المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معاناتي مع المرض"..



قاهره الاحزان
09-03-2010, 05:22 AM
معاناتي مع المرض"..
القصة رقم (1)
معاناتي مع السرطان..
رحلة معاناتي مع هذا المرض الاخطبوط المفترس هذا المرض الذي جعل حياتي والحمدلله وكل شيئ من الله فله الحمد كثيرا على السراء والضراء على سائر النعم في حال الضنك والتعب.. منذ ما يقارب من عشر سنوات راودتني اختلالات في معدتي تارة مغص ومتارة الم وتارة دون الم ، انهاك وتعب دون اي مجهود جسماني او فكري، ذهبت للاطباء وحللت بول وبراز ودم ولم يجدو ماشذ ودائما ما يصرفون لي ادوية مسكنة او مضادات حيوية واصبحت اتناول المسكنات والمهدئات قرابة العام. تدهور حالي جدا فأنا رجل اتجاوز حين ذاك 58 عاما. وكنت قبل تقاعدي كل حياتي خارج المملكة تقاعدت ورجعت لارض الوطن، وكانت حالتي قد سائت جدا فوصل الامر لان اتقيئ مايشبه حثالة القهوة العربية مع دم. وبطني منتفخ للغاية ، ذهبت للمستشفى متأثرا بما جرى لحالي واعادوا لي التحاليل مره اخرى فوجدوا ولله الحمد على ما اصاب وجود سرطان بالمعده وانتشر للقولون والكبد واصاب جزءا من الطحال ,
ادخلوني للمستشفى للتنويم لعمل الفحوصات وهم يعاتبوني اين انت من الاعراض وكيف لم تتجه للمستشفى ! وتحدث الاطباء مع ابني الكبير وقالوا له ان الحاله متأخره جدا والامل ضعيف بنجاح العلاج
لكن كان املي في الله كبيرا .
قال تعالى ((وان يمسسك الله بضر فلا كاشف له الاهو وان يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير))
تحدث معي الاطباء بانه يجب ان يستأصلوا جزءاً من المعده وجزءاً من القولون , وأن الكبد اصبح فى عداد المتضررين فقلت لهم توكلوا على الله ((انه لا يياس من روح الله الا القوم الكافرون )) .
قام كنسولتوا من الاطباء الجراحين باعدادي نفسيا لدخول غرفة الجراحه واخذت العمليه 8ساعات خرجت بعدها اسبوع وانا في العنايه المركزه مابين الحياة والموت,
افيق خمس دقائق لارى ابنائي وزوجتي واخواني فقط وعيونهم تتلألأ من الدموع , واغفوا مرة اخرى ,
دعوت الله كثيراً ( ولكن عافيتك اوسع لي ) في غفواتي ان لا يأخذني الا وانا على سجادتى اخرُّ ساجداً حامداً منيباً خاشعاً له , وان لا اموت وانا على سرير المستشفى مكبل الايدي ممدد الجثه عقيم الحال !َ
ذكرت الله كثيرا في غفواتي وغيبوبتي ان افيق وانا عند الكعبه اغتسل من زمزم واتطهر بصلاتي في صحن الحرم ,
افقت تماماً بعد اسبوع ,فقرر الاطباء خروجي من المستشفى وخرجت من غرفتي وانا على عربةً يحملني ابنائي ,
وذهبنا للمنزل , اعزائي القراء لا راكم الله مكروه لا انتم ولا ابنائي حفظهم الله واصلحهم واصلح ذريتهم وذريتكم ان شاء الله ..
خلال تلك الفتره كنت آخذ الكيماوي وبعد شهرين من اخذه قالوا الاطباء ان المرض انتشر في اعضاء اخرى وانتشر فيما بقي من المعده والكلى اخذوا يزورونا الاقارب والاحباء والاصدقاء من كل مكان وفي عيونهم حزن كبير وكانهم لن ياتوا بعد ذالك مرة اخرى ,
وتحدث الاطباء مع ابني بانني لن يبقى لي في هذه الحياه الا اسابيع او اشهر فليدعوا لي بالرحمه ,
وتوكلت على الله وكنت حبيس الفراش منهك القوى ضعيف الحال لا اقوى على هش ذبابه
وكانت ابنتي تقرا القرأن بجانبي ,
في يوم من الايام دخل ابني الاوسط فرحاً يقول لي : يا ابي في علاج شعبي استخدمه عم صديقي الذي اصابه المرض في حنجرته وعافاه الله بعد مرور سنتين على المرض
قال عليه الصلاة والسلام((تداووا عباد الله ,فان الله تعالى لم يضع داء الا وضع له دواء غير داء واحد : الهرم))
وكان العلاج كالاتي :
اولا : ابدأ يومك بالاستيقاظ باكرا وكنت استيقظ من الساعه الثالثه فجرا اقرا سورة البقره كامله الى اذان الفجر اصلي الفجر صلاة مودع واتسنن واجلس في وقت استغفار
ومن ثم اشرب الأتي : مغلي بذور الحلبه مع الثوم المجروش لمدة خمس دقائق على النار وتصبه على مجروش الحبه السوداء من ملعقه مع كاستين ماء معقم وتغليهم في براد استل ستيل وليس في الومينيوم او نحاس
وتتركهم ليدفوا ويناسبوا حرارة الجسد المريض ثم تاخذ ملعقة عسل ( حر ) اي اصلي وتبلعه مممتزجا مع اللعاب ليسهل على المعده امتصاصه ويتداخل في نسيج الجسم
وتجلس ساعه لا تتناول اي شيء غير الماء الدافيء وليس البارد ولا الحار لا تتناول اي بروتينات حيوانيه ( البيض , المرتديلا ، البان كيك ، .......الخ )الصباح بالذات الذي يتعالج بالكيماوي نهائياً نهائياً ليُحي خلاياه ويوقظها ,
تناول سلطة الفواكه من دون اي اضافات فقط اشرب معه الماء واشرب عصير الجزر والعنب،
"ملاحظه" ابتعد عن كل المواد الحافظه والكيماويات التي في المعلبات والعصائر لانها تسلب طاقة الخلايا وتسخن الجسم وترفع درجة الحراره وتشعر بعدها بغثيان وانهاك .
بعد ذالك حاول تصلي الضحى واقرأ القليل من القرآن و ادعي الله بخشوع وخضوع وحرارة حتى تحيا نفسك وتتطمئن روحك ويزرع داخلك الامل وتغطيك رحمة الرحمن
وغفوه اذا اردت القيله قليلا فالتفعل حتى ترتاح .
ثانياً : اذا جاء وقت الغداء اشرب كاسة ماء دافي قبل الاكل بنص ساعه حتى تساعد الكلى في التخلص من اضرار الكيماوي وفضلات الجسم الاخرى ابدأ بالحساء على الغداء الحساء السحري ( حساء بذور الحلبه مع مرقة الدجاج او السمك )
بعد ان تحضر حساء الدجاج تناول قليلاً من مجروش الحلبة وضعه في الخمس دقائق الاخيره من النضوج , تناول الخضروات الطازجة على الغداء,الخضار تملا الاسواق اغسلها جيدا وقشرها واطبخها على طريقة( كان يان كوك )
اي نص استواء
ثالثاً : لاتضع الصلصات ولا الكريمات امنعها تماما , ستنهك خلاياك بها بلا فائده منها ,
تناول القليل من البروتينات وحبذا لو كان تناولك من الاسماك والدجاج البلدي (الصغير الحجم ) والفطر كوجبه بروتينيه ,
بعد الاكل مباشره تناول فص من الثوم امضغه وابلعه او قطعه بالسكينه صغير جدا وضعه بالملعقه فوراً في فمك وابلعه على كاسة ماء ,
ويفضل ان تتناول مشروب الحبه السوداء والحلبه والثوم بعد الاكل بثلاث ساعات اذا عندك اي عمل قم به بحيث لا يتطلب منك طاقه كبيره
تناول مشرب الشاي الاخضر او الاسود والقهوة والزنجبيل النعناع ,تناول المكسرات الغير محمصه , لاتتناول المعجنات , ويمكن تناول الشابوره الحب والتي تحتوي على النخاله ,
رابعاً : لاتكثر من الاكل فصحة جسمك في القليل المفيد .
انتبه من الاتي ( البروست, الهمبورجر,الزيوت المهدرجه ،الدهون الحيوانيه، اكل المطاعم عامتا غير مضمون لاتاكله )
خامساً : تعشى مثل ماافطرت اذاحبيت تناول الفول او حساء العدس على العشاء فشيء جميل خذ فص ثوم بعد العشاء وابلعه على كاسة ماء ولاتنسى مشروب الحبه السوداء مع الحلبه والثوم والعسل المذكور اعلاه .
واستمريت على هذا النهج الذي انا عليه الى الان , وعندما ذهبت للمستشفى انذهلوا الاطباء من صحتي التي تتحسن وتتطور باستمراروالتحاليل التي صُدموا من رؤيتها وقاموا بنقلي الى مركز الابحاث الطبيه بالرياض والقاء بعض الاسئله علي عن مااكل ومالذي حدث حتى اختفت الاورام وتماثلت بعدها للشفاء والحمد لله .
وانا الان لي عشر سنوات بعد ان شفيت تماماً واقول هذا من فضل ربي, و مااوتيتم من العلم الا قليلا (اللهم اليك اشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس ياارحم الراحمين و انت رب المستضعفين وانت ربي..الى من تكلني ؟ الى بعيد يتجهمني ام الى عدو ملكته امري. ان لم يكن بك علي غضب فلا ابالي،ولاكن عافيتك هي اوسع لي. اعوذ بنور وجهك اللذي اشرقت له الظلمات، وصلح عليه امر الدنيا والاخره من ان تنزل بي غضبك او يحل علي سخطك، لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة الا بالله ) .
هذه قصتي حكيتها لكم باختصار جداً جداً واتمنى لكل مريض الشفاء والصحة والعافية امدكم الله جميعا بالصحه والعافيه والمعافاه انه هو السميع المجيب.
القصة رقم(2)
معاناتي مع النكاف (ابو كعب)..
المرض معاناه .. والمعانه اكبر مرض لمن يعيش حياته مستسلماً لمعاناته .
انا سيدة عاشت معاناة مع مرض معاناته نفسيه , سببها مجتمع لم يرحمني بنظراته وتعليقاته الجارحه , بدأت المعاناه عندما كان عمري ست سنوات عند بدايه تسجيلي في المدرسه , صُدمت عند رفض تسجيلي لسبب انا لم اكن اعرفه وهو انتفاخ في الجهه اليمنى من الوجه رفضو تسجيلي بحجة انه مرض معدي يسمى (ابو كعب) وضل الامر معلقآ والرفض قائمآ لثلاث سنوات ,وبعد التسجيل كنت دائماً اجلس في الفصل بعيدةً عن الطالبات وذلك بأمرٍ من الادارة خوفاً على الطالبات , ومضت السنوات وكبرت ليلى وكبرت المعاناة بازدياد حجم الورم .عند المرحله المتوسطة توقفت عن اكمال دراستي وبدأت ابحث لنفسي عن علاج حتى اتخلص من النظرات والتعليقات الجارحة , ولم اكن اعلم ان البحث عن العلاج وحل المشكله هو بذاته مشكلة ومعاناة اصعب من المعاناة نفسها !
يعلم الله انني راجعت معظم مستشفيات المملكة ولم اصل لنتيجه رغم اجراء الكثير من العمليات الجراحية , وكان في هذه الفترة معاناتي مجرد ورم في الخد حتى جاء ذاك اليوم الذي قرأت فيه اعلان عن وصول طبيب تجميل مختص في اجراء العمليات المعقدة , لم اذق النوم ليلتها كنت انتظر الصباح حتى اذهب اليه .. ونعم فعلت ذالك .. وليتني لم اخطو تلك الخطوة ,
تم اللقاء مع ذاك الطبيب الذي تجاوز الخامسه والخمسون من العمر .
وجدت الشيب يملأ رأسه فقلت في نفسي طبيب في عمره سيكون بالتاكيد صاحب خبرة طبية لايستهان بها ,خاصةً بعد ان تم الكشف على حالتي نظر لي الطبيب مبتسم وقال لي : الملكه ليلى كلها أيام وتصبحي اجلل ملكة حالتكِ سهلة والعملية اسهل بكثير مما تتوقعين ,احتاج منك] ثلاث ايام في المستشفى وبعدها لن تحتاجي لمراجعة اي طبيب ,
خرجت من عنده والسعادة تملأ قلب ليلى الصغير, سعادةَ لم اشعر بها في حياتي الماضيه كلها ,اخبرت اهلي بما تم وحذروني من المخاطره مع طبيب غير معروف وكانو مطمئنين انني لن افعل لأنني بصراحه لم اكن املك قيمة العملية وهم ايضآ لايملكونه , اصراري جعلني اعمل جمعية مع مجموعة من البنات واستلمها اول واحدة , ودخلت المستشفى الخاص في المنطقة التي اسكن بها وأجريت لي العملية التي استمرت ثمانية ساعات , وخرجت بعدها بطامة كبرى اولها : حالة اغماء لمدة ثلاث ايام ,صحوت بعدها فتاه مشلولة الوجه شلل شمل نصف الوجه ,عيون مفتوحة لاتُغلق , فم مائل يتناثر منه الاكل والماء , وورم ازداد حجمه ليشمل نصف الوجه كاملآ دون اي حركة تعبيرية للوجه بسبب قطع العصب السابع عند اجراء العملية !
كان عمري عشرون عاماً والان مضى خمس وعشرون عامآ , واصبحت أمرأه في الخامسه والاربعون من عمري ,اصبحت مجرد ملامح انسانة حُرمت من كل شئ , من الوظيفه , الزواج , الامومه ,ومن الحياة نفسها , لأن نظرات الناس لاترحم .
ومازلت ابحث عن علاج طوال السنوات الماضية وانا في بحث مستمر , نعم سافرت الى امريكا قبل ثمانية سنوات واجريت لي هناك ست عمليات ووجدت شئٍ من التحسن في حينها ولكنني لم اكمل مشوار رحلة علاجي هناك,
وذلك لظروفي التي لم تساعدني في تحقيق هدفي ومازلت الى يومي هذا يوم السبت 26-8-1431 المصادف بتاريخ 8-8-2010 وانا اعاني , وايضاً ابحث عن علاج وسأضل ابحث لأنني واثقة انني سأصل لأي نتيجة ومهما ستكن النتيجه بسيطت فهي لي مرضيهة , ومع كل معاناتي الماضية والحالية القاسية معى , انني بدون شكل ولا اسرة احتضنها وتحتضنني ,الا انني دائماً راضية بنصيبي ,احمد الله واشكر فضله على كل شئ. صحيح انني معزولة بشكل عام عن العالم الخارجي ولكن مع اهلي امي وابي واخواني دائمة الضحك والمزاح حتى لايشعر احدآ منهم بما اعانيه ,
فلكل شخصآ منهم معاناته . واعد نفسي كما اعد كل من يقرأ قصتي انني سأبحث لي عن علاج للتخفيف من معاناتي ولكن هذه المرهةلن اسلم نفسي لجزار يدّعي الطب ,
وهو وبكل اسف انسان مجرد من الانسانية تركني مجرد ملامح انسانة . سلبني الشكل ولكنه لم يكن يعلم انه زرع داخل نفسي الرضا بما قدر الله لي .
القصة رقم(3)
المعاناة مع الإعاقة ..
ليان طفلة بعمر الزهور تملك ابتسامة رائعة تشع بالأمل والتفاؤل , قبل سبع سنوات احتفلنا بمجيئها إلى الدنيا , كانت الفرحة فيها لا توصف إلى أن أكملت عامها الأول وبدت مؤشرات على خلل ما في نموها وقدراتها الحركية واللغوية, حينها لم يكن يدر في خلدي سوى أنها تعاني من نقص في الكالسيوم أو ما شابه ذلك !
أخذتها إلى عيادة الأطفال وهناك طُلب منّا عمل أشعة مقطعية للمخ, وحتى ذلك الوقت لم أكن أتوقع أن تكون ابنتي ليان معاقة, ولم يخطر ذلك على بالي أبدا, إلى أن ظهرت النتائج واستدعانا الطبيب ..
وقف الزمن عند تلك اللحظة , لم أشعر بنفسي وأنا أبكي كالأطفال من هول الصدمة عندما قال الطبيب : أنا آسف ابنتكم مصابة بضمور في المخ ( شلل دماغي ) نتيجة نقص الأكسجين أثناء الولادة ,
أذكر أن صوت والدها كان يرتجف وهو يقول : معاقة يا دكتور ؟!
قال الطبيب : نعم للأسف !!
استجمعت قواي ومن بين دموعي سألت : وما العلاج يا دكتور ؟
وهنا لن أنسى ما قاله الاستشاري الزائر : لا علاج لها سوى التأهيل والعلاج الطبيعي ! ولن تتمكن من المشي طيلة حياتها , ولا بد من تقبل الأمر الواقع والتعايش مع وضعها الصحي ,
لم نيأس من شفائها , ولم نقف مكتوفي الأيدي أمام إعاقتها , بل انتفضنا وسخرنا حياتنا وامكانياتنا لأجلها فهي بحاجة لمساعدتنا , وليس إلى دموعنا ,
فكلما كنا أقوياء كلما كانت هي أقوى وفرصة شفائها أكبر , استعنا بالله وطرقنا كل باب , والتمسنا كل علاج , وسألنا كل ذي خبرة وتخصص واستفدنا من كل تجربة ,
وتابعنا مواعيد العلاج بدقة , ولم تمنعنا ظروفنا ومتاعب الحياة من مواصلة رحلة الشفاء ولم يطرق اليأس قلوبنا , ولم نكل أو نمل أبدا ..
واليوم وبعد سبع سنوات تمكنت ليان من المشي بمشيئة الله سبحانه وتعالى ثم بإرادة قوية ورغبة أقوى في الشفاء ,
مشت ليان وفشلت توقعات الطبيب وانتصر الأمل بالله ,
وها نحن الآن نحتفل بشفائها بفرحة لا توصف كما احتفلنا بولادتها قبل سبع سنوات ولكن الفرحة كانت أكبر من أي تعبير,
فشكرًا لله الذي لم يخذلنا , وشكراً لكل القلوب التي شاركت ليان فرحتها في خطواتها الأولى .
القصة رقم (4)
معاناتي مع السرطان
عانيت من المرض في عام 1408هـ في المرحلة المتوسطة والثانوية ودراستي الجامعيه حيث كنت اعاني من حبة صغيرة في الجهة اليسري من الرقبه وبعد اخذ عينه وتحليلها اصبح لدي ((سل درن)) وقمت باخذ العلاج اللازم لمدة ستة اشهر وانتهي المرض .
ولكن بعد فترهةوجيزة ظهرت لدي اعراض في البطن من الجهة اليسرى واستفراغ وانتفاخ والام مستمرة وعدم الاكل وعند مراجعة المستشفى في محافظة رفحاء وعمل الفحوصات والتحاليل قالوا انها زائدة ,وخضعت الى عملية واكتشفوا انها يباسة في الامعاء وليس زائدة وتم القطع وتوصيل الامعاء مع بعضها وانتهئ المرض والاعراض . ولكن بعد فترة ثلاثة أشهر ظهرت الاعراض مرة اخري ورجعت كما كنت ,الام وتطريش وانتفاخ في البطن , واصبحت هزيلًا جداً , وانا مواصل الدراسة الجامعيه في كليه المعلمين بعرعر بالرغم من هذه الاعراض ,خلال العطلة الصيفية ذهبت انا ووالدي الي مستشفى خاص في الرياض واجريت الفحوصات وتحاليل واشعة ملونة ومنظار, قالوا عندك التصاقات في الامعاء تكلفتها 40،000 ريال , رجعت الى اهلي في محافظة رفحاء واختفت الاعراض .
وخلال شهر ظهرت الاعراض مرة اخري وحزن والدي علي وبعد فتره وجيزة توفي والدي عام 1414ه في 16من رمضان بسكته قلبية , ولكن كان متأثراً بمرضي الذي لم يُكتشف بعد . واستمرت الاعراض وبعد 8 اشهر ذهبت الي مستشفى خاص بالرياض مرة اخرى , وقلت مرضي لم ينتهي والاعراض مازالت مستمرة , وطلبت منهم اجراء عملية على مسئوليتي الخاصة وتكون في الجهة اليسري وتكلفتها 50،000 ريال ,وبعد اجراء العملية اكتشفوا أن هناك ورم سرطاني في الامعاء وبعد ازلة الورم قالو قم بمعالجة كيمياوية حيث لاتوجد الا في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض , قلت ما اعرف احد الا الله سبحانه وتعالى , وتوكلت على الله واخذت التقرير وذهبت لوحدي الى المستشفى الملك فيصل التخصصي وعند دخولي ذهبت الى الاستقبال وانا في حالة حزن لان لا واسطة لدي تُدخلني , ولكن تفاجئت انه أخذ الاوراق واعطوني موعد لمدة اسبوعين وقلت الحمد لله لك يارب الذي بيدك الملك, وبعد اسبوعين ذهبت اليهم وتمت الموافقة على العلاج الكيماوي وحمدت رب العالمين الذي عافاني من هذا المرض ,
وتخرجت من كلية المعلمين عام 1417هـ وهي السنه التي انتهت فيها مرضي. واصبحت بصحة جيدة ولله الحمد وتخرجت واصبحت معلم في مدرسة ثانويه النعمان بن مقرن بحفر الباطن .
قبل الختام .. الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاني به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا.
القصة رقم (5)
المعاناة مع زيادة الوزن..
الله اذ احب عبداً ابتلاه وما هي الحياة الا لحظات نعيشها تبدأ وتنتهي, ولا بد أن تترك اثارها من فرح وحزن وماساة ونجاح وتفائل ويأس, فليس منا احداً لم يعاني او يمر باي محنة في حياته ولكن تختلف المحن باختلاف الصبر عليها , اما تهزمك اوتهزمها , ولن نكون بصبر نبي الله ايوب عليه السلام ولكن الانسان خلق جزوعا,
منا من يياس من اي شئ يصيبه , من مصيبةٍ اومرض ,ويستسلم فيتغلب عليه الالم وينهش من جسده الضعيف وعمره مثل سحابه غيم ,ومنا من كافح وجاهد وصبر وتحامل ووضع الامل نصب عينيه وتابع المسير ولم يفكر اغداً ساموت!
عاش اللحظه او عاش من اجل الاخرين وقد يعلم ان النهايه قريبه ولكنه ترك بصمه على ارض الواقع وذكرى ,ولم يتقاصع ولم ينسى حق الله ولانفسه ولا الاخرين ,لكن كان ومازال في قلبه امل برحمة الله ان صبر.
اسف ان اطلت , ولكن هذا شعور من عصفت به المحن ,
لا انكر بان الياس والخوف من المجهول سيطر علي من حين لاخر لكني كنت اتكل على الله واتابع رسالتي في الحياة من اجل ابنتي هديه الله وحب حياتي .
انافتاه ابلغ من العمر 29عاما , لم تكن حياتي صعبه والحمدلله , لكن مرت علي بعض الازمات الصحية, واولها كان عندي شحنات كهربائية زائدة بالراس ,وتناولت العلاج ثلاثه اعوام ولم ابلغ 15عاما ,
وقد واصلت تعليمي وتخرجت من كليه الصيدله وكل تلك الفتره من15-24 عاماً ,
عانيت من زياده الوزن لاني كنت اعتبره مرض مرهق لبدني ,لاني حُرمت الاستمتاع بانوثتي من ملبس وحياة اجتماعية , مما تركني انعزل نوعاً ما , علما انني انسانة جدا حساسه ,لتفه الامور تثيرني وترهق تفكيري ,
ومع هذا لم اياس حاولت مرارا وتكرارا انزال الوزن بذهابي للنادي واطباء التغذيه, ونوعا ما تحسن الوضع ولكنه خلف ترهل وسلولايت ,كان ايضا له اثر سلبي علي, وبعدهاتزوجت وانجبت , وهذه فتره اصفها نقطه تحول,
لان من بعدها مرت علي اربع اعوام قاسية جدا لاني مررت بظروف طوقتني حتى اصبحت اسيرة الاكتئاب ومنعزلة , اعمل لاعيل عشرة اشخاص ومنهم ابنتي كنت ارهق لاني لا انال قسط من الراحه او النوم وزاد وزني حتى وصل128كيلو علما ان طولي172سم ولكني كنت ادور بحلقه مفرغه حتى بت فريسهة سهلة وبيئة خصبة للمرض وذلك بعد ستة اعوام من الصمود اتفاجا بصداع لا يبارحني لاليلا ولانهاراً ولا استطيع انام لمده شهرين ثم بدات اشعر بتنميل بنصف جسدي الايسر بالكامل وعدم توازن وتشويش بالابصار والدوخه والكسل والخمول والام في العظام والعضلات ,وخاصة الرقبة وبدات خوض معركة الاطباء وكل يفتي بتشخيص مختلف وخضعت لتحاليل واشعات كثيره وكانت من تشخيصاتهم نقص الترويه , جلطة دماغية ,عابرت واخذت علاجات على اساس هذه التشخيصات ولكن لم تتحسن حالتي ابدا,
ذهبت لطبيبة اخرى مخ واعصاب هي الوحيده التي كشفت علي سريريا وعملت لي رنين مغناطيسي وحددت المرض بانه التصلب اللويحي واعطتني العلاج من كرتزون وغيره ,وحذرتني من الارهاق والحراره وضروره السيطرة على الحاله النفسيه ,علما انه مرض لاشفاء منه الا باذن الله وله انتكاسات متكرره باعراض مختلفه كل مره ,ولا بد من تناول ادوية او حقن للسيطره على عدد الانتكاسات ,وها انا اعاني منه لاكثر من عشره شهور ومررت بانتكاستين ولا احتاج احدا ان يعتني بي والحمدالله ,واراجع الطبيبه شهريا واتناول ادويتي وامارس حياتي ولم اخذ اجازه من عملي ,حتى مع العلم ان عملي كمندوبة فهو مرهق وفيه تعرض للحراره ,وارعى ابنتي وزوجي واقوم بواجباتي المنزلية والزوجية ولن اترك عملي لاني اعيل اهلي كاملا فلا اقدر تركهم فهم راعوني واناصغيره وهم بكامل صحتهم وواجبي ان ارعاهم بكبرهم ومرضهم فانا اكبر اخوتي ولا احد يعمل ,واطلب من الله ان يمدني بالقوه حتى يكتفو بانفسهم ,فها انا اعاني من ام اس والسمنه وضغوط الحياه وهذا قد يقيدني من ممارسه حياتي الاجتماعيه اوالخاصة , مع كل هذا الحمدالله هناك دافع قوي يدفعني لاتابع ,اعمل, اقوم بواجباتي ,اذهب للنادي ,اضحك .
وذلك لاني احسن الظن بالله ولن اندم فهو القادر على شفائي واني احتسب الاجر عنده , وان يعينني عالصبر ان شاءالله ومن اعتمد على الله فلامل ولا قل ولاضل ولاذل.
واخيراً برأيي الخاص بان هناك شخص واحد في هذا العالم يمكن ان يضع حداً لطموحاتك هو (انت) , فانت من يغير حياتك وتقف عند حدودها وانت من يصمد امام اي تيار ,
ولا تخف من الصعوبات والخسائر ولا الموت , فكن رابحا دائما وتذكر ان هناك فجرا سوف يبزغ في الافق فكن بانتظاره.
ومامن كاتب الا سيفنى... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شئ ... يسرك في القيامة ان تراه
القصة رقم (6)
معاناتي مع السرطان..
حكايتي وإرادتي بتحدي المرض ولقد تم شفائي والحمدلله
بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله و بالله بسم الله خير الأسماء بسم الله رب الأرض و السماء بسم الله الذى لا يضر مع أسمه شئ في الأرض ولا في السماء
الحمدلله ـ ربنا لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك ـ فلك الحمد ولك الشكر ( وإذا مرضت فهو يشفين )
خواتي سلام الله عليكم
وإذا نزل بالعبد مرض أو مصيبة فحمد الله بني له بيت الحمد في جنة الخلد، فوق ما ينتظره من الثواب،
أخرج الترمذي عن جابر مرفوعاً: { يود الناس يوم القيامة أن جلود كانت تقرض بالمقاريض في الدنيا لما يرون من ثواب أهل البلاء }.
ومن فوائد المرض: قرب الله من المريض،
وهذا قرب خاص، يقول الله: { ابن آدم، عبدي فلان مرض فلم تعده، أما لو عدته لوجدتني عنده }
وبصراحة سوف اكتب لكم اليوم رحلتي مع المرض
مع انه المرض رسالة حب من الله للعبد
ولكن اردت كتابتها فقط لكي اعلمكم ان الله يبلى عبده ولكن لايتركه ابدا
ولكن يكون الشخص مؤمن بقضاء الله وقدرة ويلتجأ الى ربه ويحمده على كل حال بالخير والشر
قصتي بدات قبل سبع سنوات ونصف وهي في شهر شعبان بدايتها ,وهي حضرت مناسبة وعند عودتي شعرت بالم بصدري الايمن لم ابالي للامر قلت يمكن بسبب موعد الدورة
انتهيت من الدورة وعند النوم على جنبي الايمن لم استطيع النوم اشعر بالم واصبح صدري كانه واحدة ترضع طفل ومارضعته يعني متحجر ولكن لايوجد اثر لاي ورم او حبة
زوجي الله يسعده دائما يكرر علي ,اذهبي للطبيب وانا امتنع , لاامتنع خوفا لاني مؤمنة وراضية بما كتبه الله لي ولكن كان خوفي على والدتي وخالتي يرحمهما الله ,والوالدة لانه كانت متعلقة بي جدا وجزاء الوالدين على الله
كرر علي وطلبت منه ان ينتهي شهر رمضان وتتهي ايام العيد لاني لااريد النكد والقلق للاهل ,
ولم اخبر اي احد بمشكلتي الا زوجي هو من يعلم بصفته الدائمه معي .
انتهت ايام العيد وقررت الذهاب الى الطبيب وكلي خوف على والدتي يرحمها الله وخالتي الله ,حجز لي زوجي عند الطبيب الجراح في احد المستشفيات الكبرى واعطوني موعد ,انتظرت اليوم بفارغ الصبر
دخلت على الدكتور وكشف علي سالني كم لك من الوقت تشعرين؟ قلت له : تقريبا شهر ونص
قال :بصراحه لايظهر عليك اي اعراض وكان موعد الدورة قرب ولكن سوف اطلب منك عمل اشعة وسونار واخذ عينة بالسحب من الصدر للخلايا للكشف عليها,
ظهرت النتيجة بعد يومين وذهبت الى الطبيب وانا والحمدلله راضية بكل امر,
اخذ الطبيب بالمقدمات وبداء يتكلم مع زوجي وانا انتظر,
دخلت على الطبيب قلت له انا راضية بكل ماكتبه الله لي ,اخبرني الطبيب بانه يعتبرني كان اخت من اخواته وقال للاسف ساخبرك بان النتائج طلعت ورم كفاكم الله كل شر
نظرت الى الطبيب وقلت الحمدلله على كل حال رضيت بما كتبه الله لي ,نظر الطبيب لي والى زوجي تاثر زوجي جدا
قال الطبيب سبحان الله خفت انها تنهار وتبدأ بالبكاء وتصعب حالتها النفسية ولكن ماشاء الله عزيمتها قوية اول مريضة اشاهدها بهذا الهدوء,
قال سبحان الله لايوجد اي اعراض لمرض معها ومع انها متزوجة صغيرة بالسن وترضع اطفالها ولم تستخدم حبوب الحمل فترة طويلة
سالت الطبيب ماهو سبب المرض هذا قال احمدي الله اننا نعرف العلاج ولكن حتى الان لم نعرف السبب الاساسي لهذا المرض , لايعلم بداخلي اني افكر ليس بنفسي ولكن بوالدتي كيف ستتلقى الخبر
ذهبت الى بيتي ودخلت على خالتي لااعلم كيف اخبرهم , اخبرتهم بما اخبرني الطبيب بالتدريج ولكن كانها صاعقة وقعت عليهم ,ومع ان الطبيب قرر بالاسراع بالعملية افكر كيف سوف اذهب للوالدتي يرحمها اله واخبرها ,
لانها لو علمت بارتفاع بدرجة الحرارة بي لاتنام الليل مابالكم بهذا المرض, اخبرتها انه طلعت النتائج ورم عادي وسوف اقوم باجراء عملية وسوف يقوم بالتحليل عليها ,لاني سوف امهد لها الامر تاثرت جدا الله يرحمها ويجزيها كل خيراعنا
قرروا موعد العملية واخبرني الطبيب ان الورم واحد سم ولكن من المستحسن ازلةالصدر كامل حتى لاتعود الخلية مرة اخر, قرر علي يوم الاتنين اجراء العملية ودخول المستشفى لابد يوم الاحد الساعة الواحدة صباحا ,
قررت الذهاب الى مكة وذهبت اتصلت علي طيف وانا بطريق الى مكة كانت الساعة تقريبا 8 مساء
نويت العمرة وصليت وطفت وصليت وسعيت وانتهيت من العمرة ,ودخلت زمزم واغتسلت وغسلت صدري وبدات بالدعاء الى الله وجلست التجأ واكرر دعائي بان الله يسهل ويربط على قلب والدتي وخالتي الله يرحمهما
رجعت وصلت الى منزلي تقريبا الساعة 12 مساء, كنت مجهزة كل شيي استحميت وغيرت ملابس وذهبت الى المستشفى وكانو محضرين لي غرفة ,اخبروني ان اكون صائمة وسوف ادخل غرفة العمليات الساعة العاشرة صباحا ,
صليت ركعتين لله وقرات بعض من سور القران وكان معي ابني الله يحفظة ,وطول الليل وهو يقراء قران لان زوجي جالس معي , فطلبت منه الذهاب الى البيت للراحة لان تونا راجعين من مشوار مكة وراه استقيظ الصبح علشان العملية
قمت الصبح وصليت الفجر وجلست اقرأ شوي وارتحت قليل , حضر زوجي مبكرا ,خبروني انه سوف ادخل العملية وجهزوني وقمت صليت ركعتين ودعيت الله وانتظر الفرج من الله ,
حضرت الممرضة تطلب مني الاستعداد للذهاب لغرفة العمليات ,وقعت على اجراء العملية ولبست لبسي للعملية ونظرت الى من حولي الجميع ينظر الي بنظرة الشفقة والخوف ,
الجميع حضر اخواني جميعهم حضروا من منطقة غير منطقتي وصلوا بالطائرة صباحا وعلى المستشفى على طول ,اخوان زوجي كلهم وعيال اخواني
حضرت المرضة بالسرير وطلبت مني الصعود الية للذهاب نظرت الى الجميع وقلت لهم الحمدلله على كل حال وان شاء الله بسيطة ,لم اخبر والدتي بموعد العملية بالتمام ولكن تعلم انها اليوم فقط
نظرت الى زوجي فوجدته يبتسم لي ويخفف عني ولكن علامات الحزن ظاهره على عينية والدموع تترقرق, تبسمت له وقلت له خلي بالك على نفسك وعلى البنات انا ان شاء الله بخير
زوجة اخي واخت زوجي وبنت خالتي بنفس الوقت معي قلبها حنون و ضعيف جدا وكانت لاتريديني اشاهدها ,سلمت على الجميع وطلبت منهم الدعاء لي والسماح ,ووصيت زوجة اخي على ابنتي الصغيرة لو صار لي امر من اموار الدنيا ,
دخلت الى غرفة العمليات وانا كلي قوة وصبر وايمان بقضاء الله قرات الفاتحة ووضع لي طبيب التخدير البنج ,اجريت لي العملية الساعة تقريبا العاشرة ولم اظهر الا الساعة 3 نصف عصرا والجميع بحالة قلق
نظرت الى الدكتور وانا لسا في حالة التخدير قلت له الحمدلله على كل حال وشكرت الطبيب تعجب الطبيب ,ماهذه العزيمة والايمان ! طلعوني الى غرفته وانا في سرير النقل الى الغرفة
اجد عند باب الغرفه جميع العائلة والجميع يدعي ويبكي على حالي , ووضعني على السرير وانا افتح واغمض واشاهد الجميع حولي من بناتي والوالدة يرحمها الله وخالتي رحمها الله
واخوات زوجي وسالفتي والكل يدعى , التفو حولي بناتي ودموعهم تذرف ويمسحون على راسي والا ممسكه بيدي وانا بحالة يرثى لها ,وضعت يدي على صدري وجدته انه ازيل كامل مع ان الورم صغير جدا ولم اشاهده ,
ويعطوني ابر تخدير علشان ارتاح ولم افق الا بعد صلاة العشاء واجد الجميع ملتف حولي حمدت الله , ونظرت الى والدتي يرحمها الله وقلت لها يامي انا الحمد لله بخير وكويسة واخذت تبكي بشدة وانا اصبر بها هي وخالتي رحمهما الله
وزوجي ينظر الي واذا نظرت الية يخفي نظره عني لكي لااشاهد الدموع بعينيه ,الحمدلله جاني الطبيب وقال ايش هذا الكل يحبك شوفي كيف الناس حولك سالت الطبيب هل استطيع الصلاة !
اقل اي على سريرك احضرو لي الماء وتوضيت وصليت وحمدت الله ان العملية انتهت ونجحت ,قال الطبيب : سبحان الله اجريت العملية وكان قبلها ثلاث عمليات نفس الحالة والجنب ايضا الايمن ولكن لم اشاهد اخف واسرع من هذا العملية
لااحظت انه في ناس يساعدون باجراء العملية , اتعلمون ماهو السبب خواتي !
هو قوة الايمان والالتجاء الى الله ومحبة الجميع لي الجميع يدعي وانا داخل العملية اللهم لك الحمد على كل حال .
بعد ثلاث اسابيع بدات رحلتي مع الكيماوي اللعين حرمه الله عننكم ,قرر الطبيب معي 8 جلسات كل 3 اسابيع لو شفتوني بعد جلسة الكيماوي حالتي تكون سيئة مع اني اعطى علاجات لكي تخفف من اعراض الكيماوي ,الله لايبلى به لاصديق ولاعدو
وبدات برحلة العذاب بعد العملية بثلاث اسابيع طبعا بعد شفاء الجرح وفتح الدبابيس ,ذهبت للجلسة الاول ولااعلم ماخلفها من احداث مع انه الطبيب اخبرني قبل الجلسة ماهي الاعراض والمضاعفات
دخلت المستشفى بالجلسه الاولى احضرتي لي الممرضة المختصة وطبعا زوجي معي وضعت لي اولا بعض المحاليل وطبعا لتخخف من تحسس الادوية ,ووضعت بعدها الجرعة الاول وتقريبا تاخذ الجلسة اربع ساعات لانها تكون بطيئة وبعد الانتها تضع محلول ليساعد على عدم ترسب الكميماوي , واثناء الجلسة طبعا اكون معي ثلج اكل منها حتى لايتسبب لي قروح بالحلق والفم ,اخبرنا الطبب بانه توجد قبعات ثلجية توضع على الراس لتخف سقوط الشعر والقبعة 100 ريال
وضعته وانا بالجلسة ,وبعد الجلسة لابد من الاكثار من شرب الماء حتى تتخلصي منه اعزكم الله بالخروج مع البول
طبعا قد قصصت شعري قبل الجلسة والجلسة الواحدة من الكيماوي تكلفني 7000 ريال ولكن كله يتعوض ,
ذهبت الى المنزل وانا لااعلم ماذا يختبي لي وبدات رحلة العذاب , بدأ الغثيان والقيىء وحالتي النفسية تعبت جدا ,بناتي كانوا بمرحلة الاختبارات وكانت حالتهم متاثرة من حالتي والاهل لايستطيعون النظر لي فتجدينهم يستطيعون الجلوس الا قليلا ,زوجي يجلس معي ويواسيني ويخف عني جزاه الله كل خير يارب ويفرجها علي.
اجلس على هذا الحال15 يوم مع انه اخذ علاجات تخفف من المضعافات عندما اتحسن تكون جاء وقت الجلسة الجديدة ,رغم مابي من الم اذهب الى والدتي واطل عليها واذا شعرت باي شي فينا على طول اذهب الى بيت لكي لاتشعر بي الله يجزيها الجنة
اخبر زوجي باني خلاص ماراح اخذ جلسة ثانية يقولي طيب لمن يجي وقتها ,عند مايقرب وقتها اذكره انا فيها ,واكرر الجلسة والمعاناة نفسها ومع الكيرتزون بداء الجسم يتنفخ والكيماوي طبعا يغير من ملامح الانسان ,بانه يصير شاهب اللون والعيون مختلفة سبحان ينعرف صاحب الكيماوي من شكله , بالجلسة الثانية نفس الحالة وهو انواع الدواء في اللون الاحمر وفي اللون الاصفر وفي الشفاف وكنت بالبداية طبعا الاقوى ,اخذت امتنع الجلوس مع احد ادخل غرفة خاصة بي واطفي اللمبات واشعل نور الاباجورة واحس راحة
ادعو الله واسغفره لاني احيانا تكون نفسيتي تكون تعبانةجدا ولكن لم اترك للشيطان مجال اشغل القران واضعه بالسماعة باذني حتى انام ,وبعض اشراطة الادعية وهي الاستشفاء بالقران للشيخ عبد العزيز الحمدان اتمنى من الجميع اقتناء هذا الشريط رائع جدا
ولاتنسوا خواتي بان تذكروا كل من بها ممرض او هم بان يفعل ذلك
اولا :الاكثار من سهام الليل وطرق ابواب السماء فالله يحب العبد الملح في دعائه.
ثانيا :عليكن بالصدقه الصدقة فهي تزيل الهم وتطفئ غضب الرب وتنالي اجر دعوة المضطر باذن الله.
ثالثا:تحصين النفس بالاذكار وسورة البقره..وصدق الايمان بان الشفاء من الله والاخذ بالاسباب .
رابعا:استخدام العسل والحبه السوداء للمرض.
زوجي وبناتي ينظرون الي وانا اعمل نفسي نايمة واذا اردت شي اتصلت بهم ,واكرر واخبره باني لن اذهب للجرعة الثالثة وهو كالعادة لايجادلني ولكن يقول طيب على راحتك ,لانه يكون عارف اني بهذا الوقت اكون متضيقة
ثمانية اشهر وانا بالعذاب ولكن اخفف عن اهلي برضه ولا اخليهم يحسون الا في من عذاب اقول هانت وقرب الفرج ,كان الطبيب يخبرني اذا حسيت بوهن بالجسم املىء البانيو ماء واسترخي فاحس براحة نفسية اتمنى ماطلع منه
اكثر من اكل العنب لانه يبعد السموم من الجسم طبعا الشعر تساقط وكان شعر ماشاء الله ولكن اقول الله اعطاني واخذه ولكن سوف يعوضني احسن منه ,اجلس بعد صلاة الفجر اقراء سورة البقرة كاملة وصلاة الليل اصلي بسورة البقرة على ركعتين كما اخبرني الشيخ ,
وادعي واتوسل واحمده على مابتلاني واقول الحمدلله برضي احسن من غيري ,وانتهيت والحمدلله وبعد شهر عملت اشعة وطلعت النتائج مفرحة وشفيت والحمدلله
واتصلت بوالدتي وخالتي يرحمهما الله من المستشفى ابشرهم بالشفاء التام واني سوف اعود بعد ثلاثة اشهر للمراجعة وعمل فحوصات ,فرحوا الجميع وكانت صدقتي تظهر من الجميع طول فترة علاجي وخاصة من زوجي الله يتمم عليه صحتة وعافيتة ووالدتي وخالتي الله يرحمهما ويسكنهما فسيح جناتة ,
تصدقو االصدقة تمحو السيئات ,وذهبت الى مكه شكر لله على كرمه لي
كانت ابنتي الكبرى مخطوبة فطلبت من زوجي بان افرح فيها قبل مايصير لي امر من اموار الدنيا ,ولسة ماكانت منتهي من العلاج ولم اعرف النتيجة النهائية وقررت زواجها بعد الانتهاء من الجلسات ,وحددنا موعد الزوج اول بداية الاجازة
وبدات اجهز لها ولكن كنت اتعب من اقل جهد بسبب نزول المناعة عندي وتصيبني ضيق بالتفس ولكن انتهيت من التجهيز مع ايضا مساعدة عماتها لي ,ولكن كان شعري لم ينبت الا مثل الزعب ولارموش وكنت طبعا ايام العلاج البس باروكه وسالت هل حرام فقالوا ليس توصيل وللضرورة,قرب موعد زواج ابنتي وكات فرحتي لاتوصف وتم الزواج على خيرا والحمدلله ,ولكن اعيان الناس كانت كلها متجهة لي الا يقول كيف هي مريضة وصحتها كذا لايعلمون انه من الكيرتزون واللي يقول كيف تاخذ كيماوي ولها شعر وكلام كثير
وهنا بدات معي المرحلة الثانية من المرض ,رجعت بعد الزواج الى المنزل وشوفوا ايش الا صار لي الام ببطني ماني قادرة استحمل شدة الام , اخذ مسكن مافي فايدة لا ليلي ليل ولانهاري نهار ,زي مايصبح الصباح يصبح علي اليوم الثاني وماني راضية ابين لااحد مافيني حتى لااضيع الفرحة للجميع ,سافرت ابنتي شهر العسل وانا لم اظهر مابي من الالام , وبعد اسبوع من الالام ذهبت للطبيب و كشف علي ولم يعرف مابي , حولني الى استشاري امراض باطنيية ومناظير واعطاني مسكنات ولم تفيد معي فرجعت الى الطبيب مرة اخرى
لم يخطر ببال الطبيب انه يكون المرض وقد عاد مرة اخرى ,فطلبوا لي اشعة مقطعية وعملت الاشعة وطلب الطبيب الاشعة الا عملت لي قبل عند الانتها من المرض الاول واخذ يقارن بها وكان طبعا زوجي معي
وضعني بغرفة واعطاني علاج وهو محلول وطبعا الكيماوي اذا اخذت ياخذ عن طريق الوريد ولم اعرف انه كيماوي ولم اسال الطبيب ماهذا لانه كان طبعا مختف عن الاول ودفعت قيمة العلاج3500 ريال ,وعدت الى المنزل وطبعا على المسكنات
تتصل بي بنتي لم اخبرها مابي اعتبرته عادي طلب مني الرجوع بعد اسبوع للمراجعة , اتصل على زوجي بعدها بكم يوم وذهب اليه زوجي وعندما عاد سالته ماذا اراد الطبيب اخبرني بانه اكتشف علاج اذا اخذتها يختفي المرض ولن يعود مرة اخرى ,
لكن حيكلف كثير وليس هنا بالسعودية ,اخبره زوجي انه لامشكلة المهم حيكون انا مستعد لو ابيع عمري لها وكل ماملك المهم يكون فائدة لها مع قيمة علاجي عالية جدا كنت اقول الله يعين الا ماعنده شيء ,
مع انه لايخبرني كم تكلفة العلاج ولكن عند الاطلاع على الفواتيراشاهد الارقام ,واقول الله يعوض عليه يارب ويكرمه كل خيرا .
جات المراجعة وذهبت ,طلب مني الدكتور تحليل لمعرفة هل استطيع اخذ العلاج ولكن طلعت التحليل الهرمونات سلبية ولاينفع معي العلاج ,اخذت الجرعة الثانية وان لااعلم ماهو العلاج سبحان الله يمكن ربنا عمى علينا علشان لااعلم وواتاثر انا وزوجي
احس بها ولكن كانت اخف من الجلسات القديم واحسبها انها من الارهاق وقلة النوم ,جات الثالثة وذهبت مع ابنتي ونفس العلاج سالت الممرضة ليش هذا العلاج قالت لي كيماوي هي قالت لي كذا ,وانا اصبحت مثل اللي بمتاهه اكذب الخبر,
طلبت منها احضار الطبيب حضر لي الطبيب وسالته قال عند ماتننتهي تعالي الى العيادة ماصدقت انتهي ودخلت على الطبيب ومعي بنتي وكانت المفاجاة , دخلت الى العيادة وانا ابي اعرف ماهو سبب اخذ الكيماوي فبدأ الطبيب بالمقدمات ,سالته انا ابي اعرف مابي بالظبط والحمدلله على كل حال وكان الطبيب خلوق , قلت هل عاد المرض؟ قال للاسف المرض عندك ليس من النوع الساكن ولكن عاد ,سالته باي منطقة قال للاسف بالكبد ولابد من العلاج ,نظرت للطبيب وانا قلقة قلت اللهم لك الحمد ,لكن كيف عاد وانا لسة لي شهر من يوم عملت الفحوصات وكانت سليمة طلب من الممرضة احضر الاشعة القديمة والجديدة واخذ يقارن بينها ويقولي هذه القديمة لايوجد بها اي ورم ولكن انظري الى هذه يوجد بها خمسة اورام متفرقة , قلبي من الداخل يفكر كيف باسبوع تظهر هذه ,قال الحمدلله انه الورم الاكبر بينها مقاس الابهام ولكن باذن الله سوف نقضي عليها
قلت لاتستطيع استصال الكبد قال: للاسف لا لانها باماكن متفرقة ولكن ربنا كريم ,قلت الحمدلله الذي ابتلاني وباذن الله سوف يشفيني ,بنتي تاثرت جدا وسبحان الله ربنا اراد هي من تكون معي تمنيت انها لم تكن موجودة ,طلبت منها انا لاتخبر احدابد ,الا يسالها من اخواتها او جدتها تقول كله كويس ,عدت الى المنزل دخلت على خالتي الله يغفر لها ويرحمها وهي طبعا جدة بناتي خالتي بفس الوقت كان ظاهر على وجهي الحزن ولكن قدر ماستطيع اخفي عنها ,سالتني بشري قلت لها الحمدلله كله تمام اخذت تبكي وتشكر الله اني كويسة وانا حزنت لحالها كيف لو علمت بالامر والكبد ليس سهل وكان الخوف ان ينتقل الى الدم ,ذهبت الى منزلي انتظرت زوجي ووضعت الغذاء واتغذينا طبعا اخبرته بان كل كويس ,وعند الانتهاء سالته عندما طلبك الطبيب تاتي اليه ماذا اخبرك قال لاشي الا مثل ماقلت لك على العلاج فقطنظرت الية وقلت له تدري انا ايش في قال ايش قلت له لقد عاد المرض من جديد ولكن الان اخطر ,قال ايش الكلام قلت هذا اللي صار وهو بالكبد , فقام زوجي بالبكاء الشديد تاثر جدا وكان خايف علي من الهواء الطاير ,فكنت اخفف علية واقول له باذن الله سوف اتحسن مثل الاول واحسن وتعوذ من الشيطان لكن لاتخبر خالتي لانها لاتستطيع التحمل ,اخبرت اخي الاكبر وعلموا اخوان زوجي وهم طبعا عيال خالتي وبعد ماكانو فرحين بشفاء تاثرو جداوالدموع تسابقهم ,قرر اخي الاكبر نقلي الى مستشفى اخر للتاكد وهو مدينة الملك عبد العزيز الطبية يرحمه الله للحرس الوطني
ويوجد هناك قسم للاروام للاميرة نورة بنت عبد الرحمن يرحمها الله وهو مركز عالمي ,فاخبره زوجي لا سوف تبقى هنا يقصد المستشفى الخاص ولو خسرت جميع ماملك سوف ابيع جميع ماعندي لعلاجها
وبالاخير طلبت منه الذهاب للتاكد وعملوا لي اجرات وطلبنا من الطبيب تقرير طبي بحالتي وقد كتبه وايضا لابد من تسجيله بصوت الطبي على كاست تقريبا قد الاصبعين صغير جدا ,وذهبت الى المستشفى وقرروا تنويمي بالمستشفى لعمل الاجرات من جديد ,وظهرت نفس النتيجة ولكن حالتي النفسية بالمركز هنا احسن من الخاصة, وبدات مرحلة العلاج من جديد وعدت الى الكيماوي اللعين حرمه الله عن اجسادكم
تسال خالتي ووالدتي مادام انت شفيتي لماذا عدتي الى الكيماوي اخبرهم للاحتياط حتى لايعود المرض وهم على نيتهم الله يرحم والدتي ويرحم خالتي وبسكنهم الفردوس الاعلى
لان المرض اسمه مخيف يتوقعن كل من انصاب سوف يموت او قرب من النهاية ,ولكن اخفف واخبرهم الحمدلله العلاج موجود الان وليس مثل الزمان الاول ,واصبحت اخذ جلسات مثل بداية مرضي وهي النوع الاقوى
وقبل العلاج لابد من عمل التحليل ولكن لو وجود المناعه نازلة عن المعدل يعطوني ابر تحت الجلد لمدة ثلاث ايام ثم اعود للااخذ الجلسة
ولكن ايضا ابر المناعة متعبة جدا لااستطيع الحركة منها وكنت اخذ كل اسبوع اواسبوع راحة ,طولت برحلة الكيماوي تقريبا سنتين ونصف فترة طويلة ,حتى الطبيب يقول لابد من اخذ راحة ويعطني شهر راحة ثم اعود ,
ذهبت للشيوخ قبل واخبروني بانه عين قوية اللي جاتني وسوف تطول فترة العلاج معي كل 3 شهور اعمل اشعة نووية مسح للعظم و هي متعبة لانه ياخذ قبلها بساعتين ابرة مشعة لتظهر لو كان اي ورم ,
واخذت اشعة مقطعية لبطن ويضعون لي صبغة ملونة تحسين الاختناق عند اخذها ,وطبعا لم يختفي المرض ولكن لم يتغير به شي يعني ساكن ,وكنت طبعا اخذ علاجات مسكنة ومضادة للتحسس من الكيماوي واه من الكيرتزون كنت اخذ كل جرعة تخيلوا 32 حبة ثلاث مرات باليوم
واخذ هرمون لكي لاينتشر المرض وهو لمدة خمس سنوات ,طلبت من زوجي اني افرح بابني واريد ان ازوجه وكنت خاطبه له وعملت الملكه بعد زواج اخته باسبوع ,عملت الزواج وانا تعبانه جدا ولكن كل يهون مع الفرحة
ومن كثر عدد الجلسات اصبح عندي ضعف بالاوردة واليد الاخرى ممنوعه من استخدمها للتحليل اوقياس الظغط اوالنار والحرص من اي جرح بها ,واخيرا وضعوا لي جهاز قسطرة في الوريد في أعلى الصدر للسماح بحقن الأدوية وسحب عينات الدم ,وعند الكشف يظهر ان المرض ساكن ولم يتحرك ولم يختفي ويكثفوا الجرعات الكيماوية لمنع هذه الخلايا من النمو والتكاثر,وكما اخبرتكم بالسابق انه لعين الكيماوي كفاكم الله شره ويعتير مادة سامة
وهوالعلاج الكيماوي يؤثر على الأنسجة التي تتطلب نسبة عالية من توالد الخلايا (انقسامها) لابقائها فعالة,بطانة الفم، بطانة الأمعاء، الجلد، والشعر هي من هذه الأنسجة ,هذا يفسر سبب تقرحات الفم، امساك اوالإسهال، وفقدان الشعر بعد العلاج الكيماوي، ومن الممكن أيضاً حدوث طفح جلدي,الغثيان والقيء قد تكون من الظواهر المزعجة بعد العلاج الكيماوي. الأسباب قد تكون معقدة، وتنتج من التأثير على الأمعاء وعلى مراكز في الدماغ والتي حين تستحث تسبب القيء ,كله باذن الله اجر وعافية وكنت استخدام علاج بالاعشاب والعسل ولكن لم اترك الكيماوي ولكن الاعشاب مساعدة لرفع المناعة ,طلبت من الطبيب تاجيل الجلسة بعد الانتهاء من زواج ابني واعطاني تاخير مدة ثلاثة ايام فقط ,وسافر ابني وزوجته واخذت الجلسة ولكن مع فرحتي باولادي نسيت المرض واخذت الجرعة ,وكالعادة الاعراض تظهر من جديد وطبعا انا كنت ممنوعة من الصيام ,صمت احد الاشهر بعد الحاح من الطبيب بتاخير الجرعة ,ورمضان الاخر كانت جرعتي اخر الشهر فصمت الايام الاول والايام الاخيرة قضيتها وسنتين فطرتها ولكن كنت اتصدق عن كل يوم مسكين
ولكن عند الانتهاء من العلاج وتوقف الكيماوي ,صمت الشهرين والحمدلله ,لاتعلمون كم هو صعب على الانسان الافطار بهذا الشهر الكريم ولكن كنت اتعذب وابكي من القهر لعدم صومي والجميع يخفف عني ,مرت الايام وانا بين الكيماوي والتحليل والاشعات اصبحت كل 3 شهور ويجدون الورم ساكن والحمد لله ,حملت زوجة ابني وكانت فرحتي لاتوصف وبدات بالتجهيز للمولود وللوالدتة ونسيت المرض ,وعند الموعد للولادة كنت اخذ الكيماوي لي اسبوع ولكن مع قدوم الحفيد نسيت مابي وكانت فرحتي لاتوصف وكان ليلة رمضان وصمت شهر رمضان كامل والحمدلله
والخبر الاسعد انه عند ذهابي للمراجعة قرر الطبيب ايقاف العلاج الكيماوي وفقط اذهب للمراجعة كل ثلاثة اشهر وعمل الفحوصات ,ولكن لو تغير شيء بالورم اخبرني الطبيب سوف اعود للكيماوي ,ولكن حتى الان فقط مراجعات واخذ بعض العلاجات
توفيت الوالدة وهي لاتعلم اني مصابه بالكبد وكانت تطلب من الله ان لايحرق قلبها علي وكل مادخلت عليه تدعيلي وتثارت جدا بوفاتها , وكان عندي مراجعه بعد وفاة الوالدة والجميع قلق علي لانه ممنوع من الانفعالات والزعل الشديد ,ولكن الحمدلله ربنا قدر ولطف فكانت النتيجة كماهي ساكنه وحتى الان , خواتي تصدقون من ثاني يوم عملت العملية كل مافتح التلفزيون اجد ياموضوع او برنامج عن هذا المرض اللعين ,واكثر الافلام بها وفاة المريض ,اقول سبحان الله دائما مايمر علي مثل ذلك ولكن الان لماذا يقولون اول ماكنت مركزه لهذا الموضوع يمكن ولكن اخواتي لا والله كان بهذا الايام ليس صدفة ,ولكن لكي اصبر نفسي واتغلب على وسواسة الشيطان وتزيدة قوتي وعزيمي لااكمال مرحلة العلاج وفترة علاجي طويلة تقريبا قاربت على 7 سنوات ولكن الحمدلله كل اللي يجي من عند ربنا خير وان شاء الله كفارة من الذنوب
لكن الصبر خواتي والالتجاء الى الله وبإذن الله لكل ليل شمس مشرقة وفرج عظيم من رب عظيم ورحيم بعباده عادت والحمدلله صحتي وعاد شعري من جديد ولكن لابد من التعب لااقل مجهود وايداي هي الا متعبتني جدا .
واخيرا ,اسفة خواتي على ازعاجكم على الموضوع صدقوني بهذا الموضوع اردت فقط اخبركم بتجربتي مع المرضى ,لعل تكون تجربتى هذه دافع للكثير من المكروبين والمرضى ارجو منكن ان تخبرن قصتي بها كل مريض اومكروب ومهموم او من ضاقت بها الدنيا .
وليكن الامل والثقه بأن الشفاء من عند الله هو ما نؤمن به مع الاصرار والتو كل والدعاء والرجاء لله واحده لانه لاانسان ولا طبيب يستطيع شفاءك اذا لم يريد الله .
الحمد لله حمدا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه يارب حمدا ليس غيرك يحمد يامن له كل الخلائق تصمد ابواب غيرك ربنا قد اوصدت ورأيت بابك واسع لايوصدالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
أسال الله العلي القدير ان يزيل كل هم مهموم وغم كل مغموم ومرض كل مريض ويلبسكن لباس الصحة والعافية ويرفع درجاتكن في الدنيا والآخرة ,اللهم اتنا في الدنيا حسنه وفي الاخرة حسنه وقنا عذاب النار وادخلنا الجنة مع الابرار ياعزيز ياغفار
وصلى اللهم على سيدنا وحبيبنا محمدً صلى الله عليه وسلم ماذكره الطيبين الأخيار.....
خواتي اعلموا انه للمرض فوائد بأن ومن فوائد المرض:
أن الله يستخرج به الشكر،فإن العبد إذا ابتلي بعد الصحة بالمرض ,وبعد القرب بالبعد اشتاقت نفسه إلى العافية، وبالتالي تتعرض إلى نفحات الله بالدعاء فإنه لا يرد القدر إلا الدعاء
أخيراً أختم هذه الرسالة بأن المرض نعمة وليس بنقمة، وأن في المرض لذائذ:
1ـ منها: لذة العطف الذي يحاط به المريض والحب الذي يغمره من أقاربه ومعارفه.
2ـ ومنها: اللذة الكبرى التي يجدها المريض ساعة اللجوء إلى الله، عندما يدعوه مخلصاً مضطراً.
3ـ ومنها: لذة الرضا عن الله عندما تمر لحظات الضيق على المريض وهو مقيد على السرير، ويبلغ به المرض أقصاه فيفيء لحظتها إلى الله كما حصل في نداء أيوب، فلا يحكم على المريض أو البائس بمظهره،
خواتي كفكم الله شر الامراض وعليكم بالفحص الدوري للثدي ,والاخوات المصابات ,ربنا يشفيهم ويكرمهم بكل خيرا ,ولكن عليكن بالصبر والالتزام بالعلاج ,والحالة النفسية لها دور كبير بالعلاج ,واستخدمت خلط مع علاجي الكيماوي
وهي :نص كيلو عسل سدر ,3 ملاعق حبة سوداء قصيمي مطحونة ,ملقعة ثوم بلدي جاف مطحون تخلط جميعا وتاخذ على الريق مع قطعة صغيرة بحجم البن مر ,وقطعة صغير بحجم العدس حلتيت ,مع كاس ماء زمزمز او كاس حليب وتاخذ كورس كامل لمدة ثلاث شهور بانتظام يعني لاتتركين اي يوم ,وعند التحاليل والفحوصات شاف المناعة عندي مرتفعة جدا والورم يتقلص ,فقال خليك عليها بس لاتتركي الكيماوي ,ولكن لابد من الصبر ومهما كان العلاج ولكن قدرة الله فوق الجميع ولن نييأس من رحمة ربّ العالمين فلابد من الالتجاء لله اللهم فك كرب المكروبين وفرج هم المهمومبن واقض الدين عن المدينين واشف مرضانا ومرضى المسلمين.
القصة رقم (7)
معاناتي مع السرطان ..
حكايتي مع المرض كان صباح مخيف عندما صحوت من نومي وهبت الى الحمام نظرت في المرآة وياللهول رأيت انسانة غريبة بوجه منتفخ بشكل غريب ارتعبت وخرجت من الحمام مسرعة لا ادري ما اذا افعل صرخت وبكيت احسست ذلك الوقت انه الموت نعم الموت لاني ادركت انه لاشيء يحدث بهذه السرعة او يغير الانسان بهذه الطريقة الا ذلك المرض القاتل السرطان
بدأت طريق العلاج ..طبعا كل طبيب سيقول حسب ما يرى ,شخص المرض انه تضخم بالغدة الدرقية واخدت العلاج ولكن الورم في الوجه لم يتحسن بل ازداد ,اصحو في الصباح بوجه مخيف ,
اشعر ان زوجي اطفالي اخواني ,ينظرون اليه ولكن دون تعليق كانت نظراتهم هي التي تتكلم ...الكل من حولي بحالة دهول .
زرت طبيبا بعد طبيب ولكن دون جدوى الى ان ذ هبت الى احدى المستشفيات الخاصة ,
كان هناك طبيب صديق لاحد المعارف فطلب مني بعض الفحوصات والتحاليل ,وبعد ان اجريتها ذهبت اليه بعد عدة اليام ليخبرني ان مرضي ليس له علاقة بالغدة الدرقية فاخبرته على الفور ان مرضي هو السرطان ! طلب مني ان اقوم بعمل اشعة مقطعية تبين منها ان هناك ورم في صدري وفوق رئتي ,خرجت من المستشفى وانا احتضن يد زوجي الحبيب الذي عاش معي معاناتي والامي لحظة بلحظة , كان يشد على يدي ويقول :توكلي على الله ولكني كنت اشعر بداخلي ان هناك شيء كبير ينتظرني وان هناك احداث كثيرة سوف تحدث,
وبالفعل بدأ زوجي في اليوم التالي معي مشوار المعاناة والجري المستمر من مسستشفى الى اخر ومن طبيب الى اخر, دخلت مستشفى الملك فهد لاجراء الفحوصات اللازمة وكان اشد ماقاسيته في مرضي هو كثرة الابر واخد عينات الدم ,جلست في المستشفى خمس ايام تقريبا واصعب شيء اني لم افارق بناتي الست وولدي ليلة واحدة في حياتي كلها كنت دوما قريبة منهم معهم في كل لحظة من حياتنا ,لم اكن احب الخروج من بيتي وتركهم لشعوري بالمسؤولية تجاههم وخوفي عليهم لذلك كان تعلقنا ببعض شديد
وكان وجودي في المستشفى صعب جدا عليهم جاء اليوم الموعود الذي ذهب فيه زوجي لاستلام التي اخدت مني لمعرفة نوع الورم وكانت النتيجة انه ورم خبيث
صدقوني لم اغضب ولم ابكي ولكني قلت الحمد لله اني راضية بحكمه وقدره ولكني اعترف اني لم انم تلك الليلة لشدة خوفي ليس بسبب ما قدره الله علي من مرض ولكن لخوفي من المستشفيات والاطباء وطريقة العلاج , بكيت وبكيت وتذكرت الحديث ((ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر)) رفعت يدي وقلت يا ربي هذه يدي مدت إليك وأنت الكريم الذي لا يرد سائلا ببابك .
ياربي لن انزل يدي حتى تجيب دعائي وتلبي مطلبي .أحسست في تلك اللحظة أن يد الله تمتد نحوي وأن رحمة الله تملأ قلبي بالرضا والطمأنينة .
بعد أيام دخلت مستشفى التخصصي لكي أبدأ العلاج وأخذ الإبر الكثيرة والعينات و الأدوية .كان أجمل شيء بوجودي في المستشفى أني كنت أرى أحبتي جميعهم حولي ولكن للأسف كنت أشعر بان نظراتهم تقول ( مسكينة سوف تموت بعد أيام ) ولكن كنت أتجاهل كل تلك المشاعر وكان املي بالله كبير .في صباح الاربعاء الساعة الثامنة صباحا كان موعد الجرعة الاولى للعلاج الكيميائي كان بوم صعب على زوجي الحبيب ففي نفس اللحظة كان يدفن اخوه رحمه الله خرجت من المستشفى يوم الخميس لاعود الى بيتي العزيز واعود الى عائلتي من جديد ولكن للاسف لم اعد كما كنت من قبل ,بل هناك اشياء كثيرة تغيرت واحداث كثيرة لم تكن بالحسبان فتلك الليلة شاهدت الموت بعيني لشدة معاناتي والالم الذي يحدثه الكيماوي في جسدي احسست انه يفتت جسدي وعضامي من الداخل لم اشعر في حياتي كلها بالم مثل دلك الالم ولكن الحمد لله وحده على كل حال ,والان حان دور الحدث الاصعب تقبله وبالاخص على المرأه وهو سقوط الشعر يالدلك اليوم ما اصعبه على نفسي بدء شعري بالتساقط في الحمام اثناء الاستحمام صرخت وناديت زوجي قال لي : ان هدا امر طبيعي ومتوقع قلت له :ولكن هدا كثير لا استكيع ان اتحمله ولكنه اخد يصبرني بكلامه الرقيق ويشعرني انه لم يتاثر باي شيء , المهم هو شفائي ومن بعدها كل شي يهون ,وفعلا كان جزاه الله الف خير لا يشعرني ان شكلي الجديد يزعجه خاصة بعد فقداني لشعر حاجبي ورمشي ولكن الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه.
اصبح الشعر يتساقط يوما بعد يوم الى ان بقي القليل قال لي زوجي قصي ما تبقى ,لكني كنت خائفة حزيتة دهبت الى الحمام واخدت معي كيسا واخدت اقص ماتبقى لي من شعر ولكن ولله كان عدد دموعي بعدد الشعرات التي اقصها حتى شعرت ان شعري الملقى في امامي في الكيس قد تبلل لغزارة دموعي ,اصبحت اغطي شعري بمناديل حتى اني عندما اده بالى السوق لا اده بالى قسم الاكسسوارات او المكياج بل الى قسم المناديل واغطية الراس
لنعد لمتابعة العلاج طبعا تقرر لي ست جلسات من العلاج الكيماوي بين الواحدة والاخرى ثلاثة اسابيع وكان من ضمنها الدهاب الى قسم الطوارئ لوجود شكاوي عديدة بسبب العلاج من اهمها وجود جلطة باليد اليسرى قرر الطبيب اعطائي ابر السيولة كل يوم ابرتين ,صرت ادهب مرتين الى المستوصف القريب من بيتي مرتين في اليوم ولكن بسبب ضعفي والمعاناة التي اعانيها واقتراب رمضان اشفق زوجي الحبيب علي وقرر ان يتعلم اعطائي الابر بنفسه ,ويوما بعد يوم أصبح يتقن إعطائي لتلك الإبر التي استمرت لما يقارب التسع شهور.
طلبت من الطبيب أن يوقفها لما كنت أعانيه بسبب تلك الإبر لم يعد جسدي يحتمل فهناك بقعة حمراء وأخرى خضراء أخبرني الطبيب أني أستطيع اقافها ولكن كان هناك مفاجأة أخرى وهي العلاج الإشعاعي ولمدة شهر ونصف الشهر وفي مستشفى خارج جدة.
حملت هما كبيرا ليس من أجلي ولكن من أجل زوجي وذهابه معي يوميا ولكن الله سهل الأمر وانتهى أمر العلاج وعملت لي صورة مقطعية قبل اسبوعان اخبرني الطبيب أن الورم قد زال من صدري ولكن ,هل حقا سيذهب هذا الخبيث دون رجعه الله وحده اعلم بحالي .
لن انسى ماعانيته من المرض خلال سنة كاملة ولن أنسى ما مر علي أنا وزوجي وبناتي لقد عانوا الكثير معي وتحملوا الكثير لأني في تلك الأيام لم أكن أغادر الفراش ,عاشوا فترة عصيبة مؤلمة تحملوا فيها مسؤولية كبيرة في أعمال البيت وفي الإهتمام بالصغيرت والإهتمام بالطعام ,
طبعا كنا نمشي حالنا فيوم يطبخ زوجي وأخي بمساعدة بناتي ويوم بل أيام نأكل من المطاعم,واستمر الحال على هذا المنوال لعدة شهور إلى أن أصبحت أستطيع دخول إلى مطبخي وعمل بعض الوجبات الخفيفة
وكم كانت عودتي إلى مطبخي مفرحة بالنسبة لي وبالنسبة لعائلتي اللذين أحسست أنهم تشوقوا لتذوق الطعام من يدي .
في نهاية قصتي بقي لي عبرتين لابد أن أذكرهما , الأولى :موت أخ زوجي في نفس الوقت الذي كنت ابدأ به علاجي في المستشفى وكان الكل يتوقع أن يسمع خبر موتي حتى نؤمن أن الله كتب لكل إنسان موعد موته لا نحن فها هو يموت
وهو يخرج من بيته صحيح معافى لا يعاني من شيء ,ولكنه لم يعد إليه وها أنا بي مرض الموت المرض الذي لا يفارق جسد صاحبه إلا إلى الموت ,أحياني الله وعدت إلى بيتي.
الحمد لله وحده على النعم التي أنعمها علي من خلال مرضي وتلك الأجور التي أعطاني إياها وأسئله وأتضرع إليه أن يكتبني من الصابرين.
العبرة الثانية: هي نصيحة للأبناء ببر الولدين خاصة عند المرض أو الكبر ,نحن تعودنا أن الأم والأب هم الذين يجب أن يعطوا الحب والحنان و الإهتمام لدرجة أننا نسينا أنهم في يوم ما هم أيضا سيحتاجون الحب والحنان والإهتمام من أبنائهم.
القصة رقم (8)
معاناتي مع السكري
اصدقكم القول اني لا اعرف بالضبط متى اصبت بالسكري من النوع الاول ولكنه كان يوم عرفه من احدى السنين التي لم استطع ان اصومه بفعل كثرة التردد على الحمام وحدة العطش إنها البداية، توجهت نصب المستشفى فأفادني الدكتور بإصابتي بالسكري النوع الاول وامرني باستعمال الانسولين، بالفعل كانت صدمة ومفاجئة لي لكنني بشكل او بآخر تغلبت على مشاعري امام من رافقني لكن عندما اختليت بنفسي بكيت، بدأت اقرأ واستفسر واطلع واتردد كثيرا على مواقع الانترنت لكي ابحث واشتركت في الرسائل النصية (ماي سكري و صحتك) وفي كثير من مواقع الانترنت الطبية كل هذا لكي ازيد من قاموسي العلمي والمصطلحات التي من شأنها أن تسبب لي رفع السكر .. حمدت الله وتيقنت انه ما ابتليى عبده الا ليزيده من فضله وليس ذلك الا للمؤمن الذي يعلم ان ما اصابه لم يكن ليخظئه وما اخطئه لم يكن ليصيبه ولله في خلقه شئون
* أن تجلس وتبحث وتقرأ حتى وكأنك في امتحان في كلية الطب ,إنها معاناة
* أن تعرف أن مريض السكري وهو أنت أو أنا سيلازمه المرض طول بقائه على وجه الارض ( ولا أدري هل سيختفي المرض بعد موتنا ) إنها معاناة
* أن تعلم أنت أو أنا ( رجل السكري أو فتاة السكري ) أننا أمام خيارات كثيرة صعبة يجب أن نحدد فيها مستقبلنا وخاصة فيما يتعلق بالزواج والارتباط والانجاب ,إنها معاناة
* أن تعلم أنه في أي وقت ولا سابق إنذار قد تصاب بجلطة أو تعب في القلب أو آلالام في أي مكان نتيجة تأثير السكري فعلا إنها, معاناة
* أنا أو أنت ( فتاة أو شاب أو طفل صغير ) ملزوم أن يهتم بأخذ العلاج في أوقات ملزوم بها وفوق ذلك إبرة الانسولين التي أسميها إبرة الحياة وتغرزها في جسدك وما تسببه من ألالام قد يخرج بسببها الدم وتخطأ مكاننها , إنها معاناة
* كثير من الاوقات لا أستطيع النوم أو أقوم فزع نتيجة ارتفاع أو انخفاض ثم لا يعود علي النوم ووراك دوام وعمل,إنها معاناة
* عندما تفكر بقيمة العلاج ومدى استطاعتك أو استطاعة الاخرين أن يشتروه ,إنها معاناة
كثيرة هي المعاناة لكني أقول وأردد دائما ( الحمد لله ) فهي أحسن علاج ومهدي للاعصاب نسأل الله أن لا يحرمنا من الاجر
ووصيتي لأشقائي ( مرضى السكر ) أن يرضوا ويسلموا ويقرأو في فضل المرض والاجر الذي يعطيه الله فلإن حرمنا من كثير من الطيبات في الدنيا فنسأل الله أن يعوضنا فيها هناك .
القصة رقم(9)
معاناتي مع ضعف السمع..
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين
والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين وعلى اله وصحبه أجمعين
نهنئكم جميعا بشهر رمضان المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية باليمن والخير والبركات واعاننا الله وإياكم على صيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيه عنا .
عندما كنت ابلغ من العمر 3 سنوات أصبت بحمى شديدة مما أدى إلى تلف الأعصاب السمعية وأصبت بالصمم العصبي ,والحمد لله على كل حال وبعدها بدأت المتابعة مع عدد من الأطباء للوصول لعلاج أو تنشيط الأعصاب السمعية ولم نجد مايقنعنا واستمرت المتابعات إلى تم إلحاقي بالصف الأول ابتدائي ,وبذل والدي جهده في متابعة دروسي ,والحمد لله رب العالمين كنت أحرز المركز الثاني علما بأنني فقدت 60% من السمع واعتمد الآن على نسبة 40% من السمع,
وأيضا لم تطب نفسي أن استعمل سماعة طبية حيث إنني كنت ارفضها تماما وكنت اعتمد على نفسي وذلك عن طريق قراءة الشفتين أو سؤال الذي بجانبي في حال عدم سماع الدرس والحديث ,واستمر النضال سنوات الدراسة كلها حيث كنت أواجه صعوبة في متابعة القراءة داخل الصف وخاصة عندما يكون المدرس يقرأ في آخر الصف وذلك لعدم تمكني من سماعه والنتيجة أجد ثلاث ضربات بالعصا لعدم المتابعة! وكلما أخبرت المعلم بوجود مشكلة سمعية لدي لا يصدقني بحجة أن مستواي الدراسي ممتاز وانني من اوائل الفصل فلم يكن هناك خيار الا ان استسلم للواقع واستمر الوضع كذلك طيلة الفترة الدراسية ,وعندما وصلت المرحلة المتوسطة بادرت بالتسجيل في حلقة تحفيظ القران الكريم واستمريت معهم الى ان حفظت ولله الحمد 15 جزءا من كتاب الله تعالى بنطق صحيح وسليم مع التجويد ,وواصلت دراستي بالمرحلة المتوسطة وواجهتني مشكلة باللغة الانجليزية الا ان تعاون والدي معي ومتابعته معي لدروسي ذللت كل الصعاب التي واجهتني واستمريت الى امتحنت الشهادة الثانوية وحرزت على نسبة 89% من القسم العلمي والتحقت بالجامعة بدولة الهند وتخرجت في خلال 5 سنوات بتخصص ادارة اعمال ومحاسبة واصبحت اتحدث اللغة الانجليزية واللغة الهندية بطلاقة والحمدلله رب العالمين.
وعندما بدأت البحث في مجال العمل كان ضعف السمع يشكل عائقا امامي وتم نصحي باستعمال سماعة طبية وفعلا ذهبت للطبيب حتى تتم معاينة حالتي وعمل تخطيط للسمع حتى يتم تركيب السماعة المناسبة حسب التخطيط المرفق الا ان الطبيب الاستشاري سألني عن العمر ومستوى التعليم الاكاديمي فتفاجأ عندما اخبرته بأنني متخرج من الجامعة واتحدث لغتين بطلاقة فأخبرني بأن استعمال السماعة الطبية الان اصبح تحت اختيارك ان شئت استعملتها وان شئت تركتها واخبرني بأني ذو شخصية قوية كوني استمريت بالدراسة دون حصول انفصام بالشخصية او الشعور بالعزلة كوني ضعيف السمع فالحمدلله واصلت جهودي الى ان حصلت على عمل في نفس مجالي واستمريت بالعمل بكل كفاءة واجتهاد.
ملاحظات:-
كثير من الاحيان نجد مضايقات من اشخاص عيمو الحياء حيث يتعمد بعضهم التحدث بصوت منخفض ولكنهم يجهلون قرائتنا لحركة شفائفهم والبعض منهم يتلثم ويتكلم بصوت منخفض جدا فعندها استعمل جوالي
واكلم احد اصدقائي حتى لا اشعر بالتحرج من سلوكهم ,وكثيرا من الاحيان اذا جلسنا مجموعة كبيرة ودار النقاش اذهب الى اقرب صديق لدي واجلس بجانبه حتى يساعدني في توصيل المعلومات من الشخص المتحدث ,
والحمدلله انني اشاركهم النقاشات والاراء ولدي العديد من المشاركات في معظم المواقع الاكترونية .
توجيه:-
اوجه جميع الاباء والامهات بمساعدة ابنائهم وخصوصا من يعانون من ضعف بالسمع وعدم التذمر من تكرار المناداة او اعادة الكلام مرة ومرتين وثلاثة مرات لان الحبيب عليه الصلاة والسلام كان يكرر الكلام ثلاث مرات حتى يسمع ويعقل منه فلنكن برسول الله صلى الله عليه وسلم
قدوة ,وحاولوا بقدر المستطاع تشجيع الطفل على الاعتماد الكامل على نفسه في جميع تصرفاته حتى يحصل على المعلومة التي يريدها بنفسه ونسأل الله ان يشفينا جميعا ويكتب لنا السعادة في الدنيا واالاخرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
القصة رقم(10)
معاناتي مع فقدان البصر..
قال لي أهلي أنني خدشت عيني وأنا مولودة بفتره النفاس , ولكني مع ذلك كبرت ولم أشعر بصعوبه بالرؤيا بهذه العين ,وتزوجت وأنجبت أبناء لكن حاله زوجي الماديه ساءت فإضطررت للخروج من البيت كل يوم للعمل بالتجاره, حتى فتحها الله علي وتحسنت حالنا كثيرا وأصبح لي علاقاتي الإجتماعيه التي صارت لي من خلالها صاحبات أسعد بالإجتماع بهن ,وأنا لم أتمكن من الدراسه لكن قلبي كان معلق بالعلم فقلت لماذا لا أتعلم أهم العلوم وهو القرأن فطلبت من أبنائي يعلموني قراءه الحروف وكان التطبيق على كتاب الله حتى إستطعت بحمد الله أن أختم القران عده مرات في السنه ومرتين أوثلاث في رمضان , وأنا أشعر بسعاده غامره لأجل ذلك ولكن مع مرور الوقت بدأت عيني الغير مصابه تؤ لمني وقال لي الطبيب إن بها الماء الأزرق وأعطاني قطرات وقال ضعيها في كلا عينيك فتأثرت عيني المصابه وأنا مولوده كثيرا حيث صار السائل الموجود بها يتناقص , ومعه الرؤيا تتناقص حتى صغر حجم عيني وزال النظر بها نهائيا وصار إعتمادي في الرؤيا على عيني المصابه بالماء الأزرق , وبقيت سنين وأنا أعتمد عليها حتى بدأت الاحظ أن الرؤيا بها بدأت تقل تدريجيا وقال لي الطبيب أنه ظهر بها الماء الأبيض مع وجود الماء الأزرق كذلك بهذه العين وقالو أنهم لن يعملو لي العمليه إلابعد سنه تقريبا ,تكون العين عندها مهيأه للعمليه وللأسف أنه في خلال إنتظاري لمرور هذه السنه تناقصت الرؤيا بعيني كثيرا حتى أصبحت عمياء تقريبا,
طوال عمري مبصره والان محرومه من أن أتلذذ بقراءه القرأن ومر رمضان ومر رمصان وأنالم أفتح المصحف ولم أصلي مع الناس في المسجد وصرت حبيسه البيت لاأستطيع زياره صديقاتي ولم أعد أشعر بطعم الحياه لابجلوس ولابحركه ولابأكل أشياء كثيره حرمت منها وأصعب موقف مر علي وأنا بهذه الحاله هو أنه خرجت من البيت مع أبنائي ,وعدنا جميعهم دخلو البيت وتركوني بالشارع لدقائق لأن أبنائي لم يستوعبو أنني صرت عمياء الى الأن لم أستطع أن أهتدي لطريق باب البيت حتى خرج أحد أبنائي وهداني لطريقي وإستمرت معاناتي مع فقدان البصر قرابه العام ,ولكن لايأس من رحمه الله ففد وصل موعد العمليه وتم عملها للماء الأبيض والماء الأزرق معا وعاد لي بصري صحيحا ,وحينما تماثلت عيني للشفا توجهت للمصحف وفتحته ورأيت حروفه بوضوح عندها لم أتمالك نفسي من البكاء من الفرح ,وعادت حياتي مثل أول وأفضل. وعرفت بعد هذه التجربه القاسيه أنه لا يأس من قرب فرج الله سبحانه وتعالى للمسلم وأنه مهما إعتقدنا أن الليل قد طال فإنه لابد وأن يظهر ضوء الفجر.
أخيرأ سواء مريض اومعافا عليك
١ الجوء الى الله بالدعاء في أوقات الأجابه
٢قيام الليل وقراءة سوره البقره
٣الاستغفار بكثره والصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم
استغفر الله لي ولوالدي ولمن له حقا علي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات

قاهره الاحزان
10-10-2010, 08:03 PM
استغفر الله


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0