المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أفيديني يا بنت النيل



بنت المنامة
04-05-2005, 01:33 PM
أنا حامل في الشهر السادس وذهبت لعيادة الحوامل وقالوا عندج زلال بنسبة 2 والضغط 130 / 80 ولكني في الحمل السابق كان عندي الضغظ واخذ الدومت هل في طريقة للتخلص من زلال البول بالتخلي عن بعض الأطعمه؟ وهل نسبة الزلال كبيرة بحيث يحدث تسمم في الحمل؟ الرجاء الرد يا بنت النيل؟

بنت النيل**
04-05-2005, 02:30 PM
اهلا اختى ....

يوجد بعض المعلومات التى ساشرحها لك
زلال البول ....
ارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل...
تسمم الحمل ...

اولا لايظهر البروتين ( الزلال ) في البول الا بنسبة بسيطه جدا وحين يظهر فإن هناك سبباً لذلك وأكثر الأسباب شيوعاً إلتهابات المسالك البولية ومن الأسباب أيضاً مرض تسمم الحمل والذي يتميز بإرتفاع ضغط الدم وظهور زلال بالبول وتورم بالجسم كما أن أمراض الكلى تسبب ظهور البروتين في البول و تتفاوت كمية البروتين من مرض إلى آخر ولهذا يجب عمل تحليل للبول وتحليل لوظائف الكلى .


و يعرف الزلال بأنه عبارة عن: وجود مادة البروتين في البول بمعدل أكثر من 150 ملجم في اليوم الواحد.

من المعروف أن هناك كمية بسيطة من البروتين أقل من 150 ملجم موجودة في بول الشخص الطبيعي، وما زاد عن ذلك يعد غير طبيعي ويستدعي إجراء بعض الفحوصات اللازمة لمعرفة أسبابه وكيفية علاجه.

أعراضه:

ـ أعراض ناتجة عن نقص بروتينات الجسم: إن هذه الأعراض هي تورم أو انتفاخ في الجسم وخصوصًا الوجه والأرجل، وتزداد هذه الأعراض بزيادة نسبة البروتينات في البول. وهناك أعراض أخرى ناتجة عن نقص هذه البروتينات مثل نقص وظائف جهاز المناعة للجسم، ونتيجة لذلك يكون الشخص عرضة للالتهابات أكثر من غيره. كذلك هناك زيادة في تعرض الشخص المصاب للجلطات أكثر من غيره بسبب نقص كمية العوامل المضادة.

ـ أعراض ناتجة عن المرض المسبب للزلال: وهذه الأعراض تختلف باختلاف المرض المسبب للزلال.

وهناك أعراض أخرى مصاحبة لمرض زلال البول مثل زيادة الوزن، ارتفاع ضغط الدم، نقص في كمية التبول، وجود كمية متفاوتة من الدم في البول قد لا ترى بالعين المجردة وتحتاج فحص البول مجهريًا لمعرفتها.

أنواعه

ـ زلال البول المؤقت: وهو أكثر الأنواع شيوعًا، ويوجد بنسبة 4% إلى 7% عند الأشخاص، وهذا النوع يظهر عند الفحص الأول ولكنه يختفي بعد ذلك، ومن أسبابه: ارتفاع درجة الحرارة بجميع مسبباتها وبعض التمارين الرياضية. وهذا النوع من الزلال حميد ولا يحتاج إلى فحوصات أخرى أو العلاج.

ـ زلال مزمن أو مستمر: إن هذا النوع من الزلال ينتج عن بعض أمراض الكلى مثل: التهاب الكلى المزمن بتعدد أنواعه. كذلك ينتج عن تأثير كل من مرض السكر ومرض ارتفاع ضغط الدم على الكلى.

هذا النوع من الزلال يحتاج إلى فحوصات طبية أخرى

وانتى فى حالتك عانيت من قبل بارتفاع ضغط الدم لذلك فسبب ظهور زلال البول ناتج عن ارتفاع ضغط الدم وهو فعلا وارد لان ضغط دمك يعتبر عالى ويعد من النوع ( الضغط فوق الطبيعي H. Normal )

ما هو ضغط الدم؟High blood pressure
تقوم الشرايين بتنظيم الضغط وكمية الدم المارة بها عن طريق التمدد والتقلص المنتظم مع نبضات القلب فإذا ما فقدت هذه الشرايين مرونتها لأي سبب من الأسباب عندها تزيد مقاومة الشرايين لمرور الدم فيرتفع ضغط الدم ولذلك فإن مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم يعتبر عاملاً هاماً لمعرفة مستوى ضغط الدم والسيطرة عليه.

وهناك نوعان من الضغط يتم قياسها، الضغط الانقباضي Systolic ويقاس عندما ينقبض القلب أثناء عملية الضخ، والضغط الانبساطي Diastolic ويقاس عند استرخاء القلب لاستقبال الدم القادم من الجسم.

أعراض ارتفاع ضغط الدم :
للأسف فان هذا المرض لا تصاحبه أية أعراض في معظم الأحيان و لذا فالكشف الدوري هام جدا و لذا فغالبا ما يكتشف المرض مصادفة و ذلك عند قياس الضغط لسبب ما . و لكن هناك بعض الأعراض التي قد تحدث لبعض المرضى مثل الصداع خاصة في مؤخرة الرأس و الدوخة و زغللة بالعين و ضعف عام بالجسم .

علاج ارتفاع ضغط الدم :
قبل أن نتطرق إلى طرق علاج ارتفاع ضغط نود أن نسرد بعض الحقائق الهامة التي يجب أن يدركها المريض منها :
- هناك عوامل طبيعية كثيرة قد تؤدي إلى ارتفاع مؤقت في ضغط الدم مثل المجهود العضلي و الانفعالات النفسية و التوتر العصبي و هذا النوع لا يحتاج إلى علاج ، فضغط الدم يعود إلى معدله الطبيعي مع زوال هذه المسببات .

- ان تناول بعض الأطعمة مثل شراب العرقسوس قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الذي يعود إلى معدله الطبيعي بالتوقف عن تناول هذه المواد .

-يتمتع مريض ارتفاع ضغط الدم بحياة طبيعية تماما دون أية مضايقات أو قيود طالما التزم بتعليمات الطبيب .

و يمكن تلخيص العلاج في عدة نقاط أهمها :
- الامتناع عن تناول الأطعمة المالحة و الحارة و التقليل من ملح الطعام .
- الابتعاد عن الانفعالات و التوترات النفسية .
- تجنب الأطعمة الدسمة ، وممارسة الرياضة و بخاصة رياضة المشي و المحافظة على وزن مناسب للجسم و تجنب السمنة المفرطة.
- تناول الأدوية التي يصفها الطبيب في مواعيدهاو بالجرعات الموصوفة و الالتزام بمراجعة الطبيب على فترات منتظمة يحددها الطبيب .
- مراجعة المستشفى عند الشعور بأعراض جديدة أو غريبة أو عند حدوث أية مضاعفات.
- الاحتفاظ بأسماء الأدوية التي تتناولها و المبادرة بإخبار الطبيب بوجود ارتفاع بضغط الدم حتى لو كان سبب المراجعة مختلفا أو لسبب آخر مثل مرض بالعين أو نزيف بالأنف أو الأسنان أو غيرها .

ارتفاع ضغط الدم والحمل ؟
من أهم المشاكل التي تؤثر على وظائف الكليتين أثناء الحمل هو ارتفاع ضغط دم الحامل. لذلك يجب على كل حامل إجراء المتابعة الروتينية أثناء الحمل التي من أهم مبادئها فحص ضغط الدم وفحص البول للتأكد من خلوه من الزلال أو البروتين. قد يكون ارتفاع ضغط الدم موجوداً قبل الحمل، كما أنه قد يحدث لأول مرة أثناء الحمل (تسمم الحمل)، وفي كلتا الحالتين فإنه يؤثر سلباً على وظائف الكليتين لدى الحامل.. كما أنه من المهم ذكره أن ارتفاع ضغط الدم أحياناً قد يكون ناتجاً عن أمراض الكليتين يجب عند اكتشاف ارتفاع ضغط الدم أو الزلال لدى الحامل إجراء فحص وظائف الكليتين التي تتضمن فحص نسبة اليوريا (البولينا) في الدم ونسبة الكرياتنين، ومن أهم المؤثرات الدالة على سلامة الكليتين هو فحص نسبة اليوريك أسيد في الدم، حيث يدل ارتفاعه على خلل الكليتين.

عند اكتشاف وجود بروتين (زلال) في البول يجب إجراء تجميع للبول لمدة 24ساعة وقياس نسبة البروتين فيه قبل الحكم على وظيفة الكليتين وعند ارتفاع نسبة البروتين (الزلال) في البول يجب متابعة الحمل ووظائف الكلية بدقة وقياس كمية البول لدى الحامل يومياً لأن هذه إحدى المؤشرات التي قد تستدعي التعجيل في الولادة حفاظاً على سلامة الكليتين. يصاحب أحياناً ارتفاع ضغط دم الحامل أو الزلال في البول صغر حجم الجنين، لذلك يجب أيضاً متابعة نمو الجنين وكمية السائل الامنيوسى بالفحص بالموجات فوق الصوتية وعند وجود صغر أو تأخر في نمو الجنين وقلة السائل الامنيوسى يجب إجراء فحص سريان الدم في الحبل السري بموجات الدوبلر بالإضافة إلى تخطيط دقات قلب الجنين، حيث قد تكون هناك الحاجة إلى إجراء الولادة المبكرة عند اكتشاف تدهور سريان الدم في الحبل السري أو نزول في دقات قلب الجنين مع تأخر نموه تفادياً لحدوث وفاة الجنين داخل الرحم.

اما تسمم الحمل :
تسمم الحمل أو الإرجاج هو مرض يصيب الأم الحامل مع الحمل ولابد من وجود ثلاثة علامات لتشخيصه وهذه العلامات هي :
1 -إرتفاع ضغط الدم أي أكثر من 140 على 90 .( 140 / 90 )
2 - وجود زلال في البول أي بروتين
3 - تورم بالقدمين واليدين والوجه ( هذه العلامة قد تحدث مع الحمل الطبيعي ) .
العلامة الأولى والثانية هما الأهم .

يحدث مرض الإرجاج مابعد الأسبوع العشرين من الحمل وقد يبدأ بالتاثير على الحمل وتتدرج الأعراض شيئاً فشيئاً ولابد من الكشف على هذه الأعراض والعلامات في وقت مبكر وهذا يتم عن طريق المتابعة المنتظمة بعيادة الحوامل ، وعلى الطبيب أن يتنبه إلى هذا الشئ وفي حالة وجود أي شك فلابد من عمل بعض التحاليل اللازمة مثل وظائف الكبد ووظائف الكلى وتخثر الدم وغيرها .

في حالة الإشتباه فعلى الطبيب أن يقوم بتنويم المريضة للملاحظة ولو لمدة 24 ساعة على الأقل .

تختلف درجة المرض من حيث حدته فيمكن أن يكن شديداً أو خفيفً والشديد يصاحبه إختلال في وظائف الكبد وفي عوامل تخثر الدم وفي الصفائح الدموية وفي وظائف الكلى وتكون الأعراض على المريض شديده مثل الصداع وألم بأعلى البطن في الجهة اليمنى وغشاوة بالنظر والغثيان والتقيؤ وشدة التورم في الوجه والأطراف العلوية .

العلاج يكمن في الإكتشاف المبكر للمرض وتوليد الجنين بعد العمل على إستقرار حالة المريضة وكلما كان الحمل مبكراً كانت الولادة بالعملية القيصرية أكثر إحتمالاً أما لو كان الحمل مكتملاً وكان عنق الرحم مفتوح فيمكن توليد المريضة طبيعياً إلا أن تكون حالتها لاتسمح بالإنتظار .

اذن حبيبت فالمطلوب منك الراحة وعدم بذل اى مجهود بدنى وعدم بذل اى مجهود عصبى كالتوتر والعصبية
الامتناع عن الدهون والملح تماما

ولكي تعرفى كيف تقللى من تناولك لملح الطعام إليك هذه الإرشادات البسيطة التى ان شاء الله اذا اتبعتيها ستستقر حالتك وقد تتحسن بامر الله :

- تناول اللحوم أو الخضروات والفواكه وهي طازجة وليست معالجه أو محفوظة .
- إقرأ أغلفة الأغذية المحفوظة والمشروبات وتجنب تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم .
-عند إعداد وجباتك لا تضف ملح الطعام أو أضف كميات قليلة منه واستعمل بدلا منه بعض الخضروات أو عصير الليمون .
تجنب الأغذية المملحة مثل المخلل والسجق والمستردة وبعض أنواع الجبن .
- الابتعاد عن الوجبات الخفيفة كثيرة الملح مثل الشيبسى والبسكويت المملح والمكسرات المملحة والبسطرمة.
- تجنب تناول الوجبات السريعة "Fast Foods" لأن كثيراً منها يحتوى على نسبة عالية من الصوديوم.
- الإقلال من السكر والحلويات لأن ذلك يؤدى إلى زيادة الوزن.
- الكربوهيدرات يسمح بتناولها بحرية خاصة الكربوهيدرات سهلة الهضم.
- الامتناع عن الأطعمة الغنية بالكوليسترول مثل: اللحم الأحمر - اللحوم السمينة مثل الضأن، والمخ والكبدة والكلاوى والسجق والهامبرجر - صفار البيض - البط والإوز والحمام وجلد الطيور - المكرونة المجهزة بالبيض أو اللبن أو المواد الدسمة الأخرى كالباشمل - الزبد والسمن والقشدة والألبان الدسمة والآيس كريم والجبن الدسم - الجمبرى والاستاكوزا والأسماك عالية الدهون مثل الثعابين والقراميط.
- الإكثار من تناول زيوت الأسماك متعددة التشبع " Polyunsaturated Fish Oil" أو التعود على تناول عدد ثلاث وجبات أو أكثر من الأسماك بانتظام كل أسبوع. استخدام زيت الذرة أو زيت عباد الشمس أو زيت الزيتون فى الطعام والامتناع عن المسبكات والدهون والأكلات الدسمة والمكسرات.
- الامتناع عن المشروبات الغازية والمشروبات ذات السكر العالى.
- الإقلال من الشاى والكاكاو والقهوة والنسكافيه - ويمكن تناول النوعيات الخالية من الكافيين

وان شاء الله مع هذة النصائح تستقر حالتك المهم هو عدم ارتفاع ضغط الدم اكثر من ذلك وطبعا المتابعة المستمرة مع الطبيب واذا كان اعطاك ادوية يجب الالتزام على اخذها فى مواعيدها وان شاء الله لا تتعرضى الى اى مشكلة صحية وتقومى وطفلك بالف سلامة ...

تحياتى لك .........


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0