المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كــل ماتريـــدين معرفته عن الرضاعه الطبيعيه...



ترنيمة الصبح
03-15-2011, 12:24 PM
. . . كل ما تريدين معرفته عن الرضاعه الطبيعيه . . .

ان شاء الله بحاول اجمع في هالموضوع كل المعلومات عن الرضاعه الطبيعيه

بسم الله نبدأ

http://www.zurba.com/awareness/breatfeed-quran.gif

الرضاعة الطبيعية هي الحصن والأمان لسلامة فلذة أكبادكم

لبن الأم هبة من الله عز وجل ..فلا تفريطي بها أبداً !!!

إن الرضاعة الطبيعية ضرورية لنمو الطفل جسمانيا وعاطفيا ونفسيا

وتحميه من الإصابة من الأمراض وكذلك تحمي الأم من سرطان الثدي.

حـــقـــائـــق حــــــول لـــبـــن الأم :

- معقم بطريقة لا مثيل لها.
- يحتوي حليب الأم على كمية من الماء تغني عن الماء لشرب الطفل.
- يحتوي على المواد الغذائية الضرورية للنمو والحياة.
- غني بالفيتامينات.
- ذو درجة حرارة مثالية ومناسبة للطفل.
- لا يسبب حساسية للطفل.
- متوفر دائما.
- لا يسبب متاعب صحية للطفل مثل المغص وغيره.
- يحتوي على فيتامين د الذي يذوب بالماء على خلاف ما هو معروف عن هذا الفيتامين، مما يساعد على امتصاصه والاستغناء عن الفيتامين المضاف.
- بالرغم من احتوائه على كمية قليلة من الحديد إلا أنها سريعة الامتصاص وبدرجة عالية إذا تكفي حاجة الطفل ولا حاجة لحديد
- يحتوي على عناصر المناعة الضرورية لحماية طفلك من كثير من الأمراض وخاصة في شهوره الأولى

مـاذا قـال الـعـلـم: لـقـد أثـبـت الـعـلـم أن لـبـن الأم

- يساعد على عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي.
- يحمي الأم ويقلل من احتمال الإصابة بالأمراض الخطيرة ومنها سرطان الثدي وعنق الرحم.
- ويساعد الأم لاستعادة نشاطها ورشاقتها بسرعة.
- يحافظ على وزنها أثناء الرضاعة.
- يساعد الأم على التحكم بتأخير وتنظيم الحمل من خلال الرضاعة السليمة.
- تنمي الألفة بين الأم وطفلها.

إن كل أم باستطاعتها إرضاع طفلها مهما كان وضعها أو حجمها أو شكلها.
وأن كل مكونات اللين موجودة لديها

ذا كنت ترضعين طفلك، وواجهتك أي مشكلة فلا تتردي باستشارة طبيبك،
لأن معظم المشاكل والصعوبات التي قد تواجها الأم لها حلول.
و إذا استشرت في الوقت المناسب فإنها في الغالب أمور بسيطة.

ورغم أن الرضاعة أمر طبيعي إلا أنه لا بد من الأم والطفل أن يمارساها سويا

كيف أبدأ الرضاعة الطبيعية ؟

http://www.najaat.com/images/page/7739.gif

أول خطوة نحو الرضاعة الطبيعية هو وضع القرار قبل مجئ الطفل ، ومن الأفضل أن تتحدثي إلى شخص ما لديه الخبرة عن هذا الموضوع ، أو البحث عن المعلومات التي تختص بالرضاعة وذلك بقراءة الكتب أو المجلات . بالإمكان أن تبدأي الرضاعة الطبيعية مباشرة بعد ولادة الطفل وهذا سوف يزيد من إدرار الحليب من الثديين بمجرد مص الطفل للثديين ، ويزيد أيضاً إدرار الحليب بزيادة رضعات الطفل .

كيف يوضع الطفل أثناء الرضاعة ؟

http://almaystro.com/girls/images/7wapics/1307434948460a0cef89cb4.jpg

أولاً لابد للأم أن تجد المكان المناسب والمريح قدر الإمكان لكي تدعم ظهرها وساعديها ، وبعد ذلك تحتضن الطفل إلى صدرها بحيث تجعل مستوى معدة الطفل يقابل معدة الأم ، وجعل رأس الطفل مائلاً قليلاً للخلف ، وبهذه الطريقة تجعل أنف الطفل بعيداً عن الثدي لكي يتمكن من التنفس بحرية .

كيف أجعل الطفل يرضع ؟

معظم الأطفال لديهم الرغبة الشديدة في الرضاعة بمجرد أن يشعروا بأن حلمة الثدي قريبة من أفواههم ، وإذا كان يغلب على الطفل النعاس أو النوم فقومي بملامسة إحدى خدوده أو شفتيه بإصبعك بعناية وبهذا يقوم الطفل بتحريك رأسه نحو الصدر للبحث عن حلمة الثدي وفتح فمه ، ولا تقومي بملامسة كلا الخدين لأن ذلك يجعل الطفل محتاراً ولا يدري أين الجهة الصحيحة للثدي ، وهذه الطريقة أيضاً يمكن عملها إذا كان الطفل أثناء الرضاعة يرضع ببطء أو غالبه النوم .

دعي الطفل يرضع من ثدي واحد بقدر المستطاع ولا تنقليه على الثدي الثاني حتى يأخذ وقتاً كافياً للرضاعة ، وكثير من الناس يقولون عشرون دقيقة كافية قبل الإنتقال للثدي الثاني .

http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/9959_1175705196.jpg

هل يرضع الطفل رضاعة جيدة ؟

لكي يرضع الطفل رضاعة جيدة فلا بد أن تكون حلمة الثدي داخل فمه بالكامل حتى يستطيع المص بسهولة ، فإذا كان الطفل يرضع من رأس حلمة الثدي فقط ، فهذا لا يفرغ الثدي من الحليب وتصبح الحلمة متقرحة .

كيف أبعد الطفل عن الثدي أثناء الرضاعة ؟

من العادات الحسنة أن تبعدي الطفل بعناية عن الثدي ، فإذا سحب الطفل بعيداً في منتصف الرضاعة فسوف تتقرح حلمة الثدي بسرعة ، ولمنع حدوث ذلك ، ضعي رأس أصبعك الأصغر في زاوية فم الطفل ، وهذا سوف يفتح فم الطفل تلقائياً .

كيف يتكون الحليب بالثدي ؟

كمية الحليب الناتجة تعتمد على عدد مرات الرضاعة ، فعندما ترضعين طفلك فإن مص الثدي يعمل على إفراز هرمونات في مجرى الدم من الغدة النخامية الواقعة داخل الرأس . الهرمونات المفرزة تسمى الأوكسيتوسين والبرولاكتين ، فالأوكسيتوسين يعمل على إنقباض الغدد الموجودة بالثدي وبذلك يتم تدفق الحليب ، أما هرمون البرولاكتين فيتحكم في كمية الحليب الناتج ، فكلما زادت رضاعة الطفل ، زاد إفراز هرمون البرولاكتين وبالتالي يزيد إدرار الحليب ، وهذا يعني أن مص الطفل يتحكم في كمية الحليب الناتج .

كيف تعرفين بأن الطفل حصل على كمية كافية من الحليب ؟

يوجد علامات جيدة تدلك على ذلك منها :

تبليل الطفل لستة أو ثمانية حفاظات باليوم .
زيادة وزن الطفل 100 إلى 200 جرام كل أسبوع .
رضاعة الطفل ساعتين إلى ثلاث ساعات - أي حوالي 8 إلى 12 مرة باليوم .
المظهر الطبيعي للطفل ، اللون ونعومة الجلد ، نشاط الطفل .

إذا كان وزن الطفل يزيد تدريجياً ويبلل العدد المذكور من الحفاظات يومياً ، فلا داعي للقلق حتى لو كان الطفل يريد مزيداً من الحليب . كثير من الأمهات يقلقن عندما لا يكون هناك كمية كافية من الحليب في الثديين ، فكمية الحليب لا تعتمد على حجم الثديين ، فالأثداء الصغيرة والكبيرة تحتوي تقريباً على نفس العدد من الغدد وتختلف فقط في كمية الدهون الموجودة .

ماذا أفعل إذا كان الطفل نائماً ولا يريد الرضاعة ؟

بعض الأطفال يرغبون في النوم كل يوم ، ويرضعون قليلاً بعض الأحيان ، فإذا كان وزن الطفل لا يزيد ولا يبلل العدد المذكور أعلاه من الحفاظات في اليوم ، فلا بد من إيقاظه وإرضاعة كل ساعتين باليوم . غيري بين الثديين كل عشر دقائق لكي تحافظي على رغبة الطفل في الرضاعة قدر الإمكان ، وكذلك ضم الطفل إلى الصدر وتحريك اليدين على جسمه ، والتحدث إليه فقد يساعده على الرغبة في الرضاعة وإبقائه يقظاً .

http://www.geocities.com/mmm19572000/kick01.jpg

· الرضاعة من الثدي تقوي العلاقة الحميمة بين الأم والرضيع .

· يجب عدم إعطاء الطفل أية سوائل خارجية بعد الولادة مثل : الماء ، الجلوكوز ، الشاي ، النعناع ، وغيره .. ؛ فهذا يعرضه للعدوى ، ويجعله يشعر بالشبع فلا يرضع من الأم ، وبالتالي يقل إدرار لبن الثدي .

· لبن الأم وحده كافي للطفل حتى عمر 6 شهور تقريباً.

· يبدأ إضافة الوجبات الخارجية بعد عمر 6 شهور تقريباً مع الاستمرار في الرضاعة من الثدي حتى عمر سنتين أو أكثر .

· الرضاعة من الزجاجة – حتى لو كانت مرة واحدة- تجعل الطفل يكره الرضاعة من الثدي مرة أخرى .

· الرضاعة الصناعية تجعل الطفل عرضة للإصابة بالأمراض المعدية .

· الرضاعة الصناعية تكلف الكثير من الجهد والمال .

· فصل الطفل عن أمه أثناء النوم ، وعدم إرضاعه ليلاً يقلل إدرار اللبن من الثدي

طرق للأوضاع الصحيحة في الرضاعة الطبيعية والمدة المثالية للرضاعة....

ما هي المدة المثالية للإرضاع؟

لقد قامت منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف بالعديد من الأبحاث على الأطفال الرضع، وخرجوا بنتيجة أبحاثهم أن المدة المثالية هي سنتان! لأن الطفل خلال السنتين الأوليين من عمره يكون بحاجة ماسة لحليب معقم مثل حليب الأم، ولأن جهازه المناعي لا يستطيع مواجهة أي مرض محتمل قبل سنتين من عمره.

لقد اكتشف العلماء أن حليب الأم يحوي مواد مناعية مضادة للجراثيم، مع العلم أن الجنين في بطن أمه يستمد الأجسام المناعية منها طيلة فترة الحمل، وعندما يخرج هذا الجنين يكون محاطاً بعوامل كثيرة ممرضة، ولذلك فهو بحاجة لمناعة إضافية لا يجدها إلا في حليب الأم، فسبحان الله الذي هيّأ له هذا المصدر الطبيعي من الحماية.

حبايبي هذي بعض الطرق الصحيحة عند ارضاع طفلك لتجنب اختناقه اثناء الرضاعة والحرص على راحة الطفل اثناء الرضاعة

http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/9959_1175704937.jpg

1- الوضع المواجه للقلب وهذا الوضع يريح الام التي تعتمد على اليد اليسرى.

2-الوضع المعاكس لاتجاه القلب وهذا لمن تعتمد اليد اليمنى.

3-الوضع الكروي اي كالامساك بالكرة لانه يجعل كفك تحت راس الطفل وتصبحين ممسكة له باحكام.

4-الوضع الجانبي وهذا الوضع عندما تكون الام مرهقة او عند استيقاظ الطفل في منتصف الليل بحيث لاتتغير عليه وضعية النوم يرضع بهذه الطريقة.

وبالنتيجة هنالك تأكيد من قبل الأطباء على أهمية إرضاع الأم لابنها سنتين كاملتين، فماذا يقول القرآن الكريم عن هذا الأمر؟

الرضاعة في القرآن الكريم

تأملي معي أختي قول الحق تبارك وتعالى:

(وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ) [البقرة: 233].

إنه نداء إلهي مفعم بالرحمة يطلب من كل أم أن ترضع أطفالها، ورحمة بهن فقد حدد لهن المدة المثالية لإرضاع وهي حولان كاملان.

لقد تضمن النداء الإلهي الكريم ثلاث معجزات طبية:

1- في قوله تعالى

(وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ): هذا أمر إلهي لكل أمّ أن ترضع أبناءها من لبنها، ولا تلجأ إلى غذاء آخر، وهذا النداء نسمعه اليوم بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية، من منظمة الصحة العالمية

ومنظمة اليونيسيف، بسبب الفوائد العظيمة التي اكتشفها العلماء في حليب الأم. ألا نستطيع أن نستنتج أن النداء الإلهي سبق النداء البشري بأربعة عشر قرناً!

2- في قوله تعالى

(حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ): تحديد دقيق للمدة اللازمة للإرضاع الطبيعي للطفل بحولين كاملين، واليوم نجد الأطباء يؤكدون أن المدة المثالية للإرضاع هي سنتان. وتأملي معي كلمة (كَامِلَيْنِ) والتي نلمس فيها تأكيداً من الله تعالى على ضرورة إكمال السنتين وعدم التهاون في هذه المدة. ولو تأملنا أقوال الأطباء في القرن الحادي والعشرين نجدهم يؤكدون وبإصرار على ضرورة إرضاع الطفل من ثدي أمه سنتين كاملتين (24 شهراً).

3- في قوله تعالى

(لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ): إشارة رائعة إلى أن الرضاعة لا تتم إلا بعد مرور سنتين من عمر المولود. وقد رأينا كيف اكتشف العلماء أن هاتين السنتين هما الأهم من عمر الطفل، حيث تعتبر هذه الفترة مرحلة حرجة يتكون خلالها الجهاز المناعي للطفل، وأن العديد من الأمراض تصيب الطفل خلال هاتين السنتين، ولذلك هم يؤكدون على أهمية أن ترضع الأم طفلها سنة كاملة والأفضل أن تتم الرضاعة إلى سنتين!

وسبحان الله! لقد وفر الله علينا عناء البحث والدراسة والتجارب والاختبارات، وأعطانا المدة المناسبة مباشرة، وتأملي معي قوله تعالى:

(حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ) للتأكيد على ضرورة إكمال السنتين، وهذا ما يؤكده علماء أمريكا اليوم.

لبن الأم منحة من الله .. لزائر جديد أطل على وجه الأرض ..تهيأت لتركيبه مصانع أودعها الله تعالى في جسم الأم، موافق بتركيبه كل لبن .. يمر عبره كل ما يحتاج إليه الطفل من وقاية وغذاء .. ويعطي الأم إحساسا يوثق عرى الروابط بينها وبين وليدها.

ترنيمة الصبح
03-15-2011, 12:26 PM
س & ج

في الرضاعة الطبيعية

فن الإرضاع (بقلم الدكتور فواز القاسم )

قال تعالى في كتابه الكريم : بسم الله الرحمن الرحيم (( والوالداتُ يرضعنَ أولادهنَّ حولينِ كاملينِ لمنْ أرادَ أن يتمَّ الرضاعة )) البقرة (233 ) صدق الله العظيم .

بالرغم من أن عملية الإنجاب والإرضاع هي عملية فطرية فيزيولوجية ، أودعها الله تعالى في الإنسان والكثير من الحيوانات ، إلا أنها في الإنسان تكتسب أهمية خاصة ، وتحتاج إلى عناية خاصة. من هنا نرى ، أنه يحق لنا أن نطلق عليها عملية فن ، بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى …

محاسن الرضاعة الطبيعية

حليب الأم هو أفضل غذاء للطفل الرضيع ، وهو الغذاء الطبيعي لكل مولود ، وخاصة في الأشهر الأولى من عمره ، ولهذا يجب تشجيع كل الأمهات على الرضاعة الطبيعية لما لها من أهمية وفوائد ، من أهمها : أنه حليب جاهز دوماً ، وبالحرارة المناسبة ، والكمية المناسبة ، ولا يحتاج أي وقت لتحضيره ، فهو يتدفق بمجرد وضع الطفل على ثدي الأم . وهو حليب طازج ونظيف وسهل الهضم وخالٍ من أية ملوثات جرثومية، وهذا يجعل الأطفال الذين يرضعون من حليب أمهاتهم أقل عرضة للالتهابات المعوية وغيرها …

كذلك فإن مشاكل الحساسية وعدم تحمل حليب البقر التي نشاهدها عند أطفال القناني ، لا نشاهدها عند أطفال الرضاعة الطبيعية . ولقد ثبت بأن الكثير من الأعراض الشائعة في الأطفال مثل : الإسهال ، والنزف المعوي ، والتقيؤ ، والمغص ، والأكزيما ، وغيرها ، أقل شيوعاً في الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية . وكذلك فإن الالتهابات التنفسية والدموية ، مثل : التهاب الأذن الوسطى ، وذات الرئة ، وتسمم الدم، والسحايا ، وجميع أمراض الحساسية ، والأمراض المزمنة ، أقل شيوعاً عند الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم ، منها عند غيرهم …

بالنسبة للفوائد المناعية ، فإن حليب الأم يحتوي على أجسام مضادة ( IGA ) للبكتريا والفيروسات ، وهي تمنع الميكروبات من الالتصاق بمخاطية الأمعاء وتقي الأطفال من أمراض الإسهال وغيرها . كما أنه يحتوي على مناعة عالية ضد مرض شلل الأطفال ، ولذلك فإن من فوائد الرضاعة الطبيعية أنها تحمي الأطفال حتى من مخاطر اللقاح ضد شلل الأطفال ، وهو الفيروس الحي المضعف ، الذي سجلت حالات نادرة جدا من المرض بسببه ( علماً بأن هذه الحالات النادرة لا تستدعي القلق ، ولا تؤثر على مصداقية اللقاح العالية ). كما أنه يحتوي على البالعات Macrophage التي تلعب دورا مهما في التصدي للمسببات المرضية ومنع الالتهابات لدى الأطفال .

كذلك فهو غني بعنصر ( لاكتوفيرين Lactopherin ) وهو بروتين مرتبط بالحديد ، وله مفعول مثبط للبكتريا وبشكل خاص ( E . Coli ) المسؤولة عن أغلب التهابات الأطفال . كما أن أنزيم لايباز Lipase القادم من حليب الأم ، والذي يتنشط بواسطة الأملاح الصفراوية في أمعاء الطفل يصبح قادرا على قتل الطفيليات المعوية ، وبالتالي يحمي الطفل من الإسهالات الطفيلية الجارديا والأميبا Amebiasis & Giardiasis . ولقد ثبت وجود مناعة في حليب الأم ضد مرض التدرن الرئوي أيضاً …

تساؤلات مشروعة

المرأة المرضع لديها الكثير من الأسئلة المشروعة بخصوص الرضاعة المثالية ، وربما يكون قد أصابها بعض التشوش بسبب كثرة النصائح المغلوطة ، سواء من قبل الأهل أو الجيران أو الأصدقاء أو حتى من قبل البعض من قليلي الخبرة من الذين يعملون في الحقل الطبي …!

س1: هل يحتاج الطفل الرضيع إلى الماء ؟

بعض الزملاء الذين درسوا في الجامعات الغربية وعملوا في مستشفياتها الباردة وقرؤوا تجاربهم المستقاة من واقعهم ، حرموا على الأمهات العراقيات ، عبر شاشات التلفزيون وغيره من وسائل الإعلام ، إعطاء أطفالهن قطرة ماء في تموز العراق المحرق ، بدعوى أن ذلك غير ضروري ، بل يؤثر على نمو الرضيع ، فحدثت مشاكل للأطفال ، كان يمكن تجنبها لو أنهم فرقوا ما بين طقس انكلترا وأجواء بغداد .!!!

ولذلك أود أن أوضح هذا الموضوع المهم بالتفصيل التالي : الماء هو أهم عنصر من عناصر الحياة ، ومنه خلق الله كلَ شيء حي ، وبدونه يموت الإنسان في غضون أيام ، قال تعالى في كتابه الكريم : بسم الله الرحمن الرحيم (( وجعلنا من الماء كلَّ شيء حيّ )) صدق الله العظيم.

وتشكل نسبة الماء في جسم المولود الجديد ما بين 70%-80% مقارنة مع البالغين 55%-60% . كمية الماء اليومية التي يحتاجها الطفل تعادل 10-15% من وزنه، فإذا كان وزنه أربعة كيلوغرامات مثلا ، فإنه يحتاج إلى كمية ماء يومية تعادل 600 مل ، وتزداد حاجة قليلي الوزن للماء أكثر من غيرهم، فقد تصل حاجته اليومية إلى 80-170 مل / كغ / يوميا .

يحصل الرضيع على الماء من الحليب بالدرجة الأساس ، فنسبة الماء في حليب الأم ، أو حتى في حليب القناني لا تقل عن 880 مل / لتر ، هذا في الأحوال العادية ، وفي الظروف المثالية ..

والطفل الرضيع يفقد الماء أيضاً من منافذ مختلفة :

عبر الغائط ، ونسبة الماء المفقود 3-10% من الماء المتناول يوميّاً .

عن طريق التبخر الحاصل من الرئة ( عبر التنفس ) ، أو من الجلد ، وهنا قد تصل كمية الماء المفقود إلى نسبة 40-50% .
عن طريق البول ، ونسبته لا تقل أيضاً عن 40% من الماء المتناول يومياً .
في الأحوال العادية ، يكون هناك توازن ما بين الماء الداخل والماء الخارج في جسم الطفل الرضيع ، أما إذا زاد الماء الخارج لأي سبب من الأسباب ، مثل :
الإسهال والتقيؤ : الذي يؤدي إلى زيادة فقدان الماء مع الغائط والقيء .
أو زيادة التبخر ، سواء بسرعة التنفس ، كما يحصل في النزلات التنفسية ، أو عن طريق الجلد ، كما يحصل في البلاد أو الفصول الحارة .
أو زيادة التبول ، كما يحصل في بعض الأمراض المعروفة .

أقول : إذا حدثت زيادة في كمية الماء المفقود من جسم الرضيع ، لأي من الأسباب أعلاه أو غيرها ، فإن التوازن الفيزيولوجي الذي كان قائما ما بين الماء الداخل والماء الخارج سوف يختل حتما لصالح نقص الماء في جسم الرضيع ، والذي لا يمكن السيطرة عليه إلا بأحد أمرين :

إما وقف الأسباب الموجبة لفقدان الماء فورا … ولما كان هذا الهدف صعب التحقق بالسرعة المطلوبة في كثير من الأحيان ، لذا نلجأ إلى

العامل الثاني ، وهو زيادة كمية الماء الداخلة للطفل الرضيع بإعطائه المزيد من الماء المعقم بين وجبات الرضاعة العادية .

ولقد رأيت العشرات من الأطفال الرضع ، الذين كانوا يعانون من حمى الجفاف Dehydrated Fever ، ومعظمهم حديثي الولادة لا تتجاوز أعمارهم الخمسة أيام ، والسبب بكل بساطة هو : فقدان الرضيع لكمية كبيرة من الماء عن طريق التبخر في صيف العراق المعروف ، مع عدم إعطاء الرضيع أية قطرة ماء ( بناء على نصائح الجدة والجيران والأصدقاء أو حتى بعض برامج التلفزيون ) يتزامن ذلك مع قلة تناول الرضيع لما يكفيه من الحليب في هذه الفترة بالذات ( الأيام الأولى بعد الولادة ) لأسباب مفهومة ، منها : عدم وجود حليب في ثدي الأم من جهة ، وقلة نشاط وقتي لمنعكسات المص والبلع لدى الرضيع نفسه من جهة أخرى.
فكنت أنصح الأمهات بإعطاء أطفالهن الماء ، ولقد كانت دهشة الأهل عظيمة عندما كانوا يأتونني في اليوم التالي وقد حدث انقلاب كامل في كيان الطفل كله ،وذلك باختفاء الحرارة العالية ، وتحسن الرضاعة ، وامتلاء الطفل بالنضارة والحيوية ، بعد الخمول المخيف والذبول الواضح الذي كان يسيطر عليه .!!!

س2 : هل يحتاج الطفل الرضيع مع الحليب الذي يشربه إلى فيتامينات أو مقويات ؟

تقارن المرأة المرضع ، وخاصة ذات الطفل الأول ، ولدها بأبناء إخوانها وأخواتها وجاراتها وصديقاتها ، فإذا لاحظت أي فرق ، سواء في الوزن أو اللون أو النضارة ، فإنها تسارع إلى الطبيب وتطلب منه المقويات والفيتامينات ، وتذكر على سبيل التخصيص ( الحديد و فيتامين D وفيتامين C …إلخ ) ظنا منها بأن هذا هو السبب الذي يجعل رضيعها يلحق بأقرانه ، ولكي نضع النقاط العلمية على الحروف الطبية في هذا الموضوع نقول : إن الطفل الذي ترضعه أم واعية وذات صحة جيدة وغذاء متوازن ، أو الذي يرضع من حليب قناني ( بعد أن تنافست الشركات العالمية في طرح أجود أنواع الحليب المحسن والمزود بأغلب العناصر الضرورية للأطفال ) لا يحتاج في الأشهر الخمسة الأولى إلى أي شيء غير الحليب .

هذه هي القاعدة الأساسية ، التي أرجو أن تطمئن لها كل الأمهات المرضعات ، ولكن لهذه القاعدة بعض الاستثناءات المحدودة وكما يلي :

بالنسبة للكالسيوم وفيتامين D : إذا كان الطفل يرضع من حليب الأم ، وكانت الأم المرضع لا تشتهي شرب الحليب أو تناول الألبان والأجبان وغيرها من الأغذية الغنية بالكالسيوم … وإذا كان الطفل قليل التعرض لأشعة الشمس أو كان من ذوي البشرة السوداء فلا بأس من إعطائه فيتامين D بجرعة وقائية مقدارها (عشرة ميكروغرامات /يومياً ) على شكل قطرات .

أما الحديد : فصحيح أن حليب الأم فقير به ، إذ لا تتجاوز كميته (نصف مليغرام / في لتر من حليب الأم) ولكن مع ذلك فهو سهل الامتصاص من أمعاء الطفل ، ومخازن الطفل من الحديد فيها ما يكفي لعدة أشهر ( حوالي ستة أشهر ) … ولذلك فلا حاجة لإضافة الحديد إلى غذاء الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية من أم ذات صحة جيدة وغذاء متوازن إلا بعد الشهر السادس من العمر ، عندها لا بأس أن ندعم غذاء الطفل بأغذية غنية بالحديد، أو نعطي الحديد على شكل قطرات أو شراب وبمعدل ( 2 ملغ/كغ من وزن الطفل يومياً ) وبما لا يزيد عن (15 ملغ حديد يوميا ) . أما في العوائل الفقيرة ذات الغذاء غير المتوازن فلا بأس أن نبدأ بدعم غذاء الرضيع بالحديد بشكل مبكر ( بداية الشهر الثاني) للوقاية من فقر الدم بنقص الحديد .

ما ذا عن فيتامين K ؟ : حليب الأم فقير بهذا الفيتامين ، فنسبته لا تتجاوز ( 15 ميكروغرام / ليتر ) ومع ذلك فيندر أن تنتج عن نقصه أية مشاكل ، ولكن قد يتعرض بعض المواليد الجدد في الأيام والأسابيع الأولى من حياتهم لنزف دموي بسيط ، سواء من السرة أو الأمعاء أو المجاري البولية أو غيرها ، سببه عدم جاهزية الكبد لتصنيع هذا الفيتامين ، وخاصة في الأطفال الخدج وقليلي الوزن ، عندها لا بأس من إعطاء مثل هؤلاء الأطفال جرعة من فيتامين K على شكل حقنة عضلية بمعدل ( 5 ملغ ) .. وهناك من يعطي جرعة وقائية من هذا الفيتامين بمعدل ( 1 ملغ بالعضلة ) لكل مولود جديد … (يتوفر حاليا فيتامين K في كثير من البلاد على هيئة سائل يعطى عن طريق الفم)

س3 : هل تستمر الأم بالإرضاع مع حصول الدورة الشهرية أو أي حمل جديد؟

تعتقد بعض الأمهات بأن حصول الدورة الشهرية لها هو مؤشر لإنهاء الرضاعة الطبيعية ..!! كما تعتقد بعدم جواز الإرضاع مع حصول حمل جديد لها .. وهذه من الاعتقادات الخاطئة المكتسبة من عادات المجتمع ، فلا الدورة الشهرية ولا الحمل الجديد مدعاة للقطع الفوري للرضاعة ، بل كل ما تحتاجه الأم هو أن تعتني أكثر بصحتها وتغذيتها وراحتها ، وإذا وجدت مع مرور الزمن بأن حليبها لا يكفي رضيعها ، فلا بأس أن تساعده برضعات من حليب القناني كلما كان ذلك ضرورياً .

س4 : هل تستطيع الأم إرضاع طفلها إذا كانت مختلفة معه في صنف الدم المسبب لتحلل الدم ؟

بعض المواليد الجدد يحصل لديهم تحلل كريات الدم الحمراء بسبب اختلافهم مع أمهاتهم من حيث زمرة الدم ABO Incopatibility أو عامل الريزوس Rh Incompatibility ، وهذا أيضا ،على أهميته ، ليس سببا كافيا لقطع الرضاعة الطبيعية ، لأن الأجسام المضادة للكريات الحمراء للطفل والتي يتناولها مع حليب الأم سرعان ما تتحطم في حموضة المعدة وتفقد تأثيرها الضار عليه ، وبالتالي فلا داعي لأي خوف أو قلق .

س5 : إذا كانت الأم مصابة ببعض الأمراض الفيروسية ، فهل تستطيع الإرضاع ؟

هذا السؤال وجيه ومهم ومن المناسب أن نجيب عليه ببعض التفصيل

إذا كانت الأم مصابة بالحصبة الألمانية Rubella : لقد ثبت فعلا انتقال فيروس الحصبة الألمانية من الأم إلى الطفل الرضيع عبر الحليب ، سواء كانت الأم مصابة بالمرض فعلا أو مجرد حاصلة على التلقيح ، ولكن مع ذلك فلا يوجد أي داع للخوف وقطع الرضاعة الطبيعية ، لأن المرض حتى لو ظهر على الطفل فهو بسيط وذاتي الشفاء ولا توجد له أية مضاعفات .

الإصابة بالعقبول البسيط Herpes Simplex : كذلك ثبت انتقال الفيروس عبر حليب الأم وإن بشكل نادر، ومع ذلك فلا نمنع الرضاعة الطبيعية ، بل نطالب الأم بالعناية الصارمة بالنظافة الشخصية ، إلا إذا كانت حويصلات المرض على حلمة الثدي أو قريباً منها ، هنا فقط نوقف الرضاعة بشكل مؤقت ، ونحلب الحليب من ثدي الأم ونعطيه للطفل بالكأس أو القنينة لمنع العدوى .

التهاب الكبد الفيروسي ( أبو صفار ) Viral Hepatitis : أيضاً ينتقل فيروسه من الأم إلى الطفل عبر الحليب ، ولكن الغالب أن ينتقل أثناء الولادة . وحتى هذا المرض أيضاً على خطورته ، ليس مدعاة لقطع الرضاعة الطبيعية إذا أعطينا الطفل لقاحا ضد المرض خلال أربعة وعشرين ساعة من الولادة ، مع جرعة مناعة سلبية ( أجسام مضادة جاهزة Immunglobulines ) ، على أن نتبع ذلك بجدول من الجرعات التلقيحية الداعمة .

أما الفيروسات النادرة الأخرى مثل (CMV ) فصحيح أنها تنتقل عبر الحليب ، ولكنها نادرة أولا ، ومخاطرها على الطفل تكاد تكون مهملة ، ولذلك فلا داعي لقطع الرضاعة الطبيعية .

وأما عن مرض نقص المناعة المكتسب ( AIDS ) فهو نادر في بلادنا بحمد الله

س6 : كيف تسيطر الأم المرضع على عقدة الخوف من فشل الإرضاع ؟

لقد ذكرنا بأن عملية الإرضاع هي عملية فيزيولوجية طبيعية لكل أم ولود ، والله تعالى هو الذي أودع كل أم هذه الخاصية النبيلة لغرض استمرار الحياة ، ولكن بعض المرضعات ، وخاصة من صغيرات السن ، اللواتي يلدن للمرة الأولى ، قد يشعرن برهبة من هذه العملية في الأيام الأولى ، وكل الذي يحتجنه من الأهل و الأصدقاء هو المزيد من الدعم والتشجيع ، وأما دور الطبيب فهو أن يشرح للأم محاسن الرضاعة الطبيعية ، وأن ينظم لها جدول العناية بصحتها العامة والتغذية المتوازنة ، وأن ينظم لها برنامجا خفيفا يوازن فيه بين الراحة المطلوبة والنشاط المحبب ، وأن يتعرف مبكرا على أي مرض طارئ ويعمل على علاجه .

س7 : كيف تتعامل الأم المرضع مع مشكلة الحلمة الغائرة أو المقلوبة ؟

بعض المرضعات يعانين من مشكلة غؤور الحلمة في الثدي وتراجعها للخلف Retracted Nipples بحيث يصعب على الطفل الرضيع التقامها ومص الحليب منها ، وهذه المشكلة يجب الانتباه إليها من الأسابيع الأخيرة للحمل ، وتهيئة الأم للطريقة الصحيحة في التعامل معها ، وذلك بإجراء مساج يدوي يومي ، مع سحب خفيف للحلمة إلى أن تبرز بصورة طبيعية .

أما الحلمة المقلوبة بشكل كامل Truly Inverted Nipples فهذه تحتاج إلى سحب باستخدام طريقة ( كأس الهواء المفرغ ) إلى أن تصبح في الوضع الطبيعي الذي يمكن الطفل من الرضاعة الطبيعية بدون مشاكل

س8 : وماذا عن تشققات الثدي وتقرحات الحلمة ؟

تعاني بعض المرضعات واعتباراً من الأسبوع الثاني ( فترة إدرار الحليب المفاجئ ) من بعض الألم أثناء عملية الإرضاع ، وذلك بسبب الهجوم المفاجئ للحليب في الثديين ، مع عدم قدرة الرضيع على سحبه كله ، مما يسبب احتقان الثديين مع تقرحات وتشققات في النقطة الأضعف فيهما وهي منطقة الحلمتين ، ينتج عن ذلك ألام مزعجة أثناء الرضاعة ، ولكي تتجنب الأم هذه الحالة أصلا فعليها الاعتناء بنظافة ثدييها وإجراء بعض التدليك الخفيف اعتبارا من الأيام الأخيرة للحمل ، وطيلة مرحلة الإرضاع ، كما عليها أن تغسل ثدييها يوميا بالماء الدافئ وصابون زيت الزيتون ، وتمنع الصوابين المعطرة أو الشامبوهات التي تسبب جفاف الثديين أو تهيج الحلمتين ، كما يمنع أي سبب يؤدي في النهاية إلى تقرح أو تشقق الحلمتين ، كالقذارة والرطوبة والرضوض ، ويجب التأكيد على أن لا تكون حاملات الثديين ضيقة جدا ، أو تكون مصنوعة من مادة بلاستيكية مهيجة ، ولكن لا بأس من وجود وسادتين لطيفتين توضعان ما بين الثديين والحاملات ، بحيث تحفظان الحلمتين ، وتمتصان الحليب الناضح من الثديين .

أما عند حصول الحالة فتتعامل معها المرضع وفق التوجيهات التالية:

غسل الحلمتين بالماء الدافئ وصابون زيت الزيتون ، مع عدم استخدام أي صابون معطر أو شامبو أو أية منظفات أخرى ، كما ذكرنا أعلاه .
تنشيف جيد بقطعة قماش قطنية ناعمة ونظيفة .
دهن الحلمتين بمرطب خفيف وهادئ مثل ( لانولين صافي Pure Lanolin )
تهوية الحلمتين بين وجبات الرضاعة وتجفيفهما بشكل جيد .
تجنب استخدام حمالات الثديين أو الملابس الضيقة وغير المريحة.
نؤكد هنا ، كما ذكرنا سابقاً ، على ضرورة استخدام وسادتين للثديين من مادة قماشية قطنية ناعمة ماصة للحليب والعرق الناضح من الثديين ، وتكونان ملتصقتين بحمالتي الثديين من الداخل ، على أن تبدلان بشكل متكرر لمنع الرطوبة .
وإذا اقتضى الأمر فيمكن تغليف الحلمتين بغطاء خاص يسمى Nipples Shield لأداء نفس المهمة أعلاه .
الإرضاع بشكل متكرر لإبقاء الثديين فارغين قدر الإمكان ، لأن هذا من شأنه أن يخفف الألم .
وإذا لم تتحمل الأم عملية الإرضاع بسبب الألم ، فيمكن حلب الثديين وإخراج الحليب بأجهزة خاصة تعمل على البطارية ، ومن ثم إعطاء الحليب للطفل الرضيع عند الحاجة .

س9 : هل تغير الرضاعة الطبيعية من رشاقة وقوام جسم المرأة المرضع ؟

تخشى بعض المرضعات الجميلات من أن تؤثر الرضاعة الطبيعية على قوام أجسامهن الرشيقة ، كأن تسبب زيادة في الوزن أو كبر وتحدب في البطن ، أو رخاوة وترهل في الثديين …إلخ …

ولكي نطمئن هؤلاء جميعا نقول : العكس هو الصحيح ، فالرضاعة الطبيعية تسبب انقباض الرحم ووقف النزف منه وعودته إلى حجمه الطبيعي ، وبالتالي فإن حجم البطن وبروزه يقل . وكذلك تسبب الرضاعة حرق ما تراكم من شحوم في جسم المرأة في الأيام الأخيرة للحمل ، وهذا يؤدي بدوره إلى نحافة المرأة .

وأما عن تأثير الرضاعة على قوام الثديين ، فيمكن أن يكون معدوما بشرط أن تسمع المرضع النصائح الطبية المستمرة ، وتستخدم حاملات طبية مناسبة للثديين Fitted Brassiere .

س10 : هل هناك نظام زمني معين لعملية الإرضاع ؟

يجب وضع الطفل على صدر أمه في أسرع وقت ممكن بعد الولادة وحالما يسمح وضع الأم الصحي بذلك ، وربما حدث ذلك في صالة الولادة ، وأفضل قانون للرضاعة هو رغبة الطفل نفسه ، فكلما طلب الطفل الرضاعة نحققها له ، أما الطفل الذي لا يطلب فنضعه على صدر أمه كل ثلاثة ساعات تقريباً ، سواء في الليل أو النهار

س11 : كيف تحقق الأم المرضع إدرار مثالي للحليب ؟

إن عملية إدرار الحليب في ثدي الأم المرضع تتم من خلال آلية فيزيولوجية بالغة الدقة والتعقيد ، وهي هبة الله تعالى لمخلوقاته الصغار .. فالطفل الرضيع عندما يشم رائحة الحليب يدور برأسه باحثا عن مصدر الحليب ، وهذا المنعكس يسمى منعكس البحث والتنقيب Rooting Reflex ، فإذا لامس خده حلمة الثدي ، فتح فمه فوراً والتقم هذه الحلمة ، وبمجرد ملامسة هذه الحلمة لسقف حلق الرضيع ينشط منعكس آخر هو منعكس المص Sucking Reflex ، وما هو في الحقيقة إلا عملية عصر الجيوب الحليبية في منطقة الهالة فيتدفق منها الحليب إلى فم الطفل ، فإذا لامس الحليب فم الطفل بدأ منعكس آخر هو منعكس البلع Swallowing Reflex. وهكذا يتوالى تدفق الحليب ، وتتم رضاعة هذا المخلوق الضعيف …

ويجب أن يكون معلوما للأم المرضع ، بأن أفضل مدرر للحليب هو رضاعة الطفل من ثدي أمه بشكل منتظم بحيث يفرغ كامل الثديين ، وكلما كانت قدرة الطفل على المص أكبر ، وحاجته للحليب أكثر ، كلما كان إدرار الحليب أفضل ، ولذلك كلما كبر الطفل وتقدمت عملية الإرضاع كان الحليب أكثر ، وبالعكس فالحليب يقل إذا لم يرضعه الطفل وبقي مخزونا في صدر أمه . ولعل من أهم عوامل عدم كفاية حليب الأم هي : فقدان الأم للدعم والتشجيع ، وانعدام ثقتها بنفسها ، واعتقادها بعدم وجود حليب كافٍ فيها لإشباع رضيعها ( أي عوامل نفسية محبطة ) . ثم ضعف الطفل نفسه على مص الحليب وإفراغه من الثديين لأي سبب من الأسباب . من هنا كانت العوامل النفسية مهمة جدا للمرأة المرضع وخاصة ذات الطفل الأول ، فالإيمان والسعادة والهدوء والاسترخاء والثقة ، من أهم عوامل إدرار الحليب ، والعكس مع الخوف والقلق والتوتر.

وعلى الطبيب الحاذق أن يلحظ كل شواغل الأم ، ويزيل كافة أسباب قلقها ، ويجيب على كامل تساؤلاتها. فالأم تقلق وتخاف من أن طفلها يمكن أن يكون قد أصابه شيء غير طبيعي عندما : يبكي ، أو ينام كثيرا ، أو يعطس ، أو يقلس الحليب ( نوع من التقيؤ الخفيف ) …إلخ .

فإذا جاءها التطمين من الطبيب بأن الطفل يبكي لأنها الوسيلة الوحيدة لديه للتعبير عما يريد ، فلا داعٍ للخوف من البكاء ما لم يخرج عن حدوده المعقولة ، بدليل أنه يسكت عندما تلبي الأم حاجته من رضاعة وتنظيف وحمل من المهد … إلخ

وكذلك النوم للمواليد الجدد أمر طبيعي ، فمعدل نوم المولود الجديد قد يصل إلى أكثر من ستة عشر ساعة يوميا للأيام والأسابيع الأولى ، وخاصة إذا كانت أمه قد تناولت مهدئات أثناء الولادة ، ثم يقل بالتدريج ليصل إلى حوالي أربعة عشر ساعة يوميا في نهاية السنة الأولى ، وهكذا ، فلا داعي للقلق من هذه الناحية أيضا .
وأما العطاس ، فهو منعكس فيزيولوجي طبيعي لتنظيف المجاري التنفسية ، وكذلك القلس ( نوع من التقيؤ الخفيف )، أمر فيزيولوجي طبيعي ناجم عن رخاوة ولادية بسيطة في الصمام الفاصل ما بين المريء والمعدة ، سرعان ما يزول مع مرور الوقت ( غالبا في النصف الثاني من السنة الأولى) ، وهو غير مؤثر على نمو الطفل.

والأم تقلق وتخاف من أن لا يكون حليبها كافٍ وجيد لطفلها ، وتقلق أكثر عندما لا ترى أي حليب في ثديها في الأيام الأولى ، ما عدا بضع قطرات من مادة صمغية صفراء ، فإذا ما علمت بأن هذا هو السياق الطبيعي للأمور ، وبأن هذه المادة الصفراء ، التي هي اللبأ Colostrum ضرورية جدا لصحة الطفل ومناعته ، فإنها ستهدأ وترتاح بالتأكيد.

وكذلك تقلق وتخاف من احتقان الثدي وألم الحلم الناتج عن التدفق المفاجئ للحليب اعتبارا من اليوم الرابع ، وهذا أمر طبيعي أيضا ، فالحليب لا يدر إلا بعد إعطاء فرصة لمعدة الطفل أن تتوسع وتلفظ ما فيها من أوشاب كان الطفل قد ابتلعها وهو داخل رحم أمه ، وبالتالي تكون جاهزة لاستقبال الحليب ، ويكون الطفل نفسه مستعدا للرضاعة بعد أن تأقلم مع الوضع الجديد ، واستراح من معانات رحلته المريرة وكثير من الأمهات لا يرتحن لإرضاع أطفالهن في جو مفتوح وأمام الغرباء ، وهذا أمر عادي في مجتمعاتنا المحافظة ، وما أسهل أن تجد الأم المرضع مرطا يسترها ويستر رضيعها أثناء الرضاعة .

وأمهات يقلقن لنزول أوزان أطفالهن في الأسبوع الأول عن معدله لحظة الولادة ، وهذا أمر طبيعي ومتوقع ، إذا علمنا بأن الطفل في هذه الفترة غير ميال للرضاعة ، ويفضل الخلود للراحة والنوم ، في الوقت الذي يفقد فيه السوائل من خلال عملية التبخر عبر سطح جلده الواسع نسبيا ، وخاصة في أجوائنا الحارة ، من هنا فقد أكدنا في فقرة سابقة على ضرورة الانتباه لهذه النقطة بالذات ، والتفريق ما بين أجوائنا وأجواء البلاد التي درسنا فيها أو قرأنا كتبها ، وبالتالي عدم حرمان أطفالنا الأعزاء من قطرات الماء في صيف تموز المحرق ، وتعريضهم لما لا تحمد عقباه بدون مسوغ.

وأمهات يقلقن وهن في المستشفى ، حيث يفكرن بالبيت والأولاد من بعدهن. وأمهات يقلقن من مغادرة المستشفى وابتعادهن عن دعم الطبيب والممرضة ، وخاصة إذا كان المولود الأول

س12 : ما هي أفضل طريقة للرضاعة الطبيعية المريحة ؟

إن أفضل طريقة للرضاعة الطبيعية هي التي تحقق الراحة والاطمئنان للأم والطفل معا ، فالطفل : يجب أن يكون جائعا ، نظيفا غير مبلل ، في طقس معتدل لا بارد جدا ولا حار جدا ، ويجب أن يحمل على ذراعي أمه بطريقة مريحة ( وضعية نصف الجلوس أو زاوية 45 درجة مئوية ).

وكذلك بالنسبة للأم : فيجب أن تكون هادئة مرتاحة ، ويفضل أن تخرج خارج السرير ، وأن تجلس على كرسي واطئ ، ذي مساند للذراعين ، وأن تكون رجلاها مستندة إلى مسند لطيف ، بحيث ترفع ركبتها من جهة الطفل ، وبإحدى اليدين تسند رأس الطفل ، وبالأخرى تتحكم بالثدي ، بحيث يلتقم الطفل حلمة الثدي مع الهالة التي حولها ولا يختنق بانسداد أنفه وفمه بالثدي.

بعض الأطفال يفرغون الثدي خلال خمسة دقائق ، والبعض الآخر قد يستغرق في إفراغه عشرين دقيقة. يحصل الطفل الرضيع على 90% من الحليب خلال الخمسة دقائق الأولى ، ومع ذلك ندعه يرضع حتى يترك الثدي بنفسه ، فإذا لم يفعل وأرادت الأم أن تنهي عملية الرضاعة ، فيمنع سحب الثدي من فم الطفل بالقوة ، بل توضع إصبع الأم بين الحلمة وفم الطفل ، فيرخي الطفل الثدي ، فتسحبه منه بهدوء.

ويمنع إيقاظ الطفل من نومه لغرض الرضاعة ، وذلك بقرصه أو هزه أو صفعه على قدميه ، بل يترك ليستيقظ من نفسه ، ما لم يكن هناك سببا مرضيا عندها تنظم الأم الرضاعة كل ( 2-3 ) ساعات .

في نهاية الرضاعة يحمل الطفل منتصبا فوق كتف أمه ، أو بين ذراعيها وفي حضنها ويربت على كتفه بهدوء لغرض إخراج الهواء من معدة الطفل ، وتسمى هذه العملية بالتريعة (تجشؤ) Burping ، وهي ضرورية مرة أو أكثر أثناء الرضاعة ، ثم بعد 5-10 دقائق من وضع الطفل في سريره للنوم .

بعد إنهاء الرضاعة والتريعة (تجشؤ)، يوضع الطفل في سريره إما على جنبه الأيمن وهو الأفضل ، أو مستلقيا على ظهره ، وذلك لتسهيل عملية إفراغ المعدة ، وتقليل عملية القلس وإرجاع الحليب ما أمكن.

كلا الثديين يجب استخدامهما معا في كل رضعة في الأيام والأسابيع الأولى وذلك لتنشيط إفراز وإدرار الحليب فيهما معا ، فإذا ما تقدمت عملية الرضاعة فيمكن إفراغ ثدي واحد في كل رضعة وبالتناوب إذا شبع الطفل من واحد فقط .

س13 : كيف تعرف الأم المرضع أن حليبها يكفي رضيعها؟

هذا السؤال مهم جداً ، فكثير من الأمهات تقلق كما ذكرنا خوفاً من أن يكون حليبها غير كافٍ لرضيعها ، وخاصة عندما تراه يبكي ، ولكي نطمئن هؤلاء الأمهات نقول : إن هناك علامات محددة لكفاية حليب الأم ، من أهمها :

أن يكون الطفل مرتاح بعد كل وجبة رضاعة

وأن ينام نوما عميقا لفترة جيدة (2-4) ساعات

وأن يزداد وزنه باستمرار...

هذه العلامات إذا وجدت ، فحليب الأم كافٍ للطفل.

أما الطفل الذي يرضع بشراهة ، ويفرغ كلي الثديين ، ومع ذلك لا يبدو مرتاحا عقب كل رضعة ، ولا ينام بصورة جيدة ، أو ينام بقلق ويصحو في غضون ( 1-2 ) ساعة ، ولا يزداد وزنه مع مرور الزمن ، مثل هذا الطفل لا يكفيه حليب أمه قطعا ، ويجب أن نبحث عن السبب ، إذ ليس بالضرورة أن يكون في قلة حليب الأم ، بل يمكن أن يكون نتيجة أخطاء فنية في عملية الرضاعة نفسها ، أو نتيجة عوامل غير مريحة في نفسية الأم ، أو غذائها ، أو راحتها ، وقد يكون السبب ناجم عن مشاكل ولادية في الطفل نفسه ( تشوهات خلقية ) تحول بينه وبين حليب الأم ... وهكذا .

س14 : هل تستطيع الأم المرضع أن تعمل خارج بيتها ، وكيف توفق بين العمل والإرضاع ؟

لا يمانع الطب من أن تمارس الأم المرضع بعض النشاط ، سواء في البيت أو خارجه ، ولكن الممنوع هو الإجهاد الزائد ، ولكن الأفضل بالنسبة للطفل أن تكون أمه قريبة منه باستمرار ، فتضمه إلى صدرها إذا بكى، وتلقمه ثديها إذا جاع ، وترضعه من عطفها وحنانها وأمومتها قبل أن ترضعه من حليبها .

من أجل ذلك تم تشريع إجازة الأمومة ، أما إذا كان عمل المرأة ضروريا ، كأن تكون طبيبة أو ممرضة أو معلمة ..إلخ ، فيمكن أن تعتني بطفلها في واحدة من الصيغ التالية :

أن يتم إحضار الطفل إلى مكان العمل ، إذا كان قريبا ، كلما حان موعد رضاعته ، فإذا رضع ونام ، تتم إعادته إلى سريره ، هذه الصيغة إذا أمكن تطبيقها من الناحية العملية ، فهي الصيغة المثلى .

أما إذا تعذر نقل الطفل إلى مكان عمل أمه ، فيمكن حلب الحليب من الأم بواسطة أجهزة خاصة تعمل على البطارية ، وينقل الحليب إلى الطفل من مكان العمل إلى سرير الطفل وهو طازج .

أو يحفظ حليب الأم في المجمدة ( يبقى الحليب جاهزاً للاستخدام لمدة شهر ) أو الثلاجة ( يبقى جاهزا لمدة 24 ساعة ) ، ويتم إرضاع الطفل منه في مدة غياب أمه عن البيت ، فإذا حضرت ترضعه من صدرها مباشرة .

فإذا قل حليب الأم - وهذا المتوقع مع مرور الزمن بسبب إرهاق العمل ، وبعد الطفل عن أمه ، فرضاعته المنتظمة كما نعلم أهم مدرر لحليب الأم - فيمكن أن يرضع الطفل من القنينة نهارا ، في فترة غياب الأم ، ومن صدرها ليلا ، في فترة تواجدها في البيت ، فإذا قل حليب الأم مع مرور الزمن أكثر فأكثر وصار لا يكفي حتى لرضعات الليل ، فلا نحرم الطفل من حنان أمه ، وأن تضمه إلى صدرها حتى ولو لم يكن فيها حليب ، فإذا مص ما هو موجود في ثدي أمه ، تجري له عملية ( التريعة ) ثم تلقمه القنينة ليكمل وجبته بشرط أن تكون حرارة حليب القنينة مطابقة لحرارة حليب الأم ( 37 درجة مئوية ) ، وأن تكون فتحة حلمة القنينة مناسبة تماماً ، فلا هي بالضيقة جدا ، بحيث يتعب الطفل دون أن يحصل على شيء ، ولا هي بالواسعة جداً بحيث يختنق فيها .

س15 : كيف تعتني الأم المرضع بغذائها ؟

إن غذاء الأم المرضع مهم جدا لإتمام عملية الرضاعة الطبيعية الناجحة والخالية من أية مشاكل سواء للأم المرضع أو الطفل الرضيع ، إذ يجب أن يكون غذاءها متكاملا ، ويحتوي على كمية كافية من الحريرات التي تكفي لصنع الحليب كما لحاجة الأم المرضع، وكمية كبيرة من السوائل ، لا تقل عن ثلاثة لترات يوميا، والإدرار الجيد هو المؤشر الرئيسي لكفاية السوائل ، كما يجب أن يتضمن الغذاء كمية جيدة ومتوازنة من الفيتامينات والمعادن ...إلخ .

بعض الأمهات يفضلن شرب الحليب ، وهذا جيد ويجب تشجيعه ، على أن لا يكون على حساب أشياء أخرى ، أما إذا كانت المرضع لا تحب الحليب ، أو كانت لديها موانع من شربه ( الحساسية مثلا ) ، فيجب أن تضع في غذائها مقدار ( غرام واحد ) من الكالسيوم يوميا وذلك لوقاية نفسها ورضيعها من لين العظام.
يمنع على المرأة المرضع نظام ( الريجيم ) لغرض إنقاص الوزن ، ويؤجل إلى ما بعد الإنتهاء من عملية الإرضاع . كما تمنع بعض العادات الخاطئة بقصد إدرار الحليب ، مثل شرب البيرة أو الإكثار من القهوة والشاي أو تناول طحين الشوفان ..إلخ

فهذه كلها عادات خاطئة موروثة من أخطاء المجتمع ولا أساس لها من الصحة . كما يجب على الأم المرضع أن تتجنب بعض الأغذية المزعجة للرضيع ، والتي قد تسبب غازات في الأمعاء وانتفاخ في البطن مع نوبات من المغص والتشنجات ، والذي ينعكس على الأهل على شكل بكاء متواصل للطفل لا يجدون له تفسيرا مقنعا ، من هذه الأغذية ( البصل ، الملفوف وفصيلته ، البندورة ، التوت ، الشوكولاته ، التوابل والبهارات …إلخ ).

وعندما نتكلم عن الغذاء المتوازن ، فإنما نعني به ذلك الذي يجمع كل العناصر الضرورية المعروفة لجسم الإنسان ، فلدينا مجموعة الخبز والحبوب والأرز والمعكرونة : وهي غنية بالسكريات والألياف ، ونفضل منها الخبز الأسمر ، ولا ننصح بالمعجنات الغنية بالدهون كالبقلاوة والكاهي وزنود الست وغيرها .

ومجموعة الخضراوات والفواكه : وهي غنية بالمعادن والفيتامينات ، وننصح بتناولها بلا حدود لما لها من فوائد جمة ، وبدون أية أضرار.

ومجموعة اللحوم والدواجن : وهي غنية بالبروتين والمعادن والفيتامينات ، وننصح الأم المرضع بتناول الكبد والمعلاق لمرة أو مرتين في الأسبوع ، مع الدجاج المنزوع جلده والسمك المشوي واللحم غير الدهين.

ولدينا مجموعة الحليب والألبان : وهي غنية بالكالسيوم ، وهكذا … فإذا جمعت الأم المرضع بين هذه المجاميع الغذائية ، فإن غذاءها يكون حتما أقرب إلى الغذاء المتوازن.

س16 : هل تستطيع الأم المرض أن تتناول الأدوية ؟

من حيث المبدأ ، يجب على الأم المرضع أن تتجنب الأدوية ما أمكن، لأن الكثير منها ضار للرضيع ، والأكثر غير مقيم أصلا على الأطفال الرضع ، وهناك أدوية ممنوعة على سبيل القطع مثل :
( Antithyroid , Anti cancer , Isoniazide , Lithium , Pheniadione ) ، كما أن هناك أدوية إذا تناولتها الأم المرضع لسبب اضطراري ، فعليها أن تترك الرضاعة الطبيعية ولو مؤقتا مثل :
( Chloramphinicol Metronidazol , Sulphonamide , Laxatives Anthroquinone Derevatives ) . أما ما عدا ذلك من الأشياء البسيطة فيجب أن تكون في أضيق الحدود ولجرعات محدودة.

س17 : كيف تتعامل الأم المرضع مع مشكلة الإمساك ؟

الإمساك مشكلة تعاني منها الكثير من النساء الحوامل والمرضعات ، والأفضل أن تتعامل معها الأم بالوسائل الغذائية لا الدوائية ، مثل :

الإكثار من الخضار والفواكه الطازجة والمطبوخة .

تناول خبز أسمر مع نخالته .

تناول كمية كافية من السوائل والماء .

غالبا ما يؤدي الالتزام بهذه المعلومات إلى حل المشكلة أو تخفيفها ، ولا ننصح باللجوء إلى الأدوية إلا في حدود الضرورة القصوى ، وإذا اضطرت الأم إلى تناول الملينات ، فعليها أن تتوقف عن الرضاعة الطبيعية بصورة مؤقتة كما رأينا سابقا .

س18 : هل يسمح للمرأة المرضع بالتدخين أو شرب المشروبات الكحولية ؟

الجواب : قطعا لا ... وهل يقبل عاقل أن يسقي رضيعه وفلذة كبده السم الزعاف ؟ أما تفصيل أضرار الشرب والتدخين على الأم المرضع وطفلها فله غير هذا الموضع .

س19 : هل تصوم الأم المرضع شهر رمضان المبارك؟

هذا السؤال مهم جدا ، وهو يخص الأمهات المسلمات الحريصات على أداء فرائضهن بما لا يتعارض مع واجب الأمومة الذي فرضه الله عليهن كذلك ، والذي هو عبادة تثاب عليها المرأة الصالحة كما تثاب على العبادات الأخرى . ولكي نجيب على هذا السؤال المهم نقول : لقد رخص الله للمرأة الحامل أن تفطر في رمضان إن هي خافت على جنينها ، وكذلك رخص للمرأة المرضع إن هي خافت على رضيعها ، وذلك لأن دين الإسلام هو دين الرحمة ، ولما كان الصوم يرهق الأم ، ويضعف من صحتها ، ويصيبها بنقص في بعض المواد الضرورية لها ولطفلها ، كالحديد والكالسيوم والفيتامينات والسوائل ..إلخ .


لذلك فقد رخص لها الإفطار في شهر رمضان المبارك ، ولكن يبقى السؤال الأهم الذي تنتظر الإجابة عليه الكثير من الأمهات المؤمنات ، وهو : هل يجب على المرأة هذه قضاء ما أفطرته في رمضان بعد انقضاء رمضان ، أم تكفيها الفدية ( وهي إطعام مسكين عن كل يوم أفطرته من شهر رمضان ) ؟


وللإجابة على هذا السؤال يجب أن يتعاون الفقهاء والأطباء ، ومن وجهة نظرنا الطبية ، فإننا نرى أن الأم التي تحمل بصورة متكررة ، كما هو حال النساء في بلادنا ، فهي إما حامل أو مرضع ، وربما استمرت على ذلك لسنين متعددة ، وربما ألحق بها ذلك الكثير من الضعف وفقر الدم وغيره ، فهذه لها أن تفطر وتخرج الفدية ، لأنها والحالة هذه مظنة أن لا تستطيع الصوم ، وقد لا يمهلها القدر لتعوض كل ما فاتها ، ويصير حكمها كحكم أهل الأعذار المزمنة التي لا يرجى برؤها في القريب العاجل .

س20 : كيف يتم فطام Weaning الطفل عن صدر أمه ، ومتى ؟

المدة الكاملة للرضاعة الطبيعية كما قررها القرآن الكريم هي سنتان، قال تعالى في كتابه الكريم : بسم الله الرحمن الرحيم (( والوالدات يرضعن أولادهنَّ حولين كاملين لمن أراد أن يتمَّ الرضاعة )) البقرة (233 )
ولكن أغلب الأطفال الرضع تقل كمية الحليب التي يرضعونها في الوجبة الواحدة ، كما تقل عدد الوجبات التي يرضعونها في اليوم ، مع تقدم العمر ، ويصبحون في نهاية السنة الأولى أكثر ميلا لتناول الطعام أو شرب السوائل مع الأهل ، سواء من القنينة أو الكأس ، وبالتالي فإن حليب الأم يقل بالتدريج مع قلة حاجة الطفل له، وتستغل الأم هذه الفرصة إن أرادت الفطام ، فتستبدل بعض رضعات صدرها برضعات من القنينة أو الكأس ، وبالتدريج تزيد عدد هذه الرضعات وتقل رضعات الصدر إلى أن تتوقف رضعات الصدر نهائيا.

المهم - إذا – هو التدرج المصحوب بالثناء والإطراء والحب والحنان ، لا القسر والإكراه . أما إذا حصل الفطام بشكل قسري ، وفي وقت الذروة الإرضاعية بالنسبة للأم لأي سبب من الأسباب ، كأن يموت الطفل مثلا أو يكون هناك مانع طبي من الإرضاع ، فكيف تتصرف الأم حتى تتخلص من الحليب المتدفق في ثدييها ؟ الجواب :

تستخدم حاملات ثدي ضيقة .

وتضع كمادات ثلج على ثدييها لتقليل الحليب ، وتعيد ذلك بصورة متكررة .

تقلل من شرب السوائل .

ويمكن أن تتناول بعض الأدوية التي تحتوي على عنصر الأستروجين ( Small Doses Of Eostrogen ) ليوم أو يومين لتقليل إفراز الحليب .

س21 : ما هي الموانع الحقيقية للرضاعة الطبيعية ؟

ذكرنا بأن الأم المرضع يمكنها وقف الرضاعة الطبيعية بصورة مؤقتة فيما لو تناولت بعض الأدوية أو الأغذية التي تنعكس آثارها سلبا على الطفل الرضيع ، أما الموانع الحقيقية لرضاعة الطفل من صدر أمه فتكاد تكون نادرة ، مثل :
تسمم الدم الجرثومي Septicemia ، تسمم الحمل Eclampsia ، التهاب الكلى الحاد Nephritis ، النزف الحاد والخطير Proffuse Hemorrhage ، الملاريا Malaria ، الحمى التيفية Typhoid Fever ، التدرن الرئوي الفعال Active TB ، سرطان الثدي Breast Cancer ، الإدمان Drug Abuse ، الجنون Sever N****sis.





:و055:

nisreen__2006
03-15-2011, 12:28 PM
يعطيكي الف عافية يارب

لي عودة

*chocola*
03-15-2011, 12:33 PM
يعطيك العافيه حبووبه

مالقيت اسم!!
03-15-2011, 01:34 PM
تسلم الايادي ترنيمة

sha3olah
03-15-2011, 01:54 PM
يعطيك العافيه

احلى ســـارونه
03-15-2011, 03:16 PM
مشكوره حبيبتي ما قصرتي
موضوع استفدت منه:090:

][دلع بنات][
03-15-2011, 04:32 PM
يعطيك العافيه

ترنيمة الصبح
03-15-2011, 05:33 PM
اسعدني مروركم

miss.wed85
03-15-2011, 05:55 PM
شكرا على الموضوع المفيد

جزاك الله خير

سلطانـه
03-15-2011, 06:57 PM
الله يجزاك الجنه موضووع مرررره رائع ومفيييد

ترنيمة الصبح
03-17-2011, 12:07 PM
السلام عليكم ..

اليوم اتكلم عن جزء مهم جدا , تواجدت اسئلة كثيرة منكن بشأنه وهو الجزء الخاص

:::::::: بالإرضاع ::::::::

هذا الجزء كبير نوعا ما سيكون له عدة محاور منها :

متطلبات الإرضاع ( وتحضير الثديين للإرضاع خلال فترة الحمل)
إدرار الحليب ومتاعب الإرضاع
مضاعفات احتقان الثديين وتشقق الحلمتين
التوفيق بين الإرضاع والحياة الطبيعية
الإرضاع والحياة الجنسية
النظام الغذائي و الإرضاع

فنبدأ بسم الله ..

إن إرضاع طفلك من ثديك او بواسطة الرضاعة هو امر قد تكوني تفكرين فيه الآن
او فكرتِ به بلا شك خلال الأشهر التسعة الأخيرة , وهو امر تعتبره بعض النساء امتداد طبيعي لكل حمل ,
بينما تراه أخريات صعب ويؤدي الى الحد من حريتهن ...

لاشك ان الإرضاع الطبيعي يحمل الكثير من الفوائد والمتعة ...
نعم المتعة من هذا التبادل او التواصل الرائع والفريد من نوعه الذي يتولد عند الإرضاع بين الأمهات وأطفالهن ..

ولا تظني مطلقـــــــــاً ان ثدييكِ سيترهلان ويهبطان
وانكِ ستفشلين فى استعادة قامتك الرشيقة لانك قمتِ بإرضاع طفلكِ !!

فعلى عكس بعض المعتقدات الشائعة ,
يساهم إرضاع الطفل فى العديد من المنافع والفوائد ,
كالتقليل من خطورة الإصابة بسرطان الثدي , السماح للرحم باستعادة حجمه الطبيعي بسرعة .

ولكن السر خلف نجاح عملية الإرضاع يكمن بلاشك فى الرغبة التي تشعر بها الأم !
فما من احد بإمكانه إرغام امراة على إرضاع طفلها من ثدييها !
وبالتالي إن لم تكن الرغبة منكِ فلا ترضعين !
وإن لم تتواصل هذة الرغبة بداخلك فلن تستمري فى إرضاع طفلك لأطول فترة ممكنه !

ايضا للإرضاع حسنات كثيرة :
@ فانتي لستي بحاجة للتعقيم
@ حرارة الحليب الطبيعي مثالية
@ يساهم حليبك فى حماية الطفل من الإصابة بأمراض عديدة اى يعطيه مناعة ضد بعض الأمراض
@ هو سهل الهضم
@ يجنب الطفل الإصابة بالحساسية التى تسببها البروتينات الموجودة فى الحليب البقري
@ ولا تنسي انك لستِ بحاجة الى تحضير الرضاعة ليلا او حملها معك اثناء التنقل والسفر
@ والإهتمام بتنظيفها وغليها وتعقيمها بشكل متواصل
@ و اخيرا ما من وسيلة اقتصادية غير مكلفه اكثر !

وحتى نكون منصفين فللرضاعة الطبيعية سيئات نذكر منها :
عدم وجود دور للأب فى هذة المهمة
التعب الشديد الذي ستصاب به الام المجبرة على الإستيقاظ كل ليلة
ارتباط الام بطفلها طيلة الوقت
البعض يحتاج لوضع الفوط الخاصة بالإرضاع والتي لا مفر منها ولا يمكن إخفائها تماما
بالنسبة لبعض الأزواج هناك مشكلة تتعلق بحياتهما الجنسية!

ونقول هنا اذا كان إطعام الطفل بواسيطة الرضاعة ( زجاجة الحليب ) يتطلب التعقيم الدائم لها ,
فإن إرضاع الطفل من الثدي يستدعي تحضير الثديين خلال فترة الحمل ,
والتقيد بقواعد النظافة والعناية الصحية خلال فترة الإرضاع وما عليكِ الا اخذ قدر بسيط من اليقظة والحذر ليجنبك الوقوع فى مشاكل كثيرة خاصة بالإرضاع ..

والسؤال الذي يفرض نفسه " كيف احضر ثديي للإرضاع خلال فترة الحمل ؟؟"

مهم ان تبدئين فى تحضير ثدييكِ خلال الاشهر الأخيرة للحمل وذلك لتجنب المفاجآت غير السارة و الحد من المضاعفات والمشاكل .مع العلم ان تحضير ثدييكِ لا يلزمك بشىء مطلقا لكنه قد يجنبك العديد من المشاكل التي تلي الولادة , فلا يمكن ان تتمتعي بالإرضاع وانتي تعاني من ثديين مؤلمان ! فاين المتعه هنا ؟؟ بل سيتحول الأمر الى كابوس مزعج !

لذلك عليكِ ان تنجزي هذة المهمة بعزم ومثابرة

http://www.mommysthinkin.com/lansinoh_lanolin_breast_cream.jpg

* خلال اشهر الحمل الأخيرة دلكي الحلمتين كل يوم بمرهم خال من العطور او الكحول او بكريم غير حمضي ويمكن للطبيبة ان تكتب لكِ على احد هذة الأنواع كما يمكنك تدليك الحلمتين بزيت الزيتون , زيت جوز الهند , كريم زبدة الكاكاو

http://www.birthexperience.com/store/usrimage/nipple%20cream.jpg

الكثيرات لا يعرفن السبب فى تدليك الحلمتين بكريمات او زيوت معينه بغية تحضير الحلمتين !! وقد يعتقدن ان التدليلك ووضع الكريمات يكسب الحلمتين نعومة !!

والحقيقة ان الامر اهم من ذلك بكثير ..

فمع التدليك اليومي للحلمتين بشكل منتظم وبعد بضعة اسابيع من جلسات التدليك تلك ستتكون طبقة قاسية على الجلد تحول دون تشققه مما يخفف من حساسية الثدي المفرطة ..على ألا تقلقي اذا ادت هذة الجلسات الى حدوث تقلصات فى الرحم فهى طبيعية جداً ..

:::::: ايضا من متطلبات الإرضاع العناية بالحلمة او اللعوه ( محيط الحلمة ) ::::::

ويحتاج ذلك الى التقيد بشروط النظافة والعناية الصحية ليجنبك مضاعفات الإرضاع البسيطة كالتشققات مثلاً :

* إحرصي على غسل اللعوة والحلمة فى كل من الثديين قبل كل رضعة , رشي المياة المعدنية على الحلمة او ضعي القليل من الماء المعدني فى شاش معقم وامسحي بلطف الحلمة واللعوه لتنظفي اى ترسبات من الحليب واى اثر للرطوبة وهكذا يصبح ثدياكِ جاهزين للإرضاع فى كل مرة .

* عندما تنتهين من الإرضاع , امسحي من جديد الحلمة ومحيطها بواسطة شاش معقم لإزالة اثر الحليب , ثم ضعي مرهما مثل الذي كنتي تضعيه اثناء الحمل والذي يساهم فى حماية حلمتيكِ .

http://www.momsinmind.com.sg/qt390worn.jpg

* إرتدي حمالة للصدر لا تضغط على ثدييك بل ترفعهما بشكل مريح ( ولا تنزعيها اثناء الليل )

http://www.alfrasha.com/up/1622449291072888709.bmp

* بدلي الفوط الخاصة بالإرضاع بعد كل رضعة وضعي على ثديكِ فوطة جديدة واحرصي على بقاء الحلمة جافة بحيث لا تبقة الحلمتين واللوعتين رطبتين وذلك لتجنب ظهور التشققات .

http://alfrasha.com/up/172247420411990938.jpg

::::: ايضا من اهم النصائح اثناء الإرضاع هى الوضعية السليمة للحصول على ظهر سليم ::::::

فلن يكون التواصل ممتع بينك وبين طفلك وانتي تعاني من الالم اسفل الظهر !!
فاذا كانت الرضعة تستغرق 15 دقيقة فى الأيام الاولى وقد تتحملين الألم الذي ليس له داعي لوجوده من الأصل ! فستتضاعف المدة بعد ذلك !

http://alfrasha.com/up/732339541716779442.jpg

فدعي ظهرك يلتصق تماما و بشكل مستقيم بظهر الكرسي و اسندي مرفقيكِ على مسند او مخدة و ليتكور طفلك داخل ذراعين واسنديه بيدك تحت إلييه او مؤخرته ,

http://alfrasha.com/up/1502738814824110693.jpg

وهنا تسمح لكِ يدك الأخرى بمساعدة طفلك على الرضاعة ومداعبة شعره ووجنتيه , اما قدميك فارفعيهما بوضعهما على مقعد منخفض او مسند او مخذات فوق بعضها واذا لا يوجد كل ذلك يمكنك وضع عدة كتب او مجلات فوق بعضها وكل هذة الوسائل لكي لا تُرغمي على الاستناد إلى الأرض بأطراف اصابعك , اما اذا لم يكن طفلك على مستوى ثديك , ضعي مخذه تحته بحيث يكون ذقنه ملتصقا بالثدي وفمه امام الحلمة .

http://www.alfrasha.com/up/16097986831116075711.bmp

كما يمكنك إرضاع طفلك وانتِ متربعة ومرفقك مرتكز على مخذة وظهرك مستند الى الحائط .

http://alfrasha.com/up/1391406448366732591.jpg

* اذا كانت الندبة فى منطقة العجان تزعجك عند الإرضاع فى وضعية الجلوس خاصة اثناء الليل, تستطيعين إرضاع طفلك وانتِ ممددة , فتمددي فى سريرك علة الجانب بشكل مريح ومددي طفلك امامك , ضعي رأسك على مخذه او اثنتين لتبقى رأسك ورقبتك وظهرك فى خط مستقيم تماما .

تأكدي غاليتي من أن لا شىء يعيق تنفس طفلك بشكل جيد , واذا لديك ثديين كبيرين يجب ان تتأكدي ان ثديك لا يسد انف طفلك ولكي ان تبعدي ثديك بواسطة اصابع يديكِ , تسمح هذة الوضعية بالتلذذ بالنعاس والإرتخاء خلال الإرضاع خاصة اثناء الليل .

:::::: المرة القادمة نتحدث عن إدرار الحليب ومتاعب الإرضاع ::::::

:::::: وللحديث بقية :::::::

ترنيمة الصبح
03-17-2011, 12:08 PM
السلام عليكم ..

اخواتي الغاليات ..

اليوم نتكلم عن ::::

:::::: إدرار الحليب ومتاعب الإرضاع :::::

ونقول بسم الله ..

ان إدرار حليب الرضاعة يبدأ عامة فى اليوم الثالث بعد الولادة
ويتفاوت الشعور بالم الثديين بين امراة واخرى ,
ويكون مصحوبا احياناً بإرتفاع الحرارة و يصبح الثديان مشدودين ومنتفخين وصلبين .

اما فى الأيام السابقة لإدرار الحليب ,
تفرز المراة مادة صفراء باهته وكثيفة وهو ليس حليب انما هو المادة اللزجة الاولية
وتسمى السرسوب او الكوليستروم او اللبأ
وهو سائل كثيف ويميل الى اللون الاصفر
وهو معد لتنظيف وتطهير جسم الوليد من العقى ( براز الوليد ) الذى تجمع فى امعائه اثناء وجوده فى الرحم ويحتوى على اجسام مناعية مضادة للجراثيم والميكروبات

http://www.alfrasha.com/up/1460317981851741893.jpg

وبالتالى يفضل ان يمص الطفل هذا السائل بمجرد ولادته والى ان يظهر الحليب الطبيعى ..

ثم بمجرد ان تخرج المشيمة حتى تفرز الغدة النخامية هرمون البرولاكتين الذى يؤثر مباشرة على الغدد الحليبية وبعد يومين او ثلاثة من الولادة سينتفخ الثديين ويصبحا قاسيان كما اشرت سابقا
وهذا ما يسمى در الحليب او ظهوره ووقته يصبح الحليب اكثر سيوله ويميل الى اللون البرتقالى وهو غنى بالدهون والسكريات
وهذا يتيح للطفل ان يزداد وزنه ثم بعد 3 اسابيع من الولادة يظهر الحليب بلونه الابيض المائل الى الزرقة
والذى يحتوى على كافة العناصر الغذائية لنمو الطفل ...

http://www.alfrasha.com/up/19096881341506023336.bmp

إن القاعدة الأولى فى الإرضاع هى :::

:::::: الوثوق بغريزتكِ وعدم الإصغاء للآراء المختلفة :::::::

والتى غالبا ما تكون متضاربة ما بين قريبتك العجوز والأم لستة اولاد !!
والتى تنصحك بإرضاع طفلك من ثدي واحد فقط فى كل رضعة ,
وما بين ابنة عمك التي توصيكِ بإرضاع طفلك من الثديين بالتناوب وغيرها نصائح !...

http://www.rnao.org/bestpractices/img/BPG_Breastfeeding.jpg

مهم ان تستشيري احدى الممرضات اذا ما شعرتي بالضياع !
لكن من الأفضل أن تتبعي ما يفضله طفلكِ وما يناسبك أكثر ,
وطالما ان وزن طفلك يزداد بإنتظام , فهذا يعني انه مُكتفٍ و راضٍ والحمد لله ..

بشكل عام , ينصح بإرضاع الطفل من الثديين بالتناوب خلال كل رضعة وذلك فى الأسبوع الأول
اى ما يكفي من الوقت لكي يصبح إدرار الحليب منتظماً ,
ثم بعد ذلك لكِ ان تستمري على هذة الطريقة او تقومين بإرضاع طفلك من ثدي واحد فى كل رضعة .

لا تنسي ان الإرضاع امر طبيعي ولا يحسب بالثواني والدقائق !
فالعديد من الأطفال قد يرضع بنهم لـ13 دقيقة , بينما آخرين يكتفون خلال 8 دقائق ..

لذلك عليكِ ان تتفهمي وتلبي رغبات طفلك ,
ولا تقارنيه بطفل اخر فى نفس عمره ,
لا تتشككي او تصابي بالوسواس اذا ما علقت والدتك او اختك او حماتك
ان طفلك لماذا لم يكمل رضاعته !؟

* ارضعي طفلك قدر ما يشاء فى الأسابيع الأولى , مع احترام فترة فاصلة بين الرضعات من ساعتين كحد ادنى وخمس ساعات كحد اقصى .
واذا استغرق طفلك فى النوم ليلاً ... لا توقظيه ! ...
فقد تكونين من النساء القليلات المحظوظات اللواتي تتسنى لهن فرصة إنجاب طفل ينام طوال الليل فى سن 15 يوم !!!!

خلال اسبوعين او ثلاثة تنتظم وتيرة طفلك ,
فبعض الأطفال يتبعون توقيتا منتظماً للرضاعة منذ الأيام الأولى ,
فى حين يحتاج البعض الآخر لأربعة اسابيع , او اكثر احياناً , لتنظيم مواعيد رضاعتهم .

مع مرور الأسابيع , تتباعد مواعيد الإرضاع .
فبعد ان كنتي ترضعين طفلك 6 مرات و سبع وأحياناً 8 مرات ,
أصبحتي الآن , وبعد 6 اسابيع , لا ترضعينه سوى 5 مرات .

والآن , بعد ان ((انتظم )) طفلك ,
اصبحتي تمتلكين المزيد من الوقت ,
فتستطيعين إيداع طفلك عند شخص آخر فى الوقت الذي تذهبين فيه للتسوق , او للتنزه , او للعشاء مع زوجك فى مطعم , او ببساطة ,,,, للبقاء فى غرفتك لأخذ قسط من النوم والراحة ..

::::: فها انتي تستعيدين حياتك شيئا فشيئاً بعد الولادة :::::: ...

هل رضع طفلك كمية كافية ؟؟

سؤال يقلق الكثير من الأمهات !!
ويتكون غالباً لدى الكثيرات من الأمهات الحديثات الإنطباع بأن الطفل لا يحصل على غذائه الضروري من الثديين !
لكن اذا كان وزن الطفل يزداد بإنتظام , ويتبع وتيرة منتظمة ويبدو عليه الرضا بعد إرضاعه والنوم لفترة لا بأس بها فهذا يعني انه يحصل على حاجته وبالتالي لا داعي للقلق !

أتعانين من نقص فى الحليب؟؟
هل يطلب طفلك المزيد من الحليب ويكثر من البكاء؟
لعل السبب يعود ببساطة الى تعبك وإرهاقك الذي يؤثر سلبا على عملية الإرضاع ,,,

لمعالجة ذلك , حاولى الإستلقاء طيلة يوم كامل , انزعي سلك الهاتف , واخلدي الى النوم فى الوقت نفسه مع طفلك.
اشربي المياة العذبة بكمية كبيرة. وبعد بضعة ساعات ستجدي ان در الحليب يعود اليكِ كما كان من قبل ,

اذا لم يحدث ذلك بقى الحال على ما هو عليه استشيري طبيبك فى الأمر لإعطائك ادوية تساعد على در الحليب ..

هل يوجد شىء اخر يمكن ان يدر الحليب؟؟

نعم يوجد واليكِ بعض الأكلات والمشروبات التى تساعد على إدرار الحليب :

* تناول الأم للأطعمة وخاصة الغنية بالبروتينيات والمعادن ( مثل الشوربة ، اللحوم الحمراء ) والأسماك
* الحلبة
* اليانسون والشمر
* السوائل
* الطحينة والحلاوة الطحينية
* الكمون
* مشروب الشعير الخالي من الكحول

@@ لا يشترط شرب الحليب و يفضل عدم الإكثار من حليب البقر خاصة إذا كان لدى الطفل حالة مغص أو غازات @@

@@ ويحذر شرب الميرامية لانها توقف إدرار الحليب ! @@

http://www.alfrasha.com/up/4828281021764951847.bmp

فى المقابل لا يتمكن بعض الأطفال حديثي الولادة من الرضاعة , ولا يعرفون كيف يسحبون الحليب , ويجدون صعوبة فى إلتقاط الحلمة , فهذة هى اولى المشاكل التي يمكن ان تظهر فى بداية مرحلة الإرضاع وفى هذة الحاله , استشيري اخصائية المواليد الجدد التي توصيكِ حسب حالة طفلك , بإستعمال آلة مخصصة لسحب الحليب , او بوضع حلمة اصطناعية من السليكون .

http://www.alfrasha.com/up/800763631781173731.bmp
http://www.mlalintl.com/images/nipple_shield.jpg

انقباضات تشعرين بها فى الرحم !!

نعم هذا عادي وطبيعي , فلقد يسبب الإرضاع احيانا فى حدوث انقباضات فى الرحم ,
وتكون هذة الإنقباضات مؤلمة بعض الشىء ولكنها طبيعية جدا ..

تسمى هذة الإنقباضات ( بالقداد ) وهى تؤدي او تساعد على عودة الرحم الى وضعه وحجمه الطبيعي ,
تشتد هذة الإنقباضات بعد ولادة الطفل الثاني , اكثر من الأول .

وتتلاشى هذة الإنقباضات وتزول تدريجيا مع مرور الساعات الى ان تختفي كليا فى غضون بضعة أيام ,
اذا كانت مؤلمة جدا وغير محتمله اذكري الأر للممرضة التي ستصف لكِ علاج يخلصك من هذة الألام ..

::::: وللحديث بقية :::::


</B></I>

ترنيمة الصبح
03-17-2011, 12:09 PM
السلام عليكم ..

اتكلم اليوم عن الجزء الجديد وهو

:::: مضاعفات عملية الإرضاع :::::

من ظهور احتقان او تشققات , دمل والتهاب الغدد اللمفاوية ..

لكن قبل ان ابدأ أأكد ان الإرضاع ليس مؤلما مبدئياً , بل إن العديد من النساء يجدن فيه متعه كبيرة ,
لكن !! بسبب الإحتقان او التشققات او المضاعفات المختلفة ( دمل , التهاب الغدد اللمفاوية ) قد يصبح الثدي شديد الحساسية , ومؤلما جدا .

ومن هنا يجب مراقبة الحلمتين يوميا والعناية بهما
ومعالجة اى الم تشعرين به للحد من هذة المضاعفات او المضايقات
التى تحول دون استمتاعك بإرضاع طفلك واستفادته من حليبك الطبيعي ..

انتبهي !!

يجب ألا يشد الطفل حلمتيكِ , وهو يفعل ذلك عندما لا يكون فى الوضعية الصحيحة ( منخفض كثيرا بالنسبة للحلمة , او مائل جدا الى الجانب ).

او طريقة اعطاءه ثدييك غير سليمة ؟

سبق ووضحت فى الجزء السابق وضعيات الرضاعة وكيف يمكن للطفل ان يوضع تحته مخذات لرفعه لصدر الأم وكيف يجب ان يكون فمه مقابل للحلمه ,,الخ من نصائح وإرشادات ..

ولكن هنا سأتكلم واشرح بالصور طريقة اعطاء طفلك ثديك عند إرضاعه
اى شكل ثديك انتي والذي يجب ان يكون حين تهمي بإرضاع طفلك وبعد اتخاذه الوضعية السليمة للرضاعة
وحتى لا تتعرضي لمضاعفات تحسس الثدي او ظهور التشققات ..

يوجد طريقتين لشكل الثدي عند تقديمه لطفلك
الاول ان يكون شكل ثديك كحرف " L "
و الثاني على شكل حرف "C "

وكلا الطريقين يجب عندهما حمل الثدي باليد كما موضح فى الصوره

http://www.alfrasha.com/up/9776112751785028639.jpg

ثم تقومي بتقريب ثديك لفم طفلك ولا تضعيه فى فمه الا عندما يفتحه بشكل يضمن معه ان تدخل الحلمة مع اللعوه كلها داخل فمه ولا تكون ظاهرة لكِ كما الصورة

http://www.alfrasha.com/up/700315698787118940.bmp

http://www.motheringfromtheheart.com/images/breastadiri.jpg


يساهم فى ظهور التشققات عدم الاهتمام بنظافة الثديين والعناية بهما ,
كما تظهر هذة التشققات عندما يرضع الطفل لفترات طويلة جداً او عندما يشد الحلمة كما ذكرت ,
ومنه تصبح عملية الإرضاع مؤلمة جدا وشاقة جدا ,,,,, بل مستحيلـــــــــة !!


* اذا تعرضتي للتشققات فهذا يعني انك تركتي طفلك وقتا طويلا على ثديكِ .فى البدء قدمي له كلا من الثديين لبضع دقائق ( 5 دقائق خلال الأسابيع الاولى وزيدي المدة بعد ذلك ) . فى الواقع , بعد مرور عدة دقائق , يتوقف الطفل عن ( مص ) الحليب , ولا يُشبع سوى رغبته فى المص وذلك على حساب حلمتيكِ !!

عندها مهم ان تتدخلي فورا بسحب ثديك من فم طفلك وذلك لا يتم بالشد العنيف مطلقا بل تقومي بواسطة اصبعك الصغير ( على ان يكون نظيف والأظافر تكون قصيرة ) بسحب الحلمة من فم طفلك

http://www.alfrasha.com/up/20949799551095149203.jpg

* يجب أن تحرصي على نظافة ثدييك وسبق ووضحت طريقة العناية بالحلمة واللعوه ولا تترددي فى دهنهما بمرهم معالج عند ظهور العوارض الأولى .

* تجنبي ايضا إرضاع طفلك من الثدي المصاب و ذلك لمرة واحدة على الأقل , حتى يلتئم التشقق , ويمكنك ان تشفطي الحليب يدويا إذا كنتِ تعانين من احتقان فى ثديك ِ .

* تستطيعين ايضا حماية ثدييكِ بواسطة حلمتين اصطناعيتين من السليكون ( يمكنك شرائهما من الصيدلية ) .

* عندما يلتئم التشقق , ضعي مرهما مرطبا غير حمضي ( مثل الذي كنتِ تدلكين به ثدييك اثناء الحمل ) بعد كل رضعة , فهو يحول دون ظهور تشققات جديدة , واذا كان يساورك الشك حول فاعلية الكريم وتأثيره على رضيعك لا تترددي فى إستشارة طبيبك او الممرضة لتتأكدي انه غير مؤذ او مضر لطفلك .

:::: الإحتقان ::::

يكون الثديان محتقنان منتفخين و مشدودين نتيجة فائض فى الحليب , إما لان الثديين يدران كمية كبيرة و إما لان طفلك لا يشرب كمية كافية .

* اذا كان لديكِ فائض من الحليب , ابدئي بتخفيض كمية ما تشربينه من السوائل فى اليوم , خاصة فى المساء .

* لتشعري بالراحة خذي حماما دافئا , ومرري راحة يدك على الثديين وانتي تدلكينهما لتخففي من احتقانهما وتساعدي على خروج الحليب .

يكون التدليك دائريا فى البداية ثم من اسفل الى اعلى ثم من جانبي الثديين كما موضح ..

http://www.alfrasha.com/up/932729997725751456.jpg

* يمكنك ايضا عمل كمادات على الثديين اذا تعاني من احمرار فيهما

http://www.alfrasha.com/up/1087137264265947142.bmp


* بعد ساعتين من الوقت , اذا لم يطالب طفلك بالحليب وكان ثدياكِ محتقنين , يمكنك سحب الحليب يدويا ثم التخلص منه .

* والأهم هو تجنب بعض الحركات التى من شأنها ان تساعد على زيادة الالم والاحمرار والإحتقان للثديين ومن هذة الحركات :

http://www.alfrasha.com/up/1223859599987664850.jpg

ايضا تجنب الضغط القاسي على الثديين

http://www.alfrasha.com/up/1313503782130243086.jpg

:::: دمل الثديين والتهاب الغدد اللمفاوية ::::

هنا اذا ما شعرتي بان ثدييك مشدودان جدا ويؤلماك كثيرا وتشعرين بارتفاع حرارتك وتلاحظين احمرار حول الثدي وترين عقد صغيرة تحت الإبطين ؟ فهنا انتي تعانين من التهاب الغدد اللمفاوية او دمل الثديين وعندها يجب استشارة طبيبك سريعا لانه عليكِ الخضوع لعلاج طبي قبل متابعة الإرضاع .

:::: وللحديث بقية ::::


</B></I>

ترنيمة الصبح
03-17-2011, 12:11 PM
السلام عليكم ..


اسمحن لي ساتحدث اليوم عن

http://www.alfrasha.com/up/14575818641994564919.bmp

:::: النظام الغذائي والإرضاع ::::

وهو يختلف عن الجزء الخاص بغذائك ووزنك بعد الولادة والذي سنتكلم عنه لاحقا إن شاء الله ..
لأوضح بعض النقاط المهمه فى هذا الشأن ..

http://www.alfrasha.com/up/9664560691546053353.bmp

فلاشك ان حاجة المراة المرضعة للوحدات الحرارية تزداد وتكتسب أهمية أكبر منها فى فترة الحمل ,
ويجب بالتالي أن يكون الغذاء غنيا ,
كما يجب الإهتمام بالنوعية وحسن إختيار الأطعمة من دون مراقبة الكمية ..

اذن لا تنتظرين ان تقومي بعمل رجيم غذائي اثناء الرضاعة ,,
حيث ينصح الأطباء بالتريث والإنتظار 6 أشهر على الأقل
قبل المباشرة بعمل نظام غذائي منحف وصارم
وذلك لان النقص فى الغذاء قد يضر بإستعادة عافيتك الجسدية
وسيؤثر على الإرضاع الطبيعي المهم لطفلك ..

http://www.alfrasha.com/up/4324870361592001144.bmp

* فيجب على المرضع ان يكون نظامها الغذائي متوازن , يشمل 3 وجبات فى اليوم على الأقل , وتستطيعين أن تضيفي اليها وجبة خفيفة قبيل الظهر وأخرى عصرا اذا شعرتي بجوع شديد .

* تناولي الخضار الخضراء , بقدر ما تشائين واياً تكن طريقة تحضيرها .

* إشربي فى اليوم ليترين من السوائل على الأقل ( غير المحلاه ) مثل : الزهورات ::: البابونج , النعناع وغيرها ماعدا الميرامية كما شرحت من قبل ::: , المياة العذبه , الشاي الخفيف , الحساء ( الشوروبات ) ,,,,,

http://www.alfrasha.com/up/2028798462675233868.bmp

* أحرصي على أن تكون حصتك الغذائية من المنتجات اللبنية ( مشتقات الحليب ) كافية , تناوليها على شكل لبن رائب او جبنة بيضاء ( وانتبهي على نسبة المواد الدهنية واختاري الخفيفة منها :: اللايت :: فهى مصدر البروتين والفيتامينات ( خاصة الكالسيوم ) التى يحتاجها جسمك الآن أكثر من اى وقت مضى ,, انها غذاء اساس للعظام والأسنان والجهاز العصبي .

* لا تتناولي الأطباق الخفيفة بين الوجبات مثل البسكويت والشيكولاته ,,الخ , والجئي الى زيادة حصتك من الطعام على الفطور والغذاء .

* لا تكثري من تناول الملح , وخففي الحمضيات التى قد تجعل حليبك عالي الحموضة .

* خففي من تناول المنبهات على انواعها : تجنب التدخين , التخفيف من مادتي الكافيين ( فى القهوة ) والشايين ( فى الشاي ), كذلك البهارات او التوابل ( إلا اذا كانت تشكل مواد اساسية فى نظامك الغذائي الاعتيادي ..

* ايضا ينصح بتجنب او إلغاء بعض الأطعمة مثل ( الملفوف , الثوم , الكرات ) التي يسىء اختمارها الى الحليب وجودته .

وكل هذة الممنوعات تدل على انها قد تؤثر على حليب الرضاعة

:::: وبالتالى فإن طفلك سيأكل ما تتناولينه انتي !! ::::

http://www.alfrasha.com/up/1215313206924763840.bmp

فاذا رفض طفلك إحدى الرضعات , او انزعج عند الرضاعة ,
فهذا يعني انه لم يحب ما تقدمينه له , او بالأحرى لم يحب ما تناولتيه انتي قبل بضع ساعات .

:::: ما هى هذة الاطعمة او الاكلات التى ممكن ان تغير من طعم حليبك وتسبب فى حدوث مشكلات لطفلك ؟؟ ::::

واقول ان هناك الكثير من المأكولات ومنها :

الشيكولاته والتوابل وتشمل ( الكاري، فلفل الاسود , فلفل حار )

بعض الاكلات التى تسبب فى الغازات وانتفاخ البطن مثل ( البصل - الثوم - القرنبيط - البروكلى - الملفوف - الكراث - اللفت - الفجل - الخيار - الفلافل )

بعض الاكلات التى تؤدى الى حموضة الحليب مثل ( البرتقال - الليمون - الكيوى - الاناناس - الليم - الفراوله )

بعض الاكلات التى تسبب الاسهال اذا ما تناولتها المرضع بكثره مثل ( القراصية - العنب - الكرز )

بعض الاكلات التى قد تسبب الاكزيما والحساسية للرضيع منها ( البيض - البندق - منتجات الصويا - بعض انواع الاسماك - المانجو )

تناول المنبهات قد تجعل الطفل مستيقظ طوال الليل بسبب ما تناولته الام من منبهات مثل ( القهوة - الشاى - الصودا - بعض الادوية التى قد تتناولها الام بدون استشارة الطبيب - ومنها ايضا الشيكولاته )

http://www.alfrasha.com/up/69167686277360967.bmp

اما الأعراض التي قد تحدث للطفل بعد أكل الغذاء السئ يتضمّن:
خروج ريح
تطبل البطن
بكاء المتواصل والصراخ وتشنج الجسم بسبب الالم
ضم السيقان الى البطن
قد يظهر حساية جلدية او اكزيما على جسم الطفل


* ضعي قائمة بالاطعمة الجديدة التي تناولتها وتجنبيها بعد ذلك , ففي النهاية ينعكس نظامك الغذائي على جهاز طفلك الهضمي الشديد الحساسية .

* إذا عانى طفلك من الإسهال , فلعلك تناولتي الكثير من الخضار الخضراء او شربتي كمية كبيرة من عصير البرتقال , فعندها حضري لنفسك حساء من الجزر و تناولي الأرز و الموز والتفاح و السفرجل , لكي ينتظم المرور المعوي لدى طفلك , على انه اذا ما استمر الإسهال طيلة النهار , فاستشيري طبيب الأطفال فورا .

*فى المقابل توقفي عن تناول الارز والجزر , اذا عانى طفلك من الإمساك , واشربي وقتها الكثير من السوائل ( وكوب من عصير البرتقال يحدث مفعولا إيجابيا مباشرة على مروره المعوي ) وتناولي الخضار الخضراء .

::: اذن اخواتي يحتاج الامر منكن الى عمل موازنه ما بين كل ما تأكلية وبين تأثير هذا الأكل على طفلك :::

اذا استطعتي الوصول لهذا التوازن
فلكِ ان تضمني ان تستمرين فى إرضاع طفلك بكل سهوله ويسر ولأطول فترة ممكنه
دون الإغفال بما ذكرناه سابقا فكله مكمل لبعضه بعض ..

سؤال قد يراودك !!

هل احتاج لتناول الفيتامينات اثناء الرضاعة ؟؟

الإجابة لا , لا تحتاج المرضع ان تتناول اى فيتامينات مكمله طالما تعتمد على غذاء صحي ومتوازن ومتنوع كما اشرت سابقا , ولا تقلقي اذا ما شعرتي انك فى بعض الأيام لا تأكلي بشكل جيد , فإعلمي انك مازلتي قادرة ان توفري لطفلك الحليب الطبيعي الصحي له ..

اكابر الشوق
03-18-2011, 04:04 AM
تسلمي ع المعلومهــ

ترنيمة الصبح
03-18-2011, 05:29 AM
العفو

البطرانه روعه
03-18-2011, 05:36 AM
مشكوره الله يجزاك خير

اكيد مافي مثل حليب الام ان بنتي 4 شهور بدت تكره تعييى تررضع الله يعين بس

ترنيمة الصبح
03-18-2011, 05:40 AM
اهلين البطرانه ربي يعينك


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0