نجلاء تتصنع الخجل : ماادري بس انت البارح قلت لي معليه هذي اخر مره
مشعل مقهور: وانتي ليه تسمعين كلامي
نجلاء مستحيه : احبك شسوي
مشعل بعد تفكير : بس ماادري احس اني ماكنت بوعيي لاني مااتذكر زين معقوله يحطون كحول بأكلهم وكذا
نجلاء بهدوء :مادري اذا كنت مو مرتاح خلاص مانروح مكان
مشعل :لا مو كذا بس بدق على المرشد اسأله عن المطاعم وكذا
نجلاء بهدوء : براحتك
:

:

:
يوم الخميس الساعه 8 وصلو بيت ابو ناصر بعد ماتنازلو عن روحت الكوافير
اول مادخلو شافو بنات ابو ناصر وكان لبسهم عادي جداً وام ناصر تستقبله بترحيب وفرحه كلها زيف وكذب
فسخو البنات عباياتهم العنود كانت ناعم باللبس الوردي اللي هي لابسته ونوره كانت لابسه فستان احمر للركبه وعهود لابسه شباح جينز مره كيوت ريم واللي دخلت بدون نفس وجلست على الكنبه بدون لاتسلم كانت لابسه فستان ابيض وشروق لابسه فستان ابيض فيه نقوش كان عادي جداً
ناظرت العنود بالصاله العاديه جداً واللي خاليه تماماً من الزينه وماعجبها الوضع غير البيت العادي جداً حست انهم مو فرحانين لبنت خالتها اللي ماعمرها شافتها
راحت بسرعه للكنبه المزدوجه بعد ماشافت لجين جالسه هناك ..جلست بجنبها وباستها وهي تتبسم : مبروك ياحلوه واضح من الاناقه انك العروس انا بنت خالتك العنود
لجين تتبسم : وانا العروس لجين هههه
العنود تضحك : احلى عروس ..قربت من لجين وبصوت واطي :وراهم بيت عمك
لجين وهي تضحك : مقهورين عشاني عروس وهم لا هههه
العنود فاطسه : خل يذلفون
نوره جات بسرعه وجلست على مسند الكنبه وباست لجين بخدها : الف مبروك ..وناظرت العنود بسرعه : اشوفك تبين تنفردين ببنت عمتي
العنود تضحك : مالت عليك
نوره بكل ثقه : طبعاً انا بنت خالك سلطان واللي سماني على اسم امك الله يرحمها
لجين تبتسم : اسمك نوره
نوره تصفق : شاطره
لجين كانت روعه مره بالمكياج اللبناني والفستان الاسود اللي بدون كموم والكرستاله اللي عند الصدر الكبيره وشعرها المرفوع بعنايه كانت مثل العاب الباربي لا تفوقهم جمال
العنود قامت بسرعه وفتحت كيس ابيض وطلعت منه باقه صغيره حمرا ورجعت للجين واعطتها الباقه : خليها بيدك توقعت مامعك باقه
لجين تمسكها بخجل : باين عليك حبوبه
العند تضحك : اعجبك
نوره وهي تأشر لها : مالت
لجين تضحك وبينها وبين نفسها وينكم عني من زمان
جات ريم وباركت للجين بهدوء هي و عهود وشروق ونوره تولت مهمة تعريف لجين فيهم وبعدها بدقايق معدوده نادو لجين من عند باب المجلس وبعد ماابدت موافقتها على احمد جابو لها دفتر اسود عريض
لجين ماسكه القلم وتناظر بالورقه بالدفتر اللي يعلوها اسم احمد وولي امرها ومتوتره وهي تشوف العيون كيف منصبه عليها
لجين تناظر العنود: اول مره تشوفون وحده توقع على دفتر كبير
العنود ونوره بنفس الوقت : ايه اول مره
لجين تضحك وتوقع ..بعد ماوقعت علا صوت الصفيق وبوسات التهاني للجين
وبزاويه بعيده بالصاله كانت فيه عيون مقهوره وماتفكر تبارك للجين
العنود بعد مارجعت هي ولجين للكنبه : اقول لجين
لجين : قولي
العنود : بابا يقول الزواج بعد شهر
لجين تتبسم : ايه سمعت عمي يقول
العنود بحماس : اجل خلاص تجين عندي الرياض والله لأخليك تجهزين احلى جهاز
لجين بعد تفكير : بس
العنود تقاطعها بسرعه : لا بس ولا شي والله اني وحيده واكسر الخاطر وخلاص قلت تجين يعني تجين
لجين بهدوء : مااقدر اترك جدتي
العنود بعد تفكير طويل شوي وبحماس : بس لقيتها ناخذ جدتك معنا وننام ببيت جدتناام سلطان منها جدتك تتونس مع جدتي ومنها انا وانتي نتونس مع بعض وش قلتي

نهاية الفصل التاسع

اتمنى يعجبكم

ارائكم وردودكم تهمني

وللي ينتظرون زواج لجين معليه هانت <<بتتصفق

لكم مني كل تحيه وتقدير

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:43 PM
نساء ورجال اطفال وشيوخ يملئون هذا العالم فوضى وفي بعض الاحيان يزيدونه هدوء يزينون هذه الدنيا بالضحكات أو يزيدونها تشويهاً بصوت النحيب والبكاء


قلوب تحكمها العقول وعقول تحكمها القلوب وكلاً يغني على ليلاه منهم من يضحك لسعادته ومنهم من يبكي لكثرة همه


سأتجاهل كل هؤلاء ولن ألتفت لا لسعادتهم ولا لأحزانهم سألتفت فقط الى أبطال روايتي وكيف تقلبهم هذه الحروف بين سطوري

الفصل العاشر

((الجزء الأول))

الساعه 9:30مساءً بتوقيت السعوديه 12:30 ظهراً بتوقيت أمريكا
راح لها الصالون وهي جالسه تشوف التلفزيون وهو مبتسم على الاخر : نتغدا برا ؟
نجلاء تضحك : تو تقول مابي اكل الا لما اسأل المرشد
مشعل بلا مبالاه : قومي بس بعزمك على أكله تعجبك
نجلاء تفكر : وش اكلته
مشعل : باستا مع خضار
نجلاء بقهر : ياليل الخضار
مشعل بسرعه وهو مبسوط : اقول قومي بسرعه لاتخربين مزاجي انا احس اني مرووووووووووووق على الاخر
نجلاء مبتسمه : دوم يارب
مشعل يفتح محفظته ويناظر بالمحفظه مستغرب وبعدها يرفع عينه لنجلاء وعلامات الاستغراب واضحه بوجهه: انا متأكد كان فيه فوق الـ 500 دولار بالمحفظه
نجلاء تناظره : حبيبي انت ماتتذكر امس كيف كان العشا ولا وش صار تبي تتذكر كم كان بمحفظتك؟
مشعل يضحك : والله انك صادقه شكلي صرفتهم بشي
نجلاء تتبسم : بطلنا باستا مع خضار والا باقي العرض قائم؟
مشعل يضحك : لاباقي قومي بمر اقرب صرافه وبسحب فلوس
نجلاء تقوم بحماس : دقايق واكون جاهزه
:

:

:
الشرقيه الساعه 10 مساء ً ..
بيت ابو ناصر مجلس الرجال بالتحديد ..
فهد واللي كان جالس بجنب احمد : انا ماشفت بنت اختي من يوم انها صغيره بس انا اشهد ان الحظ ابتسم لك
احمد يضحك : ماعندي أي شك بكذا دامك خالها
فهد يعدل شماغه بغرور : كلك ذوق والله
احمد : بس ليه عاد ماشفتها من يوم انها صغيره
فهد : شسوي قبل الدراسه والحين الدوام ماخذ كل وقتي بس يعلم الله اني مو ناسيها
احمد : ليه وش تشتغل
فهد يبتسم : طبيب اطفال
احمد مبتسم على الاخر : والله حركات
فهد مبتسم اكثر منه : عشان تعرف انك مناسب ناس حركات
احمد ببرود : والله
فهد يضحك : لا حنا اللي مناسبين ناس حركات
احمد يضحك : حلفت عليك يارجال
سلمان وهو يقرب منهم بحماس : وش موضوع النقاش
احمد وفهد يناظرون في بعض متوهقين
سلمان يضحك : الظاهر ماعندكم سالفه
فهد فاطس : والله انك صادق
سلمان يرفع حاجب وهو يناظر فهد : عمي مستلم الرجال يوم ملكته سوالف سامجه ؟
فهد يضرب سلمان على رجله : ولد استحي
سلمان يناظر بنفسه : شككتني برجولتي كل هالطول والعرض وولد
احمد يضحك : هو قصده انك ولد بالنسبه له
فهد يلتفت لأحمد : يعني ينقالك تبي ترقعها وش قصدك انا شايب يعني
احمد توهق وبكل ارتباك : لا لا بس
فهد يحط يده على رجل احمد : ماعليك تمون يارجال
احمد ابتسم وبينه وبين نفسه : معقوله كل هالذوق وناسي بنت اخته مايسأل فيها يمكن صح كلامه مشاغل
قطع كلامه صوت ابو فارس : احمد تراك ماخذ اغلى بنات العايله حطها بعيونك
احمد مبتسم : بعيوني والله
ابو سلمان يناظره وباينه الجديه بكل ملامحه : ترى اغلى من بنت اختي ماعندنا والله من غلاتها مسمي بنتي على اسمها الله يرحمها
احمد بهدوء : الله يرحمها
ابو مشعل من الكنبه المقابله : حتى انا بوصيك عليها تراها غاليه على الاهل والغالي عليهم غالي علينا والله ام مشعل مايمر اسبوع ماتتذكرها وتوصيني فيها ودايم اقول لاتوصين حريص
ابو ناصر بأرتباك وهو يفرك بيدينه : ايه انا بعد مااوصيك عليها
احمد يبتسم ابتسامه باهته : والله بنتكم بعيوني والله يقدرني واسعدها ..وبينه وبين نفسه : معقوله كل هالحب وهالتوصيات نفاق مثل نفاق ابو ناصر بس لا باين عليهم عيال نعمه من لبسهم وطريقتهم بالكلام ابو مشعل لحاله حتى جزمته (وانتم بكرامه ) ماركه فرنسيه مو محتاج ينافقني اكيد فيه شي غلط بالموضوع لجين قالت لي انها ماتشوفهم الا من عيد لعيد ومرات حتى بالاعياد مايجونها
سلمان يهز احمد: وين وصلت ياعريس
فهد يغمز لأحمد : مستعجل على العروس يبي يشوفها اكيد
احمد إنحرج : لا كنت افكر
فارس من بعيد وبصوت عالي : ايه تفكر بالعروس
كل اللي بالمجلس يضحكون
فهد بصوت مسموع : اقول ابو ناصر ماتبي تخلينا نبارك لبنت اختنا ..وناظر احمد بطرف عين : ونخلي هالعريس المسكين يشوفها
ابو ناصر بأرتباك : بس
ابو مشعل بسرعه وهو يهز راسه بالايجاب : ادري ماعندك مجلس غير هذا خوالها عادي يشوفونها وانا باخذ هالعيال ..ومسك سلمان وفارس : وبروح معاهم برا
سلمان بسرعه : لحظه قبل نطلع خل فارس يغني لنا شي
فارس يناظر بسلمان : وانتم كل ماشفتوني قلتو غني
احمد يناظر بسلمان : ليه صوته حلو
سلمان بحماس: الا احلى من حلو صوته رهيب
احمد يعدل جلسته : والله ما أشوف عروستي الا لما تغني
فارس : ماجبت العود
سلمان يدفه : وقت عودك هالحين نبي شي يفرح ..جلس بسرعه وقرب الطاوله : انت غني وانا بستلم الايقاع
فارس يجلس بجنبه وهو مبتسم على الأخر : امحق ايقاع مدرس لغه انجليزيه وتخب بعد
سلمان يصفقه : ولد ترى اعفس درجاتك
فارس : ياليل التهديد اقول لك مشكله لاصار ولد عمك أستاذك
احمد فاطس ضحك : لاتمزح سلمان استاذك
فارس يضحك : ورب البيت
احمد يناظر سلمان : ماتوقعت ابد
سلمان يسوي معصب: وش قصدك مو شكل استاذ
احمد يناظره : لا الصراحه لو قلت معيد بالجامعه بصدق ماشاء الله عليك قمة الاناقه بس شكلك انت وفارس ماتوقعت انك استاذه
سلمان يسوي مسكين : شسوي ولد عمي وجمعتني فيه كذا مناسبه ويمون ابن اللذينه بس ماعليك اعجبك بالمدرسه ولاكأنه ولد عمي
فارس يضحك : ايه يتبرى مني يقول تجمعني فيه صلة قرابه اللي يسمعه نهائي مايتوقع انه ولد عمي
احمد فاطس : زين يسوي فيك عشان لاتصير كسول وتعتمد عليه
ابو فارس يناظرهم : اشوف مسكتو خط مع المدرسه وقته الحين وين الاغنيه
فارس يضحك :طيب طيب ..احم احم ..التفت لسلمان وش اغني ؟
سلمان يفكر : غني أنا الشاكي حق الجسمي ..حافظها ؟
فارس بسرعه وبكل حماس : أنا الشاكي أنا الباكي أنا الحساس أنا اللي بالمحبه رافعاً راسي أنا لولا المحبه ماخضعت الراس ...ألخ <<حلوه
سلمان كان يتبعه بصوت الضرب على الطاوله اللي كان متقن نوعاً ما
:
بنفس الوقت وبالصاله سمعت حور اللي متخذه حظن لجين كرسي لها صوت فارس وبكل حماسي: عروسه سمعتي ثوت اخوي يغني
لجين مبتسمه: ايه صوته حلو
العنود تناظر بنوره: نصفق ؟
نوره تصفق بحماس : ياللا
شاركتها العنود وعهود وشروق ..ام مشعل تحمست معاهم وصارت تصفق وام فارس شاركتهم ..ريم لما شافت الكل يصفق صارت تصفق معاهم
:
سلمان واللي سمع صوت الحريم : كمل كمل شف الحريم تحمسو
احمد يضحك وبينه وبين نفسه : والله عايله فله وينكم عن هالمسكينه اللي حاسه ان ماعندها احد الله يقطع المسافه يمكن هي السبب
:

:

:
الساعه مساءً10:30 بتوقيت السعوديه 1:30 ظهراً بتوقيت أمريكا
بعد ماسحب مبلغ من الصرافه ناظر فيها : ياربي صاير اصرف كثير
نجلاء : ويعني
مشعل : ابوي حاط لي مبلغ وقال كل شهر بحط لك مثله بس ان استمريت كذا ماراح يكفيني المبلغ
نجلاء منقهره وتحاول تخفي قهرها : قول له انك تحتاج اكثر
مشعل بعد تفكير: لا لا بخفف مصاريفي بابا متعود علي غير متكلف بحياتي وصرفياتي مو كثيره مابيه يلاحظ يوم جيت هنا تغيرت
نجلاء بضيقه : اها مدري كيفك
مشعل يحط الفلوس بمحفظته : مشينا
:

:

:
الساعه 11 مساءً
مجلس ابو ناصر ..
احمد بعد ماخلص فارس : ماشاء الله صوتك حلو جد
سلمان : ماسمعته وهو يغني حزين والله تدخل جو
احمد : انا احس نبي نلتقي كثير بعد ماناسبتكم واكيد بسمعه
سلمان : هو بنلتقي اكيد بس كثير اشك فيها وين الشرقيه والرياض وين
احمد يضحك : السيارات ماخلت شي
سلمان : والله انك صادق
فهد بسرعه : ماتبون تخلون الرجال يشوف حرمته تلاقيه متحمس ويقول وش ذي العايله النشبه اللي ناسبتها
احمد يبتسم : لا شدعوه
اخذ ابو مشعل فارس وسلمان وطلع معاهم برا ..
طق ابو ناصر الباب وبعد ماجاته ام ناصر : نادي لجين خوالها يبون يباركون لها
ام ناصر طيب
هناك وبالكنبه اللي جالسه عليها لجين كانت حور مستلمتها .
حور مستغربه : يعني وشلون ثرتي عروس انا ابي اكون العروس
لجين تتبسم لها : اذا كبرتي ان شاء الله
حور تبوسها : ماينفع الحين
لجين مبسوطه : لا ماينفع
حور: ابي اثير حلوه مثلك انتي مره حلوه
لجين تبوس حور: يابعد قلبي انتي بتصيرين احلى
ام ناصر قاطعتهم وهي توقف بدفاشه عندهم : قومي عمك يبيك
لجين تنزل حور وتوقف بأرتباك: ليه
العنود مبتسمه وتناغزها : ليه بعد بيشوفك سعيد الحظ
نوره: ايوه ياحركات والله انه بينهبل
لجين تتبسم لهم وتناظر بنفسها مستحيه : ابي شي احطه اغطي يديني المكشوفه
العنود تدفها : روحي بس خليه ينهبل
لجين مستحيه : لااستحي من عمي بعد يشوفني كذا
العنود راحت بسرعه جابت غطاها وجات : خذي حطيه عليك مثل الشال
لجين تتبسم : مشكوره عنوده
العنود تضحك : كم لجينه عندنا
ابتسمت لجين لها وراحت للمجلس وهي مستحيه هذي المره الثانيه اللي راح يشوفها احمد بدون عبايه بس هالمره غير لابسه فستان وحاطه مكياج ومره منحرجه مستغربه السبب اللي يخليها بكل مره تستحي من احمد اكثر اول مادخلت المجلس وهي منزله راسها جاها ابو ناصر مسرع وباس جبينها وابتسم بكل نفاق : مبروك يابنيتي
لجين بهدوء : الله يبارك فيك
ابو سلمان قرب منها وضمها بحنان : مبروك يابنت الغاليه
لجين : الله يبارك فيك خالي
ابو سلمان : انا وصيت احمد فيك وان جا يوم وزعلك ابد لايردك الا لسانك وانا اعلمك فيه
لجين تضحك : ان شاء الله
ابو سلمان يدخل يده بمخباته ويطلع علبه صغيره وياخذ يد لجين ويحطها فيها : معليه يابنتي خالك ماعنده ذوق بس حبيت اجيب لك شي على ذوقي
لجين تحب راسه : ياجعلك سالم
ابو فارس قرب منها وهو يناظر اخوه: عطنا مجال نبارك لبنت الغاليه
ابو سلمان يبعد عنها : بارك لها وأحد ماسكك
ابو فارس قرب منها وهو يضحك : انت ماسكني .. باس جبينها بكل حنان وناظر فيها : مبروك يالغاليه واي شي تحتاجينه تراي موجود ..ودخل يده بمخباته وطلع محفظته شال كل الفلوس اللي فيها كفسهم وحطهم بيدها : انا ماشريت لك هديه وتارك الهديه للعرس هذول بس عشان فرحتنا فيك
لجين تحب راسه : مشكور خالي
ابو فارس يتبسم لها : مايحتاج تشكريني انا بمقام ابوك الله يرحمه
قرب منها فهد مسك ابو فارس من كتوفه وبعده : لو سمحت ابي اشوفها انا حتى مااعرفها
ابو فارس : تفضل
فهد قرب منها ووقف مقابلها : انا خالك فهد
لجين :........
فهد ينزل راسه وجسمه شوي ويناظرها من تحت : ابي اشوف وجهك
لجين ساكته ومنحرجه
فهد يعدل وقفته ويحط يده تحت دقنها ويرفع وجهها له ..
لجين تنطاع له وترفع وجهها بشويش وهي منحرجه مره وخدودها بدت تحمر
فهد يناظرها : بسم الله ماشاء الله ..والله محظوظ فيك احمد يابنت اختي بس ليه الخدود حمر
لجين تنحرج وتنزل راسها بسرعه
فهد يضحك : اول شي الف مبروك
لجين بهدوء : الله يبارك فيك
فهد مبتسم على الاخر : ثاني شي صراحه ماجبت هديه ولامعي محفظه مليانه فلوس نفس بعض الناس محفظتي بالسياره بس مستعد اعالج عيالكم مدى الحياه مجاناً
ابو سلمان يضحك : بسم الله على عيالهم
ابو فارس بصوت مسموع وهو يضحك: وخر بس انت وهديتك ماعندك سالفه
احمد يحاول يشاركهم الكلام وهو ملاحظ خجل لجين : لا لا حلوه هديته بس بشرط حتى الدوا عليه
فهد فطس ضحك: وش هذا عريس استغلالي
احمد يضحك : عشان نحس ان هديتك لها قيمه
فهد يضحك : بالله عليك
احمد بهدوء : لا خيرك سابق
فهد يناظره : لا خلاص موافق الدوا علي
احمد بسرعه : لا لا بسم الله على عيالنا
ابو فارس وابو سلمان فطسو ضحك
فهد بتذمر : وش ذا ماعرفنا لك
احمد : تبي تعرف لي
فهد : ايوهـ
احمد : اطلعو 5 دقايق وتعرف لي زين
فهد فاطس : ايوه يبي يجلس معها لحاله
احمد يحط اصبعته تحت الشماغ ويحك شعره : وش رايك يعني
فهد يناظر الموجودين : تعالو نسولف برا شوي ..ويناظر احمد : بس 5 دقايق
احمد : لا خليهم 10 دقايق
فهد بعد تفكير : رغم انك طماع بس ماشي 10 دقايق
ابو سلمان يمسك فهد : اقول امشي بس خلي الرجال يشوف حرمته
بعد ماطلعو من المجلس اللي له باب خارجي وتقفل الباب جلس احمد وبصوت مسموع : تعالي اجلسي
لجين تجلس بعيده عنه شوي
احمد يقرب منها : وش عندها المستحيه لايكون مصدقه انك اول مره تشوفيني
لجين انقهرت من كلامه وبكل برود : لا مو مصدقه
احمد ناظر فيها وبجمالها بالفستان الاسود الساحر عليها واول ماحط عينه على وجهها يتأمله لاحظ دمعه نازله على خدها حط يده بسرعه تحت دقنها ولف وجهها له بسرعه : وراك تبكين ؟
لجين تبعد يده : ولاشي
احمد بقهر : مين مزعلك ..وبعد تفكير : لايكون زعلتي من كلامي تراي امزح
لجين بهدوء : لا مازعلت من كلمتك
احمد يوقف مقهور: احد زعلك علميني بروح اطربقها على راس اللي مزعلك انتي الحين على ذمتي واسوي اللي ابيه
لجين تسحبه : اجلس بعلمك
احمد يجلس ويركز معاها
لجين بعد مااخذت نفس : سحرني مشهد خوالي وكيف مهتمين لي صح يجوني بالاعياد ويعطوني فلوس وهدايا مرات بس هالمره غير حسيتهم فرحانين لي جد حسيت ان وراي احد
احمد يمسح دمعتها : لاعاد تبكين خرعتيني على بالي احد مزعلك ..بس تصدقين
لجين : وشو
احمد : حتى انا حسيتهم ناس مره حبوبين وذوق مستغرب وشلون هاملينك كذا
لجين تهز كتوفها : مدري
احمد : جا براسي اسألهم تصدقين
لجين بسرعه : لا لا تسألهم
احمد يناظر بيدها : افتحي العلبه شوفي شفيها
لجين تتبسم : طيب ..حطت الفلوس على جنب وفتحت العلبه وشافت فيها خاتم ذهب مره ناعم وحلوو
احمد يناظره : والله رهيب عنده ذوق صراحه
لجين وهي تاخذ الفلوس : ايه ..خلصت كلمتها وفرقت الفلوس عن بعضها شافتهم 4 من فئة الـ 500 ..ناظرت احمد بسرعه
احمد مبتسم : خوالك مقتدرين
لجين : ايه
احمد : وباين عليهم كرمه يمكن ظروفهم نونه او مشاغلهم منعتهم عنك
لجين تناظره بحزن : انت عذرت اهمال ابوك بمشاغله
احمد يتنهد ويلف وجهه عنها : لا لأن هذاك ابوي وماعنده غيري تفرق
لجين : الاهمال هو الاهمال ..وبسرعه وهي تبتسم : ايه صح
احمد تحمس معها : وشو وشو
لجين : بنت خالتي تقول تعالي معاي الرياض
احمد خف حماسه : وجدتك ؟
لجين تتبسم : باخذها معي تشوف جدتي الثاني ومنها اتعرف عليها انا ماشفتها بحياتي وقالت لي بتساعدني اجهز وحركات
احمد بعد تفكير : ومااشوفك طول الشهر ؟
لجين : عادي كثير من الاهل مايشوفون عيالهم
احمد مستغرب : الاهل؟
لجين : ايه انت مو بابا؟
احمد يضحك : ايه صح وبعد تفكير : تدرين انا بعد بهالوقت بصير مشغول بين الدوام وبيتنا الجديد روحي معاها عادي بس بشرط
لجين : وش الشرط ؟
احمد : بمرك الليله بعد ماتروحين بيتكم
لجين : وليه ؟
احمد يناظرها بقهر : وش اللي ليش لي اسبوع ماجلست معاك بسهر معاك الليله بما اني شهر ماراح اشوفك
لجين : طيب طيب اهم شي اروح تحمست صراحه بس احمد اخاف عمي مايرضى
احمد بقرف : ياكل تبن بس .. أمرك خلاص مو بيده وبعدين هو مو داري عنك انتي روحي وان صار ومر بيتكم ومحد فتح له ودق عليك يسأل قولي طالعه السوق او أي شي
لجين بعد تفكير : رايك كذا
احمد بثقه : ايه ولا عليك منه
فهد يطق على الباب وبصوت عالي : اقول يابو الشباب قريب تصير نص ساعه هذا مو اتفاق
احمد يضحك وبصوت عالي : عطني بس 3 دقايق
فهد : 3 دقايق وبقتحم المكان
احمد يضحك : طيب ..والتفت للجين : والله خوالك حركات
لجين تتبسم : زين يوم انك حبيتهم ..خلصت كلامها ووقفت
احمد يسحبها ويجلسها : انثبري ليه قلت له 3 دقايق عشاني انا بعد جايب لك هديه
لجين تتبسم : وش جايب لي
قام احمد بسرعه وراح عند الكنبه اللي كان جالس عليها وقت وجود الرياجيل واخذ كيس من هناك ورجع جلس بجنبها وطلع من الكيس علبه مربع فتحها وطلع منها عقد الماس
لجين تناظر العقد بأنبهار : واااااااااو شكله غالي
احمد وهو يقرب منها يلبسها : مايغلى عليك
بعد مالبسها حط يده بالكيس وطلع علبتين صغار
لجين تناظر : وش بعد ؟
احمد مبتسم على الاخر : جبت لنا محابس على ذوقي
لجين فاطسه : بذمتك
احمد بهدوء : والله ..ضحك بعدها : يوم السبت بروح الدوام وكل اخوياي بيباركون لي حفله
لجين : هذا بس للي مهتم له
احمد يطلع المحبس الذهبي : مالك دخل هاتي يدك بس ..بعد مالبسها محبسها طلع محبس فضي من العلبه الثانيه : لبسيني
لجين مفهيه : هاه
احمد : اقووووووول لبسيني
لجين تاخذ المحبس وتلبسه احمد ..
احمد يناظر يده: مبروك عليك انا
لجين تضحك : بالله عليك
فهد يفتح الباب ويدخل : انتهى الوقت عطيتك وجه بزياده
احمد فاطس : يارجال كنت اخطط ابوسها
فهد يسوي معصب : نعم نعم
احمد يضحك : والله امزح شدعوه بس كنت البسها المحبس ..ورفع يده لفهد وخليتها تلبسني
فهد يناظر : والله منت هين ماعندك وقت ابد
احمد يضحك : أي وقت خلاص يوم الملكه والتلبيسه وكل شي
فهد يضحك : احسن شي
لجين وقفت وبكل هدوء : استأذن
فهد مبتسم على الاخر : ودي اقول لك اجلسي بس ماينفع الرجال ماتو حر برا
احمد يضحك : لاتبالغ الجو معتدل
فهد بتذمر : امحق
طلعت لجين والألماس يبرق من بعيد ..عنود قربت منها تناظر : واااااااو هذا الماس اكيد
لجين : ماادري
نوره تناظر فيه : مررره حلو
حنان وهي تلوي فمها : جايب لها الماس بعد مالت من زينها
ام ناصر تدف حنان : اص اسكتي ..وتتبسم للموجودين مجامله ونفاق : تستاهل لجين
:

:

:يتبع,,

شموخ ورده
09-18-2009, 08:43 PM
روايه روووووووووووووووووووووعه
لاتتاخرين علينا عزيزتي ...

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:44 PM
:

:

:


الفندق الساعه 12 مساءً ..
في الممر بالتحديد ..
نوره بصوت واطي نوعاً ما : وشلون يعني اقول لها اركبي مع اخوي
سلمان مقهور: اف هذي اللي ماتفهم
نوره : وش يعني
سلمان : انتي ماقلتي بساعدك
نوره : ايه بساعدك بس وشلون
سلمان : نوره هذي فرصتي قولي لها ابيك تروحين معاي أي شي اقنعيها تكفين ..احبها نوره شسوي ..تدرين بس ودي اسألها سؤال لو اتقدم لك بتوافقين او لا
نوره مستغربه : بتسألها كذا
سلمان وهو يتسند على الجدار: ايه انا خلاص تعبت وانا مو مراهق عشان اسوي فيها الولد العاشق موافقه علي بتزوجها وخلاص
نوره مبسوطه: خلاص بحاول اقنعها بس ان مارضت او ان قالت انتي تعالي معي مالي شغل
سلمان : سوي اللي تقدرين عليه
نوره : ان شاء الله
:

:

:
احمد واقف بعيد عن بيت لجين بشوي وحاط الجوال بأذنه : وش قلتي
لجين : وش اللي وش قلت احمد اخاف
احمد بقهر: شوفي لجين والله ماتفتحين الباب برقى الطوفه جاك العلم عاد وخل تصير فضيحتك بكل مكان يقولون عريسها ليلة الملكه هجم عليهم
لجين بقهر: اف منك يامتهور ياللا تعال بفتح الباب
لبست بنطلون جينز وتي شرت وردي وراحت فتحت الباب ..
احمد جا بسرعه ودخل وبيده اكياس
لجين بعد ماقفلت الباب : وش هذا ؟
احمد مبتسم : عشا
لجين مستغربه : نعم ؟
احمد بروقان : نعم الله عليك
لجين تتخصر : الحين وين بنجلس
احمد ببرود : بغرفتك
لجين بسرعه : تحلم
احمد ببرود اكبر: عادي جدتك نايمه
لجين : حتى لو ماراح ادخلك غرفتي
احمد يرفع الكيس ويسوي مسكين : بس بتعشا معك
لجين تهز راسها ((لا )) وتحرك شفايفها ببطىء: مستحيل
احمد يناظر يمين بالممر الصغير اللي يفصل المبنى الرئيسي للبيت عن السور ويمسك يد لجين ويمشي : طيب تعالي
مشى مسافه وجلس على الارض وسحب لجين تجلس
لجين بعد ماجلست : وش ذا
احمد يتبسم : ناكل على ضوء القمر
لجين فاطسه : عليك حركات
احمد يراقب ضحكتها وبكل رومنسيه : تدرين لجين
لجين بهدوء : وشو
احمد : ابيك وطول ماأنا موجود بالدنيا ماتفارق هالضحكه الحلوه شفاتك
لجين بحب : الله لايحرمني منك
احمد يفتح الاكياس ويحطها ويحط الاكل فوقها : ياللا سمي
لجين : بسم الله
احمد ياخذ بطاطا ويوكل لجين : كلي
لجين تاخذ بطاطا : لا أنت كل
بعد ماخلصو عشاهم راحت لجين جابت كيس وحطت الاوساخ فيه واخذت الكيس للمطبخ حطته وراحت المغسله تغسل يدها
احمد واللي واقف وراها على طول : بوووه
لجين متخرعه : يامجنون ليه دخلت
احمد ببرود : بغسل يدي
لجين بسرعه : غسل يدك بسرعه وروح
احمد يغسل يده وهو يضحك : طيب لاتصارخين
بعد ماغسل طلع معها وجلس يسولف لها عن مرت ابوه ومعاملتها الشينه له واهمال ابوه له وهو يسولف اخذ باله ان مافيه رد يجيه ناظر فيها وهي راميه راسها بأهمال على كتفه ونايمه تبسم ومسح خدها بيده
لجين تصحى مفزوعه : وش تسوي
احمد يدف راسها بيده : ياغبيه ماتجرأت المسك قبل هالحين لو ابي المسك ماراح المسك خلسه انا بس كنت امسح على وجهك
لجين تلف يدها بيده : اها ..وتحط راسها على كتفه وتغمض عينها
احمد يهزها : نونه قومي بابا نامي داخل رحمتك
لجين بكسل : طيب
احمد يوقف ويساعدها توقف : كلميني بكره قبل تطلعين
لجين : ان شاء الله
:

:

:
الشرقيه ..الساعه 4 العصر .. عند السيارات مقابل الفندق ..
نوره واقفه قبال العنود تحاول تقنعها : تعالي معاي والله انا لحالي بسيارة سلوم
العنود : وخواتك ؟
نوره تسوي مسكينه : امي وخواتي مع ابوي بسياره ولا وحده فيهم متنازله تجي معاي
العنود بعد تفكير : تعالي انتي معانا ..بس لا السياره ماتكفي ..مدري نوره صراحه
نوره : لاتصيرين بايخه تعالي معي
العنود بعد تفكير : طيب بركب مع ابوي الحين وانتم الحقونا وبركب معاك بعدها
نوره : طيب
راحت العنود ركبت مع ابوها ونوره مع سلمان
نوره بسرعه : الحقهم تبي تركب معانا
سلمان بحماس: احلفي
نوره : والله وافقة
سلمان : ياسلام عليك تعجبيني بس وين رايحين حنا الحين
نوره: انت الحقهم وماعليك اهم شي جايه معنا
اول ماوصلو بيت لجين حطو شناط لجين والجده شوي بسيارة سلمان وشوي بسيارة ابو مشعل
العنود بحماس تروح عند سيارة سلمان وتناظر لجين : ياللا
لجين توقف بسرعه : لا لا استحي اركب هنا ليه مانركب مع ابوك
العنود بهدوء: هذا ولد خالنا
لجين : حتى لو استحي والمشوار مو قصير مابي
العنود تتبسم لها : اوكي تعالي نركب مع ابوي اهم شي راحتك
نوره تنزل بسرعه وتجي عند العنود : هذا الاتفاق ؟
العنود ببراءه : شسوي لجين تقول تستحي تعالي انتي معانا
نوره : مااقدر اخلي سلوم لحاله يطفش بالطريق
العنود تتبسم بعنف :طيب خذو الجده معكم ..وراحت بسرعه مع لجين للسياره ..
ساعدة نوره الجده عشان تركب وبعد ماتحركو التفت لها سلمان مقهور ..
ناظر الجده من المرايا بخيبة امل : ماقصرتي صراحه
نوره فاطسه : ياللا جبت لك رفقه
سلمان : بالله عليك
وصلو الرياض وبعد مانزل سلمان الأغراض عند بيت ابو مشعل وساعدت نوره ام سالم تنزل من السياره ..
جات العنود بسرعه عند نوره : تعالي معانا
نوره : لا بروح البيت بتروش وزي كذا
العنود بعد تفكير : طيب حنا مقررات ننام ببيت جدتي تجين معانا
نوره تفكر : مدري بقول لبابا
كان يراقبها وهي تسولف مع اخته وبراسه كلام خاطره يقوله وده يقرب منها ويقول لها انا احبك تقبلين تكونين زوجتي بس اشياء كثيره تمنعه حاس انه اخر شخص ممكن تتمناه العنود زوج لها
ركب سيارته بعد ماركبت اخته وتحرك بسرعه ..
العنود تمسك لجين بحماس : ياللا مشينا
لجين تناظر الاغراض: هذول مين يدخلهم
العنود تتبسم : الخدمات تعالي بس
لجين بينها وبين نفسها : خدم وسواق وبيت وش كبره الحمد لله على كل حال ربي يزيدهم
اول مادخلت البيت انبهرت بالمدخل بالحديقه الكبيره والارجوحه الفخمه اللي بالحديقه رقت الثلاث درجات حق المدخل الرئيسي الراقي واول مادخلت البيت ماقدرت تخفي اندهاشها بمنظر البيت الساحر
ام مشعل والعنود بصوت واحد : حياك في بيتك
لجين بخجل : تسلمون يارب
العنود تمسكها تعالي نروح غرفتي نتروش ونغير ملابسنا
لجين : اوكي ..وناظرت ام مشعل : عن اذنك ياخالتي
اول مادخلو غرفة العنود فتحت عينها على وسعها وبكل ذهول قالتها : واااااو غرفتك مره حلوه
العنود تتبسم وهي واقفه قبال التسريحه تفسخ اكسسواراتها:عيونك الحلوه ..اذا تبين تتروشين خذي راحتك وعلقي عبايتك بابا ماراح يجي الا بالليل وينام على طول
لجين : وين الحمام ؟
العنود تأشر على باب يسار الغرفه : هذا الحمام
دخلت لجين الحمام وقفلت الباب وهي تناظر بالحمام كامل الخدمات والاكسسوارات وبصوت واطي جداً : الحمد لله الحمام ازين من غرفتي وبعد تفكير : أي غرفه الا ازين من بيتنا كله
:

:

:
الساعه 9:30 مساءً بتوقيت السعوديه 12:30الظهر بتوقيت امريكا
راجع من المعهد ومزاجه معكر شوي ..
اول ماأخذ يمين عشان يتوجه للبيت وعلى مسافه بسيطه من البيت شافها واقفه مع شخص مجهول ولبسها أبد ماكان محتشم
تسارعت خطواته واول ماوصل لها صاح بصوت عالي: وش موقفك كذا
نجلاء تناظره بأستغراب : شفيك
مشعل بجديه : روحي داخل
نجلاء دخلت وهي مقهوره من تصرف مشعل
مشعل التفت للرجال وبدون نفس : What?
الرجال يتبسم : كنت عم بسألها عن مطرح
مشعل مستغرب : عربي
الرجال : أي في كتير هون عرب انا جاركن
مشعل : اها اهلاً وسهلاً عن اذنك
الرجال يحرج حواجبه علامة الاندهاش : الله معك
بعد مادخل مشعل دق عليها بسرعه : الو التلو كنت عم بسألك على مطرح
نجلاء بسرعه : اوكي اوكي باي
اول ماوصل مشعل للطابق الثاني رمى نفسه على كنبة الصاله ورفع رجلينه على الطاوله .. نجلاء قربت منه وجلسة بجنبه تتبسم تنتظره يسألها بس مشعل كان هادي جداً وساكت
نجلاء وهي مرتبكه وتتبسم : كان يسألني عن مكان قلت له مااعرف
مشعل ببرود : ماسألتك
نجلاء تمسح شعره : شفيك معصب
مشعل يبعد يدها بعصبيه : انتي وش مطلعك بهالمنظر
نجلاء تسوي مسكينه : انا بس نزلت الحديقه لأن المويه انقطعت وهو شافني وناداني خلاص حبيبي لاتزعل مره ثانيه حتى الحديقه انزل بلبس محتشم
مشعل ببرود : طيب طيب
نجلاء توقف بحماس : شكله مزاجك مره معكر عندي علب عصير بروح اجيب لي ولك
مشعل ياخذ الريموت : طيب
راحت غرفتها بسرعه طلعت حبه بيضاويه من شنطتها وراحت لعلبتين العصير اللي فوق الطاوله فتحت العلبه اليمين وقربت الحبه وفتحتها بيدينها الثنتين الى ان طاح منها بودره بيضا قفلت علبة العصير اللي تفتح وتقفل بشكل دائري رجتها شوي وشالتها بيدها اليمين واخذت العلبه الثانيه بيدها اليسار وراحت الصاله بسرعه اول ماوصلت له اعطته العلبه اللي بيدها اليمين
مشعل اخذ العلبه ببرود واول مافتحها ناظر بنجلاء : كأنها مفتوحه قبل
نجلاء : ايه انا فتحتها ابي اشرب بس شفتها ليمون وغيرت رايي
مشعل يناظر فيها : ماتحبين الليمون ؟
نجلاء : مالي مزاجه
مشعل مستغرب : بس حنا شربناه بالمطعم تذكرين
نجلاء بسرعه : ايه هذاك غير معاه فواكه استوائيه وحركات بعدين وراك قلبتها تحقيق
مشعل بعد ماشرب من الليمون : لاتحقيق ولاشي بس كنت اسأل
نجلاء وهي تراقبه يشرب : اها
مشعل بعد ماشرب العصير قلب شوي بالقنوات بعدها وقف
نجلاء بسرعه : شفيك وقفت
مشعل يفتح عينه ويغمضها بكسل : مدري شفيني احس جاني النوم بروح انام
نجلاء تتبسم : خذ راحتك يــــاحياتي
:

:

:
الرياض الساعه 10 مساءً ..
نازلين الدرج بعد ماتروشو وسولفو شوي عن الجامعه والدراسه وخرابيط مالها أي داعي ..
العنود تناظر لجين وهم ينزلون : وين تبين تاكلين
لجين تتبسم لها : براحتك
العنود تفكر:اممممممم بالصاله او المطبخ او غرفة الطعام؟
لجين بعد تفكير: المطبخ
العنود : مشينا
راحو المطبخ الكبير اللي تتوسطه طاولة طعام دائريه بأربع كراسي
العنود تناظر لجين : اجلسي
لجين تجلس بتذمر : طيب مع اني مااحب احس اني ظيفه
العنود تضحك : بكره نروح بيت جدتي ويتغير الوضع
راحت العنود تشوف وش العشا وكان معكرونه وشوربة عدس وطبعاً سلطه بيت ابو مشعل مايستغنون عن السلطه بأي وجبه
العنود تناظر لجين : تحبين المعكرونه
لجين : اكل أي شي
اخذت العنود صحن بيضاوي متوسط الحجم وحطت فيه المعكرونه وصحن دائري حطت فيه السلطه وطاسه متوسطه حطت فيها الشوربه وحطت بوسطها مغرفه حطت كل شي على الطاوله وجابت للجين صحن دائري وطاسه وكاسه ولها نفس الشي وحطت بجنب كل وحده فيهم ملعقه وشوكه وسكين فتحت الثلاجه وجابت العصير حطته على الطاوله وجلست
ناظرت لجين بأبتسامه : تفضلي
لجين مبسوطه : اكيد بتفضل لأني ميته جوع
حطت لها شوية معكرونه وشوية سلطه وبدت تاكل ووسط ماهي تاكل ..اخذت العنود المغرفه وحطت لكل وحده فيهم شوية شوربه
وقالتها وهي تتبسم : الشوربه مفيده يابنت
لجين : ياحظي صار فيه من يدلعني
العنود : افا عليك بس
بعد ماخلصو اكل وقفت لجين عند الطاوله وشالت اول صحن ..العنود تمسك يدها بسرعه : وش تسوين
لجين ببراءه : بشيل الصحون
العنود تاخذ الصحن منها وتحطه على الطاوله وتسحبها : امشي بس تشيلهم الخدامه
لجين : ليه مانامت
العنود : لا باقي صاحيه شفتها قبل شوي
لجين بلا مبالاة : طيب
اول ماوصلو الغرفه راحت لجين لجوالها وشافت 30 مكالمه من أحمد وشهقت بقوه لدرجه التفتت لها العنود بسرعه : وش صاير
لجين بسرعه وبأرتباك : لا بس نسيت مااعطي جدتي الدوا حق الركب بروح اعطيه لها ..وراحت للباب بسرعه
العنود تصارخ بسرعه : تعالي مااخذتي الدوا
لجين مرتبكه : اوه صح ورجعت اخذت دوا من شنطتها وطلعت راحت للحمام الرئيسي بالصاله دقت على احمد ..
احمد رد عليها وباينه العصبيه بصوته : قولي قسم
لجين بخوف : احمد والله انشغلنا
احمد معصب : أي شغل هذا اللي يخليك تنسين تدقين ولاتردين علي تدرين حسيت بضيقه احسب صادكم شي والا شي لا سمح الله
لجين ببراءه : بسم الله عليك
احمد مقهور : وش اللي بسم الله عليك خل عنك بس مسويه الحين خايفه علي
لجين وقربت تبكي : احمد والله ماادري
احمد وباقي مقهور : ربي يعطيك الف عافيه ماقصرتي لجين صراحه
لجين بخوف : شفيك معصب
احمد وواضح انه معصب : قلت لك مو معصب
لجين بهدوء : اسفه
احمد : لاتقولين اسفه ياغبيه انا مو عشان شي بس خفت عليك قايل لك دقي قبل تطلعين ولادقيتي ولاشي وادق ماتردين واخرها انشغلت وماادري مو عذر
لجين : والله احمد مااتعودها صدقني حقك علي
احمد واللي بدا يروق : طيب بسامحك هالمره بس عشاني تطمنت ان مافيك شي
لجين مبسوطه : اشوى والله خوفتني وانت معصب
احمد : ايه صح اخوف صدقتك
لجين تضحك : والله تخوف
احمد : طيب طيب كيف كان المشوار للرياض
لجين : عادي ..وكملت بسرعه : احمد
احمد ببرود : نعم
لجين بتردد : بقفل الحين لأني اكلمك من الحمام
احمد بصوت عالي : بـــعـــد تتأخر علي واخرها دقيقتين وتبي تقفل
لجين بهدوء : شسوي
احمد بكل أصرار : ماراح اقفل
لجين بنبرة توسل : لااحمد تكفى
احمد : قلت لك لا
لجين : عشاني
احمد : ماراح اقفل
لجين : احمد مايصير كذا اقول لك انا بالحمام
احمد : حتى ولو ماراح اقفل
لجين تترجاه : احمد تكفى طلبتك
احمد مقهور : طيب طيب انقلعي
لجين مبسوطه : مع السلامه
احمد : مع السلامه
قفلت منه واول مافتحت باب الحمام شافت العنود بوجهها نقزت من الخرعه وقالتها وهي تنافخ : بسم الله خرعتيني
العنود تناظر بالحمام : هاه كيف جدتك الحين
لجين مرتبكه : هاه لا بس انا رحت اعطيتها الدوا وجيت الحمام
العنود بخباثه : اها وحبيب القلب اخباره
لجين تلون وجهها : أي حبيب
العنود تفكر : بس ابي اعرف متى امداه يعطيك رقم جواله
لجين : روحي بس ماكلمته
العنود : ايه صح كنتي تكلمين صديقتك بوسط الحمام
لجين تدفها : امشي بس امشي

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:46 PM
((الجزء الثاني ))
الرياض الساعه 11 مساءً ..منسدحه على فراشها ..وتكلم جوال
نوره وهي تحاول تقنعه : يابندر ياحبيبي عادي صدقني
بندر بقهر: لا وش اللي عادي انتي ببيتكم وانا مو قادر اكلمك زي العالم والناس مره معي امي مره اخوي صاحي ومره اختي جات وشلون لو تروحين بيت جدك وينشبون لك بنات عمتك ماابي
نوره بقهر: اف منك بندر اسبوع واحد بس
بندر بعصبيه : قلت لك مافيه ..يعني مافيه والا مالي قيمه عندك
نوره بزعل : الا بس
بندر يقاطعها : لابس ولا شي انثبري مكانك بس
نوره : طيب اخاف اقول لهم ابوي ماوافق ويسألونه
بندر : مين راح يسأله بعدين انتي نفسك قلت ابوك مايرضى بأي شي روحي قولي له بنام معهم شهر وهو اكيد بيرفض تنامين شهر وانتهينا
نوره بدلع : طيب
بندر : نوره
نوره : هلا
بندر : احبك
نوره : وانا بعد
بندر بحب : والله نوره احبك
نوره تتبسم : مصدقتك
بندر بكل رومنسيه : تصدقين نوره لو تطلبين حياتي والله لعطيك
نوره فتحت فمها تو تبي تتكلم ودخلت ريم الغرفه اول ماشافاتها غيرت كلامها بسرعه وبصوت واضح : طيب ساره اشوفك بكره بالجامعه الحين بروح انام
بندر معصب : الله ياخذ اختك ياشيخه خربت ام جوي
نوره بسرعه : لا ساره لاتقولين كذا حرام عليك
بندر يضحك : اسمعي بكره بمر الجامعه وانتي طالعه
نوره مستغربه : وليه
بندر ببرود : بعطيك شي
نوره منفعله : نـــــــــعم ..ناظرت بريم اللي صارت عيونها معلقه فيها وبنبره كلها هدوء : يعني وش السبب
بندر : بعطيك شغله
نوره : لاشكراً
بندر بكل برود : للأسف مو كيفك وان ماسمعتي الكلام بوقف عند البوابه وبصارخ نـــــوره حبيبتي نــــوره قلبي
نوره تضحك : صح انك خبله
بندر بسرعه : انا خبل
نوره : لا لا ياللا مع السلامه بكره نتفاهم
بندر يتنهد : امري لله مع السلامه
:

:

:
الرياض يوم السبت الساعه 6:15 صباحاً ..
صحت وناظرت بلجين اللي نايمه بجنبها بنفس السرير وهي رايحه بسابع نومه ..دخلت الحمام توضت وصلت لبست على السريع وحطت لها قلوس وكحله ..اول ماطلعت وركبت السياره دق جوالها ..
العنود بفرح : هلا
ياسر : هلا بك زود كيفك قلبي
العنود : بخير
ياسر : والله اشتقت لك
العنود استحت وماعرفت وش ترد عليه
ياسر : قولي انا بعد اشتقت لك او أي شي لاتصيرين بارده
العنود : انا بارده
ياسر يسوي يفكر: امممممم لا مو بارده بخيله بالكلام
العنود تضحك وبكل هدوء : طيب
ياسر : تدرين
العنود : وشو
ياسر : صرت احب وقت الدوام عشاني اشوفك فيه
العنود : من بكره ماعاد تشوفني
ياسر بسرعه : وليه ان شاء الله
العنود : بروح انام ببيت جدتي
ياسر مستغرب : وش الطاري
العنود : ابد بنت خالتي جايه الرياض ومعها جدتها وقلنا عشان لاتمل جدتها ننام ببيت جدتي ونجمعهم
ياسر ببرود : اها وكم يوم بتنامين
العنود : حول شهر
ياسر بسرعه : نعم
العنود تضحك : اقول لك شهر
ياسر بدفاشه : بالله عليك انا وشلون اصبر الشهر هذا
العنود بهدوء : ماادري كله شهر يمر بسرعه
ياسر : المهم انا بقفل الحين
العنود : باقي ماوصلنا
ياسر : ادري قفلتي جوي وخلاص مابقى شي ونوصل
العنود : براحتك مع السلامه
وصل السواق عند بيت نوف وكالعاده من اول بوري طلعت نوف..
نوف بعد ماركبت : غريبه حبيب القلب مو لاحقك
العنود بحزن : زعلان
نوف مستغربه : وليه ان شاء الله
العنود : عشاني بنام ببيت جدتي شهر
نوف : وليه بتنامين ببيت جدتك شهر
العنود تسوي بكفها حركه تعني (روحي) : اسكتي وقتك انتي بعد
:

:
الرياض سنة 1422للهجره وبأحد المدارس المتوسطه بالتحديد ..
راشد بالمقعد اللي عند الجدار وبصوت واطي قدر الأمكان : هاه وش قلت انت وياه
عبد المجيد بالمقعد المتطرف : انا معاك
مشعل بالمقعد الأوسط : انا مالي شغل
راشد بسرعه : لاتصير جبان
مشعل بهدوء : جبان جبان مابي قلت لك
عبد المجيد يناظر راشد : خلك منه هذا الذبانه مايبعدها تبيه ينحاش من المدرسه
مشعل بهدوء : ماراح ارد عليك بعدين حنا جايين ندرس مو ننحاش
راشد : جاك عاد المثالي
عبد المجيد يضحك : ايه على باله شطاره الواحد يسوي مؤدب
مشعل : انا ماسويت مؤدب وخلوني اركز مع الأستاذ
راشد : انت تعال معانا ومحد راح يعرف
مشعل بهدوء : يكفي انا اعرف بعدين والله مالي بهالسوالف ولا احبها
راشد : كيفك انت الخسران نبي نروح نفطر وحركات
مشعل : عادي انا ابي اكون خسران انا جاي هنا اتعلم وبس
عبد المجيد : خلك منه بس
:

:
الرياض يوم السبت والساعه تشير للـ 12:30 ظهراً
طالع من المدرسه وهو يفكر : ياربي هالبنت ماأستفدت منها بشي ابد ..بدق عليها اشوفها خلصت والا باقي .. دق عليها وبسرعه جاه الرد
نوره : الو
سلمان : الو بنت خلصتي والا باقي
نوره مرتبكه : خلصت ليه
سلمان : بجي اخذك
نوره : هاه وشو والسواق
سلمان : وراك قولي لهم ماراح اروح معكم وانتهينا المهم لاتطولينها انا جايك ياللا باي
نوره : باي
قفلت من سلمان ودقت على بندر بسرعه : الو وينك
بندر : شفيك انا عند باب الجامعه
نوره بسرعه : لا لا روح روح
بندر مستغرب : حلوه وش اللي روح
نوره : اخوي يبي يجي ياخذني روح وقت ثاني
بندر بأصرار : مالك امل انا بس ابي اعطيك ظرف خذيه وانتهينا
نوره : لا والله ويشوفني اخوي مالك امل حتى لو كان اخوي مو جاي ماكنت باخذه منك
بندر واللي انقهر : اف الحين كيف طيب اسمعي
نوره : هلا
بندر : انتي اطلعي وشوفيني انا واقف على الرصيف الأول بعد المواقف
نوره ببرود : طيب وبعدين
بندر : اذا شفتيني قولي شفتك بحط الظرف بنفس مكاني وانتي تعالي خذيه
نوره بخوف : لا لا مابي اخاف
بندر : والله بحطه وبركب سيارتي وبروح لاتصيرين خوافه ودي تشوفين اللي فيه
نوره بعد تفكير : طيب
لبست عبايتها بسرعه ودقت على العنود قالت لها بتروح مع سلمان وطلعت من باب الجامعه تناظر يمين ويسار دقت على بندر : وينك ماشفتك
بندر : انتي اللي عند الباب
نوره تتلفت : ايه
بندر : شنطتك بنيه فاتحه ؟
نوره : ايه ايه
بندر : ياويل حالي وش هالطول وش هالزين
نوره تعض على شفايفها : بندر هذا وقته
بندر بسرعه : طيب طيب شوفيني انا قبالك لابس ثوب وشماغ شوفي برفع يدي
نوره اول ماشافته رافع يده ناظرت فيه الشماغ المكوي بعنايه الثوب الحجازي المخصر جسمه النحيف والنظاره الشمسيه اللي واضح عليها ماركه شدها منظره عمرها ماتخيلت بندر كذا ..
بندر : الو وراك سكتي
نوره بهدوء : ماتخيلتك كذا
بندر مبسوط : سحرتك صح
نوره تضحك : مالت حط اللي بيدك وروح بجي اخذه قبل يجي اخوي
بندر متحطم : طيب
حط الظرف عند مكانه ونزل من الرصيف ركب سيارته وتحرك : ياللا روحي خذيه
نوره : طيب ياللا مع السلامه
بندر بسرعه : لا لا خذيه وبقفل
نوره : طيب
مشت بخوف عدت الشارع حق المواقف للرصيف الثاني ناظرت يمين ويسار ونزلت بخوف لمستوى الظرف اخذته بسرعه ورفعت جسمها : خلاص اخذته
بندر : اوكي شوفيه وكلميني
نوره : اذا وصلت البيت
بعد ماقفلت اخذت بالها من سيارة سلمان اللي تو توقف راحت بسرعه للسياره فتحت باب الراكب وبعد ماركبت قالتها بحماس : هلا بـ سلوم الغالي وش الطاري
سلمان : انتي ياغبيه قاهرتني
نوره مستغربه : افا وش ذا الاستقبال جايني عشان تقولي غبيه كنت انتظرني بالبيت
سلمان يضحك : ماعندك سالفه
نوره : والله انت اللي ماعندك سالفه
سلمان يلتفت لها : ماشفت منك أي مساعده ..وقلدها بأستخفاف : بساعدك بساعدك
نوره ببرود : طيب شسويلك اذا البنت رافضتك
سلمان بسرعه : الله لايقولها انتي يابنت ليه فالك شين
نوره : طيب البنت قابلتك
سلمان مقهور : تتريقين
نوره : لا وش تبيني اسويلك
سلمان : ابيك تقيسين نبضها جربي حتى لو عن طريق المزح تقولين لها بزوجك اخوي
نوره تفكر : اها طيب خلاص تم اعجبك انا
سلمان يناظر فيها بطرف عين : نشوف مع اني مو مقتنع بس امري لله مالي غيرك
نوره : مالت عليك صدقني أعجبك
بعد ماوصلو البيت دخلت متحمسه تبي تشوف وش فيه بالظرف .. رقت الدرج بسرعه وامها تناديها وهي تصارخ : ببدل بس وبجي
دخلت غرفتها قفلت الباب وجلست على السرير بدون لاتفسخ عبايتها ..اول ماناظرت بالظرف الأبيض مكتوب عليه أحبك نوره ... ضحكت وبصوت واطي : هالمجنون لوقراها اخوي
فتحت الظرف وسحبت اللي بداخله كان عباره عن مجموعة صور ملفوفين بورقه مكتوب عليها اقري اللي مكتوب ورى كل صوره
اخذت اول صوره وشافتها كانت صورة طفل عمره حول سنه لما قلبتها قرت اللي مكتوب ((صورتي وانا عمري سنتين هههههههه لأني كنت صغنون وانا صغير ))
اللي بعدها صورة طفل ماسك شنطة مدرسه مكتوب وراها (( هذا اول يوم لي بالأبتدائيه وش رايك فيني تحسيني راعي مستقبل صح خخخخ))
الثالثه صورة ورع هههه مكتوب عليها (( هذا وانا بالمتوسطه ياشيني وانا مراهق الوع الكبد ))
صارت تقلب بصوره بالثانويه وبالجامعه ومع اخوياه وبجنب سيارته صور كثيره وكل صوره كاتب وراها تعليق كانت تتبسم كل ماشافت صوره وتضحك كل ماقرت تعليقه على الصوره ..
:

:

:
الساعه 1 الظهر ..
طلع من المستشفى وراح قبال بيت شذا خلاص ماعاد يتحمل اكثر من كذا قرر وكان قراره نهائي ..
وقف سيارته عند الباب ونزل حط يده اللي ترجف على الجرس وكان ينتظر الرد بفارغ الصبر ..
فتح الباب الأسود العادي شاب بالعشرينات وبكل دفاشه ناظر فهد وبعدها قالها بفتور : نعم
فهد يتبسم بأرتباك : السلام عليكم
الرجال : وعليكم السلام
فهد ومازال مرتبك : ابوك هنا
الرجال بدون نفس : أي ابو انت شكلك غلطان
فهد : هذا مو بيت عبد العزيز ؟
الرجال ومازالت نفسه شينه : لا هذا بيتي
فهد مستغرب : بيتك كيف يعني
الرجال : يعني بيتي ساكن فيه انا وعيالي
فهد : وين صاحب البيت الأصلي
الرجال يلوي فمه : والله مدري ماكتبت عنه تقرير قبل اشتري البيت منهم مع السلامه ..
وهو يصك الباب مسك فهد الباب بقوه : لحظه لحظه بسألك اخر سؤال
الرجال يتأف أف : ياربي وش هالناس على الظهر نعم امر
فهد : رقمك الثابت نهايته 68؟
الرجال : ايه ..عندك اسأله ثانيه ياحظرة الضابط
فهد واللي انقهر من اسلوب الرجال : انا دكتور مو ضابط
الرجال بدون نفس : طيب تشرفنا يا أستاذ دكتور
فهد : الشرف لي ياعمده
راح لسيارته وهو حاس الأرض تدور فيه ركب السياره وسند راسه على الدركسون معقوله كل هالفتره يراقب بيت مهو بيتها ويدق على رقم موب رقمها ..صار صوتها يعلا اكثر واكثر براسها ((ابـــوهــا مات ابـــــوها مات ..مات..مات ..مات))
مسح شعره بقوه وحرك سيارته بسرعه للبيت اول ماوصل فتح الباب الرئيسي وراح بسرعه لأمه اللي جالسه بالصاله حط راسه على صدرها وحاول ياخذ من حنانها عشان يرتاح من الضيقه اللي حارقه صدره
ام سلطان : بسم الله عليك ياوليدي شفيك
فهد يرفع راسه بأبتسامه عريضه : مافيني الا الخير يالغاليه
وقف وباس راسها بحب : بروح اتروش ياحلوه
ام سلطان تضحك : سلط الله على بليسك يافهد وش اللي ياحلوه
فهد يبوسها بخدها : والله انك احلى من بنات العشرين خل عنك بس
ام سلطان تضربه بعصاتها : روح تسبح بس قبل لا اكسر هالعصات على ظهرك
فهد يضحك : ان شاء الله
فهد انسان حبوب مره واخلاقه عاليه ودايم يخفي حزنه عن كل اللي حوله ويحب امه حب مو طبيعي ..
راح غرفته اخذ المنشفه وراح على الحمام فتح المويه اللي كانت تميل للفتور نوعاً ما وقف وسط المويه ورفع راسه للرشاش وصارت المويه تضرب بوجهه ..
وبداخله صراع غريب لوم وعتب وخوف ووحده ..شي يقوله : ياربي يافهد الى متى وانت كذا صاير مثل الاطفال ..حرك راسه يمين ويسار بسرعه : لا وش اللي اطفال انا احبها اتحكم بقلبي يعني مسح شعره بيدينه : يـــــــــــــــاربي سنين وانا اراقب البيت الغلط ياربي وين اراضيك ياشذا
بعد ماطلع من الحمام راح غرفته وجلس على السرير اخذ جواله ودق على العنود : الو هاه وين اللي بتجي عندنا
العنود : خالي امس كنا تعبانين
فهد : ايه صح تعبانين اقول وين لجين
العنود تناظر لجين وهي تعطيها الجوال : خذي خالي فهد يبيك
لجين مستغربه : يبيني أنا ؟
العنود تهز الجوال : خذي بسرعه
لجين اخذت الجوال وبأرتباك : الو
فهد مبسوط : هاه لونه مستحيه من خالك
لجين مستحيه : لا عادي
فهد يضحك: لا عادي وهي تبي تموت من الحيا ..الخلاصه خذي عنوده من شوشتها وجهزو الشنط انا الليله ماعندي منوابه بمر اخذكم نروح نتعشا بعدين نرجع ناخذ الجده وعلى بيتنا على طول ..اعتمد عليك
لجين فرحانه وبحماس : اعتمد
فهد بحماس : كفو بنت اختي
لجين تضحك: أي ساعه تبي تمرنا
فهد : بعد صلاة العشا
لجين : اجل اسمع ناخذ جدتي نوديها بيتكم لأنها تنام بدري
فهد : خلاص تم
:

:

:
الرياض سنة 1421 للهجره الساعه 2 بعد نص الليل
دخل مثل عادته يترنح يمين ويسار ويدندن احد اغاني محمد عبده القديمه
دخل للصاله اللي اقل من عاديه ورمى نفسه على الكنبه وصاح بصوت عالي : انتي يازفت تعالي شغلي التلفزيون
محد رد عليه ورجع صاح بصوت اعلى : يــــــــازفت شغلي التلفزيون
شاف انه مافيه جواب وقف وهو يترنح وراح للغرفه الصغيره بعد المطبخ وفتح الباب
جلست على فراشها وهي مفزوعه تغطي جسمها كثر ماتقدر : بسم الله خرعتني
قرب منها وشدها من شعرها : انتي تتخرعين انتي
تمايل يمين ويسار مو قادر يسيطر على نفسه شمها وهو مازال ممسك بشعرها : ياسلام ريحتك حلوه
دفته بأقوى ماعندها : وخر عني يالتعبان
جات ام ماجد على صوتهم وبكل حقد وبصوت عالي : انتي مره ثانيه كم مره قلت لك ياغبيه قفلي باب غرفتك
سحبته وهو مازال يترنح : تعال بس تعال مدري متى تبي تبطل هالسم اللي تاخذه
:

:

:
الرياض الساعه 4 العصر عند بوابة القصر الفاخر ..
فارس بسيارته وحاطه جواله بأذنه : انا عند الباب ياعنز
تركي : ادخل ادخل الحين اخلي واحد من البوابين يفتحون لك باب الحديقه وادخل انت بسيارتك
فارس : مافيه احد
تركي : لا لا لو فيه احد بقول لك ادخل ؟
فارس : طيب
شوي وانفتحت البوابه الكبيره الأليه ودخل هو بسيارته وهو جالس بالسياره يتأمل يسار بالحديقه شاف مشهد مثل مشاهد الأفلام المصريه حس انه اول مره يكون بطل بقصه خياليه او يمكن يحلم فرك عينه وشاف ان المشهد حقيقي اول مره يحس الحركه بطيئه وان الصوره صايره اقرب للخيال حس انه يسمع سنفونيه رهيبه او انه غفى للحظه وصحى بمدينة الحكايات بنت انيقه بمشيتها تقرب من الحديقه بحركات مدروسه ترفع شعرها البني الناعم ببطىء مو معقوله هالطول وهالرشاقه كانت لابسه بلوزه حرير لنص فخذها وبرمودا للركبه وبوت بيج غايه في الاناقه وحزام بيج تحت الخصر بشوي يتوسط البلوزه ركز بالملامح اللي ماعمره شاف مثلها عيون هندي عدسه لبنانيه بشره سوريه خدود اوروبيه اول مره يفهم صح وش سر الجمال بالباربي نزلت بجسمها لمستوى الورد المحمدي وكانت ماسكه مقص زرع وقطعت 3 وردات ووقفت تهز راسها الى ان تمايل شعرها البني الناعم اللي واصل لنص ظهرها تقريباً
فارس وهو مندمج بالمشهد: لا هذي مستحيل تكون سعوديه اكيد خدامتهم او شي ..وبعد تفكير لا وع الخدامات سرلانكيات او اندونيسيات ..معقوله جايبين لهم خدم لبنانيه او سواريه وبعد تفكير : يسوونها ببيت ابو بندر كل شي متوقع ..فتح باب السياره بحماس وبصوت واطي : بروح اسألها عن تركي هذي اكيد مدبرة المنزل<<الأخ مصدق انه بفيلم مصري
اول ماوصل عندها وكانت معطيته ظهرها حط اصبعته على كتفها وضرب ضربتين بسرعه : يا لوسمحتي وين تركي <<يعني ينقاله مرتبك
التفتت عليه بسرعه وبصوت عالي : انت مين ووش اللي وين تركي ماتستحي على وجهك
فارس مستغرب: يؤ طلعت سعوديه
جود بقهر: صح انك وقح وقليل ادب ..وراحت بخطوات سريعه
فارس واللي خاف تقول لأخوها ويطيح من عينه ركض بسرعه ووقف بوجهها : لحظه اختي انا كنت احسبك خـ خـ وبينه وبين نفسه لا وشو اقول لها حسبتك خدامه
جود تصارخ وبنبرة تهديد : وخر عن وجهي احسن لك لا أجمع عليك الحرس
فارس : لا انتي مافهمتي ..وماكمل كلمته الا ويدها تصفع خده بسرعه : قليل ادب انت شكلك ماعندك خوات تخاف عليهم ..ومشت عنه بسرعه
فارس يصارخ: لا لحظه والله عندي بس ماكان قصدي
ماسمعته البنت وكملت طريقها تركض لداخل البيت ..فارس يمسح على خده ياربي متوحشه ..وهو بطريقه راجع للسياره جاه تركي: اعجبتك الحديقه
فارس متألم : ايه
تركي: شفيك
فارس يفتح باب السياره : لا ولاشي بتجي والا كيف
تركي مستغرب : بجي بس شفيها النفس شاينه
فارس بضيقه : مافيه شي اركب بس
:

:

:

يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:51 PM
الساعه 9 مساءً وبعد مااخذو الجده لبيت ام سلطان راحو على مطعم هندي لجين حست انها مبسوطه مره فهد كان يسولف لهم عن الطب وشلون الدراسه كانت صعبه ووشلون وصل وكان ينصح لجين انها حتى لو تزوجت لازم تكمل دراستها والعنود كانت تأيد كلامه بحكم انها حالياً تكمل دراستها الجامعيه ..بعد ماطلعو من المطعم راح محل عصيرات واخذ لهم كل وحده على فراوله اول ماركب اعطا كل وحده عصيرها وقاله بتريقه : بما ان البنات نعومات ودلوعات ودايماً ياسبحان الله الفراوله فاكهتهم المفضله فهذا فراوله عشانكم
لجين تقرب عند المسافه اللي بين الكرسيين الأماميين : انا خالي الفراوله مو فاكهتي المفضله
العنود بسرعه : اقول عن النصب
لجين : والله
فهد يمد يده : هاتيه يعني ماتبينه
لجين : لااشربه عادي بس ماافضله
فهد والعنود يناظرون بعض: اهـــا
لجين ترجع ورى وتسوي زعلانه : مالت عليكم
فهد يضحك : يادلوعه الله يساعدك ياأحمد
بعد ماوصلو البيت دخلو بهدوء وسمعو صوت جاي من غرفة ام سلطان اللي بالطابق الأرضي بحكم انها ماتقدر على الدرج ..قربو الثلاثه بهدوء وكل واحد لصق اذنه بالباب
وسمعو الحوار الجميل اللي يدور بين ام سلطان وام سالم ..
ام سلطان : والله انا وليدي فهد دايم يراعيني ويسأل عن صحتي تعرفين دكتور
ام سالم: انا بعد لجين الله يحفظها دايم تهمز رجيلاتي
ام سلطان : الله مير يسلمها لك ياوخيتي نتعب ونربي هذا اقل شي يسونه لنا
ام سالم : الحمد لله على كل حال انا ركبي ماتشيلني ابد
ام سلطان وهي تمسح على ركبتها : وانا مثلك ياوخيتي
فهد من ورى الباب يحط يده على فمه يمسك ضحكته وبصوت واطي : هذي اللي تنام بدري
لجين بهدوء : والله انها تنام بدري
فهد يروح عند الدرج : تفاهمي مع جدتك
العنود ولجين يناظرون ببعض وبعدها تنطق العنود: نقتحم المكان
لجين فاطسه : ايه مثل خالي فهد نقتحم
فتحو الباب بسرعه وتخصرو وبنفس الوقت : وراكم ياحلوات مساهرات
ام سلطان تضحك : الظاهر عيال هالأيام فاهمين الحلا غلط اليوم فهد يقول لي ياحلوه
قربت العنود من جدتها وباستها : وانتي تشكين انه فيه احلى منك
ام سالم تضحك : وانا اشهد مافيه ازين منها
لجين تصفق : ياللا بس ياشاطرات كل وحده فراشها السهر مايصلح
ام سالم : بنت استحي وروحي انتي نامي
ام سلطان :الظاهرلجين تبينا نغير فكرتنا عنها
لجين بسرعه : لا شدعوه جدتي
ام سلطان : ياللا روحو غرفتكم انا وام سالم نبي ننام
العنود : طيب مسكت يد لجين وسحبتها اول ماراحو للغرفه المخصصه لهم اللي كانت عباره عن سرير نفرين خشب غامق ودولاب ملابس عريض وتسريحه كانت الغرفه ستايلها قديم نوعاً ما بس حلوه فتحو الدولاب وغيرو الشراشف مثل ماقال لهم فهد بدلو ملابسهم وانسدحو.. وساد الصمت بالغرفه ...
العنود تقطع الصمت : تصدقين لجين من زمان اتمنى تكون عندي اخت صح ماصار لك غير يومين معاي بس حسيتك اختي
لجين مبسوطه : حتى انا
العنود تلف للجين وهي تحط يدها تحت راسها : خلاص خل نتفق اتفاق
لجين : وشو
العنود: انتي ماعندك اخت وانا مثلك خلاص بعتبرك اختي وانتي اعتبريني اختك وش قلتي
لجين مبسوطه : موافقه طبعاً
العنود بعد تفكر : لجين ليه ماتجين تستقرين بالرياض
لجين : ماادري الموضوع مهو بيدي
العنود وللحين تفكر : طيب ليه مافكرتي تجين هنا قبل ؟ خوالك وخالتك هنا هناك من لك عمك ؟ وماحسيته يحبك
لجين سرحانه : قبل جدي مارضى وبعدها ماحبيت اترك جدتي وغير هذا مين يجيبني الرياض وماعندي لابيت ولاشي
العنود : اول شي بابا قالي ان خوالي وامي لو طلبتي عيونهم ماراح يردونك بس كانو تاركينك على راحتك وغير هذا انتي لو بغيتي كنتي تقدرين بدون ماتطلبين منهم
لجين مستغربه: كيف
العنود: من الفلوس حقتك
لجين مستغربه اكثر : أي فلوس
العنود بأرتباك : لا مالي دخل خلاص
لجين تجلس على السرير : لا العنود اكلمك جد أي فلوس قولي
العنود مرتبكه : انا لما قالي بابا عنك قلت له وليه خوالي مايهتمون فيها قال انهم كل شهر وهو معاهم يبعثون لك مبلغ وقدره غير انهم معطين عمك مبلغ عشان ترميم البيت وانا لاحظت ان البيت قديم يعني ماترمم
لجين تناظرها وكل عين مفتوحه وش كبرها : ابوك وخوالي كانو يبعثون لي فلوس
العنود ببرود : ايه
لجين بسرعه : مين يعني اللي يجيب لي فلوس
العنود مستغربه حركات لجين : بابا قال كلهم خالي فهد وسلطان ومحمد وحتى بابا يبعث لك بدال امي
لجين بقهر : مايعطيني شي ومعيشني بالحسره ومااشوفه الا كل شهرين مره حسبي الله عليه.. وبكت بقهر
العنود تأثرت وحطت يدها على كتف لجين : لجين لاتبكين
لجين تناظرها ودمعاتها على خدها : تدرين وش يعني انك تحسين نفسك وحيده وماحولك احد وان عمك اللي المفروض يكون سندك مايسأل عليك وفوق ذا يحسسك ان مافيه احد يسأل عليك وياكل حقك
العنود تضمها بحنان : الله حسيبه يالجين فكري بالمستقبل اللي ان شاء الله يضحك لك وكلمي خطيبك قولي له انك ودك بالسكن بالرياض ياليت يوافق عشان تكونين قريبه مننا وتنسين عمك وحقارته
لجين تناظر بالساعه وتناظر بالعنود
العنود تتبسم : روحي كلميه فيه وقت وماراح اقول لخالي فهد انك كل يوم تكلمينه وحتى بالحمام
لجين تصفقها : مالت عليك
طلعت بالجوال من الغرفه ونزلت للطابق الارضي جلسة بالصاله ودقت عليه ..
احمد بسرعه : انا قلت اليوم بعد تبي تنساني
لجين والحزن واضح بصوتها : لاماراح انساك اليوم بعد
احمد مستغرب : شفيك لجين احد زعلك
لجين بعد مااخذت نفس : لا احمد هنا كلهم يحبوني ويبون راحتي
احمد : الحمد لله بس شفيك
لجين : ابي نسكن بالرياض بعد مانتزوج
احمد مستغرب : وش الطاري
لجين وهي تبكي وبصوت غير مفهوم : تخيل احمد عمي الحقير اللي مايستحي
احمد واللي مافهم شي : لجين شوي شوي عشان افهم
لجين مقهوره : اقول لك عمي الحقير اللي مايخاف الله
احمد : شفيه
لجين : بنت خالتي تقول ان خوالي وحتى زوج خالتي كانو كل شهر يبعثون لي مبالغ كبيره حتى اعطوه مبلغ عشان يصلح البيت اللي كنا فيه وهو الحقير استكثر علي مبلغ تافه عشان اكمل دراستي وماكنت ابيه منه
احمد يتبسم بهدوء : والله اني كنت حاس اهلك كانو اخلاق وذوق بس عمك هذا دواه عندي
لجين بحزن : خليه يولي بس احمد الله يخليك خل نسكن بالرياض ابي اسكن عند اهلي على الاقل اكون قريبه من ناس تحبني مو نفس بيت عمي عالم حاقده علي
احمد :............
لجين تسترسل : احمد عندك احد مهم بالشرقيه تجلس عشانه
احمد بعد تفكير : صراحه لا ابوي ومايدري عني وغيره ماعندي
لجين بتوسل : خلاص الله يخليك مابي اكمل بالشرقيه طلبتك احمد
احمد : لاتترجيني لجين انا ماقلت لك بسعدك طلباتك اوامر خلاص اشوف عقار حلو بالرياض واوصي واحد من الشباب هناك يشوف لي مصمم يجهز البيت الى موعد الزواج واذا على شغلي الواسطات ماخلت شي بس حطي ببالك الزواج بيتم هنا
لجين : ايه ادري وبعده طيران على الرياض
احمد يتبسم : له له بعده طيران على مكه وبعد مكه الرياض
لجين مبسوطه : الله يخليك لي احمد
احمد بهدوء : ماسويت شي من زين الشرقيه عاد اهم شي وناستك وانا ادور راحتك
:

:

:
يوم الثلاثاء 25/8/1426للهجر ..
الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1الظهر بتوقيت امريكا
جالس على الكنبه بالصاله : ياربي ماادري شفيني الصداع ملازمني
نجلاء وهي توقف : اجيب لك اسبرين
مشعل بسرعه وهو يضغط على راسه : لا لا ماابي اتعود على الأسبرين
نجلاء تاخذ الريموت وتجلس : كيفك
وبعد اقل من دقيقه زاد بالضغط على راسه : قومي قومي جيبي اسبرين مااتحمل الصداع
راحت نجلاء بسرعه جابت له حبة اسبرين شربها وبعد اقل من دقيقه حس براحه
مشعل وهو يرفع رجلينه على الطاوله : والله هالاسبرين سحري والا ليه اخترعوه عشان يسكن الألم
نجلاء : ايه قلت لك من الأول بس انت قلت مابي اتعود عادي كله اسبرين
مشعل : لا لا اذا تكررت هالسالفه معاي لازم اروح دكتور يشوف وش قصة هالصداع
نجلاء بينها وبين نفسها : لازم ارجع احط له البودره بأي شي عشان لايحس لهالصداع
:

:

:
الرياض سنة 1425 للهجره
الفيصليه بالتحديد ..
نجلاء تناظر رؤى : وش دراك انه هو
رؤى : مافي غيره جواله n70
نجلاء بخباثه : انا ابي مشعل مابي واحد غيره يوصله الرقم واضيع وقتي عليه على الفاضي
رؤى : ارسلي على ضمانتي وشوفي ان مارفع جواله الحين وبالليل دق يصير خير
نجلاء : مالي الا هالطريقه خلاص بجرب
رؤى:جربي
نجلاء : هو بس يرفع جواله وانا اعلمك فيه
رؤى بسرعه : شوفي شوفي يرفع جواله
نجلاء تسحبها : تعالي بسرعه معاي
رؤى : وش بتسوين
نجلاء : بعطيه نظره تخليه يدق علي غصب عنه
:

:

:
الرياض الزمن الحالي الساعه 10:30 مساءً
نازلين عند كنتاكي ..
لجين وهي تلتفت لياسر اللي لاحقهم من المول : يابنت وربي انه يمشي ورانا من المول
العنود تسحبها : امشي ماعليك منه
لجين تفلت يد العنود : لا أنا اعرف لهالاشكال ..وقفت شوي بتردد وبعدها كملت : او تدرين مااعرف لهم
العنود تضحك : احس كان ودك تصفقينه بعدها غيرتي رايك
لجين تفكر : لابس قلت احمد ماراح يرضى لو عرف ان حرمته تعطي وجه لهالاشكل
العنود : اهــــــــــــــــــــــا
لجين ترجع للسياره : تدري لاعت كبدي خل نطلب من السياره ونروح فيه البيت
العنود تركب معاها : طيب اللي تبين
اخذو الطلب حقهم وراحو فيه البيت اول مادخلو البيت سمعو صوت ام سالم وام سلطان يسولفون راحو لهم بالاكياس الكثيره غير الاكياس اللي عند الباب حطها السواق ..
العنود تقرب الطاوله الصغيره بالصاله : ناكل بعدين نروح نجيب باقي الاغراض
لجين تجلس على الأرض: تعالي بس على الارض وش تبين بالطاوله
العنود تقرب من لجين وتجلس معاها : على قولتك
لجين : ياجده تبين كنتاكي
ام سالم : لا حنا اكلنا الحمد لله والا هذا اليهودي مانبيه هذا اللي فالحين فيه كنتو خذو لكم دوفري احسن
العنود مستغربه : وش دوفري
لجين تضحك : قصدها ديلفري ..وناظرت بجدتها : جده هذي خدمة توصيل الأكل للمنازل ماهو مطعم
ام سلطان نزل عليها ضحك : انتي وش عرفك ياوخيتي انا اسمعهم يمدحون الهاب ميل
لجين والعنود فطسو ضحك
ام سلطان تضربهم بالعصايا : وراكم تضحكون انتي وياها
العنود وهي فاطسه : جدتي الهابي ميل وجبة اطفال
ام سالم تضحك شمتانه: يعني انتي اللي تعرفين
ام سلطان تتحلطم : بنات اخر زمن
لجين وهي تاخذ بطاطا من الكيس : ايه صح حددو موعد العرس 7 شوال
العنود مبسوطه : والله جد
لجين : أي والله واحمد لقى البيت واتفق مع المصمم يخلص البيت تاريخ 12 شوال
العنود مستغربه : وشلون والزواج قبل
لجين وهي تناظر جدتها : ايه لأننا نبي نروح 5 ايام مكه نسوي عمره وباخذ معاي ام سالم
ام سالم مبسوطه : والله يابنيتي
لجين : أي والله يالغاليه
العنود : بكره ضروري نروح للفستان وتراه هديه من خوالك يعني تخيري باللي تبين باخذك لمصمم لبناني
لجين : لا ماله داعي الكلافه
العنود : أي كلافه خذي اغلى فستان ولا عليك
:

:

:
الساعه 11 مساءً بالمستشفى بالتحديد ..
بعد ماخلص من المريض اللي عنده بقسم الطوارىء راح لفهد مكتبه ..طق الباب وبعد ماجاه صوت فهد فتح الباب ولقاه جالس على مكتبه ومكتأب شوي
علي وهو يناظره : شفيك يارجال
فهد يتبسم : سلامتك مافيني شي
علي يرفع حاجب : تضحك على نفسك والا علي علمني شفيك
فهد بعد تفكير : الحين لو تبي تجيب معلومات عن شخص معين من وين ممكن تجيبها
علي يفكر : ماادري يمكن من الاحوال المدنيه
فهد : اروح اعطيهم اسمه يعطوني معلومات عنه
علي : ماادري اعتقد مايعطون أي معلومات لأي احد
فهد : عندي واحد خويي من زمان رحت بيتهم لقيت اللي ساكنين البيت ناس ثانيه
علي : عطني اسمه
فهد مستغرب : اشتغلت بالاحوال المدنيه ؟
علي يأشر له جيب : اقول جيب بس ياخف دمك
فهد : علمني ليه طيب
علي : ولد عمي يشتغل بالاحوال وعنده معارف كثير بقول له يجيب لك معلومات
فهد بحماس : حلو
اخذ ورقه صغيره كتب عليها اسم ابو شذا الكامل واعطاه لـ علي
:

:

:
يوم الاربعاء الساعه 1 الظهر وبعد مانزلت نوف من السياره
العنود تناظر نوره : وانتي ليه ماتجين عندنا
نوره : ماادري قلت بجيكم بكره
العنود : بكره نبي نروح لفستان لجين تروحين معانا
نوره بعد تفكير : والله مدري
العنود تضحك : لو تشوفيني صايره اعتمد على نفسي كثير تعرفين بيت جدي مافيه خدامات
نوره بينها وبين نفسها : هذي فرصتي وبصوت مسموع : ايه حرمه سنعه ماشاء الله عليك خلاص لازم نزوجك بزوجك سلوم
العنود بسرعه : لا لا وش ابي بالعرس لا وسلوم بعد سلمان حبيبتي مثل اخوي لاعاد تتعودينها
نوره تضحك بدون نفسه : ايه انا كنت امزح
بعد ماوصل السواق عند بيتهم نزلت وهي تناظر سيارة سلمان عند الباب : ياربي لو اقول له كلام العنود يبي يتحطم حرام سلمان مايستاهل ..تنهدت ودخلت البيت اول مافتحت باب الصاله جاها يركض : هاه قلتي لها
نوره ساكته ماتدري وش تقول له
سلمان بقهر : تراي قلت لك من يوم السبت واليوم الربوع
نوره بعد تفكير : ماادري حسيت الوقت مو مناسب وبعدين حركاتك مع البنت لازم تصلح مواقفك بعدين اقيس نبضها على قولتك كذا يمكن ترفض
سلمان يفكر : يعني رايك كذا
نوره بحماس : ايه ايه
سلمان يفكر ويناظر في نوره بيأس : وش اسوي يعني مااعرف اسوي حركات مراهقين
نوره تناظره بخبث : انت رجال لاتسوي حركات مراهقين سوي حركات رجال بعدين عنوده تحب الطيور مره .. فرحها بشي تحبه
سلمان يفكر : والله فكره بس لما ترجع بيتهم مو الحين
:

:

:
يوم الخميس الساعه 5:30 المغرب وهم طالعين من البوتيك
ركبت السياره وناظرت وراها : عنود هذا نفس الولد اللي كل يوم اشوفه يمشي ورانا
العنود بهدوء: وش عليك فيه
لجين : مو معقوله كل هذي صدف الرجال متقصدنا
العنود وواضح عليها الارتباك : ماادري
لجين تناظرها : عنود لايكون هذا الولد تعرفينه ويلاحقك
العنود ارتبكت زياده : مين انا ماادري عنه
لجين بكل هدوء: اسمعي عنود انتي وربي مثل اختي عشان كذا بنصحك نصيحه حتى لو مااعجبتك احذري ولاتصدقين أي شي بأسم الحب ترى اغلب الشباب لعابين الا فيما ندر ومو معقوله النادر بتجي الصدفه وبيجيك انتي حطي ببالك على طول ان الخبيث هو اللي معك
العنود تناظر ياسر اللي ماشي وراهم وبينها وبين نفسها : لا ياسر غير ياسر يحبني ويخاف علي
:

:
يوم السبت ..بالمستشفى الساعه 9:30 صباحاً ..
فهد راح لـ علي اول ماشافه : صباح الخير
علي : صباح النور
فهد وهو يحط يده على كتفه : هاه بشر سألت عن الرجال
علي متوتر: هذا اللي اسمه بالورقه هو صاحبك
فهد : لا هذا اسم ابوه ليه؟
علي يزفر براحه : لا بس خفت انه صاحبك
فهد بسرعه : ليه وش فيه
علي: الرجال مات الله يرحمه له اكثر من 4 سنوات
فهد حس براسه يلف ومااستوعب وبينه وبين نفسه : مات والبيت وشلون باعه واولاده وين وشذا وين ياربي وشلون اعرف اجابات لكل اسألتي
علي يهزه : فهد وين وصلت
فهد بسرعه وبتوتر: ماتدري وين اولاده او وشلون باع البيت او أي شي
علي بهدوء: لا بس هذا اللي قاله لي
:

:

:
الرياض 1/9 /1426 للهجره يوم الأثنين الساعه 10:30 مساءً
واقف بسيارته له ساعه عند بيت جدته والقهر بقلبه مو قادر يتحمله :ياربي يالعنود وش سويتي فيني سلمان قبل ماهو سلمان الحين معقوله مشاعر غبيه كذا تلعب فيني والله ودي اقوم واضغط على هالجرس وماافكه الا لما اقول لك انا احبك وابيك زوجه ..
بالبيت بالطابق الثاني وبالغرفه المخصصه لهم بالتحديد جالسه على السرير والجوال بيدها: صحيح
ياسر: والله صدقيني
العنود : تدري ماما كل يوم تمرني هنا تقول وحشتها
ياسر بحب : ماألومها انا وش اقول اجل
العنود بخجل : لاتقول شي
ياسر بحنان : قلبي
العنود : هلا
ياسر: قولي لبيه قولي ياحياتي قولي أي شي يابخيله
العنود بخجل : مابي استحي
ياسر : عنودي
العنود : هلا
ياسر : أنا احبك
العنود حست قلبها يرجف وماعرفت ترد وش تقول له
ياسر بهدوء : عنود انا ادري اني ثقيل دم وماانطاق واتكلم بدفاشه
العنود بسرعه : مين قال
ياسر : انا ادري بدفاشتي بس حبيتك عنود ولا أبيك تفارقيني ابد
العنود مستحيه : وانا بعد
ياسر بحماس : انتي بعد وشو
العنود : انت تدري
ياسر بسرعه : لا لا انا اهبل ماافهم انتي بعد وشو
العنود بخجل : احبك
ياسر يناقز وبصوت عالي : ياويل حالي بس
:

:

:
بالمستشفى والساعه تشير للـ 1 بعد منتصف الليل ..
جا بسرعه عند مكتب فهد وشافه طالع : اشوى اللي لحقت عليك
فهد يلتفت لـ علي : وش فيه ؟
علي : تذكر الرجال اللي عطيتني اسمه قبل اسبوع
فهد بأهتمام : ايه شفيه
علي : انا شفتك مهتم فيه شوي وقلت لقريبي يشوف موضوعه اكثر والرجال طول علي شوي بس ماقصر
فهد يحرك يده (بسرعه): قول اخلص علي
علي بتردد : قالي ان الرجال مات هو وزوجته وكل عياله
فهد لفت فيه الدنيا وحس ان جسمه برد فجأه ..
علي مسك فهد بسرعه : بسم الله عليك ..الدنيا موت وحياه وانا قلت اقول لك عشان لاتتعب نفسك وانت تدور على الرجال
فهد يناظر علي: متى ماتو عياله ؟
علي : كلهم ماتو معاه من 4 سنوات انقلب فيهم باص رايح لمكه
فهد يفكر : لا مستحيل أنا شايفها قبل اقل من شهر اكيد ماكانت معاهم وبصوت مسموع : ايه اكيد مو معاهم
علي يمسح على كتفه : بسم الله عليك ياخوي وش فيك
فهد ينزل يد علي بهدوء : ماعليك مافيني شي ..مشى بهدوء متوجه لباب المستشفى وهو يفكر : ياترى وين اراضيك ياشذا.. وفجأه وقف ياربي وشلون ماجا براسي اكيد رقمها بملف بنتها .. راح بسرعه للرسبشن ووقف قبال الموظف : سعيد
سعيد يناظر فهد : ايوه دكتور
فهد : ابيك تشوف لي مريضه اسمها شهد سعد الـ..... ابي اعرف كم رقم التلفون اللي بالملف
سعيد يكتب اسم المريضه بالكمبيوتر ويدور وبعد اقل من 5 دقايق دكتور هذا الرقم فهد يناظر بالشاشه بس خابت كل اماله لأن الرقم الموجود هو نفس الرقم اللي معاه ..رفع راسه بخيبة امل وبكل برود : مشكور سعيد
سعيد : العفو دكتور
:

:
الساعه 1:20 بعد منتصف الليل ..
جالسه بغرفتها تتصفح مجله وقطع اندماجها بمقال عن راشد الماجد صوت الجوال ..
نوره : الو
بندر بحماس : هلا بالحب
نوره تضحك :هلا قلبي
بندر : اقول حياتي
نوره : قول
بندر : انزلي انا تحت عند باب بيتكم
نوره وقفت متخرعه : نعم
بندر يضحك : نعامه تترفس ببطنك اقول لك انا تحت
نوره : وش يجيبك بيتنا وانت ماتدله
بندر : والله العظيم انا تحت وبيتكم ادله
نوره : وشلون
بندر مبتسم على الاخر : سنترت عند الجامعه الى ان قدرت اصيدك مره وانا اكلمك ولحقتك للبيت
نوره : نصاب ماتدل بيتنا
بندر ببرود : طيب انزلي وشوفي
نوره بكل ثقه : ايه بنزل
نزلت بسرعه للطابق الارضي وماكان فيه غير امها اللي مشغوله بالمطبخ طلعت بسرعه للحديقه ومنها للباب الرئيسي اول ماحطت يدها على الباب تبي تفتحه ناظرت بنفسها كانت لابسه قميص نوم للركبه وردي وعليه صورة قطوه بيضا كبيره بالوسط : لو كان برا شسوي؟ راجعة نفسها بسرعه : لا مستحيل يكون برا
فتحت الباب شافته شهقت وقفلت الباب بسرعه كبيره كل هذا مااخذ منها ثواني ..بعد ماقفلت الباب صارت تنافخ راحت ركض للبيت وطلعت غرفتها بسرعه ..دقت عليه وهي تنافخ : يامجنون روح وشلون جيت
بندر فاطس: قلت لك ماتصدقين
نوره بخوف: اقول لك روح انت تدري لو يشوفك اخوي يسويك شاورما
بندر ياخذ نفس: ياشيخه اصير شاورما وكفته وكل شي لعيونك
بس ماامداني اشوف شي بسرعه قفلتي الباب
نوره بقهر: انت ماتستحي
بندر يسوي مسكين : ليه وش سويت بس ابي اعلمك اني دليت البيت عشان لاتسوين لي مسلسل مكسيكي .. وتجيني تصحيحين وتقولين.. وقالها باللهجه الفصحى : خدعتني
نوره تضحك : ياربي غبي
بندر : والله محد خلاني غبي غيرك من كثر ماحبك احس اني اهبل
نوره فاطسه : وانت اهبل
بندر يتنهد : اه بس لو اني مخلص جامعه والله ماترددت لحظه اخطبك
نوره بدلع : روقنا بس ووخر عن بيتنا
بندر يضحك : من زمان مشيت ياخوافه
نوره تقلد المصاريه : دي الحكايه كحاية شرف ياخويا
بندر بسرعه : خويا بعينك يالخبله
نوره : انا خبله
بندر بحزم: ونص اجل وحده عاقله تقول لحبيبها ياخويا
:

:

:
الساعه 2 الفجر بتوقيت السعوديه 5 المغرب بتوقيت امريكا
جالس بالصاله يدندن ومروق : ياشيخه ونااسه
نجلاء بهدوء: وش اللي وناسه
مشعل: ماادري اللي هو
نجلاء تناظره : مشعل انت تدري ان اليوم اول ايام رمضان
مشعل فاطس : يؤ وانا فاطر .. وبصوت اعلا : فــــــــــاطر ..وقف وهو يترنح كله منك يانجول
نجلاء تمسكه بسرعه قبل يطيح : تعال غرفتك بس انت خلاص منتهي
بعد مادخلته غرفته قفلت الباب وراحت غرفتها اخذت جوالها وبسرعه سوت اتصال ..
جاد : هلا والله بالزين كلو
نجلاء بدون نفس : هلا جاد انا زهقانه
جاد : ليه ياألبي
نجلاء : الى متى بكمل على هالحاله مانبدأ بالأكبر
جاد : اصبري خليك على هيك مابدي عجوز النحس اللي معكم تحس لشي
نجلاء: اها اوكي
:

:

:
الرياض يوم الأربعاء 1 شوال الساعه 4 العصرعيدالفطر..
جالسه بمزرعة زوج خالتها وهي مبسوطه مره تراقب العنود بمجلس الحريم وهي تكلم اخوها ونازله فيه لوم وعتب وتضحك عليها اول مره تحس بأجواء العيد الكل متجمعين ويباروكون ويهنون وفرحة العيد واضحه عليهم طول عمرها تقضي العيد بملل ومعمرها شافت مثلهالفرحه وكانت دايم تكره تروح بيت عمها لأنهم يكرهون جيتها وبالعيد خصوصاً هي شخص غير مرحب فيها ...
سمعت صوت جوالها وشافت المتصل احمد ردت عليه بفرحه: هلا والله
احمد: هلا بك زود ..كل عام وانتي بخير
لجين والفرحه باينه بصوتها: وانت بخير وصحه وسلامه يارب
احمد مبسوط معها: اشوفك مبسوطه
لجين بحماس: ايه ماتشوف الجو هنا الكل مبسوط والعيد عيد صح مو مثل العيد بالشرقيه
احمد يفكر: طيب ياحلوه تدرين اني مااسمعك ازعاج
لجين: طيب ...مشت بالجوال وطلعت عند المسبح
احمد يسوي مايسمع : باقي مااسمعك الصوت صاير فيه صدى مافيه مكان اهدى تروحي له
لجين:ياربي من عيارتك طيب بطلع للحديقه
احمد بسرعه : احسن شي تسوينه
راحت للباب الرئيسي للمبنى واول مافتحت الباب شافت بوجهها بوكيه ورد كبير مره
لجين نقزت من الخرعه:بسم الله مين
احمد واللي مغطي البوكيه وجهه ونص جسمه قالها من ورى البوكيه وبالجوال وبكل استعباط: الو نونه مااسمعك
لجين تضحك وهي تبعد البوكيه: ياربي احمد
احمد يحط البوكيه على الأرض ويبوس راسها : كل عام وانتي بخير يالغاليه
لجين وباقي مو مصدقه عينها: وش جابك من الشرقيه
احمد يناظرها بفرحه: تتوقعين بخلي العيد يمر بدون مااهنيك
لجين تتبسم: الله يخليك لي
احمد يمسك يدها ويرفعها ويلبسها ساعه: هدية العيد
لجين: تكفيني جيتك يامجنون كنت عيد بالشرقيه
احمد : من زينها الشرقيه مافيه احلى من اني اشوف هالفرحه بعينك
سكت شوي وبعدها مسح على شعرها: تدرين اشتقت لك يادوبه
لجين تتبسم: صراحه وانا بعد اشتقت لك
احمد بعد ماتنفس بعمق : ياللا انا بمشي
لجين بسرعه: ويــــــــــن
احمد: بنزل الشرقيه
لجين : لاوالله مجنون تو جاي وتبي تروح مافيه
احمد بسرعه: والله بروح عندي شغل وغير زحمة الامور هناك عشان العرس وهالسوالف تعرفين
لجين:خليها
احمد يحط اصبعته على فمها: اشششششش لو اقدر مانزلت بسرعه المهم شفتك
:

:
الساعه 4:15 العصر بتوقيت السعوديه 7:15الصبح
صحت تبي تروح للحمام (وانتم بكرامه) شافته جالس بالصاله وشكله متأزم
نجلاء تناظر فيه بـأستغراب: شفيك
مشعل يتنهد: ماادري اول عيد يمر علي مااصبح على ابوي واحب راس امي واحس بفرحة العيد وسط اهلي وناسي
نجلاء واللي مالها مزاج ديباجه سخيفه: معليه بكره تمر السنوات بسرعه وتفرح معاهم
مشعل : ان شاء الله
راح بأفكاره لبعيد وهو حاس هالغربه تبي تصير طويله عليه ومايدري الى متى راح يتحمل هالبعد بس تأمل خير لما فكر بمستقبله والشهاده العاليه اللي يبي يرجع لأبوه فيها
:

:

:
الشرقيه يوم الثلاثاء 7/10/1426 للهجره بالجناح المخصص للعروس
جالسه على الكنبه الملكيه بفستانها الأبيض المنفوش اللي بدون كموم مرفوع الجانبين بكرستالات ومفتوح بالظهر متصل بسلاسل كرستال الطرحه مثبته تحت التسريحه اللبنانيه بعنايه والمكياج اللي بتدرجات البنفسجي كان ساحر ..
العنود وهي تناظرها : ماشاء الله عليك احلى عروس شفتها
لجين : لاتبالغين عاد
العنود : ماابالغ ولا شي انتي احلى عروسه
لجين بأرتباك : عنوده استحي اطلع قدام كل هالناس
العنود : بلا خوف واطلعي بكل ثقه
نوره تقرب منها وبكل حماس : اطلع بدالك
لجين تضحك : ايه عادي تجين نبدل فساتينا
نوره بخبث: ماعندي أي مانع بس اخذ عريسك بعد
لجين تصفقها : الا ذي عاد
:

:
بأستراحة الرجال كان واقف بثبات يستقبل المهنأيين ببشته الأسود وابوه على يساره وعلى يمينه خال العروس سلطان ..
سلطان يقرب منه : مااوصيك ببنيتنا حطها بعيونك
احمد يناظر ابو سلمان: بنتك بعيوني بس صراحه عندي عتب عليك
ابو سلمان : افا وشو
احمد : ماكنت احسبكم تنسون هاليتيمه وماتذكرونها بشي وتتركون كل امورها لعمها اللي انت عارف حالته الماديه صعبه شوي
ابو سلمان مستنكر للكلام : حنا تاركينها على عمها ؟
احمد : أي والله هذا الكلام اللي وصلني مرت ابوي تقول ان البنت قالت ماتشوفه الا كل شهر مرتين وانتم ماتشوفكم الا بالمناسبات وانه حتى مصروف احيان كثير مايعطيها ومقصر عليها بالحيل
ابو سلمان قرب لوسط الجلسه حق الرجال وصاح بصوت عالي: اسمعو يــارجال وش رايكم باللي ياكل مال اليتيم ؟


نهاية الفصل العاشر

اتمنى يعجبكم هذا الفصل

مع اني كنت ضايعه فيه وجمعت افكاري بصعوبه

وصراحه انتم بعد صعبتوها علي شوي لأنكم مركزين على زواج لجين فحبيت اوصل معاكم للزواج

ارائكم تهمني لاتحرموني تواجدكم العطر

لكم مني كل تحيه وتقدير ..براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:53 PM
وضعت اصابعي على كيبوردي وقررت أن ابدأ بكتابة احرف قد تخفف المتاهات وتوضح بعض الحقائق..

سأكتب سطوري ولكن خوفي على مشعل وحيرتي لوضع لجين قد يشتتني ولكن هاهي اصابعي تتحرك بسهوله لتكتب لكم حروف ربما انتم بشوقاً لها

حركت المزاز بالكأس الزجاجي بشكل دائري وبدأت الثلجات بالتراقص مع حركة يدي وبعد بضع ثواني الصقت المزاز بشفاهي وشربت القليل من عصير البرتقال البارد وبدأت بأول حروفي

الفصل الحادي عشر

الهدوء يملأ المكان الأضواء الصفراء عدسة الكاميرا والأعين المترقبه كلها متجه للبوابه حيث ستدخل أميرة الحفل..
وماأن بدأت الموسيقى الكلاسيكيه حتى اقبلت بنورها كانت تتمايل كأنها الأميره وبكل خجل تمسك بباقة الورود البيضاء ..
كانت تسمع همسات النساء وهي تمشي بهدوء اللي تقول يابخته واللي تقول ماتوقعتها حلوه واللي تقول شوفي وش حلاتها واللي تقول ليه هالبنت بالذات مافهمت كل الهمسات ..
حاولت قد ماتقدر تمشي بثقه وتلتفت للموجودات بكل هدوء وتتبسم
بعد ماوصلت للكوشه جلست بهدوء وهي حاسه بحلاوة اللحظه حلو تكونين أميرة الحفل ..واول ماوقف صوت الموسيقى علا صوت المغنيه(أميرة الورد ليه الورد يغار ياللي بحلاتك صرت مفتوني)) أميرة الورد محمد عبده ..
ومع ثاني اغنيه ..وصوت الدفوف يعلا وصوت المغنيه يصخب المكان..((بشب جمري على جمرى ..الحب ماصار من نظره صار من كلمه مع همسه..))
العنود ترقص مع نوره ويتمايلون برشاقه قبال لجين ويناظرونها بأبتسامه ويسون لها حركات وهم يرقصون
كانت تراقبهم مبسوطه وتراقب جمالهم واناقتهم العنود بمكياجها السموك ورسمة عيونها المحبوكه فستانها الستان الذهبي كانت قمه بالجمال اما نوره بفستانها التركواز وشعرها اللي جاي كله على جنب بحركه غجريه روعه غير شروق اللي كانت تباشر الناس وحتى ريم رغم ثقل دمها كانت ترقص مبسوطه وعهود بخفة دمها كان واضح اهتمامها بالعرس ..الفرحه ماكانت توسع قلب لجين مبسوطه انه بيوم مثل هذا فيه من يفرح معها ويباشرها مو مثل مرت عمها و بناتها اللي ماغير ينافقون ويجاملون معارفهم مغترين بفخامة العرس وحتى كلمة مبروك ماسمعت منهم
العنود تقرب من لجين بعد ماخلصت رقص: هاه كيف احساسك
لجين تتبسم: عادي
العنود تنزل لمستواها اكثر: متوتره اكيد
لجين واللي شردت لثانيه تفكر ماتدري هالزواج الصوري بيكمل صوري لبعد هاللحظه والا راح تكون زوجه لأحمد وتكتمل فرحتها بحياتها اللي راح تكون طبيعيه اخيراً
العنود تبعد خصلت لجين وتناظرها: وين وصلتي ياحلوه
لجين وهي مفهيه: هاه
العنود تضحك: الله يعينك
راحت بسرعه ونادت المصوره: صوريني معها
قربت المصوره للعنود اللي راحت بسرعه ولفت يدها حول لجين وقربت وجهها منها وابتسمت بفرح
نوره تجي بسرعه بس ماوصلت الا مع ضو الفلاش تخصرت وبقهر: ياخونه
العنود تضحك: تعالي صوري معها مين ماسكك
:

:
بالأستراحه والرجال يناظرون بعض بأستغراب..
نطق بسرعه ابو سيف احد الحظور: اعوذ بالله كله ولامال اليتيم
ابو ناصر بأرتباك شديد: وش السالفه ياجماعه
ابو سلطان وهو معصب : وتسأل بعد وش السالفه
ابو فارس جا بسرعه ومسك اخوه اللي بدا يرفع يدينه من القهر ويقرب من ابو ناصر وشكله ماكان يبشر خير ..قرب من اخوه وبصوت حاول انه مايكون مسموع: خلاص ياخوي اهم شي البنت تزوجت
ابو سلطان بصوت عالي وهو معصب ورافع يده: ياكل حق البنت وتقول اهم شي تزوجت
فهد قرب من اخوه: اذكر الله ياخوي ماله داعي الفضايح بعدين نتفاهم معاه
ابو ناصر وجبينه يتصبب عرق من الخوف والحرج: انت فاهم غلط يا ابو سلمان
احمد قرب من ابو سلمان : لاترد عليه وامشي معي عشان بروح للجناح وخل نتصور مع لجين
ابو سلمان وهو يناظر ابو ناصر بقرف: ايه اروح معك ازين من مقابل ذا اللي كنت احسبه رجال
بعد ماطلعو خوال لجين مع احمد علت الاصوات وكل واحد كان يفسر اللي صار على كيفه ..
:

:

:
الساعه 12 بقاعدة الحفل..
وبزاويه بعيده وبأحد كراسي المدعوين
احد المدعوات كانت تراقب العروس وهي تنزف عشان تروح للجناح لعريسها ..
مسكت الجوال ودقت على زوجها :الو ..تعال لنا الحين
الرجال: شوي وبجيك ياحرمه صارت سالفه هنا
الحرمه بكل فضول : وش صار علمني
الرجال: ماادري يقولون عم البنت ناهب مالها ماادري بعدين اعلمك الحين بقفل
الحرمه : لاتتأخر علينا
بعد ماقفلت التفتت لجارتها اللي حاظره العرس معاها: سمعتي وش يقولون
الجاره بفضول اكبر: وش علميني
الحرمه: يقولون عم البنت ناهب فلوسها
الجاره: عمها هو زوج ام ناصر
الحرمه وهي تحط يدها تحت ذقنها: يعني مين غيره ماخبري عنده اخو غير المرحوم
الجاره: اعوذ بالله

:
:
اول ماوصلت للجناح وشافها حس قلبه ينبض بقوه وكل مالها نبضاته تتسارع سؤال كان يدور بداخله وش بلاك اول مره تشوفها ؟ رفع عينه ناظرها بفستانها الأبيض ظهرها المكشوف مكياجها كل شي فيها رهيب ..رد على السؤال اللي جا بداخله ..أنا رجال وعادي لو انفتنت فيها وهي بهالجمال شي بالفطره وغصب عني..
قرب منها باس راسها : مبروك عليك الحياه الجديده
لجين منزله راسها: الله يبارك فيك
احمد يحط يده تحت ذقنها ويرفع وجهها له: شفيك ..مستحيه؟
لجين واللي استحت اكثر لأن عينه بعينها : لابس فستاني مكشوف مره
احمد بكل هدوء: عادي اذا تبين تحطين عليك شي براحتك
لجين فتحت فمها تبي تتكلم بس قطعها صوت الطق على الباب
المصوره من ورى الباب: ممكن ادخل
احمد يناظر بلجين مستغرب: مين ذي اللي تبي تدخل
لجين بهدوء: المصوره
احمد بسرعه: جايبه مصوره؟
لجين بأرتباك : وربي مو انا هذي العنود حجزتها تقول مايصير ماتتصورين مع عريسك
احمد بعد تفكير: ياللا عادي حتى الأب يصور مع بنته خليها تدخل
لجين بصوت مسموع: تفضلي نادين
نادين بعد مادخلت ووجهها مكشوف : السلام عليكم
احمد : وعليكم السلام
نادين: الظاهر هيك انو انا أطعت عليكن راحتكن
احمد : لاعادي بس ياليت تصوري بسرعه ودي اخطف عروستي واروح
نادين تضحك: شو مستعجل
احمد يقلد اللهجه اللبنانيه: أي مستعجل كتير
نادين: اوكي يامسيو بس ياليت تجي عند عروستك اكتر
احمد يقرب شوي زياده ويوقف
نادين: امسك ايدها
احمد بعد مامسك يدل لجين: مابي الصور تكون جريئه ابيها عاديه جداً
نادين : اوكي متل مابدك
حاولت نادين قد ماتقدر ان الصور تكون حسب طلب احمد وبعد ماخلصت ناظرت بلجين: مابدك تصوري مع حدا تاني خلص؟
لجين:مدري
احمد: خوالها برا بيدخلون يسلمون عليها اكيد يبون يتصورون معاها
نادين: اوكي ناديهن
لجين بسرعه :لحظه بلبس عبايتي
احمد مستغرب: خوالك
لجين: ايه بلبسها ماراح اقفلها بس عشان ظهري مكشوف
احمد: اهــا
بعد مالبست عبايتها راح احمد فتح الباب الخارجي للجناح وبصوت عالي وهو مطلع راسه لبرا: اقلطو عشان تتصورون معها
اول واحد دخل فهد وبروح الدعابه قالها: انا احلى واحد عشان كذا لازم اصور معها على انفراد
لجين وهي تضحك :تعال صور على انفراد
فهد بحماس: والله جد
لجين: ايه
قرب منها باس جبينها والمصوره ماطوفت هاللقطه واخذتها ابتسم لها ابتسامه كلها سحر: الف مبروك
لجين : الله يبارك فيك
لفت يدينها بفرح حوله وناظرت الكاميرا وبعد مااخذت المصوره اللقطه
احمد يناظرهم ومسوي معصب: اشوفك انفردت بزوجتي انا ماتصورت معها مثلك
فهد يبي يقهره :ومين ماسكك
احمد بكل ثقه: ابد بس تعرف الخجل
فهد يضحك: ايه صح صدقتك خجول بسم الله عليك
ابو سلمان وهو يقرب من لجين ويبعد فهد عن طريقه: وخر بس بسلم على بنت اختي انت ماعندك سالفه
قرب منها وباس جبينها بحب : الله يسعدك يابنيتي
قرب ابو فارس وباس جبينها وابتسم : مبروك
لجين : الله يبارك فيك
نادين : أربو من بعض شوي بدي صوركن
ابو سلمان ينقاله ينكت وهو يناظر احمد وفهد اللي واقفين بعيد شوي يسولفون : بتألكن أربو
احمد يقرب وهو يضحك : شو ابو سلمان بتحكي لبناني
ابو سلمان بثقه: لكان
احمد يناظره بطرف عين: اخاف متزوج على ام سلمان وحده لبنانيه
ابو سلمان بسرعه: لا والله اسكت بس الحيطان لها اذان لاتسمعك وتظنه جد
فهد يضحك وهو يمسك احمد ويقربه من لجين : لاتسوي خجول وقرب زين
احمد: ان شاء الله عمي
اخذت المصوره اللقطه وشالت شنطتها من الأرض: استأذن
ابو سلمان يناظر بالباب بعد ماتقفل : ياللا البسي فهد بيوصلكم على الفندق
لجين: ان شاء الله
احمد: لا أي فندق باخذها على بيتنا
ابو سلمان مستغرب: مابتروحون فندق
احمد مبتسم: لا بعدين غرفتي فخمه احلى من أي فندق تعجبك وهي كلها ليله وماشيين
ابو سلمان واللي ضن انهم ليله وماشيين لبيتهم بالرياض: اها ..مد يده يعطي احمد ظرف ابيض: هذي هدية زواجكم رحله كاملة المصاريف من تذاكر السفر الى الاقامه والاكل والشرب حتى مشاويركم الرحله الى أسبانيا مدتها شهر هذي هديه مني انا وخوالها وخالتها
احمد يناظر بالظرف مو عارف وش يقول
لجين بسرعه: بس حنا قلنا نبي نروح مكه
ابو سلمان :خلي مكه لما ترجعون
لجين : وجدتي
ابو سلمان : تجلس عند امي ونحط لهم بدال الخدامه خدامتين
احمد مبتسم بعنف: بس لجين مامعها جواز
ابو سلمان: الرحله بعد بكره.. بكره روح صورها مستعجل وبعدها على الجوازات على طول سوي الجواز
ابو فارس: وانا اعرف واحد بيطلع لك الجواز بنفس اليوم
ابو سلمان ناظر بأخوه وبعدها ناظر احمد: خلاص انحلت
احمد: اوكي
بعد ماركبت بسيارة فهد وبطريقهم للبيت كانت تناظر بالشوارع بالأنوار وهي تعدي وحده ورى الثانيه وبسرعه كبيره..حاسه بخوف بداخلها ماتدري الأيام تبي تعدي عليها بسرعه والا راح تحسها ثقيله وطويله ..
اول ماوصلو نزل فهد بسرعه فتح لها الباب : الأميره لازم نساعدها
بعد ماطلعت من السياره مسح على راسها من فوق الغطا: الله يسعدك
لجين بدون لاتحس لقت نفسها تظمه وتدفن راسها بصدره وغصب عنها بدت دموعها تنزل على خدها
فهد بسرعه: ليه تبكين لونه
احمد قرب منهم بسرعه وبخوف: شفيها
فهد يتبسم له : مافيها شي تلاقيها دموع الفرح ابسطي يابنت اختي شوفي كيف خايف عليك
لجين ترفع راسها وبصوت واضح الحزن عليه: ايه احمد مافيه منه انا بس تأثرت حبتين
احمد يضحك: لا لاتتأثرين اذا السالفه فيها دموع
لجين بدلع: مابي
:

:

:
الساعه 1:15 صباحاً بتوقيت السعوديه 4:15 الظهر بتوقيت أمريكا
صار له شهرين تقريباً بأمريكا استفاد كثير من المعهد صار يفهم للي يتكلم قباله ويعرف يحاور ومتأكد انه بأقل من 4 شهور راح يكون مستعد لأختبار الــTOEFL وهو أختصار للـ Test Of English as Foreign Language مايعني باللغه العربيه((إختبار اللغة الانجليزية كلغة اجنبية))
:
كان يتمشى بالشارع بحيره لابس جاكيت بني بفروه عند الرقبه وبنطلون بني وبلوزه شتويه بخطوط عريضه بيضه وجزمه بيضه سبورت بأربطه حاط يدينه بمخباة الجاكيت ويناظر بالناس اللي حاسهم مثل الألعاب مع ملابسهم الشتويه الثقيله صحيح برد بالسعوديه بس مو مثل برد امريكا اشتاق للسعوديه ولأهل السعوديه ولكل شارع بشوارعها طلع جواله من مخباته ودق على منيف
منيف يرد عليه بحماس وهو يصارخ: الـــــــــــــو
مشعل يضحك: الو وراك تصارخ
منيف: مدري عشان تسمعني
مشعل فاطس : مالت اسمعك بدون صراخ شكلك متأثر بالافلام المصريه القديمه
منيف بحب: والله اشتقت لك ياابني متى نبي نشوفك او مو ناوي تنزل على السعوديه
مشعل بعد تفكير: الا عندي فرصه اسبوعين اقدر انزل فيهم
منيف بحماس: متى؟
مشعل: شهر 2
منيف: عربي او انقليزي
مشعل: لاعربي
منيف: بــــــــــــــــــال مشوار باقي 4 شهور
مشعل: شسوي قبل مااقدم على التوفل مااقدر
منيف: الله المعين هذا بندر سهران معاي يبي يكلمك
مشعل :هاته
بندر ياخذ الجوال وبكل حماس ونشاز: هلا بالطيب الغايب
مشعل يضحك: وانت للحين ماركدت ياولد
بندر: لاوين ماراح اركد الا لما اتزوج حبيبتي
مشعل بتساؤل : نوره؟
بندربسرعه: وجع لاتقول اسم حبيبتي
مشعل: طيب يابو حب تراك خسرتني على الفاضي
بندر يناظر بمنيف: ياربي صار بخيل ياشيخ انا ادفع لك مصاريف المكالمات
مشعل يضحك: الحمد لله مو محتاجك ..الله لايحوج احد لك تذل ام الواحد
بندر يضحك: افا عليك
قفل الجوال وهو يتنهد اشتاق لجلساته مع منيف وبندر.. لقى نفسه قبال البيت ناظر بدريشة الدور الثاني وتنهد فيه شي محسسه بالفتور تجاه نجلاء وكل افكاره تقول له معقوله انت فاهم الحب غلط او انك ماحبيتها يامشعل طرد هالافكار من راسه وهو يفكر باللي صار بينه وبينها كل يوم يصحى على تأنيب الضمير وخايف لأنه يعرف دين تدان والدنيا دواره وهذي اعراض ناس ..فتح باب الحديقه واخذ باله من ميلسيا اللي جالسه بالكرسي الأبيض الطويل بالحديقه قرب منها : Can I sit (هل أستطيع الجلوس)
مليسيا بأبتسامه: Of course (طبعاً)
بعد ماجلس ناظر فيها: Why are you here in cold air (لماذا أنت هنا في الهواءالبارد)
مليسيا تتبسم : Do not worry (لاتقلق)
تبسم لها بهدوء وصار يناظر بالناس اللي تمر من جنب البيت
مليسيا تقطع تأمله : Tell me why the grief (قل لي لما ذا الحزن )
مشعل بعد ماتنهد : Many things ( اشياء كثيره)
مليسيا : Tell me Some ( أخبرني بعضها)
مشعل تسند على الكرسي : Sad because I did not keep a religious ( حزين لأني لم احافظ على ديني )
مليسيا : How ( كيف)
مشعل يحاول قد مايقدر يفهمها : We have things my religion taboo Should not do I did it Angered allah ( لدينا أمور دينيه من المحرمات لاينبغي فعلها وانا قمت بها واغضبت الله)
مليسيا تتبسم له وتمسح على كتفه : You ask God's forgiveness He is Forgiving, MercifulAnd tried to correct your fault ( اطلب مغفرة الله انه رحيم غفور وحاول تصحح خطأك)
ناظر بمليسيا مستغرب وهو يحس برعشه بداخله الأمريكيا تقول هالكلام وهو المسلم سواته شينه وماتنذكر حس بخجل مستحي من نفسه وقف وهو حاس بألم بداخله : I am going (سأ ذهب)
مليسيا تهز راسها: Well (حسناً)
اول ماطلع للدور الثاني شافها طالعه من غرفتها لابسه شورت ابيض قصير مره وبدي ابيض بدون كموم وضيق مره بعد نظره عنها وبصوت واطي: لاحول ولاقوة الا بالله
نجلاء قربت منه : خفت عليك احسك طولت
مشعل بعد ماتنهد: تمشيت شوي نجلاء انتي ماتبردين
نجلاء تقرب منه وتلف يدينها حول رقبته : ماتقدر تشوفني بهاللبس
مشعل مسك يدينها وبعدهم عنه وتنهد: نجلاء انتي شيطان والا وش قصتك
نجلاء تمسح شعره: لاا أنا أحبك
حس برعشه من اطراف رجله الى اخر خصله بشعره واستغرب وشلون هالكلمه تهزه وبسرعه: بروح غرفتي
نجلاء رافعه حاجب: ايه الله معاك ..كملت كلامها بصوت واطي وهي تناظره يدخل غرفته: مردك ترجع لي لأنك ماتتحمل سحري
:

:

:
الشرقيه الساعه 1:45صباحاً
فتح باب الملحق وبكل أبتسامه : برجلك اليمين ياعروسه
لجين مبتسمه : طيب
اول مادخلت وناظرت الغرفه الواسعه الأمريكيه لونها البني البلازما الرفوف كل شي بالغرفه كانت تتأمله بحب جلست على السرير وهي تناظر لجين : ماتخيلت غرفتك كذا وانت تكلمني
احمد يجلس بجنبها: اعجبتك الغرفه
لجين : مره حلوه
احمد : عيونك الحلوه ..خلص كلمته ووقف يأشر على باب غرفة الملابس : انا حطيت شنطة ملابسك هناك والغرفه كبيره يمديك تغيرين فيها
لجين بهدوء: طيب
احمد دخل الغرفه وبعد 7 دقايق طلع لابس بنطلون اسود وقميص اسود بخطوط بيضا وحزام اسود لجين كانت تناظره مستغربه احمد قرب من الطاوله يمين السرير اخذ محفظته حطها بجيبه اللي ورى : بروح اجيب لنا عشا وانتي غيري ملابسك بهالوقت
لجين: لامايحتاج مو جوعانه
احمد يتبسم: لاجوعانه غصب بعدين انا تعمدت مايكون فيه عشا عشان تاخذين راحتك وتقدرين تغرين ملابسك بحريه
لجين : طيب
باس جيبنها وناظرها: وامسحي هالمكياج صح طالعه حلوه فيه بس غطى البراءه اللي احبها بوجهك
لجين بهدوء: ان شاء الله
راقبته وهو يطلع من الباب وقفت وهي تتأمل الغرفه وحاسه بضيقه مافيه عروس مثلها عريسها بليلة العرس يروح ياخذ عشا عشان عروسته تقدر تغير ملابسها تأكدت من بوسة احمد لجبينها ومن طريقته انه عند كلمته بالزواج الصوري راحت وهي تمسك فستانها الثقيل بيدينها لغرفة الملابس وتفاجأت اول مادخلت بالأعمده الحديد الكثيره المليانه ملابس واللي يبيلها شنط كثيره واستغربت كيف احمد بينقل كل هذا..فتحت شنطتها الكبيره وناظرت بقمصان النوم اللي اصرت لجين انهم ياخذونهم تبسمت وطلعت بيجامه ورديه ناعمه بكموم طويل لأن الجو بارد شوي واخذت من الجنب مزيل المكياج قفلت الشنطه وفسخت فستانها بحزن وهي تتخيل فرق اللحظه لو كان احمد يحبها ويبيها زوجه حقيقيه تنهدت اخذت ملابسها وراحت الحمام ..شالت المكياج وتروشت لبست بيجامتها وربطت على شعرها رمول وردي ..طلعت من الحمام وراحت على السرير بعد مااخذت ريموت البلازما والريسيفر وهي تحاول تشغل البلازما دخل احمد
احمد وهو شايل الاكياس بيده ويناظرها بحب: ايوه هذي بنيتي الناعمه
لجين وهي تغصب نفسها على الابتسامه: وش جبت لنا عشا خلاص بموت جوع
احمد يضحك : ماقلت لك جوعانه
بأقصى يمين الغرفه كان فيه طاوله خشب دائريه صغيره بنفس لون الغرفه وكرسيين خشب بمساند بيضا ..
حط الاكياس على الطاوله : ياللا تعالي
قامت بسرعه وجلست على الكرسي ..احمد شغل التلفزيون وجا جلس بالكرسي المقابل لها وهو يطلع الاكل من الاكياس: تدرين تعبان مره احس بنام للعصر
لجين تتبسم : حتى انا
احمد يبتسم: لا لا لازم تصحين بدري وتصحيني عشان نخلص جوازك
لجين: اوكي بصحى البس واصحيك
احمد: خلاص اوكي
بعد ماخلصو اكل ناظر احمد بالجهه المقابله اقصى اليسار واللي كان فيها بابين ..باب الحمام وانتم بكرامه وباب غرفة الملابس ..رفع يده يأشر على الباب اليسار: بنام هناك
لجين مستغربه: بغرفة الملابس
احمد بهدوء : ايه
لجين بسرعه: وين بتنام زحمه وكلها ملابس
احمد يروح للدولاب يفتحه وياخذ مخده ولحاف ويناظرها : ماعليك اعرف ادبر نفسي تصبحين على خير
لجين : وانت من اهل الخير
شالت الاكل وحطته كله بكيس ربطت الكيس وحطته بالزباله طفت الريسيفر بس البلازما توهقت فيها ماتدري وين زرها ولاتعرف لريموتها طقت الباب بهدوء على احمد ..
احمد فتح الباب وواضح عليه التعب: وشو بابا
لجين: مااعرف اطفي البلازما
احمد طيب روحي فراشك انا بطفيها ..راحت لجين فراشها جا وراها احمد غطاها زين وباس جبينها وقالها بحنان: خلاص لاعاد تقومين بابا
لجين: ان شاء الله
طفى البلازما وراح غرفة الملابس قفل الملابس وانسدح على الارض وتلحف زين
لجين وهي حاطه يدها تحت المخده ومقهوره: ياربي يعاملني مثل الاطفال ..سكتت شوي وبعدها بكت بهدوء :ياربي ليه انا بكل شي غير العالم والناس حتى بزواجي
:

:

:

يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:55 PM
الرياض يوم الخميس 9\10\1426 للهجره الساعه 7المغرب
واقف بسيارته بنفس الشارع اللي فيه بيت عمته ..قبله ببيتين ..
ناظرها بتردد: ياشيخه اخاف
نوره تناظره : ماخبرتك خواف
سلمان يناظر ببيت عمته عن بعد وبتردد اكبر: يابنت لو شافني زوج عمتي لعن خيري وياليتها بتجي بس على لعن الخير كنت تحملت بس ماراح يزوجني بنته
نوره بأصرار : لاتصير خواف
سلمان يشغل السياره : خل امشي احسن
نوره تحط يدها على يده : وقف لاتمشي ماشريته عشان تخاف لاتصير كذا
سلمان يحاول يقنعها: نوره انا مو مراهق وماحب هالحركات مدري كيف طاوعتك
نوره بقهر: ماتحبها؟
سلمان بحزن: الا احبها
نوره: خلاص فهمها هالشي عشان تتقبلك
سلمان: فهمتها قبل
نوره: سلمان لاتطولها البنات يحبون هالحركات بعدين يمكن هي مافهمت حببها فيك
سلمان ناظر بنوره وناظر بالبيت: انتي متأكده هذي اللي قبال الشارع دريشة غرفتها
نوره بملل: ايه ياللا روح صدق انك راعي طويله
سلمان : طيب طيب مااعرف وشلون اوصل هناك
نوره تناظره بقهر : وشلون الحراميه يوصلون
سلمان بسرعه: وش دراني انا شايفتني شغال حرامي بعد الظهر
نوره تضحك وتدفه: روح بس انت رجال حاول وتوصل
سلمان يربط الحبل بيده مثل الاسوار ويقولها وهو يتحلطم: امري لله نشوف اخر افكارك يانوير
نوره بحماس: ياللا روح وحط جوالك بمخباتك انا براقب الطريق وان شفت شي مو طبيعي دقيت عليك
سلمان وهو قريب يبكي: ياربي الموضوع يخوف شغل عصابات يابنت
نوره بعصبيه: رووووووووووووح
سلمان: طيب لاتدفين
اخذ جواله وحطه بمخباته وتقدم بخطوات متثاقله اول ماوصل لطوفة بيت عمته رقى الطوفه من الجهه المقابله للشارع كانت فيه حركه مثل الكباين فيها زرع ممكن يرقى عليها ومن بعدها لطوفه اول ماوقف فوق الطوفه مشى عليها متجه يسار ونوره كانت تشوفه وتراقبه اخذ يمين لما جات نهاية الطوفه مشى شوي ونزل بهدوء داخل بيت عمته وهو حاس بنبضه اللي يتسارع ومستغرب الجرأه اللي بالحراميه هو وموقصده يسرق وحاس قلبه برجله تقدم بسرعه بالمسافه اللي بين الطوفه ودريشة مجلس الحريم تعلق فوق الديشه بعدين فوق الحاجز حق الدريشه اول مارقى فوق الحاجز شافته نوه وتطمنت مد يده على اقصاها يحاول يمسك الحاجز اللي قبل درايش الطابق الثاني بشوي واللي كان عباره عن حركه محاوطه البيت كله رفع رجلينه وصار على اطراف اصابعه وحس الجزمه(وانتم بكرامه ) السبور تعوره رغم انه اختار اكثرهم راحه اخيراً وصلت يده للحاجز مسكه بيدينه وحط رجلينه بجدار البيت وصار يرفع نفسه بصعوبه حط ركبته على الحاجز ورفع يده بخوف ومسك الدريشه وبدا يوقف بشويش لايطيح لف راسه يناظر نوره وهو ينافخ ..صار يمشي بشويش الى ان وصل الى نهاية الحيط وصار لازم ياخذ يمين عشان يوصل سمع صوت جواله ..ملا قلبه الخوف وصار ينبض بسرعه وبصوت واطي: الله ياخذك يانوير كانك فضحتيني على اخر عمري وشلون اسكت الجوال رجع للدريشه اللي قبل وحاول يسرع مسك بالدريشه وطلع الجوال وشاف نوره المتصله رد عليها وهو معصب وصوته واطي مره : نعم وش تبين يالخبله
نوره بسرعه وبخوف: وقف مكانك لاتتحرك لايشوفك زوج عمتي مدري وش جابه
سلمان وهو يتبسم ويهز راسه: يافرحتي جا بدري على حظي الله ياخذك يانوير وياخذ افكارك الخايسه ..اخذ باله من انوار السياره وبسرعه:طفي طفي الانوار لايشوف سيارتي ويعرفها وننفضح
نوره بسرعه: وشلون اطفيها
سلمان : عصاه سودا مثبته بالدركسون
كان يراقب السياره يبي يشوف طفى النور وفجأه شاف المساحات تشتغل وبعصبيه: ياحماره لاتشغلين المساحات طفي النور
نوره بخوف : وش دراني
سلمان: ركزي ياغبيه طفي المساحات وروحي للعمود الثاني يسار الدركسون ولفيه شوي بيطفي النور..ناظر بالسياره الا والنور طفى ..كمل بخوف: ايوه بس انزلي شوي عشان لو شاف السياره مايشوفك مالت عليك ..كمل بسرعه وبخوف:ياحماره الحين بيجي يدخل سيارته الكراج وبيشوفني
نوره تضحك: الكراج بالجهه الثانيه كل هذا خوف
سلمان مقهور: ايه لأنك مو انتي مكاني
سكت شوي وبعدها سمع صوت الباب الرئيسي للبيت وبصوت واطي: قفلي قفلي هذا هو دخل..
:

:
ابو مشعل دخل البيت شايل شنطته ووضعه عادي وصل لباب الصاله حط يده على مقبض الباب ..
بهالوقت سلمان عدل وقفته وتحرك الحبل بالشي المثبت فيه واصدر صوت
سلمان صار جبينه يتصبب عرق وانفاسه تتسارع
ابو مشعل سمع الصوت ترك المقبض ورجع لوسط الحديقه يناظر يمين ويسار ماشاف شي استغرب لأن الصوت كان واضح رفع راسه ببطء لفوق ناظر شوي حرك راسه يمين ويسار ماشاف شي رجع للباب حط يده على المقبض فتح الباب ودخل ..
سلمان بعد ماسمع صوت الباب مشى وحاول يكون سريع شوي اخذ يمين ومشى للدريشه الثانيه مسكها وناظر بالسياره شاف نوره تهز راسها بعنف أيـــــــــه ..
لف يده حول الحديد وفك الحبل اللي بيده وربطه بالحديد ..ورجع يمشي ادراجه وهو يدعي ربه ويقرا قرآن ماتسوى عليه ينفضح وسط اهله ..تدلى من الدريشه واخته تراقبه وكان النزول اسهل لما وصل للأرض حس براحه قرب من الطوفه وهو يناظر فوق صعب يطلع على الطوفه ومافيه شي يساعده ..رجع لجدار لبيت ومشى وهو لاصق جسمه بالجدار ولما وصل لنهاية الجدار ناظر بالحديقه الكبيره والمسافه اللي تفصله عن الباب الرئيسي وبينه وبين نفسه:روح واللي فيها فيها مالك الا هالحل..بس لو طلع ابو مشعل ؟..ايـــــــــوه بسوي فيها تو جاي ومحد سمع صوت الجرس ..سمى بالرحمن استعد وعد من 1الى 3 ومشى للباب بخطوات سريعه وصل للباب فتحه بسرعه وطلع وقفله اخذ نفس عميق: الحمد لك يارب مافضحتني ..راح لسيارته يركض ركب السياره وهو ينافخ : الحمد لله الحمد لله
نوره: ياربي خفت مره ياربي لو شافك زوج عمتي وقال لأبوي والله ليلعن خيرك
سلمان يناظرها بقهر: بالله عليك انتي اللي يسمع كلامك يصير حمار
نوره تضحك: امشي بس عيشتك بمغامره
سلمان يناظرها بقهر: امحق مغامره تدرين لو يروح تعبي فشنق وش بسويلك
نوره بسرعه: لا ماعليك مايروح شي
شغل سيارته وتحرك بسرعه ..وبالطريق دخل يده بمخباته كم مره دور بكل مكان وقف السياره على جنب وهو يدور بسرعه
نوره تناظر فيه: شفيك وش تدور
سلمان بتوتر: جــــــــــــوالي مدري وينه
نوره : ادق عليه
سلمان بسرعه: لا لا لا لا
نوره: وينه يعني
سلمان يحك عند ذقنه بتوتر: ماادري نوره يمكن طاح مني او شي زي كذا
نوره: خلاص انا بأقرب فرصه بروح بيت عمتي وبدوره
سلمان: المشكله لو دق احد علي
نوره: الغي الشريحه بسرعه
سلمان يزفر: ايه فكره الحين الغيه واطلع بدل فاقد ..حرك السياره وفجأه ضغط فرامل بسرعه
نوره متخرعه : شفيه بعد
سلمان يناظرها بيأس: لازم يرجع هالجوال
نوره بسرعه: ليـــــــــــه
سلمان بحزن : فيه منبه يومي يعني الساعه 5:30 الصبح بيدق وجوالي مززززززززززززعج
نوره واللي ارتبكت : ياربي وش السوات
سلمان: ماادري تصرفي انتي السبب
نوره تفكر: ماعندي حل ومااقدر اروح لها فجأه وادور جوالك ادعي ربك انه طاح وانت تنزل وتكسر
سلمان بخوف : الله يستر كله منك الشرهه موب عليك ع اللي يتابعك
نوره تبي تطمنه: ماحد يصحى ببيت عمتي بدري لاتخاف
:

:

:
الشرقيه الساعه8:30 مساءً مطار الملك فهد ..الطائره بالتحديد
وعلى مقاعد الدرجه الأولى ,,
جالسه ورغم انبهارها بفاخمة الطائره الا انها خايفه التفتت لأحمد: احمد
احمد: امري
لجين بخوف: اخاف
احمد يتبسم لها ويمسك يدها يلفها بيده: تخافين وانا معاك
لجين تناظر فيه بحب وبينها وبين نفسها: أي غبيه اللي تخاف وانت يااحمد معاها ..وبصوت مسموع: لامااخاف
وكلها دقايق وتحركت الطائره ..اول مابدت تمشي ببطىء مسكت لجين احمد بقوه اكبر وقربت راسها من كتفه: ياربي اخاف
احمد يضحك: لجين بلا فضايح السالفه مايبيلها خوف
بعد اقلاع الطائره بدقايق ..
احمد بهدوء: نونه تخيلي تطيح فينا الطياره
لجين بسرعه وبخوف : وشلون تطيح
احمد فاطس: يضربها طير وهو ماشي وتطيح
لجين تضربه على كتفه وبكل دلع : مالت عليك
احمد يرفع حاجبه: غصون الجنه يالدلوعه
لجين ببراءه: انا دلوعه
احمد : لاجدتي مين دلعك يابنت لاتقولين انا
لجين تبعد عينها عنه بغرور: لامو انت لانك ببساطه ماتعرف تدلع
احمد بسرعه: شف شف البنت تنكر
لجين تناظره بحنان: احمد انكر الدنيا كلها ولاانكر فضلك علي
احمد يمسك يدها: محد له فضل عليك حطي هالكلام براسك
:

:

:
الرياض سنة 1420 للهجره ..يوم الجمعه الساعه 10 مساءً..
دخلت المستشفى الحكومي بسرعه خطواتها تتسابق والخوف واضح بحركاتها السريعه..
وقفت وحده من الممرضات وبسرعه وهي تلهث: وين عبد الله الـ
الممرضه :ماادري..رفعت يدها تأشر على الرسبشن: اسألي هناك
راحت بسرعه للرسبشن وبسرعه وبكل خوف : وين عبد الله الـ وسعد
موظف الرسبشن يأشر على غرفه يسار :روحي اسألي هناك
وقفت قبال الغرفه وهي تشوف الدكاتره والممرضات يركضون يدخلون ويطلعون بسرعه المشهد هزهاوحست ان الحاله خطره
مسكت بوحده من الممرضات وبنبره تحمل الترجي وواضح الحزن فيها: عبد الله الـ.. وش صار عليه
الممرضه : الدكتور يبلغك
شذا وهي تبكي: تكفين قولي لي
الممرضه: للأسف ماقدرنا نسوي له شي
هزت راها لا وحست بيأس وفيض من الدموع بدا ينزل على خدها وموقادره تسيطر عليه: طــ يــ ب ســ عد وينه
الممرضه حزينه على حاله: لما وصل كان ميت انا اسفه
صرخت غصب عنها وبصوت مكسور: لاياربي لا ..مسكت بالممرضه تهزها بقوه وتصارخ: طيب واخواني مين هذا اللي تركضون عليه
الممرضه بأسف: واحد بس منهم عايش وبين الحياه والموت ومااوعدك يعيش
دفت الممرضه بقوه ودخلت الغرفه على صراخ الممرضات والدكاتره وراحت لجسم اخوها المنتهي وقفت عند راسه وصارت تبكي بحسره وتمسح على شعره :نواف تكفى لاتروح وتخليني انا مابقالي احد غيرك
ابتسم لها ابتسامه حستها الأخيره
الدكتور بصوت عالي :طلعوها برا
الممرضه تمسكها :تعالي معاي
شذا تدف الممرضه بكل قوتهاوبصوت عالي:وخري عني
الدكتور بسرعه وه يناظر الجهاز:نبضه بدا يختفي قربي جهاز الصعق
رجعت لوى وهي حاطه يدها على فمها بخوف وتراقب المشهد الحزين اللي حسته مثل الكابوس وتمنت تصحى منه قريب وبعد الصعقه الاول والثانيه والثالثه والرابعه هز الدكتور راسه بأسف : الله يرحمه
صرخت صرخه قويه ملت المكان وصارت تتحرك بلا شعور وتصارخ: لا لا مستحيل انا اكيد احلم مو معقول كلهم راحو وخلوني بلحظه
الممرضه تحاول تمسكها: اهدي الموت حق
شذا تصارخ بهستيريا : مالك شغل وخري عني ..وهزت الممرضه :تكفين قولي لي انه حلم كابوس ..وجلست على الارض بأسى : ابيهم جيبهم لي
الدكتور: خذيها عطيها مهدأ الله يكون بعونها
:

:

:
الرياض الساعه 10 مساءً بيت ابو مشعل بالتحديد..
دخلت غرفتها وهي ماسكه الجوال بيدها هذا وقت اتصال ياسر جلست على السرير وهي تراقب الجوال ..
ومع هدوء المكان سمعت صوت غريب مثل خربشه او شي زي كذا ماقدرت تميز الصوت بس تـأكدت انه جاي من الدريشه قربت منها بخوف وفتحت الستاره بهدوء وتفاجأت بطير تركوز ياخذ العقل ماصدقت اللي تشوفه كان مربوط على حديد الدريشه بحبل مربوط برجله فتحت الدريشه فكت الحبل وسحبت الطير بهدوء اول مامسكت الطير صار يتحرك بسرعه وبخوف وهي تحاول تهديه طاح الكرت الصغير مره اللي مثبت بشريطه بالطير ودخل شوي تحت السرير..
ربطت الطير على السرير ونزلت بسرعه للحديقه كان عندها قفص لطير تحبه مره بس مات ..اخذت القفص ورجعت للغرفه حطت الطير فيه وفكت الحبل من رجله ..حطته على الطاوله وجلست تراقبه وهي مبتسمه على الاخر: هذا اكيد من ياسر بس وشلون قدر يربطه بدريشتي
قطع تفكيرها اتصاله..
ياسر: هلا بالحب
العنود مستحيه: هلا بك
ياسر بحب: اشتقت لك عنودهمااشتقتي لي
العنود بفرح: الا ..ياسر
ياسر: ياعيون ياسر
العنود: ابي اشكرك على الطير
ياسر مستغرب: تشكريني على الطي
العنود بفرح: ايه بس مستغربه وشلون وصلته لدريشة غرفتي
ياسر بحب: الطير فاهم وش كثر احبك اكيد ماراح يلقى غير دريشتك
العنود: انت دري اني احب الطيور
ياسر: لاادري ان الطيور تحبك
العنود بحب: انت مافيه مثلك
ياسر بهدوء: لاياقلبي انتي اللي مافيه مثلك
:

:

:
الساعه 6:30 صباحاً بتوقيت السعوديه 7:30مساءً بتوقيت أسبانيا
دخلت الجناح اللي بالفندق غرفة ضخمه شاشة بلازما قابله للدوران مقابل السرير ثلاجه بدولاب خشب على زاوية الغرفة ..سرير دائري خشبي قابل للدوران مفروش بالستان الذهبي وتمت تغطيت السرير كاملاً بستاره من الحرير الشفاف الأبيض دولاب ملابس بالجدار باب زجاجي عريض يمين السرير يطل على غرفه صغيره مكشوفه تطل على المنظر الخلاب شرق استراليا مدينة بانتامو بالتحديد,,الحمام وانتم بكرامه بانيو دائري يتحكم بتدفق المياه سريعه او بطيء وسخونتها كما يقوم بعمل دورات لتدفق المياه لراحة المستخدم يحوي ذبذبات مغناطيسيه لراحه اكبر اثناء الاستحمام تسريحه مستطيله كاملة الأستخدامات تحوي مغسله صغيره بشكل صدفه كما يحوي الحمام سماعات لتشغيل المسيقى الهادئه المريحه للأعصاب..
اول مادخلت عبرت الممر الصغير اللي يساره باب الحمام وانتم بكرامه وبعد الممر تجي الغرفه الفخمه فتحت عينها بذهول تناظر الغرفة حست انها بفيلم اجنبي واكيد هذا مو واقع المكان كان يسحر حست بالنعاس يتسلل لكل خليه بجسمها بعد ماشافت هالسرير الفاخر حطت شنطتها الصغيره على الكنب الفاخر اللي مقابل السرير وباللون الذهبي والأحمر وراحت جلست على السرير محتاره وش تسوي..
اما احمد بعد ماشكر النادل قفل الباب ودخل الغرفه بشكل طبيعي جلس على الكنبه وهو ساكت..
لجين تناظره وبكل هدوء: احمد شفيك
احمد بعد ماتنهد :اول ماقال الموظف ان خالك حاجز لنا جناح عرسان فخم كان ودي اقول له غير الغرفه لجناح بغرفتين بس خفت خالك موصي علينا احد ويحسب ان فيه شي صار بيننا لاسمح الله
لجين بينها وبين نفسها: كل هذا يااحمد وماصار شي الله يساعدني بس ..ابسمت له وبكل هدوء: انام على الارض عادي
احمد : لا مو سالفة انا عادي انام على الارض بس ماادري استحي اطلب شراشف ومخدات
لجين: طيب نام معي على السرير عادي
احمد بسرعه: لا لا مابي انام معاك
لجين راحت عند الشنطه اخذت ملابس دخلت الحمام وانتم بكرامه لبست بيجامه شورت قصير مره وبلوزه كت شفافه تقريباً..
بعد ماطلعت من الحمام وانتم بكرامه مرت من جنبه وراحت للسرير دخلت باللحفاف وقبل تنسدح: انا صراحه بنام مره تعبانه وانت تعال نام معي بلا دلع
احمد بدون لايلتفت لها: نامي نونه ماعليك مني
انقهرت من بروده حطت راسها على المخده بعصبيه وصارت تفكر وش ناقصني عشان يشوفني عروس له وشوي وراحت بنوم عميق
:

:

:
الرياض الساعه 7صباحاً
نوره وهي نعسانه: ياربي بندر خليني انام
بندر بأصرار: قلت لك مابي
نوره بتعب: حرام عليك بندر خربت نظام نومي والله بموت من النعس
بندر بنبره جاده: قـــلــت لك مــــابي
نوره بهدوء: وش تبي اجل
بندر بحزن: نوره احبك ابيك توعديني ماتتركيني
نوره: وانا قلت بترك بس الانسان مايضمن عمره
بندر بسرعه: خلاص اوكي ادعي مايفرقنا الا الموت
نوره تحاول تقنعه: بندر افهم نا قصدي يعني ماادري بكره وش يصير
بندر واللي استولى عليه الحزن: نوره انتي تدرين لو تتركيني وش يصير فيني اموت والله اموت انا عشقتك ماادري كيف حبيتك غيرتي فيني اشياء كثير مو مصدقه اني احبك مستعد اتقدم لك رسمي حتى لو ماخلصت دراسه ابوي عنده خير
نوره تتبسم: حبيبي مصدقتك وابيك تكمل دراستك الدراسه سلاحك ومستقبلك
بندر بتوسل: طيب اوعديني ماتتركيني
نوره مبسوطه: اوعدك مااتركك الا لـقبري
بندر بسرعه: بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك
نوره بهدوء: بندر لهالدرجه تحبني
وقبل يجاوبها بندر انفتح الباب بسرعه ..رفعت راسها وشافت سلمان اخوها قفلت الجوال بسرعه وبأرتباك
سلمان يناظرها: سمعت صوتك تسولفين عرفت انك صاحيه
نوره بتوتر: ايه صاحي
سلمان بعد ماجلس على سريها: انا مو جايني نوم
نوره بأستغراب: ليه ياخوي
سلمان فتح فمه يبي يجاوب بس قطعه صوت جوال نوره ناظر بالجوال وقالها بهدوء: ردي على جوالك
نوره وهي تعطي المتصل بزي: ماعليك هذي خويتي ونشبه وبتصدع راسي علمني انت بس ليه مو جايك نوم؟
سلمان بحزن: مااشوف أي ردت فعل من العنود
نوره تتبسم : لاتستعجل ياخوي انتظر تو بدري يمكن الحين شافته
سلمان يتنهد: على الاقل ترسل مسج
نوره: ماعليه ياخوي اصبر
سلمان: مالي الا الصبر ..وقف وناظرها: ياللا بروح انام وانتي نامي واتركي عنك خويتك
نوره: ان شاء الله
:

:

:
يوم الجمعه الساعه 7مساءً بتوقيت السعوديه 8صباحاً بتوقيت أسبانيا ..
صحت من نومها شافته مقرب الكنبه للسرير من الجهه اللي المفروض ينام فيها وجالس على الكرسي وحاط رجلينه على السرير مغطيها باللحاف ومسند راسه على الكنبه ونايم..
قامت من مكانها وراحت له حطت يدها على كتفه وهزته:احمد قوم قوم نام بالفراش انا خلاص صحيت
احمد صحى بكسل وراح الفراش تلحف اول ماحط راسه على المخده فز بسرعه: لاوش اللي انام بقوم البس عشان نروح نفطر ..وغمز لها نسيتي انك بشهر العسل
لجين تبتسم بدون نفس :ايه صح ياللا قوم
راح الحمام تروش ولبس ..اول ماطلع ناظرت فيه وهو لابس قميصه الابيض وبنطلون جينز اسود وحزام ابيض اخذ جاكيته الاسود الجلد وناظرها: مشينا..
كانت ناعمه مره ببنطلونهاالجينز الكحلي والتي شرت الموف راحت للدولاب اول مامسكت علاق الملابس اللي يحمل عبايتها ..مسك احمد العبايه بسرعه:ماعندك لبس اكثر حشمه يعني لبس محجبات ينفع هنا بدال العبايه اللي تلفت الانظار تعرفين هنا
لجين تناظر فيه: ماعندي
احمد بعد تفكير :تنوره طويله عندك ؟
لجين: ايه عندي تنوره جينز
احمد بتساؤل: مخصره؟
لجين بهدوء: لا
احمد : روحي بسرعه البسيها بدال البنطلون
لجين : والتي شرت؟
احمد : لا خليه وتعالي
راحت الحمام بسرعه لبست التنوره وطلعت لقت احمد ينتظرها وبيده جاكيت طويل له ومبتسم ابتسامه عريضه :البسي هذا فوق ملابسك
لجين : يمكن واسع
احمد مبتسم: انا نحيف يعني راح يكون واسع كفايه عشان يسترك
لبست لجين الجاكيت البيج اللي تعدى ركبتها بشوي وكان واسع بس مو لدرجه ملفته لا كان ساتر قفلت زرايره ولفت غطاها بعنايه ..
ناظرت احمد: اطلع كذا؟
احمد:ايه مشينا
مشت معاه اول ماوصل لباب الجناح وقفت وبكل ارتباك: احمد استحي اطلع كذا
احمد يمسكها من يدها: تعالي انا معاك
مشت معاه وهي حاسه بخجل كبير احمد كان يضحك على منظرها
بعد ما خلصو فطورهم بالبوفيه الخاص بالفندق طلعو مع باب الفندق الفخم وكانت سيارة الليموزين السودا الفخمه تنتظرهم فتح لهم السواق الباب بأبتسامه ساحره..
كانت تناظره وبعد ماقفل بابه وتحركت السياره: احمد
احمد متبسم: ياعيونه
لجين بخجل: احس كل الناس تناظر فيني
احمد يضحك: لا ماعليك لبسك محتشم وهنا محد يناظر بالثاني عندهم احترام كبير للخصوصيات
السواق يناظرهم من المرايا ومتبسم على الأخر : شو استاذ وين بدك تروح
احمد مبسوط: عربي؟
السواق: أي والله عربي من سوريا
احمد: وش حادك تشتغل بأسبانيا
السواق: بتدرس هون وبتعرف لازمني صمد مصاري
احمد: الله يعينك...والتفت للجين:والله هاللاجئين يتعبون كثير الله يكون يعونهم
لجين تناظره ومتبسمه على الأخر حاسه ان هالانسان غير كل البشر شخص من عالم اخر
السواق : شو استاذ
احمد واللي كان يناظر لجين بنظره غريبه: هاه
السواق يضحك: وين بدك تروح نمشي على البرنامج
احمد مستغرب: البرنامج؟
السواق: أي العم ابو سلمان حاجز لكم برنامج كامل المصاريف
احمد بينه وبين نفسه: اشوى مافصلت الغرف وبصوت عالي :اول شي خذنا اقرب سوق وبعدها بنروح ساحة كولون وبكره نبدأ البرنامج
السواق: شو جاي على اسبانيا قبل
احمد يضحك: هيك شي بس اهم البرنامج فيه Las Ventas Bullring ودي اوريها للمدام
السواق : اكيد فيه
لجين بسرعه: وش تطلع ذي؟
احمد: حلبة مصارعة الثيران
لجين بخوف:ياماما لا لا مابي اروح
احمد بثقه: مو كيفك
اول ماوصلو للبوتيك اللي كان باين عليه غالي كان قمه بالفخامه ابوابه زجاجيه والباترينات اللي برا يزيدونه فخامه ..دخلت المحل وهي ممسكه بيد احمد بخجل ناظرت بالمحل اللي كانت تتوسطه دوائر مرتفعه كل وحده الاسبانيه اللي جات تحيهم بأبتسامه حست انها بأغنية كاظم الساهر ..
احمد: ( احتاج معطف للمدام)
الأسبانيه: (تفضل معي)
احمد شاف بالطو جلد مره حلو طويل يوصل لتحت الركبه وطلب منها تجيب مقاس اكبر وناظر بلجين: عشان ياخذ دور العبايه ..ومسكها سحبها بسرعه تعالي نشوف غيره راح معاها للجهه الثانيه وشاف واحد خامته مره حلوه وطلب مثله وقال لها تجيبهم كلهم باللون الاسود وكمل يقلب فيهم يبي يشتري واحد ثالث
لجين تسحبه: احمد خلاص اثنين يكفوني
احمد وهو يقلب فيهم بسرعه: لا باخذ لك واحد ابو فروه ..وبسرعه :ايوهذا هو ..مشى بسرعه : تعالي نشتري لك بلايز طويله
لجين: عندي بعدين مايحتاج الجاكيت طويل مثل العبايه مايبان اللي تحته وتنانير عندي ..احمد بعد تفكير: اجل نشتريلك شالات ملونه
لجين بت ذمر: مـــابي الا الاسود
احمد يناظر بالمحل: طيب بشتري لك جزمه (وانتم بكرامه
لجين بسرعه وهي تسحبه: تعال حاسب بس ..مابي شي ثاني
احمد بتذمر: طيب
بعد ماحاسب طلع وحط الاكياس بالسياره وناظر بالسواق قبل يقفل الباب:تقدم الى بداية الشارع بمشي مع المدام شوي
السواق: على عيني
مشى معاها بجنب النافوره اللي كانت تتوسط الشارع والحديقه اللي تزيد الشارع جمال ..الحديقه كانت مختلفه شبيه بالمعالم الاثريه ..
احمد يناظر لجين: ندخل الحديقه شوي؟
لجين:كيفك
دخل معاها الحديقه وهي تناظر بالاشجار الكبيره اللي ماليه الحديقه اول مره تعرف المعنى الحقيقي للحدايق
لجين تناظر احمد وبهدوء: تصدق احمد
احمد: وش
لجين: دايم كان ودي افسخ جزمتي(وانتم بكرامه) واررررررررركض
احمد يضحك: عليك افكار
وبعد مامشو شوي ناظر فيها: نونه افسخي جزمتك
لجين مستغربه: ليه؟
احمد وهو يفسخ جزمته :افسخي بس
لجين فسخت جزمتها ومسكتها بيدها: وبعدين؟
احمد : اركضي
لجين تمشي مستحيه : لامابي
احمد يمسك يدها: تثقين فيني؟
لجين : ايه
احمد بصوت عالي وبحماس: 123 ..مسك لجين بقوه وصار يركض
لجين تركض غصب عنها: يامجنون
احمد يضحك: مجنون مجنون عيشي بس
لجين تضحك: ياربي احس العالم يناظرونا
:

:

:
الرياض الساعه 2 الظهر يوم الخمس سنة 1421للهجره
بعد ماخلصت تنظيف الحوش جلست بتعب ضمت رجلينها وحطت راسها على رجلها وهي تحس بتعب ..فيه عبره بصدرها خانقتها ..دمعاتها بدت غصب عنها تسيل على خدها وهي تسمع الاصوات داخل البيت..
ماجد يصارخ بصوت عالي: وينها هالزفت
ام ماجد:برا تنظف الحوش
فتح الباب الخارجي بقوه لدرجه ضرب الجدار وطلع لها ثاير مسكها من شعرها وبكل عصبيه: انتي يالزفت ليه تشيلين غرشتي
شذا تدفه عنها: وخر عني مادخلت غرفتك
ماجد يضربها: لاتكذبين ياحيوانه
شذا بصوت عالي : لاتصارخ علي قلت لك مالمستها
ماجد يدفها بوحشيه على الجدار: كلي تبن اصارخ مااصارخ كيفي
جلست على الارض بألم وهي تبكي
ماجد يناظرها بقرف: تتتتتتتتتتتتف عليك صح ناس مريضه
:

:

:

الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1 الظهر بتوقيت أمريكا
شرب عصير الليمون البارد وجلس يشوف تلفزيون بروقان
نجلاء جاته مبتسمه وجلست على رجله تمسح على شعره بحنان: اقول حبيبي
مشعل بروقان: امري ياروحي
نجلاء : قلبي نبي نطلع من هنا طفشنا من اكل المطاعم والمكان مه صغير وانت خلاص تعلمت اللغه
مشعل: اللي تبينه خلاص بكره اكلم المرشد يشوف لي شقه
نجلاء بسرعه: لا لا وحده صديقتي تدرس هنا وبتخلي شقتها خل ناخذها وش رايك
مشعل ببرود : عادي ماتفرق معي أي شقه
نجلاء: بس اجارها غالي شوي
مشعل: عادي الاجار مايفرق عندي
نجلاء بفرح: خلاص بقول لها
مشعل: قولي لها
نجلاء تناظره وبينها وبين نفسها وبكل خبث: هناك ببدا معاك البدايه الصحيحه
:

:

:
الرياض الساعه 11 مساءً
واقفه عند جهة الطوارىء وتصارخ: اقول لك بنتي ماتتحرك تقول الدفع مقدم
الموظف: اناعبد مؤمور مالي شغل
شذا وهي تبكي وتصارخ: بس اسعفوها على مااروح البيت وارجع الله يخليك بنتي بتموت
كان مار من جهة الطوارىء وسمع صوتها اللي ميزه قرب منها بخوف : خير شذا
شذا وهي تبكي: الحقني فهد بنتي بتموت ومو راضي يسعفها
فهد ناظر بالبنت فتح عينها وشالهابسرعه وهو يصارخ: سستر تعالي معاي بسرعه حالة تسمم ..وصارخ على الموظف هالمريضه على حسابي الخاص

نهاية الجزء

اتمنى تعجبكم

تعليقاتكم ومتابعتكم تهمني

انتظر مروركم الجميل

لكم مني كل تحيه وتقدير..براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-18-2009, 08:57 PM
يارب يكون هذا يكفيكم حبايبي
تعبت يدي
انشاءالله انزلكم بكرا او اذا كنت فاضية اليوم انزل لعيونكم كمان

ألماسه فريده
09-19-2009, 03:40 AM
يسلمووو حبيبتي

يعطيك العافيه .. تعبناك معنا

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 03:49 AM
تعبكم راحة ياقلبي

شموخ ورده
09-19-2009, 08:22 AM
حبيبتي لا تتاخرين علينا

روايه خطيييييييييييييرة واندمجت معاها ماودي اتوقف عنها ثاااانيه

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 09:52 PM
دقايق والعيدية تكون عندكم

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 09:55 PM
عندما تقلبنا الايام ونكتشف غدرها عندها فقط ندرك انه هنالك قلوب سوداء بداخل اجساد بريئه لاتعكس الا بالبراءه فتصدمنا

قلبتني هذه الحياه كثيراً وعلمتني الكثير وادركت بوقت متأخر ان الناس وكما يقولون اجناس

انت يامن اضحكتني وابكيتني لك تقديري وانت يامن تعلمت مني وعلمتني لك احترامي وانت يامن تقرأ سطوري لك شكري

فكرت كثيراً كيف ابدأ هذا الفصل من روايتي واحتارت الأحرف في مخيلتي وها أنا ذا أبدأ لأبحر بسطوري وأخذكم معي

الفصل الثاني عشر

الرياض سنة 1425 للهجره 1| شوال يوم الثلاثاء
قبل اللقاء,,
بغرفتها ماسكه الجوال وبكل عصبيه : مامعي ولااقدر اجي على امريكا
جاد: ما ألت لك تتصرفي
نجلاء : طيب كيف
جاد: انا سألت ناس بعرفهم هونيك كل يلي عليك تستدرجيه لألك
نجلاء وهي مبتسمه بخبث: بس ..هذي سهله
جاد: انتي استدرجيه وبعدها بعطيك الخبر الاكيد
نجلاء: وش اسمه
جاد: مشعل خالد الـ........ ابوه رجل اعمال غني كتيــــــــــــــــــــر
نجلاء تتبسم: عز الطلب
:

:

:
الرياض الساعه 12 بعد منتصف الليل
الزمن الحالي..
طلع من غرفة الطوارىء ولقاها تنتظره والخوف واضح من عيونها اللي باينه جاته تركض وبخوف: بشر فهد تكفى
فهد بحزن : الحمد لله بس حالتها صعبه شوي
شذا بسرعه : وش بيصير ببنتي لاتكذب علي
فهد واللي يحاول قد مايقدر يكون في ثبات : لاتخافين بتقوم بالسلامه ..بــس سكت شوي
شذا تقطع سكوته بسرعه: بس وشو لاتخوفني
فهد بهدوء: انا مضطر ابلغ السلطات
شذا بخوف: تبلغ ليه ؟
فهد يناظر فيها مقهور: بنتك ياهانم كانت ماخذه جرعه زياده من ماده مخدره تدرين وش معنى هالكلام
شذا منزله راسها وبهدوء: فهد لاتبلغ
فهد بأصرار : أنا اسف واجبي كطبيب يلزمني ابلغ عن اللي صار البنت كانت راح تموت انا ابي افهم بنت بعمر الزهور كيف تسوين فيها كذا
شذا بسرعه وبنبره حزينه: لا لا فهد انت تتوقع اسوي في بنتي كذا فهد عشان خاطري لاتبلغ اخاف ياخذون بنتي مني
فهد يناظرها بأستغراب : مين مسوي بالبنت كذا ومين اللي راح ياخذ بنتك منك
شذا وهي تبكي: اهل زوجي الله يرحمه ..وناظرت بالساعه ومشت بسرعه:انا لازم اروح لو صحو ومالقوني تصير علوم غبره
فهد يمشي بخطوات سريعه ويوقف بوجهها: اصبري
شذا: نعم
فهد: انتي تدرين من متى انا ادور عليك
شذا : وش يفيد فيه
فهد بتوتر: شوفي يابنت الناس انا لاراعي حركات ولاشي وسوالف المراهقين زمان نسيتها بس اللي اعرفه اني للحين شاريك وابيك زوجه على سنة الله ورسوله
شذا بهدوء: فهد انت ماتدري
فهد يقاطعها بسرعه: قبل لاادري عن أي شي شذا انا طول هالسنين مانسيتك ولاتزوجت انا اوعدك اكون زوج حنون واب مثالي لبنتك
شذا بعد مادخلت بنوبة بكاء: فهد مااقدر اخاف انت على بالك ماابي انت ماتدري وش حالي جيت بالبنت اقرب مستشفى مشي وماعندي ولاريال عمها مو مقصر لافيني ولافيها بس مابي اتزوج وياخذون بنتي مني
فهد وهو مقهور :مين ياخذها منك مالهم حق وعمها انا اقدر البسه قضيه على اللي سواه بالبنت
شذا بعد تفكير: لا لا اخاف مااتخيل حياتي بدون البنت
فهد وهو يضغط على اصابعه من التوتر: شذا وش يرضيك علميني وبسويه يابنت الناس انا تعبت والله العظيم ..انتي ماتقولين انك طالعه بدون لااحد يدري خلاص البنت على الصبح بتكون احسن وانا معاك ناخذها ونروح نتزوج ونروح يومين نسوي عمره ونرجع وانتي ارمله مو لازم عرس وانا متنازل لاابي لاعرس ولاشي
شذا ساكته ومنزله راسها
فهد يكمل بسرعه: شوفي وان ظهر عم البنت او عرف طريق لنا بقوله بيننا المحاكم وبهدده بسالفة البنت وجرعةالمخدر الزياده شذا تكفين
شذا سكتت وهي تفكر معقوله بعد هالسنين فهد يكون ملاذها معقوله يخلصها من هذا كله بس لا مومعقوله تغيب كل هالسنين واخرها تجي تدمر حياته ..التفتت لحياتها الماضيه خسارتها لأهلها وزوجها قسوة اخو زوجها وامه وحياتها اللي انقلبت حياة يتم وهم وألم هذا ان ماكان طريق السعاده فهو حبل النجاة الوحيد ,,
فهد وهو يناظرها بتوتر: انتي ماقلتي تعانين منهم انا من زمان اتمناك ماطلبت الا الحلال وافقي طلبتك والله العظيم تعبت وانا اكمل حياتي بدونك..وبصوت عالي وبكل انفعال : انا صاير غبي مثل المراهقين ابكي على الاطلال اتذكرك اتذكر كل شي فيك صوتك ضحكتك ماقدرت انساك ادق على بيتكم واروح عنده ابي بس اعرف انك بخير ويوم اللي عرفت عن موت اهلك حاولت القاك مالقيت لك طريق والحين جايه تقولين لي انك مو بخير وتتوقعين ارجع اعيش حياتي بدونك مـــــــــــــــــــــااقدر..فسخ نظارته ومسح عيونه بحركه سريعه لف راسه للجهه الثانيه وبهدوء: انا اسف
شذا بهدوء اكبر: وانا موافقه
فهد التفت لها بسرعه وبحماس: وش قلتي
شذا وهي منحرجه منه: قلت موافقه
فهد يفسخ البالطو حقه وبسرعه: الحين بروح ..وفجأه وقف وناظر بالساعه بالجدار: لابس باقي ماخلص شفتي ..مشى بعدها بسرعه وبصوت عالي: عادي عادي باقي 10 دقايق بطلع بدري لاتروحين برجع
ابتسمت بهدوء وهي تناظر توتره واستبشرت خير لأنها شافت فهد الانسان اللي حبته زمان طيب وهادي وناجح ماغيرته الايام بالعكس زادته ذوق وحلا
:

:

:
سنة 1420 للهجره يوم الأحد الساعه 3 الظهر ,,
بعد حادث السياره بحوالي الشهر ..
نزلت السلالم بهدوء وهي تناظر بهالبيت اللي صار خالي عليها اللي كان مالي هالبيت عليها راح وتركها لحالها ..
ام ماجد تناظر شذا بعصبيه ونفسها الخايسه باينه بكل ملامح وجهها: انتي لايكون فاكره نفسك صاحبة بيت للحين اصحي لنفسك انا لولا بنت ولدي ماكنت تحملتك انتي واهلك السبب بموت ولدي
شذا بعيون غرقانه دمع: الموت حق انا بعد فقدت اهلي وزوجي
ام ماجد بعصبيه وبصوت عالي: اسكتي بس من يوم اخذناك وانتي قدم سوء علينا الله يقطعها ساعه اللي اخذناك فيها اسمعي من اليوم تنامين بالغرفه الصغيره اللي بجنب المطبخ فاهمه
شذا بحزن : فاهمه
مشت ام ماجد بكل جبروتها وقوتها وهي تسوي حركات اشمئزاز بوجهها مبتعده عن الدرج
شذا جلست على الدرج وهي تبكي بحرقه وكل شي بداخلها يصرخ ياربي ليش انا بالذات يروحون اهلي ابوي اخواني وعزوتي واجلس كذا لااهل ولامال ولابيت ليـــــــــــش ..بكت بحرقه سندت راسها على سور الدرج وبدت تستغفر ربها وهي تحمده على بنتها اللي طلعت فيها من الدنيا
:

:

:
الرياض الساعه 1:15الفجر
الزمن الحالي,,
دخل البيت قفل باب الصاله وسند جسمه عليه مو مستوعب اللي صار معقوله شافها وعرض الزواج عليها معقوله وافقت ..هز راسه بقوه :اكيد انا احلم
ام سلطان تقطع حيرته: بسم الله عليك ياوليدي
فهد مستغرب وبينه وبين نفسه: وش مصحيها هالوقت الحين اقول لها او مااقول
ام سلطان تقطع اندماجه: وش سالفتك اليوم
فهد بسرعه: انتي وش سالفتك ليش صاحيه
ام سلطان تناظره بعدم استيعاب: صحيت اشرب مويه
فهد بسرعه وباين عليه الاستعجال: اها طيب ..راح بسرعه ووقف عند الدرج : انا وين رايح اجيب ملابس ..وبعد تفكير وبصوت واطي: لا لا وش ملابسه بجيبها هنا بعد الزواج لان ماعندي اجازه ..لا لا صح بروح معها مكه خلاص باخذ اطراري وبسرعه كبيره وبصوت عالي شهق: امــــــــــــــي
ام سلطان قربت منه وضربته بالعصايه: وش امي جالسين بفلم كرتون انت مو صاحي ياولد
فهد مرتبك: بصراحه يعني انا قررت اتزوج
ام سلطان والابتسامه بانت على وجهها: هذي الساعه المباركه من بكره اقول لأختك تشوف عروس
فهد بسرعه: لا لا لا انا لقيت العروسه اخت واحد دكتور زميلي ويتيمه وانا احب الولد وناوي اناسبه
ام سلطان: خلاص شوف لنا يوم نزورهم
فهد يحك رقبته: لا مايحتاج البنت عايشه مع اخوها وانا طلبت يدها منه وهو وافق واتفقت معاه على كل شي باقي نحدد يوم الملكه ببلغ اخواني وزي كذا
ام سلطان مبسوطه: اخيراً ياوليدي قررت تشوف حياتك ومستقبلك
فهد يضحك بأستخفاف: ايه بس فيه مشكله
ام سلطان تناظره: وشهي
فهد بخوف: البنت اهلها ماتو قريب ومايبون لاعرس ولاشي يعني يوم ملكه عائلي وخلاص
ام سلطان بعدم اقتناع: سنين وانا انتظرك تتزوج واخرها تتزوج بحفله عائليه
فهد يبوس راسها: قلت لك البنت يتيمه واهلها متوفيين مالهم فتره مايصير بعدين وين احسن اتزوج بحفله عائليه او مااتزوج ابد
ام سلطان تلوي فمها: وش هالحاله معاك
فهد يضحك: المهم اني اخيراً بتزوج
رقى الدرج وراح غرفته بسرعه جلس على السرير وهو متوتر وبعد تفكير دق على اخوه ابو فارس ..وبعد مرتين اتصال رد عليه ابو فارس بكسل وبصوت ملاه النوم: الو
فهد بسرعه: محمد اصحى معي انا بتزوج
ابو فارس بكسل: فهد روح نام ..تحلم بالزواج تجي تدق علي الظاهر اثرت فيك العزوبيه
فهد بسرعه: لا والله بتزوج وبكره
ابو فارس يجلس على السرير: وش هالتخريف
فهد ياخذ نفس: ماهو تخريف البنت بتزوجها وبكره لأنها يتيمه وفيه ظروف كثيره تمنعني اتزوجها بحفله وزحمه وغير هذا البنت ارمله
ابو فارس بسرعه: فيه واحد عاقل يتزوج بين يوم وليله وبعد هالعمر كله تتزوج ارمله
فهد: انا ابيها وبتزوجها وماطلبتك الا عشان توصل الفكره لأخواني وأمي ماادري كيف بجي لأمي مع حرمتي وهي عندها بنت
ابو فارس مصدوم: لاوبعد عندها بنت
فهد بهدوء: تكفى ياخوي تصرف معهم انا باخذ اجازه اطراريه وبملك بكره وبروح مكه 3 ايام وانت شوف لي حل عادي نسوي حفله صغيره ان رجعت ..سكن شوي وبعدها كمل: انا دقيت عليك لان ادري بردت فعل سلطان ماراح تكون حلوه
ابو فارس يتنهد: وش هالموقف اللي حطيتني فيه
فهد بسرعه: طلبتك ياخوي
ابو فارس: خلاص انا بتصرف معهم مبروك ياخوي
فهد بفرح: الله يبارك فيك
:

:

:
السبت الساعه 1:30 الظهر ..
صار له ساعه ونص واقف هالوقفه ليه مايدري ..قبل القصر بمسافه بالجهه المقابله..
فارس وهو يراقب بوابة القصر الفخمه:ياربي لو يطلع تركي ويشوفني ..وبعد تفكير : بقوله جاي اشوفك بقول له أي شي
اخيراً انفتحت بوابة القصر وطلعت سيارة السواق منها لحق السياره بسرعه وهو مايدري مين فيها بس كل همه كان انه يلحقها مشى وراها بحماس الى ان وصلو الى احد الصالونات الفخمه نزلت بنتين من السياره حاول ياخذ باله من اشكالهم ماقدر بس لاحظ الوجوه المكشوفه والنظارات الشمسيه اللي ماقدر يميز ماركتها..
مد يده وشغل الأف ام يسمع اغاني وهو يفكر: تركي قال انه ماعنده غير اختين يعني اكيد هي وحده من هذول بس ماقال ان خواته يكشفون المهم ماعلي انا لازم اشوفها
:

:

:
الساعه 2 الظهر ,,
نازل الدرج وملامح وجهه تترجم معاني كثير الملل الحزن القهر ,,
راقبته وهو ينزل الدرج الى ان وصل عندها بالصاله وجلس بجنبها..
نوره تناظره وتتبسم: ادري ماشفت منها أي بادره
سلمان ياخذ نفس :نوره ماادري المشكله ببنت عمتك او فيني
نوره تتبسم على الاخر : لا ببنت عمتي انا لو منها ادق عليك واقول لك احبك
سلمان بسرعه: بنت استحي على وجهك
نوره: شفت يعني لو سوت كذا يكون وضعها غلط يمكن حست فيك وفهمت بس مو قادره تعبر او بالاصح تستحي تقول لك
سلمان يعدل جلسته: يعني وش اسوي بالضبط
نوره حاطه يدها تحت ذقنها وتفكر
سلمان يدفها: اخلصي
نوره: روح لها وقول لها بالعربي الصريح انا يابنت عمتي احبك وابي اتزوجك
سلمان مستغرب: كذا بدون مقدمات
نوره تناظره بقهر: كل هالمقدمات وتقول لي كذا بدون مقدمات لاتقهرني روح صارحها
سلمان: وشلون اروح بيتهم اقول لها احبك
نوره بعد تفكير: اسمع روح عند بيتهم وارسل مسج وقول لها بالمسج انك عند البيت وانت وشطارتك ورومنسيتك بالمسج
سلمان: رايك كذا
نوره بأصرار: ايه رايي كذا ودامك تبي الزواج وماتبي لف ولادوران شوف رايها وفرحنا
سلمان يوقف بحماس: بروح والحين
نوره تضحك وتناظره وهو يمشي بسرعه وبصوت عالي: بشرني لا اوصيك
سلمان بعد مافتح الباب: ان شاء الله
بعد مامشى اخوها دق جوالها اخذته وكان بندر المتصل ردت وبكل هدوء: هلا
بندر بحب: هلا بحياتي
نوره: وش تبين الحين
بندر: ياويلي اموت فيك وحشتيني
نوره بسرعه: طيب اكلمك بعدين
بندر بسرعه اكبر:لا اصبري انا عند بيتكم
نوره بخوف وارتباك: وش اللي برا وش تبي
بندر : ابي اعطيك شغله
نوره وهي تحس بالخوف صار بكل جزء بجسمها: اخوي برا ياويلي
بندر بكل برود : لاشفته مشى لاتخافين
نوره وهي توقف وتراقب الصاله وتتلفت بسرعه:طيب خلاص روح
بندر بثقه: لامو رايح
نوره بقهر: كيفك بقفل بوجهك واوقف برا للصبح
بندر ببرود: وليه اوقف الجرس موجود بقول ابي نوره وخلاص
نوره بسرعه: ياربي بندر وش تبي
بندر: ابي اعطيك شغله
نوره: لو تموت ماطلعت لك صاحي انت
بندر : مابيك تطلعين لي ابيك تطلعين وتوقفين ورى الطوفه يسارالباب
نوره بيأس: طيب امري لله
مشت بهدوء فتحت باب الصاله وراحت وقفت ورى الطوفه وقالتها بهدوء: وقفت
بندر بحماس :طيب راقبي الحين وش بيجيك
نوره بخوف: طيب
بندر مسك باقة ورد بيده وحذفها بقوه ..نوره سمعت صوت وراها والتفتت شافت الباقه بعيده شوي عنها قربت منها وبندر يسمع صوت انفاسها بالجوال اول ماوصلت للباقه الحمرا الكبيره اخذتها وابتسمت وبصوت ملاه الحب:بندر مجنون
بندر بكل رومانسيه : مجنون فيك
نوره بهدوء: طيب ياللا قفل بروح اخبي الباقه
بندر بصوت ملاه الفرح: طيب حبيبتي
:

:

:
الساعه 3:00 الظهر ..
اول ماأخذ يسار للشارع اللي فيه بيت عمته شاف مشهد سبق وشافه قبل العنود واقفه نفس الوقفه اللي شافها قبل جن جنونه وهو يحرك السياره ببطىء وشافها تاخذ كيس صغير حس بثوران بداخله حرك السياره بسرعه ووقف ورى العنود نزل وقفل الباب بسرعه لف من ورى السياره متجه لها وهو يناظر فيهم بكل عصبيه هالمره بعد الاستاذ غلطان ..وقرب من ياسر ومسكه من قميصه بعنف وهزه: انت ماتستحي واقف مع بنات الناس
ياسر يحاول يفك يد سلمان : وخر يدك عني
سلمان بعصبيه: مابي اوخرها وش بتسوي يعني
العنود بخوف وهي تبكي : سلمان خله يروح
سلمان بصوت عالي : انتي انطمي ..مسك ياسر بيد واليد الثانيه سحب فيها الكيس من يد العنود بعنف وناظر بداخل الكيس وراماه على الارض بقهر وبصوت عالي وهو يناظر ياسر: ماشاء الله كروت وحركات
ياسر بعد ماأبعد سلمان بعنف: مالك شغل
سلمان واللي سيطرة عليه العصبيه : هذي بنت عمتي ياثور وقرب منه ووجه له ضربتين بقوه على وجهه وضربه بيدينه الثنتين على كتوفه طاح منها ياسر على الارض سلمان جلس فوقه وصار يضربه وياسر يحاول يدافع عن نفسه ويضرب سلمان بس ماكان بنفس قوته
العنود كانت خايفه مره وحاطه يدها على فمها وتبكي
ياسر بصوت عالي وهو ممسك بيدين سلمان عشان لايضربه وبنافخ: انا قصدي شريف احب بنت عمتك وبتزوجها وهي موافقه وهذا الكيس فيه علبة بخور من امي وكرت لعرس بنت خالي
سلمان حس بتنمل برجلينه وخمول بيدينه فك ياسر بلا وعي ووقف ناظر العنود وناظر ياسر وراح سيارته بدون لايبدي أي تعليق وتحرك بسرعه
العنود ابتسمت بعد كلام ياسر ونست خوفها من سلمان وراحت ركض بيتهم ,,
:
ضرب راسه بدريشة السياره بقوه وبصوت عالي : غبي ياسلمان غبي عشان كذا ماعبرتني شايفه غيري وانا مثل الحمار اطرد وراها فتح جواله يقرا الرساله اللي له ساعه يكتب فيها
:
حبيبتي أنا احبك من زمان وابيك زوجه لي حاولت اكتبها بأسلوب رومنسي بس مالي بهالحركات انا عند بيتكم اذا موافقه قولي موافقه وادخل الحين اطلبك من اهلك
:
رمى الجوال بقوه على قزاز السياره وزادها سرعه وصرخ: غـــــــــــــــــــبي بنت تهزك
:

:

:
الساعه 7 المغرب ,,
طفش وهو واقف عند المشغل النسائي راح صلى واكل شي خفيف ورجع وكلم جوال وسمع اغاني وغنى مابقى شي ماسواه وكل مارفع راسه شاف السواق الهندي مسند جسمه على السياره ومكتف يدينه ويناظر بالمشغل ينتظرهم
فارس ماسك الدركسون بطفش: هذا ماطفش الحمد لله اني مو سواق ,,وفجأه سنع جلسته وتحمس وهو يشوفهم طالعات من المشغل ومستغرب انهم مغطيات وجيههم وقبل كانو كاشفات بس ماهمه المهم انهم طلعو راقبهم والسواق يفتح لهم الباب وهم يركبون شغل سيارته ولحقهم وهو مو مصدق حتى رجلينه نملت من الجلسه ,,
مشى وراهم مسافة حول نص ساعه شرق الرياض وصلو لطريق ظلام وكان خالي من السيارات وهو مستغرب وش جايبهم هذول هنا,,
وهم ماشيين جات سياره جمس اسود وقفت بمحادات سيارة السواق فيها شباب اثنين كاشخين اخر كشخه الشماغات مكويه بعنايه قلم فخم يسار الجيب العلوي للثوب الناصع البياض ريحة العطر اللي تفوح بمجرد فتح الشباك ,,
فتح اللي بجهة الراكب دريشته وصار يصارخ: على وين ياحلوات عطونا وجه عاد نبي نخاويكم
حاول السواق يبعد عنهم بس كانو يقربون منه بطريقه مخيفه ويحاولون يعطلون سيره الى ان راحت السياره بالرمل على محاذات الشارع ووقفت ووقف الجمس الاسود قدامها
فارس وهو يقرب منهم بسيارته ببطىء وخوف: ياربي انا وش جايبني هنا هذول اكيد متفقين معاهم ,,وبسرعه: لا لا مااتوقع خوات خويي يسوون كذا ياربي وشلون اتصرف انا واحد واهم اثنين لازم اتشجع
وقف سيارته ونزل بسرعه بالوقت اللي نزلو الشباب من سياراتهم يتحرشون بجود وجنا ويحاولون يفتحون الباب وسط صراخ البنتين وخوف السواق الهندي
فارس بصوت حاسم يحاول يخفي الخوف اللي بداخله :وش تبون من البنات
واحد منهم التفت ببرود : وش دخلك
فارس بعصبيه وبصوت عالي: وخر عنهم او احسب ان امك ماجابتك
اللي ماسك باب السياره يناظر فارس من فوق لتحت ويلتفت لخويه وهو ميت ضحك : الاخ ينكت
فارس حاول يتجاهل خوفه خصوصاً انه اول مره يدخل بجدال حتى بالمدرسه كان ومازال الحيط للحيط.. جمع كل شجاعته وقرب من الولد اللي ضحك ومسكه بيدينه من ثوبه وسحبه لدرجه طاح شماغ الأول وبصوت عالي: تعال اعلمك مين اللي ينكت ,,
دخل معاه بتشابك الى ان طاحو على الارض وكل شوي يتقلبون وواضح ان الولد اقوى من فارس اول ماصار فارس تحت والولد فوقه السواق صار يدور بالارض الى ان شاف لوح خشب ضرب فيه الولد على راسه وفارس رفسه ببطنه بقوه بعده عنه ووقف بسرعه يناظر بالولد الثاني وينادي الهندي بحماس: تعال جاكو
الهندي واللي ابد ماكان اسمه جاكو بس يبي يخلص من هالسالفه مشى ورى فارس ..الولد لما شافهم جايين صار يرجع على ورى
فارس بصوت عالي وهو حاس نفسه بطل : خذ خويك وانقلع والا نكمل عليك
الولد سحب خويه بصعوبه حطه بالسياره وانحاش بسرعه ..
جود وجنا نزلو من السياره وقفو عند فارس وبصوت واحد:مشكور ماقصرت
فارس وهو مستحي :ماسويت شي
جود تناظر فيه: انا وين شفتك قبل
السواق بكل لقافه : هذا صديق سير تركي
جود بسرعه: انت اللي هذاك اليوم بالحديقه ماتستحي على وجهك
فارس بأرتباك: وش سويت
جود بقهر: متفق مع شوية حوش عشان تسوي فيها بطل فوق روسنا والله لأقول لأخوي مشينا جنا
اول مامشوى لحقهم فارس بسرعه وقف مقابلهم وبسرعه : دقيقه دقيقه والله العظيم مااعرفهم ولاعمري شفتهم
جود تناظر جنا: تصدقين انها صدفه
جنا بعد تفكير: مستحيل
فارس بأرتباك وهو يحاول يوقفهم: لحظه لحظه بقول الصدق والله وبدون كذب
جود توقف وتكتف يدينها: اخلص
فارس متوتر ومرتبك: انا بصراحه بس ماتضحكون علي ولاتعلمون تركي والله ماقصدت شي
جود بعد تفكير: قول ماراح نضحك
فارس منزل راسه وخايف: انا لحقتكم من البيت الى المشغل ومن المشغل الى هنا وتفاجأت مثلكم بالموقف اللي صار
جنا بسرعه: ليه لاحقنا
فارس بتوتر وهو يرجع خطوتين لورى: ابي اشوف اللي ضربتني الكف هذاك اليوم ماادري وش حدني والله اسف
جود: اقول انقلع نصاب
فارس بسرعه: قسم بالله هذا الصدق الله يحرمني امي وابوي لو كذبت عليك
جنا تناظرها وبصوت واطي: شكله صادق
جود بدون نفس وبصوت مسموع: طيب طيب ماقصرت لحقتك لنا طلعنا منها بفايده مع السلامه ومسكت يد جنا وراحت معها للسياره
الهندي يقرب من فارس: انا بعد مافي قول لسير تركي انك يلحق انا
فارس بقهر: بالله انقلع لوتعلمه قلبت السالفه عليك
الهندي: لا لا يعجبك انا مافي يقول
راح الهندي وركب سيارته ..التفت فارس يبي يروح سيارته وفجأه سمع صوت البوري راح عند دريشة السواق : نعم
جنا بصوت واطي: لوسمحت امشي ورانا نبي نروح مزرعه قريبه هنا عندنا حفله مع صديقاتنا وصراحه نخاف
فارس بفرحه: افا عليك اوصلكم وانتظركم الى ان تطلعون بعد
جنا: لابس الحقنا لاهنت
فارس: ابشري
:

:

:
الرياض الساعه 8 مساءً
مابقى شارع ماراح له ولاحي الا ولفه حاس بكتمه بداخله وحزن يملاه حاس انه انكسر انه انهزم حاس بوحده وضعف احاسيس كثيره انخلطت بداخله احاسيس اول مره يحسها ويشعر فيها ,,
حس انه مثل طفل انكسرت افضل العابه
او انه بالغ ضاعت كل احلامه
بلحظه فكر ياليته يرجع طفل ويبكي يبكي فراقها يبكي غبائه يبكي طيشه يبكي شبابه اللي مااحترمه ورجع مراهق يحب ويفكر بالغرام ومافكر ان هالبنت مو شايفته ولاحاسه فيه
اول مره يحس انه مو قادر ياخذ انفاسه وان الانفاس تحتبس بقسوه بصدره وقف على جنب سند راسه على الدركسون وصار يتنفس بصعوبه حلم كثير متى يمتلكها متى تصير زوجته حبيبته وام عياله بس للأسف احلامها ماكانت مثل احلامه
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 09:57 PM
الساعه 9 مساءً بتوقيت السعوديه 10 صباحاً بتوقيت أسبانيا
ماسك ريشه بيده يلعب بأذنها وهي تتقلب بكسل :احمد روح بنام
احمد ومازال يعاندها :قومي طافنا الفطور نبي نطلع قبل وقت الغدى
لجين تقوم بكسل : طيب
راحت بسرعه غسلت وجهها توضت وصلت اخذت تنوره جينز سوداوتيشرت ابيض راحت الحمام وانتم بكرامه لبست اول ماطلعت لبست الجاكيت الاسود الطويل قفلت كل زرايره واخذت الشال الاسود تحجبت بعنايه مسكت العطر بس احمد مسك يدها اللي فيها العطر بسرعه حست بقلبها ينبض اول مالمست يدينه يدينها رفعت عينها بهدوء تناظره حست انفاسها ماتطلع من صدرها ودها تقول له احبك بس فيه شي يمنعها
احمد بهدوء: لاتحطين عطر
لجين : طيب
نزل معاها صعدو السياره اللي تنتظرهم وكانو متجهين لـ Puerta del Sol (بوابة الشمس)
اول مانزلت من السياره وناظرت المشهد تمثال كبير غريب مثل اللي تشوفهم بالتلفزيون مبنى كبير عمود عالي على اليمين يعلوه مثلث صغير وباقي المبنى عباره عن مربعات متلاصقه تعلوها نوافذ صغيره جداً وتتوسطه نوافذ كبيره مستطيله يعلو كل نافذه مثلث دخلت الساحه اللي كانت عباره عن ساحة تسوق ضخمه تحوي عدت مطاعم ,,
احمد يناظرها بحب:اعجبك المكان
لجين:مرررررررره حلو اول مره اشوف شغلات مثل كذا
احمد يمسك يدها: ياللا نتسوق شوي بعدها نتغدى
لجين واللي حاسه بالامان لوجوده معاها: كل يوم نتسوق ؟
احمد يتبسم: التسوق بمكان مثل هذا متعه حقيقيه
لجين بحماس: طيب
بعد ماتسوقو جلس معاها بأحد المطاعم اللي كان شكله اوروبي قديم الكراسي والطاولات وحتى الكونتر كله مصنوع من الخشب على الطراز التقليدي القديم ..
طلب لهم سمك على الطريقه الأسبانيه وعصير توت ..
لما جا الاكل كان ياكل متحمس وهي تاكل ببرود ناظر فيها: نونه ماتحبين السمك؟
لجين بهدوء : احبه بــس
احمد يتبسم: بس وشو
لجين تحرك كتوفها : مدري
احمد يحط سمك بالشوكه ويقربها من فمها : كلي بلا دلع
لجين تاكل من يده وبداخلها تدعي الله لايحرمها منه
:

:

:
الساعه 10:30مساءً بتوقيت السعوديه 1:30 ظهراً بتوقيت أمريكا
جالسين يتفرجون على الشقه الفخمه المفروشه ..اثاث امريكي فاخر صالون ابيض جلد بمفارش سوداء شاشة بلازمه كبيره جداً طاوله زجاجيه تتوسط المكان غرفة نوم امريكيه مزدوجه مع حمام وانتم بكرامه غرفة ضيوف تحوي غرفة نوم فرديه راقيه ..المطبخ مفتوح على الصاله بشكل جميل الوانه الساحره تضيف جمال على الصالون فهو خليط من اللون الرمادي والأحمر الدموي ..كونتر حديد بلون الرصاص مرتفع وكراسي عاليه طاولة طعام صغيره خشب باللون العسلي يمين الصالون
نجلاء تلف يدينها بيدين مشعل: ها حبيبي وش رايك
مشعل يتبسم: والله رهيب المكان بس انا ابي الغرفه المزدوجه عشان الحمام (وانتم بكرامه) مو عشان شي
نجلاء تناظره بقهر: طيب براحتك
مشعل يناظرها بطرف عين وهو حاس بحماسها: ماتبين عادي ندور مكان ثاني
نجلاء بسرعه : لا لا خلاص الحين ندفع ونوقع العقد والمكان جاهز للسكن من بكره نسكن..وبسرعه: ليه من بكره من اليوووووووووم
مشعل يضحك: اللي تبينه
:

:

:
مكه المكرمه فجر الأحد الساعه 3 تماماً
دخل الفندق الراقي القريب من الحرم وهو حامل البنت بيده حطها على السرير وشذا راحت بسرعه للحمام وانتم بكرامه ناظرت بشكلها بالمرايا بعد مارمت غطاها على كتوفها عيونها الذبلانه الهالات السودا تحت عيونها شعرها المهمل وجهها كله شاحب استحت تطلع لفهد وهي بهالمنظر وهي عروسته حالياً ..
جا عند باب الحمام وانتم بكرامه طق الباب وهو متحمس يذكر شكلها الحلو وجهها الناعم اللي شافه زمان بالصدفه كم مره لكن نسى تفاصيله ويمكن من سرعة اللحظه مادقق بتفاصيله طول الطريق وبالمحكمه ماجات صدفه يشوف وجهها .
قالها بحب وحماس وبمشاعر غريبه هو نفسه عجز يوصفها: افتحي الباب ببارك لك انا محترم تعب بنتك بس مشتاق لك
شذا بحزن وبدون لاتفتح الباب: مااقدر فهد
فهد بحزن : ليــــــــــــــــــــه
شذا واللي بدت تبكي: استحي فهد تشوفني بهالمنظر انت ماتدري هالايام القاسيه كيف انعكست على شكلي مااقدر تشوفني كذا استحي
فهد بسرعه وهو لاصق جسمه بالباب : شذا لاتبكين ولاتتضايقين اهم شي راحتك انا ماصدقت لقيتك ياشيخه عمري لاشفتك خلاص ولاتزعلين انا بشوف حل للمشكله وطول هاليومين اللي بنقضيهم هنا مابي اشوفك ماراح اشوفك الا وانتي مرتاحه طيب
شذا بهدوء: طيب
راح لغرفته بالفندق ودق على العنود مره مرتين وجاه ردها اللي مليان نووووووووم: الو
فهد : هلا بعنوده
العنود بملل: هلا خالي
فهد : قالو لك اني بتزوج
العنود وهي تجلس: ايه وصلني الخبر
فهد بسرعه: وش رد الجماعه
العنود: ماما تقول اهم شي انه يعرس وخالي ابو فارس مو مهتم تعرفه كل شي عنده حريه شخصيه بس خالي ابو سلمان مووووووووووووولع
فهد مرتبك: وش يعني مولع يابنت
العنود تضحك: يعني ياسواد ليلك منه لما ترجع
فهد يضحك: الله يعين
العنود بسرعه: ايه متوهقين كيف يبلغون جدتي انها ارمله وعندها بنت
فهد ببرود: مالي دخل تصرفو انا تزوجت وانتهى الموضوع المهم عنوده ابي منك طلب
العنود :امر
فهد بعد تفكير: بعد يومين برجع بعطيك مبلغ ابيك تجهزين عروستي وتزينينها وكل شي هي فقيره ويتيمه وزمان عن المشاغل وماخلتني اشوفها مستحيه من نفسها
العنود بحماس : افا عليك سلمني عروستك انت بس وبخليك تنهبل وانا ادري انها حلوه والا ماكنت بعت الكل عشانها
فهد بسرعه: بنت بلا هالكلام الكبير انا مابعت احد بس البنت يتيمه قلت اخذ ثوابها
العنود بعدم تصديق : اها ثوابها
فهد يضحك: اقول كملي نومك الملتقى بعد بكره
العنود تضحك: على خير ان شاء الله
قفلت من خالها تلحفت وكانت تبي تنام بس سمعت صوت اغنيه قوووي مره شالت لحافها وطلعت من غرفتها تتبع الصوت وشافتها جاي من غرفة مشعل تخرعت وبدت تفكر معقوله شعلولي رجع ويبي يسويها مفاجأه حاولت تفتح الباب لقته مقفول نزلت بسرعه للمطبخ وجابت مفاتيح البيت السبير ورجعت لغرفة مشعل تحاول تفتحها اخيراً فتحتها ولقتها ظلام شعلت النور وصارت تتبع الصوت اخيراً وصلت له وتأكدت انه من الدريشه فتحتها وشافت الجوال اخذته وهي مستغربه طفت النور قفلت الغرفه رجعت المفاتيح بسرعه ورجعت غرفتها جلست على التسريحه تناظر بالجوال المقفول فكت الجوال حطت شريحتها وشغلته ..
اول مااشتغل كانت الخلفيه صورة حور بنت عمها والوضع اسمه سلمان سلطان استغربت اكثر قلبت بالارقام المحفوظه كلها ارقام شباب وفيه بالاستديو صور لحور ولسلمان ومشعل وفارس وصور لهم بالمزرعه راحت للرسايل كانت رسايل لسلمان طفت الجهاز وحطته بالدرج بلا مبالاة وبكل برود : بعدين بسأل مشعل وسرحت بفكرها بياسر وابتسمت : واااااااااااو لو يطيح بيدي جوال ياسر وفيه صوره ياحبي له بس
:

:

:
الساعه 4 الفجر بتوقيت السعوديه 7 المغرب بتوقيت امريكا
جالس بالصاله الجديده وكل جسمه يوجعه الالام فضيعه بدت براسه وتسللت الى مفاصله ورجلينه ويدينه وكل جسمه حس انه ينهار مثل اللي بحالة غرق او مصاب بنزيف حاد جسمه كله كأنه مصاب بجرب صار يضغط على راسه بقووووووووووووووه ويفرك يدينه بتعب ويتنفس بصعوبه ناظر فيها وبصوت ملته الانفاس التعبانه: نجول ماادري وش فيني
نجلاء وهي رافعه حاجب: انا ادري وش فيك
مشعل ومازال يفرك بجسمه: وش فيني
نجلاء رافعه حاجب: تبي شي يريحك
مشعل بصوت عالي وهو متقطع من الالم : ايه عطيني اسبرين او أي شي
نجلاء حطت كيس بلاستك فيه بودره على الطاوله الزجاجيه: هذا افضل من الاسبرين
مشعل وهو يصارخ ويفرك بنفسه: بودره وش هذا مخدرات لا لا ماابي
نجلاء توقف: والله كيفك تبي ترتاح مالك الا هو ..ومشت عنه بغرور
مشعل يصارخ: نجلاء تعالي لحظه ..ماردت عليه وصار يناظر بالكيس وهو تعبان وكل جسمه يتقطع من الالم قرب من الكيس فتحه شم البودره بعنف الى ان طاح على الارض مثل المغمى عليه
نجلاء من بعيد تناظره وتبتسم بخبث اقوى وادهى من خبث الشيطان لأنها شيطان من الانس بصورة امرأه
:

:

:
الساعه 4:30 الفجر بتوقيت السعوديه 5:30 المغرب بتوقيت أسبانيا
بوسط حلبة مصارعة الثيران ووسط هتافات الناس كانت مرتميه بحظن احمد وحاسه بخوف كبير ..
احمد يناظرها :شفيك خايفه ناظري فيهم والله ممتع
لجين بخوف: لا لا يخوف
احمد : عشان خاطري ناظري
رفعت عينها تناظر وجلست طبيعيه اول ماجا الثور الهايج قريب منهم صرخت بقوه وحظنت احمد بخوف احمد لف يدينه عليها بحب وقربها لصدره زياده: ياجبانه لاتخافين صح انك بنوته جبانه
لجين كانت مبسوطه باللحظه ودها يطولون بحلبة مصارعة الثيران طول الشهر وتجلس كذا بحظن احمد ..حاسه بحبه ودفاه متأكده انه يحبها مستحيل كل هالدفى اللي بصدره ويكون مايحبها
احمد يبعد لجين عنه ويناظرها: خلاص ياجبانه
لجين وهي مفهيه : هاه
احمد يضحك: اقول بلا دلع وشوفي
لجين استحت وعدلت جلستها : طيب
اول ماصارت تناظر ضرب الثور الرجال بعنف صارخت مره ثانيه وضمت احمد وبصوت عالي: خلاص ماعاد ابي ارفع راسي ابد
احمد وهو فاطس: طيب كيفك
:

:

:
الرياض الساعه 7:30صباحاً
سمعت صوت البوري وطلعت وقبل لاتركب للسياره شافت سيارة سلمان واقفه فتحت الباب بسرعه وبصوت عالي: دقيقه وراجعه
دخلت البيت وهي تركض وصلت عند غرفته بسرعه كبيره طقت الباب محد رد عليها فتحت الباب وشافته منسدح على بطنه بدون لحاف راحت له هزته : سلوم سلوم
سلمان بدون لا يلف لجهتها: وش تبين
نوره بخوف : شفيك
سلمان بصوت مبحوح : مافيني شي
نوره: الا فيك شف صوتك
سلمان بقهر : قلت لك مافيني شي
نوره تمسكه من كتوفه وتلفه لها وتتأمل وجهه الحزين وبكل اسف: سلوم وش فيك
سلمان بحزن: مافيني شي الحين مالي مزاج اتكلم خليها بعدين
نوره تبوس راسه: لاتزعل ياخوي تكفى
سلمان يبتسم بحزن: ماعليك اخوك قوي
نوره : مابتروح الدوام
سلمان : لا روحي انتي الله يحفظك
طلعت من الغرفه ونزلت الدرج بحزن وهي مشغول بالها بأخوها واللي حاله مو عاجبها
:

:

:
الساعه 9 الصباح بتوقيت السعوديه 10 مساءً بتوقيت اسبانيا
ماسكه بيجامتها الشورت القصيره بالحمام وانتم بكرامه وبكل تردد : البسها او ماالبسها وبعد تفكير :لا لازم البسها هو يحبني ولازم الفته لي كزوجه لبست البيجامه الشورت القصيره مره ملت جسمها وبيجامتها عطر وطلعت من الغرفه شافته جالس على السرير يناظر تلفزيون راحت وهي مستحيه جلست بجنبه: وش تسوي
احمد وهو يبعد عينه عنها: مااسوي شي اشوف تلفزيون بعدي دقيقه ..وفطس ضحك : بالله لجين شوفي شكله
لجين تناظر التلفزيون بأستخفاف وترجع تناظره : احمد
احمد بلا مبالاة: نعم
لجين: خل نسولف شوي
احمد يقفل التلفزيون وبكل برود: سولفي
لجين بعد ماتوهقت : وش اقول؟
احمد : ماادري انتي تقولين بسولف
لجين وهي تتبسم: ماعندي شي اقوله بس قلت بدال التلفزيون نسولف احسن
احمد بعد مااخذ نفس : لجين ممكن اسألك سؤال
لجين وهي مبتسمه : اسأل
احمد: ليه لابسه قصير وحاطه نص غرشة العطر
لجين ارتبكت وتوترت وماعرفت ترد عليه
احمد يوقف وبكل برود: لجين انا متفق معاك على الزواج الصوري ولاتتوقعين بيجي يوم والمسك انا ماالمس وحده كلمت واحد قبلي حتى لو مالمسها للأسف مااقدر اعتبرك زوجه وهاليوم ماراح يجي عشان كذا لاتفكرين بهالسالفه وانسيها
حست بعد كلامه ان الدنيا تدور فيها وان ودها الارض تنشق وتبلعها وقفت بسرعه وحاولت تدارك نفسها: لا العطر فيني عاده وانا لبست قصير عشاني قلت انت زوجي اقدر اخذ راحتي باللبس
احمد وهو يشغل التلفزيون: اها
لجين تفتح الدولاب تطلع لها ملابس: الحين اغير ملابسي
احمد بعدم اكتراث: والله براحتك
اخذت بيجامه ساتره ودموعها تنزل على خدها بصمت راحت الحمام وانتم بكرامه قفلته وجلست على الأرض بحزن وهي تبكي بصمت وتحاول تكون قويه قد ماتقدر حطمها احمد دمر اشياء كثيره جميله بداخلها بدون لايدري
كان يقلب القنوات بتوتر وبعد مامرت حول الربع ساعه راح عند باب الحمام وانتم بكرامه وطق الباب: نــونه كل هذا تبدلين ملابسك
لجين وهي تحاول ان صوتها يكون عادي: خلاص خلصت الحين بطلع
احمد بهدوء: لايكون زعلتي
لجين: لا لا مازعلت مافيه شي يزعل
احمد بعد مااخذ نفس: لجين افهميني امانه انا حنيت عليك وحسيتك بنت طيبه وبريئه ومحتاجه من يساندك وبجد ومن قلبي ودي اسعدك بس مااقدر اعتبرك زوجه تكفين افهميني
لجين فتحت الباب وهي تبتسم وتخفي بداخلها الم ونار تحرق صدرها: احمد انا ماازعل منك بالعكس انت عيشتني ايام حلوه وانا يكفيني وجودك معي حسستني ان معاي احد واني مو لحالي بهالدنيا
احمد يتبسم: الحمد لله انا كل اللي ابيه انك تكونين مرتاحه ومبسوطه
رجع للتلفزيون يفرفر بالقنوات وهي تراقبه بحزن ومستغربه وضعها رغم انها حاسه بالأمان بس انها من دوامه لدوامه وماتدري متى بترسي بها الايام وتعيش حياه عاديه طبيعيه مثل أي انسان
:

:

:
الرياض..سنة 1425 للهجره يوم الأحد الساعه 1 الظهر
قبل اللقاء بحوالي الساعه,,
راكبه مع خويتها بسيارة الليموزين اللي واقفه بعيد عن بيت ابو مشعل بمسافه بسيطه..
رهف وهي تناظر البيت: انتي متأكده هذا بيتهم
نجلاء وهي تراقب: ايه متأكده ومتأكد بيطلع
رهف بملل: صار لنا ساعه ونص واقفين هالوقفه طفشت خل نروح نتمشى احسن
نجلاء تأشر لها روحي: لازم اشوفه الى متى بنتظر ..ووسط كلامهم انفتح الكراج وطلعت منه سياره سبور انفنتي لونها اسود
نجلاء بسرعه وبحماس: الحق هذي السياره بسرعه
رهف: وش دراك انه هو
نجلاء: اكيد هو معلوماتي تقول انهم ماعندهم غيره ولد ومو معقوله الاب بيطلع بسياره سبورت ياغبيه
رهف بطفش: اف طيب نشوف اخرتها
صار السواق يمشي وراه ومع الزحمه صار مشعل سابقهم بمسافه ركزت على رقم لوحة السياره عشان لاتضيعها وبصوت عالي وهي مقهوره: انت ماتعرف تسوق
الهندي: مدام زحمه الشارع
شافته من بعيد ياخذ يسار ويدخل مواقف الفيصليه التفتت بسرعه لـ رهف :بيتغدى بالفيصليه ..وصارخت على السواق بسرعه: بسرعه الحقه ..وصل السواق للمواقف ودخل وهو يدور موقف شافو مشعل تو لاقي موقف ويطفي سيارته ..
نجلاء بسرعه : اوقف قبل سيارته بشوفه وهو نازل
وقفو قبله ..نزل مشعل من سيارته طفاها بالريموت وكان لابس نظاره شمسيه ماركة بيناين مر قدامهم كان بقمة اناقته بنطلون جينز بحزام اسود فيه خطوط زرقا وقميص سبورت ازرق وجزمه سبورت ازرق واسود مرر يده بشعره الكثيف وهو يمشي بطلاقه
رهف بحماس: واااااااااااااااااااااااااو يجنن
نجلاء تصفقها: وقتك انتي بعد ياللا ننزل
رهف: احلفي انه مو حلو
نجلاء تناظرها بخبث: حلو بس جيبه احلى خل ننزل
رهف بتذمر: ياللا
:

:

:
الرياض الزمن الحالي..يوم الأربعاء الساعه 1 الظهر
فتح باب الصاله ودخل بتكاسل وواضح الحزن على وجهه
ام سلمان وهي تحط الأكل على الطاوله : ياللا بدل ملابسك وتعال تغدى
سلمان وهو يمشي للدرج: مابي غدا
ام سلمان يحزن: مايصير ياوليدي لك كم يوم ماتتغدى
سلمان يناظرها: لو ابي جيت اكلت انا مو صغير
ام سلمان: تغدا معنا اليوم ابوك بيتغدا هنا
سلمان وهو ماسك سور الدرج ويناظرها بأستغراب: وش الطاري
ام سلمان تتبسم: عنده موضوع بيناقشه مع خواتك
سلمان بعدم اكتراث: اها طيب انا بنام مناقشه سعيده
ام سلمان تهز راسها وهي تراقبه يصعد الدرج
بعد حول 10 دقايق خلصت تجهيز السفره ودخل ابو سلمان متحمس قرب من السفره وبنبره ملاها الفرح: وين البنات
ام سلمان تناظره : الحين اناديهم
راحت الصاله وشافت عهود اللي كانت تشوف تلفزيون: عهود روحي نادي اخواتك
عهود بكسل: طيب
ام سلمان بسرعه: اسرعي ابوك يبيهم على الغدا
عهود بسرعه : ان شاء الله
ام سلمان راحت للطاوله وجلست ابو سلمان غسل يده وجلس على كرسيه ينتظر البنات ..
جات عهود بسرعه وجلست : الحين جايين وراي
نوره جات وهي تتبسم تسحب الكرسي بحماس: ياسلام ياحظنا بابا بيتغدا معنا
ابو سلمان: اجلسي بس شاطره بالكلام وين خواتك
نوره تتحلطم:جايين وراي الواحد مايقول كلمتين حلوين بهالبيت
ابو سلمان يضحك: لاقولي
جات ريم وجلست بدون نفس وبدون أي تعليق كالعاده نفسها بخشمها
ابو سلمان يناظرها: انتي ماتغيرين عوايدك دايم نفسك شاينه
ريم بقهر: لو نوير اللي جلست كذا كنت سألتها شفيك بس انا تحطون علي
ابو سلمان يهز راسه: لاحول ولاقوة الا بالله مابي فرحتي تخرب
نوره بحماس: وش عندك فرحان بابا
ابو سلمان: اصبري تجي اختك
جات شروق وبكل ادب جلست: قوه بابا
ابو سلمان يتبسم: الله يقويك يابنيتي..ناظر ببناته الاربعه بحب والابتسامه تزين ملامح وجهه: وين اخوكم
ام سلمان: سلمان اليوم رجع تعبان سبقكم بالغدا ونام
ابو سلمان: الله يعينه المهم يابنات انا جمعتكم اليوم عشان اقول لكم انه فيه رجال ولد ناس وبنعمه انا اعرف ابوه عز المعرفه عمره 30 سنه متقدم لأختكم شروق وانا وافقت بس قلت له الراي الاول والاخير للبنت وش رايك يابنيتي
شروق واللي قلب وجهها احمر نزلت راسها وهي مستحيه : مالي راي بعد رايك بابا
ابو سلمان: على بركة الله اليوم اتفق مع الناس
عهود ونوره وقفو من الفرحه : ياسلام اختنا بتصير عروس وكل وحده راحت تبارك لها من جهه
ريم بكل برود وبدون لاتتحرك: مبروك شروق
ابو سلمان يناظرهم وهو مبسوط قرب من ام سلمان اللي جالسه على يمينه قربها منه وكلمها بشويش: شوفي ريم وش فيها على طول نفسيتها شينه كذا
ام سلمان بهدوء: ان شاء الله
ام سلمان ام حنونه وطيبه وامرأه هادئه جداً وصبوووووووووووره علمت عيالها على الحب والتفاهم ودايم تحاول تكبر بداخلهم روح الترابط
:

:

:
الساعه 3:30 الظهر
منسدحه على فراشها تلعب بشعرها بفرح: ياسر تصدق
ياسر بهدوء: وش
العنود: احس اني تعلقت فيك بسرعه
ياسر يتبسم: انا بعد تعلقت فيك وحبيتك بسرعه كبيره
العنود بهدوء: ماتوقعت بعد اعجابي فيك احبك واتعلق فيك
ياسر : تدرين عنود
العنود: وشو
ياسر بفرح: كلمت امي عنك قلت لها وانا رايح الدوام اشوف بنت جيراننا ماادري هي رايحه تدرس او تشتغل بس عاجبتني حشمتها وأدبها وخاطري اتزوجها
العنود : مسوي فيها ماتدري اني ادرس
ياسر بهدوء: ماله داعي امي تعرف اني اكلمك شي بيننا
العنود: ايه صح,,ووش قالت
ياسر بحماس: قالت بيت ابو مشعل ونعم الناس بس يرجع ابوك اكلمه يكلم ابو مشعل
العنود استحت وسكتت ماعلقت على كلامه
ياسر يضحك: عنود شفيك سكتي يعني استحيتي
العنود بدلع: ياسر وخر
ياسر :اوخر وين اروح اجي عندك
العنود تضحك: صح انك ماعندك سالفه
ياسر بسرعه: ايه صح قلت لأمي ابي اشوف العروسه يمكن ماتعجبني
العنود: باللهي
ياسر بثقه: أي والله وش دراني عنك يمكن شينه عبده كويحه
العنود بسرعه: اتحداااااااااااااااااك
ياسر: خلاص لاشفتك احكم ..وبكل هدوء: عنود
العنود: امر
ياسر: مايامر عليك ظالم ..تحبيني
العنود: أي
ياسر بحنان: أي وشو
العنود: احبك
ياسر بحب: انا بعد احبك ويشهد الله ان مالي غناة عنك
:

:

:
الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1 الظهر بتوقيت امريكا
مثل المجنون يصارخ ويرمي الاغراض كأنه يدور شي راح كل مكان الصاله والمطبخ وعند التلفزيون يدور وهو متألم راح الصاله وجلس على الارض يمسك شعره بقوه ويشده ويفرك بجسمه يضغط على يدينه بعنف عند مفاصله وبصوت عالي ملاه الالم : ياربي موقادر اتحمل اكثر
طلعت نجلاء من غرفتها بسرعه وبكل خبث: حبيبي مشعل شفيك
مشعل وهو يتفس بسرعه ومتألم: الالم يانجلاء موقادر اتحمله
وصار يحك عند رقبته ويفرك بيدينه ويصارخ: تكفين شوفيلي حل
نجلاء بدهاء: تبي بودره ؟
مشعل بسرعه: ايه ايه جيبي أي شي يخفف الالم مااقدر اتحمل اكثر
راحت غرفتها جابتها له وبدا يشمها مثل أي مدمن ماهر ومتمرس على الشم ارتاح وانسدح على الكنبه وهي يتبسم ومضيع عقله
ونجلاء تناظره وتتبسم وبصوت واطي: باقي الطريق لسه بأوله يامشعل
:

:

:
الرياض الساعه 10:30 مساءً
بالسياره ماسك الجوال ويكلم اخوه: هاه بشر يابو فارس
ابو فارس بتردد: والله ياخوي ماعندي بشاير حلوه اخوك ابو سلمان معصب بس ملتهي بسالفة بنته
فهد مستغرب: أي سالفه
ابو فارس مبسوط: شروق ملكتها الخميس الجاي
فهد فرحان: والله الف الف مبروك
ابو فارس : الله يبارك فيك
فهد بهدوء: وامي
ابو فارس بتوتر : والله ياخوي امك زعلانه وتقول ماتبي تكلمك هذا وهي مادرت ان عروستك عنها بنت قلنا لها بس انها ارمله وزعلت
فهد بحزن: خير ان شاء الله انا اتصرف
قفل من اخوه ودق على العنود اللي ردت عليه بسرعه وبحماس: هلا بالعريس
فهد يضحك: هلا بك زود هاه اجيب عروستي
العنود تتبسم وبحماس: ايه جيبها الحين
فهد : خلاص مشوار الطريق
وصل بيت اخته ونزل مع شذا وشهد اول مادخل بيت اخته جات العنود وام مشعل يرحبون ويهلون بـ شذا وبنتها
فهد وهو يناظرهم: ياللا انا استأذن عشان شذا تاخذ راحتها
العنود وهي تغمز له: الله معاك
مسك يد شهد وناظر شهد اللي مغطيه وجهها: شذا باخذ شهد معي بعرفها على امي وبخليها الليله معي وبكره بجيبها
شذا بهدوء:ان شاء الله
مسك يد شهد وابتسم: تنامين معاي
شهد بحماس: ايه انام معاك
ركب سيارته وطول الطريق وهو متوتر دخل البيت وهو ماسك البنت بيده راح لأمه غرفتها وشافها جالسه ترتب اغراض بدرج الطاوله اللي جنب السرير..
ناظرها وبهدوء: مساء الخير يالغاليه
ام سلطان ماردت عليه ولاناظرت فيه
فهد بحزن: شدعوه انا ولدك فهد الغالي اهون عليك
ام سلطان : لاماتهون ..رفعت راسها بهدوء وناظرت بالبنت :مين هذي؟
فهد بعد تردد: هذي بنت زوجتي

نهاية الفصل

اتمنى يحوز على رضاكم

انا اسفه ماقدرت اكتب لكم بارتين الاسبوع اللي راح بس الاسبوع ذا اكيد عشاني وعدت ليوله

تعليقاتكم تهمني

لاتحرموني تواجدكم ومروركم

تحياتي للجميع..بــــــــــــــــراءهـ

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 09:58 PM
بعيني كنت اراقب حياتي كيف كانت وكيف اصبحت فأنا كأي أنسان على هذه الدنيا تقلبه الأيام دون رحمه

لم ازل صغيره فأنا بالعقد الثاني من عمري ولكني اعتقد بأني عشت مالم يعشه غيري

نظرت الى الصحن المليء بالتوت امامي وشكرت الباري عز وجل فكل ماحولي رزقاً من الله فشكراً لله اللذي انعم علي ولم يحرم غيري من ما انعمه علي

الفصل الثالث عشر
الرياض سنة 1425 للهجره
الساعه 1 الفجر
منسدحه على فراشها وهي مقهوره وبصوت مسموع : لادق ولاشي وش السالفه ..
راحت عند المرايا وناظرت بنفسها بغرور :مستحيل كل هالجمال ومايشوفني لازم يدق رجعت فراشها مسكت الجوال وصارت تقلب فيه وتتمنى اتصاله بأي لحظه..سمعت نغمة الرنين انبسطت وابتسمت بخبث وهي تناظر بالرقم الغريب يتصل ..
ردت بكل دلع : الو
مشعل بتوتر : الو
ابتسمت اكثر لما سمعت الصوت الرجالي وقررت تدعي العصبيه
نجلاء بصوت وضحت العصبيه عليه: نعم وش تبي
مشعل : انا اسف
انبسطت على السذاجه الواضحه بنبرة صوته وكملت بنفس العصبيه والتمثيل المتقن: شكلك فاضي ..قفلت الخط بوجهه وهي تضحك متوقعه يرجع يدق عليها وهي تتمنى انه يكون مشعل لانه مره يناسبها وواضح انه ماله خبره مع البنات ..
بعد دقايق سمعت صوت المسج فتحته وقرت..
( انا الولد اللي بالفيصليه اليوم الظهر ..
ضحكت بهستيريه وهي مبسوطه ان الصيده وصلت لعندها وقررت تدق عليه وتبدا معاه اللعبه لما دقت عليه عطاها بزي ورجع دق عليها
نجلاء تناظر الشاشه وهي تبتسم بأستخفاف: حركات عيال العز
:

:

:
الزمن الحالي حيث توقفنا وعقارب الساعه تتحرك ببطئ فالساعه تشير للـ 10:31 مساءً
فهد كان ينتظرها تنطق صمتها ونظراتها كانت تقطعه يبيها تقول شي تصارخ عليه تضربه أي شي المهم ماتسكت حس انه يموت بالثانيه الف مره صح شذا حبيبته اللي ينتظرها له سنين بس هذي الغاليه اللي مابعدها ولاقبلها غالي,,
ام سلطان بهدوء يذبح: الله يبارك لك
فهد التفت لشهد : شهد روحي الصاله شغلي التلفزيون شوي وبجيك
شهد: ان شاء الله
قرب من امه باس جبينها وجلس بجنبها: يمه انا ابي رضاك وماعندي اغلى منك بس ماعرفت وشلون اواجهك ..يمه انتي ماتهمك راحتي انا كذا مرتاح حيل ..يمه شذا بنت فقيره يتيمه وماهي كبيره على فكره ابوها الله يرحمه حرمها من كل شي وزوجها صغيره وكل اهلها ماتو بحادث ومابقالها احد وحتى هالبنت اليتيمه مات ابوها ..يعني لما انسعد واسعد اثنين معي فيها شي؟ يمه اللي اعرفه قلبك كبير تكفين الله يخليك لي ابي رضاك بدونه والله اموت
ام سلطان والدمعه بخدها: بسم الله عليك
فهد يضمها ويبوس راسها بحزن: لاتبكين يالغاليه تراك اغلى ماعندي
ام سلطان: الله يسعدك بس انا كان نفسي افرح فيك
فهد يتبسم: مو اهم شي سعادتي انا مرررررررره فرحان ومرتاح ماتتصورين فرحتي وبعدين انا ماشفت عروستي ولاشي بعد بكره بسوي حفله بسيطه بلبسها شبكتها وابيك تفرحين لي تكفين بتشوفين عيالي ان شاء الله فيه احلى من كذا
ام سلطان تتبسم : ان شاء الله
فهد : فرحانه لي وراضيه عني؟
ام سلطانه: ايه راضيه
فهد يناظرها من تحت النظاره: من قلبك؟
ام سلطان تهز راسها: من قلبي الله يسعدك
طلع من الغرفه ونادا شهد :شهوده تعالي بوريك وين تنامين عشان بكره بروح معاك السوق بشتريلك شوية شغلات وبوديك للماما
شهد تجي عنده بحب: ان شاء الله
راح معها للغرفه لحفها وباس جبينها وناظرها بحب: انا مين
شهد: عم فهد
فهد بهدوء: لامن اليوم قولي لي بابا
شهد تناظره: لا بس ماما تقول بابا راح للي ارحم من كل هالناس
فهد مبسوط: ايه صح كلام ماما ..والله سبحانه وتعالى عشانه رحيم يعوض الناس الزينه ..وعشانك بنوته شاطره الله عوضك وجابني لك اصير لك بابا ثاني
شهد مبسوطه: يعني انت الحين بابا الثاني؟
فهد: أيـــوه شاطره
شهد: طيب بابا يصير انام
فهد يضحك: ايه يصير تصبحين على خير
:

:

:
الساعه 11:30مساءً بتوقيت السعوديه 2:30 الظهر بتوقيت أمريكا..
وقف وهو يحس بصداع خفيف براسه ..راح للحمام اللي بغرفته وانتم بكرامه غسل وجهه بالمويه البارده وناظر نفسه بالمرايا ..((وش جاك يامشعل انا لازم اتخلص من هالمصيبه اللي انا فيها بس كيف وبعد تفكير نجول هي اللي تجيب هالشغلات الخايسه انا لازم اتفاهم معاها بس اخاف ماعاد تعطيني بودره وانا مااقدر اتحمل الالم اللي يقتلني سكت شوي وفكر بعدها..هذا ادمان يامشعل انت دارس وفاهم ياربي شسوي ..راح عند سريره جلس على السرير بيأس اخذ جواله ودق على توأمته..
العنود ترد عليه بحماس: شعلولي هلا والله بالغالي
مشعل يضحك: هلا بحبية اخوها تدرين اشتقت لك
العنود بدلع: ايه صح واضح والدليل تدق كل يوم انت ماتذكرنا الا كل اسبوع مره
مشعل بحزن: تدرين المكالمات غاليه ومو بس كذا بابا مايقصر بس تعرفين مشاغل
العنود بعد مااختفت الفرحه اللي بصوتها وتبدلت لنبرة حزن: مشعل وش فيك
مشعل يتصنع الفرحه: وش فيني مافيني شي
العنود مستغربه: لاتسويهم علي انا توأمتك يعني حافظتك
مشعل بعد ماتنهد: تعرفين الغربه صعبه ومو متعود عليها ..وبكل حماس: بس ماعليك تعلمت انقلش بسرعه وقريب بقدم على التوفل وبدخل الجامعه مره متحمس
العنود مبسوطه: الله يوفقك وترجع لنا سالم ..الا تعال بسألك
مشعل: اسألي
العنود: مافيه احد نسى شغله بغرفتك
مشعل مستغرب: شغله مثل وشو
العنود بعد تفكير: ماادري يعني ساعه جوال أي شي
مشعل: لا لا اساساً محد دخل غرفتي
العنود وهي تفكر بجوال سلمان: اهــــــــــــا
مشعل يفكر: وانتي ليه تسألين
العنود تضحك: بس جا على بالي لان غيبتك شكلها طويله تخيل عاد لو فيه من ناسي شغله عندك مطوله عشان ترجع له
مشعل فطس ضحك: وانا احسب عندك سالفه طسي بس
العنود بسرعه: تعال ماعرفت اخر الاخبار
مشعل: لاماعرفتها علميني انتي
العنود : شروق بنت خالي ملكتها الخميس الجاي
مشعل: بكره؟
العنود بسرعه: لا لا الاسبوع الجاي
مشعل: الله يبارك لها
العنود بحماس: وخالي فهد تزوج
مشعل مستغرب: لاتمزحين
العنود بسرعه: والله العظيم تزوج
مشعل: والله تطورات ليه ماقلتو لي يمكن كنت جيتكم وحظرت العرس بس تعالي انا مكلمكم الاسبوع اللي راح ماقلتولي غريبه
العنود وهي تتلفت : لأنه ماسوى عرس ملك عليها وبس وبعد بكره يبي يسوي حفله صغيره
مشعل: وليه عاد
العنود: لانها ارمله وعندها بنت
مشعل بسرعه: بذمتك عاد
العنود: أي والله
مشعل يهز راسه بالايجاب: المهم انه تزوج وبعدين تراك حشرتيني بزاويا بقفل ياللا سلمي على ماما وبابا
العنود: ربي يسلمك وخذ بالك من نفسك
مشعل: ان شاء الله مع السلامه
العنود: الله معاك
:

:

:
الساعه 1 الفجربتوقيت السعوديه 2 الظهر بتوقيت اسبانيا
بالسياره تناظره بفرح : وين بتوديني اليوم
احمد يتبسم لها بحنان : على الملاهي
لجين مستغربه: ملاهي مره وحده
احمد يمسح بأصبعه عند خدها الناعم: والله لأخليك تعرفين معنى الطفوله بجد اليوم وبكره بوديك ملاهي
لجين تناظره بحب: نشوف
ناظر احمدبالسواق: وقفنا عند شارع (The Painter Rosales)
السواق يتبسم: بدك تـ
احمد يقاطعها بسرعه: نبي ناكل سندوتشات من هناك ماتغدينا
السواق :اوكي
اول ماوقفت السياره ونزلت على الرصيف اللي يطل على نهر منازنارس ناظرت المنظر بذهول النهر كان عريض ممتد لبعيد وازرق صاااااااااااااااافي مره مفهومها عن الانهار كان مختلف كانت تعتقد انها مستطيله صغيره ناظرت بالاشجار الكثيره العاليه المحيطه بالنهر والجو الصافي مجموعه من الطيور تحلق حول النهر كان مشهد مذهل
احمد يلف يده حول كتوفها: عجبك النهر
لجين تتبسم بفرح: مـــره حلو
احمد يلتفت يمينه: انا ميت جوع تعالي ناكل
لجين تناظر فيه: وش نبي ناكل
احمد يأشر يمين: نبي نمشي هنا مسافه فيه واحد عنده كشك يبيع سندوتشات رهيبه لا ولحومه حلال اكلي وادعي لي
لجين بحماس : مشينا حتى انا جوعانه
مسك يدها بهدوء ..يمشي معاها مثل أي اثنين عشاق يأشر لها على النهر والاشجار ويسولف لها عن جمال مدريد وانه شهر مايكفي بهالطبيعه الجميله والمعالم الحلوه كانت تناظر حولها وتحس ان المكان منور مره وصافي والهوا نظيف مره ..
وصل الكشك سلم على العجوز المبتسم اللي يبيع وناظر لجين: نونه وش تبين تاكلين
لجين تناظره: مدري انت ادرى اطلب أي شي
طلب لهم ساندوتش لحم بالصوص والخضار وعصير ..
اول ماخلص طلبهم جا العجوز حطه لهم على الطاوله البيضا الدائريه العاديه ..جلست لجين على الكرسي الابيض وهي تناظر الصحن اللي فيه بطاطا وساندوتش فرنسي نصفين ..
ناظرها احمد وهو ياخذ نصف الساندوتش بحماس: مااعجبك؟
لجين تاخذ نصف الساندوتش: بالعكس باين عليه رهيب
احمد وهو ياكل: بالله عليك فيه احلى من انك تاكلين بجو مثل كذا
لجين بعد مابلعت اللي بفمها : لا والله مافيه ..واكلت قضمه ثانيه: احمد الساندوتش رهيب
احمد وهو ياكل: ماقلت لك
بعد ماخلص اكل شرب عصيره بسرعه: ياللا خلصي نبي نروح بسرعه
لجين تاكل بطاطا وتشرب عصيرها: وين بنروح
احمد يناظرها: خلصتي
لجين : ايه
احمد يمسك يدها ويركض : ياللا بس
لجين تضحك: طيب شوي شوي
وصل معاها لشرق النهر ووقف عند الضفه يناظرها :مستعده
لجين وهي تناظر البرندا الصغيره اللي ينلطق منها التلفريك: بتركبني هنا
احمد بهدوء: يس
لجين ترفع راسها تناظر بتلفريك وصل بعيد: لا والله مستحيل
احمد يسحبها : اقول تعالي بلا دلع
ركبت التلفريك وهي تقرا المعوذات ماسكه الحديده ومغمضه عينها
احمد فاطس ضحك: وانتي كل مكان اخذك تخافين
لجين تو تبي تتكلم بس التلفريك تحرك وصارت تصارخ: اخاف اخاف والله احمد اخاف
احمد قرب منها حطها بحظنه ولف يدينه حولها : حتى وانتي بحظني
لجين ساكته وماتبي تعلق ولاهي عارفه تتنفس وحاسه انه يسمع نبض قلبها اللي صار سريع وقوي مره
احمد يمسح بأصبعته عند جبينها : ياللا افتحي عينك انا معاك لاتخافين ترى المنظر مايتفوت
فتحت عينها وناظرت النهر من فوق شكله كان رهيب مره المشاهد كانت من فوق مو طبيعيه كان يأشر لها على الحدائق والكنيسه ويشرح لها كل شي يمرون فيه حست انها بحظنه وانفاسها مع انفاسه مالكه العالم كله تمنت لو انه يعطيها حبه فوق حنانه عشان تصير اسعد بنت بالعالم
وقف فيهم التلفريك بمدينة الالعاب ...
ناظرت فيه :مدينة العاب
احمد يتبسم: ايه ماقلت لك بخليك تلعبين والا تخافين
لجين تفكر: ماادري ماعمري جربت الهبي لاند اللي بالشرقيه عمري ماطبيتها
احمد يمسكها وهو مبسوط: الحين اخليك تجربين كل الالعاب
لجين تضحك : ياربي منك مجنون
صار يركب معها لعبه ورى الثانيه كانت تلعب مثل الاطفال شوي تضحك وشوي تخاف شوي تمسكه وشوي تضمه عمرها ماحست بسعاده مثل هالسعاده حست انها اول مره تشوف دنيا
احمد وهو ماسك الحديده اللي باللعبه: هاه مبسوطه
لجين فرحانه: مرررررررررررررررره
:

:

:
الرياض الخميس الساعه 3 الظهر..
دخلت معاها احد المشاغل الفاخره بالرياض ..
وقفت عند الريسبشن مسكت شذا من كتوفها:بسلمكم اختي بكره ملكتها ابيكم تسوون لها بدكير ومنكير و تنظيف بشره وتصبغون شعرها شوكلت و ..ناظرت بشذا وبعد تفكير: سوو لها كل شي حتى قص لشعرها ابيها تصير غير مهما كانت التكلفه ماعندي مانع
شذا بهدوء: مابي اقص شعري
العنود تتبسم: عادي براحتك يقصون لك اطراف الشعر الميته بس
شذا : طيب
العنود: ياللا انا بروح متى ارجع اخذها
الموظفه تناظرها: مو اقل من 4 ساعات
العنود : اوكي
شذا تمسك العنود: وين بتروحين عني
العنود: بروح اشتري لك ملابس لازمك جهاز ماعندك شي ينفع وان انتظرتك تخلصين ماشرينا شي
شذا : طيب بس استحي
العنود: ماعليك هنا يعرفوني زبونتهم وبيتوصون فيك
طلعت العنود وجات اللبنانيه تتبسم لشذا: تعاالي معي
شذا راحت معاها جلسوها على الكرسي لفو شعرها بفوطه مستطيله تغطي منطقة فوق الجبهه بس سدحت اللبنانيه الكرسي واستلموها وحده تصنفر رجلينها ووحده باليدين ووحده بوجهها
اما العنود اللي وصلت السوق صارت تشتري كل شي وبدون حساب اخذت تيشرتات وجينزات وتنانيير وبيجامات وحتى قمصان نوم وكملت على محالات الجزم وانتم بكرامه والاكسسوارات والمكياج وختمتها بالعطور وادوات الاستحمام
:

:

:
الساعه 6 المغرب,,
بنبره كلها يأس : ياربي بندر قلت لك لا يعني لا
بندر بترجي: مره وحده والله مره وحده
نوره بأصرار: مستحيل لاتحاول
بندر: شوفي اطلبي عشى وانا بوصله واطلعي خذيه وبس
نوره: بندر تفهم وش تعني كلمة مستحيل
بندر بقهر: ياربي نوره والله تعبت ابي اتقدم لك بجرب يمكن يوافق ابوك
نوره: لا بابا ماراح يوافق لاتظنه نفس ابوك ..بابا له افكاره الخاصه وطول ماانت بدون وظيفه حتى لومعك ملايين ماراح يوافق
بندر يتنهد : بس يانوره باقي سنه ونص واتخرج مااقدر اصبر بقول لـ بابا يشغلني بالشركه او بأي مكان وبتقدم لك
نوره : وتضيع بين دراستك والوظيفه
بندر بتردد: لابصراحه ماراح اشتغل بس بنقول كذا لـ أبوك عشان يوافق
نوره بسرعه: تبديها معاي بكذبه ..ياللا مع السلامه
بندر بسرعه: لحظه نوره اصبري انتي ماكذبت عليك بس ..
نوره تكمل: بتكذب على بابا بندر قفل احسن مابي اتهاوش معاك
بندر: ليه تزعلين انا ابي اللي بيننا يصير رسمي بأي طريقه
نوره بعصبيه: بتقفل والا اقفل انا
بندر بهدوء: خلاص نوارتي حقك علي بصبر سنه ونص
نوره تضحك: ايه الصبر حلو يمدحونه
:

:

:
الرياض سنة 1412 للهجره ,,
راجعه من المدرسه تمشي بهدوء اول ماشافته واقف قبل البيت بمسافه تسارعت خطوتها وبنبره سريعه ملاها الخوف: فهد ليه واقف هنا
فهد : انتظرك
شذا بخوف: تكفى روح اخوي او ابوي لو يشوفونك هنا يذبحوني روح بسرعه
فهد وهو يناظرها بحزن: شذا ليه تكذبين علي قولي ماحبك قولي مابيك بس لاتكذبين
شذا بحب: فهد وغلاتك عندي ماكذبت عليك بحرف
فهد: قلتي بتزوج وللحين ماتزوجتي ليه تبين تبعديني عنك
شذا بحزن: والله يافهد مابي ابعدك ابوي اتفق مع الرجال على كل شي بس ننتظره يرجع من السفر وبنتملك كلها شغلة ايام لاتعلق نفسك فيني
فهد بقهر: اتعلق انا خلاص تعلقت من زمان
شذا : لا حنا للحين صغار وهذا حب مراهقين بكره تتزوج وتنسى
فهد يضحك بأستخفاف: انا لو خسرتك بلتهي بدراستي ولاراح اتزوج اوعدك
شذا بسرعه: لاتقول هالكلام اكيد راح اسمع عن زواجك وعيالك وياللا الحين بروح لايشوفني احد
كان يراقبها وهي تمشي وقلبه ينبض مع كل خطوه من خطواتها هالطفله اللي لعب كثير معاها الى ان كبرت وصارت احلى بنوته وغصب عنه قلبه حبها
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..الساعه 9 مساءً
دخلت المشغل مبسوطه ناظرت بموظفة الرسبشن: هاه خلصت عروستنا
الموظفه وهي تتبسم وتأشر على كنبه مقابل الاستقبال: ايوه وجالسه تنتظرك
التفتت العنود تناظر شذا كأنها تشوفها لأول مره شعرها الشوكلت المقصوص بعنايه طبقات متناسقه واصل لأخر ظهرها ومنساب بنعومه عيونها الواسعه اللي صارت احلى مع رسمة الكحله والميك اب الناعم شفتها البارزه واللي صارت احلى مع اللون الوردي الفاتح بشرتها اللي صارت افتح وانظر وبان بياضها اكثر كان ناقصها بس لبس انيق وشوية اكسسوارات
شذا توقف: تغيرت؟
العنود تتبسم: بصراحه وماتزعلين
شذا تضحك:ماازعل قولي
العنود: صرتي انثى قبل كنتي شي ثاني
شذا تدفها: بنت تراي زوجة خالك
العنود: ايوه بدينا بحركات نص كم
شذا : لابدينا ولاشي
راحت العنود الرسبشن : ابي اجي بكره معاها الساعه 3 ونبي نخلص بدري
الموظفه: ان شاء الله تعالي بدري تخلصي بدري
:

:

:
الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1الظهر بتوقيت امريكا
نفس الحاله ترجع له وتتكرر مثل كل يوم صرخ بقوه :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وحس روحه تطلع مع هالصرخه ..ضغط بقوه على راسه مو قادر يحمل الألم اللي يفتت خلايا مخه ..
مثل المجنون يتكلم بصوت عالي : هذي اخرتي مدمن مخدرات ..راح ورى الكنبه وصار يضرب راسه بالجدار بلا وعي ..
نجلاء تقرب منه وتمسكه: مشعل اهدى شوي
مشعل يلتفت لها وهو قريب يتشنج من الالم: انتي ليه تسوين فيني كذا
نجلاء تمسح على شعره: ابيلك الراحه
مشعل يدفها ويصارخ : مابي الراحه اللي كذا
جلس على الارض يأن من الالم ماعاد قادر يتحمل جسمه كله شاب نار من الالم يدينه ترجف وتتحرك بسرعه وتضغط على اجزاء مختلفه من جسمه بلا وعي
نجلاء تقرب منه : اليوم بريحك على الاخر
مشعل بأستسلام وهو يفرك بجسمه ويتألم وبصوت مرتجف: سوي أي شي المهم يروح هالالم مو قادر اتحمل
قربت منه رفعت كم التيشرت ربطته بخيط مطاط ضربت ضربتين عند المفصل الى ان بان عرقه قربت الابره ضغطتها شوي وبعد ماطلع منها شويه من السائل الشفاف قربتها من يده وغرست الابره بعرقه ضغطت الى ان تسلل السائل الى جسمه تخدر كل جسمه وغمضت عيونه غصب عنه وبدا الالم يروح منه حس بتنمل بكل اطرافه رخى جسمه وانسدح وراح بعالم بدايته هدوء واسترخاء ونهايته دمار وعذاب
:

:

:
الرياض الساعه 10:30 مساءً
جالسات بغرفة العنود يرتبون الاغراض الجديده بشنطة سفر كبيره
شذا وهي تحط الجينزات وتناظر الاكياس الباقيه: كل هذي اغراض وش تركتي بالسوق
العنود بغرور: تركت لهم الشين واخذت لك الزين
شذا تضحك وبكل هدوء : ياعيني على الكلام الزين
العنود تناظرها: اقول شذا
شذا :قولي
العنود :ماتعرفين ترفعين صوتك اكثر
شذا بهدوء:لا صوتي كذا
العنود ترفع راسها: الله يساعدك ياخالي
ناظرت شذا بشهد اللي ماخذه شنطه صغيره وترتب فيها اغراضها: ماما روحي نامي
شهد ببراءة الاطفال: مو رايحه انا بعد عندي اغراض وفساتين كثيره شاريهم لي بابا فهد
شذا مستغربه: مين؟
شهد بدلع: بابا فهد
شذا تتبسم وبينها وبين نفسها : الله يعوضني فيك خير يافهد
:

:

:
الساعه 3:30 الفجر بتوقيت السعوديه 4:30 العصر بتوقيت اسبانيا
وصلو لمدينة العاب الاخوان ورنر العالميه,,
اول مادخلت ناظرت بالناس البالونات والالعاب اللي بالالوان الزاهيه مجسمات الارنب ورنر ونقار الخشب حست انها بأحد العاب البلاي ستيشن الالعاب الوانها حلوه وجودتها عاليه ..
احمد يناظرها : مدينة الملاهي هذي 5مناطق كل منطقه فيها شي وحنا الحين بمنطقة الالعاب الخطيره..وابتسم لها بعنف
لجين بدلع: حرام عليك انا خوافه
احمد مبسوط: اقول تعالي وخلي عنك الدلع
ركب معاها الافعوانيه وبلغتنا العاميه تعني قطار الموت عندنا بس طبعاً مايشبه له وماله أي صله فيه الافعوانيه في مدينة الاخوان ونر امتداداتها كبير مكونه من سكتين دائريتين كبار متصلتين بسكه ارتفاعها حوالي 12 قدم يعني رعب بمعنى الكلمه ..
لجين وهي تجلس :احمد تكفى خل نبدا بشي ثاني
احمد : لاهذي يعني هذي
لجين وهي خايفه: الله يستر
احمد : اهم شي امسكي بالحديد زين
لجين :ماسكته بس احس المجال كبير شوي
احمد يتحرك: لا انتي تتوهمين من الخوف
تحركت اللعبه اول شي ببطىء وقبل السكه الدائريه الكبيره بدت تسرع ولجين تصرخ من الخوف واحمد فاطس ضحك اول ماانقلبت فيهم اللعبه تحركت لجين بشكل غريب برا اللعبه ..وصرخت بكل قوتها :احــــــــــــمــــــــــــــــــد
احمد مسكها من وسطها :لاتخافين ماتطيحين ..وهو يسحبها خلصت الدوره بالسكه ونزل جسمها على المقعد مره وحده وبقوه حست بأنعواج قوي برجلها ..وصارت تبكي وتنافخ من الخوف والالم
احمد يناظرها وهو ممسك بالسكه بقوه: شفيك نونه
لجين وباين الالم على وجهها : رجـــلي
احمد بخوف : شفيها
بهالوقت دارت اللعبه بالسكه الدائريه الصغيره ولجين تصرخ: احمد مااقدر اتحمل خل يوقفون اللعبه
احمد صار يصارخ : stob >>stob بس مع ارتفاع اللعبه بالسكه المرتفعه وصوت الناس العالي ماسمعه المشرف على اللعبه
احمد ترك الحديده وحوط لجين بيدينه : لاتخافين انا معاك ..اول ماوقفت اللعبه وقبل لاتوصل لمكان النزول وقف قد مايقدر لان الحديده ماسكته وصار يصارخ :wit pliz I need heelb heer(لحظه لو سمحتو انا بحاجه للمساعده هنا)
المشرف على اللعبه لما شاف لجين المتألمه اللي تصرخ من الالم طلب من الناس اللي باللعبه يجلسون بأماكنهم وماحد ينزل
اول ماوقفت اللعبه بعد الحديده بسرعه وحمل لجين بدون لايحس بثقها نزل الدرج بصعوبه وصار يمشي بخطوات سريعه ومعاه واحد من الامن
احمد يكلم لجين اللي دافنه راسها بصدره وتبكي: انا اسف نونه والله اسف
وصل لغرفة الطوارىء حطها على السرير جا المسعف .. اول ماشافه احمد صاح فيه بصوت عالي: I need wmen (احتاج لأمرأه)
جات المسعفه حركت رجل لجين بخفه دهنتها بدهان شفاف ولفتها بضماد بني وقالت لهم انه مجرد رض بسيط
احمد مسكها بحب ونزلها من السرير لف يده ورى ظهرها عشان يسندها
ناظرها وهي تعرج وصار يتبسم: يادلوعه
لجين بدلع وهي مبرطمه: رجلي عورتني
احمد يضحك: خوفتيني انا ماادري وشلون شلتك من هناك لهنا يالدوبه
لجين بغرور: اتحداك مثل الريشه
احمد يناظرها: ايه صح
لجين بدلع: احلف اني دوبه
احمد يستلكع: هو صراحه صراحه مو دبه بس مو لدرجة ريشه عاد
لجين تتبسم : المهم اني مو دبه
احمد يستهبل: هاه نكمل لعب
لجين بسرعه: نــــــــــعم
احمد يضحك: امزح شفيك فتحتي عينك على الاخر توبه العب معاك يالجبانه
لجين تتحلطم: ايه صح جبانه بدال ماتقول سلامتك
احمد يهز راسه ويقلد المصاريه: سلامتك ياألبي
لجين تقلده: ربنا يسلمك
مشت معاه للبوابه وكل ماحست بأصابعه الطويله عند خصرها حست بالخجل حرارة يده اللي ورى ظهرها حسستها بالأمان والحنان كل يوم تحب احمد اكثر وتتعلق فيه اكثر..
ناظرت بوجهه وملامحه الحلوه وهو يكلم السواق بالجوال فارس احلامها وجابه الله لعندها ولاهي قادره تكسب قلبه
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 10:01 PM
الرياض يوم الجمعه الساعه 8 مساءً
صالة بيت ام سلطان كانت مزينه كلها بالورد وكانت فيه بنهاية الصاله كوشه بسيطه كنبه لشخصين خلفيه هادئه ورود وانوار جميله عمود على اليمين مليء بالورد وعمود على اليسار مليء بالورد ..
فتحت العنود باب الصاله والكل كان متحمس يشوف زوجة فهد دخلت وفسخت عبايتها عند الباب واعطتها للعنود اللي حطتها بدورها على الطاوله لفت بهدوء والخجل مالي وجهها ماتعرف من الموجودين غير العنود وام مشعل ..الكل كان يناظرها بأنبهار مافيهم من توقع هالارمله بهالجمال ..
ام مشعل لاحظة توترشذا قربت منها ومسكتها وهي تبارك وتهلي والعنود تشاركها نوره انظمت لهم بعد ماسلمت على شذا
شذا تكلم ام مشعل بصوت واطي: وين ام فهد
ام مشعل: هذي اللي جالسه يمين الكوشه
شذا تناظر يمين الكوشه وتلاحظ وجود عجيزتين يتناقشون مع بعض بأهتمام
شذا بسرعه: أي وحده فيهم
ام مشعل: اللي تتبسم لنا حالياً
شذا قربت من ام سلطان باست جبينها بحب
ام سلطان تضم شذا: الله يحفظك يابنيتي ويقدرك تسعدين وليدي
شذا تتبسم: ان شاء الله
جلست على الكنبه وهي تراقب الموجودين وشلون يتأملونها وفيه كم عين تتفحصها..
:
:
بالمجلس ..كان الكل يضحك ويناقشون فهد على العزوبيه اللي تركها ووشلون تخلى عنها..
راح عند اخوه اللي كان واضح القهر بوجهه باس جبينه وجلس..
فهد بحب: انت سندي بهالدنيا
ابو سلمان متلحطم: عشان كذا اخذت رايي
فهد وهو يتبسم: صدقني كل شي صار بسرعه
ابو سلمان: ومالقيت الا ارمله لاوعندها بنت بعد
فهد: هالارمله يتيمه ومحتاجه من يسعدها
ابو سلمان: ومافيه غيرك يسعدها
فهد وهو يتبسم: وين الاحسن اقعد عزوبي والا اتزوج ارمله
ابو سلمان:يعني تبي تسكتني
فهد: لا ابيك تفرح لفرحتي وتزيدها ياخوي انا من زمان مافرحت طلبتك
ابو سلمان يتبسم: الله يبارك لك ياخوي
فهد مبسوط:ايوه كذا فرحني
التفت يناظر الموجودين اللي يسولفون ويضحكون الا سلمان كان الصمت جليسه وعلى غير عادته
فهد يناظر سلمان: شفيك تعبان من شي
سلمان يبتسم: ايه راسي مره مصدع مدري شفيني
فهد : اشوفك على غير عادتك
سلمان يضحك بصعوبه: اقول التهي بعروستك بس
فهد يوقف : بقول لهم ابي اشوفها خلاص مااقدر اصبر اكثر
سلمان يتبسم: ايه روح روح لاتفوتك
فهد يضحك: صح ماعندك سالفه
راح عند الباب طقه وهو يدق على العنود جوال ..
العنود جات بسرعه عند الباب: ايوه
فهد بصوت عالي من ورى الباب : ابي اشوف عروستي
العنود تناظر بالموجودات وتضحك: العريس مستعجل خلاص يبي يشوف عروسته
ام مشعل وام فارس ومعاهم ام سلمان راحو للمطبخ وهم يسولفون عن شذا اللي صارت حديث الكل حالياً
العنود بسرعه : ادخل خالي
دخل وهو كاشخ على الاخر ذقنه مضبط على الاخر ريحة عطره ملت المكان وابتسامته كانت شاقه وجهه شق
العنود تناقزه: هذا اللي مايبي العرس
فهد يناظرها بطرف عين: انتي انطمي
العنود تضحك: طيب بنطم
قرب من عروسته واول ماشافها وركز بوجهها الخجول انذهل شكلها تغير او هو نسى انها جميله لهالدرجه ملامحها الطفوليه صارت اكثر انوثه فستانها الستان الذهبي الطويل بارز جسمها بجمال شعرها الكثيف اللي مسحوب على جنب ومموج بطريقه غجريه رهيبه الكرستاله الذهبيه اللي مثبته بالجهه المعاكسه من شعرها ومكياجها الذهبي المتقن كل هذا خلاه يفقد السيطره مو مصدق نفسه بحلم او علم معقوله شذا قدامه ومتزينه له وعروسته لااكيد هو يحلم مد باقة الورد وهو مفهي ..اخذتها منه بخجل وهي ودها تضحك على شكله
العنود تضحك: خالي اجلس اجلس شكلك انهبلت ايه هذي مشكلت اللي يتأخر بالعرس
نوره تشاركها الكلام: ايه شوفي الوان وجهه وشلون تغيرت
فهد يسوي معصب: بنات استحو
نوره والعنود بنفس الوقت: لاتكفى
عهود بسرعه : ياللا لبسها الذهب
قربو منه البنات كل وحده تفتح علبه ..
لبسها الدبله ولبسته الدبله لبسها العقد الذهب وهو يرجف وساعدته العنود لبسها الاسواره ولما جا يلبسها الحلق همس بأذنها : مبروك علي انتي يااحلى من شافت عيني
:

:

:
الساعه 9 مساءً بتوقيت السعوديه .. 10 صباحاً بتوقيت اسبانيا..
استلم الصينيه الفاخره من النادل ودخل الغرفه وقف عند راسها وبصوت حنون: نونه نونه قومي افطري
لجين تفتح عينها بكسل: رجلي توجعني
احمد يتبسم: ايه انا جايب لك الاكل لعندك وبوكلك بيدي
لجين تجلس: حركات
احمد حط الصينيه ذات القواعد على رجلينها وجلس جنبها حط قطعه من الفرواله المقطعه بالشوكه وقربها من فمها: ياللا بسم الله
لجين بعد مااكلتها:لا انا مو متعوده على هالدلع
احمد يناظرها بحنان: كم نونه عندي انا من اليوم تعودي على هالدلع
:

:
الرياض الساعه 11 مساءً
قفل باب الغرفه والتفت لها وهي جالسه على السرير بخجل ..قرب منها وهو مو مصدق عينه..
فهد بعد ماباس جبينها: مو مصدق انك صرتي لي
شذا سكاته
فهد :تكلمي قولي شي وحشني صوتك
شذا بخجل: اتكلم وش اقول
فهد يوقف بحماس: ياويلي صووووووووووتك حلو
شذا وهي تتبسم: فهد لاتبالغ
جلس على الارض سند يده على رجلينها: شذا تدرين اني احبك
شذا استحت وسكتت
فهد يكمل: وتدرين انك مره حلوه
شذا تناظره مو مصدقه اللحظه: وش بعد
فهد وهو يضحك: وطماعه مره
شذا تضحك: انا طماعه
فهد يناظرها والحب واضح بعينه: ياليت كل من يطمع يكون مثلك كان الدنيا بخير..
قرب منها ضمها بحنان اخذ نفس عميق وهو مو مصدق انها بحظنه
:

:

:

الرياض يوم الخميس الساعه 8:30 مساءً
اجواء الفرحه تملأ المكان شروق بنعومتها جالسه على الكرسي المزين بنعومه وهي مستحيه ومنزله راسها طول الوقت ..
العنود ونوره يتهامسون بفرح ويناظرون شروق المستحيه
العنود مبسوطه :شوفي البنت بتموت من الحيى
نوره وهي تناظرها: شروق من يومها هاديه ومالها حس
شذا ناظرتها بفرح وراحت لها جلست بجنبها:شفيك ياعروسه
شروق بهدوء:ولاشي
شذا تتبسم: ذكرتيني بنفسي يوم عرسي وحتى يوم حفلتي مع خالك انا مثلك احس بخجل مو بس من عريسي لاالزحمه والعيون الكثيره اللي تتأملني تربكني
شروق تناظرها مبسوطه: ايه احس عيونهم مابعدت عني
شذا تتبسم لها: ماعليك منهم خليك طبيعيه وابتسمي
شروق: ان شاء الله
دق جوالها طلعته من الشنطه وردت:الو
فهد بحماس:هلا قلبي
شذا :روح قابل الرجال
فهد بسرعه: لا لا قلبي تعالي عند الباب بقول لك شغله
شذا بأصرار:مافيه اجلها للبيت
فهد:بعطيك رايي بمكياجك
شذا :بالبيت خذ راحتك وان تعطي رايك
فهد برومنسيه: وحشتيني من الصبح وانا بالدوام ماشفتك تعالي
شذا بدلع:قلت لك لا
فهد:طيب خلاص زعلت
شذا تضحك:اراضيك بالبيت
قفل الجوال وتنهد وهو مومصدق نفسه وبصوت مسموع: الحمد لله
فارس يناقزه: وش عليك ياعم مبسوط مره
فهد فاتح يده بوجه فارس: بسم الله خمسه وخميسه لاتحسدني ماصدقت اتزوج
:

:
الرياض ..الزمن الحالي يوم السبت 9 ذو القعده ,,
اول ماطلعو من صالة المغادرين بالمطارسمعت صوتها وهي مبسوطه وتنادي: لجين لونه الحمد لله على السلامه
لجين تقرب من العنود مبسوطه: الله يسلمك حبيبتي
العنود تحظنها بحنان: وحشتيني
لجين: انتي بعد وحشتيني موت بس وشلون جيتي
العنود بحماس: اول ماقالت لي ماما انكم راجعين اليوم قلت لها بجي لكم وماما رحبت بالفكره وهي تنتظرنا بالسياره ياللا
لجين مبسوطه: ياللا
مشت لجين مع العنود واحمد وراهم وقبل لايوصلون للباب الخارجي للمطار دخل سلمان وهو رافع يده ويبتسم: الحمد لله على السلامه يابو الشباب
احمد يضحك: الله يسلمك..والله حنا مهمين ماتوقعت هالاستقبال
سلمان يضحك: بلا غرور بس بابا قال مافيه من يستقبلكم وقالي اجي اخذكم
احمد يناظر العنود بطرف عين: فيه من سبقك
سلمان ناظرها وعرفها وحس بقلبه يعوره حاول يتبسم: يعني اطس..؟
احمد يلف يده حول كتفه: لايارجال بخلي حرمتي تروح معاهم وانا بجي معك
سلمان: وش هالسالفه لابروح اقول لعمتي تجي وبنتها بسيارتي وتخلي السواق يروح سيارتي الـ جاكوار على اليمين بفتحها لك عشان تحط اغراضك وبروح اقول لعمتي
احمد بخبث : وش دراك انها بنت عمتك
سلمان يتخصر:لاذكي تصدق.. مافيه غير بنت عمتي وخواتي يمكن يجون لحرمتك وخواتي بالبيت
احمد يضحك:اها احسب المهم روح لعمتك
بعد مانادى عمته وركب السياره ينتظرها تجي..سمع صوت جوال غصب عنه التفت وشاف العنود اللي جالسه ورى الراكب تطلع جوالها من شنطتها تضغط بزي وترجعه..سلمان يفكر: معقوله تكلمه جوال لا لا مو معقول ..ليه مو معقول وهي تكلمه بالشارع ..اكيد هو ناداها بنت عمتي ماتسوي حركات مو حلوه انا متأكد
احمد يسترسل بكلام يقوله من دقيقه : وبس هذا اللي صار
سلمان يلتفت له بذهول: هاه
احمد يأشر على الطريق : اقول حرك وانا لي ساعه تاعب نفسي اسولف معك وانت مو معي
سلمان منحرج: اسف شردت شوي
بعد ماتحرك سلمان التفتت العنود للجين بحماس:ماقلت لك خالي فهد تزوج
لجين مستغربه: بذمتك
العنود: أي والله
لجين: وليه ماعزمتوني على العرس ولاقلتو لي ارجع
العنود : ماسوى عرس حفله عائليه بسيطه
لجين : اها وبحماس: وكيف عروسته
العنود: بتشوفينها لما تروحين تاخذين جدتك ..حلوه نعومه هاديه ومافيه اطيب منها
لجين : اشوفك حبيتيها
العنود وهي تتبسم: شذا مين مايحبها
ام مشعل وهي تناي لجين بهدوء: لجين
لجين: امري خالتي
ام مشعل: مايامر عليك ظالم بس جدتك انا بعدين بجيبها
لجين بسرعه: بـــس
ام مشعل تقاطعها بأصرار : خلاص قلت لك بكره انتي وزوجك واصلين من سفر وتعبانين وهي ماجهزت اغراضها
لجين بأسف: ان شاء الله
غصب عنه كان مركز بعينها اللي يشوف جمالها بالمرايا ..اذنه ماكانت مركزه بشي غير صوتها اللي بسببه تسارعت نبضات قلبه ..صعبت عليه نفسه بس تأكد ان اللي هو فيه شي خارج عن ارادته,,..
بعد ماوصلو البيت دخلت معاه من الباب الرئيسي بحماس وانذهلت من الحديقه الحلوه ممر جميل للباب الرئيسي للبيت جلسه جميله على يدها اليمين مع مجموعه من اشجار الزينه تمت تغطيتها بطريقه حلوه وعلى يدها اليسار ارجوحتين كبار مره حلوين على شكل ورقه ..
سبقها لباب الصاله وفتحه وبحماس: برجلك اليمين نونه
دخلت البيت وهي مبسوطه تفاجأت بروعت الصاله المزين سقفها كله بأنوار فضيه ساحره كانت الصاله مزينه بأبجورتين كبار بمصباحين اناره واحد صغير والثاني كبير ..كنب امريكي ابيض كلاسيكي طاوله زجاجيه بلازما كبيره رف زجاجي صغير اسفل البلازما ..المطبخ كان على يدها اليسار مبني من الطوب وملبس برسلان على الطريقه الاوروبيه كان مزيج روعه من اللون البيض والبيج وكامل المستلزمات ومفتوح على غرفة الطعام ببوفيه بسيط ..غرفة الطعام كلاسيكيه ترتفع عن الصاله شوي ..
اما المجلس كان هادي ..كنب سعودي فاخرخليط من اللونين التركواز والبني طاوله بنيه خشب ثقيله تتوسط المكان بلازما كبيره رفين خشب بني اسفل البلازما ..بأخر الدور الارضي غرفة النوم المخصصه للجده وهي عباره عن غرفة نوم فرديه كلاسيكيه باللون العسلي..
بالطابق الثاني غرفة النوم الاساسيه ..كانت عباره عن غرفة نوم امريكيه باللون البيج الفاتح جداً صوفه جميله طاوله دائريه بكرسيين وشاشة بلازما صغيره واللحاف خليط من اللونين الاحمر والبيج الفاتح..
لجين وهي مبحلقه بالغرفه: احمد من جدك هذا بيتي
احمد يتبسم: ايه
لجين والفرحه شلت حركتها: لاانا مااقدر على كذا
مسكت بالجدار بقوه بيد واليد الثانيه حطتها على راسها وهي مغمضه عيونها,,
احمد بسرعه: لجين شفيك
لجين وهي تضحك: لايعني مثل المسلسلات المصري بيغمى علي من الفرحه
احمد يدفها وهو يضحك: مالت عليك خرعتيني ..ياللا نرتب اغراضنا وننام طبعاً انتي بتنامين هنا اما انا بنام بالغرفه اللي قبالك واي شي تحتاجينه ناديني
لجين تحاول تكون طبيعيه: يعني ماوريتني غرفتك
احمد يبتسم بعنف: نفس غرفتي بالشرقيه حملتها على هنا تراها عزيزه علي
لجين: اها
احمد ياخذ شنطته: ياللا تمسين على خير مرررررررره تعبان
لجين: نوم العوافي
دخلت الغرفه قفلت الباب وهي تناظر بجمال الغرفه وبينها وبين نفسها هالفرحه اللي بقلبي ناقصه..
:

:

:
الساعه 3:30 الظهر..
اول ماتحركت سيارة السواق خارج القصر الفخم تحرك فارس وراهم بسيارته ..
جنا تناظر جود وتلتفت ورى تشوف فارس اللي ماشي وراهم: هذا له فتره على هالحاله ماغير يلاحقنا من مكان للثاني ماعنده شغله غيرنا
جود تناظره ببرود: خليه يذلف بكره يتعب
جنا تناظره: والله ماشكله
جود تناظرها بقهر: وش دخلنا فيه تعب او لا خلاص اعتبريه بودي قارد مع انه ماينفع حتى بودي قارد
جنا فطست : مسكين هالرجال متأمل فيك خير
جود تأشر لها روحي: أي رجال هذا بزر اصغر مني كبر تركي اخوك
:

:

الساعه 4 العصر,,
جالسه على السرير وتهزه : فهد قوم بلا كسل عشان تروح المستشفى
فهد يفتح عينه بكسل: ياربي مالي مزاج اروح
شذا بسرعه: لاوش اللي مالي مزاج قوم انت دكتور
فهد يجلس ويمسح على شعرها: ياربي ياشذا خايف اني بحلم حلو وبصحى منه
شذا:لا الله لايقولها وارجع للكابوس اللي كنت فيه
فهد يلبس نظارته ويناظرها بقهر: اها يعني بس هذا اللي يخليك ماتبينه يكون حلم
شذا بسرعه: لا لا مو بس كذا
فهد يكتف يدينه: لاخلاص انا زعلت
شذا تدفه: ياللا عاد فهد بلا دلع تزعل من شذا حبيبتك
فهد يتنهد: المصيبه مااقدر
صوت طق على الباب وبعده صوت عالي: اقدر ادخل
فهد يضحك: ادخلي
شهد ببراءه: بابا ليه تصحى متأخر بعدين تروح دوامك وترجع الصبح تعبان وتنام وبعدين مااشوفك
فهد يضحك: تعالي حبيبة بابا
شهد تجي لحظنه بسرعه: ماتتعودها
فهد فاطس: شوف البنت وشلون تتكلم
شذا تتخصر: ياقوي جاك اللي اقوى
فهد يتحلطم: انا قوي حرام عليك والله اني مسكين
شذا: قوم تغدى بس
شهد: ايه صح بابا قوم
:

:

:
الساعه 10 مساءً,,
ياسر بحب: وحشتيني
العنود: انت اكثر
ياسر: عنود ابي رقم ابوك
العنود مستغربه: ليه
ياسر : بابا يبي يكلمه
العنود: ليه؟
ياسر مبسوط: يعني مسويه ماتدرين
العنود بخجل: الا ادري
ياسر : خلاص هاتي الرقم ابيهم بسرعه يتفقون عشان اشوفك
العنود: بس عشان تشوفني
ياسر: الشوفه هي البدايه بعدها الملكه والزواج ووقتها تصيرين لي
العنود: واثق اني موافقه
ياسر بسرعه: حلوه ماتوافقين تعلقيني وبعدها ماتوافقين
العنود تضحك: لاماعليك بوافق
:

:

:
الساعه 10:30مساءً بتوقيت السعوديه ..1:30 الظهربتوقيت امريكا
جالس عند رجلها على الارض يسحب فيها وبنبرة ترجي: تكفين نجلاء شوفي لي حلا ذبحني الالم
نجلاء ببرود: وش اسوي قلت لك مافيه
مشعل يحك صدره بعنف ويناظرها ويسحب بشعره وبصوت عالي: تصرفي الله يخليك
نجلاء وهي توقف وبنبره مليانه كذب:ياحبيبي ياحياتي هذا بفلوس مو بلاش وانا ماعاد عندي
مشعل يحط يده المرتجفه بمخباته يطلع محفظته ويفتحها بسرعه لدرجه طاح كل شي فيها ..طلع بطاقة الصراف مدها لها:خذيها بسرعه جيبي أي شي يهديني يخفف الالم
نجلاء:مااعرف الباس
مشعل يصرخ: سنة ميلادي رووووووووووحي تكفين
طلعت من الشقه وهي تضحك مبسوطه ناظرت بالساعه وبعد خمس دقايق دخلت راحت غرفتها جات عنده اعطته الابره وبعد مااستسلم للنوم طلعت من الشقه عشان تروح اقرب صرافه تسحب اللي تقدر عليه..
:

:

:
يوم الخميس 13 ذو القعد ..
الساعه 9 مساءً .. جالسين عند التلفزيون يشوفون فيلم
وقف بكل برود: انا بروح انام توصون شي
لجين تناظره: بدري تو الناس
احمد: حاس بصداع وفيني النوم
لجين بأسف: اها طيب تصبح على خير
احمد: وانتي من اهل الخير
طلع الدرج بسرعه وهي تراقبه وتفكر الى متى هالبرود اللي انت فيه يااحمد وش اسوي معاك ماعاد اقدر اخبي حبي لك اموت بالدقيقه الف مره وانت قريب مني وبعيد عني بنفس الوقت ..احمد زاد بعده عنها من يوم رجعو من السفر ورجع دوامه ..
:

:
الساعه 10 مساءً
العنود بسرعه : لاياسر مستحيل
ياسر بهدوء: شفيك انتي اقول لك بعلق الكيس على الباب وانتي خذيه بس اخاف انتظر و اعطيك الكيس وانتي راجعه ويجي احد نفس هذاك اليوم
العنود بعد تفكير:طيب متى انزل اخذه
ياسر: 10 دقايق بس ببدل وبروح احطه
العنود:طيب
جلست تراقب ساعتها وبعد 10 دقايق نزلت طلعت بهدوء للحديقه وفتحت الباب الرئيسي الخارجي وشافت الكيس معلق سحبته بسرعه وقفلت الباب فتحت الكيس وهي مبسوطه ..بس بسرعه تغيرت هالفرحه وهي تحس بجسم قوي يرتطم فيها يكفت يدينها ويكمم فمها بعنف حاولت تصرخ بس ماقدرت صارت ترافس بقوه بس هالجسم كان اقوى منها

نهاية الفصل

اتمنى اشوف ردودكم

عشان اتحمس اكمل

تعليقاتكم تهمني جداً

تحيتي وتقديري لكم ..بــراءهـ

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 10:03 PM
وسط الضوضاء والاصوات المزعجه ينقصني الهدوء فأنا بحاجه لقليل من التركيز فذهني مشوش..

تركيزي على احداث معينه بالروايه ادخلني بمتاهات اغمضت عيني بهدوء حاولت التركيز وترتيب الأحداث بمخيلتي

وماكانت الا دقائق حتى وضعت أصابعي بحماس على الكيبورد وبدأت بكتابة احداث جديده ربما تكون مشوقه للبعض

الفصل الرابع عشر

الشرقيه سنة 1424 للهجره..
جالسه على السرير وبطفش: مشاري قفل بلا ثقل دم
مشاري بهدوء: شفيك زهقتي مني بسرعه
لجين بقهر: مشاري مازهقت ولا شي بس فيني النوم
مشاري: ماصار لي 10 دقايق اسولف معاك
لجين بطفش: مشاري ابي انام ماتفهم؟
مشاري مقهور: انتي ليه تكلميني بهالاسلوب خلاص شفتي لك غيري
لجين: لاشفت غيرك ولاشي بس ابي نام
مشاري بحب: طيب متى ادق عليك
لجين بهدوء: انا لاصحيت بدق عليك
مشاري: اكيد
لجين زهقانه: ايه اكيد
مشاري بهدوء: طيب نوم العوافي ياقلبي
لجين: الله يعافيك
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..حيث توقفنا..والساعه تشير للـ 10:15 مساءً
لها كم دقيقه وهي تحرك رجلينها باهمال وتحاول تصارخ بس يده الكبيره القابضه بقوه على فمها تمنعها يدينها اللي موقادره تحركهم ابد من قبضته المحكمه عليها نزلت دموعها بصمت وهي تحس بهول الموقف
وهي بمحاوله قويه عشان تفك نفسها جاها صوته الخشن اللي صدمها: هدي شوي مستحيل تقدرين تفكين نفسك
صارت تطلع اصوات تعبر عن صرختها المكتومه وبداخلها: لا لا تكفى اتركني ..
ترك يدينها بسرعه وحست انها فرصتها بس جاتها ضربه قويه على راسها دوختها حست انها بين الواقع وبين الاحلام وهو يشيلها على كتفه ويطلع برا البيت ويرميها بسياره بقسوه تحركت السياره بسرعه وهي تحاول تصرخ او تتحرك بس الضربه شلت حركتها
:

:

:
الساعه 10:30مساءً بتوقيت السعوديه 1:30 ظهراً بتوقيت السعوديه
حرك خشمه بأهمال وهو يحس بألم خفيف بجسمه ويحس بتوتر يملاها جلس على الارض بحزن نزلت دمعه من عينه هزت كل معالم الرجوله اللي فيه مسح وجهه بسرعه : ياربي شسوي وشلون اتصرف انا ببلد غريب ولحالي ..فتح كمه الطويل وناظر بأثار الأبر بيده وضرب وجهه بيدينه بقوه وهو يبكي وبصوت عالي : هذي اخرتك يامشعل مدمن مخدرات ..هز راسه بسرعه مثل المجنون : لا لا انا لازم اشوف حل لازم اتعالج ...
فتح الباب بقوه وهو يحك بيدينه اللي توجعه وبصراخ: هاتي بطاقة الصراف حقتي ..
نجلاء وهي تسوي اضافرها اخذتها بأهمال من جنبها ورمتها عليه: خذها اساساً مافيها ولاريال
مشعل واللي مازالت يفرك بيدينه : وشلون كان فيها فوق الـ 5الاف دولار
نجلاء ببرود : اخذتهم كلهم عشان ابرتك
مشعل يشد بشعره ويصرخ: آآآآآآآآآآآآآه مو قادر اتحمل
نجلاء بخبث: اجيب لك ابره
مشعل يصارخ وهو بدون وعيه: انقلعي مابي شي
نجلاء تقرب منه وتمسح شعره وبدهاء: لازم تحتاجها
مشعل يدفها بعنف: وخري عني انتي مستحيل تحبيني اللي يحب مايسوي سواتك ..ضم يدينه بقوه على جسمه المتألم: خليتيني مدمن
نجلاء بخبث وهي تتمايل: المخدرات راحه وناسه كيف وانا ابيك تكون مبسوط
مشعل معصب ومتألم: ماطلبت منك
نجلاء تجلس ببرود: كيفك
جلس على الأرض يفرك بجسمه بألم وكل مااحتاج جسمه للمخدر اكثر زاد ضغطه على اجزاء مختلفه بجسمه وصار يشد بشعره ولما بلغ حالته القصوى زحف لها وهو متألم ومرتجف مسك رجلينها : نجلاء شوفي لي حل
نجلاء تناظره وهو تحت عند رجلينها وتبرد اظافرها بلامبالاه: شسويلك قلت ماتبي
مشعل يحك شعره بعنف ويصارخ: لا لا مااقدر اتحمل الالم عطيني أي شي
نجلاء تمد يدها: هات فلوس
مشعل والمه يزيد: ماعندي انتي اخذتي كل اللي عندي
نجلاء ترجع لأظافرها: اجل مافيه ابرا
مشعل يهزها: تكفين مو قادر اتحمل الالم الله يخليك
نجلاء تاخذ الجوال من جنبها: خذ كلم ابوك قول له يرسل لك فلوس
مشعل بصوت يرجف ومتألم: اعطيني الحين الله يخليك وبعدين بقول له يرسل
نجلاء بعد تفكير :طيب ..راحت غرفتها جابت الابرا وجات
فتح مشعل كمه بسرعه وقرب منها ولما فرست الابره بجسمه وتسلل المخدر له بدا يهدى ويسترخي وتخف الامه
:

:

:
الرياض الساعه 11:30 مساءً,,
فتحت عينها بصعوبه وهي تحس بألم براسها شافته وهو معطيها ظهره يدور شي بدولاب خشبي قبالها ..
حاولت تفك نفسها او تصرخ بس الحبل اللي مربوطه فيه يدينها ورجلينها يمنعها واللاصق القوي كاتم صوتها راقبت المكان اللي اوحى لها انه سرداب (قبو) كانت فيه اضاءه صفرا خفيفه ..مكان ضيق مايحتوي الا على سرير خشبي قديم ودولاب المكان كان قديم وفيه قليل من الفوضى ويملئه الغبار كان واضح عليه انه مهجور..تحركت بسرعه وهي تحاول تفك نفسها حاسه بخوف كبير ..
ياسر التفت لها: ماراح تقدرين تفكين نفسك ياحلوه وعشان لاتزعلين ..قرب منها وفك اللاصق من فمها بقسوه وقالها بسخريه:خذي راحتك بالكلام
العنود وهي تبكي: ليه ياسرتسوي فيني كذا الله يخليك رجعني البيت..ناظرت المكان بخوف :وين انا
ياسر يضحك: انتي بالحفظ والصون قرب منه بعد شعرها بيده وناظرها بشهوه مخيفه: ماتخيلتك حلوه كذا
العنود تصارخ: لالالالالالالا خلينا اروح تكفى انا حبيبتك ياسر
ياسر يضحك بصوت عالي: تلعبين على نفسك او علي؟ انا مااحب حقيره ترخص نفسها لرجال قال وشو قال معجبه
العنود تبكي بحسره: بس انا احبك ياسر الله يخليك رجعني البيت الحين بابا وماما يفقدوني
ياسر يقرب منها يحط عينه بعينها وببرود: اهلك مايدرون عنك لاتخافين
العنود بسرعه وبخوف: الله يخليك رجعني البيت انا ماارخص نفسي لرجال انا ماكلمت غيرك
ياسر مبسوط: ايه صح خلاص الحين نكتشف عرفتي غيري او لا
العنود بخوف وعيونا مفتوحه على الاخر وجسمها يرجف رغم حرارة المكان: وش تبي تسوي
ياسر فاطس: بكشف عليك بس
العنود تصارخ: لالالالالالالالا ياسر لالالالالالالالالالالا ..خليني ..الحقوووووووووووووني ...ياسر تكفى ابوس رجلك خلني اروح
ياسر: صارخي على كيفك مافيه احد يسمع كذا
العنود وهي تبكي وبصوت عالي: انت ماتخاف الله ببنات الناس
ياسر بقرف: اول شي بنات الناس مايسوون سواتك ثاني شي انتي ليه ماخفتي ربك وانتي تسوين معي علاقه
العنود وهي تبكي: ماسويت شي غلط
ياسر يرفع حاجب: جاهزه ياقلبي او نأجلها شوي
العنود تصارخ بسرعه : لا لالالالالالالالالا ياسر لالالالالالالا الله يخليك ويسعدك
قرب منها شالها ورماها بالسرير وهي تصارخ بقووه الى ان انبح صوتها ..حط يدينه الخشنه عليها شق بلوزتها بعنف ..وهي تحرك راسها بعنف يمين ويسار: لالالالالالالالالالالالا خليني ياحيوان خليني اروح ياحقير لاتلمسني
ياسر وهو يحاول يبوسها وهي تحرك راسها بقوه: لالالالالالالالا وخر عني لالالالالالالالالالالا
مسكها من شعرها بعنف ثبت راسها وقرب باسها :سبيني للصبح ماراح افكك الا وانا كاشف عليك بتأكد من عذريتك شفتي اني طيب وبقدم لك خدمه
العنود تحاول تفك نفسها وهي تصارخ مثل المجنونه وتبكي: خليني بشتكي عليك بوديك بداهي ياحيووووووووووووووووووووووان
ياسر يضحك وهو يشق الجزء السفلي من ملابسها : اعلى مابخيلك اركبيه
:

:

:
الساعه 12:30 بعد منتصف الليل بتوقيت السعوديه 3:30بتوقيت أمريكا
راح الحمام وانتم بكرامه غسل وجهه مرتين بالمويه البارده طلع للصاله اخذ محفظته وجواله وراح لباب الشقه يبي يطلع
نجلاء: وين على الله
مشعل والنعاس مسيطر عليه : مالك شغل بروح اقرب مركز لعلاج الأدمان بتعالج
نجلاءوهي توقف وبنبره خايسه: ياحبيبي انت على بالك ببلدك لو رحت مدمن بيعالجونك هنا راح ياخذونك يودونك للسفاره ويرجعونك السفاره فضيحه شوف عاد وضع اهلك وابوك لما يعرفون انك مجد مدمن
مشعل يمسح خشمه بأهمال :حقيره انا انخدعت فيك
نجلاء تتبسم: ايه صح ..ومدت بالكلام:يــــــــــــــــــاحبيبي جواز سفرك معي يعني راح تتبهذل على الأخر
مشعل ببرود: طيب ماراح اتعالج وماراح اكلم ابوي يجيب فلوس وانتي قلتي ابره من غير فلوس مافيه
نجلاء تضحك: ياحبيبي وقت حاجتك للأبره كل هالكلام يتغير
مشعل يناظرها: ليه تسوين معاي كذا انا صدقت حبك لي صدقت كل شي حبيتك وجيت معاك ندرس سوى
نجلاء توقف وتتمايل وبكل تصنع: انا بعد ياقلبي ياحبيبي مشعل احبك
مشعل : صح واضح عن اذنك وهالأدمان بتخلص منه
نجلاء بسرعه: هات الجوال مافيه تطلع فيه
مشعل يضحك بهستيريا : ضحكتيني اقول انقلعي الله ياخذك
فتح الباب يبي يطلع وحس بشي حديدي مثبت على راسه..
نجلاء بدهاء: لو طلعت بفرغ هالمسدس براسك وماراح اخسر شي لان فلوس ومامعك
مشعل يلف لها و يناظرها بأحتقار : انا كيف وثقت فيك
نجلاء تضغط زناد المسدس: بتجيبه والا كيف
مشعل يعطيها الجوال بهدوء : خذي
نجلاء بسرعه قبل لايروح : على فكره لو تأخرت اكثر من ربع ساعه بسلم جوازك للسفاره وبتهمك بالاعتداء علي ومحاولت قتلي وانت عاد فك عمرك
مشعل رمقها بنظره حاقده وطلع بسرعه راح للسوبر ماركت القريب شراله باكيت دخان وولاعه وقف عند باب السوبر ماركت شغل الدخانه واخذ نفس بقوه ..صار يكح بعنف اول مره يجرب الدخان ..جلس على الرصيف وصار يفكر..وش هالحال اللي وصلت له يامشعل .انصدمت فيك يانجلاء بس وش اللي تبينه مني انا ماضريتك بشي بالعكس حبيتك
:

:

:
الرياض الساعه 1:30 الفجر,,
وصل عند بيتهم وصوت بكاها خانقه التفت لها بقرف: افففففففففففف كلي تبن شوي ممكن
العنود تفلت عليه بصوت عالي: يـــــــــــاحيوان
ياسر صفقها على وجهها بقوه : انطـــــــــــــــمـــــــــــي ماابي اسمع صوتك ..التفت بسرعه بالشارع نزل من سيارته رقى الطوفه ونزل للبيت من الشجره فتح الباب الرئيسي وطلع ركب سيارته وناظرها: انزلي ياللا انقلعي بيتكم
العنود وهي تبكي : حرام عليك
ياسر بقرف: بتنزلين والا ارميك بالشارع
العنود فتحت الباب بتعب وهي تحاول تستر نفسها بالشرشف القذر اللي حذفه ياسر عليها بعد ماخلص جريمته حاولت تسرع بخطواتها وهو وقف سيارته عند بيتهم ونزل بسرعه بدون لايلتفت لها ..دخلت بيتهم ودموعها على خدها وهي تحس بالألم وواضح التعب عليها خطواتها كانت ثقيله وهي تحس بالدم يسيل على فخذيها ودموعها تنزل بلاوعي على خدها دخلت بيتهم الهادىء كعادته رقت الدرج بصعوبه دخلت غرفتها قفلت الباب تسندت عليه وصارت تبكي بحسره ((خلاص ضاعت ضاع كل شي اهم شي تملكه شرفها فقدته وش بقى )) اخذت نفس مكتوم بألامها ودموعها :يـــاربي ساعدني ..راحت الحمام وانتم بكرامه شالت الشرشف واللي بقى من ملابسها المقطعه شغلت المويه البارده وقفت تحت الرشاش وصارت تبكي وتلوم نفسها :انا السبب انا الغلطانه خلاص يالعنود خسرتي كلشي ..الحرقه اللي بقلبها ماحسستها ببرودت المويه وكل ماضربت المويه بجسمها تبكي اكثر وتناشق اكثر..كانت تبكي مثل طير جريح ومثل اللي فقد عزيز ..حست انها مثل الغرقانه بوسط دوامه ومو قادره تطلع منها حست انها انتهت خلاص ومافيه امل تطلع من هالدوامه
:

:

:
الجمعه الساعه 2الظهر ..
طالعين من البيت واول مامشت السياره ..التفتت جنا لسيارة فارس وابتسمت وقالتها وهي تضحك وتأشر وراها: كالعاده
جود بسرعه: وقف السياره
جنا بخوف: وش بتسوين يالمجنونه
جود بعصبيه: وقف السياره اقول لك
اول ماوقف السواق وقف فارس وراه وهو مستغرب وقوفه خصوصاً انهم مابعدو كثير عن البيت ..
فتحت جود باب السياره ونزلت وهي معصبه وجنا تراقبها بتوتر راحت عند سيارة فارس وطقت دريشته بعنف ..
فارس نزل الدريشه وببرود متعمد يقهرها: نعم
جود: انزل كلمني
فارس ببرود اكبر: اسف
جود معصبه: وش تبي كل يوم مراقبنا
فارس يناظرها ويسوي مستغرب: مين يراقبكم أنا؟
جود : ايه انت
فارس: لاارقبكم ولاشي بس انا احب اتمشى
جود: تمشى بعيد عننا لاتمشي ورانا
فارس يرفع حاجبه: والله لاصار شارع ابوك تكلمي
جود بقهر: صح ماتستحي بقول لأخوي
فارس يضحك: ترى حشرتيني كل ماشفتي وجهي قلتي بقول لأخوي لو قلتي له بقول له اختك اللي ماتستحي وتعاكسني
جود بقرف وهي تأشر على نفسها: انا اعاكسك انت
فارس يقلدها بأستخفاف: انا اعاكسك انت ..ليه شفيني انا على وشو شايفه نفسك ان كنتي بنت عز تراي ولد عز وابوي يشتري عشيرتك كلها
جود: موناقص الا انت اصبر بقول لأخوي ونشوف يصدق مين
فارس يناظرها ببرود: على فكره انا بعد مراقبتك يمديني اقول لأخوك اشياء كثير يمكن ماتعجبه ..وتبسم لها ابتسامه ساخره
جود تناظره بنظره حاقده :غبي
فارس بعصبيه: اول شي لاتقولين غبي ثاني شي قفلي وجهك لافقعته لك تراه موسنع تورين الخلق وجهك
جود وقفت تناظره مستغربه ومانطقت بكلمه
فارس رفع صوت المسجله ((حماماً جانا مسيان ولاسلم عليا ..يذكر كل ولهان على فرقا خويا..)) هز كتوفه وهو يأشر على كرسي الراكب : اركبي بعد معي وارقصي عادي ترى الدعوه فله
جود انقهرت وراحت بسرعه سيارتهم ركبت وقفلت الباب بقوه
جنا مستغربه: وش فيك
جود بقهر: مافيني شي بس هذا غبي
:

:

:
الساعه 2:30 الظهر..
ناظرت بالساعه وهي مستغربه بنتها للحين مانزلت مو عوايدها العنود تتأخر بالنوم الا ان صار شي اخرها وقت النوم..
رقت الدرج وراحت لغرفة العنود طقت الباب بهدوء..
العنود اول ماسمعت صوت الطق مسحت دموعها وانسدحت وغطت وجهها باللحاف..
ام مشعل طقت الباب مره ثانيه ولما ماجاها رد دخلت الغرفه شافت الانوار مقفله وبنتها منسدحه ومتلحفه لدرجه مو باين منها شي راحت عند راس بنتها وهزتها :عنوده شفيك نايمه للحين
العنود تحاول تتصنع النوم: خليني ماما البارح نمت متأخر
ام مشعل لاحظت نبره غريبه بصوت بنتها مسكت اللحاف تحاول تبعده بس عنود كانت ماسكته بقوه..
ام مشعل بنبره جاده: عنود شيلي هاللحاف بشوفك
العنود بعدت اللحاف بهدوء بدون لاتناظر امها..
ام مشعل جلست على حافة السرير وحطت يدها عند ذقن بنتها بحنان رفعت راسها وناظرت وجه بنتها المحمر وعيونها التعبانه من كثر البكى فتحت عيونها من الذهول وبكل خوف: وش فيك حبيبتي
العنود حطت راسها بحظن امها ودخلت بنوبة بكاء غريبه ..صارت تبكي من قلبها ..تبكي بحسره بقهر بألم ..
ام مشعل تمسح على شعرها : بسم الله عليك حبيبتي لاتبكين شوي وببكي معاك ..علميني شفيك
العنود تجلس على السرير وتمد يدها للطاوله اللي على يسارها ..وام مشعل تراقبها ..اخذت مفتاح واعطته لأمها
ام مشعل مسكت المفتاح وهي تناظره مستغربه: وش هذا
العنود وهي تبكي: امس حسيت اني محتاجه لمشعل اخذت مفتاح غرفته وفتحتها وصرت ابكي بدون احساس ماما فقدته مره
ام مشعل تضمها: خرعتيني يابنيتي على بالي فيك شي معليه يابعد قلبي كلها فتره بسيطه ويرجع
العنود وهي بحظن امها وتحس بحنانها وبينها وبين حالها: ياليتك هنا ياخوي ماكان صار فيني كذا والله محتاجتلك يامشعل
ام مشعل ترفع راسها وتتبسم لها: قومي غسلي وغيري ملابسك وانزلي اشربي عصير ليمون عشان نتغدى
العنود بهدوء: مابي اتغدى
ام مشعل بسرعه: لا حبيبتي قومي للغدا تعرفين بابا لو شافك بهالوضع والله يتعب
العنود تفكر: اجل لويدري باللي صار لي
:

:

:
الساعه 3 الظهر..
جا متحمس وناظر بالطاوله المنظمه والمرتبه ..
صحن سلطه بيضاوي ..صحن الرز الدائري المقعر .. شوربا بصحن مقعر وغطا ..عصير برتقال ..صحون رئيسيه ..كاسات .. وملاعق وشوك
جلس وهو يناظر الاكل برضى: والله باين عليه رهيب
لجين تجلس بجنبه: ان شاء الله يعجبك ..احط لك بصحنك
احمد: ايه ياللا
اخذت صحنه: متحمسه ماشاء الله
لجين بدلع: اكل وبتدعيلي
احمد يتبسم: ماشاء الله واثقه
لجين وهي تملى صحنها: طبعاً
ملى ملعقته رز وحطها بفمه يمضعها وهو يهز راسه برضى وبعد مابلع اللقمه: والله حركات تقولين مااعرف اسوي رز
لجين تضحك: شف هو صح انا سويته بس بأشراف جدتي
احمد يضحك: المهم بضبطتيه وشكلي بسمن لان نفسك بالاكل حلو اذا اولها كذا وشلون تاليها
لجين وهي تضحك: الله لايوريك جدتي وشلون حشرتني بالمطبخ
احمد مبسوط: تستاهلين الا هي وينها امي
لجين: بغرفتها سبقتك ماتجلس للوقت هذا بدون غدا
احمد يهز راسها: اها
كمل اكله وكانت تراقبه وهي مبسوطه ان الاكل عاجبه بعد ماخلص غداه ..راح للمغسله وهو يغسل يده: بروح لـماما اسلم عليها تتوقعين نايمه
لجين: لااكيد صاحيه
احمد نشف يدينه وراح لغرفة جدته وطق الباب: ممك ادخل يااحلى ام بالدنيا
ام سالم: تعال ياوليدي
احمد دخل غرفتها باس جبينها وجلس بجنبها: يعني ماما الحلوه ماتاكل معانا ليه مو ماليين عينها
ام سالم تضحك: لاوالله ياوليدي بس انتو تتأخرون بالغدى
احمد: شدعوه ماتصبرين شويتين
ام سالم تضحك: بحاول بس يوم اللي يذبحني الجوع بسبقك
احمد مبسوط: خلاص اتفقنا
ام سالم: الله يرضى عليك ياوليدي
طلع من غرفتها وراح يشوف تلفزيون وجاته لجين جلست بجنبه..
احمد يناظرها: ليه ماتنادين جدتك ماما
لجين بهدوء: كنت اناديها ماما ولما انصدمت انها جدتي مو امي بطلت اناديها ماما
احمد يتبسم: ناديها ماما احسن الواحد مايصدق تكون له ام
لجين: ان شاء الله بحاول
فتح التلفيون وصار يقلب بالقنوات ولما وصل لقناة الـ lbcبالتحديد..كان مسلسل مصري وعرس على الطريقه المصريه
احمد وهو يناظر التلفزيون بأنبهار: ياسلام حركات هالمصاريه اقول لجين
لجين: وشو
احمد: انا ماعندي احد يخطب لي لما احس اني قادر افتح بيت واصير اب بخليك انتي تخطبين لي
لجين واللي حست بنار بصدرها ناظرتها بأستغراب: وشو
احمد يتبسم: وش فيها والله عادي ماقلنا انا مثل ابوك عادي البنت تخطب لأبوها
لجين: وش نقول للناس
احمد ببرود: عادي نقول لهم زوجه ديمقراطيه لانها ماتجيب عيال ..وضحك بأستخفاف
لجين واللي حز بنفسها كلامه: وش هالكلام
احمد يضحك: امزح معك مو حاط الزواج براسي ولو نويت ان شاء الله بقول لأبوي نفس ماتقدمت لك يعني
لجين وهي مقهوره بداخلها وميته قهر: اها
احمد بسرعه: ايه صح نونه لاتنسيت السمستر الثاني تقدمين بالجامعه عشان تدرسين
لجين : ايه اكيد ..ووقفت بسرعه
احمد يناظرها : وين
لجين:بروح اشرب مويه اجيب لك معي
احمد: لا
راحت المطبخ وقبل توصل نزلت دمعه من خدها وبينهاوبين نفسها: بكمل معاك كذا يااحمد لا وبيجي يوم اشوف وحده غيري ماخذه حبك وام لعيالك يـــــــــــــــارب انا صح غلطت لكنك غفور رحيم مابي زوجي يصير لوحده غيري واشوفه وموقادره حتى اقول له احبك
:

:

:
الرياض الزمن الحالي يوم امس الخميس الساعه 10:5مساءً
بعد ماحط الكيس رقى الطوفه ونزل داخل البيت بهدوء وتخبى يمين البوابه الرئيسيه ..
راقبها وهي طالعه من باب الصاله وهو يتبسم ..
انتظر اللحظه المناسبه ..وبعد ماقفلت الباب قرب لها بخفه كفت يدينها وحط يده بقسوه على فمها ..
حاول قد مايقدر يحكم قبضته عليها خصوصاً وان الهدوء يملى المكان ..شال يده من يدينها وضربها بكوعه على راسها بعنف..اول ماحس انها ماعادت بوعيها سحبها للسياره تحرك بسرعه واخذها لمزرعة واحد خويه .اول ماوصل شالها ودخل على الغرفه اللي كانت مستودع لأغراض المزرعه ..
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 10:06 PM
الرياض يوم الجمعه الساعه 4 العصر..
دخلت بسرعه المجلس وهي مبسوطه: جدتي جدتي قومي روحي معانا
ام سلطان تاخذها بحظنها: مافيني حيل يابيتي
شهد بدلع: تكفين جدتي روحي معنا
سلطان واللي كان يزور امه قالها بحزم :خلاص يابنت قالت لك مابي اروح
شهد رفعت رجلينها تقربهم من جسمها قد ماتقدر وتحظن جدتها وهي تصارخ: قولي له يوخر عني لايقرب مني
ام سلطان تضم شهد: بسم الله عليك يابنيتي شفيك
شهد وهي تبكي منها : الله يخليك تكفين خليه يوخر
ابو سلمان يناظر بالمشهد مستغرب ..دخل فهد بسرعه بعد ماسمع صوت شهد المرتفع شالها بسرعه وهي ضمته بخوف وجسمها يرجف ..
ناظر بأمه بسرعه: شفيها البنت
ام سلطان : والله ماادري ياوليدي اخوك بس كلمها وفجأه سوت كذا
فهد ناظر اخوه نظره غريبه وطلع وواضح عليه متضايق
ابو سلمان يأشر على الباب: وش فيه ولدك ناقصنا حنا بعد عيال مجنونه نربيها
ام سلطان بطيبه : والله ياوليدي شذا وبنتها ملو هالبيت علي وماشفت احن من قلب شذا لاعلي ولاعلى ولدي
:

:
بالصاله اخذت بنتها بسرعه وصارت تمسح على شعرها: خلاص حبيبتي انا معك لاتخافين
فهد يناظرها بحزن: اسمحي لي شذا
شذا تتبسم له وهي تمسح على بنتها: ماعليك فهد هي تخاف بسرعه تدري اللي صار لها مو شوي
فهد يناظر بالباب وينزل راسه: لا اكيد اخوي كلمها بطريقه بايخه انا مااذكر انها خافت يوم مني لأني كنت اكلمها بحب
شذا توقف وتقرب منه : انت عندي بالدنيا ومالك ذنب باللي يسويه اخوك
:

:
الساعه 8 بالليل ,,
دخل البيت وهو هلكان من المشاوير..
حور جات له بسرعه وتخصرت: انت وين تروح كل يوم
فارس يقلدها: وانتي وش دخلك
حور تقلد الكبار: لابس اشوف مشاويرك كثرت
فارس يناظرها مستغرب: بالله عليك اقول التهي بقطوتك احسن لك
حور تسوي له(مالت عليك) وتقولها بصوت عالي :مالت عليك
فارس فتح عينه :لمين هذي
حور بغرور: لــك
فارس يروح لها وهي تركض بسرعه ويصارخ: تعالي هنا اعلمك وشلون تسوينها
حور تركض وتصارخ: ماما تعالي شوفي ولدك يضربني
ام فارس جات من المطبخ بسرعه: فارس وبعدين لاتضرب اختك
فارس يناظر امه: وانتي صدقتيها :مالمستها
حور تقرب من امها وهي مبرطمه : الا سحبني من شعري حتى شوفي
ام فارس تتفحصها بتمعن:اشوف
فارس مقهور: ايه ايه دلعيها هالببغاء والله مالمستها
ام فارس تضحك وهي تروح للمطبخ: حتى لو ماضربتها لاتعاندها هذي طفله
فارس يمشي ورى امه: مين اللي طفله بنتك؟ هين تسمع بالطفوله
ام فارس بحزم: ولد عيب
فارس يسوي مسكين: ماما الله يخليك خلوها تروح مع السواق ارحموني احس اذني صارت تساوي اذن الأرنب
ام فارس وهي تقطع بالسلطه بعد ماوصلت المطبخ: اقول بلا ارنب بلا كلام فاضي اختك ماحد موديها غيرك
فارس يتحلطم: ياربي انا ماادري وش اجرمت فيه عشان ربي يعاقبني
ام فارس: اقول عن الكلام الفاضي ورح بدل ملابسك وانزل للعشا
فارس بملل: طيب
:

:

:
الساعه 12 منتصف الليل يتوقيت السعوديه 3 الظهر بتوقيت امريكا
ماسكه الأبره بيدها وهو يتلوى من الألم ويصارخ: اعطيني هالأبره وريحيني
نجلاء وهي تمد الجوال له: كلم ابوك وقول له تبي 400 الف ريال
مشعل وهو يشد بشعره ويحك بجسمه بطريقه غريبه: نجلاء تكفين ارحميني بابا بيتخرع ان سمع صوتي كذا
نجلاء تجلس وتحط رجل على رجل: تمالك نفسك وكلمه وانهي المكالمه بسرعه
مشعل اخذ الجوال بسرعه دق رقم ابوه: الو
ابو مشعل مبسوط: هلا والله بولدي الغالي
مشعل وهو يفرك برجلينه ويحاول يكون طبيعي: وحشتني يالغالي
ابو مشعل: وانت اكثر والله البيت بدونك مايسوى
مشعل واللي حس انه خلاص بينفجر ويصارخ من الالم: بابا ابي اشتري سياره التاكسي هلكتني ممكن ترسل لي فلوس
ابو مشعل بسرعه: غالي والطلب رخيص كم تبي
مشعل بسرعه :400 الف
ابو مشعل: خلاص ارسلهم لك
مشعل واللي تغلب عليه الالم صرخ: آآآآآآآآآآآآآآه
ابو مشعل بسرعه: وش فيك مشعل
مشعل يتنفس بسرعه: مغص ذابحني من البارحه
ابو مشعل: انتبه للي تاكله ياوليدي
مشعل بسرعه: ياللا ياللا بقفل بروح الحمام
ابو مشعل يضحك: طيب مع السلامه
قفل من ابوه بسرعه التفت لها فتح كمه بسرعه : خلاص كلمته ياللا
نجلاء ببرود: وان ماارسل
مشعل بسرعه وهو متألم : قلت لك بيرسل اقتلين ان ماارسل بس ريحيني تكفين
نجلاء قربت منه وهي تتبسم وغرست هالأبره بجسمه
:

:

:
10\12\1426للهجره يوم الثلاثاء ..عيد الأضحى المبارك,,
الساعه 12 الظهر
دخلت عليها غرفتها لقتها نايمه..
ام مشعل بعد ماجلست بجنبها: عنوده قومي بنروح بيت جدتك مسويين غدا للعيد هناك
العنود تجلس بحزن: ماما مابي اروح
ام مشعل مستغربه: ليه حبيبتي اليوم عيد والناس مبسوطه
العنود وهي تتبسم وتخفي الحزن اللي بقلبها: ماما بطني مره ماغصني ان طاب لليل جيتكم
ام مشعل توقف بحزن: والله يابنيتي لك كم يوم مو عاجبني حالك
العنود تتبسم: يمكن عشان الاجازه حاسه بالملل وكذا
ام مشعل تهز راسها: اتمنى انه هذا بس السبب
العنود تبوسها وتتبسم: صدقيني بس هذا السبب يالغاليه
:

:
الساعه 3 الظهر ,,
بعد الغدا اللي كان كبير مره..
الكل كانو جالسين يسولفون ويضحكون ..
شهد كانت تلعب مع حور وهي مبسوطه مره
نوره بحماس: هالجلسه مو ناقصه الاعنوده
ريم تتحلطم وبصوت واطي :من زينها
لجين وهي تتبسم: أي والله ناقصنا وجودها
ام مشعل بهدوء: هي قالت ان صارت احسن بتجي
شذا : ماتشوف شر
ام سلطان بحماس: بارك ولشذا ولفهد
ام سلطان وهي مبسوطه : بشرينا بالخير
ام سلطان بفرحه: شذا حامل
نوره بسرعه: واو خالي فهد بيصير عنده بيبي حركات
عهود بحماس اكبر:والله وناسه مبروك
ريم ببرود: مبروك ..وبصوت واطي وين حبيبة القلب تفرح له ..
ام مشعل تلتفت للجين : عقبالك يالجين
لجين تبتسم بصعوبه: ان شاء الله ..وراحت لعالم من الخيال تخيلت ان لها طفل من احمد اكيد راح يكون شي حلو مره وراح تكون بقمة السعاده ..وعت على الواقع اللي من كل زواياه يقول لها اصحي هالشي مستحيل
:

:
الساعه 3:30الظهر..
واقف عند البوابه له نص ساعه ينتظرهم ..
فارس بملل: ياربي تغديت بسرعه وجيت معقوله طلعو..بس لما كلمت تركي قال انه بيطلع بعد المغرب مع تركي ..يمكن البنات طلعو من بدري ..ياللا بنتظر ساعه ان ماطلعو بروح ..
جلس شوي وهو يراقب الساعه بطفش ..وبعد مامرت ربع ساعه طلعت سيارة السواق من البوابه الكبيره
فارس عدل جلسته بسرعه : هذي هي سيارة السواق
اول مامشت السياره لحقها وتعداها الى ان صار يمشي قدامها
جنا تضحك وهي تدف جود: ناظري بسيارة العاشق الولهان
جود تناظر بالسياره اللي مكتوب على زجاجها الخلفي باللون الأبيض ( كل عام وانتي بخير يالمغروره) وتتبسم : مو صاحي هذا
جنا تضحك: الا شكله مجنون بس حركه صراحه
فارس كان يمشي قدامهم وهو مبسوط ويناظرهم من المرايا حق السياره وبصوت واطي: اشوى انها شافتها غطيت السياره وحاله كله عشان هالكتابه مصيبه لو ماشافتها
:

:
الساعه 7 المغرب..
توضت للصلاه وهي تبكي: ياربي طلبتك سامحني انا مالي غيرك ..فرشت سجادة الصلاه ودموعها على خدها :يارب تقبل صالح اعمالي يارب انت اعلم بحالي انا ماكنت بخطى هالخطى ..قطع كلامها ولومها لنفسها صوت الجوال راحت للجوال وشافت ياسر المتصل ..حست بخوف وهي تتلفت بالغرفه راحت بسرعه قفلت الباب وهي تنافخ :هذا وش يبي مني بعد اللي سواه بعد ماسكت صوت الجوال بدت تهدى بصعوبه ..وبعد دقايق جا صوت المسج راحت للجوال وفيه خوف بقلبها ..فتحت الرساله بأصابع مرتجفه..وكانت الرساله من ياسر قرتها ودموعها تنزل على خدها..
:
اقول ياحلوه عطيتك وجه زياده ياتردن علي وتخلينا حبايب او بخلي فاعل خير يعلم بابا ياحبيبة بابا بأن بنت الشريفه تلعبمن وراه ههههههه
:
رمت الجوال بقوه على الجدار وجلست على الأرض تبكي بصوت عالي وهي تحس بأنكسارها وضعفها كل يوم يزيد
:

:
بنفس الوقت كان واقف بسيارته عند بيتهم ويناظر بدريشتها..
وبحزن والم: وينك يالعنود ليه ماطلعتي بيوم العيد يقولون مريضه ..تنهد وبكل حب: سلامتك ياقلبي سلمان ياليته بطني ولابطنك
تنهد بألموهو يتحرك بسيارته ويناظر بيت الجيران بألم : الله يساعدني يوم اللي بسمع خبر خطبتك والله اني بموت وانا حي
زاد السرعه وقالها بأصرار: انت قوي ياسلمان منت ضعيف ومو بنت اللي تهزك
:

:

:
الساعه 8 مساءً بتوقيت السعوديه 11 ظهراً بتوقيت امريكا..
جالس على الكنبه بشكل عرضي وماد رجلينه ..ويدخن بطلاقه ..
نجلاء تناظره وبقرف: حشرتنا بريحة الدخان
مشعل بدون لايناظرها: انقلعي اذا موعاجبك
نجلاء تقرب منه: كلمني زين احسن لك يامشعل او تندم
مشعل يضحك بسخريه : ليه باقي شي اكثر من كذا اندم عليه يكفي ان اليوم العيد ولاادري عن اهلي
نجلاء : خلاص اعطيك الجوال واطلب منه فلوس للعيد
مشعل يناظرها بقرف: انتي ماتشبعين تو ماخذه 10 الاف غير الـ 400 الف اللي ماخذتهم قبل
نجلاء : مايكفون
مشعل: ايه طبعاً حقيره مثلك مايكفيها شي انا كيف انخدعت فيك
نجلاء بطفش: اف انت ماتزهق من هالاسطوانه
مشعل يوقف ويطلع الدخان من فمه: وش تبين مني تبين فلوس بعطيك بس خليني بحالي
نجلاء وهي رافع حاجب: كم بتعطيني الفين او 3 والا 4 للأسف انا مااشتغل عندك يااستاذ ولااشتغل عند ابوك ناس وصخه
مشعل بقهر: محد وصخ غيرك
ناظرها بأحتقار واح لغرفته قفل الباب وتذكر توأمه اللي حاس انه محتاج لها مره ومايدري انها ومكسوره مثله وبحاجته اكثر
:

:

:
الرياض الساعه 10 مساءً ..
وصلو البيت ونزلت عهود بسرعه بس اول ماوصت للدرج اللي قبل الباب الرئيسي وقفت ..
نوره جاتها ببرود :وراك وقفتي يالمهبوله
عهود وهي مذهوله: شوفي
نوره تناظر عند الباب وتفتح عينها بقوه علبة شوكلاته كبيره ماخذه المساحه اللي قبل الباب كلها ..العلبه كانت رهيبه خليط من اللونين التركواز والذهبي ..قربت نوره ومعها عهود يناظرون العلبه عن قرب وهم منبهرات بشكلها الحلو..
ابوسلطان يقرب ووراه نوره وام سلطان : شفيكم وقفتو يابنات
عهود: مدري مين جايب لنا علبة شوكلاته شكلها غاليه مره
نوره قربت تناظر وانبهرت بالعلبه: وااااااااو مره حلو
عهود ونوره يناظرون بعض ويناظرون بريم اللي من زمان ماتحمست وماتكلمت بهالأنفعال :بابا جيب لها كل يوم شوكلاته
شروق تضحك:والله انكم فاضيين
ابو سلمان يقرب من العلبه ويبعدها شوي وهو يتفحصها: من مين هذي
عهود: مدري انا جيت ولقيتها
ابوسلمان يقرى الكرت اللي ملصق عليها: كل عام وانتم بخير عائلة ابو سلمان
ابو سلمان مستغرب: عليها كرت يخصنا مين جايبها بهالطريقه
شروق : يمكن واحد من الجيران
عهود بسرعه: أي جيران ماحولنا واحد يشتري علبة شوكلاته بهالفخامه
ابو سلمان يمسك العلبه من جانب ويناظر بنوره : شيليها معي
نوره شالتهامن الجانب الثاني وهي تمشي دق جوالها صوت المسج طنشت وهي تمشي مع ابوها اول ماوصلو للمطبخ وحطو العلبه على الطاوله فتحتها نوره وعهود بحماس ..
كان بداخلها شكلاته مستطيله صف مغلف باللون التركواز وصف مغلف باللون الذهبي وكلها تحمل علامة باتشي وكان عدد الشوكلاتات داخل العلبه يفوق الـ 300 حبه
ريم ومازالت مذهوله: ياربي هذي كم سعرها
عهود تضحك: راح نسميها علبة الشوكلاته السحريه
ريم بدون نفس: سخيفه
نوره فاطسه: مافيه فايده ..بروح ابدل وبجي اكل من الشوكلاته باين عليه رهيب
رقت الدرج واول ماوصلت غرفتهاطلعت الجوال وفتحت المسج كان من بندر ..
:
كل عام وانتي بخير حبيبتي اتمنى تكون علبة الشوكلاته قد المستوى واهم شي انها تعجبك,,
:
نوره وهي حاطه يدها على فمها مو مصدقه: ياربي العلبه من بندر
:

:

:
الرياض يوم السبت 22\12 ..استئناف الدراسه بعد عطلة العيد..
الساعه 7:10 صباحاً
لبست ملابسها ونزلت لقت امها صاحيه اكلت شي بسيط وطلعت من الباب الصاله وهي تحس بأحساس غريب وبينها وبين نفسها: ياربي اخاف اشوف ياسر الحين ..وقفت عند الباب الرئيسي فتره مسكت مقبض الباب بتردد خايفه تطلع ..رجعت بهدوء للبيت دخلت بشويش وراحت للدرج بسرعه ورقت الدرج ..اول ماوصلت غرفتها فتحت جزء مره صغير من الستاره وشافته واقف نزلت الستاره وبدت ترجف بخوف كبير ..
دقت على السواق واول مارد عليها: اسمع روح لنوره ونوف انا مو رايحه
السواق : حاظر مدام
:

:
الساعه 7:20 وصل المدرسه متأخر الحصه الأولى بدت دخل بعد مازفه المدير..
راح للصفه طق الباب وجاه صوت سلمان من ورى الباب: yes
فارس فتح الباب وهو مستحي : استاذ ممكن ادخل
سلمان بنبره جاده: ليه متأخر يافارس
فارس منحرج: تعطلت سيارتي بالطريق
سلمان يأشر له ادخل: مابي هالشي يتكرر
فارس: ان شاء الله
دخل صفه واول ماجلس بجنب تركي.
تركي يهمس له:وراك متأخر
فارس :تعرف حوست الحريم
تركي مستغرب: أي حريم
فارس واللي يبي يتدارك الموضوع: مو انا اوصل اختي للمدرسه
تركي: اخبرها صغيره من هالحين حوسه الله يعينكم عليها لاكبرت انا خواتي اكبر حواسات
فارس بينه وبين نفسه :ياربي لو يدري اني كل يوم الحق خواته اتوقع يشرشحني انا لازم ابطل هالعاده حتى لو كنت احبهاهذا خويي ..وبسرعه وهو يفكر : ياربي انا وش قلت احبها معقوله حبيتها
سلمان بصوت عالي: فارس متأخر ومو معنا بعد
فارس بسرعه: لامعك استاذ
:

:
الساعه 9 صباحاً,,
منسدحه على فراشها وتفكر : ياربي وش اسوي مو معقوله انربط بهالطريقه بالبيت لازم اروح جامعتي
قطع حبل افكارها صوت الجوال..
العنود بهدوء: الو
نوف بحماس: الو عنوده وينك ليه ماجيتي اليوم
العنود تضحك: شوي شوي علي
نوف: قولي ليه ماجيتي اخلصي
العنود: تعبانه شوي بكره بجي اكيد
نوف بحب: ماتشوفين شر ياقلبي ياللا بقفل عندي محاظره اشوفك بكره
العنود : الله معاك ..
قفلت الجوال وصارت تبكي بحراره: آآآآآآآآآه يانوف لو تدرين باللي فيني
:

:

:
الساعه 9:15صباحاً بتوقيت السعوديه 12:15 بعد منتصف الليل بتوقيت امريكا,,
نجلاء واقفه بقهر: اقول لك قوم روح معاي
مشعل بأصرار: وانا قلت مو رايح مكان
نجلاء: مشعل بتقوم او تراك بتندم
مشعل : وشبتسوين يعني بتقتليني عادي انتي الخسرانه ماراح تعطيني من هالسم احسن انا مابيه
نجلاء تناظره بأستخفاف وتقرب منه: ياحلو عندي اشياء كثيره اكبر اهددك فيها عشان كذا قوم او ورب الكون لأخليك تلف حول نفسك انا بنتظرك تحت
مشت من قدامه وحطت المسدس بجيبها الخلفي
مشعل يناظرها: ياربي وش شغل العصابات اللي انا عايش فيه
غير ملابسه ونزل معاها .. اخذو اول تاكسي وصل معاهم لعماره شكلها غريب تحتها محل ببوابه مزينه بالانوار المختلفة الالوان وواقف يمينها وشمالها حرس من ذوي الاجسام الثقيله
مشعل يناظرها: وش هالمكان
نجلاءتتقدمه: تعال بس
اول مادخل معاها وشاف الطاولات المليانه خمره والناس اللي ترقص بلا وعي والانوار المخيفه ..
ناظرها بقهر : جايبتني ديسكو
نجلاء تجلس : اجلس بس
مشعل يجلس ويقرب منها: انا ما ابي اروح هالمكان مايناسبنا
نجلاء بأستخفاف: لاياحبيبي انا يناسبني
مشعل منقرف :الزبده انا رايح خلك مع اللي يناسبك
نجلاء تمسكه بقوه: وتأشر على بنت: شفت البنت اللي هناك خاطرها بواحد سعودي
مشعل يوقف بسرعه : صح انك ماتستحين وتحرك برى الدسكو بسرعه
نجلاء تصارخ: جاد خلي واحد من الرجال يلحقه
جاد بسرعه: اوكي
:

:

:
الرياض سنة 1422 للهجره..
لابسه عبايتها وجاهزه عشان تطلع ..
سعود يناظرها بعصبيه : وين على الله
نوف : بروح بيت صديقتي قلت لبابا ووافق
سعود بسرعه: اقول انثبري مافيه روحه مكان
نوف بقهر: لابروح ومالك دخل
سعود يمسكها من شعرها :قلت مافيه طلعه يعني مافيه وبيت صديقتك بيت جدتك مافيه تروحين
نوف تبعد يده بصعوبه: وخر عني خلاص مو رايحه
سعود: احسن
مسكت شعرها بألم وهي حاسه بألم بصدرها والا الألم اللي بشعرها مايساوي شي بجنب المها الداخلي
:

:

:
يوم الأحد الساعه 6 صباحاً
طلعت من البيت بسرعه ركبت سيارة السواق :روح بيت خالي اول شي
راح بيت خالها ..
اول ماوقف راحت عند الباب الرئيسي وشافته مفتوح دخلت وهي تمشي بالحديقه كان سلمان طالع..
ناظرها بحب عجز يخفيه: كيف عنود
العنود بهدوء وحزن : بخير اختك صاحيه
سلمان : ايه صاحيه بالصاله ادخلي لها
راقبها وهي تمشي وهو ملاحظ نظرت انكسار بعينها مااشافها قبل
:
:
اول مادخلت من باب الصاله وشافتها نوره ناظرتها بأستغراب
نوره تناظرها: عنود
العنود بهدوء: صحيت بدري وطفشت بالبيت قلت اجيك
نوره مبسوطه: حياك نفطر سوى
:

:
الساعه 6:15 صباحاً بتوقيت السعوديه 9:15مساءً بتوقيت امريكا
دق عليها وهو متوقع انها صاحيه..
العنود بفرحة المحتاج: هلامشعل هلا حبيبي وحشتني يامشعل فقدتك
مشعل بهدوء: هلا حبيبة قلبي انا بعد فقدتك
العنود وهي تبكي: مشعل تعبانه فرقتك صعبه
مشعل بحزن: لاتبكين ياقلبي انا بعد فرقتك صعبه علي
العنود: خلاص ارجع بلاها هالدراسه برا
مشعل وهو يتذكر نجلاء وقرفها: بنزل بالاجازه ان شاء الله لازم اتخرج وافرح ابوك
العنود: ان شاءالله متى تجي هالاجازه لانك واحشني موت
نوره كانت تراقبها وهي تكلم اخوها وتبكي ومره اثر فيها الموقف
:

:

:
الرياض الساعه 7 صباحاً,,
طلع من غرفته بعد ماجهز وسمع صوت بكاها ..
طق الباب بسرعه : لجين لجين
ولما ماسمع رد فتح الباب بسرعه ودخل شافها بفراشها تبكي وتتلوى من الالم جلس بجنبها : شفيك نونه
لجين: بطني يوجعني
احمد يحط يده على بطنها ويضغط: بسم الله عليك من وشو
لجين بدلع: ماادري ..ضمت يدينها :احمد بردانه
احمد حظنها وقرب لحافها عشان يغطيها ..حست بأمان كبير وهي بحظنه ..
احمد بسرعه: قومي قومي بوديك المستشفى
لجين : لامابي اروح
احمد : اسويلك شي دافي
لجين وهي تضغط علىبطنها : لامابي
احمد بقهر:شوفي يااسويلك شي دافي او تروحين المستشفى ..حط يده بحنان تحت ذقنها ورفعه يناظرها: لا لونك مخطوف قومي بوديك المستشفى
لجين بتعب: لا مابي
احمد يوقف : اجل بسويلك شي دافي
:

:

:
الساعه 1 الظهر ..
نزلت نوف من السياره وقبل تقفل الباب : مع السلامه
العنود: الله معاك
بعد ما نزلت نوره لبيتهم مشى السواق وبعد ماتحرك سمعت صوت جوال نوف يدق شافته بالدوسه تحت سحبته بسرعه وهي تاخذه انضغط الزر بالغلط اول ماناظرت الشاشه كانت راح تقفل المسج بس شافت اسمها وماقدرت تشيل عينها الا بعد ماقرت المسج
:
العنود جات الجامعه اليوم والا لا لأني ماشفتها تطلع من بيتهم وقفت للساعه 7:30
:
طلعت جوالها من شنطتها بسرعه ..دورت رقم ياسر وطابقته بالرقم اللي بالرساله ولقته نفس الرقم..
حست بألم وخوف تشتت تفكيرها: معقوله ياسر ونوف اخذتها الافكار بعيد ونزلت دموعها غصب عنها ..
بسرعه اعطت الجوال للسواق : اسمع ان دق احد على هالجوال رد عليه وقول انك لقيت الجوال بالسياره وبكره وانت تعطيه نوف قول لها انك اللي فتحت الرساله بالغلط طيب
السواق :حاظر مدام
:

:

:
الساعه 1:30 الظهر,,
بأحد مطاعم الوجبات السريعه ..
ناظرها بحب: وش تبين تاكلين ياعمري
شذا تناظر بصور الوجبات: عادي أي شي
فهد وهو يتبسم: طيب بطلب لك على كيفي
شهد تكلم امها وهي تأشر على الألعاب: ماما عادي العب هنا
شذا : عادي وبس ناخذ الأكل بناديك
شهد بحماس : طيب
وقفو دقايق وجاهم طلبهم ..
فهد ياخذ الصينيه: روحي نادي شهوده وانا بجلس هنا
شذا:طيب
راحت وبعد 5 دقايق رجعت له مذعوره : فهد قوم الله يخليك مو لاقيه بنتي
فهد يوقف بخوف: دورتيها زين
شذا : دورتها بالعاب والحمام ماهي موجوده
فهد طلع بسرعه وراح للموظف : ماشفت بنت لابسه فستان وردي شعرها ذيل حصان
الموظف: الا فيه واحد اخذها وطلع

نهاية الفصل

اتمنى يعجبكم

انتظر ارائكم وتعليقاتكم

وان شاء الله الاسبوع ذا بيكون فيه بارتين

تحيتي للجميع

سنكرس بالفراولة
09-19-2009, 10:07 PM
اكمل انشاء اخر الليل واذا ماقدرت بكرة

كيميائيه
09-21-2009, 07:09 PM
يلا كمليها انا تحمست

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:04 PM
معلليش بنات عافة اني اتأخرت عليكم سامحوني
بس انتو عافين العيد والكل مشغول وانا والله مارجعت البيت الا قبل امس ونخرج نعيد ومانرجع الا الليل


اتمنى انكم تسامحوني وذحين رح انزل بارتات

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:33 PM
جاءت نسمات الصيف وبدأت اشعر بقليل من الحر وقمت بأستبدال كوب الكوفي بكوب من المثلجات البارده..

نظرت الى صفحتي البيضاء والتي بحاجه الى ان املئها وشعرت بالحزن على شخصيات روايتي نعم هم مجرد شخصياتي من مخيلتي لكن يحزنني ماوصل له حالهم

بهذا الفصل من روايتي سأكشف القليل من الحقائق وستتضح الصوره بعين الكثيرين منكم

الفصل الخامس عشر

يوم الاثنين سنة 1424 للهجره,,
الساعه 5 المغرب..
عنود تنزل معاها الدرج وهي مقهوره: والله نوف بدري ماجلسنا شي
نوف وهي ماخذه دور المسكينه: شسوي اخواني مو راضين اتأخر قالو تغدي معاها ونبي نجي ناخذك
العنود بقهر: اف هذول اخوانك ماعندهم سالفه
وصلت معاها لباب الصاله..وقفت نوف وناظرت العنود:خلاص لاتطلعي الجو حار اشوفك بكره بالمدرسه
العنود: ان شاء الله
طلعت من بيت العنود ناظرت بالشارع الفاضي وراحت بسرعه لبيت ياسر اللي تارك الباب مفتوح لها ..اول مادخلت جاها صوته من ورها بحماس وهو يضحك: هلا نوفتي الحلوه
نوف وهي تشيل غطاها: هلا بك ياحبي
ياسر وهو يمسكها من خصرها ويدخل معاها داخل البيت: شفيك تأخرتي
نوف بقرف: هذي العنود انشبتلي
ياسر بعد ماجلس على الكنبه: وهذي كل مره بتجيني لازم تمرين عندها
نوف :شسوي تعرف اخواني والا انا مابي اروح بيتهم الخايس
ياسر: اما بيتهم الخايس
نوف بعد ماسكتت: لاوالله بيتهم مو خايس الا فخم خدم وحشم وسواق مالت علي بس
ياسر : ادري اشوف ولدهم يسلم علي من فوق خشمه هالورع المتخلف
نوف تشيل عبايتها وتقرب منه تحظنه: ماعلينا منها هي واخوها ..يسور حبيبي ماتبي ترجع تسكن عند خالك اقرب لي هناك اروح لبنت خالك واشوفك
ياسر يبوس خدها: لاياعمري هنا ببيت ابوي الله يرحمه احسن مافيه احد وناخذ راحتنا ونسوي اللي نبيه
نوف تتبسم : اللي تبيه ياعمري
ياسر وهو يناظرها: والله ياانتي حلوه تدري بهالشي والا لا
نوف بدلع: الا ادري
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..حيث توقفنا..والساعه تشير للـ 1:30 ظهراً
حس بشلل برجلينه وشذا تصارخ وتتلفت وتركض للحمام وتطلع برا وترجع له تمسكه من ملابسه وهي تبكي بحرقه : فهد ابي بنتي تكفى
فهد يمسك يدها وهو متألم: لاتسوين بنفسك كذا شذا لاتنسين انتي حامل
شذا وهي تبكي وتسحب يدها: أي حمل فهد انت ماحلفت لي تخلي بنتي عندي
فهد راح للطاوله اخذ محفظته ومفتاحه وجا عندها حط يده عند كتوفها ودفها بشويش: ياللا تعالي ببلغ الشرطه هذا اكيد عمها ماغيره وماله حق ياخذها وحتى لو كان له حق انتي اشهدي ضده وتقارير المستشفى والبنت
شذا تبكي: ياويلي ضاعت البنت انت ماتدري هذا وش ممكن يسوي
فهد يمسكها : انتي امشي ماعليك ان شاء الله بنلاقيه
شذا تبعد يده : وخر عني انت السبب انا قلت لك ماراح يتركنا بحالنا
مرر اصابع يده بقوه بشعره الكثيف تنهد وقالها بهدوء: طيب تعالي
مشت معه بهدوء وبعد ماركبو السياره شغل الراديو على الـ mbc fm
كانت أغنية حاتم العراقي ..ياطير..
-( العشره ماتهون الا على ابن الحرام ..ياطير يامسافر له وصل له هذا الكلام ميت حبيبك قول له والليل أبد ماينام,,
كان كل شوي يمرر يده بشعره وكأنه يتألم او يبعد نظارته ويمسح عيونه بعنف..
شذا واللي خافت عليه: فهد شفيك
فهد بهدوء: سلامتك حبيبتي ..بس علميني وين يصير البيت..
شذا واللي مو مرتاحه لحاله بدت توصف له البيت ..
اول ماوصل عند بيت ام ماجد وقف السياره واول مافتح الباب مسكته بسرعه: وين رايح لاتروح اخاف
فهد يبعد يدها بهدوء ويتبسم ابتسامه تخفي حزن : لاتخافين
نزل من السياره حط يده على الجرس وماشالها ..وكلها دقايقه وفتح الباب واحد واضح عليه انه مو في وعيه تمام ويترنح شوي وتفوح من فمه ريحه مره بشعه ..
فهد يبعد عنه شوي : اعوذ بالله ..انت ماجد
ماجد بدون نفس وهو مازال يترنح ويغمض عيونه بطريقه غريبه: ايه انا ماجد وش تبي
فهد: ابي اقول لك جيب البنت احسن لك
ماجد يضحك مستخف بفهد: ومين حظرتك
فهد يناظره: معاك الدكتور فهد زوج شذا
ماجد يتحلطم : مبسوط بنفسك دكتور يعني اتحزملك وارقص مثلاً
فهد بهدوء: لا بس ابيك ترجع البنت امها اولى بتربيتها والا انت مو كفو تربيها
ماجد بعصبيه: مالك دخل انا كفو والا مو كفو وياللا انقلع
فهد بهدوء وبثبات: انا بنقلع بس ابي اعلمك انه خلال 24 ساعه ان مارجعت البنت ببلغ السلطات وبعطيهم المستندات حق الجرعه اللي اعطيتها للبنت مسبقاً
ماجد بأرتباك: انا ماعطيتها شي
فهد يتبسم: والله الشرطه تقدر تحلل دمك وتعرف انت تتعاطى شي او لا وبعدها تحكم فكر بكلامي زين ..طلع كرته من مخباته ورماه داخل البيت : هذا كرتي بعد ماتفكر دق علي وانا بجي اخذ البنت ماله داعي تتعب نفسك
..ومشى بهدوء بدون لايسمع رد من ماجد اللي كان يناديه
اول ماركب السياره التفتت له بسرعه: هاه وش صار
فهد ببرود: ولاشي
شذا التزمت الصمت لأنها تشوف حالت فهد كيف صايره..
اول ماوصلو البيت دخل بسرعه للحمام وانتم بكرامه وماقفل الباب راح للمغسله حط راسه فيها وغسل شعره ..شذا واللي ركضت وراه صارت تناظره بذهول واول مارفع راسه ونزلت المويه على وجهه شهقت بقوه: انت مجنون تبي تنجلط
فهد صار يحرك راسه يمين ويسار وبدت قطرات المويه تطير من شعره اللي مليان مويه
شذا التفتت بسرعه تناظر : ياربي ..وراحت بسرعه جابت له منشفه صغيره ورجعت مدتها له بسرعه : خذ نشف شعرك
فهد: مابي انشفه مرتاح كذا وانا مو بزر انا دكتور وعارف شسوي
شذا تحط المنشفه على راسه : لاماتدري وش تسوي ونشف شعرك
فهد يمسك يدها وواضح من قوة مسكته انه معصب ويتكلم بهدوء قد مايقدر: قلت لك اعرف شسوي ..بعدين ليه خايفه علي مو انا السبب بكل شي خلاص بحريقه انتي ماخفتي على هالجنين اللي ببطنك واللي انا روحي فيه وانتظره من سنين جايه الحين مسويه خايفه علي ..ومشى عنها بعد ماترك يدها
شذا مشت وراه بسرعه ووقفت قباله: فهد حبيبي انا اسفه والله ماكان قصدي بس من حرقت قلبي على بنتي
فهد يهز راسه بالايجاب: حصل خير انا بس عصبت شوي
شذا تتبسم: بروح اسويلك عصير ليمون من يدي عشان تروق
فهد يتبسم: اوكي
:

:

:
الساعه 6 المغرب ,,
جالسه على الأرض تبكي وهي تسمع صوت المسجات واحد ورى الثاني وحاطه يدينها على اذنها وتبكي بحرقه :مابي اقرا مابي ..
سمعت صوت طق على الباب وقفت بسرعه وراحت الحمام وانتم بكرامه تغسل وجهها
ام مشعل فتحت الباب ودخلت وهي تتلفت : عنوده وينك
العنود طلعت من الحمام وانتم بكرامه وهي تتبسم غصب:هلا بالغاليه
ام مشعل تناظها مستغربه: شفيه وجهك
العنود تناظر وجهها بالمرايا :شفيه احمر؟
ام مشعل: ايه
العنود تتبسم: ايه حاطه كريم تقشير وحرق وجهي
ام مشعل بعدم تصديق : اها ..وصارت تناظر العنود بصمت
العنود تقطع السكوت وهي تتبسم بأرتباك : شفيك ماما
ام مشعل تجلس على السرير وتضرب بيدها على السرير: تعالي اجلسي هنا
العنود بعد ماجلست : خير ماما
ام مشعل تتنهد : موعاجبني وضعك يابنتي حابسه نفسك بالغرفه كل الوقت وماتاكلين زين وش صار بك وين ضحكتك زمان
العنود بعد ماتنهدت: ابد حاسه بالوحده فاقده مشعل كان يعطيني من وقته
ام مشعل : انا وين رحت اجلسي معي
العنود بحزن : انا اجلس معاك بس بابا مااشوفه غير وقت الغدا وكم دقيقه بالليل وماتجي الساعه 9 الا انتي وبابا نايمين
ام مشعل تمسح على شعرها: حبيبتي نظمي نومك معنا بعدين اهتمي بطيورك شوي من زمان ماشفتك بالحديقه معهم
العنود بعد ماتذكرت طير ياسر: مابيهم خلاص
ام مشعل تتنهد: علميني وش خاطرك فيه ودك نسافر او ننتظر الأجازه الكبيره ونروح لمشعل
العنود تبوس راس امها: صدقيني ماما مافيني شي بس تعرفين الدراسه ونظام نومي غير نظام نومك بس مافيه شي ثاني
ام مشعل توقف: اتمنى هالشي ياللا تعالي حظري العشا معاي
العنود تتبسم: خلاص شوي والحقك
بعد ماطلعت امها ناظرت بالجوال اللي على الطاوله نزلت دمعتها وهي تاخذه وتفتح الرسايل ..رساله من نوف ورسالتين من ياسر,,
فتحت اول شي رسالة نوف
:
عنوده حبيبتي شفتي جوالي؟
:
ضحكت بسخريه بعد ماقرت الرساله وبصوت واطي: طبعاً خايفه اشوفه وبعد تفكير : انا كيف ماخطر لي افتش الجوال اكيد فيه مسجات ثانيه لا اكيد تمسحهم نوف تخاف من اخوانها او يمكن ماتخاف بعد اللي شفته ماعاد اصدق شي ولاابي اشوف شي مابي انقهر فوق قهري
بعد تردد كبير فتحت اول رساله من ياسر,,
:
ياحلوه شكلك ماتفهمين وماتجين الا بالعين الحمرا انا كلامي واضح بتفهمين بالطيب والا بسود عيشتك
:
بكت بصوت خايف مسحت دموعها بسرعه وفتحت الرساله الثانيه
:
معك 48ساعه او بيصير شي مايعجبك
:
استجمعت كل قوتها ودقت عليه ..
ياسر وهو مبسوط وبكل ثقه: كنت عارف انك راح تدقين
العنود بصوت عالي مليان خوف: انت وش تبي مني اتركني بحالي ماكفاك اللي اخذته
ياسر يضحك بهستيريا: لاصراحه مااكتفيت
العنود بقرف: حقيييييييييييييير لكن ماراح اجيك ولاابي اكلمك وسوي اللي تبيه بابا ماراح يصدقك
ياسر بغرور وبنبرة تحدي: بس راح يصدق المقاطع اللي برسلها لجسم بنته الحلو ياحبيبة بابا
صارت تبكي بحرقه وحست بكل جسمها يرجف: لالا انت كذاب
ياسر بعد ماضحك: انتي اول ماصحيتي كنت اضبط الكاميرا وانتي شفتيني بس الظاهر ماتوقعتي بصورك...وكمل بقرف: شوفي انا مو فاضيلك اخر فرصه لك بعد بكره ..بوقف الظهر رجعت ابوك للبيت وان مادقيتي وقلتيلي انك موافقه برسل المقاطع لبابا ياروح بابا بس ان شاء الله تعجبه
قفلت بوجهه وصارت تبكي اكثر واكثر ابوها لو وصلته هالمقاطع يروح فيها ..قطعها صوت المسج فتحته وهي ترجف
:
نسيت اقول لك حطيت على المقطع ميوزك ورتبته خليته مقطع اغراء جنان راح يحس بابا وش كثر بنته مبسوطه باللحظه
:
رمت الجوال بقوه على الجدار وصارت تصارخ بقوه :حقير غبي حيوان تافه وبدون شعور بدت ترمي كل شي على الأرض وتحذف عطوراتها على الجدار وهي تصارخ وتبكي ..
ام مشعل فتحت الباب بسرعه وانصدمت بالمشهد راحت عند بنتها تحاول تمسكها : بسم الله عليك يابنتي
العنود ناظرت امها وهي ترجف وتنافخ وتبكي :تعبانه ..ماكملت كلمتها الا وهي طايحه مغمى عليها على الأرض
ام مشعل جلست على الأرض وهي مذعوره تهز ببنتها ودمعتها على خدها: عنوده شفيك بسم الله عليك ...باست خدها وهي تحس انها شوي وتنهار معها ماعندها قدره تحملها وابو مشعل مو بالبيت..طلعت بسرعه من الغرفه نزلت الدرج بسرعه اكبر مسكت الجوال ودقت على ابو مشعل مره ومرتين مارد قفلت وهي تبكي خايفه على بنتها وبعد تفكير دقت على اخوها فهد ونفس الشي مارد قفلت بسرعه وقررت تدق على اخوها ابو سلمان خصوصاً ان بيته قريب دقت على ابو سلمان ..
:

:
ابو سلمان اللي كان تو واصل البيت بعد ماقفل باب الصاله رد عليها: هلا والله بأم مشعل ..وبسرعه: شفيك علميني ..وبصوت مرعوب: شفيها العنود
سلمان اول ماسمع اسم العنود فز من مكانه وراح عند ابوه ونوره قربت من ابوها ..وام سلمان طلعت من المطبخ على صرخته..
ابو سلمان بعجله : خلاص انا جايكم جايكم
سلمان يمسك ابوه : شفيهم بيت عمتي
ابو سلمان يفتح الباب :ماادري عمتك تقول بنتها طاحت عليها وماتتحرك
سلمان بسرعه: بجي معاك
ابو سلمان واللي كان متوتر : ياللا عشان تسوق انت اللهم اجعله خير
راح سلمان بسرعه اخذ مفتاحه من الطاوله وطلع مع ابوه ..تحرك بسيارته بسرعه ووصل بيت عمته بزمن قياسي وماحس بنفسه الا وهو يلحق ابوه لداخل البيت ..
ابو سلمان بعد مافتح باب الصاله: وينك ياام مشعل
ام مشعل بصوت عالي : تعال انا هنا
رقى الدرج وسلمان وراه ..
استقبلتهم ام مشعل وهي تبكي ولابسه عبايتها: انا حطيت عبايتها عليها البنت ماتتحرك
ابو سلمان دخل وصار يناظرها وهو مرتبك مو عارف وشلون يحملها
سلمان قرب منها وهويشيلها بسرعه: بابا الله يهديك البنت بتروح مننا وانت تناظر فيها ..حملها بسرعه وبخفه وهو يركض فيها حس انه مشهد وينعاد عليه مو قادر يتمالك اعصابه ولا يوقف نبضات قلبه ..ام مشعل وابو سلمان كانو يلحقونه بسرعه ..
وصل سيارته فتحت ام مشعل الباب اللي ورى حط العنود وركبت ام مشعل عند راسها ركب ابو سلمان وركب سلمان وتحرك بالسياره بسرعه
اول ماوصل المستشفى فتح الباب بسرعه مو مهتم لوجود ابوه او عمته شالها ودخل فيها وناظر بالممرضه : وين غرفة الطوارىء..
الممرضه مشت قدامه وهو يلحقها بسرعه الى ان حط العنود على السرير وطلع بهدوء بعد مادخل الدكتور..
ام مشعل وابو سلمان اول ماشافوه راحو لعنده بسرعه :هاه وش صار
سلمان : ولاشي الدكتور عندها
بعدها بدقايق طلع الدكتور وناظرهم: انتم اهل المريضه
ام مشعل بخوف: ايه شفيها
الدكتور : انهيار عصبي
ام مشعل تشهق وهي تحط يدها على فمها: انهيار عصبي
سلمان: وش السبب دكتور
الدكتور: اكيد تعرضت لصدمه قويه
ام مشعل مستغربه: وش صدمته البنت مدللينها اخر دلال
الدكتور : ايه واضح عشان كذا البنت عندها جفاف من سوء التغذيه
ام مشعل بحزن : والله تعبت معها يادكتور ماترضى تاكل
الدكتور: عموماً انا عطيتها ابرى تهديها وراح تنام عندنا الليله
ام مشعل: اقدر اشوفها
الدكتور: هي نايمه الحين خلوها ترتاح
سلمان اللي راح بعالم ثاني وهو يفكر: انهيار عصبي وصدمه وامها تقول ماترضى تاكل معقوله هالغبي اللي تحبه ماعاد يبي يتزوجها
قطع افكاره صوت جواله ..اول ماشاف نوره المتصله رد عليها بسرعه: هلا
نوره: هلا بك شفيها العنود
سلمان :انهيار عصبي
نوره مستغربه: انهيار عصبي من وشو
سلمان: ماادري حتى عمتي مستغربه
نوره بحزن : تصدق انا اليوم لما جتني البيت كانت تكلم اخوها وهي تبكي والله حزنت على حالها
سلمان بهدوء: الله يعينها
ودع اخته ببرود وهو يتذكر النظره الغريبه اللي شافها اليوم بعيون العنود
:

:


:
الساعه 9 مساءً بتوقيت السعوديه ..12 الظهربتوقيت امريكا
فتح باب الشقه بهدوء التفت يمين ويسارمالقى احد بالصاله راح للحمام والمطبخ واخيراً غرفة نومها برضو مالقاها انبسط انه مالقاها وبدا يدور بكل مكان بالتسريحه ودولاب الملابس مالقى شي حس بتوتر وبدت اعصابه تفلت يبي يلقى جواز سفره ويطلع قبل ترجع نجلاء بدت انفاسه تتسارع وراح للطاوله اللي بجنب سريرها وكانت امله الأخير جلس على الأرض يفتح الأدراج بسرعه ويدعي ربه انه يلقاه ..
جاه صوتها اللي خلاه يلتفت بقهر كانت مستنده ع الباب ومكتفه يدينها وتتبسم: مشعل حبيبي وش تدور علمني بعطيك اللي تدور عليه بدون لاتتعب نفسك وتضيع وقتك
مشعل يوقف : ابي جوازي
نجلاء تضحك بهستيريا: وانت متوقع اني بهالغباء عشان اتركه لك بالغرفه للمعلوميه انت لو تدور بالشقه كلها وتقلبها فوق تحت ماراح تلقاه
مشعل بعد ماتنهد: يابنت الناس وش تبين مني وش ضريتك انا فيه عشان تسوين كل هذا فيني
نجلاء بطفش: اف لاتسوي لي دور المسكين ترى مالي مزاجك .. ومشت عنه..
مشعل لحقها بسرعه ووقف بوجهها وبنبره جديده من نوعها تحمل حده غريبه عن مشعل :اسمعي انتي انا ماعاد اتحمل وابي اتخلص منك ومن هالسم اللي بجسمي ولو على موتي يعني لاتفكرين تطلعين لي مسدسك الغبي موخايف منك والجواز سوي فيه اللي تبينه ماعاد تفرق معي ..ومشى للباب بسرعه واول ماحط يده على المقبض..
صرخت نجلاء بصوت عالي: اوقف انت تحسب بيعالجونك وبيرجعونك بلدك لاياحبيبي بيلعنون خامسك
مشعل التفت ببرود: خلاص مايهمني اكثر من المخدرات ..ورفع كم التي شرت :واثر الأبر انا صرت مثل أي حقير مدمن ماله قيمه
نجلاء ترفع حاجب: طيب انا مستعده اعطيك جوازك دامها ماعاد تفرق معك
مشعل التفت لها وهو متبسم ويشد شعره وهو يحاول يقاوم الصداع: جد والله
نجلاء بخبث: محتاج للأبره
مشعل يمسح وجهه وبصوت عالي: مالك دخل هاتي الجواز
نجلاء تأشر على الكنبه قبال التلفيون: طيب اجلس
مشعل بعصبيه: مابي اجلس خلصيني بروح قبل يزيد الألم
نجلاء : خايف ماتتحمل الألم وتطلب الأبره
مشعل يصارخ: خلصيني بس
نجلاء ببرود : اجلس بوريك شي ضروري وبعدها .. حطت اصبعها عند عيونها : بسلمك الجواز من عيوني
مشعل يجلس وهو يهز رجله بتوتر : طيب خلصيني
راحت نجلاء غرفتها ورجعت بعدها بثواني معدوده شغلت الدي في دي حطت سي دي وناظرت مشعل والابتسامه الخبيثه شاقه وجهها شق قالتها بكل مكر: ركز بالسي دي اللي برسل منه نسخه لماما ونسخه لبابا ونسخه لتوأمتك الحلوه
مشعل ناظرها بأستغراب وناظر بالشاشه الزرقا اللي مكتوب عليها LODING,,
انتظر العرض يبدا وهزت رجله كل مالها وتزيد من الألم والتوتر اول مابدا العرض انفتحت عيونه على اخرها وهو يناظر بصورته الصافيه اللي بدون ملابس تماماً ومع بنت اول مره يشوفها ناظر بنجلاء اللي كانت تتبسم: مين هذي ومتى صار
نجلاء تكتف يدينها: ياحبيبي المدمن والفاقد مرات يسوي اشياء ومايحس لنفسه
مشعل يهز راسه : لامستحيل جبتي لي بنت وصورتيني بعد تبين تجيبين لي المرض
نجلاء تضحك: لاتخاف البنت سليمه
مشعل يتف بالأرض: انتي احقر شخص انا عرفته
نجلاء تناظره بقرف: اقول كل تبن وشوف المقطع الثاني مسكت الريموت وتقدمت للمقطع الثاني
ناظر بشكله وهو مهزوم وهو ضعيف وهو منتهي كانت مجموعة لقطات له وحده يشم البورده ووحده ياخذ الأبره وحالته بعد ماياخذ المخدر حس ان وده يبكي العبره خانقته والانفاس تحتبس بداخله وتحرقه ناظرها بهدوء: وش تبين مني كل هذا عشان الفلوس قلت لك بعطيك
نجلاء تتبسم: وانا قلت لك الف مره مابي فلوس بحساب
مشعل يناظرها: وانتي تحسبين بابا كل ماقلت له بيعطيني بالهبل فلوس
نجلاء : هذا شي انا احدده المهم الحين تبي جوازك وارسل هالهديه لأبوك والا بتصير سنع معاي ازين لك
مشعل وهو يحك بيدينه : ليه انا ليه مالقيتي غيري وليه تسوين كذا اصلاً
نجلاء تناظره بقرف: اول شي اخوي هو اللي اعطاني اسمك وقال هذا ابيه لأنه غني وانا ماسألته من وين عرفته بس بعدين عرفت ان بابا الله يرحمه كان يشتغل عند ابوك
مشعل: وكذا تجازون بابا
نجلاء بقرف: والله بابا ياحبيب بابا ماسوالنا شي بالعكس اعطانا تعويض زباله بعد موت بابا وماما ومارضى يعطي اخوي فلوس عشان ينزل للسعوديه وكان يبي يوديني لبنان مع انه مالي احد هناك او يخليني مع عمي بالسعوديه وتبي الصراحه انا اكره الشعب السعودي لأنه شعب مغرور وشايف نفسه
مشعل بعد ماوقف: انتي مو سعوديه؟
نجلاء وهي تضحك : لا انا لبنانيه بس عايشه من ولادتي بديرتكم الخايسه وجايه امريكا عشان اخوي مو عشان ادرس عشان لاتسأل سؤال ثاني مالي خلقك
مشعل مستغرب: لهالدرجه انا كنت لعبه بيدك لهالدرجه كنت غبي ماشفت جواز سفرك ولاشي عنك جيت معاك هنا مثل المهبول
نجلاء وهي تضحك: ايه انت اغبى من عرفته
مشعل يصارخ : انطمي ياحقيره يالملعونه انتي اللي مثلك ماتستاهل الا التراب ياتراب
نجلاء تقرب منه وتدفه بسرعه على الكنبه وتثبته بيدها اليسار وتحط المسدس على راسه بيدها اليمين : مابدي اسمعك تحكي ولاكلمه بدك تسكت او بخليك تندم فهمت والا لا
مشعل يحاول يبعدها عنه :اشوف طلعتي على حقيقتك
نجلاء: مو شغلك
مشعل :وخري هالمسدس عني ادري ماراح تموتيني لأنك لو اموت انا ماراح تستفيدين شي
نجلاء تضحك بسخريه: ياحبيبي فيه الف واحد مثلك واغبى منك يعني لو تموت انا ماراح اخسر شي
مشعل وهو متألم وحاس بوجع بكل جسمه خصوصاً وانه بدا يحس بحاجته اكثر للجرعه: طيب وخري بسوي كل اللي تبونه بس بقول شي
نجلاء تبعد عنه وتحط المسدس ببنطلونها الجنز من ورى : وش تبي تقول اخلص
مشعل: التسجيل بالجامعه مابقى عليه شي ابي اختبرالتوفل وابي اسجل عشان ادخل الجامعه واكمل دراستي غير كذا وان كنت بصير فاشل بالدراسه ماتفرق معي تموتوني ترسلون المقاطع لبابا تزيدوني ادمان مايهمني ..مشعل كان خايف من قصة السي دي واكيد عندها منه اكثر من نسخه بس كان لازم يخاطر ويقول هالكلام وبعدها ياتصيب او تخيب ماوده يصير مدمن وحاله وغير ذا مادرس يضيع عمره بالأدمان
نجلاء بعد تفكير : بالطقاق تبي تدرس ادرس بس ابي اقول لك من اليوم ماراح تخطي خطوه برا البيت لحالك فيه بودي قارد يبي يلحقك وجوالك باخذه
مشعل بعد تفكير : واهلي لازم اكلمهم
نجلاء تضحك :لازم ياحبيبي والا كيف بتجي الفلوس بس تكلمهم قدامي
مشعل وهو يضغط على يده: موافق اهم شي اكمل دراسه
نجلاء وهي تتبسم بخبث: اللي يسمعك يقول تبي تركز وتنجح وانت مدمن
مشعل: مالك دخل انا بتصرف ..غمض عيونه من الألم وبدا يحك بصدره
نجلاء تقرب منه: تبي أبره
مشعل بعصبيه وبصوت عالي: لا لالالالالالاوخري عن وجهي
نجلاء بلا مبالاة: كيفك بعد شوي يزيد الألم وتجي تترجاني تبيها ..ضحكت ومشت لغرفتها وهو يناظرها بأحتقار ويحاول قد مايقدر يتمالك الألم ..اول ماوصلت عند غرفتها وقبل تدخل وقفت وناظرته وبصوت عالي: صح نسيت اقول لك السي دي ان كنت تبيه خذه عندي نسخه منه
:

:

:
الرياض 12:جمادى الثاني: 1426للهجره الساعه 7صباحاً
وفي وقت سابق..
بطريقهم للجامعه عشان التقديم ,,
نوف تناظرها بمكر: انتي شفيك علميني من متى نخبي على بعض
العنود بعد تفكير: اسمعي بعلمك
نوف بحماس: ايوه
العنود بأرتباك: يابنت عاجبني ولد جيرانا ماادري من اشوفه وش يصير فيني انهبل والمصيبه بيتهم اشوفه من دريشة غرفتي وماغير اراقبه حلو يانوف عاجبني
نوف تفكر: معقوله تقصد ياسر اكيد هو لأنها تقول تشوف بيتهم من دريشتها ..نوف تضحك وبصوت مسموع : بالله عليك هذي السالفه
العنود منحرجه: أي والله
نوف: لاوتراقبه بعد والله انك فاضيه
العنود: اقول لك عاجبني وعلى شوي بحس اني احبه
نوف بينها وبين نفسها : بحاول احمسها تكلمه دامه ياسر ..نوف تسوي فيها تفكر وبصوت مسموع: طيب دامه عاجبك حاولي تلفتين انتباهه
العنود: اسكتي احسه لاحظ اني مشفوحه عليه
نوف بسرعه: لا لا يلاحظ بس خليه يلاحظ وجودك
العنود: كيف طيب رمضان باقي عليه كثير كنت بقول لك اخذ صحن أي شي لهم
نوف بينها وبين نفسها: هالخبله ماتدري ان ياسر ساكن لحاله ..ضحكت وبصوت عالي : هذا طموحك يالخبله
العنود: طيب شسوي
نوف: اسمعي ان صار وقبلونا بالجامعه جربي مره افقعي كفرات سيارة السواق وصارخي على السواق الين يجيك هو يشوف وش السالفه
العنود بعد تفكير: وش دراني بتجي الصدفه وهو واقف برا بيتهم بعدين سواقنا يوقف السياره داخل الكراج
نوف: انتي دبري عمرك وغير هذا راقبيه من هنا الى بداية الدراسه يمكن يشتغل او شي ويصحى الصبح
العنود بعد تفكير: ايه اليوم يوم اطلع كان صاحي ويشرب شسمى شاهي واخذت نفس عميق بعد كلمتها
نوف فاطسه: لاانتي منتهي لهالدرجه عاجبك
العنود شارده: ياشيخه احلى من القمر مرررررره حلو اول مره اشوف واحد شكله كذا
نوف : شوقتيني اشوفه
العنود: انقلعي مافيه
نوف بينها وبين نفسها: حلوه انقلعي ماتدري انه خويي فوق فلوسها وكل شي عندها حتى الولد اللي عاجبني هفت نفسها عليه
:

:

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:34 PM
الرياض ,,الزمن الحالي..
الساعه 10 مساءً..
بعد ماخلصو عشى جلسو عند التلفزيون ..
لجين وهي تناظر احمد بحب: احمد تبي عصير
احمد وهو يناظر التلفزيون بأهتمام: ايه هاتي لي تفاح
لجين بحزن وهي تناظره ومقهوره انه مافكر حتى يناظرها: طيب
راحت المطبخ حطت عصير التفاح بصينيه حديد ومعه كاسين واخذتها للصاله حطتها على الطاول وبعد ماملت الكاسات ..اعطت احمد كاسه وهي اخذت كاستها وجلست بجنبه
احمد بعد ماشرب ومازال يناظر التلفزيون بذات الاهتمام: مشكوره نونه
لجين حطت الكاسه على الطاوله وهي مقهوره: العفو بس احمد مااحب القنوات الأخباريه بدل القناة
احمد مركز: اصبري اصبري
لجين اخذت الريموت وبدلت القناه
احمد التفت لها واخذ الريموت بسرعه: نونه مو وقتك
لجين قامت للرسيفر وغيرت القناة
احمد مقهور: ياربي لجين ابي اشوف البرنامج
لجين توقف بوجهه وبكل دلع: لا مافي ماحبيته انت مو جالس لحالك
احمد يتبسم وبنبرة تهديد: ترى اقوم اعضك
لجين تهز كتوفها: مابي واتحداك تسويها
احمد يحط عصيره ويوقف بسرعه :طيب اوريك
ركض وراها وهي تركض وتصارخ
احمد وهو يركض وراها : صايدك صايدك
طلعت برا للحديقه طلع وراها وشاف الحديقه هدوء تلفت يمين ويسار وهو مستغرب: لجين اطلعي بس مهوب وقت مزوحك ..ماجاه رد منها
ناظر بالمكان اللي يملاه الظلام عدا انارات صفراء خفيفه وبصوت عالي: لجين اطلعي بس ماالعب معك ..ونفس الشي ماجاه رد منها..تبسم ودخل الصاله: هالخبله اكيد دخلت من باب المجلس ..راح للمجلس فتح الباب وشاف المكان يعمه الظلام فتح النور وراح عند الباب الخارجي لقاه مقفول بالمفتاح من الداخل ..طلع يركض وهو متخرع وراح للحديقه يتلفت بسرعه ويمشي بالحديقه وبصوت عالي: لجين وينك يرحم امك ردي علي مو مزح هذا قلبي بيوقف..زاد خوفه لأنه مالقى منها رد ..
مشى يسار وهو يتلفت مثل المجنون فجأه ضرب بشي ناظر تحته ورفع رجله الثانيه بسرعه عشان لايدوس على لجين اللي كانت ممدده بالأرض وكان راح يطيح من الحركه الجمبازيه اللي سواها..
نزل بسرعه لمستواها حط يده تحت جسمها وهزها بقوه :لجين لجين نونه شفيك
فتحت عينها وتكلمت بهدوء وبتعب: احمد بموت
احمد بسرعه: بسم الله عليك..تلفت وهو متوهق فسخ تي شرته بسرعه وحطه تحت راسها : دقيقه وبرجع لك لاتتحركين ..
راح غرفته بسرعه اخذ مفتاح سيارته وقبل يطلع تذكر ان ماهو لابس تي شرت لبس اول تي شرت شافه بوجهه وراح غرفتها اخذ عبايتها ..
نزل بسرعه اول ماوصل عندها نزل لمستواها لبسها عبايتها وحط الغطا بشكل عشوائي مسك يدها اليمين ولفها على رقبته وحط يده اليسار تحت ظهرها ويده اليمين تحت افخاذها
لجين وهي تمسكه بتعب: احمد لاتحملني
احمد وهو يشيلها ويوقف عدل وضعيتها بحركه سريعه ناظرها وهو يمشي : لابحملك من ثقلك هالحين وبعدين خلاص صرت متمرس بالسالفه حطت راسها بهدوء على صدره حس بأنفاسها السريعه الساخنه وزاد توتره..فتح السياره بالريموت اللي ماسكه راح عند باب الراكب سند جسمها برجله وفتح الباب بيده اليمين سحبه برجله وحطها بالكرسي وعدل وضعيته عشان تنسدح قفل بابها وركب مكانه بسرعه فتح الكراج وبعد ماطلع قفله وتحرك بسرعه للمستشفى ...
بعد ماوصلو المستشفى ودخلها للطوارىء وقف برا وبعد دقايق طلعت الدكتوره..
احمد راح عندها بسرعه : هاه دكتوره طمنيني
الدكتوره: كول الألم دا والتعب اللي بجسمها من الحراره دي حرارتها مرتفعه اوي حديها ابره تخفف دا كولو بس حعمل لها تحليل حمل بالأول
احمد بسرعه: من ..وسكت ,,كان يبي يقول من وين بتكون حامل من الهوا
الدكتوره تناظره: من ايه؟
احمد بأرتباك: من قال انها حامل
الدكتوره: فيه احتمال تكون حامل والأبره حتكون خطر ع الجنين
احمد مبتسم على الاخر ويقلد اللهجه المصريه: اعملو لها تحليل ياليت تكون حامل دنا نفسي اكون ام قصدي أب وضحك
الدكتوره تضحك: ان شاء الله
بعد مااخذت الأبره صارت احسن مسكها من يدها ومشى معاها بشويش اخذ الدوا من الصيديله وبعد ماركب معاها السياره ناظرها : خوفتيني عليك
لجين تتبسم: جد خفت علي
احمد: أيه والله اللي مو مستوعبه معقوله تعبانه وتدارين وساكته
لجين بهدوء: عادي بعدين متعوده اسكت طول عمري اتعب ومرات اطيح بالفراش ومحد يدري عني
احمد يناظرها وهو يتبسم: لابس هالحين تغير الوضع فيه من يداريك ويخاف عليك
لجين: الله يخليك لي
اول ماوقف سيارته بالكراج نزل بسرعه فتح لها الباب ومسكها مشى معاها بهدوء .. لما وصلو للغرفه فسخها عبايتها علقها وفتح لحافها :تعالي نامي انا اليوم بصير الممرض
لجين بعد ماانسدحت :احمد
احمد : عيونه
لجين بخجل وهي مرتبكه :انـ ـ ا
احمد يناظرها: قولي لجين انتي وشو
لجين : تعبانه ومحتاجتلك
احمد قرب منها جلس على السرير بجنبها ..
لجين بعد ماحطت راسها على صدره: جسمك دافي الظاهر انت بعد فيك حراره
احمد واللي توتر بعد ماشم ريحة عطرها الناااعمه: هاه لا مافيني شي..جاه صوت من داخله : شفيك متوتر هذي زوجتك انت مو جالس تسوي شي غلط ..رد بسرعه على هالصوت: لاوش اللي زوجتي انا لازم اعرف حدودي
لجين تحط يدها عند خده: احمد احمد
احمد اللي كان شارد: هاه
لجين : اقول لك ملابسي مضايقتني ابي ابدل جيب أي بيجامه..لجين كان قصدها انه يجيب البيجامه عندها ويطلع وهي تبي تلبس
احمد واللي فهم غلط: هاه ايه طيب
راح جاب البيجامه حطها على جنب ركب على السرير وقرب من لجين فتح اول زرار بالبيجامه وهي ترجف وموعارفه وش تسوي مصدومه بالموقف ..فتح الزرار الثاني وهو يحس بأنفاسها سريعه ..لأنها كانت متوتره ..رفع عينه ناظرها قرب منها بدون لايحس وباسها بحب
:

:

:
الرياض 12:جمادى الثاني: 1426للهجره الساعه 12:30 ظهراً
يوم التسجيل للجامعه..
وبعد ماوصلتها العنود للبيت..
دخلت غرفتها قفلت الباب وجلست على السرير طلعت الجوال من شنطتها ودقت على ياسر..
ياسر وهو مبسوط: هلا والله بالزين كله
نوف: هلا بالنصب كله ههههههههههه
ياسر : افا بس
نوف :يسور عندي لك اخبار
ياسر بأنصات: وش اخباره قولي
نوف: العنود خويتي معجبه فيك وتراقبك من دريشة غرفتها
ياسر وهو يضحك: قديمه لمحتها كم مره واخذت بالي انها تراقب
نوف بقهر: وليه ماقلت لي؟
ياسر: ماادري ماكنت متأكد
نوف : طيب هذا انت تأكدت وش ناوي تسوي
ياسر بعد تفكير: والله ماادري
نوف: اسمع انا قلت لها تراقبك الى ان تبدا الدراسه عشان تقدر تخترع صدفه هي شافتك اليوم طالع الصبح انا قلت لها يمكن يشتغل انت اطلع كل يوم الصبح نفس موعد اليوم عشان تحسبك تداوم
ياسر بطفش: اف لامابي مو فاضي لها اليوم كان عندي شغله كل يوم اطلع من صباح الله وين اروح
نوف: روح بيت خالك نام هناك قول لهم مااقدر انام بالبيت او أي شي عشان أي فرصه تصير لي بشوفك وبكذا راح تزيد لقائاتنا
ياسر بحماس: بذمتك
نوف: ايه والله ..لكن ابيك تضبطها هي غرقانه مايبي لها شي الصدفه اللي انا بدبرها بتحسم الموضوع
ياسر يسوي رومنسي: لا لا انا مااقدر اغيرك ياجميل
نوف تضحك: اقول وخر من بنت للثانيه قال مااقدر اغيرك
ياسر يضحك: وش عندها اللي ماتعرف غيري
نوف بسرعه: ايه صح اشرب شاهي كل يوم وانت طالع العنود عجبتها قصة الشاهي خلها تحسبها عاده فيك
ياسر: هوانا صح احب الشاهي بس وشو كل يوم قالو لك مصري
نوف: اسمع الكلام وانت ساكت عشان العنود تحس بجو الدوام اللي انت داخل فيه
ياسر: اهم شي ماتطول هالسالفه
نوف: وانت وش خسران
ياسر: مالي مزاج شكلها بنت على النيه ومو فاضي اضبطها وسالفه
نوف تضحك: ياشينك ماعندك صبر بالعكس هذي راح تكون احلى تجاربك بتجرب معها اللي ماعمرك جربته
ياسر يتبسم بخبث: دام كذا خلاص تم
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..
يوم الأثنين ..الساعه 7:20 صباحاً
بعد ماسمعت البوري ..طلعت اول ماركبت السياره وماشافت العنود ناظرت بالسواق : وين العنود
السواق: انا مافي معلوم ..ورفع الجوال :هذا حق انتي والا لا
نوف تاخذه بسرعه: ايه جوالي وين لقيته
السواق: انا في شوف ورى يوم امس ..فيه مسج انا مايدري وفيه يفتح
نوف فتحت المسج بسرعه قرته وناظرت بالسواق وهي متخرعه: قريت المسج ؟
السواق : لا انا مافي معلوم عربي
نوف بخوف: فيه احد شافه
السواق : لا بس انا
نوف بعد ماارتاحت: اشوى
السواق واللي راح لطريق الجامعه على طول ..
نوف وهي تناظر بالطريق:حتى نوره ماراح تجي
السواق: مافي يجي
نوف مستغربه : شفيهم هذول
:

:
الرياض ..بالمستشفى ..
الساعه 8 صباحاً,,
فتحت عيونها بتعب ناظرت بنوره اللي جالسه بجنبها تقرا بالمصحف
ابتسمت بتعب وبصوت خافت: مارحتي الجامعه
نوره تحط المصحف على الطاوله وتوقف: الحمد لله على سلامتك وين اروح وعنودتي تعبانه
العنود وهي تبكي: اصيله نوره
نوره تقرب منها: شفيك عنودي
العنود تضم نوره وتبكي: تعبانه يانوره
نوره بحزن : وش متعبك
العنود: محتاجه لمشعل احس اني وحيده
نوره تمسح على شعرها: لاتحسين هالاحساس انا اختك أي وقت تبيني اجيك او تعالي عندي
فهد يطق الباب: ممكن ادخل
نوره بحماس: ايه عمي
العنود مسحت دموعها بسرعه
فهد بعد مادخل : هاه اخبار مريضتنا اليوم
العنود وهي تتبسم: الحمد لله
فهد يناظر نوره: الحين بيجيبون لها تاكل انتي اهتمي بهالمهمه لازم تاكل زين والعصير خليها تشربه كله
نوره : من عيوني
اول ماطلع من الغرفه حس بالهزه بمخباته طلع جواله بهدوء وشاف الرقم الغريب: الو
ماجد: الو دكتور فهد
فهد: معك مين يتكلم
ماجد: انا عم شهد
فهد بثبات: فكرت بكلامي
ماجد: ايه وين اجيب البنت لك انا مابي مشاكل
فهد: انا ادل البيت بخلص مناوبتي وبجي اخذها
ماجد: طيب بس بشرط
فهد بقهر: ولك وجه تتشرط
ماجد: ايه هذي بنت اخوي الله يرحمه الوحيده ومابي احد يحرمني منها
فهد: محد بيحرمك منها كل مابغيت تشوفها كلمني وابشر
ماجد بكل نفاق: تبشر بالجنه وانا بأنتظارك فمان الله
فهد: فمان الكريم
:

:
الرياض يوم السبت 6/ شعبان /1426للهجره
اول يوم بالدراسه..
الساعه 7:20صباحاً
اول ماوصلو لنوف طلعت بسرعه ومن اول بوري..
نوف: شفيك تأخرتي
العنود تضحك: كل يوم بجيك هالوقت
نوف بأستغراب: ليه
العنود وهي منحرجه: اشوف ولد جيرانا الى ان يروح شغله
نوف فاطسه: ياليل ولد الجيران..وبينها وبين نفسها :والله منت بهين يايسور
العنود منقهره :انطمي بس ياويلي عليه ماشفت بحياتي مثله
نوف :والله بجد شوقتيني اشوفه
العنود : قلت لك قبل انقلعي مافيه
نوف تضحك وبينها وبين نفسها: والله لو تدرين كيف علاقتي مع ياسرولد الجيران ضربتي على الراس
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ,,
الساعه 10 صباحاً
نوره تناظر العنود وتتبسم :بروح تحت بشتري شغله وبجي
العنود :طيب
طلعت برى وضغطت الزر الاخضر بسرعه: الو
بندر: هلا بهالصوت
نوره:ياربي بندر هذي ثاني مره اطلع ماابي بنت عمتي تحس
بندر يسوي مسكين : شسوي مشتاق لك
نوره: طيب ماراح اطول انا قلت لها بنزل اشتري شي
بندر: كويس يمدينا نسولف
نوره: لامايميد المصعد بجنبي والكفتيريا مهي بعيده
بندر: اها..الا تعالي بسألك
نوره: اسأل
بندر: بنت عمتك نوموها بقسم الجراحه
نوره وهي تناظر اللافتات والله ماادري هي بالدور الأول بس وشو هالدور ماادري
بندر وهو يتبسم: اها
بندر: نوره تدرين بشي
نوره : وشو
بندر: تدرين انك دنيتي وروحي وحياتي
نوره بغرور: ايه ادري
بندر يضحك : ياغرورك
نوره بعد ماحست الصوت يقطع: الو الو بندر
بندر: هلا
نوره: وين رحت
بندر:..................
نوره: شفيك ساكت ..خرعها الصوت اللي جا من وراها : ابد
التفتت بسرعه وشهقت: بندر مجنون انت
بندر وهو يتبسم ويمد لها ورده حمرا: قسم بالله مجنون فيك
نوره: روح بس لايجي اخوي وانا اقول اول مكالمه يسألني انتي بأي مستشفى والحين يسأل اسأله بايخه اثرك تبي تجي تكفى روح
بندر يهز راسه لا: خذي الورده واروح
نوره اخذت الورده وهي تتلفت خايفه: خلاص اخذتها روح
بندر بعناد: مو رايح انتي بنفسك قلتي اخوك يداوم الصبح
نوره بخوف: بندر واللي يرحم والديك روح عمي دكتور بهالمستشفى
بندر يضحك: ياللا بدينا بلكاعة البنات عمي دكتور وخالي ضابط وبابا وزير
نوره بقهر: مالت عليك قسم بالله عمي دكتور هنا وروح لأن وقفتنا غلط حتى لوبمكان عام
بندر وهو يناظرها بحب: طيب بروح بس بقلك شي
نوره:قول
بندر يتبسم وبكل هدوء : أحبـــك
نوره استحت وراحت تركض للغرفه
بندر يناظر الباب اللي يتقفل ويتنهد :ياويلي اموت انا باللي تستحي
:

:
الساعه 11 الظهر ..
بعد مااخذ شهد من عمها وبطريقه للبيت: هاه شهوده اشتقتي لي
شهد تهز راسها ايه
فهد يناظرها وهو عاقد حواجبه : شفيك شهد عمك سوالك شي
شهد تهز راسها لا
فهد :اجل شفيك تكلمي
شهد :جلست طول الوقت محبوسه ولحالي خفت مانمت مااكلت
فهد يتبسم: يابعد عمري الحين نروح البيت نفاجأ الماما برجعتك تاكلين وتبدلين ملابسك وتنامين
شهد : طيب
وصل البيت فتح الباب بهدوء وشهد واقفه وراه وهو يصارخ: شذا ..ياام شهد وينك
شذا تجي من المطبخ : هلا فهد جوعان حبيبي
فهد مبتسم على الأخر: لاعندي لك مفاجأه ..دخل وهو ممسك بالباب عشان تشوف شذا بنتها..شذا اول ماشافت بنتها راحت لها بسرعه وهي تحظنها وتبوسها رفعتها شوي وجا فهد بسرعه مسكها : شوي شوي على ولدي وحط يده على بطنها لاتعورينه
شذا وهي مستحيه: ان شاء الله
فهد يناظر شهد: ياللا بابا روحي تروشي والبسي عشان تنزلين تاكلين وتنامين
شهد بهدوء: ان شاء الله بابا
:

:
الساعه 1 الظهر ..
دخلت البيت وهي متخصره: الحين الحين بقول لماما ..وطلعت لسانها بدلع
فارس: اقول والله تقولين ماعاد اخذك معي
حور بدلع: عادي لاتاخذني
فارس يقرب منها: بشتري لك حلاوه
حور : مابي ..وبصوت عالي :ماما ماما
ام فارس تجي عندهم وتناظرهم: كل يوم ترجعون بهوشه
حور: ماما فروس يلحق بنات
ام فارس تناظر فيه: وش تقول اختك
فارس:ماعليك منها ماما رحت بيت تركي خويي قالت يلحق بنات
حور تفكر: ماما انا شفته راح مدرسة البنات ولحقهم
فارس يحاول يبين عدم اكتراثه: ماما خذيها روحي معها بيت تركي ان ماطلع نفس البيت لك اللي تبينه بس بنتك خبله
ام فارس: ليه كنت رايح
فارس: تركي ناسي اغراضه عندي بس يوم وصلت تذكرت انه اليوم بيتغدا ببيت خويه ورجعت ولاتصدقين هالبزر
ام فارس :حور حبيبتي روح بدلي ملابسك ولاتدخلين بأمور الكبار
حور تتحلطم : طيب ماما
:

:

:
الرياض يوم الأثنين 8\8\1426للهجره
الساعه 12 ظهراً
جامعة الملك سعود بالتحديد..
واقفين قبل البوابه يلبسون عباياتهم
نوف :وينها بنت خالك
العنود ببرود: الحين تجي
نوف: وش سويتي على ولد الجيران
العنود بيأس :ولاشي ماغير اراقبه
نوف تضحك:ياشيخه ماعندك سالفه تصرفي
العنود تفكر:اتصرف شسوي
نوف وهي تاخذ نفس :أي ولد الجيران انا عجبني ولد خالك صراحه عليه رزه والا ريحة العطر حقه ياويلي بس انا لو عندي ولد خال نفسه مااشوف احد غيره..وبينها وبين نفسها: انا لازم اشوف لي صرفه مع ولد خالها صراحه خقق مره دخل مزاجي
العنود: انتي شفتي ياسر عشان تحكين كذا
نوف تحاول قد ماتقدر تكون طبيعيه وتخفي ارتباكها: ياشيخه مااعتقد انه ازين من ولد خالك ولد خالك حكااااااااااايه..وبينها وبين نفسها : ياسر صح حلو بس لا ولد خالها ازين منه الف مره عليه رزه عجيبه
العنود تصفقها: هي بنت ماتستحين تغازلين ولد خالي قدامي
نوف وهي تتخصر: اعتبري ولد الجيرن ولد خالي هذا انتي تغازلينه قدامي..وبينها وبين نفسها: لاوخويي من زمان وماقلت لاتغازلينه
العنود تضحك: ياربي هالبنت غبيه شوفي لي حل بس مع ولد جيرانا تعبت بس اراقب
نوف بينها وبين نفسها: لازم اشوف لك حل حتى يسوري طفش
:

:

:
الرياض الزمن الحالي..
الساعه 2:30 الظهر,,
صار له ساعتين صاحي ..سحب على الدوام ..للحين كل ماغمض تذكر منظره هو ولجين اول ماصحى وحس بقهر ولام نفس ..
فتح باب غرفته بالوقت اللي فتحت فيه لجين باب غرفتها..اول ماشافته نزلت راسها..
احمد بقهر:لجين
لجين بهدوء: نعم
احمد واللي وضح عليه معصب: انا اللي صار البارح ابد ماعجبني
لجين واللي حست بجد بالأنكسار: وانا وش ذنبي تبي تلومني على شي انت سويته
احمد تلعثم بالكلام وناظرها وموقادر يخفي قهره: خلاص عشان لاتتكر هالحركات وعشان لااحس اني اقدر المسك بطلقك بدون لاأحد يدري عشان لاترجعين لحياتك الأوليه
لجين حست انها خلاص راح تبكي ومو قادره تتمالك نفسها دخلت غرفتها وقفلت الباب
احمد يطق الباب: لجين افتحي انا اكلمك
:

:

:
الرياض 8\8\1426 للهجره ,,
يوم الأثنين..
الساعه 2 الظهر بعد ماتغدت راحت الصاله عند التلفزيون ودقت رقم نوف..
نوف بحماس: هلا والله
العنود: هلا بك ..بنت مو قادره اصبر لبكره علميني وش خطتك
نوف تضحك وبداخلها مبسوطه ان ياسر ماخذ عقل العنود لذي الدرجه: ذابحك ولد الجيران هذا مدري وش مسويلك
العنود : اقول اخلصي علميني
نوف بكل دهائها: اسمعي
العنود بكل تركيز: معك
نوف: بكره خلي السواق يجيني قبلك وانا بخليه يروح لنوره على اساس انك باقي ماخلصتي
العنود تفكر: طيب وبعدين
نوف: بهالوقت انتي اطلعي مثل كل يوم وسوي مصدومه انك ماشفتيه وسوي فيها محتاسه والباب مقفول عليك ومفتاح ماعندك المهم انك تشدين انتباهه
العنود بسرعه: لا لا نوف اخاف
نوف تحاول تقنعها بأي طريقه: اقول اسمعي الكلام ياكذا ياتجلسين بس تراقبين
العنود بتردد : لانوف وش يبي يقول عني
نوف وهي مقهوره: يابنت لاترفعين ضغطي هو وش دراه على اساس ان السالفه جد..وبينها وبين نفسها: اف دايم تسوي فيها مثاليه
العنود بعد تفكير وتردد كبير: لا لا نوف اخاف اسوي هالحركات
نوف مقهوره : الولد عاجبك؟
العنود: ايه
نوف بأصرار: خلاص سويها لاتصيرين جبانه او انسي سالفة ولد الجيران للأبد
العنود بعد تفكير: لا وش انسى خلاص بسويها يعني اللي يحبون وش عندهم زود عني
نوف بحماس: ايوه تعجبيني ..ابتسمت بخبث وبداخلها تقول:اشوى اقتنعت
العنود: طيب ياللا باي بكلم خالي
نوف : باي..
قفلت منها ودقت بسرعه على ياسر..
ياسر: هلا بالحلو
نوف تضحك: هلا بالحب ..اسمع حبي
ياسر: هلا قلبي
نوف: بكره العنود الخبله بتسوي فيها السواق مشى عنها عشان تلفت انتباهك انت عاد شف شغلك
ياسر يضحك: بسوي انها ماطافت علي خصوصاً اني شفتها كم مره من الدريشه ومنك تأكدت من السالفه
نوف: سوي اللي يريحك المهم تجيبها
ياسر بأبتسامه خبيثه: ماعليك اجيب 10 من زيها
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..
الساعه 2:45 الظهر..
نوره وهي تناظر بالعنود: اقول كلي سلطه مااكلتي شي
العنود: اسكتي يانوره ماعاد لي مزاج شي احس الدنيا ضايقه فيني
نوره بأسف:ليه عاد كذا هونيها وحاولي تشوفين الجانب الحلو
العنود بحزن: أي جانب حلو تدرين حتى الطيور اللي كانت روحي فيهم قلت لماما تبيعهم
نوره بسرعه: نعم ؟ ياويلك تبيعين طير اخوي تراه موصي عليه من برا
العنود مستغربه: طير اخوك؟
نوره تناظرها مستغربه: ايه شفيك اللي جابه لك وحطه بالدريشه تدرين عاد انها فكرتي..قالتها وضحكت
العنود مفهيه: فكرتك؟
نوره :لاتقولين ماتدرين انه من اخوي كتب لك بالكرت انه منه
العنود مذهوله : أي كرت ؟

نهاية الفصل

اتمنى يعجبكم

بصراحه ماادري وين اودي وجهي منكم

وعدتكم ببارتين وخذلتكم

معليه اسمحولي يالغاليات ان شاء الله بحاول اعوضكم الاسبوع ذا

ماراح اوعدكم الله واعلم بالظروف

تحيتي وتقديري لكم وسامحوني بليز بس شوي ظروفي صعبه

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:35 PM
فرحه جميله ملئت قلبي الصغير ابعدتني عن جرحاً استوطن داخلي واغرقني في صمتي ..اخرجتني هذه الفرحه من صمتي واطلقتني الى عالم ملئته بجميل أبتسامتي ..

تذكرت خطوات الطفل الصغير حين يبدأ بالمشي فهو يتعثر ويسقط ليقف من جديد ويحاول السير مجدداً بينما نحن الكبار نقف عند اول محاوله فاشله لنا ويتملكنا اليأس وتسيطر علينا الخيبه

أنا سأقف ومهما تكرر سقوطي سأقف وسأحاول السير والتقدم دائماً فلا فائده من يأسي وجلوسي الدائم فالجلوس لايولد الا الكسل

الفصل السادس عشر

الرياض 15 شوال سنة 1426للهجره..
الساعه 7 المغرب..
نوف بمكر: اسمع عشان تثق فيك اكثر انت لازم تعشمها بالزواج
ياسر بقهر: لاوالله وادبس نفسي فيها
نوف :مو انت تقول لاعت كبدك لأنها ماعندها شي غير مكالماتها
ياسر:ايه
نوف: خلاص عشمها بالزواج عشان تثق فيك وتتجرأ على اشياء اكثر
ياسر بطفش: طيب وان ماتجرأت ياشيخه هذي تلوع الكبد مسويه فيها رومنسيه انا حتى شكلها ماشفته لايكون شينه
نوف تضحك: لاابشرك حلوه
ياسر بعد تفكير وبكل مكر : تدرين جاتلي فكره بدال مااتحمل سماجتها وسخافتها
نوف بحماس: وشو حبي
ياسر: اول شي زي ماقلتي بسوي فيها ناوي زواج بعدين باخذ رقم ابوها عشان اعرف متى يكون بالبيت ومتى لا ابي وقت يكون مناسب
نوف: مناسب وش له
ياسر يضحك: ابد بتسلى فيها شوي
نوف تضحك: يماما منك تخوف
ياسر: ياشيخه كثار اللي مثلها مسويين محترمات وشريفات واهم اعوذ بالله يمكن انا مو اول واحد تعرفه ومسويه ذكيه وتلعب فيني دور البنت السنعه
نوف ميته ضحك: ياعيني على الفاهم يمكن كل شي جايز تأكد من هالسالفه بنفسك
ياسر يضحك: افا عليك بس لاتوصين
:

:

:
الزمن الحالي حيث توقفنا ..
والساعه تشير للـ 2:50 الظهر,,
العنود مذهوله : أي كرت؟
نوره تناظرها: اما تسألين أي كرت
العنود: وربي اتكلم جد أي كرت
نوره: الكرت اللي كان مربوط برجل الطير
العنود مستغربه: والله ماشفت شي
نوره تحط يدها على خدها : مسكين ياخوي تعب نفسه على الفاضي وربي لو شفتيه طمر فوق الطوفه وعلى شوي كان راح يشوفه ابوك وبعدين نزل ببيتكم وطمر من دريشة المجلس الى الغرفه اللي فوقها ومشى لغرفتك حطه ورجع ونزل من نفس المكان ونسى جواله وسالفه وانتي ولادريتي انه منه ولاقريتي كلامه وربي كسر خاطري اخوي وانا اقول وش فيه متضايق
العنود بهدوء: وليه سوى كل هذا
نوره تتبسم: تستهبلين يعني واحد يخاطر كذا ليه يحبك ويبي يعرف تقبلينه لو تقدم لك او بترفضينه هو قالي اسألك او المح لك بس انا اقترحت عليه هالفكره وانتي ولاداريه
العنود تفكربينها وبين نفسها : ياربي سلمان يحبني انا ويبي يتزوجني الطير منه والكذاب ياسر يــاربي وش كثر كنت غبيه ..وبعد تفكير: عشان كذا جواله كان بدريشة مشعل صح اني حماره تركت ولد خالي اللي اكيد بيصوني ويبي يتزوجني ورحت للي لعب فيني
نوره تحرك يدها عند عيون العنود: هي بنت وين وصلتي
العنود بهدوء: والله مادريت عنه
نوره : لو شفتي الكرت وش كان راح يصير
العنود بعد ماتنهدت : كانت راح تتغير اشياء كثيره
:

:
الساعه 3 الظهر,,
محكم قبضة يده ويضرب الباب وهو معصب : لجين اقولك افتحي الباب احسن افتحيه والا بكسره تسمعين..زادت قوة ضربته على الباب وهو يصارخ : لاترفعين ضغطي افتحي الباب
لجين فتحت الباب بهدوء وبعدت عنه
احمد دخل وقفل الباب وبصوت عالي: وش هالحركات البايخه
لجين تحاول تتمالك اعصابها: احمد لاتصارخ ماابي اقول شي مايعجبك
احمد بعصبيه: لاقولي انا ابي الشي اللي ماراح يعجبني انا متفق معاك من الأول الزواج صوري صح والا لا
لجين بقهر: وانا يعني اللي قلت لك تعال المسني ليه جاي تحاسبني ماحاسبت نفسك ليه بعدين وش قالو لك عني عشان اعيش معاك وانت مطلقني ..وبكل عصبيه: تدري كيف انا برجع الشرقيه او بروح عند خالتي .. قربت من دولاب الملابس فتحته ابتسمت بسخريه والتفتت له : ماله داعي اخذ ملابسي كل اللي بالدولاب منك بروح بدون شي
مشت بسرعه من جنبه
احمد لحقها بسرعه اكبر مسكها من زندها بقوه ولفها له : اوقفي هنا بلا جنون زايد
لجين تصارخ: ايه انا مجنونه انا حقيره وتافهه ماتستاهل أي شي ماتستاهل حتى تناظر بوجهها
احمد واللي يحاول يهدى : لجين لاتقولين هالكلام انتي على عيني وراسي بس انا متفق معاك من البدايه ان الزواج صوري على الورق وبس
لجين واللي بدت تبكي: وانا وش سويت ليه تحسسني بغلط انا ماسويته انت اللي قربت مني انا كنت ابي ابدل ملابسي بنفسي انت الغلطان مو انا ارحمني حرام عليك اللي تسويه فيني
احمد سحبها لحظنه وضمها بقوه وهو يمسح على شعرها: خلاص لاتبكين انا اسف انا الغلطان لاتزعلين
لجين تبعد عنه وتمسح دموعها : لاماعليك انا بعد غلطانه خلاص اعتبر ان شي ماصار وغرفتي لاتجيها ولاتجلس معاي فيها وانا اوعدك التزم بالوعد اللي بيننا الدور الباقي عليك
احمد : خلاص اوكي وياللا غيري ملابسك نبي نروح نتغدا برا
لجين: لاماابي اروح مكان وجدتي
احمد:جدتك الخدامه معها وان تبي شي نجيب لها معنا بعدين مليون مره اقول لك هذي ماما انسي كلمة جدتي ذي
لجين بهدوء: ان شاء الله
احمد وهو يطلع من الغرفه: ياللا بنتظرك تحت
بعد ماراح احمد جلست على السرير وماقدرت تمسك دمعاتها اللي تنزل على خدها غصب عنها ..مسحت دموعها بسرعه : من اليوم بعلمك يااحمد مين اللي بيلتزم بالاتفاق الخايس حقك ومين اللي بيخالفه
:

:

:
الساعه 3:30 الظهر,,
خلص غداه وبعد ماغسل يده ناظربالساعه :الساعه 3:30 بروح اتروش على السريع وبروح المستشفى ..
شذا تراقبه: ماشبعت من شوفتك
فهد يتسبم: شسوي لازم اكون بالمستشفى الساعه 4
شذا:طيب حبيبي بس لاتبطي علينا
فهد : ماعليك الساعه 10 انا بالبيت ان شاء الله
شذا بدلع:الله يصبرني
فهد وهو مبسوط:وش رايك ياقلبي اليوم لما ارجع نطلع نتعشا برا
شذا:اخاف تكون تعبان
فهد: ماعليك من تعبي ابي ارجع والقاك جاهزه
شذا تتبسم: ان شاء الله
فهد يحط يده على بطنها: وخلي بالك من النونو
شذا مستحيه: ان شاء الله
بعد ماتروش نزل بسرعه وشاف امه جالسه بالصاله راح عندهاباس جبينها:هاه يالغاليه كيفك اليوم
ام سلطان: بخير الله يحفظك ياوليدي
فهد وهو يتبسم: عسى مرتاحه من شذا
ام سلطان وهي مبسوطه : الله يجزاها الجنه بنت سنعه
فهد بهدوء: الحمد لله ياللا عن اذنك
ام سلطان : الله معاك ياوليدي
:

:
الساعه 5 المغرب ,,
جالس بالصاله ومشغل التلفزيون قناة مزيكا بالتحديد والصوت عالي مرررررررررررره..
يتمايل ويهز كتوفه على أغنية أيهاب توفيق هي نقصاك..
-(هي نقصاك انت كمان جي وعاوز مني حنان ..وانا أل ألت صبرت ونلت وحتعوضني ليالي زمان ..
جود جات عنده :ماشاء الله داخل جو
تركي يوقف يمسك يدها ويلفها كم مره : رايــــــــــــــــــــق
جود تهز كتوفها معه وتغني :أتاريك حالك حالي وجي
تركي يغني معها وبصوت عالي : ألبك ظلمه وعايز ضي كل شويه بتقول أي
جنا جات عندهم تناظر فيهم بأستغراب باست قفى يدها: الحمد لله والشكور اصحاب العقول في نعمه
جود وتركي وهم يهزون كتوفهم وبصوت عالي يغنون : عندك هم وجايلي بيه عشمان فيا اشاركك فيه دا ألبي فيه اللي مكفيه دنتا غلطان في العنوان
جنا تسوي لهم مالت: مالت عليكم بعد لو اغنيه حلوه قلنا اوكي
تركي يمسك الريموت يسوي ميوت : الحين نحط لك اغنيه حلوه
راح للـستيريو وحط سي دي شكشكه ..
(بشب جمري على جمره..
اول ماسمع صوت الرقيع رفع يدينه ودخل جو بالرقص جود ترقص معاه وتغني ..
جنا قصرت على الصوت : وشو مهابيل انتم
جود : لاطبعاً صاحيين ..قربت من تركي : تك تك بما انك رايق يعني
تركي بقهر: افففففففف هذي اللي تبي تخرب مزاجي وش اللي تك تك يرحم امك مابيك تدلعيني
جود تضحك: طيب ماعاد ادلعك اهم شي لاتعصب
تركي : ايوه وش تبين بما اني مروق
جود بدلع: اعزمنا ع العشا صراحه عندنا احساس بالطفش
تركي : طيب خلاص خلكم جاهزات الساعه 8 طيب
جود بحماس: طيب
:

:

:
الساعه 5:30 المغرب,,
شايفه شاشة جوالها وهي تضوي تدري انه يتصل بس ماتبي ترد عليه لما شافت الرساله الجديد فتحتها
:
حبيبتي تغديتي والا باقي
:
نوره تفاجأت من الرساله ناظرت العنود اللي نايمه وناظرت بالرساله مره ثانيه وكتبت له رساله
:
انت للحين بالمستشفى روح بس
:
كانت تناظر الشاشه تنتظر منه الرد اول ماجاها الرد فتحت الرساله بسرعه
:
اشوى انها مو مستشفى ابوك والا كنتي طردتيني مستحيل اروح وانتي ورى هالباب مو قادر امشي
:
ضحكت لما قرت الرساله ارسلت له
:
مجنوووووون
:
بندر لماقرا الرساله صار يضحك :انا لازم اجيب لها غدا اكيد ماتغدت
ارسل لها ..
:
بروح اجيب لك غدا تاكلين اصابعك وراه
:
قرت المسج وتبسمت وصارت تفكر هي وش سوت عشان يحبها بندر كل هالحب حاسه بحبه بصدقه وبخوفه ولهفته عليها ..
العنود فتحت عينها وجلست مفزوعه :الساعه كم
نوره قربت منها: بسم الله عليك الساعه 5:45 ليه
العنود: انا ابي اطلع اليوم ماعاد ابي اجلس هنا
نوره: بس الدكتور قال لازم يطمنون عليك بالأول
العنود بقهر : روحي نادي خالي فهد تصرفي والا بدق على ماما تطلعني من هنا
نوره : طيب خلاص لاتعصبين الحين اناديه
:

:
الساعه 6 المغرب
بالسياره,,
التفت لها بهدوء: للحين زعلانه
لجين تتبسم: لا مافيه شي يزعل
احمد:اكيد
لجين: ايه اكيد
احمد بحب: لجين انا مابي ازعلك بس
لجين تقاطعه : لابس ولاشي قلت لك مازعلت انت كلامك صح
احمد : طيب نروح نجلس على البحر شوي
لجين تضحك :احمد أي بحر حنا بالرياض والرياض مافيها بحر
احمد يضحك: تصدقين نسيت :وه يازين البحر بس تدرين تذكرت نهر مدريد
لجين بهدوء: يازين هذيك الأيام
احمد:ايه صح كم مره خوفتيني عليك
لجين: احمد مااشتقت لأبوك
احمديناظر الشارع وبلا مبالاة: الا وبزوره بأقرب فرصه ان شاء الله
لجين تناظره بطرف عين: ماالظاهر
احمد بعد ماتنهد: نونه علاقتي بأبوي تقريباً مقطوعه انا وانا ساكن معاه ماكنت اشوفه الا بالشهرمره ومرات فترات طويله مااشوفه ابد غير سفراته المتكرره وروحاته وجياته عشان كذا ماحس اني فقدته
لجين تهز راسها : اها
:

:
الساعه 6:30 المغرب
راجعه للغرفه بعد ماقال لها عمها فهد انه خلاص خلص اجرائات الخروج ..
اول ماوصلت للغرفه رفعت يدها بتحطها على المقبض شافت كيس مطعم تفوح منه ريحة الأكل معلق على المقبض ..التفتت بسرعه يمين ماشافت احد التفتت يسار شافته واقف مسند جسمه على الجدار مكتف يدينه ويتبسم
نوره تأشر له (روح)
بندر حرك كتوفه وراسه حركه تدل على انه مايبي يروح
نوره دخلت الغرفه :ياللا اجهزي نبي نمشي كلمت سلوم جاينا بالطريق
العنود وهي توقف :طيب ..ناظرت بالكيس اللي بيد نوره :وش ذا
نوره بأرتباك : أكل
العنود مستغربه: ادري اكل بس من وين
نوره وهي تحاول تخفي توترها: عمي فهد هو جابه
العنود: اها بروح الحمام (وانتم بكرامه)
نوره : طيب ..راقبة العنود وهي تروح اول ماتقفل الباب كتبت رساله لبندر وارسلتها بسرعه
:
مشكور حبيبي على الأكل بس طلبتك اذا بجد تحبني تروح والحين لأن اخوي جاي وانا بصراحه بتوتر بوجودك
:
طلعت من الحمام وانتم بكرامه لبست عبايتها وناظرت نوره: انا جاهزه
نوره: اصبري سلوم ماوصل
جلست على السرير مسكت جوالها وقررت تخطي خطوه جريئه ضروريه عشان تطلع من هالورطه كتبت رساله وحفظتها بالمسودات تبي تشوف ردة فعله بعينها لما ترسل له الرساله
نوره بعد ماسمعت صوت طق على الباب: ايوه
سلمان بصوت مسموع: يصير ادخل
العنود بعد ماغطت وجهها:خليه يدخل
نوره بصوت مسموع: تفضل
سلمان اول مادخل: سلامتك يالعنود
العنود: ربي يسلمك
سلمان وهو يتلفت يمين ويسار: عندكم اغراض احملها
نوره اخذت الكيس الفوشي المصنوع من البلاستك القاسي: هذا بس
سلمان ياخذ الكيس: طيب مشينا
اول ماطلعو من الغرفه تلفتت حولها وماشافت بندر تبسمت وهي تحس بحبه بكل تصرفاته ..
اول ماركبو المصعد فتحت المسودات وارسلت الرساله لسلمان ..
وهم بطريقهم للبوابه الرئيسيه سمع صوت رنة الرسايل فتح الرساله يقراها بتمعن
:
سلمان انا ابي اكلمك بموضوع ضروري ياليت تتصرف
:
التفت للعنود وناظرها نظره هاديه عاديه مافسرت لها أي شي ولاقدرت تتخذ أي قرار من هالنظره
بعد ماركبو السياره وبطريقهم للبيت ..
ناظر بنوره: اسمعي بوصلك قبل لأني بروح بيت خويي قريب من بيت عمتي
نوره واللي فسرت هالكلام على انه وده يقول شي للعنود قالتها بهدوء: اوكي
بعد مانزلت اخته قالها بهدوء وهو مركز بالطريق : امري يالعنود وش بغيتي
العنود ارتبكت وتوترة وبدت الأفكار تدور براسها بسرعه مو عارفه وش تقول والا كيف تبدا وخايفه من ردة فعله فوق غيرته لأنه ولد خالها فهو يحبها يعني الغيره راح تكون مضاعفه
سلمان يقطع سلسلة افكارها: عنود انا اسمعك
العنود مستحيه وتفرك بيدينها كيف تقول له موضوع مثل كذا قررت اخيراً انها تقول القصه مع حذف جزء مهم من السالفه وتبي تحرفها شوي لصالحها
سلمان بهدوء: مطوله وانتي ساكته
العنود بخوف : لابقول بس مو عارفه من وين ابتدي
سلمان : ابتدي من المكان اللي يعجبك انا اسمعك
العنود بخوف اكبر: طيب وقف السياره عشان اعرف اتكلم
سلمان : وقفتنا راح تكون غلط تبين اخذك أي مكان عشان تتكلمين براحتك
العنود بسرعه: لا لا وش اللي اجلس معاك بمكان لا مابي
سلمان بهدوء : طيب براحتك مع اني مااشوف فرق بين لما اوقف السياره بمكان فاضي او لما انزل معاك كوفي شوب مثلاً بالعكس هناك احسن مكان عام ومليان ناس يخدمونك اذا كانت الثقه معدومه
العنود بهدوء: اذا ماوثقت بولد خالي اوثق بمين خلاص روح بس اخاف ماما ينشغل بالها
سلمان: اولاً ماما انا بكلمها بقول لها بمر اشتريلك عصير وثانياً ماراح نطول بس تقولين كلامك ونمشي بسرعه
العنود: اوكي
طول طريقهم للقهوه وهي تفكر وش تبي تقول له وكيف تحبك السالفه وتخبي اسوء جزء فيها
اول ماوصلو جلس قبالها كان الكوفي عباره عن كباين صغيره تحتوي الكبينه على كرسيين سود من الجلد الفاخر طاوله دائريه زجاجيه وستاره تفصل مابداخل الكبينه عن الخارج صوت الموسيقى الهادئه والأناره الخافته يريح الأعصاب نوعاً ما طلب له قهوه ولها عصير برتقال
كان يراقبها وهي مغطيه وجهها ومنزل راسها ويفكر وش الشي المهم اللي تبي تقوله ..صوت طق خفيف خلف الستاره
سلمان بثبات : أيــوه
فتح النادل الستاره حط العصير والقهوه طلع واحكم اغلاق الستاره
سلمان بعد ماشرب رشفه من القهوه التركيا : ايوه عنود وش الموضوع
العنود بأرتباك : هذا ولد جيرانا
سلمان واللي بدت تسيطر على صوته نبرة الحده: شفيه ..وبداخله : هذي ماتحس فوق حبي لها
العنود منزله راسها وبأرتباك: ماادري كيف عرف ان بيتنا من الساعه 9 يفضى علي والكل ينامون..سكتت وهي متوهقه
سلمان يفرك بيدينه ويأشرلها وبصوت عالي: كملي شصار
العنود واللي حاسه بغليان بداخلها وتسارع بنبضها وارتباك اول مره تحس فيه تسللت دمعه لخدها وبدأت سرد قصتها المعدله بهدوء: بيوم والساعه حول 10 كنت نازله اشوف طير رجله كانت مجروحه وانا واقفه اناظره حسيت بشي يربط حركتي وجاتني ضربه قويه على راسي
سلمان بعصبيه : وش يعني وش صار تكلمي
العنود وهي تبكي: صحيت من الضربه وانا بمكان غريب وولد جيرانا ..سكتت وهي متوتره
سلمان واللي فقد السيطره على اعصابه وقف ومسك يدينها سحبها الى ان وقفت وبصوت واضحه العصبيه عليه :وش سوى ولد الجيران
العنود وهي تبكي وبصوت خافت : اعتدى علي
سلمان وهو يهزها بقوه اكبر والحزن ملى ملامحه: لا لا كذابه قولي الصدق ..
العنود ساكته وتبكي
سلمان هزها مره ثانيه وطاح غطاها من قوة هزه لها وشاف الحزن والدمعه بعيونها حس انه لأول مره يحتقر هالجمال اللي بعيونها وبصوت عالي ملاه اليأس: قولي الصدق
العنود وهي تبكي: سلمان وجعت يدي تكفى ارحمني انا مو ناقصه هالحقير يهددني
سلمان يرميها على الكرسي ويحاول قد مايقدر صوته مايكون عالي بس ماقدر يخفي القهر بصوته: محد حقير غيرك اكيد كلمتيه والا كيف عرف
وتجرأ
العنود بخوف وألم: لا لا ماكلمته صدقني ..مسحت دموعها بسرعه : بس هو اخذ رقم بابا من السواق عشان يتقدم لي يمكن كلم بابا وعرف مواعيده ماادري سلمان
سلمان غطى وجهه بيدينه وتنهد وبكل حزم: غطي وجهك خل نقوم قبل لايسمعون صوتي وانا اصارخ
غطت وجهها ولحقته بهدوء دفع الحساب وطلع معاها ..اول ماوصل عند سيارته فتح الباب اللي قدام وبكل عصبيه : اركبي
العنود بأرتباك: بس
سلمان سحبها ودفها بالكرسي : اقول اركبي بس..قفل الباب بقوه وراح لمكانه شغل السياره وتحرك بسرعه
اخذ نفس عميق والتفت لها وحاول يكون هادي: وش نوع الاعتداء
العنود تبكي فوق المها وحزنها سلمان مو متفهم وضعها
سلمان يصارخ وهو معصب: اخلصي علي وش نوع الأعتداء
العنود بخوف: ماادري
سلمان : صار لك شي بعد ماتهجم عليك نزل شي
العنود بهدوء: ايه
سلمان يتنفس بعمق: دم؟
العنود : ايه
سلمان ضرب الدركسون بقوه وبصوت عالي: كيف تجرأ هالحقير علميني
العنود تبكي بصوت عالي: ماادري ماادري
سلمان التفت لها وهو يصارخ: مسويه ماتدرين كله منك انتي اللي عطيتيه وجه كم مره اشوفك يالحقيره معاه خليتيه يتجرأ عليك
العنود: انا وش دراني ان نيته شينه سلمان الله يخليك انا مو ناقصه انا اموت باليوم الف مره وغير هذا كل يوم يهددني
سلمان : وشلون يهددك
العنود بخوف: يرسل مسجات على جوالي
سلمان ضرب جبينه بقوه : نعم نعم من وين جايب رقمك ماقلتي ماكلمته
العنود منزله راسها : جاب الرقم من خويتي نوف وشلون ومتى ماادري والله ماادري من وين يعرفها
سلمان يحاول يهدا: وش يبي يهددك
العنود: يبيني اطلع معاه او يبي يقول لبابا
سلمان بهدوء: ابوك ماراح يصدقه
العنود بكل توتر ورجعت تبكي مره ثانيه: بس هو يقول مصورني
صوت الفرامل المزعج عيشها بخوف اكبر ..سلمان بصوت عالي: هالواطي الحيوان مصورك بعد ..رفع يده عليها ونزلها بقهر بعد ماتمالك اعصابه بالقوه وبصوت ملاه القهر: انقلعي عن وجهي روحي قبل اذبحك
العنود وهي تبكي وبكل يأس: شسوي الحين عطاني مهله اخيره لبكره الظهر او يبي يوقف عند البيت ويرسل المقاطع لبابا
سلمان : متى قالك كل هالكلام
العنود فتحت الرساله واعطت سلمان الجوال بعد ماقرا الرساله زادت عصبيته: خلاص انزلي انزلي ماعاد اتحمل بعدين بكلمك وبعلمك وش تسوين
العنود بهدوء :طيب
اخذت جوالها ونزلت بهدوء وماامداها قفلت الباب حتى تحركت سيارة سلمان بسرعه كبيره..دخلت البيت بسرعه قفلت الباب وهي تبكي شافت ظلام المكان حست بالخوف وتذكرت اللي صار ركضت بسرعه على باب الصاله ودخلت االبيت بعدما قفلت الباب سمعت صوت امها بالمطبخ
:

:
الساعه 8 مساءً..
واقف عند باب القصر مثل العاده ينتظرها تطلع
مايدري وش علقه بهالبنت او وش السر اللي فيها اللي يخليه كل يوم يوقف هالوقفه..
من الساعه 4 وهذي وقفته حاس بغبائه وكل يوم يقول ماعاد يجي هنا ولاعاد يوقف الوقفه هذي ويلاقي نفسه وغصب عنه اول مايركب سيارته يجي على هنا..
وهويراقب انفتح الباب الكبير وطلع تركي بسيارته..توتر لما شاف سيارة خويه اخذ باله من نور السياره اللي نسى يطفيه ضرب الدركسون بقوه: ياربي اكيد شافني اذا البنات اخذو بالهم مني وشلون خويي واللي حافظ سيارتي ..
حرك السياره بسرعه وهو يضرب بوري لتركي..
تركي وقف التفت له وهو يتبسم: هلا والله
فارس بعد مافتح دريشة الراكب: وين رايح يابو الشباب
تركي يضحك: ابد عازم خواتي على العشا
فارس يغمز له: ياعيني على الحركات بس طيب اشوفك بكره
تركي : وش اللي بكره بخلص عشا وبدق عليك
فارس: لا ياخوك بنام
تركي وهو يأشر له: وش اللي تنام دجاجه انت
فارس يضحك: والله مانمت العصريه وراسي مصدع.. وبعد تفكير: عندي سي دي جديد ودك تسمع
تركي يأشر له (جيب):افا عليك انا اللي اسمع
فارس مبسوط : خلاص اسمع وعطني رايك..نزل راسه فتح الدرج طلع السي ديات الثلاث وناظر فيهم بحيره وهو يفكر: اعطيه أي واحد خواته معه ابيها تسمع شي حلو اخيراً قرر وأختار سحب السي دي ورجع الأثنين الباقين بالدرج رفع راسه وراح بكل جسمه عند دريشة الراكب وهو يمد يده بالسي دي ..تركي مد يده على اقصاها واخذ السي دي..
فارس يتحرك وهو يضرب بوري: ياللا اشوفك
تركي يضرب بوري: الله معاك
قفل دريشة السياره والتفت لخواته بسمعكم احلى صوت طربي اصيل نادر بصراحه
جود تتحلطم : مين يعني محمد عبده؟
تركي : لا هذا صوت خاص
جنا بحماس: ياللا سمعنا
حط السي دي بالسياره ..وبعد ثواني طلع صوت العود الدقيق والمنسق مهاره واضحه بالعزف اخذت اذانهم لشوق اكبر لسماع الصوت بعدها جا صوت فارس الهادي الجميل الخالي من أي عيوب..
عبد المجيد عبد الله ..حبايبنا
-( حبايبنا وش الدنيا بلاكم ملاه الشوق قلباً ماسلاكم..يضيق بهالفضا بعض الليالي اذا دور نديم ولالقاكم ..حبايبنا ترى الفرقى صعيبه على مثلي مولع في هواكم..
جود واللي كانت جالسه بالمقعد الخلفي حطت يدها بجنب الكرسي تنغز جنا مع خصرها ..
جنا بعد مانقزت من مكانها: اقول تركي
تركي وهو داخل جو مع الصوت : قولي
جنا: هذا نفس اللي هذاك اليوم سمعتنا صوته
تركي: ايوه هو نفسه
جنا : هو اللي كان واقف معاك تو
تركي : ايوه عندك اسأله ثانيه
جنا: لا
تركي: خلينا نسمع
جود واللي راحت بعالم ثاني وهي تسمع صوت فارس اللي قليل عليه كلمة ساحر او خيالي الأفكار اخذتها لبعيد: معقوله هذا اللي كل يوم لاحقنا هذا صوته؟ ياويلي عليه صوت يهبل تذكرت شكله ملامحه الهاديه لبسه الراقي طوله ابتسامته طريقة كلامه معقوله مالاحظت ان فارس مايقل وسامه عن جمال صوته الا هالحين..
تركي بعد مافتح بابها وهو يهزها: هي بنت وصلنا ماتبين تنزلين
جود بفهاوه: هاه
تركي وهو يلوي فمه: اقول انزل بس
:

:

:
الساعه 9:30 مساءً بتوقيت السعوديه 12:30 الظهر بتوقيت امركيا..
حاس بقرف وهو كل مامشى خطوه والتفت لاحظ البودي قارد اللي يمشي وراه من الصبح ..طوله وعرضه مخيف ..نظارته الشمسيه الكلاسيكيه وقفته اللي تحسس أي شخص انه صاحب اختصاص ..بدله رسميه سودا كرافا مثبته بعنايه سماعه سودا مثبته بأذنه..
مشعل بعد ماالتفت للمره المليون وناظر بالرجال اللي مرافقه من زمان: هذا شكله مسلح .. وقف مكانه ينتظر البودي قارد يوصل عنده التفت شافه وقف مكانه مشى خطوتين والتفت وهو يمشي شافه يمشي وقف مكانه نفس الشي وقف البودي قارد ..
مشعل بعد مااخذ نفس رجع له وقف قباله ولاحظ الفرق الشاسع بالطول والجسم : مطول وانت تمشي وراي
البودي قارد مكتف يدينه وساكت
مشعل يتحلطم: شكلك لبناني يعني لاتستهبل وتسوي مو فاهم
البودي قارد:...........
مشعل : Do you understand me (أنت تفهمني؟)
البودي قارد:...........
مشعل : بأي لغه ودك اتكلم معاك المشكله ثقافتي محدوده
البودي قارد:.............
مشعل: اها شكلك ممنوع من الكلام طيب لاتتكلم بس بسألك سؤال مسلح؟
البودي قارد بعد الجاكيت من الجهه اليمين وبان السلاح المثبت بحزام جنبي
مشعل يتبسم: ماشاء الله الحقني بس الحقني ومااوصيك لاتتركني ولادقيقه
مشى وهو يفكر :وش هالمصيبه انا لازم اتخلص منهم ياربي طحت بعصابه اسلحه ومخدرات وحاله
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:36 PM
الرياض الساعه 10 مساءً..
بعد ماتعشت راحت غرفتها قفلت الباب وسندت جسمها عليه بحزن حاسه ان كلام سلمان صحيح هي اللي سمحت لياسر يتمادى ويتجرأ راحت لدرج التسريحه طلعت جوال سلمان تأملته بطريقه مختلفه ..حطت شريحتها بالجوال فتحته وراحت للأستيديو كان فيه 3 صور لسلمان صوره بالنظاره الشمسيه وصوره وهو مبتسم مره ابتسامته كانت حلوه وصوره وهو نايم واضح ان فيه من صوره تأملت ملامح سلمان الحلوه سكسوكته المتقنه وسامته سمارته ذقنه المتقن تأملته وقالت : سبحان الخالق عيونه وهو مبتسم كانت تعكس جمال العيون الشرقيه ..تذكرت سلمان بكل مواقفه كيف شالها من المزرعه وراح يركض فيها للمستشفى وكيف كان يسولف معاها بحماس وكأنه ماصدق علبة الشوكلاته والرساله غير انها عرفت انه اخر مره هو برضو اللي شالها للمستشفى سرحت بعالمها وقالتها بكل حب: سلمان كله ذوق معقوله ماكنت الاحظ وسامته وذوقه وكل شي حلو فيه ..تذكرت طريقته وهو يحك ذقنه وكيف استغربت حركته.. تبسمت وهي تتذكره راحت للطاوله بجنب السرير طلعت البطاقه اللي كتب فيها الرساله مع علبة الشوكلاته تذكرت كيف ترجمتها بلا مبالاة ويمكن مااهتمت لمحتواها كل همها كان ياسر الحقير اللي ضيعها ..
بعد لحظات من التفكير دقت على خالها فهد ..
فهد بسرعه: هلا والله بعنوده هلا بالغاليه
العنود مبسوطه: هلا بك ..خالي مشغول
فهد: افضى لعيونك
العنود تضحك: لاوالله جد
فهد: انا بطريقي لشذا نبي نطلع نتعشى برا وش رايك بالرومنسيه
العنود تضحك: والله حركات ياخالي من قدك
فهد: شايفه كيف ..امري ياعيون خالك وش بغيتي
العنود بتردد: عندي رساله ودي تترجمها لي
فهد يفكر: تبيني اجي البيت اشوفها واترجمها والا ترسلينها لي مسج جوال
العنود: ماادري براحتك
فهد: هي طويله او قصيره
العنود وهي تحسب الأسطر: امممممممم يعني 13 سطر
فهد يضحك: الله الله هذي لو تكتبيها عنوده تجلسين الين بكره الصبح
العنود تتحلطم: خالي
فهد يضحك: خلاص 5 دقايق وانا عندك نتأخر على مرت خالك شوي لعيونك
العنود: ياجعلك سالم مابي اعطلك
فهد: لاعطل ولاشي 5دقايق وانا عندك
العنود:طيب
اخذت الرساله ونزلت للصاله وكالعاده الكل كان نايم خافت تطلع تفتح الباب لخالها وش تسوي اخيراً قررت تنتظر اتصاله ..اول مادق عليها ردت عليه بسرعه: الو انت برا
فهد: ايوه تعالي افتحي الباب
طلعت تركض فتحت الباب بسرعه مسكت خالها من يده والخوف واضح عليها:تعال بسرعه ندخل
فهد يمسك يدها ويوقفها: عنود اوقفي شفيك؟
العنود بخوف : ولاشي بس اخاف من الظلام وبيتنا كلهم نايمين تعال ندخل داخل
فهد بحزم: روحي البسي عبايتك باخذك معي
العنود: لاوين عزول مابي
فهد بعصبيه: قلت روحي البسي باخذك
العنود: خلاص خالي روح اطلع مع حرمتك وانا بدق على لجين تجي تاخذني هي من زمان تبيني اروح اجلس معاها تقول زوجها ينام بدري وهي تجلس لحالها
فهد يناظرها بطرف عين : بدق على لجين بسألها
العنود تتبسم : لااكيد بكلمها والله
مشى معاها للمجلس اول ماجلس مد يده: هاتي الرساله
العنود اعطته الرساله وهو كان يقراها بتمعن ولما خلص قرايتها ناظر بالعنود : من مين هالرساله ؟
العنود بتوتر: من خويتي
فهد وهو يناظر بالرساله ويهز راسه بالأيجاب: اها
العنود : وش مكتوب فيها؟
فهد وهو مبتسم : مكتوب ياطويلة العمر..
بعد رحيلك اصبحت كالحمقى
ابكي وانا اراقب الايام و هي تمضي
الن تصدقي كلماتي؟
انتِ دخلتي حياتي و جعلتي مني شخصاً اخر
عيناي لا ترى احداً سواكِ
واحتاج اليكِ بقربي
لأنني حبيبتي اريدك ان تعلمي
انك حب حياتي..انك سيدتي
هنا اجلس لوحدي
مع هذا الثقل على قلبي
ولكن اذا استطعت سوف أجعلك ترين
بأني أسف و أني أريدك هنا بجانبي
سيدتي يا ذات الرداء الاحمر ..تبسم وهو يقولها: وبين قوسين ..ناظر فيها: أحبك
العنود وهي منذهله بالكلام : ياسلام حركات
فهد يتبسم: أي والله حركات
العنود راحت بسرعه للدرج اللي بطاولة المجلس جابت قلم ورجعت مدت القلم لخالها: اكتب الترجمه لاهنت
فهد اخذ القلم كتب الترجمه بسرعه ووقف : ياللا تامرين شي
العنود : لاسلامتك ماقصرت
ناظر فيها : بدق بعد شوي على لجين
العنود تضحك: بكلمها اكيد
فهد فتح باب المجلس وناظر بالعنود: ياللا فمان الله وعلى فكره ترى خط سلمان بالأنقلش مميز ماشاء الله عليه يكتب بطريقه حلوه ومادرينا انه شاطر بعد بالكلام
العنود واللي انحرجت من خالها: هاه وشو
فهد يضحك: اقول مع السلامه
بعد ماطلع خالها ناظرت بالرساله : أي والله خطه مره حلو ..ناظرت بجوالها اللي بجنبها على الكنبه وبعد تردد اخذت الجوال كتبت رساله لسلمان
:
سلمان تصدق أني اغبى بنت ممكن تنحب بالعالم اليوم بس ترجمة رسالتك اللي كانت مع الشوكلاته الكلام اللي فيها مره حلو انا ابي اعتذر لك عشاني كنت غبيه وعشاني ماعرفت قيمتك الا بعد مافقدت قيمتي
:
بعد ماسوت أرسال اخذت الرساله وجوالها وراحت للصاله رقت الدرج وهي للحين شارده بكلام سلمان الحلو ..تتذكر فهد وهو يقول لها خط سلمان مميز وتزيد ابتسامتها وصلت عند غرفة امها وابوها طقت الباب مره ..مرتين..وثلاث مرات ..اخيراً فتحت امها الباب ووجهها كله نوم :هاه يالعنود شفيك حبيبتي
العنود : ابد ماما بس جالسه طفشانه قلت بروح انام عند لجين وبكره بابا وهو راجع بالليل يجي
ام مشعل: وهي تفكر: بس مين بياخذك لها هالحين
العنود: خالي فهد قالي عادي ياخذني بس انا قلت له بدق بالاول بسأل لجين اتوقع تجي هي تاخذني
ام مشعل: خلاص ا ذا كذا روحي
العنود مبسوطه: مشكوره ماما
طلعت من غرفتها ودقت على لجين ..
لجين بفرح: الو هلا بعنوده
العنود: هلا بك زود اخبارك
لجين: بخير ياغلاي وانتي اخبارك
العنود: تمام التمام يعني ماقلتي لي الحمد لله على السلامه
لجين مستغربه: ليه خير ان شاء الله
العنود: كنت بالمستشفى تنومت يومين
لجين بسرعه : لا لا سلامتك ماتشوفين شر
العنود: ربي يسلمك
لجين: وين اللي تقول اسكني بالرياض وبجي عندك يالنصابه
العنود: وربي داقه عليك بقول لك بجي بجلس عندك بس مطوله جلستي بجلس لبكره
لجين : مالت عليك انا قلت الحين بتقول بجلس عندك اسبوع
العنود تضحك: مااقدر اصير عزول
لجين تضحك: اقول عن الغباء وتعالي
العنود بتردد: بس ماعندي احد يجيبني
لجين: احمد للحين صاحي ومابراسه نوم خلاص اجهزي حنا بنجيك
العنود: اوكي
لجين بعد ماقفلت من العنود راحت بسرعه لأحمد اللي جالس على طاولة الأكل ياكل :شبعت ؟
احمد يتبسم: الحمد لله وش تبين
لجين تمسك يده وتسحبه: قوم نبي نروح نجيب عنوده بتنام عندي الليله
احمد يناظرها: ومبسوطه
لجين بفرح: الا بموت من الوناسه
احمد يتبسم: دوم الوناسه ياروح بابا ياللا ابدل ملابسي وبجي
لجين : اوكي وانا بلبس عبايتي
:

:
الساعه 10:30 ..فرايديز بالتحديد..
المطعم كان يسوده الهدوء نوعاً ما على غير المعتاد ..الطاولات العصريه والأناره الراقيه ..ومجموعة العمل المنسقين بكل شي يفتح الشهيه ..
طلب على مزاجه 3 سزلنج دجاج و3 كولا وموزريلا مقليه
بعد ماجا الطلب ..ناظر بشهد: ياللا شهود ابيك تنظفين الصحن
شهد مبسوطه: بسوي اللي اقدر عليه
فهد تبسم لها والتفت لشذا: وانتي بعد تاكلين الصحن هذا وبجيب لك غيره برضو تاكلينه كله
شذا معترضه : لاوالله مابي هذا يكفي تبيني اسمن
فهد يناظرها بحب: لاابيك تغذي ولدي
شذا تحط يدها على بطنها : ماعليك ولدك متغذي وماعليه قصور
فهد تأملهم وهم ياكلون وحس انه ملك الدنيا باللي فيها
شذا: مطول وانت تراقبنا
فهد مفهي: هاه
شذا تترك الشوكه : اقول اكل والا بطل
فهد ياكل بطريقه سريعه: لاكله ولاتبطلين
شذا تضحك على حركته وتكمل اكلها بهدوء
شهد وهي تحط الشوكه: بابا ماما
شذا وفهد بوقت واحد : نعم
شهد: بروح العب
شذا وفهد بسرعه: لامافيه اجلسي مكانك
شهد وهي تضحك: امزح معاكم اساساً ماشفت فيه العاب والا لا
فهد يضحك: بنت تراك شيطونه
شهد: طالعه على ماما
فهد وهو يناظر شذا : لاامك بسم الله عليها هاديه مره
شهد تتحلطم: لاهي مثلي
:

:
الساعه 11 مساءً..
دخل البيت بعد مالف شوارع الرياض شارع شارع ..خنقته العبره من اول ماتركها حاس انه نقص شي حاس انه خسر كثير شي بداخله انجرح جرح عميق اعمق من جرح عدم حبها له ..
دخل البيت بسرعه رقى الدرجات ..درجتين درجتين وصل لغرفته قفل الباب رمى جواله اللي حاطه ع الصامت من اول ماحرك سيارته من عندها ..رمى محفظته ومفتاحه ..رمى جسمه بأهمال على السرير وده يرجع طفل عشان يبكي القهر اللي بداخله .. طول هالمده وهو حاس ان هالبنت هزته بس هالمره حاس انها كسرت كل شي حلو فيه حولته من انسان ثابت متزن متفائل الى انسان محطم مختل يائس ..وقف وصار يروح يمين ويسار .. مو عارف وش يسوي النار اللي بصدره مافيه شي يطفيها ..ماتمالك قهره وقف عند الجدار وصار يضرب راسه بقوه ويلوم حاله ويسأل بصوت عالي ليه أنا ليه البنت اللي حبيتها ليه بنت عمتي ليه عرضي وشرفي ماحس لنفسه الا وقطرات من دمه تسيل متسسله من راسه مسحها بأطراف اصابعه بعد ماوصلت عند خده ناظر بالدم اللي بيده وصار يرجف ..
حط راسه على المخده كتف يدينه ونام بدون لحاف والضيقه ماليه صدره
:

:

:
الساعه 11:30 مساءً بتوقيت السعوديه 2:30 الظهر بتوقيت أمريكا..
منسدح على الكنبه ويدندن مسطل من اثر الأبره اللي اعطتها له نجلاء حاط الزقاره بفمه ويدخن بشراهه يسحب الزقاره من فمه بمهاره ويطلع الدخان من فمه بطريقة متمرس له سنين يدخن ..
جات عنده حطت المسدس بين اذنه وعينه وبدون نفس : قوم
مشعل واللي مثل السكران قالها بنبرة النعسان : افففف وش تبين لاتخربين مزاجي
نجلاء رافعه حاجب: شف ياحلو انا مابدي لحدى شي هيك بدون مقابل
مشعل يضحك : تصدقين عاد مو لايقه اللهجه اللبنانيه تكلمي سعوديه عشان ارد عليك
نجلاء : دق على ابوك هالحين وخليه يرسل لك فلوس بسرعه
مشعل ببرود : انتي من علمك تحبكين اللهجه السعوديه كذا
نجلاء : مالك شغل وقوم كلم ابوك
مشعل يناظرها : اول شي تو امس لاهفه الـ 5000 اللي ارسلها بابا ثاني شي ياحلوه الحين بابا بسابع نومه بابا ينام الساعه 9 والحين اتوقع انها 11 بتوقيتهم ووخري عن وجهي تراني مروق
نزلت لمستواه وقربت وجهها من وجهه: تدري ليه ياحلو مروق عشانك ماخذ ابرة مخدر ضبطها لك على الأخر عشان كذا لاتحاول تلعب بذيلك وقوم كلم ابوك
مشعل يضحك : والله نايم ..غمض عيونه بكسل وفتحها بكسل اكبر : وش مصلحتي اكذب
نجلاء بقهر : طيب بكره قبل تروح المعهد تكلمه والا مافيه روحه وتنثبر بالبيت
مشعل يأشر لها روحي : اقول انقلعي بس
راحت غرفتها ودقت على جاد اخوها..
جاد: اهلين شو ألتي لألو
نجلاء: مارضي أل بابا نايم وعم يحكي معي بطريقه غريبه كبر راسو
جاد بلا مبالاة : شو بدخلنا يكبر راسو على حالو
:

:

:
الرياض,, الساعه 12 بعد منتصف الليل ..
دخلت مع لجين بيتها واعجبها الديكور ..ديزاين البيت كان مره حلو ..ناظرت لجين بفرح : بيتك مره حلو
لجين : عيونك الحلوه عنوده
العنود واللي حاسه بتعب : تصدقين
لجين : وشو
العنود: حاسه بتعب خاطري انام
لجين تضحك: مالت عليك وانا قلت نبي نسهر ونشوف تلفزيون وحركات
العنود بخجل : شسوي فيني النوم
لجين بعد تفكير : طيب اجلسي بالصاله بجهز غرفتك وبجي
رقت الدرج بسرعه وطقت غرفة احمد ,,
احمد واللي جالس بسريره يقرا كتاب عن تطوير الذات : ايوه
لجين فتحت الباب ناظرته من الباب : احمد قوم تبي تنام معي الليله
احمد مستغرب : وليه يعني
لجين : بنت خالتي هنا مالها داعي تاخذ بالها ان كل واحد مننا بغرفه
احمد : وهي يعني تبي تراقبنا
لجين : ماتدري وش يصير وماابي سيرتي تصير على كل لسان
احمد بطفش : والله نونه ظهري مافيني حيل على نومت الأرض
لجين بهدوء : نام بجنبي على السرير عادي
احمد اخذ كتابه وقام من سريره : امري لله
نزلت الدرج وراحت للعنود بالصاله : ياللا ياحلوه تعالي بوريك غرفتك
العنود : شكلي ضيقت عليكم
لجين : لاضيقه ولاشي عندنا 3 غرف زياده بالطابق الثاني
العنود تتبسم : طيب
اخذتها لغرفه بأقصى اليمين بعيده نوعاً ما عن غرفتها هي واحمد الغرفه كانت على الطراز الأمريكي ناعمه هاديه مافيها أي شي ملفت للنظر كانت عاديه جداً بس بنفس الوقت مريحه وتشجع على النوم ..
العنود تناظر الغرفه بتعب : ياسلام بنام للظهر
لجين تضحك : نوم العوافي قلبي
طلعت من الغرفه وبينها وبين نفسها : جيتي والله جابك ياعنوده كأنك حاسه فيني والله لعلمك ياأحمد
دخلت الغرفه وشافته للحين يقرا بنفس الكتاب حط الكتاب على جنب : نامت والا باقي
لجين وهي تفتح الدولاب : باقي
احمد : الله المعين
فسخت بلوزتها وهو يراقبها مستغرب غطى وجهه باللحاف : اعوذ بالله ..حس ان انفاسه انحبست داخل اللحاف وبصوت عالي : خلصتي
لجين : ايه خلصت
شال اللحاف شافها لابسه قميص نوم قصير مره وبدون كموم اول مره يشوف لجين بهاللبس تلفت يمين ويسار واخذ كتابه بسرعه رجع يقرا فيه وبينه وبين نفسه : خل اقرا بالكتاب اصرف لي
راحت عند التسريحه اخذت العطر وخبته ومشت للحمام (وانتم بكرامه)
احمد يناظرها وهي تدخل الحمام: دامك داخله الحمام ليه مالبستي هناك والله ذا البنات عليهم غباء ..
اول ماقفلت الباب تبسمت بعنف حطت عطر بالقميص وبجسمها وشعرها الى ان صارت ريحتها تفوح ..طلعت بهدوء وراحت يساره ضبطت المخده انسدحت وتلحفت ..
احمد واللي وصلت ريحة العطر لخشمه عطاها ظهره بسرعه وتلحف وغمض عيونه بقوه ..
من تحت اللحاف كانت تلعب بجوالها تنتظر نصف ساعه تمر اول ماشافت الوقت باقي على النصف ساعه دقيقه حطت جوالها تحت مخدتها ..وصرخت صرخه قويه وهي تجلس وتنافخ ..
احمد جا لعندها حوطها بيدينه وهو متخرع : بسم الله عليك شفيك
لجين وهي تنافخ بأتقان : ماادري ماادري انا خايفه احمد
احمد وهو يضمها : لا لا تخافين وانا معاك كابوس اللي شفتيه اروح اجيب لك مويه
لجين : لا لاتتركني انا خايفه
احمد وهو يمسح على شعرها : بسم الله عليك تعالي نامي بحظني
لجين حطت راسها على صدره وهي تتبسم وبداخلها : هين يااحمد ان ماعلمتك وشلون كيد النسا مااكون لجين
:

:

:
الرياض ..يوم الثلاثاء ..الساعه 10 الظهر ..
كان جالس على مكتبه بالدوام وحاس بكتمه بعد ماشرب كوب الشاهي وهو حاس بصداع غريب اخذ جواله ناظر بالشاشه 5 مكالمات ورساله ..
المكالمات كانت من اخوياه عادي يعني
بس الرساله كانت من العنود فتح عينه زين وهو يقرا الرساله
:
سلمان تصدق أني اغبى بنت ممكن تنحب بالعالم اليوم بس ترجمة رسالتك اللي كانت مع الشوكلاته الكلام اللي فيها مره حلو انا ابي اعتذر لك عشاني كنت غبيه وعشاني ماعرفت قيمتك الا بعد مافقدت قيمتي
:
قرا كلماتها أكثر من مره وضحك بعدها بسخريه: والله انك صادقه يالعنود وش بعده لاحظتي وجودي وعرفتيلي قيمه
:
:
بجزء ثاني من البيت وبغرفة نوره بالتحديد ..
ناظرت بالسرير الفاضي اللي بجنبها وضغطت الزر الأخضر : الو
بندر: هلا والله بهالصوت
نوره : هلا بك زود ..بندر كم مره تتصل ماكنت اقدر ارد
بندر بحب : شسوي وحشتيني
نوره : وانا بعد شسوي لو اقدر ارد كنت رديت عليك
بندر : اجيب لك فطور
نوره بسرعه : لا
بندر يفكر : ايه صح مو وقت فطور ..اجيب لك غدا؟
نوره : طبعاً لا
بندر بهدوء : وش تبين اجيب لك انتي قولي بس تبين القمر ؟
نوره تضحك : ايه ياللا جيبه
بندر : مااقدر اجيب القمر بس اقدر اعطيك 1 بندر تبيني ؟
نوره فطست : ايه ابيك
بندر بحماس : اجيب بابا ونجي يعني
نوره ماتمالكت نفسها من الضحك وصارت تضحك بهستيريا ..
بندر وهو يضحك معاها : ياويلي على الضحكه ياناس
نوره وهي تخفف ضحكتها : بندوري
بندر: ياعيونه
نوره : تخرج بالأول وبعدها تعال انت وبابا على العين والراس
بندر بقهر : اف ياليل تخرج الله يلعن الساعه اللي دخلت فيها جامعه لو اني مشتغل مع بابا من البدايه ازين لي
نوره تبي تقهره : بندر لاتخليني اقول لك اصبر انا بعد اتخرج
بندر بسرعه : لا لا لا واللي يرحم امك
نوره : طيب بندر انا الحين بقفل
بندر يتحلطم : لا مابي اقفل وين بتروحين
نوره : بروح مع ماما المطبخ لاتجي وحده من الملقوفات اللي عندي تشوفني صاحيه وتهذر ليه مانزلتي وليه ماساعدتي وانتي ماعندك جامعه
بندر : مابي اقفل مااستهال يزفونك عشاني
نوره بعد تفكير : الا تستاهل
بندر بقهر : وتفكر بعد اجي اصفقك؟
نوره تضحك : لا خلاص المره الجايه بجاوب على طول
بندر : هذي اللي تبي تجلطني
نوره بدلع : بسم الله عليك
بندر :..............
نوره مستغربه سكوته : بندر؟
بندر بعد ماانسدح على سريره : اصبري انا ميت حالياً
نوره تضحك : بندوري لاتقول هالكلام الله يطول بعمرك ويخليك لي
بندر يجلس بسرعه و يصارخ : اصبري خلك على الخط بروح بفحط وبجي
نوره فاطسه : منت بصاحي
بندر بهدوء : ايه مو صاحي فيه وحده مجننتني وانتي تعرفينها زين
نوره تستهبل : مين مااعرفها
بندر : اسمها يبدأ بحرف نوره عرفتيها
نوره تضحك : لاباقي ماعرفتها
بندر : هي عمري وحياتي وروحي ودنيتي وبدونها حياتي مالها لاقيمه ولامعنى
نوره بهدوء : مااستاهل هالكلام الكبير انا
بندر بعصبيه : اص بس تستاهلين اكثر انتي مافيه مثلك بالدنيا كلها قالت مااستاهل
نوره تتبسم : طيب قلبي لازم اقفل الحين
بندر مقهور: اف روحي قولي لأمك انك عازمتهم وانا بجيب لكم غدا من برا وكلميني الى وقت الغدا وش رايك
نوره : لا مابي
بندر بسرعه : اقول اسمعي الكلام لاتجبريني اسوي فضايح
نوره : حلوه فضايح
بندر بتساؤل : معك فلوس
نوره مستحيه : ايه
بندر : كم معك
نوره واللي انحرجت بجد : مالك دخل
بندر : ياربي انا وانتي واحد ياغبيه علميني بس كم معك
نوره : ماادري حول 250
بندر بسرعه : حلو خلاص قولي لهم انك عازمتهم على الغدا وخلي الماما تستريح وخواتك لايساعدونها وانتي كلميني للساعه 1:30 وبعدها بقوم اجيب الغدا
نوره : تصدق عاد انت مو طماع ابد وش اللي للساعه 1:30
بندر يسوي زعلان: خلاص للساعه وحده الظهر بس وافقي طلبتك
نوره: خلاص موافقه ياللا بقفل
بندر بسرعه: وين مو قبول
نوره: شفيك بقول لهم على الغدا وبرجع انشب لك
بندر مبسوط : يااااااااااااااسلام ياللا انتظرك عندك 7 دقايق بس
نوره تضحك: طيب
:

:

:

الرياض الساعه 11:30 الظهر ..
جالسه مع لجين قبال التلفزيون ويضحكون وهم يشوفون مسرحية شاهد ماشافش حاقه لعادل امام ..المكسرات على الطاوله ياكلون ويضحكون ..
لجين وهي تناظر العنود: تصدقين عنود
العنود : وشو
لجين : ياليتك اختي والله اني فاقده هالشي ودي لو كانت لي اخت اشكي لها همي واخو يكون لي سند بالدنيا
العنود تتبسم : انا بعد ودي لو كانت لي اخت اشكي لها همي خلاص اعتبريني اختك دامنا نتمنى نفس الشي
لجين تضحك: خلاص تم
سمعت العنود صوت جوالها اللي كان على الطاوله ..كانت ماخذه راحتها لأن احمد بالدوام وماهو موجود ..
اخذت الجوال وناظرت المتصل سلمان حطت الجوال بمخباتها جلست شوي وبعد دقايق وقفت : دقيقه بروح الحمام(وانتم بكرامه)
راحت الحمام وفتحت الرساله بتوتر كانت من سلمان
:
عنود ردي ترى مو ناقصك
:
ضغطت اتصال بعد تردد وبيدين ترجف ..
سلمان وهو معصب: وينك انتي
العنود واللي استغربت وشلون يكلمها كذا : هاه
سلمان ومازال معصب: اقول لك وينك انتي
العنود: ببيت لجين
سلمان واللي زادت عصبيته : مين سمح لك تروحين الحين البسي عبايتك بجي اخذك
العنود: نعم؟
سلمان: نعامه ترفسك وتريحني منك قولي امين
العنود بهدوء: امين
سلمان ببرود: تصدقين انك بايخه كلامي ماراح اعيده اجهزي بجي اخذك
العنود : لابقول لماما تخلي السواق يجي ياخذني
سلمان بصوت عالي: السواق انسيه حتى للجامعه مافيه ياخذك وانا بجي اخذك وان ماعجبك هالمره انا اللي بهددك والله يالعنود ليصير شي مايعجبك
العنود بهدوء: طيب بجهز
طلعت من الحمام (وانتم بكرامه) جلست شوي مع لجين وهي مو عارفه كيف تقول لها انها بتمشي ..
بعد تردد كبير : لجين
لجين : سمي
العنود: سم الله عدوك انا بروح البيت
لجين بسرعه : وليه مبسوطه معاك وحتى جدتي من ساعه وهي تقول لي نبي نضبط احلى غدا للعنود
العنود: معليه مره ثانيه ماما دقت قالت ان نوف خويتي بالبيت تنتظرني وقلت لها خلي السواق يجيني
لجين بحزن : طيب
طلعت الغرفه المخصصه لها لبست عبايتها واخذت شنطتها الصغيره ونزلت الدرج اول ماسمعت صوت الجوال يرن : ياللا مع السلامه
لجين : الله معاك بجي اوصلك للباب
العنود بسرعه : لا والله ماتقومين بطلع لحالي
طلعت بسرعه وشافت سلمان واقف جربت تفتح الباب اللي وراه مافتح راحت للباب اللي ورى الراكب مافتح ناظرت بسلمان وكأنها تقول افتحه سلمان فتح باب الراكب : اركبي قدام انا مو سواق عندك
العنود بهدوء وهي خايفه من العصبيه الواضحه بوجهه : طيب
اول ماركبت وحرك السياره قالها بدون نفس وبدون لايناظرها : ولد جيرانكم الزفت مادق عليك ولاارسل مسج
العنود : لا
سلمان : طيب انا بوقف عند باب بيتكم وانتي دقي عليه الساعه 1 الظهر وقولي له انك موافقه تقابلينه
العنود التفتت لسلمان متخرعه : وشو
سلمان بعصبيه : خلاص سوي اللي اقوله لك وبلا كثر كلام
العنود بحزن : طيب

يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:38 PM
الساعه 12 الظهر بتوقيت السعوديه 3 الفجر بتوقيت أمريكا
صحى من النوم وناظر بالساعه استغرب مو عوايده يصحى من النوم هالوقت وحتى لو صحى يجبر نفسه على النوم شغل سيقارته وبدا يدخن وبعد ماطفى السيقاره راح للحمام ( وانتم بكرامه ) غسل وجهه وقرر ينتظر لصلاة الفجر بعدين يرجع ينام ..
مشعل وقف وبعد تفكير : ببدل ملابسي وبطلع اكيد الزفت ماهو موجود
بدل ملابسه بسرعه فتح باب غرفته بهدوء تسلل الى باب الشقه وفتحه بهدوء اكبر وبعد ماقفله ابتسم على الأخر ..
اول ماوصل للشارع حس ان الأوكسجين يدخل لصدره بسهوله حاس هالشقه مثل القبر كاتمه انفاسه ..وهو يمشي حس بحركه وراه التفت شاف واحد نفس البودي قارد اللي على طول ناشب له بس هذا شكله غير بس نفس الطول والعرض ..
قالها وهو يفكر : لا لا اكيد هذا مهو تبعي
كمل طريقه وهو يمشي نفس الشي البودي قارد وراه انقهر : معقوله فيه واحد ثاني واقف ينتظرني عشان لو صار وطلعت بالليل
رفع يده وقف تاكسي اول ماوقف التاكسي قرب البودي قارد بسرعه فتح لمشعل الباب اللي ورى وركب هو قدام ..
مشعل بعد ماشافه كيف متجلس بالسياره قدام انقهر قفل الباب اللي ورى بقوه ورجع يمشي بسرعه للشقه وطبعاً البودي قارد نزل بسرعه من السياره وصار يلحقه ..
دخل العماره وكان يرقى الدرج وهو منقهر دخل الشقه قفل الباب وراح لغرفته انسدح وهو يفكر : وبعدين مع هالمصيبه اللي انا فيها مو حياه هذا سجن بموت لو كملت على كذا ياربي ساعدني
:

:

:
الرياض الساعه 1 الظهر ..
بندر وهو يسترسل بكلامه : ايه بعدين سألني من متى المعرفه قلت له انت عبد الله والا لا قال الا قلت لها انا بندر متعب ماعرفتني ولا اشوفه الا يصارخ بندر ياهلا والله ياخوي ماعرفتك متغير ..انواع الهياط انا لاتغيرت ولاشي
نوره وهي تضحك : يمكن ماعرفك هو من البدايه
بندر: ايه انا بعد قلت هالكلام
نوره : بندر
بند: ياعيونه
نوره بهدوء : خبري بالبنات ثرثارت بس انت غيرت نظريتي لك ساعتين من سالفه لسالفه ماشاء الله عليك
بندر يضحك : بس معك والله لأني مبسوط اول مره نطول بالمكالمه لذي الدرجه
نوره : طيب ياحلو صارت الساعه 1 تدري لو مايوصلهم غدا يسون فيني كبسه
بندر بحماس : ياسلام يعطوني صحن
نوره بقهر : بندر قوم بسرعه
بندر يضحك : طيب طيب اسمعي
نوره : هلا
بندر : اخوك هنا
نوره : لا
بندر : ياسلام اجل تطلعين انتي تاخذين الغدا ومابي أي نقاش
نوره : بس
بندر يقاطعها : قلت مابي نقاش وبعدين مين بيجي ياخذ الغدا اذا اخوك مهوب موجود وحده من خواتك ماتغارين علي انتي
نوره بعد تفكير: الا بس كنت بقول لماما
بندر يضحك: قولي لماما وبقول لها خذي هذا الغدا اللي انا جايبه لحبيبتي نوره بعد ماهي وصتني
نوره بسرعه : وجع
بندر بحزن : يوجعني؟
نوره : لا يوجعني انا
بندر يضحك : بسم الله عليك من الوجع ياللا حياتي بروح اجيب الغدا واول مااوصل بدق عليك طيب
نوره : طيب
:

:

:
الساعه 1 الظهر ..
دقت على ياسر بخوف ..
ياسر وهو مبسوط : كنت متوقع اتصالك
العنود بقرف : وين تبينا نتقابل
ياسر ببرود : عندي بالبيت
العنود بخوف : نعم ؟
ياسر: بيتي خالي مافيه غيري وياللا تعالي الحين
العنود مستغربه : ماعندك دوام
ياسر يضحك : ومين قالك اني اداوم انا جالس كذا لاشغله ولامشغله
العنود واللي اختلطت عليها الافكار واستغربت حست براسها يلف وبدون لاتناقشه : طيب البس عبايتي بس
دقت على سلمان بسرعه ..
سلمان ببرود : الو
العنود وهي خايفه ووضح الخوف على صوتها : يقول تعالي بيتنا لأنه فاضي
سلمان ببرود اكبر : طيب طيب وين بيتهم
العنود : هذا اللي قبال بيتنا
سلمان : وش لون بابه
العنود وهي مرتبكه : ماادري ماادري
سلمان : طيب اول ماتطلعين اوقفي قبال البيت شوي عشان اعرفه بعدين علمي هالحقير انك واقفه برا
العنود : طيب وماما وش اقول لها وين بروح بهالظهريه
سلمان : قولي لها بروح اتغدا مع نوره وانا الحين بكلم نوره بخليها تدق على بيتكم تقول لك على الغدا
العنود : طيب
:

:
دق على جوال اخته بسرعه..
نوره : هلا والله بالغالي متى بتجي البيت لأني عازمتهم على الغدا
سلمان : يعني يبي لي نص ساعه واجي
نوره واللي ارتاحت : لاتطول عشان لايفوتك الغدا
سلمان مستغرب: انتي طابخه ؟
نوره تضحك : لاطبعاً طلبت لهم من المطعم
سلمان : اها ..طيب اسمعي ابي منك شغله
نوره: امرني
سلمان بتردد : ابيك تدقين تعزمين عنوده على الغدا
نوره تتبسم : ياعيني على الحبيب المشتاق
سلمان يضحك غصب عنه : دقي بس اعزميها
نوره : خلاص صار
:

:
وقف ينتظر بسيارته وبعد 10 دقايق شاف العنود طالعه وقفت قبال بيت ياسر قبل الباب بشوي ..
سلمان طلع من سيارته يركض وهو يأشر لها شوي بس ..طمر فوق الطوفه ونزل ببيت ياسر ..
العنود انتظرت شوي وبعدها دقت على ياسر ..
ياسر بطفش: وينك انتي هذي اللي بتلبس عبايتها
العنود وهي كارهه صوته : انا على الباب
ياسر مبسوط : جايك جايك
فتح لها الباب بعد مادخلت قفله وهو يناظرها بطريقه بايخه .. حط يده على كتفها ..
العنود تبعد يده بسرعه : لاتحط يدك علي ياحمار
ياسر يرفع حاجبه : يعني على بالك ليه جايبك انا هنا
بهالوقت جا سلمان يركض ضربه ضربه طيحه على الأرض ناظره بقرف : جايبها عشان كذا
كفت سلمان يدين ياسر بقوه وهو يصارخ على العنود : افتحي هذا الباب بسرعه
ياسر وهو يحاول يفك يدينه : وخر عني
سلمان وهو يدفه لداخل بقوه : انت انطم ولا كلمه
اول ماوصلو لصالة البيت اللي كانت تغلب عليها الفخامه نوعاً ما طقم كنب فاخر باللون العنابي بلازما ومجموعه كبيره من التحف ..
رماه سلمان على الأرض بقوه جلس فوقه وبدا يضربه بطريقه وحشيه ورغم محاولات ياسر الفاشله انه يقوم او يرد ضربه وحده لسلمان ماقدر قوة سلمان اللي زادت من النار اللي بداخله خلت ياسر مثل الطير المذبوح بيد سلمان ..
وقف وهو يناظر بياسر اللي سال الدم من راسه ومن خشمه ومن فمه اخذ وحده من التحف وضرب فيها راس ياسر الى ان بدا ياسر يفقد وعيه نوعاً ما
العنود حاطه يدها على فمها وساكته خايفه يجيها دور بالضرب ومو عارفه تتصرف بهالموقف
سلمان يصارخ : روحي شوفيلي المطبخ وين
فتحت اول باب على اليمين بسرعه كان مجلس راحت للجهه اليسار وفتحت اول باب على اليسار وكان المطبخ : سلمان هنا المطبخ
مسك ياسر من يدينه وسحبه للمطبخ اول ماشاف كراسي الطاوله حق الأكل ناظر بالعنود : قربي لي كرسي هنا
قربت الكرسي بحيث صار الكرسي ظهره للثلاجه ومقابل للمغسله ..
رفع ياسر وجلسه بصعوبه على الكرسي حط يده على صدره عشان لايطيح وصارخ : ابي حبل
صارت تفتح الأدراج بسرعه بس ماشافت شي كان فيه باب لغرفه بداخل المطبخ فتحت الباب وكان مثل المستودع دورة بأدراجه الى ان لقت حبل وراحت لسلمان بسرعه تمد الحبل له : هذا حبل
سلمان اخذ الحبل بيد وهو حاط اليد الثانيه على صدر ياسر : امسكيه بربطه ..وبسرعه صرخ : لا لا لاتمسكي وخري
العنود ترجع بسرعه: طيب
حط رجله على صدر ياسر ورجع يدينه ورى الكرسي وقرب بكل جسمه لجسم ياسر وصار يلف الحبل بصعوبه وبعد مالفه اكثر من مره : جيبي سكين
فتحت اول درج قبل المغسله ولقت سكين جابته وجات عند سلمان
سلمان يناظر الحبل : اقطعي هنا
بعد ما قصت الحبل بعد عن ياسر وراح ورى الكرسي ربط الحبل بأحكام ورجع لرجلينه لف الحبل عليهم بقوه واخر جزء من الحبل لفه حول بطنه والكرسي عشان يتأكد ان ياسر مثبت بالكرسي زين ..
راح لسلة الصحون اللي بجنب المغسله اخذ منها كاسه فتح الصنبور وملى الكاسه مويه وكبها بوجه ياسر
ياسر صحى مفزوع ويناظر سلمان
سلمان وهو مسند جسمه للمغسله ومكتف يدينه : صح النوم ..اشر عليه : باقي مااشفيت غليلي فيك
ياسر يحاول يفك نفسه : انا ماسويت شي
سلمان قرب منه صفقه كف قوي على خده اليمين وكف اقوى على خده اليسار : تحسب اعراض الناس لعبه جيب التصوير اللي صورته لها
ياسر بخوف وهو متألم : والله العظيم ماصورتها انا بس كنت اخوفها
سلمان قرب منه : اللي مثلك الحلف عنده عادي طلع التصوير احسن لك
ياسر واللي قرب يبكي : قلت لك والله ماصورتها مجنون انا بصور مقطع لنفسي وانا اعتدي على بنت قالو لك مهبول
سلمان: اها طيب اعلمك انا كيف تطلعه
راح عند الفرن ضغط الزر الأحمر وبعد ماطلع الشرار شغل الغاز اشتعلت النار قرب ملعقه وحطها على النار وناظر ياسر وهو مبتسم : الحين بعلمك
ياسر يحاول يفك نفسه بس مو قادر كل شي فيه مربوط بأحكام : والله قسم بالله ماصورتها روح فتش جوالي فتش البيت كله ماصورتها كنت اهدد بس
سلمان ياخذ الملعقه من طرفها وقرب منه: حتى لو ماصورتها بحط لك ذكرى بوجهك تذكرك كل ماشفتها ان اعراض الناس مو لعبه
ياسر صار يتحرك بقوه ويحاول يفك نفسه بس بدون فايده : ويصارخ خلاص تعلمت والله وخر عني تكفى الله يخليك
سلمان قرب منه بدون مايشفق عليه ابد لف وجهه للجهه اليمين الى ان لصق وجهه بالثلاجه وحط الملعقه الحاره على خده اليسار
اول ماطلع صوت صرخت ياسر القويه صرخت العنود : سلمان اتركه
سلمان واللي ماشال الملعقه ناظرها بحقد : خايفه عليه
العنود بهدوء : لاخايفه عليك
سلمان بعد كلمتها حس بتشنج برجلينه وتوتر شوي شال الملعقه من وجه ياسر اللي احترق بشكل كبير تفل بوجهه بقوه مسك يد العنود وسحبها : ياللا مشينا
العنود ركضت وراه غصب لأنه ماسكها بقوه من يدها حست بحرارة كفه وبرجفته الخفيفه وهو ممسك بيدها
وقف بالصاله اخذ جوال ياسر صار يدور بالصور اول شي وبعدها وصل لمقاطع الفيديو

نهاية الجزء

اتمنى يحوز على اعجابكم

انتظر تعليقاتكم وارائكم

واسمحولي كلكم بدون أي استثاء

عشان مارديت على تعليقاتكم بالجزء اللي راح بس كنت مشغوله

وماجددت اشتراكي الا اليوم

وصدقوني كل رد قريته زاد الابتسامه اللي على وجهي

:

:

كلكم دون أي استثناء لكم مني كل الشكر على تشجيعكم ومتابعتكم

اعطيتموني دائماً دافع لتقديم الأفضل لكم

فلا حرمني الله من أي قلم سواء كان متابع قديم او مشترك جديد بمتصفحي

فأنتم فقط سر تقدمي وتألق روايتي

لكم مني أنا براءه تقديري احترامي وشكري

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:40 PM
خيالات أنها مجرد خيالات تلك التي تقيدنا وتسجننا بداخل اوهام نسميها أحلام ونغفل عن انها ليست سوى احلام مستحيله يصعب تحقيقها

سألتفت الى احلام واقعيه أكثر يمكن لي ولك ولاي شخص بالحياه تحقيقها
فالوهم لايولد الا الوهم والاوهام قد توصلنا الى طريق مظلم لاحل له سوى الممات بعد اليأس

فكيف نعيش هذه الحياه بيأس يسببه حلم مستحيل يأسرنا الى يوم الممات ..هناك بالبعيد شمس تشرق وعصفوراً يغرد ..وموجاً يركض.. فل نتجه للجانب المشرق من الحياه ونجعل من احلامنا واقع ندرك بعقولنا تحقيقه

الفصل السابع عشر

الشرقيه سنة 1424 للهجره .. 11 رجب ..يوم الخميس
الساعه 7 المغرب ..
سوق الدمام ..شارع الحب بالتحديد ..
رفعت القماشه الموف ووجهتها لسحر : وش رايك فيها
سحر : عاديه مااحس فيها شي زود
لجين تناظر البياع: بكم هالقطعه
البياع وهو يسبل بعيونه للجين : هذي بـ 1100
لجين : بال ليه عاد وش فيها زود
البياع وهو مبتسم : عشان خاطر عيونك 850
لجين : بال كل هذا تخفيض
سحر وهي تندس عليها وبصوت واطي: شوفي كيف ناظرك ..ابتسمت : باين عليه معجب نزليها اكثر باخذها
لجين تبتسم بخبث : الحين اوريك فيه ..حطت كوعها على الطاوله الزجاجيه وسندت ذقنها بيدها وناظرت فيه بدهاء .. الرجال انسحر بعيونها الحلوه المكحله بعنايه
لجين بدلع: طيب والحين
البياع واللي راح فيها : هاه خلاص 700 ولا تزعلين
لجين بدلع اكبر: لاعاد شدعوه مانزلتني شي المفروض عشان خاطري بـ 500 والا مالي خاطر عندك
البياع واللي ينقاله فزعه : ياشيخه 500 ..500 عشانك خذيها لو بالمجان
لجين تسوي فيها ثقل: لا لا مااحب اخذ شي بالمجان .. هاتها ابيها
حط قطعت القماش بكيس وارفق ورقه عليها رقمه بالكيس بعد مادفعت الـ 500 طلعت مع صديقتها برا وفتحت الكيس: اقص يدي ان ماحط رقمه ..وهي تفتش بالكيس شافت الرقم ..ناظرت بسحر وهي تتبسم : ماقلت لك
فتحت الورقه البيضه اللي باين انها مأخوذه من دفتر ملاحظات .. فهد الـ...
ابتسمت وهي تهز الورقه بسخريه : لا واسمه فهد والرقم مميز ..حطت الرقم بشنطتها وضحكت : بخليه عندي يمكن يجي يوم احتاج قطعت قماش
سحر وهي تضحك : والله منتي بهينه
:

:

:
الرياض الزمن الحالي حيث توقفنا سنة 1426 للهجره يوم الثلاثاء والساعه تشير للـ 1:30 مساءً..
دور بكل الجوال ودور بأدراج الصاله وناظرها : انتي متأكده انه صور
العنود بخوف : لا سلمان ماادري
سلمان واللي مازال ماسك يدها : اقول امشي مااعتقد صور ولو صور بعد اللي سويته فيه يبي يمسح التصوير
العنود وهي تسحبه وتبكي : وقف سلمان
سلمان : وشو بعد
العنود : اخاف يكون مصور وبعد ماحرقت وجهه ينشر صوري
ناظر سلمان بالدرج : طيب تعالي ندور فوق
العنود : لا يمكن تاركهم برا البيت او شي
سلمان معصب : لاتخليني اروح اذبحه الحين وخلاص
العنود تمسكه بقوه : لا لا وقف بلا جنون
سلمان : اجل ياللا مشينا
مشى معاها الى ان طلع برا البيت ومشى مسافه الى سيارته وهو مازال ممسك بيدها كانت مرتبكه ومتوتره وتحاول تبعد يدها عن يده بس هو كان ممسكها بقوه كأنه ماسك شي خايف انه يضيع منه ..كان يمشي بثبات ومالتفت لها ولا مره ..اول ماوصل للسياره فتح لها الباب بيده الثاني : اركبي
العنود وهي تناظر تحت بيدها اللي هو ماسكها : كيف اركب
سلمان واللي اخذ باله من حركته ترك يدها بسرعه وارتبك : اسف
بعد ماترك يدها لف بسرعه لجهة السواق عشان يركب وهي فتحت يدها وهي تحس بحرارة جسم سلمان اللي تسللت من يده لها ناظرت بيدها اللي بجد صارت دافيه واستغربت هو معقوله جسمه كذا والا من الانفعال ارتفعت حرارته ..
ركبت السياره وبعد ماتحرك ناظرته وهي مستحيه : سلمان
سلمان بلا مبالاة : نعم
العنود : الله ينعم عليك بس بغيت اسألك
سلمان ببرود : اسألي
العنود : حرارتك مرتفعه
وقف بسرعه وهو يضرب بوري للرجال اللي قدامه والتفت لها بسرعه : وش قلتي
العنود بهدوء: اسألك حرارتك مرتفعه ؟
سلمان مرتبك : يعني
العنود : انت كذا يعني لما تنقهر والا تعبان
سلمان التفت لها يناظرها بفهاوه مايدري ليه ضربات قلبه مره سريعه مستغرب سؤالها والا حاس بخوفها والا مستغرب قربها منه مايدري ..حس بدوخه غريبه براسه سند راسه على الدركسون بحركه غريبه
العنود واللي خافت : سلمان شفيك
رفع راسه بتعب : مافيني شي ..ماادري يمكن بجد حرارتي مرتفعه
ناظرت بالشارع ولمحت سوبر ماركت من بعيد التفتت بسرعه لسلمان وهي تأشر على السوبر ماركت : تقدم الى هنا بشتري شغله
سلمان بتعب: طيب
مشى بسيارته الى ان وقف عند السوبر ماركت فتح بابه والتعب واضح على وجهه اللي تغيرت ملامحه فعلاً : وش تبين ؟
العنود تفتح بابها : انا بنزل
سلمان معصب : مافيه تنزلين انثبري
العنود بأصرار : انا هالمره اللي بعصب وبصر على رايي لأن معي حق بنزل دقيقه وبرجع ولاتسوي فضايح وافتح المرايا اللي قبالك وشف وجهك
نزلت للبقاله وهو يناظرها التفت ونزل المرايا اللي قدامه وناظر وجهه وهو يسأل نفسه : شفيك سلمان مهزوز لذي الدرجه
فتحت الباب وركبت السياره : صرت احسن
سلمان : مافيني شي
اعطته غرشة المويه وفتحت شنطتها طلعت اسبرين واعطته له : اشرب عشان تصير احسن والحين بس تروح البيت تغدى زين
سلمان بهدوء: طيب
العنود تسترسل : من يوم علمتك بالسالفه للحين وش اكلت
سلمان وهو يحرك السياره : مااكلت شي
العنود بتساؤل: ابد
سلمان : شربت شاهي
العنود حست بوجع ببطنها يوم قال شاهي وتغيرت ملامح وجهها وسكتت وماقالت ولاكلمه
سلمان يناظرها : شفيك
العنود بهدوء: مافيني شي
:

:
نفس التوقيت ومع فارق بسيط والساعه تشير للـ 1:35 الظهر
صوت جوالها راحت بسرعه للجوال : الو
بندر مبسوط : انا برا ياللا اطلعي
نوره : ياربي منك طيب بطلع
راحت غرفتها بسرعه لبست عبايتها ونزلت ..
قبل تطلع وقفتها ريم بنبره مستفزه: وين رايحه على الله
نوره تأشر لها روحي: انقلعي بس بجيب الغدا وقلت لماما مالك دخل
ريم تحط رجل على رجل وتكمل تصفحها للمجله كالعاده وهي تتحلطم: اعوذ بالله الواحد مايقول لهم كلمه
طلعت برا اول ماوصلت عند الباب الخارجي غطت وجهها وتنفست بصعوبه وفتحت الباب بيدين ترجف
بندر واللي كان واقف ورى الباب على طول تبسم اول ماشافها ..
نوره رجعت خطوتين لورى : وراك ناشب بالباب
بندر مفهي ويناظرها : هاه
نوره : اقول ليه ناشب بالباب
بندر وللحين مفهي ويناظرها بتمعن : ياويلي يازين صوتك كذا
نوره واللي استحت وارتبكت : جيب غداك قبل لايجي احد
بندر وهو يناظرها : لا لا مابي وحشتيني بعدين انتي ماتخليني اشوفك ولاتطولين وانتي تكلميني حارمتني من كل شي مو رايح
نوره تحاول تقفل الباب بس ماتقدر لأن بندر ماسكه بقوه ..
بندر يتبسم وبكل غرور : لاتحاولين
نوره بغرور اكبر : طيب خلك واقف هنا انا بدخل داخل ولا علي منك
بندر يكتف يدينه بلامبالاة : عادي روحي بس ان قطعوك بيتكم وخلوك كبسة الغدا لاتجيني
نوره بدلع : بندر ياللا عاد لاتصير بايخ
بندر يلف مرتين حول نفسه : ياويلي يازين اسمي بس يابنت وخري بدخل اخطبك من ابوك
نوره مستحيه : روح بس ماعندك سالفه
بندر : الا والله عندي بس لو ترضين
نوره : لو رضيت انا بابا مستحيل يرضى اشتغل بالأول
بندر بأصرار : طيب انا بشوف صرفه لأبوك
نوره بهدوء وهي ماده يدها : طيب جيب الغدا
بندر : نوره بشوف وجهك
نوره بعصبيه : ازعل ؟
بندر بسرعه : لا لا لا امزح امزح خذي غداك
اخذت اكياس الغدا الكبيره وهي تناظرها مستغربه
فتحت محفظتها عشان تطلع الفلوس ..
بندرناظر فيها ومسك المحفظه بسرعه :وش تسوين
نوره بهدوء: بعطيك فلوس الغدا
بندر سحب المحفظه بسرعه وفتح واحد من اكياس الغدا وهو معصب رماها بداخله وناظرها بعيون وضحت فيها العصبيه: انا يوم اقول لك كم عندك كان قصدي عشان اهلك لايسألونك من وين لك تعزمينا.. تدرين انتي بحركتك هذ ي خليتيني احس اننا بجد اثنين مو واحد نفس ماكنت متصور..مشى لسيارته وهو مقهور بدون لايلتفت لها
نوره بصوت واطي خايفه احد يسمعها: بندر بندر اصبر
حرك سيارته بسرعه لدرجه وضح ان سايق هالسياره معصب او متهور
قفلت الباب اخدت الاكياس ودخلت البيت ..
عهود تناظرها : وراك طولتي برا
نوره : السواق الغبي خلاني اطلع اخرها ماوصل انتظرت شوي الى ان وصل وبس
عهود تاخد الاكياس منها وهي تشم الريحه: ياسلام ريحة الأكل حلوه مره
نوره تسحب واحد من الاكياس من جهه وحده: اصبري باخذ محفظتي ..حطت يدها بالكيس اخذت محفظتها وراحت بسرعه عند الدرج بحط عبايتي بالغرفه وبجي لاتاكلون اصبرو بيجي سلوم وعزمت العنود
عهود تضحك: مو مصدقه انها عازمتنا على غدا مالت بس
نوره راحت غرفتها بسرعه فسخت عبايتها ودقت على بندر اول مره مارد عليها ثاني مره عطاها بزي ..دقت للمره الثالثه وبرضو عطاها بزي ..انقهرت وهي تفكر: ياربي بندر والله ماقصدت انا بعد مااقدر اخذ الغدا وانت دافع قيمته بكل دم بارد استحي
عهود بعد مافتحت الباب: مجنونه تكلمين نفسك
نوره بدون نفس: وش تبين
عهود : ياللا نتغدا وصلت العنود
نوره بتساؤل: وسلوم
عهود: لاباقي ماوصل بس ماما قالت بتخليه يتغدا مع بابا عشان العنود معانا
نوره: لابابا يتأخر ومرات مايجي على الغدا تجلس العنود معانا بدون لاتشيل عبايتها
عهود مستغربه: تاكل من تحت الغطا
نوره تمسكها وتمشي معاها: هي من متى غطت وجهها عن سلوم دايم يشوفها يعني جات على اليوم
عهود تضحك: والله انك صادقه بس ماما يمكن مايعجبها
نوره: امشي انا بقنعها
بعد ماجلسو على الطاوله بحول 7 دقايق ..
دخل البيت كان لونه مخطوف وواضح عليه التعب ناظرت فيه غصب عنها وحست بخوف لما شافت وجهه الشاحب ..
حط رجله على اول درجه والكل يناظره..
نوره مستغربه: سلمان شفيك
سلمان يحاول يكون طبيعي: مافيني شي..تبسم وبكل هدوء : سلامتك
نوره: تعال تغدا
سلمان: لالا مابي
نوره بسرعه: تعال طلبتك انا عازمتكم حرام تكسفني
ناظر بالعنود اللي منزله راسها على الصحن وناظر بأمه
ام سلمان: تعال بجنبي ياوليدي
نوره راحت له بسرعه مسكته من يده وسحبته: ياللا تعال تغدا
مشى معاها بهدوء واول ماجلس وناظر بالغدا :والله حركات كم دافعه فيه
نوره بأرتباك: اكل وانت ساكت مابي اقول
سلمان يناظرها بطرف عين: من وين لك الفلوس شاحذتهم من ماما اعترفي
نوره بثقه وبكل غرور: لافلوسي
سلمان مستغرب: من وين لك مكافأتك يادوبه؟ لاتقولين تجمعين فلوس ..وضحك
نوره تسوي زعلانه : بايخ
سلمان ابتسم رغم الألم اللي حاس فيه وناظر بالأكل وهو يفكر:لاانا اكلمك جد الغدا هذا ..حط يده عند ذقنه وناظر بأمه : فيه غير الموجود ع الطاوله
ام سلمان: ايه فيه بالمطبخ
سلمان يسوي بيدينه حركه تعني (تقريباً): يطلع له حول 700 ريال
العنود بكل برود: هذا ان ماكان اكثر لاتنسى السلطات والمقبلات وغير البيبسي
نوره تدوس على رجل العنود: بلا فلسفه
العنود متألمه: امزح شدعوه
سلمان بأقتناع: لاكلام العنود صح ..رفع الشوكه بعصبيه تظهر تعبه: بنت منين لك
نوره بهدوء: ماجبتو المبلغ صح ومن مطعم للثاني تفرق بعدين عندي مبلغ ومن زمان ناويه اغديكم على حسابي بعدين اكل ورح نام شكلك مرهق
سلمان بأيجاب : أي والله
بعد مابدا ياكل بشوي حس برجفه بجسمه طاحت الملعقه من يده وبان التعب عليه اكثر
ام سلمان التفتت له بسرعه: بسم الله عليك
سلمان اخذ الملعقه بتعب وتبسم لأمه ابتسامه باهته: شفيك ماما عادي طاحت الملعقه
ام سلمان تناظره : لالا وجهك مخطوف اكيد فيك شي
العنود مرتبكه وودها تقول لهم انها من حول ساعه وهي حاسته تعبان
ريم بصوت خافت: بدا عاد تدليل الولد الوحيد مالت بس
سلمان كمل اكله بهدوء: ماعليك مافيني شي
ام سلمان بعدم اقتناع : طيب
اكل ملعقه زياده وحط الملعقه بالصحن رفع يده الثانيه لراسه غمض عينه بسرعه وبصوت واطي: مدري شفيني
ام سلمان حطت يدها على كتفه: اقول لبابا يجي ياخذك المستشفى انت ماتقدر تسوق
سلمان وهو حاط يده على بطنه:لا مافيني شي
وقف وراح للحمام(وانتم بكرامه) فتح الباب وانصفق الباب بالجدار لأنه كان رامي كل جسمه عليه ..اول ماوصل للمغسله طلع كل اللي ببطنه ..غسل وجهه وهو ياخذ انفاسه بسرعه ..
كل اللي على الطاول وقفو متخرعين وام سلمان راحت له تركض ..دايم كان سلمان بالنسبه لهم القوي ونادر مايشوفونه تعبان و فيه شي طول عمره مثل الجبل صامد ثابت مايهزه ريح..
طلع وامه ماسكته وهو موقادر يفتح عيونه وكل خطوه تجر الثانيه اول ماوصل عند الدرج اللي يتسوط المسافه بين الحمام وطاولة الطعام ..رمى جسمه على اول درجه وسند راسه على سور الدرج..
ام سلمان قربت جلست بجنبه ومسحت على راسه بخوف: ياويلي الولد نار ..مسكت يده تضغط عليها: كل جسمه نار
العنود بسرعه: بدق على السواق يجي بسرعه
سلمان بكل تعب: لاتدقين
العنود بقهر وهي ناسيه كل الموجودين : لابدق ماتشوف حالتك كيف
ام سلمان: بدق على ابو سلمان
العنود بعد مادقت وهي حاطه سماعة الجوال بأذنها: لالاتخرعينه
وبسرعه: الو .. تعال بسرعه بيت بابا ابو سلمان بسرعه تفهم
قفلت الجوال وناظرت بنوره : روحي البسي عبايتك عشان تجين معي
ام سلمان توقف: انا بعد بجي معكم
العنود: ايه احسن عشان تمسكونه شكله ماراح يقدر يوقف
بعد مالبسو عباياتهم سمعت العنود صوت البوري ناظرتهم بسرعه: ياللا
لفت نوره يد سلمان حول كتفها وامها سوت نفس الشي باليد الثانيه .وقفوه بصعوبه ..كان يمشي بتعب راسه منزله على تحت بأهمال وبدا العرق يتصبب من جبينه..
اول ماوصلو عند السياره فتح السواق بابه ووقف: سلامات سلامات ايش فيه
العنود بعصبيه: افتح باب الراكب بسرعه واسدح الكرسي ..
حطو سلمان بالكرسي اللي قدام ..وتزاحمو الثلاث بالكرسي اللي ورى ..
لما وصلو للمستشفى صارخت العنود على السواق: روح جيب كرسي
راح السواق جاب كرسي وحط سلمان فيه وهي راحت ومعها نوره للرسبشن سجلت اسمه ودفعت تكاليف دخوله ..بعد مادخل الطوارىء وقفو برا ينتظرونه بخوف ..وكلها دقايق وطلعت الممرضه بيدها اوراق : هذا مريض في يحتاج أبره ومغدي ادفع بالرسبشن
العنود اخذت الأوراق بسرعه :الحين ادفع بس علمينا شفيه
السستر: حراره ارتفاع 40 الحين بعد ابره يصير زين
العنود : ياربي 40 ان شاء الله يصير احسن..ناظرت بنوره : تعالي معي
:

:

:
الساعه 4 العصر ..
جالسين قبال التلفزيون يشوفون mbc من سيربح المليون..
بعد ماجابت لهم العصير حطته على الطاوله وجلست لصق احمد ..
قربت منه اكثر وبصوت واطي :جدتي تحب هالبرنامج جرب تبدله ..وضحكت
احمد بصوت عالي : بايخ جورج قرداحي مانبيه ..بدل القناة بعد جملته
ام سالم بسرعه: ياوليدي ليه بشوف البرنامج ياللا بسرعه ..وبكل عصبيه : وراك للحين ياللا بسرعه لايفوتنا شي
احمد وهو يضحك: متابعه الوالده ماشاء الله
لجين بعد ماحطت رجل على رجل : ماقلت لك
ناظر ببيجامتها الشورت القصيره ودفها بقوه..
لجين تناظره وهي عابسه وجهها: آي عورتني شفيك
احمد بصوت واطي: ماتستحين تلبسين هاللبس قدام جدتك
لجين ببرود: لاعادي كنت البس هاللبس ببيتنا بعدين جدتي ماتركز
احمد بقهر: طيب وانا ..عيب البنت تلبس هاللبس قدام ابوها
لجين بغرور: اسمح لي الا بهالشغله انا احاول اخذ راحتي بالبيت واذا ع اللبس انت زوجي يعني مهوب عيب لو لبست كذا وانت بعد لاتناظر شيل عيونك
احمد التفت للتلفزيون وهو مقهور ..ولجين بدورها تحاول قد ماتقدر تخفي ضحكتها
قربت منه مره ثانيه وهي تضحك : شف هذا وشلون يسوي وهو يجاوب..قالت جملتها بدون لاتشيل عينها من التفلزيون
احمد واللي شم ريحة عطرها القويه حط يده تحت ذقنها لف وجهها بقوه ناظرها بحده: انتي وش تبين وش هدفك من هالحركات
لجين تبعد يده وتسوي مستغربه: أي حركات شفيك احمد جدتي تناظرنا
احمد بصوت واطي : ليه حاطه غرشة العطر كلها
لجين تضحك: عادي انا كذا بعدين هذي حريه شخصيه مافيه بابا يحط باله على عطر بنته
احمد وقف وباين القهر بوجهه: صح عليك انا بروح ارتاح شوي تعبان
لجين بلا مبالاة : نوم العوافي بابا
احمد حط الريموت على الطاوله وهو مقهور..
ناظرت فيه وهو يرقى الدرج بسرعه وكانت مبتسمه وبينها وبين نفسها: باقي ماشفت شي ياأحمد
:

:

:
الساعه 4:30 العصر بتوقيت السعوديه 7:30 الصبح بتوقيت أمريكا..
بعد ماغسل وجهه وفرش اسنانه توضى ..صلى صلاة الصبح ورفع يدينه يطلب اللي عينه ماتنام يرحمه ويفكه من بلاه ..سجد بحزن وبصوت مسموع: يارب سامحني انت اعلم بحالي..بعد مارفع جسمه عن الأرض كان فيه صوت بداخله يقول له معقوله مجموعة مهابيل يسيطرون عليك انت لازم تشوف حل..وبصوت مسموع: طيب شسوي ملاحقيني بكل مكان ويهددوني ..رد عليه نفس الصوت اللي بداخله: كل شي وله حل ..بدل ملابسه بسرعه وهو حاس بصداع هالصداع اللي ملازمه غير التركيز اللي فاقده ويحاول يسيطر على وضعه قد مايقدر اخذ محفظته ناظر فيها وابتسم ورماها على السرير بسخريه وبداخله: مايحتاج اخذها وهي مافيها ولادولار واحد..
اول ماوصل لباب الشقه وفتحه دخلت لجين وهي تترنح ريحة الخمره كانت تفوح من فمها وخطواتها اللي تتمايل كان صعب عليها تتوازن..
ناظر فيها بأحتقار كانت تجيب الاشمئزاز بملابسها الفاحشه وضحكتها العاليه..
قبل لايطلع من باب الشقه نادته : هي انت
مشعل بطفش: نعم شتبين
نجلاء وهي تتمايل وتتكلم بصعوبه: بدي مصاري كلم بابا
مشعل بقهر: اكلم بابا وش اقول له كذا بابا راح يحس
نجلاء رافعه اصبعها تهدد: مابيخصني تكلم بابا او مابعطيك الأبره
مشعل يضحك بسخريه: لاعاد تكفين ..انا كم مره قلت لك اتركيني مثل الكلب ان شاء الله اموت المهم اتخلص من هالسم
نجلاء بقهر وباقي تترنح: اسمع بدك تختار بتخبر بابا أو بدي انا خبرو وبفرجيه ياللي عندي
مشعل بسرعه: وش قلتي لا ألا هذي
نجلاء: انا مني فاضيتلك بدي مصاري
مشعل يمسح خشمه بعنف ويأشر لها روحي : طيب طيب انقلعي بدور لي حجه
:

:

:
الرياض الساعه 5 المغرب ..المستشفى بالتحديد..
واقفه على راسه تمسح بشعره: بسم الله عليك ياوليدي وش جاك
سلمان بتعب: مافيني شي ماما شوية سخونه وراحت
ام سلمان بحزن : ماتمنيت اشوفك كذا انا حتى وانت صغير كان يهزني مرضك
سلمان يبوس يدها: الله يخليك لي يالغاليه
نوره بحماس: سلامتك يااسد وبلا دلع كلها شوية حراره
سلمان بأبتسامه باهته: ياليتها فيك عشان تحسين
نوه بسرعه: بسم الله علي بحس فيك بدون لاترتفع حرارتي هذي 40 مهيب لعبه
العنود بهدوء وبعد تردد: سلامتك
سلمان وبعد مااختفت ابتسامته: الله يسلمك
سحب امه له قرب فمه من اذنها : بابا مو هنا مين دفع حساب المستشفى
ام سلمان بصوت واطي: العنود
سلمان بقهر وبصوت واطي: ليه مادفعتي انتي
ام سلمان : نسيت شنطتي من الربكه
نوره ناظرت بأمها وناظرت بالعنود وفكرت انها تخترع لحظه مسكت امها من يدها وسحبتها برا الغرفه: تعالي ابيك بشي
ام سلمان وهي تمشي : وش تبين
نوره : بروح الكفتيريا
ام سلمان: مامعي فلوس خل نرجع بس
نوره : انا معي ياللا بس
:

:
بالغرفه كانت متوتره رغم الغطا اللي يحجب وجهها الا ان ارتباكها يزيد..
سلمان بدون نفس : بس اطلع من هنا بعطيك فلوسك
العنود بهدوء: لاشدعوه وش اللي فلوسك وفلوسي
سلمان : هي عاد كذا
العنود بعد تردد: سلمان اللي صار لك من وراي؟
سلمان سكت شوي وبعدها تكلم بضيقه وبكل هدوء: عنود انسي ان عندك ولد خال اسمه سلمان وانه كان مثل الغبي يحبك مشكلتك وحليتها ابيك تنقلعين من حياتي نهائي ولاابي اشوف رقعة وجهك حتى بالصدفه
العنود بحزن : بس سلمان انا
سلمان يقاطعها: مابيك تبررين لي شي لانه بصراحه مايهمني انتي بالنسبه لي كنتي حبيبه كنتي حلم وهالحلم مات بداخلي وكلام ثاني ماعندي
العنود واللي خنقتها العبره: طيب
طلعت من الغرفه وهي حاسه بوجع بصدرها بيدها ضيعة كل شي ..شرفها نفسها ضحكتها ..ضيعة انسان كان راح يحطها مكان عينه وعمره مايزعلها ..بدت دمعاتها تسيل على خدها ..سرعت بخطواتها وهي تبكي حسرتها على خسارتها كانت تحس ان المستشفى فاضي ومافيه أي شخص حولها حست انها بالفضى الدنيا تدور فيها ورجلينها تاخذها للسياره بدون احساس
:

:
الساعه 6المغرب ..
بغرفتها متوتره هذي المره المليون اللي تدق عليه مايرد هو قالها اول ماتطلع العنود بيدق عليها معقوله للحين العنود معاه بعدين حتى لو ياسر لما يكون مشغول يرد عليها يقول لها بكلمك بعدين ..
ارسلت له مسج
:
ياسر وينك ليه ماترد علي
:
انتظرت وانتظرت وماجاها رد وبصوت مسموع: لاهذا اكيد فيه شي عمره ماسواها بعدين انا لو حبيبه تنتظر زواج بتوقعها منه ياسر نذل بس انا خويته وصحبه معه من زمان لااكيد فيه شي لازم اشوف لي طريقه اطلع من البيت..
طلعت للصاله ومثل العاده ماكان فيه ولاواحد من اخوانها اغلب الوقت يسهرون برا البيت ومايرجعون الا متأخر ..
راحت عند امها: ماما بروح للعنود بجيب منها ملزمه للجامعه وبجلس معاها شوي
ام سعود: مين بياخذك
نوف: هي بتجيب سواقهم
ام سعود ببرود: روحي بس لاتتأخرين
راحت غرفتها بسرعه ودقت رقم عبد العزيز واحد له وضع يشبه وضع ياسر..
عبد العزيز: هلا والله بالغلا
نوف بدلع: عزوز وينك
عبد العزيز : قريب اجيك
نوف: ايه بسرعه بروح عند العنود
عبد العزيز بحماس: ونلف لنا شوي
نوف : لاياقلبي هالمره ماينفع اخوي بيجي ياخذني وهو راجع من بيت خويه وماراح يتأخر
عبد العزيز يسوي زعلان: طيب اجهزي دقايق وانا عندك
لبست بنطلون وتي شرت حطت لها رشتين عطر لبست عبايتها واخذت شنطتها طلعت من البيت بسرعه ..
وقفت كم دقيقه وجاها عبد العزيز فتحت الباب اللي قدام وركبت
عبد العزيز : وراك واقفه بالشارع
نوف: خفت ماما تقول لي اخوك وصل خليه يوديك بدال السواق
عبد العزيز يتبسم: اها وحشتيني حياتي
نوف تتبسم: وانت اكثر ياروحي
عبد العزيز يتنهد: ياليتني العنود بس
نوف تضحك بكل دلع: يازينك لوتكون العنود
عبد العزيز يسند راسه بحركه سريعه ويرجع يركز بالشارع: اموت بالضحكه انا
نوف: لالاتموت وصلني بالأول
عبد العزيز: بدال لاتقولين بسم الله عليك
نوف تضحك: بسم الله عليك
عبد العزيز بعد ماوقف عند بيت العنود: بعد وشو عموماً هذا انتي وصلتي وانا بموت
نوف تغمز له: لاتبي تنتظر اتصال مني
راحت عند باب بيت ابو مشعل واشرت له روح روح بعد مامشى راحت بسرعه عند بيت ياسر طقت الباب على خفيف ولاحظت ان الباب مفتوح فتحته بسرعه ودخلت ..اول ماوصلت للصاله صارت تصارخ: يـــــــــــــــــاسر يسووووووووووووور وينك
ياسر يحاول يتحرك ويحاول يصارخ بس بدون فايده قواه المنهكه صعبت الموضوع عليه وصوته كان واطي مره
فتحت باب المجلس وهي تتلفت وتصارخ: ياسر وينك وش فيك ليه الباب مفتوح ..اخيراً وصلت للمطبخ اول ماشافت حالته راحتله تركض وناظرت بوجهه المحترق وشهقت : ياويلي شفيك من سوالك كذا انا قلت فيك شي
حاولت تفك الحبل بس كان محكم جابت سكين وفكت الحبل بيدينه وبرجلينه واللي حول بطنه ..مسكته تحاول توقفه : بسم الله عليك تعال معاي ..مشى بمساعدتها للصاله جلس على الكنبه بتعب وهي راحت بسرعه جابت كاس مويه بما انها متعوده على البيت ..رجعت بسرعه ناولته كاس المويه بعد ماشرب سألته بسرعه: علمني من شوهك وسوالك كذا
ياسر بتعب وبصوت واطي منهك: هذي الحقيره العنود وواحد قريبها
نوف بقهر: هالخايسه ماتوقعتها تتجرأ تعلم احد الحقيره قويه حتى بهالشغلات عندها من يساندها ..قوم نروح المستشفى
ياسر بخوف وبتعب: لامورايح وش اقول مين مسوي فيني كذا وليه
نوف بسرعه: قوم نقول لهم واحد دعمك وانحاش أي شي
ياسر بتعب: لا مايحتاج الحرق ماراح يروح حتى لو رحت المستشفى والكدمات بخذ لها مرهم بعد مااخف
نوف : طيب روح تروش وانا بجهز لك اغراض من الاسعافات الاوليه نداويك مؤقت فيها
ياسر بتعب : برتاح شوي وبقوم
نوف : سلامتك وهالحقيره برد لها الصاع صاعين علي سوته فيك شوهت وجهك
:

:

:
الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1 الظهر بتوقيت أمريكا ..
رجع البيت دخل غرفته وهو حاس بصداعه يزيد وتركيزه يقل حاس بحاجته لجرعة المخدر ..
دخل بنوبة غضب غريبه عليه مشعل طول عمره هادي مايعصب بسهوله ..
حس ببركان من الألم والقهر والعذاب تجمع بداخله بدا يصرخ بصوت عالي وهو يبكي متجرد من رجولته ..
كان يصرخ وهو يرمي ملابسه اغراضه بالتسريحه وبدولابه: ماابي ماابي ياربي ارحمني ياربي انت تدري وعالم بحالي انا هالطريق ماابيه ماابي هالسم يدخل لجسمي ضرب راسه بقوه وهو يحاول يسيطر على نفسه ويصارخ : مـــــــــــــــــاابي الموت ارحم مو قادر اتحمل الألم .. صار يضرب بأجزاء مختلفه بجسمه ويصارخ بطريقه هستيريه ..دخلت عليه نجلاء وهي ماسكه الأبره بيدها : مجنون تبي تموت افتح يدك بسرعه
دف الأبره بيده بكل قوته الى ان طارت من يد نجلاء ودف نجلاء من صدرها وهو يصارخ : انقلعي ياحقيره جننتيني ..وصار يبكي انا ابي ارجع لأهلي مااتحمل ..
نجلاء طلعت بسرعه وراحت عند باب الشقه وهي تصارخ : الياس الياس تعا لهون
جا البدي قارد المنتفخ العضلات ولحقها للغرفه مسك مشعل بقوه ورغم محاولات مشعل انه يفك يده فشل قربت منه فتحت يده واعطته الأبره وناظرت بألياس : اتركه
بعد الياس يدينه بهدوء وانهار مشعل على الأرض بحالة تخدر كامله
الياس يحرك مشعل برجلينه وهو مستغرب : مات ؟
نجلاء : موتت كلب هذول مابيموتو خليه بس
:

:

:
الرياض الساعه 11:30 مساءً ..
قامت من فراشها لبست شبشب برجلها راحت عند التسريحه وتبسمت رشة عطر بالبيجامه الورديه وطلعت من غرفتها طقت باب غرفة احمد بسرعه وهي تصارخ : احمد احمد افتح
فتح الباب وهو مفزوع : خير لجين شفيك
لجين بخوف : احمد ماادري اسمع اصوات غريبه بالغرفه
احمد مستغرب : اصوات غريبه كيف يعني
لجين وهي قريب تبكي : ماادري احمد انا خايفه
احمد مسح على شعرها ومسكها من يدها : لاتخافين وانا معاك تعالي نشوف وش هالصوت
دخل معاها غرفتها تلفت يمين يسار راح عند السرير وراح للحمام وانتم بكرامه ماشاف شي راح عند الباب وبكل برود : مافيه شي قلبي خلاص روحي نامي
لجين تمسكه بسرعه من يده : وقف احمد لاتروح اخاف
احمد يضحك : بلا دلع ياجبانه ونامي
لجين وهي تهز راسها : لا لا تكفى اخاف اخاف
احمد : طيب والحل
لجين : نومني وروح
احمد يتنهد : امرنا لله
انسدحت على السرير وهو جلس بجنبها يمسح على شعرها : هاه بابا اقلك قصه بعد ؟
لجين بدلع : ياليت والله
:

:

:
يوم الأربعاء الساعه 6 الصبح للحين مانامت كل شوي تدق عليه ومايرد عليها
نوره بقهر: ياربي معقوله زعل لذي الدرجه ..
ارسلت له مسج
:
بندوري عشان خاطري رد علي
:
انتظرت 5 دقايق وماجاها رد..ارسلت مره ثانيه
:
نايم والا صاحي وماتبي تكلمني
:
ونفس الشي انتظرت وماجاها رد وبعد تفكير
:
طيب بدق الحين وان مارديت والله لقفل جوالي اسبوعين
:
انتظرت شوي ودقت ..وجاها رده البارد: الو وش تبين
نوره بسرعه: بندرشدعوه
بندر بجديه : الحين وش تبين
نوره بدلع: بندوري زعلان
بندر: مالك شغل
نوره بسرعه: الا انا اللي لي شغل كله ولازعلك
بندر يهز راسه: ايه صح مره مهتمه لزعلي
نوره بحزن: والله مهتمه شوف حتى ماقدرت انام
بندر بصوت حزين: يعني انا اللي قدرت انام
نوره: شفيك قلبي ليه تزعل وتكبر السالفه
بندر بحزن: لأنها كبيره انتي لو تحبيني ماسويتي هالحركه كنتي من داخلك راح تحسين اننا واحد واللي لي لك واللي لك لي ومافيه فرق بيننا جيوبنا وحده ارواحنا وحده وقلوبنا وحده
نوره بهدوء: والله بندر ماقصدت شي
بندر بهدوء: هي الحركات اللي بدون قصد تثبت اشياء كثيره
نوره بسرعه: بلا غباء انت حبيبي وانا احبك
بندر واللي خق مع الكلام: روحي انا زعلان
نوره تضحك: قلبي علمني وش يرضيك وبسويه
بندر: تحلفين
نوره: أيه والله اللي تبيه بسويه
بندر: خلاص من اليوم وطالع اللي اسويه ماتعترضين عليه ولو ادفع عنك مليون ماتتكلمين ولو اجي ارقى طوفة بيتكم كيفي ماتتكلمين
نوره بسرعه: لاوالله
بندر بقهر: شفتي كيف ياللا بس انقلعي لاتحبيني ولاشي
نوره تسوي مسكينه: خلاص خلاص مااتكلم بترقى الطوفه ارقى الطوفه براحتك
بندر: ايه لاتتمسكنين ماتنفع معي هالنبره
نوره تضحك: طيب نعسان
بندر: مررررررره بس كله منك طار النوم من عيني
نوره: اجل ياللا ننام
بندر بحب: طيب بس بشرط تتحلمين فيني
نوره تضحك: خلاص اتحلم فيك
بندر بحنان: نوره انا احبك هالكم ساعه اللي ماكلمتك فيها حسيت اني فقدت روحي انا مااقدر اخليك مردي لك حتى لو ازعل تدرين انتي لو تطنشين زعلي بجيك اقول لك انا غلطان وبعتذر ولاافارقك اكثر
نوره تبسمت وماعرفت وش ترد عليه: انا بعد احبك بندر ومايهون علي زعلك
بندر بهدوء:طيب تصبحين على خير
نوره: وانت من اهله
:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:41 PM
الساعه 7 الصبح ..
صحى من النوم ولقى نفسه نايمه بجنب لجين هز راسه بقهر :ياربي انا وشلون نمت هنا
فتحت عيونها وهي تسمعه يتكلم تبسمت بعنف كانت معطيته ظهرها ماالتفتت له اول ماسمعت صوته يمشي لفت جسمها الى ان طاحت من السرير وصرخت: آآآآآآآآآآآآآآآآي
احمد جا لعندها يركض نزل لمستواها مسكها وجلسها وهو يناظرها: بسم الله عليك تعورتي
لجين تمسك يدها: يدي عورتني شوي
احمد وهو يدلك يدها: لاتنامين على طرف السرير انتبهي لنفسك
لجين: ان شاء الله
احمد مسكها ووقف وساعدها توقف :بتصلين الصبح؟
لجين: لا صحيت للصلاه من بدري وصليت
احمد يتبسم: ماشاء الله عليك شاطره مو مثلي ماصحيت
لجين تغمض عينها بتعب: نعسانه
احمد يجلسها على السرير : ياللا قلبي نامي بس روحي لوسط السرير عشان لاتطيحين
لجين وهي مبسوطه: ان شاء الله
:

:

الساعه 9 الصبح ..
ماسكه الكتاب بيدها ودمعاتها على خدها ..تفكر وشكثر ضيعت من يدها بطيشها وغابئها ..كل ماتذكرت النظره الحاقده بعيون سلمان تحس بحسره بداخلها ..معقوله حبت سلمان والا تحس انها تحبه بعد ماعرفت بحبه لها ..طيب وياسر معقوله كرهته بهالسرعه معقوله ماكانت تحبه واخذها الطيش وقلة العقل ..تنهدت وراحت للتسريحه ..فتحت الدرج الوسط طلعت جوال سلمان حطت شريحتها وشغلته وهي تتبسم..
شافت الصور وهي مبتسمه تغير الصور وتزيد ابتسامتها ..
فتحت الرسايل شافت رسايل اخوياه ..كان كلام عادي انت وين ..ياللا تعال ..شوية رسايل تقليديه ..راحت للرسائل المرسله وماكانت تختلف عن سابقتها كثير..راحت للحافظات شافت حافظه بأسم (نهايتي) فتحتها ولقت مجموعه من الرسايل محفوظه بدون اسم مرسل ..
قرت اول رساله ..
أنتِ ياعشقي الأول وياحبي الوحيد
أنتِ ياملهمتي يا سر وجودي ياأملي الجديد
أنتِ يامن جعلتي من قلبي قلباً من حديد
أنت ِ ياكل ذاتي سأهواكِ الى يوم الوعيد
وسأطلب أن يحفظك ربي الواحد الأحد الفرد الصمد ويجعلك أميرة قلبي الوحيد (بقلمي)
تبسمت وهي تفكر معقوله كاتب هالكلام لي ..فتحت الرساله الثانيه..
انا عندي حلم واحد بسيط وصعب تحقيقه
حبيب له قلب واحد صغير يوفي محبوبه
ابطلب ربي الواحد لعندي لحظه يجيبه
انا عندي قلب واحد محال وصعب تشبيهه
هديته من البشر واحد خلوق وهادي ياحليله (بقلمي)
ناظرت بالرساله :معقوله سلمان اللي كاتبها ومعقوله كاتبها لي أنا
فتحت الرساله الثالثه..
اتعب على شانك ..وابيك
واكتب على حبك واحاول ان الحروف بحد حبك مالها فيني حدود
بس الأكيد اني ابيك ..ولو تجاهلتك ابيك
احاول احكي بس مدري وش بقول
احاول افهم وش بداياتي عشان القى حلول
وأخيراً
اكتشف اني من الأول أحبك
واكتشف اني من الآخر أحبك
يعني احبك اعشقك اشتاقلك وابقى ابيك
لاتخلين المواجع في علاقتنا وجود
لاتخلين الغرور برايق الدنيا يسود
لاتخلين الحياة بحبنا حد وقيود
خلي أمانينا حياة اعجاب واحساس وورود
ياأجمل احداث الحياة
ياأصدق وعود الحياة
ياأعذب آهات الحياة
ياحلمي اللي عاش في صحوة حياة
بأختصار انتي حياتي وانتي احساس الحياة
وانا أحبك قد ماأحبك وأعيش برقة احساسك..وابيك.....(بقلم:محمد ناصر)
تفاجأت بالكلام اخذت الجوال ومشت لفراشها : معقوله سلمان يكتب هالكلام صدق خالي لما قال انه يعرف يكتب
فتحت الرساله الرابعه بعد ماانسدحت على السرير..
اسمع..
قرب حبيبي بقلك ..
اقترب اكثر واكثر..
آنا ماودي اقلك احبكـ
واضح الحب بعيوني..
أنـــا ودي بس اضمكـ
والمس ايدينك بنفسي
واسنده راسي على صدرك
واطلبك لاتصحيني من حلم عمري
خلني اغرق حبيبي في بحر حبك
خلني اعيشك دقيقه
احبك
واعشقك
واهواك
واضيع في عالمكـ..
اسمعه نبض قلبك,,واشعره نبضي بصدري
واتنفس هوى صدرك ,,وارحل لدنيا بعيده
أه لوتدري ياعمري انت وش تعني لسنيني
كنت تبقى بقربي وماتفارقني دقيقه
ابيكـ,, قلتها مره وعشره
ودايم اكررها عليكـ
كل مافيني يبيك اعجز اسكت ياهواي
وكل ماصبرت نفسي يصرخ الشوق اللي فيني
صعب ابعد ياعيوني وانت تدري وش غلاك
انت روحي
انت نبضي
انت كل شي يحركني للحياه (بقلمي)
حست انها طايره لعالم ثاني عالم جميل اول مره تحس انها مالكه العالم معقوله كل هالكلام الحلو لها لاأكيد مو لها معقوله سلمان كان يحبها لهالدرجه وهي غبيه نزلت دمعتها وهي تذكر اللي صار لها ونظرت الحقد اللي بعين سلمان تذكرت انه ماعاد طايقها بكت كل شي ضاع منها وهالحب الجميل النظيف اللي ضاع منها وبصوت مسموع ملاه الحزن: كان يبيني زوجه له ماكان يبي لعب وانا بيدي وبغبائي رحت للي لعب فيني..ناظرت بالحافظه اللي مابقى فيها غير رساله بالانقلش صعب عليها تترجمها ولاتبي تترجمها بعد تجربتها الفاشله بالترجمه ..فكرت كثير معقوله هالكلام الحلو لي معقوله لهالدرجه يحبني يجلس لحاله ويكتب لي كلام مثل كذا ..معقوله يستحي يرسله لي ..معقوله انت شفاف لهالدرجه ياسلمان وانا مو حاسه ..لا لا اكيد هالكلام مو لي ..
بعد تفكير: اذا كان كاتب فيني هالكلام بينه وبين نفسه بالكرت اللي ارسله لي وش معقول يكون كاتب قامت بسرعه تدور تحت السرير وورى الطاوله ومالقت شي ..كتفت يدينها وهي تفكر :وين معقول يكون راح واحد من اثنين اما طار والا اخذته الخدامه ..وبسرعه : بروح اسألها
راحت بسرعه ونزلت الدرج بسرعه اكبر : نوتي نوتي
نوتي وهي تطلع من المطبخ: نعم ميس
العنود تأِشر بيدها: تعالي
نوتي بعد ماقربت من العنود: ايوه
العنود: مالقيتي كرت بغرفتي
نوتي بأستغراب: ايش كرت
العنود وهي تشرح بيدها: ورق صغير طاح بالغرفه
نوتي بسرعه: ايوه ايوه هذا سيم رساله
العنود بحماس: ايوه وينه
نوتي رقت الدرج والعنود تتبعها اول ماوصلت غرفة العنود فتحت الدرج بالطاوله يسار السرير وطلعت ظرف صغير مره لونه ابيض مخروم من الجنب وفيه شريطه باللون الأزرق مدته للعنود: انا يشوف تحت سرير
العنود بعد مااخذته : طيب طيب ياللا روحي
جلست على سريرها وهي تناظر بالظرف فتحته وطلعت منه ورقه مطويه 3 مرات فتحتها بسرعه وبدت تقرا اللي فيها..
ماتمنيتك لانك كنت ابعد من خيالي
ماخطر في بالي مره اني ممكن اوصلك

كنت اشوفك مثل نجم(ن)في السما ساطع وعالي
يابعيد وجابك الله لين عندي وصلك

جيتني مثل الشروق اللي محا عتم الليالي
جيت فرحه للحزين اللي من همومه منهلك

جيتني وانت يحبك ألف محبوب(ن)بدالي
سخرك سبحانه اللي في عيوني كملك

هو صحيح احنا التقينا هو صحيح انت قبالي
هو صحيح اني حبيبك كان لي حق أسألك

كانني احلم طلبتك خلني هايم لحالي
خلني بالحلم عايش دامني صرت أجهلك

ممتلي بالحب قلبي وغير قلبي قلب مالي
اهدني قلبك حبيبي خلني فيه احملك (بقلمي)

أنا سلمان بن سلطان أحبك يا العنود بنت خالد
العنود صرخت بسرعه: و111111111و خطير انت ياسلمان ياليتني شفتها ياليتني شفتها ضمت الورقه لصدرها وضمت رجلينها وبدت تبكي بقهر :لو شفتها يمكن ماصار اللي صار يمكن ماكرهتني ويمكن رحت لبيتك زوجه لها قدر عالي عندك بس انا الغبيه بيدي خسرتك وطحت من عينك
:

:

:
السبت نهاية ذو الحجه بداية الأختبارات الدراسيه ..
الساعه 6:30 الصبح..
واقف تحت ببداية الدرج يصارخ: نوره اخلصي علي تأخرت
نوره تنزل الدرج بقهر: اف السواق كان احسن
سلمان يمشي وبعصبيه: اقول اخلصي بس
بعد ماركب السياره واول ماتقفل باب نوره تحرك بسرعه..
وصل عند بيت عمته ضرب بوري مرتين وانتظر وماطلعت العنود
التفت لنوره وهو معصب: دقي عليها
نوره بسرعه طلعت الجوال ودقت : الو ..وينك ..اها ..طيب
قفلت والتفتت لسلمان : تقول شوي بس
سلمان فتح الدريشه وسند يده مكانها وهو يهز رجله من القهر
شوي وجات العنود اول ماركبت السياره قالتها بهدوء: كيفك سلمان
سلمان مركز بالطريق ومارد عليها
نوره بهدوء: سلمان تكلمك نوره
سلمان بدون نفس: ادري سمعتها وماابي ارد عليها
العنود انحرجت من كلمته وحست بغصه تمنت لو انها ماوجهت الكلام له
:

:
الساعه 11 الظهر..
نازل الدرج وهو لاف يده حول كتوفها وحاط يده على بطنها المنتفخه بحب: تدرين مبسوط مره بهالنون انتظر طلعته بشوق
شذا وهي تتبسم: ان شاء الله تشوفه وتفرح فيه
وصل معاها للصاله ساعدها عشان تجلس وجلس بجنبها
شذا تضحك: فهد شفيك تراك مدلعني زياده
فهد: عادي كيفي حرمتي وكيفي
شذا تناظره بحب: تصدق فهد مو مصدقه اني معك ومو مصدقه هالسعاده اللي عايشه فيها خايفه اخسر كل شي
فهد يمسح على شعرها: لاماراح تخسرين شي ان شاء الله
شذا : الله يخليك لي ولايحرمني منك
فهد بحماس: انا اليوم اجازه وين تبين نروح
شذا بعد تفكير: ماادري أي مكان اللي ودك فيه
فهد: خلاص نجلس بالبيت ..وضحك
شذا: عادي نجلس بالبيت اهم شي انت معي بعدين احسن لانك دايم مشغول بالدوام ومااجلس معاك كثير
:

:
الساعه 12 الظهر ..
عند باب الجامعه جاتهم بسرعه تلوح من بعيد وتتبسم
العنود اول ماشافتها ابتسمت غصب
نوف اول ماوصلت عندهم : وراكم ماجيتوني اليوم توهقت وجابني اخوي
العنود تتبسم : ايه خلاص خليه يجيك كل يوم واذا تبين بخلي السواق يجيك عادي
نوف : ايه السواق احسن بس انتم ماراح تجون معي ؟
العنود : لا لأن ولد خالي بيوديني
نوره تتبسم : اخوي يعني
نوف تبتسم : اها وبينها وبين نفسها : الظاهر ضبطته العنود مالت عليها مهيب هينه خلته يضرب ياسر والحين يجيبها على الجامعه انا متأكده انه هو..
قربت من العنود وبصوت واطي : ولد خالك هذا المملوح
العنود تتبسم : ايه ..وبينها وبين نفسها : ولاتفكرين بسلمان يانوف
:
نفس التوقيت خلص امتحانه وجا وقف بسرعه عند القصر..
اول ماوصلت سيارة السواق راقبها بأهتمام..
وقفت عند الباب الضخم نزلت جود وهي تركض بهالوقت فتحت جنا الدريشه وهي تصارخ: جود جود
جود تلتفت: نعم
جنا بصوت عالي: هاتي شنطتي الفضيه الصغيره
جود: طيب
فارس يفكر: ياحلوها وياحلو اسمها ومشيتها ..ناظر شوي بالسياره :وين بيروحون هذول الناس اختبارات والله فاضيات
:

:

:
الساعه 4:30 العصر بتوقيت السعوديه 7:30 الصبح بتوقيت أمريكا..
صار له نص ساعه طالع من الشقه حاول بكل الطرق يهرب من البودي قارد ماقدر اخيراً وقف وتوجه للبودي قارد وقف بوجهه: انت ماطفشت شغلتك بس تلاحقني
البودي قارد:.........
مشعل بقهر: اف انت بعد ماتتكلم بس ادري فيك عربي لانك فهمت علي هذيك المره وملامحك احسها عربيه تكفى الله يخلي لك اهلك ساعدني مافيه واحد بهالبلد فيه شيمه لعربي مثله انا ياانحاش منك او تساعدني انت اختار حل الله يسعدك طلبتك انا تدمرت
البودي قارد تلفت يمين ويسار وتكلم بصوت واطي: روح المعهد وادخل الباثروم وبدخل معاك وبقول لك
مشعل مبسوط: طيب الحقني ..
اول ماوصل المعهد دخل الحمام وانتم بكرامه ..البودي قارد دخل الحمام فتح الحمامات الثلاثه الصغيره بسرعه يستكشف فيه احد والا لا وبعدها توجه للمغاسل الثلاثه اللي يستخدمونها الرجال الأجانب لقضاء الحاجه وقف ونادا مشعل : تعال يازلمه اعمل متلي عشان لو دخل احد علينا
قرب مشعل بسرعه ووقف بجنبه : ياللا علمني
البودي قارد : انا مافيني اخدمك او اساعدك والا كونت ساعدت نفسي بس بدي اقولك اشي
مشعل يتبسم : انت اردني
البودي قارد: هاد منو موضوعنا انا مافيني قدم لألك غير نصيحه حاول قد ماتقدر تلقالك حل هذول ماراح يسكتو على هالكم الف اللي بياخدوهن من ابوك بدهون مصاري اكتر يعني ياتتخلص منهم وهذا صعب مره او تحاول تزيد المبالغ اللي بيبعتها ابوك
مشعل : وشلون بابا صار يبعثلي مبالغ مره كثيره انا خايف يحس بشي
البودي قارد : انا حذرتك هيك او بدهن يبتزو ابوك عن طريقك وبكل شي فيهن يستخدموه
مشعل بسرعه وبخوف : لا لا كله ولا بابا
البودي قارد بعد ماتنهد : بدهن يهددوك وان ماعملت يلي بيريدوه وقتها راح يطلبو منك تشتغل معهم بأشياء كلها وصخه
مشعل مستغرب : ليه فيه اوصخ من كذا
البودي قارد: اكيد فيه كل اعمالهم وصخه مخدرات وخمره وقمار وذعاره انت مارحت مره مع معلمتك
مشعل بقرف: معلمتي عمى بعينها وتذكر المكان اللي راحه معها ..حس بخوف حس الدنيا تدور من حوله : لا لا انا لازم اشوف حل انا وش جابني هنا طحت بعصابه يعني
البودي قارد : انت متلك متل كثير عرب بيحلمو بأمريكا وبيجوها بالطريق الغلط وانت طحت بالمكان الغلط
مشعل : بس هي قالت راح تخليني ادرس
البودي قارد : واللهي على كثر مابتقدم لهم بيقدمولك
مشعل بخوف : انت ماتقدر تساعدني
البودي قارد: انا مافيني اعملك اشي لو فيني كنت خلصت حالي انا بشتغل لحساب واحد هنا من زمان وظيفتي امشي وراك بدون مااكلمك ابد لو شافوني عم بحكي معاك بروح فيها انت وحدك لازم تشوف طريقه وعلى فكره انا مابضمن لك العواقب
مشعل حس بخوف وناظر البودي قارد : انت مسلم
البودي قارد: الحمد لله
مشعل : ونجلاء وجاد ؟
البودي قارد يتبسم : مسيحيه
مشعل يفكر : ياربي هذا كله من غبائي وشلون جيت على امريكا مع وحده مثل نجلاء وش كان يدفعني الحب؟ مااعتقد اني حبيتها ياربي لوين وصلت نفسي ..وبصوت عالي : انت وش اسمك
البودي قارد: اسف مبقدرش اقولك وياليت ماتقول لحدا اني حكيت معاك ياللا نطلع بخاف حدا يحس انو تأخرنا بالباثروم
مشعل : طيب
:

:

:
الرياض ..الساعه 6 المغرب ..
صار له زمان واقف هنا البنات بعد الامتحان وصلو لهالبيت وللحين ماطلعو ماذاكر ولا سوى شي ..مستغرب وش يجلسهم من الظهر هنا وعندهم امتحانات ..
سند راسه بين مسند الكرسي والدريشه بتعب وبدون لايدري راح بسابع نومه ..
بعد نص ساعه طلعت جود ومعها جنا من البيت ناظرو بفارس النايم وصارو يضحكون
جنا متأثره : ياحرام شوفي نام
جود تسحبها : امشي بس ماعلينا منه
جنا : لاحرام نروح ونخليه نايم كذا
جود بلا مبالاة : خليه يولي بس عشان يحرم يلحقنا
جنا بهدوء : حرام يمكن عنده امتحان وماذاكر
جود تتخصر : عنده امتحان المفروض يروح يذاكر مو يلاحق ببنات خلق الله
جنا: وين كلامك عنده امس
جود : قلت عجبني صوته وشكله ماقلت عجبني مطارده ورانا خليه يولي
جنا تأشر لها روحي وتمشي : انا بصحيه
جود تمسكها بسرعه : لااصبري خلاص انا بصحيه
راحت بهدوء عند الدريشه بسطت يدها وضربت ضربه قويه على الدريشه جهة راسه
فارس نقز متخرع يناظر يمين ويسار اول ماشافها فتح الباب بسرعه ونزل يصارخ : هي انتي ماعندك ذرابه
جود بدلع : نو ماتعلمتها
فارس مقهور : خرعتيني
جود واللي تتعمد تقهره : تستاهل عشان تحرم تلحقنا
فارس : وش عندكم من الظهر هنا
جود تناظره من فوق لتحت : احلف عاد لايكون بابا او ماما وانا مدري شي مايخصك
فارس رمقها بنظره : انتي ماحد راح يكسر خشمك غيري واذكرك
جود تمد لسانها : مالت بس تقلع ..ومشت بدون لاتسمع منه رد فارس انقهر وصرخ بصوت عالي : اوريك يالغبيه
جود وقفت والتفتت له وهي حاطه اصبعتها عند صدرها : انا غبيه ؟
فارس بأصرار: وستين غبيه
جود مقهوره: بعد
فارس بثقه : ايه غبيه وغبيه وغبيه
جود بعصبيه : ماشفت نفسك ياوجه البومه من ذكائك الزايد
فارس فتح عيونه على وسعها : انا وجه بومه يالدجاجه
جود : انا دجاجه صح ماتستحي على وجه
جنا جات عندها وهي فاطسه :خلاص جود خليه يولي وامشي نروح
فارس رفع يده يأشر على جنا : هي انتي وش اللي خليه يولي
جنا : اسفه ماقصدت
فارس يتبسم : ايه علمي اختك الذرابه بس
جود بسرعه : عارفتها قبل اشوف وجهك ياعديم التربيه ياللي تلاحق ببنات الناس
فارس بهدوء وبكل ثقه : والله انا الحقكم حمايه لكم لأنكم بنات ماصلات بحاجه لحمايه
جود واللي وصلت مليون سوت له مالت : مالت عليك ..مسكت اختها من يدها: امشي بس ..مشو البنتين بهدوء وفارس يضحك بصوت عالي متعمد يقهرها
:

:
يوم الأربعاء 10 محرم 1427 للهجره .. اخر يوم بالأختبارات الدراسيه
لحقها اول ماطلعت من المدرسه ماراحت لجامعة جنا اليوم ..
ناظر فيها وبطفش : اليوم بعد بتروح نفس البيت من بدت الاختبارات واهم مطيحين هناك انا لازم اشوف لي حل مو معقوله اتم الاحقها كذا نفس الغبي
وقف السواق عند نفس البيت اللي ينزلون له كل يوم ..اول ماوقف سيارته نزل بسرعه وناداها : جود جود
جود التفتت له وبكل عصبيه : انت ماتستحي على وجهك انقلع لاتوجه لي الكلام
فارس : دقيقه بقول لك شي
جود تمشي بدون لاتعطيه اي اهتمام : روح مافيه ولادقيقه
فارس رجع السياره وهو منقهر تحرك وهو يفكر بنفسه معقوله صاير نفس المهبول انا لازم اتركها بحالها
:

:
الساعه 12:30 الظهر ..
بالسياره بالتحديد نوره بصوت مسموع : عنود اليوم غداك معي
العنود : بس ماقلت لماما
نوره : تقولين لها ومابي نقاش..والتفتت لسلمان : سلوم العنود بتروح معي
سلمان حرك راسه بالأيجاب بهدوء وهو مركز بالطريق
اول ماوصلو البيت نزلت نوره بسرعه وراحت لداخل البيت كانت متعمده تتركهم لحالهم شايفه الجو كيف مكهرب قالت يمكن يصلحون اللي بينهم ..
دخل سلمان قبلها للبيت دخلت وراها وبعد تردد نادته: سلمان
وقف بالمسافه بين الباب الخارجي وباب الصاله تنهد والتفت وواضح على وجهه انه مو عاجبه: نعم وش تبين
العنود بهدوء: شفيك علي
سلمان بقهر: مافيني شي بس ماابيك تكلميني
العنود بحزن: سلمان انا ضحيه انت المفروض توقف معاي
سلمان وواضح الطفش على وجهه: وانا ماقصرت وقفت معاك وخلاص انتي باقي تردين وقفتي معك
العنود: كيف.؟
سلمان : ماعاد ابيك تكلميني بأي مكان تشوفيني فيه ابيك تنسين ان لك ولد خال اسمه سلمان وانا بدوري بنساك
العنود بحزن : هذا اللي تبيه؟
سلمان متنرفز: ايه ولاتكثرين كلام عن ا ذنك
:

:
الساعه 2 الظهر ..
جالسن على طاولة الأكل ..
حطت الملعقه ومسكت راسها بتعب
احمد التفت لها بسرعه : شفيك
لجين بتعب: ماادري حسيت بدوخه صار لي كم يوم على هالحاله دوخه ونفسي غامه علي ما اشتهي اكل
ام سالم بسرعه وهي مبتسمه : اكيد حامل
احمد وبعد مابان الشحوب على وجهه: لا الله لايقولها
لجين ناظرت فيها بأستغراب: ماتبي تصير اب
احمد مرتبك: لامو مستعد صراحه
ام سالم وهي عاقده حواجبها ومقهوره: ليه ياوليدي وش ناقصك انت والحمد لله الله منعم عليك
احمد : مو قصة فلوس انا موعجزان اربيه بس نفسياً مو مستعد لسالفة الأولاد
لجين وهي توقف : بروح اغسل
مشت للحمام وانتم بكرامه احمد لحقها بسرعه ووقف قبالها:لجين جد حامل
لجين بهدوء ونظرة الحزن واضحه بعيونها: لاتطمن تصدق احمد اناغبيه الحين بس عرفت ليه كل محاولاتي عشان اتقرب منك فشلت وليه كنت ملزم على الزاوج الصوري انا غبيه ماسألت نفسي واحد يحن علي ويبي يساعدني ليه مااكون زوجته حبيبته ويساعدني بنفس الوقت ليه الزواج الصوري يعني ..عشانك ماعندك ثقه فيني خايف اكون زوجه مااستاهلك ..تبسمت بهدوء : خايف يااحمد اكون ام سيئه لعيالك تدري ماألومك ..نزلت دمعتها على خدها غصب عنها : النظره اللي شفتها بعيونك لما قالت جدتي يمكن حامل ذبحتني
احمد مسح دمعتها وبكل توتر: لا انتي فاهمه غلط
لجين بعدت يده بقهر: اص بس مايبيلها شي واضحه بس انا الغبيه
احمد بحب: لا لجين انتي ماتدرين وش غلاتك عندي
لجين تضحك بسخريه: اعرف غلاتي وماقصرت بس لاتنكر عدم ثقتك فيني
احمد بسرعه: لاتقولين كذا بلا افكار غبيه
لجين تناظره بحده: تحلف انك واثق فيني ..هزت راسها بـ(لا) : ماتقدر
احمد : انا مستعد من اليوم اعاملك كزوجه
لجين بحزن: لا مابي ولاتتعب نفسك تبرر خليني زوجه على الورق مابيك تسوي شي ماتبيه ويوم اللي تثبت لي ثقتك فيني وقتها راح تكون انت بعد تبيني زوجه عن ا ذنك
ناظر فيها وهي ترقى الدرج ومو قادر ينطق بكلمه مايدري هو ظلمها بهالزواج والا لا
:
دخلت غرفتها قفلت الباب انسدحت على فراشها تبكي وكل شي بداخلها يسألها ليه انا حياتي كذا معقوله الله يحاسبني ع اللي سويته بحياتي ..جاها صوت من داخلها :بس انتي ماسويتي شي غيرك يسوي اكثر..تنهت وهي تفكر: لا انا غلطانه واستاهل اللي يصير لي ..لكن وش ذنبي يوم اني اعيش غير هالبشر يتيمه وحيده وماعندي سند ويوم اللي القى لي سند احسه ابعد شي عني
:

:
الساعه 5 المغرب بتوقيت السعوديه 8 الصبح بتوقيت امريكا..
وصل المعهد كان يمشي بسرعه وهو معصب من البودي قارد الجديد متوتر ويفكر ليه غيروه معقوله عرفو انه كلمني كل شوي يزيد خطواته سرعه و كل مازاد سرعته سرع معاه البودي قارد كان قريب منه بدرجه غريبه القديم كان يترك مسافه بس هذا ناشب له حتى صوت انفاسه يسمعه ..
اول ماوصل للباب وهو يدخل صدم ببنت طالعه من المعهد..
مشعل بقهر: shet(تباً)
البنت بخوف وهي تناظر البودي قارد اللي واقف يمين مشعل: soure(اسفه)
مشعل بدون لايناظر فيها اشر لها روحي وكمل طريقه لداخل المعهد اول ماوصل للكلاس وجلس على الكرسي جا البودي قارد ووقف على راسه
مشعل يناظر فيه ويناظر بالموجودين : ياحبيبي والله كديت خير يوم انه بيلصق فيني
:

:

:
الرياض الساعه 8 ..
ديوانية ابو الحميد بالتحديد ..
بعد ماخلص اغنية محمد عبده الأماكن ..ناظر فيه تركي: غني لنا شي بمناسبة الامتحانات الزفت اللي قضينا منها
فارس يضحك : ولايهمك
قلب العود وصار يضرب عليه : والناجح يرفع ايدو هي والناجح يرفع ايدو ونقول ونقول ديماً ناجحين على طول ديماً ..ديماً على طول
تركي فطس ضحك: احلف عاد
فارس يضحك : شسويلك تقول اغنيه بمناسبة الامتحانات اللي قضت
عبد العزيز بصوت عالي : ماعليك منه ماعنده سالفه
تركي بسرعه: انا ماعندي سالفه والا هو مع اغنيته السامجه ..خلص جملته مع صوت جواله اخذه من جنبه ضغط الزر الأخضر بسرعه: الو ..ياغبيه لاتقولين لي كذا قدام العالم..وليه ..اها..طيب شوي بس..طيب طيب ..الله معك
فارس يضحك ويناظر فيه : اكيد اختك ..قرب منه وبصوت واطي :ونادتك تك تك
تركي يصفقه : والله الشرهه مهيب عليك ع اللي قالك بس الشهاد الله انك جبتها هذي اختي الصغيره اخذها السواق بيت خالتي ومايقدر يرجع لها وتبيني اروح لها شكلي بخليكم
فارس بسرعه: اقول انثبر دامها ببيت خالتك ماعليها خوف شوي ونروح والا ناسي اني جاي معك
تركي : لامانسيت اشوف الديوانيه اعجبتك
فارس يتبسم :ايه ..راح لعالم ثاني وهي يفكر بينه وبين نفسه: يعني هذا بيت خالتها الحين فهمت قال اختي الصغيره وببيت خالتي يعني اكيد هي الثانيه بالجامعه يعني اكبر وغير هذا هي اللي راحت البيت اليوم ..طلع جواله من مخباته وناظر بتركي اللي كان منشغل يسولف مع واحد من الموجودين حط الجوال ع الصامت بسرعه والتفتت لتركي: اف طفى جوالي الظاهر مافيه شحن كنت ابي اكلم بابا
تركي بتساؤل: حافظ رقمه
فارس :ايه
تركي يعطيه جواله : خذ كلمه من جوالي
اخذ الجوال ووقف: بكلمه برا عشان الأزعاج
طلع عند باب الديوانيه فتح الجوال وراح لسجل المكالمات شاف اخر رقم مستلم كان (جودي الحلوه) راح للرقم وسوى تعديل اول ماطلع رقم جود بخانة التعديل حس بنبضات قلبه تزيد وصوت بداخله يقول له: عيب عليك هذي اخت خويك وهو واثق فيك ومعطيك جواله ..فكر كثير وتردد حس بخوف وبعد تفكير انا احبها وقصدي شريف طلع جواله من مخباته حفظ الرقم بجواله وطفاه بسرعه ودق رقم ابوه من جوال تركي بعد ماكلم ابوه وقاله انه ممكن يتأخر رجع للديوانيه واعطى تركي جواله
:

:
الساعه 8 مساءً بتوقيت السعوديه 11 الظهر بتوقيت امريكا..
بطريقه لباب المعهد وهو مقهور من البودي قارد الجديد التفت له : انت ممنوع من الكلام
البودي قارد:...........
مشعل مستغرب: ممنوع والا ماتبي تتكلم ..نفس الشي مالقى جواب ..مسح خشمه بعنف : طيب مسلح اممممممم شكلك ماتفهم ( هل لديك سلاح )
البودي قارد يهز راسه بالأيجاب
مشعل يصفق :ياحبيبي امريكي بعد الله يرحمني بس امشى امشى نطلع
اول ماطلع من باب المعهد لقى نجلاء واقفه وتتبسم قرب عندها وبعد مامسح راسه بقوه: وش جايبك هنا
نجلاء تمسك يده وتتبسم : ياحبيبي انا وانت كملنا سنه من عرفنا بعض ومااحتفلنا قلت لازم نحتفل
مشعل يبعد يدها بقرف: معرفة الندامه مابي احتفل معاك وفري الاحتفال لنفسك واذا ودك نحتفل عطيني فلوس بشتري دخان مامعي ولادولار
نجلاء ترفع حاجب: طيب بس شو صار بالمصاري وعدتني من زمان بمصاري كتيره وماشفت شي
مشعل: اصبري شوي انا لما كلمت بابا قلت له بروح بعد مااخلص دراستي بالمعهد اسبوع رحله ومحتاج مصاريف وهو قال فتره وبيرسل المبلغ
نجلاء بسرعه: اد ايه المبلغ هاد
مشعل: يعني 10 الاف او 15الف حولها
نجلاء مبسوطه: ياسلام عليك هيك المصاري والا بلاش طلعت 100 دولار من شنطتها : خود هيدي مشان الخبريه ..غمزت له بعينها : وابرتك بالبيت أي وقت بدك فيك تنبسط
مشعل يناظرها بقرف: انقلعي بس ..ناظر بالميه: والله زمن يارب متى تفرجها علي
:

:

:
الرياض الساعه 8:30 مساءً..
جالسين يتعشون على طاولة الأكل..كل شوي يناظر ببنته ويتبسم
العنود بعد مالاحظت نظرات ابوها: بابا شفيك تناظرني كذا
ام مشعل مبتسمه على الأخر: بابا عنده اخبار حلوه لك
العنود مبسوطه : يمدينا نروح لمشعل
ابو مشعل مبسوط: لاحبيبتي بس فيه رجال ولد عالم وناس جا هو وابوه عندي وتقدمو لك رسمي
العنود بسرعه :وشو

نهاية الفصل

اتمنى يعجبكم ويحوز على رضاكم

اعذروني حبيباتي على التأخير بس عندي ضغط بالدوام

بجد اسفه صارلي اسبوعين ماارد على تعليقاتكم

بس ابيكم تتأكدون تعليقاتكم تسعدني جداً ومافيه تعليق يفوتني

وكل تعليق يزيد من سعادتي ويحمسني لكتابة الأفضل

اتمنى بجد تعذروني وان شاء الله فترة ضغط وتعدي

وبحاول قد مااقدر مايمر اسبوع من غير بارت

تحياتي شكري وتقديري للجميع ..لكل قلم طبع بصمته الجميله بمتصفحي

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:42 PM
انها الحياه مجرد ايام تمر بنا واحداث نقلبها وتقلبنا ومشاهد دائماً تمر بنا سماء زرقاء وشمساً ساطعه ..

اصوات السيارات وضجيج الشوارع نورالنهار يعلن بداية رحله جديده ..

كلاً منا له طريقته بصنع رحلته الجديده منا من يعيشها بأمل جديد ومنا من يبقى حزين ليندب الماضي

الفصل الثامن عشر

الرياض .. قبل ان نتوقف بـ ربع ساعه ..والساعه تشير للـ7:45 مساءً
واقف على باب غرفتها يطق الباب ..
لجين وواضح ان صوتها متغير : نعم وش تبي
احمد من ورى الباب وهو يحاول يفتحه بس الباب مقفول : افتحي الباب شوي بكلمك
لجين بأصرار : ماابي روح
احمد بحزن : طيب قومي نتعشا برا
لجين بصوت عالي : ماابي احمد خلاص روح اتركني بحالي
احمد متوهق : ياربي مايصير كذا جالسه تبكين وماتبين تاكلين وقافله على نفسك انا ودي اسعدك مو ازعلك لجين افهميني
لجين بعد ماانسدحت وبصوت عالي عشان يسمعها : ماعليك فاهمتك وفاهمتك صح بعد ..انا بنام لاتقول سفهتك
احمد بسرعه : اصبري بقول لك شي ..سكت شوي يبي يسمع جواب ولما ماجاه رد ..تكلم بسرعه : لجين لجين بلا عناد ردي علي ..نفس الشي مالقى غير السكوت .. ضرب الباب بقوه برجله ومشى معصب ..
التفتت للباب تناظره بحزن وتفكر : انا الظاهر مكتوب علي اشقى وماافرح بحياتي ابد
:

:

:
الرياض حيث توقفنا والساعه تشير للـ 8:5 مساءً
ابو مشعل يتبسم مبسوط: اقول لك فيه واحد جاني يخطبك
العنود بخوف وارتباك : بس بابا انا ماافكر بالزواج ابي اكمل دراستي
ابومشعل واللي بدت تختفي ابتسامته : والله يابابا انا ماتعودت اجبركم على شي وسعادتكم عندي بالدنيا انتي فكري وادرسي الموضوع وبعدها قرري
العنود تبتسم غصب عنها : ان شاء الله بابا بس ماراح تزعل لو رفضت صح
ابو مشعل يتبسم : لا حبيبتي الزم ماعلي رضاك وراحتك
العنود مبسوطه : اهم شي
خلصت عشاها وراحت على غرفتها انسدحت على فراشها وهي ماسكه الجوال بيدها وبعد تفكير ارسلت لسلمان مسج
:
سلمان بابا جايب لي عريس ويقول ولد عالم وناس
:
كلها دقايق وسمعت صوت الجوال يرن وكان سلمان المتصل .. حست بتوتر وخوف ردت عليه والأرتباك واضح بنبرةصوتها المتغيره : الو
سلمان بهدوء : تتكلمين جد والا تهايطين فوق راسي
العنود بخوف : لا اتكلم جد
سلمان بدون نفس : طيب والمطلوب مني يعني
العنود : ولاشي بس انا ماعندي احد غيرك اشكي له
سلمان معصب : وانا ماقلت لك انسيني ولاتجين تكلميني انتي من وين تفهمين ؟
العنود بحزن : انت ليه تعاملني كذا
سلمان معصب : انتي تستاهلين اردى من كذا معامله تستاهلين اوكلك تبن وماارد عليك ولااعطيك وجه انا مدري ليه دقيت عليك
العنود تبكي : حرام عليك
سلمان بطفش : اف بلا دموع تماسيح يعني ينقالك خايفه الحين ابوك يزوجك ويكتشف عريس الغفله انك مو بنت شريفه
العنود واللي زاد بكاها : سلمان حرام عليك
سلمان بهدوء : طيب طيب انا بلقالك حل عشان لاتتزوجين نهائي وتعنسين ببيت اهلك بس على فكره هذي اخر خدمه بقدمها لك
العنود واللي ماتقدر ترد عليه لأنها مو بوضع يسمح : طيب
سلمان : عن اذنك مشغول
العنود: الله معاك
قفلت من سلمان وصارت تبكي وترمي المخدات ع الارض بقهر وتصارخ : تستاهلين يالعنود تستاهلين انتي اللي ارخصتي نفسك وهذي جزاتك

:

:
الساعه 10 .. بيت ابو فارس بالتحديد ..
ماسك جواله ويناظر بالشاشه .. عند اسمها كل شوي يضغط اتصال .. اول مايطلع له جاري الأتصال بـ غرور ..يقفل الجوال بسرعه متوتر وخايف من ردة فعلها ..وغير هذا فيه شي بداخله يقول له اللي تسويه عيب هذي اخت خويك بدل ماتصون عرضه كذا تسويله ..اخيراً وبعد مشاورات بينه وبين حاله وبعد ماجاه اصرار غريب من داخله ضغط الزر الأخضر وهو يقول ياللا اللي فيها فيها ..
اول ماجاه صوتها الناعم الهادي : الــو
ابتسم غصب عنه وحس ان الدنيا نورت بعينه دخل جو مع صوتها وكأنه يسمع معزوفه موسيقيه مو كلمه عاديه مثل كلمة الو
جود بصوت اعلى وهي مقهوره : الو
فارس بسرعه واللي حس انه بأرض الواقع ولازم يتكلم : الو ..قالها بنبره مهزوزه
جود بأستغراب : نعم مين يتكلم
فارس بتردد: انا فارس
جود بعصبيه : وش اللي انا فارس فارس مين وتبي مين
فارس بخوف : انا شسمه اللي هذاك
جود متنرفزه : اقول انقلع بس انقلع ..قفلت بوجهه
فارس ناظر بالشاشه : بال ماعندها وقت ابد .. دق عليها مره مرتين وثلاث كانت تعطيه كل مره بزي المره الرابعه ردت عليه بصوت عالي وواضح انها معصبه مره : نعم خير وش تبي
فارس بهدوء : شفيك علي شوي شوي عشان اتكلم
جود واللي مازالت منقهره : طيب اخلص علي قول
فارس بعد تردد: انا الولد اللي يلحقكم كل يوم
جود مستغربه : اللي يغني ؟
فارس : ايه انا
جود مقهوره: من وين جبت رقمي
فارس بغرور: مصادري
جود بكل عصبيه : مالت عليك وعلى مصادرك فوقك صح انك ماتستحي على وجهك ياللا انقلع بحريقه الله لايردك وياويلك اشوف رقمك بجوالي والله لو شفته لأعلم اخوي ياغبي ..قفلت بوجهه بدون لاتنتظر رده
فارس يبلع ريقه وهو يناظر الشاشه وفاتح عينه على الاخر : بال بال اكلتني بقشري وراها ذي متوحشه ..حط الجوال بقهر : انا اعلمك جود يالمغروره
:
:
بزاويا اخرى وبنفس الوقت تقريباً .. بقصر ابو بندر تحديداً
طلعت بسرعه من غرفتها وراحت غرفة جنا تطق الباب بأنفعال ..
جنا بصوت عالي : تعال ري ري
جود تفتح الباب بسرعه : انا جود مو ريري
جنا تضحك : مدري العاده هو يطق الباب كذا لأنه مايجيني الا مستعجل ويبي شي ضروري
جود تقرب من اختها وتجلس على السرير وبسرعه : جنا تخيلي
جنا تعدل جلستها وبكل فضول : وشو
جود : هذا الولد اللي كل يوم يطرد ورانا
جنا : ايوه
جود : هذا اللي صوته حلو
جنا مستعجله : ايوه ايوه عرفته شفيه
جود : دق على جوالي
جنا مستغربه : بذمتك
جود : أيه والله
جنا تعقد حواجبها : من وين جاب رقمك
جود : ماادري عنه يقول مصادر
جنا تفكر : اممممممم لاتردين عليه خليه يولي هذا وش يبي اول شي يلاحقنا والحين يدق على رقمك
جود : ماادري عنه
قطع حوارهم صوت بندر : الحلوات وش يسولفون فيه وليه الباب مفتوح
جود تتبسم : ابد سوالف بنات ..تعال ري ري اجلس معنا
بندر يناظر بنفسه ويأشر بيده من راسه لرجوله : مشكله كل هالطول والعرض وري ري بس مقبوله
جود وجنا حطو يدينهم على فمهم عشان يكتمون ضحكتهم
بندر مقهور : وراك يابنت انتي وياها
جود وهي تضحك: أي عرض انت وخشمك عصقول وتتكلم
بندر : وخري زين يقول لك احسن شي بالحياه الرشاقه
جنا تضحك: صح يالرشيق
بندر قرب من جود مسكها وقومها من السرير وجلس مكانها : روحي عندي موضوع مع اختك
جود تسويله مالت : مالت عليك صح ماتستحي بعدين ماادري ليه تتعب نفسك وتنفرد فيها وهي بكره بتقولي السالفه كامله وبالتفاصيل ليه بكره مااعتقد تصبر لبكره انت تطلع من هنا وهي تجيني من هنا
بندر يناظر بجنا : جد كلام هالمهبوله ماتعرفين تكتمين سر
جنا تضحك : ماعليك منها
جود تتخصر : المهبول انت بعدين صدقني تبي تقول لي عشان كذا وفر على اختي مجهود
بندر وقف ومسك جود من اذنها : اول شي مو شغلك ثاني شي لااسمعك مره ثانيه تقولين لي مهبول فاهمه
جود وهي تمسك يده : أي أي وجعتني بعدين انت قلت لي مهبوله
بندر يترك اذنها ويجلس وبكل غرور : ايه عادي انا اخوك الكبير وياللا انقلعي
جود تتحلطم بصوت واطي ومو مفهوم وش تقول
بندر يناظرها : لاسمعيني وش تقولين
جود تمد لسانها : مابي بروح غرفتي
بندر : احسن
بعد ماطلعت جود من الغرفه التفت لأخته : ابي منك خدمه
جنا تتبسم : امر
بندر : مايامر عليك عدو بس ابيك تسويلي شغله بدون لاتعلمين اختك الخبله وبدون لاتسأليني ولا سؤال انا بعد ماتشوفينها بفهمك كل شي
جنا مستغربه : اشوف وشو
بندر : اول شي تحلفين ماتعلمين اختك
جنا تفكر : والله مااعلمها بس هالحين بتسألني شقول لها
بندر : شغلي موهبتك بتأليف السوالف
جنا مسويه بريئه : انا ؟
بندر : لاانا اجل انتي واختك شاطرات بالتأليف تنافسون سكوب سنتر
جنا : مالت عليك
بندر : الحين شلون بتعلمينها والا بتألفين لها سالفه
جنا : بألف ياللا قول
بندر منحرج : ابيك شسمه .اول ماتبدا الدراسه تشوفين لي بنت اسمها نوره
جنا : اشوفها كيف يعني
بندر : يعني تعرفي عليها احتكي فيها بأي طريقه انتي وشطارتك وانا بعدين بعلمك كل السالفه
جنا تفكر : اسوي اللي تبيه بس احلف تعلمني
بندر يضحك: مالت عليك يالفضوليه والله لعلمك اهم شي تحتكين فيها
جنا تتبسم : طيب عطني اسمها الكامل
بندر : نوره سلطان الـ........
جنا : خلاص تم ولايهمك
بندر مبسوط : الله لايحرمني منك يااحلى اخت بالدنيا
جنا تضحك: ايه احلى اخت عشان مصلحتك
بندر يضحك : لا افا عليك تشكين انك احسن من اختك الخبله
جنا تضحك : لا مااشك ولا شوي
:

:
الخميس الساعه 12 الظهر ..
طلع من غرفته ونزل الدرج شاف ام سالم جالسه قبال التلفزيون ..
وقف بنص الدرج وسألها: لجين للحين حابسه نفسها
ام سالم بحزن: أي ياوليدي
رقى الدرج بسرعه راح عند غرفتها يطق الباب بقوه وهو محكم قبضته ويصارخ : لجين بلاجنون وافتحي الباب بلا جنون
لجين من الغرفه وبصوت عالي: ماابي ولاتحاول كيفي روح اتركني بحالي
احمد معصب: انتي من امس الغدا مااكلتي شي قومي بلاغباء
لجين تصارخ : انا غبيه احمد روح والا والله العظيم لأسوي بنفسي شي خلاص مالي نفس لااشوف احد ولااكل
احمد بعد تفكير: طيب بجيب اكل وبحطه على الباب
لجين تصارخ: لاتجنني قلت لك مابي ان حسيت بالجوع بنزل اكل
احمد واللي حس انها مصره: طيب بس تاكلين بعدين
لجين: طيب طيب
:

:

:
الساعه 1 الظهر..
ماسكه الجوال ومنسدحه على بطنها وتضحك: مجنون انت
بندر يضحك: مجنون فيك يابعد روحي
نوره تتبسم: دوم الجنون يارب فيني وبس
بندر مبسوط: وغلاتك مستحيل اجن بغيرك
نوره : تصدق بندر
بندر بحب: ان ماصدقتك اصدق مين
نوره: انت غيرت لي حياتي احس انها كانت شي غير الحياه وجيت انت حسستني بمعنى الحياه
بندر حط الجوال صفق صفقتين واخذ الجوال بسرعه وبكل حماس: لا لا انا مقدر على هالكلام القوي
نوره فاطسه: يامجنون وانا اقول وش صاير
بندر وهو مبسوط: نوره تدرين انك روحي وعمري وحياتي
نوره بدلع: ووش بعد
بندر : وانا واقف تحت عند بيتكم ومن الحماس شوي وارقى الطوفه
نوره وقفت بخوف: احلف
بندر ببرود: والله
نوره بقهر: يابرودك روح بس روح
بندر: والله مارحت انا جايب لك شغله بمناسبة النجاح
نوره : باقي ماشفت النتيجه
بندر مبسوط: ادري ناجحه يابعد روحي ياللا تعالي خذيها
نوره بخوف : لا لا مااقدر وبابا بعد هنا اخاف مستحيل
بندر يسوي معصب: حنا وش اتفقنا ماتقولين لي لا
نوره: اقول لك بابا هنا واخوي برضو هنا مابي اخاف
بندر: طيب خلاص روحي لأخوك وقولي له يطلع ياخذها
نوره مستغربه: نــــــــــــــعم
بندر بهدوء: الله ينعم عليك قولي له صديقتي جايبتلي شغله مع اخوها وانتهينا اللي بالعلبه شي عادي لو شافه
نوره مرتبكه: لاانا اخاف انت ماتخاف؟
بندر بكل برود: نــو.. صديقتك هي اختي وانا ماكذبت والله اختي معك بالجامعه وماعندي مشكله لو شافني اخوك وحفظ شكلي لأني بعد فتره لما اتقدم لك رسمي بقول اختي اللي هي صديقتك رشحتك لي
نوره: ماشاء الله حاسبها صح
بندر:اووووووه تعبت وانا احسبها متى بس اجيكم رسمي وياللا اخلصي خلي اخوك يطلع لي او تدرين بطق الجرس ياللا مع السلامه
نوره بسرعه: لحظه انا بقول له بالأول انت اصبر كم دقيقه وطق الجرس
حطت الجوال على جنب ونزلت الدرج وهي متوتره كان ابوها جالس بالصاله مع سلمان..
ابو سلمان يناديها بحماس : نوره تعالي باركي لأخوك
نوره تقرب منهم وهي تتبسم: مبروك بس على وشو
ابو سلمان : اخوك يبيني اكلم زوج عمتك وده يرتبط بالعنود
نوره بفرحه كبيره: جد والله الف مبروك ياخوي
ابو سلمان مبسوط: انا متأكد ان زوج عمتك ماراح يمانع بس اخوك يبي الملكه هالحين والزواج بعد زواج اختك
نوره تناظر فيه : وليه بعد زواج اختي شروق راح تتزوج بالاجازه الكبيره باقي كثير
سلمان ببرود: لاكثير ولاشي كلها كم شهر
نوره فتحت فمها تبي تتكلم وقطعها صوت الجرس ..تكلمت بسرعه وهي تأشر على الباب: سلوم روح انت للباب صديقتي جايبتلي شغله مع اخوها
سلمان يناظر فيها: وش شغلته
نوره : شغلة بنات رح بس جيبها
ابو سلمان: رح لاتقوف ولد الناس وخليه يقلط يتقهوه
نوره كان ودها تقول لابس ماتقدر
طلع سلمان اول مافتح الباب شاف بندر اللي كان يناظر سلمان وهو متبسم على الاخر مد يده يسلم على سلمان وبينه وبين نفسه: ياويلي حركات واقف مع اخوها ..مد الكيس وقالها وهو لازال يتبسم: هذا اختي قالت لي اجيبه
سلمان يبتسم وهو مستغرب ابتسامة بندر الي ماغابت عن وجهه: ادري عطتني خبر اختي اقلط تقهوه
بندر كان وده يدخل بدون نقاش بس استحى: لا بروح الناس ظهر وقت ثاني ان شاء الله
سلمان يمسكه: حلفت عليك يارجال الوالد قالي اقولك تقلط وان مادخلت معاي تتقهوه تصير علوم عشان كذا تفضل تقهوه وبعدها الله ييسر لك
بندر اول ماسمع ان ابوها اللي يبيه يتقهوه كان وده يطير للمجلس ..تبسم وقالها بهدوء: دامها كذا نتقهوه بس دقيقه بطفي السياره
سلمان: خذ راحتك
راح طفى سيارته وهو فرحان وده يغني طاير من الفرحه طاير .. دخل ورى سلمان وهو يناظر بالبيت بفرح رقى ثلاث درجات بزاوية البيت من اليمين.. قباله كان باب الحمام وانتم بكرامه ويمينه باب المجلس دخل المجلس اللي كان كبير مره برسلان بيج 3 طاولات زجاج بالوسط وحده كبيره وطاولتين صغار كنب سعودي داير مدار الجدار باللون الأبيض تزينه خطوط زرقا سماويه ستاره عريضه مزيج من اللونين ثلاث صور ببراويز خشب وحده تحوي صورة الجد ابو سلطان الله يحرمه ووحده تحوي صورة ابو سلمان وصوره لسلمان..
بعد مافتح الأنوار سلمان اشر له على الكنبه اللي بالوسط اللي مقابلها الطاوله الكبيره :تفضل
بندر وهو يجلس : يزيد فضلك
طلع من المجلس من الباب الثاني اللي يوصل المجلس بالبيت قفل الباب وناظر بنوره: نبي شاهي وقهوه
نوره بخوف: ان شاء الله
سلمان يمسكها ويهمس لها: اخو صديقتك فيه شي
نوره : لا ليه
سلمان مستغرب: مدري عنه طول الوقت متبسم
نوره شردت : الله يستر منك يابندر لايحسون بشي بس
سلمان يدفها : هي بنت روحي بس نبي قهوه وشاهي
نوره : ان شاء الله
ابو سلمان يوقف: بجي اجلس معك
فتح الباب ودخل المجلس بكل هيبته ابو سلمان انسان متزن وله هيبه عجيبه
اول ماشاف ابوها غصب عنه وقف وارتبك مد يده:السلام عليكم
ابو سلمان وهو يصافحه: وعليكم السلام استريح ياوليدي
بندر مرتبك: العفو استريح انت
ابو سلمان يجلس:حياك ياوليدي
بندر :الله يحييك..بندر كان يناظر بأبو نوره مو مصدق انه جالس قباله كان وده يقول له ياعمي لو سمحت انا خاطري اتزوج بنتك بس سمعت انك ماراح تزوجها لي بدون لااشتغل
ابو سلمان يقطع صمت بندر: تدرس ياوليدي
بندر مرتبك: أي والله ياعمي سنه ثالثه هندسه معماريه
ابو سلمان يهز راسه بالأيجاب: ماشاء الله الله يوفقك
بندر: جميع ياعمي
ابو سلمان : الاهل عندكم يعرفون الاهل عندنا
بندر: أي والله ياعمي اختي مع بنتك بالجامعه
ابو سلمان يهز راسه
دخل سلمان وهو شايل الصينيه الكبيره اللي فيها دلتين القهوه والشاهي حطها على الطاوله الكبيره وناظر ببندر: قهوه والا شاهي يا..وسكت
بندر يتبسم: شاهي ..واشر على نفسه محسوبك بندر
سلمان يضحك: وانا محسوبك سلمان
بندر وهو ياخذ الشاهي : تشرفنا يااخ سلمان ..شرب الشاهي ووقف: ياللا انا استأذن
ابو سلمان يناظر بالساعه :تجينا وقت غدا وتمشي بدون لاتتغدا والله مااقبلها
بندر بأرتباك: والله خيرك سابق ياعمي بس بروح البيت ينتظروني على الغدا
ابو سلمان : تكلمهم وتعطيهم خبر مااقدر اخليك تمشي وهو وقت الغدا
سلمان يتبسم: بابا قال تجلس يعني تجلس لاتحاول
بندر بتوتر: خلاص دام محاولاتي ماراح تنجح امري لله اتغدا وامشي
طلع سلمان من المجلس نوره كانت واقفه عند الدرج تراقبه بأنفعال
سلمان وهو ينادي امه: ياام سلمان ياست الحبايب
ام سلمان تطلع من المطبخ وهي تضحك: امر ياوليدي
سلمان: جهزو لنا الغدا الرجال بيتغدا معنا
نوره حست بقلبها ينبض بقوه وبينها وبين حالها : ياويلي الله يستر ..
رقت الدرج عشان تاخذ الكيس لغرفتها ..اول مادخلت غرفتها حطت الكيس وكانت راح تطلع بس فضولها ماتحمل رجعت وفتحت الكيس كان فيه علبه كبيره مره دائريه بنفسجيه مزينه بشريط اخضر شالت غطى العلبه لقتها مليانه شوكلاتات من كل الأنواع (بونتي..مارس..كت كات..جالكسي..سنكرس ..كندر..) حفلة شوكلاته وفوقهم علبه سودا مربعه اخذت العلبه فتحتها لقت فيها ساعه فخمه مرررررررررررررررره سوارها احمر جلد والساعه دائريه فضيه محوطه بالكرستال ناظرت فيها بتمعن وهي مبتسمه واخذت بالها من عقرب الثواني اللي كان صغير وبأسم بندر ..ضحكت وبصوت مسموع: يامجنون سلامات البس ساعه فيها اسمك ..بعلبة الساعه كان فيه كرت صغير فتحته وقرت فيه
:
من نجاح لنجاح لاتعطين احد هالشوكلاته لك انتي بس والساعه عشان تتذكريني كل ثانيه احبك
:
ضمت الكرت لصدرها وهي مبسوطه: انت بندر هديه من السما مافيه انسان مثلك مستحيل
:

:

:
الساعه 2:30 الظهر..
كتب 3 صفحات مسج كلها
:
أحبك..أحبك..أحبك..أحبك..أحبك
:
وجالس يناظر بالرساله له ساعه ويفكر ارسل والا ماارسل ..ارسل والا ماارسل ..وبعد تفكير: خلاص برسل يعني وش تبي تسوي ان دقت علي ماراح ارد ضغط ارسال وجلس على اعصابه ..
اول ماسمع صوت نغمة الرسايل الكلاسيكيه فز قلبه فتح الرساله بتوتر
:
وش اللي احبك روح نام بس
:
فارس واللي انقهر: اف هذي ليه اسلوبها كذا..ارسل لها
:
ليه اروح انام حرام احبك يعني
:
جود لما شافت رده صارت تضحك طيب انا اعلمك ارسلت له
:
ايه حرام لأن ماما قالت لي لاتلعبين مع مبزره
:
كان ماسك الجوال ومتحمس فتح الرساله بسرعه ولما قراها انقهر صح انها ماتستحي وارسل لها
:
مين البزر يالبزره
:
شوي وجاه ردها..
:
انت البزر لأنك جاي تحب وانت للحين ترضع
:
فارس لما قرا المسج مااستوعب:ياويلي كلامها مثل الأولاد ..تذكرها كيف كانت تهاوشه ولسانها الطويل ..هذي على بالها انا كبر اخوها ..ارسل لها
:
على فكره انا اكبر من تركي
:
جاه ردها..
:
وانا بعد اكبر من تركي يعني موشطاره يابزر
:
فارس حس ان ريحته طلعت من القهر كل شوي تقله بزر ارسل لها
:
طيب انتي مواليد كم
:
ردت عليه
:
بتفتح معي سيره؟
:
ارسل لها
:
لابس ابي اعرف مين البزر فينا
:
جود قرت المسج وبعد تفكير :اكيد هو اصغر ..فكرت شوي وبعدها ارسلت له
:
انا مواليد 10\10\1409هـ
:
فارس قرا المسج وصار يضحك وارسل لها
:
وانا مواليد 5\8\1409 هـ يالبزره
:
شافت المسج وضحكت غبي مالت عليه وارسلت له
:
مبسوط بهالشهرين طس بس عطيتك وجه
:
فارس ضحك بهستيريا لما شاف المسج حقها :ياويلي انقهرت احسن ..ترك جواله وطلع من غرفته نزل بسرعه الدرج وهو يصارخ: حور حور
حور تجي عنده وهي متخصر: نعم وش بغيت
فارس ضام يدينه: سامحيني عمتي عطلت اشغالك المهمه
حور تهز راسها : خلاث سامحتك
فارس يدفها مع راسها: اولاً اسمها خلاص ثانياً تسنعي لااسنعك
حور معصبه : وش تبي او بعلم بابا
فارس يهز كتوفه: لاتصدقين خفت..عموماً كنت باخذك مشوار بس عشان طولت لسانك بطلت
حور مبسوطه: احلف
فارس: اقول لك بطلت وش اللي احلف
حور: خلاث مااطول لساني وعد
فارس يسوي يفكر: طيب خلاص روحي بدلي ملابسك
:

:

:
الساعه 3 الظهر ..طلع من بيت ابو سلمان وهو مبسوط مره ..
دق على نوره اول ماركب سيارته..
نوره بحماس: هلا والله اخيراً طلعت من بيتنا اشوفك ماصدقت
بندر يضحك: شسوي ابوك نشب لي الا تتغدى
نوره: وعسى اعجبك غدانا
بندر: ماعليه كلام
نوره بسرعه: بندوري بندوري
بندر بحب: ياعيونه
نوره: شربت شاهي والا قهوه
بندر: لاشاهي ليه؟
نوره بدلع: انا اللي سويت الشاهي
بندر بسرعه: اويلي بس وانا اقول وراه سكر زياده
نوره مستحيه: بندر بلا هالحركات استحي
بندر بحب: لبى اللي تستحي ..فاتك عمري
نوره: وشو
بندر يضحك: مسكت خط مع ابوك عمي وياعمي والله باقي شوي واقول له ياعمي انا جاي اطلب يد بنتك
نوره ميته ضحك:اما لو قلتله تصير حكايه
بندر مبسوط: ايه والله بس الشهاده لله انبسطت مره اني وسط اهل حبيبتي عقبال مااجيكم اطلب يدك رسمي
نوره : ان شاء الله ..بندوري
بندر يتنهد بحب: ياعيونه ياروحه امري تدللي
نوره: مشكور على الهديه الحلوه
بندر: مو احلى منك وماجبت شي كان ودي احط الدنيا كلها بيدك واقول لك اختاري
نوره مستحيه: الله لايحرمني منك بس الساعه حكايه
بندر :اعجبتك؟
نوره: ايه بس ماراح البسها
بندر بسرعه : وليه مالي دخل تلبسينها
نوره: بندر اخاف احد يلاحظ
بندر بحزن: لاتورينها لأحد بعدين هو عقرب الثواني ترى لفيت كثير على ماضبطتها امانه البسيها نوره طلبتك
نوره تتبسم: خلاص بلبسها
بندر مبسوط: يابعد عمري
:

:

:
الساعه 4 العصر ..
وقف سيارته عند قصر ابو بندر ..
ناظر بأخته : وش فهمتك انا طول الطريق
حور طفشانه لأنه طول الطريق كان يحفظها الكلام: اعطي هذا ..ورفعت السي دي بملل: للي اسمها جود ..واجلس اقول اخوي حلو وصوته حلو
فارس يصفقها: ياغبيه مو كذا قوليها بسالفه يعني مو فجأه
حور : ادري ..انزل؟
فارس يفتح بابه : انزلي
بعد مانزل من سيارته مسك يدها ودخل من باب القصر الكبير كان تركي جالس برا وينتظره صارخ من كراسي الحديقه: تعال تعال
فارس يقرب منه ويجلس : هلا والله
تركي وهو يناظر بحور : هلا بك هذي اختك ؟
فارس يتبسم : ايه
تركي : ياحليلها
حور بدلع : ماعندك خوات بنات ماحب اجلس مع اولاد
تركي يضحك : الا عندي تعالي باخذك لهم ..مسك يدها ..
حور تسحب يدها بسرعه : لا مااحب امسك يدين اولاد
تركي يتبسم : عادي انا مثل اخوك
حور بدلع : لا انت مو اخوي والكذب حرام
تركي يضحك : طيب امشي معي
دخل الصاله الكبيره اللي يتوسطها درج لولبي جميل ودق على جنامن جواله : الو ..انزلي تحت بالصاله انتي واختك ..اخت خويي هنا ..طيب ..
انتظر شوي ونزلت جنا ومعها جود اول ماشافو حور صارو يضحكون
تركي مستغرب : وش عليه تضحكون
جود : ماادري تك تك بس لما قلت لي اخت خويتك حسبتها كبيره
حور بهدوء : وشو تك تك
جود : تبي تتكلم ..بس تركي كان يسوي لها حركات يعني اسكتي
جنا بسرعه : هذا دلع اخوي تركي
حور فطست ضحك : تك تك انا حسبته عصفور والا شي ههههههه
تركي مقهور : زين كذا حتى هالفصعونه تضحك علي
حور تتخصر وهي عاقده حواجبها : مين الفعثونه
تركي فطس ضحك : وش قلتي
حور معصبه : اقول لك مين فعثونه
جود تمسكها وهي تضحك : ياحليها تعالي معنا
تركي وهو يضحك : خلاص سلمتها لكم
جلسو معاها بالصاله الراقيه اللي تتوسطها شاشة بلازما كبيره نقوش رائعه على الجدران ثريا كبيره ارضيه من البرسلان الراقي كنب فخم خليط من اللونين البني والذهبي ..
حور بعد ماجلست : صالتكم تشبه قاعة الاستقبال اللي تطلع بالاخبار ابوكم وزير ؟؟
جود تضحك : لا وانتي تتابعين اخبار
حور بدلع : لا بس بابا ..انتي وش اسمك
جود تتبسم : اسمي جود
حور مبسوطه : خذي هذا لك
جود تاخذ السي دي : من مين
حور : اخوي قالي اعطيه اللي اسمها جود وقولي لها اخوي حلو وصوته حلو بمناسبه
جود فاطسه ضحك : وشلون يعني بمناسبه
حور : ماادري هو قال قولي حلو وصوته حلو بمناسبه انا مافهمت بس ماقلت له مافهمت تدرين ليه
جود مستمتعه بالحوار : ليه
حور : عشانه عور راسي طول الطريق يفهمني هالكلمتين
جود وجنا يضحكون بصوت عالي ..
جنا تناظر جود : تجنن صح
جود تهز راسها : مره
:

:

:

يتبع,,

سنكرس بالفراولة
09-26-2009, 03:43 PM
الساعه 9مساءً بتوقيت السعوديه 12 الظهر بتوقيت امريكا..
اليوم بالكلاس طول ماهو جالس يفكر بخطط وافكار مو مضمونه بس اخيراً قرر يجرب شغله يمكن تكون ضرب من الجنون بس هي تجربه يدري انها ماراح تصيب بس يبي يشوف لو تمرد وش تصير عاقبته..
قبل لايطلع من باب المعهد اشر للبودي قارد ع الحمام وطبعاً البودي قارد لحقه دخل من الباب وراح لأخر باب عند الجدار دخل وقفل الباب اما البودي قارد وقف قبل الباب مكتف يدينه ووجهه للجدار ..
مشعل رقى الحاجز اللي يفصل الحمامين عن بعض وناظر بالبودي قارد اللي وجهه للجدار وبينه وبين نفسه :غبي ماتطفش من هالوقفه ..نزل بهدوء بالحمام الاوسط ورجع رقى الحاجز بهدوء عشان ينزل بالحمام الاول اول ماصار بأرض الحمام فتح الباب بهدوء ناظر بالباب الرئيسي اخذ نفس وطلع متجه للباب بس اعترض طريقه واحد ..مشعل متنرفز keem back (ارجع للخلف)
البودي قارد لماسمع صوته التفت بسرعه وشافه يركض لبرا ..ركض وراه بسرعه ومشعل كان يركض بكل قوته طلع برا المعهد نزل الدرج بسرعه وصا يركض بالشارع وهو يحس بركض البودي قارد وراه تجاهل الدوخه اللي براسه وعدم تركيزه وصار يركض بدون ادراك للشوارع اللي يمر فيها ولا الناس اللي يصدم فيها كل همه كان انه يضيع هالبودي قارد اللي يمشي وراه ..انعطف لمنفذ يمين اول مادخل فيه جاته ضربه قويه على راسه طاح منها على الارض وفقد وعيه ..
صحى بعدها بكوب مويه بــــــــــــــارد ..تخرع فتح عيونه وهو مفزوع يناظر بنفسه وهو بكنبة الشقه ونجلاء قباله موجهه سلاح عليه واثنين من البودي قارديه واقفين يمينها ويسارها
ناظرت فيه بقرف: امزح معاك انا ؟
مشعل وهو يحس بدوخه فضيعه : انا بس كنت ابي اجلس شوي لحالي
نجلاء وهي تحط السلاح بوضيعة الأطلاق : وانا سبق وحذرتك عموماً انت ماتهمني انا ببدا الخطوه الثانيه مع ابوك عشان احصل فلوس اكثر
مشعل بسرعه : لا لا الا بابا تكفين انا بسويلك اللي تبينه بس بابا لا
نجلاء بخبث : بعد حركتك هذي انا ماعندي غير هالطريقه اتصرف فيها
مشعل : سوي اللي تبينه والله لو تبتزين بابا او تكلمينه لذبح نفسي ووقتها ماراح تستفيدين شي وبابا ماراح يصدقك بتخسرين من الجهتين
نجلاء بعصبيه : ياحيوان انت تهدد
مشعل : لا مااهدد بس جاك العلم
نجلاء وجهة المسدس لرجله واطلقة بدون مايهزها شي
مشعل يصارخ من الم الرصاصه : يــــــــــــــــــــــاحقيره رجلي ناظر بالدم اللي يطلع من رجله وحس بدوخه اول مره يشوف دم كذا
ضحكت بقوه : هذا عشان تعرف انك بالنسبه لي مجرد حشره
مشعل يصارخ : ليه تسوين كذا..تكفين الله يخليك الا بابا انا مستعد اسوي أي شي بزيد لك الفلوس بقوله بسافر بفتح مشروع اللي تبين اوعدك ايه حتى لو تبين فلوس الحين بعطيك عندي ساعتين مره اسعارهم فوق بابا جابهم لي وصدقيني مستحيل يشتري ساعه سعرها تحت الساعات اهتمامه
نجلاء تجلس على الكنبه اللي بجنبه: طيب نشوف
الألم اللي برجله بدا يزيد غير الوجع اللي براسه وبدا يحس انه محتاج لجرعة المخدر كل جسمه يوجعه ويرجف ..ناظر فيها : شوفي لي حل لرجلي
نجلاء : خلك كذا ماعندي حلول
مشعل وهو يفرك بيدينه : طيب هاتي ابره مو قادر جسمي كله يعورني احس بموت
نجلاء ببرود : تستاهل اكثر من كذا
مشعل وهو يصارخ من الألم ويفرك بيدينه ورجله : تكفين ماعاد اتحمل الألم الله يخليك ابوس رجلك شوفي لي حل
نجلاء تضحك وتمد له رجلها : تعا بوسها
مشعل نزل على الأرض وصاريزحف لها الى ان قرب منها : ابوس رجلك تكفين الألم ذبحني ..باس رجلها وانسدح على ظهره يصرخ من الألم
نجلاء وقفت : تصرفو معاه
:

:

:
الساعه 10 مساءً ..
ناظرت بالسي دي اللي كانت ناسيته ..
جنا بحماس : شغليه خلنا نسمع
جود بهدوء : طيب
راحت للستيريو حطت السيدي وانتظرت ..
ومثل ماتوقعت نغمات العود المتقنه كانت جميله جداً جلست على الكنبه بجنب جنا وهي تنتظر صوت فارس ..
بدا يغني بهدوء وبصوته الساحر..
قالو ترى مالك امل في قربها لو يوم أبعد وجنب دربها هذا هو المقسوم ..(قالو ترى ..عبادي الجوهر)
جود تناظر جنا : صوته حلو
جنا : شوفي كيف ضابط الأغنيه تتوقعين ليه يسوي معاك كذا
جود تاخذ السي دي : مدري عنه
جنا : يمكن يحبك
جود : خليه يولي مابي حبه قال يحبني قال
جنا : والله انك صادقه خليه يولي بس مااعتقد انه يضحك عليك لأنه صديق تركي مره
جود تناظرها : بهالزمان كل شي متوقع قومي بس
جنا بهدوء : صادقه
:

:

الرياض الساعه 11 مساءً ..
طق الباب بشويش ماسمع منها جواب ..طق الباب بقوه : نـــونه ردي علي
لجين بصوت عالي : احمد بنام بلا ازعاج
احمد معصب : وش تنامين مااكلتي شي من امس الظهر مجنونه انتي
لجين بصوت عالي : مالك دخل فيني كيفي نفسي وحره فيها
احمد مقهور وبصوت عالي : انتي زوجتي وش اللي حره بنفسك
لجين تضحك بصوت عالي عشان يسمعها : لا زوجتك ؟ احلف عاد تو ادري تصدق زين اللي قلت لي
احمد يرفس الباب بقهر : مهوب وقت تريقتك افتحي الباب
لجين بأصرار : قلت لك بنام نعسانه لاعاد تطق علي الباب
احمد : طيب لجين يصير خير
:

:
الساعه 11:30 مساءً
على فراشها مغمضه عيونها والنعاس ماخذها ..كان باقي شوي وتروح بأحلى نومه بس صوت المسج خلاها تفتح عينها بقوه ..
فتحت المسج وتبسمت لما شافت المسج من بندر
:
احبك ياروحي يادنيتي ياكلي ..وحشتيني ورب البيت مو قادر انام اذا تقدرين دقي علي
:
غطت وجهها باللحاف وتأكدت ان اللحاف مغطي كل جسمها ناظرت بالشاشه من تحت اللحاف وسوت اتصال
بندر بسرعه : هلا عمري
نوره بصوت اقرب للهمس : يامجنون
بندر : يالبيه بس.. نوره
نوره : هلا
بندر : خايف افقدك والله لموت لو افقدك
نوره بنفس الصوت : ماتفقد غالي لاتخاف ماراح اتركك
قطع تركيزها صوت عهود : اف خليني انام
نوره : شكلي بقفل اختي سمعتني
بندر : اصبري نعسانه مره
نوره : موت
بندر : خلاص حياتي خذي وضعيتك وانا بقول لك قصه
نوره مبسوطه : طيب
نامت على جنب غمضت عينها وتركت الجوال بأهمال على اذنها ..
بندر : اوكي يقولك ياطويلة العمر فيه واحد اسمه بندر بيوم من الأيام دق رقم بالغلط وطلعت له بنت مثل الملاك مافيه بالبشر مثلها سبحانه خلقها مالها شبيه ولابديل وتعلق هالبندر بهالبنت حبها موت وصار يحس انها روحه وقلبه وكل عمره وان حياته بدونها ماتسوى شي ..احبك نوره ..
نوره:...............
بندر يضحك: نوره ..نورتي..حبيبتي ..عمري ..نمتي؟ ياجعله نوم العوافي
قفل جواله حطه على جنب غمض عيونه يبي ينام واخذته الافكار الى عالم من الخيال عالم كله حب كله امل ببكره يجمعه بهالبنت اللي بجد صار يحس انها اغلى من روحه
:

:

:
الساعه 12:30 بعد منتصف الليل بتوقيت السعوديه 3:30 الظهر بتوقيت امريكا ..
صحى وهو يحس بوجع براسه ورجله ..لقى نفسه بفراشه والبودي قارد واقف عند الباب شال اللحاف بسرعه وناظر برجله الملفوفه بشاش ابيض بعنايه ..حس انه منكسر محتاج لأهله ..يناظر برجله بحزن معقوله تصوب برصاص معقوله بنت تلعب فيه كذا ..تعوذ من ابليس وهو يقول لا هذا اكيد كابوس مستحيل انا بعلم هذا حلم اكيد ..فيه دمعه حارقه صدره وده يطلعها بس احترم الرجوله الباقيه فيه وماطلع هالدمعه وفضل انها تحرق داخله ..مابقى شي من رجولته ماانهز حرام يكمل بنفسه انهزامه .. تذكر العنود ضحكتها وكيف كانت تفهمه حن لها وده يكلمها يضمها ويقول لها وش كثر حاس انه مهان ومظلوم .. تذكر حب امه وخوفها وحرصها عليه ..ابوه اللي ماهمه بالدنيا غير راحته .. تذكر دموعهم لما سافر ضرب بقوه على السرير : ياليتني ماسويتها ياليتني مافقدت عقلي بلحظة جهل دمرتني
:

:

:
يوم الجمعه الساعه 1 الظهر ..
رجع لغرفتها يرفس بالباب بقوه ويصارخ : ياغبيه تبين تموتين افتحي الباب والحين
لجين بصوت منهك : مابي
احمد بخوف : اسمعي صوتك كيف صاير واللي يرحم امك افتحيه كلي أي شي مو عشاني عشان جدتك هالمسكينه جالسه تبكي من خوفها عليك
لجين بتعب : احمد قلت لك مابي
احمد بعصبيه : لجين والله ماتفتحينه لأكسر الباب
لجين ببرود : سوي اللي تبيه
احمد : والله بسويلك اللي تبينه ..بترك البيت لو تبين أي شي بس تعالي افتحي الباب ياغبيه لاتموتين لجين عشان خاطري انسي انا وش سويت وتذكري نفسك امانه افتحي الباب حبيبتي الله يخليك
لجين مشت للباب بتعب وهي حاسه بدوخه ورجلينها ماتحملها فتحت الباب وناظرت فيه بوجهها التعبان وشفاتها الذابله : انا حبيبتك تضحك علي او على نفسك ..حست بدوخه وانها راح تطيح حاولت تمسك الباب ..بس احمد مسكها بسرعه وشالها : يالمجنونه جد موب صاحيه يومين بدون اكل ليه هذا كله باخذك للمستشفى
لجين : لاوالله مابي اروح
احمد حملها للسرير وسدحها : اجل انا الحين بجيب لك اكل وعصير وتاكلين غصب عنك
راح عند الباب اخذ المفتاح اللي فيه عشان لاتقفل الباب مره ثانيه ونزل بسرعه راح المطبخ ناظر شوي بالمكان ماعرف وش يسوي طلع للصاله اخذ مفاتيحه ..طلع من البيت بسرعه حرك سيارته لأقرب مطعم اخذ رز ولحم سلطه خضرا و2 عصير برتقال طبيعي رجع البيت بسرعه دخل المطبخ بالأكياس حط لها الرز بصحن دائري والسلطه بصحن بيضاوي صغير وحط الـ 2 البرتقال حمل الصينيه وراح على الغرفه حط الصينيه وتربع على السرير ساعدها تجلس بعد ماضبط المخدات وراها ..اخذ الشوكه وحط فيها من السلطه وناظر بلجين : ياللا افتحي فمك
لجين تبعد الشوكه : ماابي
احمد : والله تاكلين والا قسم بالله العظيم لأسوي شي مايعجبك ابد
لجين واللي خافت : طيب باكل
احمد : غصباً عليك والعصير تشربينهم اثنينهم ومابي نقاش
:

:

:
الساعه 7 المغرب ..
دخل البيت ينادي : ياام مشعل
ام مشعل طلعت من المطبخ : امر
ابو مشعل بعد ماجلس بالصاله : مايامر عليك ظالم ..اجلسي ابيك بسالفه
ام مشعل تجلس : وش سالفته
ابو مشعل يتبسم : اليوم ابو سلمان كلمني يطلب يد العنود لسلمان
ام مشعل مبسوطه : والله جد
ابو مشعل: أي والله
ام مشعل بفرحه : ماراح نلاقي احسن من سلمان لبنتنا
ابو مشعل : ايه عشان كذا انا ابيك تكلمين البنت لأني قلت لأبو سلمان على الدراسه قال ان سلمان بيتملك هالحين والزواج بعد زواج شروق واذا على الدراسه سلمان بيخليها تكمل دراستها
ام مشعل توقف بحماس : الحين اقول لها
ابو مشعل بهدوء : ايه
رقت ام مشعل الدرج ..راحت لغرفة العنود ..بعد ماطقت الباب جاها صوت العنود : ادخلي ماما
ام مشعل بعد مافتحت الباب : كيف عرفتي انه انا
العنود وهي على فراشها تقرا كتاب : يعني مين غيرك
ام مشعل تجلس على السرير : بابا قالي اكلمك بموضوع
العنود تحط الكتاب : وش موضوعه ؟
ام مشعل : سلمان ولد خالك متقدم لك يبيك عروسه له
العنود بعد ماارتبكت : هاه سلمان
ام مشعل تتبسم : ايه سلمان وبابا قالي انه كلم ابوه بقصة الدراسه وقال ماعنده مانع تكملين دراستك والزواج مو قريب الحين بس الملكه وش قلتي
العنود وهي مو قادره تخفي توترها وارتباكها : ماادري
ام مشعل : وافقي خلينا نفرح فيك والزواج ماراح يوقف بطريق دراستك
العنود بهدوء : اللي تشوفونه
ام مشعل باستها على خدها : الله يرضى عليك يابنيتي ..
طلعت من الغرفه ونزلت الدرج وهي مبسوطه,,
ابو مشعل وهو يناظرها تنزل : هاه نقول مبروك
ام مشعل : ايه نقول مبروك
ابو مشعل برضا : على بركة الله
:

:

:
يوم الأثنين 15 محرم ..استئناف الدراسه ..
الرياض ..الساعه 9 صباحاً ..
راحت لوحده من صديقاتها : تعالي بسألك
ليلى : اسألي
جنا : ماتعرفين بنت اسمها نوره سلطان الـ.....
ليلى تفكر : ماادري وش تدرس
جنا : ادب انقليزي
ليلى : ماادري تعالي معي عندي وحده من خوياتي تدرس ادب انقليزي
مشت جنا مع ليلى اول ماوصلو للبنت نادتها ليلى بسرعه ..
ليلى : شوق ماتعرفين بنت بسنه اولى اسمها نوره سلطان الـ......
شوق بسرعه : الا اعرفها ليه تسألين
ليلى : علميني مالك دخل
شوق تأشر على الكفتيريا : شفتي البنت اللي على باب الكفتيريا
ليلى تناظر : أي وحده فيهم
شوق : اللي لابسه الشريطه الورديه
ليلى : اللي شعرها طويل
شوق بسرعه : ايه هذي هي
ليلى : طيب مشكوره
رجعت لعند جنا وقالت لها مين فيهم نوره ..جنا تفكر الحين عرفتها وشلون اشوفها من قريب وأحتك فيها على قول بندر.. اخيراً جات براسها فكره غبيه بس يمكن تنفع ..
مسكت ليلى وراحت لعند نوره ناظرت فيهم : بنات لو سمحتو ممكن سؤال
نوره والعنود بصوت واحد : اسألي
جنا مرتبكه : فيكم وحده تدرس ادب انقليزي
نوره بسرعه وهي تتبسم : ايه انا
جنا وهي تناظر فيها وتحاول تحفظ ملامحها : لأنو انا ادرس حاسب آلي سنه اولى وودي احول ادب انقليزي وماعندي وحده من خوياتي ادب انقليزي عشان تنصحني
ليلى فتحت فمها تبي تتكلم بس جنا دفتها بسرعه عشان تسكت
نوره تضحك : واللهي انا عن نفسي اشوف الأدب الانقليزي مافيه احلى منه بس الحاسب برضو له مجالاته
جنا : يعني احول والا لا
نوره : انا رايي اذا كنتي مرتاحه لاتحولين ويروح تعبك على الفاضي
جنا تهز راسها بالأيجاب : طيب مشكوره
نوره تتبسم : العفو
اول مامشت جنا التفتت لها ليلى : ليه ماقلتي تبين تسألين هالسؤال كنت سألت خويتي
جنا : لا ..فيه بنات قالو لي انها من المتفوقات بالدفعه فحبيت اخذ رايها
ليلى تهز راسها بـأقتناع : اها
:

:

الساعه 11 الظهر ..
صحت على صوت الجوال ..كان احمد المتصل ..ردت عليه ببرود : الو
احمد : هلا
لجين : هلا بك
احمد : فطرتي والا باقي
لجين بدون نفس : لا باقي
احمد : وليه
لجين : تو صاحيه
احمد بهدوء : اها .. لجين
لجين : نعم
احمد: مطوله وانتي تكلميني بذي الطريقه
لجين : والله انا اكلمك عادي وانت من زمان تبي العادي بس انا ماكنت افهم
احمد : لا انا ماكنت ابي كذا
لجين بهدوء : احمد خلك بدوامك احسن
احمد : الحين ماعندي شي فاضي
لجين :طيب انا عندي
احمد : وش عندك
لجين : فيني نوم ابي انام
احمد بهدوء : طيب لجين اللي يريحك
:

:

:
الساعه 1 الظهر ..
كان جالس بالصاله ينتظرها متى تدخل بحماس ..اول ماشافها داخله فز من مكانه وراح لها : هلا والله ..هلا بالطش والرش
جنا تضحك : مالت عليك ماشفتها ماقدرت
بندر واللي تحطم : ليه عاد
جنا تضحك :امزح والله شفتها
بندر يسحبها يجلسها ويجلس جنبها : كيف شفتيها
جنا : اول شي علمني وش سالفتك مع هالبنت
بندر بقهر : قولي بالأول والله لأعلمك
جنا بعد تفكير : طيب ..اممممممممم وشلون اوصفها لك
بندر : قولي أي شي
جنا : نحيفه وطويله يعني اذا تحبها تناسبك
بندر متحمس : ادري انها نحيفه وطويله شفتها بالعبايه قولي شي ماشفته
جنا تضحك وتهز يدها : باين عليها مدوختك هالبنت
بندر ينتهد : قولي بس
جنا تفكر :شعرها ناعم مره مثل الفلبين اسود وطويل
بندر مستغرب : بذمتك شعرها ناعم بلا نصب
جنا : أي والله انه ناعم الا حرير اقول لك مثل الفلبين
بندر يضحك : دايم اقول لها يالشوشه ماتقول شي
جنا تضحك : ماادري عاد
بندر بحماس اكبر : طيب كملي
جنا : خشمها مسنون وطويل نوعاً ما عيونها عسليه وواسعه شفايفها مرسومين وحلوين ..وبسرعه : ايه صح وخدودها مليانه
بندر فاتح عيونه على الأخر : لاتنصبين ترى حتى لو انها شبه السرلانكيه بحبها ومابغير رايي
جنا تهز راسها بخبث : تحبها هاه
بندربأرتباك : ايه احبها هذي كل السالفه عادي انا قصدي شريف
جنا : طيب يابو قصد
بندر يعدل جلسته : ماعلينا الحين اوصفيها جد
جنا تتبسم : ورب البيت ماكذبت بحرف
بندر بعد ماتلعثم : شسمه عيونها واسعه وخدودها وهالحركات اللي قلتيها كلها
جنا تهز راسها بالأيجاب : ايوه البنت حلوه صراحه ذكرتني بميساء مغربي بس هالنوره احلى
بندر وقف متحمس: بذمتك بلا نصب لاتلعبين بأعصابي
جنا تضحك وتسحبه : اجلس بس قسم بالله انها مره حلوه لا وبيضه بعد
بندر وهو يحس انه متكهرب : حلوه حلوه يعني
جنا :اقول لك مره حلووووووه
بندر يضحك وهو مفهي : على طول اقول لها عبده وكويحه وتسكت يعني حسب وصفك المفروض تسكتني على طول
جنا تتبسم : يمكن ماتحب هالحركات بعدين البنت شكلها حبوبه وطيوبه انا كلمتها
بندر يهز راسه بالأيجاب وهو مبسوط : أي والله وانا اشهد تدخل القلب على طول
جنا : اذا بجد انت تحبها وتبيها .. غمزت له : ياحظك.. بس وشلون عرفتها
بندر متلعثم : كنت غلطان برقم وطلعت هي بوجهي وماادري كيف جذبني صوتها ويوم بعد يوم الى ان حبيتها وتعلقت فيها والله ياجنا اني احبها مره وقصدي زواج ولاابي العب فيها
جنا تتبسم : ان شاء الله تكون تستاهلك
بندر : والله انها تستاهل انا نوره اعشقها بنت هاديه وطبيعيه واكثر شي معجبني فيها انها ماترضى تسويلي أي شي كل شي عندها لا وغير ذا نادر ماتطلع من البيت مشوارها الوحيد للجامعه واذا نوت تطلع راحت بيت عمتها وصريحه معاي مره وشفافه
جنا مبسوطه : الله يسعدك ياخوي وتتزوجها
بندر بحماس : والله بعد هالمواصفات شكلي بخطبها بكره
جنا تدفه : وش اللي تخطب توك ببداية العشرين كمل دراستك
بندر مقهور : حتى انتي
جنا : ليه مين قالك بعد
بندر بحزن : نوره
جنا : والله انها بنت سنعه هذا لأنها خايفه على مستقبلك
بندر شرد وهو مبسوط ويفكر : والله انه مافيه مثلها بنت اصول
:

:

:
الساعه 4 العصر ..
مابطل هالعاده مع ان جود قالت له لاعاد توقف عند البيت لايشوفك تركي وتصير مشاكل ..
كان واقف يراقب وفجأه طلعت سيارة السواق ..لحقها وكتب مسج وهو يسوق
:
هذا انتي اللي مع السواق
:
جاه ردها
:ايه
:
فارس انقهر
:
وين رايحه ان شاء الله
:
بعد حول دقيقه جاه ردها
:
بروح بيت خالتي بعدين ماقلت لك لاتلحقني
:
فارس واللي بجد عصب
:
وش عندك ببيت خالتك كل يوم ناطه عندهم
:
جود قرت المسج وردت عليه بهدوء
:
بنت خالتي بنفس مرحلتي ونذاكر سوى
:
فارس روق بعد ماقرا ردها وارسل لها
:
طيب بس لاتتأخرين
:
جود تبسمت بعد ماقرت المسج وارسلت له
:
ان شاء الله
:
جود ماكانت ترد عليه ابد له حول 4 ايام وهو يدق عليها مستحيل ترد عليه لو يدق بالساعه 60 مره حافظه اسمه بجوالها العندليب.. بس صارت ترد على مسجاته ومرات تتأخر بالنوم وهي تسولف معاه بالمسجات ولما كان يقول لها خل بدق عليك احسن ماكانت ترضى تقول له السوالف بالمسجات عاديه يعني مثلها مثل صداقات النت
:

:

:
الساعه 4:30 العصر بتوقيت السعوديه ..7:30 الصبح بتوقيت امريكا..
طلع من غرفته وهو لابس ومتعطر و العكازه بيده يمشي بصعوبه
نجلاء واللي كانت بالصاله تشرب قهوه : وين على الله
مشعل : بروح اسجل للتوفل والا ممنوع
نجلاء ببرود : لا روح ماعلي منك
مشعل رمقها بنظره ماتخفي الحقد اللي بقلبه ابد ..
اول مانزل على الشارع مشى شوي وهو يراقب البودي قارد اللي رغم انتفاخ عضلاته مافكر للحظه يساعده ركب التاكسي اللي وصلهم على المكتب
اول مانزل مشى شوي وهو داخل للمكتب صدمت فيه بنت بقوه
مشعل رجع لورى وكان راح يطيح ..
البنت مسكته من يدينه بسرعه عشان لايطيح : souri
مشعل : no .. سكت وهو يناظر فيها مستغرب وبصوت مسموع : وجهها مو غريب
البنت تتبسم : عربي ؟
مشعل : ايه
البودي قارد يدفه عشان يدخل المكتب وواضح عليه معصب
البنت : انا بعد عربيه وسامحني ماكان قصدي
مشعل : لاعادي ماصار شي
مشت البنت من جنبه وهو دخل المكتب بعد مادفه البودي قارد ..قدم على موعد عشان الأختبار وطلع ..ركب بنفس التاكسي اللي كان ينتظرهم ورجع للشقه كان يرقى الدرج بصعوبه والبودي قارد وراه ينتظره بدون لايساعده
اول مادخل الشقه وبطريقه لغرفته دخل البودي قارد بسرعه وهمس لنجلاء بأذنها ..نجلاء معصبه وبصوت عالي : مشعل
مشعل بقرف : نعم؟
نجلاء : مره ثانيه لاتحتك بأي احد غير سواق التاكسي لو ركبت بتاكسي او البقال
مشعل مستغرب : وش يعني ممنوع اتكلم مع الناس
نجلاء توقف : اذا مو عاجبك ياحلو خلاص لاتروح تدرس وخلك جالس هنا
مشعل بسرعه : لا لا خلاص اروح ساكت وارجع ساكت
نجلاء تحط يدها تحت ذقنه وتلف وجهه يمين ويسار وهي تتبسم : شطور
:

:

:
الساعه 5:30 المغرب ..
دخل البيت بعد مافتح الباب بعنف وهو يصارخ :لجين وينك
لجين تنزل الدرج بهدوء : نعم
احمد قرب منها وهو معصب ومسكها من شعرها وهو يصارخ : تبين الثقه هاه تبيني اوثق فيك :: فتح يده وناظرها بحده : لا وتلوميني عشاني ماعندي ثقه فيك
لجين تمسك يده : أي احمد انت توجعني
ام سالم طلعت من غرفتها مفزوعه : وش فيه ياوليدي ليه ماسكها كذا
احمد وهو يهز راسها من شعرها بعنف ويصارخ : اسألي بنتك هي تعرف
لجين تتبسم وبكل هدوء وفيه دمعه على خدها : اذا قصك على المتصل تراه خالي فهد
احمد ترك شعرها وهو مصدوم: وش يعني خالك فهد
لجين وهي تبكي : انا متفقه معاه بس كنت بعلمك انك ماعندك ثقه فيني
احمد واللي الصدمه شلت حركته كان يناظر بلجين اللي تلبس عبايتها وهو مفهي : خالك فهد ماغيره ..ماسمع غير صوت باب الصاله ينفتح ناظر فيها وهي تطلع من الباب لحقها بسرعه : وين بتروحي
لجين تركض للباب الخارجي : مالي قعده بهالبيت
احمد لحقها بسرعه وطلع من الباب وهو يلحقها كانت تمشي بخطوات سريعه وتبكي
احمد يسرع مثلها بخطواته وهو يتكلم بصوت عالي يحاول قد مايقدر يخفظه : لجين بلا جنون اوقفي العالم تناظر فينا
لجين ومازالت تمشي بسرعه : انقلع عن وجهي بروح بيت جدتي ام سلطان
احمد يمشي وراها : طيب اوقفي بلا جنون انا بوصلك المكان اللي تبينه بعدين جدتك بالبيت
لجين بعد ماوصلت للشارع العام وقفت تنتظر الأشاره تصير حمرا عشان توقف السيارات
احمد قرب منها ووقف بجنبها : انتي تدلين مكان بالرياض يالمهبوله
لجين وهي تناشق : مابي اجلس مع واحد ماخذني شفقه والا هو مو معتبرني شي ولاعنده ثقه فيني مو قادر يعتبرني لازوجه ولاشي مايأمن فيني لاعلى بيت ولا على عيال انت حتى ماتتحمل اكون ام لعيالك
احمد بهدوء: مين حط هالأفكار براسك
لجين تبكي: افعالك يااحمد لو جماد حس انا انسانه احس مو حجر
احمد مسكها من زندها : اذكري الله وخل نرجع البيت نتفاهم لاتفرجين العالم علينا
سحبت يدها بقوه وهي تصارخ : وخــر عنــ.. بس ماكملت جملتها الا ويدها انفلتت من احمد وغصب عنها ومن قوة حركتها رجعت بخطواتها الى ورى وكانت الأشاره خضرا والسيارات مسرعه ..صوت الفرامل القويه وصوت احمد وهو يصرخ : انتبـــــــــــــــــهي السياره
مامنعو السياره الحديده من انها تصدمها بقوه لدرجه طلعت على الكبوت وتدحلبت منه على الشارع ..
احمد ركض لعندها نزل لمستواها جلس على الأرض ووهو مرعوب حطها بحظنه يهزها وبصوت كله خوف قالها وهو يحبس دمعاته : لجين لجين ردي علي
بزمن قياسي تجمهرت الناس : اللي يقول لاحول ولاقوة الا بالله واللي يقول كيف ماانتبهت واللي يصور واللي يتفرج على احمد كيف يضمها لصدره ويصرخ ..غير راعي السياره اللي كان يناظر مرعوب
احمد فتح وجهها وناظر فيه كان مليان دم صار يمسح الدم بسرعه وهو يبكي غصب عنه نزلت دمعاته وتحول من رجال لطفل ماسك بيدينه اثمن شي عنده وحاس انه بيفقده صرخ بصوت عــــــــــــــــالي : ابي سيارة اسعاف زوجتي تمووووووووووووت

نهاية الفصل

اتمنى يحوز على اعجابكم ورضاكم

نزلت البارت بدري عشان اعوضكم

وان شاء الله لقائي يتجدد بكم يوم الأثنين القادم بمشيئة الرحمن

انتظر تعليقاتكم بشوووووووق

ولي عوده بأذن المولى للتعليق على ارائكم واسمحولي ع القصور

ادري اخر فقره ماكانت واضحه بالنسبه لكم

ولكن كعادتي راح اوضح الأمور بالبارت الجاي

تحياتي وشكري الجزيل لكل شخص يدفعني للأمام

من قراء صامتين الى اقلام زادتني تألقاً

كل الحب مني أنا براءهـ

سنكرس بالفراولة
09-27-2009, 09:50 AM
بنات وين الردود

سنكرس بالفراولة
09-29-2009, 01:58 PM
بنآآآآآآآآآآآآت ادآ الروآية زآدت عن اليوم آسبوع ومآفي ردود آسمحلوي رح آحدفهآ لأنو اكيد مو حلوة مدآم مآفي ردود

ΉήĐεξђ
09-29-2009, 03:44 PM
مشكووووووووووورة على الروايه ولي عوووووودة

Tempo_84
10-01-2009, 09:08 AM
no sweety dont delet the story its very nice one

waiting 4 u dear ;)

سنكرس بالفراولة
10-03-2009, 01:52 AM
العفو

ـــــ
انتي الالطف

ألماسه فريده
10-03-2009, 02:18 AM
يسلمووووووو

Tempo_84
10-03-2009, 09:25 AM
waiting

سنكرس بالفراولة
10-04-2009, 10:04 PM
البآآآآآآآآآآآآآرت وصل

سنكرس بالفراولة
10-04-2009, 10:06 PM
بنآآآآت مومعقولة الرواية شكلها ماتحمس اوانكم قريتوها
بس
وينك
يسلمو
نزلي بارت
البارت حماس
قولو توقعاتكم مومعقول كذا صراحة شكيت انو الرواية مهجورة
بليييييييييييييز بحماسكم انا اتحمس

سنكرس بالفراولة
10-04-2009, 10:08 PM
الدنيا ليست ألا مرآه تعكس افعالنا الصالحه والتالفه الجيده والسيئه جمال هذه الدنيا بجمال افعالنا وقبحها بقبح اعمالنا

تتكرر دائماً اخطائنا ولانجد سوى هذه الدنيا لنلقي بحمل هذه الأخطاء عليها ونبدأ وبغضب نتهمها بأنها سبب تعاستنا

ونتجاهل تماماً بأننا اول من يجب ان يلام على سوء حياتنا لأننا السبب ولكن هل يكفي لومنا لأنفسنا ليردعنا عن الخطأ

صوت الكيبورد واصابعي المتسارعه زاد من حماسي وبدأت اسرد المزيد من تفاصيل روايتي

الفصل التاسع عشر

الرياض قبل ان نتوقف بـ 5 ساعات والساعه تشير للـ 12 الظهر..
ماسكه الجوال بيدها وتكلم خالها : اخاف عطلتك والا شي
فهد : لاعطله ولاشي انا الحين خلصت فترتي الصباحيه وراجع للبيت
لجين والحزن باين على صوتها : طيب خالي انا ابي منك خدمه
فهد : امري
لجين : مايامر عليك عدو ..وبعد تردد: ابيك تدق على 902 من جوال شذا او أي جوال غير جوالك حتى لو كان ثابت المهم احمد مايعرفه
فهد مستغرب : ايوه وبعدين
لجين بعد ماتنهدت : ابيك تجرب كذا مره الى ان يطلع لك احمد وتقول له انك ودك تسدد فاتورة جوال وناسي رقم الحساب
فهد : ايوه
لجين : راح يسألك اكيد عن الرقم عطيه رقم جوالي وان سألك بأسم مين قول اسمه لأن جوالي بأسمه
فهد واللي زاد استغرابه :طيب ليه
لجين بحزن : انا بجيكم اتوقع المغرب وبقول لك بالسالفه اذا رجعت من دوامك بالليل لأني بكون موجوده
فهد : لجين شفيك صاير شي بينك وبين زوجك
لجين : خالي سوي اللي قلت لك عليه طلبتك
فهد وهو مو فاهم شي : طيب بس لما اشوفك تفهميني على كل شي
لجين : ان شاء الله
:

:

:
الرياض الساعه 6 مساءً ..
الضوضاء بكل مكان صوت سيارة الشرطه ..صراخ الناس وصوت سيارة الأسعاف ..
كان يناظرها بخوف ودمعته على خده والمسعفين يحطونها بحذر على السرير المتنقل ناظر ببقعة الدماء اللي ملت مكانها الفارغ وحس بالذعر اول ماحملو السرير عشان يحطونه بالسياره تقدم للسياره
احد الممرضين يوقفه من صدره : ممنوع ياخوي
احمد يدفه : وخر عني هذي زوجتي وانا مامعي سياره الحقكم فيها
الضابط اللي كان يشرف على موقع الحادث بكل ثقه : خلي الرجال يروح مع زوجته
الممرض يبتعد عن طريق احمد ..جلس بجنبها وتحركت السياره بسرعه وهي تصدر اصوات مزعجه ويمكن مخيفه تسرع بالشوارع متجاهله كل الاشارات الحمراء ..حس بحزن وهو يناظر بالدم اللي على وجهها انبوب الاكسجين ابرة المغدي وجهاز الضغط ..لام نفسه الف مره ..حاس انه السبب معاملته السيئه لها وكل شي سواه وصلهم لهنا ..صح انه كان عنده شك فيها لكنه حبها بصدق وعجز يقول لها انا احبك ..حاس انها ممكن بأي لحظه تضيع منه وهو للحين ماحط عينه بعينها وقالها حبيبتي انا احبك
:

:

:
قبل الحادثه بساعتين ..
والساعه تشير للـ 4:15 عصراً
جالس على مكتبه يدق على 902 مرات يخلونه ينتظر الى ان يطفش ومرات يرد عليه شخص غير المطلوب ..
هذي يمكن المره العاشره اللي يحاول فقد الأمل كثار موظفين شركة الاتصالات ماراح يرد عليه هو ..
قرر يحاول مره اخيره ..اخذ تلفون المستشفى ودق 902 ..
جاه الصوت اللي تملاه الثقه : احمد عبد العزيز السلام عليكم
فهد : وعليكم السلام
احمد بثبات : تفضل ياخوي كيف اخدمك
فهد : واللهي عندي فاتورة جوال ودي اسددها وناسي رقم الحساب
احمد بثقه : كم الرقم اخوي
فهد : الرقم 0000000000
احمد واللي توتر لما سمع رقم لجين وبينه وبين نفسه : لااكيد فيه غلط ..قالها بنبره واضح انها مختلفه عن النبره السابقه وبكل هدوء : عيد الرقم اخوي
فهد : الرقم هو 0000000000
احمد بأرتباك : بأسم مين الرقم
فهد : احمد عبد العزيز الـ.....
احمد حس بدوار براسه لما سمع الأسم وتأكد انه رقم لجين حاول يتمالك اعصابه ضغط ازرار الكيبورد اللي قدامه بصعوبه وقالها بتردد وكان يحاول يكون صوته ثابت : الرقم لك ياخوي
فهد ببرود اعصاب : لا والله للأهل
تشنجت اعصابه زياده ضغط الازرار بسرعه وقالها بهدوء : رقم الحساب 000000000000000 شاكر لك اتصالك اخوي أي خدمه ثانيه
فهد : لا مشكور
احمد شال الهتفون بسرعه .. سند راسه على الكرسي اخذ نفس عميق فك زراير الثوب وهو يتنفس بصعوبه
نواف قرب منه بسرعه : سلامتك احمد شفيك
احمد وهو مو قادر ياخذ نفسه : مكتوم
نواف : راح بسرعه جاب له مويه ..
احمد شرب شوي من المويه وهو حاس برجلينه ثابته بالأرض بقوه وافكاره تودي وتجيب وبينه وبين نفسه : تكلم واحد من الرقم اللي انا مطلعه لها لهالدرجه جرأتها وتلومني عشاني مااوثق فيها صح انها خبيثه وانا صدقت البراءه اللي بعيونها لا وجاي يبي يسدد الفاتوره لها كأني مقصر عليها صح اللي فيه طبع مايتركه ..وبكل عصبيه حط المويه : انا اعلمها
:

:

:
الزمن الحالي ,, والساعه تشير للـ 7 مساءً...
الغرفه كلها ظلام .. منسدحه على الفراش ومتلحفه .. حاطه الجوال بأذنها ومبتسمه على الأخر ..
بندر يضحك : طيب مسويه فيها نايمه مايجي احد يزعجك؟
نوره تفكر : مدري ان جا احد بسكت وخلاص
بندر مبسوط : طيب حلو ..نورتي عمري حياتي دنيتي
نوره بحب : لبيه
بندر : لبى قلبك يابعد قلبي ممكن اطلبك طلب
نوره : اطلب
بندر بهدوء: ابيك توصفين لي شكلك
نوره تفكر : اممممم اخاف ماتصدق
بندر بسرعه : لا لا بصدق قولي بس
نوره بهدوء: لا ماهي مواصفات خارقه لدرجه ماتصدق من حلاوتها بس ليه اوصف و يمكنن تشكك بكلامي
بندر ينقل سماعة الجوال للأذن الثاني : قولي ماعليك بصدقك
نوره : طيب ترى مواصفاتي مره عاديه يمكن اول شغله ماتصدقها والباقي كله عادي
بندر بسرعه : قولي بس وماعليك انا بحكم عاديه والا لا ..( بندر كان يبي يشوف كلامها ينطبق مع كلام اخته وبهالحاله راح تكون بجد هذي مواصفاته ووده يتخيل حبيبته ..اما ان اختلف الوصف معناه وحده منهم كذابه )
نوره : طيب ..اول شي
بندر بسرعه : ياويلك تقولين لي نحيفه وطويل هذيل اعرفهن قولي مواصفات ثاني انا ماعرفها
نوره تضحك : طيب انت حدد وش ابتدي منه
بندر بسرعه : الشعر
نوره : اسود طويل وناعم ادري ماراح تصدق
بندر مبتسم على الأخر : لا مصدقك كملي عيونك كيف
نوره : واسعه
بندر ووضحت الوناسه على صوته : طيب خشمك طويل
نوره تفكر : مدري امي تقول طويل ومسنون
بندر : ياعيني طيب امممممم خديداتك مليانه
نوره بهدوء : يقولون
بندر : اخر سؤال بشرتك بيضا والا سمرا
نوره : لا بيضا
بندر صار يردح مبسوط ان كلام اخته صحيح معناها وصفة حبيبته صح : شكلك حلوه
نوره بهدوء : لا قلت لك عاديه
بندر : كل هالمواصفات وعاديه
نوره : مدري بس عادي يعني مافيني شي زود
بندر يهز راسه : بكره تمر الأيام واشوفك شكلي بشوف ملكة جمال
نوره بدلع : بندر لاتبالغ
بندر يتنهد : ياروح بندر انتي
:

:

:
المستشفى الساعه 7:30 مساءً ..
طلع الدكتور من غرفة الطوارىء ووجهه مايبشر خير ..
قرب منه احمد اللي حالته تصعب على الكافر الحزن مالي وجهه ويدينه ووجهه وثوبه مليانين دم : طمني يادكتور
الدكتور بأسف : واللهي ماعندي اخبار تسر المدام حالتها خطيره شوي كانت حامل وللأسف من الضربه اجهضت ..نزل الدكتور راسه بحزن ورفعه وهو يتنهد : أخ احمد انا مابي اصدمك بس لازم احطك بالصوره النزيف اللي صاب المدام بسبب الأجهاض كان قوي وأنا اسف اقولك انه يمكن الرحم ماعاد يستحمل حمل جديد
احمد حط يده على فمه من الصدمه سكت للحضات وبعدها قالها بهدوء : اهم شي تعيش طمني عن حالتها الحين تكفى يادكتور
الدكتور : قلت لك الحال مايسرعندها كسر باليد اليسار والساق اليسار ونزيف حول الكبد لازم نسيطر عليه ..خسرت دم كثير بعد الأجهاض ومن الأصابات بعد الحادث محتاجين نقل دم فوراً ..
احمد بسرعه : انا اتبرع لها يادكتور
الدكتور : وش فصيلة دمك
احمد : a-
الدكتور : ماينفع محتاجين زمرة دم o- مو سهل تلاقيها
احمد بخوف : الحين اكلم اهلها
راح للزاويا ومسك الجوال يناظر بالشاشه وهو يفكر ادق على مين اخيراً دق على خالها ابو سلمان ..
ابو سلمان رد على احمد بفرحه : هلا والله بالغالي زوج الغاليه
احمد واللي توتر اكثر بعد هالترحيب وقالها بحزن : كيفك ياابوسلمان عساك طيب
ابو سلمان واللي غابة نبرة الفرحه : طيب ..وكمل بأستغراب : خير ياولدي فيه شي لجين فيها شي صوتك مايطمن
احمد واللي سيطر عليه الحزن وماقدر يتمالك نفسه : انا بالمستشفى لجين صار عليها حادث ومحتاجين للدم وفصيلة دمي ماتناسبها وماادري شسوي
ابو سلمان بسرعه : جايك ياوليدي ان شاء الله خير
:

:

:
الساعه 8 مساءً بتوقيت السعوديه ..11 الظهر بتوقيت امريكا ..
طالع من المكتب وهو يناظر شهادته لأختبار التوفل مبسوط ومو مصدق رغم كل شي ورغم عدم تركيزه والأدمان اللي مسيطر عليه وعلى تفكيره معدله عالي ويخوله دخول الجامعه اللي هو يبيها .. رفع راسه وهو يحمد ربه ويشكره تبسم بوجه البودي قارد وقالها بالعاميه : الله يخسك ياشيخ قل امين
البودي قارد واللي مافهم بادل مشعل الأبتسامه
مشعل كشر بوجهه وبصوت مسموع : الله يقطعك انت وابتسامتك والله لألف فيك كولورادو شارع شارع مشى شوي ولاحظ نظرات البودي قارد اللي كأنها تقول له خذ تاكسي كان يناظر بالبودي قارد ويتبسم : خل عضلك ينفعك هالحين ..
دخل سوبر ماركت وصار يتمشى يبي ياخذ علبة عصير وشوكلاته ودخان فتح محفظته وناظر بالكم دولار اللي فيها المبلغ اللي عنده مايكفي تنازل عن الشوكلاته واخذ العصير والدخان حاسب وطلع وهو يمشي كان يفكر والحين شسوي فلوس ماعندي معقوله اروح للجامعه وانا كذا اكيد بحتاج مصاريف للكتب والأكل وغيره مو معقوله اعيش مثل الشحاذ والبس بملابسي هذي لنهاية السنه انامو متعود على كذا شسوي ..وبعد تفكير: خلاص بشتغل ضحك بأستخفاف : بس وش اشتغل مالي الا غسيل الصحون سمعت عنها كثير بس هالخايسه نجلوه ماراح ترضى والحل ياربي مااقدر اطلب من بابا ينزل لي مبلغ على حساب ثاني لأنها توقف على راسي وانا اكلمه انا لازم اشوف لي طريقه تفك احتياجاتي الحقيره ماتعطيني الا مبلغ حقير من فتره للثانيه كأنها فلوس ابوها ..حط الزقاره بفمه شغلها وبدا يدخن بأتقان تعود على هالزقاير خلاص مع انه بالسعوديه كان دايم يقول مستحيل ادخن ..رمى الزقاره على الأرض داس عليها برجله فتح علبة العصير وبدا يشرب وهو يحس بالصداع بدا يسيطر عليه ناظر بالساعه كانت 12 الظهر وفهم ليه بدا الصداع التفت للبودي قارد وتبسم بأستهزاء: كافي عليك كذا صار لازم نرجع البيت لاتجيني الحاله الخايسه وانا بالشارع
:

:

:
بالمستشفى والساعه تشير للـ 9 مساءً
الكل كانو مسندين اجسامهم على الجدار بيأس مافيهم واحد فصيلة دمه تنطبق على لجين ..
العنود كانت مسنده راسها على كتف نوره بحزن وفهد كان يروح ويجي بالممر بتوتر معقوله هو دكتور ومو قادر يسوي شي لبنت اخته كلم المستشفى اللي يشتغل فيها كم مره يبي متبرع نفس الشي مالقى ومخزن الدم مافيه دم كفايه ..
ابوسلمان كان معصب وبجنبه ابو فارس اللي يحاول يهدأه ..وام مشعل ماقدرت تمسك نفسها ونزلت دمعاتها ..
احمد كان جالس على الأرض بيأس حاس بنظرات اهلها تاكله كلها لوم وعتب عليه
سلمان دخل المستشفى وبخطوات سريعه كلها ثبات راح عند ابوه : هاه بشر
ابو سلمان يهز راسه : مافينا واحد فصيلة دمه مثلها
سلمان يهز راسه : لاحول ولاقوة الا بالله طيب يعطونها من بنك الدم الى ان نلقى متبرع
ابو سلمان بضيقه : قلنالهم المشكله حتى بنك الدم مافيه
:

:
بزاويا ثانيه كانت ماسكه جوالها وكل مادق اعطته بزي ..
بعد ماسمعت صوت المسج فتحت الرساله وهي تتلفت
:
قسم بالله العظيم ماتردين علي ليصير شي مايعجبك
:
كتبتها بسرعه وارسلتها
:
مااقدر
:
بعدها بدقايق صوت مسج ثاني ..سلمان صرخ من بعيد : سكتي جوالك لا أجي اكسره
نوره بخوف وبتوتر رفعت الجوال وفتحت المسج : الحين بسويه سايلنت
ناظرت بالمسج
:
مهوب شغلي روحي الحمام وكلميني بسرعه
:
ناظرت بالعنود وبكل هدوء : بروح الحمام وبجي
العنود : طيب
راحت عند ابوها : بابا وين الحمام
ابو سلمان يأشر لها على الحمام وانتم بكرامه :هذا هو
هزت راسها ومشت للحمام دخلت بسرعه واول ماقفلت الباب عليها دقت عليه ..
بندر بسرعه : لهالدرجه مشغوله
نوره بنبره هادئه وماليها الحزن: ايه مشغوله شوي
بندر واللي تغير صوته : شفيه صوتك
نوره بهدوء : مافيه شي
بندر : حبيبتي شفيك صوتك متغير تقولين مافيك شي
نوره : ولاشي لاتشغل بالك
بندر واللي انقهر : علميني بسرعه لاترفعين ضغطي
نوره بحزن : بنت خالتي صار عليها حادث ومحتاجه دم ومو لاقين لها متبرع نفس الفصيله
بندر بحزن : لاحول ولا قوة الا بالله ..وش فصيلة دمها
نوره : -O
بندر بسرعه : نفس فصيلة دمي
نوره فتحت عيونها وقالتها بسرعه : من جدك
بندر : أي والله بأي مستشفى انتم
نوره : وشلون تجي مايصير
بندر بسرعه : الا يصير تموت البنت يعني خلاص قولي لهم ان صديقتك نفس فصيلة دمها وانك كلمتيها والحين بتجي مع اخوها
نوره : وانت تبي تجيب اختك؟
بندر بسرعه : ايه بجيب معي جنا نفس الفصيله نتبرع انا وهي
نوره : الله يجزاك خير اوكي حنا بمستشفى ........... لاتطول
بندر : دقايق وانا عندك
طلعت من الحمام وراحت عند ابوها : بابا
ابو سلمان يناظرها والحزن يملى ملامحه : نعم بابا
نوره : صديقتي بتجي هي واخوها يتبرعون.. لهم نفس الفصيله
ابو سلمان يتبسم : الله يجزاهم خير الحمد لله..وبصوت عالي : يافهد لقينا متبرع الحين جايين بالطريق اثنين
فهد يتقدم عند ابو سلمان بحماس : الله يبشرك بالخير بس مين المتبرع
ابو سلمان : صديقة بنتي بالجامعه هي واخوها
فهد يهز راسه : الحمد لله
ابو فارس ناظر بساعته وبسرعه : انا لازم اروح ياخوي عندي شغله لازم اخلصها ماراح ابطي وانتم طمنوني عنها بالتلفون
ابو سلمان : ان شاء الله
كلها 10 دقايق ووصل بندر على المستشفى وصل عندهم وقرب من ابو سلمان وهو يتبسم بهدوء
ابو سلمان بادله الأبتسامه ومد يده يصافحه : هلا والله بوليدي بدر
بندر يتبسم : بندر ياعمي بندر
ابو سلمان : بندر بدر كلها واحد وانا ابوك
بندريتلفت : وين نروح الحين عشان نتبرع
فهد يأشر له : تعال معاي
بندر : ان شاء الله
مر من جنبها وهي حاسه بخوف وبتوتر وبنفس الوقت حاسه بالفخر انها تحب رجال راعي فزعه وجاها يركض وعاد اهلها اهله كان يمشي بكل ثبات برزته وشماغه المكوي بعنايه ريحة عطره اللي تنفستها لما مر من جنبها حست للحظه ان الكل يناظرون فيه ويشيدون برجولته
:

:

:
الساعه 10:30مساءً..
جالسين بالصاله منسدحه على فخذه وتشوف معاه مسرحيه لعادل أمام (الواد سيد الشغال ) وكل شوي تضحك بصوت عالي ..
ياسر وهو يمسح على شعرها : دوم الضحكه يارب
نوف وهي تضحك : تدوم ايامك الحلوه يسوري وربي هذا عادل امام فله
ياسر يضحك وهو ياكل مكسرات : فله وبس شوفي بس واضحكي
نوف رفعة يدها تناظر الساعه وجلست بسرعه : ياربي الساعه 10:30 لازم ارجع البيت الحين
ياسر عاقد حواجبه : ليه مستعجله اخوانك مافيه امل يرجعون هالحين
نوف بسرعه : لا مااضمنهم وغير هذا لو تأخرت امي مرات تزلها وتقول لهم واروح فيها قوم وصلني
ياسر يترك المكسرات اللي بيده : طيب ياللا ابدل ملابسي بس واجي
نوف وهي تناظر بعادل امام وتضحك : طيب بس لاتبطي يسوري
ياسر : لادقايق بس
:

:
المستشفى والساعه تشير للـ 11مساءً..
بعد ماتبرع بالدم رجع واخته وراه عند اهل نوره ناظر ابوها وهو يتبسم : خلاص تبرعنا وان شاء الله تقوم بالسلامه
ابو سلمان بهدوء : ان شاء الله ماقصرت ياوليدي
بندر بهدوء : ماسويت الا واجبي
:
بزاويا ثانيه ..
قربت من البنتين اللي على يمين الرياجيل بمسافه : السلام عليكم
البنتين : وعليكم السلام
قالتها وهي تتبسم : اخبارك نوره
نوره بأرتباك : بخير انتي اخبارك
جنا : الحمد لله بخير ..ماعليها شر ان شاء الله
نوره وهي تناظر بملامح جنا اللي كاشفه وجهها بتمعن ..قالتها ببرود وهي تفكر : الله يسلمك ..وفجأه تذكرت وين شافت هالوجه قبل هالمره وبينها وبين حالها : هذي البنت اللي سألتني اليوم بالجامعه عن التحويل لقسم ثاني مسلط علي اختك يابندر طيــــــــب طيــب
جنا وهي تمشي : ياللا اشوفك بالجامعه
نوره بأبتسامه باهته : ان شاء الله
راحت بجنب اخوها تمشي معاه بخطوات سريعه نوعاً ما : اقول ري ري
بندر : وش تبين انتي وري ري حقتك ذي والله لو تسمعك نوره تنهز رجولتي عندها
جنا وهي تضحك : نوره كانت تناظرني بنظره غريبه اكيد تذكرت وجهي بالجامعه
بندر بسرعه : ياويلي وانا اليوم سألتها عن شكلها وشغلات زي كذا هالحين بتقول استغفلها الله يعينني على زعلها
جنا تضحك : تستاهل
كانت تناظره وهو يمشي مع اخته الى ان اختفى عن ناظرها وهي مقهوره وبينها وبين حالها : هذي حركه تسويها فيني يابندر لا واليوم يسألني كيف شكلك اكيد اخته موصفه شكلي له ياربي وين اودي وجهي منها لاشفتها بالجامعه انواع الأحراج معقوله قالها هالبنت انا احبها واكلمها ياويلي ..
قطع سلسلة افكارها صوت الدكتور ناظرت بوجهه وهو يتبسم ووجهه يبشر خير ..
احمد وقف بسرعه وتقدم له : بشر يادكتور
الدكتور يتبسم: لا الحمد لله حالتها احسن ومستقره وان شاء الله ماتكون فيه أي مضاعفات
ابو سلمان وفهد بصوت واحد : الحمد لله
ام مشعل بحزن : مانقدر نشوفها
الدكتور : لا اليوم ماينفع تقدرون تشوفونها بكره وقفتكم هنا مالها داعي هي ماراح تصحى قبل الصبح انا اعطيتها ابر مسكنه راح تخليها نايمه فتره
ابو سلمان يناظر بسلمان ونوره : ياللا مشينا انا باخذ اختك وانت وصل عمتك وعروستك
سلمان يناظر العنود بقهر : طيب
احمد جلس على الأرض بنفس وضعيته قبل
فهد قرب منه ونزل لمستواه حط يده على كتفه وبكل هدوء : خلاص الدكتور طمنا عليها وقال حالتها مستقره قوم روح البيت ريح شوي وارجع لها الصبح
احمد بنبره حازمه : مو رايح مكان بنتظرها تصحى
فهد واللي حس من نبرته ان مافيه فايده : براحتك
:

:

:
يوم الثلاثاء ..الساعه 6 الصبح ..
اول ماصحى تبسم وهو يفكر فيها اخذ الجوال من الطاوله على يساره وارسل لها
:
صباح الورد ياورد
:
شوي وجاه الرد تبسم وهو يفتح الرساله
:
صباح النور
:
مسك الجوال وهو يفكر وده يرسل لها شي بس ماعنده سالفه مع هالصبح حط الجوال وراح للحمام وانتم بكرامه غسل وجهه فرش اسنانه بعد ماغسل اسنانه زين تأمل نفسه بالمرايا وهو يغني (ألأماكن كلها مشتاقه ..سكت وهو يفكر راح للجوال بسرعه وكتب رساله
:
تبين تتصبحين زين ؟
:
ارسلها وهو يناظر الجوال ويهز رجله بسرعه وبعد ماسمع رنة الرسايل فتح الرساله بسرعه
:
وشلون؟
:
تبسم وارسل لها دقيقه وبدق افتحي الخط لاتتكلمين بس اسمعي طيب؟
:
كلها ثواني وجاه الرد
:
طيب
:
اخذ نفس ودق عليها اول مافتحت الخط قالها بهدوء : طيب قولي الو
جود:.........
فارس مبسوط: قولي أي شي ..طيب لاتقولين اسمعي بس ..احم احم ((يابعد هالدنيا ليه صاحبك تقسى عليه اللي اهدى لك حياته وانت مستكثر تجيه ارخص الدنيا لغلاتك واشترى فرحت حياتك لو طلبته عيونه جاتك وانت مستكثر تجيه ..راشد الماجد ..
كانت تسمعه وهي مبتسمه صوته مره خيال ويسحر أي شخص يسمعه ..
بعد ماخلص الاغنيه قالها بهدوء: وسلامتك
جود بدلع : يسلم هالصوت
فارس بحماس: ربي يسلمك هذا احلى صباح يمر علي
جود: مع السلامه
فارس بسرعه : لاتعالي تعالي وين
جود بقهر: اتفقنا اسمع بس
فارس : وتقفلين بوجهي مو اسلوب بعد
جود : طيب قلت مع السلامه
فارس: وانا ماقلت مع السلامه
جود منقهره: طيب خلاص بسكت
فارس : عادي اسكتي انا ماوراي شي
جود : والمدرسه
فارس ببرود: بغيب اليوم
جود بسرعه : بس انا ابي اروح تدري شلون بترك الجوال وبروح البس
حطت الجوال على الطاوله وراحت تلبس .. لبست المريول رفعت شعرها بطريقه حلوه حطت لها شريطه تركواز ولبست جوارب بيض وجزمه تركواز وانتم بكرامه اخذت غرشة العطر وصارت ترش بأسراف ..
لما خلصت اخذت شنطتها حطت عبايتها بيدها وراحت للجوال تناظر بالشاشه لقت الخط للحين مفتوح ..اخذت الجوال بسرعه : اقول مع السلامه انا بروح المدرسه وبترك الجوال
فارس حط الجوال بسرعه على اذنه اول ماسمع صوت : هاه وش قلتي
جود : اقول مع السلامه انا مااخذ الجوال المدرسه
فارس : وانا قلت مابي اقفل
جود منقهره: ماراح اوثق بكلامك مره ثانيه
فارس ببرود : لاتوثقين
جود : اف خلاص خلك كذا عمرك لاقفلت ..حطت الجوال على الطاوله وراحت
فارس صار يضحك وهو يناظر بشاشة جواله : عادي بترك الخط مفتوح ماعندي مشكله
:

:

:
المستشفى الساعه 7 الصبح ..
واقف عندها يمسح على راسها بحنان وهو حاس بخوف صوت الجهاز حق القلب اللي يصدر صوت على طول يزيد من خوفه ..
فتحت عيونها بتعب ناظرت فيه بوجهها الشاحب غمضت عيونها بتعب وفتحتها مره ثانيه
احمد يمسك يدها ويتبسم : حمد لله على سلامتك يالغاليه
لجين تتلفت وبصوت ملاه التعب : وش صار
احمد بهدوء : حادث بسيط بس الحمد لله قدر ولطف
لجين تحط يدها على بطنها والخوف مالي عيونها : احمد ولدي شصار عليه ..سكتت شوي وهي تناظر وجه احمد اللي مايبشر خير : احمد انا كنت حامل
احمد بحزن : ان شاء الله خير
لجين تحاول تقوم وبكل انفعال : علمني شصار قولي انه بخير وماصار عليه شي
احمد يمسكها : ارتاحي لجين انتي للحين تعبانه
لجين تبعد يده وهي تبكي : مالك شغل قولي اهم شي ولدي ..هزت راسها بسرعه : لاتقول انه تأذى ..لفت وجهها بتعب ودموعها على خدها : انا فرحت فيه مره حسيت انه اخيراً ربي عوضني احمد رد علي
احمد بان الحزن على وجهه وماعرف وش يقول لها ..يقول لها انه بسبب غبائه يمكن ماعاد تصير أم والا يقول لها الله بيعوضك ان شاء الله .. والا يسكت وهي تفسر سكوته على كيفها
لجين التفتت له بتعب والألم باين على صوتها : احمد تكفى تكلم والله سكوتك يقتلني
احمد بحزن : الله يعوضنا خير
لجين بعصبيه وهي تصارخ بصوت مبحوح وتبكي : لاتقول الله يعوضنا انت ماكنت تبيه هذا هو راح فرحت الحين يااستاذ احمد ليه كل شي احبه يروح مني ليه.. انا ابيه مالي شغل ..ابــــــــــــيه ليه راح وانا فرحت فيه ..صارت تبكي بصوت مسموع وتصارخ : روح من هنا مابي اشوفك كله منك انت السبب
احمد طلع بسرعه اول ماشاف الممرضه ناداها : زوجتي تصارخ وتبكي من عرفت انها اجهضت البيبي
دخلت الممرضه الغرفه وعندها أبره قربت من لجين رفعت يدها ..
لجين وهي تبكي بتعب : وخري مابي ابره انا ابي ولدي ليه خليتوه يروح انا تعبانه حرام عليكم ..
حس بغصه وهو يناظرها تغمض عينها بتعب وتنام بعد الأبره جلس بجنبها وهو يتأمل ملامحها البريئه ويلوم نفسه الف مره ع اللي سواه فيها حس انه غلط بحقها اذا رب العباد يغفر ويسامح هو اللي من البشر عجز يغفر لها زلاتها ودمرها بهالطريقه مسك يدها بحب باسها : انا اسف سامحيني غلطت بحقك
:

:

:
الساعه 7:30 صباحاً بتوقيت السعوديه 10:30 مساءً بتوقيت أمريكا..
كان جالس بالصاله يدخن بأهمال لابس برمودا بدون تي شرت وجهه شاحب شوي والهالات السودا تحت عينه زادت عن الأول..
طلعت من غرفتها وريحة العطر تفوح اللبس الفاحش كالعاده والعلكه اللي تمضغها بطريقه مقرفه ..
ناظر فيها بعد ماطلع الدخان الكثير من صدره وبكل هدوء : ابي فلوس
نجلاء تضحك : من وين اعطيك
مشعل بقهر: وش اللي من وين والفلوس اللي كل فتره تاخذيها مبالغ كبيره عطيني لو 100 دولار ابي احلق لحيتي شكلي يروع مااقدر اقدم على الجامعه بهالشكل
نجلاء تقرب منه وتحط يدها على كتفه وتتبسم: تعال معاي كل ليله واعطيك فلوس
مشعل يبعد يدها بسرعه: وخري يدك عني اجي معاك وش اسوي لاتحلمين بسوي شي برا قناعاتي
نجلاء تضحك بصوت عالي: مدمن ويتكلم عن القناعات
مشعل يدفها ويوقف: انتي يالحقيره اللي خليتيني مدمن ومدخن واعرج بعد
نجلاء بطفش: رجلك كم يوم وترجع مثل اول بعدين انت تمشي طبيعي بس متعود على الدلع اللي رجله توجعه ومايقدر يمشي مايلف بالشوارع بدون سبب
مشعل يلوي فمه : وهالبودي قارد الغبي كل شي يقول لك
نجلاء : هذي وظيفته ..وش قلت بتجي معي والا لا
مشعل بعد تفكير : بجي بس مابي اسوي شي مايعجبني بغسل صحون كل يوم
نجلاء بينها وبين نفسها : بكره تزيد احتياجاته ويقول يبي فلوس اكثر خليه بالصحون كبدايه : اوكي تعال من اليوم بعطيك 200 دولار
مشعل بسرعه : باليوم؟
نجلاء تضحك بقوه : لاياحبيبي بالشهر
مشعل بقهر : اشحذ منك انا وش اللي 200 دولار بالشهر
نجلاء تمشي للباب : تبي والا كيفك
مشعل بيأس: خلاص بجي بقوم اغير ملابسي
نجلاء بنبرة تريقه : لاتلبس من ملابسك الفخمه ..ورفعت يدها بأستهزاء : والشيك لأنك مو رايح ترقص انت رايح تغسل صحون
مشعل وهو يمشي لغرفته : ادري
راح لغرفته وقبل يبدل ملابسه ناظر بنفسه بالمرايا عيونه الذبلانه وجهه الشاحب طريقة وقفته ومشيته الغير متزنه وكلامه اللي يدل على قل تركيزه لحيته الكبيره المهمله والهالات السوده تحت عينه كلها تثبت انه شخص مدمن لف يده وناظر بأثار الأبر حك شعره بقهر : مستحيل انقبل بالجامعه بهالشكل لو البس اغلى شي عندي ياربي شسوي ساعدني يارب ..فتح دولابه بسرعه اخذ بنطلون جينز عادي وتي شرت ابيض
:

:

:
الرياض يوم الأثنين .قبل الحادث بأسبوع والساعه تشير للـ 10 صباحاً
دقت على خالها بعد تردد هذي المره الثانيه اللي تدق على جواله من تزوجت ومنحرجه منه ..
فهد بسرعه وبحماس: هلا والله ببنت اختي الغاليه من وين الشمس طالعه
لجين تضحك: خالي لاتحرجني اكثر تراي مستحيه منك
فهد بسرعه: افا انا خالك بعدين انا ماقلت لك أي شي تبين دقي علي تراك غاليه
لجين : الله يخليك لي
فهد مبسوط : ولايحرمني منك ..سكت شوي وقالها وهو يضحك : انا حاس يابنت الغاليه انك تبين شي ياللا قولي لاتستحين
لجين واللي استحت : هاه
فهد يضحك: ياللا قولي ولاتستحين
لجين بعد تردد : بصراحه انا حاسه اني حامل
فهد بفرحه : الف الف مبروك
لجين وهي مستحيه : خالي بدري تبارك لي ماتأكدت انا ابي اتأكد قبل اقول لأحمد وش اسوي انت دكتور يمكن تعرف تخدمني بهالسالفه
فهد بعد تفكير: لازم تحليل تعالي عندي المستشفى نسويه لك
لجين : مين يجي ياخذني ووش اقول لأحمد
فهد بعد تفكير : خلاص انا بجيب لك تحليل حمل منزلي انتي سويه بالبيت الصباح يكون افضل
لجين : احسن شي مشكور خالي
فهد : العفو حبيبتي ماسويت شي أي شي تحتاجينه دقي علي ولاتترددين دقيقه
لجين مستحيه : ان شاء الله
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
10-04-2009, 10:11 PM
الرياض الزمن الحالي الساعه 9:30 صباحاً ..
فتحت عيونها ناظرت فيه ..مسحت دمعتها اللي نزلت على خدها وقالتها بتعب : انت للحين هنا
احمد يناظرها : ماراح اتركك لحظه
لجين تلف وجهها عنه : قوم روح مابي اشوفك
احمد يمسح بيده على شعرها : لجين انا اعترف كنت غلطان سامحيني
لجين بهدوء : شيل يدك عن شعري وقوم روح انا ماعاد ابيك
احمد بحزن : وش اللي ماعاد ابيك انا مااقدر اعيش بدونك انتي ماتتصورين كيف كان احساسي وانتي شبه ميته بين يدي حسيت كل الدنيا تضيع مني خفت اخسرك
لجين : وانت خسرتني احمد خلاص انا بطلع من المستشفى على بيت جدتي
احمد بسرعه : لا لجين تكفين لاتخليني أنــا ..سكت شوي وقالها بتوتر : أنا احبك
لجين تتبسم بأستخفاف : للأسف جات متأخره انا ماعاد ابيها من يومي احبك وتحملتك وقلت بكره يحبني بس للأسف عدم ثقتك فيني خلتك ماتشوف حبي لك
احمد بحزن: لجين حنا بأول الطريق وانا مالي غناة عنك
لجين بعد مااخذت نفس : اسفه ماعاد ينفع روح مابي اشوفك وانا تعبانه خلني بنام
احمد وهو يوقف : بتركك براحتك عشانك تعبانه وزعلانه على اللي خسرناه بكره تهدين وترجعين لعقلك ..سكت شوي ينتظر منها جواب بس لجين كانت مغمضه عيونها وساكته ..طلع من الغرفه وهو يحس بحزن كبير شريط ذكرياته معها مر عليه بسرعه وهو يفكر وش كثر هالأنسانه خلته يحس انه انسان ملت حياته الفاضيه وغيرت الروتين الغبي اللي كان عايش فيه حس بخوف ووجع بقلبه وهو يفكر انه ممكن يخسرها ويرجع للفضى القاتل اللي كان قبلها ..سند جسمه للطوفه اللي بجنب غرفتها كتف يدينه وصار يراقب الناس وهو شارد بعالمه الخاص
:

:
الساعه 12:30 الظهر..
من اول ماطلع من المدرسه وهو حاط سماعة الجوال بأذنه ينتظر أي صوت أي حركه ..اخيراً سمع صوت مثل فتح الباب نشب السماعه بأذنه وركز صوت خطوات كل مالها وتوضح اكثر دليل اقتراب هالخطوات من الجوال صوت قروشه ..تبسم : هذي هي اكيد اخذت الجوال
جود بدلع : مجنون انت
فارس: يس
جود بأستغراب: معقوله فاتح خطك معي من الصبح
فارس ببرود : ابي اربح شركة الهاتف وش دخلك انتي
جود : طيب لو سمحت يعني بقفل ابي انام
فارس واللي يبي يرفع ضغطها: نامي مين ماسكك
جود بقهر: فارس وش هالحركات الغبيه
فارس سكت شوي وقالها بهدوء: تو ادري ان اسمي حلو
جود : بايخ
فارس بحب: جود انا احبك
جود واللي استحت من كلمته .. سكتت شوي و تكلمت بعدها بسرعه وحاولت تخفي توترها : انا لازم اقفل انا قلت لك هالحركات مااحبها ياللا مع السلامه
فارس بهدوء: الله معاك
بعد ماقفل الخط صار يفكر وشلون سمح لنفسه يتمادى لهالدرجه مع اخت خويه حتى لو يحبها المفروض يحكم عقله ..جاه صوت من داخله: بس انا احبها وماراح اسوي شي غلط ..رد على نفسه : وش اللي ماراح اسوي شي غلط بتزوجها يعني مستحيل وانا بهالعمر اتزوج بجلس احب ببنت الناس الين متى ..سكت شوي وكمل بسلسلة افكاره: عادي ناس كثير تحب 3 سنوات او 5 سنوات وفوق عادي انا بحبها وماراح اتمادى معها ابد حتى جوال ماراح اكلمها هذي اخر مره والبنت نفسها ماتبي مكالمات
:

:

:
الساعه 1 الظهر بتوقيت السعوديه 4الفجر بتوقيت أمريكا..
اخيراً هذا اخر صحن يغسله كل شوي يجيبون له صحون كاسات وسهرتهم صباحي صوت الموسيقى الصاخبه كان بأذنه ..صوت الكاسات وضحك الزباين كان يشعره بالأشمئزاز ..غسل يدينه وجلس بتعب على المربع الخشبي اللي كان واقف عليه طول فترة غسيله للصحون ..
فتح توماس مسؤل العمال الباب الخشبي اللي يتحرك بسرعه وناظر بمشعل : If your work completed you can go (اذا انجزت عملك تستطيع الذهاب )
مشعل يوقف بتعب:well (حسناً)
فسخ المريله البيضا علقها على مسمار بالجدار حك خشمه بظاهر يده بأهمال وناظر بالبودي قارد بتعب : Catch Me ( أمسكني)
البودي قارد واقف مكانه وماتحرك
مشعل ببرود وهو مكتف يدينه : Well, I will never move (حسناً أنا لن أتحرك أبداً )
البودي قارد قرب من مشعل ومسكه من زنده ..
مشعل يناظر فيه ويتبسم : غصب عنك يالثور
البودي قارد وهو يمشي يناظر بمشعل بأسغراب
مشعل يتبسم : ادري انك حمار ماتفهم وحتى لو تفهم بالطقاق
البودي قارد يتبسم ..
مشعل يضحك رغم تعبه : مالت عليك صح ثور وغبي بعد
تنهد واختفت ابتسامته بعد ماطلع من الكازينو وناظر بشوارع امريكا النظيفه الجميله المرتبه الأناره البيضا والشوارع المسفلته بعنايه كل هذا ماغير شي بالحاله الصعبه اللي هو فيها تذكر اهله رفع راسه للسما وبصوت مسموع : يــــــارب ارحمني برحمتك الواسعه ..راح لعالم ثاني وبينه وبين نفسه : بعد الدلع والعز اوصل للأدمان وغسيل الصحون بس انا متأكد ربي ماراح ينساني وان شاء الله بطلع من كل هذا
:

:

:
الرياض الساعه 4 العصر ..
وصل ابوسلمان للمستشفى معاه زوجته وبناته الأربعه وشايل بيده باقة ورد كبيره اول ماشاف احمد واقف برا تبسم له : هاه كيفها اليوم
احمد : الحمد لله احسن بكثير
ابو سلمان : وش موقفك هنا
احمد بأرتباك: انا طلعت عشان بروح البيت ببدل ملابسي وتوهقت مامعي سياره
ابو سلمان طلع مفتاح سيارته : خذ روح بدل ملابسك
احمد منحرج : لا مايحتاج بشوف لي تكسي
ابو سلمان : والله ماتروح بتكسي وسيارتي موجوده روح بدل ملابسك وارتاح شوي وانا بجي مع سلمان اخذها ..وبنبره حاسمه : لاتناقشني
احمد اخذ المفتاح وهو منحرج : جعلك سالم
ابو سلمان : الحين نقدر ندخل لها
احمد : انتظرو الممرضه تطلع لأنها تشيل الجهاز وبتعطيها ابره الحمد لله لجين صارت احسن
ابو سلمان : الحمد لله
مشى احمد بهدوء وهو يفكر وش موقفه لو قالت لجين الحين لخوالها شي وصار كل اللوم عليه ..حس بالخوف وهو يفكر انه فيه احتمال يجبرونه يطلقها ..فرك يدينه بقهر : ياليتني ماجبتك الرياض مابي اخسرك يالجين ..
سمع الصوت اللي جاي من عند غرفتها : بابا طلعت الممرضه
ابو سلمان : ياللا ندخل
تقدم للباب فتحه ودخل ناظر فيها وهي منسدحه ووجهها شاحب : ماتشوفين شر
لجين بتعب : الشر مايجيك ياخالي
ام سلمان دخلت وراحت عندها باستها على جبينها : ماتشوفين شر لجين
لجين مستحيه : الشر مايجيك
قربت منها نوره وباستها : سلامتك لجين
لجين تتبسم : ربي يسلمك
قربت عهود باستها وهي تتبسم : لاماشاء الله عليك مثل الحصان
شروق وهي تدف عهود: وخري وش هالكلام ..باست لجين ومسحت على شعرها : سلامتك يالغاليه
لجين تتبسم: ربي يسلمك
قربت ريم ناظرت فيها : سلامتك
لجين : ربي يسلمك
كلها دقايق ودخلت ام مشعل ومعاها العنود قربت بسرعه من لجين باستها على جبينها وعلى خدها بحب وحنان وناظرت فيها : بسم الله عليك ماعليك شر يالغاليه
لجين مبسوطه : الله يسلمك خالتي
العنود تقرب منها : وخري ماما بشوف بنت خالتي ..باستها بحب : لاالحمد لله بتقومين لنا بالسلامه ..ماتشوفين شر
لجين : الشر مايجيك
دقايق ثانيه ودخل فهد معاه شذا وشهد قرب منها باسها بحب : سلامتك يابنت الغاليه ..هاه كيفك اليوم ان شاء الله احسن
لجين : الحمد لله
قربت شذا وباستها : ماتشوفين شر
لجين : الشر مايجيك
شذا تناظرها بحب: ازمه وتعدي وترجعين احسن من الأول
التفتو كلهم لما سمعو صوت ابو فارس : الغرفه مليانه بتكتمون البنت ..قرب منها بسرعه وباسها : ماتشوفين شر
لجين تناظره وهي تتبسم: الشر مايجيك
قربت منها ام فارس وباستها : ماتشوفين شر
لجين : الشر مايجيك
حور تبوس يدها : سلامتك يالحلوه
لجين تمسح على شعر حور: ربي يسلمك
ابو سلمان يناظرهم : بجد الغرفه زحمه لازم نطلع مايصير كذا
لجين بتعب : لاتطلعون وجودكم خفف وجعي
ام مشعل وهي تدلك يدها : سلامتك من الوجع
لجين تناظر العنود: عنوده شوفي لي أي زر يرفع السرير ابي اجلس
قربت العنود وناظرت بالأزرار وضغطت الزر اللي رفع لجين شوي
لجين بتعب : خلاص كذا كويس..ناظرت بخوالها وحريمهم وبخالتها والبنات غصب عنها صارت تلف بنظرها عليهم كلهم وتتبسم عمرها ماتخيلت انها وقت تعبها بتلاقي كل هذول حولها فرحه غريبه سيطرت على داخلها وهي تشوف لهفتهم وخوفهم عليها صحيح انها خسرت طفلها اللي فرحت لما عرفت بوجوده بس هالخوف اللي تشوفه بعيونهم عوضها ولو بجزء بسيط تحمدت ربها انه خلاها تشوف هالحب بعيون اقرب الناس لها ..حاولت ترفع جسمها بتعب ..قربت منها العنود وساعدتها : شوي شوي لاتجهدين نفسك صح الدكتور طمنا عليك بس قال لاتجهد نفسها
لجين تناظر العنود بخوف وهي متشبثه بيدينها : عنود رجلي شفيها ؟
ابو سلمان بسرعه : فيها كسر بسيط بالساق لاتخافين
لجين بخوف بعد ماحطت يدها على رجلينها : وشلون يعني انا مو حاسه برجليني
ام مشعل بخوف : وشلون
ابو فارس قرب منها : حاولي تحركيها
لجين وهي تبكي : خالي اقول لك مو حاسه فيهم ولاقادره احركهم
فهد راح بسرعه عند رجلها رفع الشرشف الأبيض عن قدمها مسكها بيده وصار يرفعها وينزلها ويناظر بلجين : وش تحسين فيه
لجين واللي زادت من حدت بكاها : ولاشي
الكل كانو يناظرون بلجين تبكي وفهد اللي يحاول يفحص رجلها بخوف وبتوتر ..
فهد مسح شعره بسرعه : ماتحسين بشي ابد ابد
لجين وهي تبكي بخوف: ولاشي خالي انا خايفه
فهد وقف بسرعه : لاتخافين الحين بنادي الدكتور المختص ..ناظر بالموجودين بأنفعال : حاولو تفضون الغرفه
طلع من الغرفه بسرعه ولحقه ابو سلمان وهو يسأله : وش تتوقع فيها من الفحص الأولي
فهد وهو يمشي بالممر بسرعه : ماادري يمكن تأذى العمود الفقري
وصل عند كونتر الممرضات وهو ينافخ : I need help fast (احتاج لمساعده سريعه )
الممرضه بسرعه : please number room (رقم الغرفه من فضلك)
فهد : room 110(غرفه 110)
الممرضه : ok
رجع عند الغرفه وكلها دقيقه وجا الدكتور المختص اول ماشاف فهد تبسم : هلا والله بالدكتور فهد خير ان شاء الله
فهد يهز راسه : مااعتقد خير يادكتورفيصل المريضه بالغرفه بنت اختي ومو قادره تحرك رجولها حاولت اجرب مالقيت أي استجابه اصابه من هالنوع اعتقد سببها اصابه بالعمود الفقري
الدكتورفيصل بعد مااخذ الملف الحديدي من الممرضه : امس عملنا فحوصات واشعه وماكان فيه أي اصابه بالعمود الفقري
فهد بعد تفكير : تعتقد السبب نفسي من تأثير الصدمه
الدكتور فيصل : مااقدر احكم الحين بشوف المريضه بالأول الغرفه فاضيه؟
فهد: ايه
الدكتور يأشر لفهد (ادخل) : تفضل معي
الكل برا كانو واقفين متوترين وخايفين من اللي راح يقوله الدكتور بعد الفحص اكثر شخص كان خايف ومتوتر هو ابو سلمان كان متوتر لدرجه مو قادر يوقف بمكان ..
دقايق وانفتح باب الغرفه وطلع الدكتور يمشي بمحاذات فهد : رجلها مافيها شي وبما ان العمود الفقري مافيه شي اعتقد المشكله نفسيه وعصبيه
فهد بخوف : ياربي مثل هالحالات موعد شفائها مجهول
الدكتور يتبسم : ادعو لها شفائها معتمد على حالتها النفسيه واستجابت المخ ..المخ هو اللي رافض يستجيب واي تدخل علاجي ماراح يفيد
رجع فهد وواضح الحزن على وجهه ..
ابو سلمان مسكه من كتوفه : وش قال الدكتور
فهد بحزن : البنت حاشتها صدمه ماراح تقدر تمشي حالياً ومتى راح تمشي هذا بعلم الغيب
ام مشعل بحزن : ياويلي عليك يابنيتي ماتستاهلين اللي يصير لك
دخل فهد ومعاه ام مشعل وابو سلمان وهم مبتسمين قد مايقدرون ..
ام مشعل : لا الدكتور طمنا قال كلها فتره وتحركين رجلك
لجين تهز راسها : لا انتو تضحكون علي خالتي لاتتبسمين غصب واضح الحزن على وجهك
فهد يقرب منها ويجلس بجنبها : صدقيني راح تمشين وانا خالك بس متى ووشلون هذا كله يعتمد عليك الحمد لله عمودك الفقري سليم ..ناظر ابو سلمان ورجع ناظر فيها: هذا تأثير مؤقت من الحادث اللي صار وبما ان العمود الفقري ماتأثر راح تمشين بحول الله
لجين تهز راسها بحزن : عادي ياخالي رجلي مو اول خساراتي
فهد يبوس جبينها : لاتقولين كذا وانا خالك بكره تمشين وتركضين والله يعوضك وتشوفين عيالك وعيال عيالك
نزلت دمعه من عينها مستحتها بسرعه وضغطت الزر اللي يسدح السرير : احس جاني النوم
فهد يمسح على شعرها : نوم العوافي.. وقف وهو يناظر اخوه واخته ياللا مشينا
:

:

:

:
الساعه 5:30 المغرب بتوقيت السعوديه 8:30 الصبح بتوقيت امريكا..
طلع من غرفته بسرعه وواضح عليه اثار النوم اللي كان مستعمق فيه ناظر فيها وهي تبرد اظافرها وبقهر: ماتستحين على وجهك ياحقيره راح علي موعد المعهد
نجلاء توقف وتدفه بقوه الى ان طاح على الكنبه ..حطت ركبتها عند بطنه ودفتها بقوه: الحقير انت واحترم نفسك وانا مو مجبوره اصحيك
مشعل يحاول يدفها : وخري مو انثى اسد قومي الله يقطعك وجعتي بطني
نجلاء وهي تقوم : عشان تعرف تحترم نفسك
مشعل يتنفس بقوه: ابي فلوس
نجلاء ترجع لأظافرها: خلص الشهر وانت تغسل صحون واعطيك
مشعل بقهر: ياربي والله بخلص الشهر بس محتاج للفلوس عشان احلق وبشتري شوية شغلات قرب اختبار القبول للجامعه
نجلاء ببرود : بدرس الموضوع
مشعل وقف وهو يمشي بقهر ويفرك بيدينه وبينه وبين نفسه : شسوي مع هالحاله ياربي محتاج للفلوس يارب يقبلوني
:

:

:
الرياض الساعه 6المغرب ..
بطريقهم لأحمد ..
ابو سلمان يناظر ولده: ياولدي نأجل الملكه عشان بنت عمتك حالها مايسر
سلمان يناظر بالشارع بتركيز: لا مابي تأجيل نسوي ملكه بدون فوضى يعني عائليه انا وهي والشهود والملاك وخلاص
ابو سلمان بسرعه : وشلون يعني ماأفرح فيك
سلمان بهدوء : بابا خلي الفرحه للزواج هالحين بما أننا بهالظروف ابيها سكيتي على قولتهم او نأجل كل السالفه لبعد زواج أختي
ابو سلمان واللي رضخ للأمر الواقع : خلاص سكيتي سكيتي على رايك
وقف سلمان بسيارته عند بيت احمد دق على جواله واعطاه احمد بزي فتح باب البيت وقرب من سيارة سلمان وهو يتبسم ..نزل سلمان بسرعه واخذ المفتاح
احمد بهدوء وهو متوتر خايف لجين قالت لهم شي : اخبار زوجتي
ابو سلمان واللي نزل وقرب من احمد قالها بتوتر : والله ياولدي ماادري وش اقول لك
احمد واللي تأكد انه فيه شي نزل راسه مستحي وبكل هدوء : قول عادي
ابو سلمان بحزن : والله حالها مايسر لما كنا عندها ماقدرت تحرك رجلينها والدكتور قال السبب نفسي ويمكن ماتمشي فتره
احمد رفع راسه وهو منصدم : وش قلت
ابو سلمان بحزن : اللي سمعته
راح احمد يركض لباب البيت وهو يصارخ : انا رايح لها
ابو سلمان هز راسه : الله يعينه
:

:

:
الساعه 6:30 مساءً..
رمى جواله بقوه وهو يصارخ : ياربي شسوي
تركي بعد مافتح الباب : سلامتك ياخوي شفيك
بندر بقهر : من البارح وهي ماترد علي دقيت وارسلت مسجات اقول لها ردي نتفاهم مافيه الا قوة سفط
تركي يجلس على السرير وبكل برودة اعصاب : خلاص اسفطها انت بعد ..اخذ القلم اللي على الطاوله يقلب فيه : الحريم مايجون الا بالعين الحمرا
بندر قرب منه اخذ القلم بعصبيه ورجعه مكانه ومسكه من يده يقومه : قوم اطلع برا وش تبي انت هالساعه؟ اقول لك ماترد علي زعلانه تقول اسفطها صح انك غبي
تركي يفتح عينه : لا انا كذا تهزأت
بندر يدفه : اقول انقلع بس
تركي يحاول يقوف رغم محاولات بندر انه يطلعه برا الغرفه : اصبر لقيت لك حل
بندر يناظره بحده : وشو يالفيلسوف
تركي : ارسل لها رساله
بندر يصفقه : ياغبي من اليوم ارسل ماترد اطلع بس
تركي يوقف : اصبر خل بكمل
بندر يزفر بقوه : خلصني قول
تركي : قول لها انا حاط يدي على جرس بيتكم ان مارديتي هالحين والله لأطق الجرس
بندر بعد تفكير : واحلف كذب؟
تركي ببرود : ياخي غير العباره شوي وان ماردت عليك انزل طق جرس بيتنا ماهي صعبه أي جرس والسلام
بندر يصفقه ويدفه برا الغرفه بقوه : اقول انقلع برا لعبه الحلفان عندك ياغبي
تركي يناظر بالباب اللي تقفل وراه : جزاتي ابي مصلحتك
بندر ناظر بالجوال شوي وبعدها جلس على السرير وكتب مسج وارسله
:
أنا واقف عند بيتكم وحاط يدي على الجرس والله ماتدقين علي بطق الجرس
:
وكلها دقايق وصوت الرنه المخصصه لنوره ..
بندر وهو يناقز : والله منت بهين ياتروك..
حاول يكون اكثر جديه ورد عليها : الو
نوره بنبرة زعل : نعم
بندر : نعم الله عليك ليه سافهتني
نوره : كذا مابي اكلمك
بندر يسوي مسكين : نوره والله والله ماقصدت شي بس انتي حارمتني اشوفك انا بس قلت لها اوصفيها لي لا اكثر
نوره بدلع : مو عذر
بندر بحب ومازال بدور المسكين : شدعوه عمري انا بندر حبيبك اللي يحبك ويخاف عليك ياشيخه ياجعلني اموت بحادث لو كانت نيتي شينه
نوره بسرعه : بسم الله عليك
بندر يتبسم بدون لايصدر صوت ويتكلم بنفس النبره وكأنه مظلوم : اهون عليك مانمت ولا اكلت من امس
نوره واللي كسر خاطرها : من جدك مااكلت
بندر وهو يردح ويزيد بدور المسكين: لاتزعلين امانه ماعندي اغلى منك
نوره بسرعه : خلاص قلبي مو زعلانه بس روح اكل ونام
بندر يضحك : امزح حبيبتي اكلت ونمت بصراحه مااقدر ماانام يقول لك النوم سلطان
نوره مقهوره : مالت عليك
بندر وهو يضحك : بس نمت زعلان يعني ماتهنيت بنومتي
نوره : احسن
بندر يرجع لدور المسكين : افا اهون عليك
نوره : لاتسوي مسكين مو لايق عليك دور البريء
بندر مبسوط : تصدقين ماعرفت لك ان قلت مااكلت ولانمت مااعجبك وان قلت اكلت ونمت برضو مااعجبك ..وش تبين انتحر؟
نوره : لا
بندر يتفلسف : الاكل والنوم مو مقياس للحب ان حرمت نفسي يعني بالله عليك وش بستفيد ..لكن ان نمت واكلت وكنت بكامل نشاطي عشان احاول اصالحك وقتها بستفيد رضاك يالغاليه
نوره مقهوره : بلا فلسفه
بندر بهدوء : احبك احبك احبــــــــــك ..وحقي صراحه اعرف وشلون شكل زوجة المستقبل
نوره واللي استحت : طيب
:

:

:
الساعه 7 مساءً ..
دخل غرفتها بعد ماسأل الدكتور عن وضعها الصحي ..
كانت نايمه مثل الملاك قرب منها وهو يتبسم حط يده على شعرها ..اول مافتحت عينها وشافته لفت وجهها عنه وبنبره حاده : شيل يدك عن شعري
احمد يناظرها بوجه ملاه الحزن : انا السبب بكل شي ادري ولااستاهلك ولااستاهل انك تسامحيني بس انا مااقدر اعيش من غيرك كل هالفتره كنت اكابر واحاول اتجاهلك وانا كل شي فيني يحبك ويبيك ..حط يده عند ذقنها ولف وجهها له وصار يناظرها بحب : ياليتني ماكابرت كنت غبي ماانكر بس ابيك تسامحيني وترجعين لي ..لجين انا ان خسرتك خسرت كل شي صدقيني انا بجد ماعندي اغلى منك ومالقيت نفسي الا لما لقيتك
لجين تتبسم ببرود : احمد ماعاد ينفع هالكلام جا متأخر كثير وانا بجد ماعاد ابيك ولاتحاول معاي لأنك بتتعب نفسك على الفاضي ومهما تسوي بروح بيت جدتي وماراح ارجع معاك
احمد بهدوء : واهون عليك؟
لجين بهدوء : مثل ماهنت انا عليك
احمد بسرعه : لجين حرام عليــ..
لجين تقاطعها : انا تعبانه احمد ..غمضت عيونها بهدوء : ابي انام اطفي النور معاك ..
صمت قاتل ملى المكان وهو يناظرها بحزن وقهر مو عارف كيف يترجم مشاعره وقف بطريقه وضح اليأس فيها طفى النور قفل الباب وتنهد وهو يمشي وحاس انه يودعها ..
:

:

:
الساعه 9 مساءً .
طفت النور وانسدحت على فراشها ومسكت الجوال ..
كتبت الرساله بسرعه
:
أنا خلاص تلحفت واستعديت للنوم
:
كان جالس على سريره ومتلحف وماسك الجوال ينتظره يدق ولما سمع صوت الرساله فز قلبه وفتحها بسرعه وبعد ماقراها ارسل لها
:
من زمان وانا بفراشي انتظرك ليه تأخرتي اليوم
:
جاه الرد بسرعه
:
انا ماتأخرت الساعه 9 نفس كل يوم
:
كتب لها
:
طيب نعسانه او نسولف شوي
:
انتظر وبعد ماجاه الرد قراه وهو يتبسم
:
لا نسولف شوي
:
فكر كثير وبعد تفكير كتب لها
:
سولفي لي شوي عن نفسك طفولتك أي شي اللي تحبين
:
قرت المسج وصارت تضحك مسكت الجوال بنعومه وبدت تكتب وهي داخله جو وبعد ماخلصت ضغطت ارسال
:
فتح الرساله المكونه من 7 صفحات ناظر فيها وهو مبسوط وبدا يقراها بأهتمام
أنا طبيعيه مره وعاديه بس دلوعه حلو الدلع للبنات صح ..بعد ماقرا هالجمله قال صح ..ضحك وكمل يقرا الرساله ..من كثر دلعي مااعرف ادلع هذا حسب كلام اخواني لأني اسمي تركي تك تك وبندر ري ري وماادري ليه مايعجبهم ..فطس ضحك بعد ماقرا هالكلام : أي والله مايعجبهم وانا اشهد ..كمل الرساله وهو مبسوط ..على طاري الطفوله انا طفولتي مره حلوه كنت دايم امسك قلم واشخبط بابا وماما دايم يقولو ن بتصير هالبنت رسامه وكبرت اثرني مالي بالرسم ولااعرف ارسم غير المستقيم وتلاقيه عوج بعد ..ضحك من قلبه وهو يقرا كلامها حس ان ورى هالبنت اللي لسانها طويل بنت شفافه طبيعيه بجد ..
:
:
انسدحت وحطت الجوال على الطاوله وكانت تنتظر منه جواب غفت للحظه وصحت على صوت الجوال فتحت الرساله وبدت تقراها
:
أنا بعد دلوع هههههه امزح لاتصدقين ماادري انا احس اني انسان عادي ماعنده سالفه خخخ ماغير انام واصحى ايه صح واغني على طاري الطفوله <<واحد يبي يقلد ..والله ماعندي شي بقوله بصراحه على طاري الطفوله ..ضحكت لما قرت كلامه اسلوبه كان يضحك الرساله كلها مافيها شي مفيد هزت يدها وبصوت مسموع : يعني انا اللي قلت شي مفيد برسالتي ..كملت الرساله .. بس على طاري زمنا هالحين ابي اقول لك انك دخلتي قلبي بجد وانا حبيتك بس ماادري وشلون اتصرف مع هالحب حاس اني اخون ثقة اعز اخوياي جود ساعديني بهالسالفه وانتي علميني وش لازم اسوي وانا بسوي اللي تقولينه لاتردي علي هالحين فكري وردي بكره والحين تصبحين على خير انا بنام وانتي بعد نامي ..
ناظرت بالرساله وهي مستغربه كلامه
اما فارس حط جواله سايلنت تلحف غمض عيونه ونــــــــام
:

:

:
الساعه 10 مساءً ..
جالسه بالصاله تقلب بالقنوات ومو لاقيه شي تقدر تشوفه كل شي تافه وبايخ حست بصوت حركه جاي من باب الصاله خافت وتوترت راحت بسرعه عند باب الصاله وقفلت الباب بالمفتاح وراحت تركض لباب المجلس قفلته بالمفتاح رجعت للصاله وهي تتلفت للمساحه الشاسعه الفاضيه والأنوار الصفرا الخافته حست بخوف رقت الدرج بسرعه وبعد ماقفلت باب غرفتها مسكت الجوال ودقت على نوره وماجاها رد ...
ارسلت رساله بسرعه لسلمان
:
سلمان انا خايفه فيه صوت برا اخاف ياسر يجي البيت يسوي فيني شي
:
بعد ماارسلت الرساله انسدحت على فراشها وتلحفت وهي تحس برجفه غريبه بكل انحاء جسمها ..
تخرعت لما سمعت صوت رنة الرسايل وسط هالهدوء اخذت الجوال بسرعه وفتحت الرساله اللي كانت من سلمان
:
اقول قفلي باب غرفتك ونامي بلا هبل
:
حست بالأحراج بعد ماقرت رسالته غمضت عينها اللي نزلت منها دمعه حرقت داخلها : ياربي انا حاسه بالوحده تقتلني اكيد مافيه صوت بس الخوف يخليني اتوهم اشياء غبيه وشلون بتصير زوجي ياسلمان وانت كارهني كذا
:

:

:
يوم الأربعاء ..الساعه 6 الصبح ..
فتح عينه على صوت المنبه وبعد ماسوى للمنبه ايقاف فتح الرساله الجديده اللي وصلته كانت الرساله مرسله من جود
:
أنا ماادري وش اجاوبك بخصوص الثقه بس اللي اعرفه ان أنا بعد احبك كيف ووشلون ماأدري
:
جلس بسرعه على فراشه فرك عيونه وناظر بالرساله بتمعن : لااكيد احلم تقول احبك ..شاف وقت الارسال كان 9:45 مساءً .. قالها بصوت مسموع : اشوى ماقريت الرساله البارح والا ماكان جاني النوم ابد ..
قام من فراشه وهو مبسوط وراح للحمام وانتم بكرامه فتح الصنبور ورجع بسرعه للجوال كتب لها
:
انا مو بس احبك انا اموت فيك والله
:
رجع للمويه البارده صفقها بوجهه مره ومرتين وثلاث وتبسم لوجهه بالمرايا : انا مااحلم انا صاحي ..سمع صوت رنة الرسايل بالجوال وراح بسرعه فتح الرساله
:
صباح الخير مااعتقد تحبني اكثر من حبي لك
:
قرص نفسه بقوه بعد ماقرا الرساله : ياربي مو مصدق جود تحبني
:

:

:
الساعه 9 الصبح بتوقيت السعوديه 12 بعد منتصف الليل بتوقيت امريكا..
واقف يغسل الصحون بتعب وكل شوي ينفتح الباب الخشبي ويحطون بجنبه صحون وصخه ..ناظر الصحون بقرف : الله يقرفكم ..مسح جبينه بظاهر يده : ياربي انا مو متعود على التعب بس لازم اتحمل وش هالدراسه اللي بتطلع من عيني
قربت منه النادله الأمريكيه ضربته بقوه من ورى بالصينيه الدائريه وهي تضحك
التفت مشعل بسرعه يناظرها بقهر : Are you crazy (هل انتي مجنونه)
البنت اللي كان واضح عليها انها صغيره بالسن قالتها بأرتباك : I'm sorry (انا اسفه)
مشعل واللي حس انها بريئه وماتقصد تبسم لها : No problem I am a bit tense ( لاتوجد مشكله انا متوتر قليلاً)
البودي قارد لما شاف مشعل تكلم قرب منه بسرعه وصار يناظره بحده مشعل التفتت لصحونه ورجع يغسل وهو يفكر : حنيت عليها بسرعه يامشعل اول ماشفت نظراتها البريئه نسيت الحقيره اللي وصلتك لهنا وشلون مثلة عليك وانت صدقتها
:

:

:
الرياض الساعه 12:30 الظهر ..
واقف قبال القصر و يدق على تركي ..
تركي بحماس : الو
فارس : هلا والله اقول انزل انا انتظرك عند باب بيتكم
تركي : وين نروح؟
فارس بسرعه : انزل واعلمك
تركي : طيب
حط جواله وهو يراقب باب القصر وكلها ثواني وطلع تركي من الباب وركب بجنبه وبعد ماقفل الباب تحرك فارس ..
تركي يناظره : وين تبي تروح؟
فارس : نبي نتغدا على البحر
تركي يضحك : سلامتك ياخوي أي بحر بالرياض
فارس يضحك : بحر جديد انا تو مكتشفه
تركي يرفع حواجبه : الله يستر منك بس
فارس شغل سي دي اغاني لـ أبو نوره ..وبعد حول 20 دقيقه مسك الخط السريع اللي يوصل للشرقيه
تركي يناظر فيه مستغرب : نبي نروح الشرقيه ؟
فارس ببرود : ايه نجلس لنا يومين بعد قرف الدراسه
تركي بسرعه : ماقلت لي ماجبت معاي شي غير جوالي
فارس يتبسم : ماعليك حملت لك ملابس وكل شي وحجزت لنا بفندق بعد
تركي يهز راسه : بعد اثرك مخطط على كل شي
فارس وهو مركز بالطريق : افا عليك بس
:

:

:
الساعه 2:30 الظهر ..
انسحبت بهدوء من الصاله ..اول ماوصلت غرفتها ضغطت الزر الأخضر وسمعت صوت عبد المجيد عبد الله ( مالي غيرك ومالك الا انا حبايب يكرهك نصفي ونصفي فيك ذايب الهوى غلاب وامر الله غالب ألزمك طول العمر لاجي ولا روح كني مقيد وقيدي مو سلاسل قيدي اخلاص ووفا ..
قصر على صوت المسجله وقالها بحب : نوره وحشتيني
نوره بهدوء : مايوحشك غالي
بندر يتنهد : نوره تعبت
نوره : سلامتك من التعب
بندر : ابيك ابي قربك اليوم قبل بكره
نوره : حبيبي قلت لك تخرج ويصير خير وش مستعجل عليه
بندر بقهر : وش مستعجل عليه يعني مستعجل على قربك
نوره فتحت فمها تبي تتكلم وقطعها صوت الباب اللي انفتح بقوه قفلت الخط بسرعه والتفتت لريم اللي كانت واقفه عند الباب تناظرها بنظرات مخيفه
نوره بأرتباك : شفيك داخله علي كذا
ريم وهي رافعه حاجب وبنبره خايسه : وش عندك متسحبه من الصاله
نوره ببرود : موشغلك
ريم تناظر بالجوال : تكلمين مين
نوره : مااكلم احد
ريم : ليه ماسكه الجوال اجل ؟
نوره بعصبيه : مو شغلك وانا انتظر عنود بتدق علي وعن اللقافه
ريم بعدم تصديق : راح يبان كل شي قريب مو اول مره تتسحبين بهالطريقه ..
بعد ماطلعت ريم من الغرفه ارسلت له
:
بندر ماراح اقدر اكلمك هالحين اختي نشبة لي
:
كم دقيقه وجاها الرد منه
:
ياربي شفتي ليه اقول لك تعبان حتى المكالمات علي بالحسره
:

:

:
الساعه 4 الظهر .. الشرقيه بالتحديد عند الواجهه البحريه بالخبر
ناظر بتركي : تبي بيتزا هت؟
تركي بهدوء : عادي
نزل من السياره بعد مااخذ محفظته وراح لبيتز ا هت اللي كان موقف السياره قريب منه طلب بيتزتين وسط واثنين كولا كبير انتظر الطلب وهو يناظر( خويه واخوه ورفيق دربه) جالس بالسياره ..من الصبح والافكار لاعبه بعقله لعب مو عارف كيف يتصرف يندب حظه والا يلوم قلبه اللي مالقى غير جود يحبها .. طلع من شروده لما سمع صوت الفلبيني يناديه اخذ الطلب ورجع السياره ..
تركي يناظر بالعلب : وش شاري انت مين بياكله هذا
فارس وهو يحرك السياره : تاكل غصب عنك
تركي يضحك: باكل اذا اكلت انت
فارس بعد مالقى موقف : طيب اكل ليه لا
نزل هو وتركي جلسو بالكورنيش فتحو علبهم وبدو ياكلون
تركي يناظر بالمكان : الجو حلو
فارس يهز راسه : ايه حلو مره
تركي : تصدق انا صح مو مستعد بس احسن شي سويته طفشنا من الروتين
فارس يتبسم : أي والله .. كمل اكله وهو يراقب تركي ياكل وبعد صمت قالها بهدوء : تصدق تركي
تركي : وشو
فارس : انت اخوي اللي ماجابته امي ولاابي يجي يوم اخسرك لأي سبب
تركي يتبسم : ماراح تخسرني انا مالي صاحب غيرك
فارس يفكر : كم لنا مع بعض ؟
تركي يحسب : مدري من سنه اولى ابتدائي يعني حول 11 سنه
فارس مبسوط : عمر والله .. تركي ماراح يجي يوم تزعل مني ؟
تركي يناظره بأستغراب ويمسك جبينه : شفيك اليوم مو صاحي
فارس بتوتر : هاه لا بس يعني ابي اعلمك انك غالي يعني أي شي يصير لاتفهم غلط
تركي يهز يده : وش بيصير يعني من عرفتك وماعندك الا الدجه
فارس يصفقه : وجع
تركي ببرود : يوجعك
فارس يضحك : يابرودك يااخي
:

:

:
يوم الخميس الساعه 8 مساءً ..
بعد ماوقعت العنود على الدفتر الكبير جا ابومشعل مبسوط : مبروك سلمان
سلمان بهدوء : الله يبارك فيك
ابو مشعل : تبي تجلس مع عروستك
سلمان بسرعه : لا لا يوم العرس
ابو سلمان يضحك : ولدي مستحي
ابو مشعل يضحك : ايه واضح ..فتح الباب ونادا بصوت عالي : تعالي عنود
دخلت بهدوء وهي تاركه شعرها بحريه حاطه مكياج ناعم مره قلوس وشدو وكحله .. لابسه فستان احمر ستان لتحت الركبه فيه شريطه ناعمه سودا بالوسط وبوت اسود ..كانت منزله راسها وواقفه عند باب المجلس
ابو مشعل مسكها وجلسها يمين سلمان وهو يضحك : ياحليلكم بس ..ناظر ابو سلمان : وش رايك تجي معاي بوريك شغله
ابو سلمان يطلع مع ابو مشعل وهو يتبسم : ايه انا ابي اشوف الشغله
بعد ماتقفل باب المجلس دخل يده بمخباته بدون لايلتفت لها وبدا يلعب بالجوال بكل برود ..
رفعت راسها بهدوء تناظر فيه شافته يلعب بجواله ومهو مهتم لوجودها نزلت راسها مره ثانيه وبدت تبكي بصمت

نهاية الفصل

اتمنى يحوز على رضاكم

تعليقاتكم تهمني

لاتحرموني تواجدكم الجميل

لكم مني قرائي الاعزاء كل تحيه وتقدير ..براءهـ

●{ جـٍـٍنـٍـٍة مـٍ ش ـٍـٍـٍاعـٍـٍـر..
10-09-2009, 07:06 AM
تسلميي خيتوو مررة حلووة

بانتظاارك تحمست كثير لاتطولي بلييييييز

●{ جـٍـٍنـٍـٍة مـٍ ش ـٍـٍـٍاعـٍـٍـر..
10-09-2009, 08:11 PM
وينك =(

ΉήĐεξђ
11-20-2009, 11:45 PM
واااااااااااااااو مررررررررررة البارتاااااااات حلوووووة كتييييييييييير انتظر البارت الجاي

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:06 AM
أنها الدمعه مجرد قطرة ماء شفافه مالحة المذاق هل لأنها عصاره من أحزاننا وألامنا أم لأنها عصارة أفراحنا وأتراحنا..
بالأمس كانت لي فرحه خاصه أبكت أختي لساعه كانت دموع ملئتها السعاده ..فهي ليست الا أشهر معدوده وتحتظن شقيقتي مولودها الأول بأبتسامه كبيره وسعاده تثلج صدرها..
الأن وأنا اضع اصابعي على كيبوردي أفكر هل تصل هذه السعاده الى ابطال روايتي أم تستمر سلسلة الأحزان والمواجع..
موسيقى كلاسيكيه قديمه تذكرني بشخص عزيز تملىء مسامعي وأبدأ معكم حروف جديده من حروفي..

الفصل العشرين
في الزمن الماضي ..يوم الحادي عشرمن شهر ذو الحجه ..سنة 1426للهجره..
الساعه 7:30 المغرب,,
جالسه على الكنبه وميته ضحك : والله كان ودي اشوف شكلها
ياسر وهو ياخذ أنفاسه بعد ماضحك ويدفها مع ركبتها : لاماشفتيها وهي تقول ..وقلدها وهو يسوي دور المسكين : أنا كنت احبك ليه تسوي معي كذا
نوف تتبسم وهي تفكر وبصوت مسموع: تستاهل طول عمرها تفاخر باللي عندها ودايم تقول لي ماعندك أنا أعطيك أنا اسوي لك على بالها محتاجه منيتها علي
ياسر وهو يشرب من الكاس اللي بيده وبلا مبالاة :ماعليك منها ياروحي أنتي تسوينها وتسوين طوايفها
نوف تبتسم بخبث : الحين أنا وهي متساويين مالت عليها ومسويه فيها تحبني وتخاف علي
ياسر يوقف ويمسك يد نوف يقومها: قومي بوديك مكان حلو
نوف بأستغراب: وين؟
ياسر: الشباب مسويين حفله حلوه حق العيد بمزرعه ..غمز لها بدهاء: تعجبك
نوف تفكر: مابي اخاف اشوف احد اعرفه ماحب سمعتي تخرب
ياسر يضحك: لاماعليك البنات اللي هناك مايعرفونك اضمن لك
نوف توقف وتلف حول نفسها تعرض فستانها الأسود القصير اللي يتوسطه حزام ذهبي : تحس لبسي يناسب حفله
ياسر يناظرها بأعجاب :يناسب وبس الا بتصيرين ملكة الحفله ..خلص جملته الاخيره وهو يناظر بجسمها وقوامها اللي يسحر عيونها المخضره بياضها الجميل تبسم لها : هاه مشينا
نوف بغرور وهي تشوف الأعجاب بعيونه: ثواني البس عبايتي بس
:

:

:
الزمن الحالي..حيث توقفنا ..وعقارب الساعه تتحرك ببطء شديد..
حط جواله بمخباته ووقف ببرود وبدون لايناظرها : أنا بمشي
العنود بحزن: انتظر شوي وش يقول بابا ان طلعت بهالسرعه
سلمان بنبره تظهر حقد كبير: يقول اللي يقوله محد يهمني
مشى بخطوات سريعه فتح باب المجلس الخارجي وطلع بسرعه قفل الباب بقوه لدرجه طلع صوت غمضت العنود عيونها بقوه بعد ماسمعت الصوت القوي ..مسحت الدمعه اللي تسللت بلحظة غفله لخدها وحاولت تبتسم وطلعت الصاله لأمها
:

:

:
بعد مرور 3 اسابيع..يوم السبت ..الساعه 4 العصر ..بيت الجده ام سلطان بالتحديد..
جالسه قبال التلفزيون على الكنبه الكبيره ورجلينها ممدوده بأهمال ..صوت التلفزيون اللي عالي نوعاً ما يملى المكان ..تبكي بصمت وتحاول قد ماتقدر صوت بكاها يكون مكتوم كل شوي تمسح دمعتها اللي تنزل بسرعه ..حاسه بنار بصدرها تخنقها ..تمسح بيدها على فخذها بقهر وبصوت مسموع : ياربي ليه ماتتحركون معقوله الله يعاقبني ..حاولت تبذل مجهود وتحركهم بس كانو جامدين ضربت بيدها بقوه على رجلها وهي تصارخ :لاتتحركين مهوب لازم خليك جامده كذا وجاحدتني مثل كل شي بحياتي
جات شذا عندها بسرعه :شفيك لجين بسم الله عليك
لجين وهي تبكي بصوت عالي: مافيني شي مبسوطه ومرتاحه
شذا تضمها بهدوء: اذكري الله ولاتخافين ماراح ينساك
لجين وباقي تبكي : ان شاء الله
صوت الجرس قطع حوارهم وقفت شذا وراحت للأنتر : ايوه مين
احمد بعد تردد: أنا احمد اقدر اشوف لجين
شذا بتوتر : والله ماادري لحظه بسألها
قفلت الأنتر وناظرت بلجين وبعد تردد كبير: لـجين هذا احمد يبي يشوف
لجين بصوت عالي وبكل قهر: قولي له ينقلع مابي اشوف وجهه ..وبكت بحرقه: هو جزء من اللي انا فيه وهو سبب بزيادة حزني وقهري مابي اشوفه ابد
شذا ضغطت الزر وهي مرتبكه مو عارفه وش تقول وبصوت هادي: احمد
احمد بسرعه: ايوه
شذا : معليه لجين للحين نفسيتها تعبانه خليها مره ثانيه
احمد هز راسه بحزن وقالها بنبره وضح اليأس عليها: خلاص ان شاء الله خير
:

:

:
نفس الزمان حيث عدنا ..يوم الحادي عشرمن شهر ذو الحجه ..سنة 1426للهجره..
الساعه 11 مساءً..
صوت الأغاني العالي يملى المكان ..
مجموعه من الرجال يراقبون بحماس نظرات تملئها الشهوه وابتسامه خبثه تعلو وجوههم ..
في الوسط يرقصون ويتمايلون بدلع نوف ومعها بنتين وحده مصريه والثانيه من نفس جنسيتها بس ماتعرفها ولاحبت تعرف بنفسها..
قرب ياسر للأستيريو رفع صوت الأغاني وصفق بحماس وهو يغني مع هادي حسين : سوي كنك مادريت وبوسني سوها ثاني على انك تعتذر قول اسف مانتبهت وضمني والعذر مقبول ولك مني عذر..صفق صفقتين بقوه وقالها بصوت عالي وهو يقترب منها: امووووووووت بالخصرالنحيف انا ..باسها بخدها وجلس وهو يضحك مع خويه ضحكه شيطانيه
:

:

:
الزمن الحالي ..الرياض ..الساعه 7 المغرب..
كتب الرساله وهو معصب
:
والله ماتروحين قلت لك
:
هز رجله بقوه وهو ينتظر ردها ..وبعد دقايق جاه الرد
:
فارس بروح مااقدر بصراحه وبعدين ماراح اتأخر
:
انقهر مره من عرف بولد خالتها اللي معجب فيها وهو مايبيها تروح هناك ابد ..كتب الرساله بسرعه وهو معصب
:
بدق عليك وردي علي والا وقسم بالله ياجود مايحصل طيب
:
دق عليها وكان ينتظر ردها وهو يحاول يمسك اعصابه
جود بهدوء: الو
فارس بكل عصبيه: جود انا حمار عندك؟
جود: لاحاشاك
فارس: ماعندك الا كلامك تعودتي على الدلع الزايد
جود بهدوء: أي دلع فارس انا بروح لبنت خالتي وماعلي من ولد خالتي وماراح اتأخر
فارس بقهر وبصوت عالي: على تبن ولد خالتك الغبي ..قلت ماتروحين يعني ماتروحين واسمعي الكلام احسن
جود بقهر: انت ليه تصارخ هالحين ياللا انقلع ..قفلت بوجهه بدون لاتنتظر منه رد
ناظر بالشاشه بقهر اخذ مفتاح سيارته نزل الدرج بسرعه ركب سيارته وهو معصب تحرك بسرعه لدرجه طلع صوت احتكاك قوي للكفرات بالأرض وصل عند القصر بزمن قياسي وقف ينتظر طلعتها كان معصب لدرجه موقادر يفكر ولاقادر يسيطر على نفسه ..
اخيراً طلعت سيارة السواق مشى وراها شوي وبعدها تقدم بسرعه واعترض طريقها ..
شافته وهو ينزل متوجه للسياره بسرعه وحست بالخوف فتح الباب بقوه وناظر فيها بعصبيه : انا مو لعبه بيدك حبك اللي كلام بس انا مابيه قلت ماتروحين يعني ماتروحين لاترفعين ضغطي
جود بخوف: طيب لاتعصب شفيك
فارس يتنهد: مالك دخل ووجهك غطيه مبسوطه بحالك
جود بهدوء: بس
فارس يقاطعها بسرعه: لاتبسبسين لي غطي وجهك بدون كلام اغار تفهمين وش يعني اغار طلعاتك كثيره وماتسمعين كلامي رفعتي ضغطي
جود بحب: طيب خلاص روق ماراح اروح حتى لو تبي تزعل بنت خالتي ..تبسمت له وفكت طرف الغطا وغطت وجهها : عسى راضي
فارس يتبسم بحب: ليه تبين تروحين
جود: بنت خالتي مسويه حفله لعيد ميلادها
فارس بعد تفكير: طيب روحي بمشي وراك وبنتظرك تطلعين نص ساعه وانتي طالعه
جود مبسوطه: والله مااطول قبل النص ساعه انا ماشيه
فارس يتلفت ويناظرها: تدرين اني احبك
جود مستحيه: فارس اسكت سواقنا يفهم عربي
فارس يضحك: طيب ياللا عشان لاتتأخرين
:

:

:
الساعه 7:30 ..
ماسكه الجوال ومسنده جسمها على التسريحه: وبعدين بندر؟
بندر: احبك..احبك ..احبك
نوره تتبسم : بندر شفيك اليوم
بندر بسرعه: مو صاحي مجنون مختل عقلياً بس احبك اموت فيك اعشقك
نوره بحزم: بندر
بندر: ايه احبك احبك احبك مالك شغل
نوره تضحك: حلوه مالك شغل
بندر بحزن: نوره ترى تعبت وش رايك نتملك هالحين ونتزوج بعدين عادي
نوره: عادي عندك لكن بابا مااعتقدر انه عادي عنده
بندر بقهر: اف اف اف اف اف اف اف اف اف اف اف
نوره تضحك: خلاص بندر
بندر يكمل: اف اف اف كيفي مالك دخل
نوره : لا انت بجد فيك شي اليوم
بندر: ايه فيني اشياء مو شي واحد
نوره بدلع: ايوه وش هالأشياء اللي فيك
بندر: اللي فيني ياطويلة العمر اني احبك واعشقك وبصراحه ماعاد اتحمل بعدك
نوره: معليه تصبر
بندر بسرعه:حبيبتي عمري حياتي
نوره: امر
بندر بحماس: مايامر عليك ظالم جوعانه؟
نوره بسرعه وبحزم: لا
بندر: طيب عطشانه
نوره بنفس الحزم: لا
بندر: تبين أي شي
نوره بأصرار: برضو لا
بندر: ترى انا برسم الخدمه انتي اشري بس
نوره تضحك: ادري انك برسم الخدمه بس مو محتاجه شي
بندر بنبره حزينه: الله يصبرني بس
نوره تضحك: يصبر الجميع
:

:

:
الساعه 9 مساءً بتوقيت السعوديه 12 الظهر بتوقيت أمريكا..
رجع من المعهد اول ماوصل عند البيت فتح صندوق البريد كالعاده صار له اسبوع وهو على هالحاله وده يشوف بشرى ساره..ماصدق عيونه لما شاف الظرف بالصندوق فتح عيونه على اخرها وبفمه ابتسامه صغيره يحاول يخفيها يمكن اللي بالظرف شي مايفرح ..فتح الظرف بتوتر وبدا يقرا الورقه اللي من جامعة دنفر زاد توتره وهو يقرا اسمه بالورقه حس انه بدا يقرا ببطىء لما وصل للجزء المهم ..اخيراً قرا قرار الموافقه صرخ بقوه وصار يناقز نسى تعبه البارح بغسيل الصحون ونسى سهره نسى هالايام القاسيه كيف تمر عليه وفرح بهاللحظه
:

:

:
الرياض الساعه 10 مساءً..
جالسه على السرير وممسكه بالجوال وتفكر ترسل والا لا هذي المره الثالثه اللي تدق عليه ويعطيها بزي ..
اخيراً كتبت رساله وارسلتها له
:
مو ناوي ترد علي؟
:
كانت تناظر بالجوال وهي متوتره اول ماسمعت صوت الرساله فتحتها بسرعه وهي تحس بنبضات قلبها تتسارع
:
لا مابي ارد ولاعاد تدقين مالي مزاجك
:
حست بغصه بعد ماقرت كلامه وسألت نفسها ليه سلمان يعاملها كذا على شي هي مالها ذنب فيه ..وبعد تفكير قالتها بصوت واطي: لا انا غلطانه ..انسدحت على فراشها وتلحفت زين ودارت بنفس الدائره اللي تدور افكارها كل يوم حولها ..ماتدري غلطتها كانت حب ياسر الطايش والا حبها اللي جا متأخر لسلمان واللي بجد يعذبها
:

:

:
الساعه 11 مساءً..
جالسه على الأرض وتحسب فلوسها ..وبعد ماخلصت حساباتها قالتها بصوت مسموع: اف بس 600 ريال وش اجيب له بهالمبلغ هو دايم مدلعني بالهدايا الفخمه .فكرت شوي ووقفت بسرعه طلعت من غرفتها وراحت عند غرفة شروق طقت الباب بشويش وفتحت الباب كانت شروق جالسه على السرير وتكتب بدفتر كحلي صغير..
نوره بحماس: صاحيه؟
شروق تضحك: وش رايك يعني
نوره تقفل الباب وتقرب بسرعه وتجلس بجنب اختها : هلا والله بأختي حبيبتي عروستنا وحبيبتنا وحشتيني
شروق تناظرها بأستغراب: وحشتك وحبيبتك؟
نوره وهي تتبسم وتهز راسها: ايه
شروق تضحك : اقول خلي عنك اللكاعه قبل نص ساعه وجهي بوجهك وش تبين اخلصي
نوره تضحك: يعني مكشوفه؟
شروق تكمل كتابه: بقووووووه
نوره تبوسها على خدها: اختي حبيبتي سلفيني مبلغ تافه
شروق تضحك: قولي كذا من الأول
نوره: طيب وش قلتي
شروق: كم تبين
نوره تتبسم بعنف: 400 ريال فقط لاغير
شروق فاتحه عيونها على اقصاها : فقط لاغير هاه
نوره تهز راسها بالأيجاب
شروق تسوي معصبه: اقول تقلعي مافيه
نوره تسوي فيها تترجاها : تكفين والله عيد ميلاد انسان ولازم اشتري هديه فخمه
شروق تصفقها: ماتستحين على وجهك وشو عيد ميلاد انسان
نوره بثقه: لامافهمتي علي انا اقصد بنت بس يقول لك كلمة انسان مايصير تسوينها مؤنث
شروق تضحك: أحلى يالفاهمه عموماً طسي مافيه فلوس
نوره تبوسها على خدها بعنف: طلبتك صدقيني ارجعهم لك قبل نهاية الشهر
شروق تفكر : وان مارجعتيهم
نوره بعد تفكير:احرميني من حظور عرسك
شروق تضحك وهي تفتح الدرج وتطلع الفلوس: طيب خلاص بحرمك
نوره تاخذ الفلوس بسرعه: مشكوره يااحلى اخت بالعالم
راحت لغرفتها وهي تفكر ومو لاقيه هديه تساوي قيمته عندها خصوصاً ان المبلغ ماهو كثير مره اخيراً فكرت تدق على العنود ..يمكن تفيدها بهالسالفه.
العنود بهدوء: الو
نوره بحماس: هلا والله بأحلى عنوده بالعالم
العنود تضحك: اكيد تبين شي لاتتمصلحين
نوره: طيب بسألك سؤال
العنود بهدوء: اسألي
نوره : وحده من صديقاتي عيد ميلاد خطيبها يوم الربوع ومتوهقه وش تهديه او وش تسويله وسألتني قلت مالي الا أسأل خطيبة اخوي حبيبتي
العنود تضحك رغم حزنها: انا كنت متأكده وراك مصلحه
نوره بسرعه: طيب ياللا تخيلي انه عيد ميلاد سلمان كيف تفاجأينه خصوصاً انك تستحين منه ومو أي شي تقدرين تسوينه
العنود وهي تفكر وخيالها راح لبعيد: انا اعلمك وش اسوي له
:

:

:
الساعه 12 مساءً..
رقى الدرجه بتعب اليوم كان دوامه مزحوم حاس بأرهاق وده يوصل لفراشه بأسرع وقت ويرتاح..
وهو بطريقه لغرفته سمع صوت مناشق لجين بغرفتها تنهد بحزن وطق الباب وفتحه وهو يتبسم مخفي حزنه على حالها ..لاحظ حركتها السريعه عشان تمسح دموعها ..
تبسمت وهي تناظره بحنان وطيبه باينه بعيونها: تأخرت اليوم برجعتك
فهد قرب منها باس جبينها وجلس بجنبها : ايه كانت عندنا حالات طارئه وانتي ليه مانمتي
لجين بهدوء: ماجاني نوم
فهد يمسح على شعرها بحنان: احمد اليوم كلمني
لجين بعصبيه : لاتجيب لي سيرته مابي اسمع طاريه طاريه يجيب لي المرض
فهد بسرعه: طيب طيب خلاص ..تنهد وقالها بهدوء: الله يهديك ويصلح بينكم
لجين سكتت والحزن واضح عليها
فهد بعد ماوقف: ابيك تنامين
لجين بهدوء: طيب
طلع من غرفتها ودخل غرفته شافها بكامل زينتها وجمالها جالسه على السرير مغطيه رجلينها وتقرا كتاب عن الأطفال ..
ناظرت فيه بحب وهي تتبسم: هلا حبيبي الله يعطيك العافيه
فهد بكل حب: الله يعافيك حبيبتي
شذا تبعد اللحاف وتنزل رجلها: بقوم اجهز لك ملابس
فهد قرب منها بسرعه رفع رجلها ورجعها مكانها ولحفها : مابيك تجهزين شي نسيتي كلام الدكتور؟
شذا بهدوء: لامانسيت بس كله شوية نزيف الدكاتره يبالغون
فهد وهو يطلع ملابسه من الدولاب: لامايبالغون انا دكتور وفاهم وخلك مرتاحه احسن لايصير بولدي شي
شذا تتبسم : ان شاء الله
:

:

:
يوم الأربعا من نفس الأسبوع..
أقنعت امها بصعوبه انها تروح عند صديقتها تتغدا معها وبعد محاولات وواسطات من شروق اختها اقتنعت امها وسمحت لها بشرط انها تكون بالبيت قبل صلاة المغرب اتفقت مع امها انها بتروح مع صديقاتها كلهم وهم طالعين من الجامعه ..
الساعه كانت تشير للـ 12:30 الظهر ..ارسلت له مسج
:
بندوري ممكن تجي عند الجامعه بس وقف بعيد بعطيك شغله
:
جاها الرد بسرعه
:
ماطلبتي شي جايك دقايق وانا عندك
:
تبسمت بعد ماقرت الرساله تحس بندر انسان مختلف شخص من زمن ثاني طيبة قلبه وحبه شي خيال ..راحت عند بوابة الجامعه لبست عبايتها بسرعه قبل لاتطلع العنود من محاظراتها وتجي تشوفها طلعت غرشة العطر وعاندت الصوت اللي جا من داخلها ..عيب عليك لاتحطين عطر ..رشة بالعبايه كم رشه وحملت شنطتها وطلعت بسرعه وهي تراقب السيارات عارفه وين راح يوقف بندر ..شافت سيارته وهي توقف نزل من السياره وقف وراها سند يده اليسار ع الشنطه وطلع الجوال من مخباته بيده اليمين كان لابس كاب ابيض وازرق ..قميص ابيض باين الكلر حقه واطرافه من تحت التي شرت الأزرق بنطلون ابيض بجيوب مخططه ازرق وحزام ابيض بحلقه زرقا باينه من فوق القميص اللي مدخله بس عند حلقة الحزام جزمه سبورت وانتم بكرامه مقدمتها زرقا وباقي الجزمه بيضا نظاره شمسيه ماركة Gucci..
ناظرت فيه وهي تتقدم له بخطوات خايفه مرتجفه كان شكله خرافي اناقته تسحر ناظرت بنظارته اللي باين عليها فخمه وحست بتفاهة هديتها اللي ماتسوى شي ..
بعد مادق رقمها سمع صوت جوال قريب منه رفع عينه وشافها تمشي متجهه له عدل وقفته وحط الجوال بجيبه وصار يناظرها وهو مبتسم فرحان يعرفها لو تكون بين مليون مشيتها بنيتها عيونها كل شي فيها غير تقلب كيانه هالبنت وتحرك اشياء فيه محد غيرها يحركها ..
وصلت عنده بعد ماصارت قباله ناظرت فيه بسرعه ونزلت عينها مستحيه..
بندر مبسوط: اموت باللي تستحي وش تبين تعطيني ياروحي
نوره بعد مابلعت ريقها بخوف تقدمت لباب الراكب بسيارته فتحت الباب ركبت بسرعه وقفلت الباب
بندر يناظر مو مصدق وبصوت مسموع:ركبت سيارتي
راح بسرعه ركب بجنبها وبعد ماقفل الباب وواضح عليه علامات الدهشه: أحرك السياره؟
نوره بصوت وضح الخوف عليه : ايه
بندر صفق صفقتين من الوناسه وتحرك بسرعه مو طبيعيه خايف لاتغير رايها :وين تبين نروح يابعد روحي
نوره ترجف وخايفه مو عارفه تتكلم حاسه بشي غلط بالموضوع تنفست بعمق وقالتها بصعوبه وبصوت واطي : مــ طــ عــ م كا..
بندر يحاول يركز: مطعم وشو مافهمت ارفعي صوتك
نوره وهي ترجف: افوكادو
بندر يهز راسه: اها افوكادو والله انا خايف يغمى عليك وشلون بتاكلين معاي وانتي مو قادره حتى تتنفسين
نوره تكلم نفسها وهي تفرك بيدينها : ياربي بندر لاتصعبها علي انا بدون شي خايفه
بندر واللي حاس بخوفها : خلاص لو صار واغمى عليك بشيلك وبقول حرمتي وحامل وبوديك بيتنا بحطك بالجناح حقي وبقفل علينا الباب عاد هناك ببيتنا محد لك لو اخليك اسبوع ..سمع صوت انفاسها اللي صارت اقوى وضحك بقوه : وانتي صدقتي ياجعل يديني البتر ورجليني الشلل لو افكر المسك او اسوي فيك شي مايصلح
نوره بهدوء: بسم الله عليك
بندر يستلكع: هاه وش قلتي
نوره نزلت راسها وسكتت
بندر يضحك: لا السالفه واضحه مغمى عليك يعني مغمى عليك
اول ماوقفت السياره عند المطعم ناظرت بالمدخل كان عباره عن درجتين من الرخام الرمادي بعده قوس محدد بخط رمادي بداخله بابين حديد تزينهم نقوش ناعمه يتوسط البابين فانوس يتدلى وسط القوس..
فتحت الباب وحست بشلل برجلينها موقادره تنزل اول مره تجي مطعم لاومع بندر وش هالفشله بدت تلوم العنود بداخلها على افكارها الغبيه
جا بندر عندها وهو مبتسم :معليه انزلي ماراح اكلك
نزلت معاه وكل خطوه تجر الثانيه وهي تمشي قالتها بتردد وبصوت واطي: الطاوله محجوزه بأسمك
بندر مبسوط : ياعيني ع الحركات بس
دخلو المطعم اللي كانت صبغته صفرا وانارته خافته استقبلهم الجرسون :اهلاً وسهلاً
بندر: حاجزين طاوله بأسم بندر متعب
الجرسون يمشي قدامهم عبر الممر ويوصلهم لطاوله بجنب نافوره صغيره..جلسو على الطاوله الدائريه المغطيه بمفرش اخضر عليه نقوش بيضا وكراسي مزين بنفس الطريقه قرب القرسون الحاجز الخشبي اللي يحوي مربعات زجاجيه غير شفافه ..
ناظر فيهم بأبتسامه : شوي ويكون الطلب جاهز
بعد ماقفل الحاجز وراح ..ناظر بندر فيها: مجهزه الطلب بعد ؟ وش الطاري من زمان اشحذك اشوفك من بعيد ماترضين
نوره:...................
بندريسمع صوت زقزقة العصافير ويناظر بالمكان اللي كان راقي الطاوله كانت مرتبه بطريقه حلوه الصحون والملاعق والشوك والمنديل ..غير الأضواء الخافته اللي توحي بالرومنسيه ناظر فيها وبصوت ملاه الحب: احبك
نوره استحت وحست قلبها ينبض بقوه
بندر يضحك: مشكله انتي انطقي بكلمه ماراح اكلك
نوره بهدوء:طيب
صوت طق الجرسون..بندر : ايوه
فتح الجرسون جانب من الحاجز حط صحن المقبلات الفرنسيه وحط بجانب كل واحد شوربة الأستكوزاكانت مقدمه بكوب صغير ناصع البياض ومزينه بشريحة ليمون على جانب الكوب..
بعد ماراح الجرسون ناظر بالشوربه وناظر فيها : تعرفين وش احب؟
نوره بهدوء : اكيد
بندر: ياويلي بس ياللا شيلي الغطا عشان تاكلين
نوره :باكل بدون لااشيله
بندر يحط الملعقه : موقبول صراحه ابي اشوفك
نوره مرتبكه: وقت ثاني
بندر معصب: متى؟ خطبه مااقدر اخطبك لأن ابوك معقد السالفه وهذي المره الأولى اجلس معك كذا رغم ان علاقتنا من زمان
نوره غصب عنها بدت تبكي كانت تبيها لحظه حلوه ماينساها بندر وخربت كل مخططاتها
بندر بسرعه وبخوف: تبكين لالا كله ولا تبكين مهوب لازم عمري لاشفت وجهك ليه تبكين
نوره وهي تبكي : كنت ابيها تكون لحظه حلوه بس استحي منك مااقدر اشيل الغطا عن وجهي
بندر اخذ الملعقه وبدا يشرب:انا حمار غبي ماافهم خلاص والله لأكل وانتي براحتك اهم شي راحتك
نوره تمسح دموعها : حاشاك
كلها دقايق ودخل الجرسون مره ثانيه شال الشوربه وحط 2 كوكتيل طبقات ومعاهم الطبق الرئيسي ..كان عباره عن مأكولات بحريه منوعه وبنفس الصحن كان فيه شموع وحركات وكان مقدم بطريقه روعه..
بندر يناظر بالشموع مذهول :والله حركات لاواكل بحري والله جبتيها جــ.. سكت وماقدر يكمل كلامه بعد مارفع عينه وشافها شالت الغطا عن وجهها حس بنبضات قلبه تتسارع وانفاسه تصير بطيئه مره ..ناظرببياض بشرتها وصفائها رموشها الطويله وعيونها الواسعه خدودها الممتلئه وشفتها المرسومه حس بشلل بكل جسمه ماكن متوقعها بهالجمال ..بداخله كان فيه صوت يقول أي ميساء مغربي نوره احلى بكثير هذا وهي محجبه..ماقدر يشيل عينه او يبعد تركيزه
نوره بهدوءبعد مانزلت راسها : ماحبيت اكسر خاطرك وياللا اكل
بندر بفهاوه: هاه لا انا شبعت
نوره بدلع:خلاص بغطي وجهي ونمشي
بندر بسرعه : لا لا والله لأكل
كان ياكل وهو مبسوط كل مارفع عينه وشاف وجهها الحلو انفتحت شهيته اكثر كان يراقبها تاكل بهدوءوبنعومه..كان يحس قلبه يسوي ايقاعات صوت رقيع بداخل جسمه وحس انه يحبها اكثر
صوت طق ع الحاجز قطع اندماجه وبسرعه وانفعال: غطي وجهك بسرعه
نوره بنبرة تحدي: خواتك مايغطون وجيههم
بندر بسرعه : وش جاب لجاب بعدين خواتي بابا مدلعهم وغطي وجهك لاافقعه
بعد ماغطت وجهها فتح الجرسون جزء من الحاجز : اقدم الحلى؟
بندر يناظرفيها: حلى بعد
نوره بهدوء : قول له ايه
بندر : ايه
شال الجرسون اللي على الطاوله وجاب الكيكه الدائريه اللي داير مدارها شموع وبوسطها شمعه كبيره وحطها بوسط الطاوله
بندر ناظر بالكيكه وناظر بنوره مستغرب
نوره بهدوء: كل عام وانت بخير
الجرسون يتبسم: هبي بيرت دي
قفل الحاجز وراح ..بندر ناظرها مستغرب يعني كل هذا عشان عيد ميلادي؟ والله انا ناسي طلع جواله يناظر بالشاشه : غريبه ماجاتني رسايل ولاهدايا يمكن عشانك محتفله فيه بدري
نوره بهدوء : احسن وياللاطفي الشمع
طفى الشمعات وهو مبسوط وبعد ماجلس ناظر فيها: نوره احبك والله هذا احلى عيد ميلاد يمر علي
فتحت شنطتها وطلعت علبه مستطيله مغلفه ومربوطه بشريطه حمرا مدتها له وبكل حب : ادري قدرك اعلى من كذا بس هذا اللي قدرت عليه
بندراخذها وصار يفتحها وهو مبتسم: نوره اهم شي انتي معي كل عام وانت بخير من فمك تسوى الدنيا ومافيها ..فتح العلبه وشاف القلم الفضي اللي مكتوب عليه نوره بخط جميل على جنبه تبسم بعنف: والله حركات وشلون قدرتي تطلعين من البيت
نوره تضحك: رحت مع شروق اختي قلت لك انها تجهز لزواجها وقلت لها الهديه لصديقتي
بندر وهو يتبسم:الله لايحرمني منك
نوره: ولايحرمني منك
بعد مااكلو من الكيكه وقفت بهدوء: بروح الحمام وانتم بكرامه
بندريتبسم : اوكي انتظرك
راحت وبعد دقيقتين رجعت وبدون لاتجلس: هاه مشينا؟
بندر بحزن: تو الناس
نوره : لامابي اتأخر ماما مهددتني
بندر: طيب بدفع الحساب
نوره بهدوء: خلاص دفعته هالعزيمه هديه مني
بندر: لازم بردها لك وقريب
نوره وهي مبسوطه: عمرك ماقصرت معي بشي
بندر بحب: الله يقدرني يانوره واسعدك طول العمر..اخذ مفتاحه وجواله ومشى معاها للسياره وهو مو مصدق حاس كل اللي صار حلم شي من الخيال
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:07 AM
((الجزء الثاني))
نفس العام ..سنة 1427 للهجره ..ولكن الأيام قد مضت بنا..
يوم الخميس 25 جمادى الأول ..
الساعه 12 الظهر..
فتحت باب غرفة شروق .لقتها محتاسه تجهز اغراضها ..باقي على زواجها اسبوع ..
نوره بحماس: العروسه مو محتاجه مساعده
شروق: اليوم بروح اجيب فستاني تجين معاي
نوره مبتسمه: ايه وليه لا
شروق: انا قلت لريمو الغبيه قالت مالها مزاج
نوره تضحك: ماقلتي شي جديد ريم دايم مالها مزاج بس أنا زعلانه منك
شروق مستغربه : ليه؟
نوره: ماقلتي لي كل عام وانتي بخير اليوم عيد ميلادي
شروق تضحك : شسوي تدرين فيني مزحومه بزواجي
نوره : ايه صح وبعد ماقطع كلامها صوت المسج فتحته وكان من بندر
:
حبيبتي انزلي تحت فيه شي لك
:
كتبت رساله بسرعه وارسلتها له
:
بهالظهر مااقدر
:
جاها الرد بسرعه
:
اختي اللي جايبته وانا خليتها تطق الجرس خلاص
:
نوره قفلت المسج وناظرت بشروق: هذي خويتي تقولي انها تحت جايبتلي شغله يمكن عشان عيد ميلادي
شروق تتبسم: ابسطي يابنت بدت المعايدات
فتحت عهود الباب بسرعه: تعالي انزلي بسرعه فيه بنت تنتظرك على الباب وعندها علبه كبيره ومارضت تدخل
نوره راحت غرفتها بسرعه لبسة بنطلون جينز وتي شرت ابيض ونزلت بسرعه كانت تمشي للباب الخارجي وهي مستحيه من اخته اول مافتحت الباب ناظرتها جنا وهي تتبسم: كل عام وانتي بخير
نوره: وانتي بخير
جنا: اخوي بيدخل العلبه انا مااقدر اشيلها
نوره مستحيه: طيب بفتح الباب كله وهو يحطها على جنب ويطلع لاني بتخبا ورى الباب
جنا : طيب ..ونادت بصوت عالي : تعال بندر
علا على صوت المسجله بالسياره قبل لاينزل وترك بابه مفتوح اول ماسمعت نوره صوت الأغنيه العالي
غنو لحبيبي وقدمو له التهاني في عيد ميلاده عساها ميت عام
افرح حبيبي واطلب اغلى الاماني الليله ياعمري تناديك الاحلام
ودعت عام وقابلك عام ثاني تعال نقضي العمر في حب وهيام..عبد المجيد عبد الله ..
حست برجفه وهي واقفه ورى الباب رومنسية بندر مستحيله مالها حد..سمعت صوته وهو يحط العلبه يسار الباب ..ماكانت تقدر تشوفه بس سمعت صوته: نورتي كل عام وانتي بخير ياقلبي
نوره مستحيه وبصوت واطي:ياربي بندر مايستحي وبصوت عالي : وانت بخير
بندر: نورتي عشان هالمناسبه لك هديتين الثانيه بجيبها بالليل
نوره انحرجت منه وماعرفت وش ترد عليه بعد مامشى سحبت جنا الباب وهي تتبسم: خلاص راح تدرين اخوي يحبك مره عمري ماشفته مبسوط مثل اليوم
نوره استحت وماقدرت تعلق على كلامها
جنا: ياللا انا بروح خلي أي احد يساعدك تدخلون العلبه
نوره: ان شاء الله
بعد ماطلعت جنا ناظرت نوره بالعلبه اللي واضح عليها انها علبة كيك كانت عموديه وطويله ..دخلت البيت بسرعه: عهود تعالي ساعديني ..جات عهود بسرعه وهي تطلع معها : ابي قطعه كبيره
نوره تمسك العلبه من الطرف اليمين:قطعه من وشو
عهود وهي تمسك الطرف اليسار: من هالكيكه الكبيره
وهي تمشي بالكيكه سمعت صوت المسج بمخباتها كملت طريقها الى ان حطت الكيكه على طاولة الطعام ..طلعت جوالها وقرت المسج اللي من بندر
:
لاتنسين تطفين الشمع قبل لاتفتحين الهدايا
:
نوره مستغربه : هدايا؟
فتحت العلبه وانبهرت هي واختها بالكيكه اللي تسحر مكونه من اربع طوابق كانت الطوابق دائريه خليط من اللونين الأحمر والوردي رفعت راسها تناظر بالطابق العلوي ..ناظرت بعهود : تعالي نحطها على الكرسي نزلوها بشويش على الكرسي ناظرت بالطابق العلوي كان مكتوب عليه عيد سعيد نورتي انبسطت وهي تقرا الكلام وتناظر بالشمعتين اللي ملصقين بالكيكه رقم اثنين ويمينه صفر ناظرت بالعبله المربعه الموجوده بطرف كل طابق ..
راحت بسرعه للمطبخ وبصوت عالي : نادي خواتك بجيب ولاعه وصحون وسكينه
عهود تصارخ: طيب ولاتنسين الشوك
اخذت الولاعه بسرعه وحطت 5 صحون فوق بعض وفوقهم 5 شوك وسكين رجعت تمشي بخطوات سريعه وهي تنادي امها: ياللا ماما تعالي
اول ماوصلت كانو خواتها واقفات..
شروق تناظروهي مبتسمه وبعينها علامات الأنبهار: ياعيني وش هالحركات
ريم تتحلطم : كيكه وش كبرها وش هالصديقه الحركات
ام سلمان تتقدم لهم وهي تناظر بنوره تشغل الشمع: وش هالحركات يابنيتي عيد ميلاد وخرابيط مااخبر هالحركات من السنع
نوره بعد ماشغلت الشمع: عادي ماما حنا ماقصدنا نحتفل عادي يعني
عهود بحماس: ياللا طفيهم
نوره: ياللا كلكم معي: 123 ..
عهود ونوره وشروق ينفخون بحماس وهم يضحكون ..
ريم بكل برود: وش هالغباء
عهود: ياللاافتحي العلب
نوره اخذت اول علبه وفتحتها كان بداخلها خاتم وبالجهه المقابله للخاتم مكتوب((كل)) بطريقه حلوه ..اخذت العلبه الثانيه كان بداخلها حلق وبالجهه المقابله مكتوب ((عام))..اخذت العلبه الثالثه كان بداخلها أسواره ناعمه وبالجهه المقابله مكتوب ((وأنتي)).. اخذت العلبه الرابعه كان بداخلها قلاده ومكتوب بالجهه المقابله((نورتي))..
عهود تصارخ: وش هالحركات
نوره بصوت واطي وهي مستغربه: لاكذا زياده
ريم تناظر بالهدايا: هذول كأنهم الماس وش هالصديقه الغنيه
نوره تناظرها: الماس؟ تمزحين
ريم بقهر: لاوالله ماامزح لمعتهم الماس اما اذا كان تقليد متقن ماادري
شروق تتبسم: بعد هالهدايا لاتطلبين شي
ريم تلوي فمها: وش هالصديقه اللي تجيب الماس
عهود بسرعه : وش قصدك والله بنت انا شفتها
نوره بسرعه: اهم اغنيا مرررررررررره هالكم ألف بالنسبه لها ولاشي
ريم بكل قهر: اها
:

:
الساعه 1 الظهر بتوقيت السعوديه 4 الفجر بتوقيت أمريكا..
يمشي والتعب واضح على مشيته من الساعه 8 وهو واقف على رجلينه مسح خشمه بطريقه وضح عليها انه مدمن مافيه شك بكذا وجهه اللي كأنه واحد نعسان او مضيع والهالات اللي واضحه تحت عيونه تقول أنا مدمن ..ناظر بالبودي قارد اللي واضح التذمر على ملامحه وبصوت واطي:والله محد جبرك تمشي وراي ..
اول ماوصل الشقه رقى الدرج بتعب فتح باب الشقه ودخل غرفته رمى نفسه على السرير بتعب..
مايدري وشلون بيصحى الصبح لازم يصحى بدري لأنه اول يوم له بالجامعه متحمس حيل وعنده مبلغ لابأس فيه جمعه من غسيل الصحون يقدر يوفي فيه مصاريف بسيطه للجامعه الأكل والشرب بيدبر نفسه بأي شي تجيبه الخايسه نجلاء ..حمد ربه انه جهز ملابس وعطور وغيره من السعوديه وماقصر على نفسه بالشنط ..حط يده تحت راسه وبدا يغمض عينه بتعب وبينه وبين نفسه: بحمل معاي فلوس وانا طالع من الجامعه بشتري منبه..فتح عينه على اقصاها :مابي انام اخاف مااصحى ..حك راسه بتعب : ياربي مااقدر اواصل والحل هالحقيره مستحيل تصحيني ..بعد تفكير اخذ لحافه وطلع نام بالصاله على أمل انه يصحى..
:

:

:
الساعه 1:30 الظهر ..
منسدحه على بطنها وتكلمه بكل حب : بندر ليه مكلف على نفسك كل ذي هدايا
بندر بحب وبكل رومنسيه: انتي تستاهلين عيوني
نوره بخجل: لابس والله كذا كثير هذا الماس شف كم كلفتك هالكم قطعه
بندر بهدوء: والله مافيه شي يسوى قيمتك عندي نوره انتي عطيتيني اللي مايقدر لابمال ولاذهب ولا الماس ولاغيره والله حبيبتي واناافكر وش اهديك احترت لأن العمر كله وهالدنيا كلها ماتسواك ولاتساوي غلاك عندي
نوره بهدوء وهي مستحيه: ياربي بندر كبير علي هالكلام
بندر بحب: والله مو كبير يكفي الحب اللي مالقيته بدنيتي كلها مالقيته الا عندك مهتمه فيني وتسألين عني دايم وتخافين علي وربي انتي بحياتي عوضتيني كل شي لاتضنين السعاده بالمال والله انا اهلي اللي هم اهلي مايسألون عني ولايكلموني كثرك بابا وماما على طول مشغولين وكل واحد بالبيت له جناح خاص ومانلتقي الا بالصدفه او بمواعيد بابا اذا ابي منه شغله لازم ابلغه قبل اسبوع او اكثر عشان يفضى لي
نوره بحب: بندر
بندر: ياعيونه
نوره : انت حياتي والله انا احبك
بندر مبسوط: يالبيه بس وانا اموت فيك
:

:

:
الساعه 4 العصرمنسدحه على الكنبه وتبكي امها مشغوله وابوها مو بالبيت حاسه هالجدران تخنقها كل ماتذكرت ان الأجازه بدت تحس بنار بصدرها راح تكون بسجن قاتل يذبحها.. سلمان كان ياخذها للجامعه ويرجعها للبيت مايوجه لها أي كلمه ومايرضى تطلع من البيت ابد ..كتبت له مسج
:
سلمان ممكن اروح اشتري هديه لأختك اليوم عيد ميلادها
:
انتظرت 5 دقايق وهي تمسح دموعها اللي تزيد سرعة نزولها كل ماتأخر عليها بالرد لماسمعت صوت المسج فتحت الرساله بخوف
:
انثبري مكانك طلعه من البيت مافيه ارسلي لها مسج وقولي لها هديتها عندي بشتريلها ساعه
:
تنهدت بحسره بعد ماقرت المسج وارسلت لنوره رساله
:
نورتي كل عام وانتي بخير ياقلبي هديتي بتوصلك مع سلمان
:
كلها ثواني وجاها رد من نوره
:
وانتي بخير ياقلبي ..ياعيني على الحركات اشوف صرت شماعه للعشاق
:
العنود ابتسمت بسخريه بعد ماقرت المسج
:

:

:
الساعه 5 المغرب ..
فتحت الستاره اللي بغرفة لجين وهي تراقب سيارة احمد من يوم صارت لجين ببييتهم وهو كل يوم يجي يوقف عند البيت للساعه 9 بعدين يروح على امل ان لجين يحن قلبها وتكلمه ..
شذا وهي تناظره : حرام عليك لجين والله يكسر الخاطر
لجين بحزن: وانا مااكسر الخاطر خسرت ولدي ومااقدر امشي زادني خساره والحين جاي يبي يكلمني ماابيه
شذا تتنهد : ان شاء الله تتصالحون قريب
لجين بعصبيه: زهقتي مني يعني عادي ارجع الشرقيه
شذا تترك الستاره وتقرب منها:لا ياقلبي بالعكس والله مونستني بس ابيلك الخير
لجين وهي تبكي:اذا بجد تبيلي الخير قولي لخالي يخليه يطلقني مابيه خلاص عفته وربي مااحب اسمع اسمه ولاطاريه
شذا بهدوء: يعني هذا اللي يريحك
لجين بسرعه: ايه والله ريحوني انا تعبت كل يوم والثاني تكلموني عنه وتبوني اصالحه قلت لكم خلاص ماعد ابيه
شذا بهدوء: خلاص اليوم اكلم خالك يخلص لك هالموضوع
:

:

:
الساعه 5:30 المغرب بتوقيت السعوديه 8:30 الصبح بتوقيت أمريكا..
وصل الجامعه متأخر طول الطريق يركض والبودي قارد يركض وراه وصل عند جامعة دنفر وقف وهو يناظرها بذهول الجامعه كانت عباره عن ثلاث مباني كبيره مره اكبر شي المبنى الأوسط كان عريض وممتد سقفه مثلث الشكل وامامه عمود عالي تتوسطه ساعه كبيره دائريه ويمينه ويساره مباني اصغركانت ملتصقه بالمبنى الرئيسي اقصى اليسار يوجد مبنى عالي مستطيل الشكل تعلوه قبه دائريه باللون النحاسي الغامق اما بالنسبه لباقي المبنى مطلي باللون الرمادي الفاتح جداً القريب للأبيض ..اسقف المباني المثلثيه كانت باللون الرمادي الغامق اما باقي المبنى فكان مطلي باللون البني الغامق اقواس الأبواب والنوافذ كانت مطليه باللون الرمادي الفاتح جداً..حديقه كبيره امام المبنى تحوي طرق ضيقه تتخلل الحديقه بعنايه ..اشجار كبيره وطويله كانت تزيد من جمال ممرات الحديقه التي كانت اشبه بشوارع ضيقه ..
راقب الطلاب الكثر يتجه كل واحداً منهم للمبنى اللذي يحوي كليته او تخصصه..
بينه وبين نفسه: الحين انا وين اروح ..تخصص مشعل كان ادراة اعمال ..
البودي قارد يأشر له: الحقني ..
مشى ورى البودي قارد الى ان دخل للمبنى كان مزدحم بالطلاب اشكال والوان منهم اشكالهم عربيه نوعاً ما ومنهم اشكالهم اوربيه وبقوه ..اناقة الطلاب كانت مره ملفته اللي لابس لبس كاجول واللي لابس لبس رسمي واللي لابس لبس مريح جداً ..مشعل كان لابس قميص ابيض مقاسه بالضبط.. نص كم مطوي نهاية الكم بحركه انيقه بنطلون اسود وكرافا (ربطة عنق) سودا مخططه برمادي ..وجزمه رسميه بيضا بقاعده سودا وانتم بكرامه ..
مرت بجنبه بنت اجنبيه ناظرت فيه : wooooooooow
مشعل انحرج وكمل طريقه للقاعه اول مادخل القاعه كانت زحمه وواسعه جلس على اول كرسي لقاه فاضي وكان على الطرف والبودي قارد وقف جنبه كان حاس بتوتر يحس كل النظرات عليه تقول وش هالمدمن..سمع حوار اثنين جنبه شوية همهمات يقولون هذا اكيد ولد سفير او شي كبير ماتشوف الحراسه اللي معاه..
ابتسم بسخريه للي سمعه وبداخله: ناس فاضي ماتدري باللي فيني ولاوش ذا اللي معي
بهالوقت دخل الدكتور وبدا يعرف بنفسه ويرحب بالطلاب الجدد
:

:

:
الرياض الساعه 8 ..
جالسه هي وخواتها بالصاله يسولفون ويضحكون ..
طلع سلمان من المجلس وناظر فيهم: وحده تروح تساعد ماما
نوره مستغربه: ليه وش صاير
سلمان واللي له فتره اخلاقه دايم زفته: قومي وبلا كثر كلام ابوك معه رياجيل
نوره تناظره: طيب وانت على طول معصب
سلمان بدون نفس: انا كذا ياللا قومي اخلصي
راحت هي وشروق يسوون الشاهي والقهوه مع امهم وبعد مااخذها سلمان رجعو يتناقشون ويسولفون عن زواج شروق وتجهيزاتهم له
:

:

:
الساعه 8:30 مساءً بتوقيت السعوديه 11:30 الظهر ..
راح الكفتيريا اللي كانت مليانه طلبه اصواتهم واهم يسولفون وياكلون كانت تملى المكان كان ميت جوع بس مايقدر يشتري شي المبلغ اللي عنده للمنبه .. جلس على احد الطاولات وهو حاس بتعب وصداع رفع راسه وكانت رافعه راسها بنفس اللحظه كانت تكتب بدفتر ورفعت راسها تشرب من كاسة العصير بعدت شعرها الغجري الكثيف البني عن عينها ..ملامحها كانت طفوليه مره بشرتها بيضا مره خدودها ورديه وشفتها مرسومه كانت معنى حقيقي للنعومه ..ناظرت فيه وهو يراقبها تبسمت له بهدوء بادلها الأبتسامه وهو يفكر هالوجه انا وين شايفه وبعد عمق تفكير :ايوه صح هذي البنت العربيه اللي صدمت فيها كم مره ..
وقفت بهدوء رفع عينه وهو يناظر فيها تقترب منه كان مستغرب مررره وهو يناظر فيها كانت لابسه نفس لبسه تمام بس بدال البنطلون تنوره للركبه وبدال الجزمه الرسميه بوت جلد ابيض..
وقفت قباله وبإبتسامه عريض: تذكرتني؟
مشعل يناظر بالبودي قارد ويناظر فيها: ايه
البودي قارد بدا يشده من يده ...
مشعل بهدوء: اسف مو مسموح لي اكلم احد ..
ومشى بسرعه والبودي قارد يسحبه وهي تناظره بأستغراب
مشعل بينه وبين نفسه : الله يستر هالحين ان قال لنجول الخايسه
:

:

:
الرياض الساعه 9:30 مساءً ..
طلع مع ابوه من المجلس ..قرب ابو سلمان من البنات وهو مبتسم على الأخر جلس على الكنبه وبصوت ملاه الفرح: تدرون مين كان بالمجلس
شروق مبتسمه: مين ومخليك مبتسم كذا
ابو سلمان : هذا متعب الـ........... ومعاه ولده الكبير بندر اخو صديقتك اللي جات اليوم يانوره وجابت الهديه
ريم بتذمر : وانا اقول وراها جايبتلك الماس اثاريها بنت متعب الـ.........
نوره واللي جاتها ام الركب لما سمعت اسم بندر وابوه : وش يبون
ابوسلمان مبسوط : جايين يطلبون يدك يابنيتي
نوره توترة وارتبكت لما سمعت اللي قاله ابوها: يطلبون يدي انا ؟ وبينها وبين نفسها : عشان كذا يقول لي هديه ثانيه بالليل
ريم بقهر: اهم حددو وقالو نوره
ابو سلمان: الابو يقول نوره صديقة بنته وحكت لأخوها عنها وقال يبيها وماتناسبه ببناتي الا نوره لأنه اكبر منها واصغر عنك
ريم بقهر: وانت بتزوج نوره قبلي؟
ابو سلمان وهو مبسوط: الناس مافيهم شي ينعاب والولد بيمسك منصب عند ابوه ودراسته حلوه اذا اختك موافقه انا ماعندي أي مانع
:

:

:
يوم الجمعه الساعه 1 الظهر ..
فارس بهدوء: يعني ماتغديتي
جود بدلع : مالي نفس بعدين عادي اقدر اتغدا بعدين
فارس بحزم: قومي تغدي وبلا دلع
جود: مابي
فارس بعصبيه: جــــــــود
جود بدلع اكبر : غنيلي واقوم
فارس بهدوء: وش تبيني اغنيلك
جود تفكر: أي شي لراشد
فارس : طيب ..احم احم.. علمني وشلون انساك وانام وانا اللي لك صاحي ايام وايام..شاغلني في بالي شوقك ولا يروح صاحي انا ونايم مايروح مايروح..دنياك دنياي هو حد يسواك في القلب وياي وفي البال وياك..خلاص ياللا قومي
جود وهي مبسوطه: طيب بقوم
قفلت الجوال وطلعت من غرفتها تنزل الدرج بسرعه شافت جنا تكلم بتلفون البيت و بندر واقف يراقبها بحماس
جود مستغربه : وش صاير؟
بندر يـأشر لها اسكتي ..بعد ماقفلت جنا تكلم بسرعه: هاه وشو وش يقول بابا
جنا بحزن: يقول ابو البنت كلمه وقاله مافيه نصيب
بندر بعصبيه: وشلون مافيه نصيب اكيد هو رفض من راسه نوره قالت لي قبل
مشى بسرعه وهو يدق على نوره كان يرقى الدرج وهو يدق عليها الى ان وصل غرفته دق حول 4 مرات وماجاه رد ارسل لها رساله
:
نوره قالك ابوك بموضوع البارح
:
وماكانت الا دقايق وجاه الرد مثل الصاعقه
:
ايه قالي الله يسعدك مع غيري انا وانت ماننفع لبعض وكل شي جبته لي برجعه لك مع اختك
:
حس بألم حــــــــــــــــــاد بقلبه وكتمه مو قادر يتنفس ..العرق كان يتصبب من جسمه رغم برودة التكييف

نهاية الفصل

اتمنى يعجبكم الفصل

انتظر تعليقاتكم وارائكم

لكم مني كل تحيه وتقدير

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:08 AM
الفرحه احساس جميل غمرني اليوم واحسسته واضحاً بعيني وابتسامتي وكل حركاتي..

شيئاً جميل أفتقدته لأيام وجدته من جديد وأعاد لي الفرحه وزين وجهي بأبتسامه ساحره..

كوب من الموكا البارد شربت منه القليل وبدأت أسرد المزيد من الأحداث بحماس ..

الفصل الواحد والعشرين

نفس الزمن الماضي 12 من شهر ذو الحجه ..
الساعه 3 الفجر ..
فتحت عيونها بصعوبه سحبة الشرشف الأبيض عشان تستر جسمها العاري ناظرت بالغرفه الخاليه تماماً من الأثاث عدا السرير الخشبي النفرين اللي نايمه عليه ..ناظرت ياسر كان جالس بمقدمة السرير ممسك بالريموت ولابس شورت والجزء العلوي من جسمه عاري يشوف مسلسل بالتلفزيون اللي معلق ع الحيط..
مسكت راسها بتعب: وش صار؟
ياسر ببرود: نفس كل مره
نوف مستغربه: وشلون يعني نفس كل مره كيف نمت بهالطريقه وماحسيت لنفسي
ياسر وهو يقلب بالقنوات وبدون لايلتفت لها: لأنك شربتي كثيييييير
نوف بقهر : ياربي يسور الف مره اقول لك مابي اشرب هالشغلات
ياسر: انا ماقلت لك أشربي انتي شربتي لحالك..وقف وأخذ التيشرت يلبسه: ياللا قومي بوديك الكبير
نوف تناظر الساعه وتصرخ بخوف : ياربي الوقت تأخر كيف بدخل البيت
ياسر: انتي ماقلتي قفلتي باب غرفتك
نوف: ايه قفلته
ياسر: خلاص انا برقى الطوفه بفتح لك الباب الخارجي وانتي ادخلي بشويش لغرفتك اقفليها ونامي وان سألتك امك بعدين وينك قولي كنت نايمه وقافله الباب
نوف بخوف:اخاف واحد من اخواني صاحي
ياسر: امشي بس اخوانك مع اخوياهم مابيرجعون غير الظهر اعرف اللي رايحيين معهم انا
نوف بهدوء: طيب
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..حيث توقفنا
كتب رساله بسرعه ويده ترجف
:
ياغبيه كل شي اهديته لك هو ملكك خلاص مالي حق اخذه بس علميني من رفض الزواج وليه
:
انتظر ردها وهو متوتر حاس انه شوي وبتفلت اعصابه وبيبكي احساسه مايختلف كثير عن الطفل اللي مضيع امه بسوق عامه ورغم محاولاته عشان يلقاها الا انه يفشل ..ضغط الزر الأحمر بقوه عشان تنور شاشة الجوال ويتأكد جاه رد او لا ..صدره صار يعوره ونبضاته تزيد قوه وسرعه ..سمع صوت رنة الرسايل فتح الرساله بسرعه
:
بندر انت كانت لك مكانه خاصه عندي وكنت ارتاح معاك اللي بيننا يمكن تسليه اوتضيع وقت ويمكن حب طايش بس مو زواج انا ماتوقعتها توصل بجد للزواج بندر انا اسفه انت الف بنت تتمناك بس انا مابيك زوج لي
:
كان يقرا كلامها وتزيد الرجفه بجسمه ويضيق نفسه اكثر واكثر اول ماخلص جملتها الأخيره واللي كانت اقوى شي بالرساله حس بدوار فضيع طاح بقوه على الأرض وضرب راسه الأرضيه
:

:

:
الساعه 1:30 الظهر بتوقيت السعوديه 4:30 الفجر بتوقيت امريكا..
دخل الجرسون وبيده دفعه جديده من الصحون حطهم على المغسله ومشى
مشعل جلس على لوح الخشب اللي واقف فوقه بحزن وبصوت واطي: ياربي على هالحاله ماراح اوصل البيت الا بعد الساعه 5 شسوي
قربت منه انجولينا النادله الصغيره اللي تشتغل معاه وقالتها بأبتسامه بريئه: Do not Grieve (لاتحزن)
مشعل فتح فمه يبي يرد عليها ولاحظ نظرة البودي قارد القاتله تبسم لها ووقف يكمل شغله ..
رجع الجرسون وحط مجموعه من الصحون والكأوس..
مشعل واللي خلاص انقهر ناظر بالجرسون : All of these dishes (كل هذه الصحون)
رئيس العمال وهو يناظر مشعل بقهر : I work in silence Woe to you (اعمل في صمت تباً لك)
مشعل سكت وش يقول وهو ياخذ فلوس من هالحقير غطس الأسفنجه بالصابون بسرعه وبدا يغسل الصحون بسرعه اكبر ..اول ماخلص ناظر بالجرسون
الجرسون وهو ياكل: Can you go (يمكنك الذهاب)
غسل يده وتحرك بسرعه كان يمشي بالشارع وهو حاس بصداع فضيع مدمن ويساهر ماتجي حس انه وده يبكي حاله .. لو استمر على هالحاله مستحيل ينجح بالجامعه قبوله وكان توفيق من رب العالمين بس النجاح صعب ينجح وهو على هالوضع حتى تركيز مايقدر يركز ووصل لمرحله مايقدر يستغني عن المخدرات..اول ماوصل البيت وهو داخل للعماره شاف دلو تنظيف لونه ابيض له حمال حديد ناظر فيه وبعد تفكير اخذه والبودي قارد يناظره بأستغراب..
اول مادخل غرفته راح للحمام وانتم بكرامه توضى وصلى الصبح وبعد ماانهى صلاته اخذ الدلو حط فيه مويه للثلث نزل الحماله وربطها بسلك تلفزيون هذا اللي كان متوفر عنده علق الدلو على مسند السرير اللي يصير وراه على طول ومد السلك بشويش وربطه برجل الساعه الحديديه وحط الساعه على طرف الطاوله جلس على السرير بشويش وانسدح ناظر بالدلو تبسم غمض عينه واستسلم للنوم
:

:

:
الساعه 2:30 الظهر ..
جنا جالسه بالصاله تهز رجلها بقوه : بندر صار له ساعه من لما راح غرفته
جود ببرود: عادي طول عمرنا كل واحد بغرفته وش الجديد
جنا: لاهو كان معصب وانا انتظره يرد لي خبر
جود تقلب بالسي ديات : عادي يابنت لاتعطين الموضوع اهميه تلقينه نام
جنا بعد تفكير: لامااتوقع نام تعالي معي نروح نشوفه
جود تمشي بملل: اف منك والله ماعندك سالفه
كانت تمشي بسرعه بداخلها حاسه بخوف ماتدري ليه ..طقت باب الجناح حقه ماجاها رد منه طقته مره ثانيه ونفس الشي
جود تفتح الباب: خلصينا بس
تلفتو يمين ويسار ماشافو احد
جنا وهي تتلفت : بنـــدر
جود تصارخ وهي تركض عليه : جنا هنا ..نزلت على الارض ورفعته بصعوبه وهي تهزه بخوف ري ري شفيك رد علي
جنا تناظره وهي خايفه : ياربي شصار عليه ..نزلت لمستواه وهي تحس بقلبها ينبض بقوه تحسست نبضه السريع وحست بحرارة جسمه انفاسه السريعه والرجفه بيدينه صرخت بصوت عالي: جود كلمي بابا والا تركي بسرررررررررررعه
:

:

:
الساعه 3:30 الظهر
ممسكه بجوالها وتدق عليه لها ربع ساعه هذا الأتصال العاشر وماجاها رد منه ..تحدد زواجها 15\7 وتبي تبلغه لازم اخوها يكون حاظر عرسها ..
ام مشعل وهي تناظر فيها رايحه جايه بهالصاله وهي تدق : يمكن ماصحى باقي
العنود ومازالت تحاول : لا هو صار يداوم بالجامعه وطبيعي يصحى بدري
ام مشعل بعد تفكير: هالحين الساعه عندهم حول 6:30 يمكن يصحى الساعه 7
العنود تفكر : يمكن ياربي ..ماما تخيلي مايقدر نزل بهالتاريخ
ام مشعل بحزن: امر الله وش نسوي
العنود بسرعه: لا بأجل العرس مشعل لازم يحظر عرسي..شردت شوي :لازم تكلم سلمان وتقول له هالكلام بس هو مايرضى يكلمها ..ناظرت بأمها: ماما وين جوالك
ام مشعل تتلفت يمين ويسار وتاخذ الجوال : خذي
اخذت العنود الجوال وراحت للمجلس دقت رقم سلمان وكلها دقايق وجاها صوته الهادي: الوو
العنود بعد تردد: الو
سلمان بقهر: ياليل التبن وش تبين داقه علي من جوال عمتي
العنود بهدوء يملاه الخوف: ابي اكلمك بموضوع
سلمان بقهر: ياربي هذي اللي تبي تخرب جوي وش تبين اخلصي
العنود بهدوء: انا ادق على اخوي من زمان ببلغه بموعد العرس مايرد اللي بقوله لو كان بيوم العرس ماعنده اجازه ابي نغير الموعد
سلمان بعصبيه: نعم وش قلتي ؟ يكون بعلمك انا عرس وخرابيط مابي ولولا ابوي كنت اخذتك بالملابس اللي عليك قالت نأجل قالت
العنود بحزن: بس انا قي مثل أي بنت البس فستان ابيض واسوي عرس
سلمان يضحك بسخريه: لاتضحكين انتي مو مثل أي بنت اللي تلبس الفستان الأبيض وتستاهل زفه سنعه هذي الشريفه العفيفه مهوب انتي
العنود حست بوجع بقلبها بعد كلمته قفلت الجوال بوجهه وجلست على الأرض وصارت تبكي بحرقه وتضرب نفسها وتصارخ : انا صح غلطت بس مالي ذنب ان الحقير سلبني شرفي ..لمت رجلينها وحطت راسها بوسطهم وصارت تبكي مثل الأطفال
:

:

:
الساعه 4 العصر بتوقيت السعوديه 7 الصبح بتوقيت أمريكا ..
ررررررررن المنبه وصارت الساعه تهز من الصوت ..طاحت من الطاوله لأنها كانت على الطرف انسحب الدلو مع الساعه وانكبت المويه على مشعل وطاح الدلو عليه ..مشعل فز متخرعه وهو ينافخ : اعوذ بالله وش هالصحوه الخايسه ..شال الساعه من الأرض وناظر فيها : ياسلام تمام صحيت على الوقت ..قام بسرعه غسل وجهه ولبس ملابسه تعطر وطلع من غرفته وراح على غرفة نجلاء وصار يطق الباب بقوه: نجول نجلوه اصحي
نجلاء فتحت الباب بكل عصبيه وهي تصارخ: وش تبي ياتبن
مشعل يرفع كمه : عطيني الأبره هالحين
نجلاء : اقول انقلع بس للظهر
مشعل واعصابه محترقه بس يحاول يمسك نفسه: لاتكفين هالحين اليوم بتأخر بالجامعه اخاف تجيني الحاله وانفضح
نجلاء بعد تفكير: بعطيك وتكلم اهلك اليوم دقو كثير يمكن بيجيبون فلوس
مشعل بسرعه: موافق مواف قبس خلصيني ابي اروح
دخل معاها غرفتها طلعت الأبره ضربتها ضربتين وغرستها بيده بمهاره ..غمض عينه للحظات وفتحها هز راس بسرعه وبصوت وضح عليه انه دايخ: ياللا بروح
نجلاء تتخصر وتمد الجوال: كلم اهلك بالأول
مشعل :ياربي كذا بتأخر بكلمهم لارجعت والله
نجلاء: قلت لك الحين والا قسم بالله اخلي البودي قارديه يقفلون الباب ومافيه جامعه
مشعل اخذ الجوال بأستسلام ودق على اخته وبعد ماجاه صوتها قالها وهو مفهي شوي: الو هلا حبيبتي شخبارك
العنود بحزن : هلا حبيبي.. مشعل مره اشتقت لك
مشعل بهدوء : وانا اكثر دقيتي علي وكنت نايم
العنود بسرعه وهي تحاول تخفي حزنها: ايه كنت بقول لك زواجي 15 شهر 7 ولازم تنزل تحظره
مشعل بعد تفكير: اعتقد عندي اجازه وقتها
العنود بحماس: احلف
مشعل: أي والله خلاص بتأكد وبرد لك خبر
العنود وهي مبسوطه: خلاص اوكي
مشعل : ياللا بقفل لأني تأخرت على الجامعه
بعد ماقفل سحبت نجلاء الجوال بسرعه: وش تبي اختك
مشعل : تبيني احظر عرسها
نجلاء ببرود: عشم ابليس بالجنه
مشعل بقهر وهو يحاول يركز: ليه يعني ودي اشوف اختي الوحيده عروس
نجلاء تجلس على السرير: لاتحلم وش استفيد انا لو سلمتك لأهلك
مشعل بسرعه : تستفيدين المبالغ اللي اخذتيها وجيتك لأخوك هنا
نجلاء وهي ترفع حاجب: ومين قالك اني راضيه بالفتافيت اللي اخذها من ابوك انا ناويه على اكثر
مشعل: بعطيك اللي تبينه بس خلينا اروح احظر العرس واذا تبين برجع امريكا
نجلاء تضحك بهستيريا: اقول مالك امل ومااضمنك ومستحيل اخليك تروح لاتحلم وروح جامعتك
مشعل بعد مافقد الامل صفق الباب بقوه ومشى وهو يحس بنار تغلي بداخله..غير الدوخه وعدم التركيز اللي سببتهم له الأبره
:

:

:
الساعه 5المغرب ..
وقف سيارته بالحديقه ونزل بسرعه لف لباب الراكب يساعد اخوه ينزل ..
بندر واللي صحصح بعد المغدي والابر: مافيني شي تركي وخر عني
تركي: مافيه شي يسوى تسوي بنفسك كذا بنت راحت تجي غيرها الف
بندر بحزن: لاتركي هذي غير نوره كانت حياتي انا كنت مثل المجنون ماتمر علي لحظه بدون طاريها ..وكمل بحزن اكبر : انت تعرفني كنت اقدر اتعرف على الف بنت بس مو راعي بنات انا بس هذي غير عفستني وخلتني كذا وراحت ..كمل بصوت عالي وعصبيه واضحه: تقول لي تسليه والله لأعلمها بخليها تندم حطمت قلبي انا اوريها ان مافضحتها
تركي بسرعه: اذكر الله بس اهلها ناس يعزون علينا
بندر بأستغراب: اهلها؟
تركي : ايه نوره تصير اخت سلمان انا ماعرفت الا لما قلت انت لبابا يتقدم لهم وقلت قبيلتهم واسم ابوها
بندر مستغرب: طيب ويعني؟
تركي: سلمان يصير ولد خال مشعل خويك يعني نوره بنت خاله وغير هذا سلمان ولد عم فارس خويي واعتقد هالأثنين اقرب ناس لي ولك
بندر واللي دارت الأحداث براسه ورجع بتركيزه لورا تذكر اول ماكلمها كان يبي مشعل وطلعت له نوره مع انه كان متأكد ان هالرقم مشعل داق منه الحين بس فهم ماكان تشابك خطوط ولاشي ..مسك السياره بسرعه بعد ماحس بدوخه
تركي يمسكه: وتقول مافيك شي الله يلعنها بنت تسوي فيك كذا
بندر بتعب: لاتلعن حبيبتي ماارضى عليها
تركي يناظره: وتقول بعلمها وبفضحها وانت ميت فيها امش بس الله لايوفقها ع اللي سوته فيك
بندر بقهر: تركي وش جالس اقول لاتدعي عليها والله يعورني قلبي
تركي بقهر: كنت راح تجيب لنفسك ذبحه والسبب هي وتقول لي لاتدعي عليها والله لو مااهلها كنت انا اللي ربيتها لك هالخايسه
بندر واللي صار ينافخ: تركي وبعدين معك تبي تجلطني يعني؟ كفايه اللي فيني
تركي بسرعه: خلاص خلاص وش رايك تروح معي ديوانية ابو الحميد الشباب كلهم جالسين هناك عشان تنسى شوي
بندر بهدوء: لامالي خلق
تركي يسحبه: امش بس غير جو بدال الحزن اللي انت فيه
:
:

:
الساعه 5:30 المغرب..
واقف كالعاده عند البيت ينتظر شي وشو مايدري..اخذ جواله ودق على فهد ..
فهد رد عليه ببرود: هلا احمد
احمد بيأس: فهد واللي يرحم والديك خلني اكلمها تعبت والله
فهد :وانت ليه تسوي فيها كذا؟
احمد بسرعه: انت وش دراك يافهد انا ماسويت لها شي بالعكس والله انا ضحيت عشانها انا مابي افضح امورنا العائليه بس والله اني تحملت عشانها الكثير ..واللي يسلمك يافهد ماعاد اتحمل البيت بدونها ابي اكلمها او برجع الشرقيه ماعاد اتحمل والله
فهد بحزن واللي بجد مو عاجبه حالهم لالجين مرتاحه ولا احمد قالها بعد تفكير: خلاص اليوم باخذ مرت خالك وبطلع وبترك لك الباب مفتوح انت ادخل وتفاهم معها
احمد مبسوط: الله يسعدك فهد ماتقصر
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:09 AM
الفرحه احساس جميل غمرني اليوم واحسسته واضحاً بعيني وابتسامتي وكل حركاتي..


شيئاً جميل أفتقدته لأيام وجدته من جديد وأعاد لي الفرحه وزين وجهي بأبتسامه ساحره..


كوب من الموكا البارد شربت منه القليل وبدأت أسرد المزيد من الأحداث بحماس ..


الفصل الواحد والعشرين


نفس الزمن الماضي 12 من شهر ذو الحجه ..
الساعه 3 الفجر ..
فتحت عيونها بصعوبه سحبة الشرشف الأبيض عشان تستر جسمها العاري ناظرت بالغرفه الخاليه تماماً من الأثاث عدا السرير الخشبي النفرين اللي نايمه عليه ..ناظرت ياسر كان جالس بمقدمة السرير ممسك بالريموت ولابس شورت والجزء العلوي من جسمه عاري يشوف مسلسل بالتلفزيون اللي معلق ع الحيط..
مسكت راسها بتعب: وش صار؟
ياسر ببرود: نفس كل مره
نوف مستغربه: وشلون يعني نفس كل مره كيف نمت بهالطريقه وماحسيت لنفسي
ياسر وهو يقلب بالقنوات وبدون لايلتفت لها: لأنك شربتي كثيييييير
نوف بقهر : ياربي يسور الف مره اقول لك مابي اشرب هالشغلات
ياسر: انا ماقلت لك أشربي انتي شربتي لحالك..وقف وأخذ التيشرت يلبسه: ياللا قومي بوديك الكبير
نوف تناظر الساعه وتصرخ بخوف : ياربي الوقت تأخر كيف بدخل البيت
ياسر: انتي ماقلتي قفلتي باب غرفتك
نوف: ايه قفلته
ياسر: خلاص انا برقى الطوفه بفتح لك الباب الخارجي وانتي ادخلي بشويش لغرفتك اقفليها ونامي وان سألتك امك بعدين وينك قولي كنت نايمه وقافله الباب
نوف بخوف:اخاف واحد من اخواني صاحي
ياسر: امشي بس اخوانك مع اخوياهم مابيرجعون غير الظهر اعرف اللي رايحيين معهم انا
نوف بهدوء: طيب
:


:


:
الرياض الزمن الحالي ..حيث توقفنا
كتب رساله بسرعه ويده ترجف
:
ياغبيه كل شي اهديته لك هو ملكك خلاص مالي حق اخذه بس علميني من رفض الزواج وليه
:
انتظر ردها وهو متوتر حاس انه شوي وبتفلت اعصابه وبيبكي احساسه مايختلف كثير عن الطفل اللي مضيع امه بسوق عامه ورغم محاولاته عشان يلقاها الا انه يفشل ..ضغط الزر الأحمر بقوه عشان تنور شاشة الجوال ويتأكد جاه رد او لا ..صدره صار يعوره ونبضاته تزيد قوه وسرعه ..سمع صوت رنة الرسايل فتح الرساله بسرعه
:
بندر انت كانت لك مكانه خاصه عندي وكنت ارتاح معاك اللي بيننا يمكن تسليه اوتضيع وقت ويمكن حب طايش بس مو زواج انا ماتوقعتها توصل بجد للزواج بندر انا اسفه انت الف بنت تتمناك بس انا مابيك زوج لي
:
كان يقرا كلامها وتزيد الرجفه بجسمه ويضيق نفسه اكثر واكثر اول ماخلص جملتها الأخيره واللي كانت اقوى شي بالرساله حس بدوار فضيع طاح بقوه على الأرض وضرب راسه الأرضيه
:


:


:
الساعه 1:30 الظهر بتوقيت السعوديه 4:30 الفجر بتوقيت امريكا..
دخل الجرسون وبيده دفعه جديده من الصحون حطهم على المغسله ومشى
مشعل جلس على لوح الخشب اللي واقف فوقه بحزن وبصوت واطي: ياربي على هالحاله ماراح اوصل البيت الا بعد الساعه 5 شسوي
قربت منه انجولينا النادله الصغيره اللي تشتغل معاه وقالتها بأبتسامه بريئه: Do not Grieve (لاتحزن)
مشعل فتح فمه يبي يرد عليها ولاحظ نظرة البودي قارد القاتله تبسم لها ووقف يكمل شغله ..
رجع الجرسون وحط مجموعه من الصحون والكأوس..
مشعل واللي خلاص انقهر ناظر بالجرسون : All of these dishes (كل هذه الصحون)
رئيس العمال وهو يناظر مشعل بقهر : I work in silence Woe to you (اعمل في صمت تباً لك)
مشعل سكت وش يقول وهو ياخذ فلوس من هالحقير غطس الأسفنجه بالصابون بسرعه وبدا يغسل الصحون بسرعه اكبر ..اول ماخلص ناظر بالجرسون
الجرسون وهو ياكل: Can you go (يمكنك الذهاب)
غسل يده وتحرك بسرعه كان يمشي بالشارع وهو حاس بصداع فضيع مدمن ويساهر ماتجي حس انه وده يبكي حاله .. لو استمر على هالحاله مستحيل ينجح بالجامعه قبوله وكان توفيق من رب العالمين بس النجاح صعب ينجح وهو على هالوضع حتى تركيز مايقدر يركز ووصل لمرحله مايقدر يستغني عن المخدرات..اول ماوصل البيت وهو داخل للعماره شاف دلو تنظيف لونه ابيض له حمال حديد ناظر فيه وبعد تفكير اخذه والبودي قارد يناظره بأستغراب..
اول مادخل غرفته راح للحمام وانتم بكرامه توضى وصلى الصبح وبعد ماانهى صلاته اخذ الدلو حط فيه مويه للثلث نزل الحماله وربطها بسلك تلفزيون هذا اللي كان متوفر عنده علق الدلو على مسند السرير اللي يصير وراه على طول ومد السلك بشويش وربطه برجل الساعه الحديديه وحط الساعه على طرف الطاوله جلس على السرير بشويش وانسدح ناظر بالدلو تبسم غمض عينه واستسلم للنوم
:


:


:
الساعه 2:30 الظهر ..
جنا جالسه بالصاله تهز رجلها بقوه : بندر صار له ساعه من لما راح غرفته
جود ببرود: عادي طول عمرنا كل واحد بغرفته وش الجديد
جنا: لاهو كان معصب وانا انتظره يرد لي خبر
جود تقلب بالسي ديات : عادي يابنت لاتعطين الموضوع اهميه تلقينه نام
جنا بعد تفكير: لامااتوقع نام تعالي معي نروح نشوفه
جود تمشي بملل: اف منك والله ماعندك سالفه
كانت تمشي بسرعه بداخلها حاسه بخوف ماتدري ليه ..طقت باب الجناح حقه ماجاها رد منه طقته مره ثانيه ونفس الشي
جود تفتح الباب: خلصينا بس
تلفتو يمين ويسار ماشافو احد
جنا وهي تتلفت : بنـــدر
جود تصارخ وهي تركض عليه : جنا هنا ..نزلت على الارض ورفعته بصعوبه وهي تهزه بخوف ري ري شفيك رد علي
جنا تناظره وهي خايفه : ياربي شصار عليه ..نزلت لمستواه وهي تحس بقلبها ينبض بقوه تحسست نبضه السريع وحست بحرارة جسمه انفاسه السريعه والرجفه بيدينه صرخت بصوت عالي: جود كلمي بابا والا تركي بسرررررررررررعه
:


:


:
الساعه 3:30 الظهر
ممسكه بجوالها وتدق عليه لها ربع ساعه هذا الأتصال العاشر وماجاها رد منه ..تحدد زواجها 15\7 وتبي تبلغه لازم اخوها يكون حاظر عرسها ..
ام مشعل وهي تناظر فيها رايحه جايه بهالصاله وهي تدق : يمكن ماصحى باقي
العنود ومازالت تحاول : لا هو صار يداوم بالجامعه وطبيعي يصحى بدري
ام مشعل بعد تفكير: هالحين الساعه عندهم حول 6:30 يمكن يصحى الساعه 7
العنود تفكر : يمكن ياربي ..ماما تخيلي مايقدر نزل بهالتاريخ
ام مشعل بحزن: امر الله وش نسوي
العنود بسرعه: لا بأجل العرس مشعل لازم يحظر عرسي..شردت شوي :لازم تكلم سلمان وتقول له هالكلام بس هو مايرضى يكلمها ..ناظرت بأمها: ماما وين جوالك
ام مشعل تتلفت يمين ويسار وتاخذ الجوال : خذي
اخذت العنود الجوال وراحت للمجلس دقت رقم سلمان وكلها دقايق وجاها صوته الهادي: الوو
العنود بعد تردد: الو
سلمان بقهر: ياليل التبن وش تبين داقه علي من جوال عمتي
العنود بهدوء يملاه الخوف: ابي اكلمك بموضوع
سلمان بقهر: ياربي هذي اللي تبي تخرب جوي وش تبين اخلصي
العنود بهدوء: انا ادق على اخوي من زمان ببلغه بموعد العرس مايرد اللي بقوله لو كان بيوم العرس ماعنده اجازه ابي نغير الموعد
سلمان بعصبيه: نعم وش قلتي ؟ يكون بعلمك انا عرس وخرابيط مابي ولولا ابوي كنت اخذتك بالملابس اللي عليك قالت نأجل قالت
العنود بحزن: بس انا قي مثل أي بنت البس فستان ابيض واسوي عرس
سلمان يضحك بسخريه: لاتضحكين انتي مو مثل أي بنت اللي تلبس الفستان الأبيض وتستاهل زفه سنعه هذي الشريفه العفيفه مهوب انتي
العنود حست بوجع بقلبها بعد كلمته قفلت الجوال بوجهه وجلست على الأرض وصارت تبكي بحرقه وتضرب نفسها وتصارخ : انا صح غلطت بس مالي ذنب ان الحقير سلبني شرفي ..لمت رجلينها وحطت راسها بوسطهم وصارت تبكي مثل الأطفال
:


:


:
الساعه 4 العصر بتوقيت السعوديه 7 الصبح بتوقيت أمريكا ..
ررررررررن المنبه وصارت الساعه تهز من الصوت ..طاحت من الطاوله لأنها كانت على الطرف انسحب الدلو مع الساعه وانكبت المويه على مشعل وطاح الدلو عليه ..مشعل فز متخرعه وهو ينافخ : اعوذ بالله وش هالصحوه الخايسه ..شال الساعه من الأرض وناظر فيها : ياسلام تمام صحيت على الوقت ..قام بسرعه غسل وجهه ولبس ملابسه تعطر وطلع من غرفته وراح على غرفة نجلاء وصار يطق الباب بقوه: نجول نجلوه اصحي
نجلاء فتحت الباب بكل عصبيه وهي تصارخ: وش تبي ياتبن
مشعل يرفع كمه : عطيني الأبره هالحين
نجلاء : اقول انقلع بس للظهر
مشعل واعصابه محترقه بس يحاول يمسك نفسه: لاتكفين هالحين اليوم بتأخر بالجامعه اخاف تجيني الحاله وانفضح
نجلاء بعد تفكير: بعطيك وتكلم اهلك اليوم دقو كثير يمكن بيجيبون فلوس
مشعل بسرعه: موافق مواف قبس خلصيني ابي اروح
دخل معاها غرفتها طلعت الأبره ضربتها ضربتين وغرستها بيده بمهاره ..غمض عينه للحظات وفتحها هز راس بسرعه وبصوت وضح عليه انه دايخ: ياللا بروح
نجلاء تتخصر وتمد الجوال: كلم اهلك بالأول
مشعل :ياربي كذا بتأخر بكلمهم لارجعت والله
نجلاء: قلت لك الحين والا قسم بالله اخلي البودي قارديه يقفلون الباب ومافيه جامعه
مشعل اخذ الجوال بأستسلام ودق على اخته وبعد ماجاه صوتها قالها وهو مفهي شوي: الو هلا حبيبتي شخبارك
العنود بحزن : هلا حبيبي.. مشعل مره اشتقت لك
مشعل بهدوء : وانا اكثر دقيتي علي وكنت نايم
العنود بسرعه وهي تحاول تخفي حزنها: ايه كنت بقول لك زواجي 15 شهر 7 ولازم تنزل تحظره
مشعل بعد تفكير: اعتقد عندي اجازه وقتها
العنود بحماس: احلف
مشعل: أي والله خلاص بتأكد وبرد لك خبر
العنود وهي مبسوطه: خلاص اوكي
مشعل : ياللا بقفل لأني تأخرت على الجامعه
بعد ماقفل سحبت نجلاء الجوال بسرعه: وش تبي اختك
مشعل : تبيني احظر عرسها
نجلاء ببرود: عشم ابليس بالجنه
مشعل بقهر وهو يحاول يركز: ليه يعني ودي اشوف اختي الوحيده عروس
نجلاء تجلس على السرير: لاتحلم وش استفيد انا لو سلمتك لأهلك
مشعل بسرعه : تستفيدين المبالغ اللي اخذتيها وجيتك لأخوك هنا
نجلاء وهي ترفع حاجب: ومين قالك اني راضيه بالفتافيت اللي اخذها من ابوك انا ناويه على اكثر
مشعل: بعطيك اللي تبينه بس خلينا اروح احظر العرس واذا تبين برجع امريكا
نجلاء تضحك بهستيريا: اقول مالك امل ومااضمنك ومستحيل اخليك تروح لاتحلم وروح جامعتك
مشعل بعد مافقد الامل صفق الباب بقوه ومشى وهو يحس بنار تغلي بداخله..غير الدوخه وعدم التركيز اللي سببتهم له الأبره
:


:


:
الساعه 5المغرب ..
وقف سيارته بالحديقه ونزل بسرعه لف لباب الراكب يساعد اخوه ينزل ..
بندر واللي صحصح بعد المغدي والابر: مافيني شي تركي وخر عني
تركي: مافيه شي يسوى تسوي بنفسك كذا بنت راحت تجي غيرها الف
بندر بحزن: لاتركي هذي غير نوره كانت حياتي انا كنت مثل المجنون ماتمر علي لحظه بدون طاريها ..وكمل بحزن اكبر : انت تعرفني كنت اقدر اتعرف على الف بنت بس مو راعي بنات انا بس هذي غير عفستني وخلتني كذا وراحت ..كمل بصوت عالي وعصبيه واضحه: تقول لي تسليه والله لأعلمها بخليها تندم حطمت قلبي انا اوريها ان مافضحتها
تركي بسرعه: اذكر الله بس اهلها ناس يعزون علينا
بندر بأستغراب: اهلها؟
تركي : ايه نوره تصير اخت سلمان انا ماعرفت الا لما قلت انت لبابا يتقدم لهم وقلت قبيلتهم واسم ابوها
بندر مستغرب: طيب ويعني؟
تركي: سلمان يصير ولد خال مشعل خويك يعني نوره بنت خاله وغير هذا سلمان ولد عم فارس خويي واعتقد هالأثنين اقرب ناس لي ولك
بندر واللي دارت الأحداث براسه ورجع بتركيزه لورا تذكر اول ماكلمها كان يبي مشعل وطلعت له نوره مع انه كان متأكد ان هالرقم مشعل داق منه الحين بس فهم ماكان تشابك خطوط ولاشي ..مسك السياره بسرعه بعد ماحس بدوخه
تركي يمسكه: وتقول مافيك شي الله يلعنها بنت تسوي فيك كذا
بندر بتعب: لاتلعن حبيبتي ماارضى عليها
تركي يناظره: وتقول بعلمها وبفضحها وانت ميت فيها امش بس الله لايوفقها ع اللي سوته فيك
بندر بقهر: تركي وش جالس اقول لاتدعي عليها والله يعورني قلبي
تركي بقهر: كنت راح تجيب لنفسك ذبحه والسبب هي وتقول لي لاتدعي عليها والله لو مااهلها كنت انا اللي ربيتها لك هالخايسه
بندر واللي صار ينافخ: تركي وبعدين معك تبي تجلطني يعني؟ كفايه اللي فيني
تركي بسرعه: خلاص خلاص وش رايك تروح معي ديوانية ابو الحميد الشباب كلهم جالسين هناك عشان تنسى شوي
بندر بهدوء: لامالي خلق
تركي يسحبه: امش بس غير جو بدال الحزن اللي انت فيه
:
:


:
الساعه 5:30 المغرب..
واقف كالعاده عند البيت ينتظر شي وشو مايدري..اخذ جواله ودق على فهد ..
فهد رد عليه ببرود: هلا احمد
احمد بيأس: فهد واللي يرحم والديك خلني اكلمها تعبت والله
فهد :وانت ليه تسوي فيها كذا؟
احمد بسرعه: انت وش دراك يافهد انا ماسويت لها شي بالعكس والله انا ضحيت عشانها انا مابي افضح امورنا العائليه بس والله اني تحملت عشانها الكثير ..واللي يسلمك يافهد ماعاد اتحمل البيت بدونها ابي اكلمها او برجع الشرقيه ماعاد اتحمل والله
فهد بحزن واللي بجد مو عاجبه حالهم لالجين مرتاحه ولا احمد قالها بعد تفكير: خلاص اليوم باخذ مرت خالك وبطلع وبترك لك الباب مفتوح انت ادخل وتفاهم معها
احمد مبسوط: الله يسعدك فهد ماتقصر
:


:


:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:11 AM
الساعه 8 مساءً ..ديوانية أبو الحميد ..
كان جالس بين الناس ومهو معهم كل شوي يفتح جواله ويناظر فيه بأي لحظه متوقع اتصالها للحين حاس بكتمه معقوله كل هالحب واخرها طيش وتسليه ..وبعد تفكير وبينه وبين نفسه :عشان كذا كانت تقول لي بابا ماراح يوافق اثرها هي اللي رافضه ..ليه عشمتني بحبها اجل..رفع راسه يناظر بفارس اللي ممسك بالعود: هاه والحين وش اغني
بندر طلع من صمته وبكل هدوء: غني حسب علمي
فارس بأبتسامه عريضه: ابشر ماطلبت شي
بندر: تبشر بالجنه
فارس بدا يعزف على العود بمهاره ..دخل بندر معه جو واول مابدا الأغنيه حس بندر بالحزن يتملكه ..
((حسب علمي تحبيني وبين قلوبنا ميثاق..واذا قصدك تثيريني ليالي البعد ماتنطاق..وينك يادفى سنيني تعب قلبي ألم وفراق..خريف البعد يطويني وتبكي حولي الاوراق..تعالي حيل ضميني بعد عمري انا مشتاق..تقر بشوفتك عيني وتهدى بروحي الاشواق..بشــار
بندر واللي ماقدر يتمالك حزنه وهو يسمع صوت فارس الساحر والاغنيه الحزينه وقف بهدوء: انا ماشي ..اول مامشى حس بدوخه وكان راح يطيح بس مسك بالباب بسرعه
فارس بسرعه ومعه مجموعه من الشباب : سلامات سلامات
تركي يمسكه بسرعه: الله يسلمكم عادي مافيه شي بس هو اليوم تعبان شوي ..وناظر بأخوه: مشينا البيت
بندر هز راسه بالأيجاب بدون لاينطق بكلمه
:

:

:
الرياض الساعه 9:30 يوم الخميس ..قبل ان نتوقف بيوم..
نوره بأصرار: لا بابا انا مابي اتزوج ابي اكمل دراستي
ابو سلمان بهدوء: بس يابنتي الناس ماينعابون وانتي بسن مناسب للزواج
نوره: تبي تغصبني هذا شي ثاني بس اذا بتاخذ شوري انا مابي اتزوج ومو مستعده للزواج حالياً بلغ الجماعه انه مافيه نصيب
ريم بكل عصبيه: غبيه انتي يقول لك مليونير خلاص ماتبينه اتزوجه انا
نوره تناظرها بقهر: تبين تتزوجيه حلال عليك
ابو سلمان: اول شي الولد اصغر من ريم ثاني شي الناس محددين يبون نوره ..وكمل بحزن: الا الزواج يابنيتي ماينغصب عليه ماتبين براحتك بكره ابلغهم مافيه لهم نصيب عندنا
:

:

:
الزمن الحالي ..
الساعه 8:30 مساءً بتوقيت السعوديه 11:30 الظهر بتوقيت أمريكا..
كان طالع للحديقه بعد ماخلص محاظرته وهو طالع شافها قباله جايه من بعيد لنفس الباب اللي هو طالع منه راقبها بذهول صار يناظر بنفسه ويناظر فيها وهو مستغرب ..هو كان لابس بنطلون ابيض وتي شرت أحمر جزمه حمرا سبورت وانتم بكرامه وساعه بيضا ..هي كانت لابسه نفس الشي حتى ساعتها نفس اللون كانت مسويه شعرها ظفيرتين رابطتهم من تحت وكانت في منتهى النعومه ..حس بتوتر لما شافها ترقى الثلاث درجات اللي قدامه وبسرعه راح يسار بنفس الوقت اللي هي راحت فيه لنفس الجهه هو كان هدفه يفسح الطريق لها وهي كان لها نفس الهدف ..صدمو الأثنين ببعض وطاحت الأغراض اللي بيدينهم ..نزل على الأرض بسرعه وهي سوت نفس الحركه ..جمع اغراضها بسرعه ورفع راسه بيعطيها الأغراض وصارت عينه بعينها حس برعشه غريبه اول مره يحسها بحياته ..
مد لها الأغراض وقالها بتوتر: انا اسف
البنت وهي منحرجه: والله ماكان قصدي اصدم فيك ولااستقصد كل مره اصدم فيك
مشعل واللي حس بالبودي قارد يشده من يده شال أغراضه وقالها بسرعه: لاعادي
:

:

:
الرياض الساعه 9 مساءً..
جالسه قبال التلفزيون تقلب بالقنوات بملل مافيه شي سنع بالتلفزيون..
ريم وهي جايه من المطبخ وبنظرات مستفزه: غريبه نوره جالسه تشوف تلفزيون
نوره ببرود: وليه غريبه التلفزيون لناس معينه؟
ريم بخبث: لا بس العاده بهالوقت جالسه بغرفتك تسوين فيها نايمه
نوره بقهر:اسوي فيها نايمه؟ ليه يعني بسوي نايمه
ريم : مدري عنك اسألي نفسك
نوره بهدوء: لاحبيبتي مااسوي فيها نايمه اكون نايمه فعلاً
ريم بخبث: ايه صح والدليل يوضح عليك النوم لما نجي الغرفه ونشغل النور
نوره بكل عصبيه: يعني مايصير اجلس افكر قبل لاانام
ريم تضحك: تجلسين تفكرين لاتضحكين على نفسك انتي تدرين وش تسوين
نوره تحط الريموت وتوقف: بروح انام اصرف لي مو فاضيتلك انتي ونفسيتك الخايسه
ريم تسوي لها مالت: مافيه نفسيه اخيس من نفسيتك خل عنك بس
نوره رقت الدرج بدون لاترد عليها
:

:

:
الساعه 9:30 ..
وصل البيت ودق على شذا: ياللا اطلعي انتي وشهد ولاتنسين تتركين الباب مفتوح..
قفل منها ونزل من سيارته راح عند سيارة احمد ووقف عند دريشته..
احمد يفتح الدريشه :ادخل الحين؟
فهد: لااصبر تطلع حرمتي وبنتي وبعدها ادخل غرفتها ثاني غرفه بعد ماترقى الدرج يسار
احمد : طيب
فهد التفت: هذي حرمتي طلعت تقدر تدخل
رفع الدريشه وطفى سيارته ..نزل وهو متوتر كل الكلام اللي كان محظره بدا يضيع دخل البيت ورقى الدرج اول ماوصل عند غرفتها طق الباب
لجين من ورى الباب: ادخل خالي..كانت معتقده انه خالها لأنه هذا وقت رجعته من المستشفى وهو متعود يجيها اول مايوصل
دخل احمد الغرفه بهدوء وناظر فيها كانت ماسكه كتاب تقرا فيه ..رجلينها ممدده ومغطيه زين ..شكلها مع انه كان عادي الا انها كسرت خاطره ..قرب منها وبصوت ملاه الحنان: كيفك لجين؟
لجين رفعت راسها تناظره مستغربه : انت وشلون دخلت ؟
احمد : دخلت وخلاص ابي اكلمك
لجين تبعد نظرها عنه : مابيننا كلام اللي بيني وبينك انتهى
احمد يجلس على ركبتينه ويناظر فيها بحزن : لجين وش اللي انتهى اللي بيننا انا احبك وابيك حياتي من غيرك ماتسوى شي موقادر اتحمل دقيقه زياده من غيرك لجين تكفين لاتعذبيني اكثر
لجين بحزن : انا كنت معك وانت ماقدرتني
احمد بقهر: لجين حرام عليك انا مااغليت احد كثرك ..يعني تتوقعين وش السبب اللي خلاني اتزوجك غير حبي لك ..لجين انا مابي اجرحك بس مين يرضى يتزوج وحده كانت تعرف كم واحد قبله ووش عشانه بس عشاني احبك قلت عادي وهي راح تخلص لي بس ماقدرت افكاري كانت تاخذني وتجيبني .. النار كانت تاكلني كل ماضحكتي او تكلمتي بنعومه وانا اتخيلك تكلمتي وضحكتي بنفس هالطريقه مع غيري حسي فيني انا كنت اطبخ بعد كل كلمه احسها انقالت لغيري ..انا وربي ضحيت عشانك تقبلت كل هذا ودست على كرامتي كرجال وقلت خلاص هي تغيرت افهميني تكفين
لجن بهدوء: ماعاد ينفع الكلام
احمد بحزن: لجين لاتصيرين قاسيه انا مالي غيرك
لجين:.............
احمد بأصرار: لجين خلاص؟ مافيه فايده ؟ ان كان هذا قرارك الأخير انا برجع الشرقيه
لجين ببرود : ارجع
احمد وقف وهو يحس انه انكسر ..وقالها بحزن: اللي تبينه مع السلامه
:

:

:
الرياض نفس الزمان الماضي ..
12 ذو الحجه ..الساعه 5 الفجر..
وصل عند بيتهم ناظر فيها وهو مبتسم : خلك بالسياره برقى الطوفه بفتح لك الباب
نوف وهي تتلفت بخوف: مبسوط هاه
ياسر يضحك: ياشيخه خلك قويه
نوف مرتبكه: ياللا بس بسرعه لايجي احد
رقى الطوفه وهي كانت تراقبه الى ان اختفى كانت خايفه ونبضات قلبها كل شوي تزيد لو شافها احد من اخوانها ذبحها بدون تفكير ..كلها دقيقه وطلع ياسر من الباب الخارجي وهو يأشر لها مبسوط..
ركب السياره وناظرها:ياللا يالحب روحي بيتكم عشان تعرفين قيمتي
نوف تضحك: مالت عليك ياللا بايو
ياسر: بايو بيننا الو طيب
نوف وهي تنزل:طيب
دخلت من الباب الخارجي بشويش وقفلته بهدوء فسخت عبايتها بسرعه ومسكتها بيدها ومشت بهدوء الى ان دخلت البيت والخوف اللي بداخلها يزيد كل مامشت خطوه ..اخيراً وصلت غرفتها فتحتها بشويش وحاولت قد ماتقدر ماتصدر صوت بعد مادخلت الغرفه قفلتها بسرعه ونطت على السرير وهي تضحك بهستيريا: منت بهين يايسور..
شوي وسمعت صوت جوالها طلعته بسرعه من الشنطه وردت عليه: هلاعمري
ياسر: قلبي دخلتي غرفتك
نوف بدلع: ايه بس خفت شوي
ياسر يسوي رومنسي: بسم الله عليك يابعد روحي اهم شي انك وصلتي سالمه
نوف : كله بفضلك ياروحي
ياسر بحب: تصدقين عاد بديت اشتاق لك
نوف :يانصاب كم وحده غيري تقول لها هالكلام يعني مااعرفك
ياسر: لابس انتي غيرهم كلهم
نوف تضحك : ايه طيب المشكله انك خبز يدي
:

:

:
الزمن الحالي الساعه 10 مساءً..
فتح باب غرفة اخوه بعد ماطقه ..شافه جالس على السرير ومسند جسمه بالحاجز الخلفي وماسك مسباح يلعب فيه والحزن واضح على وجهه
تركي بهدوء: بندر ماتبي تقوم تاكل شي؟
بندر بعد ماتنهد : لامالي نفس
تركي يجلس بجنبه: مايصير كذا الدكتور قال لازم تاكل زين
بندر بحزن: والله مالي نفس
تركي: حاول طيب
بندر يتبسم بستخفاف: تصدق تركي هي لما كانت معي ماكنت اشتهي اكل لأنها بعيده عني ابي قربها هالحين لما بعدت عني نهائي وش تتوقع يكون حالي
تركي يحط يده على كتف بندر: انسى ياخوي ترى النسيان نعمه
بندر بقهر: مااقدر انسى عمري وحياتي انت ماتدري وشو نوره بالنسبه لي والله كرهت نفسي ياليت هاليوم ماجا انا كنت اتمناه بس هي حطمتني
تركي: طيب قوم اكل عشاني
بندر بحزن وهو يمسح جبينه: مابي ياخوي قلت لك مابي
طلع من غرفة اخوه وهو مقهور ومر بجنب الجناح المخصص لجود واللي كانت تتكلم بأنفعال : انتي ماتدرين صوته يجنن يسحر احلى شي فيه صوته
فتح الباب بسرعه : مين اللي صوته يجنن
جود بسرعه: هاه هذا عبد الهادي حسين
تركي يفكر: مين عبد الهادي حسين؟
جود: مغني لاتسوي فيها ماتعرفه
تركي يهز راسه: امممممممم ايوه صح مغني ..ناظر بجنا بحزم : انتي انقلعي غرفتك ..وناظر بجود : وانتي نامي لاادوس ببطنك
جنا تدفه: انا اكبر منك على فكره ..احترم نفسك
تركي بحزم: وانا الرجال وان مارحتي والله لعلمك
جنا ببرود : بروح عشاني ابي اروح مو عشانك قلت
تركي يدفها: طيب انقلعي ..وناظر بجود : وانتي
جود تضحك بنام بنام
بعد ماطلع تركي مشت لسريرها انسدحت ودقت على فارس ..
فارس بحماس: هلا والله
جود: هلا بك اخبارك
فارس : بخير انتي اخبارك
جود: انا بخير
فارس: تدرين انك وحشتيني
جود: وانت اكثر ..تدري قبل شوي انا واختي نتكلم عن صوتك اقول لها صوته حلو ويدخل علينا تركي يقول مين اللي صوته حلو مع انه هو اللي معطيني السي دي خفت اقول اسمك قلت له عبد الهادي حسين
فارس يضحك: ياويلي لو يدري اخوك والله ليسويني شاورما
جود تضحك: لاتبالغ اخوي ديمقراطي
فارس: ايه هين على اساس مااعرف اخوك ياشيخه هذا خويي وحافظه
جود تفكر :والله انك صادق مافيه على بابا ديمقراطي بقوه
فارس: اليوم شفت اخوك بالديوانيه وشكله ماعجبني
جود بهدوء: شكلك تقصد بندر لانه اليوم كان تعبان
فارس: مايشوف شر ماتبين تنامين
جود: الا بنام بس غنيلي
فارس يضحك: اشوف اعجبتك السالفه كل يوم تقولين غني
جود بدلع: صوتك عاجبني وابي اسمعه دايم عندك مانع؟
فارس مبسوط: لاحبيبتي وش تبيني اغني؟
جود تفكر : غني أي شي
فارس : طيب وسكت شوي وبعدها تكلم: اصبري دقيقه
جود :طيب
حط الجوال على جنب وفتح باب الغرفه بسرعه ..شاف حور اللي رفعت راسها وصارت تتبسم: انتي وش مصحيك للحين
حور ببراءه: اجازه مافيه مدرسه ليه انام بدري
فارس: ومالقيتي تسهرين الا عند باب غرفتي
حور تضحك: عجبني الحوار حقك
فارس مستغرب: أي حوار؟
حور: هذا اللي حبيبتي وكل يوم تبيني اغني
فارس يصفقها: مين قال حبيبتي
حور بسرعه :انت والله انت انا سمعتك تكلم بنت هاه تقول شسمه ..وكملت وهي مستحيه : حبيبتي
فارس واللي ارتبك: انا كنت اكلم ماما ابي منها شغله وعجزان اروح لغرفتها
حور بدهاء الاطفال: الحين اروح اسألها
فارس يحاول يقنعها: حور عيب مايتدخلون بسوالف الكبار
حور تناظره بحده: تحلف بذمتك كنت تكلم ماما
فارس يتبسم: ايه
حور تهز راسها: اها طيب بروح انام نعسانه
فارس: ايه روحي تصبحين على خير ..قرب منها وباسها: وهذي بوسه لأختي الحلوه
حور: بكره تاخذني للبقاله ومااسأل ماما ..موافق؟
فارس يتنهد: مـــــــــوافق غصب عن خشمي
حور راحت تركض: واو وناسه
دخل غرفته وقفل الباب ..اخذ الجوال حطه بأ ذنه: تأخرت عليك؟
جود: شوي وين رحت
فارس: هذي اختي سمعتني اقول حبيبتي وصارت تهددني
جود تضحك: والله حركات
فارس: والله بتحشرني كل يوم والثاني بتقول ودني البقاله
جود فاطسه: زين تسوي فيك
فارس يتمسكن: حرام عليك مااستاهل
:

:

:
الساعه 10:30 مساء بتوقيت السعوديه 1:30 الظهر بتوقيت أمريكا..
كان جالس بمحاظرته الثانيه فتح الملزمه الكحليه حقته يبي يكتب شاف اسم مكتوب بالخط العريض بالصفحه الأولى بعد الجلده (عبيــــــــــــر) قلب الصفحه وشاف الخط مهوب خطه التفت للبنت الي دايم يصدم فيها واللي كانت مركزه بالمحاظره وجالسه وراه بكثير رفع راسه يناظر بالبودي قارد اللي كان مكتف يدينه ويناظر قدامه ..وبعد تفكير وبينه وبين نفسه: هذي فرصتي انا لازم استغل الموقف الله جايبها لعندي هالفرصه ..بس لا يمكن احد مرسلها لي والا معقوله كل مره اصدم فيها بالصدفه والا لبسها اللي صادف مرتين نفس لبسي ..لا..محد يشوف لبسي غير البودي قارد اللي مايرفع جوال من اول مايشوفني الى ان يتركني ..وش اسوي ..بسرعه لازم اتصرف قبل لاتفتح الملزمه وتاخذ بالها انها مو لها ..وبسرعه: ياربي حتى لون ملزمتها نفس لون ملزمتي وش السالفه ..وبعد تفكير: ياللا بسويها واللي فيها فيها ..هذي يابتنقذني او بتغرقني زياده ومااعتقد ان الغرقان لاغرقوه زياده بيتغير عليه شي ..اخذ قلمه وقلب الملزمه فتحها من ورى وكتب فيها بسرعه وقفلها وقلبها مره ثانيه ..رفع راسه يناظر بالبودي قارد وشافه على نفس الوضعيه ..تنفس بعمق وركز بالمحاظره ..
اول ماانتهت المحاظره وهو طالع سمع صوتها تناديه: لوسمحت لوسمحت
قرر يتجاهلها ..الى ان وصلت ووقفت قباله وهي تنافخ : انا انادي عليك مدت الملزمه له انت بدلتني بالملزمه حقتي
البودي قارد اخذ الملزمه من يد مشعل واعطاها لها واخذ اللي بيدها وسحب مشعل
عبير تناظر مستغربه: شفيه هذا البلى منه والا من البودي قارد حقه
:

:

:
الرياض الساعه 11 بتوقيت السعوديه..
شذا التفتت للكرسي اللي ورى تناظر شهد النايمه: فهد لازم نرجع البنت نامت
فهد يوقف عند مطعم: ياللا بشتري عشا بس ونرجع البيت ..تبين شي؟.
شذا تفكر:والله ودي ببيتزا
فهد يتبسم :ماطلبتي شي
نزل من السياره ودخل المطعم طلب 2 بيتزا و2 عصير برتقال كبير طلع جواله من مخباته ودق على احمد ..
احمد بهدوء: هلا فهد
فهد: هلا احمد بشر وش صار
احمد بحزن: مارضت ترجع لي خلاص براحتها انا بكره راجع الشرقيه
فهد بحزن : انا لارجعت بكلمها
احمد بسرعه: لاخلاص مافيه كلام بعد اللي صار بيننا
فهد :الله يصلح بينكم
احمد بهدوء: ان شاء الله مع اني مااتوقع
فهد واللي جهز طلبه: خلها على ربك ياللا مع السلامه
احمد : الله معك
اخذ فهد طلبه وحاسب عليه وطلع من المطعم وانفجع بالمنظر رمى الأغراض من يده وفتح عينه على اخرهم وهو يدور سيارته بالشارع الفاضي ..مسح شعره بقوه وصار يتنفس بسرعه :انا متأكد وقفتها هنا وين راحت السياره؟

نهاية الجزء

اتمنى يعجبكم واعذروني تأخرت عليكم شوي

انتظر تعليقاتكم ..ارائكم دائماً تهمني

لكم مني كل تحيه وتقدير

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:12 AM
أحبتي من هم..أنهم مجموعه من الأشخاص أحبوني وساندوني وأخلصو لي أثق دائماً أنهم سيحبوني حتى الممات

أطفالي هم نجومي الساطعه في سماء حياتي انهم نوري واملي واشراقتي التي اراها صباح كل يوماً جديد

صفحة الــ word‏ التي اكمل فيها فصول روايتي إنها جسر العبور اللذي يوصلني لأشخاص احبو حروفي واسعدوني

الفصل الثاني والعشرين

((الجزء الأول))

نفس الزمن الماضي
١٢/ذو الحجه سنة 1426 للهجره
ومن زاويه اخرى..بيت ابو مشعل بالتحديد..
ملت البانيو بالمويه الدافيه حطت رجلها بهدوء الى ان غطست جسمها بالكامل كانت تحس درجة حرارة المويه اخف بكثير من البركان اللي بداخلها دمعه ورى الثانيه يتسابقون لخدها كانت تحس الدمعه دافيه عكس ايامها اللي مافيها دفى حاسه بهالوحده تقتلها ٤جدران تخنقها وتضيق عليها كل يوم اكثر ..صارت تبكي بصوت عالي وتلوم حاله وبصوت مسموع: كله منك عنود ياغبيه دفعتي ثمن غلطتك غالي..استهتارك بأمور كان لازم تحاسبين فيها وصلك لهنا
بدت تبكي حالها بألم العنود طول عمرها عايشه صح لانظره ولا كلمه غلط و ماتسمح لأي شخص يتجرأ عليها مهما كان ويوم اللي تجرأت وسمحت لياسر يتجرأ داس عليها بجرأته
:

:

:
الرياض ..الزمن الحالي
حيث توقفنا
رجع للمطعم وهو مرتبك خايف ومتخرع مجموعة احاسيس تجمعت بداخله ..اشر على مكان سيارته وهو يناظر بالمحاسب وينافخ وبصوت عالي:سيارتي كانت هنا واختفت
واحد من الموجودين: مرسيدس ابيض؟
فهد يلتفت له:ايه هو.. شفته ؟
الرجال: شفته يتحرك قبل شوي
فهد بسرعه وهو مصدوم وبصوت عالي: وش قلت تحرك من هنا
الرجال : روح بلغ بسرعه تبي اوصلك؟
فهد بخوف: ياليت
الرجال يوقف : ياللا مشينا
:

:

:
الساعه ١١:٣٠ مساء
رجع البيت فتح الباب وصار يناظر بالمكان اللي فضى عليه دخل البيت وكل مامشى خطوه يضيق عليه النفس اكثر واكثر حاس هالبيت قبره من يوم اللي لجين تركته..
لجين كانت حياته ملت دنيته رغم كل شي ورغم ماضيها اللي عذبه كان يحس بفرحه غريبه لقربها منه..
جلس على الكنبه بتعب كان حاط شماغه على كتفه بأهمال سند راسه لورى وغمض عيونه وراح في النوم والسبب تعبه
:

:

:
الساعه ١٢ بعد منتصف الليل
فهد يناظر الضابط اللي جالس على كرسيه بلا مباله..
فهد يتكلم بكل عصبيه: يعني وشلون
الضابط وهو يلعب بالقلم اللي بيده:ماأقدر اسوي بلاغ غير لما يمر على أختفاء السياره ٢٤ ساعه
فهد معصب: اقول لك زوجتي وبنتي بالسياره وش اللي ٢٤ ساعه وانا مدري وينهم
الضابط بهدوء: انت عندك اعداء
فهد بسرعه وهو مقهور:لا
الضابط : يمكن اللي سرق السياره نزلهم بأي مكان مااقدر اخدمك او اسجلها حالة اختطاف غير لما تمر٢٤ ساعه
فهد بصوت عالي وهو معصب: وانا اجلس على احتمالات الين تمر الـ ٢٤ ساعه حقتك
الضابط مقهور: ياليت تحترم رجل الأمن وانت تكلمه
فهد يناظره بحده: احترمه لو كان يستحق الاحترام انا دكتور بمستشفى خاص ومع هذا مااوقف حاله طارئه عشان فلوسهم تأخرت
الضابط بعد ماارتبك: خلاص بسوي بلاغ ع السياره واي جديد ببلغك اترك بيانات السياره وبياناتك
فهد بهدوء : طيب
:

:

:
الساعه ١٢:٣٠ بعد منتصف الليل بتوقيت السعوديه ٣:٣٠ الظهر بتوقيت امريكا
انسدح مثل القتيل حاس بتعب مهوب طبيعي ألم بكل جسمه ذبحه الأرهاق غير الأدمان اللي مفقده تركيزه وتوازنه كان يمسح خشمه بأصبعه الخنصر بعنف وهو حاس بدوخه غريبه غير الروأيه اللي بدت تتشوش عنده ا لدوام الكثير والنوم القليل والمشي للجامعه والمخدر اللي يمشي بدمه كل هذا مرهقه ..قالها وعينه تغمض غصب عنه مستسلمه للنوم: يارب متى يجي يوم الأثنين واشوف عبير وش بتسوي يارب تساعدني..خلص كلمته الأخيره وراح بنوم عميق
:

:

:

الرياض ..الساعه ١ الفجر
دخل البيت ..قفل الباب وسند جسمه عليه حاس بأنهيار وده يصرخ بصوت عالي معقوله بعد ماوصل للسعاده يضيعها كذا راح للحمام وانتم بكرامه فتح صنبور المويه البارد وحط راسه بالمغسله وبعد مابلل شعره بالكامل رفع راسه وصار يحركه بسرعه يمين ويسار بحيث تطير قطرات المويه وهو يصارخ: شسوي شسوي..مرر يده بشعره وهو ينافخ: ياربي وشلون اتصرف..ناظر بنفسه بالمرايا وهو يفكر:ياربي وشلون ماخطر لي عم شهد طلع جواله من مخباته بسرعه وضغط الزر الأخضر طلعت عنده الأرقام الصادره كان اول رقم رقم احمد ..ناظر بالأسم وبعد تفكير دق عليه ولما قربت الرنه تخلص رد عليه احمد بتعب: الو
فهد منحرج: اسف احمد ازعجتك
احمد بسرعه :لاازعاج ولاشي امر
فهد:تقدر تجيني هالحين ؟
احمد بأنفعال: لجين فيها شي؟
فهد واللي مايبي يطولها بالتلفون: لا حرمتي تعبانه
احمد بسرعه: دقايق وانا عندك
فهد بهدوء: ماتقصر
:

:

:

الساعه 1:30 الفجر ..
تقلبت كثير وحاولت اكثر لكن عجزت تنام..فتحت جوالها تقلب برسايل بندر وتبكي بصمت ..قالتها بداخلها المجروح : وحشتني يابندر وشلون بعيش بدونك الله يصبرني ..قربت نور الجوال من الساعه وصارت تناظر اسمه اللي يتحرك مع كل ثانيه وبدت تبكي بحسره ..صارت تنافخ وصوت انفاسها كل ماله ويعلى ..حاسه بكتمه غريبه..
عهود بعد ما سمعت صوت انفاس نوره العالي: نوره تبكين؟
نوره وهي تنافخ: لا
عهود قامت بسرعه شغلت النور وقربت من اختها..ناظرت فيها وهي جالسه على السرير وبخدها دمعه وتتنفس بصعوبه..جلست بسرعه بجنبها وحطت يدها على كتفها: نوره شفيك
نوره تقرب من عهود وتحط راسها على صدرها : ماادري شفيني احس بثقل بصدري ..
سندت عهود نوره على المخده وقامت تركض للباب وبصوت عالي: بقول لماما
:

:

:
الساعه 1:50 الفجر
فهد يكمل كلام بداه من فتره: وهذي كل السالفه ياطويل العمروالسلامه عشان كذا انا اقول زوجتي وبنتي عنده
احمد بهدوء: خلاص انزل شوفه واي مساعده تحتاجها نادني
نزل فهد بسرعه طق الباب الحديدي بقوه والجرس بسرعه : افتح الباب انت يازفت
فتح الباب وهو يترنح وناظر فهد ببرود: نعم وش تبي
فهد بقهر: وين حرمتي والبنت
ماجد يضحك ويحط يده على مخباته: دورهم بمخباتي يمكن تلقاهم
فهد مسكه من ملابسه وسحبه بقوه: قولي وين حرمتي ازين لك
ماجد يفلت نفسه من يدين فهد: وخر عني ولاتهدد ماعاد ينفعك التهديد وان كان ودك تبلغ بلغ أي شي تقوله للشرطه بنكره لا وبقول لهم يوم البنت جاته مخدره ليه مابلغ
فهد يناظره مستغرب: انت مين مكبر راسك؟
ماجد بخبث: محد وان كنت تبي حرمتك عطني 10 الاف واسلمك الحرمه او ادوس ببطنها واحرمك الأبوه ..خلص جملته وضحك بسخريه
فهد مقهور: وش جالس تخربط انت بسرعه طلعهم يالتعبان
ماجد وهو ماله مزاج يتكلم: قلت لك كلامي وانت اختار وان فكرت تبلغ بسلمها لك جثه ماعندي شي اخسره.. خلص كلامه ودف فهد بسرعه وقفل الباب
فهد يضرب الباب بقوه: انا اعلمك ياحقير
رجع السياره وهو مقهور اول ماقفل الباب التفت له احمد بسرعه: هاه وش صار
فهد بحزن ويأس: يقول يبي فلوس ويطلعهم لي المشكله حقير مثل هذ ا مااضمنه والا كنت عطيته المبلغ
احمد بعد تفكير: ان كانو عنده معناها السياره بمكان قريب من هنا اول شي نسويه ندور السياره واول مانشوفها ببلغ عنها انا وبعدها اكيد الشرطه بيسلمونك السياره ..ثاني شي نسويه بكره نستعين بالشباب ونربي هالكلب
فهد بتساؤل: وشلون؟
احمد وهو يحرك السياره: ماعليك انا اتصرف
فهد يهز راسه بالقبول: بس خل نروح اول شي المستشفى بقدم اجازه يوم اطراري
احمد : ابشر
:

:

:
الساعه 2:30 الفجر..
كانت تمسح على شعر بنتها ..اللي منسدحه على فراش المستشفى الأبيض وبيدها ابرة المصل ..تناظر نوره اللي مغمضه عينها اللي تنزل منها دمعاتها غصب عنها ..
دخلت شروق الغرفه وهي تتبسم بهدوء
ام سلمان بخوف: وش قال الدكتور انا خايفه على اختك مره
شروق بهدوء: لاتخافين الدكتور قال انه مافيها شي
كله من قل الاكل وسألنا ان كان فيه احد مزعلها قلنا له لا بالعكس هي فرحانه عشان عرسي قريب وزي كذا
ام سلمان وهي تناظرها بحزن: والله البنت مو عاجبتني
شروق واللي قربت منها ومسحت دموعها : نوره صرتي احسن
نوره بهدوء: ايه الحمد لله
شروق : شفيك وش اللي صار عليك
نوره تتبسم: مافيني شي بس فجأه كذا ضاق صدري
شروق بهدوء: طيب الحين ليه تبكين
نوره وهي تخفي حزنها وتبتسم: ابكي من ابرة المغدي توجعني
شروق تضحك: مالت عليك يالبزره ماما خايفه عليك
نوره تضحك رغم البركان اللي بداخلها: شسوي توجعني مره
ام سلمان تناظرها بحب: بسم الله عليك من الوجع
:

:

:
الساعه 2:40 الفجر..
احمد حاط يدينه الثنتين على الدركسون ومركز بالطريق يدور سيارة فهد
فهد يأشر يمين ويصارخ: هنا احمد شف هذي هي السياره
احمد التفت بسرعه : اي والله حلو مكانها ي مديني ابلغ وين المفتاح اللي جبناه
فهد يطلع مفتاح السياره (السبير): خذ بس وش تبي تسوي
احمد ياخذه وينزل من السياره:اصبر
راح للسياره وفتح كل ابوابها ورجع سيارته ودق على ثلاث تسعات : الو ..السلام عليكم ..انا ابي ابلغ على سياره غريبه مفتوحه كل ابوابها وواقف عند بيت مهجور انا خايف اروح عندها ويطلع فيها قتيل والا شي ..ايه طيب خلاص ..ان شاء الله طال عمرك..
قفل الخط وحرك سيارته بسرعه
فهد يناظره : وش قال لك ؟
احمد يتبسم: قال انتظر مكانك الى ان اجيك
فهد مستغرب: وانت ليه مشيت
احمد : فاضي انا يفتح لي تحقيق ليه جيت هنا وكيف شفتها ومدري وشو انا بس ابيهم يلقون السياره لك
فهد يتبسم: والله منت بهين
احمد بهدوء: طيب وش رايك تروح تنام والظهر اصحيك نكمل باقي السالفه
فهد: لاماراح يجيني نوم وشو للظهر
احمد يتبسم بهدوء: معليه تحمل للظهر عشان يصحون الشباب لاتنسى هالحين اجازه
فهد يتنهد: الله يصبرني
احمد : معليه هانت والله لنعلمه هالتعبان
:

:

:
السبت ..الرياض.. الساعه 12:30 الظهر..
فتح باب غرفة اخوه بعد ماطقه وماجاه رد دخل للممر اللي يساره الحمام وانتم بكرامه ويمينه يدخل للغرفه .. دخل الغرفه وشاف اخوه منسدح على جنبه اليسار بدون لحاف وحاط يدينه الثنتين تحت خده..
تركي بهدوء: بندر نايم.؟
بندر: لا
تركي واللي موعاجبه حال اخوه : بتجلس بغرفتك كثير
بندر: ايه
تركي بعد تفكير: طيب ماتبي تاكل
بندر وهو على نفس الوضعيه: لا
تركي: نعسان يعني تبي تنام
بندر بدون نفس: ايه
تركي قرب منه: ياربي بندر مايصير كذا تحبس نفسك بالغرفه لااكل ولاشرب وياليتك تنام
بندر جلس وصار يصارخ: تركي اتركني بحالي يرحم امك اتركني بحالي اللي فيني مكفيني
تركي يأشر بيده (خلاص) : طيب طيب خلاص بتركك ..تنهد من ضيقته على اخوه وطلع من الغرفه بهدوء
:

:

:
الساعه 1الظهر..
احمد واقف بسيارته عند الباب ويدق على فهد وبعد ماجاه الرد قالها بسرعه :الو ..فهد انا برا
فهد : دقيقه وانا عندك
قفل الجوال وحطه على جنب وناظر بالباب وبأقل من دقيقه طلع فهد ومشى للسياره وركب بسرعه
احمد قبل لايتحرك: كلمتهم؟
فهد : ايه كلمت سلمان وفارس وراح سلمان اخذ فارس واهم ينتظرونا عند بيت عم شهد ..وكمل بخوف: والله انا خايف
احمد وهو يحرك السياره :وش تخاف منه
فهد: اخاف يسوي بالحرمه شي
احمد بسرعه: لاماعليك من كلامك عنه اضمن لك انه مايسوي شي
وصل عند بيت عم شهد وكان سلمان واقف بسيارته قبل باب البيت بشوي ..وقف احمد سيارته قدامهم بحيث صارت قدام الباب ..نزل فهد واحمد بالوقت اللي نزل فيه سلمان وفارس..
سلمان يناظر احمد: والحين وش نسوي نروح نضربه ونلعن خيره
احمد يضحك: وش فيك مستعجل على الضرب وانا اخوك لا اهدى من كذا الحين اللي نبي نسويه فهد يشغله عند الباب قد مايقدروانا وانت ندخل البيت
سلمان بخوف: مثل الحراميه
احمد : عندك حل افضل؟
سلمان بعد تفكير : لا بس مافيه حريم داخل هالبيت؟
احمد: حسب كلام عمك مافيه الا جدة شهد
سلمان : هذي حرمه ومايصير ندخل البيت كذا وهي داخل
احمد بعد تفكير : وش الحل اجل
سلمان : نجيب وحده من الحريم تسأل عليها ان كانت موجوده بالبيت نراقب البيت الى ان تطلع وبعدها نقتحمه ..قال جملته الاخيره وضحك بعدها: والله احس اني مجرم
فهد بسرعه: لا لا مااقدر انتظر واراقب اكيد حرمتي للحين بدون اكل وهي حامل
سلمان : خلاص مالنا الا نجيب وحده من الحريم تنفذ هالعمليه معناحرمتي او حرمتك
احمد نزل راسه بحزن: لاحرمتي ماينفع
سلمان واللي فكر بالعنود وحس انه تكهرب: ولاانا حرمتي ماتنفع
فهد: صاحي انت وياه بتخلون حرمه ترقى الطوفه
احمد يفكر : وش الدبره اجل
فارس بسرعه: عطوني كم دقيقه بجيب الحل وبرجع
ناظرو بفارس اللي حرك السياره بسرعه وهم مستغربين ..فهد كان متوتر ينتظر رجعت فارس ..وسلمان واحمد يراقبون الطريق يبونه يرجع ودهم يعرفون وش يبي يجيب ..وبعد حول 8 دقايق رجع وقف سيارة سلمان مكانها ونزل وبصوت مسموع : ياللا ازلي
احمد وسلمان يناظرون بالمكان اللي جايه منه صوت الخطوات مستغربين واول ماشافو حور فطسو ضحك: هذي مساعدتك
فارس مبتسم على الاخر: هاللي موعاجبتكم تحل ازمه اول شي سهل ترقى الطوفه ثاني شي تبي تعلمكم الغرفه فاضيه والا لا وغير ذا تعرف شهد زين
احمد يضحك : أي والله تفك ازمه
فهد بسرعه: ياجماعه والله مهوب وقت مزوح والله
احمد بسرعه: ايه صح خلو المزوح لبعدين ..فارس انت حرك السياره للطوفه اللي بنرقاها وراقب المكان أي حركه غلط اضرب بوري بقووووه ..انا وسلمان ندخل البيت ..ياللا فهد روح اشغله
فهد يتحرك للباب : اوكي
سلمان يمد يده: ياللا ياحلوه تعالي
حور تقرب من ولد عمها: طيب
راحو لجانب البيت اليسار اللي كان بجنبه ارض فاضيه والسياره كانت واقفه فيها بعد ماسمعو صوت فهد العالي: ايوه كم قلت لي تبي؟
راحو بسرعه للسياره رقى احمد الكبوت وبعده سطح السياره مسك حور من يدينها وطمرها معه وبعده سلمان اللي رقى من سطح السياره للطوفه واخذ حور من احمد ..رقى احمد الطوفه وبعد مانزل البيت مسك حور ونزلها ..نزل وراهم سلمان وهو حاس بمغص ببطنه يتذكر كيف حط الهديه للعنود وتعب نفسه على الفاضي
احمد يدفه وبصوت واطي مره: وش تفكر فيه مو وقته ياللا امشي
مشت حور لأقرب باب ونادتهم بصوت واطي: تعالو هنا باب
قرب سلمان واحمد للباب فتحوه ودخلو بهدوء كان باب المطبخ الخارجي ..مسك سلمان حور وصارو يمشون بهدوء اول ماوصلو لباب المطبخ اللي ياخذهم للصاله ناظر سلمان بحور: شوفي فيه احد
احمد حط يده على فمه يكتم ضحكته: اول مره اشوف حرامي مؤدب
سمان يصفقه على كتفه بشويش وهو مبتسم ع الأخر : انطم بس انطم
مدت راسها بهدوء وصارت تناظر بالصاله وبصوت واطي:تعالو مافيه احد
دخل سلمان ومعاه احمد للصاله اللي كانت عاديه جداً ومهجوره كأنه مافيه احد منظفها من سنه ..
احمد بهدوء: فهد قالي انهم كانو ينومون حرمته بغرفه بجنب المطبخ يعني لو هي هنا اكيد بيحطونها بنفس الغرفه
سلمان يناظر فيه غرفه يمين المطبخ وغرفه يساره
احمد : ياللا نبدا باليمين
سلمان : ياللا حور روحي افتحي الباب
حور تناظر الباب بخوف: تعال انت افتحه لي
قرب سلمان من الباب وفتحه بشويش وحور ناظرت بداخل المكان والتفتت لهم ذا كأنه مجلس وريحته خايسه
احمد حط يده على فمه مايبي يضحك: مين سألك عن ريحته تعالو نشوف الغرفه اليسار
فتح احمد الغرفه بهدوء وقربت حور ناظرت بالغرفه ودخلت بسرعه
احمد وسلمان يناظرون ببعض وبصوت واحد: وين راحت ذي
احمد يحك شعره: وشلون نناديها هالحين
سلمان: مدري حلها انت ياعبقري زمانك
احمد بهدوء: والله والوهقه اخاف الحرمه جدة فهد صادتها
سلمان بخوف: تهقى.؟ هالبيت والغبره اللي فيه والريحه محسسني انه بيت الاشباح
احمد يضحك: ماهقيتك خواف
سلمان يضحك: مو خواف بس مابي اخر عمري تمسكني الشرطه متلبس والتهمه سرقه
احمد يضحك بهدوء: هنا والبيت عاد عشان نسرقه
حور طلعت وهي ممسكه بشهد اللي وضح عليها النعس والتعب : هذي شهد وامها بعد داخل
احمد بسرعه: ياللا خليها تجي ونمشي
حور: قلت لها وحاولنا نقومها بس ماتقوم
احمد يناظر بسلمان: وش نسوي هالحين
سلمان مبتسم على الاخر: كله منك يافالح انا وسلمان نقتحم البيت مبسوط بالأقتحام حقك كنت انت سويت دور فهد وهو جا معي عشان يشيل حرمته الحين وش نسوي اخاف نطلع وتجي امه و تكون متفقه مع ولدها
احمد بسرعه: خلاص دامنا لقيناهم اطلع انت من هالباب وامسك هالتعبان اللي برا وخلي عمك يجي يشيل حرمته بس لاتطول علي ..ايه صح ولاتضربه ولاضربه
سلمان : طيب..طلع سلمان بسرعه من باب الصاله وراح ركض لماجد اللي التفت يناظر سلمان بأستغرااب ..دفه بقوه على الارض وجلس عليه وثبت يدينه بالارض: عمي روح لأحمد من الباب اللي انا طلعت منه
فهد يدخل بسرعه وهو يتعداهم: طيب
ماجد يحاول يفك نفسه من قبضة سلمان القويه : وخر عني
فهد دخل البيت وناظر بأحمد : وين وين
احمد يأشر على الباب: هنا
دخل فهد للغرفه المضلمه اللي منورتها اشعة الشمس المخترقه النوافذ الخاليه من الستاير ..الغرفه كانت فاضيه تماماً مافيها غير مرقد واحد بنهاية الغرفه وشذا كانت ممدده جسمها عليه بأهمال وهي لابسه عبايتها حتى وجهها مغطيته
فهد فتح وجهها وناظر بعيونها الذبلانه :شذا انا هنا لاتخافين
شذا فتحت عينها بتعب: تعبانه يافهد
فهد حط يده تحت ظهرها واليد الثانيه تحت رجلينها وشالها ..طلع من الغرفه وبصوت مسموع: ياللا مشينا
طلعو كلهم بسرعه ..
احمد بعد ماوقف عند سلمان : فهد حط حرمتك بالسياره ونادي فارس
فهد حط حرمته بسرعه بالسياره ونادى فارس ..ورجع بسرعه وقف يناظر ماجد :وش بتسوون فيه هالحين
احمد : ابد نبي نشتكي عليه
فارس يناظر: بتقولون خطفهم بعد ماطلعتوهم برا البيت ماتجي
احمد يتبسم : لانبي نقول هاجمك مثل المجنون وضربك وبعدها الشرطه بيشوفون وش سالفته وليه سوا كذا وبيكتشفون انه مدمن وحاله
فارس مستغرب:بس انامو مضروب
احمد مبسوط : هالحين يضربك سلمان كم بوكس
فارس بسرعه: ياسلام جايبيني هنا انضرب
فهد يقرب من ماجد ويمسكه هو واحمد بدال سلمان ..
سلمان يوقف متحمس: ياللا تعال بصفقك شوي
فارس بخوف: ياعمي روح سلامات
فهد وهو ممسك بماجد بقوه : ياللا فارس ضحي عشان عمك
ماجد واللي انكتم نفسه: خلصونا بسرعه
فارس بعد مااستعد: ياللا ..اول ماقرب منه سلمان غطى وجهه بيدينه ورجع لورى : لا لا مااقدر ليه يعني انا اللي انضرب ليه مو احمد
فهد يناظراحمد: ايه جد قوم انضرب انت وبعدها قول لـ لجين انه حادث يمكن تشفق عليك
احمد يفكر: رايك كذا؟
فارس بسرعه: ايه ايه يعني انت تنضرب بفايده انا وش استفيد
احمد : طيب تعال امسك مع عمك
بعد ماجا فارس ومسك ماجد راح احمد مقابل سلمان: المشكله انت عضلك يخوف
سلمان يضحك : لاتخاف ماراح اعورك
احمد بسرعه: لا لا ابيك تعورني الا تدميني دام فيها رجعت المدام لي
سلمان يضحك : خلاص ابشر
قرب من احمد وضربه ضربتين بقوه على وجهه سال الدم من شفته ..قرب احمد يناظر بأنعاس وجهه بالدريشه اللي كانت قبالهم : لا لا ماضبطها مااحس اني طالع من حادث ابيك توجعني وضح الضربات على وجهي اكثر عشان اخذ اجازه من الدوام بعد
سلمان فاطس: خلاص تم بس لاتبكي من الوجع بعدها
احمد : ماعليك بايعها بتراب
ماجد واللي انكتم من فارس اللي مسويه كرسي: اخلصو علي حلا لكم الضرب الحين
بعد ماضرب سلمان احمد ضربه على بطنه وضربه على رجله وضربه بوجهه وقف احمد وهو ينافخ والدم يسيل من خشمه وشفته : الحين ضبطتني
سلمان يناظره بخوف : ياويلي احس اني وجعتك بجد
احمد : ماعليك احسن عشان يلبس هالتعبان قضيه بجد ..عطا جواله لسلمان بعد مادق ثلاث تسعات : خذ بلغ وانت فهد خذ حرمتك للبيت حنا نتصرف بباقي السالفه
قرب سلمان من ماجد وجلس فوقه مع فارس عشان مايقدر يتحرك قبل تجي الشرطه
:

:

:
الساعه 2:30 الظهر..
جالسه على الأرض بغرفتها فاتحه دولاب الملابس وفاتحه الدرج اللي فيه الشغلات اللي من بندر ..كانت تقرا الكلام اللي يكتبه بكل مره يهديها شي وتتبسم ابتسامة حزن مكسوره..
فتحت عهود الباب بسرعه ناظرت باب دولاب الملابس على يمينها واللي مخفي نوره اللي جالسه وراه ..
عهود تتلفت وبصوت مسموع: نــوره
نوره تمسح دمعتها بسرعه وتحط اللي بيدها بالدرج وتقفله : نعم عهود
عهود تقرب منها تمسك باب الدولاب وتناظرها: وش تسوين هنا
نوره بهدوء: اطلع لي ملابس بتروش
عهود : لا لا تعالي تغدي سلمان يبي يتأخر
نوره تبتسم : مالي نفس تغدو انتم انا بتغدى مع سلوم لما يجي
عهود : لاسلمان يبي يتغدى برا
نوره بهدوء: عادي انا مابي اتغدى
عهود بسرعه: لا ماما قالت لي جيبيها معك نوره لازم تاكل ..وكملت بهدوء: نوره تكفين تعالي معي ماما خايفه عليك مره لاتزيدينها عليها
نوره توقف بهدوء: طيب ياللا
نزلو الدرج في صمت ..اول ماوصلت للطاوله جلست وهي تتبسم بوجه امها
ام سلمان مبسوطه: الله يرضى عليك يابنتي ياللا كلي
حطت رز كثير ودجاج بصحن نوره
مسكت نوره الملعقه وبدت تاكل بشويش تغصب نفسها على الاكل وتلعب شوي بالملعقه بس عشان امها تحسها تاكل ويرتاح بالها والا هي مالها نفس تحط لقمه وحده بفمها
:

:

:
الساعه 2:45 الظهر..
طلعت من الحمام لافه فوطه صغيره على شعرها ولابسه بيجامه قطن صفرا ناعمه ..جلست على السرير بتعب ..بالوقت اللي دخل فيه فهد وهو يدف الباب بجسمه وماسك صينية اكل كبيره ..
ناظرها بحب وهو يتبسم : ياللا حبيبتي ريحي على السرير عشان تاكلين حط الصينيه على كرسي التسريحه المربعي اللي بدون مسند ..غرفة فهد وشذا كانت فخمه مره اعمده اسطوانيه في الاربع الزوايا من السرير ..دولابين واحد بأبواب والثاني عباره عن ادراج موزعين واحد يمين الغرفه يسار باب الحمام وانتم بكرامه والثاني يسارالغرفه .. السرير الفخم يتوسطهم قدامه صوفه تحوي مساند باللون الاحمر الدموي..التسريحه كانت تحوي نفس الاعمده الاسطوانيه على جانبيها..
قرب منها بسرعه عدل المخدتين ورى ظهرها ومسك رجلينها رفعهم على السرير ..
مددت رجلينها ورجعت لورى شوي وسندت جسمها على المخدتين: وش هالدلع كله لايكون بعد انت اللي طابخ لي
فهد بعد مااخذ الصينيه وهو يضحك: لا مالي بالطبخ
شذا بهدوء ودلع: كنت بصدق نفسي لو انت طابخ لي
فهد وهو يحط الصينيه اللي لها 4 قواعد بين رجلين شذا: ابيك تنظفين الصحون ماتخلين فيها ولاشي ..صح مو انا طابخ بس اخترت لك الاكل زين
شذا مبسوطه : تامر يالغالي
فهد جلس يراقبها وهي تاكل كان مبسوط ومرتاح وجودها يرد له روحه ..رفع راسه لفوق وقالها بداخله: يارب لاتحرمني هالفرحه
:

:

:
الساعه 3 الظهر وبأحد مطاعم الرياض..
غرس الشوكه بالبطاطاوحطها بفمه وبعد ما اكلها ناظر بأحمد اللي جالس يضغط على خده بشويش مكان النفخ..
سلمان بعد ماعض شفته السفله : وجعتك مره ؟
احمد واللي موقادر يفتح عينه اليمين زين من النفخ : عادي ياشيخ بس ان ماطلعت بفايده بجلدك
سلمان يضحك : الله يستر
احمد بعد ماعدل جلسته : سلمان ممكن اسألك سؤال شخصي شوي
سلمان يتبسم : خذ راحتك
احمد بعد تردد : اليوم لما جبنا طاري حرمتك تغيروجهك بينكم مشكله ودك تفضفض فيها
سلمان بينه وبين نفسه : اقول لك حرمتي كانت مع غيري ..وبصوت مسموع : لا مافيه شي بس عشاني باقي ماتزوجت وعلاقتي معها فيها حدود
احمد يهز راسه : اها
سلمان بسرعه: طيب انا بسألك وش المشكله بينك وبين بنت عمتي
احمد بينه وبين نفسه : اقول لك حرمتي كانت مع غيري وهذا سبب المشكله هالحين والا اقول لك اني ماشفت السعاده هالحين ولاقدرت انسى زلتها
سلمان يهزه : احمد وين وصلت
احمد بسرعه : هاه ..لا كنت اتذكر اللي صار..مشكلتي تهاوشت معها هوشه عاديه تصير بين أي زوجين وحنا طالعين صادها الحادث وزعلت ..كمل وهو يضحك : عشان كذا بقول لها حاشني حادث كود ترضى
سلمان يتبسم: والله هالحريم مشكله
كملو غداهم بصمت وكل واحد حاس انه فيه بينهم شي مشترك شي يتشابهون فيه ..احمد كان ياكل وهو يفكر بينه وبين نفسه: بعيونك نظره ياسلمان محسستني انك مثلي
سلمان كان مركز نظره بالصحن يحاول يتفادى أي لقاء بين عينه وعين احمد حاس ان احمد يقاسمه شي معين وشهو مايدري
:

:

:
الساعه 4:30 الظهر بتوقيت السعوديه 7:30 الصبح بتوقيت أمريكا ..
دخل غرفتها بعد ماطق الباب وماجاه رد منها شافها نايمه بعمق راح عند سريرها وهزها وهو يحك بجسمه رقبته ويدينه :نجول قومي ابي ابرا ..هزها بقوه اكبر وبصوت اعلى : قومي موقادر اتحمل
نجلاء تحط يدها تحت المخده وتضبط نومتها وبكل كسل : اوووووه مشعل خلني انام
مشعل واللي ذبحه الالم : عطيني الأبره ونامي
نجلاء بكسل والنوم غالبها ماتبي تقوم : شوف الشنطه الحديد هناك على اليمين فيها أبره خذها
مشعل بخوف وهو يتألم : ماعرف قومي انتي
نجلاء بطفش وهي تعطيه ظهرها : انقلع ابي انام تبي والا كيفك
راح للشنطه المربعه الحديد فتحها بزرين بالزوايا كانت عباره عن مستطيلين اثنين يتحركون عكس بعض شاف الأبره بالمستطيل اليمين حرك المستطيلين شاف بالمربع اللي تحتهم علب زجاج صغيره بداخلها محلول مثل اللي يستخدمونها بالتطعيم ناظر فيها وبعد ماحس بالعوار يزيد وماعاد يقدر يسيطر على نفسه اخذ الأبره وقفل الشنطه راح غرفته بسرعه قفل الباب وجلس على سريره ..حط الأبره على الطاوله اخذ مسحه بسرعه ومسح المكان اللي بيغرس الأبره فيه اخذ الأبره وناظر بيده قرب الأبره وهو يرجف حطها عند العرق اللي بان معه ..حس بخوف بس احساس الألم كان اقوى غرس الأبره بقوه وضغط بأصبعه الأبهام عشان ينزل المخدر وبعد ماحس بالمحلول دخل جسمه طلع الأبره ورماها وانسدح وهو حاس بدوخه فضيعه
:

:

:
الرياض الساعه 7 المغرب..
طق الباب بهدوء وبعد ماسمع صوتها فتح الباب وتقدم لها بأبتسامه جلس بجنبها وناظرها بحب: كيفك اليوم
لجين بهدوء : عادي مثل كل يوم
فهد يمسح على شعرها: لجين احمد برا ويبي يكلمك
لجين بقهر: مابي اكلمه خلاص اللي بيننا انتهى وهو قالي بيطلقني
فهد بهدوء: معليه اسمعيه اخر مره اسمعيه بهدوء وروقي معاه وحاولي تسامحينه احمد يحبك وكلنا نغلط وتراها رجال والنعم وقف معاي وقفت رجال
لجين بهدوء وبعد تفكير: اللي تشوفه خالي
فهد بصوت عالي: ادخل احمد
بعد مادخل احمد ناظرت بوجهه المتورم ومشيته الغير متزنه وشهقت وهي تحط يدها على فمها : ياربي شفيك
احمد يمثل الألم بزياده : صادني حادث شكلك داعيه علي
لجين بسرعه وهي تناظره بخوف : ينقطع لساني لو ادعي علي
احمد قرب منها ناظرها بحب : يعني تخافين علي
فهد لما شاف الجو كذا انسحب بهدوء وقفل الباب عشان ياخذون راحتهم
لجين استحت ومانطقت بكلمه
احمد يمسح بظاهر كفه على خدها وبكل رومنسيه : ترضين اموت من قهري يالجين
لجين تحط يدها على فمه : بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك
احمد بسرعه : الله لايقولها عمرك اطول من عمري ان شاء الله
لجين وغصب عنها بدت تبكي : احمد وش تبي مني اتركني بحالي
احمد يمسح دموعها : لاتبكين قلبي والله تقطعين قلبي دموعك غاليه عندي لجين انا احبك وابيك من يوم تركتيني وحياتي ظلمه
لجين بهدوء : لا انت ماتحبني
احمد بحب : والله احبك واموت فيك بعد.. انا اعترف غلطت كان لازم اثق بزوجتي واحترمها بس كنت غبي سامحيني الله يخليك لجين انا مالي غيرك انتي حياتي
لجين واللي ماقدرت تكابر اكثر لفت يدينها حوله وضمته بقوه وهي تبكي : حتى انا احبك احمد ومحتاجتلك
احمد يمسح على شعرها : يابعد عمري والله اشتقت لك لجين
بعد عنها ومسك وجهها بيدينه وناظر فيها وهو مقرب منها مررررررره : حبيبتي ترجعين معي طيب
لجين تمسح بأصابعها خده المتورم: ياربي احمد شكله يوجعك ياليته فيني ولافيك
احمد بسرعه: بسم الله عليك عادي مايوجعني بس اذا مابترجعين لي بطلع الحين وبخلي اقرب تريله تاخذني
لجين تضحك : الله لايقولها عشان انتحر
احمد مبسوط: يعني بترجعين معي
لجين مستحيه: ايه بس مواليوم بعد بكره
احمد بسرعه : وليه مو الحين
لجين بهدوء: ابي اجهز اغراضي وغير هذا شذا اليوم ارجعت وهي تعبانه ابي اجلس معاها بكره قبل ارجع بيتي وبعد بكره وانت راجع من دوامك مر علي وخذني
احمد يتنهد: الله يصبرني خلاص اللي تبينه بعد بكره بعد بكره
وقف وباسها على جبينها : قلبي توصين شي
لجين : سلامتك خذ بالك من الطريق
احمد يتبسم: ان شاء الله يــا بعد روحي
طلع من الغرفه وهو مبسوط حاس انه كان ميت والحين رجع للحياه ناظر فهد وهو مبسوط وموقادر يخفي فرحته
فهد يضحك: مايحتاج تقول شكلها رضت عليك
احمد يضحك: الحمد لله بعد بكره بترجع البيت
فهد مبسوط: الحمد لله الله لايفرقكم
مشى احمد وهو يفكر وش لازم يسوي لها بمناسبة رجعتها لازم يفاجأها وهي بترجع معاها بعد بكره يعني يقدر يسوي شي مرتب ..فتح باب سيارته وبعد ماركب دق على سلمان ..
سلمان: هلا والله بالمجرم
احمد يضحك: هلا بالحرامي
سلمان بسرعه: حرامي بخشمك مدري من علمني الأقتحام وحركات الأكشن
احمد يضحك : اللي يسمعك يقول محتاج تعلوم انت كنت تبي الفرصه بس
سلمان فاطس: ايه بذي صدقت ابي اجرب العضلتين اللي عندي صراحه
احمد بحماس: بس تسلم يدينك لازم اشتريلك هديه
سلمان يضحك: هاه يابو الشباب شكلها المدام رضت
احمد مبسوط: أي والله حنت علي بعد ماشافت النفخ اللي بوجهي يالمجرم
سلمان : انت المفروض تشكرني طول عمرك قال مجرم قال
احمد وهو يشغل سيارته: شكرناك خلاص والا تبي اجي ابوس راسك
سلمان بكل غرور : ماعندي مشكله
احمد بسرعه : تخسي ابوس راسك ..وضحك بصوت عالي
سلمان يسوي فيها يهدد: طاااااايب طااااااايب ان ماقلت لحرمتك هذا لاحادث ولاشي ماكون سلمان اوريك اعلمك النذاله انا
احمد يتمسكن : افا واهون عليك
سلمان يضحك : لاماتهون يالدب
:

:

:

طبعاً هالبارت من جزئين الجزء الثاني باقي شوي واخلصه بس نزلت البدايه بعد اصرار بعض ناس

وسامحوني حبيبات قلبي على تأخيري وغيابي بس مشغوووووووووله

السموحه منكم جميع

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:13 AM
حبيباتي البارت موب قصير البارت جزئييييييييييين

(( الجزء الثاني))

الرياض ..صباح يوم الأثنين

الساعه التاسعه..
جالس على سريره وطفشان مايدري وش يسوي ووين يروح مع هالصباح ..اخذ جواله وارسل لها مسج
:
صباح الخير حبيبتي صاحيه؟
:
شوي وسمع صوت نغمة الجوال ..ناظر الشاشه بسرعه وضغط الزر الأخضر: هلا بقلبي
جود تضحك: هلا بك وش مصحيك
فارس بهدوء: عادي صاحي
جود: الناس اجازه ماتساهر انت؟؟
فارس : لا لاانا نظامي بالنوم حتى لو فيه اجازه
جود : ياعيني ع الحركات
فارس : وانتي وش مصحيك
جود بهدوء: صحيت على صوت المسج
فارس مستغرب: اوما يعني نومك خفيف
جود بسرعه : لا لا بس شبعت نوم نايمه بدري البارح
فارس يهز راسه : اها ..وكمل برومنسيه: جود
جود بهدوء: هلا
فارس: تدرين اني احبك وانك مليتي حياتي الفاضيه وانك غاليه عندي مره
جود بدلع: ايه ادري
فارس يضحك: ياغرورك
جود بعد مارفعة حاجبها : يحق لي
فارس يتنهد: أي بالله يحق لك والله ياجود انا احبك وكل يوم يزيد حبك بقلبي
جود بدلع: حتى انا احبك
فارس سكت شوي وبعدها بدا يغني بصوته الحلو الهادي اللي مليان احساس .. وشلون مغليك وانت اللذي علمتني حبك ياهاجسي عشقي عيونك اقرا وتلقى الجواب في محجر عيوني تصوير لجمل ملاك حبك يامفتوني ..خالد عبد الرحمن
جود واللي دخلت جو مع صوته الساحر مثل كل مره تسمعه ..قالتها بحماس: كمل فارس ليه سكت
فارس : لاقلبي خلاص
جود بدلع: بليز حبيبي غني أي شي لراشد
فارس واللي مايقدر يرفض لها طلب : طيب ..احم احم.. وحشتني سواليفك وحشة شوفتك اكثر كل ليله مع طيفك حبيب الروح انا اتحسر اتحسر وحشتني سواليفك ..طاري من عيوني النوم على هالحال انا كل يوم سمعني حبيبي الصوت وسيرني على كيفك .. كلامك فيه نشوة روح يحرك فيني الوجدان يعطيني امل مفتوح في لقياك مهما كان في لقياك مهما كان..
جود بحماس: الـــــــــــلــــــــــــــــه ياسلام عليك صوتك مره حلو
فارس واللي ارتبك: مسمعك الحلو..وكمل كلامه بهدوء: تدرين عمري طفشان ولاادري وين اروح كل العالم هالساعه نايمه
جود بدلع: تعال مرني نروح نفطر سوى
فارس يضحك: حلوه
جود بهدوء: والله اتكلم جد
فارس متخرع: تتخيلين انتي اطلع مع اخت خويي مالك امل اسويها
جود بهدوء: مافيها شي ماراح نسوي شي بس نفطر
فارس بعد تفكير : لا لا انسي مستحيل .. انتي اخت تركي تدرين وش معناته هالكلام هو يوثق فيني ثقه عميه اجي انا اطلع مع اخته مالك امل انا كل مكالمه معك اعيش بعدها في تأنيب الضمير
جود : طيب طيب براحتك كان اقتراح لا اكثر
فارس بأصرار: اقتراحك مرفوض وبدون تفكير بعد
:

:

:
الساعه 1 الظهر..
دخل غرفتها وشافها نايمه على جنبها اليسار ..قرب منها وتأمل ملامحها الجميله كأنها ملاك تبسم وهو يناظرها بحب قرب يده من وجهها البريء ومسح بظاهر كفه خدها الناعم...
فتحت عينها بكسل بعد ماحست بلمساته بخدها وقالتها بهدوءبالغ: احمد
احمد يتبسم : قومي ياكسوله نايمه للظهر
لجين تفرك عيونها: شسوي من الحماس لرجعتي للبيت ماجاني النوم
احمد يبعد اللحاف ويقولها بحماس : ياللا قومي بس مشتاق لك والله
لجين تمسح على رجلينها بيدينها بحزن
احمد بسرعه : اوه اسف ..قرب منها وحط يده اليمين تحت ظهرها ويده اليسار تحت رجلينها وشالها..لجين لفت يدينها حول رقبته وصارت تناظره بفرحه يملاها الشوق حطت راسها على صدره وبدت تحس بدفاه..دف باب الحمام وانتم بكرامه برجله وقالها وهو يضحك : الظاهر من كثر الرقاد سمنتي ياثقلك بس
لجين بدلع : اتحداك انت اللي ماعندك لياقه
احمد يضحك : ايه طيب
حط رجله اليسار على المرحاض يمين المغسله وحط لجين على فخذه ورفع ظهرها بيده بحيث تصير جالسه مد يده اليسار وفتح الصنبور اول مانزلت المويه حط كفه واخذ المويه وغسل وجهها وناظرها بحب : وش رايك فيني زوج مثالي صح
لجين مبسوطه: صح
اخذ المعجون وحط بفرشة الاسنان معجون واخذها قربها من فم لجين : ياللا افتحي فمك
لجين مستحيه : لاجيبها انا بفرش اسناني
احمد يبعدها بسرعه: لاافتحي فمك ازين لانطيح انا وانتي
فتحت فمها وهو بدا يفرش اسنانها وهو فاطس ضحك اول ماخلص سند ظهرها زين وملى كفه مويه وقرب يده من فمها حط المويه بفمها وناظرها بحب : ياللا طلعي المويه
لجين تحرك المويه بفمها بدلع واحمد كان يضحك عليها بعد ماطلعت المويه من فمها غسل وجهها مره ثانيه وباس خدها بقووووووووووه وشالها وطلع حطها على السرير ..
احمد يحط يدينه على ظهره مثل وحده حامل : ياربي انتي مين يساعدك كل يوم؟؟ كسرتي ظهري
لجين تاخذ المخده الصغيره من جنبها وترميها عليه بقوه : مالت عليك محد تذمر من مساعدتي غيرك حتى جدتي ماتقول شي
احمد فاتح عينه ومستغرب: جدتك تشيلك للحمام؟
لجين تلف وجهها عنه: لابس تجيب لي كم شغله
احمد : ايه عشان كذا ماتتذمر
لجين بهدوء: احمد خالي جاب لي خدامه تساعدني باخذها معاي البيت
احمد يتبسم : اللي تامرين فيه ..نمشي هالحين؟
لجين : لا انا قلت لما ينتهي دوامك وهالحين ماانتهى
احمد يتبسم : الا انتهى ماقدرت اصبر عشان كذا استأذنت
لجين تهز راسها : اها ..طيب انا جاهزه تبي نمشي نمشي ماعندي مشكله
احمد بسرعه : اكيد نمشي
:

:

:
الساعه 2 الظهر ..
نزل الدرج ولقى جنا جالسه بالصاله ..وصل لعندها ووقف قبال الشاشه وقالها بنبره جاده مره:اخوك تغدى والا ماتدرين؟
جنا بهدوء : انا اخذت له غداه بنفسي وهو قالي بياكل بس ماادري عنه
تركي بعد تفكير: تحسين حاله يزيد سوء ؟
جنا بحزن: ايه ماتوقعت يطول بحزنه لهالدرجه بس الظاهر انه يحب هالبنت مره
تركي بقهر : الله ياخذها دمرته بندر كان مليان حياه ودايم مبسوط انا خايف عليه ..سكت شوي وكمل بسرعه : بطلع اشوفه ..
رقى الدرج بسرعه وراح لجناح بندر فتح الباب بدون لايطقه ..أول مادخل ناظر بصينية الاكل الموجوده ع الطاوله يمين السريروواضح عليها ان محد لمسها الصحون مليانه ونفس ماهي ..قرب من بندر واللي كان منسدح على جنبه اليسار بدون لحاف: انت للحين على هالوضعيه ؟.. سكت شوي ولما ماجاه رد من بندر قالها بصوت عالي: بندر نايم؟؟.. نفس الشي ماجاه رد ..بعد تفكير قرب من بندر يهزه : حتى لو نايم اصحى اكل لك لقمه مايصير كذا .. لف اخوه على ظهره : بــنــ ... انصرع وسكت لما شاف وجه اخوه الشاحب ويدينه المتدليه على السرير بأهمال وكأنه ميت.. حط راسه بسرعه وبخوف على صدر بندر يتحسس نبضه اول ماحس بنبضاته الخافته .. راح بسرعه ورى بندر رفع ظهره وحوط جسمه بيدينه من ورى وبدا يسحبه وهو يحاول بكل قوته يرفعه اول ماوصل عند الدرج صرخ بأعلى صوته : جنـــــــــــــــــــــــــــا
جات جنا بسرعه على الصوت رقت الدرج بسرعه واول ماشافت بندر شهقت وحطت يدها على فمها : شفيه
بندر وهو ينافخ : ماادري تعالي ساعديني ارفعي رجلينه بس نوصله لبرا وانا بقول لعصام يساعدني ..رفعت رجلين بندر وبدو ينزلونه بصعوبه وبعد مجهود وصلو لخارج باب الصاله اللي يطلعهم للحديقه
ناظرها تركي بسرعه: ياللا خليه وروحي ..وبعد مادخلت نادا بصوت عالي : عصـــــــــــــام
جا عصام بسرعه بعد ماسمع صوت تركي ..وناظر بندر : ايه مالو بندر
تركي بسرعه وهو ينافخ: مو وقتك بسرعه ساعدني نحطه بالسياره باخذه للمستشفى
عصام قرب بسرعه ورفع رجلين بندر ..وصلو عند السياره وحطوه بالمقعد الخلفي.. اول ماقفل عصام باب السياره تحرك بندر بسرعه كان خايف ومتوتر اول مره بحياته يشوف بندر كذا ..دق على ابوه بسرعه بس ابوه عطاه بزي دق اكثر من مره ونفس الشي كان يجيه بزي رمى الجوال بقوه وهو منقهر : هذا انت يابابا وقت اللي نحتاجك مانلقاك ابد
:

:

:
الساعه 3:30 بتوقيت السعوديه 6:30 بتوقيت أمريكا..
بعدماغسل وجهه ولبس ملابسه ناظر بالأبره على الطاوله ..قرب من الطاوله بسرعه اخذ الأبره وغرسها في يده ببرود اعصاب هذي المره الثالثه اللي ياخذ الأبره بنفسه بدا يتعود ع الموضوع ..بعد ماحس بالمخدر بجسمه انسدح شوي وهو حاس بتنمل بجسمه بعدها بشوي وقف وهو يترنح راح للحمام وانتم بكرامه وغسل وجهه بالمويه البارده..طلع للصاله وهو شايل جزمته وانتم بكرامه السبورت جلس على الكنبه ولبسها وبدا يربطها بحماس : يارب عبير شافت اللي كتبته ..سكت شوي وكمل بعدها: ياربي مابي احط امل ..بعد ماخلص اخذ ملزمته وكتبه وطلع ..اول ماطلع من باب الشقه شاف البودي قارد واقف يمين الباب تبسم بوجهه ومشى بهدوء اول ماطلع من الباب الرئيسي ناظر الشارع وابتسم ابتسامه عريضه والتفت للبودي قارد وبصوت مسموع : الحقني ..بدا يركض وهو يضحك والبودي قارد يركض وراه
شافه واحد راكب دراجه(سيكل) : Going to the University (ذاهب للجامعه؟)
مشعل يبتسم ويهز راسه بالأيجاب
الرجال : Come with me (تعال معي)
مشعل نقز وركب بالمقلصه ومسك الرجال بيده اليمين وكتبه بيده الشمال ..حس بالهوا الصافي يضرب وجهه اخذ نفس عميق وضحك اكثر وهو يناظر البودي قارد اللي يركض بأقصى قوته
مشعل وهو فاطس: تستاهل سوي رياضه ياجعل رجلينك الكسر
:

:

:
الرياض ..الساعه 4:30 العصر..
وقف عند القصر وهو مبسوط من زمان ماوقف هالوقفه ..اخذ جواله يبي يدق على جود يقول لها تطلع أي مشوار مع اختها وده يشوفها من بعيد اشتاق لها ..اخذ جواله ضغط الزر الأخضر وراح لرقم جود ضغط اتصال حط الجوال بأذنه وهو رافع راسه شاف سيارة السواق طالعه وجود بداخلها بهالوقت جاه صوتها: الو
فارس وهو يخفي ارتباكه: هلا قلبي وينك
جود بهدوء : بالبيت
فارس وهو يتحرك وراهم : وش تسوين
جود : ولاشي حبيبي وكملت بسرعه : قلبي بقفل بتروش وبعدها بكلمك طيب؟
فارس وهو يخفي قهره: اوكي..حط جواله على جنب وهو يراقب السياره ومستغرب سبب كذبها عليه وصلت عند بيت خالتها ..راقبها وهي تدخل وحس انه يغلي ..اخذ جواله بسرعه ودق عليها لكن ماجاه رد منها..
:

:
الساعه 5المغرب ..المستشفى بالتحديد..
قرب من الدكتور وهو خايف: اقدر اشوفه الحين
الدكتور بهدوء: لا هالحين هو نايم راح نخليه اليوم بالمستشفى وتقدر بكره تجي تشوفه
تركي بهدوء: طيب دكتور راح يستمر على هالحاله كثير هو ماياكل ولاشي ومو معقول كل يوم بجيبه المستشفى وهو على هالوضع
الدكتور : السبب نفسي وانت لازم تشوف طريقه تخفف عنه عشان يرغب للأكل ماراح يتحمل جسمه اذا استمر على هالوضع
تركي هز راسه بهدوء: خير ان شاء الله ..
وهو طالع من المستشفى سمع صوت جواله طلعه من مخباته وكان ابوه المتصل ..
تركي بسرعه: بابا مافيه مره ادق عليك الا وتكون مشغول؟
ابو بندر : وش اسوي كان عندي اجتماع وش كنت تبي
تركي: كنت بقول لك ان بندر تعبان مره وهو الحين بالمستشفى
ابو بندر بسرعه: أي مستشفى بجيكم
تركي: لا لاتجي الدكتور قال مانقدر نشوفه غير بكره
:

:

:
الساعه 5:15 المغرب بتوقيت السعوديه 8:15الصبح بتوقيت امريكا..
واقف بالممر ينتظر محاظرته مرت عبير من جنبه بدون لاتلتفت له ووقفت بعيد عنه بمسافه
مشعل التفت ناظرها ورجع يناظر بالباب وبينه وبين نفسه : معقوله ماشافت اللي انا كتبته ..وبعد تفكير : ايه عادي انا مافتحت ملزمتي وانا كتبت كلامي ورى يعني فيه احتمال ماتشوفه ..صاريفكر وهو خايف: ياربي معقوله شافت الكلام ومااهتمت او تفكر تقول للبودي قارد ..حرك راسه بسرعه يطرد هالأفكار من راسه: لا مو معقول ..صحى على يد البودي قارد اللي تسحبه اخذ باله ان الطلاب دخلو القاعه ..دخل وشافها بالصف الثالث قرر يسوي خطوه جريئه قرب منها وجلس بجنبها من جهة اليسار على الطرف وبالممر كان واقف البودي قارد ..اول مابدا الدكتور بالمحاظره ناظر بالبودي قارد اللي عينه على الدكتور وبحركه سريعه مد يده قلب ملزمة عبير وفتحها وحط اصبعته على الكلام وشال يده ناظر بالبودي قارد اللي ماغير وجهته اخذ نفس وركز نظره على الدكتور ..ناظر عبير بطرف عينه وشافها تقرا الكلام كان يحس بضربات قلبه تزيد هاليومين اللي كان ينتظر فيهم كان انتظاره على ولاشي عبير ماقرت كلامه ..رجع ناظرها شافها تكتب بسرعه ماطولت وهي تكتب وطوت الورقه حطتها بيدها اليسار ونزلت يدها بين كرسيها وكرسي مشعل ..مشعل رفع راسه يناظر البودي قارد اللي طول اليوم على نفس الوضعيه ومركز نظره بنفس المكان ..نزل يده اليمين بشويش ..حط يده بيدها وهو حاس بتوتر وخجل واخذ الورقه من يدها بحركه بطيئه حط الورقه بمخباة بنطلونه وطول المحاظره كان يفكر وش فيه بهالورقه..معقوله كتبت لي مالي شغل لأنها ماطولت وهي تقراولاطولت وهي تكتب
:

:

:
الرياض الساعه 6 المغرب ..
دخل البيت ..واول ماوصل للدرج شافته جنا اللي جالسه بالصاله تقرا روايه قفلت الروايه وبسرعه: تركي
تركي وقف بعد مامسك سور الدرج وقالها بضيقه: هلا
جنا بخوف : وينه بندر ؟
تركي بحزن : بالمستشفى نوموه هناك صاده جفاف
جنا تتنهد : الله يعينه ماتوقعت يجي يوم اشوف بندر كذا
تركي يرقى الدرج وبكل هدوء: ربك يعين
بعد مارقى اخوها الدرج واختفى عن عينها فكرت بسرعه ورقت الدرج بسرعه وراحت غرفة بندر وصارت تدور جواله بالادراج قفلت الدرج وتلفتت يمين ويسار وهي واقفه بالطاوله بجنب السرير رفعت المخده وشافت الجوال مسكته بسرعه وراحت للأسماء ..وبينها وبين نفسها: اكيد حافظ اسمها بشي واضح انها حبيبته بندر ماكان يخفي حبه لها ..صارت تضغط السهم تحت بسرعه الى ان وصلت الى نك( نبض قلبي ) وقفت عنده وبصوت مسموع: هذا رقم نوره اكيد ..طلعت جوالها من مخباتها ودقت الرقم من جوالها بسرعه ..وكلها ثواني وجاها صوت نوره الهادىء:الو
جنا بكل جديه: نوره؟
نوره مستغربه: معك مين معي
جنا بكل عصبيه: يعني ماعرفتيني والا انتي تقتلين القتيل وتمشين بجنازته ياعديمة الاحساس
نوره بسرعه : وش تقولين انتي مين معاي؟
جنا واللي مو قادره تخفف من حدة صوتها: انا جنا اخت المسكين اللي مرمي بالمستشفى والسبب انتي ياحقيره ياتافهه يوم انك ماتحبينه ليه علقتيه معك ورميتيه بعدين بدون لاتسألين فيه
نوره وهي تبكي : بندر بالمستشفى
جنا تضحك بأستخفاف : ياعيني مسويه خايفه عليه بطلي هالتمثيل بس بطليه
نوره والحزن ملا صوتها ووضح عليه انها تبكي : ماادري وش اقول لك ياجنا بس صدقيني ازمه وتعدي عليه تكفين افهميني ولاتزيدينها علي
جنا تصارخ: وش افهم افهم انه بسببك شفت اخوي بوضع اول مره اشوفه عليه
نوره تبكي: الله يخليك جنا افهميني انا ماقصدت اضر اخوك بس مااقدر ارتبطت فيه ولاتظلميني ترى الظلم شين ..اوقفي مع اخوك وخليه يتجاوز هالأزمه بندر انسان يستاهل كل خير ويستاهل اللي احسن مني والف وحده تتمناه انا مااستاهله ولااسواه
جنا واللي استغربت كلام نوره : وش هالكلام نوره انتي تحبين بندر او لا؟
نوره بهدوء: ماعندي جواب لسؤالك غيراني اطلب منك تساعدينه يتخطى شي اسمه نوره وخلاص وانا الحين لازم اقفل اعذريني
جنا وهي مستغربه: طيب
قفلت جوالها ورمته على سريرها وجلسة على الأرض وهي تبكي بحسره وتدعي: يارب تنساني وانساك يابندر ياليت اللي فيك فيني يابعد روحي
:

:

:
الساعه 7 المغرب ..
طلعت من بيت خالتها وركبت بسرعه بسيارة السواق اول مامشت سيارة السواق لحقهم بسرعه وهو يحاول يتصل عليها بس ماترد عليه ..
اول ماوصلت البيت ضرب الدركسون بقهر وتحرك من عند بيتهم وهو مقهور ومو فاهم شي ..
كلها دقايق وسمع صوت جواله يرن اخذه وناظر بالشاشه كانت هي المتصله ..
فارس يحاول يخفي قهره: الو
جود بدلع: هلاقلبي
فارس بعد مااخذ نفس : هلاروحي وينك ماتردين على مكالماتي
جود بهدوء : اسفه حياتي تروشت وبعد مالبست نمت بدون لاادري عن نفسي وتو صاحيه هالحين
فارس يفرك يدينه من القهر: اهااا نوم العوافي
جود: ربي يعافيك
فارس يحاول يكون هادي: قلبي انا بقفل الحين وصلت عند الشباب وبنزل
جود مبسوطه: اوكي حياتي
فارس بعد ماقفل بدا يضرب الدركسون بقووه وهو معصب: الخايسه تكذب علي انا اعلمها من بكره برجع اراقبها نفس اول اكيد وراها سالفه انا اعلمك ياجود
:

:

:
الساعه 8:30 المغرب بتوقيت السعوديه 11:30الظهر بتوقيت أمريكا..
بعد ماخلصت المحاظره وقف بهدوء يمشي للباب سبقته عبير وهي تمشي مع خويتها ولافه يدها حول كتوفها وبصوت عالي: اقول لاتنسين تقرين الورقه روحي اقرب بااث
مشعل واللي سمع كلامها طلع من الباب وراح لأقرب حمام وانتم بكرامه قفل الباب وطلع الورقه بسرعه وبدا يقراها
:
اليوم بعد ماتخلص محاظرتك اطلع من الجامعه امشي وخذ اول نافذ يسار وبعده ثاني نافذ يمين وامشي الى ان تلقى فراري بيضا مخططه بوردي واترك الباقي علي
على فكره انا قريت رسالتك من اول ماكتبتها لأني شفتك تكتب بملزمتي مايحتاج تأشر لي
:
ابتسم بعد ماقراالرساله قطع الورقه ورماها بالمرحاض وطلع من الحمام يمشي وهو يتبسم مو قادر يخفي ابتسامته ..طلع من الجامعه وسوا نفس ماقالت له اول نافذ يسار وبعدين مشى لثاني نافذ يمين ومشى وهو يمشي لمح الفراري تبسم وهو يشوفهه وكان يتقدم لها بسرعه لما قرب من الفراري سمع صوت ضربه قويه بعدها صرخه من البودي قارد التفت وشاف عبير توجه الضربه الثانيه على راس البودي قارد بعمود حديد ..مشعل صار يناظر بالبودي قارد مستغرب ..عبير رمت العمود وقربت من مشعل مسكته تسحبه: ياللا امشي اركب السياره بسرعه..مشى معاها بسرعه وركب قدام بالسياره الكشف الفخمه..
بعد ماتحركت السياره ناظرت فيه: وش مشكلتك؟
مشعل واللي مستحي يقول لها انه مدمن قالها بعد تردد: مشكلتي كبيره
عبير وهي تركز بالشارع وتبتسم بهدوء: حرام شاب مثلك حلو وله
مستقبل يكون مدمن
مشعل بسرعه :ليه واضح علي
عبير تهز راسها بالأيجاب: ايه اول ماشفتك قلت شكله يتعاطى شي
مشعل بعد ماتنهد: طحت بعصابه جردوني من فلوسي وجواز سفري وخلوني مدمن مخدرات بنت حقيره طيحتني بورطه
عبير توقف السياره بجنب كوفي : ياللا ننزل واحكي لي القصه بالكامل
مشعل: اخاف يصحى البودي قارد ويقول لها تراهم قتالين قتله
عبير تتبسم: قول القصه بأختصار على مانشرب القهوه بس
مشعل: طيب
:

:

:
بوقت سابق ..قبل يومين ..الجامعه بالتحديد ..
الساعه12 :30 بعد منتصف الليل بتوقيت السعوديه 3:30 الظهر بتوقيت أمريكا..
ركبت سيارتها وقبل تشغلها فتحت الملزمه بسرعه ماشافت شي قلبتها وهي تدور اللي كتبه متأكده شافته يكتب بالملزمه بعد مافتحت الملزمه بالمقلوب شافت اللي كاتبه وبدت تقراه
:
انا محتاج مساعده مااقدر اكلم احد البودي قارد اللي معاي جاسوس مهوب حارس
ســـــــــــــــــــاعديني
:
هزت راسها بالأيجاب بعد ماقرت الكلام وحطت الملزمه على جنب شغلت سيارتها ومشت
:

:

:
الرياض الزمن الحالي..
الساعه 8:40 مساءً
ناظرها وهي جالسه ع الكنبه الكبيره بالصاله ممدده رجلينها ولافه راسها يسار تشوف التلفزيون..كان واقف قدامها بس هي مو ماخذ بالها منه..
احمد بأبتسامه عريضه: حبيبتي ماطفشتي من التلفزيون
لجين وهي مندمجه وتاكل من البوب كورن اللي بحظنها: لا ببيت جدتي ماكان لي خلق اشوف تلفزيون
احمد يجلس على الطاوله قبالها بحيث يحجب عنها التلفزيون: ماكان لك خلق لأنك بعيده عني
لجين تكابر : لا
احمد بدفها مع كتفها: لاتكابرين
لجين بهدوء: احبك احمد
احمد يمسح على شعرها: انابعد اموت فيك بس كنت غبي
لجين تتبسم: حاشاك
قرب منها وحط يده اليسارتحت رجلينها ويده اليمين تحت ظهرها وشالها ..لجين بكل دلع :احمد مابي اقوم
احمد وهو يرقى الدرج : للأسف مهوب على كيفك ..
لفت يدينها حول رقبته وسندت راسها على صدره ..غصب عنها غفت وهو يرقى الدرج كانت تعبانه ومو نايمه زين ..اول ماوصل الغرفه دف الباب برجله ..دخل الغرفه واول ماوصل عند السرير من الجهه اليمين ناظر فيها وشافها نايمه تبسم وهو يشوف هالوجه البريء ..حطها بشويش بالسريرولحفها زين باسها على خدها بهدوء عشان ماتصحى وطلع من الغرفه
:

:

:
الساعه 8:55 مساءً بتوقيت السعوديه 11:55الظهر بتوقيت امريكا..
مشعل بعد ماحط فنجان القهوه: وهذي كل القصه
عبير بعد تفكير: والله قصتك ولا الأفلام
مشعل يناظر الساعه ويوقف بسرعه: قومي بسرعه راح كثير من الوقت الحين يصحى البودي قارد او يشوفه احد وتعفسني هالمهبوله
عبير توقف بسرعه وتحط فلوس على الطاوله
مشعل بحزن : احراج تدفعين قيمة قهوتي
عبير تدفه: امش بس امش قبل لايبدون يدورون عليك
بعد ماركبو السياره وتحركو التفتت له عبير: مشعل
مشعل : سمي
عبير: سم الله نجلاء وضحكت ..اسمع انت لازم تاخذ جوالك عشان نقدر نتصرف
مشعل بعد تفكير: وشلون
عبير: تدخل غرفتها الصبح وتاخذه
مشعل مرتبك : اخاف تشوفني انا موخايف على نفسي ماعاد تفرق معاي خايف على اهلي
عبير: انت قلت هي تعطيك الأبره بالليل اليوم لاتذكرها تعطيك الأبره عشان يصير لك عذر تدخل غرفتها لازم تاخذ جوالك يامشعل عشان لاتكلم نجلاء اهلك
مشعل بعد تفكير: تتوقعين مو حافظه رقم بابا
عبير : حتى لو هي حافظته اتصالها ماراح يفيدها بشي لانك تقدر تكلمهم وتقول لهم هذي زميلتي بالسكن واخذت الرقم وتستهبل ..عبير بعد ماالتفتت له: مشعل انت لازم تتصرف لاتخليها تدمرك وانا بساعدك
مشعل يفكروبصوت مسموع : خلاص بجيبه انا والله احس قلبي صار قوي مو مثل اول
عبير تتبسم: حلو المهم الحين بوقفك قبل البيت بمسافه وانت اركض بسرعه للشقه ابيك توصلها وانت تنافخ وقول لها رجال سود ضربو البودي قارد وركضو وراي ابيك تبين ابداعك مثل عليها طيب؟
مشعل : خلاص اوكي
عبيربعد ماوقفت السياره: ياللا انزل وبكره ماتجي الا والجوال معك
مشعل : طيب ..
نزل من السياره وبدا يركض بسرررررررررعه الى ان وصل العماره رقى الدرج بسرعه وفتح الباب بقوه وصرخ وهو ينافخ : نجلاء نجووووووووول
نجلاء تجيه ببرود: وش فيك
مشعل بعد ماحط يدينه على ركبتينه وبدا ينافخ من التعب : رجال سود شكلهم غريب طلعو علينا ضربو البودي قارد وصارو يلحقوني من مكان للثاني ..جلس على الارض بتعب كبير: هدو حيلي
نجلاء تناظر بالبودي قارد اللي جاي من داخل بعد ماتخصرت ورفعت حاجب: هذا هو البودي قارد رجع
مشعل بدا قلبه يخفق بقوووووه وصار يناظرهم وهو يخفي توتره ..خايف البودي قارد شاف عبير والا شي
نجلاء بعد ماجلست على الكنبه: هذول اكيد قطاع طرق شافو معك بودي قارد على بالهم مليان فلوس ..بس زين رجعت البيت ياحلو
مشعل ببرود : وين اروح؟
نجلاء تتبسم: تدري لو مارجعت كنت دقيت على بابا ياحبيب بابا
مشعل بينه وبين نفسه: بكره اعلمك يالواطيه وشلون تدقين على بابا
:

:

:

يتبع,,

سنكرس بالفراولة
11-28-2009, 08:15 AM
الرياض ..يوم الثلاثاء..الساعه 8 صباحاً
فتحت عينها بكسل ..فركت عينها اليسار بيدها مثل الاطفال التفتت يسار شافت احمد نايم بجنبها مدت يدها ومسحت شعره..
احمد فتح عينه بكسل : صحيتي قلبي
لجين تتبسم : ماتبي تروح دوامك ؟
احمد : لا ماخذ اجازه اسبوع لعيونك ياجميل
لجين مبسوطه : طيب
قام بسرعه من فراشه وشالها :ياللا عمري نغسل
لجين بعد مانزلت راسها: متعبتك معاي احمد
احمد بسرعه: لاتقولين كذا انتي زوجتي وام عيالي مستقبلاً ان شاء الله
لجين بهدوء: ان شاء الله
:

:

:
الساعه 1 الظهر..
وصل متعب ابو بندر المستشفى ..
كان يمشي بكل هيبته معاه اثنين من موظفينه ..كان باين على هالانسان وهو يمشي بكل ثبات انسان صاحب نفوذ وواصل ..
وصل عند غرفة بندر ناظر بالرجال اللي معاه وبنبره حاده : انتظروني هنا
دخل الغرفه باس ولده على جبينه قرب الكرسي وجلس : وش تبي بندر انت اشر بس
ابو بندر كان مثل المصباح السحري لعياله متخبي دايم بالمصباح مايشوفونه الا نادر ..المصباح هو اشغال متعب اللي مشغلته عن اللي حوله ..لكن هالمارد السحري جاهز دايم لتلبية طلبات عياله واحتياجاتهم بأي وقت يطلبون ..لكن الاهتمام هو الشي اللي يصعب عليه تقديمه لهم..
بندر بتعب : مابي شي
ابو بندر: تبي هالبنت انا اخليها هي واهلها تحت رجلك
بندر: لابابا مابيها غصب ابيها برضاها
ابو بندر: رحنالهم والبنت رفضت وش نسوي تموت يعني عشان بنت
بندر بهدوء: لاتخاف مو ميت
ابو بندر: ماحب اشوف ولدي الكبير مكسور الجناح
بندر يناظر ابوه بعيونه الذابله: ماعليك ازمه وتعدي
قطع كلامهم صوت الباب اللي انفتح ودخل منه تركي وهو مبتسم: انا من شفت الجحلط اللي برا قلت بابا هنا
ابو متعب بنبره حاده: تركي
تركي يضبط نفسه: سم طال عمرك
ابو بندر: تسنع
تركي: تامر امر
بندر ورغم المه صار يضحك
ابو بندر وقف : ياللا انا ماشي بندر أي شي تتمناه امر بس لو تبي تسافر لأي بلد انت اشر بس
بندر بهدوء: ياجعلك سالم مابي اروح مكان
تركي ناظر بأبوه وبعد ماطلع ناظر بندر: كنت قلت له موافق ونسافر سوا
بندر بحزن : مابي اسافر مالي خلق
تركي يقرب منه: وش هالحزن اللي انت فيه ياخوي
بندر بنبره حزينه وضح فيها انه مغبون :تعبااااااااااااان ياخوي حرقة قلبي
تركي : ياخوي انساها خلاص
بندر واللي يحاول يمسك دمعة الحب اللي حارقه داخله: وش انسى ياخوي انسى روحي وقلبي هذي الغاليه مااقدر انساها ولااعيش من غيرها ..تركي كنت احسب الحب وهم او خيال اثره بقلبي صادق وخليته يكبر كل يوم الين دمرني
تركي انربط لسانه وماعرف وش يقول
:

:

:
الساعه 1:30 الظهر بتوقيت السعوديه 4:30 الفجر بتوقيت امريكا..
بعد ماغسل اخر صحن جلس بتعب وهو مرهق مره ..مسح على رجلينه اللي ذبلت من كثر الوقفه ..وقف بتعب وبدا يمشي بخطوات ملاها التعب ..
اول ماوصل الشقه ودخل وقبل لايتوجه لغرفته ..ناظر بغرفة نجلاء وبينه وبين نفسه: هذي فرصتي ادخل اخذه قبل ترجع نجول ..دخل الغرفه بسرعه وناظر بالدرج اللي بجنب سريرها : هي كانت تحطه هنا
قرب وفتح الدرج شاف جواله ابتسم اخذ الجوال وقفل الدرج ..التفت ومشى خطوتين وجاه صوتها القوي: وش تسوي بغرفتي؟؟
مشعل واللي حس برجفه بكل جسمه رجع يده لورى ببطىء وخوف وبدا يدخل الجوال بجيبه الوراني بيده اليسار وهو خايف وقالها بتوتر وهو يأشر على الشنطه بيده اليمين: دخلت اخذ ابره ماعندي
نجلاء تقرب من الشنطه تفتحها وتطلع ابره وتمدها لمشعل بسرعه: خذ ولاعاد تدخل غرفتي الا بأذن
مشعل وهو متوتر: طيب.. مشى شوي واول ماوصل للباب وبدا يرتاح نادته بسرعه: مشعل
مشعل التفت بخوف: نعم
نجلاء وهي تكتف يدينها : من اليوم بيصير معاك 2 بودي قارد عشان لو طلع عليكم احد
مشعل يهز راسه وهو يضحك بسخريه: خايفه على البنك المفتوح يضيع
نجلاء بقرف : اقول انقلع غرفتك
:

:

:
الرياض الساعه 4 العصر..
بيت ابو سعود..
جالسه بغرفتها وتضحك بكل دلع وهي حاطه الجوال بأذنها : من جدك انت
فيصل وهو يضحك: ايه ياروحي من جدي
نوف بكل دلع: خلاص اقرب فرصه اجي واشوفهم
فيصل يتصنع الحب: تنورين يابعد روحي
:

بزاويا ثانيه بالبيت وبغرفة الأولاد بالتحديد ..ممسك بجوال اخوه ويناظر بمقطع بلوتوث وهو جالس على سريره: ياويلي يالبنات من وين جايب كل هالمقاطع
سعد متبسم على الأخر وهو منسدح على سريره ومسند راسه بيدينه : والله ارسلهم لي واحد خويي بس وش رايك
سعود وهو مركز نظره بالشاشه : والله خقق وش هالبنات
سعد التفت بعد ماسمع صوت جوال سعود يرن على الطاوله اللي تفصل السريرين : ماتبي ترد
سعود وهو مازال يناظر المقطع بأهتمام: لا ماراح ارد هذي ساره الله ياخذها ياشيخ نشبه خلها تذلف ماادري وش تبي
سعد وهو يضحك: اكيد تبيك تتزوجها
سعود بسرعه: تخسي اتزوج وحده مثلها
:

:

:
الساعه 5:30المغرب بتوقيت السعوديه 8:30 الصبح بتوقيت امريكا..
كانت تمشي بالممر متجهه لمحاظرتها شافت مشعل واقف على يمينه بودي قارد ويساره بودي قارد..حركت راسها بأستنكار وهي تحرك شفايفها بخفه بمعنى(وش هذا)..مشعل يادوب رفع كتوفه بمعنى(ماادري)..
دخلت الكلاس وجلست مشى مشعل وجلس على يسارها ..دخل معاه بودي قارد والثاني وقف برا ..
بعد مابدت المحاظره ..نزلت راسها بين الكرسيين وهي تدور شي بشنطتها اللي بين الكراسي وقالتها بصوت واطي : مشعل عطني جوالك وبعطيك جوالي ..عدلت جلستها بعد مااخذت دفتر من الشنطه ..مدت يدها من تحت وحطت جوالها بيد مشعل اللي بدوره حط الجوال بمخباته وطلع جواله بعد ماناظر البودي قارد اللي مركز نظره قدام ومده لعبير اللي اخذته بسرعه ..
اول ماخلصت المحاظره وقف مشعل عشان يطلع وقفت عبير بسرعه ونشبت راسها بظهره وقالتها بصوت واطي وبسرعه بدون لااحد يحس: روح الحمام برسلك مسج..
راح مشعل الحمام وبعد ماوصل طلع الجوال من مخباته ..الجوال كان سايلنت وفيه رساله
:
وشلون صارو البودي قارد 2
:
مشعل رد عليها بسرعه
:
هذي نجول شسوي
:
جاه ردها
:
المهم بكره لازم تجي الجامعه بشنطه على الظهر حط فيها اغراضك المهمه وملزمتك علشان لايلاحظون ان مافيها كتب واذا ماعندك شنطه الحين وانت طالع اشتري
:
رد عليها مشعل
:
لاعندي بس اخاف نجول تلاحظ ان الجوال مختفي
:

:
حتى لو لاحظت الجوال مهوب معك والجوال اللي عندك ارميه بأقرب زباله وانا باخذه
:
قفل المرحاض وحط اغراضه فوقه اخذ ورقه من الملزمه وحط الجوال بوسطها وكفسها بطريقه عشوائيه ..حط الورقه بكفه اليمين وشال اغراضه بيده اليسار وحطهم بيده اليمين بحيث تغطى كفه ..طلع من الحمام ومشى اول ماطلع من المبنى شافها على بعد مسافه منه ..اخذ الورقه بيده اليسار ورماها بالزباله ومشى ..
بعد مااختفى عن عيونها راحت للزباله وطلعت الورقه واخذت الجوال منها
:

:

:
يوم الأربعاء ..الساعه 1 الظهر..
جالسه بالكوفير تنتظر دورها بالمكياج وهي ساكته ..
شروق بعد ماجلست بجنبها: نوره وش فيك؟
نوره بهدوء : عادي مافيني شي
شروق وهي تتبسم لها: لما تحسين ان ودك تسولفين لأحد لاتنسين اختك
نوره مبسوطه: ماعليك مافيني شي بالعكس مبسوطه مره عشاني بشوف اختي عروس
شروق تبوسها على خدها : الله يخليك لي ..كملت وهي تضحك: شوفي الكوفيره مسكينه امها داعيه عليها اللي طاحت بيد ريمو النسره
نوره ناظرت بريم اللي تأشر بعنف وتشرح على عينها للكوفيره وكأنها خبيرة تجميل غصب عنها نست همها وبدت تضحك
:

:

:
الساعه 2 الظهر ..
دخلت بيت لجين وهي متحمسه ..قربت من لجين اللي متمدده على كنبت الصاله: هاه يابنت موناويه تروحين العرس؟
لجين مبتسمه على الأخر: هلا والله عنوده
العنود قربت من لجين وساعدتها تعدل جلستها: مالك عذر انا وماما جينا ومعانا الكوفيره وشريت لك فستان على ذوقي
لجين واللي انحرجت وحست بالغبنه: مشكوره يالعنود والله ودي اروح بس موعارفه كيف
العنود مبتسمه: ايه ماما كلمت احمد قالها انه راح يجيب لك غدا قالت له زود الغدا حنا رايحين لحرمتك بنجهزها للعرس
لجين مبسوطه : الله يخليك لي ياخالتي
:

:

:
الساعه 2:30 الظهر..
دق على جوالها ..كان ينتظر ردها وهو يحاول يكون طبيعي له يومين يراقبها وبداخله مشاعر تتضارب بس مايبي يظلمها
جود بهدوء: هلاقلبي
فارس:هلاحياتي وينك
جود :وين بكون يعني بالبيت
فارس :يعني ماراح تطلعين
جود :الا قلبي بطلع معزومه انا واختي على زواج الليله
فارس بعد تفكير: اها حتى انا عندي زواج بنت عمي
جود: ايه قلبي نفس الزواج اللي نبي نروحه ماما تعرف اهل العريس زين ولزمة علينا نروح
فارس يسوي متحمس: خلاص بوقف مع الرياجيل اللي بيوقفون عند القاعه عشان اشوفك
جود تضحك: بكون مغطيه وجهي حبيبي ماراح تستفيد
فارس بهدوء: قلبي امانه مافتحتي وجهك من يوم اللي قلت لك
جود بهدوء:ولامره حياتي انت كلامك اوامر
فارس : طيب حبي بقفل الحين امي تبيني اخذها للكوفيره
جود: طيب
بعد ماقفل حس بنار بداخله وبصوت عالي: الكذابه انا شفتها بعيني ليه ياجود تكذبين علي
:

:

:
الساعه 8 مساءً ..
بعد مالبسو عباياتهم دخل احمد الصاله ..
شافها على الكنبه شعرها مرفوع بحركه غجريه حلوه حلق ذهبي كبير مكياج لبناني ناعم ثوب ستااان ناعم طويل منتشر بطريقه انسيابيه حزام ذهبي يتوسط الفستان ..
قرب منها وباسها على جبينها : تدرين انك احلى من اميرة القصص والروايات
لجين بخجل: لاماادري محد قالي
احمد يتبسم : خلاص انا قلت لك
لبساها عبايتها وهو موقادر يبعد عينه عنها جمالها كان يفوق كل شي وعينه ماشافت اجمل منها ..
بعد مالبسها العبايه حط يده تحت ظهرها والثانيه تحت رجلينها وشالها بحب
:

:

:
الساعه 10 مساءً ..
وقبل تبتدي الزفه ..
عهود بصوت مسموع: نادو بابا وسلمان يصورون مع شروق
ام سلمان: الحين اناديهم
عنود واللي كانت جالسه معاهم بجناح العروس اول ماسمعت اسم سلمان تحركت عشان تطلع
نوره تمسكها من يدها : اوقفي صوري معنا محد غريب خالك وخطيبك
عنود تناظر بنفسها: لااستحي فستاني بدون كموم
نوره اخذت شالها من الكنبه واعطته عنود :حطيه عليك
حطت العنود الشال عليها وبعد مادخل سلمان سلم على اخته بارك لها وباس راسها ..التفت يمينه وشاف العنود كانت في منتهى الجمال خصلتين على وجهه شعرها كله على جنب بحركه غجريه حلوه ..مكياجها الخليط من الوردي والموف كان ساحر فستانها كان خليط من اللونين الأبيض والوردي ..كان عبارة عن عقد كرستال عريض على الرقبه متصل فيه الفستان الستان بحركه حلوه ..عند الخصر كان فيه حزام كرستال ملموم الفستان فيه على جنب بحركه حلوه وكان منفوش بشكل ناعم
نوره تغمز له: هاه اشوفك انسحرت بعروستك
عنود نزلت راسها منحرجه
سلمان :ايه ماشاء الله طالعه ملكه ..قرب منها حط فمه بأذنها وبصوت اقرب للهمس: لاتفرحين مره الجمال الخارجي مايسوى شي ولايعني لي شي اهم شي وش فيه من الداخل وانتي فاضيه من الداخل للأسف وماتعنين لي شي
عهود بسرعه: ياطيور الحب خلو الغزل لبعدين العروسه تبي تنزف
قربو كلهم من العروسه وعنود حاولت قد ماتقدر تخفي حزنها والدمعه اللي تحاربها عشان لاتنزل ..
بعد ماتصورو ..طلعت نوره وبلغتهم عشان تبدا الزفه ..
ومع الانوار الخافته وصوت الميوزك الكلاسيكي ..دخلت شروق بكل حلتها الانوار والانظار كانت مسلطه عليها ..مكياجها اللي كان يزيد نعومتها جمالها كان ملفت للنظر .. وعيونها الواسعه كانت تبرز المكياج بشكل ساحر سمرت بشرتها وشعرها الأسود المرفوع والمزين بالكرستالات الصغيره كان يزيد من جمالها كعروس..الطرحه المطرزه بعنايه والمثبته تحت التسريحه كانت روعه ..فستانها الفرنسي شك ثقيل عند الصدر جهه فيها كموم شفافه وجهه لا نفشه كبيره وخطوط كرستال عالية الدقه وذيل الفستان اللي كان يزيد من روعة الفستان ..كانت عروس خلابه محد قدر يشيل عينه منها
:

:

:
الساعه 10:30 مساءً بتوقيت السعوديه 1:30 الظهر بتوقيت امريكا..
خلص محاظرته وطلع من الجامعه وهو مايدري وش يسوي عبير ماوجهة له أي كلمه ..
وهو ماشي بالشارع بهدوء قربت منه عبير وهي تتبسم :السلام
مشعل مستغرب: وعليكم السلام
عبير: عرب اللي معاك
مشعل: مااعتقد
عبير: طيب نختبرهم
مشعل وهو يناظر البودي قارديه اللي معصبين من وقوفها وكلامه معها : تدرين اليوم لو ارجع البيت ماعاد تشوفيني بالجامعه
عبير:لاماراح ترجع ..ورفعت عينها تناظربالبودي قارد: انت غبي؟
البودي قارد:..........
حركت نظرها للبودي قارد الثاني: طيب انت غبي؟.
البودي قارد:..........
عبير بهدوء: مو عرب حتى وجيههم مو عربيه وماحسيت انه فهم للكلمه
مشعل يضحك: اوخص بالاختبار القوي
عبير تتبسم :ماعلنيا من الاختبار.. المهم بس اقول لك ياللا يعني تركض بأقصى قوتك معاي نبي نركض للسياره
مشعل : كذا بدون مقدمات
عبير : مالنا الا هالطريقه انا بتقدم عنك شوي طيب
مشعل بخوف: طيب انا اللي بقول لك متىنبدا
عبير: طيب
تقدمت عبير شوي وهي تمشي بهدوء ..نزل لمستوى جزمته وانتم بكرامه يضبط الرباط وهو يناظر بعبير اللي صارت تبعده مسافه ..اخذ نفس وقوى قلبه وبدون تردد بدا يركض وهو يصارخ : عبير اركضي ..ركض بسرررررررررررعه والبودي قارد يلحقونه ..مسكت يده وصارو يركضون بسرعه وهم يبعدون كل شي بطريقهم ويحاولون يضيعون البودي قارديه اخيراً وصلو لسيارة عبير نقزو داخل السياره ..حطت المفتاح وحاولت تشغل السياره بس ماتدري وش السالفه السياره عيت تشتغل
مشعل يصارخ وهو يناظر وراه: اسرعي قربو يوصلون لنا شغليييها او نمووووووووووت

نهاية الفصل

اتمنى يعجبكم

تعلياقتكم تهمني وتسعدني

لاتحرموني تشجيعكم لي

وسامحوني على القصوووووووووور


تحيتي وتقديري للجميع

مآلـٍيے شبيهآ ..]!
11-29-2009, 03:44 PM
رووووووووووووووووووووووووووووعهـ الرواية

بس ممكن يعني تشوفين حل لنجلوه ذي

حرآآم اللي قآعد يصير لـ مشعل

مشششششكره يادميله

السميراء
11-30-2009, 03:18 PM
إيش الى يصير لمشعل والله حرااام عليها النجول تقهر
ونورة الخبله ليش رفضت بندر ؟

ننتظرررررررررررررك ياقمر

سنكرس بالفراولة
12-01-2009, 12:17 PM
بنزلكم ذحين كذا بارت


دقايق

سنكرس بالفراولة
12-01-2009, 12:24 PM
أنها ليست ألا أشهر تمرسريعه وتذهب اختي الصغرى عروساً الى بيت زوجها وأنا لاشك لدي بأنها ستكون أجمل عروس بالشرقيه


فعلاً لا أسرع من الأيام فهي تمر كالبرق بالأمس فقط كانت اختي الصغرى تبكي فراقي بيوم زواجي فهي كانت شريكتي بغرفة نومي

انها ابتسامه عريضه تزين ملامح وجهي وأنا أفكر بأختي وأتمنى لها أن تُقبل على حياه جديده جميله تملئها السعاده

ضغطه صغيره على زر ريموت التليفزيون ملئت غرفتي بصمتاً قاتل ارجعني هذا الصمت الى ابطال روايتي وبدأت اسرد احداثاً جديده


الفصل الثالث والعشرين

الرياض الساعه 10:40 مساءً ..
قبل ان نتوقف بدقائق..
بعد ماجلست العروس على الكوشه والأبتسامه الحلوه تزيد جمالها ..اشتغلت الأنوار بالقاعد وبدا صوت الأغاني يطرب الموجودات ..
..بنت السعوديه حلاها غير..
عنود قربت من نوره اللي جالسه على طاوله بالمقدمه وبصوت عالي عشان تسمعها نوره : قومي نرقص
نوره بهدوء : بعدين
عنود تمسكها من يدها وتسحبها : قومي بس هذا زواج اختك وش فيك انتي
نوره توقف وهي تتبسم : طيب
رقو الجسر اللي قبل الكوشه وبدو يتمايلون ..نوره كانت ناعمه حتى برقصتها ..كانت حلوه مره ..مكياج احمر سموك بكحله سودا ثقيله زايده عيونها الواسعه جمال ..شعرها كان مرفوع بحركه بسيطه ومزين بكرستاله مستطيله ومنساب من ورى وباين طوله خصله على جانب وجهها تبرز جمالها ..فستانها كان احمر بدون كموم مخصر على جسمها الى الخصر وبعدها منفوش بشكل ناعم وجميل جانب الفستان مزين بسلاسل كرستال تعطي الفستان لمسى حلوه ..
رفعت فستانها وهي ترقص ..اول ما لفت جهة اليمين شافت جنا تراقبها بتركيز ..ارتبكت وحست ان رجلينها ماعاد تشيلها موقادره تكمل رقص..
عنود قربت منها :وش فيك وقفتيِ
نوره :مدري بطني مغصني خلينا نرجع للطاوله
عنود بهدوء: طيب
:

:

:
الساعه 10:55 مساءً بتوقيت السعوديه 1:55 الظهر بتوقيت أمريكا..
حيث توقفنا..
عبير تحاول تلف المفتاح اللي مو راضي يدور :مشعل ماادري شفيه المفتاح مايدور
مشعل مد يده بسرعه وضغط على المفتاح وشغل السياره وهو يصارخ: تحرررررررررركي
صوت الفرامل اللي طلع اول ما ضغطت عبير على البنزين ..وقفو البودي قارد..واحد منهم ضرب فخذه بقهر والثاني وقف تاكسي بسرعه ..ركبو بالتاكسي وبدو يلحقون بسيارة عبير
:
مشعل يلتفت بخوف : ورانا عبير لازم تضيعينهم
عبير متوتره : صح انا اسوق من زمان بس نظاميه ماعمري سرعة اخاف
مشعل تبسم غصب عنه وهو يناظر وجهها الطفولي البريء وهي خايفه : صح شر البليه مايضحك يالبيبي
عبير بدلع: وقتك مشعل الحين وشلون انا خايفه
مشعل يمسك الدركسون بيدينه : خليك ضاغطه على البنزين وروحي مكاني بجي اسوق انا
عبير وهي تترك الدركسون وتبعد وبكل خوف: طيب
مشعل طمر من فوقها الى ان استقر مكانها وحط رجله بسرعه على البنزين..ضغطه على اقصاه وضبط المرايا الأماميه وبعد ماانطلقت السياره بسرعه صرخ: اربطي الحزام ..صار يسوق بسرعه وياخذ يمينه ومره يساره لدرجه تميل السياره على اقصاها
عبير ناشبه بالكرسيه وتصفق: احلى يالشباب السعودي
مشعل وهو يلف الدركسون على اقصاه: مبسوطه هاه وربي لو يمسكونا ليلعنون خير خيرنا
عبير تتبسم: لا وانت مستلم القياده مستحيل يمسكونا
مشعل : ان شاء الله
عبير تأشر : خذ يمين
مشعل ينعطف يمين بسرعه:طيب
عبير : والحين يسار وبعده اول نافذ يمين
مشعل: طيب بس وين بتاخذينا
عبير :اسمع كلامي وماعليك
بعد مااخذ اخر نافذ يمين ..صرخت عبير: اوقف ورى السياره البورش
مشعل يوقف بسرعه وراها ..
نزلت عبير بسرعه : ياللا انزل واركب بالبورش ورى
مشعل نزل بسرعه وركب مع عبير بالبورش اللي تحركت بسرعه اول ماقفلو الأبواب
عبيربسرعه: نزل جسمك ..التفتت لورى تناظر بسيارتها وشافت البودي قارد اللي يدورون بالسياره وهم منقهرين..ضبطت جسلتها وهي تضحك : يدورن بالسياره على بالهم حنا نمل نبي نختفي داخل السياره
مشعل يناظر بالسواق: مين هذا وسيارة مين ذي
عبير بهدوء: هذا سواقنا وذي سيارتنا
مشعل: اها شكلك بنت نعمه
عبير وهي تناظر بمشعل اللي لابس كاب ابيض وتي شرت ازرق سماوي وبنطلون ابيض جينز واضح عليهم انهم ماركه عالميه: يعني انت اللي مو ولد نعمه ؟
مشعل: لا عادي
عبير : ايه صح واضح من ملابسك اساساً من اول ماشفتك قلت هذا ولد نعمه وقلت حرام ولد نعمه وله مستقبل يصير مدمن
مشعل سكت وماعرف وش يقول
عبير تتبسم : اساساً لو ماكنت ولد نعمه مالعبة عليك هالحقيره وجابتك لأمريكا عشان الفلوس
مشعل يضحك: هذي جبتيها وش تبي بواحد مامعه فلوس ماراح تستفيد شي ..كمل كلامه وهو يراقب الطريق السريع اللي يمشون فيه : وين رايحين حنا؟
عبير تتبسم: بابا عنده مزرعه حلوه بخبيك فيها الى ان ..وسكتت
مشعل مستغرب: الى ان وشو كملي
عبير بهدوء: تتخلص من الأدمان والا ماتبي؟
مشعل مبسوط: الا والله ابي بس وشلون
عبير: ماعليك نوصل للمزرعه ويصير خير
:

:

:
الرياض الساعه 1:30 الفجر ..
طلعو من العرس متجهات لسيارة سلمان اللي واقفه قبال البوابه ..
سلمان ماكان بالسياه كان واقف مع واحد من اخوياه لقاه صدفه هناك..
نوره بعد مامسكت الباب اللي ورى وناظرت بالعنود بطرف عين: اجلسي قدام مع اخوي
العنود مرتبكه: لا لا مابي
عهود وهي تمسك الباب اللي ورى السواق: انا ونوره نبي نركب ونقفلها من داخل تبين تركبين قدام ولا كيفك
ركبت نوره وقفلت بابها وعهود سوت نفس الشي ..
العنود بعد ماناظرت حولها وحست بالأحراج من وقفتها بجنب السياره فتحت الباب اللي قدام وركبت
عهود تضحك: غصب عنك يازوجة اخوي الموقره
عنود واللي تحاول تخفي خوفها من ردة فعل سلمان: شسويلكم قفلتو الأبواب وربي حسيت كل اللي واقفين برا يناظرون فيني
نوره بهدوء: ياعيني يالحساسه
عنود : وش دخل ... وسكتت لما سمعت صوت باب السواق ينفتح ..حست ان انفاسها صارت ابطىء وتوترها زاد
سلمان بعد ماقفل بابه: كيف كان العرس تمام
نوره بهدوء: تمام المعازيم كانو كثار
سلمان واللي التفت : نوره جالسه ورى اجل مين اللي قدام ريم؟
عنود بهالوقت حست ان كل جسمها نمل وان ظهرها لاصق بالكرسي وماهي قادره تتنفس
عهود بسرعه: اللي قدام عروستك ياحلو
سلمان واللي ماقدر يسيطر على نفسه قالها بأنفعال واستنكار: عنود؟
نوره مستغربه: ايه عنود وشفيك
سلمان واللي يحاول يكون هادي قالها وهو متبسم: لامافيني شي بس لازم تجلس ورى ماما بتجي
عهود بحماس: لاماما مابتجي سبقتنا ع البيت هي وريم مع عمتي
سلمان تبسم وهو بداخله مقهور: اها طيب
عهود تندس على نوره وبصوت مسموع: سلوم مر البيت بالأول بعطي عنود شغله
سلمان ببرود: خليها لبكره
عهود: لا لا شي ضروري تكفى ياخوي
سلمان وهو يتنهد : طيب
عهود تكتم ضحكتها وبصوت واطي: خل نعطيهم فرصه يجلسون مع بعض لحالهم
بعد ماوصلو البيت نزلت نوره وبعدها عهود بعد ماقالتها بسرعه قبل تنزل: شوي وراجعه
صمت غير طبيعي ملى السياره لدرجه صارت العنود تسمع صوت انفاس سلمان ..
العنود بعد تردد: لهالدرجه تكرهني
سلمان بدون نفس: وش قلتي
العنود بهدوء: اقول لك لهالدرجه تكرهني
سلمان بعد ماضحك ضحكت استخفاف: صراحه لااحبك ولااكرهك لانك ماتعنين لي شي حتى الكره ماتستاهلينه
العنود حست بحرقه بداخلها معقوله سلمان مايبي يسامحها على غلطه راحت ضحيتها
عهود فتحت باب العنود واعطتها كيس صغير وقربت منها وبصوت واطي: ترى الكيس فاضي انا حبيت اخليك مع اخوي شوي وتوهقت وش اعطيك قلت اجيب الكيس فاضي
العنود: طيب
سلمان بسرعه: عهود اركبي مابي ارجع لحالي اطفش
عهود: لا لابروح اشيل المكياج وبنام
سلمان وهو معصب: اقول لك اركبي اسمعي الكلام ازين
عهود واللي خافت منه: طيب طيب
طول الطريق كان الصمت مالي السياره ..وصلت على البيت ونزلت بدون لاتنطق بكلمه دخلت البيت وركضت على غرفتها واول ماقفلت الباب بدت تبكي بحسره ودموعها ماكانت تطفي النار اللي بداخلها
:

:

:
الساعه 3 الفجر بتوقيت السعوديه 6 المغرب بتوقيت أمريكا..
ناظرت مشعل اللي مسند راسه على ورى ونايم..مشعل كل يوم يرجع من الجامعه وفيه النوم ينام ويصحى للدوام ماقدر يتحمل النعاس ونام بالطريق..
عبير تدفه مع كتفه بهدوء : مشعل قربنا نوصل
مشعل نقز وعدل جلسته بسرعه: هاه وشو وش صاير
عبير مستحيه : اسفه ماقصدت اخرعك بس قربنا نوصل
مشعل يناظر بالطريق اللي صار طريق زراعي الخضار يحيطه من كل جهه ..ناظر بساعته وهو مستغرب: كل هالوقت نمشي وماوصلنا وين جايبتني؟
عبير بهدوء: قلت لك مزرعة بابا اول مانوصل راح نشوف دكتور بابا الخاص بيشرف على فترة علاجك الدكتور اصله أردني
مشعل : لا لا مابيه
عبير تتبسم : اصابعك مو سوى بعدين هالدكتور دكتور بابا الخاص من سنين وماشفنا منه شي
مشعل هز راسه بالأيجاب : طيب
اخذ السواق يسار ودخل بمنطقه زراعيه نوعاً ما خاليه من الشوارع المسفلته (المعبده) ..مشعل ناظر بالخضار اللي حولهم والأشجار العاليه ..زرقة السماء اللي بدت تختفي وسط الأحمرار حس انه بطل بأحد افلام الرعب وبعد شوي راح يملى السواد المكان ويطلع لهم المقنع يبي يقتلهم تذكر عصابة نجول والتفت على عبير بسرعه: وين جايبتنا مكان بعيد يابنت حنا بأمريكا
عبير تضحك: ادري حنا بأمريكا لاتخاف بالبيت اللي بالمزرعه فيه 2 بودي قارد
مشعل يضرب جبينه بقوه: يالييييييييييييييييل البودي قارد اللي ناشبين لي
عبير مبتسمه ع الأخر : لا هذول حراسه لنا مو علينا
مشعل يسند ظهره: لاوالله طمنتيني
اول ماوقفت السياره رفع عينه يناظر بالبيت الريفي الأمريكي اللي كان مبني من الخشب الطبيعي نزل وهو يناظر بالمساحه الكبيره يسار البيت المخصصه للخيول ..قرب من البيت اللي كانت واجهته عباره عن 3 درجات توصلنا لباب البيت الخشبي المطلي بالأبيض ..الباب كان فيه مستطيلين من الزجاج بالجزء العلوي ..ناظر بالبودي قارد الـ 2 واحد واقف يسار الدرج والثاني يمين الدرج مكتفين يدينهم ولابسين بدل رسميه سودا اشكالهم ماكانت تختلف كثير عن البودي قارد اللي كانو معه .. حركته بدت تصير بطيئه وهو يمشي ورى عبير اللي رقت الدرج بحماس وبينه وبين نفسه: معقوله طحت بعصابه ثانيه لا لا وش يبون مني ..جوالي للحين مااخذته من عبير ..لا لا البنت واضح عليها بنت نعمه ..
عبير نزلت الدرج ونادت مشعل اللي كان ممسك بسور الدرج الصغيروحاط رجله على اول درجه وواقف كان واضح عليه انه شارد : مشعل وش تفكرفيه
مشعل واللي اخذ باله منها: هاه ولاشي
عبير بنبره تحمل الجديه: مشعل ناظرني انا مالي فتره اعرفك ان ماكانت عندك الثقه الكافيه اني بجد بساعدك الحين بخلي السواق ياخذك مكان ماتبي
مشعل ناظر بوجهها اللي ملاه الصدق وبينه وبين نفسه: اصدق احساسي والا بيدمرني نفس مادمرتني سذاجتي بالبدايه .بس لو تركت عبير وين اروح وكيف اتصرف ..وبعد تفكير :انا عندي احساس انها تبي تساعدني بمشي معاها ياتدمرني اوتنقذني ماعندي شي اخسره اكثر من اللي وصلت له ..رقى الدرجات الـ 3 وهو يتبسم : ياللا مشينا واثق فيك اكيد
عبير تمشي بحماس: اوكي ياللا
اول مادخلو البيت اللي كان من الطراز الريفي درج خشبي مقابل الباب وعلى اليسار غرفة الضيوف يمين الدرج الصاله اللي تحتوي على كنب بسيط باللون الأبيض ومدخنه مقابله للكنب وعلى يمين الصاله باب المطبخ ..
وقف الدكتور اللي كان جالس بالصاله : مرحبا عبير
ناظر مشعل بالدكتور اللي كان شاب بمقتبل العمر جسمه مليان شوي بس مو لدرجة السمنه لاكان متزن ..ابيض شعره خفيف اشقر لابس نظارات ..كان لابس قميص رسمي ابيض وبنطلون اسود بحزام اسود ..
قربت عبير ومعها مشعل ..مد الدكتور يده يبي يصافحها .. مشعل مايدري وش صار فيه اول ماشافها تحرك يدها وترفعها عشان تصافح الدكتور حس بغيره مايدري وش سببها نزل يد عبير بيده اليسار بسرعه ورفع يده اليمين وصافح الدكتور بدالها وقالها بأبتسامه: انا مشعل السبب بجيتك هنا
الدكتور يتبسم وهو مرتبك: اهلاً استاز مشعل
عبير بهالوقت ماكانت تسمع الحوار بين مشعل والدكتور بس كانت تناظر مشعل بنظرة اعجاب غريبه كانت تشوفه يتبسم ويحرك شفته يسولف بس ماتسمعه وش يقول مركزه بس بشكله وحاسه بالأعجاب بالحركه اللي سواها غيرة الشاب السعودي اللي يمكن ماشافتها طول فترة وجودها بأمريكا ..اول مره تتأمل مشعل كذا شاب وسيم بمعنى الكلمه يحمل اجمل معالم الشاب الشرقي ..
مشعل يهزها : عبير وين وصلتي
عبير تناظره بفهاوه: هاه
مشعل يضحك: اقول ممكن تعرفيني على المكان اذا ماعندك مانع
عبير تتبسم: ماعندي مانع على مايجهزون الغدا
مشعل مستغرب: مين يجهز الغدا؟اللي بالاساس صار عشا
عبير تضحك: فيه الحارس هنا هو وحرمته راح يخدمونا طول فترة وجودنا هنا
مشعل يهز راسه: اها اقول لك بنت نعمه
عبير تمشي وهي تضحك: امش بس لاتسوي فيها الولد اللي مو ولد عز
رقت الدرج اللي يوصلهم للدور الثاني كان عباره عن ممرات ضيقه واحد يمين والثاني يسار مشت معاه يسار وفتحت الباب اللي على يمينها : هذي غرفتك حط اغراضك
مشعل وهو يضحك: اللي يسمعك يقول معاي 10 شناط كلها شنطه وصغيره مره
ناظر بالغرفه كانت عباره عن سرير خشب بني فاتح طاوله صغيره يمين السرير تسريحه مقابل السرير ودولاب ملابس ..حط شنطته على السرير وبعد ماطلع من الغرفه اشرت على الغرفه المقابله لها: وهذي غرفتي أي شي تحتاجه .سوت حركه وكأنها تطق باب: بس طق الباب علي
مشعل يضحك: افا عليك بس
مشت معاه للممر الثاني بنهايته كان فيه درج مساحته مره ضيقه رقى الدرج وراها فتحت الباب الخشبي اللي وصلهم لغرفه خاليه من الأثاث مافيها غير سرير وطاوله صغيره ..نافذه صغيره بأعلى الجدار ..
ناظرت فيه وقالتها بأسف: هذي ..سكتت وبعد تردد: الغرفه اللي بتنام فيها فترة علاجك
مشعل يناظر بالغرفه وهو مستغرب: وليه يعني؟
عبير تتبسم : بعد ماتشفى بعلمك
مشعل بأصرار: لا الحين
عبير بهدوء: عشان مافيها دريشه يمكن تكسرها ولااشياء ممكن تحط حرة المخدر فيها
مشعل يهز راسه بالأيجاب: اها ..وغير الموضوع بسرعه : ننزل نشوف الخيول
عبير تطلع بسرعه : موافقه
نزلو الدرج بسرعه ..اول ماطلعو من البيت وقربو للسور اللي يحجز الخيول تقدم واحد من الخيول عند عبير اللي بدت تداعب الخيل ببراعه
مشعل يرفع حاجب: ماشاء الله تحبين الخيول
عبيربأبتسامه: ايه وهذي فرسي
مشعل مستغرب: بالله
عبير : ايه بالله وهذي من الخيول العربيه الأصيله
مشعل يضحك: عربيه اصيله بأمريكا؟
عبير : ايه بابا يجيبهم بالباخره من دول عربيه
مشعل يهز راسه : اها حنا بالسعوديه اللي تفكر تركب خيل يكسرون رقبتها سلامات ..وضحك وهو يفكر وعلى وجهه ملامح الحزن: طيور وتخب ..تنهد وكمل بحزن: اختي عنوده تحب الطيور مره
عبير بهدوء: معليه بتشوفها قريب لاتزعل
مشعل بحزن: عبير ابي اشوفها عروس مابي شي اكثر
عبير : بتشوفها اهم شي خلك قوي وتحمل الفتره الجايه راح تكون صعبه
مشعل بسرعه: تعالي هنا والجامعه؟؟
عبير تتبسم: ماعليك بابا ضبط الموضوع
مشعل مستغرب: انتي كل شي بابا بابا لايكون بنت الوزير وانا مدري
عبير ببرود: لابنت السفير
مشعل يضحك بأستخفاف: هاهاها حلوه
عبير تمسح على خيلها وبكل هدوء: والله بابا له منصب عالي بالسفاره السعوديه
مشعل حس بشلل برجلينه وخانه التعبير وبداخله: انا وين مااضربها تطلع غلط ماطلبت مساعده الا من بنت ابوها له منصب بالسفاره؟
عبير بصوت عالي: مشععععععععل وين رحت
مشعل بسرعه: هاه ولا مكان كنت افكر
عبير تناظره : اكيد كنت تفكر بنت ابوها له منصب بالسفاره مره وحده او ماطحت الا على هالبنت
مشعل يضحك: ايه وش دراك
عبير بغرور: مايبي لها ذكاء
مشعل مبتسم : احلى ياذكيه
عبير بهدوء وهي تراقب الخيل: تصدق مشعل
مشعل يقلدها ويراقب الخيل: وشو
عبير : حركتك اليوم اذهلتني انا ماعمري تعرفت على شخص مثلك فيه العادات الشرقيه الولد السعودي اللي يتكلمون عنه وعن غيرته وقوته وصلابته ماكنت اشوفه غير بالمسلسلات او بالروايات ..انا اخوان ماعندي وحيدة ماما وبابا وبدراستي ماتعرفت الا على واحد سعودي كان زميل دراسه بس غثه ومثل البنات دلوع وماعنده شخصيه وعندي صديقه سعوديه ماهمها غير المكياج والموضه
مشعل يتبسم: ماشفتي السعوديه يعني؟
عبير تفكر: اخر مره رحنا السعوديه كان عمري 6 سنوات وزيارتنا ماطولت يعني ماعرفها زين ماما صار عندها شغلها هنا عشان كذا لما يروح بابا ع السعوديه مانروح معاه سفراته تتعارض مع دراستي او شغل ماما ومانروح
مشعل يهز راسه:اها ..وبعد تفكير: اصفقك كفين عشان تعرفين طباع الشاب السعودي زين
عبير تضحك: لا لا كله ولا ذي تعال ناكل بس بموت جوع
:

:

:
الرياض الساعه 4 الفجر..
تقلب بفراشه مو قادر ينام .. حاس بجسمه كله متكسر من قل الأكل ..قام من فراشه بتعب وفتح باب غرفته ومشى بهدوء لغرفة جنا كان وده يتكلم مع أي شخص ..اول ماحط يده على مقبض الباب سمع صوت جود اللي كانت متحمسه : ماتوقعت هالنوره كذا بصراحه مررررررره حلوه مالوم اخوك يصير فيه كل هذا عشانها
جنا : الحمد لله اخوي ماشافها هذا وهو ماشافها وحالته كذا لو شافها وش كان راح يصير فيه
جود بعد تفكير : بس شفتيها وشلون كانت تناظر فيك
جنا: ايه مستحيه مني حاسه انها غلطت بحق اخوك
جود واللي مو هامها الموضوع: بس فستانها عجبني خيال صراحه
جنا : والله انك فاضيه
من ورى الباب حط يده على صدره وبدا يمسح بقوه حس بضيقه من سمع طاريها راح غرفته جلس على سريره وخانته دمعه هزت كل معالم الرجوله اللي فيه ضرب راسه بيدينه بقوه وبصوت مسموع: خلك رجال يابندر لاتهزك بنت ..وبعد مامسح وجهه بقوه: بس هذي الغاليه
اخذ جواله من الطاوله ودق عليها بدون تفكير مره مرتين وماجاه رد ارسل لها مسج
:
نوره الله يخليك ابي اكلمك بموت ارحميني
:
بزاويه ثانيه..
اول ماقرت المسج بدت دموعها تنزل بدون حساب كل ماتمسح دمعه تنزل الثانيه وراها بسرعه ..بندر روحها اللي فارقتها من يوم فارقها .. مسحت المسج بسرعه وتلحفت ولفت للجهه الثانيه غمضت عينها بقوه تحاول تنام
:
بنفس اللحظه..
كان ينتظر ردها على احر من الجمر يقلب الجوال بتوترلما ماجاه رد منها رمى الجوال بقوه على الأرض ..طلع من غرفته وراح لغرفة جنا بعد ماطق الباب فتحه وقالها بهدوء: جنا ابي جوالك
جنا اعطته الجوال بدون نقاش ..انسحب الى غرفته ودق على نوره ..
:
:
نوره بعد ماسمعت صوت الجوال ضغطت على الزر اللي يكتم الصوت بدون لاتشوف مين المتصل ورجعت لمحاولتها للنوم: مابي اكلم احد
:
:
حاول مره ثانيه ونفس الشي ماجاه رد ..دق للمره الثالثه ..
:

:
نوره اخذت الجوال بقهر تبي تشوف مين هالمزعج معقوله بندر للحين يدق اول ماشافت رقم جنا جلست بسرعه على السرير وهي متخرعه : لايكون بندر صار عليه شي ..ردت بسرعه: الو
بندر واللي ماصدق نفسه: هلا يابعد عمري
نوره متخرعه وبدون لاتحس على نفسها: بندر؟
بندر بحزن: ايه بندر اللي مات بدونك
نوره بسرعه: مع السلامه
بندر بسرعه: لا لالا لاتقفلين يرحم امك ..نوره اصبري والله انا ميت بدونك احس اني انتهيت
نوره وهي تناظر بفراش عهود الفاضي : بندر بكره تنساني
بندر واللي مو قادر يخفي حزنه: وشلون انساك انسى روحي يانوره انتي كل قطرة دم بجسمي وشلون انساك انتي نبض قلبي وشلون اعيش بدونك علميني
نوره وهي تحاول تتمالك اعصابها: بندر صدقني تنساني مع الايام اللي بيني وبينك ماوصل لدرجة العشق والهيام ماوصل لدرجه صرت تحبني لدرجه ماتنساني الله اعطانا نعمة النسيان لاتقول ماانسى
بندر وهو معصب يصارخ والحزن ماليه: انتي وش دراك لاتتكلمين عن شي ماتدرين عنه يشهد علي ربي اني ماعرفت وشلون الانسان ممكن يحب ويتعلق الا منك ماعرفت وش معنى الضعف الا منك ..نوره الله يخليك لاتتركيني انا مااسوى شي بدونك حياتي مالها لامعنى ولاطعم
نوره بحزن: بندر لاتقول كذا بتلاقي اللي احسن مني
بندر بسرعه وبصوت عالي : مابيها اللي احسن منك مابيها.. انا ابيك انتي
نوره بهدوء: مااقدر بندر
بندر بحزن: ليه ماتقدرين عشان سالفة الزواج خلاص بلاها تبين تتسلين فيني خلاص انا راضي العبي فيني مثل ماتبين بس لاتتركيني وربي اموت يانوره اموت
نوره وهي تحاول تتمالك نفسها قد ماتقدر: بندر الله يخليك لاتقول كذا ماعاشت اللي تلعب فيك بس انا بيني وبينك مافيه نصيب الله يسعدك بغيري انا مابيك افهم يابندر مابيك..مع السلامه ..
خلصت جملتها وقفلت الخط وصارت تبكي بحسره ..حاسه بنار بداخلها ..بندر كان لها الحبيب الاخ والصديق كان دنيتها وضحكتها وعيونها اللي تشوف فيها ..
:
:
بعد ماقفلت الخط حس بأنفاسه بطيئه وقف بصعوبه وطلع من غرفته ..وصل لغرفة جنا وهو حاس انه يبي ينهار بأي لحظه فتح الباب تقدم خطوتين وبصوت ملاه التعب: جنا موقادر احس اني.. حط يده على راسه وطاح منهار على الأرض
جنا تصارخ بخوف وهي تنزل لمستواه : بنــــــــدر ..ناظرت بجود اللي متسمره مكانها تناظره بخوف ..وبسرعه: روحي نادي تركي لاتناظرين كذا تحركي
:

:

:
الساعه 5 صباحاً بتوقيت السعوديه 8 مساءً بتوقيت امريكا..
بعد مااكل اخر لقمه مسك كاسة المويه بنفس الوقت اللي مسكة فيه عبير كاسة المويه وبعد ماشرب بنفس الوقت اللي هي شربت فيه نزل الكاسه وتبسم لها: ماحب اشرب على العشا شي غير المويه لاعصير ولاببسي
عبير تتبسم: حتى انا ماحب اشرب غير المويه
رفع حاجبه وهو يتبسم : بطلع برا شوي
قام من الطاوله اللي بالمطبخ وبعد ماطلع برا البيت جلس على الدرجه الوسطى طلع سيجارته وبدا يدخن وهو يفكر وشلون بتكون الايام الجايه
عبير بعد مافتحت الباب وناظرته: مشعل تدخن؟
مشعل بهدوء: ايه من فتره بسيطه
عبير جلست بجنبه: كم يعني هالفتره البسيطه
مشعل بعد ماطلع الدخان من فمه : يعني بعد ماجيت امريكا بفتره
عبير بهدوء: اها يبي لك تتخلص من التدخين بعد
ضرب السيجاره ضربتين وحطها بفمه وبعد ماشالها طلع الدخان من فمه وقالها ببرود : ماافكر اترك التدخين حتى لو تخلصت من الأدمان
عبير مستغربه: وليه عاد
مشعل بعد ماوقف : هي كذا ..رمى السيجاره وداس عليها : قومي ننام
وقفت عبير ومشو بهدوء الى غرفهم اول ماوصلو عند الغرف قالتها عبير بهدوء: تصبح على خير
مشعل: تلاقي خير
حطو الأثنين يدينهم على مقبض الباب وكل واحد معطي ظهره للثاني ويفكر وبنفس الوقت التفتو لبعض وكل واحد رافع يده كأنه يبي يقول شي ..ضحكو اثنينهم مع بعض على حركتهم ..
مشعل وهو مبتسم على الاخر: قولي وش بغيتي
عبير مستحيه: لاأنت قول
مشعل بأصرار: انا قلت انتي تقولين
عبير واللي انحرجت: ماادري نسيت
مشعل بهدوء: طيب كنت بقول لك موعد الجرعه الخايسه الصباح
عبير تتبسم: وانا كنت بقول لك راح تلاقيني صاحيه من بدري الصبح
مشعل يتنهد: الله يستر انواع الأحراج
عبير :ماعليك ازمه وتعدي
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
12-01-2009, 12:25 PM
الرياض 5:30 صباح الخميس..
صحت وهي مفزوعه وتصارخ :لالالالالالالالا مابي
احمد صحى بسرعه وهو متخرع مسح وجهه بقوه: بسم الله ..قرب منها بسرعه : بسم الله عليك لجين شفيك
لجين تدفه بيدينها : وخرررررررر عني لاتلمسني
احمد ضرب جبينه بقوه: اعوذ بالله منك ياابليس ..مسح على شعرها بحب: لجين انا احمد
لجين تحرك يدينها بسرعه بحيث تضربه وهي تصارخ : لا لا وخرعني ماابي
احمد يرفعها وهو يهزها : لجين اصحي انا احمد لجين
لجين تضمه وهي تبكي :احمد انا خايفه
احمد بهدوء: لاتخافين ياعمري وانا معاك هذي كوابيس اكيد لاتخافين
:

:

:
الساعه 6 صباحاً..
اول ماطلع الدكتور ناظروه بنظره تحمل تساؤل كبير
الدكتور بهدوء: ازمه قلبييه بس الحمد لله عدت بسلام
ترك وجنا بصوت واحد : ازززززمه قلبيه؟
الدكتور : الظاهر اخوكم عرض نفسه بالفتره اللي راحت الى اجهاد نفسي وجسدي اثر عليه بشكل سلبي وارهق جسمه
تركي بخوف : طيب يادكتور ابي اشوفه
الدكتور بهدوء: الحين ماتقدر تشوفه هو نايم وتحت تأثير الأجهزه
تركي بحزن: ابي اشوفه لومن بعيد ودي اتطمن يادكتور
الدكتور يهز راسه بالأيجاب : دقيقتين وتطلع من عنده
تركي: ان شاء الله
جنا بسرعه: بجي معاك تركي
الدكتور بأنفعال:لا شخص واحد بس
تركي يحط يده على كتف جنا بحنان: معليه انا بشوفه بتطمن وبطمنك
جنا تهز راسها بالأيجاب: ان شاء الله
فتح باب العنايه المركزه شاف اخوه على السرير الأبيض منظره كان يحزن صوت صفارة جهاز القلب يحسسه بالخوف اكثر جهاز الضغط وجهاز التنفس ماتعود يشوف بندر بهالحاله حس برغبه بالبكاء ..انسحب من الغرفه بسرعه كان يمشي بخطوات سريعه اول ماوصل عند جنا كمل طريقه وهو يقولها بصوت عالي : مشينا
لحقت اخوها وهي خايفه قبل لايدخل تركي الغرفه كان اهدأ من كذا بكثير
اول ماركبو السياره ضرب الدركسون مرتين بقهر : ليه ليه ليه ..فيه احد يسوي بنفسه كذا عشان بنت دمر نفسه قلعتها الله لايردها راحت تجي غيرها
جنا بهدوء: بندر كان يحبها مره لدرجه ماقدر يصبر الى ان يتقدم لها وجا قالي اشوفها بالجامعه واوصفها له
تركي بقهر: بنت حقيره وتافهه ماتستاهل اللي يسويه عشانها ..وكمل بكل عصبيه: هي التعبانه وين تلقى احسن من اخوي اخلاق وجمال ومال بس لما يتحسن وضعه ناخذ له ست ستها هالغبيه
جنا بهدوء: هو يتحسن بس ومانبي شي اكثر
:

:

:
الساعه 3:30 العصر..
بعد ماركب سيارته وتحرك دق عليها ..
جود بهدوء: هلا قلبي
فارس بنبرة حب تخفي كل شي بداخله : هلا يابعد روحي ..وش جالسه تسوين
جود: ابد ولاشي اشوف تلفزيون
فارس بهدوء: اها مو ناويه تطلعين
جود : لا لا ماراح اطلع اخوي تعبان بالمستشفى ومالي خلق
فارس بسرعه: أي اخو ؟
جود: بندر
فارس: اها طيب انا بروح بيت واحد خويي وقربت اوصل تامريني بشي
جود : لاسلامتك
فارس : ربي يسلمك مع السلامه
قفل منها وهو يناظر الجوال بقهر :قال وشو بندر تعبان لو كان بندر تعبان كان تركي بلغني انا اعلمك ياجود انا متأكد انك طالعه
دق على السواق بسرعه : الو هاه انور لقيت القصر؟
انور بسرعه : ايوه مسيو انا يشوف
فارس : خلاص اول ماتطلع سيارة السواق دق علي طيب؟
انور : طيب
بعد ماحط جواله على السايلنت وخلاه هزاز وقف سيارته قبل بيت الخاله يسار ونزل من السياره قفلها ومشى الى ان وصل قبال البيت ..ناظربالباب وده يدخل بس خايف شكله مهوب بيت شكله عماره بس خايف يدخل وتكون العماره خاصه فيهم او شي اويكون بيت يستهبل وشكله جاي كذا ..وبعد تفكير : بدخل واللي فيها فيها احمد وسلمان احسن مني بوشو..اول ماتقدم عشان يدخل كان فيه رجال مر من جنبه وحامل اكياس بقاله شكله راجع من بقاله قريبه..
فارس بسرعه يوقف الرجال: لو سمحت
الرجال التفت بطفش: نعم
فارس وهو مرتبك : ياخوي بغيت اعرف هذا بيت والا عماره
الرجال ونفسه بخشمه: وش رايك انت يعني
فارس: والله ماادري انا ادور عماره ساكنه فيها قريبة الوالده والمفروض انها هنا
الرجال :هذي عماره بس ما أعتقدر ساكنينها سعوديين كل اللي فيها اجانب
فارس واللي بدا يحس بنار بصدره: طيب مشكور..وبينه وبين نفسمه: معقوله مافيها سعوديين اجل جود كانت تجي لمين هنا؟
فتح باب العماره الأبيض اول مايدخل يلاقي 3 درجات ..رقى الـ 3 درجات شاف ممر طووووووويل يحتوي على 8 شقق 4 من جهة اليمين و4 من جهة اليسار وبالمقابل بنهاية الممر باب رئيسي ابيض مماثل للي هو دخل منه ..ناظر يمين ويسار يبي مكان يتخبى فيه عشان يشوفها لما تدخل اخيراً ولأنه مالقى مكان قرر يوقف برا واول ماتوصل وتدخل يلحقها..
:

:

:
الساعه 4 العصربتوقيت السعوديه 7 الصبح بتوقيت امريكا..
صحى من النوم ..وبعد ماجلس على السرير فرك عينه بشويش وهو يحس بصداع خفيف ..راح للحمام وانتم بكرامه غسل وجهه بالمويه البارده وهو يفكر: الله يسترلما احتاج للجرعه ياربي اذا نجلوه الخايسه ابوس رجلها ابي مخدر الحين وهنا وش يبي يصير ..غسل وجهه مره ثانيه وهو يطرد الأفكار من راسه .. نشف وجهه بالمنشفه ..
اول مانزل الدرج ..سمع صوتها المتحمس: صباح الخير
مشعل يتبسم : صباح الورد ..وش مصحيك من بدري
عبير بهدوء: خفت تصحى وتحتاج شي والا شي
مشعل مبسوط: الله يسعدك يارب
عبير تسحبه : ياللا نفطر
مشعل واللي انحرج من حركتها سحب يده وقالها وهو يتبسم:ياللا
عبير وقفت وهي منحرجه: اسفه انا دايم مندفعه والله ماقصدت شي
مشعل : ماعليك عادي ياللا نفطر
اول ماجلسو على الطاوله اخذت الخبز من السله ومدته له : خذ بيعجبك هذا تسويه زوجة الحارس على يدها بس رهيب
مد يده يبي ياخذ من يدها وقبل لايمسك الخبز ناظر بيدها اليمين اللي مادتها ورفع بصره بسرعه يناظرها بأستغراب وهو ساكت
عبير تناظر بيدها وتناظر فيه مستغربه: وش فيك مشعل
مشعل واللي مازال مستغرب: تلبسين ساعتك بيدك اليمين؟
عبير بهدوء: ايه ليه؟
مشعل يناظر بيده اليمين اللي مازلت على وضعيتها ممدوده ..عبير ناظرت بيده لما شافته يناظر وشافت الساعه فيها..
مشعل بهدوء: انا بعد البس الساعه بيدي اليمين حتى اخوياي واختي كانو دايم يعلقون علي
عبير تضحك: حتى انا الكل يعلق علي بس عجزت البسها مثل العالم
مشعل وقف وهو يدخل اصابع يدينه بشعره ويسحبه على ورى ويتخصر بعدها وهو يتنهد: معقوله كل هذي صدف؟
عبير تتبسم: عادي تصير مصادفات بالحياه
مشعل قرب منها وجلس بالكرسي يسارها : عبير تحلفين انك تساعديني لوجه الله
عبير وبوجهها الناعم براءة الأطفال: والله العظيم اساعدك لوجه الله ياجعلي الموت هالحين لو اكذب
مشعل بسرعه: بسم الله عليك ..وكمل بسرعه: عبيروشلون ابوك يرضى تجلسين بمكان كله رياجيل انتي ماتخافين
عبير بعد مانزلت راسها: بابا مايدري
مشعل فتح عيونه وهو مستغرب : مايدري وشلون اجل ؟
عبير بهدوء: قلت له بروح رحله ميدانيه مهمه مع صديقاتي هو يدري عني احب التصوير وهالحركات وودي اسوي معرض وقلت له نبي نجهز له ووافق
مشعل : وانا ؟ والحراسه اللي برا والدكتور ؟
عبير: انت قلت له زميل لي محتاج اجازه لأنه يبي يتعالج و الدكتور انا كلمته وطلبت منه هالخدمه والحراسه انا جبتها والمزرعه مزرعة بابا عطيت الحارس فلوس وقلت له لايبلغ بابا اني هنا
مشعل وقف وهو مقهور: ماتخافين على نفسك انتي؟ انا كلها كم ساعه وماادري عن نفسي تخيلي طاحت علينا نجول
عبير: عشان كذا انا جبت الحراسه
مشعل بقهر: حتى ولو المكان كله رياجيل الدكتوروالحارس والحرس ..وبعد تفكير : قومي معاي
عبير توقف : وين نروح
مشعل : انتي ماقلتي زوجة الحارس هنا؟
عبير: ايه قلت
مشعل : دامك قلتي تسوي خبز معناها عربيه
عبير: ايه فلسطينيه
مشعل وهو يمشي :وين سكنهم
عبير : بعد سكنا بشوي
طلع معاها وبعد مامشو بمسافه بسيطه وصلو لمسكن الحارس الصغير جداً
مشعل طق الباب ..
فتحت الحرمه الباب وهي تناظر بمشعل بأستغراب
مشعل واللي ارتبك : انتي زوجة الحارس صح
الحرمه: أي صحيح
مشعل: متى تجين البيت تشتغلين
الحرمه: بجي الصبح وبرجع هون المسا
مشعل بسرعه: حلو خلاص ابيك طول فترة وجودنا هنا تلازمين عبير وقبل لاتروحين بيتك توصلين عبير لغرفتها تتأكدين انها قفلت الباب بعدين تروحين اتفقنا
الحرمه بهدوء: ان شاء الله
مشعل : انا بعطيك مبلغ محترم قبل لانمشي من هنا اهم شي تسوي اللي قلت لك عليه
الحرمه بحماس: خلاص بحطها بعيوني
عبير وهي تلحقه وهو راجع وبصوت عالي: مشعل دقيقه اصبر
مشعل يوقف: وشو؟
عبير : بزره انا تحط علي حراسه
مشعل يهز راسه بالأيجاب: ايه بزره وبعدين مثل ماراح تساعديني انا مابي يصيبك شي بالوقت اللي بكون فاقد فيه
عبير انبسطت وهي تمشي معاه تحس انها فعلاً تمشي مع رجال يتحلى بكل مقاييس الرجوله ..وبسرعه: ايه صح مشعل دق عليك ابوك البارح ..حطت يدها بجيبها وطلعت الجوال ..اخذه مشعل بسرعه ودق على ابوه ..
ابو مشعل بسرعه: هلا والله بولدي الغالي
مشعل : هلا بابا اخبارك واخبار عنوده وكيف تجهيزاتها للعرس
ابو مشعل : كل امورنا تمام اهم شي انت بخير
مشعل: الحمد لله بس بابا بغيت اقول لك بطاقة الصراف حقتي انسرقت وانا كاتب على ظهرها الرقم السري
ابو مشعل بسرعه: الحين اجمد الحساب واخليهم يطلعون لك بطاقة بدل فاقد ويرسلونها لك
مشعل: ايه الله يخليك بابا مابي الفلوس تطير
ابو مشعل : ماعليك الحين اخلص الموضوع ..توصي شي ثاني
مشعل : لاسلامتك بابا يمكن اغيب فتره ماادق عليكم
ابو مشعل : وليه عسى المانع خير
مشعل: خير يابابا بس بروح رحله مع اصحابي هنا والمكان اللي بنروح له معدومه الشبكه فيه حبتين
ابو مشعل : خير ان شاء الله اول ماترجع من رحلتك طمنا
مشعل: ان شاء الله ..ياللا مع السلامه وسلم لي على ماما وعنوده
ابو مشعل: ان شاء الله مع السلامه
قفل من ابوه وناظر بعبير وهو يمسح يدينه اللي بدت توجعه بسرعه: اشوى قلت لبابا عشان لاعاد تسحب هالخايسه فلوس
عبير تناظره بتركيز: بردان ؟
مشعل مبتسم: لا بس الظاهر باقي شوي وتبدا الحفله
عبير مستغربه: الحفله؟
مشعل: تعالي ندخل داخل بس انتي الظاهر ماعمرك شفتي مدمن
اول مادخلو البيت جاهم الدكتور اللي ينام بغرفة الضيوف : بديت تحس بحاجتك للأبره ؟
مشعل : ايه على خفيف
الدكتور: شو رايك تطلع للغرفه فوق احسن ماتجيك الحاله ونشحطك لهونيك انا والحرس
مشعل واللي مو طايق الدكتور : ايه احسن
عبير بسرعه: بجي معاك مشعل
مشعل يناظر الدكتور بحده : ايه تعالي معي
اول ماوصلو للغرفه جلس مشعل على الأرض وناظرها: تعالي اجلسي هنا
عبير بعد ماجلست : مشعل وين احلى امريكا والا السعوديه
مشعل وهو يضحك: وهذي يبي لها كلام السعوديه طبعاً
عبير وهي تفكر: خاطري ازورها
مشعل: خلاص تعالي معاي عرس اختي ..كمل وهو يضحك: لان السعوديه مثل امريكا فيه حريه
عبير تضحك: ايه صح على اساس دلخه وماادري عن السعوديه شي
مشعل سند راسه على الجدار وبدا يضغط على اصابعه ويعض شفته يحاول يتمالك الألم اللي بدا يسيطر عليه
عبير بخوف: شفيك مشعل
مشعل واللي يحاول قد مايقدر ماتفلت اعصابه: ماعليك مافيني شي ..حط يدينه على راسه وبدا يضغط بقوه وهو يحاول يمسك اعصابه: عبير اطلعي بسرعه وقفلي الباب ياللا
عبير وقفت وهي متردده: طيب
مشعل يصارخ: ياللا عبيييييييير روحي
عبير تركض للباب: ان شاء الله ..بعد ماطلعت وقفلت الباب سندت جسمها عليه وهي حاسه بدموعها بتنزل ماتدري ليه
:

:

:
الرياض الساعه 5 المغرب ..
اخيراَ وقفت سيارة السواق بجنب العماره ..شافها وهي تنزل من سيارة السواق وتدخل العماره ..اول ماتحركت سيارة السواق ركض للعماره وفتح الباب بشويش اول مادخل شافها تمشي متجهه للباب الخارجي المقابل تخبى يسار الدرجات الـ 3 وهو يراقبها اول ماطلعت من الباب الثاني ركض بسرعه للباب فتحه بهدوء ..انفتح جزء بسيط من الباب وشافها واقفه بالشارع ..مافتح باقي الباب وراقبها وهو منذهل بالمنظر شوي وجات سياره وقفت عندها ..تبسمت وهي تناظر الرجال اللي بالسياره ولفت للجهه الثانيه وركبت قدام ..وتحركت السياره بسرعه ..قفل الباب ومسح وجهه بسرعه وهو مو قادر لايصدق ولايستوعب اللي شافه ..صار ياخذ انفاسه ببطىء شديد وهو حاس بحرارتها
:

:

:
الساعه 5:30 المغرب..
اول مادخل البيت راح للصاله مالقها ..راح للمطبخ وشاف الجده هناك
احمد بهدوء : وين لجين
ام سالم : ماادري ياوليدي قلت لها عشان ننزلها انا والخدامه مارضت تقول ماتقدرون تشيلوني ومالها خلق
احمد يتنهد : وش فيها هالبنت
ام سالم : والله ماادري ياوليدي
طلع من المطبخ ورقى الدرج بسرعه اول مافتح باب الغرفه شافها جالسه على السرير ..
احمد يتبسم: لجين ليه ماخليتيهم ينزلونك للصاله
لجين بهدوء: وشلون ينزلوني مايقدون ولاابي احس اني عاله على احد
احمد : ياربي وش هالكلام ياللا انا بنزلك
لجين ببرود: لامابيك حتى انت تنزلني بجلس هنا
احمد يهز راسه: لاحول ولاقوة الا بالله
اول ماسمع صوت جواله طلعه من مشباته وناظر بالشاشه وناظر بـ لجين : شوي وراجع
راقبته وهو يطلع من الغرفه وهي تفكير: ليه ماكلم قدامي
:

:

:

الساعه 5:45 المغرب
نزل الدرج وشافها جالسه بالصاله قبال التلفزيون وسرحانه وجهها شاحب ومتغير ..له فتره وهو ملاحظ تغيرها وجسمها اللي بدا ينحف فجأه ..
قرب منها وبصوت عالي: نوره
نوره واللي تخرعت من صوته: امرياخوي
سلمان بنبره حاده: مايامر عليك ظالم وش فيك؟
نوره مستغربه: وش فيني؟
سلمان يناظرها بنظره غريبه: حالك ماهو عاجبني
نوره ببرود: عادي مافيني شي
سلمان مسكها من يدها وبدا يسحبها: قومي بوديك الطبيب يشوف شفيك
نوره تحاول تفك يدها : سلمان اترك يدي مافيني شي
سلمان بصوت عالي: وش اللي مافيك شي وانتي متغيره يعني مااعرفك
ام سلمان جات على صوت الصراخ وبعدت سلمان عن نوره وضمتها : وش فيك على البنت
سلمان بعد ماعطاهم ظهره مسح شعره بهدوء وبينه وبين نفسه: لاتخلي فكرتك عن العنود تهز فكرتك بأخواتك نوره مستحيل تلغط ..التفت يناظر بنوره اللي تبكي بحظن امها: انا اسف نوره انا بس كنت خايف عليك وابي اتطمن لااكثر
نوره وهي تحاول تهدي نفسها: مافيني شي ياخوي انا بس كنت مشغوله بنتيجة الجامعه ومن كثر التفكير نحفت وزي كذا
سلمان قرب منها وباس جبينها: خلاص نجحتي وعدت مرحلة التفكير ابيك ترجعين نوره الأوليه
نوره وهي تتبسم : ان شاء الله ياخوي
رجعت للكنب وجلسة مكانها ..اول ماجلست سمعت صوت نغمة الرسايل اخذت جوالها وفتحت الرساله تقراها
:
اخوي الحين بالمستشفى بين الحيا والموت ان شاء الله تكونين راضيه
:
حطت يدها على فمها اول ماقرت الرساله وجعها صدرها بقوه وحست بأحساس غريب راحت للحمام وانتم بكرامه ..رجعت كل شي ببطنها وبعد ماغسلت وجهها حست براحه ..رجعت الصاله وهي تمسح دموعها اللي ماقدرت تمسكهم وارسلت
:
بأي مستشفى؟
:
بعد ماجاها الرد دقت بسرعه على العنود وهي تبكي..
العنود بهدوء: هلا نوره
نوره وهي تبكي : عنود ابي منك خدمه
العنود متغربه: شفيك نوره امري اخدمك بعيوني
نوره: ابي اروح المستشفى بزور صديقتي تكفين تعالي خذيني
العنود بسرعه: ان شاء الله بس ببلغ سلمان لأنه محذرني اطلع مع السواق
نوره بسرعه: لا عنود لاتقولين له تكفين هو تو طالع من البيت هالحين ماراح يشوفك لما تجين لأنه مو راضي اطلع هالحين
العنود بخوف: بس نوره اخاف من اخوك
نوره : خلاص لاتجين معي بس خلي السواق يجيني انا بقول لماما اني بروح معك ان عرف سلمان بقول له عنود ماجات معي وان مادرى خلاص
العنود بسرعه: اوكي اجهزي بخلي السواق يجيك الحين
:

:

:
الساعه 6:30 المغرب بتوقيت السعوديه 9:30 الصبح بتوقيت امريكا..
بدت حاجة جسمه للمخدر تزيد ..ضرب راسه بالجدار كم مره ورمى الطاوله الصغيره على الأرض وبدا يطق الباب بعنف وهو يصارخ: ابي الأبره خلااااااااااص مااتحمل تكفون افتحو الباب ..كل مازاد المه زاد عنفه وصراخه ..جلس على الأرض وهو يفكر بجسمه ويضرب بيده على الأرض مو قادر يتحمل الألم ..رجع للباب مره ثانيه وبدا يرفسه برجله ويضرب راسه فيه ويصارخ :ياحيوااااااااااااااان افتح هالباب الألم ذبحني موقادر اتحمل ..صار يشد بشعره وصوته كل ماله ويعلى : عطيني هالأبره تكفى مااقدر اتحمل اكثر ..
عبير واللي كانت واقفه بمقدمة الدرج ومكتفه يدينها ومتوتره: بيستمر كذا كثير
الدكتور: مابعرف حسب جسمو وتخلصو للمخدر
عبير وهي تسمعه يصارخ وبعينها دمعه: بس حرام تخليه كذا وش فايدتك هنا اجل
الدكتور : راح انطرو يتعب شوي ويستنفذ كل طاقتو وبفوت اعطيه ابره مسكنه مافيني اعملو شي اكتر
عبير تهز راسها بحزن: الله يعينه
زوجة الحارس واللي كانت واقفه بجنب عبير: شو عبير ياللا تعي معي نجهز للغدا
الدكتور مستغرب: وليش تروح معك عبير
زوجة الحارس: هيك انا بدي ياها تساعدني
عبير تتبسم: انا قلت لها من اليوم ورايح بساعدك عن اذنك دكتور
الدكتور مو مستوعب اللي صار: اوكي ازنك معك
:

:

:
الساعه 7 المغرب ..
دخلت المستشفى بسرعه راحت للأستقبال وسألت عن بندر وبعد مادلتها الممرضه بأي غرفه هو .. راحت للمصعد وضغطت الزر بدون تفكير اول ماوقف المصعد وانفتح بابه دخلت وهي متوتره ضغطت زر الطابق الثاني واول ماوصل المصعد مشت بسرعه بخطوات ملاها الخوف ولما وصلت للغرفه دخلت بدون لاتسأل الدكتور ..
السستر اللي جالسه تراقب غرف الأنعاش: وين وين ممنوع
نوره وهي تبكي: انا قلت للدكتور وهو قال ادخلي له دقايق
السستر: مين مريض؟
نوره بأرتباك: انا خطيبة بندر
السستر وهي تأشر: بندر هذا غرفه
تقدمت نوره للغرفه واول مادخلت وشافته مغمض عيونه والأجهزه بكل جسمه حطت يدها على فمها وبدت تبكي بخوف والم قربت منه وصارت تناظر فيه بعد ماشالت الغطا عن وجهها وبصوت مسموع: ياجعل اللي فيك فيني يابعد قلبي انا السبب ادري تكفى سامحني ..
وبلحظه غاب فيها الوعي والأدراك نست التفريق بين المباحات والمحضورات .. قربت يدها وحطتها على يده وقالتها بهدوء: بكره تنسى ياروحي انت اقوى من كذا بتوقم بالسلامه ان شاء الله
سحبت يدها بسرعه اول ماسمعت صوت الباب ينفتح..
السستر وهي معصبه: خلاص مدام مايصير كذا
نوره بهدوء: طيب الحين بطلع
ناظرت فيه بحب ..نزلت راسها وباست يده وهي تبكي: سامحني بندر الله يخليك ..طلعت من الغرفه بسرعه وهي بحالة انهيار تام
:

:

:
الساعه 7:30 المغرب..
كان يمشي مع خويه بالشارع عشان يوصلون للمقهى ..
قبل باب المقهى بشوي مرت من جنبه بنت بتدخل قسم العائلات وناظرت فيه بتمعن وناظرت بصديقتها وهي تضحك : وش زينه
سلمان يناظر خويه بقرف: هذا هم البنات قرف اعوذ بالله مافيهم وحده سنعه
رائد وهو يتبسم: يارجال لاتقول هالكلام عندنا بنات الله يستر عليهم
سلمان واللي بدا يفكر بالعنود والموقف اللي سواه مع نوره اليوم قالها بصوت عالي: رائد اسبقني انت بسوي تلفون وبجيك
رائد وهو يتقدم : اوكي بس لاتبطي وش اطلب لك
سلمان بلا مبالاه: أي شي ماتفرق
بعد مادخل رائد المقهى دق رقم العنود بدون لايفكر اكثر يدق والا لا
بالطرف الثاني ..العنود اول ماشافت رقمه ارتبكت مو عوايده يدق عليها لايكون يحسبها مع نوره ..ردت عليه بخوف : الو
سلمان وواضح على صوته انه مقهور: تدرين انك حقيره كله منك انهزت ثقتي بخواتي انا اللي طول عمري احترمهم اليوم فكرت بـأختي تفكير غلط
العنود وهي تبكي: سلمان ماهو ذنبي انا كنت ضحيه انت ليه مو راضي تفهم
سلمان بعصبيه: انطمي ولاكلمه انتي اللي حطيتي نفسك ضحيه محد وصلك لهالمواصيل غيرك
العنود واللي بدت تناشق وهي تبكي: سلمان كل انسان يغلط انا الله يعلم ماكان قصدي شي هو اللي اعتدى علي
سلمان بقهر: كلي تبن انا كم مره اشوفك واقفه معاه انتي اللي اعطيتيه فرصه ..تدرين شلون انقلعي انتي اللي مثلك الكلام معها ضايع
قفل بوجهها بدون لاينتظر رد منها
صارت تمسح دموعها وهي موعارفه كيف تتصرف وبصوت مسموع: كل مره ياسلمان تجرحني وتروح وماتفكر فيني
:

:

:
الساعه 9 مساءً..
طلعت من باب العماره وهي مبسوطه ..وبعد ماركبت بسيارة السواق تحركت السياره بسرعه ..وبعد حول 10 دقايق اخذت بالها من الطريق المختلف اللي بدو يسلكونه..
جود تناظر بالشارع مستغربه: وين رايح انت
السواق اللي اخذ منعطف يمين بشارع مظلم تقريباً: الحين تعرفين وين بروح
جود بخوف: فارس وش جابك هنا

نهاية الفصل اتمنى يعجبكم

تعليقاتكم تهمني لاتحرموني ردودكم

معليه مانزلت البارت البارح انقطع النت عندي

انتظروني السبت القادم ببارت جديد ان شاء الله

وراح يكون زواج العنود لاتنسون تجهزون فساتينكم

تحيتي للجميع

سنكرس بالفراولة
12-01-2009, 12:27 PM
لكل منا توأم لروحه شخص مقرب ربما يعتبره رفيق الدرب وربما كاتم اسراره وربما يكون هذا الشخص الملجأ والملاذ..

لي أختاً تصغرني بعام بالنسبة لي هي كاتمة أسراري ملجأي وملاذي ..ربما تقارب العمر هو السبب وربما الطفوله الجميله التي قضيناها معناً

بقلمي هذا اتمنى لها حياه جميله تزينها بضحكات طفلتها الصغيره وبنفس القلم اعود معكم الى ابطال روايتي

الفصل الرابع والعشرين

الرياض..
قبل ان نتوقف بقليل..
دق على تركي ..اللي رد عليه بسرعه: الو
فارس بهدوء: كيف اخبارك يالخوي
تركي بحزن: والله زي الزفت
فارس بسرعه: افا ليه؟
تركي : بندر تعبان بالمستشفى وحالته ماتسر
فارس بينه وبين نفسه: يعني جد بندر تعبان والخايسه ماتستحي تطلع وتلعب واخوها تعبان ..وبصوت مسموع: لامايشوف شر
تركي : الشر مايجيك
فارس: اقول تركي انا الحين عند بيتكم ابي اخذ سيارة السواق
تركي وهو يفكر: ماادري الظاهر يبي يروح لجود يرجعها من بيت خالتي الساعه 9
فارس: ايه عادي انا ادل البيت برجعها وبعدها بروح للوالده
تركي: وليه هالحوسه انا الحين بجي بعطيك سيارتي وباخذ سيارة السواق
فارس : انت اللي ليه هالحوسه تجي وتروح وبعدين امي ماراح يعجبها تركب بسيارتك شبابيه بزياده خلك مع اخوك وانا بجيب اختك وبروح مشواري ولاتناقشني بس دق عط السواق خبر
تركي: طيب خلاص اللي تبيه
بعد ماقفل من خويه ضرب الارض بقوه برجله وبصوت مسموع: ياربي واثق فيني ماعنده أي مانع اروح اجيب اخته معطيني الضوء الاخضروانا العب من وراه يـــــــــــــــــاربي
:

:

:
الرياض .. 13\11\1426 للهجره ..
يوم الأربعاء ..الساعه 8 مساءً..
بيت نوف بالتحديد..
سعود يناظر بخالد اللي واقف بوجه المرايا يضبط شكله: هاه جهزت والا باقي ؟ بسرعه مانبي نتأخر على الجماعه
خالد يضحك بخبث: لازم اكون اكشخ شي ..ناظر بالباب وناظر بعدها بسعود: خذ بالك من اختك لاتتأخر برى البيت
سعود يضحك بهستيريا: يارجال هي تتجرأ تطلع عشان تتأخر
خالد يضحك: وش دراني من اللي اشوفه انت تدري ساره تفتح لي باب بيتهم بعد ماينامون اهلها كم مره اجلس معها بالحوش للصبح ولا أحد داري عننا
سعود: والله من اهلها مو منها
خالد يفكر: لاتقول كذا عندنا بنت ماندري بعلومها
سعود بسرعه: لااختك ماتسوي هالحركات والله لو تسويها لأذبحها
خالد بعد مااخذ جواله وجلس على السرير بجنب سعود: شف شف هالمقطع صورته البارح لـ سارونه وهي ترقص
سعود وهو ياخذ الجوال : اشوف ..وبعد ماشاف المقطع اوووف يالمقطع رهيب ..ضحك بعدها : متلثمه بشماغك؟
خالد يضحك: ايه لأني قلت لها بصور اليوم برسل المقطع لأخوياي
سعود يضحك: ذيب مايفوتك شي
:

:

:
الرياض ..الزمن الحالي.. حيث توقفنا..
ناظرت بالطريق الصحراوي المظلم وهي خايفه: فارس وين بتاخذني
فارس بعصبيه: الحين تشوفين
جود واللي بدت تبكي: وقف فارس الله يخليك طلبتك وقف
فارس بعد مادخل على البـــر(الصحرا) : افا عليك تامرين امر ماطلبتي شي
وقف السياره ونزل بسرعه فتح الباب اللي ورى ومسكها سحبها ودفها برا السياره وناظر فيها وعيونه واضح القهر عليهم وبصوت عالي: علميني يالخايسه مين هالتعبان اللي كنتي معاه
جود بخوف : هــ ــ ــ ذا ولد خــ
فارس يقاطعها وبصوت عالي وبكل عصبيه: لاتكذبين ياحيوانه ..سحبها من عبايتها وبدا يهزها الى ان طاحت طرحتها وبان شعرها : حمار عندك انا قووووووووووووولي حمار
جود واللي بدت تنافخ : لا بس
فارس قرب منها ومسكها من شعرها وهو يشدها بعنف : كنت لعبه عندك صح ..وسحبها بقوه من شعرها وهو يهزها: تكلمي لعبه عندك
جود تمسك شعرها وهي تبكي: اترك شعري فارس تكفى انت اللي اجبرتني اسوي معاك كذا
فارس واللي لأول مره يعصب بهالطريقه ومو قادر يتمالك نفسه بدا يصارخ بقوه: اجبرتك وشلون
جود واللي موقادره من الالم ..فارس كان شاد شعرها بقوه: كنت تراقبني وين اروح ووين اجي قلت اسوي معاك كذا عشان اطلع براحتي
فارس دفها بعنف وفلت شعرها ..لدرجه كانت راح تطيح .. صرخ بعصبيه : اجبرتك تمثلين الحب معاي وتطلعين مع واحد تعبان يالتعبانه
جود واللي بدا يعلى صوتها : هو مو تعبان هو يحبني
فارس قرب منها وضربها كف قوووووووووي على وجهها لدرجه طاحت على الأرض : يالحيوانه انا خنت خويي عشانك كله منك وبسببك دخلتيني معاك بلعبه تافهه ..واخر شي جايه تقولين لي هو يحبني
جود وهي تبكي: حلال عليك حرام على غيرك ليه
فارس بعد مااخذ نفس: لأني كنت بحطك بعيوني انتي بالنسبه لي ماكنتي حبيبتي وبس انتي كنتي عرضي .. سامي اللي حظرتك طالعه معاه بيلعب فيك وبيرميك مثل الكلبه معروف عنه راعي بنات مافيه بنت الا وشبكها ياخذ اللي يبيه وبعدها يدوسك ..نزل لمستواها وهو يناظرها بحده: سوى معاك شي هالواطي
جود بخوف وهي تهز راسها: لالا
فارس مسكها من زندها بقوه وهو يصارخ: اعترفي
جود: والله ماسووى معي شي قسم بالله
فارس بعد ماوقف : اسمعي من اليوم وطالع براقبك مثل اول واكثر وياويلك اشوفك طالعه لمكان غير المدرسه اواماكن رسميه ..وان طلعتي ياجود معاه مره ثانيه والله لأعلم اخوك بالسالفه كلها ..اخسر خويي ارحم الف مره من راسه اللي بتوطيه انتي لو كملتي مع هالتعبان ..عطاها ظهره وهو ماشي للسياره وبنبره ملاها الحزم: عدلي عبايتك وطرحتك وتغطي وتعالي السياره ..
ركب السياره وبعد كم دقيقه ركبت جود ورى بعد ماحرك السياره دق على تركي وحط سبيكر ...
تركي بحماس: هلا والله
فارس واللي يحاول يكون طبيعي : هلا بك زود ..ها كيف اخوك الحين
تركي: لا ابشرك وضعه احسن
فارس: الحمد لله الا تعال بسألك
تركي: اسأل
فارس: وش رايك بـ سامي سعد
تركي بسرعه: هذا راعي البنات اللي ساكن بحي الروضه
فارس : ايه هو نفسه
تركي: اعوذ بالله ليه تسأل عنه
فارس: ابد متقدم لخطبة وحده من قريبات الوالده
تركي يضحك: يارجال قول لهم يزوجونها لكلب ارحم من هالتعبان
فارس بعد ماالتفت لجود: انا بعد قلت لهم هالكلام
تركي: الحين اهم ماسألو عنه الكل يعرف حركاته
فارس بهدوء: الا سألو بس يقولون الرجال مايعيبه
تركي بستنكار: وش اللي الرجال مايعيبه هذا واحد خربان مافيه شي سنع
فارس: والله انك صادق ياللا انا بقفل الحين اكلمك بعدين
تركي: الله معاك
فارس وهو يناظرها من المرايا: سمعتي بأذنك عشان لاتقولين الغيره عاميه قلبي
ماسمع منها رد طول الطريق ماكان يسمع شي غير صوت بكاها
:

:

:

الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1 الظهر بتوقيت امريكا..
اول ماسمعت صوته يصارخ وقفت بسرعه: رجع يصارخ
الدكتور ببرود: لازم راح تستمر معاه النوبات الى ان يتخلص جسمه من المخدر
عبير راحت بسرعه للدرج وبدت ترقى الدرج وبصوت عالي: ابي اتطمن عليه
اول ماوصلت لباب الغرفه اللي هو فيها سمعت صوت صراخه العالي ..كان يضرب يدينه على الباب بقوه وهو يصارخ: افتحو الباب مااتحمل الألم اكثر يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاربي ..عبييييييييير افتحي الباب ..
وبلحظة تفكير طايشه فتحت الباب ..مشعل مسكها من زندينها وهو فاتح عيونه على اقصاهم وينافخ : عبير قولي لهم يعطوني أي شي بموت
عبير واللي خافت من شكله: معليه مشعل تحمل
مشعل زاد من قوة قبضته وبدا يصارخ: ماااقدر لو اقدر تحملت عطوووووووووووني أي شي تعبت
عبير حاولت تفك نفسها وبصوت عالي: مشعل اترك يديني
مشعل يصارخ : لا مابي عطوني أي شي ياللا قولي لهم
بهالوقت وصل الدكتور بسرعه ومعاه البودي قارد ..مسكو مشعل اللي بدا يرافس بقوه وهويصارخ: اتركوني ياعيال الكلب ابي ابره مالكم شغل فيني
عبير تراجعت ووقفت عند باب الغرفه وهي حاطه يدها على فمها ومصدومه
حطوه على السرير وهم ممسكينه بقوه .. قرب منه الدكتور واعطاه مهدأ عشان يساعده يهدا وينام
:

:

:
الرياض الساعه 10:30 مساءً
وصل عند باب البيت وناظر فيها وهو معصب: انزلي وياويلك ياجود انا احذرك تطلعين معاه مره ثانيه والله مايصير خير
قالتها وهي تفتح باب السياره وبهدوء: ماراح اطلع معاه
فارس بدون نفس: ياللا انقلعي
جود فتحت الباب الصغير المتجزأ من الباب الكبير للقصر ..بعد ماقفلت الباب ناظرت بسيارة بندر الواقفه ..عضت شفايفها بخبث والتفتت للباب وبكل دهاء وبصوت مسموع: انا اعلمك يافارس الغبي تبي تحرمني حبيبي عشان نزوتك الخايسه ..
مسكت طرف العبايه وسحبتها بقوه مره ومرتين الى ان تشققت ..مسكت الطرحه وسوت نفس الحركه حطتها على كتوفها وفكت شعرها وصارت تحركه بسرعه وبطريقه عشوائيه ..ضربت نفسها كفوف ..فتحت عبايتها عند صدرها ..شقت التيشرت ..غرست اظافرها بصدرها وسحبت يدها بقوه الى ان بان الأثر ..وبعد تفكير ضربت راسها بالجدار يمين الباب الكبير كم مره ..حاولت تتصنع البكاء ..الى ان بكت ..ركضت للبيت وهي تبكي اول مافتحت باب الصاله صرخت بقوه وهي تتصنع الالم: ترررررررررررررررررررررركي الحقني ياخوي..بكت وهي تصارخ : تررررررررررركي وينك انا بموت ....ترررررررررركي
نزلت جنا بسرعه وهي متخرعه .. ناظرت بشكل جود المتبهذل وشعرها المنكوش ..هزتها بقوه وهي تصارخ : وش صار عليك علميني
جود تبكي وهي داخله بنوبة عصبيه مصطنعه: نادي تركي بسرعه ناديه
جنا وهي تهز راسها بالايجاب: ان شاء الله ..راحت بسرعه لكنها ماوصلت لنص الدرج الا وتركي ينزل الدرج وهو مفجوع: وش صاير وش هالصراخ
جنا تأشر على جود وهي ترجف: جود مدري وش فيها
تركي نزل يركض اول ماشاف حال اخته وكيف تبكي جن جنونه ..قرب منها بسرعه: يابنت وش فيك تكلمي
جود بعد ماجلست على الأرض وهي تبكي: هذا فارس صديقك ..سكتت وهي تبكي
تركي نزل لمستواها هزها بقوه وهو يصارخ: وش سوالك
جود تبكي : حاول يعتدي علي
تركي وهو فاتح عيونه على اقصاها ويصارخ: كيييييييييييييييييف فارس مااصدق وش سوالك ..صرخ بقوه : تكلممممممممي
جود وهي تنافخ بكل تصنع وتمثيل مدقن: ماسوالي شي ماقدر بس خفت مره ..اخذني على طريق صحراوي ..سكتت و بكت وهي تسترسل : لولا ستر الله كان ماادري وش صار فيني
تركي ضرب راسه بيدينه مرتين بقوه وصرخ بقوه: الحيوووووووووووووووووووووان انا اعلمه التعبان ..رقى الدرج بسرعه وفي اقل من دقيقه نزل وهو يركض
جنا تصارخ بخوف: وين رايح
تركي وهو يركض: بروح اربيه
بعد مااختفى تركي عن ناظرها ..ناظرت بأختها بعدم تصديق ومسكتها : قومي تسبحي وبدلي ملابسك
جود توقف بهدوء: طيب
:

:

:
الرياض ..سنة 1426للهجره 24 ذو الحجه..
واقفه قبال التسريحه تسرح شعرها ..
جنا وهي جالسه على السرير وتناظرها : بس حرام تسوين فيه كذا
جود بلا مبالاة : يستاهل محد قاله مايستحي يحبني وانا اخت خويه
جنا : حتى ولو ماتكذبين عليه
جود ببرود: ياشيخه ابي اتخلص منه نشبه يبي يراقبني طول الوقت
جنا : تبين تتخلصين منه عشان سامي حقك ذا واثق فيه انتي
جود تلف لأختها وبكل دلع: حتى لو ماكنت واثقه فيه احبه وابي اعيش الحب معاه
جنا بعد ماوقفت : الله يهديك بس ..سكتت شوي وبعدها كملت: طيب صارحي فارس انك ماتحبينه
جود وهي تضحك: لاخليه انبسط لما يغني لي ياشيخه عليه صوت يسحر
جنا بقهر: تعلقين الرجال فيك عشان صوته معجبك
جود: اتسلى وش وراي بعدين هو اللي جاني مو انا اللي جبته
جنا تهز راسها بعدم اقتناع: عليك تفكير ماادري وش يبي
جود تلف للمرايا وتكمل تسريح شعرها: عيشي يابنت ولاتصيرين معقده
:

:

:
الساعه 11 مساءً
الزمن الحالي..
كان جالس قبال التلفزيون ومتبسم لـ شهد اللي جالسه بخظنه..
شهد ببراءة الأطفال: بابا انت ليه على طول مشغول
فهد وهو يمسح على شعرها: بابا ياحبيبتي طول الوقت يساعد الأطفال الحلوين مثلك
شهد بدلع: يعني انت كل هالوقت مع الأطفال
فهد يتبسم: ايه صح عليك
شهد : طيب انا من الأطفال ليه ماتجلس معاي
فهد يضحك: لا الاطفال اللي اجلس معاهم تعبانين ومحتاجين مساعده
شذا بعد ماقربت وجلست يسار فهد: شهد خلي بابا بحاله
فهد مبسوط: خليها شذا حقها تدلع على بابا لأن بابا ماعنده اغلى منها ..شالها وحطها يمينه وتبسم لها: دقيقه بابا .. التفت لشذا حط يده اليمين على بطنها المنتفخه : بسوي لك كشفيه
شذا تضحك وتضرب يده على خفيف: هنا انسى انك دكتور
فهد يفكر : اذا نسيت اني دكتور وش اتذكر بالله
شذا تحط يدينها بنعومه على بطنها وهي تتبسم: تذكر انك ابو اللي جاي بالطريق
شهد بسرعه: وابوي انا بعد
فهد يبوس شهد ويحطها بحظنه: افا عليك انتي اهم شي بحياتي دايم اتذكره وماانساه
شذا شردت للحظه وهي تفكر بهالسعاده اللي عايشتها ومعقوله يجي يوم وتخسرها
:

:

:
الساعه 11:15 مساءً..
بظلام الغرفه الدامس كانت تحس بضياعها رغم الهدوء والسكينه اللي ماليه المكان الا ان النوم مجافيها ..
كل ماتذكرت شكل بندر والأجهزه اللي بجسمه تحس بنار بصدرها..معقوله كانت غلطانه لهالدرجه ..معقوله رفضها لبندر كان قرار متسرع وطايش منها..
مسحت دمعتها بسرعه وقالتها بداخلها بعزم: لاقراري ماكان غلط بالعكس صح.. وبندر حبيبي طول عمره قوي وراح يتخطى هالمحنه
عهود بصوت عالي: نوير ماتعبتي وانتي تبكين كل يوم؟
نوره بحزن: انطمي ونامي مالك دخل
عهود: شوفي ياتعلميني وش مزعلك او تهدين شوي وتخليني انام
نوره بعد ماتنهدت : نامي خلاص انا بعد بنام..غمضت عيونها بقوه وحست بغصه وهي تتذكر ملامحه الحلوه ..ضحكته كلامه ..بندر كان فارس احلام أي بنت تتمناه ..
نزلت دمعتها وهي تقولها بصوت واطي طالع من القلب: يـــــــــــــــــارب مابي يجي يوم واسمع انه صار لغيري الله يسعده بس مابي اسمع هالخبر
:

:

:
الساعه 11:30مساءً..
اول ماوصل للبيت وقبل يدخل السياره بالكراج يسار الباب الرئيسي.. شاف تركي واقف مكتف يدينه يسار الباب الرئيسي للبيت يعني بين الكراج والباب..وقف سيارته مقابل الكراج ونزل من السياره متوجه لتركي وهو مستغرب: وش فيك تركي خير ان شاء الله
تركي يناظر بالسياره ويناظر بفارس وواضح القهر على وجهه : يعني سيارتك صاحيه ومافيها شي ليه اخذت سيارة السواق
فارس واللي ارتبك : لا السياره كانت بالبنشر
تركي يناظر بساعته: بنشر للساعه 11ونص؟
فارس : لا انا اخذتها لي فتره بس كنت الف بالشوارع طفشان
تركي قرب منه ومسكه من ملابسه وبكل عصبيه: طفشان والا معذبك ضميرك ع اللي سويته
فارس وهو يحاول يبعد يدين تركي : وخر يدينك تركي وش جالس تخربط
تركي ضربه بكس قوي لدرجه طاح فارس على الأرض وصرخ بقوه: ليه تسوي كذا فارس.. تقدم بسرعه وجلس فوق فارس وبدا يوجه له ضربات قويه على وجهه وهو منفعل ومتجرد من احاسيسه ويصارخ: ليه اختي ياحقير تعتدي على اختي ليه انا كنت اعتبرك اخو دنيا ياحيوان وتقول لي سيارتك خربانه وانا اللي واثق فيك
فارس استجمع كل قوته ودف تركي بصعوبه ووقف وهو يترنح من قوة الضربات وبعد مامسح الدم اللي سال من فمه قالها وهو ينافخ : انت فاهم الموضوع غلط انا مااعتديت على اختك وش هالكلام
تركي واللي وجه له ضربه اقوى من اللي سبقها طاح فارس على الأرض من وراها.. تركي قالها وهويناظر فارس بحقد: كل تبن البنت جات البيت حالتها رثه ملابسه مشققه وقالت خويك اعتدى علي ..ضرب صدره بقوه وهو يكمل بقهر: تمنيت الموت وانا اسمع كلامها
فارس وهو مقهور: والله انت فاهم غلط
تركي قرب من فارس حط رجله ببطنه ودفه على الأرض بعنف : تحلف مااخذتها للبر؟
فارس واللي ارتبك : أ أ تركي افهم السالفه
تركي تفل عليه بقوه : الله يلعنها ساعه وثقت بشخص مثلك حسافه والله تدري ماراح اسوي فيك شي بس خلاص هذا اخر مابيني وبينك انا مااتشرف بمعرفة واحد حقير مثلك ..خلص كلامه وركب سيارته وحركها بسرعه
فارس يصارخ: تركي تعال افهم السالفه .. بعد ماشاف السياره اختفت عن عينه ضررررررررب الأرض بقوه : كله من غبائي آآآآآآآآآآه ياجود فوق صدمتي بخيانتك طلعتي حقيره خسرتيني اعز شخص بحياتي
:

:

:
الساعه 12 بعد منتصف الليل ..
كان جالس على السرير وممسك بالجوال ..
واضح عليه يكتب مسج ..بعد ماارسله سمع صوت رنة الرسايل وبعد مافتح الرساله تبسم ..
لجين تناظره بقهر: مين اللي يرسل لك مسجات بهالليول
احمد واللي ارتبك: هاه لاابد هذا واحد من اخوياي
لجين وهي مقهوره:اها
وبعد اقل من دقيقه سمع صوت رنة الجوال ..اخذ الجوال بسرعه من الطاوله ..ناظر بالرقم وبعد تفكير: دقايق وراجع
ضغط الزر الاخضروهو متجه برا الغرفه: الو..هلا والله
كانت تراقبه الى ان اختفى وهي منقهره ..وبعد حول 10 دقايق رجع الغرفه..
ناظرت فيه وقالتها بقهر: ليه ماكلمت قدامي
احمد بحب: لاياقلبي ماحبيت ازعجك
لجين بأصرار: لااازعجني عادي هالمره كلم قدامي
احمد يتبسم : تامرين امر يالغاليه
:

:

:
الساعه 3 الفجر ..
ناظر فيها وهو يلعب بشعرها بحب: قلبي ماتبين ارجعك البيت
نوف وهي تتبسم: قلبي اخواني بالشرقيه مابي ارجع ..كملت وهي تضحك: اساساً ماما ماتدري اني طلعت على بالها نايمه
ياسر وهو يسحب خدودها: اموت انا بالجريئين
نوف بعد مابرطمت: بس انا زعلانه
ياسر بسرعه: افا وليه
نوف بقهر: تخيل الخايسه عنود زواجها قريب ولاقالت لي انها ملكت ولاشي
ياسر مستغرب: غريبه ماقالت لك لايكون شاكه بشي
نوف بهدوء: لا تقول ماقالو لأحد والملكه كانت تقليديه وعاديه وهالخرابيط
ياسر: طيب وش عليك منها تتزوج والا تموت
نوف بكل قهر: لاوالله بعد كل اللي سويناه تتزوج وعادي ..هالبنت الدنيا تضحك لها دايم ..انا على اللي سويته ماراح اقدر اتزوج ابد وهي تكمل حياتها طبيعي
ياسر بقرف: خلها تولي
نوف وهي تفكر بخبث: وشلون تولي طول عمرها كل شي عندها وانا لا وحتى بهالحاله هي احسن مني
ياسر يقرب منها وبكل رومنسيه: خلاص ياقلبي نشوف لها دبره ولاتزعلين
نوف تضحك بخبث: ايه لازم
:

:

:
الساعه 6صباحاً بتوقيت السعوديه 9 مساءً بتوقيت أمريكا..
حاطه راسها على المخده وتتقلب كل ماسمعت صوت مشعل يصارخ تحن عليه مزعلها وضعه لدرجه هي مستغربتها ..
جلست على السرير وهي تسمعه يصارخ: ارحموني عطوني أي شي بموت ..قالتها بينها وبين نفسها وهي خايفه: ياربي بيصارخ كذا كثير اخاف يصير له شي ..
وقفت وراحت للباب حطت يدها على المفتاح وقبل تلفه تذكرت كلام مشعل وخافت تطلع ..تنهدت ورجعت لفراشها وقالتها بصوت عالي : الله حافظه وبيخلصه من هالسم اللي بجسمه ..
غمضت عينها وحاولت تجبر نفسها على النوم رغم صوت مشعل اللي يعذبها..
من زاويه ثانيه ..
بمكان ثاني من امريكا ..وبنفس الوقت ..
رمت الجوال بقوه على الأرض وقالتها بكل عصبيه : انتو لازم تطلعونه من تحت الأرض
جاد : هدي حالك وين بدو يروح
نجلاء بقهر: جاد مشعل مو بس خساره ماليه لي ..مشعل مالازم يبعد عن عيننا بعد كل اللي شافه وعرفه عننا
جاد : ماعليك بنلائيه اكيد.. بوعدك اكسر لو راسو لما بشوفو
نجلاء بقهر: فيه احد مكبر له راسه انا متأكده
جاد يضحك بأستخفاف: ماتزعلي انا بعلمو لهالحقير كيف يكبر راسو
نجلاء تفكر: جمد حسابه وسرق جواله مشعل الغبي مين خلاه يتجرأ ..سكتت شوي وصرخت بعدها بقوه: طلعو لي هالبنت من تحت الأرض
:

:

:
يتبع

السميراء
12-02-2009, 12:20 AM
حسبي الله على إبليسها نواروووه ليش ماتوافق على بندر نفسي أعرف السبب ؟
عبير بنت قدعه خخخخخ
ننتظررررررك ياقمر

جالكسي روعة
12-06-2009, 10:24 PM
يعطيك العافيه مررررررررررة روعة

سنكرس بالفراولة
12-11-2009, 07:03 AM
لحظات مرت بنا قد تكون سعيده وقد تكون حزينه ولكنها ذكريات طبعتها الأيام في مخيلاتنا الصغيره فأصبحت مجرد ماضي لا أكثر

كلنا نملك أيام سعيده لا ننسها تزين وجوهنا بأبتسامه كلما ذكرنها ..ولنا أيضاً أيام مره تشعرنا بالألم عندما نتذ كرها..

صوت الضوضاء من حولي يشتت أفكاري ..خصوصاً وأنا اتذكر ماحصل بأحداث الروايه الأخيره ..

وضعت أصابعي على الكيبورد وبدأت أحركها بسرعه وأكتب المزيد من تفاصيل الروايه

الفصل الخامس والعشرين

الرياض ..الساعه 1 بعد منتصف الليل ..

قبل أن نتوقف

جالس بمقهى مع اخوياه وشارد بعالم ثاني..
رائد يضحك وبصوت مسموع: شف سلمان وشلون شارد
عبد الله وهو يضحك: تلاقيه يفكر بالزواج
رائد يهز سلمان: هي يالأخو نحن هنا لاتفكر كثير بتعرس بتعرس ماعليك
سلمان يضحك ضحكه باهته: لاماكنت افكر بالزواج اساساًَ مو مستعجل عليه
رائد يناظره بنص عين: ايه صح صدقتك
فيصل بعد ماضحك: ياويلي ياسلمان مدري وش حادك تتزوج انا لو الموت مااتزوج
رائد بسرعه: وش فيه العرس والله انا ابي اعرس
فيصل بغرور: مايحتاج اتزوج البنات يجون لين عندي
سلمان واللي ماعجبه الكلام: اعوذ بالله يارجال وش هالكلام خاف الله ببنات الناس
فيصل يأشر (روح) : هذول بنات شوارع مو بنات ناس البنت اللي يلين راسها من كلمتين حلوين تستاهل ينلعب فيها واكثر
سلمان بعد ماحس بنار بداخله وهو يتذكر العنود : استغفر ربك بس عندنا بنات الله يستر عليهم اللي يلعب ببنات الناس يجي يوم ينلعب ببناته
فيصل ببرود: لا الحمد لله بناتنا بنات عالم وناس ماينجرفون ورى كلام غلط
سلمان بحزم: يعني خواتك وخواتي مو بشر اذكر الله بس وخافه ببنات الناس
رائد بهدوء: والله انك صادق ياسلمان بس فيصل مامنه رجى خليه عنك
فيصل يكتب مسج بجواله ويطنش باقي الحوار..سلمان رجع غرق بأفكاره خصوصاُ بعد كلام فيصل وبينه وبين نفسه: والله انه صادق البنت العاقله ماتمشي ورى تفاهات ..بس هي تقول ماكلمته .. بسرعه غير كلامه: لا هي كذابه انا كم مره اشوفها واقفه معها .. أنا وأنا رجال عمري ماانجرفت ورى أي بنت وهي تسوي كذا..وبعد تفكير : بس انا انجرفت وراها ..وبعد تفكير: بس ماغلطت هي غلطت وغلط ماينغفر
:

:

:
الساعه 6:30 صباحاً بتوقيت السعوديه 9:30 مساءً بتوقيت أمريكا..
حيث تــوقفنا ..
مسح دمعه طاحت من عينه غصب عنه .. كل ماحس ان هالدنيا ضحكت له ترجع تقفل بوجهه التفت وراه وناظر الرجال اللي قربو يوصلون له ..حط يده ورى ظهرها والثانيه تحت رجلينها وشالها وهي ضامه الشنطه لافتها بيدينها وهي فوق بطنها وتتلوى من ألم الرصاصه ..صار يركض فيها حس ان فيه قوة العالم وهو يركض وماحس بثقلها ..كان يركض ودموعه تنزل على خده .. بهاللحظه تجرد من رجولته تجرد من كل شي حس بروحه بتطلع منه وهو يقولها بصوت عالي: تكفين عبير لاتتركيني
اخذ يمين وصار يدوس فوق الخضار وهو يسرع حاس بأصواتهم قريبه غير صوت الرصاص اللي كل شوي يسمعه متأكد انهم راح يمسكونه ..أخذ يمين مره ثانيه وصار يركض يركض يركض وهو مو حاس برجلينه وينافخ ..زاد من سرعته لما سمع صوت السيارات بالطريق السريع .اخيراً طلع على الشارع.. حطها على الأرض ورفع يدينه الثنتين يأشر يبي سياره توقف له ..التفت وراه وشافهم خلاص قريب يوصلون له ..صرخ بقوه وهو يأشر : الله يخليكم سياره وحده توقف لي ..اخيراً وقفت له سياره فيها رجال بالعقد الخامس من عمره ..فتح الباب اللي ورى حط عبير بسرعه قفل الباب ولف للجهه الثانيه وهو يناظر البودي قارد اللي وصلو خلاص واطلقو رصاص باللحظه اللي ركب فيها مشعل السياره وقفل الباب وصرررررررررخ : GO GO GO(انطلق)
وصلو على الشارع باللحظه اللي تحركت السياره فيها ..اطلقو عدد من الرصاصات اللي ماأصابة السياره ..
ضرب كل واحد فيهم الأرض بقهر .
الرجال بالسياره التفت لمشعل اللي كان ينافخ ويناظر عبير وهو بحالة انهيار تام : What happened?(ماذا حدث)
مشعل وهو منهار وخايف : Please hurry up this wife ( هذه زوجتي ارجوك أسرع)
الرجال: Well (حسناً)
:

:

:
الرياض ..الساعه 7:30 الصبح..
صحى من النوم ..ناظر بالساعه بعد لحافه واول ماحط رجله على الأرض سمع صوتها اللي باين النوم عليه: وين رايح
احمد يلتفت لها وهو يتبسم: بروح للحمام عندك مانع
لجين بهدوء: لا
مشى للحمام وانتم بكرامه غسل وجهه وفرش اسنانه وتوضى للصلاه اللي ماصحى لها بوقتها ..اول ماطلع من الحمام ناظر فيها وهي تراقبه: ارجعي نامي ماراح اطلع برى الغرفه لاتخافين
لجين بقهر: احمد تعال
قرب منها وهو باقي مبتسم : نعم؟
لجين ترفع يدينها : شيلني
احمد يضحك: طيب تعالي..حط يده اليسار تحت رجلينها ويده اليمين تحت ظهرها .. اول ماحس بثقلها قالها وهو مبتسم ع الأخر: ليه منتي براضيه اشتريلك كرسي ارحم من هالحاله
لجين بدلع: لأني ببساطه راح امشي الدكتور قال رجليني مافيهم شي
احمد يناظرها بحده: والله شاك يابنت انك تسوين فيني مقلب وانك تقدرين تمشين
لجين تضحك بأستخفاف: لا والله ماشاء الله عليك مره ذكي..كملت بهدوء: احمد
احمد يناظرها : امري
لجين: تدري لو تخونني وش اسوي
احمد:وش تسوين
لجين ببرود : انتحر
احمد بسرعه: اعوذ بالله
:

:

:
الساعه 8 الصباح بتوقيت السعوديه 11 المساء بتوقيت امريكا..
جالس على الأرض مقابل الغرفه اللي فيها عبير ..مسند كوعه على فخذه ومنزل راسه ومغطي وجهه بكفه ..اول ماطلع الدكتور وقف بسرعه ..
ناظر بوجه الدكتور اللي مايبشر خير ..وحرك راسه بحركه تعني ( وشو)
الدكتور : (حالتها مستقره ولكن لاأعدك بشي ء نزفت كثيراً ولكني فعلت مابوسعي)
حس بمغص قوي ورغبه كبيره بالبكاء ناظر بالدكتوربأسف وقالها بحزن : (هل ستعيش)
الدكتور بهدوء: ( لااعلم هذا ستحدده الساعات القادمه)
جلس على الأرض وهو يناظر تحت بالشنطه الحديديه ..ويفكر بعبير ..حاول يفتح الشنطه ماقدر كانت مقفله برقم سري..سمع صوت خطوات واضحه رفع بصره بعد الشنطه بشوي وناظر بالجزمه السودا الايطاليه اللي صارت بجنب الشنطه كانت تلمع بقوه من شدة النظافه.. رفع راسه يناظر بالرجال اللي واضح عليه شخصيته قويه..كان واقف مثل الجبل بكل جبروته لابس طقم امريكي فخم يساوي الاف الدولارات وبيده شنطه وكان يناظر مشعل بحده..
مشعل وقف بسرعه وقالها وهو يتلعثم بالكلام:what?
الرجال يناظره وبكل هدوء: انت اللي what وش مجلسك هنا ؟
مشعل يأشر على غرفة عبير: انا جاي مع المريضه اللي هنا
الرجال بكل ثبات: انا ابوها
مشعل بسرعه : انت ابو عبير
ابو عبير: ايه.. انت اللي جبتها لهنا؟
مشعل وهو مرتبك: ايه انا زميلها بالجامعه
ابو عبير ومازال يناظره بنظره حاده: وشلون انصابة البنت؟
مشعل بهدوء : كان مجرد حادث بالطريق
ابو عبير بعد مارفع واحد من حواجبه وواضح على وجهه انه مستاء: ليه يعني انت اللي جبتها
مشعل واللي ارتبك : هاه لابس انا كانت معي سياره و..
ابو عبير يقاطع مشعل وهو يأشر بمعنى (خلاص ) : مابي اسمع تفاصيل اكثر
:

:

:
الرياض الساعه 12 الظهر..
صحت على صوت رنة الرسايل بالجوال اخذته وبعد مافتحت الرساله ماقدرت تخفي علامات الدهشه اللي وضحت على وجهها بعد ماقرت الرساله اللي من بندر
:
حبيبتي ..
اليوم لازم اشوفك بجي عند بيتكم الساعه 6 المغرب
:
قالتها بداخلها وهي مستغربه: انا قلت راح ينساني ويتخطاني اخر شي مرسل لي يبي يشوفني سلامات
كتبت له رساله بسرعه
:
وش مفكرني انت عشان اطلع معاك
بعدين قلت لك انساني شوف غيري
:
انتظرت شوي وبعد دقيقتين جاها الرد
:
اللي عندي قلته جاي جاي الله لايعوقني بشر
انا متأكد انك تحبيني ومستحيل انساك
فرقتك مرضتني لازم نحط النقاط على الحروف
:
بعد ماقرت الرساله فكرت كثير ..وبعد تفكير حطت الجوال على الطاوله وقامت من السرير وقالتها بصوت واطي مسموع: بطنشه يعني بيجبرني اكلمه
:

:

:
الساعه 12:30 الظهر بتوقيت السعوديه 3:30 الفجر بتوقيت امريكا ..
بعد ماتطمن على حالتها وانها استقرت طلع من المستشفى ..كان يمشي وهو شايل الشنطه ويفكر وين لازم يروح ..ناظر بالشنطه وبنبره تحمل الاصرار : انا لازم افتحها..مشى مسافه الى ان دخل بأحد الأحياء كان الظلام مالي المكان وباقي ما نورت الشمس العتمه ..
وصل لممر ضيق كان يحتوي على سلالم حديديين للطوارىء لعمارتين من الخلف ..الدرج كان على يده اليمين والثاني على يساره..
التفت للدرج على يمينه ومسك الشنطه بيدينه وصار يضرب مقدمتها بالدرج الحديدي بقوه يحاول يفتحها ..
بالوقت اللي كان يضرب الشنطه بالدرج صرخ عليه واحد من اعلى الدرج: You are crazy(أنت مجنون)
مشعل ناظر بالرجال اللي بدا ينزل الدرج بسرعه وهو معصب واول ماوصل عند مشعل صار يناظره بحده وكأنه ينتظر جواب
مشعل يفكر وبصوت واطي مسموع: وش اقول له هالحين
الرجال وهو مبتسم ع الأخر: قول لي أي شي عادي
مشعل مستغرب: عربي؟
الرجال يضحك: وسعودي بعد وانت وجهك ولهجتك سعودي والا غلطان
مشعل يتبسم : الا سعودي بس انت شكلك سوري
الرجال يضحك: حرام عليك كل هالجمال والوسامه وتقول سوري
مشعل يضحك: يعني السواريه مو حلوين
الرجال: لا ماحبهم الزبده وش موقفك هنا بهالليل تبي تطيح عليك عصابه انت بأمريكا مو بالسعوديه
مشعل يضحك: ياخوي متعود على العصابات
الرجال يهز راسه بالأيجاب: انا اسمي نايف وانت؟
مشعل: انا اسمي مشعل
نايف وهو مبتسم على الأخر : طيب ليه ماتروح بيتكم بدال هالأزعاج اللي مسويه لنا
مشعل نزل راسه وقالها بهدوء: والله ياخوي انا قصتي قصه الزبده ماادري وين اروح
نايف بعد تفكير: طيب تعال معي انا ساكن لحالي ولو تبي علمني قصتك يمكن اساعدك
هز راسه بالأيجاب وهو يلحق بنايف اللي بدا يرقى الدرج بسرعه
:

:

:
الساعه 1:30 الظهر..
بأحد مطاعم الرياض..
جالس يلعب بصحن الرز اللي قدامه وهو شارد..
رائد بصوت مسموع: سلمان وش فيك
سلمان يرفع راسه بسرعه ويناظر رائد: هاه لا ابد مافيني شي..تبسم وشرب بسرعه بالمزاز من عصير البرتقال اللي قباله
رائد يناظره : يعني مااعرفك وش مشغل بالك كذا؟ اللي يشوفك مايقول هذا زواجه قريب.. ليه ماشوف الفرحه بعيونك؟
سلمان يتبسم ويحاول يخفي اللي بداخله: يارجال انا عادي وضعي طبيعي ومستانس بس تعرف مقبل على حياه جديده ماادري كيف راح تكون ودايم افكر
رائد يشرب من عصيره وهو مو مقتنع: طيب
مسك الملعقه يبي ياكل وهو يفكر : ياربي وشلون انسى هالجرح احس بجد اني انكسرت ..ضرب الملعقه بالصحن بقوه وهو يفكر: آه يالعنود قلبتي كل موازيني سلمان الأولي تغير وانتي السبب
رائد حط يده على يد سلمان اللي ممسك الملعقه فيها: قوم نمشي شكلك معصب
سلمان وقف وبكل هدوء : ياللا
كان يمشي ورى سلمان وهو مستغرب ..سلمان رغم شخصيته الثابته الا ان روحه مرحه ماعمره شافه بهالشكل ..ركب بجنب سلمان اللي ركب السياره وشغلها وتحرك بسرعه كبيره
رائد بعد تردد : ماراح اضغط عليك بس أي وقت تحتاجني انا موجود
سلمان بعد ماحس بالكتمه وان ضغطه ارتفع وقف السياره على جنب وحط راسه على الدركسون وقالها بحزن : انا تعبـــــــــــــــــــــان
رائد وهو يحط يده على كتفه : من وشو ياخوي الله لايجيب لك تعب
ضرب راسه بالدركسون كم مره وقالها بعصبيه وهو حاس ان وده يبكي : مااقدر مااقدر
رائد مستغرب: وش اللي ماتقدر عليه
سلمان وهو يتنفس بقوه: مااقدر اتزوج بنت عمي ماابيها
رائد بعد مافتح الباب: قوم تعال مكاني ماتقدر تسوق وانت بهالحاله
وهدي بالك وماراح يصير الا الخير
بدل مكانه بسرعه مع رائد وبعد ماتحركت السياره تنهد ومسح جبينه بهدوء..
رائد واللي موفاهم السالفه: صدقني سلمان كثار اللي يتزوجون بهالطريقه وبالاخير مع العشره يصير حب بين الطرفين وش نسوي لهالتخلف للحين عايشين على كلام زمان الولد ماله الا بنت عمه والا بنت عمته
سلمان بعد تفكير: انا اليوم بكلم ابوي يلغي الزواج ماراح اتزوج مااقدر
رائد بهدوء: اذكر الله لايروح ابوك فيها الزواج مابقى عليه شي وش بيقولون الناس
سلمان: وش علي من الناس انا انسان واحس مااقدر اسوي شي فوق طاقتي
رائد : صدقني بكره تحبها ولاعاد اسمعك تقول هالكلام ولاتفكر كثير
سلمان بينه وبين نفسه: آآآآآآآآآآه يارائد لو تدري اني اموت بمواطيها بس هي جرحتني جرح مايبرى ..سند راسه على الكرسي وغمض عينه وهو يحاول ينسى
:

:

:
الساعه 1:45 الظهر بتوقيت السعوديه 4:45 الفجر بتوقيت امريكا..
بعد ماشرب رشفه من الكابتشينو اللي مسويه نايف: وبس هذي كل القصه
نايف يهز راسه : والله انك تعلمت بفتره قصيره وشلون تتعامل مع الناس هنا بأمريكا اعتبرها مجرد تجربه وعدت واهم شي تعلمت منها ولازم تتخطاها
مشعل بهدوء: المشكله زواج اختي قريب وماادري جوازي وين
نايف يأشر بسرعه(هات) : عطني هالشنطه بجرب افتحها
مشعل كان يراقب نايف اللي راح للمطبخ المفتوح جزئياً على الصاله وهو يفكر مايدري ليه ماجاب طاري عبير كل اللي قاله انه فيه زميله له ساعدته وتصوبة بالرصاص
رجع نايف وبيده سكروب وسكين وصار يحاول يفتح الشنطه بس بدون فايده ..ناظر بمشعل : انت ماتتوقع هاللبنانيه وش ممكن تحط باسوورد
مشعل يفكر ماادري: هي كانت عندها شنطه اكبر باسوردها 3 اصفار
نايف جرب 3 اصافر وفتحت الشنطه ..مشعل فطس ضحك : والله اني غبي ماجا براسي اجرب
نايف يضحك: احسن عشان يكون لي شرف اتعرف عليك
مشعل يتبسم : والله الشرف لي
ناظرو الاثنين بالشنطه اللي كانت فيها اوراق وسلاح مصمم بطريقه حلوه
مشعل يناظر نايف : وش هالاوراق
نايف يقرا بتمعن: الظاهر هذول يفكرون يتاجرون بالسلاح
مشعل مستغرب: اما من جدك؟
نايف يناظره :يعني ناس تجيب مخدرات وتسوي هالسوالف اللي انت تقولها جات على السلاح يعني ..بس واضح من التواريخ اللي هنا انها جديده الظاهر استغلت فلوسك زين
مشعل: الله ياخذها بس
نايف بعد تفكير: مشعل تبي جوازك؟
مشعل بحماس : أي والله
نايف بعد ماوقف قالها وهو يفكر : هالبنت صدقني لاعندها عصابه ولا شي لو انها من البدايه راعية عصابات وسوالف مااحتاجت هالطريقه عشان تجيبك وتبدا تسرق فلوسك هذي واخوها انت اول مخططاتهم
مشعل مستغرب: كيف يعني
نايف يضحك: يعني ببساطه انت كنت لهم راس المال
مشعل يفكر: لابس انا شفت المحل اللي تسهر فيه كان عندها بودي قاردات وحاله غير البودي قاردات اللي كانو معي
نايف : ياابني الفلوس تسوي كل شي وانت بالنسبه لهم كنت بنك مفتوح لازم يسوون كذا واكثر انا اقدر من بكره اجيب لك 10 بودي قارد لو تبي حنا بأمريكا هنا فيه ناس كثير تشتغل هالشغله بعدين هي لوكانت راعية عصابه كان ماهمها شي ماتخبي جوالك وتحط عليك حراسه عشان ماتكلم اهلك وغير ذا تخليك تدمن عشان تسيطر عليك
مشعل يتذكر: لابس فيه واحد بودي قارد مره قالي انهم وصخين وقالي احذر منهم
نايف يفكر: ايه لانهم بجد وصخين ويسوون أي شي يعني وحده جابت رجال امريكا وسوت كل هذا تعتقد مولازم يحذرك منها وحده كذا تسوي أي شي عشان الفلوس
مشعل يهز راسه بالأيجاب:ايه صح
نايف يتبسم بخبث: اقول علمني بس وين هالمحل وانا بربيها لك على طريقتي وبجيب لك جوازك بعد
مشعل بسرعه: وش بتسوي؟
نايف يناظره: خايف.؟
مشعل وهو يضرب على صدره: افا عليك هنا حديد وربي ماعاد اخاف من شي
نايف: خلاص اجل خلك معي وسوي اللي بقلك عليه وماراح تندم انا اعرف كيف اتعامل مع هالوصخه
:

:

:

يتبع,,

سنكرس بالفراولة
12-11-2009, 07:04 AM
الرياض الساعه 6 المغرب..
جالسه بأرض الصاله مع عهود يحطون شوية مكسرات وحبة شوكلاته بقطعة شيفون ويلفونها بشريطه بطريقه حلوه ..كنوع من التوزيعات لزواج اخوهم..
ريم كانت جالسه على الكنبه حاطه رجل على رجل تلف خصله من شعرها بأصبعها وتضحك بأستخفاف : وش هالسخافه اللي تسوونها بعدين عنود هالغبيه ماتستاهل كل هالمصاريف توزيعات وزينه للطاولات والكراسي
نوره تناظرها بقهر: اول شي عنود تستاهل بعدين هي مو محتاجه لفلوسنا فلوس ابوها تكفيها بس حنا متحمسات لزواج اخونا وكيفنا
ريم بعد ماكتفت يدينها : الله يخلف بس
عهود تضحك: يخلف عليك ياللي بدون عقل
ريم تصارخ: مين بدون عقل يالخايسه
نوره بسرعه: انتي لأن تصرفاتك مثل المريضين نفسياً
ريم تأشر على نفسها: انا مريضه نفسياً
نوره تكمل لف الشريطه وتقولها بلا مبالاة : ايه مريضه
ريم توقف بقهر وهي تتوعد: هين يانوره انا اعلمك ..ومشت للدرج وبدت ترقاه بسرعه وبخطوات وضحت العصبيه فيها
نوره وعهود ضحكو بصوت مسموع متعمدين يقهرونها اكثر..
وهي تربط الشريطه سمعت صوت رنة الرسايل ..حطت اللي بيدها واخذت الجوال تقرا الرساله اللي من بندر
:
اطلعي انا برا
:
كتبتها بسرعه ..ضغطت ارسال ..وكملت لف الشريطه
:

:
فتح الرساله ولما قراها حس بغليان بداخله كانت كلمه وحده
:
تــــــــــــــــــحلم
:
كتب لها رد وارسله وكان ينتظر جوابها على نار
:
اطلعي يانوره احسن لك
:
كم دقيقه وجاه الرد
:
ماراح اطلع بندر لاتحاول واوقف للصبح لوتشوف حلمة أذنك ماطلعت لك
:
فكر كثير وتذكر تركي اخوه وبعد تفكير كتب رسالته وارسلها
:

:
بعد ماسمعت صوت رنة الرسايل فتحت الرساله وناظرت بالشاشه وهي فاتحه عيونها ع الأخر
:
اقسم بالله العظيم بعد من 1 للـ 3 وأن ماطلعتي والله لسويلك فضيحه عند باب بيتكم ومااتحرك الا مكلم ابوك واخوك وقايل لهم القصه مع شوية تحريف
:
عهود تناظر بوجه نوره اللي تغيرت الوانه :وش فيك وش مرسلين لك؟
نوره وواضح عليها التوتر: هاه لا هذي عنود مرسله تقول السواق جاب فستانها وماضبطوه
عهود متأثره: ياربي والحين وش بتسوي يمدي يضبطونه لها ؟
نوره تو فتحت فمها تبي تتكلم بس قاطعها صوت رنة الرسايل فتحت الرساله بسرعه
:
11111111
:
خافت اول ماشافت الرقم ووقفت بسرعه وقالتها بتوتر: ماادري بكلمها وان ماردت علي معناتها تبكي بخلي سواقهم يجيني وبروح لها
عهود توافقها الراي : ايه بسرعه وروحي معها للمحل
نوره تركض للدرج: ان شاء الله
اول ماوصلت غرفتها وصلها مسج ثاني
:
2222222222
:
كتبت الرساله بسرعه وتوتر
:
خلاص لاتكمل عد الحين بلبس عبايتي وبطلع
دقت رقم العنود بسرعه وماجاها رد ..دقت مره ثانيه واول ماجاها الرد قالتها بسرعه : الو عنود اسمعي
عنود مستغربه: وش صاير
نوره: عنوده انا الحين بطلع شوي وبجيك انا قلت للبيت اني بجيك عشان فستانك خرب ونبي نروح نضبطه
عنود تضحك: الله لايقولها بس ليه تكذبين؟
نوره بسرعه: لاجيت اعلمك ..وكملت بسرعه اكبر: ايه اسمعي قلت لهم بجي مع سواقكم
عنود: اوكي انتظرك..بس مين راح يجيبك
نوره بسرعه: ياربي عنود خلي اسئلتك لبعدين ياللا باي
عنود بهدوء: باي
بدلت ملابسها بسرعه ..لبست عبايتها ..تعطرت وطلعت من الغرفه وبدت تنزل الدرج بسرعه
عهود تناظرها: وصل السواق؟
نوره: ايه كان قريب لأن العنود قالت له يجيني مره متوهقه وتبكي ع الفستان
عهود تتنهد: يارب يضبط اهم شي الفستان
طلعت من البيت تناظر يمين ويسار تبي تشوف السياره واول ماحست بالنور اللي اشتغل من يمينها التفتت وشافت سيارته ..راحت للسياره بسرعه وفتحت الباب اللي وراه وركبت ..
بندر يناظرها من المرايا: قالو لك سواق
نوره بدون نفس: بندر تحرك والا بنزل مستحيل اركب بجنبك
بندر بعد تفكير : اها مستحيل ..طايب
فتح باب السياره ونزل وهي تناظره مستغربه فتح بابها وحرك زر بطرف الباب وقفل بابها وراح للباب اللي بجنبها وسوى نفس الحركه ..رجع مكانه وركب ضبط المرايا وقالها ببرود: ياتجين قدام والا ماراح اتحرك وخل يجي ابوك ويشوفني ويسلم علي وان سألني مين معك بقول له بنتك
نوره تضحك بأستخفاف: ماتنكت عادي الحين انزل ..حاولت تفتح الباب لكن الباب مايفتح راحت للباب الثاني ونفس الشي ..ناظرت ببندر: انت وش سويت بالباب
بندر ببرود: ابد سويت نظام حمايه للمبزره يالبزره
نوره بقهر : انا بزره هالحين اعلمك البزره وشلون تنزل
نقزت للكرسي اللي قدام واول مامسكت مقبض الباب عشان تفتحه ..سمعت صوت الفرامل القوي ..
ناظرت ببندر بقهر..
بندر وهو يتبسم:غصب عنك تجلسين بجنبي
نوره بقهر: بندر وش تبي مني انا قلت لك اللي بيننا انتهى
بندر ببرود: وانا احبك واموت فيك ومالي غيرك
نوره بسرعه: بس انا ماحبك ومابيك
بندر وقف السياره بجنب محل للعصيرات وناظر فيها: تدرين عاد اول ماقلتي لي انا ماحبك وكنت اتسلى انصدمت وتعذبت وطحت مريض بس لما حسيت بدفى يدك وبدمعاتك وانا بالمستشفى جلست اسأل نفسي دامها تحبني لدرجه تجي لعندي وتبكي عند راسي ليه تسوي كذا فكرت كثير ومالقيت جواب قلت لازم اقابلها
نوره بعد ماارتبكت: انت تحلم انا مارحت لك المستشفى
بندر بسرعه: اقسم بالله انك جيتيني نوره حسيت فيك ماكنت احلم ولااتوهم لاتنكرين حبك لي ..انا اكتشفت انك ماتحبيني وبس الا مستعده تسوين أي شي عشاني وتخافين علي ..نوره انا لما فكرت تذكرت كيف انك محافظه على نفسك وتعرفين حدودك ومع هذا ضحيتي عشاني ولأنك تحبيني اهديتيني شوفتك بعيد ميلادي ولأنك تخافين علي جيتيني المستشفى رغم كل شي
نوره وهي تناظر بالدريشه ومبعده نظرها عنه: لا انا قابلتك كذا مجرد تهور مني
بندر بحب: وجيتك للمستشفى بعد تهور؟ نوره انتي ليه تسوين كذا
نوره واللي قربت تبكي وودها تصرخ له انا احبك.. قالتها بسرعه: عشاني مابيك
حط يده تحت ذقنها و لف وجهها له بسرعه وناظر بعينها الباينه من اللثمه: حطي عينك بعيني واحلفي بالله انك ماتحبيني ولاتتمنين قربي
بعدت يده بسرعه ونزلت راسها: مالك شغل وخل نمشي من هنا لاتسوي لي هالحركات بالشارع
بندر تبسم: خلاص هذا بس اللي ابي اعرفه ..فتح الباب وحط رجله يبي ينزل..
نوره بسرعه : وين رايح؟
بندريتبسم: دقايق وراجع
صارت تناظره وهو واقف بمحل العصيرات وتمسح دموعها وهي تشوف حبيبها بكامل اناقته ووسامته ..حبيبها اللي تتمناه واللي كان صادق بكل كلمة حب قالها لها ..
بعد ماركب السياره وحط العصيرات قالها بحماس: جبت لك فراوله
نوره بنبره ملاها الحزن: مابي اشرب شي بندر خذني لبيت عمتي لااتأخر
بندر بعد ماحرك السياره: نوره انتي ليه كذا ليه مستكثره السعاده علينا
نوره بكل عصبيه: مابي اتناقش معاك ودني لبيت عمتي بندر وبسرعه
بندر وهو معصب: مو ماخذك مكان الا لما تقولين لي ليه رفضتيني لييييييييييييه وانتي تحبيني كل هالحب علميني
نوره بهدوء : مافيه سبب مابيك وخلاص
بندر منقهر: طيب يانوره خلك كذا لاتقولين لكن ورب الكعبه ماراح ارجعك لا بيتكم ولابيت عمتك خلنا بالسياره للصبح
نوره بقهر: وش هالاسلوب الغبي اللي تسويه
بندر: ماعندي غيره وماينفع معاك غيره
نوره تحاول تكون هاديه: طيب ماراح اقول شي وسوي اللي تبيه
بندر ببرود :طيب ..بدا يمشي بالحواري ويشرب العصير ويتأمل البيوت اللي يمر عندها
نوره بقهر: اف بندر وش تبيني اقول
بندربعد مااخذ نفس: ابيك تعلميني ليه ماتبين تتزوجيني ولاتقولين مابيك ولااحبك لأنك تموتين فيني
نوره بهدوء: مابي اتزوج واحد جمعتني معاه علاقه حتى لو كنت احبه
بندر وقف السياره بسرعه لدرجه طلع صوت قوي واندفعت نوره بجسمها للطبلون ..
التفت لها وقالها بعصبيه: الحين من جدك كنتي راح تموتيني عشان هالسبب التافه
نوره بهدوء: يمكن يكون تافه بالنسبه لك لكنه مهم بالنسبه لي وماراح اغير رايي لو الموت
بندر يقولها بأنفعال: نوره انتي من جدك بتخربين سعادتنا عشان هالسبب وخري زين من بكره برجع اتقدم لك
نوره بأصرار: لاتتعب نفسك بندر والله راح ارفض
بندر بصوت عالي وهو معصب: لييييييييييييييييييييه وش يبي تفكيرك
نوره بهدوء: مااقدربندر انا ابي حياه استقر فيها مو حياه ابداها بشك وغيره
بندر مقهور: ومين قالك بشك فيك نوره كبري عقلك
نوره : انا مكبره عقلي وعشاني مكبرته افكر كذا ..تصدق بندر انا من كثر مااحبك ماافكر بس بنفسي وحياتي الجايه انا افكر فيك اكثر انت مافيه مثلك وماتستاهل تعيش مع وحده تشك بكل يوم انها ممكن تسوي علاقه مع غيرك مثل ماسوتها معاك
بندر يصارخ: يااااااااااااربي وشلون تفكرين انتي
نوره بهدوء: بندر عشان لاتتعب نفسك معي وتضيع وقت اكثر انا والله العظيم مستحيل ارجع لك ومستحيل اوافق على الزواج منك فكرت فيها كثير وبالعقل ولقيت فرقتنا احسن عشان كذا لاتصعبها علي وارحمني وارحم نفسك انا مستحيل ارجع
بندر بحزن: نوره تكفين لاتحلفين انا احبك وانتي تحبيني والله مستحيل اشك فيك لاتصيرين كذا انا ماافكربهالطريقه المتخلفه
نوره: بندر لاتتكلم كذا تقطع قلبي تكفى انت افهمني وصدقني الكلام ماينفع انا مستحيل ارجع مافيه امل انت على بالك انا مرتاحه لا انا تعبانه وكل يوم الوم نفسي لأني لو مابديت معاك علاقه غلط ماكنت حبيتك وتعلقت فيك وعلقتك فيني ..مسحت دمعتها وقالتها بسرعه: ودني بيت عمتي لأني والله تأخرت لاتسبب لي مشاكل انا ادري انك ماترضى علي ..
بندر بهدوء: طيب
مشى بطريقه لبيت عمتها كان يدله زين لأنه دايم يروح لمشعل ..ملى الصمت السياره وكان يسمع صوت بكاها اللي تحاول قد ماتقدر تكتمه
وقبل لايوصل للبيت قالها بهدوء: حرام عليك تعذبيني وتعذبين نفسك
قالتها من ورى دموعها: معليه بكره ننسى ونعيش حياتنا
بندربسرعه وبكل حزن : مستحيل اعيش حياتي بدونك
بعد ماوقفت السياره فتحت الباب وقالتها وهي تحس بقلبها ينبض بقوه لدرجه بيخترق صدرها: بندر احبك والله احبك بس مااقدر قلبي يقولي وافقي وجربي بس عقلي يقولي التجربه بتصير على حسابك وبتهدم حياتك ..كملت بعد ماتنهدت : اشوفك على خير وحاول عشان خاطري تنساني وتعيش حياتك وتفرحني بشهادتك
بندر واللي خنقته العبره: نوره انا مااحبك انا اعشقك ومستحيل انساك بحاول ولاراح افقد الأمل بستلم الشهاده وبرجع اتقدم لك
نوره قالتها بهدوء: لا تــ..
بندر يقاطعها بسرعه: اصبري بكمل كلامي ..ان نسيتيني بخليك بحالك وان تخرجت وانتي باقي تحبيني مثل هالحين ابيك توافقين وتقولين رفضته عشان ماعنده شهاده
نوره بهدوء: مستحيل اوافق بندر ولو كنت احبك لا اليوم ولا بعد 10 سنوات انساني خلاص وعيش حياتك
بندر بحزن: مااقدر انساك انا احبك
نوره بعد مانزلت: تنسى ان شاء الله اعتبرني ميته
بندر بسرعه: بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك
نوره بهدوء: مع السلامه ..قفلت الباب ومشت لبيت عمتها بسرعه وهي حاسه بغصه .. كان يراقبها والحزن يملاه بس مبتسم لأنه تأكد من حبها وتجدد الأمل بداخله ..قطع على نفسه وعد انه لازم يرجعها لعنده مهما صار
:

:

:
الساعه 7 المغرب ..
واقفه قبال باب غرفة جود وبنبره حاده : قلت لك مافيه تطلعين يعني مافيه
جود تحاول تبعدها عن الباب: وخري عني مالك دخل فيني
جنا بكل عصبيه: ماراح اوخر انتي على بالك صدقتك بسالفة فارس
جود وهي مقهوره: اف مهوب لازم تصدقيني ماطلبت منك تصدقين وبعدين وخري عن وجهي لاأتأخر
جنا تناظرها من فوق لتحت : ماتوقعتك كذا ياجود ماتوقعتك خبيثه كذا من زمان وانتي ودك تتخلصين منه بس ماتوقعت تكون اساليبك كذا تفترين على الرجال وتفرقين بين اخوان
جود مرتبكه: مو اخوان وبعدين أنا ماكذبت هو جد حاول
جنا تقاطعها بسرعه: اسكتي تعلميني فيك انا اعرفك اكثر من نفسي واعرف صدقك من كذبك بس يومها سكت وقلت يمكن فارس شافها واضطرت لكذا او يمكن سوا حركه صغيره وهي حابه تأدبه بس هالحين وانا اشوفك مستمره بعلاقتك مع هالتعبان تأكدت انه ماهمك شي لأنك بايعتها ولو ماكنتي تبين تبعدين فارس عن طريقك ماهمك شي حتى لو سوا حركات
جود بهدوء: مو لهالدرجه لاتبالغين
جنا تهز راسها : لهالدرجه واكثر بعد حركتك الحقيره صرت اتوقع منك أي شي
جود بتذمر: بتوخرين والا شلون
جنا: بوخر لأن اللي عندي قلته وارتحت
جود بنبرة استهزاء: طيب ياراعية الضمير والأنسانيه اشوفك على خير
جنا بنبرة استهزاء اكبر :على فكره مفتاح سيارتي معي مالك الا تنتظرين سواق الماما يجي
جود بقهر وبصوت عالي: اف كله من بابا بعدين السياره مو بس لك
جنا ببرود اعصاب: واللهي انا الأكبر ومشواري اهم من مشوارك عن اذنك
اول مافتحت الباب سمعت صوت جود العالي: جيبي المفتاح ازين لك جنا لاتقهريني
تركي وهو جاي من اليمين: وش فيكم وش صاير
جود بكل دلع: شوفها تك تك ماخذه مفتاح السياره وتقول سيارتها
تركي بقهر: اول شي اسحبي تك تك ذي لا العن خيرك
جود بسرعه: سحبتها خلاص يااستاذ تركي
تركي ببرود: ثاني شي وهي صادقه سيارتها انتي مابعد تجاوزتي السن القانوني ..خلص جملته وضحك بصوت عالي
جنا كانت تناظر تعابير وجه اختها وهي مبتسمه على الأخر
جود بقهر: ياربي تركي قول لها تعطيني مفتاح السياره ابي اروح
تركي يناظرها: وين تبين تروحين؟
جود : بروح بيت خالتي
تركي : خلاص انا بوديك اجيب مفتاحي واجي..
اول ماتحرك تركي مدت لسانها لـ جنا وهي حاسه بطعم الأنتصار
قربت جنا منها وقالتها بصوت واطي: انتي ماتخافين يشوفك ولد خالتك وانتي راكبه مع هالتعبان والا بتسوين نفس الحركه بولد خالتك
جود تناظرها: فارس اجبرني اسويله كذا شافني وقال يبي يراقبني وصار يهددني
تركي وصل وهي تختم جملتها وناظرها بأستغراب : مين اللي يبي يراقبك وصار يهددك
جود بسرعه: يهددني ويراقبني جالسين بفيلم هندي حنا بس هي كانت تسألني عن المسلسل وجالسه اسولف لها ..مسكت يده تسحبه بسرعه: وش تبي انت بهالسالفه ياللا تأخرنا
تركي يضحك: طيب طيب
:

:

:
الساعه 7:30 المغرب ..
كانت جالسه على السرير يمين العنود وتواصل سرد قصتها مع بندر والعنود تسمعها بأهتمام ..الى ان وصلت الى عيد ميلاده وكيف تجرأت وقابلته ..
العنود وقفت وبصوت عالي: مجنونه انتي تطلعين معاه مافيه حب ولافيه رجال صادق هذول بس يلعبون ليه تعطينه وجه
نوره وهي تتبسم: لابندر غير بندر صادق
العنود بسرعه: وش يضمن لك
نوره وهي مبتسمه بحب وهي تتذكر بندر: عنود بندر تقدم لي وطاح بالمستشفى فتره عشاني رفضته.. كان يبيني زوجه له فيه ضمان اكبر من كذا
العنود مستغربه: وانتي ليه ترفضين فيه وحده ترفض هالفرصه روميو وجا لعندك
نوره بحزن: مابي ياعنود مابي اعيش معاه باقي عمري وانا طايحه من عينه والضنون بداخله مابيه كل يوم والثاني يتذكر وشلون نوره تمادت معاه قبل الزواج مااقدر.. الم فراقاه بال نسبه لي اهون
عنود نزلت راسها بعد ماسمعت كلام نوره ونزلت معاها دمعه وهي تفكر بسلمان وكيف راح تعيش معاه وبينها وبين نفسها: ياليتك موافقه يانوره وضعك اهون الف مره من وضعي انا اللي طايحه من عينه وبنظره انا الخاينه قبل لااصير الزوجه
نوره مستغربه: وش فيك يالعنود
العنود بعد مارفعت راسها ومسحت دموعها ..تبسمت ماتبي تبين لنوره شي وقالتها بهدوء: مافيني شي
نوره: لا انتي تبكين علميني وش فيك
العنود: لاابد بس ذكرتيني بحالي انا وسلمان احس راح يصير كذا
نوره تتبسم: لا مستحيل انتي كنتي ثقيله مره مع اخوي وهالشي يبي يزيد احترامه لك
حست كلام نوره مثل السكين اللي تطعنها بقوه حاولت تتمالك نفسها وتبسمت غصب : ان شاء الله
:

:

:
الساعه 8 مساءً ..
وقف عند بيت خالتها وناظرها : ياللا انزلي متى اجيك؟
جود : ماادري لما اخلص بدق على السواق يجيني
تركي : طيب ان مالقيتيه دقي علي
جود بهدوء: طيب
نزلت من السياره ومشت بهدوء تنتظر تركي يتحرك بس لاحظت انه واقف وتأكدت انه ماراح يمشي الا لما تدخل ..فتحت الباب الرئيسي اللي يوصل لحديقة بيت خالتها واللي غالباً مايكون مفتوح وبعد مادخلت صارت تراقب باب الصاله وتراقب سيارة تركي من الجزء البسيط اللي تركته مفتوح من الباب ..كانت خايفه احد يطلع ويشوفها وتضطر تدخل بيت خالتها والا يشوفها ولد خالتها وينشب لها وهي ماتطيق رقعة وجهه .. بعد ماتحرك تركي بشوي فتحت الباب بسرعه وطلعت ودخلت بالعماره القريبه من بيت خالتها وكالعاده دخلت من الباب الرئيسي وطلعت من الباب المقابل وكان واقف بسيارته ينتظرها ..ركبت بسرعه بجنبه وبعد ماقفلت الباب قالتها بدلع: هلا حبيبي
قرب وجهه من وجهها وناظرها بشغف : احبك
جود بعد مانزلت راسها : انا بعد احبك
:

:

:
الساعه 11:30 مساءً..
نغمة الرسايل كالعاده ومثل كل ليله وبعد ماكتب رد بسرعه وارسله جاه اتصال ..بعد اللحاف وقام بسرعه وناظرها مثل كل يوم : شوي وراجع..
لجين بقهر: احمد تعال وين رايح
احمد وهو مستعجل: راجع راجع
بعد ماطلع وقفل الباب وراه حست بنار تغلي بداخلها ضربت رجلينها بقوه بيدينها وهي معصبه وقالتها بصوت عالي: ياربي ليه مااتحرك ..انا مافيني شي اقدر اتحرك وش هالغباء مافيه شي راح يسيطر علي بهالطريقه انا لازم اروح اشوف مين يكلم اكيد ماعاد يتحمل عجزي نزلت رجلينها على الأرض بيدينها وحاولت توقف بس طاحت بقوه على الأرض طاحت دموعها وهي تقولها بصوت مسوع: ياربي ليه يعني ماامشي ..لاتصيرين غبيه يالجين وحاولي انتي مافيك شي..حست ان بداخلها اراده قويه ..كانت تناظر بالباب اللي طلع منه احمد وودها توصل له بأي طريقه ..حطت يدها على حافة السرير وحاولت توقف وهي تتنفس بقوه ..

نهاية الجزء

اتمنى يعجبكم

سنكرس بالفراولة
12-11-2009, 07:06 AM
أنها سحب بيضاء كبيره تملىء السماء الزرقاء الصافيه تشعرنا بالأمل فهي كبيره وممتلئه تحمل امطاراً تشعرنا عند هطولها ان الفرج قريب بأذن الله تعالى

بسجودي في صلاتي تدخل السكينه والطمأنينه الى قلبي فذكر الله باقي في قلبي وساكناً في كل جوارحي

ارفع يدي بعد ان انهي صلاتي وادعو الله بصوتاً عالي يـــــــــارب أحفظ لي امي وأبي أنهم نور حياتي وأملي وملاذي


الفصل السادس والعشرين

قبل أن نتوقف بقليل..
منسدح على كنبة الصاله ويلعب بجواله وهو مبتسم ع الأخر..
نوره واللي كانت نازله تشرب مويه قربت منه ووقفت تتأمله بحب : ياحلو ابتسامتك ياخوي من زمان ماشفتها تزين وجهك
سلمان يناظرها وهو مازال مبتسم: الله يسعدك يانوره انا اشوفكم مبسوطه انبسط
نوره بخبث: انا ادري ليه تتبسم تتذكر العروسه وتنبسط
سلمان واللي بدت تغيب ملامح الأبتسامه من وجهه حاول يسوي فيها مرتبك: هاه لا مو كذا
نوره تتبسم: أي صح صدقتك واضح الارتباك على وجهك
بعد ماسمع صوت رنة جواله وقف بسرعه: ثواني بكلم خويي وراجع لك
نوره وهي تناظره يرقى الدرج وبصوت عالي: سلم على خويك لاتنسى ..وبعد ماضحكت : انا بروح انام طول بالمكالمه ..نوره كل فكرها ان سلمان يكلم العنود ماتدري انه مادرى عنها وأن اللي متصل خويه لا اكثر ولااقل
:

:

:
الساعه 11:30 حيث توقفنا..
انفاسها كل مالها وتزيد ماسكه حافة السرير بقوه وحاطه كل قوتها عليه رفعت جسمها بصعوبه ووقفت وهي تنافخ ناظرت برجلينها الواقفه على الأرض وحست بالفرحه صارت تمشي بخطوات بطيئه وهي مبتسمه على الأخر وكل شوي تزيد سرعة مشيتها الى ان وصلت للباب فتحته وهي متحمسه ..ناظرت بباب الغرفه اللي قبالها وبصوت مسموع: اكيد هو هنا
مشت للباب وفتحته بقوه وبصوت عالي: احمد مين تكلم
التفت لها بسرعه وناظرها وهي واقفه وكان منذهل بعد الجوال عن ا ذنه وابتسامته كل مالها وتزيد راح لها بسرعه شالها وصار يلف فيها بقوه : يابعد عمري وقفتي على رجلك ياسلام بذبح خرفان بخلي كل العالم تاكل على حسابي ياربي انا مره فرحان
لجين بدلع: وش دعوه كل العالم تاكل على حسابك تخلص فلوسك والعالم باقي يبون اكل
احمد فطس ضحك: حلـــــــــــــوه قسم
لجين تناظره: اقول لاتاخذني بالكلام وعلمني مين تكلم مين بسرعه قول
احمد يناظرها بحده: تشكين فيني هاه
لجين مرتبكه: لا مااشك ولاتغير الموضوع ابي اعرف مين تكلم كل يوم
احمد يمد الجوال لها : خذي كلميها
لجين متخرعه: اكلمها..اخذت الجوال بسرعه كبيره وقالتها بخوف: الـــــــــــو
سلمان وهو كاتم ضحكته: الو
لجين مستغربه رجال وشلون احمد يخليني اكلمه..قالتها بأستنكار : مين انت؟
سلمان يضحك: والله انا سلمان ولد خالك اسمحيلي عاد كل يوم اتغزل بزوجك بس شسوي هو نشبه
لجين رمت الجوال على احمد وقالتها بتذمر: بايخ..خلصت كلمتها وطلعت من الغرفه
احمد بسرعه: الو سلمان اكلمك بعدين
سلمان فاطس ضحك: طيب طيب
قفل الجوال ولحقها بسرعه وهي متجهه للدرج : تعالي قلبي وراك زعلتي
لجين وقفت كتفت يدينها ومدت برطومها: ليه تسويلي كذا
احمد يضحك: يالبى هالبرطم ياناس والله الدكتور قال انتي محتاجه صدمه او انفعال لأن رجلك سليمه مافيها شي بس البلى بمخك
لجين بكل دلع : احـــــــمـــــــــد
احمد يضحك : الزبده انا قلت انتي محتاجه لصدمه و درس بنفس الوقت عشان تعرفين ان أي انسان يشك ويغاروبعد تفكير قلت مالي غير سلمان عاد الرجال ماقصر كل يوم يرسل مسج يسألني زوجتك حولك اقول له ايه ويدق علي اعطيه بزي واتسحب بالجوال واكلمه ونجلس نتسيمج على بعض للفجر ..خلص جملته وفطس ضحك : ادري مو صاحيين بس كله عشان يضبط الفيوز الخربان بمخك
لجين ضربته على صدره بدلع ومشت عنه: بايخ
احمد يلحقها : هالبايخ خلاك تمشين
لجين تتخصر: ياسلام وتبي تمن علي هاه
احمد يضحك : لا والله..مشى للدرج بسرعه: بروح ابشر امي
لجين تلحقه وتطيح عند اول درجه وبصوت مسموع: آه رجلي
احمد رقى الدرج بسرعه يرجع لها ..جلس بجنبها ومسح على رجلها وبكل خوف: تعورتي
لجين تلف يدينها حول رقبته : احملني
احمد بتذمر: ياليل احملني ذي انا ماصدقت مشيتي انكسر ظهري وانا ماغير مطلعك ومنزلك
لجين تبرطم: احـــــمــــــــــد
احمد بحب: ياشيخه اشيلك واشيل اهلك كلهم لو تبين
لجين تتبسم وتوقف : يابعد عمري لا مابيك تشيلني
احمد يمسكها من يدها وينزل معها: ايه اشوى
لجين تضربه على كتفه بخفه: بايخ
احمد يوقف ويناظرها : هاه اشوفها صارت حلى
لجين بدلع: كيفي
احمد يضحك: يحق لك وانتي بنت ابوك
:

:

:
الساعه 12 بعد منتصف الليل بتوقيت السعوديه 3 الظهر بتوقيت أمريكا..
فتح عيونه وهو متخرع وجلس على الكنبه بسرعه وهو يصارخ ويتلفت: وين انا.انا ووووووووووين
نايف قرب لعنده: بسم الله عليك ..راح للمطبخ بسرعه جاب مويه وجا : شفيك ليه خايف
مشعل تعوذ من ابليس وشرب شوية مويه : مافيني شي بس صحيت مفزوع ويني وليه نمت هنا
نايف يتبسم: انا شفتك نايم مثل القتيل قلت خليه شكله تعبان مره
مشعل بهدوء: طيب
نايف يناظره: ليه خفت مشعل لايكون اللي صار معك هز ثقتك بكل انسان
مشعل يبتسم: بالعكس اللي صار لي زادني قوه وغيرشخصيتي للأحسن تجربه استفدت منها وتعلمت منها كثير ..عرفت وشلون افرق بين الناس وان مو كل شي اتعامل معاه ببساطه ..تصدق عرفت الفرق بين الاشياء اللي تجي من القلب واللي تجي من وسوسة الشيطان .. انا بجد صرت واعي اكثر طول عمري مسالم وبحالي كان اهم شي عندي ارضي ربي وماافوت فرض واكمل دراستي عشان اسعد اهلي وبنظري كان هالشي بيعيشني سعيد طول عمري بس اكتشفت ان حتى الناس اللي بحالهم الشيطان يجي لين عندهم عشان كذا لازم اعرف استغل حبي لله وطاعتي له واعيش بذكاء فيما يرضي الله سبحانه وتعالى بدون مااسمح لأي طارىء يسيطر علي ..تصدق انا الحين بس عرفت وين القوه بشخصيتي
نايف يتبسم : والله كلامك حلو مره اهم شي انك صرت اقوى وعلى قولهم الرصاصه اللي ماتقتلك تقويك
مشعل: أي والله..بعد ماناظر الساعه وقف بسرعه وقالها بصوت عالي: عبيــــــــر لازم اروح اتطمن عليها
نايف يناظره بطرف عين: اها هذي الاشياء اللي تجي من القلب
مشعل يضربه بخفه: اها بس خلك محترم معي ترانا حديثي معرفه
نايف فطس ضحك: حلوه حديثي معرفه كثرلي منها
مشعل يدفه : قم بس شفلي صرفه بروح للبنت
نايف بعد ماوقف: طيب ياللا غسل انا بوصلك
بعد ماطلعو من باب العماره الرئيسي مد له الخوده (واقي الراس) : حطها على راسك
مشعل يناظرها بعد مااخذها : وش ذا
نايف يضحك: وش رايك يعني
مشعل بعد ماوصلو للبناشي ناظر فيه بخوف: ياويلي يارجال انا دباب ابو 4 عمري ماركبته تبي تركبني بانشي لامابي
نايف يسحب مشعل من يده بعد ماركب: اقول حطها على راسك واركب بلا دلع
مشعل لبسها وحط رجلينه بتردد ومسك خصر نايف بقوه..نايف تحرك بسرعه وهو يضحك : يارجال احس اني مركب بنت معي وراك خايف
مشعل يضحك: راح الخوف بس احس اني صايع
نايف يصارخ: يارجال حنا بأمريكا مو بالسعوديه هنا كثير يستخدمونهم اسهل بالتنقل خذ لك واحد
مشعل بصوت عالي: لا مابي ..سيارات وبس
اول ماوصلو المستشفى شالها من راسه ونزل بسرعه وراح يركض لباب المستشفى ..
نايف يصارخ: الحب الحب
مرت حرمه عجوز بالعقد السادس من عمرها وناظرت نايف بنظره تحمل التذمر وكأنها مره مستائه من صراخه
نايف منحرج: Excuse me, Madam (المعذره سيدتي)
العجوز مقهوره: Miss (انسه)
نايف يكتم ضحكته: Well Excuse me, Miss (حسنأ المعذره ياانسه)
اول ماوصل عند غرفتها لقى الباب مفتوح دخل وشاف السرير فاضي ..صار مثل المجنون يدور ..طلع من الباب ومسك السستر : Where are the(أين هي) ..وكمل بسرعه Abir is dead?(عبير ماتت؟) ..هزها بقوه وعاد كلمته : Abir is dead?(عبير ماتت؟)
السستر وهي تحاول تهديه: No, no, they live (لا لا أنها حيه)
مشعل بسرعه: Where are the (أين هي )
بعد مادلته السستر على غرفتها ..دخل الغرفه بهدوء شافها وهي مغمضه عينها تبسم وهو يراقبها ..حس بتأنيب الضمير لأنه سبب وجودها بهالغرفه وارتباطها بهالأجهزه..
قرب اكثر وصار يتأملها وقالها بصوت مسموع: احبك
عبير فتحت عيونها بهدوء وقالتها بتعب: انا بعد احبك
مشعل يحط يده عند فمه وخشمه : اشششششششش
عبير وهي تتكلم بصعوبه: مشعل لاتخليني
مشعل يتبسم: لاتتكلمين حبيبتي وانا مستحيل اتركك انا ماصدقت لقيتك
:

:

:
الرياض الساعه 2 الفجر ..
جالسه على السرير وهي تفكر وبعد تفكير ناظرت فيه وهو منسدح وقالتها بحماس: انت هالحين يعني فرحان مره عشاني مشيت
احمد وهو مغمض عيونه ومعطيها ظهره: وربي بطير من الفرحه..تثاوب بتعب: ياللا تصبحين على خير
لجين تسترسل: تخيل لو أني مامشيت كنت تدورغيري ؟
احمد بتعب: لا طبعاً عشاني احبك
لجين بهدوء: بس الحمد لله مشيت
احمد : الحمد لله
لجين وهي مبتسم: ياربي ودي اعرف بجد وش احساسك
احمد جلس بسرعه ولف لها وبنبره ملاها التوسل: بكره بشرحلك احساسي بالتفصيل بس يرحم امك خليني انام
لجين تكتف يدينها وتبرطم : مالت عليك
احمد يتبسم: العافيه يابعد روحي بس ارحميني
لجين تلحفت وانسدحت بسرعه واعطته ظهرها وبنبرة دلع: نام يالكسول نام
احمد يضحك : اموت بالدلع بس بكره بتفاهم معاك نعسان حدي اليوم خلك زعلانه ابرك عشان ننام
لجين لفت بسرعه له وضربته بالمخده وبدلع : احـــمـــد
احمد يمسح على شعرها: ياعيون احمد انتي ..حبيبك وزوجك وده ينام نعسان وربي اسعبل وانا اناظر المخده
لجين تدفه للمخده : نام نام دب نوم
احمد غمض عيونه وسكت يبي ينام
لجين بسرعه: احمد مارديت علي
احمد وهو مبتسم: دبة النوم انتي
لجين ابتسمت وانسدحت
احمد وهو مبتسم ويضبط نومته وبصوت واطي: خبله هالبنت
لجين بصوت عالي: وش قلت
احمد : اقول احلام سعيده
:

:

:
الساعه 7 الصبح بتوقيت السعوديه 10 المساء بتوقيت أمريكا,,
وصلو عند الملهى وقف بالسياره بالجهه المقابله وناظر بمشعل : ياللا انزل وروح لها قول لها ابي جوازي احسن
مشعل بتردد: وان طلعو لي سلاح
نايف يناظره : ماقلت قلبك حديد
مشعل يبالع: بس ياروح مابعدك روح
نايف يضحك : خلاص خايف بلاها
مشعل : لابروح بس ابي اعرف وش تبي تسوي
نايف يبتسم بدهاء: انت روح وماعليك
مشعل بعد مافتح الباب : بروح واللي فيها فيها
نايف مبسوط: تعجبني
بعد مانزل من السياره مشى بخطوات جريئه دخل المحل بثبات وهو متجاهل البودي قارد اللي يلحقونه ويحاولون يوقفونه ..اول ماوصل عندها مسكوه بقوه..
وقفت وهي تتبسم بسخريه وسوت حركه بيدها تعني ( اتركوه) وقالتها باللهجه اللبنانيه : الفاره دايم بترجع لجحرا
مشعل يناظرها بقرف: مافيه فاره هنا غيرك
نجلاء تقرب منه : شو صاير قوي مسيو مشعل
مشعل بثبات: اقول هاتي جوازي ازين لك ابي اسافرمو فاضي لك
نجلاء وبوقفتها قوه وجبروت : شو بدك تعمل لو قلت لك لا
ماخلصت جملتها الا مجموعه كبيره من رجال الشرطه يدخلون للمحل ويحوطونها هي والبودي قارد وكل رجالها ويوجهون عليهم السلاح
نايف دخل بسرعه وفتح شاره مغلفه بالأسود وقالها بنبره حاده : اف بي أي ..وجه مسدسه لها : Dropped to the ground (انبطحي ارضاً )
نجلاء تناظر مشعل: اف بي أي ؟ شو قلت لألهن؟
مشعل ناظر وجه نايف اللي يحمل الجديه وحاول مايبتسم وقالها وهو يحس بالقوه : روحي معهم وتعرفين
نايف صارخ بقوه: Dropped to the ground
Or shoot (انبطحي ارضاً او اطلق النار) 1..2..
حطت يدينها فوق راسها وانبطحت ..
قرب منها سحب يدينها وحط الاصفاد فيهم ووقفها وهو يدفها لقدام وقالها بنبره حاده تأكد انه رجل مسؤول وصاحب شخصيه : Follow me Mash'al (مشعل اتبعني )..ناظر بالشرطه: Hold Homage (امسكو بالباقين)
قربو مجموعه من رجال الشرطه يحطون الاصفاد بيدين رجالها بالوقت اللي طلع هو مع مشعل وحطها بالمقعد الخلفي بالسياره السودا ..ركب قدام وركب مشعل بجنبه..اخذ لمبى زرقه ولصقها بسطح السياره وتحرك بسرعه..
بعد ماتحركو بـ 10 دقايق مشعل كان باقي يناظره وبوجهه علامة استفهام كبيره ..
نايف فطس ضحك: وراك تناظرني كذا
مشعل يضحك: مستغرب
نجلاء تصارخ وهي مقهوره: اف بي أي يحكي عربي
نايف وهو فاطس : ايه انا سبيشل
مشعل مستغرب : كيف سويتها
نايف وهو مبتسم على الأخر : كل هذول اخوياي مجمعهم بعد تعب غربه والملابس والاسلحه وحتى الشاره اللي عندي كلها من مسرحيه متسلفها من واحد خويي يدرس مسرح
مشعل فطس ضحك: الاسلحه كلها فشنق
نايف يضحك: بالضبط
نجلاء بقهر: شو عم تحكو نزلوني بسرعه
نايف يصارخ: انتي انطمي ياكلبه حسابك معاي انا.. لما نوصل بخليك تكرهين الحياه
نجلاء راحت للباب واعطته ظهرها وحاولت تفتحه بيدها اللي ورى ظهرها
نايف يضحك: توقعتك تسوين هالحركه فسويت نظام حمايه لاتتعبين نفسك
نجلاء تحاول بكل قوتها تفك يدينها
نايف يضحك: ايه صح نسيت اقول لك الكلبش اللي بيدك حقيقي حديد اصلي جايبه مخصوص عشانك ..ضبط المرايا وكمل كلامه: لأن وحده حقيره مثلك لازم نربطها زين
مشعل يضحك: والله منت بهين طيب وباقي رجالها؟
نايف بعد مارفع جواله : اول ماابتعدنا عطيت خويي مسد كول ..وتركوهم وانسحبو من المكان خلي اخوها يجي ويشوفهم بهالحاله ويمكن واحد فيهم يحاول يفك نفسه ويكتشف ان الكلبش فشنق ونفس الشي بيبلغ اخوها وهذا اللي نبيه
مشعل مبتسم على الاخر: والله وطلعت جامد
نايف يضحك: محسوبك مدمن افلام اكشن وش رايك فيني وانا داخل تحسني اف بي أي جد
مشعل فطس ضحك: أي والله لو مااعرفك صدقت
:

:

:
الرياض الساعه 8 صباحاً بتوقيت السعوديه ..
نوف وهي جالسه على الأرض بجنب الكنبه اللي هو منسدح فيها وتناظر وجهه اللي مقابل وجهها : باقي على زواجها اسبوعين مااشوفك سويت شي
ياسر لف وجهه عنها بطفش: وش تبين فيها انتي خل تذلف
نوف بقهر: ياسر انت ساعدتني قبل ليه الحين مو مهتم
ياسر يتنهد ويمسح شعره: ياربي نوف لاتطيرين الروقان اللي براسي
نوف وهي معصبه: ابي اعرف ليه ماتبي تساعدني نسوي لها شي
ياسر بعد ماجلس: لأنك المفروض خلاص بردتي حرتك فيها بعدين ولد عمها مدري خالها اللي هو راح يصير زوجها مابي احط راسي براسه بيوديني ورى الشمس لو اكتشف خيانة زوجته معي عاد وقتها وش استفيد انا من حقدك عليها ..ياسر يهز راسه بـ(لا) وبكل برود: ولاشي
نوف واللي ارتفع ضغطها : انت صاير بارد معاي وتقهر اكيد شفت لك شوفه ثانيه
ياسر يقرب منها ويمسح على شعرها بأستهزاء: من يومي راعي بنات وانتي تعرفين وراضيه واللي بيننا تسليه انا وانتي ندري ولاوعدتك بزواج ولافكرت احبك وانتي بعد وضعك مايقل عن وضعي مانبي نلعب على بعض
نوف وهي تبعد يده: ادري وانا مابي احبك اساساً بس اللي اقصده ان مكانتي كانت غير عندك والظاهر شفتلك خويه غيري
ياسر ببرود: لاشفت ولاابي اشوف انا اتسلى وامشي وانتي عاجبتني عشانك عارفه الطبخه وراضيه بس انا مابي ادخل بمتاهات انا مو قدها
نوف وهي تفكر بخبث وبصوت واطي: طيب ياياسر مو لازم انت انا بتصرف
:

:

:
الساعه 8:30 صباحاً بتوقيت السعوديه 11:30 مساءً بتوقيت امريكا..
وقف بالسياره بجنب كراج سيارات ..نزل ونزلها بسرعه فتح الباب الحديدي ودخلها للمكان الشبه مهجور جلسها على كرسي خشب قديم واخذ حبل متين ولفها بالكرسي وهي تصارخ وتتألم من يدينها اللي ورى ظهرها وانضغطو بقوه من الحبل
مشعل ببرود: تستاهلين وربي انا انواع الشماته
نجلاء بقهر: تف عليك
مشعل يناظر نايف: وفيها حيل تعصب بعد
نايف بتساؤل : اعطيها كم كف أأدبها لك
مشعل قرب منها وضربها كفين بقوه: مابي اتعبك انا اولى بضرب هالحقيره ..مسك شعرها وسحبها بقوه : هذا عشان تعرفين ان اللي يلعب بالنار يحرق اصابعه يالتعبانه
نجلاء وهي تتحمل الألم : والله وصارت عندك قوه يامشعل
مشعل بثبات : البركه فيك انا لازم اشكرك علمتيني درس انا متأكد بيقدمني بالحياه
نايف قرب منها وحط المسدس بالمسافه بين اذنها وعينها ومد لها الجوال: ابيك تكلمين اخوك تقولين له يجيب جواز مشعل وبسرعه
نجلاء تضحك بأستخفاف : بتخوفني بمسدس لعبه
نايف اطلق رصاصه قريب لرجلها .خافت وبعدت رجلها قد ماتقدر وصرخت : مجنون انت
نايف يناظرها : انا المفروض اصوب رجلك مثل ماسويتي بمشعل بس بصير احسن منك وبطلب الجواز بس
نجلاء بقهر : حقير
نايف ومشعل يضحكون وبصوت واحد : الحقاره منبعك
ضربو كفوفهم بكفوف بعض وناظروها بحقد والمسدس مصوب عليها
نجلاء بخوف: بكلمه بكلمه
حط الجوال على اذنها بعد مادق رقم جاد اللي اعطته له..
اول ماسمعت صوت اخوها قالتها بسرعه: الو جاد بسرعه هات جواز مشعل وتعا لعندي او بدهن يقتلوني..شو مابعرف وين المكان
سحب نايف الجوال بسرعه ودله على المكان وقاله انه اذا ماكان موجود في خلال ربع ساعه راح يقتلها
بعد ماقفل ضحك بهستيريا
مشعل يناظره مستغرب: نايف ليه تضحك
نايف :اضحك لأن الشرطه مراقبه هالكراج انا متفق معاهم اجيب هالكلاب هنا وهم يقبضون عليهم ..ناظر بنجلاء وهو مبتسم: بس ماحبيت اقول هالكلام قدام هالحقيره بالسياره لانها الطعم اللي بنجيب اخوها فيه
مشعل مستغرب: يعني الشرطه اللي كانو هناك مو اخوياك
نايف مبتسم: الا اخوياي وكل اللي صار تمثيل بس انا مقدم بلاغ عنهم وقدمت كل الاوراق اللي تدينهم وقلت للشرطه اني بجيب هالواطيه هنا بطريقتي عشان يجي اخوها وبكذا اهم راقبو المكان وبعد مايوصل راح يقتحمون المكان
مشعل مستغرب: ليه كل هالسالفه ليه ماخليتهم يمسكونها هناك وريحت عمرك
نايف بدهاء: عشاني ابي جوازك وماجبت طاريه بالمحظرمابيهم يفتحون لك تحقيق وانت تبي تسافر بالعكس طلعتك بصورة البطل والظاهر راح تكمل دراستك مجان والسبب انك خلصت هالبلد من عصابة اسلحه ..لف لنجلاء وهو فرحان: وانتي ياحلوه ترحيل لبلدك وسجن الله لايطلعك منه سالمه
مشعل فطس ضحك: والله ربي يحبني طيحني بواحد مثلك تسلم يدك يارجال
كلها دقايق ودخل جاد وهو حامل مسدس ..رفع نايف مسدسه حطه براس نجلاء وقالها بعصبيه نزل سلاحك والا اقتلها ..نزل جاد سلاحه على الأرض بخوف وهو رافع الجواز : هاد جوازو خليها تمشي
نجلاء تصارخ: اهرب جاد الشرطه مراقبه المكان
نايف يأشر على جاد براسه لمشعل يبيه يتقدم له
جاد مستغرب: شو كيف اتركك
بهالوقت تقدم مشعل وسحب الجواز : بعد اذنك جوازي لاهنت وبعدين اهرب على كيفك
نجلاء تصارخ: عم ألك اهررررررروب بسرعه
اول مالف يبي يهرب والا الشرطه مقتحمه المكان ورافعه عليهم السلاح من كل مكان
نايف التفت لمشعل وهو مبتسم ومشعل كان فرحان مو مصدق نفسه اخيراً تخلص من هالتعبانه الله جاب له نايف
:

:
بعد 4 أيـــــام
الرياض الساعه 9:30 صباحاً..
صحت على صوت رنة الرسايل ..تبسمت وهي عارفه الرساله من مين..
فتحتها وكانت من بندر ..مثل عادته ..له كم يوم يرسل لها رساله بالليل ورساله بالصباح كل يوم ..
:
صباح الورد حبيبتي
انا تو صحيت حتى ماغسلت وجهي قلت اصبح على القمر قبل كل شي
ادري انك تحبيني وان حبك لي زاد بس انا احبك اكثر
اليوم ماعندي شي اسويه بس راح اواصل اليوم للفجريه وراح اتأخر عليك برسالة الليل تدرين ليه بسهر ؟ عشان مشعل ولد عمتك راجع اليوم
احبك يانور عمري
:
تبسمت بعد ماخلصت الرساله وقالتها بصوت عالي : مشعل راجع اكيد العنود مبسوطه
:

:

:
الساعه 10 الصبح بتوقيت السعوديه 1 الفجر بتوقيت امريكا
كان واقف على راسها يتأملها وهي نايمه ..ماوده يصحيها وبنفس الوقت ماوده تزعل عشانه مشى بدون لايودعها قالها بصوت خفيف: عبير
فتحت عيونها بسرعه وناظرت فيه بخوف اخذت نفس وتبسمت وقالتها بهدوء: مشعل
مشعل يتبسم: مادريت ان نومك خفيف لهالدرجه
عبير بهدوء: نومي مو خفيف بس مااحب المستشفيات تخوفني ماقلت لي وش جايبك هالوقت كيف دخلت
مشعل بهدوء: عبير انا جاي اودعك طيارتي بعد ساعه ولازم اروح المطار بسرعه عشان الحق ع الطياره
عبير واللي ماقدرت تتمالك نفسها ونزلت دمعتها: بترجع مشعل والا خلاص احاول انساك
مشعل بحب: برجع يعني فيه واحد عاقل عنده بعثه على حساب الدوله ومايدرس وبعدين عندي شي غالي بأمريكا لازم ارجعله
عبير تستهبل: وش هالشي
مشعل يتبسم: انتي ياعبير خليتيني اعرف الفرق بين الطيش والشي اللي يطلع من القلب وماراح انسى طول حياتي وقفتك بجنبي ..سكت شوي وكمل : عبير انا احبك
عبير بخجل : وانا بعد
مشعل يناظرها وهو يفكر: وانتي بعد وشو
عبير بعد مانزلت راسها وبصوت واطي: احبك
مشعل قرب منها وحط عينه بعينها: ياللا فمان الله
عبير: مشعل كلمني دايم
مشعل : اول مااوصل السعوديه بدق عليك ..سكت شوي وقالها بهدوء:عبير
عبير : امر
مشعل : مايامر عليك ظالم ..ابي لما ارجع اشوف عبير غير.. عبير اللي ودي انا اشوفها انا مابي حبيبتي تنسى ديننا وعاداتنا وتقاليدنا لو كنتي نجلاء ماتدخلت بس انتي روحي وحياتي واغار صراحه مااقدر اشوفك كذا أي شخص يقدر يشوف فيك اللي يبيه وبالنهايه انا ماراح اجبرك انتي اختاري طريقة حياتك ذي او مشعل ولاتجاوبيني هالحين جاوبيني لما ارجع امريكا بالسلامه
عبير بهدوء: ان شاء الله
:

:

:
يتبع,,

سنكرس بالفراولة
12-11-2009, 07:07 AM
الرياض الساعه 1:30 الفجر ..
عنود تصارخ من اسفل الدرج وهي تناظر لفوق : ياللا ياماما راح نتأخر
ابو مشعل وهو جالس على كنب الصاله : يابنتي باقي على طيارته حول ساعتين وتوصل وش فيك مستعجله
عنود بحماس : ابي اشوفه اول مايقبل مشتاقتله وبعدين مشوارنا للمطار مو هين ..رفعت راسها مره ثانيه وصارت تصارخ: ياماما وش تسوين علميني
نزلت ام مشعل بسرعه وهي ماسكه عبايتها : خلاص نزلت نزلت وش فيك يابنت ماصارت كلنا مشتاقين له
عنود تروح عند ابوها تقومه: لا انا غيرياللا بابا
ابو مشعل يوقف وهو يضحك: من زمان ماشفت هالفرحه بعيونك يابنتي
العنود مبسوطه: اكيد هذا الغالي
ابو مشعل : بنشوف يوم عرسك نفس الفرحه والا لا
العنود واللي بدت تختفي ابتسامتها: لاتذكرني بالعرس يومها ماراح تشوف بوجهي غير نظرة الخوف
ابو مشعل يضحك: وليه عاد
العنود ترفع كتوفها: مدري احس العرس شي يخوف
اول ماطلعت السياره من الكراج كان ياسر جاي بسيارته .. البنت اللي جالسه بجنبه نزلت راسها لتحت بسرعه ..عنود حست بالخوف بعد ماوقف ابوها لياسرعشان يمر ..ضرب ياسر بوري ورفع يده يسلم على ابو مشعل ..ابو مشعل بادله السلام وهو يبتسم وتحرك بسرعه..
لفت وجهها للجهه الثانيه ماتبي تشوف رقعة وجهه وبينها وبين نفسها: مايستحي على وجهه يسلم على بابا بكل قواة عين..وبعد تفكير فيه وحده كانت معاه هذي اكيد نوف
:

:

:
الساعه 2:30 الفجر ..
كانت تراقب اخوها وهو ينزل الدرج متجه لباب الصاله ..
قالتها بكل قهر: مدري على وشو سهران ومتعب نفسك عشان اخوعروستك يعني اللي يسمعك يقول تستاهل
سلمان مسك الباب وناظرها بقهر: ريم اكسري الشر احسن لك وبعدين هذا ولد عمتي ومالك دخل
ريم تهز راسها: ايه اذكرك يوم سافر رحت ودعته
سلمان يناظرها بحده: روحته غير رجعته بعدين انتي وش مسهرك لهالوقت
ريم بأرتباك: هاه مافيني نوم بعدين انتظر مسلسلي بيبدا
سلمان يهز راسه بعد ماتنهد: الله يخلف علينا بس
:

:

:
المطار والساعه تشير للـ 3:30 الفجر ..
الكل كانو واقفين ينتظرون وصوله ..العنود واهلها وسلمان وفارس وابوه ومنيف وتركي وبندر ..
فارس كان كل شوي يسترق النظر الى تركي كان مشتاق لأخوه اللي ضيع صداقته بيده مايلوم جود يلوم نفسه على تهوره وخطأه
صرخه من العنود خلت الكل يلتفت لها كانت تأشر لقدامها بحماس: مشعل وصل مشعل وصل
رمقها سلمان بنظره حاده تجاهلتها وهي تناظر اخوها بشوق
ابو مشعل يناظر بالرجال اللي جاي وهو مستغرب: اكيد هذا مشعل
العنود بحماس: أي والله هو مااتوه عنه حتى لو متغير شكله
كان لابس قميص احمر نص كم وبنطلون اسود جينز بحزام اسود مخطط بأحمر ولابس شنطه على الظهر ..شعره كان طويل يلامس كتوفه لابس كاب اسود دائري صغير وسكسوكته مضبوطه ومتصله بخطين بزلوفه ..
اول ماتجاوز الحاجز راحت له ركض متجاهله كل الموجودين ضمته بقوه وهي تبكي : الحمد لله على السلامه يالغالي
ضمها بحراره وحاول يتمالك نفسه: ربي يسلمك يالغاليه قسم بالله اشتقت لك حيل
ابو مشعل : يابنتي اتركي اخوك خل نسلم عليه تشبعين منه بالبيت
العنود استحت وبعدت عن اخوها ..
باس امه بجبينها وهي تبكي مستحيه تضمه قدام كل هالعالم ..قرب من ابوه وباس جبينه وضمه بحراره ..سلم على سلمان وضمه وسلمه على خاله وضمه ..وسلم على فارس وضمه ..اخيراً التفت لبندر ومنيف اللي صرخو بقوه : ارحب ارحب يارجال.. قربو منه بحماس يسلمون عليه
منيف بحماس: والله السعوديه ماتسوى بدونك يالغالي
بندر يناظره : وش سوت فيك الغربه صاير امريكي
مشعل يضحك: ماصارت شعرتين طولتهم
بندر يشد شعره: كل هذا وشعرتين
مشعل يبرر: ماكان عندي وقت اقص شعري
منيف يناظره بطرف عين: وليه ان شاء الله
مشعل يضحك: الدراسه صعبه
منيف وبندر بصوت واحد: اها الدراسه صعبه اجل
تركي قرب منه وهو مسوي معصب: ياخي انا ولد البطه السودا تسلم عليهم كلهم الا انا
مشعل يضحك: اعذرني شسوي كله من اخوك اخذني بالكلام
بعد ماسلم على تركي مشى مع ابوه للسياره وطول الطريق كانت العنود حاظنه الكرسي اللي قدام وتسولف مع مشعل مو قادره تسكت
:

:

:
الرياض يوم الخميس 15 \7\1427 للهجره ..
الساعه 4 العصر
جالسه على الكرسي والكوفيره اللبنانيه تسوي لها التسريحه وهي مشبكه يدينها وتفرك فيهم بخوف وارتباك
اللبنانيه وهي مبتسمه على الأخر: شو بكي ياعروسه ماتخافي لازم تنبسطي
العنود بتوتر: مو خافيه متوتره شوي
اللبنانيه: لاماتخافي حبيبتي وانبسطي مشان تطلع حلوه
العنود واللي قربت تبكي: ان شاء الله بس ممكن تنادي نوره لحظه
اللبنانيه مبتسمه: من عيوني
فتحت باب غرفة العرايس وناظرت بنوره : ممكن تجين شوي
دخلت نوره بسرعه وراحت للعنود :وش فيك قلبي تبين شي ؟
العنود واللي حمرت عينها مقدمه للبكاء: نوره خايفه مره
نوره بسرعه: لالا تبكين لايخرب المكياج وش تخافين منه اخوي مو اسد
العنود بخوف : لاموهذي السالفه بس انا خايفه ماادري كيف بتكون حياتنا الجايه
نوره تحاول تهديها : قلبي مو وقته تفكرين بكل هالسوالف افرحي اليوم انتي عروس وان شاء الله بأذن الله حياتكم حلوه
العنود تهز راسها بالأيجاب: ان شاء الله
اللبنانيه: شو نكمل شغل
نوره تبتسم: اكيد
:

:

:
الساعه 6:30 مساءً..
طلعت من باب الصالون وهي تتمخطر بكعبها العالي ..اول ماركبت السياره انتشرت ريحة عطرها المركز بكل السياره
احمد وهو يستنشق العطر بعنف: اموت انا بالريحه الحلوه ياناس
لجين تضحك بدلع: تموت بأي ريحه حلوه؟
احمد بسرعه: لاطبعاً بس انتي ريحتك غير العطر مايخلي ريحتك حلوه بالعكس انتي اللي تخلين للعطر ريحه حلوه وتركيز اكثر
لجين مبتسمه: ياعيني بس ع الكلام الحلوه وينه هالكلام من زمان
احمد بكل رومنسيه: غبي خبل ماافهم والا فيه واحد عاقل عنده وحده مثلك ومايسمعها 300 كلمه حلوه باليوم
لجين تتصنع الزعل بكل دلع: بس 300 كلمه
احمد بعد ماأخذ نفس: ياشيخه قولي 3000 كلمه والا تدرين اللي مثلك المفروض ينقال فيها احلى القصيد انا ماادري كيف عايش معاك وللحين ماصرت شاعر
لجين مستحيه: لا انا مااقدر على هالكلام الحلو
احمد بسرعه : اقول لاتاخذيني بالكلام ابي اشوف ستايلك
لجين ببرود: لما ارجع من العرس ان شاء الله
احمد معصب: لا والله انا اخر واحد اشوفك لما يخرب كل شي تجين توريني مابي
لجين بهدوء : شسوي وين اوريك
احمد بعد ماوقف السياره: هنا
لجين التفتت تناظر بيتهم: وشلون وصلنا البيت وماحسيت
احمد بكل غرور: طبعاً لأنك معي يابعد روحي
لجين تضحك: انزل بس انزل
بعد مانزلو البيت مشو بالحديقه لباب الصاله الرئيسي بدون لاتفتح وجهها اول ماوصلو الصاله صرخ بحماس : ياللا شيلي الغطى بشوف
لجين بهدوء: غمض عينك ولاتفتحها الا لما اقول لك
احمد غمض عينه وقالها بسرعه : ياللا
فسخت عبايتها وشالت طرحتها حطتها على الكنبه والتفتت له وقالتها بدلع: افتح عينك
فتح عينه وناظرها بذهول شوي وتطلع عينه كان منبهر مره فستانها السكري المطعم بذهبي واللي كان مخصر على جسمها وفيه ذيل بسيط وشعرها اللي كان مرفوع بكرستلات صغيره بطريقه حلوه ومكياجها الأحمر المزين بأضاءه ذهبيه مع بياض بشرتها الساحر كله خلاه في حالة انبهار منعته من الكلام
لجين بكل غرور وهي متباهيه بنفسها: وش فيك مانطقت بكلمه
احمد يصفر: قسم بالله ولانجمات هوليود وش ملكة جمال لبنان قدامك ورب البيت ماتسوى شي .. قرب منها وباس جبينها: الله يحرسك من العين حبيبتي اقري المعوذات لاتصيدك عين
لجين وهي تناظره بحب: بيتركون العروس وبيحسدوني انا
احمد بسرعه: أي عروس ياشيخه قولي بينسون العروس وهم يناظرون جمالك
لجين بهدوء وهي لافه يدها ورى ظهره: جد احمد تحبني وتشوفني حلوه
احمد وهو مبتسم: أي بالله والله الواحد الأحد أني احبك حب ماحبه بشر
لجين مبسوطه: الله يخليك لي
احمد: ياللا قلبي بوديك لقاعة الحريم مابي اتأخر على سلمان
:

:

:
الساعه 8 مساءً ..
ركبو سياراتهم متجهين للقاعه اللي راح يكون فيها عشى الرجال ..كانو متحمسين مره مشغلين الاغاني على العالي ويصفقون والحماس لاعب دوره معاهم وقبل لايوصلون للقاعه وقف مشعل سيارته بسرعه ووقفو الكل وراه نزل هو وفارس بعد ماعلو صوت الاغنيه بالسياره ..( موضي ..ياربي وش هالجنون اللي سكن دمي ..
وبدو يرقصون بالشارع بحماس ..نزل بندر من سيارته بسرعه وصار يرقص معاهم ..
احمد طلع راسه من الدريشه وحط اصابعه بفمه وصفر لهم بقوووووه
تركي كان يصور المشهد بحماس وهو مبسوط
بعد ماخلصو رقصتهم ركبو سيارتهم متجهين للقاعه .. سلمان كان يضحك على جنونهم وكل شوي واحد مطلع راسه من الدريشه ويصارخ : مبروووووووووك ياعريس
اول ما وصلو للقاعه جلس سلمان وابوه بالاستقبال عشان يستقبلون المعازيم أما الباقين فروحو بالرقص كل واحد داخل جو ..بدو المعازيم يوصلون ..اللي يهني واللي مستعجل عشان يرقص واللي يقول له والله وصرت معرس ومايخلى الموضوع من وجوه حاسده ..استقبلو مجموعه كبيره من الناس وكلها دقايق وانفتح بوفيه الولايم للعشى
:

:

:
الساعه 10:30 مساءً
قاعدة النساء تحديداً..
نوره تناظر فيها وهي مبتسمه على الأخر: الله يحرسك قمر قمر
عهود بعد مافتحت باب الجناح المخصص للعروس : ياللا زفة العروس
العنود مرتبكه: لاوش اللي زفة العروس مابي خلوها بعدين
نوره مسكتها من يدها وسحبتها: امشي بس طالعه مثل القمر واحلى
قربت من الباب وهي تحس بتوترها يزيد بعد ماانفتحت البوابه تقدمت خطوتين لقدام حطت رجلها على اول درجه وهي تحس انها راح تطيح بأي لحظه اول ماحطت رجلها على بداية الجسر حست بنبضات قلبها تخترق صدرها الأنوار الخافته وصوت الموسيقى الكلاسيكيه والعيون المسلطه على بداية الجسر حسسوها بالخوف والأرتباك ..بدت تمشي على الجسر بثبات ..الكل كان منبهر بجمالها عيونها الحلوه اللي مرسومه بالكحله بعنايه ومزينها الظل الأحمر التسريحه كانت مرفوعه بحركه حلوه ومثبته الطرحه بجزئين جزء صغير تقدر تسحبه لتغطية الوجه وجزء بطول الفستان ..الفستان كان من تصميم المصمم اللبناني روني يشا ..كان بدون كموم وكله شك كريستال مغطي جهة الصدر والبطن وبعدها تجي النفشه على جنبها كرستالات طوليه والجنب الثاني مرفوع بحركه حلوه فيه قصه جميله باين منها قماش بشكل
طبقات روعه ..الباقه كانت عباره عن ورود الجرس البيضاء مزينه بكرستالات تتدلى منها سلاسل ..
بعد ماوصلت للكوشه وجلست .. اشتغلت الانوار وبدا صوت الطقاقه يعلى ..والكل كان مبسوط ويرقص ..عدا ريم اللي ماكان عاجبها الجو وكانت جالسه بفستانها الفضي وحاطه رجل على رجل .. ونوف كانت تناظر العنود من بعيد بنظره ملاها الحسد ..نوره كانت ترقص بكامل اناقتها فستان موف بنفشه بسيطه وحركه حلوه بالظهر رافعه شعرها كله بكرستاله كبيره ومزينه ملامحها الحلوه بمكياج موف لبناني..ومعاها عهود اللي لابسه فستان اورنج ناعم ..
جات شروق اللي كانت لابسه فستان ستان روعه خليط من اللونين الأحمر والذهبي ..ٌقربت من نوره بسرعه وقالتها بأذنها بصوت عالي عشان تسمعها لأن صوت الطقاقه عالي: اخوك جا
راحت بسرعه مع شروق للجناح المخصص للعروس ..اول ماشافتهم العنود يروحون للجناح حست بمغص لأنها عارفه أن سلمان وصل
بزاويا من العرس كانت جالسه وبجنبها بنتها حاطه يدها على بطنها المنتفخه وفجأه تغيرت ملامح وجهها وبان عليها العبوس
شهد بكل براءه وهي تصارخ : ماما شفيك
شذا بتعب: مافيني شي ..وقفت ومشت لأم مشعل وحاولت قد ماتقدر تكون مبتسمه : خلي شهد معك دقايق وراجعه
ام مشعل مبتسمه : ان شاء الله
راحت بخطوات سريعه للحمام واول ماوصلت دخلت بسرعه على واحد من الحمامات وانتم بكرامه رفعت فستانها و شافت المويه اللي ملت ملابسها طلعت جوالها بسرعه من الشنطه الصغيره ودقت على فهد..
فهد متحمس: هلا بقلبي
شذا وصوتها ملاه الخوف: فهد انت وين
فهد مستغرب : انا عند باب القاعه ليه شفيك
شذا : فهد انا بولد
فهد بسرعه: وشو
شذا بتوتر: لاتقول حق أحد أنا بلبس عبايتي وبطلع بهدوء ماله داعي نسوي قصه
فهد بسرعه: طيب طيب انتظرك
:
:
ومن نفس الزاويه السابقه..
دخلو لجناح العروس وكان سلمان جالس على الكنبه ناظرت فيه نوره مبتسمه على الأخر: هلا والله بالعريس
سلمان يحاول يبتسم: هلا بك زود
نوره مستغربه : شفيكم انتم اليوم وحده تبكي وواحد مو قادريبتسم
سلمان بدون نفس: وش رايك تجيبين عروستي عشان نتصور ونمشي لاتفوتنا الطياره والله ماادري وش له داعي المصوره والسفر والحركات الفاضيه
نوره بسرعه: وش هالكلام ياخوي هذي ليلة العمر
سلمان ببرود: طيب خلاص حلت لها الجلسه داخل خلوها تجي
نوره تناظره بطرف عين: وش رايك نخليك انت تدخل لها وتجيبها
سلمان وهو معصب: نعم تبيني ادخل ع الحريم اقول روحي جيبيها لاامشي معطيكم وجه زياده
نوره وهي مستغربه: طيب طيب خلاص الحين نزفها لك واذا ماتبي تتصور لاتتصور ..وبينها وبين نفسها : وراه ذا معصب
بعد مازفو العنود للغرفه صورة مع العايله وبعدها تركو الغرفه لهم عشان يتصورون لحالهم ..
المصوره اللبنانيه وهي مبسوطه: قرب شوي من عروستك
سلمان بدون نفس: مابي اقرب كذا زين صوري خلصينا
المصوره واللي على بالها مستحي: طيب فيك تمسك ايدها
سلمان معصب: مابي امسك شي كلها صورتين وحنا جالسين وصورتين وحنا واقفين وانتهينا
المصوره بهدوء: طيب طيب متل مابدك
بعد ماصورتهم وطلعت ناظر فيها بجفاء: بدلي هالفستان والبسي عبايتك انا انتظرك تحت بالسياره ..
حط بشته على الكنبه وقالها وهو معصب: قولي لخواتي ياخذو البشت للبيت
العنود بهدوء: طيب
حاولت تكتم دمعتها مشت بهدوء وفتحت باب الجناح تنادي نوره ..
قربت نوره وهي مبسوطه: هاه تصورتي معاه
العنود بهدوء: ايه
نوره بخبث: خساره ماكنت موجوده فاتتني الحركات
العنود تحاول تضحك: أي حركات ياللا ساعديني افسخ الفستان اخوك ينتظرني تحت
نوره: طيب
:

:

:
الساعه 12 بعد منتصف الليل ..
واهم طالعين من القاعه ناظرت بأختها: اسمعي روحي مع السواق وانا بروح مع سامي
جنا تناظرها بقهر: نعم نعم هذا اللي باقي امشي معاي للبيت بس
جود بدلع: مابي بروح معاه بعدين هو وعدني ياخذني للبيت يعني 10 دقايق وانا عندك مشوار الطريق بس
جنا بنبره حاده : قلت لك مافيه وياللا قدامي
جود بأصرار: بروح معاه يعني بروح معاه وماعلي منك واذا تبين سوي فضيحه ..تقدمت عن اخته بلا مبالاة وركبت سيارة سامي وهي مبسوطه
جنا رغم الطيش اللي فيها لكنها ماتجرأت كثر جود دلال ابوهم لهم يمكن يكون سبب تماديهم ودلعهم الزايد
ركبت سيارة السواق وبعد ماقفلت الباب قالتها بحده: تحرك للبيت
:

:

:
الساعه 12:30 بد منتصف الليل..
ام مشعل تتلفت يمين ويسار وهي مستغربه
ام سلمان تناظرها: وش تدورين
ام مشعل مستغربه: ماادري شذا قالت لي امسكي بنتي دقايق وراجعه واختفت ماادري وينها
ام سلمان: طيب دقي على جوالها
ام مشعل : دقيت ولاردت علي
ام سلمان بسرعه: طيب كلمي اخوك
ام مشعل وهي تدق الرقم: أيه صح مدري كيف مافكرت ادق عليه ...وبعد انتظار جاها صوته المتوتر: هلا ام مشعل
ام مشعل مستغربه: وينك ياخوي ووين حرمتك بنتكم عندي
فهد وصوته ملاه الخوف والتوتر: انا بالمستشفى شذا تولد
ام مشعل بحماس: جد والله ان شاء الله تقوم بالسلامه
فهد بهدوء: ان شاء الله خلاص انتي خذي البنت معاك وانا ان شاء الله ببشركم
ام مشعل: لا حنا لازم نجيكم المستشفى
فهد: لا ماله داعي لما تولد بالسلامه ان شاء الله بدق عليكم ووقتها تجون
ام مشعل وهي فرحانه: خلاص انتظر مكالمتك عشان تبشرني ياخوي
فهد: ان شاء الله
:

:

:
الساعه 1:30 الفجر..
وصلت الطياره على دبي ..
طول الطريق بالتاكسي وهو ساكت مانطق بكلمه ..اول ماوصلو للفندق دخل معاها للرسبشن ..ناظر بموظف الاستقبال : فيه حجز بأسم سلمان سلطان
الموظف وهو مبتسم: ايوه تفضل راح يحملو لك اغراضك للجناح الف مبروك
سلمان بنبره حاده: ابي اغير الحجز
الموظف وهو مبتسم: تأمر امر
سلمان : ابيها بدال جناح خاص غرفتين مقابل بعض
الموظف مستغرب: شو عم تحكي عرسان كل واحد بغرفه
سلمان وهو معصب: وش دخلك انت المعرس والا انا
الموظف بأرتباك: طيب طيب ماتزعل ..غير الحجز بسرعه واعطاه البطاقات وهو يأشر للمصعد: تفضل وان شاء الله تعجبك الاقامه معنا
بالمصعد كان مكتف يدينه ويهز برجله بطريقه غريبه لدرجه توترت العنود اكثر..اول ماوصل للغرف وبعد ماحط العامل شنطهم ناظر فيها بحده: لاتطلعين من هالغرفه ابد الا لما اجيك انا طيب؟
عنود بهدوء: طيب
:

:

:
الساعه 1:45 الفجر..
ناظرت بالشارع وهي مبتسمه: خلاص قلبي خذني للبيت
سامي بنبره غريبه: ايه الحين باخذك لأحلى بيت
جود بدلع: لاخذني بيتنا بجد تأخرت قلت لأختي 10 دقايق
سامي بلا مبالاة : محد حولك وتلاقيها نايمه
جود بجديه: لاماتنام تنتظرني بعدين انت قلت بلف معاك شوي وبرجعك البيت خلاص لفينا خل نرجع
سامي بعد مارفع حاجبه: باخذك لمكان حلو
جود وهي خايفه: وين بتاخذني بهالليل مافيه مكان نروح رجعني البيت
سامي بكل برود: تحلمين
جود وهي تمسك الدركسون: قلت لك رجعني البيت سامي
سامي يدفها بعصبيه: وانا قلت لك لا
جود طلعت جولها بسرعه: طيب لاترجعني انا برجع بطريقتي
وقف السياره على جنب اخذ جوالها بقوه منها وقفل الجوال ..بالوقت اللي فتحت فيه بابها ..حط الجوال على جنب ومسكها بقوه وشدها :قفلي الباب لا ألعن خيرك وترانا بمكان بعيد والدنيا ظلام قفلي الباب احسن ..سحبها بعنف وقفل الباب وتحرك
بدت تبكي بخوف مو عارفه وش تسوي والا كيف تتصرف
:

:

:
الساعه 1:50 الفجر..
كانت تتقلب مو عارفه تنام تنتظر رسالة بندر اليوم ماارسل لها شي
اخيراً سمعت صوت رنة الرسايل فتحت الرساله بكل حماس
:
قلبي ادري مانمتي اكيد تعودتي على رسايلي
سامحيني تأخرت عليك بس مااقدر اكتب الرساله الا وانا على فراشي بنام
اليوم كان عرس اخوك وناسه انبسطنا صراحه واكلنا المفاطيح الصح
ياللا عمري تغطي زين ونامي
احبك
:
مسحت دمعتها بسرعه وبينها وبين نفسها: ليه بندر تسوي كذا تعلقني فيك اكثر انا ابي انساك
:

:

:
الساعه 2 الفجر..
ماعاد تقدر تتحمل كل شوي تدق على جوال اختها وتلاقي الجوال مقفول ..وتتفقد الغرفه ماتلاقي احد ..وبعد تفكير مالها غير تركي تخاف على بندر مايتحمل أي صدمه ..راحت بسرعه لغرفة تركي وبعد ماطقت الباب ..جاها صوته :ايوه مين
فتحت الباب بسرعه وهي تنافخ
تركي يناظرها مذهول : خير وش صاير
جنا بخوف وارتباك : جود يا تركي مارجعت من العرس للحين
تركي وقف وهو متخرع: كيف يعني مارجعت
جنا : انا طلعت من العرس بدري عشان بطني وجعني وهي قالت برجع مع خويتي وللحين مارجعت
تركي بعصبيه: دقي على خويتها بسرعه
جنا بخوف: دقيت قالو لي رجعت وجود مو معها وادق على جوال جود مقفل انا خايفه صار عليها شي
تركي وقف وبعد تفكير: هذا كان عرس اهله وهو كان موجود لايكون سوا بالبنت شي ..اخذ مفاتيحه وطلع من غرفته يركض : انا اعلمه الواطي
جنا بدت تبكي وبصوت مسموع: ياربي وين راحت هالبنت
:

:

:
الساعه 2:15 الفجر..
غرفة الفندق كانت قمه بالفخامه سرير نفرين راقي مزين بلحاف فاخر احمر مطرز بالذهبي شاشه بالحائط ..حمام وانتم بكرامه كامل الخدامات
:
:
دخل عليها غرفتها وناظر فيها بنظره خاليه تماماً من الحب وبنبره حاده : قومي تعشي
العنود وهي جالسه على السرير قالتها بهدوء: مابي عشى
سلمان بنبره حاده: شوفي تبين تاكلين ماتبين كيفك لاتتوقعين ادلعك او اغصب عليك وعلى قولتهم اللي ياكل على ضرسه ينفع نفسه هذا الاكل قدامك تبين تاكلين اهلاً وسهلاً والا عمرك مااكلتي مايهمني ..
خلص جملته وطلع من الغرفه ..
طلعت مناديل ازالة مكياج من شنطتها الصغيره وبدت تمسح المكياج بعنف ..وبعد ماخلصت صارت تفك التسريحه بقوه وهي تبكي ..راحت للحمام وانتم بكرامه شغلت المويه وجلست تحت الدش وصارت تبكي بصوت مسموع
:

:

:
الساعه 2:30 الفجر..
فتح باب غرفه ورماها داخلها بقوه ..وناظرها بنظره مريبه من فوقها لتحتها ..قرب منها وهو يسحب عبايتها : شيلي هالعبايه
جود وهي تبكي: لامابي اشيلها
سامي سحب العبايه بقوه الى ان شقها وقالها بعصبيه: اسمعي الكلام ياقطوتي احسن لك
جود تتف بوجهه: قطوتك بعينك ياحقير صح اني ماعرفتك زين
سامي قرب منها وضربها بقوه على وجهها: شوفي انا القطوه اللي تخربش ماحبها تقرفني ..مسح على شعرها وهي منقرفه وتبكي وقالها بهدوء: خليك حلوه احسن لك
:

:

:
الساعه 2:45 الفجر ..
واقف عند بيت فارس ويدق عليه جوال وهو يصارخ بعصبيه : فـــــــــــــــــارس اطلع لي ازين لك فــــــــــــــــــارس
فارس قفل الجوال ونزل بسرعه طلع له وهو متخرع: وش فيك
تركي قرب منه ومسكه من ملابسه: وين اختي طلعها يالحقيرلهالدرجه وصلت فيك
فارس يحاول يبعد يد تركي المعصب: أي اخت وش تتكلم عنه
تركي يضرب فارس بقوه وهو يصارخ: لاتستهبل علي اختي للحين ماندري وينها
فارس بخوف: جود
تركي يدفه الى ان يطيح على الأرض: لاتسوق الهبل علي
فارس بسرعه وهو يصارخ : تركي انت جاي للأنسان الغلط خواتك عرضي لايمكن اضرهم هذا اكيد سامي انا يوم اكتشفت ان اختك تطلع معاه راحت لفقت لي تهمه احنا لازم نتصرف لايسوي بالبنت شي
تركي كان ينافخ وهو يناظر فارس ..وفجأه رجع بذاكرته شوي لورى وتذكر حوار صار من زمان بينه وبين اخته
:
تركي وصل و جود تختم جملتها :يبي يراقبني وصار يهددني .. ناظرها بأستغراب : مين اللي يبي يراقبك وصار يهددك
جود بسرعه: يهددني ويراقبني جالسين بفيلم هندي حنا بس هي كانت تسألني عن المسلسل وجالسه اسولف لها ..مسكت يده تسحبه بسرعه: وش تبي انت بهالسالفه ياللا تأخرنا
تركي يضحك: طيب طيب
:
ناظر بفارس بسرعه بعد ماتذكر هالكلام : انت كنت تراقبها وهددتها لما عرفت بسالفتها
فارس بهدوء: ايه وش اقول لك من اليوم

نهاية الجزء

اتمنى يعجبكم

لكم مني كل تحيه وتقدير

سنكرس بالفراولة
12-11-2009, 07:13 AM
أنه الرعد صوت مخيف ينذرنا بقدوم عاصفه وربما أمطار وهكذاهو الحال مع تقلب حياتنا ومخاوفنا فأنها ليست سوى عاصفه يتبعها خوف وربما بشرى ساره

حياتي تقلبت كثيراً فهي مجموعه من الألام والأحزان ومجموعه من الأفراح والمسرات اوصلتني الى ما آنا عليه الأن

نقطة الوصول التي نصل اليها بعد عناء كبير هي تلك النقطه التي نشعر بحجمها وقيمتها الكبير لما تكبدناه من عناء للوصول لها

أحبك فأنت حبيبي ونصفي الثاني أحبك فأنت ذلك القلب اللذي بحجم يدي ينبض اربعاً وعشرين ساعه بين ضلوعي سأحفظك هكذا دائماً حفظك الله لي ولاحرمني منك أبداً

الفصل السابع والعشرين

الساعه 2:50 فجراً
قبل أن نتوقف بقليل ..
الأبتسامه كانت مزينه ملامح وجهه وهو ممسك بالجوال يكلمها بحب
عبير بصوت هادي: قلبي متى راح تجي والله اشتقت لك
مشعل متعمد يقهرها ويتصنع اللا مبالاة: يعني يمكن شهر
عبير بسرعه: وشلون والدراسه تبي تبدا مشعل ماتبي تجي قولي صارحني
مشعل يضحك: وراك ماعاد سكتي امزح معاك طيارتي بعد يومين وحاجز من زمان
عبير تنفست براحه: اشوى والله حسيت للحظه انك ماراح تجي ابد
مشعل بكل حب: وانا اقدر ماارجع وانا تركت روحي هناك
عبير بدلع: والله شكلك تعلمت من تجربتك وصرت شاطر بالكلام
مشعل يضحك: هو تبين الصدق صرت شاطر مره
عبير تسوي زعلانه: يعني كل هذا شطارة كلام وبس
مشعل بكل حب: لا أنتي صدق روحي وحياتي .. عبير أنتي ماتدرين وش كنتي لي أنتي كنتي طوق النجاة اللي تعلقت فيه ومن كثر ماتعلقت ماعاد اقدر أترك ..سكت شوي وكمل بهدوء: حبيتك عبير أنا احبك
عبير :..........
مشعل بسرعه : الو عبير
عبير بهدوء: معاك
مشعل: اقول لك أحبك
عبير مستحيه: وانا بعد
مشعل: انتي بعد وشو قوليها
عبير بدلع: مابي
مشعل بقهر: اقول قوليها عن التغلي
عبير بأصرار: قلت لك مابي
مشعل يسوي زعلان : طيب براحتك توصين شي؟
عبير بتردد: مشعل زعلت
مشعل ومازال مسوي زعلان: لا مازعلت براحتك
عبير مستحيه: مشعل
مشعل: سمي
عبير بنبره واطيه: أحبك
مشعل مبسوط: وأنا اموت فيك
:

:

:
الساعه 3 الفجر ..
حيث توقفنا,,
ناظر بفارس بسرعه بعد ماتذكر هالكلام : انت كنت تراقبها وهددتها لما عرفت بسالفتها
فارس بهدوء: ايه وش اقول لك من اليوم
تركي وقف شوي مذهول ويفكر: وش صار عشان تراقب اختي
فارس بتوتر: سالفه طويله مو وقتها هالحين لازم نلاقي اختك لايسوي لها شي
تركي يركض للسياره : ياللا تعال معي
بعد ماركبو الاثنين السياره تحرك تركي بسرعه وهو بحالة ضياع : ماراح نلاقيها حنا كأننا ندور على أبره بكومة قش
فارس سكت شوي وصار يفكر ..وبعد تفكير: انا مره مشيت وراهم لمزرعه بعيده فيه احتمال يكون اخذها هناك مااعتقد المزرعه لبنات لأني يومها استغربت جمعتهم بهالمكان البعيد
تركي: وان خابت توقعاتك
فارس بسرعه: ماعندنا حل او مكان ثاني خلينا نروح
تركي بسرعه: وين المكان
فارس يأشر بيده اليمين : وقف انا بسوق ادل المكان
بعد ماوقف السياره على جنب بدلو اماكنهم بسرعه وتحرك فارس بأقصى سرعته وهو يدعي ربه ان توقعاته تصيب التفت لفارس: حنا لازم ناخذ معانا أحد
تركي متخرع: مين يعني مابي السالفه تكبر وتصير فضيحه
فارس تبسم: لقيتها جاكو
تركي مستغرب: جاكو مين
فارس بكل ثقه : سواقكم
تركي يناظره وهو عاقد حواجبه: ماعندنا سواق اسمه جاكو
فارس بلا مبالاة : سواق خواتك الزبده ماعلينا من اسمه دق عليه بكلمه
تركي ومازال مستغرب دق على السواق واعطى الجوال لفارس..
فارس بسرعه: الو جاكو أنا صديق تركي يلحق انت زمان
جاكو وهو يهز راسه بطريقه هنديه لا أراديه: ايوه ايوه
فارس: انت تعرف مزرعه شرق قبل يصير جنجال كبير
جاكو: ايوه يعرف
فارس : خلاص تعال مزرعه بسرعه هناك فيه جنجال كبير وانا يبي مساعده
جاكور متحمس: الحين يجي
بعد ماقفل سمع صوت ضحكت تركي التفت له ببرود: وراك تضحك
تركي مبتسم على الأخر : صدق شر البليه مايضحك طلعت تعرف سواقنا وبينكم جنجالات
فارس يضحك: ايه انا وهو صفقنا عيال حوش كانو يتحرشون بخواتك عشان كذا انا لحقتهم للمزرعه خفت يتحرشون فيهم مره ثانيه
تركي ناظر بفارس اللي كان مركز بالطريق المظلم : صدق انك اخو دنيا وأنا ظلمتك
فارس يبتسم: ماعليك تصير بين الأخوان
:

:

:
الساعه 3:15 الفجر ..
غرفة الولاده تحديداً ,,
وصل للغرفه بعد مالبس البالطو حقه اخذ نفس ودخل وهو يسمع صرختها العاليه: فــــــــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــــد بمووووووووووت
ناظر بالدكتوره هدى: هاه كيف حالتها
الدكتوره وهي تصارخ: خذي نفس وادفعي ياللا حبيبتي قربنا نخلص ..وكملت بسرعه: ماعليك دكتور حالتها مستقره
السستر جات للغرفه بسرعه : دكتور فيه مولود عنده حالة اختناق
فهد : وين الدكتور المناوب انا مو بالدوام الرسمي
السستر: ماادري وينه
فهد يمشي معاها بسرعه: انا بسعف المولود وانتي شوفيه
دكتوره هدى تناظر بشذا: ياللا حبيبتي كمان مره ادفعي بقوه
شذا تصارخ: خلااااااااااااااص ماعاد اقدر ..مسكت بالمفرش الأبيض بقوه وهي تتلوى من الألم وتتصبب عرق وتنافخ : يــــــــــــارب سترك مااتحمل أكثررررررر ..صرخت بقوه وهي تدفع الجنين لبرى : يـــــــــــــــــــــارب
الدكتوره وهي مبتسمه: ايوه حبيبتي اشوف راس البيبي ياللا كمان مره ونخلص
بهالوقت دخل فهد بسرعه وراح عند راسها مسح العرق من جبينها ومسك يدها ..ضغطت على يده بقوه ..دفعت الجنين لبرى وهي تصرخ الصرخه الأخيره اللي سبقت صوت الجنين وهو يبكي وصوت الدكتوره العالي: مبروك جالك ولد
فهد باس جبين شذا بحب: الحمد لله ع السلامه
شذا بتعب وهي تغمض عيونها: الله يسلمك
اخذ مفرش وتقدم للدكتوره قطع الحبل السري بيده وهو مبتسم لف ولده بالمفرش وراح ومعاه سستر للسرير الأبيض الصغير كشف على طفله أول كشف بنفسه سجل مع الممرضه ساعة الولاده واخذ وزنه وأعطاه اول تطعيم بيده باس جبينه الصغير وهو فرحان : هلا والله بسلطان .. سلمه للسستر عشان تنظفه وتهتم فيه ..رجع لزوجته وصار يمسح على شعرها وهو يراقبها مغمضه عينها بتعب ..رفع راسه للدكتوره: كيف وضعها
الدكتوره مبتسمه: كل امورها تمام
فهد مبتسم: الحمد لله
طلع من الغرفه للممر واخذ جواله ودق على البيت ماجاه رد دق على اخته اللي ردت عليه بسرعه: هاه بشر
فهد يضحك: ابشرك جانا سلطان
ام مشعل مبسوطه: الف مبروك يابو سلطان يتربى بعزك
فهد والفرحه مو شايلته: الله يبارك فيك بشري امي حاولت ادق عليها ماترد
ام مشعل: امي معي وتنتظرك متى تدق وتبارك لك حنا شوي وجايين مافينا صبر نبي نشوف سلطان الصغير
فهد يضحك: طيب تعالو بس النظره بعشره ريال
ام مشعل تضحك: يستاهل والله ولد اخوي الغالي
فهد منحرج: ياجعلك سالمه ياللا انتظركم
ام مشعل : مشوار الطريق بس
:

:

:
الساعه 3:30 الفجر ..
دخل عليها وهو يتكلم بطريقه غريبه واضح عليه انه شارب شي : ياللا نبي نستانس
جود وقفت فوق السرير بخوف : وش يعني تبون تستانسون وش شارب انت
سامي معصب وهو يترنح: اووووووووه مالك شغل اخلصي علينا
جود تبكي : اخلص عليكم ليه انتم كم واحد
سامي يغمز لها ويسوي بيده رقم (3) : ثلاثه بس نعجبك
جود واللي حست بقلبها يسوي ايقاعات قالتها وهي مرتجفه: طيب تحبون السالفه تصير برضاي والا غصب
سامي يقرب منها ويمسح على يدها: برضاك طبعاً
جود وهي تتبسم: خلاص بروح الحمام وبعدها بضبطكم انا بعد اعجبك
سامي واللي عجبه كلامها : تعالي معي
طلع معاه من الغرفه وأشر لها على باب بالممر يمين باب الغرفه: هذا الحمام بس لاتبطين
جود وهي تخفي خوفها: ان شاء الله
دخلت الحمام وانتم بكرامه وقفلت الباب وصارت تفكر وش لازم تسوي مو معقوله بتجلس بالحمام هذول 3 بيكسرون الباب تلفتت يمين ويسار الى أن طاحت عينها على الدريشه البيضا فوق البانيو تقدمت بسرعه وطمرت فوق البانيو رجل يمين ورجل يسار فتحت الدريشه اللي تفتح للأسف على اقصاها وناظرت بالشبك المتصل اللي مغطي المساحه كلها حست انها بقفص ولازم تطلع ..فتحت شنطتها بسرعه وصارت تدور اخذت المفتاح وصارت تحاول تفتح الشبك بس المفتاح كان قصير ومايساعد صعب تمسكه بيدينها حطته بالشنطه وصارت تدور شافت قلمها كان مصنوع من الفضه اخذته بسرعه وحطته على الشبكه وضغطت بقوه الى ان فتحت جزء من الشبكه رجعت القلم بشنطتها وحطت يدينها بالجزء المفتوح وصارت تسحب بكل قوتها متجاهله الألم اللي يسببه لها الشبك الحديدي ..بعد مافتحت جزء منه رمت شنطتها برى من الدريشه..و حاولت تطلع لكن المساحه بين الشبك وباب الدريشه كانت صغيره حطت جزء من جسمها على باب الدريشه ويدينها على الجدار وصارت تدفع باب الدريشه لورى بقوه ..
بهالوقت جاها صوت عالي زاد قوة نبضاتها: هاه ماخلصتي
جود تصارخ: خلاص شويات وبطلع
دفت الدريشه بقوه وانفتحت اكثر واصدرت صوت ..
سامي يصارخ: وش هالصوت
جود بخوف : هذي علبة مكياجي طاحت جالسه اضبط مكياجي
سامي مبسوط: طيب ياللا اطلعي مو قادر اتحمل الشوق
جود وهي منقرفه: قلبي اصبر بحط اللمسات الأخيره بس
سامي ببرود : طيب
مررت رجلينها عبر الفتحه ومررت باقي جسمها بصعوبه الى ان طلعت بالكامل ..طاحت على الارض وهي تنافخ اخذت شنطتها ووقفت وهي تتلفت بالظلام خايفه ماتدري وين تروح ولاتدل الباب وين ..صارت تركض يمين بكل قوتها على امل انها تلاقي باب كل ماركضت اكثر وناظرت بالسور اللي يحيط المكان والخالي من أي مخرج حست ان نهايتها قربت صارت تبكي وهي تذكر كلام فارس وتتمنى لو انها سمعت كلامه ..
بهالوقت ..كان يطق الباب بعنف وهو يصارخ: جود وراك ساكته ياللا اطلعي
سعد وهو يحك شعره : تراك عطيتها وجه افتح الباب
راح للمطبخ بسرعه جاب المفتاح ورجع ..اول مافتح الباب ناظر بالدريشه والمكان الفاضي بذهول وصاح بصوت عالي : البنت انحاشت
وقفو الأثنين بسرعه: كيف يعني
سامي يركض وهو يضرب بالجدران اللي حوله والسبب عدم تركيزه :ياللا ندورها ماامداها تطلع ..طلعو من الباب الرئيسي للمبنى الداخلي
ناظر بسعود ودفه : انت روح يسار وحنا يمين عشان نقدر نمسكها
:

:

:
الساعه 4 الفجر ..
بالمستشفى تحديداً..
واقفين عند الزجاج اللي يفصلهم عن الحاضنه ويناظرون سلطان الصغير بفرح..
ام مشعل مبتسمه: يالبى قلبه يازينه
ام سلطان : الله يحرسه لأهله ناظري وشلون صغيرون
شهد مقهوره : انا مااشوف بشوف اخوي
ام مشعل شالتها ورفعتها للزجاج : هاه شفتي اخوك
شهد مبسوطه: ياربي حلو
ام مشعل بعد مانزلتها: بكره يصير معاك بالبيت
شهد بحماس: ياسلام والعب معاه
ام مشعل مبتسمه: ايه بس مو الحين
فهد جا عندهم ووجهه منور والأبتسامه ماليه معالمه: هاه وش رايكم بسلطان الصغير
ام سلطان: ياحلوه يتربى بعزك ياوليدي
فهد يبوس جبينها: ياجعلك سالمه يالغاليه
ام مشعل : احسه يشبه امه اكثر
فهد مبسوط: الله يعينه لاكبر دامه يشبه امه البنات راح تتحرش فيه دايم
ام سلطان واللي ماعجبها: وش هالكلام وانا امك
فهد يضحك: امزح يالغاليه شدعوه
:

:

:
الساعه 4:15الفجر..
ابتسمت ابتسامه عريضه وهي تناظر الباب العريض تقدمت له بسرعه تحاول تفتحه ..
لكن صوته اللي كان مثل خنجر بصدرها جاها قوي : وش تسوين ياحلوه على بالك دخول الحمام زي خروجه
جود تلصق بالباب وتتسحب يمين : خليني بحالي سامي الله يخليك
سامي يضحك: اسف مااقدر
قرب منها بسرعه ..مسكها هو وخويه وهي تصارخ بأعلى صوتها سحب بلوزتها وشقها بقوه وهي دخلت بنوبة صراخ مو طبيعيه
بهالوقت كانو عند الباب يفكرون وشلون يدخلون ..
تركي بسرعه : جود صوتها والله
فارس بخوف: تصارخ قرب السياره نرقى فوقها عشان نوصل للطوفه بسرعه
قرب تركي السياره بسرعه ..فارس فتح الشنطه وهو يصارخ: تقدم بلحقك ..نقز تركي فوق السياره ومنها للطوفى ونزل داخل المزرعه وهو يصارخ : اتركها يالتعبان ..قرب من سامي وبعده عن اخته وضربه بكس قوي على وجهه ..دفه بقوه وطيحه على الأرض وجلس فوقه يضربه ..تقدم سعد وصار يرفس تركي بظهره بعنف..
فارس بعد مارقى الطوفى رمى الحديده ونزل داخل الحديقه اخذ العصا الحديد وتقدم بسرعه وضرب سعد الى ان طاح على الأرض
جود كانت تراقب هالمشهد وهي تحاول تستر نفسها لكن بدون فايده كل ملابسها مشققه كانت تنافخ بقوه وهي مومصدقه انه جا من ينقذها من هالورطه
سامي ورغم عدم تركيزه الا ان بنيته كانت قويه ..فارس كان يحاول يركز عشان يضربه بالحديده اللي بيده اول ماصار سامي فوق تركي رفع فارس الحديده يبي يضربه بالوقت اللي وصل خويهم الثالث ومسك العصا وسحبها بقوه وضرب فارس بقوه على كتفه ..طاح فارس على الأرض وهو حاس بوجع حط يده على كتفه ووقف وهو متألم
بهالوقت وصل جاكو اللي كان سمين شوي ومايقدر يرقى الطوفى لو وشو فكر وهو يسمع صراخهم ..رجع السياره ورى وتقدم بالسياره بسرعه كبيره للباب ..انكسر الباب من الأصطدام ودخل هو والسياره داخل المزرعه اخذ العصايه اللي حملها معاه ونزل من السياره وهو يصارخ ورافع العصايه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآه
اول ماشافو الثلاثه هالمنظر ركضووووو بسرعه مبتعدين عن المكان..
تركي مبتسم: قوي قوي صدق من سماك جاكو
فارس يضحك وهو يأشر براسه ع السواق: خوينا متأثر بالأفلام الهندي بس تصدق طريقته عمليه بدال وجع الرجلين من المناقز
تركي يضحك: ايه بالله انك صادق بس طريقه تعدم السيارات
فارس فتح فمه يبي يرد لكنه سمع صوت بكاها التفت وشافها وهي جالسه وضامه رجلينها وتحاول تستر نفسها لف بسرعه للجهه المعاكسه وصاح بوجه جاكو : اطلع بسرعه ياللا
جاكو متحمس: حاظر سير
تركي قرب منها وهو معصب ضربها على وجهها بقوه: هذي سواتك ياحقيره
فارس سحبه وهو يحاول يغض بصره عن جود : مو وقته ياخوي لازم نستر البنت ..ناظر بنفسه بثوبه اللي ماغيره من العرس ..فسخه بسرعه ومده لتركي : عطها تلبسه
تركي مسكه مستغرب: وشو
فارس بعصبيه: خل تستر نفسها الثوب مثل العبايه بس ابيض ياللا تحرك
تركي: طيب طيب ..راح لها وهو معصب : البسي
اخذت الثوب ولبسته بسرعه وهي تشم ريحة عطر فارس المركز بالثوب غصب عنها ..
فارس واللي مازال معطيها ظهره : طرحتك وين ؟
جود بخوف : بغرفه داخل البيت الغرفه ع اليمين بممر
فارس ناظر بتركي: تعال معي نجيبها لها عشان تغطي شعرها
تركي : طيب بس نتركها هنا لحالها ؟
فارس يفكر : وش نسوي اجل
تركي يضحك: عندي شماغ بالسياره بعطيه لها تكمل الكشخه
فارس يضحك: احسن حل
راح تركي للسياره بسرعه جاب الشماغ واعطاه لجود وبعد ماغطت شعرها فيه وتلثمت تحركو الثلاثه للسياره ..
اول ماتحرك تركي ناظر فيه فارس: وش رايك فيني وانا لابس سروال وفنيله
تركي بحماس : اوووووووووووه كشخه
فارس يضحك: طمنتني ياشيخ خفت على مستقبلي
جود تبكي: تركي سامحني
تركي بقهر: كلي تبن حسابك بالبيت
فارس حط يده على يد تركي: حلفتك بالله يارجال لاتسوي للبنت شي كلنا نغلط حنا بشر والحمد لله البنت طلعت منها سالمه
تركي يناظره : بعد ماتبلت عليك وظلمتك تقول هالكلام
فارس بنبرة ترجي: عشان خاطري تكفى لاتسويلها شي اهم شي هي تتعلم من غلطتها
جود بعد مادخلت بنوبة بكاء:والله تعلمت انا اليوم حسيت اني بموت حسيت اني انتهيت فارس انا ظلمتك سامحني
فارس بهدوء: المسامح كريم ماصار شي
تركي يهز راسه بقهر: خلاص اكرمينا بسكوتك مابي اضيع كلمتي لفارس واذبحك
:

:

:
الساعه 5 الصبح بتوقيت السعوديه 6 الصبح بتوقيت الأمارات..
منسدحه على السرير وماهي عارفه تنام الجوع قارصها صار لها اكثر من 24 ساعه بدون اكل تحس بحرقان بمعدتها من كثر الجوع بعد تردد بعدت اللحاف وراحت لعربة الأكل اللي جابها سلمان قربت الكرسي وجلسة شالت الغطا الحديد الكبيروناظرت بالصينيه كان الأكل عباره عن شوربة عدس و شرايح دجاج بالخضار وسلطه ..شربة ملعقه من الشوربه وماقدرت تشرب غيرها لأنها كانت بارده أخذت الشوكه واكلت شريحه من الدجاج نفس الشي كان بارد وماعجبها طعمه ..اخذت صحن السلطه وصارت تاكل فيه ببرود وبدون نفس بس الجوع جابرها ..نزلت دمعتها وهي تناظر الجدران اللي حولها وتفكر بمستقبلها اللي بدايته ماتبشر بخير خايفه من مصيرها ..حطت الصحن ورفعت يدينها وهي رافعه راسها لفوق دموعها على خدها وتدعي من قلب : يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارب انا عبدك الضعيف أنا من أنساه الشيطان ذكرك ..اللهي أنت الغفور الرحيم اغفر لي خطأي وحنن قلب عبدك علي الهي اسألك بقلباً تائب خائف وليس له سواك أن ترحمني برحمتك ياالله .. بعد ماخلصت راحت للحمام وانتم بكرامه توضت فرشت سجادتها وصلت ركعتين وهي تبكي بحرقه
:

:

:
الرياض الساعه 5:30 الصبح..
صار له نص ساعه من وصل البيت صلى الفجر وجلس جلسته هذي وماغيرها كان جالس على السرير مسند جسمه على المخده اللي مسندها على عارض السرير ورافع وحده من ر