المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ساعدوني ابغى تعبير بعنوان المقال الصحفي للصف 1/ث ضرووووري



yaraa299
11-30-2006, 12:44 PM
أنا طالبة بالصف الاول ثانوي مطلوب أن نقدم تعبير عبارة عن مقال صحفي
وبصراحة حاولت أكتب بالموضوع ماقدرت اصيغ مقال صحفي جيد
فإذا سمحتو ا أتمنى أنكم تساعدوني خلال هذا اليوم لان الموضوع مطلوب
نقدمة يوم السبت الموافق 11/11/1427هـ

باربي نجد
11-30-2006, 03:40 PM
وشو المقال الصحفي غير عن التحقيق الصحفي

انا جبت لك تحقيق صحفي ان شاء الله هو المطلوب

الآباء:وهل تتحملون مسؤولية الحرية؟

الشباب بصوت واحد(امنحونا الحرية والثقة):
كان لسان حال معظم الشباب في حوارنا معهم يردد كلمات أغنية الراحلة أم كلثوم والتي تقول بلغة الكبار(أعطني حريتي أطلق يديا)فأول المطالب هي اعطائهم مساحة من الحرية في الإختيارات والهوايات وعدم اقتحام عالم خصوصيات الشباب...وحول هذه النقطة تقول الشابة منى.ج،17سنة(أشعر أن حرص أمي وأبي ورقابتهما الصارمة كأنها قيد يكبل كل حركة وتصرف أرغب بالقيام به حتى لو كان ايجابياً لأنهم حتى الآن لا يرون في ابنتهم إلا الطفلة الصغيرة التي عليها أن تبقى ممسكة بأيديهم وتنفذ مايطلب منها دون رأي خاص بها وإن رفضت فلا مفر من العقاب وترديد كلمة عيب وممنوع وإلى آخره من عباراتهما المفضلة التي تتكرر بعذر المحافظة عليّ وتشعرني بالإختناق)

أما أحمد.س،16 سنة فيقول(متى يدرك الكبار أن الزمن قد تغير وأننا لسنا ملائكة ولسنا في مرحلة شيخوخة بل من حقنا أن نخوض تجارب ونختار أصدقاؤنا ونمرح ونملك كذلك الحق بالإحتفاظ ببعض خصوصياتنا وأكثر مايثيرني هو الإنتقاد الدائم لكن مايصدر منا من تصرفات عفوية ووضعها تحت المجهر للتوبيخ الدائم عليها)

ومن الطرق الطريفة التي تحكي عنها احدى الشابات للتخلص من رقابة الأهل المتواصلة تقول الطالبة مها محمد من الكويت(لدى بعض الأهالي هواية مراقبة مكالماتنا الهاتفية وهذا شيء كان يزعجنا فابتدعنا أنا وصديقاتي أسلوب مبتكر للحديث عندما يكون هناك من يمكنه أن يستمع لنا فنقوم باضافة حرف في بدايةكل كلمة وحرفين في نهايتها لتصبح غير مفهومة إلا لنا وفي البداية كان تطبيق الفكرة صعب لكن مع الوقت اعتدنا عليها وأصبحنا نتحدث بها دائما وتحررنا من انزعاجنا من رقابة مكالماتنا الهاتفية وحواراتنا الخاصة)


الإنسان عندما يخطىء لابد أن يتحمل نتيجة الخطأ

وتوضح الدكتورة فريدة فارسي رأيها حول هذه النقطة فتقول(التذمر من قيود الأهل شيء من الطبيعي أن نسمعه من الشباب حتى لو كان بعضهم في الواقع يتمتع بحرية كبيرة تستمر مطالبتهم بالمزيد وهذه المشكلة ليست وليدة اليوم فقط بل هي مستمرة في جميع الأزمنة ولكن مايجب أن يعيه الأبناء هو أنه لايوجد مايسمى بحرية مطلقة وأنه يجب مراعاة قوانين المجتمع ولابأس من الخطأ لكن الواجب عليهم تحمل مسؤولية الحرية والخطأ والإعتراف به عند وقوعه لعدم تكراره في المستقبل)

وتؤكد السيدة جواهر ناظر وجهة نظر الدكتورة فريدة فتقول(نفس الأسباب التي نختلف عليها اليوم مع أبناءنا ونفس الأسباب التي يتذمرون منها كنا نتذمر منها بالأمس ولكن بعد أن أصبحنا أمهات أدركنا أن ماكان يفعله الأهل معنا كان دافعه مصلحتنا وحمايتنا وغداً ستصبح بناتنا أمهات وسيواجهن نفس المشكلة مع أبنائهن وسنذكرهن بذلك فهذه هي دائرة الحياة)

أما أمل.س من السعودية فتقول(على الأبناء أولا وقبل أن يطالبون بأن نمنحهم الثقة أن يثبتوا لنا أنهم على درجة من الوعي والمسؤولية تجعلهم أهلاً لها وإلا فعلينا حمايتهم والتقليل من اندفاعهم الذي يضرهم ولا ينفعهم)

كلما ازدادت رقابتهم ازداد اصرارا للتخلص منها


النتائج السلبية للتشدد والكبت المبالغ فيه:
كما تتسبب الحرية المفرطة في مشاكل لاحصر لها نجد هناك مايقابلها من خطر شديد لنتائج الكبت والدكتاتورية في التعامل مع الشباب فهناك نظرية شهيرة كانت تقول الكبت يؤدي إلى الإنفجار والممنوع يصبح مرغوب وهذا ما حدث لبعض الحالات تقول نهى.ب،16سنة(حاول أهلي سد جميع المنافذ من حولي حتى لا أمارس حياتي إلا بالشكل الذي يرغبون به فصديقاتي لم يكن لي الحق باختيارهم وملابسي لابد أن تتناسب مع ذوق أمي ومكالماتي الهاتفية تخضع للرقابة،فتولدت لديّ رغبة قوية لأتجه عكس التيار وأمارس ما أرغب به في الخفاء خاصة ما أعلم أنهم لايريدونني أن أفعله ولا أنكر أن الخوف ينتابني في كثير من الأحيان عندما أشعر بان أمري سينكشف لهم لكن أعود وأستمتع بلذة المغامرة واثارتها وأصمم على خوض تجاربي بعيداً عن أعينهم وكلما ازدادت القيود يزداد تمردي الداخلي واصراري على ما أفعل فإن كانت ثقتهم بي مفقودة منذ البداية إذاً ليس لديّ ما أخشى من فقدانه)

ومن نبرة التمرد إلى الإحباط حين يقول الطالب خالد النوري من سوريا(أراد أهلي أن أكون كما يرغبون وليس كما أرغب أنا أن أكون فلديّ موهبة العزف على البيانو التي أعشقها وأحب أن امارسها بجانب دراستي ولم أكن يوماً مهملاًَ لدراستي ولكن محاولات أهلي لإبعادي عن هوايتي ومنعي من ممارستها لإعتقادهم أنها ستشغلني عن تفوقي ودراستي جعلني أكره المذاكرة والمدرسة وأتحول لطالب فاشل فسرقوا طموحي دون أن يعلموا)

ولابد هنا من التركيز على أهمية تشجيع الآباء والمدارس لبذرة المواهب والهوايات التي نلمسها عند الشباب بل لابد من خلقها بداخلهم ان لم تكن موجودة حتى لانفقد تميزهم وتفوقهم وتزداد الخطورة حينما نحبط عزيمة الشباب في العمل يقول خالد رضا 22 سنه من السعودية(عند تخرجي من الجامعة كنت أطمح أنا ومجموعة من زملائي بالبدء بمشروع خاص صغير وحدنا وكان لدينا طموح كبير لتحقيق حلمنا في مجال دراستنا خطوة بخطوة و بطريقتنا الخاصة لكن للأسف كان يواجهنا رفض الأهل واعتقادهم أننا لن نتمكن من عمل شيء لأننا صغار واستمر ترديد اسطوانة-من اين لكم بالخبرة للعمل-والإستهزاء بأفكارنا حتى ماتت الرغبة بداخلنا ولم نجد أمامنا فرصة لإختيار مستقبلنا الوظيفي إلا بالشكل الروتيني الذي رسمه لنا الآباء ولم يعد هناك دافع بداخلنا للعطاء أو التميز)

وفي هذا السياق تقول السيدة فادية شبكشي(لابد من الأهل البحث عن مواهب الشباب منذ الصغر وعدم تركهم فريسة لأوقات الفراغ وعن تجربة خاصة لي مع ابنتي كنت أشجعها على ممارسة هواياتها وأدعمها قدر المستطاع فعندما وجدت فيها موهبة شعرية ساعدتها على اقامة أمسية شعرية وعندما لمست فيها حب التصميم والإبتكار دفعتها لتنمية قدراتها وابرازها قدر المستطاع وهكذا حتى أصبحت مؤهلة لإختيار مستقبلها وتحديد ماترغب بعمله وقتل وقت الفراغ والملل الذي يعتبر أكبر مشكلة يعاني منها الشباب)

وعودة إلى جيل الشباب تقول الشابة زين.ع من السعودية(لسنا كما يرانا الجميع جيل مدلل وغير قادر على تحمل المسؤولية بل على العكس اليوم هناك عدد كبير منا يسافر ويتعلم ويعتمد على نفسه ويوسع مداركه ويخوض تجارب قاسية بالحياة في مخيمات ونقوم بنشاطات مختلفة تجعلنا قادرين على مواجهة الحياة بشكل صحيح وفي سن مبكر

الماديات خطأ الكبار الذي جذب الصغار

عصر المظاهر والماديات ماذا فعل بنا:
تطغى النظرة المادية على العالم اليوم والتسابق على المظاهر يبرز بشكل لم يكن معهوداً عدا عن غزو التقليعات الغربية لحياتنا من كل جانب فنلاحظ شيوع الأزياء الغريبةوصور مستهجنة من القزع في قصات الشعر ومظاهر الإحتفالات وغيرها ولعل الآراء التالية تؤكد أن تسرب الحضارة والتوجهات الغربية والمادية قد طالت الجميع بمافيهم الكبار والصغار أما الضحية فهي فقدان الهوية والتقاليد والإثقال على النفس مادياً ومعنوياً لمجاراة المجتمع...وفي سؤال وجهته الأستاذة مها فتيحي لمجموعة من الفتيات قائلة(هل تعتقدون أن النفاق الإجتماعي والتفاخر والمظاهر والماديات خطأ أم جزء هام من حياتنا؟؟)

وكانت الإجابة(خطأ،لكنه ليس خطأنا بل توجه المجتمع بأكمله)...وتوضح ر.س،24سنة قائلة(هذا هو توجه المجتمع بشكل عام ونظرة الكبار قبل أن تكون نظرتنا فالجميع يقيم الآخرين تقييم مادي والمقتدر والغير مقتدر يحاول أن يتفاخر ويهتم بالمظاهر الجوفاء ومن جانب آخر أصبح هناك تبعية لمجتمعاتنا في كل شيء للغرب بداية بالملبس والمظهر ونهايةً بالثقافات وأساليب الحياة فكيف يلوم الكبار الصغار في هذه الجوانب وهم القدوة منساقين لها؟)

وتستطرد الأستاذه مها فتيحي تعليقها(العادات والتقاليد تربط الإنسان بمجتمعه وبالنسبة للملبس مثلاً صحيح أنه حرية شخصية لكن لابد أن يحكمها احترامنا لذاتنا و يجب أن تدرك الفتاة أن ماترتديه يعكس شخصيتها وحقيقتها وأما المظاهر التي شاعت بالإحتفالات الصاخبة ذات الطالع الغربي والنظرة المادية الجوفاء فهو دور العقول الواعية لتحاول تغييرها ولو ببدايات فردية المهم أن يكون لدينا القناعة والعزيمة لعمل ذلك)

وتحكي الطالبة الجامعية دلال.ف تجربتها بعدم مجاراة الإسراف والمبالغة في الإحتفالات فتقول(أعلم أن الإسراف والمظهر قشور لا يجب أن نركز عليها لكن ماذا نفعل إن كنا نجد أنفسنا مجبرين عليها بسبب ضغوط الآخرين وتوجهاتهم التي تدفعنا لمجاراتهم وتجربتي التي أعتقد أنها لم تكن سهلة أبداً لكنها بحمد الله مرت بسلام كانت عند تخرجي من المدرسة واتفاقنا أنا وزميلاتي بأن نحتفل وكان رأي الجميع وقتها أن نحتفل كغيرنا في حفل مكلف ورسمي وفي قاعة احتفالات تتسع لعدد كبير من المدعوات،ورفض أهلي الفكرة والمشاركة بهذه التقليعة الخاطئة وخضت الجزء الأول من الحرب معهم لإقناعهم بطلبي وبما سيتسببه لي رفضهم من احراج مع زميلاتي لكن اقتنعت في النهاية أن وجهة نظرهم هي السليمة وأنه يجب أن أتجه بدلاً من ذلك للقتال على الجبهة الأخرى و اقناع زميلاتي وكان هذا هو الأمر الأكثر صعوبة لكن بعد عناء نجحت واحتفلنا بشكل رائع ومناسب استمتعنا به أضعاف ما استمتع غيرنا ممن أقاموا احتفالات رسمية مكلفة)

أما السيدة هنادي.ص.فتقول(لابد أن يعي الصغار أن هناك مايناسبهم ومالايناسبهم فاليوم أصبحنا في المناسبات نرى ملابس لايصح لفتاة صغيرة السن أن ترتديها،ومحاولات للتشبه بالكبار في تصميمات الملابس والمجوهرات ومبالغة في استخدام الماكياج وهذا لايصح فلكل مرحلة عمرية مظهر يناسبها لابد من الإلتزام به)

أما الشابة بسمة.أ،فتعترض على تركيز الأهل على ملابس الصغار وتقول(لكل زمن وجيل تقليعات خاصة ولايمكن أن نرتدي ما كانت ترتديه جداتنا،لكن كذلك لا يجب المبالغة أو اختيار ما يجعلنا نبدو أكبر سناً ومن وجهة نظري حتى الكبار لايجوز لهم اختيار ملابس ليست مناسبة لأعمارهم)



وأخيراً لابد من كلمة،ألا وهي ترسيخ المفاهيم السليمة منذ الصغر ووضع أسس تربية سليمة دون افراط في الشدة أو تفريط بالإهمال ولا بد من بعض المرونة المطلوبة من الأهل يقابلها سعة أفق وتفهم من الأبناء لتلتقي الأجيال عند نقاط تفاهم مشتركة ويساهم الجميع في بناء مجتمع صحي يقوم على مباديء سليمة

**

بالتوفيــــق ,,

ان شاء اللهـ يعجبكـ


ملاحظـــهـ :: اللي باللون الاخضر هذا تعليـــق كل فقرة يعني تحطينه على هامش بجنبهـ..^_^

bebe1234
11-30-2006, 03:48 PM
سامحيني ماعرف بس في فنفس المنتدى عضوه في اولى ثانوي حاطة مقال اخذيه

yaraa299
12-01-2006, 04:38 PM
اشكركم على المرور ويعطيكم الف عافية

حمامه رومنسية
11-10-2007, 08:01 PM
شكر كنت محاتجه للموضوع شكرا جزيلا

>>شموخ أنثى<<
11-11-2008, 02:25 PM
مشكوره حبيبتي يعطيكي العافيه
ولكي جزيل الشكر والعرفان


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0