المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية سعوديه روعه جريئه ورومنسيه للكاتبه RoOoRoOo



$ miss roro $
11-29-2009, 01:47 PM
السلام عليكم



@@&@كبرياء الجرح@&@




للكاتبه:RoOoRoOo

قصه سعوديه رومانسيه خياليه جريئه
جمعت فيها بعض من أنواع الحب بعد الزواج وقبل الزواج وحب الصدفه وحبيت توضيح عذاب زوجه الأب لأولاد زوجها وهذي أول رواياه لي عبر الشبكه العنكبوتيه وأصريت على نشرها لما جمعت فيها من مشاعري وحياتي وشخصيتي وأتمنى أن تستمتعوا بها

ملاحظه(وكل الشركات يلي يشتغلوا فيها ملكهم ورثوها من أبائهم يلي هم أجدادهم)

الشخصيات:
(أم طلال ماتت بمرض الخبيث وأبو طلال مات من الحزن والمشاكل والديون والمصايب يلي طاحت فيه)
( وأم لمياء ماتت موتت ربها وكانت ماتشكي من شي بس قدر الله وكانت لمياء توها مكمله سنتين)
عائلة أبو طلال :
أبو وأم طلال:متوفين
طلال :متخرج من كلية التجارة وعمره 25سنه طيب وهادي وجدي مره يشتغل بشركات أبوه وماله دخل بأحد كافي خيره وشره أعجب بهيا بنت عمه أبو فارس وخطبها لكن رفضته


ريم:21سنه تدرس فيزياء محيره لولد عمها فارس وتحبه دلوعه وجريئه وتغار مررررررررررره من لمياء وأنانيه وماتخاف على مشاعر غيرها همها نفسها وبس




خالد:20 سنه يدرس صيدله يحب لمياء أكثر حتى من ريم وهي أعز الناس عنده (أخته بالرضاعه لأن لمياء كان لها أخو بس مات بعد شهرين من ولادته وكان كبر خالد وأم لمياء رضعت خالد منها بس أخو لمياء مارضع من أم طلال يعني بس خالد أخوها )مرح وحنون شخصيته تحبب الناس فيه وهادي ومتفهم ويحس بلمياء حتى قبل ماتتكلم يحب الفرفشه ومره فله كل الناس تحبه





عائلة أبو فارس:
أبو فارس :عمره 47سنه قوي الشخصية وكلمته وحده في العيله يحب عيال أخوه أبو طلال ويفضلهم على الكل لأنهم تقريبا مربيهم


أم فارس :عمرها 42سنه طيبه ومالها دخل في الناس

فارس :24سنه متخرج من كلية التجاره مرح وطيوب مره يشتغل مع طلال في نصيبهم من الشركه محير لريم من هم صغار وهو يحبها

هيا :21سنه تدرس آخر سنه فيزياء مرحه وحبوبه وطيبه عكس ريم بالاخلاق متزوجه من ولد خالت لمياء واسم زوجها عبد العزيز من أسبوعين متزوجين وهم حاليا في النمسا

سامي:أخر العنقود عمره 6سنوات هادي ويحب لمياء لأنها تلعب معه حساس ومهملته أمه


عائلة أبو فيصل:
أبو فيصل:سافر لكندا عشان شغله لحاله وأرسل لها ورقة طلاقها ومن بعدها ماعاد عرفوا عنه شي ولكن أخر السنوات صار يكلم عياله بالجوال ويشوفهم بالعطل
أم فيصل (مريم):41سنه طيبه وتحب لمياء كثييييييييييير ماتزوجت بعد زوجها ولا نوايه أصلا ومتحرره وأسلوبها وتعاملها راقي مره وماتعطي عمرها ومحبوبه من الكل وشخصيتها قويه


فيصل: 26 سنه يدرس طب بلندن على حسابه مغرور وحنون وعصبي وشخصيته تجذب الأخرين أحلى عيال العيله فيه جميع صفات الرجوله طوله 175 وجسمه رياضي جدي ورومانسي وغيور معجب بوحده تدرس معه لبنانيه أسمها كاترينا وهي تحبه بس لجماله وفلوسه يعني لمصلحه (أيش سوى بحبه لها ؟وهل ظل يحبها ولا لاء)



ماجد:21سنه يدرس صيدله مرح وطيب وهو صديق خالد الروح بالروح ويعز لمياء كأخت بس


ساره:19سنه تدرس علم نفس بنت ناعمه وهاديه وحساسه وخجوله وتحب طلال حب من طرف واحد من الطفوله




عائلة أبولمياء :
أبولمياء:45 سنه يشتغل في الشركه حقته وهوأغنى أخوانه لحاله عصبي مررره ويحب بنته بس زوجته مسيطره عليه بعض الشي

أم لمياء :متوفيه من كان عمر لمياء سنتين

هدى :زوجته تكره لمياء وتقوي زوجها عليه عمرها 35 سنه ماتجيب عيال و كانت مطلقه قويه وطويلة لسان ومحد يقدرلها سوريه الجنسيه بس تتكلم سعودي وأهلها ساكنين بجده وتقرب لكاترينا من جهة الجده وتزوجها أبو لمياء من كان عمر لمياء 4سنوات

لمياء :ثاني ثانوي علمي لكن عمرها 16سنه حساسه مرررره واي شي ياثر فيها ويبكيها "يصيحها" وكتومه بس أحيانا تسولف لخالد أخوها طيبه وأسلوبها راقي وحلو في تعاملها مع الناس وماتحمل بقلبها على أحد مستحمله عذاب مرت أبوها وساكته من دون تذمر فيها برائه تجذب وأحلى بنات العائله وأحلى مافيها عيونها العسلي يلي يناظرهم مايقدر يبعد نظره عنهم وفيها دلع طبيعي و شاطره وتحب دراستها طولها 160 وزنها 44ومريضه بالقلب هي بس تدري وتحب الأطفال مره وتلعب معهم وقلبها دق لشخص من صغرها تحبه بصمت(من هالشخص ؟وهل بيتوج حبها بيت واحد وأسره؟)

ومن أهل أمها عندها يالي بالأمارات هم سعودين الجنسيه بس ساكنين الأمارات من ولادتهم:
خالها رائد:وهوشاب مخلص دراسة هندسة البترول والمعادن ويشتغل عازب وعمره 26سنه
خالها حسن:41سنه يشتغل في وزارة التعليم يلي في الأمارات
وعنده :
محمد:20سنه يدرس طيران ومحبوب من الناس وأسلوبه بالكلام يشد الناس عشان يتكلمو معه ويحب وحده مررررره
(وأيش سوى عشان حبه في القصه بنعرف؟ )

وخاله وفاء:39 متزوجه من واحد مايقربلهم وطيبه
وعندها ولد بس ساكن بالدمام:
عبد العزيز:يشتغل بالأتصالات وهو زوج هيا أخت فارس وهو ولد خال لمياء

(وأبوها حارمها منهم وصار لها 5 سنوات ماشافتهم أكيد لسبب بس ياترى وش هو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)




البارت الأول:
لمياء :صباح الخير على أحلى الناس
أبو لمياء:هلا والله بحبية أبوها
هدى (الله ياخذك ):تعالي حبيبتي أفطري
لمياء (ياحرام يلي تحبني ):لا والله متأخره 00بابا حبيبي ممكن أروح لعند خالد
أبو لمياء : ليه
لمياء :من عرس هيا ماشفته
أبو لمياء :خلاص روحي
هدى :ليه ماعندك دراسه؟ 000 وترى الأختبارات ماباقي لها
لمياء(لازم النكد):لا000 وبعدين أنا مشتاقه له مره
أبو لمياء :خلاص روحي 000بس مين يوديكي؟(لأنه مايرضى تروح مع السواق لحالها)
لمياء :أنت وديني وخالد يرجعني
هدى:لا كذا تعب عليك
لمياء (أفففففففف):لاوأنت طالع من المدرسه وديني
هدى :وشلون تذاكري؟
لمياء(ياحرام خايفه علي ):اليوم الأربعاء
أبو لمياء :خلاص 000بس ياويلك تجلسي مع أحد العيال وأذا جلستي لاتشيلي لثامك ولا تتكلمي معهم
لمياء:أن شاء الله 00يلا دادي تراني تأخرت



راحت لمياء المدرسه وكانت متأخره:
في المدرسه:
لمياء:good morning
شذى:أهلين
أروى:شبلاكي تأخرتي؟
لمياء:أمس سهرت على فلم هندي خطير"جودا أكبر"
شذى:مالت عليكي على بالي بتقولي فلم رعب لا وتقول (وهي تقلدها)خطيررررررر
أروى:ماعليكي منها ولد ولد
لمياء:عندي سؤال أنتي منت بنت عمري ماسمعتك تتكلمي عن الحب أوشفتي فلم هندي أوقريتي قصة حب
شذى(بنت عاشت مع ثلاث عيال) وبرقه:يعني ماصير بنت ألا عرفت الحب ياجوليت زمانك
أروى:أقول لمياء الكلام معها ماله فايده
شذى تغير الموضوع:يابنت ياعليكي حظ يخربيت أبوه؟
أروى:أي عفيه أحسديها
لمياء:why?
شذى:أبله سلمى(يلي تاخذ التأخير)غايبه
لمياء بفرح:لاوالله صدق
أروى :مشي قبل ماحد يطب علينا
ودخلوا الفصل



في بيت أبو طلال الظهر وكانوا طالعين قبل المدارس :
طلال:السلاااااااااااااااااام
ريم:صباح الخير كان ماجيت وأنا أقول حرام أخوي يكسر الخاطر أثاريني أنا يلي أكسر الخاطر ياليتني رحت مع خالد كان أحسن
طلال:ياحول هالحين ليش هالمحاظره الطويله 000خلاص سوري هالتأخير
فارس من برى:بالعه راديو
ريم:كيفي00ليش جاي عندنا
طلال:عيب عليكي
فارس:أتغدا
ريم:ليه ماعندك غدا في بيتكم
فارس:لا جالس على قلبك
ريم وهي طالعه على الدرج:لا تخاف قلبي مايحمل غثيثين
دخل فارس
طلال:تدري أنك أنت وهي تموتون على بعض بس موراظين تعترفون
ريم وهي نازله:ياسلام سبقتوني
فارس (ياحلوك):أجل نستناكي عشان تنسد نفسنا
ريم بغرور:من غيرتك
طلال:تعالي عندي وماعليكي منه
فارس:الله يعينه
ريم بجرأه:ويعينها
طلال:ترى أنت لها وهي لك قولوا الله يعينا
ريم بتقهره:أعوذ بالله أخذ سواق ولاأخذه
فارس يرد لها الحركه:لاعاد أنا ميت عليكي أخذ شغاله ولاأخذك
طلال بخبث:خلاص أنا بقول لعمي
فارس وريم:لالالالالالالالالالا
طلال:هههههههههههههههههههههه



وبعد الغدا فارس نام بغرفة طلال وطلال بغرفة خالد من غير ماتدري ريم
دخلت ريم وكانت متكشخه لابسه تنوره جنز قصيره وتي شيرت خط بيضاء وكانت تجنن
ريم:طلال قوم
فارس (زي صوت طلال):هممممممم
ريم:قوم وديني عند صديقتي
فارس قام وفتح عيونه أنصدم بحبيبة قلبه:ريييييييييم
ريم أنصدمت :أسفه على بالي طلال
وجت بتطلع مسكها فارس:شتبغي بطلال
ريم :يوديني عند صديقتي بروح أجيب مراجع منها
فارس:خلاص أنا أوديكي (حب ينرفزها)بس بليز لا تصحيني مره ثانيه خرعتيني
ريم وهي طالعه:ماطلبت رايك لأني عارفه روووووووعه
فارس أموت بجرأتك وثقتك

وراحت عند صديقتها



الظهر وقت طلعت البنات من المدارس:
لمياء:أفففففففف كالعاده أبوي متأخرعلي
أروى :الله يعينك على التهزيء000وراحت


بعد ربع ساعه :
الأستاذه :وبعدين يا لمياء من بدت المدرسه كل يوم متأخره
لمياء بأحراج :اسفه بس والله ظروف


شوي وجا أبو لمياء :
لمياء:كذا يادادي كل يوم متأخره
أبولمياء معصب :أنطمي 000أصلا أحمدي ربك أن للحين تدرسين مازوجناكي
لمياء خافت :ليه أنا صغيره
أبو لمياء :وجع وش صغيره يلي كبرك عندهم عيال
لمياء:دادي هالحين أيش جاب هالطاري
أبولمياء :لأن أبو عادل خطبك لولده وأنا وافقت
لمياء تجمعت الدموع بعيونها (ومحمد ولد خالي):بابا حرام أنا صغيره وما أفكر بالزواج
أبو لمياء:خلاص أنا عطيته كلمه وحده وملكتك بعد أسبوعين
لمياء:بس
أبولمياء بعصبيه :لابس ولاشي خلاص هي كلمه وحده 00بس لايكون شايفتلك شوفه والله وقسما بالله لو
لمياء بصراخ قاطعته :خلاص والله رح أتزوجه
أبو لمياء بعصبيه :يالحقيره ليش قاعده تصارخي ليكون مو عاجبك الوضع
لمياء عشان تسكته :خلاص والله موافقه








سكتوا حتى وصلوا عند بيت أبوطلال :
دخلت لمياء البيت والصدمه أن عمتها مريم وعيالها موجودين (فيصل ,ماجد,ساره بس هي نايمه)كرهت نفسها لأنها أول مره تظهر ظعفها لأحد
فيصل مصدوم مين هالبنت وليش هي كذا
مريم وماجد وخالد منخرعين :لمياء شبلاكي ؟
لمياء بصوت مبحوح:مافيني شي 00خالد ممكن شوي
خالد:تفضلي



طلعوا للحديقه:
لمياء رمت نفسها بحظن خالد ودخلت بنوبة بكاء
خالد أنخرع :لمو حبيبتي أيش فيكي ؟مين مظايقك ؟
لمياء بين دموعها :دادي دادي يا خالد يبغى (وأنهارت بالبكاء)
خالد مات خوف:أيش جاه أبوكي
ماردت
خالد مسكها من أكتافها بقوه وصارخ :لمياء شبلاه أبوكي؟
جاء الكل حتى فيصل وساره
مريم :خالد كل شي بالهدوء يصير (وظمت لمياء)
خالد ماقدر يستحمل مسكها:لمياء بتقولي ولا شلون
لمياء :با 000با 0000يبي 000يزوج00ني
خالد:لمياء مافهمت أسكتي عشان أفهم
ماجد مصدوم :لمياء تقول أن أبوها بيزوجها
ساره حظنت لمياء وعمتها تهديها
فيصل مايدري كم عمرها وأول مره يشوفها:طيب عادي شفيها
لمياء أول مره ترفع صوتها على رجال وتكلمه عادي وبجرئه:لوكانت أختك مارظيت
فيصل بستهزاء:ليش ماأرضى
ماجد :أنت تدري كم عمر لمياء
فيصل يحسبها كبرأخته لانها تجلس معها كثير:ثاني كليه
ساره منصدمه:لا عمرها 16 بس بثاني ثنوي
فيصل تفشل:سوري على بالي كبر ساره
لمياء :عادي
خالد :طيب يالمياء العمر مو مهم و يمكن الرجال زين
لمياء هدت شوي :لا أنا توني صغيره وماأفكر بالزواج(شلون بتزوج وقلبي ملك لمحمد ولد خالي)
ماجد:مين الرجال؟
لمياء بهدوء كأنها رضخت بالامر الواقع :عادل بن ماجد ال0000
ماجد:والله على جثتي ماتاخذينه
لمياء:ليش؟
خالد:لاوالله كأنك رضيتي
لمياء :أبوي رد عليهم بالموافقه
خالد بعصبيه:ليه ماقلتي لي من قبل ماتردي
لمياء أول مره تحكي أيش صارلها:أنا من عرس هيا
ساره قاطعتها:صح ليه ماحظرتي
لمياء:مرت أبوي مارظيت 00بعدها مرت بأبوي صفقه وخسرها
(نزلت دموعها )وعشان يسكت أبوعادل عرظني على أبو عادل
فيصل حس بظلم وألم هالبنت :يعني أنتي مخطوبه لأبوه
لمياء:لا أبوه رفظني
ساره :هو يلاقي زيك
لمياء:بعدين عرظني على عادل
خالد:والحقير وافق
ماجد:عشان ينتقم لخسارة أبوه
لمياء :خالد ممكن توصلني البيت تعبانه
مريم :يمه ماتغديتي
لمياء :مالي نفس
خالد:قوم خلنا نروح للزفت
لمياء بخوف :لا الله يخليك والله أبوي ليذبحني
فيصل بحنان:خلاص يمه كلمي خالي
لمياء بعصبيه :قلت مالكم دخل ماعليكم ألا تحظروا ملكتي بعد أسبوعين
خالد:ليه على كيفك
ماجد حاول يكرها فيه :لمياء الرجال يشرب خمر وله سوالف مع البنات وسمعته زفت
لمياء بحزن :خالد وديني البيت000والله يخليكم يلي فيني كافي علي 000أنا أبغاه
مريم :بس
لمياء:عمتي الله يخليكي سكروا الموضوع



وراحت البيت وكانت منهاره من داخلها وجلست تبكي نفسها وتبكي حبها لمحمد ولد خالها وتبكي حظها


:

حرام عليك والله أني مابي غير محمد هو يلي يحبني يحن علي آآآآآآآآآآآآآآآه بس هو وين عني الله يعين بس
وشوي وهدت وفتحت T.v وحطت على قناة الشعر :
ليش قلبج يا بعد عمري حزين .. والله مو بلايق عليج هذا الزعل
يا حلاتج يوم كنتي تضحكين .. افتحي قلبج وقولي وش حصل ؟
من تجرأ من قطف هالياسمين .. من حرمهالزين قبل ما يكتمل
من كسر لقبه وشعوره بكلمتين .. ويدري قلبه للعتب ما يحتمل
منهو ارخص قيمه الغالي الثمين .. ويدري انه في عيوني له محل
ومن يقول الحب ما يقطر حنين .. ومن يقول انه وسط قلبي ذبل
يلا قومي يلا لاتتكيسلين .. خلي حلمي وياج يوصل لي زحل
يلا قومي يلا لاتتشاورين .. خلي حبنا يكون للعالم مثل
قالت اصبر قلت انتي تامرين .. وطالعتني بعين يملاها الوجل
ولااردايا ذرفت دمعتين .. وقالت ان الزين ابد ما يكتمل ..
قلت قوليلي ترى سرج دفين .. ما بخبر حد لو مهما حصل
بس دخيلج ما ابي هالدمع يبين .. مو بعشانشي بس والله ما حتمل
طالعتني وقلت لها شطالعين .. ماله داعي للعواطف والخجل
هذا مو بوقته في ويهي تسرحين . جاوبي احساس قلبي اللي سأل
قالت الشده بعد فترة تلين .. والفرح يقبل اذا باقي امل
والشقى لازم في يوم انه يهين .. والصعب يأتيه وقت يكون سهل
قلت لها قوليلي ولا تلمحين .. ما احب اسمع كلام به جدل
قولي شالموضوع اذا انج تسمحين .. وخلي الخوف اللي فيني يرتحل
قالت اهلي ساوموني بدرهمين .. وقرروا انهم يزوجوني بعجل
ياه خطبني شخص بعمري مرتين .. ويابو المأذون والعقد اكتمل
وافقوا لانهم ذماله طامعين .. وبالتجاره والمراكز والفلل
ليش لأ دام انهم رابحين .. يمكن انهم يطلعون بكم محل..‍‍!
قالت إلحقني إلحقني ومد لي هاليدين .. ضاع فكري وطار من راسي العقل
من لي غيرك اشتكي له يالضنين .. عطني رايك عطني ولو ذره امل
صرت انا ويااك ضمن التايهين .. والحزن في دربنا توه استهل
ليش يا دنيا في ويهي تعبسين .. حظي المايل متى بس يعتدل
قالت تكلم ولو بس جملتين .. لا اتم ساكت ترىوردي ذبل
قول اي شي قول لو كلمتين .. وانت اللي بس لامره امتثل
صدمتي كانت معاها صدمتين.. صدمتني كانت في هالمره دبل.
كنت ابياسا لها شرايج تملجين .. دام اخذنا الدبله والحب اكتمل ..
ما نطقت بشي وانا ميت حزين .. والدمع من فوق وجناتي همل
قمت اشاهق مابي نوحي يبين .. كني خيل باعلى صرخاته صهل
قمنا نطالع بعض عين بعين .. ما تكلما إلين الليل حل
قالت انطق لاتقول انزين انزين .. وانا ساكت والفرح عني رحل
كنت اظن احنا لبعضنا مكملين .. مادريت ان الحظ عاند بالفعل
كنت انا وحدي في عالمها سجين .. وكنت اقول الحظ اخيرا اعتدل
قلت لها اذكر كلامج لين الحين .. يوم تقوليلي ترااك احسن ريل
صحت فجأه وقلت لها تذكرين . يوم كنا نخطط لشهر العسل ..‍
قلت عشاني قومي ولا تزعلين .. وارضي بالواقع مادام انه حصل
اسمج بيبقى وسط قلبي دفين .. والقمر لازم في يوم بيكتمل
والله بفرح دام انتي بتفرحين . يلا خلينا بعرسج نحتفل
واصفعتني كف عالخد والجبين .. وقالت انت قاعد تكلم طفل..؟
قلت لها وصوتي بنبراته حزين .. اوعديني هالزعل اخر زعل
لانه قلبج ينعرف يوم تزعلين .. والله مو بلايق عليج هذا الزعل
ومهما ناديتج ابد لاتجاولين .. قصه الحب انتهت انتهت مات البطل
افترقنا بعد كل هذي السنين .. وللاسف حبنا في هالمره فشل
انتهى مشوار احلى عاشقين ..كلن بدربه ولكن ما وصل
كل واحد ينسى مع مر السنين . لكن الذكرى امرها مو بسهل
لين اخر يوم في عيني تسكنين .. وصورتج تبقى مثل بدر اكتمل
في بعض الاوقات اقعد مستكين .. بسافكر لين يذبحني الملل
بالفعل قطفوا زهور الياسمين .. قطفوا الزهره قبل ماتكتمل
دموعها كانت تنزل بشده من الحزن يلي فيها
ونامت بدموعها وهي تردد في داخلها:( ليتك يبه تدري الروح وش به مبتليه
في هواء شخص جاب قلبيلاقصاه)






خالد:عمتي كلمي عمي حرام يلي سويه
مريم ودموعها ماجفت :البنت تبغاه
ماجد :هي خايفه بس ولاهي أكثر وحده تكرهه
فيصل بستغراب:ليه هي تعرفه من قبل ؟
ماجد :لابس من سوالفنا عنه ومرات شافته مع خالي
خالد:أنا تعبان بروح أنام بعد ساعه صحوني عشان أروح لعمي


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

:ق7::069:

$ miss roro $
11-29-2009, 01:54 PM
بعد ساعه كانت أم فيصل وفيصل وخالد عند أبولمياء
أبولمياء:ياحياالله أم فيصل
أم فيصل :الله يحيك ويبقيك 000شوف جايه وعندي طلب وماودي تخيبني
أبولمياء :تفضلي
أم فيصل:جيت أطلب لمياء لفيصل
هنا فيصل وخالد أنصدموا
أبولمياء:والله البنت مخطوبه
أم لمياء :أفا تبدي علينا الغريب
وأقنعته وعطته اللي يكفيه يسد دين أبو عادل
وهم طالعين :
خالد مبتسم :ياسلام صرت نسيبي
فيصل بقهر:شفت



يوم وصلوا البيت دخل فيصل مع أمه الغرفه :
فيصل بعصبيه:يمه أيش سويتي
أم فيصل:ليه أنت ماتبغاها
فيصل يكذب لأنه مايعرفها:أيه أصلا ماأتحملها
أم فيصل بعصبيه:يعني بتسود وجهي عند خالك
فيصل :ماحد قالك تقرري عني
أم فيصل :ونهاية الكلام
فيصل :زوجيها لماجد
أم فيصل :يحسوا بعض أخوان
فيصل:مالي دخل
أم فيصل :شوف لو رفظتها لاأنت ولدي ولا أنا أعرفك وأغضب عليك ليوم القيامه
فيصل:بس
أم فيصل:أيش قلت
فيصل :يلي تبغيه بس مارح أكون سعيد
أم فيصل بمرح:رح تكون فيصل
فيصل أبتسم بألم:تصبح على خير


بعد يوم من الأحداث على الساعه 5العصر :
دخل أبولمياء غرفة لمياء وظربها كف طبعا كله من كلام زوجته :يالحقيره يالحيوانه يا0000
يا00000(ماخلى كلمه ما قالها)
وقبل مايطلع :ألبسي عمتك تبغاكي وصح يا000ترى عادل من بعد الضرب صار يشوف العمى ولا يشوفك
لمياء بدموع وألم :أن شاء الله
ولكن حمدت ربها أن ماحد رح ياخذ مكانه بقلبها
اااااااه ياربي ياكبر حبك بقلبي يامحمد بس ياليت يدري




وقف أبو لمياء ونزلها ومانزل دخلت شافت ساره وفيصل وخالد بالصاله:
لمياء:خالد أيش سويت لعادل
فيصل (تستهبل هذي):ليه هامك مره
لمياء ببرائه:أكيد مو خطيبي
خالد:لمياء أنتي صاحيه
لمياء بستغراب:أيش نسيت أيش صار أمس
خالد:لمياء تدري أن فيصل خطبك
لمياء أنصدمت :فيصل خطبني 000وعادل
فيصل بعصبيه :هالحين أيش دخل هالزفت
لمياء:الزفت خطيبي أظن وبعدين (وجهت الكلام لخالد)مين قالك تتحكم بمستقبلي أنا قلت موافقه ليش تدخل
ساره:لمياء شفتي شكلك أمس
فيصل :يعني رفظتيني بس تدري موالحق عليكي الحق علينا يلي خفنا عليكي ورحت وخطبتك (وعشان يرظي غروره)وتراني عشان أمي خطبتك مو حبنا فيكي


خالد أخذ لمياء وطلع الحديقه
ساره :فيصل ماله سبب هالكلام هالحين وشكلها توها درت
فيصل بعصبيه:بدل ماتفرح تروح وتفضل علي هالحقير
ساره:مافظلته
فيصل:أقول مع السلامه


وراح الفيصل وكان يتمشى بسياره وكان متضايق مره


في الحديقه:
خالد:أنتي ماتبغي فيصل
لمياء:موالسالفه أبغى ولا ماأبغى السالفه
وجا ماجد :ممكن أجلس
أبتسمت لمياء:بس لاتنقل الكلام
ماجد بمرح:حاظر ماما لمياء
خالد:أفففففففف كملي
لمياء:أبوي ياخالد متورط معه وأنا سبيل النجاة له وأرفظ
ماجد :لاخلاص أمي سلفته المبلغ وخلصت السالفه (وهو يغمز لها)يامرت أخوي
خالد:ها أيش ردك
العمه مريم كانت تسمعهم :أكيد موافقه
لمياء بأحراج :عمتي شوفي فيصل ولد عمتي وأحق من الغريب بس أنا ابغى أكمل دراستي
ماجد بمرح:وتظمني البعبع
لمياء :ماجد لو سمحت ألا أبوي
خالد:صح يالمياء كلام ماجد ممكن أبوكي يزوجك واحد ثاني
مريم :والله يالمياء أني أظمن لك فيصل يخليكي تكملي دراستك
وبعدين أنتي ماتبغيني 000أصلا من ولدتي وأنا أقول لمياء لعيالي
لمياء بأحراج وحمرت أخدودها(آه يعني مافي مجال رح أتزوج مهما صار)
:عطيني وقت أفكر
العمه :ليش ؟
ماجد:خلاص يمه شوفي حمرت أخدودها
لمياء:سخيف
ماجد:أف تسبين حماكي والله لعلم فصولي
لمياء أستحت مره
العمه:خلاص لك الوقت كله بس بسرعه أي
لمياء هزت براسها يعني أي
خالد:عاد كلش ولاأم نواف
لمياء:مالت عليك زين (وراحت)


وبس رجعت كانت رافضه بس سكتت عشان عمتها:
وبعد يومين
دخل أبولمياء:
أبولمياء:كيفك؟
لمياء:بخير
أبولمياء:دوم مو يوم 000أدخل بالموضوع
لمياء:تفضل
أبو لمياء:عمتك خطبتك لفيصل
لمياء:أنا رافضه
أبو لمياء:ليش أن شاء الله؟
لمياء:مغرور وأناني
أبولمياء:أنتي أول وحده مغروره وعلى الأنانيه أنتي مادريتي عنه كله من كلام الناس
لمياء:ومايحبني
أبولمياء بستهزاء:صح كلامك لازم تحبون بعض وبعدين تتزوجون مو صح (وبجديه)الحب يجي بعد الزواج
لمياء:بس هو يكرهني ومايستلطفني وأصلا هذي أول مره أشوفه
أبولمياء:كلام يوصلك ويتعداكي زواج رح تتزوجي
لمياء بألم:أنا صغيره على الزواج
أبو لمياء:أنتي رفضتي عادل وهالحين فيصل شتبي يعني تعنسين
لمياء بحزن:توني على أنه يطلق علي عانس
أبولمياء بصرامه:ملكتك بعد الأختبارات
لمياء وهي تصيح وتحب يده:بابا الله يخليك حرام عليكي
أبولمياء بحنان:ولد عمتك رح يصونك أكثر من غيره
لمياء:بس
أبو لمياء بحزم:خلاص أنتهى الموضوع
وجلست لمياء تصيح
وبعدين فتحت الكمبيوتر وصارت تتصفح وتتنقل بين المندتيات ودها بشي يهون عليها همومها وشوي وشافت عنوان جذبها مره ودخلت عليه وكانت أبيات شعر تحس كأنها مكتوبه فيها ومن دون شعور ماقدرت تمسح دموعها :
جتني
وقالت خذ بقايا هداياك
وهاك الرسايل وأعتبرها نهايه
وخل ذكرياتي والصور دوم وياك
مابيك تنساني وتنسى هوايه
وأستر على ماشفت مني وماجاك
وعساك تذكر ذكرياتك معايه
قلت أسمعي قالت عسى الله يرعاك
ماعاد ينفع ياحبيبي كفايه
صاح الضمير وقال يالزين وش جاك
ودي أعرف اليوم شنهو خطايه
ودي أعرف اللي حصل لاعدمناك
شاللي حصل بالضبط شنهي الحكايه
قالت (خطبني ) شخص مثلك وشرواك
وأبوي ملكه وحطم منايه
قالت وهي تبكي ترى الكل يفداك
لكن ظروف الوقت زادت شقايه
غصب علي اليوم أوادعك وأجفاك
مجبوره ياقلبي أفض الروايه
لاتعتقد في يوم أنا بقدر أنساك
أنت الوحيد اللي لهالقلب غايه
والقلب صابه وقتها ألف دكاك
والهم أعلن في حياتي البدايه

وصارت تبكي بألم لأنها ماتقدر تنس حب طفولتها ومراهقتها حب محمد يلي حفرت أسمه في حنايا قلبها
0
0

لكن بعدين جلست تفكر
وحست أن فيصل يبغاها
وأنه موافق عليها
وهي ماتكرهه
ورح تحاول تكسبه
ورح تحبه يمكن
ورضت بالواقع من غير أختيارها وبالغصب عنها
ورح تحاول أنها تنسى محمد
لأنه يمكن مايحبها وبعد وماتجرء يعترف بحبه لها
وقررت تمسحه من قلبها
ولأنه مابين لها حبه
وهي يلي وهمت نفسها بس



وقررت الملكه بعد ماتخلص لمياء أختبارات
وقبل الملكه لمياء درت برجوع هيا وراحت لها:
لمياء:بابي
أبو لمياء زعلان:شتبين أنتي بعد؟
لمياء:دادي أنت لاتزعل وتكدر خاطرك وكل أنسان له نصيبه
أبولمياء:هالحين جايه تعطيني محاظره أخلصي أيش تبغي
لمياء:بروح لهيا توها راجعه من السفر
هدى من عند الباب:لا
لمياء طنشت:ها شقلت بابا
أبولمياء:يلي سمعتيه من هدى
أبتسمت هدى وجلست بجنبه: مايصير تروحي هالحين في أختباراتك
لمياء برجاء:بس ساعه الله يخليك
أبو لمياء:بس ساعه
هدى:ثلاث ترباع الساعه يكفي
لمياء:لا بابا مايكفي
أبو لمياء:يكفي 000يلا بسرعه عشان أوديكي



وراحت لمياء مع أبوها لعند هيا:
لمياء:هاي
هيا:أهلين 000كيفك؟
لمياء:الحمد الله 000مومهم أخباري المهم أخبار العرسان
هيا:تمام مستانسين
لمياء:ياعني الله يديم هالوناسه
هيا بتحرجها:سمعت أن في ناس أنخطبوا
لمياء مافهمت:الله وناسه مين أنخطب ؟
هيا مستغربه وجت بتتكلم
قاطعتها لمياء بفرح:مين ريم ولا ساره وعندي أحساس أنها سارونه
هيا:أنتي تستهبلي
لمياء مستغربه:لا 000ليش؟
هيا:أنتي ماتدري
لمياء:بأيش؟
هيا:أن فيصل خطبك
لمياء حمرت خدودها :أي أدري
هيا:طيب ليش تستهبلي؟
لمياء:لا والله كنت أحسب تتكلمين عن حد غيرنا
هيا:أيه وعاد صرتي مدام فيصل
لمياء تغير الموضوع:وريني صور النمسا
هياأبتسمت:عاد النمسا جنان روعه روحي لها بشهر العسل
وكملوا سوالف



ورجعت لمياء البيت بعد ثلث ترباع الساعه على أوامر هدى


وقبل الأختبارات بأسبوع أخطبوا ريم لفارس الملكه كانت في الرياض على حسب طلب فارس عشان طلال يحظر لانه عنده هناك شغل وطبعا كل العائله يلي بالدمام جت للرياض

ويوم الملكه:
خالد مر لمياء وأخذها للرياض معه
وفي الصالون:
هيا:أخيرا ريم صارت مرت أخوي
ريم :بس أنتي ماصرتي مرت أخوي
ساره أنقهرت:عادي الله يعوظه
ريم :ليش أنتي من قهره
ساره بعصبيه:لأن البنت متزوجه عيب
هيا:صح تراني ماأرضى على عزوزي
لمياء:ياعيني على الحب وينك ياولد خالتي تسمع الكلام الحلو
ريم :لاتخافي تلاقيه شبعان من هالكلام موكذا
هيا أنحرجت:بس بنات أحرجتوني
ساره:الله يرسل لكل بنت زوج مثل (وتقلد هيا)عزوزي
الكل:ههههههههههههههههههه
لمياء:لا عزوزي واحد مافي منه أثنين
ساره تغمز له:نعلم فصولي هالحين
ريم:ليه هو الجوده الأصليه
هيا:أكيد وأكثر بعد (وتوجه الكلام لمياء)مبروك
ساره:صباح الخير 000جاء نواف وكبر نواف وتزوج نواف وتوك تباركي
لمياء مستحيه:الله يبارك فيكي
ريم:أقول مافي بيبي على الطريق
هيا:حرام عليكي تو ماصار لنا شهر
لمياء:ريم منتي خايفه
ساره تغمز لها:ليش تسألي رح تجربي
ريم بستحقار للمياء:لا عادي هو كل السالفه فارس بيشوفني
هيا:كل الكلام له ها
ساره :لمياء أمشي ننزل



وهم على الدرج وطبعا الملكه بأستراحه مستأجرينها :
كان فيصل قاعد يكشخ تحت عند المرايا يلي بجنب الدرج
ساره تنغز لمياء وبلهجه بنانيه:شوفي شوفي حبيب الألب
لمياء ماردت
فيصل أنتبه لهم بس ماعرف لمياءلانها متغطيه بس جذبته ريحت عطر( أمور)متعود أخته تحط عود
فيصل:تستاهلي طنشتك
ساره:مين قال بس مستحيه
فيصل سكت وكمل تكشيخه
لمياء بهمس لساره:سارونه قولي له شكله يجنن خليه يثبته كذا
ساره بخبث:أكيد
لمياء ببرائه:أي حلو كذا
ساره:صوصو
فيصل:وجع أصغر عيالك أنا 000شتبغي
وصلوا لتحت وكانوا تقريبا قريبين منه ولمياء منزله عينها ومن خباثت ساره مسكت يد لمياء بقوه وجرتها معها
ساره:كذا شكلك حلو
فيصل:أدري
ساره :ياأخوي ماعندك رومنسيه
فيصل طنش
هنا لمياء راحت ركض أستغرب منها فيصل
فيصل:شبلاها هذي
ساره :بس عرفت أني بحرجها وراحت
فيصل:ليه بتحرجيها
ساره:لأنها قالت لي أقولك كذا شكلك حلو عشان تثبته
ظحك فيصل على هبال البنات وثبته على الشكل يلي عجب لمياء
فيصل:تعالي غريبه شلون غيرتي العود
ساره بفخر:أناأصليه ماغيرته
فيصل :أجل مين يلي حاط عطر ريحته تجنن
ساره:أحم أحم
فيصل:شبلاكي
ساره:لأن يلي فتنتك بريحة العطر لمياء
فيصل :خطيبتي
ساره:أجل مين تحسب000تدري يافيصل أنك محظوظ
فيصل:why؟
ساره:لأن لمياء أحلى بنات العيله حتى أحلى مني
فيصل:يلا بلا كذب
ساره:والله ماأكذب شوف بكرى بنات العيله مايغطون عنك وجيهم وأكيد شفتهم ورح تصدق قمر والله قمر
فيصل تحمس من داخله :سارونه قولي لأمي أني أبغى أشوفها
ساره:ياسلام وشلون هذي ؟
فيصل:نظرة الشرعيه
ساره:فيصل الله يخليك لمياء صحيح مالها دور بس تراها كل هذا تكتم داخلها وماتتكلم
فيصل:والحل
ساره :أخليها تركب معك وأسمع سوالفها
فيصل:بس
ساره:يخرب بيتك أحمد ربك000يلا باي وتفق مع خالد أنها تروح معي



كان الجو حلو وكانت لمياء تطغي على الجميع بجمالها وبرائتها و
طاحت بموقف :
كانت لمياء وساره يرقصوا على أغنية راشد(ويلاه)
وبس خلصت جلسوا بمكانهم شوي وجت مره كبيره في السن
لمياء قامت من مكانها وجلست المره بمكانها وجلست لمياء بجنب ساره والمره قبالهم :
المره شبهت عليها:أنتي بنت حصه بنت 000ال000
لمياء مستغربه:أي
المره:أنا أعرف أمك من زمان أنا أكون بنت عم جدتك
لمياء أنبسطت وجلست تسولف معها
اخر شي المره:يمه أنا عندي ولدي عامر (أحفظوا الأسم زين)دكتور قلب وتوه متخرج ودي أخطبك له
لمياء أنصدمت شوي وتصيح
ساره:بس ياخاله هي مخطوبه لأخوي فيصل أذا تعرفيه
المره:صحيح هالكلام يابنتي
لمياء:أي ياخاله
المره:يلا الزواج قسمه ونصيب
لمياء:ماأبغاكي تزعلي مني ياخاله وأن شاء الله تشوفيله بنت الحلال
المره:أن شاء والله

ومر الوقت حتى جاء وقت دخلت ريم عند فارس وكان معها طلال
ريم :السلام عليكم
فارس وطلال:وعليكم السلام
طلال :تعالي ريومه أجلسي بجنب فارس(يبغى يحرجها)
ريم عادي وجت وجلست بجنبه
طلال:ماصدقت أختي
فارس :كيفك ريم؟
ريم :الحمد لله (بدلع)
فارس :كيف الدراسه؟
ريم:الحمد لله
ريم:كيفك وكيف الشغل؟
طلال:الحمد لله
فارس:تراها سألتني 00الحمد لله
طلال:أستعجلكم عشان تدخلوا بالكلام الحلو
فارس:أنت أذلف وحنا ندخل فيه
دخل خالد:يلا يا حلو مع السلامه
فارس :أنا
خالد:لاجدي00قومي ريومه
ريم طلعت
فارس :أفف صدق أنكم 00عطوني رقم جوالها
طلال:055#########
وعدت الليله




ساره :يلا لمياء عشان الهنود بيجون يرتبون والكل راح
لمياء :لحظه أكلم خالد
خالد:هلا
لمياء:أهلين
خالد:كيف الحفله؟
لمياء:تمام00خالد وين أنت
خالد:مع ماجد عند الشباب ليش؟
لمياء:لابس بروح مع ساره
خالد:أوكي
لمياء:قود نايت
خالد:مع السلامه
ساره:يلا مشينا
ساره لبست عبايه ساده وعريظه ونقاب وغطت عيونها عشان فيصل غيور مره أما لمياء فكانت لابسه عبايه ظيقه مره ومخصره ولثام عشان الدنيا ليل محد يشوفها حجه عشان خالد يرضى
ساره بخوف:لمياء بتطلعي كذا
لمياء:أيوه 00ليش؟
ساره:أخواني يهاوشوا
لمياء خافت من فيصل لان معروف عند العايله بعصبيته:ساره قولي لهم أني ماأدري لأن خالد رضى
ساره:بروح اشوف ماما وبجي روحي قبلي (حجه عشان يظلوا لحالهم)



لمياءعلى بالها السواق فتحت الباب وجلست:هاي
فيصل (يخرب بيت العطر شكلها متروشه فيه):وعليكم السلام
يوم رد رفعت عيونها وانصدمت:فففيصل
فيصل كان وده يظحك بس مسك نفسه
لمياء أحترق وجههاعلى طول فتحت باب السياره بتنزل بس فيصل عنده نظام بسيارته أسمه مانع الطفل (ماي باخ زرقاء)مايفتح ألا من عنده ولأنه بعد مقفل من عنده
فيصل ببتسامه:مايفتح ألا من برى
لمياء ببرائه:وكيف نبغى ننزل
فيصل:يلي برى يفتحوا لنا
لمياء بخوف :وأذا مافي أحد أنام هنا
فيصل مات على برائتها وعفويتها:ههههههههههههههههه لا أنا عندي نظام
لمياء عصبت:طيب ممكن تفتح الباب
فيصل:ماحد يأمرني
لمياء بسلوب راقي:فيصل بليز أفتح لأن خالد مايرضى أجي مع أحد غريب
فيصل رفع حاجب :وأنا غريب
قطعت عليهم ساره:هاي 00سوري على التأخير بس أمك
فيصل:عادي
ساره:لا شكله عجبك الوضع شرايك تنزلني وأجي مع ماجد
فيصل:ياليت
ساره:شرايك لمو
لمياء بعصبيه:تدري الحق علي جيت معك وبعدين رجلي على رجلك
ساره:معصبه البنت ايش سويت لها
فيصل يناظر لمياء:مدري أسأليها
لمياء:ساره خلي أخوكي ينزلني مالي خلق المشاكل
فيصل:أولاأنا لي أسم ثانيا خالد يدري أني بجيبكم
لمياء أتصلت على خالد
خالد:هلا والله بلي مع خطيبها
لمياء مستحيه:سوري خالد بس ماكنت أدري
خالد:والله
لمياء:والله وأقسم
قاطعها فيصل :عطيني أكلمه
لمياء عطت التلفون لساره وساره عطته لفيصل رفع حاجب موعاجبه الوضع متعود على جرائة كاترينا معاه
فيصل:نعم شتبغى
خالد:لا والله تسوي شخصيه
فيصل :خلود بعدين نتفاهم 00مع السلامه
خالد:طيب مع السلامه
ساره:شفت في ناس من أهل أم لمياء خطبوها
فيصل بدت الغيره:وقلتي لها أنها لولد عمتها مخطوبه
ساره:أي
فيصل رفع راسه وطاحت عينه بعين لمياء نزلت على طول عينها
فيصل وه ياناس فديت العيون الناعسه وحس بالفرق بينها وبين كاترينا من ناحية الجرائه:أقول لمياء لو سمحتي أنا ماأحب أحد من المسؤلين عنهم يلبسوا لثام أو عبايات ملونه أومخصره
يوم وصلوا نزلت ساره وماحبت ترادده قدام أخته :فيصل أول شي سوري على الكلام يوم خطبتني بس ما كنت داريه وبعدين أنت مومسؤل عني وأنا لما أصير عندك بالبيت ألبس على كيفك لكن هالحين سوري 00تصبحوا على خير
ماخلت لفيصل مجال يرد وردت عليه بأسلوب راقي أبتسم والله شكلها دخلت مزاجك 000وكاترينا لا كاترينا جمالها لكل الناس حرام أنا أقارنها بلمياء يمكن أحلى



في الصباح:
صحت لمياء وطبعا نامت عند ساره وجلست تذاكر كيمياء لأن عندها يوم السبت أختبارنهائي كيمياء وتوحيد وكانت الساعه 9 الصباح وهي لابسه عبايه ومتلثمه تخاف أحد يشوفها صحى فيصل على الساعه 9ونص عشان يرجع لمياء الدمام لبس ونزل للحديقه يفطر وشاف بنت متلثمه أكيد لمياء وهي مشغوله بالكتاب
فيصل:صباح الخير
لمياء أنخرعت:صباح النور(وهي مرتبكه)
أم فيصل (مريم):لمو قومي حبيبتي ظبطي ملابسك
لمياء:ليه خالد ماكلم؟
أم فيصل:لافيصل بيرجعك
لمياء :ليه وين خالد
فيصل:رجع أمس بالليل مع الشباب
لمياء:لا عمتي أخاف أبوي يهاوش
أم فيصل:أنا أكلمه
لمياء:لا تعب عليه يوديني ويرجع(عشان اليوم طيارته للندن عنده أختبارات)
فيصل:لاتعب ولاشي كلها 4ساعات
لمياء:ومين بيروح معاي
فيصل:محد
لمياء:لا ماأقدر
أم فيصل:أفف000ليش بعد
لمياء:مافي محرم
فيصل أعجبه أسلوبها :بس أنا ولد عمتك
لمياء:منت من رجال الأجانب
أم فيصل بمرح:أسم الله على ولدي ولدي سعودي
لمياء:عمتي بليز من غير مزح
فيصل:والحل
لمياء:كذا أو كذا مارح أروح
بروح أشوف أحد يوصلني ( أتصلت لخالها رائد وكان في الرياض)
لمياء:قود مورنينق
رائد:قود مورنينق هلا والله بنت الشرقيه 00كيفك
لمياء:بنشكر الله
رائد:يخرب بيت لبناني
لمياء:رائد طلبتك
رائد: 00أمري تدللي
لمياء:أحم أحم
رائد:ورز بلحم
لمياء بسرعه:أبيك ترجعني الدمام
رائد :متى أمرك
لمياء بفرح:رظيت يعني
رائد:أيه
لمياء:يابعد عمري ياخالو متى مابغيت
رائد:خلاص أرسل لك السواق يجيبك للشقه عندي نتغدا ونطلع
لمياء:أوكي بس أرسله الساعه 11
رائد:خلاص 00باي
لمياء:بايو
فيصل غار:مين هذا رائد
لمياء(أيش دخلك):خالي
فيصل تستهبل هذي :ياسلام خالك وماأعرفه
لمياء :بس هوخالي عمرك ماشفته
فيصل:وكيف هذي ؟
لمياء(أفففففففف):هو بالأمارت
فيصل:أنا ماأعرفه
لمياء:أنا أيش دراني
فيصل:أيش أسمه
لمياء:رائد بن عبدالله ال0000
فيصل:طيب لمياء بطلب طلب بس ماأبغاكي تزعلي (راحت العمه
لمياء:تفضل
فيصل:حجبي قدامي
لمياء مصدومه:ها000لا
فيصل:ليش أيش معنى ماجد
لمياء:ماأخون ثقة أبوي00أصلا باقي أسبوعين على الملكه
فيصل:أيش معنى معي تخوني ثقة أبوكي وماجد عادي
لمياء:لأنه ببساطه يوم سافرت مرته لجده عندأهلها جاء ماجد عندنا وحجبت قدام أبوي ويوم راح قلت له أنه زي أخوي ورظى بشرط أن بس ماجد
فيصل كبرت بعينه مره وسكت
لمياء ببتسامه تجنن:فيصل ماأبغاك تزعل بس ماأقدر
فيصل:لا ماني زعلان
لمياء:يلا مع السلامه 00تروح وترجع بالسلامه
فيصل :الله يسلمك
وسافرت لمياء مع خالها رائد للدمام

وبدت الأختبارات
وانتهت



في الرياض
ساره خلصت أختبارات ودخلت غرفتها وفتحت لاب توبها
وفتحت على الإيميل ولقت البنت يلي تعرفت عليها عن طريق المنتدى يلي مسجله فيه متصله وكانت أسمها غرك زمانك
غرك زمانك: هلا والله ساره
جرحني زماني:هلا وغلا
غرك زمانك:ممكن ساره بتكلم معاكي بس لاتطلعي لين أخلص أوك
جرحني زماني:أوك
غرك زمانك:أنا آسف على الكلام يلي بقوله لكي
أنا ماني بنت أنا واحد أسمي طلال بن 00ال000و
أنا مره أسف بس أني أعجبت بأسلوبك بالمنتدى وحبيت أتقرب لك بس بعدين حسيت أنك أنسانه محترمه وحرام يلي أسويه فيكي وأتمنى أنك تعذريني وتسامحيني وماتسوين لي بلوك لاني بصراحه تعودت على وجودك
جرحني زماني أنصدمت وصدمتها مرتين معقوله كل هالفتره تكلم رجال ومو أي رجال طلال ولد خالها حبيب الطفوله أعيونها أمتلت دموع وماتدري ليه هو لانه كذب عليها أو لانها تكلم رجال أو لانه هو طلال حبيبها :الله يسامحك بس أنا بسوي لك بلوك لاني مستحيل أكلم رجال غريب عني ومايربطني شي فيه وعاداتي وديني مايسمح لي بالهشي
وسوته بلوك"مسحته من قائمة الإيميل "
وجلست تصيح ماتدري ليه مع أنها ماغلطت
وحلفت أنها ماعاد تدخل المنتدى يلي هو موجود فيه







في الدمام

في السياره:
خلصت لمياء اختبارات:
أبو لمياء بحنان:يا عمري 000أطلبي وتأمري
لمياء (ياحلوك يابوي وانت من دون زوجتك):لا بابا ماأبغى أتعبك
أبو لمياء:ياحلوالتعب منك
لمياء بدلع حبت راسه:وديني الراشد نفطر(وكانت خايفه)
أبو لمياء:خلاص الراشد الراشد
وراحوا ودخلوا أكثر محلات الماركه وشرى لها وهم راجعين
لمياء:بابا والله كثير
أبو لمياء:مافي شي يكثر على حبيبة أبوها
لمياء ظمت أبوها وباسته على خده:الله لا يحرمني منك
أبو لمياء:ولا منك000بمر عند عمك أبو فارس زعلان عليكي يقول من زمان ماشافك
لمياء:خلاص نروح عنده بس مانتأخر لأني تعبانه
أبو لمياء:وخلي خالد يرجعك
لمياء:طيب


ودخلوا عند أبو فارس:
أم فارس:هلا والله
لمياء:أهلين فيكي
أم فارس:وين الغيبه000 نهون عليكي كل هذي الفتره مانشوفك
لمياء:لاوالله بس شوي أنشغلت
أم فارس:بتسافري معنا
لمياء:ماتوقع 000بس وين بتروحون؟
أم فارس:مدري سمعت أبوفارس يقول للعيال يختاروا وين بيروحون
لمياء:هيا اليوم نايمه عندكم000وينها
هيا وهي داخله :هنا
سلمت لمياء عليها
لمياء:كيفك ؟
هيا :الحمد الله وأنتي كيفك؟
لمياء:الحمد لله
ريم بغرور:هاي
لمياء:أهلين 00شلونك؟
ريم:ياحرام خايفه علي00بس موتي حره الحمد الله
أم فارس بعصبيه:رييييييييييييم
لمياء مصدومه:ليش كل هذا أيش سويت؟
هيا كسرت خاطرها :ماعليكي منها
ريم بعصبيه:ليش شايفتني مجنونه
لمياء بهدوء:أوكي أيش سويتلك
ريم قهرها برودها:كيفي أكرهك أخذتي أخوي وحتى ماجد أخذيته(كان كأنه أخوها)وفيصل خطبك(غيرانه)مابقى غير فارس وطلال ياخوفي تاخذينهم بعد
كان أبو فارس ماجد وخالد عند الباب وسمعوا كل هذا
لمياء:أوكي سوري أذا كنت ظايقتك
ريم بحقد:كثيييييييييييير
لمياء سكتت وجلست تناظرها بالم وعتاب وتعب
(بعض الجروح لاجت من اغراب عادي
000000الجرح موت الجرح لاجا من أحباب
مليت أدور00مليت أدورلك عذر000
0000 مثل الضرير اللي ورى نور ظله
شبيت نار وانطفت في سهاد0000
000الليل نام وطاري الجرح ماغاب)
لمياء بألم:دايما كنت أحاول أتقرب منك بس أنتي للأسف (ونزلت دمعه من عينها ومسحتها)
(لأن لمياء 24 ساعه مشاكل مع ريم وريم تكره وتغار من لمياء)
دخل أبو فارس وعطى ريم كف قوي
ريم أنصدمت وجلست تبكي وكرهتها أكثر
لمياء جلست تبكي :أسفه عمي أني خربت حياتكم
أبو فارس ظم لمياء:أفا لو ماكفتك الدنيا نحطك بالعين وما عليكي من كلام ريم
لمياء قربت من ريم :الله يسامحك 00ولا تنسي كما تدين تدان وشكرا على تحملك لي
وطلعت وأنصدمت بخالد و طاحت بحظنه وجلست تبكي
ماجد:خلنا نمشي
خالد:مو قبل ماخذ حقها
لمياء:لابليز خالد خلاص أنا تعبانه
ماجد :لمو ماعليكي منها هي غيرانه
لمياء بتعب:خالد روح لأختك فعلا أنت ماتهتم فيها كثري
خالد:طلال يهتم فيها
لمياء:خالد خليها تتتسااامححننننننننننييي(وأغمى عليها)
خالد:لمياء لمياء
حملها ودخلها أنصدم الكل
خالد :هيا جيبي لنا موي بسرعه
أم فارس :أيش فيها
ريم خافت بس مابينت
أبو فارس:خذها المستشفى
حملها وراح أبو فارس وخالد للمستشفى
أم فارس راحت تتصل على طلال وفارس عشان يروحون يطمنوها على لمياء
ماجد كان حاط راسه بين يده يقلل من توتره عشان يروح
هيا وهي تبكي:عاجبك كذا والله حرام عليكي
ريم وهي خايفه يصير لها شي:والله ماأدري
ماجد قبل مايروح:كل هذا أنانيه 00بس شوفي لو صار لها شي مو بزين لك
وراح


في المستشفى:
طلال وفارس :ها بشر
ماجد:توه ماطلع الدكتور
تقرب أبو فارس من خالد:أتحمل ياولدي وأن شاء الله مافيها ألا الخير
خالد وهو خايف :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أمين يارب
طلال كسر خاطره أخوه:خالد شبلاك
خالد بعصبيه:أيش شبلاي تدري ان السبب كله من تحت راس الزفته ريم والله لأوريها
فارس بستغراب:ليش ريم أيش سوت؟
ماجد:بسسب غيرتها التافه سمعت لمياء كلام مثل السم وشوف أيش سوت
خالد:لا تعرف أن البنت تعبانه ليش ماجتني وقالت لي
طلال حس أنه أخوه حامل هموم الدنيا على راسه
رن جوال ماجد
مريم:يمه وينك ليش تأخرت
ماجد بتعب:يمه تعالوا مع فيصل
مريم :أنا بنص الطريق وأتصلت أقولك 000بس ليييييييييش تأخرت؟
ماجد بألم:لمياء تعبانه شوي
مريم :ياويلي عليها شفيها
ماجد:أرهاق من الأختبارات
مريم:أكيد
ماجد كذب:أي
مريم :مدري أحسك تكذب (طلع الدكتور وكان شباب وسعودي)
ماجد:يمه مع السلامه بروح أشوف لمياء

عند مريم جلست تصيح
فيصل منخرع:يمه شفيكي
مريم :لمياء
فيصل بقلق:أيش فيها ؟
مريم:في المستشفى تعبانه
فيصل:طيب أن شاء الله مافيها ألا كل خير



نروح للمستشفى
كان الدكتور منبهر بجمال وبرائة لمياء خاصة بعيونها الكبار العسليه وخشمها المسلول لانها كانت الشيله طايحه على كتفها وشعرها المبني المايل على الذهبي وكان يوصل لنص ظهرها
طلع الدكتور
خالد:ها دكتور بشر
الدكتور:أيش تقربلها
خالد:أخوها
الدكتور:والله مدري شقولك
خالد حس بأرتباك الدكتور:ممكن نروح مكتبك
أبو فارس:وأنابروح
الكل:وحنا
الدكتور:لا بس أخوها
ماجد غمز لخالد:وأنا
الدكتور:أيش تقرب لها
ماجد:أخوها
وراحوا لمكتب الدكتور:
الدكتور:والله موعارف شقول؟
ماجد:خلصنا والله وترتنا
الدكتور:هي متزوجه ولاشي (بيطمن الأخ ههههههههههه)
ماجد:لاء
الدكتور:أختكم فيها القلب ومو زين لها التعب والأرهاق وشكلها تعبت مررررررررررره
ماجد مصدوم :لمياء فيها القلب
خالد نزلت دموعه
الدكتور أنصدم:أنتوا ماتعرفوا
ماجد بألم:لاء
خالد نزلت دموعه مره
الدكتور:ياخوي هذا قضاء وقدر
ماردوا
الدكتور:ممكن يصيرلها عمليه وتصير زينه بس لازم ماتزعل وترهق نفسها
خالد بفرح:بجد
الدكتور:لا عم
ماجد بفرح:هههههههههههه
خالد:دكتور
الدكتور:أسمي عامر ممكن تناديني عامر
خالد:أوكي بس مانبغى أحد من الأهل يدري
ماجد:ليش؟ وأذا سألوه؟
خالد:عشان ماتزعل
الدكتور:وأذا سألوني؟
خالد:قول أرهاق
ماجد:ممكن نشوفها
الدكتور:أكيد بس لا تعبوها
وطلعوا



ماجد:ليش ماتبغى تقول للأهل؟
خالد:عشان ماتتحسس وتحس أنا نشفق عليها
(جا فيصل بس ما حسوا عليه)
ماجد:تدري أحس أن الدكتور أعجب بلمياء
خالد:ماأتوقع
ماجد:تتحدى
خالد:وشلي أكد لك؟
ماجد:التحقيق يلي صار قبل شوي وبعدين عطانا وجهه مره وسأله أذا متزوجه ولا لاء
خالد:عادي
ماجد:كل شي جايز
جا فيصل:ياسلام يعني الوضع عاجبكم
ماجد:بأيش
فيصل بعصبيه:بحب الدكتور وتحقيقه
خالد(أففففففففف):ماصار شي كلها توقعات
فيصل:يا سلام أيش تبغوا بعد يصير
خالد:أفففففففففففف أنا بروح عند لمياء


وراحوا عند الأهل:
أبو فارس:طمنا شقال الدكتور
ماجد :شوية أرهاق وتعب
طلال:أيش سببه؟
خالد:الأختبارات
فارس:أنا بفهم هي ليش تعب نفسها مو أخرتها بيت زوجها
ماجد:ليه كل الناس فارس
خالد:يلا أرجعوا البيت لأن ممنوع الزياره
رجعوا الكل ماعدا ماجد وفيصل
خالد:نعمممممممممممممم
ماجد:بنشوفها
خالد:صدقت نفسك
فيصل :بس نطمن
ماجد:والله ماأتحرك قبل ماأشوفها
خالد:وليييييييييييي000فيصل أنت ماأقدر سوري
فيصل:أوكي عن أذنكم بروح وأذا أحتجتوا شي أتصلوا علي(وراح البيت وطمنهم وطبعا كل هذا وما سأل أبوها عنها)
النيرس:ممكن تدخلوا البنت تبغاكم
خالد وماجد بطريقه كأنهم طلاب مدارس:الحمد الله على السلامه ياأحلى أخت
خالد بمرح:لا والله تغازل أختي
ماجد بمرح:عيب أستحي قدامي تغازل أختي
لمياء لجوها:خلاص أنا يلي أغازلكم
الكل:هههههههههههههههه
ماجد وخالد:دوم أن شاء الله
لمياء:معاكم
لمياء:أكيد دريتوا بمرضي
خالد بعتب:ليش ماقلتي لي؟
لمياء:ماأبي شفقه من حد
ماجد:بس حنا نحبك
لمياء ببتسامه:وأنا بعد أحبكم
خالد:أنا زعلان
ماجد:لا حبيبي لا تزعل
خالد:مالت عليك والله لوزوجتي كذا لنتحرت
لمياء:خلصووووووووووووووونا
ماجد وخالد:تفضلي
لمياء:ماأبغى أحد يدري
ماجد:ليش؟
لمياء بعناد:كيفي بس كذا
خالد:شرايك تسوي العمليه؟
لمياء:لاء
ماجد:ليشششششششششششش؟
لمياء:كيفي
خالد:بس
لمياء:بليز لاتناقشوني هذي حياتي وأنا حره فيها
ماجد عصب منها:بطقاق
لمياء:يلا مع السلامه بنام
خالد يغير جو:أفا طرده
لمياء بصراخ
:بنااااااااااااااااام
خالد:خلاص بنطلع
ماجد مد لسانه:صميتينا
مدت لمياء لسانها :برىىىىىىىىىىىىىى
طلعوا وهم يظحكوا


يوم طلعوا جلست تبكي وسيطر عليها الخوف لأنها كانت بغرفه جماعيه اتصلت على خالد كانوا سهرانين كل شباب العيله وكان التلفون بجنب فيصل أستغرب لأسم كان "أعز الناس"وطلع ورد لأن خالد في الحمام
فيصل:ألو
لمياء مانتبهت على الصوت من كثر مابكت صوتها أنبح:خالد ياعمري الله يخليك تعال عندي
فيصل مصدوم مين هذي؟
لمياء وهي تبكي:والله حرام تركتوني لحالي من غيرأحد مع ناس غرب والله لو أمي عايشه مارضت أوعمتي جيبها لي الله يخليك
وانهارت من البكاء
فيصل كسرت خاطره
لمياء:أنت قاسي مثل أبوي أنت الرجال كلكم قاسين حقرااااااااااااااااااااء
وسكرت
دخل فيصل المجلس:
خالد:مين المتصل
فيصل سرحااااااااااان
ماجد:ياولد الولد يكلمك
طلال:ليه مو معبين عينك تقول ياولد
خالد:قويني أيه عفيه على الشاطر
ماجد:خلونا نكمل لعب
فارس:شوفو الولد طايح لشوشته لا ماأقدر
أنتبه فيصل لهم وبأحراج:خالد تعال شوي


خالد طلع معه الحديقه:تفضل
فيصل:شوف وحده أتصلت وجلست تترجاك أنك تاخذهاوانها خايفه وبعدين سبت الرجال
خالد:هههههههههههههه
فيصل:شبلاك أنجنيت؟
خالد:لابس هذي لمياء لوماسويت لها الشي تسب جنسك كله
فيصل:أيش ذنبهم؟
خالد:أني منهم00وريني الرقم
فيصل:أعز الناس
خالد:غريبه أيش تبغى الوقت داخل على الفجر(واتصل عليها)
لمياء بصوت بكاء:الو
خالد بخوف:لمو حبيبتي شبلاكي
لمياء:خايفه
خالد:هذي وانت بغرفه جماعيه
لمياء ساكته
خالد:شسوي لك
لمياء:تعال عندي
خالد:أنجنيتي
لمياء بحزن:والله حرام عليكم ليش تكرهوني
خالد حز بخاطره:أفا حنا نكرهك 000على كل صلي وعلى الساعه 6 أجي عندك
لمياء:خالد زعلت
خالد يتغلى:مع السلامه
لمياء:تتغلى
خالد:أي
لمياء:من تغلى تخلا
خالد:أفا والله أنك أعز الناس عندي
لمياء:حتى أعز من زوجتك
خالد:لا عاد هنا وستوب
لمياءبغيره:مالت عليك من هالحين تفضلها علي
خالد:والله تخسي يلي تاخذ مكانك
لمياء:يابعد عمري الله لا يحرمني منك
خالد:ولا منك 000باي
لمياء:باي
فيصل بغيره:ياسلام كأنها زوجتك مو أختك
ماجد :ليه غيران؟
فيصل:لاء
خالد:هي متعوده تدلع مره
فيصل:شكلها اجل من أرهاق تتنوم
خالد"ياليته أرهاق "
ماجد:الله يعينك على مابلاك
طلال:حرام عليكم أش حلوها بنت عمي
فارس:أحم أحم فيصل غازل زوجتك
فيصل:قويني ها
طلال:مالت تراها أخت أخوي
ماجد:أنت قلت أخت أخوك مو أختك
فارس:لا والله اجل أنت أيش
ماجد بمرح:بوي فرند
خالد يأشر على فيصل:والشيخ
ماجد:خطيبها
طلال:عادي صيرو ديموقراطين هذا خطيب وهذا صديق أحمدوا ربكم ما عندها حبيب
فارس بمرح:مين قال ما عندها
خالد:بعد منو
فارس:عدوووووووووول
ماجد بعصبيه:يخسي
فيصل تضايق:قومو الصلاه أقامت
وراحوا الصلاه

طلعوا من المسجد:
فيصل رن جواله:هلا
أمه:أهلين 000متى رايحين لمياء
فيصل:بعد شوي 00ليش؟
أمه:مرني بروح معك
فيصل:لاأخاف تعب عليكي
أمه:لاحرام تلاقيها ميته خوف
فيصل:خلاص هالحين أمرك
وسكر
فارس:مين تغازل
فيصل طنش
خالد:أنا بروح عند لمياء
ماجد:أمي تبغاني أمرها
فيصل:حتى أنا
طلال:وأنا عمتي أم فارس تبيني أمرها
فارس:ياسلام تكون ولدها
طلال:أكييييييييييييييد
ماجد :يلا مشينا
فارس:أنت تراك رحت لها أكثر من خطيبها
ماجد:كيفي
طلال:ليه منقهر
فيصل:مايشوف ريم
فارس:مالت عليكم
خالد:أفففففففففف بروح خلصوني
وراح(خالد وماجد)_(فيصل وأمه)_(أبوفارس ومرته)


نقلوا لمياء بغرفه لحالها:
خالد:صباح الخير
ماردت
خالد:شبلاهم الحلوين؟
لمياءبدلع: أنا زعلانه
ماجد من بره:من غير دلع خلصينا بندخل 00أح أح وغطي وجهك
لمياء تغطت ودخلوا الكل ماعدا فيصل راح يشتري ورد
مريم:ياعمري كان ودي أشوفك أحسن من كذا(لأن لمياء كانت نحفانه والأرهاق باين عليها)
ماجد:يمه هذي الموظه تكون نحيفه مو دبه زي قبل أعوذ بالله
لمياء:من غيرتك تتكلم كذا
أبو فارس:لا عاد لمياء أحلى بنات العيله
لمياء:تسلم ياأحلى عم بالدنيا
أم فارس :أهم شي تقومي لنا بالسلامه
ماجد يغمز لها:مايصير تملكين وأنت بالمستشفى
خالد (الله ياخذ بليسك هالحين أيش بسكتها):أقول تونا على الكلام
لمياء بخوف:عمتي صحيح كلام ماجد
مريم:أيه ليه أنتي ماتبغي
لمياء:عمتي توني صغيره 00ليش مستعجلين؟
ماجد:لاوالله تدري توك تشربين الحليب من ماما
خالد:عمتي لمياء هالحين تعبانه خلينا نأجل الموضوع
أبو فارس:بس تظمن أبوها ما يزوجها أحد غصب عنها
لمياء جلست تبكي
أم فارس ظمتها:يمه ياحبيبتي بس ملكه ومافي زواج ألا لما تخلصي
خالد:أخاف فيصل مايرظى
ماجد:لا ماعليك يرضى
مريم مسحت دموع لمياء:حبيبتي لمومه مارح يصير شي من غير رظاكي
ماجد:يلا عاد أبغاكي تصيري مرت أخوي
خالد حب يحرجها:لا وأنا أقعد أتكشخ على الناس وقولهم نسيبي دكتور
أبو فارس:مالت عليكم هالحين هذا يلي هامكم
مريم:ماعليك منهم عقلهم صغير
أم فارس:ها لمياء شقلتي
لمياء منحرجه
ماجد:السكوت علامت الرضى
أبو فارس:نبغى نسمعها منها
خالد:عاد خلاص أحرجتوا البنت
لمياء:موافقه بس بشرط
مريم بحنان:تدللي
أبو فارس:شوفي ياحلو حماتك
أم فارس:أيش شرطك
ماجد يمزح:طرار ويتشرط
خالد:ياحماااااااااار ترا أنتوا يلي جيتونا موأحنا
لمياء:مايصير زواج ألا بعد الثانويه العامه
مريم:موافقين
ماجد:بس نبغى الخطوبه تكون قبل سفرتنا على كندا
أبو فارس:الخميس موافقه
لمياء بحزن لأن أبوها ماسأل عنها :أسألوا أبوي
أبو فارس:وين هو ماجاكي من قبل
لمياء سكتت لأنها لو تكلمت رح تبكي
خالد:لا ماجا أبد أصلا مايدري عنها
مريم:حسبي الله عليه من أب
لمياء:لا عمتي الله يخليكي لا تدعين عليه مهما كان هو أبوي وهو يحسبني نايمه عندكم
ماجد:مع كل هذا وتدافعين عنه
فيصل:أحم أحم يمه بدخل
لمياء ماتبغاه يدخل وناظرت خالد فهم عليها خالد
خالد وماجد:مايصير تدخل يوم الخميس تعال وشوفها
فيصل:يمه شقاعدين يخربطون
أبو فارس:يلي سمعته
فيصل:بس
قاطعته أمه:يلا أمشي لأن وقت الزياره خلصت ويمه لمياء بروح للبيت شوي وأرجع لك عشان أنام معاكي
لمياءأنحرجت:لاعمتي مافي داعي
مريم:اجل أرسل لك ساره تتونسي معها
وراحت أم فيصل وفيصل
لمياء:مين بنام عندي
خالد:توك تقولي مافي داعي بس يلا أمري لله أنا
أم فارس:لا ريم لأني انتي تعرفيني ماقدر على نومت المستشفى
لمياء ماتبغى ريم:لا خالتي أمزح ماأبغى أحد
ماجد غمز لها:وصياحك أمس كل هذا مزح
أبو فارس(فهم أنها ماتبغى ريم):ساره تنام عندك

وراحوا الكل


وجت ساره:
ساره:مساء الخير على أحلى بنت و00
قاطعتها لمياء:أهلين000كيفك ؟
ساره :الحمد لله وأنتي كيفك؟
لمياء:بخيييييييييييييييير
عم الصمت
ساره:أحم لمياء في ناس بتسلم عليكي
لمياء:الله يسلمهم
ساره:لافيصل بيدخل يسلم
لمياء:لاء
ساره:بس سلام شلونك ومع السلامه
لمياء:بس
ساره:رح أقوله له يدخل
تلثمت لمياء وكان باقي من الكحل في عيونها وانقهر فيصل شلون تطلع كذا
فيصل:السلام عليكم
لمياء بهمس:وعليكم السلام
حط الورد على الطاوله
ساره:ياعيني الورد للورد
لمياء أستحت من نظرات فيصل
فيصل:كأنك غيرانه
ساره ظمت لمياء:والله لو بغار من الدنيا كلها ماأغار من لمو
فيصل:كيفك لمياء؟
لمياء بصوت واطي:بخير
فيصل:وأنا بخير
أزداد أحراج لمياء
ساره:يلا مع السلامه
فيصل:أفا تطرديني خلاص أنا زعلان
ساره :يوم الخميس لمياء تراظيك
فيصل :أن شاء الله 00مع السلامه
ساره ولمياء:مع السلامه


في الصباح جا الدكتور عامر يكشف على لمياء بعد ماطلع
ساره:لمو ما لاحظتي شي
لمياء:لاء
ساره:الدكتور هذا يقرب لك
لمياء تتمصخر عليها:لاوالله
ساره:والله هذا تذكري المره يلي خطبتك في العرس يوم قالت أسمه عامر نفس أسمه هذا
لمياء ساكته
ساره:شكلك رح تنخطبي
لمياء عصبت:أفففففففففففف ماعندك غير هالسالفه
أندق الباب ودخل أبو لمياء
ورجعت لمياء معه





يوم الملكه كانت من غير حفله ولاشي
لمياء كانت جالسه بالغرفه لحالها
في الصاله:
هدى:بتخلي فيصل يشوفها
أبو لمياء:أي خلاص صار زوجها
هدى تكذب:بس لمياء ماتبي تشوفه
أبو لمياء:ليش؟
هدى تكذب:أصلا هي ماتبغاه بس خافت منك وافقت وقالت بعدين تبغاه يطلقها وشكلها شايفتلها شوفه
عصب أبو لمياء:هو على كيفها هي تسويها وتشوف
ودخل أبولمياء غرفت لمياء
لمياء:أهلين بابا
أبولمياء بعصبيه وجرها من شعره وقربها منه:شوفي ما تبي تشوفيه بطقاق بحريق أن شاء الله أما ترجعين مطلقه ياويلك قسم بالله مارح تعدي على خير (ورماها على السرير)هذي أخرت تربيت مريم صياعه وقلت أدب (وطلع)
جلست لمياء تصيح
هدى:تستاهلين ويامالك من الضرب أكثر لأن اليتاما مالهم فرح سمعتي كنتي لازم تموتين مع أمك لكن أنا يلي بدفنك وأنتي حيه
وطلعت


لمياء أتصلت بخالد:
خالد:هلا
لمياء ببكاء:خالد خذني من هنا بسرعه
خالد بخوف :لمياء شبلاكي
لمياء:أنت تعال وبتعرف
فيصل وماجد:شبلاها ؟
خالد:مدري أنا بروح(وراح عند لمياء)
ماجد:ياعمري يالمياء حتى بيوم خطبتها تتألم
فيصل:لاوالله شلي بيألمها بالهاليوم بالعكس لازم تكون ميته من الوناسه أنها أخذت واحد مثلي
ماجد:تدري أن لمياء حرام فيك
فيصل:خذها أنت
ماجد:ياليت ترضى بس كل واحد يحس الثاني أنه أخوه بس تدري أيش المهون علي
فيصل:وأيش هذا يلي مهون عليك ياحساس
ماجد:أنها ماتحبك ولاتحس بأي مشاعر أتجاهك
فيصل :يعني أنا يلي متيم في هواها
ماجد:ليه ماتصير متيم فيها مو أحسن من كاترينا
فيصل:لا مو أحسن ومالك دخل فيني (وطلع)



نروح عند لمياء:
خالد:لمو شبلاكي
لمياء:قول لفيصل أني ماأبغاه يدخل يشوفني
خالد بستغراب:ليييييييييييييييييش؟
لمياء:هدى قالت لبوي أني ماأبغى أشوفه
خالد بعصبيه:على كيفها
لمياء(ماقالت له السالفه كلها عشان ما تصير مشاكل):0بكرى يشوفني لما أكون عندهم وأصلا أنا تعبانه وسمعت أبوي بيخلي هدى توقع عني يخاف أني أرفظ ولاتخلي أحد يجي لأني تعبانه وبنام
خالد:باي
لمياء :باي



على غدا العائله:
أبو فارس:متى بيشوف فيصل مرته
مريم:بليل
ريم:ليش موقبل شوي قلتوا وقت ماجا الشيخ
أم فارس:كيفها أيش دخلك فيها؟
خالد:أحم عمي عن أذنك بقول شي
فارس:بدينا بأخو العروس هالحين بيتشرط
ماجد:حلاله لمياء تستاهل وكل شروطها تتنفذ
فيصل:أظن أنا يلي بتزوج مو أنت
ماجد:أنت مستحي لا تفظحنا
طلال حس أنها مو شروط:يمكن مو شروط خلينا نسمع
أبو فارس:تفضل ياولدي قول يلي عندك
خالد بأحراج:لمياء ما تبغى فيصل اليوم يشوفها
مريم :خلوها على راحتها 0000بس متى يشوفها؟
خالد:لا هي ماحددت تقول لما تروح عندكم يشوفها
فيصل كان متحمس يبي يشوفها بعصبيه:خالد أسمحلي بس أختك تدلع
ساره:عادي يمكن مستحيه بس متى تبغانا نروح عندها
خالد أزداد أحراجه:هي ماتبي أحد تقول تعبانه مره
ريم بدلع:سوري شكلها مو تعب ألا مغصوبه
خالد بعصبيه:تعرفين تنطمين وأختي محد يقدر يغصبها هي تتأمر وحنا نفذ سمعتي


وطلع ولحقه ماجد عشان يعرف السالفه :
ماجد :شفتو مومن البنت من هدى قالت لخالي ودخلت كلام عنها فر راسه ويمكن ظربها بس ماقالت لخالد
مريم:الله لا يوفقها وريحها منها
فيصل زعل وحس بألم لمياء وعاهد نفسه أنه يسعدها
ماجد:يمه خلنا نروح لأن الشيخ وصل
راح أبو فارس وماجد وخالد وفيصل وفارس وطلال


ورجعوا البيت:
مريم:كلوووووووووووش
ساره:ألف ألف مبروك
فيصل:الله يبارك فيكي
ساره :عقبالكم ياشباب
فارس:تبين ريم تذبحني
ماجد:أنا معنس
طلال وحب يحرجها:وعقبالك أنتي كمان
هيا وهي داخله :قولها خلاص دلع قال أيش صغيره
ماجد:أنا بفهم وين عزوز عنك
هيا:حرام عليك توني جايه
ساره:وين كنتي
هيا:بالمطعم
فارس:والمناسبه
هيا:تحقيق هي السالفه
طلال :من غير مناسبه رجال وحب يطلع زوجته فيها شي
ساره أنبسطت أنها أتأكدت أن طلال مايحب هيا بس كان معجب
هيا:لا في مناسبه
ماجد:أووووووووه فشلوووووووك
طلال:كل تبن وأنطم
(جت العمه وسكتوا أحترام لها)
فيصل:وأيش هي
هيا بمرح:ما قول للعزاب بس أقول للمتزوجين
الكل:مافي أحد متزوج
هيا:ألا أمي
فارس بصراخ:يمممممممممممممممممممه
أم فارس:يمه أسمعك ليش تصارخ
ماجد:يلا قولي
هيا بصوت واطي محد يسمعه:يمه أنا حامل
أم فارس :كلووووووووووووووووووش
مريم:ياسلام ماسمعنا شي
ماجد:شكلها بتتزوج لأنها صايره موظه
هيا:وجع وعزوز أيش هو
فارس يستهبل:لا شكلها أطلقت
طلال:أسم الله عليها حرام عليك هذي أختك يا حمااااااااااااااار
ساره:أنا عرفت
فيصل:قولي حرام عليكي أنا أخوكي قولي لي
هيا:أيش عرفتي ياأم العريف
ساره :أنك حامل
هيا:صح
ماجد:يمه أثاريكي ساحره شلون عرفتي
وكل العائله باركوا لهيا

فيصل كان جالس بس مع خالد وساره
فيصل:كلمتوا لمياء
ساره:يووووووووووه نسيت
خالد :جوالها مغلق
رفع حواجبه فيصل:من متى معها جوال
خالد:من ثالت متوسط
ساره:متى ناوي تشوفها
فيصل:بكرى بس قولي لها أنها بتجيكي الساعه 6العصر صديقتك وانك كلمتي خالد وبيمرها
ساره:صدق هم بيجوني بس الساعه7
خالد:وأبوها
فيصل:بعدين أمي تفهمه أصلا هو في الشركه ومرته في أجتماعات الحش
ساره :أشششش بتصل(وحطت على السبيكر)
لمياء بصوت واظح أنه كانت تبكي:الو
ساره:هلا بمرت أخوي 000كيفك؟
لمياء:ماشي الحال وانتي؟
ساره:عال العال
لمياء:ساره حبيبتي والله أني مصدعه وراي مدرسه بغيتي شي
خالد:من كثر البكي
لمياء باستغراب:مين عندك؟
ساره:خالد وماجد بس نايم 00لمو طلبتك قولي تم
لمياء:على حسب أن قدرت تدللي والله مايغلى عليكي شي
فيصل أعجب بسلوبها مره
ساره بتحرجها:أكيد مايغلى علي مادامني أخت فصولي
لمياء:أقول تصبحين على خير
ساره:لحظه بس شوي
لمياء وهي تتثاوب:خلصيني
ساره:بكرى بتجي صديقتي مها وقلت لها تجيب بنت خالتها أروى أعرفها صديقتك مره وخالد بيمرك الساعه 6
لمياء بفرح:والله بس شلون رظت تجي عندك تقول تعالي عندي بعدين أجيكي
ساره:أنا رحت حفلت خطوبتها
لمياء:وأخوانك رظوا
ساره:أي لأن خطيبها صديق أخوي فيصل
لمياء:شسمه؟
فيصل رفع حواجبه
ساره:شلك بسمه
خالد :سالم
لمياء:قود نايت عندي مدرسه بكرى
خالدوساره:قود نايت



الصباح كانت لمياء كاشخه وراحت للمدرسه عشان النتايج:
هدى:وين بتنقلعي
لمياء طنشت
أبو لمياء:ماسمعتيها أيش سألتك
لمياء:بروح المدرسه
هدى:لييييييييييييييش؟
لمياء:أفففف عشان النتايج 000يلا باي تأخرت
أبو لمياء:مع مين بتروحين؟
لمياء:مع ماجد
هدى:لحالكم حرام
لمياء:أبوي تعبان وخالد سيارته في الصناعيه وخالد معاه
هدى:مو ظروري اليوم تاخذينها
لمياء:لا بابا الله يخليك
أبو لمياء بحنان:هذي المره بس
هدى:كيف 000
قاطعها أبو لمياء:خلاص أشدخلك أنتي
لمياء حبت راسه :الله لا يحرمني منك


وركبت السياره:
ماجد:كان ما طلعتي
لمياء:سوري بس الساحره لازم تشيش أبوي علي
ماجد يغير الموضوع:كيف النفسيه؟
لمياء:ميته خوف
ماجد:ماينخاف عليكي دافوره
لمياء:يالطييييييييييييف حسد
ظحك ماجد عليها
لمياء:خالد ممكن تجيني أنت أو ماجد
خالد:ليش؟
لمياء:عندي موعد عند الدكتور
ماجد:عند الخطيب المرفوظ
لمياء:أي
خالد:لا يا شاطره بندور واحد ثاني
لمياء:ليش؟
ماجد:أوامر فيصل
لمياء:ياسلاااااااااااااااام


دخلت المدرسه:
لمياء:صباح الخير
البنات:صباح النور
لمياء:ها بشروا؟
أروى:ليش تأخرتي
لمياء:محاظرة الصباح
شذى:الله يعينك
مريم:أنا بفهم شلون مستحملتها
أروى (أقرب صديقه لها)بتغير الموضوع:يادافوره طلعتي الأولى على الدفعه
لمياء بفرح:والله
أروى:ألف ألف مبروووووووووووك
لمياء:الله يبارك فيكي
شذى:مبروك
لمياء:الله يبارك فيكم
لمياء\ها وأنتوا؟
أروى:الثانيه على الدفعه
شذى:كفوي الممتاز
لمياء:لو تشدين حيلك وتتركين اللعب تطلعين علينا
(راحت شذى)
أروى:لمياء مها بتروح عند ساره
لمياء بتقهرها:والمعنى أعزمك وأنا مالي خلقك
أروى متعوده:ماأبغى أجيكي بروح (وتغمز لها)لفيصل
لمياء أنحرجت:أصلا بيتنا ينور بوجودك
أروى بتحرجها:أففففف كل هذا غيره00 الله يخلي سلومي حبيبي
لمياء أنحرجت وحمرت خدودها:يادبه والله كله عشانك
أروى أبتسمت:من غير حلف وخلاص طفي الأشاره الحمراء سكتنا ومارح نجيب طاري الحبيب
لمياء أنحرجت مررررره:سي يو
ورجعت البيت بعد مامرها أبوها

(وطبعا كانت عائلة أبو فيصل موجوده)
أتصل خالد عليها وحط أسبيكر:
لمياء:هلا والله بأحلى أخو بالدنيا
خالد:ها بشري بنتايج
لمياء:أفا تشك بمواهبي
ماجد:قامت أقول مداح نفسه يبيله
لمياء قاطعته:يبيله أحلى بوسه
ماجد:لا غلطانه يبيله أحلى رفسه
خالد:ترفسك
ماجد:خليني أسكت أحسن من ماخذ يلي بالنصيب
لمياء:حلو كل واحد يعرف قدره
ماجد:وأنت قدرك أيش
لمياء:الأوووووووووووووووولى على الدفعه
خالد:ألف ألف مبروك
ماجد:مبروك 000أيش تبغي هديتك؟
لمياء:الله يبارك فيكم 0000أممممممممممممم
ماجد:أيش هو سأل صعب
لمياء:لا سهل
فيصل (بصوت واطي):مين تكلمون؟
ماجد:لمياء000 تستخفي دمك
لمياء:لا أحاول
خالد:وبعدييييييييييييييين00ترى نبطل عن الهديه؟
فيصل:عشان أيش الهديه
ماجد:طلعت الأولى على الدفعه
فيصل:مبروك وعقبال الثانويه العامه
لمياء بصوت واطي:الله يبارك فيك
ماجد بيحرجها:ياسلام أيش الشاعريه هذي
لمياء طنشته
خالد:يلا قولي شتبغي؟
(لمياء تحسب فيصل راح)
لمياء:أولا
ماجد:ليه فيها أولا وأخرا
خالد:خليها تكمل
لمياء:تودوني للعزيزيه
خالد:حاظرين
لمياء:ثانيا
ماجد:وهوأخرا
لمياء:أبي أسافرمعكم
خالد:لاء
ماجد:أي
لمياء:أيش ردكم ولاتبغون أستخاره وتسألون عن سمعتي
ماجد:ليه هي زواجه
لمياء:شدراني عنكم
خالد:لاء يعني لاء
ماجد:طيييييييييير0000000أي
لمياء:وبعدين
فيصل:عندي حل خلوني أنا ولمياء نتفاهم وبعدين رأي هو يلي يتنفذ
لمياء (أنقهرت من هالحين بسيطر علي)بعناد:لا رأي خالد
خالد:خلاص أذا أتفاهمتي أنتي وفيصل ورضى ماعندي مانع
وسكر
والكل نجح بس مو زي ناجح لمياء



وعلى الساعه 6العصر:
قامت لمياء وأخذت shower وسشورت شعرها وسوت قرنين وسوت مكياج كان ناعم كان عباره عن كحل داخل العين ومسكره وغلوس وردي هادي مره بين برائتها وجمالها ولبست بنطلون جنز أزرق ظيق من فوق وعريض من تحت وبلوزه ورديه خط وكان مكتوب عليهاماركت مانجو ومن ورى كان شبك أبيض وشفاف من نص الظهر
دقت الشغاله الباب :
الشغاله:مس لمياء
لمياء:نعم
الشغاله:المستر تحت
لمياء:ودي له أثنين عصير مانجو للمجلس وهالحين نازله
نزلت كان جالس وعاطي الباب ظهره ولابس غتره

في الصاله:
هدى:لازم الحبيب يطمن
لمياء :أكيد
ودخلت المجلس
كان عاطيها ظهره بس جذبه ريحة عطر "كوكو شانيل"
لمياء جت من ورى ظهره :أهلين كيفك؟(وباسته من خده)ياسلام أخيرا غيرت العودولبست الزي السعودي (بصوت واطي محد يسمعه غيره)أسمع بروح عند سارونه بس قول لهدى بنتمشى لأنها قاعده تتسمع
فيصل انصدم منها بس عرف أنها تحسبه خالد وانصدم وأنحرج بس ماوظح
لفت وجهها وجت عينها بعين فيصل انصدمت شوي وتبكي
أما فيصل أنصدم بجمالها وبرائتها يلي ماشاف مثلها
لمياء عينها على الأرض:والله والله ماكنت 000أدري000 على بالي خالد000ما00ما0كان قصدي 00أنا
فيصل :أوكي هدي عصابك أدري
لمياء ساكته
فيصل حب يحرجها:شكرا على البوسه أحلى بوسه بحياتي
لمياء ماتت من الأحراج
فيصل:بطولي وأنتي واقفه
لمياء:ما أقدر مافي أحد بالبيت( لان هدى راحت)
فيصل:خلاص ألبسي عبايتك
لمياء بخوف:ليه وين بنروح؟
فيصل :بخطفك يعني وين بيتنا
لمياء شوي وتبكي:لا بس عمتي قالت مافي زواج الا لما أخلص ثانويه عامه
فيصل:ههههههههههههه لابوديكي لعند ساره
لمياء منحرجه:قول والله
فيصل مات برائتها:والله
لمياء:لا قول والله أني أوديكي لعند ساره
فيصل:خلاص حلفت
لمياء:لاقول كذا
فيصل:أففففففف لمياء وبعدين
لمياء:بليز قول كذا
فيصل: لمياء طفرتي بي 00000والله أنك طفله
لمياء:وأحلى طفله يلا قول
فيصل:مصره
لمياء:مين الطفل هالحين
فيصل:أنتي والله بوديكي لعند ساره
لمياء:تراك حلفت ومين يكذب يدخل النار
فيصل يسوي نفسه معصب ولا هو مستمتع:لمياء عشر دقايق وأذا مانزلتي بروح
لمياء راحت ركض وأخذت عبايتها
ويوم لفت أستحت لأن ظهرها نصه طالع
فيصل(ياربي على الجمال) :مو كأنه عاري
لمياء:مو مره
فيصل:بس أنا ماأحب زوجتي تطلع للحريم كذا
لمياء:والحل
فيصل:بدلي ملابسك
لمياء:لا بس هالمره
فيصل:وعد
لمياء ببتسامه بينت غمازاتها:أن شاء الله
فيصل:لمياء هذي لك هدية نجاحك مبروك وعقبال الثانويه العامه
لمياء :يسلمو
فيصل:الله يسلمك
وكانت الهديه ساعه ماركه كشخه

وركبت السياره وحط أغنية طالع صوت المحب لراشد الماجد
ويوم جت تنزل من السياره مسك فيصل يدها
لمياء أستغربت
فيصل ببتسامه خبث:أبي زي ماستقبلتيني تودعيني
لمياء أنحرجت
فيصل:يلا أغمظ عيوني عشان ماتنحرجي
لمياء:طيب أترك يدي
ترك فيصل يدها
نزلت وقامت تركض
فيصل قعد يظحك عليها
وبعد ماراحوا البنات على الساعه 11 اتصل أبو لمياء عشان ترجع وكذبت وقالت أنها بالسياره
ساره:بيدخل أخوي
لمياء لبست عبايتها وحجبت
ماجد:هاااااااااااااااااااي
لمياء:أهلين 000كيفك؟
ماجد:الحمد الله
لمياء:يادب أشتقت لك صار لك زمان ماشفتك
ساره:في أحد معك
ماجد:أي فيصل وخالد بس راحوا المطبخ يشربون موي
فيصل وخالد كانوا يسمعون الكلام كله
خالد جلس بجنب لمياء:لا شكل ماجد بياخذ مكانتي عندك
لمياء :ماحد يقدر ياخذ مكانتك عندي
ساره بتحرجها:حتى فيصل
لمياء:بسألك سؤال وعلى أجابتك تعرفي أجابتي
ساره:تفضلي
لمياء:مين أغلى من أمك
ساره:محد هي أغلى من روحي علي
لمياء:عرفتي الأجابه
فيصل تعرف تنقذ نفسها
ماجد:بس خالد لاأمك ولاأبوكي
لمياء:صحيح كلامك بس أخوي
فيصل بقهر:بالرضاعه
ساره:طيب مين أغلى خالد ولا أبوكي
لمياء:أكييييييييييييييييييد00
قاطعها خالد:أبوها
ماجد:خليها تجاوب
لمياء:خالد حتى أنه أغلى من روحي
خالد باس لمياء على خدها:االله يخليكي لي بس
لمياء أستحت مررررررررررررره
ساره توجه الكلام لخوانها:شوفوا الأخوان مالت عليكم
ماجد وفيصل:وعليكي
ساره نست أن فيصل موجود:لمياء شفتي أم الدكتور عامر
لمياء بتسكتها:سكري الموضوع
ماجد:مين عامر؟
خالد:لمياء أيش السالفه؟
فيصل:ساره كملي
ساره:لمياء أكمل
لمياء بنظرات تهديد:ياويلك
ماجد وفيصل وخالد بعصبيه:بتقولو ولا شلون
لمياء:عاجبك كذا
ساره:مانتبهت
لمياء:هذا الدكتور عامر يلي كان متخصص بمرضي يوم طحت بالمستشفى(قالت كذا عشان ساره وفيصل مايدورون)
ماجد :شبلاه
لمياء:يقرب لي
خالد:كيف؟
لمياء :شفت خال أمي هذا يكون ولد خالته
ماجد:ياخال أبوي حك أظهري
فيصل:كملي السالفه
لمياء:خطبني ورفظت
فيصل:شفتوا شلون
ماجد:كنت حاس
خالد:ماصار شي ترى الرجال ماسوى شي حرام
ماجد:تدرون عندي قصيده على هالموقف
ساره:أتحفنا
ماجد:
جاني يا عرب بقول
محبوبتي طلبها ولدعمها
حسيت بالنار تحرق يوفي
وهي بناري ما تدري
متعذبين نحن بحبها
وهي للأسف ماهمها
ليت الرب ياخذ الروح
ولا عاد اسمي تطري

خالد مبتسم:صح لسانك وحتى أغنية غيبوبه تناسب الموقف
وخالد وماجد عشان يقهروا فيصل:عايش في غيبوبه من صدمتي لليوم مب قادر أتكلم محبوبتي ياناس لغيري مخطوبه
فيصل عصب :تعرفون تاكلون تبن
خالد بمزح :والله شكرا شبعان
ماجد:وأنا بعد مالي نفس
فيصل خزهم بنظره
لمياء:الله حلوالشعر أكتبه لي
فيصل يقول لماجد بقهر:تدري أنك تافه
خالد:قوم خلنا نروح عند الشباب لا ننذبح هالحين
ماجد:يلا
لمياء:وأنا مين يرجعني
فيصل:أنا
وراحت مع فيصل
لمياء:فيصل ماأبغاك تزعل لأنه سبب تافه
فيصل:لاوالله شرايك أروح أخطب وحده عليكي يكون عادي
لمياء فشلها:ممكن أحط أغاني
فيصل:شوفي الدرج عندك حطي يلي تبغيه


حطت لمياءأغنية الجسمي لالاتضايقونه:
ولا لا ظايقونه قلبي لاظايقونه
لا لا خلوه يجني من حياته ثمر
ناظرها فيصل وأبتسم(والله بتجنني)
يوم وصلوا كان أبو لمياء داخل بسيارته
لمياء بخوف:تصبح على خير
فيصل:وأنتي من أهله


نزلت وراح فيصل:
هدى:مين جابك؟
لمياء بخوف:فيصل
أبو لمياء(كلام مرته):ياسلام أنتي ماتستحين رايحه عندهم ولاوكان عندك قبل كذا وهالحين رجعك شرايك تروحين تنامين عنده
لمياء:بس هذا زوجي
هدى:تو ماصار
أبولمياء:كل هذا بس يوصلك للبيت
لمياء :أي
ابولمياء بصراخ:بتقنعيني أنك مارحتي معاه
لمياء بستغراب :وين أروح
أبو لمياء:أسألي نفسك 000اصلا مابيننا وبينهم10دقايق هذي وهم بيت أبوطلال
لمياء بصراخ لأنهم عصبوها:والله مارحت مكان غيره حرام عليك يبا تشك بأخلاقي أنا بنتك والله000
أبو لمياء قاطعهاوظربها كف قوي منه طاحت على الأرض:من اليوم مارح يشوفك ليوم العرس (ورفسها برجله)سمعتي (ودخل غرفته)
لمياء هزت براسه وكل هذا ومانزلت دمعه منها
هدى بنظرات أستحقار:تدري بخليه يسرع بالعرس أخافك مسويه بلوه أستغفر الله خليه يستر عليكي
لمياء بعصبيه:أنتي حقيره وأحقر ماطاحت عيني عليه أنتي واطيه
طلع أبو لمياء بعصبيه:شبلاكم؟
هدى تمثل البرائه:مافي شي بس هذي لمياء كنت أقولها تسمع كلامك وماتشوف فيصل بس قالت أنك مالك حكم عليها وهو زوجها
لمياء:لاوالله كذابه
أبو لمياء قعد يظربها مرررررررره حتى طاحت و أنشقت يدها بقزاز الطاوله وصارت تنزف مره
وتركها ودخل هو ومرته غرفته
مسكت لمياء نفسها وطلعت وجلست تبكي(آآه ياكثر ماأعاني وبعد ماأقلمت نفسي عليه بس الله يسامحك يابوي)


أتصلت ساره عليها بس ماردت
ساره:خالد أتصل على لمياء وقولها
خالد أتصل عليها فوق 4 مرات
ماجد:ماترد
خالد:غريبه
فيصل:يمكن نايمه
خالد:حتى ولو نايمه هي نومها خفيف
ساره:يمكن زعلانه منك
خالد:لا ماسويت لها شي
ماجد:يمكن عشانك ماوصلتها البيت
فيصل:لاكانت عادي موزعلانه


لمياء لفت على يدها شاش كانت يدها تنزف مره ومفتوحه ويبيلها خياطه

وقعدت تبكي مع أنغام أغنية الجسمي:
ياصغر الفرح في قلبي
ويكبر الألم والآه
تغرب في زمن هالناس
وزود ظلمهم بلوه
كأنهم مختلف عنهم
وتبرى من طبايعهم
وتغرب في زمان
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
بعد سادس أتصال ردت وكان صوتها واظح أنها كانت تبكي
خالد:وينك كل هالأتصالات ومارديتي ؟
لمياء بصوت مبحوح :كنت تحت
خالد بخوف :لمياء كنتي تصيحي
لمياء تكذب:لا بس صوتي تعبان عشان المكيف والثلج يلي أكله
خالد ماحب يطول بالكلام لأن عارف لمياء لما ما تتكلم مارح تتكلم:أبغى أمرك بكرى عشان بنروح للعزيزيه
لمياء:لا أنا تعبانه ومالي خلق
خالد أستغرب وطلع من عندهم:لمياء قلبك يعورك
لمياء(كل جسمي يعورني):لا بس تناقشت مع أبوي وعصب وحرمني من الطلعه
خالد:بس حرمك ماظربك
لمياء (آآآآآآآآه):لا ماظربني
خالد:أقدر أعرف الموضوع
لمياء كذبت:كنت أبغى أسافر معكم
خالد:رايحين ندرس وين ناخذك
لمياء ساكته
خالد:رح أخلي عمتي مريم تكلمه عشان طلعت بكره
لمياء بفرح:خلاص أجل بروح أنام 00بااااااااااااي
خالد:باي


ودخل خالد :
فيصل:ليش كانت تبكي؟
خالد:لا بس صوتها تعبان من الثلج يلي تاكله
ماجد يظحك:طفله تاكل ثلج
خالد ماحس بنفسه:بس ألامها كبيره (لانه عارف أنها أنظربت بس ماقالت له)
الكل مستغربين:لييييييييييييييييييييش؟
خالد:ها لابس تهاوشت مع أبوها وحرمها من الطلعه
ماجد:ليش؟
خالد ماحب يقول:مدري
فيصل:طيب نأجلها
ساره:لا نخلي أمي تكلمه
وكلمت أم فيصل أبو لمياء ورظى وكلم خالد يمرها
ماجد:أرسل لها رساله وطمنها
أرسل لها خالد الرساله وراح ينام هو و طلال وريم طبعا مع فارس كانوا يتمشون
فيصل:حرام عليكم البنت نايمه
ساره:أقص أيدي أذا كانت نايمه(بس لمياء من كثر البكاء أخذت مسكنات ونامت)
فيصل:ليش؟
ماجد:كانت تنيمنا كلنا وماتنام
فيصل:بس لحالها تسهر
ساره:موسالفت سهر بس هي تنام 6ساعات وتشبع نوم
فيصل:بس موزين
ساره:تعودت
ماجد يغمز له:بكره أنت غيرلها هالعاده
فيصل ببتسامه حلوه:أن شاء لله

وراحوا الكل يناموووون عشان يصحون بدري



الصباح في بيت طلال:
طلال:مشينا
فيصل:أوكي بس مين يركب معاي
ساره:أنا ولمياء وأمي
أبو فارس:لا أنا باخذ أم فارس و مريم معاي
مريم:لا خذ أم فارس لحالها جددوا شبابكم
أم فارس:مابقى في العمر عشان نجدد فيه
ريم:أسم الله عليكم00 الله يخليكيم دايما فوق راسنا
أم فارس:الله يوفقك ويسعدك
ماجد بمرح :عجيييييييييييييب أول وحده تحب حماتها
ريم:هذي أمي قبل كل شي
فارس:يابعد عمري ياريم عرفتي تسكتيه
ريم:أعجبك
طلال:يا قلة أدبكم تتغرل فيها قدامي ولا وهي ولا جت أبد بجنب الحيا
الكل:ههههههههههههههههههه
مريم:عادي زوجها
طلال:لما تصير عنده كيفهم أما هالحين لاء
فارس بمرح:أخذها هالحين
خالد:حلال عليك
ريم بزعل وغيره:حرام عليك لو كانت لمياء ماقلت شي
ماجد يبغى يقهرها:أنت قلتي لمييييييييييييييييييييييياء(بقرف)مو ريم
ريم بعصبيه:أصلا مين هي عشانها تتساوى معاي
أبو فارس :ريييييييييييييييييم
خالد بعصبيه:والله أنها شيختك وشيخة كل البنات
ريم :أنا بفهم ليش تكرهني
خالد:أكره غرورك
فيصل بغير الموضوع:يلا أيش ترتيب السيارات
طلال:أنا وفارس وريم مع بعض
فارس:ليش حاشر نفسك بيننا
طلال:كييييييييييييييييييفي
ماجد:وأنا وخالد مع بعض
أبو فارس:وأنا ومريم وأم فارس
ساره:أنا ولمياء معك
خالد:فيصل لا تزعل بس أبغى لمياء تركب معاي وماجد معكم
ماجد:ليش أن شاء الله السياره كبيره وتكيفيني
فيصل منقهر بس قال:ليش أنت لصقه بيكون مع أخته لحاله
ماجد:والله ماأركب ألا مع خالد
خالد:طيب وأمرنا لله نستحمل ثقالت دمك
ماجد:لا يخفيف أنت
طلال:يلا خالد روح جيب لمياء لانتأخر


أتصل خالد ل0لمياء
خالد:السلام
لمياء متضايقه:وعليكم
خالد:شوفي حنا شوي ونوصل عندك
لمياء بفرح:كلمت أبوي
خالد:أيه ورضى
لمياء:بااااااااااااااي
خالد:باي


كانت لمياء مستأذنه من أبوها أنها تحجب على عيال عمها وعمتها لأنها خلاص أنخطبت
لبست لمياء عبايه عريضه وتنقبت وخذت معها لثام وكانت العبايه يديها طويله عشان ماتبين يدها وكانت لابسه قفازات بيضاء رياضيه طلع الاصابع منها
ونزلت عند أبوها:
أبو لمياء:والله عشان خالد طلعتي بس ياويلك ثاني مره أدخليه بيننا
لمياء ودموعها على وشك تنزل:طيب
هدى :لا تتأخري بعد المغرب
لمياء تناظر أبوها
أبو لمياء:سمعتي
لمياء بحزن:طيب
وشوي ودق جوالها وكان خالد
أبو لمياء:أطلعي عنده بس ياويلك تجلسي مع العيال
هدى:وسالفة الحجاب
أبو لمياء:صح خلاص مافي تحجبين سمعتي
لمياء بألم:ليش؟
هدى:ها أبوكي يقولك شي وتقولي له ليش؟
أبو لمياء:كييييييييييييييييفي
لمياء كان ودها تصرخ تحس أن الأكسجين خلص
أبو لمياء:أنقلعي لابارك الله فيكي ولا في أمك(هذي أول مره يسب أمها لأنه كان يحبها وماتزوج ألا عشان تربي لمياء)


هنا لمياء طلعت وجلست تبكي بحرقة قلب بس يوم شافت ماجد سكتت وغطت عيونها طلعت وصلوها لبيت طلال وأخوانه راحت على طول لغرفت ساره يلي دايم تجلس فيها لكنها ماتدري أن هالغرفه صارت غرفة فيصل وماجد حطت راسها على التسريحه وشافت أثار الكف على وجهها وكانت حاطه على يدها كف أبيض رياضي وصارت دموعها تنزل وقالت الله يسامحك يبه
فيصل كان بالحمام وكان لابس بلوزه بيضه وفيها خطوط رماديه وبنطلون رمادي وكانت لمياء لابسه بنطلون رمادي وبلوزه هاي نيك بيضه وكانت حاطه كحل فيصل منصدم وهي مانتبهت له حط يده على خدها :والله محد يستاهل دمعه من عيونك
لمياء أنصدمت :أطلع برى
فيصل أبتسم:أنتي يلي بغرفتي
لمياء جت بتقوم بس فيصل باس خدها وقال:لا تتأخري لاننا بنمشي
كرهت لمياء نفسها لأنها ماتحب تبين ظعيفه لأحد




وراحت تركب مع خالد
لمياء(بصوت حاولت يكون طبيعي):السلام
ماجد وخالد:وعليكم السلام
ماجد:أف صرنا نلبس على مزاج فيصلوه
لمياء ماردت
ماجد وخالد مستغربينها هي دايما ترد ماتسكت
خالد :لمياء
لمياء حست على نفسها:نعم
ماجد:شبلاكي
لمياء ماقدرت تستحمل وجلست تبكي بهدوء
مسك خالد ذقنها وجت عينها في عينه وشافها أنها تبكي
وجلست تشاهق من كثر البكاء
ماجد بخوف:لمياء شبلاكي
لمياء بعد ماهدت:سوري نكدت عليكم بس أعذروني ماعندي غيركم
ماجد بمرح:أفا عليكي كل مابغتي تنكدي على أحد حنا بالخدمه
أبتسمت لمياء
خالد:لمو شبلاكي؟
لمياء(آآآآآآآآآه شقول وقول):مافيني شي بس (سكتت شوي ونزلت منها دمعه)تذكرت أمي
ماجد أستفزها:عاد لو حنا سامي كنا صدقنا قولي مابتتكلمي قدامي عادي
لمياء:لا والله مو السالفه كذا
خالد:اجل شلون السالفه
لمياء ماقالت السالفه كلها:أنا أمس أبوي حرمني من الطلعه وانقهرت وجت اليوم وكمل علي سب أمي
ماجد منقهر:الله ياخذه ويفكك م00
لمياء تقاطعه:لا الله يخليك لا تدعي عليه مالي بهالدنيا أحد غيره
خالد:وأنا
لمياء:أنت أغلى من هالدنيا كلها وقذارتها وبعد هو أبوي
ماجد:مع كل هذا تحبيه
لمياء:كل هذا من هدى
ماجد بمرح رفع يديه يدعي على هدى
لمياء:لا الله يخليك لا تدعي عليها يلي ترضاه لنفسك أرضاه لغيرك وبعدين الدعوه تنقلب عليك
خالد بحنان:لو في بدنيه أحد مثل قلبك لدنيا بخير
لمياء بمرح :لو في أحد مثل حنانك لدنيا بخير
ماجد:ياسلام وأنا
خالد:تغار
ماجد:يلي ما يغار حمااااااااااار ياحماااااااااااااااار
لمياء بمرح :لو في أحد زيك لدنيا صاعت
خالد:هههههههههههههههههههه
ماجد:مالت عليكي وأنا أقول لمياءولمياء
لمياء:خلاص لا تزعل أنت أحسن ولد عم وعمه بالدنيا
خالد:متأكده
لمياء:أي
ماجد بخبث:حتى فيصل
لمياء تبتسم:عاد كلش ولا الخطوط الحمراء
وجلسوا سوالف طول الطريق وظحك ونسوا لمياء حزنها ويوم قربوا من العزيزيه حطوا أغنية راشد الماجد أسمعك:
أسمعك كمل كلامك
بعد أحبك أيش قلت
تحسب أني يوم طالع
غيرك أني ماسمعك
وهنا فيصل عصب عليهم مره لأنه كان وراهم أما طلال وأبو فارس قدامهم
أتصل فيصل عليهم
ماجد:أف هالحين بيهزئنا
خالد:لا ترد
لمياء:بس بعدين يعصب
ماجد:جتني فكره
خالد:أيش هي
ماجد:لمياء عمره ماسمع صوتها بالتلفون خليها ترد وتقول غلطانه
خالد:لا أخاف يهزئها
لمياء:أنا مالي دخل
ماجد:لا والله مين قال فحطوا فينا خلنا نفل أبوها
لمياء تظحك:حافظها كلمه كلمه
خالد:رد وحطه على السبيكر
ماجد:ألو
فيصل:لا والله الحمدلله صار دوري ولا بعد واسطه لحد مايجي
لمياء وخالد:هههههههههههههههههههه
فيصل:مين يلي يظحك عندك
عم السكوت
ماجد:نسيبك وزوجتك
فيصل:لا والله ياشيخ هالحين عاجبك لو صوروا أختك
خالد:محد رح يعرفها
فيصل بعصبيه :يعني عادي عندك 00وأنتي ياشيخه عاجبك الوضع
لمياء ماردت
فيصل:وين ألسانك أكله القط
لمياء:لا تبي تشوفه (بدلع)
خالد وماجد:هههههههههههههههه
فيصل شوي يموت ظحك بس مثل العصبيه:شوفوا يالحين توقفوا هالخبال يأما نزلوا لمياء
خالد:تبيها من الله
ماجد:هي يلي قالت (قرصته لمياء)آآآآآآآآآآآه الله يعينك عليها
خالد بيحرج لمياء:شكل سيارتك مليانه حشرات
ماجد:لا والله بس اليوم وخصيصا يوم ركبت لمياء
خالد وفيصل وماجد:ههههههههههههههههههههه
فيصل:ها شقلتوا
ماجد وخالد:نزلها
لمياء :لا ماني نازله
فيصل:عاجبك هبالهم
ماردت
فيصل:مع السلامه(لأنهم وصلوا)
لمياء:يمه والله خوفني
فيصل سمعها وسكر ومات ظحك عليها
ماجد وخالد:ههههههههههههههههههه
خالد:حاله هذي زوجك وتخافين منه
لمياء:والله مسوي لي رعب
ماجد فتح الشباك وقال لفيصل:خف على البنت سويت لها رعب
لمياء ظربته بالفاين على راسه
ماجد:حرام عليكي
لمياء يدها عورتها لأنها أجهدتها مره
خالد:تستاهل
نزلوا الكل


وجلسوا
أم فيصل:لمياء شبلاها عيونك
لمياء من الالم صارت عيونها أدمع
ريم:تلاقيها من التكفيخ قاعده تصيح
لمياء وجهت كلامها لريم :أذا خاطبك السفهاء قولو سلاما 00عمتي يمكن دخل فيها تراب
ماجد:يمه ماطول لسانك
ريم أنقهرت:أنت وحده
خالد :ريم خلاص من دق الباب سمع الجواب
ريم:أصلا أنت تكرهني
خالد بطفش:كثييييييييييييييييييير
طلال:خلاص عاد
ريم:شفته ياطلال
فارس:ريم قومي نتمشى
أبو فارس:لا تتأخروا
طلال وماجد وخالد وفيصل قاموا يلعبوا كوره
أم فيصل وأم فارس وأبو فارس يسولفوا مع بعض
لمياء:عمتي أسمحيلي باخذ سامي نتمشى
أم فارس:خذيه تراه زي أخوكي


وراحت لمياء تتمشى مع سامي
سامي:لمياء خلاص أنتي بتتزوجي
لمياء:أي
سامي:وتجيبي لنا بيبي
لمياء أبتسمت:أي
سامي:الله وناسه يجلس يلعب معاي
لمياء:سامي تحب المدرسه
سامي:كثييييييييير
لمياء سكتت
سامي:لمياء تلعبي نمله شجره
لمياء:لا أنا تعبانه
سامي:الله يخليكي
كسر خاطرها ولعبت معه لكن يوم سوت نمله جت بتقوم ونست نفسها وتسندت على يدها المجروحه وكمان المنطقه كلها أشواك
لمياء:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
سامي بخوف:لمياء شبلاكي؟
لمياء بصراخ لأن يدها صارت تنزف:سامي أسكت
سامي راح يركض وهو يصيح وشافه فيصل وماجد وخالد
خالد:غريبه سامي يبكي ولمياء ماراظته
فيصل:ليش تراظيه؟
ماجد:تدري أنه غالي عندها مره وترى لمياء تموت بالأطفال وخصيصا سامي
فيصل مستغرب:أف كل هذا


خالد:أتذكر مره سوى عملية طول ماهو بالعمليه وهي تصيح كأنها أمه

ماجد يغمز لفيصل:يمكن حتى أغلى منك
جاهم سامي وهو يصيح كسر خاطر فيصل ظمه وقاله:سامي ليش تصيح؟
سامي:ل00م00يا00ء00ت0ب0ك0ي0
فيصل:مافهمت عيد عشان أفهم
سامي:لمياء
خالد:شبلاها
ماجد بعصبيه:تكلم شبلاها
سامي جلس يصيح
فيصل: تكلم محد بيظربك
سامي:لمياء000تبكي
ماجد وفيصل وخالد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


راحوا مع سامي شافوا لمياء تصيح وتنفخ على يدها تبردها
خالد قرب منها :لمياء شبلاكي
لمياء تناظر سامي:مين بكى حبيبي
فيصل بعصبيه ولاحظ الدم يلي ينزل من يدها:هالحين نسألك ليش تصيحين؟
ماجد أنتبه للشوك :شكل الشوك دخل يدها
خالد:صحيح كلامه
لمياء هزت راسها أي
قرب خالد منها ومسك يدها وراح ماجدعشان محد يستغرب من غيابهم وخالد مسك يدها بس مسكها من الطرف عشان خاف يدخل الشوك ليديها وجلس يطلع الشوك مره تصيح ومره تظربه
خالد:أففففف والله أنه سامي أكبرمنك
لمياء تبكي:حرام عليك والله يعور
خالد:فيصل أمسك يديها
لمياء منحرجه:لا خلاص والله بسكت
طنشها فيصل ومسك يديها ولمياء جلست تصيح من الألم
سامي:آآآآآآآآآآسف
لمياء ببتسامه:ماصارشي
خالد يبتسم:خلصنا
لمياء من ألمها:أنت
قاطعها خالد:حفظت الأسطوانه أنت حقير وكل الرجال حقراء(وجا بيروح)
لمياء بدلع:خلودي زعلت
خالد وهو رايح:عشان خلودي ماراح الزعل
فيصل كان يناظرها حس نفسه أنه نسى الكون والعالم بدلعها لمياء أنحرجت من نظراته لها مع أنها منقبه
فيصل:خالد بروح أنا ولمياء نتمشى
خالد:كيفكم بس لا تتأخروا
فيصل:جاني عمي الثاني
خالد:ترى أغير راي
فيصل:أشوف فيك يوم
لمياء كانت تتألم من يدها مره وخاصه أنها طاحت على حجار وتشققت أكثر وصارت تنزف
فيصل :بروح أجيب السياره تروحين معاي ولا تجلسين هنا لحالك
لمياء:لابجلس مالي خلق لتعليقاتهم
فيصل:بس أذا طلعلك شي ولا صارلك مالي دخل
لمياء بخوف:خلاص بروح معك
فيصل:خوافه
لمياء:لا ماني خوافه
فيصل:لا خوافه ونص
لمياء:أفففف كلا يرى الناس بعين طبعه
فيصل ببتسامه:ياسلاااااااااااااااااااام


راحت لمياء مع فيصل وركبت سيارته (الجيب السوده)وبعد عنهم وراح مكان شبه منعزل :
مسك يد لمياء من الوسط وكان متقصد مكان الجرح
لمياء سحبت يدها :آآآآآآآآآآآآآي أنت ماتفهم
ناظرها فيصل
لمياء:سوري بس يدي تألمني
فيصل:خليني أشوفها
لمياء مارظت وظمتها لصدرها
سحبها منها بلطف
لمياء ودموعها على خدها:حرام عليك والله تعورني
فيصل بحنان :مابسوي شي بس بشوفها
لمياء شالت القفازات
أنصدم فيصل من عمق الجرح
فيصل قرب يدها له وصار يدقق ولا حظ بعض قطع الزجاج فيه :شلون أنجرحتي كذا؟
لمياء :بطاولة غرفتي
فيصل:غبي عشان أصدقك
لمياء:كيفك تبي تصدق ولا ماتصدق هذا شي مايعنيلي
فيصل بعصبيه:والكف
لمياء حست أنها ذكرها بألامها بس ظلت قويه:هذا مو كف هذا أنا نمت عليه وصحيت ولقيته كذا
فيصل أستفزها:شرايك نوريه لخالي أبو فارس أوخالد وهم يقرورون
لمياء بعصبيه:أنت أش تبغى مني00 هذا كف أخذته عشانك وصلتني وبعدين أبوي أبوي أنا شكك بأخلاقي (نزلت دموعها)يقول مادري وين رحتي معاه ومن الكلام وبعدين جت مرته وقالت أنها بتقول لأبوي يستعجل بالزواج لأنها خايفه أكون حامل ولاشي وأنا ماقدرت أستحمل وجلست أسبها وطلع أبوي وظربني من بعد التأليف يلي ألفته مرته على لساني ومن الظرب أنكسرت طاولة الصالة ومن دون ماأحس حطيت يدي عليها وهذا كله يهون قدامي بس يوم أبوي سب أمي أنت ماتدري أبوي كان يعشق أمي و يحبها بس أبوي أتغير أبوي عمره مامد يده علي ألا بعد زواجي منك عشان مرته غيرانه مني(وهنا أنهارت وجلست تبكي لأنها أول مره تسولف لأحد عن ألامها كلها ولأنها حست بضعفها)والله حرام مالي ذنب ليش يصير لي كذا
فيصل ظمها لصدره بحنان عمره ماتوقع يكون في ناس متألمه لهادرجه
بعد ماهدت شوي لمياء وبعدت عن حظن فيصل
فيصل:لمياء شرايك نتزوج
لمياء بهدوء:أنا ماأطلب الشفقه من أحد وزواج مارح أتزوج ألا لما أخلص الثانويه
فيصل:بس
لمياء قاطعته:فيصل الله يخليك أنا تعبانه ممكن ترجعني البيت
فيصل:لا بنروح المستشفى نخيط يدك


وبس رجعوا من المستشفى:
لمياء:فيصل لو سمحت ماأبغى أحد يدري بالي صار
فيصل:ليش؟
لمياء:ماأبغى أحد يشفق علي
فيصل:بس حنا نحبك
لمياء:ok بس ماأبغى أحد يدري
فيصل:ممكن أطلب منك طلب
لمياء:تفضل
فيصل:ترى الضغط والكتمان موزين سولفي لأحد مايصير تكتمي بداخلك
لمياء:أن شاء الله 000ممكن أطلب طلب بس من غير زعل
فيصل:أمري
لمياء أنحرجت:ما أبغاك تمر عندنا في البيت
فيصل فهم قصدها:يعني أنتي تجين عندنا في بيت طلال
لمياء منحرجه:ماتوقع أقدر
فيصل:يلا عادي أذا قدرتي مري
لمياء:بس ماأبي أحد يدري أنك ما تشوفني
فيصل:طيب أوامر ثانيه
لمياء تبتسم بدلع:لاء


ورجعوا للبيت لأنهم كلهم رجعوا قبلهم وداها لبيتها ومن حظها أن مافي بالبيت غير الخدم

ومرت أسبوعين ولمياء محبوسه في البيت ماشافت أحد وكانت تكلم صديقاتها بالأميل:
مغروره بس معذوره:هااااااااااااااي
عاشقة سالم :هايات
شذى :أهلين
مغروره بس معذوره:كيفكم؟
شذى :مشتاااااااااااائين
عاشقة سالم :لمياء وينك ماتكلمينا ولا شي
مغروره بس معذوره:والله ياأروى شقولك ظروف
عاشقة سالم :ماأقول غير الله يعينك
مغروره بس معذوره تغير الموضوع:وأنتوا وبعدين مع أهمالكم بالدراسه
شذى :خلاص ولا تزعلي بندرس ياعاشقة فيصل
مغروره بس معذوره مستحيه: أوش بس عن هالكلام
عاشقة سالم وشذى :ههههههههههههههه
مغروره بس معذوره:أنا هالحين بطلع قبل ماتجيني الساحره00بااااااااااااي
عاشقة سالم وشذى :بايات



ونزلت لمياء تحت رن التلفون:
لمياء:ألو
المتصل:مساء الخير
لمياء مستغربه:مساء النور 00مين معاي؟
المتصل:ماعرفتيني
لمياء:لا
المتصل:أوكي ممكن نتعرف
لمياء:قلت أدب وجت بتسكر00
قاطعها خالد :مرحباااااااااااااا
لمياء بشوق:أهلين والله أشتقت لك
خالد بمرح:شكلك ملخبطه تراني خالد
لمياء:ليه يعني ماتستاهل أشتاق لك
خالد:أمزح شبلاكي صايره حساسه
لمياء:من كتمت البيت
خالد:مابتجين تودعيني
لمياء بحزن:ماأقدر
خالد:انا أكلم عمي وأشوف أمرك وأنا رايح المطار
لمياء:خلاص بس بروح معك
خالد:أي (بغير الموضوع)ماعرفتي يلي كلمك قبل شوي
لمياء:صح لاء مين هو
خالد:أف عاد لازم تعرفيه أكثر مني
لمياء:مين هذا؟
خالد:فيصل
لمياء ماردت
خالد:خذيه بيكلمك
لمياء ماتبغى تكلمه عشان كل ماتتذكره تستحقر نفسها شلون بكت قدامه وبينت ظعفها:لا ماأقدر بسكر أخاف هدى تدخل علي
خالد:خلاص اجل مع السلامه
لمياء بأحراج:سلم على يلي عندك
خالد بخبث:ماعندي غير فيصل
لمياء منحرجه:مدري000سلم000 عليه 000أيه سلم 00مادري000كيفك 000باي
وسكرت على طول قبل مايسمع ردها
خالد:ههههههههههههههههههه
فيصل:شبلاك أنجنيت؟
خالد:لمياء تسلم عليك
فيصل:أيش فيها هذي تظحك؟
خالد:تشوفها شلون قالتها كأنها بتموت
فيصل:أسم الله عليها
خالد:شبلاك هذا تشبيه
فيصل وهو قايم :مالت عليك وعلى تشبيهاتك


وطلع فيصل وراح البحرمكانه المفضل كان متضايق من لمياء ومشتاق لها حيل
وقعد يفكر:
ياربي معقوله حبيتها
بس ماصارلي عشان أحبها
طيب ليش أفكر فيها؟
معقوله بالسرعه دخلت قلبي
طيب وكاترينا؟
شبلاها هذي؟
كذا أخونها؟
أصلا أول ماملكت خنتها
لا أنا أحب كاترينا وهي مرتي
ولمياء أيش محلها من الأعراب؟
ولاشي
بس أيش يلي تحسه هالحين
معقوله حب ولا شوق
ليش لما أجلس معها أنسى الدنيا ومافيها
وماأذكر غيرها ليش بس أفكر فيها
وظلت كل هالتساأولات في عقل فيصل




نروح عند لمياء لبست عبايتها وتجهزت
جا خالد ودخلت بيت طلال
خالد:وينك كل هالغيبه
لمياء:ظرووووووووف
خالد:من تعاست حظك تو فيصل طلع
لمياء بعفويه:وين راح؟
خالد:من هالحين بتبدي تحقيق؟
ماجد وهونازل من الدرج:ماتكون لمياء أذا ماحققت
خالد:أتصل لفيصل يلا تأخرنا
لمياء بحزن:توني جيت
خالد:كلها أسبوع بتلحقينا
لمياء:كلمت أبوي
خالد:أي
لمياء:ورظى
ماجد:أكيد لأنه بيروح مع مرته للأرجنتين
لمياء بفرح:الله أخيرا بروح كندا
ماجد:وكندا أيش يعني
لمياء: حلم الحياه
خالد:وبكرى بتطفشي منها
لمياء:مستحييييييييييييييييل
ماجد:يلا فيصل برى
لمياء:وأنا
خالد:روحي معنا وبعدين فيصل يوصلك
لمياء:أوك



وركبوا السياره ماجد قدام وخالد ورى ولمياء
فيصل مانتبه لمياء:غريبه ركبت ورى
خالد:مو عشانه عشان لمو
فيصل:الناس تسلم
لمياء أنحرجت
ماجد:خلي البنت في حالها
فيصل طنش:كيفك لمياء؟
لمياء بهمس:بخير
فيصل:وأنا بخير ما دامني شفتك
الكل:هههههههههههههههههههه
لمياء أنحرجت
ماجد :حط لنا أغنية خلنا نروق عليها
فيصل حط هالأغنية :
يارب وش هالجنون اللي سكن دمي....
خلاص مافيه طاري غير طاريها...
هالأدميه اضيع ان شفتها يمي...
واتوه في كلمتي وافقد معانيها...
هي خاربه خاربه خلينا نعميها...
مرات كني طفل اقول ياعمي...
واكره انا الساعه اللي شفتها فيها...
وان شفتها اذكر الرحمن واسمي...
واصفي النيه اللي كنت ناويها...
هي خاربه خاربه...خلينا نعميها...
ياليتني احفظ الفرقى مثل اسمي...
وادوس قلبي وارده عن خطاويها....
هاتي همومك وحطيها على همي...
هي خاربه خاربه خلينا نعميها...

خالد :ياني أحب هالغنيه
ماجد :خخخخ تحسها فله
وجلسوا يغنون معاها
لمياء وفيصل مبتسمين
وكملوا سوالفهم حتى وصلوا المطار


في المطار:
لمياء تصيح بحظن خالد
خالد:لمياء شوفي الناس تناظرنا
ماردت
ماجد:شوفي الناس تقول شبلاها الخبله تصيح
لمياء:بشتاقلكم
خالد:كلها أسبوع
وأعلنوا عن الطائره
لمياء:أنتبهوا على نفسكم
خالدوماجد:طيب
لمياء:لاتناظروا بنات
الكل:هههههههههههههههههه
فيصل:تراني أنا زوجك موهم
لمياء:لا كلهم لي
ماجد:ألا أنا
لمياء بزعل:أفا قدام البنات تخليت عني
ماجد:ماحد يقدر يخليني أستغنى عن أختي لابنات ولاغيرهم
فيصل وخالد:أحم أحم
لمياء:أول ماتوصلوا كلموني
ماجد وخالد بمرح:حاظر ماما
فيصل:يلا هالحين تمشي عنهم الطياره
خالد:يلا لمو أسكتي
ماردت
ماجد:ترى نكنسل هالحين
لمياء:لا خلاص 00تروحون وترجعون بالسلامه
باس خالد راس لمياء وهنا لمياء جلست تصيح بهدوء
وراحوا

فيصل:يلا لمياء
لمياء مشت معه
وداها لبيت طلال
لمياء:ليش؟
فيصل:مابقي شي وتخلص أجازتي أولا وثانيا صارلي شهرين ماشفتك
لمياءوهي منزله راسها بخجل وقالت بعفويه:يعني أشتقت لي
فيصل أبتسم (والله بتجنيني):ظلي سهرانه
لمياء:ليه وين بتروح الساعه 3؟
فيصل:بروح أجيب أمي من عند عمي أبو فارس
وراح


طلعت لمياء لغرفتها هي وساره وبدلت ملابسها وانسدحت على السريروجلست تبكي وأرسلت لفيصل
(أنا تعبانه وبنام)


وعلى الظهر أستغرب فيصل من لمياء لانها ماتنام كثير وماكان غيره وغير أمه في البيت:
مريم:فيصل
فيصل:نعم
مريم:أطلع عند لمياء وشوفها
فيصل:خليها يمه بكيفها
مريم:لا أخاف تكون تعبانه هي مومتعوده تنام كل هذا
فيصل:أخاف تزعل
مريم:لا أنت زوجها عادي


وطلع فيصل دخل الغرفه وكانت مثلجه وكانت لمياء شكلها بريء بالشورت الوردي والبلوزه البيضاء طالعه كأنها طفله وهي نايمه وباين أثر الدموع عليها
تقرب منها فيصل وببتسامه:لمياء قومي
لمياء موحاسه بنفسها:أممممممممممم
فيصل:لمياء
لمياء وهي مغمظه عيونها:خالد والله فيني حراره وزكام وحلقي يعورني ومالي خلقك
تقرب فيصل منها وحط يده ولاحظ أن حرارتها مرتفعه مره


فيصل نزل عند أمه
ومانتبه على 0000000000أبو لمياء اللي توه داخل وبين أنه مررررررررررررره معصب
فيصل:يمه لمياء حرارتها مرتفعه مرررررررررره
أبو لمياء وهو وصل حده:ناديها وخلها تجي المجلس



راح المجلس أبو لمياءوهو رح ينفجر من العصبيه
مريم طلعت عند لمياء وصحتها
لمياء:نعم ياعمتي
مريم:أبوكي يبغاكي
لمياء بخوف:وينه؟
مريم:تحت بالمجلس
بدلت ملابسها ولبست بنطلون جنز وبلوزه ورديه هاديه حطت كحل داخل عينها وغلوس وردي


ونزلت ودخلت المجلس
فيصل بخوف:يمه خليني أدخل
مريم:لا يمه لو يبغانا ماكان قال بالمجلس
فيصل:بس
مريم قاطعته:هذي بنته يمكن بيقولها موضوع خاص فيهم




نروح للمجلس:
أول مادخلت عطاها أبوها طراق
أول مره لمياء :ليش؟
أبو لمياء نزل فيها ظرب بيديه
أبو لمياء:فسري لي فيصل توه نازل من غرفتك وهو توه صاحي
لمياء بقوه:عادي زوجي
أبو لمياء مسك العقال وقام يظربها فيه:أنتي000 أنتي منت بنتي أنت بنت 000أنتي 00000000 هوخطيبك مو زوجك يابنت 0000
أنتي000أنتي000أنتي0000
لمياء قامت تهلوس من الحراره والظرب:أصلا أنت مو أب فيصل أحسن منك أنت ظالم أنت أنا أكرهك عمري ماحبيتك
هنا قام يظربها بقوه ويسبها وشوي وسكت وطاح على الأرض
أستغربت لمياء رفعت راسها يلي ينزف دم وشافته طايح على الأرض
لمياء:يبا قوم 000الله يخليك قوم 000يبا مين لي بالهدنيا سواك000يبا قوم أظربني 000أذبحني 000بس 00بس00يبا 000لا تخليني 00أشوف 000فيصل 000بس 0000قوم00000
يبا لا تموووووووووووووووووووت


وراحت تركض ودخلت غرفة عمتها أم فيصل
فيصل وأمه منصدميييييييييييييين من شكلها
يلي مبين عليه التعب والأرهاق
فيصل مسكها ومابقى فيها قوه وطاحت بحظنه
لمياء بدموع:أبووووووووي بيمووووووووت روحوا له(وأغمى عليها)
فيصل حملها وجاب عبايت أمه ولبسها وأتصلوا بالأسعاف عشان أبو لمياء
فيصل :يمه باخذ لمياء المستشفى
مريم تصيح:وأبو لمياء
فيصل:الأسعاف تاخذه ورح يجو خالي وفارس وطلال




راحوا المستشفى
لمياء طلع فيها فقر دم بس وبعض الجروح البسيطه السطحيه وحراره
لمياء صحت:أبوي أبوي وينه
فيصل أبتسم:الحمد الله على السلامه
لمياء بدموع:وين أبوي
فيصل(كل يلي سواه فيكي وتسألي عنه ياطيبة قلبك يالمياء):اسكتي عشان أوديكي لعند أبوكي
راحوا لعندأبوها
لمياء ركظت عند فارس (لأنه أول واحد شافته) وفيصل مات غيره
:شلون حالت أبيوي
فارس ساكت
لمياء بعصبيه:أكلمك أنا
فارس:بغرفة العمليات
لمياء بدموع:لييييييييييييييييش؟
أبو فارس:هدي نفسك
لمياء:عمي أيش فيه أبوي؟
أبو فارس:جلطه بالدماغ
لمياء جلست على الكرسي تدعي وتصيح صياح يقطع القلب
طلال بحزن:لمياء قومي أوديكي عند الحريم
لمياء بعناد:ماني رايحه مكان
فيصل:لمياء
لميا تقاطعه:أنت أسكت كله بسببك
فيصل منصدم:أنا
أبو فارس:أشششششششش ولا كلمه
فارس:لمياء مايصير
لمياء قاطعته بعصبيه:أنتوا ماتفهموا هذا يلي داخل أبوي أبوي تفهموا أيش يعني أبوي
الكل سكتوا


طلع الدكتورعامر :
أبو فارس:ها بشر
الدكتور وعيونه على لمياء(عرفها):حنا يلي علينا سويناه وبالباقي عليه
فيصل ماااااااااااات غيره وانقهر من لمياء
لمياء بكاء:شلون يعني بيموت
الدكتور بحنان:لا أن شاء الله وكل شي قضاء وقدر
طلال:نقدر نشوفه
الدكتور:لا
فارس:بس على الأقل بنته
الدكتور:طيب
طلعت النيرس :كلكم يبغاكم بس لا تزعجوه


دخلوا الكل
لمياء راحت لحظنه جلست تصيح:أبوي سامحني الله يخليك والله ماكان قصدي
أبو لمياء:لا يالمياء أنتي بنتي وبنتي ماتصيح وأنتي يلي سامحيني أنا غلطت بحقك كثييييييييير
لمياء:والله تمون والله أني أحبك ولو تبي عمري عطيتك وأنا أسفه على الكلام
أبو لمياء يقاطعها:مسامحتني
لمياء:مسموح ولو تطي على الراس مسموح
ظمها لصدره
والجميع:الحمد الله على السلامه
أبو لمياء:الله يسلمكم من كل شر
أبو فارس:الله يهديك ياخوي أهم ماعلى الأنسان صحته(لأنه الدكتور قالهم أن موأول مره تجيه هذي الأزمه وبسبب أهماله تطورت)
أبو لمياء:أسمعوا هذي قدامكم كلكم بوصيكم
لمياء تصيح:يبا وغلاتي عندك لا تقول كذا
أبو لمياء:والله أنك غاليه 00بس كل واحد يعرف مصيره وانا اليوم مصيري
أنهارت لمياء وجلست تصيح ظمها فيصل يهديها
أبولمياء:أبغاكي تعرفي أن يلي فيني مو بسببك وهذا بسبب هدى والشغل وأني راظي عليكي ليوم القيامه
وكمل :أبغاكم تعرفون أني طلقت هدى من قبل ماأجيكي ولي عصبني أني كتبت لها نص البيت ونص الشركه
أبوفارس:الله يهديك
أبولمياء: أنا كتبت 3 شركات بأسم لمياء وشركه للعيله
وأتمنى أنكم تحافظون على بنتي 000وهذي وصيتي يافيصل بنتي وغلاتها من غلاتي لا تزعلها وفرحها عشان أكون فرحان ومرتاح في قبري(وأخذ نفس وكانت الر وح تطلع منه)وس00ام00ح0و0ن000ي
لمياء راحت ومسكت أبوها وهي تهزه:يبا لا تتركني 000يبا من لي بالدنيا غيرك00يارب خذ روحي قبل روحه 00000يبا 0000000تعال أذبحني 000أظربني000موتني000ولاتتركني0000000يبا
يابعد عمري 000أنت عزوتي 0000أنت دنيتي 00000لاتروح 00000حرام عليك000يباااااااااااااا0000000لااااااااااااااااااا ااااااا مستحيل00000000والله حرام يلي يصير لي
تقرب منها فيصل وأبو فارس وهم يصيحون يهدونها
لمياء:ليه تحرموني من صياحه وأنتوا تصيحون 000هذا أبوي 000عزوتي ودنيتي 00000(وجلست تصيح)يبا ليش تركتني ورحت 000مو حرام 00أمي راحت000 وبعد أنت000 بتروح0000 يبا آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه 000ياليتني أنا بدالك0000آه يارب من لي بالهالدنيا بعدك 000000والله حرام ليش الدنيا علي
0000من بيكون لي سند بعدك000يباااااااااااااااااااااااا مابي حياتي بدونك



ومرت ايام العزا حزينه وكانت بيت طلال الحريم والرجال في بيت أبو فارس
وكانت لمياء منطويه على نفسها ماكانت تصيح قدام أحد وأن أنخلت بنفسها تصيح
وكانت آخر قصايد أبوها يوم درى بتسافر قالها أنه حاس بيصيره شي
لمياء:أسم الله عليك ترى والله أزعل
أبو لمياء:أذا صار لي شي أفهمي هالقصيده لأنها من قلبي :
بودعكم أنا هاليوم
وداع وبشوق نلقاكم
لاتجوني بعتب أو لوم
أنا ماخترت فرقاكم
أنا برضى بالهالمقسوم
لكن والله ماأنساكم
قريب القلب منكم دوم
وأكيد بحلمي بلقاكم
بودعكم أنا ملزوم
فمان الله يرعاكم

دخلت أم فيصل وفيصل وأبوفارس لغرفة لمياء:
كانت لمياء عيونها متورمه من البكا
وحاولوا يهدونها وماقدروا
وتركتهم لمياء ودخلت الحمام عشان يفهموا أنهم مو مرغوبين
وكان على المكتب دفتر لونه اسود مفتوح قراها فيصل وهزته من الداخل وكان مكتوب:
ياللـي دفنتـوا جثـتـه.. لـيـه تبـكـون؟
لـولا الحيـا..لأقـول : معـكـم خـذونـي

منه انحرمت وكنت انا عنـه مسجـون
مـا أذكـر لمحتـه .. غيـر مـره بعيونـي

شفتـه ..وكانـت فرحتـي مالهـا لــون
عجزت لأوصف .. منلمحته شجوني

ياليتنـي ..كنـت الكفـن يـوم تمشـون
أبـقـى مـعـه بالـقـبـرثـــم تدفـنـونـي


أو ليتني .. من خلفكم كنت (مجنون)
أتـبـع خطـاكـموالـعـذر هــو : جنـونـي

أبكي وراكم .. وأدعي ان كـان تدعـون
مـا يكفـيانـه عـاش عمـره بدونـي؟؟

تكفـون < هاكـم عمـري اليـوم تكفـون
بـرخـصحيـاتـي دام خـابــت ظـنـونـي

مـا فادنـي صبـري !! ولا فـادنـي عــون
ولافادني دمع(ن) .. حرق لي جفوني

يـا مـا بكيتـه والبكـي يحـرق عيـون
ميتأو انه حي .. دمعي بعيونـي!!

العـام كـان بفرحتـه.. يعـزف لـحـون
واليوم؛ تحت الأرض .. ماهو بكوني

لكن أنا في فرحتـه.. كنـت مدفـون
فوق الثرى .. واليوم موته سجونـي

(سميت قلبي عقب فرقاه ملعون)
هو و الليالي .. عن هناهامنعونـي

ياليتنـي.. ماعشـت لحـظـه بهالـكـون
و ياليت ربعي .. في سكاتاذبحوني

وياليتكـم .. عـن همّـي اليـوم تــدرون
منه انحرمت > ومن عزاه .. احرموني

حتى بوفاته !! يـوم أنـا طحـت مطعـون
أخفيت طعناتـي .. قبـللا يفضحونـي

بكـيـت!! لـكـن .. ماتظـاهـرت بالـهـون
أبكي وأقول : الموتهو سبة طعوني

و إن كان في حبّـي أنـا ..ماتحسّـون ..؟!
دلوني لقبـره .. وهنـاك .. اتركونـي ..! ...



وفتح الصفحه يلي قبلها كان مكتوب:
(يابوي ضاقت علي اليالي
يابوي من دونك انا بعاني ....
يابوي ارجع لي ثواني
ابروي روحي بصدرك حتى لو كنت جاني...
يابوي احبك والله احبك
يابوي ارحمني ولا تتركني)
وهالكلام مرررررره أثر بفيصل




ولمياء بعد مرور ثلاث أيام العزى راحت لمياء لبيتها
هدى:لا والله كان ظليتي عند حبيب القلب
لمياء بحزن:هدى تراني تعبانه ومالي خلقك
هدى :شوفي عشان نرتاح أنت تنازلي لي عن البيت
لمياء:يابنت عيب تتكلمي عن الورث وأبوي ماصارله ميت
هدى:أف يعني كلنا لازم نحزن عليه الحي أبقى من الميت
لمياء:تدري أنك وحده
قاطعتها هدى:من غير قلت أدب تتنازليني لي
لمياء:بمقابل
هدى:أتنازل عن حصتي في الشركه
لمياء:بس حصتي في البيت أكبر
هدى:كييييييييييفك بس ترى
لمياء تقاطعها :خلاص


وسوت توكيل لطلال وتنازل عن حصت البيت وأخذت الشركه وصار لها 3شركات
وثاني يوم دخلت هدى على لمياء:
هدى:عندك ساعتين لمي أغراظك وأنقلعي من بيتي
لمياء:ليييييييييييييش؟
هدى:بسافر عند أهلي لجده
لمياء:بس أنتي بالعده
هدى:أنا ماخذ عده في عجايز
لمياء:أنتي قليلة أدب
هدى:خلصيني من غير عواطف جياشيه وبسرعه برجع مابشوفك في البيت
لمياء أتصلت على طلال وجا وخذها لبيته وراح للشركه




دخلت لمياء لبيت طلال:
ريم:ليش مو بتروحي عند عمي أبو فارس؟
لمياء:لاء مارظى طلال
ريم:شكلك بتحولين من فيصل لطلال
لمياء:ريم أحترمي نفسك
ريم:لمتى بظلي عندنا
لمياء(حست أن ريم قاعده تهينها):ليش؟
ريم:عشان طلال من وراكي ماعاد دخل البيت بسببك لكذا لو بطولي بيتنا يتعذرك روحي عند عمي هوأولى فيكي
لمياء:زين منك تحملتيني
ريم:يلا أخذنا أجر بيتاما
لمياء:تدري أنك أحقر بنت شفتها بحياتي
ريم:وأنتي بنت يتيمه ماشيه على حل شعرك كل شوي مع ولد
لمياء ماقدرت تمسك أعصابها وعطتها كف
ريم بكره:أطلعي برىىىىىىىىىىى
لمياء:من غير ماتقولي بطلع عشاني ماأجلس مع حوثالة المجتمع


وطلعت وراحت عند عمها أبو فارس وماحد درى فيها غير طلال لأنه سمعها وأعتذر منها بس هي قالت البيت مستحيل تدخله مره ثانيه مادام ريم فيه



وكانت حزينه مره وطبعا ماجد وخالد مايدرون بشي لأنه بعد شهر بتخلص دورتهم ويرجعوا ومر عليها شهر ماشافت فيصل وكانت تتجنبه وكان جميع عيال العيله يتصلون لها وترد عليهم ماعدا فيصل لانها كانت تكره نفسها كل ماتذكر صياحهاوظعفها قدامه تكره نفسه



وقبل سفره بيوم كانت لمياء رايحه غرفتها أنصدمت بفيصل طبعا نقلوا عشان مايحسسوا لمياء بوحده:


يابوي يا أغلى إنسان في الوجــــــــــود رحلت وخليتني في هالدنيا وحيده حزينه يابوي ما عاد لك بهدنياوجـــــــــــــود ولكنك عايش بوسط قلبي طول سنينــــه يابوي من بعد ما سكنت اللحــــــــــــود عرفت أنا بعدك مر الهــم وشينـــــــــــه

كان فيصل بغرفة لمياء بس مانتبه لها كان يكلم بجواله:
فيصل:كاترينا ظروفها البنت صعبه
كاترينا:مالي دخل طلقها
فيصل بعصبيه:أنتي ماتفهمي أنا أقولك ماأقدر تقولي طلقها
كاترينا تسوي نفسها تبكي:أنا مرتك
فيصل:ترانا أن كل شي بينتهي وهي مسافة وقت ونخلص
كاترينا:ولمياء زي فتره وبتركها
فيصل:أنتي أصلا مستحيل تتساوين مع لمياء هي ماسه غاليه موزيك
كاترينا:أنا
قاطعها فيصل:أنا يلي غلطان أتصلت لك


وسكر وهنا لمياء أنسحبت من غير مايحس
وفيصل طلع من الغرفه وراح لعند ساره لأن لمياء عندها


دخل غرفة ساره كانت ساره لحالها
فيصل:وين لمياء
ساره:راحت الغرفه
فيصل:أففففف ماصارت جالسه معي بنفس البيت وماأشوفها
ساره:هدي أعصابك هي تعبانه من وفاة أبوها
فيصل:ماصار حزن صار لي أكثر من شهر ما شفتها لا وبعد مكالماتي ماترد عليها
ساره:شوفها يمكن بالحديقه


وراح الحديقه :
رن جواله كاترينا:سوري حبيبي
فيصل:بس أبيكي تفهميني
كاترينا:ilov you
فيصل:وأنا بعد أحبك00يلا باي
كاترينا:بااااااااااااي


وطبعا الكلام كله سمعته لمياء
لمياء خلني أسوي يلي
أبغاه وخليه يولي يغازل
كيفه خليه يولي وخلني
أمشي ورى مصالحي
وأدعس على مشاعري
لا أنا لازم أخليه يحبني
بس ليشششششششششش؟
وش ليش؟هو زوجي أنا
أذا ماخليته يموت فيني
ماكون لمياء
آآآآآه بس يخوفي يصير
العكس لا أنا قويه وأبتسمت بستهزاء وين يابوي يلي أمنته علي شوف أخرت الأمانه
وكانت عيونها مليانه دموع
وقالت في خاطرها:
(يابوي وينك عذبتني الليالي
ليتكتشوف الحال وشلون منصاب ...
ليتك تشوف الهم واوضاع حالي
ليتك تشوف الدمعوشلون سكاب .....
ليتك تشوف اللي بعدكم جرالي
حتى الفرح يبوي وياكم قدغاب....
يابوي شفت الويل وانا لحالي
تركتني للوقت ولضيم الاقراب ......
العيش دونك والزمن ماهنا لي
موحش بدونك يابعد كل الاحباب ..(.



وجا فيصل:أحم أحم
لمياء مسحت دموعها:أهلين
فيصل:لا والله(يقلدها)أهلين00 صارلي شهر ماشفتك
لمياء(شوفوا النفاق) ببرود:عادي
فيصل أنقهر:هالحين بدال ماتقولي أشتقتي لي تقولي لي عادي
لمياء باستهزاء:تدري ماكنت أنام من شوقي لك
فيصل بعصبيه:لمياااااااااااء لا تكلميني بهالاسلوب
لمياء بجد:ماعلينا 000فيصل أبي أدرس عند خالد
فيصل باستغراب:بكندا
لمياء:أي
فيصل:ليش؟
لمياء:لظروف أحب أحتفظ فيها
فيصل:بس أنا زوجك
لمياء:غلطان خطيبي
فيصل أول مره تقول كذا:لمياء أيش فيكي؟
لمياء تغير الموضوع:خلاص عادي أنا بروح لأي شقه من شقق أبوي
فيصل:ليييييييش؟
لمياء:ماأبغى أثقل على أحد
فيصل:عشان ريم؟
لمياء:وأنت أيش دراك؟
فيصل:تراني المسؤل عنك وكل شي أعرفه
لمياء بعصبيه:تراقبني
فيصل:لا بس طلال قال لي
لمياء: توديني ولا أروح مع السايق
فيصل:لا مايصير تسكنين لحالك
لمياء:في السايق والخدم
فيصل:لا مايصير
لمياء:والحل
فيصل:تنقلين لرياض
لمياء:لاء
فيصل:خلاص خلنا نتزوج وتدرسين عندي
لمياء بعصبيه:ليه كل كلمه والثانيه أتزوجيني أتزوجيني الزواج مارح يتغير موعده
فيصل:شوفي هم حلين أما تستنين خالد وتكملين دراسك هنا عند خالي أو تسافري للرياض وهناك تكملي دراسك
لمياء:لاخلاص بظل هنا
فيصل أنقهر:أنا بفهم ليش ماتبي نتزوج ؟
لمياء:أففففففففففف أنا صغيره
فيصل:لا منتي صغيره
لمياء بألم:صحيح ماني صغيره بألامي بس صغيره بعمري وأذا ماعندك علم ترى عمري 16سنه
وجا أبو فارس:شتسوين للحين مانمتي بكرى عندك مدرسه والساعه وحده
لمياء:هالحين بروح
أبو فارس:كلمي خالد يقول اليوم ماكلمتيه
فيصل مستغرب:كل يوم تكلميه
لمياء:لا هو يتصل
أبو فارس:أنا رايح أنام وأنتي لاتتأخري
لمياء حبت راس عمها وبدلع:قود نايت أنكل
أبو فارس بمزح :مافهمت بس أيه
لمياء وفيصل:ههههههههههههههه
وكانت لمياء لابسه بيجامت برموده ورديه بأبيض وكت
فيصل:لمياء
لمياء وهي ترفع عيونها له:نعم
فيصل(آآآآآآآآه ياربي ذي البنت كلها عذاب آآآآه عيونها مكحله ولارموشها بتخبل فيني):لاتلبسي ثاني مره هالبس بالبيت مادام في عيال في البيت
لمياء:أولا عمره ماحد شافني كذا وبعدين العيال مايجون للبيت ألا بليل
فيصل مبتسم:تدري أنك أعند بنت بالدنيا وكل شي لازم تناقشيني فيه
لمياء بغرور:وأحلى بنت بالدنيا بعد
فيصل:أف أيش هالغرور من وين جبتيه؟
لمياء بمرح:من الدكان
فيصل:هههههههه والله أنك طفله
لمياء:خلينا لك الكبر (وبدلع)يالشايب
فيصل بغرور:أصلا أنت لازم تفتخرين أني زوجك شب حلو ودكتور ويدرس بلندن و000
لمياء قاطعته:ترى العكس صحيح
فيصل:ترى الثقه الزايده موحلوه
لمياء:بس مني حلوه00بكرى نكمل كلامنا 000قود نايت يالخقاق(يعني يالمغرور بالأماراتي)(وركظت)
فيصل أبتسم ومسك يدها:تعالي مين بيوصلك بكرى
لمياء نست نفسها:أبو(وسكتت)
فيصل:الله يرحمه
لمياء:لا عمي
فيصل:ليش خلي السواق
لمياء بحزن:أبوي كان مايحب أروح لحالي مع السواق
فيصل:خلاص أنا بوديكي وأجيبك
لمياء:تعب عليك
فيصل:تعبك راحه 000يلا تصبحين على خير
لمياء:هذا أذا صحيت
فيصل يغمز لها:تبيني أصحيكي تراني تحت الخدمه
لمياء أنحرجت:لا ثانكيو
فيصل:كيفك
لمياء راحت ونامت


كان أول يوم دراسي وكانت هي بمدسه خاصه
لبست لمياء مريولها البيج وبوت أحمر وساعه حمراء من ماركته مو معروفه مره لأنها ماكانت غاليه مره( كانت من صديقتها أروى هدية نجاحها وترى هي وأروى مره مع بعض وهداياهم لبعض مره غاليه)وكانت طبعا مسشوره شعرها وهو طوله لعند نص ظهرها على شكل شلال وحطت غلوس وردي وكحل
ساره (مايبدا دوامهم لبعد أسبوع):أففف وبعدين كأنك عروس
لمياء:أحم أحم أخجلتي تواضعي
ساره:أففف وبعدين
لمياء:خلاص بس بلبس الحلق حقي
ساره:خوش بنات مدرسه أتذكر أذا لبسنا بكله حمراء نتهزأ
لمياء:يوه ياحبيبتي مدارس خااااااااااااصه
ساره بمزح :طبعا من كثرة المال
لمياء بحزن:لا المال ولاغيره عوضني عن يتمي
ساره بمرح:شكلي بحسدك
لمياء:على أيش؟
ساره:جمال ومال ونسب وحسب وخطيب
أم فيصل:أسم الله على البنت بتحسديها
ساره:ماشاء الله
أم فيصل بتحرجها:هالكشخه كلها للمدرسه ولا لغايه في نفس لمياء
ساره:أثنين في واحد توفير
لمياء منحرجه وهي تتعطر من (أستيلا):لا والله بس للمدرسه
أم فيصل تظحك:طيب عادي وحتى لو تزينتي له خطيبك
قامت ساره:لا يمه شكل ولدك بيصيح عندنا بيتزوج
لمياء دفت ساره وطاحت هي وساره
أم فيصل:هههههههههههههههه
ساره:دبه
لمياء:يادبه قومي عني
فيصل دخل وهو ميت ظحك بس كاتمها:عاد مرتي مسطره بليز الحقوق محظوظه
ساره:لا والله طبعا من يشهد للعروسه
فيصل:زوجها
أم فيصل:شرايك بلمياء
ساره أبتسمت:والله أنك يايمه خطيييييييييييييره
فيصل أبتسم:روووووووووووعه الله يحفظك (أول مره يشوفها فاكه شعرها)
أم فيصل:ماتبغانا نستعجل في شي
لمياء أنحرجت :أنا نازله أفطر
وهي طالعه علق بعض شعرها بأزرار ثوب فيصل
لمياء:آآآآآآآآآآآآآي
ساره:ههههههههههههههههههههه
أم فيصل وفيصل:شبلاكي أنجنيتي؟
ساره:يمه ههههههههه حرام عليكم بموت من الظحك
أم فيصل:أسم الله عليكي
لمياء منحرجه
فيصل مستغرب:لمياء هالحين تتأخري أنزلي أفطري (وبخث)ولا بتظلي تتأمليني كثييييييييييييييير
ساره:شكلها كذا
لمياء تعطي ساره نظرات تهديد
أم فيصل:شبلاكم؟
ساره:لمياء علق شعرها بأزرار فيصل
فيصل وأم فيصل:هههههههههههههههه
أم فيصل:أنا نازله لا تطولون
ونزلت
فيصل:لمياء قربي ماباكلك 000شلون بفكه من بعيد؟
لمياء قربت وكانت مره قريبه منه يعني أنفاسه تجي على خدها
فيصل بهمس:أرحمي حالي وبعد أستيلا
لمياء حمرت
ساره:حرام التناجي وحنا ثلاثه
فيصل:خلاص أطلعي
وجت ساره بتطلع لكن لمياء مسكت يدها
فيصل:شكلي أنا يلي بطلع وعلى أمل أحد يمسك يدي ويرجعني
راح ونزل يفطر

لمياء مسكت ساره وعظتها على يدها
ساره:آآآآآآآآآآآآآآآي والله توبه
ونزلوا البنات
وماكان فارس موجود عشان دوامه يبدأ متأخر
ساره ولمياء:صباح الخير
وراحوا وباسوا راس أبو فارس وسلموا على أم فارس وأم فيصل ومن خبث ساره راحت وباست فيصل
لمياء جلست بجنب عمها على اليسار وكان بينها وبين فيصل كرسي
ساره جلست بمكان فيصل وفيصل صار بجنب لمياء وهذا شوشرها ووترها وماخلاها تاكل
ساره:فيصل شفت مرتك أيش سوت لي؟
الكل:أيش سوت؟
ساره:عظتني
لمياء ماتت أحراج :الحمد لله
وراحت تغسل يديها وأصلا ماشربت غير كوب نسكافيه
أم فارس:حبيبتي ماكليتي شي
لمياء:لا خالتي شبعت
أبو فارس:يابنتي ماشربتي غير نسكافيه
ساره:عاد لمياء ناقصها هي مسطره
أم فيصل:من غيرتك تتكلمي مو زيك
فيصل: لا 00لأن النسكافيه يسد النفس
لمياء مانتبهت:لا بالعكس بيت أبوي كنت أشربه
أبتسم أبو فارس:يعني حنا نسد النفس
لمياء أستحت من نفسها:سوري عمي ماقصدت
أم فارس:عادي يابنتي لا تعتذري
أم فيصل:مو كأنك تأخرتي
لمياء:شكلك ياعمتي بتطرديني بس مو عارفه
فيصل يبتسم:أذا هي طردتك أنا موجود
ساره:عاد أمي(تقلدها) تأخرتوا قوموا000 الله يعينك بس هالأسبوع رح تروحين مع الفراش
فيصل بخبث:لا أخليها معاي لبداية الحصه الأولى
لمياء بخوف:لا عادي أنا أحب أروح كذا (تكذب)
ساره:هو في أحد يحب يروح بدري قولي أخاف من فيصل
لمياء أنحرجت
الكل:هههههههههههههههههه
أبو فارس:لمياء محتاجه شي
لمياء تحسسست :لا عمي طلال (هنا فيصل غار)حولي أرباح الشركات لرصيدي
فيصل:يلا مشينا
لمياء:مع السلامه
(وتذكرت أبوها وتوصياته لها ودمعت عينها بس مسكت نفسها)


ركبت لمياء مع فيصل:
لمياء:فيصل خلاص أنا بصير أروح مع عبدالعزيز
فيصل:ليش طفشتي مني ؟
لمياء:لا بس أريح كذا
فيصل بغيره:وتركبين مع عبدالعزيز عادي
لمياء:أيه عادي زي ماأركب معك ومع
قاطعها فيصل بنرفزه:أنا غير أنا زوجك
لمياء:طيب وفارس وطلال وماجد
فيصل:عيال عمك وعمتك
لمياء:ياسلام وهو بعد ولد خالتي شلفرق
فيصل:متربيه معهم مو زي عبدالعزيز يمكن ماشفتيه من سنتين
لمياء:بس حنا نحس بعض أخوان وأصلا
فيصل بطفش:هو قالك
لمياء بعوفيه:لا بس أمس كنت أكلم هيا وأخذ عبد العزيز التلفون منها وكلمني وقال لي أنه بيمرني لان جامعة هيا بجنب مدرستي
فيصل:ولو قلت لك لاء بتزعلي
لمياء بخوف:ليش بتحرمني منهم؟
فيصل :لا بس أبغى هالأسبوع أوديكي بحس أني مسؤل عنك
لمياء(مو عشاني يعني):طيب
فيصل:تدرين لازم تقرين على نفسك
لمياء مستغربه:لييييييييييييييش؟
فيصل:ما تخافين يحسدونك
لمياء:على أيش؟
فيصل يبتسم:على شعرك ماشاء الله يجنن
لمياء بأحراج:ترى عادي شكلي بس أنت مدري ليش مستغرب
فيصل:لأني أول مره أشوفك فيه
لمياء:أف أول مره
فيصل تقصد يحرجها:أنا ماشفتك زي كل المخطوبين يوم الملكه تذكري
لمياء أنحرجت:يعني أنت ناقم علي
فيصل:كثييييييييييير وبعدين ماشفتك ألا مرتين يوم رايحه لعند ساره وأمس بس وبالأسم خاطبين من شهرين وأنا ماشفتك غير مرتين
لمياء سكتت
فيصل:طبعا مابتردين بس من اليوم مارح أمشي على كيفك
لمياء:اجل على كيفك
فيصل ببتسامه:أذا ماكان عندك مانع
وراحت لمياء المدرسه


وثاني يوم بالمدرسه:
لمياء :أروى متى عرسك
أروى تبتسم:قبل عرسك بشهر وأسبوع
لمياء:وبتروحي معه تدرسين بلندن
أروى:أف كورس
لمياء:قولي لسالم يطلب من فيصل أني أحظر
أروى:ليش مايرضى
لمياء:لا قوانين العيله ممنوع تزورين صديقتك
وكانت بجنبهم شله من عدوين لمياء :
سلمى:طبعا تدري مشكله يلي أهلهم ماعندهم ثقه فيهم
لمياء ردت:تدري يأروى لازم الحرص لأن الدنيا مافيها أمان
أروى أبتسمت:أي والله صادقه
سميره (تكون مرت بوها بنت خالت أمها):تدري كل هذا كوم وأن أبوها مات بسببها كوم ثاني
لمياء أنقهرت:تعرفين يا ستاذه سميره تثمنين كلامك قبل ماتقوليه
سميره:وأذا ماثمنته أيش بصير؟
لمياء طنشت
أروى:تدري المعجبين كثرانين هذي الأيام
سلمى:شقصدك؟
أروى:يلي على راسه بطحه يحسس عليها
سلمى جت بترد
قاطعتها سميره:تدري ياسلمى لازم ماناخذ على كلام ناس أعوذ بالله
لمياء:وظحي كلامك؟
سميره :يلي مات أبوها بسبب 000
لمياء منصدمه
أروى:أنت بنت قليلة أدب
سميره:على الأقل أبوي ماشاف رجال نازل من غرفتي
سلمى :لاوبعد شكك بخلاق بنته وكل واحد أدرى بنفسه وبيته
ماحست غير بطراق على وجهه سميره
سميره بصدمه:والله ماكون سميره أذا ماجيتيني تعتذري يالمياء
لمياء بقوه وأستحقار:يلي ماتوصليه بيدك وصليه برجلك
سلمى خافت وراحت مع سميره للأداره
أروى:الله يهديكي هالحين تصير لك مشاكل
لمياء قعدت تصيح:والله ماقدرت أمسك نفسي
أروى مسحت دموعها:والله محد يستاهل دموعك
أتصلت الأداره لبيت أبو فارس وراحت أم فيصل وفيصل للمدرسه
وكان عقاب لمياء الفصل ثلاث أيام


ركبت لمياء السياره:
أم فيصل بحنان:لمياء حبيبتي والله ماتستاهل السالفه تصيحي
لمياء وهي تشهق من الصياح:والله000ظلموني
فيصل مو فاهم السالفه:أيش السالفه؟
أم فيصل:فصلوا لمياء 3 أيام
فيصل مصدوم:ليش؟
لمياء تصيح
فيصل عصب يوم أمه ماردت ويحسب السالفه كبيره:شمسويه(بصراخ)؟
لمياء بدموعها وصوت مبحوح:مالك دخل؟ولا تصارخ علي؟وأصلا أنت سبب كل مشاكلي؟
فيصل مصدوم:أنا؟
أم فيصل:بس نجي البيت نفهم السالفه؟
فيصل:أنتي تعرفي السالفه؟
أم فيصل:لاء


فيصل سكت يوم وصلوا كانت ساره بس موجوده لأن أم فارس نايمه والباقي بشغله
فيصل:يلا قولي السالفه
لمياء بعد ماهدت:بقول بس لساره
فيصل:ياسلام وبعدين تحلفي ساره لاتقول00أنا مارح أطلع قبل ماأعرف السالفه
لمياءوهي بتطلع على الدرج وبرود:كيفك 00أنا بطلع أنام
فيصل وهو معصب:لمياء من غير دلع (ومسك يدها ولفها عليه)وأذا هذي قلة تربية بعيد تربيتك
لمياء تألمت :أولا تربيتي أحسن من تربيتك وثانيا مين أنت عشان تعيد تربيتي
فيصل بعصبيه:زوجك أذاماكان عاجبك
لمياء ببتسامة سخريه (لا مو عاجبني):زين ذكرتني
أم فيصل:هدوا أعصابكم
ساره بتحل المشكله:خلاص والله كل شي بقولك عليه
فيصل بتشكك:كل شي
ساره بمرح:ألا00أذا فيه شي أستحي منه
لمياء بألم:أف كل هذا طايحه من عينكم
ساره:لاوالله كنت أمزح
أم فيصل:لاوالله يالمياء أنتي ينظرب فيكي الأمثال في أخلاقك
فيصل بستهزاء:واضح
لمياء:عادي ترى أنا طحت من عين المدرسه كلها مو ناقصه غيركم(
والتفتت فيصل) أنت ماخذت رايك
أم فيصل:خلاص فيصل خلينا نطلع


يوم طلعوا:
ساره بتشويق:يلا أيش السالفه؟
لمياء:ليش كل هالتشويق ترى قصه سخييييييييييييفه
ساره:كل شي حلو منك
لمياء:كنت مع أروى وكانت سميره
ساره:مين سميره؟
لمياء:تقرب لهدى تكون بنت عم أمها
وكملت:ذكرت سبب وفاة أبوي أنه يوم شاف فيصل بغرفتي وجلست تتكلم عن الثقه وطعنت بشرفي بكلام (نزلت دموعها)
ساره:والله مايستاهلون دموعك وليش تصيحي مادامك وثاقه من نفسك وحنا واثقين منك
لمياء:يلي قاهرني هوأن صديقتي مريم قبل مده كان بيننا نقاش حاد وبعدها صارت تمشي معهم ويوم سألوها عشان تشهد سكتت مع أنها شافت كل شي
ساره:هذي مو صديقه
لمياء:كانت زميله بس
ساره:بس هذي السالفه
لمياء:أنا وقتها ماقدرت أمسك أعصابي مدري أيش صايرلي صايره مرررررررررره عصبيه
ساره بخوف:أيش سويتي؟
لمياء :ظربتها كف
ساره:وطبعا هي راحت وشكتك عند الأداره
لمياء:وفصلوني 3 أيام
ساره:والله حقييييييييييره
لمياء:ولا وبعد الأداره صدقوها وظلموني
ساره:أشتكي عند الرئاسه
لمياء وهي تركب الدرج وبحزن:مين سندي؟
ساره:أفا وحنا
لمياء بحزن:مده وتملون
ساره:افا مافي ثقه
لمياء تغير الموضوع:بطلع أنام ولا أحد يصحيني


وراحت ساره وقالت لفيصل وأمه السالفه
فيصل:ياحرام والله تكسر الخاطر
أم فيصل:ياعمري هالبنت كله مظلومه بحياتها
ساره:ياعمري أحسها الهم كبرها
أم فيصل:الله يعين
فيصل ساكت وحاس بذنب بسبب أيش سوى للمياء
أم فيصل:بقوم أشوف الغدا
ساره:والسالفه بتقوليها لعمي
أم فيصل:أكيد
وراحت


ساره :حاس بذنب
فيصل بغرور:مو فيصل يلي يحس بالذنب
ساره:أنا بفهم أيش من الغرور فيك 00والله ماقول غير الله يعين لمياء
فيصل بغرور:يلي فيني غرور الأمراء00ويابختها فيني
ساره بمصخره:لا ياشيخ
فيصل:كأنه مو عاجبك
طلعت ساره:أقول بروح أكمل نومي 000تشاو
فيصل يفكر شلون يراظي لمياء
مو يعتذر لأن غروره مايسمح له
ودخل فارس ومانتبه له
فارس:ياأبووووووووو الشباب
مارد
فارس بصراخ:ياناس أنا جيييييييييييييت
فيصل:تراك لجيتني أيش تبغى
فارس بخبث:بقول لبوي يخلي لمياء تروح لبيت طلال
فيصل مستغرب:لييييييييييش؟
فارس:عشان مايتعب تفكيرك فيها ويبعدها عنك
فيصل أنحرج:ياحسره يومين ونروح
فارس:الله يصبركم على فرقاهم
فيصل:أقول مو كأني عطيتك وجه
فارس مبتسم:أستاهل صح
فيصل وقف:لا العكس هو صحيح
فارس:وين رايح؟
فيصل:عند لمياء
فارس يغني عشان يقهر فيصل :شفت موتي وأنا حي والسبب هم فرقاه آآآآآآه شفت موتي وأنا حي




وراح فيصل دخل لغرفه لمياء كان الوقت بعد العصر:
لمياء كانت في الحمام تتكلم تخاف أحد يدخل عليها:ألو
خالد:أهلين 000كيفك؟
لمياء:الحمد الله00وأنت؟
خالد:مشتاق لكم
لمياء:فاضي
خالد:لعيونك نفضى
لمياء:أول شي قول أنك مارح تجي ومارح يغير فيك شي بلي بقوله
خالد خاف:لمياء شصاير؟
لمياء:أول شي أحلف
خالد:والله مارح أجي ولارح يتغير شي من وضعي
لمياء:أبوي مات
خالد مصدوم:متى 000وكيف00وليش ماقلتوا لنا؟
لمياء بدموع:من شهر 00بجلطه قلبيه 000وخفنا أنكم تجون
خالد بعصبيه:بس مايصير كذا
لمياء:هالحين أنا الحق علي قلت بهون علي
خالد:كملي شلون مات
لمياء بألم:مات أبوي منقهر من هدى لانه طلقها وأخذت نص شركه ونص البيت وبعدين طردتني من البيت بعد ماصار البيت لها بس وبعدين ريم طردتني وبعدين سميره يلي تقربلها صارت تطلع علي كلام وتهاوشت معها وأنفصلت والشيخ فيصل موعاجبه تربيتي ومدري أيش
خالد:هالحين كل هذا حاملته بقلبك وماقلتي لأحد
لمياء:آآآآآآآه ياخالد أنا دنيتي كلها آلام
خالد:أفا وأنا وين رحت
لمياء :والله مافي شي مهون علي حياتي كثرك
خالد:يوه وين فيصل يسمع الكلام
لمياء:هذا أذا همه
خالد:لمياء كلها شهر وأجي وبحل كل مشاكلك
لمياء:بجي عندك
خالد:لا مايصير
لمياء بحزن:ليش؟
خالد:خلاص لا يعني لاء
وكمل:فيصل تجنبيه ورح يراظيكي أنا متأكد
لمياء:لا ماأبغاه يراظيني بس هو يحل عني وأنا مرتاحه
خالد:لمياء عيب هالكلام هذا زوجك
لمياء:أففففف طيب
خالد:وهالحين بروح للمحاظره000باي
لمياء:باياااااااااااات


وطلعت كانت عيونها حمره وكانت لابسه بيجامه تركواز وكانت رافعه شعرها مالي خلق
فيصل أنصدم وأول مره يشوفها بهالحال ومع كذا برائتها وجمالها واضح لكن كسرت خاطره لأن شكلها كان تعبان
مرت فتره وهم يتناقلوا النظرات
وكانت نظرات لمياء لوم وعتاب
وفيصل كانت نظراته حنان ودفء
فيصل كسر الصمت:لمياء ألبس عبايتك وأنزلي
لمياء:ليش؟
فيصل:بنطلع نتغدا بره
لمياء بعناد:مابغى
فيصل يسايرها:ليش ماتبغي؟
لمياء بعصبيه:ماني طفله تعاملني كذا
فيصل:ياحووووووووول هالحين مين قال أنك طفله
لمياء:شوف معاملتك لي
فيصل :أفف ليش ياطفله ماتبغي تروحي؟
لمياء(حطت يدها على راسها):مزاج
فيصل بعصبيه:لمياء حسني أسلوبك معاي
لمياء(أذا ماطلعت لك قرون):أنت يلي تكلمني وهذا أسلوبي من أول
فيصل بعصبيه:بتلبسي ولا شلون (بيحرجها)ولاتبيني أساعدك
لمياء بخوف :هذا يلي ناقص 000وبعدين مالي نفس أتغدا
فيصل بسخريه:ليه المدام حامل
لمياء(يستهبل):سخيييييييييييف
فيصل بنفاذ صبر:وبعدين
لمياء:مابغى أروح كيفي
فيصل:شوفي 5دقايق ولو ماشفتك تحت مو بأحسلك
لمياء:تهدد
فيصل وهو طالع:يلي بتسميه سميه
ونزل


لمياء خافت وتكحلت ولبست عبايه عريظه وواسعه ولا ملونه تخاف منه ولبست نقاب وتعطرت
فيصل بعصبيه مصطنعه:سنتين
لمياء:يووووووووه نسيت أقول لعمي
فيصل:تراكي مع زوجك
لمياء تصحح له:لا خطيبي أستنى خلني أنزل أقوله
فيصل طنش ومشى
لمياء:أفففف هالحين عمي بيزعل (وأرسلت له مسج وكتبت فيه:عمي تراني طلعت مع فيصل )
فيصل :شتسوي
لمياء:أرسل لعمي أني طلعت
فيصل عصب:أنتي ماتفهمين 00أيش قلت أنا
لمياء سكتت
وحطت أغنية الجسمي:
ياسنين عمري كفايه
حزن ياسنيني خلاص
راح يالذي يستاهل
أحزانك آآآآآآآآآآآه
لمي جروحك
وكف الدمع ياعيني
فيصل:أفففف مو كأنه خلاص طفشنا حزن
سكت لمياء
فيصل:أيش هاللبس
لمياء مستغربه:أيش فيه لبسي ؟
فيصل:قصدي الكحل
لمياء:ماأقدر أطلع من غير ماحطه
فيصل:بس ماحب مرتي تطلع كذا
لمياء:تونا على سالفة التحكم
فيصل رفع حاجب:مو تحكم
لمياء:اجل أيش؟
فيصل:غيره00بالله تطلعي مع خالد كذا
لمياء:لا
فيصل:وانا لا تطلعي معي بالكحل أظن مو صعبه
لمياء ببتسامه:من عيوني
فيصل:تسلم عيونك
وحط أغنية عباس أبراهيم وهو يقول:أفهميها
أمنتك الله ياحبيبي أبى
أرحل يمكن غيابي
يعرف الشوق قلبك
لمياء :بتسافر
أبتسم فيصل:أيوه 00وعندي طلبين منك أتمنى تسويهم
لمياء سكتت
فيصل:أفا ترديني
لمياء:أذا قدرت سويتهم
فيصل:أولا مابغاكي تزعلي مني على عصبيتي لأنه طبعي ومو بيدي
لمياء تبتسم:بس والله أنك تخوف
فيصل:ههههههههه
لمياء:أظحك طبعا ماعليك
فيصل:وأبغى رقمك
لمياء:لييييييييييش؟
فيصل:عشان بكلمك وأنا هناك
لمياء بسرعه:لاء
فيصل:ليش بعد على التلفون تخافي
لمياء:بس يعني شهرين ونص كثير أكلمك
فيصل يبتسم:ليش تخافين أنك تملين
لمياء تفكر:لا 00بس 000مدري
فيصل مستغرب:لمياء السالفه مايبغالها تردد
لمياء:أسأل خالد
فيصل:ترى كل يلي خاطبين يكلمون
لمياء:بس
فيصل قاطعها:هذي أروى وسالم يتكلمون مع بعض عادي
لمياء:خلاص بس تكلمني يوم تكون مسافر
فيصل:أوك
وتبادلوا الأرقام
وراحوا مطعم دارين وتغدوا فيه وتمشوا على الكرنيش


على المغرب:
وهم هناك شافوا ريم وفارس
بس لمياء مارظت تروح عندهم
فيصل:لمياء أنتي تكرهين ريم
لمياء مستغربه:لا ليش؟
فيصل:مدري بس أتوقع يلي سوته معاكي ممكن تكرهينها
لمياء:لا ماكرهتها وكل أنسان له طاقة صبر وهي طاقتها خلصت
فيصل مستغرب من طيبتها:مع كل يلي سوته وماكرهتيها
لمياء:أيش هو مفهوم الكره عندك ؟
فيصل:أني أتمنى الموت له مثلا
لمياء:مدري عندي الكره أني ماأتمنى أشوفه وأتمنى له الشر بس ماوصلت لحد الموت
فيصل مستغرب:ليش أذا تكرهي خلاص يعني مايهمك؟
لمياء بألم:الموت شي أليم يألم يلي حوله وممكن يريحه الموت عندي لعدويني ماأتمناه كافي يلي ذقته مابي أحد يذوقه
فيصل حس أنه داس على الجرح:وريم
لمياء:صح أني أتضايق من أسلوبها بس ماأكرها
فيصل:تدري أنك طيبه مره
لمياء:لا تقول كذا
فيصل:ليش؟
لمياء:الطيب ضعف بهالزمن وأنا مابي أكون ظعيفه
فيصل:أيش دليلك أن الطيب ظعف
لمياء تبتسم وقالت:
غلطة أمـــــي يوم على الطيب ربتني
..تحســـــب ناسي مثل ناسها طيبيــن
قالت:"سامحي" كل من عليك يخطي
..الناس تخطي وهم عن القصد ساهيين
مسكينة أمـــي من غير قصد ظلمتني
...مادرت أن الطيــب وحده المسكيـن
هذا يايــمــــــى واقع زمــــــانـــــــــي
نفس إللي ((ضحك لي)) اليوم
بكرى بطعن سكين يذبحني
فيصل يبتسم:الله يحفظك ويخليكي لي
لمياء:ويخليك
فيصل بخبث:لمين؟
لمياء:لأمك
فيصل:وبس
لمياء:وساره
فيصل:وبس
لمياء(تبيني أقول وأنا طيب):وماجد
فيصل:أففففففف ولك بعد
لمياء:هههههه أكيد
فيصل:ياسلام والله أنك طفله
لمياء بغرور:وأحلى طفله
فيصل:واثقه مره
لمياء:طالعه لخطيبي
فيصل أبتسم:سكتيني
فيصل رن جواله وكانت أمه عشان يرجعون
ورجعوا على العشاء بعد ماراحوا لهرفي
وعلى طول لمياء للنوم


في الصباح:
لمياء صحت ونزلت تحت كان فيصل بس صاحي وهي كانت لابسه بيجامه ظيقه تركواز وبلوزه بيضاء وكانت رافعه شعرها (مالي خلق)أستحت وجت بترجع
لكن شافها فيصل:وين رايحه؟
لمياء:بس أغير ملابسي
فيصل:والله حلوه بس أنزلي والله طفشت جالس لحالي
لمياء:أنزل بملابس النوم
فيصل يبتسم:ماني خبل أنتي ماتنامين بهالملابس
لمياء منصدمه:شدراك؟
فيصل يبتسم بخبث:أنزلي وأقولك
لمياء نزلت :يلا قول شدراك؟
فيصل:ماتبي تجلسي
لمياء جلست:يلا قول
فيصل:يوم نمتي عندنا أستغربنا أنك ماصحيتي
لمياء:ودخلت عندي
فيصل:أيه
لمياء معصبه:بس مايجوز يمكن كنت أبدل ملابسي ولاشي
فيصل بيحرجها:أموت بالمعصبين أنا
لمياء منحرجه وساكته
فيصل:عادي
لمياء:وبحكم مين عادي ؟وبعدين شلون تدخل من دون أستأذن؟
فيصل:أنا زوجك
سكتت لمياء
لمياء:فطرت
فيصل:لا ماحب أفطر بسرعه
لمياء:زي00من متى صاحي؟
فيصل:من الساعه 10
لمياء:يوه مثلي لو دريت كنت نزلت
فيصل يطنز:مرررررره بسرعه بتنزلي
لمياء:تتمصخر
فيصل:لاء أحاول
لمياء:ياسخفك
فيصل:بالله عليكي هالحين حنا جالسين لحالنا وأنتي تقولين لي ياسخفك
لمياء:عادي
فيصل بخبث:لا لازم يكون كلامنا غير
لمياء مو فاهمه قصده:شلون اجل بيكون
فيصل:مثلا كلام حلو يعني ياعمري ياحبيبي أنتي عمرك ماقلتي لي هالكلام
لمياء أنحرجت
فيصل:صح
لمياء:حتا أنت
فيصل:أنا رجال
لمياء:وأنا بنت
فيصل:ياسلام
لمياء تغير الموضوع:أنا بروح أقول للخدامه تسويلي فطور تسويلك معاي
فيصل:أيه00 أيش رايك تسوي أنتي لنا الغدا؟
لمياء أنحرجت:ماأعرف
فيصل منصدم:ماتعرفي تسوي غدا حتى ولو كبسه أحنا شباب ونعرف
لمياء سكتت منحرجه
فيصل(شكلها مره مدلعه):أيش تعرفي تسوي؟
لمياء:بعض العصيرات
فيصل:وشاي و ونسكافيه
لمياء:أكيد
فيصل:تدري أحسك مره مدلعه هالحين الشباب يعرفوا يسون كبسه وأنتي لاء
لمياء:لأني ماأحب شي أسمه كبسه
فيصل:في ناس ماتحب الكبسه
لمياء:أي أنا
فيصل:والله أيش تتغدين ؟
لمياء:محاشي أمممممم أكل صيني أو بريطاني أمممممم وكذا
فيصل:ياسلام الكبسه عندي من مقومات الحياه
لمياء:بقول شي بس ماتزعل
فيصل:قولي
لمياء:مع أنك عايش ببريطانيا بس مافي شي من طبايعهم وعاداتهم أخذتها
فيصل:أيش يعني مثلا تبغيني
لمياء:شوي متحرر ومتحضر
أبتسم فيصل:يعني أنا بدوي
لمياء تبتسم:لا بس العبايه المطرزه والظيقه والملونه ماتحبها لثام لاء ملابس عند الحريم عاريه ماتحبها أكلك سعودي وأكأنك ماطلعت خارج المملكه
فيصل:الطلعه بالعبي يلي قلتيها ماأحبها ولثام منها 00أما الملابس عند الحريم والله مو مغطين شي أذا نص ظهرك طالع ولابسه برموده أيش خليتي لزوجك
لمياء تبتسم:حتى من الحريم تغار
فيصل:طبعي كذا غيور000والأكل عادي أكل أكلهم لكن ماأطلبه ومعلومه أني طلعت خارج المملكه ماأنسى عاداتي وقيمي وأهم شي ديني
جابت الشغاله الفطور وجلسوا يفطروا
لمياء:متى مسافر
فيصل:العصر
لمياء بحزن:بسرعه
فيصل:عشان أتعود على جوهم
لمياء بعفويه:أنا مارح أروح معك الا قبل يوم من بداية الدوام
أبتسم فيصل:مو على كيفك 000وبعدين نكون وقتها بشهر العسل(وغمز لها)
أنحرجت لمياء(أنا يلي جبته لنفسي)
فيصل:الحمد الله(وهو قايم)
لمياء وهي تمسح يدينها بالكلينكس:وين
فيصل:برتب شنطتي
لمياء ببتسامه:تبي مساعده
فيصل:ياليت بس ماتكونين مشغوله
لمياء:لا عادي
ورتبت شنطته معه
وكانوا أرائهم تختلف
شافت لمياء برموده بيج وبلوزه سوداء
لمياء:الله روووووووووووعه
فيصل بغرور:من ماركت(000)
لمياء بعفويه:ويعني لا أنا شفتها على براد بيت(ممثل)
فيصل وهو رافع حاجبه:لكذا عاجبك
لمياء:بصراحه أي
فيصل:ياسلام قلت هالحين بتقول لأنك شريته ولاشي
أبتسمت لمياء:ماعرف أكذب
فيصل:لكن الكذب يكون أحيانا أحسن
لمياء:اجل بجلس أكذب عشان تفرح
فيصل:لالالالالالا
لمياء بطفوله:لا تطلب اجل مني الكذب
0
0
0
0
0
دخلت ساره غرفة فيصل
ساره:أووووه تطورات لمياء بغرفة فيصل(بخبث)أيش تسوون
لمياء سكتت منحرجه
فيصل بسخريه:نرقص
لمياء كاتمه ظحكتها
ساره بمرح:وأيش نوع الرقص؟
فيصل:باليه وهندي 000أيش شايفه
لمياء تتخيل شكله:ههههههههههههههههههه
ساره:لا والله عاجبتك السالفه
فيصل ينظار لمياء بنظرات أعجاب(يابعد عمري )
لمياء أستحت من نظراته:أنا بروح أدرس
وطلعت


وبعد العصر:
كان وقت طيارة فيصل:
في البيت:
ساره وأم فيصل يصيحون
لمياء ساكته
أم فارس:كلها 4شهور ويرجع لك
أم فيصل:هي سهله
ساره تهدي نفسها:تروح وترجع بالسلامه
فيصل سلم عليها:الله يسلمك
أم فيصل ظمته :أنتبه على نفسك وكلمني أول ماتوصل
فيصل يحب راسها:أن شاء الله(ومسح دموعها)بس أمسحي دموعك
أبو فارس:ها وعن حركات الشباب وأنتبهوا على دراستكم
وقرب من لمياء
مدت يدها لمياء:تروح وترجع بالسلامه(والدموع مليانه بعيونها)
فيصل ظمها لحظنه:أنتبهي على نفسك وشدي حيلك بدراسه نبي مجموع حلو وكلميني
لمياء جلست تصيح لانها حست بحنانه وحبه
فيصل:والله أن دموعك غاليه علي أمسحيها
لمياء ببكاء:بشتاق لك
أبتسم فيصل وفرح:وأنا أكثر00يلا توصي شي
لمياء:لاتناظر بنات
فيصل:وأحد عنده القمر ويناظر النجوم
وسافر
أرسلت لمياء على جوال فيصل أغنية (ودعتك الله):
(ودعتك الله يانظر عيني
بمانة الي ماغفت عينه
ماودك أترك يدك أيديني
فرقا الحبايب يابعدي شينه
خلك معي لاولاتخليني
دنياي بعدك ماهي زينه
فيني ياخلي مايكفيني
الله يصبر قلبي ويعينه)

كان الروتين اليومي مارعلى كل الناس
وطبعا أم فيصل وساره رجعوا للرياض


لمياء :كانت ترجع من المدرسه تنام وبعد العصر تتغدا وبعدين تذاكر للعشاء وبعدين تجلس على التلفزيون بغرفتها وتنام وكانت تعاني من الملل وتحس نفسها وحيده وأم فارس ماكانت تحب تروح عندها عشان ماتظايقها ومالها دخل فيها وكانت أكثر جلساتها مع سامي وفارس
ومر 3أسابيع وهي ماكلمت فيصل ولاحتى هو أتصل
وكانت تصيح بالغرفه لأنها تحسب فيصل نساها




رن جوالها بأغنية (ياخوي):
لمياء:مرحبا
ماجد:هلا والله 000كيفك ؟وأخبارك؟وشلون الدمام وأهلها؟
لمياء بفرح:الحمدالله 000كيفك أنت؟
ماجد:تمام
لمياء:متى جاين؟
ماجد:بكرى أويلي بعده
لمياء بفرح:والللللللللللللللللله
ماجد منبسط على فرحها:يادبه أشتقنا لكم
لمياء:والله وحنا أكثر00عطيني خالد لا أفلس
ماجد:ياسلام كل يوم تكلمي خالد وياحرام أنا وأخوي محد يعطينا وجه
لمياء:رقمي تعرفه ويلي يبي الثاني يجيه
ماجد:أكلتيني 000خذي خلودتك
خالد:هلا والله بأحلى بنت بالشرقيه
لمياء:أهلين 00كيفك؟
خالد:تمام00وأنتي؟
لمياء:ملل طفش زهق 00
خالد:بس بس زهقتيني
لمياء سمعت صوت فيصل أستغربت:خالد وين أنت؟
خالد:ليه أستغربتي من صوت حبييب القلب عندنا
لمياء:لاوالله وينكم؟
خالد:بلندن
لمياء:جد
خالد:لا عم
لمياء:ياثقل دمك
فيصل قال بيكلمها
خالد:خذي فيصل بيكلمك
لمياء(آآآآآآآآآآه توه تذكر والله 000)
فيصل بشوق:مرحبا
لمياء أبتسمت بالم:أهلين
وسكتت
فيصل:كيفك؟
لمياء:الحمد الله
عم الصمت
فيصل بصوت واطي ورومانسي :أشتقت لك
لمياء:واظح
جا خالد وماجد جلسوا بجنبه:أقول لمياء أكلمك بلليل لا تنامي
لمياء:أوكي 00باي
فيصل:بايات



وجلست لمياء وهي تفكر
وكانت لمياء منصدمه
معقوله تعلقت فيه؟
معقوله أشتقت له؟
طيب عادي هو زوجي
ومحمد أنصدمت أنها
نسته مررررررره
بس أيش أنا بالنسبه له
معقوله كان يملي علي حياتي
معقوله هو أشتاق لي؟
معقوله يحبني؟
آآآآآآآآآآه ياكثر حيرتي
بس متى أعجبت فيه
وبهالسرعه آآه
وليش أشتاق له
لخالد ماأشتقت له
كثر ماشتقت لفيصل
ونزلت دموعها
أخاف أحبه
لا أنا ما حبيته
ويتركني ويروح
زي كل من حبيتهم
وراحوا
لا أنا ماأحبه
أستلطفه بس
بس هو ماأعترف
لي بحبه
يارب يحبني


ونزلت تحت تشوف فلم (أبو علي)
كان جوالها معها
وفي نص الفلم:
فارس:أحم أحم
لمياء تحجبت:تفضل
فارس:أهلين 000وينك محد يشوفك
لمياء:أدرس
فارس:نبغاكي دكتوره زي فيصل
لمياء:أن شاء الله
فارس:حلو00أيش تشوفين(وهو يناظر التلفزيون)
لمياء:فلم أبو علي
فارس جلس:ممكن أشوفه معاكي وبعطيكي ظهري
لمياءأبتسمت:عادي بل العكس تسليني
فارس:بس بشرط لأني بعطيكي ظهري تجيبي لي أغراظي
لمياء:أكييييييييييد
وجلسوا يتابعون الفلم
وعلى الساعه 11 دخلت ريم
ريم:ياسلام أيش هالمصخره؟
فارس:أيش مصخرته؟
ريم:ماأكلمك (وهي تأشر على لمياء)أكلم هاذي
لمياء بغرور:لي أسم بس تدري ماأخذ على كلام مرفوع القلم عنهم
ريم:لا والله جالسه مع خطيبي لحالكم ولابعد مكشفه ولك عين تكلمي
فارس:لمياء غطي بقوم
غطت لمياء
فارس:ريم ترى لمياء زي أختي وأنا يلي جلست معها موهي وبعدين سامي معانا جالس
ريم:بس هي ماتحسك أنك أخوها
فارس بعصبيه:ريييييييييم أعتذري من لمياء
لمياء:لا يافارس خلها كيفها (رن جوالها)
وجت لمياء بتطلع
فارس:لمياء أنتظري00ريم أعتذري ولاقسم بالله مارح يصير طيب
ريم خافت:سوري


لمياء طلعت لغرفتها:
فيصل:4مكالمات لين تردين
لمياء:وعليكم السلام
فيصل تفشل:السلام عليكم
لمياء:وعليكم السلام
فيصل:وينك عن جوالك؟
لمياء:كنت عنده بس تهاوشت أنا وريم وفارس ماخلاني أطلع لغرفتي ألا وهي معتذره
فيصل :ليش تهاوشتي مع ريم؟
لمياء:ليش جالسه مع فارس
فيصل بغيره:وليش جالسه معه ؟
لمياء:عادي كنت أتفرج على الفلم وطلب أنه يتفرج معاي وجلس وعطاني ظهره وبعدين سامي معانا كان
سكت فيصل لأن ظروفها تجبرها ولاهو ميت غيره
لمياء:كيف الجامعه ؟والدراسه؟
فيصل:يسلمون عليكي00وفيصل يقولك مشتاق
لمياء:مقطع جوالي من الأتصالات
فيصل قال:
ما كلفت نفسك
تسالني عن أحوالي..
ماتدري إن التجاهل
يجرح شعوري ..
أغيب وأرجع وذكرك
دوم ع بالي..
وإنت غيابي يشابه
عندك حضوري..
مسموح خذ راحتك
يا حضرة الغالي..
ما أقدر أعاتبك
دامه انتهى دوري

لمياء :تدري هذي أنا يلي لازم أقولها
فيصل:لاوالله
لمياء:أيه لأني أنا طلبت منك تكلمني أول ماتوصل ويومها رحت المدرسه مواصله ويوم رجعت وماشفت مكالمتك مت خوف وخليت خالد يكلمك ويطمني
فيصل:ياعمري والله أني كنت تعبان
لمياء:بس أنت وعدتني ماتدري كيف كنت أصيح يوم دريت أنك وصلت وماكلمتني
وهذي الأبيات كتبتها من قهري منك:


أبيك تحس في جرحي وحالي من بعد فرقاك


أبيك تشوف "يا فيصل " حياتي وش جرى فيها


يظل اليأس بعيوني يحاصرني هنا وهناك


وروحي عنك تسألني وأنا ما غير أمنيها


حلمت أيام صدقني بليلة فرحتي وياك


عشانك أشب النار وأبياتي أغنيها


طويل الدرب لوصالك مشيته في أمل رؤياك


يسابق خطوتي شوقي وأحلامي تباريها


أنا من كثر ما أغليك ما أشوف أحد يسواك


على هاذي البسيطة حي من أولها لتاليها


أسولف عنك يا غالي يونس خاطري طرياك


يبان الشوق بعيوني ودمعاتي أداريها


جروح القلب وآلامه تهون ومبتغاي رضاك


سنين العمر من بعدك ترى والله ما ابيها


ملكت الخافق اللي من شهور يهواااك


وعاش شهور من أجلك على الآهات يقضيها


وروحي تفترش ودك ويلحفها سنا ذكراك


بعد هذا وكل هذا علامك ما تراعيها


شربت المر من كاسك حسافه مدته يمناك


و أنا اللي منتظر كم لي أذوق بيوم حاليها


أنا الليلة ترى مابي سوى نطقك " بلن أنساك "


وأنا من يمي لا يهمك يا أكحلها يا أعميها


فيصل حس أنه لمياء حبته وقال برمانسيه:تحبيني؟
لمياء كذبت:مادري
فيصل:أنا 000
لمياء تقاطعه وخافت من أعترافه:توك ماتأكدت من مشاعرك
فيصل:لا أنا عارف نفسي
وكملت كلام لين الساعه 1
لمياء:فيصل بليز سكر وراي دوام
فيصل:لا ماشبعت من السوالف معك
لمياء:حرام عليك أذا تردى مستواي بسببك
فيصل:عادي
لمياء بخبث:وأذا سقطت مافي زواج
فيصل:لايابوي روحي ذاكري ونامي أحسن
لمياء:هههههههههه
فيصل:فرحانه
لمياء:رجال ماتجون ألا بالعين الحمرا
فيصل:آآآه لو كنت جنبك كنتي سكتي(يقلدها) أستحي
لمياء:هههههههههه يلا باي
فيصل:باي



وبعد يومين جا خالد وماجد:
كانت لمياء سهرانه معهم في بيت أبو فارس
لمياء بفرح:تدرون تذكروني بفارس وسامي
ماجد:ليش؟
لمياء:كل يوم نسهر كذا مع بعض
خالد:ماجد متى بتروح للرياض
ماجد:بكرى
لمياء:خالد شلون هالحين وين بنسكن؟
خالد:في بيتنا
لمياء:لاأنا وريم نسكن مع بعض ناوي
ماجد:والله كأنكم ظراير
خالد:وأكثر 000والحل برايك
لمياء:نعيش بيت أبوي
خالد:كيفك
رن جوال لمياء
لمياء:عن أذنكم
خالد:ليش تو الناس؟
لمياء:برد على الجوال وأنام
ماجد بخبث:تكلمي عندنا ولا مايصير؟
لمياء منحرجه:مايصير
خالد:ليش؟
لمياء طلعت
خالد وماجد:ههههههههههههههههه


ردت على التلفون:
لمياء:ألو
فيصل:أحلى ألو سمعتها بحياتي
لمياء:ثانكيو
فيصل:ولكم00كل يوم تعالي
لمياء:ليش أشحذ؟
فيصل:أحلى شحاذه أذا كانت مني
لمياء:واثق مره
فيصل يغير الموضوع:كيفك اليوم؟
لمياء بفرح:مستانسه
فيصل:دوم مويوم بس ليش؟
لمياء:جا خالد
فيصل:بتسكني معه
لمياء:بنروح شقه من شقق أبوي
وكملوا سوالف


ثاني يوم الخميس الصباح يوم أنتقالهم للبيت الثاني:
كانت لمياء تتجهز وطلعت وكان سامي يصيح
لمياء منصدمه:حبيبي ليش تصيح
سامي بدموع وبصوت باكي:لمياء ليه بتتركيني وتروحي
لمياء ظمته
سامي:لمياء أنا أحبك
لمياء:وأنا بعد أحبك
سامي:اجل ليش بتتركينا؟
لمياء:هذا بيتكم مو بيتي وأنا بروح لبيتي
سامي:لا بعدين مين بيدرسني ويلعبني ويسولف معاي
لمياء:أمك
سامي:ماما ماتحبني وماتهتم فيني
لمياء:لا حبيبي مافي أم ماتحب ولدها
سامي ببرائه:ألا أمك كانت ماتحبك وماتخليكي تجيني
لمياء:لاهذي مو أمي
سامي:طيب لاتروحي حرام عليكي (ورجع يصيح)
لمياء:حبيبي كل يوم خلي بابا ولا فارس يجيبونك وأنا أن شاء الله كل يومين وبجيكم وأنا بقدر أخلي حبيبي
سامي سكت وظمها مره
فارس(ياليتها أختي هالحنان كلها فيها):ها لمو(مطيح الميانه)بتروحين
لمياء مبتسمه:أيه
وقربت من سامي ومسحت دموعه وباست راسه:حبيبي سامي الرجال مايبكون عيب
فارس مبتسم:تدري أحسك صرتي أختي وتعودت عليكي
لمياء:وأنت بعد أعز من أخو بس لازم بنهايه أروح لبيتنا
فارس:أنتبهي لنفسك ولاتقطعينا
ريم تصفق:ياعيني على الرومانسيه
لمياء تظايقت وطنشتها ومشت مع سامي
فارس:ريم وبعدين معك؟
ريم بدلع:شسوي لك أغار عليك حبيبي
ونزلوا تحت


وبكذا نقلوا خالد ولمياء لبيت لحالهم

وبدت الأختبارات الشهريه:
ولمياء طلبت من فيصل أنه يكلمها بالأيميل
أول شي رفض لكن أصرت عليه وبالأخير وافق

كانت لمياء جالسه سهرانه لحالها وأتصل عليها رائد:
لمياء:هلا وغلا
رائد:أهلين 000كيفكم؟
لمياء:نشكر الله
رائد:أيش هالرمسه؟
لمياء أبتسمت:عاد خالي تدري أني ماعرف لكلامكم حرام عليك
رائد:هههههههههههههههه
لمياء:عاجبك مره عاد موت قهر والله أفهم حتى أنك قلت لي أيش الكلام هذا
رائد:عيب يابنت تقولي لخالك موت قهر
لمياء تفشلت:سوري مانتبهت
رائد:لمو أقولك عادي وبعدين أيش هذي خالي
لمياء:اجل أيش أقولك
رائد:نسيتي أسمي
لمياء:خالي منت ناوي تتزوج
رائد:أقول مع السلامه
لمياء مبتسمه:فمان الله


دخل خالد
خالد:مين تكلمي وشاقه الحلق عشانه؟
لمياء:أنا00
قاطعها خالد:فيصلوه
لمياء:لا رائد
خالد:خالك
لمياء:أيه
خالد:ماتبي تزوريهم
لمياء:بالعيد
خالد:لا هذي الفتره تكون قبل الأختبارات
لمياء:مدري يمكن بالعطله
خالد:أنا أقول خليكي بعد الزواج تروحي مع فيصل
لمياء:مدري أشوف بعدين 000يلا تصبح على خير
خالد:نامي ولا تكلمي حبيب القلب
مياء:حرام عليك ماصرت أكلمه ألا بالماسنجر
خالد:أوك
وراحت تنام



وماكلمت فيصل من اسبوع لأنها كانت تعبانه بسبب النقله وتغير الجو عليها
وهو خايف عليها مررررررررره



في الصباح كانت لمياء تلبس للمدرسه:
شوي واتصلت ساره:
لمياء:قود مورنينق
ساره:أهلين 000كيفك؟
لمياء:تمام التمام
ساره:ها النفسيه تمام خلصتي الأختبارات
لمياء:اليوم آخر يوم بختبر
ساره:أوك المهم
لمياء بخوف :عمتي وماجد وأنتي فيكم شي؟
ساره:لا بس
لمياء ماتت خوف:فيصل فيه شي؟
ساره:الحمد الله تذكرتيه
لمياء:ليش؟
ساره:خايف عليكي يحسبك زعلانه منه؟
لمياء بعفويه:فديت عمره
ساره:لا والله وبعد نغازل بالأماراتي
لمياء:حلالي
ساره:مالت عليكي
لمياء:صافا
ساره:بلا كلام زايد بس ترجعي كلميه
لمياء:طيب
ساره:باي
لمياء:بايو


وراحت المدرسه مع خالد
لمياء:هاي
شذى:لا والله كان لاتجين أحسن
لمياء:سوري أتأخرت عليك شوي
شذى:بس شوي
لمياء:يلا عاد
شذى:تدري أمس أروى زعلت مره
لمياء بحزن:مارضى خالد
شذى بمرح:مالش بالطيب نصيب
لمياء:خلاص أروى أخذت أوراقها كلها
شذى:أيه عاد أنتي محظوظه بتلتقي معها بلندن
أبتسمت لمياء:عقبالك أن شاء الله
شذى بمرح:من بوئك لبواب السماء
لمياء:أنا بفهم ليش مطفوقين على العرس وعوار الراس
شذى:قولي الكلام لنفسك
لمياء:لو كان علي ماتزوجت ألا بثاني جامعه بس حكم القوي
شذى:يلا ترانا تأخرنا
لمياء:يلا


رجعت لمياء وفتحت أميلها:
وكانت رسالتين من فيصل :
الأولى:


عودتنيكليومأسمعأناصوتك


وعودتنيلاضاقصدريماتخليني




انكنتزعلانقليشنهيذنوبي


الكونيزعلولاتزعليامحبوبي




اضيعمندونكواضيعأجملدروبي


ياخوفيتنسانيوتنسىكلعناويني


بالحيلمحتاجكتعالوقدرظروفي


فينيهمومومالقيتاليمعييوفي


وينكتعالابعدهموميوضنيوخوفي


صوتكياأجملحبياعمرييكفيني





والثانيه:


ممكن أعرف أيش غلطي؟

غيبتي طالت
ولاهمك جفاي
وكنت عايش في
امل تسأل علي
من غلاك احسبك
عايش في رجاي
وانت ماهمك ولو
طال زعلي
انت مالك ذنب
هذا من غباي
ناسي واحسبك
تتغلى علي



أبتسمت لمياء


(ياعمري يافيصل)


وكانت تكتب هذي الأبيات رساله لفيصل ودخل فيصل وانصدم من حرية لمياء في الكلام معه وأن الحياء راح زمانه:



هذا حبيبي وهذا اللي تمنيتــه

ماغيره احد ملا قلبي ولاعينـــــــــي
هذا الذي بين كل الناس حبيتـــــــــه
اغليه وادري كثر ما اغليه يغلينــي
اعطاني الحب كل الحب واعطيتــــه
بيديه قلبي وقلبه صار يطوينـــــــــي
يذوب الشوق ووله لا غبت ما جيته
وان غاب شفت الشقا والهم يطويني
حبيبي اللي بوسط لعين حطيتـــــــــه
اموت في نظرته ويموت هو فينـــي
ما همني يزعلون الناس لا رضيته
دامه حبيبي بها الدنيا يكفينـــــــــي
هذا على كل الناس بديتــــــــــــــه
هذا قمر عمري اللي نور سنيني
هذا هو اللي تمني وترجيتـــــــــه
الله يديم المحبه بينه وبينــــــــي







هاك قلبي يا بعد عمري هدية0000 تحرجه ما تجرحه إنت وضميرك):)


هاي


أن كان حبي لك هو أعظم خطايا0000ماقول يانفس عن الحب توبي):)


لاوالله صباح الخير كان بعد لاتدخلي


(هاك قلبي يابعد عمري هدية000تحرجه ماتجرحه إنت وضميرك):


أعصابك شوي شوي


أن كان حبي لك هو أعظم هدية000ماقول يانفس عن الحب توبي):


لا والله هامك مره أعصابي مو صح


(هاك قلبي يابعد عمري هدية000 تحرجه ماتجرحه إنت وضميرك):


لو ماهمني أعصاب (وأول مره تمدحه)حبيبي مين اجل يلي يهمني أعصابه


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه000 ماقول يانفس عن الحب توبي)طار من الفرح:


أيش قلتي


(هاك قلبي يابعد عمري هدية000تحرجه ماتجرحه إنت وضميرك):


حبيبي في شي غلط


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه00ماقول يانفس عن الحب توبي):0


لا أبد مافي أي غلط بس أنا زعلان أسبوع ماتكلميني والله لو ماني حالف أني ماأتصلك كان صارلك شي ثاني


(هاك قلبي يابعد عمري هديه00تحرجه وماتجرحه أنت وضميرك):


والله ياعمري أنشغلت بالنقل وتغير الجو عاد لاتزعل مني كلش ولازعلك


أن كان حبي لك هو أعظم هديه 00ماقول يانفس عن الحب توبي):


كيفك؟وكيف الدراسه؟ يلا شدي حيلك ماباقي غير شهر وتبدأ الأختبارات


(هاك قلبي يابعد عمري هديه000تحرجه وماتجرحه أنت وضميرك):


الحمد الله000وأبغى منك طلب أذا ممكن ماتردني؟


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه 000ماقول يانفس عن الحب توبي):


أنتي تامري مو تطلبي لوطلبتي عمري ياعمري فداك


(هاك قلبي يابعد عمري هديه000تحرجه وماتجرحه أنت وضميرك):


يسلموووووووو ياقلبوووووو


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه000ماقول يانفس عن الحب توبي):


كأنك مراهقه أيش هالأسلوب تراكي على وجهه زواجك


(هاك قلبي يابعد عمري هديه000تحرجه وماتجرحه أنت وضميرك):


ليه شفيه أسلوبي عسل يجنن وبعدين أنا تفوله(طفوله) ويعني أذا تزوجت بعجز أحلم اجل


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه000ماقول يانفس عن الحب توبي):


ياربي على تفوله يقولوا طفله وبعدين يابعد عمري وأنا ماقول تعجزي بس تعقلي شوي عن الهبل


(هاك قلبي يابعد عمري هديه000تحرجه وماتجرحه أنت وضميرك):


أنا هبلي عاجبني فكيف أنت نفسك معاي ومع هبلي


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه000ماقول يانفس عن الحب توبي):


لعيون حبيبة قلبي نكيف كل الهبل يلي في الدنيا معاي


(هاك قلبي يابعد عمري هديه000تحرجه وماتجرحه أنت وضميرك):


أبد بالموضوع هذي آخر مره تكلمني بكل الطرق


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه000ماقول يانفس عن الحب توبي):


أيش حرام عليكي زواجنا باقي له شهر وأسبوعين


(هاك قلبي يابعد عمري هديه000تحرجه وماتجرحه أنت وضميرك):


حرام الوقت يلي أجلس أكلمك بهالوقت كنت درست فيه


(أن كان حبي لك هو أعظم هديه000ماقول يانفس عن الحب توبي)بعصبيه:


يعني أفهم أني أنا عاله عليكي وخسارة الوقت معاي أوكي شكرا مع السلامه (وطلع)


وأرسلت له لمياء رساله:


(أظن من اللباقه أنك ماتنهي النقاش بالي تبغاه وثانيا ماتوقع في بنت تكره هالفتره ولكن مستقبلي أهم من كل شي بالدنيا وأتمنى أنك ماتزعل مني وتفهم وظعي وبعدين السبب تافه مايبي له عصبيه 00مع تمنياتي لك بالتوفيق 00ولاطالع بنات عندي هناك عيون لي 00000وأنا مارح أدخل النت ليما ننتهي للأختبارات00 ولاتنسى تدخل000000وباي ياحبيبي 000000000بشتاقلك مرررره)


وبعدين راحت تنام


وكان خالد عنده محاظرات لين 5 العصر


وبعدين طلعوا وتغدوا وتمشوا شوي


ثاني يوم العصر:


لمياء:خلودي


خالد وهو يقلب بقنوات التلفزيون:هااااااااااا


لمياء:خالد


خالد:نعم


لمياء:ناظرني


خالد:أمري


لمياء:أبي أروح السوق


خالد:ليش؟؟؟؟؟؟؟؟


لمياء:بشتري بعض الأغراض


خالد:بسرعه خمس دقايق وأذا مانزلتي أروح


لمياء:لا خلاص هذاني خلصت





وفي السوق:


خالد:لمياء


لمياء:نعم


خالد:هذي آخر طلعه للسوق


لمياء:أكيد


خالد:وخلصت تجهيز


لمياء:أيه


خالد:غريبه ماشفتك شريتي ملابس خاصه لكم


لمياء منحرجه:شريتهم مع هيا بس أتفشل أشتريهم معك


خالد أبتسم:مو قصدي أحرجك بس أحسبك نسيتي


لمياء بدلع:أيزي


ورجعوا البيت


مر شهر يلي قبل الأختبارات بسرعه


وكانت لمياء ماتطلع فيه أبدا







قبل الأختبارات بيوم:


رن جوال لمياء بنغمة(أمي لراشد الماجد):


لمياء:مرحبا


مريم(أم فيصل):أهلين 000كيف النفسيه؟


لمياء:ميته خوف أحس قلبي بيوقف من الخوف


مريم:أسم الله عليكي أدعي ربك وتوكلي عليه


لمياء:أن شاء الله


مريم:خذي ماجد


ماجد:هلا والله بمرت أخوي


لمياء:أهلين واسمي لمياء مو مرت اخوك


ماجد:كله واحد


لمياء:كيفك؟وكيف الدراسه؟


ماجد:الحمد الله وأنتي كيف الدراسه يادكتوره؟


لمياء بلهجه لبنانيه:عم ندفش


ماجد:خذي الدبه


لمياء:مرحبا ساره


ساره:أهلين 000كيف الدراسه؟


لمياء:تمتم


ساره:ياسلام تدلعيه خلي الدلع لصوصو


لمياء أنحرجت:أنطمي


ساره:هههههههههههه أنحرجتي يعني


لمياء:لا والله شرايك


ساره:تدري حبيب القلب متوعد لك


لمياء منحرجه:والله لأسكر


ساره:أتكلم جد


لمياء:ليش أيش سويت له؟


ساره برمانسيه أحرجت لمياء:مشتاق


لمياء بعصبيه:وبعدييييييييييييين حلي عن سماي خلقه أنا متوتره


ساره:ليه عرسك بكره ههههههههههههههههه


لمياء:سخيفه


ساره:لا والله كلميه ضروري


لمياء:أوكي سي يو


ساره:سي يو





وبعدين أتصلت لها هيا:


هيا:مين تكلمي حبيب القلب


لمياء:حرام عليكم كنت أكلم عمتي مريم


هيا:آها


لمياء:وش بعد ها


طلال:كيف النفسيه؟


لمياء:ماشي الحال


هيا:أها وكيف أح أح


لمياءأنحرجت:بخير


أبو فارس:أرفعي راسنا


لمياء:أن شاء الله دكتوره


فارس:صيري دكتورة أطفال


لمياء:ليش؟؟؟؟؟؟؟


فارس:عشان ناخذها حجه ونرمي عيالنا عندك


الكل:ههههههههههههههههه


لمياء:تراني دكتوره مو مربيه


سامي:عادي زي بعض


لمياء:هلا والله بحبيب قلبي كيفك


سامي يقلدها:تمتم


لمياءبطفوله:هذي لي بس


سامي:أنا وأنتي واحد عادي


لمياء:ياعمري


أم فارس:عقبال ماشوفك مع عيالك


لمياء سكتت أنحرجت


الكل ماعدا فارس وريم:أن شاء الله


فارس:لا تخافوا من بعد عشق فيصل لها بعد شهر راح تسمعوا خبر البيبي


الكل:هههههههههه


أبو فارس:يلي ماتستحي


هيا:عادي يبا سنة الحياه


طلال:من بعد ماتزوجتي خربتي


لمياء:بروح أنام 00مع السلامه


الكل ماعداريم: الله يسلمك


وتذكرت أرسلت لفيصل رساله(ليت لي قلب على فرقاك


يقوى كان ودعتك


وعجلت الخطاوي


لكن اللي بالحشا لك


شي أقوى من رحيل


ماوراه إلا البلاوي


حبيبي


تدري


أن الحب


بلوى


وأنت روحي


ياجرحي والمداوي)


رد عليها فيصل وأرسل لها(سألني القلب وأحرجني سؤاله زود بي و أحزاني سؤاله وحيل فاجأني


يقول:


ليه غايب أعز إنسان؟


قلت"ياقلب"صدقني أنا مثلك بعد حيران


لكن"ياقلب":هذا وعد مني


"أبقى أحبه طوووووووووووول الزمان")


ردت عليه لمياء(تدري مين أنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أنا يلي بشوق 000أنتظرك


وبكل لحظه أبي قربك


أنا يلي بصدق


"أحتاجك"


وأشتاق لصدق


"أحساسك"


أنا يلي بصدق


"حبيتك"


وعيون"لمياء"سميتك)


وبعدها على طول أرسلت:(تصبح على خيرحياتي)


رد عليها فيصل(وأنت من أهله ياقلبي)





انتهى البارت الأول

هل بيكون موت أبولمياء نهاية ألامها ولا لاء؟

علاقتها مع فيصل وعلاقت فيصل معها هل بيظل على هالحال من التقبل ولا بيطور لحب ولا بيسوء الحال بينهم؟


ساره وطلال وش بيصير عليهم ؟

وريم وفارس ومعاملة ريم للمياء ؟


وغياب مرت أبو لمياء هدى وايش موقفها من موت أبوها ؟


وهل بيظل حال لمياء مع فيصل كذا ؟

أو راح يطور للأحسن أو للأسوء


انتظروا البارت الثاني


وانتظر ردودكم وأذا أعجبتكم بكمل تنزيلها

لانها عندي كامله

SHOOOJY
11-30-2009, 03:12 AM
هــــــــــــــلا ياقلـــــــــــبي
روايتـــــــــــتك روووعه
ننتظر الباااااااااااارت لا طولي علينا
بالتوفيــــق ياعسل

Ṥǿқǻя
11-30-2009, 04:00 AM
الـرواااايه رووووعـهـ ..
يسلموووو خيتوو ع الـطرح ..
وانـتظرك تنزلين الـبارت ع احـر من الجـمر ..

تحياااااتـوز ..

بنت العامري
11-30-2009, 10:51 PM
الرواية رووووووووووعة
تسلمي
بس بلييييز متى بتنزلي البارت الثاني؟؟؟
باسرع وقت اذا ممكن

احضني في حدودك
12-01-2009, 05:11 AM
الروااااايه رووووووعه
تسلمي يعطيك العااااافيه
ننتضر الباااارت الثااااااني

بنت العامري
12-02-2009, 12:16 AM
شكلي ما بكمل الروايه لانها ما كامله وأنتي طولتي

shoush<3mshmsh
12-02-2009, 11:10 PM
ثااانكس حبيبتي و بإنتظارج

$ miss roro $
03-12-2010, 01:12 PM
أعذروني حبايبي بس انقطعت لظروف وأنتظروني بهالأسبوع بكمل الروايه وبنزلها كامله


ومشكورين حبايبي لكم ودي

$ miss roro $
03-17-2010, 03:44 PM
في الصباح:
راحت لمياء المدرسه وهي متوتره
لمياء:مرحبا
أروى:لا تكلميني أنا زعلانه ماجيتي عرسي
لمياء فرحت وظمتها:والله أشتقت لك وبعدين على سالفة العرس أنتي تعرفي عوايدنا
أروى :أمزح وعادي خلنا نركز هلحين
لمياء بترجي:يارب تجي الأسئله سهله
ورجعت لمياء وكانت أختباراتها أول أسبوع حلوه مره وموصعبه


ويوم الجمعه بليل كانت ولادت هيا
لمياء أتصلت لهيا:
لمياء:مرحبا
هيا بتعب:أهلين
لمياء بفرح:ألف ألف مبروووووووووك
هيا:الله يبارك فيكي وعقبالك
لمياء:مارح أقدر أجي شفتي لوأخرتي شوي كنت أول وحده عندك
هيا:لوجيتي رح تنطردي أنتي خبله هذي أختبارات رئاسه
لمياء:عطيني عبد العزيز أبارك له
عبدالعزيز:السلام عليكم
لمياء:وعليكم السلام بابا عزوز مبروك
عبدالعزيز:الله يبارك فيكي00ها كيف الأختبارات
لمياء:ماشي الحال وها ماوصيك على هيا
عبدالعزيز:بعيوني
لمياء:ياعيني على الحب
عبدالعزيز:أتركك روحي ذاكري يلا باي
لمياء:بايااااااااااااات
وتذكرت الظرف يلي عطتها ياه اروى وقالت أن بنت أبنانيه عطتها ل0لمياءعشان توصله لها
ونوت تفتحه بعد بكره
راحت المدرسه ورجعت
خالد:ها أيش سويتي
لمياء:زين هالحين بروح أنام وصحيني 5عشان أذاكر
خالد:أوكي
وذاكرت باقي الأيام وصلت يوم الثلاثاء وتذكرت سالفة الظرف
وكان مكتوب عليه
كان مكتوب يصل لخطيبة فيصل الآنسه لمياء
وفتحت الظرف
(أنا كاترينا أنتي ماتعرفي مين كاترينا بس لو كنتي بمكاني أكيد رح تعملي يلي أعملته أنا زوجت فيصل متزوجني بالسر وكان زواجنا قبل موعد ملكتك بأسبوع
بس لوكنتي مومصدقتني أسالي فيصل وبعدين ورقة الزواج العرفي عندك منو صوره والصور بظن أنها كافيه)
لمياء أنصدمت أنهارت وجلست تصيح مرررررررره بحرقت قلب وماعرفت تدرس زي الناس وكانت تعبانه مره وجلست تكسرالأشياء من عصبيتها
حرام عليك أيش سويت لك عشان كل هذا أنا لازم أطلق آآآآآآآآه ياقلبي أيش بتتحمل لتتحمل من ظلم الدنيا كل ماقلت أن الدنيا فتحت لي أبوابها ألا يجي شي ويسكر أبوابها قدامي (يظحكنا الزمن مره ومرات يبكينا رسمنا بالسماء لوحه وعشان داخل الأوهام)
وكانت أسوء ليله تمضي عليها كانت تصيح وتدرس وكانت شبه منهاره وخصيصا يوم وصلت الساعه وحده وماخلصت ربع الماده كيمياء واعصابها توترت وقامت تصيح
خالد كان داخل البيت سمع صوت صياحها وخصيصا بهالوقت أنخرع
دخل الغرفه :
خالد:لمياء شبلاكي ؟شي يعورك؟وليش للحين صاحيه؟
لمياء قعدت تصيح:ماخلصت ربع الماده
خالد منصدم:ليـــــــــــــــــــــــــــش؟
لمياء تكذب:صعبه مره
خالد يهديها:خلاص لا توتري نفسك أمسحي دموعك وذاكري وعاد آخر يوم واصلي فيه
لمياء هدت:طيب
خالد:تبغي شي
لمياء:لاء
خالد:تراني سهران برى أذا بغيتي شي
لمياء:طيب
وسهر الليل معها وطبعا هي راحت المدرسه مواصله
وفي المدرسه:
لمياء :السلام
أروى:وعليكم السلام
شذى:يمه شبلاكي ؟ليه كذا شكلك؟
لمياء:كنت مواصله أمس وشوي تعبانه
شذى:يلا امشوا ندخل

بعد الأختبار:
أروى وشذى:الاختبااااااااااااار سهل مره 000أيش سويتي؟
لمياء بحزن :زفت
شذى(تغير الموضوع):المهم أخيرا أفتكينا من الأختبارات أخيرا بــــــــــــــــــــــأي
لمياء:أروى ممكن شوي
أروى:تفضلي
لمياء وبعيونها دموع:فيصل متزوج
أروى منصدمه:أيش؟؟؟
لمياء:بالسر هذا يلي كان مكتوب بالظرف وبعد صورها معه ورقة الزواج(ونهارت تصيح)
أروى:مايستاهل دموعك
لمياء:شسوي؟؟
أروى:واجهيه
لمياء بحزن:ماقدر
أروى بعصبيه:أيش اجل بتسوي ؟بتسكتي وتسوي نفسك ماتدري لين تموتين قهر ها
لمياء:بطلب الطلاق
أروى:بس
لمياء:هو مايستاهلني
أروى:بس تخربين بيتك من غير ماتتأكدي
لمياء:يكفي يلي عندي000يلا باي
أروى :باي


في بيت سالم:
سالم:أروى حبيبتي شبلاكي؟
أروى كانت مررره متنكده
أروى: سالم فيصل متزوج على لمياء
سالم سكت وبعد فتره:وهي درت
أروى:أي
سالم:أيش بتسوي؟
أروى:بتتطلق
سالم:الله يعينها
أروى:أمين
سالم:بس قلبي لا تزعلي عمرك
أروى حست على نفسها:سوري حبيبي ماكان قصدي
سالم:عادي كل شي يجي منك ياحلو حلو
أروى:سالم بس لاتقول لفيصل لأن يمكن لمياء تسوي نفسها ماتدري فخليهم يحلون مشاكلهم بروحهم


يوم طلعت لمياء من المدرسه:
لمياء جلست من غير ماتتكلم
ماجد:أعوذ بالله قولي الحمدلله على السلامه ولا على الأقل سلمي
لمياء ببرود:كا أنت قلت لنفسك
خالد:أعوذ بالله أيش هالنفسيه0000المهم أيش سويتي بالأختبار
لمياء:زفت
ماجد:أف زفت مره وحده
خالد:عاد ليش الأسئله صعبه؟
لمياء بعصبيه:بسسسسسسسسسسسسسسسسسس
خالد:شبلاكي ؟وأيش هالمزاج الزفت؟
لمياء بعصبيه:كيفي ماحد له دخل فيني
وعم الصمت
خالد:بتروحي تسلمي على عمتي وساره؟
لمياء:لا
ماجد:ليش أن شاء الله؟هي مو أم زوجك؟
لمياء بعصبيه:لاتجيب طاريه
خالد يظحك:أختي راكبها جني اليوم لاتكلمها

يوم وصلوا البيت :
جلست تصيح وقامت ترسله مسجات تحقر فيه وتلومه وتبين له أنها درت:
ورسلت له بعد:
آسف إذا قلت قلت انسى زماني)
مهو بيدي قلبي اليوم ناسيك
حبك نسيته يوم قلبك جفاني
أبعد وانا أبعد ولا لي بطاريك
شلون احب انسان طبعه اناني
لا مايصير تبيع فيني واشريك
اتبع طريقك خلني في مكاني
يكفي جروح منك الله يخليك
ياما بكيتك لين دمعي نساني
ياما ترجتك ولا فايدة فيك
الحين جيت تقول انسى عشاني جابك
زمانك خلك اليوم مابيك)
وأرسلت له:
(لاصارت هذي علومك راح تخسرني
ماعمر احد راح من كيفه و ناديته
عند الكرامة ابيعك و انت خابرني
الله وكيلك ترى كل شي مريته
كانه هجر بالسلامة روح اهجرني
ابوي لا صد عني ماترجيته.(.
وأرسلت له:
(ما ينجبر قلب على قلب
مادام قلبك ما هواني.. لا حبك اول واخر الحب و لا انت الوحيد اللي في زماني)
وأرسلت له:
(ليتك تموت اليوم وارتاح انا منك0000 ويرتاح قلبٍ بالخيانه طعنته
ليتك تموت وبثوب ٍاسود اكفنك00000 واطوي معك صفحة عذاب رسمته
ليتك تموت وادخل انا القبر ادفنك00000 وادفن مع الجثمان جرح جرحته
ليتك تموت اليوم ومحدٍ درى عنك000000 غير الخفوق اللي وفالك وخنته
ليتك قبل ماتموت في صدرك اطعنك00000 وأصيح بأعلى الصوت حقي أخذته
يلعنك قلبي والاحاسيس تلعنك0000000 ويلعنك دمع صادق لك نشرته
جننتني ياجعل ربي يجننك00000000 لوا حسايف ليلي سهرته
منتب كفو قلبي له سنين صاينك000000 منتب كفو للي من اجلك فعلته
غدار خاين خنت قلبٍ مأمنك0000000 قلب عطاك الحب بإيديك ذبحته
وش موقفك لو كنت انا اليوم خاينك00000 وشهو شعورك لو فؤادك غدرته)
وأرسلت له رسالة وسائط وهي أغنية راشد الماجد:
(مابيك بحياتي أبتعد ماأبيك روح دورعلى يلي أنت تبيه
هو يبيك كنت هاجس فؤادي كنت أجمل ملاك للأسف خان قلبك وين مدت أيديك)
وسكرت جوالها وراحت تنام
ونوت بس تصحى تروح عند عمها بوفارس


نروح للندن:
فيصل كان منصدم :أشبلاها هذي خرفت
وأنصدم من تجريحها له بالمسجات
وأتصل لها لكن جوالها مقفل
قرر يجي بكره يعرف السالفه مع أنه كان يبي يجي بعد أسبوع
ونروح لبيت أبو طلال:
أم فيصل:خالد وين لمياء؟
خالد منحرج:بالبيت
ساره بخوف:ليه فيها شي(لأنها دايما على طول تجيهم)
ماجد(أنقهر من أسلوبها):لا أبد بس موجاي على مزاجها تجي تسلم عليكم
خالد:ماجد شتقول أنت
أم فيصل:ماني فاهمه شي
ماجد:أن
خالد يقاطعه:بس هي ماحلت زين بالاختبار لكذا زعلانه
ساره:ياعمري يالمياء 00أنا رايحه أكلمها
ماجد:لاتكلميها قبل ماتجي تسلم عليكم
خالد:ماجد
ماجد:مالك دخل 00وقسم بالله ياويلك ياساره لوكلمتيها قبل ماتجيكم
أم فيصل:ماجد ايش فيك
ماجد:مافيني شي
ساره:اجل مو بكيفك
ماجدعصب مسكها ولوى يدها:شقلت أنا أنتي ماتفهمي
ساره:آآآآآآآآي يمه يدي تعورني
خالد:ماجد البنت ماقالت شي وبعدين أختي شقالت
ماجد تركها وراح
خالد:شبلاك على لمياء
ماجد:مهما كنت أعزها بس لازم تقدر أمي
خالد:ليه شفتها ماقدرتها
ماجد:اجل أيش تسمي يلي حصل ماتبغى تسلم على أمي
خالد:مين قال مابتسلم بس هي قالت لا قصدها على هلحين وبعدين هي تموت على أمك
ماجد:نشوف بس لاتاخذ على خاطرك مني
خالد:يوووووووه أيش باخذ لاخذ
ماجد:لا ياشيخ
خالد:أقول أمشي نرجع عند لمياء
ماجد:ليش؟
خالد:حرام توها طلعت من الأختبارات خلنا نونسها
ماجد:مشينا
وعند فارس:
ريم:فروسي
فارس:عيونه
ريم:أنت مامليت
فارس:من ايش؟
ريم:متى بيتحدد موعد زواجنا
فارس:بعد عرس فيصل ولمياء
ريم:أفففففففف الله ياخذها
فارس:ريم بتسولفي كذا بسكر
ريم:أيه عاد كلش ولا حبيبت القلب
فارس:ماحد غيرك حبيبت القلب
ريم:وبعدين مع هالحاله
فارس:خلنا هلحين نتونس على شنو مستعجله
ريم:ودي أستقر معك ويجمعنا بيت واحد
فارس:أن شاء الله
وكملوا سوالفهم
في بيت لمياء:
خالدوماجد:السلام
لمياء:وعليكم السلام
خالد:لمياء شي يعورك؟
لمياء:لاء
ماجد:متظايقه من أحد
لمياء:لاء000شبلاكم؟
خالد:شكلك عيونك منفخه وجهك أصفر وشكلك تعبانه
لمياء:عادي
ماجد:شرايك تطلعي معنا نتمشى
لمياء:لاء(وتذكرت أسلوبها معهم)خالد أنت وماجد سوري
خالد وماجد:على أيش؟
لمياء:على أسلوبي الصباح لأني كنت متظايقه شوي
ماجد:تدري كنت ناوي أكفخك أذا ظليت كذا
لمياء تبتسم بدلع:وأهووووووووون
خالد يمزح:لا لايسيح نصك
ماجد:ماتهونين بس قهرتيني
خالد:صار خير
لمياء:بروح بيت عمي أبو فارس
خالد أبتسم:شفت أختي أيش حلوها
ماجد مبتسم:شفت خلااااااااااااااص توبه
لمياء:ها بتاخذوني
ماجد وخالد:أكيد
وراحت معهم لبيت أبو فارس

في لندن:
فيصل ركب الطياره وكان منقهر ومعصب من لمياء وحركاتها الطفوليه

نرجع بيت أبو فارس:
لمياء:السلاااااااااااااااااااام
أم فيصل:هلا وغلا بمرت الغالي
لمياء حزنت بس مابينت:أهلين فيكي 000كيفك؟
أم فيصل:بخير000وأنت شخبارك؟
لمياء:الحمد الله
ساره:هلا بمرت فصيل
لمياء(آه يازماني):أهلين 000كيفك؟
ساره:بخيروأنت أكيد بخير
لمياء:زين منك أختصرتي علي000وين عمي؟
أم فيصل:بالمجلس00ليش؟
لمياء:أبغاه بسالفه
ساره:آها تخص منوا
أم فيصل:مالك دخل
ساره:امزح
لمياء:لحاله
أم فيصل:عنده فارس
لمياء:عيل بروح عنده 000مع السلامه

في المجلس:
لمياء:مرحبااااااااااااااااا
فارس:أهلين 00عاش من شافك
لمياء:تعيش أيامك000كيفك؟أنا الحمد الله
فارس:تصريفه على كل بخير
ماجد وخالد:برخصتكم بنروح المقهى
لمياء:حظرت الملائكه ذهبت الشياطين
ماجد:ماحد شيطان غيرك
لمياء:شيطان يركبك قول آمين
خالد:مع السلامه
أبوفارس:كيفك أبويا؟
لمياء:بخير000وشخبارك عمي؟
أبوفارس:الحمدلله
لمياء:أقول فارس مطول
فارس:ليش جالس على قلبك؟
لمياء:لا أبغى أكلم عمي لحالنا
فارس:عناد ماني طالع
أبوفارس:ممكن تروح تكلم ريم تبغاك
فارس :هههههههه خطير أبوي تصرف
وطلع
أبوفارس:خير أبوي؟
لمياء:الخير بوجهك
أبو فارس:آمري
لمياء:مايأمر عليك عدوا000الموضوع موضوع زواجي أنا وفيصل
أبوفارس:شبلاه زواجكم؟
لمياء:عمي مابي فيصل
أبوفارس منصدم:أييييييييييييييييييييش؟
لمياء بخوف وحزن:عمي أنا صغيره على الزواج وفيصل كبير علي
أبوفارس:توك دريتي وينك من قبل؟
لمياء بدموع:عمي الله يخليك طلقني من فيصل
أبو فارس:أيش أنت أنجنيتي شتقولي؟
لمياء:عمي الله يخليك ماأبيه
أبوفارس:وصيت أبوكي
سكتت
أبوفارس:ها شقلتي؟
لمياء:نأجل الزواج
أبوفارس:لا
قاطعته لمياء:عمي أبوس يدك على الأقل نأجله
أبوفارس:بس يا
قاطعته لمياء:أذا كنت تغليني أجله شوي
أبوفارس:طيب قبل المدارس بسبوع زين
لمياء:لا أجله بعد سنتين أوثلاثه
أبو فارس بحزم:أنا قلت قبل المدارس بأسبوع
لمياء:بس
أبوفارس:خلاص والله مارح أجل أكثر
لمياء:ياعمي
أبوفارس:لو قلتي كلمه ثانيه مارح أجل
سكتت لمياء
أبوفارس:ياعمي هذي سنة الحياة ومالك غير زوجك
ولاتشيلين بخاطرك علي والله لو ماأعزك ماكنت دورت على مصلحتك
لمياء نزلت دموعها
أبوفارس حب راسها:الله يهديكي ويوفقك000أنا بروح أصلي
ورجعت لمياء البيت وكانت مليانه حزن
وتذكرت هيا وانها ماشافت بنتها-ريماس-
ونوت أتزورها بكرى بيت زوجها لأنه مايقدر
على فراقها وحتى هي ماتقدر تتركه

على الساعه 3الفجر وصل فيصل للدمام :
وكان نايم بالفندق"هولدي أن" عشان مايزعج بيت أبوطلال
في الظهر:
كان طلال معزوم على مطعم الفندق "الهولدي أن"
وهو طالع أنصدم بفيصل:
طلال:فيصل
لف وجهه فيصل:أهلين طلال00كيفك؟
طلال:الحمدالله000ومن صوبك
فيصل:بخير000كيف الأهل
طلال:بخير000متى وصلت؟
فيصل:أمس آخر الليل
طلال:وليش ماجيتنا
فيصل:فشله أدخل آخر الليل عليكم
طلال:لا أحلف بس
فيصل:خلاص ماصار شي
طلال:يلا أمشي معي خلاص يوم يكفي
فيصل:أن شاء الله
وراحوا لبيت أبو طلال
على العصر:
راحت لمياء لعند هيا وكانت لابسه (برموده أسود ظيق وبلوزه عسليه كت وكانت حاطه مسكره وكحل داخل العين ومسكره ومسويه شعرها كيرلي وكانت تجنن)
في بيت هيا:
لمياء:مرحباااااااااااااااااا
هيا:أهلين000ياسلام أيش هالجمال وين فيصل لوشافك يجلس يصيح بيتزوج
لمياء بقهر:أكيد أحد عنده القمر ومايصيح
هيا:ياسلام على الثقه
لمياء:مبرووووووووووووووك
هيا بخبث:عقبالك
لمياء:شبلاكي اليوم علي يعني صرتي أمس أم بعتي الحيا
أبتسمت هيا:عقبال ماتبيعي الحيا زي
لمياء:لاحوووووووووووول مع السلامه
هيا:هههههههههه أمزح تعالي
وكملوا سوالف



وبعد المغرب أجتمعت العائله في بيت هيا:
وطبعا الكل باركوا لهيا
أم فيصل:بيدخل ولدي يسلم ويبارك لك
لمياء مانتبهت:سارونه مين بيدخل
ساره:ماعليكي ماتغطي عليه
لمياء تحسبه خالد وراحت تشرب مويه
فيصل:أحم أحم
لمياء كانت عاطيه الباب ظهرها
فيصل عرفها من شعرها الطويل بس أنكسر خاطره ليش تطلع من الغرفة
فيصل:كيفك يأم ريماس
هيا:الحمد الله000الحمدالله على السلامه
فيصل:الله يسلمك000مبروك
هيا:الله يبارك فيك00وعقبالكم
أم فيصل:شدوا حيلكم وتزوجوا وجيبوا لنابيبي
هيا:عاد أنا أظمن لك هم أسرع ناس بيجبولنا بيبي من حبهم لبعض
فيصل ببتسامه:أن شاء الله وبنزوجها لولدك
ساره:ليه تبغى أول بيبي بنت
فيصل:أيه
أم فيصل:ليه بعد العيال حلوين
فيصل:عشان تطلع زي لمو
لمياء دخلت وانصدمت وجت بتطلع مسكتها ساره
ساره:عيد كلامك عشان تسمعك
فيصل بغرور:كلام الشيوخ ماينعاد
لمياء نرفزها:لا ياشيخ
فيصل أبتسم:أنا أشم ريحة حريقه
لمياء:عمتي أنا بروح بغيتي شي
أم فيصل:تو الناس وفيصل بيرجعك معنا
هيا:يلا عاد أجلسي وهذي الحبيب بيرجعك
لمياء أنحرجت وبهمس لهيا:يبغالك قص اللسان
هيا بخبث:أنا ماقلت ألا الحق مو كذا يافيصل
فيصل يبتسم:صح الصحيح
لمياء(ودها تهج):بس يرجع (وعشان تقهر فيصل)عزوز خليه يكلمني (ولاهي ماتبي منه شي بس عشان تقهر فيصل)
فيصل منقهر:لا والله
لمياء وهي متونسه:باااااااااااااااااااي
وطلعت
طلع فيصل ومسكها من يدها:لمياء
لمياء:لوسمحت أترك يدي
فيصل يقلدها:وأذا ماتركتها بتنادي عزوز
لمياء سكتت تناظره بأستحقار
فيصل:أيش المصاخه هذي وبعدين أيش هذي الرسايل
لمياء:بكرى تعال البيت عشان نتفاهم
فيصل بعصبيه:بفهم الحين
لمياء :ماعندي هالحين كلام
ورمت يده
وراحت للبيت
وقف فيصل معصب منها بس آه ياحلوها

على العصر وصل فيصل:
خالد:أم نواف أبو نواف تحت
لمياء:نواف يمه قول لبابا شوي ونازله
خالد:لو أنك أمي كنت أنتحرت
لمياء:أصلا أنت ماتستاهل أصير أمك

ونزلت لمياء عند فيصل (كانت لابسه بربتوز جنز وبلوزه صفراء نص كم وكان شكلها سبورت مره وباين عليه التعب )
خالد:هابتركم بس ها أنتوا أثنين مابغى الشيطان يكون ثالثكم
فيصل:أنت أطلع والشيطان وراك
خالد:مع السلامه
وراح
لمياءبهدوء:السلام
فيصل:وعليكم السلام
عم الصمت
فيصل بعصبيه:ممكن تفهميني سبب المسجات الي تحاولي تجريحي فيها وتأجيل الزواج
لمياء ببرود مسطنع:ماله داعي العصبيه وبعدين حسيت خطوبتنا كانت غلطه
فيصل ببرود:وتوك تصحي عليها وكيف أكتشفتي هالغلطه
لمياء بعصبيه:فيصل أنا مو أنت يلي تذلني ولاحتى عشره من أمثالك وأبيك تعرف أنه مو لمياء يلي تاخذ فظلت غيرها
فيصل:مافهمت شقصدك0000 وأيش سبب تأجيل الزواج
عطته الظرف لمياء:هالظرف يلي نهى أي أرتباط بينا دام في أرتباط آخر
فيصل شاف يلي فيه وإنصدم بس ما بين للمياء:والمطلوب
لمياء بحزن داخلها:الطلاق
فيصل ببرود:ماحد يجبرني على شي
لمياء بعصبيه:وربي يافيصل أذا مارحت وقلت لعمي أنك تبغى أطلقني لافظحك في العيله
فيصل بستهزاء:أفظحي ومارح تفظحي غير نفسك والزواج قبل المدرسه بأسبوع وأن كان فيكي خير غيريه ولا تخافي مو عشانك مابطلقك بس مابي الناس يسولفوا علي000 باااااااااااااااي
لمياء تصيح:أنت حقييييييييييييييير أنت واطي أنا أكرهك أنا ماأبيك
فيصل بعصبيه :أحترمي نفسك وثمني كلامك
لمياء بصراخ :وأذا ماثمنته أيش بتسوي؟
فيصل ببتسامه:بعذرك ميته من الغيره
لمياء أنهارت من العصبيه وصارت تضربه على صدره:أنت حقير أنا أكرهك طلقني طلقني(وتصيح)
فيصل ماتحمل يشوفها كذا
رفع يده بيضربها
بس مرت عليه صورت خاله
لمياء بستغراب:بتضربني0000"بستهزاء" تدري ماني مستغربه منك هالشي واحد00
حط يده على فمها وبعصبيه:أمسكي ألسانك لين أطلع لانك ماتعرفين لاعصبت شسوي
وتركها وهو بقمة عصبيته وحزنه وزعله ماكان وده تدري
يتركها وهي بقمة أنهيارها



وقبل ماتنام أرسلت لفيصل)
انا شخص كبير ماني من اصغر العرب والانذال
انا شخص عزيز ومستحيل انزل لمستواك ياصغير الشان انا لاجلي القمرة تهين الليل ولاجل عيني تذل الذليل وحتى الكرامه نفسها تنسى عمرها وتنهان بس من ينطرى اسمي بأي مكان وانت تجي تتقرب لي وتبيني بحبك انهان لاحشى لاانت ولاعشرة من امثالك يافلان قول عني مغرورة قول عني اللي بتقول والله
لاانته ولاالكرامه وبجنبها العزة ولاحتى الغرور تسون التراب اللي تحت رجلي منثور)
وأرسلت له رساله وسائط :
(
انا مقدر أكون إني حبيب في بعض أحوال
أنا كلي أجي وإلا أروح بعزتي كلي
خذاني لك سؤال في عيونك والجواب محال
خذاني منك دمع في عيوني ما رضى ذلي
أنا اخترت الفراق وما دريت إن الفراق وصال
أقول إني نسيتك.. بس مدري كيف توصل لي
تجيني في الأغاني في السوالف في سؤال الحال
تجيني كل ما شميت عطرك ويتخيلي
رحلت انت وتركت لخاطري طيفك وصبر طال
غدت ذكراك شمس ما تغيب وصورتك ظلي
حكيت وما لقيت من الحكي إلا الندم موال
سكت ومت بالحسرة ولا أدري وشهو أحسن لي
أحبك كل ما فيني يحبك يا خلي البال
تخيلتك دواي.. وصرت جرحي الصعب يا خلي
تعبت أرحل مع وجيه البشر بنساك بالترحال
ولا أدري وش يجيبك في وجيه الناس.. (

(بعد مرور أسبوع كانت العيله بتروح البر):
في بيت لمياء:
صحى خالد:صباح الخير
لمياء:صباح النور
خالد:لمياء خلي الشغاله تحظر الفطور على مانلبس حنا
لمياء:وين بنروح؟
خالد:للبر
لمياء:مالي خلق أروح
خالد:لابتروحي وبلاش دلع
لمياء بعناد:ماني برايحه
خالد عصب:بتروحين غصب عنك
لمياء دخلت الغرفة وقفلت الباب:يوم يكون على كيفك
خالد:لمياء شيقول عمي لو مارحتي
لمياء:مالي دخل قوله أني تعبانه نايمه
خالد:بطقاق يطقك وخلك تنامي هنا لحالك وحنا بالبر بنام
ماردت لمياء لأنها عارفه موممكن يسويها ويتركها تنام لحالها
خالد:بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
وراح

في بيت أبو فارس:
ساره:صبااااااااااااااااااااح الخير على الحلوين
كان الموجود بس طلال وعلى بالها فيصل:صباااااااااااح الفل والياسمين والورد
أنحرجت ساره وسكتت
طلال بيحرجها:أكون بس مو حلو زي ماقلتي
ساره أنحرجت مره وجت بتطلع
طلال:سارونه
ساره تبخرت من الحرج لكن حست بفرحه عمرها ماحست فيها
طلال :تتزوجيني
ساره أنصدمت ومن الفرحه وعيونها تملت دموع وطلعت بره تركض

وأجتمعوا العوائل في بيت أبو فارس:
سامي:وين لمياء
ماجد:ليه أشتقت يالحبيب
أم فيصل:صح وينها
خالد:نايمه
عرف فيصل أنها عشانه مابتروح
أم فارس:شلون بتتركها لحالها
خالد:بجيبها
فيصل:أوكي خلنا نمشي
ماجد:تسوي نفسك منت زعلان
فيصل:سخييييييييييييييف
أبوفارس:وهيا وينها
ساره:مابتروح تقول أمس ريماس مانيمتها طول الليل
ماجد:يلا عاد بلاش تأخير
وراحت كل العائله للبر ماعدا لمياء

وصلت العائله للبر على الساعه 2الظهر
وبدوا يحظروا الغدا وبعد الغدا:
فيصل كانت زعلان من لمياء بس ماوضح
خالد:زعلان
فيصل:من أيش أزعل
خالد:من لمياء
فيصل:بصدق هي تعبانه ولانايمه
خالد:لاء
فيصل:اجل ليش ماجت
خالد:بقولك ليش؟
خاف فيصل يكون قايلتله عن كاترينا:ليش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خالد:هي من يوم الثلاثاء مدري أيش صار لها حتى الأختبار ماسوت زين بالأختبار وبعدين أجلت الزواج
ونفسيتها صارت زفت
فيصل سكتت حس بسبب زواجه وزعل مرررره
على لمياء
خالد:فيصل لو فيه مشكله بينكم قولي وأنا بحاول أحلها
فيصل:لا أبد مافي شي بينا
خالد:أتمنى هالشي
وراح

ماجد:شبلاك شكلك متضايق
خالد:من لمياء وتصرفاتها
ماجد:أي والله صادق أول مره أحس لمياء متضايقه من شي بس تعرفها كتووووووومه مره
خالد:ياخي مدري أحس فيصل له دخل
ماجد:ياشيخ لاتضايق نفسك ولو فيه شي كانت لمياء قالت لك
خالد:آه ياماجد حرام لمياء توها ماكملت 16 سنه على ألامها أحس الدنيا دايما كأنها بتعاقبها وحتى بزواجها غصب عنها
ماجد:ممكن آلامها كثيره بس على زواجها بالعكس لمياء تحب فيصل
خالد:بس بينهم فرق سنوات كثيره
ماجد:بالعكس حلو يكون كذا الفرق عشان الزوج يحس زوجته كأنها بنته الصغيره
خالد:بس صعبه تبعد عني أحسها تكون ضايعه من دوني
ماجد:بكرى بتتعود وتستغني عن خدماتك بوجود فصول
خالد :أتمنى
ماجد:صح أيش صار على صديقك عبدالله
خالد:خلها على الله منجن كيف أنه بنت عمه بتتزوج غيره
ماجد:عاد هو ليش مكبر السالفه بنت زيها زي غيرها يخطب غيرها
خالد:أنت مو فاهم توقع منهم صغار يحبون بعض على العلن وقدام كل العيله وماكان يقولون ألا نوره لعبدالله وفجأه تتهاوش العيله ومايصير بينهم أي علاقه وحاول بأهله يكلموا عمه مارضوا وراح العمه أطرده
ماجد:الله يعينه ويصبره
خالد بزعل:لو تشوفه مره نفسيته رايحه فيها
ماجد:طيب والبنت
خالد:مابيدها شي وشو بتقول لأهلها زوجوني عبدالله صعبه
ماجد:الله يهون عليهم
خالد:آمين

وعلى المغرب :
لمياء خافت لانها أول مره تجلس لحالها
أتصلت على خالد وجواله مقفل فاظيه البطاريه
أرسلت لمياء مسج لفيصل:
(فيصل لو سمحت خلي خالد يجي يجيبني)

من جهة فيصل :
فيصل:أنا بترخص منكم
أم فيصل:ليه يمه وين رايح ؟
فيصل يكذب:عند أحد من أصدقائي يبغاني ضروري وبرجع آخر الليل
أم فيصل:هالله هالله بالطريق
فيصل:أن شاء الله00مع السلامه
الكل:الله يسلمك

وراح عند لمياء من غير مايقول لخالد:
كان فيصل يحس نفسه أنه مشتاق لها صارله أسبوع ماشافها فكيف لو يطلقها لينجن وحس بغلطته بس الله يحنن قلبها علي
في شقة لمياء كانت جهزت أغراضها
في بيت لمياء:
رن الجرس:
لمياء:ميري
ميري:نعم
لمياء:روحي أفتحي الباب
ميري:يس مادموزيل
وراحت الشغاله تفتح الباب
فيصل:وين لمياء
ميري:داخل
ودخل فيصل وجلس بالصاله:
لمياءمن داخل تتكلم:ياعمري ياخالد أعرفك ماهون عليك(وطلعت)مو صح
وانصدمت بفيصل
فيصل يبتسم:أكيد ماتهونين علي
لمياء عصبيه:خير
فيصل:مو تبيني أجيبك لانك أشتقتي لي
لمياء(تتكلم من بين أسنانها):لا ماأشتقت لك وحتى أنك آخر شخص ممكن أشتاق له وأنا قلت خالد مو فصيل
فيصل:وش هذي فصيل بس يلا بعديها بكيفي وعادي لو قلتي أشتقتي لك مارح يصير لك شي
لمياء متنرفزه:أن شاء الله عزرائيل يشتاقلك
فيصل:هههههههههههههههه أعصابك يالحلوه لاينقطع لك عرق
لمياء بعصبيه:أنت ماتفهم أنا قلت أبي خالد ليش تقط وجه
فيصل وصل حده بعصبيه:لمياااااااااااااءأحترمي نفسك
لمياء ماتت خوف
فيصل بعصبيه:ليش اجل رسلتي رساله لي مارسلتيها لخالد
لمياء بخوف:مغلق جواله
فيصل بعصبيه:أمشي بلاش لعب عيال
لمياء بعناد:ماني رايحه معك وبعدين أنت لك عين بعد يلي سويته تشوفني
فيصل بعصبيه:بطقاق (وجا بيروح)
لمياء خافت تظل لحالها:فيصل
فيصل من غير نفس:نعم
لمياء:أنتظر بروح معك
فيصل بتعب:كان من أول
وراحت لمياء تلبس

ويوم جو يركبوا السياره ركبت لمياء ورى:
فيصل:ليش أن شاء الله شايفتني سواقك
لمياء بعناد:كيفي بركب ورى
فيصل(عرف مايفيد معها غير العصبيه):وبعديييييييييييين
لمياء أنخرعت:أيش فيه؟
فيصل جته الظحكه:يلا تعالي أركبي قدام ولا والله لأمشي ومالي دخل فيكي
لمياء:أففففففففف 00طيب
فيصل:حريم ماتجون ألا بعين الحمرى
لمياء :وأنتوا ماتنعطون وجه
مسك يدها بقوه فيصل:مين أنتوا
لمياء:آي يدي تعورني أتركني
قوى مسكت يدها :جاوبيني مين أنتوا
لمياء جلست تصيح:أنت بس تهيني ياخي لو تكرهني ليش تزوجتني عشان تذلني مو كافي يلي فيني
كسرت خاطر فيصل وترك يدها
لمياء بين دموعها:أنا أكرهك طلقني أنا مابيك أنا عفتك ماأبيك
أنجرح فيصل وسكتت
وبعد ماهدت لمياء
لمياء:فيصل
فيصل ساكت
لمياء:فيصل ممكن نتفاهم
فيصل:تفضلي
لمياء:شوف زواجنا نهايته مفروغ منها
فيصل بستهزاء:وأيش نهايته؟
لمياء:الطلاق
فيصل:ومين يلي بيطلقك
لمياء:أنا مارح أرضى أني عيش مع واحد فضل وحده الله يستر عليها علي
فيصل:ليش كثير الأزواج عايشين مع أزواجهم وهم أخذين عليهم
لمياء:بس مو أنا
فيصل:ليش منتي مره من هالحريم
لمياء:مره ولي كرامه وأنا قولك لو صار زواج(بأحراج) لاتحلم تلمسني
فيصل:ليش ياشاطره تراني لي حقوق عليكي
لمياء:لاتحلم تاخذ أي شي من حقوقك مني ولا حتى أنا أبي حقوقي منك لي حتى أنك تصرف علي الله يخلي شركات أبوي
فيصل(خلني أسايرها بين مانتزوج):طيب يلي تبيه بصير بس أنسي سالفة الطلاق
لمياء تستعطفه:حرام عليك شتبغى مني لو ماتبي حقوقك ولا شي يعني بتبروزني
فيصل بحزم:أنتي لي وبس وخلاص أنتهي الموضوع
لمياء:بس
فيصل يقاطعها:يلي تبيه بسويه بس طلاق مافي ولاتبيني لأحد من الأهل
لمياء:طيب
وسكتت
فيصل:لمياء تبي ترتاحي
لمياء بعفويه:ياليت
فيصل:أدري أنك تحبيني من دون ماتقولين لي ليش ماتنسي كاترينا وخلينا نتذكر أيام الملكه
لمياء:ماقدر أنسى الخيانه ولاتحلم أني ممكن يوم أنسى
فيصل:كيفك بس مارح تتعبي غير نفسك
لمياء:كيفي أنا ونفسي وبعدين أنا هالحين بأحسن راحه
فيصل:واضح
وكان طول الطريق سكوت

ويوم وصلوا:
راح فيصل يتمشى وكان مره متضايق من لمياء
آه متى بتنسى
حرام كل هذا تسويه
فيني صحيح غلطت
بس أنا أحبها
كيف تكون قريبه
مني ولا أقدر ألمسها
آه الله يعين

يوم نزلت لمياء:
خالد:ها قلتي لفيصل يجيبك
لمياء:فيها شي
خالد:لا أبد
ونزلت لمياء وسلمت على الجميع
ساره:أمشي لمياء نتمشى
لمياء:لحظه
وشالت عبايتها وكانت لابسه:
(بنطلون جنز وبلوزه عريضه تحت الركبه حمرى وجاكيت جنز)
ماجد:لمياء
لمياء:أهلين00والله ماشفتك وين كنت؟
ماجد:أكلم بالجوال
لمياء:كيفك
ماجد:تمام000وكيفك أنتي؟
لمياء:تمتم
فارس:لمياء
لمياء:نعم
طلال:بيتمصخر عليكي لاتردين عليه
فارس:أحد قالك أن حنا رايحين أمريكا ترانا بالبر
لمياء مستغربه:طيب أدري بالبر
طلال:أوه فشلوه
فارس:كل تبن
ماجد:قصده على كشختك
لمياء طنشت ومشت
وهم يتمشون:
ساره:لمياء حرام ليش تكشختي وحنا بالبر
لمياء:عادي أنا حابه أتكشخ
ساره:علينا ولا عشان صوصو
لمياء أنحرجت:سارونه
ساره:متى أخر مره رحتي للبر
لمياء تبتسم:قبل ماتغطى يعني يمكن عمري 7سنوات وعمري مانمت هنا
ساره:بالعكس حلو البر بليل
لمياء:يمه أنا أخاف أنام هنا بنام بالسياره
ساره:مابتخلصي من تعليقات الشباب
لمياء:بكيفهم
وكملوا سوالفهم

وهم راجعين ألتقوا بالطريق مع فيصل:
فيصل بعصبيه:لمياء
لمياء خافت من عصبيته بس ردت ببرود:نعم
فيصل:تروحي هالحين تلبسين عبايتك
مشت هي وساره وطنشت
فيصل عصب وسحبها لعنده:ساره أسبقيها بكلمها شوي
ساره بخوف:لمياء فيصل معصب الله يخليكي لاتراديده
لمياء بتكبر:أنا مالي دخل (وهي تأشر بيدها عليه بستحقار )بهذا
ساره بترجي:فيصل الله يخليك لاتسوي لنا مشاكل
فيصل:ساره روحي قبل لا اعصب عليكي
راحت ساره
لمياء كانت خايفه بس مابينت:خير
فيصل:وبعدين
لمياء برفعت حاجب:ولاأبلين
فيصل بعصبيه:لمياء شوفي لوماتروحين هالحين وتغيرين البنطلون مو بأحسلك
لمياء:والله أنا كيفي ولما أصير زوجتك تعال وتحكم فيني
وراحت تركض من خوفها
فيصل عصب مره منها بس مو بيده

وراح فيصل عند خالد:
فيصل:خالد
خالد:هلا
فيصل:بعدين مع لبس أختك
خالد:ليش شفيه لبساها
فيصل:عيب ياخوي هي هالحين مره كبيره متزوجه
خالد:خليها تستانس محد غريب
فيصل عصب:بحريق
حس خالد أنه فيصل متضايق من لمياء بس مايدري ليش

وراح من عصبيته يتمشى لحاله
أتصل بخويه سالم:
سالم:هلا والله بأبو نواف
فيصل بحزن :أهلين
سالم:شبلاك شكلك متضايق
فيصل:والله ياخوي تعبان من
سالم قاطعه:شبلاها خطيبتك
فيصل:ياخي مو راضيه تنسى كاترينا
سالم:ياخي صعب تنسى
فيصل:حتى ماتحترمني ولاتقدرني وتعاند
سالم:حاول تحببها فيك
فيصل:ماظن أصلا هي ما تحبني
سالم:مدري بس تصرفاتها تبين حبها لك
فيصل بفرح:صدق
سالم:كذا أنا يلي أعرفه
فيصل:طيب شسوي مع تصرفاتها
سالم:طنشها
فيصل:أحسها تفرح بتطنيشي لها
سالم:لا بالعكس رح تكلمك
فيصل:خلاص اجل شورك وهداية الله
سالم:الله يوفقك معها ويسعدكم
فيصل:عارف أني أزعجتك بس شسوي من ظيقي
سالم:يلا عاد أنت زي أخوي وأغلى
فيصل:تسلم000ويلا مع السلامه
سالم:الله يسلمك
ورتاح فيصل بعد المكالمه

ورجع يجلس معهم
ماجد:شرايكم نلعب
طلال:شنبي نلعب
ماجد:أشعار يلي تنتهي الشعر بأخر كلمه يبدى أي أحد بشعر ثاني
فارس:أيه حلوه
خالد:عاجبك عشان تتغزل بريم
فارس:ههههههههههههههههه
فيصل:يلعب بالوقت الضايع
ماجد:خلنا نبدى
خالد:مين أول مايبدى
طلال:نادوا البنات يلعبوا معنا
ونادوا البنات
وبدى خالد: أنا ماعرف أقول شعر بس هذا شعر لحامد زيد:
عفا الله عن خطا غدرالخناجر والدروع ابطال
بسامح واتركك تحت الظلام الحالك الحالك
دخيلك وفر دموعك ترا هدر الدموع اذلال
وترا مافيه أحد يصبر مثل صبري بغربالك
أنا عيبن علي أنقض كلامي والرجال أفعال
واذا قلت أقطع حبالك تراني باقطع حبالك
علشان أكسب هدب عينك تجرعت العذاب أشكال
وليتك ترأف بحالي علشان أرأف بحالك
مسوي في حياتي شي مايذكر ولاينقال
حشى حتى العدو وهو العدو مايعمل اعمالك
تمسيني على الهم وتصبحني على الغربال
تقلطني فناجيلك وتقصر عني أدلالك
تحملت التعب لأجلك وانا حملي يهد جبال
رحلت من العذا بوماوقفت اللا على جالك
علامك كل مااجيك متواضع جيتني تختال
معاك ليامتى بأصبر وصبري معك يحلالك
مثل مااقبلت لعيونك لزوم تلد لي باقبال
ومثل ماقد حشمتك حس واحشم عنني أشوالك
أنا محدن بجابرني أساير معك هالمنوال
ترا لاني تبيع لك ولاني أصغر عيالك
أنا جيت أعشقك نبض ومشاعر معشقك تمثال
أنا جيت أسكنك وابقاك وأحيافيك وأبقا لك
أنا جيتك بظمى عاشق تعب يطرد سراب اللال
أناجيت أستفز رضاك من فرقاك والجالك
أنا ماهنت بك عاقل أنا كنت اعشقك بخبال
أنا ماعشقتك حي أنا كنت أعشقك هالك
تخيل من كثر مااخاف تلقى للزعل مدخال
أخاف اخطى على طيفك وادوس برجلي اظلالك
تبعتك والعرب تتبع رعود البارق الهمال
وانا شفت المطر يتبعك في حللك وترحالك
كأن اللي خلق حسنك خلقني مع جسدك اظلال
وصرت أقرب جسد يمشي معك بقفاك ولا تهيا لك
أبي قلبك يحس انه فقد بمحبته رجال
ملكته من هدب عين وخسرت رضاه بهمالك
صحيح الفراق أقسى ولكن الوصال محال
وانا صعبن علي أرضي غرورك واضعف قبالك
بعد ماحققت عيني فبعدك للرقاد مال
أعود للسهر ياخوي فال الله ولافالك
ببدل نظرتك فيني وأجيلك كل يوم بحال
بكون أقرب من ثيابك عليك ولاتهيالك
بلمك وانثرك واجمعك وارجع انثرك
بهمال بخونك وازعلك وارضي منك وارضى لك
ابرسم بالثرى وجهك وأبدفن صورتك برمال
ابسوي مثل مااشوفك تسوي وافعل افعالك
علشان تعرف من فينا الزعول ومن وسيع البال
ابيك تذوق فنجالي وانا بذوق فنجالك
نصيحه واحتفظ فيها قصر معك الزمن أو طال
أبي تسمع كلامي زين وتحطه على بالك
اذا حبك هبال أطفال لك عندي هبال أطفال
ولا وابشر بعد بهبال حبن ماهو بهبالك
واذا كان قصدك تهين اسمي علشان تشمت العذال
حشى لا انته ولاغيرك ولاعشره من اشكالك


وكانت نظرات فيصل ولمياء كأنها تتكلم عنهم
ماجد:وأنا بعد مالي بتأليف الشعر بس هذي قريتها بأحد المنتديات وعجبتني وحفظتها:
أوصاتي لك من بعدي ........ تموت فيها علشاني
ابيها تعيش و تحيا بك ........ واظل بالذاكره مفقود
وصاتي لك تنسيها .......... ملامح وجهي و تنساني
وتعزفها قصيدة حب .......... على عكس اللي عزفته بعود
وصاتي لك تبعدها ........ عن اشعاري وقيفاني
تراها مغرمة بالحيل ........ ويشهد لي عدد الردود
وصاتي لك تسايرها ........ ترى فيها من احزاني
طلبتك لايضيق بالك ........ طلبتك والطلب مردود
وصاتي لك تناديها ........ حياتي..عمري..ازماني
أنا عودتها دااايم .........أدلعها وانا موجود
وصاتي لك تعاملها ........ بطيبه قلب و احساني
تراها تذرف الدمعه ........ ودمعتها بليّا حدود
وصاتي لك تحفّظها ........ سور وآيات قرآني
وتخبرها عن الميت ........ رحل لايمكنه بيعود
وصاتي لك ترسمها ........ على قبري وأكفاني
أبيها لوحةٍ تبقى ........ على طول الزمن محدود
وصاتي لك تمازحها ........ وتشوف الضحكة بأسناني
سعيتك ياضحك هالكون ........ طلبتك لاتصير جلمود
وصاتي لك تقهويها ........ من دلالي و فنجالي
تراها تعشق السمرا ........ ويكفيها دخون العود
وصاتي لك تركّبها ........ على خيلي و على حصاني
وربي فارسة من قلب ........ شهادة ماهي لشهود
وصاتي لك تسفّرها ........ بلاد الشام و لبناني
ترى يحلالها تقطف ورده ........ وردة من بلد الورود
وصاتي لك تراقصها ........ على ألحان رحباني
وصاتي لك تحببها ........ فـ أبونورة بعد هاني
وتنسيها ندم غلطة ........ أنا فيها ترى المقصود
وصاتي لك تكرهها ........ في تاريخي و عنواني
أبيها تلعن اللحظة ........ وتلعن كل فرح موعود
وصاتي لك تكلمها ........ عن المجني وعن الجاني
وتخلّيني أنا الظالم ........ وأنا من حرق الاخدود
وصاتي لك تشبّهني ........ بدمٍ أحمــــــــرٍ قاني
وانا هالقاتل السفاح ........ مجرم من عصر نمرود
وصاتي لك تحلّفها ........ تتوب تحبني ثاني
ترى يكفيها ماعانت ........ ويكفي حيلها مهدود
وصاتي لك تنسيها ........ وصية قالها لساني
أنا اخبرك رجل موقف ........ وانت قدها وقدود
صديقي مالقيت غيرك ........ يعرف وشلون تنساني
أمانه ضمها بقلبك ........ ترى خالد....رحل مايعود
ساره:تكسر الخاطر ياحرام
طلال:غيروا الحرف صعب
فارس:يلا أبد بأي حرف تبيه حالك حالهم
طلال ووعيونه على ساره يحس بشي يجذبه لها غصب يناظرها وببتسامه:
: يارب جيـت أشتكـي لـك مّنهـا همّـي
أمشي وأسولف بهـا وأهـرج بسيرتهـا
هالآدميـه .. تعيـش وتسكـن بـدمّـي
تسكـن بـداري ولأدري ويـن ديرتهـا
يا ناس هذا الجنون !! إحترت يا ( عّمي )
ما شوف صوره بعينـي غيـر صورتهـا
إن شفتها .. أذكـر الله بعـد مـا سّمـي
وأغـار منهـا عليهـا مثـل غيرتـهـا
فيهـا الحـلا والغـلا والزِيـن ملتّـمـي
كل شي حلو ٍ بهـا ... حتـى مرارتهـا
حلـوه مـن الجانبيـن المـدح والذمّـي
وزادت حلاهـا وحّلتـهـا .. عيارتـهـا
أمـوت فيهـا مـن الأقــدام للفّـمـي
وأحبهـا مـن أول الشـارع لحارتـهـا
باقي لها شويّه .. وتاخـذ غـلات أمّـي
أصلاً أنا صـرت كلـي رهـن إشارتهـا
يالعن بـو حظـي اللـي جابـهـا يـمّـي
شلون ( الأمير ) تَنَـازل عـن إمارتهـ .؟؟!!
ماجد:عينك عيني تغازل
خالد:ودي أعرف مين تقصد بها
طلال وهو يناظر القمر:ماحد
فيصل:كل لنا عاشق ولهان
فارس:دورك ساره
ساره :هذي قصيده سمعتها بس ماذكر من الشاعر:
قـلــي بــربــك يابعد..عمر..مـغـلـيـك
وشلـون خنـت اللـي مـحـرم يخـونـك
وشلون هانت رجوتي يوم انا ارجيك
وشلـون هانـت دمعتـي فــي عيـونـك
وشلون بعت اللـي بهالنـاس شاريـك
قـلـي عـلامـك بـعـت نـــاسٍ يـبـونـك
قلـي بـربـك دامـنـي بـصـدق هـاويـك
وشلـون بحـيـا بـاقـي العـمـر دونــك
قـلـي بـربـك حـالـي الـيـوم يرضـيـك
طايـح جريـحٍ مــن سبـايـب طعـونـك
طـايــح جـريــحٍ انتخـيـبـك وانـاديــك
ودي تـقـول ابشر..حبيبي..ياعـونـك
واثـرك تقـول ابعـد انـا اليـوم مابيـك
وتــروح تتركـنـي بلـحـظـة جـنـونـك
وقــف قـبـل لاتــروح ربــي يخـلـيـك
دامـك رفضـت احيا..حيـاتـي بكـونـك
ارجـوك قبـري تحفـره اليـوم بيـديـك
يحـرّم عـلـي العـيـش يـازيـن دونــك
كانت وهي تقول عيونها على طلال ودموعها على وشك النزول
فيصل:والله وطلعت شاعره وحنا ماندري
ساره :تصبحون على خير
لمياء:وين
ساره :بنام نعسانه
وراحت
طلال كان يناظرها وهو مو فاهم شقصدها بنظراتها ولا بالشعر يلي قالته
فارس:وهذي لعيون الريم:
يا بخيل في هواك .. من يشاور ما عطاه
ولو يموتني غلاه .. الغلا ماهو خطاه
دايم ادور رضاه .. لك عيوني تنعطى
الامل سامر جفاك .. وجرح ظنوني البطى
يا دفا وينه دفاك .. صار لي بردي غطا
ينحرق شوق وهلاك .. من على جمرك وطى
قلبك الليله معاك .. حبك بقلبي سطى
صاحبي شاور تراك .. بالبخل كل العطى
ريم:أفا أنا بخيله بالعطا ماعليه:
انا قلبي على الفرقا عصاني.. يحبك ما
يحب انسان ثاني.. تولع فيك
في يومن وليله و ربي بك يا حبيبي بلاني
أنا مالي أحد غيرك ولا لك بالغلا ثاني..
..دام انك وسط عيني .. دخيلك لا تبكيها..
فارس:الله لايخليني لو ببكي عيونك ياعيوني
ريم:تسلم
خالد:خلصونا ياروميو
ماجد:دورك يافيصل
فيصل:لعيون ناس غالين :
الجوارح كلها بشوفه تهلي *** تبري جروحي و اعماقي الدفينه
غالي من دون أي صد و تغلي *** و الغلا يزداد من طيبه و زينه
أهمه لو كذب أنى ما أهمه...غلاي يجول في قلبه و دمه ...
يبان الحب في نظرة عيونه...يقول الصدق ولا ولد عمه....
يغار و غيرته تفضح غرامه ...و تكشف غيرته حتى كلامه....
يغار و يقلب الدنيا عليه... يبيني دوم بقربه و يمه...
يبيني دايم بجنبه يبيني.....و لو إنه يظاهر ما يبيني...
أنا ادري فيه وادري عن طباعه...يخفي الشوق في قلبه و يضمه...
يكابر وادري انه هو يكابر..وأنا ادري بس لكن دوم صابر...
أبيه يبوح عن حبه وشوقه...وأنا اللي بين خلق الله أهمه...
ماجد:بوحي يالمياء حرام عليكي
وكمل فيصل:وبعد لعيون الغلا:
أريدك تسال عيونك وقلبك....
من اللي مرخص عمره عشانك..
بتلقى عاشق هايم بحبك...
حفظ عهد الهوى لأجلك وصانك...
خالد:لايشيخ كل هذا بكرى ترفع خشمها علي
ماجد:يحق لها وشلون مايحق لمياء
فارس:خلصينا لمياء ردي عليه
طلال:بسرعه بنقوم نام
لمياء توترت:
كاأنت خســرتنــي وأنـا الكسبـــان
يوم فارقــت واحد مثيـــلك
كنـت نجم(ن) في سماي يافلان
وطحت شهب(ن) دور من يشيــلك
تعلمت منك حبيبي غدر الزمــان
وكيف بعد المحبة أنطق نسيتك
أبشرك ! غابت شمسك وماني بندمان
راح يشرق بدر (ن) ويحل بديلك
روح وأختفي عن حياتي ياخسران
ولا تجي ارحل اللــه حسيــبك
وخذ بعد كل جروحي:
كافي صدمات بحياتي
جاي تصدمني بعد
والله هالدنيا غريبه
وش بقى فيها بعد
مابقى غير الجراح
وقلبي اللي ماستراح
عادي متعود حبيبي
حظي ياما طاح
غلطتي الطيبه ذبحتني
شوفها وين ودتني
اتضايق حيل منك
وأضحك وقلبي حزين...
أنصدم الجميع من رد لمياء
وتوقعوا أنهم متهاوشين
ولمياء راحت بعيد وجلست تصيح
وبعد فيصل أنصدم وعصب وحس أن لمياء جرحته
ماجد:شبلاهم
خالد:مدري شكلهم زعلانين من بعض
ريم:هذا كله من الدلع الزايد
فارس:ريم لاتتشمتي
طلال:وأمشوا حنا نروح لفيصل


خالد:لمياء تعالي
لمياء:يلي يبي الثاني يجيه (ومشت)
خالد:مو عيب يلي سويتيه
لمياء:كيفي
خالد:طيب ليش سويتي كذا
لمياء:خالد الله يخليك سكر الموضوع
خالد:الله يهديكي

راحوا الشباب يبو يناموا:
خالد:شباب ممكن شوي
الشباب:خير
خالد:ممكن تنامون بخيمة الجلوس
الشباب:ليش؟
خالد:براضي لمياء على فيصل
الشباب :أوك
وناموا الشباب في خيمة الجلوس

أما لمياء نامت بسيارة خالد وكانت لابسه بيجامه لأنها مظلله
كانت لمياء منسدحه حط خالد ظب في السياره وكل أماكن الخيم
شافت شي يتحرك شوي ولا تشوف ظب
أنخرعت وجلست تصيح
ونزلت من السياره
وركظت لخيمة العيال
لأنها أول خيمه قريبه من السياره
لمياء تصيح من خوفها وكان فيصل لحاله بالخيمه
لمياء تهزه وهو نايم:فيصل 00فيصل00الله يخليك قوم
فيصل أنخرع من شكلها وقام:لمياء شبلاكي
لمياء وهي تصيح:في ضب بالسياره
فيصل:عادي شي متوقع
لمياء:فيصل الله يخليك تعال وديني خيمة البنات
فيصل:يلا مع أنك ماتستاهلين وتعاندين بس شسوي
لمياء من خوفها:خلاص توبه مارح أعاند بس تعال وديني
فيصل خلاها تمشي قدام
لمياء ميته خوف
وشوي ولايظهر ضب ثاني
لمياء على طول لفت وجهها لفيصل وظمته
فيصل فرح وأستحى وأنصدم :شبلاكي
لمياء تصيح مره:فيصل في ضب قدام
فيصل قرب منها ببتسامة خبث:شرايك أحملك"أشيلك"
لمياء أنحرجت:لالا خلاص بس أمشي بسرعه
يوم وصلوا لخيمة البنات
فيصل:تصبحي على خير
لمياء:وأنتي من أهله
وجت وأنسدحت بقرب ساره
وأنسدحت وشوي ظهر ضب عند بابا الخيمه
قامت تركض لمياء عند فيصل
كانت فيصل مغمظ عيونه ويتذكر لحظه يوم ظمته لمياء
وشوي ويشوف لمياء تصيح
فيصل مستغرب:شبلاكي
لمياء تصيح :موجود هناك ظب
فيصل:هههههههههههه ليلة الظبان هي
لمياء وهي تصيح:لا تظحك علي
فيصل:شسوي
لمياء:رجعني البيت
فيصل:وتنامين لحالك بالبيت
لمياء:لانام عندي
فيصل بخبث:وشرايك أنام معك في نفس ال
لمياء قاطعته وهي تصيح مره كسرت خاطره
مسك فيصل ذقنها ورفعه حتى جت عينه بعينها: طيب شسوي أنا
لمياء:لاتنام
فيصل:والله تعبان
لمياء:وأنا
فيصل :طيب أنا بنام وأنتي ظلي صاحيه
لمياء:طيب
وظلوا طول الليل كذا
وكانت لمياء جالسه عند راس فيصل
فيصل كان مستانس من قرب لمياء له
وآخر الليل لمياء ماحست بنفسها ألا وحاطه راسها على المخده ونامت بجنب فيصل على شكل L يعني عكسه
وعلى الفجر:
صحت لمياء وشافت فيصل مو موجود
وشوي ودخل فيصل الخيمه
أبتسم فيصل:صباح الخير
لمياء منحرجه ومنزله راسها وماردت
فيصل عرف أنها مستحيه وقرب منها:لمياء أنتي ماسويتي شي غلط وهالحين روحي بدلي ملابسك قبل مايصحى أحد
لمياء:طيب
ولمياء وهي طالعه من الخيمه
فيصل:لمياء
لمياء:هلا
فيصل:حاولي تسامحيني وتنسين يلي صار
لمياء:أنت ياولد عمتي تطلب الصعب
طلعت لمياء وجلست برى

وبعد ساعه صحى الكل :
وبعد الفطور:
خالد:عمي شرايك أوريك فيديو يجنن
أبو فارس:ورينا أيش ورانا
الشباب:وبعد حنا بنشوف
خالد:لا بس أنا وفيصل ولمياء وعمي أبوفارس
لمياء جلست بجنب عمها من جهة اليمنى وبجنبها فيصل
وخالد بجنب عمه من الجهه اليسرى
وجلسوا يتفرجوا(كان خالد مصور كل يلي صار أمس مع لمياء وفيصل)
وبس خلصوا
لمياء منحرجه مره
أبو فارس:أفا يالمياء وأنا أقول لمياء تستحي تعديتي ريم
لمياء أنحرجت مره
فيصل:ههههههههههههههههه
لمياء رفعت حاجبها وانقهرت منه
خالد:ياويلك منها
فيصل يبتسم بخبث:عمي بعد يلي شفته شرايك نستعجل بالزواج
خالد مستغرب:ليش؟
فيصل بخبث:زين أمس مسكت نفسي
لمياء أنحرجت مره وقامت
والشباب:ههههههههههههههههه
ريم وساره أنحرجوا وقاموا
أم فيصل:الله يفشلك يلي يسمعك يقول مو شايف خير
أم فارس:حرام عليك أحرجت البنت
أبو فارس:ليش تستحي بالأول والأخير هذا زوجها
فارس:أف أف تطورات أجل ليش أنا دايما تهزأني
طلال:مو كل الناس أبو نواف
فيصل:تسلم يابوالوليد
خالد:لاعاد مو تكبرون راسه على أختي
ماجد:لا تخاف يحمد ربه أن لمياء شيخة البنات زوجته
طلال:لاياشيخ تكون أميره ديانا وحنا ماندري
فيصل:عاد كلش ولا لمياء
أبو فارس:خلصونا من هالكلام يلي مامنه فايده وقوموا حظروا الأغراض عشان نمشي
وحظروا الأغراض
ومشو كل العائله للبيت

في السياره:
ركب فيصل وساره مع خالد
رن جوال لمياء بأغنية(منك منقهر00لراشد الماجد)
لمياء:ألو
أروى:مرحبا
لمياء:أهلين 000كيفك ؟وكيف سالم؟
أروى:تمام00وأنت كيفك؟
لمياء:بخير
أروى:لمياء
لمياء:أمري
أروى:أحم طلعت نتايج الثانويه العامه
لمياء بخوف:لالا أكيد تمزحين
أروى:والله صدق وأنا طلعت نتيجتي 90
لمياء بخوف:يمه ياويلي وأنا
أروى:مدري عطيني السجل المدني حقك
لمياء:خذي0000000
أروى حطت الرقم
لمياء بخوف:ها وش طلع؟
أروى:لحظه
لمياء:بسرعه وترتيني
أروى:95
لمياء بحزن:أيه 00مبروك
أروى:لي ولك
لمياء:طيب باي
أروى :باي
وسكرت
خالد:ها بشري
لمياء ساكته
فيصل:ها أيش وترتينا
لمياء بحزن:95
ساره بفرح:مبروك
خالد:مبروك
فيصل:ألف ألف مبروك
لمياء:الله يبارك فيكم
فيصل:هاأيش بتسجلي
لمياء بحزن: بدخل ترجمه
ساره:بعد الترجمه حلوه
وسكتوا
وصلوا كل العوائل بيتهم


وبعد أسبوع:
لمياء كانت جالسه بالبيت وشوي ورن جوالها:
لمياء بفرح:هلا وغلا
ساره:فيكي 000كيفك؟
لمياء:بخير بس عارفه ميته خوف
ساره:ليش؟
لمياء:باقي أسبوعين ويصير زواجي
ساره:وعاد يلي يسمعك يقول بتموتين
لمياء(آه لو بس تدرين):بس مدري كيف أدخل
ساره:تدري عندي فكره
لمياء:تفضلي قولي فكرتك
ساره:أدخلي انتي وياه على أغنية راشد وأحلام
لمياء:أيوه جبتيها بس بحط قبل ماأدخل شاشة العرض تعرض صورنا و بحط موسيقى هاديه
ساره:أيوه تطلع روعه
لمياء:والله يعني ماتجامليني
ساره:والله روعه ماأجاملك
لمياء:اجل يلا سي يو
ساره:سي يو تو
0
0
0
0
مر الأسبوعين بسرعه :
قبل عرسها بيومين :
كان فيصل جاي لعند خالد
دق الباب وردت عليه الخدامه:
فيصل:وين خالد؟
الخدامه:غرفه هو
راح فيصل له لكن شاف غرفة لمياء وحس أنه مشتاق لها:
دخل غرفة لمياء:
كانت لمياء جالسه على السرير وغمظه عيونها لأنها كانت حاطه كريم
وكانت لابسه(قميص نوم كت يوصل عند الركبه لونه أحمر )
فيصل مات على شكلها البسيط
لمياء حست بأحد دخل الغرفه وجلس على السرير
لمياء وهي كاتمه دموعها:خالد بتركك وبروح(وظمت فيصل)وهي تصيح:خالد قول لعمي خلاص هونت مابي أتزوج خالد ماأقدر أتركك
فيصل:وأهون أنا تتركيني
أنصدمت لمياء وجت بتبعد وحاولت تبعد
لكن فيصل كان ظمها بقوه
وجلست تصيح مره كسرت خاطر فيصل وتركها
لمياء بين دموعها:أطلع برى
فيصل بخبث:مو قبل ماأفصخ التي شرت وتغسليه لأنك وصختيه (وجا بيفصخ بلوزه)
لمياء بعصبيه:والله لو ماطلعت لأصارخ وصيح وخلي خالد يجي
فيصل:لا يابوي كل شي ولاصياحك خلاص بطلع
وطلع
لمياء جلست تصيح لأنه تحبه بس مو قادره تنسى خيانته

و بليل:
كانت لمياء تفكر بحياتها
شلون بتكون مع فيصل
وكيف بتعامله
وهل بيحس بحبها
وقطع عليها تفكيرها صوت جوالها:
مسج كان من فيصل:
كان راسل أغنية راشد الماجد:
(عشان الحب ولي بيني وبينك عشان الحب عشان أيامي وسنينك أبيك تراجع أحساسك وتنسى جروحي وألامك حرام أن بهذا البعد تضيع أيامي وأيامك)
وجلست تصيح أنها ماتقدر تسوي يلي تبيه

يوم العرس:
كانت لمياء تجنن كان مديل فستانها الأبيض مثل مديل فستان نانسي عجرم في فديو كليب أغنية "لون عيونك"
دخلت هيا وساره:
هيا:كلووووووووووويش
ساره:ألف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد
لمياء تبتسم بتوتر:ها حلو شكلي
هيا تمزح:يع كأن أحد عطيكي بوكس على وجهك وشعرك كأنك نايمه عليه
لمياء بخوف:أمانه أمانه غيروه لي بسرعه يلا
ساره وهيا:ههههههههههههههههه
ساره:شكلك روعه يجنن كأنك ملاك
هيا:تعديتي نانسي بجمالك وبرائتك
لمياء:والله
هيا:أقولك ملاك فيه أحلى من الملاك
ساره:عز الله أخوي بيروح فيها اليوم
لمياء أنحرجت
هيا وساره:يلا حنا نازلين

وبعد ساعه:
بدت شاشة العرض بعرض صور لمياء وفيصل من هم صغار

وبعد نص ساعه:
صار وقت دخول لمياء وفيصل
وكانت لمياء مره متوتره
ودخلت لمياء معها خالد من جهه
وفيصل معه أبو فيصل
وبدت أغنية راشد وأحلام على دخول العرسان:
(مرحبا ياأجمل عروس بالوجود
مرحبا بالزين كله والجمال
مرحبا بك ياوفى القلب الودود
ياسنين المجد يامجد الرجال
نال قلبي ورده من أحلى الورود
لأعذبهن وأكثرهن دلال)
كانت لمياء مع خالد يتقدمون من جهه
وفيصل مع أبو فيصل يتقدمون من جهه
حتى وصلوا الكوشه أنضم فيصل مع لمياء
سلم خالد وأبوفارس على العرسان وطلعوا
قرب فيصل من لمياء وباس جبينها وهمس:مبروك
لمياء بتوتر:الله يبارك فيك
وبدلوا الخواتم من اليمنى لليسرى
وسكتوا طول الوقت
وجت أم فيصل وساره وهيا وأم فارس وريم وباركوا لهم
أم فيصل:يلا يمه قوموا أفتحوا البوفيه عشان الناس تتعشى

$ miss roro $
03-17-2010, 03:48 PM
م فيصل ومسك يد لمياء وأتجهوا للبوفيه
وقطعوا الكيك وأكلوا منه
وشربوا البيبسي
وأتجهوا للفندق:
لمياء كانت متوتره وشوي وتصيح
فيصل ساكت موعارف أيش يقول
وكانت الفرحه مو سايعته
أن حبيبته لمياء معه

يوم وصلوا:
كانت أم فيصل وخالد بالسياره وراهم:
نزلوا من السياره:
وقامت المصوره تصورهم لحالهم
وكان خالد وأم فيصل بالغرفه الثانيه
طلبت المصوره من لمياء وفيصل صوره محرجه مره
لمياء معصبه:لا والله أنتي بس أحلفي
فيصل :طيب عادي
المصوره:أيشبك مدام هيدا مش جوزك
لمياء بعصبيه:لا مو زوجي
فيصل وهو مستانس:يلا لمياء كلها صوره مارح يصير لك شي كلها ثواني
المصوره:هيدا جوزك يعني عادي مش لازم تخجلي
لمياء معصبه:والله لو يطلع أبوي وبعد أمي من القبر ماني مسويتها ليش شايفتني قليلة الأدب
فيصل:ههههههههههههههههه
المصوره:سوري لاتعصبي مدام
لمياء:فيصل ماأبغى هالصوره
فيصل بخبث:بس أنا ودي بهالصوره
لمياء بعصبيه:أتصور لحالك
فيصل:خلاص مانبغى صور
وطلعت المصوره
فيصل:شبلاكي ماكنت باكلك لو تصورنا الصوره
لمياء:وأنت ماتلاحظ أن الصوره قليلة ادب مره وجريئه
فيصل:عادي أنا زوجك فكل شي مسموح فيه
لمياء:لاتكون نسيت الشرط
وقطع عليهم دخول أم فيصل
أم فيصل:مبروك
لمياء وفيصل:الله يبارك فيكي
خالد:ها هالله هالله بلمياء يافيصل ولاتزعلها
فيصل:لمياء بعيوني
أم فيصل:يلا تصبحون على خير
فيصل ولمياء:وأنتي من اهله
خالد جلس:وأنا جوعان أطلبوا لي عشا
فيصل:أطلب لنفسك
وحط يده على كتف لمياء:تصبح على خير
خالد:لاتعال أمزح
فيصل:أيه أقول خالد فيه ذوق
خالد:بشتاق لك يالمياء مين بيصحيني ويزعجني
لمياء ظمت أخوها وجلست تصيح
فيصل:عاجبك كذا جلست البنت تصيح
خالد:ههههههههه لازم البنات يسون فلم هندي على أي كلمه
لمياء بين دموعها:خالد روح نام بيتكم
خالد:لابسهر أنا وماجد والشباب فيه
لمياء:طيب
خالد:أمسحي دموعك قبل ماينخرع فيصل منك
ومسح خالد دموع لمياء وباس راسها:الله يوفقك ويسعدك
فيصل:أقول يالحبيب مطول
خالد:يلا مع السلامه
لمياء وفيصل:مع السلامه
راح خالد
وعم الصمت






فيصل:أدخلي بدلي على ماأطلب العشا
لمياء وهي تدخل غرفة الملابس:مابي أكل بنام
فيصل:بلاش دلع صارلك من الصبح ماكليتي شي تعالي كلي تراني ماباكلك
لمياء:أعرف أنك مابتاكلني لا تستهبل بس ماني مشتهيه وبس
فيصل:على راحتك

دخلت لمياء الحمام:
أخذت شور ولبست قميص نوم طويل سكري
وفوقه عباية شيفون أبيض شفاف وحطت غلوس ومسكره
وطلعت نعومه مره وطلعت عند فيصل
فيصل أنعجب فيها مره
لمياء أنحرجت من نظرات فيصل:فيصل
فيصل:أمري
لمياء:ليش حجزت غرفة
فيصل يستهبل:عادي شفيها كل الأزواج يحجزون غرفه وحده
لمياء معصبه:فيصل لاتستهبل علي تدري أن أنا من شروطي
قاطعها فيصل وهو تألم:خلاص لاتكملي يعني مصره بس حجزت عشان محد يشك من الأهل
لمياء:وأنت وين بتنام
فيصل:على الكنبه
لمياء:بس اليوم
فيصل:أكيد لأن طيارتنا على المغرب
لمياء بحزن:على لندن
فيصل يبتسم:لاعلى دبي
لمياء بفرح:جد
فيصل:لاعم
لمياء برقه:ميرسي
فيصل:ولكم
لمياء:كم بنجلس بدبي
فيصل:يومين
لمياء:بس
فيصل:أيه بس يومين عشان بلندن تبدى الدراسه

ونام فيصل على الكنبه
أما لمياء كانت منحرجه من وجود فيصل معها بالغرفه لحالهم ولكن بعدين سيطر عليها النوم

في المغرب:
في المطار:
كانت لمياء بحظن خالد تصيح
خالد:خلاص ترى هو أقل من شهر يلي بتغيبيه
لمياء تصيح
ماجد:يلا عاد بتصيحينا
خالد:هالحين تروح عليكم الطياره
لمياء:أنتبه على نفسك وكلمني كل يوم
خالد:أن شاء الله وأنتي أنتبهي على نفسك وعلى فيصل
لمياء:طيب
فيصل :يلا لمياء قبل لاتطير الطياره
ومشوا

في الطياره:
لمياء تصيح بهدوء
فيصل كسرت خاطره لمياء:لمياء كلها شهر ونرجع
سكتت لمياء
وربطت حزام الأمان
وكانت لمياء نايمه
فيصل كان يناظرها
وشوي وصارت المطبات قويه مره
لمياء أنخرعت وعلى طول مسكت يد فيصل تستمد منه الأمان
فيصل:لمياء ماصار شي بس هذي مطبات بسبب الهبوط
لمياء:يعني هالحين نحن بنهبط
فيصل:يوه هبطنا من زمان
ورفع يدها يلي كانت على يده وقربها من فمه وباسها
وبس قل الناس نزلوا من الطياره
وخلصو أجراءت المطار وراحوا
فندق "برج العرب"
عشان يرتاحون
وأتصلت لمياء بأهل أمها

على الظهر:
وصلوا بيت أهل أم لمياء
لمياء حست بالحنين لحبها
بس أكتفت بدمعه تحمل ألف معنى ومعنى
يوم دخلوا البيت:
كان خالها حسن وخالتها وفاء
حسن:هلا والله
لمياء:أهلين
وفاء:أشتقت لك مره بس الله يسامح يلي كان السبب
لمياء:الله يسامح الجميع
حسن:هلا والله بولدي
فيصل:أهلين فيك ياعمي
ودخل رائد ومحمد:
لمياء جت عينها بعين محمد وكانت نظراتهم تتكلم وماستحمل محمد وطلع للحديقه وكان فيصل ملاحظ النظرات يلي كانت بينهم
رائد:أهلين بأم نواف
لمياء:هلا والله وحرام عليكم لاتقولوا أم نواف أحس نفسي كبيره
رائد:وأنتي أيش
لمياء بدلع:نونا" قصدها صغيره أو طفله"
رائد:أحلى يا نونا للحين مابطلتي الدلع
لمياء:ولاببطله 000خالي هذا فيصل زوجي
رائد:كيفك يافيصل؟
فيصل:بخير
رائد:كيف تبي تستحمل لمياء الله يعينك
لمياء:رائد
رائد:خلاص سكت
فيصل:على قلبي أحلى من العسل
لمياء:عن أذنكم بروح أشوف الحديقه
حسن:البيت بيتك
لمياء:أكيد
وراحت الحديقه عشان محمد:
لمياء:مابتسلم علي ياولد خالي
محمد:ليش تزوجتي؟
أنصدمت لمياء:هذا النصيب
محمد بعصبيه:لمياء أنتي كنتي تعرفي أني أحبك وأنتي تحبيني ليش رفظتيني
لمياء منصدمه:رفظتك
محمد بقهر:أيه تقدمت لأبوكي ورفظتيني وبعدين ماعاد جيتينا ليش كل هذا عشاني كان من اول لاتوهميني بحبك
لمياء ودموعها تصيح:مادريت أبوي ماقلي أنك تقدمت لي ورفظك من نفسه وكل ماقوله بروح عندكم يقول أنسي ولهذا اليوم بس ليش ماقلت لي عني أنك بتتقدم لي
محمد:كنت منحرج 00وعلى كل الله يوفقك مع فيصل
لمياء ودموعها تنزل:ويفقك مع بنت الحلال يلي تنسيك لمياء
محمد أبتسم بألم
لمياء مسحت دموعها
ورجعت عند خالهاحسن وخالتهاوفاء وخالهارائد وفيصل
وجلسوا يسولفوا
وفيصل كان متضايق من نظرات محمد
فيصل:لمياء أشرايك نروح نرتاح
لمياء:أوك
وراحوا


في السياره:
فيصل:لمياء ليش ماقلتي لي أن أبوكي حرمك من بيت أهل أمك من كم سنه
لمياء:مالقيت سبب عشان أقولك
فيصل:طيب ليش
لمياء:مدري
فيصل:لمياء شكلك متضايقه
لمياء:لا أبد
فيصل:ترى بكرى الصباح الساعه 7طيارتنا
لمياء:طيب


في الفندق:
فيصل دخل ياخذ شاور
لمياء أتصلت في أروى صديقتها:
أروى:أهلين000كيفك أنتي وفيصل؟وكيف الزواج؟
لمياء: الحمدالله والزواج زين 00وكيفك أنتي؟
أروى:بخير
لمياء بحزن: تذكري محمد
أروى منصدمه:لمياء مانسيتيه
لمياء:توقعي أتقدم لي ورفظه أبوي ولكذا ماعاد خلاني أجيهم (وبحزن)ياليته هو يلي تزوجني
أروى:لمياء مايصير هالكلام 000أنتي للحين تحبيه
لمياء:لا بس منقهره من أبوي وحرام يلي سواه فيني
(طلع فيصل وسمع المكالمه من توقعي أتقدم لي ورفظه أبوي)
لمياء:مع السلامه
أروى:مع السلامه

وثاني يوم سافر فيصل ولمياء لندن
وفيصل بعد ماعرف أن محمد خاطبها
وعرف سر هالنظرات يلي كان محمد يناظر بها لمياء
وعد نفسه أن مارح يخلي لمياء تروح لعندهم
ليش؟؟؟؟؟؟؟؟
لأنه يظن أن لمياء متندمه على زواجها منه


وصلوا لندن:
وخلصوا أجراءت المطار وأنطلقوا البيت
ولمياء أنعجبت بمناظر لندن ورقاها
دخلوا البيت:
فيصل:هاشرايك بلندن؟
لمياء بتعب:حلوه
فيصل:شكلك تعبانه أدخلي أي غرفه تعجبك في غرفه لشخصين وغرفه لشخص أختاري يلي تبيه
لمياء:باخذ غرفة لشخص
فيصل:أوك
وراح كل منهم يرتاح بغرفته
لمياء نامت وماحست بالدنيا

وصحت على المغرب وقضت بعض الصلوات
ولبست بنتكور جنز وبلوزه كت ورديه ناعمه
أتصلت لمياء لخالد كان مشغول الخط

لمياء خافت لأنها مومتعوده تجلس لحالها
مر الوقت وصارت الساعه 11بليل وطفت الكهرب على لمياء ماقدرت تستحمل سيطر عليها الخوف وصارت تبكي من خوفها وزود خوفها الظلمه
ومن دون ماتحس نامت على الكنبه ودموعها على خدودها

من جهه ثانيه:
كان فيصل عند محمد وثامر أصدقائه ومن دون قصد جت عينه وشاف الساعه
فيصل:يلا أنا من رخصتكم
محمد:تو الناس كمل السهره ونروح مواصلين للجامعه
ثامر:لامايقدر عنده حرمه وراه
فيصل:مع السلامه
ثامر:بحفظ الله
محمد:سلم على المدام
وراح

ودخل فيصل البيت كان يلفه الظلام:
تقرب فيصل وشاف شبه جسم على الكنبه
قرب على الكنبه وشاف لمياء
قرب من لمياء ومسك يدها وباسها
لمياء نومها خفيف فحست على أحد
قامت تظربه على صدره وتبعد عنه
فيصل:لمياء
مسك يدها بقوه :لمياء
لمياء مو بوعيها:وخر وخر عني
وتضربه بيدها
فيصل عرف أنها تحسبه حرامي:هههههههههههههههه يالخبله أنا فيصل
لمياء يوم عرفت أنه فيصل حست بأمان وظمته
فيصل حس بذنب وحس أن لمياء صغيره على الغربه وقعد يمسح على شعرها
لمياء بعدت عنه وبأحراج:فيصل أنت أنت بخير
فيصل :أيه مافيني شي 00أجلسي عشان أظبط العداد
وراح
فيصل ظبط الكهربا وأشتغلت
ويوم دخل شاف أثار الدموع بعيون لمياء أستغرب
فيصل:لمياء كنتي تصيحين
لمياء سكتت
فيصل:ليش؟
لمياء:خفت يكون صارلك شي وبعدين أنا مو متعوده أجلس بالبيت لحالي
فيصل:سوري ماكان قصدي
لمياء سكتت
فيصل:اجل كيف كان خالد يسهر معنا
لمياء:كان يوديني بيت عمي أبو فارس
فيصل:وبالنهار ماتخافين
لمياء:لاء بس هنا أكيد بخاف لكذا جيب لي خدامه
فيصل:خلاص اجل أن شاء الله بكرى بدور لك بس عاد صعبه بالنهار وبليل بالبيت
لمياء:طيب بس أجلس عندي بليل وبعدين أذا ماعجبتني الشغاله بغيرها ممكن
فيصل:أيه (بغى يطفرها)بس أذا كانت حلوه مابنرجعها
لمياء ورافعه حاجب:نعم وأنت وشدخلك بتتزوجها ولابتشغلها
فيصل:بس يعني وجه يفتح النفس
لمياء عصبت:عاد أذا كانت حلوه برجعها وياليت تجينا عبده
فيصل أستانس:ياعمري على ألي يغاروا
لمياء تستهبل:مين يغار ليكون انا
فيصل:لابنت الجيران هو في أحد ثاني غيرك
لمياء:على منو أغار عليك
فيصل:على جدي بس تدري الغيره على ايش تدل
لمياء تتمصخر عليه:على أيش تدل؟
فيصل:على أنك تحبيني
لمياء خافت تتورط أكثر بالكلام
لمياء:أقول تصبح على خير
فيصل بخبث:أذا تخافي تنامي لحالك ماعندي مانع أنام عندك
لمياء أنحرجت:لا ثانكيو وفر خدماتك لنفسك (وبقهر قالت)ولا أقول روح لكاترينا
ودخلت الغرفه وسكرت الباب
فيصل يعلي صوته عشان تسمعه:خلاص اجل بروح أنام عند كاترينا على لأقل ماتنام هي بغرفه وأنا بغرفه
وفتح الباب وسكره عشان تظن لمياء أنه راح
لمياء سمعت صوت تسكير الباب خافت وطلعت للصاله وكان فيصل موجود
فيصل يبتسم:ياجبانه أذا أنتي مو قد الكلام ليش تقوليه
لمياء دخلت الغرفه:سخيف
فيصل جلس يظحك
يابعد عمري يالمياء والله أحبك
آه بس لو تحنين علي وتتركين
العناد يلي مامنه فايده
وراح ينام


في الصباح:
لمياء صحت وسوت الفطور
أستغربت أن فيصل ماصحى
راحت غرفته دقت الباب
لمياء:فيصل00فيصل قوم لاتروح عليك الجامعه 000فيصل
لمياء لفت ظهرها وتكلم نفسها(لابالله راحت علي الجامعه اليوم)
وماحست بفيصل يلي كان وراها
فيصل يمسكها من خصرها:بوووووووووو
لمياء أنخرعت وقامت تناقز وترتجف
فيصل:ههههههههههههههه
لمياء:حسبي الله عليك وهذي بعد أنا يلي مسويه لك الفطور
فيصل:الله جا العز دايما ماروح للجامعه ألا وأنا ميت جوع
لمياء بغرور:مو كل يوم العيد
فيصل:ليه لازم يكون عيد عشان تسوين لزوجك فطور
لمياء:أذا كان زوجي يستاهل
فيصل :طيب يعني أنا ماأستاهل
لمياء بعناد:أيه ماتستاهل
فيصل:خلاص أذا أنا ماأستاهل أجل أنتي بعد ماتستاهلين تروحين للجامعه
لمياء خافت:لالا تستاهل وأكثر بس أنا كنت أمزح
فيصل:يلعن أبو المصلحه
لمياء:أمشي نفطر قبل لا نتأخر
وجلسوا يفطروا

وبعد الفطور لبست لمياء(بنطلون جنز أزرق وبلوزه ظيقه كمها طويل وردي وفوقها بلوزه شيفون زرقه بوردي عريضه وحطت غلوس وردي وكحل بسيط داخل العين)
طلعت لقت فيصل ينتظرها:
فيصل يناظرها من فوق لتحت(قمر وربي قمر)
لمياء:في شي خطأ بلبسي
فيصل:أيه وين العبايه والشيله
لمياء:ماأقدر أخذ راحتي فيها وبعدين أنا يوم رحت مع أبوي أخر مره للأرجنتين طلعت بعد من غير حجاب
فيصل رافع حاجبه:وأنا فيصل مو أبوكي
لمياء بعناد:ماني مغيره لبسي
فيصل:شوفي أنا إلا العناد ماينفع معاي تعاندي أعاند أكثر منك
لمياء بترجي كانها طفله:الله يخليك عشان خاطري
فيصل (ياويل قلبي شلون بستحمل أنا):أوكي بس ترى مارح تحطين مكياج أكثر من كذا
لمياء تأشر على عيونها
فيصل أبتسم:يلا مشينا لانتأخر
وراحوا الجامعه


أول مادخلوا الجامعه فيصل مسك يد لمياء ولمياء ماعارضت:
فيصل:ها لمياء شرايك بالجامعه
لمياء(تكذب):يع تدريي تجيب الأشمأزاز
فيصل مستغرب:ليش؟؟؟؟؟
لمياء تكذب أصلا هي غيرانه من شكل البنات:اجل هذا منظر شباب وبنات
فيصل يبتسم:يعني مابتدرسي
لمياء:لا والله مين قال هالكلام
جت بنت لابسه بنتكور جنز ظيق وبدي أخضر كت
قربت هذي البنت من فيصل وباسته
لمياء منصدمه
فيصل أنحرج:هذي كاترينا
لمياء بنظرات أستحقار:زوجتك
كاترينا:مزبوط وأكيد أنتي لمياء
فيصل:أيه هذي لمياء
لمياء ميته غيره:فيصل ممكن توديني مبنى الترجمه
فيصل:أوك 000أشوفك بالبريك
كاترينا عشان تقهر لمياء:أوك حبيبي

ومشى لمياء وفيصل
لمياء وهي متظايقه ودها تصيح:توك تهاوشني على لبسي
فيصل أستغرب وسكت عشان تكمل كلامها
لمياء:ممكن تفهمني أيش تسمي ملابس كاترينا
فيصل:كاترينا غير
لمياء:أيش فرقها عني ولا لأنك تحبها أكثر مني وأذا ماتقدر تعدل بيننا طلقني
فيصل عصب منها بس عذرها:كاترينا كانت من شروطها أنها مايتغير شي من ملابسها
لمياء وهي ميته غيره:اجل أنا بفك الحجاب زي ماطلعت مع ابوي
فيصل:أنت غير أنت شرفي عرضي فهمتي أنتي بنت خالي وبعدين محد يدري أن كاترينا زوجتي غير سالم وأروى
لمياء:وأنت تدري أنك زوجها وساكت عن طلعتها
فيصل:لأن زواجنا بالسر
لمياء:يعني مو شرعي
فيصل:لا شرعي لأنها مسلمه
لمياء بستهزاء:لايشيخ مسلمه تدري واضح من لبسها
فيصل:لمياء بليز لا تتمصخري
لمياء بعصبيه:بحريق يحرقك أنت وهي
وكملوا طريقهم

ويوم وصلوا لمبنى الترجمه:
وشافوا سالم وأروى
لمياء وفيصل:السلام
سالم وأروى:وعليكم السلام
فيصل:كيفكم؟
أروى وسالم:الحمد الله 000وأنتوا كيفكم؟
لمياء وفيصل:الحمد الله
سالم:يلا ياشيخ لاننطرد هالحين
فيصل:لمياء بس تخلصي أنتي وأروى تعالوا للمبنى عندنا
وراحوا الشباب لمبنى الطب

أروى:ها شرايك بالجامعه؟
لمياء :يع تقرف
أروى:أف ليش كل هذا؟
لمياء شوي وتصيح:أروى والله ماقدر أشوف كاترينا مع زوجي بالمحاظرات والله أني مو قادره بموت من الغيره
أروى ظمت لمياء:ماعليكي منها وحركاتها طنشيها وعلى فيصل عامليه بجفا وتطنيش
لمياء:آه بحاول قد ماقدر بس أنا أدري ان هالقلب مايقدر يقسى على من يحب ويعشق هواه
أروى تغير الموضوع:يلا ندخل المحاظره

من جهه ثانيه :
فيصل:تدري أني خايف لايجي يوم لمياء تكرهني
سالم:أف مره وحده تكرهك
فيصل:ياخي أحسها قبل شوي بغت تموت من الغيره ياعمري حتى أن الدموع مليانه بعينها
سالم:ليش أيش سويت لها؟
فيصل:شافت كاترينا
سالم متشوق:أيه
فيصل متنرفز من حركات كاترينا:باستني
سالم:هههههههههههههههه
فيصل بعصبيه:ماظن فيه شي يظحك
سالم:لابس أتوقع لو أروى بمكانها لامسكتها ونزلت فيها تكفيخ
فيصل أبتسم
سالم:أبتسم ياخي الدنيا حلوه بس نفهمها
فيصل:يلا بلاش كلام زايد وخلنا ندخل المحاظره
ودخلوا المحاظره


وبعد أنتهاء المحاظرات على الساعه 2الظهر:
راحت لمياء لحالها لعند فيصل:
لمياء:فيصل يلا تراني تعبانه
فيصل:طيب يلا باي
كاترينا قربت منه :بااااااااي وبشتائلك كتير لبكرى
لمياء أوصلت حدها:مطول
فيصل:يلا مشينا
مشو شوي
كاترينا :فيصل
فيصل ولمياء لفوا لها
كاترينا ونظراتها على لمياء:I LOVE YOU
لمياء سبقت فيصل
وكانت وهي تمشي بسرعه تنزل دموعها بكثره
فيصل لحق فيها ومسكها من يدها ولفها لعنده
لمياء ودموعها تنزل:أكرهك وأكره كاترينا وعفتك وماأبيك
فيصل كسرت خاطره ظمها لصدره وجلس يهديها
لمياء بعدته وقالت له:لو سمحت لاتلمسني
فيصل سكت لأنها عارفها أنها بقمة عصبيتها
وطول الطريق ساكتين

يوم وصلوا:
دخلت لمياء الغرفة وقفلت عليها وجلست تكسر كل شي عندها بالغرفة وتصيح
فيصل خاف من صوت التكسير وركظ للغرفه يدق عليها:لمياء 000لمياء 00بليز 000ردي علي
لمياء:أبعد عني أنا ماأحبك أنا ماأبيك
فيصل:لمياء أفتحي الباب
ماردت
فيصل عصب :لمياء أقسم بالله لو مافتحتي الباب ليصير شي مو بأحسلك
لمياء:يلي ماتوصله بيدك وصله برجلك
فيصل:أوكي كيفك بس بليز لاتسوي شي بنفسك محد يستاهل
لمياء ماردت
فيصل تركها وراح للصاله
وأنسدح على الأريكه
وغمظ عيونه

بعد ساعتين هدت لمياء
ولمت الغرفه
وطلعت للصاله
راحت للمطبخ واخذت فواكه
وجت بتدخل للغرفه
فيصل:لمياء الله يخليكي لاتدخلي أجلسي شوي
وجلست على الكنبه ببرود
فيصل:أيش تبغي نتغدا
لمياء:ماني مشتهيه
فيصل:قومي ألبسي بنروح نتغدا برى
لمياء بعناد:مارح أروح مكان معك
فيصل وقف عندها:شكلك تبغيني أقوم ألبسك
لمياء خافت:لاوالله هذا الباقي بعد
ودخلت وبدلت ملابسها

وطلعت لمياء وفيصل للمطعم
فيصل:شرايك بالمطعم
لمياء:حلو
فيصل أبتسم:لمو مابيك تزعلي
لمياء بطيبه:والله يافيصل مو بيدي
فيصل:وحتى أنا يعني شسوي أذا كاترينا تعودت على كذا
لمياء:بس أنا ماقدر أستحمل زي زيك لي مشاعر
فيصل:أدرري بس أنا مالي ذنب بأي شي تسويه كاترينا عاقبيني على تصرفاتي مو تصرفات غيري
لمياء:أوكي وأنت سبب تصرفات كاترينا
فيصل:ياسلام أيش دخلني أنا
لمياء:مو تزوجتها
فيصل بنرفزه:أوووووووف لين متى يعني مستحيل تنسين
لمياء:في أحد ينسى الخيانه
فيصل:بس أنا ماخنتك
لمياء:اجل أيش تسميه أني مادريت قبل زواجي بأسبوعين ولا بعد بالصدفه
فيصل:والحل
لمياء:برجع لعند خالد
فيصل منصدم:وأنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لمياء:أنت عندك كاترينا
فيصل:وأنت أيش بيقولوا الأهل عنك
لمياء:أنت تجي كل فتره وبعدين نقول أني ماقدرت أتكيف هناك وأن الدراسه صعبه
فيصل:وأنا يالمياء أنا
لمياء تقاطعه:لو لي غلاة بقلبك خلني أرجع لعند خالد وعادي بعد فتره طلقني وأشهر زواجك من كاترينا
فيصل بعصبيه:كل هذا عادي ليه مالي قلب
لمياء منترفزه:ليش أنت أناني تبيني وتبي كاترينا
فيصل:لأن صار لي وأنتوا الثنتين عندي ليش نغير
لمياء:قلب ومشاعر الزوجه
فيصل:أف تراكي زهقتيني أنتي أصلا مو معطيتني أهتمام فليش أنا بهتم بمشاعرك
لمياء:شوف يافيصل أنا وأنت خط ماله نهايه ومافي منه رجا
فيصل برقه:أنتي عطي قلبك حريته وراح أعيشه ملك
لمياء بحزن:عطيته فرصه وخان الفرصه وغدر فيها
فيصل:أوك كيفك مابجبرك على شي ماتبغيه بس أنك ترجعي لعند خالد طلعيها من راسك
لمياء :طيب متى تنام عند كاترينا
فيصل:يوم تجي الشغاله
لمياء:لاقبل مانتزوج
فيصل:ليش تتعبين قلبك بهالأسئله
لمياء:أنا وقلبي كيفنا رد على سؤالي
فيصل:يوم الأربعاء والخميس والجمعه
لمياء:وهالحين
فيصل:خمس أيام عندك و يومين عندها
سكتت لمياء وهي تحس بنار بداخلها
وبعد صمت قالت :فيصل
فيصل:أممم
لمياء :سمعت أغنية نوال الجديده
فيصل:لاء "وبستغراب" وشالطاري على سألك
لمياء ببتسامة حزن :تدري تذكرني فيك "وبغصة "وكاترينا ....... أسمع
وشغلتها بجوالها ونزلت راسها يلي ملىء بالدموع
: ضاقت عليك وما لقيت الا انا تقول وش رايك في محبوبي الجديد
تبقى تعنيني وانا ناقص عنا اموت واعرف بس انا وش تستفيد

مستكثر اني عشت بعدك في هنا ولا سمعت و ضايقك اني سعيد
احس لما قلتها لي واكيد انا دقات قلبي وقتها قامت تزيد

حاولت اجرب وانهي اللي بيننا بس العواطف راسها دايم عنيد
انا على حطت ايديك هذا انا ما اكذب عليك ان قلت فرقاك عيد

سكت فيصل وهو متألم لألم لمياء بس ماهو بيده شي مايبي يظلم كاترينا معاه ويطلقها وقلبه متعلق بلمياء مايبي يتركها بعد


وبس خلصوا أتجهوا للملاهي:
لمياء:فيصل أنت ألعب أنا ماأبغى ألعب
فيصل:ليش؟؟
لمياء:أخاف
فيصل بيخليها تلعب :ياجبانه
لمياء:لاماني جبانه بس كيفي مابي ألعب
فيصل:تدري بس الاطفال يلي يخافوا من الألعاب
لمياء:بس ماني طفله
فيصل:أجل ألعبي معاي
لمياء طفشت:طيب ياكثر ماتلح
فيصل مستانس:شرايك نلعب قطار الموت
لمياء بخوف:لا الله يخليك شكله خطر مره
فيصل سحبها من يدها:يلا عادي
دخلوا اللعبه وجلسوا بالمركبه
لمياء بخوف:حسبي الله عليك بترجعني ميته
فيصل مسك يدينها:يعل يومي قبل يومك
لمياء سحبت يدينها من يدين فيصل
فيصل رفع حاجبه
وبدت العبه تمشي شوي شوي
لمياء:بسم الله وأشهد أن لا أله ألا الله يارب يارب لاتموتني
فيصل:ههههههههههههه
لمياء معصبيه:عاجبك الوضع مره
فيصل وهو مستانس:ياعمري على المعصبين
لمياء أنحرجت وسكتت
بدت اللعبه بسرعه
لمياء :ياماما ياماما ياويلي
فيصل:بزر(وهو يقلدها)ماما
لمياء نرفزها حطت يدها على فمه عشان يسكت
فيصل باس يدها
فيصل يستهبل عليها:أمسكيني لأن الحديده ممكن تنفك
على طول لمياء مسكت يده وحطت راسها على كتفه
فيصل:لاتخافي اللعبه مره حلوه
وكان باللعبه نزله قويه تخوف
لمياء تصيح:فيصل الله يخليك أمسكني
فيصل على طول حظن لمياء
لمياء تصيح من الخوف
فيصل:لمو ياعمري ياقلبي ياحياتي لاتصيحين خلاص سوري عشان خاطري أسكتي طيب عشان خالد
سكتت لمياء بس ظلت حاطه راسها بحظن فيصل وماسكه ببلوزته
وقفت اللعبه:
ولمياء على وضعها
فيصل:خلاص خلصت اللعبه
لمياء:بجد
فيصل:أجل بعم
تركت لمياء فيصل وظربته على صدره مكان ماكانت ماسكته ونزلت
فيصل:ههههههههههههههههه
وبعد مانزلوا من العبه:
لمياء معصبه
فيصل مروق مره ويغني:آه ياقلبي يلي منشغل في هاواهم دامهم مايبونا ليش حنا نبيهم ليش نمشي وراهم
ونتمنى رضاهم
لمياء معصبه:أسكت الله يخليك نشاز
فيصل يقرب منها
لمياء خافت وبعدته:هيه أنت ناسي نفسك ترانا برى البيت
فيصل:عادي بل العكس هنا يستانسون على هالحركات
لمياء:بس مو على حسابي
فيصل:شرايك نلعب بالتلفريك
لمياء:لا الله يخليك خلاص شوي بيوقف قلبي
فيصل:أسم الله عليكي بس من خاطري أركبه
لمياء:لا مرتفع مره
فيصل:يلا عاد آخر لعبه ونطلع
لمياء:أوكي أمرنا لله
وراحوا يركبوا التلفريك
لمياء:تدري حلو مره
فيصل وماسك راسه:عاد أول مره تحبين لعبه وماتصارخي
لمياء:لاأنا أحب الأرتفاعات مره
فيصل مارد عليها لأنه حس بدوخه
لمياء خافت عليه وجت وجلست بجنبه ومسكت يده
:فيصل فيك شي
فيصل:قربك لي أحسن شي
لمياء:فيصل لاتستهبل شبلاك
فيصل:أن كان في كل أمراض الدنيا قربك وخوفك علي عندي بالدنيا
لمياء سكتت منحرجه
فيصل أشتدت عليه الدوخه وغمظ عيونه مره
لمياء خافت وشوي وتصيح:فيصل أيش يعورك
فيصل :مافي شي يعورني
لمياء:فيصل قول أيش يعورك
فيصل:مدري أحس بدوخه تجي وتروح
لمياء تمزح:مبروك المدام حامل
فيصل يغمز لها:عقبالك
لمياء منحرجه:حتى وأنت تعبان ماتتركني بحالي
فيصل:كيف أتركك بحالك أذا كان حالي من حالك
لمياء:أسكت أحسن لي(وحطت يدها على فمها)
فيصل أبتسم
لمياء كانت متوتره وخايفه على فيصل
وفيصل كان يحس بدوخه تروح وتجي بسبب المرتفعات
خلصت اللعبه ونزلوا:
لمياء:ها راحت الدوخه
فيصل حط يده على كتفها وقربها منه:شلون ماتروح وأنتي بجنبي وخايفه علي
لمياء نزلت يده عن ظهرها
فيصل ناظرها بعصبيه
لمياء خافت:هذا شرطي
فيصل:في يوم رح يطير الشرط بالجو
لمياء:أيه خير
فيصل:كأنه مو عاجبك كلامي
سكتت وخافت
فيصل:شرايك نروح نتعشى
لمياء:لافيصل أنا ماأحب أتعشى
فيصل:ليه يعني من سمنتك تراكي عصا
لمياء:عاجبني جسمي
فيصل بيقهرها:بس أنا مو عاجبني
لمياء:أحسن
فيصل :المهم هالحين نرجع البيت ولا أيش
لمياء:ياليت لأني تعبت اليوم مره
ورجعوا البيت

أدخلوا الشقه:
لمياء:فيصل تبغى شي بروح أنام
فيصل:لا سلامتك وحتى أنا بنام
لمياء:تصبح على خير
فيصل:وأنتي من أهله
لمياء:ثانيكو فيصل على الطلعه الحلوه
فيصل أبتسم:ولكم
وراحت لمياء غرفتها
وهي تحس نفسها أنها تموت على فيصل
وماتقدر على بعده آه بس لو يترك كاترينا
وبدلت ملابسها وراحت تنام

وعند فيصل كان مستانس من يلي صار بالملاهي
حس أنه لمياء كانت مره قريبه منه
وحس أنها خطوة تقدم
ونااااااااااااااااام


وثاني يوم بعد مانتهوا من المحاظرات:
لمياء راحت لمبنى الطب
شافت كاترينا
لمياء ماكلمتها
كاترينا:فيصل راح وقالي أقولك ألحقيه للبيت
لمياء مشت
وهي معصبه مره كيف يتركها ويروح ويدري فيها تخاف ترجع ألحالها
0
0
0
0
0
0
وصلت البيت :
ماشافت فيصل قالت أكيد أنه راح يتغدا وطنشني
وكانت سرحانه
دخل فيصل وكانت معاه قطه صغيره نزلها الأرض
لمياء ماحست فيه يوم دخل
شي ولاتشوف شي بحظنها
وتكون البسه بحظنها
لمياء على طول نطت للكنبه الثانيه وقفت عليه
وجلست تصيح وتصارخ على فيصل:أنت تبي تموتني أقلعها برى
فيصل مستغرب:شبلاكي هذي تربية بيت
لمياء وهي تصيح:بليز طلعها برى
فيصل مسك القطه وطلعها من الشقه
لمياء حطت يدينها على وجهها تهدي نفسها
حست فيصل يحط يده على كتفها يهديها
لمياء بعدت عنه وقالت له:أنت شتبي مني
فيصل منصدم منها:شبلاكي000وبعدين ليش تجين البيت من غيري
لمياء:أنت تستهبل علي
فيصل عصب منها ومسكها من كتوفها بقوه ألمتها لمياء
لمياء وهي مغمظه عيونها من الألم :أنت لو رجال
قوى مسكت يده على كتوف لمياء نزلت دموعها من الألم وماقدرت تكمل كلامها
فيصل تركها لكن مازال بعصبيته:مع مين جيتي
لمياء بعصبيه:مالك دخل
فيصل بقمة عصبيته وقرب منها:بتقولي ولاشلون
لمياء خافت:كاترينا قالت لي أنك رحت البيت فجيت لحالي
فيصل أنصدم:بس أنا رحت للمبنى عندك أجيبك
لمياء:مدري عنك كاترينا قالت لي
فيصل حس بذنب وأن لمياء مالها دخل:خلاص سوري بس أنتي عصبيتيني
لمياء سكتت
فيصل:وليش معصبه من سالفة البسه
لمياء:أنا أخاف من البس
فيصل:أوكي بس ماكنت أدري
لمياء:هذا أنت دريت لادخل أي حيوان علي مره ثانيه
فيصل :أن شاء الله

وباليل أتصلت لها عمتها وساره وعمها ومرت عمها وخالد يسلمون عليها
0
0
0
0
0
0
وبعد مرور أسبوعين جت شغالتها وكان هذا الأسبوع بينام فيصل عند كاترينا (الأربعاء،الخميس،الجمعه)
لمياء كانت معصبه طول اليوم
وثاني يوم العصر أتصل خالد لها:
لمياء:مرحبا
خالد:أهلين 000كيفك؟وكيف فيصل؟
لمياء بحزن:بخير00كيفك ؟وكيف أهل الرياض والدمام؟
خالد:الحمد الله والكل يسلم عليكي
لمياء:الله يسلمهم
خالد:كنت ابغاكي بموضوع
لمياء:تفضل ومن غير مقدمات
خالد:لمياء ترى ماصارت
لمياء:أيش هي يلي ماصارت
خالد:فيصل يقول أنك تعصبيه وتعانديه مره
لمياء:ياسلام والشيخ يتشكي لك مني
خالد:لمياء هذا زوجك
لمياء:أفففففففف لاتدخلل بيننا
خالد عصب:أصلا أنتي ماتستاهلين أحد ينصحك وأصلا كل هذا من غرورك وتكبرك انا بفهم أيش مغروره عليه
وعصب عليها وسكر بوجهها
وجلست تصيح من كل يلي يصير حولينها
وحست أن نبضات قلبها سرعت فأخذت علاجها
بس حرارتها أرتفعت مره وكانت مضايقه مره
أتصلت على أروى وقالت لها أنها محتاجتها مره
وقررت أروى تجي عندها ومن عصبيتها أنزلقت رجلها وطاحت ونقلوها للمستشفى

في المستشفى:
أروى تصيح
سالم:أروى كلها حراره
أروى:حرام يلي يصير فيها
سالم:أستغفري ربك
أروى:لاأعتراض على حكمتك يارب
سالم:أنا رايح أكلم فيصل
أروى:لا مايستاهل أصلا كل يلي صار بسببه
سالم:مهما كان هذا زوجها وهو يحبها بس الظروف
أروى:أي حب وظروف يخليه يتزوج عليها ويسبب لها كل هذي الألآم
سالم:مالنا دخل فيهم ومايصير ندخل بخصوصياتهم
أروى:سوي يلي تبيه أنا بدخل عندها
وراح سالم عشان يكلم فيصل ويقوله

ودخلت أروى لعند لمياء:
أروى باستها:الحمد الله على السلامه
لمياء:الله يسلمك
أروى:لمياء ليش تسوي بنفسك كذا والله أنه مايستاهل
لمياء:بليز أروى نتكلم بوقت ثاني
أروى:طيب
لمياء غمظت عيونها وأنسابت من عيونها دموع
أروى طلعت برى لأنها ماتقدر تشوف صديقتها بهالحاله وماتسوي لها شي
وهي طالعه شافت فيصل بيدخل عندلمياء
فيصل:سالم أيش فيها
سالم:حراره ورظه بسيطه بالرجل
أروى:فيصل الله يخليك لا تعبها يلي فيها كافيها
فيصل:أن شاء الله
سالم:ترى حنا رايحين وبنزوركم بكرى بالبيت
وراح سالم وأروى

دخل فيصل عند لمياء:
وشافها وهي تصيح كان وده يروح يظمها يخفف عنها بس خاف تصده
لمياء فتحت عيونها وشافت فيصل مسحت دموعها
فيصل:الحمدالله على السلامه
لمياء:الله يسلمك
فيصل:أيش سبب طيحتك
لمياء ساكته
فيصل:عشاني رحت عند كاترينا
لمياء ساكته
فيصل:لمياء الله يخليكي ردي
لمياء:فيصل الله يخليك والله تعبانه
فيصل:بالأول قولي لي أيش سبب طيحتك
لمياء:خالد ولاتسأل أكثر ممكن
فيصل أبتسم:ممكن
ونامت
فيصل نام عندها على الكنبه
بس حسب أنها تقصد بأنها أشتاقت لخالد

وعلى الفجر صحت لمياء:
وجت بتنزل بتروح الحمام
لكن حست بألم برجلها
ومن دون ماتشعر لمياء طلعت منها:آه
فيصل حس على حركه
وفتح عيونه ويشوف لمياء واقفه على حفت السرير
فيصل:صباح الخير
لمياء طنشته
فيصل:ليش قمتي من السرير
لمياء:بتوضى وأصلي
فيصل قرب منها عشان يساعدها على المشي
وسندها عليه وحط يده على خصرها
لمياء:فيصل لو سمحت أتركني
فيصل:تراني مابكالك بساعدك بس
لمياء:قتلك ماأبي شي منك وفر خدماتك لنفسك
فيصل:مو بكيفك بساعدك غصب عنك
لمياء:فيصل بليز مالي خلقك
فيصل:قولي لنفسك
لمياء نرفزها:ياخي مالك شغل فيني
فيصل بعصبيه:وشلون مالي شغل فيكي وأنا زوجك
لمياء تبي تقهره:بالورق
فيصل:لمياء لاتختبري صبري ترى للصبر الحدود وأنا ماعاد فيني صبر فلا تعانديني
لمياء:أفففف هلحين مين يعاند بالثاني
فيصل بعصبيه:وبعدين
لمياء:الله يعيني على (بصوت واطي)القرف
فيصل طنش
وساعدها بالمشي لأنها كانت رجلها ملتويه وتألمها مره والحراره راحت عنها
شوي ويرن جوالها بنغمة"ياخوي"
لمياء طنشت وسوت نفسها ماتسمع
فيصل مستغرب:لمياء ردي على التلفون
لمياء:مالي خلق
فيصل انصدم:مالك خلق تكلمي خالد
لمياء متنرفزه:أيه عندك مانع
فيصل يبي يهديها:لاعندي دواس
لمياء:هههه ماتظحك
فيصل:اجل ليش ظحكتي
لمياء:عشان ماأعقدك
فيصل:طيب ليش ماتبي تردين على خالد
لمياء بعصبيه:كيفي
فيصل تنرفز منها:هي أنت خبله
لمياء بعصبيه:هي أنت مالك دخل وماحد خبل غير أنت ومالك دخل بلي بيني وبين أخوي ولا تدخله بيننا(وبصوت مرتفع)فاهم
فيصل يتكلم من بين أسنانه من عصبيته:وش قلت الأدب هذي شوفي أذا خالي ماعرف يربيكي أنا أعرف أربيكي حلوه هذي عيب عليكي تراديديني
لمياء وصلت حدها:ماحد قليل الادب غيرك وتربيتي أحسن من تربيتك على الأقل ماسويت شي من ورى أهلي ورحت أصيع وأستغفلهم
فيصل ماقدر يمسك أعصابه راح عندها ومسكها من كتفوها وصار يهزها بقوه: لاطولين لسانك علي لأقصه لكي وبعدين هذا يلي قاهرك لأني أحب كاترينا وتزوجتها وأنت محتره منها
لمياء تجمعت الدمووع بعينها لجرح فيصل لها:أنا أكرهك طلقني طلقني
فيصل عصب:أنت هي على أيش شايفه نفسك لاجمال ولا أخلاق وطلاق مافي ولو تنطبق السماء على الأرض ماني مطلقك(وهزها بقوه)فهمتي ولالاء
لمياء:أصلا أنت لو رجال ماخليت وحده تكرهك على ذمتك دقيقه وحده
مسكها فيصل بقوه
حتى أنها ماتت خوف حست أن نهايتها قربت وغمظت عيونها بقوه
فيصل بصراخ:أنا رجال غصب عنك ولاتحسبين أني ساكت لك ضعف مني بس مقدر ظروفك بس أنتي ماتستاهلين مين يقدر ظروفك ومن هينا ورايح مارح تشوفين فيصل يلي تعودتي عليه
لمياء سكتت
وحطت يدها على وجهها وظمت رجلينها وجلست تصيح صياح يقطع القلب كأنها طفله
فيصل ماستحمل وطلع برى

راح فيصل مكان هادي خالي من الناس مليان بالطبيعه
ونزل من السياره :
آه كل ماأقرب منها
تبعد مني أكثر
يارب يارب والله
أني أحبها بس شسوي
أه من قلبي مايقدر
يقسى ويجافي من سكن فيه
يارب صبر قلبي عليها
ولين قلبها علي
(ونزلت دمعه منه
حملت الأسى والألم
يلي يشعر فيه)
انا لازم أمسك
أعصابي
ورجع للمستشفى
دخل فيصل بهدوء للغرفه :
شاف لمياء نايمه وشكلها زي الملاك بس كانت دموعها على خدها شكلها نامت وماحست بنفسها
جلس فيصل يتأملها بحب وحنان
كان وده يظمها وياخذ كل ألامها واحزانها عنه
بس خاف تصحى وتصده
دخلت النيرس طبعا الكلام بالانجليزي بس مترجم:
النيرس:أنت زوجها
فيصل:أيه
النيرس:الدكتور قبل شوي جاء وشافها وقالها أنها لو ظلت على هالحاله ممكن يصير لها أنهيار عصبي
فيصل منصدم:ليش؟؟؟
النيرس:مره تعصب وذلك يأثر عليها
وطلعت النيرس
فيصل(آه يالمياء حرام يلي تسويه بنفسك)
وطلع وكلم خالد وفهم السالفه بس ماحب يدخل بينها وبين أخوها
يوم دخل شاف لمياء صاحيه
فيصل:سوري لمياء على يلي صار قبل الشوي
لمياء ساكته
فيصل:لمياء أعتذرت خلاص عاد لاتزعلي
لمياء:مارح ازعل بس بشرط
فيصل:آمري
لمياء:توعدني ماتعصب علي وتجرحني بالكلام
فيصل أبتسم:أن شاء الله
ردت له الأبتسامه
رن جوال فيصل:
أبتسم فيصل ل0لمياء:مرحبا بهادم الذات
سامي:أهلين 000كيفك فيصل؟
فيصل:الحمد الله 00كيفك ؟وكيف الدراسه؟
سامي:تمام00فيصل بسرعه عطني لمياء
فيصل:ساميوه أنا أغار على زوجتي
لمياء فرحت مره وسحبت من فيصل السماعه
لمياء:فديت عمرك يابعد عمري ياسامي والله أشتقت لك مره
سامي:حتى أنا أشتقت لك مره
لمياء:كيف الدراسه ها نبيك الأول
سامي:أن شاء الله 000ومتى جايه ؟
لمياء:أن شاء أسبوع وأنا عندكم
سامي:خلاص مع السلامه
لمياء:مع السلامه حبيبي وأنتبه لنفسك
وسكرت
فيصل:أحم أحم
لمياء تبتسم:نعم
فيصل:تراني أغار ماظلت كلمه حلوه ماقلتيها لسامي وياعمري أنا ماعمري سمعت كلمه حلوه
لمياء:لا عاد هذا سامي غير
فيصل:ليه أنا أعرف جده غير مو سامي غير
أبتسمت لمياء:تدري أني أحس أن سامي زي أخوي ويذكرني بنفسي
فيصل:عاد بكرى يغار خالد
سكتت لمياء
فيصل:شبلاكي؟
لمياء:مافيني شي بس متى بطلع
فيصل:هالحين بس يجي الدكتور ويفحصك
وجا الدكتور وكتب للمياء خروج

وبعد مرور أسبوع كانت لمياء تعافت

في الجامعه:
بنهاية المحاظرات راحت لمياء لعند فيصل
وشافت فيصل مع رجالين أستحت تقرب منه
ثامر:شباب شوفوا الغزال يلي هناك روووووووعه
محمد رفع راسه يشوفه البنت يلي يقصدها وكانت لمياء بس فيصل مانتبه
ثامر:فيصل شوف شوف والله غزال
فيصل:عندي يلي يكفيني
فاتصلت عليه لمياء رفع راسه وشافها
فيصل:عن أذنكم بروح عند زوجتي

محمد:هي أنت شبلاك سرحت
ثامر:ماشاء الله عليها 000عليها جمال وبرائه
محمد:هيه أنت أستح تراه زوجت خويك
ثامر:أستغر الله لاوبعد بنت أخت صديقي"يقصد خالها رائد"
محمد:يلا مشينا نتغدا
ثامر:سرينا

بعد أربع أيام :
كانت لمياء جالسه بالمطبخ تسوي كافي وتمسح بعض الصحون لأن الشغاله عطتها أجازه لأنها تعبانه
وكانت عاطيه الباب ظهرها
دخل فيصل وكان مروق وشاف لمياء كانت لابسه(بنتكور بيج وبلوزه طويله بني)
كانت لمياء تغني برقه ومو حاسه بشي:
بلا حب بلا وجع قلب وش جانا من ورى هالحب غير تعب 0000000
فيصل قام يمشي يده على ظهر لمياء برقه:
ياسلام عسل عسل
لمياء:فيصل
فيصل قاطعها:عيونه
لمياء منحرجه:نزل يدك
فيصل عشان يقهرها ظمها من ورى وقرب خده من خد لمياء وباسها
لمياء أختفت من الأحراج
فيصل يظحك على شكلها:ياعمري على اللي يستحون
لمياء دفته بيدها عشان تبعده عنها
فيصل جا بيقرب منها
لمياء رمت الصحن الأول على الأرض
فيصل:صار خير
وقرب منها مره شوي ويظمها
لمياء رمت الصحن الثاني :شوف لو قربت أكثر لكسر الصحون كلها
فيصل يبتسم:أنت مجنونه
لمياء:كيفي
فيصل:هذا وأنا ماقربت لك وسويتي كذا اجل مره ثانيه بجيب معاي كرتون (ويغمز لها)
لمياء ووجهها أحمر:أحد قالك انك ماصخ مره
فيصل:حطي لي ملح واصير حلو
لمياء:ياسخفك
فيصل:عندي لكي مفاجئه
لمياء:ها قول حمستني
فيصل بخبث:مافي شي بلاش
لمياء مانتبهت لقصده:ها شتبي
فيصل:أبي بوسه
لمياء أنصدمت وصار وجهها أحمرررررررر
فيصل:ها شبلاكي
لمياء:خلي المفاجئه لك تصبح على خير
فيصل:خلاص تعالي بقولك وبحتسب أجري لله
لمياء:لاوالله
فيصل:أي والله
لمياء:يلا قول
فيصل:بعد بكرى بنرجع الرياض
لمياء بفرح وقامت تناقز:الله يااااااااااااااسلاااااااااااااااام برجع السعوديه فديت السعوديه وأهل السعوديه ياربي شكثر مشتاقه لها ولأهلها
فيصل يظحك:بس بلاش خبال
لمياء جلست بجنب فيصل وأول مره تسويها:ياربي مشتاقه لها مره ولاهلي وكل الناس ياربي شكثر فرحانه
فيصل أبتسم مسك يدها:دوم مو يوم
لمياء وقفت:معاك
فيصل:وين رايحه تعالي أسهري
لمياء:لا الساعه 2وش أسهر بعد
فيصل:كيفك
لمياء:تصبح على خير ياأحلى فيصل
فيصل أبتسم:وأنت من أهله
لمياء قربت من فيصل مره وكان يشوف التلفزيون
فيصل مانتبه لها
لمياء باست فيصل
فيصل منصدم
لمياء تتكلم بسرعه:تستاهلها
أبتسم فيصل وقام
لمياء ركظت لغرفتها وقفلت الباب


فيصل:
آه والله أموت فيها
بس تعطيني قلبها لي
وأبتسم على حركات
لمياء
0
0
0
0
0
0
لمياء :
ياويلي شسويت أنا بنفسي
(مسكت قلبها)
يمه ليش كذا نبضاته
بقوه مره
آه ياليت يحس فيني
وبروحي وقلبي
يلي يعشقه
وعادي ماسويت
غلط هذا
هذا
هذا زوجي
أيه يعني عادي
وحتى لو حبيته
لحظه لمياء وكرامتك
أعتذر هو مني
وأصلا مابين
الزوج وزوجته كرامه
ونامت بعد دوامه من التفكير

وكانوا يستنون تمر هالأيام بسرعه
لأنهم مشتاقين مره للرياض
0
0
0
0
في مطار الرياض:
ماجد:الحمد الله على السلامه
لمياء كانت متلثمه:الله يسلمك
فيصل:ها رحتوا من ورانا للدمام أعترف
ماجد بلهجه مصريه:بريء يافندم مارحناش ولاحته
فيصل:صدقناك
ماجد:لمياء
فيصل:هيه أيش لمياء قول أم نواف
ماجد:ليش في شي بطريق
لمياء انحرجت
فيصل منقهر:لا بس أحترام
ماجد:آخر الزمان لميائوه أناديها أم نواف
لمياء وهي تخزه:ليش مو عاجبتك؟
ماجد:لاء
لمياء بدلع:فيصل
فيصل:ها عاد كلش ولا لمياء
ماجد:قبل كنتي تعلمين خالد وهالحين طاح سوقه ها
لمياء بحزن:كيفه؟
ماجد معصب على حالة خالد:بعدين لي معاكي كلام
فيصل:لاتدخل بينهم
ماجد:لا وأشوف خالد بهالحاله وأسكت
لمياء شوي وتصيح:ليش شبلاه؟فيه شي؟
ماجد:لاء بس نفسيته زفت
فيصل:الله يهديكي يالمياء كلميه
لمياء بعناد:لين يكلمني
فيصل:لاحوووووووول أمشي أنت وهالراس الصخر
ماجد:ماحد يقدر لها
ومشوا للبيت

في السياره:
ماجد:ها لمياء تبغي عشا
لمياء:فيصل حبيبي تبي عشا
فيصل منصدم:ها لا مابي
ماجد مستانس عليهم:طيب تبوا عصير
لمياء:حبيبي فيصل تبي عصير
فيصل:أيه أبي عصير مانجو
لمياء:خلاص ماجد أنا وفيصل نبي عصير مانجو
ماجد:تبي أيس كريم
لمياء:لاء
ماجد:طيب أسألي فيصل يمكن يبي
فيصل:خلصنا مانبي بلاش مصاخه عاد
ماجد:هههههههههههه طيب خلاص
وراح يجيب العصير
لف فيصل على لمياء:أيش هالحركات ؟
لمياء تستهبل:أي حركات
فيصل:ترى مايبي لها زياده حب ماصارت
لمياء:طيب بس أنا ماحبيت أوضح لهم
فيصل:خلاص بس أسكتي جا ماجد
0
0
0
0
وصلوا البيت:
كانت ساره وام فيصل ينتظروه وبعد السلام
ساره تغمز للمياء:ها صرنا نلبس لثام صحيح الحريم تغير أنفوس الناس
لمياء تسوي نفسها من حرجه
فيصل:ليش منقهره؟
ساره:لأن حنا كل شي لاء بس شوف بطلع بلثام زي زي لمياء
لمياء:شوفوا الغيره000 ياحبيبتي أنا غير
ماجد:أحلمي أنت ولاهي بالثام
ساره:لاوالله وش معنى لمياء
فيصل:سمعتي الكلام ولا أعيده ولمياء لان كنا برى المملكه فهمتي
لمياء تمسك ساره وتمشي:أمشي أمشي لانتخلف بكرى زيهم
أم فيصل:حرام بس هم يغاروا مو تخلف
فيصل يطنز على لمياء:لا ياشيخه
لمياء بدلع عشان تقهره:عندك مانع حبيبي
فيصل:لاعندي لمياء حبيبتي
ساره:أمشي حبيبي وحبيبتي
ماجد:أنا طالع
أم فيصل:وين رايح؟
ماجد وهو يناظر لمياء:عند خالد
لمياء:ماجد ممكن شوي
وراحت مع ماجد للحديقه
0
0
0
0
لمياء:ماجد أنت زعلان مني عشان خالد؟
ماجد:أيه لانه مايستاهل يلي تسويه فيه
لمياء:تعرف أيش السبب ومين الغلطان
ماجد:لاء بس أنتوا أخوان ومو على اتفه الاسباب تزعلوا من بعض وبعدين هو أتصل عليكي كثير بس أنتي ماتردين وأنتي عارفه هالحين هو تعبان مره بعد طيحة عبدالله صديقه بغيبوبه صاير مره منعزل ومتغير حيل
لمياء:يصير خير
وراح ماجد


(مرت أيام رمضان حلوه )
ساره:لمو
لمياء:اللهم أجعله خير
ساره:حرام عليكي أنا ماقلت شي
لمياء:أمري شتبغي عيوني لكي
فيصل وهو داخل:مساء الخير
ساره ولمياء:مساء النور
فيصل يبتسم:كل شي ولا عيونك خليهم لي
لمياء أنحرجت وتقربت من فيصل وبهمس:فيصل بليز لاتحرجني
ساره:هيه حرام التناجي
فيصل وهو يحط يده على كتف لمياء ويقربها منه:خلاص اجل أتركينا
ساره:بس أخلص
لمياء تهمس لفيصل:نزل أيدك
فيصل وقرب فمه لأذنها:واذا مانزلتها
لمياء حست نفسها مشوشه وترجف وقلبها مره يطق
ساره:ها أطلب ولا لاء
لمياء تبتسم:أمري حبيبتي
فيصل:ماحد حبيبك غيري بليز يعني الحقوق محفوظه
لمياء خزت فيصل
فيصل ابتسم وغمز لها
ساره:شوفي أبي أروح معاكي بعد العيد أغير جو
لمياء خافت وعرفت أن لو ساره راحت معهم رح تشارك فيصل الغرفه:أيه على راحتك بس الجامعه
(ملاحظه:لمياء طلبت من فيصل يسكنون بشقه لحالهم عشان ماحد يعرف من العيله أن كل واحد ينام بغرفه وجناحهم بعد ماخلص)
فيصل منبسط على الفكره:أيه عادي وطنشي الجامعه أسبوع
لمياء تخزه لأنها فهمت أفكاره
فيصل يبتسم لها بخبث (وغمز لها)
ساره:أوكي خلاص يلا تقدرون هالحين تروحون بيتكم
لمياء:أف طرده
فيصل:ماحد يقدر يطردك وأنتي معاي
ساره:بااااااااااااااي
لمياء:بايات
فيصل:حلوه هذي بايات
لمياء بتقهره:لانها طلعت من لساني يلي ينقط عسل
فيصل مبتسم:أمشي ياأم عسل للبيت
وراحوا لشقتهم

ثاني يوم:
لمياء:يمه
الكل أنصدموا ماعدا أم فيصل
أم فيصل:أمري حبيبتي
فيصل يبتسم لمياء
ساره:لاحبيبتي هذي أمي لحالي
ماجد:يمه مايصير لمياء أخذت كل شي مايصير
أم فيصل:أنتوا كلكم عيالي
لمياء وهي تظمها:وأنتي أحلى أم بالدنيا
فيصل:أحم أحم
أم فيصل:خير أنت بعد
ماجد:الشيخ يغار
ساره وحبت تحرج لمياء:وضح على مين؟
ماجد:أكيد على لمياء
لمياء أنحرجت
فيصل:أيه حدكم على زوجتي مالكم دخل فيها
ساره:خلاص يابوي لاتصيح علينا
ماجد:أقول لمياء
لمياء:هلا
ماجد:بروح الدمام شرايك تخاويني
لمياء فرح:ياليت (ولتفتت على فيصل)ها فيصل شرايك
فيصل:لا بس تعطل ساره كلنا نروح
لمياء جلست بجنبه:مو ظروري أنت تروح معنا أنا أروح مع عمتي وانت كيفك
فيصل بحزم:أنا قلت لاء يعني لاء
لمياء شوي وتصيح:طيب ليش
فيصل:خلاص لمياء أنا قلت كلمه وحده بس
لمياء قامت لغرفة فيصل :أفف والله حرام عليك
وراحت
أم فيصل:ياولدي ليش كسرت بخاطرها؟
فيصل:خلاص يمه قلت كلمه لازم تسمعها
ماجد وهو طالع:أيش هالتخلف أنا أعرف في شي أسمه أقنعني وأقنعك
وراح
ساره:حرام فيصل أكيد مشتاقه لخالد خلها تروح وبعدين أنت رجعها
فيصل(آه لو تدرون ليش أسوي كذا مالمتوني):بس
أم فيصل:عشان خاطري ياولدي وهي بس يومين ورادين لأن بعد ماجد عنده جامعه
فيصل:خلاص بس عشان خاطرك
أم فيصل:الله يسعدك ويوفقك
ساره:قوم قولها خلها تفرح
فيصل:لاعاد شكلكم مسوين حزب علي
أم فيصل:لاحزب ولاهم يحزنون بس هي يتيمه وحرام نكسر بخاطرها
فيصل:خلاص هذا أنا قايم
أم فيصل:الله يرضى عليك ياولدي
ساره:أحم أحم نحن هنا مو بس فويصل
فيصل:أحسديني
ساره:مالت عليك من جمالك يعني
فيصل:ياغيوره
وراح فيصل
0
0
0
0
وبالغرفه:
كانت لمياء قاعده على السرير زعلانه وتصيح
لمياء بصوت مسموع:آه والله حرام عليك يافيصل لو تكرهني ليش مخليني على ذمتك ولا أنت غاوي تعذبني وبس (وانهارت تصيح)
ماحست ألا بيد على كتفها :مين يلي غاوي يعذب الثاني
لمياء شالت يده عنها وقالت:كيفك أنت مابتخليني أروح بخلي خالد ياخذني
فيصل وهو مستمتع بعصبيتها:وأذا قلت لاء
لمياء بعصبيه وصراخ :أفف مو بكيفك أنا حره حره مالك دخل فيني فاهم ياخي أفهم أنا ماأبيك ماعندك كرامه
فيصل عصب:أقول أنطمي ولاترفعين صوتك علي
لمياء:أحترم نفسك
فيصل:أنا محترم نفسي من قبل ماشوفك وأعرفك وعشان تروحين مارح تروحين فهمتي ولالاء ولاتحاولين تفتحين هالموضوع قدام أهلي
وطلع وهو معصب
0
0
0
0
وراح فيصل للمقهى ينتظر خويانه:
آه يالمياء ودي تدرين
بحبي بس شقول
آه أنا غلطت وللحين
أحصد مازرعته
الله يغفر فليش ماتغفري
والله حرام يلي يصير
كل شي على كيفها ومع
كذا من أردى لأردى
آه يارب صبرني
وقطع عليه أفكاره:سلاااااااااااام
فيصل:هلا 000كيفك ؟
سالم:بخير
وكملوا سهرتهم

أما عند لمياء جلست تصيح
دخلت ساره عندها
ساره:لمو حبيبتي ليش تصيحي خلاص فيصل بيخليكي تروحين للدمام
لمياء بين دموعها:واظح هذا أخوكي بيدفني وأنا حيه
ساره منصدمه:لمياء حبيبتي قومي غسلي وجهك
راحت لمياء وغسلت وجهها ورجعت
ساره:فهميني أيش صار
لمياء:بس مارظى أروح للدمام وعصب علي وطلع
ساره:كذا من دون سبب
لمياء:أنا أستفزيته بالكلام
ساره:الله يهديكي لو سكتي كان رحتي الدمام
لمياء:بليز ساره راسي مصدع أطلعي وسكري الباب وراكي
طلعت ساره من الغرفه
وفكرت لمياء وحست نفسها غلطانه
ونوت أذا رجع تراظيه
بس تأخر ومارجع
وصارت الساعه 3ونص
خافت لمياء عليه
واتصلت عليه فوق الخمس مرات ومارد
أرسلت له(ودي تعيش
العمر راضي ومتهنِّي
... مرفوع راسك عليك العز متبادي
يا تاج راسي وانته منِّي وعزِي ...
تامر وتنهي وامرك أول البادي)
وأرسلت له:
(سوري فيصل ماكان قصدي أجرحك واغلط عليك بس أنت قهرتني وأرجع بليز لأن الكل ينتظرك)

وعند فيصل :
كان جالس لحاله
فيصل يكلم نفسه:ياولي قلبي كيف بيستحمل هالحب كله هالحين بكم كلمه فرحان
آه لوتدرين فيني يالمياء
ورجع للبيت
وماوضح لها أنه رضى


يوم دخل غرفته شاف لمياء جالسه وشكلها غرقانه بالتفكير
فيصل أحم:لمياء
ماردت سرحانه
فيصل مرر يده قدام وجهها:لمياء
لمياء أنتبهت:هاهلا
فيصل من غير نفس:قومي ألبسي عباتك عشان نروح لشقتنا
لمياء بعنادها:مابي أروح
فيصل:وليش ماتبي تروحي؟
لمياء:كيفي
فيصل وهو واصل حده من حركاتها:أفففففف لمياء بلاش حركات البزران
لمياء:طيب تامر أمر من (وتأشر على عيونها)بس أنت لاتزعل
فيصل :ليش أنتي يهمك زعلي
لمياء:أكيد أصلا لو نمت وأنت زعلان علي ربي يغضب علي وبعدين أنت مو زوجي
فيصل:مع وقف التنفيذ
لمياء تتمصخر:قدم طلب يمكن يشيلون مع وقف التنفيذ
فيصل:تتمصخري
لمياء:لا أحاول
فيصل:محاوله خسرانه 100 %
لمياء:حرام تحبطني
فيصل:تستاهلي عشان ماتزعليني مره ثانيه
لمياء جت عنده وجلست عند رجليه ومسكت يديه:خلاص فيصل لاتزعل تدري أنك ماتهون علي أزعلك وأصلا أنا ماأقدر أزعلك
فيصل وهو يناظر عيونها وبتوتر :لا أنتي بس شاطره بالكلام أيه أيه كلي بعقلي حلاوه
لمياء وهي تبتسم:من زمان أكلت بعقلك ميتين حلاوه
فيصل بعد عيونه عن عيونها لانه موب قادر يستحمل أكثر:عن الكلام وخلنا نروح شقتنا
لمياء تبتسم أبتسامه ذوبت قلب فيصل:لا فصولي بسهر أنا وساره بليز
فيصل (أويل قلبك وبعد فصولي):خلاص اجل روحي أسهري وأنا بروح أسهر معكم
وراحوا كلهم يسهروا


ثاني يوم على الظهر:
دخل فيصل وعصب من شكل لمياء كانت نايمه ولابسه فستان قصير عند الركبه وكت لون وردي
فيصل:لمياء000لمياء
لمياء وهي نايمه:همممممممم
فيصل عصب وبصراخ:لميااااااااااااااااء
لمياء قامت منخرعه:ها شفي
فيصل وهو معصب:شلون تنامين بالصاله أنتي تستهبلي
لمياء وهي مو فاهمه:طيب عادي
فيصل:هيه لا تستهبلي وبعدين ماجد ماهو رجال
لمياء:شدخل ماجد بالسالفه
فيصل بصراخ:لاحووووووووووووووول ولاقوة ألابالله
ساره وسمعت السالفه:فيصل ماجد مو موجود بالدمام وبعدين الغلط علي لأنها نامت وهي مو داريه
فيصل وهدت أعصابه:أنا طالع أبدل قولي للخدامه تسكب الأكل على ماأبدل ملابسي
ساره:أن شاء الله
وراحت
لمياء كانت تناظره نظرات القهر
فيصل:عاد لاتزعلي تدري أني عصبي وطيوب
لمياء تتطنز:مره طيوب
وكمل فيصل: وبعدين يعني عادي لو عصبت لأنك نايمه بالصاله ولابعد بفستان قصير
لمياء:كل هذا عادي وبعدين شلون تبيني ألبس ثوب وشيله
فيصل:شفيها
لمياء:نعم نعم أحلم وأصلا ماجد زي أخوي
فيصل:زي أخوكي هذي أنتي قلتي
لمياء:عاد حتى ماجد تغار منه
فيصل:حتى من الهواء أغاربس شسوي أنتي هبله ماتفهمين
لمياء تغير الموضوع:هبله ها هالحين على البس هذا لبسي وماراح أغيره
فيصل:لا أن شاء الله الله يهديكي وتغيريه
لمياء تستعطفه:فصولي الله يخليك
فيصل:بعد حاولي
لمياء:عاد خلاص ترى مابرضى ألا أذا رضيت
فيصل:خلاص عاد كل شي لعيونك الحلوه يصير
لمياء:الله يخليك لي وماتزعلني أبد
فيصل:أيه كل هالدعوات راجعه لكي يعني أنتي المستفيده بالأول والأخير
لمياء:يلا لاتأخرنا روح بدل بسرعه وأنزل
فيصل وهو ياشر لعيونه
وراح


وبعد الغدا:
فيصل:لمياء شرايك نروح الدمام
لمياء بفرح:ياليت
ساره:لاوالله وأنا وين أجلس
فيصل:روحي معنا
لمياء:أكيد مشتاقين للحبايب
ساره:أي والله مره مشتاقه لهم
لمياء تستهبل:أف كل هذا شوق لخالد
ساره:سخييييييييييييفه
فيصل:خلاص لاتزعلي لأن مافي أحد يشتاق لزوجته وحبيبت قلبه وروحه زي
لمياء أنحرجت بس ماحبت توضح:شفتي عادي مازعلت
فيصل وهو مستانس:يعني أنتي عادي ماتستحي مني
لمياء:لا أكيد أحد يستحي من زوجه
فيصل:طيب أنا فرحتك وقتلك باخذك للدمام ففرحيني أنتي وعطيني
وقبل مايكمل قطعت عليه:وين بنسكن
فيصل :تصرفين ها
لمياء تستهبل:أيش أصرف
ساره بخبث:ماخليتيه يكمل طلبه
لمياء:بعدين أعطيه يلي يبغاه من غير العواذل
ساره:أحم أحم لكون بس أنا
فيصل:أقول ساره جيبي لي ماي
ساره :ميري جيبي كاست ماي
فيصل:ياحلوه أفهمي صرفي روحك
ساره:لأني بس خلصت أكل وبطلع أنام باااااااااااااي
لمياء وفيصل:بااااايااااااااااااات
فيصل:أحم يلا أنا أبي(وقرب منها)
لمياء دفته وطلعت فوق:لا تصدق نفسك ويلا أطلع نام عشان نروح الدمام
فيصل:طيب وأوامر ثانيه برنسيسه
لمياء ببتسامه:بالوقت الحالي لاء بس يمكن بعد شوي
فيصل:أقول لايكثر بس
لمياء تسوي نفسها زعلانه:ليه يعني مايصير أكون برنسيسه
فيصل:لاء وتصبحين على ألفين خير
لمياء:وأنت من أهله
وراح ينام


وعلى المغرب:
أتجهوا للدمام :
لمياء:فيصل
فيصل:نعم
لمياء:بطلب طلب صغير مره
فيصل:أيه وأيش هو
لمياء:لا أول قول أنك بتنفذه
فيصل:ماقدر أوعدك بس أذا قدرت أسويه بسويه
ساره:يلا عاد حرام قولها أي بتسويه
فيصل:أفففففف ياالحريم ياكثر لجتكم خلاص أن شاء الله بسويه
لمياء:أحم بنام عند خالد
فيصل:أيه اجل أحلمي
لمياء:ليش مو توك تقول أذا قدرت بتسويه
ساره وبتحرجها:بس مايقدر على فرقاكي
لمياء:الله يخليك فيصل
فيصل:لا
لمياء:بليز بس يوم
فيصل:وأنا
لمياء:وش أنت
فيصل بيحرجها:شلون أنام من دونك
لمياء وهي تهمس:كل يوم تنام من دوني
فيصل وهي يرد عليها بهمس:لا حتى الشقة ماتقدر على فرقاك
ساره:حرام عليكم ماسمع شي
لمياء:عيب كلام متزوجين مايصير تسمعيه
فيصل:خلاص لمياء بس يوم واحد
لمياء بفرح:خلاص بس بكرى بنام عنده
فيصل :ليش مو اليوم
لمياء:عشان السهره راحت
ساره:صح نسيت شقت أبوكي رجعوا أجروها
لمياء:لا حرام
فيصل مستانس:خلاص اجل يعني مارح تنامين عندهم
لمياء:وانت مستانس
ساره:أكيد
وكملوا سوالفهم

على الساعه 11 بليل:
وصل أهل الرياض للدمام
وتوجهوا لبيت أبو فارس

في بيت أبو فارس:
لمياء:مرحباااااااااااااا
أبو فارس:هلا ببنيته وألفين هلا تو أنورت الدمام
لمياء راحت وحبت راس عمها وجلست بجنبه
فيصل:أحم أحم بعد أنا كنت مسافر معها
أبو فارس بيقهر فيصل:أيه الحمد الله على السلامه
فيصل:الله يسلمك
ساره:عمي قصده فيصل أنه مافي شي أنور
أبو فارس:مادري ماشفت شي يمكن غرفته
فيصل:أفا ياخالي خلاص أنا زعلان
لمياء بدلع:ليه زعلان هو كل الناس لمياء
فيصل:أقول يالحلوه أذا زعلت أنتي زوجتي يعني تظامناً معي تزعلي
لمياء:أزعل من الناس كلها ولا أزعل من أحلى عم
أبو فارس وهو يهمس:أقول لمو مو كانك سمنانه شوي وحليانه لو درينا العرس كذا كان من زمان زوجناكي
لمياء أنحرجت
فيصل:ها خالي شتقول لزوجتي
ساره:لا وبعد حمرت يعني شي يخصك
لمياء:عمي أقهرهم ولا تقولهم
أبو فارس:عاد فيصل بعد ماسنعك يستاهل أنقوله
لمياء وهي قايمه:أنا محد سنعني أنا سنعت نفسي
ساره:أفا هالحين جحدتي أخوي
فيصل:شفتي شلون أنا مسكين ومطهد نفسيا
لمياء:عمي وين زوجتك
فارس وهو داخل:زوجته مع زوجتي
لمياء:يو أهلين كيفك؟
فارس:لا زين تذكرتينا
فيصل:أكيد بترفع خشمها مادام الدكتور فيصل زوجها
ساره:لا والله أقول لايدخل الجنه من كان في قلبه ذره من الكبر
لمياء وفارس:أوووووووووه فشلوه
فيصل تقرب من لمياء ومسك خدودها :ياسلام أنا زوجك وتظحكي علي
لمياء أنحرجت منه وخاصه أنه عمها وفارس موجود
فارس بيحرجهم:أستغفر الله أستغفر الله شوف يبا يلي خربونا أنا بغمظ عيوني
ساره:أيه صح ياعمي يخربوا أخلاقنا
فيصل:عاد أنتي مايبي شي يخربك كافي يلي فيكي
أبو فارس:أقول ياولدي خذ زوجتك لغرفتكم لاتخربون العزاب لأنهم مو شايفين شي مشفوحين
لمياء مره أنحرجت وصارت تلعن وتسب فيصل بداخلها
ساره:لاعمي بنعذرهم عرساااااااااااان
فارس:لا خلوني أتعلم أنا على وجه زواج
دخلت أم فارس:أيا قليل الأدب أيش بتتعلم ها
فارس:ها لا ولاشي بتعلم (وهو يرقعها)أيه بتعلم الطبخ
الكل:هههههههههههههههههه
أم فارس:الطبخ ها
أم فيصل:خليهم تراني غسلت يدي منهم
فيصل:أفا يمه ليش عاد
أم فيصل:عاد ياولدي ماقمتوا تحشموا ولا تستحون
فيصل:عاد يمه شسوي كل هذا عشان لمياء تتأكد أني قيس
ساره:أحلى أحلى ياقيس
فارس:أقول عمه ليش أنتي منقهره ليكون أنك غيرانه بس
أبو فارس:أيا قليل الأدب أعتذر أشوف
أم فيصل:لا ياخوي عادي أعرفه يمزح
فارس: والله أنك أحلى عمه بالدنيا
أم فيصل :أيه ادهن سير ها شتبي
فارس:أفا ياعمتي أحبك شسوي
فيصل:ادخل بالموضوع ولا تاكل بعقلها حلاوه
فارس:أبي ياعمتي ساره ياعمتي أحبها وما أنام الليل منها
ساره:وع وع وع
أم فارس:شايفه ياوخيتي الأدب
فارس:نمزح يمه نمزح مو كذا سارونه
ساره:أكيد ياخاله اجل ريم شتسوي فيني
فارس:يعني الفكره داخله مزاجك وخوفك من ريم ها اجل خلاص الشرع محلل أربع
ساره:نعم نعم
فارس:خلاص أكلتينا
أبو فارس:لمياء ليش ساكته
لمياء تبتسم:شقول
فيصل:لا عمي هي منحرجه من أمي
أم فيصل:صحيح لمياء
لمياء تناظر فيصل بتوعد:لا يمه هو يتكلم من عنده
فيصل:لمياء أنا تعبان أمشي نام
فارس:خلها هي وروح نام لحالك
أم فارس:شدخلك فيه لاتدخل بينه وبين زوجته
فيصل :أخاف أنام لحالي و
قاطعته لمياء:وأنا بعد تعبانه يلا عن أذنكم
فارس:آه ياقلبي هو تعب هي تتعب مثله ياويلي على الحب
فيصل:يلا تصبحون على خير
الجميع:وأنتوا من أهله


وثاني يوم:
لمياء كانت جالسه بالغرفه وكانت تفكر
وفيصل نايم
فيصل:صباح الخير 000وفي مين تفكرين
لمياء تتطنز :أفكر فيك
فيصل:أيه عارف من زود حبك لي خايفه تنتحري
لمياء تتمصخر:أيه ياحرام شفت كيف
فيصل:لاوالله أتكلم جد
لمياء:فيصل أحس أنك قدام الأهل تزود
فيصل يستعبط:أزود بأيش
لمياء:أنك توريهم أنك مره متيم فيني
فيصل:لا عادي
لمياء:فيصل بليز حاول تتجنب أحراجي
فيصل:لما أنتي تتركين العناد والكنبه وتجي تنامين على السرير يابنت الناس خافي ربك تكسر ظهرك وبعدين يعني شهر ألتأمت جروحك وأمداكي تنسين وبعدين بالأول والأخير أنا زوجك أفهمي زوجك ولو تاركك على راحتك فعرفي أنها مجرد وقت وبس
لمياء:تراني أعرف راحتي زين (وبألم)وأيش يلي أمداني أنسى جراحي كاترينا ولا تصرفاتها ولاخيانتك لي ها
فيصل:أففففففف أنتي مفروغ من أمرك وراسك زي الصخر مستحيل يلين
لمياء:كيفي
فيصل:لاتخافي مارح يستمر الوضع على كيفك
لمياء:خير أن شاء الله
فيصل:أنا داخل أتروش طلعي لي ملابسي مو كزوج كبنت خاله يعني أذا ممكن
لمياء:طيب
ودخل تروش

(وكانت ريم بتروح عند ساره وسمعت كل الحديث يلي دار بين لمياء وفيصل وكانت منصدمه ؟؟؟؟
وياترى أيش بتسوي ريم بتحاول تجرحها ولا بتفظحها بالعايله ولا بتسكت)

نزلت لمياء تفطر:
وكانت أم فيصل وماجد يفطروا
لمياء :صباح الخير يمه(وحبت راسها)
أم فيصل:صباح النور حبيبتي
ماجد:ياحرام وأنا المسكين مافي صباح الخير
لمياء:خلاص ولاتزعل صباح الخير زين كذا
ماجد:لا حبي راسي بعد
لمياء:أيه أستنى اجل ليمن تحج البقره على قرونها
أم فيصل:يمه لمياء شفتي خالد
ماجد بخبث:لا ماشافته ولابتشوفه
لمياء تناظره بنظرات وعيد
أم فيصل مستغرب:ها ليش؟؟؟
لمياء:لا ماجد ماعنده سالفه وأن شاء الله اليوم بشوفه
ماجد:هيه خير اليوم ها
أم فيصل:يمه زوجك نايم
لمياء:لا قاعد يتروش
ماجد بخبث:قاعد يتروش
لمياء حمرت من الأحراج
أم فيصل خزت ماجد:استح على وجهك وش هالكلام
ماجد:السموحه منك يمه
أم فيصل:روحي يمه أستعجلي زوجك
لمياء:أن شاء الله
وراحت

وراحت الغرفه:
كان فيصل لابس بنطلون جنز وبس
لمياء تدق الباب
فيصل:تفضل
دخلت لمياء توقعته لبس وخلص
لكن أنصدمت وأنحرجت مره وحمرت خدودها
فيصل يبتسم بخبث:مسرع ماشتقتي لي
لمياء مرتبكه:ها لا بس أيه
فيصل:وش لا ها بس أيه مافهمت شي(وعرف أنها متوتره)
لمياء ويالله تتكلم:أمك
فيصل خاف وتقرب منها :لمياء شبلاها أمي
هنا لمياء تبخرت وغمضت عيونها
فيصل رفع راسها:لمياء تكلمي شفيها أمي
لمياء:ها لا مافيها شي بس بس
فيصل:بس أيش
لمياء بسرعه:أنزل أفطر
وراحت من الغرفه ركض
وفيصل جلس يظحك وعرف أنها متوتره بسبب أنه كان فاصخ بلوزته
ونزل تحت وكانت لمياء منحرجه تناظره
وكملوا فطورهم


وبعد صلاة العشا :
ساره:لمياء شوفي أياد (ممثل تركي بمسلسل لحظة وداع)وناصر الرميثي "مصور أماراتي" وفزاع وناظريهم زين ؟
لمياء:ليش؟
ساره:عشان أذا طلعتي حامل يجي البيبي يشبهم
لمياء أنحرجت:يادوبه توني على الحمل
ساره:أعصابك حمرتي وخظرتي 000سوري نسيت أنك عروس توك أخخخخخخخخخخ
لمياء:ياسخفك وحبيبتي انا مايلا عيني لا اياد ولاغيره ولا شباب العالم كلهم وماحد يسوى حبيب قلبي فيصل
فيصل داخل وهو مستانس:ياعمري على المره السنعه يلي تحب زوجها
أنحرجت لمياء
فيصل:قلبي بطلع مع الشباب بغيتي شي:؟
لمياء:لاء سلامتك
فيصل:الله يسلمك يلا مع السلامه
لمياء:مع السلامه
وطلع فيصل
ساره تنتهد:لنا الله
لمياء أبتسمت
شوي ولا تدخل ريم
ريم:هاي ساره كيفك؟
ساره:بخير
لمياء:كيفك ريم؟
ريم:بأحسن حال وأحسن من بعض ناس
لمياء:شقصدك
ريم تمثل الأرتباك:لا ولاشي ماكنت أقصد شي
لمياء:ريم شقصدك
ريم:ليش أنتي مصره تفضحي نفسك
لمياء وساره؟؟؟؟؟
لمياء:أفضح نفسي بأيش أن شاء الله
ريم:أنه فيصلوه يحب وحده اسمها كاترينا ويموت عليها
لمياء منصدمه وأنحرجت:أنتي كذابه
ريم ونوت تدمرها:اجل في وحده متزوجه من شهر وهي بنت وأنتي أدرى أيش يعني بنت
لمياء أنحرجت مره وعصبت:أنطمي ولاكلمه وأحترمي نفسك
ساره:أيش قصدك ياريم بهالكلام
ريم:يعني أنه أخوكي عايفها ومايبيها اجل في عرسان تنام على الكنبه والثاني على السرير فسري لي هذي
لمياء وهي شوي وتصيح:أنتي كذابه أنتي حقيره
ريم وهي واقفه بتمشي:أصلا يالمياء عيب نرمي نفسنا على الناس وماشاء الله أنتي عندك أموال فلا تعيشي مع واحد عايفك ومايطيقك وحرام خله ياخذ حبيبته كاترينا وأصلا أخرتك بالطلاق مهما طولتي فا أفهمي زين
لمياء :أصلا من غيرتك تتكلمي
ريم:على كل أذا محتاجه مال قولي لنا بس لاترخصين كرامتك وتعيشين مع واحد يكرهك
لمياء طلعت من الصاله عشان ماتتهور
وراحت غرفتها

نرجع الصاله:
ساره:حرام ياريم عليكي ليش تسوين كذا
ريم:لابس عشان لاتغتر وتعرف أن نعرفها على حقيقتها
ساره:وأنتي شدراكي بالي بينهم
ريم:أساليب أعرف فيها
ساره:عاد أنتي كذابه وأصلا فيصل يحب لمياء ومستحيل يكون يلي قلتيه صحيح
ريم:بنشوف
ساره جلست تصيح على لمياء لأنها كانت خايفه تكون كلام ريم صدق
ريم:يوه بلاش حساسيه ليش تصيحين على وحده ماتستاهل
ساره:والله حرام عليكي
فيصل وماجد وطلال وفارس:أحم أحم أتغطوا ياحريم
تغطت ساره وريم
وكان واضح أنه ساره كانت تصيح
دخلوا الشاب:السلام
ريم :وعليكم السلام
فيصل أنصدم ليش ساره تصيح:سارونه ليش تصيحي
(وجلس بجنبها)
ريم :عشان لمياء(وجت بتكمل )
مسكت ساره فم ريم:أذا كنتي تغليني وتغلين أمك لاتتكلمي الله يخليك(وجلست تصيح)
الكل:شبلاكم فهمونا
فيصل بخوف:شبلاها لمياء صار لها شي
ريم:لاء
ماجد:تهاوشتوا مع لمياء
ريم خافت:لاء
فارس:طيب فهمونا شالسالفه
طلال:ريم تكلمي
ساره وهي تصيح:مالكم دخل كلام بينا
فيصل:وهالكلام ليش خلاكي تصيحين
ساره:وصيح وجرح وكسر خاطر لمياء
ماجد هنا خاف:أحد صارله شي بالعائله
ريم:لا كلام عادي
فارس:ريم الله يرحم والدينك قولي لنا السالفه
ريم جت تبي تتكلم
ساره:أقسم بالله ياريم لو تتكلمي لآخر يوم يكون لي أكلمك فيه
فيصل حس أنه بينجن:هالحين بتفهموني السالفه
ريم:لا مو لازم
فارس:مايصير لازم نفهم السالفه
ماجد:طيب السالفه تخص مين
ساره:فيصل ولمياء وبس
الشباب سكتوا لأنهم مابيدخلوا بين خصوصيات فيصل
فيصل أكبر مصدمه:تخصني وتخص لمياء أيش هالسالفه
ريم هنا خافت تتهزا من فيصل يوم يدري
ساره:روح عند لمياء هديها وشوف أيش السالفه منها
فيصل:ليه أهديها شبلاها هي
ساره:تصيح ومنهاره مره
فيصل خاف عليها :وين هي
ساره:بغرفتك
راح فيصل لغرفته
وعم الصمت ماعدا من دموع ساره
ماجد:خلاص ياساره بصياحك هذا توترينا
ساره:ماقدر ماقدر خايفه على لمياء
طلال:طيب قولي لنا السالفه
ساره:أنا مالي دخل السالفه بين لمياء وفيصل هم يلي لازم يتكلمون
وسكتوا الجميع ينتظرون فيصل


نروح عند لمياء:
كانت لمياء منصدمه شلون درت ريم
وجلست تصيح مره
وكانت منسدحه على السرير وتصيح
دخل فيصل وسمع صوت صياح لمياء وكانت تصيح صياح يقطع القلب
فيصل خاف عليها وتقرب منها وجلس جنبها
لمياء جلست تصيح أكثر وبزياده
فيصل:لمياء ليش تصيحي
ماردت
فيصل وهو يمسح على شعرها:لمياء لاتصيحي والله دموعك غاليه علي
لمياء بعدت عنه وبصوت مبحوح :لاتلمسني
فيصل:حاظر بس ليش تصيحي
لمياء:أبيك تطلقني وهالحين
فيصل:ياحووووووووول نرجع لسالفة طلقني شلي طراها على بالك هالحين
لمياء:فيصل أنت تزوجت علي ومافظحتك بالعيله وأعتبرته سر وسكتت وكان ممكن مسكته ضدك وتطلقت فيه صح
فيصل يسايرها:صح
لمياء:طيب ليش تفظحني مو حرام عليك
فيصل منصدم:أفظحك وعلى أيش أفظحك
لمياء:أنك تحب وحده وهالوحده كاترينا وانه مافي أي علاقه بيننا
فيصل:أيش ومين قال أني فظحتك
لمياء بعصبيه:أنت تستهبل تبي تطلقني أوكي طلقني وهالحين ماعاد أظل على ذمتك دقيقه ثانيه
فيصل عصب:فهميني أيش يلي نشر السالفه وكيف دريتي
لمياء قالت له كل لي صار
وجلست تصيح:أبيك تطلقني وهالحين مو أنت عايفني وماتبيني بعد أنا ماأبيك واكرهكك أكرهكك انت حقير حقير(وجلست تضربه على صدره ونهارت تبكي بألم وحزن)
فيصل كسرت خاطره لمياء وظمها لصدره وجلست تظربه وتبعده بس مارد عليها وجلس يقرأ القرآن حتى نامت وماحست على نفسها
ظبط فيصل نومتها وباس خدها وقال:آه يالمياء ياكثر ماتعنين هذا وانا يلي بقول بحاول اقلل من معاناتك طلعت أنا واحد من معاناتك وألامك
ونوى يغير طريقة تعامله معها ويحسسها بحبه
وطلع من الغرفه



ودخل الصاله:
ريم ميته خوف من ردت فعل فيصل وقفت وجت بتطلع
فيصل دخل وكان معصب ومسك يدها :أعذرني يافارس وياطلال بالكلام يلي بقوله ويلي بسويه
فارس وطلال:تفضل
ريم وهي ميته خوف:أسفه ماكان قصدي
فيصل:شوفي ياريم ماله داعي الأسف و صحيح أنتي بنت خالي بس خلاص لهنا وبس والله واقسم بالله ياريم لو أدري بس أنك ظايقتي لمياء بكلمه ولو بكلمه مو بأحسلك وبعدين قبل ماتحللي تصرفاتنا حللي تصرفاتك ومو أنتي يلي تحددين مصيرنا وأصلا أنتي شدراكي بلي بيننا وأصلا انا لمياء هي الهوا يلي أتنفسه وماسمح لأحد يجرحها ولو بكلمه بسيطه حتى لو كان أعز أنسان لأنها هي يلي ملكت القلب واتمنى أن هالتصرف ياريم مايتكرر
ريم ساكته ومنحرجه من نفسها
وفيصل ترك يدها
ساره وهي فرحانه:يعني كل الكلام يلي قالته ريم كذب بكذب
فيصل:وأنتي شرايك
ساره:أنك تموت على الأرض يلي تمشي عليها لمياء
فيصل:أموت عليها أوكي بس على الأرض حرام عليكي كلها غبار
الكل:أوووووووووه طلع قيس زمانه
فيصل:أحم أحم
طلال:أعذرني ياخوي
فيصل:على أيش
طلال:على يلي سوته ريم وأنت تعرف سوالف البنات وغيرته من بعض
فيصل:أفا ياخوي معذور وأنت مالك دخل وأنت بعد اعذرني بس لو تشوف حالة لمياء كان أعذرتني
طلال:معذور والله أنا شفت بس ساره وهي متأثره وكسرت خاطري فما بالك صاحبت الشان
ماجد:عاد خلاص بلاش رسميات وشرايكم نطلع نتعشى
فيصل:أنا أسمحولي بطلع مع مدامتي
ساره:ياسلام ياعيني على الحب
ماجد:بلاش سخافه تعرف أني ماحب أطلع من دون لمياء
فيصل:نعم نعم تكون زوجتك وأنا مادري
ماجد:لا هذي أختي وصديقتي
فيصل:أوكي بس على الساعه 10
طلال:ليش؟؟
فيصل:لأن لمياء نايمه
ماجد:ياسلام وعشان نومتها نأخر روحتنا
فيصل:أذا بغيتوا نروح معكم
طلال:أمرنا لله
ساره:لا أنا أروح اصحيها(وجت بتقوم)
فيصل:والله لو تصحيها مو بأحسلك
ماجد:ياعيني على الحب
فارس كان ساكت زعلان من حركات ريم


وعلى الساعة 10 الكل توجه للسيارات:
فيصل معه لمياء
ماجد مع ساره
فارس وطلال وريم
بسيارة فيصل:
فيصل:لمو
لمياء منصدمه ليش يدلعها:هلا
فيصل:وين تبينا نروح
لمياء:أمممم مدري أي مكان
فيصل:لا أنتي وين تبي
لمياء:ودي بالراشد
فيصل:لا عاد حرام عليكي الراشد وبليل ويوم الخميس
لمياء:أوكي أجيان
فيصل:أوكي اجل بنقول لهم
واتصل بماجد
ماجد:نعم
فيصل:الله ينعم علي وعليك
ماجد:بلاش طواله وين أتفقت أنت والبرنسيسه نروح
فيصل:أجيان
ماجد:لا مانبي سوق
لمياء:لا ماجد عشان خاطري خلنا نروح السوق بس شوي
ماجد:خلاص بس عشان خاطر لمو
فيصل:شكلك يبيلك ضرب عشان تبطل تدلعها
ماجد:أقول الله يخلف علينا وباااااااااااااااااي
فيصل:بااااااااياااااااات


نروح لسيارة طلال:
كان فارس وطلال يسولفوا ومطنشين ريم
ريم:أففففففففف وبعدين
طلال:نعم شتبي
ريم:حرام عليكم والله طفشت
فارس بقهر:تستاهلي
طلال يكتم ظحكته:الأخ حاقد
فارس:اجل عاجبك يلي سوته أختك
ريم وهي تصيح:حرام عليكم غلطت وتأسفت والله يغفر وأنتوا مو قادرين وكل أنسان يغلط وأنا وأنت وكل واحد يغلط ومافي أحد معصوم عن الغلط
طلال كسرت خاطره أخته:خلاص ريم ماحنا زعلانين منك وخلاص الريم أنتي شيخة الحريم
فارس طنشها عشان تتأدب لأنه منقهر من حركاتها
سكتت ريم
ورجع طلال وفارس يسولفوا


أما بسيارة ماجد:
ماجد:أفففف طفشتيني
ساره:ليه
ماجد:ماتسولفي تكلمي
ساره:شتكلم
ماجد:أقول أسكتي أحسن وبرجعه لاتركبي معاي
ساره:ليش لاأنت ولا فيصل بتركبوني وين بركب اجل
ماجد:مع أي أحد بس مو معاي
ساره:ليمن يكون بكيفك
ماجد:ياأختي حلي عن مخي بحط أغاني
ساره:حرام عليك حنا برمضان
ماجد:اجل سولفي
ساره:خلاص هذي حنا وصلنا
ماجد:خلاص اجل بس لاتمشي معاي لأني بنتحر منك
ساره:طيب

ونزلوا كلهم
فيصل ولمياء
ريم وفارس
ماجد وساره وطلال
فيصل:يالا أنا بروح أتسوق أنا وزوجتي
ماجد:لا الله يخليك أمشي معنا
فيصل:ليش
ماجد:أختك طفشتني ماتتكلم وزوجي هاجرني (قصده خالد)
لمياء:خلاص أمشي أنت وساره معنا
فيصل:ياسلام ليش أنتوا لصقه
ساره:حرام عليك
ماجد:جالس على قلبك
لمياء:لا على قلبي
ماجد:أفا يالمياء وهذا أنا يلي أحبك
فيصل:نعم نعم تحب مين
ساره:حب أخوي
فيصل:أيه
ماجد:يلا مشينا
وجلسوا يتسوقوا

أما عند فارس وطلال وريم
فارس:عاجبك كذا أحسن
ريم ساكته شوي وتصيح
طلال:خلاص فارس خلنا نتمشى
فارس وطلال وريم قعدوا يتمشوا ويتشروا
طلال:فارس خلك مع ريم شوي بروح دقايق وأرجع
فارس:طيب بس لاتطول
راح طلال
فارس ساكت
ريم:فارس
مارد
ريم:فروسي
فارس:أففففففف خير
ريم:خلاص فارس ماكان قصدي
فارس:لا ياشيخه أنا بفهم متى تحترمي مشاعر غيرك ها وتتركين الغيره والأنانيه عنك
ريم وهي تصيح:هالحين كل هذا فيني حرام عليك
فارس:لا مو لأني أحبك أسكت عن أغلاطك
ريم:بس خلاص والله ماكان قصدي وأسفه
فارس:يوم تعتذري من لمياء وتسامحك أنا برضى
ريم:بس
فارس:هذا يلي يرضيني
ريم:أن شاء الله بس أنت لاتزعل
فارس:ريم أنا لأني أحبك مابي أحد يكرهك ولايغلط عليكي
ريم:أوعدك أني مارح أدخل بأحد
وكملوا سوالفهم
ونوت ريم تراضي لمياء
وهم يتسوقوا تقابلوا مع لمياء وفيصل
ريم منحرجه:لمياء ممكن شوي
لمياء منصدمه وتناظر فيصل
فيصل بهمس :روحي شوفي شتبغى منك
لمياء راحت مع ريم

فارس:أمشوا وخلوهم لحالهم
طلال:بس أخاف يتهاوشوا ويفظحونا
فيصل:وين هم بيروحون
ماجد:يمكن المطاعم
ساره:أوكي خليهم على راحتهم لانحرجهم

نروح عند ريم ولمياء:
جلسوا على طاوله من المطاعم:
لمياء:في كلمه أو أهانه ماقلتيها وحابه تقوليها
ريم:لا أنا ماكان قصدي
لمياء:أيش يلي ماكان قصدك
ريم:أنا حابه أتأسف على الي صار ولو حابه أتأسف قدام الكل ماعندي مانع وأوعدك أني أكون لك أخت وصديقه وما أجرحك بس سامحيني وأفتحي صفحه جديده ومارح يصير ألا يلي يرضيكي وأنسي يلي فات
لمياء بطيبه:أوكي مسامحتك وماله داعي تتأسفي قدام الجميع لأنك أختي ومأحب لك الأهانه
ريم بفرح:الله يخلينا لبعض دايم
لمياء ببتسامه:أمين
وراحوا يتمشوا ويسولفوا
وأتصلت لمياء لفيصل:
فيصل:هلا بحياتي هلا بعمري تصدقي أشتقت لك مره
الكل منصدمين
لمياء أنحرجت وبعصبيه:فيصلوووووووه تأدب
فيصل:نعم متصله وتهزئي
لمياء:وين أنتوا
دلها المكان وجت ريم ولمياء
ساره:ها طاح الحطب
لمياء تبتسم:وأحترق بعد
فيصل كان يناظر لمياء(ياربي على طيبة قلبها سامحت الكل ألا أنا آآآآآآآآآآآآه بس الله يصبر قلبي)

وصاروا يمشون البنات لحال
والشباب لحال
بس دخلوا محل حلو وتفرقوا
لمياء كانت عاجبتها بلوزه وتناظرها
فيصل:ها أيش عجبك
أشرت لمياء على بلوزه رجاليه
فيصل:بس هذي رجاليه
لمياء:أدري
فيصل ببتسامه :لمين تبي تشتريها
لمياء بأحراج:لك
فيصل أبتسم لها أبتسامه تجنن وشرى البلوزه يلي أختارتها لمياء


من جهه ثانيه كان ماجد يكلم بالجوال:
ماجد:ياخوي تعال
خالد:أخافها تصد عني
ماجد:لا ماعليك أنت تعال وبس
خالد:كيف نفسيتها
ماجد:رايقه مره
خالد:طيب وين انتوا
ماجد:بمجمع أجيان
خالد:دقايق وأكون عندك


ريم بدلع:للحين زعلان مني
فارس:هو أحد يقدر على زعل الريم شيخة البنات
ريم:كل هذا عشان خاطرك
فارس:ياعمري ياريومه تدري أني موت أحبك
ريم:وأنا بعد أحبك بس تدري أحس أني كنت غلطانه قبل
فارس:ماعلينا يلي راح مات


ماجد:أسمعوا شباب
ساره وريم:وبنات بليز
فارس:كله واحد
طلال:لامو كله واحد حنا جنسين مختلفين
ماجد:أفففففففف وبعدين مابتخلوني أكمل
الكل:تفضل
ماجد:خالد بيجي
طلال يطنز:لا ياشيخ أكيد خالد بقدره
ماجد:بلاش مصخره
فارس:وخير ياطير يعني
ريم:ياأغبياء لمياء متهاوشه معاه
ماجد:عفيه عليكي
ساره:يعني بتصلح بينهم
ماجد:بالظبط
طلال:والمطلوب
ماجد:نحاول نجتمع كلنا مع بعض
فارس:لا شوف يوم يجي خالد نخلي لمياء وخالد لحالهم أحسن
ماجد:طيب يلامشينا
ولتقوا مع فيصل واتفقوا معاه
0
0
0
0
جا خالد:
الكل ترك لمياء وبعد عنها
لمياء كانت تتفرج على واجهة محل
خالد:يامقسى قلبك
لمياء ألتفتت للصوت وشافت خالد
أنصدمت لمياء
خالد:يعني مابتسلمي علي
لمياء قربت منه ودموع بعيونها :خالد حبيبي ليش أنت متغير كذا مره نحفان وتعبان
خالد بألم:آآآآآه الدنيا وبلاويها
لمياء حظنت خالد وماهتمت بالمكان :أشتقت لك مره
خالد:وأنا أكثر0000لمياء سوري وماكان قصدي
لمياء تبتسم:عادي
فيصل:أحم أحم ترى أغار
خالد:ههههههههه شهر صار لك معها ماشبعت منها
فيصل:ولابشبع
وسلم خالد على فيصل
وأجتمعوا الكل وقعدوا يتسوقوا
وبعدين راحوا للمطعم "فن تايم"



وبعد كم يوم :
كانت لمياء بالغرفه مع فيصل واتصلت ريم
ريم:الو
لمياء:أهلين 000كيفك ريم؟
ريم:بخير وأنتي
لمياء:تمام
ريم:لمياء اليوم بسافر مع طلال للبحرين ومابرجع ألا قبل زواجي بيومين
لمياء:أيه تروحين وتردين بالسلامه
ريم:ايه بس مو هاذا الموضوع يلي بغيتك فيه
لمياء:تفضلي أيش الموضوع
ريم:أبيك تجين تجلسين أنتي وفيصل عند خالد وبعد أبيك تطلعيه من الجو يلي هو فيه
لمياء:مادري ماأوعدك بس أذا مارضى فيصل بروح لحالي
ريم:خلاص اجل توصين شي من البحرين
لمياء:سلامتك
ريم:الله يسلمك
لمياء:باي
ريم:باي
وسكرت ريم
فيصل:أيش السالفه
لمياء:طلال وريم بسافرون البحرين فشرايك نروح عند خالد
فيصل:لا فشله وبعدين مابقى شي ونرجع لندن
لمياء:مافي فشله ولاشي وبعدين أنا مشتاقه لخالد وبجلس معاه
فيصل:وتتركيني
أنحرجت لمياء وماعرفت أيش ترد
فيصل:طيب خلاص عشان خاطرك بنروح عند خالد
لمياء:ميرسي فيصل
أبتسم لها فيصل أبتسامه تذوب القلب:يلا توصين على شي
لمياء بعفويه:على وين أن شاء الله
فيصل وهو رافع حاجب:هذي أول مره تسأليني وين رايح بس (وهو يغمز لها)عشان عيونك الحلوه بقولك رايح عند الشباب بالمقهى 000يلا مع السلامه
لمياء:مع السلامه
وراح فيصل
(وكذا أنتقل فيصل ولمياء لبيت أبو طلال)

وطبعا آخر أيام رمضان :
وبعد كم يوم:
لمياء وهي جالسه بالصاله تتفرج على tv دخل خالد و
واضح عليه التعب وماكان تعب عادي
نوت لمياء بس يخلص المسلسل بتروح وتكلمه وتشوف أيش فيه
0
0
0
دخل فيصل البيت:
فيصل:مرحبا 000كيفك ياحلوه؟
لمياء أنحرجت :تمام
فيصل:شرايك ياحلوه أعزمك على كوفي
لمياء:شعندك على كلمة حلوه
فيصل وبيقهرها:لابس شفت وحده حلوه
لمياء معصبه وتهز برجلها:لاوالله وليش ماعزمتها على الكافي أجل
فيصل:عزمتها بس مارظت شفتي شلون أنا تعيس
لمياء وهي وصلت حدها:أيه تعيس مره لأنك أبتليت بلوه زي مو كذا
فيصل وهو يجلس بجنبها:وأحلى بلوه بالدنيا ولو كل البلاوي زيك الناس تفرح اجل على بلاويهم (وهو ناوي يجننها)على الاقل أحسن من غيرك يعني تمشين الحال
لمياء وهو واقفه بتروح:صدق وقاحه لاوبعد بوجهي
فيصل مسك يدها وجلسها:لا خلاص كلش ولاالحلوه
لمياء وهي منجنه منه:مين أنا الحلوه ولا
فيصل وهو يحط عينه بعين لمياء:تدري أنه بالدنيا كلها مافي وحده توصل لجمالك
لمياء أنحرجت ونزلت عيونها وقامت:شكلك رايق مره
فيصل ببتسامه:دامني معاكي
لمياء:بروح أبدل ملابسي
0
0
0
وبدلت ملابسها وخلصت وهي جايه تحط الكحل دخل فيصل واضح أنه كان يركض
لمياء منخرعه:شفيك؟ أيش صاير؟
فيصل:لابس كنت بقولك عبايه ساده عريظه ونقاب ومن غير كحل
لمياء:لاعاد فيصل أنا بطلع معاك مو مع أحد غريب يعني عادي
فيصل:لا ويلي بالشارع مايشوفونك
لمياء بعفويه:لا يعني بعدين تشوف يلي حاطين الكحل ومتلثمات ويطيرون عيونك وعاد أقرى عليك السلام
فيصل وهو يبتسم:لاتخافين أنتي أسرتيني 000يلا قبل لانتأخر
لمياء مافهمت أيش يقصد بأسرتيني:ثواني بس أمر على خالد
(وكانت غرفة خالد قبال غرفة فيصل ولمياء يلي هيه حقت الضيافه)
لمياء:ممكن أدخل
خالد وهو يبتسم:هذي أنتي دخلتي وبعدين من متى الادب ولافيصل سنعك زين
لمياء:يعني أطلع وبعدين أنا ماحد سنعني غيرك
خالد:لاياشيخه

$ miss roro $
03-17-2010, 03:50 PM
لمياء:خالد حبيبي بطلع مع فيصل للكافي تسمحلي
خالد:هههههههههههههههههه
لمياء:دوم أن شاء الله
خالد:معاكي000 تدرين لو يسمعك فيصل بيذبحك
لمياء بدلع:ماهون عليه
خالد:ياربي على الدلوعه
لمياء :خالد ياعمري بس عشان خاطري بطلب منك أمر
خالد:تدللي
لمياء:أطلع معانا
خالد وهو يبتسم:لا هلحين صدق بتنذبحين
لمياء:لاخالد أتكلم جد
خالد:لالمياء وين أرز نفسي بينكم
لمياء:طيب خلودي تعشى
خالد يدلع:لامابي
لمياء:ياحياتي ياخالد بس عشاني
خالد:بنااااااااااااااااام
لمياء:أفففففففف منك ياعندك مادري على منو طالع
خالد وهو منسدح على السرير:عليكي
لمياء وهي تغطيه بالبطانيه:تصبح على خير (وبمرح)
وماما أول ماتصحى أتصل علي وفرشي أسنانك زين (وباسته على خده)
خالد:أقول هالحين بصدق نفسي
لمياء بحزن:أذا هذا بيرجعك خالد الأول ياليت
مارد
لمياء:لي كلام معاك
خالد:أطلعي وطفي الأنوار
وطلعت لمياء
0
0
0
فيصل:لاياشيخه شرايك ترجعين تنيمه مو أحسن
لمياء وهي تبتسم:ياليت
فيصل :لمياء شوفي ياتقولين الكلام الحلو يلي قلتيه لخالد يامانروح 00يخربيت بليسك ماخليتي كلمه حلوه ألا وقلتيها له وانا ياحرام محروووووووووووووم
لمياء:ياغيووووووووووووور
فيصل:عادي يلا قولي مافي مفر
لمياء وهي بتقهره:أنا ماقول الكلام الحلو ألا للي يستاهلون
فيصل وهو متنرفز :يعني أنا ماستاهل
لمياء وهي منبسطه لأنها عصبته:لالالالالالالالا
فيصل:طيب بكلم يلي يقولون لي الكلام الحلو ويعرفون أني أستاهل
لمياء على بالها بيكلم ساره:بنشوف
واتصل فيصل وحطه على السبيكر:مرحبا كاترينا
كاترينا:أهلين حبيبي كيفك والله أشتقت لك كتير أيمتين راجع
فيصل:بعد أسبوع
كاترينا:لك تؤبرني ياعمري يافيصل شو بحبك
فيصل وهو يناظر لمياء وهذي أول مره يناظرها بعد ماتصل على كاترينا
وكانت لمياء تصيح وراحت تركض لغرفة خالد
أما فيصل:يلا كاترينا مع السلامه
كاترينا:باي
وسكر
فيصل ياربي أيش سويت بالبنت بس تستاهل ماصارت صبرت كثير عليها
أفففففف هالحين أكيد بتقول لخالد وخالد مابيسكت
ياربي أحسن شي أطلع
وراح البحر
0
0
0
0
0
أما عند لمياء :
دخلت عند خالد
خالد منخرع:بسم الله شفيكي توك أيش حلوك
لمياء تصيح ورمت نفسها بحظنه
خالد يهزها من كتوفها :فهميني أيش شفيكي ؟شصار
لمياء بس هدت نفسها :تناقشت أنا وفيصل وطلع من عندي معصب
خالد:أفففففففف يالمياء توكم شحلوكم
سكتت لمياء
خالد:أنتي هالحين روحي أرتاحي وأنا بروح أشوفه وين
لمياء:راح البحر لأنه كل مايعصب يروح له
خالد:بروح وخلي جوالك عندك عشان أطمنك
لمياء:أن شاء الله
وراح خالد
لمياء ليه ماقلت له السالفه كل هذا حب
آه بس أيش يجازيني قبال كل هذا
آه ياربي شكثر أحبه
وشكثر مانجرح من هالقلب
بس الله يعين
ونامت بغرفة خالد


في البحر:
خالد شاف فيصل وهو حاط راسه داخل يدينه
وحط خالد يده على كتف فيصل:يافيصل لاتزعل أصلا المشاكل حلاوة الحياه
فيصل منصدم:ليش شقالت لك لمياء
خالد:أنه تناقشت معاك وأنت طلعت وعصبت
فيصل(أشوه ماقالت):أيه ياخالد السموحه بس هي نرفزتني
خالد:لاعادي وأصلا أنا ماحب أدخل نفسي بينكم بس خفت يصيرلك شي وبعدين أبيك تعرف أن لمياء تحبك بس تعرف هي حساسه ودلوعه وتغار عليك
فيصل(آه تحبني):لاعادي أنت أخوي ومافي بيننا خصوصيات
خالد:شرايك نروح للأستراحه هناك طلال وفارس والشباب كلهم مجتمعين
فيصل:خلاص اجل مشينا
وراحوا الأستراحه يسهروا عند الشباب


أما لمياء :
أتصل لها خالد وطمنها على فيصل
أرتاحت ونامت عند خالد على سريره


وعلى الساعه 2ونص دخل فيصل وخالد للبيت:
فيصل:شرايك نتفرج على فلم
خالد:أوكي
فيصل : طيب أنا بظبط الدفدي وأنت روح نادي لمياء
خالد:يلا بس بسرعه ركبه
وراح خالد ومالقى لمياء بغرفة فيصل وراح لغرفته وشافها نايمه
خالد يكلم نفسه:أففففف لمياء يعني لازم تكبري السالفه
وراح عند فيصل:
فيصل:وين لمياء
خالد:نايمه
وشافوا الفلم وبس خلص
فيصل:تصبح على خير
خالد:وين رايح
فيصل:بنااااااااااااام
خالد:باقي على الصلاة ساعه بس
فيصل:والله أني تعبان ونعسان مره
خالد:عاد سهرت على الفلم ومع الشباب وماتعبت ويوم جا وقت الصلاه قلت تعبان أستعيذ من الشيطان وأجلس نتسحر مع بعض وترى هذا آخر سحور
وراحوا جابوا لهم سحور
خالد:شرايك نصحي لمياء تتسحر
فيصل:أصلا لاأنا ولالمياء نصحى على السحور بس اليوم وهي ماتحب تصحى على السحور
خالد:طيب على راحتكم
ورحوا الصلاه
وبس رجعوا من الصلاه دخل فيصل الغرفه وأنصدم أن لمياء مو موجوده
فيصل أستغرب وراح عند خالد:خالد وين لمياء
خالد متفشل مايدري شيقول:شكلها نست نفسها ونامت بغرفتي من غير ماتدري
فيصل (من غير ماتدري والله أنك مسكين ياخالد):طيب أنا باخذها لغرفتي
خالد:بس هي نايمه
فيصل يبتسم:عادي أحملها
خالد:بس حرام عليك نايمه وأذا علي أنا بنام بغرفة طلال
فيصل وهو يبتسم:ماأقدر أنام وهي بعيده عني
خالد:ياربي على الحب(ويغمز له)
فيصل :ههههههههههههه ليش غيران زوجتي وأحبها
خالد:الله يديم عليكم ولايفرقكم
دخل فيصل وحمل لمياء وأخذها لغرفته
وحطها على السرير:آه يالمياء كل هالبرائه والجمال والحنان وتصديني آه بس الله يصبر قلبي
ونام


صحت لمياء وكان هو آخر يوم برمضان على الساعه وحده وأنصدمت أنها نايمه بغرفة فيصل وعلى السرير بجنبه
لمياء تكلم نفسها:أنا نمت بغرفة خالد أيش جابني هنا
ودخلت الحمام وبدلت ملابسها وصلت ولبست(بنتكور أصفر ضيق وبلوزه فوشي عليها كلام بالأصفر طويله وتوصل لعند قبل الركبه بشوي)
لمياء كانت تشوف شكلها على المرايا
فيصل:قمر قمر لاتخافين
لمياء ماردت
فيصل:صباح الخير
لمياء ردت بزعل:صباح النور
فيصل:لمياء سوري على يلي صار أمس بس أنتي أستفزيتيني ولاتزعلي مني
لمياء تبتسم:وأنا بعد سوري على عنادي وخلاص صار خير(وبمرح)بس لاتكررها
فيصل وهو يبتسم:على هالخشم
لمياء وهي حاطه يدها على خصرها:تنسيني السالفه ها
فيصل ويناظرها بأعجاب:أي سالفه
لمياء أنحرجت من نظراته ونزلت يدها وتكتفت :أنا أمس كنت نايمه بغرفة خالد شلي جابني لغرفتك
فيصل:سهله حملتك"شلتك"
لمياء :ياسلام وبحكم أيش حملتني ولا بعد خليتني أنام بجنبك
فيصل تقرب منها حتى لصق فيها:بحكم أنك زوجتي
لمياء أنحرجت ونزلت عيونها وسكتت
فيصل مسك ذقنها ورفع راسها وجت عينها بعينه:لمياء لازم نتفاهم
لمياء:على أيش
فيصل :أجلسي بالأول
وجلسوا على الأريكه يلي بالغرفه
لمياء وهي متوتره:تفضل
فيصل:لمياء وبعدين مع حالتنا
لمياء:أشفيها حالتنا
فيصل:يعني عاجبك وظعنا كل واحد مكان ومافي شي يربطنا ويالمياء أنا كثير صبرت عليكي وأبيك تعرفي أن للصبر الحدود وأنا أبيك وشيلي كاترينا من عقلك وأنتي بترتاحين وأنسي يلي مضى
لمياء:وأذا كان الماضي حاظر
فيصل:أبيك تعرفي انك أنتي حاظري ومستقبلي وهي مجرد وقت
لمياء:وكاترينا
فيصل:لها يومين بالأسبوع وأنتي خمسه شتبي أحسن من كذا
لمياء:لاأنا أبي كل الايام لي
فيصل:ليش الأنانيه
لمياء:مو أنانيه بس أبي زوجي لحالي مو حرام
فيصل:أوكي يوم لها بس وخلاص عاد 6أيام وهي يوم اتفقنا
لمياء:أتفقنا بس أول أحلف أنك صادق أنك ماتبات عندها ألا يوم
فيصل تذكر يوم كاترينا أول زواجهم مع أن ماكان عنده زوجه ثانيه بس هي قالت له أنه ماتبيه يبات عندها ألا يومين بالأسبوع وتحججت بالدراسه:والله بس عاد أذا كان عندها ظرف مثلا تعبانه ولاشي
لمياء بدلع:يلا أمري لللله برضى
فيصل وهو فرحان:ها لمياء يعني أنتي راضيه
لمياء أنحرجت وسكتت
فيصل حسب أنها رافظه:لمياء عاد أنا لي حقوق عليكي وماصارت صبرت شهر وماتوقع في أحد يصبر هالكثر
لمياء:ومين قال أني رافظه
فيصل وهو طاير من الفرحه ومسك يدها:يعني أنتي موافقه
لمياء وهي منحرجه:أيه
فيصل باس خدها:تدري اني أموت عليكي
لمياء أنحرجت مررررررره
فيصل:شوفي انا عازمك على العشا برى وبنام برى
لمياء:تدري أن الليله ليلة العيد
فيصل:أحلى وأحلين
لمياء:وين بنام
فيصل:بفندق الشريتون
لمياء:طيب أنا بتجهز(وهي أدفه برى الغرفه) وأنت أطلع لعند خالد حرام هو جالس لحاله
فيصل وهو رافع حاجبه:خالد لحاله ولاتبي تصرفيني
وطلع فيصل وجلست لمياء تظحك

وبليل بالفندق:
لمياء دخلت وكانت روعه كانت لابسه فستان عنابي مكسر يشبه فستان أليسا وكانت روعه بمكياجها وشعرها كان بسيط
فيصل كان طاير من الفرحه
فيصل ظم لمياء :تدري لمياء هذا أحلى يوم بحياتي
لمياء منحرجه مره وهذي أول مره تكون هالكثر قريبه من فيصل وتحس أنه يسمع دقات قلبها
فيصل:كل عام وأنتي عمري وحياتي وزوجتي وكل دنيتي
لمياء ماردت
فيصل مستغرب ليش ماترد عليه وتركها
وشاف وجهها أحمر
فيصل وهو يبتسم:صار لي شهرين معاكي وللحين تستحين مني
لمياء:عاد أنت قدر شوي لاتكون جريء مره تراني أستحي
فيصل:من عيوني ياقلبي
وكملوا هذي الليله وكانت بداية حياتهم
وكانوا طايرين من الفرح





عرس ريم وفارس:
ريم كانت مبتلشه تجهز أغراضها وكانت تحس بحزن أنها بتترك البيت يلي عاشت فيه أيام طفولتها ونزلت دموعها لأنها كانت تتمنى أن أمها تكون عندها
وطبعا أم فارس وأم فيصل ماقصروا معها وساره نامت عندها
وراحت للصالون
0
0
0
أما عند فارس كان طاير من الفرح أن حلم حياته بيتحق الليله
0
0
0
0
وعلى الساعه 8بليل:
رجعت لمياء ولبست وتكشخت بدله زرقاء نفش وبسيطه وكانت طالعه ملاك
فيصل:ياربي تدري لمياء طالعه ملااااااااك الله يحفظك لي
لمياء:يلا فيصل هلحين تقعد تسولف ونتأخر يلا قوم بدل ملابسك لاني جاهزه
فيصل:حرام عليكي لمياء ليش تكسر خاطري خليني أتكلم
لمياء:ماعاش مين يكسر بخاطرك بس شوف الوقت وعيب ترى أنت ماساعدتهم بشي ولا أنا
فيصل:أي والله صادقه يلا ثواني
وراحوا لصالة العرس
0
0
0
0
وقت دخلت ريم :
كانت ريم قمة في الجمال وكانت جريئه في مشيتها ودخلت على أغنية (أميرة الورد لمحمد عبدو)وأول ماجلست
لمياء:ألف ألف مبروك ريومه وعقبال الأولاد
ريم:الله يبارك فيكي وعلى الأولاد أسبقيني أنتي عليها
أبتسمت لمياء:الله كريم
ساره:أحم أحم وأنا مالي عقبالك
لمياء:عاد أنتي مستعجله مره
ساره:يلا أمشوا ننزل ترى هالحين بيدخل فارس


ودخل فارس وأم فارس وطلال وخالد:
فارس كان منحرج من الحريم مره
رقصوا شوي طلال وخالد وباركوا لأختهم وطلعوا
فارس:مبروك
ريم:الله يبارك فيك
فارس:شرايك نقوم
ريم:على راحتك
فارس:يمه خلنا نقوم
أم فارس:ليش
فارس:يمه خلاص عاد والله فشله كل الناس تناظرني
أم فيصل:ناظر الحريم لأنه مو كل اليوم تدخل الصاله بس هي ليله بالعمر بس اذا كنت ناوي تتزوج مره ثانيه
ريم:أفا ياعمتي وأهون عليكي أنا
فارس:أحد عنده القمر ويناظر غيرها
أم فيصل:الله يتمم عليكم بخير وتراني امزح لاتزعلي
ريم:لا عادي
هيا:أحم أحم أفا عليك يافارس ماسألت عني والله من لقى أحبابه نسى أصحابه
فارس:لا بس نسيت
هيا:هالمره سماح بس عشان ريومه وألف ألف مبروك وعقبال ريماس
ريم:الله يبارك فيكي
فارس:وعاد جيبي لنا ولد عشان ياخذ بنتنا
هيا:من عيوني

وراحوا الفندق:
فارس:أف ياريم وأخير صرتي لي وملكي لحالي
ريم ساكته
فارس:الحمد الله الله حقق حلم حياتي
ريم :الحمد الله
فارس:وأوعدك ياعمري أني مازعلك أبد مني
ريم:وأعدك أني أظل أحبك لآخر ذره بعمري
فارس:الله يخلينا البعض ولايفرقنا 000ويلا قومي بدلي عشان هالحين يجي العشا
ريم:من عيوني
فارس:تسلم لي عيونك وصاحبت العيون
ومضت الليله وكانت بدايه سعيده لهم




ماجد أتصل لمياء وقالها السالفة موت عبدالله صديق الطفوله لخالد(وسبب نفسيت خالد يلي تغيرت هو أن صديقه سوا حادث ودخل بغيبوبه) وراحت لمياء لخالد:
لمياء:خالد
خالد:لمياء بس ولاتقولي شي لأن يلي فيني كافيني (ونزلت دموعه)لمياء تذكري صديقي عبدالله مات وراح من هالدنيا وتركني وحيد توقعي حتى عزاه ماحظرته مايستاهلون أعزيهم هم سبب موته هم أهله لو رضوا يزوجوه بنت عمه ماكان طلع معصب وسوا حادث
لمياء صاحت على حالت أخوها
وهدت شوي:خالد لاتكون ظعيف والرجال عيب يصيح وأصلا حرام دموعك أنت تعذبه كذا وهذا حال الدنيا وهذا قضاء وقدر ولازم تعترف بهالشي والله يخلي ماجد مارح يتركك وحرام عليك تعذب نفسك وتعذبنا معاك
خالد حس أن كلام أخته صح وحب راس لمياء:والله أنك صادقه والله يرحمه ويغفر له
لمياء:ويغفر لجميع أموات المسلمين
خالد:تسلمين لي ياالغاليه وممكن هالحين تتركيني أرتاح
لمياء:أوك بس لاتفكر في شي
خالد:أن شاء الله وتامرين أمر


وفي اليوم الثاني بالليل :
سافرت لمياء وفيصل للندن وكنسلنت ساره السفرللندن



(ومرت سنه )
ومرت بهالسنه أحداث كثيره ومن أهمها:
ريم:فارس روح تزوج
فارس:ريم أنتي صاحيه
ريم:فارس أكيد أنت تبي عيال وعمي ومرت عمي بس ماتقولون عشان ماتحرجوني وأنا شكلي ماأجيب عيال فتزوج وجيب ولد يحمل أسمك ومارح أزعل لأن هذا العدل
فارس:ريم صح أني أبي عيال بس مابي عيال من غيرك والله ياريم لو تجيبين طاري الزواج مره ثانيه لأزعل ريم أنا أحبك وهذا المهم والعيال مع السنين تجي بس أنتي لاتفقدي الأمل من ربك
ريم :ونعم بالله بس
قاطعها فارس:ريم شبلاكي الدكتوره قالت أن هذا التأخير طبيعي وأن لاأنا ولاأنتي نشكي من شي يعني سليمين وبس يعني لاتكبرين الأمور ويمكن بكره ولا يلي بعده تكونين حامل وأعرفي أنك بعيال ومن غير عيال بتظلين زوجتي وحبيبتي وحياتي
ريم وهي تحب خده:الله يخليك لي ولايحرمني منك ياحبيبي
فارس:ولا منك




لمياء وفيصل مروا بأحلى أيام عمرهم وكانت كل أيامهم عسل بعسل
بس كانوا متحفظين بالنسبه لمشاعرهم

ساره نجحت وقاعده تنتظر طلال يخطبها وماتدري بأنه فهم وفسر أنه ماتبيه


وطلال يدور له عروس تقبل فيه

وهيا وعبد العزيز نوى يعطلون بالأمارات وطبعا معهم ريماس وطبعا هيا نجحت على الحفه


ماجد وخالد يكملوا دراستهم بالجامعه ونجحوا بجميع المواد ماعدى ماده الصيدلانيات حملوها


لمياء بفرح:فيصل فيصل
فيصل:هلا
لمياء:نجحت بكل المواد
فيصل:مبروك مبروك
لمياء:ها وين هديتي
فيصل باس لمياء على خدها
لمياء أنحرجت بس مابينت :لا هذي هديه صغيره أبي أكبر
فيصل:ياطماعه
لمياء:عادي مو أنت زوجي وأذا ماطمعت فيك اجل بمين بطمع
فيصل:أنتي أصلا تامرين وتدللين ولو تبي عيوني ترخص لك
لمياء:تسلم
فيصل:ها ماتبي تعرفي أذا رسبت ولا نجحت
لمياء:يوه نسيت
فيصل:أيه ماهمك غير نفسك
لمياء:حرام عليك فيصل بس والله نسيت
فيصل:أوك مسامحك وأنا نجحت
لمياء وتظمه:ألف ألف مبروك
فيصل:الله يبارك فيكي
لمياء:اجل يلا بكرى أحجز لنا للسعوديه بكرى
فيصل:لا مارح نرجع بناخذ كورس صيفي
لمياء:حرام والله مشتاقه للأهل مره
فيصل:أستحملي عشان يبقى لي نص ترم ناخذه و نرجع لرياض
لمياء:ياسلام يكون أنا باقي لي سنتين
فيصل:تكمليهم بالرياض بس خلنا نفتك من الغربه ونرجع للأهل
لمياء:أوكي خلاص اجل
وبكذا أتفقوا ياخذون ترم صيفي ونص السنه وتعتبر سنه
فيصل يخلص ويعتبر دكتور عيون
ولمياء يبقى لها سنتين تكملهم بالرياض

وفيصل يكلم أمه:
أم فيصل:يايمه حرام عليك يعني سنه ونص ماأشوفك
فيصل:بس أرجع على طول وأفتك من الغربه
أم فيصل:بس يمه والله أشتقنا لك وأخر مره شفناك بعطلة عيد الفطر
فيصل:يمه شسوي الدراسه صعبه وهالحين صعب أجي لأن بعد بكرى يلي هو يوم الثلاثاء تبدأ الدراسه
أم فيصل:الله يفقك يمه وهالله هالله بنفسك ولمياء
فيصل:أن شاء الله ولمياء بعيوني وهذي بتكلمك
لمياء:مرحبا يمه 000كيفك؟
أم فيصل:الحمد الله 000وكيفك أنتي وكيف الدراسه؟
لمياء:تمام
أم فيصل:هايمه مافي شي على الطريق
لمياء أنحرجت (وكانت حاطته على السبيكر):لا يمه تونا
فيصل وهو فيه ظحكه على شكل لمياء:يمه على أيش مستعجله تونا معاريس
أم فيصل:أيش معاريسه صارلكم سنه عاد يلا شدوا حيلكم وجيبوا لنا ولد نفرح فيه
لمياء:الله كريم
أم فيصل:صح لمياء ماباركتي لهيا
لمياء مستغربه:ليش؟
أم فيصل:نجحت
فيصل:يوه اجل يمه مع السلامه بنتصل فيكي بعدين لأننا نبي نكلم هيا ونبارك لها
أم فيصل:الله يحفظك ياولدي
واتصلوا لهيا وعبد العزيز وباركوا لهم

وفي يوم من الأيام:
كان فيصل جالس مع سالم:
فيصل:تدري ياسالم أحس أني ظالم كاترينا وماأعطيها حقها زي لمياء
سالم:ليش
فيصل:لأني ماأجيها أبد وماأشوفها ألا بالجامعه لأني مدري أحس أني غلطت يوم تزوجتها وأني ماأحبها وأحس أني صغير على أن يكون لي زوجتين
سالم:والحل برايك
فيصل:أطلقها
سالم:أحسن شي لأن من أول كان زواجك منها غلط وظلمت نفسك وكاترينا ولمياء معاك
فيصل:أي والله والله ياخوي أحس لمياء من كثر غيرتها أخاف يجيها أنهيار عصبي وخصيصا لما أروح لعند كاترينا أحسها ماسكه دموعها غصب
سالم:اجل خلاص أتوكل على الله
فيصل:أن شاء الله

وثاني يوم:
راح فيصل لكاترينا:
كاترينا:صباح الخير 000هلأ تزكرت أنو عندك مره
فيصل ساكت مو عارف أيش يرد
كاترينا:طيب شو بدك جاي هلأ والله المدام لمياء طارتك
فيصل عصب:حدك عاد وأنا جاي هلحين عشان أريحك وأريح نفسي
كاترينا:وبستهزاء:وكيف بدك تريحني
فيصل:أطلقك
كاترينا عصبت منه:أنا بدي أعرف على شو أنتي مغرور لك طلع هون أنا ماجوزتك عشان حب ومن هالكلام وأنا مابحبك أنا بحب مصريك(فلوسك)وعمري ماحبيتك بس كنتي لي بنك دائم
فيصل ماقدر يمسك نفسه وظربها كف
:أنتي طااااااااااااااااااالق
كاترينا:والله لتندم وتزكر كلامي منيح(زين)
طلع فيصل من عندها معصب مرررررره
وراح عند سالم



نروح عند فيصل:
فيصل كان بقمة عصبيته وأتصل لسالم:
فيصل:سالم أنا برى ألبس وطلع لي
سالم :ليش فيك شي لمياء وكاترينا فيهم شي
فيصل:لابس متظايق
سالم يمزح:ياخوي قدر أني متزوج وبعدين الوقت متأخر زوجتي ماترضى أني أطلع بهالوقت
فيصل بعصبيه:مو الحق عليك الحق على الحماااااااااار يلي كلمك
وسكر
لبس سالم وطلع له
سالم:السلام
مارد
سالم:أيش فيك ياخوي ليش كل هالعصبيه
فيصل وهومعصب:توقع الحقيره تقولي أنها تزوجتني عشان فلوسي وأنها تعتبرني بنك
سالم وهو مصدوم من الكلام:ها
فيصل مارد
سالم:قولي أيش صار
وقاله فيصل كل شي
سالم:ياخوي هدي وبعدين أنت أدبتها وظربتها وطلقتها وأفتكيت منها
فيصل:بس أحس أني مغفل وأنها أستغلتني
سالم:ياخوي أنساها وعيش حياتك
فيصل:ماقدر صعب صعب
سالم:فيصل شوف أرجع البيت وصلي الفجر ولاتحط في بالك ونام
فيصل هدا شوي:والله ياخوي مدري شلون كنت سويت من دونك
سالم:لاأفا حنا أخوان (ويمزح)بس ياخوي أنت ماتذكري ألا في المشاكل أما الفرح والوناسه تجحدني
فيصل يناظره بنص عين
سالم:أمزح أمزح
فيصل أبتسم
ورجعوا البيت



ومرت أيام تغير فيصل كثير على لمياء حتى هي لاحظت هالشي بس ماحبت تزعجه وطبعا تغيره بسبب كاترينا لأنه يحس أنه أستغلته وأنه أنجرح وصعب الأنسان بنسى من جرحه وخصيصا بأمور الكرامه
وكان كثير العصبيه ولكن لمياء كانت تعرف تمتص عصبيته بكلامها وطيبتها
وطبعا كل يلي صار معه مع كاترينا لمياء مادرت فيه


وكان جالس فيصل بالصاله:
لمياء:فيصل
فيصل:نعم
لمياء:بسألك سؤال بس من غير عصبيه
فيصل:أذا بعصب بلاش منه
لمياء:لا بقول 000(وهي متوتره )أنت 000ا00ليش 000ماعاد رحت عند
وقبل ماتكمل قاطعها فيصل:ليش متضايقه مني
لمياء:لا بس مستغربه
فيصل وهو واقف:مزاج
لمياء:طيب وين رايح
فيصل:مالك دخل
وراح
لمياء:أفففففففف طفشت من هالحاله ماصارت أيش يلي غيره بس أخاف هذا هو طبعه وقبل هو يمثل لالالا مستحيل بس أكيد هو زعلان من كاترينا ولكذا آه يارب دايما يزعل منها (طلعت الغيره)ياربي يارب يطلقها وأفتك



ومره كانت لمياء وفيصل مع بعض:
فيصل:لمياء بقولك شي بس أبيك تجاوبيني بصراحه
لمياء:تفضل
فيصل:أكيد أن حنا متزوجين وأكيد ولازم بين كل الأزواج مشاعر
لمياء:طيب مافهمت
فيصل:أنك عمرك ماوضحتي لي بحبك لي بالكلام يعني حتى جمل حلوه وكلام ماتقولين لي
لمياء:حتى أنت
فيصل:أنا ماشفتك بديتي ولا حتى حاولتي زي
لمياء:يعني قصدك حتى معاملتي مو حلوه
فيصل:أنا قلت الكلام بس وماجبت طاري غيره
لمياء :بقولك بصراحه ومن غير زعل
فيصل:وهذا أنا يلي أبيه
لمياء:أنا هنت مشاعري مره وأتوقع تدري متى وماأتمنى أني أهينها مره ثانيه قبل ماأخذ الأمان من مشاعرك صوبي
فيصل:يعني ماتحسين بالأمان معي
لمياء:الأمان بكل شي ايه ألا مشاعري للأسف لاء
فيصل وقف وبيطلع
لمياء:فيصل انت طلبت الصراحه
فيصل:طيب بس أنا بوضح لك أني يوم وضحتي لي مشاعرك ماخنتها وأن زواجي كان قبل حتى ماأعرفك
لمياء:بس أنت كنت توهمني أنك تحبني أيام الملكه
فيصل منصدم:أوهمك تدري يالمياء حسافه أن كل واحد فينا مايعرف قدر الثاني عنده
لمياء:فيصل أنا قلت الصدق وأنت يلي طلبت
فيصل:أوك أنا ماني زعلان 000ويلا مع السلامه
لمياء :مع السلامه



وبنهايتة نص السنه الدراسيه (الترم الأول) صار حدث كان ممكن يهدم العائله بكبرها:
كان فيصل جالس بمكتبة الجامعه لحاله وكانت لمياء تعبانه فما راحت الجامعه وكان فاتح أميله شوي وتجيه رساله من أيميل غريب
فيصل فتح الرساله
وانصدم بالي فيهااااااااااا
و
عصب مررررررررررره وطلع برى الجامعه وراح البيت بسرعه



من جهه ثانيه :
لمياء تحججت بالتعب بس هي كانت تحظر حفله لفيصل عشان تزف له خبر حملها
دخل فيصل البيت وهو معصب مرررررررره
لمياء:أهلين فيصل
فيصل تقرب منها وعطها طراق
لمياء بعصبيه:ليش أيش سويت
فيصل نزل فيها ضرب ومارحمها:أنت خاينه أصلا لازم ماتزوجتك لأنك مالك والي محد رباكي أنت قليلة أدب وصخه قذره ماحافظتي النعمه يلي جتك بس والله لخليك تندمي وتحسبين بعد سواتك أني أتركك لعدول حبيب القلب أحلمي أنت خدامتي هنا وبخليكي خدامه لزوجتي ونشوف مين يلي يكسر راس الثاني
لمياء تصيح وتتألم من ضربه وكلامه وخافت على الجنين وحطت يدها على بطنها:فيصل خاف ربك أنا حامل
أنجن لمن سمع كلمت حامل وقام يضربها بأقوى ماعنده
لين تعب
ودخل الغرفه وانسدح على السرير يريح
وجلس يناظر بالسقف ومن دون شعور نزلت دموعه بألم الم الخيانه وماحاول يمسحها لعلها تخفف من الألم يلي يحسه بداخله أصعب شي أنك توثق بشخص وبعدين يخونك


أما لمياء تركها تتألم من الالام وهي تنزف وصارت تزحف لين وصلت بيت أروى وسالم وكان بيتهم قبالهم
لمياء وقفت وجلست ترن الجرس وتضرب بيدها
أروى فتحت الباب
أنصدمت أروى بشكل صديقتها:لمياء مين سوى فيكي كذا
لمياء وهي طايحه بحضن أروى :ف0ي0ص0ل (وأغمى عليها)
أروى:سالم سالم تعال ألحق علي
وجا سالم وحمل لمياء وحطت أروى عليها شرشف وغطتها فيه
وأخذوها للمستشفى


أما فيصل كان مو داري بشي كان جالس بالغرفه يهدي من أعصابه لانه عرف لو جلس أكثر من كذا كان أرتكب فيها جريمه


أما في المستشفى:
(طبعا الكلام بالأنجليزي بس مترجم)
سالم:ها دكتور بشر
الدكتور:حالتها غير مستقره لأنها من الضرب ممكن يأدي ألى تشوهات وإعاقات بالطفل
سالم:أكيد ولاتوقعات
الدكتور:ماندري لأن الأمر هذا بيد الله ولازم نتركها اليوم لأنها عطيناها منوم عشان الألام يلي فيها وبكرى أن شاء الله بكره يبين لنا الوضع
سالم:وكيف حالتها هالحين
الدكتور:لا ماعليها خطر
سالم:شكرا
الدكتور:العفو
ونامت أروى عند لمياء
وراح سالم يدور على فيصل ويفهم السالفه


راح سالم لشقة فيصل :
كان فيصل بالحمام
وطلع للصاله وانصدم أن لمياء مو موجوده
فيصل بعصبيه:يازفته 0000 وين راحت (وجا بيطلع)أكيد راحت عند عادل بس أنا أوريها
ويدخل سالم:فيصل شفيك
فيصل مارد وهو قمه بالعصبيه
سالم:لمياء عندي
فيصل:خلها تجي عندي
سالم:لمياء بالمستشفى
فيصل أنصدم بالمستشفى وخاف بس ماوضح:ليش وديتها من غير ماتقولي (وبصراخ)ولا أنا أثاثه بالبيت مو مهمه
سالم وهو معصب من فيصل:شرايك يعني البنت مغمى عليها نوديها ولا نجلس ندور عليك عشان نسألك (وبصراخ)فيصل أصحى مو كل الناس كاترينا خاف ربك
فيصل وهو معصب:أصلا كل الحريم مالهم خاتمه كلهم خاينين حقراء سلعه رخيصه للبيع
سالم بهدوء:فيصل لاتعاقب لمياء على أفعال كاترينا
فيصل:ماعاقبتها لكن ربي بلاني بحريم (وشوي ويصيح)آه يارب رحمتك
سالم يبغى يحنن قلبه:يافيصل لمياء حامل بولدك
فيصل ثار يوم سمع طاري الحمل:وأنا أيش يدريني أنه مايكون ولد عادل ها فهمني
سالم منصدم:وشدخل عادل بسالفه؟ومين عادل ليكون خطيبها
فيصل:أيه خطيبها(وقاله السالفه)
أنصدم سالم
فيصل بستهزاء:شرايك بشريفة مكه
سالم:لا لمياء بنت أصول ومستحيل هذي الصور حقيقيه
فيصل(وهو يحط أيدينه بأذنه):بس بس مابي أسمع شي
سالم بصراخ:لا بتسمع حرام عليك يمكن البنت بريئه
فيصل (ونزلت دموعه):كذا قلت يوم كاترينا آه أنا مالي حظ بالحريم آه ياسالم لو تدري النار يلي بداخلي ماتقول كذا أصعب شي بالدنيا الخيانه (وانهار وصارت دموعه تنزل )
سالم جلس يهدي فيصل
بس هدى فيصل
سالم:فيصل حاول تنسى أن لمياء خانتك وأتذكر أنها بنت خالك وأنها وصيت المرحوم
فيصل بقهر:آه الله يسامحك ياخالي
سالم:ترى البنت حالتها خطره وممكن من الضرب يصير للجنين تشوهات وإعاقات
فيصل منصدم:يعني هي صدق حامل
سالم:أيه
فيصل:تستاهل يلي جاها وأكثر والأيام بيننا لخليها تحب رجولي عشان أطلقها
سالم:الله يهديك بكرى بمر عليك نروح للمستشفى
فيصل:ليش مو اليوم
سالم أبتسم لأن فيصل مايقدر ينكر حبه للمياء:أروى عندها 000ها أمرك
فيصل بتنهيده:طيب مرني


وثاني يوم بالمستشفى:
لمياء صحت وهي تحس أن كل جسمها يعورها
أروى:الحمد الله على السلامه
لمياء:آه سلامه من وين بيجي السلام دامني عند فيصل
أروى :لاتفكري بشي وفكري بسلامتك وبس
لمياء بحزن:أنا صقطت
أروى:لاء بس
لمياء:بس أيش
أروى:مدري بجيب الدكتور يشوف حالتك ويشرحها لكي



ونادت الدكتور:
(الكلام مترجم)
لمياء:ها دكتور في خطر علي أو على الجنين
الدكتور:عليكي مافي خطر بس
لمياء:بس أيش
ودخل فيصل وسالم
وتحجبت لمياء وأروى
لمياء:كمل دكتور
الدكتور:الجنين ممكن يطلع فيه عيب خلوقي
لمياء وفيصل أنصدموا
لمياء نزلت دموعها بغزاره
فيصل:كيف يعني
الدكتور:ممكن كسر بالرجل يعني يعرج بمشيته أونقص بأحد أعضاء الجسم
سالم:ومستحيل ينجوا من هذي التشوهات
الدكتور:لاء
وراح الدكتور
أروى جلست تهدي لمياء
سالم:سلامات لمياء وماتشوفين شر أن شاء الله وحنا نستأذن نبي نروح البيت يلا أروى مشينا
وراح سالم وأروى
وقف فيصل وجلس يناظر من الشباك المطل على لندن بأكملها
لمياء ماقدرت تستحمل وانفجرت:أنت لك وجهه بعد سواتك تجي أنت واحد حقير
فيصل يناظرها برود:وأنت لك وجهه تتكلمي بعد يلي سويتيه
لمياء بعصبيه:أنا ماسويت شي وأنت أصلا كذااااااب بس تبي تنتقم مني
فيصل عصب:أحترمي نفسك
لمياء وبستهزاء:وأذا ماحترمتها
فيصل قرب منها وصار يهزها بقوه من أكتافها:لمياء لا تخليني أغلط عليكي
وتركها وبعد عنها
لمياء:كل هذا وماغلطت بس أعرف أن لو طلع ولدي فيه شي مارح أسامحك طول عمري أنت واحد ماتستاهل تصير أبو طلقني هالحين طلقني
فيصل عصب بس اصطنع البرود:بس أتأكد أن الطفل ولدي ذاك الوقت يصير فيه كلام
لمياء عصبت مره وبصراخ:أنت حقير طلقني أنا ماأبيك أكرهك أصلا لو فيك كرامه أوذرة رجوله كان ماعشت مع وحده مغصوبه عليك
فيصل ماقدر يستحمل:أنا رجال قبل ماأعرفك ولمياء ثمني كلامك أحسن لك مادامت النفس عليكي طيبه وأحلمي بالطلااااااااق (وطلع)
جلست لمياء تصيح وأنهارت
ودخلوا الممرضات وعطوها أبرة منوم


ثاني يوم جا فيصل ورجع لمياء البيت:
وعلى طول لمياء راحت الغرفه ولاتكلمت معاه أبد
وفيصل راح الجامعه لأنه اليوم آخر يوم للأختبارات لفيصل وبيرجعوا للرياض على طول أذا عطوه شهادة التخصص
ولمياء أنتهت طبعا من الاختبارات
ونجحت بمعدل حلو

لمياء بالغرفه:
فكرت وتذكرت أن رائد قال لها أنه كان بباريس وبمر لندن وبعدين بيرجع للامارات
لمياء أتصلت لرائد:
لمياء:مرحبا
رائد:مرحبا الساع
لمياء:كيفك؟
رائد:الحمد الله 000وأنتي كيفك؟
لمياء:بخير 000رائد أنت وين
رائد:بمطار لندن
لمياء:توك وصلت للندن
رائد:لا صارلي تقريبا أربع أيام فيها وبرجع للأمارات
لمياء:ياسلام ولاقلت لي ومريتني طيب طيب خلاص أنا زعلانه
رائد:ويوه عاد بلاش دلع بس أنا ماحب اثقل على أحد
لمياء:بس أنا مو أي أحد
رائد:خلصينا ماصارت
لمياء:برجع معاك
رائد منصدم:للأمارات00وزوجك؟
لمياء:أيه للأمارات وزوجي بس يخلص يلحقني لأني مشتاقه مره لكم
رائد:أوكي أنتي حاجزه
لمياء:أي حجزت بالتلفون وأنا ساعه بالكثير وأنا عندك 000باااااااااي
رائد:بايات

وضبطت أغراضها بسرعه وطلبت سيارة أجره(لوموزين)وراحت للمطار وهي تتقطع من الألم والاهانه يلي تحس فيها وكل هذا ودموعها ماوقفت


ويوم ركبت الطياره:
أرسلت لمياء لفيصل:( أشكرك
قلبك كبير
مرهف احساسك كثير
اشكرك من كل قلبي
بعتني والله بضمير)
وأرسلت له:
((( قله ووفقه بغيري .***. واني رحت في شري و خيري .***. له مصيره ولي مصيري ***.. لا يعلقني بدربه)))
وأرسلت له:(حبيت أخبرك ومع أني أدري أنه مايهمك بس للعلم سافرت مع خالي رائد للأمارات وأتمنى توصل لي ورقة طلاقي بأقرب وقت وزي مادخلنا بالمعروف نطلع بالمعروف)
وقفلت جوالها
رائد:لمياء أنت في شي بينك وبين زوجك
لمياء تكذب:لا 000 ليش شلي حسسك بكذا؟
رائد:أنه ماطلعك للمطار وأنه ماجا معاكي
لمياء تكذب:لا بس هو عنده أختبار وماجا معاي عشان هو بيشوف النتايج وينهي أوراقنا ويمرني وياخذني للرياض
رائد:على راحتكم بس خفت عليكي
أبتسمت لمياء
رائد:لمياء أنا عارف أنك متزوجه ومايصير أسألك كذا بس عاد فضولي
لمياء:تفضل
رائد:صدق أنك كنتي تحبين محمد
لمياء :كلامي عن هالموضوع يعتبر خيانه
رائد:بليز لمياء
لمياء:أيه بس هالحين (وحست أنها تتقطع من داخلها)حب فيصل ملأ قلبي
رائد:وصحيح أنك ماتدرين بخطوبة محمد لك
لمياء:بسألك سؤال وجاوب وعلى أجابتك بيكون ردي
رائد:طيب
لمياء:أنت لوحبيت وحده مثلا وجت خطبتك بترفضها
رائد:ههههههههه خطيره خطبتني
لمياء:قلنا مثلا
رائد:تدري أنا لازم أروح للهند عشان أحب وتخطبيني ورد على أجابتك
لمياء:تستهبل
رائد:مو عيب تقولين لخالك تستهبل
لمياء أنحرجت:سوري مانتبهت
رائد يبتسم:تدري أموت عليكي يوم تنحرجين وتتأسفي
سكتت لمياء
رائد:يابنت صدقتي أقول تراني أمزح ومن متى بيننا الأحترام
لمياء:تدري أنك سخييييييييييييييف
رائد:ههههههههههههههه
لمياء:يلا جاوب
رائد:يعني أنتي ماكنتي تدري لأنك لو دريتي كان وافقتي
لمياء:أكيد
رائد:سوري أذا أزعجتك
لمياء:لا عادي بس هالحين ممكن تسكت لأن راسي صدع
رائد:من عيوني لأني برجع ورى فاضي بنااااااااااااااام
أبتسمت لمياء وحست أنها نست نفسها مع رائد
ورجع رائد ورى ونااااااااااام

لمياء جلست تناظر الشباك وتنزل دموعها بهدوء ومن غير صوت
كانت تتذكر حياتها مع فيصل وحبه المزيف لها وكرهت نفسها لأنها كانت زي المغفله تسيرها عواطفها
وتذكر كيف ظربها فيصل وهانها وحتى ماكلف نفسه يسألها أو يعتذرلها
وتفكر بالصوره وأيش سالفتهم ومن وين جابهم وأيش دخل عادل
وظلت على حزنها وألامها وبعدين نامت


نروح عند فيصل:
فيصل كان بالجامعه وقت البريك
فيصل يوم قرى المسجات عصب مره ومن عصبيته رمى الجوال على الأرض وتكسر
سالم أنخرع:شبلاك؟
فيصل وهو بقمة عصبيته:الزفته سافرت
سالم:سافرت 000طيب مين يلي سافرت؟
فيصل:لمياء
سالم:طيب عادي وهدي أعصابك بلاش عصبيه ليجيك شي
فيصل:كيف تتجرأ 000لا وبعد راحت عند محمد آه ياويلها مني
وحاول فيصل يتصل لها بس مقفووووووووووووول

وبعد شوي:
مرت كاترينا من عند فيصل:
كاترينا:ها مانشوف لمياء عندك
فيصل هو بقمة عصبيته :مالك دخل فيها
كاترينا:يوه صح مبروك على البيبي الجديد بس بالأول تأكد ولد عادل ولا ولدك
فيصل ماقدر يمسك نفسه ورفع يده بيضربها
بس مسك يده سالم
سالم:أنجنيت خلها تولي
كاترينا:صح ترانا تعادلنا واحد واحد
سالم عصب منها:تعرفين تنطمين
فيصل خلاص مو قادر يستحمل
وراح وترك سالم مع كاترينا


سالم لحق فيصل:
سالم:فيصل فيصل
فيصل وهو معصب:سالم أتركني لأني ماودي أغلط عليك
سالم وقف قدامه:فيصل باقي ساعه وينتهي الأختبار
فيصل :سالم ماقدر أدخل بليز أتركني
سالم:حرام عليك بس هالأختبار ونرجع الرياض وتاخذ التخصص
فيصل:بس سالم برووووووووح
وراح
سالم:أفففففف مدري متى بينتبه لنفسه بس شقول الله يعين



نروح عند لمياء وصلت للأمارات:
وجلست هناك يومين ورجعت للدمام
وكل هالوقت وهي مقفله جوالها

فيصل بينجن مو قادر يحس نفسه ضايع:
وجلس وقعد يفكر:
لمياء معقوله ؟؟؟؟
بس لمياء بنت محترمه ومتربيه ومستحييييييييييل تسوي كذا
وقبل كل هذا هي بنت خالي
ياربببببببببببببببي كيف سويت كذا
يارب ليش أنا كذا حتى ماعطيتها وقت تبرر موقفها
أفففففففففف طيب كيف صارت هذي الصور
معقوله تكون زي كاترينا
حتى كاترينا غلطت عليها
بس حتا لو ماسوت ذاك الشي الكبير
بس كيف تزوجتها وأنا عارف نفسي ماأستحمل
أفففففف أيش ذنبي أني غيور
بس أنا ظلمتها هي ماقالت كذا ألا رد لكرامتها
أفففففففففف أصلا من زمان لازم أطلقها لأن عاداتي غير عاداتها
ولمياء
آه يالمياء جرحتيني بالصميم مو معقوله مستحيل أصدق بس والصووووووووووووور
آه يارب ساعدني
يارب أظهر الحقيقه



ونروح للأمارات:
لمياء كانت تصيح يلي صار لها موب سهل
وكانت تلبس لأنها خلاص بتروح للدمام
وخبرت خالد بكذا
وشوي وأتصل جوالها وكان"سيد جروحي"
واتصل
واتصل
واتصل
فوق 10مرات بس ماردت
وشوي وجاها مسج)أنا وراكي وراكي واليوم مارديتي بكرى بتردين)
وبعده جاها مسج)كنت احسبك ماسه تصعب على كل انسان..
مادريت انك حجر الكل يدوسه)
وجاها بعدين مسج:(
عندي سؤال وخابر في تجريح
لكن ضروري تاخذيه بانبساطي
ارفعك
قلي وش اسوي فيك لا صرت واطيه)
وبعد جاها مسج:(
ان بغيت اعشق بلقى كثر حبات الرمال
ولكن انت لو بغيت صعب مثلي تلقى 000وأحلمي أنك تاخذين غيري)
وقعدت تصيح :
ماتوقعت يجي يوم يجرحها فيصل بهالطريقه

وسافرت للدمام:
وقبل كذا شرت شريحة سوا وقفلت جوالها العام


وفي مطار الدماااااااااااااااااام:
خالد:الحمد الله على السلامه
لمياء:الله يسلمك
خالد:أيش هالجيه المفاجئه
لمياء:خلاص طفشت من الغربه وبكرى بقدم أوراقي للجامعه وأكمل الترم الثاني هنا
خالد:وفيصل
لمياء:يلحقني
خالد:متى
لمياء ماتدري بالضبط متى :متى ماخلص
خالد:أوووووووه لمياء تدري سمنانه
لمياء تبتسم من ورى قلبها(أكيد بسمن مو حامل)
وراحوا شقة أبو لمياء وكان فيها شغاله وطباخه وسواق




وبدت لمياء تداوم بالجامعه:
وكانت ساكنه مع خالد بشقة أبوها
وكان كثير يتصل فيها فيصل بس هي تطنشه وكل رسايله تمسحها قبل لا تقراها لأنها ماتبي تجرح بنفسها أكثر من كذا
وكانت كل ليله تمضيها بذكرياتها الحلوه والمره مع فيصل وكانت تصيح على حبها يلي أنهدم


أما فيصل:
فتاخر ترم بسبب حالته النفسيه يلي كان فيها ونوى أنه يعدي هذا الترم ويرجع للمللكه

وبعد تقريبا شهر أنقطعت أتصالات فيصل وماسجاته وماعاد عرفت لمياء شي عنه



وفي يوم من الأيام وتحديدا بنهايت الترم الثاني أيام الأختبارات:
كان فيصل يفكر
ويقطع تفكيره جواله
فيصل:ألو
:الأخ فيصل
فيصل:نعم انا فيصل مين يلي تتكلم
:أنا هدى مرت أبو لمياء الله يرحمه
فيصل:نعم شتبغين
هدى:أخوي أنا بقولك أن مرتك بريئه
فيصل يستهزأ:لا ياشيخه ومين قال ؟وكيف عرفتي؟
هدى:لأن أنا وكاترينا يلي رسلنا الصور
فيصل أنصدم:كيف؟؟؟؟؟
هدى:أنا عطيت كاترينا صور لمياء لأنها كانت عندي وأقترحت لها تسوي الفكره وصور عادل لأن كاترينا تعرفه من قبل فطبقت الصور على بعض وكانت من أفكارنا حنا الثلاثه
فيصل:أيه وانا خبل بصدقك
هدى:خذ الصور ودها لناس خبيرين بتطبيق الصور وبتشوف00وأنا بس حبيت أوضح لك لأني كنت غلطانه وغلطت كثيييييييييير على لمياء ولكن الله هداني 000ومع السلامه وأتمنى أنك تدور على براءة لمياء
وسكرت

فيصل أنصدم كيف يصير كذا
وعلى طول فتح أيميله :
وكانت الصدمه أن نفس الصور كانت للمياء في ألبومها مع خالد وأبو لمياء
وانصدم مره
وزعل أنه كيف شك بلمياء
آه بس شي فيد هذا الشي هالحين
كيف برضي لمياء
آه بس مني ليش أتسرعت
أففففففففففف
وعشان يتأكد أكثر وداها لخبيرين تطبيق صور
وطلعت0
0
0
0
صور مطبقه
وفرح فيصل من كل قلبه
بس زعل كيف شك فيها
بس آه كيف براضيها


وراح عند كاترينا:
جلس يرن على بيتها لكن النصدم
يوم قالوا له أن كاترينا رجعت للبنان وعلى طول


وكلم سالم بالرياض:
فيصل قاله كل شي عن السالفه
سالم:بسيطه أعتذر لها
فيصل:تحسب لمياء سهله لمياء عند الكرامه تدوس على قلبها بس ماتهين كرامتها وحتى لأبوها
سالم:لا ماتوقع لمياء قاسيه لهدرجه
فيصل أبتسم:أنت ماتدري شي عن لمياء وخصيصا معي لمياء مافي أقسى منها وخصيصا أذا كان شي يمس الكرامه
سالم:أنت حاول تعتذر لها ولاتتركها بحالها حتى تبين لها سبب شكك فيها
فيصل:مستحيل ترد علي ولو أيش ماصار
سالم: روح عندها
فيصل:باقي أسبوع لين نخلص
سالم:أنتظر صبرت ثلاث أشهر ومو قادر تصبر أسبوع
فيصل:كنت غبي مغفل
سالم:أوكي حاول مع أختك أنها تعطيها الجوال ورح تتطر أنها تكلمه
فيصل:بشوف مع أني أتوقع أنها عندها أختبارات
سالم:اليوم الأربعاء وخلي ماجد يرجعهم يوم الجمعه
فيصل:بشوف 000ويلا باااااااااااااي


كانت لمياء عند ساره لأنها كانت عليها مادة ترجمه وتحسها سهله فجت هي وخالد للرياض:
ساره:هلا والله 0000كيفك؟
لمياء:الحمدالله وتدري يادبه اشتقت لك مرررررررررررره
أم فيصل:وأنا ماأشتقتي لي
لمياء رمت نفسها بحظن أم فيصل وحست بريحة فيصل ودمعت عينها:والله أشتقت لك مرررررررررره
أم فيصل:وانا أكثر
ماجد:أحم أحم نحن هنا
لمياء وتمسح دمعتها قبل ماتنزل:هلا والله ماجد كيفك؟
ماجد:بخير000ومن صوبك؟
لمياء:تمام التمام
وكملوا سهرتهم مع بعض
وتفرقوا وكل أحد راح ينام
ولمياء كانت بغرفة فيصل
ويوم دخلت غرفة فيصل نزلت دموعها لأنها تذكرت أيامها الحلوه مع فيصل وتذكرت آخر لحظاته يوم شك فيها ويوم ضربها
وأنسدحت على السرير:
وماجاها نوم وجلست تتقلب على السرير وهي تذكر أيامها الحلوه
وشوي ورن جوالها:
"سيد جروحي"
كانت لمياء مشتاقه لفيصل مره ودها تسمع صوته وماقدرت تمنع نفسها وترد على التلفون بس كرامتها منعتها وقفت حاجز بينها وبين حب فيصل وعطته بزي(زر النو أو الرفظ)
فيصل عصب منها مره لأنها ماعطته وقت يبرر موقفه
وأغلقت لمياء جوالها لأنها خافت تظعف وترد عليه
وقعدت لمياء تفكر بالي صار ومين يلي سواه؟وأيش السبب؟
وقعدت تفكر حتى أخذها النوم


في الصباح:
كانت لمياء وساره جالسين بالغرفه يتفرجون على الدفيدي فلم "زكي شان"
وشوي ويرن جوال ساره بنغمة:
(((((فيك ظني اظني جيتني مهتوني... متعب اللي تولع في الهوى صرت فني..جيتني باختيارك و الحب مابه تشارك... مبعد عن ديارك و قلتلي اسرني... الخجل في سلامك و الغزل في كلامك و الدلع في ابتسامك وطرف عينك فتني))))))))
ساره:حبيب الألب
لمياء:فيصل
ساره ردت:الوووووووو
فيصل:مرحبا 00كيفك؟
ساره:بخير00أخبارك؟
فيصل:مشتاق لكم
ساره:لنا ولا لناس ثانين
فيصل مافهم:مين ناس ثانين
ساره:أسمع وبتعرف(وعطت لمياء الجوال)
لمياء ماقدرت ترفظ قدام ساره وقالت بنعومه:الو
فيصل يوم سمع صوتها حس نفسه راح لدنيا ثانيه:ياعمري على الألو أحلى ألو سمعتها من أحلى أنسانه
لمياء ساكته
فيصل أنصدم كيف لمياء ردت عليه:ساره عندك
لمياء سكتت
فيصل:ماتبغي تردي بعدين تعالي كيف تسافرين للرياض من غير ماتقولين لي بس تدري هالمره بس سماح بس ياويلك ثاني مره تطلعين مكان من غير ماتقولين لي
لمياء بعدت عن ساره وسكرت
أما فيصل أنقهر بس صبر نفسه كلها أسبوع ويرجع للرياض
ساره:يلا مابقى شي ويجي
لمياء أبتسمت من ورى قلبها
شوي ولايرن جوال ساره:
ساره:هلا والله بلي تزوجوا ورفعوا خشمهم علينا
ريم:أهلين 0000لاوالله حرام عليكي
ساره:أمزح
ريم:يلا دامك راضيه عطيني لبشالره
ساره:بشارة أيش
ريم:خطبنا لطلال منال بنت000000 يلي شفناه بعرس ال0000
ساره أنصدمت وطاحت الجوال من يدها وصارت تنزل دموعها
لمياء أنخرعت وأخذت الجوال من الأرض:ألو00أيش صاير
ريم:مو صاير ألا الخير بس خطبنا لطلال
لمياء(يامسكينه ياساره):مبرووووووك
ريم:طيب ماتبي تعرفي مين هي؟
لمياء:أيه صح مين؟
ريم:منال بنت000ال000
لمياء:ماشاء الله عيله مره محترمه
ريم:ليش تعرفيها
لمياء:لا بس كانت عندي مدرسه من نفس العيله
ريم:وأن شاء الله الملكه بعد أسبوعين
لمياء منصدمه:هاااااااااا
ريم:شبلاكي
لمياء:لا ولاشي بس بتسون حفله
ريم:أن شاء الله
لمياء:اجل أنا أروح أبشر عمتي
وسكرت

ألتفت على ساره يلي حاطه يدها على وجهها وتصيح
لمياء جت بجنبها وحظنتها
ساره صارت تصيح أكثر
لمياء:حبيبتي ساره أهدي
ساره:شلون شلون أهدى وحلم حياتي أنهدم
لمياء:أنتي ياساره وهمتي نفسك
ساره بين دموعها:صح أنا بالاول وهمت نفسي بس هو بعدين قالي بخطبك
لمياء:متى ؟وكيف؟
ساره قالت لها كل يلي صار بينها وبين طلال
لمياء:طيب هدي أنتي
ساره:والله حرام أنا كنت قاتله الأمل فيه بس هو يلي زرع الأمل فيني حرام ليش يلعب مشاعري ليش ليش (وأنهارت تبكي )
لمياء حظنتها ونزلت دموعها عليها
شوي ويندق الباب
لمياء:منو
ميري:ماما يقول أنزل غدا
لمياء:طيب

لمياء:ساره غسلي وجهك وأنزلي
ساره أنسدحت على السرير :لمياء أنزلي أنتي وأنا قولي لأمي صدعه ونايمه
لمياء:بس مايصير ياساره كذا
ساره وهي تبكي :الله يرحم لي والدينك يالمياء أرحمي حالي
لمياء:طيب بس لاتصيحين وحاولي تنامين
وطلعت من الغرفه


أما ساره جلست تبكي بحسره تبكي أمل ضاع تبكي حب ولد معها من الطفوله وكبر وزاد
تبكي أمال بنتها سنين وبثواني كل شي راح مثل السراب
وحاولت تنام بس النوم جافاها
ومسكت دفترها وكتبت:
(( لو التمني ينفع اللي تمنى .. ما كان صرت بلوم نفسي شقية .. اشوف كلن مع حبيبه تهنى .. و انا حبيب الروح صعباً عليه))
وجت بخاطرها هالأبيات:
عيوني تسالك وينك وحسراتي وجرح غزير ***وحتى قطعه فؤادي تهل الدمع ولهانه
متى ترضى ترجع لي واباهي في غلاك الغير*** واقهر قلب حسادي وناس منك غيرانه
تدمرني وبغيابك تكسر خاطري تكسير *** واحس العالم في بعدك ظلام يكسي اكوانه
احبك حب لوتدري ويصير ال..مااحسبته يصير*** واحبك حب بي ادري فؤادك ايش غير اوطانه
(احبك).بس وش تعني؟وقلبك مانوى بي خير***وانا(على) كثر ماحبه يجدد فيني احزانه
مشمت فيني خلق الله وانا اللي بالعيون كبير***امانه مابي اصغر بعين الخلق
يا((طلال))
انا لي ام لوتدري ضناها يتعبه التفكير***ياربي ويش يصبرها وهي على الارض شقيانه
يمر بخاطري صوتك واصيحك مثل طفل صغير*** وياخذني صدى صوتك لدنيا غير دنيانا
واغمض عيني واتخيل وانا في حاله التحذير*** ياحلم كلما جاني اقوم ابكي على شانه
لاتسأليني ساره الاولي وين ولاتسأليني عساه بخير*** انا من صدمتي ساكته ودمعتي ساقت وديانه
كثير يلوموني .....على حبك وعلى التقصير واقوالله يصبرني على حبه ونسيانه

وكتبت بعد:
انا قلب تعذب حيل من بعدك ومن جفواك..
انا جسم بليا روح غاب وغابت ازمانه

ونوت ساره تكتم ألامها وحبها بالدفتر وأن هذي أخر يوم تفكر فيه لأنه صار حرام تفكر وحلفت أنها ماعاد تنزل دمعه عشان من أرخصها وباعها ولعب مشاعرها

و ساره تغيرت مره نحفت وقلة كمية أكلها ودايم ساكته
بس وجود لمياء بجنبها ساعدها مره

وجا يوم الجمعه :
ساره وهي تصيح:لمياء الله يخليكي لاتسافرين
لمياء:ساره بليز لاتصيحين
ساره مسحت دموعها:لمياء مين بواسيني وبيوقف بجنبي
لمياء:شوفي هو باقي لي هالأسبوع أخلصه وأذا ماجيتو جيت أنا
ساره:أكيد
لمياء:أن شاء الله أذا قدرت
ساره حظنتها:بفقدك
لمياء تظحك:يالكذبه كلها أسبوع
ساره بحزن:أخاف أفقدك مثل مافقدت غيرك
لمياء تمزح:تف تف حرام عليكي تدعين علي بالموت يابوي أذا ماتبيني أخوي يبني
ساره أبتسمت
لمياء:لالا ماصدق أخيرا السنيوره ساره أبتسمت
ساره :لا ياشيخه
لمياء:أي ماعلينا شدي حيلك عشان تنجحين
ساره:الله كريم
خالد من برى:لميااااااااااااااااااء
لمياء تظحك:اليوم أنا بنعدم
ماجد:يلا ياشيخه بيلحق أخوكي الصلاه
لمياء:وأنت
ماجد:وش وأنا
لمياء:مابتروح معنا
ماجد:بايع عمري أنا ها أقول أبوي توكلي علينا أختبارات
لمياء:بالتوفيق وسلموا لي على (بدلع)المذر حقتي
خالد دخل وهو معصب:لمياء عشر دقايق وأذا ماركبتي السياره لأمشي
وراحت لمياء تركض لأن خالد خبل يسويها
وبكذا سافروا خالد ولمياء للدمام


ومر السبوع بسلام وكل طلاب الجامعه والمدارس يختبرون
0
0
0
0
0
وأخيرا أنتهوا من الأختبارات
0
0
0
بالسياره:
لمياء:الله وناسه ماصدق أخير أفتكينا
خالد:أي والله صادقه مابغينا نفتك
وفتح الباب :
وكان المطر شوي بدا ينزل :
لمياء تركض بالحوش وتنط:الله وناسه مطر الله
خالد:ههههههههههههههه وين فيصل يشوف مرته رجعت بزر عمرها 6سنوات
لمياء تمشي بغرور:من غيرتك تتكلم
ولا شوي دب طاحت على ظهرها على الأرض
خالد:هههههههههههههههههههه شوفي الله أخذ حقي
لمياء جلست تصيح من عوار ظهرها
خالد خاف وركض عندها:لمياء شفيكي
لمياء وهي تصيح:خالد وديني المستشفى
وساندها وركبها بالسياره:
لمياء كانت تتألم :خالد
خالد:نعم
لمياء:أنا خايفه على الجنين
خالد منصدم:أييييييييييييييييش
لمياء:أنا حامل
وصلوا للمستشفى
وطلعت ظربه عاديه وطلعوها من المستشفى
خالد:من متى حامل
لمياء:من أربع شهور
خالد:وهالحين صحيتي تقولين لنا
لمياء:أبغى فيصل يقولكم
خالد:وماحد يدري
لمياء:ولا أبيهم يدرون
خالد:لا عاد عناد بقولهم
لمياء:لا خالد الله يخليك
خالد:طيب مارح أقولهم بس فيصل يدري
لمياء:أيه
خالد:طيب أنا رايح عند طلال
لمياء:خالد زعلان
خالد يبتسم:لاء
لمياء:طيب ماقلت لي مبروك
خالد حب راسها:ألف ألف مبروك
لمياء:الله يبارك فيك 000بس بفهم كني جدتك تحب راسي
خالد:هذا من التقدير ياحلوه
لمياء:ثانكس
خالد:ولكم 000000يلا مع السلامه
لمياء:بحفظ الرحمن
وراح خالد يساعد طلال بتجهيزات الملكه


في الرياض :
وتحديدا في بيت أم فيصل:
كان الجو هادي كل شخص بغرفته
دخل فيصل :
وراح على طول لغرفة أمه :
كانت أمه تصلي
أنتظر لين خلصت ولفت ولاتشوف فيصل
أم فيصل بدموعها:هلا والله هلا بحبيب قلبي
فيصل يحب راسها:ليش الدموع يالغاليه؟
أم فيصل:أشتقنا لك مره سنتين ماشفناك
فيصل بحب: والله بتقرفون مني
ماجد وهو داخل:أكيد دامني موجود
أم فيصل:يامسود الوجه تعال سلم على أخوك
ماجد:طلع البدو توك شحلوك بس هالحين صرت مسود الوجه طبعا جا حبيب القلب
فيصل بغرور:أي ياخوي تراني مو قليل أنا د0فيصل بن000ال000
أم فيصل:ماتقوم تسلم على أخوك
ماجد سلم عليه:وهذي حبة راس(وباس راس فيصل)
فيصل:أفففففف تراك قرفتني كم مره سلمت علي
ماجد:عاد أمك شسوي لها
فيصل:ماجد هو يلي جابني من المطار وسلم علي هناك
أم فيصل:وليه ماقلت لي؟
ماجد:بغيتها سربرايز
أم فيصل:ماعلينا روح يافيصل أرتاح وبين مايصير العشا
فيصل:أي والله تعبان مره(يكذب بس بيشوف لمياء مايدري أنها سافرت)
وراح
ومر على غرفة ساره:
فيصل:مرحباااااااااااااااااااااا
ساره نطت من مكانها وحظنت فيصل:والله شتقنالك مرررره
فيصل:وأنا أكثر
ساره:كيفك؟وكيف لندن معاك؟
فيصل:تمام التمام0000وكيفك أنتي ؟وكيف دراستك وأختباراتك؟
ساره:ماشي الحال
فيصل:أنا بروح أرتاح وبس يصير العشا نادوني
ساره:أن شاء الله
فيصل (ماقدر مايسأل):وين لمياء
ساره مستغربه:بالدمام
سكت فيصل
ساره منصدمه:ماتدري ترانا اليوم أنتهينا من الأختبارات
فيصل يكذب:ألا أدري بس نسيت
وراح غرفته يرتاح



في غرفة فيصل:
كان منقهر من لمياء أفففففففففف ليش تسافر
أففففففف يعني لازم تدرس بالدمام
ياربي أنا جايتها وأنا ميت من الشوق لها وهي ولاعلى بالها
وأرسل لها مسج:
( انا قلبي على الفرقا عصاني.. يحبك ما يحب انسان ثاني.. تولع فيك في يومن وليله و ربي بك يا حبيبي بلاني
أنا مالي أحد غيرك ولا لك بالغلا ثاني....دام انك وسط عيني .. دخيلك لا تبكيها)

وانسدح على سريره وسرح بأفكاره وفي حياته مع لمياء




أما عند لمياء:
كانت لمياء في بيت أبو فارس والكل العيله مجتمعه:
فارس:أقول لمياء متى راحله عن ديارنا
هيا:أي صح متى بيجي فيصل
لمياء تكذب: بهاليومين أن شاء الله 000وأقول ياستاذ فارس جالسه على راسك وأنا ماأدري
فارس:لا بس قبل كنت أدخل مفتح مغمظ أما هالحين لازم أسوي حفله عشان أدخل ولحظه وأنتظر ومدري وين شيلتي ومن هالكلام
لمياء:عاد جالسه على قلبك
ريم:لمياء ماعليكي منه منورتنا
خالد:أفا يابو الشباب تقولك زوجتك ماعليكي منه يعني أنت مجنون مايخذون بكلامك افا أفا كبيره كبيره ياخوي
فارس:عسل عسل
هيا: مادرين ياخوي أن الحرمه تركبك
خالد:أي والله صاير زي الحمار لريم
فارس :حمار بعينك
لمياء:هذي يالمتخلفين أسمها تفاهم بين الزوجين وبعدين مو أي زوجين الريم وفارس أحلى ثنائي بالعيله
ريم قامت وباستها على خدها:ياعمري على يلي يفهمون
فارس:تدري لو العيب لبعد أنا قمت حبيتك على راسك(وشاف نظرات ريم)قصدي أنك عرفتي تسكتيهم
هيا:سمعت شيقولون
خالد:أيه
هيا وخالد:شقصدكم؟؟؟؟
فارس:يلي على راسه بطحه يحسس عليها
هيا:أفا وهذي أنا أختك حبيبتك
خالد يقلدها:أفا وهذا أنا أخوكي حبيبك
ريم وفارس:حبتكم القراده
دخل طلال:ياحووووووووووووووووول على طول هواش ماعندكم وقت
وكملوا السهره مع بو فارس وأم فارس
وبعدين تفرقوا كل واحد لبيته


ويوم الخميس :
كان سامي عند لمياء بالبيت:
(كانت لمياء لابسه البرموده يلي يجي عند الركبه جنز أزرق وبلوزه بيضه كت ظيقه على الجسم وأي حركه يبين بطنها وكان طالع لها بطن صغيره وكانت حليانه على الحمل ومسوي قرنين وحاطه قلوس وردي وطالع شكلها كيوووووووت مرررره كأنها بنت روضه)
كانت لمياء تلعب مع سامي بالنطيطه بالحديقه:
خالد:لمياء طالع شكلك كأنك طفله
لمياء تبتسم له:ميرسي
خالد:تدري ماأتوقع بعد أشهر يصير عندك طفل أوطفله
لمياء:طايحه من عينك مره
خالد:لا بس مدري أحسك صغيره وتدرين أحس أني للحين حامل مسؤليتك
لمياء ساكته وصارت تنط على النطيطه
خالد:ياخبله مو زين لك عشان يلي بطنك
لمياء:بشويش قاعدين نلعب
سامي برائه:أيش بطنك؟
لمياء:جرح صغير مره
سامي:يعور
لمياء ببتسامه:لاء
خالد:بطقاق بس بعدين أذا صار شي لاتقعدي تصيحين لي
لمياء:طيب
خالد:بروح عندي مشوار وبمر للسبرماركت أجيب أغراض للبيت وبمر على الشباب
لمياء:خلاص بس ها عن السرعه
خالد:أن شاء الله وصح يمكن اليوم مدري بكره بتجي عمتي للدمام
لمياء:توصل بالسلامه أن شاء الله 000يلا عاد روح بلعب
خالد:بزر منتي حرمه كبيره
مدت لمياء لسانها لخالد
وطلع خالد وهو يظحك

وكملت لمياء لعب مع سامي :
وشوي وانفتح الباب ودخل:
لمياء كانت عاطيه الباب ظهرها :
شوي ويحملها
لمياء جلست تظحك:خالد نزلني مو زين للبيبي
مافي رد
لمياء:والله كأني طفله حاملني والله فشله
مارد
لفت وجهها وانصدمت
(شفتـــــك شفتك قلبي رجف
صبري ضعف...شفتك
يالهفت خاطري لوني تغير
وانخطف..الكلمه انطقها وترد.
.حتى الكلام طعمه اختلف...
وانا في صمتي اقول الله
يا زين الصدف...حالتي
يا حالتي عيت الخطوه تطول..
خاطري ولهفتي امروني بالوقوف.
..حاولت اصبر واداري الشوق
تحت رمشي..حاولت اصبر
واصد عنك انا وامشي..
.قضيت الوقت في حيره وصمت)
0
0
0
0
0
:فيصل
فيصل:ياروح وياقلب وياعمر فيصل
لمياء لفت عنه:لو سمحت نزلني
مارد
لمياء شوي وتصيح:فيصل نزلني
فيصل طنش :مابتقولين لي الحمد الله على السلامه
لمياء صارت تصيح
سامي:نزلها حرام عليك لمياء ماتحبك و أنا بقول لباباتي أنك بكيت لمياء
فيصل ناظر لمياء:ليش تصيحين؟
ماردت
نزلها
لمياء على طول ركضت لغرفتها وقفلت الباب عليها وصارت دموعها تنزل مرررررررررره
فيصل دق الباب
ماردت
دق ودق ودق
ماكان يسمع غير صوت بكاها
فيصل:لمياء الله يخليكي لاتصيحين
ماردت
فيصل وحب ينرفزها عشان تتكلم:أنتي ليش تصيحين مافي سبب للصياح ولاهذي دموع التماسيح
لمياء بصراخ:أطلع برى أطلع من حياتي أنت دمرت حياتي أنا أكرهك أنت حقير
وصارت تصيح أكثر
تنهد فيصل :لمياء هدي نفسك000مو زين للجنين يلي بطنك
هدت شوي لمياء
فيصل:خلاص بس أنا باخذ سامي معاي وبوديه لبيت خالي بوفارس
وراح وأخذ سامي معاه


لمياء هدت شوي :
وطلعت للصاله مالقت لافيصل ولاسامي:
وجلست على الكنبه تفكر:
ياربي أيش ممكن يصير
أفف حرام عليه ليش رجع
ياربببببببببببببببي
كيف بيكون وضعي


أما فيصل :
كان يفكر بلمياء:
ياربي عليها طالعه تجنن
ولا بعد حليانه وطالع لها بطن
وقعد يظحك على شكلها
قطع عليه ماجد:الحمد لله والشكر ليش تظحك؟
فيصل:مالك دخل
ماجد:لاشكلك مسكون
فيصل:سخيف ماتظحك
ماجد:أقول سي يو
فيصل:سي يو تو




بعد كم يوم :
خالد:لمياء رحتي سلمتي على عمتي
لمياء:لاء
خالد:ليش؟
ساكته
خالد:متى ناويه تروحين لبيت زوجك
لمياء:ليش مثقله عليك
خالد:بلاش سخافه وهذا زوجك لازم تجلسين معاه وخصيصا بعد غياب ثلاث شهور وشوي
لمياء:أذا جا وخذاني
خالد سكت عنها لأنه مايدري بلي بينهم


واتصلت ساره على لمياء:
ساره:الوووووووووووو
لمياء :صميتي أذني
ساره:هههههههه تستاهلي اجل ليش ماجيتينا
لمياء:مشاغل
ساره:لاوالله
لمياء:أي والله
ساره:شوفي أمي مسويه عزيمه كبيره مره بالمزرعه حقت عمي أبو فارس
لمياء:ليش؟
ساره:لأن زوجك تخصص وخلص
لمياء:أيه اجل باي بروح أتجهز
ساره:باي

وبليل:
لمياء لبست فستان جلد نمر على ألوان الأزرق والحليبي قصير من قدام طويل من ورى
كانت طالعه جنان تشبه اللبنانيات
ومكيجة نفسها وكان مكياجها راقي مرررره
وشعرها فكته على طوله وكسرته تكسيرات نانسي عجرم
0
0
0
واتصلت ساره لها:
ساره:ألو
لمياء:نعم
ساره:ونعامه ترفسك قولي أمين يادبه
لمياء:خلصيني ماني بفاضيه لكي
ساره:لاتقولي ماخلصتي
لمياء:لاء خلصت
ساره:يلا أطلعي حنا برى0000باي
لمياء:باي


وطلعت
أنصدمت بفيصل :
مسك يدها فيصل
لمياء:فيصل وخر عني
فيصل:أفا بدل ماتظميني وتباركين لي
لمياء:أنا مالي دخل فيك
فيصل:اجل ليش رايحه للعشا
لمياء:أوكي ماتبيني أروح يعني
ونزلت ساره من سياره ماجد:كملوا نقاشاتكم داخل السياره
واضطرت لمياء تركب السياره مع فيصل
وكان فيصل مره رايق
وكان حاط أغنية عيظه:
تدري اني موت احبـك وان مالي غير حبـك..واللي ينبض في ضلووعي ماهوو قلبي هذااا قلبـك..ماهو قلبي هذاا قلبـك..
تدري يافرحي وهمي من كثر منت بدمي كل ماتنظرك عيني..عيني من عيني تسمي..آآه يافرحي وهمـي من كثر منت بدمي كل ماتنظرك عيني..عيني من عيني تسمي..
تدري من عشقي لشوفك ماتفااارقني طيووفك صرت انااظر في المرايااا ما ارى نفسي واشوووفك...ما اررىىى واشووفك
تدري اني مووووووووت موووت احبـك وان مالي غير حبـك..والله واللي ينبض في ضلووعي ماهوو قلبي هذااا قلبـك..ماهو قلبي هذاا قلبـك..

وبعدها:
علمني وشلون أنساك وأنام ..وأنا إلي لك صاحي أيام وأيام
شاغلني في بالي شوقك ولا يروح..صاحي أنا ونايم مايروح مايروح
دنياك دنياي ..هو حد يسواك....في القلب وياي والبال وياك
يالغالي وشلون تظن أبنساك ...كيف الهوا يهون والقلب يهواك
تسهر عيوني..تحلم بلقياك..ليت إلي باقي من عمري وياك
ماعشت عمري ياعمري الحب ومعناه ..لوعه وحرمان
ماودي انسااه
فيصل:شوفي حبيبتي حتى الأغاني حاسه فيني
لمياء بعصبيه:لو سمحت ماني حبيبتك
فيصل:اجل حبيبت مين
لمياء معصبه ومتوتره مره:ماني حبيبت أحد ولو سمحت لا تكلمني كذا
فيصل:أوكي ماعلينا شرايك نسولف
لمياء بجفا:ماعندي شي أسولف معاك فيه
فيصل أبتسم:أخبارك وأخبار البيبي ؟
لمياء بستهزاء: غريب أمركم تجرحون واداؤون وتسألون عن الحال
فيصل :لمياء تراني للحين ماسك أعصابي
لمياء:لا والله أصلا أنت شلون لك وجه تشوفني بعد يلي سويته
فيصل ببرود:وأيش سويت يعني هواشه عادي ممكن تصير بين أي زوجين
لمياء بعصبيه:عاديه يعني عادي تظربني عادي تشك فيني عادي تطعن بشرفي عادي تسوي تشوه لأبنك عادي تذلني عادي تهينني وكل هذا عادي اجل أيش اللي مو عادي
فيصل:أنتي عارفه أنه مو قصدي
لمياء بستهزاء:والمطلوب تبيني أظمك وروح معاك وأقول عادي حبيبي يلي صار ولاتحط بخاطرك
فيصل:أي لأن أتوقع 3أشهر وشوي هدت أعصابك ويخليكي تردين لي
لمياء:والله يافيصل ما أرد للجمرة وأشيلها بكفي جرحتني مرة وأظنها تكفي كفااية فيصل .. كفاية عذاااب وكفايه أهانه وذل وأنت محسب ماوراي أحد شوف لو جبرتني لقول كل شي لعمي وخالد وأمك وأفتح الحاظر والماضي
فيصل:تهدديني يعني
لمياء وهي نازله من السياره وهي بقمة عصبيتها:سمها يلي بتسمها


ودخلت للمزرعه :
وكانت تحس بألم بطنها لأنها عصبت وتوترت
حاولت تمسك نفسها وتسكت
لكن ماقدرت
وبعد نص ساعه:
لمياء:ساره أنا بروح
ساره:وين تروحين ماصارلك نص ساعه داخله
لمياء وهي تمسك الكرسي من الألم:لا بس بطني يعورني مره
ساره خافت عليها:تبيني أروح معاكي
لمياء:لاء خالد بيجي ياخذني
ساره:طيب


عند الرجال:
خالد:فيصل تعال شوي
وراح فيصل مع خالد برى:
فيصل:بغيت شي
خالد:أيه لمياء بطنها يعورها ومو قادره تستحمل وبترجع البيت
فيصل بخوف:توها على الولاده
خالد:لاتخاف يمكن ألم عادي
فيصل:طيب وأنا شسوي
خالد:أبيك تروح توديها لأني جيت مع ناصر(صديقه)



وراح فيصل لعند لمياء:
ولمياء من الألم ماناقشت فيصل أبد بس كانت تدمع عيونها من الألم
وداها فيصل للمستشفى:
وطلع هذا الألم بسبب التوتر والعصبيه وعطتها أبره مسكنه للألم ومنومه
فأخذها فيصل لفلته يلي شراها جديده وكانت ديبلوكس صغيره لكن روعه وكانت لأخر حد من الرمنسيه
وخبر خالد أنها نايمه عنده عشان مايقلل عليها
واتصلت ساره على فيصل عشان تطمن على لمياء وقالها أن لمياء حاااااااااااامل
وبكذا أنتشر خبر حمل لمياء بالعيله كلها



وثاني يوم:
على الصباح :
في بيت فيصل:
فتحت لمياء عيونها وشافت الغرفه الفخمه مره وهي تفكر أي شكله عرفوا انا من أي عيله ويمكن لأن فيصل دكتور نقلوني لأفخم الغرف(ياحليلك يالمياء ماتدرين أنك في بيتك)
وقامت ومسحت مكياجها وحطت مسكره وغلوس كانوا معاها بالشنطه وطبعا شعرها ماخرب وللحين بفستانها
وجلست تنتظر أحد يجيها:
شوي ويدخل فيصل
فيصل:صباح الورد ياعمري
لمياء:لو سمحت فيصل تنادي لي الممرضه
فيصل ماسك ظحكته:وليش أيش تبغين فيها؟
لمياء:أبغاها تجيبلي ملابسي
فيصل:ههههههههههه
لمياء وهي معصبه:أيش هالتفاهه ماقلت شي يظحك
فيصل وهو يقرب منها ويجلس بجنبها على السرير:حبيبتي أرحمي حالي 00والله بيجيني جلطه من جمالك ياربي كل يوم تحلوين عن يلي قبل(وقرب منها وباسها على خدها)
لمياء أنحرجت وعصبت منه ودفته عنها:فيصل أحترم المكان يلي جالسين فيه شوي
فيصل :هذا بيتنا الجديد
لمياء عصبت مره وسكتت
فيصل:أشوفك ماتردين
ماردت لمياء
فيصل عصب:لمياء أنا كلمك وبعدين حنا لازم نتفاهم
ماردت لمياء
فيصل وقف وهو بقمة عصبيته:أمشي نروح للمزرعه


وفي المزرعه:
والكل العيله موجوده:
هيا:والله وكبرتي يالمياء وبتصيري ماما
لمياء:لاوالله لهالدرجه شايفتني طفله
فيصل:ها عاد حدك وزوجتي
ساره:لا والله نتكلم جد أنتي توك داخله 18وصرتي أم
لمياء تبتسم:حبيبتي أنا سبشل
خالد:وأحلى سبشل بعد
أم فيصل:لمياء زي عمري يوم حملت بفيصل
ماجد:ماعلينا شرايكم نلعب بالدبابات
فارس:يلا
طلال:ترى العقل زين تراك متزوج وكبير خلي اللعب لعيالك
ريم هنا دمعت عيونها وطلعت من الغرفه من غير محد ينتبه لها
ماجد:خلينا العقل لك
خالد:يلا يلي يبي يلعب يجي
ساره وهيا: وحناااااااا
ماجد:حشى مو بنات صميتوا أذاني صيروا رقيقات شوي
هيا:خلينا الرقه لك
ساره:يلا نلعب ولاأيش
خالد:تعالوا بس لاتنسون محارمكم
ساره وهيا :بناخذ كرتون فاين(كلينكس)
ماجد:كأنها ضربه علينا
ساره تدفه على الخفيف:نمزح نمزح
لمياء:وأنا
الكل:لااااااااااااااااااااااااااااء
لمياء بحزن:ليش ؟
أم فارس:مو زين لكي
لمياء:لا عادي بشويش أمشي
أم فيصل:لاحبيبتي لاسمح الله ممكن تسقطين
لمياء:أفففففففففففف
خالد-ماجد-فارس—ساره-هيا-طلال :باااااااااااااااااي
وراحوا يلعبوا

لمياء:أفففففففف حرام خلوني ألعب
فيصل بحزم:خلاص لمياء بلاش دلع مارح تركبين يعني مارح تركبين
لمياء:يارببببببببببببببببببي
فيصل كسرت خاطره:حبيبي لمياء هذا وعد مني أذا ولدتي بالسلامه أن شاء الله أنا بنفسي بركبك
لمياء جتها فكره:خير أن شاء الله


وطلعت عندهم :
شافت ماجد توه ماركب :
لمياء بصراخ:مااااااااجد
ماجد:الله ياخذ ماجد كرهتوني بسمي نعم 00خير
لمياء تبتسم:بركب
ماجد:لاء مالي خلق المشاكل
لمياء:ماجد بليز أمشي شوي شوي
ماجد:بس مايصير تركبي معاي
لمياء وهي فرحانه:لا سامي بيركب معاي
وكذا جت بتركب مع ماجد
ولمياء مستانسه مررررررره وتظحك
:ونااااااااسه
ماجد يظحك:هالحين وناسه وقدام حبيب الألب مالي دخل
لمياء تظحك:أكيد
وبدوا يمشون بطء

فيصل سمع صوت لمياء :
وشافها توهم بيمشون


فيصل عصب على حركات لمياء الطفوليه وعنادها:لمياااااااااااااااااء
لمياء بهمس:أففففففففف
فيصل بعصبيه:ماجد وقف 00وقف 000(وبصراخ)وقف هالحين

وقف ماجد:
فيصل بصراخ:أنزلي يلا بسرعه
لمياء:أفففففففف
فيصل بعصبيه:أنا ماشره عليها لأنها بزر (طفله)ماتعرف مصلحتها بس أنت ياماجد تمشي على خبالها
لمياء بعصبيه:ماجد ماله دخل وعلي أنا ونفسي كيفي مالك دخل فيني
فيصل عصب عليها مره ومسكها من يدها قوه:مين اجل يلي له دخل فيكي هاااااااااااااا (وصار يهزها بقوه)
ماجد:فيصل لمياء نست 000أهدا شوي أنت
لمياء بقهر:لامانسيت وأنت مالك دخل فيني كيفي كيفي
ماجد وقف قدام لمياء لأنه يعرف أخوه مايمشي معاه العناد وأذا عصب مايشوف قدامه
فيصل يتكلم بين أسنانه عشان مايصارخ:حرام لاهفك طراق(كف) يوريكي كيف مالي دخل بس أنا عشان خاطر خالي (وبصراخ)يلااااااااااااا أذلفي داخل
لمياء وهي تصيح:تخسي تمد يدك علي مو أنت يافيصل يلي تهينني أصح يافيصل أنا لمياء ولمياء ماتنهان(وركضت وهي تصيح)
ومن حظها ماحد شافها



ماجد:فيصل مايبي لها السالفه العصبيه
فيصل:ولو سقطت
ماجد:الحمد الله ماصار شي
فيصل:وبعدين أنت شلون تركبها خبل
ماجد:هدي شوي 0000والله أنك شرشحتني اليوم
فيصل أبتسم:ياخوي طفشتني خالد يقولي تلعب بالنطيطه وهالحين دباب مادري متى تبي تنتبه على نفسها وبعدين هي حرمه متزوجه عيب يلي تسويه كأنها طفله
ماجد:ماتعرف مصلحتها0000هالحين روح لها وراظيها
فيصل:هالحين مين يلي غلط
ماجد:عادي ياخوي وبعدين الحريم ناقصات عقل ودين
فيصل:والله موحريم حمير
ماجد:ههههههههههههه


وعلى الغدا:
أم فيصل:فيصل وين زوجتك؟
فيصل:مدري
أبوفارس:أطلعي ساره ناديها
ورجعت ساره:نايمه
أم فارس:وريم وين؟
فارس :أنا رايح أشوفها


في غرفة ريم:
دخل فارس الغرفه
ريم تصيح
فارس:حبيبتي ريم خلاص عاد ماأبيكي تصيرين حساسه من أي كلمه وبعدين مع الزمن أن شاء الله ربي يرزقنا
ريم تصيح
فارس:قولي لي يالغلا أيش أسوي وأنا حاظر
ريم من بين دموعها:تتزوج
فارس عصب:ريم تراكي طفشتيني تزوج وتزوج شوفي أنا غيرك مستحيل أخذ وحنا تونا بأول العمر وبعدين لوخيروني بينك وبين مليونين طفل بختارك 0000(وحب راسها)يلا ياقلبي نتغدا

وتغدوا العائله كلها ماعدا لمياء



وعلى الليل كل العائله هيأت نفسها عشان يرجعون :
وطبعا لمياء راحت مع خالد بحجة تجيب بعض الأغراض



وثاني يوم :
وفي بيت أم فيصل:
راحت لمياء عندهم:
لمياء:سلاااااااااااااام
أم فيصل:وعليكم السلام 0000هلا يمه؟
لمياء تبتسم بحب لها:أهلين يمه 0000أخبارك؟
أم فيصل:بخير وأنتي كيفك؟
لمياء:تمام التمام
أم فيصل:أي يمه لاتعبين نفسك مو زين لكي
لمياء:من عيوني يمه
أم فيصل:تسلم العيون وراعيتها
لمياء:يمه
أم فيصل:هلا يمه
لمياء:بغيت أطلبك طلب وماودي ترديني فيه
أم فيصل:أنتي تأمرين وماعاش يلي يردك
لمياء:يمه زواج خالي رائد بعد بكره وبسافر للأمارات
أم فيصل:مافهمت يمه والمطلوب مني
لمياء:تقنعين فيصل لأنه مارح يرضى لأنه توه جاي
أم فيصل:أن شاء الله
لمياء:وبعد عندي طلب
أم فيصل:تفضلي يابنتي
لمياء:أنا حاجزه لماجد وساره وأبيهم يجون معاي
أم فيصل:لايمه ياحبيبتي أنتي من أهلهم وهم غرب فشله
لمياء:عشان خاطري
أم فيصل:بس
لمياء:يمه بليز
أم فيصل تبتسم:ولكي ماطلبتي
لمياء تبوس راسها:الله يخليكي لينا دايما
ودخل فيصل:سلام
لمياء وأم فيصل:وعليكم السلام
فيصل وهو عيونه على لمياء:يمه جوعان مره حطولي أكل بسرعه
لمياء تتهرب :أنا بطلع عند سارونه
أم فيصل:أطلعي يمه البيت بيتك بس حبيبتي ماعليكي أمر مري الخدم وقولي لهم يحطون الأكل
لمياء ببتسامه:من عيوني
أم فيصل وهي ترد الأبتسامه:تسلم العيون وراعيتها
هنا فيصل أبتسم للحب يلي بين زوجته وأمه
وطلعت لمياء عند ساره
أم فيصل:فيصل
فيصل:هلا
أم فيصل:لمياء طلبتني تسافر للأمارات
فيصل وهو مغمظ عيونه:لاء
أم فيصل:بس أنا وعدتها
فيصل بتعب:يمه أنا شقلت
أم فيصل:يايمه زواج خالها مايصير يعني بتحرمها من أهلها
فيصل:لا بس هالحين مارح تزورهم
أم فيصل:فيصل السالفه مو سالفة مزاج
فيصل(يمه ماتدرين مين هناك):يمه
أم فيصل:ياولدي هذي بنت يتيمه وحرام تكسر بخاطرها
فيصل بنرفزها:أفففففف يتيمه ويتيمه تراكم طفشتوني ماتناظرون عيوبها وكأنها ملاك
أم فيصل:فيصل شبلاك ليش عصبت؟
فيصل:أسف يمه ماقصدت
أم فيصل:وأذا قلت عشان خاطري
فيصل :يمه خاطرك كبير عندي بس
أم فيصل زعلت:أف مادريت أنك تردني وتكسر كلمتي
قام فيصل وحب راسها :كلش ولازعلك يالغاليه وخلاص كيفها تسافر بس 3أيام
أم فيصل:الله يرضى عليك ياولدي


وبعد الغدا:
فيصل:لمياء تعالي شوي
لمياء راحت معاه
فيصل:شوفي أنا وافقت عشان أمي توسطت لك بس هذي أخر مره تدخلي أمي بيننا
لمياء وهي حاطه يدينها على خصرها:يعني مو عشاني
فيصل يبتسم:شوفي أنتي بنفسك كيف أنتي طفله
لمياء عصبت:تراك طفشتني طفله وطفله أففففففف ياخوي ليش تزوجتني من أول أذا أنا بعينك طفله ومارح أتغير
فيصل:شبلاكي أمزح
لمياء تفشلت وسكتت
فيصل:لمياء حطيت بحسابك 10ألاف يكفي
لمياء:فيصل يلي عندي يكفي مايحتاج
فيصل:لمياء متى بتقتنعي أنك زوجتي ومن واجبي أصرف عليكي
لمياء:لأننا بالأخير (بحزن)بنطلق
فيصل بتهديد:شوفي طلاق أحلمي حلم وحتى لو تركتك كذا لاأنتي مطلقه ولاأنتي متزوجه وأحلمي تاخذين أحد غيري مادمت حي
لمياء:ليش أنت أناني
فيصل بهمس:وبعد أنتي ليش بس أنانيه وتفكرين بنفسك وبس
لمياء تتهرب:مع السلامه
فيصل بتنهيده:مع السلامه


وكذا سافرت لمياء وخالد وماجد وساره الأمارات


في الأمارات:
في قاعة العرس:
دخل رائد مع أخوه ومحمد :
لمياء :ألف ألف مبروك
رائد ورهف بحياء:الله يبارك فيكي
لمياء:رائد شفت خالد وماجد
رائد:أيه وبعدين يالمياء كم مره علمتك عيب تناديني بأسمي
لمياء عصبت من حركاته:لاوالله من اجل يلي يقول(وهي تقلد صوته) لاتقولين خالي أحس نفسي كبير
رائد يبتسم:لاتعصبين أمزح
لمياء:والله رايق 000ويلا عن أذنكم أخاف رهف شوي وتقوم تحوسني
رهف بحيا:لاشدعوه عادي
رائد:بعد عمري أنا شدعوه (لأنها أمها كويتيه)
رهف أستحت
لمياء تبتسم:عادي حبيبتي أمزح 000وها خالي ماوصيك على رهف
رائد:أف توك من كم دقيقه شفتيها ومسرع حبيتيها
لمياء:غلاها من غلاك
رائد:الله يستر توك شفتيها وصار غلاها من غلاي اجل بكره يطيح كرتي عندك
لمياء بلبناني:ولو ياأنكل
رائد:أقول تيسري
لمياء راحت عند ساره
وكذا مرت الليله بخير وسعاده
بس يلي ماحد انتبه له أن ساره يوم الزفه طاح اللثام حقها ومحمد شافها ومرررررره عجبه نعومة ساره


ثاني يوم:
في الصباح:
لمياء كانت تتمشى بالحديقه وبيدها جوالها:
محمد:لمياء ممكن شوي
لمياء:تفضل
محمد:ودي أكلمك بموضوع بس منحرج
لمياء من غير ماتنتبه ظغطت على زر الأخضر واتصل على آخر شخص كلمته :لا عادي تكلم
محمد:مدري من وين أبتدي شوفي لمياء أنا حبيتك وأنتي حبيتيني بس ضيعنا صمتنا وكل واحد أحتفظ بحبه لنفسه وبالأخير خطبتك ورفظ أبوكي وحرمك مننا وللأسف أني ماشفتك وماجتني الشجاعه أعترفلك بحبي ألا بعد مافات الأوان وتزوجتي وأنا يومها قلت لك الله يوفقك بس ماكانت من قلبي وكل يوم كنت أقول لمياء بتطلق وبتزوجها وكنت أمل روحي بس لين شفت ساره أخت فيصل حسيت بشي غريب يسري فيني عجبتني من أول نظره وأنا آسف يالمياء أذا قلت لك أنك للحين بقلبي وماقدرت أنساكي بس يوم شفت ساره عجبتني وحسيت أنها تقدر مع الأيام تنسيني حبك
لمياء تبتسم :محمد أنا من ملكت على فيصل وحاولت أنساك وأنسى حبك وهالحين فيصل هو حبيبي وكل دنيتي ومافي شي يجرح مشاعري بل العكس كنت أتمنى يجي اليوم يوم تحب وتتزوج وأنا مالي زعلانه منك ومستحيل أزعل منك لأنك مستحيل تجلس على ذكراي
محمد:اجل أنا من رخصتك توه خالد مرمسني(مكلمني)يبيني أروح معاه أتمشى
لمياء:بوداعة الرحمن

ورفعت لمياء جوالها تتصل لساره وتشوف مكالمة لم يرد عليها فيصل
فيصل:الو
فيصل بعصبيه:لمياء هالحين ترجعين للرياض
لمياء ماردت
فيصل:لمياء هالحين تتطلعون تسكنون بفندق ولا
لمياء تقطعه :حنا ساكنين بفندق
فيصل:لمياء متى طيارتكم؟
لمياء:بكرى العصر
فيصل:وأن شاء الله يامدام ماحنيتي للحب القديم أو أنجرحتي
لمياء:فيصل لو سمحت ماله داعي للكلام هالحين وبعدين أنت متى بتفهم أن يلي بيننا أنتهى خلاص
فيصل:لاوالله اجل شرايك أسمعه يعبرلك على حبه وأنا أسمع زي الحمار وبعدين مو أنتي يلي تقرري أنتهى ولامانتهى
لمياء ودموعها تنزل:فيصل لاتتدخل بحياتي
وسكرت


لمياء تكلم نفسها:
غبيه أنا غبيه مالي كرامه واحد تزوج علي وظاربني وذالني وأكلمه آآآآآآآآآآآآآآه يارب رحمتك والله حرام حرام
وراحت مع السائق للفندق


ثاني يوم:
وفي المطار:
ساره:ياخساره والله دبي مره حلوه ماجلسنا فيها
لمياء:أن شاء الله نزورها مره ثانيه
ماجد:أقول فيصل بالموت رضى هالمره تبيه بعد مره ثانيه أقولك نامي وأحلمي
خالد:والله وطلعت أختي مو سهله قدرت تاخذ قلب فيصل وتخليه يعد الثواني بعدها
لمياء تضايقت:أقول مو أحسن لو نغير الموضوع
وصاروا يسولفوا لين ركبوا في الطياره:
وركبوا ساره ولمياء
ماجد وخالد

وقت الأقلاع:
ساره رجعت راسها على الكرسي وغمظت عيونها وصارت تنزل دموعها كأنها نهر
لمياء أنصدمت:سارونه حبيبتي شفيكي؟
ساره وهي تصيح:لمياء والله ماقدره
لمياء:سارونه ماني فاهمه أيش يلي مو قادره؟
ساره بصوت مبحوح:ماقدر أشوفه وهو جالس بجنبها والله ماأقدر أحس أني أنطعن بقلبي مية مره(وتشاهق من البكاء)ويوم سافرنا فرحت قلت مابحظر 000موت حبه بقلبي 0000آآآآآآه يالمياء شلون بستحمل بكرى بكرى يوم أعدامي آآآآآآآآه ياقلبي شلون بيستحمل
لمياء وتمسح دموعها:ساره مين بعاني بالرخيص أبيعه ولاتذلين نفسك لواحد باعك
ساره هدت شوي:بس ماقدر ماقدر أحظر ملكته صعبه
لمياء:ساره صارله أسبوعين خاطب شلون قدرتي تستحملي وهالحين لاء حاولي وبيني له أنه ماقدر يكسرك ويذلك
ساره:صعب وعلى خطوبته هو نفسه كان يكلمها بالجوال بس ماشافها بس أني أشوفه آآآآه بس أنتي صادقه لازم أقوي نفسي شوي
لمياء وهي تبوسها:أي ياساره وأن شاء الله الله يعوضك بلي أحسن منه
عم الصمت ثواني
لمياء:ساره
ساره:هلا
لمياء:شرايك بمحمد ولد خالي
ساره:لمياء من غير مقدمات أدخلي بالسالفه
لمياء:قولي لي رايك
ساره هزت أكتوفها:مدري عنه شي بس شكله حليل وطيب ومحترم
لمياء تبتسم:حلو اجل محمد يوم الزفه يوم طاح لثامك شافك وعجبتيه ويبي يخطبك بس بالأول يتأكد من موافقتك
ساره بعدم أهميه:ماني موافقه
لمياء عصبت:هي أنتي خبله أن شاء الله بتجلسين على ذكرى طلال ومارح تتزوجين
ساره:لا رح أتزوج بس مو هالحين لين أهدى وأعود نفسي على أن طلال خلاص تزوج لو حتى فكرت هالحين بس مستحيل أخذ واحد مو عايش بالرياض
لمياء:بس هم سعودين وبعدين طلال وين عايش ها؟
ساره:الدمام قريبه من الرياض وبليز لمياء سكري على الموضوع وردي عليه والله يوفقه مع بنت الحلال وأتمنى أن ماحد يدري غيري وغيرك وغير محمد
لمياء:بس
ساره تقاطعها:خلاص لمياء أنتهينا


وصلت الطياره لأراضي الدمام بالسلام:
فيصل:الحمد الله على السلامه
الكل:الله يسلمك
فيصل:يلا أمشوا للسياره


وثاني يوم :
خالد:لمياء قومي أوديكي بيت زوجك
لمياء:مابي أروح
خالد:لمياء بلاش لعب عيال وقومي يالله
لمياء:والله ماني رايحه وهذي حلفت
خالد:والله لتروحين وهذي أنا حلفت لمياء تراكي فظحتينا كل الناس صاروا يتكلمون علينا
لمياء وشوي تصيح:ترضى ياخوي أني أنذل
خالد:ماعاش يلي يذلك وأنا مو جود
لمياء ودموعها تجمعت في عيونها:خلاص فيصل يذلني وأنا أبي الطلاق
خالد مصدوم:أيييييييييييش يذلك؟؟؟؟؟؟؟وتبغي الطلاق؟؟؟
أيش يعني هالكلام
لمياء تورطت:خالد ماقدر أقولك
خالد:ياأما تقولين لي أو تقومين تروحين هالحين لبيت زوجك
لمياء:خالد بقولك بس أحلف أنك ماتسوي شي لفيصل ولا تقول لأحد
خالد:ولك ماطلبتي يلا قولي
لمياء:لا أحلف بالأول
خالد:وأقسم بالله أني ماقول لأحد وماأقرب لفيصل ولاأظره
لمياء:تراك حلفت
خالد بعصبيه:لمياء عصبيتيني
لمياء وتنزل دموعها:فيصل أيام خطوبتنا أو بالأصح أخيرها دريت أنه تزوج وحده بنانيه تدرس معه قبل خطوبتي بأسبوع
خالد بعصبيه:الحقير والله....................
قاطعته لمياء:خالد لاتقطعني
خالد:كملي بسرعه
لمياء وهي تتنهد بألم وحزن وحسره:ترجيته يطلقني مارضى رحت لعمي وطلبت منه يطلقني على أساس أني ماتفاهمت مع فيصل بس رفض وبس أجل الزواج زي ماشفت
خالد:وأنا وين كنت ليش ماقلتي لي ها
لمياء بحب:كنت بجنبي وساندتني
خالد:آآآآآآآآآه يارب كملي
لمياء وهنا نهارت تصيح:وبعد مرور سنه على زواجنا مدري من وين جابلي صور مصورتها مع عادل ورماهن بوجهي وجلس يظربني لين ماطحت وأنا أنزف وأخذوني أروى وسالم للمستشفى وطبعا أنا عارفه أني حامل
خالد:سقطي
لمياء:لا بس ممكن تصير للجنين عاها زي ألتوائات أوكسر ومادري شلون وبعد الكلام يلي سمعته منه والذل يلي ذلني بس طلعت من المستشفى سافرت مع خالي رائد للأمارات وهالحين أنا بطلب منه الطلاق بس مو راظي يطلقني
خالد بعصبيه رمي كاست الموي على الأرض:والله لخليه يندم الحقير التافه (وطلع من البيت)
لمياء ركضت وراه ومسكت يده:خالد أنت حلفت لي
خالد بستهزاء:للحين خايفه عليه بعد يلي سواه لكي
لمياء:خايفه عليك
خالد:لاتخافين علي وعلى فيصل مارح أقرب له بضرب بس بحاول أتجنبه وأنتي ياويلك تكلميه أو تروحين لبيته فهمتي
بس هذا وربي ليندم ندم عمره ماعرفه وماكون خالد بن 000أذا ماخليته يترجاكي عشان ترجعين له
لمياء:أن شاء الله 00بس انت هدي ومايصير ألى يلي تبيه
خالد:آآآآه أحس بنار داخلي وهذي القريب وسوا كذا اجل مانشره على الغريب
وطلع


لمياء:
آآآآآآآآآآه يارب ليش سويت كذا
يارب أحفظ لي أخوي
وصارت تصيح على يلي الصار وعلى أخوها وعلى حظها وعلى كل الألام يلي صارت لها بهالدنيا




وبعد أسبوع تقريبا:
وفي بيت أم فيصل:
أم فيصل:ماجد روح جيب لمياء
ماجد:أن شاء الله أنتي تامرين أمر ياست الحبايب
ساره:أبو النصب يابياع الكلام
ماجد:عادي ترى الكلام ببلاش
ساره:بس النفاق حرام
ماجد يقلدها:بس النفاق حرام ورى ماتنطمين أحسن
أم فيصل:بس بس صدعتوني
ساره :سوري ماما بس
ماجد يقاطعها:كله منها أدبيها يمه 0000ويلا أنا رايح



وفي بيت لمياء:
لمياء:مها لاتقطعيني خلاص(صديقتها في الجامعه)
مها:أكيد
ويرن جرس البيت بشكل مزعج
مها:والله أنه السواق طفشني جوالي وأحرقه وهالحين الجرس أنا بوريه

وراحت عند الباب:
مها فتحت الباب ونزلت شبشبها وظربت السواق فيه (وطبعا هي تحجب على السواق )
0
0
0
0
بس
0
0

ستووووووووووووووووب
هذا
مش
السواق
ياويلي
فشله
ولابعد
شكله من
أهل لمياء
ياربي على الأحراج


أما عند ماجد:
تصنم من البنت يلي قدامه
ماهي جميله مررررررره
بس ناعمه وتجذب
وشوي ماحس ألا بشي ينضرب على بطنه:
أيييييييييييييييييييييييييييييييييي وجع وشهو هذا

مها هنا طنشت ومشت وكأنها ماسوت شي ورمت الشيله على وجهها وطلعت



دخل عند لمياء:
ماجد:لمياؤه منو هذي
لمياء:أصغر عيالك أنا
ماجد:لا بس عصبتني ظربتني على بطني بالشبشب ومشت وكأنها مو مسويه شي
لمياء مو فاهمه:منو هذي ؟وأيش السالفه؟
ماجد قالها كل السالفه
لمياء:ههههههههههههه والله ومنتي سهله يامهوش
ماجد:أنا بفهم ليش ظربتني ؟
لمياء :هذا ياطويل العمر السواق لجها وحسبته هو يلي على الباب وعشان تربيه يعني بتظربه
ماجد:ماقول غير الله يخلف علينا اجل أنا ماشره عليكي أذا هذي الأشكال صديقاتك00000المهم أمي تبغاكي تجي تقنعي ساره عشان زوج المستقبل مشاري(صديق طلال وأخت مشاري شافت ساره بالجامعه وعجبتها وكلم مشاري فيصل عشان يعرف رأي ساره قبل مايجيب أهله وتصير خطوبه رسميه)
لمياء:ليش قالت لها؟
ماجد:أيه
لمياء:وأيش كان ردها؟
ماجد:أفكر بس أحسها بترفظ

وبكذا أنتشرت سالفة خطوبة ساره ومشاري
وطبعا طلال مره زعلان بس مو بيده شي البنت ماتبيه

وبعد كم يوم:
وفي بيت أبو فارس:
وفي الصاله:
لمياء:عمتي أبيك تعذريني أنا وساره لأننا ماقدرنا نحظر ملكت طلال ومنال وبس والله كنا تعبانين مره
هيا:يوووووووووووه ترى ماصار ملكة
ساره:شلوووووووووووون
أم فارس:البنت تقول ماقدرت تتفاهم معه وفسخوا الخطبه
لمياء منصدمه:من متى ؟وليش ماحد قال لنا؟
هيا:أتوقع عشانكم في الأمارات كنتوا ومتى كانت ثاني يوم سافرتوا فيها الأمارات
ساره حست بفرحه كبيره وهم أنزاح عن قلبها
لمياء:الله يوفقه ببنت الحلال 000وكيفك أنتي مع ريماس وناصر؟
هيا:حدث ولاحرج 24ساعه ب24ساعه هواش ياربي شكثر يغارون من بعض
لمياء:يالبي عليهم
ساره:طيب وينهم فيه؟
هيا:عند عمتي تبغاهم فخليتهم عندها000000وأنتي لمياء شمسويه بالحمل ؟وشلون حملك؟
لمياء:الحمد الله بس أحس بنغزات بطني تعور
هيا:ليش أنتي بأي شهر؟
لمياء:ماشيه بالخامس
هيا:لا عادي لأن الطفل يبدأ يكمل نموه
ساره(داخله عرض):وأنتي هيا كنتي تتعبين كثير مو صح
هيا:أي أكره العطور ومعدتي تعورني ودوخه يووووه وأكره الناس
لمياء:لا الحمد الله أنا مو كذا
وكملوا سوالفهم
وهم طالعين:
لمياء بهمس لساره:أبغيك بموضوع بكلمك على الجوال أوكي
ساره:أوكي




وبليل:
الكل رجع بيته:
ولمياء ماصارت لها الفرصه تكلم ساره لوحدها:
واتصلت عليها بالجوال:
ساره:هلا
لمياء:أهلين
ساره:يلا أيش الموضوع يلي بغيتيني فيه؟
لمياء:ساره ليش للحين مارديتي على سالفة مشاري
ساره:لاني مابي أتزوج ومو عارفه شلون أقول لأهلي
لمياء:ولو كان طلال
ساره:لمياء ليش تفتحين جروحي
لمياء:لاني شفت الأمل يلي بنيتيه في نفسك وأنا ماأبيكي تتدمري مره ثانيه وأنتي من زمان بوجهه لو بغاكي لفكر فيكي من زمان ولاتوهمين نفسك ولاتضيعي الفرص من يدك والعمر يمشي بسرعه وتراكي منتي بصغيره
ساره:صح كلامك كله بس الشي مو بيدي
لمياء:مايصير لازم ماتوهمي نفسك
ساره:بحاول أن شاء الله 0000واللحين سي يو أمي تناديني
لمياء:سي يو تو


وقعدت ساره تفكر وقررت تصلي صلاة الأستخاره وأذا أرتاحت بتوافق على مشاري وطلال بطلعه من حياتها لأنه جرحها برفظه لها


وعند هيا كانت بالبيت لحالها لأن عبد العزيز عند أصدقائه:
هيا أتصلت على عبد العزيز:
هيا:ألو
عبد العزيز:هلا هيونه
هيا:ها حبيبي مطول
عبد العزيز:لا حبيبي بس الطريق زحمه
وسكر
وكانت الصاله ظلمه وكانت فيها شموع وكان شكلها مررره رومنسي
شوي دخل عبد العزيز شوي شوي ومسكها من خصرها
هيا كانت سرحانه وماتت من الخوف ونقزت من مكانها وجت بتبعد عبد العزيز
بصدمها عبد العزيز يوم لفها له وظمها وهمس لها:كل عام وأنتي حبيبتي وحياتي
هيا فرحت مره أن عبد العزيز تذكر عيد ميلادها:ياعمري مانسيت يوم ميلادي
عبد العزيز:أنسى عمري وحياتي بس ماأنسى يوم ولادة قلبي وعمري ودنيتي كلها
هيا ماقدرت تعبر له وظمته لها مره وقالت:الله لايحرمني منك ياقلبي
عبد العزيز:ولا منك ياعمري
وكملوا سهرتهم


أما عند ناس ثانين :
كانت تفكر لمياء:
كيف بيعيش ولدي بعيله متشرده
مايصير أنا لازم أحسم الأمر
بس شلون ياني أطلق
ويتعذب أبني
يا أني أرجع وأذوق
المر آآآآآه يارب
ساعدني على مابلاني
ونزلت دموعها على حالها
وشوي تسمع دق الباب
مسحت دموعها:تفضل
خالد:ها هلحين بتنامي
لمياء تبتسم له:والله تعبانه ومواصله من أمس
خالد طفى الأنوار:اجل يلا تصبحين على ألفين خير
لمياء:وأنت من أهله
خالد:يوه صح تراني على الفجر أنا وماجد وطلال مسافرين للرياض
لمياء:why?
خالد:بكوز نتونس ونقضي بعض الحاجيت
لمياء قامت وظمته وقالت:تروح وترجع بالسلامه
خالد:الله يسلمك
لمياء:ومتى بترجع؟
خالد:بكرى بليل
وطلع


أما عند طلال بغرفته:
كان يفكر أيش سبب ساره يلي يخليها ترفض الزواج وكل من خطبها
معقوله تحب
أو أنها تعرفت على شب وظحك عليها
لالالا أنا شقول هذي ساره ومتربيه عدل
بس الفتن بالدنيا ماخلت أحد مرتبي
آآآآآآآآآه ياساره الله يسامحك


أما ساره نامت وهي فرحانه مره ومرتاحه وقررت توافق على مشاري


فيصل كان شوقه يقطعه بس كرامته فوق كل شي


وثاني يوم بليل:
وفي الكوفي شوب:
كان جالس مشاري وطلال وفارس مع بعض:
مشاري:وينكم من زمان ماسمعنا عنكم شي
فارس:والله مشاغل الدنيا
مشاري:لا أنت معذور متزوج حكمك مو بيدك
طلال:هههههههه حلوه مره هذي كثر منها
فارس:بلاش سخافه
مشاري:خلاص ولاتزعل بو الشباب 0000وش أخر أخباركم
فارس وطلال :لاجديد مافي تغير
طلال:وأنت شخبارك؟
مشاري وهو يبتسم:خطبت
فارس:مبرووووووووووووك
طلال:مبروووووووووك بس كيف كذا صار؟
مشاري: الله يبارك فيكم0000أبد بس الأهل شافوا وحده وعجبتهم وخطبوها وهي من عيله والنعم فيها
فارس:بنت منو
مشاري:0000000بن000000بن00000ال000000
طلال وهومنصدم وبهمس:ساره
مشاري:ظنتي كذا ليش تعرفوها
فارس:أيه بنت عمتنا
طلال منقهر:بس ساره لي يامشاري
فارس منصدم من الكلام يلي يسمعه
مشاري:وأنا قول ليش تأخروا بالرد والسموحه منك ياطلال ماكنت داري
طلال منقهر:لا ماصار ألا كل خير
شوي ويرن جوال مشاري:الو
أمه:ها يمه وينك فيه؟مابتوديني عند خالتك
مشاري:يوه نسيت خلاص مسافة الطريق وأكون عندك
وسكر
مشاري:يلا شباب من رخصتكم بروح
فارس:وين تو الناس
مشاري:الوالده تبيني تسير على خالتي يلا سلام
فارس وطلال :سلام
وراح مشاري
فارس:طلال صدق أنت خاطب ساره
طلال:لاء بس أبيها
فارس:تبيها بس في أصول ومايصير كذا تقول للرجال
طلال بعصبيه:أنا ولد خالها وأولى فيها من الغريب
فارس:وأذا ماكانت تبيك
طلال بقهر:كيفها بس ماأقدر كل ماشوف صديقي أموت قهر
فارس:بس كمان يلي سويته غلط ورح يزعل ماجد وفيصل وعمتي
طلال ساكت يفكر
فارس وهو يتنهد:قوم يلا نروح للأستراحه عند الشباب
طلال:لابرجع البيت
فارس:وين ترجع الساعه توها ثمانيه
طلال:ولي يرحم والديك فارس تراني ميت قهر خلني بروحي هالحين
فارس:أوكي كيفك

ركب طلال سيارته ويفكر بساره معقوله ماتحبني ولاتحس بشي أتجاهي فتح الأف أم يشغل نفسه وصدح صوت خالد عبدالرحمن :
بجانب كحلك ومشطك وبعض اشياء منثوره.. وعطر غامض مثلك يخبي في الزجاج اسرار
انا عشت الهوى قربك مجرد صورة مكسورة.. على تسريحتك عاشت حبيسة كذبة وغبار
اشوفك تنظرين لها بضحكة عين مسرورة.. وافكر نظرتك شوق معاها جملتين اعذار
واثاري نظرتك مرت عليها بس مجبورة..قصدتي خلفها وجهك تشتت في مرايا الدار
نسيتي واصبحت صورة مع الايام مهجوره..نسيتي وابتدت ترحل من البرواز والاسوار
نسيتي بس خليها يابنت الناس مستورة.. نسيتيني وانا مثلك نسيتك والزمن دوار
انا نفسي بديت انسى ملامح هذي الصورة..دخيلك لاتخليها بالبوم الصور تذكار
بديت انسى شقى نفسي ووجه الحزن وشعوره.. وقولي لمن سال عنها تشابه صورة الخوار

أما عند ريم:
كانت تحس بألم بطنها
بس سكتت وماقلت شي
تظن أنه مغص عادي



وبعد يومين:
على الصباح:
صحت ريم ونزلت تحت عند عمتها أم فارس:
ريم:صباح الخير
وحبت راس عمتها أم فارس
أم فارس:صباح النور 0000شفيكي يمه أشوف وجهك أصفر تعبانه؟
ريم:لا بس بطني شوي يمغصني
أم فارس:خذي بسكوبان
ريم:أن شاء الله بس أفطر000تفطرين معاي عمتي؟
أم فارس:لا أنا سبقتك بس بشرب معاكي شاي
ريم قامت بتسوي فطور لنفسها
أم فارس:يمه تعالي أجلسي وخلي الشغاله تسوي لك الفطور
ريم:عمتي ليش بتمرضيني وبعدين توني بصحتي ومايحتاج أحد يسوي لي حاجاتي
أبتسمت لها أم فارس:الله يرضى عليكي يمه
ريم أبتسمت وراحت بالمطبخ




أما عند لمياء:
تذكرت أنها أهملت نفسها مره وتقريبا صار لها شهرين ماتطمنت على البيبي
أتصلت على فارس لأن السواق سافر أو بالأصح هج
كان فارس عند فيصل بالمستشفى يلي يشتغل فيها فيصل لأن خويه مسوي عملية ليزك وجاء يزوره ومر على فيصل
لمياء:الو
فارس:هلا أم نواف
فز قلب فيصل على طاري لمياء
لمياء تبتسم:حرام عليك توني صغيره على أم نواف
فارس:اجل قولي ها الكلام لبعلك طفشنا كل ماقلنا لمياء يقول قولوا أم نواف(وحط سبيكر)
لمياء:ههههههههه ماعليك منه أيش مابغيت تقول قول وحتى لوبغيت تدلعني عادي عندي
هنا فيصل رفع حاجبه
فارس:لا يابوكي ماأبغى أموت توني شباب
لمياء:أقول فارس ممكن أطلب منك طلب؟
فارس:أمري
لمياء:مايامر عليك عدو بس بغيتك تمرني توديني للمستشفى
هنا فيصل أنخرع ومسك الجوال وحطه هاتف:ليش شبلاكي؟
لمياء أنصدمت :لا مافيني شي بس بغيت أروح أطمن على الجنين
فيصل:خلاص اجل أنا أمرك
لمياء:لا فيصل مايحتاج خلاص بكرى خالد يجي ويوديني
فيصل بشوية عصبيه:خلاص قلت بمرك أنا
لمياء أفففففففففففف:أنا قلت لا يعني لا مارح تاخذني
وسكرت
فارس:ها شفيها ؟
فيصل:لا بس عندها موعد عند الدكتوره وخلاص روح أنت مرها لأن عندي دوام
فارس:اجل أنا مع السلامه
فيصل:مع السلامه



وعند بيت لمياء:
ركبت لمياء مع فارس السياره:
لمياء:صباح الخير
فارس:صباح النور000كيفك؟
لمياء:بخير


نرجع عند ريم:
ريم كانت بالمطبخ تسوي لنفسها فطور
وشوي يخل توازنها ويغمى عليها
الشغاله راحت عند أم فارس
وجت أم فارس ركض لها
وساعدتها الشغاله ودوها الصاله



وفي المستشفى:
دخلت لمياء وفارس قسم النساء والولاده وجلست تنتظر
موعدها
(ياهاترى لمياء حامل ولد ولابنت ولاتوم ولا أيش)
فارس جاه أتصال أمه وقال للمياء أنه بيروح وبس تخلص تتصل له


ومن جهه ثانيه:
كان فارس جالس على أعصابه
شوي وتطلع الدكتوره
ركض فارس عندها:ها دكتوره شفيها زوجتي؟
الدكتوره:مبروك المدام حامل بس أنتبه لها زين 00000000وكملت توصياتها له
دخل فارس عند ريم وهو مستانس:
ريم ودموعها تنزل:سمعت حبيبي أن حبيب أمه بين أحشائي آآآآآآآه لك الحمد يارب
فارس باسها على خدها:مبروك حبيتي ومسحي دموعك ومابي أشوف دموعك أبد
ومسحت ريم دموعها:آآه يافارس بعد كل هالصبر أطلع حامل
فارس :شسوي لك أذا أنتي مرررره مطفوقه تونا ماكملنا سنتين وأنتي كل يوم تصيحين وتقولين تزوج تزوج توقعي لو تزوجت شتسوين؟
ريم تبتسم:كنت أقولك من ورى قلبي وترى لو تزوجت كنت تركتك من زمان
فارس يبتسم أبتسامه ذوبت قلبها:وأهون عليك
ريم ببتسامه:لا ماتهون علي
واتصل بأمه وهيا وأبوه وخبرهم
وطبعا أنتشر خبر حمل ريم
وبكذا أرجعوا للبيت وقلوبهم طايره من الفرحه



وساره ارفضت مشاري وطبعا مادروا بالكلام يلي قاله طلال لمشاري ان ساره له


ونرجع لعند لمياء:
أنصدمت يوم شافت فيصل يمشي بالممر وهو جاي عندها
لمياء بعصبيه:خيييييييييييييييييييير
فيصل:أظن من حقي أني أطمن على ولدي
لمياء وبصوت عالي:بس مو قبل ماتتأكد من أنه ولدك
ناظرها فيصل نظره عشان تسكتت وينبها أنهم مو بالبيت
دخلت لمياء وفيصل لعند الدكتوره
جلست لمياء على السرير وشافت أن فيصل ماطلع
لمياء:أحم فيصل ممكن تطلع بره
فيصل وهو رافع حاجبه:لا مو ممكن
الدكتوره:ليه هو ماهو زوجك؟
فيصل:ألازوجها بس تستحي مني
الدكتوره: كم صارلكم متزوجين؟
لمياء بقهر:تقريبا سنه وستة أشهر
الدكتوره أبتسمت
فيصل:بس هي طبعها حيوي
لمياء ناظرته نظره يعني لاياشيخ
وكشفت الدكتوره على لمياء وكان تعابير وجهها ماتريح
فيصل طاح قلبه:ها دكتوره بشري؟
الدكتوره:أبغى بعض التحاليل والأشعه تسونها وأن شاء الله خير



وطلعت لمياء وفيصل
وجلسوا بصمت وتوتر وماحد يقدر يكلم الثاني
لمياء كانت خايفه:لو صار شي للطفل مارح أسامحك
ودخلت لمياء تسوي الأشعه وتحاليل يلي طلبتها الدكتوره
0
0
0
0
وفيصل كان بعد خايف ومتوتر مره
شوي وتجي الدكتوره:
الدكتوره:ممكن أكلمك شوي؟
فيصل توتر:تفضلي
الدكتوره:ماعرف شقولك بس عليك بالصبر
فيصل وهو يفرك يدينه بعضها:دكتوره وترتيني أيش فيها لمياء
الدكتوره:هي تعرضت لضرب أوحادث قبل كم شهر؟
فيصل توتر وتذكر ضربه لها وكذب:أيه صار لها حادث
الدكتوره:وهذي الألم يلي تحس فيها كان كان (وسكتت)الولد مات ببطنها والحادث كان هو السبب في موته
فيصل أنصدم وحط يده على الجدار وصارت دموعه تنزل ندم وحسره
الدكتوره:عليك بالصبر ياخوي وأن شاء الله يعوضكم
لمياء جت وسمعت أخر كلامهم:على أيش يصبره
الدكتوره مو عارفه شتقول
فيصل ودموع الندم مجتمعه بعينه:قولي لها يادكتوره
الدكتوره قالت لها عن كل شي عن حالتها وشرحت لها أن لازم يسون لها عمليه وهالحين عشان يطلعون الولد من بطنها
لمياء ودموعها تنزل:لالا مستحيل حرام عليكي نواف بيجي وبشوفه(وتلتفت لفيصل)فيصل قولي أن الدكتوره كذابه مستحيل نواف بشوفه حرام عليها ليش تقولي كذا أنا حملت فيه ست أشهر ودكتور لندن طمني عن نواف لالالا نواف بيجي 00000000أنت حقير خليتني أخسر كل حياتي أنت دمرتني
ونهارت تبكي على الأرض
فيصل وهو دموعه تنزل على حال لمياء ونزل عندها يحاول يهديها
لمياء تصيح وصارت تظربه على صدره :حرام عليك كله منك كله من ضربك لي حرام عليك أنا شسويت لك كله عشان حبيتك ودخلتك قلبي آآآآآآآه حرام عليك حسبي الله عليك حسبي الله عليك يافيصل دمرتني وطعنتني بالصميم مابقى فيني شي مادمرته
جت الممرضات ودخلوها الغرفه وعطوها منوم لأنها شبه منهاره
فيصل كان يناظرها كانت زي الملاك وقعدت تنزل دموعه ندم على كل شي سواه فيها زواجه وهواشه معها وطعنه بشرفها وشكه فيها وأخر شي ظربه لها
جت الدكتوره:ياخوي لازم تصبر وهذا بلى من الله وأذا حب عبده أبتلاه
فيصل وهو يمسح دموعه:ونعم بالله 000متى بتسوي لها العمليه؟
الدكتوره:هالحين ولكذا تعال وقع لبعض الأوراق عشان تدخل غرفة العمليات
وراح فيصل وقع الأوراق
ودخلت لمياء غرفة العمليات

حس فيصل أن لازم أحد يشاركه بهمه
واتصل على أمه :
فيصل بتعب:الو
ماجد:هلا والله
فيصل مستغرب:ماجد 000متى رجعتوا؟
ماجد:تونا ماصر لنا راجعين أنا وخالد بس طلال عنده شغل بالرياض فما رجع معنا
فيصل بتعب:طيب جيب أمي وتعال لمستشفى ( 0000)
ماجد خاف:ليش؟
فيصل:لمياء تعبت شوي
وسكر
خالد:شفيه فيصل وليش يبيك تروح المستشفى
ماجد:لمياء تعبانه
خالد مات خوف:بأي مستشفى
ماجد:مستشفى (0000)
طار خالد للمستشفى
وراح ماجد لبيت أبو فارس عشان ياخذ أمه

في المستشفى:
كانت مليانه من (أبو فارس-أم فيصل –ماجد-فارس-خالد-)
فيصل متوتر وخايف مره على لمياء وحاط وجهه بين يدينه يخفف من توتره
خالد معصب-متوتر-خايف مره
قام خالد وراح لفيصل ومسكه من رقبت ثوبه وهو معصب:أقسم بالله يافيصل لو صار للمياء شي مارح
يصير خيرلك
ماجد:الله يهديك ياخالد فيصل ماله دخل بلي صار للمياء وهذا قضاء وقدر
خالد وهو يشد على مسكته:لا له دخل وكل هذي من حقارت أخوك
فيصل رفع عيونه وجت عينه بعين خالد:توك صحيت تعاتبني
خالد:طيبة قلب أختي ردتني عنك بس والله يافيصل أختي بس تطلع بالسلامه أحلم تمسك منها شعره وحده بس
فيصل:أيش بتسوي مثلا بتظربني
خالد رفع يده يضرب فيصل ولا أبو فارس يمسك يده:ماهقيتها منك ياخالد تضرب ولد عمتك
خالد:أضربه وأكسر راسه عشان يعرف أن ورى لمياء رجال
فيصل وهو معصب :ماعاش ولانولد بعد يلي بيكسر راسي
أم فيصل وهي تصيح :بس بس أنتوا تتهاوشون والبنت تعبانه
عم الصمت والكل يدعوا لها
جا عبد العزيز بعد مادرى من هيا:ها بشروا
فارس:توها ماطلعت
عبد العزيز:أن شاء الله تقوم بالسلامه
فارس:أن شاء الله


في بيت أبو فارس:
أم فارس وساره وريم وهيا خايفين مره ويدعون للمياء
ساره وهي تصيح:والله حرام يلي يصير للمياء توها صغيره على كل هذا
أم فارس:أستغفري ربك وحرام هالكلام ومايفيدها غير الدعاء
ساره وهي تصيح:لا أعتراض على حكمتك يارب 0000يارب قومها بالسلامه
هيا ظمت ساره وصاروا يصيحون
ريم بعد ماقدرت تمسك نفسها وكملت الثنائي بصياحها
أم فارس قلبها ولسانها يلهث بالدعاء لليتيمه ودموعها على خدودها تنزل
وماكانوا أقل خوف وتوتر من يلي بالمستشفى



وأخيرا بالمستشفى:
طلعت الدكتوره
فيصل وخالد طاروا لعندها:ها دكتوره كيف لمياء؟
الدكتوره:بخير
فيصل وكان عنده أمل أن ولده يعيش:والولد؟
الدكتوره بحزن:لقيناه ميت بطنها وأصلا لازم تحمدوا ربكم أنه ماعاش لأنه لوعاش بيكون معاق لأنه ولد من دون رجل
خالد حزن مرررررره على حال أخته
فيصل بحزن يملىء قلبه:الحمد الله على كل حال
خالد يناظر فيصل بحقد : متى نقدر نشوفها
الدكتوره:بس تصحى من البنج
فيصل:شكرا دكتوره
الدكتوره:العفو هذا واجبنا
وراحت الدكتوره
أم فيصل:الحمد الله يارب أنك نجيتها
ماجد:أي والله صادقه يايمه (وهو يوجه كلامه لفيصل)والله يرزقك ياخوي بالذريه الصالحه
خالد بسخرية : إي .. إنشاء الله
عبد العزيز:الحمد الله على سلامة المدام
فيصل طنش سخرية خالد:الله يسلمك
فارس:تستاهل سلامتها
فيصل:الله يسلمك
أبو فارس:خذ ياماجد أمك ودها البيت وطمن يلي بالبيت
أم فيصل:لا أنا ماني رايحه حتى أشوف لمياء وأطمن عليها
فيصل:لا يمه روحي وريحي وعلى المغرب تعالي
أم فيصل:لا ماني رايحه
أبو فارس:خلاص يامريم صارلك من الظهر أنت هنا روحي ريحي كم ساعه وتعالي
وراحت أم فيصل وماجد
عبدالعزيز:عاد أنا أترخص منكم عشان أرجع لدوامي
فيصل:الله وياك وتعبناك معانا ياأبوناصر
عبد العزيز:أفا حنا أهل ومابيننا هالكلام
وراح عبد العزيز وفارس عشان الشركه فاضيه مافيها أحد
وظل خالد وفيصل وأبو فارس ماقدر يرجع لأنه خاف أنهم يتهاوشوا



وعلى المغرب:
لمياء فتحت عيونها وحست بألم في جسمها كله وناظرت المكان يلي هي فيه وتذكرت أنها بالمستشفى
ضربت جرس الممرضات
0
0
0
0
0
0
الممرضه:المريضه لمياء صحت
دخل وأبو فارس عند لمياء وفيصل راح يسأل الدكتوره عن حالة لمياء
أبوفارس:الحمد الله على السلامه 000خوفتينا عليكي؟
لمياء بتعب:الله يسلمك000عمي وين خالد؟
أبو فارس:تحت بالكافتيريا
لمياء بتعب وحزن:عمي وين نواف؟
أبو فارس سكت
لمياء بصراخ لأنها كان عندها أمل ولدها يعيش:عمي أنا كلمك 000وين ولدي نواف
الدكتوره وفيصل دخلوا
فيصل جلس بجنب لمياء:حبيبتي هدي أعصابك مو زين لكي
لمياء مسكت فيصل من عند أزرارالثوب:فيصل وين نواف؟
فيصل ساكت ويناظرها بحزن ونزل يديها وراح وقف بعيد عنها
الدكتوره:لمياء لازم تهدي عشان صحتك والله يعوضك بالي أحسن منه ولو عاش ولدك كان عاش من غير رجل بعيش معاق
لمياء بهستيريا:أيش يعني لو عاش (وبصراخ)فهموني أيش يعني لو يعني نواف مات
الدكتوره بحزن:أيه مات
لمياء عصبت مره:انتي أنطمي
أبو فارس:السموحه يادكتوره بس أنتي قدري موقفها
الدكتوره:لا ماصارشي 000وعن أذنكم
فيصل عصب من أسلوب لمياء مع الدكتوره:لمياء أيش قلت الأدب هذي يعني لو سبيتي الدكتوره بيرجع الطفل (وبصراخ) لمياء أصحي يلي راح راح وهذا قضاء وقدر
لمياء بصراخ وعصبيه:إنت إنطم لا مو قضاء وقدر كله بسبب ضربك لي كله بسببك انت حقير أنت واطي أنت احقر ماشافته عيني أنت واحد نذل ماتستاهل تعيش ياليتك مت بدال ولدي والله لايسامحك دامك حرمتني من سندي بهالدنيا (وهنا دخل خالد وهو منصدم من حالة أخته)أنا كنت يتيمه وأنت أستقويت علي لأني مالي سند بهالدنيا ذليتني وتزوجت علي وشكيت بأخلاقي وظربتني وهذا أخر عمايلك حرمتني من فرحتي بهالدنيا الله لايفرحك لابدنياك ولابأخرتك انت هنتني وأستغليت حبي لك حسبي الله عليك روح لزوجتك وأنساني أنت دمرت كل شي فيني كان ينبض لك ويشهد بحبي لك ومابقى شي فيني ألا وأنتهى آآآآآآآآه ياحرقت قلبي على ولدي
(وحطت يدها على قلبها وصارت تلهث بكلامها وبصوت شبه الهمس)فيصل 000فيصل 000الله لا 000يس00ااااا00م00حك
وغمظت عيونها
وغابت عن الدنيا
غابت يلي عانت
بهالدنيا سنين
كل ذنبها لأنها
عاشت يتيمه
وتركت كل أحباب
قلبها
ركض خالد نادى الدكتور
فيصل هنا أنهار وركض عليها وهو يهزها:لمياء سامحيني سامحيني يالغاليه والله أني أحبك وعمري ماخنتك لا تروحي عني بعدك أنا ولا شي
(ونزلت دموعه نزلت دموع الرجال يلي مايهزه رياح نزلت على بنت يتيمه سكنت قلبه وهو ماحفظ قدرها)
وانهار يصيح بصوت عالي وهو ظامها لصدره يصيح صياح الطفل يلي فقد أمه
أبو فارس منصدم من كلامها بس كان أكثرهم صبر
الدكتوره معصبه:شلون كذا البنت فيها قلب وماحد يقول
خالد نزلت دموعه:شلون يعني أختي بتموت
فيصل هنا أنهار :لاحرااااااااااام عليكم والله حرام يلي يصير فيها ياليت يلي فيها فيني(وطاح على الأرض على ركبه وهو يصيح بحرقت دم)
أبو فارس نزلت دمعه تحمل كل الأسى والخوف والحزن والتوتر :دكتور وش الحل
الدكتور:لازم هالحين نسوي لها قصطره وهي عملية فتح شرايين لأن عندها أنسداد بالشرايين وأزدادت نبضات قلبها
خالد وهو دموعه تنزل :وهي خطيره00000000000يعني000يعني0000(وهو يبلع ريقه)ممكن يموت أحد فيها
الدكتور وهو يطمنهم:لا هي سهله وأن شاء الله تنجوا
وراح يضبطوا غرفة العمليات
وفيصل ظم لمياء وكان حاسس أنها أخر مره يظمها أخر مره وكان تنزل دموعه
خالد مسك يدها وهو يقولها بصوت باكي:لمياء000لمياء انت أختي وبترجعي لي صح بترجعي وبنسيكي كل جروحك وباخذ حقك من كل أحد كان سبب بجروحك وألامك (وصار يصيح)
الممرضه:ممكن تطلعوا لأننا بنبدل لها وبناخذها لغرفة العمليات
ضم فيصل لمياء بقوه وبللت دموعه وجهها الملائكي وباسها على خدينها وراسها
وبعد خالد باسها على خدها وطلع لأنه عرف لو ماطلع لضعف وأنهار
أما أبو فارس باسها على جبهتها وقال:الله يقومك لنا يالغاليه بالسلامه ياريحة الغالي
وبكذا دخلت لمياء غرفت العمليات
0
0
0
0
0
0
0
وبعد عدة ساعات طلعت لمياء من العمليات
وطبعا دخلت غرفة (العنايه المركزه)
خالد:دكتور ليش هي حالتها خطره
الدكتور عامر:لا بس كل شخص يسوي عملية ولو كانت عملية زايده لازم يدخل العناية المركزه بين مايصحى وبنطمن عليه ولاتخاف هو بس عشان تصحى من البنج ونتطمن أكثر عليها
خالد أرتاح شوي:شكرا دكتور
الدكتوره عامر:العفو وهذا واجبنا وأنا أقول لو ترجعوا تريحوا أحسن لكم لأنكم صارلكم من الظهر هنا وأختكم ممكن ماتصحى لبكرى
وراح الدكتور
وراح خالد وأبوفارس
0

$ miss roro $
03-17-2010, 03:54 PM
فيصل أصر يدخل
ودخل وشافها ماقدر يمسك الدمعه يلي نزلت على خده ومسك يدها برقه وقال: لا تتركيني يالغاليه .. انا بدونك مقدر اعيش .. انا بدونك جسم بدون روح ..عسى الي فيك فيني ..احبك .
انت أحلى شي حصل لي بدنيتي ..
انتي الي الغاليه انتي قطعه من القلب ... لمياء طلبتك لا تتركيني طلبتك ...
والله لا اموت والله)
وباس جبيها وقال:الله يقومك لي بالسلامه
وطلع من عندها
ورجع للبيت وهو منهار مره
وراح لفلته يلي بناها هديه للمياء
لأنه نوى يستقر بالدمام
لجل عيونها


وثاني يوم:
على العصر:
نقلوا لمياء لغرفة خاصه لها :
وشوي ودخل خالد:
خالد وهو يبوس راسها :سلامات يالغاليه وماتشوفين شر (وغلط وقال)يا أم نواف
لمياء بتعب:الله يسلمك(وبحزن وحسره)وين نواف ياخوي راح راح (ونزلت دموعها)
خالد:مسحي دموعك ومابي أشوف دموعك مره ثانيه
لمياء سكتت ودموعها تنزل مو قادره توقف
ويدخل فيصل
لمياء رفعت عينها وجت عينها بعين فيصل:أطلع برى أنت حقير واطي نذل وأنت حيوان (وهي تصارخ)خالد طلع هالزباله بره
فيصل ساكت ويناظرها
لمياء وهي دموعها تنزل وتصارخ:أطلع برى برى
جاه خالد وطلعه برى
لمياء جلست تصيح
يقولون الثقل صنعه وأنا أقول الثقل بعدين
أنا مافيني أتحمل أنا حقي أبيه الحين
أبيها حاضر بحاضر ولاني منتظر باكر
أنا يومه جرح قلبي صبرت وقلت أرد الدين
تعبت أشيل غلطاته وجمّلها وأعديها
وصرت بكثرها ما أعرف ولا أدري وين أوديها
يا كم مره سامحته وعاتبته وصالحته
ولا هي مرة ومرة ولا هي مرة وثنتين
أنا أوعد قلبي الصادق لعذب قلبه القاسي
ويا ويله ما دام إني نويت أحطه براسي
بخلي كل أيامه تبوح بجرح آلامه
وبخلي حسرته تظهر على وجه الحزن وتبين




ومن برى الغرفة:
خالد معصب:ياخي أنت ماعندك دم وجهك ممسوح بأيش لك عين بعد يلي سويته فيها تشوفها
فيصل:لو سمحت خالد لاتدخل بيننا
خالد بتحدي:لا ياحبيبي من يوم ورايح أنا يلي بتفاهم معاك ولمياء مارح تجيها أبد ولاحتى تشوفها
وشافوا من بعيد ماجد وأم فيصل وساره وريم وأم فارس جاين عندهم
فيصل بستهزاء:ومين يقدر يمنعني
خالد وبتحدي:أنا
فيصل بتحدي أكبر:بنشوف
وقطع عليهم كلامهم ماجد:ها صحت لمياء؟
خالد:أيه
ودخلوا أم فيصل وريم وساره وأم فارس عندها


في غرفة لمياء:
لمياء تصيح
أم فيصل بحنان وهي تمسح على شعرها:يايمه ياحبيبتي عسى أن تكرهوا شي وهو خير لكم
لمياء ماردت عليها وظلت تصيح
أم فارس:يالمياء أنتي توك صغيره وأن شاء الله مع الزمن ربك يعوضك
لمياء حست انها مصختها بصياحها فمسحت دموعها
ساره ببتسامه:أيوه هذي لمياء القويه يلي أعرفها
أبتسمت لمياء لها
هيا وهي تمزح:أنا بفهم أيش تبي بالهم توك صغيره والله أن ريماس وناصر طلعوا الشيب براسي
لمياء:آآآآآآه ياحلوه من شيب
أم فارس:أي والله صادقه يابنيتي المال والبنون زينة الحياة الدنيا
أم فيصل:أهم شي أنتي قومي بالسلامه وبعدين جيبي لنا درزن بنات وعيال
هيا وهي تظحك:حشى دجاجه مو لمياء
ساره وهي تغير محور الكلام:لمياء راح عليكي
هيا جذبها كلام ساره:وش راح عليها
ساره:برنامج القرار ويقدمه محسن النمر
هيا:والله طيب متى يجي؟
ساره:السبت الساعه 9ونص على أم بس سي
أم فيصل ويلي موعاجبها حال بنتها بتعلقها بالممثلين:الله يهديكي ياساره وبعدين يعني معاكي
هيا:يوه ياليت بس على محسن النمرهي خلت أحد من ياسر القحطاني لمحمود بوشهري لراشد الماجد لهشام يووووووووه عدي وأغلطي
أم فارس:وبعد أنتي مو خاليه
ساره:تستاهلي فشلوكي
هيا:حرام عليكي يمه عيب أنا أم ولد وبنت
أم فارس:قولي لروحك هالكلام
هيا:لا عمه أنا ولمياء بريئات بس نقول حلو ومو زي هذي المطيوره
ساره:كأنك طريتيني
هيا:يلي على راسه بطحه يحسس عليها
ساره:تدري يقولون أذا خاطبك السفهاء فقولوا سلاما
وكملوا سوالفهم
ولمياء طول الفتره سرحانه وماتكلم أحد أو كانت تنزل دموعها
ونامت ساره مع لمياء


وبليل جا فيصل للمياء:
دخل فيصل للغرفه:
ساره وقفت :أنا بطع أشتري عصير من الكفتيريا تبغو شي
لمياء وهي تناظر فيصل:أجلسي وبس يطلع فيصل روحي
فيصل حس أنها جرحته ورفع حاجبه
ساره أرتبكت وماتدري أيش تسوي :أنا انااااااااا طالعه
وطلعت من الغرفه ساره:
فيصل قرب وجا بيجلس بجنبها على السرير
لمياء بعصبيه وكأنها مشمأزه:لا تقرب مني
فيصل تنهد وجاب كرسيه وجلس قبالها:نسيت أني من المحظورات عليكي
لمياء طنشته وماردت
فيصل بحب:لمياء ماأشتقتي لي
مافي رد
فيصل بحزن:مو كافي غياب 000لمياء ترى ماصارت الناس صارت تتكلم
مافي رد
تقرب منها ومسك يدها وباسها:والله يالغاليه ماكان قصدي أجرحك بس موقفي صعب والله أني ماقصدت أهينك وأني مارح أرخص بك وأبيعك ولو بعتيني بظل شاريكي لطول العمر لمياء أنا أح
لمياء ودموعها تنزل:لاتقولها وتحطمني
فيصل وهو يمد يده بيمسحه دموعها
لفت لمياء وجهها وهي تشهق من البكا :أنا تعبانه بنام ممكن تطلع برى الغرفه (وبغصه)وقبلها تطلع من حياتي
فيصل وهو واقف وبيطلع من الغرفه:ودي تعرفي كبر قدرك عندي
ماردت
فيصل وكأنه عنده أمل:لمياء أشرطي أي شرط ورح أرضى فيه بس بمقابل أنك ترضين علي
لمياء وهي دموعها متجمعه بعيونها:متأكد
فيصل:أيه ولو تطلبين القمر أنا حاظر
لمياء ودموعها تنزل غصب عنها:مافي شي رح يرظيني كثر ورقة طلاقي
أنصدمت فيصل وعصب:اجل خلك على منتي عليه أحسن لك ولي
وطلع وهو معصب
ونامت لمياء ودموعها تبلل مخدتها




وبعد يومين:
بالمستشفى:
لمياء جالسه لحالها
خالد:مرحباااااااااااااااا
لمياء مافي رد
خالد معصب:لمياء ترى مو حاله هذي ماتكلمينا وماتردي علينا ترى حرام يلي تسويه كأنك تعترضين على قضاء الله
لمياء:ب
قاطعها خالد:لاتقولي فيصل لأن عمل الأنسان من قبل مايولد مقدر له كل شي يصير فيه
وسكتت لمياء
وصارت تصيح
تضايق منها خالد وطلع بره الغرفه
0
0
0
0
0
شوي و جت صديقتها أروى ومها لها
جلست شوي مها وراحت
وهي طالعه وطبعا هي تطلع بلثام
وشافت ماجد وانصدمت وعرفته
وماجد ماعرفها
بس مها من الصدمه وقفت وجلست تناظره
ماجد وهو يبتسم:ماتوقعت أني هالكثر حلو بس قولي ماشاء الله أخاف تجيني عين
مها أنقهرت منه وهذي أول مره تسويها ترد على رجال غريب عنها:مالت عليك 000أقول أنت شفت نفسك بالمرايا قبل(ومشت)
ماجد:ههههههههههههه أبو الغيره أنا
عصبت منه بس مشت وطنشت


نرجع عند لمياء وأروى:
أروى:لمياء أنا منصدمه منك كيف كذا بسهوله قدر فيصل يحطمك
لمياء نزلت دمعه منها
أروى مسحت دمعتها:لا منتي لمياء يلي أعرفها لمياء قويه وعمره فيصل ماقدر عليها
لمياء:تعبت من أني أكتم بقلبي تعبت من دموعي تعبت من همومي تعبت من جروحي ودي أموت وأرتاح
أروى:ولا تقنطوا من رحمة الله
لمياء:ونعم بالله
أروى:لمياء أنت تعرفي أن أبوي وأمي ماتوا وأنا بأول ثالث ثانوي
لمياء:صح
أروى:بس عمري ماتعمقت بحادثتهم بس بتعمق عشان يوم تشوفين مصيبة غيرك يهون عليكي مصيبتك
وكملت أروى:أنا كنت بروح معهم للعمره وكنا بأول الطريق وأنا نمت شوي وصحيت وحسيت أن السياره توقفت وحسيت بألم بأيدي وبراسي وشفت دم نازل من راسي ألتفيت على الناس يلي كانوا حولي وأحسهم كانوا منصدمين كيف أني مافيني شي وكانوا قاعدين يطلعون أبوي من السياره وهو كله دم وأنا على طول ركظت عليه وأنا أحاول أصحيه وأقوله وأقوله وأنا أصيح لاتتركني وتروح وبعدوني عنهم ونفس الحاله كانت يوم طلعوا أمي أنا كنت أناظر الرجال باخذ منهم شوية حنان بس كنت خايفه منهم كلهم ألا من شب كان ثوبه كله دم توجهت له وقلت له الله يخليك أسعفهم بسيارتك قالي بعطف ماأقدر أنا عصبت وقلت ليه تخاف يوصخونها ولا نتهمك فيهم وأنا أترجاه بس هو قال والله ماقدر وجت سيارة الأسعاف وركبت معاهم وأنا أصيح وأدعي ربي ولحقنا هذاك الشب بسيارته ودخلوهم غرفة العمليات ويوم طلع الدكتور قالي أنهم ماتوا أغمى علي وماحسيت بشي ألا بعمي خالد وزوجته عندي بالغرفة وبعد فتره جا الشب نفسه وخطبني وهو سالم وهذاني عايشه معاه بسعاده 000لمياء يمكن خيره
لمياء وبستهزاء:وين الخيره
أروى:عسى أنتكرهوا شيء وهو خير لكم
وظلت أروى مع لمياء فتره وقدرت تغيرها
وصارت لمياء أقوى بشوي من قبل وخف السرحان عندها وصارت تتجاوب معهم

وثاني يوم:
طلال وخالد عند لمياء بالمستشفى:
طلال:والله ماكان ودي أقولك هالكلام بهالوقت بس مضطر
لمياء:مارح يكون أقوى من يلي فيني
خالد:وبعدين مع الحزن يالمياء
لمياء مطنشه خالد:قول أيش عندك ياطلال
طلال:شركتك يلي بالرياض خسرت بصفقه كبيره مررررررره ومارح تقدر تعوض خسارتها وأنتي ماعندك سيوله(راس مال)عشان تقدري تعوضين
خالد:الله يهديك ياطلال يعني ماتقدر شركاتنا تعوضها
طلال:ياليت بس السوق مررررررره تعبان وحتى حنا الله يستر على شركاتنا
لمياء:والمطلوب
طلال:الحل أن أحد يدخل شريك معاكي
خالد:مافي غير هالحل
طلال:للأسف لاء
لمياء:خلاص ياطلال سوي يلي تشوفه
طلال:خلاص اجل أن شاء الله بالوكاله يلي مسويتها لي أنقل بعض الاسهم لأسم المشتري وأبيكي تسامحيني لاني أهملت الشركه وبسببي أخسرت
لمياء:الله يجزيك الخير ياطلال ومافي شي أسامحك عليه بل العكس لو بشكرك من هنا لبكرى مارح أردلك بعض من يلي سويته لي
طلال:أفا عليكي يالمياء أنتي أختي
خالد:يلا اجل شرايك نروح لأستراحة الشباب
طلال:أوكي ماعندي مانع
خالد وطلال:سلااااااااااام
لمياء:سلام



في بيت أبو فارس:
فارس:يبا فيصل بالمجلس يبيك
أم فارس:وليش مادخل مافي أحد غريب؟
فارس:لا يقول يبيه بموضوع
0
0
0
0
0
في المجلس:
فيصل:خالي أنا بغيتك بطلب
أبوفارس:أمر
فيصل بتوتر:مايامر عليك عدو 000بس أنا بغيتك تكلم خالد يشيل يده من سالفتي أنا ولمياء وبغيت لمياء ترجع معاي
أبوفارس:والله يافيصل يلي سويته مررررره كبير وماتوقعتك تخون بأمانة خالك 000خالك يافيصل حملك أمانه كبيره بس ماقدرتها وبعد أنا ماهقيتها منك بس هالحين صار يلي صار ولمياء مو متقبلتك أبد ومو براسها ألا الطلاق
فيصل:بس أنا ياخالي مستحيل أطلقها أنا أبيها
أبوفارس:تبيها أصبر عليها وتودد لها ترى الحرمه بكلمتين تلعب عليها وعطها وقت تتحمل صدمة موت ولدها وعشان خالد حاول تبرر له موقفك لأنه هو مفتاح لمياء وأنا والله يافيصل ماقدر أسويلك شي يكفي يوم جبرتها على الزواج
فيصل(حزت بخاطره أنها أنجبرت عليه):آآآآآآآآآآه ياخالي العله لمياء تعاملني كأني أنا سبب موت ولدها وناسيه أنه زي ماهو ولدها هو ولدي
أبو فارس:هونها يافيصل وتهون وهالحين روح لها المستشفى ولاتقطعها
فيصل:أن شاء الله


في المستشفى:
كتبوا للمياء خروج:
كانت لمياء بالغرفه ودخل عليها فيصل وأم فيصل وماجد:
أم فيصل:ها يمه كيفك اليوم؟
لمياء:الحمدالله
ماجد:يلا عاد بلاش دلع ولاتتهربي من عزومة أهل أبوي(وهو يغمزها)قولي قولي مارح أعلم أحد
أبتسمت لمياء
فيصل:ها لمياء بتطلعين معاي لبيتي
لمياء(ياحرام على البرائه):لا بروح بيت أبوي
ماجد:لا والله كم صارلك ببيت أبوكي وبعدين فيصل من زمان عنك
أم فيصل تظربه على راسه:مالك دخل فيهم
ماجد وهو يمسح على ظربة أمه:يمه عيب تظربيني بالله لو درت خطيبتي أنك ظربتيني بترفظني
لمياء مستغربه:بتخطب
أم فيصل:أي أن شاء الله 000بس مانعرف بنات فالكذا شدي حيلك وأختاري معنا
لمياء:ليه للحين ماعجبكم أحد
ماجد:لاء
فيصل:وحتى خالد خطب
لمياء أكبر صدمه:أييييييييييييييييييييييش؟
ماجد:بسم الله الرحمن الرحيم 000اللهم سكنهم في مساكنهم 00شفيك شقلنا
لمياء وهي منقهره:ومين أن شاء الله خطب؟
أم فيصل:مشاعل أخت عبدالله صديقه الله يرحمه
فيصل:بس ماصار شي غير أنه راح عند عمامها وخطبها والملكه قبل المدارس بشهر
لمياء وهي شوي تصيح من قهرها
أم فيصل:أنا بروح أبارك لبنت سعد بن 000جابت ولد
مابتأخر
وطلعت أم فيصل
فيصل:ورى ماتلحق أمك بعد أنت
ماجد:قاعد على قلبك
فيصل ناظره بقهر
لمياء حست أن دموعها على وشك النزول وراحت للحمام
0
0
0
وهي طالعه من الحمام حست بألم بأسفل بطنها
وطلعت منها:آآآآآآآه
قام عندها فيصل وحط يده ورى ظهرها يساعدها على المشي
لمياء بهمس:أتركني في حالي مو ناقصتك بعد أنت
ماجد طلع من الغرفه
وفيصل :لمياء أيش يعورك "يألمك"
دخلت أم فيصل وبعدها خالد
خالد:لمياء كتبوا لك خروج اليوم
لمياء قعدت تناظره تبغاه يطلع فيصل من الغرفه
فهم خالد عليها
خالد:فيصل تعال أبيك شوي
فيصل:بعدين
جت النيرس وساعدت لمياء
خالد:يلا لمياء جاهزه
فيصل:خلني بوصلها أنا
لمياء:لابروح مع خالد
أم فيصل:اجل يلا مشينا ماجد
وراحت أم فيصل وماجد
فيصل:نعم خالد أيش بغيتني فيه
خالد:أبيك ترسل لنا ورقة طلاق لمياء
فيصل ناظر لمياء بقهر :اجل أنتظر
ووجهه كلامه للمياء :أنا بعرف ليه مصره على الطلاق "بغيره" لايكون ببتزوجين غيري
خالد :ليه ماهو من حقها وبعدين اختي حلوه خلها تتخير بين الشباب
فيصل بعصبيه /أجل
قاطعته لمياء بسخريه :لاتخاف بعدك قرفت الرجال وسيرتهم "وبداخلها بعده قلبي متعلق فيك"
ناظرها فيصل وطاحت عينها بعينه شافت بها نظره حب ووله ذكرتها بأيامها الحلوه معاه ونزلت عيونها عن عيونه
وبعدهاوطلع من الغرفه


وفي سيارة خالد:
لمياء:متى ناوي أن شاء الله تقولي عن ملكتك قبلها بيوم
خالد ضرب يده براسه:يووووووه والله نسيت أقولك
لمياء:لا والله نسيت ولا تناسيت
خالد:كنت بخبرك يوم كنت بلندن بس طبعا كنتي زعلانه مني وماتردي على أتصالاتي
لمياء:طيب شرايك فيها
خالد:ماشفتها
لمياء:اجل شلي خلاك تخطبها
خالد:عبدالله بنفس يوم الحادث كان حاس بيصير له شي فكان موصيني على أمه ومشاعل وسلطان وقالي أذا صارله شي لاتقطعهم وبعد وفاته شفته بالحلم وكانت معاه مشاعل بفستانها الأبيض وقالي خذ عروستك وماأوصيك عليها وأنقطع الحلم ورحت خطبتها
لمياء:الله يوفقك معها
خالد:أن شاء الله
لمياء:كم عمرها؟وأيش تدرس؟
خالد:18بثالث ثنوي علمي
لمياء:ياسلام أخيرا صار عندي أحد كبري
أبتسم خالد لها
لمياء:أن شاء الله بس يخف الألم بزورها
خالد:أن شاء الله


وفي شقة لمياء:
كان ماجد وخالد ولمياء:
ماجد:ها لمياء أن شاء الله متى بتنقلون لبيتكم؟
لمياء بأستغراب:أي بيت
ماجد:ليه أنتي ماتدري بالفلا يلي بناها فيصل لكم عشان تستقرون هنا
لمياء سكتت
خالد أتنرفز:لو سمحت ماجد لاعاد تجيب طاري أخوك لالي ولالمياء
ماجد بصدمه:أييييييييييييييييييييييييييييييييييش؟ وليش أن شاء الله
خالد جا بيتكلم بس قاطعته لمياء:أسأل أخوك أيش سوى فيني
ماجد :طيب أنا برخصتكم بروح البيت
خالد:ماجد لاتزعل بس ياخوي والله يلي سواه أخوك مره كبير
ماجد وباله مشغول :لا ماصارشي
وراح للبيت وهو فيه فضول يعرف أيش سوى فيصل لمياء



وفي بيت أم فيصل الجديد اللي أستقروا فيه هالحين:
وتحديدا بجناح فيصل:
دخل ماجد وهو يفكر أيش ممكن سوى فيصل خلى لمياء تكره طاريه هالكثر:
كان فيصل قاعد على الاب توب حقه :
ماجد:فيصل
فيصل:هلا
ماجد:ممكن تترك يلي بيدك وتكلمني شوي
فيصل:أووووووووووووف ماجد تراني موبرايق لثقالة دمك هالحين
ماجد بجديه:الموضوع يخص لمياء
فيصل:ها 00000(وبعدين أنتبه)لمياء0000 لحظه بس بسكره وبسمعك
ماجد:طيب أنا بروح أبدل بس تخلص تعال لغرفتي
فيصل:طيب
وطلع ماجد من الغرفه


ومن جهه ثانيه في بيت أبو لمياء:
لمياء:خالد أنا ودي أسألك سؤال بس
خالد:تفضلي
لمياء بألم:خالد شوف الشفقه أيش سوت بأختك
خالد مستغرب:شفقة مين؟؟؟
لمياء:شفقة عمتي وفيصل شوف وين وصلتني على حافة الطلاق
خالد:ب00
قاطعته لمياء:خالد الشفقه عمرها مابنت بيت وزواج صحيح ومهما بنت يجيها يوم وبينهدم هالبيت
خالد:طيب أنا مافهمت وين السؤال
لمياء:أنت متزوج مشاعل عشان خاطر ووصية عبدالله ولاشفقه ولا لأنك أنت تبيها يعني بالعربي أنت لوحدك أخترتها
خالد ابتسم:كان أحسن من هذي المقدمه الطويله أدخلي بالموضوع مباشره
لمياء:وأنت لاتضيع السالفه جاوب بصراحه
خالد:شوفي أنا مستحيل أكون غبي وأربط بنت الناس معاي عشان شفقه هذي أولا
أبتسمت لمياء:وثانيا
خالد:يلي تعرفيه أحسن من يلي ماتعرفيه وأنا مارح ألاقي أحسن من أخت عبدالله وبعدين هو قبل وفاته وصاني على مشاعل وأخوه سلطان وأمه
لمياء:بس هذي مو أسباب تبرر أختيارك لها
خالد :يلي يعاشر عبدالله الله يرحمه يحبه ويحب أهله وبعدين أنا من أول ماكان يجيب طاريها لي كنت أحس بشي غريب داخلي شي يقول أنه هذي البنت تخصني وطبعا هو بسبب ثقته يسولف لي عن أهله ويوم كنت بالمستشفى يوم وفاة عبدالله كانت هناك وكانت منهاره كان ودي أظمها وأقولها دموعها تعذبني وصارت تستحل جزء من تفكيري
لمياء:هههههههههههههه والله وطيحتك ميشو والله أنها مو هينه (وبجديه)أشوه ريحتني ياخوي (بألم)مابي مشاعل تتألم مثلي
خالد بحنانه المتعوده عليه لمياء باس راسها:الله يسعدك ويهون عليكي
لمياء نزلت دموعها
خالد:لالمياء شقلنا
لمياء بألم:والله ياخالد أحاول بس صعبه مو قادره أكيف نفسي بنفس هالبيت كنت أمشي وأقول هنا بيجلس ولدي أوبنتي وهنا بيلعب وهنا بنام فجأه يطلع كل هذا وهم وكذب والله صعبه (وحطت يديها على وجهها وجلست تصيح)
خالد:لمياء لاتسوي بروحك كذا أنتي تذبحيني أحس نفسي مكتوف الأيادي وأنتي تتألمي
لمياء مسحت دموعها وقالت:مين قال أنت دوى لجروحي
أبتسم خالد:الله لايحرمنا من بعض


نرجع لبيت أم فيصل:
في غرفة ماجد:
ماجد:فيصل ممكن أعرف شلي بينك وبين لمياء
فيصل :أظن ياخوي في شي أسمه خصوصيات وأنا بتحديد ماحب أدخل أحد بخصوصياتي
ماجد وهو يخزه:وخصوصياتك تخليك أربع أشهر وشوي تبعد عن زوجتك ومايكون بينكم علاقه ابد وماتشوفها ألا صدفه
فيصل:ماجد لو سمحت أنا ماأدخل بشي يخصك فلا تتدخل فيني
ماجد:لا أذا هالشي فيه ضرر علي كنت أول ماتدخل
أنت ولا نسينا
فيصل:أووووووووووووف هالحين أنت شتبي مني
ماجد:أبيك تقولي مشكلتك ونحاول نحلها مع بعض يافيصل أنا أخوك عزوتك وسندك بهالدنيا ومالنا بعد الله غير بعض فيصل أنا ماحب الناس تتكلم عنك وتكرهك
فيصل بستهزاء:لا والله مادريت أنك مصلح أجتماعي صرت
ماجد عرف أنه مارح يمشي معاه هالأسلوب :شوف يافيصل لو ماقلت لي بضغط على خالد وأخليه يقولي وتصير السالفه بيد أمي وعاد ذاك الوقت تفاهم مع أمك
فيصل بعصبيه:هالحين شلك بالسالفه أطلع منها ولا تدخل فيني(وجا بيطلع)
ماجد:لو طلعت من الغرفه وماقلت لي بطلع وبقول لأمي
ناظره فيصل بعصبيه:أووووووووووف أستغفر الله شوف بقولك بس مو لأني خايف منك أنا خايف على أمي يصير لها شي
ماجد ببتسامه: طيب تفضل
فيصل:شوف أنت كنت عارف بعلاقتي بكاترينا
ماجد بصدمه:لاتقول ماتركتها بعد زواجك من لمياء(على باله علاقه صداقه)
فيصل:لاء تزوجتها ولمياء درت بأيام الملكه وطلبت الطلاق وصارت هوشه كبيره وراحت لعمي وأجلوا الزواج
ماجد مصدوم:كيييييييييييييييييييييييييييف تزوجتها
فيصل بعصبيه :عاد كذا صار خلني كمل
ماجد كتف أيديه بقهر :كمل
فيصل:بعد تقريبا ماكملنا على زواجنا 7أشهر لمياء قالت تعبانه وماراحت للجامعه بس هي بالصدق كانت حامل وأنا رحت للجامعه بس هناك شفت موتي (سكت وهو يضبط أعصابه)شفت صور لمياء مع عادل بس الصور كانت مع أبوها وخالد بس بعد أيش بعد مادمرت لمياء آآآآآآآآآآآآآآه رجعت البيت (وسكر عيونه وهو يتذكر شكل لمياء )ضربتها ضرب كانت تقولي أنا حامل طلعت أجنوني كيف تتجرأ تقولي حامل مافكرت أن لمياء مهما كانت بنت خالي وتربية أمي وبسبب ضربي مات ولدي
ماجد بقهر تقرب منه ومسكه من أزرار ثوبه:كيف تتجرأ تسوي معها كذا ولا تجرأت عليها لأنكم بغربه ها
فيصل يحاول ينزل يد ماجد من عليه :مالك دخل تحاسبني أنا حر
ماجد أنقهر لأنه ماوضح ندمه:شوف أنت طلق لمياء ومية واحد يتمنى تراب رجولها
فيصل أنصدم من كلام ماجد وضرب ماجد طراق
دخلت أم فيصل بعد ماسمعت كل الكلام وكانت مصدومه:صحيح الكلام يلي سمعته
فيصل مصدوووووووووم:يمه
أم فيصل:صحيح الكلام يلي سمعته
ماجد بزعل:يلا رد على أمك(وطلع من الغرفه وقعد هو ساره بالصاله وطبعا صوتهم واصل عندهم)
فيصل:أيه
أم فيصل بصدمه وصراخ:أيش وش والصحيح فيه ها رد علي ياولد بطني رد علي أنت كيف تسوي كذا بنت خالك هذي أمانه عارف أيش يعني أمانه بس للأسف عرفت أني ماعرفت أربي رجال
فيصل بعصبيه ومن دون شعور:لا يمه الغلط مو مني الغط منك أنتي طلعتيني لبريطانيا وأنا مراهق مو متعود على الحريه الزايده أغرتني الحريه وزين مني مارحت للحرام أنا ماغلطت أنا سويت شرع ربي
أم فيصل وهي منصدمه من ولدها وأن حط كل الغلط عليها :بالسر من ورى أهلك
فيصل:ماكان عندي الجرأه أقولك أني متزوج وعلى لمياء أنتي رحتي خطبتيها لي من دون مدري وتذكري أعتراضي عليها
أم فيصل نزلت دمعه من عينها:بس مادريت أنك متزوج ويعني بالأخير طلعت أنا الغلطانه (وببتسامه سخريه)والله عرفت أربيك زين (وظربته كف)
وطلعت من الغرفه وبقلبها قهر من ولدها وحزنها على لمياء
0
0
0
0
0
0
0
ساره ودموعها بعيونها:يمه حبيبتي لاتسوي بروحك كذا
أم فيصل مسحت دموعها:قولي لخوكي لما يعرف قدر أمه يكلمني (ودخلت غرفتها)
ساره تكلم روحها:يعني كلام ريم كان صحيح آآآآآآآآآه يافيصل الله يسامحك
0
0
0
أما فيصل كان حاط راسه بين يدينه وهو متندم
ماجد:أنت كيف تتكم مع أمي كذا
فيصل:ماجد ترى يلي فيني كافيني
وطلع وراح لمكان يلي يرمي به أحزانه البحر
0
0
0
0
0
أم فيصل:
كانت منصدمه كيف ولدها حطها سبب لدمار حياته معقوله أكون سبب دمارها
وكانت منقهره مره بس مو مريم يلي تضعف وتصيح




أما ساره:
كانت منصدمه من يلي سمعته وكانت كل ماتمسح دمعه تنزل غيرها
وتصلت للمياء:
ساره:ألو
لمياء:مرحبا ساره شفيه صوتك؟
ساره:مزكمه شوي
لمياء:سلامات ماتشوفين شر
ساره:الله يسلمك 00000كيفك وأخبارك؟
لمياء:طيبه
ساره:لمياء بكرى على الغدا بمرك
لمياء خافت:ساره في شي
ساره:لا بس حابه أفظ فظ لك شوي
لمياء(آآآآآآآه وأنا ناقصه):أوكي حبيبتي أنتظرك على الغدا
ساره:باي
لمياء:باي


ماجد راح مع خالد للأستراحه حقت الشباب وهو متضايق مرررررررررره


أما فيصل:
راح أكييييييييييييييييييييييييييييييد للبحر
كان مره متضايق ومعصب ومنقهر
كيف يكلم أمه كذا كيف
وصارت دموعه تنزل أيه تنزل
وماحاول يمسحها أو يوقفها
لأن حاس أن الهم يلي بداخله
قاعد يكبر أكثر وأكثر
هو من وين بحصلها
1/بلمياء حبيبة قلبه
2/ولا فقده لولده
3/ولا زعل أمها
4/ولا ساره يلي فضلت الغريب على القريب ومايدري كيف بقوله
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يارب
أرحمنيييييييييييي وهون علي


رجع بليل فيصل:
وراح غرفة ماجد:
وشافه منسدح على فراشه وبيده جواله
ماجد بزعل:خيررررررررررررر
فيصل قرب منه وباس راسه:أنا آسف ماكان قصدي أمد يدي عليك بس الضغوط يلي بداخلي وأنت أستفيزتني
ماجد ماهان عليه أخوه الكبير يتأسف:أنا بصحيك لمياء ماسه ماتتعوض عشان ماتندم وبعدين ومو أنت يلي تتأسف
فيصل حظن أخوه:الله لايفرقنا
ماجد أبتسم
فيصل:أمي أكيد زعلانه
ماجد:أخاف أتكلم وتهفني كف (طراق)
فيصل أبتسم:ماعاش يلي يمد يده عليك قول
ماجد:أمي مالها دخل أنت غلطت على أمي
فيصل:كنت معصب وماحسيت بنفسي شقلت
ماجد:خلاص يلي صار صار بكرى حاول تراضيها
فيصل:أن شاء الله بس أبيك تساعدني
ماجد:أكيد0000ويلا أذلف بنام
فيصل:بتنام ولابتبدا مكالمات الليل (قصده مكالمات البنات)
ماجد:لا وصلت ماجد والبنات(لان ماجد يكرهه هالسوالف وعمره بحياته ماكلم بنت)
فيصل:يلا أجل أخليك تنام



على الغدا:
في بيت أم فيصل:
أم فيصل:وين أختكم
فيصل: عند لمياء
أم فيصل:أكلمك ياماجد
ماجد:هلا يمه000أي مثل ماقال فيصل
فيصل يتميلح:أفا يمه أنا فيصل أول فرحتك زعلانه علي
أم فيصل جت بتقوم
فيصل بسرعه مايدري شلون قال:والله لو قمتي لأطلق لمياء
أم فيصل وهي ترجع تجلس:هي ناقصه بعد
ماجد وفيصل:ههههههههههههههههههه
أم فيصل:أيا قليلين الأدب قاعدين تظحكوا علي
ماجد:أفا يمه محشومه أنا اظحك على الرخمه يلي بجنبي
فيصل:ههههههههههه
ماجد:الحمد الله والشكر تراني سبيتك وتظحك
فيصل:أهم شي أن مريومه رضت علينا
أم فيصل:أصغر عيالك وأنا ماأدري ومنو قال رضيت
فيصل قام حب راسها:والله يالغاليه ماكنت داري شقلت أمس كنت معصب وأنتي تعرفين كيف أذا عصبت
أم فيصل:حتى ولو أنا أمك لازم تمسك أعصابك
فيصل: على هالخشم بس أهم شي رضاك
أم فيصل:الله يهديك يمه وش يلي خليك تسوي كذا
فيصل سكت
ماجد:فيصل أظن أحنا نستاهل تبرر لنا موقفك عشان نقدر نساعدك
فيصل:أن شاء الله بس أخلص الغدا وتجي ساره



أما في بيت لمياء وساره:
ساره:سوري لمو أزعجتك
لمياء:لا عادي بس أيش سالفتك
ساره بحزن:طلال خطبني
لمياء بفرح:والله كلوووووووووووووووووش كنت أظن أنه يحبك
ساره:خليني أكمل
لمياء:كملي يابعد قلبي
ساره:مارديت له خبر وظليت لين جاني واحد ثاني وخطبني
لمياء:أيشششششششششششششش وليش أن شاء الله
ساره:لأني برفظه
لمياء:ياخبله أنتي تحبيه وياما تمنيتيه ويوم جاكي رفظتي
ساره:لا والله يوم مالقى وحده قال خلني أخذ أجر بساره يخسي ألا هو مو أنا يلي ياخذوني صدقه
لمياء:أيش هالتخاريف
ساره:خلاص لمياء هو جرحني وأنا رديت له الجرح وأنا هالحين شبه مخطوبه
لمياء:طيب مين يلي خاطبك
ساره:واحد أسمه نايف ويشتغل بالمباحث بس له منصب كبير وعمره حوالي 28سنه وكان خاطب وماتت خطيبته
لمياء:الله يوفقك ياعمري ويهنيكي مع أن كان ودي تتزوجي طلال أحسن لك بس نصيب
ساره:طلال عمره ماحبني طلال كان ببين لروحه أنه مرغوب من البنات وقال مافي غير هالهبله ساره أظحك عليها
لمياء:أوك متى تصيري زوجته رسمي يعني متى تصبحي مدام مو أنسه
ساره:بعد 3أشهر
لمياء:أفففففف كثير ليش كل هذا
ساره:مدري والله بس هم يقلوا أنهم أعجبو فيني وخافوا أحد يخطبني قبلهم فصار كلام رجال هالحين يعني أنا محجوزه أو بالأصح محيره
لمياء:وأنتي فرحانه ومرتاحه
ساره:مدري صليت أستخاره وحسيت شي عادي وردينا عليهم بالموافقه
لمياء:وطلال
ساره:فيصل بيقوله اليوم
لمياء:أيش كان موقف أخوانك من رفظه
ساره:ماجد عصب وثار وبغى يضربني بس فيصل طلب مني أسباب وقعدت أخترع له أسباب وأقنعته
وقالت ساره للمياء كل شي صار أمس من هواش فيصل مع ماجد لين هواشه مع أمي


على المغرب:
في بيت أم فيصل:
فيصل:شوفوا أنا تزوجت كاترينا لأنها جذبني تحررها ومع كذا ماحد يقدر يقلل أحترامه معها وكان يعجبني أسلوب حياتها وتزوجتها وكنت ناوي أني أقولكم على زواجي بس فجأه أمي أخذتني لبيت خالي وخطبت لمياء لي من دون مادري وحاولت أرفظ بس أمي قالت أذا ماتزوجتها مانت ولدي أطريت أتكتم على زواجي وشوي شوي بدت لمياء تجذبني لين دخلت قلبي وعرفت أن كاترينا نزوه وبس وقررت أطلقها بس أخلص دراسه
أم فيصل:بس لو قلت لي أنك متزوج كان تغير موقفي
فيصل :ماكانت عندي الجرائه أقولك
ماجد:طيب يوم قررت تطلق كاترينا كنت بتظلمها
فيصل بستهزاء:هذي تظلم بلد وماتنظلم يوم طلقتها قالت أنها تزوجتني عشاني زي البنك يلي يعطي وماياخذ
أم فيصل:تستاهل عشان تعرف قدر بنت خالك زين
فيصل:والله عرفته زين بس وينها
ماجد:بعد أيش عرفته ها
أم فيصل:طيب كمل وشلون تفسر شكك بنت خالك
فيصل وهو مغمض عيونه كأنه يشوف الصور قدامه:والله يمه مو بيدي لو تشوفي الصور مستحيل تشكي فيها أبد
أم فيصل:بس مهما كان لازم كان بينكم ثقه ومو بهالسهوله تشك فيها ولازم تتأكد
فيصل:مابقى فيني عقل يوم شفت الصور
ماجد:طيب أنا سمعت أنك سبب موت ولدك
فيصل وعينه تملت دموع وصار يناظر الأرض:بسبب الضرب أدى لتوقف النمو عنده وموته والنغزات يلي تجيها كانت بسبب موته وموتي
أم فيصل:لاحول ولاقوة ألا بالله
ساره قربت من فيصل وحطت يده على كتفه:أن شاء الله ترجع لك لمياء زي قبل وأحسن
فيصل:تحلمين ياساره
ساره:لا لمياء طيبه
قاطعها فيصل:مع الكل ألا لما يوصل الموضوع لي ماتسامح
ساره وهي تبتسم:وتحبك
فيصل بسخريه:تحبني ويلي يرحم والدينك لمياء بعمرها ماحبتني
ساره:والله تحبك فيصل أنا اليوم شفت بعيونها حزن لاتقول على الولد لاء هذي نظرة غير عن يلي بالمستشفى ومع محاولاتك معاها وأصرار أنا وأمي بترجعون أن شاء الله
فيصل:ساره أنا أقدر لو بغيت أجيبها عندي بس أنا مابي أجبرها على شي ماتبيه وأنتوا حاولوا بس من غير ماتحرجوها
أم فيصل:طيب شرايك لو أقولها أني أنا وأبوفارس وخالد نجي وأنت تعتذر قدامنا لها
فيصل قعد يفكر
ماجد:ها شقلت
فيصل:شورك وهدايه الله
ساره وعيونها مدمعه:فيصل بليز لاتتخلى عن لمياء بسهوله
فيصل بهمس لساره:لمياء قلبي وماقدر أعيش من دونها
ساره أبتسمت
وكذا أتفقوا يروح فيصل يعتذر للمياء




في ستار بكس:
طلال أتصل لفيصل:
طلال:ها يارجال ترى ماصارت أيش رد ساره وافقت ولا
فيصل: والله مادري شقول لك
طلال بخوف وهمس:رفظت
فيصل:والله أنك رجال والنعم فيه بس رأي البنت ومانقدر نجبرها على شي ماتبيه
طلال بصوت متغير:لا ياخوي أصلا أنا مارضاها على نفسي وكل شي بالدنيا نصيب
فيصل ساكت مايدري شي قول
طلال:مع السلامه
فيصل:مع السلامه
وسكر
طلال آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياساره ثاني مره ترفظيني آآآآآآآآآه ياكثر ماجرحتيني بس شسوي ماقدر أطلعك من قلبي آآآآآآآآآآآآآآه ثاني مره ترفظي حبي
آآآآآآآآآآآآآآآآه


عند لمياء وافقت على أن فيصل يعتذر لها بس قالت أنه خلوها بس تقدر تمشي ويروح الألم شوي



بعد أسبوعين:
في بيت لمياء:
تحديد بغرفة لمياء:
على الساعه 5العصر:
كانت تفكر أنها مستحيل تقبل أعتذار فيصل لو أيش سوى وكانت تتذكر كيف حياتها:
عطني سبب واحد يخليني معاك ابقى زود الطيب ولا الشوق ولا قلبك الوافي
وش اللي بس يجبرني معاك اتحمل واشقا وانا كل عيشتي قربك مرار وحزن وجحافي
رسمتك أجمل احلامي على خد السما الزرقا وانا كني بهاالليله عروس بليلة زفافي
وش اللي بس يجبرني بعد هذا معاك ابقا وانا كل عيشتي قربك مرار وهم على الجفن غافي

ودخلت ساره:
ساره:لمياء أنا مره فرحانه عشانكم
لمياء أبتسمت بتوتر
خالد أتصل لها وقالها تنزل


في المجلس:
دخلت لمياء كانت لابسه تنوره مدي سوداء وتي شيرت أحمر جبنيز وكانت حاطه غلوس وبس كان شكلها واضح عليه التعب مرررره
فيصل كان يناظرها بشوق وحب ولهفه
لمياء بثقه:السلام عليكم
الجميع ردوا السلام
قربت من أم فيصل وأبو فارس وسلمت وطنشت فيصل وجلست بجنب خالد
فيصل:كيفك لمياء؟
لمياء من غير ماتطالعه :بخير
أم فيصل:شوفي للمياء أنا جايه عشان يعتذر فيصل لكي وتحلون المشكله وترجعون مع بعض
لمياء بجرح ينزف بقلبها: عمه أيش كان موقفك لو كان الموقف بساره بترضي بالأعتذار
أم فيصل:تشكين بغلاتك عندي
أبو فارس:أنتوا أهل ومايصير تظل المشاكل بينكم
لمياء ساكته مو عاجبها الكلام
قام فيصل وجلس قدامها وحب راس لمياء:لمياء آسف وماكان قصدي أجرحك ولاأشك فيكي وكيف أشك بتربية أمي بس الشيطان
لمياء دموعها تجمعت بعيونها وتذكرت كل شي مر عليها ولفت وجهها عنه:مو سهل يافيصل علي يلي صار
فيصل:أنا
قاطعته لمياء: و اسفه اذا قلتلك صعب الرجوع كافي الي حصل
ما اقدر اتحمل اكثر.
أم فيصل:يالمياء الطلاق عمره ماكان حل
لمياء وهي عاطيتهم ظهرها وبصوت باكي :ماعندي غيره حل لأن ولدك شك فيني وماعاد يفيدني أعتذاره(وجهت الكلام لفيصل)تدري يافيصل لو بس تنازلت شوي من غرورك و أعتذرت بالمستشفى وأعترفت بخطأك كان ممكن أسامح بس هالحين أعذرني:
وش يفيد العذر من بعد الخطيـه
بعد ماصدقت بي هـرج النمايـم
العذر مرفوض .. والغلطه قويه
والخطأ ماهو خطأ لاصـار دايـم
تعتذر وتقـول زعلانـ علّيـه
وللجفاء ياصاحبي بانت علايـم
أسألـك بالله وش سويـت بيـه
ليـه تلحـق حبنـا ذل وظلايـم
مخلصٍ لك وأنت ناوينـي بنيـه
نيـةٍ خلـت محبتنـا قسـايـم
حسبك الله كل هذا البغـض ليـه
أو محبة منتخب حسب القوايـم
الزمـن دوار .. والدنيـا رديـه
وأنت فيها بين مخطي وبين لايم
أسمعيني .. دام صارت سرمديه
ووصلّت مابيننـا حـد الشتايـم
الخيانـه بيّنـت ميـه .. بميـه
وعندكن مثل التسوق والعزايـم
الزمن ملحـوق والغايـه مديـه
والفطيسه صيدته طير الحوايـم
مايضّحك (ياعرب) شـر البليـه
ممتلي هالكون بأمـورً عظايـم
عز نفسي غايتي والروح حيـه
رافع راسي ولا ارضى بالهزايـم
والعذر مرفوض من بعد الخطيه
بعد ماصدقت بي ( هرج النمايم
خالد كان متألم عشان أخته
فيصل كان يناظر الأرض وهو وده بداخله يبكي
لمياء لفت عليهم وجت عينها بعين فيصل ونزلت دموعها:مافي شي يرد كرامتي ياعمتي لي كثر ورقة طلاقي
وطلعت
أم فيصل ساكته
فيصل طلع
أبو فارس:خلوها ترتاح أنتوا الله يهديكم أستعجلتوا
خالد:أعذرني ياعمي بس أذا كل ماتشوف فيصل يصير كذا أعذروني أنا بمنع فيصل من أنه يشوفها
أم فيصل:أحسن لك ترجع أختك لك مطلقه
خالد:على الأقل يرتاح بالها
أم فيصل:فيصل مستحيل يطلقها
خالد بصوت مرتفع (عالي):أصلا ولدك لو رجال كان سوا سواياه هنا مو بالغربه بمكان مالها أحد فيه
أبو فارس بصوت حاد:أحشمني على الأقل
خالد حب راس عمته:أعذريني بس من قهري على لمياء


لمياء طلعت غرفتها وصارت تصيح صعب الرجوع وصعب الطلاق وصعب ترفض حبيب قلبها بس الكرامه عندها فوق كل شي


أما فيصل راح مكانه المفضل (البحر):
وجلس يصيح ندم لأنه عرف أنه خسر لمياء للأبد
الأنسانه يلي حبته من قلبها وش جازاها على حبها
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياليت الزمن يرجع وأقدر أصحح غلطي
وأعوضها والله أني أحبهاااااااااااااااا
طيب بس ماهو بس غلطه

تحملني الخطا وتروح زعلان
ولا ادري وين دارك وين دنياك
اذا لك يوم او يومين تعبان
انا طول العمر تعبان وياك
انا تعبان تكفى حس فيني
امانه لا تعلق قلبي وياك
اذا ناوي تضيعلي سنين
انا ضايع ترى فيك وبلياك
دعيت الله فحبك يبتليني
الى اخر نفس فيني انا اهواك
تبيني بالنهايه او ما تبيني
انا دنياي بايعها لدنياك



عند لمياء:
ساره :لمياء حرام عليكي والله أخوي يحبك
لمياء بدموع:أخوكي عافه الخاطر وأخوكي مايحب ألا نفسه وبس
ساره:لمياء
لمياء بصراخ:بس ياساره أرحميني أرحميني (وطاحت بحظن ساره وجلست تصيح)

أم فيصل وساره وأبوفارس راحوا بيتهم
خالد خاف على أخته وطلع لها بالغرفه:
بس أنصدم بالي شافه
0
0
0
0
0
0
0
كانت لمياء تحط أغراضها بشنطه ودموعها تنزل بهدوء
خالد:لمياء
لمياء مسحت دموعها (لأن تحس أن فيصل مايستاهل هالدموع):نعم
خالد:ليش ؟
لمياء قاطعته:حجزت لدبي تذكرتين وبعد ساعتين الطياره
خالد منصدم:أيشششششششششش 0000ليش؟
لمياء ودموعها تجمعت بعيونها:أبي أرتاح وأغير جو ومابي أحد يضغط علي
خالد بتفهم:بس ماقدر أروح معاكي أنتي عارفه أوضاع الشركات ولازم أكون بجنب طلال
لمياء:براحتك(وكملت شغلها)
خالد:من غير زعل
لمياء ببتسامه غصب عنها:والله عاذرتك
خالد ظمها:والله ماحد يستاهل دموعك وماحد يستاهل تضيقي صدرك عشانه
لمياء نزلت دموعها:الله لايحرمني منك
خالد وهو يحب راسها:ولا منك وعاد هالله هلله بنفسك
لمياء:أن شاء الله
وبكذا لمياء سافرت لدبي من دون ماحد يدري عنها



نروح لبيت أم فيصل:
كانت أم فيصل جالسه مع ساره وكان الوقت متأخر وهم خايفين على فيصل لأنه مقفل جواله والساعه داخله على 9الصبح وهو ماجا من طلع من بيت لمياء:
ساره:يمه هدي أن شاء الله مافيه شي
أم فيصل بدموع بعيونها:ياويلي عليه والله أني ظلمته بهالزواجه وظلمت لمياء فيها ياليت بس يرجع الزمن عشان أصحح الغلط يلي سويته
ساره:وشو هالكلام يمه الله يهديكي كل شي نصيب بذي الدنيا ولاتقولي هالكلام قدام فيصل يكفيه يلي فيه
أم فيصل بخوف:هو يجي بس آآآآآآآه ياساره أنتي ماتدري أن الرجال أصعب شي عليه أن زوجته ترفظه وياليت بس كذا بعد تبي الطلاق آآآآآه أنا بس ودي أفهم وين كنا أحنا عنهم معقوله كل هذا صار وحنا غافلين عنهم
ساره:خلاص يايمه بس قاعده تعوري قلبك بذا الكلام
عم الصمت
0
0
0
0
0
0
0
0
0
وشوي يدخل فيصل عليهم:
كان شكله مبهذل وعيونه حمر ومرهق
أم فيصل ركظت عليه وظمته:كذا ياحبيبي تخرعني عليك
فيصل ببرود:ماعلي شر أن شاء الله
أم فيصل:شوف أذا بتظل كذا أنا بجبرها غصب عنها وأجيبها عندك
فيصل بلا شعور صرخ:مو هذا يلي ودانا بداهيه أغصبها 000الغصب وهو يلي دمر حياتنا وشوفينا كيف صار حالنا
ساره:فيصل شفيك الله يهديك
فيصل ناظرهم وقال:بنام وعساها نومه مابعدها قومه
أم فيصل ودموعها تنزل:لايايمه لاتقول كذا
فيصل ماهانت عليه أمه قرب منها ومسح دموعها وحب راسها :تصبحي على خير
أم فيصل:وأنت من أهله
وراح ينام
بس وين النوم يجيه وهو بيخسر حبيبت قلبه أنسانه فرظت وجودها غصب عنه صار يفكر فيها أنسانه ماأخذت منه ألا الألم والقهر آآآآآآه أنسانه ماجاه منها ألا كل خير
وظل على هذي الأفكار لين غلب عليه النوم



عند لمياء:
وصلت لدبي
وقالت لخالتها أنها هي وفيصل يمكن ينفصلون لأنهم ماقدروا يتفاهموا وبس وماقالت لها شي غير كذا بس
ودرت بعد أن رهف زوجت خالها رائد حامل



بعد مرور 3 أسابيع :
لمياء بدبي بس ماحد يدري عنها


في بيت أم فيصل:
دخل فيصل وهو شكله تعبان ومرهق ومبهذل كان نحفان والتعب والحزن واضح بعيونه
دخل ورمى نفسه على الكنبه وهو رامي الشماغ على كتفه:السلام
أم فيصل ببتسامه وحنيه:ها حبيبي شكلك تعبان الله يعطيك العافيه
فيصل ابتسم لحنية أمه يلي تذكره بلمياءآه يالمياء وينك:الله يعافيكي يايمه 0000أي والله تعبت من كثر المناوبات
أم فيصل:يلا الله يعينك أحط لك الغدى
فيصل :لايمه ماني مشتهي
أم فيصل بعتب:وبعدين معاك يايمه يعني عشان لمياء تذبح روحك وأنت ماتشوف كيف صاير شكلك يايمه والله مايصير
قاطع أمه آآآآآآآآه يمه لازم تذكريني يعني أنا ناقص:يمه بنام ولاصحيت ربك يحلها المهم ترى أهل نايف بكرى بيملكوا
أم فيصل:لا مايصير لازم وقت عشان نسوي حفله ونشتري لها فستان و
فيصل بتعب:يمه ماسمعتي ساره شقالت ماتبي حفله وهو مايصير شي غير يكتب الشيخ لهم وأهله يشوفوها وبس ومو ضروري هو اليوم يشوفها
أم فيصل:كيفها أصلا أنا من خطبها مارضيت بس كيفها خلها أيش فيه ولد أخوي طلال
فيصل بعصبيه:يمه خلاص ذا نصيبها
أم فيصل طلعت وهي معصبه
0
0
0
0
فيصل عصب من عصبيته على أمه وأتصل على لمياء وزي كل مره ياتعطيه مشغول ياماترد
أفففففففففف وبعدين معاكي يعني متى بتسامحي والله أني تعبت منك آآآآآآآآآه بس قلبي مو قادر مشتاق لنبضه وينك ياظحكه حياتي والله حياتي من دونك من غير لون ولاطعم والله أني مشتاق لك مرررررررره آآآآآآآآآآه بس والله أني أحبك وأموت بتراب يلي تمشين عليها

ودخل ماجد:مرحبا
فيصل سرحان وعيونه متجمعه فيها دموع
ماجد وهو يحط يده على كتف أخوه:وبعدين معاك لأنت يلي قادر تنساها ولا
فيصل ثار كيف ينسى قلبه:أيش أنسى هي ورقه ونقطها لاملينا ولاثوب خايس شريناه ونقطه لاطفشنا هذي لمياء عارف أيش لمياء هي نبضي هي قلبي هي يلي تبعد ثواني أشتاق لها آآآآآآآآآآه ياماجد بس أسكت ويلي يرحم والديك لاتتكلم عن شي ماتعرف الكلام سهل بس الفعل صعب آآآآآآآآآه
ماجد:طيب يا فيصل أنت عمرك ماكنت ضعيف كنا نستمد منك القوه "وهو يبتسم"وين يلي يقول أن الحريم عمرهم ماهزوا فيه شعره
فيصل ثار أكثر من كلام ماجد بعصبيه:ليش قالولك فيصل جدار مو أنسان ذا "وهو يأشر على قلبه"ماهو قلب مايحس ولا عشاني حملت مسؤليتكم لازم أكون 000"وسكتتت وهو يمرر يده بشعره بعصبيه وتوتر"أستغفر الله
ماجد وهو يبوس راس أخوه:ماقصدت كذا
فيصل سكت
ماجد:كلمها قولها كل شي تحس فيه
فيصل بعصبيه ورمى الجوال على الجدار وتكسر :ماتبيني وماتبي تسمع صوتي وماتبي حبي وماتبي أي شي يربطها فيني تبي "وهو يناظر الأرض ودموعه على وشك النزول"تبي الطلاق
وطلع من الغرفه
وراح بغرفته
على أمل يرتاح بس وين يرتاح وهي بعيده عنه أنسانه حبته بكل فيه أستحملت عيوبه وزلاته ماجاه منها ألا كل خير بس بأيش كافأها آآآآآآآآآآه ياليت الزمن يرجع بس


أتصلت ساره ل0لمياء بس ماردت
أتصلت للشقه يلي ساكنه لمياء وخالد فيها:
رد عليها صوت كله نوم:ألو
ساره لا يارب مو اليوم حرام مو اليوم آآآآآآآآه :الو 000000الس00ل00ام
طلال طار النوم بعيونه وبهمس:ساره
ساره ياقلب ساره بصوت مخنوق:أيوه "وسكتت"لمياء موجوده
طلال طنش سؤالها وسألها بلهفه:ساره ليش
ساره قاطعته بصوت باكي:طلال لوسمحت أنا على ذمت رجال ثاني فما له داعي ذا الكلام
طلال بصوت حزين :خلاص "وسكت"يعني ملكتي
ساره بصوت حزين:اليوم ملكتي
طلال اليوم موتي آآآآآآآآآه ياساره بصوت عتب وألم:مبروك
ساره ببكاء واضح بصوتها:ليش 000ليش
"وسكتت"
طلال بلهفه:لاسارونه ح"بغى يقول حبيبتي بس"لاتصيحي دموعك غاليه
ساره ببكاء :أكرهك
وسكرت
وأنهارت تصيح قلب حب قلب أجبرته أن يحتظر حب طفولته آآآآآآآآآآآه



طلال آآآآآآآآآه ياساره كل هالحب أحبك وأنتي تكرهيني آآآآآآآآآآآآآآه


في بيت أم فيصل:
بعد صلاة العشاء:
كان بالمجلس كل عيلة أبو فارس وماجد وخالد وفيصل وبجهه ثانيه طلال وفارس وطبعا نايف وأهله
كان الكل قاموا وباركوا لنايف
ماعدا طلال
فارس بهمس:طلال قوم بارك فشله
طلال ناظره بعتب
وطلع
فارس"والله أدري بس لازم تنساها هي مو لك"


وطبعا عند الحريم نفس الشي الكل بارك لساره بس ساره رفظت يشوفها نايف هالحين كانت متوتره وخايفه
وقالت يشوفها وقت ثاني



بعد ماراحوا أهل نايف:
باركوا العيله كلها لساره
ودخلت ساره غرفتها وبدلت ملابسها ومسحت مكياجها
وأرسلت للمياء"يادبه ملكت"
ثواني وأتصلت لمياء
ساره:وجعوه
لمياء:ههههههههههههه مبروك ياقلبي والله فرحت لك من كل قلبي
ساره:لاوالله ليش ماجيتي
لمياء بستغراب:تستهبلي أنا بدبي
ساره:بدبي محد قالي
لمياء وبرجاء:ومابي فيصل يدري
ساره تستعطف لمياء:لمياء فيصل تعبان بسبب بعدك
لمياء:ساره خالي ينادي علي ومبروك وسلمي على عمتي وماجد
ساره عرفت أنها قاعده تتهرب:الله يبارك فيكي ومع السلامه
لمياء:مع السلامه
0
0
وأنسدحت على السرير وجلست تفكر ليش ماني فرحانه وليش أحس أني بموت من الحزن والألم ليش أفكر فيه ليش ليش خلاص طلال طلع من حياتي خلاص
وبكت حب طفوله ومراهقه وحب سنين مانسته ومابتنساه بيومين
أنسان حبته بكل شي فيه
ونامت ودموعها على خدها


أما عند طلال :
كان يتمشى بالسياره وهو يدخن ودموعه تنزل وماحاول يمسحها يحس أنهانت كرامته كثير خلي دموعه تداوي جروحه يلي بداخله
وهو يضرب الديركسون:أيش فيه زود عني ليش ياساره أنا يلي أرخصت بنفسي عشانك أنا يلي عطيتك قلبي آآآآآآآآآآآه أنا يلي حبيتك
ورجع للبيت وقت متأخر وهو تعبان

فيصل سأل أمه أذا لمياء جت وقالت له لاء وأستغرب ليه ماجت وأنقهر منها كثير كل هذا كارهتني وماتبي تشوفني


دق فيصل على لمياء وردت دون ما تشوف الشاشه
وهي تظحك من كلام قاله محمد:ههههههههههههه
فيصل يالبي ياقلبي على هالظحكه فديت قلبك ياقلبي
لمياء كملت:الله يرجك يامحمد على هالكلام ههههه
وردت على الجوال:الو
فيصل طعنه بقلبه محمد محمد بالدمام وعند لمياء :لمياء
لمياء رجف قلبها من صوت حبيب قلبها وبهمس :فيصل
"وطلعت من الغرفه"
فيصل بعصبيه كاتمها:كيفك؟
لمياء:بخير 000نعم بغيت شي؟
فيصل بعصبيه:أنتي جالسه مع محمد لحالكم
لمياء بقلبها خافت:ماضن أن هذا شي يخصك وأنا مضطره أسكر
وسكرت


فيصل مات قهر ياربي شلون أبعد هالزفت محمد عن طريقها شلون
آآآآآآآآه يالمياء أنا مشتاق أسمع صوتك وبموت من الوله عليكي وأنتي مو داريه عن هوى داري معذوره جالسه مع حبيب قلبك وقالها الجسمي ماالحب ألا للحبيب الأولي
بس لا مو بكيفك أنتي لأخر نفس بحياتي لي ومارح أخلي محمد ياخذك مني ولاغيره
وابتسم والجسمي صلح مقولته بأغنيته بلغ حابيبك وقله باخذك منه



لمياء رجعت للغرفه بجسدها بس كانت سرحانه ومو داريه عن أحد:
رائد:لمياء شفيكي
لمياء:هلا
رائد:وين هلا وين رحتي وبمين سرحانه
لمياء أرتبكت :لا ولاشي
محمد بغيره واضحه:فيصل يلي متصل
لمياء أرتبكت أكثر وطلعت من الغرفه
0
0
0
0
0
ولمياء تفكر:
هذي يالمياء يلي تقول بتنساه وبتطلق وعلى طول من سمعت صوته صارت تفكر بترجع له وبتسامحه وين تقول خلاص هو أنسان ميت بالنسبه لي وين
"وصارت تبكي"
والله أحبه ومشتاقه له وبموت من الشوق عليه هو قلبي
آآآآآآآآآه الله يسامحك يافيصل بس



بعد مرور شهر وأسبوعين :
رجعت لمياء للدمام

وفي نفس يوم يلي رجعت فيها لمياء:
في بيت أم فيصل:
كانت تفكر كيف تلاقي حل يقرب فيصل ولمياء من بعض
وجلست تفكر
وتفكر
وتفكر
0
0
0
0
0
0
وتذكرت أهل زوجها وعزومتهم لها عشان يتعرفوا على لمياء وتذكر أنها أجلتهم عشان لمياء كانت بالمستشفى وماشفوها ألا بيوم عرسها
وكلمت جدة فيصل"أم عبدالله"
أتصلت عليها:
أم فيصل:السلام عليكم
أم عبدالله:وعليكم السلام
أم فيصل:كيفك خالتي أم عبدالله؟
أم عبدالله:الحمدالله 000كيفك وكيف العيال؟
أم فيصل:الحمدالله0000خالتي والله حنا والعيال مشتاقين لكم ودنا نشوفكم
أم عبدالله:والله حتى حنا ودنا نشوفكم ونشوف زوجة فيصل ونتعرف عليها
أم فيصل وهي تبتسم "أيوه هذا يلي أبيه":شرايك خالتي نطلع لشاليهات حقتكم بجده
أم عبدالله:أي والله خلاص أنا بكلم العيال ورد لك خبر
أم فيصل:وأنا أنتظرك000 وسلمي عليهم
أم عبدالله:يوصل وأنتي بعد سلمي على أهلك
أم فيصل:أن شاء الله يلا خالتي مع السلامه
أم عبدالله :مع السلامه

وعند فيصل :
كان فيصل قاعد يتفرج على التلفزيون ويقلب بالقنوات ودخل ماجد عليه:
فيصل :أنت أيش عندك تصرفني من شوي
ماجد:كنت بالمطار
فيصل مستغرب :الله المطار 000شعندك؟
ماجد:يعني تسوي أنك ماتعرف أن لمياء كانت بدبي
فيصل بعصبيه :لمياء سافرت دبي000ومن متى ؟ومع مين؟
ماجد بستغراب:وشو من متى من يوم رحت وراظيتها بنفس اليوم سافرت وتوها رجعت "بستغراب"ليش أنت ماتدري
فيصل بصدمه:يعني من شهر وأسبوعين "وهو مو منتبه"كانت عند محمد كل هالمده
ماجد مستغرب:أيش دخل محمد ومين محمد
فيصل أنتبه لنفسوا وهو مسرح:لا ولاشي
وطلع من عنده
واتصل على لمياء
ورن
ورن
ورن
وبعدين
ردت
فيصل:الو
لمياء سكرت بوجهه
فيصل عصب منها وثار
وراح لمكانه المفضل
يرمي فيه أحزانه
وغيرته يلي تموته بصدره
كانت مع حبيب قلبها محمد
آآآآآآآآآآآآآه يالمياء ياليت تحسي فيني
وبعد أنا معقوله بهالسذاجه مادري أنها سافرت
وكان يرمي الحصى بالبحر بقهر
وده يشوف لمياء قدامه ويظربها
ووده يذبح محمد ويرتاح
ووده يملك قلب لمياء
آآآآآآآآه يالمياء أرحمي قلبي الميت
بهووووووووووووووواكي



وثاني يوم :
كانت في عزيمه في بيت هيا:
كانت لمياء قاعده تلبس عشان بتروح للعزيمه وشوي ورن جوالها بنغمة أمي لراشد الماجد:
لمياء أبتسمت:هلا والله يمه 000كيفك؟
مريم"أم فيصل": هلا فيكي حبيبتي 000أنا بخير 000كيفك أنتي؟
لمياء :بخير
وسكتت
أم فيصل:أنتي جايه لعزيمة يلي بيت هيا
لمياء:أيه 0000ليش فيه شي؟
أم فيصل:لا بس كنت أبيكي بموضوع
لمياء:خلاص اجل أنشاء الله بس لأوصل بكلمك
أم فيصل:خلاص اجل أتركك هالحين 000مع السلامه
لمياء:مع السلامه
وسكرت
لمياء تفكر:غريبه أيش الموضوع يلي عمتي تبيني فيه معقوله بتقولي أرجعي لفيصل لالا مستحيل

وراحت لبيت هيا
0
0
0
0
0
كان فيصل برى راكب سيارته كان يفكر
شوي ماحس غير بوحده تركب السياره وصوتها تبكي :بسرعه رجعني البيت
فيصل لمياء هذا صوت لمياء وكيف يتوه عن صوت حبيبة قلبه
وحرك السياره
وكانت لمياء تبكي مصدومه من كلام هيا
هيا يلي أعتبرتها أختها تقول لها كذا
0
0
0
وصلها فيصل لمكانه المفضل البحر
ووقف السياره ونزل من مكانه
وركب بجنبها
0
0
0
لمياء رفعت راسها يلي مغطيته الدموع :فيصل
ورمت نفسها بحظنه وهي تصيح
فيصل بحب ولهفه:ياقلب فيصل قولي لي مين يلي زعلك مين
لمياء بعدت نفسها عن حظنه وقالت بين دموعها:أنت يلي سمحت لهم يجرحوني
فيصل مصدوم:أنا 0000وأنا أيش دخلني ؟
لمياء:أي أنت أنت بسببك "وحطت يدها على فمها وصاحت"أنت يلي بسببك مات ولدي وخليتها تجرحني "وحطت يديها على وجهها وصاحت"
فيصل يناظرها وماهو فاهم أيش فيها وأيش يسوي لها وكيف يهديها
قرب منها وسحب يدينها
لمياء ناظرته بدموع
قرب يدها لفمه وباسها وقالها:أنا آسف
لمياء زادت دموعها تحبه وتحب حنانه وتحب طيبته وتحب رمنسيته وتحب عصبيته وتحب كل شي فيه بس مو قادره تنسى وتسامح
فيصل قرب منها وظمها :شسوي لك عشان ترضين
لمياء بعدت عنه ومسحت دموعها بيدها بس كانت يد فيصل قبلها ومسح دموعها وهو يناظرها :لاتعذبيني
لمياء بستغراب:أعذبك
فيصل وهو يناظرها بحب :عذابي دموعك
لمياء سكتت
فيصل بنبره كلها حنان:مابتقولي لي ليش زعلانه
لمياء:رجعني البيت
فيصل:مو قبل ما أعرف ليش زعلانه؟
ونزل من السياره
لمياء نزلت من السياره وهي تناظر البحر:كنت داخله وشفت ريماس مسكره على يد ناصر وناصر يصيح ركضت عند ناصر وحملته وصرت أهديه جو كلهم وحاولت هيا تاخذ ناصر بس ناصر كان متمسك فيني مره ويصيح عاد قالت لي بعصبيه أعطيني ولدي مارح تكونين أحن عليه مني وأذا عندك جرع حنان زايده لاتطلعيها على عيالي وخذت ناصر مني ويوم شافت كيف يده متعوره راحت وظربت ريماس كف ريماس صارت تصيح كسرت خاطري جيت براضيها قالت لي بصراخ لمياء لاتخربي عيالي علي خليني أربيهم بكيفي وبليز لاعاد تدخلي بعيالي أبد أنا وعيالي نتفاهم من دون تدخلك كافي خربتي سامي على أمي"ونزلت دموعها" أنت يلي سمحت لها تجرحني لو عندي ولد ماتجرأت وقالت هالكلام بس هي تعرفني كيف أني أحب الأطفال
قرب من عندها فيصل وظمها من ورى :أكيد حبيبتي كانت معصبه وخايفه على ناصر
لمياء لفت وجهها له وهي تصيح:تدري صدمتي كبيره ماكنت متوقعتها من هيا هيا يلي أعتبرها أختي
قرب منها فيصل وظمها بقوه:خلاص حبيبتي لاتصحي عورتي قلبي
لمياء وهي تصيح بحظنه:أنا بعدت ورحت لدبي أنسى وأرتاح وأستانس ماكان ودي أرجع هناك أريح لي هناك مكاني هناك كلهم يحبوني ومايجرحوني
فيصل كلامها كان بالنسبه له طعنه بقلبه"يعني يالمياء رفظتي حبي ورحبتي بحب محمد لكي"
فيصل وهو يظمها له مره:مين قال كلنا نحبك هنا"ومسك وجهها وناظر عيونها"أنا أحبك وأمي تحبك وساره وماجد وخالد وكلنا
بعد فتره لمياء بعدت عنه ومسحت دموعها وابتسمت: سوري ضايقتك ماكان قصدي بس
فيصل حط يده على فمها :أشششششششش ماأبغى أسمع هالكلام مره ثانيه منك أنا زوجك ولو ماقلتي لي أيش يلي مضايقك بتقولي لمين "وأبتسم لها"
لمياء أبتسمت:شكرا فيصل
فيصل:أووووووووووف رجعنا للرسميات 000عفوا 000في شي ثاني بعد
لمياء:رجعني للبيت
فيصل ببتسامه:من عيوني
لمياء:لبيتنا أنا وخالد
فيصل:أيه
وركبوا السياره
وكانوا طول الطريق ساكتين
وبس وصولوا البيت
نزلت لمياء من السياره:مشكور فيصل على التوصيله
أبتسم لها فيصل:ولو حنا تحت الخدمه
لمياء:تصبح على خير
فيصل:وأنتي من أهله
ودخلت لمياء البيت
ودخلت غرفتها
وبدلت وأنسدحت تذكرت حنان فيصل عليها ولهفته عليها :ويلوموني بحبك


أما فيصل كان طاير من الفرح
يحس أن يلي صار شي إيجابي ولصالحه
وغمظ عيونه يتذكر اللحظات يلي كانت لمياء بحظنه
:آآآآآآآآآآآه ياناس والله أحبها ودنيتي من دونها ماتسوى شي
ودخل بيته وهو يغني أغنيه أسمعك لراشد الماجد:أسمعك كمل كلامك بعد أحبك أيش قلت تحسب أني يوم أطالع غيرك أني ماسمعك
قاطعه ماجد:لالا أنا ماأقدر على الناس الرايقه
فيصل طنشه ودخل غرفته
يغني : أنا من حقي أغير حولك العالم كثير كلهم يبغون قربك لكن ادري قدري في قلبك كبير

أما عند لمياء أتصلت هيا عليها وقالت لها أنها ماكانت تقصد بس كانت معصبه ومتوتره وتأسفت منها ورضت لمياء عليها



وثاني يوم المغرب:
أتصلت ساره على لمياء وقالت لها أمي تبغاكي تجي عندنا عشان تكلمك بالموضوع يلي قالت لك عليه
0
0
0
0
0
0
0
0
في بيت أم فيصل:
في الصاله :
كانت ساره وأم فيصل وفيصل
ودخلت لمياء ونزلت عبايتها وجلست تظبط شكلها كانت لابسه بنتكور أسود وبلوزه برتقالي عليها بنت تبكي وحاطه مسكره وغلوس وبس وكان شكلها بريء مره وكان جسمها راجع زي يوم كان قبل زواجها لأنها بدبي دخلة نادي عشان يشد جسمها ويظبط بعد الاجهاض
كانت متوتره بداخلها وخايفه وسألت الشغاله وينهم قالت لها بالصاله
سمت بالله ودخلت :السلام عليكم
ردو السلام
وكانت نظرات فيصل متعلقه فيها وكان يناظرها بحب وشوق وولهه ويبتسم لها
توترت لمياء من نظرات فيصل
قربت من أم فيصل وباست راسها:شخبارك يمه؟
أبتسم فيصل على كلمة يمه
أم فيصل:بخير حبيبتي وأخبارك أنتي؟
لمياء بتوتر لأن نظرات فيصل مشتتها:طيبه
وجلست بكنبه لحالها
ساره وهي تحط يدها على خصرها:لاوالله وأنا مالي سلام
(هنا فيصل ناظرها وكأن يقول لها بعد أنا مالي سلام)
لمياء بتوتر من نظرات فيصل:أمس شفتك
ساره بزعل:ولو
لمياء رمت لها بوسه بالهوا:وهذي بوسه كلش ولازعلك
(وناظرت فيصل)
أبتسم فيصل
هنا ساره أنتبهت عليهم:هههههههههههه
لمياء أنحرجت وحمر وجهها
فيصل وهو معصب:ساره
ساره ببتسامه:خلاص سوري
أم فيصل:أسمعي لمياء بدخل بالموضوع بلا لف ولادوران
لمياء:ياليت
أم فيصل: أظنك تذكري عزايم عمام فيصل لنا وكنا نرفض كذا مره مره يوم كنتي بالمستشفى ومره يوم كنتوا مسافرين فهذي ثالث مره يعزمونا وبصراحه أنا أنحرجت أردهم
لمياء وهي تسمع بتركيز:طيب وأنا أيش دخلني؟
ساره:وش أيش أدخلك تستهبلي
أم فيصل ناظرت بنتها بنظرات خلتها تنكتم:لمياء العزيمه عشانك
لمياء بستغراب:عشاني؟
فيصل ببتسامه:عشان يتعرفون عليكي
لمياء سكتت ماتدري أيش ترد
أم فيصل:ها نقولهم إيه
لمياء:بس ياعمه أنتي عارفه وضعنا أنا وفيصل(وبغصه قالت)بننفصل
فيصل ناظرها بنظرات عصبيه
لمياء طنشته:وبعدين أنتي عارفه أن خالد مستحيل يرضى أصلا هو مانعني أدخل بيتكم
ساره وهي حاطه يدها على خصرها:لاوالله حبيبتي وأيش فيه بيتنا
لمياء وهي تناظر فيصل:عشان ماأشوف فيصل
فيصل بعصبيه:هو ماله حكم عليكي يتحكم فيكي ويمنعني أشوفك
لمياء وهي رافعه حاجبها:أذا أخوي ماله حكم علي أجل مين له حكم علي
فيصل :أنا
لمياء بستهزاء:ذا قبل سواياك
فيصل عصب وجا يتكلم
بس قاطعته أم فيصل:وأذا قلت لك عشان خاطري
لمياء:خاطرك ياعمتي كبير عندي بس أذا أنا رضيت كيف خالد بيرضى
ساره:مانقوله أن فيصل بيروح معانا
لمياء وهي تفكر:طيب مو ظروري فيصل يروح معانا
فيصل :لا ياشيخه
أم فيصل:لا يابنتي مايصير
لمياء تفكر محتاره ماتدري أيش بتقول
ساره:ها شرايك؟
لمياء بتردد :موافقه
فيصل أبتسم (يابعد قلبي يالمياء)
أم فيصل:الله يجبر بخاطرك زي ماجبرتي بخاطري
لمياء بأحراج:بس بشرووط أشرطها على فيصل
فيصل وهو يناظرها من فوق لتحت:وبعد فيها شروط
لمياء بأحراج من نظراته:كيفك أذا مارضيتوا فأنا سوري مارح أروح
أم فيصل:خلاص قولي لفيصل شروطك وأتفاهموا براحتكم وأنا وساره بنروح لبيت أخوي بو فارس
لمياء ماتبي تكون مع فيصل لحالها:بروح معاكم لأن خالد مايدري أني هنا ولا أبيه يدري
أم فيصل:بس تتفاهمي أنتي وفيصل خليه يجيبك لبيت أبو فارس
لمياء:بس
ساره:خلاص لمياء عاد بلاش دلع
وطلعت أم فيصل وساره
وبقت لمياء وفيصل
وهذا يلي ماكانت تبغاه تخاف يأثر على قرارها
كان فيصل يناظرها بشوق وحب وكان مبتسم
لمياء أنحرجت من نظراته:فيصل لو سمحت لاتناظرني بهالنظرات؟
فيصل ببتسامة فيها خبث:يعني كيف تبيني أناظر
لمياء سكتت لأن حست أنه بيحرجها
فيصل قرب منها
لمياء رجعت لورى لين لصقت بالجدار وقالت بعصبيه:لو سمحت فيصل ألزم حدودك معاي
فيصل وهو يرفع يديه لفوق:أوكيه بس شوي شوي على أعصابك (وببتسامه ذوبت قلبها)ترى ماتهونين علينا
لمياء أنحرجت وحمر وجهها
فيصل ببتسامه كبيره لأنه قدر يغير مجرى الكلام ويأثر عليها:فديت يلي يستحون يابعد قلبي والله
لمياء عصبت منه حست أنه قادر يأثر فيها وهي ماتبي هالشي وبعصبيه:فييييييييييييصل
فيصل وهو ميت بلمياء يحبهااااااااااااا ومو قادر على صدها:عيونه
لمياء:لو
فيصل قاطعها:بس كنت بسألك كيفك بعد ماكنتي متضايقه أمس؟
لمياء وتحاول ماتناظر عيونه يلي فيها حنان:بخير
وسكتت
فيصل بعتب:لمياء ليش ماتبينا نحاول نعيش صح؟
لمياء بحزن:يكفي يلي أنكسر من قلبي ماأبي أكسره أكثر
فيصل :ب
لمياء قاطعته:فيصل هالحين ذا مو موضوعنا أنا بقولك شروطي رضيت رضيت مارضيت براحتك
فيصل بحب:والله لو تشرطي يالمياء أجيب لك القمر بجيبه
لمياء حست بالضعف ماتقدر تصده ماتقدر على رمنسيته:أسمع أول شرط لي أنا لي غرفه وأنت لك غرفه
فيصل بستهزاء:لا والله وأيش بنقول لعمامي أن شاء الله
لمياء بتوتر:مو مشكلتي
فيصل بجديه وهو يقرب منها:لمياء أشرطي شي بالمعقول مستحيل يتقبلوا أن كل واحد فينا بغرفه بحسوا بشي بيننا
لمياء توتر أكثر من قربه ومن الموضوع يلي يتكلموا فيه:أوكي بس أنت مالك أي علاقه فيني وبنام معاك بغرفتك كأنك أخوووووووووووووي بس وتنسى أنك زوجي ولك حقوق علي
فيصل بعتب:ليش تبعدي نفسك عني عطيني فرصه
لمياء بقسوه ماتدري من وين جتها:ماتستاهل أي فرصه
فيصل أنصدم من لمياء لمياء الطيبه يلي تسامح وعصب وقرب منها مره لين لصق صدره بظهرها وقالها بعصبيه:تتوقعي بحركاتك هذي بطلقك (وهمس بذنها)ولابأحلامك
لمياء ترتجف من قربه منها مشتاقه له مره وماتقدر على بعده
بعد فيصل عنها وجلس بطريقه تستفز على الكنبه:وأيش بعد
لمياء وصوتها مرتجف:مالك كلمه علي أروح وأجي وألبس وأتكلم وأسوي كل شي وأي شي ماااااااالك دخل فيني ومالك حكم علي
فيصل عصب ذي المره بقوه:لاقالوا لك متزوجه طرطور ذاك الوقت بقبل (وبصراخ)أأأأأأأأأأأأأيه
لمياء أرتجفت من عصبيته تخاف منه أذا عصب ينقلب ميه وثمنين درجه تملت عيونها دموع وبصوت مرتجف: أنا000أنا
وسكتت
فيصل كره نفسه يوم شاف الخوف بعيونها قرب منها وباس راسها:ماقصدت أعصب عليكي وأنتي تامرين أمر وكل شروطك بنفذها لكي (وبنبرة كلها حنان)في بعد شي ثاني
لمياء تموت بحنانه وطيبته وتسامحه معها تحس أنها ماتقدر تصده قالت بهمس:سلامتك
كل واحد صار يناظر الثاني بشوق دفين فيهم
وماقطع عليهم ألا
صوت ماجد وهويغني بالحديقه:أبي حبك معي يكبر وأبي أهواك أنا أكثر
فيصل وهو يناظرها:خلاص اجل بعد أسبوع جهزي روحك عشان بنسافر لهم بجده عندهم شاليهات
لمياء:كم بنجلس هناك؟
فيصل وهو مانزل عينه عليها:شهر
ودخل ماجد:لالا من وين طالعه الشمس اليوم الأميره ديانا آسف الأميره لمياء عندنا لالا ماصدق
فيصل وهو يناظره: أقول لايكثر بس قوم وصل لمياء لبيت خالي بو فارس
لمياء قعدت تناظر فيصل وكأنها تقوله مليت مني لكذا ماتبي توصلني
ماجد قال يتركهم براحتهم:أوكي لمياء أنا أنتظرك بالسياره
لمياء منصدمه ناظرت فيصل مجروحه منه
فيصل ماغابت عليه نظرت لمياء وفهم قصدها
لمياء وهي تمسك باب الصاله بتطلع وعاطيته ظهرها بنبره فيها زعل:مع السلامه
فيصل على طول قرب منها :كان ودي أنا يلي أوديكي بس زي منتي عارفه علي مناوبه وبالموت طلعت فما أقدر أتأخر أكثر وماودي تزعلين مني لأن الود ودي ماتغيبين عن عيني بس
لمياء أبتسمت بهدوء:الله يعينك وعادي موب زعلانه عاذرتك
فيصل ويلومني ليش أحبها قرب منها وباس خدها
وقالها بنبره كلها حنان:أنتبهي على نفسك
لمياء بأحراج ماتوقعت يبوسها :أن شاء الله وأنت أنتبه على نفسك
ولفت بتطلع بس هو مسك يدها وطلع معها للحديقه
ومشو ساكتين وهم متوجهين للباب الخارجي
وكل واحد منهم مستمتع بهذي اللحظات
ويوم وصلوا الباب الخارجي
لف فيصل صوب لمياء ورفع يدينها الثنتين وباسهم وقال بنبره حب وشوق ولهفه:بشتاق لك
لمياء ماقدرت تستحمل أكثر تخاف تجاريه بمشاعره
وفتحت الباب وطلعت وركبت السياره مع ماجد
وفيصل بعدها ركب السياره وراح الدوووووووووووووام


وثاني يوم أم فيصل كلمت خالد بموضوع السفر لجده عشان يتعرفوا أعمام فيصل على لمياء وطبعا قالت ان فيصل عليه ضغط بالدوام فما يقدر يروح معهم
ورضى خالد مادام مامعهم فيصل


لمياء كانوا البنات متجمعين عندها وتوهم طالعين(ساره وريم وهيا وصديقاتها شذى وأروى ومها ومشاعل خطيبة خالد)
وجلست تذكر كلام مها يوم قالت :أن شكل الشباب دروا عن لقافتي وطوالة لساني الزايده فماعطوني وجهه وخطبوني
(ملاحظه:مها بنت تاجر كبير ومعروف مره وهي وحيدة أمها وأبوها)
وقعدت تفكر تحسها مناسبه لماجد مره قالت بتكلم عمتها عليها

وقبل السفر بيوم :
"ملكة خالد على مشاعل"
كانت عائليه مره لأن هذا كان طلب مشاعل وكان الموجودين أهل مشاعل وأهل خالد وبس
دخلت مشاعل على خالد:
كانت مره ناعمه وخجوله وكانت جذابه
خالد كان يناظرها ويشوفها ملكة جمال بعيونه
خالد وهو مبتسم/مبروك
مشاعل بصوت كله خجل/الله يبارك فيكي
وكملوااااا سوالف
وشوي شوي بدت مشاعل تندمج مع خالد بالسوالف وتنسى خجلها
0
0
0
0
شوي شوي بدوا العوائل تروح وبقت لمياء وأم فيصل وساره
أنحرجت لمياء تبقى لوحدها فراحت مع أم فيصل وساره
0
0
0
وخالد طلع مستانس من عند مشاعل وتوجه على طول للمطار لانه بيسافر للرياض عشان شغل بالشركه
0
0
0
ومشاعل أعجبت كثير بشخصية خالد وحسته أنسان متفهم ومثقف وحنون وطيب ومرح




واليوم المحدد يلي بسافروا فيه لجده:
عيلة أم فيصل :(فيصل وساره وماجد وأم فيصل ولمياء)
كان لقائهم في بيت أبو فارس
دخلت لمياء وكانت جايه مع السواق:
مرحباااااااااا
الكل:هلا 000أهلين 000مرحبا
أم فيصل:وينك يمه تأخرتي علينا مره
لمياء بأحراج:سوري راحت علي نومه "وعظت على شفايفها"ثواني بسلم على سمسومي وبجي
"سمسومي دلع سامي"
فيصل ذاب على شكلها وهي منحرجه

راحت لمياء لغرفة سامي وراح فيصل ناظرته قالها بسلم على سامي طنشته ودخلت غرفة سامي
شافت سامي نايم على سريره وحاط الفراش على راسه
لمياء قربت منه وجرت الفراش
بس سامي جره
لمياء بزعل:أفا سمسوم مابتسلم علي
سامي بصوت باكي:لاء
لمياء بحنيه وهي تسحب الفراش:ليش حبيبي تصيح ؟مين زعلك؟
سامي:أنتي "وقام وبعد عنها "أنتي ماتحبيني ماحد يحبني أنتي بتسافري عني أنتي كذابه قلتي لي بتظلي عندي ومابتسافري مع فيصل بس كذبتي علي
لمياء دمعت عيونها تذكرت نفسها يوم تصيح يوم سفر عمتها:مين قال أني ماأحبك أنا أموت فيك وأنت تدري بعد بس تبي تدلع وكيف مانحبك وأنت أخر العنقود سكر ومعقود على قولتهم "وببتسامه"يابختك ياشيخ وأنا بسفر شوي وبرجع مارح أتأخر مره خلاص حبيبي لاتزعل
أبتسم فيصل على حنية لمياء
سامي :لا أنا زعلان حتى كذبتي علي قلتي لي بتجيبي لي بيبي أسمه نواف ألعب معاه بس ماجبتيه لي أنا ما أحبك وزعلان
لمياء نزلت دموعها يلي كانت حابستهم وصارت تنزل دموعها "الله يسامحك ياسامي ذكرتني بشي ودي أنساه أو أتناساه"
فيصل جمدت ملامحه يحس أن سامي بكلامه رش على الجرح ملح
قرب من لمياء :لمو حبيبتي خلاص لاتصيحي
لمياء صاحت أكثر وحطت يدينها على وجهها
فيصل قرب من عندها وظمها وهو يهمس :خلاص حبيبتي خلاص
سامي ودموعه تنزل:خلاص لمياء أنا آسف أنا زعلتك ماكان قصدي خلاص سافري بس لاتصيحي
لمياء بعدت عن حظن فيصل وقربت لسامي وظمته لصدرها وصاحت
فيصل يناظرها مايقدر يخفف عنها
سامي صار يصيح معها
فيصل حس أن الطياره بتروح عنهم حط يده على ظهر لمياء:لمو حبيبتي خلاص شوفي كيف خليتي سامي يصيح
لمياء رفعت راسها ومسحت دموعها وباست سامي على خده :أنتبه على نفسك حبيبي وأنا بكلمك كل يوم ومابتأخر أي
سامي:أي
تركت لمياء سامي وراحت للمرايا تظبط شكلها وتمسح الكحل يلي ساح وظبطته
ولفت على فيصل:يلا لانتأخر على الطياره
فيصل:يلا
وسلمو على الجميع
وسافروا
وكانت لمياء جنب ساره بالطياره وماجد جنب أم فيصل وفيصل جنب رجال غريب عنهم



وووووووووووووووووصلت الطياره على مطار جده:
مطار الملك عبد العزيز :
نزلت لمياء وساره وأم فيصل بالخلف ويتقدمهم ماجد وفيصل
خلصوا أجراءت المطار :
فيصل وماجد راحوا يسلمو على نواف ولد عمهم
0
0
0
وبعد شوي تقدم فيصل ل0لمياء ومسك يد لمياء ومشاها معاه عشان تروح معاه
لمياء وهي تجر يدها من فيصل بس هو كان ماسكها بقوه:نعم
فيصل بهمس بعصبيه:أمشي بلا فضايح
لمياء بعصبيه:مو بكيفك
فيصل بعصبيه:لمياء أمشي وأنتي منثبره
لمياء بعصبيه:أحترم نفسك ترى
فيصل يقاطعها:ترى الرجال ينتظرنا وأنتي بتركبي معاي بسيارتي
لمياء:والباقي
فيصل:بيروحوا مع نواف ولد عمي
لمياء بعناد:وأنا بعد بروح معاهم
فيصل بستهزاء:وأنا بعد بروح معك "وبنبره فيها عصبيه"أمشي معاي وبلاش كلام زايد أنتي زوجتي والمفروض تكوني معاي
لمياء برجاء:طيب خلي سارونه تجي معانا
فيصل يبتسم بخبث:ليش خايفه مني؟
لمياء بعفويه:تخسي
فيصل عصب منها مره وقرب منها ومسك يدها بقوه :أيش قلتي؟
لمياء خافت منه تعرف أذا عصب مايعرف أحد وبصوت واطي
:ماقلت شي
فيصل بدون نفس:أركبي وخلصينا

وركبوا السياره كان طول الطريق ساكتين :
لمياء تكلم نفسها:أيش فيني ليش خفت 000لالا ياخبله لازم أخاف منه لأنه أذا عصب مايعرف أمه وأبوه
أفففففففففففف
فيصل وهو يفكر:شفيني معصب البنت ماسوت شي أصلا أنا معصب من نفسي ومن شروطها يلي زي وجهها 000لالا تستاهل اجل أنا زوجها تقولي تخسي ليش أنا أصغر عيالها



ووصلت السياره يلي كان فيها نواف ولد عمهم وماجد وساره وأم فيصل :
ودخلواااااااااااااااااا للشاليه حق العيله :
كانت الصاله فيها:
تعريف بعمام فيصل(الجده أم عبدالله –
العم عبدالله أبو نواف وزوجته أم نواف
وعياله :
نواف طيار صديق فيصل الروح بالروح
–منصور شرطي فله وهو منشلة خالد وماجد
نوف بنت مسترجله بثالث جامعه حاسب
–هند بنت بأول جامعه دلووووووووعه وجريئه وفيها غرور لايطاق وتحب تلف أنظار الشباب بأي شكل
العمه بشاير :آخر العنقود 21متخرجه من جامعة الملك سعود تخصص أدب أنجليزي وأنسانه تغار من يلي أحلى منها
ملاحظه:العايله مره ملتزمه والبنات يتنقبوا عن شباب العايله وهم من تبوك بس يجوا بالعطل للشاليهات حقتهم يلي بجده)
وسلموا وطبعا تناقلوا الأخبار



أما عند لمياء وفيصل وقفوا بالباركنق حق السيارات ونزل فيصل مع لمياء
لمياء بعفويه:فيصلوووووووووه لحظه لاتروح عني أخاف
فيصل وهو يخزها:وبعدين معاكي وش فيصلوه وخلصينا يلا ترى الشمس ذبحتنا
لمياء:أيا الكذاب شمس وين الشمس وحنا بهالبرد
فيصل عصب:لمياء عدلي أسلوبك معاي وشو ياكذاب
لمياء تأفف بصوت واطي
فيصل طنش
لمياء نزلت عبايتها كان لابسه فستان ماسك على الصدر لونه أحمر ماسك على الجسم لين الخصر وفيه أكسوار على شكل حزام ناعم مره ونازل على جسمها ويوصل لين ركبتها ومسكت لفه فرو لونها أسود حطتها على أكتافها عشان البرد وكان مكياجها كحل ومسكره وروج أحمر وشعرها مسويه غره وبف وحاطه تاج من الألماس ناعم ومن ورى مسويته بالفير يعني بشكل عام روووووووعه تجنن
فيصل وقف وهو يناظرها مسبه خق على جمالها وبعد مشتاق لها
لمياء:أففففففف شفيه هذا مبقق عيونه فيني ومايرد علي ياربي
قربت منه وقفت قبال وجهه وضربت خده بخفه :يابونا وين رحت
فيصل:ها
لمياء بنرفزه:وش ها الناس تقول نعم هلا أمري مو ها
فيصل برواق:أمري يابعد قلبي أمري
لمياء:مشينا
فيصل قرب منها وباس خدها بكل رقه وهمس بأذنها:مشينا
لمياء عصبت من حركته وظربته على صدره
فيصل ناظرها بنظرات عصبيه وبصراخ:ليش؟
لمياء بخوف وهي تتراجع لورى ومو عارفه أيش تقول:آ000آ00أنا
فيصل وهو يناظرها:أمشي خلصينا
ومشوا
لمياء خايفه من فيصل خايفه يسويلها شي
فيصل معصب من حركة لمياء ومعصب من لبسها هو كم مره قال لها أنه يغار ومايحبها تلبس ملابس عاريه قدام الناس
وصلوا لحديقة الشاليهات
فيصل ماقدر يسكت:بالله أيش هالمصخره يلي لابستها بالله هذا الشي يلي عليكي تسميه لبس ها
لمياء:أقول سوي لمخك فرش فرش وبلاش تخلف لبسي عادي وبعدين أنا قلت لك مالك دخل فيني
فيصل بستهزاء:أيه الدين والملتزم متخلف والمودرن هو الصح ها "وهو يتكلم بجد"هالحين كل الناس تنتظر تشوف زوجة فيصل ويلي شايله أسمه ويشوفوا وحده مفصخه والله أمحق نسب
لمياء أنقهرت منه:والله ماحد قالك وضربك على يدك وقال تعال تزوجني أنت يلي جيت "وهي تقرب منه"وترى نسبي هو نسبك يابابا أوكي وبعدين ملابسي مو جديده عليك أظن
فيصل:بس هنا المجتمع غير ناس ملتزمه ومحافظه
لمياء وهي تحط يدهاعلى خصرها:يعني أنا وحده مومتربيه وصايعه وقليلة أدب "وبزعل"والله يجي منك ياولد عمتي أكثر ومشكور
ومشت عنه متقدمه
فيصل :أووووووووووووووف أيش ذي البلشه لا وهذا يلي بتراضيها أمحق أسلوب والله "وهو يبتسم"بس والله أنها بتطير عقلي شكلها يجنن



شوي وترجع لمياء عند فيصل ودموعها بعيونها وتمسك يد فيصل
فيصل مستغرب:أيش فيكي؟
لمياء بخوف:عند الباب في بسه
فيصل:طيب عادي ذي ماتأذي ذي تربية بيت ونظيفه
لمياء خوف طفولي:لالا أنا أخاف
فيصل أبتسم لها:أفا تخافي وأنا معاكي أمشي معاي ومابتجيكي والله
"ومسك يد لمياء ومشاها بجنبه وكانت لمياء لاصقه فيه وماسكه ذراع فيصل بخوف"
ومشوا لين صاروا قبال باب الشاليه وكانت البسه جالسه بجنب باب البيت
لمياء رجعت ورى فيصل ومسكته من بلوزته ودفنت وجهها بظهره
فيصل:حبيتي لمياء مابتسوي لك شي
لمياء بخوف:لالا شوف كيف تناظرني أنا أخاااااااااااف
فيصل وهو يحاول معها:حبيبتي أنا بمشي بجنبها وبوقف بوجهها ومارح يجيكي شي
لمياء بصرار :لالا أنا أخاف
فيصل:أففففففففففف والحل يعني
لمياء:ماندخل
فيصل:وين بنروح بذا الظهر
لمياء:طيب أنا أخاف أنا بركب بالسياره وأنتي طلعها خارج الشاليه
فيصل:ماتخاف من الناس لأنها متعوده على الناس وعايشه معهم
لمياء بأصرار وهي تضرب رجلها بالأرض:لا ماني أنا خايفه ومابدخل
فيصل يقرب منها وببتسامه وهو يحملها "يشيلها"
لمياء وهي ترافس برجولها عشان ينزلها :نزلني نزلني فيصلووووووووووه ياحقيررررررررر نزلني
فيصل:هههههههههههههههههه
ولمياء تصرخ
فيصل:هههههههههههههه
وفتح باب الشاليه ودخل داخل الممر يلي يودي للصاله وهو يظحك فيصل على صراخ لمياء
وقرب منها وباس خدها ونزلها بسرعه وهو يظحك
لمياء يوم نزلها راحت للمرايا تظبط نفسها ومكياجها:تدري أنك تافه ومالك داعي
وفيصل وهو واقف وراها بالضبط وهو لاصق صدره بظهرها:وتدري أنك أحلى طفله بالدنيا
ماجد وهو يدخل وماهو منتبه ل0لمياء لأن فيصل بطوله وعرضه مغطيها بجسمه :ها ياخوي لموياؤه خبلت فيك وصرت تكلم روحك
لمياء على طول لفة على فيصل ودفنت وجهها بصدر فيصل عشان تغطي نفسها
ماجد لف ظهره وهو راجع لمجلس الرجال:ههههههههه سوري مانتبهت وخلوا غرامياتكم بعيد عن الأماكن العامه في عزاب هنا
وراح
لمياء بعدت نفسها عن فيصل وجهها أحمر وهي ميته من الفشيله
فيصل بعد عنها وهو مبتسم ووقف عند الباب :فديت يلي يستحون
وطلع وراح لمجلس الرجال
لمياء وهي تحط يدها على وجهها :ياربي أحراج ولابعد قدام ماجد أفففففففففففف ياربي
ودخلت للصاله
كانت خايفه تحس نفسها تحت المجهر وبعد كلام فيصل مخوفها كثير
سمت بالله ودخلت
وبعفويه ودلع قالت:هاي
زوجة العم عبدالله أم نواف:عشتوا 000وعليكم السلام
لمياء تفشلت
بشاير وهند وهم غيرانين من كشخت وجمال وأناقة لمياء:هههههههههههههههههه
ساره انقهرت منهم:هلا لمو حبيبتي تعالي أجلسي بجنبي
نوف كسرت خاطرها لمياء:مرحبا"وهي توقف"أنا نوف
أم فيصل ماعجبها سلام لمياء ولاأستهزائم فيها:سلمي على خالتي أم عبدالله جدة فيصل
قربت لمياء من الجده أم عبدالله وحبت راسها وقالت:كيفك ياجده؟
أم عبدالله وهي تمسكها وتجلسها بجنبها:طيبه 000كيفك أنتي يابنيتي؟
لمياء :بخير
وسكتت
بشاير وهند كانوا جالسين بجنب بعض ومنقهرين والغيره واصله حدها من لمياء وجمالها وبرائتها يلي غطت عليهم وكانوا يستهزون بحركاتها ويتهامسون ويعلقون بينهم وبين بعض
بشاير بهمس:وجع شوفي كيف تتصنع البراءه والرقه مالت على فيصلوه مايعرف يختار زي الناس
هند بغيره :أي والله بصراحه صدمني ذوقه مرررررررررررره خايس
بشاير:أي الله يهديه أنا لازم أقوله على لبسها اجل ذا لبس والله بصراحه كأنها مو لابسه شي وذا بالشتاء اجل كيف الصيف أخاف تطلع بالبكيني
هند وهي تناظر لمياء وبصوت مرتفع وبميوعه:ههههههههههه صادقه ياعمه والله


نوف وساره شتان لايلتقيان نوف كل سوالفها سوالف شباب مع كذا كانت النعومه والرقه واضحه فيها
وساره كلها نوعمه ورقه وأنوثه
نوف :أقول ساره والله سيارة يلي مع أخوكي شي بصراحه خاطري فيها
ساره بنعومه:مايغلا عليكي يالغلا
نوف:أقول أتكلمي زي الناس وشو غلا ومادري أيش أقول بلاش مصاخة بنات
ساره ببراءه:لا والله كذا أسلوبي ليه مو حلو
نوف:لا كلها مصاخه وقلت أدب
ساره وهي مستغربه:قلت أدب قلت أدب أيش
نوف:أووووووووووووووف لو أقعد أكلم واقنع فيكي وأفهم فيكي لين الضحى مابتفهمي
ساره منصدمه من أسلوبها أخوانها وهم أخوانها يراعون أنها بنت ومايسولفوا معاها كذا

أم فيصل وأم نواف مع بعض
أم نواف :تدري ياأم فيصل زوجة ولدك ماعندها سنع بس ماأشره عليها تربية شغالات
أم فيصل بعصبيه:ليه شفيها ؟ماشاء الله عليها كامله والكامل وجهه الله
أم نواف:شفيكي الله يهديكي عصبتي ماقصدت شي بس يعني مايصير تدخل علينا وكأننا يهود وماتسلم وتقول مدري أيش
أم فيصل:عادي مابها شي
أم نواف :وياأختي مايصير كذا لبسها قولي لها تبدله حرام كذا يشوفونها الشباب
أم فيصل ببرود:وينها ووين الشباب عنا وبعدين هي تغطي عنهم
أم نواف:لا يعني أذا دخلوا فجأه مايشوفوا وحده متفصخه وبعدين برد عليها بذا الشتاء بعدين بطيح على رجلها"زوجها"تعبانه
أم فيصل بنرفزه:اسم الله عليها من التعب وأذا شافوها عاد قدر الله وماشاء فعل
أم نواف غيرت السالفه حست أن أم فيصل زعلت
الجده أم عبدالله ولمياء
أم عبدالله وهي تسحب فستان لمياء عشان يغطي رجولها:يمه مايصير كذا تلبسي برد عليكي والبرد أذا دخل عظيماتك مايطلع وبعدين مايصير تلبسي كذا منقود عندنا عيب مايصير تلبسي كذا قدامنا ذا اللبس يلبس قدام رجلك"زوجك"بس قدامنا مايصير
لمياء أنقهرت من كلامها وخصيصا أنه كان بصوت مرتفع والجميع سمعوه
وتجمعت دموعها بعيونها وقامت وهي معصبه :عن أذنك بروح الحمام
وطلعت وهي منقهره
الجده أم عبدالله:وراها ياأم فيصل زوجة ولدك أطلعت تكون بس أزعلت
أم نواف :لابصدق زوجة ولدك ماتعرف السنع تطلع كذا قدامنا عيب عليها
أم فيصل وهي تتعذر للمياء:لا هي مازعلت بس بتروح الحمام وبترد
ساره وهي منقهره منهم وهي توقف بتطلع :وعيب ياجده وياعمه تحشون بالبنت وماهي موجوده
وطلعت بعد معصبه
وراحت تدور لمياء
وهي بطريق أتصل نايف خطيبها عليها :
ساره:ألو
نايف:السلام عليكم
ساره:وعليكم السلام
نايف:كيفك حبيبتي سماح "أسم خطيبته يلي ماتت"
ساره بستهزاء:أنا ساره موب سماح ولانسيت أن سماح ماتت
نايف عصب من أسلوبها ومن كلمت ماتت يحس أنه طعنت بقلبه:أيه شوفي أنا بزورك عشان نختاري لون الدهان
ساره بقهر لأنه حتى ماكلف خاطره يعتذر وهذي مو أول مره يذكر أسمها قدامها:أخترها لحالك ولا أقولك "وبستهزاء"خلي سماح تختاره معاك وعن أذنك أنا مضطره أسكر منك
وسكرت ودموعها صارت تنزل
وهي منقهره وهي تكلم نفسها:ياربي ليش أنا كذا مالي حظ لابحب ولابزواج آآآآآآآآآآآه بس الله يسامحك ياطلال ذبحتني 000أستغفر الله أذكر طلال وأنا على ذمة رجال ثاني بس حتى هو للحين قلبه معلق بخطيبته يلي ماتت آآآآآآآه ودي أحس أني على الأقل معجبته مابي حب بس أعجاب بس أستلطاف أنا يوم أكون معاه أحسه أنه يكون مو معاي بعالم ثاني عالم سماح آآآآآآآآآآآآه كل منك ياطلال
ومرت بخاطرها هالأغنيه :

هذا أنا في وحدتي
بعدك على الله العوض
لا شفتني بمرايتي
غيرتني ماعدت أنا
بين على وجهي العنا
وصارت تعابير الحزن
تمحي تعابير الهنا
واتصنع البسمة عشان
الفرحة بوجهي تبـان
وشلون بس وبسمتي
وضع على الوجه انفرض
يالله على الله العوض
وشلون بس وكل شي
أيام قربك كان حي
واليوم مابين الحياة والموت
لاتحزن علي !
لا شفتني بعدك حزين
باكر تفرحني السنين
مدام بعدك قسمتي
ماني على امر الله معترض
يالله على الله العوض
بصبر وانا ياما صبرت
وياما قدرت و ماقدرت
اجني ثمر طول الصبر
وياما من احبابي خسرت
بس انت مابي اخسرك
دايم بشوق اتذكرك
وصورة قبال مرايتي
كل يوم تجمعنا بعض
يالله على الله العوض
وبعدين أذكرت لمياء وراحت عندها

ودخلت غرفتها وهي فيصل:
وشافت لمياء تصيح
ساره:لمو حبيبتي ليش تصيحي والله ذول متخلفين ومايستاهلون ولادمعه من عيونك
لمياء وهي تمسح دموعها:لا بس بقهر بجد أنتي جالسه وتنسيبين وماتقدري تدافعين عن نفسك
ساره:أقول قومي وسعي صدرك وخل نطلع ونتمشى على البحر ونستانس بس لازم أحد من الشباب معنا بقول لفيصل أوك
لمياء ببتسامه:أوكيك
وراحوا يلبسوا عباياتهم
وأتصلت ساره على فيصل وقالت له يبون يتمشوا على البحر شوي
وطلعوا برى الشاليه

كان فيصل من نواف بره لأن نواف بيروح عنده رحله بعد ساعه
وطلعت لمياء مع ساره
لمياء كانت لابسه عبايه ظيقه ومخصره ولثام ونظاره شمسيه والهو طير عباتها وبين ساقينها
نواف كان يناظر منصدم من البنت يلي طالعه كذا يعرف أن بنات عمه مستحيل يلبسوا كذا
أما فيصل مات قهر من لمياء وكان وده يمسكها ويصفقها على لبسها بس مسك نفسه: يلا نواف من رخصتك الأهل يبون يتمشون على البحر وبروح معهم
وراح لعند لمياء وساره


عند لمياء وساره:
فيصل وهو معصب :وبعدين مع أكل التبن حقك
لمياء وهي من أول معصبه وجا فيصل كمل عليها وبستحقار:تكلمني أنا
ساره خافت فيصل يهزىء لمياء قدامها:أنا بروح الشاليه
"وراحت"
فيصل بستهزاء:لا أكلم الجنيبه يلي بجنبك
لمياء وهي معصبه:أحترم نفسك مو أنا يلي ينقالي ذا الكلام
فيصل:عدلي لبسك عشان مانقولك ذا الكلام
لمياء:تدري أنك لاأنت ولاكلامك يهمني
فيصل وهي متنرفز:أستغفر الله "وهو يمسك يد لمياء"أقول أمشي بس ماودي أغلط عليكي
لمياء وهي حاطه يدها على خصرها:لا أنت تغلط حشاك
فيصل وهو فيه الظحكه على كلامها:تتطنزين أنتي أقول بس أمشي
لمياء وهي تناظر يدها يلي ماسكها فيصل:بالأول أترك يدي
فيصل وهو يترك يدها:أي مو صح نسيت أني أخوكي ومايصير أمسك يدك كأني زوجك
لمياء وهي تكتف يديها على صدرها:ههههههه لامو كذا بس مو حلو منظرنا قدام الناس ماسكين يدين بعض بيحسوني خويتك مو زوجتك
فيصل وهي يضربها بخفه على راسها:أمشي بس أنتي وذي الأفكار اللي تنحسدين عليه بصراحه
لمياء وهي تمسك مكان ماضربها فيصل وبدلع:يعور يادب
فيصل خق على دلعها:لا يادلوعه هالحين هالضربه تعور صدق أنك دلوعه
لمياء وهي تمشي قدامه بدلع قدامه:حبيبي يقولون يلي مثلي لو تدلع الدلع لايق علي
فيصل طار من الوناسه من كلمة حبيبي وعارف أنها طالعه عفويه:أقول بس لايسيح نصك وأنتي تقولينها يالمغروره
لمياء مانتبهت شقالت :يووووه خلنا من ذا الكلام وخلنا نتمشى
فيصل ببتسامه تجنن:يلا
ومشوا لين صاروا قريبن من البحر مره
لمياء وقفت
فيصل:شفيكي وقفتي تعبتي
لمياء ببتسامه :لا بس بنزل جزمتي عشان أخذ راحتي بالموي
فيصل أبتسم على حركاتها الطفوليه:ونزلي لثمك لأن مافي أحد قريب مننا
لمياء وهي فرحانه:لالا ماصدق من يقول ذا الكلام الدكتور فيصل بجلالة قدره لالا في أمل منك
فيصل:أيه ياشيخه طايحه تطنز ومصخره فيني اليوم
لمياء وهي تفك لثمتها:لأني لو ماظحكت وماعلقت بصيح من قهري يلي فيني
فيصل وهو يقرب منها ويمسك يد لمياء :أفا لمو ليش مقهوره ؟ ومين يقدر يقهر لمو حبيبتي وأنا موجود؟
لمياء بقهر وعصبيه وهي تمسك يد فيصل كأنها تخفف عنها:أنا برجع لهلي
فيصل وبحنيه:أنا أهلك وكل شي بس قولي لي أيش يلي قاهرك
لمياء وهي تترك يد فيصل وهي توجهه أصبعها بوجهه:أهلك
فيصل وهو يمسك أصبع لمياء ويبوسه :وأيش مسوين أهلي يابعد أهلي
لمياء تنرفزت من حركته :هالحين أنا مقهوره وأنت طايح مغازل فيني
فيصل بجديه:أوك أيش سو أهلي
لمياء وعيونها تدمع من القهر:توقع دخلت وقلت هاي قعدوا يطنزوا علي صدق بدو ومتخلفين
فيصل وهو يكتم ظحكته:بجد دخلتي وقلتي هاي
لمياء بنرفزه:أيه فيها شي
فيصل:لا أبد سلامتك بس مايصير أنتي داخله عند ناس كبيره بالعمر مو لجمعة بنات فعيب تقولين هاي أصلا "وهو يظحك"مارح يفهموا
لمياء:لانهم بدوا وغجر ومتخلفين اجل في أحد مايعرف أيش يعني هاي "وهي تهز راسها"صدق بدو
فيصل وهو معصب منها:بس عاد لمياء مايصير تتكلمي كذا عنهم مهما يصير ذولا أهلي ومايصير تتكلمي عنهم كذا
لمياء وبقهر:لا اجل ليش يدخلوا بلبسي ومدري أيش ويقولوا أن ماعندي سنع يعني أنا قليلة أدب
فيصل:يال
لمياء تقاطعه :أصلا أنا ليش أقولك أنت فرحان عشانهم فشلوني
فيصل:لاحول ولاقوة ألا بالله هالحين أنا أيش دخلني بس تدري أنك تستاهلين أنا قلت لك لاتلبسي ذا اللبس بس عاندتي
لمياء:أنا أبيك تاخذ حقي منهم أبيهم يعتذرون لي
فيصل وهو يرفع حاجبه:لا مو أنا مالي خص فيكي ومالي دخل
لمياء وهي تضم فيصل وصاحت وهي تهمس:أذا أنت مالك دخل مين أجل يلي له دخل
فيصل أنصدم من حركتها ماتوقعها منها وهو ظمها أكثر :أصلا أنتي كلي فكيف ماأدخل فيكي
"وهو يبعدها عنها ويناظر بوجهها ويمسح دموعها بحنيه"حبيبتي ذول ناس ماتعودوا على ذا اللبس وعندهم عيب فأنتي أذا تبي ترتاحي لاتلبسي قدامهم مثل ذول الملابس وبس تدخلي غرفتنا "وببتسامة خبث"ألبسي يلي يعجبك
لمياء بدلع وهي تضربه على صدره وهي منحرجه:أنت مره رايق
فيصل:ههههههههه كيف ماروق ومعاي ذا القمر
لمياء بجديه:أنا برجع لبيتنا بيتي أنا وخالد ماقدر أستحمل أعيش مع ناس مايبوني ويطنزون علي
فيصل:لمياء هي شهر وربي يهونها وتعدي فبلاش مشاكل
لمياء:بس أنا ماأغير شي فيني عشانهم
فيصل بتفهم:أوك براحتك ولو أحد نقدك لاتسكتي له بس مو يعني تطولي لسانك
لمياء ببتسامه:ليه ياحلوه ألساني
فيصل ببتسامه:ماقلنا شي ياحلوه لسانك بس يعني ردي برد محترم تجبريهم يحترمونك فهمتي ياحلوه
لمياء ببتسامه:فهمت
فيصل:أوك خل نرجع لأن ماجد أتصل ويقول العشا جاهز وأننا تأخرنا
لمياء:بس توعدني بطلعه ثانيه
فيصل وهو يمسك يدها ويمشيها معاه عشان يرجعون:من عيوني أنتي بس أمري
لمياء ببتسامه فيها دلع:تسلم
فيصل خق عليها وهو يناظرها :آآآآآآآآآآه منك بس
لمياء أبتسمت وحمرت خدوها
فيصل:هههههههه أقول أمشي كل ماقلت شي حمرت أخدودك لو ظلينا كذا مابنرجع"وغمز لها"
لمياء أنحرجت مره
فيصل مشى وهو فرحان ويظحك على خجل لمياء


ورجعت لمياء وكانت معنوياتها مرتفعه كثير يكفي أنها تحس بحب فيصل لها وحنيته وحنانها عليها


بالليل:
على الساعه 3الفجر:
دخلت لمياء على غرفتها هي وفيصل :
وشافت فيصل كان منسدح على السرير ومغمض عيونها
لمياء :أوف أيش ذي الوهقه هذا نام
فيصل وهو مبتسم وفتح عيونه:أيش وهقته ياقلبي أنتي أفا أنا أنام وأنتي موب جنبي
لمياء بستهزاء:لا ما يصير "بجد" فيصل من الذوق أنك تنام على الكنبه وأنا على السرير
فيصل وهو يبتسم:وأنتي من الذوق أنك ماتباشطيني "تناشبيني "على السرير
لمياء:أوكي براحتك أنا بنام على الكنبه
فيصل:يابنت الناس أيش بيصير لو نمنا أثنينا بالسرير
لمياء بحزم:لا ياشيخ أظن كنت واظحه بشروطي
فيصل:أوووووووووووف تراني متكسر وتعبان وتراها مو حاله ذي شوفي تراكي زوجتي يعني بالعربي لي حقوق عليكي ويلي أبغاه أقدر أخذه بس مو أنا يلي أفرظ نفسي على غيري "وحط الفراش على راسه"طفي الليت وتعالي نامي
لمياء بعصبيه :بتنام "بتنهيده"أوك بنام ماطلبت شي
ومن قهرها نامت على السرير
فيصل وهو يبتسم ويكلم نفسه (أيوه مايجي معاكي ألا العناد وتطنشيش يابنت خالي)
ونااااااااااااام مستانس
ولمياء معصبه



على الصباح:
صحى فيصل قبل لمياء وقعد يتأمل فيها (ياحبي لكي يادلوعتي صدق مدلعك "وهو يعض شفته "بس تستاهلي)
وقرب منها
وطبع بوسه على خدها
وقرب منها وحط راسها على صدره ولف يده على خصرها بشكل مره قريب كأنه حاظنها
لمياء صحت وشافت كيف فيصل مره قريب منها أنخرعت وبسرعه من الخوف والأرتباك
فتحت عيونها بقوه ورفعت أصبعها بوجهه :أخوان
فيصل ناظرها مستغرب يحسبها تحلم بس كيف هذي مفتحه عيونها وبعد بقوه:أسم الله عليكي
لمياء وتذكرت أمس وعصبت وللحين رافعه أصبعها بوجهه:أتفقنا نكون أخوان
فيصل يستهبل :أخوان كيف
لمياء بأحراج وقامت عن السرير ووقفت :فيصل بلاش أستهبال أنت عارف قصدي
فيصل أنقهر وأنجرح من صدها له:أنا باخذ شور وبطلع بروح مع نواف
وراح فيصل للحمام
لمياء بدلت بسرعه
وطلعت لفيصل ملابس
وطلعت من الغرفه قبل لايطلع فيصل من الحمام لأنها مو قد فيصل
ونزلت تحت



ومر أسبوع وبشاير وهند كارهين لمياء وميتين غيره منها
ولمياء وفيصل على حالهم

وثاني أسبوع:
بعد العشا:
بشاير وهند كانو قاعدين "البلكونه" ومن جهه ثانيه كانت نوف وساره ولمياء
نوف :أوووووووووووووف ترى طفشتونا مسوين أحزاب
بشاير تخزها :أقول نويف أنثبري
نوف بعربجيه:أقول يالعم أصفط
بشاير:نوف ياقليلة الأدب أحترميني أنا عمتك مو أصغر عيالك وأتركي حركات العيال عنك والله يلي يشوفك مايدري أنتي بنت أو ولد
نوف أنجرحت من كلامها وغرقت دموعها:ماأخذت رأيك أظن
وراحت عنهم
لمياء أنقهرت من بشاير مره من كلامها مع نوف مع أن نوف مره طيبه وحبتها كثير:أظن العمه تنصح ماتتستهزء وأظن في أسلوب أحلى من كذا وأرقى من هذا الأسلوب لأبداء النصيحه
بشاير وهي واقفه:لا طالت وشمخت زوجت فيصلوووووووووه بتعلمني الأسلوب
هند بغرور:ياحلوه مو لأنك زرتي بريطانيا وكنداوالأرجنتين وماليزيا ومدري أيش يعني أنك أم الروقي والأسلوب والحضاره
لمياء بتكبر وغرور:وأزيد عليك بعد رحت مع "وبدلع"دادي فرنسا وسويسرا وأندونيسيا ولبنان ومصر والأردن وسوريا وتوني جايه من دبي بس مع كذا ماقلت أني أم الرقي بس يلي يبي الناس تعامله تعامل حلو يعامل الناس زي مايعاملوه فهمتي يا ... حلوة
وراحت عنهم
هند أنقهرت منها مرررررررررره:أنا بفهم على أيش رافعه خشمها علينا من زينها
ساره تقاطعها:سبحان الله أنتي ونوف شتان بس ماقول غير خساره أن نوف تكون أختك
ولحقت لمياء
هند بقهر:شفتي ياعمه
بشاير:وربي ماأسكت حلوه ذي تهزأني وأنا عمة زوجها
هند بخوف:لا بلاش مشاكل
بشاير:لا خلها تتأدب وتحترم نفسها



لمياء راحت عند نوف وطيبة خاطرها وراضتها
وجلسوا يتابعون فلم هندي مع ساره ونوف
وشوي يدخل ماجد وفيصل:أحم أحم
تغطت لمياء ونوف
ودخلوا
ماجد بمزح:ألحق فيصل على زوجتك وأختك
فيصل مو فاهم :ليش؟
ماجد:أخاف عليهم يقلبوا عرابجه مثل نويف أو بالاصح نواف
حزت بخاطر نوف الكلام وقررت بداخلها قرار
ساره:لا ياشيخ أصلا نوف أم الرقه والنعومه وشيخة البنات كلهم
ماجد:أي من جنبها
لمياء:ماجد
ماجد:هههههههههههههههه أمزح شعندكم "ويتوجه لنوف بالكلام" نوف زعلتي والله ماقصدت شي
نوف بطيبه:خذ راحتك
ماجد بمرح:أكيد ولا
نوف :هههههههههههههههههههه لا عاد مو مره
فيصل مبتسم على كلامهم
ماجد:أقول شعندك يالأخو شاق الحلق وتظحك؟
فيصل:أول شي ذي أبتسامه مو ضحكه
وساره تقاطعه:أقول لمياء ألحقي الرجال مايظحك ألا بالسالفه بنت
ماجد ويقاطعها:لا مو أي بنت ألا آآآآآآآآآآآآآآه منها بس
ساره تكمل عليه:تراها الدكتوره منال يلي معاه دايم تتصل عليه وتتلصق فيه
ماجد يكمل :يعني ياتلحقي ياماتلحقي على زوجك
ساره تكمل:وللمعلوميه ترى رجلك مغازلنجي
فيصل وهو يضرب ساره بشوي:أياقليلة الأدب ماتستحين تقولين عن أخوكي الكبير مغازلجي
ساره أنحرجت وحمرت خدودها :أمزح
فيصل ونوف وماجد:هههههههههههههههه
لمياء بغرور:والله لو يلف العالم كلها مافي أحد يسوى ظفر رجلي الصغير
ماجد بمرح:أووووووووووخص يالواثقه
فيصل:يحق لها بس مو مره تصدقي روحك
لمياء: يحق لي ونص بعد ها شعندلك
فيصل ببتسامه:ماعندي شي
ماجد:أفا ياخوي خقيت على طول ولا خايف تنطرد و تنام بالصاله
فيصل وهو يحك ذقنه:والله شي من هذا
ساره:أفا لمياء ويهون عليكي فيصل
لمياء ببتسامه حلوه :لا مايهون
نوف تغمظ عيونها:لالالا ماقدر أنا
ماجد يناظر فيصل:شعندها هذي "ويوجهه كلامه لنوف"شفيكي
نوف بستهبال:أخاف على روحي لاتخربوني
لمياء حمرت خدودها
فيصل وماجد ونوف وساره:هههههههههههههههه
فيصل:لمو من دون شي تحمر خدودها فهالحين بتقعد شهر محمره خدودها
لمياء:لا والله أصلا حلاتي بأحم أحم بحمرة خدودي
فيصل كاتم ظحكته:فديتك أنتي وحمرة خدودك
لمياء حمرت
فيصل:ههههههههههههههههههه
ماجد:أقول يالأخ لاتاخذ راحتك بزياده عيييييييييييييييييييييييييييييييييييب
فيصل :أن شاء الله عمي
نوف وهي قاطه الميانه معهم:حر أووووووووف حر
ماجد:شنسوي لك يعني
نوف:يعني أفهموها بالعربي مت حري يعني صرفوا روحكم
ماجد وهو يظحك:أبوك ياصرفوا روحكم يلا بروح أناااااااااااااااااام تصبحوا على خير
وقال فيصل على دخلة بشاير وهند:وانا بعد خذني معك تعبان بروح أنام
بشاير:لا أبيك شوي
فيصل بتعب:مايتأجل
بشاير وهي تناظر لمياء:لاء
فيصل مسك يدها وطلعوا من الغرفه:طيب أمشي
هند بمياعه:هااااااااااااااي
ماجد "أوف ياثقل دمك":أهلين
وقبل مايعطيها مجال تتكلم:تصبحون على خير
ساره وهند ونوف:وأنت من أهله
وطلع ماجد
لمياء كانت تفكر معقوله بشاير بتقول للفيصل
ساره بهمس للمياء:لا تخافي فيصل يحبك ومارح يعصب عليكي بس أنتي تناقشي معاه بهدوء ولاتنرفزيه
وجلسوا لمياء وساره ونوف يسولفوا
هند بعيده عنهم تلعب بأظافرها وتسمع أغاني بجوالها
وعلى الساعه 2ونص
لمياء:يلا بنات بروح أنام قود نايت
نوف :قود نايت
ساره قامت:نوف بتظلي سهرانه
نوف :لين يخلص الفلم الهندي وبروح أنام
ساره:أوكيك أنا بروح أنام اللحين تصبحي على خير
نوف:وأنتي من أهله
وطلعت لمياء وساره
وعلى الدرج :
ساره :لمياء أبيك بسالفه
لمياء:طيب هالحين نروح لغرفتك وقوليها لي
ساره:لمياء لاتزعلي من بشاير وهند ولله بشاير طيبه بس هندووو الدبه هي يلي تخربها علينا
لمياء :مازعلت بس ظايقني أسلوبها من نوف والله أنها بنت طيبه وياحبي لها
وسكتوا وكملوا طريقهم
وهم آخر الدرج
كانت لمياء متقدمه عن ساره وساره وراها وكانت سرحانه تفكر ببشاير وفيصل وأيش ممكن يكون موقف فيصل منها
ونواف كان يكلم بالجوال وجاي ينزل ومو منتهبه لهم ويوم جا للدرجه يلي كانت لمياء فيها ضرب كتفه بكتف لمياء
لمياء جا بالها فيصل فقالت أحسن شي ماأناظره وأسوي نفسي تألمت وبدلع:أي فيصل عورتني
ساره بعد كانت مو منتبه بس يوم تكلمت لمياء رفعت راسها وشهقت وخبت وجهها بظهر لمياء
لمياء خافت توقعت أن فيصل معصب مره لكذا ساره شهقت وقالت بخوف :حبيبي فيصل "ورفعت يدها وحطتها على صدره "وهي ترفع عيونها من الارض عشان تناظره ورفعت عيونها وشافت نواف وانصدمت وتجمدت مكانها مصدومه ويدها على صدرها
نواف كان مصدوم من ملكة الجمال يلي قدامه كثير تصادف مع بنات عيلته وماشاف بجمالها وكثير شاف بنات حلوين بس زيها ماشاف
ساره وبصوت خايف:نواف بليز روح قبل مايجي فيصل ويعصب علينا
نواف حس بنفسه ولف ظهره لهم وكان مرتبك من جمال لمياء:آسف مانتبهت لكم
ساره:لاعادي ماصار شي
نواف وتوقع أن يلي شافها زوجة فيصل :والعذر والسموحه منك ياأم نواف
لمياء بأحراج :ماصار شي "وبخجل وأرتباك"بس000كن000ت
نواف قاطعها:كنتي متوقعه أني فيصل لا عادي ماصار شي وعن أذنكم
وراح
ساره ولمياء مشوا لغرفة ساره ساكتين منحرجين ومصدومين
ونواف كانت صورة لمياء بباله بس أستغفر ربه وقال مايصير ذي زوجة ولد عمي وصديقي

ودخلوا الغرفه:
ساره:الله يفشلك يالمياء
لمياء ومنحرجه:أسكتي والله أني مت من الفشيله أنصدمت ومن الدلاخه خليت يدي على صدره طاح وجهي بقوه
ساره:يلا نعيش وناخذ غيرها
لمياء:أي طبعا أنتي ماشاف منك شي بس أنا أعوذ بالله كأنه عمره ماشاف بنت قدامه بقق عيونه فيني
ساره:حرام عليكي كان مصدوم زيك
لمياء:ماعلينا أيش السالفه
ساره:نايف خطيبي
لمياء:أيش فيه
ساره:أففففففف لاتقاطعيني
لمياء:أوك تفضلي
ساره:كل مكالماته معاي جدا رسميه ومايتصل ألا لسبب مثلا يسأل عن البيت وكذا
لمياء:يمكن يستحي
ساره:وبعدين مو قلت لاتقاطعيني
لمياء ببتسامه:توبه خلاص كملي
ساره:وكل مكالمه ينسى ويناديني بأسم خطيبته يلي قبل وحتى يوم يزورني أحسه كأنه مو معاي
لمياء:طيب
ساره:أنا أنقهرت منه أخر مكالمه وصارت مشكله بينا بسبب ذكر أسم خطيبته لي ومن يومها ماعاد كلمني
لمياء سكتت
ساره:شفيكي سكتي
لمياء:مدري شقولك
ساره:لو أنتي بمكاني أيش رح تسوي
لمياء:أنا بخليه يزورني ونتفاهم واشوف هو ليش مو قادر ينساها ومن مين السبب مني ولامنه بس أتفاهم بهدوء معاه
ساره:أوك حلو وأيش أسوي هو زعلان علي ومايتصل علي
لمياء:خليه براحته لأنك ماغلطتي بس حلي المشكله بينك وبينه من دون تدخل أحد
ساره باست لمياء:ياحظي فيكي يازوجة أخوي
لمياء:ههههه وتراني بنت خالك ولانسيتي
ساره :لمياء أبليز لاتتركي فيصل
لمياء تتهرب:أقول تراني عطيتك وجهه بروح أنام ميته نعس قود نايت
ساره بتنهيده:قود نايت يازوجة أخوي"ومدت لها لسانها"
لمياء:ههههههههه
وراحت لغرفتها


بغرفة لمياء وفيصل:
دخلت لمياء وكانت خايفه من فيصل بس انصدمت يوم شافته نايم
أخذت ملابسها للحمام وراحت بدلتهم
وانسدحت بجنب فيصل بس كان في مسافه بينهم لأن كل واحد نايم على طرف
ونامت من دون ماتحاول تفكر


في الصباح:
صحت لمياء الصباح وفتحت عيونها كان فيصل قاعد على الأريكه يلي بالغرفه أبتسمت:صباح الخير
فيصل ناظرها ببتسامه :صباح النور
لمياء :غريبه صاحي بدري
فيصل:لاني نمت بدري وبعد أنتي غريبه صاحيه بدري
لمياء:أصلا مانمت زين
فيصل:ليش؟
لمياء وهي تقوم من السرير عشان تنهي الموضوع:فيني أرق "ودخلت الحمام "
فيصل قعد يفكر وأخذه الوقت لين شاف لمياء طالعه من الحمام تنشف راسها وكانت لابسه بنتكور جينز فيه تشطيبات بيضا وبلوزه كت بيضا مره كيوت
وشعرها بعد مانشفته خلته على طبيعته كيرلي
وراحت تحط غلوس ومسكارا وكانت مره كيوت
فيصل ماقدر مايبتسم لشكلها يلي طالعه قمه بالبرائه
لمياء وهي حاطه يدها على خصرها:أيش فيك؟
فيصل:شرايك نطلع نفطر بمحل "0000" يلي على الشاطىء
لمياء بفرح:ياليت لأني بجد مليت ودي اتمشى بجده
فيصل :أوك يلا ألبسي عبايتك وخلنا نمشي
لمياء مسكت عبايتها المخصره والضيقه بتلبسها
فيصل :ماعندك أحسن من هالعبايه
لمياء وراحت للدولاب وطلعت عبايه عريضه ولبستها ومسكت نقابها :يلا مشينا
فيصل ببتسامه:مشينا
وطلعوا من الغرفه
وبالسياره كانوا يتكلموا بمواضيع مختلفه
0
0
0
0
0
0
وصلوا لمحل "0000" وكان زجاج وتشوفي البحر قدامك وأختاروا طاوله وجلسوا:
لمياء بفرح:مره روعه المكان يجنن
فيصل ببتسامه:عيونك الحلوه يلي تشوف كل شي حلو
لمياء وهي تمسك يد فيصل:فيصل مره شكرا فيصل أنت أنسان مره طيب
فيصل بمرح:صدق أحم أحم توني أدري
لمياء:ههههههههههه يالخقاق
فيصل:يحق لي
لمياء أبتسمت
وجا النادل "الجرسون"واخذ الطلب
فيصل:لمياء أنا أخذتك لهذا المكان عشان عندي ثلاث مواضيع بتناقش فيهم معاكي وحبيت نكون بعيدين عن جو البيت
لمياء :أتوقع احد المواضيع هي كلامي أمس مع بشاير
فيصل:أيوه كلامك صراحه أمس يوم قالت لي عنه بشاير ضايقني ماكان ودي يكون بينك وبين أي أحد من أهل أبوي مشكله
لمياء:والله يافيصل حاولت كثير بس ماقدرت سكت وسكت وصبرت بس خلاص صبري نفذ ماعاد فيني أتحمل سخريتهم علي وعلى كلامي وأنا أدري أن هاالشي بسبب غيرتهم مني بس أنا قبل قلت لك أني ماقدر أقعد مع ناس مايحبوني
فيصل:لمياء أنتي ماحاولتي تدودي لهم وتحببيهم فيكي
لمياء:صحيح كلامك بس أنا مو مجبوره أتودد لهم
فيصل :شفتي كيف أنتي يلي ماتبي
لمياء:أصلا أنا من أول ماكنت أبي هالسفره بس جيت عشان خاطر عمتي
فيصل أنجرح من كلمتها وغير الموضوع: المهم أمس ماكان لازم تدخلي لأن الموضوع لايخصك لامن قريب ولامن بعيد
لمياء:صح كلامك بس صدق أنقهرت يوم جلست تجرح بنوف وكسرت خاطرها والله أن هالبنت قلبها طيب ومره حبوبه ماهان علي مادافع عنها بس انا ماكان كلامي غلط أو غلطت عليها
فيصل:بس الناس تقول أبعد عن الشر وغنيله وأنتي تدري أن بشاير ماتحبك وتغار منك لكذا لاتدخلي فيها وريحي راسي تراني تعبت ماصارت كنكم ضراير
لمياء:قلت لك بترتاح رجعني لخالد
فيصل:وأنا قلت لك ماقدر وخلاص هذا الموضوع أنتهينا منه بشاير لاتدخلي فيها موصعبه هذي أظن
لمياء بنرفزه:طيب مارح أتدخل فيها
فيصل :الموضوع الثاني لبسك للعبايه الضيقه واللثام والمكياج موب عاجبني ومابيكي تلبسيهم مره ثاني
لمياء بعصبيه:طيب في أوامر ثانيه
فيصل ناظرها نظرة عتب
وقطع عليهم الفطور جا وقعدوا ياكلوا بهدوء وماحد تكلم
وشوي ويرن جوال لمياء
لمياء:ألو
الخاله وفاء:السلام عليكم
لمياء:وعليكم السلام هلاوالله بخالتي وفاء أخبارك وكيفك وشخبار خوالي والعيال
الخاله وفاء:والله كلنا بخير ونعمه واخبارك أنتي يابنتي
لمياء:الحمدالله ياخالتي
الخاله وفاء:بقولك شي بس مابيكي تزعلين
لمياء:سم ياخالتي أيش فيكي
الخاله وفاء:سم الله عدوك 0000أمس كان زواج محمد تزوج أخت مرت خالك رهف ترف
لمياء ببتسامه:مبررررررررووووووك ياخاله والله يوفقهم يارب
الخاله وفاء:بس مابيكي يابنيتي تشيلين بخاطرك علينا عشان ماعزمناكي بس هو طلب أنك ماتحظرين يقول مايقدر يشوفك قدام عينه وياخذ غيرك
لمياء:لا ياخالتي ماني بزعلانه ولاشي
الخاله وفاء:أجل مع السلامه يمه وأهتمي بنفسك
لمياء:أن شاء الله مع السلامه

فيصل:مشينا
لمياء:يلا
وركبوا السياره
لمياء مسكت يد فيصل :فيصل لايضيق صدرك ترى مايهون علي زعلك
فيصل :اجل أسمعي كلامي وأنا مابزعل
لمياء ببتسامه تذوب القلب :من عيوني
فيصل ببتسامه:تسلم العيون وراعيتها
لمياء:طيب أيش الموضوع الثالث
فيصل:خليه لوقت ثاني لما نطلع مره ثانيه
لمياء بنعومه:أوك براحتك
ووصلوا الشاليه
ودخلوا
ولقوا ماجد وساره وأم فيصل جالسين يسولفوا
:السلام
لمياء وفيصل :وعليكم السلام
لمياء وهي تبوس راس عمتها وتجلس بجنها :كيفك يمه ؟
أم فيصل:بخير كيفك أنتي؟
لمياء ببتسامه :تمام
ماجد:أقول لنا الله
فيصل:خير يالأخو شعندك
ماجد:أبد بس أنت وزوجتك صافطينا على جنب مو عطينا وجهه
ساره:أنكون مو قد مقام الدكتور فيصل وحرمه
لمياء بمرح:أي مو من مقامنا
ساره وماجد:مالت عليكي وعلى رجلك
فيصل ولمياء :وعليكم
أم فيصل:هههههههههههههه الله يديم علينا هالجمعه
فيصل وهو يناظر لمياء:آمين
لمياء تغير الموضوع:شكنتوا تسولفوا قبل ماندخل
ماجد:أقول بلاش لقافه
لمياء وهي تقوم وتتلصق بساره:يلا سارونه حبيبتي أيش السالفه
ساره بمزح:أفف أفف أقول لاتتلصقي فيني أتلصقي بزوجك مو فيني
لمياء حمرت خدودها
الكل:ههههههههههههه
أم فيصل :كنا نسولف على نوف ونقول لماجد شرايه يخطبها
لمياء ببتسامه:أي والله شرايك
ماجد:لا مابي نوف أحسها ماتصلح لي
ساره:ليه والله أنها مره حبوبه وتجنن
ماجد:بس مابيها
لمياء وهي تفكر
فيصل:طيب خذ هند
ماجد كان يشرب شاي :كح كح كح
أم فيصل:أسم الله عليك أيش فيك؟
ماجد وهو معصب:ألا هندوووووووووه والله أخذ الشغاله"الخدامه" ولا أخذ هالخايسه
ساره ولمياء:هههههههههههههه
أم فيصل بعتب:ماجد مايصير تقول عن بنت عمك هالكلام هذي عرضك
ماجد:أوك عرضي ماختلفنا بس مابيها ماأحبها ماأطيقها
فيصل:تراك بلشتنا صار لنا شهرين ندور لك عروس وأنت ماحد عاجبك
لمياء تتذكر البنات
ساره :لمياء ماعندك أحد من صديقاتك مو متزوجات
لمياء:ألا
أم فيصل:طيب بنات زينات وبنات عوايل
لمياء:في صديقتي شذى وصديقتي مها
ماجد :حلوات وماعليهم كلام من ناحية الأخلاق
لمياء :أي
ماجد:طيب شوفوا شذى
لمياء:أوك أشوفها
ساره:لا لمياء شذى ماحسها تناسب ماجد شذى زي حركات نوف
ماجد:لا خلاص مابيها
أم فيصل:ماصارت ترى
ماجد:طيب شوفوا لي هذي مها
ساره:أي والله مهاوي مره تناسب ماجد
فيصل:أجل شوفوها على بركة الله
أم فيصل:بس لمياء بنت مين هي
لمياء:بنت التاجر الكبير 0000بن 00000
فيصل:لا زين ذولا ماعليهم كلام
لمياء:بس تراها دلوعه وعنيده ووحيدة أبوها وأتوقع من أسمهم واضح أنهم ناس غنين
فيصل:الحمد الله حتى حنا ماعلينا كلام والله منعم علينا
لمياء ببتسامه:ها ياماجد أكلم البنت
ماجد:كلميها بس هاترى بشوفها نظره شرعيه
ساره:أشوله
ماجد:بشوفها يمكن ماتعجبني
أم فيصل:لاعاد ذي أنا شايفتها ماعليها كلام كامله والكامل وجهه الله
ماجد:مع كذا بشوفها
لمياء بظحكه:أنت شايفها من قبل
ماجد وهو يعقد حواجبه:شايفها وين
لمياء وهي تظحك:أم الشبشب يلي ظربتك فيه
ساره ولمياء وفيصل وأم فيصل:هههههههههههههههههههههههه
ماجد ببتسامه:خلاص اجل كلميها
أم فيصل:من دون نظره شرعيه
ماجد:لا مايحتاج مادامني شايفها
وراحت لمياء تكلم مها
وكذا خطب ماجد مها وينتظروا الرد


ثاني يوم:
كانت ساره بغرفتها شوي وحاطه على الأف أم وطلعت أغنية ماجد المهندس :
أنا أحب غيرك
أنا أحب غيرك
أش بيا أنجنيت
منهو يستاهل ياخذ مكانك
أتخلى عن روحي إذا عنك تخليت
بالدنيا ماعندي بس الله وحنانك
أنا أحب غيرك
أنا أحب غيرك
أش بيا أنجنيت
حبيتك انتا وقبلك ماحبيت
وما أحب بعدك يكفيني غرامك
لو غيبتك عني أحس أني أنتهيت
وأحبس دموعي
حتى أبكي قدامك
أنا أحب غيرك
أنا أحب غيرك
أش بيا أنجنيت
لونت عمري وبالدنيا حسيت
واحلى لحظاتي لما أغفى بأحضانك
أنطيك أيامي ولسى ماوفيت
وأيامي تدري عايشها عشانك
أنا أحب غيرك
أنا أحب غيرك
أشبيك أنجنيت
تذكرت طلال وقالت وربي مادق هالقلب لغيرك بعدين تذكرت سالم واستغفرت ربها وقالت مايجوز افكر بواحد وانا على ذمة سالم هه اللي يسمعني يقول سالم معبرني ماهو جالس على الأطلال مع سماح

وتدق الباب أحد:
ساره:تفضل
نوف:مرحبا
ساره:أهلين نوف 0000تفضلي؟
نوف:لا بس كنت أبي طلب منك
ساره ببتسامه:امري عيوني لكي
نوف:تسلمين
ساره أبتسمت حست بتحسن أسلوب نوف الواضح:تفضلي قولي عادي لاتنحرجي مني أنا بنت عمك
نوف وجهها أحمر:أبيك تساعديني بختار لي ملبس
ساره مستغربه طلبها :أوكي يلا
وطلعوا راحوا لغرفة نوف:
وطلعت لساره فساتين وتنانير وملابس نعومه مره وكيوت
ساره أبتسمت لها وفهمت أنها تبيها تساعدها تغير نفسها:روعه يانوف
نوف بحراج:يعني مدري أحس هذي الملابس ماتناسبني
ساره:لابل العكس تجنن "ورفعت فستان أصفر بفوشي بأزرق":شوفي هذا مره كيوت بيطلع عليكي
نوف راحت بدلته وطلعت
ساره بنبهار:مرررررررره روعه يجنن طالع بس باقي فكي شعرك وسشوريه وحطي مكياج وألبسي أكسسوارات
نوف :طيب
وسشورت شعرها ولبست أكسسوارات ناعمه ولبست جزمه زرقه وحطت غلوس وكحل وماسكرا كانت طالعه روعه مره أنقلب شكلها 180درجه
ساره وهي تبتسم فرحانه:ياربي نوف طالعه روعه يجنن شكلك
نوف ببتسامه:بجد
ساره:والله روعه
نوف قربت من ساره وباستها على خدها:مشكوره ساره سويتي يلي ماسوته أختي
ساره:أفا يعني أنا مو بغلاة أختك
نوف:وأغلى بعد
ساره ببتسامه تشجيع:يلا أمشي نوريهم النيولوك الجديد
نوف:أخاف يستهزؤن فيني
ساره:لا بالعكس مره بيفرحوا
وطلعوا
كلهم أنصدموا من شكها يلي طالع يجنن مره حلوه أما هند أختها ماتت غيره منها لأنها كانت أحلى منها
وكلهم فرحوا لتغيرها بستثاء هند


ثاني يوم كانت لمياء وفيصل:
في المول "الرد سي" :
لمياء كانت غيرانه من شكل البنات يلي بجده كانوا مره متفتحين وكاشفين:فيصل خل نطلع
فيصل كان فرحان لأنه مع لمياء وكان عاجبه المول:ليش تو الناس
لمياء وهي غيرانه وتمسك يده :أوفففففف أنا طفشت خل نطلع مابي أظل هنا
فيصل مستغرب :لمياء تونا دخلنا ماشفنا شي
لمياء بغيره:يلي شفته كفاني يلا نمشي
وتقطع عليهم بنت راميه الشيله على أكتافها ولابسه عبايه مفتوحه ومبين لبسها يلي تحت العبايه:لو سمحت
لمياء بغيره وهي توقف قدام فيصل وبعصبيه:خير نعم
البنت بوقاحه :أنا ماأكلمك أكلم هالمزيون "وتلتفت لفيصل"لو سمحت تعرف لي أذا هنا بالمول موجود ماركة زارا
فيصل:وال
قاطعته لمياء بغيره وعصبيه :هو مايعرف شي هنا وأول مره يجي هنا "ودفتها بيدها توخرها عن طريقها بشكل يظحك ومسكت يد فيصل بعصبيه "يلا خل نمشي
البنت ببتسامه:فرصه سعيده
جا فيصل بيرد بس لمياء ناظرته نظرة خلته يسكت
لمياء وهي تمشي مع فيصل متقدمه على البنت :وحنا أتعس
ومشوا لبرى المول
فيصل ماقدر يمسك نفسه:هههههههههههههههههههههههههه ياقلبي على الي يغاروا
لمياء بعصبيه:طبعا بتشق الحلق موالبنات يشوفوك حلو وتجنن
وفيصل وهو يقرب منها:ماهموني من بنات الكون كله ألا أنتي يكفي أنتي تشوفيني حلو هذا الشي يكفيني
"وببتسامه تذوب القلب" ها أنا حلو بعينك
لمياء وبتقهره زي ماقهرها: لا قرد
فيصل :ههههههههههههههههههههههههههههههههه فديتك يلي يغارون ياربي وربي تموتين فيني
لمياء بغرور:لاتصدق روحك كثير
فيصل وهو يهز راسه:عنيده مستحيل تعترفي
لمياء:طالعه لزوجي مو غريبه
فيصل يستهبل:من زوجك
لمياء تستهبل:مدري يقولوا واحد أسمه فيصل
فيصل وهو يضربها على راسها:مالت عليكي "وهو يقلد صوتها"مدري يقولوا واحد اسمه فيصل هذا بدال ماتقولي حبيبي قلبي حياتي ماقول غير مالت عليكي
لمياء بعفويه:هههههههههههههههههههههه ياربي يجنن لاعصب
فيصل ماصدق أيش سمع:أيش قلتي ياقلبي كيف بيتحمل حبيبة قلبي تتغزل فيني
لمياء أنحرجت :أقول بو شباب مطول خل نركب السياره مت حر
فيصل:من عيوني ياقلبي "وهو يفتح باب السياره لها"تفضلي
وركبوا السياره
فيصل:ها وين بنروح
لمياء:براحتك بس لانرجع للشاليه طفش
فيصل: فديت يلي يقولوا براحتك
لمياء:فييييييييييييصل
فيصل بمرح:صح نسيت مايصير الأخو يتفدى اخته بعدين يشكون فيهم"وغمز لها"
لمياء:ههههههههههههه أنت وجهك
فيصل:شفيه وجهي "وهو يمسك ذقنها عشان تناظره"بالله مايجنن
لمياء وهي تبعد عيونها عن عيونه بستهزاء:مره
فيصل وهو يترك وجهها:تتطنزي
لمياء:ههههههههههه أمزح لاتعصب
فيصل:دوم الظحكه يارب
لمياء سكتت
فيصل بعتب:أفا هالكثر مستخسره تقولين لي معاي
لمياء ببتسامه :ولاتزعل معاك
فيصل ببتسامه:وين تبينا نروح
لمياء تهز أكتافها:مدري وين ماتبغى أنت
فيصل:بنروح جزيرة الشراع مره حلوه ورايقه
لمياء:أوك خل نروحها


في جزيرة الشراع:
دخلوا وأخذوا طاوله على البحر:
فيصل:لمياء شوفي أنا طلعت هالطلعه ودي بطلب منك
لمياء ببتسامه حلوه:آمر
فيصل ببتسامه:مايأمر عليك عدو 000أبي نجلس جلسه نصارح بعض فيها
لمياء:أوكي بس بأيش نصارح
فيصل:من أول حياتنا ماعمرنا صارحنا بعض وأكيد أنتي ودك تصارحيني بأشياء كثيره حتى أنا ودي أصارحك بأشياء
لمياء:أوكي بسألك أول شي أنت ليش كرهتني بملكتنا وحرقت قلبي وتزوجت علي
فيصل بستغراب:أنا ماأكرهك وأصلا أنا حب
قاطعته لمياء:بليز فيصل مابيك تجبر خاطري بمشاعر وتنافق فيها حنا قلنا مصارحه
فيصل:وأنا أحبك وماأنافق
لمياء بعتب :ويلي يحب يحرق قلب حبيبته ويتزوج عليها
فيصل:لمياء زواجي من كاترينا كان فترة طيش مني وقبل ماأدري بخطوبتي منك
لمياء:طيب ليش خطبتني
فيصل:أمي يوم خطبك عادل مالقت حل غير أنها تخطبك لي وأنا كنت وقتها مجبور
لمياء انجرحت وعيونها أمتلت دموع :يعني أنت ماتبيني وأنجبرت علي
فيصل بحنان وهو يمسح دموعها:حبيبتي هذا كان قبل ماأعرفك بس وربي من عرفتك دخلتي قلبي وحبيتك
لمياء بعفويه:صدق
فيصل:صدق
لمياء:طيب ليش طلقت كاترينا
فيصل:لأني خفت أني أظلمها لأني بعد زواجي منك حسيت بغلطتي وطلقتها بس قهرتني يوم قالت لي انها ماتحبني وتحسبني أني بنك أخذ ماأعطي ومن عصبيتي ضربتها وطلقتها وانتقمت مني
لمياء بهدوء:أنتقمت كيف؟
فيصل:بلي سويته فيكي بالصور لأنها كانت خطه منها ومن عادل ومن هدى
لمياء بصدمه:هدى "ودموعها نزلت"ليش أيش سويت لهم ماكفاهم مو حرام عليهم
فيصل:حبيبتي لاتنزلي دموعك على ناس ماتسوى بس هدى أتصلت ووظحت لي وطلبت مني نسامحها أما عادل بينتقم لأنك رفظتيه ومن الضرب يلي أخذه من ماجد وخالد
لمياء:بس حرام مالي ذنب أنا
فيصل:ماعليكي منهم حبيبتي
لمياء :فيصل أنت أنسان مره طيب وزين وغالي بعد على قلبي بس انت جرحتني من داخل وهدمت ثقتي بنفسي وطعنتني بظهري مرتين وقلبي من الجروح يلي جاه كافاه وموقادر يسامح
فيصل:أنتي عطيني فرصه وأنا بداوي جروحك وبنسيكي
لمياء بألم:صعب يافيصل يلي أنكسر عمره مايتصلح
فيصل:بيدنا نصلحه
لمياء:بس مايرجع زي قبل
فيصل يغير الموضوع:وأنا بسألك أنتي تحبي محمد ولد خالك
لمياء أنصدمت :كيف ومين قالك ؟
فيصل ببتسامه بألم:ماني غبي نظراتكم لبعض ونظرات الكره لي كل أنسان ينتبه لها
لمياء وتمسك يد فيصل:هذا ماضي يافيصل ومن أربط أسمي بأسمك نسيته
فيصل وهو يسحب يده من يد لمياء:لمياء ألا المشاعر لاتجاملي فيها
لمياء وهي تمسك يده بقوه :فيصل ناظر بعيوني عمري ماحد ملى عيني غيرك حتى قبل وربي يافيصل أكتشفت أني ماأحبه كنت أحسه زي أخوي فيصل لاتلومني فيصل هو كان يعاملني بحب وحنان حنان ماشفته أحد بغيره وترجمت مشاعري بمشاعر حب مافهمت أني أحسه أخو بس هو ماأنكر أنه لهالحين يحبني بس ماقدر اقوله يامحمد لاتحبني بس أنا ماأحبه غير كأخ وولد خال بس وعرفت كذا بعد ماحبيتك وشفت كيف مشاعري معاك وكيف مشاعري معاه
فيصل ناظرها كأنها يقول صدق
لمياء ببتسامه:وربي ماحبيت ولابحب أحد غيرك بس هذا مايغير وضعنا
فيصل:طيب وكيف عادل يعرفك وأحسه أنك تعجبيه
لمياء:بصراحه كذا مره شافني كنت مع أبوي مسافره وأنا يوم أطلع خارج المملكه أكشف وشاف أبوي وسلم عليه وعلي قدام أبوي بس لايروح أفكارك بعيد لأنه ماعمره تعدى حدوده غيرالسلام
فيصل وهو يمسك يدها ويبوسها:الله يريحك زي ماريحتيني ياقلبي
وكملوا سوالفهم والعشا
ورجعوا للشاليه وناموا



ثاني يوم :
على الساعه 12ونص باليل:
فيصل كان داخل للشاليه وكان تعبان ومصدع وعيونه حمر وضايقه الدنيا عليه وكان التعب والأرهاق واضح عليه
ودخل الصاله:
ماكان فيها غير بشاير
فيصل بتعب:السلام
بشاير:وعليكم السلام
فيصل راح يمشي ناحية الدرج
بشاير:فيصل شوي أبيك بسالفه
فيصل بتعب:بشاير مو فاظي هالحين وتعبان وطفشان وضايقه الدنيا علي ومصدع
بشاير:ماتشوف شر
فيصل طلع بتعب واضح من دون مايرد عليها وكان يفكر بمكالمة خالد له وكل مايتذكر كلام خالد تضيق الدنيا عليه أكثر ويصدع أكثر
(ياترى أيش فيه فيصل؟وأيش الكلام يلي دار بينهم وخلى فيصل كذا حاله)
بشاير مستغربه شفيه شكله تعبان مره وزعلان

دخل غرفته هو ولمياء:
لمياء نطت من الأريكه يلي جالسه عليها:شفيك تأخرت
فيصل ناظرها وسكت
لمياء مانتبهت له:تعال بكلمك بسالفه
فيصل توقع أن في مشكله بينها وبين بشاير:لمياء مالي خلق أسمع شي
لمياء:لا ذا
فيصل قاطعها بعصبيه:خلاص قلت أنطمي مابسمع شي
لمياء ناظرته شسوت عشان يعصب عليها تجمعت عيونها دموع وبعدت عنه وجلست على الأريكه
فيصل زعل من نفسه ماسوت شي عشان أعصب عليها بدل ملابسه وقفل الأنوار وشغل النور يلي بجمبه وهو يفكر وصداع راسه بيذبحه
لمياء تناظر فيه مستغربه
فيصل زاد عليه الصداع ومسك المخده وصار يضرب راسه فيها
لمياء خافت عليه ودموعها نزلت على خدها قربت منه وحطت يدها على كتفه :فيصل تعبان
فيصل :صداع ماسكني بيذبحني
لمياء ودموعها تنزل:أسم الله عليك حبيبي أنادي لك ماجد"لأن معروف أن فيصل فيه صداع نصفي"
فيصل بألم:لا بس أبي بندول أكسترا
لمياء:من عيوني ثواني ويكون عندك
ونزلت تحت ببيجامتها ناسيه نفسها
بشاير منصدمه من دموع لمياء:لمياء شفيكي
لمياء:فيصل تعبان
بشاير:سلامات مايشوف شر
لمياء :الشر مايجيكي
ودخل نواف الصاله وانصدم بشكل لمياء كانت طالعه زي بنات الروضه ببرائتها بالبيجاما ودموعها يلي على خدها:آسف مانتبهت
وطلع وهو يحسد ولد عمه على الملاك يلي عنده
لمياء ماهتمت:بشاير لو سمحتي أبي بندول اكسترا
بشاير:أمشي لغرفتي وأعطيكي أياه
وراحوا لغرفة بشاير وعطتها العلاج
لمياء:مشكوره بشاير
بشاير ببتسامه:ولكم
لمياء خذته وخذت العصير يلي عصرته لها الشغاله وحطت فيه منوم
ودخلت غرفتها:
شافت فيصل كيف يضرب راسه بالمخده كسر خاطرها ودمعت عيونها عليه
قربت منه وبهدوء:فيصل خذ البندول
فيصل أخذ البندول وشربه
لمياء:فيصل حبيبي عشان خاطري أشرب العصير بريحك
فيصل مارد
لمياء:يلا حبيبي بس شوي
وشرب تقريبا ثلث أرباعه
جلست لمياء على السرير وحطت راسه على حظنها وصارت تدلكه لها وتقرى قران
فيصل بد يخف عليه الألم ونام



على العصر:
صحى فيصل وهو مو حاس بشي ولتفت وشاف كيف لمياء نايمه وهي جالسه ظبطت نومتها وصار يتأملها "ياحبي لكي على يلي سويته أمس لكي وسبيتك ألاأنك ماتركتيني واهتميتي فيني ياطيبة قلبك "
وقرب منها وباسها
وبدل وطلع من الغرفه



بالصاله:
كانت كل العيله مجتمعه:
بشاير:سلامات أمس لمياء تقول تعبان
فيصل:بس صداع وتعرفي كيف أصير
بشاير:أي ياعمري أمس كسرت خاطري لمياء بتموت من الخوف عليك
أبتسم فيصل
لمياء:صباح الخير
بشاير :صباح العصر
لمياء:هههههههههه
أم فيصل:دوم ياربي بس شفيكي اليوم فرحانه
لمياء: عندي أخبار تفرح
ساره:فرحينا معاكي
لمياء:خالي أمس جاته بنت
الكل:مبروك
لمياء:الله يبارك فيكم
نوف:وأيش سموها
لمياء:بسموها لورا
نوف:حلو الأسم
فيصل كان يناظرها
لمياء:والخبر الثاني أحم أحم مهاوي وافقت على ماجد
أم فيصل وأم عبدالله:كلووووووووووووووووش
والكل تبادلوا المباركات
فيصل وهو مانزل عينه على لمياء:لمياء تعالي بغيتك شوي
لمياء:أوك
وطلعوا من عندهم
فيصل وهو رافع حاجب:ليش ماقلتي لي
لمياء :امس جيت بقولك بس أنت سكتني
فيصل ندم:أسف لمياء على يلي صار أمس بس كنت تعبان ومو حاسس بروحي
لمياء ببتسامه:ماصار شي
ورجعوا عندهم
فيصل:صح تذكرت شعندك بشاير أمس تبيني
بشاير بظحكه:ماعندي شي بس حبيت أدردش معاك


وبكذا أنتهت رحلتهم بجده:
بمطار الدمام:
وصلت الطياره القادمه من جده:
توزعوا عيلة أم فيصل :
أم فيصل وساره مع ماجد بسياره
ولمياء وفيصل بسياره

بسيارة فيصل:
لمياء:فيصل توقع لو يشوفك خالد
فيصل:وين يشوفني أقولك توه مكلمه ماجد وقاله أنه بالرياض شيجيبه للدمام
لمياء سكتت
وصلوا للشقه يلي يسكنوا فيها خالد ولمياء
لمياء وهي تنزل:مشكور فيصل
فيصل وهو ينزل معها :بنزل معاكي اخاف في شي بالبيت
لمياء ببتسامه:أوك
ودخل البيت وفتشته وماشاف فيها شي
فيصل من ورى خاطره:أنا بمشي
لمياء وهي خايفه لأن البيت كان فاظي وحتى مافيه خدم ولاسواق:بتروح وبتخليني لحالي "ودمعت عيونها"وأهون عليك
فيصل وهو يلف يده على خصرها ويمسح دموعها :لا مايهون علي "وببتسامه"تبيني أبقى معاكي
لمياء وهي تبعد عنه تخاف تضعف وتقول أيه:لاء "وهي تعطيه ظهرها "روح يافيصل الله يوفقك بحياتك
فيصل مسكها من أكتافها ولفها عليه :ناظري عيوني وقولي لي روح يافيصل
لمياء نزلت دموعها ورمت نفسها على صدره
فيصل ظمها على صدره وقلبه يعوره على حالهم:خلاص ياقلبي لاتصيحي
لمياء بضعف وهي تظمه بقوه وبهمس:فيصل أنا محتاجتلك لاتتركني
فيصل وهو يبعدها عنه ويشيلها "يحملها"
لمياء بين دموعها:هههههههههههههه شتسوي
فيصل:بخطفك
لمياء:ههههههههههههه
فيصل وبحنان:بطلعك غرفتك تنامي وأنا بنام بالمجلس
لمياء:أوك نزلني بطلع لوحدي
فيصل وهي يظحك عليها: لا ياقلبي مابتعبك
لمياء سكتت وهي تظم نفسها لصدره بتتمتع بالحظه
فيصل سكت ودخل الغرفة وحطها بسريرها وغطاها
ولمياء كانت تناظره بحب
فيصل وهي يظبط الغطا عليها وهو يناظرها قرب منها وباس جبهتها وخدينها وفمها وبعد عنها بسرعه للباب ولاف ظهره لها :تصبحي على خير
لمياء أبتسمت من قلب وقامت وباسته على خده :وأنت من أهله
فيصل تخدر وجلس يناظرها
لمياء بظحكه:بتطول بنام
فيصل:ها 00000000 حسبي على قلبك ماخلاني بحالي
لمياء بدلع :ههههههه
فيصل وهو يناظرها بتهديد :لمياء
لمياء بدلع:هههههه أوك بسكت "وحطت يدها على فمها"
فيصل ناظرها بشوق وحب وطلع وسكر الباب
لمياء:الله لايحرمني منك
وناموا

الصباح على الساعه 9:
صحى فيصل وبدل وطلع غرفة لمياء
ودخل وشافها كيف نايمه ببرائه قرب منها وهزها بخفة
:لمياء 0000قلبي000حبيبتي
لمياء وهي نايمه وتفتح عين وتغمظ عين:أمممممم
فيصل وهو يبوس خدها:قلبي بروح قبل لايجي خالد
ماسمع ردها
وراح وفتح الباب
لمياء وهي نايمه :سكر الباب وراك
فيصل ظحك عرف أنها مو حاسه بنفسها
وراح لدوامه بالمستشفى

صحت لمياء الظهر وتذكرت يلي صار وابتسمت ونزلت لتحت شافت خالد توه داخل من الباب :
لمياء وهي تظمه:الحمد الله على السلامه أشتقت لك يادب
خالد:ههههههههههه الله يسلمك وأنا بعد أشتقت لدلوعه
لمياء وهي تبعد عنه وتحط يدها على خصرها:لاياشيخ
خالد وهو يقرص خدها:ههههههههههههه وربي أشتقت لك جالس بالبيت لحالي أحزن
لمياء بحزن:ياعمري ياخالد طيب ليه مارحت لطلال
خالد:ههههههههه أحسن أخذت راحتي
لمياء:اجل جالسه على قلبك
خالد:ههههههههههه والله ودي أسولف عليكي مشتاق لك بس ميت تعب وأبي أنام مواصل
لمياء بحنيه:لا روح نام وريح ولاحق على الكلام معي مو بطايره
خالد باس راسها:الله لايحرمني منك يالغاليه
لمياء وهي تظمه:ولامنك ويارب خلي لك لي ذخر وعز ويطول بعمرك
خالد:يلا تصبحي على خير
لمياء :وأنت من أهله
وراح خالد
لمياء تكلم نفسها:مدري أحس خالد مره تعبان ومتغير لابس يمكن أرهاق من السفر
وراحت تفطر





ثاني يوم:
كان خالد منسدح بتعب على الكنبه
لمياء بخوف:خالد شكلك تعبان أيش فيك؟
خالد ببتسامه باهته مبين التعب فيها:سلامتك مافيني شي بس صداع
لمياء سكتت
خالد:ها وين بتروحي أشوفك كاشخه
لمياء:بغيت أروح لبيت عمي بو فارس بس ماني رايحه
خالد:ليه؟
لمياء:لا مو ضروري اليوم أروح أنت تعبان وتوك جاي من السفر بجلس معاك
خالد:والله ماتجلسي روحي وتونسي وأنا بيجيني ماجد
لمياء بقهر:ليش تحلف؟
خالد:هههههه يلا مع السلامه من غير مطرود
لمياء:هههههههههه أوك باي بس أذا تعبت أكثر كلمني أجيك
خالد:طيب ماما في شي ثاني
لمياء:ههههههههه الله لايحرمنا من البعض
خالد:آمين
وراحت لمياء مع السواق والخدامه

ساره كانت ببيت أبو طلال كانت هي وأمها عشان أمها تقول بتشوف طلال وهي بعد كانت مشتااااااااااقه له
طلعت ساره تتمشى بالحديقه وكان طلال توه داخل من باب الشارع:
طلال بكل جرائه جا لعند ساره وقف قدامها
ساره أتفشلت كانت لابسه تنوره جينزعلى الركبه وبلوزه بيضاء ظيقه وبس بهمس:شوي بمر
طلال قرب منها أكثر
لين رجعت لورى وصدمت بالجدار وقالت بعصبيه:عيب عليك أنا في بيتكم
طلال ويحط يده على جدار بشكل ماتقدر تطلع ساره:أوك بسألك ليش ترفظيني؟
ساره بغرور وأستفزاز:مو أنت يلي في بالي
طلال وهو يقرب مره منها وبعصبيه:نعم ماسمعت
ساره خافت بس مابيت :أنت أخوي وبس ماتوقع الأخو يتزوج أخته
طلال بعصبيه:بس أنا مو أخوكي ولا أحسك مثل أختي
ساره بخوف:أنا آ00آ
طلال بعصبيه:أنا بفهم أنتي شلون عاجبك هالمعقد نايف المتخلف أيش فرقه عني
ساره بعصبيه:أحترم نفسك ولاتغلط عليه مايهون علي فيه
طلال بألم:هالكثر تحبيه
ساره أرتبكت:آ000آ00أكيد زوجي ومن الطبيعي أحبه
طلال بغيره:طيب أيش فيه زود عني
ساره بضعف:طلال غلط وقفتنا هنا
طلال بصرار:جاوبي على سؤالي وبتركك تمشين
ساره بقوه:أخذني رغبه بساره مو عشان يثبت لنفسه أنه مرغوب من الناس "ورفعت يدها بوجهه"ومو أنا ياطلال يلي أنذل أنا أذل ماأنذل وربي باخذ حقي وحق كرامتي يلي جرحتها وبيننا الأيام وأبيك تعرف أن التراب يلي تحتك أغلى منك لي وأنك أنذل أنسان شفته
بحياتي
"ونزلت من تحت يده وراحت تركض لداخل البيت"
ماترتضي نفسي مذله وحقران
اردها عن من سعالي بذلي..
نفسي عزيزه ساميه فوق يافلان
وابعد من نجوم الثريا محلي..
الله خلقني وهامتي فوق الامتان
واخذ من الدنيا تجارب واخلي..
واصبر على مر الليالي والاحزان
وارضى بماقدر من الله وحصلي
طلال مصدوم من تجريحها له ومو قادر يفهم أيش تقصد

ساره كانت ترتجف وتصيح ماتوقعت يصير كذا وتقابل حبيب قلبها وكانت مصدومه منه يسألها تحب نايف وهو مايدري أن قلبها متعلق فيها آآآآآآآه
: سألته: .. من اللي عآيش { بكونـك
من اللي تـכـبه ويـכـبڪ من اللي تسهـرهـ ليلـه
بـ(غ)ـيته يقول لي إنتـي
بـ(غ)ـيته يقول : مجنونـك
ولكن قـال : مابه כـدّ .. علـى نيآتـه يـכـليلـه
ضـכـڪت وضـכـڪتي تعيسه.. وقلت : { ياحظها ظنونك}
وقال لي لا دخيلك لا ... مابي هـمـ (ن) أشيلـه
قلت له شوف من כـولڪ بـ ( تلقىآ ) من يـכـبونڪ
تلفت .. قال مابه כـدّ .. وأنا اللي قاعدهـ أشكي لـه ]
غمز لي وقال : { םــכـلوّهـ يآכـظ اللـي يـכـبونـڪ
غريبه كيف ما يدري عن إכـسّاسي وכـبي لـه
يقول لي كاشخه شعندك ؟ فـ ( قلبي ) قلـت : لعيونـك
سَرכـت بعيد ونادآنـي وأنـا والله فكـرْي لــه
سألني منهو مـכـبوبڪ تراني شفتـه بعيّونـك
فرכـت قلت له: إכـلف .. وقال : أمزح.. ياعزي لـه ,,
כـسبت إنه درى عني هقيته قـال : [ ياعونـك ]
طلع ما يدري شـ الموضوع وأنآ المح وأنآدي له ..

توقعته يحبني يوم سألني عن نايف بس طلع مقهور لأني فضلته عليه



في بيت العم أبو فارس:
دخلت لمياء لبيت عمها بو فارس:
وسمعت صوت أنين وبكاء من المجلس أستغربت
ودخلت للمجلس وشافت ريم جالسه تصيح
لمياء بستغراب:ريم شفيكي تصيحي في مشكله بينك وبين فارس
هزت راسها بالنفي
لمياء:طيب عمي أو مرت عمي أو هيا فيهم شي
ريم هزت راسها بالنفي وزاد صياحها
لمياء بخوف:سيف ولدك فيه شي (ريم ولدت بالفتره يلي كانت فيها لمياء بجده وجابت ولد وسموه سيف)
ريم هزت راسها بالنفي وتصيح
لمياء مسكتها من كتوفها وصارت تهزها:شفيكي ريم أحلفك بالله قولي لي شسالفه
ريم بحسره:خالد آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه شقول آآآآآآآآآآآآآه
لمياء براحه:خالد مافيه شي وتوه واصل
ريم تصيح بحسره
لمياء:متهاوشه مع خالد؟
ريم بصراخ:بس بس خلاص خلاص أرحميني أرحميني "حطت يدينها على وجهها وزاد صياحها"
لمياء تركتها على راحتها وطلعت لبرى المجلس

وجت بتدخل الصاله:
بس سمعت كلام فيصل وانصدم وجلست تسمع وهي مصدومه:
في غيابكم مادري احيا او اموت
في غيابكم ترتسم اقسى الدروب
وتحفر الآهات بعروق وسدود
وتغرز دموعي على خدي حدود
في غيابكم اموت اموت اموت
اموت اموت اموت اموت
وكافي تعرفون اني في غيابكم
مالــي في بهالدنيــا وجــود


كان فيصل يكلم أم فارس وأبو فارس ويقولهم
:خالد فيه ورم سرطاني فوق الكليه اليمنى ولازم يسافر برى أحسن له عشان يستأصلون الورم كان هالورم فيه من شهرين يعني الغريب أنه مادرى عنه ألا تو
أبو فارس ودموع تجمعت بعينه بصدمه:خالد 000000طيب مين بيتبرع له بكليته
فيصل: فارس "بس هو يلي كانت تناسب مع فصيلت دم خالد"
أبو فارس:لاحول لاقوة ألا بالله
أم فارس:مايستاهل خالد
فيصل وهو تعبان:مايجوز ياخاله تقولي كذا لاأعتراض على حكمك يارب
أم فارس:أستغفر الله
أبو فارس:من متى يدري خالد؟
فيصل:تقريبا من ثلاث أسابيع
أبو فارس وهو معصب :وليه مايقول؟
فيصل:مادرى غير أنا وطلال وفارس وماجد بس عشان يظبط الأمور مايبي يحملكم ثقله بس ترى لمياء ماتدري ولايبيها تدري بيقول لها رايح شغل
أبو فارس بحزن:بروح لخالد بطمن عليه
وطلعوا من باب الصاله الثاني
لمياء كانت منهاره ودموعها تنزل زي الأنهار على خدها مو راضيه تصدق وكانت شيلتها مرميه على أكتافها
ودخلت للصاله
الجميع أنصدموا من شكل لمياء المنهار
فيصل بخوف :لمياء شفيكي؟
لمياء دموعها تنزل وهمس:صدق الكلام يلي قلته صدق؟
فيصل يناظرها بضعف مو عارف شيقول وعرف أنها سمعت الكلام
لمياء وهي تجلس قدامه وبدموع ورجا وحزن:تكفى تكفى فيصل قول الكلام يلي سمعته كذب تكفى
فيصل وهو يوقفها :لمياء هدي أذكري الله
لمياء وهي تظربه على صدره:أنت كذاب كذاب أخوي مافيه شي مافيه شي أنت تكذب عشانك تكرهه
فيصل بضعف:ياليت أكذب
لمياء وهي تهز راسها وتصيح:لا لا مستحيل ألا خالد مستحيل هذا أخوي مابيروح مني لاء لاء قولي غير ذا الكلام لا "وبصراخ وهي تضرب خدودها "مستحيل خالد أخوي وحبيبي وذخرلي وسندي وعزوتي مايروح لا مستحيل
فيصل جرها لصدره وضمها ودموعه نزلت لضعفها :قولي لاإله ألا الله قولي
لمياء وهي على صدر فيصل وتهمس:خالد بيموت أخوي بيروح من لي بعده من لي ليه كلهم يروحوا "وهي تصيح"ليه أمي وأبوي وهالحين خالد مين لي بعدهم ليه كلهم يروحوا ويتركوني
"وهي تبعد عن حظن فيصل وترفع يدها كدعاء"يارب ياذاالجلال والأكرام خذ روحي قبل روحه
فيصل بصراخ وهو يضمها :بس لاتدعين على روحك
لمياء بدموع:مالي غيره أهل مالي سند يارب يارب خذني وخليه يارب
فيصل وهو يظمها بقوة :بس يالمياء أدعي له الله يشفيه
لمياء ودموعها تنزل وهي بحظنه بهمس:قولي فيصل خالد بيموت مو صح
فيصل ودموعه على وشك النزول:لاء مابيموت أن شاء الله
لمياء بهمس:مافي أحد يجيه السرطان ومايموت بيموت هو بيخليني زي ماخلوني قبله يارب خذني بداله يارب
فيصل وهو يظمها قوه لصدرها:بس يالمياء لاتعوري قلبي بزياده
لمياء وهي تدف فيصل وهي تضرب صدرها:أنا أنا ذبحته كنت أشوفه تعبان وأتركه ماهتميت فيه أنا أنا ذبحته
فيصل خاف يجيها شي ظمها صدره وصار يقرى عليه قرآن
لمياء بهمس:أنا خليته يروح أنا ذبحته آآآآآآآه خالد بيموت أخوي عزوتي بيموت
وأغمى عليها بحظن فيصل
أم فارس وهي منهاره تصيح وتناظرهم ماتدري شتسوي
فيصل ودموعه تنزل وأخذ كاسه الموي يلي على الطاوله وصار يرشها فيها بس مافاد
شالها وأخذها على المستشفى



في المستشفى :
كان فيصل وخالد عند لمياء
دخل خالد وفيصل لغرفة لمياء
كانت لمياء وجهها أصفر وتصيح :أنا آسفه خالد آسفه
خالد ببتسامه :على أيش ماسويتي شي
لمياء تصيح:ليش ليش أنت ليش؟
خالد وهو يظمها:خلاص لمياء بتعبيني يعني لازم قبل ماسافر
لمياء وهي تصيح:متى السفر؟
خالد:بعد أسبوعين ونص
لمياء تشهق وتصيح
خالد وهو يمسح دموعها:خلاص لمياء مو حلوه بالدموع
فيصل ساكت وبس يناظرها ومتقطع قلبه عليها
لمياء:بروح بسافر معاك
خالد بحزم:لاء ماحد مسافر معنا غير أنا وطلال وماجد وفارس وبس
لمياء وتصيح:الله يخليك خالد الله يخليك بروح معاك
خالد:لمياء أنا قلت كلمه وحده مالك مسافره معاي وبترجعي لبيت زوجك
لمياء تصيح وتهز راسها:لالا مابيه مابي فيصل
فيصل أنجرحت كرامته
خالد:ليش ماتبيه هو أعتذرك ويلي فات مات ومالك غير زوجك أنا مو ظال لك اليوم موجود يمكن بكرى أموت بترجعي معاه من المستشفى لبيت زوجك
لمياء تصيح:مابيه مابيه بسافر معاك وبعدين نسيت أيش سوى
خالد:يلي فات مات وخلاص انتهينا ما بتسافري معاي
لمياء بضعف:فيصل قوله ماأبي أرجع معاك
فيصل:بحنيه لمياء خلاص بتجي معاي لاني حتى أنا "وبمرح"مشتااااااااااااااااق لك
خالد:ههههههههههههه أوخس ياروميو زمانك
فيصل:هههههههههههه
خالد بجديه:خلاص لمياء هالحين بس يخلص المغذي ويشيلوه أرجعي لبيت زوجك
وطلع
لمياء بدموع:فيصل بس اليوم خلني مع خالد بس اليوم وربي برجع معك للبيتك بكرى بس خلني اليوم
فيصل :براحتك بوديكي لعند خالد بس اليوم

ونامت هالليله لمياء وريم عند خالد في شقتهم



ثاني يوم :
الصباح:
في بيت فيصل:
لمياء منهاره وتصيح
فيصل وهو يظمها:خلاص ياقلبي مايفيد الصياح هالحين أدعي له
لمياء:الله يخليه ويرجعه لنا بالسلامه يارب
فيصل :أيوه كذا أدعي له لاتصيحين وتوجعي قلبي وهالحين أطلعي فوق وريحي
لمياء بتعب:طيب
وطلعت لفوق
وراح فيصل لدوامه
وهو كل أفكاره مع لمياء



ساره اليوم اتصلت وطلبت من نايف خطيبها يزورهم بالبيت:
ساره خلصت لبس ونزلت للمجلس
وشافت ماجد مع نايف
ساره ابتسمت :السلام عليكم
نايف وماجد:وعليكم السلام
ماجد:انا اترخص عن أذنكم
وطلع
ساره جلست وجلس نايف
نايف:كيفك؟
ساره:تمام 0000أنت أخبارك؟
نايف:بخير0000أيش الموضوع يلي بغيتيني فيه؟
ساره بتوتر:احم 000ووضعنا
نايف مستغرب:أيش فيه؟
ساره بتوتر أكبر:يعني أنت مو ملاحظ أن علاقتنا مو علاقة ناس مخطوبين توهم
نايف وهو متنرفز:كل أنسان يختلف بتعامله من غيره مو ضروري نكون مثل غيرنا
ساره :بس ماأضن أنه نكون بالجفا يلي بيننا
نايف بعصبيه:أيش قصدك؟
ساره:أظن لما أكون معاك أو أكمك ماأفكر بشخص ثاني
نايف بعصبيه :لا بصارحه لازم تفكري مايصير
ساره:لاتتطنز
نايف:أنا ماأطنز بس كلامك بصراحه سخيف
ساره عصبت ودمعت عيونها:سخيف سخيف لما أجلس معاك وأنت مو معاي غير بجسدك سخيف لما يكون قلبك معلق بسماح سخيف لما تكون سماح هي يلي شاغله تفكيرك بدال ماكون أنا سخيف لما تعيش حياتك وأنا على ذمتك مع ذكريات لوحده غيري وكل هذا وسخيف
نايف عصب كثير يحسها حطت على الجرح ملح:سماح "وبعبره وصوت مخنوق "ماتت وبلاش خربطه
ساره بقهر ودموعها نزلت:خربطه أوكي "ومسحت دموعها وحطت يدها على راسه"أحلف بالله أنك يوم تغلط وتقول حبيبتي مو تقولها لسماح ويوم تسرح وأنا معاك تسرح بسماح وأنك ماتفكر بسماح وأنك ماوفقت علي ألا لما شفتني أشبه سماح أحلفك بالله قول
نايف بضعف:قلبي مو بيدي ولابيدك
ساره وهي تبعد عنه مجروحه:وأنا بعد سوري كرامتي ماتسمح لي أستمر معاك
نايف وهو يوقف بسرعه ويمسك يدها:بس أنا مابي أخسرك وأنا أبيك ومو مستغني عنك
ساره :تبيني لأن ذا الوجه يشبه سماح مو صح
نايف:لا
ساره تقاطعه:قول أنك تحبني وأنا مافي بقلبك غيري أنا وأنك نسيت سماح وأنا موافقه نتمم زواجنا
نايف:أنا
ساره:بس قبل هذا أحلف بالله أنك تصدق وماتكذب علي
نايف بضعف:أنا مابي أخسرك
ساره:لانك تعودت على وجودي بحياتك بس مو حب
نايف سكتت
ساره:صعب يانايف أعيش مع أنسان قلبه مو لي صعب
نايف:والحل
ساره:ننفصل
نايف:بس
ساره تقاطعه:مافي غير ذا الحل ولاتقولي أصبري يمكن أحبك كان حبيتني بهذي المده خلنا ننفصل والله يوفقك بحياتك بس خذها نصيحه مني لاتتزوج قبل ماتنسى سماح حرام تظلم بنت الناس معاك
نايف وهو زعلان:سامحيني
ساره ببتسامه وتجمعت الدموع بعيونها:الله يسامحك
نايف وهو يقرب منها ويبوسها على راسها:ساره أنتي إنسانه طيبه وتستاهلين أحسن مني وسامحيني على يلي جاكي مني والله يوفقك بأحد أحسن مني
ساره وببتسامه:ماجاني منك إلا كل خير وأنت بعد إنسان طيب
نايف أبتسملها:يعز علي أني أطلقك
ساره:خلينا نرتاح
نايف وهو يطلع من باب المجلس:لكي ماطلبتي وبكرى بتجيكي ورقتك 000مع السلامه
ساره:الله يسلمك
وراح

ساره طلعت لغرفتها :
وجلست تفكر:ليش هالحين ماعاد قدرت أستحمل وطلبت الطلاق معقوله لأني أمس شفت طلال معقوله للحين عندي أمل فيه


ثاني يوم وصل نايف ورقة طلاق ساره:
الكل بالبيت أنصدموا
ساره أرتاحت حست أنه هم وانزاح عن قلبها
أم فيصل وهي تصيح:حسبي الله ونعم الوكيل ليش طلقك؟
ساره بهدوء:أنا أتفقت أنا وياه نطلق
أم فيصل وهي تقوم وتوقف بوجهها وبصراخ:خير وماعندك أهل تخبريهم
ساره:أظني ماني طفله وأقدر أحل مشاكلي بنفسي
أم فيصل بعصبيه:وأنتي شلون تفكرين تحلينها بالطلاق أنتي عارفه أيش يعني طلاق
ساره:يمه لاتعصبي بس أنا وهو ماقدرنا نتفاهم مع بعض ودايم كنا مشاكل مع بعض
أم فيصل بعصبيه:أنقلعي من وجهي هالحين بس أنا ماعرفت أربيكي وأغصبك على ولد خالك أنا الغلطانه يلي أخذت رايك
ساره:يمه هذي عشرة عمر
أم فيصل بصراخ:أطلعي لغرفتك قبل لاغلط عليكي
طلعت ساره لغرفتها
وتضايقت من كلام أمها عن طلال أنها تغصبها

نرجع لأم فيصل كلمت فيصل وقالت له يجي هو وماجد

فيصل ولمياء كانوا ببيت أبوفارس
وهم طالعين وكانوا يسولفوا:
لمياء مصدومه:معقوله نايف طلقها
فيصل وهو معصب:الحقير وربي بوريه
لمياء:هدي يافيصل خل نفهم السالفه أول
ودخل طلال وهو مستغرب من الكلام يلي سمعه:أيش فيكم
فيصل وهو يناظره:أنا الغلطان فضلت الغريب عليك
طلال مستغرب:أيش فيك؟
لمياء وهو زعلانه:نايف
طلال وهو كاره نايف ويدعي عليه بداخله:أيش فيه؟
لمياء:طلق ساره
طلال أنصدم وجلس يناظرها
وطلعت لمياء وفيصل
طلال طار من الفرح وراح لسيارته وحط أغاني وصار يرقص ويمشي بالسياره وهو طاير من الفرحه: أخيرا ياساره بتكونين لي وربي ماحد ياخذك غيري مادام راسي يشم الهوا ههههههههههه وناسه



في بيت أم فيصل:
كانت لمياء تهدي أم فيصل
وماجد وفيصل منقهرين حسوا أن الطلاق مو لعبه وبس عشان سبب تافه زي ماتفاهمنا يطلقون ومعصبين مره بس أمهم حلفتهم ماحد يكلم ساره ولا يضربها وخلاص يلي صار صار

طلعت لمياء لساره:
لمياء:الله يهديكي أنا قلت لك تتفاهمين معاه موتتطلقين
ساره وهي تظحك:هالحين أنا بفهم أنتوا ليش معصبين مادام صاحبه الشأن مرتاحه وربي ماشفت الراحه ألا لما تتطلقت أحس أن هم وانزاح عن قلبي
لمياء وهي تناظرها:الموقف يلي صار معاكي مع طلال عطاكي أمل وخلاكي تسوين كذا
ساره وهي تكذب:لا أصلا من أول وأنا أفكر بالطلاق
لمياء وهي تناظره:أقول سارونه أنا خبزتك وعاجنتك وعارفتك أي لاتكذبي
ساره وهي تغير الموضوع:أووووووووف خلاص فكونا ترى ماصارت ماني لاأول وحده ولا أخر وحده أطلقت
ونزلت لتحت وعاتبوها أخوانها شوي
بس كم دمعه من ساره نهت الموضوع





ثاني يوم كانت الجمعه ببيت أم فيصل:
وكل العيله موجوده بالصاله:
وبعد الغدا:
كان طلال يناظر ساره من دون ماتنتبه
خالد :ماجد
ماجد :آمر
خالد ببتسامه لأن ماجد مره متأثر من مرضه:مايامر عليك عدو000متى ناوي أن شاء الله على الملكه
ماجد:ماحددت للحين بس بعد ماتسوي العمليه
خالد:ليش هالتأخير خلها بهالفتره
ماجد بضيق:مالي خلق لشي هالحين
خالد:وأذا قلت لك عشان خاطري
ماجد:والله خاطرك كبير بس
طلال:فعلا ياماجد تخاف البنت تروح عنك
ماجد:المره بدالها مره بس الأخو مابداله أخو
أم فيصل:صدق كلام ماجد ماحد له خلق
أم فارس:بس ترجعوا بالسلامه تكون الفرحه فرحتين
خالد:وأذا قلت لك أنا ودي أحضر ملكتك ياماجد هالحين
ماجد:بتحظره أن شاء الله بس مو هالحين
خالد:ماحد ظامن نفسه ياماجد يمكن يصير لي شي بالعمليه
لمياء وريم صاحوا وطلعوا من الصاله
الكل:أسم الله عليك لاتفاول على روحك
ماجد بعتب:أيش هالكلام ياخالد
خالد:الموت حق
طلال:خلاص ياماجد ملك
ماجد:والله مالي بخلق
فيصل:مو ضروري تسويها كبيره سويها عائليه
خالد وهو مبتسم:ها أيش قلت
ماجد ببتسامه:كله عشان خاطرك يابو عبدالله خلاص أن شاء الله بنسويها عائليه
خالد:أن شاء الله ومبروك
ماجد:الله يبارك فيك
والكل:مبروك
ماجد:الله يبارك فيكم
خالد:يالله منك العيال ومنها المال
الكل:هههههههههه
ماجد أبتسم
خالد:بروح أشوف خواتي
وطلع
أم فارس:الله يهديه خالد من له خلق لشي
طلال:ياعمه خالد يبي يغير جو الكآبه يلي بالعيله حاس بذنب أنه هو سبب حزنكم
فيصل:وكلامه صحيح يمكن البنت أحد يخطبها
أم فيصل:ومتى ياماجد تبي الملكه
ماجد:بعد أسبوعين أن شاء الله


عند ريم ولمياء:
كانت ريم حاظنه لمياء ويصحوا
خالد دخل عليهم وحزن على شكلهم حس أنه هو سبب حزنهم وبمرح:الله أشعندهم الخوات مجتمعات
لمياء زاد أصياحها
ريم صارت تمسح دموعها ماتبي تضيق خلقه
خالد وهو يجلس قريب منهم:لمياء أيش فيكي يلي يشوفك يقول بموت
ريم صارت تصيح
لمياء وريم قربوا منه وكل وحده ظمته من جهه
خالد:هههههههههههه ياحليلي حبيب البنات طلعت ومين قدي مو حبيب أي أحد لا حبيب الريم ولمو حرم فيصل
أبتسموا ريم ولمياء
خالد وهو يتكلم بجد:لمياء وريم بسألكم بالدموع والبكاء والصياح رجعوا أبوكم وأمكم
لمياء وريم هزوا راسهم
خالد ببتسامه:يعني يلي يروح مايرجع بس أنا هذاني عندكم وبروح أسوي عمليه وأرجع وبس أحتاج منك الدعاء بالشفا
لمياء وريم:يارب ترجع لنا بالسلامه
خالد:لازم أنا أحمد ربي أن المرض مانتشر بجسمي وأنا أحسن من ناس كثيره
لمياء دموعها نزلت
خالد بصوت حنون:لمياء وريم أنتوا هلي أنتوا خواتي أنتوا عزوتي وقوتي لاضعفتوا وأنهرتوا أنا أضعف وأنهار لازم تكونوا قوين عشان أكون قوي وها ماوصيكم بنفسكم هالله هالله بنفسكم خلاص يأم سيف
ريم:خلاص أن شاء الله ترد لنا سالم غانم
خالد:أن شاء الله
لمياء متجمعه الدموع بعيونها:انت بس لاتطري لنا الموت
خالد:الموت حق علينا وأنا أطريه يمكن أنتي تسبقيني
ريم وهي تضربه على كتفه:هيييييييي أبي أختي يادب
الكل:ههههههههههههه
خالد:الله لايحرمنا من بعض
لمياء وريم:آمين
خالد:ريم شوي بكلم لمياء بموضوع
ريم جت بتقوم
لمياء مسكت يدها :خلك قاعده قول أشعندك ياخالد أيش هالموضوع؟
خالد:لمياء مابي تحسين أني أرخصتك عند زوجك والمره مالها غير بيت زوجها وكل بيستقر بحياته وأنتي تظلي كذا
لمياء:بس أنا صعبانه علي نفسي بالي سواه فيني
خالد:أعتذر وطلق كاترينا أيش تبغي أكثر من كذا ومافي أحد مايغلط بس حنا لازم يكون قلبنا أبيض ونسامح
لمياء وهي تفكر صح فيصل مابيستاهل خلاص أنا لازم أعدل حياتي معاه وببداها من الليله:أن شاء الله يلي تامر فيه بيصير وفيصل بحطه داخل عيوني
خالد:وحافظي على بيتك يالمياء وبعد أنتي ياريم وترى رجالكم مافي منهم
ريم ولمياء:أن شاء الله
وقام خالد وباسهم على جبهتم:يلا أمشوا نرجع لهم
ورجعوا
وكملوا سوالف
وانتهت هالجمعه بأمرين /ملكة ماجد _ورضى لمياء عن فيصل وبتكمل حياتها


بعد أسبوعين:
اليوم ملكة ماجد :
بعد المغرب:

في بيت لمياء:
فيصل كان نايم :
لمياء تحاول تصحيه:فيصل 00000000حبيبي يلا قوم
فيصل وهو نايم :شوي
لمياء طفشت:أوووووف من ساعه أصحيك وتقول شوي
فيصل نااااااااااايم
لمياء راحت عبت كاسة موي
وبهدوء قربت من فيصل وطشششششششششش كبت الموي عليه
فيصل قام مفزوع ومفتح عيونه بقوه من برودة الموي
لمياء ماقدرت تمسك نفسها:هههههههههههههه شكلك جنااااااااااااااااااااااااااااان
فيصل وهو يقوم من السرير بيلحقها:أنا أوريكي يادبه
لمياء تركض:ههههههههههههه
فيصل مسكها وقعد ينغزها"يدغدها "
لمياء وهي تظحك:هههههههههههههه خلاص حبيبي تووووووبه ههههههههههههه والله خلاص أخر مرررررررره
فيصل وهو يظحك :الحريم يصحوا أرجالهم ببوسه وأنتي تصحيني بموي
لمياء:خلاص والله توبه والله بكره مابصحيك كلش
فيصل وهو يظحك:هالحين يعني بتكحليها ها
لمياء قامت وقربت منه وباسته على خده وقالت بدلع:خلاص حبيبي
فيصل وهو يناظرها بحب ويبوسها على خدها:خلاص ياقلب حبيبك
لمياء:يلا أنا جاهزه بروح ألبس فستاني عشان مانتأخر
فيصل:أوكي وأنا باخذ لي شور
لمياء أبتسمت له
بدلت لمياء وراحت هي وفيصل لبيت أهل مها
وصلت لمياء لأهل مها وسلمت على الناس وانصدمت أن ساره موموجوده
أتصلت على ساره وقالت لها أنها بالمشغل ومافي أحد يجيبها
أتصلت على فيصل:
لمياء:مرحبا فيصل
فيصل بجديه:هلا
لمياء أبتسمت: فديت الجدي أنا
فيصل أبتسم وهو ساكت
لمياء: حبيبي ساره بالمشغل ومافي احد يجيبها
فيصل سكت يفكر
لمياء مستغربه:تراها مو صعبه ساره بالمشغل روح جيبها
فيصل:صعب أترك المجلس وأنا أخو المعرس
لمياء:طيب كيف مين بيجيب ساره
فيصل:بشوف مع السلامه
لمياء:مع السلامه
ناظر فيصل المجلس يشوف أذا في أحد ماجا
فارس:أيش شفيك تناظر الناس مو مصدق؟
فيصل ببتسامه:مافيني شي بس أبي أحد يجيب ساره أختي
فارس:طلال توه ماجا
فيصل:زين خلاص بتصل عليه وأقوله يجيب ساره
وأتصل على طلال وقاله جيب ساره
وطار طلال من الفرح
وصل طلال للمشغل يلي فيه ساره
أتصل لفيصل وقال أتصل على ساره ويقولها تطلع



طلعت ساره وكانت صدمتها أن سيارة طلال بدال سيارة فيصل
ساره جت بترجع
بس مسك يدها طلال وقال بحب:ساره تعالي
قاطعته ساره بنظره وبعصبيه:أترك يدي
طلال:آسف ماقصدت بس أنتي بغيتي ترجعي وأنا يلي بوديكي وتروحين معاي لأهل مها
ساره أبتسمت على كلمة معاي:بس أنا مابركب معاك
طلال:ساره أركبي وبعدين قولي يلي تبغيه شوفي كيف الناس تناظرنا
ركبت ساره ورى
طلال ناظرها وهو رافع حاجب
ساره بعناد:مارح أتحرك من مكاني وأحمد ربك ركبت معاك بعد سواياك
طلال بطنازه:الحمدالله
سكتت ساره
وسكت طلال لين وصلوا لبيت أهل مها
ساره:مشكور
طلال:ماسوينا شي
أبتسمت ساره
ودخلت بيت أهل مها
طلال دخل مجلس الرجال وهو مبتسم وطاير من الفرحه


دخلت مها على ماجد بالمجلس :
وهمست :السلام
ماجد مبتسم:السلام لله ولا على طول دخلتي مدرعمه وجلستي
مها أنقهرت منه :سلمت ماسمعتني شسوي فيك يعني أذا أنت أطرش ماتسمع روح أفحص نفسك
ماجد وهو يكتم الظحكه:أنا أعرف البنت يوم ملكتها تسحتي
مها بعصبيه:أيش قصدك
ماجد ببتسامه حلوه :ولاشي 0000كيفك؟
مها تناظره بقهر
ماجد:قلت شي غلط
مها :أبد سلامتك بخير وأنت أخبارك؟
ماجد :تمام 00000تدري شكلك هالحين أحلى من يوم ظربتيني
مها أنحرجت
ماجد:هههههههههه ماقلت شي حمرتي وخضرتي بس شكلك رووووووووعه يجنن
مها حمرت خدودها مره وقامت طلعت من المجلس
ماجد:ههههههههههه والله تجنن هالبنت
وأخذ رقمها من أبوها
وبكذا بدت أول مكالمه بين ماجد ومها


ثاني يوم:
سفر خالد وطلال وفارس وماجد:
لمياء كانت تصيح في حضن خالد
وريم في تصيح في حضن فارس
ماجد بمرح:يابختك ياشيخ خالد أنت وفارس كل واحد تصيح بحظنه بنت مو زي
فيصل:هههههه روح خلي مها تصيح بحظنك
ماجد وهو يحك لحيته:والله ياخوي هي ممكن تعصب بحضني بس تصيح ماتوقع
الجميع:هههههههههههههههههه
فيصل وهو يسحب لمياء من حظن خالد:أقول يالأخو هو حلى خلاص تراني أغار والأخت شكها مخربطه بيني وبينك
لمياء أبتسمت
ريم تركت زوجها وراحت لخالد وظمته وصاحت
وكذا أنتهى الوداع لكل من فارس وماجد وطلال وخالد
ومر خالد على خطيبته مشاعل وسلم عليها
وتوجهوا على المطار
وأقلعت الطياره متوجهه لألمانيا حامله كلا من (خالد وطلال وفارس وماجد)


نرجع للمياء وريم:
كانوا هادين ويدعون من قلبهم بالشفا لهم وأن يرجعوا لهم بالسلامه
دخل فيصل وناظر لمياء ببتسامه حنونه:مشينا
لمياء بصوت مبحوح من البكا:أوك
وسلمت على عمتها أم فيصل وخالها أبوفارس وزوجة خالها أم فارس وهيا وريم
وراحوا لبيتهم
كان فيصل متضايق وماوده يترك لمياء بس مضطر عنده دوام


في بيت أبو فارس:
كانت أم فيصل وأم فارس جالسين بالصاله :
أم فارس:كلمك طلال بموضوع خطبته
أم فيصل:أي قالي يبغى ساره
أم فارس:بس أتوقع ساره ماتبيه
أم فيصل بحزم:مو بكيفها ومارح تلاقي زي ولد خالها يحفظها بس هو يرجع وتكون له
أم فارس:الله يوفقهم



بعد أسبوعين :
يووووووووووم سفر ريم ولمياء لألمانيا لأنه بكرى هو يوم عملية خالد وفارس
في الصباح :
لمياء طاحت على فيصل ووداها المستشفى:
ووووووووطلعت حامل
مبروككككككككككككك خخخخخخخخخخ أبارك لهم

دخل فيصل الغرفه على لمياء واحلى أبتسامه مرسومه بوجهه وحط الورد بجنب السرير وجلس بجنبها على السرير وناظرها وظمها لصدره:مبروك علينا ياقلبي
لمياء بدموع فرح:الله يبارك فيك "وبعدت عن صدره وناظرت بعيونه"صدق فرحان يافيصل
فيصل:هههههه قولي طاير من الفرح هذي أحلى خبر سمعته بحياتي
أبتسمت لمياء
وعم الصمت كل واحد يناظر الثاني ويعبر عن فرحته
لمياء وهي تمسك يد فيصل:صح فيصل قوم مافي وقت يكفي
فيصل ماهو فاهم:مافي وقت يكفي لأيش
لمياء قامت من السرير :يلا بين ماروح البيت وأبدل ملابسي ونروح للمطار يبي لنا ساعتين
فيصل وهو يتنهد:مايصير يالمياء تسافري
لمياء بعصبيه:مو بكيفك
فيصل أتنرفز من كلمة مو بكيفك :لمياء مايصير تسافري بأول حملك تخافي يصير لك شي
لمياء :مين قال
فيصل:الدكتوره وأنا بعد مايصير تسافري
لمياء بعصبيه وهي توقف قدامه:موبكيفك والله لو دريت أن الحمل بيمنعني عن السفر كان أخذت حبوب منع حمل
فيصل بستهزاء:والشيخ يلي أنا طرطور عندك ماله رأي تاخذي حبوب ولا لاء"وبكلام جاد"لمياء أنتي ماصارلك فتره ميت الولد ببطنك فموزين كمان يصير لك شي هالحين
لمياء وهي ترتجف من العصبيه:أيش قصدك يعني بتضربني
فيصل بعصبيه:مين جاب سيرة الضرب هالحين
لمياء:أنت وبعدين ياشاطر مو هو بسببك مات الولد بسبب عرض رجولتك علي
عصب فيصل وناظرها وبصوت كله عصبيه:قلت سفر مافي وأنطقي مادام النفس عليكي طيبه
لمياء نزلت دموعها من القهر:أنت دايم كذا بس تحب تقهرني وتحرمني مني يالي أحبه
فيصل حن عليها:أنا يالمياء
لمياء:أي أنت
فيصل ببتسامه:خلاص أنا بس هدي أعصابك مو زين العصبيه لكي
لمياء بعصبيه:ليش شايفني مجنونه وأنت مو هامك ألا ولدك وأنا بالطقاق
فيصل بعصبيه وهو يقرب منها لين لصق فيها وبعصبيه:هالحين أيش قلت عشان هالمحاظره
لمياء رجع لها ذكرى ظربه لها وخافت ودفته تبعده عنها:أبعد عني أنا أنا "وصاحت"
فيصل وبعصبيه:لاحول ولاقوة ألا بالله أنا طالع أظبط ورق خروجك
وسكر الباب وطلع
لمياء جلست تصيح شوي وسكتت
دخل فيصل :مشينا
لمياء ساكته ولبست عبايتها
فيصل قرب منها ببوس راسها بس لمياء خافت وخرت عنه فيصل حس بخوفها:ماكنت بظربك كنت ببوسك "وقرب وباسها ولما حسها تهتز من البكا ظمها لصدره بحنان":خلاص ياقلبي ماكنت قاصد أعصب بس أنتي عصبتيني
بعدت لمياء عنه ومسحت دموعها وقالت :يلا مشينا
وركبوا السياره
لمياء بتوتر:آآآآآآآ فيصل
فيصل ببتسامه:آمري ياكل فيصل أنتي
لمياء بتوتر:بطلب طلب صغير بس من دون ماتعصب علي
فيصل:تفضلي
لمياء:بروح لبيت عمتي
فيصل:هالحين أوك بنروح تامرين أمر
لمياء بتوتر:لا أممممممم بظل طول فترة الحمل عندها
فيصل:ليش؟
لمياء:فيصل أنا أخاف أأأنت لاعصبت ماتشوف قدامك وأنا خسرة واحد مابي أخسر الثاني "وصاحت"
فيصل كره نفسه حس أنه حقير:عسى يدي تنكسر قبل مافكر أمدها عليكي وهذيك لحظه غضب
لمياء بخوف:بس
فيصل:خلاص لمياء أنا قلت لك طلعه من البيت مارح تطلعي وماعليكي شر وهذي الفتره جالسه عندي وماصار لك شي
لمياء:مادري بس
فيصل:خلاص حبيبتي والله ماأقدر على فراقك
أبتسمت لمياء
وكملوا طريقهم لبيت أم فيصل
وأنتشر خبر حمل لمياء والجميع باركوا لها حتى خالد أتصل وبارك لها
وريم سافرت لأمانيا


بالألمانيا:
يوم العمليه :
الجميع متوتر "طلال وماجد وريم "
لين طلعوا فارس وخالد من العمليه
وتمت العمليه بسلاااااااااااام


ثاني يوم :
في بيت فيصل:
فيصل كان صاحي وهو لمياء
العصر:
فيصل وهو واقف قدام التسريحه :لمو حبيبتي وين عطري (0000000)ماشوفه
لمياء ببرود:قطيته بزباله
فيصل بمزح:يلا بلاش هبال وينه
لمياء:والله قطيته بالزباله
فيصل بعصبيه:أنتي صاحيه هذا سعره 950وجديد تقطيه بزباله ليش
لمياء:مو حلوه ريحته
فيصل بعصبيه وهو يقرب منها لين لصقها على جدار وهو يمسكها من أكتافها ويهزه بشويش:وربي لو تسويها مره ثانيه مارح أعديها"وبصراخ"انتي خبله تقطينه بزباله جديد وبهالسعر
لمياء وهي توخر يدينه عنها وتبعد عنها:وين يلي يقول تنكسر يدي لو تنمد عليكي وهذا أنت أيش بتسوي
فيصل ناظرها بعصبيه
وطلع


راح للمقهى على البحر مع سالم:
فيصل :والله لو جاني الضغط منها يخي عليها تصرفات ترفع الضغط
سالم:ههههههههه
فيصل بنرفزه:لاتظحك
سالم:والله ياخوي أنا أحمد ربي زوجتي ماجاه النفسيه الزفت ولاكرهت العطور زيك بالعكس أم محمد يازينها بس ياليت كل الحريم زيها
فيصل:هالحين أنا أتشكى لك من زوجتي وأنت نازل مغازل بزوجتك
سالم:طول عمرك تتشكى من زوجتك ياخوي زوجتك دلوعه ودلعها يقهر
فيصل ومن قلب يحب:يحق لها
سالم:اجل روح طس ولاتتشكى لي
وكملوا سوالفهم



في بيت أم فيصل:
أم فيصل:ساره
ساره:هلا يمه
أم فيصل بحزم:أستعدي بعد أسبوع ملكتك على طلال
ساره بصدمه:نعم
أم فيصل:يلي سمعتيه
ساره بعصبيه:يمه مو بكيفك تحددي مستقبلي وأنا أكره طلال
أم فيصل بعصبيه:بس ولاكلمه كلمه قلتيها وبتنفذيها وزواج بتتزوجي طلال كافي أنك مطلقه وطلبك مره ثانيه
ساره جرحتها كلمة مطلقه وهو تصيح:الموت ولاأخذ طلال
أم فيصل بحزم:أنا قلت بتاخذيه واليوم تطلعي مع هيا ولمياء تشوفي لك فستان والباقي علي
ساره وهي تصيح :الله يخليكي يمه أنا أكره
أم فيصل وهي تطلع من الغرفه:ملكتك يوم الأربعاء
ساره أنهارت تصيح
(صح هي لين الحين تحبه بس هو مايبيها لأنه يحبها بس بيكسر راسها لأنها رفظته )


في بيت فيصل:
لمياء:فيصل حرام ساره ماتبي طلال
فيصل:أيش تبغى أجل مارح تلاقي زي طلال ولد خالها
لمياء :بس حرام لاتجبروها
فيصل:والله الموضوع أمي ناهيته وموراظيه أي احد يناقشها فيه
لمياء:بس
فيصل:لمياء ترى مالي خلق هالموضوع وين ماروح أسمعه بالبيت وهنا خلاص




يوم الخميس :
يوم ملكة طلال على ساره بعد رجعتهم من ألمانيا بأسبوع
كانت موافقه ساره على طلال صدمه بالنسبه له
ساره رفظت يسوى لها حفله وصارت عائليه بس بين العيله كأنها جمعه زي جمعاتهم وكانت في بيت أم فيصل
ودخلت ساره وكانت لابسه فستان حرير أحمر طويل
من قدام موديل الصدر مثل موديل نانسي وهيفا يلي يجي من الوسط مفتوح وكان تحت الصدر حزام يلمع بألماس
ونازل تكسيرات باقي الموديل وظهرها كان مفتوح كله وباين لأخرظهرها
وشعرها مسويته موديل ناعم
ومكياجها كان ناعم
:السلام
طلال ببتسامه:وعليكم السلام000كيفك ساره؟
ساره طنشت
طلال ماعلق على باله مستحيه"طيب ياحليله خخخخ":مبروك
ساره:على ايش تبارك "وبظحكت استهزاءونبره كلها أستهزاء"صح على الملكه
طلال أنصدم من أسلوبها وقام وجلس جنبها :سارونه أيش فيكي
ساره بكل وقاحه:أبد بس أمي يلي هي عمتك غاصبتني عليك ولا لو الرأي لي الموت أقرب لي منك
صدمه كبيره بالنسبه لطلال عمره ماتوقع يكون موقف ساره كذا طول عمره يحلم باليوم يلي يجمعه مع ساره بس حاول يتمالك أعصابه ويتكلم بهدوء:وممكن تقولي لي أسبابك لرفظي
ساره بهدوء وهي تناظر عيونه:مو ساره ياطلال يلي ياخذها تحصيل حاصل مو ساره يلي ينلعب مشاعرها وتعشمها بشي وتخون فيها أصلا للأسف هذي مو أخلاق الرجال "وسكتت عشان ماتبكي
ماتوقف الدنيا على شان رجال..
لاصار هو والغدر توم وولايف
ومن خان عهد الحب خاين ومحتال ...
...وما تلحقه بنت الحمايل حسايف
"
طلال أنصدم من كلامها وأيش قصدها:أنتي شتخربطين
ساره بعصبيه وقفت :أخربط ياولد خالي أخربط مو أنت يلي قلت تتزوجيني ساره وصدمتني بخطوبتك لغيري ويوم رفظتك قلت خلني أرجع للهبله ساره "ودموعها نزلت على خدها"ماهتميت لأنسانه حبتك من طفولتها وكل ماقول حس فيني ترجع وتطعن بقلبي حرام عليك
ولفت بتطلع بس
مسكها طلال من كتوفها وناظر عيونها عرف أن ساره تحبه مستحيل وحده ماتحبه وتنجرح بهالشكل وناظر عيونها بحب:ساره أنا أحبك
ساره ودموعها تنزل أكثر: ولي يسلمك كافي ذل وإهانه تظحك على قلبي وأنا أقول مسكين
طلال :والله ياساره أني أحبك وأني يوم قلت لك تتزوجيني كنت صادق بس أنا فهمت أنك مابغيتيني يوم صحتي فلكذا خطبت غيرك والله أني من يوم خطوبة عبدالعزيز وهيا يوم شفتك فجأه وأنا أفكر فيكي والله أحبك "وظمها لصدره "
ساره صاحت
طلال بعدها عنه وناظرها:للحين ياساره ماتبيني
ساره حمر وجهها
طلال:هههههههههه والله انك تموتين فيني
ساره مسحت دموعها وأبتسمت:أنا آسفه
طلال مسك يدها وباسها:وأنا آسف لكل دمعه نزلت بسببي بس أوعدك أن بعد اليوم مافي دموع مو يقولوا لادموع بعد اليوم
وظحكت ساره وطلال

وانتهت الملكه :
ورجعت لمياء مع خالد

في كوفي ستار بكس:
وفيصل عصب عليها وهو يتصل على لمياء وهي ماترد
سالم :والله ياخوي من حقها تزعل شرايك يعني
فيصل :ماكنت أدري أنها الزفته منال
سالم :طيب روح راظيها
فيصل:بروح وامري لله
وراح فيصل بسيارته وهو يتذكر سبب زعل لمياء
فيصل كان مسجل الدكتوره منال زميلته بالدكتور حمود وهو كان يتروش وقال للمياء ترد وردت وانصدمت لما سمعت صوت بنت وعصبت عليه وصارت هوشه بينهم بسبب الدكتوره وهو مسجلها بأسم رجال عشان مقدر غيرة لمياء



بعد تسعة أشهر:
في مستشفى (0000000)بالدمام:
فيصل دخل وهو مبتسم :مبروك ياقلبي "وبظحكه"ولاياأم فهد وشهد
لمياء بتعب :الله يبارك فيك ومبروك عليك "وهي تقلده"ياقلبي "وبظحكه"ولا ياأبو فهد وشهد
فيصل قرب منها وظمها لصدره :والله لو اقول يالمياء شكثر فرحان مارح تصديقيني
لمياء ببتسامه:الله يحفظهم لنا
فيصل وهو بجنبها على السرير:والله بس صدمه لنا أول مره توأم وبعيلتنا
لمياء:هههههه حتى مهاوي وماجد بيصير عندهم توأم عيال وسارونه حامل بنوته ومشاعل حامل بعبودي أكثروا الأطفال بعيلتنا
فيصل:الله يديم علينا هالفرحه 000شرايك قلبي لو أطلعك لأني بصراحه "وهو يغمز لها"مو قادر أخذ راحتي
لمياء:هههههههههه أقول يالاخو لاتنسى أني توني مولده
فيصل وبمرح وخبث:هههههه لالا هههههه مانسيت وبعد والده قيصري يعني مو أي ولاده
وطلعت لمياء من المستشفى
وبالسياره من التعب نامت لمياء
والتوأم "شهد وفهد" قالوا بيطلعوهم بكرى
وقفوا عن باب فيله
لمياء حست بالسياره وقفت وفتحت عيونها:حبيبي وين موديني تراني تعبانه ومافيني على التمشيات
فيصل وهو يظحك :ماعرفتي احنا وين ناظري زين
لمياء عدلت جلستها وفركت عيونها وتذكرت هذا المكان ريحة الغالي أحلى أيام عاشتها هذا بيت أبوها يلي عاشت فيه ودمعت عيونها:ليش جبتني هنا عشان تحرق قلبي
فيصل بحنان:ماعاش يلي يحرق قلبك
لمياء تناظره بعتب :خلنا نروح بيتنا
فيصل:وهذا بيتنا
لمياء بصدمه:بيتنا
فيصل بظحكه:أي أنا شريته من هدى أول مادريت بحملك وجددت الأثاث عشان نسكن فيه
لمياء بفرح:صدق يافيصل
فيصل:صدق ياقلب فيصل
لمياء وهي ترمي نفسها بصدره وتظمه:الله لايحرمني منك
فيصل:ولامنك


وتمت
بحمدالله
يوم الثلاثاء
الساعه 7ونصف بالليل
تاريخ 6-11-1429ه


كلمة الكاتبه:
حبيت أبين بقصتي كثير من الجوانب وأهم الجوانب "اليتم –زوجة الأب-سفر بعض الشباب للخارج وزواجهم من الأجانب_الغصب بالزواج"

لمياء:مثلت فيها ملاك بطيبتها وحنيتها وحنانها وحبها للجميع مع تألمها بحياتها بس ماأثر عليها بشي أنسانه حبيتها من كل قلبي
فيصل :وضعت فيه أجمل صفات أراها جميله بالرجل من طيبته وعصبيته وغيرته وحبه ورمنسيته وحمله للمسؤليه وحنانه
خالد:مثلت فيه أخ صادق وسند بالدنيا أنسان رائع بصفاته وأخلاقه ومثال للأخوه الرائعه
فارس:شخص حب بنت عمه تعلق قلبه فيها وتمم حبهم الزواج
ريم :أنسانه كانت عاميتها غيرتها عن الحياه ومكرهه الناس فيها وبس زالت غيرتها حبوها الناس أكثر
ماجد:شخصيه أنا بالذات أحبها بكل مواصفاتها الرائعه تذكرني بأخوي
أبوفارس:العم الكبير الذي كلمته ماتصير ثنتين بالعائله
أبولمياء :كان غافل عن ظلم زوجته لبنته
هدى:مثال لزوجه الأب يلي وجدت كثير في مجتمعاتنا
سامي:شخص أعاد للمياء ألمها ووحدتها في طفولتها وأهمال أمه له
سالم وأروى:مثال للصداقه الرائعه الذي يندر وجوده بزماننا
محمد:شخص حب وضيع حبه بصمته وأخلص لذلك الحب
أم فيصل:أنسانه كبيره وعاقله وفاهمه ومتحظره والصدر الحنون والأم المثاليه

وسبحان الله وبحمده لا إله ألا الله
وحده لاشريك له له الملك وله الحمد
وهو على كل شيء قدير

وأتمنى أنها تنول على أعجابكم وهذي أول وآخر وأول قصة أكتبها
وأحب أشكر بنات خالتي الله يحفظهم يلي ساعدوني ودعموني كثير بالكتابه وماأنسى صديقتي عيون المها
وأقولهم من كل قلبي شكرا

The end of story

$ miss roro $
03-17-2010, 03:55 PM
اتمنى انها تكون نالت على اعجابكم


ومشكورين

فرووشة مربوشة
03-18-2010, 06:12 PM
حلوة تسلم يدك وبانتظار جديدك

ثلج سايح
03-19-2010, 04:47 PM
حلوووووه

(((بنت سدير الشمرية)))
03-21-2010, 12:44 PM
مشكوووورة
بس تحتاج ترتيب أكثر مثل لمياء اللي استمرت في أحداث القصة الأولى وهي ما تغير عمرها ... وتقارب الأوضاع يعني محتاجة تعيدين الصياغة مرة ثانية
وفيها بعض التجاوزات الشرعية ..
والله يوفقك...

هايدي11
03-21-2010, 01:03 PM
مشكووووووووووووره

ريماس 00
03-22-2010, 08:59 PM
قصه رائعه وألاروع منها انت اختي الغاليه ما يحرمنا من جديدك يا عسل


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0