المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : *قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشـق النساء* بقلم// سلمتكـــم قلبــي..



فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-14-2011, 04:38 PM
************************

بســم اللـــه الرحمـــن الرحيــــم

(المقدمه)

الكره لعبه مستديره يلعب بها الاطفال كيفما يحبون ربما تكون باليد او القدم على ارض يابسه او رطبه ولكن اذا كان اللعب بيد الكبار فهنا قد تتغير القوانين وتتبدل المفاهيم حتى رائحه الخيانه قد تفوح بين اللعبين ومع ذاك يظل السكوت يحكم المكان والاعبين ينصاعون لاحكامه
*
*
*
لكل قصه حب ورده وداخل كل ورده اشواك ..
اذاً.........
لماذا نصرخ من ألمها ؟؟؟
*
*
*
نحن جميعاً نعرف الشجره وكيف تتكون فهي تماماً كحياتنا فالاعضان ليست جمىيعها تثمر*
*
*
(محطات سريـــــــــــعه)
*
*
*
*

7:00bm
كان يدور في الصاله الصغيره ويده شاده على شعره وصوته كان ينتفض من شدت الارتباك ويكلم صديقه بخوف وتوتر اول مره يحس فيهم :وليد الله يخليك ماسمعتو عنها أي شئ ...سألتو عنها بكل مكان
وليد ألي كان يسوق سيارته بسرعه جنونيه واعصابه مشدوده بسبب طلال إلي كل شوي يدق ويسأل :اهداء يا طلال مو معقوله البنت تختفي بالهشكل انت متأكد انها ما سافرت
طلال يهز راسه بضعف:ما ادري يا وليد ما ادري بس كل اغراضها موجوده
وليد منقهر من طلال إلي قلب في دقيقه من شخصيه قويه لمهزوزه بسبب بنت:بس هذا ما يمنعها من السفر
طلال جلس على الكنبه ويده على راسه:يعني خلاص اختفت راحت (تنهد) ماراح اقدر اشوفها
وليد وقف السياره ونزل للمطار:لا تضعف ياخوي وان شاء الله بنلقاها انا نازل للمطار اسأل عنها الحين
#
#
#
مسك الدكتور إلي كان توه طالع من غرفة العمليات وشد على قميصه بقوه وهو يقول :البنت وش صار عليها انت قول أي شئ بس لا اسمع كلمت ماتت
الدكتور وهو يشيل الكماماه عن فمه وانفه:هي الحين تحت المراقبه بس الحادث كان قوي مره واكيد راح تتأثر
ترك الدكتور وجلس على ارض المستشفى البارده ويده على راسه:لا لا بنتي غاليتي مستحيل يارب يا كريم تشفيها ولا يكون عندها أي خلل او مرض خطير يارب
الدكتور يحني ظهره ويمسكه:لا تكون كذا بنتك تحتاجك لازم تكون قوي لو مو عشانها عشان اهلها إلي هناك خلك قوي وسلم امرك لله ولا تنسى الدعاء
#
#
#
كان يمشي بسرعه جنونه وهذا شئ طبيعي بالنسبه لشاب في بداية عمره وصوت الاغاني يهز السياره بشكل عجيب, قصر لصوت وهو يرد على بنت تقرب له من بعيد بس العلاقه التلفونيه إلي بينهم لها اكثر من سنه ونص تقريباً
تركي شغل مايك الجوال المثبت في السياره :مرحبا بالهصوت وراعيته
غيداء:تركي احرااااااااااج قول مرحبا وبس ما استاهل
تركي يوقف السياره على جنب ويتسند على الدركسون:اذا انتي ماتستاهلين مين يستاهل قطوة بيتنا
غيداء:هههههه
تركي:فدييييييييييييييةهالضحكه وراعيتها اخبارك واخبار سلمى
غيداء:انا مكلمتك عشان سلمى لو اقول لك ايش صار فيها اليوم والله بتموت ضحك
تركي:جـــد يلا قولي لا تحمسيني
(وجلست غيداء تتكلم عن سلمى وهي ماتعرف انها من كثر ماتتكلم عن اختها الصغيره بداء تركي يعجب فيها بشكل جنوني ويتمنى يشوفها لو من بعيد)
*
*
*
*
في المطار
وليد يمسك رجال كبير عمره 44 سنه ويوقفه
وليد وقلبه يدق بقوه:يبا
لف عليه الرجال وطالعه بملامح جامده:انت ؟
وليد وعيونه مغرقه بالدموع:ايه انا انت وينك سنين ماشفت انت يوم تتركني كان عمري 18 سنه والحين صرت رجال يبا انا تزوجت وصار عندي ولد يبا صار عندك حفيد اسمه...
قاطعه ابوه:لا تقول اسمه انا ماعندي حفيد او ولد اسمه وليد ولا تقعد تقول لي يبا ويبا انا مو ابوك انا ولدي مات بحادث سياره من زمااااان
وليد تذكر الحادث إلي صار له :الله يلعن كلام الناس إلي يهمك وخلاك تتخلى عني وعن اختي
مسك ابوه شنطته ولف عشان يمشي عنه بس وقفه وليد مره ثانيه وقال:على الاقل قول لي وين شذاء
رد عليه ببرود:شذاء ماتت
صرخ وليد:لا تقول ماتت انت قلت لي انها ما ماتت
لف بوجهه:لا تزيد وتعيد ابعد عن طريقي لا اوصل لك شهادة وفاتها
وليد عطاه ظهره ومشى مسافه مو بعيده وهو يقول في نفسه(اكره اكره اكره)
*
*
*

قد علمتنا التجارب أن نتجنب عشق النساء
بلوحة مفاتيح:؟؟؟؟؟
الروايه تتكون من ثلاث اجزاء
النوع:دراما رومانسيه جريئه"خياليه
#
#
#
#
#
بسم الله الرحمن الرحيم

(بعــــــــــــــد سنتـــــين)

احداث الروايه تدور في (الرياض) و(لبنان)و(الكويت)
(الغضب)و(الشفقه)و(الذكريات)
مالذي يجمع بين هذي المدن والصفات شجرت العائله الي تتكون من اختين عربيات سعوديات الجنسيه اراد القدر ان يجمعهما بشركاء حياه يختلفون عنهم قليلاٌ الاخت الكبرى تزوجت شاب لبناني والصغرى كويتي قد تستغربون من هذه النقطه ولكن هذا الشئ اساس ومحور روايتي ...

لكل مسلسل نتابعه مقدمه يغنيها هاوي او فنان معروف وانا اخترت(اسئله)مقدمه لروايتي
@
@
@
دايم نظن انا تفهمنا الحياه
وكل يوم يزيد إلي نجهله
كيف نوصل لنهايه في طريق
دون مانعرف حقيقه اوله
*********
كم سؤال يروح ويجينا سؤال
ياترى منهو يجيب الاسئله
*********
يا بدايات تتكرر كل حين
والنهايه واحده عند الختام
عمرنا ضايع ومحنا عارفين
مر يوم او مر علينا الف عام
*********
وسنين إلي تجي عقب السنين
تايهه مابين شكوى اوملا
********
منتهانا والبدايه اسئله
والاجابه تتكلم من بعيد
كم تعذبنا من إلي نجهله
والحقيقه واضحه للي يريد
********
والطريق إلي جهلنا اوله
في ختامه نفهم ابيات القصيد
******************************

(الفصل الاول .....الجزء الاول)
@
@
@
@
مع اول صرخه تطلقها الطفله في أول يوم لها على وجه الارض يكتب لها كل شئ سيحدث في حياتها مع من ستعيش وماذا سيكون اسمها وفي أي سنه تتزوج وتنجب الاطفال وفي أي سنه ستموووت


((في الرياض))
عاصمة المملكه العربيه السعوديه يوجد عائله مرموقه يتحدث عنها المجتمع بالخير يعتقد الكل بأن حياتهم رائعه لا ينقصها شئ وهم متناسين ان القمر بالرغم من جماله يبقى له جانب مظلم ففي هذا البيت يعيش الجد والجده لوحدهم ويستقبلون بناتهم واحفادهم كل عطله صيفيه وحين يجتمعون سترون بأنفسكم كيف يحمل كل فرد من افراد هذا البيت قصه خاصه به يعيشها لوحده يتألم يصرخ لا يشعر به احد سواكم انتم لانكم ستعرفون كل شئ من خلال الاسطر القادمه ..


11:55pm
(غرفة شوق واريج)

العطله السنه هذي ماجتمعت العائله وكان البيت شبه فاضي وشلة البنات هالمره ناقصه كثير والبيت مافيه الا الجد والجده وبناتهم ام سيف وام مازن وشوق واريج إلي دخلو غرفتهم وقربو اسرتهم جنب بعض وجلسو بصمت تام ولا وحد تتكلم بيدينهم اجهزتهم وداخلين النت اريج داخله منتدى اضواء الكويت وشوق فاتحه الماسنجر
والغرفه يعم فيها الهدوء ومايسمعو الا صوت نقر اصابعهم على لوحة المفاتيح .
كانو اجمل بنتين في العائله بس اريج تتفوق على شوق بالجمال .

البطاقه الشخصيه
الاسم:شوق سامي المحروسي
العمر:21سنه
المهنه:طالبه في الجامعه الامريكيه بلبنان
الحاله:غير متزوجه
عيوبها:تحب الجمال بشكل كبير وماتحس انه احيانا يخدعها

شوق(بنت متوسطة الطول ضعيفة القوام بشرتها بيضاء تميل للأصفرار لانها ما تتعرض لشمس كثير ودوم تجلس في البيت وعيونها الكبار السود مرابطه مع الافلام والمسلسلات انفها طويل ومتفتح على خفيف وشفايفها رفيعه وصغيره ومو عاجبتها تتمنى تكون شفايفها مثل بنت خالتها اريج مرتويه ولونها وردي جذاب بس تتميز بجمال بشئ واحد وهو شعرها الاسود الطويل والناعم, وهي الحين ترجعه ورى اذنها وتقرب من الشاشه عشان تشوف من إلي يحاول يتصل فيها فيها من كم يوم وهي تعطيه رفض بس اصرار المتصل عطاها فضول تعرف هويته وتقبل الاضافه )
فتحت الماسنجر ودار بينها وبين المتصل هذا الحوار

يتيم الحب...
اهلين شوق كيفك
شوق سكتت شوي وعيونها ماترمش وردت على يتيم الحب بعد ماجلس ينادي فيها وهي مو مستوعبه
عاشقة سراب...(شوق)
بخير من انتي وكيف عرفتي اميلي واسمي
يتم الحب...
لاتقولين مين انتي قولي مين انت انا شاب
شوق استغربت ولفت وطالعت اريج المشغوله بجهازها فقربت من شاشتها بخوف وهي تعض ابهامها وكتبت..
عرفنا انك شاب بس مين انت ؟
يتم الحب...
انا واحد ساكن بقلبك واسمي على لسانك
سكتت شوي وهي مو مستوعبه من هو عشان يكلم بنت سامي المحروسي بالوقاحه هذي ولا يعرفها..
فكتبت:
اتركنا من الكلام الفاضي ايش تبغى مني
يتم الحب...
اذا قلت عجبتيني
شوق تهز راسها باسف مسكين حالته صعبه
وقالت:
على طول شوي شوي علي بس تبغى الصراحه ما اصدقك انتو الشباب بياعين كلام ووفر كلامك الحلو لغيري لان مو انا إلي اتعرف على شباب في الانترنت
يتيم الحب...
ههههه الحين ابغى اعرف انتي لبنانيه والا سعوديه
شوق...(خافت)
شكلك تعرف اشياء كثيره عني بس ليه كل هالتحقيق
يتيم الحب...
قلت لك يا بنت الناس عجبتيني واكثر شئ يعجبني فيك انك تتكلمين خليجي مع انك طول الوقت مع بنت عمك امنه
شوق...(لالالا هنا خلااااص هذا يعرفني زين)
:صراحه بديت اخاف منك ممكن اعرف انت ايش تبغى مني بالضبط
يتيم الحب..
بختصار انتي لي وانا لك
@@@@@@@@@@@

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-14-2011, 04:41 PM
شوق خافت وعطته بلوك وعلى طوووول سكرت الماسنجر والجهاز بقوه لدرجه ان اريج فزت وطالعتها بستغراب

البطاقه الشخصيه:
الاسم:اريج احمد السل
العمر :22 سنه
المهنه:طالبه بجامعه الحقوق بالكويت
الحاله:غير متزوجه
عيوبها:عنيده واحيانا لبسها يكون مايناسب مع حجابها

((جنونها الاطفال ابتسامتها تشابه ابتسامتهم تختلف عنهم بحاجه وحده هي هاديه على عكسهم اشقياء ومزعجين بس الربط الثاني بينهم انها مثل الاطفال لما تتمسك بحاجه تتمسك فيها إلي ان تأخذها هذي هي اريج بنت خالة شوق))

لفت بوجهها المليان وعيونها العسليه وخدوده المتورده بدون بلاشر طبعاً وهي تطالع بنت خالتها بستغراب عدلت جلستها وهي ترفع شعرها الاحمر المتوسط الطول وبطبيعته كيرلي بشريطه زرقاء على لون بجامتها إلي مخصره جسمها المليان وقالت:غريبه سكرتي جهازك
شوق منقهر:مليت ابغى انام
اريج تلتفت على جهازها:تدرين وشلون انا بعد بسكر
شوق:اوووف ياليتني سعوديه او من مواليد السعوديه على الاقل
اريج الى الان عيونها على جهازها واضائته منوره وجهها: في ناس كثير يتمنون يكون فيهم عرق لبناني مثلك
شوق انسدحت وحطت يدينها ورى راسها وهي تفكر بيتم الحب هذا
اريج تربعت ورجعت يدينها لورى ظهرها:شوشو ليش ماتجين للكويت واعرفك علي البنات والشباب
شوق تبتسم وترفع حواجبها:أي شباب ياحلوه
اريج:هي هي لا يروح فكرك بعيد هم زملاء دراسه وبس بعدين الحب كله لمازن
شوق:هههههههه قسم بالله حالك يرثاء
اريج:ههههه وش اسوي مامال القلب الا لاخوك المصون
شوق تحاول تغير الموضوع لانها تتضايق كل مافتحوه لان مازن رافض ومو متقبل فكرة حب اريج له او انه بيوم من الايام بيرتبط فيها:الحين انتي ليش ماتتكلمين كويتي
اريج ترفع حاجبها:وانتي ليش ماتتكلمين لبناني
شوق تبتسم:مدري احس اني ما اميل لأهلي الي في لبنان عاداتهم وكل شئ عندهم مايعجبني تصدقين اني ارتاح في السعوديه اكثر احس بالامن والاستقرار العزله بين الشباب والبنات ما تعجبني كثير و اتضايق احيانا لما نروح لسوق
اريج:صادقه كانهم اول مره يشوفون وج بنت ويلفون وراك من مول لمول
شوق تجلس لان الموضوع شدها لنقاش:تعرفين مو وين تبداء المشكله
اريج:من وين
شوق:العزل بين الجنسين تلاقينهم من بعد الحضانه والروضه يفصلون بين الولد والبنت بكل شئ في الدراسه واللعب حتى في الحفلات تلاقين الاولاد بجهه والبنات بجهه
اريج:بس ياشوق هالموضوع واضح من البدايه ليش عملية الفصل تبداء من الصغر عشان لما يكبرون يتقبلون فكرت عزل البنت عن الشاب ولا تنسين الايه إلي تقول
شوق وهي تقول مع اريج ):وفرقو بينهم في المضاجع) ادري انا معك خليهم يفصلون بس من الابتدائي حرام لساتهم صغار
اريج تضحك:ههههه تخيلي انهم مافصلو بينهم وفي طالب رسب اكثر من اربع مرات في صفه وصار رجال كبير من كثر مايرسب وكل إلي يعلمونه حريم بيطيح له حب وغرام بمدرسه الجغرافيا او العلوم
شوق:ههههه اتوقع الشئ إلي مخلينا نكره العزه هو ان احنا نفسنا تعودنا على الحريه والاختلاط امي وهي تكلمني عن سوالفهم ايام قبل ماكان في عزله
اريج تسحب منديل وتمسح فيه شاشة الكمبيوتر:قلتيها بلسانك ايام قبل حبيبتي هم قبل يعيشون ببرائه ماعندهم الا قناة او اثنين في التلفزيون ومايعرفون للانترنت والقنوات الفضائيه وكل هالاشياء كبرت عقول اطفالنا وخلتهم يشفون اشياء احنا الحين تونا نعرفها
شوق:اووووف مابدي ارجع للبنان ياليت لألي حيا الله شقا بالرياض
اريج:اموت ع البناني وانا يا رفيجت عمري بأكون اول ضيفه اثجل عليج في شقتج اليديده
شوق واريج:هههههههههه هههههههههههه
اريج تدخل لاب توبها الذهبي في الشنطه:والله اني انتظر العطله عشان نجتمع سواء
شوق:وانا بعد بس العطله هذي ناقصين
اريج:صادقه مزونتي حبيبي ما جاء وغيداء بنت خالي واختها سلمى
شوق:فضيعه سلمى وخدودها المليانه صراحه احسدها عليهم حتى لميس مشتاقه لها هي في أي شهر الحين
اريج قامت من السرير عشان تخفف من الاضائه القويه:ماادري بس هي في الشهور الاولي بس مالاحظتي فيها شئ
شوق معقده حواجبها:مثل ايش
اريج:ماحسها مبسوطه بحملها واول مارجعت من المستشفى قالت لي امي انها كانت تبكي بشكل مو طبيعي
شوق تسحب البطانيه وتتغطى:طبيعي هذي دموع فرح لها 3 سنوات من تزوجت ماحملت
اريج تنسدح في مكانها وتتغطى:مدري بس انا حاسه في الموضوع إنا..
شوق:اوووف خلينا من سوالف الحريم وقولي لي اخبار سارونه
اريج:بخير ماعليها بس من نجلس عندها وانا اشك لها اغاني سبيس تون كلها وسيف يصفق وهو مايدري وش السالفه
شوق تبتسم وهي تطالع السقف:تتذكرين اذا اجتمعنا احنا البنات قبل نوقف فوق الطاوله ونغني اغاني سبيس تون..آآآآآآآه زمن راح وكبرنا وتركنا هالسوالف
اريج تطالعها:لا انا ماتركتها بعدين وش فيها والله اغاني الكرتون احيانا تصير روعه
شوق:ادري انا إلي الان امووت في اغنية سيري يا فتاتي تتذكرينها
اريج ابتسمت وقالت:احم احم
شوق طالعتها:بتغنينها
اريج وقفت فوق السرير بعد ما اخذت القلم إلي على الطاوله الصغيره جنب السرير ومسكته كأن مايكرفون وصارت تهز السرير وتغني بصوت عالي:هيييييي هيا يا فتات تجهزي حتى نساااافر في الفضاء هيييييي هيا الي عالم الجمال
شوق قامت وهي تضحك وتقول بدلع:لا في الخيااااال او في احد الايام اجد نفسي كما لو في الاحلام بل في الخياال او في احلا الاوقات
اريج تهزها:هيييي هيا يا فتات تجهزي حتى نسافر في الفضاء
(شوق دخلت معها بالاغنيه)هيييييي هيا الي عاالم الجمال (طالعو نفسهم بالمرايه إلي قدامهم وكانهم بشاشه تلفزيون)..تعالي يا فتاة لكوكب زمرده حيث تتلاقى كل الفتايات هيا يا فتات هيا
شوق تغمز:كوكبنا للفتيات فقط
اريج تأشر بالمشط:ولا نسمح بدخوله الا(وطالعت شوق وقالو بصوت واحد)للبـــــنات

هنا الباب هنا انفتح بسرعه ...
ام اريج واصبع السبابه قريب من فمها:اوشششش يابنات يلا نامو مبكرين تعرفون جدكم لازم يشوفكم ع الفطور قدامه
اريج وشوق:ان شـــــــــــــاء الله
ام اريج معقده حواجبها وتهز راسها وهي تطالعهم واقفين فوق السرير:تكبرون وتنهبلون (سكرت الباب)

طبعاً البنات اكيد مانمو وطلع الصبح عليهم والنوم مجافي عيونهم لانهم عارفين ان هذي اخر ليله وراح ترجع كل وحده منهم لبلدها .

الساعه تسع ونص نزلو البنات بعد مالبسو الجلبيات لانهم عارفين ان جدهم يفضلهم بهذا البس اكثر من التنانير القصيره والبنطلونات .شافو جدهم جالس في الصاله وبيده الجريده ماكان شايب يمسك عصى وصلاحيته منتهيه بالدنيا زي مايقولو الشباب بالعكس كان مفعم بالحيويه والنشاط .. سلمت عليه شوق وجلست وبعدها اريج..
اريج تبوس راس جدها:صباح الخير يدي
الجد يبعد الجريده ويحطها على الطاوله ويطالع البنات بأعجاب:صباح النور وش هالحلو والزين الي لابسينه
شوق قامت من الكنبه وهي تستعرض الجلبيه على جدها وتدور:عجبك ..خلاص انا من اليوم ورايح ماراح البس الا جلبيات
اريج ترفع يدها:انا لا ماستغني عن الجينز
شوق تكشر بوجهها وهي تتشمت فيها:الحمد لله جيز وحجاب ابد مايجتمعود بتتسترين تستري زي الناس او فكي الحجاب
اريج تنهد ومالها خلق ترد عليها ماتحب يكون بينهم أي مشاحنات
شوق تحتضن جدها:مابي ارجع اليوم للبنان ابغى اجلس هنا عندك
اريج متربعه فوق الكنبه:وانا بعد ابي اتم هني
الجد يبتسم لهم بحنان :انتو خلصو دراستكم وتعالو اسكنو عندي طول العمر
في هذه اللحظه جت الجده وهي تشتغل من الغيره ماتحب زوجها يجلس بينهم لانهم يدلوعونه كثير خصوصاً اريج
الجده:هي انتم بعدو عن جدكم لا تتعبونه
((اريج وشوق ضحكو في نفسهم على جدتهم الغيوره))
اريج تتعمد اثارت غيرة الجده:لا جدي يحبنا ولو انه بيتعب مننا كان قال(وقلدت تعابير وجه جدها المترهل) وخروووو عني
الجد :هههههه خلاص لا ترفعون ضغط جدتكم امشو نفطر في الحديقه
الجده:صدق ماتستحون قومو عنه لا تموتونه
اريج وشوق قامو بسرعه وطلعو ركض يوم شافو جدتهم تقرب منهم وبيدها العصى:ههههههه ههههههه

اول ماطلعو شافو امهاتهم جالسين على طاولة الفطور والخدامه واقفه تحط اكواب الشاي بمكانها
جلست اريج وهي تبتسم:صباح الخير على الحلوين(والتقت عينها بعين ام مازن إلي تبادلها بنظرات ماتعرف هي كره او حقد او أي شئ ثاني بعيد عن الحب)
ام مازن:شوق جهزتي اغراضك
شوق تدهن خبز التوست بالجبن ومربى الفراوله:لا ماما لسى ماجهزتهم
ام مازن:بعد الفطور جهزيهم لاننا ماسين بعد اللغدى على طووووووول
ام سيف:احنا طيارتنا قبلكم بساعه مو يا اريج
اريج تنزل كاس العصير ع الطاوله:لا بعدهم بساعه

(وبعد الغداء سافرت هند وبنتها شوق للبنان وبعد ساااااااعه اريج وامها وسيف اخوها الصغير للكويت)


((العيش مع ذكريات الماضي وعدم التأقلم مع المستقبل وتوديع البسمه والفرح كل هذه الكلمات تشير إلي بطلنا طلال))

البطاقه الشخصيه
الاسم:طلال جاسر المارد
العمر:23
المهنه:طالب بالجامعه الامريكيه بلبنان....ومعلم خيول سابق للمبتدئين
الحاله:غير متزوج
العيوب:عنده عيب واحد بس وهو شدت حبه لحاجه معينه

8:23bm
مرت الايام وشوق خلاااااص بتموووت لازم تعرف مين الشاب إلي ناشب لها بحلقها كل مافتحت المسن تلقاه بوجهها ولا حاط التوبك حقه (احبك والقمر والنجوم تشهد يابنت سامي )
حست بالملل والدكتور طول طلعت جوالها وهي تقراء روايه امراتيه اخذتها من اريج عنوانها (ابوي وهو ابوي لو صد عني ماترجيته) اعجبها العنوان وتحس انه قوي وجرئ وفي نفس الوقت بعض كلامهم ماتفهمه بس هالشئ مامنعها انها ماتكملها...نست نفسها وصارت تضحك على موقف مر بالروايه وهي مو منتبهه للشاب إلي يراقبها ويتفحص جسمها شبر شبر كان يطالعها بطريقه وقحه طلع جواله ورفعه صوبها واخذ لها كم صوره وقبل لا يصور الصوره الخامسه طلع بوجهه طلال
كان شاب طويل يملك جسد رياضي تتضح عليه الغضلات ابيض اللون يتميز بعيون ساحره مو لكبرها او حدتا لونها الازرق كان سبب كافي لجمالها

طلال متكتف:لو سمحت شيل عينك عنها
طالعه الشاب البناني بحتقار وكان مسيحي الجنسيه وبطنه بارز بشكل مقرف:شو مشكلتك يا زنمي زيح (وطالع شوق)خليني املا عيني بالحلو
طلال ثار واشتدت اوتار الغيره عنده وقرب صوب داني إلي طلع قزم عند طول طلال الجذاب:لو سمحت انا محترمك لاني في بلدك الله يخليك لا تطالع اختي بهالنظره
داني من الخوف انعدمت الالوان بوجهه:اسف ماكنت اعرف انا اختك الله يحفصها من العين شو حلوه
طلال عقد حواجبه:اييييييش
داني يرجع كم خطوه على ورى:الله يحفظها بااااي (وركض بسرعه)
طلال عقد حواجبه:تعال تعال
ركض وراه وشد قميصه:وقف وين رايح عطني جوالك
داني يحضن جواله:شو بدك منو انت مامعك موبايل
طلال بنظره قويه:على بالك اني ماشفتك تصورها(وسحب الجوال بسرعه من يدينه)هات بس هات
جلس يقلب فيه وشاف نص بنات القاعه موجودين بجهازه وواضح انهم مايعرفون انه ياخذ لهم صور ...
حقد عليه طلال وسواء delete لحافظه الصور كله ورمى الجوال بوجهه:روح لا اطلع حرتي كلها فيك
اخذ داني جواله وطلع بسررررررعه من القاعه قبل لا ينضرب
تنهد طلال وهو يفتح ازرار قميصه وهو بالعاده مايسكرهم كلهم لف وطالع شوق تقراء حاجه بجوالها وتبتسم ابتسم تلقائي وهو يرجع ذاكرته لبعيد لماضي عاش فيه لو بيده يمسح كل الذكرى كان مسحها قبل ســـنــ ياهووووووووووووووووو...

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-15-2011, 06:05 PM
البطاقه الشخصيه
الاسم:وليد محمد
العمر:30 سنه
المهنه:طالب بالجامعه الامريكيه
الحاله:اب اعزب
عيوبه:على كثر ماهو حبوب وطيب الا انه اذا حقد حقد

يسمونه الشايب لانه اكبر واحد في الشله ومتأخر في التعليم والسبب قصه طويله ماينفع احكيها لكم الحين بس راح ابداء من النهايه عند باب بيتهم الساعه3 الفجر لما كان عمره 18 سنه بهذا العمر فقد امه وهو بأمس الحاجه لها في هذا اليوم انولد في قلبه كره شديد لابوه مو قادر يمحيه

جره ابوه من فراشه ورماه في الشارع :اطلللللللللع
وليد قام من الارض وهو ينفض بجامته وقال :يبا شنو فيك
ابو وليد وجسمه مو متوازن من كثر الشرب نزل الدرج بخطوات مو ثابته وحط اصبعه على فم موليد:اوووووش بتصحي الجيران
وليد بعد عن ابوه وهو مشمئز من ريحة فمه:يبا خل ندش داخل انت مو صاحي الحين
ابو ليد ووقفته بعد مو ثابته:انا اصحى منك ومن امك العاصيه
وليد:يباا لا تقول عنها كذا (وتهجد صوته)ادع لها بالرحمه
ابو وليد:الله لا يرحمه رح ولا عاد اشوف وجهك
وليد استغل سكر ابوه وقال:ماراح اروح الا لما تقول لي انت وين اخذ اختي شذاء
ابو وليد جلس على الارض وهو يضحك:هههه ماراح تلقاها لا انت ولا امك ههههه انا عطيتها واحد سكن في (سكت شوي وضحك)ههههه ماراح اقول لا اسمه ولا مكانه(ووقف بصعوبه)عشان ماتروح وتجيبها (وطلع الدرج ووقف عند الباب)وبكذا انام مرتاح ماعندي عيال لابنت ولا ولد رووووووووووح ما ابغى اشوفك سااااااااامع
(وسكر باب البيت وقفله)
*
*
وليد راح في هذي الليله لبيت خالته الوحيده وجلس عندها وكان يتردد على ابوه ويحاول يعرف سبب تركه لهم بس للاسف هو مايعرف بس إلي يعرفه انه ابوه يكره وهو كره بالمثل خاصه يوم عرف ان الحادث إلي صار له بعد شهر من هذي الليله كان مقصود وان ابوه طلب من سواق تاكسي هندي يصدمه عشان يرتاح منه وبسبب هذا الحادث فقد رجله اليسار ....(بعد خمس سنوات) تزوج وليد من بنت خالته امل بعد ماركب له رجل صناعيه وفي نفس السنه ولدت زوجته وجابت له ولد سموه خالد بعد سنتين ماتت خالته ولحقتها زوجته.. بعد سنه انتقل لرياض وتعرف فيها على طلال وقرر يكمل دراسته في لبنان بعد ما امن على ولده خالد ببيت اهل طلال وتحت رعايه اخته جور

مع كل هالمأسئ إلي مر فيها ظل محافظ على ابتسامته وروحه الصافيه كان دوووووم يشغل نفسه في الناس إلي حوله عشان ينسى همومه


((الاغنيه جزء من حياته وكلامه رائع شفاف عذب يتمنى الوقوع في الحب وتجربت ناره الملتهبه وعذوبة مياهه البارده لكن القدر اعطاه جرعه صغيره لا يرد استبدالها بجرعة حب جديد فوهب حياته للأخرين وشغل نفسه بهم وقرر ان يجمع بين طرفين ولكن هل سينجح))


ياهوووووووووووووووووو
ياهوووو وين وصلت
طلال عصب ولف عليه:كم مره قلت لك لا تخوفني بهطريقه يالشايب
لف وليد بوجهه صوب شوق وطالعها بتفحص وهو عارف انها من دخلت باب الجامعه وعيون طلال عليها (رجع يطالع طلال):ترنا جاين من السعوديه لهنا عشان ندرس مو نطالع بنات خلق الله
طلال مايحب يعترف بالي جواه ويفضل يعيش مشاعره الخاصه بروحه:انت وش قاعد تقول مابقى الا انا احب وحده مثلها
وليد يتريق عليه وعلى شفاته ابتسامه صافيه:لا والله احلف يلا احلف احلف (وغنى)في عبارت العيون اشياء كثيره تسألك
طلال تنهد ولف بوجهه عن وليد :وليد الله يخليك بلا افكارك التافه بعدين انا اذا بغيت اتزوج بأخذ وحده سعوديه مو اجنبيه
وليد:وعلى حسب معلموماتي(وصار يدور حول طلال)اسمها شوق امها سعوديه(واشر علي صديقه)يعني تناسبك ..كل صديقاتها بنات ماتقرب من الشباب كثير بس لو احد كلمها ترد عليه يمكن تشوفها كثير مع شاب اسمه سليم تضحك معه وتضربه على كتفه لا تتضايق تراه ولد عمها ومافي بينهم علاقه
طلال يحب وليد كثير بس مايحب كثرت كلامه وهو عارف ليش يعيد ويزيد على شوق
وليد يغني:بنت السعوديه حلاهااا غييير حتى دلعها والتغلي ذوووق
طلال يشد على قبضة يده وهو مغمض عيونه:وليد خلااااااص(وصرخ) كاااااااافي
ولانه صرخ بصوت عالي لف عليه اغلب طلاب القاعه وخاصه شوق
طلال يطالع وجيهم المستغربه ويحني ظهره ويعتذر لهم :اســف
(((شوق ماتدري ليه اذا شافته تحس انها تعرفه من زمان بس وجهه فيه شئ غير يمكن عيونه اول مره تشوفها ..جلست ضحك على نفسها يا كثر ما تشبه الناس بالممثلين يمكن مرت عليها ملامح طلال في فيلم او مسلسل)

طلال ويده على صدره :انا اسف ما كان قصدي ارفع صوتى
وهنا التقت عينه بعين شوق التي تتميز بشدت سوادها ابتسم لها فردت له الابتسامه ومن ابتسامتها حس طلال بمشاعر مالازم يحس فيها فطلع من القاعه بسرعه

وليد كان بيجلس على الكرسي وقبل لا يكمل جلوسه شاف طلال وهو طالع وقف بسرعه وهو يعدل قميص بلوزته ماكان نحيف ولا سمين بس جسمه مليان شوي ..مشى بخطوات مستقيمه ومتناسقه ماتبين انه صاحب رجل صناعيه.



في الثلث الاخير من الليل تجتمع العائله في مكتب الاب ليتسامرو ويتبادلو الاحاديث وهم يحتسون الشاي بالليمون

ام شوق وهي حاطه رجل على رجل:جدك انسان طيب ومايحب يضايقني انا وخالتك واي شئ نبغاه يوفره لنا حتى لو حبينا هندي تصوري هندي زوجنا ايها... جدكم في الحب يكسر كل الحواجز
شوق ومازن:هههههههههههههههههه
شوق وهي تمسح دموعها:هههههه وانا اقول اريج من طالعه عليه
مازن يهز راسه:والله وطلعت مب هين يا جدي ههههه
ام شوق:هههه على فكره جدك زعل كثير لانك ماجيت معنا اخر مره
مازن عوا فمه الصغير:امييي ما التيلو ان الشغل كلو ع راسي ..بحاول اجي معكم المره الجايه
ابو مازن يمسك بصدره وهو يحس بألم خفيف لانه مريض بالقلب بس محد يعرف من اهل البيت:لا يا حبيبي لازم تروح لك فتره مازرتهم
مازن:ان شاء الله
شوق متربعه على الكنبه ويدينها على خدوده وشعرها نازل على وجهها مثل الاطفال:بابا كيف تعرفت عل ماما
ابو مازن يبتسم:مثل ماتعرفون كسبت اللغه الخليجيه لاني سكنت في الرياض تسع سنوات واخو امكم كان صديق عزيز على قلبي وعلاقتنا مره قويه
الام تكمل:كان ابوكم دايم يزورنا حتى بعد وفات اخوي
شوق:اخوك عبد العزيز
مازن:ابو غيداء صح
ام مازن:ايه ابو غيداء بنت خالكم الله يرحمه
شوق ومازن وابو مازن:الله يـــــرحمه
ابو مازن وهو يشيل الملعقه من كوب الشاي:كنت دايم موجود في البيت خاصه فترت العزاء و جدكم يعرفني من قبل لان عبد العزيز عزمني كذا مره قبل وفاته وجدكم كان يجلس معنا كثير حتى انه ما كان يعرف إني لبناني لان خليجيتي مره قويه
مازن يطالع امه ويبتسم:والماما شو دورها بـــالاصه(القصه)
ام مازن بحياء:مره دخلت للمجلس وانا معصبه حدي من خالكم الله يرحمه وجسمه من ورى تقريباً نفس جسم ابوكم وصرت اصارخ واسبه وقول هييي انت ليش ماطلعتني للسوق مثل ماوعدتني وسوالف كثيره
شوق:ههههه
ابو مازن:وانا كنت واقف ومعطيها ظهري ماقدرت التفت احترام لها بس هي طالعه على بعض الناس(ويطالع شوق)عصبت ومسك كتفي ولفت بجسمي صوبها كانت تقول ليش ماتطالعني بس من شافتني انصدمت وماقدرت تتكلم
ام مازن:ومن بعد هذا الموقف تقدرون تقولون تعلقت في ابوكم
مازن يرفع حاجبه:معأووووووله بهاااي السرررعه
ام مازن وهي تطالع ابو مازن:ابوك كان يتميز بوج جميل ويجذب صراحه لو فيه عيوووب الدنيا كلها بحبه هو وعيوبه (وترجع تطالع مازن)وهو في شبابه تقريباً يشبهك كثييير
شوق ترجع شعرها لوى بيدها:بما اننا دخلنا في موضوع الاعجاب بالوج الجميل مازن انت لك معجباااات مانعدهم على الاصابع ولو تختار وحده بتقول لك لبيه سؤال في بالي واكيد في بال امي وابوي ليش ماتتزوج ترى عمرك 30 سنه يا عمممي
هنااااا عم الصمت وماعرف مازن صاحب الجسم العريض بطبيعته وبياضه القوي وملامح وجهه الي تشبه إلي حد بسيط ملامح الشاعر الكويتي سعد علوش كيف يرد ((رفع راسه وطالع امه وابوه بنكسار وحزن)) وعشان يتهرب من سؤال شوق قام وقال:تصبحون على خير
ابو مازن قال بنبرت الغاضب:مـــــــــازن
مازن طالع ابوه بوج مليان اشجان وطالع الدرج بهدوء من طلوعه من المكتب
ام مازن تطالع شوق بعتب:وبعدين معك
شوق ترفع يدينها :انا شــو عملت
ام مازن قامت :لا سبحان الله ماسويتي شئ
شوق ماتحب امها لما تكون معصبه لانه تنرفز شوي:ماما
ام مازن:اقوووول (واشرت على الباب)روحي لغرفتك نامي بس
ابو مازن :هند يكفى لا تنسين انتي بعد
ام مازن تنهدت وقالت:حبيبي شوق انا اسفه روحي نامي
شوق نزلت رجولها من الكنبه وهي تلبس جزمها الفرو
ابو مازن:شوق لا تتكلمين عن موضوع الزواج قدام مازن
شوق توقف وراسها إلي الان منزل:ان شاء الله بس ممكن اعرف السبب(سكتت وهي تطالع وجيه امها وابوها إلي تدل انهم مستحيل يتكلمون فقالت)تصبحون على خير
ام وابو مازن:وانتي من اهله

اول ماطلعت شوق نزل ابو مازن راسه ويده على جبينه:ياربي
ام مازن تمسك كتفه وتهديه:خلاص ياسامي خلاص
ابو مازن يرفع راسه ويطالعه:انا من وين ارتاح وعيالي بهلحال شوق من جهه ومازن من جهه انا وش سويت بدنيتي عشان اتغذب بهالشكل (تنهد)اللهم اني لا اسألك رد القضاء ولكنني اسألك الطف فيه


وهاكذا تتحدث العائله الصغيره كل يوم يجتمعون ويضع الفرد يده في كف الاخر ويمضون الليل بطوله يتسامرون ويضحكون مع ان كلامهم مختلط مابين الخليجي واللبناني ولكن تغلب عليهم الهجه الخليجه لانهم يحبونها كثيراً وسؤال واحد يدور في ذهن شوق..من ستكون زوجته اخيها الوحيد هل الماضي له علاقه بجواب هذا السؤال إما بطاقته مازن الشخصيه سأتركها مجهوله لبعض الوقت



((عندما سارت قدمها على طريق الاعجاب والميل للاحلام الورديه توقفت عند باب الهيام والعشق والغرم وقبل ان تطرق الباب.....!!!!))
5:55bm

في صباح اليوم التالي
صحت شوق بكسل وهي تسكر منبه الساعه المزعج
شوق وراسها عالوساده وعيونها للان مغمضه:اصبحنا واصبح الملك لله لا اله الا الله
فتحت عيونها وقامت بس رجعت راسها للوساده وهي تتمنى الحلم ينعاد او تغمض عيونها وتشوف جزء ثاني له .
كانت تحلم بشاب ألتقت فيه بمحل داخل حرم الجامعه كان عباره عن دكان صغير يباع فيه الاشياء المعتاده من عصاير وحلويات خفيفه
على كثر الاولاد بالجامعه الا ان ها الشاب شدها ونظراته القويه تسحرها

ام شوق تفتح الباب بعصبيه:شووووووق يلا لا تتأخرين
شوق حست بغبائها لانها سرحت بأفكارها ونست موعد الجامعه فضربت راسها بخفه وهي تبتسم و قامت بسرعه
ولبست ملابس ساتر كالعاده فلبسها في البيت يكون زي ماتحب وترتاح اما برى البيت تلتزم بالبس الساتر من تنانير طويله وقمصان بعد
وقفت عند المرايه وهي ترتب شعرها وتلبس العقد إلي اهدته لها اريج بيوم ميلادها
وطلعت بسرعه برى البيت لانه مو متعوده تفطر الا بالجامعه
وركبت السياره مع مازن إلي يوصلها بشكل يومي لهناك..
*
*
*


((أشد واخطر انواع الحب الحب من طرف واحد وما يزيد خطورته علم الطرف الاخر بما داخل الطرف الاول من مشاعر))

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-15-2011, 06:07 PM
(في الكويت)
9:22am
في قاعة المحاضره
كانت اريج واقفه وتناقش موضوع الدرس مع الاستاذ وبعد ماخلصت جلست مكانها ..لفت عليها بنت حنطاويه شعرها البوي زايد من جمال ملامحها الحاده


هبه تفتحه عيونها اللوزيه بقوه:بل بل بل عليج شو هاذا اكلتي الكتاب اكل مابقي معلومه ماحفظتيها
اريج بخوف:تف تنف منج قل اعوذ برب الفلق
مبارك ألي كان جالس بينهم:ههههههه لاتخافين عين هبه مب حاره
اريج بصوت عالي شوي وهي تطالع مبارك :ليه مجربها
مبارك شاب طيوب اسمراني وهادي :ههههه خلاص خلاص وطو اصواتكم قرب الاستاذ صوبنا

وهنا سكت الجميع بما فيهم اريج التي تعدل جحابها في هذه الحظه
الاستاذ لاحظها:مالقيتي وقت تعدلين فيه جابج الا الحين يا انسه اريج
اريج توقف:بس انا منتبه للشرح شو فيها لو عدلت حجابي وتوني مشاركه معك ياستاذ ومعلوماتي ok

الاستاذ نزلت نظارته ورفعها بسرعه بسبابته:عدليه بعد الدرس مو الحين فاهمه..

((ماقدر يتحمل اكثر لازم يتكلم مع الاستاذ لانه زودها شوي))

البطاقه الشخصيه:
الاسم:منصور سالم السل
العمر:23 سنه
المهنه:طالبه في جامعة الحقوق ..ومتخرج سابقه من كلية التقنيه
الحاله:غير متزوج
العيوب:حساس زياده عن اللزوم

منصور والعصبيه بتضرب عنده وهذا واضح من عيونه إلي تغطيها النظارات:كافي يا استاذ عطيه تراها مارتكبت جريمه عدلت حجابها وبس
الاستاذ قرب منه والكتاب بيده:من سمح لك تتدخل يا منصورويلا وقف لا تتكلم معي وانت جالس
منصور يوقف وهو يشيل نظارته لان عنده قصر نظر:انا شفت انك ظالمها قلت اتدخل
اريج كانت تأشر لمنصور انه خلاص يسد السالفه ماله داعي يطولها بس انتبه لها الاستاذ
الاستاذ:لا والله شو تسوين
اريج بخوف:انا..بس..ابــ
هنا يتدخل مبارك
مبارك وهو جالس :استاذ ش سالفتك اليوم الفصل مب عاجبك
الاستاذ:وانت بعد
احمد واخته التوئم ساميه كانو جالسين جنب بعض:واحنا بعد
هبه تحب العناد:وانا معهم
اريج جلست و غطت وجهها حست انها سوت مشكله في القاعه..
الاستاذ عصب:بالله من علمكم الادب
احمد وقف:والله حنا متربين مانحتاج احد يربينا
هبه:واذا كنا احنا مو متربين تكون انت متربي
هنا خليفه مسك راسه كان عارف ان هبه مجنونه وخبله وكلامها وقوة عبارتها بتضيعهم كلهم والسبب انها مستقويه بحبيب قلبها احمد
اريج مسكتها:انتي يالخبله وش قلتي
هبه تعض اصابعها بخوف:والله مدري وشلون طلعت هالرمسه مني
مبارك الي كان بين البنات ضرب هبه بكوعه وهو يقول:اعتذي يالمينونه اعتذري
احمد من بعيد يأشر لها بـــ لا
هبه ضاعت تطالع مبارك واحمد ماتدري من تطيع
اريج من الخوف صارت تهز رجولها ومنصور لاحظها كان بيتحرك ويوقف جنبها بس يخاف الطلاب واصحابه يلاحظون حبه لها وهو مايبغى يبين هالسالفه الحين
الاستاذ:انتو السته بخصم من درجاتكم خلو قلت ادبكم تنفعكم
ساميه اقصر بنت بالشله حتى صوتها طفولي:بس انا ماتحشيت او قلت شئ يا استاذ
الاستاذ يقترب منها:يعني انتي مو معهم
ساميه تطالعهم وتطالع الاستاذ وتبتسم:لا انا معهم ونص
الاستاذ يأشر عليها:وانتي ناقصه معهم تسع درجات ونص
احمد إلي كان عنده نفس قوة الخبال والتهورإلي عند هبه :نقص من درجاتنا الي بكره وانا بتكلم وياء عميد الجامعه عن السالفه ونشوف من الي يربح
هبه:ايه صح انا وياك يا احمد
غصب الاستاذ وبقيت الطلاب كانو متفرجين على هذه المجادله بين الاصدقاء السته والاستاذ الذي غصب واخذ كتابه وقبل ان يخرج من الباب كاد يقع لوجود ارتفاع بسيط في الارض لم يستطع الطلاب مسك انفسهم فنفجرو من الضحك:هههههههه

اريج تجلس:اووووف كل هذا عشاني عدلت حجابي
منصور يحط يده على كتفها ويده الثانيه يعدل فيها نظارته:ماعليج منه معصب وحط حرته فيج بس خذينا حقج منه
اريج الحساسه لمعت عيونها ومتلت بالدموع
ساميه قربت منها:يه يه ليش تبجين
اريج والدموع تنزل من عيونها:سامحوني بسببي نقصتو درجات
مبارك إلي كان جالس جنبها:ماعليج منه مصدقه انه بينقصنا
هبه:واذا نقصنا عندنا احمدوه ياخذ حقنا منه (تطالع احمد)مـــو يابو شهاب
احمد يضرب علي صدره:اكيد باخذ حقنا بالطيب والا بالغصب ..(وهنا يحول نظراته لأخته ساميه ويمسك اذنها بقوه لدرجه المتها)وانتي تعالي من سمعتيه يقول بنقصكم تبريتي منا
ساميه وهي ترفع رجولها عشان تخفف من الم القرصه:بس بس اح تراجعت وصرت معكم اح خلاص فكني
مبارك:يلا عاد فكها لا تستقوي عليها
هبه:أي والله اتركها شف جسمها كيف ضغيف لو تجلس عليها اريج تكسرت
اريج:شوووووو شو قصدج انتي ويا ويها يالضعااااف ها لا تقولين اني سمينه
الكل بصوت واحد لانهم عارفين كيف تكره اريج لقب السمينه:لا انتي مو سمينه ههههههههههه ههههههههههه
هبه:هههههه(وتذكرت حاجه)تعال احمدوه ليش يالس بعيد عني
احمد يقرب منها:يابعد عمري والله شفتي بعينج ياي متأخر وماحصلت لي مكان يمج
منصور:الله يعينك عليها من الحين تتحكم فيك كيف اذا تزوجتو
الكل:هههههه



في الليل الساكن الذي يستغله الجميع لراحة ابدانهم واغلاق جفونهم تعمل اصابع شوق واريج في ان واحد ولكن في مكانين مختلفين

(فـــــي المسن)

اريج:قسم بعد الي صار فيني خفت من هبه اكيد عينها حاره
شوق:هههههه صراحه انا بعد الي سمعته منك تحمست كثير لشوفت اصحابك الخمسه
اريج:تعالي زوريانا شو رادش
شوق ترد عليها بالبناني:ماشئ شئ بس بتعرفي الدراسه
اريج:الا قولي لي كيف الجامعه اليديده
شوق:صراحه شئ ..مره حلوه والاحسن ان امنه معي في نفس الجامعه مو قبل سنتين ادرس في قاعه كلها شذوذ
اريج:أي والله احسن لج بس ماقلتي لي مازن بيجي معكم في عطلة الصيف اليايه
شوق:حزري فزري(وصارت تنزل لها رموز باسمه واستفهامات )
اريج:شـــــــــــــوق لا تلعبين بعصابي
شوق:هههه انا احب العب بعصابك
اريج:ترى بدعي عليج بسرعه قولي ترى دعواتي مستجابه
شوق:لا والله حلفي بس مصدقه روحك يالواثقه
اريج:تحملي الدعوه..يارب العالمين يا حي ياقيوم يارحمن يا عزيز ياجبار ياغفور تطيح بنت خالتي شوشو بالحب وتعذبها فيه مثل ما اتعذب
شوق:ههههه ذكرتيني بسالفه
اريج:لا تضيعين السبجكت بيجي مزونتي والا لا
شوق:هههه مزونتك بيكون اول واحد يركب الطياره
اريج:واو بصبغ شعري واخلي لون بشرتي شوي بروزنزي عشانه
شوق:هههه والله مجنونه بعدين اخوي مو مثل شباب لبنان يفضل السمراء على البيضاء المهم قلبي دق
اريج:دق دق!!
شوق:للأسف ^دق ^دق^
اريج:واو ايش اسمه وطوله وملامحه ووين شفتيه وايش قال لك وكيف عرفتيه
شوق:ههههههه شوي شوي على اسمه عماد وماعليه طويل وحلو بس عيونه فيها شئ غامض وجذاب ووين شفته شفته في محل بحرم الجامعه وعرفته يوم رحت اشتري لي عصير ربيع
اريج تدعي:الله يكثر عصير ربيع في محله قولي امين

وهكذا اخذت الفتاتان تتحدثان عن عماد الذي لا تعرف عنه شوق الكثير وبداءت تستمع لتفاهات وجنون ابنت خالتها حول الحب الذي اعماها وقريباً ستنتقل العدواى لها وستعمى بالحب هي الاخرى...


قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاول
الفصل الثاني


في اليوم التالي ((لبنان))

مسكت قلمها وكتبت في دفتر ملاحظاتها:
شواطينا دفاتر عشق ولهانه سقاها الشوق وقراها الموج ونامت فوقها الدانه.......


((انا وانتي وانت كلنا ومعظلم سكان الارض يحتفظ بسر يخفيه ولا يعلم به سواء الخالق ولكن بعض الاسرار اخفائها قد يؤذينا وهاهو يأخذ جرعته الصباحيه بسرعه وقبل ان يلاحظ احد يدخل قارورة الخمر الصغيره في جيب قميصه ويبتسم لصديقه الذي يتوجه نحوه))
وليد:صباح الخير عصام


في نفس القاعــــه

طلال كان يراقب شوق من بعيد ومتسند على الجدار وارفع رجله اليسار ويطالعها وهي ماسكه جوالها وتبتسم وبتسم معها تلقائي واذا عقدت حواجبه عقد معها كان معجب فيها وفي نفس الوقت يكابر مايبغى يقرب منها او يحاكيها بس يبغى يطالعها كانت اليوم لابسه تنوره ورديه وقميص اخصر (اكيد كم طويل)ومزينه قميصها الساده ببروش وردي على شكل فراشه وتركه شعرها مفلول ورافعه خصل شعرها إلي قدام بشريطه خضراء

البطاقه الشخصيه
الاسم:عصام عبود زنم
العمر:22 سنه
المهنه:طالب في الجامعه الامريكيه بلبنان.وتاجر خمور بالسر وكمان يخفي سرعن واحد من اصحابه
الحاله:غير متزوج


وليد:صباح الخير عصام
عصام يمسح طرف فمه بأبهامه :صباح النور كيفك اليوم منيح
وليد:بكون بخير بعد ما اقطع جو الهيام ألي داخل فيه طلال شوف شوف كيف يطالع البنت
((تقدم صوبه وصرخ بصوت عالي))
وليد:ارحــــــم عيونك يابن الحلال
طلال يلتفت وهو معصب اكره شئ عنده اذا طب عليه وليد فجاءه
طلال:انت وبعدين معك
عصام طلع معطر الفم وبخ ثلاث بخات وراح صوبهم ووقف بالوسط وهو يبعد وليد شوي عن طلال:هههه وليد حل عنو باء مافينا على عصبيتو الصباح
وليد:بالله ياعصام من نظراته لها واضح انها عجبته سنتين مافي بنت ماقربت منه وهو صاد عنهم الا...(وسكت وهو يطالع طلال) الا هذي البنت الجديده ماقربت منه وهو طاح في شباكها
طلال:وليد قسم بالله لو ماتسكت لا اكوفنك وحطك بين اسناني وارص عليك
عصام البناني عقدحواجبه وقال:شو هاي اكوفنك حركة( كوج فو )
وليد يهز راسه :ههههههههه لالا
قاطع حديثهم صديقهم الرابع سالم من الامارات شاب خلوق وطيب يحب مساعدت الغير ويكره يشوف الخطاء ومايصلحه وبنات الجامعه كلهم مثل اخواته ومايحب يشوف شاب يضايق بنت الا ويتدخل ويساعدها اسمراني وطويل وبنات الجامعه نفسهم يقربون منه بس مايقدرون لانه مايعطيهم وج بسوالف الحب

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-16-2011, 12:37 PM
البطاقه الشخصيه
الاسم:سالم مسلم الكعبي
العمر:24 سنه
المهنه:طالب في الجامعه الامريكيه ويعمل في الاجازت بشركه خاصه بالعائله
الحاله:متزوج

سالم وهو يجلس علي الكرسي:مرحبااا الساع
الكل:اهلين مرحبا ملاييييييييين
وليد يغني: تو النهار توه توه توو النهار توه هلا والله بأول عريس بالشله
سالم يبتسم:هلا فيك يابو خالد
عصام:ليش متأخر اليوم مو من عاداتك
سالم:كنت سهران اكلم زوجتي
وليد يتشمت فيه:وش اسمها
سالم انحرج لانه مايذكر اسمها لانه صعب شوي:مالك خص يالشايب
عصام:ههههههههههه (اما طلال اكتفى بالابستامه)
سالم:اهم شئ عندي اني دخلت ومالقيت الدكتور
طلال:ايه احسن انه ماجاء مالي خلق دروس اليوم
وليد:ايه مالك خلق دروس ولك خلق مقازز في بنات خلق الله
عصام كالعاده ضايع بينهم مايدر وش يقولون:شو مازز هيدي
وليد يتكلم بالبناني:يعني عينو عم تأشع في الصباييا
طلال عصب:وبعديييين معك
سالم:كفايه يا وليد انت كل شئ عندك حب ورمنسيه
وليد:ايه مافي احلا من الحب في الكون
طلال:للأسف احنا بنخلي الرمنسيه والحب بعد الدراسه
وليد يحط يده على خصره:بس انا اشوف ان قلبك دق قبل تنتهي الدراسه
سالم قام وجلس قبال وليد ومسك يده
وليد:وش عنده سالم الكعبي يتنازل ويمسك يدي
سالم:وليد
وليد يبتسم:نعم
سالم بنظرت حب وحنيه:وليــــــــد
وليد استانس:لبيــــــــه
سالم:لو خيروني بين موتي وفراقك
وليد عاش جو على طووول:ايه
سالم يشيل نظرات الحب ويعقد حواجبه ويترك وليد:بختار فراقك تحسب الموت لعبه انت ووجهك
عصام وطلال وسالم:ههههههههههه هههههههههه
وليد:حرااااام عليكم لو انا الي يخيروني بفراقكم والله ثم والله اختار الموت
طلال يضم وليد وبعده عصام وفي الاخير سالم
سالم:بسم الله عليك من الموت وش فيك نمزح
وليد:ادري ادري بس اسايركم لانكم صغار وستخف دمي معكم
طلال:والله انت إلي حركاتك حركات صغار واحنا ألي يشوفنا يقول كبار
وليد يضحك:امووووووووت عالثقيلين
وضحك وضحكو معه اصحابه

كان طلال يضحك م قلب ومايدر ليه لف بوجهه وطالع شوق إلي كانت تطالعه بعد ...ابتسم فبتسمت له وهي مصره داخلها انها شافته من قبل بس وين وين ...نزلت راسها وطلعت دفتر ملاحظاتها مره ثانيه وكتبت(هيدا حكي هيدا كلام هيدا عشق هيدا غرام) ورسمت قلب كبير كتبت جواته(عمــــــ3amadـــــــاد)

سكرت دفترها لانها سمعت صوت الدكتور يقولgood morning avary one



10:22am
((حبل الكذب قصير وبيجي يوم وينقطع هذا المثل لمين؟))


في شركه سامي المحروسي

داخل مكتب واسع يتميز بأثاثه الخشبي الفاخر

كان مازن يتحدث مع والده الذي يرى فيه الاب والصديق والرفيق والحبيب العلاقه التي بينهم تكبر يوم بعد يوم ومازن يتعلق بوالده بشده مع مرور السنين
مازن جالس قدام مكتب ابوه ببدلته الرسميه السوداء:ههههه عم بتزكر لما التلي امسك السنار منشان ماتفلت وتضيع السمكه
ابو مازن:هههههه ونتا كنت صغير وما بتعرف امور الصيد وضاعت علينا السمكه لان الخيط التف كلو على ايدك وانت كنت عم تبكى و تبكي وتأول يا ماما فكي الخيط عن ايدي ياكلني
مازن:هههههه
(قاطع حديثهم صوت السكرتيره إلي دخلت بعد ماعطاها ابو مازن اذن الدخول)
السكرتيره:استاز مازن الاوراء الى طلبتا جاهزء اجيبها لألك هون والا بمكتبك
مازن يوقف:لا بمكتبي ...يلا بابا بدك شئ ابك ماروح
ابو مازن يبتسم:ايه أول الجملي الي التا من شوي بالخليجي
ابتسم مازن:يبا توصي شي قبل ماروح
ابو مازن:لا سلامة عيونك يالغالي



(_نهاية الدوام الجامعي_)
كلنا البشر نحمل جانب شرير في اجسادنا يدفعنا للفكار الجريئه والمدمره ويجعلنا نندم في اخر المطاف على مافعلنا والان صديقتنا شوق تسير حول دكان الشاب ذو30عام لتتحدث معه ولاكنها لا تعرف ماذا تقول كانت تحدث نفسها في الطريق وتتدرب على ماتقول ثم تتراجع وتقف لتعود ولكن جانبها الشرير يدفعها نحو عماد

شوق تكلم نفسها:اهلين عماد..كيف عرفت اسمك مره سمعت بنوته تناديك..لالا اهلين كيفك شو رايك بالجو..لالالالا شو بني بأي صفه اتكلم معه بس ..ياااااااااااااااااااااه انا لازم اتكلم معاه

في الجانب الاخر كان عماد ينظر اليها والي جسدها الرشيق وكيف اضافت عليها ملابسها المرتبه شكلاً أجمل كانت ترتدي تنوره سوداء بلون عينيها الكبيرتين وقميص حريري احمر اللون ياباني الهيئه وقد ازاحت الخصلات الاماميه من شعرها الاسود اللمع بشريطه حمراء متوسطة العرض(قد تلاحظون ان طريقة لبسها في الجامعه لا تتغير الا بالاوان فقط )

تحدث هو الاخر مع نفسه

عماد:ليك يسلملي هالغزال شو حلو انا البنت هاي لازم تكون تحت رحمتي مثل سابئاتها لازم اعلقها فيني من شان اخذ منها إلي بدي ياه وارميها مثل مارميت لارا وسميه وفاتن حالها حال أي بنت يتضحك عليها بشئ كلمتين حلوين بس هاي بنت سامي المحروسي وراح استفيد اكيد ...

واخيراً دخلت شوق للدكان وبداء عماد بالكلام
عماد:يا اهلا وسهلا
شوق بحياء:اهلين كيفك
عماد حس انها فتات سهلت المنال:بصحه مادام اشوف عيونك الحلوين
شوق الغبيه استسلمت بسرعه وبتسمت له
عماد:شو بدك عصير بردان
شوق:ازء بتريد
عماد:بدك شئ المحل محلك
شوق تهز راسها:لا شكراُ
عماد:انتي زبونتنا ولو هيدي خامس مره بتدخلي هون بس ماتعرفا عليك شو اسمك يا اقمر
شوق كانت تنتظر هذه الحظه:اسمي شوق وانتا
عماد يمد يده لمصافحتها:اسمي عماد
امسكت شوق بيده ولكن طالت المصافحه اخذت تنظر الي السحر في عينيه وهو ينظر اليها بوقاحه ويرسم في مخيلته كل جزء من جسدها
شوق تداركت الوضع وسحبت يدها بسرعه
شوق:ممكن الاغراض
عماد:ثواني وتكون بين يدينك الحريره
احمرت وجنتاها واخذ الشيطان يزين لها كل شئ لتستمر في علاقتها مع عماد ولكن قطعت امنه عليها هذه الحظه التي تنتظرها منذ مده
امنه تصرخ وهي تبعد عن الدكان متراً واحداً
امنه:شـــــــــــــوء شـــــوء كل هيداء عصير
شوق تلتفت اليها بغضب ثم تعود لتلك العينين الساحرتين وبدون أي احساس ابتسمت وهي تعض علي شفتها السفليه
عماد مد لها الكيس
شوق:شكراً
عماد:ولو انا التاء ابل وبعيدا المحل محلك وياليت لو شوفك كل يوم
شوق بغباء وعدم تفكير:اكيد انا كل يوم راح اجي لهون ومابشرب الا العصير الي بأخدو منك ..يلا بخاطرك
عماد:الله معك
ابتسم عماد ابتسامت انتصار واخذ ينظر اليها وهي تهيم بالخروج لتكمل السير مع تلك الفتات الي اعجبته ايضاَ لكن تضل شوق في المركز الاول ....

شوق وهي تمد لها العصير بغضب:خذي
امنه بنت غامضه بنظر الكل الا شوق الي عارفه تصرفاتها:ليه عم بتأوليها والنار بتولع من عينك ولع
شوق تصد عنها:مافيني شئ(وابتسمت) يلا رزان
امنه تفرح اذا احد شبهها برازان مغربي لانه قريبه من ملامحها:مابدك تروحي للبيت تبدلي تيابك
شوق:لا كلا ساعتين تلات نتغداء عندكن ونرجع للبيت
امنه وهي تشرب العصير:على راحتك
شوق:وين الاب توب حقي
وقف العصير وسط حلق امنه الي ارتعبت من فكرة عصبيت شوق إلي بتبداء الحين
امنه برتباك:أأ الاب توب مع سليم
شوق بنظرات بارده:مين سليم اخوكي
امنه تحك شعرها بدافع الخوف:لا سليم فادي
توسعت عيون شوق:انتي وبعدين معك ماقلت لك ماتعطينه احد الحين وشلون بأخذه تعرفين اني اكرهه واكره نظراته لك
امنه توقعت ردت فعلها هذي:هدي اعصابك وبلاها الهجه الخليجيه لاني مابفهمها كتير وبعدين شو فيها نظرات سليم لالي هو بيحبني
شوق بصوت واطي ويطلع من بين اسنانها المرصوصه :لا مابي يحبك هو عم يكزب عليكي بس انتي مخك فاضي ومابتشوفي بس من يتضحك لالك عم تتسكر عيونك وتصيري عمياء

لالالا هذي انتي يا شوق مو معقوله تنصحينها وانتي قبل دقايق كنتي في نفس الموقف

امنه بنكسار:تعالي نأخذ الاب توب
شوق تمسكها من كتفها:لا مستحيل اخليك تروحين عنده عشان تجلسين ساعتين تضحكين وتسولفين معه
امنه بغضب:وبعدين ماقلتلك بطلي هيد الحكي الخليجي واذا كان مابدك اياني روح روحي انتي
شوق وكأن شوكه دخلت رجلها:لا مستحيل شو بتأولي انا مابروح عند واحد نصاب متلو
امنه بدفاع:شوق مابسمح لاالك تأولي عنو هيك
شوق وهي تلتفت يمين وشمال وتطالع الشارع بنظرات سريعه:والله مشكله هو وينه الحين
امنه وهي منزله راسها:في حرم الجامعه

((وفي الحرم))
حتى بعد نهاية الدوام الحركه ماتوقه هاذا طالع والثامي داخل دكتور يتكلم مع طلابها ومرشد يقلب في اوراقه طالبه تشكي لصحبها وهذا يدعي الحب لاكثر من وحده حياة الجامعه غريبه عجيبه فيها اكثر من قصه ..وعند البوابه الكبيره كان سليم جالس على لابتوب شوق دخلت شوق البوابه ومالحظت وجوده لان عيونها عالرايح والجاي لفت بظهرها وشافت امنه تقرب من سليم الي مالاحظت وجوده عند البوابه

امنه: هاااااااي
رفع سليم راسه هو يبتسم لها لانه يعرف صوتها زين شال الخصلات البنيه عن وجهه الابيض المائل للحمره بالاخص منطقه الوجنتين
سليم:اهلين امونتي
امنه:هالين سليم حبيبي خلصت من الاب تـــ....(لم تكمل كلامها فقد قرصتها شوق من الخلف بسبب كلمت حبيبي)
سليم سكر الجهاز ووقف وبان طوله الشامخ لدرجه انه حجب اشعت الشمس عنهم:شكراً حياتي
لاحظ ان شوق من مدت يدها عشان تأخذ الاب توب مو امنه
امنه:الاب توب لشـــوء مو لا إلي
سليم يبتسم لشوق:ثانكس..
طالعته بغضب:انا ماسمحتلك تأخدو من شان أأبل شكرك
ولفت بجسمها النحيف إلي ينتفض من شدت الغصب :امنه يلا نروح للبيت
تمسك امنه كتف سليم وهي تقول:اسفه هيا عنيده شوي استحملها
سيلم طالع شوق بنظرات قويه وعيونه ماكانت ترمش وقال:وبعدين معك شـــــــــوء انا ألأتلك شئ منشان تعتبرين عدو لألك
شوق ماكلفت على نفسها تلتف وترد عليه ظلت معطيته ظهرها وهي مو مهتمه وقالت :امنـــــــــــــــــــــــه يلا مابغى اتأخر
امنه وعيونها بتطلع من مكانها بسبب الاحراج إلي دووووم تكون فيه بسبب شوق :شوء الي صار ابل ماراح يتكرر وسليم حلف لي مايتركني تاني

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-26-2011, 09:32 AM
تنهد شوق وكأنها تخرج شحنات الغصب من فمها الصغير:اووووووف انا رايحه بتجين معي او لا

طاااااااااااال الصمت بين الثلاثه امنه تنظر لسليم الذي ينظر لشوق التي تملك عاده سيئه وهي عم الصبر فذهبت لتترك الاثنين بمفردهما

تنهد امنه ووقفت امام سليم الي يبتسم ويداعب خذها بلمست يديه الناعمه:انا اسفه مابعرف كيف ارجع سأتها فيك
سليم:حياتي مو مشلكه اهم شي انا وانتي والبائي مابيهم
ابتسمت امنه وكالعاده ذراعي سليم مفتوحه لها وهي ترتمي فيها
سليم يبعدها وهو يدور حاجه في جيبه
ابتسمت امنه وكانها حاسه ان في هديه راح تجي في الطريق وفي نفس الوقت يرد لها سليم الابتسامه وبيده قلاده مكتوب جواتها بالانجليزي((امنه تحب سليم))
امنه:واااااو شو حلوه(وبنظرت حزن)بس
سليم وهو يبعد شعرها عشان يلبسها القلاده:ماتخافي لو شافها حدا اولي ان سليم المأصود بالالده خيك سليم
امنه تبتسم وتطالع القلاده بأعجاب:الحمد لألله ان خيي اسمو سليم يا سليم

في الجهه الثانيه

كانت شوق تمشي مشيه صبيانيه (هي ماتمشيها الا لما تكون معصبه)
شوق تكلم نفسها:ياناس البنت هذي مجنونه ماتشوف افكاره السوداء إلي مثل قلبه
(وقفت وهي تسمع احد يناديها بأسمه تنهدت ولفت وقالت وكانها تنين ينفخ النار من فمه:نعـــــــــــــــــــــــم)


وليدعقد حواجبه :اوف اوف شكل مزاجك اليوم مو او كي اكلمك بعدين

رفعت شوق حاجبها لانها عمرها ماتكلمت معه ولا تعرفه لا لحظه لحظه وجهه مو غريب ومر في خيالها وج شاب دايم تشوفه معه يضحك ويسولف او بالاصح الصحيح كل ما التفتت شافته يطالعها (وج طلال)بس وش كان يبغى منها ماتدري هزت راسها وكأنها تنفض الافكار عن خيالها واكملت طريقها لبيت زوجة عمها




عصام ودخان السيجاره يطلع من فمه : شو الاخبار
سالم إلي معقد حواجبه مايحب الدخان وكذا مره حاول يقنع عصام يتركه بس ماقدر عليه (جلس يمرر يده يمين ويسار قدام وجهه عشان يخفف ريحته):ارمس لا تسكت وافقوا كل الي في القائمه او لا
وليد وهو يطالع طلال الي كان يكتب في الاب توب حقه:كلهم وافقو بس شوق
من نطق وليد اسمها تجمدت عروق طلال ووقفت اصابعه عن الكتابه بس عشان يثبت لهم انه مو مهتم فيها رجع يكتب بقيت النص في الاب توب بس قلبه كان يدق بقوه لان وليد طولها وهو ساكت بس هو خلاااص مايقدر وحاول مايوقف كتابه وعيونه على لوحة المفاتيح بس لسانه ماقدر يربطه:ليش ايش فيها شوق؟؟؟قالها وقلبه بيطلع من صدره
وليد:ماقدرت اكلمها اليوم من ناديتها قالت نعم من قلب حسيت ريح قويه طالعه من فمها رجعتني كم خطوه لورى بقول لها يوم السبت
عصام:ليه ما التلا اليوم منشان نبداء التدريبات السبت
سالم:عادي السبت الاحد مايفرق المسرحيه في 2\2 واحنا الحين في 5\10 يعني باقي تقريباً ثلاث شهور
وليد:زين انا ماقلت لها اليوم لان مزاجها اليوم زفت يمكن متضايقه او حارشها احد(كان يقولها عشان يستفز طلال بس هيهات)



مرت عمــــــــــــــي
مرت عمــــــــــــي وينك

ام سليم من سمعت صوت شوق طلعت من غرفتها بخطوات سريعه وهي تلبس حلقها وتقول بصوت عالي عشان تسمعها شوق:فووووووتي شوووووء فووووتي البيت بيتك

دخلت شوق وهي معصبه من حركات امنه إلي ماتقدر عليها وقبل ماتجلس ع الكنبه جت زوجة عمها وسلمت عليها:اهلين مرت عمي كيفك
ام سليم:منيحه كيفك وكيف اليونفيرستي الجديده
شوق وهي تمسح جبينها:كلو تمام التمام
ام سليم تتلفت :وينها امنه ماشوفها معك

ماعرفت ايش تقول ..تقولها والله انا زعلانه من بنتك وما ابغى تكلم معها .او.................... مساء الخيـــــــــــر

انقذها صوت امنه الى كان اخر صوت تتمنى ان تسمعه بعد إلي حصل
امنه وهي تبوس امها:اهلين إمي
ام سليم:اهلين ليش تاخرتي
امنه بكذب:رحت عند صاحبتي ميس منشان اخذ المزكره تبع الكيمياء
ام سليم:الله يوفئك انتي وبنت عمك
امنه وشوق:ان شاء الله ..الله يسمع منك إمي(ش\مرت عمي)
ام سليم:يلا بتركون تستريحو شوي وراح اطلب منون يحطو الاكل بعد مايجو اهلك يا شوء
ابتسمت شوق وهي تهز راسها بس اختفت الابتسامه بعد ماراحت ام سليم
جلست على الكرسي وهي تتفح الجهاز يمكن الشرير سليم كتب او حفظ شئ ماله داعي بجهازها صارت تقلب فيه وتشوف اخر مستندات دخلها حتى صفحة جوجل شيكت عليها (كانت امنه تطالعها وهي ابد مو مهتمه فيها وبنظراتها )تنهدت بقهرلانها مالقت حاجه ضده
شوق:اوووووووووووووف
امنه تقرب منها:شوء شوشو
شوق ترفع اصبع السبابه في وجهها:لو سمحتي مافي احد يناديني بشوشو الا اريج
امنه قامت من مكانها وجلست جنبها:طب ممكن تتركيني افسر لك الاصه
شوق وهي تسكر الجهاز وتتجاهلها مره ثانيه:لا مش ممكن
امنه فتحت فمها بتدافع عن نفسها بس سكتت لان صوت سليم اخوها وهو داخل ويغني بأعلا صوته قاطعها

سليم:حبيبي انهر دا لازم تعرف حبك عن الاجنان انا بحبـــــك بحبــــك حب ماحبوش انسان وآآآآآآآه يا حبيبي

امنه بنظرات قويه:وعليكم السلاااام


البطاقه الشخصيه
سليم عمر المحروسي
العمر:20 سنه
المهنه:طالب في الجامعه الامريكيه وكابتن فريق الجامعه
الحاله:غير متزوج

رمى سليم كتبه على الطاوله ورمى نفسه على الكنبه وهو يقول:له سبأتوني عالبيت ما الت ماتمشو للبيت بدون زنمي وخاصه انتي يا امنه كتير شباب عم بيمشو بالمفراء الي بتمشي فيه

امنه عصبت:سليم ماتكلمني هيك انا اكبر منك وبعرف مصلحت نفسي كمان

هنا شوق طالعتها وابتسمت وامنه انقهرت كثير من ابتسامتها وعارفه ايش تقصد فيها

سليم ماله خلق يتضارب مها ولف على شوق:كيفك شوووء من فتره مازرتينا
شوق تبتسم:منيحا (وعشان تزيد من تطنيشها لامنه لفت على سليم وصارت امنه ورة ظهرها)شو هالعب اليوم
سليم عدل جلسته:شو عجبك اللعب اليوم
شوق:كنت فضيع وخاصه وانت تسجل الهدف الثالث
سليم:والجمهور كيفو(وغمز)
شوق بستغراب من الغمزه:مافهمت عليك
سليم :شــــــو الصبايا خبرينا عنون
شوق تبتسم وهي تضربه علي كتفه :أأأأ يا شقى يا عفريت(وترجع تتكلم لبناني)*الصبايا كلون يحبوك الي تصرخ بأسمك والي معها صورتك شو بوصف لك يا سليم بس انتا جقل وجنتل مااان بعيون الصبايا
سليم وهو يذوب علي الكرسي من كلام شوق:آآآآآآه الصبايا بيحبوني واو
امنه تطالعه بقرف:اوم اوم تسبح وغير تايبك الحين بيجي عمي ومرتو وانتا متبهدل
شوق:لا تطيعها اتركها انت كول هيك
سليم:تكلمت شوء خلاص برتاح الا سمعتي بالمسرحيه الي راح تأوم فيها الجامعه
امنه:انو مسرحيه
سليم:مسرحيه كتبها طالب اسمو..امممممممممممممم اسمو طلال ايوا طلال ورشحو اسامي طلاب وطالبات كتير وانتي معن شوء ماوصل لألك خبر
شوق وقلبها يدق مو مصدق انها مرشحه تمثل في مسرحيه لان هذا الي يصير حلم حياتها:لا محداء ال لي
(وتذكرت الشاب الي قابلها اليوم وكان بقول لها شئ بس تركها)
سليم:يوم السبت مليون بالميه راح يجى حدى يخبرك بالموضوع
شوق بتطير لسماء السابعه من الفرح:يااااه متى يجي السبت



((يــــــــــوم السبت))
7:26bm

((الكوميديا الساخره الضحك المستمر والتلذذ بحلاوة الحب والطيران مع طيور النورس فوق امواج البحار يحلق احمد بالقرب من هبه معلنين حبهم للجميع))

مبارك وهو يرفع يدينه في الهواء ويثاوب:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهــ
هبه بطبيعتها العربجيه جت وضربته على ظهره:خلاص كافي تقطعت
مبارك وعيونه تدمع:أي يا متوحشه والله فيني النوم كله منك يا سميه واحمدوه
اريج واقفه معهم وبيدها ملازمها:ليه شمسوين لك
احمد:هههههههه فاتكم امس دخلنا الماسنجر بأيميل جديد ولعبنا فيه لعب
ساميه:اقول شنو صار
مبارك يقوم بسرعه وساميه تسرع وتتخباء ورى اريج
مبارك وهو يشوف هبه من ورى اريج لانه اكيد اطول منهم:والله لو فجيتي حلجج بكلمه لا اذبحج هني
احمد :ههههههه خلاص سميوه نعديها عليه اليوم مسجين
اريج وهي تحس بالملل:وين منصور
هبه وهي تثبت سلسله على بنطلونها الجينز:صح الشله ناقصه اليوم
احمد طير عيونه وهو يأشر على نفسه وهبه كلش مو معطيته ويه
اريج:لالالالالالالا مانقدر ندخل القاعه بدونه
خليفه واحمد بصوت واحد:وحنا وين رحنا
ساميه تقرب منهم:لا انتو ثقيلن دم وغثيثين ماتنبلعون(ومسكت حلقها كأن شئ عالق فيه)وع وع
احمد:هي هي اني يا النتفه وش هالحجي اليديد
خليفه:امش خل نتوحد فيهم قبل يجي سوبر مان تبعهم
البنات وهم يشوفون احمد وخليفه يرفعون كمومهم وناوين شر:لالالالا لالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
منصور في هالحظه جاء:خير شالسالفه الي طلعتو فيها من الصبح
البنات كلهم ركضوا وتخبو وراه واريج تعلقت في جكيته والوضع اعجب منصور كثييييييييييييييييييير
منصور يطالع الشباب:وش القصه يا جماعه
خليفه يعدل كابه الاسود:بس انا وابو شهاب عرفنا ان مالنا داعي في الشله البنات مو هاضمينا وانت يا سلام الرامبو تبعهم
منصور كان ماله خلق يداوم اليوم وفيه النوم بس كلام الشباب غصب ضحكه:هههههههههه وش الي خلاكم تفتحون هالموضوع
احمد ياشر على اريج:الاخت اريج تسأل عنك من الصبح وين منصور مانقدر نقعد بدونه ووو
منصور يلتفت لاريج ويبتسم بحب وهو مو مصدق ان اريج تسأل عنه ....ياااااااااااااااااه ياقلبي شوي شوي لا تطلع من مكانك:تسأل عنج العافيه يا اريج
اريج ماتدري ليه حست بأحراج من قوة نظارته تركت جكيته وابتسمت بخجل :مشكور (وعلت صوتها لانها تبغى تتهرب من نظراته)يلااااا بنات احنا بنسبق الشباب اليوم
منصور:لا والله
هبه:هييي لاتحط في بلك انكم بتسبقونا اليوم
وركضت بسرعه وهي تشيل ملازمها عن الارض واريج اخذت شنطتها من فوق الكرسي ومبارك يركض وراهم واحمد يتلفت يدور كتبه مايعرف ان حبيبت القلب هبه شالتهم معها للقاعه

والله صدق المثل الي يقول الطيور على اشكالها تقع هو خبله وهى اشد خبال بس يالله نعديه الله يستر من عيالهم في المستقبل بيكونون خطر على المجتمع ههههههه

احيانا تلعب الصدفه دور كبير في حياتنا فتخلق لنا حياة جديده بعد ان تمحو خلفها كل مايستحق النسيان ولكن حين اقول صدفه !!!

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-26-2011, 09:35 AM
رددوها معي قليلاً..صدفه..صدفه..صدفه (هل يوجد شئ في الحياه اسمه صدفه؟)
لا اعتقد لان كل شئ ياتي مبني ومنص من اوامر اراد الخالق ان تحل بنا
اذا سأعيد ضيغت حديثي واقول
(احيانا تلعب المشيئه الالهيه دور كبير في حياتنا فنجد اشياء كثيره تقف في طريقنا ونحاول التخلص منها ولكنها تخرج لنا في كل مكان لان الله اذا اراد شئ فيقول له كن فيكن لا يستطيع أي انسان الهروب من المصير الذي يحدد له حتى في ابسط الامور واحيانا يعتقد ان هذا الشئ ضده مع انه العكس تماماً لانه في النهايه سيكتشف ان هذا الشئ كان لمصلحته من البدايه )


في نهاية الدوام كانت شوق تمشي لحالها من يوم الاربعاء ماشافت امنه حست بضيق لانها طلعت من بيت عمها وامنه متضايقه بس كل ما تتذكر سليم تقول في نفسها تستاهل
..كملت مشي بس ماكانت تطالع قدام كانت تمشي بسرعه وتفتش في شنطتها عن نظارتها وفي نفس الوقت كان طلال يمشي وهو يقلب في اوراق المسرح ماحسوا الاثنين في بعض الا لما تصادمو شنطة شوق طاحت ع الارض وارواجها واقلامها طاحو ونظارتها انكسره واوراق طلال نصها طار في السماء كل هذا كوم ويوم رفعت شوق راسها...شافت طلال منزل راسه ويعدل قميصه المفتوح نصه كان صدر طلال عريض والعضلات المشدوده تبين من بعيد وهذا الشئ كان نقطة ضعف ضعفها وياما تكلمت مع اريج عن موضوع فارس الاحلام وماتنسى ان من مواصفاته الخلقيه الصدر الرياضي العريض



اما طلال نسى الاوراق الي طارت والمسرحه والجامعه وجلس يتأمل شوق اول مره ياناس تكون قريبه منه لهدرجه (وقف طلال ووقفت شوق)....بنفس الجمله والوقت قالو
شوق وطلال:انا..
سكتو وهم يطالعون بعض وقالو: سوري؟؟؟؟
اخذو نفس بسرعه وكل واحد حاول يسبق الثاني بس قالو سواء: ماكان قصدي..
بعدين انفجرو من الضحك
شوق وطلال كانو يضحكون بس على خفيف مو بهستيريه يعني ضحك محترم(تلاحظون اني اتفلسف عليكم مره اقول هستيري ومره محترم من انا عشان احط انواع للضحك المهم)
طلال كان يضحك وعقله مو معه شكلها من قريب كان مره برئ ماكان جمال شوق قوي بالعكس كانت ملامحها مره عاديه بس الي كان يجملها البرائه الي تلون خدودها باللون الوردي والمعان الي يزيد سواد عيونها وشعرها اللمع الحريري وحاجه كـــــــــــــــبيره يشوفها طلال فيها ..نزل على الارض وهو يجمع اغراضها ويحطها بالشنطه ..وشوق بعد جمعت بعض اوراقه الي كانت قريبه منهم (رفعو روسهم سواء والابتسامه ماتفارق وج شوق عكس طلال إلي الذكريات بدت ترجع له من جديد )

شوق تمد له الاوراق:اسفه لان بقيت الاوراق طارت بعيد
طلال يهز راسه:لا عادي عندي نسخه ثانيه( يكذب ماعنده نسخه الله يعينه بيكتب من جديد)ومد لها شنطتها..

ابتسمت شوق ولفت بجسمها عشان تروح للبيت بس طلال وقفها وهو يناديها لاول مره من شافها

طلال وقلبه يدق بشكل مو طبيعي هو نفسه مستغرب من قوتها :شــــــــوق
تلتفت وكالعاده الابتسامه على محياها ولكن هالمره مع شوية ارتباك:نعم
طلال..ياربي لازم تبتسمين تبغين تموتيني ارحميني انتي وشعرك إلي يلعب في الهوء :انا بالاصل كنت رايح لوليد عشان يناديك لجتماع عندنا في المسرح
شوق وقلبها يدق بقوه لانها عارف ايش بيقول:ايه
طلال يبعد خطوتين لورى لانه لو قرب منها بينهاااار:احنا رشحناك لبطولة المسرحيه فياليت لو توافقين
توسعة ابتسامتها ..بطله مره وحده وااااااو:انا ماراح ارفض هذي الفرصه اكيد بوافق
طلال يبتعد زياده:خلاص بكره الساعه ثمان ونص تكونين في المسرح .....
ومشى بسرعه بس وقف وهو يتذكر شئ مهم لف وشافها واقفه مكانها وتطالعه دخل يده في جيب بنطلونه الي ورى وطلع بطاقه وقرب منها بسرعه وهو يمد بطاقه
طلال:هذي بطاقه تقدرين تطلعين بها من المحاضره عشان تتواجدين بالمسرح اعذريني انا مستعجل بكره نتكلم عن الموضوع اكثر باي
شوق طالعته وطالعت يده إلي ترجف يوم مد لها البطاقه بستغراب وقالت: باي

مشى طلال صوب الكراسي إلي بستراحة الجامعه بسرعه ومن حس انه بعيد عن شوق ونظراتها جلس على الكرسي مثل إلي راكض ميل كامل وهو يأخذ شهيق وزفير بنتظام عشان يريح نفسه شوي

طلال ويده على صدره:لا لا ياقلبي لا تسوي فيني كذا وتفضحني قدام وليدوه وش يفكني من لسانه لو شافني الحين اوووووف بس يوم قربت مني صار فيك يا قلبي معقوله !!معقوله نسيت.او. ((سكت وهو يتذكر ابتسامتها لكن لحظه مو ابتسامة شوق إلي يتذكرها ابتسامة شخص ثاني من يتذكره يطير وينسى الدنيا وما فيها))
تنهد بقوه وهو يرجع راسه لوى غمض عيونه وهو يغني بصوت مسموع بس مو عالى:خلي هذا الثغر يضحك وملي الدنيا وعود ..وهدي عمري ببتسامة وجهك الباسم امل..ان ضحكتي صرت احس ان الفرح ماله حدود..صرت اشوف الارض جنه والسماء تمطر حسد

كان يسبح في عالمه الخاص ووليد وسالم وافقين يطالعونه وليد عارف وش فيه ويضحك بصمت اما سالم مبقق عيونه مايدري وش السالفه

سالم يفرقع اصابعه قدام وج طلال:هيييييييييييييييييي بلاك خرفة وانت بعز شبابك شنو قاعد تخربط شنو هالرمس اليديد علينا
طلال وقف عن الغناء واخذ نفس وفتح عيونه بملل :وش فيها اذا الواحد غناء حرام
وليد وهو يجلس جنبه ويضرب صدر طلال:لا مو حرام بس فيها ان الواحد يحب
طلال عصب:وبعدين معااااك انت كل شوي جايب لنا مقطع اغنيه وانت ما تحب
وليد:ههههههههههههههه لا انا والاغاني ناقصين بس انت معك الاغاني و(الاحاسيس) بعد واذا اجتمعو الاثنين يرسمون قلب كبير ويكتبون وسطه كلمه من حرفين
سالم:انت لا ترمس مثل اليهال نشو يلا نسيتوا ان عصام في المستشفى يتريانا ولازم نزوره
طلال يعدل العقد إلي على صدره:لا مانسيت
وليد يطل في وجهه ويمسك يد طلال الي ماسكه العقد ويبعدها عنه:اكيد لاني متأكد انك قبل شوي كنت في العالم الخارجي ومافي أي اتصال من الارض وما رجعك الا صوت ولد الكعبي
سالم يمسك يد طلال ويقومه من الكرسي:قوم نسير صوب المستشفى ونهد الحالم هني يخيس مع احلامه الي مثل وجهه
وليد يبتسم بوثوق:اذا على وجهي اكيد بتكون حلوه
سكت شوي وهو يشوفهم يمشون بعيد عنه قام وهو يصارخ:هييييييي وقفو لي انا وراكم وراكم والزمن طويل
لفو عليه طلال وسالم ويوم شافوه جاي صوبهم ركضو بسرعه عشان يسبقونه لسياره




عـــ الماسنجر...
شوق تكتب بسرعه:جوجو ماراح تصدقين ايش صار لي اليوم
اريج تحط صورة ولد راكع وكتبت:ايش فيك عماد ركع قدامك و عطاك خاتم الخطوبه
شوق:ياااااااااااااااااا ليت والله الرجل هذا يقلب كياني فوق تحت لما اشوفه اتذكر اخر اغنيه سمعتيني ايها تتذكرينها
اريج:اغنية كارول سماحه اضواء الشهره
شوق:لالالا الي تقول بيك اتنفس تدريني صوتك هم ينسيني تدري لما تلاقيني تضحكي انسى الاآه
اريج:أي عرفتها بس ليش كل هالمقدمه قولي اقدر وخلاص
شوق:وانا ايش يدريني بأسمها واسم الي يغنيها
اريج:لالالالا كلش ولا ماجد المهندس لازم تعرفين كل اغانيه تعالي اتفاهم معك بالكتابه صعب افتحي المايك
شوق:مقدر اكلمك بالمايك لان مزونتك اخذه مني امس
اريج:فدييييييييته والله كيفه
شوق:بخير اسمعيني سكري الحين وانا بكلمك بالتلفون اوكي
اريج:اوكي
)
طوط
(
طوووط
)
طووووط
الووووووووووووو
اريج تمشي صوب باب غرفته وتفتحه:والله صوتك واحشني مووووووت
شوق منسدحه على السرير:تصدقين احس الحين اني اكلمك صدق
اريج:وليه يا حظي كل هالايام كذب
شوق:لا صوتك الدافي يريحني احسك قريبه مني
اريج تنزل مع الدرج:ههههه فديت عيونك ذكرتيني بأغنية تامر حسني الي يقول فيها غمض ومد اديك اول ما فكر فيك حتحس بالمسه
شوق:هههه نجرب
اريج:يلا 123غمضي
اريج وهي مغمضه وتمد يدها:حسيتي بشئ
شوق وهي تهز حواجبها وتضغط على يدها:لا والله الارسال ضعيف هههههه
اريج:ههههه يالبايخه المهم تعالي لا تضيعين الموضوع
شوق:أه ذكرت انتي واصحابك الخمسه معزومين في تاريخ 2/2 على مسرحيه
اريج تجلس على الكنبه إلي في الصاله بملل:ياااااااااااابايخه الناس الحين يقولون سينما والاخت تقول لي مسرحيه
شوق قامت وتربعت على السرير:اووووووه خليني اكمل المسرحيه رمانسيه مولفها طالب سعودي عندنا
اريج تلعب بأطراف شعرها:قولي لي كذا من البدايه السالفه فيها سعودي انتي كل جذوره سعوديه كلها تحبينه لو عماد مو بحياتك اتوقع بتحبين الي كتب المسرحيه
شوق وهي تتذكر صدره المكشوف صار قلبها يدق بقوووووه حطت يدها على صدرها وهي تطبطب عليه بشويش:لا عمااااااااااد مومو عيني
اريج:اووووووووش تلاحظين انك تنطقين اسمه بصوت عالي لا يسمعك احد
شوق:لا الكل يتفرجون على فيلم الرهينه تحت المهم اكيد بتجين
اريج:نشوف
شوق:لالالالالا ماينفع نشوف الا اكيد ياحبيتي انا بطلت المسرحيه
اريج:ايش.!!!!!
شوق بغرور:انا البطله..
اريج:وااااااااااااو لا جاين جاين بس يا شوشو الوقت متأخر وانا عندي اختبار رياضيات بكره اذا ممكن
شوق:ههههه ايه ايه يلا باااااااااااي سيو ان 2/2
اريج:اكييييد باي باي


سكرت شوق من اريج وهي تضحك بس في نفس الوقت تحس بملل الوقت مبكر في لبنان وباقي على وقت نومها تقريباً اربع ساعات رجعت للكمبيوتر وجلست تتصفح كم موقع وبعد فتره وصلتها رساله من يتيم الحب (انتي موجود او تاركه ايميلك مفتوح)
شوق:اوووووووووووف هذا من وين طلع لي
ارسلت له:(وبعدين معاك )
يتيم الحب:اوف اوف كذا تسلمين
شوق:تصدق انت انسان فاااااااااضي وماعندك سالفه
يتم الحب:اموووووووووت عالخليجي ياناس ياعالم
شوق:لو سمحت تحذف ايميلي ولا تتصل فيني ثاني
يتم الحب:لييييييش كل هذا يا شوق
شوق:انت كيف تعرف اسمي!!!
يتم الحب:قلت لك كل شئ احبه اوصل له
شوق:تدري وشلون لا تطلع انا الي بغير ايميلي وتحداك اتحداك تجيبه باي والا تدري وشلون اسحب كلمت باي لانك ماتستاهلها



في صباح اليوم التالي
(في عاصمة المملكه العربيه السعوديه الرياض الساعه السادسه والنصف)

البطاقه الشخصيه
الاسم:سعود جاسر المارد
العمر:18 سنه
المهنه:طالب في الثانويه العامه
الحاله:غير متزوج
العيوب:قابل للانحراف

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-26-2011, 09:38 AM
دخلت جورعشان تصحي اخوها سعود إلي يدرس في الثانويه العامه اخر سنه ثالث ..
جور تهز اخوها بقوه بيدينها إلي بدت تخرب من كثر غسل المواعين :سعود سعوووود قوم اصحى من النوم
سعود يرجع البطانيه فوق راسه:مابي اروح اليوم
جور تتخصر:وليش ياحظي

البطاقه الشخصيه:
الاسم:جور جاسر المارد
العمر:20 سنه
المهنه:ربت منزل
الحاله:مخطوبه لولد عمها السمين متعب

سعود من تحت البطانيه:السياره مافيه بانزين والطريق من هنا لنسيم يبيله عالاقل ساعه بالسياره وشلون مشي
جور:ياحبك للأعذار قوم خذ من ابوي فلوس عشان تأخذ تاكسي
سعود وكأن ناااار لسعته قام وهو يشيل البطانه بحقد:مستحيل اخذ منه قرش واحد
جور:ليه
سعود:انا مستحيل اخلي واحد بخيل وسخيف مثله يذلني
جور:استح ياولد هذا الي تسبه ابوك
سعود:انا اعرف ان الاب يصرف على عياله ويحبهم وينصحهم اذا غلطو مو واحد مثله كل شئ عنده مو زين باذات اذا كان غالي تتذكرين يوم قلتي له تبغين جوال كاميرا ايش قال(ويقلد صوته الثقيل وتعابير وجهه العابسه)لا يا جور جوال الكاميرا مانه فايده مايجي منه الا المصايب بعدين وشوله جوال دقي من تلفون البيت ...(ويرجع سعود لنبرت صوته)..وعاد من زين تلفون البيت الي مافيه صفر
جور:ولو يا سعود عالاقل احنا بنعمه غيرنا مايسكن في فله كبيره ومريحه
سعود:بس غيرنا ساكنين في بيوت اجار وهم مبسوطين بحياتهم مو احنا اذا طولنا عالتلفزيون جاء وسكره عشان مانصرف كهرب ومن الساعه اربع الفجر يطفي المكيفات وخلي امي تصلح شئ بالمكرويف مايخلي لعنه وسبه مايحطها فيها اذا كان مايبينا نشغله ليش يجيبه
جوروعيونها بعيونه :خلصت طلعت كل الي في خااااطرك مهما رحت وجيت بيظل هذا البخيل ابوك
سعود:طب ممكن اسألك سؤال
جور وهي تحوس بشفايفها:تفضل ياطويل العمر
سعود:في البدايه مايجوز تقولين طال عمرك لان طولة العمر لله وحده وسؤالي ليش ماتدرسين في الجامعه (قالها وهو يبتسم بخبث لانه عارف جوابها)
اما جور نزلت راسها بضيق وهي تتحسر على السنتين الي ضاعت عليها وهي جالسه في البيت
سعود قام وهو يكمل كلام جارح عن ابوه:ماتبغين تتكلمين ليش ماتتكلمين طلعي الي بقلبك انتي ماتبغين تدخلين الجامعه عشان ابوي وش هالحب إلي تضحين بمستقبلك عشانه
جور متضايقه بشكل كبير واكبر علامه على كدره وضيق صدها الحبوب إلي بوجهها كل ماتضايقه كل مازدو عدد وحمره :قصدك وش هالخوف الي في قلبي من ابوي تبغاني ادخل الجامعه ولا اخذ منه شئ الجامعه يبغالها ملابس وكتب وملازم وحتى لو دخلت مليون بالميه ابوي بيأخذ مكافئه الجامعه وانا بصراحه مابي الناس يحتقرون ابوي وينادونه بالبخيل اذا شافو حالي في الجامعه كيف من ناحية المظهر او حاجتي للكتب
سعود يضحك بستهزاء:تخافين ينادونه بالبخيل هو اصلاً بخيل اووووف وش هالصباح المشأوم خل اكلم ماجد يمر على قبل مايفوتني الطابور والا تدرين احسن خليه يفوت هو والتمارين إلي مالها داعي ياحضك يا طلال انحشت من التعذيب إلي احنا فيه
جور:على طاري طلال كلم امي امس ويسلم عليك
سعود:الله يسلمه ..تعالي خالد يروح اليوم والا لا
جور:لا باقي له اسبوع ويخلص



(في لبنان)
الساعه 10 ونص
كانت شوق تمشي في حرم الجامعه وطريقها يودي للمسرح اكيد لان ورها تدريب
وقفت شوي وهي تشيل نظرتها الشمسيه الجديده وترفع فيها شعرها
ابتسمت وهي تشوف عماد جالس بروحه على كرسي معزول شوي عن ازعاج الرايح والجاي
مشت على اطراف اصابعها ووقفت ورى الكرسي

اما عماد كان يكتب رساله لوحده من ضحاياه يخبرها فيها انه راح يتركها اذا ما قابلته في نفس المكان الي دووووم يتقابلون فيه
فجـــــــــاءه
انعدمت الدنيا وصارت ظلاااام
رفع عماد راسه ويده على يد شوق المتمسكه بعيونه
(سكت شوي وهو يفكر من راح تكون صاحبت هذي اليد الناعمه خاف يغلط ويقول اسم وتطلع وحده ثانيه مافي طريقه يتأكد فيها الا لما يشم عطرها....)


شوق مستمتعه بالهلحظه وتبتسم ..:
اما عماد اخذ نفس سريع عشان يكتشف من صاحبت هاليد الصغيره والناعمه ..ركز شوي وحس بقوه عطر الفريز إلي تموت فيه شوق

عماد ضغط على يدها وقال:ولو مافي داعي تختبريني لو بتكوني بين مية بنت بعرفك ياشوء
ابتسمت شوق وشالت يدينها ووقفت قدامه
عماد:كيفك؟
شوق:منيحا انت كيفك
عماد يقلد لهجتها الخليجيه:بخير الله يخليك
شوق:هههه
عماد يتأمل شعرها الاسود كيف لمعانه زاد تحت اشعت الشمس:تروءتي
شوق هزت راسها بالنفي :لا ما افطرت اليوم
عماد وقف ومد يده:يلا نروح للكفتريا
شوء بضيق وهي تطالع باب المسرح من بعيد:هلا مافيني روح معك
عماد:ليه
شوق:نسيت المسرحيه إلي التلك عنا أبل كم يوم
عماد:اليوم اول تدريب لألك
شوق بفرح وهي تهز جسدها بمرح :ايييي
عماد ما قدر يتحمل شكلها الجذاب وقام من مكانه بسرعه وهو يمسك كتوفها بشده لانه عارف انها بترفضه والي يشوفهم من بعيد يحس انهم متلاصقين من شدت القرب إلي بينهم
عماد:بتعرفي عيونك كتييير حلوه
شوق وهي تحط يدينها على صدر عماد النحيل عشان تبعده عنها:عماد بلييييز بعد عني
عماد يمسح على شعرها:وشعرك لو حكايه متل حكايا الغجريات
شوق لمعت عيونها من الدموع الي بدت تتجمع:عماااد بلييييييييز
عماد يرفع حاجبه:بشرط
شوق :موافئه بس بعد عني
عماد قرب منها زياده وباس خدها :هيدا شرطي ابوس خدك ودعيلك بتوفيق


في هذه اللحظه كان طلال يراقبهم مايدري ليه يوم شاف شوق وقف مكانه وحس بالفضول من الشاب الي معها بس بعد البوسه حس بحاجه زي البركان تتفجر جواته وضغط على قاروره المويه بقوه لدرجه ان غطاها انفتح ونكت شوي مويه على يده والارض وراح بسرعه للمسرح لانه بمجرد خيال سريع مر عليه وهو يشوف شوق ترد له البوسه ببوسه احلا منها خلاه يموووت قهر


شوق ويدها على خدها :عماد ما التلك بلاها الحركات
عماد:شو فيها انا بحبك وعارف انك بتحبيني
شوق:بس يا عماد انا ما ارضى على نفسي بهالاشياء (ودمعت عيونها)انت كذا تخليني رخيصه بعيونك لو تحبني صدق تخاف على سمعتي وشرفي لو احد شافنا ووصل الخبر لمازن والله يقطع راسي ويعلقه في ساحة الجامعه عظه وعبره لو تحبني صدق حافط على سمعتي..سمعتي..سمعتي واصلاً انا الي اسويه غلط بس المشكله مو فيك فيني انا الغبيه الي وثقة فيك (ودفته بقوه عشان يتراجع ثلاث خطوات بس هو ماتحمل فكرة رفض شوق له فرجع صوبها بسرعه ومسك معصمه بقوه


شوق وهي تبكي :اتركني اتركني (وحاولت تسحب يدها) آآه يدي
عماد ما رد عليها او تركها ..جلس يطالعها بنظرات قويه وتبين قهر وعصبيته من حركتها هذي وتمنى كثير انه في هذي اللحظه يكون معها بمكان ثاني غير الجامعه عشان يعرف كيف يرد لها حركتها هذي
شوق:عماد فك يدي(وتحاول تسحب يدها هالمره وهي تطالعه بترجي)ارجووووك
(((لو نرجع للزمن شوي في جهة اليمين كان طلال يراقبهم بس بعد البوسه راح وتركهم وفي جهة اليسار كان سالم بعد يراقبهم بس مالاحظ وجود طلال ..المهم بعد إلي شافه ماقدر يسكت وهو يشوف البنت تترجاه يتركها فراح صوووبهم وفصل يد عماد عن معصم شوق)))
شوق من حست انها حره ركضت صوب المسرحه وهي تصيح من قلب على الموقف الي صار بينهم اما سالم....
عماد:في حدا طلب منك تشيلها من ايدي
سالم بنظرات تحدي وهو يضم يدينه لصدره:انا والله شفت الغلط وماحبيت اسكت عنه والبنت طلبت منك تتركها بس انت..
قاطعه عماد:وانت شو دخلت بالاصه
سالم وهو يأشر بالسبابه على وج عماد:قلت لك انا ما احب اشوف الغلط واسكت عنه وهي اختي شرات كل بنات الجامعه هني
وراح وترك عماد لانه لو طول معه دقيقتين زياده ماراح يصبر وبيضربه على الاقل بوكس بوجهه




(في المسرح)
دخل طلال وهو معصب حده ماله خلق لاحد ووليد يعرفه اذا عصب تتغير مشيته ويعقد حواجبه ولا يسلم
دخل وجلس على طاوله فيها مجموعه كبيره من الاوراق والنصوص المسرحيه وبعده بدقايق دخلت شوق ولاحظ وليد بعد ضيقها واستغرب منها لانها دخلت وهي تمسح خدها وكانها تخفي دموع قااام وراح صوب طلال
وليد يجلس قدامه ويفصل بينهم المكتب:تأخرت
طلال:الوقت مبكر (ونزل عيونه الغاضبه وهو يطالع الاوراق إلي الله العالم انه مايشوف ايش مكتوب فيها بس يشوف صورة الشاب إلي باس شوق على خدها )
وليد يبتسم:فيك شئ
طلال وهو منزل راسه ويهز رجله بتوتر:لا
وليد يحاول يخفف من ابتسامته:طب وش سالفتك انت وياها
رفع طلال راسه وهو معقد حواجبه بستغراب
وليد طالع شوق وطالعه :صار بينكم شئ كلكم متأخرين اكيد عبرت لها عن مشاعرك وهي ,,,,
طلال وقف وضرب بكفوفه على الطاوله بغصب وهو يصرخ:مااااابيناااا شــــئ سااامع
وليد استغرب وقام ومسكه وهو يهديه
وليد:اهدا الله يصلحك كل الي في المسرح يطالعونا على هالصرخه
جلس طلال وهو يتنهد بقهر
وليد يرجع يسأل:وش فيك
طلال....ساكت مايرد عليه
وليد:بسألك سؤال وجاوبني بصراحه انا عارف انك كنت تحاول تنساها بس من شفت شوق تذكرتها صح



قويــــــــــه
كانت ضربه قويه جدا جداً من وليد رجعت الم سنتين في قلب طلال المجروح
حس بقهر وذل وحرمان في ثانيه وحده طالع وليد وهو يتمنى يمسك لسانه ويقصه بس لو يمووووت ماراح يرد عليه او بالاصح الصحيح كلام وليد 100% صحيح هو مانسى ولا راح يقدر ينسى بس عشان يتهرب من سؤال صاحبه الطيب بس الثرثار صرخ وهو ينادي الشباب والبنات
طلال وقف وهو يكلم الطلاب المتفرقين في صالة المسرح: ممكن الكل يطلع فوق المسرح
وليد طالع طلال وهو يهز راسه بيأس من عناده الزايد قام وهو يمسكه قبل يروح للشباب والبنات إلي بدو يكتملون على المسرح
وليد بجديه لاول مره وهو يرمي ضحكه ومرحه على جنب ويطالع طلال بعيونه الحاده:طلال
طلال وكتفه ملاصق لكتف وليد ووجيهم قبال بعض:نعمممم
وليد:انا عارف انك عنيد وشعارك وحكمتك في الحياة تقول(مافي القلب يبقى بالقلب)بس حبيت اقول هالشعار مب نافعك
طلال:بعد الي صار فيني قبل سنتين بتمسك بهشعار طول عمري انا عارف انك اكبر مني وتجاربك في الحياة كثيره بس ماراح تقدر تغير منطقي

وفك يد وليد من يده وراح يوزع النصوص على الممثلين كل واحد وشخصيته وحواره
وقف قدام شوق وهو يمد لها النص
شوق بعد ماراح عنها:لو سمحت
طلال وقف بس مالف عليها :نــعم

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-26-2011, 09:40 AM
شوق:معليش تعطيني اذن اليوم ما ابدى بالتدريب معكم عندي موعد مهم انا متعوده في هذا اليوم ازور المرضى في المستشفى ومريضة كوما لها سنتين ووزع هدايا على الاطفال هناك و..
قاطعها طلال:ماله داعي تفتخرين بالي تسوينه هناك (طالعها بقسوه)هنا شغل واذا كنتي مو مهتمه ومن الحين بتتعذرين(مد يده)عطيني النص البطله لازم تكون متوجده دايم معنا
شوق سكتت بقهر ونزلت راسه وهي تقول في نفسها..اووووف

(في الكويت)
4:33
كانت الشله مجتمعه في مطعم بعد ماطلعو من الجامعه لان مبارك عازمهم على الغداء وبعد ماتغدو طلعو وجلسو في حديقه صغينونه بس حلوه ومريحه جلسو على العشب واحمد وهبه ..المجانين منسدحين ومادين يدينهم مثل الاطفال

ساميه تطالعهم بقهر:هيييي يالميانين قومو
منصور معجبه شكلهم:ههههه خليهم عشاق الغبراء مب مهتمين بأحد
احمد وهو يمسك يد هبه:ايه مالنا دخل بالناس
هبه تغني:وش علينا من الناس وش على الناس منا
الشاله كلها:يقول حنضل يقول
هبه تهز كتوفها وتطق اصبع:وش يقول وش يقول
اريج وهي تضحك:يقول الفلوس هي امي وبوي احبها هههههههه (وماقدرت تكمل لان الكل انفجر في نوبة ضحك)
ههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
مبارك:صراحه احسدكم الكل يدري عن حبكم ولا في أي اعتراض
احمد ينقز من مكانه:قل لا اله الا الله حرام عليك لا تصيبنا بعين
مبارك:ههههه لا اله الا الله عليكم الله يحميكم ويعطينا مثل مايعطيكم
ساميه:طب قومو والله انكم مثل اليهال
احمد وهبه ما اهتمو وجلسو يتساسرون ويضحكون
مبارك:وش رايكم نغني الجو حلو وهادي
اريج:الللللله من زمن ماغنينا
مبارك:وش رايكم نغني الاماكن
ساميه:اوووف غثونا الناس فيها هي صج حلووه موت بس مليت منها عطونا شئ ثانيه
منصور وهو يطالع هرمونكا من جيبه :خلاص لا تغنون انا بعزف عالهرمونكا
اريج: من متى تعزف اول مره ادري
منصور:محد كان يدري بس انتم اسمعو العزف واحكمو
احمد:انا اهدي المعزوفه الي يتعزفها لروحي هبه
هبه:تسلللللللللللللم ياعمري
احمد:وانتي اكيد تهدينها لي
هبه:لا والله اهديه لحبيباتي جو و سو(اريج وساميه)
احمد:ايا الخااااينه
منصور:ههههه
اريج:ههههه وانت لمين تهديها يامنصور

عم الهدوء مخيله منصور ماصار يسمع ازعاج السيارات ولا سوالف الشله بس كان يسمع دقات قلبه ويشوف صورة اريج
قرب الهرمونكا من شفايفه الحمراء وابتسم لاريج ونفخ فيها برقه وهو يطلع اجمل الالحان كان يعزف على لحن اغنيه هنديه عنوانها(انا وحيد تعالي واحضنيني ونسيني وحدتي)
الكل انسجم مع العزف واغلب الموجودين في الحديقه اجتمعو عليه كان يعزف بحنيه كبيره الي يسمعه ينسى انه عالارض ويطير معه بعييييد الكل انظارهم عليه وقلوبهم مع احبابهم ماتدري اريج ليه حنت لمازن وهبه شدت قبضتها بكف احمد اما مبارك وساميه ماكان لهم قصص حب بس اللحن اخذهم لنجوم السماء بعد ما خلص فتح عينه على صوت التصفيق كان قوي وماشاف الشله بس تصفق له شاف مجموعه كبيره من ناس مايعرفهم تصفق له بحراره
قام وهو يحط يده على صدره تعبير شكر على تشجيعهم له ويبتسم ويهز راسه للكل
احمد وهبه قامو يصفقون ويصفرون بهبال
مبارك وساميه ميتين عليهم من الضحك:هههههه
منصور لف براسه على طول لأريج الي كانت تبتسم له وعيونها تلمع وكأنها بتبكي
اريج تبتسم:مقطوعه رمانسيه اخترتها بدقه ماقول الا ياحظ البنت الي من غمضت عينك وانت تشوفها وتعزف لها بكل هالحب
منصور كان بيتهور ويقول انتي البنت انتي الغاليه انتي الحبيبه بس طالعها ورد عليها ببتسامه تذوب الصخر



قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاول
الفصل الثالث

عندما يعشق المراء يحسده الاخرون على المشاعر الجميله التي يشعر بها فهو في نظرهم مبتسم متفائل يعمل ماذا يرد ولكن حين يتعرض لتيار مفاجئ يغير مسار سفينته فيتعرض لعدت مشاكل حتى لو كان البحر جميل والهواء منعش والشمس مشرقه يظل تأثر الطريق الجديد سيئ لانه يحمل مستقبل مظلم لا يبصر فيه النور

اذا لا تصدق من يقول ان العشق امر جيد
فهو يحول الطيب لاناني والماء الي حجر
ويجعله اداة مستعده لتدمير أي شخص يقترب منه


الساعه 10:01bm
بعد اسبوع...
لبنان..
المسرح

طلال معصب وهذا باين من عروق رقبته المشدوده:خليك معي خطوه بخطوه اسيل لا تخافين انا عارف ان دورك يطلب الجراءه بس فكري انك راح توصلين بهدور لمصالح كثيره
اسيل تعض شفايفها:طب مابدي اقول هيدي الجملي الي بالسطر الرابع لان فيها شويت تعصب وبخاف يصير هو بالجامعه مشاكل ومجموعات متفرئه بسببها

طالع طلال النسخه الي معه ورفع راسه بعد تفكير بكلام اسيل:خلاص ماراح يضر الحذف (وصرخ)وين وليييييد
سالم قرب منه ومد له قاروره المويه:تصدق طلال انت صاير شرات المخرجين السنمائين
طلال الي تحول من شحض مسالم لأسد ثائر طول الوقت:يعني شرايك اضحك معهم الشغل صعب وانا ابغاه يوصل للجمهور بنفس الحبكه الي انا كاتبها هنا (رفع راسه وهو يطالع شوق فوق المسرح وعلا صوته)هييييي انتي كم مره قلت لك مشيتك غلط غلط
شوق الي مايعجبها صراخ طلال عليها وبدت تكرها بسبب وجهه العبوس قربت من اطراف المسرحه وحطت يدها على خصرها النحيف:طب ممكن تتكرم وتطلع على المسرح وتعلمني
راح طلال بعصبيه وهو يمشي صوبها ويطلع الثلاث درجات ويوقف قدامها
طلال وهو يأشر عليها بقارورة المويه إلي بيده:تدرين وش مشكلتك انك تمشين مثل الشباب
حست شوق انها تنهان قدامه بس ساكته لانها متمسكه في المسرحيه ماتبغاه يطردها وبينها وبين نفسها تقول(باله ليش خلوه المسأول علينا لو صحبه وليد المسأول كان صار الوضع احسن بكثييير )
طلال يفرقع اصابعه قدام وجهها:لو سمحتي مانبغى شرود على المسرحه نبغى تركيز
شوق ردت عليه:انت دايم تتكلم بصراخ انا جنبك ماله داعي تسمع الكل اني شردت بتفكيري
طلال ما اهتم ومسك دقنها بيده ورفعه(وقلبه يدق بقوه هذي ثاني مره يقرب منها)وحط يده اليسارإليس فيها قاروره المويه على ظهرها
طلال:اتركي راسك دووم مرفوع لا تمشسين وراسك على الارض كنك طالعه من معركه وانتي مهزومه وظهرك مستقيم وحاولي قدر الامكان تكون المسافه بين رجلك اليمين واليسار وانتي تمشين شبر واحد يلا وريني كيف تمشين
شوق مشت وهي تتعمد تمشي المشيه الصبيانيه مره ثانيه عشان تقهره لانه دوووم يصارخ عليها
طلال عصب ورفع قبضته المشدوده عند راسه وهو مغمض عيونه من العصبيه كان بينفجر ويطلع قذائف من السب لها واخذ نفس وهو يسمع جواله يدق وقاطع عليه جوء الاكشن الي كان بيصير
فتح عينه وطلع جواله من جيبه الخلفي ورد:الوو
عصام:الو كيفك خيي طلال منيح
طلال يحاول يرخي اعصابه:الحمد لله بخير انت وشلونك فكو الجبس من رجلك
عصام:لا بعد تلات ايام بس كنت بسألك عن وليد بضربلو عتلفونو مايرد
طلال رفع راسه ونادى وليد:وليييييد عصام عالتلفون
وليد الي كان لابس ملابس التمثيل وشعره منتفش حسب المطلوب:ياويلي منه اكيد دق على جوالي ماحصلني
واخذ جوال طلال الي رجع يراقب الوضع
سالم الي كان معه طول الوقت :طلال ماتلاحظ شئ
طلال وهو يطالع الستيج:مثل ايش
سالم:انت تعامل شوق بجفاء زياده عن اللزوم
طلال وهو يتذكر المنظر الي شافه:لا انا اعامله بمثل ما تستحق هي تغلط وانا اصحح اغلاطها
سالم:بس الله يهداك هب زين تشد اعصابك زياده عن الزوم خاف عروحك قبل تخاف على مسرحيتك
طلال وهو مب مهتم لكلامه وعينه على الممثلين:ستووووب
طلع للمسرح مره ثانيه وهو يوجه غضبه الحين على عاصي الي يلعب دور البطل
طلال وهو يوجه كلامه للكل:انا بعطيكم نصيحه لا تمثلون تخيلو انكم عايشين في الواقع انتي يا اسيل حسسينا انك انسانه محطمه وانت يا داني نبغى الشر يطلع من حناياك ابغى نظرات خبيثه وشيطانيه في وجهك يا نادر وكل الموجودين ابغاكم تعيشون الدور شف يا عاصي كيف الواحد يتكلم مع محبوبته
لف وطالع شوق وتنهد بس قرب منها وصار بينه وبينها مسافه معقوله ((والله العالم ان هالمسافه خلت الاثنين يعيشون ارتباك مخفي بينهم))طالعها بحنيه وابتسم (وشوق ثاني مره في حياتها تشوفه يبتسم كان شكله جناااان بالملامح الراضيه)حنى راسه لانه اطول منها بكثير وصار يمسح على خدها بسبابته بحنيه ورقه وهو يقول)طبعاً المسرحيه حوراها كان باللغه العربيه....انتي لا تعلمين يا امريرتي الصغيره بما فعله هذا الوجه الجميل بي فمنذ ان رايتك اخذت اوتار قلبي تتراقص وكأن رياح بارده اشتاحت جسدي لم اعد اعرف كيف اتصرف اصبحت اسرح كثيراً واتغناء بك كما يفعل قيس مع ليلاه (مسكها من كتوفها) وانتظر حضنك الدافئ الذي يقيني من بروده المشاعر المخفيه في صدري..وهذاا الشعر(قالها وهو يمسح علي شعرها الحريري ويرفعه فوق وهو ينزل بنعومه من بين اصابعه)كأنه اوتار كمان تنادي يداي للعزف عليه (وهنا مسك وجهها بكل راحات يدينه الي كانت كبيره بالنسبه لوج شوق الصغير)اميرتي الغاليه لا اريد ان تبعدني الحروب عنكي ولكن ماحدث في هذه الفتره يرغمني على الابتعاد وانا اريد ان تعديني بأن لايكون لنسيان في قلبك مكان وان تحتفظي بقلبي بين حناياك )
سكت طلال وهو يستناها تبداء حوارها بس شوق تشنجت في مكانها كان تمثيله قوي والي يشوفه راح يقول انه شخص مغرم فيها بالواقع الكل كان منشد معه والاندماج حصل بينهم ..وليد الي سرح معهم ونسى عصام عالتلفون حس انه لازم يتدخل لانه واضح من وج شوق انها مصدومه ومو قادره تنطق كلمه وحده
وليد:عصام اكلمك بعدين......(علا صوته وهو يخاطب الكل ويطلع فوق المسرح)هذا الي كان يقصده طلال نعيش الدور نحسس الجمهور انه واقع
طلال الي صح من خياله وبعد يدينه عن وج شوق الي كان محمر من الخجل لانها حست ان نظرات طلال مو غريبه هي شايفه وجهه في مكان ثاني بس عيونه لا ايش السر الي مو قادره تحله تعرف وجهه بس ماتعرف عيونه

طلال وهو يمر جنب وليد عشان يجلس عالكرسي:شكراً
وليد:في كل وقت حاضرين للحبايب
ابتسم طلال لوليد الي كان اقرب واحد له من الشاله وفي نفس الوقت اكثر واحد يضيقه وبعد هو حبل النجاه الي يطلعه من مشاكه بعض الاحيان


في مكتبه الجامعه المكان الي دووووم يتواجد فيه عماد بعد ما يحط عامل يهتم بالدكان((على فكره الدكان ملك لعماد بس هو يجلس فيه بعض الاحيان عشان يضيع وقته لان ماعنده وظفيه وفي نفس الوقت موقع الدكان حلللو للمغازل وخاصه ان اغلب زبائنه بناااات))

تكلم بصوت شبه عالي صديق عماد وسام معيد في الجامعه بدون مايهتم بالاوامر إلي تحتم عليه انه يخفض من صوته داخل المكتبه :شو اخر اخبار الحلوات
عماد بملل وهو يطالع كتاب قديم بيده:لازم شوف صبايا جداد لان كلياتون مملات وخاصه شوء
وسام يحاول يتذكر:شوء شوء ماسمعتك تتكلم عنا ابل
عماد وهو معقد حواجبه:هيدي صبيه لبنانيه كلامها كتييير مكسر بين اللبناني والخليجي
وسام:لييييييه شو اصت هالصبيه

قاطعتهم المسأوله عن المكتبه

المسأوله وهي تنحني لهم لانهم جالسين وتعدل نظارتها إلي نزلت مع انحنائها :ازاء بتريدو تأصرو اصواتكون هيداء مكان للقراءه مو كفتريا
عماد الي ترك الكتاب وجلس يطالعها من فوق لتحت كانت لابسه رسمي (تنوره فوق الركبه بيج وجكيت رسمي من نفس القماس وداخل بدي اسود ساتان )ورافعه شعرها الكستنائي بعنايه ومنزله غره خفيفه توصل لنظاراتها إلي اطارها اسود ((بصراحه عجبته ماراح يضيعها فقال)):مرحبا
المسأوله تعدل وقفتها وتطالعه بصمت
عماد:شو اسمك
المسأوله تعقد حواجبها:اسمي زينا
عماد يبتسم وكأنه عارف ان ابتسامته جواز دخوله لقلوب البنات:اسمك حلو كتيييير
ابتسمت زينا بخجل وهي تنزل راسها وتعدل نظارتها إلي رفعتها بأصبع السبابه للمره الثانيه :هيداء من زوقك يا...
وقف عماد وهو يمد يده:عماد اسمي عماد
مسكت زينا يده وهي تحس انها منومه مغناطيسي لان عماد بنظراته يسحر الكل ويخلي صديقه وسام يشك انه ساحر
ابتسم له وسام وهو عارف ان هذي صيده جديده
زينا وهي متمسكه بيد عماد:المكتبه مكتبتكون بس ازا ممكن تأصرو صوتكون شوي
يرجع عماد يبتسم:مره تانيه اجي لهون منشاء اقراء وسلم عليكي
زينا :في أي وقت
عماد سحب يده من يدها وطالع وسام:تعا نروح للكفتريا

(في الكفتريا)

وسام يشرب قهوته:بعد ماسمعتو عن شوء انصحك ما تتركا
عماد يرفع حاجبه:ليه شو فيها زايد عن بائياتها
وسام:فيها ان هاي الصبيه بنت سامي المحروسي
عماد يمثل انه متفاجئ:صاحبه الشركه الي خيك حاتم يشتغل فيها
وسام:ايوه
عماد:شو هاي المشكله انا اخر مر شفتا زعلتا
وسام:اوم راضيها هاي البنت في شهرين حتغرانا مصاري كتير كتير
عماد:ههههه ماتخاف راح ترضى ونص وانا من البدايه بعرف إنا بنت سامي المحروسي ولا منشان شو ركضت وراها
وسام:انت تعرف شو مشكلتك
عماد:شووو
وسام:بتصاحب كتييير صبايا تلات ارباعون ماتعرف شو اسمون الكامل والتلانت ارباع التاني برتركض وراهون منشان المصاري
عماد:وانا شو دخلي بأسما اهم شئ تكون حلوي ورشيقاء وبنسباء لشوء هيا المصاري والشكل الحلو
عماد ووسام:هههههههههههههه
؟؟؟شـــو هالضحك يا شباب
عماد:بنت سامي المحروسي راح تكون اكبر كنز بالدنيا
؟؟؟ماتنسى يا عماد اني معك بنفس الخطه
وسام جالس بينهم بالنص:شـــو انتو عايشين بأدفانشر جديد وانا مابعرف
؟؟؟لو في بنت تالته للمحروسي تركناها لألك
وسام:تالته يعني انت كمان بــ..
قاطعه ؟؟؟؟:ايوه انا كمان بس انا احسن بكتير من عماد لان امنه متل الخاتم بصبعي
وسام:سليم عماد انتو الاتنين بتخاطرو كتير
عماد:ماتخاف انا عملتا ابل بكتير بنات والحال ماشئ
سليم:هههه الحال ماشي ابل بس هلا مع الحكي الخليجي صعب شوي
عماد:هههه الحال معك انت اصعب لان شو مابتحبك وبتشك فيك بس انا لا ....
(وظلو الشباب يتكلمون في مواضيع متفرقه ماتبعد عن بنات المحروسي شوق وامنه)


بعد انتهى الدوام الدرسي الكل توجه لبيته تعبان وهالكان
والجامعه بدت تفضى بس في قاعة الادب الانجليزي كانت شوق تقلب في اوراق المسرحيه بعد ماجمعت بعض اغراضها
حست بصوت في القاعه وخافت لانها فاضيه (التفتت يمين وشمال وماشافت احد والمدرجات فاضيه )رجعت نزلت راسها وهي تقراء النص بتعمق
ماحست الا وصوت وراها يقول:بوووووو
شوق شخصت عيونها ومسكت قلبها ولفت عليه وقالت بنبرت عتب:سليــــــــــــــــم
سليم:ههههههه انا اسف ماتخافي
شوق مسكت اوراقها وحطتهم بالشنطه وهي تتحلطم ماتبغى تسبه لانها عارفته على كثر مايحب المزح الا انه مايمزح معه ويزعل من اتفه كلمه
سليم ابتسم على وجهها المخطوف من الخوف:وينك شوء من فتره ما شفتك اشتاءتلك لك كتييير وشتاءت للمحاشي إلي بتعملها مرت عمي
شوق:اشتاقت لك العافيه سوري المسرحيه تاخذ كثيير من وقتي
سليم:ولووو اكيد عندك شي دقيقتين لابن عمك سليم
شوق تعدل جلستها :شو عندك ابن عمي
سليم بخجل:بدي اطلب منك طلب صغير(قالها وهو يقرب اصبع السبابه من الابهام وبينهم فراغ صغير)
شوق:انت تأمر امر بس اووول ياكابتن
سليم يبتسم:ياهيك الصبايا يا بلا
شوق:هههه قول اخلص وش عندك
سليم:انتي بتعرفي اني شاب حليوو وصبايا هون بيموتو عليا موت
شوق تبتسم وهي تهز راسها:اييي
سليم:وابن عمك البو حب وحده منون بس ياليت توصليا ليتر صغير مني
شوق مستغربه ليتر من متى هالحركات عندك يا سليم وماقدرت ترد عليه الا بضحكه خفيفه:هههه
سليم بغصب:ماتضحكي انا جاد معك وانتي ماخدي الاصه لعب
شوق:هههه(مسحت دموعها)سوري بس مو صدقه لانك حبيت كل بنات الجامعه والله انك تذكرني بجوجو كل ماتشوف واحد حلو تخق بس ماتحب مثلك على طول
سليم:من جوجو المغنيه الي تجي باتي في
شوق:لا هاي اريبتي ان شاء الله تكون هون يوم الحفل وعرفك عليها المهم وين الرساله
سليم يمد لها ظرف وردي:بداكي توصليها لسالي
شوق سكتت شوي وقالت بشك:البنت البحرنيه
سليم هز راسه وعلى شفايفه ابتسامه كبيره:اييي
شوق تبتسم بعد:روح ونام وانت مرتاح لان الرساله راح تكون بين يدينها
سليم:يلوموني فيكي لا اللات انتي شيخة البنات كلووون
شوق:ههههه

وبعد حوار قصير ومرح مع سليم طلعت من القاعه ومن الجامعه كلها وماشيه في طريقها للمكان إلي تجلس تستنا مازن فيه عشان يجي وياخذها للبيت وفي الشارع لاحظت ان عماد يعترض طريقها
تنهدت ولفت بنظرها عنه قبل لا تلف بجسمها بس عماد كان يتصدى لها من تروح يمين وشمال تشوف ابتسامته إلي تموت فيها قدم وجهها

شوق:وبعدين معك
عماد يقرب وجهه عنده:سوري
شوق انتفضه من عذوبت صوته وناظرات عيونه بس صدت عنه
عماد يقرب منها:سوري شو ما كان اصدي
شوق:بس انا كم مره حذرتك
عماد:انا اوعدك ما اتعداء حدودي مره تانيه بس سامحيني
شوق وهي تحوس بثمها:اممممم
عماد:يلا شووو بغنيلك لو بدك
شوق عقدت حواجبها:تغني
عماد:انا ابل كم يوم سمعت غنيه عجبتني كتيررر وكلماتها عراقيه
شوق:مايهمني نوعها بس اهم شئ غن لي وانا بحكم
عماد يدور حولها ويعني خليجي بس بحس مكسر شوي:قلي منين ابوسك حتى ترتاح من وجنتك لو خدك يا تفاح ابوسك من جبينك لو من رمش عينك بحر بيني وبيك لو ميت بحر بجيك سباح

فراااشة دلوووعة وعسووولة
01-26-2011, 09:42 AM
عماد حس بأحراج شوق وكمل عليها وهو يوقف قدامها ويلمس خدها (شوق ماتدري ليه الدنيا نورت بسرعه كأن فلاش سريع مر قدامه وشال عماد وحط صورة طلال وهو يلمس خدها بالمسرح اللحظه هذي ماراح تنساها ابداً. *حست راسها يعورها وشافت شحص ثاني او شاف طلال نفسه بس في شئ غير كانه مو طلال او طلال وفيه حاجه متغيره ..)
قاطعها صوت عماد الي يكمل الاغنيه بنظرات وقحه:ابوسك من خدودك عمري وش تقوووول انا طماع خايف بوستي تطووول
هنا شوق ماستحملت ودفته بعيد عنها
شوق:انت ما توب
عماد:هههههه امزح معك شــــــوء
شوق:وياشينه من مزح ياشيخ
عماد ابتسم ومد لها الورد الاحمر:لألك
شوق تبتسم:واو ثنكس
عماد:ويل كم كم شو بحياتي انا(واشر بصبعه)وحده بس
شوق ابتسمت بس بسرعه اختفت ابتسامتها وهي تشوف مازن جاي صوبها
عماد:شو بك شوء
شوق:عماد بسرعه امشي من هون مازن ارب
عماد عقد حواجبه:خيك!!
شوق تهز راسها:اييييه
عماد:ابل ماروح طمني ألبي المسكين سامحتيه
شوق :ايييه سامحتك بس روووح

راح عماد بعد مامر صوب مازن وعطاه نظره غريبه
مازن يطالع عماد بستغراب يحس انه شايفه قبل بس وين مايدري:يلا شوء
شوق:يلا (وسوت باي بيدها من بعيد بدون مايدري مازن لعماد)


(في السياره)
مازن:مين الشاب الي كان واقف معك من شوي
شوق:هيداء شاب يسألني عن المسرحيه كان يمسل معنا بس سحب دورو كان يألي اوصل الخبر بكره لكاتب المسرحيه من شان يخلي حدا مكانو
مازن شبه مقتنه:اها ..وروز
شوق برتباك:هيداء ..هيداء..من امنه
مازن استغرب:امنه؟
شوق:ليش مستغرب انت شفت كيف كانت متضايقه اخر مره لما تغدينا عندهم لانها غلطت بحقي وعطتني الورد وسامحتها
مازن يهز راسه:الحمد لله حركات غبيه والبطاقه هذي(ومد يده عشان يسحبها)ايش كاتبتلك فيها
خافت شوق واخذتها بسرعه:مالك حق تفتحها قبلي سوالف بنات
مازن:يلا اقريها بلا سخافه
شوق تضم الورد وتدخل البطاقه في شنطتها:كنت بقراها بس حسد لك ماراح اقراها

************************************************** *****************************************
- انتي شو بتعملي هون عند سكن الشباب
- ولا شئ كنت ماري من هون بس سمعت صوت حداء بيغني صوتو كتير بيجنن اسمعي
-ايوه وانا كمان بسمع الصوت بس هوا وين
- مابعرف بس إلي بعرفو ان صوتو كتير حلو

اول بداية غلاها إلي سكن ذاتي
رحلة قطار ابتدت منها حكايتنا
شافت غرامي وحبي وسط نظراتي
من دون ماشعر بدينا في محبتنا
وصارت محطة فكري وحتمالاتي
كل ما اغمض عيوني شفت ضحكتنا
من وين اطالع ألاقيها اتجاهاتي
صارت مساحة الارض ماتوسع مساحتنا
وانا معها رحلت بدون ماحاتي
وقول ربي يطول في مسافتنا
الله على إلي حسنها جمع اشتاتي
إلي بحلها ولا ادري وين ودتنا
ان كان لزين ايه او علاماتي
والله العظيم واوصافها حيل شاتنا
شفت الغلا والمحبه وكل راحاتي
مع فوضويت دلعها تزيد راحتنا
ترضى وتزعل وراضيها بمهواتي
وتقول هذا ترى من زود غيرتنا
حتى زعلها يليق بكل حالاتي
فديت من زادت حلاوتها حلاوتنا
واذا زعلت تقول تكفى بس وحياتي
زعلك هذا ياعمري يزيد حسرتنا
هذي حياتي وهذي كل غاياتي
يالله عساها عخير تدوووم فرحتنا

كان طلال يتمتم بكلمات هذي الاغنيه كثير وهو يتذكر اخر حوار دار بينهم:

هناء بملل:طلااااااااال انت دوووم تغني هذي الاغنيه غيرها
طلال يطالعها بعين تلمع من شدت الحب:ياعمري اني كل ما اغنيها احس بفرحه وكانها مكتوبه لنا
هناء:هههههه انت شقاعد تقول أي لنا واي خرابيط هذي رحلة قطار مو رحلة طياره
طلال:طياره قطار باص سيكل إلي هووو اهم شئ رحله
هناء تقوم وتوقف عند الشباك وتطالع الطلاب :ههههه عن جد انت مجنون
انت مجنـــــــــــــون
انت مجـــــــنون
انت مجــنون


سكت طلال وهو يطالع السماء الصافيه من بلكونت شقته (تنهد وهو يضم العود لصدره ويبتسم لاول لحظات حياته مع هناء إلي مثل الجسد والظل ماتفارقه الا اوقات)

الذكريات رجعت طلال ثلاث سنوات لورى وتركته في شوارع الرياض بين زحمت السير داخل الكراون فكتوريا السوداء
طارق ماسك الدركسون:اووووف وبعدين متى بيصير في حل لزحمت الرياض هذي
طلال منسدح في المرتبه الثانيه ويقلب في جواله
وليد يدخل شريط رابح صقر ويشغله :مافي امل الزحمه تخف عدد سكان الرياض كل سنه يزيد والناس من كل صوب تجي وانا منهم تركت الكويت الصغيره وتدخلت عندكم في الرياض
طارق:كم لك سنه هنا
طلال:له سنه
وليد يطالع طلال:واخيراً تكلمت خلصت مسجات اقووول قرر بسرعه ولا بروح عنك
طلال واضاءة الجوال منوره وجهه:روووح مالقيت الا ابوي يخليني اسافر معك للبنان
وليد:ليش تقول كذا ابوك انسان طيب ومحترم
طلال يجلس:ياحبيبي معك انت لانك مستأجر الديوانيه إلي برا لك ولولدك وتدفع اكثر من المستحق
طارق ترك الدركسون وحط يدينه على راسه بس نظراته عالطريق :طلال فكر الدراسه في الجامعه الامركيه بالبنان شئ حلو ومادام الفرصه جتك رووح

طلال كانت كرامته فوق كل شئ وماراح يرضي يأخذ فلس واحد من وليد عشان يسافر للبنان مع انه بيموووت لو ماراح

وليد:ياااااااهووووو اناديك انا
طارق:ههههه سرحان في الغزال
وليد:اقص يدي اذا ماصارت تكذب عليه
طلال بنرفزه:هناء ماتكذب
طارق مسك الدركسون ولف يمين:متأكد ان اسمها هناء
طلال:وبعدييين
طارق:ههههه(وقف السياره في باركنات السوق)يلا خل ننزل قبل مايطلع لهناء جناح وتطير

نزلو الشباب وطلال كان متقدمهم
وليد بصوت شبه واطئ:تصدق يا طارق احسها تكذب عليه
طارق:انا معك بهالشئ
وليد:هذي لو عندها حياء كان ماطلعت كل يوم وثاني بعبايتها المخصره اهلها وين عنها
طلال وهو يمشي:ولييييد تراني اسمع
زاد وليد سرعت خطواته ووقف قدامه:طلال يا خوي لا تحسب اني راضي عن علاقتك فيها
طلال:ليش هي وش فيها كل بنات الرياض بهالمنظر
وليد بنبره هاديه:وختك جور منهم قول هي منهم او لا
طلال عقد حواجبه:اكيد لا اختي جور غيييييير ومستحيل تكون منهم لانها صاينه نفسها وعارفه ان فوقها رب العالمين
طارق يوقف في النص:يا شباب هدو الناس تطالعكم
وليد:لا يا طارق إلي يصير قدامي غلط
طلال:لا مو غلط
وليد:اثبت لي
طارق يمسك وليد:خلاااااص
وليد وعينه على طلال: اثبت لي انها تحبك وبتضحي بكل شئ عشانك اثبت لي انك راح تقدر تغيرها اثبت لي انها راح تكون زوجه لك في يوم من الايام وام لاولادك اثبت
طلال عصب:راح اثبت لك هالشئ ومع الايام بتشوف
طارق:ماتلاحظون انكم شوي وتتضربون عشانها لا تنسون انكم اكثر من اخوان وانت يا طلال لا تنسى ان وليد اكبر منك ولازم تحترمه غير انه ضحى بحياته عشانك
نزل طلال راسه وقال بعد ماتنهد:اسف يا خوي
وليد ابتسم لان مستحيل يزعل من احد:ايش قلت
طلال وراسه للان منزل:اسف يالغالي
وليد يقرب منه:ما اسمع
طلال صرخ بقوه:يا شااااايب ماتسمع اقول اسف
وليد يضمه:ههههههه هذي إلي ابي اسمعها يالشايب
طارق:ههههههههه


مرت الايام وطلال يحاول يثبت للكل ان هناء غير عن كل البنات وحبها صادق ومافيه أي خيانه ..

اشتغل طلال في اسطبل خيول كان ينظف الاحصنه ويرتب لها المكان ويأكلها عشان يجمع له كم ريال يسافر فيهم للبنان إلي ماتحمس لها الا بعد ماطلبت منه هناء هالشئ

مرت سنه وطيف هناء مايفارق طلال إلي يحلم فيها ويتخيل شكلها وتطور عمله في الاسطبل من واحد ينظف لمدرب الاطفال المبتدئين

مرت سنه والصله الوحيده بينهم الرسايل والمكالمات التلفونيه

مرت سنه ووليد مايعرف ان طلال قرر يسافر للبنان عشان هناء مو الدراسه

وبعد سنه سافر وليد وطلال وسجلو في الجامعه الامريكيه ووليد انصدم لما شاف طلال واقف مع هناء إلي مايبين عليها انها بنت نجديه من طريقة لبسها وحكيها

حتى طلال انصدم لما شافها ماتوقعها تكون فرررري لهدرجه تذكر كلام وليد وحس بندم عقله يطلب منه يتركها وقلبه بعد ماشاف جمالها تمسك فيه زيااااااده

حاول يغيرها ويقنعها بلبس الحجاب ع الاقل بس ماقدر والمشكله انه مايقدر يرفع صوته عليها وشخصيته بنظر وليد تكون زيرو قدامها

مرت الايام والشهور وطلال يتعلق فيها بشكل جنوني
صار يعشق بسمتها ونظرت عيونها وطول شعرها الاسود الغزير وسمار بشرتها النجديه وراحته كلها لما يشوفها تمشي بين شباب الجامعه وماتطالع ولا واحد فيها لانها له وحده ولغيره تمووووت

مرت سنه جديده وحالهم يتحسن اكثر من الاول بس في يوم 14 فبراير تغيرت حياة طلال إلي قلب من شخص هادي لوحش يثور بأي لحظه من انسان اجتماعي لشخص يعزل نفسه بعض الاحيان والسبب ان في هذا اليوم اختفت ومالقى لها أي اثر لا في لبنان ولا في الرياض دور عليها في المستشفيات في الاسواق إلي دوووم تمشي فيها بس الاسف الارض انشقت وبتلعتها وختفت من الوجوووود

صحى طلال من ذكرياته وهو يداعب اوتار العود الشئ الوحيد إلي كان يضايقه انها اختفت بدون ماتودعه حس ان في حاجه غريبه وحلقه مفقوده بالقصه مو معقوله تختفي بهذا الشكل صار يراجع ايامه معه ومالقى شئ يفرقهم .
مقوله صار لها شئ او سافرت لمكان ثاني بس مهما كان لازم تودعه لازم تخبر برحيلها حتى لو تقول بوجهه انا اكرهك اتركني راح يكفيه هذا الشئ

تذكر اول يوم شاف فيه شوق كانت نسخه من هناء بس الفرق ان شوق بيضاء ومره نحيفه وهناء تميل بشرتها لسمار وجسمها مليان
اما الشعر ..والخدود والشفايف كلها على بعضها هناء حتى احيانا لما يناديها يطلع اسم هناء قبل شوق على لسانه

من دخلت شوق باب الجامعه وطلال مثل الظل لها يراقبها بكل شئ كان عنده امل انها تطلع تقرب لها لو من بعيد بس من سمعها تتكلم لبنان استبعد هذا الشئ وصارت شوق حاجه مايقدر يستغني عنها يحب يراقبها ويسمع حكيها وسوالفها ابتسامتها حس بمشاعر جديده تتفجر داخله وهذا الشئ ضايقه كثير لانه مستحيل يحبها او يفكر بقربها لان قلبه لهناء ومافي احد يحتل مكانها بس هناء وين وين

(رجعت له نوبه من نوبات العضب إلي كانت تحصل له كثير هذي الفتره وحط قوته كلها في العود إلي رماه على الارض وتكسر)


طلال وهو يطالع العود الي انكسر من قوه رميته له ويتنفس بقوه ويقول بصوت عالي :لا..لا مستحيل انا ..انا احب وحده عنيده ونحيفه وشايفه عمره على ايش ما ادري ..مستحيل مستحيل...(وخفف من نبرت صوته وهو يطالع السماء بحزن)..هناء..هناء وينك ليش رحتي عني هناء حراااام عليك على الاقل ودعتيني وحطيتي اعذار لرحيلك مو تروحين فجاءه بدون اسباب انتي ماتعرفين ان هذا الشئ يجرحني ويحسسني بذل ومهانه (حط يده على راسه وهو مايقدر يمنع الدموعه تنزل )

تذكر هناء وهي تمسح على خده يوم وفاة صديقه طارق وتقول له:خلااااااص ارحمه يا طلال له شهر متوفي وانت تبكي عليه يكفي يلا عااااد ولا تغايرني بعيونك لانها زرقه ومع الدموع يزيد لونها
طلال ابتسم:تصدقين ان لونها مايعجبني واختي جور هي إلي ميته قهر وتقول مالقى العرق الاردني يطلع الا فيك انت
هناء مستغربه:امك اردنيه
طلال يهز راسه:ايه ليش
هناء:ماتتكلم اردني
طلال:لاني من وعيت على الدنيا وانا في الرياض وعندي بس خال واحد وميت من سنين وعنده ولدين مانشوفهم الا في المناسبات
هناء:اها
*
*
*

وهكذا يعيش طلال في دوامه كبيره تختلط فيها الاحاسيس والمشاعر مع ذكرياته التي قد تغضبه وتزيد من إلم قلبه الذي لم يعد يتحمل فراق دام سنتين طوااااااااااال هل سينتهي هذا الالم ام سبقى ملازم له طول الحياه وصديقتنا شوق هل من الممكن ان تكون النور الذي سينير قلب طلال ام مجرد مياه ستجف عما قريب



قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاول
الفصل الرابع

احيانا لا يستطيع الرجل ان يخفي مشاعره وقد يعتقده انه يخفيها بشكل جيد خلف خشونته وصلابته متناسي ان قوة الحب تجعل منه نهر صافي تسبح فيه الاسماك الصغيره براحه دون ان تعرف ان كل من يقترب من النهر ينظر إليها بكل وضوح



بعد ثلاث اسابيع في الكويت...
كان اليوم اربعاء والشباب مجتمعين قبل الامتحانات في شاليه كان اهم شروط موقعه انه يكون في اخر الكويت عشان يغنون ويلعبون ومحد يوقفهم عن هبالهم كانو مجموعه كبيره منهم الي يلعب بلوت والي يشرب شيشه وشله جالسين في دكه مرفوعه يعزفون ويغنون ومن بينهم مبارك واحمد ومنصور الي كان يعزف على البيانو الاوتوماتيك ويغني :من يشوفك يالبدر بعيون خلي يشتهي طول السهر ويروق باله من يشوف رموشه الي بيته إلي ذكره برسم القمر بأول هلاله ذكره برسم القمر بأول هلاله

احمد كان يطالع منصور ويطالع تعابير وجهه وهو يغني والشباب يردون وراها وهم يضحكون ويرقصون ومو حاسين بمنصور الي كل ماغنى كأنه يغني من قلبه.

خلص منصور وغني راكان (مازلت افكر فيك) وهو يغني استغل احمد انشغال الكل وجلس جنب منصور
احمد:الله بالخير يبا شو هالصوت الحلو
منصور:هههه تسلم يا ابو شهاب هذا من ذوقك ايلس لا تم واقف
احمد جلس يطالع منصور وهو يبتسم ويتفحص تعابير وجهه
منصوريبتسم :فيك شئ
احمد نزل راسه وتوسعت ابتسمته وبانت غميزاته:انت تحب
منصور الي انصدم اول مره يحس انه شفاف ومشاعره واضحه :انت شقاعد تقول
رفع احمد راسه:تحب شوف عيونك شلون تلمع لا تقول ان النظارت تخليها تلمع كل يوم اشوفك بنظارتك الخايسه هذي عادي بس اليوم غير

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-06-2011, 09:32 PM
عذراً على التاخير ...
بسبب ظروف خاصه ..
//////





منصور ابتسم وهو يرفع راسه ويطالع مبارك الي كان يرقص مع الشباب:شهالكلام الفاضي الي دخل بالك اليوم
احمد:صج انا ما قلت جذي الا لاني متأكد انك تحب بس من ما ادري
منصور بلع ريقه :ههههههه اقووول حب هبه خلاك مو متوازن اتركه قبل لا تختلط المفاهيم في عقلك
احمد بحس رومانسي كلاسيكي:لو العالم كله يوقف ضدي بمسك ايدها ولو اتهموني بالجنون مستعد اكون اول ضحيه لها حتى لو مت قبلها بكتب بوصيتي انها تدفني بيدينها
منصور طالع احمد بأعجاب كبير كان معجب بطريقه حبه الطاهر لهبه والثقه الي بينهم تخلي أي واحد يغبطهم على الي هم فيه

(تنهد بقوه وهو يتخيل انه هو واريج بنفس الوضع)
احمد:هههههه قسم بالله انك تحب بس قلي الله يخليك هي من الشله او برى الشله لاتكون اختي سميووووه
منصور:من زينها هالهيلك صج الي يطالعها مينون لانها لحم على عظم لو تسمن اختك صدقني بتكون حلوه طالع نفسك انت شبهها بس مشاء الله صحتك حلوه وخدودك لما تبتسم توضح غميزاتك بشكل رهيب اما هي اشك انها من جماعات افريقيا
احمد:هههههه بل عليك كليت البنت بقشورها قول ما احبها وخلاص
منصور:صج انا بنصحها يوم السبت وبقولها تسمن لان مكانتها في قلبي ومعزتها مثل معزت بنت اخوي ساره
احمد:لا تغير الموضوع طب ياريال ساميه وعرفنا انها مثل اختك من بقي اممم اريج مابقي الا هي

فز قلب منصور من نطق اسمها وابتسم غصب عنه تنهد عشان يخفف من الحمم الي بدت تتفجر بقلبه من حرارتها حس ان المكان من حوله حااار
منصور وهو يفتح ياقت الثوب: اصلاً اريج بنت خالي وطبيعي اكون اقرب واحد لها في الشله (مسح جبينه)تصدق الجو اليوم واااايد حار

احمد عرف ان حرارت الحب ولعت فيه:ههههه صاج بس ليه سكت اريج القلب
منصور قام وهو ينفص الغبار عن ملابسه:لا تشغل بالك انا قلبي مقفل عن الحب واذا حبيت بعدين بقول لك عشان تراقبني صح
احمد يمسك طرف ثوبه:لا تتضايق اجلس خلاص بغير الموضوع
منصور وهو يمسكه من يده ويوقفه معه:انت قوم شوف مبارك كيف يهز كتوفه والله اشتهيت الرقص معه
احمد:انا بوريكم الحركات ولا بلاش (نفض يدينه ومسك اطراف ثوبه وصار يهز جسمه بمهاره وهو يمشي صوب مبارك)برووووك جيتك
مبارك:هلاااااا يلا خلو مساحه كبيره لابو شهاب حيووووه
الكل هنا صرخ الي يصفك والي يصفر والي يصور
منصور يأشر لمحمد:محمد يلا لعيون ابو شهاب المشكله
وهنا تحمس الكل ومع البيانو والعود ضرب اربع شباب على الطيران وهم يغنون:المشكله ماهو قصدي جفاها المشكله قلبي تعود عليها حاولت انسي خافك مانساها واثري نسيت انه وانا في يديهاااااا




يوم جديد في مكان مو جديد
نرجع للبنان إلي تتميز بجوها الحلو وسماها الصافيه بس هالجمال والراحه النفسيه بتدووم او راح يرجع شبح الخوف بين اهلها؟؟؟

الوقت الحين صباح واليوم اثنين الكل كان في المسرح بس عطاهم طلال استراحه ربع ساعه وجلس يتكلم مع اصحابه
طلال:انت يا سالم ماشفت غرفته انا يوم دخلتها انصدمت صوره لــ(عبدو فنغالي)قد الجدار
سالم معقد حواجبه:منو عبدو فنغالي هذا
عصب عصام:لا لا يازنمي مابسمح تمر هدايق الا وانا مديك سيرتو
سالم:هههه لا فديتك ماروم اسمع قصص اليوم اختصرها ياشيخ
وليد:ههههه شكلك متعقد من القصص
سالم:أي والله وخوفي يطلع كربون من أختي ميثه تصدق انها من ترمس ما ينصك حلجها تظل ترمس وترمس هب راضه تسكت ولو تقول لها شنو سويتي اليوم بالاذاعه المدرسيه تخيل تبداء من الصفر(ويقلد ملامحها البارده وتفاهتها وحركه شفايفها الا مباليه)اوووول ماااانشيييت من الرقااااد جلست اثاوب لين انشق حلجي بعدين قمت وتلبست ويوم يلس افطر كان فيه زيتون ويبن وكلاس عصير بااارد
وليد مسك راسه:اووووه قسم بالله هذي يبغالها طراق عراسها
سالم:ههههه واسمع بعد(ويرجع ملامحها الممله)في المدرسه اول ماضرب الجرس قمت وانا امسك رفيجتي حصوه عشان نروح للمشرفه ونخبرها عن موزه هذي بنت واااايد شايفه روحها علينا مالومها لانهاا واااايد حلوه بس ....(وتجلس توصف لي شكلها وطول شعرها حتى اني شكيت انها عاده كم شامه في وجهها بعد)
عصام:ههههه شو هاي بالعا راديو
سالم:قصدق Fm متنقل وتخيلو تجلس ترمس عن يومها والسالفه كلها صايره اخر الدوام وانا الي ما ابي اجرح مشاعرها حطيت يدي على خدي وستسلمت لها وفي الاخييييير عرفت ان هذي موزه تطلع مع واحد اخر الدوام وهم خبرو المشرفه عليها عشان يوقفونهاعند حدها
طلال:حشى ومن يقدر يسكتها لانها بصراحه ساحبه بروده وملل العالم كله لو انها اختي كان كفخت خدودها لين تولع من حمارها وهزيتها عشان تصحصح
سالم:زر الاغلاق حقها ابوي اذا ناداها على طوووول تفز وتقول سم وتروح له وانا ارتاااح على الاخر
الكل:ههههههه
وليد:يالله اشتقت لخالد وحركته المهم ماقلت لنا يا عصام مين هذا الفنغالي
طلال :ماتعرفه يا وليد
وليد يهز راسه بالنفي
طلال:عصام تفضل امنحك شرف التكلم عن قدودك
عصام:هذا بطل الرالي في الشرق الاوسط
وليد وهو يتكتف:والله خوش قدوه(واشر على رجلينه الملفوفه بالشاش) انت شوف حبك لسيارات ايش سوى فيك قبل كم اسبوع مسوي حادث وانكسرت رجلك بعدين وش تبي تنتحر
عصام:ياخيي انا ما أإدر اترك هاي الرياضه فيها جرائه وفيها حب للمغامره
سالم:وفيها الخطوره وانا خوك
طلال:انت من متى تهتم بالسيارات
عصام:من شي ست سنين يعني لما كان عمري 17 سنه
سالم:الله يعن امك هالعيوز هي إلي بتتعب اخذت كل ورث ابوك وصرفته على هالسيارات الرايحه والجايه
طلال يوقف:يلا شباب خل نكمل الشغل قرب موعد عرض المسرحيه واحنا مره بطيئين

واول ما لف عنهم شاف شوق جالسه تقراء حوارها في المسرحيه وتحرك نظارتها الي تلبسها بس اذا جت تقراء كانت رافعه شعرها ذيل حصان ومكياجها كالعاده مره خفيف بس حلو كانت لابسه فستان كامل كمومه طوال... ورقبته واطراف كمومه زم كان شكلها بالفستان الليلكي مثل الاميرات وعلى خصرها شريطه سوداء ولأن الفستان شوي قصير لبست بوت اسود يغطي ساقها عشان ماتبين
وليد جاء وضرب طلال على كتفه:ترى واضح انك مسبوووه وانت تطالعها قول انها عجبتك وريحنا ولا تقعد تصارخ عليها مسكيه ايش ذنبها اذا كان في جوانب كثيره منها تشبه هناء
(وراح بسرعه قبل ما يفجر طلال غضبه عليه بس في لحظتها وقف يطالع الارض وهو يفكر في هناء ماصار يشتاق لها لانه كل ما شاف شوق يحس انه يشوفها بـــــس بمشاعر اقوى من قبل عشان كذا يصرخ بوجهها ويكرها فيه عشان تكرهه هي بالمثل بس بعد كل عتب يحس بتأنيب ضمير وضيقه مايتحملها )
جلس طلال على اقرب كرسي وهو يرص على عيونه ويراقب الوضع في المسرح

اسيل:ابي ارجوك استمع اليه اظن انه يحمل اخبار عن اخي من أرض المعركه
قيس:حسناً دعي هذا الرسول يدخل
اسيل ببرود :حقاً سأناديه

طلال وقف:ستوووب..عيدو المشهد كلكم او كي بس يا اسيل كم مره قلت لك عبري بوجهك لما يوافق ابغى تعابر الفرح في وجهك واضحه وابتسامتك تكون اكبر بكثير ولو تنطين بدافع الفرح يكون احسن بعد
اسيل تهر راسها:اوكي

قيس:دعي هذا الرسول يدخل
اسيل وهي تعبر بحركاتها وتقاسيم وجهها بالشكل المطولوب:حقاً سأناديه
يتقدم ايمن وهو يحمل رساله ويقراها بصوت عالي على قيس او الحاكم اتباع للمسرحيه ((المهم استمر الكل بالتمثيل الي عجب طلال كثير وحس براحه لان المسرحيه بتكون مدهشه جاء الجزء الي تدخل فيه شوق وهي تركض لستقبال اميرها وحبيبها الازلي بس البوت إلي كانت لابسته ماساعدها كثير وخلاها تتعثر على خشبت المسرح وتطيح...))
طلال خاف عليها لان طيحتها كانت مره قويه ووقف بسرعه وهو يركض صوبها والكل التم حولها
راسل:شــوء حبيبتي حاسه بشئ يالمك
شوق الي كانت تكتم المها وتبتسم ابتسامه صفراء:لا عادي
راسل تمسكها عشان تساعدها في الوقوف:عمهلك حبيبتي عمهلك
طلال عقد حواجبه ورمى عليها قنبله من قنابله وكالعاده بصوت عالي خلا الكل يستغرب من قساوة قلبه اتجاها:انتي ماتعرفين تنتبهين لخطواتك اذا كنتي ماتعرفين تمشين بالبوت ليش تلبسينه احنا هنا جاين لشغل مو لعب اطفال

خلااااااص ماقدرت تستحمل ألم رجلها وألم الذل الي تشوفه كل يوم من طلال

شوق وهي الي الان على الارض وتبكي من القهر والالم:انت مافيك قلب ماهمك الا المسرحيه انا وش ذنبي اذا كان ربي كاتب اني اطيح الحين ماهتميت لطيحتي او حتى تكلفت وسألتني اذا انا بخير او لا(مسحت دموعها ومدت يدها لراسل عشان تساعدها للوقوف)

طلال انصدم حس انه ضعييييييف عند دموعها( وجهه تحول من العبوس للمتفاجئ) حاول انه يتأسف منها بس تراجع مره ثانيه وشهق بينه وبين نفسه يوم سمعها تتأوه من شدت الالم بعدما حاولت توقف
ماقدر يجلس اكثر وهو يطالعها ولا قدر يستحمل نظرات البغض له من الكل فصرخ:يلاااا الكل ارجعوو لشغلكم ماله داعي هالسيركل وانتي يا راسل خذيها لدكتور الجامعه

راسل وهي تمسكها وتحاول ماتضغط عليها:معليش حاولي شوي
شوق:آآآآآه يألمني كثير ابغى احد يمسكني من يدي الثانيه
جاء ايمن عشان يمسكها وطلال تذكره كيف يطالعها بتفحص كل يوم في القاعه وصرخ:لالالالالا
الكل لف وطالعه ووليد منقهر منه لان الي يسويه في شوق كثير ..
سالم قرب منه:شنو فيك بعد
طلال مارد على سالم وراح صوب ايمن:اتركها وشوف شغلك في ملاحظات كثيره عليك (ولف وطالع اسيل)وانتي روحي ساعديها وخذوها للدكتور


في الرياض
كانت جور تمسح اللوح إلي على الجدار وامها واقفه تطالعها

جور رافعه قميصها ورابطته من خصرها وطالعه فوق الكرسي وبيدها منشفه وملمع :ها يما تمااااام
ام طلال:ايه الله يخليك لي ولا يحرمني من هالوج
جور:أي كذا الدعوات الله لا يحرمك من وجهي واجلس طول العمر قبالك
ام طلال:لا مو قبالي اني وراك زواج قريب
جور في نفسها(اوووووف من هالدب متى يمووت وارتاح منه)
ام طلال:ماكلمك وقال لك متى بيرجع
جور:لا ما ادري اصلاً هو مايكلمني من الاساس
ام طلال:معليش يما ترى ولد عمك شوي خجول
جور تنزل من الكرسي إلي كانت طالعه فوقه:بروح اشوف خالد نزلت حرارته او لا

وراحت بسرعه قبل لا تناديها امها ودخلت غرفتها وشافت خالد نايم على سريرها قرب منه بشويش وهي تمسك راسه :الحمد لله حرارت جسمه كويسه
تأملت وجهه شوي وهي تتمنى تكون الوحيده إلي تهتم فيه طووول العمر واكيد الوحيده إلي تهتم بوليد ,ماتعرف متى وكيف دخل عقلها وتفكيرها بس إلي تعرفه انه وصلت لمشاعرها صوبه لدرجه كبيره من الحب





(بعد ربع ساعه)
دخلو البنات وراح طلال صوبهم
طلال بهتمام:وشلونها الحين
راسل:حطو عرجلا اليمين تلج وبعد عشر دقائق حتئوم متل الحصان
ابتسم طلال:الحمد لله
البنات استغربو منه قبل شوي يصارخ عليها والحين يسأل عنها
اسيل:تصدي اشك انو مريض او عندو انفصام في الشخصيه
راسل الي تهمس بنفس الدرجه الي تهمس فيها اسيل:انا معك في كل كلما التيها
طلال يأشر على المسرح بالاوراق إلي بيده:ليش واقفين يلا علمسرح
مشى عنهم وهو يبتسم ووقفه وليد
وليد:اذا كنت خايف عليها رح اعتذر مو تزيد الطين بله
طلال:خايف!!!(وقرب وجهه من وج وليد) خايف على مين واعتذر لمين
وليد:لا والله تسوي نفسك غبي
طلال:وليد ولي يرحم والديك اتركني
وليد يمسك ذراع طلال الي كان بيمشي عنه:طلال انت نسيت هناء او لا
طلال يفك يد وليد بعصبيه:لا مانسيتها لأن(واشر على قلبه)اسمها محفور في صدري والي يحب مايخون
وليدميل فمه:طب هي خانتك وراحت عنك
طلال يدافع عنها:اكيد لها اسبابها تشوف بيجي يوم وترجع وتعطيني اعذارها وصدقني حتى لو كانت اعذارها كذب بصدقها بس يكفيني رجعتها لي
ولان اعصابه فلتت من كلام وليد رفع يده وهو يكلم الحضور:ياجماعه كفاااايه تدريب اليوم اشوفكم بكره ان شاء الله في نفس الموعد وما ابغى تأخير مثل اليوم
وشال ملازمه الدراسيه ونص المسرحيه وراح وترك وليد الي يضرب كفوفه بحسره على صديقه الي فقد عقله
وليد:لا والله رحت ملح يا طلال ونغسل مخك من مين من وحده باعتك وانت مو راضي تصدق

طلع طلال وهو يلبس نظاره عشان تخفف من اشعت الشمس الساطعه على عيونه وقف عند لوحه اعلانات في الساحه بس مو عشان يقراء ايش فيها وقف قدامها لانها مغلفه بلوح زجاحي يقدر يشوف عكس صورته عليه وظل يرتب شعره وقميصه وهو يفكر انه يعتذر من شوق لف وشاف ان الكل ماطلعو من المسرح فستغل جلستهم وراح يتطمن على شوق ويعتذر منها قبل مايطلعون ويشوفونه

وهو يمشي في الممر كان يتنحنح ويحاول يرتب كلام مهذب يقوله لها وقف عند الباب وستغرب يوم سمعها تضحك فتح الباب وشافها جالسه على السرير وماده رجلها وعماد ماسك الثلج ويكمد فيها المكان إلي يوجعها ويهمس لها بكلام يخليها تضحك وهو يشاركها الضحك بعد ((انقهر طلال كثير وسكر الباب بشويش عشان ماينتبهون له))وأول مالف شاف عصام الي كان مستغرب من وجوده

عصام وعلامات التعجب في وجهه:طلال شو فيك خيي تعبان شي
طلال يبتسم بخوف:لا مافيني الا العافيه بس ..اممم(ولف بظهره وهو يفكر)
عصام بسرعه حط يده قدام فمه وهو يختبر ريحت انفاسه ورتاح يوم ماحس بريحت الخمر واضحه ووقف قدام طلال وقال:بس شو..!!!
طلال تذكر المسرحيه:تعرف الجزء الي يكون فيه البطل في المسرحيه مصاب
عصام يهز راسه وهو ينتظره يكمل:اهااا
طلال:انا جيت هنا عشان اطلب من الدكتور شئ احمر يشبه الدم تعرف مثل المكروكوم و.....(ماكمل كلامه وهاجم عصام نفسه)الا انت ليش جاي هنا
عصام الي كان يضحك بتوتر ويمسح عرقه:هااا ولا شئ بس شفتك دخلت للعياده ولحأتك خفت شئ صابك
طلال:لا مافيني الا العافيه انا رايح الحين توصي بشئ
عصام:الله عروحك يا خيي
ابتسم طلال ورد له عصام الابتسامه وراح وتركه
تنهد عصام لان طلال ماكشفه ومشئ صوب الغرفه إلي يتدربون فيها طلاب الصيدله وجلس يراقب طالبه بينهم عجبته كثييييير خاصه وهي لابسه البالطو الابيض ورافعه شعرها بعشوائيه ينساب من خلال رفعتها كم خصله ناعمه وشقراء وتبتسم مع صديقاتها بعذوبه
عصام وهو ذايب بهواها:لك يسلملي ...(وطلع قاروره الصغيره وشرب رشفه سريعه من السم إلي داخلها)



(في الكويت)
2:44م
نهاية الدوام والشله كلها مجتمعه في كفتريا برى الجامعه
مبارك:هههههه
هبه:لا تضحك انا جاده بسوى اضراب عنكم وبيلس اراجع المقررات عشان ايب معدل حلو
احمد:اذا كنتي تبغين مساعده انا تحت امرج
هبه وهي تنحني صوبه وتضرب صدره بقبضتها:انا معتمده عليك بكل شييييييئ
ساميه:اوووووف ياشين الاختبارات هذا اشين جزء في الدراسه
مبارك:اقول سميوه طنش تعش تنتعش
ساميه:ههههه خلي عدوك يرتعش هههههه
منصور:ههههههه
اريج وهي تقوم:قصدكم طنش تعش ثم تبتلش
الكل:ههههههههههه
منصور:خليهم يطنشون هم بتطنيش وبدونه ناجحين ناجحين
ساميه:اقول لا تحسدنا يلا اذكر الله علينا
منصور وهو يضحك:لا اله الا الله ههههه
اريج:يلا ياجماعه بتركم الحين
منصور:ليش تو الناس
اريج:لا تعرف بكره عندنا اختبار والدكتور معطينا قضيه لازم نلقى لها حل واشياء ثانيه والمنهج طوووويل (تنهدت وهي تتمغط)يلا اشوفكم بكره باي
الكل الا منصور الي جلس يتأملها بحب:بااااااي

((جريئان تجمعهما نفس الصفات والافكار مع انهم يختلفون في الجنسيه والبلد واللهجه غرامهم الوحيد تعذيب الفتيات الاول تعرفنا عليه في لبنان(عماد)والاخر ينظر الي اريج بعينيه الكبيرتان والناعستان))

البطاقه الشخصيه
الاسم:زياد ممدح المري
العمر:23 سنه
المهنه:طالب في جامعه الحقوق بالكويت
الحاله: غير متزوج

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-06-2011, 09:36 PM
طلعت اريج وهي لابسه بنطلون جينز ماسك على جسمها وبوت اسود واصل فوق ركبتها وبدي اسود وجكيت تبع البنطلون جينز ولافه حجاب اسود فوقه حجاب ثاني بعد اسود بس فيه شوي حركات حلوه وتطريز كانت تمشي ومرت صوب شلة شباب يدرسون معها في نفس الجامعه

زياد يتنهد وعيونه شبه مغمضه ومنسدح على الكرسي:آآآآآآه ياويل قلبي ياووويل حاااااالي
احمد لف وطالعه بستغراب:شنو فيك !!!
زياد يأشر عليها:مرت الروح الدفينه
احمد يبتسم:مين اريج
زياد وكانه سكران بنظراته الناعسه :وفي احد غيرها (وفتح عيونه بقوه وقام)شباب يلا بسوي الي دربتكم عليه
الكل ضحك وهم يقومون ويعدلون نفسهم كانو قررررروب كبير يتكونون من 8 اشخاص (زياد واحمد وخليفه وضاري وهادف وسلمان وجراح وفهد) كانو مميزين بطريقه لبسهم وشعورهم وكانو يتعمدون يلبسون ملابس غريبه يعني اليوم زياد لابس بنطلون جينز اسود وقميص ابيض رافع كمومه بعربجه لفوق ولابس كرفته سوداء مخططه بأبيض بس مرخيها شوي وفاتح ازرته لصدره وسواره جلديه سوداء مكتوب عليها بالابيض دنجرس وكاب نفس كابات الرسامين لونه احمر وكوتش ابيض ولو اوصف بقيت الشله بطول عليكم بس تخيلوهم كلهم شعورهم طويله ومسوين سبايكي ولي له عوارض والمسكسك والكدش بختصار شكلهم ملفت لنظر وكل واحد يتميز بصفات جماليه اكثر من الثاني

مشو وراى اريج الى تفكر بماااازن وسرحانه فيه للمستحيل

زياد يغني بصوت علي وهو يمشي وراها:يمااااا قرصتني
شلته بصوت جهور:عقربــــــــــــــه
(( اريج فزت من الخوف ووقفت مكانها لانها عارفه صاحب الصوت ومو اول مره يضايقها))
زياد يمر جنبها:يماااا قرصتني
الكل حولها:عقربـــــــه
زياد:يايما لو شفتيها سبحان لمسويهاااا
الكل حولهم:يايما لو شفتيها سبحان لمسويهاااااا
زياد يركع قدامها على ركبته وهو يأشر عليها من فوق لتحت:من راسها لرجليهاااا تقتل يايمه
الكل:هالمررررررره
وقام وهو يرقص والشله كلها تدور عليها تخيلوها هي في الوسط والشله مسوين سيركل عليها ويقولون( ماندري لما تفوت منهو عدل منهو يمووووت جنها سبع ميت فووولت كل الطريق *وركعو كلهم على ركبهم وهم يهزون كتوفهم بسرعه ويقولون*تكهربااااااااء يماااا قرصتني عقرباااااااا)

وش اوصف لكم وش اخلي الناس كلها اجتمعت كالعاده من يشوفون شئ غريب يقوفون ويتفرجون واريج المسكينه من الخوف لو انها بنت 7 سنين كان بللت نفسها من زماااان الحين هي ماتقدر تطلع الي في قلبها جلست تطالعهم بخوف وهي تصيح الي ان جاء منصور

منصور صرخ بصوت عالي:زيااااااااااااااااد
الكل سكت ووقفو وزياد راح صوب منصور الي بدووره قرب منه
منصور:كم مره قلت لك لا تضايقها
زياد الي كان يضحك:ههههه ليش وانت وش خصك فينا حنا شله نحب اللعب والرقص والغناء وهذي حريه شخصيه ومحد بيمنعنا
منصور يأشر بيده على وج زياد:بس مو مع اريج كم مره قلت لك لا تقرب منها
زياد ميت من الضحك :ههههه طالعو هذا شوفو ويهه وشلون محمر كن القطو ماكل غداه ههههههه
الشله الي تبع زياد:هههههههههههههههه
منصور:لو سمحت احترم نفسك انت لو رجال صح (وطالع شعره المنتفش من تحت القبعه وطريقة لبسه)انا ليش اتكلم معك اصلاً
وقبل مايمشئ زياد:ههههه انت ليش تدافع عنها تحبهااااا
زياد وشلته:ههههههههههه هههههههههههه عاش الحب ههههههههه عاشو الاحباب هههههه
منصور ابتسم وقرب منه وشد قميص زياد وهو يقرب وجهه من وجهه:أيــــش تقول
زياد يضحك:يمااا خوفتي تحبها ومليون بالميه تحبها ...شبـــــــــاب تحبــــــــــــه
الشله يغنون:امــــــــوت انا اذوب انا ادوخ انــــــا والله وميــــــــت فيه هههههههههههههههه
منصور يتكلم وهو يرص على اسنانه:ياحقير يا واطي حتى افكارك خايسه مثلك(وبـــوقس سريع صوبه منصور لبطن زياد الي طاح على الارض وهو يمسك بطنه ويتألم)
منصور تركه واح صوب اريج الي كانت ترتجف من الخوف وسحبها بعصبيه ومشي بسرعه وهي صارت تركض وراها وتمسك حجابها لانه تقريباً ارتخى
زياد يأشر عليهم وهم يمشون...: شباااااب...زفوهم يلا منظرهم كذا مرررره يعجبني ويدينهم حاضنه بعض
الكل:ياااا معيرييييس عين الله ترى ههههههههههههههه هههههههه

هبه هي تضم اريج الي كانت ترتجف وتصيح:خلاص هدي بسج بجي بسم الله عليج
احمد ومبارك يناظرونهم :صدق وقحييييين
مبارك:اوريك فيهم والله ماتركهم
وقبل ما يمشئ مسكه احمد
احمد:اتركهم هذولي يقصدون يسون هالجلبه عشان نتضارب معهم وانا ان رحت صوبهم صراحه ماراح توقفني الا سيارة الشرطه
منصور:زياد هذا لو يحصل لي امسكه وقطعه اجزاء عشان يرتاحون البنات منه
مبارك:ما ادري وشلون راضي عن نفسه
((ومع الكم الهائل من الشتائم والسب الذي يقذف على زياد وفريقه كان قلب ساميه يخفق بقوه اتجاه ازياد لاول مره تلاحظ انه وسيم عندما يبتسم وعيانه الناعستين ساحرتين و يملك غمازات كما يملك اخاها ولكن غمازات زياد اجمل بكثير ربما لوجود تلك العوارض المحلوقه بعنايه وجاذبيه آآآآآآه انا اشفق عليكي يا ساميه اظن ان قلبك نبض لشخص الخطاء))



هناك مثل يقول ..أذا وجدت كل ما تتمناه فأنت حتماً في الطريق الخطاء....

في غرفة الممرضه شوق تتكلم عبر الهاتف..وهي تطالع عماد إلي كان يسكر في الستاير إلي بين الاسره
شوق:لا مافيني شئ ...انا في غرفة الممرضه ...اوكي يلا باي
عماد جالس جنبها :مين
شوق:ابن عمي سمع اني هنو وهلا هو جاي عشان يطمن على
عماد يتنهد:يعني خلاص
شوق:شو خلاص
عماد يوقف:مافني اجلس معك عشان ماحدى يشوفي بس بدى اطلب منك طلب
شوق الي عارفه ايش يبغى وفي نفس الوقت ميته من الخوف من نظرته الشيطانيه:لا مستحيل
عماد حنى ظهره وصار قريب منها وانفاسه تضرب في وج شوق:ليييه كل الحبايب هون وبالافلام وبالشارع يعملوها
شوق تصد بخجل ووجناتها حمراء لان خيالها صورها هي وعماد سواء بس تحت اطار الزواج اكيد:بس مو عندي
تخصر عماد وهو يطالعها بخبث وطالع مكان الالم فقرب منها وهو يشم ريحة عطرها بجرائه خاصه وانفه قريب من رقبتها الطويله وهالشئ خوف شوق
شوق:عماد مافيني عالفضايح روح والا صرخت
عماد يقرب منها وهو معزم يسوي الي في باله
شوق تدفه بيدينها:بعد عني ولا
عماد:هههههه ماتقدري تقاوميني صح
شوق:انا ما اكذب والله بأصرخ كم مره قلتلك الا شرفي الا شرفي
شوق غمضت عيونها و خذت نفس وضرخت:أأ......................
................
..................
((وين صرختها))
.......................
..................................
الخبيث عماد قرب منه بعنف ومابعد عنها الا وهو يسمع سليم ولد عمها يناديها ويدورها بين الاسره الي كان فيه شرارشف بيضاء تفصل بينها وتخليها منعزله
سليم:شـــــوء شــــوء
عماد بعد عن شوق الي حطت يدها على شفايفها وغمز لها وطلع من تحت الشرشف لسرير الثاني الي جنبه ونسدح وتغطى عشان محد يعرفه
اما شوق انصدمت من الي صار حست انها حقيره ووسخه ونذله سمعت صوت سليم الي اخر مره سوى فيها مقلب وعطاها رساله لبنت بحرينيه اسمها سلوى بس من فتحتها سلوى الرساله ابتسمت وطالعت شوق وقالت لها (انا استخدم زيت نارجين وسمسم لشعري) ..استغربت شوق منها والبنت من نظرات شوق عرفت انها تحتاج تفسير فرفعت في وجهها الرساله وقالت (مكتوب فيها ان البنت الي جابت لك الورقه معجبه بشعرك بس مستحيه تسألك فخبريها الله يخليك ايش سر لمعانه القوي)..سكت شوق شوي والبنت قالت لها:انتي شعرج اااايد حلو انا إلي مفروض اسألج مو انتي

بعدها حست شووووق بحراج كبير وصارت تتوعد فيه وتخطط ترد له مقلبه بس للاسف مو اليوم لان هي عارفه انه من يشوفها بضحك وبيذكرها بالموقف بس بعد الي صار لها مع عماد لو يضحك قدامها هي بتنفجر من الصياح نزلت راسها بسرعه وهي تغمض عيونها بقوه وتحاول تمنع دموعها من النزول
سليم يبعد الستاره الخامسه وشاف شاب نايم ما اهتم وفتح الي بعدها ولقى شوق
قرب منها وهو يشوف انها مو مرتاحه بنومتها وهذا واضح من حواجبها المعقوده فسحب الكرسي وجلس جنبها وهالشئ ضايق شوق لانه تمنت انه يشوفها نايمه ويروح عشان تطلع الي في قلبها بس بعد فتره حست بالامان وهي تحس بيد سليم الي تمسح على شعرها بحنان
سليم:شوء شوء تسمعيني
وبما ان شوق صارت ممثله بااارعه ففتحت عيونها بتعب:اهلين سليم
سليم يبتسم:انا كنت جاي اتضحك معك بس الوئت شكلو مايناسب انا ماراح اخليكي تكملي بأية الحصص راح اوصلك للبيت
ارتاحت كثيييير وفرحت لانها تمنت انها تطلع بسرعه من الجامعه بس ماتقدر تروح مشئ لان رجلها تعورها وماتقدر تقول لخوها لانه في الشركه والتاكسي من سابع المستحيلات تركبه بروحها

شوق تبتسم بعيون دامعه:شكراً لك،
سليم قام وهو يمسك ذراعها عشان يساعدها تنزل من السرير وتسندت على كتفه الي ان وصلت لسيارته وعماد كان يراقبها الي ان ركبت مو خوف عليها خايف تخبر اهله عنه

في بيت اهل شوق
12:19bm
كانت شوق طول الوقت في غرفتها وكل شوي يجي احد يطل ويطمن عليها الحين الوقت لليل وهي خلاص ماتقدر تكبد في صدرها بتنفجر طول اليوم وهي حابسه دموعها عشان ماتحسس اهلها ان فيها شئ انفجرت وطلقت اول صرخه في نفسها كان تصيح وتمسح شفايفها الي تحس انها مقرفه بسبب عماد كل ما اكلت او شربت او طبقت شفايفها على بعض تتذكر عماد وتحس بقرفففف كبييير من كثر ما تمسح شفايفه بقوه نزف منها دم و معروف ان جلد الشفايف خفيف ومايتحمل

في هذي اللحظه دقت جواااال شوق الي تمسح دموعه وتاخذ نفس قبل ماتدر:الووو
اريج:الو اهلين شوشو شلونج
ترجع شوق تاخذ نفس:بخير
اريج:اخبارك واخبار عماد والله اني احسدكم انتو بنفس البلد مو انا بعيده عن مزونتي حياتي كيفه هو الحين واخبار الشركه معه
سكتت شوي وهي ماتسمع شئ
اريج:الووو شوشو وينج
سمعت صوت تنهدات قويه وواضح ان صاحبها يبكي
اريج بخوف:شوق فيج شئ حياتي ردي علي شوق
انفجرت شوق وهي تصيح وتتكلم بسرعه :انا مافيني شئ اتركوني بحالي خالوني وانتي لو جاء يوم وسمعتي خبر زواج مازن لا تقعدين تصيحين علينا انت وش تبين في الحب ليش تلحقينه الله يلعن الحب ومسمياته ......طووووووط طوطووووووووووووط (سكرت الخط في وج اريج )


بعد لليل طويل على اريج اشرقت الشمس في الكويت الي يهب عليها شوي من نفحات البرد القادم

(( قاعة الامتحان))
كان منصور يحل الاسئله وكل شوي يرفع عيونه ويطالع اريج من بعيد واضح عليها انها مو بالدنيا حاطه يدها على خدها وتلعب بالقلم على الطاوله وتقول في نفسها:شفيها شوق ليش كانت تبجي انا اعرفها زين البجي شئ نادر عندها معقوله عماد سوى لها شئ او اذاها والا ليش تسب الحب ومسمياته زي ماتقول وليش تحاول تبعدني عن مازن وكانها مجربه الحرمان والذل من احد وماتبغى هالشئ يصير لي اوووف انا لازم اروح لها(ورفعت راسها وشافت تاريخ الورقه مكتوب عليه 17/1)يعني باقي 13 او14 يوووم وتروح لها في لبنان عشان تحضر مسرحيتها الي في 2/2 ياربي صبرني وخفف من توتري عليها ....
الاستاذ:انسه اريج ...انسه اريج
اريج وهي تصحى من سرحها:هااا ..ااا..نعم نعم احممم نعم استاذ
الاستاذ يطالع الورقه:خلصتي
اريج تذكر انها ماحلت الا الصفحه الاولى وباقي لها صفحتين:لا ماخلصت
وسحبت الورقه وهي تكتب
الاستاذ:ياليت لو تستعجلين لان باقي نص ساعه ويخلص الوقت
اريج وهي تكتب بسرعه:ان شاء الله

(وبعد ماطلعت من القاعه مالقت الشله لانهم ايام الامتحانات قليل يجتمعون جلست في كفتريا الجامعه وقبل ما تطلب جاء منصور الي كان ينتظرها تطلع )

منصور لابس دشداشه بيضاء وطالع مرررره روعه :صباااح الخير
اريج تبتسم:صباح النور مارحت مع الشله
منصور:لا كلهم رجعو لبيوتهم
اريج:ليه واقف ايلس
منصور سحب الكرسي وجلس قدامها والطاوله بينهم مره صغيره
اريج:انت ليه مارحت للبيت
منصور يرفع حاجبه:وانتي ليش مارحتي
اريج:انا توني طالعه من القاعه
منصور:ليه الاختبار مره سهل
اريج:مو من الاختبار مني انا
منصور:ادري كنت سرحاااانه وانا لاحظت هالشئ شو فيج اريج
تنهدت اريج وقلب منصور بغى يطلع من مكانه وحطت يدها على خدها:تسأني عن اسراري كأنك تقراء افكاري
منصور حط يدينه على وجهه وقرب منها وهو يتكي كوعه على الطاوله الصغيره الي بينهم:عندك سر بس يقرصك بقوه ولازم تفضفضين قولي انا تحت امرك
اريج جلست تطالع منصور اول مره تلاحظ صفاء بشرته من الشوائب والحبوب وعوارضه الي كانت شوي عريضه ونازله على رقبته ابد ماشوهت جمااااله وعيونه الكبار الي عيبها الوحيد قصر النظر
اريج وهي تطالع عيونه:حراام عيونك حلوه لا تخرب على نفسك بالعدسات (وضربة خشمه الطويل على خفيف بسبابة يدها )ألبس نظاراتك
بعد عنها منصور وهو يعدل غترته :هذا بدل ماتقولين شكلك حلو بدون نظارت
اريج:ومن قال انت مو حلو بسم الله عليك آيه في الجمال بس خايفه عليك لا تنعمي
منصور مو مصدق:تخافين على!!!
اريج:ايه اخاف عليك
منصور يأشر على صدره وهو فرحاااان:على انا تخافين..
اريج شكت بالموضوع:منصور شنو فيك
تنهد منصور وهو يعدل جلسته:مافيني شئ بس بس محد خاف على سوى من اهلي او الغير كلهم يقولون سو تشطيب لعينك ولا خافو انعمي لا سمح الله
اريج تبتسم بحزن بعد ماسمعت كلمت(عمى):الا شخبار سارونه
منصور ابتسم وهو يتنهد:بخير مدامها معي بس ماقلتي لي وش تشربين
اريج:مو مشتيه شئ
منصور:لا يلا عاد الحين تروحين تشكيني عند عمي وتقولين ولد اخوك ماعنده حسن ضيافه
اريج تبتسم: اوكي خلاص كوفي بدون سكر
(وقام منصور وجاب لها الكوفي وجاب له الشكولاته الساخنه الي يموت فيهااا)
اريج:ماقد شفت مجنون شكولاته مثلك بكل انواعها تأكلها وبعد تشربها
منصور وهو يشرب شوي من الشكولاه الحاره ويطالع اريج ويقصدها بهالجمل بس هي على بالها يتكلم عن الشكولاته:اموووووت فيها اعشقها لما اسمع اسمها احس بطعمها المثير وماتدرين قد ايش اتعذب لما انحرم منها او اشوفها مع احد ثاني
اريج:ههههه فضيع احساسك بالشكولاه انا احب الشكولاه بس مو بجنون مثلك
منصور:انا نفسي مستغرب ما ادري كيف عشقتها بالشكل الجنوني هذا ...على فكره ايش سرك
اريج:ذكرتني...اهو مو سر بس انا وبنت خالتي الي عزمتكم على المسرحيه(منصور هز راسه بالايجاب ) كل يوم نتكلم هي تكلمني عن واحد عجبها وانا اضحك عليها واسألها عن مزونتي
منصور يبتسم:من مزونتي اخوها الصغير
اريج تبتسم:لالا هذا اكبر مني ومنك وهذا ان شاء الله زوج المستقبل
ظلت اريج تتكلم ومنصور مايسمعها بعد كلمة(زوج المستقبل)تحطم وصار يطالعها بضيق مكان متوقع انها حاطه عينها على احد ماكان متصور ان في احد بقلبها كان يفكر في مازن ويتسأل عن شكله اكيد حلو وجذاب اكثر مني والا ليش تفضله اريج اكيد و اكيد واكيد ومعقوله يحبها مثل ما احبها انا بجنون وووو
تخيلو اريج تتكلم بس ما تسمعون صوتها وتجي الصوره على منصور المصدوم وهو يفكر وباله مو معها وصوت اصاله نصري يعبر عن مشاعر منصور بكلمات اغنيه تعجبني كثيييير

طلبتك لا تحاكيني عن احبابك ولا ذكراك
ولا ودي تعلمني عن الماضي ولا ادري
انا ماهمني الماضي ولا ايامه قبل ما القاك
انا عندي بدايتنا بدايه عمرك وعمري

((طبعاً الوقت يمشي بسرعه ومنصور استأذن من اريج بعد ما قال لها ان تصرفات عماد ماتدل الا على شئ واحد الا وهو انه شاب لعوووب وانه مايبغى منها الا حاجه وحده... وركب سيارته وشحط فيها بجنون وهو

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-06-2011, 09:37 PM
معصب ويتذكر اول يوم شاف فيه اريج يتذكر ابتسامتها وسوالفها وملامحها حس ان الدنيا نورت بوجهه ياما تمنى يكون له شريكه حياة بنفس رسم خياله وحصل لقى اريج الي من ولدت وهو معها في كل مكان ))

اخيراً جيت يا وجه قصاء عمري وانا استناك
وجيت بصورة ضاقة خيالي وحلمي العذري
حبيبي خلنا نبداء حكايتنا انا وياك
قبل لا الوقت يسرقنا ولحظات الهواء تسري

(ماقدر منصور يمنع عيونه من الدموع فنزلها عشان يشيل الغشاوه الي تحجب عنه الطريق و حاول يطلع من ضيقته وشغل المسجل وحط على الاف ام وللأسف كلمات الاغنيه تزيد جروحه ملح)

انا طمعان بوصالك وشاري بدنيتي دنياك
وحكم الحب في دينك تبيع احساسي او تشري
اذا شاري سنين العمر ياعمري الهواء يفداك
واذا انك بعت لا تنطق ابارك عندها قدري
طلبتك لا تحاكيني عن احبابك ولا ذكراك
ولا ودي تعلمني عن الماضي ولا ادري
انا ماهمني الماضي ولا ايامه قبل ما لقاك
انا.....
(سكت المسجل لان منصور عصب وضربه بقوه صار يتنفس بضيق ويعض علي شفايفه وقف عند البحر المكان الوحيد الي يتنفس فيه علي راحته نزل من السياره بعد ما شال غترته ورماها داخل السياره ووقف وهو ياخذ شهييييق وزفيييير بصوره عنيفه ماكفاه الهواء وشال ثوبه وغطس في البحر وهو يصارع امواجه و يحاول يطفي الحريقه الي شبت بقلبه



في لبنان...
بعد يوم شاق ومتعب في الجامعه
طلال ارتاح كثيراً بعد ما رفع يديه ملوحاً لسالم ووليد الثلاثه مايجتمعون في شقه وحده .
نبداء بوليد مثلاً يحب الاستقلال ويموووووت في الازعاج مايبغى احد يقول له :((وليدووووه يكفي شخير ))هههههه
اما عصام ساكن مع امه العجوز والارمله ابوه متوفي قبل سنتين مايحب يعزم الشباب عنده كثير لان عنده اصحاب غييير اصحب لليل مايبغى احد يعرف عنهم شئ وفي نفس الوقت مايحبهم يدخلون عليه فجاءه لان امه تشرب مثله ويخاف يشوفونها سكرانه وينفضح

ومن بقي آه سالم في البدايه كان يتحمل شخير وليد وازعاجه بس بعد ماتقدم لخطبة بنت اختارتها له امه استأجر شقه خاصه فيه بعيده عن سكن الطلاب عشان يجيبها عنده في لبنان خطيبته هذي ماشافها الا مره وحده ودوووووم ينسى اسمها ووليد ماينسى اسمها ابد لانه غريب بالنسبه له
وطلال آآآه منك يا طلال يحب الهدوء والسهر مع النجوم مايبغى يشاركه احد بهذه اللحظات حتى وان كان وليد اقرب صديق

دخل لشقته المكركبه
راح اعطيكم صوره سريعه لشقته المتسخه ملابسه مرميه بكل مكان وشرابات ملونه معطيه الشقه شكل فضيع و في الوسط صاله صغيره فيها تلفزيون كبير ..ماتصدقون قد ايش شكل التلفزيون مرعب اسلاك فوق وتحت والبلاي ستيشن مشبوك فيه وقوارير بيبسي وبايسن فوقه وشوي اقلام واوراق وجاكيت معلق على جنب
ننتقل للمطبخ التحضيري وما ادركم ما المطبخ التحضيري حاله مره صعبه في شوي صحون مو مغسله والفرن منكت عليه قوه وواضح انها منكته من زمان لانه مره ناشفه والطاوله الصغيره فيها ثلاث اكواب وقوارير وصحون بلاستيكيه تبع الاكل الجاهز والثلاجه مابقى ملاحظه من الشباب او فاتروره ماتعلقت فيها غير صور له ولخوه سعود
بس مع كل هاذي الفوضي(( تبقى غرفة نومه مرتبه ونظيفه ورائحتها منعشه))


دخل وحط كتبه على الطاوله ورمى نفسه على السرير بتعب وهو يحاول طرد شوق من راسه لف لجهة اليمين وشاف مزهريه داخلها ورود مجففه او(بقايا ورود مجففه) ابتسم وهو يتذكر ذلك اليوم الي نااال فيه هذه الورود

كان في السنه الاولى مرررررره ذكي ومن الطلاب المتفوقين وسلمته ادارة الجامعه درع لكونه افضل طالب تميز في جميع المواد ودرع ثاني استلمه من دكتورة اللغه العربيه تشجعه فيها وقتها انه يكمل مسرحيته عشان يمثلونها في الجامعه
المهم في نهايه الحفل الي تعودت الجامعه تعمله كل نهاية سنه
رجع طلال لشقته في ساعه متأخره من الليل بعد ما ضحك ولعب مع اصحابه
وفي طريقه لسكن كان يمشي ويدينه مليانه هدايا واغراض كثيره
بس من بعيد لاحظ احد واقف ومتكي على الجدار وبيده باقه كبيره فيها ورد احمر وابيض

قرب وهو شبه مغمض و يفكر من من يكون هذا الشخص وتوسعت عيونه وسفهلت فرحته وبانت اسنانه من كبر ابتسامته يوم شاف هناء تستناه هناك رمى إلي بيدينه على الارض وركض صوبها

هناء تتدلع عليه وتسوي روحها زعلانه:تأخرت
طلال:اسف والله الشباب بالعذاب تركوني اطلع من عندهم
هناء وهي ترمش عيونها بغنج:يعني الشباب اهم مني
طلال يحط يده على الجدار ويقرب صوبها ويتكلم بطريقه اشبه للهمس:انتي بس لو تسمعيني كلمه ياما تمنيتها والله انها مو صعبه صدقيني
هناء نزلت راسها وهي تبتسم وتزيد دلعها عليه
طلال يبعد عنها :يلا عاد خلينا من الدلع تراها كلمه من اربع حروف مو عشره
هناء:ههههه اقولها بس بشرط
طلال:لك عيوني بس قولي
هناء تطالع المكان الشبه فاضي والمنطقه سكنيه وكلها شقق :اصرخ بأعلا صوتك وقووووول لناس كلها انك تحبني
طلال بعد عنها بخطوات كبيره وهو رافع راسه ويطالع الشبابيك المنوره في الشقق الي حوله فشمر كمومه وقرب يدينه من فمه وصرخ:يانااااااااااس يا عاااااااااالم
سكت شوي وهو مايسمع الا صوت صرصار الليل
طلال يرجع ينادي:ياهووووووو في احد يسمعني
هنا بدت الشبابيك تتفتح والبلكونات تمتلي بالشهود
طلال يطالعهم بفرح بعدين يأشر على هناء:تشوفونها تشووووفون هذا الملاك الي في هيئة بشر يانااااس انا اعلن حبي لها قدامكم كلكم الله شاهد والقمر والنجوم وانتم بعد واللللله احبهااااااااا احبهاااااااااااا
وقرب منها وهو يبتسم :احبك يا مجنونه
هناء وهي تمد له باقة الورد وتبوسه على خده:وانا بعد احبك ياغبي
وراحت بسرعه وهي تسمع تصفيق الناس حولها


نرجع للواقع
كان يطالع الورد ويتمتم بكلام مو حاس فيه بعد ماتذكر هذا اليوم
طلال شبه سرحان وهو يلعب بعقد في صدره:لم يحدث ابداً ان اوصلني الحب الي الشمس ..لم يحدث ابداً ان اشتعل واحترق بنار الشوق ..سيحبك غيري وستستلمين بريد الشوق ولكن لن تجدي رجل يهواك مثلي بهذا الصدق
(دق جواله على نغمة ريل لاف لمساري)
طلال وهو منسدح على السرير:الو
وليد:مراااحب يلا كفايه نوم قوم بنطلع
طلال:بسم الله توني معكم بعدين مو من عوايدكم تطلعون العصر
وليد:أي عصر ياعمي الحين الساعه سبع ونص شكل راحت عليك نومه
طلال ما صدق وقام بسرعه عشان يفتح الستاره وانصدم وهو يشوف الدنيا تلبس اللون الاسود وتتزين بأنوار الشوارع ماصدق ان فكره اخذه منه كل هالوقت
وليد:ياعمري انا فديتك انا ياريتك هنا وياي..طلال انت معي
طلال وهو الا الان مو مستوعب سرعة الوقت:وين بترحون(وطالع الجو)الحين
وليد:عصام في ملعب الباسكت بووول يستنانا بتجي انا عندي سالم الحين بنروح بتجي معنا
طلال:خلاص بس دقايق لاني اعوذب بالله من بليس مر الوقت علي والى الان ماصليت المغرب
وليد:خلاص صل وطلع لنا احنا بنجلس في دكان ابو عليا شوي
طلال:خلاص اوكي دقايق بس
*
*
*
*
نرجع لرياض عند سعود وشلته الي مجتمعين في بيت صديقهم ماجد
سعود يتثاوب:اكره الاختبارات والله تجيب الهم
ناصر:تصدق ودي اجيب الي اخترع المدرسه وقعد اشوت فيه وشوت فيه وانطله من فوووق السطح
سعود:ههههههه هالجمله انا سامعها قبل
ناصر:قالها القصبي في حلقه من حلقات طاش ماطاش
ماجد:حرام عليكم مو الكل يكره المدرسه
سعود يشرب الشاي بالنعناع عشان يصحى شوي:على بالك الكل مثلك يالدافور المهم اشرح لنا هالعمليه الله ياخذ الكيماء والفيزياء
ماجد وهو يعدل نظاراته من زود الشطاره:وش تبغون ابداء فيه
ناصر إلي بداء يثاوب مع سعود:ابداء بتجربه بريستلي
ماجد:اااء الي قام بتركيب اشعة الشمس بستعمال عدسة لامة على اكسيد الزئبق
ناصر:اخس اخس على طول جبتها طب وش الزئبق
ماجد:الزئبق ماده ترابيه حمراء و....
سعود يقاطعه:اووووف عطنا بريك شوي من هالخرابيط الي ندرسها ومانستفيد منها الا وجع الراس
ماجد:انا بستفيد منها لأني بدخل ارامكو ان شاء الله
ناصر:يالخاين وتروح وتخلينا
ماجد:انتم ليش ماتجون معي
سعود:شف انا عقدتي الكيماء والفيزياء اما الاحياء وشحليله ونصووور مايعرف يركب له جملتين على بعض في الانجليزي بالله وشلون تبينا نجي معك وحنا اساسيات ارامكو مانتقنها
ماجد:طب وش بتسون
سعود:والله فكرت اسوي مثل اخوي وسافر برى بس هو جمع فلوس وراح لبنان وانا طموحي الجامعه الامركيه بس مو الي في لبنان الي في نيويورك بس (ضرب كفوفه ببعض)اخخخ من يساعدني
ناصر:انت كل شئ متوفر عندك ليش تستبعد الجامعه الامريكيه
سعود:أي كل شئ فعلاً فلتنا كبير وحلوه بس طالعه من قلب ابوي لاتحسبون اني بالراحه جبت السياره الله يخلي لي اخوي ارسل لي فلوس وجابها لي ولو اعتمد على ابوي جيتكم بثوب مقطع
ماجد:لهدرجه ابوك بخيل
سعود:ياشيخ الله يحلل ابو هباش عنده
ناصر:اقول سعووود خلنا من الكلام ماجد مذاكر ومخلص وحنا ضايقين في الطوشه خلنا من الهذره الزايد
سعود:اوووف ياشين المواد العلميه ياليتني داخل ادبي بس اشرح اشرح خلنا نقدر نكتب لنا كلمتين على بعض بكره في القاعه


في ملعب الباسكت بول(كرة السله )
دخل طلال ووليد وسالم وهم لابسين شورتات وبلايز كت وعصام الي كان ينتظرهم لابس شورت بس حاط ربطات على ركبه لان اثر الصدمه الى الان مأثر فيه
طلال:ويت عصام
وليد بالبناني:ليكووو
عصام قرب منهم:وينكووون تأخرتو كتييير
وليد:اخونا في الاسلام جلس يصلي واخذ ربع ساعه في الحمام
طلال:حرام الواحد يتسبح
سالم:الحين بنلعب وبتسبح بدل الماي عرق
عصام:المهم هونيك فريق التلون انا راح نلعب معون قيم صغيــــر
طلال الي كان فيه طاقه يبغى يطلعها:يلا ليش واقفين خلونا نبداء اللعب
وراحو الشباب وسلمو على الشله الثانيه الي كان بينهم مازن اخو شوق

وبداء اللعب بحماس كبير والتحدي واضح بين طلال ومازن والنتيج كل دقيقه تقلب لضد او صالح وبعد ساعتين من اللعب المتواصل فاز فريق مازن
سالم:مبروك تستاهلون الفوز
كارلو:بس انتو اول خصم نلعب معو بالاوه هيك
سالم:انا من ناحيتي ما احس لعبي ماشي صح بس بقيت الشباب ابدعو
مازن:ايوه بالاخص انتا
طلال:مين انا
مازن:ايه انت يا طلال صراحه لازم تلعب مبارات مع مايكل جوردن يمكن تغلبه
الكل:هههههههه
طلال:هههه لا مو الهدرجه بعدين تعال انت من اليوم تتكلم لبناني والحين خليجي كيف
مازن:لان اهل امي من الرياض وانا اميل للهجتهم اكثر وابوي كان ساكن اكثر من خمس سنوات في الرياض وومعه جنسيه ويتكلم خليجي بعد
طلال يبتسم:اها بطريقتك هذي ذكرتني ببنت تمثل في مسرحيتي
مازن:لحظه لحظه مسرحيه لا تقول انت طلال جاسم الــمارد
طلال يبتسم:بشحمه ولحمه
مازن:والبنت الي معكم اسمها شوق سامي المحروسي
طلال :كيف عرفتها
مازن:معك مازن سامي المحروسي
وليد هنا جلس يراقب ملامح طلال الي قلبت ميه وثمانين درجه وكأنه وج واحد جاي يخطب وخايف
طلال:هلا فيك وشلون اختك الحين اليوم وقفنا التدريب لانها مو موجوده
مازن:لا احسن بس تتدلع علينا اليوم ماطلعت من البيت

طلال خاف لا يكون شوق تضايقت منه ولانه بس حط هالفكره في راسه اشتاحه ضيقه مو طبيعيه وحس انه لازم يعتذر منها
(نزل راسه وبانت الضيقه عليه ومازن استغرب كثير من التحول الكبير في تقاسيم وجهه)
مازن:انت تعبان تحس بشئ
سالم:شباب الوقت اخذنا ماصلينا العشاء
مازن يطالع ساعته:ياللله امشو نروح نغسل ونصلي
طلال يبتسم لوليد ويحاول يبين العكس لمازن:هههه شفت ياوليد مب بس انا الي تأخرت عن الصلاة اليوم
وليد يضربه مع كتفه:فرحان انت ووجهك امش خل نغسل
وانقسمو قسمين قسم طلع وقسم مع الشله
سالم:وين راحو الباقين
يزن:الله يهديهون ديانتهون مسيحيه
الكل:الله يهديهم..


في الكويت:...
8:55م
رجعت اريج متأخره من عند هبه
(نزلت من سيارتها وقفلتها بجهاز تحكم عن بعد)
طالعت الحي الي هم ساكنين فيه بصراحه كان موحش وهاااادي بشكل يخوف لانه عباره عن منطقه سكنيه جديده والفلل والبيوت قليله هناك
تنهدت وهي ترفع يدينها في الهواء يد فيها المفتاح ويد فيها كتابها الي راجعت فيه مع هبه
دخلت للبيت وكانت الحديقه منوره بالانوار الصفراء والنسيم البارد يرقص من الياسمين الي يتمايل مع حركه الهواء فتحت الباب الرئيسي الي يدخل على الصاله وكان النور مطفاء والتلفزيون صوته واصل اخر الدنيا (سكرت الباب وهي تبتسم على شكل اخوها الي رافع على التلفزيون وحاط قناة دزني وهو غرقااان في سابع نومه)
اريج وهي تجلس عند الكنبه على ركبتها وتلمس خد اخوها وتهزه بحنان
اريج:سيف..سواااف حبيبي قوم
سيف تضايق ولف بجسمه ووجهه على الجهه الثانيه وقال:ماما ماخلصت هانا مونتانا خليني شوي
اريج تمسك كتفه:سيف سيف
سيف:امممممم
اريج:حبيبي قوم نام في دارك الكنبه بتعور ظهرك
سيف يلتفت وهو يبتسم لاخته الي تموت عليه وهو يعرف هذا الشئ عشان كذا يتدلع عليها
(هو سنه اول ابتدائي يعني عمره 7 سنوات بس جسمه صغير والي يشوفه يعطيه اصغر من عمره)

سيف:شيليني
اريج:لا قوم انت كبرت نسيت انك دشيت السنه هاااي المدرسه قوم يلا
سيف يمد يدينه:الله يوفجج شيليني وديني داري فيني رقاااد مو مخليني اتحرك
اريج ابتسمه وهي تقرص انفه على خفيف:فدية وجهك الحلو هذا يلا تعال
سيف:بتشيليني
اريج بعد ما اخذت الرموت وسكرت التلفزيون:هههه أي يلا بسرعه لا اهون

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-06-2011, 09:39 PM
سيف بسرعه قام ونط على اخته الي شالته بكل رحابة صدر لغرفته وحطه على السرير وغطته وماطلعت الا يوم تأكدت انه ناااام

طلعت و سكرت الباب بشويش ومشت شوي بس وقفت وهي تتذكر حاجه مهمه
اريج وهي تحط يدها على راسه:اووووه انا شلي خلاني انسى هالشئ
دخلت غرفتها وبسرعه مسكت موبايلها ودقت على منصور
&
على صوت اغنيه شرين (على بالي)منصور كان جالس يكتب فررررض عليه في الاب توب ويحفظه في سي دي كااان فيه النوم بس لازم يكتب الفرض مرتين مع تغير بسيط عشان ما يلاحظ الدكتور التشابه بين الفرضين (تمغط وهو يرجع ظهره لورى هو يسمع المقطع الي يقول)
معرفش ليه خبيت عليه بضغف اووي وانا جنبو وبسلم عليه
منصور يهز راسه :أي واللله على بالي ولا انت داريه يا اريج بحالي
قاطع عليه هذا الجوء الشاعري اسم هزه حيييييل قام بسرعه وهو يسكر المسجل ويلم قميصه الي كان مفتوح من شدت الارتباك يوم شاف لان صاحبت الرقم نادر ماتدق عليه
(غلا روحي يتصل بك)
منصور يلبس نظارته وكانه بيشوف اريج من التلفون:الو
اريج:اهلين منصور كيفك
منصور:بخير الحمد لله
(مايدري منصور ليه يبتسم وهو يتكلم معها كن فرحة ايامه تتفجر مع كل حرف يطلع من ثغرها)
اريج:اسفه ازعجتتك والوقت متأخر الحين
منصور:لا افاء عليج تعبج راحه
اريج:تسلم منصور بس انا نسيت السي دي عندك اقدر امر عليك الحين واخذه
منصور:لا شدعوه لا تتعبين عمرج بعدين وش تبين الناس تقول عنج ونتي طالعه في انصاف الليالي لا تحاتين انا يالس الحين احل الواجب لج
اريج:صج والله فديت ويهك تعبك وايد يا منصور
منصور فرح بعد ماسمع كلمة فديتك:انا شقلت لج من شوي تعبج راحه ويلا سدي الخط ونامي زين عشان تصحين بكره نشيطه وتحلين زين في الاختبار
اريج:مشكور يامنصور هذا جميل ماراح انساه لك وااايد ناس مرت على بس عمري ماشفت احد مثلك وجميلك هذا برده لك في يوم من الايام
منصور:ماله داعي انتي بكونج رفيجتي هذا احسن جميل ماراح انساه لج طول عمري
اريج:منصور لا تقول جذي انت لك عندي بدل الدين دينين الدين الاول يوم يضايقني زياد والدين الثاني اليوم
منصور:اريج سكري الحين ونامي على وساده من حرير مدام انا موجود ماراح يضايقج احد
اريج:اكيد انت اخوي الي تمنيته من زمااان يلا سي يو تمورو
منصور..اخوج طل:باي
سكر منصور الي كان قلبه يدق بقوه فعلاً يفرح لما يسمع صوتها بس لو طولت معه دقيقه وحده بينفجر ويقول احبــــج يابنت الحـــــلال احبج....


اريج فرحت كثير لان الواجب انحل والوقت الي كانت بتضيعه فيه صار حر بس لازم تسوي شئ الحين طالعت الساعه وكانت وحده بالليل يعني بلبنان الساعه (11 او12)عضت ابهامها وهي تفكر(ادق او ما ادق ...ادق او ما ادق راح ادق بس اخاف ماترد على..والله مشكله بدق على بيتهم عشان يرد ابوها ويناديها وترد غصب ورى خشمها بس الله يستر ماترد خالتي وتوهق معها حشى تتكلم معي كأني ذابحه واحد من عيالها آآآآآه الله يعيني عليها لو خذت ولدها))



في لبنان :...
الساعه10:42 :
كان طلال يمشئ في السوق ويشتري له اغراض هو محتاجها او زياده خلاقين يكركب فيها شقته الصغيره بعد ما خلص تذكر ان كرتون البيره والببسي(اوفر) طلع من السوق وراح للشقه وحط فيها اغراضه الجديده ونزل تحت للبقاله التابعه للشقق عشان يشتري له البيبسي والبيره

دخل طلال وهو يسلم:مرحبا ابو عليا
ابو عليا شايب في الثمانينات:مرحبا فيك يابني كيفك
طلال يحب راسه:انا بخير اخبار بنتك عليا
ابو عليا:الحمد لله ربت وجابت بنت زي الأمر
طلال يبتسم:ماشاء الله وصلت حفيدتك الخامسه مبرووك
ابو عليا:الله يبارك فيك يابني
لاحظ وجود علبة شوكولاه مرررره مغريه منظرها جذاب ضحك وهو يتذكر شخص مقرب منه بس قرر يأخذ علبتين من هذي الشكولاه علبة بتكون عنده في البيت وعلبه فكر يعطيها شوق ويعتذر منها عن اعصابه الي ماتنفجر الا في وجهها



في الصاله كانو جالسين جنب بعض بس يتحارشون
شوق تدف مازن:بعد عني والله احس اني ما اعرفك
مازن يضربها بالرموت كل ما قال كلمه اوف:اوف اوف اوف ليش كل هالزعل ترانا كل يوم نجتمع ونجلس سوى
شوق تمسك راسها(مكان الضربه): أأأأأأأي بس مو كثير انت بالذات ما تطول معنا
مازن يتنهد لانه مب عارف كيف يقنع اخته انه مشغول كثير قربها منه ومسح على شعرها:شوق حبيبتي انا الشركه ماخذه كل وقتي واوعدك اني راح اخذ اجازه عشان خاطرك وش تبين اكثر من كذا
شوق وهي متسنده على صدر اخوها وعينها على التلفزيون:كذاب تتذكر العام قلت لي اوعدك اعلمك على ركوب الخيل اذا رحنا للمزرعه ورحنا ورجعنا ولا صار شئ يالمنافق
مازن:اوووف منك ياشوق يلا عاااد فعلاً انا اعرف اركب خيل بس ما اعرف كيف اعلمك ركوبه
شوق:جيب لي احد يعلمني
مازن بلبناني:طب ليه ما تأولي للبابا يجب لألك حدا
شوق تطالع اخوها بزعل:لا انت وعدتني وماراح اسامحك الا اذا جبت انت احد يعلمني
مازن:طب وش تستفيدين اذا جبت لك احد يعلمك
شوق:منها اعرف انك تحبني وعلى شاني تجيب شخص يعلمني
مازن:يوم واحد جلستي فيه فالبيت وخرب تفكيرك اجل لو خلصتي دراسه بنبتلش بدلعك
شوق:المهم بعد اسبوع الجامعه بتعطينا اجازه ثلاث اسابيع قبل الامتحانات والحفل الختامي وش رايك نروح للمزرعه وانت تجيب احد يعلمني
مازن:عندي شغل كتييير
شوق عصبت:تقدر تأخذ اجازه انت ولد صاحب الشركه
مازن:طب واذا مالقيت احد يعلمك
شوق بعناد:لا بتلقى في كثيرين يعرفون يركبون خيل الا انا يرضيك اختك الصغيره ماتعرف تركب خيل
مازن يدزها على الكنبه وهو يقول:اووووف اللهم طولك ياروح
رجعت بسرعه وضرب راسها على الكنبه وانكسرت توكتها وانفك شعرها إلي كانت رافعته
شوق:لالالالالالالا شباستي جديده انكسرت كله منك
(وتوها بتضربه بالرموت الا التلفون يدق )
مازن يقوووم بسرعه:اخيراً شئ يقطع علينا هالحوار الممل
شوق وهي ترمي عليه الوساده:ممل في عينك
مازن يرفع السماعه إلي بدون سلك:الو
اريج مو مصدقه:الو مازن
مازن يمسك الرموت وقصر لتلفزيون:الو مين معي
اريج:ولوووو ماعرفت صوتي
مازن يبتسم وداخله ماله خلق لها بس مسكينه مايبغى يحسسها بنفوره منها :اهلييين اريج كيفك
اريج :الحمد لله انا بخير انت شلونك واخبارك
مازن يجلس جنب شوق:لوني ابيض واخباري تبداء الساعه ثلاث
اريج:هههه خلاااص انا قررت ادق دايم على تلفون بيتكم
مازن (وانا قررت ما اشيله):ليش
اريج كانت بتتهور وتقول لاني بضمن انك ترد على بس قالت:لان اختك المصون بالعذاب ترد على جوالها قلت ادق على البيت
مازن:والله بمكلمتك هذي انقذتين من دلعها الزايد جالسه تتدلع على وانا مب فاضي لها
(شوق طيرت عيونها :هيييي تسبني وانا جنبك)
مازن سد فمها وهو يسمع اريج
اريج:الله يعينك على بلواااك صج شوق والدلع كااارثه
مازن:هههههههه في هذي معك حق
اريج من سمعت ضحكته ذابت السماعه من يدها وقلبها شوي ويطلع من مكانه وبسرعه شالت السماعه وهي تقول:وين الدلوعه
مازن:ثواني تكون معك على فكره قولي لها الحمد لله على السلامه لا تعصب عليك
اريج:ليش ايش فيها
مازن يطالع شوق إلي تطالعه :طاحت وتورمت رجلها وماراحت للجامعه اليوم
اريج:ياحياتي يا شوشو عطنياها يلا
مازن:كذا مليتي مني يابنت خالتي معليش انا زعلان
اريج:لالالا كللللش ولا زعلك خلاص اخلي هالمكالمه لك وشوشو بعدين
مازن(ماصدقت):ههههههه امزح معك خذيها
(((ورمى السماعه بسرعه علي شوق وجلس يكمل الفيلم الياباني لجاكي شان )))
شوق:الووو
اريج دايخه:لحقي على شوشو بموووت دقيقه جالسه اسولف مع زوج المستقبل والله بيصير شئ فيني اليوم..
( شوق تتضايق لما تسمعها تتكلم كذا )
اريج:اااه على فكره الحمد لله على سلامتك
شوق:الله يسلمك واسفه لانك يوم تكلميني وانا في قمة الالم من رجلي عشان كذا حطيت حرتي فيك
اريج:اشوووه على بالي عماد سواء لك شئ
شوق:تصدقين السالفه كلها كذب
اريج:أي سالفه
شوق:مقدر اقول لك مازن جالس يطالع التلفزيون عندي اذا جيتي تزورينا في لبنان بقولك السالفه
اريج:صح ذكرتيني ليش انا متصله مو انا بجي للبنان وارجع معكم لسعوديه تعرفييين الاجتماع العائلي كل عطله
شوق:ايييه
اريج:المهم قولي لخالتي اني بخذج معي للامارات اسبوع بعدين نرجع
شوق:الله تصدقين لي ثلاث سنوات مارحت للامارات بس ليش
اريج:زييين تتذكرين هالسفره
شوق:ايه اتذكر يوم نتعرف على عفره
اريج:حلو عفره كلمتني قبل كم يوم وعزمتك وعزمتني على زواجها
شوق:عفراء بتتزوج
اريج:ايوه مشاء الله على إلي بياخذها اكيد امه داعيه له
شوق:اكيد على دلعها وغنجها وجمالها
اريج:وصفت لي زوجها تقول اسمرانا وملامحه حاده وعيونه وساع بختصار فارس احلامها إلي تتمناه
شوق:واااااو ..لازم اتجهز من الحين المهم اخبار خالتي وابوك
اريج:كلهم بخير واليوم زارنا صديق ابوي إلي اقول لك انه تقربياً كل سنه يزورنا
شوق:مين ممدوح
اريج:أي هو
,
,
(هــــــــــــــــذا ممدوح له سالفه خطيره والاسم مار عليكم ...زياد ممدوح صح)

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-06-2011, 09:42 PM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء

الجزء الاول

الفصل الاخيــــــــــر


فترة المراهقه ليست فتره عاديه ولا يمكن ان تمر مرور الكرام فأحد ابطال روايتي يعيش هذه المرحله وهو قابل لتغير في أي وقت وعلى حساب الاشخاص الذين يرافقهم كما ان ان عنصر المراقبه محذوف تقريباً في حياته ولهذا سيتم التغير بكل تأكيد ولكن متى وعلى يد من


في المملكه العربيه السعوديه بالاخص العاصمه الرياض الساعه سبع وربع صباحاً
((مدرسه بنين حكوميه))
طـــــــــــــابور الصباح

الكعاده الطلاب ولا واحد فيهم صاحي نصهم نايمين يمكن استثني المتفوقين بس الشئ الوحيد إلي يجتمعون فيه كره المدرسه مافي احد يحبها ولو سمعتو احد يقول احب المدرسه اعرفو انه اكبر كذاب لانه يمكن يحبها عشان اصحابه او عشان يتفرج على اجواء الاكشن إلي تصير بين الطلاب والمدرسين بس حب فيها مستحييييل

الاذاعه اليوم على فصل المهرجين
(هذا لقب فصل سعود من دخلو اول الي ثالث ثانوي وهذا اللقب وراهم لانهم راعين لعب وهبال بس طاقتهم خلاااص قربت تخلص بسبب اسئله الوزاره إلي تكسر الظهر )

طبعاً الاذاعه لها قوانين خاصه لازم يلتزم فيها الملقي وهذا الشئ الوحيد إلي يكرهه سعود (الاتزام بالقوانين) خاصه اذا كان مجبور يطلع في الاذاعه

ماجد يتولى قيادة سواء داخل الفصل او في الاذاعه والحين هو يلقيها بكل حكمه وادب وكانت تتناول مواضيع دينيه ثقافيه ونتنطق باللغه العربيه الفصحه ولكـــــــــــــن...

سعود:اووووف والله حاله احسن شئ اني بفتك من هالطابور قريب
ناصر:صادق نوقف نص ساعه ورجلينا توجعنا وزياده على كذا رياضتهم الي تكسر الظهر
سعود يضحك بستهزاء:مالت عليهم حتى الاذاعه مثل وجيهم
ناصر:بس تبي الصراحه
سعود يهمس:اسكت شوى الوكيل ورانا
((وهنا مر صوبهم الوكيل الي كان يدور بين الصفوف ويتأكد من الاستقامه والهدوء ))
سعود:وش كنت تقول
ناصر:كنت بقول اني بصراحه بشتاااق للطابور والرياضه والقومه من النوم غصب
سعود يكش عليه:ماااااااالت عليك وعلى اشتياقك
ناصر:اقول بس سكر زرارك المفتوح وتعدل الحين دورك
سعود ضحك:هههه لو تدري ايش الفقره
ناصر:ليش وش ناوي تسوى انت من تركت كتبك في سيارتك وانا حاس انك مب داخل الفصل اليوم
سعود:اكيييد اعجبك انا بس شوووف
((قاطعهم ماجد))
ماجد الي كان واقف على منبر مرتفع شوي والمايك بيده اليمين والورقه بيده اليسار::وكما تعلمون يا احبتي ان الوقت يداهمنا ولم يبقى لنا سوى القليل في مشوارنا الدراسي فأحببنا ان نهديكم هذه الاذاعه الغنيه بكنووز من المعلومات والحكم ولكن قبل الختام والتحيه والسلام سوف نقدم لبراعمنا في الصفوف الابتدائيه والمتوسطه بعض النصائح ليتمسكو بعلمهم ويعلمو ان شهاداتهم سترفع كالبيارق في مستقبلهم القادم هذه الفقره يلقيها على مسامعكم اخي سعود جاسر ..

مشى سعود وهو يحس بخوووف بعدها ابتسم وهو يتخيل ردت فعل الاساتذه وقف جنب ماجد واخذ منه المايك وبدل مايتكلم باللغه العربيه تكلم بالعامي
سعود:هلااا واللله وغلا بحبايبي (وحط يده على صدره)انا اسف لاني ماقدرت ادبر لكم الفقره المطلوبه وبصراحه(اشر على الصف الي يوقف فيه طلاب فصله) اغلب الطلاب جايبين فقراتهم من كتب وبعضهم شاحذين اخواتهم الي في الكليه عشان يكتبون لهم (ورجع يده لصدره بس هالمره بنبره فخر)وانا بصراحه حبيت اسمعكم شئ لي تعبت عليه وراجعته الي ان صار بصوره حلوه
ماجد يهمس:سعود لا تخرب الاذاعه وخلك من هالمقدمه التافهه
سعود فضح ماجد:اوووه يا صديقي اسفه (ورجع يطالع الجمهور الي يتكون من الطلاب والاساتذه والمدير والوكيل)احبابي كنت بطول معكم بس ماجد يقول اني بخرب الاذاعه ومقدمتي تافهه انا ماراح ادخل يدي بجيب واطلع ورقه مثل بقيت الطلاب انا بقول وحده من خواطري الي اكتبها في الليل خاصه (ناظر المدير وهو يتنحنح)احم احم ...
كفايــــه تفكير كفايـــــه عذاب
كلنا عشنا وجربنا الحب(بس)انا اخاف اجربه ..كلكم او بعضكم جرب الحب ....ماخفيكم سر((كل القلوب تحب وتميل))وانا قلبي للأسف ^مـــــــال^
هنا المدير عصب وقال لواحد من المدرسين يفصل المايك عنه
سعود يكمل بصوت رخيم شد بعض الاساتذه :بنيت بيني وبين الحب جدار بس للأسف الحب مثل نور الشمس سهل يخترق الشئ وصعب نخفيه من المحياء ..مره سمعت صوتها كان((قريــب))خـــ
هنا انقطع صوت سعود وبصراحه طلاب الثانوي وبعض المدرسين انقهرو لان بدايه الخاطره صدق اعجبتهم وناصر هنا جلس يضحك((اخس عليك يالملعون سويتها وضمنت الطرطده اليوم ))


((تي تت تي تت تي تت))
وصلت رساله لجوال وليد من جور

صباح الخير اسفه عالازعاج بس حبيت ابشرك ان خالد نجح كان يبغى يكلمك بس لعب كثير وهو نايم الحين

ابتسم وليد وهو يتذكر كلام خالد معه في العطله إلي فاتت
خالد:بابا انا احب خاله جووور ولما اناديلها ماما ماتزعل
وليد يمسح على راس خالد:بس ياحبيبي ما ابغاك تتعود عليها لانها بتتزوج خالو متعب وتروح بعيد
خالد زعل:لا باب انت تزوج خاله جور وخلي هذا الدب يروح بعيد
وليد ابتسم:بابا عيب تقول لخالو متعب يادب
خالد:عادي خاله جور تقول يارب يروح هذا الدب بعيد
وليد استغرب(يروح بعيد....معقوله ياجور تكونين مغصوبه عليه بس طلال يقول من كنتو صغار وانتو محيرين لبعض آآآآآه اصبحنا واصبح الملك لله خل امشي للجامعه قبل لا اتأخر)


فــــــــــي مكتب المدير
المرشد:انت شايف الي سويته صح
سعود بوثوق:انا ما سويت شئ غلط
المرشد:لا والله والخرابيط إلي قلتها من شوي في الطابور
سعود عصب لان خواطره غاليه عنده ومايحب احد يسبها:لو سمحت لا تغلط بعدين مو انتم تدرسون الشعر هذا المتنبي والجاحظ والخنساء وغيرهم كتبو في الحب والغزل وعلى حد علمي الحب مو حراااام او عيب انت نفسك حبيت وما تقدر تنكر يا استاذ
هنا المرشد تلون وجهه باللون الاحمر وسكت
المدير:انت ما تستحي على وجهك وبعد ترفع صوتك
سعود:اوكي انا اسف بس هذي نبرت صوتي والكل عارف ان نبرتي عاااليه
المرشد بهدوء:بهالعمر حبيت
سعود:لا تفهمني غلط بس انا حبيت بنت الخيال اشوفها بنامي وعالم خيالي
عم الهدوء شوي وكسر الصمت صوت المدير:ياسعود احنا مانمنعك عن خواطرك بس كل شئ وله مكانه انت تتكلم عن الحب قدام ابتدائي ومتوسط واعمارهم صغيره على هالكلام
سعود نسى ان الي قدامه المدير وقال:رررررح يا شيخ اصلاً هالمبزه إلي خايفين عليهم يعرفون كل شئ وعقولهم وعقول المتزوجين وحده
المدير عصب من كلمة رح ياشيخ:سعود انت مفصول اسبوع من المدرسه رح ولا اشوف وجهك الا في اسابيع الاختبارات
المرشد الي شاف نفسه في سعود ايام شبابه:بس يا ابو عبد العزيز الاسبوع الجاي مهم والمدرسين يراجعون لطلاب فيه ويمكن يغيرون الجدول وهو مايدري
المدير:من المدير انا والا انت
سعود ضحك وحط يده على وجهه وهو يصد عنهم:مالت عليه يعلمنا الادب وهو نفسه مايحترم المرشد
المدير:انت وش تقول
سعود يصلب عمره:سلامتك ماقلت شئ



((في لبنان))
صحت شوق من النوم ووصلها مازن للجامعه
مرت جنب اربع شباب وواحد منهم كان يطالعها من فوق لتحت كانت لابسه تنوره جينز وقميص سبورتي احمر ورابطه شعرها ذيل حصان بربطه حمراء واليوم ماحطت مكياج بس حاطه قلوس يزد من لون شفايفه الحمراء
واحد من الشباب:لك يسلملي اللون الاحمر عليكي اليوم بيجنن

ورودمنسيه
02-07-2011, 06:21 PM
روايه حلوه كمليها انا متابعه لك وجدا متحمسه بليز لاتقطعي

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-07-2011, 11:50 PM
روايه حلوه كمليها انا متابعه لك وجدا متحمسه بليز لاتقطعي

أكيد الآروع متابعتكـ للروايه ..~
يسلمو ياارب ..
وشاكره لك ..
إن شاء الله يا عسل ..

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-10-2011, 06:21 AM
شوق ما اهتمت بس ابتسمت وهي تسمع واحد منهم يقول:خليك منها والله لو يسمعك خيا بيذبحك هوا يدرس هون
شوق بينها وبين نفسها وهي تبعد عنهم:يحسبو سليم خيي مايدرو انو ابن عمي(وانتي ياحلللللوه ماتدرين ان طلال كل ماشاف احد يقرب منك قال انا اخوها)

واول مادخلت استقبلتها امنه
امنه:شـــــــــــــوء اشتأتلك كتيييييير
شوق تضمها بقوووه:وانا بعد وينك عني ما تسألين
امنه:انتي عطيتيني فرصه كل ما اعتزر منك بترفضي
شوق:فديت روحك والله ماتدرين هالايام وشلون انا زهقانه بدونك
امنه:يعني نسيتي الزعل
شوق:امنه انا ماعصبت عليك الا لاني خايفه عليك معليش حبي ما امنعك بس لا تخلين سليم يتمادى معك امنه انا عارفه انو مو من حقي اتدخل في حياتك الخاصه بس انا ما ابغاك تبكين مثل ذيك المره الي جيتيني فيها تشكين من سليم وكيف تركك فتره
امنه:كنت انا الغلطانه واعتذرت منه
شوق تتنهد:امنه انا اسفه سليم هذا مستحيل احبه لانه كان سبب تعاستك شهر كامل كرهته من كل قلبي
امنه:شوء مابديكي تكرهيه حاولي تستلطفيه على الاقل
شوق ودها تخنقها:لو اني مكانك بخلي البنات كلهم يكرهون حبيبي بس ابغاه يكون لي والبنات كلهم ينفرون منه بقول ان ابطه مليان شعر وانه مايتروش الا في السنه مره
امنه:وليييييي خلاص شوء مابدي اسمع كلام منفر من الصبح خلينا نفوت عصفوفنا ابل ما نتأخر
شوق:على فكره اليوم الاربعاء
امنه:وشو بيصير اذا كان الاربعاء
شوق:لكاااان نسيتي انا بهتاريخ نزور المرضاء
امنه تضرب راسها:اااااااه نسيت
شوق:الحمد لله تراضينا ولا رحت ليوم لحالي
امنه تبتسم بحلاوه:الحمد لألله

تركت امنه شوق الي راحت للقاعه بس استغربت انها فاضيه طالعت ساعتها وشافت ان الوقت و مبكر شكت ان الاستاذ منح الصف اجازه او مافي محاضره الحين وتوها بتقوم من مكانها الا وطلال يدخل وبيده قيثار ويعزف لحن اغنية((برملنقي))
شوق انصدمت اول مره تشوف طلال بهالشكل كان يبتسم وشعره طولان و نازل على وجهه كان لابس بنطلون شامواه بني وبلوزه صفراء وصدره كان شوي واضح لان الخيوط البنبه فيها مرخيه والي لاحظته شوق انها من اول يوم شافته تشوف عقد معلق على رقبته ..قرب منها ودقات قلبها تسارعة حطت يدها على صدرها وكأنها تقول ليش يا قلبي تدق له بهالقوه
بعد ماقرب منها طلال وقف عن العزف وطلع من شنطته الي كانت على كتفه ((الشوكلت بوكس)) ومده لها
طلال بكل صدق:شوق انا اسف
شوق هنا كانت تطالع وجهه ولمعت عيونه وعلى طول تخيلت انه حبيبها(سكتت شوي وهي مصدومه على طول فكره انه حبيبها وقلبها مرتاح لهلفكره وكانها تعرف طلال من سنين) ابتسمت في وجهه
طلال يبتسم:قبلتي اعتذاري
شوق ارتبكت:هاا ايش تقول
طلال نزل راسه وهو يمسح على شعره:سوووري
شوق:انا بقبل اعتذارك بشرط
طلال يرفع راسه:امرى
شوق:مايمر عليك عدو بس ليش انا بذات ليش انا من بين الكل تعاملني بقسوه
تغير وج طلال ولاحظه شوق ضيقته وقال:الحين مافي محاضره ممكن تجلسين معي في الكفتريا


في الكويت...
على العشب البارد بين اسوار الجامعه وقت البريـــــــك
كالعاده الشله مجتمعه بس هالمره الجو كان ساااحر لان منصور يعزف عالهرمونكا بمهاره وغذوبه بعد ماخلص صفقوا له الشله
اريج:واو انت بصراحه تعيش جؤ استغرب من عمتى اذا قالت انت ممل
منصور:اذا كان الحكم على بيد امي ماقول الا على الدنيااا السلاااام
ساميه:ليه تخاف من حكم امك
منصور يعدل جلسته على العشب البارد:المشكله مو مشكله خوف الا ظلم وانتي صاجه امي مع كل الي اسويه مامليت عينها تدرين ان طولي وعوارضي ماملو عينها ودايم تقول انا ابغى اشوفك ريال بمعنى الكلمه
مبارك:اوووب قوووووويه شالت الرجوله منك لييييه
منصور:تقول لي شيل كل البنطلونات من كبتك ورميها وخلي الكبت مليان دشداشات وغتر واليوم الي تشوفني لابس فيه بدله تسويلي قضيه اصير غصب فيها قيلتي (مذنب)
هبه:ههههه مسجين يعني اليوم اخذت محاضره قبل لا تجي للجامعه
اريج:لا والله ظلم انت حتى لو لبس جينز ماتسوي حركات غريبه مثل شله زياد
احمد:مو بس عاللبس تهزئه انا مره سمعتها وهي تقول بكسر العود اذا طلعت من البيت ذبحتنا فيه بدل ما تشتغل بالشركه وقت فراغك تقلد الفاجرين
مبارك يضحك:مو معقوله يا منصور شخصيتك عندنا مره قويه وقدام امك زيرو
منصور:آآآآآه مستعد اتخلا عن البنطلونات بس الغناء لا تدرون انها تحسبني مسافر معكم العطله الي طافت ماقلت لها اني رايح اخذ لي كلاس موسيقى في لبنان
هبه:الللللله لقيت لي شئ امسكه عليك
اريج:ليه هو سواء لج شئ
هبه:لا ماسواء لي شئ بس لو طلبت وما نفذ بقول لعمتج انه ماخذ كلاس بلبنان
احمد يضمها:عفيه عليج تربيتي والله
ساميه تكش عليه:ماااالت عليك وعلى تربيتك
مبارك:هبه يلا خليج مع حمات المستقبل طيبه وحبوبه والا ماراح تضبطج قدام اهل احمدوو
ساميه:لا شدعوه هبه غاليه عندي هي وجوجو ومستحيل ازعلهم بس الحين خلوني اطلب
هبه:هييي انا ألي اطلب مو انتي
ساميه تهددها:ترى ماضبطج قدام امي وابوي ويدتي
هبه:لا عفيه كلش ولا اهل ريلي تفضلي
الكل:ههههههه
منصور:الله يستر منج طلبي
ساميه:كلنا حاسين انك تحب
منصور غمض عيونه:ساميوووه الا هذي السالفه سديها يلا
ساميه:اجل بخبر امك
اريج:حرااام عليج اتركيه انتي لو نسألج عن حياتج الخاصه بتجاوبين
ساميه:اكيييييييد
مبارك :انتي بتجاوبين لان انتي اصلاً ماعندك حياااة خاصه او حبيب ازلي
ساميه:بل بل اكلتوني بقشوري طب مدامه درس موسيقى يسمعنا اغني بس بشرط
منصور عصب:اعوذ بالله منج شرطي بسرعه
ساميه:تغني الاغنيه الي تشوف فيها حب حياتك وتسميها بأسمها
اريج:لا يا ساميه مسختيها ترى اتركي الولد بحاله
منصور:معليش يا اريج اتركيها انا موافق بس بشرط
ساميه:قلووود قول شرطك
منصور:انك ما تتشرطين او تأمريني بشئ بعد التنفيذ
ساميه:اوكي بس سمعنا
منصور يطالع مبارك بس بالاصل يطالع اريج الي كانت جنبه وتنهد وطالع السماء وهو يقول:اسميها غلا روحي...
مبارك:تبغى اعزف لك على العود
منصور:يكون احسن عشان اعيش وتعيشون معي بالجو...اممم (رفع راسه والشمس عكست على نظاراته وابتسم وكانه يشوف اريج بين الغيوم)

وش اكثر من غلا روحي ولا تغلى عليك انتا
لوحدك بس ياروحي ولا عندي سواك انتا
يامالي الدنيا بحساسك انا محتاج لانفاسك
وبنساء كل هالعالم وقول انتا وبعد انتا

مبارك واحمد صفقوا له وهم مبسوطين من خامة صوته الحلوه
ساميه:الحين البنت نعرفها
منصور رفع راسه وهزه:لا
اريج:اموووت واعرف من إلي في راسك يا ولد عمي
هبه:اخاف تطلع انتي واحنا يخلاف ماندري
الكل الا منصور:هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه


((في لبنان))
كفتريا الجامعه
راسل:تشوفي الي بشوف
اسيل:ما عم بصدق شو تأشع عيني طلال و شوء سواء بدون أي مشاحنات
راسل:تصدي عندي احساس اوي بألبي يخبري انون راح يحبو بعضون
اسيل تتنهد:الله يهنيها فيه طلال زنمى كل بنت تتمنى اربو (وقفت وهي تشرب كاس العصير بسرعه)بس اومي خلينا نظهر من هون المحاضره هلا راح تبداء
راسل وقفت بملل:يلا مافيني على عصبية الاستاز بكر

طلال كان يطالع شوق وهي تشرب الهوت شكولاه ويبتسم:تصدقين تذكريني بشخص اعرفه
شوق بجديه:طلال لا تضيع السالفه
مسك طلال العقد الي على صدره :تشوفين هذا العقد
شوق تطالع العقد بقرف لانها ماتحب تشوف شاب يلبس عقد:اها
طلال:هذا العقد اخر شئ شفته بعد ما اختفت البنت الي حبيت
شوق تعقد حواحبها:ماوضح عليك ابداً انك تحب لانك طول الوقت عصبي
طلال يتنهد:ماكنت عصبي بس بعد ما تركتني قلب حالي فوق تحت
شوق بفضول:وسبب تركها لك
طلال تضايق لانه رجع يفكر في الاسباب ومالقى سبب واحد يبعدها عنه:ما ادري تركتني بدون أي مقدمات وانقطعت اخبارها وماترد على ارقام تلفونها واميلها كأنها ماتت وانمحت من الدنيا
شوق حست انها تدخلت في حياته الشخصيه زياده عن اللزوم:انا اسفه لأني خليتك تتذكرها بس ايش علاقتي في الموضوع
طلال طالعها بعين لامعه بعد مارفع راسه الي كان منزله:الشبهه..فيك شبه كبير منها عيونك ابتسامتك شعرك الطويل البني اول ماشفتك انجنيت كنت بركض واخضنك بس سمعتهم ينادونك بشوق وقفت مكاني .. كملت مشي وراك وقلت يمكن تطلع تقرب لك بس للأسف تكسرت اخر الامال الي كنت متمسك فيها
شوق في نفسها(على كذا لازم تحبني مو تكرهني):طب وعصبيتك علي بأيش تبررها
طلال في نفسه كان يقول اعصب عليك واصارخ لاني اخاف احبك واتعذب معك(شرب البايسن إلي بيده وهو يطالعها )
شوق سكتت وهي تطالع وجهه متأكده هي شايفته قبل كذا برى الجامعه بس وين وليش ماتدري حست ان طلال طولها بالصمت واحرجها بنظراته فقالت:ليش ساكت
طلال يطالع علبت البايسن مو قادر يحط عينه في عين شوق:السالفه هذي صاير لها سنتين وانا بصراحه حقدت عليها ابغى اعرف ليش تركتني احس هالشئ يقلل من رجولتي وكل ما اشوف وجهك اتذكر غصبي عليها بس بعد ما تكلمت معك ازح اهم ثقيل على قلبي وان شاء اللله تشوفين طلال المبتسم من جديد
شوق تبتسم بحزن عليه :انت تبغى تنساها والا متمسك فيها
طلال يهز راسه بالنفي:ياليت اقدر انساها ياليت على الاقل اعيش بقيت حياتي متهني بس تبغين الصراحه انا حتى لو قلت للكل اتمنى انساها مستحيل انساها لانها مو بس حبي الا روحي الي عايش فيها واعتقد تعرفين كيف ان الروح والجسد ماينفصلون الا بالموت

سكتت شوق وهي تطالع طلال حست ان القدر حطها وحطه في نفس المكان وكلهم ماتوفقوا في حبهم الاول ويمكن الي صار قبل مايكون حب وان الي بينهم الحين هو بداية قصه غرااام ونهايه حب سعيده بس وشلون راح ينسى طلال حبيبته الازليه..

شوق:الساعه كم الحين
طلال رفع يده وطالع ساعته الجلديه:اوووف تأخرنا على المحاضره ربع ساعه قومي قومي
شوق:من علينا الظاهر غيرتو الجدول
طلال وهو يمشي بسرعه معها:عندنا الحين ادب
شوق تحط يدها عخدها:اللله يستر من الدكتور بكر رحنا فيها

مشى طلال بخطوات سريعه بس وقف وهو يشوف شوق تمشئ بشويش وشعرها المرفوع يتمايل مع مشيتها إلي فيها عرج شوي من الطيحه

شوق بعد ماوصلت عنده:ليش وقفت
طلال يطالع رجلها:الي الان تعوك
شوق :نص ونص
طلال بهتمام:اجل يلا نمشي حبه حبه
شوق تبتسم:بس جلست معك دقايق وبديت اشوف جوانب حلوه من شخصيتك
طلال الي كان يمشي بمحاذاتها:توك ماشفتي شئ
شوق بمزحه قويه:الله يستر من شخصيتك الجديده اذا كانت البدايه كذا ارجع عصبي الله يخليك والا ترى بطيح بشباكك وحبك
ضحك طلال ومع شوق وهو يتمنى ان الي قالته يكون جد عل وعسى تنفتح ابواب السعاده من جديد في حياته


((عند باب القاعه))
شوق:لحظه قبل لا تفتح الباب ايش عذرنا
طلال يبتسم وهو يطلع بطاقة المسرح:هذي عذرنا
شوق الي تعاديها ابتسامت طلال وتبتسم معه:والله وجبتها يلا خل ندخل
الاستاذ بكر وهو يطالع ساعته:وين كنتو
طلال:كنا في المسرح (ومد البطاقات)وهذي البطاقات تعطينا حق الخروج من أي محاضره
الاستاذ بكر وهو يطالع البطاقات :اوكي اجلسوا يلا مع اني ما اقتنع بحركات البطاقات هذي بس حطو في بالكم هذي اول واخر مره ادخلكم للقاعه متأخرين ثلث ساعه
طلال:ان شــــاء الله
شوق:اسفين استاذ ماراح نعيدها
الاستاذ بكر:تفضلو
وقف طلال وهو محتار وين يجلس القاعه كلها مليانه وشوق بالمثل ولقو في الصف الثالث مكان فاضي فجلسو جنب بعض وبصراحه الوضع معجبهم كثير وشكلهم سواء يجنن ....


في الكويت...
العصر
كانت ساميه مع اريج يتسوقون في مجمع الراشد وطبعاً ماكانو لابسين عبايات بس لبس ساميه ساتر تنوره طويله وقميص وحجاب بس المصيبه اريج بنطلون بني واسع وبلوزه كم طويل سوداء وحجاب بني ...
ساميه:شنو باقي لج
اريج:الاقمشه بس ماراح اخذها من هني باخذها من الهنود الي بالمحلات الجديمه
ساميه برفع حاجب:الحين تتركين الاقمشه الحلوووه الي هني وتروحين تمعين خااام من الهنود
اريج:بالعكس انتي ماتدرين ان اغلب المصممين المشاهير ييبون اقمشتهم من الهنود خاصه الحرير والشفون الهندي, المصممه كبرى القيصر اخذو معها لقى ومدحه اقمشه الهنود وتقول ان اغلب تصاميمها من اقمشتهم
ساميه:والاسعار
اريج:الشيفون الهندي وااايد غالي بس معليش يستاهل
ساميه تتلفت يمين وشمال:ياااربي من احمدوه وهبه وينهم
اريج:والله بنشيل ذنبهم لاننا تركناهم سواء بس يلا على الاقل هم قدام الناس
ساميه الي كانت شايله ثلاث اكياس وميته من التعب: ميانين ماعليهم شرهه المهم انتي خلصتي
اريج:أي خلصت ليش باقي لج شئ
ساميه:لا والله ميته من التعب خلينا نيلس شوي في المطعم هني نشرب لنا شئ يبرد على قلوبنا
اريج تبتسم لها:يلا

بعد ماطلبو لهم ((شيز كيك وكوفي))
اريج وهي تأكل قطعه من الكيك:اممممم اموت عليه لو افطر واتغداء واتعشى شيز كيك ماعندي مانع
ساميه:ههههه المشكله ماتسمنين فعلاً انتي مليانه بس حلو مع طول جسمك قولي لي كم وزنك؟
اريج الي صار وجهها احمر:مالك دخل
ساميه تغمز لها:يلا يلا قولي هبه مو هني قولي
اريج ترفع الشوكه في وج ساميه وتهزها بتهديد:ياويلك اذا قلتي لها مالي خلق لها هي واحمدووو اخوج
ساميه:ههههه اوكي اوكي بس قولي
اريج تلتفت يمين وشمال كأنها بتقول سر خطير:وزني((وبهمس))65
ساميه تشهق وتمسك صدرها وتبان لمعت عيونها:اوووف كل هذا ماوضح عليج
اريج:تقول الدكتوره ان طولي معطيني شوي ورزن
ساميه:بس تبين الصراحه جسمج حلوو مشاء الله
اريج تبتسم:تسلمين يالعصله قصدي يالغاليه ههههه


((زياد كان يتمشى مع جراح وضاري في المجمع و شافهم جلسين وحب يسلم عليهم بطريقه الخاصه))

قربو الثلاثه منهم وجلسوا معهم على نفس الطاوله
اريج بعصيبه:نعم....؟؟؟!!!
زياد:بل عليج كذا تسلمين
ضاري:هههه خل نغني لها يمكن تهداء اعصابها وتفك العصبيه شوي عن حواجبها
زياد يطق عالطاوله:يما قرصتني
جراح وضاري:عقربااااااا ههههههههههههه
اريج وقفت:ساميه قومي يلا
وقفت ساميه وهي تحس بأحراج كبير وارتباك يهز اعصابها كل هذا لان زياد كان جالس جنبها بس الي خلاها صدق تفقد اعصابها يوم مسك زياد يدها
زياد:وين رايحه ساميه اول مره اتحشا وياج يلسي يلسي وخلي رفيجتج تروح
رفعت ساميه عيونها العسليه بخوف وهي تطالع اريج
اريج:زياد هد يد البنت وخلنا نروح كفايه فضايح احنا بمكان عام
زياد يشد قبضته بقوه وسحب ساميه وخلاها تجلس عالكرسي وقال بتحدي:مـــــو هادها عندج مانع انسه اريج
اريج كانت خايفه بس تحاول تكون قويه لان ساميه خوافه لابعد الحدود ولازم في هالموقف تكون قويه عشان مايستغل زياد وربعه الوضع
اريج:اتركها والا بصرخ
جراح:مو من شوي تقولين لا تسون فضيحه قولي لي من يجيب الفضايح احنا والا انتي
اريج:ماتحسون انكم شله تافه ماتعرفون كيف تضيعون وقتكم بالله طالعوا اشكالكم وكيف تتصرفون

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-10-2011, 06:23 AM
زياد الي كان طول الفتره ماسك ساميه تركها ووقف:شنو شنو شو فيها اشكالنا(ومرر يده بشعره) ليه مو عاجبج السبايكي
اريج:لا مو عايبني ساميه يلا
زياد يطالع ساميه ببتسامه حلوه:فديتها والله طالعي وشلون هاديه مو مثلج شنج طقاقه بعرس
اريج ولع وجهها من العصبيه:انت ماتحس ماعندك قلب يا اخي اتركنا ..ساميه يلا
قامت ساميه وجمعت الاغراض ومامداها تلف بجسمها الا وزياد يمسكها مره ثانيه ويجلسها
اريج فتحت عيونها عالاخر:وبعدين معك
زياد يطالع ساميه بهدوء:حبيبتي سام لا تتحركين بروح اقعد رفيجتج
وقام زياد وراح صوب اريج إلي ترجع لورى بخطواتها
اريج:ابعد عني يالمينون ابعد
زياد يضحك:هههه لاني مينون بمسكج ويلسج عصب عنج
اريج بخوف:ياويلك اذا لمستني والله تراني حلفت والله بصرخ
زياد ما اهتم ومسك اريج وهي بدورها صرخت بأعلا صوتها
اريج تحاول تفك نفسها من يدينه:اتركنننننننني ياااا حقيييييير ابعد عني
قامت ساميه عشان تفكها بس مسكها ضاري
ساميه تحاول ترفع صوتها:اتركني يا نذل والا بتشوف شئ عمرك ماشفته او سمعته
ضاري:ههههههههه اعلا مافي خيلج اركبيه ياحلوه
جراح ما اعجبه الوضع وقال:زياد ضاري يكفي مزح مع البنات انتو دايم تسببون مشاكل خلاص ضحكنا معهم بس لا تسون جذي
زياد:جراح تراك دايم تخرب
لف جراح صوب ضاري يمكن يقنعه بترك البنات بس انعدمت اللوان وجهه يوم شاف احمد جاي صوبهم والشرار مالي عينه
ساميه من شافت اخوها عضت يد ضاري إلي تركها وركضت صوب احمد تمسكت بقميصه
احمد:شنو سوو فيكم تكلمي
ساميه ماردت عليه ونزلت راسها بخوف
رفع راسه وشاف زياد ماسك اريج
احمد:انت وبعدين معك ماعندك اخوات ماتخاف يسوي فيهم الشباب مثل ماتسوي في بنات خلق الله
زياد ما اهتم لكلامه ولف براسه وهو يبتسم بستهزاء
وبتسامته ما عجبت احمد العصبي فراح صوبه وجلس يضرب فيه ضرب عمره ماذاقه



في لبنان...
5:22
منزل سامي المحروسي
ام شوق:وانتي يا امنه مانشوفك الا اذا كنتي بتروحين مع شوق للمستشفى
امنه:معليش مره عمى وبتعرفي بنتك شوء تحب تأعد بالبيت وانا بموووت بالمشئ برات البيت والمشاوير بيناتنا مختلفي بس موعد واحد بكون معها فيه وهو المستشفي
ام شوق:طب انا عندي غرض بعطيكم اياه خذوه معكم للمستشفي
شوق:غرض!!
ام شوق:انا صلحت ثلاث انواع كيك وبسكوت قرفه وزعوها على الصغار هناك
امنه ابتسمت لها وشوق قالت بالبناني:انا نسيت الهدايا بئوضتي تعي معي يا امنه منشان نغلفون ونأسمهون
امنه:يلا منشان نخلص بكير ونظهر بعد صلاه المغرب

طلعو البنات فوق وجلسو يغلفون الهدايا وشوق طول الوقت ساكته وتفكر في امها طيبه وحبوبه مع الكل بس اريج لا ليش دوووم تقارن معملتها مع امنه او سلمى وتشوف الفرق الكبير
امنه جالسه ع الارض بيسن الهدايا وتطالع شوق السرحانه:شووووء شو بك
شوق جالسه قدامها وبيدها المقص:ولا شئ
امنه:شووووء انتي لهلا زعلانه مو
شوق ابتسمت:بأيش احلف لك يا بنت الحلال عشان تصدقين اني مو زعلانه
((طق مازن الباب بأيقاع معين يتميز فيها والكل يعرفه))
امنه إلي عرفت مين ورى الباب:فوت مازن فوت
دخل مازن وهو يبتسم:شو اليوم يوم القاتويات العالمي
امنه:ولو ابن عمي نسيت إنا كل نهاية شهر نزور المرضاء بمستشفى الجامعه
شوق:مازن فيك تلحنا لهونيك
مازن:وليش ان شاء الله انا توني جاي من الدوام وتعبان
شوق:يلا عاد الهدايا كثيره وسيارة امنه بتمتلي جيب انت الباقي
مازن:اوكي بس بشرط
امنه:شــو؟؟
مازن:الحين تروحون لاني تعبان وابغى انام
شوق تشيل ملابسها من فوق السرير:اوكي انا ببدل تيابي ونزل على طول
امنه:اوكي بسرعه وانا ومازن بنرتب الاغراض بالسيارتين



في الكويت صارت مشكله كبيره بمجمع الراشد لان احمد ما يقدر يتحكم بعصابه مثل منصور ومبارك فجلس يضرب في زياد وماوقفه الا الامن وحبسوهم ثلاث ساعات بس زياد كانت عقوبته اشد فلما طلع احمد استغرب من طلوع زياد معه وعرف ان اصحاب زياد دفعوا كفاله تطلعه من الحبس مبكره

وفي سياره هادف..
هادف حاط ثلج على راس زياد:لو يدري ابوك يا زياد بتروح فيها لانه كذا مره هددك
زياد وهو يحك ذقنه:اوووف منه هالشايب الي متى بيراقبني حتى وهو مسافر يحط احد وراى بس اهم شئ ماوصله خبر
جراح إلي كان يسوق سيارة هادف:هو دق على موبايلك ورديت عليه
زياد:شنو قلت له؟؟
جراح:قلت انك نايم
زياد يرجع ظهره ويأخذ ثلج من هادف ويحطه على خده إلي صار لونه بنفسجي من ضرب احمد:زيــــن عالاقل يناجرني بسالفة النوم ولا بسالفة الحبس الحين انا افكر وشلون انتقم من هالاثنين
خليفه:بصراحه انا استغربت يوم مارديت على منصور ضربته
زياد:لاني كنت افكر وشلون انتقم منه بس الحين بضرب عصفورين بحجر بنتقم منهم الاثنين احمد ومنصور ولا في ايش في عرضهم
جراح بخوف من افكار صديقه:هي انت فكر بكلمتك تراها قويه شنو تنتقم منه بعرضه
زياد:بوهمها وعيشها بحالة حب عمرها ماشافتها وبعد ما اخذ منها الي ابي بتركها
جراح سكت وهو يحس بصدمه كبير مو معقوله الي يسمعه
ضاري:ههههه بصراحه بتكون البنت مره سهله انت ماشفت وجهها يوم قلت حبيبتي ولع من الحياء
جراح ضايع مايدري عن مين يتكلمون ساميه او اريج :لايا زياد احنا فعلاً نضايق البنات بس (وماقدر يكمل لانه يحس بشمأزاز من زياد والباقين الي يشجعونه على الفكره)
فهد:اقول يالخواف اذا انت مو قدها قول لنا خلنا ندور واحد غيرك يمشي وراء اريج وانا بلحق حبيبه احمد هبه وخليه ينصدم فيها هههههه
الكل الا جراح:ههههههههههههههههههه ههههههههههههه


بعد مارجعوا امنه وشوق من المستشفى الساعه تسع ونص جلسو يتعشون بمطعم قريب ...
امنه:مسكينه البنت الي بالغرفه رقم 5 ماحدا بيسأل عنا
شوق:يمكن اهلها مايدرون انها بغيبوبه
امنه:هيدا اذا كان عندا اهل
شوق تبتسم:والله ماراح انسى مصطفي شفتي كيف اكل البسكويت وجهه يجنن وهو ملطخ بالشكولاه والقرفه
امنه:هههه اكثر شئ يبهجني شوفت الصغار هونيك بس بِدايا لما اشوف الكبار بقسم المعاقين والي اهلون مايسألو عنو ومابنسى البنت الي بغيبوبه وماحدا بيعرف اسما حتى
شوق:الله يشفي الكل
امنه:امين



نرجع للكويت ...
كان منصور جالس يفكر في بنت اخوه ساره ويبتسم بحزن حرام إلي صار بالبنت الناس يشوفون اللوان والاشكان ويلعبون بحريه وهي محبوسه في دارها وماتعرف الا الظلام وصوت عمها منصور
ايش قصه ساره بحكيها لكم...
كان لمنصور اخو اكبر منه بخمس سنوات اسمه خالد..وصدق يوم قالو اسم على مسمى لانه خااااالد بقلوب الكل وماحد ينسى وجهه وابتسامته الحلوه وكيف كان رافع روسهم بنجاحه سواء في حياته العلميه والعمليه حتى زوجته شهله ماشافت في عيونه الا الحب والمسئوليه بعد علاج سنتين من العقم رزقه الله ببنته ساره بس للأسف مافي احد يوقف بوج القدر وصار الي صار في يوم الاثنين الساعه 7 المغرب وقت مانساه الكل وقت فقدو فيه بدل الواحد ثنين فقدوه في حادث كبير تشيب الرؤس كل ما تتذكره ويتعجب البعض كيف كان بينهم ناجيه وحده وهي بنتهم ساره الي كان عمرها وقت الحادث سنه وست شهور والكل كانو يرددون عباره وحده كرها منصور كثير وهي(لو البنت ميته احسن ) والسبب ورا هالجمله هو ان شبكه عيون ساره تأذت كثير بعد الحادث وسببت لها العمى ومرت اربع سنوات وهم يحاولون يعالجون عينها ...وطول هذي السنين كانت ساكنه عند اهل ابوها مع ان اهل امها طالبو فيها كثير بس منصور كان متمسك فيها ومستحيل يسلمها لاحد


نادت بصوتها الناعم:عمي عمي انت هني ...
منصور كان جالس يقراء كتاب في الصاله الفوقيه ومن سمعها تناديه فز لها
منصور وهو يفتح الباب ويشوف البنت الي كانت تتميز بالمظهر الملاكي والنعومه والغنج :صحيتي من النوم
ساره وهي تحاول تلتفت لمصدر الصوت وعيونها الكبار مفتوحه بس للاسف المويه الزرقه مغطيه كل عينها:عمي تعال ايلس يمي
جاء منصور وجلس على السرير وشاف يدها وهي ترفعها في الهواء ومسك يدها وحطها على وجهه وساره فرحت كثير وهي تتحسس وج عمها الي تحبه من كل قلبها
ساره وهي تعقد حواجبها:عمي عندك شوك في ويهك
منصور:ههههههه فديت روحج والله لا ياعمري هذي اسمها عوارض ومو شوك الي فيها هذا شعر
ساره ببرائه اطفال:عشان جذي يدي يقرص طب يدتي فاطمه ماعندها عوارض
منصور :هههههه لانها حرمه والحريم ماعندهم عوارض
ساره:يعني انا ماعندي عوارض
منصور مسك يدينها وشالها من وجهه وحطها على خدودها
منصور:تحسين بشئ
ساره وهي تمرر يدينها على خدودها بتفحص:لا ماعندي بس عمي بسألك
منصور :سألي ياروح عمج سألي
ساره:هذي شنوانا المسها عند يدتي
منصور يشيل نظارته:هذي نظاره ياروح عمو
ساره تكشر:والله ما عرف شنو تبون فيها بس ممكن سؤال ثاني
منصور:اكيد
ساره :شلون شكلى شعري شلونه ويهي حلو ولا انا جيكره
نزلت دمعه من عين منصور وقرب منها وهو يلمس شعرها:شعر طويل مثل اريج بس انتي اطول منها بشوي
ساره:منو اريج الدكتوره
منصور:لا البنت الي تقولين صوتها فيه بحه شوي
ساره تبتسم:اااايه عرفتها هذي إلي قالت لي قصه ليلى والذيب
منصور:وويهيج ابيض مثل القمر
ساره بتعجب:والقمر شنو شكله حلوو
تضايق منصور وحس بحرقه بصدره على البنت الي ماتعرف شئ بهالكون
منصور:سارونه حبيبتي انتي نشيتي متأخره والحين الوقت ليل يعني لازم تردين تنامين
ساره:بس انت ماكملت اوصافي
منصور:بكره الصبح اكمل لج اوصافج بس يلا نامي
ساره وهي تنسدح:اوكي بس غني لي الاغنيه الي غنيتها لي امس
ابتسم منصور وقام عن السرير وهو يغطيها وجلس على ركبته وهو يمسح على شعرها ويقول
حلم الصغير ان يحيا بسلام
في بيت تسكنه زبادات الاحلام
ينعم بنسيم الحب
يسكن كل الارجاااء
لا ازال صغير
انتمي للحناااان
اغفو حين اطيييير
على حناج الامان
اصوات الاحبااااااب
تحطم الجدرااان
تذكار الفؤااااد
من شذاء...

رفع منصور راسه وهو يشوف امه واقفه عند الباب وتمسح دمعتها
قام وسكر اليتات بعد ما تأكد ان ساره نايمه
ام منصور:الله يهداك يا ولدي بدل ما تقراء عليها قران وتعلمها جم دعاء قاعد تغني فوق راسها
منصور:يما انا ابغاها على راحتها والي تطلبه بسويه ولو اغني لها طول العمر وينبح صوتي مابوقف
ام منصور:فديت روحك يالغالي الله يرزق ببنت الحلال الي يحبها قلبك وتحب عيالك وتحن عليهم مثل ماتسوي مع بنت اخوك ساره
منصور يحب راس امه الي يفوقها بالطول:الله يسمع منج يالغاليه
ام منصور استغلت قرب راس منصور ومسكت شعره وهي تشده بقوه:انت كل شئ فيك حلو بس لو تبطل غناء وتقص شعرك الي شنه شعر عنز وتقط بجاماتك الي شنها بجامات هنود
منصور يطالع نفسه بالبنطلون المبكر بالون الازرق والابيض وبلوزه كت بيضاء ساده:يمه الله يهداج فكي شعري هو منكوش صح بس مو طويل بعدين شنو فيهم الهنود وش حلاتهم ييننون بالافلام
ام منصور:حلت عليك عيشتك رح لدارك ارقد وراك بكره جامعه
منصور يحك راسه بعد ماتركته امه:يما انا شنو سويت لج عشان تنتفين شعري وانا ريال عود ماله داعي تقولين لي رح دارك ارقد والا تعال إكل او الوقت متأخر تراني صرت ريال عووود الحين
ام منصور عصبت:رح رح لا انكد عليك عيشتك هذي يزاتي اني احاتيك وابيك تكون كامل بس حاسفه مالت عليك ما تستاهل
منصور:افاء افاء زعلت العيوز مره ثانيه ولا يهمج انا اسفه بس هذي بوسه من بعيد عشان ماتشدين لي شعري(ورمى لها بوسه في الهواء وركض لغرفت وسكر الباب تارك امه تضحك عليه وعلى خباله)





لم يتبقى في لبنان سوى اسبوع واحد على العطله التي تليها اختبارات نهايه العام والكل من يوم السبت الي اليوم (الثلاثاء)يخططون لمشاريع في هذه العطله التي تتكون من 14 يوم أي اسبوعان فقط لا غير واليوم ينقسم طلاب الجامعه الامريكيه الي معارضين ومؤيدين لعيد الحب(falantun day) وقد انتشر اللون الاحمر في كل مكان حتى ان بعض المعلمين هناك يحتفلون بهاذا اليوم يوم(14 فبراير)


عماد:يلا روح وماتنسى إلي إلتلك ايا
سليم:اوكي ماتخاف(وجلس يضبط روحه )شكلي منيح
عماد يبتسم:يازنمي من الغبيه إلي مابتحب واحد متلك(ومد له باقه ورد حمراء)روح والله البنت هاي بتستاهلها
سليم يضحك:ههههه مسكين البنت الي بتمشى وراها محتشمى اما انا فلا شوف شوف(واشر على امنه إلي تتكلم مع صاحبتها من بعيد)لك تسلملي هالتنور الجيز شبر ونص والهجكيت الاحمر شو بحلف لك انا لبستو من شاني
عماد ينتهد وهو يطالع امنه إلي كانت تعجبه قبل لا يعرف ان سليم حاط عينه عليها:سليم
سليم وهو يرش العطر :همممم
عماد:فيك تتركها لالي لما ....
قاطعه سليم:اكيــــــــــد ماتخاف انا بعرف انك تعشى شعراتا الشئر المبرومين اليوم بشكل حلو كتير
عماد فرح:ههههههه يلا روح روح إبل مالبنت تمشئ للصف


امنه:انا مابعرف وين بدي روح قبل الفحص
يارا:انا راح سافر مع خيي للكويت بيأول ان احتفلات هلا فبراير هونيك كتيييير بتعئد
امنه:ياليت سليم يأخذي لشئ مكان حلو نغير جو راح خبروعن الكويت
يارا:هههه انتي خيك لو بدو ياخدك لمكان راح يكون ملعب يفرجك فيه على متش لفريق بيحبو كتير
امنه عصبت:بتعرفي شو بألبي
يارا تبتسم:شــــــو
امنه:بتمنى تتزوجي لاعب فوت بول عشان تتعزبي مثل على الاقل وبل ما تلبسى هالامصان الحلو راح تلبسى تي شيرت برشلونا او ريال مدريد
يارا:ههههه فيكي تطلعي من هالمشكلي لما تتزوجي (وشافت سليم الي يلعب كورة طاوله جاي صوبهم)بس عندي احساس انك راح تتزوجي لاعب تيبل فوت
فز قلبه ولفت بجسمها وشافت سيلم جاي صوبها

امنه وهي ترمي كتبها في حضن صديقتها يارا:خليها معك شوي
يارا تبتسم:شوي اولي ساعتين ياعمتي
ما اهتمت امنه لكلامها وراحت صوب سليم الي استقبلها بالاحضان وبوسه طبعها على خدودها الي ولعت من الخجل
شوق كانت جالسه على كرسي تحت شجرة ليمون ريحتها مره عطره وتفكر في حبيبت طلال وهي تراقب الشمس كيف توزع اشعتها بنعومه ورقه بين اوراق وغصون الشجره وتقول بينها وبين نفسها(من الغبيه الي تروح وتترك طلال جميل وبتسامته ساحره فعلاً عصبي شوي بس مع كذا جذاب وانا ما انساء ذاك اليوم*ابتسمت وهي تتذكر اول لقاء فيهم يوم صدمها وطاحت اغراضها *وينك يا اريج تشوفين الاوصاف إلي ياما قلتها لك وضحكتي علي)
اريج:وانتي شو اوصاف رجل احلامج
شوق:اتمنى انه يكون سعودي طويل وكتوفه عراض
اريج وهي تطير مع عصافير الحب :وعيونه ناعسه وعسليه وشفايفه صغيره وشاربه خفيف
شوق وهي تضربها على راسها:اسكتي بس هذا طلع مازن اخوي خليني اكمل
اريج وهي تعدل شعرها الي جاء كله على وجهها:شوي شوي يالمتوحشه كملي
شوق:مثل ما قلت لك طويل وعريض عيونه يكون فيها لمعت حب قويه وياليت تكون عينه زرقاء وشوي عصبي وغيور والاهم الاهم يكون سعودي

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-10-2011, 06:29 AM
اريج انسدحت علي السرير وهي تضحك:ههههههههههههههه هههههههههههه يا حبيبتي من وين بيطلع لك سعودي عيونه زرق وعلى فكره ترى الرومانسين في السعوديه والاوفياء على وشك الانقراض او انقرضو
شوق:لا تتفاولين ان شاء الله يتحقق حلم وان ما تحقق على الاقل اتزوج سعودي
اريج:هههههههه تشوفين بتلف الدنيا وتدور وبتتزوجين ........

غمضت شوق عيونها وهي مستغربه ليه الذكرى مو كامل اريج كانت بتنطق اسم معين بس ليه مو متذكرته ليه

فتحت عينها على صوت جوالها برنة مسج..وكان المسج من اريج

* دخلوا دكاتره وسط قلبي يبغون يشوفونه*لقوك بوسطه واشهقوا الله يامحلى عيونه*قلت لهم هذا حبيبي أرجوكم لاتقربونه قالو هو سبب تعب قلبك ومسبب طعونه*رديت وقلت ياهووو حلاله*واصلا أنا كلي فدى عيونه*

ابتسمت شوق:هههه صدق قلبها علي كانها حاسه انى افكر فيها
رفعت راسها وهي تحاول تفكر بكم كلمه حلوه بس شافت سليم وهو يحضن امنه ويبوسها
عصبت وقامت بسرعه
شوق تمشئ صوبها وتتكلم بصوت مسموع:انا كم مره قلتها لا تتعدين الخط الاحمر بس ماتفهم ياليت لو يشوفها سليم اخوها عشان يحط حواجز بينهم
فجاءه وقفت شوق وهي تتخيل نفسها مكانها لو لها حبيب لو كانت تشتاق له وهو يستقبلها بالاحضان لو ولو ولو
سكتت شوي وهي تتذكر إلي صار لها مع عماد وحست بقرف من نفسها رفعت عيونها لامنه وهي مقرره تروح تفصل بينهم قبل لا يطيح الفاس بالراس بـــــــــــــــس اعترض طريقها اخوها مازن

شوق بستغراب:مازن وش تسوى في الجامعه
مازن:تعرفين اليوم عيد الفلنتاين وحبيبتي موجوده هنا في الجامعه فجيت ابارك لها
شوق فتحت عيونها على الاخر:احللللللللللللف وينها خل احب يدينها مابغيت تحب يا عمي ببشر امي وخلي ابوي يجهز الفله الي بالبترون لك ولزوجتك بس
مازن :هيييييييييييي وين رحتي بتفكيرك اعوذ بالله مايمزح معك ومن متى احنا نحتفل باعايد غير الفطر والاضحى ناقصين بدع
شوق:هههه اعرف انك تمزح لانك ماراح تأخذ الا جوجو
مازن: اذا طلعو الشمس والقمر بيوم واحد
شوق عصبت:شو بتعمل هون ليه جاي
مازن:ليش ما اقدر اجي ازور اختي حبيبتي(وجلس يقبص خدودها ويلعب بشعرها مع كم كلمه حلوه)
وشوق اكيد نست الزعل وفرحت لانها دلوعه وتحب أي احد يدلعها
شوق:صدق صدق ليش جاي
مازن:سمعت عن واحد يقدر يعلمك ركوب الخيل
شوق:مقعوله بنفس الشروط إلي تبيها
مازن:ايه بنفس الشروط
شوق:انت من شروطك انه يكون محترم ومايطالعني ولا يتحرش فيني ومستحيل شاب يشوف قمر مثلي ومايضايقني
مازن:ياربي بدينا
شوق تبتسم:اكيد الي بيعلمني عمره اربعين او عنده عشر اولاد يشغل تفكيره فيهم وفي زوجته
مازن:لا حرام انا مابأخذ واحد وابعده عن اهله بالعكس انا سمعت عن شاب عندكم هنا في الجامعه مايلتفت للبنات خير شر وقلبه ماحب الا بنت وحد ومستحيل احد يحل مكانها وجيت هنا وقابلت صديقه وطلعت اعرفه
شوق معقده حواجبها:انا بعرفو
مازن:أي بتعرفيه وبعد شوي بتروحي لعندو منشان تتمرني معو
شوق تفكر:مين اووول
مازن:طلال جاسر الكاتب الي كتب المسرحيه إلى مشاركه فيها
شوق تبتسم بخجل:وهو ايش رايه في الموضوع وافق يدربني
مازن:انا عشان كذا جاي اخذك ونروح له سواء, انا كلمت صاحبه وليد وهو بيكلمه في الموضوع قبل نكلمه احنا
شوق تتنهد:يااااارب يوافق
مازن عصب:من تصرفاتك شكلي بدور لي واحد غيره يدربك
شوق تدافع عن نفسها وتخبي مشاعرها:لالالا انا متمسكه فيه لاني متأكده من اخلاقه وانه مو متعرض لي بعدين احنا بينا صداقه من كم يوم
مازن:ومن متى عندك اصحاب شباب
شوق:انا ما اتكلم كثير مع الشباب والي اعرفهم شباب المسرحيه وبس
مازن يميل شفته السفليه:نشوووف ..
مشت شوق وراها بس لفت لجهة اليسار وتحطمت يوم شافت الساحه خاليه :ياترى وين راحوسليم وامنه



في الرياض
في بيت يدل على ان اصحابه من الطبقه المتوسطه من المجتمع بيت ساااااااكن يعم الهدوء ارجائه يتكون من طابقين الطابق الاول يحتوى على صاله كبيره اثاثها خشبي ولون السوفات(الكنبات) ارورنجي وبنفسجي وخدادياته منوعه بين الاصفر والاحمر كانت الصاله مكان جذاب ورائع بألوانها الفرحه وفي زاويه بأخر الصاله باب يروح على المطبخ وكان بسيط وصغير شوي غير مجلس لستقبال الضيوف ومجلس خارجي للرجال اما الطابق الثاني فكان صغير فيه اربع غرف غرفه لغيداء اذا كنتو تذكرونها خبرتكم عنها قبل يكونون اريج وشوق بنات عماتها وغرفه ثانيه لاختها من امها اسمها سلمى عمرها 20 سنه خياليه لابعد الحدود وما يمر يوم الا وهي داخله في حلم يقضه تعيش فيه مع حبيب روحها وياما تخيلت حوارات تكون بينهم ومواقف وفي النهايه تصحى من الحلم بعيد دامعه لانها عارفه ان الشاب الي حبته مستحيل يلتفت لها واصلاً هو مايعرف انها تحبه يعني البنت تحب من طرف واحد تعشق سماع الاغاني بكل انواعها هنديه مصريه سعوديه امراتيه انجليزيه وفي نهايه الممر فيه غرفتين وحده لامها وابوها ووحده فيها دولايب الملابس وطاولة الكوي ..ومثل ماقلت لكم حالتهم الماديه متوسطه بس اغلب الاشياء الغاليه تكون غيداء شاريتها من الورث الي تركه ابوها لها وجدها ينزل لها ورثها على شكل راتب شهري يعني هي الي اثثت الصاله وهي الي اشترت الكمبيوتر وحطته في الصاله الي فوق وبعض الاحيان تسدد فواتير الكهرب والمويه والتلفون ودايم تعطي سلمى فلوس زياده لان ابوها مايعطيها فلوس تكفيها اذا راحو للسوق بختصار زوج امها مستغلها استغلال كبير وهو الحين متضايق لان واحد من طرف اهل ابوها خطبها وبتتزوج قريب وبتروح وتتركهم عكس سلمى الي بتفقد اختها الكبيره والي حبتها من كل قلبها ماتعرف كيف بتسكن في هاذا البيت خصوصاً ان امها ما انجبت الا هي يعني مالها اخوان واخوات بعد غيداء إلي الحين جايه وهي مستحيه ووجهها يتلون كأنه اشاره مرور طقت باب غرفه سلمى ومافي احد يرد عليها ففتحت الباب ومثل ما توقعت لقتها واقفه عند المرايه تهز جسمها وترقص والسمعات بأذنها ومشغل الاقراص بيدها وكانت تغني وتقول
قلبي لازم تعذرونه
عاشق ومعلن جنونه
لو زعل عالكون كلها
لحظه مايقدر بدونه
قلبي في دنياه غايب
نصه هايم نصه ذايب
قلبي ماعاد في ضلوعي
ذاك يلي تخبرونه
دخلت غيداء وهي تضحك على خبال اختها الوحيده والي كل ماتشوف ابتسامتها يزيد حبها لها يوم بعد يوم قربت منها وهي تسمعها تغني وصارت تغني معها فقربت من سلمى ومسكت يدها وصارت ترقص معها
وقفت سلمى وسكرت الاغنيه بس غيداء جلست على السرير وهي تكملها وتقول...
مغرم وشايف له شوفه
تايه وصعبه ظروفه
سلمى:عااااااشو..
غيداء:عشق الي بجماله
السحر ساكن عيونه
سلمى:ياعيني ياعيني
غيداء وهي تتنهد:حلو الحب ياختي انصحك تزوجي بسرعه انا بموووت الحين ياربي خل الايام تمشى بسرعه وروح مع تركي
ابتسمت سلمى بحزن مو هاين عليها فرقاء اختها:بشتاق لك
قامت غيداء وهي تمسك كتف سلمى:انا وش قلت لك ماقلت لا تصيحين ماقلت ابغى اطلع من البيت ووجهك مبسوط وابتسامتك الحلوه مرسومه فيه(تهجد صوتها وهي تطالع دموع اختها)حرااام عليك انتي بتخليني اكنسل الزواج انتي تحسسيني بالذنب بدموعك هذي كأنك تقولين لا تروحين وتتركيني
سلمى ماقدرت توقف دموعها فصدت عن اختها وهي تطالع البرواز الي على الكمودينه وفيه صورتها وهي حاضنه غيداء ومعهم مازن وشوق واريج كانو مصورين على البحر في الشرقيه وبشرتهم صايره في الصوره شوي برونزيه لان الوقت كان صيف والشمس هناك مع الرطوبه تسوى عماااايل بالبشره
غيداء لاحقت نظرات سلمى وشافتها تطالع الصوره فبتسمت وراحت واخذت الصوره وهى تبتسم
غيداء:على فكر العطله الجايه بنقضيها كلها في بيت جدي وانتي بتكونين معي اكييييييد
سلمى فرحت ومسحت دموعها وجلست على السرير وهي تفكر بمازن الولد هذا بنظراته سحرها حبته من كل قلبها سنتين وهذي السنه الثالثه وهي متعلقه فيه بشكل جنوني والي قاهرها ان اريج تفتش له وتحاول تحتك فيه وغيرتها تكبر لانها اجمل منها بكثييير فعلاً غيداء تفتش
لمازن بس هي مهونه الامر شوى لان اختها الحين مخطوبها ياما تخيلت انها معه تتكلم وتضحك وتمزح بس هذا شئ مستحيل لانها الوحيده إلي تتغطى هناك من مازن والجد والخدم الرجال اما غيداء واريج فهم يتحجبون بس

غيداء:ياهووووو وين سرحتي
سلمي تبتسم :لا بس كنت افكر بملابسي تعرفين انا سالفه لازم كل لبس ومعه طرحه تناسبني
غيداء:والله اشتقت للبنات وجدي خاصه اننا العطله الي راحت ماكنا عندهم
سلمى:الحين تركي يعرف انك كل عطله تزورين جدك
غيداء:اكيد وانا قلت له اني لازم كل عطله اكون عنده
سلمى تبتسم بخبث:صح ياحلوه تعالي انتي جايه ووجهك مولع (وغمزة)قال لك تركي كم كلمه حلوه
غيداء استحت زياده:مالك دخل
سلمى:يلا عااااد بلا دلع وش قال لك
غيداء:ماقال شئ
سلمى تهددها:شوفي تراك وعدتيني وعد ولازم توفين فيه
غيداء:انا صدق غبيه يوم جلست اوعدك وعوود ما حسيتها قويه الا الحين
سلمي تبتسم:متى بيجي مره ثانيه
غيداء بحياء:مين؟؟
سلمى:لا والله
غيداء تنزل راسها:بيجي يتغداء عندنا بعد صلاة الجمعه
سلمى:ماتلاحظين انه زودها مليت منه كل شوي ابوي يناديك..غيدااااء زوجك جاي يشوفك
غيداء ترفع راسها:ياااشين الي يغارون بس انتي بعد قلتي لي بتخبريني من الشخص الي على شانه تغنين وترقصين وكل ماشفتي بطل في فيلم هندي تنهدي وانتي تتخيلينه هو
سلمى:اصلاً اكذب عليك انا ما احب
غيداء:لا والله وكل هالدموع اذا سمعتي الاغاني والاهام مع كل قصيده وتقولين ما احب
سلمى:اقول اقول اطلع برى عندي كم واجب بحله
غيداء:لا والله تطرديني هذي يدي واقصها اني اول ما اطلع بتقفلين الباب وبتسمعين اغاني وبتوقفين عند المرايه وترقصين
سلمى مسكتها ودفتها وطلعتها برى وقبل ماتسكر الباب
غيداء:بقووول لك شئ مهم تراك ماتعرفين ترقصين
سلمى تضحك:روووووحي يا شيخه
وسكرت الباب وهي تضحك تنهدت وهي تتخيل انها راحت لبيت الجد واول مادخلت شالت طرحتها وشافها مازن تخيلت انه يبتسم لها ويقول لها احبك ..احبك يا سلمى
ابتسمت وهي تركب السماعات على اذنها ووقفت عند المرايه وشغلت اغنيه عمر دياب نقول ايه
وجلست تهز على ايقاعاتها السريعه وتغني معه((نقول ايه خلاص انا وانت حبيبي مافيش حاقه نأولها(نقولها) وصلين لغاية حب ماحدش في الدنيا وصلها ..انا ليك وعمري ماكون يا حبيبي غير ليك روحي شغلها دي السانيه(الثانيه) وانت بعيد ازاي البي حيستحملها))



دخل وليد للمسرح وشاف طلال سرحان وواصل للسماء السابعه من سرحانه وهو يطالع العقد المعلق بصدره

طلال يبتسم ويكلم العقد وكأنه يكلم هناء:هابي فلنتاينز دي بيبي سواء كنتي حيه او ميته نسيتني او لا مع كل ضحكه ودمعه انزلها لك اقول هابي فلنتاينز دي

تضايق وليد وهو يسمع طلال يتمتم بهالكلام هذي مو اول مره في يوم الحب يسرح بهالشكل بعد فراقها كان يتضايق لابعد الحدود وحاله مايعجبه والحين كل ماسجد يدعي ربه ان طلال يطلع من العذاب الي هو فيه و ماينكر انه فرح شوي وهو يشوف زاويه صغيره بقلبه تنبض بأسم شوق ولانه حس بالانجذاب بينهم قال لطلال ان شوق هي البنت الوحيده إلي تقدر تجسد دور البطله للمسرحيه وهو ماقالها عبث قالها وهو حاس انه لو جمعهم في مكان واحد بتتفجر بينهم هالات حب كبيره وما يأس في بدايه الموضوع يوم كان طلال يصارخ على شوق ويحاول يبني بينه وبينها حواجز والحين هو يكرر نفس المحاوله يوم عرف ان شوق تبغى احد يمرنها على ركوب الخيل فدل اخوها على طلال

سالم ضرب كتف وليد إلي فز ومسك صدره:حسبي الله على بليسك ياخي خلك رقيق وشلون بتتزوج وانت جفس
سالم:انت شنو قاعد ترمس إلي يطالعك يقول اني كل يوم ازيغك او اضربك يالنصاب
وليد:خلاص خلاص قلت كلمه ورميت على عشره وين عصام
سالم:عصــــــــــــام انا ياي لك عشان اخبر بسالفه خطيره عنه
وليد وهو يطالع طلال السرحان:ماهقيت ان في سالفه اخطر من سالفت طلال
سالم ماسمعه:شنو قاعد ترمس انت
وليد يقلد سالم ويرد عليه بالامارتي:بلاك خرفت وهب قاعد تجمع كم رمسه قاعد اقول شنو فيه عصام
سالم يضحك:ههههههه ادري انك قلت شئ بس ماتباني اعرفه سالفة هي ان الريال طلع يحب من ورنا بنت شقراء
وليد:احللللللللللللف
سالم:والله اليوم صدته بالعياده وهو يخزها بنظراته تقول ذيب
وليد فرح:ايه والله ذيب يعجبنننني عصام واخيراً حب مابغى انا ماراح ارتاح الا لما ازوجكم كلكم
سالم وهو يطالع طلال:عندي احساس ان الثور الي يالس هناك يفكر بجاموسته
وليد:هههههههه والله لو يسمعك بيوريك بس تبي الصراحه
سالم:ايه
وليد كان بيخبره عن سالفة هناء بس قال في نفسه(الماضي وراح واحنا الحين شباب المستقبل) فبداء على طول من عند شوق
وليد:طلال في بدايات حب بس حبه فيه مطبات كثيره
سالم:مطبات !! خل نروح نشيلها ههههههه
وليد يبتسم:انت وش فيك اليوم
سالم:جاني مسج يرد الروح
وليد:من من..؟
سالم رفع راسه بنظرات شارده وبفكر شغال :من غيرها يعني زوجتي
وليد يحك رقبته ويبتسم بخبث:واذا قلت لك ايش اسمها تذكره
سالم بوثوق:اسمها عليا
وليد مسك بطنه وهو يضحك:ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه
سالم:شفيك يا ريال يود عمرك فضحتنا بالضحك
وليد:في واحد بيتزوج وحده وهو مايعرف اسمها ياخي انا ماراح استقبل مكالماتك
سالم:الحين شنو ياب سالفة التلفونات
وليد يرفع يده ويسوي فيها حركه كأنه ماسك تلفون ويقول: ولييييد الله يخليك ذكرني بسمها ههههههه
سالم:ياربي شنو هالحظ انا زوجها وانسى اسمها وانت لقطته بسرعه بس عفيه قولي لي اسمها
وليد:اخر مره
سالم:اخره مره
وليد:زوجتك اسمها يالهرم عفره
سالم يحط يده على راسه:انا شلون انسى اسمها عفره عفره عفره بـــــس (وابتسم)عليها مسجات تطيح الطير من السماء واذا قالت الوو ...ياقلبي
وليد:هههههه خلنا من هالسوالف بروح لطلال وابيك تجي معي عشان نقنعه بسالفه البنت
طلال من وراهم:أي بنت
وليد :بسم الله من وين جيت
طلال ماله خلق له:من بطن امي تكلم وش السالفه
وليد:تتذكر اول ما جينا للبنان كنت تعلم البنات والعيال على ركوب الخيل في نادي
طلال:هذا اول بس الحين طلعت من النادي
وليد:واذا قلت لك ان في بنت تبغى تتعلم ركوب الخيل ضررروري وفي العطله الي بتكون بعد بكره
سالم:وافق طلال كلنا بنسافر هالعطله انت الوحيد إلي بتيلس هني بروحك وافق وضيع وقتك
طلال وهو يرفع كوب القهوه ويشرب شوي:كم عمر البنيه
وليد:عمرها تقريباً 22
طلال شرق بمشروبه المفضل البايسن :كح كح كح انت وش قاعد تقول انا فعلاً ادرب بنات بس عمرهم ما بين 7 الي 13 سنه
وليد:بس اخوها يدور على مدرب بنفس مواصفاتك واهم شئ مايطالعها ولا يتحرش فيها وانا اعرفك زين مستحيل تنــــــــــــسى




(لحظة صمت)

سالم وقف في النص وهو يطالع عيون طلال ووليد:ينسى شنو؟؟
طلال تركهم وطلع فوق حشبت المسرح وجلس على طاوله صغيره وهو يهز رجلينه بتوتر
سالم:طلال شفيه وليش تضايق يوم قلت انت مستحيل تنسى وشنو سالفة النسيان اصلاً ؟؟
وليد مسك كتف سالم:سلوم انت ذاكرتك قويه مو
سالم يهز راسه بالايجاب
وليد:تتذكر هناء
سالم عقد حواجبه وهو يفكر
وليد :هناء يلا عاد شعرها مثل شعر شوق بس هناء احلا جسم وسمراء شوي
سالم تذكرها:تصدق ..(وابتسم وهو يرمش بعيونه بسرعه)حتى عيونها شرات شوق ....لحظه لحظه لا تقول ان طلال كان يحب هناء
وليد يكمل القصه:مبكـــــر ايوه يحب هناء إلي اختفت فجاءه قبل سنتين
سالم:انا كيف ما لاحظة حاله شلون انقلب نحف وويه شاحب ووايد عصبي بس بداية هالسنه بداء يرجع طلال شرات اول طلال الي نعرفه
وليد:والفضل يعود لله ولشوق إلي ماتعرف ان لها وجود كبير في هالقصه بس ابيك تساعدني
سالم:في شنو
وليد:مو انت صاحب طلال
سالم:اكيد!!!
وليد وهو يتركاء على كتف سالم:وتبغى له الخير والسعاده
سالم:اذا ماكنت ابغى له الخير ليش صرت رفيجه عيل
وليد بعد عنه:حلوووو وعشان يرجع لنا طلال الاولي المرح الحبوب راعي الضحكه المزعجه والغبيه لازم نقربه من شوق لازم يحبها وينسى هناء
سالم:طب هو يحب هناء حرام
وليد عصب وفرك مخ سالم:شغل مخك انا وش قاعد اقول من اليوم هناء تركته من سنتين يعني هو شايل عليه
سالم:افرض بينهم وعود وهم متفقين يبعدون كم سنه بعدين يردون حق بعض
وليد:صدق غبي..لو بينهم وعود زي ماتقول ماصار هذا حال اخونا ..يا حبيبي البنت تركت طلال بدون سبب راحت بدون اعذار اختفت من الوجود
سالم فتح عيونه من هول ما سمع:اوووف بدون سبب هذي كبيره في حق طلال بـــــــــــس
وليد يرفع يدينه:اسكت اسكت لا تطلع للبنت اعذار وبعدين طلال ماقال أي شئ يزعلها وانت تتذكر اخر يوم كيف كانو
سالم:صح وشلون نسيت بس تصدق اول مره احس اني غبي وشلون مالاحظت حب طلال لهنا
وليد:المهم بتساعدني
سالم:اذا كان بيرد لنا شرات طلال الاول يلا خطط وانا معك بالتنفيذ
وليد:خلاص اسمع البنت إلي تبغى حد يعلمها عالخيل شوق
سالم:اها والحين وشلون بنقنع عين السيح
شوق:انا بقنعه
وليد فز:بسم الله انتي وطلال تقربون للجن وش جايكم على هالحركه

ورودمنسيه
02-10-2011, 03:21 PM
كملي بليز طولي البارت شويه شوقتيني وقطعتي:406:

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-13-2011, 04:38 AM
كملي بليز طولي البارت شويه شوقتيني وقطعتي:406:


إن شـــاء يا قمر ..
ايه كذااا حلوووو يمدحوون التشووويق والإثاره <<برااا:028:


لكي .. مني كل الــود والإحتراام ..
:و7:

وأكيد وكل المتابعين ..
يسعدكم ربي على هالمتابعه ..

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-13-2011, 04:40 AM
شوق تبتسم:حلو اسمي وهو مربوط بطلال
سالم:انتي سمعتي كل شئ
تنهدت شوق:تبون الصراحه هذي اول مره في حياتي اكون قريبه من كم شاب او بالاصح الصحيح شلتكم بالذات انا كنت في بدايات حب بس الحمد لله عرفت ان الشاب الي حبيته مو كفو وكذا مره حاول يستغلني (وطالعت سالم)تتذكر يا سالم يوم تساعدني
سالم يبتسم :وشلون انسى كان واضح من حركاته ونظراته الوقاحه ووالله العظيم انك اني وبنات الجامعه شرات اخواتي وانا ما احب الشوف الخطاء واسكت
شوق:هذا من طيب اصلك يا سالم ..المهم انا راح اساعدكم بس
وليد:بس ايش
شوق:مستحيل ادخل في علاقات حب
وليد:يلااا مو تقولين انك اول مره تكونين قريبه من شاب
شوق:مجموعتكم محترمه وطيبه مع اني ما اهضم زميلكم عصام بس اسمع يا وليد انا راح اقرب من طلال واخليه ينسى هناء بس مو على حسابي انا بالنسبه له كوبي كل مايشوفني يتذكر هناء بحاول انتزع حبها من قلبه واعلمه معنى الحياه وانها ماتستاهل الاكتئاب هذا
سالم:طب لو طلعت هناء من جديد في حياة طلال
شوق:ان شاء الله يكون متزوج أي بنت وقتها ونساها
وليد:على كذا لازم احنا نكون معك ونساعدك لاني اعرف طلال واعرف كيف حب هناء بجنون
شوق:بروح اتكلم معه قبل مازن** وش مي لك(تمنو لي الحظ)
سالم ووليد:قود لك(حظ طيب)
تنهدت شوق (يارب انا شقاعده اسوي ليش ابغى اتدخل في حياته معقوله يعجبني له من البديه انا مشدوده له ايش السر الكبير داخلك يا طلال)وطلعت فوق المسرح وسحبت كرسي وجلست قدام طلال
شوق:هاااي
رفع طلال راسه و هو يطالعا مو مثل اغلب بنات الجامعه ما اهتمت بيوم الحب ولا لبست احمر جايه بتنوره بيج وقميص بني محروق ورافعه شعرها ببنسه كبيره على شكل ورده بيج
طالعها وهو يقارنها بهناء لو انها موجوده كان صار الفرق ان هناء اكيد راح تشع بالون الاحمر الصارخ عشان تثبت له حبها الكبير ...... كانت عيونه تدمع قبل لا تكلمه شوق بس مسح عيونه بسرعه وهو يرد التحيه:اهلين
شوق وهي عاقده النونه:طلال شو بك حدا مضايئك بشي
طلال يبتسم:تصدقين يا شوق انتي اول مرة تتكلمين معي بالبناني
شوق ترفع حاجبها:شــو عجبك البناني والا اتكلم بالخليجي
طلال يرفع كتوفه بكسل:على راحتك
شوق:شو هالحكي انا مابدي راحتي بدي راحتك ويلا اووول شو بك ليه عم تبكي
طلال نزل راسه وهو مو قادر يتكلم ..اما شوق نزلت من الكرسي وجلست عند رجول طلال ومدت يدها ورفعت راسه بحب
(وليد:حركاااااااااااات بدينا من الحين بالدلع)
(سالم:ماتحس اننا جالسين نعلمهم الغلط)
(وليد:لا الغلط اننا نترك اثنين يتغذبون على الفاضي خلنا نجمعهم وينعيش بالهواء مرتاحين لاني حاس ان شوق راح تحب طلال بس تنكر هالشئ قدامنا)

شوق:طلال ارفع راسك
طالعها طلال بعيون كلها حزن
شوق:مو اتفئنا انا نكون اصحاب
طلال هز راسه بالايجاب
شوق:انا بدي ياك تصارحني عالاقل ترتاح
طلال:بس انا عمري ما فضفت لأحد
شوق:في اشياء تصير اول مره مثل انا عممممري ما صاحبت شباب وانت اول صديق لي وهذا شلنج كبير في حياتي ومن شروط الصداقه الصراحه
طلال تنهد :صعب يا شوق صعب
شوق:صدقني اذا صارحتني بترتاح
طلال:طب اجلسي على الكرسي وليد وسالم يطالعونا وبيفهمونا غلط
ابتسمت شوق من داخلها وجلست على الكرسي:يلا اعترف قول تكلم
طلال:شوق(قالها بأحساس وبهمس هز اوتار شوق الضعيفه)شوق تخيلي اليوم عيد الحب الكل مع محبوبه وانا يدي فاضيه ماعندي احد يمسكني ماعندي احد يحسسني بالحب(وخانته دمعته إلي نزلت في هالحظه وميل شفته التحتيه بقهر)هناء راحت وتركتني وحيد وانا محتاجها بالحيل ووالله ثم والله لو نستني ماراح انساها( انقهرت شوق شوي) الاحباب يتبادلون الهدايا وانا لا اهدي ولا اهدا (مسك السلسله ورفعها)تبغين تعرفين ايش سالفت هذي السلسه (اخذ نفس وهو يمسح دموعه مع ابتسامه مره)في مثل هذا اليوم بعيد الفلنتاين كنت صاحي الصبح مبسوط وفرحان حلمت اني ماسك يد هناء وهي كانت لابسه فستان ابيض وكأننا في الحلم نحتفل بيوم زواجنا تروشت وركضت للبيت الصغير إلي كانت ساكنه فيه وقفت عند بابها وانا اعدل قميصي وطلعت مشط من جيبي مشطت فيه شعري الرطب بالطريقه إلي تحبها وكانت ماتحب شعري ينزل على عيوني وتقول لي وهي تمسح على خدي حرررااام تغطي عيونك الحلوه دخلت المشط في جيبي ولاحظت وجود شئ ثاني طلعت ولقيت سجاره خفت ورميتها بين الشجر لان هناء ماتحب تشوفني ادخن طقيت الباب وانتظرت ماردت علي ودقيته مره ثانيه وثالثه ورابعه مافي فايده جلست اطل من الشبابيك وكان البيت فاضي وساكن دقيت على تلفونها ماردت علي شوي وجت الهاوس كيبر إلي تنظف بيتها كل نهاية اسبوع وكان معها مفتاح سبير للبيت من فتحت الباب جلست ادور عليها ما لقيتها دخلت غرفتها وانا ابتسم على ردت فعلها لو تدري اني دخلت غرفتها (نزلت الدموع من عينه مره ثانيه) كانت غرفتها نظيفه ويغلب عليها اللون الاحمر شفت علبه صغيره على الكمودينه حقتها وكان لونها اليلكي مره مغري خاصه اني احب هذا اللون وانا بصراحه يجيني فضول لما اشوف البوكسات المسكره ففتحته وشفت كرت مكتوب عليه ^كل عيد حب وحنا احلا اعشاق بالكون^وكانت هذي السلسه موجوده ابتسمت ورجعت العلبه مكانها ولا كأن شئ صار وجلست انتظرها إلي الليل في بيتها ووليد والشباب ماتركتهم وقلت لهم دوروها او اذا شفتوها خبروها اني في بيتها بس طاااال الانتظار وإلي يومك هذا يا شوق وانا انتظر الي يومك
شوق كرهت هناء لانها سببت ألم كبير لطلال :طلال هناء كانت تحب تشوفك متضايق
طلال:لا كانت تموت اذا شافت دمعتي مع اني معها ما اعرف الا دموع الفرح
شوق:طيب ما اقول لك انساها انتظرها بس عش حياتك اضحك والعب مع اصحابك انسى العصبيه والهجر
طلال:يلا على يدك مستعد افرح من جديد بس بتمسك بامل رجعتها لي ثاني
شوق:انت فاضي هذي العطله
طلال:ماعندي شئ
شوق:طب عادي نقضي هالعطله سواء
طلال:عادي اقدر اشوفك في النادي او الحدائق أي مكان تختارينه
شوق وهي تلعب بأصابعها:طييييب واذا قلت لك اني ابغاك تعلمني اركب خيل
طلال تفاجاء:انتي البنت إلي كان يتكلم عنها وليد
شوق:اخوي كلم وليد وعصام في البدايه وهم دلوني عليك طلال الله يخليك ابغى اشوفك تبتسم من جديد وانا ما اثق بالشباب وكل مدرب ارفضه بس من تكلم عنك اخوي ارتحت لاني ادري انك تحب هناء ومستحيل تضايقني
طلال:اوكي افكر
شوق:لا ابغى ردك الحين وشوف هذا مزونتي جاي الله يخليك وجلستك كلها بتكون مع مازن تدري
مازن:السلام عليك
طلال وشوق:وعليكم السلام
طلال:هلا والله ومرحبا بمازن
مازن:هلا فيك اخبارك بعد المباره
طلال:تمام ويشرفني لو نعيدها مره ثانيه
شوق:انتو تعرفون بعض من قبل
مازن:ايه لعبنا مباره وديه صغينونه بينا
طلال:فزتو بس المره الثانيه ان شاء الله احنا
شوق:المهم مازن انا جالسه اكلم طلال عن موضوع الخيل
مازن جلس بعد ماقامت شوق عن كرسيها احترام لأخوها الكبير:طلال انا رايح مع اختي شوق لمزرعه لنا في (برجا) وابغاك تكون معنا هذي العطله وامي وابوي ماراح يكونون هناك وهذي العصله بعد مو طول الوقت بتكون قدام وجهنا لان حياتها كلها نوووم او تتفرج على التلفزيون
طلال:اجل متى ادربها
شوق ابتسمت:يعني وافقت
طلال:ايه
مازن:انت بتدربها بس الصبح وبقيت اليوم لنا احنا الشباب
طلال:اذا على كذا انا موافق
شوق:واو يلا نحزم متعنا عبرجا
طلال ومازن:هههههههههههههه

وفي الجهه الثاني وليد وسالم صفقوا كفوفهم ببعض لنتصار شوق على ضعف طلال



6:00م

قبل الغروب في المناطق الثلاث الي اتعامل معها الرياض والكويت ولبنان تشترك المشاعر في وقت واحد وتتفجر بين مشاعر صادق ومشاعر كاذبه مشاعر تنتظر ومشاعر تتامل مشاعر واثقه ومشاعر شاكه .....

كان زياد وشالته يحتفلون بعيد الفلنتاين بس اقص ايدي اذا واحد منهم يحب كلهم يتمسخرون ويضحكون على البنات إلي مر مرور الكرام بحياتهم هم ما يحتفلون بالحب الصادق أهم يحتفلون بحب المتعه المؤقت الي مايرحم.. الحب الي اذا راح ترك وراها دمار وقلوب تعبانه ومريضه..

فهد:هذا هادف ياي صوبنا
هادف:مراحب شباب
الكل:هااااي
زياد:وينك ياريال تاخرت
هادف:اسكت بس يايب لك خبر بمية درهم
زياد:شنو تحشى
هادف:عصافير الحب هبه واحمد بالمطعم ألي حذالنا يحتفلون بالفلنتاين هههه وساميه تركتهم وهي الحين تتمشى بروحها(واشر بيده) بالشارع الي بعد اللفه هناك
زياد وقف:واللله يلا مشينا

وقف الكل الا جراح ....
جراح:شباب والله بتندمون
زياد بملل:اووه جراح تراك غالي علينا لا تخلينا نزعل منك
فهد:اسمع جراح انت مو راضي بلعبنا لا تلعب اجلس بروحك هني احنا رايحين للكيكه
فهد:هههههه احلى كيكه
هادف:ههههه عاد تبون الصراح ساميه هذي ياما تخيلتها بدون حجاب والله بتطلع روعه
زياد:ان طاحت بيدينا بتهد الحجاب قومو خل نلحق عليها بس تتذكرون سالفت العقربه
الكل ضحكو الا جراح إلي حس بندم كبير بصداقتهم
فهد:ههههه وشلون ننسى
هادف:وش ياب طاري العقربه
زياد:بنكرر نفس الحركه بس بأغنيه غير اغنيه بتخليها توصل من الحب لجبال الهملايا
هههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه


منصور كان جالس في غرفته وماعنده شئ يسويه بس فكره شغال بشئ واحد وانتم تعرفون بمين يفكر كان يبتسم بعدين يكشر يضحك بعدين يعقد حواجبه وهو يتذكرها بكذا موقف ويبتسم
طلع الهرمونكا من درجه وهو يفكر يغني بأحاسيسه القويه بحب ورمانسيه وقبل ما يغني تذكر صديقه إلي تعرف عليه يوم يدرس دورة موسيقى بالبنان لف وشاف الصوره إلي صورها سواء فمسك جواله ودق عليه

طوووووووووووووووووووووووووووووووط طووووووووووووووط
طلال:هلاااا واللله بمنصور وينك يالقاطع
منصور:هههههه انا القاطع والا انت حسبي الله على بليسك اخر مره كلمتني يوم تعزمني على مسرحيتك ياعمي لك وحشه مو طبيعيه اخبارك واخبار الشباب
طلال:هههه شوي شوي علي كلهم بخير انت اخبارك واخبار البنت الي كل ماعزفت او غنيت معنا تشوفها
منصور :بخير بس انا مو بخير ماراح ارتاح الا وهي معي بس انت اخبار قلبك
طلال:تعبااااااااان مره تعبان وتصور اليوم تكلمت مع بنت مثل ما اتكلم معك ومع وليد عن هناء
منصور:والله شلون عرفت تقنعك تتكلم
طلال تضايق:منصور تخيل البنت تشبه هناء بشكل مو طبيعي
منصور:اقول مع غياب هناء لا يكون حبيتها
طلال:مستحيل مع اني ما انكر لو تتقرب مني بنسى هناء بس البنت متفهمه وعارفه اني احب وحده ثانيه والا انا لو انقطعت فيني الامال يمكن تكون حبل نجاتي
منصور:آآآآآآه الله يعينا على بلوانا
طلال:حرام عليك الحب مو بلوا
منصور: انا من الحره الي فيني ماسك الهرمونكا وابغى اغني
طلال:ههههههههههههه
منصور:وش فيك تضحك بسم الله عليك
طلال:لا بس انا بعد ماسك القثار وناوي اغني
منصور:نفس الافكار شنو راح تغني
طلال:ماراح اقول لك سوري
منصور:مالت عليك اجل هم انا مب قايل لك شنو بغني
طلال:وانا طقيتك علي يدك وقلت لك قل لي وش بتغني
منصور تطق امه الباب:اقول طلال امي حذال الباب بروح أبند لها الباب توصي على شئ
طلال:لا سلامتك
منصور:فمان الله
طلال:في حفظ الرحمن
سكر طلال التلفون وطلع للبلكونه إلي كل ماحب يغني يطلع ويجلس فيه سحب القثار قبل لا يطلع باس السلسه إلي على صدره وجلس على الكرسي في البلكونه

(يمكن الحين تحسون انكم بفيلم هندي لاني جامعه ابطال الروايه كلهم في هذي اللحظه)


بموال خفيف ولحن ممزوج بالحب والآهات غنى طلال على ارق واجمل المعزوفات وقال:
هذا المساء للحب للشوق للموعيد
هاذا المساء في القلب شمع واغاني وعيد

(اشر على صورة هناء)
هاذا المساء لك انت هاذا المساء لك انت مهما تكون بعيد مهما تكون بعيـــــــد

(وعلى انغتم راقصه يمشى زياد وهو يرقص بحركات حلوه ومرحه صوب ساميه ووقف قدامها وهو يهز بمرونه وساميه مصدومه وفي نفس الوقت فرحانه لوقفت الشاب إلي يحمل اجمل عيون ناعسه شافتها قدامها)

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-13-2011, 04:42 AM
زياد:هذا المساء للحب لشوق للمواعيد
هذا المساء في القلب شمع واغاني وعيد

منصور الي كان منسدح على سريره:وينك حبيبي قبل الشفق ما يغيب
تدري حبيبي كل الصبر تعذيب
مدري سحابة شان والا شعاعه جيت
هب الهواء أمال وهب الهواء ترجيه

الناس في شوارع لبنان بالاخص تحت بالكونت طلال كانو يغنون ويرقصون وكانهم مع طلال يرددون
هذا المساء للحب لشوق للموعيد
هذا المساء في القلب شمع واغني وعيد

في الكويت احمد و هبه بمطعم معروف والطاولات مفروشه بالاغطيه الحمراء وريحت الحب والجوري تفوح بكل مكان مسك يدها وهو يقول:للحب اللوان السماء بعد الغروب
زهر البساتين مصابيح الدروب

هبه وهي تضرب خشمه على خفيف:للحب ما تخفي القللللوب
وللهواء وتحكي القلووووب
للحب ما تخفي القللللوب
وللهواء وتحكي القلووووب

سلمى وهي ترقص قدام المرايا والسماعه بأذنها تغني وتقول:وتمر في صدري هبوب لو مر طيفً يشبهك
وصدق الليل الكذوب والا انت محدً يشبهك
أخذت صورة مازن وهي تردد وكأن مازن يسمعها:وينك حبيبي قبل الشفق ما يغيب
تدري حبيبي كل الصبر تعذيب
و رقصت مره ثانيه بس مع خيال مازن إلي ماسك يدها ويرقص ويقول:مدري سحبة شان ولا شعاعه جيت
هب الهواء أمال وهب الهواء ترجيه

(شلة زياد وهم يدرون عليه وعلى ساميه:هاذا المساء للحب لشوق للمواعيد
هاذا المساء في القلب شمع واغاني وعيد)

طلال يطالع غروب الشمس:الشمس غابت والمداء جمر ورماد
وينك حبيبي يا ترى وين المعاد
قبل الامل ماينطفي في ناظري
ويصبح ســــــــــواد
قبل الامل ماينطفي في ناظري
ويصبح ســــــــــواد

منصور وهو يتخيل اريج تدور عنده في الغرفه وتضحك:لمحت في الظلام سناء وجهك حبيبي وضحكتك
واقبلت يا عمري انا شوقك يسابق خطوتك

اما اريج ما تفكر فيه وصورة مازن بيدها : وينك حبيبي قبل الشفق ما يغيب
تدري حبيبي كل الصبر تعذيب

شوق ونص المسرحيه بيدها والهواء الجاي من الشباك يلعب بشعرها:مدري سحبة شان ولا شعاعه جيت
هب الهواء أمال وهب الهواء ترجيه

شوق واريج وطلال ومنصور وهبه واحمد وسلمى وكل المحبين غنوا بأعلا صوتهم... هذا المساء للحب للشوق للموعيد
هاذا المساء في القلب شمع واغاني وعيـــــــــد




انا ما انكر ان إلي صار جدامي اعجبني كثير اصلاً وشلون ما يعجبني وانا اتمنى هالمنظر يتكرر جدامي كل يوم وعشان جذي قررت اكون جريئه بحاول اتكلم بصراحه لالالا انا ماراح احاول انا لازم ابتسم الحين لانه يبتسم لي ولازم ابتسم واااي كاهو يقرب يمي بموت بموت من هالعيون الناعسه

زياد :شلونج ساميه
ساميه نزلت راسه بحياء
زياد يكلم الشله:شباب اتركونا بروحنا
ساميه رفعت راسها وهي تطالع الشباب يختفون واحد ورى الثاني ولاحظت عدم وجود جراح
زياد:ساميه ممكن امشئ معج
ساميه هزة راسها بالموافقه
زياد يبتسم بوجهها:انا بمشئ معج عشان نتكلم ومابيج تردين علي بالاشاره ارجووووج
ابتسمت ساميه وهي تمشئ قدامه:اوكي
زياد بصوت واطي:والله سهله
ركض وراها وبدا بالسؤال الاول:انتي ليش ما ناجرتيني يوم غنيت لج
ساميه:عجبني صوتك
زياد وقف:بس صوتي
ساميه:ورقصك كمان
زياد نزل راسه :ساميه انا احبـــــــج
وقفت ساميه من هول ما سمعت و عيونها وقفت عن الرمش:أيــــــــــش؟!!!
زياد:ادري انج مو مصدقتني لاني كنت اضايج رفيجتج اريج بس صدقيني انا ما اقرب منها الا عشانج وعشان اشوفج بس ما عرفت كيف اقرب منج لاني عارف اني لو غازلتج ماراح تردين وحتى لو ضايقتج ماراح تشكين وبتمشين وتخليني فقلت اضايق اريج إلي تقعد ساعه تصارخ علي وانا اربح شوفتج بهالساعه انتي ماتدرين يوم مسكت يدج بالراشد شنو حسيت ساميه عفيه لا تسكتين ردي على حسسيني انج مصدقتني طالعيني لا تعطيني ظهرج
ساميه تلف وتطالعه بنظرات شك:بالراشد كان رفيجك جراح معارض إلي يصير ومن شوى لاحظت انه مو مع الشله
زياد :شنو تقصدين
ساميه:اقصد ان جراح مايرضى بالغلط هو مو معكم الحين واخاف إلي صار جدامي مجرد مسرحيه
((تورط ولازم يلفق له شئ في هالوقت))
زياد يروح عنها وهو يدعي بنفسه انها تصدقه:شكلج ماصدقتيني بس قبل ما روح حبيت اوضح لج تغيب جراح ..هو ماحضر معنا لانه يحبج ويغار مني لانه عارف وحاس اني لو بصارحج بتركضين لحضني مو حضنه

راح زياد وترك ساميه المصدومه, راح وهو على باله انه لو مانجح بالخطه وصدته ساميه بيخلي جراح يلعب اللعبه مادراى انه بيجمع اثنين بيعيشون قصة حب قريب والقصه صدق بدت عند جراح ألي من جد يحب ساميه ومايبغى يضرها وهو جد غــــــــار يوم شاف زياد يمسك يدها بالراشد و إلي كان يفرح لما زياد يضايق اريج ويستغل هواشهم و يطالع عيونها إلي تراقبهم بخوف وهو إلي الحين متوهق ومايدري كيف يتصرف اصحابه بكف وساميه بالكف الثاني



(بعـــــــــــــ*يومين*ـــــــــــــد)
الساعه 8صباحاً
انفتح باب السياره ونزل منها طلال بروح ثانيه ....روح عايشه على امال جديده وتقاسيم وجهه تحمل ابتسامه ماتعرف شوق توصفها هل هي من قلب او مجرد ابتسامه يخفي فيها جراحه ويبين فيها العكس لها


مازن وقف جنب طلال وهو يتركا على سيارته *البي ام دابليو*الخضراء ويشيل نظارته الشمسيه المدوره:وش رايك في البدايه
طلال وهو يطالع الارض الخضراء والخيول المحبوسه في سياج على جنب غير العمال المنتشرين في كل مكان والشمس إلي ماحس بحلاوتها الا لما جمعها مع كل هذي المناظر غير قطار البط إلي مر صوبهم الحين

أبتسم وهو يتنفس الهواء النظيف:مشاء الله ارضكم هذي اكثر من رائعه(طالع البط) لو اني داري ان عندكم قطار جيت عليه
مازن:ههههههه حسبي الله على بليسك بتركب قطار بط
طلال:عاد لو تدري ان البط اكره مخلوق عندي اكرهه احس انه مقرف بالذات رجوله استاحشها كثير ليش انا نفسي ما ادري
بعد كلام طلال الهادي تصرخ شوق لدرجه ان البط انتفض وتطاير في كل مكان وطلال ومازن لو انهم بط طارو معهم من شدة صرختها
مازن ضرب راسها إلي كانت مطلعته من شباك السياره:العماء شــو مجنونه اضبطي روحك ولا البط فل من هون بسببك
شوق رفعت قبعتها القش لانها بعد ضربت مازن نزلت على وجهها وشعرها احتاس:انت ما تحس حرام عليك يا كثر ماتضربني على راسي بفقد الذاكره بسببك في يوم من الايام
مازن وهو يحط خشمه على خشم اخته وعينه في عينها:يكون احسن عشان تنسين انك دلوعه ويفتك طلال من تدريبك لانه بيتعذب
شوق بعدت عنه وهي تصرخ صرخه صغيره وتحاول تضبط عصبيتها قدام طلال واكيد مبوووزه وعاقده النونه
طلال انفجر من الضحك:هههههههههههههههه ههههههههه والله من زمان ماشفت اخوان يتناقشون بهالشكل هههههه (تنهد)ذكرتوني بأختي جور كنا نصارخ بنفس الطريقه
شوق وهي تتركا على شباك السياره إلي تطل منها:لحظه لحظه انت اول مره تخبرني ان عندك اخت
طلال:والله ولا تزعلين احنا ثلاثه انا الولد البكر بعدي اختي جور واخرنا الشقي سعود
شوق تمد يدها وتصافحه:تشرفنا وانا شوق وهاذا اخوي البكر مازن
طلال:اهلاً استاذ مازن
مازن:هلا فيك (ينظر الي شوق) وانتي معجبتك الجلسه في السياره
شوق وعيونه شبه مغمضه:بالله وشلون بطلع وطلال متركي على نص الباب
طلال بعد عن الباب:ههههه سوري
مازن:ياملقك والله تقدرين تنزلين من الباب الثاني
شوق وهي تفتح الباب:انا ابغى انزل من هالباب فيها شئ
مازن يتنهد:اللهم طولك ياروح بدينا انزلي انزلي
نزلت شوق وطلال اعجبه كثيييير منظهرها كانت لابسه تنوره نص ساق بيج وسندل وردي وبلوزه ورديه كت (هذي اول مره يشوفها لابسه كت) غير شعرها المموج اليوم بــــــــس قبعه القش طارت من راسها بعد ما مرت ريح خفيفه وصارت تركض وراها مثل الاطفال وطلال صار يضحك عليها
بس مازن ما اعجبته اللمعه إلي في عيون طلال وخاف يسوي شئ في اخته وقرر يراقبه زين لان هذي النظره ماتبشر بخير وهو رجال ويعرف كيف يشوف رجال غيره بنت اعجبته وكيف يبتسم لها ...

مسكت القبعه مدبرت البيت التونسيه صفاء
شوق وهي تصرخ وتركض صوبها وترتمي في حضنها:صفــــــــــــــاء
صفاء:سافاء حبيبتي توحشتك برشاء
شوق:وانا كمان توحشتك برشاء برشاء وماما وبابا بيوصلو لك تحياتون وسلامون بالزف

طلال:اقول اختك وش جاها صارت تخربط بالكلام
مازن:فرحانه انها تعرف كم كلمه تونسيه امش حياك الله

قربوا عند شوق والمربيه
مازن:اهلين صفاء كيفك
صفاء:منيحا انت كيفك
مازن:انا بخير اعرفك على طلال زميل شوق ومدربها الحالي على الخيل
صفاء:اهلا وسهلا مسيوتشرفنا والله يعينك عليها لانا شو عنيدا
طلال:هلا فيك ولا تخافين مثل ماروضت الخيول اروضها
(كلامه هذا اكيييد ما اعجب مازن)
صفاء:انا زعلانه منك يا مازن ليه ما التلي انكون جاين لهون على الاقل اجهز شئ كيك او بسكويت
مازن:معليش مانبغى نتعبك واذا على الكيك فيكي تطبخي نحنا جاين لنأعود هون اسبوعين
صفاء:فوتو جواء وانا راح اساويلكون شاي بالنعناع يحبو البكون فوتو المزرعه مزرعتكون ولو ما تشيلكون الارض بتشيلكون رموش عيني

طلال رفع راسه وهو يشوف البيت الي يتكون من طابقين كان تصميمه رائع وكأنهم في الريف خشبي ورايق حس انه بفيلم كرتون لهايدي اوفلونا
(ولما دخل داخل)
ومثل ما توقع الصاله كانت نفس رسم خياله جلس على الكنبه وهو تعبان من السفر
طلال:ما ادري ليش ما يعجبني السفر بالقطار
شوق:ليه بالعكس انا افضله على الطياره والسفينه
طلال:"ليه تخافين تغرقين بالسفينه وتطيحين بالطياره
ابتسمت شوق:والله العظيم انت تقراء افكاري وشلون عرفت
طلال يرفع كتوفه:مجرد تخمين
شوق:عاد لا تستحي يا طلال وتصرف على طبيعتك البيت بيتك(وقامت)استأذن منكم الحين بروح انام شوي..وانت يا مازن كلم اهلي وقول لهم اننا وصلنا
مازن وهو يفتح رباطات بوته:كلمتهم وانتي نايمه
طلال:نايمه!!ماحسيت فيها واحنا في السياره
مازن:هههه انت بتكتشف هوايل في شوق قدامكم في الجامعه منضبطه وشايفه روحها وهنا حدث ولا حرج
شوق عصبت:مــــــــــازن يكفي لا تتكلم
مازن يقهرها:ولا اذا قامت تتدلع تخيل مره كنا جالسين في حديقة البيت وهي طلبت من ابوي طلب ورفض تخيل شكلها من الزعل والدلع جلست على العشب وتربعت وحطت يدينها على خدودها تحاول تكسر بخاطرنا بس مافي فايده بس بعد ما نزلت كم دمعه قدرت تجبرت فيها بخاطر ابوي
شوق صرخت:ماااازن..(وراحت صوبه وهي ناويه شر ونطت فوق الكنبه إلي جالس فوقها ومسكت رقبة مازن وهي تخنقه بشويش وتقول:بلللللليز لا تكمل ولا حياتك بتروح
طلال:ههههههههه قسم بالله انكم فضيعين
مازن:خلاص قومي عني ماراح اقول شئ
قامت شوق وهي تعدل شعرها وبلوزتها
طلال:ليش ما تحبين احد يعرف عن حياتك الشخصيه
شوق:بس كذا
طلال:يلا عاد مافيها شئ (tall me)
شوق وهي تتخصر:if I tall you I well kell you
طلال ومازن:ههههههههههههههه ههههههههههههههههههه هههههههههه
طلال:والله انك فضيعه شكله راعية افلام(وغمز) وبوليسيه بعد
مازن:هههه هذا اول عيوبها التلفزيون مأثر عليها بشكل فضيع هههه
طلال:هههههه
شوق:الشرهه مب عليك ولا عليه الشرهه علي انا الي جالسه معكم
طلال ومازن:ههههههههههه
صفاء جت وهي شايله صينية الشاي :ليك وين رايحه شوء اشربي الشاي
شوق وهي معصبه وترقا الدرج:ماااابي شئ اتركوووني
طلال:يابنت الحلال هههه خلاص تعالي
مازن:هههه روحي نامي بس ..اتركها يا طلال يمكن تطفي شوي من هالزعل إلي ماله داعي
صفاء وهي تمد لطلال الشاي:حرام عليك يا مازن هيدي اختك الصغيري
مازن:واذا صارت اختي مافيها شئ
صفاء:الا فيها ونص(ومدت له كوبه)
طلال:الحين يا صفاء كم لهجه تتكلمين
صفاء :انا تونسيه بس لي ثلاث سنوات اشتغل عند العم سامي وتعلمت اللهجه البنانيه وكم كلمه عربيه
مازن:صفاااء لا تفشلينا قدام الرجال وش كلمه عربيه انتي عربيه
صفاء تضرب راسها وتبتسم:خلاص بصحح الجمله تعلمت اللهجه البنانيه وكم كلمه سعوديه
مازن:ايه كذا تمام ..على فكره صفاء خليهم يجهزون غرفة الضيوف لطلال
صفاء:اوكي انتو اشربو الشاي وثواني وتكون الاوض جاهز بدكون شئ معين عالعشى
مازن يطالع طلال:وش تحب
طلال:عادي اكلي اكلكم
مازن:تدرين وشلون اسألي شوق اخاف مشتهيه شئ وما تلقاه وتقعد تصيح
طلال:هههههه حرام عليك ماتوقع توصل لهدرجه



في غرفة شوق
دخلت وهي معصبه ورمت شنطتها على الارض وجزمها بطريقه غريبه وسريعه رمت نفسها على السرير وهي تتوعد
شوق:اوريك يا مازن بس شو بدي ساوي فيك منشان تحس بالي بحس فيه (سكتت شوي وابتسمت وهي تتذكر طلال)الحمد لله بدايه حلوه اليوم ضحكت وبكره بتنسى(كشرت وهي تتذكر عماد)انا غيبيه وشلون استسلمت له بس بصراحه الولد عذاااب اوف عليه عيون الله يعين ضحيته الجايه لان وجهه مره محبب وجذاب ومايبين ان صاحبه لعاب (قامت بسرعه وهي تقول)لقيييييييييييييته اخذت شنطتها من الارض وفتحت ملاحظاتها وكان في ملاحظه تجمع فيها هي واريج اللقاب بلتوث تعجبهم وكتبت لقب يناسب ولد من شوي نطقته وبتكتبه قبل لا تضيعه وتنساه(محبوب وجذاب ومايبين اني لعاب)
ضحكت وهي ترجع لسرير وجلست تلعب فيه تطالع الصور إلي بالاستديو الي ان فتحت مقاطع الصوت وشغلة اغنيتها الانجليزيه المفضله (no promsies)
انسدحت وهي تغني بصوت عالي:هي بيبي ون وي ار توو قاذر ...
قاطعها مازن وهو يفتح الباب :مـــن زين صوتك يوم انك تغنين
شوق فزت وجلس بسرعه وهي تصرخ:أأأأأأأأأأأأأأأأ انا كم مره قلت لك لا تفتح الباب علي فاجئه (ومسكت المخاد الصغيره ورمتها عليه وهو سكر الباب ويضحك)
شوق:اووف وين الرموت مالي الا التلفزيون يعدل مزاجي وش يجي الحين اممم صح هيب هوبنا والله اشتقت لطلت قصي خصر والقصير الي معه يارب تفوز البنانيه بالبرنامج


طلال جلس يتمشي في المزرعه وعجبه كثير الخيل البني قرب منه وهو ماد يده بس وقفه عامل جاي له وهو يركض
العامل:stop you can.t touch the horse
طلال:why?
العامل:because it is irascible
طلال وهو يطالع الحصان:by how thes horse?
العامل:by miss sooq
طلال استغرب مادام الحصان عصبي ومايحب احد يقرب منه كيف قدرت شوق عليه
طلال:can miss sooq touch him?
العامل:no boat she whant
طلال:thank you to tall me that
العامل:I wall go do you want some thing sir
طلال:no thank you

تنهد وهو يطالع الحصان:انت دخلت في بالي وبروضك وخلي شوق تلمسك وإلي يمنعني مارح يقدر بس لازم تبتعد عنك هذي الفتره لانك خطير

رجع طلال ولقى غرفته جاهزه وحط راسه على الوساده وناااام نومه متواصله بدون أي ازعاج او مقاطعت ويمكن تكون هذي اول ليله ينام فيها وباله مشغول بشئ ثاني غير هناء



الصبح
6:55bm
قام من النوم وهو شبعان منه دخل للحمام المصحوب بغرفة الضيوف غسل وجهه (مرر يدينه على لحيته)وحس انها شوي كثيره وندم انه ماجاب معه موس حلاقه طنش وفرش اسنانه بعدها طلع وهو يفرك فروه شعره على خفيف مسك مقبض الباب وفتح طرفه(وبما ان غرفته كانت تطلع على الصاله وبالاخص على طاولة الاكل مباشره)شاف شوق جالسه مع صفاء وكانت واضحه من جهة جنبها الايمن كانت لابسه شورت ابيض مقلم بأزرق وبدي ابيض وتتكلم مع صفاء بشوي كسل مع انها اكثر وحده اخذت وقت طووويل بالنوم

صفاء:راح تبدي تمارين اليوم
شوق ويدها على خدها:ايه بس مافيني هلا اتدرب
صفاء:ليييه!!
شوق:بدي افوت لأوضتي وناااام مره تانيه
صفاء عصبه:كفايه نوم لو بدزيدي كم ساعه ماراح يكون نوم راح يكون مرض
قامت شوق وهي تتمغط ومنظرها الجذاب اثر كثير على طلال وشك انها قاصده تنزل بهالبس عشان تقربه منها او انها ماتستحي وتلبس ملابس عاريه قدام الكل
شوق:صفاء فيكي تعملي تبولي لبنانيه مع شويت كباب وكبه وفتوش بأديكي الحلوين عالغداء اليوم
صفاء:تكرمي بس روحي غسلي وشك منشان تصحصحي
شوق:اصلاً بروح بسرعه قبل مايقوم مازن او طلال لاني ماحب احد يشوفني بهالملابس احس اني بنت رخيصه وبايعه عمرها
صفاء:فيكي تأولي هيك عن طلال بس مازن خيك
شوق:لا بالعكس حتى لو كان اخوي مفروض الملابس العاريه مثل هيك ماتعداء غرفة النوم
صفاء رفعت حاجبها:طب روحي ابل مايصحى المسيو طلال
لفت شوق على جهة الباب وطلال سكر الباب بخفه وسرعه مالاحظوها إلي بالصاله

ابتسم ولعن ابليس إلي كان يصور له شوق بصوره قبيحه وطلع من الغرفه بعد ما تأكد ان شوق طلعت الدرج

طلال وهو يجلس على الكرسي القريب من طاولة الاكل:صباح الخير صفاء
صفاء:صباح الخير مسيو شو بدك تشرب مع الترويئه شاي والا حليب
طلال:معليش ولا واحد من الاثنين ياليت لو تستبدلينهم بكوب عصير بارد ينشط خلايا جسمي
صفاء تبتسم:دقايق
راحت للمطبخ ورجعت بكوب العصير ومدته لطلال
طلال:مازن وشوق متى يصحون من النوم
صفاء:الست شوء من شوي صحيت اما الاستاز مازن صاحي من زمااان وهو هلا بالحضيره عند الخيول
طلال:حلو انا بروح عنده الحين
شوق وهي تنزل من الدرج:استناني بروح معك
طلال وقف وهو اول مره يشوفها لابسه بنطلون لا تقلون ما شاف خير هو تعود يشوف البنات بمختلف الاجسام بالجامعه او الشارع يلبسون بنطلونات بس شوق كانت هذي اول مره لانها دوووم تلبس تنانير طويله

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-13-2011, 04:44 AM
شوق:صباح الخير
طلال:صباح النور
شوق:وش فيك واقف يلا مو من شوي تقول بطلع
طلال كان يطالعها ويتذكر هناء بنفس الوقت لان قميص شوق البني كان بالتمام يشبه قميص كانت تلبسه كثير
شوق:طلال حوووو وين رحت
طلال يبتسم بدون نفس:سوري بس قميصك ذكرني كثير بهناء لانها كانت تملك واحد شبهه بالتمام
شوق تضايقه:ولا يهمك بروح ابدله بس لا تتضايق
وقبل ماتمشي مسكها طلال:والله ما تبدلينه امشي وين إلي كانت تقول لي حاول تعيش انتي الحين تساعديني على طبعي القديم
شوق:مو مصدقتك احس اني اضايقك بالهالقميص ان كنت مو متضايق ابتسم زي الناس وخلنا نبداء تدريباتنا
ابتسم طلال:يلا قدامي
شوق وهي تمشي قبله:تعال ابغى اوريك براون
طلال:اتوقع انك تقصدين الحصان البني اذا كان هو فأنا تعرفت عليه امس وشخصيته قريبه من شخصيتك بالجامعه
شوق:حرااام عليك والله براون طيب
طلال وهو يتذكر العامل إلي شافه امس:في هاذي يمكن ما اصدقك

فوق السياج كان مازن جالس يكلم بجواله ويضحك كل دقيقه واول ماقربو منه شوق وطلال قفل الخط بسرعه
طلال:صباح الخير
مازن من فوق السياج:صباح النور ان شاء الله نمت زين والا ازعجك الكلب بنباحه
طلال يهز راسه:لا الحمد لله نومتي كانت حلوووه وماحسيت بالكلب
شوق معقده حواجبها:من كنت تكلم من شوي
مازن ارتبك:ها كنت اكلم حاتم
شوق ميلت فمها الصغير:حتى شغلك موصله لهنا ارحمنا من الشركه احنا جاين هنا نلعب ونضحك مو نشتغل
طلال يطالعها:لا انا جاي لشغل وبعلمك بدون مزح ولعب
شوق بخوف:الله يستر شكلك استاذ صعب وعصبي
طلال:هههههه مو دايم بس مع العنيدين والدلوعين مثلك
مازن:هههههههه
شوق تطالعهم بستحقار ماصدقو يلقون شئ يضحكون عليه : بدينا بالعياره من الحين هين خلك تخلص تدريبي وانا اوريك
مازن يبتسم:انت تعرف أي خيل بتدربها عليه
طلال:بنخلي براونها على جنب لانه عصبي وبنتدرب مع خيل ثاني مانبغى أي مشاكل واصابات لان براون لازم يهداء ويتروض قبل كل شئ
مازن:خلاص شوري لك تأخذ هذاك الخيل(واشر بأصبع السبابه على مكان بعيد شوي) او الفرس إلي على اليمين
طلال يطالع الفرس والخيل بتفحص :الخيل طوله حلو بنتدرب عليه يلا شوق امشي
شوق بعتراض:لا ابي اتدرب على الفرس البيضاء شكلها يجنن
طلال:انتي بس ما يهمك الا الشكل امشي بس
راح طلال مع شوق ونزل مازن من على السياج وهو يراقبهم من مسافه مو بعيده

الدرس الاول:
طلال:اليوم ماراح ادربك على الخيل بس راح اعلمك كيف تنشئين علاقه بينك وبينه
شوق وعلامة تعجب كبيره فوق راسها:وشلووون
طلال يمشي وشوق جنبه:اسمعيني لما تكون العلاقه بينكم حلوه راح يتعامل معك الخيل بصوره وديه انا ابغاك تحبين الخيل وهي تحبك بالمثل قولي لي قد لمستي وج حصان
شوق :لا كنت احاول اركبه وبس لاني اخاف احط وجهي بوجهه
طلال رفع حاجبه:بالله تخافين من وجهه وتبين تركبينه عطيني يدك
مدت شوق يدها لطلال
طلال وهو يسحب القفازات من يد شوق:شغلنا اليوم مافيه قفازات
شوق تحاول تجر يدها:وووع لا مستحيل امسكه بيدين عاريه
طلال يشيل القفاز من اليد الثانيه:اوووه يلا عاد بدينا بالدلع
شوق ودها تصيح:لالا الله يخليك
وحاولت تسحب يدها بس هيهات طلال سحبها بقوه وحطها على وج الخيل
شوق بعدت يدها:لا مابي
طلال:ليش بعديها
شوق وهي تضم يدينها:اخاف يعضني
طلال:ههههههههههه عطيني يدك بس
وسحب يدها وحطها على وجه الخيل مره ثانيه بس بشويش
شوق شهقت وصارت تتنفس بسرعه غمضت عيونها وهي تنتظر أي هجوم من الخيل بس ..
طلال يطالع وجهها ويتذكر هناء:فتحي عيونك ليش خايفه
فتحت شوق عيونها بتعجب وصارت تطالع الخيل وتطالع طلال إلي يبتسم بوجهها

تركها طلال وهو يحاول يطرد طيف هناء إلي مر بباله

اما شوق صارت تقرب منها بشويش إلي ان مسكته بيدها الثانيه بعد وتمسح عليه بخفه

طلال رجع لها ومعه جزر (مده لها):خذي
شوق وهي تطالع الجزره بيد طلال:لالالا مستحيل اأكله
طلال:اووه شوق يلا عاد بلا دلع
شوق عصبت:انا ما اتدلع(واخذت الجزره بقوه)
طلال يضحك:يلا اكليه والا بتكلين انتي الجزره
مااهتمت شوق ورجعت للخيل ومدت له الجزره بــس من فتح فمه صرخت ورمت الجزره وراحت تركض (ولأن كلب الحراسه كان جالس يراقبهم ومن شاف شوق تركض ركض وراها )
شوق:أأأأأأأأأأأأأ وانت ليش تمشي وراي ياكلب يا حيوان
مازن من سمعها وشلون تتكلم وكيف تركض جلس على الارض وهو مغطي وجهه ويضحك بقوه:ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
طلال:ههههههه بالله تقولين له يا كلب على بالك تشتمينه هو اصلاً حيوان وكلب بعد هههههه وقفي(وصرخ بقوه)شوق يالغبيه اذا وقفتي عن الركض يوقف الكلب معك
هنا شوق حست بغبائها ووقفت وهي تطالع الكلب إلي وقف هو بدوره
شوق وهي تتعبر وتطالع الكلب:وبعدين معكون يالكلاب من تشوفو حدا يركض دغري بركدو وراه (وحضنت يدينها وجهها وعيونها إلي استسلمت لدموع)


من بعيد
طلال وقف مستغرب وجنبه مازن
طلال:من جد اختك تصيح
مازن يهز كتوفه:دلوعه وش نسوي فيها امش خل نضحك عليها
طلال يمسكه:حرام عليك
مازن:خلك شديد معها والا مستحيل تتعلم تركب خيل او فرس هذي حدها تركب حمير
طلال:هههه تصدق عاد على دلعها هذا حدها تركب سياره وقدامها سواق يوصلها امش خل نروح لها


المساء الساعه 7:30
شوق كانت جالسه عالماسنجر تتكلم مع امنه وقبل ما تسكر جاها طلب اضافه من شخص غريب
شوق(عاشقة سراب):امونه ليش ما تدورين على اريج بنت خالتي يمكن تحصلينها
امنه(gogo):والله الكويت كبيره وياما مرو بنات ادامي اسمون اريج كيف بدي اعرف بنت خالتك
عاشقة سراب:هههه حلوه الكويت كبيره لا تخلين احد يسمعك بيضحك عليك
gogo:شوء مافيي هلا اكمل معاك لاني راح اظهر مع سليم لنحضر حفله من حفلات هلا فبراير واليوم ديفهون حسين الجسمي
عاشقة سراب:واو لما تشوفي وصليلو سلام
gogo:هههههه اوكي يلا باااااي
عاشقة سراب:باااااي
شوق وهي تتمغط بكسل:اوووف من يرسل لي طلب اضافه مين مافي الا حل واحد عشان اعرف
(واضافت شوق الايميل وجلست تنتظر)

وراك وراك والزمن طويـــل:وش رايك في التوبك تبعي
عاشقة سراب:ومن انا عشان احكم عليه من معي؟
وراك وراك والزمن طويـــل:انا ابغاك تحكمين عليه ارجووووك
عاشقه سراب:ما اعجبني فيه نوع من التحدي والعناد
وراك وراك والزمن طويـــل:ممكن تعدين الجمله إلي من شوي بالبناني
شوق انصدمت معقوله يكون....
عاشقة سراب:انت يتم الحب
وراك وراك والزمن طويـــل:عليييييك نووور يا عسل اخبارك
عاشقه سراب:انت من وين جبت ايميلي
وراك وراك والزمن طويـــل:ماقلت لك إلي احبهم اجيب كل اخبارهم
عاشقه سراب:وبعدين معك الي متى انا بتهرب منك قول لي مين انت؟
وراك وراك والزمن طويـــل:واحد يعشقك ويموووت فيك ويتمنى قربك
عاشقه سراب:انا راح اطلع ولا تفكر تدخل لي بأي ايميل ثاني لان أي ايميل غريب ماراح اضيفه مره ثانيه

سكره شوق الماسنجر وهي تتأفف قامت من السرير بعد ماسكرة الاب توب وغسلت وجهها ونزلت لصاله


(في الصاله)
طلال:وشوق تعرف القصه هذي
مازن:كــــــانت تعرف بس الحين خايف ترجع تتذكر وتورط معها من جديد
طلال عقد حواجبه:لحظه تتذكر لاتقول انها لا سمح الله فاقد الذاكره
مازن هز راسه بالايجاب:من سنتين في حادث سياره حصل لها في الرياض هي وولد خالي
طلال:وولد خالتك صار فيه شئ
مازن:لا ما صار له شئ بس هو حس انه المساول عن فقدانها لذاكره وطول هالفتره وهو متضايق
طلال:ما احس شوق ضايعه او متضايقه عايشه معكم عادي
مازن:لانها فاقده جزء من ذاكرتها مو كلها بس احيانا نحاول نخليها تتذكر حاجه معينه بس الظاهر مافي فايده (سكت شوي وهو يطالع ملامح طلال إلي كانت السبب في اختياره لتدريب شوق)طلال ارجوك غير الموضوع خلينا نرجع لموضوع اريج احسن ابغى اللقى حل يبعدني عنها
طلال:ما ادري احس لو تعرف شوق بالموضوع احس بكثير والا بتظل تتكلم وتقنع فيك الي ان توافق وتتزوج بنت خالتك
مازن:والله بكره بنت خالتي بسببها
طلال:وبنت خالتك وش رايها في الموضوع
مازن:وشلون وضح كلامك
طلال وهو يعدل جلسته:يعني هي عارفه بالموضوع
مازن:اتوقع ايه لانها وشوق اكثرررر من اخوات
طلال:وبنت خالتك ايش مشاعرها اتجاهك تحبك
مازن:هذي المشكله البنت متعلقه فيني بشكل يخوف وكثير تقدمو لها وترفضهم على حسابي
طلال:مسكينه بنت خالتك
مازن:أي والله صعب تحب واحد من كل قلبك وهو مملوك لشخص غيرك
شوق تنزل مع الدرج:اووو ايش جاب الكلام الحلو هذا ومن بداء فيه
مازن عصب:الناس يسلمون اول
شوق تجلس في الكنبه إلي قدامهم:السلام عليكم
طلال ومازن:وعليكم السلام ورحمة الله
شوق:ليش سكتو كملو كلامكم عن الحب والخرابيط هذي
طلال:لا لا يا شوق ما اسمح لك تقولين ان الحب خرابيط قبل مده صديق لي يقول ان الحب بلوى
مازن:اكيد ان صاحبك حب بس ما توفق بحبه
طلال يتنهد:مسكييين حبه من طرف واحد
شوق:لالالا قهر والله مسكين صاحبك خله يقول لي من يحب وانا بجمعهم
طلال:قصته قصه عجيبه يحب بنت عمه بس هي ما تدري ويوم حس انه قريب منها والاوضاع بينهم اوكي تفجر اعتراف بوجهه صدمه كثير
مازن:لا يكون اعترفت له انها تحب واحد غيره
طلال يهز راسه بأسف:وهذا إلي صار قالت له بعفويه انها تحب غيره وهو ابتسم في وجهها ولا كأن شئ صار
مازن:يالله قهر تشوف شحص تموت فيه بحضن واحد ثاني
طلال:الموضوع سهل شوي عليه لان إلي تحبه مو معه بنفس البلد يعني لا شافه ولا كلمه
مازن:والله اهون له ظلم كل هالبدايه الفظيعه ويكمل عليه بشوفته الحمد لله انه ما شافه
طلال:حاولنا فيه انه ينساها ويحب غيرها بس هيهات الولد معلق مصيره معها
مازن:وانت كلمته في الموضوع
طلال يبتسم بسخريه:تكلمت معه وياليتني ما تكلمت رد علي ببرود وقالت انصح نفسك اول
مازن:آآآآآه البنات على بالهم هم بس يتعذبون مايدرون حنا الشباب مصيرنا وحالنا حالهم
طلال:اقول
مازن:ايش
طلال:طالع اختك تبكي
مازن يتريق عليها:وش فيها النون صاحت تبين حلاوه ولا ايس كرييييم
شوق وهي تمسح دمعتها برقه:لا تتطنز قصة طلال وصاحبه عورت قلبي
طلال:انتي الحين مالقيتي لك شئ تبكين عليه وبكيتي علينا خلك منا وعيشي حياتك
سكتت شوق وهي تطالعه بعيونها الحزينه وفي قلبها ولسانها كلام تحس انها لازم تقوله لطلال
مازن:شوشو ليش ساكته بأيش تفكرين
شوق:انا كنت افكر بحاجه راح اقولها وانت تعرفني زين اذا حطيت شئ هنا(تأشر على راسها)لازم اسويه
مازن وقلبه يدق بسرعه:وايش قررتي يا حكيمة زمااانك
شوق سكتت وهي تطالع طلال...ومازن نظراته صارت تروح بين وج اخته ووج طلال المستغرب
مازن عقد حواجبه:شوق القرار له علاقه بطلال
شوق نزلت راسها:ايه هو جزء كبير من هالشئ والا ليش انا متعبته وجايبته هنا معي
طلال احتاااار والافكار صارت تدور في راسه
مازن:تكلمي ليش ساكته واتوقع وجود طلال معنا مايعيقك عن الكلام

شوق تنهدت وقررت تدخل في الموضوع بدون مقدمات وقبل ما تتكلم دق جوااالها
وقفت وهي تطلع جوالها من جيب بنطلونها
شوق تطالعهم وتعتذر:انا اسفه لازم ارد هذي(وطالعة مازن)اريـــــــــج...
(وراحت بعيد عنهم)
طلال:بصراحه اختك خوفتني
مازن وقلبه يعوره لانه خاف من الكلام إلي كانت بتقوله:وانا بعد لعبت بأعصابي بس تتوقع الموضوع كااايد
طلال:بصراحه نظراتها لي انا اول مره اشوفها وحسيت بشئ غريب ماعرفت افهمه في عيونها حسيت انها بتقول شئ يضايقني
مازن:الله يستر عاد انا اعرف شوق اذا عصبت ترمى كلام يجرح واذا بغت تزعل احد او حتى تنصحه تجي الواحد على الوتر الحساس
طلال:شكلها تعرف تضرب وترمي سهامها بدقه للهدف
مازن سكت وقال في نفسه(وشكله هالمره بترمي السهم في المكان الخطاء)


على الجووووال
شوق:الوو
اريج:انا وراج وراج والزمن طووووويل

(نهــــــــــــــــــــــــــــاية الجزء الاول)
&&&&&&&&&&&&&&
ظنكم ايش الكلام إلي حست شوق انها لازم تقوله لطلال؟؟
ومين كان مازن يكلم بجوالها لما كان على السياج وقفل قبل ما تقرب منه اخته وطلال؟؟
وطلال بيعرف ان مازن وهو العدو إلي سرق قلب حب صديقه الكويتي منصور بدون ما يحس ؟؟


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ورودمنسيه
02-13-2011, 12:58 PM
مشكوره ع البارت ياعسل بس لاتطولي كل يوم نزلي بارت انامستنيه ع احر من الجمر اتوقع ان البنت اللي فاقده الذاكره هي هناء وهي حبيبه مازن واكيد بيعرف طلال ان مازن هو حبيب اريج بس هذه توقعاتي مستنياكي بليز لاتتاخري:401:

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-15-2011, 07:55 PM
العفـــوووو .. يا قمر ..
شــآآاكـــره لك من كل قلبي على هالمتابعه الحلوووه ..
والف شكر للجميع ..

:و2:

///

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


الجزء الثاني
(الفصــــــل الاول)

حين نشعر بالحزن والاسى نذهب إلي اقرب صديق لنزيح همومنا ولكن احيانا نشعر بالندم لاننا تحدثا في هذا الامر خاصه حين يكون الشاكي شخص ذو مكانه كبيره فكلما نظر للمشكي عليه يشعر بالضعف
فاصبح يهرب من الكل ويفضل ان يبقي همه مختبئ في صدره خاصه ان الصديق في هذا الزمن مخيف فقد يضمك لصدره وبنفس الوقت يطعنك في ظهرك
فنجد الكثير والكثير لا يكملون حديثهم ويبقى ناقص ومريب حتى انتم لاتخبرون الكل بالقصه التي ترونها كامله هناك اجزء مخفيه تحتفظون بها لانفسكم لاسباب معينه

%الكذب قد يكون حل للهروب من المشاكل ولكن هل يدووم%

((النص مفقود.......قد لا تعجبكم هذه الجمله ولكننا نضطر احيانا لستخدامها))
*
*
*
*


مازن عقد حواجبه:شوق القرار له علاقه بطلال
شوق نزلت راسها:ايه هو جزء كبير من هالشئ والا ليش انا متعبته وجايبته هنا معي
طلال احتاااار والافكار صارت تدور في راسه
مازن:تكلمي ليش ساكته واتوقع وجود طلال معنا مايعيقك عن الكلام

شوق تنهدت وقررت تدخل في الموضوع بدون مقدمات وقبل ما تتكلم دق جوااالها
وقفت وهي تطلع جوالها من جيب بنطلونها
شوق تطالعهم وتعتذر:انا اسفه لازم ارد هذي(وطالعة مازن)اريـــــــــج...
(وراحت بعيد عنهم)
طلال:بصراحه اختك خوفتني
مازن وقلبه يعوره لانه خاف من الكلام إلي كانت بتقوله:وانا بعد لعبت بأعصابي بس تتوقع الموضوع كااايد
طلال:بصراحه نظراتها لي انا اول مره اشوفها وحسيت بشئ غريب ماعرفت افهمه في عيونها حسيت انها بتقول شئ يضايقني
مازن:الله يستر عاد انا اعرف شوق اذا عصبت ترمى كلام يجرح واذا بغت تزعل احد او حتى تنصحه تجي الواحد على الوتر الحساس
طلال:شكلها تعرف تضرب وترمي سهامها بدقه للهدف

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-15-2011, 07:58 PM
مازن سكت وقال في نفسه(وشكله هالمره بترمي السهم في المكان الخطاء)



على الجووووال
شوق:الوو
اريج:انا وراج وراج والزمن طووووويل
شوق انصدمت :لحظه ايش قلتي عيدي كلامك
اريج:شنو تقولين انتي انا زعلانه عليج تغيرين ايميلج عدينها ماتردين على بيتكم هم خليناها على جنب بس زين انج رديتي وانا قلت انا وراج وراج لانج مو مفتكه مني سامعه
شوق تتنهد:حسبي الله عليك خوفتيني يوم قلتي وراك وراك والزمن طووويل
اريج:ليه
شوق: واحد مسويل ازعاج امس وتبكه وراك وراك والزمن طويل اخاف يطلع انتي وانا ما ادري
اريج:لا مو انا
شوق:احلفي
اريج:ماراح احلف
شوق:هذا دليل انه انتي
اريج:يالله والله العظيم مو انا ارتحتي
شوق:جوجو بقول لك شئ بس لا تزعلين
اريج:افاء عليج انا زعلت وخلصت
شوق:لالالا تكفين مالى خلق اشيل مشاكل وهموم زيااااااده
اريج:اول مره اسمعك تقولين (تكفين) شكلك مصاحبه شلة بنات سعوديات
شوق:وهذا الشئ إلي خايفه منك تزعلين مني بسببه
اريج:الحمد لله عادي وش فيها اذا صاحبتي بنات سعوديات
شوق:اريج اتني اول قولي ليش داقه علي بعدين بصدمك بكلامي وبعدها اذا زعلتي سكري السماعه بوجهي سوي الي تبغين
اريج خافت:شوشو شنو فيج قلبي عورني بعدين انا داقه امزح معج شوي وقول لك ان جلبياتنا حقت الزواج خلصت بس الظاهر اني دقيت في وقت مناسب وحاسه انك بمشكله
تنهدت شوق:اسمعيني اريج انا كذبت عليك بثلاث اشياء
اريج:!!!!!
شوق تكذب على اريج اول مره:مافي احد في حياتي اسمه عماد ولا فيه اصلاً واحد يبيع في محل واشتريت منه عصير ربيع
اريج:لااااااا
شوق:خليني اكمل وقبل فتره في شاب يكلمني في الماسنجر واسمه يتم الحب وبسببه غيرة ايميلي ولا قلت لك سالفته
اريج:خوووش شنو بعد في تطورات صارت بحياتج وانا ما ادري
شوق:قررت ادخل حياة شاب سعودي واطلعه من حزنه ومن بداياتي معه اظن اني بدية اتعلق فيه بشكل جنوني احس كأني اعرفه من زمان
اريج:......
شوق:اريج لا تسكتين هاوشيني او مثل ماتقولين ناجريني
اريج:شوق انا لازم اشوفك
شوق:ياليت وبسرررعه انا الحين نقطه في زاوية موقف كبييييييير
اريج:ليش فيك شئ خليني اساعدك شوي
شوق:الشاب إلي قلت لك عنه موجود عندنا في المزرعه ومافي الا انا وهو ومازن
اريج:ويه فديييييييييييييييييييته
شوق:اوووه منك بتسمعيني
اريج:سوري سوري كملي يا روحي
شوق:هو يموت في وحده وتركته قبل سنتين وتخيلي انه الى الان متعلق فيها وينتظر رجعتها له
اريج:لا حرام يا شوق تخربين بينهم افرضي رجعت له
شوق:انتي منظفه اذانك زين ما سمعتيني اقول لك تاركته سنتين ولا تواصلت معه باي طريقه وانا ماسوي شئ غلط بالعكس اصدقائه المقربين وقالو انهم قد ايش راح يكونون ممتنين لي لو طلعته من حزنه
اريج:والله مدي وش اقول يا شوق
شوق:اريج انا خايفه اول مره احس بشئ ناقص في حياتي من طلع هالشاب وانا اشوف مواقف واشياء غريبه وزين انك دقيتي علي لاني كنت بتهور وقول كلام مادري كيف فكرت فيه
اريج:شنو كنتي بتقولين
شوق:ماراح تصديق بس كنت بقول انا ..انا اريج ارجوووك تعالي
اريج حست ان ذاكرتها بدت ترجع لها: اسمعيني زين انا الحين في اجازه وقلت لامي اني راح اشوف مسرحيتك بس بقنعها اني اجيك مبكره لو بعد بكره
شوق:ياليت والله بس وش اسوي الحين انا قلت لهم اني راح اقول حاجه مهمه
اريج: الحين هو ليش جاي عندكم
شوق:عشان يدربني عالخيل
اريج:اسمعيني قولي انك ماراح تتدربين
شوق تنهدت:بحاول ادعيلي
اريج:الله يوفقك
شوق:امين
اريج بالبناني:يلا بخاااطرك
شوق تبتسم:الله معك

اريج تكلم نفسها: هالشاب من وين طلع بيخرب علينا كل شئ
(((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((( (((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((( ((((((((((((((
سكرت شوق جوالها ورجعت لصاله ومن نظرات طلال ومازن لها حست انها تورطت ومو عارفه ايش تقول الحين
مازن:ليش واقفع اجلسي وكملي كلامك
طالعت شوق طلال وهي مو عارفه ايش تقول
شوق:انا..انا ..ماادري من وين ابداء بس حبيت اقول
مازن:انا اخوك مو قاضي عشان ترتبكين كل هالارتباك
شوق تطالع طلال:انا اسفه جبتك هنا بدون فايده بس اسمع قراري ولا تزعل انا خلاص ما ابغى اتدرب
طلال عصب لانه مايحب إلي يتراجعون عن قرارتهم:وليش
شوق:ما ادري انت شفت اليوم كيف خفت يكلني الحصان
طلال:اولا الحصان هادي ورايق ومستحييييل يعضك مو ياكلك ثانياً ما احب احد يترجع عن قرارته يعني فكري ياااا نكمل او لي اسلوب ثاني معك صدق انتي مدلعه
مازن:ايه خلك كذا معها شديد لان التعامل مع الدلوعين مثلها ماينفع معه الا كذا
شوق انصدمت ماتوقعت مازن يرضي بسلوب طلال القاسي (وعلى طووووول) غرقت العيون السود بالدمووع
مازن وهو يتأفف:اوووف منك ماتعرفين الا الدموع هذي حركات صغار اكبري يا شوق
طلال ضعف قدام دموعها وقف وهو يحاول يعتذر:شوق لا تتضايقين بس انا عليت صوتي لمصلحتــ.....(وسكت لان شوق تركته وراحت تركض لغرفتها فوق)
جلس طلال:اوووف التعامل مع اختك صعب
مازن:احسن خذت انت حقي وحقك منها تستاهل عشان تعرف تلعب بعصابنا شفت وشلون كانت تعابيرها في البدايه كنها بتقول ان احد مات هذا اذا ماكانت تمثل علينا صياحها بعد
طلال:اذا كان كل هذا تمثيل فأني عرفت اختار بطله لمسرحيتي



في غرفة شوق
دخلت شوق غرفتها وهي تبتسم وتمسح دموع التمااااسيح عن وجهها
شوق قدام المرايه:شكراً يا دلعي عرفت استخدمك في الوقت المناسب


بعد العشاء حست شوق بملل كبير وراحت عند صفاء في المطبخ
دخلت المطبخ وجلست على الكرسي واخذت المنشفه وجلست تنشف الاكواب إلي عالطاوله
صفاء:شو تساوي انتي ولا بدك ياني اتشلح من شغل
شوق:لا مابدي حداء يطردك من هون بس شو فيها انا بساعد
صفاء تأخذ منها النشفه:البنيا الي متلك بتجلس هونيك(تأشر على الصاله)وتبرد اظفيرا
شوق تسحب المنشفه:ياربي منكم ليش تكبرون المسأله خليني اساعدك انا زهقانه شوي
صفاء تجيب منشفه ثانيه من الدولاب وتنشف معها:اليوم انتي مزعله الشباب
شوق تبتسم:كنت بس يحمدون ربهم ان جتني مكالمه من اريج وحليت عنهم
صفاء تبتسم بحزن:اريج البنيه هاااادي ما شفتا من 14 سنه بعد ماعرفت انا مو بنيت هيفاء وسلطان
شوق مصدومه:أيــــــــــش مو بنت هيفاء وسلطان وش قاعده تقولين انتي
صفاء ندمت انها تكلمت:ماحدى خبرك انتي ما بتعرفي
شوق:لا القصه هذي كم صاير لها
صفاء:شوق الله يخليك ماتخبري حدا اني اتللك انا عبالي انتي بتعرفي
شوق:ليش اهلي يدرون
صفاء:القصه اول ما بلشت من هون اول ما اعترفت اخت امك هيفاء بأنو اريج مو بنتا وانتو كنتو بالفتره هاي صغار
شوق وعيونها تلمع:واريج بنت مين
صفاء:انا ما بعرف لان خالتك ما اعترفت بكل شئ وظلت تبكي طووول اليوم الي خبرتنا فيه
شوق:يعني اريج مو بنت خالتي ولا بيني وبينها أي صله الحين عرفت ليش كل ما افاتح امي بموضوع اريج تصد وتقول مستحيل مازن يتزوجها (نزلت دمعه من عينها وهي تطالع صفاء)اريج تدري بالسالفه
صفاء:لا ما بتعرف ولو عرفت بتئوم الايامه
شوق:ليييييييش
صفاء:هيك خالتك الت
شوق:انا لازم اتكلم مع مازن اكيد كان يعرف عشان كذا يصدها
وقامت بسرعه وقبل ما تطلع مسكتها صفاء
صفاء:بليز ما تؤلي لحدى اني خبرتك وبلاها تكلمي مازن لانو راح يسألك مين خبرك
شوق بدت تنهار:معقوله معقوله القصص إلي نقراها والمسلسلات إلي نشوفها تصير صدق ظلم إلي يصير في اريج حرام تعيش كذبه (وانفجرت من البكي) لا مسكينه حياتها كلها كذبه حراااام والله حرام ليش ياربي اريج ليش
صفاء تمسكها:شو هالكلام شووء استغفري
شوق:استغفر الله استغفر الله
(وارتمت في حضن صفاء إلي كانت تهديها وماكانو يدرون ان طلال سمع كل شئ دار بينهم )




في اليوم الثاني الكل كانو عند الخيول وشوق سرحانه بقصه اريج
مازن:شوق وش فيك سرحانه
شوق وهي راكبه الخيل:ولا شئ بس احس طلال يعلمني بدون نفس احس انه اخذ مني فكره مو حلوه (وعقدة حواجبها) كل هذا بفضلك
مازن:لا تخافين هو ما اخذ منك فكره شينه بالعكس هو محضر لك مفاجئه الحين
شوق ببرود:والله وش المناسبه
مازن:هذا جزاه شافك متضايقه وقال بفرحك خلاص بروح اقوله شوق مالها نفس لشئ
شوق:لالا خله ابغى احس بذرة فرحه على الاقل
مازن:ليه فيك شئ شوق
شوق بزعل:مافيني شــــئ
مازن:ليش تقولينها كذا لا فيك شئ
شوق شوي وتصيح:لا مافيني شئ اتركوني
مازن:انزلي لازم نتكلم
شوق زعلانه تظن ان مازن يعرف سالفت اريج ومخبي عليها:مابي ابعد عني
مازن:شوق لا تعانديني يلا انزلي
شوق:الخيل خيلي وانا مرتاحه معه ومتى مانزلت منه نزلت
مازن:انزلى لا اوريك نجوم السماء في عز النهار
شوق:لا احلف خوفتني
مازن:شـــــــــــــوق
شوق:مــــــــــازن..
مازن يمسك يدها ويشدها يبغى ينزلها من الخيل وهي تعاند ومتمسكه فيه من رقبته
وشده من هنا وشده من هناك والخيل تألم لان كعب شوق انغرس فيه بقوه وثار وصار يركض بسرعه مثل المجنون
خافت شوق كثير لانها مو قادره تتحكم فيه
ومازن صرخ:شــــــــــــــــوق



(داخل البيت في المطبخ)
طلال كان ماسك بيده قمع فيه شكولاه سايله ويكتب فوق كيكه صغيره بالانجليزي احنا اسفين يا شوق
صفاء:استاز طلال كترت الشكولاه
طلال:بلاها كلمت استاذ بعدين مو قلتي انها تحب الشكولاه
صفاء:مو كتير بس تكتر منا لما تكون اريج معها مع انا بتمووت اكتر شئ بالشيز كيك
طلال وعيونه عالكيك:من يحب الشيز كيك شوق او اريج
صفاء:الست اريج بتحبو
طلال ترك الشكولاه وطالع صفاء:انا اسف ماكان قصدي اسمع إلي دار بينكم امس
صفاء:سمعت شــو!
طلال:كنت عطشان وابغى اشرب مويه وقبل ما ادخل سمعتك تتكلمين عن اريج وشفت كيف كانت شوق متضايقه وبصراحه انا سألتك ايش اكثر شئ يفرح شوق قلتي لي لما احد يزين لها قلب كيك خاص فيها
صفاء:يعني الكيك مو اعتزار عن مضايئاتك انت ومازن لألا
طلال:لا انا حبيت ارفع شوي من معنوياتها بعد الضيقه إلي صابتها امس
صفاء:مسيو طلال بليز ما تأول لحدى اني خبرت شوء بالاصه
طلال يبتسم:لا تخافين يلا تعالي معي عشان نغني لها الا ايش اغنيتها المفضله
صفاء:هههه ما بعرف بس هيا كتييير تغني اغنيه اجنبيه اسما نو برامس
طلال:هي الي تقول (هي بيبي ون وي اااار تو قذر )واخرها اذا قال المغني انا بس ابغى اموت بين يدينك مثل كذا على ما اعتقد
صفاء:هههه انت بصراحه مو منيح بالغناء
طلال:لا ياعيوني تعالي اسمعيني اغني الحين بالعربي وتعرفين من انا
صفاء تلف صوب الشباك وهي معقده حواجبها:كأني اسمه صريــخ
طلال يترك الي بيده ويطل من الشباك:الا صوت صراخ وبعد الصوت صوت شوق ومازن
صفاء:لا ما تأولا
وطلعت تركض وطلال وراها



مازن كان يركض وراى الخيل بس تعب كثييير ووقف وهو ياخذ نفس جاه طلال يركض
طلال:ليش الخيل يركض فيها بهالقوه
مازن يلهث:ما ادري كنا نتهاوش وفجاءه ثار
طلال:تدري وشلون امش خل نركب خيول ونلحقها عندي طريقه تخليها تنزل من الخيل بدون ما تتأذى
مازن:لحظه طلال في مشكله
طلال:ايش هي
مازن بخوف:شوق راكبه براون



شوق كانت تصيح من الخوف مو قادره توقف الخيل
شوق:براووون الله يخليك وقف هذا جزاي اني واثقه فيك وما صدقت طلال يوم حذرني منك برووون بليز وقف وقف أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأء
مازن يصرخ:شووووق لا تخافين احنا وراك
شوق كان ودها تلف وتشوفهم بس مو قادره و قلبها تطمن شوي يوم سمعت صوت اخوها
مازن يشوف الخيل يركض لمكان مرتفع:لا لا شوووق حاولي ترمين نفسك من الخيل
طلال سمعه:انت مجنون بتتأذى
مازن خايف عليها:تتأذى ولا تموت في منحدر كبير لو طاحت منه بيلاقيها الموت اكيد
طلال ماسمعه:اييييييييش
مازن يصرخ:في منحدر لازم نسوي شــــــــــــئ
طلال:تدري وشلون خل نحاول نخلي براون بينا في الوسط
مازن:وشلووون المشكله انه اسرع خيل في المزرعه
طلال:لازم نحااااول
شوق رفعت راسه وصعوبه فتحت عينها لان شعر براون كله في وجهها بس انصدمت وهي تشوف المكان إلي ياما حذرهم ابوهم منه غمضت عيونها وهي تسمع صراخ وناس كثير ينادون بأسمها بس مين يناديها مين يقول لها عشان الي بين وبينك امسكي يدي مين؟؟؟راسه بينفجر من الوجع .......

شوق فتحت عيونها وهي تشوف المنحدر قريب فصرخت :لا لالالالالالالا الحقوني بموووت
مازن:شووووق تقدرين تنطين من الخيل
شوق تصيح:لا ما اقدر ما اقدر
مازن يضرب رجوله بقوه عشان يسرع الحصان:اوووف بسرعه بسرررعه
بعد جهد وجهيد صار براون بين حصان طلال ومازن بس بعد ايش بعد ماصار المنحدر مره قريب منهم
طلال:مازن اقرب من براون خلك قريب منه الصق فيه
مازن:ما اقدر حتى لو قربت شوق بتكون بعيده من جهتك بيكووون اسهل
طلال رفع راسه يطالع المنحدر وهو متردد بعدين قرب بسرعه من براون وهو يمد يده:شوق عطيني يدك
شوق تصيح:ما اقدر ما اقدر
طلال:شوق حاولي
مازن:شوووق يلا بلا دلع بسرعه
شوق مدت يدها بصعوووبه وبالعذاب مسكها طلال وحاول بكل قوته يثبت رجلينه على الحصان وبيدينه الثنتين سحب شوق وحطها قدامه وبسرررعه سحب الحزام الجلدي ووقف الحصان على حفت المنحدر(وشوق مره ثانيه تحس بالوجع في راسها وتشوف الدنيا مثل الفلاشات السريعه ونور يسطع بقوه تشوف اشياء كثيره وبين كل صوره نور قوي واسرع من إلي قبل

كانت تطالع طلال بس نفسها وقلبها يقول لها هذا مو طلال تشوف طلال أي نعم بس في شئ غير هي متمسكه في مين طلال او ..او..انت مين كل ما اشوف طلال احس اني اشوف مين مين ؟؟؟) اما براون فنط مثل المجنون وشوق ماقدرت تمسك نفسها وهي تشوق خيلها يموت قدام عيونها ويطيح في منحدر مره عالي فصرخت بقوه:لالالالالالالالالالالالالا براااااااااااااااااااون
ونزلت بسرعه من الحصان وهي توقف على طرف النحد:لالالالا ..لالالالالالا
جاء مازن بسرعه وهو يبعد اخته عن طرف المنحدر ويهديها ويضمها لصدره :خلاص خلاص اهدي



/
/
/

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-15-2011, 08:00 PM
(وبعد خمس ساعات هدت شوق ونزلت من غرفته وما شافت احد طلعت برى وكان الجو شوي غيم اخذت مظله وطلعت وراحت صوب المنحدر وهي تفكر كل شئ حلو يضيع بين يدينها او يفسد حبت براون واختارته بنفسها ومات بطريقه بشعه قدام عيونها حبت من اول نظره بس للأسف عماد ما يستاهل هالحب والاصعب من كذا انها تحاول تنساه بجر طلال لحياتها بس ماتنكر انها على كثر ماهي معجبه بطلال على كثر ماهي قادره تنسى عمـــــــاد)

جت صفاء صوبها وهي تطبطب على كتفها:ماتزعلى يا حبيبتي
شوق:من كنت صغيره وهو قدامي ماتخيلت اني بفقده لهدرجه مع اني ما ازوره كثير لما نجي للمزرعه بس له وحشه
صفاء:بكره راح يجي رجال بيدورو عليه منشان يدفنوه بانو ارض هونيك
شوق وين؟؟
صفاء تأشر بعيد:هونيك لما بتموت فرس او شئ من الماشيه المسيو سامي بيأول لألنا ندفنون هونيك
شوق تنهدت بضيق
صفاء:شوق بصراحه انا السبب في كل شئ
شوق:ليه انتي ماسويتي شئ
صفاء:لا انا خبرتك عن اصت اريج وانتي من واتاء متضايئه
شوق:بعد تفكير طووويل اظن ان اريج ماتدري عن القصه احسن
صفاء:ايه يلا تعي نرجع لدار مازن بعتني ناديك وانا طولتا معك هون
شوق:معه طلال
صفاء:انا بعرفك منيح(وابتسمت)عجبك مسيو طلال
شوق تبتسم:يلا امشي للبيت او على قولتكم يالتوانسه عالدااار




في الكويت.. الساعه 5 العصر
نزل زياد من سيارته وخدوده محمره من الجو الحار والرطوبه في الكويت مشى بخموول صوب باب البيت لانه سهران من امس مع الشباب والحين توه راجع للبيت دخل وهو يسمع صراخ امه وابوه المعتاد وقال في نفسه(ماشاء الله رجع سموه من السفر)مسك نفسه وصار يمشي على اطراف اصابعه صوب الدرج
ابو زياد يصرخ:هييي انت ماتعرف تسلم
زياد ابتسم بتصنع:هلا..هلا والله ببوي(وقرب منه بيبوس راسه بس ابوه بعد عنه)
ابو زياد:انت ماتقولي وين انت انا من امس هني وماشفت رقعت ويهك الحين شرفت
زياد كشر وصار يميل شفايفه ويعبس بوجهه
ابو زياد:انت صج ماتربيت لا تقعد تغير بملامح ويهك من زينك عاد مادامك طالع على امك مامنك فايده
ام زياد توقف بين ولدها وزوجها:خلاص كاافي لا تناجر الولد هو ياي تعبان واكيد يبي يرتاح
ابو زياد:سكتي سكتي..الولد ما خربه الا دلعج انت لو تعرفين تربين ماصارت (ويأشر على زياد)هذي النتيجه
ام زياد تصارخ:لالالا عااااد انت طولتها وهي قصيره انت لو فيك خير ما تقعد لك بالشهووور في هالسفرات الي الله العالم وين تروح له ايلس جابل ولدك لو فيك خييير
ابو زياد:اقول عاد تراج نسيتي منو انتي لا تقعدين ترفعين صوتج علي
ام زياد:هييي عاد لا تقعد تعاملني جني بنت فقر لا عيوني فعلاً احنا على قد حالنا بس محترميــــــــــــــن
ابو زياد:شنو تقصدين انا مو محترم
زياد تعود على هالموال من يرجع ابوه تبداء تشتغل المشاحنات
زياد في نفسه:آآآآآآآه يا نويرووه وينج عالاقل تعرفين تسدين حلوجهم من تزوجتي وتركتينا واحنا بعذاب
(لاحظ زياد انشغال اهله بالمناجر فسحب روحه وراح صوب داره بينام مو فاضي لهم )

ابو زياد يلف ويدور زياد:وين طس الولد
ام زياد:اكيد راح داره بعد حيي ولدي تعبان تبغاه يفرح وهو يشوف ابوه يناجر امه تلقاه ياعيوني متضايج الحين
ابو زياد:ماظني ولدج عنده احاسيس اصلاً لو فيه ذره حب واحساس وحده بيرتاحون منه بنات الكويت
ام زياد تضرب صدره:بسم الله على ولدي من هالحجي من قال ان زياد ولدي لوتي مين
ابو زياد اخذ غترته بيلبسها عشان يطلع ويقول:اصلاً ولدج اكبر لوتي بالكويت انا ما ادري وشلون امشي وانا رافع راسي وهذا ولدي
*
*
*
نرجع لبرجا
دخلت شوق الصاله وشافت المكان فاضي
شوق:وينهم
صفاء:عدي هون هلا جاين
جلست شوق بدت تحس بملل خافت يكونو يكذبون عليها بيتركونها تستنا عالفاضي فكت شعرها وصارت تلعب فيه طال عن قبل صارت تناظر في الصاله بملل وقبل ماتقوم وتطلع لغرفتها جاء طلال ومازن وهم شايلين صينيه كبيره فيها كيكه كبيره بأسم شوق قربو منها وهم يغنون
آه على قلب هواه محتمُ
صاب الجوا منهو صميماً يكتمٌ
ويحى انا بحتو لها بسرهِ
اشكو انا قلباً بنارها مغرمٌ

طلال:ولمحت من عينيها ناري وحرقتي
قالت على قلبي هواها محرمٌ

مازن:كانت حياتي فلما بانت نأيها
صار الرذى آه عليها ارحمــــــٌ

حطو الكيك الكبيره وشوق تأثرت بالاغنيه لانها تحبها كثير بس الشباب خربو تكملتها وقالو سواء

كل الكيك من حلا عنيكي
من دفى اديكي طلبناه من المحل
هودي الكيكات مش كذب ياروحي
هود صدق يلا ذوقي هود لكي كلون

شوق:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
طلال يبتسم ومن داخله مقهور لانها كلمافتحت شعرها تذكره بهناء:يلا عاد طفي الشمع
شوق:شكراً لكم والله اول مره يوصل لي كيك خاص هالقد بأسمي بــس قبل ما اطفيهم حبيت اقول مزون صوتك كله نشاااز ماتعرف تغني
مازن:مالت علي هذا جزاء اغني لك
شوق:هههه شكراً لك،تسلم انت وصوتك وانت بعد مشكور يا طلال
طلال:العفوا
صفاء:صدئتك يا طلال لما الت ان صوتك بالعربي كتييير حلو
(ابتسم لها طلال)
مازن:يلا عاد طفي الشمع في سبرايز ثاني
صفاء:انا سمعت انو ابل ما طفي الشمع تغمضي عيونك وتتمني امنيه وتنفخي الشمع وتتحقق
طلال ضحك:ههههه خرافات
مازن:أي والله بس المشكله في بناتنا الله يخلف كل شئ يصدقونه
شوق ما اهتمت بكلامهم وغمضت عيونها وتمنت امنيه وفتحت عيونها وحنت ظهرها وجاء شعرها كله على جنب مسكته بيدها عشان ماينزل عالكيك وطفت الشمع
طلال كان يراقبها ويوم شافها تطالعه خاف تكون قالت شئ بخصوصه لانها ماتقرب من شباب وهو الوحيد بعد الشاب إلي شافه ذاك اليوم تكلمت معه خاف يحبها و تحبه وتتدمر حياتهم بعد ماترجع هناء ابتسم بعد ماطال التفكير معه وعيونه على شوق المتعلقه في عيونه الزرق:بشري تحققت
شوق تطالعه:تقريباً.(وعشان تهرب من نظراته لفت على مازن).بس قووولو ايش المفاجئه الثانيه
طلال:بصراحه انا مثلك ما اعرف عنها شئ
مازن:احم احم اليوم جهزو شناطكم بخذكم لقضاء يوم كامل على حسابي في رومــــــــا
شوق:ياااااي مشكووور(وضمته وباسته على خذه)
طلال:لا وين صعبه اجي معكم روحو انتو
مازن:لا مستحيل انا رجلي على رجلك واذا ما وفقت ماراح اروح
شوق:يلا عااد طلال بلييز وافق انا عمري مارحت روما
مازن:يلا وافق والا بتخسر شركتنا لاني بكره الصبح لازم احضر اجتماع مهم هناك
طلال تنهد:امري لله معكم
مازن صفق بيدينه:حلوو يلا خل نجهز شناطنا عشان نمشي اليوم الساعه تسع
طلال:بس التذاكر والحجز
مازن:لا تخاف صديقي عنده طياره خاصه بيرسلها لي وانا من قال لي قلت اني بجيب كمبني معي وواقف بس بشرط
طلال وشوق:أيــــــــــش؟؟!!!
مازن يبتسم:انكم ما تحضرون معي الاجتماع
الكل:ههههههههههههههههههههههههه

وبعد ما احتفلو بشوق وضحكوها افترقوا كل واحد راح لغرفته مازن مجهز شنطته من قبل بس جالس يشوف حركة الاسهم في التلفزيون وشوق فاتحه مسارااات في لاب تبها وتغني (يحلمون) وهي تجهز شنطتها اما طلال فكان يرتب شنطته بس سماعه الجوال بأذنه
طلال:ياربي وينهم ليش محد يشيل السماعه
جلس على السرير وهو يدور على رقم جور اخته ودق عليها
(ان الهاتف المطلوب لا يمكن الاتصال به الان فضلاً اعد الاتصال في وقت لاحق )
طلال:غريبه مو من عادتها تقفل الجوال بس يمكن هي في منطقه خارج التغطيه او فضى شحنها امري لله مالي الا سعوود
ودق عليه ورد عليه المجيب الالي
(سجل رسالتك بعد سماع الجرس)
طلال:احلاااا سعودي وش هالحركات من متى حاط رسائل صوتيه المهم وينك عن تلفون البيت اذا فضيتو كلموني اشتقت لك ولجواري سلمني على امي وابوي
سكر طلال جواله واخذ له ملابس بسيطه ماكثر لانهم جالسين هناك يومين وراجعين ماله داعي يشيل اغراضه كلها
الباب(طـق طق)
طلال:تفضل
شوق تطل من الباب:ممكن ادخل
طلال يوقف:تفضلي
شوق:خلصت اغراضك
طلال يطالع شنطته:مابقى الا تسكيرها وبس
شوق تبتسم:حلو لان مازن يقول بعد دقايق بنمشي بس يااااااااااااااااااااي
طلال يضحك عليها:وش جاك
شوق:ماصدق اني بركب طياره خاصه بس اتمنى اعرف من صاحب مازن الي يملك هالكم الكبير من الفلوس
طلال:الدنيا تطورت والناس معها وصارو يشترون الطيارت والبواخر
شوق:ياربي ليش احنا مو مثلهم
طلال:حرام عليك يا شوق انتي الحين تقابلين النعمه بالجحود احمدي ربك في غيرك مايتهنون باللقمه ولا يعرفون مكان لنوم الا الارض
شوق ماتعرف وين تودي وجهها:الحمد لله على النعمه ألي انا فيها (وترفع راسها لسقف)سامحني ياربي على اللفظ إلي قلته من شوي
مازن في الصاله:(شووووووووووق طلااااااال يلااااا)
طلال يسكر شنطته:يلااا مشينا
شوق تركض للباب:يااااااااي بروح روماااا

في الطياره قبل الاقلاع
شوق تدور في الطياره مو مستوعبه الي الان انها راكبه طياره خاصه:واو مازن متى يكون عندنا طياره خاصه
طلال يبتسم
مازن:ياحبيبتي هذا في النخل
شوق تتخصر:ليييييش احنا وش ناقصنا عن غيرنا والخير عندنا يسد بلد
مازن:الحمد لله عالنعمه إلي احنا فيها بس الاشياء الكبيره مثل الطياره هذي يبغالها دبل إلي عندنا(ويأشر بأصابعه) ثلاث مرات
طلال:من الحين يا مازن اقول لكم لا تزوجونها
شوق:ليه انا وش ناقصني جمال وكمال وبنت نعمه بعد
مازن يضحك:ودلوعه وبسرعه تعصب
طلال يضحك:وزياده على كل هالعيوب بتطير عقله بالفواتير الي بتضرب فوووووووووق
مازن:هههه مدامها معنا وطالبه طياره الله يستر ماتطلب من المسكين يشتريلها الرياض بكبرها
طلال:هههههههههه
شوق زعلت وماردت عليهم وجلست مكانها وهي تطالع الاب توب بحمااااس
طلال ابتسم ومشى صوبها ووقف وراها وهو يطالع شاشه الاب توب:وش تحملين
شوق ساكته يزعم انها زعلااااانه
طلال:ههههههه يلا عاد تقولي تعال معنا وبتفرح وانسى احزانك وانتي تنكدين علي الحين
شوق تسااااااااكته وهي تفكر بأريج متى تجي ياربي
طلال جلس جنبها:يلا عاد لا تسكتين شكلك ابد موووووووووووو حلو وانتي زعلانه
شوق:!!!!!!!!!!!""""والله من جد تتكلم(وابتسمت)والحين ابتسمت صرت احلا
طلال مسك بطنه:ههههههههههههههه
شوق:هههههههههه
مازن قرب منهم:يلا تعلو نجلس في الوسط خلونا قراب من بعض والا بتتفرجين على المسلسل لحالك
طلال:أي مسلسل؟
شوق:احنا نتابع مسلسل تركي اسمه نور واليوم مانقدرنشوفه لان سفرتنا الحين في نفس الوقت الي يعرض فيه
طلال: عرفته انا اتابع سنوات الضياع إلي قبله احسه اشهر من نور وتذكر وليد يتابعه العصر الساعه خمس
شوق:ادري بس له يومين منقول من mbc1 لـــmbc4 ويجي الساعه عشر انت ماقد شفته
طلال:لا مسلسل تركي واحد يكفي
مازن:اجل لا يفوتك المسلسل رائع يلا خل نجلس هناك
شوق:حلو اكتمل التحميل خلونا نشوف الحلقه سواء
(هنا دق جوال )
مازن:جوال مين إلي يدق
شوق:انا مستحيل تكون نغمتي نغمة نوكيـــــــــا انا احط مقطع اغنيه
طلال يركض لشنطته:هذا جوالي يمكن الاهل انا داق عليهم
وطلعه من الشنطه وبدون مايشوف مين المتصل قال
طلال:وينكم مادقون ولا تسألون ولا كأني اخوكم الكبير
منصور:أي والله انك مثل اخوي الكبير واكثر
طلال بعد الجوال عن اذنه وشاف ان المتصل منصور
طلال:هلا منصور اعذرني على بالي الاهل
منصور:لا افاء عليك انت وش اخبارك وش الدنيا بك
طلال:الحمد لله بخير
منصور:تعال حلمان فيك حلم
طلال:عساه خير ان شاء الله
منصور:ان شاء الله خير بس كان يخوف شفتك في الحلم مبسوط وفرحان وتغني وتقول رجعت لي هناء
طلال:والله خوووش حلم ليش يخوف بالعكس الله يبشرك بالخير وجعل روياك صادقه
منصور:خلني اكمل بعدين جت بنت غريبه وانت جلست تطالع في البنتين بتوتر وكل وحده مسكتك من يد وتسحبك صوبها انت ماتدري لمين تروح بعدين جت عجوز كبيره وطالحت قدامك وانت جلست تصارخ وتصيح وتقول لاتروحين عني لا تروحين
طلال:يما خوفتني يارجال انت نايم على جهة اليمين والا الشمال
منصور:لا والله اليمين بس من الحلم حبيت احذرك من البنت الي تعرفت عليها اخاف تحبها وتطلع هناء وتصير مشاكل
طلال وهو يطالع شوق الي تلعب بشعرها الطويل:الله يستر لاني بصراحه بديت اقرب منها هالفتره كثير
منصور:مدري وش اقول لك بس ياليت لو تبعد عنها انا عارف انك شاك برجوع هناء لك ومثل ماقلت لي قبل ان البنت هذي يمكن تكون حبل نجاتك بس فكر انت ماقربت منها الا لانها تشبه هناء
طلال:فهمت قصدت يعني إلي احس فيه معها بحنين وماضي كاني اعيش مع هناء بس بصوره ثانيه
منصور:طلال انا اما افهم أي شئ منك انت ناوي تنسى
طلال:بصراحه متردد
منصور:انتم عندكم اجازه هذي الفتره
طلال:أي بس بتنتهي قريب ليش
منصور:انا ناوى اجي قبل موعد المسرحيه عادي
طلال:حياك الله بس عطني موعد
منصور:اوكي بعد خمس ايام
طلال:اوكي حياك الله
منصور:الله يحيك يالله اشوفك قريب ان شاء الله فمان الله
طلال:الله معك
.................................................. .......................
في اليوم الثاني
الكــــــــــــــــــويت
4:33 م
كانت اريج تشتري لها كم غرض من السوق قبل تسافر للبنان ومعها سيف اخوها
سيف:اريج ابغى اروح اشتري لي بيرز(يعني دب)
اريج تمسح على راسه:طيب حبيبي بس انطر شوي بدخل ايب جلبيتي وجلابيت شوق واطلع تبغى تدخل معي
سيف وهو يشرب العصير:لا بنطرج هني
دخلت اريج للمشغل وكان مشغل معروف المصممه فيه شهرتها نار على علم اسم المصممه (كبرى القصير) واريج معتمده عليها كثير وواثقه ان الجلابيات بتطلع من عندها روووعه



زياد :شباب لحظه لحظه(وجلس يطالع سيف من بعيد)
هادف:شنو فيك يامعود
زياد:روح انت وضاري للكوفي وانا الحين لاحقكم
ضاري:كيفك .امش يا هادف

قرب زياد من سيف إلي يطالعه بستغراب
زياد:اسمك سيف صح
سيف هز راسه بالايجاب
زياد:انت ياي هني بروحك
سيف وهو يشرب من العصير الي بيده:انا ما تكلم مع الغرباء
زياد ابتسم وهو يمسح على راس سيف السغير:ياربي خليييه على الصوه الصغنون ومن علمك ياحلو هالكلام
سيف يبعد يد زياد عن راسه:انا ما ابي اتكلم وياك
زياد:ليييه انا مو غريب انا اعرف اختك اريج
سيف :صــــج
زياد:ايه صج اهي وينها معاك هني ولا ياي مع امك


طلعت اريج من المشغل...
بــــــــــــس



.............



يتبـــــــع

======>>

ورودمنسيه
02-15-2011, 09:07 PM
مشكوره ياعسل بسقصير بليز بكره نزلي بارت طويل:087:

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-18-2011, 11:35 PM
مشكوره ياعسل بسقصير بليز بكره نزلي بارت طويل:087:


العفووو يااعسل ...
إن شاء الله

معليش تأخـــرت عليكم ..


///

:و7:
:و7:

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-18-2011, 11:38 PM
(وين سواااف)

خافت وصارت تلتفت يمين وشمال وإلي زاد خوفها ان المووول فاضي والناس فيه ينعدون على الاصابع وبعد 10 دقائق حصلته واقف بعيد مع شخص تمنت ان الدنيا تنشق وتبلعه عشان ترتاح منه


زياد:ماقلت لي حبيبي ليش مادخلت مع اريج للمشغل
سيف:لاني ريال كبير وعيب ادش عند الحريم
زياد يمسح على راس سيف ويبتسم:ياربي قلبو قال ريال قال اختك يايه بروحه والا معها احد
سيف عصب:اوووف انت كلا تمسح على راسي ..اختي بروحها
زياد:ورفيجتها ساميه متى تشوفها
سيف:اليوم بالليل اختي اريج مسويه حفله بالمطعم القريب من هني
زياد يعقد حواجبه:أي مطعم
سيف:المطعم الي جنبه سوق وايد عود بس ماتذكر اسمه
زياد:عرفته عرفته وانت بروح وياهم
سيف:لا اريج تقول مامعنا صبيان هناك كلهم بنات
زياد:حللللللو مافي شباب
اريج جت وهي تمسك سيف:سيف حبيبي كم مره قلت لك ماتتكلم مع الغرب
سيف:بس هو يعرف اسمك
اريج:اسمعني هو بالذات لا تتكلم معه
زياد:عيب عليج يا اريج هذا واحنا بنكون اهل
اريج انصدمت:اهل شنو تقصد
زياد يدور عليها:وش دراج يمكن العلاقه بينا تكبر ونحب بعض ونتزوج
اريج:هذا في احلامك انت بس (وتمسك سيف)يلا تعال نشتري لك لعبه
زياد:لحظه لحظه
اريج تلتفت عليه بعصبيه بس ارتبكت يوم شافت ابتسامته إلي بينت غميزته :نعم وش تبي
زياد:اليوم طالعه مره حلللوه بالاصفر
اريج تقرب منه وتهدد:اسمعتي يا زياد انا مو اريج الاوليه إلي كل ما شفتك اخاف واقعد ابجي لا انا تغيرت وصرت اقوى من قبل واذا تعرضت لي بتندم
زياد مطير عيونه ويضحك:لا حلفي يمه خفت (ومسكها وهو يقربها صوب حضنه بس اريج كانت لابسه بوت كعبه عالي فوطت رجله بقوه وخلته يتركها بسرعه)
اريج:تستاهل وحط في بالك..ان كيدهن عظيم .....يلا حبيبي سيف
زياد وهو يحرك رجله لان اريج عورته كثير:نشوفج بدون كعب وش بتسوين بس رادها لج يا اريج وان كان مو فيج فقرب الناس لج

اريج خافت وهي تشوفه يطالع سيف فركضت بسرعه صوب اخوها وهي تمسك يده وتبعد قدر الامكان عنه لانه بسرعه ينفذ تهدياته ......

زياد:روحي الحين والليله بعرف وشلون انزل الدموع من عينج
**
*
*
*
**
بعد ماوصلت شوق لرومـــــا
داخل الشقه
كانت شوق تدور في الشقه وتتفحص كل شئ فيها كانت اصغر من شقه طلال ومازن بحكم انها راح تنام فيها لحالها ولانها تخاف تجلس في مكان كبير بروحها حطت شنطتها عالسرير واراحت صوب الشباك وفتحتها ويااااااااااااااااااه قد ايش المنظر اعجبها المباني بكثرتها وبطولها واللوانها المتشابهه ورحمت السير تحت هذا رايح وهذا جاي روما كانت مدينه وشلون اوصفها لكم كبيره والحركه فيها ماتوقف ومثل ماسمعت من اخوها مازن ان الحركه تستمر حتى في الليل غير الحفلات والالعاب الناريه إلي يتسلون فيها على الاقل كل بعد اسبوعين ..
ابتسمت وهي تخطط كيف بتقضي اليومين هنا وصارت تقسم بالساعات متى تروح لسوق وللمتاحف والمباني الاثريه وووو..........الي ان طق باب غرفتها ........راحت صوب الباب وهي تربط شعرها الطويل على شكل ذيل حصان وتنفض تنورتها إلي تشبعت من الشحنه الكهربائيه لانها طولت بالجلسه ولتصقت بجسمها النحيل
(فتحت الباب وكان طلال الطارق)
طلال:شوق فاضيه
شوق:اكيد ماوراي شئ
طلال:طب تعبانه من السفر
شوق تطالعه بستغراب:لا انا الوحيده في العائله إلي ما اتعب من السفر
طلال:حلو(ومد يده ومسك يدها)يلا تعالي معي بسرعه
شوق وهي تسكر باب شقتها بيدها المحرره وتركض وراه
شوق:طلال لا تركض بسرعه لا تنسى انك ماسك يدي
طلال:سورى بس انا عارف انك تتعبين بسرعه ولو اتركك بتجلسين ساااعه تطلعين الدرج
شوق:درج!! أي درج يا عمي وقف
طلال يركب الدرج:امشي في عمال يصلحون اللفت الحين عشان كذا بنطلع الدرج
شوق تطلع درجه ورى الثانيه بسرعه وهي رافعه تنورتها الطويله :ومازن وين
طلال وعيونه على الدرج:اخوك مشاء الله عليه حط اغراضه وراح لشغله على طول بس خلينا من كلامك واسرعي
شوق عورتها رجلها:طلال برتاح شوي
طلال:لا قربنا اصبري
وبعد جهد وجهيد وانخفاااض واضح في طاقت شوق
طلال وقف وهو يبتسم:وصلنا
شوق وهي تلهث:وهذا باب شقة مين مسكين في الدور هذا مافي الا بابه
طلال يتنفس بسرعه وهو يبتسم:لا هذا مو باب شقه
شوق حانيه ظهرها ويدينها على ركبها:اجل ايش
طلال:افتحيه بنفسك
شوق:طب مافي جرس او مفتاح
طلال:هههههههههه لا عادى افتحيه اناس كلها تفتحه عادي
شوق تمشى بتعب صوب الباب وتمسك المقبض:على مسؤليتك
فتحت شوق الباب وكان اخر باب في العماره أي انه باب السطح الكبير ومن فتحته هب هواء بارد طير كم خصله من شعرها وطلال على طول تصورت لها هناء بنفس المنظر وهو يطالع شوق... فرك وجهه وهو يحاول يبعدها عنه الود وده لو يمسك شعر شوق ويقصه لانه هو اكثر شئ يذكره بهناء

شوق وشعرها الاسود الطويل يتطاير بشكل حلو وجذاب:واو
طلال:اصبري خلي الواو هذي بعدين
شوق لفت عليه والهواء جاب كم خصله على وجهها:ليه في احلى من هذا المنظر
طلال ارتبك وكان وده يجب ربطه ثانيه عشان يجدل لها شعرها ويرتاح من منظره وهو يطير في الهواء فحاول يهرب منها ودخل للسطح قبلها وراح يمشي صوب الحافه وهو يقول:انتي الحين واقفه عند باب السطح وقلتي واو خلينا نقرب لاطراف السطح وبعدها قولي واو وباء وغين لو حبيتي
وبعد ماجلس طلال على حافت السطح
شوق بخوف:انت مجنون ماتخاف تطيح
طلال:لا عادي ماعندي راهاب من المرتفعات عشان ادوخ واطيح بس وش رايك
شوق تطالع المنظر إلي شافته من شباكها بس من هناء صاير روووعه وخاصه ان الوقت قرب يكون مغرب والاناره بألوانها بدت تنتشر في كل مكان والهدوء إلي صاب الكل وهم يراقبون غروب الشمس بين المباني زاد الجلسه روعه
شوق وهي تطالع روما من سطوحها:عن جد واو وميم وحروووف الهجاء كلها
طلال:هههههههههههه
شوق تطالع طلال:الحين عرف شئ من صفاتك
طلال:ايش ؟
شوق:انك عند كلمتك قلت بحاول اغير شخصيتي وصار قلت بفرح بعيش يومي وحصل بس ..
طلال:بس ايش انسى ..هذا إلي شغل تفكيري اليوم بالطياره مع ان صديقي حاول يحذرني بالدخول في علاقة حب جديد بحكم انه حلم ان هناء بترجع لي واشياء غريبه ثانيه بس الي متى وانا بنتظر سنتين عايش في هم وغم وما انكر اني من تعرفت عليك يا شوق وانا اقلب صفحات الماضي وحضر قلم عشان اكتب صفحات جديده للمستقبل
شوق ابتسمت :طب ممكن اختبرك اختبار
طلال يرفع حاجبه :والاختبار هذا وش فايدته
شوق:بشوف اذا ذكرياتك مع هناء تأثر عليك او لا اسمها لما تسمعها مع بنت ثانيه بتتذكر وتضعف او تبتسم لذكرياتها الحلوه
طلال:اوكي اسئلي
شوق:لا اختباري بشئ تحبه وتموووت فيه
طلال يبتسم:الاغاني
شوق:عليك نور ابغاك تغني لي اغنيه اذا سمعتها تتذكر قصتك انت وهناء تترجم شعورك نحوها ابغى اشوف بتتأثر اول لا
طلال سكت وهو يفكر ونزل من حافت السطح وجلس يطالع المكان وتفكير راح لبعيد
شوق تضايقت:طلال خلاص بلاه الاختبار السخيف لا تتضايق
طلال وعيونه عالمباني والناس:لا لازم اغني واختبر انا بعد مشاعري إلي متى وانا بظل على هذا الحال.....(سكت وهو يأخذ نفس كان بيغني رحلة قطار بس تراجع لانه عارف تأثير الاغنيه عليه ...بسط كفوف يدينه على طرف السطح وقال)...في اغنيه تذكرني فيها بس ما اضبط لحنها زين فبقولها لك على شكل قصيده.....امممم...
بتروح انا بصبر وامري لله يالغالي
بتغيب أبتذكر ايامك على بالي
بس ودي اقووول لك شئ
ياروحي وسنيني اسمعني عمري شوي
( وبعدها خليني ..خلينــي ..خليني)
ماحسبت حساب ادموعي ألي بفقدها
ماطرف بالك حالي وانا من دونك
غيبتك والله ياعمري انا مو قدها
مابفارق نظرت الطيبه إلي بعيونك


شوق خلاص ما تستحمل تشوف احد يتعذب قدامها وخاصه ان لمعت عيون طلال زادت من زراقها فقالت:بـــــــــــــــــس خلاص
طلال يحاول قدر الامكان يجمد دمعته:ليش وقفتيني
شوق تحاول تخفي دموع القهر من هناء وإلي تسويه بطلال بغيابها :طالعني(لف طلال وصار وجهه في وجهها)انت ماتشوف كيف انقلب حالك خلاص لا تكمل طلال اول مره اشوف رجال ضعيف مثلك اخوي مازن حب وحده وحلف اننا لو ابعدناه عنها بيموووت من القهر بس شوف له سبع سنوات حتى مانطق اسمها
طلال تنهد وهو يشوف الشبه بينها وبين هناء:شوق انا فاهمك زين بس هذي هناء انتي ماتعرفيها ولا عاشرتيها والله لو تشوفين بس تقاسيم وجهها بتحبينها مع انها قريبه منك طيبه ومرحه
شوق تقاطعه وهي ترفع يدها:طلال خلاص ماقلت انك بتنسى
طلال يتنهد:بحاول بس على يدك ابغاك تساعديني
شوق :ولا يهمك انا معك ومستعده اشيل أي شئ يذكرك فيها
طلال يرفع حاجبه:حتى شعرك
شوق بتسرع:حتى شعري(وبعد ما استوعبت)لالالا هذا احلا شئ فيني وش دخل شعري بالسالفه
طلال:تتذكرين يوم اقول لك انك تذكريني بهناء(شوق هزت راسها بالايجاب)كل شئ فيه يقارب لها بس انتي مو كربون منها بس الشعر بالتمام والكمال حتى ريحت الكرستال إلي تستخدمينه نفس ريحت الكرستال إلي تستخدمه لشعرها
شوق ارتبكت:وانت متى شميت شعري
طلال:يوم اسحبك من براون وخليك معي بنفس الحصان وكنتي قدامي وشعرك كله كان بوجهي
استحت شوق ووجهها صار يتلون من الحياء خصوصاً وهي تتذذكر سوالفها مع اريج
*
*
اريج:ليش وش معنى انك تبغين تركبين قدامه مو وراه
شوق:ياحبيبتي اذا حبيت لي واحد اكيد بركب قدامه يعني بالعقل واحد يحبك بيخليك تتمسكين بظهره اذا كنتو فوق الحصان والا بيخليك قدامه
اريج:تصديقين معك حق(وابتسمت وعينها تلمع بالحب)اتسند على صدره الدافي ويدينه تكون حولي مثل طوق النجاه واحس بأنفاسه تكوون قريبه مني
*
*
طلال:شوق..وين رحتي
شوق برتباك:لا بس تذكرت براون
طلال:معليش الله يعوضك بحصان احسن منه بس اهم شئ اننا لما نرجع بنكمل التدريبات
شوق:اكيد وبعرفك على بنت خالتي لانها بتكون موجوده بس اخ يالقهر بتقعد تتفنن قدامي
طلال:ليش هي تعرف تركب خيل
شوق:تتذكر الحصان الابيض إلي قلت لك بتدرب عليه عشان شكله حلو بس انت رفضت
طلال:ايه اتذكره
شوق:هذا حصان جوجو بنت خالتي
طلال سكت وهو يحس ان جوجو هذي هي نفسها اريج إلي كانو يتكلمون عنها في المطبخ
شوق:لا تسكت تكلم
طلال:ههه اكتشفت انك تحبين كثرت الكلام
شوق:مو دايم بعض الاحيان
طلال:طب قبل ماننزل نصلي المغرب الحين ابغى اسمعك تغنين
شوق تتعذر:لا صوتي مو حلو
طلال يرفع ضغطها:شـوق الكامله الحلوه والدلوعه ماتعرف تغني
شوق:الا اعرف اغني
طلال يقرب وجهه من وجهها:طب يلا غني
شوق تنزل راسها:اوووه طلال لا تحرجني الله يخليك
(دق جوال طلال)
طلال وهو يطلع جواله من جيبه ويطالع شوق:احمدي ربك انقذك جوالي
شوق:يارررب كل يوم يدق اذا قلت لي غني
طلال وهو يشوف من المتصل:واخييراً
شوق:مين؟
طلال:هذا رقم اختي جور لي فتره ادق عليهم محد يجاوبني ....(ورد)الو..
الوو...
جور..تسمعيني الووو ..
شوق:انت ماتسمعها
طلال:لا اسمع اصوات ناس كثير بس(وسكت وهو يسمع صوت شهقات)
طلال:جور ردي علي..جور ليش تبكين ..الو..الووو
شوق خافت:وش فيهم اهلك
طلال ارتبك:ما ادري بس اختي شكلها تبكي
طلال:جور دخيل الله ردي ورحميني لا تخوفيني
(هنا انفجرت جور وصارت تبكي بحراره اكثر من قبل )
طلال:جور الله يخليك تكلمي
جور:طــــــلال..
طلال:حبيبتي جور وش فيك
جور:امي يا طلال امي
طلال مسك قلبه:امي وش فيها
جور:طلال ارجع بسرعه امي تعبانه كثير واليوم دخلت غيبوبه
**

*


نرجع للكويت عند حفلة اريج الصغيره إلي مقتصره عليها وعلى صاحباتها المقربات بس والا تدرون قبل كذا خلونا نروح لسعوديه وبالاخص بيت الجد الكبير ونقراء هذا الحوار سواء


ام شوق:لميس بطنك كبر في أي شهر انتي الحين
لميس:في نهايه السابع وبعد اسبوع او ثنين بدخل الثامن
الجده:لا يابنتي مفروض ما تنسين في عد الايام لخبطه وحده وتخرب عليك كل شئ
لميس:لا ان شاء الله ما اغلط بس متأكده اني الحين في نهايه الثامن
الجده طيرت عيونها:ااااااااااايش
لميس :لالا قصدي السابع
ام شوق:ههههههههههههه وش اخبار فارس من زمااان عنه من بعد ذاك اليوم(وتكدرت ملامح وجهها)ماشفناه سنتين مو هينه صدق اخوك قاطع
لميس:الله يهديك ياخالتي لا تقولين عنه كذا هو اذا جاء يزورنا في العطل تكونين انتي في لبنان وقبل ثلاث شهور شافته خالتي ام سيف وان شاء الله بتشوفينه هذي الاجازه
ام شوق:زين والله ابغى اكحل عيني بشوفت ولد اختي الله يرحمها هي واخوى عبد العزيز
الكل:امين
لميس:لا والخبر المفاجاء انه بيترك التجاره في ايطاليا وبيجي يكمل حياته كلها هنا في السعوديه
الجده زعلانه :الله يخلف كل عيالنا في شنق إلي في الكويت وإلي في لبنان وإلي في اطاليا وغيداء إلي في السنه حسنه نشوفها مع انها معنا في نفس الديره
لميس تمسك يد جدتها:لا تزعلين ياجدتي اذا تزوجت غيداء تركي بتشوفيها اكثر من قبل لان زوجها طيب ومتربي على الاصول
الجده:الله يوفقها ويخلي تركي لها ويرزقها الذريه الصالحه
ام شوق:وزيدك من الشعر بيت شوق اول ماتخلص السنه الجايه بتنزل هنا في الرياض وتستقر وبيصير العكس في العطل تشوف أعمامها ومازن بيسوي نفس فارس بيكمل شغله في الرياض من بدايه العطله
لميس:والله وايش بيشتغل
ام شوق:ابوه حط فرع للمؤسسه هنا في الرياض ومازن بيكون المدير عليه
الجده مسكت عصاها وبدت تفكر:مازن وفارس كلهم كبرو والعمر محد ضامنه
لميس ويدها على بطنها الكبير:وش قصدك يا جدتي
الجده:إلي بعمرهم متزوجين وعندهم عيال لا انا خلاص بزوجهم
ام شوق:على طول قررتي ومن بتزوجينهم
الجده:ابد اعطي اريج لمازن وشوق كلنا عارفين انها لفارس
ام شوق فرحت لفكرت تزويج شوق لفارس بس اريج مستحييل لانها ماتعرف هي بنت مين ومن وين جايه وكيف وصلت لاختها كل هذا ماتقدر تجاوب عليه الحين بس بتصبر ألي ان تجي اختها وتلقى جواب لكل سؤال




حبابي القراء خلوكم معي لحظه و اسمعو هذي المكالمه وفكرو هي لمين لمازن او فارس ..فارس او مازن؟

في مكتب كبير كان جالس على الكرسي لا انا ولا انتم نشوفه لانه معطينا ظهره:الوو اهلين حياتي كيفك وكيف الولد لا يكون يغذبك ..لا مانام قولي له ترى بابا مارح يجيب لك حلاوه..هههههه..المهم جهزتي بقيت اغراضك لاننا خلاص قريب بنروح لسعوديه ونسكن هناك ..خلاص اوكي حبيبتي بس قبل ماسكر لازم اسمع لو صوت بوسه كبيره منك..لا الحين..انا ما اتدلع يلا عاد...الله فديتك وفديت روحك يلا ما اطول عليك عندي اجتماع وبوسيلي عندنان كثير..ههههه ولا يهمك وهذي بوسه مني لك بااااي ...

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-18-2011, 11:40 PM
الكويت الساعه ثمان ونص في كفترياء اختارتها اريج عشان تودع صاحباتها قبل ماتروح لسعوديه كالعاده
هبه ويدها على خدها :ومتى بتردين
اريج تبعد الملعقه عن فمها وتحطها جنب صحن الكيك :بجلس العطله كلها هناك بس اول شئ بروح للبنان بعدين باخذ بنت خالتي معي للامارات وفي الاخير برجع لسعوديه
ساميه:يااي حياتج مره حلوه وماخذه حريتج كامله
اريج:لا تحسديني قولي مشاء الله
ساميه تضحك:مشاء الله بس مو على حريتج على اخلاقج لان في شباب وبنات كثير اهلهم مأمنين لهم الحريه وفي الاخير يصيرون فاسدين
هبه:صاجه بس اهل اريج بزياده ولا يزعلونها كنهم مهددين او خايفين من شئ
اريج تضحك:هههه احسن على الاقل اعيش مرتاحه (وتنهدت وهي تحط يدها على خدها)بس ماراح ارتاح الا اذا كان مازن قريب مني
هبه:ومازن ولد خالتج كم عمره
اريج:يمشي في الثلاثين
هبه تشهق ويدها على صدرها:مينونه انتي ترمين نفسج على واحد عوود
اريج:بالعكس مو مره كبير وحياتي تكون مع واحد فاهم الدنيا احسن من واحد ماخذ كل شئ لعب ومزح وسهر طول الليل
ساميه:طب لو تزوجتيه وحرمج من حريتج يعني تتغطين وماتسهرين مع رفيجاتج يعني انا وهبه او يمنعج انج تتكلمين مع منصور او احمد اخوي ومبارك
اريج بوثوق:لا ماتشيلين هم هو متفتح كثير وحياته كلها عايشها في لبنان يعني انا لو تزوجته يمكن اكمل حياتي كلها معه هناك
هبه:تتكلمين كنج واثقه من زواجج اتذكرج تقولين انه مايعرف انج تحبينه
اريج:بخلي كل شئ للقدر وفي الدنيا كل شئ مستحيل نتوقعه يصير
ساميه بداء قلبها يدق وعيونه تعلقت عليه:على طاري كل شئ مستحيل شوفو من ياي صوبنا
التفتت هبه وشافت زياد جاي صوبهم
هبه توقف:نعم وش تبي منا
زياد يفتح عيونه بقوه :لا تسوين نفسج قويه احمد مو معاج
هبه خافت ورجعت لورى بس ما تنكر ان عيونه الناعسه هذي عااااالم ثاني
اريج:انت ماتستحي وش تبغى فينا مانبغى شباب بينا
زياد:زياراتج لسعوديه اثرت عليج بس مو علي تطبقين القانون... (وطالع ساميه) شلونج
ساميه هزت راسه ونزلت نظراتها عالارض:بخير
هبه:ممكن تبعد عنا والا بنادي الامن
زياد يتأفف:اووف منج انتي واريج وش دخلكم فيني انا ياي بأخذ ساميه وامشي
اريج وهبه على طول تحولت انظاره لساميه إلي رفعت راسه بدهشه كبير
زياد يمد يده:يلا تعالي
ساميه تطالع اريج وهبه إلي يهزون راسهم بـ لا وتطالع عيون زياد إلي ماتقدر تقاومها (نزلت راسها وهي تفكر ان صديقاتها بيزعلون يوم او يومين بس لو تركت زياد بتخسر فارس احلامها الاول والوحيد)فــــوقفت وراحت معه(واريج وهبه يطالعون بعض بستغراب)
اريج:هذي وش فيها ينت
هبه:ياخوفي يسوي لها شئ بعض البنات في اليامعه يقولون لي انها يلست معها كم مره في الكفتريا هناك وجراح بعد متغير على الشله
اريج تذكرت جراح كيف يتضايق ويزعل اذا كثرت افكار زياد الفاسده:الله يستر لا يصير زياد مخطط على شئ قومي خل نلحقها


وحسب الخطه فهد موجهه لهبه وهادف لاريج..

فهد:مساء الخير عالحلوين
اريج:هذا إلي ناقص بعد
فهد:شنو قلتي ماسمعتج الغاليه
اريج:ممكن تحفظ بقيت كرامتك وتتركنا
فهد:افاء بس معليج لاني اغليج بسامحج اهم شئ انا بغيت هبه بموضوع مهم
اريج:لا واللللله زياد يأخذ ساميه وانت تبغى تتكلم مع هبه وش رايك تيب لي واحد من شلتكم الفاضيه بعد
فهد:والله فكرتج مو مستحيل (وصرخ)(هااااااادف تعااااااال يارياااال)
هادف:مساء الخير بنات
اريج:مشاء الله على طووول يت
هادف:اكيد انا قلت لفهد اذا ما اقتنعو بكلامك انا اقنعهم
هبه:بشنو تقنعونا
هادف: فهد ماقلت لهم ان رفيجتهم ساميه بخطر
هبه خافت:بخطر تكلم لا توقف شنوو تقصد
هادف يبتسم:اذا تخافون على شرفها الحقو عليها قبل يأخذ زياد منها كل شئ ولا معه مايد بعد
فهد يكلم هادف:هو اخذها لأي شقه إلي بالسالميه او إلي بالقطعه 16..
هادف:لا ياحبيبي أخذها للي بالسالميه اقرب من هني
فهد:أي شقه رقم 5 او 8
هادف:8 لان السرير فيها عوود

وتوه يلتفت فهد بيشوف البنات مالقى الا غبرتهم كل وحده خذت شنطتها وراحو للشقه بالسالميه

فهد:هههه صدقوك امش خل نكمل اللعبه
هادف:اخاف يبلغون الشرطه
فهد:لا ماتوقع امش حل نحصلهم بسرعه


قبل ما ننتقل للبنات خل اخبركم عن الحوار إلي دار بين ساميه و زياد قبل دقايق من جيت هادف وفهد صوب البنات
زياد يبتسم:مارديتي علي وشلونج
سامه بحياء:بخير وانت بعد وشلونك
زياد:انا بخير مادامج معي بس انا خجلان منج مدري وش اقول
ساميه:لا قول عادي مو صرنا ربع الحين
زياد رفع حواجبه:بس ربع قليله هذي في حقي يا ساميه
ساميه تصد عنه:زياد انا الي الان ماوثقت فيك
زياد يحط يده على كتفها:بس انا عارف ان الحب عندج سبق الوثق(سكت شوي) ماعليه بصبر
ساميه استحت وتبغى تغير الموضوع فلفت عليه وقالت:شنو طلبك
زياد ويده على راسه:تعرفيني كسلان وااااااااايد في الدارسه وابيج تساعديني عادي
ساميه:افاء عليك (وتأشر)عيوني الثنتين بس انا تأخرت وايد عن البنات
زياد:الظاهر رفيجاتج راحو
ساميه تطالع طاولتهم فاضيه:مستحيل محد خبرني
زياد:يمكن صار لوحده منهم ظرف اوشئ
ساميه تطالع الساعه:او يمكن ردو للبيت الوقت وايييييد تأخر انا برد البيت وكلمهم بعدين
زياد:تبين اوصلج
ساميه:لا مشكور المره اليايه
زياد:وعــد
ساميه تبتسم:وعـــــــــــد



في السالميه في الشقق عن باب الشقه رقم 8
اريج وهبه كسرو الباب من الضرب
*
&
*
&
اريج تطق الباب:افتحوووو
هبه ترجف الباب برجلها:يالنذل يالحقير يالواطي افتح لا نسوي فضيحه
فتح مايد الباب وهو نص عاري كان لابس بنطلون بدون قميص او فنلا
مايد:نعم شنو تبون
البنات انحرجو شوي من منظره
اريج :بعد بدش داخل
مايد يكمل الباقي من الخطه ويطرف الباب:مستحيييييل اخليكم تتدشون
هبه :ليـش شنو خاش داخل انت وزياد الزفت
مايد:مالكم خص ويلا ردو بيتكم الوقت لليل الناس شتقول عنكم وانتم جاين صوب شقه كل إلي فيها ريايل
هبه:اقول لا يكثر يلا طلع لنا ساميه والا بنخبر المخفر
مايد:ماراح نطلعها عندج مانع انسه هبه
اريج:يعني ساميه موجوده داخل
هبه:امشي خل ندف الباب
مايد يحاول يسكره:رووحو ماراح اخليكم تدشون
اريج:اتركني انا لازم اشوف زياد وربيه زين
هبه:انا عارفه ان احمد ماراح يرضى وبيكسر هالشقه الفاسده عليكم
ودفو الباب وقدرو يدخلون وراحو صوب غرفة النوووم وفتحوها ولقوها فاضيه ولفو على ورى وشافو مايد يسكر الباب ويقفله عليهم وهم مثل المجانين صارو يضربون الباب ويصارخون وماسكتو الا بعد مافتح زياد الباب ومعه هادف وفهد ومايد وعشان يخوفون البنات دخلو عليهم بس ببنطلونات جينز وصدورهم عاريه ..والبنات من شافو منظرهم تشنجو من الخوف وحسو ان الليله هذي ماراح تعدي على خيييير ........




في روما.,....,,....
طق مازن باب شقة شوق ودخل بعد ماسمعها تقول(فوت مازن ماحدا هووون)
مازن:مساء الخير
شوق تطالع التلفزيون وتأكل بوب كروون:مساء النور خيي
مازن:وش عندك لك فتره ماتكلمتي لبناني
شوق:أي واالله من زمان ماتكلمت لبناني
مازن:ليش معطتني جنبك طالعيني التلفزيون مو طاير
شوق:ما اقدر جالسه اتابع (days of our lives ايام من حياتنا)
مازن جلس جنبها:اوووه ضاع علي حلقات كثيره
شوق:لك شهر ماتبعته
مازن تحمس:قولي لي ليش كيت فستانها كله دم لايكون القاتل ذبح لوكس
شوق:لا بعدين من يجلس عند سمانثا انت اخر مره شفتها يوم يموت جاك دفرو صح
مازن:ايه
شوق :اجل اسمع من مات بعد ماتت ماغي هورتن وكارولين بريدي وكاسي واليوم مات ابوها النقيب رومان
مازن:اوووووف كل هذا صار وماطلع مين القاتل
شوق:اص اص يمكن يعرفون مين القاتل هذي ام لكسي تخوفني بشعوذتها
مازن:معقوله القاتل يكون طوني دميرا
شوق:ويمكن مايكوون ...لالالا خلص المسلسل عن جد حماسي بالله كم سنه لنا نتابعه
مازن:ترنا يوم نتابعه كان بادي من ثمان سنوات واحنا الحين لنا خمس سنين نتابعه
شوق:والله شكلي بتزوج وجيب عيال وبزوجهم وخرف واموووت وهو ماخلص
مازن:ههههههه على فكره وين طلال مالقيته في الشقه جيت بسألك عنه واشغلتيني مع المسلسل
شوق ضربت راسها:والله اني غبيه وشلون ما خبرتك مسكين زين انه لقى له حجز في السعوديه
مازن عقد حواجبه:ليش؟؟
شوق:اخته كلمته وهي متضايقه وتقول له ان امه مريضه ودخلت غيبوبه
مازن:اووف مسكين الله يصبره ويشفي امه
شوق:اميييين


ادري انكم متحمسين مع اريج وهبه





اريج ترتجف:زياد وش ناوي عليه
زياد:ههههههه ههههههه ياحلوج واني خايفه
هبه ماضعفت قدامهم:انتو وبعدين معكم مافي بنات في الديره تضايجونهم الا رفيجاتي
فهد يقرب منها خطوتين:ليش تدافعين عنهم وتحامينهم فكري في نفسج
هبه:انا ماسويت شئ عشان اخاف منكم
زياد:لا والله (ويطاله فهد)شغل الكاميرا ياعيوني
فهد شغل الكاميرا وكان مصور البنات وهم يطقون الباب
هادف:اشبك الكاميرا عالتلفزيون خل البنات يتفرجون معنا
وشغل فهد الشريط من اول ما طقوا الباب إلي ان دخلو
اريج تحاول تكون قويه:هذا دليل ضدكم مو ضدنا
زياد:شنو فيج صبري الشريط ما خلص
وكملو الشريط وكان مايد يتكلم مع نفسه وهو يطالع احد قدامه بس فهد ماوضح الطرف الثاني
هبه:يعني بتخلون هالكلام موجهه لنا وش الدليل ان احنا جدامه
زياد يقرب عندهم ويفصل بينهم ويوقف في الوسط كان بيحط كل وحده تحت ذراعه بس البنات بعدو عنه
زياد:مو مشكله يعني انا اذا بغيتكم بجيكم
اريج:في احلامك بس تلقانا
زياد:ماظني هذا ردج بعد مانلعب لعبت القص(وسوى بأصابعه حركة المقص بعدين ضم كفوف يدينه) والصق
هبه:قص ولصق في شو!!
زياد:حبيبي فهد قص والصق
جلس فهد يلعب في الكاميرا ويقدم مقاطع ويأخر
فهد:طبعاً الشغله يبلها شغل بعدين على الكامبيوتر بس راح يكون الفيلم كالاتي يعني بيبكم وانتو تطقون الباب والحوار إلي دار بينا بيكون على الشكل هذا
اريج:افتحوووو
مايد:نعم شنو تبون
اريج :بعد بدش داخل
مايد يطرف الباب:مستحيييييل اخليكم تتدشون
هبه :ليـش شنو خاش داخل انت وزياد
مايد:مالكم خص ويلا ردو بيتكم الوقت لليل الناس شتقول عنكم وانتم جاين صوب شقه كل إلي فيها ريايل
هبه:اقول لا يكثر
وقم وجاب مقطع له وهو يقول
مايد:ههههه زعلتي امسحيها بويهي ولا تخافين احنا مانعرف الا انتو من يسلينا ويسهر معنا لصبح غيركم بس شنو كلمت السر
اريج:اتركني انا لازم اشوف زياد
مايد قدم الشريط مره ثانيه وكان يقول
مايد:لهدرجه مشتاقه له ومستعيله لا تخافين زياد ينتظرح داخل بس اكرر مانبي مشاكل خصوصأ من احمد هو عارف بعلاقتج بفهد يا هبه
هبه:انا عارفه ان احمد ماراح يرضى
مايد:يلا معليه نخلي إلي بينا سر يلا دشو
ورجع الشريط لورى وجاب لقطتهم وهم يدخلون لشقه ..

زياد يصفق من الحماس :برااااافو فهد هذا وانت صلحت لنا مقطع عالسريع وشلون اذا جلست عليه وزت كلام اقوى بكثير(ويطالع البنات)مــــو حلوه لعبة القص والصق شكلها ما اعجبتكم لان ويهكم قلبت سوداء من الخوف
نزلت دمعه من عين اريج:ان وش تستفيد من إلي تسويه
زياد:انتي تعرفيني زين احب اتسلا بقلوب البنات
هبه استسلمت:زياد شنو طلباتك
اريج عصبت:انتي مينونه بطاوعينه
زياد:عفيه عالشاطره هبه أي كذا استانس وارتاح
اريج تمسك يد هبه وتجرها عشان يطلعون:امشي هم ماوراهم الا الدجه
هبه تترك اريج وتصيح:لا يا اريج ان طلعت من الباب هذا بيضيع مستقبلي
فهد عض شفايفه :يااااروحي تقرين افكاري كنت بقول لج لو طلعتي بيضيع مستقبلج
هبه تترجى اريج:اريج تكفين لبي طلاباتهم انا اهلي لو شافو الشريط بيذبحوني واحمد ماراح يسامحني وبينسى قصة زواجي منه
اريج تصيح:خلااااص سكتي انا مو قادره استحمل ..إلي يصير اكبر مني بكثير
زياد:سمعوني انا ماراح اتعبكم بطلباتي بس الحين روحو ورتاحو وبفكر انا وشباب بقائمه صغيره من الطلبات وبنعطيكم اياها بعدين
البنات شالو روحهم وهم يصيحون وقبل لا يطلعون..
زياد:لحظـــه قبل انسى ساميه
هبه:صح وينها
اريج:شنو فيها ساميه
زياد:ان خبرتوها بلي صار اليوم بتندمووون كثير انا حذرتكم
مايد:وعلى فكره اذا حصل وخبرتو احد اكثر وحده بتتأثر فيكم ساميه (ويلتفت على الشباب)جسمها حلو
هادف:انا اول شئ بسويه لها بشيل حجابها
زياد:اوووف بتطلع كيكه
فهد:انا ماراح اقرب منها ليش
زياد ومايد وهادف:لان لعبتك هي هبه ههههههههههه هههههههههههههههه... هبه ضمت روحها من الخوف وطلعت اول وحده من الشقه ركض ولحقتها اريج ........



في اليوم الثاني
المملكه العربيه السعوديه(الرياض)
الموقع:مستشفى العسكري..
طلال من المطار مايشوف طريق الا لغرفة امه المريضه من نزل عالرياض اخذ لموزين وراح للمستشفى سيده اول مادخل قسم العنايه المركزه شاف سعود واقف وبيده فواتير المستشفى
طلال مسك كتف اخوه:سعـــود
لف سعود ومن شاف اخوه ارتمى في حضنه تعبير عن شوقه الكبيره له
طلال يبعده وعيونه تلمع من الخوف:امي وش اخبارها الحين
سعود:ماندري الي الان نايمه
طلال حط يدينه عراسه وشد شعره وهو مغمض عيونه من التعب:كم لها في الغيبوبه
سعود عقد حواجبه :بسم الله عليها ما دخلت غيبوبه
طلال متفاجئ:بس جور قالت لي انها دخلت في غيبوبه
سعود:انا نفسك اول ما قالت لي كذا بس بعد ما سألت الاستشارين قالو لو ماصحت بعد ثلاث ايام بتدخل غيبوبه
طلال:وكم لها نايمه
سعود يهز راسه:للأسف اليوم هو الثالث حسبي الله على من كان السبب
طلال رفع حاجبه:سعود تكلم من سوى كذا بأمي
سعود عصب:ومن غيره يعني في احد منكد علينا حياتنا وقالب موازينها في الدنيا وعافسنا عفس ولا عمرنا سمعنا منه كلمه حلوه همه جمع الفلوس وبس
طلال:ابـــــــــوي !!
سعود يشد قبضته:تلوموني يوم قلت لكم اكرهه قدامه شفت الجحيم في عيونه والله امي لازم تاخذ جائزة نوبل على صبرها معه بس انا مستحيل اصبر وبسوي مثل ما سويت خلني اتخرج وادبر لي شغله والله ما اشتغل معه في شركته عشان يذلني مثل مايذل موظفينه(ولف على ورى الا وطرررررق قوي على خده جايه من ابوه إلي سمع كل شئ)
سعود ويده على خده:نعم ؟وش تبغى ليش جاي هنا
ابو طلال وهو رافع اصبع السبابه بوج سعود:سعود احترم نفسك ولا ترد على انا ابوك

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-18-2011, 11:42 PM
سعود يبتسم بستهزاء:ابوي توني ادري بصراحه
وتوه ابوه بيمد يده بيضربه الا وطلال جاي يمسكه
طلال:الله يخليكم مو هنا احنا في مكان عام
ابو طلال :مشاء الله وانت متى شرفت
طلال يترك يد ابوه:قبل شوي واصل
ابو طلال بنفس خايسه:وكم بقي لك سنه هناك
طلال:سنه وحده بس
ابو طلال:ايه زين عشان اول ما تتخرج تجي تشتغل معي في الشركه
طلال:لا معليش انا ما اقدر اشتغل معك ولي محل في البحرين بمسكه بعد ما اخلص دراسه
ابو طلال:وليش ان شاء الله وش فيه الشغل معي
طلال سكت لانه مع الكم الكبير من الذل إلي يشوفه من ابوه بس يحترمه على عكس جور إلي احترامها لابوها عباره عن خوف من الضرب إلي يمكن يجيها من كلمت اعتراض وحده
ابو طلال:ليش ساكت ما تتكلم !!!
سعود يتدخل:تبغى تعرف ليش هههههه شوف كيف تتعامل معنى بعدين اعرف لان إلــ....(قاطع عليه كلامه صوت جور العالي وهي تناديه)
سعـــــــــــــــــود
سعـــــــــــــــــــــــــــود

طلال طالع سعود وراح يركض وراه لغرفة امه وكانت جور طالعه من الباب
سعود:امي وش فيها
جور تصيح من الفرح:امي قامت يا سعود امي قامت

ركض سعود لامه وهو يحب راسه:سلامتك يالغاليه سلامتك يا غلا الدنيا واكبر عاطفه في الكوون
طلال راح لامه ووقف جنبها مو مصدق قد ايش هو اناني بعد عن اهله بسبب بنت باعته ولا اهتم فيهم وتركهم بيدين شخص ماينعطى ثقت احد ندم انه تركهم وحس انه هو المسأول عن كل شئ صار لهم تمنى انه يكون معهم من البدايه عشان يصد لابوه ويوقفه عند حده ..
ام طلال مغمضه عينه وتستنشق هواء..:ريحت طلال ياربي رجع لي ولدي سالم اشتقت له كثيير
جور تمسك يد امها:يما فتحي عينك طلال على يمنيك
فتحت ام طلال عينها وهي تشوف وج ولدها إلي من ست شهووور ما شافته ولا سمعت صوته :يما طلااااااااال
طلال يحني ظهره ويضم امه :سامحيني يالغاليه سامحـــــــتني انا السبب في كل إلي صار لو اني ما تركتكم ماصار إلي صار
ام طلال:لا يا يما انت ما سويت شئ غلط رحت عشان ترجع لنا بالشهاده وترفع روسنا
طلال يحب يد امه وجبهتها:اوعدك من تخلص السنه بخذكم كلكم معي ماراح اتركم عنده
جور:وش اخبارك يا خوي وش الدنيا بك
طلال يضم اخته :مشتاق لكم ماتتصورين قد ايش حلمت فيكم خصوصاً انت يا سعود
جور زعلت:ايه بديانا سعود وسعود تعال خل نطلع والا نتفرج على المبارات في النادي الفلاني والا خذ هذا يسعود وجب وووو
الكل ضحك حتى ام طلال ..وطلال علت ضحكته لان جور بحركتها هذي ذكرته بدلع شوق
سعود يوقف ضحك:انت وش تبي
طلال وجور طالعو الباب وشافو ابوهم يدخل
ابو طلال:يلا قومي مافيك الا العافيه قومي ارجعي للبيت
طلال:هذا بدل ماتقول لها الحمد لله على السلامه
ابو طلال:كن لسانك بداء يصير بنفس طول لسان سعود
طلال:السموحه يا بوي بس إلي تسويه بأمي غلط ترها انسان تحس وتتألم
ابو طلال:اقول بس بلا هالكلام الفاضي طلعوها بسرعه جايبنه على مستشفى غالي مالت عليكم طالعين على امكم
سعود:وانت ما يهمك الا الفلوس لا تخاف دخلتها على حسابي
ابو طلال:وانت من وين لك فلوس ان كان باقي شئ رح سدد فيها فاتورة الكهرب
سعود:وانت ليش ما تسددها الخير ماشاء الله كثير عندك
ابو طلال:اظن مب انا إلي اقعد عند التلفزيون والا اكنس بمكنست الكهرب والانوار تتركونها مايطفيها الا انا
ام طلال:خلااااص يا عيال لا تزعلون ابوكم امشو خل نرجع للبيت
سعود:لا يما انتي لازم تكونين تحت الاشراف الحين
طلال يقرب لامه:هدي يالغاليه ولا تزعلين بدون فايده
ابو طلال:والحين بتطلعونها والا وشلون
طلال:يبا حرام عليك هي الي الان تعبانه واذا كنت خايف على فلوسك ممكن تطلع احنا بنتكفل بكل شئ
ابو طلال:جور يلا قدامي على البيت
جور خافت وركضت لطلال وتمسكت فيه:طلال مابي اروح
طلال:معليش يا حبيبتي هذا ابونا مهما كان
جور:بس اخاف يسوي فيني شئ
طلال:لا ماراح يسوي فيك شئ ولا تخافين انا جاي معك الحين
جور:صدق
طلال:أي والله صدق
جور تسلم على امها وتحب راسها:بنجيك في الزياره الجايه
طلال:سعود بنخلي المرافقه بيني وبينك يوم انا عند امي ويوم انت
سعود:تم روح انت اليوم ورتاح لانك توك جاي من السفر وبكره يحله الف حلال
ابو طلال:يلا امشو قدام
طلال يحب راس امه:توصين على شئ
ام طلال:الله الله بأخت وحاولو ما تزعلون ابوكم
طلال:ان شاء الله يالغاليه


في مطار الكويت

اريج:يلا عاد لا تطولونها معي ترى بهون واجلس معكم
هبه:لا يلا روحي واحنا بنلحقك عشان نتفرج على مسرحية شوق
اريج:اللللله مسرحيتها لا تسمعك هي دلوعه ببلاش وان سمعتك بتغتر
ساميه:قبل لا تمشين انا حابه اعتذر منكم
اريج وهبه طالعو بعض بستغراب
ساميه منزله راسه:انا عارفه انكم امس تركتوني لاني رحت مع زياد بس صدقوني هو انسان طيب وحبوب ومايقصد الشر ومستحيل يأذي نمله
رجعو اريج وهبه يطالعون بعض بس بخووف
ساميه:شنو فيكم ليه تطالعون بعض جذي
هبه:بصراحه انا مو مرتاحه لهم خلينا بعاد عنهم
ساميه:انتي تتكلمين بصيغت الجماعه انا اتكلم عن زياد مو عن شلته
اريج:ولو هو ما صاحبهم الا انه منهم
ساميه تتنهد"بحاااااااااااول
هبه تبتسم:ههه شوفومن ياي يركض صوووبنا
لفو البنات وشافوا منصور جاي صوبهم ركض ومعه بوكس صغير
اريج:هههه ليه متعب عمرك
منصور يتنفس بصعوبه:ولو تروحين وما ودعج خذي هذا لج
اريج:شنو فيه
منصور:فتحيه بالطياره
هبه:ليه شنو فيه تخاف من الاحراج يلا اريج فتحيها جدامنا بشوف ويه منصور يتلون
ساميه:لا حرام عليج منصور ناجرها اشوفك ساكت لها
منصور:لا والله تبغيني اتمشكل مع احمد اخوج بسببها فكيني منه ومن عصبيته
اريج:منصور لا تنيسى تيب معك سواف اذا يت للبنان
منصور يبتسم لها بحب صادق:ولا يهمج على هالخشم
اريج:يلا انا ماشيه
ساميه:سلمينا على بنت خالتج وقولي لها ان حنا نتمنى لها التوقيق بالمسرحيه
منصور:لحظه انتو بتروحزون تحضرون مسرحيه بالجامعه الامريكيه بلبنـــــــــان
هبه وساميه:ايه
منصور:وانا بعد بروح انا ومبارك واحمد عشان جذي انتو من عازمكم
اريج:بنت خالتي تمثل فيها وعزمتنا
منصور:وانا رفيجي هو إلي كاتب النص وعازمني
اريج في نفسها:واو طلع صديق شوق يعرف ولد عمي
ساميه:واو على كذا بنجتمع هناك كلنا
هبه:صدق الدنيا صغيره


(على ركاب الرحله 15للبنان التوجه للبوابه رقم 5 هذا النداء الاخير على ركاب الرحله 15للبنان التوجه للبوابه 5 وشكراً)

اريج:يلا اشوفكم
هبه تضمها وتهمس في اذنها:ادعيلي مايتوحد فيني زياد
اريج تهمس بعد:ولا يهمك ايام وتلحقيني
ساميه تضمها بعد:يلا نشوفك على خير ولا تنسين توصلين السلام
اريج تطبطب على كتف ساميه: يوصل
منصور:وانا بعد مالي ضمه

البنات كلهم تصفقت وجيهم واريج صار وجهها اشاره مرور مره اخصر واحمر واصفر

منصور يضحك:هههههه وش فيكم تغيرت ويهكم الناس تمزح ولا مايحق لي امزح
البنات كلهم ضحكو بس مو من قلب لان المزحه قويه
اريج بتتهرب:يلا مع السلامه
الكل:مع السلامه
منصور:اوصلكم على دربي
هبه:لا انا ماخذه سيارة احمد
منصور:من الحين تأخذين اغراضه كيف اذا تزوجتيه
ساميه:الله يستر والله اخوي عندها مثل المسحووور
منصور:ههههههه
هبه ترفع حاجبها:على طاري السحر اشوف في ناس مسحورين
منصور:من ساميه ما صدق انها تحب
هبه:لا مو ساميه منصور انت من شوي ما تمزح.... بس ماتوقعت ردت فعل اريج من ويهها..... مدري ليه عندي احساس ان البنت إلي تتكلم عنها اريج
منصور بدى يعرق:ههههههه لا يا عمري مو اهي يلا باي
وراح بسررررعه قبل لا يوقفونه
ساميه تضرب كتف هبه:انتي ماتيوزين من الحجي القوي احرجتيه بعدين شلون يت هالفكره الغبيه في راسج
هبه تطالع منصور هو يمشي الي ان ضاقت فتحت عينها:لا هذي مو فكره غبيه هذا كلام صج ولو انه ما يحبها ما نحاش بالهسرعه




قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الثاني
(الفصل الثاني)

(من شوي قالت هبه ان الدنيا صغيره وهذا شئ صحيح ناس نحس انهم بعاااااااااد وماندري انهم من سنين اقرب لنا من الرمش للعين )



اليوم هذا اخر يوم لي في روما ولازم استغل الساعات الاخير بالسوق ولازم اجيب معي هدايا لامي وابوي حتى مازن يستاهل شئ حلو على هالسفره السريعه والحلوه حرام طلال ما تهنا فيها الله يشفي امه
شوق:لو سمحت انت عربي
البائع:ايه ازاي عرفتي
شوق:من ملامحك العربيه ماشتقت للبلاد
البائع:بصراحه مصر وحشاني اوي ومن فتره متكلمتش مع حد بالعربي انتي اول بت بتكلم معها
شوق:حلو احب احتل رقم واحد دوووم ..مممكن تعطيني نفس الساعه المعروضه عند الباب بس ابغى لونها اسود
البائع:اسود راح يوصل ان شاء الله بكره لان الطلبه عليه كثير
شوق:بس انا مسافره اليوم مافي محل يبيع نفسها
البائع:والله ما ادري
شوق في نفسها..والله ماراح تقول لي لانك تبغى الربح لمحلك مو لغيرك:طب ايش اللاوان إلي عندك
البائع:عندنا درجات البني
شوق:خلاص ابغى بني محرووووق بقوه
البائع:دقايق وتكون عندك
شوق:شكراً لك،
جلست تطالع في المحل وهي تفكر تأخذ ساعه لابوها بس دايم تجب له ساعات لازم تغير هالمره(دق جوالها)
شوق:الو
امنه:اهلين حبيبيتي شو كيفك
شوق:منيحا وكيفك انتي
امنه:انا فرحاانه كتير وراح افرحك معي كمان
شوق:شو اولى
امنه:في البدايه وين انتي انا لاني ضربت على رقمك مأفوول فضربت عالدولي وفتح
شوق بغرور:انا في رومـــــــا اسا لفتا
امنه:عن جد انتي بروما
شوق:ووووي ,,
امنه:لا ظلم انتي بالبرد وانا بحر الكويت
شوق:يلا عاد لا تحرقين الخبر
امنه:اليوم كلمني الدكتور غسان
شوق وقلبها يدق بسرعه:في خبر عن البنت إلي بالغيبوبه !!!
امنه:ايه تصوري انها صحت من الغيبوبه تقريباً قبل اربع ساعات بس للاسف فاقده جزاء من ذاكرتها
شوق:كيف نص الذاكره
امنه:شئ بتتزكرو وشئ لا بس الدكتور بيأول انا بتتزكر الماضي البعيد اكثر من ايامها او السنين الاخيره إلي عاشتها يعني بتعرف مين اما وبيا بس ما تعرف هي ليه جايه للبنان وكيف صار الحادث
شوق :لحظه امنه...عطني الفاتوره(شافت السعر ومده له المبلغ وطلعت من المحل)
شوق وهي تسكر كوتها الفرو الابيض من شدت البرد:الووو
امنه:انتي برى الشقه
شوق:ايه طالعه اشتري كم غرض المهم البنت من كلامك افهم انا مو لبنانيه
امنه:ايه يؤول الدكتور غسان انا من السعوديه
شوق:خلاص انا طالعه اليوم بالليل علبنان وبكره الصبح بروح اشوفاء
امنه:انا ضربت على بيتكم وردت المدبره وقالت ان اريج في الطريق لبيتكم
شوق:ايه هي بتسبقنا للبيت كانت بتجي للمزرعه بس غيرنا مخططنا انتي بس تعي بسرعه عشان تشوفينها
امنه:ان شاء الله يلابخاطرك شوء
شوق:الله معك

وبعد ساعه ونص من الشوووبنق.....
كانت شوق تمشي ووراها ولد صغير دفعت له مبلغ بسيط عشان يشيل لها اغراضها للشقه (دق جولها وكان على نغمه عربيه تقووول)...**غنيت بسمك هلا يامعتلي قدره نورت قلباً يشاطره الفكر عاني غنيتها لك وانا رجلي على جمره جمر المحبه ونااار الشوق تصلاني**
النغمه هذي سمعتها وحده محجبه مرت من عند شوق وشافت كيف تمشئ شوق بغتنج ودلغ ببنطلونها البيج وبلاطو الفرو الابيض وشعرها الكيرلي المفلول بجاذبيه فوقفتها وهي تقول(اكسموا)

.................................................. .............

في الكويت
سليم يدخل ويشوف امنه جالسه في الصاله والنور طافي:امنه يلا خلينا نظهر
امنه منسدحه تطالع في التلفزيون مسلسل باب الحاره:هلا مافيني اروح معك
سليم يجلس جنبها:ليه يلا احنا جاين هون منشان نتمشى
امنه:بس انا تعبانه شوي اظهر لوحدك
سليم:انتي مع مين عم تتكلمي من شوي الب لك خلاك هالمخلوء
امنه:لا بالعكس انا من شوي كنت بكلم شوء وبخبرها ان المريضه إلي بالمشفى شفيت
سليم:ليه شو فيها
امنه:كانت بغيبوبه شئ تلات او اربع سنين
سليم متفاجئ:تلات او اربع سنين!!!!
امنه:او سنتين ما بعرف بس انبسطنا انا وشوء من شانا
سليم سكت وهو يتذكر اليوم إلي شاف فيه شوق مع شاب معروووف بأخلاقه الذميمه تذكر اليوم إلي راح فيه لها في مستشفى الجامعه وكيف شافها خايفه والشاب كان يبوسها بالغصب وصديقه كان يصورها من ورى الستاره
امنه:خيي شو بك مو عالارض وصلت للمريخ
سليم يقوم من الكنبه وهو مكشر:مابتضحك اختي ..يلا بخاطرك
امنه:الله معك
ومن طلع وسكر الباب جلست بسرحه وهي تدور في جوالها على رقم سليم حبيبها
امنه:الو....



نروح للسعوديه
اليوم جور فرحنه كثير وتحس الصبح هذا فيه انتعاش مو طبيعي يمكن لان طلال معها في الفله وتحس براحه وطمئنينه بوجوده ............الساعه قربت تكون 11 الصبح وطلال لازم يكون صاحي عشان يوديها لامها طلعت من المطبخ وهي تمسح يدينها الرطبه بقميصها الطويل الاخصر ..وقبل لا تطلع الدرج فزت من نبرت صوت ابوها العالي
ابو طلال:اني وين طالعه
جور خافت تقول له انها بتصحي طلال ويعصب لانه اكيد بيعرف ان المكيف اشتغل اكثر من 13 ساعه وبيسوي مصيبه
ابو طلال:مـــا تتكلمين
جور:بروح انشر الغسيل لاني تاركته في النشاف
ابو طلال:والنشاف يشتغل ولا طافي
جور:لا طافي.........وطلعت كم درجه في الدرج
ابو طلال:وقفي ماخلصت كلام
جور تبلع ريقها:سم تفضل
ابو طلال:حبيت اقول لك ان متعب راجع لرياض بعد اسبوع او اثنين بيملك عليك وبعدها نسوي زواج صغير ونخلص
(نزلت جور راسها وهي تحس بالقهر والقرف من متعب الدب وتدعي على من قال البنت لولد عمها)
ابو طلال:وين طلال
جور فزت وارتبكت:اممم طلال ..ااا..
ابو طلال:وش فيـــك انطقي
جور:طلال طالع من زماااان

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-18-2011, 11:45 PM
قرب ابو طلال من الدرج وكان بيطلعه وجور خافت يطلع فوق ويعرف ان طلال نايم
جور:يبا افطرت
ابو طلال:بالله في فطور الساعه 11 بعدي خليني اطلع
جور:يبا بس انت ماشربت شاي
ابو طلال:وانتي مثل امك تعلميني متى اكل واشرب
جور في نفسها..هذا جزاها تهتم فيك
جور:كاني اسمع صوت الجرس
ابو طلال:والله ماسمعت شئ
(ولف بجسمه وهو ينزل كم درجه عشان يتأكد وعرف ان مافي احد عند الباب ويوم التفت ماشاف جور لانها من عطاها ابوها ظهره ركضت لغرفة طلال)
جور تهزه:طلال اصحي ابوي طالع فوق لا يشوفك
طلال يغطي وجهه:واذا شافني وش فيها
جور تمسك البطانيه وتترجاه:انت ماتعرف اذا شافك بهالوضع وش بيسوى اسأل سعود لو ماصدقت بس قوووم
(وهنا انفتح الباب بقوه لدرجه انه ضرب في الجدار)
ابو طلال:وانتي من متى تعلمتي الكذب
جور خافت وراحت صوب الجهه الثانيه في السرير
طلال تحت البطانيه:اوووووف اللهم طولك يا روح اصبحنا واصبح الملك لله
ابو طلال وهو يسكر المكيف:يالمفتري من امس الساعه 10 يشتغل الي الان من الحين اعرف ان الفاتوره عليك
طلال مصدع وصراخ ابوه مسوي زي الكهرب في راسه:ان شاء الله اوامر ثانيه
ابو طلال:ليش تقولها كذا بستهزاء(وقرب من جور وشد شعرها)وانتي دواك عندي يا الكذابه
جور:ااااي يبا الله يخليك فك شعري
طلال:يبا الله يهديك اتركها
ابو طلال يحرك يده إلي شاد فيها شعر جور:وانتي تكررين الحركه هذي مره ثانيه مافدك إلي سويته فيه اذا عملتيها مع سعود وركضتي لغرفته وطفيتي التكيف
جور تصيح:يبا خلاص شعررري
طلال يمسك يد ابوه ويحاول يبعده:يبا فكهــــــــــــــا
ابو طلال:وانت من متى تمنعني عن شئ ابغى اسويه هذي بنتي وانا حر فيها
طلال:ولانها بنتك لازم تحبه وتسمع مشاكها مو تكون اتنت السبب الرئيسي لتعاستها
ابو طلال يدز جور على السرير ويحط وجهه بوج طلال:اشوفك صرت ترادني وتعارضني هين تشوف انت واختك واخوك الصايع تشوف
طلع ابوه وهو راح لخته جور وحظنها وهو يهديها ويواسيها



&&&&&&&&&&

في المستشفي كان سعود يروح ويجي في ممرات المستشفى وهو يفكر بالفاتوره حقت المستشفى هو دفع البدايه والجاي راح يقدر على نصه بس النص الثاني من وين راح يدبره وهو بطبيعته مايحب يأخذ قرش من احد وفي نفس الوقت ماراح يأخذ من طلال لان الباقي معه راح يكمل فيه اخر فصل لدراسته ..وقف وهو يحك فروت شعره ويفتح ازارير ثوبه لانه بداء يحس ان الجوء خانق (اووووف فكر يا سعود فكر من بيوظف واحد ماكمل حتى الثانويه وشغلت الخضار والبيع في البسطات مو من مستواي(ضحك بستهزاء) آآآآآآه أي مستوى إلي اتكلم عنه شركات وحسابات في كل مكان ولا نستفيد منها بس لو اعرف ليش تكنز هالمبالغ يا بوي اخ يالقهرر الدنيا فانيه خلنا نتمتع فيها (فكره)صح الدنيا فانيه وحلو لو يكون لي فيها مغامره صغيره)
رفع جواله ودق على ناصر:الووو نصور ابيك بشغله مهمه.....مايمر عليك عدو بس مو من شوي قلت لي انك راجع من المخازن شاري لأهلك اغراض.....طب تتذكر ايش اخذت...حلو تعال خذني من المشتسفى بسرررعه قبل لا يضيع الوقت

0
0

في لبنان بعد ما نزلت طيارة شوق ومازن للبنان استقبلهم ابوهم في المطار ورجعو للبيت

داخل سيارة ابوهم الهمر اش بي
ابو مازن:شوق مو من عوايدك ساكته فيك شئ
مازن وهو يلتفت للكنبه الخلفيه ويطالع شوق:هي من رجعت من الشوبنق وهي متغيره
شوق تطالعهم وتبتسم:لا مافيني شئ
ابو مازن:متأكده
شوق تهز راسه:ايوه متأكده
ابو مازن يلمس جبينها:انتي تعبانه
شوق:يمكن من السفر
مازن يرفع حاجبه:شوووق تتعب من السفر لا يا حبيبتي(وغمز) هاتي غيرها
شوق تنرفزت:اووووووه(وفتحت باب السياره ونزلت وسكرت الباب بقوه)
ابو مازن:انت مضايق اختك
مازن وهو يتذكر كيف تناقش معها بحده قبل موت براون:لا العلاقه بينا كويسه
ابو مازن:امش ننزل ولا كان عندنا دوانيه نتكلم فيها
مازن ابتسم:يلا ننزل
نزل مازن قبل ابوه وركض لشوق قبل لا تدخل الفله
مازن:شوق لحظه لحظه
شوق توقف و تمسح دمعتها:نعم
مازن:شوق انا سبب كل شئ
شوق:أي شئ!!!
مازن:زعلك وضيقت صدرك
شوق:لا
مازن:اختي فكي الزعل باء
شوق تبتسم:يجنن معك البناني انت كلك على بعضك لبناني شكل ولهجه
مازن:حياتي احنا لبنانين ابونا لبناني وش تبغينا نكوون يعني
ابو مازن يوقف بينهم:يلا ادخلو البنت من الصبح منتظرتكم
شوق شهقت وعيونها لمعت بالحب:جوجو والله نسيتها(وبتسمت)اشتقت لها كثير(ودخلت للبيت ركض)
اما مازن مسك راسه وميل شفته السفليه وهو يردد في نفسه..الله يعيني
(
(
شوق دخلت وهي تنادي:جوجو جوجو
نزلت اريج من الدور الثاني وهي لابسه بنطلون بني وبلوزه كأنها فستان قصيره لونها بيج تحته بلوزه كمها بني طويل وحجاب بني وبيج وركضت صوب شوق وضمتها بقوووووه
شوق هو تتذكر كلام صفاء زادت الخنقه والعبره والضيقه في صدره وفجرت دموعها بين احضان اريج إلي كانت تبكي شوق ووله لسوالفها ووجهها الحلو
شوق تبعد عنها وهي ترجع شعرها المفلول لورى:أي مس يو سووووو متش
اريج تمد يدها وتمسح دمعت شوق:مي تو ..خلاص كافي بجي
شوق بدورها تمد يدها وتمسح دمعت اريج:علمي نفسك
ورجعو ضمو بعض مو قادرين يفترقون علاقتهم اقوى من علاقت الاخت بأخته اهتمامهم وحرصهم على بعض اقوى من اهتمام الام وحرصها على اطفالها
دخل مازن:احم احم
اريج وقلبها يدق:الحمد لله على السلامه مازن
مازن:الله يسلمك من الشر اخبارك واخبار خالتي ان شاء الله كويسن
اريج:الحمد لله كلنا طيبين مع ان امي زعلانه عليك وايييد لانك ماقمت تزورنا مثل قبل
مازن(لاني اخاف تتعلقين فيني اكثر):وش اسوي تعرفين الاشغال ماخذتني
اريج:وانت بعد الحكي الخليجي غلب على البناني
شوق تتمسك فيها:لاننا بننقل لسعوديه وطبيعي نعود السنتنا على كلامهم الحلو
اريج:عن جد واو بتكونون اقرب
مازن:ايه عشان كل عطلة خميس وجمعه يا انتي ناطه عن شوق او العكس
اريج متشققه من الفرحه لانه قدام عيونها:ههههه اكيد هي الغاليه
مازن حس انها تقصد انه هو الغالي مو اخته شوق وسحب عمره وستأذن منهم
مازن:يلا استأن بروح انام لي شوي
اريج:اذنك معك ياولد خالتي
شوق عورها قلبها يوم سمعتها تقول ولد خالتي
اريج تتنهد:آآآآآه ياقلبي اخوك مسوي فيني سحر ما اقدر اكره لو ايش ومهما صار
شوق:اوووه تذكرت المريضه
اريج:أي مريضه؟؟
شوق:تعالي معي وتعرفين بس لحظه(وراحت صوب تلفون البيت الموجود في الصاله الوسطيه وجلست على الكنبه ودقت على بيت عمها)
شوق:الو..
سليم:مرحبا
شوق:اهلين سليم كيفك
سليم:انا منيح كيفك باشكر الله ...
شوق:عجبتكون اجواء الكويت.
سليم:حلوي بس حررر
شوق:ههه بعرف انا حاره المهم امنه وينا..
سليم:راحت من شوي للمشفى منشان تشوف بنت كانت بكوما وصحيت
شوث:عن جد يلا انا بروح هلا من شان احصلها يلا بخاطرك
سليم:.الله معك..
*
*
طلال يبعد جور عن صدره:يلا عاد يكفي بكي عيونك الحلوه ماتستاهل كل هالدموع
جور تبتسم:والله انك بلسم البيت سعود اذا شافني بهالوضع يهديني من بعيد ويروح ويتركني
طلال:هههه ياحبيبتي سعود هذا هالت حب كامله بس مايبين والا من وين تطلع هالشاعر والاحاسيس في خواطره
جور:على طاري الخوطر(وضحكت)سعود طردوه قبل الاختبارات من المدرسه اسبوع بسبب خواطره
طلال:ليش وش دخل خواطره
جور:قال وحده من خواطره في الطابور
طلال انسدح على السرير:هههههههههههه
جور:هههههههههههه
طلال:ههههههه اقص يدي اذا ما كان قاصد
جور:تصدق شكله قاصد لانه رجع مبسوط ويخبرني بالسالفه وهو يضحك....المهم قوم افطر بسرعه عشان يمديني اروح لأمي لان سعود دق وقال انه بيطلع من عندها مبكر عند شغل
طلال عقد حواجبه:شغل!! أي شغل؟
جور:تلقاه بيطلع يهايت بالشوارع مع ماجد وناصر
طلال:من ناصر هذا اول مره اسمع به خبري به مايعرف الا ماجد
جور:لا هذا ولد متعرف عليه تقريباً من سنتين
طلال وهو يسمع اذا الظهر:يالله راحت علي نومه
جور:ردد مع المؤذن وكل بسرعه وبعد الصلاة بكون لابسه وجاهزه
%^
^%
%^
في ممرات المستشفى
كانت امنه تتكلم مع الممرضه عن وضع الصغار إلي دووم يزورونهم والعجازير إلي بالمنتجع الخاص فيهم

جتها شوق وهي تمد يدينها :امنـــه
امنه تضمه:اهلين شو كيف
شوق:انا منيحا
امنه تطالع اريج ماعرفتها..
شوق: اسفه ماعرفتكم على بعض اريج هذي امنه امنه هذي اريج
امنه تسلم عليها:واخيراً شفتك(وفي نفسها تقول ماتوقعت انها محجبه)
اريج:من كلامج استنتج ان شوشو تتكلم عني وايد
امنه وعلامة استفهام كبيره فوق راسها:ايش..
شوق:هههه ترها ماتفهم الكلام الخليجي اذا تكلمت معها بالخليجي احسها بتقطعني من القهر
امنه:وكتييير بنأهر لما تتكلمي مع خيي لانو بيفهم عليكي
اريج:ولا يهمك يا امنه انا ماراح اتكلم معك الا بالحكي إلي بيحبو البك
امنه:أي هيك الحكي خليكي معي بالخط البناني
الكل:هههههههه
اريج:انا ماراح اندم لاني تعرفت عليك يا امنه
امنه:ولا انا شكلك بنت كتير كووول
شوق تطالع وراهم:دكتور غسان
لفت امنه واريج صوب انظار شوق وشافو دكتور لبناني عمره 40 سنه وسيم لبق محترم الكل يحبه وله مكانه كبيره بالمستشفى
غسان:اهلين شو امنه
شوق تسلم :اهلين دكتور اعرفك على اريج
غسان:اهلين اريج انتي راح تكونين عضو جديد معهم
اريج:عضو في ايش
شوق:جوجو هذا المستشفى إلي اقول لك اننا كل نهاية شهر نزوره او اذا فضينا عشان نشوف المرضى(ولفت على الدكتور)صح دكتور غسان كيفها بنت الكوما
غسان:منيحا فيكم تشوفوها
امنه:ماراح تطلع من هون
غسان:لا راح تضل هون شئ تلات ايام وبعدا فيها تفل
امنه:هيا بنفس غرفتها ولا نألتوها
غسان:لا اكيد نألنها تعو معي اوصلكن لغرفتها
اريج تهمس:واو الكتور مملوح
شوق:ههه بدينا امشي بس وخليك منه متزوج وعنده عيال وعلى هالوج الحلو ماتتوقعين كم عمره
اريج تطالع الدكتور كيف يمشى بستقمه وجسمه حلو ومنظره يدل على انه شاب في العشرينات:اكيد عمره 28 او29
شوق:ههه لا عمره اربعين سنه
اريج:اوووف ماوضح
امنه:خلاص انتو فضحتونا صوتكون واضح امشو ادامي
فتحت شوق الباب وشافت بنت واقفه عند الشباك وجايبه شعرها كله على جنب وتلعب فيه ومن سمعت صوت الباب لفت عليهم وتركت شعرها يرجع ورى ظهرها
اريج وامنه انصدمو كثير البنت كانت تشبه شوق بس بطريقه مو مباشره يعني نفس الشعر بس جسمها مليان وجهها من بعيد كأنها شوق بس من قريب تختلف كانت احلى منها..طالعو بعض مو مصدقين اما شوق ماحسب بشعورهم وقربت منها وهي تسلم عليها
شوق:السلام عليكم
البنت طالعتها مستغربعه هي ماتعرفهم من وين طلعو لها:وعليكم السلام
*
8
*
في المخازن الكبرى بحي المروج
سعود يكلم طلال:انتو الحين عند امي..زين شوى وانا جاى لالالا ياويلك تدفع انا جايب معي الباقي..بعدين اقول لك من وين فمان الله
ناصر:سعود وش ناوي عليه
سعود:لا تخاف ان صار شئ بيكون فيني اهم شئ وش اغلا حاجه اشتريتها
ناصر:لوحات بس مجموعه اخذت اممم لالا صح اغلا شئ المكرويف اخذته بألف وشوي
سعود ابتسم:حلووو تعال ورني واحد شبهه بالتمام
ناصر:ماراح اتحرك الا اذا قلت لي وش السالفه
سعود:انت بس امش معي وبتشوف كل شئ(ومسكه)يلا امش بسرعه قبل لا ينسونك
ناصر:ينسوني وش ينسون ؟؟

وقف سعود مبسوط وهو شايل كرتون المكرويف بيده قدام كشك الترجيع
الموظف:امر اخوي وش بترجع
سعود ما ارتاح للموظف السمين نظرته حاده اما النحيف شكله طيوب:برجع المكرويف
الموظف:ليه ما اعجبك
سعود:اخوي جابه وانا فتحته وصار ما يشتغل
الموظف يوقف ويأخذ منه المكرويف ويفتح الكرتون:معقوله نبيع سلعه خربانه
سعود:هذا إلي صار
الموظف السمين يقوم ويمسك الكرتون ويطالع فيه بدقه:طب ممكن توريني فاتورة المايكرويف
سعود بلع ريقه:الفاتوره..
الموظف:أي نعم اخوي لازم تكون الفاتوره معك اذا كنت بترجع حاجه
سعود:بس اخوي الغبي رماها وانا وش اسوي
الموظف السمين:عند أي كاشير دفعت هذا إلي قدامنا او إلي عند البوابه الثانيه
سعود:لا اخوي دفع عند الكاشير الثاني
الموظف السمين:لحظه شوي
(وراح وجاب الكياشير الاربعه )
الموظف السمين :مر عليكم هذا الولد ودفع مبلغ لأغراض اشتراها
الموظفين نفو انهم شافوه اليوم
الموظف السمين:اشم ريحت سرقه وكذب
سعود خاف ينفضح:لالا لحظه هذا اخوي خلهم يشوفونه هو إلي دفع
0وصار ينادي على ناصر إلي كان يتفرج على التي شيرتات 0
ناصر جاء:نعم
واحد من الكياشير:أي هذا انا شفته اليوم
ناصر خاف:انت وش قايل لهم
سعود طق كتفه:اذا سألوك رد وانت ساكت
الموظف السمين:انت شريت مكرويف من هنا
ناصر:ايه ودافع فلوس كاش للكاشير هذا إلي قدامك
سعود:صدقت ان اخوي شاري من هنا وانا جيت ارجع المكرويف الخربان (وطالع ناصر)الله يهديك لو انك مارميت الفاتوره
ناصر فهم اللعبه وابتسم:وش اسوي ما احب احتفظ بالفواتير وماتوقعت انك راح ترجع المكرويف
الموظف السمين انقهر لان شكه مو بمحله:استأذن بروح اشم شوي هواء
الموظف الضعيف:انا اسف هو شكاك شوي بس دقايق وجيب لك المبلغ
ناصر:يالعفريييييييييت ذكائك هذا ليش ماتخليه في الدراسه
سعود:والله اول واخر مره اسويها بس وش رايك فيني
ناصر يضحك:بليــــس






انا ما اعرف كيف افسر لكم إلي صار بس كنت احب اطلع وسافر من بلد لثاني انا يتيمه ومالي احد وكنت اسلي نفسي بالشباب الاغبياء يصدقون اني احبهم ويهلون علي بالهدايا والكلمات الجذابه بس للاسف اخر مره ما عرفت اصيد وانصدت وما اكذب الشاب كان حلو بالحيل وكذا مره بقول له كل شئ واعترف اني كذابه بس مو قادره لانه حساس وفي نفس الوقت اخاف من عصبيته لحقني من السعوديه للبنان ورجعت استغله في لبنان وقلت بخليه تسليه ألي ان اخلص دراسه بس مره من المرات كنت طالعه من الجامعه عشان اقابله في مطعم هو واصحبه كان صريح معي وشفاف ولو اني مو متعوده على اللعب كان حبيته من زمان بس هو مو من النوع المفضل عندي بعد ما طلعت من المطعم كنت مبسوطه اني حطيت صديقه البناني ضحيه ثانيه او سبير اذا تركني بس ربي ماخلاني اكمل لعبي وصارلي حادث تركني في غيبوبه سنتين كاملات واول ما صحيت من الغيبوبه قررت ابداء من جديد واتوب واترك كل عاده شينه سويتها وقلت للدكتور اذا احد سأل عني قولو له اني فاقده الذاكره على بالي انه راح يسأل عني بس الحمد لله انه نساني


(البنات منسجمين معها )
اريج:تتذكرين أي يوم صار لك فيه الحادث
هناء وعيونها شبه مغمضه لانه تتذكر الماضي :اتذكر اني كنت اكلم البنت إلي ترتب لي بيتي وقالت لي ان الهديه إلي كنت بهديها لشاب وصلت وقلت لها تغلفها باللون اليلكي لانه يحبه
شوق هنا ضاعت عورها راسها من الافكار صارت تقارن بين كلام هبه وطلال كان متشابه وبس كلمه وحده منها بتوضح كل شئ يا أي يا لا سألتها:والهديه هذي كانت لمناسبه خاصه يعني عيد من الاعياد
هناء:ايه كانت لعيد الفلتاين
امنه:ياااه منيح النك تبتي ولا كرهتك طول العمر لاني مابحب البنات من هالنوع
اريج:اي والله البنات من هالنوع يا كثر ما يضيعون والسبب تهورهم
هناء:انا ضعت وخلصت بس ان شاء الله ربي يسامحني
شوق كانت منزله راسه وهي تفكر بكلام طلال وتتذكر انه قال ان البنت إلي يحبها فيها شبه منها (رفعت راسها وهي تدقق فيها)شعرها ..عيونها ولون عدستها ماقدرت تصبروقالت:الشاب إلي تتكلمين عنه اسمه طلال جاسر المارد
هناء وقف خايفه:انتو من طرفه اطلعو بـرا اطلعــــوا
شوق تهديها:لحظه لا تفهمينا غلط بس ابغى اسألك كم سؤال



/
/
/


يتـــــبع .........

ورودمنسيه
02-19-2011, 03:37 PM
باااااااااااااااااااااااااااااااااااااارت حلو مستناياكي لاتتاخري بليز

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-24-2011, 06:56 AM
باااااااااااااااااااااااااااااااااااااارت حلو مستناياكي لاتتاخري بليز


الحلووو مروركـ .. اللي آاكثــــر من رائع ,.,~
يسلملي هالتواجد..

///

سوري على التآخيرررر ..."
:و0:

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-24-2011, 07:01 AM
هناء تصرخ بوجهها:اطلعي برا اطعي (وطالعت اريج وامنه)وانتي وياها يلا معها
شوق:انتي فاهمه السالفه غلط
هبه:لالا انا عارفه ليش جاين يلا اطلعو نيرس نيـــرس
دخلت النيرس ومعها الدكتور غسان
الدكتور غسان:صبايا ممكن تفلو البنت نفسيتها مو منيحى
شوق تعاتبها واريج ماسكتها بتطلعها:تدرين الشرهه مب عليك علي انا إلي بحاول اخلي قلبك يلين عليه انتي ماشفتي بغيابك اش صار فيه يا حقيـــ....
(سدت فمها اريج وجرتها برى الغرفه وامنه سكرت الباب )


(في مكتب الدكتور)
شوق:انت متأكد إنها منيحا
غسان:ايه متاكد ومافيها شئ بس نفسيتها راح تتغير شوي يمكن راح تبكي كتيير او راح تتضايق من حدا بس لما الت لألنا انها يتيما خففت على نفسا ألم اشتيائها لحدا لمدت سنتين
امنه:مسكينه صعب يكون الشخص بلا اهل
اريج:أي والله صاجه الاهل هم السند في الدنيا
شوق معصبه:الله يلعنها ما تستاهل لو انها ميته احسن
اريج:ماتستاهل ايش؟؟؟
شوق من القهر نزلت دمعه من عينها وقامت بسرعه وهي تقول:حقيرررره نذلللللله
(وطلعت وسكرت الباب بقوه)
اريج:امنه قومي نلحقها البنت فيها شئ
امنه:يلا(ووقفت)بخاطرك دكتور غسان
غسان:الله معكون وطمنوني عليها
اريج:ان شاء الله دكتووور



برى المستشفى
اريج:ياربي وينها الحين
امنه:ظنك رجعت للبيت
اريج:يمكن بكلم مازن اتأكد


مازن شاف جواله يدق وعرف ان الرقم رقم اريج فطنشها وما رد عليها وجلس يكمل الاوراق إلي بيده



اريج:اوووف مايرد
امنه:والبيت
اريج ترفع جوالها:لحظه(ودقت على البيت وردت الخدامه)الو . هاي تريزا ار شوق ذير....اوووف يون نو ماي نمبر تل مي اف هي كم باك بليييز....ثانكس باي
امنه:من حكيك بفهم انا مو بالبيت
اريج تطالع الناس في الشارع الرايح والجاي:هي لها صاحبات
امنه:لا بس من فتره كانت تأعوود مع شاب محترم كتير اسمو طلال
اريج(شكله الشاب إلي تبغى تملا فيه فراغها):وهذا طلال وين بدنا نلائيه
امنه تطالع الساعه:هلا الجامعه تكون مفتوحه يمكن نلائيهون بالمسرح







منتهانا والبدايه اسئـــــــــــــله
والاجابه تتكـــــــــــلم من بعيد
كم تعذبنـــــــــا من إلي نجهله
والحقيقه واضحـــــه للي يريد




في الرياض
سلمى منسدحه على السرير وتفكر بقلبها الضعيف الخالي من نظره اختارت مازن وكتبت حروفه بقلبها واحتله كله ولا ترك فيه مكان بس نبضاتها متردده بس الشك واليقين والاكثر نبضات الخوف من الحقيقه..اي حقيقه..حقيقه ان مازن مايفكر فيها ولا عمره نطق بأسمه او حلم وسرح فيها حقيقه انها غرقت نفسها في بحر اوهام كبير بس عقلها يقول لها ان الوهام يمكن يكون حقيقه واحاسيسها تذكرها بالالم إلي راح يصيبها لما توقف قدام الواقع وتواجهه(نزلت دمعه من عيونها العسليه ...ومسحتها بكف يدها النحيفه وهي ضايعه بين الحقيقه والوهم إلي مستغل الفراغ العاطفي جواتها سؤال يدور في بالها يا ترى بتكون لمازن او لا )
:الباب:طق طق
سلمى:تفضلي غيداء
دخلت غيداء وهي لابسه عبايتها توها راجعه من السوق وفي يدها اكياس كثير :صحيتي من النووم
سلمى:لا ماقدرت انام
غيداء تجلس على السرير:لا قهر فوتي عليك روح السوق فيه حاجات جنان بس الاسعار تولع نااار
سلمى:اجل الحمد لله اني مارحت عشان احرق نفسي بالقهر واشوف اشياء تعجبني بس ما اقدر اخذها
غيداء:لا تقولين كذا الحمد لله حالنا احسن بكثير من قبل وقارني بين بيتنا الحين وقبل سنه وش كان
سلمى تبتسم:الحمد لله على كل نعمه يرزقها لنا
غيداء ترفع واحد من الاكياس وتمده لها:خذي
سلمى:ليش متعبه عمرك ماطلبت منك شئ
غيداء:يلا عاد لا تسوين لي فيها ثقل عارفه انك من داخل بتحترقين من الفضول بتعرفين وش داخله
سلمى تتربع على السرير:والله انك الوحيده إلي تعرفين لي
(وفتحت الكيس وشافت فيها ثلاث بلايز عجبوها كثيير قبل بس ماقدرت تأخذهم لان فلوسها ماتكفي وبنطلون جينز وبرمودا بيج)
سلمى:واو مشكوره اختى بس كيد كلفو عليك لان الوحده بميه وزياده
غيداء:لا اصلا هذول من المعيقليه والوحده بسبعين ريال بس
سلمى تبتسم:والله اجل ياليتني رايحه كان اخذت اكثر
غيداء:المره الثانيه نروح انا وانتي
سلمى تضايقت:أي مره ثانيه اني بكره رايحه مع تركي و للأبد
غيداء تبتسم:ومافي شئ اسمه زيارات وانتي بعد كل شوي طلي علي
سلمى:والله البيت من بعدك بيكون ظلام
غيداء:لا والله ماراح يكون ظلام لان النور إلي فيه مو نورى نورك انتي يا اسواء رقاصه في الكوووون
سلمى طيرت عيونها:لا والله قايلتها كنك تمدحين وانتي قعده تسبين
غيداء:ههههه
سلمى تأخذ الوساده وتضربها:ولك عين تضحكين
غيداء وهي تنط فوقها وتدغدغها:انا اختك الكبيره اسوي فيك إلي ابغى
سلمى تفرفش وهي ميته من الضحك:ههههههههههههههه خلااااص..هههه يماااااااا الحقيني..ههههههههههه
دخلت ام غيداء وهي تصارخ عليهم...:وجع ان شاء الله ولا كن وحده بتروح بكره مع زوجه والثانيه مخطوبه
غيداء سكتت وهي تطالع سلمى بفرح من خبر خطوبها بـــــــــس سلمى كالعاده تضايقت وانقبض قلبها مو متحمله تكون لاحد ثاني غير مازن


نرجع للكويت
فهد وهادف كانو جالسين بالجيب الاسود الكشف يستنون زياد يطلع لهم
فهد يطالع الساعه..وينه يا ريال تأخرنا
هادف:كاهو ياي صوبنا
فهد يعقد حواجبه:متأكد ان هذا الياي زياد
هادف يضحك:هههه وش مسوي بروحه
زياد قرب صوبهم:هاااي شباب لا كون تاخرت
فهد وهادف صارو يطالعونه ببلاهه شكله غييير شعره مقصص ومرتب ولابس بنطلون جينز (خالي من الكتابات او التمزقات إلي يعشقها )وقميص اسود من قدام فاضـــــي من أي عباره او بروش او تمزق بعد (بس كان في رسمه حلوه ومرتبه ورى ظهره)
زياد:وش فيكم تطالعوني جذي
فهد وهادف :هههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
زياد يحك راسه:لا تحسسوني اني ناقص ادري شكلي غير بس لفتره وارجع زياد الاولي
فهد:ويييين يبيلك اربع شهور عشان يرجع شعرك طويل شرات اول
زياد:معليش هم شئ اخذ إلي ابيه
هادف:إلي تبيه؟؟ لا تقول كل هذا عشااان شله البنات إلي خوفناهم
زياد:شباب هالمره لعبنا بيصير غير إلي يتحمل العواقب حياه الله والخواف يروح عند جراح
هادف:تصدقون من زمـان عن جراح انا من اسبوعين ما شفته
زياد:انا بكمل شهر
فهد:والله العشره إلي بينا ما تخليه يهووون علي
زياد:واحنا اكيد بس بعد ما نخلص عالبنات نرجعه لنا لانه لو رجع لنا قريب بيفركش كل شئ خططت له



اريج تطالع الساعه 6م...:امنه انتي متأكده الجامعه تكون مفتوحه
امنه تفتح الباب:شوفت عينك الباب مفتوح
دخلت اريج وهي فاتحه فمها الجامعه كانت كبيره وتصميمها حلو وكان في عدد بسيط من الطلاب يشتغل داخلها إلي يعلق اللوح والاعلانات وإلي يرتب الكفتريا بشكل جديد وبعضهم عاملين زينات بشكل حلو وملفت وكان في ثنين فوق سطح واحد من المباني يشدون على الحبال ويرمون قماش ابيض كبير كان مكتوب داخله بالعربي والانجيزي(مرحباً بكم في حفل نهايه العام وتخريج دفعة 1429هــ..2008 بالجامعه الامريكيه)
اريج:واو الحفل راح يكون كبير
امنه:كل سنه يكون في حاجه جديده وحلوه وهذي السنه تتوقعين ايش الجديد
اريج:أيـــش..
امنه تأشر على شابين كانو شايلن لوح خشبي بيحطونه عند باب المسرحه:شوفي ايش مكتوب جواتا....اول انطلاقه للشاب السعودي طلال جاسر احد طلاب الجامعه الامريكيه بلبنان تحت عنوان(ليله اعتراف فيها قائد المعسكر)
اريج:ياي هذي المسرحيه إلي تمثل فيها شوق
امنه:ايوه والاغلبيه متشوئين ليشوفوها وكتير حكمو عليها من عنوانا انا خاصه بالحروب وبس مع ان الحوار يحكي العكس تماما
اريج:اتزكر شوء ألت لألي ان فيها حوارات رومانسيه وبعض الشحصيات ادوارها جريئه
امنه:آآه نسينا شو تعى ندخل للمسرح
دخلو البنات للمسرح وشافو شوق جالس على الكرسي والنص في حضنها بس عيونها ما كانت تقراء النص كانت حاطه يدها على خدها وسرحانه في طلال
اريج تحط يدها على كتف شوق:شوق انتي هنا وحنا ندور عليك
شوق تنهدت وهي ما تطالعهم
امنه:شوء شو بك ليه كبرتي الاصه كل هذا لان طلال بيكون صديئك
شوق:بنات اجلسو بحكي لكم حكايه تبداء مع بداية السنه هذي

(وحكت لهم شوق كيف انتقلت للجامعه الجديد وعن عماد وحركاته الجريئه معها وانها بعد الصدمه الكبيره حاولت ترتبط بأي شاب يعترض طريقها او تحس ان فيه حاجه خاصه وكيف قررت تحط طلال ببالها وتشجعت اكثر لما طلب منها وليد المساعده.. إلي ايام المزرعه ورمــا وكيف في اخر يوم قابلت بنت غيرت حياتها ميه وثمانين درجه نصحتها بالحجاب وتكلمت معها عن الدنيا وكيف تخلي العبد يلها في أي شئ عشان يشغلها عن الطاعه وكيف ان شكلها ملفت وشعرها مكشوف وقالت لها عن حكمت غطاء الوج واسبابه وووو اشياء كثيره خلتها تفكر في حياتها من جديد )

انا اســــــــــــــف
لفو البنات الثلاث على مصدر الصوت

*
*
في الرياض
كان جاسر براء البيت ومشغول في جمع الفلوس إلي ما يشبع منها وأولاده الثلاث مبسووطين لعدم وجوده بس فرحتهم ما تكمل إلا بطلعت امهم من المستشفى ...........سعود جالس على الكنبه القريبه من التلفزيون ويقلب في القنوات بسرعه
طلال:يووووه منك عورت راسي يكفي دوران في قنوات كثير الحين تعرض افلام خطيره عندك مثلاً ام بس سي اكشن تعرض الحين برزنت بريك ولا قنات ستار موفي والا تدري حط فوكس تي في
سعود:لا شكل لبنان نستك قناتنا الاولى
طلال:/أي والله في اشياء كثير فقدتها من زمان مامسكت جريده الرياض او الجزيره وقريتها او ألبس ثوب مثل ما انا لابس الحين او..(سكت وهو يشم ريحت القهوه الجايه فيها جور الحين صدق تصحي الراس وتنعشه)
جور وهي تحط صينية القهوه والحلى على الارض:او ايش يا خوي
طلال:من زماااااان ماشربت قهوه سعوديه ولي يسلم عمرك اول فنجان لي
سعود يلتفت عليهم:جور وش الحلى هذا
جور:هذا حلى الكوسه إلي تحبه
سعود انبسط:واللللله يلا بحط القناة الاولى وانزل اتقهوى
حط القناة الاولى وجلسو الاخوان الثلاثه على الارض تاركين الكنب والاتكيت على جنب
طلال :ايش هذا البرنامج
جور:هذا الله يسلمك برنامج 99 صلاح هذا خطييير واكثر مايناقش ويتحاور عن هموم البنات
طلال:قولي كذا من البدايه الرجال في صفكم
جور:الله يعطيه العافيه على هذا البرنامج
سعود:انا سامع ان في ثلاث اميرات هم المسئولات عن البرنامج وهم إلي اقترحو فكرته
جور ترفع صينية الحلى:تفضلو يا احلى اخوان
سعود اخذ قطعه كبيره وجلس يتفرج على التلفزيون
طلال بتردد:فعلاً انا رياضي واكل خضار كثير بس فكرة ان الكوسه يكون حلى مادخلت مزاجي
سعود:بالعكس هذا الحلى خطير مره صلحته جور بالبقدونس والجزر وكان احلى من الكوسه ذق ذق واحكم
طلال:ياويلكم اذا كنتو تكذبون على
جور:لاتخاف والله مافيه شئ
طلال:ههه لا مو قصدي بس ..يلا بسم الله..واخذ قطعه واكل قضمه صغيره (وسعود وجور يطالعونه)بعدين اكل القطعه كلها مره وحده
جور:افهم من كذا ان الحلى اعجبك
طلال يأخذ الصينيه:تسلم يدينك يجنن شكلى راح اكله كله
سعود يسحب الصينيه:لا والله الباقي كله لي
طلال:اقوووول انثبر مكانك انا بعطيك الربع والنص لي
سعود:لا تستغل كبر سنك وتتامر على يا حبيبي انا جسمي ضعيف واحتاج اكل كثير
طلال يرفع الصينيه فوق راسه:كل خضار وفواكه شئ يفيدك مو حلى
سعود:مادامه مب مفيد وش تبغى فيه هاته
جور وقفت واخذت الصينيه من يد طلال وركضت للسور:ولا واحد منكم راح يأكل الحلى انا تاعبه عليه وراح يكون لي انا
طلال:جويرووه تعالي لا اوريك
سعود قام يركض وراها:بسبقك
وقبل لا تطلع جور من الباب ماسعدتها جلبيتها الطويله على الهروب وبغت تطيح على وجهها بس سعود بسرعه تداركها ومسكها من بطنها
سعود:لا تقولين طاح الحلى
جور:لا تخاف ماسكته زين بس اتركني خلاااص
سعود:والله ما اتركك الا لما تعطيني الحلى
طلال رفع فنجال القهوه وشربه قبل لا يبرد وقام بسرعه ورى اخوانه وهو يتذكر كلام امهم لهم كل ما قلبو البيت حفله وصراح...(انتو ما تكبرو الناس تكبر وتعقل وانتو تكبرون وتستخفون وانتي يا جور يلا تعالي ساعديني صدق اذا قالو الطول طول نخله والعقل عقل سخله)
طلال اخذ الصينيه ورجع للصاله:يلا امشو لو نركض طول اليوم بيضيع البرنامج وتبرد القهوه بعدين تعال يا سعود ابغاك بكم كلمه
جور تجلس بينهم:ينفع اسمع
طلال:اكيييد...سعود من وين سددت فاتوره امي
سعود:سددت الفاتوره الاولى بفلوس سيارتي إلي بعتها
طلال:والفاتوره الثانيه
سعود بلع ريقه وشرب فنجاله بتوتر:تسلفت من الربع
جور:سعود يتسلف شئ غريب او ما يتصدق بس سوري ماصدقتك
سعود ترنرفز:تصدقين والا ما تصدقين مشكلتك
طلال:سعووود احترم اختك الكبيره ولا ترد عليها بهالشكل افا والله يا خوي ماتوقعتك بتنزل لهلمستوى
سعود انتفض:أي مستوى إلي تتكلم عنه
طلال يمد فنجاله لجور:صبي..قولي له وين رحنا اليوم قبل نروح للمستشفى
جورترجع له فنجاله:مرينا على المخازن ونزلت انت تجيب لأمي كم غرض ومشينا لهناك على طول
سعود سكت ماعرف وش يقول وبايش يدافع عن نفسه اكيد شافه هناك او سمع خطته هو وناصر
طلال:ارفع راسك يا خوى انا مافتحت معك الموضوع الا عشان انصحك انا شفت كيف رحت مع صديقك ورجعتو المكرويف وهذي بصراحه شهامه من صديقك انه يرجع شئ اهله ما يبغونه ويعطيك الفلوس
سعود حس ان مويه بارده تمشئ في حلقه الحمد لله طلال فهم الموضوع بطريقه ثانيه.....
طلال:اول ما تطلع امي بالسلامه ابغاك تروح له وترجع له الفلوس إلي اخذتها منه صدق اذا قالو الصديق وقت الضيق وهو ساعدك كثير..
سعود:افا عليك يا خوي تربيتك انا قايل له (واشر على رقبته) ان الفلوس دين برقبتي ولا يهمك برجع له كل شئ
((كان يتكلم بوثوق بس من داخل حس بحاجه غريبه حاجه تحسسه بالذنب وخلته يفكر يرجع الفلوس الي اخذها بالكذب وسؤال يخاف ينطقه هل بيكشفه طلال او بيعدي الموضوع على خير؟.))



انا اســـــــــف
لفو البنات لمصدر الصوت اريج ماتعرف مين وامنه تشوفه كثير مع شوق بس ماتعرف اسمه اما شوق فقالت :حياك وليد ليش واقف
وليد جلس على طول بدون مايصافح البنات لان هذي مو من عاداته بس من جلس قال:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
وليد:شوق انا اسف ما كنت اعرف ان كل هذا راح يصير فيك وان قرب طلال منك كان يشبه الدعس على القلب وارغامه على شئ ما يقبل فيه
شوق:انا اسفه يا وليد ماقدرت اساعدك ما انكر ان طلال شاب محترم وملامحه شدتني بس قلبي الضعيف مال لواحد ما يستاهل
وليد:والله مدري وش اقول لك يا شوق بس اعتذر مره ثانيه لانك من بديتي تتكلمين وانا اسمع كل كلمه قلتيها وبصراحه احمدي ربك انك تخلصتي من عماد هذا
امنه:ليه انتا بتعرفو شئ
وليد:ايه اعرفه زين ومثل ما تقولون هو اكبر بصباص في لبنان
اريج تطالع امنه مافهمت ايش بصباص
امنه:معناها انو زنمي بيحب المغازل
اريج:اها ..

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-24-2011, 07:05 AM
شوق:انت متأكد
وليد:اقولك انا اعرفه العام كان متخرج من الجامعه هذي بس تفاجئة يوم شفته هنا السنه هذي لان عنده ماده وحده ولازم يعيدها ومافي بنت ماسلمت من شره ياليته يغازل وبس بعض البنات يعتدي عليهم بس ما يشتكون
اريج كرهت عماد قبل لا تشوفه:ليه
وليد يبتسم بألم على عذريت البنات إلي راحت على يد عماد:يعني ايش تتوقعين اكيد لانه يهددهم
شوق نزلت راسها مو مصدقه
اريج:لا تتضايقين
شوق بعدت يد اريج بسرعه وهي على وشك البكي
اريج خافت:لا تقولين انه قرب منك بطريقه ثانيه؟؟!!
شوق:حقييير نذل يعني انا كنت لعبه من اللعابه الوضخه
امنه:حياتي شو هدي بس لا يكوون..
شوق رفعت راسها وهي تصيح وعيونها مغمضه من القهر:ماسوى فيني شئ ما لمسني لا تخافون...(تنهدت)حقير نذل واطي كلب
وليد:خلاص شوق اهدي الله يخليك
شوق:انا من فتره كنت اقنع نفسي واقول(واخذت نفس سريع)ان الشئ إلي صار (نفس سريع)إلي(نفس اطويل هداها شوي)...
**مسكينه لا تلومنها على كلامها المقطع من الشرهه وكثر البكي***
إلي صار فيني هين وما يستاهل كل هالبكي احاول اتذكر مواقف تصير للبنات ومصايب اهون بعضهم ينشلون او يتشوهون او يتظلمون بحياتهم(وطالعت اريج)وبعضهم(ورجعت تبكي بقوه)يعيشون مع ناس مايكونون اهلهم مع كذا ماقدرت امحي الضيقه من صدري احس بنار تحرقني ومهما حاولت اطفيها ما اقدر (ورمت نفسها في صدر اريج )

اريج وامنه كانو يهدونها ووليد ما حب يتركها وهي كذا لازم يهديها لانه هو السبب في ضيقتها بس ما كانو يدرون ان عماد كان يسمعهم وسمع كيف شتمته شوق بألفاظ يكرهها كثير
عماد ورى الكواليس:عم بتبكي هلا ..نشوف كيف عم تبكي لما انتأم منك على الافاز الحلوا إلي ربطيني فيها على اخر لحظه بتفضحيني انتي والزنمي وليد الزفت هذا بتشوفو تنيناتكون ان ما شوهت صورتكون وخليت سيرتكون بكل مكان ما كون عماد ابن صالح .......



في اليوم الثاني..
صحت اريج من النوم على صوت جوالها إلي كانت رنه على المسلسل شغل الكثير الكثير((مسلسل سنوات الضياع))...الـــــــو..
يالبي قلبها هي والو تبعها..:صباح الخير
اريج تفرك عينها وتثاوب:صباح النور منصورر
منصور:شكلي صحيتك من احلى نومه والله اسف
اريج وعيونها مدمعه من تأثير النوم:لا عادي كم ولد عم عندي انت الوحيد العائله كلها بنات واصغر ولد فيهم بعدك سواف اخوي
منصور:على طاري سواف يبغى يكلمج....
وسحب منه سيف الجوال:الو اختي اريج اشتقتلج
اريج ترجع راسها للوساده :وي وفديت روحك وانا بعد اشتقت لك
سيف:جوجو انا عندج بلبنان
اريج فتحت عيونها بقوه:صج يلا وينك تعال لبيت خالتي انا انطرك
منصور سحب الجوال:اريج طلبتج لا ترديني
اريج تقوم وتتربع على السرير:لا منصور وش قلنا مافي بينا رسميات ولا تنسى انت ساعتني وايد وانا مديونه لك
منصور:بس طلبي شوي غثيث
اريج ويدها على صدرها:ولا يهمك يا ولد العم اطلب
منصور وعينه على سيف ألي يمشي قدامه:انا كنت ياي عشان اجلس عند رفيجي ويوم وقفت عند شقته طلع مو موجود ومسافر بس تارك لي المفتاح مع رفيجي الثاني ويوم فتحت الشقه اكتشفت انها وايد مكركبه
اريج تكمل:وانت ماتحب تجلس في ماكان مو مرتب ولا يهمك انا وبنت خالتي بنجي نرتبها بس انت عطنى الوقت
منصور:انا طالع اتمشى انا وسواف وان شاء الله العصر بعطيج المفتاح وخليها تحت رحمتج
اريج تثاوب:ولا يهمك تم
منصور:يلا بسد الخط الحين انا وسواف ميتين من اليوع بنروح نتغداء
اريج:غداء!!اي غداء كم الساعه
منصور يبتسم:ووووي شكلج امس سهرانه الساعه الحين وحده ونص
اريج:اووف طولت بالنوم وورنا حفله يلا بصحي شوشو ونخلص شغلنا ونمرك العصر بس وين نلقك
منصور:خلاص نلتقي عندالجامعه شقة رفيجي بالسكن الخاص فيها
اريج:او كي

وسكرت الخط وهي تتمغط وتعدل شعرها إلي زادت تموجاته من كثر حركته راسه على الوساده ...طلعت من غرفة الضيوف وهي تلفت يمين وشمال تخاف يطلع مازن او ابوه وهي بدون حجاب ركضت بسرعه ببجامتها الصفراء وشعرها يتمايل وراها وفتحت باب غرفة شوق وشافتها صاحيه
اريج تتنهد:صباح الخير
شوق تمشط شعرها:صباح النور جوجو ليش واقفها عند الباب
اريج تجلس على السرير:بصراحه ماتوقعتج صاحيه قلت اجي واصحيج
شوق:انا من ساعه صاحيه تقريباً(رفعت شعرها الرطب لانها اخذت دش طويل وربطته ولفت عليها)بس مانزلت قلت اصحيك ونفطر سوى
اريج:أي فطور هذا إلي يكون بالظهر
شوق:ههههه عادي نفطر الحين والعصر نتغداء الا متى صحيتي انتي
اريج:ماكان عندي نيه اصحى بس منصور دق على وصحانى وطلب طلب بننفذه انا وانتي..
((دق جوال شوق وكان رقم مازن))
شوق:وايش الطلب
اريج تأشر على جوال شوق:ردي اول بروح ابدل لبسي واذا نزلنا نفطر قلت لك
شوق مشت للطاوله الصغيره إلي جنب سريرها ورفعت جوالها وردت:الو
مازن وبحضنه الجريده:لا كون صحيتك بس
شوق:لا انا صاحيه وجالسه مع اريج ليه
مازن يبعد كوب القهوه التركيه عن فمه:ارفعي السماعه جايك اتصال من السعوديه
شوق:مين جدي
مازن:لا طلال
شوق دق قلبها بسرعه ماتنكر انها كانت تستخدمه مثل الاسبير لعلاقتها الفاشله بس ترك في قلبها انطباع حلو وجميل:اوكي برد عليه باي
0وركضت للتلفون إلي جنب السرير
اريج قبل لا تسكر الباب:شوشو لا تنكسرين اكيد مكالمه خطير ورجعت داخل وسكر الباب
شوق:الووو
طلال:الو هلا شوق كيفك
شوق تبتسم:بخير وانت وشلونك واخبار اهلك
اريج استغربت من كلمة(وانت):تعالي من تكلمين(وجلست جنبها) حلو ولا شين طويل والا قصير يحبك او لا كلمتيه عني ولا نسيتيني
طلال:هههههه من الهبله إلي جنبك
شوق انحرجت وعلى فمها ابتسامه رايقه:اسفه بس هذي بنت خالتي اريج تحب تستخف دمها
طلال عرفها هذي إلي تتكلم عنها صفاء:لا عادي ..المهم انا ماراح اكون موجود اليوم وكلمت الاداره والخطوط كلها مشغوله حتى وليد ومازن مايردون قلت مالي الا شوق
شوق:امر وش بغيت(وحطت يدها على وج اريج إلي تلصق اذنها في السماعه عشان تسمع صوته اذا حلو او لا)
طلال:ابغاك تقولين لوليد يستلم الدرع عندي وقوليله الكلمه في فايل بلابتوبي في الشقه وبعطيك الرمز السري للاب توب عشان يقدر وليد يفتح
شوق:لحظه...(حطت السماعه على كتفها)جوجو عطيني ورقه وقلم بسرعه
اريج تفتح الدروج: والله صوته خقه
شوق تعض شفايفها وتطير عيونها:اووووص يافضيحه انتي لا يسمعك
طلال ابتسم لانه يسمعهم
اريج تقلب في الدرج: وين اقلامك مافي شئ
شوق:عاادي عطيني أي شئ ثاني
اريج:في اقلام كحل واروج
شوق:عطيني قلم الحكل ...ايوه طلال كم ..
طلال:الرمز السري كلمتين بالانجليزي ثلاث (مي لاف هنا)..حبي هنا my love hana
شوق ضغطت على الكحل وانكسر كان ودها تقول ترها خاينه وكذابه وماتستاهلك وقالت بين اسنانها وهي تطالع اريج المستغربه من تغير ملامح وجهها:بينها سبيس او لا
طلال:لا بدون سبيس سلميني على الكل اشوفك السنه الجايه
شوق:ان شاء الله
طلال:يلا فمان الله
شوق:مع السلامه



في الرياض
سكر طلال جواله وجور كانت تطالعه وهي حاطه يدها على خدها:من هذي
طلال يرفع رجوله ومددها على الكنبه:هذي الله يسلمك بطلة المسرحيه إلي قلت لك عنها
جور:إلي تهاوشت انه وياها وكنت تكرها في البدايه
طلال غمض عيونه:ايوه هي
جور سكتت وهي تطالعه وتفكر..معقوله حبها طلال عمره ماكلمنا عن بنت قابلها بلبنان الا هذي اخ يالقهر لو كان يحبها بتروح سلمى مننا وانا مخططه ازوجها له
طلال:وش فيك تطالعيني كذا
جور:لا ولا شئ بس كنت اتذكر ايام زمان يوم تلعب مع سلمى كوره
طلال يعقد حواحبه:سلمى
جور:ايوه سلمى(وحطت اصابعها على خدوده)تتذكر سلمى ام خدود كبار
طلال:ههههههههههههه تذكرتها تذكرتها الله يالدنيا من وين طلعتيها ذكرتيني يوم العب معها كوره كانت اول واخر مره اشوفها
جور:حرام عليك اول مره تشوفها وتركت لها عنك انطباع شين مالقيت الاهي تخليها حارس ولا تتعمد تشوت الكوره في وجهها المسكينه
طلال:ههههههههههههه كنت ما احب البنات في صغري ولا اطيقهم
جور:اتذكر امي الله يرفعها بالسلامه تقول انت على كرهك هذا اذا حبيت حبيت من قلب
طلال وقف عن الضحك وهو يتذكر هناء حب يغير الموضوع:الا امها وش تصير الامي
جور ترفع كتوفها:ما ادري يابنت عمة امي او بنت خالتها
طلال يحك دقنه:وش جاب طاريهم اليوم
جور:امي امس قالت لي ازورهم لان غيداء بتروح مع زوجها تركي وبتسافر على طول اليوم الساعه 10
طلال:وهي عندها اخت بعد
جور:وشلون اوضح لك غيداء الله يسلمك اختها من ابوها..لا لا قصدي من امها امها كانت متزوجه واحد بطران يلعب بالفلوس لعب بس مات وكان عمر غيداء ايام اعزاء سنتين وبعد ثلاث سنوات تزوجت عبد العزيز وجابت منه سلمى
طلال:وماعندم اخوان
جور:لا بس هما البنتين في البيت الله يصبر سلمى على فراق اختها تقول امي انهم يمووتون في بعض
طلال يتذكر وج سلمى وخدودها الكبار:هههههه الى الان خدود سلمى كبار
جور تضحك على ضحكت اخوها:ههههه والله ما ادري اذا رحت اليوم اشوفها
دخل ابو طلال وهو يسمعهم يضحكون ....
ابو طلال يرمي بشته على طرف الكنبه:جووووور قومي انكب الغداء
جور في نفسها ..اذا حل الثقيل دار قوماً : يبا خل نصبر شوي يمكن يدخل سعود في أي لحظه
ابو طلال رمى شماغه على الطاوله:ليه وهو وينه حضرته
طلال:يبا هو راح يشوف نتيجته بتطلع اليوم
ابو طلال:اكيييد راسب والا ليش ما بين حضرته ....وانتي يلا انكبي الغداء بنموت من الجوع على حسابه
جور:طلال تبغى تتغداء مع ابوي او تستنى سعود معي
طلال كان وده يتغدى مع ابوه بس هو عارف انه بيصرخ عليه وبيسمعه كم كلمه وبيشتم امه:لا بستنى سعود معك
ابو طلال:موتو جوع اجل.. بس حطي لي يلا بدل وقفتك هذي يلاااااااا
طلال طالع ابوه المتسلط ما كان كذا بس الفلوس تغير النفوس الناس بعيونه خدم حتى عياله يبغاهم يخدمونه صح احنا لازم نخدم اهلنا بس نبغاهم يحسسونا بحبهم ودعمهم مو نظرات جفا وصراخ..



نرجع للبنان هذي السنه الجامعه قررت تحتفل في الليل لانها ماراح تبداء العصر مثل كل مره راح تبداء الساعه ثمان في الليل
والبنات من بعد الغداء طلعوا للسوق وشوق ملت ماتحب تدور كثير في الاسواق على عكس اريج إلي تحب الطلعات والمشي كثييير

(وصلو عند سكن الطلاب ودقت اريج على منصور بس سمعت صوته وراها)

منصور:ارد والا نتكلم فيس تو فيس احسن
شوق طيرت عيونها وهمست في اذن اريج:وقول ليش ماعطيته وج وتردين عليه رد حلو في التلفونات الولد يجنن وانا اعرفك تخقين عند الحلوين عيونه كبار وتجنن ولا النظارات تكبرها ...
اريج طقت شوق بكوعها وضحكت:ههههه لا لايروح فكرك بعيد (تصرفها لانها شافت عيون منصور المتسائله من همس شوق)
منصور:شنو فيكم ليش تتهماسون
اريج:هههه لا ولا شئ بس هي قالت لى ان ولد عمك لو شافنا واقفين مع هذا الشاب بيزعل ماتدري انك انت ولد عمتي
منصور ابتسم:اها
شوق:انا اسفه دايم يكون فكري مو بمحله انا شوق
منصور مد يده:وانا منصور تشرف بمعرفتك
اريج طالعت شوق إلي قالت:وانا تشرفت بمعرفتك(وطالعت يده الممدوده)اسفه ما اصافح شباب
اريج تطالع منصور:وين سيف!!!
منصور:كاهو ياي
شوق لفت لورى:وليد
منصور:انتي تعرفينه وليد هو مو راعي بنات غريبه
اريج:انت الثاني لا يروح فكرك بعيد شوق تمثل بطله لمسرحيه كتبها صديق وليد
منصور سكت شوي معقوله تكون هي البنت إلي تكلم عنها طلال وقال انها تذكره بحبيبته الازليه المجهوله
وليد:اهليين...(طالع البنات) وش تسون هنا
منصور:انا طلبت منهم يجون
وليد طير عيونه: انت يا منصور تسوى كذا
شوق:ياربي هذا اليوم منحوس كل واحد يشك في الثاني
الكل:هههههههه
ركض سيف وبيده بلونات وحلاو وضم اريج:اشتقت لج اختي
اريج نزلت لمستوه وهي تمسح على راسه:بس في ثلاث ايام اجل لو اتركك سنه
سيف لمعت عينه ورجع يضمها:لا لاتقولين جذي
اريج تموت في اخوها وخنقتها العبره بس مو وقته تنزل دموعها وقفت وهي تقول لمنصور:وين مفاتيح الشقه
شوق:صح وليد قبل لا انسى طلال قال لي تستلم عنه الدرع اليوم لانه دق عليك وانت مارديت
وليد مسك راسه:يالله ماتوقعته يدق تارك جوالي في الشقه
شوق:وقال لي عن الخطاب إلي في الاب توب حقه يبغاكم تقرونه بدله اليوم
وليد:كنت حاس انه بيطلب مني اقراه بس مستحيل حلقي مبحوح بخلي سالم يقراهـ
منصور:هذي مفاتيح الشقه وحظكم اننا بوقت عطله ومافي شباب كثير ادخلو بسرعه ولا تخلون احد ينتبه فيكم الشقه بالدور الرابع
وليد:الله يعينكم اذا كان منصور طالب منكم تنظيف الشقه طلال مكركبها من قلب
شوق دق قلبها بقوه لما عرفت ان هذي شقة طلال وتلخبطت الافكار في راسها مو قادره تثبت على شئ
اريج:ليه هو مايهتم فيها
منصور:طلال من بداء يكتب المسرحيه وهو مايهتم بنفسه مره زرته والارض كلها اوراق مع انه كاتب المسرحيه في الاب توب
وليد:والله له فقده اشتقت له ولعصبيته وشقته المكركبه
منصور:امش خل ندخلها نجلس نسولف والبنات ينظفونها
شوق بسرعه:لا
الكل التفت عليها
شوق:وش تبغون العالم تقول لو عرفو ان احنى الاربعه في شقه وحده
اريج:صاجه منصور انت ووليد روحو لاي مكان الي ان نخلص ترتبها ونخبركم
وليد:اوكي بس انتبهو لا احد يشوفكم اذا دخلتو او طلعتو منها
شوق واريج:ان شاء الله
اريج:يلا سواف تعال دش معنا داخل
منصور وهو يطالع قروب شباب جاين صوبهم:بسرعه قبل لا يقربون الشباب
ركضو البنات للشقه وفتحوها بسرعه وسكرو الباب وقفلوه مرتين مو ضامنين المكان يمكن يجي احد من اصحاب طلال ويفتح عليهم الباب ويتوهقون


في الكويت...
زياد الكسول توه يصحى من النوم وزين زين ان عنده شوي احساس بالذنب خلاه يقوم يصلي الظهر والعصر
زياد في سجاده:السلام عليكم ورحمة الله...السلام عليكم ورحمة الله
تنهد وهو يشوف الهواء البارد يلعب في الستاير....قرب فصل الشتاء.......وياثقله على قلبه كان يكره فصل الشتاء بشكل مو طبيعي والسبب انه قبل سنتين
+
+
+
+
+
+
قبل سنتــــــين
*
*
*
*
*
*
كان زياد جامع الشباب عنده في ديوانيت البيت الكبيره واثاثها كان يغلب عليه اللون الاحمر وريحه الزقاير والشيشه منتشره والشباب تاركين الكنبات وجالسين على الارض إلي منسدح وإلي متربع وكانت الساعه ثلاث الصبح
فهد يتكلم ودخان الشيشه يطلع من فمه:يابو الشبااااب الفحم قرب يخلص كح كح ..
زياد:هههههه انت لا تموت علينا يكفي شيشه
جراح يبتسم وبيده رموت الـDVD :لا يا زياد تقولها وكنك ماتعرف ان الشيشه عنده مثل الماي والاكسجين هههههه
فهد:لا تتريقون علي زيادوه بتروح ولا انا اروح ايب فحم

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-24-2011, 07:09 AM
زياد يوقف ويطيح من حضنه ثلاث قوارير خمر:لا ايلس لو شافتك امي بتقوم القيامه فوق راسي
فهد:شف شف يناجرني على كثر الشيشه وهو ناسي نفسه مع الشرب
زياد:لا لو انا شاربهم كلهم ماتشوفني صاحي شوف بيد جراح كاس وماجد وهادف وقبل شوي معطيك انا يعني قاروره كامله لي وثنتين قسمتها عليكم
فهد:خلاص خلاص صدقتك بس يب الفحم الللللله يخليك
زياد:من عيوني..جراح وقف الفيلم شوي
جراح:يووه بسرعه لا تطول جوجو هذي خطييييييييره (جوجو مغنيه امريكيه معروفه بأغانيها المقرفه وبكلماتها البشعه وافلامها الجريئه وهي وبرتني سبيرس شئ كبير وكنز عظيم عند الشباب الفاسد)
طلع زياد وكان المطر في بداية نزوله خفيف وبروته تلطف الجو ..ركض بسرعه وداخل الفله عشان مايخرب السبايكي إلي عامله بشعره ..بس استغرب من صوت امه العالي وتوقع ان ابوه رجع من السفر وهاذا إلي صار يوم طل عليهم في الصاله الفوقيه كان بيروح عنهم بس كلام امه خلاص يتشنج في مكانه ولا ينطق وعيونه عليهم وهم مو حاسين
ام زياد:انت لك بنت بالحرااااااام
ابو زياد:من وين يايبه هذا الحشي يا مره
ام زياد تبجي وبيدها ورقه:وهذي الرساله وش تسميها
ابو زياد عصب وسحب الورقه وصار يقراها
ام زياد:يلا تكلم قووول من هذا الرجال إلي حاط بنتك عنده وكل سنه ترسل له فلوس عشان يعيشها عيشه حلوه من ووين هو.. انت كل ماتسافر برى البلد تشوفها او وين يا ممدوح وين والله وسود وجهي بين الناس (وجلست وهي تصفق خدودها)سوت وجهي وش اقول لناس واهلي وش اقول لعبير وزياد طلعت لهم اخت يديده
ابو زياد:عـــــــاليه اسكتي لا بالثلاث ولا تخافين بنتي هذي ماراح تشوفونها ولا تعرفونها حتى انها ماتعرف اني ابوها وعلى بالها ان الريال إلي يربيها ابوها
ام زياد:على بالك بتسكتني الريال يقول ان بنتك كبرت وصار يخاف ربه كل ماقربت عشان تبوسه على خده وتقول له تصبح على خير مثل ماهو مكتوب بالرساله
ابو زياد:انتي مالج دخل فيني وفي بنتي واذا كان وجودي يضايقج ولا يهمج انا مسافر الحين وهاد لج البيت(وقام بيطلع وزياد خاف يشوفه ابوه وركض للحديقه بسرعه)ولف عليها وقال:لا تسأليني وين رايح لان الاحترام إلي بينا راح اذا كنتي مو متقبله بنتي كأنج مو متقبلتني
ام زياد:مو متقبلتك هذي شويه في حقك روح رووووح اطلع من بيتي
ابو زياد قرب منها بسرعه وهي خافت وقامت من مكانها واشر بالسبابه على وجهها:هذا بيتي قبل لا يكون بيتج سامعه واقدر اطلعج منه بالوقت والظرف إلي ابيه يلا روووووحي عن وجهي

دق جوال زياد عشان يرجعه للواقع
قام من السجاده ورمى نفسه على السرير ومد يده واخذ الجوال إلي كان مشبوك على الشاحن:الووو
فهد:صح النوم وينك ياريال امس طالع من عندنا مبكر وإلي الان نايم
زياد:لا كنت صاحي من وقت انتو وينكم الحين
فهد:كالعاده بصالة البلياردو يلا تعال اللعب حامي وعلى فكره يقول ماجد ان البنات راحو مع احمد ومبارك اليوم الظهر للبنان
زياد..........
فهد:زياد وينك الووووو ياريال انت نمت
زياد كان يفكر في اخته غير الشقيقه:اقول فهود تتذكر يوم اقول لكم ابغى واحد يلاحق ابوى ويشوف وين مايروح
فهد:اها موضوع البنت إلي تقول عنها اختك إلي الان ماعنده معلومات يديده
زياد:تدري وشلون انا بدور عليها خل رفيجك هذا يولي ندفع له فلوس عشان يطلعها لنا وهو ماييب لنا الا السخافات


في لبنان:
اول مافتحت اريج الباب طيرت عيونها الشقه كانت مكركبه بشكل مو طبيعي
شوق وهي تقفل الباب:اكذا ارتاح(والتفتت وانصدمت الشقه كان عكس طلال المرتب النظيف)
اريج:اووف شكلنا ماراح نخلصها اليوم
شوق وعيونها تدور في الشقه:لا بالعكس عشر دقايق ونخلص انتي شوفي الارض كلها ملابس منتشره في كل مكان خل نجمعهم في كيس عشان نوديهم للمصبغه ينظفونها ويكونها
اريج مشت وراحت للمطبخ التحضيري المكشوف:تصدقين حتى المطبخ نظيف بس يبغلنا نرمي قوارير الببسي والبايسن
شوق وهي تجمع الملابس:حشى نص ملابسه مرميه هنا ايش ترك للكبت (سكتت وهي ترفع البلوزه الصفراء..تذكرت طلال وهو لابسها في اليوم إلي اعتذر منها فيه وحست انها تسمع صوت القيثار في اذنها حبت ذيك المقطوعه كثيرررر بس ماتدري من وين تجيبها او من أي منتدى تحملها لانها بختصار ماتعرف اسمها )
اريج جت وجلست جنبها:شوشو وش فيك سرحانه
شوق هزت راسها:لالا مافيني شئ
اريج تمسك كتفها:شوق انتي حبيتي طلال
شوق وشريط ذكريتها مع طلال يمر قدام عيونها ....شدت على بلوزته وهي تقول:حبيته هذي اكيد بس مو حب الحبيب لحبيبته حب الاخت لاخوها وانا ما ارضى وحده مثل هناء تستغل قلبه الصافي الحنون(لمعت عيونها)اتمنى واحد مثل طلال يحبني بجنون يبكي في غيبتي ويشهق بأسمي ويغني لي احلا الاغاني
اريج تأثرت بس ماحاولت تبين انها زعلانه على شوق وحبت تغير الجوء الكئيب بضرب شوق بخفه على خده كل ما قالت كلمة سكتي :سكتي سكتي والله لو زتي حبتين بعشقه ومووت فيه وانسى اخووووج
شوق ضحكت عليها وعلى خقتها للشباب الحلوين الحالمين بالرمانسيه:ههههههههه اجل لو شفتيه وش تسوين
اريج:والله كل شئ عنه ألي الان حلو حبوب ورمانسي صوته حلو هههههه بس بقى الوجه (وصارت تلتفت يمين ويسار):اكيد في صوره له في الشقه بس وين
شوق:ههه اذا نظفنا هذي الهضاب الملونه يمكن نلقى له صوره من هنا او هناك
اريج وقفت:تحمسسسست اشوفه في مشخل ثياب هناك تعالي نجمع فيه الثياب
شوق وقفت عند الثلاجه:جوجو تعاااالي بسرعه لقيت لك صوره
اريج قربت من الثلاجه وشافت الصوره:واااو أي واحد فيهم
شوق:مادري هو عيونه زرقاء بس الصوره واضح انها قديمه واعمار الاثنين إلي هناء ما تتعدى 16 و13
اريج:قهررررر اكيد بتطلع له صوره من هنا او هناك
شوق:خلينا نخلص الشقه بدري ونفتشها على راحتنا

وكلها 10 دقايق والصاله والمطبخ نظاف

شوق تمسح جبينها:عن جد ما تكلفنا شقه مو وضخه بس تقدرين تقولين مو مرتبه
اريج ماسكه حلقها:عطشانه بفتح الثلاجه يمكن القى لي شئ اشربه
شوق تسبقها:وانا بعد بجي معك
فتحت شوق الثلاجه وكانت ملياانه حلويات واكيد ببسي وبايسن
اريج حانيه ظهرها وتستكشف الثلاجه:واو سواف اخوي بيفرح ولا منصوور بيطير من الفرح اذا شاف هذي(رفعت علبة الشكولاه إلي شراء منها طلال ثنتين
شوق في نفسها وهي تطالع العلبه..ياربي لازم اتذكر هذا اليوم) :عندي نفس العلبه في ثلاجة غرفتي اذا رجعنا اكلنا منها بس امشي خلينا ننظف غرفة النوم بقي هي واكيييييييد اكثر مكان مقرف هي
اريج:ههههههه احس اني مراح اشوف السرير
ركضت اريج من الحماس بس لفت رجلها وطاحت على الارض
شوق:ههههه في العجله ندامه لاحقه على التشمت
اريج عورتها رجلها:حرام عليج سمي على مو تضحكين
شوق تمشي وهي تضحك:هههههههههه ههههههههه (كانت تمشي وهي ناسيه ان المطبخ ارضيه مرتفعه شوي وطاحت لان كعبها العالي ماخلها تحافظ على توازنها)
اريج:هههههههههه هذي إلي تضحك على
شوق تدلك رجلها:اووووووووووف ثاني مره اطيح بهذا البوت مره في المسرح والحين هنا (سرحت مره ثاني بس ما تتذكر طلال يوم يهاوشها لا تذكرت عماد وكيف باسها بجراءه في المستشفى التابع للجامعه )
اريج وهي تشوف الدموع خلاص بتنزل من عيون شوق الكبار:عورتك رجلك
شوق تذكرت انها امس حااالفه يمين ماتبكي بسبب عماد وانها بتغير نمط حياتها وتبداء من جديد:شوي يلا خل ندخل للغرفه


قامو البنتين وكل وحده منها تحس بألم خفيف في رجلها وشالو هم تنظيف الغرفه بس ارتاحو وهم يشوفونها نظيفه وريحتها حلوه ومرتبه بطريقه دافيه كان سريره الكبير في النص ومفرش سريره الساتان يدل على ذوقه الراقي كان لونه احمر ومخيط بخيوط ذهبيه وغرفته كانت خشب بلون الشكولاته المحرروقه تحسس بالدفى في الاجواء إلي باديه تبرد من كم يوم وعلى اليمين تسريحه فيها تقريبا اربع انواع عطور وكم كريم شعر وجل ومشط واحد بس والارض كانت مفروشه بالفرو البيج السميك وعلى اليسار باب لدورة المياه وجنبه فيه رفوف عليها كم جوز جزم وكوشات وجنب الباب مكتبه فيها كم درج فتحوه البنات وكان لملابسه الداخليه سكروه بسرعه وكل وحده تخبي وجهها من الفشيله وعلى بعد خطوتين دولاب مو كبير متوسط شوي مافيه الا كم بدله وقميص واحد لان كل إلي في الدولاب مرمي في الصاله(يبغاله حرمه تعتني فيه وتلاحقه عشان مايرمي ثيابه هههه)

اريج:يااااي غرفته تجنن
شوق جلست على السرير وشافت الاب توب فوقه:مع ان الجدار بدون تعتيق او زخرف والاناره بيضاء الا ان الغرفه بسيطه وفي نفس الوقت رائعه ودافيه
اريج:مالت على وعلى غرفتي البنك كني بزر ....لالالا لون وشكل غرفته اعجبني وخاصه الفرشه مريحه وتقدرين تمشين عليها حافيه(وطلعت جوالها)والله ماتروح على بصورها
شوق:ههههههه صدق خبله
اريج وجوال موتو ريلا البنك بيدها:غريبه مافي شباك تدخل عليه الشمس
شوق:صادقه بس تتوقعين الدولاب الثاني ايش فيه
اريج تمشي صوبه وتمد يدها وتفتح الدولاب:هههه اكيد فاضي مثل الدولاب الاول....(سكتت وهي مستغربه الاضائه إلي دخلت من الفتحه الصغيرع ففتحت الباب بسرعه ونورت الغرفه بخيوط الشمس الدافيه)
اريج طيرت عيونها:وااااو
شوق تقرب منها:يااااي شقته تجنن
اريج :الي يشوفنا يقول ماعندنا بلكونات حتى في بيت جدي لنا بلكونه
شوق:صادقه بس تدري ليش اعجبتنا
اريج :ليـــش
شوق:لان ذوقه بسيط مو فخم ومتعوب عليه وفي كل مكان لوحه او زخرفه واشياء ثانيه كنك جالسه بمتحف الستايل بسيط والبساطه ترد الروووح وتبسط
اريج:تتكلمين عن غرفتك انا مالي دخل انتي كل غرفتك لوح ومزهريات يا دادا شاشا
شوق:لا والله يالبزر انتي كل غرفتك اللعاب ودببه كل واحد اكبر من الثاني يا البيبي بنك
اريج:هههههه بدينا نسب نفسنا باللقابنا القديمه والطفوليه (دادا شاشا وبيبي بنك) خلينا نسكر البلكونه قبل لا يشوفنا احد ونروح بسرعه عشان نتجهز للحفل
شوق:لا قبل لا نروح بسوي شئ يارب يسامحني طلال
اريج:وش بتسوين
شوق تمشي صوب السرير:تعالي بفتح الاب توب
اريج تسكر باب البلكونه:ماكنت اعرف انك فضوليه

جلسو البنات على السرير ودخلت شوق كلمت المرور بقهر وإلي زاد قهرها يوم شافت صورته مبسم وجنبها هناء المشئومه على سطح المكتب

اريج ذابت قدام هالوج الزين ولصقت وجهها على الشاشه:يمممممه متاكده ان هذا سعودي وش هالعيون الزرق يمممممه ....((سكتت بسرعه وهي تقول في نفسها لحظه لحظه هذا فيه شبه كبير من احد اعرفه ...لفت بوجهها على شوق المشغوله بالجهاز وهي مو مصدقه معقوله رجعت ذاكرتها لورى سكتت وهي تتذكر كلامها لها يوم تكلمها في التلفون وتخبرها عن طلال. وهي تقول:..........................*. قررت ادخل حياة شاب سعودي واطلعه من حزنه ومن بداياتي معه اظن اني بدية اتعلق فيه بشكل جنوني احس كأني اعرفه من زمان
كأني اعرفه من زمان
كأني اعرفه من زمان
من زمان
من زمان
زمان
شوق معصبه من ابتسامه هناء الكذابه في الصوره إلي اكيد طلال كل مايشوفها يبكي على اطلالها:يمكن فيه عرق من هنا او هناك
اريج تحاول تبعد الافكار عن راسها:عنده اخوان واخوات
شوق وهي تفتح ملف مكتوب عليه اسم هناء:عنده اخ واخت سعود وجور
اريج:اكيد حلوين مثله ..وش قاعده تسوين؟
شوق:الملف مو رضي يفتح
اريج حست ان شوق بتتنتقم من هناء وبتعلمها درس ما تنساه والدليل انها تبغى تعرف كل شئ عنها
اريج:خلك من هذا الملف إلي يشيل اسم هناء إلي اعرفه انك بنت مسالمه وتبعدين عن المشاكل ووجع الراس
شوق:بس هالمره في شئ يشدني ويقول لازم تكونين في القصه إلي تحت عنوان طلال وهناء
اريج:اووف يلا شوق خلينا من الزعل والعناد وقومي خل نتجهز للحفل انتي ناسيه ان وارك مسرحيه اليوم
شوق:اوووووف لو انا مو مشاركه في المسرحيه مارحت اليوم
اريج تسكر الاب توب:امشئ بس وين الفرحانه والمبسوطه بالبطوله وألي تحلم بالتمثيل وجاها الحلم على طبق من ذهب يلا قومي يلا


(ومسكتها من يدها وطلعو من الشقه وبيدهم اكياس كثيره ودوها للمضبغه ودفعو لهالحساب بعد ماعطوه عنوان الشقه واخذو تاكسي وراحو على طول للبيت عشان يتجهزون للحفل )


رجع الولد متأخر وهو ناسي طلال وجور إلي يستنونه على جمر خصوصاً انه تارك جواله وطالع من الصبح عشان النتيجه
طلال وقف وطاح جواله إلي كان في حضنه:انت وينك خمس ساعات طالع تحيب النتيجه
سعود ووجهه تعبان:اسف ماكان قصدي
طلال معصب لانه كان خايف عليه:وشلون ماكان قصدك في تلفون واظن انك تعرف رقمه زين
سعود يتنهد وهو يطالع الدرج:انا طالع فوق تعبان ممكن تأجل التحقيق بعدين
جور حطت كوب النعناع وقربت من سعود وهي تتفحص ملامح وجهه:سعود ايش صاير لك لا تكون راسب
سعود ماله خلق لف عليه بنظرات تعبانه:لا ناجح ممكن تخلوني انام
طلال قرب منه ووقف قدامه:ماراح تطلع لدرج الا لما تقول لنا ايش سبب تأخيرك حتى الغداء ماتغدينا عشانك لو اننا في رمضان افطرو الناس واحنا ما افطرنا
سعود خاف وطلال اعصابه زفت وهذا إلي كان خايف منه
طلال صرخ:ماتنطق
سعود فتح عيونه زين ووضح انه كان يمثل التعب عليهم عشان يهرب من اسئلتهم:شف عشانك معصب افضل اني ما اتكلم
طلال رفع حواجبه:مشاء الله اشوف الوج تغير مو كنك تعبان من شوي(ابتســم)ياخوي انا عصبت من خوفي عليك والله يدي هذي لو مديتها عليك او على جور لا اقطعها
جور ابتسمت وهي تطالع اخوها وتقارن بينه وبين خطيب الغفله
سعود شاك:اكيد مو معصب
طلال:والله مو معصب
سعود رفع ثوبه لانه ناوي يركض لدرج وقال بسرعه وبنفس واحد:انا طلعت مع ماجد وناصر ومن الفرحه بنجاحنا جلس ماجد يفحط واحنا معه بالسياره ومسكونا الشرطه وحجرزونا وتعرف الباقي (و بووووووووووووووووووف طار لدرج)
طلال يتذكر ان سعود كان قدامه:متى صار اخوي سونك
جور تضحك:الخوف
طلال:ههههه الحمد لله ماصار لهم شئ وجزاه خذه بالحبس ماراح ازيد عليه


بعد ساعتين في الجامعه الامريكه
الحضور متوزع في كل مكان والمسرحه مكتهض بالمشاهدين والبعض يدور على طلال بس مو محلصه ويتسألون عن نوع المسرحيه مع ان الاغلبيه يصوت انها تاريخيه تميل للحروب والهدن اكثر من الرومانسيه والشوق ...


اريج كانت جالسه في المقدمه وتقراء المنشوره إلي يوزعونها قبل لا يدخل المشاهد للمسرحه عشان يتعرف بشكل مبسط ومختصر على نص المسرحيه وكم فصل تحتوى والاغاني إلي راح تكوون فيها كلها باللغه الانجليزيه والسبب ان بعض الاخوان الي من مصر او السودان او لبنان نفسها والمغرب والجزائر ماراح يفهمون وبما ان اللغه لانجليزيه محتله الصداره حاليا بين اغلب الدول والبلدان خلها طلال اللغه الساسيه للأغاني بس

قرب عماد منها وهو مايرمش عجبته البنت ومن هيئتها عرف انها بنت غنيه بس حس انه بتعقد مها يومشاف الحجاب فوق راسها
عماد وقف قدامها:مرحبااا
اريج رفعت راسها بستغراب:اهلين
عماد:فيني إعد حدك
اريج:اسفه بس الاماكن هذي محجوره
عماد يبتسم:بدي إعد حدك وندردش سوى لحد مايجو اصحاب المكان
اريج في نفسها(الله ياخذ وجهك على هالابتسامه الخقاق بس واضح انك لعاب):اسفه انا ما اتكلم مع احد ما اعرفه
عماد نفخ خده بلسانه وهو يطالع وجهها البري:هلا راح اترك بس فيني اشوفك بمكان ثاني
اريج عصبت :ممكن تبعد عن وجهي
عماد مشى عنها وهو يقول بصوت علي:مشكلتكون يالخيجيات انكو تدعو العفه بحجابكون وهو عكس لبسكون

اريج طالعت لبسها *بنطلون بيج ضيق من فوق وواسع من تحت وبلوزه سوداء رسميه ضيقه*يعني بالمختصر المفيد اللبس مبين تقاسيم جسمها

اريج:يالله شوق معها حق يا اللبس زي الناس او افك الحجاب لانه عكس لبسي اوووووووووف

هبه:ليش الحلوه تنافخ اكيد زهقانه بدونا
اريج رفعت راسها وابتسمت يوم شافت اصحابها الخمسه واخوها سواف قدامها:هلااا والله وغلااااا
ضمتهم كلهم ...ماعدا الشباب اكيد
ساميه:اشتقت لج في الاربع ايام إلي طافو
هبه تغمز:أي والله ايام ممله ومافيها اكشن وحركات تخوف
اريج فهمت عليها انها تقصد زياد ماضايقها او قرب منها:حلو طمتوني

فراااشة دلوووعة وعسووولة
02-24-2011, 07:15 AM
اريج فهمت عليها انها تقصد زياد ماضايقها او قرب منها:حلو طمتوني
ساميه مستغربه:طمناج على شنو نقو لج زهقانين ومافي اكشن تقولين حلو
اريج:ايه لاني انا بنفس الوضع
هبه:غريبه وبنت خالتج والحبايب
منصور تضايق وحس انها حكت للبنات عن مازن وحب يسكر سيرته
منصور:بنت خالتها ما يت الا قبل امس وطول وقتها تحضر للمسرحيه
احمد:وينها بنت خالتج خلينا نتعرف عليها
هبه غارت ووطت رجله:انت وش لك بها ليش مهتم تتعرف عليها
اريج وساميه سدو فمهم عشان مايبينون انهم يضحكون:ههههه
احمد ينطنط من الوجع وهو ماسك رجله:ااااي شنو فيج انتي انا بس بسلم عليها لانها تقرب لرفيجتنا
هبه ترفع حاجبها:ما اقتنعت
مبارك ماله خلق فيه النوم السفر يتعبه:اووووووف(وجلس على الكرسي)فيني النوم متى تبداء المسرحيه
ساميه:شكلك بتنام عالكرسي قبل لا تبداء
(وفجاءه تتطفت الانوار)
منصور:يلا يا جماعه يلسو شكل المسرحيه بتبداء الحين
جلس الكل بما فيهم عماد إلي كان يخطط يمشئ خطوه بخطوه ورى شوق ووليد من اليوم واريح عشان ينتقم صح

بدت المسريحيه عند عائله مالكه تملك قريه كبيره والحاكم فيها شديد متسلط تولد له بنت صغيره بين اربع شباب مافي قلوبهم أي رحمه وعطف على الحكم المعادي البنت الصغيره بعد ما تكبر تكون شوق
مبارك:احمد احمد شووووف
احمد مطير عيونه:معقوله تكون هذي هي
اريج التفتت صوبهم وقالت بعصبيه مع استغراب كيف يعرفون شوق وهم ماشفوها قبل: هذي شوق بنت خالتي
سكت احمد ومبارك هم يدققون في جسم شوق وشعرها وعيونها وصوتها لا لا مليووون بالميه هي وكل واحد منهم باصم بالخمسه
احمد:جويجو بنت خالتج من بدايات حياتها اسمها شوق والا مغيره اسمها
اريج معصبه ماتبغى تفوت كلمه من المسرحيه:لا حصه وش رايك يعني اكيد اسمها شوق من ولدتها امها
مبارك يهمس لاحمد:مستحيل ماتكون هي انا متأكد انها هناء
احمد:ظنك تطلع شوق شبيهه لها
مبارك:يمكن أي ويمكن لا بس في حاجه اذا شفتها فيها بعرف مين شوق ومين هناء
سؤال بينهم يدور هل هي البنت إلي يظنون او لا.؟



اما عماد من سمعهم يتكلمون
خطرت فكره خطييييره في باله بس من وين يجيب هناء هذي تحمس كثير لها ونفسه يشوف الشبه إلي بينهم وابتسم ابتسامه شيطانيه وهو يتخيل نجاح خطتته على يد (الدبلكتي) على قولت الهنود.....


كملو الشباب المسرحيه وهم يشوفون كيف ضحت تاليا...هذا اسم شوق بالمسرحيه...بأهلها عشان سبستيان... البطل إلي عشانه تهرب كل ليله من مملكتهم و تقابله في الحدود ..وكيف ان الحب إلي بينهم دخل قلوب المشاهدين وكأنهم حبايب جد والاغاني الرمانسيه والرقص زادت المسرحيه حلاوه


بعد ما تخلص المسرحيه يوقف وليد بالنص وهو ينادي بأسم كل شخصيه عشان تطلع على المسرحه

وليد يبسم وهو مركب اللحيه الحمراء عليه ولابس لبس الانجليز القدامى:وفي الاخير وقبل الختام وسدل الستار رحبو معي بالممثله الاخيره في التسميه والاولى في الاداء شوق سامي المحروسي...

من حطت شوق رجلها على المسرحه علا صوت التصفيق والهتاف بأسمها حست الجهور حبها كثيير ودمعتها خانتها ونزلت من الفرح

نزلت من الستيج وهي تضم اريج إلي تبكي وتفرح لفرحها وكأنهم من كثر ما يحبون ويغلون بعض الاخوات التوئم اولسون


في مطعم فخم البنات عملو احتفال صغير بنجاح المسرحيه والشباب بما فيهم وليد وسالم معهم
شوق ماحبت مبارك واحمد لانهم سلمو عليها من طرف خشمهم وكأنهم يسلمون على زباله مو بنت محترمه حبت تبين قدرها وقد ايش هي بنت راح تبداء من جديد وقالت
:بنات وش مخططاتكم لسنه الجايه
هبه:انا (ومسكت يد احمد)راح اكون جزء كبير من حياة شخص غالي على قلبي
ساميه تبتسم:من قدكم حبايب من البدايه وحتى النهايه الله يخليكم لبعض
شوق:على بالي انكم متزوجين ماتوقعت اثنين يعلنون حبهم للعالم بوثوق مثلكم
احمد بحاجب مرفوع:لان حبنا نظيف(ركز على هاذي الكلمه) واحنا ما نتخبى في الظلام لان الحاجه إلي تكون في الظلام يعريها النور (طوق ذراعه العريض على كتف هبه إلي كانت جنبه)مو يا عمري
هبه استحت وعضت على شفايفها وغاصت عيونها بشكل لوزي يجنن:اكيد يا روحي
وليد وسالم استحو من زمان ماجلسو مع احد بهالجراءه
مبارك:اوووف يا عصافير الحب احنا هنا عشان نفرفش ونضحك مو نتفرج على دراما رمانسيه ..وبرجع لموضوع(اشر بأصبعه)ايش اسمك
شوق:اسمي شوق ماتوقعه صعب
مبارك:ايوه صح نرجع لموضوعك انا السنه الجايه ان شاء الله ان شاء الله بكمل اخر كورس وبشتغل في نفس الوقت ويمكن اكون نفسي قريب
وليد ابتسم:وانا نفس الشئ قررت اني اشتغل بس بديت من ثلاث ايام اشتغل بورشه هنا واجمع كم فلس عشان اذا رجعت اخلى ام طلال تدور لي على عروس تهتم فيني وفي خالد لان مالي في قصص الحب قبل الزواج
ساميه:انتو السعودين نادر تعيشون قصه حب لان عاداتكم ما تسمح
وليد:لا بالعكس إلي حاب يعيش قصه ورايه واقصوصه بعد يعيش وإلي مو حاب براحته انا صاحبي سعودي ومن الرياض بالتحديد وحب له وحده بجنون بس للاسف ما تستاهل
اريج: سبحان الله يمكن يكون درس من دروس الدنيا ولازم يتعلم منه(وطالعت شوق)مو أي شخص يقول لنا احبك يا فلانه وتردين عليه بنفس الجمله يكون صادق معك
شوق والعبره خانقته والكل لف عليها لان اريج كانت تطالعها حبت تحول انظارهم على سالم وقالت:وانت يا سالم كيف الحب عندكم في الامارات
سالم :تقدرين تقولين ان الحب منتشر عندنا بشكل كبير وتسمعين عبارت التفدي في كل مكان لان مجتمعنا فيه شوي اختلاط في العمل والدراسه وبعض البنات يكشفون وهذا يساعد على الجاذبيه بين البعض من النظره الاولى بس انا مو منهم يمكن لاني ما اهتم للبنات وحياتي كلها دراسه وجد مالي الا اخت وحده وانا ووحيد امي وابوي إلي علموني كيف احترم الناس ووشلون اطالع البنات وكأنهم اخواتي
شوق:وانا اشهد لك في هذي النقطه اممم من باقي جوجو وساميه ومنصور
سيف:وانا بعد لا تنسيني
شوق تقرص خده:وانت وش بتسوي
سيف ببرائه:انا راح اكبر واروح لصف ثاني وايب هديه حق رفيجتي هديل بيوم ميلادها
اريج توسعت ابتسامتها:يالخااااااين من هديل هذي عمري ما سمعتك تتكلم عنها
سيف نزل راسه وحمرت خدوده والكل ضحك عليه:ههههههههههه
منصور:هههه اما انا بعد ماخلص الكورس راح اشتغل مع ابوي في الشركه واذا حصلت لي فرصه بحاول ارسل تقرير لمستشفيات كثيره برى ادور فيها عيون لساره
وليد:مين ساره اختك
منصور:لا بنت اخوي وصار لها حادث سبب لها بالعمى ولازم ندور لها على متبرع عيون عشان تشوف الدنيا من جديد
شوق:اميين وانتي يا ساميه
ساميه تذكرت يزيد هالولد مشتت لها تفكيرها:الي الان ماحطيت شئ ببالي عكس بعض الناس
هبه:اييييوه انا كنت بعلق عليها بعد
اريج طيرت عيونها:وش فيكم
شوق:لا والله وعامله نفسك مسكينه وماتدرين ايش السالفه
ساميه:افضحك ولا اسكت
اريج:والله لو تكلمتي بدفنك هنا
شوق:هههه ماتقدر جوجو تخاف من الذباب اذا جاء وجهها
مبارك:شنو مخططج يا اريج تحمست وايد
اريج احمر وجهها ومنصور حس ان الموضوع فيه مازن فعصب(الله يلعنه وياخذه ياربي مو من عادتي الدعاء الله يرزقه بوحده تعميه بالحب ويحبها ويترك حبيبتي اريج لي انا انا وبس...)
احمد:يلا عااااااد اريج تحجي
اريج:ما اقدر...
احمد:ليش يا حظي
البنات بصوت واحد:لان هذي اسرار بنات
الشباب:ههههههههههه وسيف ماشاركهم في الضحك كالعاده وهو مايدري وش القصه هههههه

(دق التلفون منصور إلي قطع ضحكهم)
منصور بصوت عالي:هلا والله بالغاليه
ام منصور:هلا يما وشلونك وش اخبارك
منصور يأشر لاريج تعالي عشان تسمع امه :انا بخير بعد ما سمعت صوتج الرنان يا احلى صوت ام بالدنيا
ام منصور:والله انك بياع حجي عارفتك ولدي
منصور ابتسم واريج قربت منه وحطت راسه براس منصور إلي ارتبك من حركتها عشان تسمعه وهو يحارش مرت عمها:افاء والله انا بياع حجي ماهقيتها منج يالغلا
(شوق طالعت شكل اريج ومنصور ليقين على بعض )
ام منصور:لو اني الغلا صج مارحت وتركتني وترك ساره كل يوم تسأل عنك
منصور كان بيكمل مزح مع امه بس من قالت ان ساره تسأل عنه تضايق وتغيرت ملامح وجهه الوسيم للضيق:سألت عنها العافيه يما هي نايمه الحين
ام منصور:لا هي حذالي وتبعى تتكلم وياك خذها

ساره تمد يدينها في الهواء ما تدري وين السماعه وجدتها تمسك يدها وتحسسها بالسماعه وحطتها على اذنها:يلا يا ساره عمج معج
ساره:عمي منصور انت وياي
منصور ابتسم و حط مايك وترك الجوال على الطاوله يبغى يسمعهم صوت ساره:وياج ياروح عمو وياج
الكل سكت متأثرين بعيون منصور إلي غرقت بالدموع بسرعه مع انه يحاول يخفيهم ببتسامته حتى اريج رجعت لمكانها وهي حاسه لو بكى بتبكي معه مسكت يد شوق إلي ضغطت عليها تهديها
ساره:عمي اشتقت لك وايد متى ترد
منصور:قريب يا عمي كلها اسبوعين وراد
ساره بكت:بس انا خايفه بدونك ما ادري وين اروح احس اني ضايعه
نزلت دمعت منصور إلي تأثر فيها اكثر شئ البنات وساميه ما ستحملت اكثر وقامت من الطاوله لانها ماتحب حد يشوف دموعها
شوق كانت بتلحقها بس مسكها احمد:لا تتعبين عمرج هي ماتحب احد يشوفها وهي متضايقه
جلست شوق وهي تبتسم بحزن على ساره وتحمد الله ان لها عم يحبها ويموت فيها مثل منصور
ساره:الجو مررره برد
منصور ابتسم على عفويتها:حياتي لان الشتاء قرب اكيد الجو يبرد
ساره تبتسم:عمو الشتاء هو إلي ينزل منه شئ بارد من السماء هو نفسه إلي انت تقول لي ان السماء تنزل فيه مطر تتذكر انت تقول لي انها كبيره ولونها ازرق

منصور رجع راسه لورى وهو يتنهد ويشيل نظارته ويفرك عينه:ايو صح تتذكرين الشتاء إلي طاف
ساره:ايوه اتذكر بس مو متذكر الاغنيه إلي غنيتها لي ممكن تقولها عمي طلبتك
منصور تنهد والكل توقع انه يرفض طلبها الا اريج إلي تعرف انه يحب ساره اكثر من روحه ولو تطلب منه لبن العصفور جابه سكت شوي والكل يطالعونه رفع راسه وشاف اريج تبتسم وتهز راسها يعني ابداء
غنى بصور حلو شد اصحابه والبنات وأغلب الموجودين بالمطعم وقال:
جاءنا فصل البروووده
ناصعاً بين الفصووول
حاملاً معه الجليد
زائراً كل الحقول
(اريج طالعت شوق إلي كانت تعرف هي الاغنيه كثير كانو يسمعونها اذا حط سيف سبيس تون وحفظوها ...اريج مسكت يد شوق إلي فهمت عليها وقربو عند منصور وهم يرددون معه الاغنيه لان منصور خانه صوته وبداء يضعف لانه تضايق انه ترك ساره وغنو معه بحب وحنيه....
جاءنا فصل البروووده
ناصعاً بين الفصووول
حاملاً معه الجليد
زائراً كل الحقول
تلمع الاضوء في المدينه
تجمعنا في البيت كل مساء
يسمع حكاياتنا واغانينا
مرحبـــــاً فصل الشتاء



بعد هذا اليوم القصير تفرقت المجموعه بعد يومين هبه واحمد ومبارك وساميه رجعو للكويت واريج وشوق طارو للامارات ومعهم في نفس الرحله بدون مايحسون وليد وسالم ومنصور ...بس عصام ماسافر معهم لان عنده زي مايقول مشاريع لازم يخلصها مادرو ان الرجال يتاجر ويشرب بالخمر من وراهم



في السعوديه
مستشفى العسكري
دخل طلال على صوت ضحك امه العالي من سوالف جور وسعود
طلال يسكر الباب:ان شاء الله دوووووووم هالضحكه
جور تمسح دموع الفرح بالمنديل على خفيف عشان حب الشباب إلي في خدودها :انت شكلك يبشر بالخير
سعود:ها وش قال الدكتور
طلال يحب راس امه:الحمد لله على السلامه يالغاليه صحتك اليوم مره كويسه
جور فرحت:الحمد لله
طلال:ياجماعه انا عندي لكم مفاجئه
سعود يموووت في المفاجئات طمر عند اخوه وهو يتلزق فيه:والله جد يلا لا تحرق اعصابنا
طلال:ههههههه اولا الوالده طالعه اليوم من المستشفى
صرخ سعود وجور من الفرحه وامهم تبتسم من زمان ماشفتهم مبسوطين رجعت طلال انعشتهم شوي
طلال:بس مو للبيت (طلع من جيبه جوازاتهم المختومه وتذاكر)بنطير اليوم المغرب للامارات
جور سكتت شوي وقلبها بيطلع من مكانه حطت يدها على صدرها ....يالله من زمان وانا احلم بالسفر معقوله بسافر او طلال يمزح بس هو جدي:طلال من جد تتكلم
سعود يطالع التذاكر:بالله قد مزح معك طلال او كذب في يوم شوفي شوفي(مد لها جوازها)
جور مسكت جوازها وعيونها غرقت بالدموع من الفرحه مدت التذكره لامها:يما شوفي
ام طلال:الله يسعد ياولدي دنيا واخره ويدخل في قلبك الفرح مثل مافرحتنا
طلال:اميييييين




بعد عدت ساعات وصلت شوق مع اريج للشقه واول شئ عملوه تروشو وتغدوا مع ان الوقت كان العصر واريج نامت من التعب وشوق ماكانت تعبانه جلست في الصاله تتابع فيلم على mbc2 كان عنوانه(perfume:the story of amurderer) كانت تعض ظفورها من الحماس وكيف كان البطل يقتل ببرود اعصاب وضحايه كلهم بنات والسبب ورى كل هالجرم تولت عطر صغيره بس سحريه زي ماصورها في الفليم اعجبها كثيير في البدايه بس النهايه كانت غريبه ومحزنه شوي وخياليه


طلعت اريج من الغرفه وهي تتمغط وتثاوب وشافت شوق متربعه بشورتها الابيض وبلوزتها الصوفيه السماويه وواضح عليها انها معصبه لانها تهز رجولها بسرعه جلست جنبها وهي تبعد شعرها الكيرلي عن وجهها المليان:وش فيك
شوق:عن جد الفليم يقهر
اريج تنسدح على رجلين شوق:على بالي عندك سالفه على هالحواجب المعقده
شوق تبتسم:هييييي شايفه رجولي وسايد لك انتي ووجهك
اريج تبسط شعرها بحريه وتغمض عيونها:اللعبي بشعري اصابعك تريحني يابنت خالتي

ضاقت عيونها الواسعه وهي تتذكر كيف تلعب بشعر اريج في بيت جدها من كانو صغار هي الكوافير واريج العميله تذكرا ايامهم وطفولتهم الحلوه(مدت يدها وهي تلعب بشعرها الناعم وتزيد من تموجاته الجذابه)معقوله ايامنا الحلوه بتطير لو عرفت انها ما تقرب لهم ومافي بينهم أي صله ....سكتت وهي تتذكر القصه إلي حكتها لها صفاء بمطبخ المزرعه في حلقه ضايعه وناقصه كيف تعرف بقيت القصه هي متشتته بأفكارها تبغى تساعدها وتجيب لها اهلها بس تخاف تتركهم وتروح وتخاف مايكون لها اهل ويكنون هم رامينها ومايبغونها والاهم والاعظم من كذا كانت خايف من الجرح الكبير إلي بيصيب اغلى اخت عندها لو تعرف بالحقيقه)...


فتحت اريج عيونها بسرعه وهي تحس بقطرات حاره تنزل على وجهها
اريج:شــــــــوق (قامت من حضنها وهي تمسح دموعها بكف يدها)...وش فيك ليه تبكين
شوق شهقت ورمت نفسها بحضن اريج مستحيل هالسر ينكشف والا راح تتحطم معها طول العمر
اريج حساسه ودموعها تنزل بمجرد ماتشوف احد يبكي قدامه:شوق حبيبتي وش فيك
شوق حست ان مشاعره بتفضحها فبعدت عنها وهي تمسح دموعها:مافيني شئ
اريج:لا فيك مستحيل الدموع هذي بدون سبب
شوق تذكرت قرار كانت بتعترف فيه يوم كانو يحتفلون فيها في المطعم وحست انه المخرج الوحيد من الورطه إلي الحين هي طايحه فيها





يتبـــع .............

ورودمنسيه
02-24-2011, 08:41 PM
حرااااااااااااااااااااااااااااااااااام اريج اتوقع ان اريج هي شذى اخت وليد صح مشكوره ع البارت

Pink tedyybear
02-26-2011, 02:00 AM
يعطيك العافيه :)

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-03-2011, 08:32 AM
معليــــــــــــــــــــش انا اعتذر على التأخيرررررر ..

10000 شكرررر لك متااابعين الرواااايه ..

//

اريج:شوق فيك شئ مخبيه عني حاجه
شوق:لا ما اخبي عنك شئ واسفه اني خوفتك بس كنت افكر بالماضي(مسحت الدموع من وجهها الاحمر من الصياح وكأنها تمسح الماضي معه)انا درست وضعي زين وحسيت بالغلطه الكبيره إلي سويتها يوم غرتني جاذبيت وج عماد واعمتني عن النجاسه الموجوده داخله وبعد ندمانه على السنين الي تركت فيها شعري مكشوف والكل يطالع فيه ويتغزل ومافكرت بالذنوب إلي بتتكوم على انا قررت من اليوم وطالع اني البس حجاب
اريج ابتسمت وضمتها:يازييييييييين ما قررتي والله الحجاب بيزيدك حلاوه
شوق تقرص خدود اريج:يعني بيخليني حلوه مثلك
اريج فرحانه:واحلى بكثييييير
شوق:اجل يلا عطيني واحد من حجاباتك وخلينا نروح للسوق عشان اشتري لي حجابات
اريج:يلا وبعد تذكرت ان امي ارسلت لنا الجلبيات مع روزا بتوصل بعد ساعه
شوق:ياحبيلها خالتي ماتبغانا نتعب بالطبخ والغسيل وارسلت لنا روزا
اريج:اكيد هذي ماما الحلووووه عمري ماشفت ام وابو محبين ويلبون لى كل شئ مثلهم
شوق وعلامة استفهام كبيره فوق راسها من حبهم الشديد والزايد لها:صادقه ...
اريج:يلا قومي خلينا نلحق على السوق ونخلص مبكرين عشان نروح للمطار نجيب روزا(وقفت بعدين رجعت جلست)
شوق عقدت حواجبها:وش فيك
اريج بنظرات جاده:حسيت اني دلخه كل كلامك من شوي مو مقنع جد شوق شنو فيج
شوق نزلت عيونها على الارض وقالت:اذا كنتي تغليني لا تسأليني
اريج:ولانك غااااليه ماحب اشوفج جذي السالفه فيها طلال اتذكرج يوم تكلميني وتقولين انج راح تعترفين له بحبج شوق انتي حبيتيه
شوق وهي تتذكر وج طلال وعيونه وبتسامته الحلوه رغم ندارتها:ما ادري(وطالعت اريج)مشاعري صوبه غريبه يعجبني بس كأنه يذكرني بأحد.. اشوفه في الجامعه بس احيان اكون نايمه العصر اشوفه بأماكن ثانيه غير الجامعه والاهم ماشوف عيونه زرق اشوف عيونه بلون ثاني غامق كاني اشوف شخص اعرفه من زمان بس (تنهدت)مادري وش اقول
اريج في نفسها..فارس هذا فارس بداء يرجع لها جزء من إلي فقدته :شوشو لا تتعبين نفسج بالتفكير وخذيها مني نصيحه صح انا قبل قلت لك اعرفي ايش يحب وايش لونه المفضل الحين ابغاك تنسينه وتعشين في الحياه مرتاحه
شوق وعيونها تلمع :جوجو برفسورت المشاعر والحب تقول لي انسى
اريج في نفسها..لاني حاسه انك راح تتذكرين فارس :بشكل مؤقت شهر شهرين بعدين حبي من جديد
شوق:وايش معنى شهر او شهرين
اريج قامت:اوووووه لا نتأخر على السوق وروزا قومي(ومسكتها وسحبتها من الكنبه)بسرررعه يلا



في الكويت
هبه وساميه كانو يتمشون في الشارع وكل وحده ترسل نغمه للثانيه
هبه ترفع جواله وتحطه عند اذا ساميه:اسمعي هذي النغمه(يالله لا تقطع رجا عبدك من العلم القدير في خليل ما قطع وصله ولا عني سلا لاكن لمني طريته طاح قلبي في اليدين وفزت عروقي تصوت مرحباً الف وهلا )
ساميه تاخذ جوال هبه:ياي كنت ادور عليها فهد الكبيسي يغنيها صح
هبه تبسم:كنت عارفه انك تدورين عليها بس ما تتوقعين شلون وصلتني ومتى
ساميه تطالعها وهي ترفع حاجبها:متى ومن من ؟
هبه:الله يسلمج وصلت لي يوم رحتي تشترين لي ولج عصير
ساميه مستغربه :يعني من سبع دقايق تقريباً
هبه تضحك:ههههه شكل اخوج احمد مرسلها ولا مبارك لان وصلتني رساله بالبلتوث تقول خذي هذي الاغنيه لعيون ساميه
ساميه:ههههههه ماتمشئ حركات الشباب عليج حافظتهم زين هالاثنين
هبه وقفت عشان ترمي كاس العصير البلاستيك:كل شوي ألف يمين وشمال ابي اشوفهم حولنا ما احصلهم شكلهم منخشين زين
:(او لانهم مو موجودين والبلتوث مو منهم)
لفت هبه على مصدر الصوت وبلعت ريقها من الخوف وقالت في نفسها...ياربي وش ناوي عليه هذا الحين(وطالعته من فوق لتحت متغير كثير)
اما ساميه كان الوضع عندها العكس تماما ابتسمت وهي تهلي وترحب فيه:اهلين زياد شلونك انت بخير..
زياد ويده على راسه:انا بخير دامج بخير (اما يده الثانيه كان يخفيها ورى ظهره وطلعها وكان ماسك فيها ورد حمراء مدها لساميه)
ساميه شهقت بدون صوت:واو تسلم تدري انك اول واحد يهديني ورده
زياد يقرص خدها على خفيف:افاء عليج وانا كل يوم مستعد اغرقج بالورد كم ساميه عندي انا
ساميه تشوفه بالجينز والقميص الازرق وشعره مقصوص وشكله مرتب مو حوسه مثل قبل ومالبس اكسسوارت او لصق على كتفه تأتو:شكلك غييييييييير بصراحه كذا احلا
زياد يبتسم وتبان غميزته:عيونك الحلوه
هبه عارفه ان زياد اكبر ناصاب وزير بنات مدي وش نهايته مع صديقتها حتى شخصيته الوصخه مابينت قدام ساميه:احم احم
زياد يلتفت عليها وهو يبتسم ويمد يده:او معليش ماسلمت عليج شلونج هبه
هبه صرخت بداخلها خسيس حقير مستحيل امد يدي واصافحه:انا بخير
زياد وهو ماد يده الى الان:ترديني يلا عااااااااد والله يدي نظيفه (وحرك حواجبه بتهديد وكانه يذكرها بذاك اليوم)
هبه..اووووووف (مدت يدها وصافحته بسرعه وبعدت يدها وهي تفركها وكانها ماسكه شئ وصخ)
زياد:غريبه ما شوف اريج معكم
ساميه:لانها مسافره مع بنت خالتها
زياد خاب ظنه كان مشتاق لها ولحواجبها المعقده كل ما تشوفه:اها تروح وترد بالسلامه ..وش رايكم اعزمكم على ايس كريم
هبه بسرعه وهي تمسك يد ساميه :لا احنا مشغولين شكرا
ساميه توقفها:لحظه لحظه أي شغل ماعندنا شئ ولو احنا مو فاضين ماطلعنا نلف ونشبر الشوارع من الزهق
زياد ويدينه الثنتين في جيوب بنطلونه الخصر الواطي ويمشى صوبهم وهو يبسم عكس داخله مقهور ان اريج مارجعت:شكل رفيجتج ماتطيقني كني مأذيها او ماسك عليها شئ
هبه طيرت عيونها...اه يالملعون تعرف تمثل ولا كنك ماسكني انا واريج وموتنا من الخوف
ساميه تروح وتوقف جنب زياد وتمسك ذراعه وهي تحاول تفك من الشرار القوي بين عيون هبه وزياد لو تركتهم شوي بتهاوشون زي القطاوه:وين الايس كريم

زياد ابتسم و لف عليها يده النحيفه وساميه ابتسمت بخجل لانه حط يدنه على كتفها:وشلون تحبين الايس ساده او بالمكسرات
ساميه:لا ساده خاف تنفخ بطني المكسرات
زياد يضرب انفها على خفيف:وي فديت إلي يحافظون على اجسامهم الحلوه
هبه وقفت مصدومه وهي تشوف ساميه وزياد يبعدون عنها من متى ساميه تقرب منه او تقرب من أي شاب من متى ترضي ان احد يتفدى فيها ويقرص لها خدها وانفها وما تبكي او ترتاع ليش زياد قرب منها هي بالذات وليش اختار اريج وساميه لمين يبغى يوصل او ايش هدفه خسااااره بس اهم شئ احمد مايدري عن اخته والا ذبحها وبيحط اللوم كله على ويقول ليش ما منعتيها الله يعيني على الايام الجايه وينج يا اريج الحقيني انا ضعيفه عند زياد وما اقدر عليه لحالي



بعد يومين الساعه اربع العصر
طلعت شوق وهي تلبس حلقها الاونج كانت لابسه جلابيه اورنج وبيج وفيها تطريز بخيوط ذهبيه وشعرها رافعته على فوق بتسريحه حلوه وبسيطه ومنزله قصه قصتها لها اريج امس في الليل كانت بتقول ايش رايك فيني يا جوجو بس سكتت وهي تطالع اريج بأعجاب وهي تلبس جزمتها الحمراء وشعرها الكيرلي نازل على جنب والتخطيط البيج محلى شعرها إلي صبغته بني وزايده كثافه كانت تاركته مفلول بس منفخه شعرها من قدام وحاشيه شعرها بورود صغيره حمراء مثل لون جلبيتها الساتان الحمراء كانت مخصره على جسمها الجذاب ومن تحت الصدر في فتحه تتوسع كل مانزلت لتحت وتحتها قماش ساتان اخصر غامق ومكياجها كان اخصر خفيف عكس شوق كان مكياجها الاورنج قوي ومحلى عيونها الكبار

اريج وقفت:انتي خلصتي(طالعتها من فوق لتحت)واو شكلج مره ناعم بس مكياجج مغيرج وااايد صاريه تيننين
شوق ابتسمت تحب تسمعها تتكلم كويتي:صج بس انتي(ومسكت يدها وخلتها تلف وتاخذ دوره سريعه)تجننين اللون الاحمر احلا عليك من البني لانه يسمرك بس ناقصك حاجه وحده
اريج بستغراب:ايش
شوق ركضت وهي ترفع جلابيتها الطويله صوب الكنبه الي عليها شنطتها الذهبيه فتحتها وطلعت منها روج واشرت فيه لاريج
اريج قربت منها:بس انا حاطه روج
شوق تفتح الروج الاحمر الصارخ:بس هاذا راح يخلي شفايفك جريئه
اريج تبعد:لا وش ابغى في الجرائه حطيه انتي
شوق توقف عند المرايه وتحط منه:افا عليك انا حاطه حاطه
اريج تطالعها:فيك شئ ناقص
شوق تطالع نفسها وهي تمرر يدينها على جسمها:ايش ناقصني
اريج دخلت لغرفة النوم وطلعت وفي يدها علبه:شعرك
شوق تحرك قصتها بفرح لانها محليتها ومعطتيها برائه:ليش ايش فيه حلو
اريج:بس ما فيه كرستالات(مدت لها علبه فضيه صغيره)اعذريني الهديه مو قد المقام كل عام وانتي بخير
شوق طيرت عيونها وعقدت حواجبها وهي تحاول تتذكر ايش اليوم ....(تذكرت)حطت يدها على فمها وعيونه تلمح اخذت الهديه بس مافتحتها وضمت اريج بقوووووووووه:وانتي بصحه وسلامه حبيبتي
اريج:شفتي تذكرت يوم ميلادك اتحدى احد يذكره مثلي
شوق تفتح الهديه:لاننا مانركز في التارخ ونعمل حفلات ميلاد......سكتت وهي تطالع مشبك الشعر الكرستال كان على شكل ورده اورنجيه تبرق بشكل جذاب رفعتها وهي تطالع نفسها في المرايه وتحطها على جنب:واو جوجو تسلمين يجنن
اريج:افا عليج كم شوشو عندي انا (وصرخت:روزا وين العبايات بسرررعه)
طلعت روزاء وهي ماسكه عبات اريج في اليمين وشوق في الشمال كانت كاويتهم ومبخرتهم بالعود الي ارسلته ام اريج مع الشغاله
(لبسو عباياتهم الكتف وغطو وجيهم لانهم حاطين مكياج وراحو عشان يحضرون يوم الحنى لصديقتهم عفراء)




بعد نص ساعه وصلو لفله متوسطه وحليوه دخلو فيها وهم مو عارفين احد هناك الا عفراء وامها الي استقبلتهم
ام عفراء:ياهلا هلا ومرحبا يا هلا ملااااااااين توها مانورت الامارات
شوق واريج يبتسمون وكانهم يصورون لدعايه اسنان:منوره بوجودج
ام عفره:ليه واقفين حذال الباب دشو داخل والا قبل عطوني عباياتكم
(وقفو وهم يشيلون عباياتهم)
ام عفراء تنادي:ياتي ياتي وسمخ فجي الجامات خلي الهواء يدش داخل البيت وتعالي شيلي عبايات البنات وعلقيهم
بعد كم دقيقه جت خدامه قصيره ومعقده حواجبها وواضح من مشيتها انها منهده من الشغل
ياتي:وين عبايه
ام عفراء:ماتشوفين الي جدامج خذيهم من البنات
اخذتهم الخدامه وهي تأفأف وتقول كلام اندوسي مو مفهوم
ام عفراء:ويع لاتسبين عبالج ما عرف شنو ترمسين احنا ندفع لج معاشج والبيزات تهل عليج كل شهر على شنو متأفأفه
شوق ابتسمت وهي تتذكر جدتها ما تطيق الخدامات وتحط دوبها دوبهم
اريج:ماعليج منها خالتي حصل خير
شوق:وينها عفره مابينت
ام عفراء تأشر:شوفها هناك دشو البيت بيتكم (وطالعتهم من فوق لتحت)الله يحفظكم من العين ويخليكم لاهلكم

راحو البنات صوب عفراء الي كانت جالسه بين عشرين بنت على الاقل كلهم جالسين على الارض وعليهم جلبيات تجنن بس عفراء بينهم غير كانت مميزه بطولها الشامخ وجسمها الممشوق وبياضها الصارخ وملامحها الحاده نظرتها قويه مع انها العكس طيبه وعلى نياتها شعرها طول شعر شوق بس هي كثيف واقل لمعان في خدها الايمن حبت خال تجنن وتخلي الكل يحاول يقلدها فيحطون بالكحل حبه تقليد في خدودهم
اريج وشوق:هااااااااااااي
عفراء عرفت صوتهم ورفعت راسها :اريج ....شوق
وقفت بسرعه وهي ماده يدينها الثنتين ووقفو مهعا البنات الي كانو ينقشونها:حياكم الله والله اشتقت لكم ودي اضمك بس مو قادر(وحركت يدينها إلي كلها نقش)شوفت عيونكم الحنه بكل مكان
شوق واريج ضموها وهم يضحكون
البنات كلهم وقفوا وسلمو عليهم وجلسو اريج وشوق جنب عفراء الي الحين مدت رجولها البيضاء المليانه عشان يحنونها لها بعد
شوق ابتسمت:حلوه هذي العاده اول مره احضر يوم للحناء
عفراء تبسم:ياحضي انا اول وحده تحضرين لها يوم حنه
شوق ضحكت :ههههههه شفتي عاد
عفراء:تعرفين تحطين حنى او تنقشين
شوق:لا والله
غفراء تلتفت على شمالها:وانتي يا اريج عاد ماعندك حجه اعرفج تعرفين ترسمين ورمسك دوووم يعيبني
اريج:من كلامج احس انج تبغيني انقش لج
عفراء:ايه لو رسمه صغيره اتذكرج فيها عارفتج بتنقطعين عني انتي وشوق فتره طويله زي ماسويتو
اريج ترفع كمومها وتجلس جنب الي كانت تنقش رجلها:ولا يهمج
اريج تمد يدها:ممكن الحناء(مدت لها البنت الحنى وجلست ترسم بفن ودوق)
شوق قربت منها:ياااي بس طولي الجذور من هنا شوي
عفراء:يااااي يينن تسلمين
اريج حركت يدها صوب جهت شوق (يدها الي ماسكه فيها قمع الحناء وطار شوي وطاح على يد شوق)
شوق:هييييي انتبهي جوجو
وحده من البنات الجالسات:اقول مبروك
رفعت شوق راسها وطالعت البنت النحيفه والمملوحه وفي حظنها بنت صغيره
البنت :يقولون اذا طاح عليك شوي من الحناء الي تتحنا فيها العروس هذا دليل انج راح تتزوجين قريب
شوق:هههههه لا تخوفيني انا مو ناقصه
البنت:ليه شنو فيه الزواج بالعكس الخوف والرهبه من الزوج تصير حاجه حلوه ماتملين منها بعدين
شوق استحت ونزلت راسها
عفراء:ويييييي استحت البنت
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
اريج ماضحكت او ركزت في كلامهم وطول الوقت عيونها على البنت إلي تكلمت مع شوق من شافتها تذكرت اقبح انسان من الداخل عكس مظهره الحلو الهادي من برى نفس السمار والعيون الناعسه والابتسامه تذكرت زياد وجلست نفكر في هبه وساميه الله يستر ما يتوحد فيهم او يضرهم بشئ




قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الثاني
الفصل الثالث


ليت ما كان لفؤدي للهواء والحب قيمه
والا انا مالي ومال الحب اصلاً من البدايه
كنت ماخذها هوايه وما دريت انها جريمه
لين هي صارت جريمه بعد ما كانت هوايه
مادريت ان المحبه هالكثر والله عظيمه
لين ان ربي بلاني وبتلشت بهالحكايه



كان جراح يمشى على اطراف البحر بالبانشي الي اشتراه قبل كم يوم بس وقف هو يشوف زياد يمشي هو رافع بنطلونه وماسك جزمه بيده وراسه منزل على الارض شاف شكله كيف متعير فابتسم ..
وقف وقفل البانشي وشال الخوذه من راسه ووضح شعره البني من انعكاس الشمس عليه وراح صوب رفيجه الي اشتاق له شهر ونص ما شافه او سأل عنه هو على بالله انه هو القاطع ما درى انهم هم اصلاً ما سئلو عنه
جراح بصوته الرخيم:زيــــــــاد
زياد وقف هو عارف هذا الصوت لف وطالعه بعيونه الناعسه وابتسم من الفرحه صدق كان مرتاح ان جراح بعد عنهم عشان ماينصحهم بس في نفس الوقت كان مشتاق له حيل :جــــــــــراح
ركض له وضمه وضاع في جسم جراح العريض
جراح :والله اشتقت لك ياريال
زياد يبتسم وهو يرفع راسه لجراح:انت وينك من شهر وزياده مابيت
جراح جلس على الارض :ايلس
جلس زياد جنبه وهو مو مصدقك يحس ان له سنه مو شهر ماشاف فيها جراح كان اسمر وشعره المخطط بالاصفر اختفى وجسمه النحيف صار مليان ورياضي ووجه صار ابيض وقص شعره بس تارك له قذله توصل لعيونه الحاده
زياد:تغيرت وايييييييييد
جراح:ان شاء الله اكون دووووم على هالحال وانت بعد تغيرت
زياد يمسح على شعره القصير:فتره وارجع زي قبل (بتساؤل قال )انت وين كنت
جراح لف عليه وتنهد:رحت للمجمعه
زياد عقد حواجبه:شنو هذي المجمعه اول مره اسمع بأسم هذي المدينه
جراح:لالا هههههههه هذي مو مدينه محافظه صغيره قريبه للكويت تتذكر يوم نروح نحضر انا وانت والشباب الجنادريه في الرياض
زياد هز راسه:ايوه
جراح:شفت الديره إلي لازم ندش فيها عشان نكمل طريقنا
زياد:إلي وقفنا فيها نعبي بانزين هذي المجمعه
جراح:ايه هي
زياد يرجع يدنه لورى ظهره ويتركى على الارض:وشلون استحملت تيلس فيها صغيره واسواقها قليله وماشفت فيها شئ حلو
جراح:بالعكس انا حبيتها وفيها هدوء يينن وفيها اماكن حلوه بس احنا ماشفناها لاننا كنا ماسكين طريق السفر لرياض...الا وش اخبار الشباب
زياد:بخير ماعليهم قصور
جراح بتردد:والبنات..اريج وهبه وساميه
زياد ابتسم:بخير
جراح خاف من ابتسامة زياد:زياد لا تزعل مني وخذها مني نصيحه لا تقرب منهم وخلهم في حالهم
زياد ساكت...
جراح:زياد ياخوي انت ماخليت بنت بحالها شمعنى هالبنات تمسكت فيهم اتركهم قبل لـ...

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-03-2011, 08:34 AM
زياد وقف وهو ينفض الغبار:قبل لا اندم لا تخاف ماراح اندم بعدين انا هالمره حبيت من جد
جراح وقف جنبه وهو معقد حواجبه وقلبه يدق بقوه:من حبيت
سكت زياد وهو يعلك اللعلك الي بفمه بروقان وهو يناظر غروب الشمس
جراح مسك كتفه:ما تتحشا منو حبيت
زياد لف عيه:وانت وش بيهمك لو عرفت
جراح سكت وهو يطالعه وبعد كم خطوه عنه:اسف كان عندي فضول ماكان قصدي اتدخل في خصوصياتك وياليت هالمره تكون حبيت من جد
زياد عطاه نظره ..
جراح:انا رايح لشباب
زياد وهو يعطيه ظهره:ترنا مانجلس في الاستراحه لاننا نجددها وفيها عمال تلقى الشباب في بيت هادف

سكت جراح وهو يطالعه فتره وراح يجر رجليه إلي ثقلت من الخوف يا حسرته لو طلعت البنت إلي يحبها ساميه هذا السؤال الي حرق له مخه هي ساميه او لا



بعد مارجعو البنات وبدلو
جلست شوق تتابع مسلسل عديل الروح واريج جالسه جنبها وهي ماسكه شبس بنكهة البيتزا وتاكل فيه ....(مدت الشبس لشوق )
شوق بعدت الشبس:ما بغى يسمني
اريج ترفع حاجبها:ياليت تسمنين بالله عاجبك نحفك
شوق:عادي شوفي الشنكتي والهاجري وكويت حلوين بس اجسامهم خربتهم لانهم مليانين شوي واجسامهم مو منسقه
اريج تحط يدها على خصره:وش قصدك ترى جسمي مليان شوي
شوق وعيونها على التلفزيون متحمسه مع المسلسل:ياحيبتي انتي غير وجسمك والله روعه خليني اشوف الحين البنات بيروحون يشوفون مصعب
اريج كالعاده انسدحت على رجل شوق :بالله هذي ثالث مره تشوفين فيها هالمسلسل
شوق تضرب جبهت اريج علىخفيف:عــــادي يجنن حلوه قصته وانتي بعض الاحيان تشوفينه معي
(وجلسو البنات نص ساعه زياده وهم يتابعونه)
شوق تضرب الرموت على ركبتها وهي تدند مع كلامات الاغنيه في النهايه:زمان يروح وناس تروح تألمنا وعشنا جروح
اريج تقوم وترفع يدينها في الهواء وكأنها مايسترو:خسرنا كل شئ غااااااالي عشانك يا عديل الروح
البنات:ههههههههههه
شوق:تعالي الحين وش باقي
اريج تجلس:باقي على ايش
شوق:على زواج عفراء
اريج:الله يسلمك اليوم رحنا ليوم الحنه وشفتي الهدايا إلي عطناها اليوم مفروض نكون وصلناها لها قبل لان في يوم الهدايا قبل يوم الحناء
شوق:اووف مشوار مو مثل زواجاتنا
اريج:شفتي وبعد اسبوع زواجها بس تبين الصراحه انا اتمنى اتزوج بهالطريقه حلوه
شوق:الله يعين اهل زوجك عليك
اريج:أي والله الله يعينكم على ويعين مازن
شوق سكتت وهي تطالع اريج المرحه إلي ضحكتها دووم على لسانه ايش بيصير فيها لو عرفت رفض مازن لازم تساعدها وتحاول تقنع اخوها يأخذها يكفي عذاب لها لو عرفت الحقيقه إلي لازم ماتظهر ابد وما تبين لناس

اريج تفرقع اصابعها في وج شوق:وين رحتي هيييييييييي انتي يا عسل
شوق تبتسم:لا ولا شئ
اريج تقرب اكثر منها:حطي عيني في عينك ايش سرك
شوق:والله ماعندي شئ اخفي كان سري عماد وعرفتيه
اريج كشرت وهو تعدل جلستها:اووف كرهته وانا ماشفته (التفت عليها وهي تبتسم)جد جد بأيش كنتي تفكرين
شوق..يالذا البلشه وش اقول لها:لا كنت افكر في كلام البنت عن الحناء اليوم
اريج:ياااااابنت الحلال خرافات عااااد انتي كل شئ تصدقينه
شوق:ههههه وش اسوي

(دق جوال اريج)
شوق:من
اريج تبتسم:من غيره يدق على بعد امي منصور
شوق:انا بدخل بجيب لاب توبي بشيك على ايميل من زمان عنه
قامت بسرعه وعيونها على اريج إلي وقفت جنب الشباك وهي تبتسك وتضحك قالت في نفسها:الحين هو دايم يدق عليها ونظرت عيونه لها احسها غير اريج يا عمري انتي ليش مغرقه نفسك في مازن عندي احساس ان منصور يحبك وانتي بعد تحبينه بس حاطه حاجز الاخوه بينكم ومو متقبله تكونين لغير مازن

هزت راسها بأسف وهي تتنهد ودخلت لغرفتها هي واريج(متعودين اذا كان سواء ينامون بنفس الغرفه)طالعت اغراض اريج المرميه في كل مكان وتذكرت شقة طلال وحوسه إلي تشبه حوست اريج إلي والله العالم ان خالتها ماارسلت الشغاله الا لانها متأكده ان اريج ترمي وروزا وراها تجمع

اريج دخلت:طحت عليك وش تسوين
شوق يدها على خصرها وميله راسها على خفيف وشعرها إلي وصل طوله لعد حزامها إلي على بنطلونها الو ويس الجينز :بالله شو بدي اساوي فيك ادام الشباب وفي شئت طلال عامل لي بنت نزيفه وبترتبي الشئه وانتي وطلال من نفس الطينه

اريج ضحكت:ياعيني على بنت خالتي إلي ماتطلع لهجتها البنانيه الا اذا عصبت
شوق زفرت:اووووف والله عن جد شوفي الغرفه كيف وجزمك مرميه وجلبيتك إلي لبستها اليوم مرميه على السرير هذا غير عباتك
اريج وهي تجمع اغراضها:خلاص لا تزعلين في عندي ملابس يبغالها غسيل بعطيها روزا عندك شئ تبغين تغسلينه
شوق ارتاحت وهي تشوف الغرفه ترجع مثل قبل:لحظه بعطيك اياهم
اريج ضحكت:سبحان الله انتي تشبهين منصور من هالناحيه تكرهون الكركبه وكانها زباله مرميه قدامكم مو اشياء عاديه
شوق:وانتي مثل طلال تمووووووتون في الكركبه مع ان مظهركم من براء يجنن مرتب




منصور
يــــا منصور

كان منصور جالس في الحديقه يستنا طلال واخوه سعود.... كلمه امس وقال انه في الامارات كان بيعزمه على طول بس خلاه يرتاح من السفر واليوم ماعنده عذر لازم يشوفه اشتاق له سنه ونص مو قليله مع ان كان بينهم تلفونات بس الشوفه غيررر..
وقف وهو يعدل جاكيته الرسمي كان لابس بنطلون جينز ازرق وتي شيرت قطني ابيض وعليه جيكيت شبابي اسود حنى ظهره عشان ينفض الغبار من بنطلونه وهو يبتسم ويتخيل شكل امه وهي تشوفه بهالبس ((اكيد بتغسل شراعه))

ياعل هالابـــــتسامه دوووم
منصور رفع راسه بسرعه هذا هو او لا شاف طلال واقف قدامه وهو لابس ثوب امراتي بدون غتره او شئ ثاني ولابس نظارات شمسيه ومقصص شعره شوي لانه تركه طويل قبل فتره وجنبه واحد يقارب لملامحه بس اقصر شوي وانحف لابس برموده خضراء وبلوزه حمراء
منصور طير عيونه:طلال
طلال فتح يدينه:بشحمه ولحمه
ضمو بعض وكل واحد فيهم يضرب ظهر الثاني من كثر ماهو مشتاق له




اووووف مليت(نزلت دمعه من عينها)مسحتها بسرعه وهي تطالع وجهها في المرايه كانت جالسه في غرفتها وتتذكر كلام اختها لها
غيداء وهي تضمها:يلا عاد لا تزعلين امي تعرفينها سكر وتزعل بسرعه وانتي بعض الاحيان ماتقصرين
سلمى ساكته وهي متمسكه في اختها ماتبغى تتركها والناس تطالعم (مالقو لهم شئ )
غيداء بعدت عنها ومسكت خدود سلمى براحت ينيدها :سلمى يلا عاد اوعديني ما تتضايقين وانا راح ازوركم وبجي اخذك معي لبيت جدي بعد اربع اسابيع
سلمى خانقتها العبره وما تقدر تتكلم بس هزت راسها بنصياع
ام غيداء تمشى صوب بناتها بجلبيتها الفخمه والطرحه على راسها لانه توها جايه من عند زوجها وتركي:يلا تركي برى
غيداء لفت على اختها ويدينها الي لان على خدودها وسلمى تهز راسها(بلا) ماتبغى تفترق عنها (وضمتها بقوه بتوحشها كثيييييييير)
ام غيداء ودموعها اربع اربع:لا حول خلاص يا بنات لا تقلبونها مناحه
غيداء بعدت بسرعه عن سلمى وحبت راس امها بعد بسرعه وطلعت يكفي دموع مو قادر تتحمل
سلمى بدت تحس بالضياع وقربت من امها الي ضمتها وجاسو يبكون سواء
مر ثلاث اسابيع على هذا اليوم
مسحت دموعها إلي مو راضيه توقف وطالعت وجهها الاحمر من البكي فعلاً هي متضايق لبعد اختها وإلي مضايقها اكثر طلال هذا من وين طلع لها وكيف تذكرها جفلت وهي تسمع طق الباب
قامت وهي تعدل قميصها الشتوى الطويل وتفتح الباب بسرعه لان هدي الطقه طقت ابوها
سلمى:هلا يبا
ابو سلمى:يلا يا بنت العشاء جهز روحي انزل ساعدي امك بترتيب السفر
سلمى:ان شاء الله
طفت النور وسكرت الباب ونزلت ورى ابوها الجاف ماتدري ليه ماتحسه ابوها جاف معها مثل ماهو جاف مع امها مايسمعون صوته الا بالاوامر والنواهي بس احسن شئ انه مايهوش ويضرب دايم في مجلسه وجنبه صينية القهوه والشاي ورموت التلفزيون بيده هذا ابوها وقليل يطلع من البيت وحابسهم معه اذا قالو بنطلع رفض زييييين باقي اسبوع وتمر عليها غيداء وتأخذها معها للرياض عشان تجلس في بيت جدها الي حبته كثير وحبت بناته الي حسسوها انها من العائله ومو بنت غريب عنهم


11:00 مساء
ارجع اقول ...حبل الكذب قصير يا ..

سكر مازن من شوق وهو يبتسم
كان جالس في مكتب ابوه إلي مكثر شغل هالفتره ومركز بالذات على الشركه الصغيره إلي في الرياض
مازن:اشتقت لها الدلوعه
ابو مازن:وانا والله اشتقت لامك الثنتين لهم حس في البيت
مازن يوقف:اوووووه الشايب الي الان يحب
ابو مازن وبيده سكين مو حاده مخصص لفتح الظروف والرسائل:الله يهديك انا شايب
مازن يمشئ ويوقف وراء ابوه ويحب راسه:لا انت شباب وشيخ الشباب بعد اترك الحين توصي على شئ
ابو مازن:لا سلامتك
مازن:وش بقى لك في الشغل
ابو مازن:عشر دقايق وارجع معك للبيت
مازن وهو يفتح الباب وعيونه على ابوه:تدري وشلون بما ان الليله هذي اخر ليله لي في لبنان بعزمك على العشاء وش رايك
ابو مازن:خلاص استناني تحت وانا اجيك
مازن:شكلي بكلم عمي الوحيد وخليه يحضر معنا
ابيو مازن تغيرت ملامحه ونزل راسه على المغلف إلي بيده يلهي نفسه:لا عمك هالوقت نايم
مازن:اوك خلاص سهره خاصه للاب وابنه هههه استناك (وسكر الباب)

ترك ابو مازن المغلف إلي بيده وفتح قلابي قميصه وهو يحس انه مخنوق ارسل مازن للرياض عشان مايلاحظ ان الشركه الكبيره في بداية افلاسها والسبب ان اخوه ابو سليم ...حط يده على راسه وهو يقرء الظرف إلي وصله ومثل ماتوقع البنك مو راضي يساعده ويرسل له قرض لان المبلغ كبير كل اسرار الشركه ترسبت وفي احد يسرق منها بس مين مايعرف



في الامـــــــــارات
رجع طلال وسعود لشقه بعد ما تعشو مع منصوروسالم ووليد إلي لحقوهم بعدين
جلس طلال وهو يفتح رباط الثوب يحس انه شوي مخنوق
سعود واقف قدامه وهو مستغرب من حاله كان يضحك ويسولف بس من قام مع وليد وتكلمو شوي رجع لهم واحد ثاني والكل بعد ماشفوه تغيرت ملامحهم بعد
طلال معصب:وش فيك تطالعني كذا
سعود مركز على وجهه:ابد مقهور من عيونك الزرق وش فيني يعني(جلس جنبه)طلال على راحتك بتحكي او لا
تنهد طلال وهو يبعد وجهه عن اخوه
سعود وقف قدامه:براحتك بس انا حبيت اسأل وساعد

مشاء وهو يحك ظهره من صحى من النوم وهو يحس جسمه كله يحككه تروش مافي فايه الحكه ذابحته ودخل عشان يتروش مره ثانيه يمكن تحف شوي

طلال غمض عيونه وهو يتذكر كلامه مع وليد

وليد يمسك رجل طلال:قوم ابغاك شوي
سالم يهز راسه لوليد بلا
ووليد يقول بدون صوت :لازم يعرف

قام طلال معه وصارو يمشون ووليد ساكت وطلال مستغرب:وليد تكلم
وليد يمشي وهو منزل راسه مايعرف من وين يبداء
طلال مسكه من كتفه ووقفه:وليد (لمعت عيونه بقوه)وش فيك ياخوي
وليد رفع راسه وهو يتنهد ماتوقع ان كلامه مع طلال بيكون صعب لهدرجه:والله مادري وش اقول لك
طلال سكت وهو يطالعه شوي ولف وطالع الشباب من بعيد وعقد حواجبه:عصام (وطالع وليد بخوف)عــصام صار فيه شئ انا اعرفه متهور ويموت في سباق السيارات هو قال لي انه في العطله بيشارك في رالي لا يكون حصل له شئ لا سمح الله او مـــ....
وليد طير عيونه من تفائولات طلال:لالا هييييي يارجال عصام مافيه الا العافيه
طلال مسك صدره:الحمد لله طب ليش ماجاء
وليد:يقول عنده شغل مهم
طلال رفع راسه للسماء:اوووووووف(طلع الخوف الي في صدره)اعوذ بالله منك يبليس (رجع يطالع وليد)وليد لا تخليني افكر في شئ ثاني قول خلصني
وليد نزل راسه
طلال عصب:لا تنزل راسك مره ثانيه قووول وش فيك انت فيك شئ مريض لا سمح الله اهلك او اهل الشباب منصور وسالم حصل معهم شئ والا شوق واخوها مازن تكلم
وليد رمى عليه الكلام بسرعه:هناء رجعت
طلال جلس ثواني مصدوم ومو مصدق بعدها ابتسم وغرقت عيونه بدموع الفرح :جد رجعت(ضم وليد الجامد العابس)الله يبشرك بالخير

انظفت الانوار وانتشر اللون الاسود مانشوف داخل هالعتمه الا نور احمر صغير يختفيى ويظهر

جور مستغربه من الريحه الماليه الصاله لفت وشافت احد جالس على الكنبه قربت منه ويدها على صدرها:طــــــــلال انت رجعت تدخن



انتي وينك من زمان عنك
شوق متربعه على الارض والاب توب في حضنها:انت من وين تطلع ايميلي
يتيم الحب:شوق انتي سألتي هذا السؤال كثير ولا مره فكرتي تسأليني انت كيفك
شوق عصبت وكتبت:انا لا اعرفك ولا انت تعرفني يا اخي حل عني وبعدين معك
سكتت شوي وهي ماتشوف شئ ...غريبه وين راح ...قلعته ....وقبل لا تسكر المسن ارسل لها صوته

يتيم الحب بصوت حسته شوق مو غريب صوت قد سمعته قبل بس وين:شوق (تنهد)والله اشتقت لك ولاأيامك الحلوه انا ما اصدق ان كل هذا يصير فينا حرام انا في طريق وانتي في طريق بس قبل لا اسكر حبيت اقول ان الحقيقه إلي تدوريــ....
شوق مسكت راسها وهي تصرخ:وين الباقي انت مين وانا ما اعرف أي شخص كيف واثق بمعرفتي كمل كلامك ...ارسلت....:ممكن تكمل كلامك ارجوك صوتك مو غريب
يتم الحب:كم شوق عندي انا كنت انتظر ردك عشان ارسل لك الباقي لحظه شوي
وارسل:حبيت اقول لك ان الحقيقه إلي تدورين عليها بتكون قريبه بشكل مو متخيلته ولا راح تعرفين اسمي بس راح تشوفيني قريب ..قريب يا اغلا من قلبي قريب يا بهجت الروح

سكتت شوي وهي تشوف يتم الحب يحط ايميله في الخارج وكلمته تتردد في اذنها تحس انها سامعتها من قبل من كان يسميها (بهجت الروح ) اكبر علامة استفهام تشوفها بحياتها اليوم واكثر سؤال من اليوم يدور في لواعيها من انت يا يتم الحب مين ؟


يمكن تقولون هذي ذبحتنا كل شوي تقول سؤال يدور بينهم سؤال في ذهنهم سؤال ومحتاج جواب بس هذا هدفي (الاسئله)والا ليش حاطه كلمات الاغنيه في بداية الروايه


(لازم نروح للبنان فيها ناس لازم نحكي عنهم ومانمر من عندهم مرور الكرام وبس)
هههههههههه هههههههههههه
هههههههههههههههههه
كانت ضحكتها ماليه المكان المشكله العجوز إالي جنبها تشاركها بالضحك
هناء وشعرها يتمايل مع ضحكتها وهزها الهستيري:هههههههه والله اشتقت للقعده معكم
ام عصام صديق طلال:ههههه انتي احلا شي شفتو بحياتي وينك عني من زمان
هناء تصب خمر في كاس صغير:تبغيه بثلج او لا

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-03-2011, 09:05 AM
ام عصام:لا بس يابنتي حطي شوي كولا وحركيهون سواء
هناء تضحك:هههه تخففينه ماتقدرين عليه والله وكبرتي يا ام عصام
قامت ام عصام معصبه ومشيتها مو مستقيمه وظهره منحني لابسه تنوره سوداء تحت الركبه وبلوزه صوف بيضاء مثل لون شعرها المرفوع وماتلبس نظارات القويه نظرها اوكي مشاء الله ...اخذت الكاس منها وملته للاخر واخذت ثاني وملته بعد ومدته لهناء
هناء ترجع راسها لورى ويدها على بطنها العاري:هههههههه لا هذي اللعبه لازم يشاركنا فيها عصام لحظه..عصام عصــــام

عصام كان جاس في المطبخ ياخذ له كم شمه على السريع ويعدل مزاجه سمع صوت هناء إلي تفاجاء بوجودها وفرح كثير لانه سمع من طلال انها اختفت وتضايق بس من شافها رجعت لهم فتح يدينه إلي انرمت فيها هناء بشوق كبير مو له للفلوس إلي يربحها من التجاره في الخمر والمخدرات .......ركض بسرعه ودخل عليهم في الصاله وجلس يتأمل هناء إلي مايمل منها
كانت لابسه تنوره جلد سوداء على الخصر وطولها تقريباً شبر وشوي وبدي كت احمر قصير وباين تقريباً شبر من بطنها الضامر قرب منها وهو يبتسم ويشم ريحت السجاير إلي تدخنها كان يطالع شفايفها المزينه بالروج الاحمر الصارخ والدخان كيف يطلع منها بشراها
عصام مثل العبد عندها:لك يسلم لي الطول والشفه الحمراء
هناء تضرب كتفه :ههههههههههه هههههه الله يقطع سوالفك مو وقته المدح تعال تعال(ومسكته وخلته يجلس جنب امه )ركضت وجابت كاس لها وله وكان مع ام مازن كاس
عصام:هههههههه فهمت عليكون انا بعد عد تنازلي وبالفرنسي عشان عيون هناء (تروا)(دو)(اد)وكلهم مسكو كاساتهم وكل واحد بيسبق الثاني وكالعاده
ام عصام قامت وهي ترقص على صوت الموسيقى الصاخبه:هههييي فزت فزت عليكون ماحداء بيتفوء على انا
عصام وهو حاط رجل على رجل:اكييييد انتي ام عصام ولا
ام عصام من كثر الشرب بدت تترنح وجلست على الكنبه وهي تشيش وقريب بتنام
هناء قربت من عصام وشدت بلوزته وقام مع شدتها
عصام وعينه في عينها:شو
هناء تسلهم بعيونها المشبعه بالمسكره:شو شو (ابتسمت بخبث)تعا معي انا افدى لبنان كلها
واخذته معها لغرفته ودخلو وسكرو الباب بالمفتاح وراهم
(لا حول ولا قوه الا بالله بس هذا شئ جد موجود وفي كثيربنات عشان القرش يشيلون كل شئ)



على ذاك الطريق إلي يسمونه غرام احباب
وطت رجلي على دربه ولا ادري وش نوت فيني
تبعته لأخر دروبه الي ان القمر قد غاب
لقيت الليله الجرده هدب وظل وسماء وعشاب
بعد ذاك الظلام إلي يتوهني عناويني
صدفتك معجبه فيني وياليت الغرام اعجاب
وتراك انتي الهنوف إلي هقيتك تستحقيني
عطيتك عشق من قلبي وسلمت لغلاك رقاب
وغيرك يحترق قلبه ولا يقدر يحاكيني
انا قبلك صدقت عيون لكن وش جاب لجاب
ترى كل العيون إلي لقتني ماتكفيني
رماني حظي العاثر عليك وجيت لك طلاب
ولا انتي إلي عشقتيني والا انتي إلي عتقتيني
تعالي ورحمي ذاك الخفوق المولع المرتاب
تعدي في سماء عشقي ولو عشقي خراب اصحاب
وصوني بالهواء نفسك قبل لانتي تصونيني
ولامنك هقيتيني شجاع ومايهاب
زهود مايطيق الدم لاداين ولا طلاب
وابيع عيوني الثنتين قبل انك تخونيني
ولا شد الغرام احط قلبي بين ناب وناب
الفرق ان تكسر ضلوعي ولا عشق يوطيني
انا رجل ولي غيره واذا شفت الهواء كذاب
تثور بقلبي الفزعه ولا تهدى شياطيني




مر اسبوع واراح اعطيكم اهم الاحداث فقط
يوم السبت ملل في ملل ولا واحد من افراد روايتي حصل له شئ سبشل
يوم الاحد وصلت رساله لشوق من ايميل يتم الحب وكان مرسل لها اغنيه حاتم العراقي احضني حيل
يوم الاثنين كان ابو عدنان يكلم زوجته وعندنان طول الليل ويخبرهم انه يأثث بيتهم في الرياض ......فكرو مين ابو عدنان فارس او مازن
يوم الثلاثاء طلال كان جالس مع منصور وسالم ووليد في عزيمه كبيره لسالم يحتفلون فيها عشانه وداع العزوبيه والكل مبسوط على سوالف خالد اصغر فرد بينهم الا هو يفكر بهناء وكيف راح يقابها
يوم الاربعاء خلصت اريج من قرايت الروايه إلي اخذتها من منتدى جروح الوقت وجلست تقول سالفتها لشوق الي كل تفكيرها مع يتم الحب
يوم الخميس وصلت ام سيف للرياض وستقبلتها ام مازن وغيداء في المطار
يوم الجمعه في الليل كانت شوق تسمع اغنيه احصني حيل للمره 18 ما تمل منها كلماتها مره حلوه وحفظتها

اما اليوم يوم السبــــــــــــــــــــــــــــــت

في الامارات ..
ام طلال جالسه في الصاله:جور جووور
جور تطلع من لمطبخ وبيدها المغرفه وشعرها الاجعد مرفوع ذيل حصان بس قصير وخدودها مولعه من حرارت الفرن:سمي يما
ام طلال وقدامها صينيه القهوه والتمر:ماخلصتي اللقيمات
جور تتنهد:شوي يما بعدين وش معجلك توه الاذان باقي ربع ساعه
(ورجعت ركض للمطبخ وصقعت في سعود إلي كان ماسك كاس فمتو بارد من الي سوته اخته)
سعود:وجع انتبهي
جور مالها خلق له:اووووه
(ودخلت المطبخ)
سعود جلس جنب امه:امممممم بااارد
ام طلال:وين اخوك بالعاده اذا صمت اثنين وخميس يصوم معي
سعود يشرب من العصير وهو يطالع امه ويقول في نفسه..والله لو تشوفينه حسيتي من نظارته ان له سر وقريب بينكشف
ام طلال:ماترد
سعود:طالع من العصر مع ربعه (حط كاس العصير على الطاوله ومد ررجلينه وهو يفركهم بقوه)
ام طلال تتنهد:آآآآآآآه مادريت ان خالد غالي على هالقد
سعود حمرت رجلينه من الحك:أي والله ياليت وليد ما اخذه وخله معنا
ام طلال:تلقاه فرحان مع ابوه لانه من زمان ماشافه
طلعت جور من المطبخ وبيدها اللقيمات حطتهم قدام امها وجلست جنب سعود وهي معصبه:انت وش فيك كن جايك جرب يكفي حك احس انك جاي من مزبله روح تروش
سعود يعاندها ويرفع رجله ويحطها على رجلينها ويحكهم:والله تحكني ساعديني اختي حكي معي حكي
جور اهتز كل جسمها وهي مغمضه عيونها:ووووووووووووووووع وخر عني اكره الحكه
ودفت رجلينه وقامت وجلست جنب امها
ام طلال:اوووووووووووف منكم ما تكبرون خلوني افطر بسلام ووووووووووووووووين طلال



دخل طلال والكل سكت وهم يطالعونه كيف وجهه تعبان وشماغه على كتفه
ام طلال:هلا يمه وينك تعال كل لقمه انت ما تغديت اليوم
طلال ميت من الجوع بس خاف يقرب وتشم امه ريحت الدخان في ملابسه وتسوي له محاضره مالها نهايه مو ناقصها:لا تسلمين شبعان
ودخل بسرعه للغرفه عشان يتروش وينام لانه ما نام من امس



صوت الاستشوار مالي الشقه والكوافيره تحاول تضبط التسريحه الي طلبتها شوق واريج جالسه على الكنبه وماده رجلينها والفلبينيه تسوي لها تنظيف لبشرتها وبعدها كل وحده منهم تطلب مكياج على لون فستانها وعلى الساعه 9:00 الوضع صار تمام والشقه كانت حوسه وروزا تنظفه لان بعد ماطلعت الكوافيره والفلبينيه بدت ازمت الملابس والجزم
اريج تنادي:رووووووووزا ...روزاااااااااااااا تعالي
روزا قامت من الكرسي الي بالمطبخ وهي تعبانه وتأفأف:اوكي
دخلت وشافت شوق واريج بأحلا حلتهم
كانت شوق لابسه فستان اسود توب مخصر عليها وطويل وتمر عليه من تحت الصدر شريطه كحليه غامقه مثل لون مكياجها وشعرها كله مرفوع على فوق وهو مطعج تطعيجات عريضه ...
واريج لابسه بعد فستان توب بس الفرق ان لونه وردي وبناتي مره بس فيه لمعه قويه وشعرها كان مجعد بشكل يهوس ومبخوخ عليه ملمع وجايبه قصتها على جنب والجنب الثاني رافعته بورده ورديه بس المشكله فيها ان فتحت فستانها مره طويله واصله لنص فخذها وهذا إلي ضايقها
شوق لفت وطالعت الباب:جيتي روزا بسرعه تعالي
روزا تطالعهم باعجاب:وت
اريج:انا اعرفك في الخياطه تمام تقدرين تسكرين لي فتحت الفستان هذا
روزاء جلست على ركبتها اليسار وهي تمسك فستان اريج:بس اذا في سكر كلو فتحه يمكن مافي يعرف يمشئ
شوق تجلس جنب روزا وتمسك الفستان:طب سكريه الي هنا
اريج تطالعها:لا تطلع ركبتي تكفين
روزاء:خلاص شوي انا جيب ابراء يجي كوكلي
وقامت تركض للمطبخ وجابت شنطتها الي تاركتها هناك وطلعت منها خيط وابره وخيطت الفستان واريج لابسته
اريج توقف عند المرايه:اكيد ماوضحت الخياطه
شوق تطالع مكان الخياطه بدقه:لا جد ماوضحت
اريج:ثااانكيو روزاء والله انك مثل امي الثانيه من كنت صغيره وانتي تحلين لي مشاكلي
روزاء تبتسم ويبان كبر سنها من تقاسيم وجهها :شكرا
شوق:يلا جيبي لنا عباياتنا
روزا طلعت:اوكي
اريج تفتح شنطتها:خلصنا بس باقي العقد حقي
شوق تسكر شنطت اريج:لا اتركيها لا تفتحينها
اريج تطالعها:ليش!!
شوق مشت بغنج لشنطتها وطلعت منها علبه طقم:انتي ما نسيتيني وجبتي لي بروش يجنن وانا يوم رحت لروما جبت لك هديه ماكنت بعطيك ايها اليوم بس مع فستناك بتصير تجنن(مدت لها العلبه)تقطعينه بالعافيه
اريج اخذت العلبه وهي تطالع شوق إلي تبتسم لها رفعت حواجبها وفتحت العلبه وشافت عقد الماس ناعم بين يدينها ما صدقت وحطت يدها على فمها:لا هذا كثير...ورفعت عيونها لشوق:مشكوووووره يا عمري
شوق ترفع يدها وتأشرعلى خاتمها الالماس الي اشترته لها اريج في العطله الي راحت:لا شكر على واجب يلا بسرعه عطيني البسك ايها وخلينا نروح تأخرنا على البنت
وقفت اريج قدام المرايه وهي تفع شعرها المجعد عشان تعرف شوق تسكر العقد بسهوله :واو يجنن
شوق تضمها من ورى ووجهها جنب وج اريج ويطالعون بعض من المرايه:ياليتنا اخوات
اريج تحط يدها على يد شوق:ومن قال ان احنا مو اخوات





ترك اكبر القاعات والقصور واحتفل بزواجه في بيت اهله الكبير..
الحريم كانو بصالة البيت الواسعه كانت مليانه بالكراسي والطاولات الدائريه وكان في صاله صغيره على جنب مرتفعه شالو الكنبات إلي فيها وتركوها فاضيه للفرقه إلي راح تغني اما العشاء فكان في باب زجاجي كبير يطلع على الحديقه المزينه بورد الجوري والطاولات المفروشه بالقماش الابيض والاكل مرتب على الجنبين بطريقه حلوه وتحت الاكل في شعلت نار صغيره تحافظ على حرارة الاكل عشان مايبرد
اما في الجهه الثانه من الحديقه
الجهه الي البيت يكون فاصل كبير بينها وبين جهت عشاء الحريم كانت المساحه اكبر وكان في خيمه متوسطه وهذي موجوده من قبل في البيت بس ابو سالم مستأجر خيمه ثانيه مكشوفه و كبيره ومفروشه وفيها كنبات راقيه وبقيت الحديقه مفروشه ببساطات حمراء والقهوجين منتشرين في كل مكان يقهون الشياب والشباب وماكان في اطفال كثير
في هذا الوقت دخل طلال وسعود بعد ما تأكدو من دخول جور وأمهم للقصر
طلال كان كاشخ بالثوب والشماع الاحمر السعودي والكبت الي بثوبه يلمع بقوه وسعود حب يكون مثل اهل سالم كان لابس كندوره سودا ومتسفر بسفره بيج واسود
سلمو اول شئ على منصور الي كان بعد لابس مثل سعود كندور وسفره
منصور:ايه كذا الوج اليوم منور
طلال ابتسم:اكيد زواج رفيقنا تبغانا نكشر
منصور:ياليت تكون دوووم على هالوج البشوش(طالع سعود) كذا تقلدني بالبس ونفس اللون
سعود:ههههه وانا وش دارني فيك بس انت مع العوارض كنك من عيال عمهم
منصور:ههههههه اللله يقطع بليسك امشو خل نجنن المعرس
طلال:وين وليد ماوصل
منصور:من الساعه ثمان واحنا هنا بس تلقي وليد هنا ولا هناك مع ولده
دق جوال سعود:نعم
جور:سعود نسيت هديت العروس في السياره تعال عطني ايها
سعود:اووف منك مالحقنا نجلس
جور:يلا عاد قبل لا يكثرون الناس وما اقدر اسلم عليها واعطيها الهديه
سعود:خلاص اوكي تعالي عند السياره عشان اعطيك اياها


في خيمة الرجال
خالد كاشخ بالثوب والشماغ:بابا يصير ادخل عند الحريم وادور على خاله جور
وليد يبتسم بوجهه:ما ادري بس اخلي طلال يكلمها وتطلع لك
خالد يبغى يدخل الحين:باب في اولاد يدخلون من هذا الباب بابا بروح الحييين
وليد يعدل شماغ خالد:بس خليك عاقل وذا مالقيت خاله جور تطلع لي على طوووول خلاص
خالد يبتسم:ايوه خلاص


في الباركنات
سكر الباب واخذ مفتاح السياره إلي استاجروها عشان يروحون ويجون عليها وطلع الهديه الي كانت بكرتون كبير وعطاها جور
سعود يطالع اخته وشلون شايله الكرتون الوردي الكبير:اشيله عنك الي ان توصلين عند الباب
جور ماتشوف طريقها:لالا روح لرجال بقدر عليه
راح سعود وهو يلعب بالمفتاح ويدندن والمسكينه جور تمشئ وتوقف لان عباتها شوي طويله وكان غطاها مرمي على وجهها وماتشوف شئ حست ان غطاها ينزل عن وجهها شوي شوي ماعرفت شلون تمسكه وفي نفس الوقت العبايه طولها ما ساعدها وحست انها بتطيح فمالت على جنب وطاح الغطاء وغمضت عيونها لانه مستعده لطيحه بس سمعت صوت تعرفه يقول:انتبهي
(مسكها بيده اليسار ويده اليمين على يدها الي ماسكه فيها الهديه وعيونهم التقت في بعض )
كان يطالعها ويحس فيها شئ مألوف انفها الصغير وعيونها الوساع الي مو عارف كيف يوصف لونها كانت مو عسليه ولا رماديه كانها مخلوطه بين الاثنين وفمها المتوسطه كانت حلوه وبريئه وحبوب الشباب الي بوجهها ابد ما شوهتها لانه بس كانت متجمعه في خدودها صرخت بسرعه وهي تقول:وليــــــــــــــد؟؟؟
وليد تركها مستغرب كيف تعرفه هو اول مره يشوفه
وقف يطالعها وهي تتغطى بسرعه وتشيل الهديه وتدخل داخل .................عدل شماغه وسؤال واحد يبغى جوابه ... مين تكون وكيف تعرفني؟؟




دخلت جور وقلبها يدق بسرعه ماتوقعت تشوف وليد من زمان عنه كان يجي مع طلال بعض الاحيان ويتغدون داخل البيت مو بالدوانيه إلي مستأجرها من ابوها كانت دووم تشوفه بدون مايدري أي احد كان يعجبها كثير طوله وعرضه وسامته الخليجه كل شئ فيه يعجبها بس بعد غياب سنه كامله ماتوقت اليوم تشوفه(شالت الغطاء عن راسها وهي تبتسم)شكله يجنن ما تغير والثوب المطرز محليه (مدت يدها وطالعتها وهي تضحك)مو مصدقه انه لمسها
ام طلال جت:وينك يا بنت تاخرتي
جور فزت:لا ..انا.(.ابتسمت)اسفه اني تأخرت
ام طلال:يلاشيلي عبايتك وخلينا ندخل
جور تشيل عباتها ووضح فستانها الاصفر الناعم :يما خرب شعري
ام جور تنفشه لها:لا تهبلين


قريب منهم كانت شوق تراقبها وتبتسم واريج تعدل مكياجها قدام الجدار الي كان كله مرايه :وش فيك مبتسمه
شوق:تشوفين البنت الي هناك
اريج لفت وشافتها:الي لابسه احمر
شوق تأشر:لا هذي الي لابسه اصفر
اريج :يامللللللللللللللحه تجنن كنها كتكوت
شوق:شكل حصللها موقف دخلت سرحانه وتبتسم وتطالع يدها
اريج ترجع للمرايه:يمكن وانتي وش عليك منها
شوق :تتوقعين هي من اهل المعرس
اريج ترجع تطالعها:يمكن انا ماشفتها كثير مع عفراء ولا تشبه لهم

دخل خالد وهو يركض لجور:خااااااااله
جور تضمه:هههه اشتقت لك يالدب
خالد عقد حواجبه:لا انا مو دب متعب الدب
ام طلال:وش تقول
جور:هههه لا مايقول شئ خلونا ندخل
ام طلال:وين الهديه
جور:هذي هي بعطيها الخدامه تطلعها لها فوق


بعد خمس دقايق دخلو البنات لصاله وكانت الفرقه تغني والبنات يرقصون بفرح استقبلتهم ام عفراء ومعها البنت الي قالت لشوق ان الحناء لما تطيح على يدك راح تتجوزين قريب
ام عفراء:يلا هلا ومسهلا نورتونا بحضوركم
اريج:تسلمين والله مع ان النور كله ماخذته انتي والله
ام عفراء الي كانت لابسه فستان مخمل اسود وفيه ترتر كثير وكمه طويل محليها ومنحفها شوي مع انها قصيره وسمينه:تسلمين والله
نوره:شلونج شوق ان شاء الله بخير
شوق تطالع نوره وشافت بروز بطنها وعرفت انها حامل لانها في يوم الحناء كانت جالسه وماوضح عليها:الحمد لله بخير
نوره تطالعهم من فوق لتحت:لا مشاء الله عليكم بتغطون على كل البنات هني
اريج ابتسمت :لا عاد لا تبالغين في بنات حلوين هنا
نوره تهز راسها وهي تضحك:ههه اخ يالتواضع (مدت يدها على الصاله)تفضلو

جلسو البنات على الطاوله وهم مبسوطين والحفل كان معجبهم كثير
بس في الجهه الثانيه كانت نوره واقفه تطالع شوق واريج بنظرات حاده وهي تتذكر اليوم الي دخلت فيه لبيت اهلها وكان ابوها نايم في الصاله وشنطت الشركه مفتوحه والاوراق من حولها منثوره .........جلست تجمع في الاوراق ويوم رفعتها طاحت صوره لبنتين رفعتها وهي مو عارفه من هم لفت الورقه من ورى وشافت مكتوب عليها(شفت بنتك يا ممدوح كيف كبرت وحلوت)انصدمت كثير وايدها صارت تترتجف وهي ماسكه الصوره ...سمعت صوت امها تنادري عليها ..فاخذت الصوره وخبتها عندها وهي تقول:يما وطي صوتك ابوي راقد ... وبعد مرور سنه كامله واجهت ابوها وحكى لها كل شئ الا مكان بنته حتى انها حاولت تعرف أي وحده فيهم اختها مارضى يخبرها ما استسلمت ... قررت تدور على اختها وماراح تعاتبها او تصرخ عليها ايش ذنبها ومهما صار راح تظل اختها .................................................. ............................وفي يوم الحنه انصدمت كثير بوجود نفس البنتين الي في الصوره حاولت تمسك نفسها وتتقرب منهم شوي شوي

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-03-2011, 09:08 AM
طلعت الصوره من شنطتها وكانت لشوق واريج لابسين نفس البنطلون الجينز البيج بس اريج لابسه تيشيرت اورنج وشوق لابسه احمر وكانو جلسين على كرسي واضح انه في حديقه بيت مو مكان عام (دخلت الصوره في شنطتها وهي تطالع البنات من بعيد وتفكر)(من منهم اختي شوق او اريج مع ان احساسي يقول انها انتي يا شوق)

بعد ما تتطفت الانوار وبقي بس الاضئه الصفراء والحمراء الخفيفه شوق تقرب راسها عند راس اريج وتقول:شكل الزفه الحين
اريج وهي تشرب فنجال القهوه لانها كثرت حلا وعيونها على البوابه :اكيد...انا متحمسه لفستانها يقولون انه يجنن مع ان مافيه أي موديل سمعت من هذي الي اسمها نوره
شوق:مين الحامل
اريج تهز راسها:ايوه سمعتها تقول ان الفستان المحليه بساطته وخفيف وماراح يكون ثقيل عليها
شوق تميل فمها الصغير:ولو انا بيوم زواجي بلبس فستان مالبسه أي احد هذي ليله العمر
اريج تبتسم:أي والله معك حق بس يقولون ان فيه حاجه مميزه ومره غااااااااليه ايش ما ادري

(الكل سكت والبوابه الكبيره فتحت بس الى الان ماطلع منها احد)

سمعو صوت ام عفراء وقرايبها يقولون(الف صلي وسلم عليك يا حبيب اللللللللللللللللللله محمــــــــــد(والكل زغرط معها كلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللوش)
بعد الزغرطه
جاء صوت شاعر يقول بصوت رخيم مع موسيقى هاديه
هليله احلى ليالي العمر واجملها
هليله حلوه بنور إلي يحليها
اجمل عروس بعين إلي يتأملها
(عفراء)نظر كل عين ناظرت فيها
ياعيون سمي مادمك تنظرين لها
اسم الله سمي وعين الله تحميها
سمي وصلي على خير البشر كلها
في كل لفتت هدب ياعيون عيديها

((والشاعر يلقي القصيده دخلت بنت عمرها تقريبا 14 سنه لابسه فستان
ابيض كت ساده مافيه شئ وطوق ياسمين ابيض يزين شعرها المفلول ومعها سله فيها نفس ورد الياسمن المزين فيه شعرها...
بدت الاغنيه والبنات والكل لفو على الباب بس ماحصلو احد رجعو يطالعون البنت ..كانت تمشئ على البساط الاحمر إلي يودي للكوشه وتنثر ورد الياسمين بنعومه يمن وشمال ))


اريج تضرب كتف شوق:تسمعيني
شوق تقرب منها:وانتي اصلا قلتي شئ
اريج:من اليوم وانا اتكلم اقربي شفتي البنت الي تمشي يقولون انها اخت العريس واسمها ميثه
شوق رجعت تطالعها وكيف تنثر الورد:تعرفين ايش تسوي؟
اريج عقدة حواجبها:ايش؟
شوق تتكلم وعينها على ميثه:هذي الحركه تحرق عيون الحاسدين يعني هي بتحاول تلم عيون الناس عليها وتشغلهم في لحظه دخول غفراء لدرجه ان عفراء يمكن تدخل والكل مو حاس فيها

((سكت شوق وهي تسمع ام عفراء والبنات الي حولها يكررون ..الف الصلااااة والسلاااااااااام عليييييييييييك يا حبييييييييب اللللللللللللللله محمــــــــــد كلللللللللللللوش ))

اريج:أي والله معك حق دخلت واحنا ما حسينا فيها مشاء الله طالعه قمر

دخلت عفراء
كانت ايه في الجمال كل شئ فيها يصرخ بقوة انوثتنها الي بيدور العيب فيها يمكن ما يحصله طويله وجسمها منحوت بشكل جذاب وفستانها الابيض كان موديله مره بسيط بس طالع شئ رهيب عليها كان توب وظهرها كله طالع وكان في خيط شفاف يمر في ظهرها عشان يمسك الفستان من فوق وقماشه كان ساتان بس من النوع الهندي الغالي واطراف التوب من فوق كانت تبرق بقوه لانها مشكوكه بفصوص الماس صغيره (اما شعرها الاسود الكثيف فكان مرفوع بتسريحه من الثمانيات وفوقه طرحه طويله تمتد من راسها الي الارض وطولها ثلاث امتار وفي اطراف الطرحه كان منثرو ورد ابيض وفصوص الماس تزيد من قوة لمعانه ....... اما مكياجها فكان رائع وشدو عينها داخل فيه الاسود والبنك الغامق والاخضر النيلي وحواجبها مرسومه بدقه يزينها الاضائه الي تحتها.


مشاء الله لا اله الا الله
هذا القول كان على لسان كل المتواجيد لما شافو عفراء حضورها كان قوي مثل مظهرها الجذاب مشت بكل غنج فوق البساط الاحمر ووقفت في النص ودخل الرجال بعد ما سمعو الجزء الي يتكلم عن العريس ((الاغنيه كانت لراشد الماجد اسمها احلى ليالي العمر ))بس هم غيرو اسماء الاشخاص الي فيها
دخـــل العريس على كلمات تزيد من كبر ابتسامته وفرحته
دخل بعد ما تغطى بعض الحريم بما فيهم شوق واريج الي تلثمو
دخل ومعه اصحابه الي مايستغني عنهم


العز عزه والسخاء من طول شبره ماقصر
واعلى القمم قده وابن((الكعبي))والله قدها
حر سكن روس الجميع براس العليا شمخ
شيخ الوصف الساميه يصعب عدها


اريج وشوق
كل وحده فيهم تطالع الثايه هم عارفين ان عفراء بتاخذ واحد اسمه سالم الكعبي بـــس ماتوقعو انه سالم الي يعرفونه كان كاشخ بالبشت الاسود والغتره البيضه وعلى يمينه ابوه وشماله ابو عفره ودخلو وليد وخالد ومنصور معه بس طلال مارضى يدخل فأخذو سعود معهم وماكان عنده أي مانع


جور شهقت وهي تبتسم وسمعوها اريج وشوق:يااااملح اخوي بينهم بس ليش مادخل طلال هو صديق سالم مو سعود

شوق بالرغم من الازعاج الا ان صوت جور شدها والكلام الي قالته اثر فيها صارت تطالع الولد الي واضح انه اصغر من وليد ومنصور وتشوف جوانب كبيره فيه تشبه طلال ماعداء لو ن العيون رجعت نظرها على جور وهي تتفحصها مملوحه وشكلها مره كيييوت بالفستان الاصفر وشعرها قصير ومجعد وواضح ان هذي طبيعته
اريج:والله مو مصدق الي اشوفه قدامي وليد ومنصور وسالم
شوق وهي تطالع سعود:ليش مادخل طلال
اريج:من طلال(شهقت وهي تبتسم)لا تقولين الشاب إلي نظفنا شقته وشفنا صورته في لاب توب .
شوق عصبت:اوووووووش فضحتينا وطي صوتك ايوه هو شفتي الولد الصغير
اريج:ايوه هذا الضغنون والله مره كيووووت شوفي وشلون يرقص
شوق تأشر عليه بس بسرعه شالت يدها لان سعود انتبه عليها:لالالا انا قصدي هذا
اريج:اب اب شافج
شوق:اوووف فشله الحمد لله اني متلثمه المهم شفتي هذا الولد
اريج:شنو ولده انتي هذا مشاء الله عليه رجال
شوق:المهم انه اصغرهم هذا اخو طلال
اريج تطالعه كيف ماسك الكاميرا ويصور الشباب ويضحك :مشاء الله عليه يجنن هو كم عمره
شوق:وانا وش دراني الحين عرفت انه اخو طلال
اريج:وكيف عرفتي
شوق:سمعت البنت المملوحه ام اصفر تقول اول مادخلو الرجال ياملح اخوي بس ليش مادخل طلال لانه هو صديق سالم
اريج رجعت تطالع البنت ام اصفر :تصدقين اخوانها احلا منها




في مكان بعيد وبالتحديد في العاصمه الرياض ...
كانت ام مازن وام سيف جالسين في الحديقه يشربون قهوه ويسلفون شوي
ام سيف:والله مدري من وين ببداء ياختي بس لا تزعلين
ام مازن تعقد حواجبها:ازعل ..من متى ازعل انا من اختي الصغيره احكي يا هيفاء
ام سيف قلب وجهها البشوش لحزن عميق:بتكلم معك بموضوع بنتي اريج
ام مازن كشرت وميلت فمها :قصدك بنت الكويتي إلي مانعرف ايش اسمه وليش رمى بنته عليك
لمعت عيون ام سيف ولفت بوجهها:مدام هذا حكيك من البدايه خلاص بقفل الموضوع
ام مازن:ايوه يكون احسن
ماقدرت ام سيف تمنع دموعها وقامت وهي تحط يدها على فمها وراحت صوب المسبح وجلست على الارجوحه القريبه منه وهي تبكي
ام مازن حطت فنجال القهوه بعصبيه وهي تأفأف وتعاتب نفسها لانها ضايقة اختها الصغيره
راحت تمشي صوبها وهي ماتعرف كيف تعتذر جلست جنبها وصارت تهز الارجوحه برجولها وعيونها على الارض كانت تستنى اختها تتكلم بس طال السكوت ولفت بوجهها وشافت اختها تطالعها بوجه شاحب وعيون محمره من البكي ..
ام سيف:وش ذنب اريج قولي لي مو حرااام عليكم كفايه ....البنت ماسوت لكم شئ عشان تكرهونها او تقللون من شانها ..حلوه وطيبه وسيف مره متعلق فيها هند لاتخليني اندم اني قلت لك انها مو بنتي (مسحت دموعها)لو صار لي شئ ومت بتاخذون سيف وتخلونها في الشارع
ام مازن عصبت:الحمد لله وش هالكلام وش جاب طاري الموت
ام سيف عقدت حواجبها:ليش انتي مو راضيه مازن يأخد اريج
ام مازن:بالاصل مازن مايبغاها مو بس انا رافضه
ام سيف توقف الارجوحه :كل شئ عطيتها ايها بس ماحسيت بسعادتها قدمت لها الحريه وخليتها تختار كل شئ بنفسها امنياتها بنسبه لي اواااامر بس للاسف امنيتها الاولى والاخيره انها تكون مع مازن
ام مازن:اسمحيلي موكل شئ يجي بالغصب والولد مايبغاها
ام سيف بهدوء كالعاده:والبركه فيك انتي خبرتيه انها مو بنتي
ام مازن قامت معصبه:اوووف منك انت تريد وانا اريد والله يفعل مايرد .وعلى فكره مازن مايعرف الحقيقه..
ام سيف:ونعم بالله طيب لا تكرهونها لا ترمونها انا عارف ان ابو سيف مو متحمل جلستها في البيت لانه يموووت فيها ويتضايق اذا قربت تبوس خده او تجلس وتمسك يده وتحكيله سوالفها هو يحس بالذنب لانها مو بنته ومايحق له او لها انهم يجلسون سواء بنفس المكان صار مايجلس في البيت كثير ويتعمد يطلع في وقت رجعتها وانا خايفه لو صار لي شئ يتركها في الفله لحالها وانتم ماتسألون عنها
ام مازن صرخت:وبعديــــــــن معك ايش بيصير لك يعني لا تتفاولين على نفسك
قامت ام سيف وهي تصرخ بنفس المستوى وعيونها الحمر زاد حمارها:لاني بموووت قريب وترك اغلا ما عندي اريج وسيف امانه بيدينكم بس الظاهر انكم ما تستاهلون ..

لميس كانت جايه تجلس جنبهم بس من سمعت كلام عمتها انصدمت ودخلت بسرعه قبل يحسون فيها



بعد الزفه جلست نوره مع البنات وهي تحاول تعرف من فيهم اختها
نوره:انتو دوووم سواء
شوق:مو دايم بس اذا حلصت لنا الفرصه مانترك بعض
اريج تبتسم:واحنا الحين ساكنين في شقه سواء بس ان شاء الله بكره راجعين لرياض
نوره ويدها على بطنها الكبير:انتو من الرياض
شوق:لا انا من لبنان واريج من الكويت
(نوره رفعت جاجبها..اول خطوه..من الكويت)
لفت وطالعت اريج بتمعن وسلتها:من متى وانتي ساكنه في الكويت
اريج ضحكت:هههه يعني من متى من ولدتني امي
نوره:علاقتك مع شوق مشاء الله قويه اجل شلون علاقتك مع اخواتك
شوق :جوجو ماعندها اخوات خالتي ولدتها وجلست فتره طوووويله ماحملت بعدها جابت سيف
نوره:انتو كم عمركم شكلج ياريج اكبر
شوق ثاني مره تقاطع كلام نوره مع اريج لانها حست انها تعرف شئ عن قصها :احنا قد بعض 21 سنه
نوره:مشاء الله احلا عمر انا كنت فرحانه كثير يوم دخلت 21 وصايره محط انظار الناس والبنت في هالعمر كثير تخطب... الا اذا جيتو للكويت حابه اجتمع فيكم وين ساكنين
شوق:انا اذا جيت اروح عن جوجو
اريج:ايوه تكون عندي احنا ساكنين بحي الـ...... تعرفيه هذا الحي
نوره:ايوه ايوه عرفته هذا الحي الجديد ومافيه الا كم فله
اريج:ايوه هو مافيه الا اربع فلل احنا إلي فلتنا بالوسط لونها ابيض ساده وفيها نخل كثير بتلاحظينها على طول
نوره:حلو اتمنى اشوفكم في الكويت واعزمكم عندنا(قاطع كلامها جوالها إلي كان يدق):الووو هلا فيك وين انت يت ....متى واصل..ليش ما تكلمت وياي اول ماوصلت هني اوكي انا طالعه لك الحين ....
نوره وقفت:فرصه حلوه اني التقيت فيكم يا بنات ودي اجلس معكم بس اخوي من زمااااان ماشفته واليوم ياي من الكويت عن اذنكم
اريج وشوق:اذنك معك..

شوق ارخت جسمعها على الكرسي وهي تتنهد:اوووف مابغت تروووح
اريج تبتسم:بالعكس شكلها طيوبه وعلى نياتها
شوق:انتي إلي على نياتك ليش تخبرينها بمكان بيتكم قولي انك من الكويت وبس
اريج:عادي وش فيها خلينا نكون صداقات
شوق شربت من كاس المويه إلي قدامها:مدري له مارتحت لها حاسه ان في سالفه وراها
اريج ضحكت:ههه لايكون بتخطب ههههه
شوق في نفسها ياليت ولا تكون عارفه في قصتك....

قربت ام عفره منهم وهي تبتسم:بنات عفره تقول بزعل روحو لها
شوق عقدت حواجبها:ليييييييييه
اريج:من شوي احنا عندها وسلمنا عليها وصورنا معها
ام عفره:تبون الصراحه هي تقول بزعل لانهم مارقصو في عرسي
شوق شهقت:تبغانا نرقص قدامها وجنبها زوجها
ام عفره:عادي انتو متلثمات ماراح يعرفكم احد
شوق:والله صعبه


قامو البنات وراحو صوب عفراء الي وقفت لهم وسالم يطالعهم بشك يحس انه يعرف اصواتهم

اريج:انتي من جدك تبغينا نرقص
عفره:ايوه الله يخليكم عارفه اني ماراح اشوفكم قريب
شوق:لالا بتشوفينا كثييير
عفراء:لا تكذبون على
اريج:من ناحيتي اقول لك انك راح تشوفين شوووق كثير مو قلتي لنا ان زوجك بقى له سنه ويخلص دراسته وانتى بتروحين معه
عفره تطالعها بستغراب:طب شنو دخل هذي بهاذي
شوق:عفره تخيلي نفسك ترقصين قدام طلاب من طلاب الجامعه بمدرستك
سكتت عفره شوي وقالت:لاتقووووولينها انتي تعرفين سالم
سالم إلي كان يسمع حكيهم وقف وهو يقول:كنت حاس انتي شوووق مو ؟؟؟
شوق حطت يده على وجهها:فشللللللللللله
عفره بنبره غيره:اوووكي خلاااص مسامحتكم
اريح ابتسمت تحت اللثمه:افرااااااج(مسكت شوق)يلا خلينا ننزل من الكوشه الكل يطالعنا
جلست عفره مع سالم إلي مسك يدينها بلهفه:تعرفين انك احلا وحده شفتها بحياتي
عفره وتفكيها بشوق غلط:ادري اني احلاا من كل البنات إلي شافتهم عيونك
سالم:امووووت على الوثوق ياناس



عند بوابة الحريم كان واقف بالثوب والشماغ الاحمر والبنات يطلون عليه وكل وحده طااااااااالعه سعابيلها من الخقه ويتهامسون من هالمزيون الاسمراني ابو عيون ناعسه ...كان يسمعهم وهو مستمتع بأصواتهم وده يقرب منهم ويرقمهم او يأخذ ايملاتهم بس يخاف اخته تطيح عليه فمسوي نفسه ثقل وجلس يستعرض جوالاته الثلاث قدامهم ويدق من جواله الثالث على جواله الاول ويطلع الثاني ويرجعه على باله غلطان وهو يبغاهم يشوفون جهازه ان 80 وطلع جهازه الاول ان 98 وسوى نفسه يكلم عشان يسمعون صوته الحلو

نوره:احم احم
زياد يكمل اللعبه:اوكي جراح(مايدري ليه بالذات طلع اسم جراح معه الحين)اكلمك بعدين يلا باي .........هلا والله بالغاليه
نوره تقرب وتضم اخوها:هلا فيك(وتمسك وجهه)زيادوه صاير تينن متغير وااااااااااااااايد (ودخلت يدها ورى شماعه تدور شعره الطويل)لا وبعد قاص شعرك وش هالتغيرات ياخوي
زياد يبوس راسه:هههه عجبك انتي وش اخبارك وينك من زمااااااان مايتي لبيتنا او طليتي على الكويت
نوره:لا ان شاء الله بيي للكويت قريب عندي شغله لازم اسويها ضروري
زياد:اقووول السالفه فيها بنات انا تحت امرج
نوره:ههههه ماتتوب يود عمرك بس
زياد رفع حاجبه الرفيع :يود...اشوف بدت تطلع كلمات امراتيه
نوره:يعني شنو تباني اكون ريلي امراتي واخذ من حجيه كثييير
زياد ضحك وبانت غمازاته:ههه بعد تباني
نوره عصبت:يوووه منك زياد خلاص شفت سعد
زياد:ايه شفته وسلمت عليه وشفت ولدج الدبدوب بالله شنو تعطونه منتفج شنه بطريق
نوره طيرت عيونها:اوووف قول لا اله الا الله
زياد:ههههه لا اله الا الله والله ما عرفت يوم يا صوبي يركض ويقول ياي خالي اسمحيلي عاد برد صوب الريايل
نورة :يلا روح بس حط في بالك ماراح تيلس بالفندق بترقد عندي بالبيت
زياد:ان شاء الله اوامر ثانيه يالغاليه (قالها بصوت عالي عشان يسمعونه البنات ويعرفون انه اخوحبوب وكلامه عسل)
نوره:لا روح الحين وابا اشوفك الليله
زياد ضحك بقوه :ابا هههههه
نوره تقرص خد اخوها:زياااااااااادوه والله اقول لسعد
زياد:لا خلاص وهذي حبت راس (وباس راسها) وقبلي مني العذر والسموحه ...
نوره:مسموح يالغلا روح

طلع زياد وراح صوب خيام الرجال وجلس جنب طلال إلي كان يقلب في صور هناء بجواله
زياد طل في جواله:حلوه ماشاء الله اصل ولا تقليد
طلال رفع جواجبه وطالعه بستغراب:ايش !!!!
زياد حط عيونه العسليه بعيون طلال :اقصد البنت اذا تحبها جد(اصلي)واذا تسليه (تقليد) انت شكلك شامي بالاصل
طلال:لا انا سعودي(نزل عيونه على جهازه وسكر حافظة الصور)والبنت هذي اصل
زياد جلس جنبه :انا زياد اهل العريس يكونون انسبانا
طلال يصافحه:وانا طلال صديق العريس
زياد عقد حواجبه:طب انت سعودي كيف عيونك زرق ولا لابس عدسات
طلال ماله خلق بس لان الشباب يتعشون : هذا لونها الطبيعي لان امي مو سعوديه
زياد:اها .اجل البنات يخقون عليك بسررررعه
طلال ابتسم بدون نفس ولف بوجهه يطالع الرايح والجاي
زياد يمد وجواله بوج طلال:شوف كل ذول تقليد ولا وحده اصل
طلال استغرب منه وبعد الجوال:لا ماله داعي
زياد يضحك:ياريال شوف انا شفت البنت إلي بتلفونك وانت شوف الشله إلي بتلفوني
طلال تنهد:اللهم طولك ياروح انت كل سوالفك عن البنات
زياد:وفي احلا من السوالف اذا كان محورها البنات
طلال قام :لا والله انت شكلك جرئ بزياده وتمووت في البنات كان دخلت مع الرجال
زياد:لو انا واصل مبكر دخلت بس قهر اهم شئ شفت كم بنت عند البوابه وكل وحده تبغاني انتبه عليها يا تعطس او تكح او تخلي جوالها يدق ..
طلال ضحك بدون نفس:هههه الحمد لله على نعمة العقل (ولف بوجهه وشاف وليد وسعود جاين صوبه )
وليد مستغرب من هالرجال:السلام عليكم
طلال وزياد:وعليكم السلام
سعود مد يده وهو يبتسم:مرحبا بالوج الجديد
زياد حس ان سعود فرفوش كانه واحد من شباب شلته فرد له الابتسامه وسلم عليه:هلا فيك
طلال:اعرفك هذا وليد والثاني اخوي الصغير سعود
زياد يطالع سعود خلاااص ماراح يشيله من باله:أي واضح كنت حاس انه اخوك فيه شبه كبير منك
طلال :وين منصور لهدرجه جوعان
سعود:طلع معنا بس دق جواله وستأذن منا شوي
زياد مكشر:منصور..يالله ما احب هذا الاسم يذكرني بواحد ما اطيقه لاني ناوي اطيح على وحده اصل بس هو يخرب علي لانه يحبها
وليد مايفهم شئ:اصل!!! وش السالفه (وطالع طلال ينتظر مبرر بس ماقال شئ ورجع عيونه على زياد)
زياد جلس وجلسو كلهم معه:ههههه انتو وش قصتكم معقوله ماتعرفون الاصل وتقليد من شوي كنت اشرح السالفه لطلال ..ياعمي الاصل وتقليد بنـــــــــــات
سعود ابتسم يحب سوالف البنات:كاني فهمت الاصل حب حقيقي والتقليد لعب
زياد صفق بيدينه:تعجبــــــــــــني (ومد يده لسعود )(حركه كفك)(اكيد تعرفونها)
سعود:هههههه
طلال عصب وعطى سعود نظره بس هو ما انتبه له
(دق جوال وليد ورد عليه وبعدماسكر)
وليد:معليش زياد بنتركم شوي انا وطلال
زياد فرح ولازم يستغل الفرصه هذي الانها جته على طبق من ذهب..:لا ياريال عادي روحو مابي اعطلكم
زياد قرب من سعود وهو ناوي عليه:انت كم اصل وتقليد تعرف
سعود ضحك:ههههه ولا واحد الى الان مادخلت عالم البنات
زياد طير عيونه:ولد حليو مثلك مايلحق البنات ليـــه استغل جمالك يا حلو

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-03-2011, 09:10 AM
سعود خلقه يحب سوالف البنات بس محد يشجعه:والله مدري وش اقول تعرف بنات السعوديه اغلبهم يغطون وجيهم اخاف ارقم وحده شينه..بس توني على هالسوالف خلها بعد الجامعه
زياد:انت مادخلت الجامعه شكلك كبير
سعود:لا توني 18 سنه
زياد يرفع حاجبه:بس هيئته بتهز قلوب البنات (قرب منه)قلي صوتك حلو بالاغاني
سعود:ليه
زياد رجع شماغه على ورى بحركه سريعه :حبيبي لما تغني لاي بنت بتخق على طووول
سعود ميل فمه:اجل مافي امل لان صوت طلال اخوي احلا بكثير مني بس انا احسن منه في الاقاء اموووت في الخواطر والشعر
زياد فرح زياد لان ولا واحد في شلتهم راعي شعر:جد والله وعز الطلب قل لي ليش ماتدرس عندنا
سعود:لا وين الامارات بعيده وما اعرف فيها احد
زياد:لا مو هني قصدي عندنا بالكويت وراح اكون معك دووم
سعود:والله مدري كنت حاط في بالي الجامعه الامريكيه بواشنطن بس اذا ماحصل لي نصيب فيها افكر بجامعه الكويت ....
زياد :حلو خلاص خذ رقم موبايلي عشان نتواصل على طووووووووووول


في الجهه الثانيه عند بوابته الحريم ..
طلال ووليد جلسين مع منصور
منصور:وش تتوقعون المفاجئه
طلال ماله خلق:اخلص لو اني داري انك بتجي عند قسم الحريم جبت لك الولد الي من شو سوالفه كلها عن البنات
وليد مو رتاح لزياد:أي والله كأنهم اكسجين مو بنات من لحم ودم
منصور:من هالرجال
طلال:مدري شافني جالس بروحي وطقها سوالف معي
منصور يطالع الباب:يارررررربي وينهم
وليد:من
منصور:انت بتعرفهم كلهم بس طلال بيعرف وحده
طلال عقد حواجبه:هم..وحد.. اشوف الصيغه انثويه



عن الباب كانو البنات يلبسون عبياتهم ويتلثمون لانهم حاطين مكياج بوجيهم ومايبغون الشباب يشوفونهم متبرجات
شوق عند المرايه:اووف وش الفايد اللثمه تزيد جمال
اريج وهي تثبت لثمتها:أي والله انك صادقه تتذكرين البنات إلي بالفيصليه
شوق وعيونها طالعه جنان بالثمه لو شافها نمر بن عدوان نسى عيون وضحى:ايوه اتذكرهم بالثمه جنان اشكالهم ويوم جلسو يشربون كوفي وفتشو كل وحده اقبح من الثانيه
اريج:معروف سبحان الله اذا جبتي شينه ولبستيها عبايه ضيقه ولثمتيها طلعت ملاك ..يلا تلاقين منصور يستنانا برى


مشو البنات واول ماطلعو من الباب شهقت اريج
شوق وقفت:وش فيك
اريج تمسكها :يمااا من هذا
كانت تطالع طلال كيف واقف بين منصور ووليد وطالع اطول منهم واحلا اكيد وشماغه رافعه بطريقه عربجيه مع انه العكس تماماً وعيونه اذا لف يطالع الشارع تلمع بقوووه
شوق:عرفتيه هذا طلال
اريج خقت وصارت تهز يدينها بحركه لا اراديه:صورته في الاب توب تجنن بس عالطبيعه رووووووووعه يما وشلون بقرب منه الحين
شوق ضحكت على خبالها: الحمد لله وش جاك اجل بتحولين عليه وتخلين مازن
اريج صحت من خباله من سمعت اسم مازن:ها لالا كلش ولا مازن عااااااااااد هو الاصل امشي امشي(وفي نفسها تقول يا الله قد ايش يشبه فارس بس هو احلا بكثير لانه ابيض واطول )

قربو البنات مهم.....
اريج:مرحبا منصور
منصور لف بوجهه هو والشباب وشافو البنتين المتلثمات واطراف فساتينهم باينه من تحت العبايه :هلا (واشر بيده على اريج..انتي اريج
اريج طيرت عيونها:وشلون عرفتني
منصور:لان عيونك موووو سود مرره مثل شوق
طلال ابتسم:معقووله انتي شوق إلي اعرفها والا اتوهم
شوق قربت منه:لا انا شوق وينك فوت المسرحيه والدروع
طلال ابتسم واريج لو كانت تشرب شئ اكيد بتشرق فيه:وش اسوي تعرفين الولده كانت مريضه بس الحمد لله هي احسن بكثييييير الحين
شوق تمسك اريج وتقربها من طلال:هذي جوجو بنت خالتي الي كانت جنبي لما كلمتك بالتلفون
طلال ضحك واريج خلاص بتدوووخ:ههههه هلا كيفك واخيراً حصل لي شرف مقابلتك
اريج تضحك بتوتر:/هه هه هه \ وانا بعد
منصور:اريج تتذكرين يوم كنت اقول لكم اني دارس موسيقى بلبنان
اريج راحت صوب منصور ماتدري ليه ترتاح بقربه:ايوه
منصور يأشر على طلال:كنت ساكن مع طلال
وليد يضحك:هههه ياحلوها من ايام يوم كنا انا وانت وسالم وطلال بشقه وحده
منصور:هههه هي حلوه بس انت تخربها باليل بشخارك
الكل:هههههههههههههههههههه
منصور:يلا اوصلكم الحين
اريج:ايوه ياليت كنا بنرجع مع التاكسي بس شوق مارضت تقول الوقت متأخر وواضح من اشكالنا اننا راجعين من زواج
طلال:معها حق صعبه ترجعون لحالكم في هالوقت بهالشكل (رفع يده وطالع الوقت)والله شكل امي واختي مطولين

قرب منهم سعـود وهو يمشي بخطوات سريعه:ياجماعه تعبت وانا ادور عليكم(لف وشاف البنتين القراب من منصور طالعهم من فوق لتحت بسرعه وقال)مساء الخير
البنات:مساء النور
طلال:شوق هذا اخوي الصغير سعود
شوق تطالع سعود:الحين كل هذا وصغير حرام عليك (طالت سعود)حصل لي الشرف يا سعود طلال كان يتكلم عنك وعن جور بس مو كثير
سعود يبتسم:ان شاء الله جاب اسمي بالخير(لف على الشباب)المهم يا جماعه سالم طالع الحين ويبغى يسلم عليكم
منصور:جد يلا خل نلحق عليه
(ودخل يده في جيب كندورته وطلع مفتاح السياره):خذي افتحي السياره وجلسو فيها دقايق وجاي
اريج خذت المفتاح وقبل لا تبعد يدها مسكها منصور واريج ارتبكت شوي خصوصاً وهي تشوف عيون شوق إلي تطالعها وتطالع منصور بشك
منصور قرب منها وهو يشم ريحت عطرها الرايق وعيونه معلقه بعيونها وعلى وجهه نص ابتسامه وقال:بس هاااااااااا لا تمشون وتخلوني ياااااويلكم اجي وشوفكم سافطين
اريج تضحك من التوتر تحس برعشه كل مايقرب منها منصور وفي نفس الوقت الامان:هههههه ولا يهمك اصلاً انا ما اعرف اسوق الا السيارت التوماتيك وسيارت هذي مو اوتوماتيك
منصور:هههه زين عيل الحين ضامن انكم ماتشردون مني يلا دقايق وجاي(وترك يدها ولحق على الشباب إلي سبقوه والبنات يطالعونه الي ان اختفى من انظارهم )
شوق قربت منها
اريج:اوووووش لا تعلقين واضح من نظراتج لي انج بتشكين بشئ مو بمحله
شوق تضرب خد اريج على خفيف:انتي تحبين مازن هذا شئ اكيييييد والاكيد اكثر ان ولد عمك المزيون هذا يموووووووت فيك اكثر من اخوي
اريج بعد عنها:وخري بس (ومشت صوب السياره)بلا كلام فاضي بلا هم او تكهنات بالحب

قربو البنتين من السياره بس اريج مافتحت الباب
اريج:والله حر خلينا شوي برى
شوق تتسند على السياره:برايك وش ورانا خلينا من كتمت السياره بس بصرااااااحه شكلكم جـ...
اريج:انطمي والله تجيبين موضوع منصور على لسانك ازعل
شوق طيرت عيونها:اووووووف (مررت يدها على فمها وكانها تسكر سحاب)خلااااااص انطميت ارتحتي
اريج تفك لثمتها:وجهي خلاص بداء يقرصني مايستحمل العرق (وصارت تهف بيدينها قدام وجهها)
شوق تطالعها وتضحك:هههههه طالع حد الثمه على انفك
اريج تدلك انفها على خفيف:اكيد بيطلع حد رابطه الثمه من قلب

قرب منهم زياد وهو مو مصدق وقال وهو يأشر عليها:اريج احمد السل بالامارات يا مرحباااااا يامرحبا ملايييين وقول ليه اليله منوره مع ان مافي قمر اثاري القمر يمشي بينا واحنا ماندري
شوق على طوول لفت وطالعت وج اريج
اريج انعدمت الاوان بوجهها وشوق لاحظت خوفها الشديد فهمست:جوجو من هذا
اريج بلعت ريقها وعيونها بعيون زياد الناعسه:هذا ..هذا طالب معنا بنفس الجامعه
شوق:زميلك
اريج كشرت وقالت بصوت واطي عشان مايسمعها زياد:يخسي مابقى الا هالاشكال اصاحبها
زياد قرب منها ومد يده:هلا
اريج نزلت عيونها على الارض وهي تميل فمها:هلا فيك
زياد يحرك يده :وش اخبار هبه وساميه >>>>يلمح لها بسالفت الكاميرا والفيلم المركب
اريج خافت ومدت يدها الي من مسكها زياد مارضى يتركها:بخير بخير
لف وطالع البنت ام عيون وساع وسود:انا اشهد ان اغنية راشد العيون السود ماكتبوها الا لك حاس لو تفكين الثمه بتطيحين كل الشباب هني (وفك يد اريج ومدها)مرحبا انا زيـاد
شوق تكتفت وهي تبتسم:اهلين وانا شوق وسورى انا ما اصافح شباب
زياد ينفخ بيده ويمسحها بثوبه ويمدها:والله انها نظيفه
اريج تدخلت:اشك في نظفتها نعم وش تبي
زياد يرمي طرف شماغه إلي كان مسدول على كتفه ورى ظهره ويقرب منها إلي ان صار ملاصق لها وقال بصوت هز اريج:وش ابي هذا كلام ينقال لي انا(وشدد عليها) وش ابي
اريج غمضت عيونها:بعد عني الله يخليك لاهلك بعد
زياد قرب اكثر:حطي يدك على صدري ودفيني
شوق خاااافت كثير وماقدرت تسوي شئ خافت تتدخل ويقلب عليها فمسكت جولها بتدق على الشباب بس ولا واحد منهم تعرف رقمه ياربي فسحبت رجولها شوي شوي عشان مايلاحظها زياد وراحت ركض صوب الرجاااال

زياد شافها وهي تركض:حلوووو (وحط يده على السياره وقرب منها اكثر وصار يحس بأنفاسها الحاره والسريعه من شدت خوفها)ويــن القويه إلي تقول بصير وحده ثانيه اشوفج ضعفتي
اريج:زياد روح لا افضحك
زياد ضحك:هههههههههه تفضحين افضحك انتي
اريج:انا واثقه من نفسي وماهميتني
زياد قرب صوبها:حبيبتي انتي سمعتك بتكون تحت التراب وهبه راح يتركها احمد تخيليهم بعاد عن بعض حراااام ولا ساميه وقلبها الضغيف كم كلمه تخسرها اغلا ما عندها تدرين وش اغلا ماعندكم يالبنااااات شرفكــــــــــــم
اريج بدت تتعبر بس تحاول تمسك دومعها:لا الله يخليك الا هبه وساميه طلباتك ايش تبي
زياد همس:جاوبيني تحبيـــــني؟
اريج صرخت:مجنون انت بعد عني(وهنا دفته بقوه بس زياد رجع بسررعه ومسكها وسد فمها وسحبها لمكان ثاني )
*


*


*

الرجال مستغربين من هالبنت

*

*

*
شوق خلاص ماتقدر تتحمل وواضح من عيونها انها تصيح قرب منها واحد من الضيوف وقال
:اختي شنو يايبنج صوب الريايل
شوق خافت يوم شافت اغلب الرجال تجمعو عليها وصارت تأشر على البوابه الكبيره:هنــاك في واحد يحارش بنت خالتي وانا وانا (سكتت يوم شافت وليد بين الرجال)وليـــــد
وليد قرب منها وهو معقد حواجبه:شوق وش تسوين بين الرجال
شوق:في الباركنات واحد يضايق اريج

(ايـــــــــــــــــــش!!!!!)
لفو الرجال على منصور الي قرب منها معصب ومسكها من كتوفها وهزها:ايش تقولين انتي وين اريج
شوق:واحد اسمه زياد كــ.....


ماكملت كلامها لان منصور من سمع اسم زياد ركض على طوووووووووول لسيارته ومعه 5 رجال غير طلال ووليد


وقف عند سيارته وهو يصارخ:ارييييييييييييييييج أيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــج
طالع الارض وشاف مفتاح سيارته وشنطتها طايحين على الارض ..اخذ مفتاحه وضم شنطتها وصار يدور بن السيارات:أيــــــــــــــــــج ..اريــــــــــــج وينج ردي اصرخي
طلال مسك شوق وهو يسألها:تعرفين توصفين الشاب
شوق مطيره عيونها وتطالع الشارع بطوله وعرضه:اخذها(وهزت راسها)لا لا وشلون يعني ..يعني اريج مخطوفه (وطاحت على ركبها وهي تردد):لا مو معقوله لا اريج لا وش راح اقووول لخالتي يارب استر يارب
طلال يحاول يوقفها على رجولها:شوق مو موقت الصياح الحين قولي لي ملامحه
شوق تشهق وعيونها على سيارت منصور وتتذكره كيف كان واقف جنب اريج بوقاحه ويطالعها بنظرات مو فاهمتها:حنطي وعيونه ناعسه وله غميزات وشوي نحيف كان لابس ثوب البيض وشماغ احمر
طلال لف وطالع ملامح وليد إلي كان يسمع الوصف:لا يكوووووووون
وليد عاقد حواجبه:انا قايل لكم هالشاب مارتحت له
طلال يستقيم بوقفته بعد ماكان حاني ظهره لشوق:والحين وش السوات
وليد:لازم نبلغ الشرطه على طووول (ولف وشاف منصور يكلم بجواله)

بعد دقيقه قرب منصور ووجه اسود وواضح انه كاتم العبره :انا كلمت الشرطه والحين هم بالطريق (شاف واحد يركب سيارته وصرخ)الاخو يالاخو
الشاب طلع راسه من الشباك: انت تزقرني
منصور:ايه لا تمشي معليش
الرجال:ليه الوقت تأخر والاهل بيردون للبيت
منصور متفشل بيحجز الناس شوي ويأخرهم:الشرطه جايه وماتبغى احد يتحرك من مكانه
طلال قرب منه:منصور وش هالكلام تفتشون الناس والخاطف مااااااااشي من زمان
منصور يشيل سفرته من راسه ويفتح قلابي ثوبه:يقولون يمكن يكون له شريك او يرجع للعرس عشان محد يشك فيه
طلال:واذا حققو مع الكل ومافي نتيجه
منصور:لا تضيق صدري وخلني بحالي ان شاء الله نلقى لو خيط بهالموضوع


بعد ساعه كامله


الفله كانت مرررررررررررره هاديه والكل كانو ساكتين وخايفين قلب المكان من فرح لحزن كانهم جاين لعزاء مو عرس


عند مجموعة بنات كانو واقفين عند المدخل..
:اوووووووووووووف احنا شنو خصنا بالبنت المخطوفه
:مادري بس بيتعبونا وياهم
تثاوب:آآآآآآآآآآآه فيني رقاد ماقدر ايود عمري اكثر عطيني مرايتج خل اشوف ويهي اكيد مكياجي اخترب
طلعت من شنطتها مرايه ومدتها:يودي هاج المرايه
:اووووف خرب مكياجي الله يقطعها من بنت ولا يردها لهلها شانها عفست علينا هالليله


نوره كانت تسمعهم وهي معصبه وخايفه كثيــــــر على اريج خصوصاً يوم شكت انها اختها قربت منهم وهي مفووووووله من كلامهم وعدم اهتمامهم:لو سمحتو بلا هالكلام الفاضي واحترمو اهلها تراها اختى وما ارضي انج تدعي انها ماترد لنا
البنت قلب وجهها اسود من الفشيله والثانيه قالت:اسفه ماكان قصدي
نوره حست انها تتكلم من طرف خشمها بس مالها خلق مناجر فراحت صوب شوق إلي تبكي في حضن ام عفراء
ام عفراء تمسح على راس شوق:خلاااص يابنتي ذكري ربج ودعي انها ترد لنا مو تبجين
شوق:يااااارب ياررررررب انا مالي احد في الدنيا بعد اريج اذا ضاعت.... انا ضايعه معها يارب رجعها لنا سالمه ولا تخلي زيااااد الزفت يسوي فيها شئ

نوره من سمعت اسم زياد نغزها قلبها بس حاولت تنفض الافكار من راسها تقول انها مجرد تشابه اسماء والا وش عرف زياد اخوها فيها
ام عفراء:ايب لج شئ تشربينه او تأكلينه
شوق ترفع راسها: لا مابي نفسي مسدوده اهم شئ لا تخبرون عفراء بالي صار زين انها راحت قبل لا يصير إلي صار وتخرب فرحتها



في احد شقق برج العرب بدبي ..
كانت عفراء جالسه بفستانها الابيض والطرحه منزله على وجهها كانت ميته من الحياء خصوصاً انها ماتعرف سالم زين لانها مره وحده شافته يوم الملكه وبعدها سافر للبنان عشان يكمل دراسته كان في راسها مليوون سؤال كانت تفكر كيف بتتكلم معه او تاكل قدامه لانها تمووووت

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-03-2011, 09:12 AM
في كثرت الاكل بس مايبين عليها وكيف بتلبس قمصان قصيره او تجتمع معاه بغرفه وحده ياللله وكيف بتطالع وجهه لو صار بينهم شئ<<< فشله ... طب اذا قال شئ يضحك ضكتي واااايد عاليه اخف مايحب ضحكتي ....اوووف المكياج احطه دووم ولا مو لازم وطلباتي اذا احتجت شئ كيف بطلبها منه خصوصا الاشياء الخاصه لازم اصحى قبله بس اخاف المنبه بدل مايصحيني يصحيه ......(قاطع عليها افكارها صوت باب الغرف إلي انصك )
مارفعت راسها ظلت منزلته بس تحاول ترفع عيونها شوي وشافته شايل البشت والشماغ وعليه بس ثوب وشعره الاسود الكثيف تحرك يوم قرب من الشباك عشان يسكره لف وطالعها وهي على طول نزلت عينها شكله كان جنان ووجهه صافي وسكسوكه مضبطه بشكل احلا من قبل يوم تشوفه بالملكه ...قرب منها وهو مو مصدق معقوله كل هالزين ملك له جلس وعلى طول مسك طرحتها ورفعها عن وجهها وشافه احمر من الحياء ابتسم لانه يموووت في البنت الخجوله

نادها عشان تلف عليه:عفراء
عفراء منزله راسه وهي تفكر وشلون ترد تقول نعم وهي منزله راسها او تلف عليه وتبتسم
سالم طالعها وجلس يرسم كل تقاسيم وجهها بقلبه وناداها وهو يتمنى ان اسمها غير هالاسم الغريب:عفراء
عفراء وهي منزله راسها يلبي صوته احلا من التلفون بكثيــــــر:نعم
سالم ماسمعها:قلتي شئ
عفراء نزلت راسها زياده وابتسمت
سالم طالع حضنها بخبث وعلى طووول انسدح على رجلينها وشاف وجهها الحلو وعيونها إلي توسعو من الدهشه
سالم بيموووت من هالجمال إلي يشوفه:عارف حركتي بايخه بس شو سوي بج زقتتج ماتردين بصراحه على جنب ويهج حلو بس من قدام عذااااااااااااااب
عفراء بعد كلمت عذاب على قولت محمود بو شهري بمسلسل البارونات (موضوعها خااااااالص ) ماقدرت تقوم لانه على رجلينه فلفت بوجهها على جنب وهي تبتسم
سالم ابتسم وجلس على الجنب إلي لفت عليه وقال :تعرفين ايش اول صفه اعجبتني فيج
عفراء رفعت عيونها وحطتها بعيونه السود الحاده وماقدرت تنطق بكلمه وحده

سالم:حيااااااااااااج يزيدج جمااااااال بس يلا سمعينا صوتج رمسي ولا ادق على تلفونج عشان ترمسين وياي عادي اطلع للبلكونه وادق عليج
عفراء ابتسمت:وشو تباني ارمس
سالم عض شفيفه وهو يطالعها:تدرين بسحب كلامي لا ترمسين جدامنا العمر كلـــــــه نرمس فيه بس الحين (وقرب منها وهي بدورها فهمت ونزلت راسها)لا تنزلين عيونج طالعيني (رفعت عيونها)ايوه الحين الحياء مانبيه خلينا في الجرائه
عفراء ماتت من الحياء وتوها بتقوم الا وسالم يمسكها ويسحبها صوبه ....





بعد ماخلصت الشرطه من التحقيق ركب زياد سيارته وهو مرتبك وخايف خصوصاً يوم كبر الموضوع وتدخلت الشرطه .. اخذ نوره ألي ارتاحت من الشك ألي بداء يقتلها يوم نام زياد عندها في البيت لانه لو صدق خاطف البنت ماجاء عندها



داخل فلة اهل عفراء
قربت جور وهي لابسه عبايتها صوب شوق
جور:السلام عليكم
شوق ألي كانت حاطه يدها على راسها ودموعها ماوقفت من النزول:وعليكم السلام
جور تجلس جنبها:انا اسمي جور وجايه اقول لك ان الشباب ماكانو عارفين كيف يوصلونك لشقه لان منصور مع الشرطه إلي الان ووليد مامعه محرم لك بس طلال اخوي قال بما اني انا وامي موجودين نقدر نوصلك
شوق تتنهد:والله وفيكم الخير هذا من طيب اصلكم بس اخاف اثقل عليكم
جور تمسكها:لا والله أي ثقل هذا إلي تتكلمين عنه يلا الوقت تأخر والناس هنا بدت تخف
شوق نزلت راسها وتحاول تكتم عبرتها لانها حست انها ازعجت الناس بصياحها:وكيف ادخل الشقه بدون اريج
جور تكذب عشان تخفف عنها:يلا عاد اذكري الله وان شاء الله راح ترجع اليوم
شوق:يااااارب

طلعت شوق مع جور وركبت في السياره وكان طلال وسعود إلي سكر الباب لها قدام وامهم وجور وهي ورى
ام طلال تمسك يدها :يابنيتي الصياح مب فايدك اذكري ربك ودعي ان مايصير لها شئ يضرها الله يرجعها لكم سالمه وينتقم من إلي سواء كذا
شوق تمسح دموعها بطرف طرحتها:يارب يارب الله يسمع منك
جور تكلم طلال:طف التكيف الجو بارد ببلاش اذا حران افتح الشباك
طلال طفئ المكيف وهو يسمع شهقات شوق إلي تحاول تكتمها:شوق وين ساكنين فيه بأي شقق
ام طلال:لا والله عساك ناوي ترجعها بروحها هناك تجي معنا لشقتنا
شوق :لا الله يسلمك روزا لحالها هناك واكيد تستنانا(حست بنغزه بصدرها لانها قالت تستنانا جمعت اريج معها)
ام طلال:من روزا اختك
شوق مالها خلق تضحك:لا الشغاله
ام طلال:طب نمر ناخذها ونروح
شوق:لا معليش والله مقدره عزيمتك بس محتاجه اكون بروحي الحين
ام طلال يئست:براحتك
جور:طب انتي بأي شقق
شوق:ودوني برج العرب
سعود كان يهز رجلينه بتوتر في حاجه تذكرها ولازم يقولها لطلال بس يستنى شوق تنزل


بعد نص ساعه
المكان كان هادي والناس فيه ينعدون على الاصابع
نزل طلال مع شوق عشان يوصله لحد باب الشقه
كانت تمشي وهي منزله راسها تحس بالضياع والخوف الاول مره بحياتها .... وقفت عند باب الشقه وهي تتنهد
طلال يأشر على الجرس :ادق الجرس
شوق تهز راسها:لا معي المفتاح
مسكت شنطة اريج وهي ترتجف والرجفه مو مخليتها تعرف تفتح السحاب بعد ماوصلت لنص طاحت منها الشنطه على الارض
نزل طلال واخذها ويوم رفع راسه شافها ساده فمها بيدنها الثنتين وعيونها مغرقه بالدموع
طلال خاف عليها:شوق متأكده انك بتجلسين لحالك
شوق على حالها ماترد
طلال تضايق:لا حول ولا قوة الا بالله شوق يلا انزل معي بتروحين عند امي واختي وانا وسعود ناخذ لنا شقه جنبكم عشان تأخذين راحتك


شوق تكلمت:لا خلاص خلاص
طلال مايدري كيف يده وصلت لعيون شوق ومسحت منها الدموع:عيونك هذي مابغى اشوف دمعه وحده تنزل منها
فلاااااااااااااااااااش
سريع كالعاده مره قدام شوق طلال نفسه بشحمه ولحمه يمسح لها دموعه بنفس الحنيه بس بمكان ثاني بحديقه جدها كيف ومتى وصل وهل يعرفها قبل في فرق بس مو واضح
طلال يبعد يده:وعد
شوق تصحى من تفكيرها:مادري
طلال قرب منها:وايش مدري
شوق غرق عيونها من جديد بالدموووع:اريج وينها وكيف بخبر خالتي ايش راح يسوي فيها النذل زياد
طلال يمسك كتوفها:خلاص خلاص لا تعورين قلبي انتي من جهه ومنصور من جهه
شوق:مــــــــــــــــا اقدر (ورمت نفسها بحض طلال إلي كان رافع يدينه حضنه هذا ماضم بنت بعد هناء تردد في البديه بعدين نزل يدينه وهو يضم شوق ويهديها ):شوق تعوذي من بليس
شوق بعد عنه على طول وخافت كيف سمحت لنفسها تضمه اخذت الشنطه من يده وطلعت المفتاح بسرعه وسكرت الباب بدون باي او تصبح على خير
طلال طالع الباب وطالع صدره مرر يدينه على ثوبه وهو يشم ريحة عطرها بعد كل إلي صار اليوم في الهلحظه ابتسم وهو يتذكر كلامها يوم كانو في روما وحكمها ونصايحها في البدايه من جديد طالع الباب وهو يقول:انتي راح تكوني نقطة بدايتي يا شوق


شوق حطت يدها على فمها لانها يوم سكرت الباب تسندت عليه وسمعت ايش قال طلال


**************************

كانت روزا تتقلب على فراشها المفروش على الارض ماجاها النوم ويوم سمعت صوت الباب إلي تسكر بقوه فزت من مكانه وطلعت لصاله بقميصها السماوي الصوف لان الجو بداء يبرد ..وشافت شوق واقفه على الباب (استغربت شوي)ويوم شافتها تحط يدها على فمها قرب منها وهي تسأل
روزا:وين ماما اريج
نزلت شوق يدها وحطتها على رقبتها تحس صوتها مبحوح من كثر البكي طالعت روزا ولفت وشافت الغرفه إلي تنام فيها مع اريج حولت نظرها لروزا مره ثانيه بس مو قادره تنطق نزلت عيونه على الارض وبدت تتعبر
روزا تمسك كتوق شوق:ماما شوق وت هابن (ايش صار؟)
شوق طالعتها بعيون حزينه وبدت شغلت المحقق معها:روزا تل مي ون اريج ان كويت ار ذير سم ون ستوكر هر (روزا قولي لي يوم كانت اريج في الكويت كان في احد يترصد لها)
روزا استغربت من السؤال وهذا واضح من تعابير وجهها وحواجبها المروفوعه:نو بت ايفن سم ون ستوكر هر أي كان نو ذات بكوز ايام اول ذا تايم ان هاوس(لا بس حتى لو كان في احد يترصدها ماراح اعرف لاني دايم بالبيت)
شوق تفكر بزياد مليون بالميه هو السبب بس كيف تثبت(دو يو نو زياد)
روزا ماعرفته:هو زياد
شوق تلف عنها وهي تتأفف:اوووف وش العمل شكلي ماراح اخذ منها خبر
رزوا تذكرت:أي ريمنبر
شوق تلتفت عليها بلهفه:ار يو شور
روزا:يا..يا ..اي دد نت رمنبر ذا دي بت مستر منصور كم وذ هر اند شي كراي اند شئ سيد أي هيت زياد يا يا شي سيد زياد (ايوه ايوه انا ما اذكر اليوم بس منصور جاي معها وهي تبكي وكانت تقول انا اكره زياد ايوه ايوه قالت زياد)
شوق ضرب يدينها بفخوذها من القهر اول مره تسمع بزياد ولا عمر اريج اشتكت لها عنه حطت يدها على عيونها وهي تحاول ما تبكي
روزا تقرب منها:وير از اريج
شوق تمسح دموعها:سم ون تيك هر تو بليس وي ار دد نت نو وير از شي (واحد اخذها لمكان احنا ما نعرف وينها)..ماقدرت تكمل ورمت نفسها بحض روزا المصدومه اريج كانت مثل بنتها ربتها من كانت صغيره وهي إلي تعرف امها الحقيقيه لانه ممدوح جاب اريج ورزا سواء لبيت احمد السل وتعرف زين ان ضياع اريج مو من مصلحت احمد وهيفاء ....






دخل طلال لشقه بعد ما وصل شوق وهو سراحان ويفكر في عقله
طلال وهو ماسك الباب ماسكره ويقول في نفسه(انت وش فيك كنت تفكر تنتقم من هناء وتقهرها بحب شوق الكاذب لانها ممثله وراح تطلب منها تمثل معك بعدين تفكر جد تحب شوق اوووف هذي الافكار ابد مو بوقتها منصور صديقي بأمس الحاجه لي وانا فكر احب وانتقم )
جور وهي جالسه بعباتها لسا ما شالتها:يااااااااااهوووو متى بتسكر الباب الرايح والجاي يشوفنا
طلال لف عليها وبعدين طالع الباب المفتوح وسكره ببرود ولا كن شئ صاير ومشئ صوب غرفته
جور:طلاااال لحظه شوي
طلال وهو يشيل شماغه ويحطه على الشماعه إلي بالصاله ويجلس معها بالصاله الوحيد بالشقه:نعم
جور:الحين هذي البنت إلي وصلنها شوق هي نفسها بطلت المسرحيه
طلال يبتسم:ايوه هي
جور سكت شوي هي تتفصح وج اخوها وتقول في نفسها ياااااااويلي شكل سلمى راحت علينا البنت حلوه الله لا يلومه بس وين مستحيل يأخذ وحده تكشف والناس كلها شايفتها
طلال يمرر يدينه قدامها:ياعرب حنا هنا وش تفكرين فيه
جور:فيها مسكينه قلوبنا تقطعت معها من كثر الصياح إلي صاحته
طلال:احنا شاكين بواحد بس نبغى اثبات عشان نتهمه عند الشرطه نخاف نقدم بلاغ ويطلع كاذب
جور توقف وتشيل عبايتها ويبان فستانها الاصفر:او يمكن واحد ضعيف ايمانه اخذها يوم شاف وجهها لان البنت حلووووووووووووووه مووووت
طلال يدافع عنها:لا حرام انا شافيها طالعه مع شوق وهم متغطين بس مو متغطين يعني اووووووووه وش تسمونها هذي متلثمين
جور:ياحبيبي لثمه(وجلست بعد ماشات كعبها)الثمه هذي تسوي هوايل تخلي الشين حلو حتى انتو يالشباب اذا تلثمتو بالشماغ(وتتذكر وج وليد يوم تشوف متلثم يوم عيد الاضحى لانه مايحب ريحت اللحم)تطلعون جنااااااااااان
طلال:بس نيتها مو شينه
جور تعقد حواجبها:لحظه لحظه انت شفتها بأي صفه
طلال:اريج تصير بنت عم منصور صديقي وطالعه عشان يوصلهم وجت هي وشوق وسلمو علينا
جور:وييييييييييين الناس فيه يسلمون عليكم بأي صفه
طلال:الوضع عندهم عادي لان شوق بالاصل لبنانيه وتمشي معنا بالجامعه بدون عبات
جور ويدها على صدرها:اوووف ماتستحي
طلال:حرااام عليك انتي ماشفتيها لبسها ساتر وكله تنانير طوال والبلايز والقمصان بعد كمومها طوال
جور:تتحجب؟
طلال:لا بنت خالتها المخطوفه هي إلي تتحجب وساكنه بالكويت
جور..مشاء الله تعرفهم زين:طب من متى تعرفهم
طلال ابتسم:شوق عرفتها بنهايه السنه هي اصلاً نادر تكلم شباب واذا سألها أي احد تجاوب ومره قلت لوليد يطلب منها انها تشترك معنا بالمسرحيه ووافقت
جور في نفسها..لالالا وليد شاف هالحلوه راح عليك اصلاً هو رايح رايح متعب واقف لي بالطريق بس يارب يموت وافتك منه من الغبي إلي قال البنت لولد عمها حشى كاني مربوطه بواحد يغوص واذا طول بالسباحه راح يغرق ويغرقني معاه
طلال قام:انتي وش فيك تسرحين كثير
جور تضايقت:طلال انا ما ابي متعب
طلال حط يده على كتفها:حبيبتي اعتبري موضوع متعب خالص انا اذا رجعت لرياض بتكلم معه اوكي
جور تهز راسها:اوكي

يا الللللللللللللللللللللللللللله الحقوني وش هالحكه
لفو وشافو سعود طالع من الغرفه وهو يتحكك وكان عليه بنطلون ابيض وفنيلا كت زرقاء
جور:انت يالجربان خذ لك دش ورتاح
سعود وده يصيح ويحاول ما يحك وجهه بس يمرر يدينه بشويش:والله شكله جد جرب الله يستر من اليوم وانا ماسك نفسي في الزواج بس خلاااااااااص ما اقدر (جلس جنب جور وهو يحك رجلينه)طلال ابغى اكلمك بموضوع
طلال يطالع الساعه إلي بالجدار:مايصبرالموضوع لبكره الوقت متأخر ابغى انام
سعود وهو يميل ظهره يمين وشمال على الكنبه:يارجااااال باقي نص ساعه على الفجر نصلي ونام وبهالنص ساعه ياليت تسمعني
جور قامت:بخليكم براحتكم تصبحون على خير
طلال:وانتي من اهله
سعود يضحك:وانتي من اهله مع اني عارف انك منحاشه مني لا تخافين ازمه وتعدي
جور تميل شفتها وتطالعه بقرف:اووووف
طلال رمى نفسه على الكنبه ومدد رجلينه على الطاوله الخشب إلي قدامه :نعم اخلص
سعود يتربع:حشى كسرت الكنبه ارفق عليها يالرياضي
طلال يغمض عيونه:سعود ليه ماتروح معي للنادي جسمك شوي ضعيف
سعود يحك رقبته:خلني من النادي ما ابغى امرن عضلاتي خلقه كتوفي عراض , بكره بروح للمستشفى وشوف وش سالفة الحكه المهم فتح عيونك واسمع
طلال مغمض:امممم
سعود يعض رجل طلال الممدوده على الطاوله عشان يصحصح
طالال فز:ااااااااااي يامتوحش انت
سعود ضحك:هههههه وش اسوي اهم شئ صحيت
طلال يطالع اسنان سعود المطبوعه برجله:حرااام عليك لازم اردها لك(ومسك سعود إلي كان يضحك ويفرفش وثبته ورفع الفنيلا عن بطنه عشان يعلمه كيف العطه تعور في البطن بس ارتخى وسكت من الضحك وهو يشوف الحبوب الحمراء إلي ببطنه:ايش هذا
سعود يطالع رجله الي من شوي يتفحصها بالغرفه:الله يستر اخاف عندي مرض بالدم لان ولد عم صديقي ماجد عنده الكريات البيضاء اكثر من الحمراء وماياكل بروتينات لحم او سمك كثير وطالع له بقع بكل جسمه
طلال معقد حواجبه:بس انت تاكل لحم وسمك
سعود:والله مدري بس بكره بسوي فحص دم
طلال:هذا موضوعك فحص دم
سعود:لا انا بتكلم عن زياد
طلال قرب منه:وش فيه زياد
سعود:مو انتم شاكين فيه انا معي رقمه





بعد ماسكرت الانوار وتركت اضاءه خفيفه اخذت كتاب اجنبي مترجم يحكي عن العلاقات الزوجيه وكيف تحسينها جلست على السرير وغطت بس رجولها ورفعت شعرها المصبوغ بالاشقر زي مايحب سامي ولبست نظارت القراءه وقبل لا تقراء دق جوالها عقدت حواجبها وهي مستغربه من داق هالوقت حطت الكتاب ورفعت جوالها وهي تطالع اسم شوق على شاشة الجوال كبست على زر الرد وقالت:الو..
شوق وهي تصيح:ماما الحقي على
خافت ام مازن وستقام ظهرها وعقدت حواجبها:ماما شوق ايش فيك
شوق تشاهق:اريج ماما اريج ضاعت خطفوهااااا ماما بسرعه تعالي انا بدونها ولا شئ ولا شئ الحقيني



10:00am
في صباح يوم جديد نزلت ام سيف عشان تستقبل البنات اليوم راح يجون اشتاقت لاريج وحضنها الدافي نزلت من الدرج وهي تمسك طرف جلابيتها إلي اشترتها لها اريج وارسلتها قبل يومين ...

لفت لميس على صوت الكعب الجاي من الدرج وشافت خالتها تنزل بالجلابيه الكشخه وواضح ان مصممها خطير والوان الشيفونات حلوه داخل فيها الاصفر والاحمر والاخضر والبنفسجي الغامق , نزلت كوب الحليب وهي تبتسم لها:الله الله وش هالكشخه
ام سيف تجلس معها على طاولت الاكل:تسلمين والله هذا من ذوقك
لميس تأخذ الكوب من قدام خالتها وتقول:اصب لك حليب
ام سيف تأخذ من الخبز المحمص:لا شاي وعطيني من الزبده إلي عندك
صبت لها لميس الشاي وعطتها الزبده
لميس:من وين شاريه هالجلبيه عشان اكشخ في النفاس بلبس حلو
ام سيف تضحك :ههههه متى يطلع إلي ببطنك ويفكنا وانا ما شريتها اريج كانت مفصله جلبيات عند كبرى القيصر لها ولشوق عشان يحضرون يوم الحناء لصديقتهم الامراتيه وطلعت جلابياتهم حلوه فطلبت من كبرى تفصل ثالثه وارسلتها لي هديه
لميس تبتسم:الله يخليها لك انتي وياها مثل الاخوات مو ام وبنتها
ام سيف تلتفت على الصاله:اجل وين امي وخالتك هند
لميس:جدتي راحت تقنع غيداء تجي



/
/
/



يتبع .......

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-06-2011, 12:17 PM
ام سيف:ليه تركي مارضي يجيبها
لميس:هنا المشكله اليوم دقت مرت خالي الله يرحمه وقالت انها متهاوشه مع زوجها
ام سيف ويدها على صدها:لا تقولينه حرااام ماكملو شهر متزوجين
لميس:هذا إلي صار وترى خالتي هند راحت للامارات
ام سيف عقدت حواجبها:ليه بعد لايكون البنات صار لهم شئ
لميس:لا ما اعتقد تقول انها بتروح تجيب كم غرض وترجع والبنات معها ووصتني عليك كثير وتقول انتبهي لها وعلى صحتها شكيت ان فيك شئ>>>>(قالتها على امل ان عمتها تفاتحها بموضوع مرضها )
ام سيف ضاق صدرها:لا مافيني الا العافيه بس تعرفين خالتك شافتني ضعفانه شوي والضغط يرتفع عندي فسوت لي سالفه
لميس تذكرت:ايوه صح نسيت اكلك
ام سيف:أي اكل
لميس:خالتي قالت انك لازم تأكلين بروتين على الفطور فطلبت من الطباخ يشوي لك كم قطعت لحم
ام سيف:لالا وين اكل بيض مسلوق اهون من لحم عالصبح
لميس:لا لازم بروتين قوي بعدين في معلومه صحيحه تقول ان تناول الحم على الافطار يزيد من هرمون السعاد ويشعرك بالفرح من بداية اليوم
ام سيف تبتسم:الله يعين على هالكلام اجل انا سامعه ان قزاز الشبابيك اذا تركتيه وصخ ومغبر يتعكر مزاجك واذا نظفتيه اشعت الشمس تدخل للبيت وتتوزع بشكل سيلم وزي ماقلتي هرمون السعاده يبداء يشتغل ههههههه
لميس في نفسها سامحيني يا عمتي الي سويته امس لازم يصير :هههههههه


رجع طلال لشقه بعد ماوصل امه وجور لشقة شوق كان وده يدخل بس امه منعته انقهر كثير وش فيها اذا دخل هو عارفها وعارف ملامحها ودارس معها سنه كامله رما مفاتيحه بقوه على الطاوله واخذ الرموت وصار يقلب في القنوات وهو واقف ما جلس دق جواله وكان وليد يسأل عن رقم زياد لان طلال قال له يخبر منصور ان رقم زياد معهم …دخل الغرفه وكان التكيف بارد مع ان الجو خلقه بارد وقال لسعود يعطيه رقم زياد بس سعود ماتحرك من مكانه وكان مغطي جسمه كله بالبطانيه وما طالع الا يده إلي تأشر على الجوال
طلال قرب منه واخذ الجوال:احسن اليوم
سعود من تحت البطانيه:ايه ايه بس سكر الباب لا يطلع هواء المكيف
طلال يطالع المكيف:بس برد اقصر له
سعود:لالالا انا ميت حر اطلع بس وخلني انام وصحني قبل صلاة الظهر بعشر دقايق
طلال:اوكي
وطلع واخذ جواله وجوال سعود ولبس جكيت لان الجو مغيم شوي راح يقابل منصور ووليد إلي ينتظرونه بشقهم إلي تبعد شارعين عن العماره إلي هو واهله فيها يعني مسك الطريق مشئ لان جسمه بداء يضعف وله فتره ماسواء رياضه ..



في شقة منصور وعلى الكنبه الحمراء إلي بالصاله كان وليد جالس يطالع منصور وهو يكلم الشرطه بجواله ويسأل اذا في أي جديد ..تنهد على حال اصحابه منصور كان غامض في مسألت البنت إلي يحبه وفي لحظه تختفي وتفضحه دموعه قدامهم حتى طلال البنت إلي عشانها ترك اهله وركض وراها تتهرب منه بدون سبب بس وليد يحس في سبب قوي خلها تترك طلال لان طلال حبوب وبنات الجامعه ميتين عليه ..جعد عيونه وهو يتذكر كلامه مع سالم ايام البروفات وصجت المسرح....

وليد:مو انت صاحب طلال
سالم:اكيد!!!
وليد وهو يتركاء على كتف سالم:وتبغى له الخير والسعاده
سالم:اذا ماكنت ابغى له الخير ليش صرت رفيجه عيل
وليد بعد عنه:حلوووو وعشان يرجع لنا طلال الاولي المرح الحبوب راعي الضحكه المزعجه والغبيه لازم نقربه من شوق لازم يحبها وينسى هناء
*
*
*
طالع منصور إلي سكر السماعه وراح للمطبخ عشان يأخذ حبوبه ألي بالثلاجه تعب كثير ونومه قل مسكين لازم يساعده صعب يجلس كذا مكتف يدينه بس حتى لو تحرك ايش يسوي يعني يمشى في الشوارع ويصرخ بأسمها

انسدح على الكنبه وهو يتأفف:اووووووووف وش صار لاصحابي

رجع يفكر في طلال كيف بيقربه من شوق وهو بنفسه سمعها تقول انها حبت عماد وكانت تبغى تتهرب من حبه بقربها من طلال إلي تخلت عنه بمجرد احساسها بالندم وانها راح تغير نمط حياتها من جديد ...
ابتسم وهو يفكر بالبنت الكيوووت الي شافها بالزواج هذا احلا شئ صار امس اما الباقي فلا

فز وهو يسمع صوت الجرس توه بيقوم من الكنبه الا ومنصور جاي ركض من المطبخ وفتح الباب لطلال
منصور وهو ماسك الباب:حياك ادخل
دخل طلال وسكرمنصور الباب وجلسو عند وليد
منصور:ها وين الرقم
طلال مد يده لجيبه وطلع جوال سعود وقبل لا يمده قال بعد تفكير شغله طوول الطريق:شباب لا نتسرع يمكن مايكون زياد
منصور عصب:وشلووون مايكون زياد انت سامع (واشر)ووليد شاهد ان شوق بعضمت لسانها قالت ان زياد كان يحارشها
وليد:بس يامنصور طلال يمكن معه حق
منصور لف عليه:أي حق انت الثاني والبنت شايفته بعينها
وليد هز راسه بأسف:منصور يا خوي الشرطه بنفسها محققه معه كان موجود
منصور:يمكن راح وجاء
طلال:منصور اهداء طب نفرض انه زياد ايش بتسوي
منصور:اكيد بسلمه لشرطه واخليه يطلع اريج
طلال:والشرطه لما تسألك ايش الدليل
منصور:دليلي شوق
طلال:بس شوق شافته وهو يضايقها وانت بنفسك قلت لنا انه بعد يضايقها في الكويت وبالاخير يتركها يعني السالفه فيها طرف ثالث
منصور: ما اتوقع
وليد:طب وش نسوي الحين
طلال:انا بكلم زياد وخليه يجي لنا هنا او نقابله بمكان عام ونتكلم معه ونقيس نبضه
منصور:اوكي خليه يقابلنا في الحديقه العامه دق الحين بسرعه اخاف مانحصله دق


في شقة شوق
قربت جور ومعها صنيت الفطور وحطتها قدام شوق ألي جالسه بالصاله وبدل ماتجلس على الكنبه جلسه عالارض وتسندت على الكنبه وهي تحضن رجولها المكشوفه لانها كانت لابسه برمودا وشعرها المفلون كان رطب لانها تروشت اول ما صحت من النوم إلي ما اخذ الا ساعه ونص بس
جور تجلس جنبها:شوق الله يهديك لا تسوين بنفسك كذا
شوق وعيونها عالارض:انتي ماجلستي معها او نمتي جنبها امس ماقدرت انام وانا اشوف قلمها إلي على الطاوله ووسدتها ولبسها المعلق بالدولاب
جور عصبت:إلي يشوفك يقول ماتت لا سمح الله تفائلي وقومي صلي ركعتين ادعي فيهم بدل الدموع إلي مالها داعي
ام جور صرخت:جور لا ترفعين صوتك عالبنت إلي فيها كافيها لا تزيدين عليها
شوق تمسح دموعها:لا ياخاله بنتك معها حق انا جالسه احطم نفسي زياده عن اللزوم
جور غمضت عيونه وتنهد بسرعه وفتحت عيونها وهي تعتذر:شوق سامحيني ماكان قصدي بس وربي حالك ما عجبني
شوق تلتف لها وعيونها كانها مغلفه بطبقه من الزجاج مو قوة لمعانها:لا عادي انتي تعملين هالشي لمصلحتي

الجرس كان يدق وهم يتكلمون وروزا راحت تفتح الباب واول ما شافت إلي عند الباب قالت:ماما ام مازن
دخلت ام مازن وهي تشيل الغطى عن راسها وحواجبها معقوده:وين شوق
شوق قامت من مكانها ركض وضمت امها:ماما
ام مازن معقد حواجبها:خلاص يا ماما خلاص اوووووف
رفعت راسها وشافت جور وامها وباين على وجهها الاستغراب


جور تهمس لامها:اقووول خل نطلع امها عندها واضح موقعنا غلط وامها ابد نظراتها مو عاجبتني
ام طلال قامت:السلام عليكم
قربت منها ام مازن:وعليكم السلام انتي مين؟؟
شوق:ماما هذي ام واحد من اصحابي كانت موجوده بزواج عفراء ولما عرفت اني لحالي ماتركتني وحاولت فيني اني انام عندها بس مارضيت واليوم الصبح جت عندي وكانت تحاول تخليني اكل الفطور بس نفسي مسدوده
ابتسمت ام مازن وهي تشكر ام طلال:مشكوره تعبناك معنا
ام طلال تمسح على خد شوق:ولو شوق بنتنا وماراح نتركها وحسبي الله على من اخذ البنت وخلها بهالحال
ام مازن:انا اسفه بس الحين انا موجوده عندها و..
قاطعتها جور :لا احنا كنا راح نطلع قبل لا تجين (وطالعت امها)يلا يمه
ام طلال:دقي على اخوك اول
جور معصبه:يما سعود تحت يلا
لبست ام طلال عبايتها وطلعت ورى بنتها بسرعه لان جور طلعت بدون ماتسلم حتى
ام مازن:اوووف من عباياتهم واضح انهم قراوى من يلبس عبات عالراس الحين و في الامارات
شوق:ماما حرام عليك لا تظلمينهم
ام مازن تجلس وتحط رجل على رجل:انتي بأي صفه تدخلينهم هم ناس غرب ماتخافين يعملون لك شئ
شوق وعيونها محمره:وين كلامك تو لهم وشكرك
ام مازن:كلاااام وهذي مالقيتوها
شوق تضايقت:ماما هذي لها اسم
ام مازن:اوووف بدينا..




في الحديقه العامه
كانو الشباب جالسين على طاوله مستديره وكانهم في اجتماع عمل
منصور معصب:وبعديـــــن
زياد يضرب كفه يده اليمين على الطاوله:والله العظيم ماادري عنها
منصور يرفع حواجبه:بس شوق شافتك تضايقها
زياد بيطق فيه عرق:للمره المليووون يا اخي البنت انا تركتها عند مدخل الحريم ورحت والله العظيم
طلال:خلااااااااص هدو ياجماعه
وليد إلي كان جالس طول الوقت يسمع مجادلتهم ونقاشهم الحاد قال:الحين ليش بالذات اريج
منصور طالعه:مادري من هالحقود (وطالع زياد)إلي خطفها
وليد:لالا انا اكلم زياد ليه بالذات اريج هي البنت الوحيد إلي مصر انك تضايقها وتحارشها كل ماتشوفها
زياد قام من مكانه:انتو جاين تسألون اذا انا إلي خطفتها او لا واكيد مو انا اسئله ثانيه ماراح اجاوب
وراح بسرعه صوب سيارته وهو معصب وفي نفس الوقت خايف ومرتبك وين راحت اريج ومن إلي يتجرى يأخذها منه



منصور نزل راسه على الطاوله مانام زين ويحس الدنيا تدور وماراح يرتاح الا لما يلاقيها:تتوقعون وين راحت
طلال يحط يده على ظهر منصور:قوم خلنا ندور مع الشرطه بدل مانتعذب كذا
وليد:وش الفايده الشرطه دورت بالمستشفيات والسجون ومراكز الشرطه مالها اثر
منصور رفع راسه:راح امسك فنادق وشقق الامارات باب باب إلي ان اطلعها مستعد الف راس الخيمه ودبي والشارجه وكل مكان ورقعه هنا
وليد:مجنون انت
منصور وقف:ايه مجنون إلي بيجي معي حياه اللله
وليد قام:خلاص راح نمشي معك بس انا رايح مشوار صغير وراجع لكم بس حدد لي مكان
منصور:ما ادري من وين ببداء
طلال:خلاص انت بس من تخلص من شغلك عطني رنه وانا اخبرك وين نكون وهذا زياد جالس بسيارته زين ما تحرك لازم يدور عليها معنا واذا رفض هذا دليل انه هو المسئول عن غيابها




في الرياض بيت ام غيداء
الجده جالسه في الصاله لحالها تستنى غيداء وسلمى ينزلون شناطهم لانها بالغصب راح تخذهم معها للبيت
ام غيداء:حسبي الله ونعم الوكيل صدق انسان متخلف في احد يعاف بنتي
الجده تضرب الأرض بعصها:خلاص سكري السالفه ما ابي اسمعها مره ثانيه وهذا تركي لو فكر يرجع لها عطوني خبر وانا اوريك فيه
ام غيداء تتنهد:ياليته يرجع لها
الجده تعترض:لا بنتنا مو لعبه بيدها وانا ما ارضى اشوف دمعه بعينها
ام غيداء توقف:لا عاد اسمحي لي يا ام عبد العزيز انا بعد ما ارضى اشوف بيت بنتي يخرب قدام عيوني
نزلت سلمى من الدرج وهي لابسه عبايتها ووراها غيداء
سلمى:احنا جاهزين
الجده:يلا السواق برى




في الامارت
ام طلال معصبه:والحين وش تبغينا نسوي
جور كل شوي تمد يدها عشان توقف تاكسي بس يطلع مشغول:ننتظر احس من مقابل وجهها
ام طلال:الحمد لله هي ماقالت شئ
جور معطيه امها ظهرها وتطالع الشارع:بس عيونها تقول واضح ان امها انسانه متكبره وشايفه نفسها
ام طلال تجلس على الرصيف:الا انتي إلي شايفه نفسك
جور تطالعها:هييي يمه قومي لا تفشلينا
ام طلال:ماراح اقوم تعبت وانا واقفه
جور رجعت تطالع الشارع المزحوم:اووووووف استغفره يارب اطرد ابليس عني والا لعنت وشتمت العالم
ام طلال تهز راسها:ياشينك وانتي معصبه



في بيت نوره اخت زياد
كانت جالسه في الصاله الواسعه والرائعه واكثر مايميزها اللوحات إلي تزين الجدار واغلبها من رسم يدها
كانت تحاكي ابوها إلي عصب كثيــــــــــر لما عرف ان اريج مخطوفه
ممدوح:وشلون ومتى صار فيها جدي
نوره ويدها على بطنها:امس وانا اسألك عنها تتذكر يوم كنت اكلمك بالتلفون
ممدوح:ايه اتذكر
نوره:في وقتها اختفت اريج والشرطه بكل مكان تدور عليها
ممدوح عصب:اوريك يا احمد هذا وانا حاط بنتي امانه عندك
نوره طارت عيونها:يعني اريج اختي !!!والله كنت شاكه بشوق بعدين يوم عرفت بخطفها حسيت بشئ غريب ويوم سمعت بنات يتكلمون عنها هاوشتهم وقلت انها اختي وما كنت اقصد بس الو ...الو
ابو زياد:اووووف
(وقفل الجوال بوج نوره)
نوره بعد التلفون عن اذنها وكانه حاجه لسعتها وهي خايفه ابوها عصبي وياويل إلي يطيح بيده


دق ممدوح على احمد إلي كان بالدوام
احمد يبتسم وهو يطالع شاشة الاب توب بمكتبه:هلا والله وغلا بممدوح
ممدوح:أي هلا واي مرحبا وانت ماحفظت على الامانه كل هذا اني رفضت اخذها من عندك قمت رميتها بالشارع
احمد عقد حواجبه:ممدوح وش فيك ليه معصب
ممدوح:اريج ..اريج يا احمد مخطوفه وانت ماتدري ماشاء الله عليك
احمد وقف:مخطوفه!!! وشلون ومتى هي رايحه تحظر زواج صديقتها في الامارات ومعها بنت خالتها
ممدوح:أي بنت خالتها هي مو بنتكم ولا تعرفونها انا الغبي إلي ماعرفت احطها عند مين
احمد:ممدوح خلني افهــ...
قاطعه:اسمع عندك 24 ساعه اذا ماطلعت بنتي راح افضحك وانت عارف زين انا ايش املك ضدك
احمد شد على قبضته:بس ياخوي
مره ثانيه يقاطعه:قولي ياعمي او طاااااااااال عمرك
احمد تنهد بحسره وقهر:ان شاء الله طال عمرك



طلع وليد من برج العرب وهو شايل كيس فيه جزمه تنفع مع رجله الصناعيه كان موصي عليها وجابها له صديق قديم له فراح يزوره في شقته ويسال عن احواله وياخذ الجزمه بعد.... لف وطالع الشارع وابتسم وهو يشوف بنت واقفه وجنبها وحده جالسه على الارض وواضح ان الجالسه كبيره بالسن
قرب منهم ووقف بعيد شوي وطلع جواله ودق على طلال:الوووو هلا طلال

جور شدها الصوت واسم طلال ولفت وانصدمت وهي تشوووف وليد قريب منها قلبها صار يدق بقوه اول مره تحب شخص ماتعرف عنه ولا حاجه الا اسمه هي نفسها مستغربه كيف جذبها يمكن لوسامته بس في شباب كثير اوسم منه مع كذا يظل يحتل المركز الاول بعينها ..ابتسمت وهي تتذكر اليوم الي دخلت فيه غرفة طلال واخذت صورة وليد من البوم الصور وخبتها عندها في الغرفه والصوره هذي محتفظه فيها من سنه ونص تقريباً

ام طلال:جور جووووووووووور وجع يابنت
جور انتبهت على نفسها ولقت امها واقفه تطالعها بستغراب
ام طلال واقفه جنب سياره تاكسي وفاتحه الباب الي ورى:وش فيك انتي يلا ماصدقنا وقف لموزين عشانا يلا
جور رجعت تطالع وليد الي ما انتبه لها واقف يكلم بجواله
ام طلال:يابننننننننننننننننت
جور فزت:طيب طيب...
وراحت وركبت مع امها


وليد:زين معكم زياد انتووينكم الحين
طلال راكب مع منصور في سيارة زياد الي جايبهم معه بالطريق:احنا بنروح لبرج العرب انت وينك
وليد يطالع البرج وعيونه شبه مغمضه بسبب الشمس:حلووو انا عند برج العرب
طلال:زين اجل مسافت الطريق ونكون عندك احنا مو بعاد
وليد:خلاص استناكم

سكر وليد ودخل للبرج لانه تعب وهو واقف برى فيستناهم داخل احسن


بعد ربع سااااااااااااعه

شوق جالسه تقراء قران وامها جالسه تطالع المباني والسيارات والناس الرايحه والجايه من شباك الشقه
((دق التلفون))
شوق رفعت راسها
وامها تركت الستاره وراحت صوب التلفون ورفعت السماعه:الوو...الووو (سكرت السماعه)ناس ماتستحي
شوق نزلت راسها وكملت قرايه بس رجع التلفون يدق ورفعت راسها وهي تشوف امها ترد
ام مازن:الووو......اذا كنتو ماراح تحكون ليه تدقون(وسكرت السماعه)
((هالمره دق الجرس))
ام مازن رفعت السماعه:وبعديــــــن
شوق ابتسمت بدون نفس:ماما الباب يدق مو التلفون
راحت روزا تفتح الباب ورجعت سكرته وهي تقول:مدام شوق في رجال كثير سي وير از مدام شوق
ام مازن وقفت:روحي جيبي طرحتي
شوق:بروح البس عباتي
ام مازن تطالعها بستغراب:عبات من متى!!!


/
/
/

يتبـــــع .....

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-12-2011, 02:43 AM
شوق:ايوه انا تحجبت يا ماما واذا كنت بقابل رجال بلبس عبايه حتى الجامعه راح البس فيها عبايه
ورحت بسرعه لغرفتها وهي متضايقه امس ماقدرت تنام فيها تحس ريحت اريج منتشره بكل مكان

دخل زياد ومنصور ووليد وطلال
منصور:السلام عليكم
ام مازن تطالع الشباب ولا واحد فيهم شين:وعليكم السلام نعم
طلال يتقدم منها:احنا جاين نشوف شوق
منصور يقرب من طلال:ايه عشان نسالها اذا في أي خبر عن اريج بنت عمي
ام مازن رفعت حاجبها:أي بنت عمي هــ...
قاطعتها شوق:السلام عليكم
طلال طالعها بأعجاب شكلها احلا بالعبايه بس وجهها مكشوف صدق ماطلع منها ولا شعره بس الوج بعد فتنه
منصور :بشري يا شوق مافي شئ جديد
شوق نزلت وجهها الشاحب وواضح من لمعان عيونها انها ماوقفت صياح:لا للاسف (تنهدت ورفعت راسها وانصدمت يوم شافت زياد):انـت
زياد تنهد وهو ينفخ بقهر اكيد بتتهمه هي الثانيه بخطف اريج
شوق معقده حواجبها:انت باي صفه توقف قدامي بعد الي سويته طلع اريج (وقربت منه بسرعه وهي تضرب صدره وتصيح)طلعها انا شفتك وانت تضايقها شفتك
طلال قرب منها ومسكها من كتوفها وهو يبعدها عن زياد الي كان مثل الصنم ماتحرك من مكانه او حاول يصد ضربات شوق له
طلال:خلااااااااص اهدي
شوق تحاول تفك نفسها من بين يدينه وهي تضرخ وتقول:لالا اتركني طلع اريج يا واطي يااااااااحقير
قربت ام مازن منها وعطتها كف قوى خلا الشباب يستغربون من قساوتها
ام مازن تناقشها بحده:انتي وش فيك مسحوووره احسن خليها تضيع احنا وش لنا فيها
شوق تجلس على ركبها وهي تسد اذانها وتهز راسها وعيونها مغمضه:ماما خلاااااااااص الله يخليك لا تزيدين وتكررين اريج بنت خالتي وحبيبتي حتى لو كان العكس
وليد كالعاده كان ساكت ومايقدر يقول شئ
اما منصور قرب من شوق ومسك يدينها وبعدها عن اذانها وقال بعصبيه:انتي وش قاعده تقولين
شوق نزلت راسها وهي تبكي بقهر
منصور يهز كتوفها:تكلمي (وصرخ وعيونه بدت تلمع)وش تقصدين بكلامك
طلال ماقدر يتحمل وقرب صوب منصور وبعده عن شوق
منصور وقف وطالع ام مازن الي واضح انها تعرف كل شئ:ممكن تفسرين الي سمعته
ام مازن ترفع صدرها بغرور:الحقيقه هي ان
شوق تصرخ:لالالالا ماما الله يخليك لا تقولين شئ
((دق التلفون))
ام مازن:انتي ليش تحبين تحتفظين بالاسرار خلينا نكشف المستور ونخلي الناس تشوف الحق
منصور مسك راسه:مو وقت هواش حرااام عليكم وحده منكم تتكلم شوق خليها تتكلم الله يخليك
زياد:الحين كلام امك بيبن لنا مكان اريج او لا
شوق تطالعه بغضب:انت ليش تسوي نفسك مهتم فيها
زياد عصب:خلاااص يكفي اتهمات انتو ماتعرفون ايش تعني اريج لي
منصور طالعه بعصبيه:زياااااااااااااااد وش تقصد
وليد مل من التلفون الي مو راضي يسكت ورفع السماعه:الوو..الووو ..(قال بصوت عالي متفاجاء)اريـــــــــــــــج!!
الكل من سمع اسمها سكت وشوق قربت منه وسحبت السماعه وهي تصيح:اريج وييييينك
اريج الي كانت تصيح:شوووق انا اسفه والله اسفه
شوق طار عقلها:ليش تعتذرين انتي ماسويتي شئ ارجعي يا اريج وينك
اريج حست بحب شوق لها وقالت:عارفه انك خايفه علي بس انا عند امي في الرياض
شوق وقفت عن الصياح وقالت:متى رحتي لرياض وليش؟
اريج:مقدر اقول لك شئ بس ارجعي لرياض وتعالي وانا اقول لك ليش رجعت بدون ما اقول لك اوكي
شوق:اوكي
اريج:يلا باي
شوق :بس لحظـ...
سكرت السماعه وهي تتنهد بقوه
زياد ومنصور اول من سئلها:ورين هي
شوق ابتسمت:ببيت جدي في الرياض
وليد:وليش راحت بهالطريقه الهمجيه هي ناسيه ان في ناس تخاف عليها وماراح تنام الليل عشانها
منصور يدافع عنها:لا تظلمها يمكن لها اسبابها انا رايح ازورها ان شاء الله
ام مازن تجلس:اوووووف
زياد قرب منها وهو معقد حواجبه:عمري ماشفت احد يكرها الا انتي ليه
ام مازن تنفخ اظافرها بنعومه:لانها مو بنتنا
شوق وقفت:مـــــــامـــــــــا



دخلت جور بعد امها وسكر الباب
ام طلال راحت للمطبخ سيده:عسى سعود ماقام
جور تفضخ عباتها:يمكن ليش لا
ام طلال وهي تطل من باب المطبخ:روحي صحيه حشى بيذن الظهر ووبداء بالغداء وهو نايم
جور تمشي وهي تحك راسها:ان شاء الله
اول مافتحت الباب ضمت روحها من قوه هواء التكيف البارد
قربت من سعود الي كان متغطي بالبطانيه الثقيه وهي تهزه:سعوووووود سعووود يلا قوم
سعود ماتحرك من مكانه
جور تهزه مره ثانيه:يلااااا بلا ملاقه
ومسكت رموت التكيف وسكره
جور عصبت ومسكت البطانيه وشالتها عن سعود
سكتت شوي على ماتستوعب إلي تشوفه بعدين صرخت:مــــاما الحقي سعوووووود


...دموع الرجال ...


منصور مو مصدق شئ:وشلون تطلع اريج مو بنت عمي انتي من وين جايبه هالكلام
ام مازن:اختي ربتها من كانت صغيره وانت اكيد كنت صغير وما تذكر
منصور يمسك دموعه:حرااام ليش يصير فيها جذي هي ماتستاهل
شوق وهي تصيح:ارتحتي يا ماما خلصتي كلام
ام مازن لفت براسها ولا كانها مهتمه
وليد بفضول:طب اهلها ماسئلو عنها
ام مازن:ابوها يزورها بشكل متقطع بس هي هي ماتعرف انه ابوها
وليد:طب ليه تركها
ام مازن:ما ادري تعبت وانا اسأل اختي وبالعذااااااااب قالت لي اسم ابوها
منصور ودموعه تستنى رمشه بس عشان تنزل:ومين ابوها
ام مازن تعقد حواجبها وهي تحاول تتذكر:اسمه اسمه ايوه تذكرت ممدوح ..ممدوح المري
منصور وطلال طالعو زياد بصدمه تعتبر بسيطه عليهم بس شبه قاتله على زياد


حس الدنيا تدور ليش هو بذات هذا عقابه لانه ماترك بنت بحالها هذا المصير الي لازم يواجهه يموووت بنظرت عيونها يستمتع بنقاشات الحاده بينهم يحس بقيمت الغنيه إلي يغنيها لها وفي الاخير تطلع اخته

وليد طالع زياد الي صار مثل اللوح وانخطف لونه عيونه ماكانت ترمش بس تنزل منها الدموع بغزاره
منصور وقف:زياد ا...
زياد صرخ:لا ليـــــــــــــــــش ليــــــــــــــش
وطلع بسرعه ولحقه وليد الي حس فيه من البدايه من شافه وهو شاك بحبه لاريج ومتضايق لان صعب يحب ويعشق اخت له واكثر شئ يفكر فيه الحين هو ان زياد يمكن يقدر يساعده انه يلقى اخته شذاء إلي تكون بعد اخت زياد واريج


طلال يمسك منصور المصدوم:يلا يا خوي مالنا جلسه هنا
طلع منصور مع طلال بدون أي كلمه
شوق طالعت امها بحقد مو طبيعي
ام مازن:لا تطالعيني كذا
شوق:انا راح اسكت بس لو عرفت اريج في الموضوع والله ثم والله(وماقدرت تكمل لانها سكتت وهي تسمع اذان الظهر تنهدت وركضت لغرفتها وسكرت الباب)

وليد لحق زياد وحاول يهديته وجاء طلال ومعه منصور الي ماتكلم وظل ساكت جلسو في قهوه مليانه شباب ..وكل واحد يفكر بهمه
زياد مصدوووم معقوله بيطالع اريج بنظره ثانيه غير العشق كثير بنات حبوه وهو ماختار الا هي وفي الاخير...


ومنصور مجروح من قبل يوم عرف بحب اريج لمازن وتضايق اكثير يوم عرف انها مو بنت عمه بس مع كذا متمسك فيها والي قاهره انها اكيد ماتفكر فيه


اما طلال فهناء ما غابت عن باله وحس ان شوق ماراح تقدر تساعده خصوصاً هالفتره وجلس يفكر كيف راح يقابل هناء وهل راح يقدر يقنعها ترجع له


ووليد صمته هالفتره مو من عدم لانه يملك مفتاح حل اغلب المشاكل




قرب شاب معه عود منهم وهو يبتسم:مرحبا
كلهم رفعو روسهم بدون رد الا وليد قال:هلا
الشاب:انا لفيت على كل الطاولت وسئلتهم اذا كنت راح اضايقهم لو غنيت انا واصحابي وكلهم راضين بس باقي انتو عادي اغني والا لا
طلال حس انه لازم يرفه عن نفسه وقال:ايش بتغنون
الشاب:عادي مجموعة اغاني انت تبغى اغنيه معينه
طلال وقف:لا انا ابغى اغني معكم بس ما ادري حافظين الاغنيه عشان تردون معي او لا
الشاب:تعال معني نشوف الشباب ونسألهم اذا يعرفونها او لا
وليد وزياد ومنصور رفعو روسهم بحماس ايش راح يغني

جلس طلال بينهم وتكلم معهم شوي وواضح انهم اتفقو على اغنيه محدده وعطوه ورقه كتب فيها طلال البيت الي راح يردون عليه لما يغني

دق طلال على العود بمهاره وواضح انه متعلم على يد مدرس خطير وقال بصوت شد الموجودين له خصوصاً ان بعضهم ماهمهم صوت العود بس يوم سمعو صوت طلال طالعوه بسرعه
طلال :وش فيك تركض وش بلاك وش إلي تتزاحم عليه.................. ليش الي بيدك ما كفاك ليش الي مو بيدك تبيه ............ناسي ان هالدنيا نصيب غريب يابن ادم غريب
(رفع راسه وهو يطالع اصحابه وكانه يقول هذي الاغنيه لي ولكم )
كمل وهو يقول:لو كل احد راضي وقنوع ولو مافي شي اسمه طمع ما كان في هالدنيا جوووووع ماكان مركبنا طمع...............بس منهو يسمع او يجيب غريب يابن ادم غريب
(ردو عليه الشباب الي حوله بصوت جماعي ونبره متقاربه :المال كلمه والامل كلمه وبها نفس الحروف)
طلال:شيئين من دون العقل تحيا بهم بس ما تشووووف ..المال كلمه والامل كلمه وبها نفس الحروف شيئين من دون العقل تحيا بهم بس ما تشوووف والمال كم باعد قريب غريب يابن ادم غررررررررررريب
الشباب:وش فيك تركض وش بلاك وش الي تتراحم عليه
طلال:ليش الي بيدك ما كفاك ليش الي مو بيدك تبيه ...ناسي ان هالدنيا نصيب غريب يا بن ادم غريب..غريب يا بن ادم غريب




رجع طلال لشقه الساعه 10 بالليل
دخل وشاف الشقه ظلام عقد حواجبه
سكر الباب وفتح النور
طلال ينادي:يماااااا جووور
فتح باب الغرفه :سعووود
مالقى احد!
جلس على الكنبه وهو يتوقع سعود قام وطلع يمشيهم برى شوي بس الوقت متأخر
مد يده بياخذ الرموت وشاف ورقه مكتوب فيها
(طلال انت تعرف احنا مامعنا جوال وانت معك جوال سعود فماقدرنا نكلمك انا حافظه بس رقم سعود دقيت وانت مارديت المهم احنا بالمستشفى القريب والله ما ادري ايش اسمه تعال اول ماتقراء الرساله سعود مره تعبان)
طلال عقد حواجبه وطلع جوال سعود الي كان ع الصامت وفيه 15 مكالمه
وقف بسرعه وهو معصب على نفسه كيف ما انتبه لاخوه وهو امس بعينه شايف كيف الحبوب مليانه بجسمه



طلعت شوق من الحمامات الي بالمطار وهي ماسكه شنطتها الصغيره
جلست تتلفت تدور على امها ويوم لقتها قربت منها وهي تقول:ماما الله يهديك لفي حجابك زين شعرك طالع
ام مازن تعدل نظارتها:انا امك ولا انتي يلا امشي قدامي روزا سبقتنا وركبت الطياره
شوق تنهدت:ماما اسفه عارفه انك تبغين ترتاحين لانك جايه من الرياض اليوم
ام مازن تمشي قدامها وهي تتحلطم وشوق منقهره من امها الي قلبت هالايام



في صبح يوم جديد
منصور يسكر شنطته:وليد يالشايب خلصت
وليد وهو يطلع ملابسه من الدولاب:خلاص شوي وش معجلك
منصور يجلس على السرير:وش اسوي عشان يمدينا نمر على سعود قبل نسافر
وليد يسكر شنطته:حرام بهالعمر يجيه هالمرض عن جد متعب
منصور:أي والله اتذكره يوم يجي اريج كانت بنفس عمره ومرضت كثير
وليد بهتمام:كلمني عن اريج؟
منصور وهو يطلعه بستغراب:ليش ؟؟
وليد حس الوقت مو مناسب لازم يتأكد في البدايه يمكن تشابه اسماء لا اكثر ولا اقل
منصور:ولييييييييييييييد وين سرحت
وليد يجلس جنبه:متى اشوف حمد صديقك وخليفه عشان اقهرهم
منصور مستغرب:تقهرهم بايش؟
وليد يبتسم:كانو يموتون ويعرفون من تحب وانت معهم طول السنه وانا الي اشوفك مع طلال بالعطل اكتشفت من تحب
منصور ابتسم و سرح في اريج على طوووووول (اصلاً في غيرها يسرح فيه)
وليد:ياهوووووو نحن هنا لاتخلينا بروحنا من متى تحبها؟
منصور :لا تسأني هذا السؤال لاني انا نفسي ما اعرف متى حبيتها
خالد فتح الباب:بابا متى نروح عند خاله جور
منصور مد يدينه له:تعال تعال
(خالد جلس على حضن منصور)
منصور:انت تحب خاله جور كثير ولا شوي
خالد يبتسم ويمد يدينه بقوه:احبها هالكثرررر
وليد ابتسم:خلووود
خالد يطالع ابوه:نعم
وليد يسوي نفسه معصب:الحين منو ابوك انا والا هو كل شوي ناط بحضنه
خالد يضم منصور:انا احب خالي منصووووور كثير لانه يغني لي اغاني سبيس تون وانت يا باب ماتغني لي واذا غنيت بالحمام وانت تتروش صوتك مو حلو
وليد طير حواجبه:افااا
منصورضحك:هههههه



في الريـــــــــــــاض
وقف مازن بباركنات بيت جده:نورتونا بس ليش مارجعتو بدري مع اريج
شوق:اول مارجعت كانت عاديه
مازن:ما ادري ماشفتها بس سمعت بوجودها
شوق نزلت بسرعه وراحت ركض للباب الي بالباركنات بالعاده يدخلون منه الخدم وهي اول مره تستخدمه المهم انها تدخل بسرعه طلعت على الصاله من باب المطبخ
شوق تاخذ نفس لانها ركضت بسرعه:السلام عليكم

الموجودين بالصاله عمتها ام سيف وغيداء ولميس وجدها وجدتها وكانو يشربون شاي اخضر بعد الغداء
شوق:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
الجد:هلا والله بنيتي(ومد يده)تعالي يبه تعالي
شوق قربت منه وباسه يده وارسه:هلا جدي كيفك ؟
الجد يبتسم:بخير وين امك
شوق تطالع الموجودين بالصاله:وراي وين اريج؟
لميس ويدها على بطنها:فوق مع سلمى
شوق قربت وسلمت عليها:كبر بطنك صرتي بطريق
لميس:هههه شفتي
شوق تحب جدتها:كيفك يا جده؟
الجده وجهها متضايق وتتنهد:الحمد لله على كل حال
شوق شكت:وش فيكم (وطالعت غيداء الي منزله راسها وواضح كم دمعه على خدها)غيداء ايش فيك
غيداء قامت بسرعه وحطت الطرحه على راسها وطلعت للحديقه واول مافتحت الباب طلعت ام مازن بوجهها
ام مازن تبتسم:هــ...(ماكملت كلامها لان غيداء طلعت للحديقه بسرعه بدون ماتسلم عليها)
طالعت مازن إلي كان واقف جنبها:ايش فيها؟؟؟
مازن يشوفها تجلس جنب المسبحه:مسكينه زوجها طلقها
ام مازن كشرت:ايييش وليش وبأي صفه مو بناتنا إلي يتطلقون
ودخلت:وش الي سمعته
شوق يوم شافت الكل منتبه لامها طلعت الدرج وراحت صوب غرفه سلمى وغيداء طقت الباب ثلاث مرات محد رد عليها
راحت لغرفتها وغرفة اريج وفتحت الباب وشافت اريج جالسه على السرير وهي تصيح وسلمى جنبها تهديها
شوق خافت وهي تقول بنفسها..لايكون عرفت بالسالفه:اريــــــج
اريج رفعت وطالعت شوق وخنقتها العبره زياده
سلمى قربت منها:هلا شوق
شوق:هلا فيك وش القصه وغيداء وش فيها؟
سلمى بحزن:تهون غيداء عند اريج
شوق طيرت عيونها:ليش!!
سلمى نزلت راسها:ليش تحت ماقالو لك
شوق ماتتحمل:ايش يقولون انتي تكلمي







في الامارات
وليد:لا ماشاء الله سبع
سعود وجهه احمر من الحراره وكله بقع حمراء (عنقز):أي سبع يابن الحلال
منصور يضحك:أي والله شف يلا يفتح عيونه
وليد:سعود تدري بعد كم يوم يطلع في شعرك ولسانك حتى موطا رجلينك
سعود بالحسره يطلع صوته:لالالا لا تكمل علي يكفيني هابقع
وليد:والله جد ما امزح
طلال يمد لهم اكواب الشاي:خلاص يكفى لا تزيدون على اخوي

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-12-2011, 02:47 AM
منصور ياخذ كوب الشاي:على كذا متى بترجعون
طلال:بكره بيطلع من المستشفى وبنسافر على طووول لرياض


كانو جالسين يسولفون وجور تطل عليهم او بالمعنى الصحيح تراقب وليد وتخزن في ذاكرتها كل حركه يسويه عمره ماقال لها شئ او هي شافت منه موقف شهم خاص فيها من شافته على طووول حبته ماتعرف عنه أي شئ غير ان اسمه وليد وهو صديق اخوها طلال ومع كذا تموووت فيه وسبب رفضها لمتعب هذا الشئ كانت تقارن بينهم مع انها ماتعرف شئ بس في عينها وليد احسن من متعب الي يمكن عيبه الوحيد سمنته
ام طلال من وراها:يابنت وش تسوين
جور فزت وتركت الستاره الي انسدلت بهدوء وشكلت حاجز بنها وبين الشباب :لا ولا شئ
ام طلال تطالعها بشك:اها يلا امشي معي
جور:على وين
ام طلال:متعب يبغى يشوفك
جور تكشر:اوووف وش جابه(توها تستوعب)لحظه لحظه متعب هنا وشلوووون!!!!


نزلت شوق وعيونها وعيون سلمى حمر من الصياح وبينهم اريج إلي منزله راسها
اريج:بنات خلاص ما ابغى امي تتضايق
شوق ماقدرت تتحمل وهي تشوف عمتها جالسه بينهم في الصاله تضحك وتسولف وهي تعرف ايش مصيرها ..فنزلت الدرج ركض وراحت صوبها وضمتها بقوه وهي تصيح
ام سيف من حركة شوق حست انها عرفت حقيقت مرضها:خلاص يا بنتي إلي صار قدر ومكتوب على الجميع
ام مازن تكابر وتكتم دموعها:خلاص يا شوق لا تتعبين عمتك
ام سيف تمسح على شعر شوق:اتركيها يا هند تطلع الي بقلبها
اريج وسلمى قربو منهم وهم يسلمون :السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
ام مازن تطالع اريج بحقد:انتي وشلون ترجعين بدون ماتخبرينا ماتدرين انك عفستي الدنيا فوق تحت حتى ولد عمك يدور عليك مثل المجنون
اريج حست بالرعشه إلي تحس فيها لما تسمع طاريه:مين منصور
ام مازن:مادري وش اسمه
اريج نزلت راسها بخجل من إلي سوته:انا اسفه بس بعد ماكلمتني لميس ماقدرت اصبر ودخلت على اول طياره لرياض
ام مازن بستغراب:لميس
لميس:أي نعم انا كنت اسمعك انتي وعمتي تتكلمون في الحديقه قلت بجي اجلس معك وقبل لا اطلع سمعت عمتي منى تقول انها بتموووت انصدمت كثير وخفت بس وقفت وانا اسمعها تقول لك انها راح تموت وهي حيه لانها بتكون بينا ومو عارفتنا (عضت على شفايفها ونزلت منها كم دمعه)
سلمى منقهره:مو معقوله ليه هالمرض ماله علاج (وجلست على الكنبه وهي تطالعهم)وين غيداء
ام مازن توقف:أي صح ذكرتيني كنت بطلع لها برى
سلمى وقفت:طب بجي معك استنيني
ام مازن تحب سلمى مع انها مو من العائله بس عناد في اريج ابتسمت وقالت:لا ياقلبي ابغى اتكلم معها بروحنا شوي
سلمى تجلس:على راحتك
ام سيف تسأل لميس:اخوك متى بينقل لرياض
شوق طالعت لميس بستغراب وهي تفكر اخوها هي متى عندها اخو نزلت راسها وهي تحس بصداع فضيع
لميس تنزل كوب الشاي الاخضر وحطه عالطاوله:مدري عنه هو يقول بالعطله بس مفروض يكون جاي هنا من ثلاث ايام انا وادق عليه مايرد
اريج تطالع شوق بعيونها العسليه وهي تقول بنفسها..اكيد تفكر من اخو لميس واقطع يدي اذا ماكانت ناسيه اسمه بعد (فزت على صوت امها تناديها)
ام سيف:اريج
اريج تطالعها:سمي يالغلا
ام سيف:وين الهبال والضحك المتعودين عليه كلكم مجتمعين الحين وانا مافيني الا العافيه واذا شفتكم متنضايقين بجمع اغراضي وبطلع ولا راح اقول لكم وين مكاني
اريج خافت:لالالا اوعد انك من اليوم ورايح ماراح تسمعين الا ضحكتي
سلمى الي كانت تفكر بعمق:لقيتها
لميس الي كانت جنبها وسمعتها:ايش لقيتي
سلمى تبتسم وهي تطالع لميس:طريقه ماتخلي خالتي تنسى شئ(هي تسميها وتسمي ام مازن خالاتي تقدير وحترام)
اريج سمعتها وقالت بحماس:ايش
سلمى قامت وجلست جنب ام سيف:ايش رايك اشتري لك دفتر مفكرات 500 صفحه وانتي كل يوم اكتبي ايش يصير معك بالتفصيل ولو نسيتي حاجه ارجعي لصفحات القديمه واقريها
ام سيف فكرت شوي:حلوه الفكره وانا مستعده من اليوم انفذها
شوق قامت وهي تبتسم:ويلا خلونا نرجع زي قبل نضحك ونسولف ونتمشي بعد صلاة العصر يا بنات بنروح لسوق ونمر المكتبه ونشتري لخالتي مفكره من هناك
اريج بعد قامت وهي تقرب صوب شوق:بس المشكله غيداء كيف نقنعها تجي معنى هي مره متضايقه بعد إلي صار
شوق تطالع سلمى:الحين هو طلقها بالثلاث
سلمى تهز راسها:لا مره وحده
شوق:يعني في امل يرجعها
سلمى تتنهد:ان شاء الله


من زمااااااااااان مامرينا على لبنان ..........

في هالوقت كانت هناء ميته من الخوف ايش يبغى منها الدكتور غسان وايش الموضوع الضروري الي خلاه يتصل عليها اكثر من 7 مرات
نزلت من سيارتها وهي تسكر سحاب جكيتها الجلد وتلبس نظارتها الشمسيه
مشت بخطوات متوتر ودخلت المستشفى ...كانت خايفه وريحت المستشفى توترها زياده
مرت عند غرفتها الي نامت فيها سنتين كاملات بدون ماتحس ضااااااع من عمرها الكثير ولازم تعوض كل شئ
ركضت بعيد عن غرفتها وهي تحاول تنسى اليوم إلي شافت فيه بنات يعرفون طلال ..(ابتسمت)طلال كان اغبى شاب شافته في حياتها كل شهر تسحب منه 300 دولار امريكي وهي تحوالها بالعمله إلي تبغاها مسكين الحب كان معميه لدرجه انه مالاحظ قوة العلاقه الي بينها وبين عصام

فتحت الباب وشافت السكرتيره جالسه على مكتبها وتشتغل على الكمبيوتر
هناء نست حتى السلام:الدكتور غسان موجود
السكرتيره مسكت دفتر المواعيد:الك موعد مسجل
هناء بلعت ريقها:ايوه باسم هناء حسين
السكرتيره تطالع دفتر المواعيد ومعها قلم تأشر فيه على الاسماء الي قدامها:ايوه اسمك موجود (رفعت راسها وهي تبتسم) الدكتور وهاني عم يستنوكي من ربع ساعه
هناء خافت اكيد فيه مرض خطير ولا ليش الدعوه فيها دكتورين
قامت السكرتيره وفتحت لها الباب:تفضلي
دخلت هناء وهي خايفه بس عقدت حواجبها وهي تشوفه جالس على الكنبه إلي قدام مكتبه وقباله مشايت اطفال فيها ولد يجنن ووجهه كله خدود وواضح ان صحته مره كويسه
الدكتور كان يطالع البيبي وهو يبتسم ورفع راسه وطالع هناء بصدمه كان شكلها مرررره غير لبسها وشعرها وهو متخيلها بتجي بصوره ثانيه يعني لابسه حجاب ومتستره مو لابسه تنوره قصيره وجكايت جلد اسود وبوت اسود وشعرها مطعج مثل الغجريات منظره مايدل انها بنت جايه من بلد محترم مثل السعوديه
الدكتور غسان وقف:مرحبا هناء
هناء تطالع الولد بشمئزار تكره الطفال بشكل كبير:اهلين
الدكتور غسان يجلس على مكتبه ويأشر على الكنبه القريبه من مشايت البيبي:تفضلي
هناء بعدت وجلست في كنبه بعيده عن البيبي :نعم دكتور انا فيني شئ
الدكتور يبتسم:لا يابنتي بس انا حاب اسئلك عن حالتك الصحيه ابل ماتدخلي بالكوما
هناء عقدت حواجبها:حالتي الصحيه..ما اتذكر فيني شئ
الدكتور:اكيد
هناء:انا اعرف نفسي يعني ايش بيكون فيني
الدكتور يوقف ويمشي صوبها:يعني لو اسئلك عن اشيا ابل سنتين راح تتزكري
هناء تهز راسها بالنفي :لا
جلس الدكتور على الكنبه المقابله ولف بمشايت البيبي وخلا وجهه صوبها:اسمو هاني
هناء تطالع البيبي بقرف:سووو
الدكتور يدف المشايه صوبها شوي:مابدك تحملي
هناء بعدت:لالا مااحب الاطفال
الدكتور ما اعجبه ردها
هناء:دكتور احنا مو جاين نتكلم عن (واشرت على هاني)هذا ..انت ليش طالبني
الدكتور رجع لمكتبه واخد اوراق خاصه فيها ومجموعة صور بس مد لها الاوراق اول:تفضلي
هناء قامت واخذت الاوراق بخوف:ايش فيها
الدكتور:حالتك الصحيه ابل الكوما
هناء عصبت:دكتور انا ايش فيني حالتي الصحيه كويسه الحين وما احس بشئ
الدكتور:اكيد هذا شئ طبيعي
هناء مسكت راسه:دكتور انت بتجنني ليش جايبني عشان تقول اني كنت مريضه خلاص مرضي شئ من الماضي
الدكتور:انتي ماكنتي مريضه
هناء خلااااص ماتتحمل:دكتوووووور
الدكتور:معك الاوراق اقريها وبعدها شوفي الصور(اشر فيها وحطها على الطاوله)
هناء طالعت الدكتور بشك و قرت الاوراق بسرعه وهي مو مصدقه وبسرعه اكثر رمت الاوراق ع الارض وركضت لصور إلي فوق المكتب وشافتها مرقمه بالاشهر وكلها صور لها وكيف في كل شهر يزيد حجم بطنها .حطت يدها على فمها:انا كنت حامل
الدكتور وهو يشيل هاني:وهذا الكتكوت ابنك يا هناء
هناء تضحك بهستيريه:ههههههههههه هه ههههههههههههههههههههههه هه هه هه (وقلب ضحكها صياح) لا مستحيل مستحيل (ورمت الصور من يدها وطلعت بسرررررعه من المكتب والدكتور حط هاني في المشايه وركض وراها بس هي كانت اسرع منه وركبت سيارتها وراااااااحت بعيــــــــــــــــد))

في الرياض (حي خريص)
بعد جهد وجهيد

اقتنعت غيداء وركبت مع البنات السياره ...اصلاً هم عطوها فرصه اريج جابت عبايتها وسلمى لفت عليها الطرحه مع حوار بسيط ماخذ 5 دقايق ركبت معهم في سيارة ام سيف الانفنتي العائليه
غيداء تطالع الطريق:وين رايحين
اريج:بنروح للسوق او بالمعنى الاصح سوبر ماركت بنشتري سهره تعرفين هذا شئ اساسي
سلمى تموووت في الافلام الهنديه :لا مو هذا الشئ الاساسي انا بشووف اذا لقيت فلم هندي جديد
شوق تضحك:يالله نخلص من اريج تطلع سلمى ياحبكم للهنووود
اريج تحمست مع سلمى:اوووه شوق اسكتي (وتطالع سلمى ) ايش اسم الفيلم الجديد ومين ابطاله
سلمى تعرف اسم الفيلم بس تسوي نفسها ناسيه عشان تشاركهم غيداء الكلام:غيداء نسيت ايش اسم الفيلم
غيداء حست انها مصختها من كثر البكي ولازم تنسى :أي واحد هم كثار الجدد عندك فيلم كرينا وسيف
اريج:لالالا ما احب سيف غيره
غيداء:بس لقطاته جنان وكرينا عليها لبس ياخذ العقل
شوق استانست لانها لقت معلومه خطيره:لا عاااااد عندي لك الخبر الخطير عنهم
سلمى:من؟؟؟
شوق الي كانت ورى جنب غيداء:سيف وكرينا
اريج ترفع حواجبها:احلاااااا من متى تعرفين عنهم
شوق:عرفتهم من كثر ماتجيبين سيديات هنديه اكثر من الاجنبه
غيداء:طب ايش الخبر
شوق تنفخ ريشها لان الخبر اكيد بيعجبهم:سيف طلع متزوج كرينا بالســــــر
البنات كلهم بصوت واحد:قديــــــــــــــــــــــــــــــمه
السواق خاش جو معهم ويسمع سوالفهم:انا في معلوووم فيلم جديد كثير كويس
سلمى تكره وقالت للبنات:وش يبي ذا
اريج:ايش اسم الفيلم يا ديف
ديف يهز راسه وعينه على الطريق:هذا فيلم كويس في ابهشك جووون وخب صورت لاركي
اريج تبتسم:ومين البنت الحلوه
شوق فتحت فمها:وش دراك انه يقول بنت حلو على بالي انه يعدد اسامى
اريج تضحك :ههه خب صورت معنها (جميله)ولاركي(بنت)
غيداء تحاول تنسى فقالت(وااا كيا بات يهي ) وتصفق لاريج الي استانست
شوق طيرت عيونها:وانتي بعد وش تقولين
سلمى تضحك:هههه تقول هذا شئ عظيم
شوق:لالالالا انا باخذ دوره عند ديف واصير احس منكم ومن الحين بهتم بالهند (ديــــــف)ايش اسم الفيلم
ديف يوقف عن الاشاره :دوزتانا ..اسم فيلم دوزتانا
سلمى انهبلت:هذااااااااا هو انا ميت ابي اشوفه اريج البنت الحلو الي يقول عنها هي بريانكا شوبرا
اريج تكشر:مب حلوه شعرها وعيونها اوكي اما الباقي لا (وتلف لشوق)تتذكرين الفيلم الي تفرجنا عليه انا ونتي وكان فيه ثين واحد عصبي وواحد راييييييق وتهاوشون عشان بنت
شوق تذكرت:ايوه ايوه وفي الاخير واحد منهم يقولها تتزوجين قدام الناس في ملعب كبير
اريج:حلووو تتذكرين البنت صح مو حلوه
شوق:مادري مره تطلع حلوه ومره لا
(وقفت السياره عن جيان)
غيداء طارت عيونها:وصلنا
سلمى:من كثر السواااااااالف ماحسينا يلا خل ننزل

نزلت سلمى اول وحده وجلست تطالع البنات ويا كبر فرحتهااااا يوم شافت اريج وشوق متغطيات لانهم بالعاده ينزلون محجبات



الامـــــــــــــــــارات
دبي..
شقة طلال واهله
كان متعب جالس في الصاله يقلب في التلفزيون ومعصب حده لان جور مارضت تقابله ويقول في نفسه..البنت هذي ليش ماتبيني لايش رافضتني انا ماسويت لها شئ او عطيتها اكثر من قلبي الي يمووت فيها

طلال طلع من المطبخ ومعه صينيه كبيره فيها الغداء:حيا الله من جااااااااانا
متعب قام واخذ منه الصينيه:الله يحيك
طلال ماسك الصينه:ها وش قومك اجلس
متعب يشد الصينيه:لا ابد انا مو غريب انت بس شل الهقش الي فوق الطاوله
طلال شال كرتون المناديل والرموتات والمزهريه من على الطاوله ومتعب حط الاكل

متعب:انت قلت لاهلك انك ماراح ترجع معهم
طلال:ايه قلت لهم اني بروح للبنان ثلاث ايام واجع
متعب مستغرب:بس الدراسه خلصت
طلال نزل راسه وهو يفكر انه بكره راح يشوف هناء:لا عندي شغل ضروري بكره ولازم اروح
متعب ماحب يضغط عليه:براحتك يلا سم بسم الله


عند باب المطبخ كانت جور تطالع متعب بقرف وتقول في نفسها:كل كل جعله ما يتحدر والا يصير سم ببطنك وتموت وافتك منك



في شقة الشباب

منصور يدق على جوال وليد وحصله مقفل
منصور:اوووووووووف وينه باقي نص ساعه على الرحله
طلع في الصاله ولقى خالد يتفرج على سيمبا
منصور:خالد وين ابوك
خالد يطالع منصور:هو قال لي قول لخالك منصور لما يخلص دش انه راح يطلع عشر دقايق ويرجع
منصور:اووووووووف ابوك الشايب عليه طلعات غريبه
خالد بيده مصاصه:خالي تبغاااا
منصور:ههههه لا عاااااد غنيت لك حسبتني كبرك وبتأكلني مصاص وانا بهالعمر
خالد:عادي بابا ياكل مصاص




في جهه ثانيه بمطعم قريب من الشقق
وليد كان جالس يستنى زياد
دخل زياد وشال نظارته الشمسيه وهو يدور على وليد بين الناس
وليد رفع يده وهو يوقف:زيااااد
زياد قرب منه:اسمع اذا بتحقق معي انا مو فاضي لك
وليد رفع حاجبه:طب سلم اول
زياد رمى نفسه على الكرسي:اووووف السلام عليكم
وليد:وعليكم السلام
(جلس فتره يطالعه )
زياد رفع حاجبه:تكلم انت جايبني عشان تطالع ويهي
وليد:زياد لا تتضايق بس حاب اسألك كم سؤال
زياد لف بوجهه:اذا بخصوص اريج لا تتعب عمرك
وليد يطالع ملامح وجهه عنده شامه في رقبته نفس إلي عند خالد:انت ساكن في الامارت
زياد طالعه بستغراب:احلللللف بس مناديني ومخليني اقطع مسافه عشان تسألني هالسؤال كان قلته لي في التلفون
وليد(يالله الود شكله مو متربي):ممكن تجاوبني
زياد بغرور:انا كويتي من الكويت
وليد:وابوك ممدوح ايش؟
زياد متضايق بشكل كبير واذا تضايق يحط حرته في إلي حوله فوقف وقال:عن جد انت انسان تاااااااافه (ويقلد صوت وليد)وين ساكن وممدوح ايش....هههه ماااااراح اقول لك
وليد وقف:زياد المسأله ضروريه
زياد ضحك:ههههه ماظني يلا بااااااااااااااي
وليد عصب:زياد زياااااااااد

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-12-2011, 02:50 AM
زياد لبس نظاراته الشمسيه وطلع ولا كأن احد يناديه





؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جور عصبت:لالالالالا هذا زودها
طلال يسكر فمها:وطي صوتك تبغينه يسمعك مو قلتي لي اكلمه بموضوعك
جور تبعد يد طلال:ايوه بس الظاهر انك ماقدرت عليه
طلال:جور الرجال سكت وشكله ماسك نفسه لا ينفجر من كنا في المستشفى
جور ما اهتمت:خله ينفجر اهم شئ اعيش مبسوطه مو مغصوبه على حاجه ما ابغاها
طلال مسك راسه:طب وش فيها لو لبستي عبايتك وطلعتي عنده في الصاله
جور تلف بجسمها:اووووووووف
طلال:قولي لا اله الا الله
جور تطالعه:لا اله الا الله
طلال:يلا
تنهدت جور واخذت عبايتها المعلقها ولبستها
طلال:لا تحسسينه بنفورك مابغاك تتغطين
جور:بــــــس
طلال قاطعها:انتي طيعي الكلام وبس
جور في نفسها(والله اثرو عليك بعض الناس)

طلعت جور لصاله ومتعب وقف من شافها
خافت جور ونزلت راسها على طوووول
متعب(يالبي قلبها هالبنت تجنن وجننتي معها)
طلال:يلا انا بتركم لحالكم
جور طيرت عيونها:ويييييييين
طلال:لا تخافين انا بالغرفه هذي (وطالع متعب)خذو راحتكم
دخل طلال وجور ظلت واقف
متعب:جور
جور غمضت عيونها(الله يخذك الله ياخذك)
متعب قرب منها وحط يده على كتفها:جووور
جور فزت وبعدت عنه بسرعه:لو سمحت التزم حدودك انت حتى ماملكت على انا خطيبتك وبس
متعب نزل راسه:انا اسف طب ممكن تجلسين
تنهدت جور وجلست وهي تطالعه يجلس قدامها كان سمين أي نعم بس مو لدرجه منفره سمنته معقوله ابيض وملامحه مو شينه عيونه وساع وفمه وانفه صغار وعوارضه سوداء عكس بشرته البيضه

ابتسم متعب وهو يطالع عيونها إلي تتفحصه
جور ارتبكت ولفت بوجهها
متعب دخل في الموضوع على طول:جور انتي ليه رافضتني
جور:مافي سبب معين انت مافيك شئ بس انا رافضه الزواج في هالفتره
متعب:يعني تبغينا نأجل الزواج سنه او سنتين
جور(يالله هذا ناشب ببلعومي):متعب انا ما افكر في الزواج بالهفتره
متعب:جور انتي رافضه الزواج او رافضتني انا
جور توهقت ماتبغى تجرحه:متعب انا ..انا..مادري ايش راح اقول
متعب وقف وبان بوجهه الضيق:جور انا اقدر اكلم عمى واتزوجك على طووول بدون ما اخذ رايك بس انا ما ابغى اخذك بالغصب
جور:متعب انا ..
متعب قاطعها:لا تقولين ما افكر في الزواج فكري يا جور لاني كذا او كذا ماخذك انتي لي انا
جور خنقتها العبره والدموع تجمعت في عينها:انت كيف بتتزوج وحده تكرهك
طالعها متعب بقهر ماتخيل انها تكرهه وهو ميت بهواها
جور وقفت:متعب انا عارفه ان مالي كلمه وابوي يمشيني بكيفه ومازوجني لك الا عشان الشركه فارجووك اتركني ارجووك كيف بتتزوج وحده ماتحبك
متعب اخذ شماغه من على الكنبه :عندك ثلاث شهور فكري كيف تحبيني فيها واول مانرجع لرياض بنسوي حفله صغيره عشان ملكتنا
جور ماقدرت تتحمل ونزلت دموعها:انت ماتحس ماعندك قلب (طلع متعب من الشقه وسكر الباب وجور تصيح وتقول)حرام والله حرااام لا دراسه زي الناس ولا ابوي يحبني حتى اليوم الحلو بعد عشره عذاب

طلع طلال من العرفه على صوت صياحها
جور تأشر على الباب:سمعت سمعت ايش قاااال
طلال يضمها:اهدي يا جور والله مع الايام بتحبينه متعب انسان طيب ويستاهل كل الخير
جور تبعد عن حضنه:حتى انت يا طلاااال حتى انت





في الرياض
بعد صلاة المغرب صحت شوق من النوم وشافت اريج نايمه على السرير الثاني ...
نزلت من سريرها وهي تلبس جزمتها الفرو وراحت صوب سرير اريج وهي تهزها:قووومي يالكسوله اذن المغرب
اريج فتحت عيونها بسرعه:اييييش المغرب يالله نمنا كثير
شوق تبعد عنها وتمشي صوب الباب :العصر طويل واحنا نمنا بأوله فطبيعي تحسين انك نايمه كثير
اريج:وين رايحه
شوق:رايحه اصحي البنات


طلعت شوق وشافت سلمى جالسه في الصاله الفوقيه لحالها
شوق:مانمتي
سلمى:لا ما احب انام العصر وسامعه معلومه تقول ان نوم العصر يجيب الجنون
شوق طيرت عيونها:جد بس احنا للان مانجنينا
سلمى تبتسم ابتسامه صفراء:الله لا يجب لنا الجنون
شوق عقدت حواجبها وجلست جنبها:فيك شئ
سلمى طالعت المجله إلي بيدها وهي تهز راسها بــلا
شوق:ليش جالسه لحالك
سلمى:اخوك وجده وخالتي هناء جالسين تحت وتعرفيني زين انا ما افتش لاخوك وجدك
شوق تطل بوجهها:مادري له احس في موضوع ثاني مضايقك
سلمى سكتت وهي تتذكر المكالمه إلي جتها قبل ساعه
&
&
سلمى:الووو
:.....
سلمى:الوووو
:الو سلمى
سلمى خافت لان الصوت صوت شاب:سلمى ايش إلي تبغاها
:ابغاك انتي ..سلمى علي
سلمى بلعت ريقها:انت مين
تنهد بقوه:تعرفين ان صوتك حلوووو
سلمى عصبت:انت مين وايش تبغى مني
:ولو ماعرفتيني انا تركي زوج اختك غيداء
سلمى مستغربه:تــــــــــــركى!!!!
تركي:ليه تنطقين اسمي بهالشكل وكأنك مستغربه
سلمى:انت اكيد داق تبغى غيداء
تركي:لالا انا داق ابغاك انتي
سلمى:ايش تبغى منى بتكلمني بخصوص غيداء
تركي:يالله كل شوي تذكريني فيها على فكره الخناقه إلي بينا كانت بسببك
عقدت حواجبها وقالت:انت ايش تقول وش قاعد تخربط
تركي:سلمى انا احــــــــــــــــــــــبك

&
7
&
7
&
سلمى
سلـــــمى
سلمــــــــــــــــــى

سلمى لفت وطالعت شوق بعين دامعه
شوق:سلمى فيك شئ
سلمى هزت راسها بالايجاب والدموع تنزل من عيونها
شوق تمسك كتفها:ايش فيك احكي
سلمى وهي تشوف غيداء تطلع من الغرفه:بعدين احكي معك(ومسحت دموعها)لا تخبرن احد انك شفتيني بهالوضع
شوق مستغربه:اوكي
غيداء قربت منها:مساء الخير
شوق وسلمى:مساء النور
غيداء:شوق للان وانتي ببجامتك
شوق:طلعت من غرفتي عشان امر واصحيكم بس جلست اسولف مع سلمى
سلمى:باقي لميس للان نايمه
غيداء:لا هي إلي صحتني من النوم
شوق:بنات ايش رايكم ننام بغرفه وحده اليوم
لميس تطلع من الغرفه:من وين جتك هالفكره
شوق:جد من زماااان مانما سواء
لميس:انا ماراح انام على الارض
غيداء:ولا انا
شوق:ومن قال ان في احد راح ينام على الارض نخلي الخدامات يشيلون سريري انا واريج ويحطونها عندكم في الغرفه لانها اكبر وغرفتنا تكون لسهر والهبال
سلمى:وين اريج ماطلعت من الغرفه
شوق:اكيد رجعت تنام
لميس:بنات تفكرون بالي افكر فيه
غيداء تجلس:انا مالي دخل
ليس تسحبها:قومي انتي مو عاجبتني بوجهك العابس
نزلت غيداء راسها بالم:تبغين اضحك وانا ....
سلمى:لا تنطقيها
شوق:غيداء لا تتضايقين وصدقيني كل شي برجع زي الاول واحسن
لميس:غيداء انتي ماتتكلمين كثير هاليومين فضفضي والله بترتاحين
غيداء تهز راسها:لا ماله داعي
لميس:غيداء تراك بترفعين لي ضغطي صدقــ...(وغمضت عيونها وهي تقول آآآآه)
الكل تجمع حواها:فيك شئ
لميس فتحت عيونها ويدها على بطنها:لا تخافون(وابتسمت)هذا البيبي يتحرك
غيداء:يعورك
لميس:شوي بس ماتدرين قد ايش اصير مبسوطه لما يتحرك (ومسكت يد غيداء وحطتها على بطنها)خليها شوي
غيداء تبتسم:يااااااااي تحرك
شوق وسلمى:وحنا بعد
(وحطو يدينهم على بطنها )
لميس:هههههه بنتي ماتحبك ماتحركت
شوق:مالت عليها ماراح اشتريها هدايا واللعاب
لميس تضايقت:بنات بقول لكم شئ بس لا تخبرون احد
غيداء مسكتها وجلسو كلهم سواء
لميس:بنات ماجد قال لي لو ألي في بنطنك بنت بطلقك
شوق:لميس احنا تكلمنا في الموضوع هذا قبل وماجد بيغير رايه لو شافها
سلمى:اكيد لما تناديه بابا وتضحك وتمسك اصبعه الكبير وتمصه بتنسيه الدنا ومافيها
لميس نزلت راسها:بنات انا ..انا احتمال اجيب بنت مغوليه او مشوهه
الكل:ايييييش
اريج إلي كانت واقفه عن باب الغرفه:وانتي صدقتي كلام الدكتور
لميس نزلت راسها:راجعت ثلاث دكاتره وكلهم قالو نفس الكلام
اريج جلست جنبها:وإلي يقول لك انا واثقه انها بتطلع سليمه
لميس تتنهد:ياليت
غيداء:ليش بتطلع مشوهه انتي وماجد ماتقربون لبعض وصحتكم كويسه وماجد مايدخن او يتبع عادات تضره وتضرك وتضر الجنين
اريج:ماجد مايعرف بموضوع البنت
لميس:لا حتى انه مايعرف اني راح اجيب بنت
شوق:لا تخافين ووكلي امرك لله
سلمى تجلس على الطاوله إلي قدام لميس وتمسك يدها:لميس كلام شوق صح وكثري استغفار وانتي تدعين خاصه اذا رجيتي الله بستغفارك بحاجه معين انا اعرف قصه زوجين ماينجبون وجربو علاجات كثير وذكر لهم واحد الاستغفار فجلسو يستغفرون وهو يرجون من ربهم الذريه وحملت زوجته وجابت ولد وبعد فتره قال الزوج لزوجته بنرجع نستغفر اكثر بس هالمره نطلب من الله يرزقنا بنت وحصل قوي ايمانك بالله انتي ماتعرفين ايش مخبيه لك الايام

كلام سلمى اثر على الكل وكبرها بعينهم اكثر من الاول هي بأسلوبها وحكيها الحلو تحبب الكل فيها







في مطار الامارات الدولي

منصور:وين شناطك ماراح تسافر اليوم
طلال يحك دقنه:لا كنت بخلي خطيب اختي يجلس معهم إلي ان يطلع سعود من المستشفىبس علاقته مع جور مب حلوه
منصور عقد حواجبه:ليش عسى ماشر
طلال:الشر مايجيك ياخوي بس البنت من البدايه ما تبيه
منصور:كثير بنات يمرون بهالموال في بداية الزواج وفي الاخير يقولون الحمد لله اننا اخذنا فلان
طلال ابتسم:معك حق وين وليد
منصور تنهد:مادري شفيه احاول اسحب منه كلمه وثنين مب قادر من طلعنا من شقت شوق واريج ذاك اليوم وهو يسرح كثير مع انه يضحك ويسولف بس افكاره على طول تاخذه لبعيد
طلال:يمكن متعاطف مع زياد لاني لاحظت كيف كان يطالعه اول ماقالت ام شوق ان اريج بنت ممدوح وبعد اول ماطلع من الشقه لحقه على طول
منصور يبتسم:وليد قلبه كبير ويحب يكون قريب من الكل ومايهون عليه يشوف احد متضايق ويتركه

وليد وهو شايل خالد النايم على كتفه:مين إلي مايهون عليه يترك احد متضايق
طلال ياخذ خالد منه:انت....من متى نايم؟
وليد:من نص ساعه تقريباً
منصور:وين رحت؟
وليد:رحت اغير رحلتي
منصور وطلال:لييييش؟؟؟؟!!!!!
وليد:بروح للكويت عندي شغل ضروري ولازم اسويه هناك
طلال:وليد لك سنين ماراحت للكويت وش معنى الحين
وليد تنهد:ماراح اقدر اقول لكم شئ الحين بس اذا رجعت وعد منى ماراح اخبي عنكم القصه
منصور:براحتك ياخوي
وليد:هذا اعلان عن رحلتكم الحين يا طلال
منصور يرفع شنطته:لا طلال بتم لانه مايقدر يترك اهله بروحهم
وليد عقد حواجبه:ومتعب مو قلت بيجلس عندهم
خالد تحرك وفتح عيونه:متعب الدب
طلال ابتسم:صحيت
خالد يفرك عيونه براحت يده الصغيره:خاله جور ماتحب متعب كل يوم تصيح وتقول يارب يروح الدب بعيد
وليد تفشل واخذ خالد:عيب يا بابا لا تقول هالكلام
منصور يسلم على طلال:يلا مع السلامه
طلال:مع السلامه
منصور يسلم على وليد:فمان الله(ويحب خد خالد ويقرصه على خفيف)بتوحشني ياحلو
خالد يحب خد منصور تعلق فيه بسرعه:انا احبك خالو منصور
منصور يبتسم:وانا اكثر ....يلا يا جماعه ماوصيكم على روحكم

*
*



شــــــــــــــــئ غريب
لما تظن انك حبيب وان انت من الفرحه قريب
لكن يجي سهم ويصــــب قلب وتحيـــــا به غريـــــــــب

في الليل الساكن كان متعب جالس عند البحر الهايج ويتأمله بهدوء

كان مجروح بشكل كبير كل شئ يتوقعه من الدنيا الا كره جور له جور الشئ الوحيد إلي تعلق فيه وحبه من قلبه

من كانو صغار وكل واحد منهم في جهه ماكانو يلتقون او يجتمعون بمكان واحد بس إلي يعرفونه انهم محيرين لبعض وهذا سبب من اسباب تعلق متعب فيها بعد الحب الكبير اكيد

ترك اجمل بنت خطبته له امه وتمسك بجور الي كان يعرف بمسأله رفضها من البدايه

يمكن رفضها خلاه يصر اكثر ويقلب المسأله لعناد في الفتره الاخيره

تركها تفكر ثلاث شهور وسافر لتركيا عشان يمشي شغل السجاد والتطريز ورجع على امل انه يلقى رد يرد الروح بس لقى أسهام وخناجر تطعن على القلب والروح

دق جواله
طلال ..يتصل بك

متعب:احم احم .(وضغط على زر الرد)...هلا
طلال:متعب وينك من طلعت العصر ماشفناك
متعب يتنهد:طلال انا في اجتماع شغل الحين
طلال:شغل .!!.مو قلت بكره عندك اجتماع
متعب:اليوم وبكره
طلال حس من صوته انه متضايق:متعب يا خوي لاتخلي كلام جور يأثر عليك هذا دلع بنات وتشوف بترضى اكيد
نزلت دمعه من عين متعب:الله يكتب إلي فيه الخير
طلال:يلا يلا الوالده مصلح مكرونه حمراء يحبها قلبك
ابتسم متعب غصب عنه:إلي الان تذكر اني احب المكرونه






......... يتبع ..........

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:04 AM
طلال يضحك:ههههه وانا نسيت خدودك إلي تمتلي بصلصه الحمراء ايام زمان

متعب:الله يقطع سوالف خلاص طلال اخلص شغلى واجيك
طلال:اوكي استناك فمان الله
متعب:مع السلام
وقف وهو يطالع بطنه الكبير:معقوله تكرهني لاني سمين ..بس السمن مو عيب والرجال مايعيبه الا جيبه آآآآآآآآآهفففففف وش اخرتها معك يابنت عمي


خلني اشكي واعبر عن آلم ....
لا تقول اضحك انا توي كسير ....
ابتسامه مالها عندي طعم....
وش يفيد الكحل بعيون الضرير.....


في الرياض الساعه 1..ونص
الكل صاحي ماعداء الجدين وام سيف وام مازن

طلعت شوق من الغرفه وبيدها خمس ارواب وفوط :يلا ياحلويين جاهزين
سلمى اخذت منها الارواب:ياللله من زماااان ماسبحت في مسبح
لميس:بنات ياويلكم اذا جاني شئ
شوق:وشفيك خايفه والله عاااادي الحامل تسبح
لميس متردده:انا اموووت بالسباحه بس مادري له خايفه حاسه في شئ بيصير اليوم
غيداء قامت وهي ترمي المجله على الكنب:لميس الله يخليك لا تتشائمين مو ناقصين ترى
شوق تمشي نظرها على الصاله:وين اريج!!
سلمى:راحت تحط سيف في سريره وبترجع بس طولت
شوق:امشو يلا ناخذها ونروح للمسبح
البنات كلهم قاومو:يلا

قربو من الغرفه وانصدمو وهم يشوفونها جالسه في السيد على الارض وحاضنه رجولها وتبكي بقهر


شوق رمت الفوط ع الارض وقربت منها:اريج اريج
(اريج ماكانت ترد ونفسها بداء يضيق من كثر البكي)
شوق:اريج فيك شئ
اريج ضمت شوق بقوه وهي ماترد عليها بشئ
غيداء قربت منها:اريج احكي لا تحرقين اعصابنا
اريج بعدت عن شوق ورجعت راسها على الجدار:ما اقدر اتحمل ما اقدر ....دخلت احط سيف بمكانه وشفت امي نايمه ...مو مصدقه انها بيوم من الايام بتنساني وماراح تذكر اسمي (غرقت عيونها بالدموع) صعب والله صعب ما اقدر اكمل المسرحيه وامثل على الكل ان هاشئ سهل (مسكت حلقها)احس بغصه هنا مو قادره اضحك زي الناس واحكي براحه مهما مسكت نفسي ارجع ضعيفه اكثر من الاول

ماقدرت سلمى تتحمل وبكت في حضن لميس إلي ضمتها وهي اكثر منها متقطع قلبها

غيداء بكت بصوت عالي وقامت تركض للحديقه
وشوق رجعت لحضن اريج عشان تهديها وهي مو لقيها لنار إلي بقلبها برد يطفيها

وبكذا قلبت ليلتهم المخطط لها بفرح لاسوء ليله بحياتهم



قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الثاني
الفصل الرابع


الجمع والطرح والتقسيم ليست فقط من اساسيات ماده الحساب(الرياضيات) هناك معادلات كثير في الحياه
فا هبه+احمد= حب لا ينتهي
ومتعب- جور=هلاك لطرف لاول ونجات لطرف الثاني
وعماد÷حب البنات= لهو ولعب يقود للعذاب
طلال+هناء= حب كبير
والحب الكبير-هناء=ضياع طلال
وضياع طلال+شووق=اشعال مشاعر قديمه
والمشاعر القديمه+ابتسامة شوق=بديه جديده
والبدايه الجديد+ظهور هناء=دماااااار شامل



بعد مرور ثلاث ايام وخمس ساعات وسبع دقائق وثانيتين

نزل طلال من التاكسي ودخل الجامعه الامريكيه بلبنان وهو يدور عليها بين الحضور

طبعا الجامعه مفتوحه لدروس الصيفيه

طلال ينادي:عصـام عصــــــــام
عصام لف وطالعه بخوف:طــــــــــــــــــــلال
طلال يضمه:ايوه طلال اشتقتلك
عصام يضحك بخوف:هههه وانا شتئتلك يا زانمي شو عم تعمل هنو جاي تأخذ دورس موسيقى
طلال: العام اخذتها مع منصور بس انا جاي هنا ادور على شخص معين
عصام يبلع ريقه:على مين بدور يمكن اساعدك
تنهد طلال:ادور على هناء
عصام وهو يرجف من داخل:هناء شو عم تاول البنت من سينتين ماظهرت كيف خطرت ببالك شو جابها هلا مانسيتا
طلال:من قال اني ناسيها مع كل دمعه ورفت عين اذكرها بالطيب بس الحين...
عصام بيموت من صمت طلال:بس شوووو
طلال وعيونه على الرايح والجاي:سمعت قصه ولازم اتأكد من سلامتها
عصام شاف هناء تقرب صوبها وتأشر على طلال وتقول هذا مين بالاشاره
(عصام استغل انشغال عيون طلال بالريح والجاي واشر لها تروح بسرعه)
طلال يحط يده على كتف عصام:يلا عصووم بتركك الحين بس العشاء عندي اليوم مافي الا انا وانت الحين الشباب كلهم مسافرين
عصام:ولووو انت راح تزها مني هالعطله
طلال:لا راح اجلس هنا بس اسبوع وارجع لرياض
عصام خايف من هالاسبوع:راح يكون احلااا اسبوع بحياتك
طلال:ان شاء الله(وعقد حواجبه وهو يلمح هناء من بعيد)لحظه لحظــــــــه (وراح يركض صوبهااااا)
عصام يناديه:لك على وييين يازنمي اوووف
طلال مسك كتفها ولف بجسمها صوبه:انت وين رايحه مني
البنت بخوف:شووو شو بدك مني
طلال ارتبك:انا..انا اسف كنت احسبك وحده ثانيه
(ترك البنت وهو يحاول يهدي نفسه ومايدري ان هناء إلي يدور عليها متخبيه ورى الشجره وتراقب تصرفاته بصمت وتفكير عميق)

*
*
8
8
8
7
7
7
*
*

في الرياض

من بعد اليوم إلي بكت فيه اريج والكل مسدوده نفسهم عن الضحك والكلام وحتى الاكل مايدخل فمهم الا بالغصب

الساعه 4 ونص العصر كانو جالسين في الحديقه

شوق:بنات مايصير نسوي بنفسنا كذا الحمد لله خالتي كل هالايام كويسه
اريج:انا اسفه يا بنات كنتو تمام بس انا نكدت عليكم
لميس منسدحه على واحد من الكراسي إلي عند المسبح وتقول بصوت عالي:بنااات بناااات
شوق:نعاااااااامم
لميس:تعالو عند المسبح ونزلو رجولكم في مويته الدافيه
اريج تطالع سلمى:سلوووم مو مشتهيه السباحه يلااا
سلمى:لالا ما اقدر بعد يومين ايه
شوق:ههههه طب امشو ننزل رجلينا فيه

قامو البنات ورفعو بنطلوناتهم ونزلو رجولهم في المويه ورجع الصمت يحكم المكان بس لفو كلهم وهم يشوفون غيداء تركض ورى سيف إلي ميت من الضحك

اريج تبتسم لول مره بعد إلي صار:وشفيج ؟؟
غيداء توقف وتخذ نفس بسرعه:اخوك المملوح ذا يبيله شويت شغل
سلمى وهي تضم سيف الي جلس بينها وبين اريج:ليش وش سواء
غيداء:الفيلم إلي امس قلت لكم انه بيجي اليوم الصبح جلست اسجله ورجعت انام وقبل شوي شغلته وتحمست معه كثير وعلى اخر الفيلم يجي حضرت جنابته ويغير ويكمل لي الشريط كله سبيس تووون
البنات كلهم:هههههههههههه
غيداء تمسك سيف وتدغدغه:لييييييييه
سيف يضحك:ههههههههه اخر مره ههههههههه
لميس:هههههه حرام عليك لا تعذبينه
غيداء:خلي ولدك والا بنتك يطلعون ويطيحون بيدي
لميس ويدها على بطنها:لالالالا من الحين بخبيهم عندك
اريج:هههه بنات قبل لا يدخل البرد بسرعه مشتهيه ايس كريم في احد يبغى اطلب له
لميس:اريج افتحي شنطتي وخذي الدفتر الصغير في رقم سيارة الايس كريم ...ايسكريمهم لذيذ واحلا من المثلج
اريج تلبس جزمتها:اوووووكي

ودخلت داخل
(لمحو البنات سياره تدخل من بعيد للفله)
لميس:سياره مين هذي
سلمى:يمكن مازن غير سيارته
شوق:لا مازن قريب شاري سيارته ومستحيل يغيرها
لميس:اجل مين
سلمى تقوم وتاخذ طرحه وتلفها على راسها:بدخل داخل
غيداء:مايمديك بيشوفك من بعيد اجلسي بس ماراح يقرب منا
سلمى :طب لوقرب مننا
لميس:مب على كيفه

غيداء توقف وتطل من بين الشجر:بناااات تعالو نزل من السياره واحد خقق
البنات من سمعو كلمت خقق قامو بسرعه
شوق تبعدهم:بعدووو شوي ابغى اشوف
سيف صرخه من بينهم:منصووووووووور
البنات كلهم بعدون عن الفراغ إلي بين الشجر يوم لف منصور على مصدر الصوت وشاف سيف جاي يركض صوبه ..ضمه بقوووه وهو يقول:سووووواف
سيف:منصور انت ويييينك من زماااان ما شفتك انت كله جالس عند ساره وبس
منصور يبتسم:لا انا ماكنت عند ساره بس ان شاء الله بروح لها قريب وين اريج
سيف يبعد عن حضنه:تبغى اناديها
منصور يوقف ويشيل نظارته الشمسيه:ياليت
سيف:طيب
(وركض داخل عشان يناديها)

لميس:ماشاء الله وش هالزين غطى على اخوي
شوق:هذا منصور ولد عم اريج
البنات:واااااو
سلمى:اريج على كثر ماتحب الزين مامدحت لنا ولد عمها هذا
لميس:سبحان الله الكويتين تعرفينهم على طووول لهم ستايل خاص فيهم
غيداء:بنات فشله الرجال جالس بالشمس
شوق:سلمى عطيني طرحتك
سلمى تعطيها شوق:خذي
شوق:لالا قصيره ومنصور قبل كذا شافني بلبس ساتر مو بنطلون وبلوزه
لميس تشيل الجلال الطويل إلي عليها:خذي البسيه
شوق اخذت الجلال ولفته على جسمها وراسها
سلمى:ونااااسه كنك هنديه
شوق تبتسم:كنت حاسه انك بتقولين كذا


مشت شوق صوب منصور إلي معطيها ظهره:منصور
منصور لف وطالعها:هلا ..هلا والله بشوق
شوق:هلا فيك تفضل البيت بيتك



دخل منصور وجلس في الصاله ونزلت له ام سيف

منصور وقف وسلم عليها:هلا مرت عمي شلونج
ام سيف:بخير انت شلونك وشخبار امك وابوك وسارونها
منصور ويده على راسها:والله تبين الصراحه من زمان عنهم انا من بداية العطله برى الكويت بس ان شاء الله بكره راجعه هناك
ام سيف:تفضل اجلس

عند البناااااات
سلمى:انا اول مره اشوفه تتوقعون ليش جاي
لميس:اخاف جاي يخطب اريج
سلمى:حركات والله يناسبها
شوق:تندرون انه يموووت بالتراب ألي تمشي عليه
لميس:وكيف عرفتي
غيداء:مايبيلها كلام اكيد اريج قالت لها هم مايخبون شئ عن بعض
شوق هزت راسها:لا بالعكس انا اكتشفت هالشئ بنفسي
البنات:وشلووووون
شوق:اسمعو



نزلت اريج بعد مالفت على راسها حجاب وسلمت على منصور إلي كان نفسه يضمها

منصور جلس فتره يطالعها بحب وقال:اريج ليش سويتي جذي
اريج نزلت راسها:منصور انا اسفه بس من عرفت ان امي مريضه رجعت لرياض بسرعه
منصور طالع مرت عمه وقال:سلامتج مرت عمي شفيج
ام سيف:لا تحاتي شوي تعبانه
طالع منصور اريج إلي منزله راسها وتلعب بأصابعها:على الاقل خبرتينا
اريج رفعت راسها:منصور الله يخيلك لا تذكرني انا عارفه ان إلي سويته غلط والكل ماقصر معاي
ام سيف:خلها يا منصور البنت من جد ندمااااانه على إلي صار
منصور:يامرت عمي انتي ماشفتي شلون اعتفسنا هناك إلي يبجى والي متوتر ووقفنا الناس وحبسناهم ببيت اهل عفره غير الشرطه إلي يت وفتشت الكل
اريج وقفت وهي تقول بصوت عالي:منصووووووور كااااااااافي (ونزلت دمعه من عينها)
منصور وقف وراح صوبها والود وده يمسح دمعتها بكف يده :اريج انا ما اقصد اني اضايقج بس حاب مايتكرر الموضوع
اريج تطالع امها بحزن:ما اضمن هالشي يامنصور
منصور عقد حواجبه:لييه
نزلت اريج راسها وهي مو قادره تتكلم
منصور:اريج شفيج انطقي
اريج ماردت عليه ووقف ام سيف وقالت:منصور انا عندي انزهايمر
منصور:انزهايمر(سكت شوي لانه مو مستوعب )مرت عمي انتي(غمض عيونه)
ام سيف:منصور
منصور وهو يطالع اريج:ممكن تتركينا بروحنا
اريج:منصور بتقول شئ قوله قدامي انا وامي واحد
منصور:ارجووووج اتركينا بروحنا
(طالعت اريج وج منصور فتره وبعدها طلعت برى للبنات)



_شوق حكت للبنات كل شئ صار يوم تختفى اريج_
سلمى:ياااااي ياليت يحبي احد بهالشكل
غيداء:طب تعرفين ليش اريج ماتحبه
شوق:تقول انها تعتبره اخ لا اكثر ولا اقل
لميس:بنات خلاص سكرو السالفه اريج جايه

اريج تجلس:اووووووووووووف
غيداء:وش فيك تنافخين
اريج ماصدقت احد سألها:حظرت جنابته جاي من الامارات لهنا على طوووول عشان يناجرني جني اصغر عياله وانا إلي دايم معتبرته اخوي الكبير ومقتدرته لانه طيوب وعمره مارفع صوته على
سلمى:لحظه لحظه مو قلتي انك تعتبرينه اخوك الكبير خلااااص لا تكبرين السالفه واعتبريه اخوك صدق وخايف عليك
اريج تكتفت:بس هو مو اخوي
شوق:اريج لا تومينه الولد بغى ينهبل يوم مالقاك
اريج مسكت راسها:بنات خلاااااااص ضغطي ارتفع وراسي مصدع سكرو السالفه
(البنات سكتو)
اريج:وين لميس
غيداء:دق جوالها بس كان الارسال ضعيف وراحت بعيد يمكن يوضح
سلمى:يمكن زوجها مو مسافر هو لباكستان
غيداء:يمكن او اخوها فارس
(شوق في نفسها:فارس فااارس كثير سمعت اسمك بس ابد مو متذكرتك)
سلمى:اريج..طلع ولد عمك
وقفت اريج وهي تشوفه يمشي بسرعه صوب سيارته
اريج:منصوووووور لحظه شوي
وقف منصور عند باب سيارته بعد مافتحه واشر لها بمعنى(وقفي مكانك)ولبس نظارته الشمسيه وركب السياره وطلع من الفيلا ودخلت سيارة جدتها

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:23 AM
اريج معقده حواجبها:شنو يقصد بحركته هذي (ونزلت راسها)

(نزلت الجده ونادت غيداء)
غيداء:سمي ياجده
الجده:تعالي معي لغرفتي
غيداء بين البنات:الله يستر منها
سلمى:هههه انتو ليش تخافون منها
شوق:انتي ماتعرفينها زين حتى جدي يخاف منها وينفذ اوامرها مع انه انشط منها بكثير وهي بدري مسكت العصى
لميس:أي بدري انتو على بالكم لسى صغار (وطالعت اريج إلي واقف وباين عليها انها سرحانه)اياهوووووووووو اريج

اريج صحت من سرحها وطالعتها:نعممم
لميس وهي إلي الان منسدحه على الكرسي:انعم الله عليك وين سياره الايس كريم
اريج:دقيت عليه ورد هندي مدري وش يبي وقال لي نص ساعه واكون موجود
شوق:إلو ساعه ونص ما ايجا
سلمى تبتسم:ياحلو البناني معك
شوق تبتسم:بدك ياني احكي لبناني بحكي
اريج تجلس على العشب:غريبه تكلمتي لبناني وانتي مروقه بالعاده ماينط العرق الا اذا عصبتي
شوق:هههه الله لا يجيب لي العصبيه كل هالايام وانا صحتي تمام
لميس:والله جيل كلكم الحين من تزعلون تتعبون تراكم صغااار على ارتفاع وانخفاض الضغط
سلمى:لان اكلنا مثل وجيهنا واجسامنا ضغيفه
اريج:بناااااات والله متضايقه ابغى اطلع إلي بقلبي
سلمى:اذكري الله الا بذكر الله تطمأن القلوووب
اريج:لا اله الا الله
سلمى:لالا قوليها بنفس طويل
اريج:لا الــــــــــــه الا اللــــــــــــــــه
شوق:إلي يشوفك يا سلمى يقول مطوعت زمانك ولا كانك وحد مدمدنت اغاااني
سلمى:هذي مشكلتي والا كل شئ عندي تمام
لميس:يانصاابه تمام هااا وين الافلام الهنديه والمسلسلات التركيه غير مسلسل جوليانا البرازيلي وستار اكادمي
سلمى:ههههههههه خلاص اكلتيني
البنات:ههههههههههههههه

(طاط طاااط طاط طاااااط)
وصلت سيارة الايس كريم والبنات راحو صوبها ركض واخذ كميه كبيره تكفي 30 شخص

وقبل لا يدخلون داخل شافو غيداء طالعه وهي لابسه عبياتها ولافه الطرحه على راسها
الكل:ويييييييين
غيداء تبتسم بخجل:بطلع مع تركي
شوق طالعت سلمى إلي قالت لها كل شئ بخوف
اريج:وشلون رضيتي مو كنتي زعلانه
شوق:واحنا ماشفناه جاي للبيت يعتذر منك
غيداء مبسووطه كثير:انا طلبت منه مايقابلني ولا يقرب مني بس هو شاف جده وشرح لها كل شئ وهي راضيه ومو راضيه
شوق:راضيه ومو راضيه وشلوون
غيداء:يعنى راح اضل هنا بس لو كان يبغانا نطلع سواء او يجي يزورني حياه الله وجده بتراقب الوضع واذا حست الامور بينا اوكي بتطلق صراحي
سلمى ودها تصرخ وتقول لالالا ترجعين له:تلاحظين انك بسرعه تنسين وبسرعه اكبر ترضين
تنهدت غيداء:وش اسوي احببببببه (دق جوالها على نغمه نبيل شعيل مازلت افكر فيك)اوووه بنات يلا باااااي اشوفكم بالليل وابغى سهره محترمه مبسووووطه كثير

ومشت بسرعه صوب الباب بس وقفت ورجعت لاريج وهي تحط يدها على كتفها:انا اسفه اريج نسيت انك متضايقه خلاص انسو السهره
اريج:اذا ماسوينا سهره اليوم جد راح ازعل لاني متضايقه وابغى انسى وافرح امي بشوفت وجهي منور مع اني اشك اني بقدر
غيداء:بتقدرين يا عمري وكلنا راح نساعدك مو يابنات
الكل:اكيييييييييييييد
غيداء:هههه(ودق جوالها)يلا باي باي



(فــــــــــــــــ*لبنان*ــــــــــــــــــي)

كانت هناء عند ام عصام باليبت بس ام عصام كانت نايمه والبيت فاضي لان عصام مع طلال

ضربت قبضتها بكف يدها الثانيه وهي تدور في الصاله بتوتر
هناء:اوووووووف اووووووف اوفففففففف
قربت من الطاوله وصبت لها كاس تيكيلا وشربتها بسرعه
هناء:ياربي ومن وين طلعت لي هالمشكله
(كانت تفكر بهاني الصغير)
صارت تعض اصابعها وتحك رقبتها بخووف:مو معقوله انا ما احس انها ولدي او بينا أي اتصال ..خله يخيس في المستشفى وياخذه أي احد ويربيه بـــس اوووووووووف
ورمت نفسها على الكنبه ومدت رجولها العاريه على الطاوله:طلال ايش كان يبغى مني معقوله عرف كل شئ والبنت المجنونه إلي بالمستشفى هي إلي خبرته بكل كلمه نطقتها بعد انا الغبيه الي تكلمت
غمضت عيونها:طلال عصبي وبيذبحني اكييييد وانا ما اقدر اهرب من لبنان مامعي فلوس تكفي وعصام الغبي متكفل بأكلي وشربي ومبلبسي اووووووف كله منك ياعصام انت سبب وجود هالبيبي المعفن وعقاب لك ماراح اخبرك انك صرت اب هههههه عاد من زين الابو السكارن لو طلال ابوه احسن حتى باين عليه ان ميزانيته احسن من الاول
وقفت وراحت صوب الطاوله وصبت لها كاس ثاني:ميزانيه ومسرحيه ناجحه كسب منها الكثير والكثير
(ابتسمت بخبث):الحين اعرف كيف ارجعك لي ياطلال هههههههه خلاص ياهاني الحين صار لك منفعه بحياتي بس كيف اقنع طلال انه ولده وهو عارف انه ماقرب مني جسدياً بعمره فكري ياهناء فكري مو انتي إلي تجلسين عاجزه كذا






عند باب سكن طلاب الجامعه

ههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههه
طلال:ههههه خلاص عصام بموت من الضحك
عصام:هههه وين وليد وسالم عنك بدي ياهون يشوفوك هيك(وطلع جواله بيصوره)
طلال:ههههه (وقرب من كاميرا الجوال وقال) وليييييد سااااااالم فاتكم هذا اليوم بصراحه عصوووم طلع مو هين وانا إلي واقف ضده في سالفت الرالي والسباقات الدعوه خطيييييييييييييره صح بس مرررررررره شييييييئ هههههه الحمد لله اني مامت
عصام يحول الكاميرا عليه:يلا تعووو منشان إلف فيكون متل مالفيت بطلال
طلال:ههههه يلا عصام انا استأذن دوختني بصراحه
عصام:هههه روح نام وبكره يوم جديد اكيد
طلال سكت شوي:صحيح بكره يوم جديد بس مو للوناسه
عصام بلع ريقه:طلال شيل عنك هالاصه
طلال:اكثر شئ قاهرني لما قال لي وليد انها تحب واحد وقالت للبنات انه يعرفني يعني انا معكم واعرف كم شاب في الجامعه ومو مصدق ان واحد منهم بيطعني في الظهر
عصام بداء يرجف:طلال ايم هالافكار من راسك
طلال:بحاول يلا تصبح على خير
عصام:وانت من اهلووو

دخل طلال للمبنى ولدور الثالث بالتحديد وهو يلعب بمفتاح شقته
فتح الباب وانصـــــــــــــــــــــــــــــــدم

الشقه كانت مرتبه وريحتها مررررره حلوه
جلس يدور فيها وكانه اول مره يشوفها ماتوقع انها هالقد كبييييييييره
طلع العتبه ودخل المطبخ التحضيري وهو يمرر يدينه على الطاوله ويبتسم
فتح الثلاجه ولقى منصور معبيها اكل وشرب بس مالقى صندوق الشوكولاه اكيد خلصه من اول يووم اخذ بايسن بس رجعه على طول لو شربه ماراح ينام فاخذ مويه وسكر الثلاجه

دخل لغرفته وهو يشرب المويه وحط الكاس على الكومدينه وشال بلوزته وهو يحس ببرد الجو تغير كثير
فتح الدولاب وبداء يشك في الموضوع مو معقوله منصور يرتب ثيابه المره الاولى زاره و ساعده في جمع الثياب بس مو تنظيفها وكويها وبعد ترتيبها في الدولاب

اخذ بنطلون بجامه ازرق مبكر بأبيض ولبسه وترك صدره مكشوف ورمى نفسه على السرير وهو يطالع الطاوله إلي قدامه يحس فيها شئ ناقص

جلس شوي وقال
:لالالالالالالا وين الوررررد

وقف بسرعه وهو يدور في الغرفه ماحصله طلع يركض للزباله وفتحها وكانت فااااااااااضيه

عصب ورجع للغرفه

مسك جواله ودق بسرعه على منصور إلي من طلع من فيلا مابعد كثير ووقف بمكان يقدر يشوف فيه الرايح والجاي لانه مصر انه مايتحرك الا لما يشوف مازن


دق جواله وشاف المتصل طلال
منصور بدون نفس:هلا طلال
طلال:منصور بسألك سؤال
منصر مستغرب من نبرت طلال:اسأل
طلال:انت منظف الشقه بروحك ولا معك احد
منصور عقد حواجبه ويده على خده:طلال ليش في شئ مسروق
طلال:قووول انت منظفها او احد ثاني
منصور:البنات منظفيها
طلال:أي بنات
منصور وهو يشوف سياره تدخل الفيلا:شوق واريج
طلال:وانت باي حق تدخلهم
منصور طلع من السياره وهو يطالع بوابةالفيلا:طلال اهد وفهمني السالفه الشقه فيها شئ ناقص
طلال:كل شئ موجود الا.....
منصور:الا ايش يا طلال؟؟؟
طلال تنهد:خلاص خلاص بسكر السماعه باي
منصورمستغرب:باي
(رمى جواله في السياره وركض للبوابه وهو يشوف واحد طوله متوسط وابيض وله شنب خفيف ينزل من السياره)
منصور عقد حواجبه:معقوله هو
(حس بسياره تقرب عند الباب وتخبى ورى الشجره)
دخلت سيارة تركي ونزل منها هو وغيداء
غيداء:يلا تصبح على خير
تركي:بس كذا تصبح على خير وين(واشر على خده)
غيداء:تررركي فشله مازن موجود يلا باااي
تركي عصب:باي .....هلا
مازن:حيا الله تركي وينك يالقاطع
تركي:انا قاطع والا انت ياولد لبنان
مازن يبتسم:قاعد على قلبك هالبناني
تركي:هههه اهم شي عندك انت واهلك جنسيتين متى ماتبغى تكون سعودي تكون ومتى مابغيت تكون لبناني تكون
مازن:هههههه انت ايش اخبارك ان شاء الله تمام
تركي:الحمد لله تعال جد بتجلس في السعوديه خلاااص
مازن:أي وبفتح فرع شركه سامي المحروسي
تركي:وليش ماتسميه بأسمك مازن سامي المحروسي

(خلاااااااااااص وقف عند هذا الحد سمع ألي يبيه وعرف من يكون مازن بس على ايش تخطط يامنصور)





بعد اسبوع

جور:ماراح اوافق مستحيل
ام طلال:تبين الصراحه يمه متعب ماينرفض
جور:مالي دخل انا ما ابغاه ما ابغاه(ودمعت عيونها)الا اذا بتغصبيني انتي وابوي
ام طلال:ماعاش من يغصبك على شئ
جور تجلس على سريرها:ليش هو بذات وايش معنى انا
ام طلال تجلس جنبها وتحط يدها على كتفها:من كنتو صغار وابوك وعمك محيرينكم لبعض
جور تبتسم بقهر والدمعه تنزل من عينها:يعني اذا ضحك لازم اضحك واذا راح يقطعون ابوي وعمي رجلى لو فكرت ارجع وحضرته لو كان يسبح وغرق اكيد راح يغرقني معه (تنهدت)يمه انتي ماتحسون فيني كاني مخنوقه بحبل متعب ألي مو راضي حتى يرخيه عشان اقدر اهرب
ام طلال تمسك دموعها لا تنزل:خلاص يمه يعني انا مو حاسه فيك انتي بنتي الوحيده والي يضايقك يضايقني
جور طالعت وج امها بدهشه:يمه انتي تبكين (ومسحت دموع امها)يمه لاتضيقين صدرك عشاني (وضمتها بقوووووووووه وهي تحاول توقف دموعها عشان ماتضايق امها )

انفتح الباب
ابو طلال:انتو هنا وانا لي ساااااااعه اصارخ يلا قومي انتي وياها انكبو الغداء في احد يتغداء الساعه اربع
جور وقفت:يبا انت كنت نايم وماحبينا نصحيك
ابو طلال صرخ بقوه لدرجه تضايق جور:وانتي مالقيت لك عذر يعني وجالس بحضن امك كنك بزر
ام طلال توقف:خلاص يابو طلال اجلس في الصاله وانا بجيب لك الغداء
ابو طلال يطالع ساعته:خلااااص مابغى لكم غداء عندي موعد مهم لو اني ماصحيت في هالوقت كان سويت علووووووم لان وراي صفقه مهمه بس انتو ماتهتمون
جور:لو انك قايل لنا ان عندك شغل مهم صحيناك
ابو طلال صرخ:خلاااااااااااااص اووووووف
(وطلع وصفق بلباب وراه
جور وجسمها ينتفض من القهر:بأيش يحس اذا رفع صوته وصرخ
ام طلال تمر عندها:معليش استحمليه مهما كان هذا ابوك
جور تطالع امها بحترام كبير:الله يعينك عليه انتي بصراحه ماتدرين بصبرك هذا على ابوي تكبرين في عيني يوم بعد يووووم لو وحده مكانك كان ردت عليه وطلبت الطلاق بس انتي اصيله بنت اصول

(دق جوالها)
جور تمسح دموعها:هلا
سعود:جور معليش والله تعبتك معي
جور:تعبك راحه ياخوي
سعود(الله لو عارف انك تغليني كان تعبت من زمان):معليش تجيبين لنا الشاي
جور:كم عندك من ولد
سعود:احنا ثلاثه
جور:اوكي دقايق انزل تحت واجيبه
*
**
***
****
*****
سكر سعود السماعه وهو يحس بحر مو طبيعي :شباب بفتح المكيف
ناصر:الجو حلو مايحتاج مكيف
ماجد:الشتاء قرب يمكن يدخل بعد شهر او ثنين
ناصر:والله ماتدري يمكن اقل الحين الليل بارد
ماجد:انت سجلت في الجامعه او لا
ناصر:سجلت في ثلاث جامعات وان قبلتني وحده منهم ياسلام والا بدخل العسكريه
ماجد:لا صعبه العسكريه يبغالها واحد يمسك نفسه مو زيك تزعل من اصغر كلمه
ناصر:ليه ايش دخل مسك الاعصاب في السالفه
ماجد:هناك راح يعاملونك بشكل يخوف ويمكن يخلونك تصب الشاي والقهوه لهم او تمسح الارض وتنظف المكان
ناصر:لا والله على كيفهم
ماجد:بكيفهم ونص واذا طعت الكلام يرفعون رتبتك
ناصر لف بوجهه وشاف سعود في ساااابع نومه والحبوب الي بجسمه بدت تخف
ماجد:يالله سولفنا فوق راسه ونام
ناصر:مسكين العنقز متعبه كثير
ماجد:قوم خلينا نروح ونخليه يرتاح
سعود وهو مغمض عيونه:لا تتحركون انا مانمت
ماجد:لا والله شوف شكلك مره تعبااان
سعود وهو الي الان مغمض:بالعكس الحين اهون من قبل
ناصر:انت سجلت ياسعود باي جامعه
سعود فتح عيونه:كنت بسجل في الجامعه الامريكه بواشنطن بس ماراح اقدر اسافر هاليومين والسبب انتو شايفينه الحين
ناصر:طب روح ادرس بالجامعه الي فيها اخوك طلال
سعود يهز راسه:لا مستحيل اكون انا وطلال في مكان واحد صح احبه موووت وهو مو مقصر معي بس ابغى اعيش حياتي الخاصه اكون حر ومافي احد يراقبني
ماجد:افهم من كلامك انك ماراح تدرس في الرياض
سعود وهو يتذكر زياد:اكيد انا ماراح ارووووح لبعيد بدرس حقوق في الكويت
ماجد:بس دراسة احقوق هنا احسن من هناك
سعود:انا بصراحه مليت من الرياض وابغى اطلع منها باي شكل من الاشكال انت ايش صار عليك
ماجد يبتسم:قول وفعل سجلت بارامكو وقبلوني
(دق جوال سعود)
سعود وهو جالس على الكنبه ومتغطي بشرشف خفيف:معليش ياشباب واحد منكم يقوم ويجيب الشاي اختي حطته عند الباب
قام ناصر ومسكه ماجد:اقعد انت جبت القهوه وانا الحين بحيب الشاي

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:27 AM
في الكوووووووووووويت

لف وليد الديره كلها وضرب باب باب ومابقى احد ماسئله عن ممدوح المري واخيرا حصل بيته بعد اسبوع وزياده من التعب وقلت النوم وكثرت التفكير

نزل من السياره وهو يشيل نظارته الشمسيه ويعدل شماعه :يلا خالد انزل
طلع خالد من باب ابوه وهو متضايق لانه صحاه من النوم
وليد يقرص خدود خالد:معليش اذا رجعنا لشقه اخليك تنام إلي بكره
خالد عورته خدوده :خلااااص (وفك يدين ابوه)عورتني
وليد:ههههه يحلوك والله
رجع لسياره واخذ منها عطر ورش منه عليه وعلى خالد إلي حمرو خدوده من قرص ابوه
خالد:بابا هذا بيت مين
وليد:شوي وتعرف يلا تعال
(سكر باب السياره ومشى بخطوات واثقه صوب البيت )
**دق الجرس**

بعد 33ثانيه
فتحت الخدامه الباب وواضح انها قشره حيل
الخدامه معقده حواجبه:اينتا منوووو
وليد:هذا بيت باب ممدوح
الخدامه مكشره:ايوه بيت بابا ممدوح اينتا منو
وليد رفع حاجبه:بابا ممدوح موجود
الخدامه تهز يدها:بابا ممدوح ماكو ماما بعد ماكو اينتا منو
وليد:يعني بابا ممدوح ماكو
الخدامه:انتا مايفهم انا يقول ماكو اينتا منو
وليد تضايق وصل لهم بس ماحصلهم وقبل لا يبعد عن الباب سمع وحده تقول:شريفه منو عند الباب

الخدامه:هذا واحد يبغى باب ممدوح انا يقول ماكو
وقف وليد وهو يشوف ظلها بس
وليد:السلام عليكم
لبست نوره طرحتها ووقفت عند الباب:وعليكم السلام اخوي امر بغيت شئ
وليد طالعها شوي وقال:انتي نوره
نوره عقدت حواجبها:أي نعم انا نوره
جلس وليد يتفحص ملامحها كان يقول خالد يشبه امه بس طلع غلطان هو نسخه من نوره إلي تاخذ ملامح من اخوها زياد بس الفرق ان خالد عيونه مو ناعسه
نوره ارتبكت من نظراته:بغيت شئ
وليد:ممكن نتكلم شوي بموضوع مهم ماينفع عند الباب
نوره تبعد عن الباب:تفضل
وليد يمد يده:تعال خالد
طالعت نوره الباب وشافت ولد صغينون ويجنن يدخل ماقدرت تمنع نفسها من انها تمسكه وتبوسه على خده
نوره وهي ماسكته:تدرس
خالد يبتسم:ايوه بسنه اول
نوره:حلوه المرسه
خالد هز راسه بايوه
رفعت نوره راسها وشافت وليد يطالعها ويبتسم وبصراحه هي خايفه كثير منه لانه يطالعها بنظرات غريبه ويبتسم لها كثير

وقفت وهي تدله على مكان الصاله وهو يمشي وراها ويدعي انها ماتطرده بعد ما تعرف الحقيقه

&
&
&

نرجع لرياض

البنات توهم صاحين من النوم لانهم كانو سهرانين امس
والكل كان جالس في الصاله ماعدا سلمى إلي جالسه في الصاله الفوقيه تستنى مازن يطلع عشان تنزل والخدم متشرين في كل البيت ينظفونه بسرعه خايفين ترجع الجده وتلقى كل شئ مو ملمع وتعصب

اريج من جلس مازن وهي ماشالت عينها عنه وتحاول تفتح معه أي موضوع بس اهم شئ يتكلم معها مع ان جاسته قدامها تسوى الدنيا ومافيها

ام سيف:ان شاء الله يكبر هالفرع ويصير شركه كبيره
مازن:ان شاء يا خالتي كثري لي من دعواتك الحلوه
ام سيف:الله يوفقك يارب
لميس وغيداءواريج كانو متحجبات ولا شعره طالعه منهم واذا كشفو مايحطون مكياج

لميس:وانتي يا شوق متى بتسكنين هنا
شوق:ان شاء الله السنه الجايه بعد ماخلص جامعه
ام سيف:انتي ادب انجليزي صح
شوق:ايه
ام سيف:الله شهادات بناتنا هالمره بترفع الراس شوق ادب انجليزي واريج محاماه وسلمى ايش شهادتها

غيداء:ان شاء الله اذا تخرجت راح تكون شهادتها دراسات اسلاميه

اريج:ياحلوها والله متاثره بقسمها كل شوي جايبه لنا نصيحه
شوق:هههههه ماتجتمع اطباع سلمى وقسمها
غيداء:ياعمري انتي ماتعرفين ان اغلب المصايب والهوايل تطلع من هذا القسم
ام سيف:استغفر الله بنات قسم الدراسات الاسلاميه
غيداء:صدق والله بس عشان مااظلم الباقين هم شئ صايع وشئ ملتزم وشئ نص ونص
مازن:انتي ماكملتي دراستك صح
غيداء:ايه درست ودرست مافاد ماقدرت انجح وش اسوي انا
البنات:ههههههههه
مازن:هههه تتكلمين من قلب شكلك بالمختصر المفيد كارهه المدرسه
غيداء:مررررررررره
مازن:على الاقل خلصتي ثالث ثانوي
اريج:الله يهديك يامازن تنصحها ترجع تدرس وهي لها اكثر من 11سنه تاركه الدراسه
مازن طير عيونه:اكثر من 11سنه انتي عند أي سنه وقفتي
غيداء:اول ثانوي بعد بعض السنين ادرسها مرتين
مازن:هههههه معي صوره فيها كلام ينفع لك
لميس:هههههه سمعنا خلينا نكمل ضحك عليها
مازن طلع جواله بس ماقدر يقراء الخط زين لان الشمس ساطعه من الشباك الكبير إلي وراه واريج اقرب واحده له فقال لها:اريج خذي اقري الكلام مكاني مايساعد الشمس ساطعه في جوالي
اريج ماصدقت انه يطلب منها شئ وقامت واخذت جواله وهي تبتسم
شوق:ايش مكتوب
اريج تبتسم وهي تطالع جواله:اسمعو
مازن يقاطعها:فيها اكثر من عباره اقريهم بالترتيب اريج
اريج:بلا مذاكره بلا هم انت سعودي لا تهتم
الكل:هههههههه
اريج:انا احب اذاكر بس اذاكر مايحبني
سكت الكل وقالت لميس:هذي بايخه
اريج:معك حق الي بعدها تقول ليس كل مايدرسه الطالب يفهمه تجري الاختبارت بما لا تحتوي الكتب
الكل:ههههههه هذي تمااام
شوق:هههه معهم حق مو كل شئ نستوعبه
مازن:ماسمعتينا رايك يا غيداء اعجبك الكلام
غيداء تبتسم:كثيييييير
مازن:باقي عبارت كمليهم اريج
اريج وهي تكبر الخط زياده عشان توضح العباره:بقراء كل العبارات بدون مقاطعه اضحكو في الخير..اممم طنش تعش واحذف الانقليش....لالالالا لدراسه ..نصيح لا تذاكر....اياك والدراسه فانها تلهيك عن الوناسه ...ليه توجع راسك اذا اردت ان تعيش فعليك بالتطنيش...بلا طاوله بلا كرسي روحي اللعبي ولا تدرسي(رفعت راسها)يلا اضحكو
الكل ضحك وعلق على العبارات
مازن وقف وقال:يلا انا طالع الحين بروح لشركه تبغون شئ يا بنات
الكل:لا سلامتك
ام سيف:نادو سلمى يابنات
مازن:يالله البنت جالسه فوق على شاني كان قلتو من البدايه وخليتوني اطلع بدري يلا بسرعه نادوه مخلينها ساعه فوق يلا بااااي
شوق بدلع:مااااااااازن
لف مازن وطالعها:ايوه
شوق :بخاااطرك خيي
مازن يطالعها ويبتسم:الله معك اختييييي
الكل:هههههههههه
اريج وقفت:سلمى سلمـــــــــــــــــى
سلمى تنزل مع الدرج بسرعه:سامعتك سامعتك واخيراً تذكرتوني بروح اشوف الكيك لايكون احترق

كانت تنزل الدرج من النص والخدامه نظفت الدرج بس فيه شوي صابون وراحت تجيب منشفه جديده على نزلت سلمى ألي ماتعرف ان الدرج يزلق وفي نص الدرج حست انها مو متوازنه وزحلقت وطاحت منه

الكل:سلمـــــــــــــــــــــــــــــــى
ركضو كلهم صوبها وحاولو يقوفونها بس مازن كان جاي عشان ياخذ جواله لانه نساه مع اريج وشاف سلمى وهي تطيح

سلمى تحس بدوخه والم اول مره تحس فيهم
اريج:سلمى سلمى تسمعيني
سلمى تتوجع وماترد عليها
غيداء تجلس جنبها وتمسكها:سلمى ردي علي
اريج:بنات خلونا نشيلها ونحطها على الكنبه
مازن قرب منها:لالا اتركوها
وجلس جنبها وسلمى تحس باحراج كبييير اول مره تكون مع مازن في نفس المكان وبدون غطاء وبالعاده تلبس بنطلون طويل واليوم من سوء الحظ لابسه برموداء صفراء وبلوزه خضراء فيها كتابه بالاصفر
مازن مسكها من رقبتها وحاول يجلسها بشويش:تحسين بالم
سلمى تصيح وهي تهز راسها بـلا
ام سيف:قوم ياولدي ودوها للمستشفى
مازن :استني ياخالتي خلينا نشوف اذا عندها كسر او لا (مسك ساقها وضغط عليه)
سلمى:أآآآآآه
مازن:يعورك
سلمى:شوي

اريج كانت واقفه وتطالع مازن إلي كل شوي يطالع وج سلمى بتفحص وكانها عجبته
اريج تتنهد:مازن خلينا نساعدك
مازن وهو يطالع سلمى:لا ماله داعي...سلمى بحرك رجلك وابغاك تساعديني
سلمى من الاحراج ماترد عليه الا بكلمه او بالاشاره
مسك مازن ساقها ورفعه
سلمى صرخت:اآآآآآآآآآآآه
مازن:كنت حاس عندها كسر بشوف رجلك الثانيه
اريج بغيره واضحه:ماله داعي واضح ان الثانيه مو مكسوره لانها حركتها من شوي
مازن يطالع سلمى:ماتعورك
سلمى هزت راسه باي
مازن:اكييييد
سلمى ترجع تهز راسه باي
لميس:غيداء جيبي عبايت اختك لازم نوديها لدكتور العظام بسرعه
ركضت غيداء صوب الدرج
ام سيف:لا تركضين وتنكسرين انتي بعد انتبهي
غيداء مرتبكه:آآآه نسيت نسيت
(وطلعت الدرج بشويش وهي متمسكه بالاطراف)



في لبنان
(شقه طلال)
كان يلعب مع عصام بالبلاي ستيشن شريط فيفا الجديد
طلال:اووووف
عصام:شوبك يازنمى
طلال:مافيني شئ ضيعت وقت عالفاضي شكلي برجع لرياض بكره او اليوم بالليل
عصام فرح كثير:اجلس هنو شئ تلات ايام عالاقل
طلال وعيونه عالتلفزيون:لا بروح عندي اشياء كثيره في الرياض اهم من هناء بكثير بس امانه ياعصام لو شفت هناء تكلمني على طول
عصام:اكيد
(ودق جوال عصام وكان المتصل هناء)
عصام ضغط ستارت:الوو
هناء:اهلين حبيبي انت وينك
عصام:ماما حبيبتي انا بسكن صديئي طلال
هناء:طلال جنبك
عصام:ايه امي اكيد
هناء:ههههههههه المهم يا ولدي العزيز اليوم في سباق لا تنسى
عصام يبتسم:ماراح انسى العدس والفاصوليا
هناء:عدس وفاصوليا انت تعال الحين واوريك كيف اسويك شوربه
عصام:ههههههههه
هناء:لا تضحك
عصام:خلاص امي ماتعصبي هلا جاي من شاء اخذك للسوق بخاطرك
هناء:مع السلامه


طلال:سمعتك روح
عصام:ماتمل لما تعد هون اوم خذلك دش وطلع للحديئه او لسوق او الكوفي
طلال:بروح للمطار بشوف في حجز اليوم لرياض او لا






سكت وهو ينتظر ردت فعلها
وليد:ماتعلقين على كلامي
نوره تتنهد:شنو تبغاني اقول يعني
وليد:عطيني رايك ماادري انتي الحين راضيه بكونى اخوك او لا
سكتت نوره وطال سكوتها
وليد:نوره سكوتك يذبحني تكلمي الله يخليك
نوره:انا كنت عارفه ان ابوي متزوج وعنده بنت قبل سنه تقريبا ولقيتها السنه هذي بس ماتوقعت ان في احد بيطق الباب ويقولي انا اخوك ولك اخت اسمها شذا يعني لي ثلاث اخوان ما اعرفهم
وليد:البنت الي لقيتها اسمها اريج
نوره تهز راسه:أي اسمها اريج
وليد:واريج هي نفسها شذاء
رجعت نوره لصمتها وهي تفكر بعمق
وليد:نوره ابوك..قصدي ابوي متى بيرجع من السفر
نوره:ابوي مانعرف له يسافر فجاءه ويرجع فجاءه ...............على فكره بعد القصه الي حكيتها لي من بدت الي ان انتهت ماخبرتني كيف عرفت ان اريج اختنا
وليد:انا للان ماشفتها بس مره وحده سلمت عليها وهي متغطيه وكيف عرفت انها اختي انا للان مو متأكد ومحتاجك تساعديني يانوره
نوره:وكيف بساعدك
وليد:شذاء عندها حرق في ظهرها على شكل اكس
نوره عقدت حواجبها:حرررق من ايش
وليد بحقد اكبر على ابوه:ابوي انسان قاسي عمري ماشفت واحد مثله مسك شذاء وعمرها سنه وحده وحرق ظهرها عشان يحرق قلب امي والله ما انسى هذي الليله كانت ثقيله على وصعبه على امي الي كانت تبكي وتبوس رجلين ابوي عشان يتركها ومايحرق جسمها كله
نوره:معقــــوله إلي تتكلم عنه ابوي وليد لا تحكم يمكن مانطلع اخوان
وليد:مليون بالميه انا اخوكم في احد مايعرف ابوه وعلى فكره ابوي متزوج امي قبل امك
نوره:طب ليش تفرقتو انت وشذاء
وليد:جواب هذا السؤال عند ابوي لان انا نفسي ما اعرف ليش اخذ شذاء من حضن امي ورماها عند عائله ثانيه وانا تركني في الشارع
نوره:طيب اعذرني على كثرت اسألتي بس بأي صفه اريج سلمت عليك
وليد:هي تكون بنت عم صديقي منصور وبنت خالت صديقه طلال شوق واخوك زياد بعد يعرفها
نوره عقدت حواجبها:زياد يعرفها
وليد نزل راسه:ياليته يعرفها وبس زياد يحبها
نوره وقفت وحطت يدها على صدرها:شنوووو آآآه(ومسكت بطنها)وليد لا يكون هي تحبه بعد
وليد وقف:انتي تعبانه اوديك للمستشفى
نوره دمعت عيونها:قل لي هي تحبه بعد
وليد:لا هي تكره لانه دووووم يضايقها ويتعرض لها بكل مكان حتى يوم اختفت بزواج صديقنا اتهمناه
نوره تجلس:زواج سالم الكعبي انا كنت هناك وشفت بعيني كيف اختبصتو وين لقيتوها
وليد:كنت انا والشباب ومعنا زياد بشقة شوق نسال عن اريج او شذاء وواضح ان ام شوق تكرها كثير لانها عارفه انها مو بنت اختها وقالت لنا انها بنت واحد اسمه ممدوح
نوره:وانت كيف عرفت انها اختك
وليد:في البدايه كنت شاك وقلت يمكن تشابه اسماء بس بعد ماوصلت للبيت هذا تاكدت انها اختي ممدوح الي رمها هو ابوك وابوي والحرق راح يكشف المستور الى الان مو مصدق إللي صار
نوره:وزياد ايش كانت ردت فعله
وليد:الولد كان شبه منهار اول ماسمع الخبر
نوره:انا اعرف زياد زين صعب ينهار بسرعه كيف تاكد انها اخته هو بعد مستحيل زياد يصدق أي خبر يسمعه
زياد إلي كان واقف ويسمع كلامهم:كنت اعرف ان لي اخت بس ماتوقعتها اريج
وقف وليد ومعه نوره:زياااااد
زياد وبيده شنطت السفر:ايه زياد ...ممكن لو سمحت تورين عرض كتافك وتطلع برى
نوره:زياد استح هذا يطلع اخونا الكبير
زياد:انا ماعندي اخو كبير وانتي اصحي تصدقين كلامه
وليد:زياد انا مستعد اسوي فحص دي ان أي
زياد عصب:روووووح انت والدي ان أي تبعك بسرررررعه اطلع برى
(وقرب منه وشده من ثيابه صوب الباب)

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:32 AM
وليد دفه ووقف وهو يعدل لبسه:انا بطلع بكرامتي مايحتاج تطردني (وركز عليها..يا خــــــــــوي)
زياد:خوت عينك بلا اطلع برى
نوره:زيااااااااد خلاااااااص
زياد لف عليها:انتي انطمي بس كيف تدخلين واحد غريب للبيت
وليد:انا مو غريب يازياد
زياد:انت للحين واقف رووووح
وليد:بروح بس نوره لو سمحتي ناديلي خالد
زياد:وعسى خالد هذا يطلع بعد اخونا
وليد:لا ولد اخوك
زياد سمع صوت ولف وشاف ولد مثل الملاك ماسك يد نوره ويمشي صوبهم
وليد:يلا خالد حبيبي بنروح
خالد ابتسم وباس نوره على خدها وقال لها باي
مشى لبوه ومر صوب زياد ووقف قدامه وهو ماد يده بيسلم عليه

زياد جلس يطالعه بصدمه كبيره وعيونه بدت تمتلي بالدموع خلاااص هذا اكبر دليل ان وليد بعد اخوه طالع الصوره إلي مثبته على الجدار له يوم عمره 7 سنوات وطالع خالد إلي كان نسخه من الصور بس الفرق انه ابيض وعيونه مو ناعسه

خالد الي الان ماد يده :مع السلامه
زياد خلاص مو قادر يتحمل ومسك خالد ودفه بقووه عالارض
نوره ركضت صوب خالد:يامجنون شنو سويت بالولد
ووليد من رمى زياد ولده على الارض ركض صوبه ومسكه من قميصه:انت ستويت
زياد دفه:بعدووو عني(ونزلت دموعه وهو ماسك راسه)اتركوني بعدوو

نوره قربت من زياد:زياد اهداء
زياد طالع نوره بقهر وعطها كف قوووي
وليد صرخ:زيااااااااااااااااااد
زياد مسك خالد ودفه على وليد:اطلع برى انت وولدك يلاااا
وليد كان بيوقفه عند حده بس لان خالد معه ماقدر يسوي شئ
وطلع بسرعه من البيت





الحمد لله على السلامه
سلمى:الله يسلمك خالتي
ام مازن:تعورك للان
سلمى:شوي
غيداء إلي كانت ماسكه سلمى:ماراح اقدر اطلعها فوق
ام مازن:لا ماله داعي راح نجهز لها غرفه تحت لا تتعبونها
سلمى:لا ياخالتي برجع لبيتنا مابي اتعبكم
ام مازن:ان طلعتي من البيت بزعل عليك
سلمى:خااااااااالتي الله يخليك مالله داعي
غيداء:اوووه فكونا من العزايم الحين وخلوني احطها على الكنبه تعبت وانا ماسكتها
ام مازن تمسكها من جنبها الثاني وتأخذها مع غيداء للكنبه إلي في الصاله واريج كانت واقفه على الدرج وتطالع سلمى بقهر كبير مفروض اهي تكون مكانها ولازم تكون الغاليه عند ام مازن بس كيف ؟؟

(نزلت من الدرج)
اريج:الحمد لله على السلامه
سلمى:الله يسلمك
اريج :قبل لا اجلس بروح اجيب الشاي مع الكيك إلي صلحتيه
سلمى تبتسم:ما احترق
اريج بقهر:لا ما احترق انتي تصلحين شئ ويحترق كل شئ من يدينك تمام
سلمى:لا تحسديني ترى طبخي احلا مافيني ولا انا لا جمال ولا دلال
ام مازن:احلا مافيك تواضعك ياسلمى
اريج شدت قبضت يدها:بروووووح اجيب الشاي
ام مازن:وهذا وقت شاي ماينفع
غيداء:بالعكس قبل المغرب شاي وبعد الصلاة قهوه
اريج ابتسمت:خالتي اذا تبغين نغير الوقت نغيره
ام مازن بنفس خايسه:ومن قال اني بجلس معكم (وطالعت سلمى بملامح راضيه)ماتشوفين شر ياعمري
سلمى:الشر مايجيك
راحت ام مازن وسلمى رفعت راسها وشافت اريج تطالعها
سلمى:وش فيك
اريج:ولا شئ غيداء نادي البنات بجيب الشاي
سلمى:وش فيها اريج
غيداء:ما ادري عنها





في اخر الليل
(لبنان)

على طريق شبه بري
كان في مجموعه كبيره من سيارات السباق بعضها بدفع رباعي وبعضها لا
ومجموعه كبيره من المشجعين سواء كانو بنات او شباب
وبعض السيارات كانت على جنب ومفتوحه شنطها الخلفيها وداخها برادات مليانه خمر وبايسن ومويه و سياره وحده فيها مشروبات خفيفه مثل بربيكانا وعصير رمان وتوت

الساعه قربت تكون 12 ولازم المتسابقين يتجهزون
كان في الدوره الاولى 7 سياراة ومن بينها سيارة عصام

هناء كانت متكيه على سيارة واحد من الشباب وبيدها بايسن كل ماتشرب هالمشروب تتذكر طلال لانه دوووم يشربه

قرب منها عصام وهو يطالعها لابسه تنوره صفراء توصل لنص فخذها وبدى اخضر فوقه جاكيت سبورت اسود مثل لون بوتها العالي
عصام:جاهزه
هناء:اكييييييييييييييد انا اليوم ابغى انسى الدنيا ومافيها
عصام يبتسم:شووو مزاجك (رايئ..رايق)اليوم
هناء:بالعكس احس اني مخنوقه وخايفه كثير
عصام يلمس خدها:من شو حبيبي خايفه
هناء:ماراح اقولك الحين ما ابغى اعكر مزاجك انت بعد
عصام خاف:شوبك هناء لايكون ميت لك شي حدا
هناء:هههههه ياليت
عصام:طب انا عندي لالك خبريه بتفرحك كتير
هناء تشرب البايسن:قول خلينا افرح شوي
عصام:طلال سافر اليوم لرياض
طاح البايسن من يدها:ايييش كيييف وليييش
عصام عقد حواجبه:هناء شوبك اليوم انا حاسس انو في ايشئ كتير كبير ورى سكوتك
سكتت هناء وهي تطالع البايسن المنكت على الاض
عصام:هنااااااااااااء
هناء تمسك يد عصام:خلنا نركب السياره ونعدل المووود وخبرك كل شئ بعد مانرجع
عصام:من هلا للفجر اخاف انسى الموضوع اولي
هناء:ماراح تنسى لو نسيت انا بذكرك







كانت متضايقه كثير اول مره يدق عليها وماسمعها تهديدات وكلام يجرح مثل اخر مره
مكالمته ماتعدت خمس دقايق سأل عن الحال والاحوال وسكر السماعه حتى بدون مايقول لها متى راح تكون ملكتهم المشئومه

نزلت تحت وهي تحس بضيق مو طبيعي متعب مافيه عيب ورجال والنعم فيه بس من الله تكره من قلللللللللللللب وماتتحمل تسمع صوته او تشوف نظراته لها

دخلت المطبخ وتركت النور مطفى عشان مايحس فيها ابوها ويسوي لها محاضره طويله عريضه

فتحت الثلاجه واخذت من الفريزر ايس كريم شكولاته

((اهي لما تتوتر وتتعب اعصابه على طول تحط قدامها اكبر صحن ايس شوكلت عشان يخف توترها))

جلست على الطاوله وهي تاكل بشراهه مو طبيعيه
:انتي للان تاكلين ايس كريم شوكولاته لما تتوترين
تشنجت جور بمكانها شوي وطلعت الملعقه ببطى من فمها وشافت طلال بخووووف
طلال طالع خدودها وفمها كيف مليانين ايس كريم:هههههههههههه
بلعت جور الايس كريم بصعوبه:انت جد موجود ولا اشوف جني قدامي
طلال جلس معها على نفس الطاوله:لا جني شرايك
جور تاخذ نفس طويل:ياملقك والله .....اسفه نسيت الحمد لله على السلامه
طلال:الله يسلمك
جور:ماتوقعتك ترجع في هالوقت
طلال يسحب صحن جور وياكل منه:خلصت اشغالي هناك ليش اجلس بعد
جور:صحني
طلال:جيبي لك جديد
جور تفتح الثلاجه:اوكي
طلال:ليش متوتره احد مزعلك لايكون ابوي
جور تجلس:ابوي صار شئ عادي ومهما كرهناه كلنا راح نظل نموت بهواه
طلال:طب ايش فيك
جور تتنهد:متعب كلمني اليوم وبصراحه انا مو عارفه كيف اتصرف
طلال:جور انتي تبيه
جور:اكيد لا
طلال:عطيني سبب مقنع لرفضك له
جور:من الله كذا اكره مع انه طيب وماصدر منه شئ شين بس مو قادره اتقبله بحياتي ابد
طلال وقف وهو يغسل صحنه:المشكله في ابوي ماراح يقتنع تتركينه الا لو طلب متعب هالشئ وانا راح اكلمه ان شاء الله
جور تبتسم:جد ياخوي الله لا يحرمني منك
طلال:امين يلا قوي نامي لك شوي قبل الفجر خلينا من السهر تراه مضر
جور فرحانه:ان شاء الله طلال والله انت علاج الاكتئاب الوحيد لي
طلال:هههه وانتي على أي سبب تكتئبين
جور:وش اسوي ومالي غير هالشوكولاته تريحيني
طلال:لا في غير الشكولاته يشيل الاكتئاب عنك عندك التمر والموز وزيت السمك غير الشوفان والجزر وعلى فكره اني ماتكتئبين الاكتئاب مررره شين ويخليك مخنوقه طول الوقت وتحسين بضعف عاام بختصار الدعوه لازم يتدخل فيها دكتور وعلاجات كثير
جور:جد
طلال:ايوه يلا امشئ ننام
جور:انت اطلع لغرفتك وانا بغسل صحني واطلع انام
طلال:اوكي تصبحين على خير
جور:وانت من اهله



روووم ررررررررروم رروم

بدت اصوات الفرامل تعلى والشباب والبنات يصفون على الاطراف وبيد البعض جوالاتهم يتصلون فيها على الشباب إلي في الطرف الثاني ورى جبل يبعد عنهم ثلاثه كيلو

عصام يربط الحزام لهناء:جاهزه
هناء تموووت بسبقات السيارت:اكيييييييييييد يااااااي احس بحماس
عصام يضحك:ههههه شو الحماس اليوم فووووووول
هناء ترد على جوالها:مرحبا ..احنا عند البدايه ...لالا الحين راح يبداء العد التنازلي جهزي الكاميرا ههههه اكيد بحتفل بنتصاري انا وعصام

عصام يحرك القير:يلا هناء تمسكي
هناء:يلا يا عسل باي راح نمشي
(وصرخت بحماس بعد ما مشى عصام بسرعه جنونيه بمسار السباق البري إلي كان الرهان عليه 10,000 دولار)




بعد مرور 4 ايام

دخلت غيداء وشافت الكل كالعاده بعد الغداء يشربون شاى اخضر

غيداء وبيدها باقة ورد كبيره:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
باست غيداء راس جدها وجدتها:ماشاء الله جدي مضبط العوارض اليوم طالع مثل أي رجال في 44 مو 78
الجده بفخر:جدك طول عمره محافظ على نفسه بسم الله عليه من شر حاسد اذا حسد
ام مازن تحارش امها:يبا شرايك ندور لك على عروس
ام سيف:لا تركها علي الحريم في الكويت ينفعون لك
ام مازن:اييييش يبي بوحده جسمها مليان ووجهها كله علبة مكياج انا انقي لك وحده من لبنان جمال وخفت ظل تهمز لك رجيلاتك وتقولك تأبرني شوو مهضوم
ام سيف:لا خذ سعوديه عشان ماتتنقل من ديره لثانيه
الجده:وجع انتي ويها يلا قوووم من قدامي لانتو بناتي ولا اعرفكم
الجد والبنات كانو ساكتين بس انفجرو ضحك من ردت فعل الجده:ههههههههههههههههههه

اريج:هههههه يدي انت راضي بالي تسمعه
الجد يبتسم:من مايبي حرمه تقوم فيه وتدلعه
الجده طيرت عيونها من تحت النظاره:حمممممممممممد
الجد نزل راسه وهو يضحك بصمت
شوق واريج شافو كتوف جدهم تهز فانفجروم من الضحك ولحقوهم بقيه البنات:ههههههههههههههه
لميس تمسك بطنها:ههههههههه خلاص بتطلع بنتي من كثر الضحك
غيداء:جدتي لا تسكتين قومي اعملي دايت وسوي رياضه ورمي هالعصى وغيري هالطرحه إلي كنها شبك اسود
الجده:شبك اسود بعينك وش تبيني اسوي اقص شعير لذوني واشيل نظارتي و البس عدسات
لميس تهمس لشوق:تخيليها لابسه عدسه زرقاء او خصراء
شوق بصوت واطي:هههه على هالعيون الكبار بتطلع وحش
لميس وشوق:ههههه
الجده:وانتو ليش تتساسرون وش فيكم
اريج تغير الموضوع لان جدتها جد زعلت:غيداء شهالحركات طلعه تتغدين مع تركي ويعطيك ورد بعد
غيداء تبتسم:هههه شفتي شلون بس الورد هذا مو لي
الكل سكت وشوق قالت:اجل لمين
قامت غيداء من مكانها وراحت صوب سلمى الي جالسه على الكنبه وماده رجلها المجبسه على طاوله صغيره:هذي لك من تركي يقول لك الحمد لله على السلامه
سلمى طالعت شوق بخوف واخذت الورد
غيداء:وجع قولي الله يسلمه
لميس واريج وام سيف ومازن ضحكو الا شوق الي تطالع سلمى برتباك كبير
سلمى بتردد:الله يسلمه من الشر
غيداء:على فكره تركي يقول اذا فكت سلمى الجبس بياخذنا للشرقيه كم يوم
الكل:ياااااااااااي وناااااااسه
سلمى تكتم دموعها:لا ماله داعي من زمااان مارحت لامي
غيداء:تركي قال لامي بعد تجي معنى
شوق قامت واخذت الورد من سلمى لانها حست انها بتنتفه من القهر:احطها لك في الغرفه
سلمى بهمس:لا ارميها في الزباله
شوق تهمس:لا تبينين شئ
غيداء:وش تقولون انتو
شوق:بنحطه في مزهريه
لميس:جده عادي ناخذ هذي المزهريه شوفيها فاضيه مافيها شئ
الجده للان زعلانه:خذوووووها
الكل مسك نفسه لا يضحك الا الجد الي مبين عليه
اريج:واللله حرام جدي شكله صغير شوفي ماشاء الله عليه طول وعرض ويمشي بستقامه ولا عمره مسك عصى اما جدتي من خمس سنين ماسكه العصى وظهرها انحنى
لميس:اووووش لا تسمعك جدتي والله تذبحك
اريج:هين هي من زمان ناويه تذبحني
لميس:للان مانست يوم تطالعين لسوق وتاخذينه معك
اريج:ههههه ايه

ام مازن تسكر جوالها :بنات تحجبو مازن بيدخل
سلمى:انا رايحه للغرفه بنات ساعدوني بليز
قامت اريج مع شوق ودخلو سلمىفي الغرفه المجهزه لها تحت ودخلت غيداء وبيدها المزهريه والورد

حطت المزهريه على الطاوله وفكرت الشريطه والورق الحمر وصارت
سلمى تمد لها الورد وغيداء ترتبه:كذا بيخرب خلينا نحتفظ لو بورده في الفريزر
سلمى تعطيها ورده رابعه:اذا انتي تبغين تحتفظين فيها خذيها حلالك
غيداء:لا انا معي شئ احلا واغلا
شوق جالسه جنبهم:اكيد خاتم
سلمى تمد لها الورد:جاب لك خاتم
غيداء تاخذ منها الورده:لا قربتي
شوق ضربت كتف سلمى وهي تطالع باقت الورد المفتوحه بخووف
سلمى بصوت واطي:شفيك
شوق بهمس:اسحبي الكرت بسرعه قبل لا تنتبه غيداء
طالعت سلمى الورد بخوف وشافت كرت صغير اخذته بسرعه وحطته تحت الوساده
غيداء الي انشغلت بفتح شنطتها ..طالعت منها علبه جوتها ساعه ذهب:ها بنات شرايكم
شوق تحاول تخفي خوفها:واااااو هذي من حركات ذهب الشباب
سلمى تبلع ريقها:وريني
غيداء تمده لها:مو كانها من حركات الذهب إلي نشوفه على نانسي عجرم بالدعيات
سلمى تهز راسها وقلبها يدق بقوه:ايوه معك حق

انفتح الباب ودخلت اريج وهي لابسه عبايتها:بنات من منكم تروح معي للمستشفى
شوق عقدت حواجبها:ليه شفيك(وقامت صوبها وهي تتفحصها)تعبانه في حاجه تالمك شي
اريج تبتسم :مافيني شئ ليه خايفه
شوق:تعرفين قد ايش انتي غاليه عندي وما ابغى افرط فيك
اريج تضمها:ياحياتي والله انتي إلي ماتعرفين شكبر غلاج عندي
غيداء تصفر:ياهووووو وين احنا فيه متأكدين انكم مو شواذ
سلمى رغم خوفها ضحكت:هههههههه
شوق:هيييي انتي وياها شهالكلام
سلمى:هههه خليك منها ترها تغار منكم لانكم قريبات مره من بعض
غيداء:أي والله بالعائله مافي بنتين قد بعض اكبرنا لميس وانا بعدها بأربع سنوات بعدين انتو
سلمى:والشباب كيف ترتيبهم
اريج:مازن بعده تركي ثم فراس واخرهم سواف
غيداء:لا ياروح امك مازن بعده فراس وتركي واخرهم سيف
شوق ماتقدر خلاص بتنفجر:بنات انا بخبركم بحاجه بس لا تضحكون
سلمى:شفيك
شوق:دايم اسمعكم تقولون فراس وفراس والصدمه الاكبر لما سمعت لميس تقول اخوي فراس انا عمري ماشفته او سمعت صوته انتو شايفينه

سكتو البنات اريج وسلمى يطالعون بعض ومو عارفين يردون عليها او كيف يقولون لها انها فاقده تقريباً نص ذاكرتها
اما غيداء فوقفت وقالت:فراس هذا عمره ما زارنا الا لما كان صغير واكيد ماتتذكرينه لانك كنت اصغر منه بكثير وهو سافر لبريطانيا من سنين طويله درس واشتغل هناك
شوق:يعني عمره مازارنا هنا او فكر يشوف عماته واجداده
اريج:امبلا هو يزور جدي وجدتي واحيانا مو امي وامك يجون عند جدي ايام الدراسه كم يوم ويرجعون ..هم يجون يشوفون فراس لانه ومثل منتي عارفه عطل الدول الاجنبه غير عطلنا واوقاتها تختلف
سلمى:يعني لما تكونو بعطله هو يشتغل ولما هو يكون عنده اجازه تكونو انتو بدوامات
شوق:اووووووف الحمد لله احيانا اشك براس واقول اكيد فيني شئ لاني انسى كثيييييير
اريج:لا مافيك الا العافيه
(سمعو صوت ضرب بوري)
اريج:يالله نسيت من تروح معي المستشفى امي عندها موعد
شوق:جد يلا بروح بس تدرين غيداء لابسه عبايتها غيداء روحي معها لا تتأخر
غيداء:ياكثر طالعاتي اليوم(ووقفت)يلا تبون شئ من ميد
شوق:نوعي شوكلاتات
سلمى:ولا تنسين جيبي نسكفيه بدون كافين تلقينه هناك اكيد
غيداء:اوكي
اريج تمسكها وتسحبها:يلا لا نتاخر باااااي بنات
سلمى و شوق:باااااااااي
اول ما تسكر الباب ركضت شوق عند سلمى إلي فتحت الكرت وبدت تقراه بصوت واطي عشان مايسمعها احد لو مر عند الباب
سلمى ماسكه الورقه وترجف:الي ..حبيبي... سلمى..(دمعت عيونها)شوق ما اقدر اقراها اقريها انتي
شوق اخدت الورقه من يدينها إلي ترجف:
الي حبيبتي سلمى :
لا تحقدين على او تكرهيني لاني قلت احبك ..كلمت احبك شوي بحقك ..انا كتبت لك عشان تتوضح كل الامور ..سلمى انا اعرف بنت خالتي إلي هي

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:39 AM
اختك وزجتي حالياً من سنين بحكم انها بنت عمي ودوم اذا اجتمعو عماتي نجلس احنا الشباب والبنات سواء..... كانت غيداء اقرب وحده لي وتفهمني وتأيد كلامي مهما عارضوه كنت انبسط كثير بشوفتها ببيت جدي لما نجتمع وبدت علاقتنا التلفونيه من ثلاث سنوات تقريبا الي ان تزوجنا هذي السنه ..تعرفين اني لما اكلمها عن مين نتكلم..عنك انتي كانت تحكي لي عن مواقفك وهواياتك ورقصك عند المرايه ماتصدقين قد




ايش تخيلتك وتمنيت اشوفك لو من بعيد كنت لما اسكر السماعه من غيداء اقارن بينك وبينها واكيد انتي الاحسن يعجبني فيك تمسكك بحقوقك كمراءه ولما اسمع دفاعاتك عنها زي ماتقول لي اختك تكبيرين في عيني هذا غير انك تتغطين وعمري ماشفت حتى طرف خدك اشياء كثير خلتني احبك بس بعد ايش بعد


ماتعلقت فيني اختك واضطريت اني اتزوجها أي انعم اضطريت ..يالله قد ايش تمنيت انك ماتكونين اختها عشان اقدر اتزوجك وانا ما ابغى تخرب العلاقه بينكم وتكرهون بعض بسببي اذا فكرت اخذك يا سلمى ياما تخيلت نفسي مطلق غيداء وماخذك بعدها وجد سويتها وطلقتها تطليقه وحده بس فكرت فيك انتي ما ابغاها تكرهك ولا ابغى احد يأشر عليك ويقول هذي سبب خراب بيت اختها انا مارضى عليك




ولا......................(سحبت سلمى الورقه من شوق وشقتها لاجزاء صغيره وهي تبكي)
شوق:سلمى اهدي
سلمى وهي ترمي الرساله المشققه عالارض:حقير نذل لا وبعد واثق اني بوافق اخذه لو طلق اختي آآآآآه
شوق تضمها وتهديها:اهدي اهدي






صحى طلال على صوت ضرب الباب
طلال وهو منسدح:مييين
جور:هذي انا جور
جلس طلال وهو يفرك عيونه:ادخلي
جور:طلال ترى اذن العصر
طلال بعد يده عن عيونه:ايش وليش ماصحتوني
جور:انت امس مانمت وابوي مايدري انك رجعت فخليتك نايم
طلال يثاوب:يالله ماصليت
جور:صح انا جايه عشان شئ اهم
طلال:ايش
جور وقلبها يدق بسرعه:وليد تحت وكان يبغى مفتاح الديوانيه وابوي مو موجود وانا ماعرف مكانها وتذكرت ان معك نسخه مو
طلال يفتح الدرج ويخذ منه المفتاح:من متى هو موجود
جور:توه واصل
طلال مد لها المفتاح:خذي وانا دقايق ونازل له

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:40 AM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الثاني
الفصل الاخير
قد يبحث البعض منكم عن الجراءه التي لا يستغنى عنها البعض في كتاباتهم وتكون شئ اساسي و جزء من الرواية لم ارد ان ابداء بها مباشره لان الجراءه لا تأتي من عدم وانما يكون هناك دافع كبير يحرض الجرئ على الجراءه وبعض ابطال روايتي الان لديهم دوافع كبيره لذاك

الخطوط الحمراء ارجوكي سامحيني فانا لن اقف خلفك بل سأكون امامك ......يالله سامحني ايضا اذا كان ماسأكتبه يخدش الحياء



في الكويت الساعه اربع ونص العصر

نوره كانت جاسه في الصاله الفوقيه وبيدها كراسه ترسم فيها ملامح وليد إلي ماغاب عن بالها من طلع من باب بيتهم زعلان

حمد قرب من امه وبيده ليز بالملح والخل وجلس يطالع رسمتها
حمد وريحة فمه ملح وخل:يما منو هالريال
نوره تبتسم:هذا خالك وليد
حمد عقد حواجبه:خالي وليد انا ما اعرفه
نوره:هو الريال الي يا امس بس انت ماطلعت له وجلست تلعب مع ولده خالد
حمد :يعني الولد النتفه إلي امس ولد خالي
نوره تهز رسها:ايه
حمد يبتسم:ونااااسه متى يي مره ثانيه صج هو اصغر مني بس يونس حيل
نوره:شفت خالك زياد اليوم
حمد:ايه من شوي طلع من غرفته وقال لي خلي شريفه تيب له شي ياكله وقال لي ايب له جراش الاب توب
نوره تتنهد:خذ حطهم بداري وانزل اللعب تحت اوكي
حمد اخذ كراسة امه:اوكي
*
*
*
زياد كان جالس على السرير وصدره النحيف مكشوف والغرفه ظلام ونور الاب توب منور بوجهه ..كان ياكل الشاندوش إلي جابته له الشغاله ويدخن في نفس الوقت ....ويطالع الفيديو إلي بجهازه بقهر كل مخططاته راحت مع الريح وفكرت قربه من اريج صارت من سابع المستحيلات ....كان يشوف الفيلم إلي صوره هادف للبنات يوم يجون لشقه ويتذكر حواره مع الشباب قبل الخطه
^
^
هادف:هههههههههههههههههه حرام عليك صعبه
زياد:ليش صعبه البنت لو اغتصبتها ماراح ترفضني
فهد:بس يازياد البنت كذا بتكرهك مو انت تحبه
زياد بنظراته الناعسه:وابوس التراب إلي توطى عليه رجلها
فهد:طب اخطبها والله بطريقتك هذي بتكرهك
زياد:وش اسوي يعني انا عارف انها رافضتني رافضتني وبهالطريقه بترضى فيني غصب ورى خشمها
هادف:تصدق زياد فهد معه حق البنت بتكرهك وماراح تنسى هذا اليوم الاسود بحياتها
زياد:طب شسوي
هادف:البنت مستحيل تحبك حتى لو كنت ملاك فهددها بأي شئ ضر رفيجاتها هي تحبهم موت بس لا تلمسها صدقني بتندم بعدين
زياد:يعني اشيل قصة الاعتصاب
هادف وفهد:شيل
^
^
^
زياد يتنهد وهو يمسح دموعه :الحمد لله(تنهد)الحمد لله اني مالمستها(شفط السيجاره إلي معه الي ان صارت بحجم نوات التمر)ليه ليه يصير فيني كذا ليه

(طق الباب)
زياد :ميــــــــــــــــــــــن
نوره:زياد افتح الباب
زياد:اوووووووووف
وقام من السرير:لحظه لحظه
راح صوب الشباك وفتحه ودخل نور الشمس وخفت ريحة السجاير ....سحب عطر ورشه في الغرفه وقبل لا يفتح الباب سكر الاب توب

نوره:ساعه عشان تفتح
زياد لف بوجهه:شنو تبين
نوره:ممكن ادخل
بعد زياد عن الباب ودخلت نوره وهي تشم ريحت السجاير
نوره:متى بتبطل العاده
زياد وهو يفرك عينه:انا إلي بموت والا انتي
نوره:مدرى شنو تحس فيه لما تدخن
زياد:فكينا من المواعظ وقولي شنو تبين
نوره:بتكلم معك بموضوع اخوانا
زياد يجلس على السرير:انا لا اعرفهم ولا هم يعرفوني
نوره:زياد مهما رحت وجيبت ماتقدر تنكر انهم من لحمك ودمك
زياد صرخ:حررررام عليك جايه تكلميني في الموضوع ليش(وبكى مثل الاطفال)انا اكثر واحد متعذب ومافي احد يحس فيني (مرر يدينه بين شعره ومسك راسه بقوه)من امس مو قادر انام التفكير ذابحني وليد ماهمني بس اريج ..ليه هي بالذات ليه القدر يعاقبني بالهشكل ليه ليه
نوره جلست على السرير بصعوبه وهي تضم زياد وتبكي معه:خلاص يازيد خلاص
زياد بحقد:ابوي السبب ايه ابوي سبب هالمصيبه ألي احنا فيه والله راح انتقم منه واخليه يكره اليوم الي يشوفني فيه والله
نوره عقدت حواجبها:زياد شهالكلام انت تسمع شنو تقول
زياد مسك راسه:نوره بعدي عني واطلعي برى
نوره:بس انــــــ...
زياد قاطعها:اطلعي
نوره هزت راسها باسف وطلعت من غرفته قبل لا يمسكها هي وكرشها ويرميها برى الغرفه


في الرياض ببيت ابو طلال
(ديوانية وليد)

طلال:يالله ماتوقعت اني بشوفكم
وليد:انا نفسي ماصدقت يوم شفت منصور في المطار يدور له حجز
طلال:عساك لقيت
منصور وهو يشرب الشاي:لقيت بس وليد اقنعني اجلس يومين زياده
طلال:شفت اريج
منصور:ايه ويايتني ماشفتها البنت هذي كل يوم اتعلق فيها بشكل اكبر والي يقهرني انها متمسكه بولد خالتها
وليد بهتمام كبير:من ولد خالتها شفته
منصور:ايه يطلع اخو شوق هي تمووت فيه وهو ابد مو معطيها وي
فرك وليد وجهه وهو يتنهد
طلال:وليد انا من شفتك حسيت انك متوتر ومتغير كثير كنت بسألك بس حبيت انت تبداء بالكلام
منصور:وليد انت من البدايه متغير ووعتنا انك تخبرنا عن سبب سفرك للكويت
مسك وليد راسه وهو يحس بصداع نصفي فضيع:آآآآآآه يالدنيا
طلال ومنصور طالعو بعض بستغراب مو هذا وليد إلي تعودو يشوفونه بالهشكل وين الضحك والفرفشه وين
وليد:عندكم استعداد تسمعوني من البدايه
طلال:ابو خالد اذا تحس انك متضايق ومو قادر تحكي لا تنطق بكلمه
وليد:بالعكس انا لو اتكلم اكيد برتاح
منصور:تحشى ياوليد احنا سامعينك

(حكى لهم وليد كل شئ من طلع من بيت ابو بنص الليل الي اليوم هذا ..ضاقت صدور الشباب وهم يشوفون دموعه إلي مو قادر يمسكها بين كل قصه وثانيه وحقدو اكثر على زياد بعد ماطرده من البيت )
منصور مصدوم:يعني اريج تطلع اختك
وليد يهزه راسه:ايوه اريج هي اختي شذاء
طلال:طب متى بتخبر ايج انك اخوها
وليد:حاليا انا مو مستعد لهشي بس راح اصبر كم يوم ورح لها
منصور:بما انك اخوها واكيد مساؤل عنها راح اخبرك با ..با
وليد يبتسم:ماله داعي تكون محرج ادري انك تعزها كثير
منصور:بصراحه انا طلبها من امها ..قصدي مرت عمي الي ربتها ورفضتني بحجت انها تحب مازن وتنتظر اليوم الي يخطبها فيه ..انا صدق عصبت وانقهرت كثير وجلست اراقب مازن وين مايروح ويجي واكشف اكتشاف اتوقع اهله نفسهم مايعرفونه عنه ولو عرفت اريج بهالشئ بتكرهه اكيد وبتنسى فكرت زواجها منه
طلال عقد حواجبه ووليد قال:وايش اكتشفت
منصور:اسمعو.........




في مستشفى العسكري

اريج كانت تتكلم مع الدكتور وامها كانت مع غيداء يسون لها الفحوصات اللازمه

اريج:دكتور انا اشوف ان امي بأحسان حال انا خفت انها تنساني على طول
الدكتور رجب:يابنتي الازاهيمر ماتتحكمش بالواحد بسرعه بتمشى شويا شويا
اريج:بس يادكتور انا اشوف ان امي كويسه واخاف نتايج فحوصاتكم غلط ويطلع مافيها انزاهيمر
الدكتور رجب:لايابنتي ماتزعلينيش منك احنا دكاتره وعارفين كويس بنعمل ايه
اريج تتنهد:عارف يادكتور واعذني بس عالم الطب الحين يخوف وكثير يخطئون فيه
الدكتور رجب:انا حعمل لممتك اسأله خفيفه وحشوف هيا بتتزكر او لا
اريج:ان شاء الله بتتذكر كل شئ

(دخلت ام سيف ومعها غيداء)
اريج:ها شنو قال
غيداء تبتسم:كل شئ تمام (مدت اوراق الفحوصات بفرح لدكتور إلي ما ابتسم وماتفائل بالخير)
الدكتور رجب:ازيك يام سيف تتزكريني
ام سيف:اكيد انت الدكتور رجب حيان
ابتسمت اريج وهي تطالع غيداء بفرح
الدكتور:طيب يام سيف انا معايا استباين بأسئله كتير وياريتك تركزي معايا شوي
ام سيف:ان شاء الله
الدكتور رجب مسك قلم وصار يأشر على الاسئله ويحط علامة صح عند جوابها الصحيح وغلط عند الخطاء
الدكتور رجب:اول سؤال يام سيف هو انتي اكيد بتتزكري اول يوم قيتي فيه هنا
ام سيف:ايوه اتذكر
الدكتور سيف:طيب من كان معك
ام سيف تبتسم وقالت بوثوق:زوجــــــــي
اريج رفعت راسها بستغراب وشاف غيداء تهز راسها بـلا
اريج:من كان معها
غيداء:جدي
تنهد اريج وبدت ترتبك
الدكتور:ايهم اسهل عليك الحروف الانجليزيه او الفرنسيه
ام سيف:اكيد الانجليزيه
الدكتور جب:طيب عاوزك تؤليها بالترتيب
ام سيف:أي..بي...سي...دي ...(سكتت شوي وبدت ترتبك)...سي اس ..زد ..كي ..
حط الدكتور رجب علامة اكس وقال :طيب والاشهر
ام سيف:جنيوري...فبيوري..مارش..ابريل...سبتمبر ..جولاي اوكتوبر..ابريل
اريج خلاص بتنجن امها عمرها ماغلطت بترتيب الاشهر
الدكتور:كم مره قلتي ابريل
ام سيف:مره وحده
اريج تحاول تمسك دموعها:ماما عيديهم وانا بساعدك
ام سيف:جنيوري..فبيوري..جولاي
اريج:لا ماما :جنيوري ..فبيوري..مارش ..ابريل..مي ...جو ..جولاي
ام سيف:ابريل..سبتمبر..اوكتوبر(تنهدت وهي تمسك راسها)
غيداء عصبت:دكتور ايش الاسئله التعجيزيه هذي انا نفسي داجه بهلامور
الدكتور:انا شايف في الاوراق إلي عندي انها بتعرف انجليزي كويس عشان كدا بسئلها فيه
غيداء:مو عذر احنا ننسى إلي درسناه بسرعه كيف ماتبغاها تنسى جيب شئ مقنع
الدكتور:طيب انتو سئلوها عن اشياء مستحيل تنساها
ام سيف:بنات لا تزعلن الدكتور
غيداء:يلا عمتي قولي لي كم بنت احنا في البيت:
ام سيف تعد على اصابعها:انتي واختك سلمى واريج وشوق
غيداء:بـــــس
ام سيف:بس
غيداء:عمتي ولميس
ام سيف:متى جت لميس
اريج عضت شفايفها:ماما كم رقم جوالك
ام سيف:////////05
اريج تضايقت لان الرقم كان خطاء
الدكتور وقف:انسه اريج ممكن نتكلم شويا
وقفت اريج واحت مع الدكتور
الدكتور:بصي انا عارف ان دي حاقه بتزعل بس ماتحاولوش تعصبو وتضغطو عليها لما تنسى متحسسوهاش انها نسيت هي النهار دا حتنسى الاشياء البسيطه بس بعدين حتنسى اشياء كتير فنصيحه منى متتركوها لحلها ......اريج انتي سامعاني
اريج تمسح دموعها وترفع راسها للدكتور:معك
الدكتور:انا حكتب ليها مجموعة ادويه بس ارجوك تحرصى تاكلها في الوئت الموناسب
اريج:اوكي




(الكويت)
6:22bm

طلع زياد وهو لابس بنطلون جينز وتي شير اخضر ويجر معه شنطة سفر
نوره شافت زياد وهو ينزل من الدرج ومعه الشنطه:زياد وين
زياد ماكان يرد عليها وطلع للحديقه
نوره لحقت اخوها بس وقفت وهي تشوفه واقف قدام ابوه
ممدوح:على وين ان شاء الله
زياد وعيونه حمر:مسافر
ممدوح:ليش وجهك كذا
زياد ابتسم بقهر:اول مره تسأل ..تصدق انت اعظم اب في الدنيا تسأل عن عيالك وماتفرقهم ودووم جامعهم حولك
ممدوح عصب:هي انت شفيك
زياد قرب من ابوه:انا مسافر بس برجع ومعي هديه بتعجبك كثير
(اخذ شنطه وجرها بسرعه قبل لا تخونه دمعته وتنزل وركب سيارته وهو مقرر يسافر من الكويت لرياض بري على سيارته )



بعد مرور اسبووووووووع على الاحداث السابقه

البنات كانو جالسين كالعاده في الصاله وحولهم اكياس كثيره
اريج:يالله متحمسه لروحت الشرقيه

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:42 AM
غيداء:ايه الله يعافي تركي حبيبي طلعنا
اريج:الا تعالي بكره بتفكين الجبس ياسلمى
سلمى:لا اليوم
شوق:متى بتروحين
سلمى:بعد شوي

الجد يطالع الشباك:الباب الكبيريفتح من جاء مازن طالع
اريج:لا نايم
لميس وقفت ومسك صدرها:يارب يارب
ام مازن:شيفك
لميس تدعي وعيونها تدمع:يارب هو يارب
&
&
&
دخلت بانورما سوداء وكان صاحبها يمشي بشويش ورافع لصوت الاغاني على اعلا شئ وشوق من سمعت موسيقى البدايه قلبها صار يدق بقوه

احضنـــــــــــي حيل وخل يذوبني الحنان
واللــــــــــه مشتاق لحنانك من زمــــان
***
كنت ابوس الصور من اشتاقله
ومن اشوف الورد انا اتخيلك
*
قاعد قبالي وضواك يملي المكان
وحضني حيل وخل يذوبني الحنان
****

لميس بصوت عالي:فــــــــــــــارس
وطلعت بسرعه والكل لحقها الا اريج إلي تطالع شوق
اريج:شوق
شوق منزله راسها
اريج:شوق مو جايه
شوق هزت راسها ولحقت اريج بس تمسكت بالباب وصارت تطالعهم من بعيد وهم يسلمون عليه
ماكانت تشوفه لانه معطيها ظهره ويسلم على البنات بيده ويبوس راس جده وجده وعماته

(المسجل كان يشتغل وشوق تسمع كلمات الاغنيه الي ياما حبها كثير والحين العكس تحس بخوف ورهبه كبيره وهي تسمعها)

ضيعت عمري بغيابك كنت غايب انت وين
وحشه من دونك حياتي لا محبه ولا حنيين

سنين فارقت واحس حالي غريب
من اشوف احباب وانا بلا حبيب

انا بحضانك اريد القى الامان
وحضني حيل وخل يذوبني الحنان

لف فارس بجسمه وهو يطالع شوق إلي متمسكه بالباب
شوق تنتفض:طــ...طـــ..طلا...طــــــــــلال

فارس طالع لميس إلي هزت راسها بالنفي
لميس:للان ماتتذكرك
فارس طالعها بيأس:مايصير سنتين وماتتذكر حتى اسمي
ام مازن تمسك كتفه:ماعليه ياولدي ان شاء الله تذكر
اريج:فارس شوق تتذكر
فارس قرب منها:جـــــد
اريج:ماقول انها تتذكرك تتذكر بس واحد معها بالجامعه يشبهك كثير بس الفرق انه اطول منك وعيونه زرقاء
فارس قاطعها:لا تقولين انها..
اريج:لالا لايروح فكرك بعيد اهي اشتغلت معه في مسرحيه ومابينهم شئ وما اكذب عليك اذا قلت انها منجذبه صوبه هي لما تحكي لي تقول ما ادري ليه احس بشئ مميز فيه
فارس يطالع شوق من بعيد:طب هي تعرف انك انتي الي تعطيني ايملاتها
اريج:لا ماتعرف بس صدقني لما سمعت الاغنيه عرفت انك انت يتم الحب

الكل كان ساكت ويسمعهم
ام مازن:شسالفتكم انتو
لميس:فارس وش القصه
فارس:ولا شئ خلوني ادخل داخل وخبركم
مشى قدامهم وهو يطالع شوق ومن طلع الدرج تركت شوق الباب وراحت ركض لغرفتها

وقف فارس وهو يحس بضيق من حركتها
جده:ياولدي لا تتضايق بيجي يوم وتذكر انتو طول السنتين ماشفتو بعض وطبيعي ماراح تتذكرك بس صدقني هالايام اكيد بترجعها لنا مثل اول
فارس:تتوقع ياجدي نرجع مثل اول
الجد:ان شاءالله نرجع


اول مادخو نادت سلمى غيداء

غيداء دخلت عندها في الغرفه:شفيك
سلمى:غيداء الله يخليك اطلعي لشوق انا حاسه انها بتتعب اليوم
غيداء:طيب باخذ معي البنات ونروح نكلمها
سلمى:ايه يلا بسرعه روحي




في بيت جاسر

جور فرحانه كثير بالزلاجات إلي شراهم لها طلال من لبنان وجالسه تلعب فيهم مع خالد إلي كان عنده قبل
خالد:ليه انت حقاتك مثل الخط وانا عندي اربع
جور متمسكه بسياج حديد :هههه تبغى خط اوكي نغيرها لك بس تراها صعبه شوي
خالد:لا عادي بقول لبابا يجيب لي مثلها نتسابق
جور:يلا

جور كانت لابسها قميص بيت طويل بس بعد ما لبست زلاجاتها رفعته شوي كانت مستشوره شعرها إلي طال شوي وصار يوصل لنص كتفها
خالد:شعرك حلووو
جور تسبقه:ايه الله يخليلي الاستشوار

صارت تمشي بسرعه بس فجاء بداء توازنها يختل
جور مدت يدينها وهي تحاول ترجع التوازن:خااااااالد تعال بسرعه
لفت براسها وماشافت خالد وعرفت انه يتزلج في الجهه الثانيه من البيت

في هاللحظه وليد كان توه داخل للبيت وشافها تتزلج بس من سمعها تنادي خالد وشاف كيف مو متوازنه ركض صوبها وهو يمسكها

جور مو مصدقه ان وليــــــــــــــد ماسك يدها

وليد يطالعها وهو ساكت وعرف انها نفس البنت إلي شافها في زواج سالم
جور بصوت يالله ينسمع:اتركني انا امشي لحالي
وليد:اكيد ماراح تطيحين
جور وهي تنتفض من الخوف:اكيد ..اكيد
تركها وليد بس هي بسرعه تمسكت بثوبه
وليد يبتسم:كنت حاس راح اوصلك عند السياج عشان تتمسكين فيه
جور سكتت وهي تقول في نفسها(ياربي شفيني تو اتزلج زي الناس والحين مو قادره اوقف وانت ياوليد بطلتك هذي اربكتني زياده)

(في نص الطريق فتح باب الاتو ماتيك ودخلت سيارة ابوها)

جور على طول نزلت منها دمعه من الخوف:وليد اتركني والله اوبوي بيذبحني الحين
وليد:ماراح يقول شئ خليني اوصلك عند السياج الحديد
جور :يارب استر يارب

نزل ابو طلال من السياره وهو معصب(جـــــــــــــــــــــــــور)
جور:وليد الله يخليك اتركني اطيح بس انت اطلع بسرعه ابوي عصبي وماراح يخليك
وليد:لا تخافين كل شئ ينحل بالتفاهم
جور: بس مو مع ابوي
ابو طلال:جوووووور
جور وهي تتمسك على السياج:يارب ..يارب..وليد الله يخليك لا تتكلم معه الحين خله الي ان يهدىما ابغاه يضرك وليد
وليد مستغرب من خوفها الزايد عليه:جور شفيك لا تخافين
ابو طلال وقف جنب وليد:جور شتسوين
جور اربط لسانها ومعرفت شتقول
وليد:اسمعني يابو طلال ولا تفهمني غـــ...
ابو طلال قاطعه:انت اسكت انا اتكلم مع البنت
جور خافت من صراخ ابوها على وليد:يبا..
قرب ابو طلال منها ودفها بقوه يلا روحي
جور تمشي بشويش:ان شاء الله
ابو طلال:بسررررررعه
جور تحاول تسرعه بس رجولها من الخوف مو مساعدها وصلت لاخر السياج ولفت للجهه الثانيه من البيت وجلس على الارض وهي تفك زلاجتها
جاء خالد:خاله جور وينك
جور بخوف:خالد روح شوف جت الجاسوسات او لا
خالد يركض صوب مدخل البيت:طيــــب
قامت جور وهي تعض اصبعها:ياويلي وش صار

رجعت عند السياج وطلت من بعيد وشافت وليد طايح عالارض وابوها شايل العقال من راسه ووليد يحاول يمنعه من الضرب

ماتدري وشلون جتها الجرئه تركض صوب ابوها وتحاول تبعده عن وليد
جور تصيح:يبا الله يخليك لا تضربه
ابو طلال حمرت عيونه:ياحيـ......ياخسـ...... شتسوين هنا يا قليلة الادب وشلون تطلعين قدامه
(دفها على الارض وصار يضربها بالعقال)
وليد مسك ابو طلال:خلاااص كافي انت فاهمنا غلط
جور تصيح:يبا حرام علي يبا اتركه في حاله
صرخ ابو طلال:انتي شب ولا كلمه يا حـ.....(وصار يهز جسمه)اتركني انت يا كلـ.........اتركني هذا وانا حاشمك وحاطك في بيتي معزز مكرم
وليد يحاول يثبته:يابو طلال اهداء وتعوذ من بليس
ابو طلال:انا متعوذ من ابليس قبل لا شوف وجهك (وبداء جسمه يرتخي)
وليد حس بجسم ابو طلال يضعف:ابو طلال..ابو طلال
ابو طلال:انت..انت..(مد يده وفتح ازارير ثوبه )مويه مويه
جور ركضت بسرعه تجيب مويه
وليد:ابو طلال امسك نفسك
جور جابت له المويه وامها جت تركض وراها:وش فيكم وش صاير(وشافت زوجها)جاسر ..جاسر
وليد مد له كاس المويه بس من مسكه ابو طلال وشاف وج جور:انتي جبتي الكاس
جور تهز راسها وهي تصيح
مسك الكاس وكبه كله عليه
جور شهقت وامها صرخت:جاسر شفيك
انتفض ابو طلال واغمى عليه
جور:لا يبـــــــــــــــــــــا

@
@
@

على غير العاده صحى زياد من بدري وهويحس بحماس كبير وبعد صلاة العصر طلع من الفندق وترك سيارته وبداء مشواره مشي

كان يصفر ويغني وكل شوي ينفخ بالون من اللعلك إلي بفمه ...
وصل منطقه او(حي سكني فاخر)وصار يطالع البيوت ...كان شايل معه شنطه تشبه شنط اولاد المدارس ولابسها على كتف واحد ...

واخيراً وقف عند بوابة بيت ابو عبد العزيز
زياد يبتسم وهو يتنهد:آآآآآآآه اختي العزيزه ماتدرين ايش محضر لك من مفاجئات
نزل الشنطه من كتفه وهو يضحك وطلع كاميرا ديجيتال وصار يصور البيت من كل جهه وباب

شاف البوابه الكبيره تفتح وطلع منها سياره عائليه فيها بينتين وواضح ان إلي يسوق سواق من تسريحه شعره المقرفه وخصل شعره إلي تلمع من بعيد

استغل زياد البوابه ودخل بسرعه قبل لا يلاحظه احد وصور البيت عشان يعرف مداخله زين ولاحظ ان الخدم قليل وماراح يعيقونه بشي

&
&
&
الضيـــــــــــــــاع
كم مره في حياتك شعرتم بالضياع
قد يجيب البعض بانهم لم يجربو هذا الشعور والبعض الاخر يلازمه طول العمر
يامن لم تعيشو سنوات الضياع هل جربتم طعم الحرمان من النوم او شعرتم بالذبذبات القاتله التي تصيب من يفكر كثيراً بصداع قاتل

*
ارتفعت حرارت جسدها
لم تعد تتحمل الصرير في اذنيها
خافت جداً من نزيف انفها
الرؤيه باتت تكون صعبه

غيداء:شوق..شوق تسمعيني
شوق تحاول تركز مو قادره كان هواء حارداخل عيونها
اريج:غيداء راحت سلمى للمستشفى
غيداء:ايه راحت تفك الجبس ولميس عندها مراجعه
اريج تلمس جبين شوق:حرارتها عاليه
غيداء:بروح انادي عماتي
^
^
طلعت غيداء بسرعه من الغرفه ووقفت في نص الدرج وهي تقول عما هند عما هيفاء الحقونا شوق تعبانه كثير

وقفت ام مازن:ياربي بنتي
فارس وقف وكان بيمشي لها بس مسكته ام سيف
ام سيف:ماعتقد انها بتفرح بشوفتك خليك هنا
فارس يمسك يدها:طمنيني عليها الله يخليك
ام سيف:ان شاء الله

طلعو ام سيف وام مازن فوق وشافو شوق
ام مازن:ضغطها مرتفع
اريج:نوديها للمستشفى
ام مازن:لا ماله داعي في اشياء كثير تنزل الضغط غير الادويه ما ابغاها تتعود عليها
ام سيف:جيبو جيك مويه بسرعه لازم تكثر سوائل



(تحت في الصاله)
فارس يروح ويجي في الصاله

ياربي كل هاذا صار فيها لما شافتني ليش ليش اروح اضربها على راسها يعني عشان تتذكر اووووووف

مشى ووقف عند الشباك وهو يتأمل الحديقه وحس بحركه غريبه فيها

فارس عقد حواجبه:هذا مين؟؟

مشى بسرعه صوب الباب وفتحه وهو يتلفت يمين وشمال

فارس:مستحيل يكون ديف لانه طلع يودي البنات للمستشفى والطباخ سمين ومافي رجال غرب في البيت غيرهم

سكر الباب واخذ جوله سريعه على البيت

اما زياد من حس ان في احد طلع تخبى تحت السياره
(والي ماكان في الحسباب ان جواله دق)
انتفض زياد وبسرعه طلع جواله وقفله:اووووووف الله ياخذ إلي دق علي

فارس لف وطالع سيارته بشك قرب منها بشويش وزياد خلاص حس انه بينفضح وقرر يضربه لو قرب منه

بعد ماصارت المسافه قريبه اخذ زياد نفس وقبل لا يوقف سمع صوت ....

الجد:فارس ياولدي تعال شوي
فارس طالع السياره وطالع الجد:ان شاء الله جدي ان شاء الله
الجد واقف عند الباب:يلا

راح فارس وزياد ارتاح كثير

&
&

في المستشفى كان البنات يمشون ومبسوطات كثير لميس لان حملها تمام وسلمى لانها فكت الجبس ورتاحت

سلمى:واخيراً مشيت
لميس:بس الدكتور يقول لا تكثرين مشى عليها
سلمى:ماعلي منه يالله احس رجلي خفيفه
لميس تتنهد:آآآآآآآه متى يرجع ماجد
سلمى:من متى ماشفتيه
لميس:من دخلت الشهر السابع وهو مسافر
سلمى:يعني من ثلاث شهور اخاف تولدين وهو مارجع

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:43 AM
لميس:لا بكلمه اليوم وذكره ان هذا شهري ابغاه جنبي
سلمى:الله يهون عليك
لميس ابتسمت:امين
(مرو البنات من غرفه مليانه دكاتره وبرى الغرفه في بنت وشباب)
لميس:وش فيك وقفتي
سلمى:مدري احسهم مألوفين
لميس:امشي بس
سلمى معقده حواجبها:لالا بقرب وشوف
*
*
*
ام طلال:خلاص يابنتي اهدي
جور:لا يمه انا السبب انا بموت ابوي
وليد ماسك راسه:طلال سكت اختك الله يخليك
طلال مرتبك:الحين وش صار ماراح تخبروني
منصور:طلال مو وقته اسأله
*
*
لميس:مو هذا ولد عم اريج إلي جاء لبيتنا قبل كم يوم
سلمى:لا هوهو بس(وحطت يدها على فمها)الحين عرفتها هذي بنت عم او خالت امي
لميس:جد
سلمى:أي والله جد و هذي جور بنتها بعد
لميس:روحي لهم بسرعه
سلمى:طب تعالي معي
(قرب سلمى منهم وهي خايفه)
سلمى:لو سمحتي انتي ام طلال
ام طلال تمسح دموعها:ايه انا انتي مين
سلمى:انا سلمى بنت خيريه الـــ.....
ام طلال:هلا فيك يمه شفيك لا يصير خيريه فيها شئ
سلمى:لا مافيه شئ انا جايه افك الجبس من رجلي انتو شفيكم
ام طلال:جاسر تعب علينا وان شاء الله يكون بخير
سلمى:ان شاء الله تامرين على شئ تبغون مساعده
جور بصوت مبحوح:ادعو له الله يخليكم ادعو له
سلمى تمسك جور:اهدي دموعك ماراح تشفيه لو الدموع تشفي وترجع كل بعيد وتقرب من كل ثنين كان اجتمعنا كلنا وبكينا قولي لا اله لا الله ووكلي امرك له
جور تتنهد:لا اله الا الله
طلع سعود إلي كان واقف عند الدكاتره:ياجماعه صحى ابوي
الكل دخل ماعدى وليد ومنصور
منصور:وليد وش صار تكلم
وليد تنهد:والله مدي شقول لك بس الظاهر راح ارجع للكويت واسكن هناك
منصور:وليد لا تخوفني قول
*
*
*
لميس:يلا خلينا نرجع
سلمى:يلا






(فـــــــــــــــــي لبنان)
زمــــــــــان يروح ونــــــــــاس تروح
تألمنـــــــا وعشنا جــــــــــــروح
خسرنا كل شئ غالي عشانك
يــــــــــــا عديل الروح

(لتوضيح:عديل الروح المقصود هنا هو =المال)

في مطعم صغير كانت هناء معزومه على الغداء من شخص ماتعرف مين بس لما عرفت ان الدعوه فيها كم دولار ركضت على طول

كانت جالسه على الطاوله وتهز رجليها بتوتر خايفه يطلع صاحب الدعوه طلال وتنفضح
كانت فاكه شعرها بالعاده يكون كيرلي بس اليوم تركت شعراتها مستقيمه ولابسه بنطلون جينز لو ويست ضيق وبدي بني محروق وفوقه جكيت كت بيج وحتى مكياجها اليوم كان هادي كثير واستغنت لاول مره عن روجها الاحمر لانها بختصار مو متعوده على عزايم الظهر اوقات مرحها كلها في الليل

حست بملل وبدت تضرب الطاوله بأصابعها
(قال:ما عم اصدء شو بتأشع عيني )
وقفت هناء وشافت شاب طويل عريض جميل وعيونه ساحره
عماد مد يده:مرحبا انا عماد صاحب الدعوه
هناء طالعته من فوق لتحت ومدت يدها:وانا هناء
عماد يسحب الكرسي:بعرف تفضلي
جلست هناء وراح عماد لمكانه وجلس
هناء:ايش الشغل إلي تبغاني فيه
عماد يمسك المنيو إلي على الطاوله:ليه مستعجلي خلينا ناكول بالاول
هناء في نفسها..يابرد اعصابك ياشيخ انا اول مره ارتبك:انت تعرف طلال انت جايبني بشغل يخصه
عماد ابتسم:ماتخافي انا بعرف اصتك كلا والشغل إلي بدياكي فيه بيخص صاحبو وليد وبطلت مسرحيتو شوء
هناء عقدت حواجبها:وليـــــد هذا اخر شخص اتمنى اشوفه بالدنيا
عماد:ليه
هناء:كان دوووم يحاول يقنع طلال بتركي وانه دوووم يشوفني اغلط بس طلال مايصدقه ويصدقني
عماد :بس ماراح يسامحك لو عرف انو بدك ترمي ابن عصام بحضنو وتوهميه انو ابنوم كمان هههههه
هناء انقلب وجهها بخوف:انت كيف عرفت
عماد:هههههه بصراحه انتي عجبتيني كتير بس ماعجبتني طريئة تفكيرك ماتعرفي تخططي منيح وفكرت البيبي هاي فاشله كتيييير
هناء بتنجن:انت كيـــــــــــــف عرفت
عماد :لما كنتي بسباء مع حبيبك عصام كنت انا واحد من الجمهور نزلتي من السياره ورحتي تحتفلي مع الكل بفوزك والاحلا انك كترتي شرب ولما كنت انا حدك حكيتي معي كل شئ عبالك اني عصام ومابأي شئ ما إلتيه
هناء اخذت نفس:انت شتبي بالضبط ايش بتستفيد من هالمعلومات
عماد:ولا شئ انا راح استفيد من جسمك ووجهك الحلو
هناء عقدت حواجبها:كيف
عماد طلع من جيبه صوره ومدها لها:الشبه
هناء اخذت الصوره ورفعتها وبسرعه عرفت مين صاحبتها هذي البنت إلي شافتها في المستشفى :عرفتها
عماد:شو رايك بتشبهك
هناء ترتجف:انا صدق شفتها قدامي بس ماتوقعتها تشبه لي لهدرجه
عماد:فيكي تأخذي دورا
هناء:في المسرحيه
عماد:لا بالحياه
هناء:كيف
عماد يبتسم:ناكول بالاول
هناء:لا قول بالاول
عماد:يالله ما عندك صبر راح اديكي بس توضيح صغير انتى بتعملي الشي وشوء تدبس فيها
هناء:ووليد
عماد:طلال راح ينتئم منو
هناء بحماس:وشلووون
عماد رفع المنيو وصار يطالع فيها وهناء فهمت واخذت المنيو تبعها
سكتت شوي بعدها نزلت المنيو:بس في فروق بينا هي بيضاء حيل وانا حنطيه
عماد من ورى المنيو:انت تميلي للبياض فيكي تغيري لو وشك بالميك اب واديكي غطيها
هناء مو مستوعبه:انت عندك مخرج لكل شئ
عماد حط المنيو حقه على جنب واخذ المنيو حقه وقال:ممكن تطلبين
هناء سحب المنيو بسرعه وهي تفكر كيف بتعيش حياة شخص ثاني

()
()
()
()
()
()
(بعد مرور ثلاث ايام)
()
()
()
()
اريج:شوق انتي متأكده
شوق ببتسامه صفراء:اكيد
غيداء:والله بتندمين تعالي معنا
اريج:بتفوت الوناسه كلها
سلمى تمسك شوق:شوق تعالي شوي
(سحبتها وبعدت عن البنات)
سلمى:شوق بتخليني لحالي
شوق:معك امك والبنات
سلمى:شوووق يابردك لو سواء لي شئ
شوق:لا تحتكين فيه
سلمى تنهدت:براحته بس انتي لاتجلسين طول الوقت في البيت اطلعي للحديقه تسوقي مع امك وخالتك اشتري لك كتاب تسلي فيه ادخلي الانتر نت واطلبي نكت ومواقف تضحك ولا تنسين تقرين بين فتره وثانيه قران
شوق:ان شاء الله ماما اوامر ثانيه
سلمى ابتسمت وضمتها
قربت اريج:خيــــــــــر بعدي عن حبيبتي
شوق:هههههه تغارين
اريج:من ظل سلمى بعد
سلمى:هههه مهما سويت انتي بعيونها الاغلا دوووووم
اريج تضم شوق:ياليتنا توئم ...الله ونطلع نشبه بعض في كل شئ
شوق:بس بنتهاوش على التلفزيون انا اطالع افلام امريكيه وانتي هنديه
اريج:عادي اشواريا مثلت ثلاث افلام نتفرج عليها سواء تعتبر هندي امريكيه
شوق:لا امريكيه هنديه
اريج:يعني الا تقدميه امريكيه يابنت الجامعه الامريكيه
شوق:وانتي تقدميه الهنديه يابنت الهنديه
سلمى:خلاااااااص بزران والله
اريج وشوق:هههههههههه
شوق:بالله ماتعوتي على مشاحناتنا هذي
اريج:خليك كووول وعاااادي هذي المشاحنات مره بالشهر مو دايم

غيداء من بعيد:يلااااااااا يابنات طلعنا
سلمى تضم شوق:يلا مع السلامه
شوق:مع السلامه
اريج طالعت شوق وهي تبتسم
شوق تطالعها وودها تصيح:اووووه لا تطالعيني كذا ترى اروح معكم
اريج:واللله يلا
شوق:ههههه لا ماراح اروح
اريج تضمها وتبوسها:يلا توصين على شئ
شوق:انتبهي لنفسك ولـ...(كانت بتقول انتبهي بعد لسلمى بس عشان ماتشك قالت)وللبنات
اريج:ان شاء الله وانتي روحي ألبسي زين لا يدخلك برد مب لازم تغيرين برموتك بس بلوزتك على الاقل
شوق طالعت بلوزتها الكت:اوكي اصلا انا كنت حاسه ببرد بغيرها الحين
اريج:يلا باي
شوق:باي
مشت شوق وراها الي باب الصاله الكبير وشافت البنات وخالتها ام سيف يركبون في سيارة تركي إلي كان يطالع سلمى وميزها بين البنات لانها تلبس عبايه راس

رفعت يدها وهي تقول باي لان البنات طلعو يدينهم من شبابيك السياره وودعوها

ابتسمت ورجعت خطوه لورى وسكرت الباب
واول مالفت طالع بوجهها كان فارس قدامها
شوق شهقت:طلال
فارس قرب منها وهي صارت ترجع بخطواتها الي ان لصقت في الباب وهو قرب منها بشكل يخوف
فارس:انا فارس ..سمعتيني (وهمس في اسمها)اسمي فارس
شوق ترتجف:اوكي فارس فارس بعد عني
فارس يبتسم:معقوله ماتتذكريني
شوق:كنا صغار من زمان ماشفتك
فارس يبتسم:من كنا صغار الي ان كبرنا واحنا سواء
شوق تحاول تبعد عنه بس مافي امل لان صدره لاصق فيها ويدينه حولها:شوق
شوق انتفضت:بعد الله يخليك بعد
فارس قرب راسه من راسها وحط خده على خدها اليمين بعدين الشمال كان يتحرك ببطئ وشوق تحس عوارضه الخفيفه مثل الشوق إلي انغرس بخدها
بعد عنها وهو يلمس خصرها:نحفتي كثيييييير
شوق مستغربه من نفسها من شوي وهي تودع البنات تحس الدموع تارسه عينها وهي مسكتهم لا ينزلون...والحين تبغى دمعه وحده بس تكسر فيها قلب فارس مو لاقيه حتى مو قادره تبعده عنها ليش ليش
فارس يتنهد:ماتذكرتي شئ
شوق معقده حواجبها:انت شو عم بتاول بتتزكي بتتزكري بتتزكري انا شو ناسيه منشان تزكرني
فارس يبتسم:مثل مانتي ماتغيرتي لما تخافين او تعصبين يقلب كلامك لبناني ..(طالع لبسها)تحبين تلبسين برمودات في البيت بس لما تطلعين لبسك يكون ساتر خاصه في المدرسه (مد يده لصدره وسحب العقد إلي لابسته)هذا هديه من اريج في عيد ميلادك بس انا إلي اخترتها وقلت لاريج تشتريها لك
شوق بعدت يده:انت كيف(بكسر الياء) بتعرف عني كل شي وانا ولا شــــ...(حط اصبعه على شفايفها )
فارس:اوووش لاتقولين ماتعرفين عني شئ انا كلي كنت تحت امرك وكل اسراري وسوالفي واغراضي عندك
شوق:كذاب انت كذاب اثبت لي انك تعرف عني حاجه مستحيل احد يعرفها
فارس:في حرق في رجلك اليمين صار لك قبل اربع او خمس سنوات لما كنتي بتصلحين لك كوفي انكتت المويه عليك
شوق بداء راسها يعورها:اربع او خمس سنوات(غمضت عيونها وفتحتها) لا انا اتذكر هذا الشئ صار لي قبل سنه او سنتين

حس فارس ان في احد بيفتح الباب إلي ورى شوق وبعد عنها
وشوق على طوووول ركضت للغرفه إلي تحت وقفلت على نفسها الباب

الجد:فارس شتسوي عند الباب
فارس ارتبك:كنت بطلع تامر على شئ
الجد:بتطلع بهالبس
(كان لابس بيجاما)
فارس ارتبك:ها اممم ايوه بطلع كذا بس بركب السياره وماراح انزل منها يعني بمر البقاله القريبه من هنا عشان اخذ لي جرايد
الجد:خلاص يابوك جبل لي معك حليب نياق
فارس عقد حواجبه:نياااااااااااااق
الجد:ايه
فارس يحس بقرف:جدي شتبي فيه
الجد:انت ماتدري شفيه وايش يسوي للجسم
فارس:وش يسوي
الجد:جبه وقول لك




في الطياره بداء تركي بالتكتيك والتفكير
فوزع البنات بأماكن مفترقه وترك كرسي سلمى جنب كرسيه
اريج:ياللله تركي حرام عليك كل وحده في جهه حتى من بعيد ما اقدر اشوفهم
تركي يبتسم:لو بيدي جمعتكم بس يلا كم ساعه وحنا واصلين الطريق مره قصير ماراح تشتاقون لبعض
غيداء:يلا انا بروح لمكان(وبحماس)ياااي كرسي جنب الشباك
تركي:هههه تموتين بالشبابيك انتي
غيداء:ههه انت الي تموت بالشبابيك ياكثر ماوقفت عند شباك غرفتي
ام سيف:احم احم ترانا سادين الطريق والناس بتجلس
سلمى:معك حق
ام سيف:يلا انتشرو
سلمى ركضت لمكانها وحمدت ربها ان الكل متفرقين بس فرحتها ماكملت يوم شافت تركي يجلس جنبها
وقفت بسرعه وقبل لا تمشي مسك تركي يدها
سلمى انتفضت وفكت يدها بسرعه وراحت للبنات
(وصلت عند غيداء)
سلمى:بليييييييييز
غيداء:والله تركي مو ماكلك بعدين مكانك مافيه شباك
سلمى:ايهم اهم زوجك والا الشبك
غيداء:ماراح اغير ما احب اكون في السطور الاولي اسمحيلي
(راحت عند اريج)
اريج:اسف ما اقدر انا الحين بدلت لميس عشان اصير قريبه عند امي شوفيها هناك يعني اقدر اشوفها من بعيد
(عند لميس)
سلمى:لميس روحي عند تركي
لميس:لا انا مرتاحه هنا كثير كل تو وانا واقفه واحس بتعب مافيني اتحرك وروح مكانك
سلمى عصبت:مادامك حامل وتتعبين ليش جايه اوووووووف
(رجعت لكرسيها)
تركي يبتسم:عارف ان محد بيبدلك
سلمى سكتت وجلس مكانها
تركي يمد يده:اربط لك الحزام
سلمى بصوت عالي كله خوف:لالالا اتركي اعرف اربطه انا
تركي رجع ظهره لورى وهو يبتسم
سلمى طالعت وجهه كان وسيم ماتلوم غيداء يوم حبته على طوووول
لف تركي وطالعها وهي على طول لفت بوجهها للجهه الثانيه
تنهد تركي بصووووت عاااااااااالي
سلمى غمضت عيونها وهي تقول:الله يستر الله يستر
@
@
@
دخل مازن للبيت وناداه فارس:مازن مازن تعال بسرعه
مازن يرمي شماغه ولاب تبه على الكنب:عطشااااااااان وش عندك
مازن:جدي قول له وش تشرب
الجد ابتسم:تتذكر حليب الموز إلي تحبه
فارس رفع حاجبه وطالع الجد إلي ماضحك

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:45 AM
مازن:الله لا تقول هذا هو
فارس:ايه ايام انا مااااااااا احبه وانت دفعه وحده تشربه للان تحبه
مازن يمد يده:صب لي كاس بشوف نفس الطعم او لا
صب له فارس ومد الكاس ومازن مع العطش شربه دفعه وحده:هذا حليب عادي مو موز
فارس سد فمه ويحاول يكتم ضحكته بس جسمه كان يهز
مازن:شفيك
الجد:ههههههههه اصبر وانا بوك
مازن:اصبر على ايش
الجد:ان كان بطنك فيه شئ فالله يعينك لو اكلك صحي فالحمد لله
مازن:شسالفه
فارس:هههههههه شربت حليب نياااااااااااااق
%
%
%
وليد جمع اغراضه وحطها في السياره
خالد:بروح اسلم على خاله جووور
وليد :لا يابابا ماله داعي تدخل
خالد:بس خاله جور عند الشجره إلي هناك تصيح
وليد عقد حواجبه:من متى
خالد ببرائه:مادري بس سعود قال لها بكره متعب بيتزوجك وهي صاحت
تنهد وليد ومسك خالد:يلا خلينا نروح
خالد يبعد يد ابوه:مابي بروح اسلم على خاله جور
وليد:خااالد
خالد ركض وراح عن الشجره
ووليد وقف شوي بس استغرب من رجوع ولده بسرعه
خالد:بابا بابا خاله جوور ماتتحرك
وليد:اييييش
خالد:ماتتحرك
وليد:اوووف انت اجلس في السياره
خالد:بس انـــ...
وليد صرخ عليه:قلت لك اركب
مسك جوله ودق على سعود بس ماكان يرد وطلال طالع مع امه في المستشفى يزورون ابوهم
وليد خاف يقرب منها وتصير مشكله ثانيه بس تشجع وراح صوبها ركض..كان خايف لا يصير فيها شئ بس من وقف قدامها ابتسم كانت نايمه مثل الاطفال والدموع الناشفه على وجهها خلته يفكر كثير في علاقتها مع متعب
(سمع صوت فتحت الباب الرئيسي للبيت وشاف سعود طالع)
سعود معقد حواجبه:انت شتسوي ماكفاك إلي صار
وليد:سعود لا تخاف انا مسافر الحين وابوك بيرتاح مني وصدقني هو فاهمنا غلط
سعود يطالع اخته:والحين بعد الدعوه غلط
وليد يدافع عن نفسه:خالد خوفني وقال انها ماتتحرك دقيت عليك بس انت مارديت وجيت اشوفها والحين عرفت انها نايمه
سعود تنهد وطالع وليد بنظرات شك:ماتوقعتك تسوي كذا
وليد:سعووود انت بعـــــــــد
سعود:خلاص ياشيخ روح انت شعليك طالع منها بس هالمسكينه بكره بتتزوج متعب غصب بعد سالفتكم هذي
وليدعصب: البنت شريفه مالها دخل
سعود:خلاص ياوليد ابوي كلم متعب وقال له كل شئ وبكره بيجي وياخذها
وليد طالعها وهي نايمه حس انه مسؤل عن هالزواجه وكيف راح تتعذب بسببه
وليد نزل راسه وقال:ماراح اسافر وبكره بكلم متعب ووضح له كل شئ
سعود:اذا كنت بتجلس الفنادق والشقق ماليه الرياض
وليد يمسك نفسه لا يعصب:مع السلامه
سعود مارد عليه ومشى وراه الي سيارته وفتح له باب الاتوماتيك وسكره بسرعه حتى بدون مايقول له باي

رجع لأخته النايمه وجلس على ركبته وهو يهزها:جور جور
جور فتحت عيونها ورجعت غمضتها
سعود:جور تسمعيني
جور فتحت عيونها بس ماقدرت ورجعت غمضتهم
سعود قرب منها ومسكها ووقفها:قومي
جور مشت خطوتين مع اخوها بس مالت على جنب وسعود مسكها لا تطيح
سعود:شفيك
تنهدت جور ولا ردت عليه
سعود:من متى وانتي هنا
دمعت عيون جور وحاولت تفك نفسها من اخوها
تركها سعود وهو مستغرب وطالعها وهي تمشي ماكملت نص الطريق الا وهي طايحه
سعود:جووور
جور قامت:مافيني شئ
سعود:شفيك دايخه وتعبانه (سكت شوي)خلينا نروح نسوي لك فحص
جور:مافيني شئ
سعود عصب ومسكها:الا فيك لا يكون وليد الكـــ....سوى فيك شئ
توسعت عيون جور:سعود انت شفيك لهدرجه مو واثق فيني اتركني اتركني
(حطت يدينها على عيونها وهي تبكي بحرقه)
سعود ندم انه فكر بهالشكل:خلاص انا اسف ...جووور خلاص اسكتي
جور صرخت:ادخل داخل اتركني انا ماراح ادخل هالبيت الا لما ترجعون ثقتكم فيني
سعود تذكر انها الصبح قايل نفس الكلام:جووور لايكون انتي من الصبح هنا
سكتت جور ونزلت راسها
سعود:مجنونه الجو برد ولبسك خفيف وما اكلتي شئ عشان كذا دايخه ادخلي
جور طالعته بعيونها إلي انصبغو بلون الدم:خايف على اتركني امووت انت لو صدق تحبني ماشكيت فيني حتى طلال من دون مايتكلم واضح في عيونه الشك وامي ماتوقعت انها بتطرد وليد وابـــــوي على طووول بيرميني على متعب (ورجعت تبكي)
سعود:انتي الحين تبكين على زواجك من متعب ولا عشان طلعت وليد من البيت
جور حاولت تكتم بس مو قادره بكت وصرخت الم وقهر من إلي يصير فيها

وسعود هز راسه ودخل للبيت وتركها بروحها
*
*
*
*
تركي كان يطالع سلمى الي تثاوب وراسها كل شوي مايل لجهه كانت تقاوم النوم بشكل كبير بس ماقدرت وستسلمت له (تركي انبسط كثير لانها مالت عليه ونامت على كتفه)

مرت المضيفه ووقفها تركي
تركي: لو سمحتي
المضيفه:نعم تناديني
تركي عقد حواجبه:سعوديه
المضيفه ابتسمت:لا مغربيه بس اتقن الخليجي

تركي:اها
المضيفه:ليش تهمس
تركي يطالع سلمى:ما ابغى اصحيها
المضيفه:زوجتك
تركي:ايوه زوجتي...مد لها كاميرا...بليز صورينا
المضيفه اخذت الكاميرا:شكلك تحبها كثير
تركي:الي بينا اقوى من الحب
المضيفه مدت الكاميرا:تفضل
تركي مد لها فلوس:شكرا ع الصوره
المضيفه تدخل الفلوس بجيبها:أي حاجه تبغاها انا بالخدمه
تركي:شكراً
^
^
^
^
في لبنان
طلعت هناء من المستشفى بعد ماطلبت ابره لتوحيد اللون الابيض لبشرتها وكان عماد يستناها في السياره
(ركبت وسكرت الباب)
عماد نزل النظاره عن عيونه:خليكي هيك احلا
هناء:اذا كنت بتدفع لي ثمن الابره اوكي
عماد:هههه بتحبي المصاري
هناء:ومن مايحب الفلوس الحين وين رايحين
عماد:للمشفى إلي كنتي فيه
كش جلد هناء:لا ليش ما احب هذا المكان
عماد شغل السياره:طلباتك وانا نفزتا وهلا دورك
تنهد هناء وسكتت طول الطريق
*
*
*
مازن جلس وهو ماسك بطنه:حرااااااااام عليكم شلون تسون فيني كذا (وطالع جده) فارس يمكن بس انت ياجدي انت هذي رابع مره اروح للحمام بسببكم
الجد:هههه خل اكل المطاعم ينفعك شف بطنك كله اكل ضار والحليب نظفه لك
مازن:بس جد بمووت بطني خلاااص مو قادر امسكه
فارس:هههه زين ماشربته والا حالي حالك
مازن:مالت عليك من زوج اخت
(صدى كلمة زوج اخت في البيت صار واطئ عند صوت كاس القزار إلي طاح من يد شوق وهي واقفه عند الدرج مع جدتها وامها)
فارس وقف:شووق
شوق تركت الكل وركضت لغرفتها
ركض فارس وطلع الدرج وراها بس مسكته ام مازن:فارس ياولدي اتركها
فارس طالع عمته:ايش..اتركها ؟؟
ام مازن:طلعها من بالك هالفتره
الجده:اذا كتب ربك انها تكون لك بتكون
مازن وقف جنبهم وهو مكشر وماسك بطنه إلي يعوره:خلوها على انا رايح لها (مسك كتف فارس)اسمع كلام امي وخلك منها هالفتره..
فارس تنهد:بحاااول
*
*
دخل مازن لغرفة شوق واريج وشافها منسدحه على السرير وحاطه الوساده فوق راسها وتبكي
مازن جلس وهو ماسك بطنه:شوووق
شوق:لا رد
مازن:شووء حياة البي وحبيبتي ايمي هالبيلو من راسك وعدي منيح
شالت شوق الوساده ومسحت دموعها
مازن:ليه متضايقه
شوق:ما ابغى اتزوج وخاااااصه فارس
مازن تنهد:ليه هو رجال ماعليه كلام
شوق:ارجووووك
مازن:خلااص اوكي بس يلا انزلي معي الحين
شوق:فارس تحت
مازن عمض عيونه ومسك بطنه:ايووه ..آآآه
شوق:شفيك
مازن يركض لحمام الغرفه:جدك الله يهديه
شوق ابتسمت:وش فيك
مازن سكر باب الحمام وشوق اخذت طرحتها إلي رمتها عند الباب ولفتها على راسها
(دقايق وطلع مازن)
مازن:ليش مانزلتي
شوق:استناك عشان ننزل سواء
مازن:معليش استحمليه مع اني ما اعرف ليه تكرهينه جدي يموووت فيه
شوق:ويمووت في اريج
مازن:هااا رجعنا لطير يلي
شوق:طب قل لي ليش تكره اريج
مازن:انا ما اكرها بس (ونزل راسه)
شوق:بس للان انت تحب لارا
مازن رفع راسه بخووف(ياويلي ليكون تذكرت)
شوق:ليش تطالعني كذا
مازن:شوق انا للان احب لارا بس
شوق:ادري ادري لك فتره تاركها بسبب امي وابوي حاول ياخوي تنساها
مازن(زيييين ماتذكرت):اوكي(وابتسم)شرايك نطلع من البيت ونروح لسوق
شوق:لالا مالي خلق الا شرايك نتعشى كلنا اليوم برى
مازن:تتوقعين جدي وجدتي يرضون
شوق:اكيييد..طب ننزل
مازن كشر ومسك بطنه:شوي بس بروح للحمام واجي
شوق:شفيك
مازن:فارس وجدي عطوني حليب ينظف البطن
شوق:ههههه شفت جدتي تشربه الله يعينك
فارس دخل للحمام وشوق استنت الي ان طلع ونزلو سواء
*


*

*
في الشرقيه داخل تاكسي عائلي كبير
سلمى ماتدري وين تودي وجهها يوم صحاها تركي من النوم ولقت نفسها على كتفه

اريج:يابنت شفيج سرحانه
سلمى:ولا شئ
اريج:انبلا فيج بنات مو سلمى خامده وماتتكلم
لميس:سلمى فيك شئ
سلمى هزت راسها بلا
ام سيف:ياربي وليدي مدري وصل او لا
اريج:اكلم ابوي وشوف
(طلعت جوالها ودقت عليه بس طووول وماشال الخط)
اريج:يما عطيني جوالك
(اخذت جوال امها ودقت وعلى طووول رد ابوها)
ابو سيف:هلا بالغاليه
اريج:من الغاليه انا والا امي
ابو اريج توهق:هلا يابوي وشخبارج
اريج:زعلاااانه الحين من ساعه ادق عليك ماترد ومن شفت رقم امي رديت
ابو سيف توهق اكثر وشيقول الحين هو مايبغى يكلمها:انا شفته رقم غريب ومارديت
اريج:ليه ماسجلت رقم بنت عندك
ابو سيف:لا نص الارقام مسحهم اخوووج وهو يلعب بنقالي
اريج:وصل سيف
ابو سيف:ايه الحين انا توني ماخذهم من المطار هو وروزا
اريج تنهدت:يبا مشتاقه لك في بنت ماتشوف ابوها ثلاث شهور
ابو سيف:مب بس انتي حتى امج وسيف الشغل كثير
اريج:بس الشغل مالازم يغنيك عنا
ابو سيف يبغى يسكر مايبغى يتعلق فيها اكثر:يابنيتي ماسمعج زين البطاريه شكلها بتخلــ..(وسكر السماعه عمد )
اريج:ياربي فضت بطاريته
ام سيف:وصل اخوج
اريج:ايه وصل ..تركي متى بنوصل للفندق
تركي:خلاص بعد الاشاره هذي على اليمين
تنهد سلمى وقال غيداء:زعلانه
سلمى بصوت واطئ:لا
غيداء:لا شكلك زعلانه لاننا مابدلنا لك الكرسي
تركي:افاء ما اعجبها المكان ليه
غيداء:حبيبي تركي للان ماعرفتها تستحي فيك ههههه
سلمى كانت شوي وتقوم تخنق اختها بس سكتت وهي تستغفر عشان تهدي اعصابها
*
*
*
(في الفندق)
تركي:is the service good here?
الموظف:yes>>how long will you rs stay with us
تركي:we will stay here 3 days
الموظف:thes is a key
تركي اخذ مفاتيح الغرف:I want the maid
ام سيف:تركي ياولدي ماله داعي تجيب خدام لنا
تركي:بالعكس يمكن اكون مب موجود والبنات يبغون حاجه يطلبونها منه
ام سيف:بكيفك ياولدي
تركي:I want bring trolley
الموظف:o.k
تركي:يلا يا بنات حطو شنطكم في العربه إلي بيجيبها الحمال وهذ مفتاح غرفتكم(مده لسلمى الي اخذته بيد ترتجف)
غيداء:احنا بعاد عنهم
تركي:لا غرفتنا جنب غرفتهم
لميس:مو لو احنا ماخذين شقه لنا كلنا احس
سلمى:لا والله انتو عادي تكشفون لتركي بس انا لا عشان كذا اخذنا فندق
لميس:اوكي اوكي لا تزعلين وش فيك هجمتي علي كذا
اريج:هي معصبه بس الحين بنعرف السبب
تركي:يلا امشو نركب اللفت
اريج:ماراح يكفينا ثلاثه يدخلون مع الحمال والباقين في الثاني
سلمى ركبت مع الحمال هي وغيداء اختها بس المصيبه تركي معهم
كان تركي واقف بين الاختين ويبتسم
غيداء:سلمى شرايك نروح لسوق بعد شوي لا تقولين تعبانه تركي قال لي انك نايمه في الرحله
سلمى خافت لا يكون قال لها انها نايمه على كتفه
غيداء:سلمى
سلمى بهمس:وش تبين
غيداء:نرووح
سلمى عصبت:ايه ايه
تركي:ههه لهدرجه تستحين فيني حتى صوتك ماتبغيني اسمعه
غيداء:اختى خجوووله بقوووه ماطلعت علي
تركي(وهذا الزين فيها)مد يده ومسك يد سلمى الي سحبتها بسرعه
(انفتح بابا اللفت وطلعت سلمى اول وحده منه وبسرعه فتحت باب غرفتهم ودخلت وتنركته مفتوح عشان يدخلون لميس واريج وام سيف)

*
*
*&
(في لبنان)
الدكتور غسان عصب:اطلعي برا يلااا روحي من هووون
طلعت هناء من مكتبه وسكرت الباب وهي ميته من الضحك
عماد قرب منها:خلصتي

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:47 AM
هناء:ههه كل شئ تمام ههههه ماتوقعت الشغل كذا بيكون ممتع اعمل الشئ واطلع منه ههههههه
عماد:ههههههههه
*
*
*
(في اليوم الثاني)

صحت شوق من النوم وهي تفرك عيونها
طالعت الساعه وكانت9 ونص
نزلت من السرير وهي لابسه بيجامه بيضاء ساتان وشعرها كان مفلول
راحت للتسريحه واخذت جوالها ودقت على اريج


اريج صحت من النوم وردت:الوووو
شوق:صباح الخير
اريج تثاوب:آآآه صباح النور
شوق:مليون بالميه صحيتك بس حبيت اصبح عليك شكل فيك النوم
اريج:ايه امس في الليل رحنا السوق وعشانا تركي في الكورنيش الله ياشوق الجو رهيب بس مانقصنا الا انت ومازن اخبارك انتي
شوق:زفت مع هذا الي اسمه فارس
اريج:هههه ليه شفيه
شوق:مادري من ربي اكره وهو ميت فيني الله ياخذه
اريج:حرااام لا تدعين عليه بكره بتندمين لو صار فيه شئ
شوق تتنهد:انا الي مدري شفيني صايره نسايه اخاف الانزاهيمر فيني مو في امك
اريج تضايقت شوي وسكتت ولا حتى ضحكت على كلام شوق
شوق حست انها زعلتها:اريج اسفه مو قصدي
اريج:لا عادي
شوق:طب بسكر تبغين شئ
اريج:سلميني على مزووونتي وفروووسي
شوق:واااااع بعد تدلعينه ان شاء الله
اريج:ههههه
شوق:يلا باي وسلميني على البنات
اريج:واكي باااي
*
*
(بدلت ملابسه ونزلت وشافت جدها وجدتها يفطرون سلمت عليهم وجلست تفطر ولما نزل فارس مع الدرج غطت شعرها وردت عليه السلام )
فارس:مازن راح للدوام
الجده:أي من سبع رايح
الجد:وانت متى بتداوم
فارس:مع المدارس
شوق كانت تاكل ومو مهتمه له ولسوالفه
فارس:شوق لو سمحتي ممكن تصبين لي شاي
شوق كانت منزله راسه والتوست بالزبده بفمها
فارس مد الكوب لها:ممكن
شوق طالعت جدها وجدها الي يطالعونها واخذت الكاس غصب وصبت له
فارس:ايش الصحن الي عندك
شوق:زبدة فول سوداني
فارس:الله لا يهينك صلحي لي ساندوش منه
شوق في نفسها(ياربي مستغل وجود جدي وجدتي هييين يافارس)
صلحت له وهو يراقبها ونظراتها مخليه شوووق مرتبكه
فارس:حطي معها شوي عسل
شوق طيرت عيونها وجدها ابتسم
الجده:فارس ووجع مالك يد تحط فيها
فارس يسوي نفسه زعلان:افا ياجدتي مو انتي دايم تقولين لها تصلح لي كل شئ
الجده:انطم بس
فارس:جدي اللله يعينك عليها
الجد ابتسم ولا علق لانه عارف انها بتعصب
شوق مدت له التوست بس هو يسوي نفسه مو شايفها عشان تناديه
شوق:احم احم
فارس ما اهتم
شوق:فارس
فارس رفع راسه :سمي
شوق(ياكرهك مسوي نفسك برئ):الساندوش
(مدت له وهو اخذه ولمس يدها)
فارس:شكرا
شوق عصبت ووقف:عفواً
الجده:اجلسي يابنتي كملي فطورك
شوق:لا الحمد لله شبعت بطلع اتمشى شوي في الحديقه
(وطلعت...وفارس كان بيقوم وراها بس تراجع وقال خلها الحين ترتاح مني)

طلعت شوق في الحديقه وصارت تدور عن المسبح (فكت الطرحه وانتثر شعرها الحريري على كتفها بشكل حلو)

زياد من ورى الشجر:مين هذي(عقد حواجبه وهو يحاول يتذكر ملامحها لانها شايفها قبل)اهااااا هذي الي رحنا لشقتها انا ومنصور وطلال والزفت وليد يالله شعرها مره حلو ومغير شكلها في الحجاب كانت مره عاديه

(انفتح باب البيت وطلعت ام مازن ومعها الجد والجده)

شوق:وين رايح الصبح
ام مازن:بنروح نزور خالي عبدلله
الجده:اخوي من زمان ماشافك يا شوق ليش ماتجين معنا
شوق:لا معليش ياجده مره ثانيه مالي مزاج لطلعات الصبح سلموني عليه
الجده:يبلغ يابنيتي
ام مازن:شوق يمكن نتغداء عنده ونجي اوكي
شوق تهز راسها:اوكي

(زياد سمعهم:اوف اوف شنو هالعائله ماتنتهي صلاحيه الشياب عندهم وهالعيوز اخوها حي وانا ياحيات الشقه ماعندي يد لا من طرف امي ولا من طرف ابوي)

طالع فارس:شوق ليش جالسه لحالك
شوق غطت شعرها:مالك دخل
فارس:ادخلي داخل مالله داعي تقعدين بروحك بري
شوق:ليه في حرام في البيت وانا مدري
(زياد:هههه في اشد من الحرامي بس مايبغاك انتي وين ارييج)
فارس عصب:شوووق ادخل ولا ترفعين صوتك علي
شوق:انا إلي رفعت صوتي والا انت
مسكها فارس من يدها وشده صوبه وصقعت فيه وصار يطالعها وهي تطالعه (لمعت عيونه شوق لذكرياتهم القديمه)مد يده ومسح فيها على وجهها
**فلاااااااااااش**
كالعاده اضاءه قويه وفلاشات سريعه تمر قدام عيون شوووق شاف فارس في اكثر من صوره وهو يسوى لها نفس الحركه

فارس يتأمل عيونها إلي امتلو بالدموع:شوووق
رمشت شوق بعيونها وطالعت الارض وهي تقول في نفسها(ياربي ليه هالدموع )
قرب فارس منها بس هي دفته بقوه وهي تصارخ:ابعــــــــــــد اتركي في حالي رووووح
(زياد يبتسم:اوووه فيلم هندي )
فارس صرخ بصوت اعلا من صوتها:لا تصرخين تعذبيني انتي بصراخك وصداتك اوووووف
(ومشى بسرعه صوب سيارته وركبها وطلع من الفله معصب)

شوق تشرهت مثل الطفال وبداء صياحها يزيد اكثر واكثر
مسحت دوعها:ياربي انا ليش اصيح ليه عاده له حساب انا فيني شئ (سكتت شوي)
(بعد تفكير دخلت للبيت ركض وسيييييده لغرفة فارس)
(سكرت الباب وهي تتنفس بسرعه )
بدت تقلب في كتبه واوراقه وشافتها كلها عن الشركه حقته ...رجعت الكتاب على الطاوله ومانتبهت انه طاح وطلع منه مجموعه صوور كثيره .....راحت لدولاب وبدت تفتش فيه ....مالقت شئ وجلست على سريره وهي متضايقه كثييييييير طالعت الكتاب الطايح على الارض وشافت صوور كثير طالعه منه
(رفعت الصور وشافت صدمـــــــــــــــــت حياتها)
الصور كلها لها ولفارس ..وكل صوره لها معنى اكبر من الثاني
صور لهم وهم حاضنين بعص والثانيه كان فارس نايم وشوق ماسكه كاس المويه بتكبه عليه وبقيه الصور كانتت حميميه كثييير اما يبوسه او ضامها او او او
(رمت الصور على الارض وهي تضرخ لالالالالالالالالالالالالا)
*
*
*
في الشرقيه
الساعه اربع العصر
تركي عصب:مب على كيفها حنا جاين لشرقيه ننبسط مو نجلس
غيداء:بكيفها يا تركي خلها هي تعبانه وتبغى ترتاح
تركي جت في باله فكر سريعه وقال:طب يلا خلوني اوديكم لـ...... وبروح بسرعه لصديقي
غيداء:بتخلينا بروحنا
تركي:اكيد لا بس ربع ساعه واكوون معكم



نرجع للرياض عند ابو طلال الي طلع من المستشفى وهو جالس الحين في الصاله وحوله عايله مجتمعين
طلال وسعود جالسين جنب بعض ويطالعون جور الواقفه جنب امها وتحاول تكتم دموعها

ابو طلال:اسمع كلمة لا ياويلك(وضرخ)ساااااااااامعه
جور فزت وهزت راسها بخوف
ام طلال:جاسر الزواج مب بالغصب
ابو طلال:الظاهر بعد الي سوته ماتستاهل تجلس قدامي دقيقه وحده تحمد ربها ان متعب متمسك فيها حتى بعد الي سمعه
جور بصوت مبحوح :بس يبا
ابوطلال:انطمي انتي خلاص مالك كلمه في البيت
جور في نفسها(ومن متى لي كلمه اصلاً)

طلال كان قلبه يتقطع على اخته وفي نفس الوقت مصدوم من صديقه الي لعب لعبته من وراه كان يثق فيه ويحبه ويحترمه كاخ كبير

سعود نفس الشئ رحم اخته:يبا ليش مانأجل هالسالفه كم يوم
ابو طلال :لا وش رايك بعد اكلم متعب واقول جور ماتبيك وانها تاجل الموضوع عشان تزهق منها ..انت بالذات اخر واحد يتكلم طول الوقت بالبيت ومو منتبه لها وانا خلاص قلت كلمتي وراح تمشي عالجميع
طلال وقف هز رجله وقام بيمشي
ابو طلال:وين رايح انا ماخلصت كلامي
طلال لف وطالع ابوه وقال بدون نفس:سم امر بغيت شئ
ابو طلال:متعب جاي في الطريق روح جيب الملاك بسرعه

جور ماقدرت تتماسك اكثر وبدت تبكي بصوت يقطع القلب
ابو طلال:خلااااااااااااص اسكتي
سعود كان بيقوم يهديها بس مسك نفسه وجلس يطالعها
جور:اكرهكم..اكرهكم كلكم كلكم (وطالعت امها)حتى انتي يا يمه ما صدق انك تصدقين إلي يقولون اكرهكم )
وطلعت بسرعه لغرفتها وسكرت الباب
مسحت ام طلال دمعتها وقبل لا تمشي لبنتها
ابو طلال:اسمعي لا تنزل كذا خليها تلبس وتتزين
تنهدت ام طلال:ان شاء الله



دخل تركي للفندق وهو في الطرق للفت شاف العامل معه الشغاله الي طلب انها تخدم البنات في الثلاث الايام هذي

سألهم وين رايحين
قالت له الشغاله انها بتودي الاكل لسلمى وان العامل بياخذ ملابس البنات الوسخه للمغسله

فرح تركي لانه كان خايف ان سلمى ماتفتح له الباب لو عرفت انه وراه

مشى ورى الخدامه الي طقت الباب وفتحت لها سلمى

عطها سلمى ظهرها ومانتبهت لتركي إلي دخل
سلمى:حطي الاكل عالطاوله وانا بجيب لك الملابس عشان تعطينها كارن
حطت الخدامه الاكل وتركي وقف بعيد عشان ماتشوفه

طلعت سلمى ومعها كيس ملابس ابتسمت ومدته لشغاله:ابكا نام كياهي
الشغاله ابتسمت:ميرا نام نيها
سلمى:نيهاا اب كيسي تم
الشغاله:بهوت تيكيه ..

طلعت نيها وسكرت الباب سلمى وهي ميته من الجوع جلست عالكنبه وسحبت الطاوله صوبها

سلمى بصوت عالي وهي تشم الاكل:اممممممم اموت عالاكل الايطالي

تركي يمسك كتفها:وانا امووووت فيك
صاحت الملعقه من يد سلمى إلي ماتت من الخوف وقامت من مكانها وطالعته بصدمه مو مخليتها تنطق كلمه وحده
تركي قرب منها:سلمى انا ...
سلمى لفت بجسمها وراحت صوب غرفة النوم ركض وتركي ركض وراها وقبل لا تسكر الباب مد تركي يده وفتحه
سلمى حطت يدها على فمها وهي تهز راسها بلا
تركي:سلمى ارجوووووووك لا تخافين مني صدقيني ماراح اضرك بشئ تدرين ليه لاني احبك ..سمعتيني احبك
سلمى بدت تفقد توازنها وتحس الغرفه تدور حولها
قرب منها تركي وشال يدها عن فمها وهي من الخوف مو قادره تسوي شئ
تركي:تدرين كنت اتمنى هاللحظه كثير.. اكون انا وانتي بمكان واحد وعيني بعينك
(حاولت تبعد عنه بس تركي ماسكها وشد بقبضته عليها)
قرب منها تركي ببطئ وباسها على خدها وقال:بس هذا إلي بسويه لايروح فكرك بعيد انا ماراح اضرك لاني احبببك

سلمى خلاااص ماتقدر تتحمل اكثر واغمى عليها بين يدين تركي




اوووف خلصت الناس صلاة عصر وامي وجدي وجدتي مارجعو ومازن تغداء بالدوام وفارس تغداء بروحه في الحديقه وجلس على جهازه

حست بفضول شديد وحبت تفتح الشبك وتطالعه وهو يحوس بجهازه
كان يشغل مقاطع فيديو واغاني بس وقف عند اغنية احضني حيل وبداء يغني معها بصوت عالي

شوق:يالله هو و طلال يتشابهون في اشياء كثير الا الصوت فارس صوته نشااااااااز مو حلو

فارس يغني:الشفايف عطش بيها وانا منك مارويت
قربو خليني اروى كنت منتظرك وجيت
افتح احضانك حبيبي وخلي حضنك
كافي ياعمري عشت محروم منك
خلني اعوض بيك حرمان الحنان
احضني حيييييل وخل يذوبني الحنان

(اول ماخلصت الاغنيه رفع فارس راسه وطالع شوق إلي ارتبكت وسكرت الشباك بسرعه)
شوق:اووووووووف كان يدري اني اطالعه

فرس مسح شاشه الجهاز وهو يضحك:هههه ماتدري ان شفت عكس صورتها الحلوه هنا

*


*

*
جور بعد ماتكلمت معها امها انقهرت كثير واكثر خاصه لما قالت لها انها تعرف انها معجبه كثييير بوليد يعني كانت تعرف ان وليد يعجبها وساكته

جور فعلاً تموووت في وليد والدليل انها الحين شايله شنطه صغيره فيها كم قطعه تحتاجه واغراض مهمه (دخلت غرفة طلال) وفتحت الدرج بعد النور وشالت بوكه وخذت الي تحتاجه من الفلوس
جور:سامحني يا خوي على اخر عمري اسرق منك بس مضطره

وبعد غرفة طلال راحت لغرفة امها واخذت جواز سفرها الي بدرج ابوها وطلعت من البيت بهدوووء وخفه

الكل مانتبه لها الا وليد إلي كان جالس في سيارته عند باب بيتهم ينتظر متعب يجي عشان يكلمه بس من شاف جور طالعه وبيدها الشنطه عرف انها هربانه من بيتهم وقرر يلحقها ويشوف وين بتروح


طلال كان يمشي صوب غرفة جور وقبل لا يطق الباب دق جواله وشاف رقم الاستاذ وحيد

وحيد:الوو
طلال:ياهلا استاذ وحيد
وحيد:اهلين فيك يابوو كيفك ان شاء الله منيح
طلال:الحمد لله بخير
وحيد:طلال فيني اطلب منك طلب
طلال:شدعوه ياستاذ انت اطلب واحنا ننفذ
وحيد:بدياك تجي للبنان ابل موعد الجامعه منشان مسرحيه بدنا ياك تمسل فيها
طلال:امثل
وحيد:لما كنت مشرف على مسرحية الصيف طلاب كتييير شافوك تدرب اصحابون عالمسرح وكيف مثلت كذا بارت بشكل كتييير حلو وبدنا ياك هالمره تشيل البطوله مع شوق
طلال(شوق يالله قديمه هالبنت اشتقت لها):طب كلمتو شوق
وحيد:بعد ما افل منك راح اتنفلا لانك انت الاساس
طلال حس انه لازم يبعد ان جو البيت المكهرب:اوكي متى اجي
وحيد:ياليت بعد تلات ايام كابعد حد
طلال:اووكي

(طلع سعود الدرج وشاف طلال يكلم)
سعود يهمس:طلال ابوي يقول انزل
طلال يهز راسه باوكي:يلا مع السلامه استاذ
سعود:يلا ابوي يقول خل امي تنزل جور واحنا نجلس مع الرجال
طلال:وامي وينها
سعود:في المطبخ بترقى لها الحين يلا امش
طلال:طيب بغير شماغي
سعود:لمين تكشخ من زين العرس السريع هذا خلك كذا
طلال:شفيك دقيقه عندي شماغ مكوي وخالص
(دخل طلال بسرعه واخذ شماغه بس انتبه ان درجه مفتوح وبوكه عالسرير )
سعود عن الباب:يلا مابي ارتز تحت لحالي ما احب سوالف عمي ابو متعب
طلال ياخذ بوكه ويفتحه:سعوود
سعود:يلا شفيك
طلال غمض عيونها وهو ياخذ نفس:سعود روح لغرفة جور
سعود:يابن الحلال امي بتـــ....
قاطعه طلال وهو يصرخ:قلت لك رح لغرفتها الحين
سعود عقد حواجبه:طيب طيب
مشى وهو يتحلطم على عصبيت طلال وفتح باب الغرفه وشافها فاضيه بس سمع صوت في الحمام
طلال دخل:وين جورر
سعود:وش فيك مو على بعضك البنت في الحمام
طلال:ناديتها
سعود هز راسه بــلا

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-18-2011, 08:49 AM
طلال مشى بخطوات سريعه وضرب باب الحمام :جوووور (طخ طخ طخ<<<ضرب الباب)جووور
سعود سكت ومستغرب منه
طلال:جوووور
سعود:يابن الحلال اكيد زعلانه ومب راده علينا
طلال راح لتسريحه واخذ بنست شعر ودخلها في قفل الباب وبداء يحاول يفتحه
(دخلت ام طلال)
ام طلال:جــــ.... شتسون انتو هنا
سعود:طلال جت امي خلنا ننزل يمكن تفتح لامي
ام طلال:شفيكم
سعود:بنتك في الحمام ماترد علينا ومو راضيه تفتح
ام طلال ويده على صدره:ياربي بنتي
وراحت صوب الباب وبدت تضربه:يما جووور حبيبتي افتحي ..جووور..جوور
طلال:يما بعدي شوي
(صار يحرك البنسه ويضرب بكتفه الباب الي ان انفتح )
دخل طلال ومثل ماتوقع الدش كان مفتوح والحمام فاضي
ام طلال:بنتي وينها
طلال حمر وجه من العصبيه:بنتك انحاشت
وصار يدور في الغرفه مثل المجنون ووقف عند التسريحه وطالع صورتها وهي تبتسم عصب اكثر وبلمسه وحده رمى كل الي على التسريحه في الارض
سعود :وليد...
طلال طالع سعود بستغراب:شفيه وليد
سعود :اكيد وليد المسأول عن إلي صاير هو اخذها اكيد
طلال مو مصدق ان وليد يسوي كذا:سعود انت شتقول وليد سافر امس للكويت
سعود:لا ماسافر
طلال:لالا مستحيل وليد يسوي كذا
سعود:بعد كل إلي صار بسببه مو مصدق انه اخذها


جور ووليد يملكون لوحه جميله والالوان بيدينهم هل راح يلونونها او يتركونها بالابيض والاسود

طلال شوق ماراح يكونون لبعض تركتهم يمشون على نفس الطريق لان كل واحد منهم يملك حاجه تساعد الثاني فمثلاً عرفنا ان شوق انجذبت لطلال لانه صوره عن ذاكرتها المفقوده والاصل اكيد فارس ..بس طلال بأيش استفاد من علاقته البريئه بشوق

زياد ماراح يظل طول عمره متخبئ ورى شجر فلة ابو عبد العزيز وقريب بينفذ خطته بس بنتجح او لا

منصور ....سامحني

نهايه الفصل الثاني



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


/
/
/


يتبــــــــــــــــــع ========>>

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-25-2011, 03:37 AM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الفصل الثالث والاخير
الجزء الاول

ولدت ولم اختر امي وابي ومع اذك احببتهم فكيف حبي لمن اخترت؟

(قد تعيش حياتك وانت تنظر للمراءه بفخر وعتزاز و حين يكسر جرء منها ستظل شامخ ومعتز بنفسك ولكن بهذا الكسر لن يستطيع الغير رؤية الصوره الجميله لك وسيكتفون بالمشوهه كدليل لتعذيبك ولن يسمحو لك باصلاحها)


كررت في الروايه المثل القائل(حبل الكذب قصير) والان الحبل بداء بالارتخاء وصاحبه شبه منهار لانه سار في طريقه وحيد وقد يلتقى بصاحب او اثنين ولكن في وقت الشده لا يكفونه فيعض اصابع الندم لانه ابتعد عن اهم اشخاص في حياته(عائلته)
*
*

فارس على جلسته ماتحرك من مكانه واشعت الشمس ماكانت حاره خاصه ان الوقت عصر والشتاء دخل من كم اسبوع

ما كان يبغى يشرب شاي بس الشغاله متعوده ان اصحاب البيت بعد الغداء بساعه او العصر يشربون شاي احمر او اخصر فجابت لفارس الي اخذه وبداء يشربه بس ما اعجبه لان السكر فيه خفيف

(بعد كم دقيقه انفتح الباب ودخلت سياره مازن )
وقف فارس وهو مرتبك لانه كلمه اكثر من مره ومارد وكذب على شوق وقال لها ان اخوها تغداء في الدوام عشان ما تخاف

نزل مازن من السياره وتسند عليها وهو يطالع السماء
فارس يمشي صوبه ويبتسم:وينك يارجال تعبت وانا اكلمك من كلمتك ام عدنان وانت مو على بعضك
شال مازن نظارته الشمسيه وعيونه كانت حمراء من كثر البكي
فارس عقد حواجبه:مازن شفيك
مازن يحاول يمسك نفسه:لارا(ونزلت دمعه)لارا بتموووت
فارس خاف:مازن شتقول وشلون وليش هي شفيها
مازن يتنهد:عندها ورم في المخ ونسبت نجاح العمليه ضعيفه مره (وتهجد صوته الممزوج بعبرات كبيره)....فارس لو ماتت بموت معها
فارس يقرب منه:بسم الله عليك لا تقول كذا
مازن قرب من فارس وضمه وبكى في صدره كان خايف تموت مع ان الدكتور حاول يقنعه بالعكس بس هو كبير وفاهم ومع كذا كان يحاول يكذب عنفسه ويصدق ان بتنجو من الموت

***
منتهانا والبدايه اسئله والاجابه تتكلم من بعيييد
كم تعذبنا من إلي نجهله والحقيقه واضحه للي يريد
****

القصه بدت من سنين طويله ايام البعثات الأطول إلي يسافر فيها مازن عشان الدراسه والشغل
كان ينتقل من بلد لثاني ويختلط بجنسيات كثير الي ان وصل للمغرب
تعرف هناك على بنت اسمها لارا كانت ترقص في مطعم عشان تجيب فيها فلوس لابوها المريض واخونها الجياع
الكل كان يطالعها بنظرت الساقطه والوضيعه الا مازن الي شاف لمعت الحزن في عيونها
ماكان يقرب منها او يكلمها كان يكتفي بس بنظرات إلي بينهم الي ان جاء اليوم إلي تحرش فيه واحد من الشباب فيها وهي طالعه في نص الليل من المطعم ومازن كان موجود ودافع عنها ووصلها للبيت وشاف كيف كان صغير ويحتاج اغراض كثييير واصحابه اكثر

مرت الايام وصار مازن يزورها في البيت ويتطمن على ابوها ويوزع اللعاب على اخوانها الصغار

منعها انها تشتغل في المطعم وعرض عليها المساعده بس هي ماكانت تقبل في البدايه وطلب منها انها تدور شغله ثانيه بس لانها مادرست وماتملك أي شهاده فمستحيل تحصل وظيفه ثانيه غير هذي ...فقرب منها وقال الحل الثالث والاخير وهو يهمس في اذنها:لارا تتزوجيني

لارا مارضت تتزوجه الا بعد ما يوافقون عليها اهله واحساسها كان في محله لما شافوها وعرفو شغلتها ...ورفضوها بشكل قاطع

لارا كانت تمووت في اليوم مية مره رفض اهل مازن خلها تكره الماضي إلي عاشته وراح يظل مثل ظلها يمشي وراها طول العمر ومهما حاولت تتخلص منه ماراح تقدر

مازن كان يترجاهم ويذل نفسه عشان يرضون بس (ياجبل مايهزك ريح)
رضى بالامر والواقع في البدايه بس وبعدها صار يشتاق لها ويزورها بين فتره وثانيه بالسر ومثل ما كان يزورها بالسر تزوجها بعد بالسر وجاب منها ولد كانت لارا بتسميه نادر بس مازن اصر انه يسميه على جده ابراهيم بس اقنعته في الاخير انهم يسمونه عندنان

كان مبسوووط فيه كثير بس مع مرور سنه ورى سنه اكتشفوا انه مصاب بمرض التوحد والتعامل معه كان صعب شوي لانه انطوائي كثير ومايشوف ويتكلم الا مع امه وابوه وغيرهم مثل الوحوش الي تفزعه من حلمه الجميل

(بطاقه مازن الشخصيه راح تطلع الحين لانها كانت مخفيه في بداية الروايه)

الاسم:مازن سامي المحروسي
العمر:33 سنه
المهنه:مسأول العلاقه العامه في شركه ابوه بلبنان ومدير فرعها في الرياض
الحاله:متزوج وعند ولد عمره 7 سنوات



جور بعدت عن البيت مسافه بعيده وطلبت من سواق التاكسي ياخذها لشارع الـــ....لانه بعيد عن بيتهم وفي الشارع هذا فنادق حلوه ومرتبه نزلت ودفعت له 50 ريال لان المسافه كانت عن جد بعيده

جرت شنطتها وقبل لا تدخل للفندق سمعت احد يناديها باسمها ولفت وشافت واحد لابس ثوب وشماع ولما رفع راسه عرفت انه وليد

وليد:جور
جور كانت ساكته وماتنطق بكلمه
وليد:انتي في وعيك تستوعبين إلي سويتيه
جور نزلت دمعتها من تحت النقاب:وليد روووح كفايه الي صار لك بسببي
وليد:لا انا إلي لازم اساعدك الحين لاني انا سبب كل شئ صار لو اني ماقرب منك وخليتك تطيحين على الارض احسن

جور تضايقه لانها كل ماتتذكر هذا اليوم تحس حركه وليد رومنسيه بس تضايقه لان واضح ان وليد يعد هذا اليوم يوم مشأوم عليه
وليد حس بكلامه وقال:جور ماكان قصدي
جور قاطعته:وليد رووح ان ليش ماسافرت تبغى ابوي يذبحك
وليد:كنت خايف عليك
جور رفعت عيونها وطالعته بفرح وستغراب
وليد:كنت خايف عليك من متعب خايف انه يعذبك وانتي ماتستاهلين ماسفرت عشان اكلم متعب اقول له ان إلي صار سوء فهم وانا وانتي مابين شئ ما ابغاه يعاقبك بالعكس ابغاه يتزوجك ويطالعك بحترام وحب مو بحتقار وذل ماابغى اخرب حياتك زياد خاصه ان متعب رجال زين وانتي تستاهلين إلي مثله

جور تضايقه:خلصت كلام رووح ماله داعي انا خلصت نفسي منه لاني ما احبه ما ابغى اتزوجه غصب يعني ياخذني لازم البنت لولد عمها اوووف(وجرت شنطتها بس مسكها وليد>>>مسك الشنطه مو يدها)
وليد:وين رايحه على بالك في لندن او باريس او مصر ولبنان هذي السعوديه ماراح تقدرين تدخلين لاي فندق الاومعك محرم وبعدين قولي لي من وين بتدفعين وبتجيبين لاكلك وشربك
جور بدت تنتفض:الله يخليك لا ترجعني لاهلي
وليد تنهد:اللهم طولك ياروح
جور:حتى لو رجعتني بالغصب اعرف انك بتوقع على شهادة وفاتي لانهم اكيد معصبين من طلعتي من البيت وخاصه ابوي واكيد حلف انه بيموتني لو شافني

(قاطع عليهم كلامهم رجال الهيئه)
قرب واحد منهم وكان ملتحي وله كرش خفيف:السلام عليكم
وليد:وعليكم السلام
الرجال وهو يطالع الارض:في مشكله ياختي
وليد:لا مافي مشكله
الرجال يطالع وليد:انا اسأل اختي في الله مو انت
وليد طالع جور الي سكتت شوي وقالت:لا مافي أي مشكله
الرجال:اذا كان بينكم خلافات ومشاكل حلوها في بيتكم مو قدام الناس
وليد بدون نفس:ان شاء الله جزاك الله الف خير
الرجال:الله يستر عليكم يلا استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
وليد:مع السلامه
جور:وليد انت كل ماتشوفني تتكدس عليك المشاكل
وليد:يعني تبغين اتركك في الشارع مثلاً يلا امشي معي
جور:وييييين !!!
وليد:ما ادري بفكر في السياره
جور:بس....
وليد:يلا
جور:خالد وين
وليد:تركته في الشقه يتفرج على التلفزيون وعنده صديقي
(مسك شنطة جور وحطها في السياره وقبل لا تركب جور )
وليد:جور اركبي قدام
جور خافت:لا وليد صعبه بأي حق اركب قدام
وليد:جور رجال الهيئه يطالعونا ولو ركبتي ورى بيشكون اكيييد
جور:طيب
(وركبت قدام ودخل وليد السياره وسكر الباب وجور ارتبكت كثيير وقلبها دق بقوه لانه قريب منها وريحه عطره بدت تثبت في عبايتها)

*
*
*
اذن المغرب في الشرقيه والبنات عند الاستقبال جاين يأخذون مفتاح الشقه

اما سلمى كانت سرحانه وتفكر في زوج اختها ايش يبغى منها وليش يقرب منها كانت خايفه كثير ومستغربه منه معقوله جد يحبها ويخاف عليها لانه مالمسها او ضرها بشئ بس باسها على خدها

سلمى:يالله شناوي عليه ياتركي انت اكيد تستغل الحب إلي بيني وبين غيداء وعارف اني ماراح اقول لها شئ عنك
(انفتح باب الشقه وسلمى فزت ومسكت قلبها)
اريج:بسم الله عليك شفيك خفتي(شالت طرحتها)شكلك شافه فيلم رعب
سلمى:لالا ولا شئ ليش جايبين المفتاح كان ضربتو الباب وانا افتح لكم
غيداء:حسبناك نايمه وماحبينا نصحيك
سلمى:وين لميس وامك يا اريج
اريج:راحو الصيدليه مع تركي وبيرجعون لميس ناقصها كم فيتامين وعلبة الحديد حقتها خلصت وامي بتشتري كم كريم منهم

غيداء راحت للمطبخ التحضيري وشافت اكل مالمس عالطاوله:شكلك ما اكلتي شئ
سلمى وهي تتذكر تركي:ايه طلبته بس مادري ليه انسدت نفسي فجاءه وما اكلته
اريج تمسكهاويجلسون سواء وتهمس:سلمى فيك شئ قولي لي
سلمى طالعت غيداء ونزلت راسها
اريج:فهمت انتي ماتبغين غيداء تعرف اليوم تركي بيطلعنا لكورنيش ثاني هناك ناخذ راحتنا وتحكين اوكي
سلمى هزت راسها لانها جد محتاجه تتكلم مع احد خصوصاً ان شوق الوحيده إلي تدري وبعيده عنها



(في الرياض)
هز البيت بصراخه وهواشه وطلال وسعود واقفين جنب امهم لايسوي فيها شئ
ابو طلال:الله يلعنهااااااااا من بنت الله يلعنها سودت وجهي قدام اخوي الله يسود وجهها وين راحت وين
ام طلال تصيح:كله منك انت غصبتها على شئ ماتبيه عشان كذا انحاشت
ابو طلال قرب منها ومد يده بيعطيها كف بس مسكه سعود:الغلطه مو من امي الغلطه في وليد
طلال:يمكن مو وليد ان شفيك
ابو طلال:خلني اشوفها بدفنها بيدي هذي
ام طلال تصيح وهي متمسكه بعيالها:حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل
ابو طلال عصب:لا تدعييييييييييين اسكتي الله ياخذك انتي وبنتك
طلال:يما اهدي جور مثلاً عند مين بتروح غير صديقاتها
ام طلال:جور ماعندها احد غيرهم
سعود:وصديقاتها مين
ام طلال:رهف بنت خالد و منيره بنت محمد متزوجات وانا اعرف مكان بيوتهم وصديقتها الثالثه ماتزوجت اسمها جميله إلي بيتهم قدام بيتنا
سعود:يلا يما امسحي دموعك وتعالي معنا ندورها



جور كانت حاسبه حسابها وعارفه انهم بيدورون عليها عند صاحباتها فماراحت لهم ومشت مع وليد إلي مر على بيت ابو عبد العزيز

شاف ان اريج بتكون الحل الوحيد قرر يخبرها انه اخوها ويطلب منها مساعدت جور

ترك السياره برا وطلب من جور تجلس فيها وترد على جواله اذا كانت المتصل خالد

نزل من سيارته وشاف سياره تدخل للبيت
دخل وشاف وحده تنزل منها ومعها كبار في السن
عرف الحرمه لانها كانت كاشفه وهي بعد عرفته
ام مازن قربت منه:نعم
وليد:السلام عليكم
ام مازن:وعليكم السلام
وليد:تتذكرين
ام مازن رافعه حاجبها:وجهك مو غريب ليش ايش تبغى
وليد تذكر انها تكره اريج واكيد بتمنعه يشوفها :انا ..انا..
انفتح الباب وطلعت شوق وهي لافه طرحتها على راسها لانها شافت وليد من شباك الصاله:وليييد
وليد ارتاح يوم شاف شوق طالعه
شوق وقفت قدامه وقالت السلام عليكم بدون ما تصافحه لانها عارفه انه مايصافح بنات
وليد:شوق انا ابغى اكلمك عن مسرحيه جديده
ام مازن:على كذا انا بدخل

دخلت ام مازن وشوق تطالعه وتبتسم لانها من تشوفه تتذكر طلال
شوق:شلون طلال وسالم
وليد ارتبك:طلال..بخير الحمد لله شوق بطلب منك طلب
شوق:اذا تبغاني امثل بطله ماعندي مانع وماراح اصرخ عليك مثل قبل
وليد بالعذاب رسم ابتسامه خفيفه على وجهه:لا انا ماجيتك عشان المسرحيه
شوق عقدت حواجبها:عشان ايش
وليد:بصراحه انا ابغى اتكلم مع بنت خالتك اريج اذا ممكن
شوق عقدت حواجبها:اريج ليش..اذا شئ مهم قول لي انا وهي واحد

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-25-2011, 03:39 AM
وليد:لازم اتكلم معها لحالها
شوق:بصراحه هي مو موجوده بس بكره بترجع لرياض اذا بتصبر
وليد فقد الامل ومستحيل يخبر شوق عن جور لانها يمكن تخبر طلال:اها اجل اشوفها بكره ان شاء الله
شوق مستغربه منه:ان شاء الله بس وليد صدقني اذا الموضوع مايحتاج التأخير قوول
(فارس كان نازل مع الدرج وشاف خالته وسلم عليها وهي قالت له ان شوق تتكلم مع واحد يدرس معها في الجامعه وهو خاف لايكون طلال الي تتكلم عنه كثيير فعصب ومشى بسرعه وفتح الباب وشافها وقفه معه وصرخ بصوت عالي وقال:شوووووق)

وليد حس ان بيت شوق فيه مشاكل بعد فمسك نفسه لايخبرها عن جور وطلع من الفله

شوق لفت وطالعته:خييييير
فارس قرب منها وحط وجهه في وجهها:من هذا من يكووون لا يكون طلال إلي لما شفتيني غلطتي وقلتي اسمه
شوق:انت باي حق تصرخ علي وتتدخل في حياتي الخاصه
فارس:شووووق
شوق:مالك دخل مالك دخل (ودفته)ابعد
فارس مسكها بقوه ووقفها قدامه:لا ترفعين صوتك علي
شوق تعاند وترفع صوته:مالك دخل فيني من انت امي اخوي ابوي انت ولا شئ (قالتها ووجهها قريب من وجهه) ايم ايدك عني
فارس:انتي إلي لا ترفعين صوتك واحترمي نفسك
شوق تنفخ:اوووووووووف
فارس ماتحمل اكثر وضربها كف على وجهها خلاها تسكت فتره وهي تطالعه بكره
شوق:انت..انت..(ونزلت دمعه)كيف تضربني وبأي حق
فارس:لانك غلطتي
شوق تصرخ:انا ماغلطت بش ان الي تتدخل في حياتي ومسوي لك حضور فيها غصب عني حل عني باااااا
(ومسكت خدها إلي حمر من الكف)
فارس وهو يشوف خدها:شوق انا اسف
شوق:اسف هذي وين اصرفها ..تشوف تشوف

وركضت داخل البيت وهي تضرخ:ماما ..ماما




طلع وليد وشاف جور راكبه ورى
وليد ركب وشال شماغه وحطه على المرتبه الي جنبه
جور:وليد دق جوالك بس اتوقع رساله
وليد تنهد وشغل السياره :اووووف
جور كانت ساكته وماتدري شتقول
وليد:تدرين كنت بخليك في هالبيت
جور سكتت وهي مستغربه اكثر
وليد:ادري انك مستغربه بس في هالبيت تعيش اختي
جور:اختك انت عندك اخت هنا وماسكنت عندها
وليد:هذي قصه طووويله (ورفع جواله وفتح الرساله وقراها وهو يبتسم من قلب)
وليد:جوور لقيت اكبر حل
جور:وهو
وليد:تتذكرين الزواج الي حضرتيه في الامارات
جور:زواج صديق طلال
وليد:ايه تعرفين زوجته
جور:لا واول مره شفتها في العرس
وليد:مو مشكله ان شاء الله تكون طيبه وتستقبلك عندها قولي الحين معك الباسبورت حقك
جور:ايه جايبته معي
وليد ابتسم:حاسبه حسابك صح
جور بعد الي صار ابتسمت:ليش شراح تستفيد منه
وليد:اليوم بنسافر لبنان صديقي سالم هناك واكيد بيساعدني
جور بخوف:لالا مستحـــــــــــــــــيل
وليد هداء من سرعته شوي ولف عليها وقال:ليش
جور:اجلها يوم او يومين اكيد اخواني بيدورون الباسبوت واذا عرفو اني اخذته بيروحون للمطار وبيسألون عني هناك ومع الاجراءت الامنيه بيطلعون مكاني اكيييد
وليد طالع الشارع وهو يفكر ويفكر
(دق جواله)
وليد:نعم
منصور:ياخي تراك نسيت ان ورى سفر تعال للشقه عند خالد
وليد:منصور انا..
منصور:وليد شفيك لايكون طلال طردك او قال لك متعب شئ
وليد:لالا مافيني شئ اصلاً مارحت لهم خلهم يزوجون بنتهم مالي دخل
منصور:طب تعال انا بركب السياره الحين تركت خالد نايم لو صحى ومالقى احد بيخاف
وليد:خلاص انا جاي الحين له انت اول ماتوصل للكويت كلمنى
منصور:وليد هذا مو اسلوبك بالكلام
وليد استسلم:منصور الله يخليك لا تسافر
منصور:انا حاس ان فيك شئ
وليد:منصور ارجع للفندق وحجر غرفه ثانيه
منصور:ليش
وليد:منصور انا عند الفندق الحين وشوفك واقف بنزل لك يلا باي
منصور سكر وهو يشوف وليد ينزل ويفتح الباب إلي ورى ونزلت معه بنت

قرب وليد من منصور المستغرب طالعه وهو مو قادر يقول شئ حتى منصور ماعنده تفسير

سحبه على جنب وقال له:من هذي لا يكووون
وليد:ايه جور اخت طلال
منصور:لايكون ابها زوجها لك
وليد تنهد ونزل راسه:كان احسن من المصيبه الي راكبه راسي الحين
منصور يطالعه بقهر:ليش ساكت تكلم شنو فيك
وليد :جور انحاشت من بيت اهلها وانا لحقتها وجبتها معي
منصور عصب ومسك راسه وبعد مسك اعصابه لان جور تطالعهم من بعيد:مجنون انت(وبصوت واطئ)الحين بتثبت لهم ان الي صار صح وان بينك وبينها شئ
وليد:منصور انا مب ناقصك انت بعد
منصور:مالقيت الا هذا الحل
وليد:اكيد هي بنت وصعب نتركها لحالها والام انها اختك صديقي واخوي طلال (تنهد)كنت بوديها لشذاء بس قهر ماحصلتها
منصور يفكر من شذاء وتذكر انها اريج:من جدك انت
وليد:أي كنت بقول لها اني اخوها وبطلب منها تخلي البنت عندها
منصور:ههه يا سلااااام (وضرب راسه)وليد شفيه مخك بداء يخبط باللهبتروح تقول لها يابنت الحلال انا اخوك واسمك شذاء وخلي اخت طلال عندك انت كذا بتحول حياتها لجحيم بتعرف انها عايشه كذبه وامها وابوها إلي حبتهم مو لها بتلخبط لها حياتها فوق تحت وبدقيق تبغاها تستوعب وتاخذ البنت عندها
وليد طالع منصور وطالع جور إلي مالت وطاحت عالارض
وليد:جووور




(فــــــــــــــــــــ*الشرقيه*ـــــــــــــــــي)
^كورنيش نصف القمر^



اريج تهز رجليها بعصبيه:حقييييير نذل معقوله سلمى هالموضوع ماينسكت عنه لازم تقولين لختك
سلمى تمسح دموعها وتطالع البحر:مستحيل اقول لها(شوفي...اشرت على غيداء وهي ماسكه يد تركي وتمشون سواء)شوفي كيف تحبه وتموووت فيه .انتي بنفسك شفتي حالها يوم طلقها طلقه وحده
اريج:بس ياسلمى
سلمى:لا بس ولا يحزنزن بكره راجعين لرياض وعقبها ماراح اروح لمكان يكون موجود فيه وماراح ارد على أي رقم ما اعرفه عشان ما اتواجه معه
اريج:طب فرضاً وصل الخبر لها صدقيني تعرف منك اهون ماتعرف من الغير
سلمى:من مين بتعرف الموضوع هذا بين وبينك وبين شوق ورب العالمين
اريج:يعني حاليا تشوفين عدم احتكاكك فيه الحل
سلمى:ايه
اريج:يا الله ماتوقعته كـ....(سكتت لان تركي قرب منهم)
تركي وعينه على سلمى:ان شاءالله مبسوطين
سلمى سكتت واريج قالت:الحمد لله
تركي يبغى يوقف قريب جنب سلمى بس ماعنده كلام:امممم في هناك سيارة ايس كريم تبغون حتى في الجهه الثانيه يبعون بليله وذره
اريج:تركي احنا شايفينها لو بغينا رحنا بنفسنا ماله داعي تعب نفسك
تركي:ولو يابنت العم انتي وغيرك تستاهلون
اريج كانت بتوقف وتسمعه كلام يسم القلب بس سلمى مسكت يدها بقوووه
اريج:تسلم
تركي:سلمى لا تستحين اذا تبين شئ قولي لي
اريج بنرفزه:تركي في بيني وبنها موضوع مهم موضوع بنات فياليت لو تعطينا شوي خصوصيه
تركي ابتسم وسلم منقهره من نفسها لان ابتسامته تعجبها كثير:اوووكي اتركم الحين بروح لامك ولميس يمكن يبغون شئ
(اول ماراح)
اريج:يالله شلون ماكنت اركز في كلامه انتي الحين بخطر ماينفع نتركك لحالك
سلمى:أي والله اهم شئ انتي لا تتركين
اريج:افا عليك كم سلمى عندي لو ماساعدك مافيني خير
سلمى:تسلمين لي والله
(دق جوال سلمى)
سلمى:هذي شوق
اريج:عطيني ارد عليها
شوق:الووو
اريج:خييييير ليش مادقيتي على جوالي
شوق:بسم الله من وين طلعتي انتي
اريج:من بطن خالتك
شوق..ياليت:بايخه وين سلمى
اريج:انا البايخه والا انت وهي انا الحين توني عارفه بسالفت تركي
شوق :قالت لك سلمى
اريج:ايه وانا معها لاتخافين
شوق:زين انتي معها لاني كنت بكلمك بعدها
اريج:ليش
شوق وهي تمسح خدها المضروب:وليد جاء وسأل عندك
اريج عقدت حواجبها:أي وليد
شوق:وليد صديق طلال الي شفتيه اول شئ في لبنان
اريج:أأأ ذكرته شيبي فيني
شوق:والله ما ادري بس ..
اريج حست بصوت شوق يتغير:شوق شفيك
شوق صاحت:اريج متى ترجعي لرياض خلااص فارس هذا زودها
اريج:ليه شسوالك
شوق:اريج تصور ضربني انا بنت سامي انضرب
سكتت اريج وسلمى تهزه:شفيها
مدت اريج الجوال لسلمى:الو شوق
شوق:اهلين سلمى كيفك
سلمى:مب وقتي انا كل شئ تمام واريج جنبي انتي شفيك
شوق:فارس الزفت هذا بداء يتمادا معي من طلعتو من الباب وانا مو متحملته
سلمى:خلاص ياعمري هانت بكره احنا عندك بس انتي اصبر
شوق:اووكي يلا بسكر سلميني على الكل
سلمى:يبلغ
شوق:باي
سلمى:باي
اريج تعض ابهامها:مسكينه شوق
سلمى:لو انها تعرف الحقيقه بيهون عليها الوضع
اريج:مستحيل نقول لها انتي الحين لو اجيك واقول انك فاقده الذاكره بتصدقين خصوصاً اذا كنتي فاقده بس جزء منها
سلمى:من ناحيت انها صعبه صعبه بس عندي احساس انها قريب بتتذكر بس فارس الله يهديه ماعنده صبر وشكله ملعوزها للاخر
اريج:قالت لك انه ضربها كف
سلمى طيرت عيونها:والله لا وليش
اريج:ما ادري بس بكره بنعرف اكيييد



في هالوقت كان ابو طلال بروحه في البيت ويفكر في جور وفي سواتها الشينه

تذكر ان رقم وليد موجود عنده وبسرعه مسك التلفون ودق عليه
*
*
*
وليد اخذ جور لشقه خاصه لها لحالها لان اخلاقه ماتسمح له يسكن بنت مو محرم له معه في نفس المكان

بس عشان يكون مسأول عنها قرر يخلي شقتها جنب شقته

(وقف بين الشقتين يتكلم مع منصور ومو عارف ايش يصير داخل شقته)

(دق جوال وليد وشاله خالد)
الووو
خالد ببرئه:ميــــن؟
ابو طلال:انا خالو جاسر
خالد سكت شوي وقال:تبغى خاله جور
ابو طلال:تعرف وينها؟؟؟ هي عندكم
خالد:ايوه بابا جابها
صرخ في نفسه وهو يقول(حقيييييييييير):طب انتو وين
خالد يطالع الشقه ومايدري شيقول:في البيت
ابو طلال:ووين بيتكم
خالد:عندكم في الرياض
ابو طلال مو متحمله اكثر:ادري في الرياض بس وين
خالد:مادي
ابو طلال:في شباك عندك
خالد يطالع الشبك:ايه
ابو طلال:وقف عنده وقول لي وش تشوف
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

في لبنان
بيت عصام

ام عصام كانت نايمه وهناء تدخن سيجاره وهي تتفرج على عصام الي ينظف سيارته

هناء:انت الحين شتحب في سباق السيارات
عصام يمسح جبينه:كل شئ بحبو فيها السرعه الجنونيه وصوت الفرامل وصريخ الجمهور كل شئ كل شئ
هناء تطالع نور غرفة ام عصام:وامك متى بتصحى شكلها بتقلب الليله صباحي
عصام:أي انتي مابتعرفي امي بتنام الصبح وبتصحى بالليل انتي شو بك ماعم تسهري متل ابل ولما بحاكيك بتأولي مشغوله
هناء:ايوه عندي شويت اشغال
عصام:متل ايش
هناء تبعد السيجاره عن فمها:عصام شغلات بنات مالك دخل فيها
عصام حط الممسحه على كبوت السياره وقرب من هناء واخذ السيجاره من يدها وبداء يدخن:انتي كنتي حتأولي شئ لالي بيوم السباق
هناء كانت بتقول شئ والحين بتغير اقوالها:عصام لو جاء يوم وتركتك بتزعل
عصام:هناء انتي ألتي لالي من بداية علاقتنا اننا حنعيش احرار كل واحد فينا بيحب التاني ويحب غيرو يعني لما اكون معك ماتستغربي دخول بنت تانيه بحياتي وانتي كمان

هناء تفرك انفها الصغير:ادري بس احسنا بالفتره الاخير طول الوقت سواء وخفت تتضايق
عصام يبتسم:ليه في حداء في حياتك وهوا إلي شاغلك هالايام
هناء:هو فيه ومافيه يعني انا معه عشان في هدف معين لازم نحققه بس ما اقدر اقول لك
عصام:ليييه
هناء:مو قلنا كل واحد يحترم خصوصيات الثاني
(دق جوال هناء وكان على الطاوله جنب جوال عصام إلي كان بنفس الموديل واللون)
هناء:جوالك
عصام:الوو
الدكتور:ممكن اتكلم مع هناء ضروري
رفع عصام راسه وشاف هناء تطالع اظافرها وحس بفضول شوي وقال:ليه
الدكتور:انت تقرب لها
عصام وهو يضحك:زوجها
الدكتور:اذا تعرف المستشفى الموجود في الـ.... لازم تجي الحين ضروري انا والدكتور غسان كنا بنتكلم معها فياليت تجي انت وهي معك
عصام حس ان الموضوع فيه انا:اوكي انا جاي هلا

سكر الجوال
هناء:مين
عصام يحاول يخفي ارتباكه ورى ابتسامه صفراء:ولا شئ شغل
هناء رفعت حاجبها وهي تحس بملل:اها شغل اووووف ملل ينفع اروح معك
عصام يحط جولها وياخذ جواله:لالا مابينفع (ولبس جكيته)بدك ياني اوصلك لشئ مطرح
هناء توقف:ايو وصلني لبيتي لو سمحت
عصام:تكرمي يا احلا هناء بالكووون

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-25-2011, 03:41 AM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاخير
(الفصل الثاني)

الرجــــــــــــــل الشرقي مهما تطور وعاش في عالمه حر وراى كل شئ بالالوان سيظل شرقي وعاداته وتقاليده ستلازمه مدى الحياء

استغرب حين يخطئ الرجل الشرقي ولا يحاسب
اما الفتات الشرقيه تحظى بأشد انواع العذاب حتى وان لم تخطئ

قد تجلد وتلعن وتسب والسبب في الاول والاخير يكون الاهل

شوق واريج ..من هذا النوع ايضا غيداء ولميس فأهلهم ربوهم على الحريه وسيعاقبونهم عاجلاً ام اجلاً على افعال كانت السبب الرئيسي فيها التربيه الخاطئه



فارس بصوت عالي:عمتي هي إلي بدت واستفزتني
ام مازن:بس ماتوصل لضرب
فارس:الظاهر يحق لي ضربها
ام مازن:لا مايحق لك

الجد والجده كانو في الصاله إلي تحت ومن سمعوهم طلعو فوق وشافو ام مازن وفارس واقفين وشوق واقفه تطالعهم من بعيييد


الجد:شصاير ياجماعه شفيكم
شوق ركضت صوب جدها وقالت له:فارس ضربني كف
الجد:انتي شسويتي
شوق طيرت عيونها:انا شسويت جدي انا ابغاك تدافع عني
الجد بجديه:شوق شسويتي
شوق تطالع فارس:انت(وقربت منه)انت شو عامل بأهل البيت كلياتهون معك
ام مازن:شوق لا ترفعين صوتك
شوق امتلت عيونها بالدموع:حتى انتي ياماما....(مسحت دمعتها)ما فيني اعود هووون انا بدي اروح عند بيي
فارس:ماراح تروحين سنتين تارك براحتك
شوق طالعت الموجودين بخووف
الجده:فارس ياولدي لا تضغط عليها
فارس حمر وجهه من العصبيه:لا بضغط في البدايه قلتو لي اتركها على راحتها اذا تبغى تتغطى او لا وانا بصراحه مايعجبني ان غيري يشوفها بكامل زينتها حتى لو كانت متربيه في لبنان وماخذه عاداتهم راح تظل تحت شوري وانا لازم اصحح لها اخطاءها

شوق بدت الدنيا تدور فيها وقالت بهدوء:الصورر
فارس طالعها:أي صور

ركضت شوق لغرفة فارس وفتحتها والكل مشى وراها
اخذت الكتاب ومسكت الصور ورمتها بوج فارس:هذي ايش فسرها(صرخت وهي تبكي)ايش ايش فسرها الله يخليك

فارس قرب منها وضمها بقوه وهو يقول:لا تبكين دموعك عذاااب
شوق سكتت فتره وهي مو مستوعبه كيف سواء هالشئ قدام اهلها وبعدت عن صدره بسرعه
صارت تطالع امها وجدها وجدتها
ماقدرت تتحمل ورجعت تبكي:انا فيني شئ قوولووو لا تسكتون ايش هالتساهل الزايد مع فارس ليش ماتعاتبونه صوري هاذي ايش تفسيرها وليش هو معي وين اريج مفروض هي إلي معي
فارس يقرب منها ويحاول يمسكها:شوق اهدي
شوق تبعد عنه:لا تغمرني مره تاني بعد بعيييد
فارس غمض عيونه:كم مره قلت لك لا تضرخين علي انا ...
شوق صرخت بصوت اعلا:انت شووو
فارس:انا زوجـــــــــــــــك
زوجــــــــــك
زوجك


&
&
&



في السياره
سعود:يا يمه يكفي بالله الحين هي تستاهل هالدموع لو تحبك جد كان فكرت فيك قبل لا تنحاش
طلال..كان ساكت ومو قادر يقول شئ
ام طلال:ياربي بنيتي وين راحت لايصير واحد من هالاجانب لقطها وسوى لها شئ وذبحها
سعود:اوووه يما لا تخافين مو صاير لها شئ احنا بالسعوديه
ام طلال:لا والله تشوفني كبيره وعلى بالك بتسكتني بهالكلام حتى احنا يصير عندنا جرايم اغتصاب وقتل
سعود يلف بوجهه ويطالع باب بيتهم إلي انفتح وطلعت سيارة ابوه:لحووول يما خلاص ..وهذا وين رايح بعد

طلال طالع امه من المرايه الصغيره الي في السياره:يما بنتركك في البيت وبنروح ندور عليها
سعود فتح الباب:انا بنزل بعد
طلال:لا اجلس
سعود سكر الباب وقال:ليييش
طلال:بنلحق ابوي مدري ليه قلبي عورني وحاس في مصيبه بتصير


لحق طلال ابوه وشافه واقفه عند فندق الــ....
سعود عقد حواجبه:طلال تشوف إلي شفته
طلال خاف:مسدس من وين له
سعود:بسرعه بسرعه خل نلحقه


(دخل للفندق وسأل عن وليد)
ابو طلال يسأل:وين شقة وليد محمد ...
الموظف:الدور الثالث غرفه رقم 19
طلع ابو طلال بالاصنصيل والدنيا مسود بوجهه والشيطان راكب راسه

&

دخلو سعود وطلال وراحو صوب نفس الموظف
طلال:من شوي دخل رجال ابيض وسمين لابس ثوب بني وغتره تعرف وين راح
الموظف :ايوه اعرف راح لشقه 19
سعود:شقة مين هذي
الموظف:شقه وليد محمد الــ...
طلال ركض بسرعه من سمع اسمه
الموظف خاف :لو سمحت
سعود وقف:نعم
الموظف:في مشكله او حاجه تستدعي اني اكلم الشرطه
سعود خاف لا تكبر المسأله:لالا ماله داعي
(وركض ورى اخوه)


دخل ابو طلال الدور الثالث وراح بسرعه لشقه19 ودق الجرس بجنون
فتح الباب خالد وبيده مصاصه:خالو جاسر
جاسر مسك خالد من قميصه وهزه بقوه والمصاصه طاحت من يده:وين ابوك الكلـ... وينه وين جووور
طلع وليد ومنصور من المجلس:شصاير
مشى ابو طلال بسرعه صوب وليد وبداء يضربه :حقيييير نذل قليل شرف
منصور يمسك ابو طلال ويحاول يبعده من وليد:اهداء يابو طلال تعوذ من بليس
دخل طلال ومسك ابوه وبعده عن وليد:يبا اهداء
ابو طلال:وانت بعد لا تقول انك تعرف ان جور هنا
طلال عصب وطالع وليد ومنصور:جووور هنا...(طالعهم وهم منزلين روسهم)انطقوووو وينها جووور جووور

جور سمعت صوت ابوها واخوها وخافت تطلع وفتحت باب شقتها وهي تحس بخووف لايكون صار شئ لوليد .. طلت براسها وكان الاصانصيل يعتح وشافها سعود
سعود مو مصدق:جووور
وركض صوبها وشد شعرها:انتي شسويتي فينا سودتي وجيهنا قدام عمي والشيخ

جور تصيح:سعووود الله يخليك اتركني الله يخليك

سمع ابو طلال صوت سعود وطلع وشافه ماسك جور ويضربها
ابو طلال:جووور(وطلع المسدس)تشهدي على روحك ..
سعود صرخ:لا يبا مو هالحل
وركض صوب ابوه وطلال طلع وهو يركض بعد صوبه وجور سدت اذنها وصرخت لالالالالا

اللحظه هذي كانت بطيئه ومخيفه كثيير

بس رصاصة ابو طلال كانت الاسرع وطلعت من مسدسه عشان تدخل في صدر وليد إلي كان اسرعهم ورمى نفسه على جوور قبل لا توصلها

خالد من شاف ابوه طايح على الارض ومايتحرق قرب صوبه بشويش ودموعه على خده:بابا بابا (جلس جنبه وهو يهز صدره)بابا قووم لا تنام هنا(شاف الدم يطلع من صدره..فمد يده الصغيره ولمسه)بابا ايش هذا مو قلت لي ان اللون الاحمر لما يطلع من إلي في الكرتون مايموتون (ورجع يهزه)بابا بابا

الكل كان ساكت حتى ابو طلال ماكان يبغى يطلق الرصاصة عشان يذبح أي احد بس كان بيخوف جوور ...هذا الكلام قاله لشرطه الي جو بعد ماطلبهم موظف الاستقبال وبعض الساكنين في الشقق الثانيه

في مركز شرطة التخصصي

سعود:والحين شراح يكون وضعه
الضابط:اذا مات الرجل تعرف ايش بنسوي فيه اكييد بس اذا تشافى وتنازل بنفرج عنه بس من الحين الي ان يجينا الاعفاء بنخليه عندنا
سعود:ولو تاخر وما تشافى الحين نقدر ندفع
الضابط:على بالك الدعوه سهله ابو اطلق نار من مسدس مو له حتى ولا ندري من وين جايبه هذي اول جريمه ..ولو مات الرجال بيتهم بالقتل ولازم يقتل او يعفى عنه من أي احد من اهل الرجال
سعود مسك راسه:لا حول ولا قوة الا بالله



نفس الكلام كان يقوله طلال:لا حول ولا قوة الا بالله كل هذا يصير في ولييد يعني هو من البدايه برئ واحنا ظلمناه
منصور معصب:طلال انت قهرتني بصراحه شنو فيك عقلك وين كان معقوله تشك فيه تشك بوليد الي حبك وتبرع لك لما كان عندك فشل كلوي تشك بوليد الي تنازل عن كبره ودخل بينا واحنا نعامله كانه واحد بنفس عمرنا وهو اكبرنا ويستحق الاحترام اكثر مني ومنك ..(واشر على نفسه)انا ماعرفته الا من سنه ونص وحبيته كيف انت إلي تعرفه من اربع سنوات او اكثر انا ماشكيت فيه وانت..انت ياطلال
طلال بكى مثل الاطفال وصرخ:كافي ..كافي ياوليد
منصور:الحين حسيت فيه وصرت تنطق اسمه على لسانك
طلال ركض صوب اخته إلي كانت ضامه خالد وتهدي ..ووقفها وضربها كف:كله منك كله منك هالمشاكل كلها بسبب تفكيرك الغبي
جور تصيح:حرام عليك يا طلال ارحمني
منصور يبعد طلال:طلال تعوذ من بليس الناس يطالعونك

قربت منهم ممرضه فليبينه عيونها ممططه:اكسيوزمي
طلال:شتبغين انتي بعد,,(قالها بصوت عالي)
الفليبينيه على بالها مايفهم انجليزي فقالت بعربي مكسر:ممكن مايسوي ازعاج او مشكلا ولا انا في يطلب امن

تأفف طلال وبعد عنها بس لف بسرعه وطالع منصور:منصوور
منصور إلي كان متسند على الجدار:نعم
طلال:اريج..قصدي شذاء لازم تعرف ان اخوها في المستشفى منصور الله يخليك كلمها اخاف يصير شئ لوليد وهو ما تكلم معها
منصور ارتبك:ان شاء الله ان شاء الله



(في الشرقيه)
بعد 5 ساعات البنات نامو ومافي الا اريج وسلمى صاحين
سلمى:واخير بكره راجعين الله يهدها امي كانت بتجي ليش كنسلت ما ادري
اريج:كلمتيها
سلمى:ايه بس مادري شفيها احس في شئ خاصه قبل شوي وانا اكلمها
اريج:لا ان شاء الله خير
سلمى تتنهد:ان شاء الله
(دق جوال اريج..منصور يتصل بك)
سلمى:ردي مين
اريج جلست تتذكر اليوم إلي جاء فيه لبيتهم وعطاها نظره مافهمتها وتبغى تفهمها الحين
سلمى:اريييج
اريج قامت واخذت جوالها وراحت لصاله
سلمى استغربت وكانت بتلحقها بس قالت يمكن شئ خاص وجلست

اريج:الووو
منصور بصوت مبحوح:اريج شلونج
اريج:انا بخير انت شلونك
منصور:اريج احنا محتاجينك ضروري مو انتي في الرياض الحين
اريج:لا انا في الشرقيه وبكره راجعه لرياض
منصور تضايق:ومتى طيارتج
اريج:بكره الساعه 11 الصبح اكون في الرياض
منصور:اريج ارجوووج اول ماتصولين بخذج معاي لمكان ضروري تكونين فيه
اريج:منصور فيه شئ ابوي فيه شئ اصلا هو مو عاجبني من ثلاث شهور وهو متغير علي
منصور:ابوج مافيه الا العافيه حتى سيف بس انتي بكره بتلاقيني في المطار انطرج هناك قولي لامج عشان ماتخاف
اريج:منصور قول لي انت كذا بتشغل تفكيري وماراح انام الليل بطوله قوول
منصور:شذاء ما اقدر لازم اشوفج قدامي يلا انا لازم اسكر باي
(وسكر الخط بدون مايسمع ردها)
اريج تطالع جوالها:شــذاء هذا شفيه خبط في بدايه عمره ..آآآآآه ياخبر بفلوس بكره ببلاش



&
&
&
قبل طلوع الفجر

دخل مازن لبيت جده وهو منهار على الاخر ....طلع الدرج وهو متمسك بأطرافه من كبر الصدمه مو قادر يصلب عمره


فارس كان جالسه في الصاله الفوقيه وفاتح لابتوبه وكل شوي يطالع باب شوق كان يستناها تطلع عشان يكلمها لانه من بعد ما قال لها انه زوجها اغمى عليها واخذتها امها للمستشفى ورجعو ونامت ولا تكلمت معه

(حس بصوت جاي من الدرج فترك الاب توب على الكنبه وقام)

فارس عقد حواجبه:مازن مو قلت بتسافر
مازن حس انه خلاص مايقدر يكمل وجلس على الدرج وستسلم لدمووع
فارس:مازن شفيك..(ركض صوبه ومسك كتفه)ماااازن
مازن يعض اصابعه وهو يهز وعيونه على الدرج:ماتت ماتت
فارس سكت وماعرف ايش يقول هو يعرف ان مازن يموووت موووت لو تركها كم شهر وسافر فكيف الحين لما تركته هي وراحت لبعيد
فارس تلعثم في الكلام:مازن انا..انا
(وجلس جنبه وضمه ومازن من حس ان فارس قريب منه بكى بصوت عاااالي وضمه بقوه )

شوق ما كانت نايمه وكانت عارفه ان فارس في الصاله عشان كذا ماطلعت بس من سمعت صياح فتحت الباب وشافت امها تركض لدرج وركضت وراها

الجد طلع من غرفته:اللهم اجعله خير وش صاير
الجده تمشى وراه:لا يصير صار شئ لبنتي

ام مازن:مازن شفيك مازن رد على ابوك صار له شئ
مازن ماكان يرد عليها وضل في حضن فارس يبكي مثل الصغار
ام مازن:فاااارس تكلم شصاير
فارس نزل راسه وش يقول لهم ولدكم متزوج من سنين وعنده ولد
شوق من بعيد:مازن الموضوع يخص ابوي او لارا
ام مازن عصبت وعطت شوق نظره قويه:لا تجيبين اسم هالفاجره على لسانك
مازن زاد صوته وعلا:لالالالا امي ماتؤلي عنا هيك
ام مازن عقدت حواجبها:لا تقول كل هالصياح والنياح عليها جد بايخ يارب يكون تخميني في محله وتطلع ميته ونفتك
فارس وقف:عمتى كاافي البنت جد ماتت
ام مازن عطته ظهرها وما اهتمت:ايييه الله يرحمه ويكفر ذنوبها اهم شئ تبعد عن ولدي
(توها ماشيه الا ومازن يمسكها ويوقفها)
لفت وقالت :نعـــ...ماكملت كلمها وهي تشوف وج مازن الاصفر وعيونه الحمر الي تطالعها بكره كبير
مازن:البنت هذي الي مو عاجبتك وزجتي وياليت لو سمحتى تحترمينها حتى لو كانت ميته وعلى فكره عندي منها ولد وهو الحين تحت في السياره
الجد صرخ:مازن احترم امك ولا تكلمها من طرف خشمك
مازن:جدي اعذرني بس امي ما تستاهل دوووم تشوف الناس تحت وهي فوق تكره اريج الي ما ضرتها بشئ ..ولارا على كثر اخطاءها مافي اطهر من قلبها جدي انا حبيت البنت وترجيت امي وبوي يزوجوني ايها بس للاسف رفضو سافرت مره المغرب وكان معي فارس وصديقه احمد وكانو الشهود على زواجي
الجد:فارس كلامه صحيح
فارس هز راسه:أي كلامه صحيح وانا بنفسي شفت ان الكل ظلمها وحكم عليها قبل لا يعرفها
الجده:واهلك ليش رفضوها اكيد يبون مصلحتك
مازن والدموع تنزل من عينه:كانت تشتغل رقاصه
الجد والجده بصوت واحد:رقااااااااصه
ام مازن هزت راسها بأسف وهي تطالع ولدها
فارس:جدي البنت كان ابوها مريض واخوانها يحتاجون القرش وهي ماعندها شهاده تشغلها
الجد عصب:بس تظل رقاصه والكل شاف جسمها وهو يتمايل
فارس:بس ...
مازن قاطعهم:خلااااااص البنت ماتت(وجلس ) ماتت

ام مازن طالعت ولدها بكره وحقد:انت شلون تسوي كذا من ورانا تستاهل الله عاقبك لانك سويت هالشئ وامك وابوك مو راضين

صد مازن وطالع شوق الي كانت طالعه في البرد ببجامتها الخفيفه وشعرها كان مفلول كان رطب شوي لانها مأخذ شور سريع ودخلت ومعها عندنان

كان عندنان صغير عمره 7 سنوات نحيف وابيض مثل الثلج وشعره اسود وشوي طويل ..كان لما ينزل راسه قصته تغطي وجهه

مشى بخوف وهو يطالع المتواجدين كان لابس بيجاما وبيده لعبه قطنيه على شكل ارنب

سكتت ام مازن وهي تشوف الشبه الكبير بينها وبين هالولد الصغير بس كبريائها كان اكبر وقالت:طلعيييييه برا طلعيه
شوق:ماما اذا طلع انا بطلع معه
فارس:واذا طلعت شوق بلحقها انا بعد

طالعتهم ام مازن بقهر وبدت تتنفس بصعوبه والدنيا بدت تدور فيها حتى ملابسها بدت تحس انها ضيقه وتخنقها

مازن رفع راسه وطالعها:امييي
شوق تركت عندنان ورحت صوبها:ماما
فارس:عمتتتتتي
الجده:هند بنتي




في المستشفى الساعه 10 ونص الصبح
فارس كان يمشئ في الاسياد وبيده اكواب قهوه دخل غرفة عمته وكانت نايمه وجنبها شوق ومازن
فارس بصوت واطي:اخبارها الحين
شوق ما اهتمت له ولا ردت عليه حتى النظر ماعطته نظره
فارس كشر:عنيييييده (اخذ كوب وحطه عالطاوله جنبها)هذي قهوتك ساده وبدون سكر
مشى صوب مازن إلي جالس عالكنبه وفاتح بوكه ويطالع صورة لارا وهي شايله عندنان لما كان عمره 3 سنوات

من سمع بخبر وفاتها ودمعته مو راضيه تخف وإلي مصعب عليه الوضع انه الحين جالس في نفس المستشفى الموجود فيها الثلاجه إلي تحمل جثتها
فارس:تفضل
اخذ مازن كوب القهوه:شكراً
فارس تنهد:مازن لا تسوي كذا بعمرك
مازن:اذا مابكيت لها لمين ابكي

(شوق تطالع اخوها من بعيد وتسمع كلامه وقلبها يتقطع عليه)
مازن رفع راسه:طلبتك يا فارس
فارس:امر يا خوووي
مازن:اكيد الكل ماراح يتقبل عندنان في البيت ياليت لو تأخذه انت وشوق وتسافر لاي مكان إلي ان تهدي الامور
فارس طالع شوق الي من حطت عينه في عينها لفت بوجهها على طوول
فارس:اخاف شوق ترفض تروح معي
مازن يبتسم بمراره:بقنعها منها تحمون عندنان ومنها تصلحون إلي تكسر
ابتسم فارس وامتلت عيونه بالدموع بس مسحها بسرعها
مازن:من بيستقبل خالتي والبنات
فارس:انا لان جدي وجدتي ماناموو وانا قلت لهم يريحون
مازن يمسك كتف فارس:فيك الخير والبركه ماخطينا يوم زوجناك شوق
فارس:تسلم ياولد عمتى

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-25-2011, 03:44 AM
(في لبنان)

كان مو مصدق الي سمعته اذنه امس...هناء.. هناء عندها ولد وساكته خاااف كثير لايكون الولد منه فعمل فحوصات الدي ان أي والحين هو في المستشفى يستلم النتيجه

الممرضه:عصام عبووود
عصام وقف:انا
الممرضه:هاي نتائج فحص الابوه إلي عملتو
عصام يرتجف:النتيجه سلبيه او ايجايبه
الممرضه:مابعرف انت شووف
مدت الظرف واخذه منها وفتحه ويدنه ترجف
عيونه كانت تدور على الجواب وارتااااح كثير لما عرف ان النتيجه سلبيه
عصام يتنهد:اووووه الحمد لاأالله بس اذا كان هالبيبي مو ابني بيكوون ابن مين



في الطياره
اريج:يلا يما ربطي الحزام الطياره بتنزل
ام سيف حطت الكتاب إلي بيدها في الشنطه وربطة الحزام
اريج:عاد يما اذا سأل عني يدي قولي له ربع ساعه وبرجع
ام سيف:ليه وين رايحه
اريج طالعت امها بشك:يما بروح مع منصور انا قلت لج امس بالليل
ام سيف تعقد حواجبها:من منصور
اريج خافت:يما منصور ولد عمي
ام سيف عصبت:انتي شفيج تلعبين بعصابي لا تقعدين تقولين منصور ومنصور ما عرفه
نزلت دمعه من عين اريج:يما من جد اتكلم
ام سيف:وانا من جد ارد عليج
لفت اريج بوجهها وهي تحاول تمسك نفسها وتتذكر ان الدكتور قال لا تضغطون عليها او تبينون انها نست شئ مهم

فتحت جوالها قبل لا احد يشوفها وارسلت لمنصور رساله تخبره فيها انها ماراح تقدر تجي معه اليووم



^
^
^

وصلت الرساله لمنصور إلي حاول يتصل فيها كذا مره بس جهازها كان مقفل

منصور:اوووف وهذا وقتج يا اريج
طلال:ماردت
منصور هو راسه بلا
طلال يطالع وليد النايم على السرير وصدره مكشوف وعليه كم جهاز ومكان الرصاصه إلي كانت قريبه من صدره مخيط:يارب تشفيه يارب الحمد لله ان الرصاصه مادخلت قلبه والدكتور يقول ان المسافه بين القلب والرصاصه بسمك الشعره تخيل شعره
منصور يتنهد:الحمد لله ..... كلمت سعود
طلال:ايه وقال ان ابوي بيكون عندهم إلى ان يقوم وليد ويتحاسب ولو صار شئ لوليد لا سمح الله راح ..راح
منصور رحمه:ماله داعي تقول فهمت عليك
طلال تضايق:والله صعبه علي ابوي من جهه و وليد من جهه (مد يده لصدره وهو يتحسسه)
منصور:فيك شئ
طلال يفتح ازارير ثوبه ويطالع صدره:العقد..عقد هناء ضاع
منصور لف بوجهه للجهه الثانيه وهو يقول في نفسه(اللهم طولك يا روح جد بايخ لهدرجه العقد اهم من الاثنين من زين صاحبته الي مايدري وين ارضها )
طلال:منصور..منصور
منصور طالعه:نعم
طلال يلبس شماغه:اذا صحى وليد كلمني
منصور:بتروح تشوف ابوووك
طلال:لا بروح ادور على العقد اكيد طايح في الشقه او في السياره
منصور طير عيونه:من جدك انت
طلال حس ان منصور مستهين بسالفة العقد وقال:ايه من جدي
(وطلع وترك منصور في حيره كبيره من هناء هذي معقوله ساحرته والا شهالحب الكبير لها)


(بعد مرور ساعه)

منصور ما يأس وراح للمطار وقرر يسحب اريج معه وإلي يصير يصير

راح لقسم الاستقبال واخذ له جريده يضيع فيها وقته إلي ان توصل طيارتهم

بداء بالصفحات الاجتماعيه لانه مايحب السياسه

وهو يقلب في الصفحات شاف طلال جالس قدامه وستغرب كثييير لانه جلس عند وليد الي ان رجع طلال وهو مشئ للمطار

وقف منصور وارح صوبه وقال:طلال
طلال مارد عليه وضل يلعب في جواله
منصور مسكه:طلال
رفع فارس راسه وبانت عيونه البنيه ووقف واتضحت الفروق الثلاث بينه وبين طلال
طلال طووويل وفارس اقصر منه بشوي
طلال ابيض وفارس حنطي
طلال عيونه بلو وفارس براون

فارس:نعم
منصور:اسف بس حسبتك صديقي لانك وبصراحه تشبه له كثييير
فارس ابتسم:حصل خير(مد يده)انا فارس مو طلال
منصور صافحه:وانا منصور


راح منصور وفارس بداء يستوعب إلي سمعه ونادى:يا اخ منصور منصوور
منصور لف وطالعه:نعم
فارس:طلال هذا إلي تدور عليه جاي الحين
منصور استغرب:لا هو ساكن هنا
فارس:اها ..اسف ازعجتك
منصور:لا عادي

وراح عنه
فارس:طلال إلي قالت لي عنه اريج في لبنان وقالت لي ان عدسة عينه زرقاء ..آآآآه ماتدري قد ايش انا متشوق اشوفك يا طلال


(انفتح الباب ونزل الكل من الطياره )
وقف فارس عند بوابة الاستقبال وشاف منصور بعد واقف في الجهه الثانيه

دخلو البنات مع تركي وراح صوبهم فارس وسلم عليهم بس منصور ما عرفهم والا شاف اريج لانها كانت متغطيه

(في بنات كثير في المجتمع السعودي يتغطون على مزاجهم في نوع يتغطى ويلتزم بالاحكام صح وفي نوع مايتغطى خير شر وفي نوع يتغطون من الناس واولاد عمهم وخالهم حلال عليهم ويكشفوون لهم وانا بصراحه انتقد النوع الاخير)


منصور ماشاف اريج بس هي شافته
اريج:عن اذنكم يا جماعه
فارس:وين رايحه بنركب السياره
اريج:دقيقه ولد عمي هناك بروح اشوفه واجي
رفع فارس راسه على المكان إلي اشرت عليه اريج وعرف انها تقصد منصور
فارس:منصور
اريج استغربت:انت تعرفه
فارس:اليوم تعرفت عليه ..يلا يا جماعه امشو نركب وانتي لا تتأخرين
اريج:يلا ثواني بس

راحت اريج صوب منصور:منصور
منصور طالعها بستغراب:اريج
اريج:أي اريج ليش تقولها جذي
منصور:لا بس مستغرب انج متغطيه
اريج:ايوه قررنا انا وشوق من اليوم وطالع نتغطى
منصور قلبه يدق كل تكون جنبه:حتى عني انا
اريج:لا انت ولد عمى وبكشف لك
منصور في نفسه(ياليتك بنت عمي بس انتي لي يالغلا كله)
اريج:ياهووو منصور اناديك انا ..ليش جاى مو قلت لك امي تعبانه وما اقدر اجي
منصور:اريج الموضوع مهم ولازم تجين ضروري
اريج:اجله اليوم ما اقدر لاني
منصور قطعها:لاتقولي لاني او تعطيني أي عذر يلا تعالي معي
(مسك يدها وسحبها معه)
اريج:منصور وقف ..(وفكت يدها) ماراح اجي معك.... بالغصب اهي
منصور:اريج لا تخليني اشيلج واوديج معي بالقوه
اريج:منصور امي الحين اهم شئ بحياتي وهي تعبانه اليوم
منصور مسك راسه وهو يقول في نفسه(مو امج مو امج ):طيب متى اقدر اشوفج
اريج:لما افضى انا بكلمك واقول لك تعال وخذني
منصور:اكيييييد
اريج:اكييييد يلا انا تأخرت عليهم مع السلامه
منصور وهو يشوفه تمشي بسرعه صوب الباب:في حفظ الرحمن يا اغلا من الروح (رفع يده إلي مسكت يده وشم ريحت عطرها إلي ثبت فيها)آآآآآه متى يارب تكرمني وتخليها من نصيبي

ركبت اريج السياره:معليش تأخرت (وطالعت سلمى)شكلي اخرتك على امك وهي تستناك الحين

سلمى:لا بقعد على قلبكم يومين امي مو بالبيت
اريج:زييين خفت تروحين وتجلسين بروحك هناك على ايش مستعجله العطله ما خلصت
سلمى:بس انا اشتقت لامي كثيييير
اريج:انا مثلك مشتاقه لابوي مووووت ثلاث شهور وهذا الرابع بيخلص وانا ما شفته
سلمى:احس غيداء فيها شئ يايتني ركبت مع تركي عشان اعرف وش فيها امي لانها قالت انها مو بالبيت ورايحه عند بنت خالتها

اريج:اذا نزلنا الحين للبيت تشوفينها وتسألينها


في المستشفى
(طلال رجع عند وليد وهو متضايق لانه مالقى العقد حقه ودور عليه بكل مكان حتى بالفندق ولا حصله)

دخل سعود وهو يسمع صوت جهاز تخطيط القلب وشاف وليد في الغرفه الشبه مظلمه وتقطع قلبه بعد ما عرف السالفه بشكل اوضح من منصور

سعود يكلم وليد النايم:اسفين انت كنت بتحمي اختنا واحنا ظنينا بك السوء
طلال يقرب منه ويمسك كتفه:ياليته يقدر يسمعنا عشان يعرف قد ايش احنا متضايقين
سعود يحاول يمسك نفسه لا يبكي بس مبين على وجهه:طلال انا تهاوشت معه وظلمته كثير وهو ماكان يزعل منى وكل ما كان بيوضح إلي يصاير انا اقاطعه واطرده من البيت
طلال يطالع اخوه المتضايق:لا تزعل وبيقوم ان شاء الله وبنرجعه عندنا في البيت ونعتذر منه
سعود نزلت دمعته:ولو ما قام لو صار فيه شئ وابوي ..ابوى ياطلال وش بيصير فيه
طلال:ابوي ..تصدق انا اول مره اتضايق بهالشكل عشانه مع انه يهينا ويضايقنا كثييير بس مع كذا نحبه
سعود:رحت لامي
طلال يتنهد:لا مارحت لها نروح لها الحين وليد ماراح يصحى اليوم..
سعود:وين جور
طلال:في استراحة النساء ومعها خالد
سعود:كل شئ صار بسببها


(عن الاستراحه)
طلال:انت نادها مالي خلق اشوفها وهي اكيد متضايقه منى لاني ضربتها
سعود:حتى انا ..والله اول مره امد يدي عليها
طلال:هي إلي جابت هالشئ لنفسها نادها بس نادها

نادها سعود وطلعت ومعها خالد
كانت تمشى وهي منزله راسها وطلال من شاف خالد غورقت عيونه بالدموع ومسكه وضمه بقووه

خالد بكى:خالو صح بابا بيقووم الحين ويجي معنى للبيت
طلال يمسح على راسه:ان شاء الله ياحبيبي بيقوووم
خالد:ليش ماتخلوني اشوفه الحين
طلال:الحين نروح للبيت شوي ونرجع في الليل واخذك معي اووكي
خالد هز راسه بالايجاب ومشى معهم

كانو ساكتين ومتحملين شهقات جور وصياحها إلي ماوقف الا يوم دخلت للبيت وضمت امها ونامت في حضنها



(دخلو البنات للبيت )
كانو مبسوطين وراجعين ومعهم سوالف كثير ولا عارفين بألي صاير

اول مادخلت اريج قالت بصوت عالي:مرااااحب
فارس يحط شنطهم على الارض:لا تتعبين عمرك نايمين
اريج تشيل عباتها وتخلي عليها طرحتها:نايمين جدي وجدتي غرييييبه طب وين شووق
فارس سكت وما قال شئ
لميس:فارس ياخوي فيك شئ شكلك متضايق
فارس:بنات عمتي هند جتها جلطه وهي الحين في المستشفى
الكل:اييييييش
سلمى واقفه بعباتها لان فارس موجود:الحين شلونها
فارس:الحمد لله صارت احسن ...بيطلعونها اليوم في الليل

سكت الكل وقطع الصمت صوت كعب شوق النازله من الدرج وهي لابسه عباتها ومعها شنطة سفر
(وجهها كان اصفر ومبين انها مانامت)

فارس:جاهزه
شوق معصبه :أي بس عدنان مو راضي ينزل روح نزله هو مو متعود علي
لميس:من عندنان ووين رايحين
فارس:سالفه طوويل صارت امس بالليل بتقولها لكم خالتي او مازن انا ما اقدر اقول شئ الحين
اريج:فارس انا وحده ماعندي صبر
تنهد فارس:هذي شوق قدامك اسأليها

طلع الدرج ونزلت شوق

اريج قربت منها وضمتها:اشتقت لك كثييير ثلاث ايام كنها سنين
(استغربت اريج ان شوق ماضمتها وظلت جامده ولا قالت شئ)

لميس إلي شافت دمووع بوجهها:شوق وش فيك

شوق طالعتهم كلهم:كنتو تعرفون
لميس:نعرف ايش
شوق تطالع اريج:انتي انتي يا اريج عمرنا ما خبينا على بعض شئ
اريج:شوق شفيج اعرف شنو
شوق:ما تعملى نفسك مابتعرفي شئ (نزلت دمعتها)ليه ما ألتيلي اني فاقده الذاكره
اريج سكتت شوي وقالت:شوق انا...
قاطعتها لميس:شوق احنا كنا خايفين عليك والدكتور منعنا من الهشئ خاصه انك فاقده بس جزء بسيط من ذاكرتك وقال هالشئ ماراح يأثر على حياتك وقال من الافضل انك تتذكرين بنفسك كل شئ بدون أي ضغط او تحريض من احد
اريج:يعني انتي تذكرتي كل شئ
شوق:لا ما تذكرت شئ بس فارس قال لي وبدون أي مراعات لمشاعري انه زوجي وانتو كلكم كنتو تعرفون وساكتين

(سلمى كانت ساكته وما تقدر تتدخل بالموضوع لانها مو من عائلتهم ومالها أي دخل بخصوصياتهم)

نزل فارس ومعه عندنان إلي ماتحرك الا بعد ماشافه جاى له

فارس:يلا شووق بنتأخر على الطياره
لميس:ولد مين هذا
شوق تطالع وج اريج:هذا ولد مازن اخووي
اريج سكتت من هول الصدمه مازن متزوج وعنده ولد مازن اختار وحده غيري وانا إلي ادعى ليل نهار انه يكون لي وفي الاخير يطلع متزوج متزوج

فارس:لميس انا مسافر واذا وصلت بكلمك اوكي
لميس هزت راسها :اوكي بس ...
فارس طالعها وقال:ماراح اقول لك شئ الحين بعدين

سلمى كانت تطالع عدنان وهي تبتسم (هذا ولد مازن يالله كنت اتمنى اكون زوجته واول من ينجب له ياربي ليه انا متضايقه الحين حبي له من طرف واحد وهو ابد مايدري عني وعن مشاعري بس غصب عني حبيته )

انسحبت من الصاله ودخلت للحمام وستسلمت لدموووع مو قادرت تمنع نفسها ..تحس بحاجه تحرق في صدرها عمرها مافكرت تحب او تنحب بس مازن كان الشخص الوحيد إلي حبته بدون ماتحس

عيونه
حكيه الممزوج بين الخليجي والبناني
ابتسامته

كل شئ كان يعجبها فيه
&
&
&

انفتح الباب ودخلت غيداء مع تركي وام سيف
غيداء مبتسمه:اهليين للان واقفين عند الباب(وشافت وجيهم إلي ماتبشر بالخير)شفيكم؟؟؟
تركي:عسى ماشر الاهل فيهم شئ ؟؟
فارس:تركي اسف ما قدر اقول لك شئ مضطر اطلع الحين يلا شوق
طلعت شوق مع فارس إلي مسك عندنان وركبو السياره وراحو للمطار

ام سيف:اريج ليه تبجين
اريج ماقدرت تمسك نفسها وطلعت لغرفتها ركض
لميس:عمتي هند في المستشفى
ام سيف خافت:شفيها اختى
لميس:يقول فارس انها احس الحين
طلعت سلمى من الحمام وكان مبين عليها انها تبكي:وصلتو
(كانت طالعه فاتشه لانها سمعت صوت فارس وهويطلع بس من شافت تركي تغطت بس بعد ايش بعد ما شاف وجهها الي يموووت فيه بالرغم من ان ملامحها جداً عاديه)

غيداء:سلمى شصاير البيت شكله مقلوب فوق تحت وجدي وجدتي وين
سلمى:راح اخبركم بكل شئ بس انتي اول قولي لي امي ليه مو بالبيت
غيداء:راحت عند بنت خالتها زوجها مسجون لانه اطلق نار على رجال ويمكن يمووت

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-25-2011, 03:45 AM
سلمى حطت يدها على فمها:يالله مسكينه الله يصبرها على مابلاهم ...غيداء انا بخبركم بالسالفه بس بروح للبيت عند ابوي وجودي معكم هالفتره ماله أي داعي
تركي إلي من طلعت وعينه عليها: ليه ماله داعي وبعدين وش صاير قولي
سلمى ارتبكت من قرب تركي منها وقالت لهم كل شئ ....



في بيت ابو طلال
طلال دخل لغرفة سعود وشافه واقف عند الشباك:سعود ليه مانمت
سعود:مو قادر انام كل ما اتذكر وج امي وصياحها وصوت جهاز القلب في غرفة وليد ووج جور اتضايق كثيير
طلال وقف جنبه وجلسو يطالعون السماء من الشباك:حتى انا مو قادر انام
سعود:يالله يا طلال مستعد انام مظلوم ولا ظالم وليد اكييد بيكرهني
طلال:لا وليد قلبه كبير انت بس لا تنسى تقول له يالشايب لو اعتذرت
(ضحك سعود مع طلال الي ان تدرج ضحكهم وتحول لصياح)

كلن يقول ان البكـــــا فيه راحه
وانا بكيت اليوم لعلي ارتاح

كني غريق مايجيد السبحه
يصرخ ولا حوله من الناس سباح
**********************************


بعد مرور ثلاث ايام

اريج كانت جالسه في الصاله مع غيداء ولميس وجدها وجدتها غير امها وخالتها
سلمى راحت عند ابوها ومازن سافر للمغرب عشان يسوي عزاء للارا هناك كانت يتمنى ان احد من اهله يوقف معه بس خاب ظنه

اريج متضايقه كثيير:اوووف
لميس ساكته ومنزله راسها للارض وغيداء تطالع الصور ألي كانت مرميه لشوق وفارس في الصاله الفوقيه
غيداء:الحين شوق مع فارس تتوقعون بتتذكر
اريج:ماتوقع هي راحت لبيت ابوها عشان ماتكون معه بروحها في مكان واحد
غيداء:كنت متوقعه هالعطله بتكون احلا عطله
اريج:انا مو متحمله الاجواء المكهربه في البيت بسرافر اليوم للكويت منها ارتاح ومنها اشوف ابوي
الجده:خلوكم عندنا ووسعو صدر جدكم
الجد ماسك راسه:خلي البنات بكيفهم يا هيله
لميس تكلم ام مازن:خالتي انتي ما اكلتي شئ
اريج:تبغين شئ من المطبخ
ام مازن طالعت اريج بحزن يمكن لانها تكرها وتبغى تخرب عليها حياتها وتتمنى اليوم قبل بكره تقول لها انها مو بنتهم ومالها أي صله لهم فصار فيها كذا ولدها طلع متزوج وبنتها كرهتهم لانهم ماقالو لها عن فارس وهي للان مو مصدقه انها فاقده الذاكره اصلاً

اريج:خالتي تبغين شئ
ام مازن نزلت راسها وماردت عليها
ام سيف:انا بصلح لك بيديني شئ خفيف ولازم تاكلينه

قامت ومشت الي نص الصاله وصارت تطالع البيت بستغراب
لميس طالعت اريج بعدين طالعت عمتها:عمتي شفيك
ام سيف بدت تحس بخووف:اها..(وصارت تلتفت يمين وشمال)وين المطبخ؟؟

الكل حاول يخفي الصدمه وغيداء وقفت وراحت لها وهي تبتسم:ههه الله يهديك يا جدي ليه غيرت البيت وشريت هالجديد (مسكت عمتها)انا مثلك اليوم ضيعت وين المطبخ بس الحين اعرف وين تعالي اروح معك
نزلت اريج راسها وبدت تبكي
لميس:اريج خليك قوه لا تضعفين
اريج:كل شئ راح اتحمله الا اليوم إلي توقف فيه قدامي وتقول من انتي صدقيني ماراح اتحمل
لميس:الي يصير اختبار من رب العالمين ولازم كلنا نصبر

(دق جوال اريج وكان المتصل منصور)
اريج مدت جوالها للميس:ردي عليه وقولي نايمه
لميس:ميين؟؟
اريج:منصور ولد عمى
لميس:ليش ماتردين يمكن يبغى شئ مهم هذي سابع مره يدق اليوم وانتي ماتردين
اريج وقفت:اووووف برد عليه وشوف وش يبغى



زياد له مده ماراح للفله لانه مل من الانتظار بس اليوم طلع من حظه
كان جاي بسيارته وجلس فيها إلي ان وقف المطر ودخل للفله من الباب الصغير عشان مايلاحظ وجوده احد

جلس بين الشجر بعد ما شاف احد يطلع من الباب

اريج فتحت الباب وطلعت للحديقه :الو

زياد فرح:هلا بعيوون اخوها واخيراً جيتي برجلينك لي يا اريج

منصور:اريج وينك ليش ما كلمتيني
اريج:منصور الي فيني كافيني الحين رديت نعم شتبي
منصور:ضرررووووري تجين الحين لمستشفى السعودي الالماني ضروري اريج ارجوووج في احد بيمووت ولازم تشوفينه
اريج مسكت قلبها:ابوي فيه شئ
منصور:لا ابوك مافيه شئ
اريج بكت:لا تقول مازن
منصور(لحوول وهذي للان متعلقه فيه اذا جت بقول لها اني لحقته من فلة جدها وشفته يروح لبيت وفتح له ولد يقول له بابا خلها تعرف انه متزوج ):ايووه مازن
اريج:لالالا مو معقوله
منصور خاف تقول لاهلها والرجال مافيه شئ:اسمعيني لا تقولين لاحد انتي بس تعالي بسررررعه
اريج:طب طمني هو كيفه وليش دخل للمستشفى اصلا احنا نعرف انه في المغرب ماسك عزاء زوجته وشلون رجع
منصور(اوووف عارفه انه متزوج ولا زوجته متوفيه شكل مالك امل فيها يامنصور):اريج تعالي الحين واذا وصلتي نتكلم بكل شئ
اريج: طيب طيب جايه قوول مستشفى ايش نسيت؟؟
منصور:السعودي الالماني


سكر منصور الخط وهو مرتبك وركض لغرفة وليد وشاف سعود وطلال واقفين برى
منصور:ليش طلعتو شفيكم
سعود:وليد قام
منصور فرح:جد قول والله الله يبشرك بالخير
سعود وعيونه تلمع من الحزن:بس تعب كثير والدكاتره حوله والله
طلال ضرب الجدار:لو راح منا بنمووت
منصور شاف سالم جاي يركض:وين وليد
طلال مارد عليه وجلس يطالع وليد من الشباك
سالم يطالع وليد:وشلون صار كذا ومن متى وهو في المستشفى
سعود وعيونه على وليد:له اربع ايام
سالم صرخ:وما كلمتوني الا اليوم الصبح شفيكم انتو نسيتو انه صديقي واخوي انا بعد
(مسك راسه وهو يشوف الاجهزة والدكاتره حوله منظره كان يقطع القلب)
سالم:وشلون وصل هنا وليش بالذات في غرفة العنايه المركزه يلا ارمسووو لاتمون ساكتين
طلال وسعود نزلو روسهم
منصور:سالم مو قته الحين بعدين نقول لك
سالم غمض عيونه:لا حول ولا قوه الا بالله
نزلت اريج بسرعه من الدرج
لميس:وين رايحه
الجد:اريج تعالي
ام مازن طالعتها وسكتت
واريج كملت ركض وطلعت بدون ماترد عليهم

وقفت عند باب الشارع ودقت على السواق:وييينك بسرعه تعالي...لا ما عندي خمس دقايق ديف بسررعه انا عند الباب ..اووووف خلاص بكلم لوموزين يجي ياخذني ذليتنا بيوم الاجازه حق

(سكرت جوالها)
اريج"اوووووف يارب استر يارب
(مدت جوالها وهي تدور رقم لوموزين يتعاملون معه اذا مافي سياره توصلهم)

مشى زياد بخفه من وراها وسد فمها وسحبها لسيارته
اريج طاحت شنطتها وجوالها عالارض حاولت تقاوم وماقدرت لفت وشافته زياد وتوسعت عيونها عيونها من الخوف حاولت تصرخ او تفك نفسها ماقدرت في النهايه زياد رجال واكيد بيكون اقوى منها وكف واحد من يده خلاها تسكت ويغمى عليها


في لبنان
ابو مازن:ليش ماتوديه لمركز من مراكز التوحد وترتاح
فارس:عمى انت اخر واحد فكرتك تقول كذا يهون عليك ارمي حفيدك في مركز توحد
ابو مازن:وانتو متأكدين انه ولد مازن
فارس نزل كوب الشاي:انا مستعد اثبت هالشئ انا شاهد على زواجهم وبعد ثلاث شهور حملت لارا وجابت عدنان
ابو مازن يطالع عندنان إلي جالس في الزاويه وبيده الارنب القطني إلي مهما جابو له ماراح يلعب الا فيه

(هالشئ معروف عند مرضى التوحد اذا كانو صغار يتمسكون في لعبه وحده بس ..حتى الناس مايقربون منهم وبالعاده يكون متمسك في امه اكثر من ابوه او العكس وعندان متمسك في ثلاثه امه وابوه وفارس)

دخلت شوق وبيدها ملابس فارس
ابو مازن قام:بروح ارتاح شوي اذا اذن المغرب صحوني من النوم
شوق:ان شاء الله
فارس وقف واخذ الملابس من شوق:شكرا
شوق:العفو
لفت بوجهها عشان تمشي بس فارس سحبها صوبه :ماتبغيني اشكرك
(قرب منها عشان يبوسها بس هي بعدت عنه بسرعه)
شوق:لو سمحت مو شفتني جبت لك ملابسك صدقت نفسك خلاص
فارس:شوق انا زوجك
شوق:انا ماشوفك زوجي اصلاً كيف اتزوج واحد اكرهه
حزت الكلمه في خاطر فارس بس ما استسلم وقال:شوق خليني اساعدك عشان تتذكرين
شوق رفعت كتوفها:انا مانسيت شئ عشان اتذكر
فارس :شوق تتذكرين الحادث إلي صار لك
شوق عقدت حواجبها:حادث...أي حادث
فارس:كانا طالعين للبر وكنت انتي إلي طلب هالشئ
شوق:بس انا اكره البر
فارس:ادري طلبتي منى اعلمك السواقه وانا قلت لك ان البر انسب مكان لانه فاضي ومافي احد بيسوي لنا أي مشكله لو شافك احد تسوقين هناك لان اغلب البنات يسوقون في البر
شوق نزلت راسها وبدت تفكر شوي وتحاول تتذكر:السياره كان لونها اسود كانت جيب
فارس ابتسم ورمى الملابس عالارض ووقف قريب منها:ايووه قربتي السياره هذي لمين؟؟
شوق بداء راسها يوجعها:ما ادري
فارس:بساعدك السياره هذي كانت لمازن ومعه البنات وانا وانتي كنا تونا راجعين من لندن وشارين سياره لك من هناك
شوق:سياره لي انا
فارس:ايه كنت انا رافض الفكره بس انتي اصريتي وقلتي بتسوقينها اذا كنتي بس بتروحين لسوق
شوق جلست وهي تحاول تتذكر مو قادره:طب وين اسوقها في لبنان يعني
فارس جلس جنبها:لا في ايطاليا
شوق :وانا وش كنت اسوي هناك
فارس:بيتنا كان هناك
شوق سكتت ونزلت راسها:مستحيل مستحيل
فارس مسك يدها:لا مو مستحيل ما تتذكرين السياره إلي اخترتيها بنفسك كان لونها ابيض وصار لي ولك الحادث فيها انتي كنتي تسوقين بسرعه وما قدرتي تسيطرين على السياره لان الفرامل خربت علينا وتقلبت فينا السياره انا فتحت الباب ورميت نفسي بس انتي ضلتي موجوده بعد ماوقفت السياره ووووووو........................................... .................................................. .................................................. .................................................. ....................
شوق بدت تشوف هذا اليوم بس بصوره مو واضحه
تذكرت اليوم إلي مات فيه براندون كانت تسمع هذي الاصوات لما قربت من المنحدر ....من كان يناديها؟ الحين صارت تعرف الرؤيه وضحت الحين تذكرت هذا اليوم كانت ما تقدر تتحرك وريحت البانزين بدت تفوح اريج وغيداء ولميس يصرخون ويبغونها تطلع من السياره بس هي مو قادره تتحرك ومازن وفارس يحاولون يطلعونها
تذكرت فارس هو إلي كان يقول :عشان إلي بيني وبينك مدي يدك ..عشان الحب ..عشان الروح الصغيره في بطنك شووق مدي يدك ...

تذكرت بعد ..هو إلي كان يمرر يدنه على وجهها عشان يهديها لما راحو للمستشفى

واحيانا يمرر يدينه على وجهها عشان ينرفزها ويجلس يضحك على وجهها لما يصير احمر

تذكرت انها تكره عوارضه لما تكون في بداية نموها والشعر في خدوده مثل الشووك وهو كان يمسكها ويحط خده على خدها عشان تعصب

تذكرت انه يمووت فيها لما تعصب ويقول شكلك يطلع رووعه وزعلك وزعل الاطفاال واحد

تذكرت وتذكرت وتذكر

بــــــــــــــــس

دق جرس البيت وقطع عليهم جلست الاستذكار

جت الخدامه وفتحت الباب وكانت الشرطه عند الباب

الخدامه دخلت وراحت لشوق:مدام
شوق رفعت راسها وبانت الدموع في عينها:وات
الخدامه:ذابوليس وانتس يو
فارس:ايييش شيبغون فيها
الخدامه:أي دونت نو
شوق قامت بس فارس سبقها للباب:نعم
الشرطي:فينا نحكي مع الست شووء
فارس:انا زوجها في مشكله
الشرطي:معى امر بالأبض عليها
شوق وقفت عند الباب:لييش انا شو عملت
الشرطي:انتي شووء
شوق:ايوه انا
الشرطي:محمد كلبش ايدها
قرب محمد منها وطلع الكلبشات
فارس بعده عنها:بعد عنها انتو باي حق تدخلون البيت وتتهمون اصحابه ظلم
الشرطي:في جريمه والست شوء مزنبي فيها
فارس:جريمة ايش
الشرطي:محاولت التحرش بالدكتور غسان وسرقه كم علاج من الصيدليه
شوق:مستحيييل كذب (مسكت فارس)صدقني فارس كذب
الشرطي:في دليل
فارس:وايش الدليل
الشرطي:فيديو مصور من كاميرات المشفى طلعت فيه هيا ومعها شاب ملسم (ملثم) بيناديها بأسما ويؤل شوووء يلا بسرعه ابل مايوصل الدكتور



اخبار اهل الكوووويت من زمان عنهم صارت عندهم احداث كثيره واحنا اهملناهم شوي

تتذكرون يوم يدق جوال زياد وقفله عشان مايكشفه فارس ...كانت امه داقه وتبغى تبشره بولادت نوره اخته وان اخته الصغيره روان تخرجت من الثانويه إلي بأمريكا وراح تدرس بوحده من جامعات الكويت لانها خافت من الفنونزا الطيور والخنازير المنتشر بكثره هناك

اما بالنسبه لهبه الحين هي مبسوطه كثييير ان زياد مختفي وما اذاها وتمت خطوبتها هي واحمد بسلام ..بس قلبها مو متطمن خايفه يكون بعد الهدوء عاصفه


كانت ساميه تمشي وحاطه سماعات الاي بوت بأذنها وتغني مع عبد المجيد وهي تتخيل زياد قدامها

لان في طلتك هيبه كما هيبة ملك
انا في حضرتك ما املك الا ارتبك
كل ماتقترب اللهث كاني قد قطعت اميال
لانظرتني اهدى وبالي يستقر بالحال
حضورك سيدي طاعي وهو يطغى علي
انا من هولت الموقف خطر يغمى علي


كانت تمشي في الشارع ومعها اكياس شاريه فيها هدايا لاخوها وهبه

جراح كان يمشي في نفس الشارع وشافها وماقدر يمنع نفسه انه يروح ويسلم عليها

جراح:ساميه
ساميه كانت تمشي وماتسمعه لان الصوت في اذنها عالي
جرح وقف قدامها:ساااميه
ساميه وقفت وطالعته بستغراب حطت الاكياس في الارض وشالت السماعات من اذنها:نعم
(كان قلبها يدق بقوه تذكرت كلام زياد عنه)
جراح:ساميه شلونج
ساميه:بخير
جراح سكت وجلس يطالعها شوي:اشيل عنج الاكياس
ساميه شالتهم:لا ماله داعي
جراح مسك الاكياس ونزلها من يدها:ممكن اكلمك بموضوع
ساميه:لا
جراح:ارجوووج
ساميه:جراح لا تحاول تتقرب مني انا عارفه انك معجب فيني بس انا يعجبني زياد وهو بعد معجب فيني
جراح عقد حواجبه:زياد مايحبج
ساميه:انبلا يحبني
جراح:لا اهو يحب اريج
ساميه:انت شنو تقول هو يكره اريج ومايطيقها
جراح:يمثل الكره والعكس بداخله
ساميه لبست السماعات وشغلت الصوت على العالي عشان ماتسمعه وشالت الاكياس ومشت عنه بس هو وقفها وشال السماعات من اذنها
جراح: زين انج عارفه بمشاعري صوبج وعشان جذي انا خايف عليج منه زياد متهور وهو قرر ينتقم من اخوج احمد يوم يضربه في الراشد وقال بيقرب منج ويحطم قلبج عشان يبرد النار الشابه بقلبه
ساميه مو مصدقه:كذب انت تكذب ..
جراح:لا ما اكذب وانا مو مثله اللعب لعبتي واروح بعيد انا غير وكذا مره اشوفج بس مقدر اكلمج واليوم تشجعت ساميه انا ابغى اتزوجج بس ما ابغى اخطبج واهلج يغصبونج علي او ترفضيني قدامهم انا ابغى اسمع الرد منج بعد كم يووم وقلت لج زيااد شيليه من بالج لانه لعاب هو صج رفيجي واعرف ان فيه كم صفه حلوه بس قلبه اسوود وما يعرف يحب ويمكن الوحيده إلي قدرت عليه اريج لانها عنيده وهو يحب العناد الطالع منها واذا مو مصدقه سألي اريج انا من زمان مقاطع الشله بس توصلني اخبارهم وسمعت ان زياد مسافر لرياض عشان ييبها هني

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-25-2011, 03:48 AM
نزلت دمعه من عين ساميه وشالت الاكياس وراحت بعيد وجراح مامنعها وتركها ترووح على راحتها



*
*
*



راسها يعورها وتحس بثقل وخدر في خدها اليسار فتحت عينها وهي تسمع خرفشه في الغرفه .. عيونها كانت تعورها ورمشت كذا مره عشان تشووف زين ..كانت تشوف واحد يدخل ملابسه في الشنطه ويسكر عليها ويرتب جزمه في الكرتون

اريج:منوو
حاولت تتحرك بس كانت مربوطه

زياد سمعها وقرب منها وهو يبتسم:مساء الخير ياحلوه
اريج:انت..(حاولت تتحرك)انت اكبر وقح شفته بحياتي
زياد يمسكها ويجلسها على الارض:وانتي اكبر قنبله قربت منها بحياتي
اريج كانت بتصرخ بس ماكان لها نفس وحست ان الصراخ ماراح يفيد معه ..نزلت دمعه من عينها وقالت:شتبي مني انا سويت لك شئ عشان تحبي
زياد قرب منها ومسج وجهها ورفع شعرها عنه :بشرتج ناعمه وشعرج حلوو(عض شفايفه)تدرين ببوسج وشوف
اريج حاولت تبعد:لالالا ارجوووك
زياد باسها بقووه: لا تخافين حلال ابوسج
اريج بكت:انت انسان قذر
زياد قرب منها وضمها:آآآآآآه من زمان كنت اتمنى اضمج لصدري
اريج:زياد الله يخليك لا تسوي فيني شئ
زياد يلعب بأصابعها:المشكله بس هالشئ اقدر اسوي والا غيره لا تدرين ليه
اريج طالعته بخووف
زياد:قووولي ليه
اريج ترتجف:ليه
زياد:حبيبتي شفيج ترجفين لا تخافين انا اخوووج
اريج ما اخذت كلامه على محمل الجد:طب مادامني اختك اتركني ارووح ارجووك
زياد يقرب وجهه من وجهها:شكلج ماصدقتيني جد ترى انا اخووج واسمج مو اريج اسمج شذاء..شذاء ممدوح المري
اريج سكتت وهي تتذكر منصور قبل لا يسكر التلفون قال لها شذاء
زياد:اريج ...اسمحيلي بظل اناديج جذي تعودنا على هالاسم ..بس ماقلتي لي انتي تعرفين ابوج صح
اريج ساكته وتتذكر زياراته لهم
زياد:اريج..اريج ..
اريج كانت تسمعه بس ماتقدر ترد عليه
زياد:اريج يلا قولي يا خووي ..مع انها تقطع القلب بس معليه اهم شئ تكوونين دووم جنبي
اريج كانت تحاول تتكلم بس مو قادر
زياد:اووه شفيج لا تسكتين على فكره انتي عندج اخت اسمها نوره هذي الكبيره والصغيره اسمها روان وانا مو اخوج الوحيد انتي عندج اخو من امج اسمه ولييد بس هو مو مرحب فيه فالبيت وانا ما احبه فمستحيل اعده من العائله بس ابغى اعرف الحين ابوي ليش وزعكم كل واحد بجهه انا بوديج عنه عشان يعترف وووو

زياد كان يتكلم وصدمت اريج تكبر اكبر امها مو امها ابوها مو ابوها سيف مو اخوها البنات شووق الكل مو اهلها مازن ..معقوله كان يدري عشان جي رفضني انا شفيني مو قادره انطق بكلمه وزياد وين ماخذني اتركني اتركني ..وين صووتي ليه ما اقدر اسمعه صووتي..صووتي

زياد قام واخذ اريج وركبها السياره ومشى عالطريق البري للكويت ..........................


في اسياد المستشفى وخصوصاً السيد الموجود عند غرفة وليد
كان سالم جالس عالارض وبيده قران ويقراء
وسعود جالس جنبه ويسمعه
اما طلال فكان واقف عند الشباك ويشوف الدكاتره حوله ولا واحد منهم طلع يطمنه بداء يعض اصابعه من شدت التوتر والخوف

طالع الدكتور
طلال:دكتور شفيه
الدكتور:والله كل شئ بيد الله والمريض يبغى يشوفكم كلكم
طلال رفع راسه وشاف سالم وسعود جاين:وين منصور
سعود:شوفه هناك يدق بجواله
طلال نادى:منصوور تعال
منصور قرب:بشروو
طلال:وليد يبغانا كلنا امشو ندخل

دخلو كلهم ووجيهم تعبانه الا وليد إلي يطالعهم ويبتسم
وليد توسعت ابتسامته وعيونه كانت تلمع :شفيكم مبعد مت
الكل بكى وطلال ضمه بصعوبه عشان الاجهزه عليه:لا تقول كذا جعل يومي قبل يومك ياوليد
وليد يمسك يده:لا يومي قرب وانا رايح رايح
سالم قرب منه:وليد شهالكلام
وليد:اووه سالم هلا وغلا باول عريس في الشله
سالم يمسح دموعه:مو بس اول عريس قريب بكون اب يعني ثاني ابو بعدك يابو خالد
وليد تنهد:خالد..زين انه مو هنا ما ابغى اشوفه لو شفته بيصعب علي فراقه
سعود يبكي:منصور خله يسكت لا يتكلم عن الموت هو ماراح يمووت
منصور قرب من وليد وباس راسه وماقدر يقول شئ دموعه كانت تتكلم
سعود:وليد سامحني ما كان قصدي انا فهمت كل شئ غلط
وليد كح ومسك صدره:كح كح لا انت ماغلطت بالعكس كنت خايف على اختك خلك دووم معها كذا بس لا تقسى عليها جور تحبكم بس انتو ما تعرفون تقرون الحب في عيونها
طلال :وليد سامحنا احنا سبب كل إلي انت فيه
سالم طالع طلال بستغرب
وليد:طلال(مد يده ومسكها)ارجوووك خالد امانه عندك لو شذاء مارضت تاخذه
منصور ماقدر يوقف شلال الدموع من عينه وطلع ودق على اريج إلي اكيد ماراح ترد لان جوالها مرمي عند الباب
شاف الدكتور يدخل ومعه شرطي
الدكتور:وليد الضابط عيسى جاء
الضابط عيسي يوقف بينهم:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام ورحمة الله
الضابط عيسى يفتح الملف إلي بيده:امر يا وليد انت قلت انك تبغانى بخصوص إلي اطلق عليك الرصاصه
طلال وسعود طالعو بعض بخووف
وليد:ابغاك تعفي عنه شيل عنه التهم انا مسامحه
سعود بكى بصوت عالي وضم طلال إلي بدوره بكى
وليد ماقدر يمنع دموعه من النزول وهو يشوف طلال وسعود طالع سالم:وين منصور
سالم صار وجهه اصفر من شدت خوفه على وليد وركض ونادى منصور

دخل منصور وراح صوبه:سم امر
وليد:انا اتذكر زين اليوم إلي كلمت فيه البنت الصغيره العمياء وش تصير لك انا نسيت؟
منصور يمسح دموعه:بنت اخوي اسمها ساره
وليد ابتسم بين دموعه:عيوني لها ..(وطالع الدكتور)واعضاء جسمي تبرعو فيها للمحتاجين
طلال صرخ:انت شفيك شهالكلام
وليد:طلال قول يالشايب ابغى اسمعها منك قولها انا عارف ان هذي اخر مره اسمعك تقولها لي

طلال سكت وهو يطالع وليد مو مصدق معقوله وليد يستسلم للموت بهسهوله
(طوط ..طووط..طووط )
الدكتور ركض لجهاز القلب وقال بخووف:الضغط قاعد ينخفض بسرعه ودقات قلبه مو ثابته
الكل صرخ:وليييد
طلال يمسك يده:وليد لا تستسلم
منصور:وليد تمسك بالحياه عشان خالد وشذاء
سعوود:وين الدكتور المساؤل عن حالته

دخلوو ممرضتين ومعهم الدكتور:بعدوو شوي
الكل بعد
الدكتور:ممكن تطلعون من الغرفه بسرررعه
طلع الكل وطلال متمسك في الباب:خلوني معه خلوني
وليد كان يطالعه طلال بخووف:طلااااال ...طلاااااال
الدكتور:قلبه راح يوقف في أي دقيقه
طلال دف الدكتور ودخل للغرفه :لالالا بسرعه صلح له اي شئ بسرعه
حاولو ...
وليد يمسك طلال:اختى امانه ..امانه عندكم انت والشباب راقبوها حطوها في عيونكم لا تخلونها تضيع لاتخبرونها الحقيقه عشان ماتزعل وتتضايق واذا عرفت هدوها وعطوها خالد واذا ماتبغاه خليه عندكم يا طلال هو يحب جور ومتعلق فيها كثيييير



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


وصل زياد للكويت والوقت كان متأخر
دخل السياره في البيت ونزل من السياره وفتح الباب إلي صوب اريج
(اريج حست بالحركه حولها وفتحت عيونها وشافت زياد يشيل الحبال من يدها)
زياد:انزلي
اريج طالعته بستسلام ما في امل من المقاومه ..ونزلت
مشاء زياد وراها وهي تمشي بشويش مو عارفه وين تروح
زياد يمد ذراعه ويلفها حول ظهرها ويمسك كتفها اليمين:شكلك اول مره تدخلين بيت ابوج
اريج كانت ساكته وتصيح
وزياد كان مستمتع بدموعها الكل يعيش مبسووط الا هو يتعذب فصارت وناسته الدموع بعيون الغير

دخل للبيت واستغرب ان نور الصاله مفتوح وحتى التلفزيون سمع صوت بيبي يصيح وشاف روان اخته تركض ومعها رضاعه زجاجيه فيها حليب

روان تركض:يوووووه من بنتك يا نوره شعليك انتي نامي وانا اتدبس فيها

اريج طالعت البنت كانت قصيره ومررره نحيفه نحفها ذكرها بشوق وشعرها مجعد بس بشكل يخوووف

زياد قرب من الصاله وقال:معقووله رووون عندنا في البيت
روان حطت البنت على الكنبه وقالت:زياااااد

ركضت وضمت اخوها بقووه:ويييييي زياااادوووه اشتقت لك كثيييييير
زياد ضمها ودار فيها وكانه شايل بنت صغيره لانها خفيفه:هههههه وانا بعد اشتقت لج متى يتي
روان تبعد عنه:حشى دوختني هههه
زياد:هههههه
روان:خلااص انا بتم هني وبدخل اعلام وبصير صحفيه كبيره
زياد يطالعها بحب :يا الله من يصدق رحتي لامريكا مع عمتى وعمرج 16 ورجعتي لنا الحين مره بس(ومسك شعرها)شنو هالكشه
روان:زيادوو يعني انت ماتعرف مريام فارس
زياد رفع حواجبه:افهم انج ماخذتها قدوه لج
روان:ههههه أي
زياد يضمها ثانيه:واخيييييراً اجتمعنا
روان شافت بنت واقفه عند الباب:زياد هذي منو
زياد تذكر اريج:هذي(وطالع اريج)ماراح اقول لج الحين بكره الصبح لازم الكل يكون موجود عشان نتكلم بخصوصها
روان تقرب من اخوها وتهمس:لايكون سويتها وتزوجت بالسر
زياد:ههههه الله يقطع سوالفج يارووون لا ماتزوجت ارتحتي اخذيها معج الحين وخليها تنام
روان:بس وين احطها
زياد:بغرفتج يا عالكنبه او حطيلها فراش على الارض
روان:اوووكي
زياد وعينه عالصاله الجانبيه:ولد منو هذا؟؟
روان:ههه صح انت سديت التلفون بوه امي يوم كلمتك ومن بعدها مافتحت تلفونك..هذا مو ولد هذي بنت اسمها خلود والولد فوق اختك اختك نوره يابت توووم
زياد فرح:توووم مره وحده يالله لك الحمد شكلج سهرانه
روان:أي مع خلود مو راضيه تنام
زياد:والولد ايش سميتوه
روان:اسمه وليييد..
زياد عصب:ولييييييييد باي حق تسميه بهالاسم انا مو راضي تغيره اليوم قبل بكره
روان:هد هد اعصابك شنو فيك ليه عصبت
زياد:اووووووووووف وراح صوب اريج وقال لها تروح مع روان وياويلها لو تفكر تنحاش ...وبعدها طلع للحديقه يدخن سيجاره عشان تهدى اعصابه

اريج تحاول تشبك الاحداث تذكرت يوم تكلمها شوق وتقول لها ان وليد إلي شافته في لبنان وفي زواج سالم يبغى يشوفها وتكلم معها معقووله يكون هو نفسه اخوها إلي يتكلم عنه زياد

(هي للان تحس انها بحلم وبتصحى وبتلقى نفسها نايمه في بيت جدها)

روان شالت خلود إلي نامت ووقفت تطالع اريج كانت لابسه عبايه عالكتف وطرحتها بعد على كتفها وشعرها كان مربوط على شكل ذيل حصان بس مو مرتب وفي كم خصله نازله على وجهها ...لاحظت انها تصيح وقالت لها:فيج شئ
اريج هزت راسها بـــلا
روان:تعالي معي للغرفه عشان تنامين وترتاحين

مشت اريج ورى روان المرتبكه عقلها مو راضي يوقف تخمين وحتمالات حول اريج




يوم جديد يوم طويل يوم صعب ومستحيل يتنسى
(صلاة الظهر)
الامام:السلام عليكم ورحمة الله
السلام عليكم ورحمة الله

(طلعو الشباب ورجعو وحطو جثه قدام المصلين)
وقف الامام وقال:الصلاة على الميت
الصلاة على الميت وليد ممدوح المري

اجتمعو المصلين من كل صووب وكان بينهم سالم وطلال ومنصور وسعود حتى ابو طلال جاسر كان موجود
جاسر يكلم طلال:وليد ممدوح هو كان يقول لي ان اسمه وليد محمد الـ...
طلال كان يبكي بحرقه وطالع ابوه بحقد وارح عنه
منصور تنهد وهو يشوف كره طلال لابوه:عمي
جاسر طالع منصور
منصور:وليد عنده اسمين بس اسمه الحقيقي وليد ممدوح وكان مايبغى احد يعرف هالشئ
جاسر:لييه؟؟
منصور يمسح دموعه:ما اعرف هالشئ والكل بعد مايعرفون ..يلا خلنا نصف مع المصلين بتبداء الصلاة

(صلو صلاة الميت والكل كان مستغرب من الرجال بشوارهم يبكون مثل الصغار)

خلصت الصلاة والشيخ جلس يهديهم ويقول لهم ان الدنيا فانيه وان الواحد لازم يحاسب نفسه في الدنيا قبل لا يتحاسب

قامو الشباب وهم يبكون وكان الشيخ ماقال لهم شئ ونبهم كذا مره ان البكاء على الميت يعذبه في قبره

وقف ابو طلال جنب الشباب عشان يشيل وليد معهم
طلال:لو سمحت بعد
ابو طلال:بشيله معكم
طلال:اذا هو سامحك انا لا ومستحيل اخليك تلمس جثته
ابو طلال ومبين على وجهه الندم:خليني اشيله معكم
طلال:لا مستحيل
وقوف ابو طلال وهو يشوف سعود وطلال ومنصور وسالم يشيلونه ويودونه للمقبره



في بيت جاسر
(غرفة جوووور)

كانت جالسه على سريرها وساده فمها ماتبغى احد يسمعها تبكي بحرقه على وليد

عيونها كانو حمر وجهها اصفر من التعب

كان جسمها ينتفض والضيقه بصدرها بتذبحها

(انفتح باب غرفتها ودخل خالد)

مشى صوبها وهو يحك شعره:امك شفيها تحت تبكي وعندها حرمتين

جور كانت معطيه خالد ظهرها وتحاول تهدي نفسها

قرب خالد وشاف وجهها:ليش تبكين؟؟

جور:لا ولا شئ بس تعبانه وبطني يعورني

خالد يبتسم:تعرفين ايش يسوي ابوى لما يعورني بطني

نزلت دمعه من عين جور وقالت بصوت مبحوح:ايش يسوي

خالد قرب منها اكثر ودغدغ بطنها:كذا يسوي

جور ضحكت في البدايه واختلط ضحكها مع الدموع

خالد بعد عنها:يعورك بقوه

جور تبكي:أي بقوووه

خالد نزل راسه وبينت عليه الضيقه

جور تمسك يده وتسحبه صوبها وتمسح على راسه:شفيك حبيبي ليه متضايق؟؟

خالد يعوي فمه الصغير:انتي تعبانه وخالو طلال وخالو سعود طالعين..من بيوديني عن بابا

شهقت جور وضمت بقوه وهي تبكي

خالد ضايع :شفيكم انا قلت لامك بروح وبكت وانتي بعد

جور حاولت تمسك نفسها:معليش حبيبي ماراح تروح عنده

خالد:ليش؟؟

جور:تتذكر مدرس الرياضيات إلي قلت لي انه سافر وجلس كثييييير بعدين رجع لما اخذت انت الشهاده

خالد:ايوه المريض ولما رجع طاب

جور:ايييوه ابوك كذا بيسافر لانه تعبان واذا طاب بيرجع

خالد وعنه في عينها:بيطول

جور بدت تتعبر:أي

خالد نزلت دموعه:ليه راح بدون مايقول لي مع السلامه اذا رجع بعطيه بوقس على بطنه وبخرب كتب المدرسه حقته ..تخربينهم معي

جور تضمه مره ثانيه وهي تبكي:اوعدك لو كان بيرجع مو راح اعطيه بوكس بس راح اضربه لانه وحشني كثيييييير





^^^^^^^^^^^^^^^^^
في الكوووويت
^^^^^^^^^

كانت واقفه في الصاله وهي مو متحمله نظرات الكره إلي بعيون ام زياد
رجولها عورتها وهي واقفه وام زياد جالسه على الكنبه وتطالعها بحقد كبيييير

كانت تبغى تنحاش بس زياد واقف عند الدرج ويطالعها من بعيييد

زياد يصرخ:رووووااااان كل هاذا تنادين ابوي ونوره
نزلت روان وهي تنفخ وبيدها وليد:اووووف شفيك بصلتك محروقه نوروه يالله قامت وابوي بينزل الحين

زياد يوقفها:وقفي(مد يده وهو يشيل وليد ويبوسه)يحلوووها تهبل هالبنوته
روان تبتسم:هذا وليد مو خلود
زياد رجع وليد لحضنها وهو معصب:ماقلت لكم ماراح يكون اسمه وليد
نوره نزلت من الدرج وبيدها خلود:ليه مو مسميه على اخوك
زياد:ماعندي اخو بهالاسم
وقفت نوره جنب زياد:صدق ماعندك احترام للي اكبر منك
زياد معصب:ابوي يدري انج مسميته على مايتسمى
نوره:إلي مايتسمى غصب ورى خشمك اخووك وابي مايدري اني مسميته على اخوي وليد ولا يدي انه زارنا في البيت
زياد طير عيونه:انتي من صجج تتحشين مصدقه انه اخووج العود
نوره تبعد عنه:ايه
وقفت وهي تشوف بنت واقف قدامها
نوره:من هذي
روان:علمي علمج هي من امس معي في الغرفه وزيادووه كل شوي يجي يطل علينا
نوره طالعت زياد بخووف:تزوجت
زياد يطالع اريج ويبتسم:ياليت
نوره:اجل من هذي
ام زياد : نوووووورررره
نوره فزت وشافت امها جالسه في الصاله الجانبيه:يما اتي هني
ام زياد وقفت:أي هني يعني انتي عارفه ان ابوج متزوج وعنده عيال ولا قلتي لي
نوره:أي كنت اعرف بس ماحبيت اقول لج عشان ماتتضايقين
ام زياد وقفت قدامها وقالت:اكثر شئ ضايجني انج مرحبه فيهم
نوره:يما اكيد برحب فيهم مهما راحو وجو بيظلون اخواني
ام زياد:مادري شلون تقبلتي وجودهم بهالسرعه
(اريج ضاااايعه بينهم تبغى تروح من هنا بأي طريقه تبغى تشوف امها وتتطمن عليها تبغى تسأل ابوها ليه من زمان ماشافته تتمنى تضم سيف وتغني معه إلي يطلب من اغاني الكرتوون)

نزل ابو زياد وهو معصب:شهالصراخ ليه منـــ...(سكت وهو يشوف اريج قدامه)

زياد يوقف جنب اريج:شفيك يبا سكت ماتسلم عليها
ابو زياد:هذي شجابها هني
زياد استغرب:انت تعرفها قبل كذا
ابو زياد تلعثم وماعرف شيقول
زياد:يبا
ابو زياد نزل الدرج ببطئ وهو يقول:من جابها هني انطقووو من
زياد يقرب منه:انا جبتها
ابو زياد:ليه ليه جبتها
زياد:اختى وابغاها تعيش بينا
ابو زياد عصب:طلعها طلعها من هنا
نوره:يبا شفيك
ابو زياد:طلعوووهاااا
اريج تطالع فيه بحقد ليش سواء فيهم كذا ليه رماهم ليه خالها تدخل بين عائله ثانيه وتحبهم وتتعلق فيهم
ابو زياد:ليش تطالعيني جذي
نزلت دمعه من عين اريج وحاولت تنطق بكلمه بس ماقدرت
(مسكت حلقها وهي تحاول تصدر صوت)
نوره حست فيها وعطت خلود امها وراحت صوبها:شذاء..اسمج شذاء صح
اريج تطالعها بخوف وتحاول تتكلم مو قادره تبغى لو حرف واحد يطلع
(صارت تفتح فمها وتحاول تضغط على احبالها الصوتيه)
روان عقدت حواجبها وهي تطالعهم
ابو زياد خاف:شفيها (طالع زياد)شفيها ليش ماتتكلم
زياد خاف وقرب منها:اريج(وهزها)اريج شفيج انا على بالي ماتردين علي يوم اسألج عناد مو جد

نوره:من متى وهي كذا
زياد:من قلت لها اني اخوها وانها مو بنت السل
روان:في واحده في امريكا صار لها نفس الشئ شب في بيتها حريق ومن الخوف راح صوتها اتوقع هي مصدوومه كثيييير وهالشي ماخلاها تتكلم
(اريج من امس المغرب ما اكلت شئ ومع الضيقه والاكتئاب إلي فيها جسمها ضعف وطاحت بين يدين زياد إلي خااف عليها بشكل كبييير)

@
@
@
@
@
@
@
@
@

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-25-2011, 03:52 AM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاخير
الفصل الثالث



هناك لوحة مسطحه يملا مربعاتها الصغيره فقط اللون الابيض والاسود بداءت بشكل مرتب بين طرفين اخذا يلعبان بقطع الشطرنج بمهاره ويحركان القلاع والفرسان والفراس بدهاء

وضعت يدي على خدي وانا احاول تعلم اللعب ولـــكن تخلفت عن اهم عنصر بها وهو الشريك الذي سيخوض المعركه ضدي واخذت احرك القطع وابعثرها بشكل يدل على غبائي وعدم معرفتي بها

اجل لقد بعثرت كل شئ كل شئ
عناصر وافراد روايتي ليسو بالمكان الصحيح
كل شخصيه ذهبت لمكان اخر
وحدث مالم يكن بحسبان اين منكم

اريج لم تعد هي ودخلت بوابه الضياع في عالم شذاء التي تسكن جسدها قبل ان يسكنه اسم اريج احمد السل

طلال الذي ظل متمسك بعشق هناء سيحرك سفينته وسيرسو بها لمكان اخر ولكن هل سيكون الجنه ام سيكون جحيم جديد

التيار المعاكس...سعود

(عندما تصيب لا احــــــــد يذكرك وعندما تخطئ لا احـــــــــــد يعذر)

في احد ساحات القصاص الكبيره في الرياض

التم الشهود وقلوبهم متناقضه بين القوي والضعيف والخائف والمطمأن العاضب والداعي والمتضرع لله ان يعفى عن المذنب

سعود وطلال لابسين ثياب وغتر ونظارت شمسيه وواقفين جنب بعض

سعود:زين سويت فيه انا مو طايق اشوفه قدامي
طلال واقف بشموخ :يستاهل هذا ولييد ومو أي احد اذا هو سامحه انا ما اسامح
سعود:زين الشرطي سكت بالفلوس إلي عطتهم اياه ولا قال ان وليد تنازل
طلال:كل شئ سكنا عنه الا هذي حرمنا من اعز الناس


نزل ابو طلال من السياره ووقف قدام رجال طويل واسمر منظره كان يخوووف ونظراته مافيها أي رحمه
كان سيفه يلمع ومبين انه حاد
الكل كان يخاف منه لانه بعد مايقطع الراس يأخذ من دم المقتول ويمسح فيه وجهه او يذوقه
لا تستغربون هالكلام صحيح وحصل في الواقع ولما سألت انا عن السبب قالو عشان يقسى قلبه...(كل هذا وقلبه ماقسى ويبغى يقسيه زياده)

الشيخ كان يروح بين طلال وسعود ويحاول يقنع احد فيهم يتنازل
الشيخ:هو ماعنده عيال
سعود:لا وليد ماعنده عيال
الشيخ:بس ابوك يقول ان عنده ولد صغير
سعود:لا ماعنده

رجع الشيح عن جاسر الجالس على ركبه قدام القصاب ومنزل راسه والشماغ مغطى وجهه
ابو طلال:بشر ياشيخ
الشيح سكت وقال:قل معي اشهد ان لا اله الا الله
ابو طلال بكى على وداع الدنيا ماكان يبغى يودعها بهالشكل
الشيخ:لا اله الاالله قل معي لا اله الا الله
ابو طلال بصوت مقطع:اشهد ان لا الــ ــه الا الـ ــله واشهـ ــد ان محمد رســـ ـــول الله

ارتفع السيف وبسرعه نزل وفصل راس جاسر عن جسمه


لالاااااااااااااا
صحى ابو طلال من نومه وهو معرق ويتنفس بسرعه
مسك صدره:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..الحلم من ابليس ..اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

الباب رجع يطق وهو من البدايه كان سبب قومت ابو طلال من النوم:طق طق
جاسر:ميييييييين !!
فتح سعود الباب ودخل
جاسر بعصبيه:نعم خيييير
سعود وهو رافع حاجبه وابوه ابد مو عاجبه :ممكن تنزل نبغى نتكلم كلنا سواء
جاسر:اقول اخلص وش تبي
سعود:كلنا تحت وياليت تنزل
(طلع وترك الباب مفتوح)
جاسر شال البطانيه عن جسمه وهو ينفخ:اووف اللهم طولك ياروح

وقف وهو يمسك رقبته:الحمد لله انه حلم(طالع الساعه وشافها 9 ونص الصبح)يالله صباح خير

نزل تحت وشاف الكل موجودين الا خالد إلي فتحت له جور التلفزيون وخلته يطالعه عشان يلهى عنهم شوي

كان طلال جالس جنب امه وسعود جالس بنص الصاله وجور في الطرف من بعد الي صار وهي ماتجلس معهم كثير لانها مو متحمله نظراتهم لها

ابو طلال كشر:خير وش عندكم
طلال وهو يطالع الارض:اجلس
جلس جاسر وطالع زوجته
ام طلال ودمعتها على خدها:جاسر طلقني
ابو طلال طالعها فتره وقال:ماراح اطلق بس انتي تقدرين تخلعين
جور انفجعت من إلي سمعته ابوها يقول كذا امها بكت مليوون مره قبل ما تأخذ هالقرار وهو يبعها بسهوله صدق العشره ماتهون الا على ابن الحرام

سعود ابتسم بقهر:كنت متوقع هالشئ الفلوس اهم شئ عندك
طلال رفع راسه:ابوي من حينه ماكان يهتم لها او يقدرها وكذا مره هددها بالطلاق ..كان يهينها قدامنا ومايقدرها ومع كذا هي ساكته ..هو علي باله ان السعاده بالفلوس حطنا في بيت كبير بس حرمنا من السعاده الكبيره يوم ابيض في حياتنا عمره ما كتمل او زاد فيه لو غير الاسود

ابو طلال:يعني انتو تحاولون تحركون مشاعري ترها ماتتحرك الا بــ(وحرك يدها في الهواء وكانه ماسك فلوس )

ام طلال مسكت نفسها لا يرتفع سكرها عالفاضي:كم تبي
ابو طلال يحك بطنه الكبير:الي يجي منكم حياه الله بس اقل من 11 الف مابي

الكل لف وطالع جور لانها بكت بصوت
ابو طلال:اووف سكتوها
طبعاً طلال وسعود مو مثل اول بيضمونها ويسكتونها فراحت لها امها
جور تصيح:يما من جدك انتي مستوعبه الكلام الطالع من فمك
ام طلال تمسح دموعها وتبتسم:صدقيني برتاح
سعود يتنهد:طلال اقول
طلال:قوول
سعود:بعد طلاق امي بنروح للكويت وياليت ماتفكر تزورنا او تسأل عنا
ابو طلال:ليه للكويت بتدورن اهل خالد
الكل سكت لانهم تذكرو وليد
ابو طلال مو مراعي مشاعرهم:الحين هو ماله اهل متوفي من اسبوعين ومحد سأل عنه وكل إلي جو بس اصدقاء ماشفت اهله
طلال وقف :انت لك عين تنطق اسمه وانت إلي ذابحه
خالد دخل لصاله وسمعهم:من ذبح
جور ماتقدر تمسك نفسها كل ماتشوف خالد تنفجر بالبكي
طلال طالع ابوه بحقد:تعال حبيبي
قرب خالد منه وطلال شاله:اوووف بتطلع سمين قبل لا تفتح المدرسه وتروح لفصل ثاني
خالد يرمش بعيونه:صرت كبير صح
طلال:ايوه صح وش تبغى نشترى لك عشان توريه العيال في المدرسه
خالد يعض اصبعه الصغير:امممم بكلم بابا وقول له لما ترجع تجيب لي دفاتر وكراسات سبيدر مان
طلال سكت وهو يطالع عيون خالد البريئه ويحاول يمسك دموعه
سعود حس في اخوه وقام واخذ خالد معه:يلا يادب تعال نروح للبقاله
خالد:هييي بشتري عصير (وقف وطالع جوور)خالو خل ناخذ خاله جور
سعود طالعها هو يتأفف:قوومي يلا
جور نزلت راسها ومسحت دموعها ولا تحرك من مكانها لانها عارفه ان سعود مايبغاها تجي
خالد:يلا خاله جووور
سعود:اوووف جور يلا خلصينا
جور رفعت راسها وطالعته بخوف وكانه اكبر منها مو الاصغر
سعود هز راسه وقال:يلا لحقينا بسرعه
جور قامت بسرعه ولبست عبايت امها إلي في الصاله وطلعت وهي شبه فرحانه سعود من بعد وفات وليد ماطالعها ولا تكلم معها

جاسر:ومتى بتدفعون الفلوس
طلال واقف في مكانه ويفكر في المرحوم وليد ومن سمع ابوه قال:بكره
جاسر:ومن وين لك فلوس
طلال:عندي اسطبل خيول في الكويت كان لي ولوليد الله يرحمه ويطلع لنا خير
الاب مهما كان قاسي بيخاف ويحن على عياله:وين بتسكنون مايمديكم تدبرون بيت
طلال:الا نقدر انا ماراح اكمل دراسه وسحبت فلوس السنه الاخيره وبشتري فيها شقه صغيره على قدنا



في لبنان
سجن النساء
غرفة الضابـــــــــــط

كان فارس جالس مع شوق إلي مو متحمله اجواء السجن
شوق:فارس مايصير اسبوعين ومالقيتوه
فارس يعض اصابعه:الحقير هو الوحيد إلي بيثبت برائتك
شوق جلست تتأمل فارس للحظات
فارس يبتسم:شفيك
شوق:مدري شلون نسيتك
فارس:لا انتي مانسيتيني
شوق حمر وجهها:تعرف امس ايش تذكرت
فارس ويده على خده:ايش؟؟
شوق ترددت في البدايه بس مدت يدها وهي تلمس شعره:تذكرت اني امسك شعرك واللعب فيه لما تكون في حضني وانت على طول من تحس ان يدي في شعرك تنااام
فارس يمرر اصبعه على خدها:كنت خايف انك ماترجعين لي وانك ماراح تتذكرين شئ
شوق نزلت راسه:ان شاء الله اتذكر كل شئ هالاسبوعين تذكرت فيهم اشياء كثير
فارس:عطيني حاجه ثانيه انتي متذكرتها
شوق نزلت راسها بحياء:بعدين اقوول
فارس:لا قوولي
شوق رجع وجهها احمر:لالا
فارس يرفع راسها:بتقوولين ولا (واشر على خده إلي فيه شعر شوي)
شوق ابتسمت:عادي
فارس قرب منها:جد(وقرب خده من خدها)
شوق تبعد:لالا هههههه
فارس:هههههه (تنهد)متى تطلعين مايصير يوم تذكرتي دخلتي هنا
شوق تضايقت:مابعرف ليه عمل عماد هيك ومين البت إلي كانت معوو
فارس:ابوك دوووم يسأل وينك وانا كذبت وقلت انك عند وحده من صاحباتك لاني لو قلت انك عند امك بيعرف ان حنا نكذب


دخل الضابط عليهم وهو يبتسم
فارس:بشر
الضابط يقلب في الاوراق بيده:الحمد لله (طالع شوق)ست شووء فيكي تطلعي اليوم وصلت اوراء من المطار فيها اثبات براءتك وانك مو بلبنان وئت السرئه والتحرش وكنتي اول شئ بــ اممم الامارت وبعدا برياض
شوق فرحت:الحمد لله الحمد لله ..وعماد متى بتمسكونه
الضابط:انتى متأكدي انو اسموو عماد علي لانا مالاينا حدى بهالاسم
شوق:متأكده
فارس قام ومسكها:يلا بدلى ثيابك خلينا نطلع من هنا زين ان امك مارجعت للان
شوق:غريبه مارجعت
فارس:بصراحه في حاجه صارت هناك بس ماحبيت اقولها لك
شوق خافت:شو صار
فارس:في البيت اقول لك




في الكويت الساعه 11:44ص

كانت اريج تطالع التلفزيون ملت من كثر البكي وشافت ان قلوبهم قاسيه ماتهزهم دمعه

اكثر وحده حبتها نوره ..وتحس ان روان حبوبه بس ماتعرف شخصيتها كثير لان روان ماتتكلم معها الا قليل

روان تحمست مع المسلسل:شنو هالمسلسل شلون ماكنت اتابعه ناس ميتين ويطلعون احياء وجزيره تشبه مدينتهم وهذا طوني شنو بيستفيد

اريج طالعتها كان ودها تقول شئ بس مو قادره

نزلت ام زياد من الدرج معها عباتها وشافت التلفزيون:اووووه من وين طلع هالمسلسل كنت اتابعه من البدايه وتركته من زمااان ماتوقعت انه يعرض للحين
روان:متى كنتي تشوفينه
ام زياد:من زماان قبل لا تزوج ابوج
روان تطالع التلفزيون:حماسي
ام زياد:والله وتعارفين تختارين مسلسلات يارون
روان:مو انا إلي حاطه المسلسل اريج
ام زياد طالعت اريج بحقد وقالت:اووف وين زياد ملينا
روان:برى عند الهندي إلي يغسل السياره
ام زياد:خلاص انا تأخرت بروح مع التاكسي ماتوقع زياد بيوصلني بطلع من الباب الثاني ...تروحين معي اليوم
روان:على حسب مودي اذا كنت رايقه او لا

اريج كانت تطالع التلفزون وتحاول تمسك دموعها ياما وياما تهاوشت مع شوق عشان هالمسلسل والحين هو الشئ الوحيد إلي تتذكرها فيه

شوق:ارييييييج يالباااايخه خليه
اريج:انتي البايخه المسلسل عادي مادري شلاقيه فيه يوم انك تتابعينه


شوق ترفع كتوفها:حلووو وانا متعلقه فيه اسمه ايام حياتنا وصار جزء من ايام حياتي
اريج تطالع التلفزيون:هذا إلي اسمه لوكس حلووو
شوق:القصه حلووه مو بس الابطال
اريج تغير القناة:الابطال محلينه وقصه تبديل الموليد متكرره في كذا مسلسل وفيلم
شووق:ليه غيرتي هاتي الرمووت
اريج تركض في الصاله:لالالا بشوف b4u
شووق ترمي عليها كرتون المناديل بس ماجاها:هنوود عالصبح
اريج :هههههه الهنوود احلا من الامريكان
شووق:اقول بس يابنت الهنديه هاتي الرمووت
(ومسكت اريج إلي زلقت وطاحت على الارض وطيحت شوق معها ودخلو في نوبت ضحك هههههههههههههه)


روان:شذاء..شذاء
اريج تصحت من ذكرياتها على صوت روان إلي تهز كتفها
روان:يلا
اريج كانت لابسه تنوره طويله سوداء وقميص احمر وابيض ...وقفت واخذت الحجاب الابيض ولفته عليها وطلعت مع روان إلي كانت لابسه بنطلون جينر وتي شيرت اخضر وتاركه شعرها الكشه مكشووف

اريج جلست تطالعها حتى وشعرها كشه شكلها كان حلوو وجذاب يمكن بس عيبها الوحيد انها شوي قصيره

زياد كان لابس ثوب وغتره وواقف عند السياره:ساعه تطلعوون
روان:انت وقتك غلط بدري عالغداء تونا 12
زياد:طب انا ابغى اغديكم بدري ..وين ونوره
روان:نوره مانامت امس من عيالها عشان جذي مو جايه وامي راحت للمشغل تتزين بتروح لعزيمه كبيره المغرب
لبس زياد نظارته الشمسيه وطالع اريج:اركبي
اريج كانت تطالعه بخووف حتى وهو اخوها ماسلمت منه مستغل رابطت الاخوه عشان يبوس خدها او يضمها ويقول حلال
زياد يمسك يدها:شفيج
اريج سحبت يدها بسرعه وركبت السياره وهي تفكر للمره المليون وشلوون تطلع من البيت وتنحاش



شوق صرخت:وشلووووووون وليش ماقلت لي
فارس:اول يوم اختفت فيه ما اهتمو وقالو يمكن تدق علينا نفس ماسوت يوم ترجع لرياض وتتركك في الامارات
شوق دمعت عيونها:طيب
فارس:دق بعد يومين عليهم رجال وقال لهم انها عندهم وهي بنتهم وخلاص ماراح ترجع لكم لانها اختارتنا
شوق وقفت:هذا زياد اكييد هو
فارس:لحظه لحظه (ووقف)في البدايه طلال وفي السجن قلتي عماد والحين زياد (عقد حواجبه)من بعد تعرفين غيرهم
شوق عطته ظهرها:فارس مو وقتك
فارس يلف بجسمها بقوه صوبه:الا وقته انا الاهم الحين
شوق:بس هذي اريج
فارس:وانا فارس...شووق انا وانتي كنا نعرف انها مو بنت عمتى وكنا عارفين ان هذا اليوم راح يجي وانتي بنفسك قلتي ظلم يعيش الواحد بدون اهل الحقيقين
شوق:انا قلت كذا
فارس:ايه
شوق نزلت راسها ورفعته بسرعه:بــس ابغى اروح للكويت لازم اللقاها
فارس:يابنت الحلال هي رجعت لاهلها ولو صدق هي مشتاقه لكم دقت وسألت ماتركتكم كذا حتى هان عليها انها تنسى الام إلي ربتها وراحت حتى بدوون ماتودعها
شوق:ما اتوقع اريج راحت لهم برجولها لا مستحيل اكيد زياد له دخل بالقصه
فارس:وزياد هذا شقصته
شوق:يطلع اخوو اريج
فارس:وانتي شدارك انه اخوها
(شوق حكت له سفرت الامارات وكيف يوم جو الشباب لشقتها وامها قالت الحقيقه)
فارس يكتف:زين فيك خير يوم لبستي عبات
شوق:فارس


اغلب احداث الروايه راح تستقر حالياً في الكووويت ..

عماد واقف يطالع ابراج الكويت وهناء جايه صوبه وبديها كوفي
هبه:تفضل
عماد:يسلمووو هلا فيكي تأولي ليه لهلا ما أيجا طلال
هناء:عصام قال لي انه يوم كان بعزاء وليد سمع طلال يقول انه بيستقر في الكويت لانه مو متحمل نظرات واصابع الكل صوبه بسبب إلي سواه ابوه
عماد شرب من كوبه:مافيها سكر كتييير
هناء في نفسها(بايخ):الحين قل لي ايش تبغى في طلال وليد ومات طلال ايش تبغى فيه
عماد:شركة سامي المحروسي هلا عالحديده لانا عرفنا كل اسرار من الغبيه امنه بس هوون احنا برى لبنان وماعنا شئ ويلزمنا مصريات منشان نعيش وطلال راح يكون الصيده التانيه
هناء ارتعشت من البرد:بس طلال مامعه شئ ابوه يملك فلووس الدنيا بس بخييييييييل
عماد:بس الرجال مابيحب احد يعرف شئ عن اسرارو
هناء:طلال..ههه ماعنده اسرار انا ابخص فيه
عماد:السر مو لطلال..لابو طلال
هناء ابتسمت:انت وينك عني وانا جاسه مع الغبي عصام لا يهش ولا ينش انت شكلك داهيييييييه
عماد:ههههه انتي طيعيني وراح تكوني ملكة الكووون

مشت هناء مع عماد ومرو قدام اريج وزياد وروان
اريج كانت منزله راسها وماشافت هناء بس هناء عرفتها وتذكرت انها جايه مع البنت إلي تشبهها في المستشفى عشان يزورونها
عماد:شو بك
هناء تحاول تغطي وجهها:هذي تعرف شوووق
عماد:اها عرفتا شفتا بالمسرح تبع الجامعه حلووه كتير
هناء تضرب كتفه:مافي احد احلا مني
عماد:ههههههه بيعجبني غرورك
هناء تبتسم:وانا احب ذكائك


دخلو للمطعم وجلست روان مع اريج
زياد واقف:وش تبغوون
روان:اممم ابغى مشاوي وعصير كوكتيل
زياد يطالع اريج:وانتي
اريج هزت راسها
زياد:مافهمت عليج احنا ماعطيناج دفتر صغير وقلم دووم في يدج الا عشان تكتبين
اريج نزلت راسها وفتحت شنطتها واخذت الدفتر وكتبت فيه:أي شئ
زياد:اخاف ايب لج شئ مايعجبج
اريج كتبت:أي شئ الا السمج
زياد:يا اختي يا حبيبتي السمج زيين وفيه حديد لو ما اكلتيه بيصيبج فقر دم (لف براسه عشان يمشي وتذكر شئ وقال وهو يطالع اريج مره ثانيه)سمعيني مو تفكرين تنحاشين شوفي كشك الطلبات هناك اقدر اراقبج من بعيييد
روان:زياد كافي انت تحسس البنت انها بسجن مو بين اهلها
زياد رفع حاجبه:طب انتي حسسيها انج اختها
(راح وتركهم بروحهم)
روان طالعتها وهي منزله راسها شكله يكسر الخاطر:كم عمرج
اريج كتبت:22 وجريب بدخل23
روان:انتي بنفس عمر زياد طب انتى مبسوطه
اريج هزت راسها بلا
روان:مشتاقه لاهلج إلي ربوج
اريج هزه رسها بـــالايجاب
روان:انا عارفه ان زياد غطان يوم استغل صمتج وكلم اهلج وقال انج ماتبغينهم وانج لقيتي اهلج إلي تدورين عليهم
اريج تصورت شكلهم بعد ماكلمهم زياد اكيد كرهوها لانهم يعتقدون انها باعتهم
روان تشوف الدموع بعينها:الله يخلج لا تبجين كافي والله انا مو متحمله هالشئ عبالج في الليل اصير نايمه لا انا كل يوم اسمعج تبجين
اريج مسكت يد روان إلي عطاوله وابتسمت
روان ردت لها الابتسامه:في البدايه صج ماحبيتج بس انتي شكلج طيوبه يلا عاد على شاني انا ونوره حاولي تتكلمي
اريج تركت يد روان وتنهدت
روان:ممكن اسألج والا مليتي مني انا عارفه ان حجي كثير بس استحمليني
اريج ابتسمت وهزت راسها
روان:ابوي ليش سواء جذي ليج فرقكم تعرفين انتي السبب
اريج نزلت راسها وهي تهزه بلا

جاهم زياد وهو يركض:قومو قومو بسرررعه
روان وقفت:شفيك
زياد يمسك يد اريج:بسرعه تعالي
اريج حست ان زياد شاف احد ومايبغاه يشوفونها صارت تدعي انه منصور وتلفتت يمن وشمال وشافت هبه وساميه يمشون صوبهم

زياد توهق مايقدر يروح بعيد وشاف حاجز ورى وحده من الطاولات فركض له وتخبئ هو والبنات
اريج صاحت وهي تحاول تفك نفسها بس زياد كان ماسكها وساد فمها يخاف في هالحظه تنطق وتفضحهم
روان:زياد شيل يدك عن فم البنت هي اصلا مو قاده تتحشى
زياد يطل من الفتح ويشوف هبه وساميه يجلسون على الطاوله إلي قدامهم:اوووش

هبه:يالله بصير زوجة احمد
ساميه تبتسم وهي تحط الاكياس على جنب:صبري شوي انتو للحين ماتملجتو بس خطبه
هبه ترخي جسمها عالكرسي:ابغى اقص شعري ما احبه طوويل
ساميه تطالع شعر هبه إلي صار يغطي رقبتها بس:لا عاد بتتزوجين خلي قصات البوي على جنب والسلاسل والجماجم قطيهم مع الخام
هبه تلمس شعرها:وين اريج كانت دووم تقول ابغى اشوف شعرج طويل
ساميه:خيانه ادق على موبايلها مقفل اكيد بتزعل لو عرفت بخطبتج من غيرنا
هبه:مشتاقه لها الدبه خل الدراسه تبتدي بعد اسبوعين واشوفها واوريج فيها

اريج كانت تتحرك وزياد همس في اذنها:لا تتحركين انتي تعرفين اللعبه إلي لعبناها في شقة السالميه ..تتذكرين القص واللصق
روان:زياد شنو تقول لها
زياد:انتي مو خصج بس طلعي للبنتين ذوول وقولي لهم هالطاوله محجوزه لنا عشان يروحون واحنا نقدر نطلع
روان:اووكي بس تخبرني شسالفتهم
زياد:يالقفج مافي سالفه هذول رفيجات اريج بس وانا مابغاهم يشوفونها
روان عقدت حواجبها:حرام عليك تحرمها من اهلها والحين رفيجاتها
زياد عصب:احنا اهلها ورفيجات مافي
روان طالعت اريج الي تصيح:ارووح
اريج هزت راسها بأي

طلعت روان وقالت لهم ان الطاوله محجوزه وهم راحو لطاوله ثانيه وزياد سحب البنات وراح غداهم في مطعم ثاني واريج ماكلت شئ مع انها جوعانه بس زياد سد نفسها وماشربت الا عصير ..رجعو للبيت العصر الكل نام ونوره كانت صاحيه وجالسه في الصاله معها... اما زياد مقفل عليهم البيبان وطالع في الحديقه الخلفيه
نوره:صج بايج الحين لو طق احد الباب
اريج شايله وليد وتطالع فيه بحب صارت تمووت فيه لانه يذكرها بوليد اخوها إلي من امها ندمت انها ماجلست معه كثير يوم تشوفه بلبنان وتذكرته في عرس سالم وكيف تكلم معها ومع شوق في المسرح

نوره:اريج شفيج والا تبغين اناديج شذاء
اريج اخذت الدفتر وكتبت:انتي سميتيه على اخوي وليد
نوره قرت المكتوب:ايه (تنهدت) عشان اذا زارنا مره ثانيه يشوفه
اريج كتبت:هو كان هنا قبل
نوره:زارنا وماكان فيه الا انا وولدي حمد وكنت حامل ماولدت كان ياي يسأل ويتأكد اذا احنا اخوانه او لا ويدور عليج انتي بالذات شكلج غاليه عنده وااايد
اريج نزلت دمعتها ياما تمنت يكون عندها اخو كبير يحبها ويخاف عليها
نوره:انتي تعرفين انج عمه
اريج كتبت:قصدج خاله
نوره:ههه ادري خاله لعيالي بس عمه لولد اخووج ..وليد عنده ولد اسمه خالد
اريج ابتسمت وهي تتذكر انه يتكلم لهم عنه وقال كذا مره انه مشتاق له
نوره:غريبه كنت متوقعه انه بيسمع عنج وبيي يدور عليج هني
اريج تنهدت وقالت في نفسها:وينه عالاقل يرجعني معه وهو صديق طلال وشوق تعرفهم
نوره:اريج
اريج طالعتها
نوره:شكلج للحين ماتعوتي علينا
اريج نزلت راسها البنات يتقربون منها وهي تفكر بالنحشه
نوره:نام وليد شكله يحبج كثيير ويسكت معج مو كل ماشاف كشت روان جلس يبجي
ابتسمت اريج وقامت مع نوره وطلعو فوق وحطو العيال في اسرتهم بس خلود قامت وجلست معها نوره

اما اريج نزلت وراح للمطبخ وشافت الخدامه تأكل بطنها طلع اصوات تحس بجووع فتحت الثلاجه وسوت لها ساندوش جبن وجلست على طاولت المطبخ وهي تطالع الخدامه الثانيه تدخل

جت الخدامه الثانيه إلي فتحت الباب لوليد ومعها فلاش وقالت للخدامه الجالسه تجي معها عشان ينظفون الصاله الفوقيه لانها حطت شوي فلاش ولازم ينظفونه بسرعه لا يطلع حمد يلعب فيه ويحرقه لانه يحرق

اريج من سمعت كلامهم جلست إلي ان طلعو فوق واخذت الفلاش وقرت التحذيرات وصار جد يحرق الجلد لانه منظف كميائي قوي

راحت ركض لصاله والفلاش بيدها لفت الطرحه عليها واخذت الطروف إلي فوق الطاوله كانت ام زياد حاطتهم وقالت لروان توزعها عالخدم لانها رواتبهم بس روان نامت ونست توزعها

وقفت عن الشباك وصارت تطقه بسرعه
زياد شافها من بعيد وقال شتبي ذي
ركض صوب الباب وفتحه بسرعه وقال:شتبـــ...

ماكمل كلامه لان اريج كبت الفلاش بوجهه وهوصرخ من شدت الالم ويحس كان نار تشوي عيونه

واريج رمت الفلاش وطلعت من البيت بسرعه




في الرياض
(غرفة طلال)
كان سعود جالس عنده في الغرفه
هو منسدح على السرير وطلال منسدح عالكنبه

طلال:اغراضنا كلها الحين وصلت للكويت
سعود:وانت ضامن الحين إلي ويوصلون الاغراض لشقه... اخاف يسرقون والا شئ
طلال:أي ضامنهم كلمت منصور وقال لي انه بيوصي 2 من زملاه هناك يراقبون الوضع ويمشون ورى العمال
سعود:ماقال لك منصور وش صار في عملية ساره
طلال:سوها لها قبل 4 ايام وبينتظرون النتيجه
سعود:النتيجه..ليه مو قالو اذا ركبو العين ان شاء الله تشوف على طول
طلال:هنا المشكله العين مانسبتها بس اخذو القرنيه من عين ولــ..(تنهد بألم) وزرعوها عندها
سعود:ان شاء الله تشوف
طلال:ان شاء الله
(دق جوال طلال)
طلال يبتسم وهو يرد:الطيب عند ذكره
منصور:ان شاء الله ذكرتوني بالخير
طلال:كل الخير ياخوي
منصور:اخباركم واخبار الاهل
طلال:الحمد لله كلنا بخير انت اخبارك وبشر عن ساره
منصور ودمعته على خده:الحمد لله اليوم فتحت عيونها وبدت تشووف بس الرؤيا عندها ضعيفه شوي بس مع الوقت بتتحسن
طلال:الحمد لله على سلامتها ...وش سوت امك
منصور:امي قامت تيبب مع الفرحه
طلال:ههه ان شاء الله دووم هالافراح
منصور:ان شاء الله طلال انا من سافرت وانا مو قادر اكلم اريج ادق على موبيلها مقفل ورقم اهلها ما اعرفه ..تقدر تكلم شوق وتقول لها تخلي اريج تكلمني
طلال:انا مامعي رقمها بس اعرف رقم بيتهم إلي في لبنان وحسب علمي انها بتجلس العطله كلها في الرياض لان الاستاذ كلمني قبل وقال لي عن مسرحيه ولما كلمني ثانيه قلت له عن ظروفنا واجلها واكيد شوق بتجلس مب رايحه هناك
منصور:مادري ليش حاسس فيها شئ قلبي قارصني
طلال:لا تتشائم وتفائل بالخير
منصور:ان شاء الله طلال انا بسكر الحين واحاول اكلمها توصي على شئ
طلال:لا سلامتك انت كفيت ووفيت ومبارك واحمد ماقصرو معي
منصور:زين عيل يلا فمان الله
طلال:مع السلامه

سعود يطالعه ويبتسم:منصور
طلال:ايه ابشرك البنت صارت تشوف
سعود:الحمد لله الحين طلال انت بتكمل ولا من جد وقفت
طلال يجلس بعد ماكان منسدح:ايه وقفت خلاص ابغى ابداء من جديد بعيد عن لبنان والرياض

طقت جور الباب ودخلت
طلال:نعم
جور وهي منزله راسها:خالد عطاني هذي وقال انها طاحت منك يوم كانو في الشقه
سعود نزل راسه يكره يتذكر هذا اليوم
اما طلال نقز من مكانه واخذ العقد من يد جور وهو يبتسم :يالله (ومن الفرحه ضم اخته ) مشكووووووووره (رفع العقد وباسه)ياربي خفت انه ضاع
جور طالعته بستغراب وسعود عقد حواجبه وقال:عقد مين هذا
طلال خاف يلبسه قدام اخوانه وينتقدونه لانه يلبسه تحت الثووب ومحد فيهم شافه :هذا عقد خاص واعذروني مقدر اقول لكم شئ عنه
جور اخذت نفس وتشجعت وقالت:الي متى
طلال وسعود طالعهوها بستغراب
نزلت الدموع من عينها:الي متى بتطالعوني بستحقار (مسحت دمعتها وهي تطالع الارض)والله العظيم مالي ذنب ليه تعاقبوني

سعود قرب منها ومسك كتفها:جور روحي لغرفتك
جور طالعته :لا ماراح اروح قولو لي الي متى الي متى
طلال:جور احنا مو زعلانين منك
جور:طب ليه ماتتكلمون معي او تطالعوني زي الناس
سعود:جور جد احنا لمناك لاننا مالقينا احد نلومه وكل ماشفناك نتذكر وليد
طلال:وليد وصانا عليك وقال انتبهو لها وقال لنا انك طيبه والحب يبان في عيونك بس احنا مانشوفه
سعود:ايه وليد وصانا عليك قبل لا يمووت
جور غطت وجهها ودخلت في نوبه من نوبات البكى إلي مافراقها من وفاته ..بكت شوق له بكت قهر لفقدانه بكت لما عرفت انه تذكرها قبل لا يموت
طلال يمسك كتفها:اهدي يا جور
سعود قرب منها ومسك يد طلال وضموها الاثنين سواء
جور تبكي:الله لا يحرمني منكم
طلال يمسح على راسها:ولا يحرمنا منك
سعود يقرص خدها:سامحيني ماكان قصدي امد يدي عليك
طلال:الشيطان كان يحركنا والحمد لله راح

*
&
^
%


يتبـــــــــــــــــــــــــــــع

فراااشة دلوووعة وعسووولة
03-30-2011, 06:09 AM
$
#
@
*
&
^
%
$
#
@

بعد مروور شهر

عائله ابو عبد العزيز تعودو على الفراغ إلي تركته اريج ومتأثرو كثير لانهم يظنون انها هي إلي تركتهم

لميس ولده وجابت بنت والحمد لله طلعت طبيعيه مافيه أي تشوهه بس المشكله كانت في ماجد إلي مايرد على تلفوناتها ولا يعرفون هو وين

سعود دخل صحافه بس في اوقات فراغه يطلع مع زياد وشلته بدون علم من طلال لان اشكاهم اعجبته كثيييير وزياد يعطيه نصايح ومقالب للبنت إلي سعود حبها بس مايدري انها هي نفسها اخته روان

طلال ترك الجامعه وجلس في الاسطبل حقه وكان يربح منه كثير بس طلب حارس له لان قبل اسبوع سرقو منه لجامات وفرس صغيره توها مولوده

زياد شره زاد معه واريج لو تطيح بيده بتروح في ستين داهيه ..حقد عليها كثييير وحبس نفسه فتره في البيت إلي ان تخف الحروق إلي بوجهه والحمد لله راحت ..رجع لحياته السابقه ومادور عليها لانه عارف انها بتظل داخل الكويت ومستحيل بتسافر لان مامعها جواز سفر او قرش واحد تطير فيه ..وحالياً يشوف ان ضياعها وهياتها في الشوارع اكبر عقاب لها علي سوته فيه

تركي واليأس ابد مايجتمعون وطلول الوقت يقول لغيداء ليش ماتعزمين اختك عندنا لانها لحالها في البيت وبتزهق واذا جت لازم يشوفها ويضايقها بكلامه المعسول ..وهي تسكت عشان اختها إلي تحبه وتمووت فيه

شوق طول الوقت تفكر بأريج وتشتاق لها وخايفه كثييير لانها جت للكويت ومالقتها وفارس على طوول رجعها لبنان لان الشرطه استدعتهم في جرايم ثانيه بعيده كل البعد عن شوق وقريبه كل القرب من هناء وعماد

منصور جن جنونه يوم مالقهاها وضرب زياد وطلع حرته فيه يوم جاهم في البيت وخبروه انها انحاشت ..كان يفكر في كل الاحتمالات وخايف انها ماتت او صار لها شئ

اما اريج..كانت متضايقه من الوحده خايفه تروح لابوها إلي رباها ويرجعها لممدوح ..ثقتها انعدمت في الكل حتى منصور كانت خايفه انه يطيع كلام امه إلي اكييييييد ماراح ترحب فيها بعد ماتعرف انها مو من العائله ..كانت بتروح لبيت هبه او ساميه بس شافت ممدوح ابوها الحقيقي واحمد يدورون عليها بكل مكان ..كانت تطالع الكل وتدور وج وليد بينهم هو الوحيد إلي مدت له يد الثقه بس وينه وينه

اكيد تبغون تعرفون كيف دبرت نفسها اريج بهالشهر ومالقاها احد

اريج بنت ذكيه واستغلت الفلوس إلي معها وراحت لمحل كانت ريحه له مع سيف يوم صلحو له حفله تنكريه ..اشترت بلوزه اذا لبسها أي احد تعطيه جسم عريض وبطن بارز شوي..واخذت من محل ملابس الرجال بنطلون واسع وقميص رجالي

بكت قبل لا تمسك المقص واستسلمت وقصت شعرها إلي تعشقه وتركته بطول حبة الرز بس تركت لها كم شعره طويله قدام وباعت شعرها عشان تسد جوعها لمستشفى السرطان

صارت تمشي بالشوارع بهيئه ولد واكيد ماتتكلم مع الكل لانهم ماراح يفهمون لغة اشارتها الهمجيه

اما النووم تنام في بيتهم أي نعم بيتهم كان احمد تارك غرفه لسواق في اخر البيت ولها باب يطلع على الشارع على طووول والسواق خلاص سافر واريج استغلت الغرفه المعزوله والبعيده عن البيت وصارت تنام فيها واول مايطلع الصبح تطلع من البيت وماترجع الا بس تنام وترووح تطلع على طول ويومها كله تقضيه في الشارع

والاكل تاكل وجبه وحده في اليوم عشان توفر لها كم فلس

اما الصلاة فستحيل تصلي بين الرجال لانها بنت ويستلزم عليها تغطي جسمها وشعرها ..كانت تشيل معها جلال صلاة وتصلي في مكان معزول عشان محد يشوفها ويشك فيها

فلوسها الحين قربت تخلص وقررت تدور شغل بس وين بتلقى الجامعين ماحصلو عشان هي تلقى لها بشخصيتها الجديده

كانت تدور في الشارع والساعه الحين 5 العصر

بطنها بداء يطلع اصواات

مسكت بطنها وهي تحاول تصبر شوي للمغرب عشان لو اكلت تقدر تصبر لليوم الثاني

مشت بوثق وراحه عكس اول ثلاث ايام كانت خايفه وتطالع الكل بشك انهم يعوفون حقيقتها
هي تطلع كاشفه قبل بس هالمره غير تركت الحجاب وصارت تلبس تي شيرت فيه قلنسوه عشان تغطي شعرها

مرت عند محل شاورما وريحتها تقطع القلب حاولت تبعد بس ماقدرت وطلعت بوكها وشافت الفلوس مره قليله وهشئ ضايقها وسد نفسها عن الاكل

قبل لا تتحرك من مكانها سمعت بنات صغار يدورون ورى ابوهم وهم يغنون:
الله الله يامجد الحياه
ياكويت ياكويت يافخر الحياه
الله الله ياكويت الله انتي الحياه

البنت الصغيره تقول لاخواتها:خلونا نغني طائر النورس
اختها:لا نغني أي شئ لسبيس تووون
الاب:يلا امشو ليش وقفتوو

اريج ابتسمت وهي تشوفهم يمشون ورى ابوهم ويغنون..تاما تاما صديقي تذكر شوووق على طوول
*
*
شوق:اوووف خلينا من سوالف الحريم وقولي لي اخبار سارونه
اريج:بخير ماعليها بس من نجلس عندها وانا اشك لها اغاني سبيس تون كلها وسيف يصفق وهو مايدري وش السالفه
شوق تبتسم وهي تطالع السقف:تتذكرين اذا اجتمعنا احنا البنات قبل نوقف فوق الطاوله ونغني اغاني سبيس تون..آآآآآآآه زمن راح وكبرنا وتركنا هالسوالف
اريج تطالعها:لا انا ماتركتها بعدين وش فيها والله اغاني الكرتون احيانا تصير روعه
شوق:ادري انا إلي الان امووت في اغنية سيري يا فتاتي تتذكرينها
*
*
ابتسمت اريج وهي تغني بينها وبين نفسها اغنية سيري يا فتاتي

لا تبــــــــــالي فستشفى الجراح
وظـــــــلام الليل لن يطـــــــــول
وانصتي ففي كل صبـــــــــــاح
لصووت في الاعماق يقوووووول
كلما..زارنا..طيف حب لا ينام..هزنا..زادنا ..امل لا يخشى الاياااام
وقفت وهي تمسح دمعتها اشتاقت لشووق كثير تبغى تسافر وتشوفها الحمد لله قدرت تشوف امها وصارت تراقب تصرفاتها من بعيد لبعيد تضايقت في البدايه يوم عرفت انها نستها بس شافت هالشئ جاء بوقته عشان ماتتضايق كثير لفقدانها البنت إلي ربتها 22 سنه

(غمضت عينها وفتحتها بسرعه وهي مو مصدقه إلي تشوفه عيونها قلبها بداء يدق ورجولها ماتقدر تحركها تبغى تروح وتتحرك مو قادره)



في لبنان
سالم:عصا احسك متغير وااايد وين فرفشتك وصراخك علينا حتى رالي ماقمت تيب طاريه
عصام تنهد:انا عملت كتيير اشياء بحياتي مو منيحه ووفات وليد صحتنى من نومي وتركني اإشع بعيوني
سالم:تبغى تتكلم عن هالاشياء
عصام هز راسه بــــلا
سالم:حلو ان الانسان يفكر بدنيته ويشوفها بنظر حلو ونظيفه والعبد لما يترك سيئاته ويتوب لله عمل احلا واحلا
عصام نزل راسه:في حاجه وحده بس راح احكي عنها
سالم طالعه بفضول ..
عصام:هناء مابتحب طلال وكانت بتخونو
سالم عقد حواجبه:هناء ..انا ما تذكرها زين لانها ماتجلس معنا بس تنادي طلال وهو يروح لها.....طلال كان يمووت فيها وواثق فيها ثقه عمياء معقوله تخونه ومع مين
عصام بلع ريقه:معي انا
سالم سكت شوي بيستوعب إلي يسمعه :انت شنوو تقول
عصام وعينه عالارض:هناء ماتحب حداء فينا لا انا ولا طلال هناء بتحب نفسا كتييير وكمان بتعرف رجال اكتر غيرنا
سالم:الله ياخــ..استغفر الله الحمد لله انها اختفت وفكتنا من شرها
عصام رفع راسه:هناء رجعت تاني وانا استأبلتا ببتي الاشهر هاي بس هيا كانت متعرفه على واحد ولما لحأتا بيوم من الايام شفتا تمشي مع عماد
سالم:عماد الصايع الضايع ..صج الطيور على اشكالها تقع
عصام:انا كتيير كنت متردد اني أأول لطلال اني شفتا
سالم:لا تقول له من صجك ماصدقنا انه خف من حبها شوي..مع اني اشك انه خف اصلاً
عصام:هنا كانت حامل وولدت وجابت ولد
سالم عقد حواجبه:لاحول ولا قوة الا بالله حملت وولدت
عصام:أي وابنا مرمي بالمشفى ..انا عارف هلا اني راح اطيح من عينك بس انا عملت فحص ابوه
سالم وقف:لمستها..عصام هاذا زنى علاقه محرمه سامع محرمه
عصام ماسك دموعه:سالم انا تبت بليييز لا تزيد بحكيك الجرح ملح
جلس سالم وهو ماسك راسه:وطلع ولدك
عصام:لا مو ابني
سالم تنهد:الحمد لله
عصام:بس لازم نخبر طلال فرضاً الصغير ابنو
سالم نزل راسه:مستحيل ماتصور طلال يلمسها
عصام:هناء داهيه ومعها المستحيل ممكن
سالم مو مستوعب:طلاااااال




شلت حركت اريج
البنت مو قادره تتحرك كانت تشوف منصور ولد عمها وطلال قدامها وهم يعلقون اعلان البحث عن مفقووده ومنزلين صوره لها

طلال:معقووله وين راحت البنت
منصور:لو احنا مدورين عليها اول ماضاعت يمكن نحصلها
طلال:واهلها قصدي إلي ربوها ليش مادور عليها على طوول
منصور:يحسبونها بتكرر حركت هروبها يوم ترجع للرياض وتترك شوق في الامارات ..انا مستغرب انها يوم انحاشت ليه مارفعت سماعت التلفون ودقت علينا
طلال:يمكن خايف ترجعونها لاهلها
(قاطع كلامهم سعوود الي جاي وبيده لوحه)
منصور:وين بتعلقها
سعود:قريب من الاسطبل ..شوف(واشر على اللوحه)ههه كاتب بالعربي وبالهندي
منصور:طالبين ثنين
طلال:ايه لان الاسطبل في بابين كبار
منصور تنهد وهو يطالع اللوحه إلي على الجدار:الله يسامحك ياريج رحتي وخليتنا ضايعين وراك
سعود:هونها وتهون وان شاء الله تلقونها
منصور:إلي قاهرني انها معنا في الديره بس وين مادري
طلال يطالع سعود :سعود انت روح ذاكر الحين وخل الشغل علي
منصور:حتى انا عندي كم ماده بذاكرها آآه كانت اريج تنتظر هذي السنه وتقول اذا تخرجت بسوي حفل كبييير والظاهر بنتخرج بدونها هالسنه


اريج سدت فمها وهي تحاول تخفف بكاها كانت دموعها تنزل ومو قادره توقفها

كانت واقفه وتنتظر وليد يجى بينهم بس طوول وماجاء تذكرت ان شوق قالت لها انه صديق طلال المقرب صارت تطالع اللوحه إلي بيد سعوود وتفكر

شافت منصور يروح ويركب سيارته كانت بتركض وراه بس خووفها منعها تلحقه ودفها صوب طلال وسعود لان فرصتها الوحيد قدامها الحين

سعود حس بأحد ينقر كتفه لف وشاف واحد بنفس طوله وشوي متين يمد اصبعه وينقر كتفه
سعود:نعم
اريج اشرت على اللوحه
سعود عقد حواجبه:تبغى تشتغل
اريج ابتسمت وهي تهز راسها
طلال:بس شكلك صغير وماتنفع لحراسه كم عمرك
اريج طالعت يدينها بخووف وحاولت بالاشاره تقول عمرها
سعود:لا والله ماتقدر تتكلم وتبغانا نشغلك عندنا مستحيل لو جاء حرامي شلون بتصرخ
طلال يطالع عيون الولد بشك يحس انه شافهم قبل
اريج تترجاه وتمسك يده
سعود يسحب يده:لالالا روح الله يستر عليك
اريج صاحت ومسكت طلال هالمره
طلال رحمه:اسمع بنخليك عندنا كم يووم بس إلي ان يجونا حراس وبنصرفك
اريج هزت راسها بفرح يمكن في هالكم يوم تشوف وليد
سعود:هييي طلال من جدك انت شلون بتتفاهم معه وهو مايقدر يوصل لنا حرف واحد
اريج خافت يوم سكت طلال واخذت شنطتها إلي على ظهرها وفتحتها وطلعت ورقه وقلم وكتبت:راح اكتب لكم كل شئ
سعود طالعها :انت كويتي
اريج فكرت شوي وكتبت:لا اراني ومامعي جنسيه عشان جذي ماعندي شغل ولا بيت
طلال:متزوج
اريج هزت راسها بلا
طلال:طب تعرف احد تبغاه يشتغل معك
اريج رجعت وهزت راسها بلا
سعود:على كذا ترك جاي معنا من الحين وبتبداء الشغل على طوول
اريج هزت راسها بفرح
طلال:اجل يلا اركب السياره يا..
اريج كتبت:محمد
طلال:محمد
سعود:ترى الراتب يامحمد بيكون موحد لك وللعامل الجاي النص بالنص مو تقول ابغى كثير 300 ريال في الشهر بس لاننا مو اغنياء لهدرجه عاد

هزت راسها بالموافقه
وصارت تضحك على نفسها ياكثر ماهزت راسها اليوم




في بيت اهل منصور
كان منصور جالس في غرفته وبيده كتاب اريج ..ساميه عطته منصور وقالت له انها اخذته منها في العطله

كان يقلب في صفحاته ويبتسم
مافي صفحه سليمه كلها كتابات و عبارات وكلمات اغاني واكثرها اغاني كرتون

وحده من الصفحات كانت كاتبه فيها
(طالعي ولد عمي شكله تعباان حتى وهو مغمض عيونه معقد حواجبه)

وقف عند هالصفحه وهو يحاول يتذكر هاليوم مو قادر بس فرح من قلب على الاقل كانت تطالع فيه

كمل تصفح وهو يبتسم او تدمع عينه شوق لها

سكر الكتاب ومشى صوب سريره وكان لاب توبه مفتوح تذكر الواجب إلي حله لها وحفظه على جهازه قبل لا ينسخه لها في سي دي

فتح الدرس وهو يسمع صوت مسجله بذاك اليوم ..كان صوت شرين يهز الغرفه وهي تغني على بالي مانسى شكله وهو يرد على جواله بعد ماشاف اسم(غلا روحي يتصل بك) تذكــــــــــــر...
^
^
اريج:اهلين منصور كيفك
منصور:بخير الحمد لله
اريج:اسفه ازعجتتك والوقت متأخر الحين
منصور:لا افاء عليج تعبج راحه
اريج:تسلم منصور بس انا نسيت السي دي عندك اقدر امر عليك الحين واخذه
منصور:لا شدعوه لا تتعبين عمرج بعدين وش تبين الناس تقول عنج ونتي طالعه في انصاف الليالي لا تحاتين انا يالس الحين احل الواجب لج
اريج:صج والله فديت ويهك تعبك وايد يا منصور

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-01-2011, 12:28 AM
منصور:انا شقلت لج من شوي تعبج راحه ويلا سدي الخط ونامي زين عشان تصحين بكره نشيطه وتحلين زين في الاختبار
اريج:مشكور يامنصور هذا جميل ماراح انساه لك وااايد ناس مرت على بس عمري ماشفت احد مثلك وجميلك هذا برده لك في يوم من الايام
منصور:ماله داعي انتي بكونج رفيجتي هذا احسن جميل ماراح انساه لج طول عمري
اريج:منصور لا تقول جذي انت لك عندي بدل الدين دينين الدين الاول يوم يضايقني زياد والدين الثاني اليوم
منصور:اريج سكري الحين ونامي على وساده من حرير مدام انا موجود ماراح يضايقج احد
^
^
سكر جهازه وهو يقول:اريج انتي رقم واحد بحياتي وبعدج ساره ولو ضعتتي انا بضيييييع




في الاسطبل بعد صلاة العشاء
مشى سعود صوب طلال وبيده كم ملزمه والقلم بيده:طلااال
طلال كان ينظف الحصان:نعم
سعود:خل عنك الحصان وطالعيني شوي
طلال ترك الفرشه في السطل ولف عليه:وش عندك
سعود:بصراحه هذا محمد ابد مو داخل مزاجي مو قادراروح للبيت وهو جالس هنا
طلال:انا مثلك جلست افكر فيه وقول شمعنى الشغله هذي يبغاها يقدر ينظف الشوارع او يكون بياع في محل
سعود:يعني بتقول له اليوم يرووح
طلال:لا انا اليوم مب راجع للبيت انت روح وخبر امي بنام هنا وراقب الوضع واشوف اذا كان هالانسان قدها او لا
سعود:اخاف يسوي لك شئ وانت لحالك
طلال يوقف:ههه هالصغير بيقدر علي شكله مايقدر يذبح دجاجه
سعود يبتسم:والله المظاهر خداعه على كذا انا رايح وان شاء الله بكره بجيب خالد عشان ينبسط شوي
طلال:اووكي
لف سعود بوجهه وطلال لاحظ حاجه تلمع في اذنه
طلال:سعود وقف شوي
سعود وقف وطلال قرب منه وشاف حلق في اذنه اليسار
طلال يشد على الحلق:هذا ايييش؟؟!!
سعود:ايي فكني ..
طلال فكه:انت انهبلت
سعود يفرك اذنه:لا ..وش فيها
طلال:لا والله شايف نفسك بنت
سعود قرب من طلال وطلع العقد من صدره:اذا انا بنت انت اييش
طلال سكت وسعود طلع بسرعه لانه عارف لو تكلم طلال ماراح يسكت

مشت اريج صوب الاسطبل الخاص بالخيول العربيه وشافت سعود يطلع يركض ..استغربت ودخلت وشافت طلال واقف ويطالع الارض

قربت منه ومدت له سطل المويه إلي بيدها
طلال اخذ السطل:منشكور يامحمد
اريج ابتسمت
طلال:محمد انت مسلم
اريج هزت راسها بنعم
طلال جلس على الكرسي وبداء يرش مويه عالحصان:طب ليش ماصليت معنا جماعه صلاة المغرب والعشاء
اريج بدت تدور على القلم والورقه في جيوبها
طلال طالعها وقال:وقف قول لي بالاشاره انت صليت
اريج هزت راسها باي
طلال:اكيييد لاني ما اشغل واحد مايخاف ربه
اريج رجعت تهز راسها
طلال وقف:حلووو..(تنهد وهو يشوف العقد طالع برى التيشيرت)
اريج طالعت العقد بستغراب ماتوقعت انه يلبس كذا
طلال:خلصنا شغل مافي شئ صح
اريج(اكييد هزت راسها باي)
طلال:طبعاً ماراح اتركك لحالك اليوم بجلس معك هنا وبما ان الوقت بدري عالعشاء تعال نجلس شوي برى ونطالع النجوم

اريج وعلامة تعجب فوق راسها نجوووم شكله رمانسي

مشى طلال واريج مشت وراه
طلال اشر على كراسي تحت مجموعة نخل:اجلس هنا
جلست اريج وهي تشوفه يدخل للغرفه وطلع وبيده عود
جلس طلال والعود بحضنه:تحب تسمع شئ معين
اريج هزت كتفها
طلال:اغني أي شئ عادي
اريج هزت راسها بالمواقفه

طلع طلال الريشه وبداء يدق عود واريج تطالعه في شبه من فارس بس هو احلى منه بكثييير فارس شوي متسلط ويحب يتحكم في شوق بس طلال مبين ان قلبه كبييير

كان طلال يطالع اريج او مثل ماهو معتقد انها محمد وهو مستغرب منه لانه مايقرب منهم كثير وبينهم مسافات شوي بعيده

مع برودت الجو حست ان العقد باارد على صدره وابتسم وهو يقول......

تعرف ليش احبك معرف لييش
بس اعرف بدونك قلبي مايعيش

بدونك تدي شيصير
كل شئ يصير تغريب

وروحي وياك ذابت معرف ليش
بس اعرف بدونك قلبي مايعيش

(نزلت اريج راسها وهي تحاول تشيل مازن من بالها خلاص هو مايحبها ليش تفكر فيه رفعت راسها وهي تسمع صوت طلال الاخاذ )

بدونك روحي اتبدل طبعها
لشوفك روحي ماتعرف وضعها

لو بيصير لي جناح
انسى التعب ورتاح

ورحي بلا ضحكتك يصعب تعيش
بس اعرف بدونك قلبي مايعيش

(كمل طلال عزف عالعود وهو يتذكر هناء ويتذكر وليد )

قلبي يرتجف ساعه من اعوفك
ما اقدر اوصف من اشوفك

اموت بيوم تزعل
واذا ماتصدق اسأل

المهم اني (يعني انا بالعراقي)احبك ماعرف ليش
بس اعرف بدونك قلبي مايعيش


وقف طلال عزف وهو يمسك نفسه يحب هناء أي نعم بس وعد نفسه مايبكي على فرقاها
هي وين مايعرف
مستعد ينساها مستحيل
ماراح يتركها إلا اذا تأكد انها جد تخونه مع واحد من اصحابه
..رفع راسه وشاف محمد (اريج)يطالعه
طلال حس ان محمد شك انه يحب احد وقام:شرايك نتعشى الحين
اريج جوووعانه وتنتظر هاللحظه من زمان فهزت راسها باي

طلال:يلا خلنا نروح مشى عند واحد هنا يبع لك ومشااوي(وعض شفايفه)تطير العقل
اريج وقفت ومشت وراه
طلال وقف:ليش تمشي وراي فعلاً تشتغل عندي بس مو تصير مثل الخدم انت منا وفينا(ومسك كتف اريج إلي ارتبكت كثير ووقفها جنبه)خليك جنبي

مشت اريج وهي رافعه راسها ماتبغى تنزله وتحاول تطالع اي شئ الا وج طلال الحلوو

كانت تطالع المنطقه كلها محلات صغيره وطاعم اصغر والمكان اقرب مايكون شعبي واغلب إلي فيه جنسيات ثانيه غير الكويتين واذا في كويتي فبتلاقى 3 او 4 هناك

جلس طلال على الطاوله وهو يقول:هذا المكان صدق شكله ابد مو حلو بس اكلهم روعه اول ماجابني صديقي هنا استغربت لاننا دووم نروح لاماكن كشخه بس قال لي هالمكان قريب من الاسطبل لو جعت وهو احسن مكان يبيعون في مشاوي

اريج ابتسمت وهي تطالع عيونه الزرق وريحت المشاوي في الهواء تثبت صحت كلامه

طلال رفع يده ونادى:حنفي..حنفي
جاء شاب مصري نحيف واسمر:ازيك ياسعت البيه شرفتنا مره تانيه
طلال يبتسم:الحمد لله بخير انت ازيك وازاي اهل مصر
حنفي:كلهم بخير ويسلمو عليك
طلال يضحك:ههه كل اهل مصر
حنفي وبيده ورقه وقلم:واهل اسكندريه كمان طلباتك يابيه
طلال:احلا واكبر صحن مشاوي عندكم الحقني فيه الله يخليك تراني جوعاان حدي واكيد محمد بعد
حنفي يطالع اريج:ازيك ياسي محمد اعذرني ماسلمتش عليك بس لاموخزه حسبتك بنت لانك تشبه بنت اختي فتحيه
اريج قلب وجهها اصفر وماعرفت تقول شئ
حنفي يطالع اريج:انت زعلت منى يابيه
طلال:لا بس هو مايقدر يتكلم
حنفى:أأأأه الله يساعدك ويرجعلك صوتك ..سواااني والمشاوي ادامكوو
طلال:ههه انت روح الحين عشان تجيب المشاوي جالس تتكلم فوق روسنا
ابتسمت اريج
وابتسم حنفى:هههه حاضر حاضر

ارخى طلال جسمه عالكرسي وهو يسمع صوت البحر البعيد ماكان يقدر يشوفه بس يسمعه:تسمع صوت البحر
اريج هزت راسها بلا
طلال غمض عيونه:غمض عيونك وخذ نفس عميق وبتشم ريحته بعد

غمضت اريج عيونه وهي تشم الهواء ريحت المشاوي كانت الاقوى ابتسمت وهي تتخيل شكلها بتهجم عالاكل لو هي لحالها بس بتمسك نفسها قدام طلال فتحت عيونها وشافته يطالعها وخاافت كثير من نظراته

طلال:محمد شيل القلنصوه من راسك جد طالع كنك بنت ومخبي شعرك داخلها
اريج نزلت راسها وشالت القلنصوه
طلال قال في نفسه(جد شكله شكل بنت والله لو يطلع ولد خكري ومايعرف يحرس بتطير كل خيولنا مع الريح)

حنفي حط اكبر صينيه عندهم عالطاوله:اكبر صحن لاحلا بهوات في البلد
اريج طالعت الصحن بدهشه الكميه كانت مررره كبيره
طلال:هههه حنفي شهاذا
حنفي يحط الفوطه على كتفه:ههه زياده مجانيه مني ليكو اعتبراها ياسي محمد اعتذار عالي التووو
ابتسمت اريج ومدت يدها لقطعت الكباب المشويه ودخلتها لفمها وهي مو قادره تصبر روحها وتاكل ببطئ لانها بجد تحس انها بتاكل الصحن بثوواني لان الكباب كلمت لذيذ شويه عليه

طلال طالع محمد وضحك:ههههه شوف كيف تغيرت ملامحك ادري طعمه خطير كل لا تستحي تراني سويت مثلك اول مره

ابتسمت اريج وصارت تضحك بدون صوت بس ماقدرت تتحمل اكثر وبكت كل ماتضحك تتذكر اهلها وتبكي اشتاقت لامها وابوها اشتقت لشوق وسيف وسوالف البنات في بيت اجدها ابو عبد العزيز اشتاقت للجده وغيرتها ..وماتنسى سلمى وقصتها مع تركي

حنفي:في ايه ياسعت البيه
اريج مدت يدها وحطتها بينها وبين حنفي عشان مايقرب منها
طلال:اتركنا بروحنا حنفي
راح حنفي واريج حاولت تمسك نفسها وهي تمسح دموعها
طلال:محمد اجيب ورقه وقلم تكتب لي فيها شفيك
اريج هزت راسها بلا
طلال:طب بتقول لي شفيك
اريج رجعت تهز راسها بلا
طلال ابتسم :طب شرايك نشوف من بياكل هالصحن كله اول
اريج ابتسمت بس عيونها فيها شوي دموع واكلت بيدها عشان تبين انها خشنه شوي
*
*
*
*
بعد العشاء رجعو للسطبل ومشت اريج مع طلال إلي يخبرها وين بتنام
طلال يفتح باب غرفه كبيره:ادخل يامحمد
دخلت اريج وشافت سيد ضيق في ثلاث بيبان
طلال:الي على اليمين راح تكون غرفتك والي عاليسار غرفت العامل الثاني والباب إلي بالوسط وانت بالكرامه حمام
فتح طلال الغرفه:ادخل
دخلت اريج وهي تشوف الغرفه فاضيه مافيها شئ بس بساط عادي عالارض وعلى جنب مجموعه كنابل ووسايد
طلال وقف عند المكيف:تنام بدون تكيف والا اشغله واحوله عالحار
اريج فتحت شنطنه وكتبت في الورقه:شغل المكيف
صلح طلال المكيف وسكر الباب واريج انصدمت هو قال بينام في الاسطبل بس ماتوقعت انه بينام معها في نفس الغرفه

طلال يشيل جكايته:عاد انا احب البرد وانا بدون تكيف بس اذا كنت تبيه بتغطي بالبطانيه بس بشيل بلوزتي اول
نزلت اريج راسها وراحت صوب الوسايد واخذت لها وحده وجرت البطانيه وراها

..وقفت وهي تسمع طلال يقول:محمد خذ
لفت وشافت طلال بس لابس بنطلون وصدره كان عاري والعقد كان معلق برقبته
طلال:بتنام كذا عالارض بيوجعك ظهرك بيجيب لك من الغرفه الثانيه اسفنجه

طلع طلال واريج مسكت راسها الله يستر لازم تمسك نفسها وماتبين خوفها اول مره تنام مع شاب بنفس الغرفه اووف الله يعدي هالليله على خيييير





دخل طلال ومعه اسفنجتين كبار او(مطرحه..او دوشق)

لفت اريج بوجهها وهي تحس بقرف لان صدره عاري
طلال:محمد خذ
تنهد اريج ولفت بوجهها ومسكت المطرحه من طرفها وسحبتها لزاويه ...طلال حط الاسفنجه وفوقها الوساده وانسدح واريج واقفه تطالعه بخووف الغرفه صغيره والمسافه بينهم مو بعيده
غمض طلال عيونه وقال:محمد طف النور اذا صلحت مرقدك
صلحت اريج مرقدها وطفت النور ونسدحت كانت تطالع طلال وهو نايم وجهه جميل وشعره احلا فكرت تمد يدها وتلمس شعره بس مسكت نفسها وتغطت بالبطانيه ونامت على طووول لانه تعبت اليوم من الشغل

اما طلال ماكان نايم بس مغمض عيونه ويفكر في محمد إلي نايم جنبه هو شاك في حاجه ولازم يتأكد منها






في لبنان
6:33 a.m

شوق:فااااااارس..فاااارس اوووم لافش خلئي فيك
فارس منسدح على السرير ومغمض عيونه ومن سمعها ابتسم وفتح عين وحده وقال:هلااا
شوق تسحب البطانيه:إي هلااااا اووم
فارس يمسك البطانيه ويد شوق ويجرها صوبه:تعااالي
شوق جلست بحضنه وطالعته بترجي:فارس يلا ابغى اروح بدري اليوم
فارس ساكت ويتأمل وجهها
شوق استحت وهي تتذكر انها امس اول مره تنام مع فارس في غرفه وحده
فارس رفع راسها:ما احد يقدر يحبك ولا يأخذ مني حبك لو يشوفو شويه قلبك فيه اسمي يلمحون ..
شوق صار وجهها احمر:فارس
تنهد فارس بقوه:ماصدق انك امس كنتي هنا جنبي و..
شوق قامت
فارس وقف وضمها من ورى:تدرين اني احبك
شوق تطالع عكس صورتهم في المرايه:احلف ما كنت ادري
فارس يخرب شعرها:تنكتين انتي ووجهك
شوق:فاارس خلاص
فارس خرب شعرها وبداء يدغدغها
شوق تبعد عنه وهو يلحقها:ههههههه
هههههه فااارس ايم ايدك عني
فارس يلحقها:ياحلووو لبنان كلها ياناس ويازين العرق البناني إلي فيك
وقفت شوق في مكانها ومبين من وجهها انها تضايقت
فارس عقد حواجبه:شفيك
شوق لمعت عيونها وهي تطالع فارس:تذكرت اريج البنت هذي ما اقدر اطلعها من راسي متعلقه فيها بشكل كبير(نزلت دمعتها)فارس محد حصلها معقوله ماتت
فارس تعاطف معها وقرب منها ومسح دمعتها:لا ان شاء الله بنلقاها
شوق:انا اليوم ابغى اروح بدري للجامعه ممكن توديني او اخذ تاكسي
فارس عرف انها بتبعد عن الموضوع :اوكي ثواني وانزل خذي المفتاح واركبي السياره


نزلت شوق تحت ولقت ابوها جلس يقراء جريده
ابو مازن:مارحتي الجامعه
شوق:كنت اصحي فارس
ابوها ابتسم:تصحينه والا تلعبين معه صوتكم واصل إلي تحت
دخلت ام مازن الصاله وهي تبتسم:خلهم حاسدهم على واناستهم من الصبح
شوق لفت بوجهها وهي تتنهد ماتحب تجلس هي وامها في مكان واحد لانها حاطه في راسها ان امها سبب هروب اريج من البيت

شوق مشت صوب الباب:انا طالعه باي
ابو مازن:مع السلامه
ام مازن:شووق وقفي

وقفت شوق بس مالفت بوجهها ..
ام مازن:اخوك جاي اليوم
شوق تعوي فمها:ادري ..(وطلعت وسكرت الباب )

ام مازن تجلس:بالله بنتك معجبتك
ابو مازن تنهد وقام:بروح اشوف عدنان
ام مازن رفعت حاجبها:حتى انت
ابو مازن تسند على طرف الكنبه ووجهه بوجه زوجته :هند عدنان ابن ابنا ولازم نغمرو بأحضانا مو نرميه بالشارع
ام مازن لفت بوجهها:انت تحبونه هذا شئ راجع لكم بس انا(وطالعته من جديد)لا ومستحيل احبه هذا ولد فاجره

فارس نزل وشاف ان الجو شبه متكهرب وراح صوب الباب وطلع وهم ماحسو فيه
مشى صوب السياره وهو يسمع صوت المسجل
ركب لسياره وشاف شوق مغمضه عيونها
فارس:اووه عايشه جو مع الاغنيه
شوق تفتح عيونها:هذي فيروووز مافي احلا من صوتها
فارس :شوق حبيبتي ممكن اسكر المسجل ما احب اسمع اغاني عالصبح لو قران يمكن اخليه بس اغاني
شوق هزت راسها:اذا هالشئ يضايقك(طفت المسجل)
فارس:شوق تبغيني ادور رقم الولد إلي اسمه منصور عشان نكلمه ونسأل عنها
شوق بان على وجهها الفرحه:ياليييت
فارس مشى بالسياره:خلاص بدور عليه اليوم..ماقلتي لي ليش تبغين تروحين بدري اليوم
شوق:سالم الرجال إلي معنا في القاعه ...
فارس عصب من سمعها تنطق اسم رجال بس هدت اعصابه وهو يسمعها تقول:يبغاني اكون مع زوجته اليوم بتسجل في دوره من الدورات إلي بالجامعه
فارس:اها أي دوره بتاخذ
شوق:ما ادري
فارس يوقف عند الاشاره:في دورات لرجال صح
شوق طالعته بنص عين:فارس لا تفكر تسجل
فارس:لييش؟؟

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-01-2011, 12:30 AM
شوق:انت تارك الشغل يمشي في الرياض بدونك ومارحت لهم ابد بسببي لانك تغار زياده عن اللزووم ..حتى بهالشهر من قسمو القاعه لقسمين وانا ما اشووف الشباب
فتحت الاشاره وفارس مامشى جلس يطالعها بعصبيه(سمع صوت هرن بواري السيارات وره ومشى)
شوق:فارس شكلك عصبت على سبب تافه
فارس:سبب تافه!!(وضرخ)هـــــــذا سبب تــــــــافه
شوق عقدت حواجبها:لا تصرخ
فارس:الا بصرخ لاتخليني لف الحين وارجع للبيت وكلمة جامعه تشيلينها من راسك
شوق حمر وجهها من العصبيه :ماتحكي معي هيك وانا بدي اشووف طلال منشان اسألو عن وليد ووليد هاااد يطلع خيااا لاريج وكمان سالم صاحبهون ومعنا بالقاعه صاحبو عصام بس انا مابعرفو منيح والا مره حكيت معووو منشان هيك ماسألتو عناا
فارس رفع حاجبه:اها بعد لها اخوو هنا
مسك الدركسون بعصبه ولف لطريق يرجعهم للبيت
شوق:فااارس




في البيت
ابو مازن:انا اليوم ماراح ارحو لدووام فلا تصحين الساعه 8 اتركيني نايم الي 10
ام مازن:وهذا المرتز في الزاويه من يجلس معه انا بعد بطلع الحين
طالع ابو مازن عدنان وهو يطالعهم بخووف وضام ارنبه في يده
ابو مازن يقرب منه :عندنان(ومد يده)تعااال
تكور عندنان في الزاويه ودمعت عيوونه من الخووف
ام مازن من بعييد:هذا مريض واكييييد مجنون
ابو مازن عصب وطالعها بقهر:ارحممميه ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء ..الولد عنده توحد ويحتاج رعايه خاصه

(انفتح الباب بقووه ودخلت شوووق)
فكت حجابها إلي صار شئ اساسي لما تطلع ورمت شنطتها ع الارض وركضت لدرج

فارس دخل وركض وراها وقبل لا يطلع الدرج
ابو مازن:فااارس
وقف فارس:نعم
ابو مازن:شفيها شووق
فارس:يعني انت ماتعرف بنتك على اتفه سبب تعصب
ابو مازن:اتركها لحالها وصدقني زعلها مايطوول اعرفها انا
فارس تنهد وقال في نفسه(يارب صبرني عليها )



في الكووويت

أتحبني بعد الذي كانا ؟؟

إني أحبك رغم ما كانا

ماضيك لا أنوي إثارتهُ

حسبي بأنك هاهنا الآنا

تتبسمين . . وتمسكين يدي

فيعود شكي فيك إيمـانا

عن أمس لا تتكلمي أبدا

وتألقي شعرا . . وأجفانا

أخطائك الصغرى أمر بها

وأحول الأشواك ريحانا

لولا المحبة في جوانحه

ما أصبح الإنسان إنسانا

عام مضى . . وبقيت غالية

لا هنت أنت ولا الهوى هانا

إني أحبك . .كيف يمكنني

أن أشعل التاريخ نيرانا

وبه معابدنا جرائدنــا

أقداح قهوتنا زوايانـا

طفلين كنا . . في تصرفنا

وغرورنا وضلال دعوانا

كلماتنا الرعناء مضحكة

ما كان أغباهـا وأغبانا

فلكم ذهبت وأنت غاضبة

ولكم قسوت عليك أحيانا

ولربما انقطعت رسائلنا

و لربما انقطعت هدايانا

مهما غلونا في عداوتنا

فالحب أكبر من خطايانا

عيناك نيسانان . . كيف أنا

أغتال في عينيك نيسانا

قدر علينا أن نكون معا

يا حلوتي رغم الذي كانا

إن الحديقة لا خيار لها

إن أطلعت ورقا وأغصانا

هذا الهوى ضوء بداخلنا

ورفيقنا ورفيق نجوانا

طفل نداريه ونعبده

مهما بكى معنا وأبكانا

أحزاننا منه . .ونسأله

لو زادنا دمعا . . وأحزانا

هاتي يديك . . فأنت زنبقتي

وحبيبتي رغم الذي كانا




قامت روان من مكانها بعصبيه وبيدها الورقه المكتوب فيها هذي القصيده وراحت صوب سعود ووقفت قدامه(انـــــت)
سعود رفع راسه وقال وهو يبتسم:تعرفين انك احلا قصيره شفتها بحياتي
روان طلعت عيونها:خيييير انت سامع شلون تتكلم يا وقح(ورفعت الورق)وهذي ايييش... مسويلي فيها سعود قباني

ضحك سعوود وجلس على الكرسي وحط رجل على رجل:مب شرط اكون اعرفك من كنتي صغيره والشاعر بعد مب شرط يعرف البنت من الصغر تعرفين الشعراء يقولون مالا يفعلووون
روان:انت بايخ وانا الابيخ ويوم مشيت وجيت لك
سعود:لحظه
روان لفت عليه: خيييييييير
سعود وهو يلعب في الحلق إلي بأذنه:تعرفين ان الحب يبداء بشراره واللهب يبداء يتصاعد اذا صار الحب ويالله على النار اذا شتعلت بالقلب

روان طالعته بقهر لو انه محترم كان صادقته من زمااان بس وقاحته تقهرها وترفع لها ضغطها ..فمشت وتركته يناديها وهي ما عطته وج

سعود تنهد:آآآآآآه مع ان شعرها كنه شعر جور اختي بس عليها احلا ..هع معك حق يازياد بكل خطوه علمتني اياها والبنت قريب بتكوون بين يديني





سعود معه حق الحب يبداء بشراره ويحصل بلهب ويشتعل بالقلب ويامحلاه لما يولد بين اثنين ماقررو ابد فتح ابوابه
انا اشوف ان الحب بدون علم
او بدون امر من القلب يكوون احلا واقوى
مو مثلاُ تشوف البنت واحد حلو وتقول حبيته
او يشوف الشاب ملكة احلامه ويقول هذي حلم حياتي
الافضل لما اثنين يجتمعون بنفس المكان ومو عارفين ان القدره الالهيه بتجمعهم في الاخير

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-01-2011, 12:31 AM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاخير
الفصل الرابع

لبنـــــــــــــــــــــــــــان

عفره كانت واقفه عند واحد من الفصول وتنتظر سالم
اغلب الشباب يمرون عندها إلي يغمز لها وإلي بيتسم

نفخت بقهر:اووووووووووف
كانت لابسه تنوره طويله وواسعه لونها ابيض وقميص احمر ولافه حجاب احمر فوقه ابيض شفاف

ماكانت حاطه مكياج في وجهها لان سالم مايبغاها تطلع حلوه بس هي حتى بدون مكياج احلا من بنات الجامعه كلهم

سليم كان ماشئ بطريقه صوب القاعه إلي امنه فيها بس وقف ورجع كم خطوه لور وهو يلف براسه ويطالعها من فوق لتحت

عفره خافت من نظراته بس وقفت في مكانها لان سالم طلب منها ماتتحرك او تكلم أي شاب

سليم قرب منها:مرحبا
عفراء طالعته وبسرعه لفت بوجهها للجهه الثانيه
سليم يوقف قدامها:لالا ماتوقعت منك هيك
تنهد عفره وطالعته بنظرات قويه ولفت بوجهها وجسمها للجهه الثانيه
سليم مشى ووقف قدامها:معك سليم كابتن فريق التيبول فوت هون
عفره مسكت راسها:ممكن تبعد عني
سليم ابتسم:صوتك حلو كتييير متل وجك الاحلى
عفره:لا حول ولا قوة الا بالله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
سليم:ليه بتأولي هيك شايفتني شيطان
عفره:أي ومن شياطين الانس بعد(لمحت سالم جاي)ســـالم سالــــــــم
سالم قرب منهم وطالع سليم:في شئ ليش واقف معها
سليم:شفتا لحالا وشكلا جديده هون فسلمت عليها وعرضت عليها المساعده في أي شئ
سالم:لا هي مو لحالها انا زوجها ومعها
سليم وبان على وجهه الخيبه:زوجا الف مبروك ماكنت بعرف انك متزوج
سالم:انت اصلاً تعرفني
سليم:أي بعرفك
سالم عقد حواجبه:من وين تعرفين
سليم توهق مايبغى يفضح عمره:انت معروف بالجامعه هلا انا بعتزر عندي شغل باي
سالم رفع حاجبه وهو يشوفه يروح:الحين صار عندك شغل (طالع عفره)انتي شلون واقفه تتكلمين معه
عفره:انا مالي دخل هو جاء يترزز قدامي ويحاول يرمس وياي بس انا ماعطيته ويه ..كنت بشرد عنه بس تذكرت انك قلتي تمي مكانج
سالم تنهد:اسف مو قصدي اتناجر انا وياج
عفره تبتسم:انت سويت كذا لانك خايف علي
سالم يحب راسها:مو بس احبج الا اعشقج
عفره حمر وجهها:سالم موو هني قدام الطلاب بالجامعه ممنوع
سالم يحط يده على راسه:هههههه نسيت
عفره:لقيت شوق
سالم:سألت عنها وماحصلتها ..بس عصام جاي الحين وان شاء الله تكون معه
عفره:انت ايش قلت لها
سالم:قلت لها انج بتدخلين واحد من الاقسام وانج تبينها تساعدج
عفره:انتو متأكدين اني لو اقولها عن قصة هذي هناء بتساعدنا وبتقول لطلال
سالم:ان شاء الله تساعدنا نبغاها هي توصل الخبر له لانها ثاني بنت حس وليد الله يرحمه انها تقدر تتحكم فيه
عفره:هذا الياي رفيجك
لف سالم وطالعه:أي هو
سالم:اهلين..عصام هذي زوجتي عفره
عصام تاب عن حركاته ومامد يده بس ابتسم وقال:تشرفت بمعرفتك ومبروك عالحمل
عفره توقف جنب سالم:الله يبارك فيك
سالم:ها شوق وين
عصام:للاسف ما ايجت اليوم للجامعه
سالم:اووف يوم قررنا نقول لها غابت
*
*
*
في كلية الحقوق بالكويت

هادف:بكره لازم نسوي شئ مميز
فهد:هذا اذا فاز مانشستر
هادف:لا بيفوز
زياد من بعد اريج صاير هادي شوي:ووين بتجتمعون
هادف:عندي في الاستراحه انا مشترك بباقة القنوات الرياضيه عشان هالمبارات
زياد:ومن بداء بسالفة التحدي هذي
هادف:عيسى جاء وقال من زمان ماسوينا رهانات بينا
زياد كشر وجهه:هذاك المتييييين
هادف:أي هو
فهد:أي صج انت وين شفته
هادف:كانت رايح للمجمع ايب لي كم قطعه يديده وشافني هناك وقالي هالشئ
زياد:ياويلكم لو انهزم مانشستر بذبحكم
فهد:لهدرجه تخاف من الثوب والغتره تراك تلبسهم بالمناسبات
زياد:أي قلتها مناسبات مو هني
هادف:ههه اصلا اشكالنا ماتهيئ للمحاماه
زياد ويده على خده:ومن قال اني بصير محامي بس اسم شهاده معي انا ضامن الوظيفه بشركة ابوي وانتو بعد ..
فهد:بصراح انا يمكن اسويها وصير محامي حبيت الشغله شوي
زياد:هههههه محامي و ..خلني ساكت بس
هادف:هههههه معك حق اول مجرمين احنا ولازم هو يتحاسب معنا بعد
فهد:عاد علينا قضايا..اولها الشرب تتذكر يوم جراح يشرب ويطلع يرقص في الشارع ببنطلون وصدره طالع هههههه
زياد:هههههههه والا يوم تصور خدامتكم يا هادف وهي شبه عاريه بالغصب
هادف:هههههه اسكت عاد انت كنت بتكون اقوى قضيه..كنت بتعتضب اختك
هادف وفهد:هههههههههههههههههههههههههه
زياد عصب:شب الا هالسالفه يلا سدووووها
هادف وفهد طالعو بعض وسكتو يوم شافوه جد معصب نسو انه يحبها بجنون...

ساميه كانت تمشي مع هبه ومن سمعو زياد يقول شب بصوت عالي وقفو
هبه:وووجع الجامعه جامعة ابوه يوم انه يصرخ كذا
ساميه وعيونها تلمع لو زياد يحبها صدق كان جاء وسلم عليها بس من اول السنه بداء يحقرها ومايطالعه بأسلوبه هذا تأكدت ان كلام جراح صحيح ..وهي كرامتها ماتسمح لها تروح برجلينها وتسلم عليه
هبه:هوووووووووو وينج باي عالم
ساميه تنهدت:ياليته هو إلي ضاع مو اريج
هبه:انا عندي احساس انها في مكان مبسوطه فيه والا ليش مابينت للحين
ساميه:انا عكسج خايفه صابها شئ وماعنده من يساعدها
هبه تطالع زياد:طالع هااااادي وقليل يضايق البنات
ساميه بحقد:يستاهل ربي عاقبه والبنت الوحيده إلي حبها طلعت اخته
:لا تقووولين اخته
لفو البنات وشافو منصور واقف مع احمد ومبارك
منصور:لا تقولين اخته هالحقير مو كفو يصير اخوها
هبه:مو مصدقه للحين ان اريج يصير فيها جذي
مبارك:انتو شكلكم مره مئيسين انكم تلاقونها
احمد:الاعلانات ماسوت شئ
منصور:مادري ليه عندي احساس انها شايفته بس ماتبي ترجع
ساميه:يمكن خايفه ترجعونها لاهلها
منصور:شهالتفكير انا لو الاقيها مو مرجعه
مبارك:بس يامنصور انت الحين مو ولد عمها ومالك أي صله فيها
منصور:مالي دخل هي بتم بنت عمي وبتزوجها عشان ابعدها عن الكل
ساميه تنهدت وقالت في نفسها(ياي يحبها ياحظج ياريج في احد يحبج على الاقل)....رفت راسها وشافت جراح يطالعها من بعيد
ساميه تطالع احمد:احمد بتم هني انا ابي ارجع للبيت
احمد:لا يلا بروح هبه يلا تعالي
هبه:اووكي مو خطيبي لازم توصلني
احمد ابتسم:يلا قدامي يلااااا
منصور:اوكي اجل نشوفكم بكره
الكل :مع السلامه
منصور:يلا مبارك تعال وياي
مبارك:يلا بس انا كلمت طلال وقال لنا نيب غداء معنا ونحسب حساب الحارس اليديد
منصور:بسرعه ياهم حارس !!
مبارك:يقول بيخليه لين يي له حارس غيره لان شكله محتاج للقرش بس الحراسه ماتناسبه..قال انه مايقدر يتكلم
منصور:مايتكلم...صدق ياطلال قلبك كبير
(دق جوال منصور)
هلا يما..شنو..ليه وين رايحه..طيب انا بروح ايبها الحين..لالالا...سمعيني انا مو راجع للبيت بخذها معي وبنرجع قبل المغرب....صدقيني ماراح اسهر وهي معي..ان شاء الله ...يما هذا كلام تقولينه لي ساره في عيوني.. امين يارب ...مع السلامه
مبارك يبتسم:افهم من كلامك ان ساره بتي ويانا
منصور تنهد:كل ماشوفها اذكر وليد لولا الله ثم هو مافتحت وشافت الدنيا
مبارك ويده على كتف منصور:الله يرحمه انتو فيكم الخير والبركه لما تكفلتو ببناء مسجد يشيل اسمه
منصور:هذا اقل شئ نسويه وطلال وسالم ماقصرو متكفلين بكل شئ
*
*
*
*
طق طق
نعــــــــــــم خييييييييييييير
فارس يطق باب الحمام:شوق بلا حركات بزران افتحي
فتحت شوق الباب وعيونها تلمع:انا مو بزر
فارس:واخيراً فتحتي يلا امشي نروح للمطار
شوق سكتت شوي وهي تتذكر:مااااااااازن بيجي اليوم
فارس يرفع حواجبه:أي مااااازن بيجي يلا لفي حجابك وامشي معي
شوق تطالع سريرها وشافت عليه شنطتها وحجابها تذكرت انها رمتهم في الصاله تحت
فارس:شوق انا اسف بس وش اسوي اغاااار عليك من نسمت الهواء
شوق تطالعه:الغيره احيانا تكون سبب في المشاكل وخاصه الغيره المرضيه
فارس عصب:شقصدك يعني انا مريض
شوق:لا ما اقصد (ومشت صوب السرير واخذت الحجاب) بس بأسلوبك هذا اكييد بتكون غيرتك مرضيه
قرب فارس منه ومسك كتفها ولف بها صوبه:انتي بأسلوبك البايخ هذا تنرفزيني
شوق عقدت حواجبها:فارس انت شفيك صاير كبريت انا اسلوبي مررره عادي
طالعها فارس بعيونه المعقده وبعد عنها ومشى صوب الباب وقبل لا يطلع قال:يلا انتظرك انا وعندنان في السياره اذا تأخرتي بمشي عنك
(وطلع وسكر الباب)
شوق طالعت عكس صورتها في المرايه:شوق اكيد مو عاجبك هالطريئ لازم تغيري اسلوبك وحكيك معو ..(مدت يدها ومسكت صدرها)البك بيدء(يدق) وهالداءت كتير حلوه ولما بتكلم عن شباب المسرحه بيزعل كتير فارس ومعو حق انا منشانو راح انسى كل شئ هوا صبر على سنتين فراء وانا مابكافو براحت النفس

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-01-2011, 12:34 AM
خلااص انا من هلا ماراح امشي للجامعه وراح اترك كل شئ بيضايئو
(فتح الباب ودخل فارس ومبين من وجهه انه سمع كل كلمه قالتها)
شوق:فارس
فارس ابتسم وفتح يدينه
شوق ردت له الابتسامه وركضت صوبه وضمته وهي تبكي
فارس باس راسها وقال :خلاص كافي دمووع والجامعه يوم بقى سنه بتوقفين
شوق تطالعه:يعني فيني كمل جامعه
فارس يقرص خذها:فيكي ونص يلا خلينا نمشي من هون
*
*
*
*
طلع سعود من الجامعه وركب سيارته وهو ميت من الضحك ....(دق جواله وشاله وهو يبتسم ورد زهو يطالع نفسه في مرايه السياره ويلعب في الحلق إلي بذنه):هااا لا مانسيت..جووور خلاص انا جاي الحين اووف ادري انتي تأخرت عليه يلا يلا لالالا بخذه معي ..انا..بروح عند طلال طييييب باااي

سكر تلفونه وفتح الشباك وهو يشوف روان تمشي صوب سيارتها ..كان يطالعها من فوق لتحت لابسه بنطلون جينز ضيق وهاي نك ابيض وجكيت اسود وتاركه شعرها كالعاده كشه ولابسه نظارت شمسيه ..

مشت بغرور صوب سيارتها بس وقفت بعصبيه وهي تطالعها ...

روان حمر وجهها:ميييين سواء كذا ميييين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كانت سيارة روان سليمه مافيها شئ بس المشكله ان في ثلاث سيارات مسكره عليها ..ماتقدر تفتح الباب او توصل لها

مرت صديقتها عبير وقالت:من سواء جدي
روان:مادري الحين شلون بطلع
عبير:تعرفين هذي سيارات منو
روان طالعتها:منو
عبير:هذي سيارت ربع المغرور سعود
روان:سعود...هالمخلوق من مرسله لي
لفت وهي تسمع هرن بواري سياره...وشافت سعود موقف ومطلع راسه من الجامه
سعود:ههههههههه هاااا من بيروح بدري اليوم انا والا انتي ياقمر(وارسل بوسه في الهواء)
روان تمشي صوبه:تعااال ياحقييييييييييير تعااا....
سعود مشى بسرعه قبل لا تقرب عنده وهو ميت من الضحك لانها اكيد بترجع بلوموزين لان اصحابه ماشين لبيوتهم من زماااان وتاركين سيارتهم حول سياره روان
عبير تحط يدها على كتف روان:اوصلج معي للبيت
روان تتنهد:تسوين فيني خيييير




في الاسطبل ...
طلال كان واقف ويطالع محمد بتمعن ...
محمد(اريج..شذاء) كانت نايمه وتحلم بوليد
في الحلم كانت تتذكر اول مره سمعت فيها صوته ...
تذكرت انها كانت جالسه مع شوق وامنه وسمعو واحد قال:انا اسف
ماتنسى الشعور ألي حست فيه اول ماشافت وجهه كان مبين من ملامحه انه طيب وحبوب كثيييير..
ماتنسى انه لما جلس سلم عليهم بالكلام وما مد يده وصافحهم لانهم بنات ....
في الحلم شافته في كذا صوره ومكان
في المسرحه
على الطاوله لما غنت مع منصور لساره
في زواج عفره وسالم
شافت طلال في الحلم يقرب منها وهي متلثمه بطرحتها في زواج سالم
كان يقرب منها ويطالعها بحب
اريج:طلال
طلال ساكت:...
اريج:طلال شفيك
وقف طلال قدامها ومد يده وفك لثمتها
اريج صرخت:لا انا حاطه مكياج
سكتها طلال وهو يحط اصبعه على فمها وقرب اكثر وضمها وقال:انتي اريج مو محمد
اريج سكتت
طلال:انتي مو محمد انا حاس انك مو محمد محمد محمد محمد محمد محمد
&
&
&
&
&
محــــــــــــــــــــمد
صحت اريج من النوم وهي تشوف طلال يطالعها بعصبيه
طلال:محمد يلا قووم الحين احنا بنص الظهر وانت نايم
اريج قامت بسرعه وبعدت عنه بس وقفت ولفت وطالعته
طلال:شفيك تطالعني..يلا غسل وجهك وصل الظهر وشوف شغلك
اريج ركضت للحمام وسكرته بسرعه وقفت عند المرايه وهي تطالع وجهها خافت كثير ان الكل يلاحظ انها بنت
اريج:اووووف ياليتني شينه او ملامحي عاديه عشان اقدر امثل دور الولد صح
(دخلت يدها في جيبها وطلعت مقص اظافير وقصت فيه رموشها وخلتها مره صغيره)
طلال يطق الباب:محمد عجل ...
فتحت اريج المويه وغسلت وجهها وغسلت لصلاة إلي تأخرت عليها كثييير
طالعت وشافت طلال طالع من الغرفه ......بسرعه طلعت من الحمام ودخلت للغرفه واخذت جلال الصلاة من شنطتها وصلت

طالعت وشافت طلال واقف ومعه خيل بني ومبين انه مريض
كتبت في الورقه قبل توصل عنده ولما وقفت مدتها له
طلال اخذ والورقه وشاف مكتوب فيها:الخيل مريضه
قال بتعجب:جـــــــــــــد متأكد
اريج هزت راسها باي
طلال:وكيف عرفت؟
اريج بدت تتفحصه قدام طلال المتفاجئ خلته يشوف كيف ان عدسه عينه صفراء وجلد ملمسه متغير ووجه الخيل كان مبين انه نحيييييف
طلال:محمد والله شكلك تعرف للخيل ....بهون مو مخليك حارس..بس على فكره الخيل كبيره في السن وهذي يمكن عوارض الكبر
اريج كتبت في الورقه:لازم تجيبون له اكله خاص جسم الخيل ضعيف واذا مو واثق ومتأكد من كلامي جيب دكتور بيطري
طلال:لا ماله داعي دكتور
خاااااااااااااااالي طلال
لفت اريج براسها وهي تشوف ولد صغير يركض صوب طلال
طلال ضم خالد وشاله:شلونك يابطل
خالد:انا بخييييير ليه ماجيت امس للبيت
طلال:عندي شغل حبيبي
اريج تطالع خالد وتبتسم كان كتكوت ويجنن
خالد طلع من جيبه مصاصه:تبغى
طلال:لا ما ابغى
خالد طالع اريج وقال:تبغى مصاصه
اريج ابتسمت ومدت يدها صوب يده الصغيره واخذت المصاصه وسلمت عليه
خالد:انا اسمي خالد
طلال:حبيبي هو اسمه محمد ولا تكثر عليه اسأله مايعرف يتكلم
خالد طالع ايريج:ليه انت مارحت للمدرسه
اريج ابتسمت ...شفايفه تتحرك ببرائه وودها تطالعه طول الوقت وهويبتسم
خالد وهو للان بين يدين طلال:خالي انا صرت كبير رحت سنه ثاني لا تشيلني
طلال:هههه انت الي جيت صوبي ونطيت بحضني
خالد يوقف على الارض:بروح هناك عادي
طلال:لا اصبر نروح كلنا هناك بعد الغداء وين سعود
سعود من وراهم:انا من زمااااان هنا
خالد يوقف جنب الخيل:خالي عادي المسها
طلال:ايه عادي (طالع سعود)ليش واقف بعيد تعال
سعود يطالع اريج:محمد الشغل اليوم كثير وابغاك تساعدني
طلال:وش بتصلح انت اليوم
سعود:بنطلع الخيول كلها ونظفها ونغير الحوافر الخربانه ..غير تنظيف السطول ومكان نومهم
طلال:محمد انا كنت بخذك معي عشان نختار اكل الخيول..(طالع سعود)شكله يعرف كل شئ عنهم
سعود:زين ننتفع من وراه عالاقل لان شكله ابد ابد ماينفع حارس
طلال:انا ميت جووع متى يجون الشباب
سعود:أي والله وانا بعد ...(طالع خالد)خالووود في ناس بيجون تلعب معهم
طلال رفع حاجبه:ميييين
سعود يبتسم:احد بيجي اول مره هنا
خالد يوقف بينهم:يقدر يلعب معي
سعود:أي يقدر
اريج تحمست معهم وهي ماتدرين من بيجي بس حست ان المقصود ولد صغير والا ليش سعود قال لخالد اول
سعود يميل راسه ويطالع وراهم :هاااا وصلووو الطيبين عند الذكر
كلهم اللتفتو وشافو سياره لينكون تدخل الاسطبل
وقفت ونزل مبارك ورفع يده:سعود تعال شيل معي الاكل
اريج شافت الباب الثاني يفتح ونزل منه واحد معطيها ظهره
خالد فرح:خاللللو منصووور
اريج طالعت خالد الي ركض لمنصور بخووف:منصووور...
منصور شال خالد وضمه وظل شايله وراح يفتح الباب الخلفي
اريج كانها حست من الصغير او الصغيره الجايه للسطبل عشان تلعب مع خالد ..وظنها كان بمحله شافت ساره نازله بلبس المدرسه وشعرها الطويل مفروق نصين ومربوط بشرايط بيضاء ...كانت تستنا منصور يمسكها لا تطيح بس تفاجئت ان ساره تمشي برحها وتتلفت يمين وشمال يعني ساره تشووووووووووف
(حطت يدها على فمها من كبر فرحتها وركضت بسرعه للغرفه إلي كانت فيها وسكرت الباب وبدت تبكي)
طلال من البدايه كان واقف ويطالع تصرفاتها ومن الي شافه شكه كبر بشكل اكبر بكثيييير من قبل


منصور قرب من طلال وهو شايل خالد:هلا بطلال
طلال:هلا فيك ليش تأخرتو
منصور:رحت اجيب ساره من المدرسه
طلال يطالع ساره ويجلس على الارض عشان يكون بنفس مستوى طولها:كيفك ساره
ساره:الحمد لله بخير
طلال يلمس خدها بحنان:قالك عمو منصور اذا جيتي تدعين ايش تقولين
ساره ابتسمت:أي قالي قولي الحمد لك يا رب انك رجعت لي بصري ويارب ترحم وليد
خالد طالعها شوي:وليد..اسم بابا وليد
ساره:ابوك ميت
خالد نزل من يدين منصور:لا ابوي مسافر
ساره:الي ادعي له ميت
خالد:اهااا
طلال يغير الموضوع:طب ياصغار تعالو معي
منصور:وين ماخذهم
طلال:دقايق بس انتو حطو الغداء مع مبارك واحنا بنجيكم
منصور:طيب الحين نحط لعاملكم اكل لحاله او نتركه لحاله
طلال:لا خليه معنا مره نظيف وطيب وعربي بعد مو اجنبي
منصور:اها اجل ناده
طلال:يلاااا انا والصغار بنروح صوبه الحين

مسك طلال خالد من اليمين وساره من اليسار ومشى صوب الغرفه
فتح الباب ودخل ومالقى محمد بس سمع صوت المويه في الحمام

ساره:من هني
طلال:لحظه شوي

طلعت اريج من الحمام وشافت طلال واقف ومعه خالد وساره
اخذت نفسه وهي تطالع ساره تبغى تضمها بس مو قادره
طلال كان جايبهم عشان يشوف ردت فعل محمد
جلست اريج على الارض ومدت يدينها لصغار
الصغار طالعو طلال الي هز راسه بالايجاب ومشو بشويش صوب محمد
اريج سلمت عليهم وجلست تطالع فيهم بس دمعتها خانتها ونزلت
طلال قرب منهم:تحب الصغار
اريج هزت راسها بنعم
ساره:انت شنو اسمك
خالد:اهو مايتكم لانه مادرس
ساره:هالقد عمرك و مادرست انا مادرست السنه الي فاتت لاني كنت عمياء وكنت ماشوف
خالد تعجب:شلون كنتي تعرفين الناس
ساره:كنت احط ايدي على ويهم واتحسسها واعرفهم
اريج وطلال ابتسمو..
خالد:يعني شلون تتحسسينهم
ساره:يعني جذي
وراحت صوب طلال وصارت تلمس وجهه وانفه ..لو انا عمياء جان عرفت طلال من الشعر الي على ويهه
خالد:خالو منصور عنده شعر
اريج ابتسمت وهي تطالع ساره وعارفه شيكون ردها
ساره:بس عمو منصور الشعر عنده واصل لهني(واشرت على رقبتها)
خالد:اها وانا
ساره قربت منه:انت بعرفك لان فمك وااايد صغير وعندك جرح بخدك شوي بارز
ومشت صوب اريج ولمست وجهها
طلال يبتسم:ووشلون بتعرفين محمد
ساره لمست بشرتها ومررت يدينها على خدها وهي معقده حواجبها
خالد: شلون بتعرفين محمد قولي
ساره ساكته ماترد عليهم وغمضت عيونها
اريج حست ان ساره بتعرفها فوقفت بسرعه وساره فتحت عيونها
طلال:شفيك محمد
اريج هزت راسها بولا شئ
ساره:لو انك بنت وشعرك طويل كان صرت تشبه بنت اعرفها بس للان انا ماشفتها
طلال عقد حواجبه:من يشبه محمد
ساره كانت بتتكلم وتقول اريج بس مبارك فتح الباب وقال يلا الغداء والصغار ركضو وطلعو بسرعه
مبارك:هههههه
طلال:شفيهم هذول
مبارك:حدهم يوعانين ومن كنا في السياره وساره تقول يوعااانه وشكل خالد بعد يوعان..يلا انتو مو يوعانين
طلال:يلا جاين
مبارك طالع اريج شوي وقال:انت محمد
اريج هزت راسها باي وهي مشتاقه لسوالف مبارك كثير من شافته تذكرت احمد وساميه وهبه
مبارك من بعيد:تشرفت بمعرفتك
اريج رجعت تهز راسها ويدها على صدرها
مبارك:يلا اطلعو بسرعه ترى حتى انا يوعان
مشى طلال كم خطوه ووقف:محمد يلا
اريج هزت راسها بلا
طلال:بس انت ما اكلت شئ من الصبح
اريج نزلت راسها
طلال:اجيب لك لحالك
اريج هزت راسها باي
طلال شك زياده وقال:خلاص على راحتك

اجتمعو كلهم عالغداء وبدو ياكلون
مبارك:سعود انا شفتك امس عندنا في الجامعه
سعود بغى يغص بالاكل:جامعتكم شيوديني هناك
مبارك:عيل زيين لاني خفت انه يكون انت
طلال:واذا كان هو شبيصير يعني
مبارك:لاني شفت الي يشبه له واقف مع شلة زياد
سعود:لا مجرد شبه مستحيل يكون انا
(وقف وقال:انعم الله عليكم)
مبارك: الله يحيك بس ماكلت شئ
سعود:لا الحمد لله بروح اشوف محمد اذا خلص عشان يساعدني بس بروح اغير ملابسي بالاول عشان ماتتوصخ
منصور:للان ماشفت محمد هذا
مبارك:انا شفته وايد شكله صغير وماينفع شغل
طلال:أي هيئته هيئه واحد مدلع بس شغله تمام وقلت له مايكون حارس ..بصبر الي ان يجون ثانين


في لبنان
شركة سامي المحروسي

سامي:بس يابو سليم انا واثق من مستنداتي كلياتو مستحيل يكون الخلل مني انا
قاسم:خيي ابو مازن هدي اعصابك وانا كمان واثق انو مو مني كمان
سامي:انا مابعرف ليش امنه بديانا نجتمع هون
قاسم:اجاني اتصال منا اليوم الصبح والت لالي اجي لعندك هوون

دخلت السكرتيره:الست امنه هوون
سامي:خليها توووفت
امنه دخلت وهي منزله راسها وعيونها كلها دمووع
قاسم وقف:امنه شو بك
دخل سيلم اخوها:انا بعرف كل شئ صار
سامي:سليم (ووقف)شو الاصه
سليم:امنه وشوء هِنا سبب كل شئ صار لهشركه
سامي:شوووء!!!
قاسم:امممممنه !!!

سليم جلس:انا ماكنت اعرف بشئ الا لما زرت شوء بمستشفى الجامعه بتتزكر عمي لما وئعت من الاستيج وعورت رجلااا
سامي يهز راسه:أي بتزكر
سليم:ابل مافوت شفت واحد بيدخل وعرفت انو سليم وهاد واحد سيرتو مو منيحى
امنه بكت وسليم اخوها صرخ:اسكتييييي...
قاسم:شوبك عليها
سليم:بابا فيني اكل الاصه
قاسم:أي فيك
سليم:شفت سليم ماسك كاميرا وبيصور شوء كنت راح ادخل وكسرها فوء راسو بس الت بصبر منشان اعرف على شو بيخطط
طلع سليم ولما دخلت سمعت شوء بتبكي ولمحت عماد موجود اربا وهو مايأل خبس (خبث)عن سليم
طلعت برى ودخلت وانا انادي بصوت عالي طلع عماد من عند شوء وتخبئ بالسرير التاني ..انا سكتت من هاليوم منشان اعرف الاصه كاملا بس المصيبه لما سافرت انا وامنه للكويت نفزو الاثنين خطتهوون
سامي:عن أي خطه بتحكي
سليم:عمو سليم وعماد هِنا سبب خسارت الشركه وهِنا كانو يسربو المعلومات ويبيعوها عالشركات التانيه
قاسم عصب ووقف:ومن وين كانو بيعرفو اسرار الشركه
سليم:من امنه وشوء
قاسم عصب:من امنه شوو!! كيف؟؟ امنه شو هالحكي
امنه غطت وجهها وبكت
قاسم قرب منها ومسك يدينها وهزها:كيف عملتي هيك انطئي
سليم:سيلم كان بيوهم امنه بالحب وبيسألها عن كل شئ وهيا ما اصرت معو الت الي بتعرف
امنه وهي تصيح:كنت بحسبو بيحبني ..بابا ..بابا سامحني
قاسم ضربها كف:اسكتي..اسكتي هاي اخر سقتنا فيك يا امنه وين تربيتي شو عملك انا لتكافئيني هيك
امنه طاحت للارض ومسكت خدها وبكت بصمت ماعندها أي رد تدافع فيه عن نفسها
سامي منصدم:وشوء..شوء شو كان دورا
سليم:اسف لاني بأول هيك بس شوء كمان كانت بتمشي مع عماد وبتأول لو كل شئ
تنفس سامي بسرعه وهو يتلفت يمين وشمال مشى لطاولته واخذ جكيته الرسمي وطلع من مكتبه بسرعه
قاسم طالع سليم:ليه عمالت هيييييييييك
سليم:بابا انا شو عملت
قاسم:شوء رجعتلا زاكرتا وما اتوع فارس لو عرف بأصت عماد راح يفرح
سليم:لا تئولولو
قاسم:عمك شكلو يئول انو راح يعمل مصيبه في البيت
سيلم:راح الحئو منشان اهدي اعاصبو ومايئول شئ ادام فارس
قاسم:أي يلا روووووووووح



في الاسطبل...
سعود لابس شيال جينز وعليه داخل بلوزه كت بيضاء:محمد جيب المطرقه
اريج جابت المطرقه ومدت لسعود الجالس عند حوافر الخيل وتطالع الحلق إلي على اذنه باعجاب الحلق شكله مررره حلو حسالفه يلبسه ولد
سعود:روح شوف الخيل الي عند الباب يبغالها تنظيف
طلعت اريج وهي تمسح جبينها سعود شغلها كثيييير ..وقفت عند الخيل ومسكته واخذته معها
دخلت زاويه خاصه بغسيل الخيل وبدت تنظفه ..كانت تفرك جسمه وتفكر في ساره وتبتسم... تتخيل فرحة ام منصور لما شافتها مفتحه عيونها ..كانت مشغوله بخيالها وماشافت طلال الواقف عند الباب ويتأملها

كان يحاول يتذكر عيونها متأكد انه شايفهم قبل ..ومتأكد اكثر ان الي قدامه بنت مو ولد بس راح ينتظرها تعترف اول

(كان عارف انها بنت بس مايعرف انها اريج)


طلال وقف عند باب الاسطبل وقال:احم احم
رفعت اريج راسها وشافت طلال... تركت الفرشه ووقفت
طلال يبتسم:كمل شغلك بس بشوف كيف تنظف

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-01-2011, 12:39 AM
ا

ريج تنهدت بداخلها وقالت..شكله جنان وهو يبتسم
اخذت الفرشه وبدت تنظف الخيل تذكرت فرسها إلي بمزرع سامي المحروسي ..وبمجدرد ما تذكرت هالشئ عضت على شفايفها ومسكت نفسها لا تبكي
طلال من حس ان الي قدامه بنت قلبه بداء ييدق بشكل غريب وفضوله حولها كبر من هي وليش تتنكر بزي ولد ..
طلال:محمد
اريج لفت وطالعته..
طلال:ليش تحب الصغار هالقد
اريج نزلت راسها مو عارفه ايش تقول
طلال تنهد بصوت عالي عشان يشوف ردت علها لانه عارف ان البنات يلتفتون بسرعه لما يسمعون صوت شاب يتنهد
اريج طالعته بسرعه وشافت الابتسامه للان ماتفارق وجهه
طلال:تصدق يا محمد اني بديت ارتاح لك واحبك..
اريج لفت بوجهها ونزلت الفرشه في سطل الصابون وطالعتها وهي تفرك ظهر الخيل
طلال قرب منها ومسك اليد الي ماسكه فيها الفرشه وقال:مو كذا ينظفوون ظهر الخيل
وبداء يحرك يد اريج ذهاب واياب على ظهر الخيل وايج خلاااااص مو قادره تتحمل اكثر وقالت:خلاص فهمت

طبعا اريج تكلمت وهي عارفه ان صوتها مو طالع بس المفاجئه ان صوتها طلع بس الجمله ما كانت واضح وصدرت مجرد صووت لا اكثر ولا اقل
طلال وقف قدامها ومسك كتوفها:طلع صوتك يامحمد
اريج نزلت راسها مو مصدقه إلي صار
طلال:محمد تستوعب ايش معنى هالشئ يعني انت بتقدر ترجع تتكلم
اريج لفت بجسمها ومسحت دموعها قبل لا تنزل تذكرت كلام الدكتور يوم اخذها زياد


الدكتور:اهي من متى تعاني من هالشئ
زياد يطالع اريج الي جالسه قدامه بعبايتها ولفه طرحه على راسها المنزل للارض وقال:تقريبا من ثلاث ايام
الدكتور:انتو مزعلينها بشئ او هي شافت حادث
يخوف او فقدت عزيز..لان إلي تعاني منه صدمه كبيره و هالصدمه مو مخليتها تتكلم ولو ارتاحت نفسيتها وفرحت بتسترجع صوتها هالشئ يعني ان احنا مانقدر نسوي شئ علاجها بين يدينها ومتى مافكرت تتكلم بتتكلم


&
&
&

طلال:محمد
اريح لفت وشافت طلال واقف يطالعها
طلال قرب منها وحط يده على كتفها :كمل شغلك واذا كنت تبغى نروح للمستشفى عشان صوتك نروح
اريج ابتسمت ورجعت للخيل وبدت تنظفه
طلع طلال ومنصور كان جاي يدخل للاسطبل لانه يدور عليه
منصور:انت هني وانا ادور عليك
طلال:ليه شفيك !!
منصور:بروح اودي ساره تشتري لها حلاو وخالد بيجي معي حبيت اقول لك عشان ماتخافون وتدورونه
طلال:اوكي انتبه له هذا ولد الغالي وليد

اريج كانت تسمعهم ومن سمعت ان خالد ولد وليد طاحت الفرشه من يدها ... وفرحت كثيييير ..من الفرحه تحس انها مو صابره تستناه الي ان يرجع من البقاله عشان تضمه لحضنها ..ماتصدق ان حلمها تحقق في يوم ولليله عندها اخو اكبر منها وصارت عمه بعد..من قدك يا اريج



في لبنان
الموقع:منزل سامي المحروسي
(الصاله الرئيسيه في البيت)

كانت شوق مبسوطه كثير بشوفت مازن إلي وجهه كان منور ومبين ان ازمت موت لارا عدت عليه

فارس:مايصير توك جاي عالاقل ارتاح كم يوم
مازن:لا بصبر لبوي اذا رجع الحين وبخذ منه كم ورقه لشركه انا تارك الشغل من زمان

شوق:مو بس انت(وطالعت فارس)
مازن:ليه ماتداوم يا فارس
فارس فتح فمه بيتكلم بس سبقته شوق:لانه يغار على من شباب الجامعه
مازن ضحك:هههه
فارس ضحك على ضحكت مازن:هههههه
شوق عصبت:خييييير على شو عم تضحكو
مازن:ولا شئ روحي قولي لمارثا تجهز اغراض عندنان عشا بخذه معي لرياض
فارس:بس وين بتحطه انت بتروح لشركه وبتجلس فيها تقريبا نص اليوم

مازن:بحطه عند سلمى
شوق وفارس :سلمــــــــــــى
مازن:اي سلمى اهي الوحيده الي دقت على وعزتني في موت لارا وقالت اذا كنت محتاج أي شئ بس اطلبه منها
شوق:يعني للان ماقلت لها..بعدين فرضاً رحت ومارضت سلمى بهالشئ وحتى لو رضت امها يمكن ماترضى
مازن:عادي اجيب له رمربيه تجلس معه في البيت
فارس بحزن:مازن بتجلس في البيت الي شريته للارا
مازن نزل راسه:أي بجلس فيه
شوق وقفت:بروح اشوف اذا الغداء جهز او لا اكيد جعتو
فارس:أي ياعمري رووحي انا ميت من الجوع
مازن يطالع ساعته:اكيد بدك تجوع لان هلا راح يذن العصر

راح شوق للمطبخ ومازن بداء يسأل فارس عن علاقته بشوق
فارس:والله انا واختك على الاقل احسن من قبل بكثييييير حتى اننا واخيييرا صرنا ننام بمكان واحد بس مايمر اسبوع الا واحنا متهاوشين
مازن يهز راسه:هههه شوء ...اكيد بتجننك كتيييير
فارس يحط يده على راسه:انا من زمااان مجنون بسبب اختك ...تصدق اننا اليوم متهاوشين وماخليتها تروح للجامعه
مازن استغرب:جد مابين عليكم
فارس:يعني انت ماتعرف اختك بسرعه تزعل وبسرعه اسرع ترضي
مازن:ههههه ايوه صح نسيت ان زعلها زعل اطفال

سمع فارس ومازن صوت الباب وشافو ابو مازن يدخل وهو معصب وقفو وقال مازن:بابا

ابو مازن طالع ولده وحول نظره لفارس على طول:وين شوء(وصرخ)ويناااااااا
فارس بزر عيونه وقال:عمي شفيك
ابو مازن:وين شوق
فارس:في المطبخ
ركض ابو مازن صوب المطبخ
وفارس ومازن طالعو بعض وبسرعه ركضو وراه



في الاسطبل كانت اريج مبسوطه كثير وتقول في نفسها اكيد وليد بيجي عشان خالد موجود وهي خلاص ماراح تسكت اول ماتشوفه بتقول لهم انها بنت

حست الدنيا طلع لها طعم من جديد وصوت العصافير حولها مثل الاوكستر الي تعزف اجمل الالحان

حتى شوق اليوم تحس بنشاط وفرح مع انها متهاوشه مع فارس الصبح الا انها من تأكدت انه يمووت فيها فرحت كثييييير وبدت تسترجع مشاعر الحب القديم الي عاشته معه قبل سنتين

كانت ترتب الفاكهه في الساله والخدم حولها يجهزون الاكل
مسكت التفاحه ومسحتها وحطتها بالسله واخذت بعدها البرتقال والكيوي والخوخ

الخدم مبسوطين فيها لانها تغني بس مايفهمون ايش تقول

شوق:شووو كانت حلوه الليالي

والهواء يبا ناطرنا

وتجي تلائيني

وياخذنا بعييييد

هدير المي والليل

كان عنا طاحون عنبع المي

ادامو ساحات مزروعه بفي

وجدي كان يطحن بالحي

امح وزهريات

ويبئو الناس بهالساحات

شئ معهو اكياس شئ عربيات

رايحين جاين على طول الطرئ

تهدر غنيات

آآآآآآه ياسهر الليالي

آآآآآآآه ياحلوه علي بالي

نغني آآآآآآء

نغني آآآآآآء

نغني على الطرئات

كانت تمسح الفواكه وتبتسم وقفت وشالت الفاكهه بيدها وهي مبسوطه كثير بالشكلها الحلو لفت بجسمها الا وكف قوي من ابوها خلاها ترمي الفواكه عالارض

مسكت شوق خدها بخووف وهي تطالع ابوها

سامي:انتو شووو عملتوو ..انا ما اِلت اسرار الشركه تكون بيناتنا بس

نزلت دمعه من عين شوق وقالت:بابا عن شو بتحكي أي اسرار شركه انا ما بعرف اسرارا

سامي عصب:بسببك كنت راح اخسر كل شئ انتي وامنه راح تدفعو الثمن

دخل طلال ومسك شوق ومازن مسك ابوه

مازن:يبا شفيك
سامي:عم تسألني اسأل اختك المصون وبنت عمك امنه شو عملووو
(وطالع شوق)يلا اولي لون مين عماد ومين سليم

فارس تذكر انها تكلمت عن واحد اسمه عماد لما كانو بمركز الشرطه

مازن:عن شو بتحكي ..مين عماد وكيف بيعرفو سليم ابن عمي
سامي:لا سيلم الي بأصدوو مو ابن عمك هاد حبيب امنه وعماد(وطالع شوق الي تهز راسها بترجي بــلا)

فارس عصب وشد قبضته على كتف شوق إلي آلمها كثيييير:وعماد اييييش!!!

......:عماد كان بيعرف شوء

لفو كلهم وشافو سيلم يدخل مع الباب

مشى سليم ووقف قدام الفاكهه المرميه على الارض ..اخذ التفاحه ورفعها وهو يقول:عماد وسليم عاصي ما كانو بيشوفو البنات متل تفاحة ادم حلوووه ومحرمه ..هما كانو باخدوو التفاحه وبياكلو نصااا بس والنص التاني بيخلوو عندوون
(طالع شوق):شوء انا لما زرتك بمستشفى الجامعه شفت عماد عندك وكمان سليم ..بس انتي مابتعرفي ان سليم كان موجود

شوق قلبها بد يدق بقووه مو هامها الشركه هامها فارس الي يغار بشكل يخوف

سليم:انا كنت راح ادخل بس شفت سيلم عم بيصور شئ..ماكنت بعرف شووو

(هنا جد كان قلبها بيوقف تذكرت هاليوم المشئوووم وكيف قرب منها بوقاحه)

فارس ترك شوق ووقف قدامه:انت وشلون سكتت ليه ما اخذت الكاميرا وكسرتها فوق راسه
سليم:متل ماتشوف انا شاب صغير ومابدي مشاكل مع الكبار بس ماسكتت ورحت انا ورفئاتي نلاحئهون بكل مكان وعرفنا ان سيلم وعماد ومعو واحد تالت بينهبو كم شركه ومؤسسه وبيخربو العلاقت بين بعضوون منشان تكون شركة بيِ عماد الاحسن

سامي تعب وجلس عى الكرسي:عشان كذا يا مازن طلبت منك بسرعه تفتح فرع في الرياض وتبعد..الشركه على حفت الافلاس وكل ما عرفنا شئ جديد ننصدم ان الخبر منتشر بسرعه

مازن عصب:وكيف كان الخبر ينتشر من يسرب المعلومات
سليم:المعلومات كانت تطلع من امنه وشووء
مازن طالع شوق بصدمه ورجع لسليم وقال:وشلوون
سليم:متل ماتعرف امنه بتشتغل بمكتب بابا احيانا لما مايكون دوام الجامعه عندا اوفر وهالشئ نحنا كلنا بنعرفو من سنتين ونص..بهالسنتين امنه تعرفت على سيلم..كان بوهما بالحب وانو ماراح يتركها بنووب ..بس كل شئ حلو يطلع منو مايكون عبث لانو بيسأل عن الشركه وكيف عم تمشئ ..وهيا بتخبرووو بكل شئ

مازن عصب وضرب الطاوله وقال لشووق:وانتي شووو
شوق بكت:ولا شئ ولا شئ
سليم:شووء انتي كنتي بتأولي لعماد اسماء الموظفين والهشئ ممنوع والاسماء مانئولها لحدا وكمان بيطلب منك اسماء مواقع الشركه وبيئول لك انو راح يشتري شئ منا بس هوا عم بيراقب الموقع وعمل اشياء كتير مو منيحه فيه (طالع مازن)عماد وسليم هني سبب خراب موقع الشركه وضياعه ..هنى الهكرس الي كنا بنخاف منون

فارس كان يطالع شوق ويفكر وشلون التقت في عماد

سامي وهو يشرب كاس المويه الي طلبه من الخدامه:لازم نبلغ البوليس هلاااا
سليم:مابيصير..لما لحئناهون انا وصحابي شفنا الافلام الي صوروها وكان من بينها كم لئطه لاختي امنه(ضغط على التفاحه من القهر)وكمان شوء

لفت شوق بوجهها وشاف فارس يطالعها بنظرات قويه وقالت:فارس لا تفهم غلط انا كنت شريفه والله ماسويت معه شئ

تنفس فارس وهو يحاول يضبط اعصابه وقال وهو يطالع شوق:سليم ايش المقطع الي شفته لشووق

مازن سكتت مصدووم ..وسليم تلعثم مايدري يقول او لا ..كان يطلع شوق ويطالع فارس

فارس عصب اكثر وقرب منه وشد قميصه:تكللللم قووووول
سليم خاف وقال:فيدو الها لما كانت بحديئة الجامعه وعماد عم يحضنها ولئطة المستشفى كانت شوء تعبانه عماد عم يبوسا

ترك فارس سليم ولف بسرعه صوب شووق

شوق:فارس صدقني انا ماعم بكزووب عماد بيئرب مني بس والله كنت عم بعدووو وفي المشفى حاولت ابعدو عني بس هو كان اأوا مني بكتيير

سليم يدافع عن شوء:ايوه واضح في الفيدو ان شوء عم بتبعدوو

فارس رفع ارسه وهو يشد شعره وطلع من المطبخ ركض ..وشوق طاحت على ركبها وبدت تبكي

ودي يمر اسبوووووع

من غير زعل ودمووووع

ونعيش مثل الناس

اهداء شعور واحساس

احباب كنا ثنين

قلب وانقسم نصين

الله يالدنيا
شوفو وصلنا ويييييين

احسب معاي وش بقى

وفي شئ ماعشناه

غيره وهم وشقى دوخه وضيقه و آآآآآآآآه

حرام علينا نهدم بيدينا حب احنا عشنا معاه

كافي عذاب كافي جروح
اما نعيش بكل وضوح
والا خلااص كلاً بدربه يرووح

من كلمه نتأثر
واي غلطه نعاني

ومافي احد قادر يتحمل الثاني

ضاعت مشاعرنا وزادت مشاكلنا

والي يزعلنا وين المحبا ويييين


مازن كان مصدووم كثير ولف بتكلم مع ابوه وشاف راسه طايح على الطاوله وركض صوبه:بابا
سليم:عموو سااااامي
شوق رفعت راسها ودموعها ماتوقف:لا بابا لا
(كانت بتوقف بس الخوف شل رجولها وظلت تبكي في مكانها)


مر الوقت بسرعه وجاء الليل وسعود كان واقف مع طلال ومحمد(اريج)
سعود:بعد اليوم بتجلس
طلال يطالع اريج:أي بس اليوم وبكره بجي للبيت
سعود:امي اكيد بتعصب
طلال:لا ماتوقع ان عصبيتها بتكون علي بتكون عليك انت
سعود مسك الحلق وضحك:هههه اذا قصدق الحلق شافته وجلست تهوش على وارتفع سكرها ..ومن بعدها قررت اشيله اذا دخلت البيت
طلال:وش تستفيد بالله منه كنك بنت
سعود:ماراح اشيله الا اذا قلت لي ايش قصدت العقد الي بصدرك
طلال تنهد ومد يدينه وشال العقد من صدره ودخله بجيبه:هااا كذا ارتحت
سعود هز راسه بلا
طلال:بكره خميس لازم اكون في الليل في البيت عشان استعد ليوم الجمعه واكون مرتب
سعود:متى بتجي
طلال:مدري بس انت سكت امي بكم كلمه وقول عنده اشغال
دق جوال سعود وشاف المتصل زياد
ارتبك سعود وقال:طلال معك فلوس
طلال دخل يده في جيبه:أي بس انت وين راحت فلوسك صاير كنك البنات مايجلس القرش معهم يومين الا وهو مخلص
سعود مد يده واخذ الفلوس من طلال:تسلم ارده لك بعديييييييييييين
وراح يركض

طلال ابتسم:دووم يقول بيرجعه وهو مايرجع (طالع اريج)تعرف يا محمد بكره لازم نصحى بدري

وتعمد طلال يقرب منها ويحط يده على كتفها ويمشي معها:امش معي شوي..تشوف هذي الساحه (واشر على مساحه كبيره في الوسط)
بكره راح يجيبون العمال حواجز قفز شئ راح يكون عالي وش لا وعشان ازيد الدخل عندي ببداء اعطي دورات لركوب الخيل

اريج حاولت تبعد عن طلال بس هو ماسك كتفها بقوه

اما طلال حس انها تبغى تبعد عنه وابتسم اول مره يحس انه منجذب لشصيه غير شخصيه هناء..يمكن الغموض الي حوالها هو السبب الاول لقربه منها

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-01-2011, 12:40 AM
جلس طلال على مجموعه حبال مشدوده بين عامودين وجلست اريج معه ...سكت طلال واريج ملت من صوت صرصار الليل

طلال:محمد انت حبيت
اريج طالعت طلال ونزلت راسها للارض وابتسمت بحزن وهزت راسه باي
طلال:الطرف الثاني كان يحبك
اريج هزت راسها بــلا
طلال:انا حبيت وحده حب كبير بس للاسف انصدمت فيها بس للان الصدمه في بدايتها..اختفت بدون ماتودعني ورجعت بعد سنتين غياب بعض اصحابي شافوها وقالوو لي انها مو البنت الي انا اعرفها وانها تخوني وطول السنين الي كنت اعرفها فيها كانت تكذب على وبعد كانت على علاقه بواحد من اصحابي

اريج كانت ماده يدينها على الحبال ومن سمعت كلام طلال تذكرت هناء وكيف كانت تتكلم عن طلال بستهزاء يوم شافوها في المستشفى..(شدت قبضتها بقره ومالامت شوق يوم عصبت عليها وسبتها)..رفعت راسها وهي تطالع طلال
طلال يكمل كلامه:رحت ادور عليها وماحصلتها ورجعت لسعوديه متضايق ..بس من نظرات الشباب لي حسيت اني صغير بعينهم من ناحيه هناء وفكرت اتزوج أي بنت بس عشان اشيلها من بالي...بس المشكله راح تظل هنا(واشر على راسه)بس قلبي مو مثل الاول ..خلاص مو ملك لها بس عقلي متمسك فيها عشان تجاوبني على سؤال واحد بس ..ليش سوت فيني كذا ليش

طلال كان يكلمها كبنت ..لانه ايقن انها بنت وحب يبين لها انه مستعد ينسى هناء والي جابوها بس ماراح يرتاح الا اذا شافها ولقى جوابه الي يدور عليه

نزل طلال من فوق الحبال وهو يطالع السماء:تصدق يا محمد ودي اروح الحين واخطب وحده تعرفت عليها من كم يوم انا ما اعرف عنها أي شئ بس الي اعرفه انها بتساعدني كثير حسيت من نظراتها انها بتعيشني في جنه ..بس خايف ترفضني

نزلت اريج ووقفت قدام طلال وهزت راسها بلا هي تضرب دراع طلال على خفيف

طلال رفع حاجبه:وش تقصد بترفضني
اريج ابتسمت وهزت راسها بلا
طلال يبتسم:تقصد لا ماتقدر ترفضني
اريج توسعت ابتسامتها وهزت راسها باي
طلال تنهد:آآآآه الله يسمع منك يا محمد امش بس خل ننام ورانا قومه بدري العمال بيجون الساعه 8 الصبح
اريج عقدت حواجبها وقالت في نفسها:ثمان ياللله لازم اشيل التفكير من راسي اليوم عشان انام



وقف سعود قدام بيت زياد ودق عليه وقال له اطلع انا عند الباب

طلع زياد من غرفته ونزل لصاله وشاف روان ناشره كتبها واوراقها على الارض وتطالع جوالها
زياد:ليش مانمتي
روان:بكره مافي يامعه عادي بسهر انت بطلع الحين
زياد:أي رفيجي اليديد براء..الا وين سيارتج
روان:في باركنات اليامعه ..(سكت شوي ماراح تقول لزياد ان في ولد يضايقها لانه عارفه زياد راعي مشاكل وبيسوي مصيبه)..تركتها لان الكفر مبنشر
زياد:خلاص السبت اوديج لليامعه واخذ سيارتج وصلحها
روان خافت لايشوف سيارتها بين سيارات الشباب:لالالالالا
زياد فتح الباب كان بيطلع بس وقف:ليش خفتي جذي(عقد حواجبه)في شئ ماتبغيني اعرفه)
روان:الصحراحه الصراحه أي..رفيجيتي خذت السياره وانا عارفه ان ابوي مايرضى نسلف سياراتنا للغير
زياد:ابوج خليه يقرب بالبيت اول عشان تخافين منه من دخلت اريج انحاش ولا رجع عباله هي للان بالبيت
روان نزلت راسها:مع اني ماعرفتها زين بس حبيتها
زياد ابتسم:كلنا حبيناها يلا باااااي
روان نزلت راسها ورجعت لاوراقها:باي

طلع زياد وهو لابس اسود في اسود ..بنطلون جلد وبلوزه كت سوداء وجكيت احمر وعلى صدره عقد على شكل جمجمه

ركب السياره وشاف سعود لابس بنطلون جينز لو ويس واسع وطالع البروكسر الوردي ..ولابس تي شيرت اكس اكس اكس لارج ..مره واسع عليه وهو نحيف وضايع داخله

زياد:مرحباااااا (طالع سعود وضحك)هههههههه طالع تجنن اكيد اخوك الكبير انهبل يوم شافك
سعود:ههههههه لا طلعت من عنده وقلت بروح للبيت الله يستر مايدق على امي ويدري اني برا
زياد:امش بس خلنا نعيش يومنا ..
مشى سعود بسرعه كبيره وزياد مد يده عشان يشغل المسجل
زياد:على هالسرعه يبغالنا شئ يحرك الجووو
شغل زياد المسجل وكان صوته عالي ويقووول:

اذا اهداج الزهر مره
فانا اهديتج بساتينه

واذا الهاج بفرح ليله
فانا تهت لبكاج سنين

واذا استضف املاكج
وشتتج ملاينج

انا حتى فتات الخبزه اقسمها معج قسمين
طموحي بس اجي وطفر بشئ تستحقينه

تدينته ..تسلفته...سرقته مو مهم من وين

كاني من كثر مارضى بكل الي تتمنينه
لو انج تطلبين الله يعنيني بقول أمين

انا ملعب علي الحبلين وقت الطيش وسنينه
تبيني الحين يوم اني كبرت اللعب على الحبلين

ترى عند البدوو بالذات عيب الي تسوينه


زياد كان ساكت ويسمع بس سكره
سعود:ليش سكرته
زياد:ما احب القصايد بس هذي شكلها حلوه زين سمعت منها كم شوي
سعود:عرفت الشاعر
زياد:ما اسمع قصايد يعني بالعربي الفصيح ما اعرفه
سعود:افاا هذا وهو من ديرتك هذا حامد زيد وقصيده اسمها الحلم
زياد يطالع الشارع:خل القصايد للبنت الي تجننها...(وطالع زياد)الا وش صار عليها
سعود:ههههه اليوم عصبت حييييل خليتها تروح مع رفيجتها وتخلي سيارتها في الجامعه ..وقفت سيارات الشباب حول سيارتها حتى ماتقدر تفتح الباب
زياد:ههه طب طلبت الشرطه
سعود:كنت متوقع انها بتطلب الشرطه بس ماطلبت
زياد:المهم سعود انت ربعك هذول فري والا
سعود:مرررررره فري يعجبونك
زياد:اكيييييييد
سعود يوقف عند بيت صغير:اكيدين
زياد:شلون تعرفت عليهم
سعود:هم الي تعرفو علي وجوني برجولهم خفت منهم في البدايه بس اعجبوني
زياد:كم شاب هم
سعود طفئ السياره:شاب لبناني وبنت سعوديه
زياد رفع حاجبه:سعوووووديه
سعود:هههه نفس الدهشه الي انرسمت على وجهي يوم تكلمت امش ننزل

نزلو الشباب وطق الباب سعود
فتحت هناء الباب وهي تبتسم:حيا الله سعووود والي معه
سعود:الله يحيك
دخل زياد وهو يطالعها من فوق لتحت صدق هو فري بس له فتره مخفف من حركاته ولبس هناء ابد ما اعجبه

مشت بدلع قدامهم وهي لابسه شورت اخضر وتي شير كم طويل احمر وشعرها يتمايل مع مشيتها المصطنعه

سعود جلس:وين عماد
هناء وهي واقفه جنب طاولة الويسكي:في المطبخ بيجيب الثلج
زياد حس بالحر وشال جكيته وقال:وين اعلقه

هناء تركت الكيسان واخذت جكيته:تفضل
زياد يطالعها بتعجب يحس انه شايفها قبل ..جلس وهو يتذكر شوق ..تذكر يوم يشوفها لابسه عبايه متحجبه وتصيح يوم يحسبون اريج مخطوفه ...سكت وهو يلاحقها بنظراته وسال:انتي شنو اسمج
هناء وهي معطيته ظهرها وتزين الكؤس بحبات الفراوله:اسمي هناء وانت
زياد مايدري ليه حس بالراحه يوم عرف انها مو شوق يمكن لانها كانت مع اخته اريج طوول الوقت وخاف تأثر عليها :انا اسمي زياد

دخل عماد وهو لابس روب ومبين انه توه طالع من الحمام وبيده سطل الثلج:اوووووووه الشباب وصلو
سعود:أي وصلنا عماد هذا زياد الي قلت لك عنه اليوم
عماد حط الثلج عند هناء وقرب من زياد وسلم عليه:اهلين فيك (وجلس جنبه)انا سمعت عنك كتيييييير وحبيت اتعرف عليك
زياد ما ارتاح له:ليه ايش الشئ المميز فيني عشان تطلب شوفتي بشكل شخصي
عماد ارخى جسمه وطالع هناء الي جايه صوبه بصينية الوسكي واخذ كاس:تشرب
زياد اخذ كاس:أي بس مو دايم بس اذا كان فيه مناسبه خاصه
(ولف وطالع سعود وهو ياخذ الكاس)
هناء:زياد انا الي اصريت انك تدخل بينا
زياد عقد حواجبه:ليه
هناء:ابوك عنده شركه كبيره هنا واحنا نبغاها
زياد بعد ماشرب شوي حط الكاس بين يدينه وقال:يعني بتشترونها
هناء ضحكت:هههههه لا ماراح نشتريها نبغاها كذا ببلاش
زياد مامسك نفسه وضحك:ههههههه وشلون بتجي هذي
سعود:زياد ابوك ماسكينه السفاره في لندن وعماد وهناء مستعدين يدفعون كفاله بشرط الشركه تكون لهم
زياد سكت شوي وقال:ليش ماسكين ابوي باي تهمه
سعود:مخدرات
زياد:اييييييييش مخدرات وشلوووووون
سعود:ما ادري انا ما اعرف شئ عن السالفه
عماد:شوف اسمعني منيح انا راح اساعدوو بس راح اقلل الشرط شوي راح يعطينا نص الشركييي

زياد منصدم ابوه يبيع وهو يشتري بعد خوش عائله :طيب من بيقنعه
عماد:انت سافر وكلمو بالموضوع
زياد:انتو متأكدين
هناء:ايه وانا كنت في لندن وشفته وقال لي عنك واحنا سألنا وطلع سعود يعرفك

زياد:والله مدري شقول من متى وهو مسجون
هناء:له اسبوووووع ويومين
عماد:انا راح اسافر بكره فيك تجي معي
زياد:اوكي مسافر معك بس كيف تبغاني اقنع ابوي هو مايحب احد فينا ياعياله عشان يطيع كلامنا
عماد:انت بس تعا معي وراح تشوف كيف راح يقتنع

سعود مل:ياجماعه خلونا نسهر برى يلا مو قلتو بنطلع مليت
عماد:زياد انت ابن الكويت يلا فرجينا عالمطارح هووو وانت اكيد بتعرف كيف بتعجبنا المطارح بدنا مكان صاخب من شان نحتفل
زياد سكت وهو يطالعهم بتعجب
هناء:زياد ترى العقد مو لنا لحالنا لو ابوك وافق وعطانا الشركه بيكون لك نصيب فيها لانك ساعدتنا

(الدعوه فيها عديل الروح اكيد زياد بيكون معهم في كل شئ )

سعود:ها زياد بتطلعنا
زياد ابتسم:بطلعكم وبنراهن بعد على أي شئ عشان تحلو الجلسه



في مستشفى لبنان

كان صدر شوق يعلو وينزل من نفسها السريع جدا ودموعها مو قادره توقف ..شافت امنه جايه مع اهلها صوبهم ..فوقفت وضمت امنه الي تبكي معها
شوق:امنه بابا راح يموت بسببي ..بسببي انا
امنه تمسح دموع شوق:لا انتي ماألك دخل انا سبب كل شئ وانتي في كذا مطرح حكيتي وإلتي سليم عم يكزب عليكي بس انا ما صدئت

*
*

ام مازن واقفه مع سيلم ومازن:ابوك شفيه
مازن مارد وطالع شوق وامنه من بعيد وفي نفسه يحملهم ذنب أي شئ راح يصير لابوه
ام مازن:شفيك انطق (طالعت سليم)شفيه عمك
سليم:مرت عمى اهي شوي هو بس زعل كتيييير واغمى عليه ولهلا ما ايجا الحكيم من شان يحكي شوو فيه
مازن:يما جايه انتي مع امنه
ام مازن:ايه
مازن:وامنه من جايه معه والا جايه بسيارتها
ام مازن:لا جاين مع ابوها
مازن وعينه على امنه:وين عمي
ام مازن مستغربه من نبرت والدها الصارمه:عند الاستقبال

مشاء مازن صوب امنه وجرها بقوه من حضن شوق :تعالي معي
امنه خافت:مازن شو في ليه بتسحبني هييييك
مازن:اسكتي بس

شوق وقفت تبغى تشوف ابوها وتبغى تروح مع امنه ..فركضت صوب سليم الي كان بيمشئ ورى مازن
شوق:سيلم مازن مو من عاداتو انو بيعصب بلييييز خليك حدوولا يعمل شئ
سليم خاف:امنه شو عملت غير هيك علاقتها مع سليم الكلــ*** تعدت الحدو ولا شووو
شوق سكتت وهي تهز راسها:مابعرف ..مابعرف

ركض سليم وشوق ضرب خدودها:يالله ..يا كريم ..ليش يصير كذا
ام شوق مسكتها:شوق يما مايجور تقولين ليش كل شئ قضاء وقدر ..ادعي لابوك..بعدين شفيها امنه وكيف تعب ابوك
شوق نزلت راسها وبكت اكثر وامها حضنتها وهي ماتدري شسالفه
ام مازن مسحت على شعر شوق الي طلع بعد مانزل الحجاب عن راسها:اهدي يما اهدي بعدين وين فارس

شوق ماقطع قلبها الا فارس وينك يا فارس وين


سليم ركض ورى مازن الي يشد اخته ووقف قدامه:مازن شوو بك
مازن ساكت وهو يتذكر صورتها وصياحها شك ان سليم سواء فيها شئ

سيلم:مااااازن
مازن:سليم روح ناد بيك اختك يمكن تكون عملك عملا كبيييييره

:لالالالالالالالالالالالالالالالالا
سليم التفت ومازن ترك امنه وركض لشوق لان هذي صرختها ..

وقف عند غرفة ابوه وشاف امه مغمى عليها وشوق تضرخ وتصيح
شوق والدكتور ماسكها يحاول يهدي اعصابها:اهدي اهدي
شوق:لالا انا السبب بابا مات بسببي بابا مات زعلان مني لالالا

************

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-01-2011, 12:43 AM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاخير
الفصل القبل الاخير
%
%
%
الحب
(الثقه تعطي القلب الراحه )

الحب
(الانتظار يجرح القلب احيانا)

اليوم لا حظة ياحبيبي الحب في العيون

الحب
(يكون به لقاء وفراق)

الحب
(وايضا يكون به الامانه والخيانه)

نحن العاشقون مجانين نحب العيش دووماً في الحب

الحب
(صمت العتب)

الحب
(الحنين يعذب القلب)

هو عباره عن حقائق واساطير ويجلب الابتسامه والدموع احيانا

الحب
(يجلب السكون والطرب)

الحب
(يجعل القارب القلب يغرق)

العشاق يشعلون اللهب وينسون انهم يحترقون به احيانا

*
*
*
فارس اشعل لهب الوحده بقلب شوق لما تركها وسافر سنتين والحين رجع بعد ما اشتعلت النار بس بيده يقدر يطفيها او يتركها تحترق للاخر وينفخ رمادها عشان يطيره في الهواء


اليوم الخميس
الساعه 10 الصبح

مشى وهو منزل راسه ودخل لغرفة نومه البارده والمظلمه كان يمشئ حافي والسراميك كان بارد

مد يدينه وهو يمسح على خد زوجته بحنان
فتحت عفره عيونها ببطئ وقامت وشعرها المربوط كان مو مرتب وكانها طفله صغيره متهاوشه مع بنت ثانيه على دب او عروسه

فركت عينها وقالت:صباح الخير جم الساعه
رفع سالم يده اليسار وطالع الساعه:الساعه 10 وخمس دقايق
مررت عفراء يدها ورى رقبتها وغمضت عيونها:احس بتعب
سالم منزل راسه:معليش حبيتي صحيتج بدري بس ابغاج تروحين معي صوب بيت اهل شوق اليوم الظهر
فتحت عفراء عيونها وقالت:تباني ارمس لها عن سالفت هناء اليوم
سالم:لالالا بنروح نعزي امس ابوها متوفي
عفراء عقدت حواجبها:لاحول ولا قوه الا بالله ان لله وانا اليه لراجعون
سالم:يقولون مات بسبب جلطه جته بالقلب
عفره:يمكن كان تعبان الصبح عسب جي شوق مايت لليامعه وفي الليل...(سكتت ونزلت راسها)
سالم قرب منها ومسح على راسها:لا تتضايقن هالشئ كاتبه ربي وخلي نفسيتج مع الحمل كويسه والا ناويه نيه على ولدنا
ابتسمت عفراه وقامت من السرير وسالم يبتسم من شكل بطنها البارز والمبين شوي


في لبنان
بيت ام طلال


دخلت ام طلال تصحي سعود من النوم
ام طلال تهزه:سعود يما سعود قم
سعود ماله الاساعه نايم قام والنفسيه مررره زفت:اووووووف وش تبين خليني انااام
ام طلال تضايقت من كلمة اووف بس مسكت نفسها وقالت:يما الساعه 10 ونص قوم اخوك عنده شغل اليوم روح عنده
سعود صرخ:اطلعي برا خليني انام ان شاء الله ما اقوم اتركوووني (اخذ البطانيه وغطى وجهه وهو يقول):اوووف ماتخلون الواحد يرتاح

طلعت ام طلال من الغرفه وسكرت الباب وجور جت صوبها وشافتها تمسح دموعها
جور عقدت حواجبها:يما شفيك
ام طلال:مافيني شئ
جور:سعود ماقام طلال عالتلفون
ام طلال:يما خليه نايم لاتقومينه
جور:يما قل لك شئ يزعلك
سكتت ام طلال وجور كانت بتفتح الباب بس امها مسكتها:يما تركيه لا يعصب عليك انتي بعد
جور هي الي عصب الحين وفتحت الباب ومده يدها لمفتاح النور وشعلته:سعوووووود
سعود وهو متغطي:اوووف
جور وقفت عند السرير ويدينها على خصرها:وش قلت لامي عشان تطلع متضايق وتصيح من غرفتك
سعود ساكت ومايرد عليها
جور مدت يدينها وهزته:سعووود سعوود
نفخ سعود بقوه:اووووووف وشال البطانيه وقام بعصبيه ومسك جور من يدها ودفها برى الغرفه وسكر الباب وقفله

جور رجعت للباب وصارت تضربه وتحاول تفتحه بس (لا حياة لمن تنادي)

ركضت لتلفون بتقول لطلال بس رجت ولقت السماعه مسكره طالعت امها وقالت:انتي سكرتيها
ام طلال:أي قلت له اني ابغى سعود يجيب لي اغراض من السوبرماركت
جور:يما ليييش ماقلتي له خليه يعرف عشان يعاقبه وهذي ثاني مره يسويها كل ماينام طلال برى البيت يتأخر وريحته تكون خايسه لما يتكلم واسلوبه معنى يكون اخيس واذا قام من النوم قال انا ماسويت شئ يما هذا شتفسيره هااا قولي
ام طلال كانت منزله راسها ويوم خلصت جور حكي رفعت راسها وقالت:اذا قلتي لطلال انتي مو بنتي ولا اعرفك
جور انصدمت:يما تسمعين شتقولين يما سعود يمكن يضيع ومن غير ربعه وهو واحد ثاني انا عارفه انك هاوشتيه على سالفت الحلق الي بأذنه بس على فكره هو يلبسه اذا جاء يطلع
ام طلال:ادري شفته تو عليه وهو نايم
جور مولعه من العصبيه:مادري شلون ماسكه اعصابك
ام طلال وبيدها كوسه جالسه تحفرها عشان تصلح محشي:ما ابغى اخوانك على كبر يتهاوشون وانا اعرف طلال زين
جور مسكت راسه وجلست على الكنب:واذا ضاع ولدك وش بتسوين
ام طلال تطالع الصحن الي بيدها وتحفر الكوسه:ماراح يضيع باذن الله
جور:اووف اللهم طولك ياروووح



في الاسطبل

اريج كانت واقفه عن مرايه موجوده في السور وقلبها يضرب ضرب شافت حبه طالعه في جبينها وهي تعرف هالحبه متى تجي وايش سببها لازم اليوم تروح لصيدله بأقرب وقت فزت وهي تسمع صوت طلال وهو يتكلم مع مجموعة عمال هنود جاين صوبها

طلال طالع قمر 15 بين هالعمال المرقعين واريج تطالعه وتبتسم وتقول في نفسها:سبحان من خلقه فعلاً يشبه فارس بس هو احلا بكثير

طلال:محمد شفت السياج شكلها مره حلووو
اريج هزت راسها بااي
طلال يغمز لها:اليوم لازم نجربها
اريج في نفسها(لالا وش هالوهقه التوقيت مره غلط)
طلال يطالع العمال:الحين كلو في فلووس
واحد من العمال:جي بابا كلو نفر ياخذ فلووس
طلال:زين اجل يلا توكلو على الله ومشكورين

راحو العمال وتوزعو على الشاحنات الثلاث وطلعو من الاسطبل الي ماراح يكون اسطبل عادي مع هالتغيرات الجديده

بقى طلال واريج لحالهم

طلال:عاد مابقى الا الصبغ
اريج ابتسمت وهي تطالع السياج من بعيييد
طلال:شرايك محمد نركب الحين
اريج ماقدرت تقول لا لو قالت بيسأل ليش ماتقدر تقول تعبانه لانها ماشتغلت اليوم ابد بس جالسه تتفرج على العمال وطلال


اختارت اريج حصان وطلال فرس ووقفو عند اول سياج
ماكان عالي كثير بس الي بعده علا واعلا

طلال فوق الفرس:يبغلنا نشتري مجموعة ابوات وقلنصوات للخيل
اريج طالعت طلال كيف جالسه فوق الفرس والهواء البارد يلعب بشعره ..حست انها تشوف بطل فيلم او مسلسل

طلال:محمد ياهوو وين رحت انا هنااااا
اريج رمشت بعيونها وحمرت خدودها وطلال ابتسم وقال:مستعد
اريج هزت راسها بأي
طلال:محمد انت طالعت صوت امس مفروض تحاول تتكلم لاتكتفي بالاشارات
اريج هزت راسها بمعنى ان شاء الله
طلال طالع الدرب:يلا بعد

ا
(استعد)
2
(انتبه)
3
(انطلق)

انطلقت الفرس مع الخيل والتقدم في البدايه كان من حليف طلال لانه يعرف كل الخيول والفراس في الاسطبل وعارف من الاسرع والابطئ

تجاوز هو واريج الحاجز الاول والثاني وطلال كل شوي يلتفت يبغى يشوفها وهي تنط
طلال وهو يطالع اريج:يابطئئئئ بسبقك
اريج تغيرت نظراتها من الفرح للخوف وحاولت تضرخ بس طلع اسم طلال من فمه بصوت واطئ ومقطع:طــ ـــ ـــلــ ـللال

طلال لف بوجهه وهو بعد تغيرت تقاسم وجهه وحاول يوقف الخيل لانه نسى ان الحاجز الاخير مره عالي وهو طلب من العمال يجون بيوم ثاني يصلحونه

الفرس ماكانت راضيه توقف ونطت عالي وتجاوزت الحاجز بس طلال ماكان متمسك فيها زين وطالح منها وتقلب في الارض

اريج بكت ووقفت الخيل ونزلت وركضت صوبه وبدت تهزه

طلال فتح عيونه وهو يتوجع وشاف محمد قدامه وقال:لا تخافين بسيطه
(واغمى عليه)
اريج خافت كثيير يوم قال لا تخافين بس قالت يمكن مع الطيحه يحسبها احد ثاني والتركيز عنده ضعف

وقفت وهي مو عارفه كيف تتصرف حتى التلفون لو دقت وشلون بتتكلم

ركضت ودخلت للحمام واخذت منشفه وسطل مويه وطلعت برى

واول شئ سوته انه رشت شوي على وج طلال وهو فتح عيونه بدوره

مسكت كتفه وهو قام معها ودخلو داخل

طلال انسدح على الفراش الي ينام عليه في الليل وقال:كاني سمعتك تناديني
اريج هزت راسها بـــلا

طلال انسدح بشويش بس قام بسرعه:آآآآآه
طالع ورى ظهره وهو يقول:شكل الشوك مليان في ظهري
مدت اريج يدها وشالت جكيته وكان عليه بلوزتين تعرفون خلاقين الشتاء كثار
شال طلال الاولى والثانيه واريج تساعده

كانت في البدايه عادي بس من شافت صدره ارتبكت شوي ومنظر الدم بين صدره كان مقرف شوي

بداء طلال يشيل الشوك عن صدره وظهره واريج تساعده
يدينها كانت ترجف وطلال حس بهالشئ
لما خلص طلال استسلم لاريج الي تمسح ظهره بالفوطه المبله عشان يروح الدم ..كانت تفز كل يقول طلال(آآآه)
خلصت من ظهره وقلبها بداء يدق من شدت الاحراج يوم بدت تمسح صدره
كانت منزله راسها وهو مانزل عينه منها متأكد ان عيونها ماره عليه قبل فقال:محمد احنا نعرف قبل قبل
اريج رفعت عيونها وطالعت وجه طلال الي كان مره قريب تعلقت عيونها بزراق عيونه شوي
طلال مارمش بعيونه لانه عارف انها تطالعهم
حست اريج انها مصختها وهي تطالع وجهه ونزلت راسه ورجعت تمسح صدره
طلال مد يده ومسك يدها الي فيها الفوطه وقال:احنا شايفين بعض قبل كذا صح احس اني اعرف عيونك

اريج حنت لايامها مع شوق وتذكرت سفرت الامارت وعرفت ان طلال تذكر بس عيونها لانها كانت متلثمه يوم الزواج

قامت بسرعه بس طلال للان ماسك يدها
مدت يدها الثانيه وقالت له بالاشاره بس شوي

تركها طلال وهي راحت لشنطتها وكتبت في الورقه كلام ومدت له

اخذ طلال الورقه وقراء:لازم نروح لصيدله انا من البدايه كنت ابغى اروح والحين لازم اروح اشتري لك شئ نعقم فيه جروحك ونغطيها

طلال وقف:يلا نروح

اريج هزت راسها بلا وكتبت:انا اروح انت اجلس
طلال:لا انا سيارتي ما اخلي احد يسوقها لو سرقتها (وابتسم)تراني اقولها مزح
اريج نزلت راسها متوهقه وشلون بتشتري غرضها وطلال معها

طلال ترك البلوزه الي فيها دم ولبس الثانيه وفوقها الجكيت:يلا بسرعه باقي نص ساعه على اذان الظهر

استسلمت اريج وركبت معه

طلال ركب وتألم شوي وهو يتسند على المرتبه
اريج تطالع حواجبه المعقوده وقالت بالاشاره انا اسوق
طلال:تعرف تسوق
اريج هزت راسها بنعم

تبادلو الاماكن ومشت اريج لاقرب صيدليه ووقفت عند الباب وقالت له بعد بالاشاره لا تنزل انا اجيب الاغراض
طلال:محمــــد
اريج لفت وطالعته
طلال:معك فلوس
اريج ابتسمت وهزت راسها باي

دخلت وهي مبسوطه انه مادخل وراها واشترت المعقمات وتيب الجروح والشاش واخذت لها حاجه خاصه بالبنات ودفعت السعر بدون ماتكلم الصيدلي لانها تشوف سعر كل شئ وتحسبه في مخها وطالعت وركبت لسياره
طلال:ايش فيه الكيس الثاني عطني اياه
اريج مدت له كيس المضمدات وخلت الكيس الثاني معها
طلال رفع حاجبه:افهم من هالحركه انك ماراح تخليني اشوف ايش في الكيس
اريج هزت راسها بالايجاب وشغلت السياره ورجعو للسطبل


بعد صلاة الظهر
عند باب بيت عماد وهناء الي كانو متزوجين عرفي بهالفتره
كان زياد ينتظر عماد في السياره عشان يمشون للمطار ويسافرون سواء

(في الصاله)
هناء تعدل الكرفته لعماد:ههههه تروح وترجع بالسلامه واذا رجعت تشوف مفاجئه سعود
عماد:بتضني يوفي بوعود ويصور البنت الي طلب منو زياد بعد مافاز بالرهان يصورها
هناء:يمكن سعود مبسوط معنا واحنا قلنا ان الرهان عندنا شئ مهم والي مايوفي يطلع برى
عماد يتنهد:آآه ثاني ضحيه راح نخلص منها ويبئا جاسر المارد
هناء ابتسمت:هذا اهم واحد
عماد رفع حاجبه:بتتذكري لما الت لالك انو راح انتقم منو وراح اهددو بشئ مهم ..وهمست بأذنك وخبرتك ان اهم شئ الشرف عند الخليجين
هناء:أي فهمت وعرفت انك بتسوي شئ في بنته الوحيده جور
عماد ضحك:ههههههههه لا
هناء استغربت:لا!!! اجل ليش قلت لي قبل هذا الي راح يكون
عماد طالعها بجديه:انتي ليه اخترتي طلال بالذات ليه هو الوحيد الي ما اربتي منو مثل بئيت الشباب
هناء نزلت راسها:لاني حسيته حبني بجد مو مثل البقيه يعلملوني بوحشيه وهمهم الاول والاخير الرغبه
عماد:ههه وانتي شوو همك
هناء هزت كتوفها:الفلوووس
عماد رجع يضحك:ههههه لا مو المصاري

هناء تغير وجهها عماد داهيه واكيد عرف عنها شئ

عماد يمد يده ويمسح على خدها :هنوو حبيبتي انا بعرف كل شئ ..بعرف كيف تغيرت حياتك ميه وتمانين درجه ...في البدايه ماعرفتك ولما تكلمت معك كمان ماركزت منيح بس بالفتره الاخيره عرفتك اكتر واكتر يا هياء..مو هيك اسمك هياء مو هناء هياء المارد


يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع ................

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-13-2011, 12:51 AM
السلام عليكم ..
كيفكم ..

//

معليييش اعذروني
على الغيبه الطويله بس آنا مسافره وما عندي نت ..
إن شاء الله بكره وبأذن الله أنزل باقي البارت ..

والعذر والسموحه يا حلوين ..

كل الــود .. والإحتراام ..

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-13-2011, 07:30 PM
&
&
&

&
&
&



&
&
&
هناء قلبها دق بسرعة قطار الحديد:وشلون عرفت
عماد:المرحوم باسل كان صديئي (رفع يده وطالع الساعه)تاخرت(قرب منها وباس خدها)باي هيووو

مشى صوب الباب وفتحه وقبل لايسكره قال:لا تأربي من اولاد خيك وتركينا نشتغل سواء

سكرت الباب وهناء بدت تنتفض وشلون عرف وشلوووون

*
*
*


تخيلو معي مروج ذات بساط اخصر ورياح ترقص وتغني مع العصافير ..والشمس ترسل خيوطها الذهبيه في كل مكان ..اما الفراش والنحل مدعوين عند الزهور
في هذا المكان توجد فتاه بريئه متمسكه بيد الشخص الي تثق به ..تسلط كل الهامها اليه وهو يشعرها بكل الحب والثقه ويحاول حمايتها من كل شئ ...كلاهما يشعران بأن الاخر خلق له وان ابواب السعاده مفتوحه له
ولــــــــــــــكن
يجب على كل من يدخل بوابه هذا العالم ان يتخظئ بعض الثغرات لكي يعيش بسلام
@
@
@
لكل شخص هدف في هذه الحياه والحياه قد تغير هذا الهدف وتسير به لمكان بعيد جدا او قرب

########

هياء محمد المارد بنت وحيده بين شابين اكبر منه بالسن
كانت دلوعت اخوانها اكثر من ابوها
اخوانها الكبار (ابو طلال وابو متعب)متزوجين وكل واحد لاهي بحياته
بعد وفات امهم وابوهم باعو البيت وصارت هياء تتنقل بين بيت لثاني
وهذا الشئ ترك لها مساحه كبيره من الحريه فلو طلعت تقول رحت لاخوي الكبير او الصغير..وهي بالاساس كانت تقابل شاب سعودي اسمه باسل كانت مغرمه فيه بشكل كبير وهو اوهامها بالحب والزواج ...ومن شدت حبها له ضحت بأغلا ماعندها ..(شرفها)
بس بعد مده اكتشفت ان باسل نصاب وكل ماتفتح سيرة الزواج يتهرب او يهددها بالصور ومقاطع الفيديو
سكتت سنه كامله بس اخوانها في الاخير عرفو كل شئ بعد ما شافها جاسر في مطعم جالسه مع باسل وكاشفه وجهها

اخوانها جن جنونهم وضربو باسل الي هرب للبنان عند صديقه عماد
وهياء ضربوها اخوانها ورموها في البر عشان تموت بعد ماتتعذب كثير من الخوف والجوع والعطش
بس هياء قدرت ترجع لرياض وتستخدم حسابها الي مايعرفون اخوانها عنه شئ ..وسحبت كل الي فيه وسافرت لبنان وتزوجت باسل بس توفى بعد ثلاث سنوات

غيرت اسمها من هياء لهناء..
وحياتها تغيرت كثير من البرائه لنجاسه
صارو الشباب الاغبياء مصدر رزقها توهمهم بالحب وهم يرمون عليها الفلوس
كبرت وحقدها على اخوانها يكبر
بالذات على ابو طلال لانه هو الي رماها في البر

رجعت بعد سنين وشافت طلال وتقربت منه
كان كل فلس يطلعه من جيبه مايكفيها وتطلب الكثير لانها عارفه ان هذا نصيبها من ورث ابوها مو لهم ولعيالهم

تعرفت على طلال الي تعلق فيها وماشك بكبر سنها لانها ايام حبها لباسل كان عمرها 16وباقي القصه انتم تعرفونه
*
*
*
*
لبنــــــــــــان
عزاء سامي المحروسي

الكل كان متواجد الجد والجده والبنات لميس وولدها غيداء وتركي وسلمى وامها واهل لبنان واخو سامي ابو سليم وعائلته

الصدمه كانت كبيره على الكل وتضايقو بشده على فقدان شخص طيب وله وجود كبير في حياتهم

سلمى قربت من شوق وقالت:في واحد يقول اسمه سالم ومعه وحده بيعزونكم
شوق تمسح دموعها وتهز راسها
سلمى تغطت وقالت لهم يدخلون
عزت عفراء سلمى الي استقبلتهم وراحت تسلم على شوق وتعزيها
شوق من شافت عفره تذكرت اريج وزاد صياحها وعفره ضمتها وهي تذكرها بأن هذا قضاء وقدر
سالم:شوق عظم الله اجرج
شوق:جزاك الله الف خير
سلمو عفره وسالم كلى كل الموجودين وعزوهم وكانو كلهم في مكان واحد الرجال والنساء

الكل كان موجود الا فااارس


نرجع للكويت
جور لابسه عباتها:يما اكييد مافي شئ ناقص انتي عارفه اني بروح مشئ مو ارجع وتقولي ناقصني كذا وكذا
ام طلال:لا بس ذول طلباتي وارجعي بسرعه قبل لايقوم سعود ويسوي لنا سالفه
جور:لا ماراح اطول من بعد المحل عاد (ولفت الطرحه عليها ولبست نقابها:يلا مع السلامه
ام طلال:الله يحفظك

طلعت جور ومشت مشئ ..وكان في سياره سوداء ومظلله كمان بأسود وداخلها واحد مو مبين وجهه

مشى وراها وهي ابد مو حاسه فيه

بعد 15 دقيقه
دخلت جور السوبر ماركت
واخذت العربيه وبدت تملاها بالاغراض

مشت وهي تبتسم ..يوم كانت في الرياض ماكان ابوها يخليها تروح لبنده وكانت تشوفها من بعيد

مدت يدها للاشياء الضررويه وبدت تجمع من الخضار والفاكهه واغارض للبيت ثانيه من بهارات و شمبوات ومنظفات الارض ..وماتنسى التسالي (الشبس والشوكولاته والعصاير والمشروبات الغازيه )

بعد ماخلصت راحت عند الكاشير وبداء يحاسب ويحط الاكياس في العربيه
جور:كم الحساب
الرجال:الحساب مدفوع
جور سكتت شوي وقالت:وشلوون من دفعه
الرجال :واحد اشر عليك من بعيد وانتي جايه وقال انه بيدفع الفاتوره
جور:يعني للان مادفع شئ
الرجال:أي مادفع بس بيدفع وقال مانخذ منك شئ
جور:انا ما اشحذ من الناس كم السعر
الرجال:خمسمه وسبعه واربعين دينار
جور:اووف ما خذت شئ كثير
(طلعت الفلوس من بوكها ودفعت وطلعت وهي تتلفت يميم وشمال تبغى تعرف اذا كان هالشخص يراقبها او لا )

ظنكم من بيكوون؟؟؟؟

*
*
*
*



*نحن عشقنا ولكن من نعشقهم لا يحبوننا فهل هذا نصيبنا في الحب *

*
*
*
طلعت جور من السوبر ماركت والاغرض مره كثيره معها مو قادره تمشي فيهم
شافت هندي واقف عند الباب وقالت:جيب عربيه
دخل الهندي عشان يجيب لها عربيه بس قرب منها الشخص الي كان يلحقها وقال:بتمشين بالعربيه من هنا لبيتكم
لفت جور وشهقت وطاحت الاكياس من يدها
ابتسم وهو يطالعها وقال:اسف ماسلمت..السلام عليكم كيفك جور
جور مرتبكه كثير وقالت بصوت متقطع:الحــ ــمــد الــ ــلــ ــه بــ ــخــ ــير
نزل وشال الاكياس من قدامها وقال:يلا خليني اوصلت بالسياره
جور:لا متعب ماله داعي
متعب وقف وهو يبتسم:ليش لا ..
جور نزلت راسها وسكتت وش تقول له ماتبغى منه أي خدمه لانها عارفه انه يحبها ولا تبغى أي شئ منه .هي ماتكرهه بس ماتقدر تحبه
متعب:جور مسألة رفضك لي مازعلتني وهذا رايك الخاص (كان يكذب عشان توافق تركب السياره) يلا يابنت عمي وين لعبنا وضحكنا وحنا صغار لاتخلين هالشئ يأثر علينا احنا قرايب
جور للان مرتبكه:بس بس

الهندي قرب ومعه العربيه ومتعب قال له:شيل هذي الاكياس(واشر على سيارته)وحطهم في هذي السياره

جور حمر وجهها من الاحراج ومتضليقه في نفس الوقت وتفكرفي شكلها راكبه مع متعب في شياره وحده

في اقل من ثواني حط الهندي الاكياس في السياره ومتعب يسأل جور عن الحال والاحوال

الهندي مشى بيدخل العربيه بس متعب ناداها وعطاه فلوس لانه نقل الاغراض والضعيف فرح فيها كثيييييييير لان مافي احد يعطيه بقشيش

مشت جور ورى متعب وفتحت باب السياره بس انصدمت ان الاغراض كلها معبيه المكان ورى وقدام فاضي
متعب وقف:وش فيك(وطل داخل السياره)اوووه ليش سواء كذا ولا يهمك لحظه

مشى ومر من صوبها ووقف قريب منها وبداء يخفف من الاغراض ويحطها قدام الى ان صار لها مكان وجور تطالع فيه

متعب طالعها:تفضلي

ركبت جور وهي ساكته وركب متعب قدام بعد ماسكر لها الباب بنفسه وشغل السياره كان يسوق على مهله وجور منقهره منه لانها عارفه ان هالحركه مقصوده

متعب:شخبار خالد ؟؟
جور:زين
متعب:اكيد تضايق يوم عرف ان ابوه مات
جور:مايعرف
متعب استغرب:ماقلتو له ليش والا ماتبغونه يتضايق
جور:اي
متعب: توه على الم الفرقا والحزن بس اذا كبر بيفهم هالشئ بنفسه صح والا وش رايك

جور لاحظت انه يبغى يتكلم معها بأي طريقه وهي تجاوب في البدايه بأجوبه مختصره بس ملت وصارت ماترد عليه

متعب لاحظه ان قطرات المطر بدت تنزل وتبان على زجاج السياره
متعب:المطر بينزل وشكله بيقوى بعد شوي
تنهد جور وهي تقول في نفسها:اووف منه يعني وش بيغاني اقول أي والله المطر بيقوى


وصلت للبيت ونزلت من السياره ونزل متعب معها وشالت بعض الاغرض ومتعب يشيل معها من الباب الثاني

وقفت جور عند الباب ودقت الجرس

فتحت امها الباب وقالت:جيتي بدري
جور معصبه:لان الاخ اصر يوصلني
ام طلال:أي اخر
متعب من ورى الباب:مساء الخير مرت عمي
ام طلال دووم تلبس طرحه وتغطت فيها ووقفت عند الباب:هلا والله بولدي متعب حياك حياك
( ام طلال تشوف الشارع :مشاء الله اللهم يزيد ويبارك لاجيتك علينا خير وبركه )

دخل متعب وهو مبسوط :تسلمين والله

ام طلال تسكر الباب:قال لي طلال انك بتجي اليوم او بكره زين جيت يمه وش خبارك واخبار امك وابوك
متعب:الحمد لله بخير ..مرت عمى وين المطبخ عشان احط الاغراض
جور تدخلت وقالت:ماله داعي تتعب عمرك اتركها هنا وانا اخذها لهناك

متعب مد لها الاغراض بس هي مادمدت يدها
فـــ
حط الاكياس عالارض وجور اخذتها وراحت هنا




في ارض الكويت نفسها
بيت ابو منصور

كان منصور جالسه في الصاله وماسك الرموت ويقلب في قنوات التلفزيون وساره كانت حاطه يدينها على الشباك الكبير في الصاله وتطالع المطر بس من ارعدت ركضت وجلست على الارض وحولها اوراق كثير ترسم فيها

دق تلفون البيت على نغمه تدل ان الاتصال من نفس البيت مو من برى
ضغط منصور الاسبيكر وقال:ها يماا
ام منصور تكلمه من المطبخ:منصور يا بوك الا لا
منصور يثاوب:لا يما بعده ما يا بس متى تنجبن الغداء يوعااان
ام منصور:اصبر شوي خلنا نتغداء يميع مو كل واحد لحاله
منصور يمسك بطنه:يما اليوووع كافر
ام منصور:معليش اصبر يما كله دقايق ويوصل ابوك ونتغداء ساره عندك
منصور:أي لا تخافين ماتلعب برى
ساره تمسمعها وقالت بصوت عالي:يديده انا هنيييي برى في مطر عشان جذي مارحت اللعب
ام منصور:هه عفيه عليج يلا بشوف مشبوس الدياي لا يحترق
منصور:أي يلا يلا روحي لا يحترق لو يحترق انا الي برووح فيها

سكر منصور ورجع يقلب في التلفزيون مر على قناة دبي وشاف برنامج اسامه السيد وشاف الاكلات الي يطبخها

منصور:اوووف دوم طبخك خرابيط ويوم يعت جبت شئ روعه

غير القناة ووقف على قناة سبيس تون وهو يسمع اغنية الاطفال الي تقوول :
جاءنا فصل البروووده
ناصعاً بين الفصووول
حاملاً معه الجليد
زائراً كل الحقول
تلمع الاضوء في المدينه
تجمعنا في البيت كل مساء
يسمع حكاياتنا واغانينا
مرحبـــــاً فصل الشتاء




سكت منصور وهو يتذكر اريج دووم كان يغني لساره معها أي شئ لما تجيهم في البيت ..تذكرها ..تذكر يوم كانو بلبنان غنو سواء هذي الاغنيه

ساره رفعت راسها وهي تطالع التلفزيون:عمي انت واريج غنيتوها لي في التلفون صح
منصور ابتسم بحزن:أي غنيناها
ساره تحك راسها:انا ماشفت اريج هي الوحيده الي مايت تشوفني يوم فتحت عيوني بس..(وسكتت شوي)
منصور ويده على خده:بس شنوو
ساره تقوم وتقف قدامه:تتذكر اني اول عشان اعرفكم المس ويهكم جذي(ومدت يدها صوب منصور ولمست وجهه)
منصور :أي اذكر
ساره:لما سألني الصبي الي اسمه خالد هناك شلون اعرفكم قلت له جذي ولمست ويهه وقلت بعرفك من انفك لانه وااايد صغير وطلال بعرف بعد بس يوم مسك الريال الثاني وانا مغمضه عيوني ....
منصور دق قلبه بسرعه:ايييه
ساره نزلت عيونها عالارض وغمضت عيونها ومدت يدينها في الهواء:لمس ويهه مرتين مره وانا مفتح والمره الثانيه وانا مغمضه مادري ليه حسيت اني المس ويه اريج
منصور ابتسم :بس هو ريال صح
ساره فتحت عيونها:صح بس يبجي كثييييير
منصور عقد حواجبه:ليه انتي شفتيه يبجي
ساره:ول ماشافني بجى وضمني
منصور سكت شوي وهو يطالع ساره وبعدها وقف بسرعه وطالع لغرفته ركض وبدل ملابسه ونزل مع الدرج وقابلته امه وهي شايله صنية السالطه

ام منصور:يلا ياليوعان الغدى
منصور:بعدين بعدين

ركض وطالع من الباب وتركه مفتوح من العجله وركب سيارته وهو حاط في راسه انه بيروح الحين صوب اسطبل طلال


في لبنان
الكل كان متوجهه لصاله الاكل الا شوق الي ماترضى تحط لقمه بفمها

غيداء:شوق مايصير قوم كلي لك شئ
شوق كانت ساكته وتطالع نقطه معينه في الهواء وتلوم منفسها مليون مره انها السبب في وفات ابوها

غيداء جلست جنبها وبيدها صحن فيه اكل:شووق(ومدت الصحن)يلا قول بسم الله
شوق عصبت ومسكت الصحن ورمته على الارض:ما ابغى ما ابغى اوووووووف(ووقفت وطالعت تركض برى للحديقه)
غيداء جت بتلحقها:شووووق
بس مسكتها لميس وقالت:اتركيها تطلع الي بقلبها
غيداء:هي متأثره كثير
لميس:شئ طبيعي إلي مات ابوها
غيداء:لالا انا حاسه ان فيها شئ ثاني
لميس:غيداء اتركيها بحالها لي فيها مكفيها
تنهدت غيداء:قهرتني يوم كتت الاكل على الارض اذا معصبه على الاقل تحترم النعمه
لميس:لا تحاسبينها هالفتره تراها مو منتبهه لفعالها


في الكويت

اريج كانت جالسه تلف الشاش على صدر وظهر طلال الي اصر انه يجلس تحت شينكوو عشان يتفرج على المطر

كانت اريج ترتجف من البرد ومستغربه من طلال الي مايحس فيه

خلصت لف الشاش عليه واشرت على السماء بعدين عليه ثم مررت يدينها على ذراعها وهي تقصد بحركتها هذي ان الجو بارد عليه

طلال:هههه لا عادي انا احب البرد ليه انتي ماتحبين البرد
هزت اريج راسها بلا
طلال ابتسم بخبث لانه قال لها انتي وهي ما انتبهت:طب ليش ماتحبين البرد اغلب البطلات في الافلام يرقصون تحت المطر
اريج كانت بترد عليه بس استوعبت انه يكلمها بصيغة الانثى
طلال وقف قدامها:تتزوجيني
*
*
*
*
*ارعدت السماء وتلاها برق شديد بين في السماء الي اجتمعت فيها الغيوم السوداء
اريج لفت بوجهها بتنحاش بس طلال مسك يدها حاولت تفك يدها وهي ماتطالع فيه بس هو شد بقبضته وسحبها صوبه والتقت عيونهم ببعض
وقال:من انتي وليش اخذتي شخصيت محمد هذا
اريج بدت تبكي وطلال جلس يراقب عيونها وقال:انا شايفك قبل صح
حست اريج ان يد طلال ارتخت فستغلت الوضع وسحبت يدها وراحت تركض صوب الباب الي يطلعها برى الاسطبل
طلال ركض ورها وكان اسرع منها فقدر يوصل لها واول ما حط يده على كتفها زلقت بسبب الارض الرطبه وطاحت وطاح طلال معها ...

قامت من الارض وملابسها كلها طين بس قبل لا تمشي رجع طلال ومسكها
كان هالمره يرتجف من البرد وشفايفه بعد وصوته الي بداء يتقطع

طلال:اسمعيني انا ماقلت لك قصة هناء عبث انا قررت انساها وقلت لك بتزوج عشان انساها وانا اخترتك انتي

اريج خافت وقالت:اتركني اتركني ارووح
طلال فتح عيونه بقوه من شدت الدهشه:صوتك رجع والا انتي تمثلين من البدايه انك ماتتكلمين
اريج تحاول تسحب يدها:اتركني اتركني

نبح الكلب الي في الاسطبل وهو يمشى ورى سيارة منصور الي دخلت

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-13-2011, 07:34 PM
اريج زاد صياحها يوم شافت منصور ينزل منها
طلال كان يطالعها ولاحظ خوفها الزايد لما شافت منصور

منصور ركض الي ان وصل عندهم ووقف وهو يطالع اريج
وجهه وملابسه ابتلو بعد من المطر الي يهطل بغزاره

طلال هنا نظراته صارت تروح وتجي بين اريج ومنصور

منصور وعيونه على اريج:طلال انت تعرف ان العامل الي قدامك بنت
طلال والي الان ماسك يد اريج:انت كيف عرفت
منصور قرب من اريج ومد يده على وجهها ومسح عليه:مو انا الي عرفتها ساره عرفتها
اريج ماقدرت تمسك نفسها اكثر وبدت تبكي بصوت عالي
طلال ترك يدها ووقف قدامها:انتي ميييين!!!!
منصور من وراها:هذي اريج
طلال طالعها بصدمه:انتي اريج..انتي شذاء اخت المرحوم وليد

فجــــــــاءه سكتت اريج
المرحووم ولييييييييييييد
المرحووم ولييييييييييييد
المرحووم ولييييييييييييد
صدى هالكلمه اثر عليها

منصور قرب منها:اريج ليه انحشتي من البيت
اريج بعدت عنه بخووف وهي للان مصدومه وتهز راسها بلا
منصور خاف عليها:اريج شفيج
طلال وقف مكانه مصدوم طول هاليومين الي معه هي اخت اعز صديق بحياته ..وحبيبت قلب منصور الي واقف قدامه

منصور قرب منها وهو يحاول يمسكها:اريج تعالي لا تخافين
اريج تهز راسها بلا وهي تبعد كم خطوه لورى:وليد ما مات لا ما مات لا .لالالالالالالالا
ركضت بعيد وطلال ومنصور يركضون ورها بس تعثرت بحجر على الارض وطاحت واغمى عليها



على طاولت الاكل

سعود:العذر والسموحه منك يا متعب توني صاحي وماجلست معك
متعب:لا عادي بعدين مالي الا نص ساعه في بيتكم
سعود:نص ساعد كثيره الله يهدي امي وجور ماصحوني
متعب:طلال بيجي اليوم
سعود:أي له يومين هناك
متعب:يومين غريبه هو يقول انا ماراح انام هناك
سعود:القصه بختصار جاء واحد اطرم شكله مررره ناعم شكيت انه من الجنس الناعم ..يبغى يشتغل حارس وطلال قبل وقال بجلس معه هاليومين اشوف شغله
متعب:وعساه تمام
سعود:طلع شاطر في امراض الخيول ويعرف يهتم فيها فشال عنه مهنة الحارس وخلاه للخيل ..سم ياولد عمي جلسنا نسولف والهيتك عن الاكل سم بسم الله
متعب:هه لا عادي خذ راحتك بالسوالف انا شكلي بتغداء واصبر لصلاة العصر عشان اصلي واخذ لي قيلوله
سعود:زين ريحتني كنت بقعد ساعده اتعذر منك لاني بطلع وخليك عندي شغل ضروري لازم اسويه
متعب:هههه تروح بس بشرط
سعود يبتسم:امر
متعب:بنام في غرفتك ترى
سعود :ههه بس الغرفه .....السرير والتكيف كلها تحت امرك بس يلا ابداء بالااكل تراني جوعاااان
متعب مسك الملعقه:ههه يلا بسم الله

بدو ياكلون وشوق للان الأكل ماطب فمها
كانت جالسه تدور في الحديقه وتطالع الرايح والجاي وقفت عند نافوره صغيره في بيتهم وشافت عكس صورة فارس بدل صورتها

ابتسمت بين دموعها وقالت:ليه اشوف وجهك في كل الوجوه الي مرت علي اليوم ليه ..ليه رحت وتركني انا محتاجه لك الحين اكثر من قبل

حست احد يمسك كتفها ولفت وشافت عفراء تبتسم بوجهها
شوق نزلت راسها وتنهدت بحزن
عفراء:انا قلت كلامي لك وذكرتك ان هذا قضا وقدر وان الميت اذا بكيتي عليه تعذبينه بقبره
شوق تمسح دموعها:غصب عني
عفراء:لا مو غصب
رجعت شوق تنزل راسها وطالعت رجل عفراء وقالت:راح نقش الحناء
عفراء طالعت رجلها:أي اكيد بيروح منزمان حاطته
شوق نزلت دموعها من جديد:راح مثل صاحبته الي رسمته
سكتت عفراء هي تتذكر ان اريج هي الي رسمت على رجلها بالحناء
شوق انفجرت من جديد:من بقى اريج راحت وابوي وفارس ومازن حاقد علي
عفراء ضمت شوق وهدتها:اهدي اهدي وتعوذي من ابليس
شوق حست ببطن عفراء يلامس بطنها فبعدت وهي تعتذر:اسفه لايكون ضغطت عليك
عفراء مسكت بطنها وهي تبتسم:لا ماضغطي علي..بعدين ابوك توفي ولازم تدعين له بالمغفره بدل ماتبجين جي ومازن كيد بيرضى بعدين ومستحيل يكره الاخ اخته ..وفارس من يكون..اما اريج الله يعلم بحاله اكيد عرفت ان وليد مات عشان جي بتنخش بعيد عن الناس

شوق انصدمت:وليد..ولييييد مااااااات
عفراء تغيرت ملامح وجهها:انتي ماكنتي تعرفين
شوق هزت راسها بلا وجلست على طرف النافوره:ياعيني عليك يا اريج ماتستاهلين الي يصير فيك

دق جوال عفراء:الو
سالم:يلا عفراء انا عند الباب انطرج
عفراء:اوكي يايه ..

وسكرت السماعه

عفراء:يلا شوق انا راده شقتي الحين توصين علي شئ
شوق وقفت:اول ماتعرفون حاجه عن اريج خبروني بلييز
عفراء تضمها:ولا يهمج بس انتي لا تتعبين عمرج بالبجي وكلي زين
شوق تحاول تبتسم عشان عفراء بس مو قادره:ان شاء الله


&&&&&&


طلع سعود بعد صلاة العصر من البيت وركب سيارته وهو مروق على الاخر شغل المسجل وكان في اغنيه تركيه مد يده وغير القناه وهو يقول والله يالاتراك على هالنطق انتو والهنود واحد

القنوات الثانيه ماكانت صافيه فرجع على التركيه بس تفاجئ ان بعض الكلمات فيها مترجمه ضحك ودخل شريط لشاعر فيصل اليامي


كمل طريقه الي ان وصل لبيت ممدوح المري

كان يعرف ان هذا بيت روان ممدوح المري

بس ماكان يعرف ان هاذا بعد بيت زياد

قصر على الصوت وطلع من درج لسياره دفتر احمر صغير في الصفحه الاولى مكتوب اسم روان ورقم جوالها واميلها

دق على جوالها وانتظر

&
&

في الصاله
ام زياد:روااان تلفوووونج يدق تعالي شيليه

روان تجي لصاله ركض وبغت تزلق في السراميك
ام زياد:رفقي شوي تلفونج مب طاير
روان تفصل جوالها عن الشاحن:قلت لكم الرخام احسن من السراميك مايزلق بس انتو تعاندون ..الووو
سعود:الو روان
روان عقدت حواجبها ولفت تطالع امها المشغوله بالمجله وما اهتمت بغياب زوجها:نعم
سعود:شخبارك عساك زيينه
روان عرفته من لهجته السعوديه:لا نحوول خير شتبي
سعود:ههه ابيك تطلعين معي ممكن
روان تمشي بعيد عن امها:اكيييييد لا شنو شايفني مينونه اطلع ويا واحد مثلك
سعود:يعني لو انا اياد طلعتي معي
روان هنا انصدمت وماقدرت ترد عليه
سعود:ههههه ليش ساكته
(كان يكلمها وهو يقلب في دفترها الاحمر وكان عباره عن يومياتها الخاصه)
سعود يقراء كم سطر من دفترها:قال روميو لحبيبته جوليات بعد مماتها..لقد استطاع الموت ان يمتص العسل من شفتيكي ولكنه لم يأخذ جمالك ......الله الله وش هالاختيار الي اخترتيه من الفيلم
روان عصبت:سعوود
سعود ما اهتم لها وكمل قرايه:عندما ينسى المراء قلبه ويعلقه في مكان اخر ..لا يشعر انه فقد قلبه ....ما اقدر على كذا... كل هذا لأياد
روان شوي وتصيح:ممكن تسكت
سعود:اوه اوه هالصفحات كلها سوالف خل اختار اممم ..مره انا واياد جالسين عند الباب نتكلم واول مره في هذا التاريخ الي مكتوب فوق في الصفحه يبوسني اياد على خدي ..لالالا هنا كأن ودك تتعدين الخطوط الحمراء
نزلت دمعه من عيون روان وندمت انها خذت يومياتها عشان توريها صديقتها حصه :انت شتبي بالضبط
سعود:اممم دخليني بيتكم
روان فتحت عيونها بقووه:شنو شنو خيييير
سعود يقلب في الدفتر:بتدخليني والا اعطي هالدفتر لبوك واخونك
روان:انت اصلا ماتعرف ابوي واخواني
سعود:عادي مو مشكله اجلس عند بيتكم الي ان يجون والي يسأل مايضيع
روان:طب بتدخل بأي صفه
سعود:عادي زميل دراسه جاي يٍسأل عن المواد الي فاتته اتوقع عادي عندكم في الكويت
روان استسلمت:اووكي بس لا تطول بس تعااااال ترجع لي اليوميات
سعود:اوكي بس يلا افتحي الباب
روان خافت:انت عند البيت
سعود:أي عند البيت يلا اخلصي افتحي الباب
روان تضرب خدها على خفيف:ياربي انت مجنون
سعود:ههههه ادري يلا افتحي لا ادق الجرس

سكرت روان السماعه وهي تطالع امها مشت صوبها وقالت:يما رفيجي عند الباب
ام زياد:أي رفيج هذا وليه واقف عند الباب
روان: ياي يأخذ المحاضرات الي فاتته
ام زياد:اوكي عطيه دفاترج وخليه يروح
روان:يما ما اقدر اعطيه اياهم لازم اراجع فيهم اليوم بخليه يدش ينقلهم ويروح
ام زياد تهز راسها بالنفي :البيت مافيه ريايل وشلون تبينه يدش
روان:عفيه يما عشاني بعدين بنحطه في الصاله هني وانتي خليج ويانا
ام روان تنفخ:اووف خليه يدش


ركضت روان للباب ودق جوالها:يالله كاني يايه افتح الباب
(فتحت الباب وكان سعود لابس بنطلون جينز وتي شير اسود ولابس نظارت شمسيه وسماعه التلفون بأذنه)
روان:اسمعني ما ابي مشاكل
سعود يقهرها:المشاكل مو هني معي بدفترج الي بالسياره
روان:انت وشلون اخذته هو كان بسيارتي
سعود يشيل السماعات من اذنه ويحطهم بجيبه :عادي سيارتك بباركنات الجامعه وانا اقدر افتح السيارات الي مافيها انذار..هذا درس لك عشان تعرفين تحطين جرس المره الثانيه فيها
روان وعيونها تلمع بس ماتبغى تنزل دمعه وحده قدامه:انت ليه تسوي فيني جذي
سعود:انتي تتوقعين ليش
ماقومت روان الدموع ونزلو :تعرف انت نذل
سعود مد يده بمسح دموعها بس هي بعدت وجهها عن يده وقال:بعض النساء وجوههن جميله ويصبحن اجمل عندما يبكينا

روان كان ودها تمد يدها وتخنقه صرخت بقهر ودخلت للبيت ودخل هو وراها

وقف وقالت:ايلس في الصاله
لف سعود لصاله وشاف فيها وحده جالسه عرف انها امها:مساء الخير خالتي
ام زياد رفعت راسها وشافت شاب وسيم يقرب منها ابتسمت:مساء النور ..تفضل
سعود جلس:زاد فضلك اسف على الازعاج بس عندنا امتحان السبت وانا ماكنت حاضر يوم الاربعاء عشان كذا جيت اخذ دفاتر روان بنتك
ام زياد:مبين عليك مو كويتي
سعود:أي انا من الرياض
ام زياد:حيا الله اهل الرياض
سعود:الله يحيك خالتي

جت روان وبيدها كم دفتر وملزمه مدتهم لسعود:خذهم
سعود وقف:يلا وين جكيتك الجو بارد
روان طيرت عيونها وقالت:ما اقدر امي لحالها في البيت
ام زياد:روان قالت لي انك بتنقل المواد هني ماراح تأخذها وتطلع
سعود:هي قالت لك كذا لانها قالت لي انك بترفضين انها تروح معي
ام زياد تطالع بنتها:روان انا متى قلت جذي
روان:يما يعني عادي اروح معاه (وفي نفسها تدعي يارب ترفض يارب)

ام زياد:مافيها شئ انا الحين شفته وعرفته ومبين انه محترم ..(طالعت سعود)وين بتاخذها بس هااا لبيتكم لا
سعود:ههه لا خالتي وين انا للحين صاحي مانجنيت بأخذها معي للمطبعه اول شئ عشان انسخ دفترها لي وبعدين بنروح للمكتبه وبنمر مجله من المجلات نأخذ معهم لقاء وهذا القاء بيساعدنا كثير كصحفين في المستقبل لانهم بيقيمون ادائنا واسلوبنا في الحوار
ام زياد:على جذي عادي اذا بتروحين ياروان
روان كانت بتقول لا بس سعود عطاها نظره وقالت:دقيقه بجيب جكيتي
سعود فرح:اووكي انتظرك برى ..توصين على شئ خالتي
ام زياد:انتبه لها
سعود:لا توصين روان مثل اختي
*
*
*
*

فتحت عيونها ببطئ تحسهم ثقال ورجعت غمضتهم كان المكان هادئ بس :اتشوووو اتشوووو
سمعت احد يعطس ففتحت عيونها وشافتها نايمه على فراش طلال ومنصور على يمينها وطلال إلي كان يعطس على يسارها
منصور:طلال فتحت
طلال طالع منصور وطالعها هو يفكر انه حط نفسه بموقف كبير هو طلب من اريج الزواج ومنصور يحبها ايش هالمشكله
منصور مسك يد اريج:الحمد لله عالسلامه
اريج طالعته بخوف وقالت:لا ترجعني عند زياد واهله ممدوح مو ابوي لا ترجعون بعد عن احمد السل اكيد بيردني هناك اكييد
منصور يهديها:لالا لا تخافين بتروحين معي للبيت
طلال طالع اريج بحماس ومتلهف يسمع ردها
اريج:لالا مابي مابي
منصور قرب يده عشان يهديها بس هي بعدت:بعد عني انا مو بنت عمك ولا اقرب لك
منصور:بس يا اريج انا للان اشوفج بنت عمي واذا تستحين تدخلين بيتنا كوحيده ادخلك فيه كزوجه لي
سكتت اريج وهي تطالع وجهه ووجه طلال :انتو الاثنين اطلعو برى واتركوني ..بعدو عني (وصرخت)بعدوووووو
طلال تكلم:يابنت الناس اذا خايفه تروحين عادي اجهز لك غرفه هنا
اريج ابتسمت:جــــــــد
منصور عصب:هي هي انت شتقول تخليها هنا بعيده عن الناس ومنعزله في مكان كله ريايل
طلال:اتشووو..اتشووو..الحمد لله
اريج ومنصور:يرحمك الله
طلال:يهدينا ويهديكم الله..منصور اسمع للان مافي عمال ومستعد اصرفهم اذا جو
منصور عقد حواجبه:انت ليه تسوي كذا ليه تبغاها تجلس هني
طلال والمنديل بيده :منصور لا تزعل بس لا تنسى ان وليد وصاني بعد على شذاء مع خالد

(اريج هنا جلست تطالع طلال وتقول ..مبين ان وليد يثق فيه كثيير ولا ليش وصاه على وعلى خالد)

منصور:اوكي هذي مافي عليها نقاش بس لا تتركها هنا انا ما ارضي
طلال:وانا بعد بس هي تبغى تكون بعيده عن الناس الا اذا....
منصور:الا اذا شوو..

اريج تعلقت عيونها بطلال الي تعودت عليه هاليومين

طلال طالعها:شذاء انا عندي اخت اسمها جور في البيت وامي الله يطول بعمرها موجوده لو اخذك لبيتنا عادي ترضين وصدقيني انا وسعود اشغالنا كثيره ومانجلس في البيت وبتأخذين راحتك هناك

منصور:انا اشوف انها تجي بيت امي احسن لانها متعوده علينا اكثر ..ها وش رايج اريج

اريج سكتت شوي وقالت:انا بروح مع ...

منصور وطلال طالعو بعض بحماس من بتختار ورجعو نظرهم عليها وسمعوها تقول

اريج:انا بروح عند يا طلال

ابتسم طلال وعصب منصور

منصور:اريج انتي بوعيج تتركين امي وتروحين عند ناس ماتعرفينهم
طلال وقف:منصور شفيك ليه عصبت بعدين اتشووو حنا ربع واخوان انت ماتثق فيني وفي اهلي
منصور غمض عيونها:اعوذ بالله منك يا بليس اعوذ بالله ..انا اسف يا طلال حقك على
طلال:لا تخاف انا مستحيل ازعل من احد
منصور طالع اريج:شوف ملابسها كيف مبلله يلا خذها للبيت خل تبدل وتتدفى
طلال طالعها :يلا نروح
اريج هزت راسها باي
طلال ابتسم:انطقي ترى مليت من الاشارات انا
اريج ابتسمت بين دموعها بفرح بس منصور ماحب ابتسامتها وغار من طلال


في شقه عماد

كانت هناء تدور في الصاله وتعض اظافرها بخوف

هناء:ياربي الحيين وش بسوي عرف عماد من انا وعرف ان طلال وسعود عيال اخوي (اووووف) ليش ابتسم قبل لا يطلع لايكون بيسوي فيني شئ

جلست عالكرسي وهي تهز رجلها :عماد يخووف واكيد ناوي علي وانا زوجته عرفي يعني ايام ويتركني احسن شئ اسويه احط رجلي وانحاش قبل لا يرجع بكره بس وييين اروح ويين مالي الا ارجع لبنان في الغبي عصام هناك وبيخليني اجلس عندهم في البيت ..يعني لو جاء عماد يدور علي ببيتي ماراح يلاقيني

وقفت:يلا بروح اجهز شنطتي


^
^
^

في سياره سعود

كانت روان ساكته بس سعود ماسكت وجلس يردد مع الشاعر قصيده

سعود:انا ياحبي الشافي ....لقيتك بأول ايامي
تعال وجدد احلامي....ترى درب الهواء سهران
شربت الحب من كاسك...وطعم الورد بنفاسك
لانك عذب بحساسك.....وانا مغرب بك وولهان

سكر المسجل وقال:ابدع الشيخ ناصر في هالقصيده شفت لقاء له وقال ان في مغني بيغنيها
روان معطيته ظهرها وتطالع السيارات من الشباك:الله يحيين صباحك الوسمي مغنيها من زمااااااااااان

سعود يمد اصبعه ويطق كتفها:هيي انتي
روان ماتحب احد يسوي لها كذا طالعته وقالت:خيييييير
سعود ابتسم:لو سمحتي ليه تكلميني بنفس خايسه تكلمي معي زي الناس
روان:لانك غير عن الناس بعاملك كذا
سعود:هههه وش تشربين نسكفيه والا كابتشينوو
روان معصبه:ماااا ابغى شــــــئ
سعود:ترى للان ماعطيتك اليوميات
روان شافت السياره توقف عند شباك الطلب:اووكي قهوه ساده

ابتسم سعود بخبث وقال:لو سمحت
جاء العامل وكان يعرف سعود لانه جاه قبل وعطاه مخدر وقال له لو جيتك ابغاك تحطه في طلب البنت
العامل:نعم
سعود:قهوه ساده للاخت(وغمز)وكابتشينو لي
العامل ابتسم:اووكي

كلها ثواني والطلب وصل لهم ومشو
شرب سعود الكابتشينو وقال:ماشوفك تشربين حللي فلوسي الي دفعتها على الاقل

روان:اوووف(شرب نص القهوه من العصبيه دفعه وحده)..هااا ارتحت
سعود ضحك:ههههه أي الحين ارتحت

جلس يدور فيها في الشوارع وروان بدت تنعس
روان:سعود رجعني البيت انت ليه تلف فيني بالشوارع وش تستفيد
سعود طالع وجهها النعسان:اووكي
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
عند بيت اهل طلال
نزل منصور من سيارته بعد مادخل طلال ووقف عند باب اريج المفتوح

منصور:متأكد من الي تسوينه
اريج منزله راسها:اكيييد
منصور وهو شاد بقبصته الي حطها فوق السياره :ماتوقعت منك هالاختيار ليش تتركينا
اريج:طلال ارجوك لا تسأل
منصور عصب:انا منصور مو طلال ..(تنهد)امي بتفرح لو عرفت
اريج خافت ورفعت راسها:لالا ارجووك لا تقول لاحد
منصور:ليييييه
اريج رجعت نزلت راسها:بعدين قول لها مو الحين

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-13-2011, 07:38 PM
(داخل البيت)
طلال:يماااا يماااا

ام طلال تنزل مع الدرج:هلا يما هلا
طلال يسلم على امه ويحب راسها:هلا فيك يالغاليه اتشووو
ام طلال:كذا تجلس يومين مانسمعها فيها الا صوتك ولا نشوفك
طلال:ههه هذاني جيت بس ماتتوقعين من معي
ام طلال عقدت حواجبها:من

(هنا جور كانت بتسلم على طلال بس وقفت من بعيد تسمع ايش بيقول)

طلال:الوصيه
ام طلال:وصيه!!!!!
طلال:أي يمه وصيه وليد الله يرحمه لقيت اخته شذاء
جور حطت يدها على فمها وقلبها بداء يدق بسرعه

ام طلال نزلت دموعه:صدق يما لقتها وشلوون ووين
طلال:السالفه طويله بس البنت عند الباب اروح اجيبها
ام طلال فرحت:أي يما روووح
ابتسم طلال وحب راس امه:الله لا يحرمني منك خفت ماتبغينها تدخل

ابتسمت امه وهو راح يركض للباب
جور قربت من امها:والله مو مصدقه
ام طلال:حتى انا
جور تمسك صدرها:قلبي يدق بسرعه متحمسه اشوووفها


*
8
*

منصور:طلال ماوصيك عليها
طلال :اتشووو اتشوو..الحمد لله ..لاتخاف امي فرحت كثير وبتهتم فيها
منصور ابتسم:يرحمك لله شكلك مزكووم
طلال:أي زكمت يوم تبللت ثيابي
اختفت ابتسامت منصور وهو يتذكر شكل طلال وهو ماسك اريج وملابسهم مبلله وكلها طين
طلال:اقلط
منصور بعد هالصوره من بين عيونه:لا بروح للبيت بس بمر اشوفها بعدين
طلال:حياك الله بأي وقت
منصور:يلا مع السلامه
طلال:مع السلامه

ركب منصور سيارته وهو يشوف طلال يفتح الباب لاريج الي نزلت من السياره ودخلت معه للبيت بدون ماترفع راسها وتطالعه عالاقل


طلال:حياك حياك
جور طالعتها من بعيد وقربت بسرعه لهم:هلا طلال
طلال يسلم على اخته:هلا فيك والله وحشتوني بهاليومين
جور:واحنا اكثر
اريج طالعتها وعرفتها على طوول وقالت هذي البنت الكيوت الي لابسه اصفر بزواج عفره

جور طالعت اريج:مرحبا
اريج مستحيه منهم:اهلين
طلال:جور خذيها لغرفتك خل تبدل ملابسها لا تمرض اتشووو

جور ابتسمت:انت الي مرضت والله
اريج طالعت طلال بقلق خافت لاتكون زكمته قويه ويتعب بسببها لانه هي إلي طالعت في المطر وخلته يركض وراها

جور:شذاء شذاء
طلال:ناديها اريج هي ماتعودت على اسم شذاء
اريج طالعت طلال وبعدها طالعت جور الي قالت لها:تعالي اعطيك ملابس تلبسينها قبل لاتشوفك امي وتجلس تسولف معك من اليوم الي بكره
ابتسمت اريج وطلعت معها فوق

وقف طلال يطالعها بستغراب ماكان مستغرب منها ...كان مستغرب من نفسه وشلون اصلا تعلق فيها بسرعه وليش قال لها قصه هناء وعلى أي اساس دخل فكره الزواج براسه ومستغرب اكثر من سرعت طلبه للزواج منها ندم كثير على تسرعه لانه ماكان يعرف انه بداء يتعلق في البنت الي حبها صديقه طول العمر

سكت شوي وهو يتذكر عيونها .....الحين عرف وين شافهم في زواج عفره يوم كانت مع شوق..شوووووووووووق

طلال:يالله شووق وشلون راحت عن بالي كانت تعرف ايج وتحبها كثير واكيد تضايقت لمااختفت للمره الثانيه ..لازم ادق عليها وخبرها لازم بس وشلوون مامعي رقم تلفونها..مالي الا سالم اكلمه وخليه يخبرها بالمفاجاءه .




######

عند البحــــــــــر

فتح سعود الباب الي من جهة روان بعد ماطلع الكاميرا وبداء يصورها

ضرب خد روان على خفيف وهو يقول:ياقمر اصحى
رمشت روان بعيونها وفتحتها وشاف سعود قدامها ومسلط الكاميرا بوجهها كانت تبغى تتكلم او تتحرك بس ماقدرت لانها مربوطه بالكرسي وفمها عليه تيب

مرر سعود يده على شعرها الاجعد وقال:بس خمس دقايق اصورك فيها واتركك بس عشان مايكون الفيلم ممل خلينا نسوي حاجه تمتع عيون الناظرين لهشريط بعدين

روان نزلت دموعها وهي تشوف سعود يضحك

سعود:ليه تصيحين ماله داعي هالدموع تمشين بفخر وتدعين العفه وانتي العكس

مشى صوب الكبوت واخذ الدفتر من فوقه:هنا كل حياتك ياحلوه ودووم يقولون الحريص يغلط في يوم من الايام..انتي لعبتي ولعبتي وفزتي بس لانك غبيه وحبيتي تقلدين حركات الافلام مسكتي لك مفكره وكتبتي فيها كل شئ مافكرتي انها تضيع او تسرق مثل ماصار الحين

رفع الدفتر وفتح وحده من الصفحات وقراء بصوت عالي:انا اقنعت امي اني اسافر مع خالتي لامريكا عشان الدراسه وخالتي ساعدتني كثير بس مو عشاني لحالي عشان ولدها اياد ..هي اكتشفت اني احبه كثير وهو مايستغني عني بس فصلت بينا بالغصب ولما عرفت بقصه اقترابه مني بشكل محرم سفرتني معها للخارج عشان تسوي لي عمله ترجع فيها بكارتي وتبعد ولدها عني بس الصدمه انه طاع كلام امه وراح بعيد عني

روان هنا انقهرت كثير وصارت تتحرك بسرعه عشان يفك الحبل بس سعود رابطه بقوه وشاد عالعقده

سعود:تدرين بعمري ماقربت من بنت او ضايقتها وكنت اقول في بدايه معرفتي لك اني بوقف حرام البنت مالها ذنب هي تخاف على حساب ضحكتي..بس من عرفت الماضي حقك ماراح اندم بالعكس راح اعذبك الحين كثييير وبخلي هالشريط حاجه اهددك فيها ودفترك هذا(رماه بحضنها)خليه لك الشريط اهم بكثير وحتى لو مانفع عندي نسخه من يومياتك المشوقه

ضحك بقهر:هه تدرين ان قلبي بداء يحبك بس من عرفت كل شئ كرهتك ..كنت جاي لك وانا افكر اسمعك قصيده حلوه واهديها لك بس بعد هاليوميات تعكر مزاجي ..وتذكرت قصيده لنزار تنفع لي ولك كثير

تعرفين ايش تقول القصيده تقول

(قرب منها وحط عينه بعينها بعد ماثبت الكاميرا من بعيد عشان تصورهم سواء)

مالي عينيكي على الارض بديل

كل حب غير حبي لكي مستحيل

فلماذا انتي ياسيدتي بارده

حين لايفصلني عنكي سواء حبتين رمل وبستاني نخيل

ولماذا تلمسين الخيل اذا كنتي تخافين الصهيل

طالما فتشت عن تجربه تقتلني

واخيـــراً جئتي ياموتي الجميل

فقتليني نائماً او صاحياً

اقتليني ضاحكاً او باكياً

اقتليني كاسيا او عارياً

فلقد يجعلني القتل ولين مثل كل الاوليا

ولقد يجعلني سنبه خضراء او جدول ماء

وحماماً وهديــــل

سأبداء من اول السطر اذا كنتي تعتقدين

بأني سقطت امام التحدي الكبير

سأبداء من اول الخصر اذا كنتي تعتقدين

بأني تلعثمت مثل التلاميذ

سأبداء من قمة الصدر ان كنتي تعتقدين اني تصرفت مثل الاغبياء

امام دمووع المرايا او شكوى الحرير

سأبداء من شفتيكي نزولا اذا كنتي تخشين من غربت الليل

والزمهرير

سأبداء من قدميكي صعودً اذا كان علي ان اموت لاربح هذا الرهان الكبير

تصورت حبك طفحاً خفيفاً على سطح جلدي

اداويه بالماء او الكحوول

وبررته بختلاف المناخ

وعللته بنقلاب الفصول

وكنت اذا سألوني اقووول

هواجس نفس

وضربت شمس

وخدش صغير على الوجه سوف يزول

تصورت حبي لك نهر صغير

سيحيي المراعي ويروي الحقول

ولكنه اشتاح بر حياتي

فأغرق كل القرى

واتلف كل السبوول

وجر سريري وجدران بيتي وتركني

وخلفني فوق ارض الذبول

تصورت في البدائي ان هواكي يمر مرور الغمامه

وانكي شط الامان وبر السلامه

وقدرت ان القضيه بيني وبينكي سوف تكون ككل القضايا

وانكي ستذوبين مثل الكتابه فوق المرايا

وان مرور الزمان سيقطع كل جذور الامان

ويغمر في الثلج كل الزوايا

تصورت ان حماسي لعينيكي كأي انفعال

وان كلامي عن الحب كان كأي كلام يقال

واكتشف الان اني كنت قصير الخيال

فما كان حبكي طفحاً يداوا بماء البنفسج او اليانسون

ولا خدش خفيف يعالج بالعشب او الدهون

ولا نوبت برد سترحل مع رحيل رياح الشمال

ولكنه كان سيف ينام بلحمي

وجيش احتلال

واول مرحله في طريق الجنون بعد سعود عنها بعد ماعطاها نظرت تهديد قويه وراح للكاميرا وقفلها ..ورجع لها وفك التيب الي على فمها

سعود طالعها بستغراب:وين السب والشتم متوقع علاقل بتتفلين بوجهي
رواون تصيح وهي منزله راسها:ليش تسوي فيني كذا
سعود:قلت لك يابنت الناس كنت اضايقك لاني بديت اميل لك بس الحمد لله عرفتك صح قبل لا يطيح الفاس بالراس واتعلق فيك كثير ..وراسك هذا خليه دووم كذا لان مايحق لك ترفعين راسك ..بس لاتخافين مني كثير ماراح اقول لأهلك شئ

رواون رفعت راسها:والشريط ليش تبغاه وليه صورتني
سعود ابتسم:اعيد القصيده ..الشريط هذا عشان اكسب في رهان..وارهان كبير جدا مبلغ مايتفوت كل شخص بيشوفه بيدفع لي يالله بتجر في ثواني

روان :حرام عليك هذا تشهير استر علي
سعود:راح استر عليك قدام اهلك بس المجموعه إلي معي لازم يعرفونك عشان يبعدون عنك ههههه اوصلك للبيت
نزلت روان راسها وقالت:ايه
سعود طالعها وانفجر بضحكه استفزتها كثير:ههههههههههه هههههههههههه ههههههههههه




اضحك يا سعود اضحك انت بعد هذي اخر مره ترفع فيها راسك لان إلي بينزل راسك قريب منك كثييير وانت بنفسك دليته على طريقك الوعر


انتهى هذا اليوم وبداء صباح يوم جديد

جور كانت سهرانه مع اريج الي حكت لها كل قصتها وعرفتها جور وقالت لها انها شافتها بعد في زواج عفره بس اريج ماحكت لها ان طلال طلب يدها لزواج

طلعت جور من غرفتها الساعه 11 ونص وتركت اريج تنام نزلت تحت ولقت امها وطلال جالسين

طلال:هي للان ماشافت خالد صح
جور تشرب الشاي:مسكينه قالت لي كل شئ من طق طق لسلام عليكم
ام طلال:وش قالت لك
جور قالت كل شئ لامها وطلال ساكت ويسمعها ايش تقول لانه مايعرفها زين وفضوله مخليه يحط اذنه بينهم

حكت لامها قصتها مع ام شوق وعرفت ليه تكرها قالت لها كيف عرفت انها مو بنتهم من زياد وكيف عاملها باسلوب مو محترم وقالت لها عن البنات هناك وشوق بذات وانها بكت يوم بدت تحكي عن امها وابوها الي ربوها وسيف اخوها وانها كانت تنام عندهعم في البيت وتشوف احوالهم من بعيد لبعيد

ام طلال:ياعيني عليها المسكينه جت عندك يا طلال عبالها بتشوف اخوها

طلال:أي مسكينه بس احنا يما لازم مانرجعها لأهلها

جور:وشلون ماترجعها فعلاً وليد وصاك عليها بس اهلها يقدرون يرفعون قصيه وبتخسرها اكييييد

طلال:بس اذا كانت متزوجه ماراح يقدرون يسون شئ

جور قربت الكوب من فمها بتكمل الشاي بس كلام طلال وقفها وخلاها تطالعه بستغراب وتقول:ببتزوجها

طلال:اذا وافقت

ام طلال فرحت واخيرا طلال فكر يتزوج ماهمها بنت مين باخذ اهم شئ يتزوج خصوصاً انه رفض سلمى ام خدود وحلف على امه تنسى السالفه مادام ام سلمى نستها

ام طلال:ان شاء الله توافق ليش متشائم هي اختارتنا بعد ماخيرها ولد عمها بينا وبينهم

طلال:يما حتى ولد عمها يبغاها بس هي لازم تختار يا انا يا هووو

جور:حرام عليك صعب تخير البنت بين ثنين

طلال:ادري بس هي لازم تختار

جور:طيب اجل السالفه هي تعبانه نفسيتها وماراح تستوعب الي بيصير لها

طلال في نفسه(صار وانتهى)..وقف وقال:متعب وصل اسمع صوت سيارته بدخله داخل

ام طلال وقفت:اجل يلا يا جور خلينا ندخل المطبخ ونجهز الغداء

مشت جور مع امها وهي تقول:يما الحين البنت لازم تتعود على عاداتنا مايصير تمشي كذا قدام اخواني سعود للان ماشفها بس طلال شبع من وجهها

ام طلال:ادري يما عشان كذا ودي توافق البنت على طلال من متى طلال يقول بلسانه بتزوج

جور:في هذي صدقتي
*
*
*


*
*
*

دخل متعب مع طلال وهو يسأل:متى يصحى سعود
طلال جلس بعد ماجلس متعب:انت وش فيك اليوم سعود وسعود عندك شئ قله
متعب وجهه متغير:بصراحه عندي شئ بس لازم سعود يكون موجود معنا لما اقوله
طلال عقد حواجبه:كان الموضوع خطير
متعب:ماراح اقول شئ
طلال كان بيتكلم بس دق جواله وشاف ان المتصل سالم فقال:معليش متعب بقطع الكلام بينا برد على صديقي
متعب:خذ راحتك
طلال وهو جالسه مكانه:هلا والله وغلا
سالم:هلا فيك وينك ياريال من رحت للكويت مافكرت تزور لبنان لو يوم
طلال:معليش ياخوي بس والله مشغول في الاسطبل
سالم:ها بشر عساه يربحك كثير
طلال:حاليا شئ خفيف بس امس حطيت حواجز قفز وبخلي الاسطبل نادي بعد لتعليم ركوب الخيل
سالم:شئ حلوو اجل بسوي لك اعلان بكل مكان وبخليك تقول الله يقطعه سالم جاب لي عالم وماصار عندي يوم اريح فيه
طلال:ههههه لا ماراح اقول كذا المهم ابغاك تعطيني رقم شووق او توصل لها رساله صغيره مني واتوقع بتفرح فيها كثيييير

(هنا متعب عقد حواجبه وقال في نفسه :انهبل ولد عمي يجيب وحده من الشارع ويدخلها بيتهم والحين يبغى يوصل رساله لثانيه)

سالم:بصراحه طلال ما اعتقد اني بوصل لها شئ الحين لانها تمر بوقت صعب
طلال:ليه شفيها
سالم:ابوها توفى واليوم ثاني يوم عزاء لو تجي يكون احس بكثير (سالم قال كذا عشان لو جاء لبنان يقول له سالفت الولد الصغير)

طلال:لاحول ولا قوة الا بالله (فكر بسرعه)بحاول اكون موجود بكره واوصل رسالتي لها بنفسي يمكن تتحسن نفسياتها شوي
سالم:شنو رسالتك
طلال:خليها مفاجاءه للكل
سالم:براحتك ياريال بس احرص تكون موجود بكره لان انا بعد عندي كلام طويييل لازم ارمسه وياك
طلال طالع متعب:الكل اليوم عنده سوالف مهمه الظاهر
سالم:يلا طلال لازم اسد الخط الحين بودي عفرة لموعد في المستشفى ..آآآآآه يالدنيا وين وليد يسمعني صرت ما اغلط في اسمها
طلال تضايق بسرعه اسم وليد في ثواني يقلب كيانه:الله يرحمه
سالم:اسفه والله عارف اني ضايجتك
طلال:لا يارجال ماصار شئ
سالم:يلا مع السلامه
طلال:مع السلامه

الله اكبر..الله اكبر

متعب:اذن الظهر ياسرع الوقت
طلال:لا الوقت مثل ماهو مايتغير بس احنا بيدنا نخليه سريع او بطئ

سمعو الاثنين صوت ركض احد في الدرج وشافو سعود نازل وبيده شنطة الكاميرا

متعب وقف:سعود وين رايح
سعود ومبين انه توه صاحي من النوم:مشغول مشغول بس وعد عالغداء بكون موجود يلا بااااي

متعب طالع طلال الي طير عيونه على شكل سعود في الرياض يحب يلبس الثوب اكثر من البدله وفي الكويت لبس البدل الغريبه العجيبه

متعب:شفيك
طلال:مو كان سعود نسى يلبس الحزام او انه قلد شباب هاليومين ولبس لو ويست وشراء بروكسات ملونه عشان تبان

متعب عقد حواجبه وجلس:من عاشر القوم يا طلال..وبصراحه انا خايف على اخوك كثييير لا تسألني ليه ماراح اقول الحين




سعود طلع مستعجل وعماد وزياد كانو ينتظرونه في السياره
سعود:هاااي
زياد وعماد:هيااات
سعود:وين هناء غريبه مو معكم
عماد:هناء انا للان ماشفتا لاني من نزلنا من المطار فطرنا بمطعم كتير فخم وهلا حنروح نشوف الفيلم الي صورتو في شئة واحد من الشباب الي بيعرفهم زياد
زياد:بنروح شقه هادف الشباب مجتمعين عنده وهو كلمني وقال خلو الجمعه عالفيلم الحين مادامنا صاحين ..تعال شكلك توك صاحي من النوم
سعود ابتسم:أي والله ياليتكم خليتو الجمعه في الليل
زياد:يلا معليش بس انا متحمس لفيلمك
سعود:تراه مرره قصير بس بيعجبك اكييييد
عماد:شو رايكون امر عالبيت وجيب شئ نشربو مع الفيلم
زياد:ماله داعي هناك في كل شئ تحبه قول انك مشتاق للمدام وبتصبح عليها
عماد:هههههههههه
سعود:ههه صح وش صار على ابوك يا زياد
زياد:دفعنا الكفاله وخليناه يوقع على كم ورقه وهو الحين في طريقه للبيت مارضى يركب معنا السياره
سعود:تحسه تضايق
زياد:شوي بس بعد ماعرف اني بكون مع عماد شريك بالشركه هدى شوي يقول عالاقل يكون احد من العائله فيها
عماد:هووون الشئه
زياد:أي وقف وقف

دخل داخل ومشو صوب الشقه ودخلو وسلموو عالشباب وكلها دقايق والكل جالسين بهدووء في الصاله الرئيسيه وسعود يركب الاسلاك على تلفزيون الشقه الكبير

هادف:ها ياريال تحمسنا
وقف سعود قدامهم وابتسم:صدقوني معي اكبر فضيحه في الكويت لو تنتشر ياللله وش بيصير
زياد:شكلك بتتزعم العصابه وانت اصغرنا ..انا كنت انتقم شر انتقام بس مليت في الاخير في وحده كنت بنتقم منها لان اخوها ضربني في السوق وشكلي بسلمك المهمه لان مبين انك تتسلى بهالاشياء

سعود ضحك:هههه لا خلني بعيد عن الرجال جيب لي ناس ضعيفه حساسه تبكي بسرعه

الكل:ههههههههههه

عماد:يلا سعود شووو انت مابدك تشغل الفيلم
سعود:لا بشغله بس الكل اصرخو اذا كنتو مستعدين
الكل بصوت عالي:مستعديـــــــــــــــن

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-13-2011, 08:17 PM
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء
الجزء الاخير

الفصل الاخير
****************
النهايه...ليست كلمه تدل على توقف الشئ بل تعني نقطه البدايه لطريق جديد

النهايه.. ستكون البدايه

وبدايتي لا تختلف عن كل البدايات

فالكلماتي اندمجة لتكون جمله لم اكن اتوقع لها الظهور الى النور بهذا الشكل
(لا اعلم اذا اعجبتكم كلماتي او لا)

جملي اتحدت في البدايه وتمسكت ببعضها البعض لتصنع لكم روايه نقلتكم الي مخلف البلدان واللهجات

الخيال كان اساس هذا البناء

ولكن

الحقيقه دائماً اغرب من الخيال

فنحن الان في زمن صدق او لا تصدق وكل مانسمع به ونشاهدت في الافلام او المسلسلات ومانقرءه في المنتديات من قصص وروايات ضرب من الواقع وليس المستحيل

فروايتي تحمل اسطر كثيره جداً لاشخاص عاشو قصص ممالثله لما كتبت

نحن بشر نعيش في عالم واحد ونمشي معاً على كف القدر ولكــــــن لانعلم ماهو المكتوب لنا خلف ذالك النفق الذي سنعبره

*
*
*
*

ذكرت في البدايه ان الكره لعبه مستديره يلعب بها الاطفال كما يحبون ويتحكم بها الكبار
ولكن الكبار متناسين ان الصغار احيانا قد يتغلبو على اكبر عقل مدبر بينهم

*
*
*
زرتم معي منزل الجد وشاهدتم القصص المتفرقه فيه وعرفتم مابداخل كل شخصيه في روايتي

*
*
*
حبل الكذب قصير ولقد انتهى عند كلا من مازن (فقد علم الكل انه متزوج بلارا)..وامنه..(وعلاقتها بسليم)..
*
*
*
الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل وكل شخص سينال مايستحقه بكل تأكيد
*



^^^^^^^^^ضحك لحماس الشباب وقال:لهدرجه متحمسين تراه مره قصييير
زياد:اكيد يلا تعال اجلس
جلس سعود على طرف الكنبه وهو يطالع التلفزيون معهم

اشتغل وكانت اول ثلاث ثواني الشاشه سوداء وبداء الفيلم لسعود وهو في السياره يمشي والشاشه عالشارع ويقول:هذا طريق بيت البنت المقصوده

زياد:ههههه لايكون رايح بيتنا تراه على نفس الشارع
الكل:ههههههههههه

سعود:ركزو الحين بقطع التصوير وبنقلكم على طول لها وهي في السياره

مايد عقد حواجبه وهو يطالع التلفزيون حس انه عرف البنت

حتى هادف حس انه يعرفها طالعو زياد على طوول كلهم لما فتحت البنت عيونها وبدت تصيح

سعود كان يضحك ويطالع التلفزيون وكلهم عيونهم على زياد إلي عيونه من العصبيه وقفت عن الرمش وهو يطالع اخته تصيح

سعود للان ماركز بصمت الكل وقال:شفتو شلون البنت غبيه ليش تكتب كل شئ في دفترها

لف بوجهه بيعلق معهم بس شاف زياد واقف جنبه ويمسكه ويشد قميصه صوبه
زياد وشياطين الدنيا كلها راكبه راسه:واطئ حقييييير نــــــــــــذل
سعود استغرب وبعد وجهه عن زياد لانه ينفخ مع كل كلمه يقولها وقال:زياد شفيك مو انت تحديتني اصورها وانتو قبل كنتو توروني مقاطع فيديو لكم اشد بكثيير من هذا
هادف:زياد هد الاصبي هو ما يعرف من هي
سعود طالع هادف وطالع زياد:من تكون وليش اهتميتو فيها بهالشكل

نزلت دمعه من عين زياد وقال وهو يدفه على الارض:هذي اختي يا كلـ....

سعود انتفض وطالع زياد بخوف وقال:زياد ماكنت اعرف انها اختك

صرخ زياد بقهر بين دموعه الي ما وقفت وقرب من سعود وبداء يضرب فيه ويضرب وسعود يدافع عن نفسه ويرد الضرب لزياد ..بس الكل ماوقفو يتفرجون وفزعو مع زياد اكييييييد

وعماد سحب عمره وطلع من بينهم وهو يضحك لانه اخذ الكاميرا وهم مايدرون


&
&
&

صرخ بكل قهر ورمى الجريده على الارض
هالخبر مو راضي يصدقه ابد ابد

احمد:خيييير وين الناس فيه انا خاطبها قبل والبنت وافقت
ساميه وعيونها تلمع متضايقه من ردت فعل اخوها لما عرف ان هبه بتتزوج واحد غيره:احمد اهدى الله يخليك
احمد يلبس غترته :انا بروح لها الحين(ولف وطالع اخته وصرخ عليها)دقــــــــي عليهـــــــــا الحين ولو ماحصلتها في المكان الي دووم نلتقى فيه بنتف لج شعرج فاهمه
ساميه خافت كثير:فاهمه فاهمه
احمد يطالعها بعصبيه:ماشوفج تحركتي يلا كلميها
مسكت ساميه التلفون ودقت رقم بيت اهل هبه وقالت:الوو..قوه خالتي خديجه هبه قريبه منج..اوكي بنتظر
احمد ارتبك وصار يدور في الصاله ويطالع ساميه الي عيونها بعد على اخوها الرايح والجاي
ساميه:الوو.هلا هبه ....



في بيت ام طلال
بعد الغداء

متعب يسأل:طلال مو سعود قال بيتغداء هنا
طلال:هو متهور شوي تلقاه مصاحب له واحد او ثنين وجالس يتغداء معهم..بعدين كان ماسك الكاميرا اكيد عنده شغل ضروري او واجب للجامعه
متعب:ان شاء الله يطلع كلامك في محله
طلال:متعب انت تعرف شئ وبتقوله لي الحيييين
متعب:بصراحه مو بس بقول لك شئ في اشياء ابغاك تشوفها
طلال عقد حواجبه:اشياء..
متعب وقف:امش معي غرفة سعود
طلال استغرب ومشى وراه

طلعو الدرج وكان مستغرب ان متعب يطلع درجتين بدل وحده وكانه مستعجل ..

مرو من غرفة جور وسمع متعب صوت جور وابتسم وطلال بعد توسعت ابتسامته وهو يسمع اريج تسولف مع خالد

متعب وقف عند باب الغرفه وفتحها وقال:ماراح يعجبك ايش بتشوف جواتها

&
&
&
جور:متى بتقولين له انك عمته الحقيقيه
اريج وعيونها على خالد الي يلعب بالسياره الي بيده:بخليه يقول لي عميمه شذاء واذا كبر وعرف ان وليد متوفي بيعرف بعد في وقتها ان كلمة عميمه مو كذب واني عمته بجد ..صعب نعيشه بأحزان وآهات وهو بهالسن الصغير
جور دمعت عيونها:بقول لك شئ
اريج طالعتها
جور وهي تطالع خالد:تعرفين اني كنت ادعي الله ليل نهار انه يجمعني بوليد اخوك كان انسان رائع طيب همه يرسم الابتسامه على وجهه أي شخص يشوفه ..محترم كثير له سنين ساكن معنا ولا فكر يحاول يشوفني فيها .. وانا اطل من الشبابيك بس عشان اشوف لو زوله من بعييد.....كان لما يبغى شئ يكلمني على جوالي ويطلبه مني بس كل الكلام إلي بينا يكون لخالد يعني انا اسأله اذا كان عادي اخذه معي لصديقتي او اكلمه يوم كان يدرس مع طلال واقول له ولدك نجح ولدك اليوم طاح سنه..ولدك مشتاق لك وفي نفسي اقول وانا بعد مشتاقه (مسحت دمعتها)اريج انا كنت احب اخوك واتمنى اني اكون زوجته بيوم ماتدرين قد ايش موته اثر علي ماكنت اقدر اصرخ وابكي مثل طلال قدام الكل كانت اخبي حزني واهاتي بقلبي

اريج طالعت جور وهي تتذكر نفسها حبت مازن كثيييير ودعت ربها بعد انه يجمعها فيه بس للاسف مازن اختار طريق غير طريقها

جور تكمل كلامها:تصدقني اني لما اسمع هذي المقوله احسها تحذير لي او تنبيه عشان اكون قريبه من متعب كانت المقوله تقول(لا تندم على من حبيت وهو تركك اندم على إلي حبك وانت رديته)

اريج رحمتها:جور مافي شئ بالغصب حتى لو كان متعب يحبك اهم شئ راحتك النفسيه
جور:انا ماراح ارتاح الا لما يبعد عنا كل ماشوفه قريب منا اتضايق ما ابغى أي خدمه منه أحسه يسوي كل شئ عشاني وانا عارفه انه ماجاء من الرياض للكويت الا عشان يطلبني مره ثالثه من اخواني
اريج:بتوافقين
جور هزت راسها:اكيد لا ..هالانسان ما عنده احاسيس مايحس انه بيفرض نفسه بالغصب على ليش يبغى يهين نفسه
اريج:وانتي يا جور لا تربطين نفسك عند اقرب شجره حرري نفسك وطلعي من عالم وليد انتي بنت حلوه وصغيره ومايصير تسوين بنفسك كذا
جور:وانتي
اريج استغربت:انا !!
جور:لو خطبك احد بتتزوجين
اريج ابتسمت بحزن:انا الحين خليني القى لي مكان احس فيه اني مو غريبه ادور لي على بيت دافي اعيش فيه انا وخالد بدون مانضايق احد
جور:اريج لاتسمعك امي تقولين هالكلام ترى جد جد بتزعل
سكتت اريج وهي تطالع الشباك وقالت:لو اطلب من طلال يوديني اشوف امي وابوي بيوافق
جور:يمكن بتشوفينهم من بعيد
اريج:لا انا قررت اتكلم معهم واضم اخوي سيف

(لالا يما سعووود يما ولدي سعوود سعوود)

اريج عقدت حواجبها:مو كان هذا صوت امك
جور دق قلبها بسرعه:الا صوتها

طلعو البنات بسرعه من الغرفه وطلعو بعد طلال ومتعب إلي سمعو نفس الصوت

شافو باب الصاله مفتوح وطلعو في السور وشافو بعد باب الشارع مفتوح بعد
وام طلال جالسه عالارض وتحاول تصحي سعود الطايح على الارض وكله دم

ام طلال تصيح:سعود يما قم قلي لي من سوى فيك كذا سعود سعود
طلال ركض وجلس جنب امه وهز سعود:سعود سعود ياخوي تسمعني
متعب:طلال لاتهزه كثير يمكن عنده كسور لازم ناخذه للمستشفى على طول
جور صاحت:طلال طلال الله يخليك قول انه يتنفس
طلال مرر يدينه عند انف اخوه:أي الحمد لله يتنفس
متعب:مرت خالي ادخلي داخل
مشت اريج صوبها ومسكتها:خالتي دشي داخل
قامت ام طلال معها ودخلت معهم جور كانو يصيحون واريح تحاول تهدي انفسهم
ومتعب وطلال اخذو سعود لاقرب مستشفى
&
&
&

هبه مارضت تقابل احمد لحاله وطلبت من ساميه تكون معهم
كانت جالسه على كرسي في حديقه كبيره والمكان الجالسه فيه كان معزول والشجر فيه مسويه حواجز

احمد كان واقف ومعطيها ظهره وساميه وقافه بينهم ماتدري ايش تسوي

احمد:والله اني استاهل اشقى واتعب واسهر واستاهل اعاني بعد من بلاويك
هبه تصيح:احمد لا تقول كذا
احمد لف وطالعها:اسكتي ..اسكتي لا تتكلمين انا غلطان وندمان وما انكر والنار ماتحرق الا رجل واطيها
ساميه:احمد لاتصرخ وتتكلم بصوت عالي
عض احمد شفايفه وغمض عيونه واخذ نفس سريع

بعد عيونه عن هبه لانه كل مايشوفها يتضايق اكثر:مدري ليش انا اذا حبيت ما افكر معقوله المحبه تذل راعيها ..مدري شبلاني ولا ادري ليش ما اصبر اتسرع احيانا واعشق وابتلي انا فيها
هبه وقفت:احمد انا سويت كذا عشان امي وابوي
احمد طالعها بقهر:وانا..وانا مالي عندك خاطر
طالع ساميه وصار يشكي لها

احمد:متى بدت حكايتنا ما اذكر ومع اني ما اتذكرها زين بس بحكيها..ايوه تذكرت (لف وطالع هبه الواقفه قدامه)شفتها وصرت متخدر ومن دون ما اشعر فؤدي والله معطيها بينت اني معها والله اتبعثر وانسى اذا جتني بدنيا وما فيها ..واني اذا شفتها بعيونها ابحر وارفع شراعي ولا اللقى موانيها ..وانها في بالي وكل مايخطر ولو تتمنى حاجه والله اعطيها

هبه سدت اذانها وصرخت:خلاص اسكت اسكت

احمد قرب منها:لا ماراح اسكت انتي اخترتي واحد غني علي لاني ما املك نص مايملك
هبه بين دموعها:مو عشان فلوسه عشان ارضي امي وابوي هم اختاروه لي وقالو انه...
احمد:كملي ليه سكتي احسن مني بكثييير ...(لف وطالع ساميه الضايعه بينهم وقال)ساميه رفيجتج هذي ياليتني ما عرفتها وياليتها ماعرفت نقاط ضعفي..عرفت اني امووت بهواها واغترت وصارت دووم تتكبر قولي لها تراني اقدر اتغير في لحظه وقول وبكل سهوله بس خلااص ما ابيها واللعب بعصابها وقول بهجر وانا اصلاً ما اقدر اهجرها قولي لها عطيتها احساسا ماظني عليه تقدر وان قلت بنسيها والله بنسيها ...وهي تعرفني وتدري زين وتتذكر ..اني اذا قلت بسويها اسويها ..قولي لها وانصحيها خليها تتحذر والا انا كم بنت تمر قدامي وتعجبني واغلب البنات يتمنون اشاره من يدي وانا اطنش وقول هبه هي إلي اغليها (هنا صوته بداء يتغير لانه ماسك نفسه قدام البنات) انا تسرعت كثيييييييير وحبيتها وبينت لها حبي استاهل اني اسهر واشقى واتعب وقلت قبل النار تحرق واطيها وانا وطيت جمر مشتعل ولو تحسبني بنساها والله ماراح انساها صدق المحبه تذل راعيها ..

مشى بسرعه وبعد عنهم وهبه نادت:احمد احمد (مدت يدها لفمها وهي تحاول تكتم صرخات الالم بداخلها وتصيح بقهر)

ساميه طالعتها بحزن وقالت بعين دامعه:مع السلامه هبه والله يسامحج على إلي سويتيه بأخووي ولا تنسين انا توئمه وإلي يضايقه يضايقني

وطلعت هي الثانيه ورى احمد وتركوو هبه تندم مليوون مره على قرارها إلي اتخذته بعقلها مو بقلبها

في بيت ام طلال
رجع طلال ومتعب راح للمخفر والكل كان يستناهم

دخل طلال وستلمته امه بالاسئله
*
*

ام طلال:ها يما وش قالو عنه
طلال:مافيه شئ حتى كسور الحمد لله مافيه بس شوية رضوض وكم سن مكسور
جور:متى بيطلع من المستشفى
طلال كاتم غيضه على اخوه:بعد يومين ان شاء الله
اريج:الحمد لله على سلامته يا جماعه
الكل:الله يسلمك
ام طلال:من سواء فيه كذا
طلال:ما ندري بس في حارس عند باب غرفته يحرسه عشان محد يقرب منه

(طلال قال كذا عشان مايخوفهم بس الشرطه كانت موجوده لان الدكتور بلغ عن سعود لانه بعد ما كشف لقى في دمه نسبت مخدر كثيييره ومتعب راح للمخفر يحاول معهم يتركون سعود في حاله وانهم مستعدين يراقبونه ولو فكر يطلع راح يطلع لمكان ثاني غير السجن او البيت )

ام طلال ارتاحت وجلست وجور جلست جنبها اريج كانت بتروح فوق بس طلال وقفها:اريج...
اريج لفت وطالعته:نعم
طلال:انا بسافر اليوم وبرجع في نفس الوقت وابغاك تكونين معي
ام طلال:تروح وتخلي اخوك
طلال:يما سعود ماراح يضيع والشرطه حوله ومتعب معكم
جور:اوووف
اريج مستغربه:يعني ضروري اروح معك
طلال:جور قالت لي انك تبغين تشوفين اهلك إلي ربوك ومنصور قال لي انهم مو بالكويت
اريج عقدت حواجبها:اذا كنت بتاخني للبنان فأنهم هناك صح
طلال:أي يحضرون عزاء
اريج تغيرت ملامحها وخافت:عزاء..اي عزاء ميييين مات؟؟
طلال:سامي المحروسي ابو شوق
اريج انصدمت وجلست على اقرب كرسي حولها
طلال:بتروحين معي الرحله بعد ساعه
&
&
&
&

وصل عماد للبيت وماحصل هناء وعرف انها هربت منه فضحك على غبائها ومشى لتلفون ودق الرقم

طوووووط طووووووط
الووو

عماد:الو السلام عليكم ..شركه جاسر المارد لتصدير ..ممكن اتكلم معووو ضروري ..اول لوو من طرف الاهل ...ايه ايوه ..شكراً راح انطر..

#
#
#


في بيت ابو زياد
ام زياد:انت وين كنت
ابو زياد:مسافر برى اوسع صدري فيها شئ
ام زياد كشرت وطالعت التلفزيون تحسه ابرك من وجهه
روان:بابا اذا رحت مره ثانيه خذني وياك امل هني
ابو زياد:ان شاء الله (وتفحص وجه بنته)انتي تعبانه
ام زياد:من امس وجهها كذا اصفر تعرف بنتك ماتاكل كثير تخاف تسمن
ابو زياد طالع روان:جد
روان:أي الكرش يخلي شكل جسمي قبيح
ابو زياد:تحرقين اكلك بالرياضه افضل من الرجيم

هنا دخل زياد وهو معصب وركض لروان إلي ما انتبهت انه جاي صوبها ومسكها مع كشتها:لييييه ليييه
روان تصرخ:اااي هدني ااااااي
ام زياد ترمي الرموت عالارض :زياد فكها ليش تسوي جذي
زياد:انتي شب ولا كلمه بس طالعه راده بهالمناسبات وتاركتها بروحها
روان:زيااااد هدني
ابو زياد بصوت عالي قال:هد البنت وفهمنا وش صاير
زياد دفها على الارض ورفس بطنها:وش صاير الا وش بيصير فينا كلنا بعد ماتنتشر الفضيحه
ام زياد عقدت حواجبها :فضيحه أي فضيحه
زياد:فضيحه بنتك سود الله وجهها يما انتي عارفه ان اياد كان على علاقه معها وانها ماراحت لاريكا الا عشان عشان..
ابو زياد:عشان شووو
زياد وهو حابس دموعه:عشان عمليه اعادة بكاره
ام زياد شهقت وضربت صدرها:لالالامو معقووله
زياد:معقوله ونص
روان بين كل كلمه ينطقها اخوها يزيد صياحها وشهقاتها
ابو زياد جلس يطالعهم:الله اخذ حق كل البنات إلي لعبت عليهم يا زياد الله مانسى يعاقبك كل عرض انتهكته الدنيا لفت ودارت و رجعت لك و لختك الحين ..مثل مافضحت وهددت ناس جاء دوورك الحين

زياد سكت وهو يسمع كلام ابوه ويمر شريط ذكريات الفساد قدام عيونه خمر..بنات..افلام..وتصوير

حس انه لازم ينتقم من سعود لازم يبرد حرته ويفضحه في عرضه مثل مافضحه

زياد:اوريك ياسعود اوريك
ام زياد انصدمت وقالت:سعوود


%%%%%%%%

بعد ساعه

كانت هناء في المطار فعلا انحاشت من البيت امس بس ماحصلت موعد لرحله الا في اليوم الثاني

كانت لابسه بنطلون جينز سكيني وجكيت جلد بيج ولابسه بوت نص ساق بيج وتاركه شعرها المفلول يتمايل بحريه مع حركه جسمها ..جلست على الكرسي وهي تكلم في جوالها:الووو هلا وغلا ..انا في المطار الحين..لالا لسى ماركبت الطياره..اهم شئ الشقه جاهزه ..كنت بروح عند عصام الغبي بس تراجعت..حبيبي انت اووكي امووه هههه يلا باي

وراها بالتمام كان جالس طلال وسمع كل كلمه قالتها وعرف صوتها تجمد في مكانه هالحظه انتظرها من زماااااان بس كلامها شل جسمه زياده وحسسه انه اكبر غبي في العالم ..حس بحركتها وراه وهي تقوم وتمشي ..وقف بسرعه وشافها وهي تروح تشتري لها كم مجله..هذي هناء بلحمها وشحمها ...كان بيروح لها بس ضاع الكلام لو وقف قدامها بيتلعثم وماراح يعرف ايش يقول مع انه عرفها على حقيقتها الا ان جزء من قلبه للان متعلق فيها

جت اريج وهي لابسه عبايه ولافه الطرحه على راسها وواضح من وجهها انها متضايقه:طلال يلا الرحله فتحت

طلال كان مركز على هناء ومو حولها

اريج تابعت نظرته وشافت هناء قدامه وقالت:هذي..هذي

طلال نطق اسمها بكره:هناء

استغربت اريج من طريقه نطقه ولاحظت نطرات الكره بوجهه وتذكرت كلامه لها بالاسطبل وقالت:تكلم معها الحين صدقني بترتاح
طلال هز راسه:لا مو الحين هناك في لبنان لاني سمعتها من شوي تكلم واحد وتقول له انا جايه
سكتت اريج ومشت ورى طلال إلي كل شوي يلتفت يدور على هناء بين المسافرين

طارت الطياره صوب لبنان وراح تحط بعد كم ساعه وبما ان طلال وهناء واريج في الطريق خلونا نروح عند فارس....




صرع قوي بداخله وكلمات كثيره يبغى يعبر عنها
الصراع الداخلي في صدره اقوى بكثير من المد والجر إلي يشوفه قدامه

كان جالس مع واحد عند البحر ويحكي له عن شوق..الرجال طالعه بستغراب من هو عشان يتكلم معه في خصوصياته هو شافه جالس لحاله وسلم عليه وسأله ليه شكلك متضايق

فارس ماصدق احد سأله صار يتكلم بشكل مو واضح الرجل إلي قدامه ماعرف هو يكره او يحب البنت إلي يتكلم عنها

فارس:في الليل لو طاحت النجمه راح امسكها بيدي ..وبتلمع بقوه والقمر بيخجل في البادايه ..انا بيغرني قوه لمعانها وشكلها الحلو بس مافكرت ولا مره انها تنتمي للقمر ولازم في يوم ترجع له وتكون جنبه

(الرجال اللبناني الي قدامه مافهم ايش يقصد بكلامه بس فارس قصده ان شوق هي النجمه الحلوه إلي طاحت بيده بس هو رجل شرقي بعاداته وتقاليده وهي بنت من اصل لبناني وتحب الحريه ومهما راحت وجت برتجع لاصلها وماتراح الا لما تكون حره مثل قبل مايقيدها احد بعبايه او تبتعد ان مخالطه الشباب وغيره )
*
*
حطت يدها على خدها هي الثانيه وجلست تشكي لسلمى حالها

شوق:اهو ليش كذا انا ماسويت شئ كنت فاقده الذاكره مايفهم ..هو تركني الحين بيعاقبني اكيد (مسحت دمعتها بطرف اصبعها النحيف) اكتفيت خلاص ما اقدر اتحمل ابغاه يرجع ..هو عامض شوي (وابتسمت)ومجنون بحركاته احيانا(لمعت عيونها من جديد)مثل الحكل دوووووووووم لازم يكون في عيني
*
*
*
فارس:سرقتها من حلم الصبح ..وصرت افكر فيها دوووم ..صدق او لا تصدق تخليني احلم فيها في احلامي (تنهد)صدق او لا تصدق هي الجنيه إلي تروي لي قصص خرافيه ..اذا هي النسيم فانا الارض
*
*
شوق:اذا هو السحاب فأنا السماء
*
*
فارس يطالع البحر:غامضه احيانا
*
*
شوق تبتسم بين دموعها:مجنون احياناً
*
*
فارس يكرر كلامه:سرقتها من حلم الصباح...
*
*
شوق تردد :مثل الكحل في عيوني....

*
*
*
(داخل الطياره)
كان طلال واريج في الدرجه الثانيه واغلبها مجموعه شباب مسوين ازعاج بهبالهم ولعبهم واغانيهم...كانو مبسوطين كثير لان إلي حولهم مستمتعين بهالشئ

كان طلال مره قريب منهم واقرب بكثير من هناء إلي مكانها مخليه قدام عيون طلال بس هي ماتقدر تشوفه

الشباب مابقى شئ ماسوه واريج كانت تبتسم وهي تطالعهم بس تذكرت زياد وافعاله قبل معها لما جلسو يغنون


ماندري لما بتفوت منهو عدل منهو يموت
جنها سبع مية فوول كل الطريق تكهربااااا

يما قرصتني عقرباااااا



غمضت عيونها وهي تحاول تنسى اشكالهم لما كانو يدورون حولها ويرقصون ...بس من غمضت شافت منصور بكذا موقف وصوره وفتحت عيونها ببطئ وهي توها تستوعب الحين انه يحبها كثير بس هي ماكانت تفهم هالشئ واستوعابها هذا جاء متأخر كثيير

لفت وطالعت طلال إلي تكلم مع واحد منهم وهو يقول:صوتكم فيه شوي تعتعات وعندكم نشاز خفيف

واحد منهم:مبين احنا ازعجناك
طلال:لا بالعكس كنت معصب كثير وروقتو الجو لي شوي
الثاني:طيب بأيش تنصحنا عشان يطلع الصوت معنا حلو
طلال يطالع هناء من بعيد:غن من قلبك وراح توصل رسالتك ...حب راح يبان حبك حزين تكره كل شئ بيبين من صوتك
الشاب الاول:ومن نظرت العين بعد مبين ودك تفضفض
طلال ابتسم:لا خلوني على جنب ارجعو لفرفشتكم قطعت عليكم
شاب غير الاثنين إلي قبل:لا والله مانبداء الا اذا سمعتنا شئ من كلامك حسيت صوتك حلو
ضحك طلال وقال:بس مره وحده لاتقولون غن ثاني
شاب مغرور بينهم:لهدرجه واثق من حلاوت صوتك وحاس اننا بنطلب منك ثانيه
طلال في البدايه ماكان بيغني بس نظرات الشاب ما اعجبته وعناد فيه بيغني :بسمعكم شئ هادي مو رقص وهبال يعني بغير مودكم شوي
الشاب:يلا سمعنا

طلال تنهد وهو يقصد هناء في اغنيته هو يشوفها من بعيد ويبغاها تشوفه او تسمع صوته بس للاسف ماكان يدري انها حاطه سماعات في اذنها وتطالع المجله ومو حاسه بشئ


يتبـــــــع
===========>>

السميراء
04-15-2011, 06:15 PM
القصه جناااااااااااان ومتشابكه مرره لخبطتني خخخخخخخخ

تسلميييييييييييين ياقمر
ننتظرررررررررررررك حبوبه

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-23-2011, 03:42 AM
القصه جناااااااااااان ومتشابكه مرره لخبطتني خخخخخخخخ

تسلميييييييييييين ياقمر
ننتظرررررررررررررك حبوبه


الآروع مرورك ..
الله يعطيك العافيه ..
ويسلمك ياااربــ ..~

//

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-23-2011, 03:51 AM
حباأأيبي متاآآبعين الرواآآيهــ ..
آنا جداآآآآ أأإسفــــــــــــه على التآأإخير ..~
العذر والسموحه يا الغالين ...~

الحين اخليكم مع تكملة الروايه ..~
//
الشاب المغرور:شكلك هونت والا خفت تنفضح بصوتك النشاز
طلال رفع حاجبه:النشاز في الشرق وانا في الغرب


على كثر السنين الي عرفتك ماعرفتك زين
تمنيت اني ماشفتك ولا لحظه ولا شويه

حسبت انتا وانا نبقى حبايب نبقى احلا ثنين
حسبتك تبقى لي طول العمر مخلص وفي ليا

واثاري حبنا كذبه نسيت العشره في يومين
زرعت الشوك انا بنفسي غرست الهم بيديا

انا ماكنت اظن الي يحب يحب له شخصين
على بالي انا لحالي حبيبي يموت بس فيا

على اني ياما مشيت وماعرف امشي معاه لوين
إلين الوقت بين لي نوايا غدر مخفيه

تعال وشوف وش كثر الدموع الي تخون العين
كثر ماخانني حظي من عرفتك وانت مو ليا

انا شلي يصبرني على همي معك للحين
خلاص ابعد وانا ببعد ولا تسأل ابد فيا
واذا قصدك تبيع وتشتري قلبي انا بحرفين
بمحي الحب من قلبي واعيشك ذكرى منسيه

سكت طلال والكل بداء يصفق له والشباب بدو يصفرون الاالمغرور إلي انقهر كثير منه

صارو يصفقون ويقولون:مره ثانيه مره ثانيه
مره ثانيه مره ثانيه

طلال بطلعت الروح اقنعهم انه مايقدر وتركوه ورجعو لهبالهم إليس صار ولا شئ بعد صوت طلال الهادئ

تنهد اريج:محد قال لك عن بحلت فيهم
طلال:أي والله
اريج:اقول لك شئ وماتزعل
طلال طالعها وطالع ملامحها بأعجاب:قولي
اريج:مو لو صوتك هذا تستخدمه في اذان في مسجد او جامع كبر احسن
نزل طلال راسه وهو مستحي منها لان كلامها صحيح لو غنى ماراح يستفيد وبالاذان راح يكسب الاجر

اريج:انا الدنيا ورتني اشكال واللوان وقررت ابداء صفحه جديده عمري خلاص راح ومحد فينا ضامن عمره وانا لو بغيت اموت ابغى اموت بخاته زينه مو على أي شئ يلهيني في الدنيا

(طلال حس انه صغيير عندها بس كلامها كبرها زوود في عيونه وزاد في تمسكه فيها)

وصلو للبنان وطلال ضيع هناء في المطار و انقهر كثير
اخذ تاكسي مع اريج وراحو على طول لبيت سامي المحروسي


في بيت سامي الله يرحمه
سلمى:شوق ماينفع تسوين بنفسك كذا لا اكل ولا اهتمام على الاقل اشربي كاس المويه هذا

شوق بعد تفكير طويل:اذا جاب لي فارس كاس المويه راح اشربه
سلمى مسكت راسها:شوق هذا النحار شفيك انتي افرضي ماراجع
شوق تصيح:لا بيرجع مستحيل يتركني

طق باب الغرفه وراحت سلمى تفتحه
شافت بنت اول مره تشوفها في العزاء
امنه:فيني فووت
سلمى:تفضلي
وقفت امنه قدام شوق:شووء
شوق رفعت راسها وقالت:انتي..انتي شوو بتعملي هون
امنه صاحت:شووء بلييز لا تحسسيني بالذنب الي فيني بيكفيني
شوق توقف وتحط وجهها بوج امنه إلي اطول منه بشوي:انا قلت لك سليم هذا شيليه من بالك
امنه تمسك نفسها بس دموعها مو موقفه:شووء انا غلطت وانتي كمان
شوق صرخت:بس مو متلك انتي غلطتك اكبر بكتيييير

سلمى حست انهم بيتهاوشون فطلعت بسرعه وشافت مازن قدامها نست انها ماتغطت وهو طالعها شوي
سلمى:مازن الله يخليك ادخل لختك جتها وحده وشكلهم بيتهاوشون
عقد مازن حواجبه ودخل لغرفة شوق وشافها مع امنه:خير وش فيكم

شوق وعيونه للان على امنه:بتعرفي بعمري ما كرهت حدا ادك هلا
امنه:وانا بعمرى ماشفت انسانه غبيه متلك انتي مابتفكري منيح انا وانتي غلطنا وهاد عقابنا
شوق تأشر بأصبعها إلي يرجف مثل جسمها من قل الاكل والشرب:انتي انتي اساس كل هالمصايب

مازن وقف بينهم وسحب شوق وطالع امنه:بعد تفكير انتي السبب يا امنه بكل شئ وشوق كانت مجرد طرف صغير ..وعلى فكره مبرووك

شوق عقدت حواجبها وهي تطالع مازن:على ايش تبارك لها
مازن:ماتشوفينها ماجت في اليومين الي راحو كانت في المستشفى اول يوم عشان التحليل والفحص وامس تحدد يوم زواجها من سليم
شوق عصبت:انتووو شلوون تمررون السالفه مورو الكرام بكل بساطه تزوجونهم
امنه معصبه:شوووء ماتأولي هيك انا مابدي ياه
شوق طالعت مازن على طول:بنت عمك حامل في الشهر الاول ومستحيل عمي يتركها فبيزوجها سيلم بس اذا طلعت من البيت ماراح ترجع له

شوق سكتت شوي وقالت:يعني تبرو منها
امنه بكت بقهر:شوو بدك تتشمتي فيني كمان انا مظلوومه
شوق:انا كنت انبهك بس انتي كنتي عمياء قلت لك لاتروحين بس انتي برجلينك اخترتي هالطريق وامشي فيه بروحك
امنه :يعني شوو انا جايه لهون من شان تساعديني
شوق:انا حاولت اساعدك قبل بس انتي ترفضين والحين ماعندي أي شئ

الباب بسرعه انفتح وكانت غيداء ودموع الفرح بوجهها:شووق بسرعه تعالي انزلي
مازن:وش فيك
غيداء:شئ مايتصدق وبيفرح شوق كثير
شوق شهقت:اكيد فارس تحت اكييد

وركضت بسرعه بدون ماتسمع جواب غيداء


طلال:هذا بيتهم...اريج..اريج

اريج دخلت للبيت وهي ساكته وتطالع امها إلي جالسه تتكلم مع كم حرمه وتودعهم عند الباب

راحو الحريم وهي واقفه وتبتسم لها..وقفت اريج قدامها وطالعتها بشووق
ام سيف ماعرفتها:جايه تعزين
اريج بلعت ريقها وهزت راسها بأي
ام سيف:اذا كنتي بتعزين اختي تراها داخل بروح اناديها
اريج:لحظه لحظه
وقفت ام سيف وطالعتها وهي تبتسم:نعم
اريج اشتاقت لبتسامتها:ماعرفتيني
ام سيف طالعتها مده قصيره وقالت:لا
اريج نزلت راسها ومسحت دموعها وجاء طلال ووقف جنبها:السلام عليكم
ام سيف:وعليكم السلام
(طالعتهم شوي )
وقالت:الحيين عرفتك
اريج رفعت راسها بسرعه وهي مبسوطه:صدق
ام سيف:أي أي مو انتي غيداء وهذا زوجك تركي

اريج انفجرت من الصياح وحطت يدها على فمها وام سيف مستغربه وطلال ومايقل استغراب
طلال:اريج وش فيك
اريج بصوت واطئ:هذي امي إلي ربتني ماتتذكرني لان عندها انزاهايمر
تضايق طلال على حظ اريج إلي يكسر الصخر


هنا انفتح باب السور وطلعت شوق وهي تصرخ:فااارس فاااارس

بعدت ام سيف وشافت شوق اريج وطلال قدامها تحطمت كثير وطالح على ركبها وهي تصيح بقهر
سلمى ولميس ركضو لها وشالوها عن الارض واريج مشت ببطئ صوبهم كلهم وقفو الا شوق الي جالسه على الارض رفعت يدينها بتتكلم بس مااقدرت تعبر ودموعها ودموع البنات كانت الشئ الوحيد الي طلع منهم

جلست اريج قدام شوق ومدت يدها ومسكت يد شوق وطالعو بعض وقال شوق وهي تصيح:ابوي مااات ..وفارس تركني..اريج..اريج انا محتاجه لك واشتقت لك كثير

ضمت اريج بسرعه شوق وبدو يصيحون من جديد

طلال قرب منها:شوق
شوق رفعت راسها كانت بتقول فااارس بس عرفت ان هذاطلال من بشرته البيضاء وعيونه الزرق وقفت وهي ماسكه اريج:طلال
طلال:عظم الله اجرك
شوق:اجرنا واجرك

دخلو البنات داخل ومازن طلع واخذ طلال معه لديوانيه الرجال ..بس في الليل قال طلال لمازن انه بيرجع اريج معه بس اريج كانت متمسكه في سيف إلي ماتركها من شافها وقالت انها ماتبغى ترجع معه وانها بتظل كم يوم في لبنان
تركها طلال على راحتها وقبل لا يسافر تذكر سالم وكلمه وقال له انه في لبنان


سالم:وهذاكل ألي عندي
طلال مصدووم وهو يطالع عصام:عصام انت
عصام منزل راسه:صدئني يا اخي طلال والله ندمان كتيييييير
طلال:ارفع راسك لا تتضايق هناء خلاص بعد ماشفتها وسمعتها بأذني كرهتها وكلامكم عنها كرهني فيها زوود
سالم:طيب والولد
طلال هز راسه:لا تخاف ماعمر جلدي لمس جلدها
سالم:طب الياهل المرمي هناك منو ولده
طلال:اسألوها تراها هنا في لبنان
عصام:شووو
سالم:ايييش
طلال هز راسه:أي هنا
سالم مستغرب:ولا فكرت تدور عليها او تكلمها
طلال:كنت راح اكلمها بس هي ما تستاهل حتى أي توضيح كنت بسألها ليش ليش بس مبين انا لعبه مثل كل الالعاب إلي كانت بيدها وطالعت هي الذكيه وانا الغبي
عصام:لا يا طلال لازم تحكي معها علاقتك معها فيها شئ غريب هيا ما اربت منك متل الكل وما ألت لك إنا بتشرب وبتدخن وحاجات كتيير كانت بتأولها لي ولغيري بس انت لا ليش في حاجه مانعتها وبصراحه انا بدي اعرف شو هالحاجه
طلال وقف:انا خلاص ما ابغى اقرب منها واذا بتسألها قلت لك اسأله بنفسك هي هنا...يلا يا شباب انا مسافرالحين
سالم وقف:بهالسرعه اجلس كم يوم
طلال :ما اقدر عندي مشكله هناك لازم احلها


بعد مرور اسبووع

سعود:وش عنده ابوي وابوك جاين
معتب خاف لايكون عرفو بسالفت سعود وجاين يأخذونه قبل لايجون العساكر له:مادري عنهم

في غرفت سعود جور واقفه عند الباب وتمسح دموعها:طب كم سنه بيخلونه عندهم
طلال يرتب الشنطه مع امه:الي ان يعقل ويصير رجال
ام طلال ما كانت متأثر ولا تضايقت ان سعود بيروح عنهم همها بس انه بعد كم سنه بيرجع لهم رجال نظيف وصالح
جور للان متضايقه:طلال على الاقل قل له
طلال معصب:انتي وش فيك عورتي راسي رووحي
جور ودموعها تنزل:يعني يرضيك بعد شوي يجون رجال يجرونه من قدامكم وهو يصارخ ويناديكم
طلال ترك الملامس واشر بصبعه عليها:بتطلعين والا لا
جور:اوووووووف (وطلعت من الغرفه ورحت تنزل تحت)

مالقت احد في الصاله وطالعت في السوربتدور على سعود وتقول له ان في عساكر بيأخذونك انحاش بسرعه طلعت وهي تنادي...سعوود سعوود

متعب كان يطالعها من بعيد وهو مازل متمسك بأمل واحد بس انها بتكون له
(سمع الجرس وطالعها وهي تروح تفتح الباب:مييين)
دخلت حرمه متغطيه بس لاحظ متعب انها تلتف يمين وشمال وفجاء سحبت جور معها لشارع)
صرخ:جوووور

طلع يركض وشاف سياره حمراء تمشي بعيد ركب سيارته بسرعه وماكان عليه جزم وكلم طلال وقال له ان جور انخطفت

طلال:ايييش
ام طلال رفعت راسها بخوف
طلال حس بخوف امخ وضحك غصب عنه:ههه الله يقطع بليسك خوفتني يا منصور يلا طالع لك
ام طلال:وين
طلال يحاول يبتسم:بروح شوي مع منصور بنأخذ لفه سريعه وبنرجع

مشى بخطوات بطيئه ومن طلع من غرفت سعود ركض الدرج بسررررعه واخذ سيارته ودق على الشرطه وعطاهم رقم لوحة السياره إلي قاله له متعب



جور تصرخ:اتركووني ..من انتو ميييين!!!!

زياد شال الطرحه عن وجهه:هههههههههه انتي اخت سعود
جور تصيح:انت مين ميييييين
سعود يلمس خدها:هادف كلم مايد خله يجهز الشقه والكاميرا ههههههه هههههههههه
هادف خاف:زياد في سياره تمشى ورانا من مده
زياد خاف وطالع ورى:من هذا مين(مشك جور وشد شعرها وخلاها تطالعه وقال هذا ميين )
جور اول مره تفرح بشوفتوجه متعب:متعب متعب الحقنيييي اااااااى

متعب شاف وجه جور من بعيد وحس ان اللي ماسكها شاد شعرها:الله يلعنك ياحقير فكها:ضرب الدركسوون..اوريكم اوريكم يا كلا....
(دق جواله)
متعب:هلا طلال..هم الحين في شارع الــ.....(ابتسم)جد أي انت والشرطه مرره قراب أي أي اشوفك يلا الله يخليك ...

المطارده بينهم كانت جدا قصيره والشرطه حاصرت السياره ووقفوها..زياد حاول ينحاش بس كل الطرق مقفله واستسلم

جور ركضت لاخوها وضمته وهي تصيح وهو شال شماغه وغطى فيه اخته لانها مو متعوده تطلع كاشفه
طلال يضمها:اهدي اهدي زين لحقنا عليك الفضل كله لله ثم متعب



في لبنان
اريج:شوق ماله داعي كل هالعاناد
غيداء:زين هي يوم شافتك كلت شوي على الاقل
شوق:اريج لا تروحين
اريج:ياعمري انتي عارفه ان خالد هناك لحاله ولازم ارجع مايصير اتركه هو ولد اخوي
شوق:ماله داعي تروحين خلي طلال او منصور يجبه لك لهنا
اريج:شوق انا ابغى اشوف ام طلال وبنتها هم ضموني لبيتهم بس يومين وحسيت اني بجنه لازم اشكرهم وبعد بشكرهم اكثر على اهتمامهم بخالد وعارفه انهم ماراح يخلوني اخذه على طول فلازم اروح اقنعهم
شوق:طيب بروح معك
سلمى طالعت اريج وهزت راسها بتعالي
اريج :شفيك
سلمى:خذيها معك حتى ام مازن بتفرح هم يحاولون يطلعونها تغير جو وهي مو راضيه خذيها معك
اريج:خلاص اوكي بس خالتي ماراح ترضي
سلمى تبتسم:كل هالدلع وماراح ترضي
ابتسمت اريج وهي تحس بفرح لان ام مازن تغيرت كثييير معها وصارت تحبها وتراعي مشاعرها كانت متضايقه على حال امها بس ام مازن وقفت معها كثير وفهمتها انها مهما كان مرحب فيها بينهم

شوق جت لهم:وش فيكم تتساسرون
سلمى:ابد اريج تقول بتأخك معها بس بتقول لامك اول
شوق ابتسمت:على كذا اقول لك اني جايه معك جوجو
اريج:ياحلات ابتسامتك ياشوشو
سلمى:لحوول رجعنا لحركات المدح والغزل
البنات كلهم:ههههههههههههههه


طلال:امسحي دموعك ما ابي امي تحس بشئ واحمدي ربك انها مو بالصاله
جور تمسح دموعها :طيب طيب

لالالالالالالا

طلال وجور رفعو روسهم وشافو سعود ينزل بسرعه كان طالع يرتاح في غرفته وشاف امه ترتب له شنطه واستغرب سألها وهي ماقدرت تسكت وتهاوشت معه وقال ان طلال بيرسلك مع عساكر عشان تتأدب

نزل يركض وطلع من الباب
ام طلال:طلال الحق اخوووك عرف انك بتخليه عسكري وخاف
ركض طلال وراه بس وقف وهو يشوف سيارة العساكر موقفه وثلاثه ماسكين سعود
الرجال:هذا سعود
طلال هز راسه:أي هو
سعود يحاول يفك نفسه:لييييييه لييييه
طلال عصب وصرخ:اسكت اسكتت احنا عرفنا بكل شئ ومتعب شاف الخمر في غرفتك وصور ومخلات ابد مو محترمه
سكت سعود وهو على باله محد بيدي عنه
طلال:ليش
سعود نزل راسه:والله ماكنت بسوي كذا الا معهم
طلال عقد حواجبه:زياد وشلته
سعود:لا وحده اسمها هناء وزوجها عماد


طلال وكان صاعقه طاحت عليه:هناء هناء مين وكيف شكلها

دخل من الباب ابوه وعمه:من هناء قصدك هياااء
طلال:يبا عمي ابو متعب
ابو طلال:وين عمتك
طلال:أي عمه
ابو طلال:عمتك هياء
طلال:يبا شفيك عمتي ميته واحنا صغاار

فراااشة دلوووعة وعسووولة
04-23-2011, 04:02 AM
ابو متعب:هذا إلي كنا نعتقده
طلال طالعهم بستغراب:مافهمت شئ وليش تسألني انا بالذات
ابو طلال كان معه ظرف في يده فتحه وكان فيه صور طلع صوره لهناء ووراها سعود:هذي هي الي تقصد
سعود هز راسه:أي هي هي بس ليه طلال جنبها في الصور
طلال طير عيونه وركض صوبه وسحب الصوره من ابوه وشاف هناء فيها
طلال:وين عمتي
ابو متعب:هذي الي جنبك
طلال هز راسه:لا مستحيل هذي صغيره واسمها هناء
ابو طلال:لا هذي هياء وانت تتذكر اننا قلنا لكم انها ماتت صغيره ...فطبيعي لو كبرت ماراح تتغير كثير وهي محافظ على شبابها
طلال مو مصدق:ماتت عمتي ماتت مستحيل تكون هذي
ابو متعب:طلال هذي الصور واشرطه لها مرسلها لنا واحد اسمه عماد
سعود:عماد زجها بأيش يستفيد
ابو متعب:يقول انها انحاشت من عنده وبتبليغه لنا عنها بيرتاح كثيييير لانه عارف ان احنا ماراح نتركها بحالها
طلال:ليه احس في نبرتكم نبرت غضب وكره
ابو طلال:لان عمتك عار علينا كلنا وماراح نتركه تمشي مبسوطه على حساب شرفنا ,,,بس انت قول لنا وينها
طلال:ما اعرف انا وش دراني
ابو متعب:وشلون ماتعرف من اشرطت الفيديو عرفنا نها كانت قريبه مره لك
طلال:أي اشرطه ابى اشوفها
*
*
*
هناء:ههههههههههه طلال انسان غبي جدا
فادي يبوسها:لك بحبك كتييييييييير بتعرفي تنتقمي
هناء بحقد:لازم انتقم من اخواني رموني في البر يحسبوني مت بس انا راجع لهم وبنتقم منهم في عيالهم بضيع طلال وجور ومتعب وسعود كلهم لازم يضيعون بس ببداء بطلال لانه انسان حساسس وطيب ويلعب عليه

الكل:ههههههههه
هناء:عصام لازم تعرفني عليه
عصام إلي كان يصور:هههههه ولا يهمك بس لازم يكون صاحبي بالاول

هناء:هو السنه الجايه بيجي هنا يدرس ولازم تدخل نفس القاعه الي يدخله
فادي:بس كيف بدو يكون معوو وهوا هلا يدرس معك بنفس الصف
هناء:عصووووم صح بترسب سنه عشاني
عصام ضحك وهتزت الكاميرا:ههههه بس بشرط المصاري الي بتحصليها منو النص بالنص بيني وبينك
فادي:شو شو كانكون نسيتوني



عصب طلال وسكر الفيديو
متعب:هد اعصابك لا تتعب عمرك
طلال غمض عيونه وهو يتذكرها كيف تبتسم وتضحك [/COLOR]

اول بداية غلاها إلي سكن ذاتي
رحلة قطار ابتدت منها حكايتنا
شافت غرامي وحبي وسط نظراتي
من دون ماشعر بدينا في محبتنا
وصارت محطة فكري وحتمالاتي
كل ما اغمض عيوني شفت ضحكتنا
من وين اطالع ألاقيها اتجاهاتي
صارت مساحة الارض ماتوسع مساحتنا
وانا معها رحلت بدون ماحاتي
وقول ربي يطول في مسافتنا
الله على إلي حسنها جمع اشتاتي
إلي بحلها ولا ادري وين ودتنا
ان كان لزين ايه او علاماتي
والله العظيم واوصافها حيل شاتنا
شفت الغلا والمحبه وكل راحاتي
مع فوضويت دلعها تزيد راحتنا
ترضى وتزعل وراضيها بمهواتي
وتقول هذا ترى من زود غيرتنا
حتى زعلها يليق بكل حالاتي
فديت من زادت حلاوتها حلاوتنا
واذا زعلت تقول تكفى بس وحياتي
زعلك هذا ياعمري يزيد حسرتنا
هذي حياتي وهذي كل غاياتي
يالله عساها عخير تدوووم فرحتنا

هناء بملل:طلااااااااال انت دوووم تغني هذي الاغنيه غيرهاطلال يطالعها بعين تلمع من شدت الحب:ياعمري اني كل ما اغنيها احس بفرحه وكانها مكتوبه لنا
هناء:هههههه انت شقاعد تقول أي لنا واي خرابيط هذي رحلة قطار مو رحلة طياره
طلال:طياره قطار باص سيكل إلي هووو اهم شئ رحله
هناء تقوم وتوقف عند الشباك وتطالع الطلاب :ههههه عن جد انت مجنون

تذكر رحله القطار هذي كان راح لدمام مع طارق ووليد وكان جالس وهي جنبه كانت فاشه وتسولف معه ماكان معطيها وجهه في البدايه بس هي طلبت منه انه يساعدها

هناء:عارفه اني ازعجتك بس انا زين زين دبرت فلوس اسافر فيها عشان اشوف امي ومو عارفه وشلون ارجع لرياض ياليت ترجعني معكم اذا رجعتو

طلال ضحك:هههه شايفتني مجنون
هناء:لا تكلمني ولا اكلمك بس خذ رقم جوالي وقل برجع في اليوم الفلاني وانا بركب ورى بعييد في اخر القطار وانزل بس الله يخليك

بدت تصيح وطلال ضعف ووافق

تذكر انها كل مره تدق وتطلب منه بحجت ان ابوها غني بس مايصرف لها ولأمها شئ

تعود عليها حب صوتها ونظرات عيونها ولحقها للبنان





ابو متعب:اخ بس لو تطيح بيدي
طلال:انا ما اعرف هي وين بالضبط بس بقدر اطلعها لكم
متعب:وشلون
طلال:عصام يعرف وشلون يطلعها لكم
*
*
*
*
بعد الساعه وحده نزلت جور لصاله وطلال كان جالس يشوف الاشرطه والصور

طلال:خير وين رايحه في هالليل
جور تبتسم:اريج عند الباب
طلال وقف:جد يلادخليها

دخلت اريج ومعها شوق وسلم عليهم طلال كانو لابسين عبايات بس فتشو لطلال

جلسوو في الصاله ودخلت اريج في الموضوع على طوووول

طلال:لا مستحيل وليد موصيني عليه
اريج:بس انا عمته وانا احق فيه
طلال:خالد ماراح يطلع من هالبيت
شوق وجور كانوو ساكتين وما يدخلون بينهم
طلال وقف:بكره نتكلم الوقت تأخر ادخلو نامو..ولا تفكرون تأخذون شقه او تروحون فندق وبيتنا موجود

اريج ابتسمت:لا تخاف بجلس عندك
ابتسم طلال بعد ماعطاها ظهره وجمع الاشرطه ولصور وراح

اريج:ليه احس بيتكم مكتأب شوي
جور نزلت راسها:اليوم سعود جروه جر للعسكريه واكتشفنا ان عمتي حيه ماماتت
اريج:وشلووون
شوق:اريج لاتصيرين ملقوفه يمكن هذي خصوصيات
اريج طالعت جور:معليش اسفه
جور وقفت:لا عادي لا امشو لغرفتي وانا اقول لكم كل شئ




في لبنان الساعه 2 ونص الصبح

سالم:متأكد هي هنا
عصام:اكيييد وهلا عرفت ابن مين الي بالمشفى ابن فادي
سالم:وفادي هاذا وينه
عصام:متزوج وعندو بنت صغيره
سالم:بتقول له عن هاني
عصام وهو يراقب البيت:أي بس هلا لازم نأخذ هناء للكويت
سالم مرتبك:بالله وشلون بناخذها معنا للكويت
عصام:انا بعروف كيف بقنعها
سالم:يلا ورنا
عصام:انت خليك هون يلا انا راح افوت هلا
سالم:يالله الله يساعد



عصام مشى ودق الجرس وفتح له اياد
اياد:اهلا وسهلا وينك من زماااان ماشفتك
عصام:ههههه عندي شغل كتير بتعرف انا بحب السيارات وبغرء في بحرا
اياد:ههههه مجنون
عصام يدخل:ايوه بعرف اني مجنون (وطالع هناء)وغبي
هناء:عصوووووووم (وركضت صوبه وضمته)كيفك وكيف امك العجووز
عصام:بتسأل عندك وينك ماعم تسهري عنا
هناء:انشغلت شوي
عصام:أي مبين وختفيتي كمان
هناء:اجلس حياام
عصام:لا انا مستعجل بس حبيت االك ان طلال خلاص استسلم
هناء اختفت ابتسامتها وتحول وجهها لعبوس:وش قصدك
عصام:هههه شوبك خفتي استلم لك يا حلووو
هناء مو مقتنعه:وشلووون
عصام:ههه كزبت عليه والت لو ان في صبي صغير في المشفى وانو ابنو
هناء خافت:أي صبي
عصام:هنااااء ماتوقعت بتخبي شئ عني انتي خفتي لاكون حبيت طلال وراح وائف ضدك لا انا معك يا هنوووو
هناء بلعت ريقها:طيب وش قلت له
عصام:قلت له الصبي ابنك
هناء:لا ماراح يصدق لانه يعرف انه مالمسني
عصام:انا زكرتو باليوم الي اغمى عليه فيه لما مات صديئوو طارق
هناء:طيب وبعدين
عصام:الت لو انت حطيتي شئ خمر بكاسو وهو سكر وحصل الي حصل
هناء خافت:مجنوون الحين لو شافني بيذبحني
عصام:ههه لا طلال شرقي وبيخاف على سمعتوو وال إلي راح ادفع المستحيل بس توصل لي ابني
هناء ابتسمت:جد
عصام عرفان الدكي في يوم بيطلع غبي مثل هناء الي صدقت بسرعه:أي جد
اياد:هناء اطلبي مليوون
هناء فرحت:متى نروح له هو وين في لبنان
عصام:لا بالكوويت
هناء تذكرت عماد:الكويت لالا
عصام :لييييه
هناء:في شاب هناك اسمه عماد ماتوقع بيفرح بشوفتي
عصام:انتي راح تشوفي طلال بس هونيك
هناء:لالا بيعرف
اياد:هناء من ايمتا مالبستي عبايه
هناء:من زماااان
اياد:البسيها ماحدا بيعرفك
هناء:تصدق فكره حلو
عصام في نفسه:يييييييس وطاح الكبش في الفخ
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
تهاني(15 سنه):وبعدين يا يبا ايش صار
طلال:راحت ماريا للكويت ومعها مهند الصغير وقابلت حمد كانت فرحانه كثييييير انها بتاخذ فلوس بس طاح عليها حمد وولد عمه سالم ومعه ابوه وعمه

تركي(18 سنه):وش سوو فيها اكيد ذبحوها
طلال:اخذها حمد لشرطه وحبسوها لانه مايبغى ابوه وعمه ويوسخون يدينهم بجريمه شنيعه في حقها
تهاني:بس عماد انحاش
طلال:لا من قال الشرطه استخدمت سليم عشان يلقونه
تهاني:وشلووون
طلال:خلو سيلم يكلمه ويقول له ان في صفقه بتربحهم ذهب وانهم لازم يتقابلون وحصل جاء عماد للبنان ومسكوه الشرطه وحبسو الاثنين سواء
تركي:وامنه صارت لحالها
طلال:أي ابوها اجبر سليم يطلقها وقال له ان زواجهم بس عشان مايفتحون عيون الناس عليهم وعشان يحسبون ان إلي ببطنها جاي بالحلال
تهاني:وقاحه جد تستاهل لازم تصون نفسها أي صح وفارس اكيد بيرجع لزوجته
طلال هز راسه:مارجع لها طلقها لانه ماقدر يعيش هو وشكه سواء
تهاني:حرام بس هي تحبه
طلال مسح على شعر بنته:يابابا انا قلت لك القصه هذي عشان انبهك ان أي غلطه تسويها البنت تنحسب عليها مليون وخاصه عندنا احنا في المجتمع الخليجي
تهاني ضاق صدرها:مسكينه اكيد تزوجت حمد بعدين لانه يشبه فارس صح ونور اخذت منصور
طلال ابتسم:لا غلط
تركي:طيب ايش صار وبعد سلمى اكيد تزوجت مازن صح
طلال:أي سلمى تزوجت مازن وتركي إلي كان يحبها يأس من قربها منه وتاب وبداء صفحه جديده مع زوجته غيداء
تهاني:صح ولمييييس وين زوجها
طلال:زوجها كان مسافر باكستان وماقدر يرجع لانهم نقلو له مرض بس بعد سنه طاب ورجع لها وشرح لها سبب غيابه
تركي:واكيد سعد وافقت عليه خلود بعد ماساعدها يوم يخطفها زياد
طلال:أي تزوجو وعندهم الحين توئم مثل عيال عمتكم جور ومتعب
تركي:طب ونور
طلال:نور تزوجت حمد بس عشان معتز الصغير الي كبر وصار رجال الحين
تهاني:يعني نور ماحبت حمد بس تزوجته عشان معتز
طلال تضايق شوي لانه تذكر هالسالفه القديمه:حتى حمد ماكان يحبها بشده حبه لها بسيط مره كان يخاف يتعلق فيها ويحبها بقوه
تهاني:ليه يخاف
طلال:ذاق مر الفراق مره ومايبغى يعيد الكره مرتين


دخلت اريج لصاله بكرشتها الكبيره وهي تقول:حشى راح صوتي وانا انادي الغداء الغداء ..وياعيال ترى ولد خالكم وليد جالس من زمان يستناكم عيب هو اكبر منكم روح انتو اسألو عنه مو هو يسأل

تركي:اسف يمه بس ابوي كان يقول لنا قصه مرره حلوه ونسينا انا حنا عازمينه عندنا اليوم عالغداء

اريج:يلا بسرعه روح له ولهان عليكم كثير
طلال:لحظه تركي اذا وزعت بطايق زواج عمك سعود لاتنسى تمر بيت منصور السل وتعطيه بطاقه عاد هذا عزيز وغالي
تهاني:يبا صديقك هذا وش يحتري الناس تزوجت وهو ماتزوج
طلال:لانه يحب وحده وماتت ومايبغى يتزوج غيرها
تهاني:أي صح بابا ومنصور إلي في القصه وش صار عليه
طلال تضايق لانه اخذ منه روحه وسلب منه سعاده بزواجه من اريج بس اريج اختارته هو وهو عطاها مطلق حريه الاختيار :منصور ماتزوج للان لانه حب نور وماراح يحب غيرها
تهاني:مسكييين
تركي:يلا تهاني امشي نروح عند خالد
تهاني:يلا


اريج طالعت طلال:كنت تقول لهم قصتنا
طلال بان على وجهه الضيق:خليهم يعرفون ان الحياه تجارب ولازم يعرفون وشلون يسلكون الطريق الصح بالذات تركي كبر وانا خايف عليه من البنات لان الزمن هذا البنت تقرب فيه من الولد وتجرحه وترميه

شوفي فارس بعد شوق كيف ضايع
وانا كيف سوت فيني عمتي
وتركي الي للان منجذب لسلمى ويغار احيانا من مازن
ومنصور كيف مانساك

نزلت اريج راسها وقالت:انا ما اجبرته يحبني
طلال:في بنات يجرحون بدون مايحسون مثل صديقتك هبه هذا احمد بعد ماتزوج مثل منصور

ريج:طلال السالفه قدييمه واحنا عيال اليوم خلنا نفرح اليوم لاتنسى ان اليوم زواج سعود الي رجع وافتخرتو فيه كثييير رجع وصحح غلطته وخطب البنت الي كان بيفضحها

طلال:ما ادري ليه هالسوالف مو قادر اطلعها من راسي دووم نسمع ان الشباب هم الصايعين وهم الي يعذبون البنات بس البنات مايعرفون ان تأثيرهم على الشباب اقوى بكثيييير صدق نزار يوم قال قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق النساء لاني للان اعرف ان فارس يحب شوق واحمد متعلق بهبه و..(سكت لانه كان بيقول وانا ما انسى هناء) بس قال بسرعه..الا وش صار على صديقتك الي ولدت وش جابت
اريج ابتسمت:واخييييراً ساميه بعد البنتين جابت ولد يشبه زوجها جراح مرررررررررره
طلال ابتسم:زين ماشاء الله لاتنسونهم بعد عطوهم بطاقه لزواج سعود

اريج:ان شاااء اللله بس قوم تغداء يلا ونم شوي وراك سهر طوووول اليوم لازم نفرح بسعود اليووم

طلال:ماعتقد بنام بعد الغداء بذن العصر وبلقي محاضر صغيره واجي
اريج:أي صح تراني بمر امي في المستشفى
طلال:امس نستك والا تكرتك
اريج:مره تذكرني ومره لا
طلال:ان شاء الله مرضها هذا تكفير
اريج:ان شاء الله
أحبكِ .. أحبكِ .. والبقية تأتي
حديثك سجادة فارسيهْ ..
وعيناكِ عصفورتان دمشقيتان ..
تطيرانِ بين الجدار وبين الجدارْ ..
وقلبي يسافرُ مثل الحمامة فوقَ مياه يديكِ ،
ويأخذ قيلولة تحت ظل السوارْ ..
وإني أحبكِ ..
لكن أخاف التورط فيكِ ،
أخافُ التوحد فيكِ ،
أخافُ التقمص فيكِ ،
فقد علمتني التجارب أن أتجنب عشق النساء ،
وموجَ البحارْ ..
أنا لا أناقش حبكِ .. فهو نهاري
ولستُ أناقشُ شمسَ النهارْ
أنا لا أناقش حبكِ ..
فهو يقرر في أي يوم سيأتي . وفي أي يوم سيذهبُ ..
وهو يحددُ وقتَ الحوار ، وشكلَ الحوارْ ..
* * *
دعيني أصب لك الشاي ،
أنتِ خرافية الحسن هذا الصباحَ ،
وصوتكِ نقشٌ جميلٌ على ثوب مراكشيهْ
وعقدكِ يلعبُ كالطفل تحت المرايا ..
ويرتشفُ الماء من شفة المزهريهْ
دعيني أصب لكِ الشاي ، هل قلتُ إني أحبكِ ؟
هل قلتُ إني سعيدٌ لأنك جئتِ ..
وأن حضوركِ يُسعدُ مثلَ حضور القصيدهْ
ومثل حضور المراكب ، والذكريات البعيدهْ ..
* * *
دعيني أترجم بعض آلام المقاعد وهي ترحب فيكِ ..
دعيني ، أعبرُ عما يدور ببال الفناجين ،
وهي تفكر في شفتيكِ ..
وبال الملاعق ، والسُكريهْ ..
دعيني أضيفكِ حرفاً جديداً ..
على أحرف الأبجديهْ ..
دعيني أناقضُ نفسي قليلاً
وأجمعُ في الحب بين الحضارة والبربريهْ ..
* * *
- أأعجبك الشايُ ؟
- هل ترغبينَ ببعض الحليبِ ؟
- وهل تكتفين آما آنتِ دوماً - بقطعة سُكرْ ؟
- وأما أنا فأفضل وجهكِ من غير سُكرْ ..
أكرر للمرة الألفِ أني أحبكِ ..
كيف تريديني أن أفسرَ ما لا يُفسرْ ؟
وكيف تريدينني أن أقيسَ مساحة حزني ؟
وحزني كالطفل .. يزدادُ في آل يوم جمالاً ويكبرْ ..
دعيني أقولُ بكل اللغات التي تعرفينَ ولا تعرفينَ ..
أحبك أنتِ ..
دعيني أفتشُ عن مفرداتٍ ..
تكون بحجم حنيني إليكِ ..
وعن كلماتٍ .. تغطي مساحة نهديكِ ..
بالماء ، والعشب ، والياسمينْ
دعيني أفكرُ عنكِ ..
وأشتاقُ عنكِ ..
وأبكي ، وأضحكُ عنكِ ..
وألغي المسافة بين الخيال وبين اليقينْ ..
* * *
دعيني أنادي علكِ ، بكل حروف النداءِ ..
لعلي إذا ما تغنيت باسمكِ ، من شفتي تولدينْ
دعيني أؤسس دولة عشق ..
تكونين أنتِ المليكة فيها ..
وأصبحُ فيها أنا أعظم العاشقينْ ..
دعيني أقودُ انقلاباً ..
يوطدُ سلطة عينيكِ بين الشعوبِ ،
دعيني .. أغيرُ بالحب وجهَ الحضارةِ ..
أنتِ الحضارةُ .. أنتِ التراث الذي يتشكل في باطن الأرض
منذ ألوفِ السنينْ ..
* * *
أحبكِ ..
كيفَ ترديني أن أبرهن أن حضوركِ في الكون ،
مثل حضور المياهِ ،
ومثل حضور الشجرْ
وأنكِ زهرة دوار الشمس ..
وبستان نخل ..
وأغنية أبحرت من وترْ ..
دعيني أقولك بالصمتِ ..
حين تضيقُ العبارةُ عما أعاني ..
وحين يصيرُ الكلامُ مؤامرة أتورط فيها .
وتغدو القصيدة آنية من حجرْ ..
* * *
دعيني ..
أقولكِ ما بين نفسي وبيني ..
وما بين أهداب عيني ، وعيني ..
* * *
دعيني ..
أقولكِ بالرمز ، إن كنتِ لا تثقينَ بضوء القمرْ ..
دعيني أقولك بالبرق ،
أو برذاذ المطرْ ..
دعيني أقدمُ للبحر عنوانَ عينيكِ ..
إن تقبلي دعوتي للسفرْ ..
لماذا أحبكِ ؟
إنَّ السفينة في البحر ، لاتتذكرُ كيف أحاط بها الماءُ ..
لا تتذكرْ كيف اعتراها الدوارْ ..
لماذا احبكِ ؟
إن الرصاصة في اللحم لا تتساءلُ من أينَ جاءتْ ..
وليست تُقدمُ أيَّ اعتذارْ ..
* * *
لماذا أحبكِ .. لا تسأليني ..
فليسَ لديَّ الخيارُ .. وليس لديكِ الخيارْ ..

وبكذآآ كانت نهاآآية ررويتناآآ ..~
آرجوا أنالت على أإعجابكم ..
والله يعطيها العآآفيه ويسلم يدهاآآ كاتبة الرواية ,,~
واعذروني على تأخيري في تنزيل البارتاآآتــ ..
1000 شكـــر لكل من كان متااآآبع بصمتــ ..
وشآآكره لكل من تواآآجد هناآآ ..~
//

ودي وتقديري ..~

.. (( تمــــــــــــــــــــــــت )) ..
بقلم: [[ .. سلمتكم قلبي لا تردونه ..]]

نـسـمـة ..~
04-26-2011, 08:52 PM
روووعــــــة بس النهايه مؤلمه مررررررررررررة
مششكورة على النقل ..~

إســتـبـرقـــ،،ـ
04-29-2011, 04:52 PM
حلوة الرواية
مع اني كنت بدي شوق تتطور علاقتها بفارس بس ما تنتهي هيك
بس بجد الرواية رووعه وحطت ايدها ع اشياء بتصير بالواقع
الرواية بتبين للبنات خصوصا المراهقات انو المسلسلات كذب في كذب ما في شي واقع
وبالنسبة الي الرجال كزابين
هه
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق الرجال لازم يوكن العنوان
يعطيك الف عافية

فراااشة دلوووعة وعسووولة
05-12-2011, 01:24 PM
روووعــــــة بس النهايه مؤلمه مررررررررررررة
مششكورة على النقل ..~



الارووع مرورك يا قومر
يسلملي المتاابعه ما قصرتي ..
والعفو يا الغلا ..
وسوري على ردي المتأخر

فراااشة دلوووعة وعسووولة
05-12-2011, 01:32 PM
حلوة الرواية
مع اني كنت بدي شوق تتطور علاقتها بفارس بس ما تنتهي هيك
بس بجد الرواية رووعه وحطت ايدها ع اشياء بتصير بالواقع
الرواية بتبين للبنات خصوصا المراهقات انو المسلسلات كذب في كذب ما في شي واقع
وبالنسبة الي الرجال كزابين
هه
قد علمتنا التجارب ان نتجنب عشق الرجال لازم يوكن العنوان
يعطيك الف عافية


يسلموو اسستبرق على متابعتك للروايه ..
الاروع مرورك يا عسسل ..
ايه صح
بس بقول لك من وجهة نظري انو مو بس الكذابين الرجال حتى البنات كذابين وهذا الواقع
يعني شوفي انا حاطه نسبة الرجال النصابين والحيالين 90% والعشره الباقي الصادقين
ونفس الشي البنات 90% نصابات والعشره الباقي صادقين ..
على العموم شاكره لك على التواجد ..

:0108:


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0