المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال والدعاء الخالص من كل قلبى لمن ستساعدنى ........ مستنيه



mirrage
04-27-2005, 05:06 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
سلامىوتقديرى الى كل من يشارك فى هذا المنتدى وجزاكم الله الف خير والله على كل ما تقدمه من افاده

وااله كنت اريد ان اسال عن مساله افرازات المرأه وقد قرأت عن طريقكم فتوى لاحدى الشيوخ بهذا الخصوص ممتازه ومفيده جدا .... حيث انى اعانى من هذه الافرازات وهى تسبب لى الكثير من الشك فى ملابسى الداخليه ونظافتها رغم انى اخد احتياطاتى ولكنى موسوسه بعض الشى من اجل الصلاه والطهاره ولكن اوضح الشيخ ان هذه الافرازات التى من فتحت الولد طاهره ان شاء الله ولكن يجب الوضىء منها قبل كل صلاه............
فسؤالى هو .......هل يجب قبل الوضوء غسل الفرج من هذه الافرازات ؟؟؟؟؟(مع العلم انها طاهره )

.............هل اذا اصابت الملابس يجب استبدالها رغم طهارتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ارجو الافاده لمن يستطيع الافاده بالشرع لان هذا سيساعدنى كثيرا فى الصلاه فى مساجد العامه حينما اكون خارج المنزل ......................

وجزاكم الله عنا الف الف خير

الناعسه
04-27-2005, 07:45 AM
اولا هلا ومرحبا بك اختي الغاليه والمنتدى منور بتواجدك الطيب معنا

ثانيا خير من يجيبك على هذه الفتوه اختنا القديره بنت النيل لانها اعمق منا بهذه الامور
ولك مني تحيه وتقدير على حرصك على طهارتك

ولا تحرمينا مشاركاتك المفيده معنا بابواب منزلنا الكبير منتدى الفراشة


اختك الناعسة

بنت النيل**
04-27-2005, 10:23 AM
اهلا اختى ...

صحيا :
اذا الملابس الداخلية مبلله من الافرازات غيريها لماذا لا؟؟ بالعكس صحيا افضل لا ن البلل والرطوبة بيئة جيدة لتكاثر البكتيريا والفطريات والتسبب فى حدوث التهابات مهبلية وبالتالى وهذا فى العادى بعيدا عن الصلاة صحيا لازم تبدلى ملابسك الداخلية فى حال البلل ...

اما شطف المهبل قبل الوضوء فعادة الفرد منا يتبول قبل الوضوء ثم يتوضأ حتى لا يصلى ثم يدخل يتبول من جديد ويكون جالس بلا طهارة او وضوء فيستحسن ان تتبولى قبل الوضوء وتشطفى طبعا المهبل وبالتالى فتنظيف المهبل من الافرازات ايضا شىء جيد ولن يكلفك شىء وكلامى كله بعيدا عن الشرع انا اتكلم من الناحية الصحية ...

اذا كنتى خارج البيت وتعانى من زيادة الافرازات تستطيعى وضع الفوط الصحية اليومية التى تمتص البلل والافرازات وهكذا لن تغيرى ملابسك الداخلية فى حال اصابتها الافرازات وفقط ستجددى وضوءك قبل الصلاة .

اما شرعا فالافرازات التى تاتى من مخرج الولد ا الرحم افرازات طاهرة انما تنقض الوضوء ويجب تجديد الوضوء قبل كل صلاة
اذا اصابت الملابس طالما من افرازات المهبل وليست البول فهى لا تؤثر اذا اصابت الثوب لكن اذا كان بول فيجب ان تبدل لانها ستكون نجاسة .

عموما واخيرا هذا رد الشيخ ابن العثيمين عن انواع الافرازات وحكمها :

(‏237‏)‏ وسُئل فضيلة الشيخ ‏:‏ ما حكم السوائل التي تنزل من بعض النساء ، وهل هي نجسة‏؟‏ وهل تنقض الوضوء‏؟‏

فاجاب - جزاه الله عن الاسلام والمسلمين خيراً - بقوله ‏:‏ هذه الاشياء التي تخرج من فرج المراة لغير شهوة لا توجب الغسل ، ولكن ما خرج من مخرج الولد فان العلماء اختلفوا في نجاسته‏:‏

فقال بعض العلماء‏:‏ ان رطوبة فرج المراة نجسة ويجب ان تتطهر منها طهارتها من النجاسة‏.‏

وقال بعض العلماء ‏:‏ ان رطوبة فرج المراة طاهرة، ولكنها تنقض الوضوء اذا خرجت، وهذا القول هو الراجح ، ولهذا لا يغسل الذكر بعد الجماع غسل نجاسة‏.‏ (( وخذى بالك ان الرطوبة يقصد بها بلل الملابس الداخلية ))

اما ما يخرج من مخرج البول فانه يكون نجساً لان له حكم البول والله عز وجل قد جعل في المراة مسلكين‏:‏ مسلكاً يخرج منه البول، ومسكاً يخرج منه الولد، فالافرازات التي تخرج من المسلك الذي يخرج منه الولد ، انما هي افرازات طبيعية وسوائل يخلقها الله عز وجل في هذا المكان لحكمه،واما الذي يخرج من ما يخرج منه البول، فهذا يخرج من المثانة في الغالب، ويكون نجساً والكل منها ينقض الوضوء، لانه لا يلزم من الناقض ان يكون نجساً؛ فها هي الريح تخرج من الانسان وهي طاهرة لان الشارع لم يوجب منها استنجاء، ومع ذلك تنقض الوضوء‏.‏

‏(‏238‏)‏ وسُئل الشيخ‏:‏ هل السائل الذي ينزل من المراة طاهر او نجس‏؟‏ وهل ينقض الوضوء‏؟‏ فبعض النساء يعتقدن انه لا ينقض الوضوء‏.‏

فاجاب قائلاً‏:‏ الظاهر لي بعد البحث ان السائل الخارج من المراة اذا كان لا يخرج من المثانة وانما يخرج من الرحم فهو طاهر، ولكنه ينقض الوضوء وغن كان طاهراً، لانه لا يشترط للناقض للوضوء ان يكون نجساً، فها هي الريح تخرج من الدبر وليس لها جرم، ومع ذلك تنقض الوضوء، وعلى هذا اذا خرج من المراة وهي على وضوء، فانه ينقض الوضوء وعليها تجديده، فان كان مستمراً، فانه لا ينقض الوضوء،(( ويقصد هنا المرضى اى افرازات مرضية )) ولكن لا تتوضا للصلاة الا اذا دخل وقتها وتصلي في هذا الوقت الذي تتوضا فيه فروضاً ونوافل وتقرا القران وتفعل ما شاءت مما يباح لها، كما قال اهل العلم نحو هذا فيمن به سلس البول‏.‏

هذا هو حكم السائل من جهة الطهارة فهو طاهر، لا ينجس الثياب ولا البدن‏.‏

واما حكمه من جهة الوضوء، فهو ناقض للوضوء، الا ان يكون مستمراً عليها، فان كان مستمراً فانه ينقض الوضوء، لكن على المراة ان لا تتوضا للصلاة الا بعد دخول الوقت وان تتحفظ‏.‏

اما ان كان متقطعاً وكان من عادته ان ينقطع في اوقات الصلاة، فانها تؤخر الصلاة الى الوقت الذي ينقطع فيه ما لم تخش الوقت، فان خشيت خروج الوقت، فانها تتوضا وتتلجم ‏(‏تتحفظ‏)‏ وتصلي‏.‏ ولا فرق بين القليل والكثير، لانه كله خارج من السبيل فيكون ناقضاً قليله وكثيره‏.‏

واما اعتقاد بعض النساء انه لا ينقض الوضوء، فهذا لا اعلم له اصلاً الا قولاً لابن حزم - رحمه الله - فانه يقول‏:‏ ان هذا لا ينقض الوضوء، ولكنه لم يذكر لهذا دليلاً ، ولو كان له دليل من الكتاب والسنة او اقوال الصحابة لكان حجة، وعلى المراة ان تتقي الله وتحرص على طهارتها، فان الصلاة لا تقبل بغير طهارة ولو صلت مئة مرة، بل ان بعض العلماء يقول‏:‏ ان الذي يصلي بلا طهارة يكفر لان هذا من باب الاستهزاء بايات الله سبحانه وتعالى‏.‏


‏242‏)‏ وسُئل ‏:‏ اذا توضات من ينزل منها ذلك السائل متقطعاً، وبعد الوضوء وقبل الصلاة نزل مرة اخرى فما العمل‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ اذا كان متقطعاً فلتنتظر حتى يات الوقت الذي ينقطع فيه، اما اذا كان ليس له حال بينه، حيناً ينزل وحيناً لا ، فهي تتوضا بعد دخول الوقت وتصلي ولا شيء عليها ولو خرج حين الصلاة‏.‏

‏(‏243‏)‏ وسُئل ‏:‏ اذا اصاب بدنها او لباسها شيء من ذلك السائل، فما الحكم‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ اذا كان طاهراً فانه لا يلزمها شيء، واذا كان نجساً ، وهو الذي يخرج من المثانة، فانه يجب عليها ان تغسله‏.‏

‏(‏244‏)‏ وسُئل حفظه الله ‏:‏ اذا كانت المراة لا تتوضا من ذلك السائل لجهلها بالحكم فماذا عليها‏؟‏

فاجب بقوله ‏:‏ عليها ان تتوب الى الله عز جل ثم ان كانت في مكان ليس عندها من تساله كامراة ناشئة في البادية ولم يطرا على بالها ان ذلك ناقض للوضوء فلا شيء عليها، وان كانت في مكان فيه علماء فتهاونت وفرطت في السؤال فعليها قضاء الصلوات التي تركتها‏.‏

‏245‏)‏ سُئل الشيخ ‏:‏ عمن ينسب اليه القول بعدم نقض الوضوء من ذلك السائل‏؟‏

فاجاب - جزاه الله خيراً - الذي ينسب عني هذا القول غير صادق، والظاهر انه فهم من قوله انه طاهر انه لا ينقض الوضوء‏


(‏169‏)‏ وسُئل الشيخ ‏:‏ عن الفرق بين المني والمذي والودي‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ الفرق بين المني والمذي ، ان المني غليظ له رائحة، ويخرج دفقا عند اشتداد الشهوة واما المذي فهو ماء رقيق وليس له رائحة المني، ويخرج بدون دفق ولا يخرج ايضا عند اشتداد الشهوة بل عند فتورها اذا فترت تبين للانسان ‏.‏

اما الودي فانه عصارة تخرج بعد البول نقط بيضاء في اخر البول‏.‏

هذا بالنسبة لماهية هذه الاشياء الثلاثة ‏.‏

اما بالنسبة لاحكامها ‏:‏ فان الودي له احكام البول من كل وجه‏.‏

والمذي يختلف عن البول بعض الشيء في التطهر منه ، لان نجاسته اخف فيكفي فيه النضح ، وهو ان يعم المحل الذي اصابه بالماء بدون عصر وبدون فرك، وكذلك يجب فيه غسل الذكر كله والانثيين وان لم يصبهما ‏.‏

اما المني فانه طاهر لا يلزم غسل ما اصابه الا على سبيل ازالة الاثر فقط، وهو موجب للغسل واما المذي والودي والبول فكلها توجب الوضوء

‏(‏170‏)‏ وسُئل فضيلته ‏:‏ هل المذي يوجب الغسل‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ المذي لا يوجب الغسل، وانما يوجب غسل الذكر والانثيين والوضوء ، لكن لو خرج منه مني ولو بالنظر او بالتفكر وجب عليه الغسل، والفرق بينهما ‏:‏ ان المني يخرج دفقا مع اللذة، والمذي يخرج بغير دفق ، ويكون بعد برود الشهوة ‏.‏

تحياتى لك ...

عبيرا2005
04-27-2005, 10:52 AM
و الله بنت النيل كفت وفت يا عزيزتي

mirrage
04-27-2005, 01:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيكم وفى كل من تحبون والله بنات حلال ورفقه صالحه وطيبه ما شاء الله ........................ الحمد الله عللى هذه الاجابه الطيبه افتونا والله ............ولكن للتاكد اختى بنت النيل وكل الاخوات الطيبات لو كنت فى مكان وقد تعذر على غسل الفرج للوضوء وكتفيت بالوضوء يجوز ولا حرج فى ذللك ان شاء اله حسب ما فهمت من الفتوى لان الافرازات طاهره (من الناحيه الشرعيه )صح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اسفه ع لاازعاج زهقتكوا سامحونى

بنت النيل**
04-27-2005, 01:51 PM
نعم غاليتى....

لا حرج فى ذلك المهم هو تجديد الوضوء قبل كل صلاة ويفضل الانتظار على الوضوء الى اخر وقت قبل الصلاة مباشرة حتى تتاكدى تماما انك على طهر لان الافرازات نعم ليست نجاسة لكن تنقض الوضوء فاذا توضئتى قبل نزولك من المنزل ثم جاء الظهر مثلا بعد ساعتين فيجب ان تتوضئى مرة اخرى لان خلال الساعتين اكيد ستتواجد افرازات قد نزلت منك وهى ناقضة للوضوء ...

تحياتى لك ...

ريماوية
04-27-2005, 04:39 PM
اختي وجدت لك فتوى كاملة بهذا الخصوص في كتاب فتاوى المرأة المسلمة لأصحاب الفضيلة العلماءمحمد بن ابراهيم الشيخ
عبد الرحمن السعدي
عبد الله بن حميد
ابن باز
ابن عثيمين
ابن جبرين
ابن فوزان
وهو مجلد قيم لا تستغني عنه المرأة وعلماؤه ثقات
وهو متوفر في المكتبات وسعره28 ريال فقط
والفتوى تجدينها في ص222و ص 223

حكم الافرازات المهبلية التي تخرج من المرأة
وسئل الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله
ما حكم الافرازات المهبلية التي تخرج من المرأة هل تعتبر نجسة تفسد الوضوء ؟ وهل ينجس ما تلوثه من ملابس؟ وما حكم من لا تنقطع عنها هذه الافرازات في حالة العبادات التي تستغرق بعض من الزمن كالعمرة والطواف والبقاء في المسجد؟ وما حكم الافرازات النهبلية التي تفرز من المرأة عند الاثارة الجنسية ( القبلة) دون ان يكون هناك جماع؟ وهل تستوجب غسل كغسل الجنابة؟فأجاب:
حكم الافرازات التي تخرج من قبل المرأة أنها نجسة وتنقض الوضوء وتنجس ما اصابته من البدن أو الثياب فيجب على المرأة ان تستنجي منها وتتوضأ إذا ارادت الصلاة وتغسل المكان الذي أصابته أو بدنها وكذلك يجب الوضوء من كل خارج من السبيلين عندما يريد المسلم الصلاة والمراة التي يستمر معها خروج الافرازات تستنجي وتنظف فرجها وتضع عليه حفاظا يمنع أن يخرج منه شيئا وتتوضأ لكل صلاة وعندما تريد الطواف ولا بأس بلبثها في المسجد لأن هذا ليس حيضا والذي يمنع اللبث في المسجد هو الحيض والنفاس والجنابة
وخروج الافرازات نتيجة القبلة او الملاعبة من الزوج لا توجب الغسل الا ان كانت منيا يخرج بدفق ولذة
وسئل الشيخ محمد الصالح العثيمين حفظه الله
هل السائل الذي ينزل من المرأة طاهر ام نجس ظ وهل ينقض الوضوء؟
فأجاب قائلا :
الظاهر لي بعد البحث ان السائل اذا كان لا يخرج من المثانة وانما يخرج من الرحم فهو طاهر ولكنه ينقض الوضوء وان كان طاهرا لانه لا يشترط للناقض للوضوء أن يكون نجسا فهاهي الريح تخرج من الدبر وليس لها جرم ومع ذلك تنقض الوضوء وعلى هذا اذا خرج من المراة وهي على وضوء فانه ينقض الوضوء وعليها تجديده فان كان مستمرا فأنه لا ينقض الوضوء ولكن لا تتوضأ للصلاة الا اذا دخل وقتها وتصلي في هذا الوقت الذي توضأ فيه فروضا ونوافل وتقرا القرىن وتفعل ما شاءت مما يباح لها كما قال اهل العلم نحو هذا فيمن به سلس بول
هذا هو حكم السائل من جهة الطهارة فهو طاهر لا ينجس الثياب ولا البدن
واما حكمه من ناحية الوضوء فهو ناقض للوضوء الا ان يكون مستمرا عليها فان كان مستمرا فانه لا ينقض الوضوء لكن على المراة ان لا تتوضأ للصلاة الا بعد دخول الوقت او تتحفظ
اما ان كان متقطعا وكان من عادته ان ينقطع في اوقات الصلاة فانها تؤخر الصلاة الى الوقت الذي ينقطع فيه مالم تخش خروج الوقت فان خشيت خروج الوقت فانها تتوضأ و(تلتجم) تتحفظ وتصلي ولا فرق بين القليل والكثير لانه كله خارج من السبيل فيكون ناقضا قليله وكثيره
واما اعتقاد بعض النساء انه لا ينقض الوضوء فهذا لا أعلم له اصلا الا قول ابن حزم رحمه الله فإنه يقول: ان هذا لا ينقض الوضوء ولكنه لم يذكر لهذا دليلا ولو كان له دليل من الكتاب و السنة او اقوال الصحابة لكان حجة
وعلى المراة ان تتقي الله وتحرص على طهارتها فان الصلاة لا تقبل بغير طهارة ولو صلت مائة مرة بل ان بعض العلماء يقول :ان الذي يصلي بلا طهارة يكفر لان هذا من باب الاستهزاء بآيات الله سبحانه وتعالى

هاتان فتوتان شرعيتان من نفس الكتاب وانا عن نفسي اتبع فتوى الشيخ ابن عثيمين والله تعالى اعلم

ريماوية
04-27-2005, 04:45 PM
حبيبتي نسيت اقول لك ادعيلي
ان الله يعوضني خير بالذرية الصالحة ويسعدني مع زوجي
لا تنسي

mirrage
04-27-2005, 10:17 PM
السلام عليكم يا اخواتى الطيبات الناعسه وعبير 2005 وبنت النيل وريماويه..............

وااله لا ادرى كيف اشكركم جميعا على الاهتمام وصدقا رفقه طيبه ...........

جزاك الله الف خير يا بنت النيل وعسى الله ان يهدينا ويعلمنا كما علمك وهداك ويجعله فى ميزان حسناتك .........

وجزاك الله ايضا يا ريماويه كل الخير وعسى ان يجزيك الثواب فى الاخره بالمغفره وفى الدنيا ان يجعله لك خيرا فى نفسك واولادك وزجك وان تعيشوا حياه مطمئنه و مترابطه ...............

وجزا الله كل الخير ل الناعسه وعبير والخير كله لمن تحبون ....................

سلامى وقبلاتى


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0