المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سارة ومحمد.... ( قصة حب عذاب.....)



جود المحبه
02-13-2007, 06:32 AM
نقلتلكم هالقصة وايد حلوة وما أدري إذا موجودة بالمنتدى أتمنى انها تعجبكم .........

&& ساره و محمد &&

*تعريف الشخصيات :

سارة : بنت جميلة وخلوقة وذات أطباع نارية .
محمد: ابن خالة سارة شاب وسيم وخلوق ايضا هادئ ومتزن .
أم عبداللة : والدة سارة أم متفانية جدا في تربية أولادها بدون أب لخمسة عشر عاما.
عبدالله : الأخ الأكبر والوحيد لسارة وهو شاب متحمل للمسؤولية بشكل كبير وكان الأب البديل لسارة.
أم محمد : أخت أم عبدالله انسانه طيبه وحنونة .
مشعل : الأخ الأصغر لمحمد شاب مستهتر وعابث .
مي : أخت محمد وهي اصغر بسنه من سارة محبوبة جدا من الجميع ومرحة .
علياء : ابنة خال محمد وسارة بنت مغرورة وتحمل بذرة الشر في قلبها .
نوره : بنت الجيران لسارة وهي زوجة عبدالله مستقبلا .
*كانت هذه الشخصيات الرئيسية أما ما تبقى من الشخصيات فسوف تتعرفون عليها من خلال القصة .
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%

&&الفصل الأول &&
عبدالله : ساره ساره تعالي تعالي جبت النتيجة ما راح تتوقعينها صديقني افاااا يا سارة ..لا ..لا توقعتك احسن من كذا .
تأتي سارة مسرعة نحو أخيها إلى الباب وقلبها ينبض بسرعة لشدة قلقها على نتيجة الثانوية العامة .
ساره : هاه قول حرام عليك لا تخوفني امانه ليه أنا مسويه شي,.. مو مقدمة زين,.. عبدالله قول تكلم وقفت قلبي .
عبدالله: سلامة قلبك يا أحلى أخت ولو أنتي الغالية أنا اقدر أوقف قلبك ,,,,مبروووووووووووووك نسبة صج ترفع الرأس ,,,,,مبروك 92% مين قدك .
ساره تطير من الفرح وتقفز .
ساره : والله ..والله ...92 ... الحمد الله يا ربي ونااااااااااسه ونااااااااسه هييييييه .. يعني اقدر ادخل الكلية اللي ابيها الحمد الله يا رب الحمد الله .
تأتي أم عبدالله مسرعة من المطبخ لتستوضح سبب هذه الضجة .
أم عبدالله : هاه يا عيال شسالفه شفيكم شصاير .
ساره :يمه باركيلي جبت نسبه حلووووووه 92 واقدر اروح للكلية اللي ابيها .
أم عبدالله تحتضن ابنتها الوحيدة وهي سعيدة .
أم عبدالله: مبرووووك يا بنيتي والله تستاهلين الحمد الله اللي ما خيب تعبك يا بنتي .
ساره : الحمد الله يا يمه الحمد الله .
وهنا تدخل عبدالله .
عبدالله : بهذه المناسبة السعيدة يلا أنا عازمكم على الغدا يلا نرروح ونتغدى بالمطعم .
أم عبدالله : لا يا وليدي أنا طبخت الغدا خليها بعدين .
عبدالله : على رأي الأميرة هاه شرايك يا ساره ,,,نخليها عشا احسن .
سارة : اوكي أنا ما عندي مانع اللي تقوله الوالدة هو اللي يصير .
ذهب الجميع إلى المطبخ استعدادا للغداء ولمساعدة أم عبدالله.
وبعد انتهاء الغدا ذهبت سارة إلى غرفتها واتصلت بصديقة العمر مي .
سارة : الوو . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أم محمد : الوو هلا والله .
سارة : منو خالتي أم محمد .
أم محمد : ايه حبيبتي هلا والله بهالصوت هلا سارونه.
سارة : هلا خالتي كيفك وشخبارك إن شاء الله بخير؟ .
أم محمد : الحمد الله بخير يا بنيتي أنتي كيفك ؟
ساره : الحمد الله بخير الله يسلمك . أقول خالة وين مي بغيت أكلمها .
أم محمد : إن شاء لله سارونه الحين بناديها لك .
سارة : ايه أقول خالة نسيت ..باركيلي أنا نجحت وجبت نسبة حلوة بعد .
أم محمد : مبروووووووووووك يا بنيتي الله يوفقك دايم ودايم الفال لمي إن شاء الله .
ساره : إن شاء الله يا رب . أقول خالة الناجح لما يبشرك شنو لازم توعدينه فيه .
أم محمد : ههههههههههه. ابشري من عيوني يا حياتي أنتي تامري امر واحنا نفذ .
ساره : لا عيب خاله أنا استحي اطلب اللي ابيه,, أنتي جيبي شي على ذوقك ههههههههههه.
أم محمد : ولا يهمك . طيب لحظه هذي مي جت هاكي كلميها.
مي الوو.
ساره : ميونه باركيلي باركيلي.
مي : مبروووووووووووك . كلوووووووووش , بس ليش ؟؟
سارة : ههههههههه الحمد الله والشكر صدق مصرقعه . يالخبلة جبت نسبة 92% شرايك .
مي : وااااااااااااااااااااو هييه . مبروووووووووووووووووووك ماشالله عليكي , عيني عليكي باردة .
سارة : الحمد الله يارب . يلا اشوفك بعدين اوكي .
مي : اوكي.. مع السلامة .
.............................. .............................. .............................
في بيت أم عبدالله .
عبدالله : يلا يا سارة يلا يما وينكم تاخرنا ..عشا هو ولا سحور ؟؟؟؟
أم عبدالله : يلا أنا جاهزة من زمان يا وليدي ..بس سارونه للحين ما خلصت .
تظهر فجأة ساره وهي مرتدية العباءة والشيله وتبدو بجمال طبيعي رائع.
ساره: خلاص خلاص أنا جاهزة لا تتبلون علي رجاء أنا ما احب الإشاعات .ههههههه
يضحك عبدالله وامه جميعا من مرح ساره الدائم.
يخرج الجميع إلى المطعم وعندما هموا بالجلوس إلى مقاعدهم , واذ بعبدالله يلمح شخصا يعرفه ..انه محمد ابن خالتهم . فيلوح له عبدالله ويأتي محمد إليهم .
محمد : مساء الخير . مرحبا خالة كيفك وشخبارك عساك بخير ؟؟
أم عبدالله : هلا والله وليدي محمد هلا يمه كيفك أنت وشخبارك ؟
محمد : الحمد الله خالة بخير يمال الخير . (ويلتفلت إلى عبدالله ليلقي عليه التحية).هلا عبدالله كيفك وكيف الحال من زمان وينك ما تبين ؟؟
عبدالله : الحمد الله بخير أنت كيف أحوالك وأخبارك .؟ وش جايبك هنا اليوم ؟
محمد : الحمد الله بخير . سلامتك والله جاي مع الربع ,, انتم اللي شعندكم هنا مجتمعين على الخير انشالله ؟؟
عبدالله : ابد سلامتك بس جايين عشان نجاح ساره في الثانوية العامة .
هنا التفت محمد إلى الشخص الثالث على الطاولة والذي لم ينتبه له من قبل وعلى الفور وقعت عيناه على اجمل فتاة رآها في حياته .
التفت إليه ساره وبدت مذهولة !!!!!!كيف يعقل إن يكون هذا محمد ابن خالتي لم يكن في حياته هكذا من قبل !!!!إن من تراه واحد من ابطال الافلام والروايات الرومنسيه إن بغاية الوسامة,, لقد مرت اربع سنوات منذ رأت محمد عندما تخرج من الثانوية العامة وكان بدينا و ذو شعر طويل لا يليق ابدا برجل ,,,, لكن ما تراه الان شخصا من نوع أخر قد يكون بسبب كلية الضباط التي دخلها بعد تخرجه ولم تره منذاك الحين ...انه طويل ونحيف وشعر قصير مرتب وسمار طبيعي جميل هذا من غير إن ناخذ بعين الاعتبار عيونه الجميلة الواسعة السوداء وانفه الذي كانه سلة سيف وفمه الصغير المغتضب .
بنفس الوقت محمد لم يستطيع إن يرفع بصره عن ساره !!!!من تكون هذه الحورية الجميلة ؟؟؟امعقول إن هذه هي نفسها سارة التي كانت بالرابعة عشرة منذ أخر مرة رآها في حفلة تخرجه من الثانوية العامة؟؟؟لقد كبرت لتصبح سيدة الجمال الطبيعي !!!!عيونها الواسعة العسلية ولون بشرتها الأبيض الذي ورثته من أمها وهذا الأنف الصغير والفم الصغير أيضا ذوالشفاة الممتلئة !!!!!بالفعل لقد أصبحت جميلة جدا بنت الخالة هذه .
أخيرا استوعب محمد الموقف وبالكاد ونطق: هلا ساره مبروك النجاح عقبال الجامعة إن شاء لله.
سارة وهي تنظر إلى الأسفل من شدة خجلها : الله يبارك فيك عقبال مي إن شاء الله.
يذهب محمد ليتركهم وينظر عبدالله إلى أخته : مااااشالله من هذي البنت المستحية يما نعرفها تقربلي ؟هههههه
ترد أمه: والله مدري يا وليدي أنا بعد مستغربه مدري وين راحت سارة ؟؟من هذه ؟؟
ترد سارة بغضب حول خديها إلى اللون الوردي : هييه انتم شفيكم الحمد الله والشكر ما عمركم شفتم وحدة تستحي ..
يرد عبدالله : ايه عمرنا شفنا وحدة تستحي بس ما عمرنا شفناكي أنتي تستحين ...ويطلق ضحكة عالية تشاركه أمه بها .
.............................. .............................. .............................. ...................
يعود الجميع إلى البيت وهم ألان بالسيارة . يبدأ عبدالله الحديث ويقول : هاه يمه اقدر أتكلم الحين بعد خلاص ساره وخلصت الثانوية وما اعتقد إن كلامي بيشغلها عن أي شي الحين؟؟؟
ألام : على راحتك يا وليدي قول اللي تبيه .
عبدالله : أقول ساره صراحة أنا نويت بعد الاجتماعات المغلقة والمفتوحة والسرية والعلانية إلى آخره إن اعلن انني نويت ادخل القفص الذهبي إن شاء الله . هاه وش رايك ؟
ساره ترد بذهول : أنت تتزوج معقول ؟؟ ألف ألف مبروك يا خوي ..اها يعني كنت مخطط من قبل والحين توك تقول اوريك صرت تخبي أسرار علي ؟؟
يرد عبدالله : لا والله بس هذا هو السر الوحيد وبصراحة ما بغيت اشغلك معاي وانتي تدرسين ..
ترد ساره : هاه..طيب من هي تعيسة الحظ.. اوووه سوري اقصد سعيدة الحظ ؟؟؟؟؟
تترد الأم : بنت جيراننا نوره .. هاه وشرايك فيها ؟؟
ساره : ماشالله نوره بنت حلو وعاقلة ومؤدبه مع اني ما واجهتها الا قليل بس واضح عليها بنت ناس .
عبدالله : الله يطمنك يا شيخه ريحتيني مثل كلام امي الحمد الله يعني أنا عندي ذوق ؟؟
ساره : لا يا حظي أنت ماعندك ذوق بس مالقيت غيرها وصارت معاك كذا .
عبدالله : أنتي لازم تنكدي على الواحد ياختي توني معشيكي ودافع فيكي شي وشويات والله ما تستاهلي ..
سارة : الا أنا استاهل يا عمري وانت ذوق وعندك ذوق ؟ وش تبي بعد ...
وذهبوا جميعا إلى المنزل . وعندما خلدت ساره إلى النوم ..اخذت تتقلب إلى اليمين والى اليسار ولم تستطع إن تنام فقد اخذت تفكر وتفكر بأبن الخالة محمد ..ومدى تغيره وحاولت إن تنام ولكن تتعدت عليها الاحلام وكانت جميعها احلام بفارس واحد ((محمد)).
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%


.............................. .........&& الفصل الثاني &&.............................. .....

في بيت أم عبدالله الهادئ اجتمعت العائلة الصغيرة واخذوا يتباحثون في أمر زواج عبدالله بعد أن خطب نوره وتمت الموافقة . وتم تحديد الزفاف بعد شهرين في نهاية عطلة الصيف .
ساره : حلو التاريخ يا عبدالله أهم شي قبل لا ادخل الكلية عشان ما تزعجني وتلهيني عن دراستي الجامعية تعرف بعد اختك بتصير جامعيه !!هههههههههه.
عبدالله : أقول لا تقعدي ترفعي خشتك ذي علينا احنا قبلك تعلمنا وتخرجنا بعد وبجيد جدا مع مرتبة الشرف .
ساره : ايه بس أن شاء الله بكون امتياااااز مع مرتبة الشرف .
عبدالله : أقول لا تطالعي فوق تنكسر رقبتك هههههههههههههههههه.
ساره : يا بايخ انت ما تقدر ترفع المعنويات شوي اعوذ بالله .
تتدخل أم عبدالله (وهي تضحك على مرح اولادها) : الا ان شالله بتروحي الكلية اللي تبينها وتجيبي الامتياز وابو الامتياز بعد .
سارة : هذه الناس الذوق يا اخي تعلم تعلم شوف كيف ترفع المعنويات . الله لا يحرمني منك يا رب .
عبدالله : نمزح يا دبه هههههههههه الله يخليها لنا يا رب .
وتمر الايام ويقترب موعد الزفاف وقبل الزفاف بليلة .........
ساره : هاه يا عبدالله والله بكرا بتصير عريس مين قدك ؟؟؟؟
عبدالله : تصدقي يا ساره اني متوتر مدري ليه ؟؟؟؟؟؟؟
ساره : يمكن عشان اول مرة ههههههههههههههههههههه
عبدالله : الله يرجك يا شيخه, والله مدري بس مو قادر اتصور أن الله بيجمعني اخيرا مع نوره ؟؟؟
ساره : اها يعني للهدرجه مشتاق خلاص يا عم مابقى الا ساعات ولا نقول سويعات ههههههه.
عبدالله : مو قادر انتظر الساعة اللي بمسك فيها ايديها ونروح جميعا .
ساره : انت تحبها يا عبدالله ؟؟؟؟
عبدالله : من صدقك انتي تتكلمي !!!!! انا اموت فيها .
ساره : ماشالله انت رايح فيها حدك مولي يا خوي مسكين ههههههههه ومن متى هذا الحب ؟؟؟
عبدالله : من اليوم اللي شفتها فيه اهههههااه
ساره : شفتها ؟؟؟ متى شفتها ؟؟؟
عبدالله : فيكي من يكتم السر ؟؟
ساره : افا عليك ولو انا حافظة اسرارك بس بنشرها لوكالة الانباء ههههههههههه.
عبدالله : لا صدق والله .
ساره : قول وشو ؟
عبدالله : انا اول مرة شفت فيها نوره كان يوم ترجع من كليتها ..طلعت من السيارة وهي تمشي طاحت كتبها ...وبعدين وهي تجمع الكتب طاحت غشوتها وشفت الجمال الفريد .........خافت واركضت بسررعه داخل البيت ونست كتبها هههههههه.
ساره : الله يا عيني كمل كمل ........
عبدالله : عاد انتي تعرفين اخوكي رجال شهم واصيل .
ساره : ايه ادري بس كمل ماعلينا .
عبدالله : ههههههه المهم رحت واخذت الكتب وحطيتها داخل بيتهم من عند الباب .. ومن هذاك اليوم وانا اراقبها في طلعتها ورجعتها . بس سلامتك .
ساره : ياعيني على الحب ياعيني....رومانسيه رومانسيه الله الله .
عبدالله : وجع وطي صوتك لا تسمعك امي وتقوم .
ساره : ليه خايف خلاص بعد زوجتك حلالك .
عبدالله : اها لا تذكريني يا ويل قلبي .
ساره : ههههه الحمدالله والشكر لا واخوي الكبير بعد يعني ثقل ورزانه . يا عمي .
عبدالله : ههههههههههههههههههههه . يلا روحي نامي تصبحي على خير بكرا وراكي شغل .
ساره : لا مابي ابي اسمع بعد .
عبدالله : وش تسمعي أقول روحي روحي ضفي وجهك ههههههههه... انا وراي شغل بكرا مو مثلك يلا يا
يلا يا بابا توكلي على الله .
ساره : طيب طيب لا تعصب يعني خلاص بيتزوج يعني شي ؟؟؟؟
عبدالله : أقول روحي لا ..........
ساره : خلاص خلاص بنروح هذا وانت للحين ماتزوجت سويت فينا كذا لما تتزوج شصير الله يستر ..
ويذهب كل منهما الى غرفته وهما مبتسمان انتظارا لليوم الموعود .

يبدأ الصباح وتقوم الام بايقاظ ساره .
أم عبدالله : يلا يا سارونه قومي وراكي شغل يا بنتي .
ساره : أن شاء الله يمه بقوم . العرس اليوم ولا غلطانه ؟؟؟
أم عبدالله : الحمدالله والشكر أقول قومي بس قومي .
ساره : أن شاء الله يمه بس لا تفدين .
تستيقظ ساره وتتصل بمي حتى بذهبان معا إلى صالون التجميل للتحضير للزفاف ؟
ساره : الوووو .
مي : الووو
ساره : من مي ؟؟
مي : هلا سارونه وش عندك قايمه من الصبح اسمالله الرحمن الرحيم .
ساره : أقول الظاهر نسيتي اليوم العرس يا حظي يلا بنروح الصالون .
مي : بس الحين بدري !!!! خليه شوي .
ساره : لا لزم الحين لا تنسين ورانا صالة لازم نشوفها وناس لازم نرحب بهم.
مي : خلاص اوكي يلا بتمريني ولا امرك ؟؟
ساره : لا انا اللي بجي بس لا تتاخري ؟
مي : أن شاء الله يا اخت المعرس شوراكي اليوم راح تطلعي طلعة .
ساره : الله يستر يا مي !!!!!!!!!
مي : ماعليكي بتطلعي قمر يا ساره انتي احلى البنات والله .
ساره : يويويويوه خجلتيني !!!!
مي : انا خجلتك ليه من متى تعرفي الخجل انتي ؟؟؟؟؟ هههههههههههههه
ساره : وجع أن شاء الله أقول بس لا تتاخري علي .
مي : ايه هذه ساره اللي نعرفها ههههههههههههههه.
تذهب ساره الى مي وتاخذها للذهاب الى صالون التجميل . وهناك وعندما دخلت ساره ومي إلى الصالون وجدوا ابنة خالهم علياء هناك .
ساره : مرحبا علياء انتي هنا
علياء : اهلين ساره ايه اكيد انا هنا ليه بس عبالك لانك اخت المعرس لوحدك بتجي هنا ؟
ساره : لا بس قصدي صدفه حلوة .
علياء : هذه مي ياحليك ما عرفتك صارلي مده ما شفتك ؟؟
مي : اهلين علياء كيفك ؟
علياء : الحمدالله انتي كيفك ؟
مي : بخير الله يسلمك .
ساره: يلا مي نروح نحجز دور عشان ما نتاخر .
علياء : ايه صح انتي اخت المعرس !!!! أقول ساره ؟؟
ساره : هلا امري .
علياء : مادامك تعرفي أن اخوك بيتزوج ليه ما سويتي رجيم بعدك دبه ههههههههههه.
مي : وشو ؟ وش تقولي ساره دبه !!!!!! انتي ما تشوفين اصلا ساره ماشالله عليها جسمها حلو ومليان مو مثلك تقولي مسطرة .
علياء : وشو انا مسطرة لا حبيبتي انا جسمي بيحلموا فيه بنات كثير بس انتي مو حاصلك .
ساره : بالعكس مي حلوة وجسمها حلو وبعدين ليه انتي شايفه حالك علينا ؟؟؟
علياء : انا مو شايفه حالي بس انا أقول الصدق وانتم ما تحبونه ...
ساره : والله مو فاضيه لك ولسوالفك البايخه ..عن اذنك تعالي يا مي .
علياء : الله يعينك يا نورا يا حبيبتي على اخت زوجتك ؟؟
ساره : وانتي منين تعرفي نوره .
علياء : نوره رفيقتي وخويتي مررررررره بالكلية وانا وياها اصحاااااب من زمان .
ساره : حسااااااافه كنت ناويه احب هالبنت بس اذا هي رفيقتك الله يستر .
علياء : يا سلااام وش قصدك ؟؟؟
ساره : سلامتك ولا شي ....تاخرنا ....مع السلامه
علياء( تهمس لنفسها ) : روحه بلا رده أن شاء الله يا رب يخرب مكياجها وتطلع شينه ..

تنتهي مي وساره من مكياجهما وبالفعل اصبحت ساره جمال فوق جمالها الطبيعي . أخذت تتباهى التي عملت لها المكياج بأنها اجمل وجه رأته من زمن .
تعود ساره ومي إلى البيت ثم إلى الصالة برفقة والدتهما .....

في الصالة ......... كانت ساره نجمة الحفل بلا منازع بفستانها الأنيق الوردي الذي زاد بشرتها جمالا وشعرها الكثيف الناعم الطويل الذي تحسده عليها كثيرات . وكثير من الأمهات أخذن يسألن أم عبدالله عن ابنتها لطلبها للزواج ولكنها كانت ترد بأنها مازالت صغيرة .
وصلت العروس وكانت بغاية الجمال بفستانها الأبيض وجلست في الكوشة . ثم بعد قليل جاء دور عبدالله ليدخل . وذهبت ساره وامها وخالتها أم محمد مي لاستقباله عند باب الصالة وهناك عندما انفتح الباب ظهر محمد وهو يقول : هاه جاهزين ندخله الحين ؟؟؟ ولمح محمد وجه سارة وانصدم لذلك الجمال الصارخ ...فردت أم عبدالله : ايه حياه الله خله يدخل . لم تعرف ساره أن محمد رأها فهي لم تنتبه له .وعندما استدرات لترى ماذا حصل مع امها وعبدالله لمحت محمد فاستدارت بسرعه ولكن لم تنسى شكله وطبعت الصورة الثانية لمحمد في ذهنها وكانت صورة جميلة جدا فقد بدا جميل جدا بالثوب والشماغ. ودخل عبدالله وبدا سعيدا وتقدم نحو عروسه وبعدها اخذ يدها وخرج من الصاله إلى الفندق ثم إلى شهر عسلهما في لبنان حيث سيقضون عشرة ايام .
انتهت حفلة العرس وغادرت اخر المدعوات ولم يبقى سوى ساره وامها وخالتها ومي وعندما هموا بالخروج بعد أن ارتدين عبائتهن كان محمد بانتظار امه واخته . خرجت أم محمد ثم التفتت إلى اختها : أقول يا أم عبدالله انتي مع من بترحين ؟؟
أم عبدالله : والله مع السواق يا أم محمد .
أم محمد : لا مايصير كذا ترجعي مع السواق انتي وبنتك الساعه ثنتين ونص الفجر لا ما يصير ؟؟؟
أم عبدالله : وش اسوي يا أم محمد يعني اخلي عبدالله يوصلنا هههههههههههه.
أم محمد : لا عبدالله مو فاضيلكم هههههههههه بس محمد هنا وهو اللي بيوصلكم معانا .
أم عبدالله : لا ما يصير ما نبي نتعبه حرام مسكين تلقينه الحين تعبان من العرس ؟
أم محمد : لا خلاص انا قلتلك يعني خلاص روحي معانا انتي وساره .
أم عبدالله : خلاص دامك ملزمه ؟؟
أم محمد : ايه ملزمه يلا تعالي بنادي البنات .
أم عبدالله خلاص بقول للسواق يرجع البيت .
أم عبدالله تنادي السواق بس ماتلقاه ولا تلقى السيارة !!!!!!
أم محمد : وش فيكي يا أم عبدالله ؟؟
أم عبدالله : مدري بس مالقيت السواق مدري وين طس ؟؟
يتدخل محمد وهو يسمع كلام امه وخالته .
محمد : انا قلتله يرجع البيت يا خالة . قلت مو حلوة يوصلكم في هذا الوقت المتأخر ..اسمحلي ما قلتلك يا خاله؟
أم عبدالله : لا يا وليدي سمالله عليك تعرف الاصول الله يسلمك ولو اني مابي اتعبك ؟؟
محمد : انتي تعبك راحة يا خالة . يلا تعالي حياكي يا خالة اركبي السيارة .
أم محمد : يلا يا مي يلا يا ساره تاخرنا .
محمد يخفق قلبه عندما سمع اسم ساره . تاتي مي وبعدها ساره
وتتسال ساره: ليه وين السواق يا يمه .
يرد محمد : انا رجعته البيت لاني بوصلكم ..
وهنا تحمر خدا ساره من الخجل ولم ترد . وترد أم عبدالله : الله يسلمك يا وليدي .
تصعدى الفتاتان الي السياره وهناك تقوم مي بخلع الغشوه عليها لان السيارة ذات زجاج ملون ولا يمكن الرؤيا . وتقول لساره : أقول انتي ما مليتي من الغشوة حر المكياج يتعب عادي نزليها ترى السيارة محد يقدر يشوف فيها .
ترد ساره : لا ما اقدر ما ابي .
مي : شفيكي مستحيه من محمد عادي ما راح يشوفك ترى هو لما يسوق ما يلتفت هههههههه
ساره : لا مابي استحي يا بنت .
طبعا كان حوارهما هذا يصل إلى اذان محمد فقام محمد بقلب المرآة الامامية للسيارة حتى لا يرى ساره مضحيا بالرؤيا من اجلها
وقال : ساره خذي راحتك ..
رفرف قلب ساره بهذه اللحظه واعجبت به اكثر واكثر . أخذت تختلس النظر اليه من الخلف وتقول لنفسها : يا ربي يا حلوه ماشالله عليه عريضه كتوفه وايدينه اللي تسوق حلوة ومرتبه اظافره وااااي يجنن .
مي : ساره هاه اشفيكي وين سرحتي اكلمك .
ساره : اسفه ما انتبهت وش تقولي .
مي : اكلمك عن علياء شفتي ثوبها ولونه البايخ .....................الخ
واندمجت الفتاتان بحديث عن العرس واثواب المدعوات .
وكان فكر محمد بوادي اخر وهو يشعر بقرب ساره وانها فقط بالمقعد الخلفي له لكم يتمنى أن يرجع المرآة ال مكانها ويشبع من وجهها الساحر . واخذ يشعر انه يشم رائحة عطرها الشذي وهمساتها الرقيقة مع شقيقته.
وصل إلى بيت خالته وانزل الخالة وبنت الخالة وعندما ههمن بالذهاب تكلم محمد : خاله امانه اذا ناقصك شي قوليلي ترى عبدالله موصيني عليكي وعلى ....ساره لا تتردي ولا تستحي من شي يا خاله .
أم عبدالله : تسلم يا وليدي ادري ما تقصر والله مثل ولدي عبدالله تسلم يا وليدي.
محمد : الله يسلمك من كل شر يا خاله (وبقلبه يهمس : ويسلم ساره يا رب) .
وتدخل المرأتان إلى بيتهما بعد تعب هذه الليله .
ساره : يحليله محمد يا يمه والله ماشالله عليه رجال .
أم عبدالله : ايه سمالله عليه محمد مريح امه الله يخليه لها ماشالله عليه . ياليت مشيعل طلع مثله .
ساره : مشيعل ؟؟؟؟
أم عبدالله : ايه وشفيكي اخوه مشعل والله مدوخ امه دايما تشتكي منه الله يعينك يا أم محمد عليه .
سارة : يمكن والله...... تدرين من زمان ما شفته من يوم كنا نلعب قبل .
أم عبدالله : لا كبر الرجال الحين وصار يسافر ويروح بس فاشل بدراسته ومتعب امه .
ساره : اها الله يعينها خالتي . يلا يمه اخليكي تنامي ؟
أم عبدالله : كيف انام وعبدالله حافظه الله مو معانا .
ساره : عبدالله الحين مبسوط مع زوجته ولا داري عنك ...الله يوفقه أن شالله.
أم عبدالله : امين يا رب . يلا نامي انت تصبحين على خير .
ساره : وانت من اهله يمه (وتقول في قلبها وين بيجيني النوم وانا شفت الزين اليوم ).
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%


.............................. .............................. .................

&&الفصل الثالث&&

بعد العرس اصبحت سارة اميرة احلام محمد بلا منازع . واخذ يفكر كثيرا بكلمة الخاله ام عبدالله بان هناك الكثير من الامهات اتأن اليها ليسالنها عن سارة . قرر محمد انه لابد ان يخطب ساره حتى لا تضيع منه .
ولكن يجب ان ينتظر عبدالله لانه المسؤول عنها .
بعد عشرة ايام قضاها عبدالله مع عروسه في ربوع لبنان يعود الى البيت في الساعه 8 مساء بالضبط .
يدخل عبدالله ويجد اغلى أمرأتين في حياته في انتظاره . تركض ساره اليه وتحتضنه وتمطره بالقبلات , فهي لم تتعود غياب عبدالله يوم واحد عنهم فكيف بعشرة ايام بل ان عبدالله لم يفارقهم في وجبه طعام واحدة حتى , لقد كان نعم الاخ ونعم الابن لهما . ويذهب عبدالله الى امه ويحتضنها ويقبلها على رأسها وخديها . ثم يأتي دور نوره وتبتسم لسارة وتقبلها ولكنها كانت قبلة وابتسامة زائفة . فقد تكونت لدى نوره صورة عن شخصية سارة وملامحها وطبعا كان مصدر هذه الصور في عقلها هي الرفيقة العزيزة علياء . وقد كانت صورة مغالطة جدا للواقع . بعد ذلك تقدمت نوره الى ام عبدالله وقبلتها وتبادلوا التحيه وجلسوا في الصالة وذهبت سارة لاحضار بعض العصير والكيك الذي عدته لهم لاستقبالهم .
بدأت أم عبدالله الحديث: هاه كيفكم وشخباركم عسى ما تعبتوا ؟؟
عبدالله : لا والله يمه كانت رحلة حلوة ولبنان روعه .
ساره : واللي زاد حلاة لبنان وجود الحبيب معاك . هههههههههههه
انحرجت نوره وابتسمت . ورد عبدالله : اكيد هذه مايبيلها كلام .
ام عبدالله : الله يخليكم لبعض يا وليدي .
عبدالله : الله يسلمك يمه .
ام عبدالله : اقول يا عيال انتم متعيشين ولا نسويلكم عشا .
عبدالله : لا يما الحمدالله تعشينا بالطيارة , بس ودي اروح وارتاح , ولا تبيني اوديكي اهلك يا نورة تسلمي عليهم . ترى البيت مو بعيد ههههههههههه.
نوره : لا انا الحين تعبانه وامي راح تجي تسلم علي , وبكرا ان شاء الله اروح اشوف ابوي واخواني .
عبدالله : على راحتك . اجل بكرا من الصبح اوديكي لهم .
ساره : اقول عبدالله , انا ماودي ازعجك بس بكرا اخر يوم للتسجيل بالكليه وفي اوراق ناقصتني لازم توديها لهم , اخاف طوف علي التسجيل ممكن تروح بكرا الصبح .
عبدالله : افا عليكي وانا كم سارونه عندي , وةلا يهمك كله الا مستقبلك الا اكيد بودي اوراقك على هالخشم انتي تامري امر يالغاليه .
ساره: يا بعد عمري يا خوي تسلم والله يخليك لي .
هنا شعرت نوره بالغيرة وان الدم يغلي بقلبها لقد اجل موعد زيارتها لاهلها وسوف ينجز اوراق الحبيبه ساره, همست بقلبها ((خلاص يا ساره انتي اللي بديتي الحرب من اولها تتدلعين عليه وهو توه معرس ما تهنى . طيييييييييب)) .
ذهب الجميع الى النوم بعد ذلك وكانت ليله هادئة.
في الصباح الباكر انطلق عبدالله يراجع في اوراق اخته لينهيها ولم ينتهي الا بعد صلاة الظهر وعاد الى البيت .
عبدالله: السلام عليكم ....ردت ساره وامها : وعليكم السلام .
عبدالله : هذه اوراقك يالجامعيه خلاص تسجلتي ومن بداية الدراسة تداومي بكلية التربية يا مدرسة المستقبل .
ساره : تسلم يا تاج راس لا خلا ولا عدم ان شاء الله .
ام عبدالله : اكيد تعبان وحوعان يا وليدي ؟؟
عبدالله : أي والله يا امي جوعااااان مررررررررة .
ام عبدالله : خلاص يا وليدي رح قوم عروسك خلها تجي وتتتغدى معانا .
عبدالله باستغراب : ليه نوره لسى ما قامت من النوم ؟
ام عبدالله : ياوليدي يمكن تعبانه حرام امس الطيارة والبيت جديد عليها خلها على راحتها .
عبدالله : انا رايح لها الحين .
يذهب عبداللة الى غرفته ليجد نوره مازلت نائمة . يبدأ هزها بخفه وهو يهمس .
عبدالله : نوره الله يهديكي لسى نايمة قومي حبيبتي ...الحين احنا الظهر .
نوره: يوه يا عبدالله انا تعبانه وبعدين امس الليل كله ماقدرت انام حسيت البيت غريب علي , وبعدين ليش اقوم الصبح انت بتروجح تراجع باوراق اختك .
عبدالله : يا حياتي...كلها يومين وتتعودين على البيت . واوراق ساره انتي تعرفين اليوم اخر يوم للتسجيل ولا كان راح تتأجل لفصل كامل.
نوره : المهم انا ابي اروح اهلي يلا ودني .
عبدالله باستغراب : الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟ طيب خلينا نتغدى ؟
نوره: انا مالي نفس غدى وبعدين كيف اقوم من النوم واتغدى على طول .
عبدالله : خلاص حبيبتي ولا يهمك اتغدى بس وانا اوديكي .
نوره : اوكي بس بسرعة حبيبي.
عبدالله : وتقولين حبيبي بعد ..اصلا مو لازم غدا .
نوره: ههههههههههههه لا روح تغدى على ما اتجهز.
ويذهب عبدالله الى والدته واخته ليتغدى معهما وبعدها يذهب وزوجته نوره الى اهلها .
.............................. .............................. .............................. .............................. ...
تبدأ ساره حياتها الجامعية وتشعر انها بدأت فصل جديد من حياتها . وانها بدأت تشعر باستقلاليتها . فالكلية تختلف جدا عن المدرسة . و رأت ساره العديد من الاشكال والاصناف للفتيات هناك وللاسف بعضها سيء جدا ولكن هناك بعض الامثلة الجيدة ايضا.
كانت نوره تدرس بنفس كلية ساره لذلك كانتا تذهبان معا وتعودان معا الى البيت . بدأت نوره تغار من ذكاء ساره وتقديمها الممتاز بالكليه فقد كان الجميع يحبها وكانت مجتهدة الى اقصى الحدود وجميع موادها ذات درجات ممتازة . وكانت سيرتها بالكلية رائعه على عكس نوره التي بدأت تطوف بعض المواد للجلوس والثرثرة مع علياء , وذات يوم اعتذرت الاستاذه لساره عن وجود محاضره وبالتالي ذهبت ساره الى الكافتريا من اجل تناول أي ش حتى تنتهي نوره من محاضرتها خصوصا انها مرت امام محاضرة نوره ووجدت الاستاذ يشرح والحضور موجود ولم ترى نوره فقالت ربما هي في اخر الصفوف . وعند جلوسها تتفاجا بنوره وعلياء على الطاولة المقابلة لها فتذهب اليهما.
ساره: نوره انتي هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليه والمحاضرة ؟؟
نوره : الاستاذ اعتذر ..
ساره : غريبه انا مريت قدام محاضرتك ولقيت الاستاذ والبنات موجودات.
نوره: ايه........ هو .....هو اعتذر قال انه بيتاخر عشر دقايق بعدين انا حسيت اني تعبت وجيت هنا .
ساره: لا سلامتك يالغالية يلا نتصل اجل بالسواق ونروح البيت.
تتدخل علياء: يووه لحظة تو الناس بقى ساعة الا ربع وين راييحن اقعدي معاي يا نوره.
ساره : اسفه انا ما اقدر اقعد, استغل هالوقت واساعد امي بالبيت احسن .
نوره: ايه صح صادقة ساره عن اذنك يا علياء بعدين يكون بيننا تلفون .
علياء : ايه خير ان شاء الله , انا بعد ابي اكلمك .
تذهبان الى البيت وتبدأ ساره بمساعدة امها على الغدى ومن ثم يأتي عبدالله الى المنزل ويراهما معا .
عبدالله : هاه ساره جاية بدري اليوم ليه شسالفه.
ساره : لا بس استاذتي اعتذرت ونوره حست بتعب وطلعت من محاضرتها عشان كذا جينا بدري .
عبدالله : ليه شفيها نوره ؟؟؟
ساره : والله مادري صعدت غرفتها وللحين ما نزلت .
عبدالله : يلا عن اذنكم انا اروح اشوفها وابدل واجي اتغدى .
يذهب عبدالله الى زوجته نوره ويسألها: نوره حبيبتي عسى ما شر وش فيكي ليه خليتي المحاضرة وجيتي؟؟
نوره باستغراب: اسمالله من قالك مسرع انتشر الخبر !!لا سلامتك بس صدعت شويه .
عبدالله : وليه ماتصلتي فيني اجي واخذك ياعمري .
نوره : سلامتك بس ما بغيت اتعبك .
عبدالله : ياحياتي , انتي تعبك راحة. يلا قومي تعالي نتغدى .
نوره : لا مالي نفس احس ابي مطعم مدري ليه ؟
عبدالله : يمكن فيكي شي نروح الطبيب احسن؟؟
نوره : لا مالاداعي اذا تعبت زيادة نروح . اوكي
عبدالله : اوكي اجل على راحتك . يلا اطلبي المطعم اللي تبينه وانا بروح اتغدى تحت مع امي وساره.
نوره : ياسلام وتخليني اتغدى بروحي خلاص مابي غدى .
عبدالله : خلاص ولايهمك ياعمري انا بتغدى وياكي للعيون هذه انا ابيع عمري .
نوره : يسلم عمرك ويخليك لي يا رب.,
يتصل عبدالله على امه و يبلغها انه لن يتغدى معهما .
وكانت هذه اول وجبة يطوفها عبدالله وهذه هي بداية الانشقاق بين عبدالله وامه واخته .
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%


أتمنى ان عجبتكم القصة وبانتظار ردودكم...........

love_lives
02-13-2007, 08:02 AM
روووووعة القصة وااااايد حلوووووووة
تسلم يدك الي نقلتلنا هذي القصة :de43r

جود المحبه
02-13-2007, 08:59 AM
.............................. ......................&&الفصل الرابع&&.............................. ........

مع بدايه فصل جديد .....بداية اخبار سعيده ....
اقبل عبدالله الى امه وهو يقول : مرحبا يمه عندي لكي خبر حلو .....
واتى صوت اخر من الغرفه : عسى اخبارك دووووم حلوة يا ولدي عبدالله.
تفاجأ عبدالله والتفت الى الصوت واذ هي الخالة ام محمد ولم ينتبه لها عندمه دخل .ذهب اليها وسلم عليها واعتذر عن عدم رؤيتها .
تتكلم ام عبدالله : هاه عبدالله بشر وش هي اخبارك الحلوة وبعدين وين نوره ماكانت معاك يوم رحتوااا؟
عبداله : وديتها عند اهلها تبي ترتاح شوي لانها حاااامل بشهرين .
ام عبدالله : مبرووووووووووك الف مبرووووووك يا وليدي .
ام محمد : الف مبروك يا عبدالله وعقبال ما تشوف عيال عيالك ان شاء الله .
عبدالله : الله يسلمك يا خالة وعقبال محمد ان شاء الله .
ام محمد تنظر الى ام عبدالله وتبتسم وتقول : على ايديك يا عبدالله .
عبدالله : ابشري يا خاله هو بس يختار وانا اروح معه وين ما يكون ؟؟
ام محمد : لا مو لازم تروح أي مكان اقعد في بيتك ..........محمد طالب يد اختك ساره !!!
عبدالله : والله !!!!!!! هذه الساعه المباركه ......بس غريبه ماقالي من قبل ؟؟؟
ام محمد : هو قالي والله بيكلمك ....بس انا قلت لا تستعجل خلني اروح ام عبدالله وبعدين اشوف رايها وبعدين هو يجيك عشان ما يحرجك اذا اهلك مو موافقييين .
عبدالله: معقوله ما يوافقون . محمد رجال ماشالله عليه واقرب لي من الاخو بعد .
ام محمد : يعني اقول مبرووووك لمحمد وساره .
عبدالله : قوليها وقوليها عشر بعد .
ام عبدالله : كلوووووووووووووش.
تأتي ساره وهي مستغربه من الزغاريد ساره : اقول وش السالفه ؟؟؟وش عندكم ؟؟هلا خالتي انتي هنا ؟؟؟
ام محمد : هلا سارونه ...كيفك حبيبتي ؟؟؟
ساره : الحمدالله خاله انتي كيفك وين مي ليه ما جت معك .
ام محمد: مي ما جت لان عندي موضوع خاص فيكي وابغى رايك ؟؟؟
ساره : هلا خاله امري ؟؟؟
ام محمد : اقولها يا ام عبدالله ؟؟
ام عبدالله : ايه قوليلها انتي مثل امها وبعدين عبدالله هنا لازم يسمع الرد بنفسه عشان ما يقول اني غصبت اخته .
ساره : اقول هييييييه ترى انا هنا تكلموووون بالالغاز وش السالفه ؟؟؟
ام محمد : السالفه ومافيها يا بنيتي ان ولدي محمد طلب يديك ...ويبيك عروسته ...وش رايك ؟؟؟؟
انصدمت ساره من المفاجأة ذات العيار الثقيل ...محمد اللي تحلم فيه كل ليله طلع يبيها ........ياربي وش اسوي الحين......... اهرب لازم اهرب ........
ام محمد : تعالي ابي اسمع رايك ولدي ما يخوف والله ههههههههههههه
ام عبدالله : هههههههههه ماعليكي هذا دلع بنات انا بروح لها اشوف رايها .
عبدالله : لا يمه انا ودي اروحلها احسن ؟؟؟
ام عبدالله : على راحتك يا وليدي الله يخليكم لبعض .
يذهب عبدالله الى غرفة ساره ...
عبدالله: ساره ممكن ادخل ....؟؟؟؟؟
ساره : هلا حياك .
عبدالله : يعني مستحيه ههههههه ماتوقعت اشوفك كذاههههههههه ياحليلك .
ساره : يوه عبدالله يا شينك .
عبدالله : طيب شكل الاخبار الحلوة تجي مع بعض ابشرك نوره حامل بشهرين.
ساره : والله الف مبروك يعني بصير عمه وناااسه .
عبدالله : الله يزيدن فرح بس اقول وش رايك كلام الخاله؟؟
ساره : أي كلااااااااااااااام ؟؟؟
عبدالله : اقوووووول بلا استعباط بلا ههههههههههههه والله وش رايك ؟؟؟
ساره : مدري عبدالله انت كيفك وانت اخبر به ؟ انا عن نفسي راي رايك .
عبدالله : الله يسلمك . شوفي محمد انا عارفه زين وعشرة عمر وصراحه انا من قلبي كنت اتمناه زوج لك لاني ماراح القى احسن منه عقل ودين وعلم . وانا اقول هذا الكلام بضمانتي . وش قلتي ؟؟؟
ساره : ((تهمس لقلبها : ادري والله يا زينه كامل والكامل وجهه اهه اهه )) احم امممممممم والله براحتك يا عبدالله اللي تشوفه .
عبدالله : اللي اشوفه ان مافي زواج خلاص.
ساره بدهشه : ليه ليه مافي زواج .؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : هههههههههههههههههههههههههههه يعني تبين الزواج هاه طلعت منك .
وتحمر خدا ساره وتنظر للاسفل وهي تعض شفتيها .
عبدالله : اقول بس لا تاكلي براطمك ههههههههههه مبروووووك تستاهلين يا ساره والله تستاهلين .
ساره باستحياء: يا سلام وهو بعد ما يستاهل ؟؟
عبدالله : ههههههههههههههههه الا اكييييد يستاهل وين يلقى مثاك بس الله يعينه على لسااااااانك .
يلا انا بروح ابلغ الوالدة وخالتي انك ما تبينه كيفهم عاد انا ماني بغاصبك .
ساره بعيون مدهوشه ........
عبدالله : خلاص خلاص يمه تبي تاكلني بعيوها ههههههههههههههه سمي سمي بقولهم انك موافقه ...اهب كل هذا تبين الفكه منا .
تبتسم ساره ويذهب عبدالله الى والدته وخالته ليبلغهم الخبر السعيد .
.............................. .............................. .............................. .......................
في بيت ام محمد كان ام محمد تجلس تتابع التلفاز عندما وصل محمد وهي لم تخبره كان تنتظر حضوره شخصيا لتبلغه الخبر السعيد .
محمد : مساء الخير يالغالية .....وينك ما تردين على تلفون البيت ؟؟؟
ام محمد : توني وصلت قبل شوي . ليه وش عندك ؟
محمد : معقوله يمه وش عندي اللي خبري خبرك هاه وش راي الجماعه ؟؟
ام محمد : يوووووووووه يا محمد اسمحلي نسيت اقولهم اخذتنا السوالف وجت جارتهم ونسيت يا وليدي ؟
محمد : يمه من صدق حراااااام عليكي انا انتظر على ناااااااار وانت نسيتي .
ام محمد : هههههههههههههههههههه ....اقول اصبر واثقل معقوله انا انسى طلب اغلى عياااالي .
محمد: ايه هاه بشري قولي ؟؟؟؟؟
ام محمد : وش رايك يعني انت ولدي احد يقدر يرفضك مستحيييل .
محمد : والله يمه وافقت ساره .
ام محمد : وافقت ساره وام ساره واخو ساره بعد.
محمد : حلو كلمتي عبدالله بعد ؟؟؟ احسن انتي رووعه . ويقبلها على راسها .
ام محمد : الله يخليك لي يا ولدي . الف الف الف مبرووووك . كلوووووووووووووش .
تأتي مي على صوت هذه الزغاريد .
مي : وش السالفه ؟؟؟ ليه ال كلووووووووووووووووش ..؟؟؟
ام محمد : محمد اخوكي بيتزوج باركيله ...
مي : مبرووووووووووووك ..اخيرا سويتها ما بغيت .........وناسه انا اخت المعرس ....الا صدق من هي المسكينه الحظ ؟؟اللي امها داعيه عليها لاني بصير اخت زوجها .؟؟؟
ام محمد : ساره بنت خالتك ام عبدالله ؟
مي: ايش ..ايش .. والله ...والله يمه ....يالخونه ...وانا مدري وش الطبخه ..وعامل اخوي يعني ولاهي يعني رفيقتي واعز صديقه اوريكم .
محمد : لا لاتسوين لها شي انا بكيفك بس هي لا .
مي : ماشالله طلع الحب من الحين ....الله يا دنيا سبحاااااااااان الله والله ما طرى على بالي ؟
محمد : طيب وش رايك باختيااااااااااار اخوكي؟
مي : تبي شهادة مني في ساره اكيييييييييييد مجروحه شهادتي . لان ساره فوق الوصف والخياااااااال .
محمد : يلا مي كلميني عنها انتي اعز صاحباتها يلا .
مي : وكم بتدفع ان شاءالله . ترى انا معلوماتي غالييييييييه .
محمد: اللي تبينه بس تعطيني كل شي بالتفصيل .
مي : طيب بس بروح استأذن منها . اخاف تزعل علي .
محمد : يووووووووه لا تقولي لهلا شي خلاص هونا مانبي أي معلومات .
مي : ههههههههه احسن........ اصلا انا ماكنت بقولك شي هههههههههه.
محمد : طيب يا مي انا بعرف كل شي بمصادري الخاصه ولا ليش اعرف .......مصيرها بتجيني واعرف كل شي بنفسي .
مي : طيب يلا باي بروح اتصل وابارك لها الدبه..
محمد : لو سمحتي احترمي زوجة المستقبل .
مي : هههههههههههههههه بدينا من الحين ...الله يعين .

تنتهي هذه الليله المفرحه ويخلد الجميع الى النوم . وفي غرفة ساره الورديه الصغيرة استقلت على سريرها تفكر بالحدث العظيم الذي حدث .
تهمس ساره لنفسها وتقول (( يا ربي معقول محمد يخطبني يعني كان يبيني او كان يفكر فيني وانا مدري ...سبحان الله . محمد من بين الناس يخطبني . يارب سعدني وياه وحط في قلبه مثل ماله في قلبي . ))
.............................. .............................. .............................. ......................
وفي الطرف الاخر محمد يفكر بما سيقدم عليه ويهمس لنفسه (( الله يا ساره اخير صرتي لي وتكوني زوجتي وحبيبتي . ماني مصدق اني بتزوجك . يا رب اسعدني وياها وحط في قلبها مثل مالها في قلبي . ))

كل منهما يناجي على ليلاه ولا يعرفان ان الحب بينهما كبير وان كل منهما يحب الاخر اكثر من نفسه ...ولكن هل سيستمر هذا الحب ...هل ستسير امور زواجهما على خير ....هذا ما سنراه بالفصل الخامس .
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%

&&الفصل الخامس&&

تمر الايام وساره تحلم برفيق الروح محمد واليوم الذي سيجمعها به . فهي لم تحب في حياتها سوى محمد وهو الحب الاول والاخير . تحدد يوم العرس وتحدد يوم الزفاف المنتظر وساره في استغراق تام مابين الكلية والتجهيز مع صديقة العمر مي التي اصبحت اعز واعز وتقاربت صداقتهما . وفي احد الايام قامت ساره بالاتصال بمنزل مي وذلك لتذكرها بموعد ذهابهما للسوق . وتتصل ساره ولكن لم تكن مي هي المجيبه ....
ساره : الو ...
محمد : الو ..
ساره : السلام عليكم.
محمد " وعليكم السلام .
ساره : مي موجوده ؟؟؟
محمد : مين اقولها ؟؟
ساره : انا صديقتها .
محمد : صديقتها من ؟؟
ساره : صديقتها وبس .
محمد : طيب يا صديقتها انتي مالك اسم ؟؟؟
ساره : ((ساره بدأـ بالعصبيه لاعتقادها انه مشعل الاخ الاصغر العابث))الا لي اسم بس مابي اقوله عندك مانع؟؟؟؟
محمد : طيب وليه العصبية هذه ترى سألنا اسمك مو شي ثاني ؟؟
ساره : لا ثاني ولا ثالث لو سمحت بغيت مي رح نادها .
محمد : ليه انا هندي ابوكي رح نادها !!!اقول ترى الكلام له ادب وفن .
ساره : والله الحمدالله متعلمينه من قبلك .
محمد : تصدقين واضح مررررررره .
ساره : انت وش قصدك يعني انا قليلة ادب .
محمد : يوه اعوذ بالله من قال ....لا تفاوليين على نفسك ترى بعدين يصير صدق .
ساره : اقول انا خابره مي محترمه بس ما توقعت عندها اخوان كذا ؟؟؟
محمد : ليه وش فيها اخوانها لو فيهم شي كان ما وافقتي تتزوجيني. صح يا سااااااره؟؟
هنا انصدمت ساره ولم تعد تميز الكلام ورمت السماعه وركضت الى غرفتها ....
اخذ محمد يقهقه عاليا وجاءت مي وهي تقول : انت شفيك ليه تضحك ؟؟
محمد : سلامتك بس تقدرين تقولي اني اجريت احلى والذ مكالمة في عمري .
مي : مكالمة ليه مع من ؟؟؟هيه ترى اقول لساره انك تغازل بالتليفون والله اقولها .
محمد : ياليت تقوليلها ودي اسمع رأيها . يلا مي اتصلي فيها يلا .
مي : عادي والله اقولها..........ما تخاف ؟؟؟
محمد : لا ما اخاف بس شوفي ابغاكي تشغلي السبيكر ابي اسمع صوتها وهي تقول رأيها عني اوكي؟؟
مي : عادي هي بحسبة زوجتك انت مالك عليها عادي اسمعك صوتها بس لا تتكلم عشان ما تعرف انك هنا .
محمد : تم ...بس قوليلها انا ضبطت محمد يغازل وحده من خوياتي قبل شوي ابي اعرف رأيك ..اوكي ؟؟
مي : اوكي
تتصل مي ولكن على موبايل ساره اسهل وترد ساره وتشغل مي السبيكر .
ساره : الو...
مي : الو ساره مرحبا كيفك؟
ساره : مي انتي وينك ؟؟
مي : انا موجوده بس صراحه انا جايبه لك خبر شين صراحه ؟؟
ساره : خبر شين الله يستر ليه ؟؟
مي : زوج المستقبل حقك ضبطته ....
ساره : يووووه اسكتي تكفين لا تجيبين سيرة زوج المستقبل يا فضحي فضحاااه .
مي : يا بنت اقولك ضبطته يغازل وحده من خوياتي قبل اشوي بالتلفون ويضحك عقب ما سكره ؟
ساره : ههههههههههههههههه مي انا الوحده اللي غازلهاااااااااااااااا يوه يوه يوه فشلللللللللله .
تتسع عيون مي وهي تنظر الى اخيها محمد وهو يبتسم ويلوح لها بان تستمر .
مي : هاه طلع انتي ؟؟؟ اقول ساره لا تقولين شي خلاص ترى محمد جالس عندي ويسمع كلامك لا تبطين بكلامك بعدين يطلقك مو ناقصه يصير طلاقكم ذنب برقبتي .
ساره : وشو ؟؟؟مي والله اوريكي . يالشينه ............... وتغلق الهاتف
يضحك محمد عاااااليا ومي كذلك ...وتقول مي : يا ويلي الحين بتزعل علي .
محمد : يا زين كلامها ...يا ناس تهبل هالبنت تهبل وهي معصبه .
مي : اقول يا قيس شكلها تبي تطيح براسي رح قم اشتر لي هديه اراضيها فيها لا تذبحني ترى انت ما تعرف زوجتك المستقبليه الله يعينك .
محمد : الله يعيني!!!!!! من صدقك انتي ؟؟ الا قولي يا هنيك يا بختك . ولا يهمك متى بتروحين لها ؟؟
مي : المفروض متواعدين بعد شوي الساعه 5 بروح شغل .
محمد : طيب الساعه الحين ثلاث يعني عندي ساعتين انا بروح اشتري لها هديه وقولي محمد يطلب الرضى . اوكي ؟
مي : هاه ايه وناسه ...متى انا يصير لي كذا بعد ؟؟؟
محمد : اقول وجع ......انتي ما راح يصير لك كذا لانك بتعنسي هههههههههههههههه
مي : وجع بقلب العدو ....يهب يا وجهه تفاؤلوا بالخير تجدوه .
محمد : اقول بس عن الهذره الزايده وانا بعد ساعه ونص بكون عندك .
مي : اوكي خير ان شاء الله . يا بختك يا ساره .
يذهب محمد ويخنار هديه رقيقه لساره ويعود الى المنزل ويعطيها الى مي لتهديها ساره . وتذهب مي الى منزل الخاله لموعدها مع ساره . تفتح ساره الباب لمي ..
ساره : اهلين بالنصابه تعالي انا اوريكي .
مي : اسمعيني انا بوجهك تكفين ...والله مالي ذنب هو اللي قال بسمعها ..يعني روحي تفاهمي مع زوجك انا مجرد مرسول وبس والله تكفين .
ساره : والله مرسول هاه.
مي : طيب تاخذين هذه الهديه وتسكتين .
ساره : هديه !!!! ليه وشو المناسبه ؟؟؟؟
مي : طال عمرك هذه هديه من الزوج الغالي عشان زعلتي منه .
ساره : يا ويل قلبي اها اها انا ازعل من حالي ولا ازعل منه .
وتفتح ساره الهديه الت كانت مغلفة في علبة انيقه واذا هي ورده حمراء على ديوان شعر لمجموعة من الشعراء الذين تحبهم وعندما فتحت الديوان وجدت مكتوب على الصفحه الاولى منه ...

الى الحبيبه الغاليه ...ساره
اتمنى ان تقبلي هديتي المتواضعه هذه وانا اهدي لك جميع قصائد الحب فيها .
على فكرة ...صوتك حلو مثل صاحبته ....كانت احلى مكالمة في حياتي ..
المحب ......محمد

غلب ساره عند قراءة هذه الكلمات مشاعر الحب الجارف تجاه هذا الشخص وعرفت انها لن تحب ابدا انسانا لا قبله ولا بعده وادركت انها له وهو لها .
تابعت مي وساره يومهما وانتهت ساره من اعمالها ذلك اليوم وودعت مي.
وفي المساء ذهبت ساره الى غرفتها لتنام على وسادتها وهي تقرأ ديوان حبيبها محمد وتبحر في حروف الشعر والحب التي اهداها لها محمد وتقبل خط يده وتشم وردته النديه .
ويقترب موعد الزفاف اكثر واكثر...............
وقبل الزفاف بليلة واحده وعندما كانت ساره في غرفتها ترتب مابقي من اشيائهاوفي اوج توترها وفرحها بنفس الوقت تدخل عليها نوره التي اصبحت الان في شهرها السابع .............................. ........

انتظروا الفصل السادس لنرى ما ستؤول اليه الاحداث؟؟؟؟؟؟


%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%%%%

أتمنى ان عجبتكم الأجزاء بانتظار الردود ...

no0oly
02-13-2007, 12:46 PM
ياالله مرررررررررررررره حلللللللوه قصتك

جناااااااااااااااان

مشكوووووووره

تكفييين كملييها

جود المحبه
02-14-2007, 06:41 AM
&&الفصل السادس&&

جاءت نوره الى ساره في غرفتها كما قلنا قبل الزفاف بليلة واحده .....تطرق الباب ...
نوره : مرحبا ساره انتي صاحيه ما نمتي ؟؟؟
ساره : هلا نوره حياكي ..من اللي يجيه النوم ؟؟؟هههههههههههه
نوره: أي والله صادقه . الله يوفقك يا رب .
ساره : الله يسلمك .
نوره : تحتاجين شي . ؟؟
ساره: لا سلامتك خلصت تقريبا . بعدين انتي اللي يشوف كرشتك وين يطلب مساعدتك هههههههههههههه
نوره : هههههههههههههه الله يسامحك يا ساره ....طيب يعني بكرا نشوفك .
اصطبغت لون خدود ساره بالاحمر ..ونظرت الى الاسفل .
نوره: يحليلك استحيتي ؟؟طيب انا صراحه جايه اقولك الله يعينك يا رب .
ساره: الله يعيني ؟؟؟ ليه انا رايحه حرب ههههههههههه
نوره : والله صراحه اكبر من الحرب يا ساره .
ساره : ليه الزواج يخوف كذا .
نوره: صراحه مدري وش اقولك . انما شايفتك الحين والفرحه بعيونك وماودي اخرب السعاده هذي انتي راح تكتشفي كل شي لحالك .
ساره : تخربين السعادة ؟؟؟؟ اكتشف كل شي ؟؟؟ نوره ترى كلامك صاير الغاز شسالفه فهميني ؟؟
نوره : سلامتك خلاص مافي شي . يلا تصبحي على خير .
ساره : لا حبيبتي انتي ما تفجري القنبله وتروحين تعالي انا احلفك تقولين الصراحه وكل شي عندك .
نوره : لا حول ...يعني لازم تحلفين ...طيب امري لله .
ساره : قولي يا نوره انا مثل اختك واكيد ما تخبين أي شي علي .
نوره : اكيد ولو انك مو مثل اختي كان ما جيت هنا هذه اللحظه .
ساره: طيب قولي وش عندك ..
نوره : انتي تعرفين يا ساره انك داخله على حياه جديده ..وكل حياه فيها الحلو والمر .
ساره : ما فهمت وش قصدك .
نوره : طيب قصدي انك راح تتزوجي رجال وكلنا هنا ما نعرف ازواجنا عدل الا بعد الزواج صح ؟
ساره: صح .
نوره : عشان كذا لا تتضايقي لما تشوفي ان الصورة الحلوة اللي رسمتيها لزوج المستقبل ممكن يكون فيها تغييير ومرات تغيير بسيط وهذا عادي ولكن مرات تغيير كبير وهذا اللي الله يستر منه .
ساره: انتي قصدك محمد ممكن يكون فيه شي . ؟؟؟
نوره : شوفي ساره انتي مو صغيره ماشالله عليكي 19 سنه عشان كذا انا بكون صريحه معاكي . ترى محمد مو مثل ماانتي متوقعته انه رجال شريف ورزين وتقي وماشالله عليه صدقيني مافي احد كامل .
ساره : ليه انتي شايفه عليه شي ؟؟؟
نوره : قولي اشياء مو شي .
ساره : معقول .!!!!!!
نوره : ساره انا ابيكي توعديني وتحلفي انك اولا ما تزعلي وثانيا ما تقولي الكلام اللي بقوله لك لاحد.
ساره : اوعدك واحلفلك بالله . بس قولي خوفتيني .
نوره : صراحه انا اغلب معلوماتي من بنت خالكم علياء لااني انا شخصيا ما اعرف محمد . بس للاسف سمعت عنه اشياء مو زينه . اذا ما تدرين ترى محمد تقريبا كان يجي الكليه عندنا على طول وفي بنات طايشه بالكليه يقولون انهن على علاقه معاه وانه عنده مليون صديقه . وانه اعوذ بالله يشرب خمره وما يلتزم بالصلاه ومغازلجي درجه اولى هذا اللي سمعته .
ساره بذهول : مستحييييييييل محمد يكون كذا .
نوره : انا بعد ما صدقت اول شي ......بس صراحه في شي اكدلي كلامهن .
ساره : وشو ؟؟؟؟
نوره : اخوكي عبدالله .
ساره : اخوي عبدالله ؟؟؟؟؟مستحيل هذا صديق عمره .
نوره :عشان كذا انا حلفتك ما تقولي لاحد . خصوصا عبدالله تراه حلفني مااقولك شي وتنصدمين انتي بس انا ما رضيت واذا قلتيله أي شي من الللي بقوله راح تعملين مشاكل بيني وبين اخوكي وانتي ما ترضييين ولا تنسين اللي ببطني حرام وش ذنبه .
ساره: انا قلتلك ما راح اقول لاحد شي بس كملي .
نوره : طيب امري لله ...صراحه انا سألت عبدالله عن محمد وقلت اني سمعت عنه سوالف ..عبدالله رد علي وقال ان هذا ولد خالته ولازم يستر عليه وانه مالقى احسن منك يا ساره تهدينه وتعقلينه . وبعدين هو ما يبي ولد خالته يتبهدل مع ناس ثانيين ممكن يفضحونه اذا تزوج منهم لكن انتي قال انك عاقله وانك قد المسؤولية
وراح تخلينه احسن رجال ان شاء الله . وعشان كذا انا قلت الله يعينك وديري بالك على حالك ولا تخلينه يدخلك باي نوع من انواع المعاصي معاه . اوكي حبيبتي .
ساره ترد وهي ذاهله وفي عالم اخر يملأها الالم : اوكي تسلمين يا نوره على انك فتحتي عيوني وقلبي قبل ما انخدع . تسلمين صحيح انك اخت وفيه .
نوره : انا ما سويت الا واجب الاخت على اختها . يلا تصبحين على خير حبيبتي بكرا وراك شغل جامد .
ساره : وانتي من اهله . الله يعين .
تغادر نوره الغرفه بعد ان زرعت اشواكها السامه في قلب ساره الرقيق ووضعت اول عقبه في طريق ساره قبل ان تبدأ هذا الطريق وذلك لانها حاقده عليها وكارهة لها السعادة وهذه كانت فكرتها وفكره علياء ,,,وللاسف كان كلام نوره مقنع واستطاع انفوذ الى قلب ساره والتعمق فيه .
.............................. .............................. .............................. .....................
بدأ الصباح ودخلت ام عبدالله غرفة ساره لتوقظها ....ووجدتها مستيقظه تحملق الى سقف غرفتها وعيونها حمراء بسبب البكاء اضافة الى الهالات السوداء التي ظهرت بسبة قلة النوم .
ام عبدالله : ساره حبيبتي انتي صاحيه ؟؟؟
ساره : هلا يما ايه ماقدرت انام .
ام عبدالله : ليه عسى ما شر حبيبتي ؟؟؟
ساره : سلامتك يما بس يمكن لاني خايفه ومابي افقدكم .
ام عبدالله : سمالله عليكي يا بينتي ماراح يصير الا كل خير ان شاء الله .
ساره تهمس بقلبها (( أي خير يا يمه ليتك تدرين بس اهه)).
ام عبدالله : لا قومي الحين واستحمي يا بنيتي وصلي ركعتين ...بعد شوي راح يوديكي عبدالله الصالون .
ساره : أي والله الصلاه احسن شي اليوم ....الله يعين .
ام عبدالله : انا بروح اجيب الفطور عشان تقدرين تتحملين اليوم هذا ..والله وشفتك عروس يا سارونه .
ساره : لا تعبي حالك يا يمه مااقدر اكل شي حاسه ان نفسي مسدوده .
ام عبدالله : لا لازم تاكلي لو اوكلك غصب يعني راح تاكلي .
ساره : كيفك بمه بس صدقيني لا تعبي حالك .
تمشي ساره تخرج من الغرفه لتستحم وقلبها مملؤء بالحزن من سم العقرب نوره الذي زرعته فيها . تستحم وتختلط دموعها مع حبات الماء على جبينها تبكي وهي تهمس وتقول ((لماذا بعد ان احببت ورسمت صورة جميله تمحى هذه الصورة بلحظه ....لما حظي هكذا ماذا جنيت ...كيف ابدأ حياتي بالكره بدل الحب ...لماذا لم امت قبل ان اتزوج ...واعيش على خدعه كبيره اسمها حب محمد ....يا ليتني لم اعرفك يا محمد وياليتك لم تكن ابن خالتي )).
في السياره عبدالله والى جواره نوره وبالخلف ساره .
عبدالله : اليوم يومك يا حلو . ولا ترد ساره بل اصبحت واجمه مرتدية قناع ثلجي جامد .
نوره : يوه مو وقته يا عبدالله ساره متوترة الحين ومو يمك صح يا سارونه ؟؟
ساره بصوت خالي من أي مشاعر: ايه ... صح .
عبدالله : ساره وشفيكي يا اختي مو هذه ساره اللي اعرفها كأني موديكي الى القبر مو الصالون ..ترى هذا زواج مو جنازه يا سارونه .
تبتسم ساره ابتسامه استهزاء وتهمس بقلبها (( ماشالله عليك يا عبدالله والله وتضبط التمثيل صح ..مسوي حالك مبسوط عشاني وانت اللي حطيتني بالموقف هذا كله ...وانت اللي تعرف انه قبر اللي بروحله ...وساكت وتخدعني بكلامك الحلو هذا وابتسامتك الزائفه ... الله يا الدنيا .))
عبدالله : ساره ...امانه ردي ابي اشوف اختي الصغيرونه اللي اعرفها ردي يالغلا ردي بكلمة من كلماتك الحلوة ..ابي نظره غير هذه اللي بعيونك ...
ساره : ما اقدر امثل يا عبدالله اعذرني .
عبدالله : ساره اكيد فيكي شي ...مو انتي ساره اللي خليتها البارح ...انتي متضايقه من شي ؟؟؟
نوره : يووووووه يا عبدالله انت شفيك على البنت حرام عليك خلها بحالها مو شويه اللي داخله عليه .
عبدالله : ادري بس ما يحتاج الحزن هذه كله انا اعرف ساره ....ساره حزينه يا نوره مو متوترة انا اعرفها من عيونها ...ساره تكلمي يااختي .
ساره تبدأ البكاء بصمت وهي غير قادرة على الكلام لانها ودعت نوره بعدم تهديم بيتها وتذرف الدموع بسكون.
نوره : شفيك عبدالله الله يهديك اكيد ساره زعلانه وحزينه مرررة بعد شرايك راح تفارقك وتفارق امك وهي اللي تعودت ما تخليكم ساعه وحده لحالكم.
عبدالله : صح كلام نوره يا ساره هذا اللي مضايقك ....؟؟.....ردي ....ردي يا سارونه .
ساره : ايه هذا اللي مضايقني يا عبدالله ولاشي غيره ..سلامتك يالغالي .
عبدالله : الله يسلمك ويسعدك ويحفظك ويوفقك يا رب .
نوره : ايه هذه الدعوات اللي تحتاجها ساره الحين .

.............................. .............................. .............................. .............................. .........

تدخل مي الصالون بعد ان انتهت من الترتيبات في بيتهم وتذهب مباشرة الى ساره بعد ان انتهت من وضع المكياج..
مي: ماشالله ..ماشالله قمر...... قمر .......بسم الله....ايش هذا كله .
ساره : هلا مي وينك تأخرتي .
مي : سلامتك بس تعرفي ترتيبات البيت وغيره . بس صراحه انتي طالعه قمر لا اله الا الله ..محمد راح يتجنن ..حرام عليكي يا شيخه اخوي مو حمل جمال زي كذا خفي عليه .
ساره((تهمس يعني ما يعرف بنات من قبل يعني ولا شافهن بمكياج وهو اربع وعشرين ساعه معاهن )) : خليك من هالكلام انتي متى راح تحطي المكياج ؟
مي : الحين بروح بس حبيت اسلم عليكي يا احلى عروس . وكان ودي اقعد معاك واوصلك بنفسي الصاله بس تعرفين امي وخالتي ما عندهن احد هناك بالصاله .
ساره : ما تقصرين يا مي بس نوره قايمه بالواجب واكثر الله يعينها مع انها حامل بالسابع بس ما قصرت .
مي : طيب انا اخليكي واشوفك بالصاله .
.............................. .............................. .............................. .............................. .
و في مكان اخر من المنطقه نفسها محمد يستعد ويتجهز لعرسه ويهمس لقلبه (( اخيرا وصل اليوم اللي بكحل عيوني بساره ...ساره زوجتي.... زوجتي ....زوجتي الله ما احلى هالكلمة .
راح اقدر اضمها والمس كفوفها ويجمعنا سقف واحد واعبر لها عن حبي لها وشوقي والجمر اللي ذاقه قلبي على ابعادها . الله يوفقنا يا رب .

تبدأ صيحات المعازيم والاصوات تتعالى والموسيقى تصدح في ارجاء الصاله ....الجميع مبسوط وفرح فاليوم زواج اجمل عروسين محمد الغالي وساره الحلوة ...
ام محمد تتنقل بين المعازيم مزهوة بنفسها فهي ام العريس اليوم وتتحدث الى هذه وتبتسم الى تلك وتؤشر الى الاخرى وهكذا ...وبزاوية اخرى ام عبدالله تبدو سعيدة كذلك ولكن يشوبها بعض الحزن لافتقادها الى ابنتها الوحيده والعزيزة على قلبها التي لم تركها لحظة واحدة ...ولكن لانها ستكون عند محمد فهذا يخفف الحزن . ومي كذلك تتمشى بارجاء الصاله وهي بلا شك اليوم نجمة الحفل وذلك لجمالها وجمال فستانها الاحمر وشعرها لاسود وقوامها الممشوق وهي تبتسم وترحب بالجميع .
تبدا الموسيقى الخاصه بإدخال العروس ....ويفتح الباب وتدخل ساره في اوج جمالها تصطحبها نوره وتتركها تمشي الى الكوشه . ينظر الجميع بابهار الى جمال ساره النادر وروعتها والكل يهمس ماشالله . فقد كانت ملكة للجمال بهذا اليوم ولكن مازالت نظرة الحزن لم تفارقها ...
بعد لحظات وبعد انتهاء صديقات ساره من إلقاء التحية عليها ومباركتها ...يبدأ دخول العريس محمد الى الصاله ...كما انبهر الجميع بساره كان محمد لا يقل وسامة بطوله الفارع ومنكبيه العرضيين وعيونه السؤداء الواسعه وجمال وجهه ...تقدم وتقدم نحو ساره العروس المنتظره ....
ينقبض قلب ساره في هذه اللحظه وتدرك ان العرس حقيقي وليس مجرد حلم كما كانت تتمنى ولا تقوى على النظر الى عريسها لانها تخاف ان تفضحها دموعها .
يقترب محمد ويجلس بقرب عروسه وينظر اليها للمرة الاولى بدون خوف او ترقب وينظر وينصدم لجمالها الباهر كانها حورية من اجمل البحار وكانها رسمة رسمت بلوحة فنان ..تلك العيون العسليه والانف الدقيق الصغير والفم الجميل الممتلئ الصغير . يبارك لنفسه على هذه العروس ويهمس لها ((الف مبروك يا ساره )).
لا ترد عليه ساره وهي تعرف ان الوف مؤلفه من ازواج العيون تنظر لها .
يرجع محمد ويقول : ترى محد قالي انك طرما اللي اعرفه ان لسان يطول اذانك .
تبتسم ساره غصب عنها حتى لا تثير الشكوك .
محمد : اشوى الحمدالله ابتسمتي هذه كافيه علي من أي كلمة .
تهمس سارة لقلبها ((ايه قول قول من هالكلام اكيد عندك منه بالملايين عبالك وحده اياهم )).
يبدأ العروسين بالخروج من الصالة ....يتوجهان الى سيارة عبدالله الذي ينتظرهما بداخلها ...يركبانها ويتوجهان الى الفندق لقضاء ليلة العمر .
وفي الفندق .....حجز محمد جناح كامل حتى تأخذ سارة حريتها .......واخيرا اغلق الباب واصبحا لوحدهما ...

ماذا حدث في ليلة الزفاف هذا ما سنعرفه في الفصل السابع ؟؟؟؟
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%

جود المحبه
02-14-2007, 06:42 AM
&&الفصل السابع&&

بعد أن انتهت ليلة الزفاف السعيدة بالنسبة للأهل .....
انفرد العروسان لوحدهما في جناحهما الخاص الذي حجزه محمد في الفندق .
توجه محمد إلى ساره التي دمرها كل ما قالته نوره قبل هذه الليلة بساعات فقط ....ساره التي ارتدت قناع الجمود والبرود واستعدت لمواجهة محمد بكل أسلحتها .
محمد: مساء الخير ولا صباح الخير احسن ..هاه كيفك الحين ؟؟
ساره..ظلت جامدة ولم ترد .
محمد: شفيكي للحين متوترة ....عادي ترى انا ما اعض ولا اطق .
وتظل ساره صامتة ...
محمد : ساره شكلي بكلم روحي الليل كله ؟؟
ومازلت ساره في صمتها ..
محمد: ساره شفيكي منتي فرحانة ؟؟أحد مزعلك ؟؟قوليللي يالغلا ...
ساره: أنا تعبانه .....لو سمحت ابي ارتاح .
محمد يرد بتعجب : تعبانه ؟؟وانا بعد تعبان يعني بس انتي اللي واقفه لوحدك بالعرس الله يعني أنا وش اقول؟؟
ساره : محمد لو سمحت أنا قلتلك تعبانه ومالي خلق اضحك حتى .
محمد : ساره أنا ما توقعتك كذا في عروس معصبه يوم زواجها ..عجيبة انتي ؟؟؟
ساره : والله اذا مو عاجبك احنا للحين بالبر تقدر تطلقني .
محمد: ساره أنا اطلقكك انتي مجنونة أنا اخير قدرت احصل عليكي تبين اطلقك ولا بالاحلام .
ساره : اجل خلاص تحملني أنا على ما أنا عليه ..
محمد: اتحملك واتحمل ابوكي بعد ...أنا حاس أن هذا قناع تلبسينه بس لانك متوترة ماعليه أنا ماراح الومك بخليك على راحتك اليوم ولا يصير خاطرك الا طيب . انتي نامي بغرفة النوم وانا بنام في الصالون... نتحمل لجل الحبايب بس أن شاء الله يبين بعينك .
ساره: شكرا
محمد: بس شكرا ..مافي شي ماشيات ...ابتسامة ...نظرة .....او بوسه على الاقل ؟؟
استحت ساره وصارت خدودها باللون الاحمر ونظرت إلى الاسفل .
محمد: يقولون السكوت علامة الرضى يعني موافقة على البوسه ؟؟
نظرت سارة اليه واتسعت عيناها .
محمد: اقول خلاص لا تطلع عيونك نبي ابتسامة بس ممكن ؟
وهنا ابتسمت ساره فهي لا تستطيع مقاومة هذا الوجه الرائع وابتسمت له ابتسامة جميله .
محمد: ايه عدل كذا يا شيخه حرام عليكي . اقول ممكن استخدم غرفة النوم بس أبي أبدل يعني بعد اذنك لو سمحتي؟؟
ساره: اوكي خذ راحتك .
محمد : شكرا كلك ذوق .
ذهب محمد إلى الغرفة وبعد دقائق عاد اليها وهو مرتدي بيجامة للنوم .
محمد: هاه شرايك بشكلي تغيرت صرت احلى ..ههههههههههههههههههه
ساره ومزال الجمود مصاحبها وتفكر ببالها ((ايه اضحك اكيد محد ضحك عليك وغشك ))
محمد: سارة شدعوه للحين زعلانة ....ولا خايفة ...ولا متوترة ..........والله احترت معاكي ؟؟؟
ساره: أنا قلتلك أنا تعبانه ...
محمد: اوكي على راحتك ...بخليك يا بنت الخالة ...اتمنى أن التعب ما يطول ؟؟
وذهب محمد إلى حالة إلى الصالون لينام ويترك العروسه لترتاح لان محمد عرف دائما انه ذو قلب رحيم وطيب دائما .
ذهبت ساره إلى غرفة النوم وفتحت حقيبتها التي حضرتها لها مي وهما يبتسمان ويضحكان قبل أن تعرف الحقيقة المرة ....ووجدت بداخلها قميص النوم الجميل الذي اشترته لهذه الليلة وكان لونه وردي فاتح طويل وله غطاء وكان يتسم بالنعومة الفائقة . ابتسمت ساره باستهزاء وهي تنظر اليه وتقول بداخلها (( حسافة شريتك وتخليت معاك اجمل الاحلام لكن احلامي كلها تكسرت على صخرة الحقيقة ))
ارتدت ساره بيجاما احضرتها معها وكانت عباره من قطعتين كانت قد وضعتها بالحقيبه بالصدفة وكانت ايضا باللون الوردي لانها تعشق هذا اللون وعليها رسومات صغيره للورود ولا تظهر أي شي من مفاتنها بل بالعكس كانت واسعه قليلا وذات اكمام طويلة . ثم بعد ذلك مشطت شعرها الطويل ولفته خلفها ومسحت مكياجها . بعد أن انتهت جلست على السرير واخذت تفكر بما ستفعله بالايام القادمة للتغلب على محمد الذي وضعت حربا بينه وبينها ....
طرق الباب طرقا خفيفة ثم دخل محمد من الباب ....قفزت ساره وخافت وتذكرت انها لم تقفل الباب ...
محمد: سمالله عليكي ....ليه شايفه جني ولا شبح ....
ساره: لا بس عبالي مقفلة الباب ...
محمد: وليه تقفلينه ....خايفة مني .....أنا وعدتك اني بخليك تنامي لوحدك ويمكن ما تعرفيني بس أنا واحد عند كلمتي دايم .
ساره: مشكور ..
محمد يتأمل ساره وجمالها الطبيعي الرهيب بعد أن ازالت مساحيق التجميل ....
محمد: واااااااااو تصدقين انك احلى مليون مرة من دون مكياج ...والله ما اكذب .....ماشالله تبارك الرحمن ....تصدقين توني اعرف أن الله يحبني لانه عطاني عروس مثلك .
ساره: اقول مالاداعي المجاملات محمد.... أنا مو من اللي ينقص عليهم .
محمد وهو يقترب من السرير ومتعجب ...
محمد: المجاملات !!!!! حرام عليكي انتي ما شفتي حالك بالمرايه والله قمر ...وانا شمس هههههههههههه
ساره: طيب وش تبي الحين ؟؟؟؟؟
محمد: الصراحه يا ساره أنا منحرج منك ......عندي شي مضايقني مررررررة
ساره : خير أن شاء الله .
محمد: أنا يوم اني في بيتنا ...متعود امي تبوسني قبل لا انام ..والحين ما جاني النوم ...وقلت ...يعني ...يعني..
ساره : نعم ...نعم .... وش تبي أن شاء الله ؟؟
محمد: سلامتك اشفيكي يا ربي على طول تعصب يعني لو سمحتي لو سمحتي ا..ترى أنا اقول لو سمحتي لو سمحتي ...تتصلين على امي تجي ...ههههههههههههههههههههههههههه ههه
ساره : الله يرج ابليسك عبالي شي ثاني ...والله انك فاضي أنا تعبانه ابي انام.
محمد: وش عبالك ...عادي قولي لا تستحين أنا مثل زوجك والله عادي .
ساره: أنا قلتلك ابي انام ...
محمد: طيب شكل مزاجك اليوم مرررررررة تعبان أن شاء الله ما تكوني على طول كذا ...أنا جيت اسالك وش تبين عشا ؟؟
ساره: شكرا أنا ماني جوعانة ....
محمد: افا ....طيب أنا ميت جوع وماحب اكل بروحي .
ساره: دق على امك تاكل معاك .
محمد: يعني منتي ملينه هالمزاج شوي.....على راحتك . أنا رايح انام تصبحين على خير ...وعلى فكرة ترى ذنبي برقبتك انك نومتيني بدون عشا...
ساره: والله على راحتك بدون عشا ولا مع عشا أنا مالي ذنب .
سكت محمد وغادر الغرفة وهو مستغرب هذا الجفا الكامل من جانب ساره ...نعم العروس تكون باول ليله خايفة بس ساره مو خايفة .....ساره زعلانة وفي داخلها غضب مكبوت واضح من عيونها ....ليه يا ربي يمكن أنا اتخيل ..أن شاء الله .
نامت ساره نوما متقطع في تلك الليلة وكان حال محمد كذلك .
.............................. .............................. .............................. .............................. .......
عندما جاء الصباح ....استيقظت ساره واستحمت وارتدت بدلة مرتبة باللونين الابيض والاسود ووضعت مكياج خفيف ومشطت شعرها وارتدت الشيلة ....وذهبت إلى الصالون لتجد محمد نائما على الكنبة .....رقت لحالة ولكن قالت لنفسها ((لا يخدعك منظر الذئب )) . وجلست على الكرسي المجاور واشغلت التلفاز .
استيقظ محمد ونظر اليها ...
محمد: هلا سارة متى صحيتي ؟؟؟؟
ساره: صباح الخير .
محمد : سوري هلا والله صباح النور . اقول ليه لابسة وين تبين تطلعين ؟؟
ساره: ابي نرجع البيت ابي امي ...
محمد: بس يا ساره احنا ماا اتفقنا كذا اني عندي خطط ثانيه لليوم هذا صراحه .....بعدين لا تنسين احنا مااخذنا شهر عسل عشان كليتك وامتحاناتك ...يعني خلينا نستانس اليوم على الاقل .
ساره: اسفه أنا ابي امي مشتاقتلها مررررة.
محمد : كلنا مشتاقين لامهاتنا بس .............خلاص ساره اللي تامرين فيه أنا حاضر أنا بشوف اخرتها معاكي ولو اني حاس أن في شي .
ساره: مافي شي بس حاول تقوم وتخلص ....
محمد: أن شاء الله ....أن شاء الله..........للهدرجه تبين الفكه مني ؟؟؟؟
سكتت ساره ولم تجب لانها في قرارة نفسها كانت تريد استفزازه وازعاجه ولا تريد لحظة سعادة واحده تسببها له .
قام محمد وذهب لتبديل ملابسه وطلب الافطار وعاد اليها .....
يلا بس نتفطر ونروح يالمشتاقه .
ساره: أنا مابي فطور مو جوعانه .
محمد : ليه ...انتي ما كلتي شي من أمس أنا مالي خلق تطيحين على ويغمى عليكي ....
ساره: لا لا تخاف ما راح اكون حمل ثقيل عليك تقدر تاخذ راحتك .
محمد: اخذ راحتي ؟؟؟؟؟ احس انك تتكلمي بالالغاز ....إلى الان مو راضية تقولين وش فيكي ؟؟؟
ساره: مصير الايام تخليك تفهم كلامي وتعرف كل شي .....
محمد: والله اني ماني فاهم شي بس خليها على الله ....الصبر مفتاح الفرج. يلا أنا بعد مابي فطور يلا نمشي .
وخرجوا من الفندق ...بعد أن قضوا ليلتهم الاولى ولكن للاسف ليس بسعادة .
.............................. .............................. .............................. .............................. ......
ننتظر الجزء الثامن لنعرف المزيد عن حياة محمد وساره الجديدة .......

&&الفصل الثامن&&


بعد قضاء الليلة الاولى في الفندق ارادت ساره ان تذهب الى امها . ولم يعترض محمد وذهبا مباشره الى بيت ساره . وهناك كانت موجوده ام عبدالله .
ساره: مرحبا يمه .........مشتاقتلك مرررررررررة
ام عبدالله : ساره ....اسم الله........... انتي من وين طلعتي انتي منين جيتي ؟؟؟؟؟؟؟
ساره: نزلت لك من السماء ............ههههههههههه.
محمد خلف ساره يستغرب هذا التغير المفاجئ في مزاجها وعودة البسمة عليها التي افتقدها منذ البارحه .
ام عبدالله تحتضن وحيدتها وساره تبكي .
ام عبدالله : ساره في عروس في صباحيتها تبكي ؟؟؟؟
ساره : يمه ما تعودت اخليكي لحظه وحده .....لا تخليني امانه لا تخليني .
ام عبدالله : ساره انتي فيكي شي ....ما تعودت منك الدلع هذا .......بعدين محمد وراكي ما سلمت عليه لحظه بسلم على زوجك .
ام عبدالله : هلا محمد هلا والله وليدي كيف حالك ؟؟مدري شفيها ساره متغيرة .
محمد: الحمدالله بخير يا خاله الله يسلمك .....اقول يعني انتي بعد لاحظتي انها متغيرة ..الحمدلله مو انا لوحدي.
ساره ترد بغضب : انا مو متغيرة ولا فيني شي .....هذه طبيعتي .
محمد: شفتي يا خالة شفتي كيف ترد ؟؟؟؟
ام عبدالله : اسمحلها يا محمد ترى ساره للحين جاهل ما تفهم الزواج ومسؤولياته انا راح اكلمها ان شاء الله.
محمد : خلاص يا خالة ...الحين تامريني شي .....بروح الوالدة .....
ام عبدالله : سلامتك يا وليدي جعلك سالم دايم .
محمد: يلا ساره ...نمشي ....؟؟؟
ساره : ايش ..نمشي ...انا توني جايه ؟؟؟
ام عبدالله : معليش يا محمد اسمحلي بس خلها تقعد عندي شوي وغداكم عندي انت وامك واختك ..رح جيبهم.
محمد: خير ان شاء الله .....بعد اذنكم ...
يخرج محمد وهو يشعر بالضيق من ساره ومن تصرفاتها .....انها عكس من كانت بخياله وعكس ماقالت مي ...لماذا يا ترى ؟؟؟؟
ام عبدالله : ساره شفيكي حبيبتي ..عسى ما شر ؟؟؟
ساره: مافي شي يمه بس احس اني تسرعت بالزواج هذا واحس اني ضايقه ...
ام عبدالله : متسرعه ؟؟؟؟!!!! ساره اللي يشوف عيونك وانتي تجهزين وسعادتك بمحمد والزواج ما يشوفك الحين ليه قوليلي ايش في ؟؟انتي ماكنتي تخبين علي شي ....
ساره تفكر فهي لا تريد ان تزعج امها كما انا قد حلفت لنورة بعدم البوح بشئ.
ساره: يمه مافي شي يمكن عشان هذه حياه جديدة .
ام عبدالله : بس يا بنتي عيب كذا....انتي عروس والمفروض تاخذون اليوم كله مع بعض مو من صباح الله وانتي عندي ...عيب الدلع هذا وبعدين نظراتك لزوجك ما اعجبتني ولا طريقة كلامك .
ساره: خلاص يمه ان شاء الله اوعدك اني بغير طريقتي معاه انتي بس لا تحاتين ....اقول وين عبودي ونوره ؟؟؟
ام عبدالله : عبدالله في دوامه ونوره لسه نايمه ....
ساره : طيب تبيني اساعدك بشئ يمه عشان الغدا .
ام عبدالله : لا يا عمري انا عندي الشغاله تساعدني بعدين انتي عروس لازم ريحتج تظل حلوة وكشختك بعد روحي ارتاحي بدارك.
ساره: تسلمين يمه الله لا يحرمني منك يا رب ....
وتذهب ساره الى غرفتها وتغلق الباب خلفها .وتفكر سبحان الله منذ ان دخلت هنا تغيرت نفسيتها ورجعت ضحكتها ....وتتسأل يا رب يعني انا ظالمة محمد ....لا ما ظلمته .....هذا كله قناع ....لازم اصمد . واكشف حقيقته .
.............................. .............................. .............................. .............................. .....
يدخل محمد من الباب ويجد امه جالسه في الصاله وبجانبها مي .
محمد: السلام عليكم ...
تلتفت ام محمد باستغراب ومي ايضا وبصوت واحد : محمد
محمد: شفيكن محمد مو جني
ام محمد: عسى ما شر في شي ؟؟؟؟؟
محمد: ماشر بس ليه اشفيكم مستغربين!!!!!!!!! حرام اجيكم ؟؟؟
مي : لا مو حرام ...بس ....ماتوقعنا بهذه السرعه ...في شي صار شي ؟؟؟؟؟
محمد: رجعن يقولن في شي .....يا جماعه مافي الا العافيه ....
وقبل امه واخته ويبتسم ...
محمد: يحليلكن شكلكن يضحك وانتن خايفات ومستغربات ...المهم انا جيت اقول ترى خالتي ام عبدالله عازمتنا على الغدا عندها .
مي : طيب وين ساره ليه للحين بالسياره ؟؟؟
محمد: ساره مو بالسيارة...نزلتها عند امها ..
مي : ليه ؟؟
محمد: لا بس قالت تبي ترتاح ...وانها مشتاقه لامها وبس .
مي : غريبه ....مو خابرة ساره كذا .
ام محمد: اقول بسك عاد يا المحقق كونان ....امسكي لسانك شوي ....على راحتهم . تعال يا وليدي ارتاح تبي تاكل شي .
محمد: لا سلامتك يمه بس ابي ارتاح في غرفتي شوي ....الا اقول وين مشعل ...؟؟
ام محمد: والله مدري شقولك يا محمد ....اخوك من امس بالعرس بالليل ما شفته مدري وين راح ..اتصل وقال لا تنتظريني بتاخر وشوفة عينك للحين ما جاء .
محمد: تلقينه سهران مع ربعه ونام بديوانيه احد منهم .
ام محمد: راح يتعبني هالولد الله يستر منه ...ياليته طلع مثلك ...لا عنده خرابيط ولاشي .
محمد يبتسم : لا يمه انا فريد من نوعي ما يجي مني .
مي : اخاف صدق بس اقول لا تغتر .....مدري على ايش شايف حالك ....انا اللي مافي مثلي .
ام محمد: بس عاد كلكم مافي مثلكم الله يخليكم لي .
.............................. .............................. .............................. .............................
تستيقظ ساره من قيلولتها التي استمرت ساعه ونصف فقط وتنهض من سريرها . وتخرج من الغرفه لتجد نوره امامها .
نوره : سمالله هذه انتي ساره ولا اتخيل ؟؟؟؟
ساره : لا ما تتخليين هذه انا بلحمي وشحمي ...هههههههههههه
نوره: وش تسوين هنا ....لا يكون صار شي ...لا يكون فيك شي مو مضبوط ؟؟
ساره: لا ان شاء الله مافيني شي شفيكي وش قصدك ؟؟
نوره: لا ولاشي ...والله ما يندرى عنكم ؟؟
ساره : لا عادي نوره بس نزلني محمد هنا تعبت وابي اشوف امي .
نوره : الله يا دلعكن انتن يالبنات .....والله الشره على الرجاجيل اللي سامحتلكم .
ساره: عادي وش فيها هذه ؟؟؟
نوره : اسمحلي بس وحده بذكائك يا ساره ما تسأل هالسؤال ؟
ساره: ليه؟
نوره : في عريس يخلي عروسته تروح لامها من صباح العرس معقوله ؟؟؟
ساره: انا قلتله ...
نوره : يحليله وهو ما صدق على الله على طول .
ساره: ليه فيها شي ؟؟؟
نوره: لا مافيها شي الا اذا هو يبي الفكه ومشتاق لحد ثاني يبي يشوفه ....
ساره تنصدم لرد نوره ...وهي اللي اعتقدت ان محمد طيب عشان وداها امها ....الحمدالله ان نوره فتحت مخها ....اكيد يبي يشوف حبايبه ....خصوصا اني ما عطيته وجه امس عشان كذا ...
نوره: ساره وش تفكرين في ...وين رحتي؟؟؟
ساره : لا سلامتك ...بس الله ينور عليكي يا نوره .
نوره : والله ماني فاهمه شي بس تعالي خلينا نروح لامك ..
ساره : يلا انا وراك .
ام عبدالله : هلا بالبنات ......يلا كل شي ترى جاهز الحين بيجون اهلك يا ساره ...روحي البسي .
ساره: ان شاء الله يمه ..عن اذنك
نوره : مين اللي بيجي يا خاله ؟؟؟
ام عبدالله : اختي ام محمد ومحمد ومي بيتغدون عندنا .
نوره : اها حياهم الله ....تحتاجين يا خاله شي...؟؟
ام عبدالله : لا سلامتك يا بنيتي ....انتي روحي ارتاحي الله يعينك على حملك .
نوره : أي والله يا خاله والله تعبني هالحمل مرررررررة .
ام عبدالله : الله يهون عليكي بالسلامة يا رب .
ويضرب الجرس ...........ليعلن وصول محمد وامه واخته ..وبالصدفه عبدالله معهم .....
نوره : عن اذنك يا خاله بروح البس واجي .
ام عبدالله : الله معك ..
وتذهب ام عبدالله لترحب بضيوفها ....
ام عبدالله : هلا والله حيالله من جانا ...
ام محمد : هلا فيج ...ومرحبا .....وين عروستنا .
ام عبدالله : راحت تكشخ لكم لازم ....ههههههههههههه
مي : ما يحتاج ساره قمر ماشالله عليها .
محمد: في هذه انا اشهد ههههههههههههههههه...
ويضحك الجميع ويتوجهون للصالة .
تأتي ساره اليهم وهي مرتديه فستان جميل وناعم بلون البنفسج وشعرها في تسريحه جميله وناعمة و مكياج خفيف ولكن جميل جدا ....
ينظر اليها محمد ...ويكاد يأكلها بعينيه ....ويحمد ربه لان هذه الحوريه هي زورجته ...ويشعر بالزهو وهو يرى نظرات الاعجاب من الجميع.
ساره: السلام عليكم ...
ام محمد: هلا والله ببنيتي ...
مي : اهلييين بالعروس .
عبدالله: هلا والله بسارونه .
يجلسون معا ويتحدثون وساره لم تنظر الى محمد سوى نظره واحده واخذ يبتسم لها ولكنها لم ترد الابتسامه .
واخذت تضحك مع الجميع خصوصا اخوها الغالي عبدالله . ومحمد يستغرب هذه الشخصيه الغريبه التي هي زوجته وكيف تعامله باختلاف عن غيره.
تنزل نوره يذهب محمد وعبدالله الى صالة الرجال وتلقي عليهم التحيه ....وياكلون وجبة الغدا وتنتهي هذه الزياره ....وتنهض ام محمد ومي .
ام محمد : يلا ساره نا بنروح ننتظرك مع محمد بالسيارة .
ساره: ان شاء الله خاله .
وبعدما يذهبون تلتفت نوره الى ساره بعد ان ذهبت ام عبدالله معاهم .
نوره : وليه ما يرحوا مع السواق ان شاء الله وانتي ترجعي مع محمد لوحدك ..؟؟
ساره : مدري عادي ...يمكن لانهم جأوا مه محمد .
نوره : والله مدري شقول بس الله يعينج يا ساره اذا هذي اولتها ينعرف تاليها .
ساره : والله شكلك انتي اللي تخوفي يا نوره .
نوره : يا حليلك والله انك برئية . اقول روحي لا تتأخرين... مع السلامه
تذهب ساره وهي تستغرب كلام نوره ..... تشعر انها بدأت تعرف الدنيا احسن .
تخرج ساره يركبون السياره معا ولم تتحدث بل كانوا يستمعون الى شريط محمد عبده اللي مشغله محمد وهي اغنيه ....((الله عليها نورت ))......وكان ينظر الى ساره بالمرأة بالخلف ..لان امه جالسه امام .
مي : اقول اخ محمد هل تهدي هذه الاغنية الى احد معين ؟؟؟
محمد: ما يحتاج اكيد يعرف حاله اللي اهديها له .
ساره : تنظر الى الاسفل ولا تنظر الى المرأة .
ام محمد: يا حليلكم الله يخليكم لبعض ان شاء الله .
وصلوا المنزل ...وصعد كل الى غرفته .....وعندها مسك محمد يد ساره ...
ساره : شفيك ؟؟؟
محمد: سلامتك بس بوريكي غرفتك اقصد ..غرفتنا .
وهو يبتسم لها بخبث .
تسكت ساره وتتركه يقودها الى غرفتهم في الطابق الثاني بجوار غرفة مي ومشعل ...
.............................. .............................. .............................. .............................. .........
المزيد من حياتهم في داخل هذا البيت في الفصل التاسع .....

أتمنى ان عجبتكم الاجزاء...
بانتظار ردودكم...

بنت الفخر سعوديه
02-15-2007, 04:48 AM
تسلمي على الذوق الروعه ,,

ابصراحه نوره جعلها القراده ليش تسوي كذا بساره والله ماتستاهل؟؟

تكفين كمليها بسرع وقت وربي متحمسه مرررررررررررررررررررررررررررررره


أرجوك لاطووووووووووووووووووووووووووووووولين..

نتظرررررررررررررررررررررررررررررررررك أحر من الجمرررررررررررررررررررررررررررررررررر
يالغلا

طالبة الفظيلة
02-15-2007, 12:28 PM
تسلمييييين ياعسل على القصة

وصراحة مرة انقهرت بتصرف سارة مع محمد والسبب الحية نورة حسبي الله عليها

وتكفين لا تتأخريييييييييييييييييييييييييييييين علينا 000

جود المحبه
02-15-2007, 01:29 PM
&&الفصل التاسع %%





دخلت سارة الغر فة وهي مرتبكة وأغلق محمد الباب ......
محمد : تو ما نور البيت يالغالية ...
سارة : منور بأهله ...
محمد : ما يحتاج أفرجك على سي مثل ما تشوفين هذي غرفة الجلوس والباب الي تشوفينه يوصل الى غرفة النوم والحمام . ترى كل شي ذوقي هنا ... وشوي من مساعدة الوالدة وومي ... ان شاءالله تعجبك ؟؟
سارة : اي حلوة ماشاءالله...
محمد : انتي الحلوة والله ...
ارتبكت سارة زيادة وحمدرت خدودها يا ربي مو عارفة ايش تسوي في مثل هالمواقف ...
محمد : يا حلو الخجل لايق عليكي ...
سارة : محمد عفية بس .. ماحب كذا ..
محمد : ما تحبين الكلام الحلو ... غريبة انا اعتقدت انك تسمعين الكلام الحو طول عمرك ...
سارة : ايه اسمع كلام حلو حلو ... بس مو .. من .. يعني ........
محمد : مو من واحد شاب ...
زادت حمرة خديها ... واستمرت بالنظر إلى أسفل ...
محمد : يا حلوك يا سارة ... يا كثر حبي لك.. تدرين سارة .. هذي أحلى مكالمة صارت بينا من الأمس ...
اقدر أسألك ياسارة الشخصية اللي حاولتي تمثلينها ليه ؟؟ بسبب الخوف ولا إيش ؟؟؟؟
سارة : أي شخصية؟؟؟
محمد : لما حاولتي تصيرين عصبية ودلوعة ومغرورة وما تظهرين الإهتمام فيني أو الاحترام لي ...
سارة : يمكن هذي شخصيتي الحقيقية ... شعرفك اني أمثلها ؟؟
محمد : سارة انا قلبي حبك من أول ما شفتك بالمطعم بمناسبة تفوقك وأنا واحد أثق بقلبي مررررررة ولما قلبي قالي زين ما اخترت اذن قلبي صادق ولا يكذب ... ولما شفت تصرفاتك أمس واليوم ... قالي لا تخاف هذا بس قناع ... عشان كذا بسألك ليه تلبسين هالقناع ؟؟؟
سارة وهي تبتسم :الله كل هذا قاله قلبك لك .. ماشالله قلبك خبير .... ههههههه
محمد : ايه هو قلبي يحب يثرثر مرررة ... حاسب نفسه فيلسوف زمانه هههههه
سارة : يا حليله ههههههههه
محمد : الله ما احلى ضحكتك ... دوم هالضحكة يارب ...
سارة : والله ما أدري شقولك يا محمد ؟؟؟ المشكلة اني اللي أشوفه قدامي غير اللي انقالي عنك ... وماني عارفة وش أصدق ؟؟ قلبي ولا عقلي ..
محمد : شوفي سارة أنا ما أعرف وش انقالك عني ولا أبي أعرف ولا أبيك تفكرين في مرة ثانية ... بس اللي أبيه انك تتبعين قلبك واحساسه وعمر القلب ما يخون صاحبه ... يمكن انا اللي أخونك بس قلبك ما يخونك ... وأنا راح أسامحك لأنك سمحتي لشوية كلام انقال لك انه يغير صورتي عندك ويشكك فيني ... بس ثقي تماما بقلبك وخلينا نبدأ صفحة جديدة مثل بياض قلبك وصفاء روحك ...
سارة : ماشاء الله كلامك حلو ... ما يصدق أحد ان هذا كلام طالع من ضابط تعود على القسوة في المعاملة والانضباط والتزمت ...
محمد : بالعكس الواحد لما يحب يا سارة بغض النظر عن مهنته يطلع منه كلام يعكس مشاعره اللي يحس فيها تجاه الانسان الي يحبه ...
سارة :وانت تحبني يا محمد ؟؟؟
محمد يبتسم ويرد بخبث : ومستعد اثبت لك يا سارة يا بعد عمري ...
وأسدل الستار غطاء لأهل الحب والغرام لسارة ومحمد بعد أن قلبوا تلك الصفحة السوداء التي دمرتها قلوب شريرة وحاقدة واجتمع قلبهما بالهوى وقضوا ليلة من ألف ليلة وليلة ...
.................................................. ....................................
في الصباح الباكر تزقزق العصافير وتهب النسمات الباردة التي يحملها شهر نوفمبر ... ويستسقظ العروسان ...
محمد وهو يتأمل وجه ساره ... وهي تلتفت برأسها قليلا وتهزه وتفاجا بالعيون التي تنظر إليها ...
سارة : سمالله ... انت صحيت من النوم ...
محمد : صباح الخير يا احلى وجه ... لا والله ليلحين نايم وقاعد أحلم وأشوف قدامي وجه أجمل حورية خلقها ربي وكأنها تسألني تقولي متى صحيت ؟؟؟
سارة : ههههههه يا خفة دمك على هالصبح ...
محمد : وانتي يا حلو وجهك على هالصبح ...
سارة : أقول لا تبالغ ... شكلي الحين أكيد يخوف ... وكشتي منكوشة ... هههه
محمد : انتي من صدقك تتكلمي ... الشعر الحرير هذا مستحيل يصير كشه ... والعيون العسلية الناعسة هذه مو طبيعية .... دمااااااااااار ... لا تناظريني كذا الله يخليك ... ما أبغى أموت توني شاب ...
سارة : سمالله عليك من الموت ... عدوينك انشاالله ...
محمد : ياهووووووووووه تحبني بعد يا ناس ... أنا شكلي ليلحين أحلم ...
سارة : طيب بقرصك عشان تعرف انت ليلحين ولا لا ....
وتقرصه على خده ويمسك بيدها الناعمة ويقبلها ...
محمد : الله لا يخليكي لي ياسارة ولا يحرمني منك أبدا يا رب ...
سارة : آمين ...
محمد يقلب يد سارة بين يديه ويقول ...
محمد : أقول سارة ... مو كأن ايدي عند ايديك حليب بالشكولا ... هههههههههههه
سارة : ههههههههههههه إي والله وانت صادق فلم أبيض وأسود ... ههههه
يخرج الاثنان من غرفتهما وينزلان الى تحت عند أم محمد ومي ......
محمد : صباح الخير ...
مي وأم محمد : هلا والله صباح النور ....
سارة : صباح الخير كيفك خاله ... وتقبلها على راسها ...
أم محمد : بخير يمال الخير يا بنيتي ... انتي كيفك ؟؟؟
سارة : بخير يا خاله ... مي كيفك ؟؟
مي : الحمد الله تمام امنتي كيفك يا زوجة أخوي ... أتعود على لقبك الجديد ... ههههه
سارة : ههههه الحمد الله يا اخت زوجي ....هههههه
أم محمد : يلا تفضلو الفطور جاهز ... حياكم الله .... اشوى منتوا من الناس الي تنام متأخر ... ماشاءالله عليكم ...
محمد : أفا عليكي يالغالية ... احنا نعجبك ...
أم محمد : الله يخليكم لبعض يا رب ... ويخليكم لي ...
محمد : إلا أقول مشعل وينه يمه ؟؟؟
أم محمد : اهه يا مشعل وش أقولك جاء اليوم الصبح بدري واخذ شنطة ملابسه وقال تراني مسافر لا تحاتوني برجع بعد اسبوع ... قلتله وين ؟؟؟ قال مدري يمكن مصر أو سوريا بعدين أرد عليكم ... وراح ...
محمد : الله يهديه ان شاء الله ...
أم محمد : آمين يارب ....
يفطرون سويا ويدردشون مع بعض ... ويتفرجون على التلفاز ... وتندمج سارة معهم ... وكأنهم أهلها تماما ... هم كذلك لم يحسوا أنها غريبة عنهم أبدا ... بل كانها عاشت معهم منذ سنين ...
.................................................. ....................................
في بيت أم عبدالله ... تجلس أم عبدالله وحيدة وذلك بعد أن خرجت نورة إلى أهلها ... وعبدالله ذهب إلى الخارج ...
جلست تفكر كم أن سارة كان لها وزن ثقيل هنا البيت ... ةالآن يبدو فارغا تماما ... ذهبت إلى غرفتها ... ونظرت إلى باقي أغراضها ... وفجأة سالت الدمعة من عينيها ... فهي لم تنجب غير سارة من البنات ... وضحت بعمرها وشبابها كله من أجل تربيتها هي وأخيها ... وقررت أن تزور بيت أختها أم محمد .................................................. ................................................
ام محمد : هلا والله حيا الله من جانا ... هلا بأم عبدالله ...
أم عبدالله : هلا فيكي يا أختي ... الله يسلمك...
أم محمد : لو ندري انك بتزورينا كان زوجنا محمد وسارة من زمااااااااااان ...
أم عبدالله : هههههههههههههههه ... والله شسوي فضى البيت علي قلت أجي هنا أوسع صدري عندكم شوي ...
أم محمد : الله لا يضيق صدرك وحياك الله كل وقت يالغالية ...
أم محمد : مي روحي نادي سارة ومحمد ... قوليلهم خالتك هنا ...
مي : هلا والله خالة ... كيفك ... ان شاءالله الحين بناديهم .
تأتي سارة وه يملهوفة لرؤية امها ... ويتبعها محمد ...
سارة : هلا يمه ... هلا والله ... هلا فيكي ...
أم عبد الله : هلا بنيتي ... هلا سارونة ... كيفك يا عمري ؟؟
سارة :الحمد الله تمام ... تمام يمه ... انتي كيفك وكيف عبدالله ونورة ؟؟
أم عبدالله : أنا الحمد الله تمام انشاءالله ... وعبدالله بخير ... ونورة والله تعبت شوي وراحت عند اهلها ترتاح شوي الله يعينها الحمل صار ثقيل عليها ...
سارة : اي والله الله يعينها ...
محمد : مرحبا خالة ... كيفك ولا الظاهر نسيتيني من شفتي بنتك يعني ...
أم عبدالله : سامحني يا وليدي ولاتلومني بسارة هي أغلى عندي من ماء عيوني ...
سارة : الله يخليكي يا رب ...
مي : بلا بلا هالمسلسل الدرامي وتفضلوا الشاهي وصل ...
ويقضون معا أمسية جميلة جدا تخللها بعض الضحكات والمزح .. ويذهب محمد ويستأذن منهم ليذهب إلى أصدقائه ...
محمد : أقول تامروني على شي .... بروح الربع ...
أم محمد : سلامتك يا وليدي حافظك الله ...
محمد : سارة تبين شي .... ؟؟؟؟
سارة : لا سلامتك ... بس لا تطول ...
محمد : هاه أشوف يوم جت أمك قعدتي تتشرطين ... لاتطول ياعيني وقبل ما تفتحين فمك حتى ... ههههههههههههههههههه
سارة : محمد ..بس... استحي شوي .... وتحمر خداها.
محمد : انشاءالله ولا يهمك ... مابتأخر ... يمكن حتى اطلع من الباب وارجع ... ما أقدر على زعلك يالغالية .
مي : يا عيني يا عيني ... الله الله على الغزل عيني عينك .. أقول لو سمحتوا في مراهقات احترموا نفسكم ..
ينفجر الجميع بالضحك .... ويغادر محمد والابتسامة على وجهه .
بعد ذلك تغادر أم عبدالله الى بيتها حتى لا تتأخر على عبدالله .
سارة : يمه وين اقعدي شوي ..؟؟
أم عبدالله : لا يا حبيبتي .. يمكن نورة ترجع وعبدالله ما أحب أتركهم لحالهم .. مرة ثانية انشاء الله .
يلا مع السلامة .
أم محمد : هلا مع السلامة وحياكي الله .
مي : مع السلامة خالة..
سارة : مع السلامة يمه وسلمي على عبدالله ونورة .
أم عبد الله : يبلغ انشاءالله ... وديري بالك على روحك وعلى أهلك هنا .
سارة : انشاء الله يمه هم بعيوني .
تذهب أم عبدالله ... وتذهب أم محمد إلى غرفتها .. وتبقى مي مع سارة ويذهبان الى غرفة سارة لتدردشان مع بعض وتشاهدان التلفاز .................................................. .................................................. .................................................. .................................
البقية مع الفصل العاشر .
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

لون العود
02-15-2007, 05:22 PM
القصة قمه في الرووووووووووووووووووعه استمري ياعيوني ولا تطولي علينا

عاشقة الأطفال
02-16-2007, 07:59 AM
القصة مررررررررررررة روعة
نحن في انتظارك
لاتتطولين علينا

جود المحبه
02-16-2007, 08:48 AM
&& الفصل العاشر &&

توقفنا عندما ذهبت أم عبد الله إلى بيتها بعد زيارة بنتها في يومها الأول في بيتها الجديد ... نتذكر أن هذاك اليوم نورة زوجة عبدالله كانت عند اهلها لأنها تعبانة ..
يرن موبايل سارة في الساعة 9 صباحا ...
سارة : ألو ...
عبدالله : يالدبة نايمة ... قومي يلا عندي خبر حلو ..
سارة : انت من أول شي ؟؟؟
عبد الله : الحمد الله والشكر ... نسيتي أخوكي ...
سارة : هلا عبدالله خير عسى ما شر .. أمي فيها شي ؟؟
عبداله : لا يالخبلة .. بس باركيلي وباركي لنفسك .. أنا صرت أبو وانتي صرتي عمة يالدبة ...
سارة : والله !!!! مبرووووووووووووك ألف مبروك ... نورة ولدت ؟؟؟
عبدالله : اي نعم وجابت ولي العرش ... فهد ..
سارة : يا قلبي ... ياحليلك يا بو فهد... يعني تسمية على اسم أبوي ...
عبدالله : مايبيلها كلام ...
سارة : ألف مبروك يا عبدالله ... انت تستاهل كل خير ... يتربى بعزك انشاله ... ويخليه من الذرية الصالحة .. يا رب .
عبدالله : الله يسلمك وعقبال ما نفرح بعيالك انشاء الله .
تحمر خدودها خجلا : الله يسلمك .. طيب وينها نورة ألحين ؟؟؟ وامي عندها ؟؟؟
عبدالله : اي أمي عندها وهي ألحين بالمستشفى ..
سارة : أي جناح ؟؟ وأي غرفة ؟؟
عبد الله : جناح الولادة رقم 3 وغرفة 6 .
سارة : خلاص بقوم محمد... وبأذن الله بنكون عندكم ... أقول تبون شي فطور أو شاي ؟؟؟
عبدالله : لا تسلمين أمي جابت وأم نورة بعد جابت فطور .. نبي سلامتكم ..
سارة : الله يسلمك .
تلتفت سارة إلى زوجها النائم بجنبها ... وتفكر في طريقة لايقاظه .. تاخذ الوردة الحمراء التي كانت بجانب سريرها وتمسح بها على وجهه ..
محمد : يوه .. ايش هذا .. يوه .. منو ؟؟
سارة : قوم حبيبي .. قوم يا أغلى زوج بالدنيا ..
محمد : الله يا حلو الحلم .. ماني قايم يمكن يطول الحلم ..
سارة : هذا مو حلم هذا علم يلا قوم ..
محمد : اذا هو مو حلم راح تعطيني بوسة وأحس فيها وأقوم ..
سارة تبتسم : لا خلاص حلم أجل وما في بوسة ..
محمد يستيقظ : يا هادمة اللذات انتي ....هههههههههه
سارة : يعني قمت ... هاه
محمد : اي قمت وأبي بوستي اللي حرمتيني منها
سارة : مافي يلا قوم ... عبدالله جاله ولد .. بروح له في المستشفى عند زوجته ..
محمد : ماشاء الله .. ألف مبوك .. ياحليلة وأخيررا صار أبو فهد ... الله يخليه لهم ..
سارة : آمين يا رب ...
محمد : يلا الفال لنا انشاء الله وأصير أنا أبو جاسم ..
سارة : انشاءالله .. وتبتسم بخجل ..
محمد : انشاءالله منين .. اذا بوسه مو راضية تعطيني .. هالمرة تين نجيب ولد منين .. من الهوى .. ههههههههههه
سارة : وجع محمد ... عيب استح على وجهك ... هههههههه
تقوم سارة لتبدل ملابسها ليذهبوا الى ابن عبدالله ..
في السيارة .. محمد وسارة ومعهم أم محمد .. التي ذهبت الى زيارة نورة ..
ام محمد : ألف مبروك ولد أخوكي يا سارة ..
سارة : الله يبارك فيكي يا خالة ..
أم محمد : يتربى في عزهم ان شاء الله .. وعقبال ما نبارك لوليدكم ..
محمد : هاه يما ما سمعت ... آخر شي ايش شقلتي ؟؟؟ هههههههههههه
سارة تحمر خجلا ... وتنظر إلى محمد بنظرة شرسة ؟؟
محمد : لا تطالعيني كذا .. كأنك بتاكليني .. ما سمعت ..غصب أسمع .. ايش قلتي أمي عيدي ..
أم محمد : وجع يا محمد .. .. أقول يارب أشوف ولدكم ان شاء الله ..
محمد : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين .... هههههههههه
في المستشفى ....
أم محمد : ألف مبروك يا نورة الله يخليه لكم ويجعله من الذرية الصالحة يا رب .
نورة : الله يبارك فيكي يا خالة ..
سارة : مبروك يانورة .. ألف ألف مبروك ..
نورة : الله يبارك فيكي وعقبالك ان شاء الله ..
أم محمد : واللع وصرتي جدة يا ام عبدالله ..
أم عبدالله : ماعندي أي مشكلة هذا ولد الغالي واسمه على الغالي ..
أم محمد : الله يخليه لكم يا رب ويتربى في عزكم ...
سارة : تصدقين يمه كانه يشابهني ؟؟؟
أم عبدالله : ههههههههه والله يمكن يجوز ..
نورة : يعني يخلي أمه وأبوه ويشابه عمته !!!!!!
سارة : ليه لأ ... وبعدين لكم الفخر ... ههههههههههههههه
تعود سارة ومحمد وأم محمد ... الى البيت وبانتظارهم مي ...
مي :أهلين .. وين اللي هاربيين مشوار صباحي ولا يعزمون ؟؟؟؟
سارة : هههههه ايه صراحة كان مشوووووووووار جناااااااااااان ..
مي : وين رحتم يا خونه ؟؟
أم محمد : عبدالله جاله ولد ورحنا نشوف زوجته في المستشفى ونشوفه ..
مي : جد .. ألف ألف مبروك ... يا حليلكم والله وصرتي عمه ... يا سويرة ..
سارة : شفتي يا مي كبري المفعوص هذا ... ههههههههههههههه
مي : عقبال ما تصيرين أم ان شاء الله ..
محمد يلتفت وهو جالس على الكرسي في الصاله يشرب الشاي :
هاه شقلتي مي ما سمعت ؟؟؟؟؟
مي وأم محمد : هههههههههههههههه
مي : أقول يمه ... ترى مشعل اتصل ... يقول يجي بكرا...
أم محمد : اهاه يا مشعل ... والله ما أدري عنه يقول بكرة وما تشوفينه إلا بعد أسبوع ...
سارة تلتفت الى محمد بعد أن ذهبت أم محمد الى غرفتها ...
سارة : أقول محمد ؟؟؟
محمد : قولي يا بعد طوايف محمد ..
سارة تحمر خجلا : بغيت أسألك عن مشعل ... ليه هو كذا دايما مسافر ؟؟؟
محمد : انتي تعرفين مشعل كان مدلل عن أبوي مرررررررررررة ... وتعود يعطيه كل اللي يبيه ...
سارة : بس هذا مو زين ... بعدين يخرب الولد..
محمد : انتي قلتيها .. يخرب الولد .. وهذا اللي صار ..
سارة : الله يهديه .. يا رب ....
.................................................. .................................................. ..........................

جود المحبه
02-16-2007, 08:49 AM
&&الفصل الحادي عشر &&


تستمر الحياه وتحل السعاده على بيت ام عبدالله ...فرحين بقدوم هذا المولود الجديد ....الذي اعاد الفرحه الى قلب ام عبدالله ....والى عبدالله ....وطبعا نوره فخورة بهذا الابن الذي زاد من حب عبدالله لها .
وفي بيت ام محمد .....
ام محمد: هلا والله ...انت وينك كل هذه غيبه يا مشيعل .....حرام عليك انت تعبتني معاك .
مشعل : السلام على احلى ام موجوده ....كيف الحال ؟؟ ويقبل رأس امه ...
ام محمد: انا الحمدالله بخير دامك بخير يا وليدي ..بس انت لو تنتبه لنفسك شوي وتخلي الخرابيط هذه عنك .
مشعل : ان شاء الله ..انتي بس طولي بالك علي ...وبعدين الواحد يعيش مرة وحده يا يمه ...خلينا نستانس ..
ام محمد: ماقلنا شئ بس متى تلفت الى نفسك وتحاول تكمل دراستك وتنتبه وتتخرج وتصير مثل الرجاحيل .
مشعل : انا ماناقصني شئ يا يمه عشان اصير مثل الرجاجيل ..بعدين ان نويت اكمل دراستي مسائي واحاول اخذ الثانويه ...واشتغل وارفع راسك ان شاء الله .
ام محمد: الله كريم وان شاء الله ما يكون مثل الكلام اللي قبله .
مشعل : لا ماعليكي ابشري ان شاء الله ..الا اقول ...وين محمد واهله وووين مي ؟؟؟
ام محمد : البنات راحوا الكليه ..ومحمد في دوامه ...
مشعل : اجل عن اذنك ..بروح ارتاح وانام شوي ..تعبان مررررة .
ام محمد: روح ارتاح شوي ..اقول ماتبي تاكل شئ ؟؟
مشعل : لا الحين مابي لما اقوم .
ام محمد: على خير ان شاء الله .
وتصل مي وساره ومحمد الى البيت في الظهر .
محمد: السلام عليكم ...
ام محمد : هلا وعليكم السلام ...اقول ترى مشعل وصل وراح يرتاح في غرفته .
محمد: زين وصل ..الحمدالله على سلامته .
مي : اقول وين الغدا ..ترى ميته جووووووع
ساره: وانتي ما همك الا بطنك . هههههههههههههه
مي : والله شسوي من اليوم ما كلت شئ .
محمد: وانتي يا ساره ..منتي جوعانه .
ساره : لا مو على بالي اكل ..مو جوعانه .
محمد: عسى ما شر حبيبتي ..فيكي شئ ؟؟؟
ساره : مدري ...بس مو جاي على بالي اكل ..مدري ليه .
ام محمد: بشاره خير ان شاء الله ..يمكن في شئ بالطريق .....؟؟؟؟
وتحمر ساره خجلا ..
محمد: صدق يمه ...يعني يمكن ........؟؟؟؟
ام محمد: حنا قلنا يمكن مو اكيد .....هههههههههههههه
ساره : يوه تو الناس ..انتم تخيلون ..
مي : ليه هذه نوره جابت ولدها ولسه ما مر سنه على زواجهم هي وعبدالله .
محمد: ايه صح ساره ..شرايك اوديكي الطبيب ....؟؟
ساره : على راحتك يا محمد ....اللي تشوفه .
تذهب ساره ومحمد الى الطبيب لعمل التحاليل اللازمه.
الطبيب : من ساره ؟؟
ساره : نعم دكتور .
الطبيب : انتي عندك فقر دم خفيف في مراحله الاولية ..
ساره : بس ....؟؟
الطبيب : ليه تبين شئ ثاني ....؟؟
ساره : لا ..بس ...مافي حمل ....؟
الطبيب : ان شاء الله تحملين ...ليه لا ...بس الحين مافيكي شئ ..
ساره : طيب شكرا دكتور .
الطبيب : هلا والله .
تخرج ساره الى محمد ونظرة الحزن مرسوم على وجهها .
محمد: هاه بشريني ....؟؟
ساره : وش ابشرك ..بفقر دم خفيف في بدايته .
محمد: يعني مافي حمل ...؟
ساره : لا .
محمد: احسن ..اصلا انا ما كنت ابي عيال ...لسه في اول عمرنا نبي نستانس ...لاحقين على دوشة العيال .
ساره: صدق يا محمد ...ولا تبي تخفف علي بس .
محمد: وش اخفف عليكي ..احنا لسه متزوجين يا ساره والخير بيجي ان شاء الله ..وبعدين انا اخاف العيال ياخذونك مني ...ولا عاد تهتمين فيني ...ومالقى اللي يدلعني ...؟؟
ساره: مستحيل ..انا لو اجيب عشرين ولد ماراح انساك ولا اهملك واظل ادلعك يا حبيبي .
محمد: يا هووووه ...يا ناس اتحدى احد عنده لسان حبيبتي اللي ينقط عسل .....امووووت انا بالكلام هذا ...تعالي والله تستاهلين بوسه على هالكلام ....ههههههه
ساره : هيه انت مجنون ..احنا بالسياره .
محمد: أي والله نسيت ...انتي تخلي الصاحي مجنون ....لو اننا في الغرفه ماتقولين الكلام هذا .
ساره : خلاص ولا يهمك لما نروح البيت ..راح اقولك كل كلام حلو بالدنيا ..شرايك .
محمد: شرايي ؟؟؟ احلى راي اكيد ..الله لا يحرمني منك يا حياتي ...يا احلى وجه بهالدنيا كله .
ساره : هاه ...شكلي انا الحين اللي بعطيك بوسه على هالكلام ...ههههههههه
محمد: اتحداكي ...بنت ابوكي سويها ....؟؟؟
ساره : محمد ...لا تتحداني ...تراي مجنونه انا ....
محمد : يلا يا مجنونه ...وريني جنونك . .....ابي اشوف ..ولا هو كلام وبس ....؟
وبسرعة البرق ..تختطف ساره قبلة خفيفه علىخد محمد .
محمد يتفاجأ ويبقى مصدوم لدقيقه .
محمد : يلعن ابو جنونك انتي ....والله احلى جنون .
ساره : عشان تعرف زوجتك عدل .....لا تتحداني .
محمد: والله صراحه انا اعجبتني نتيجة التحدي ....شكلي كل يوم بشتغل لك تحدي ...ههههههههههههه
ساره : ههههههههههه...لا هي مره واحده بس . هههههههههههه
محمد : حسافه ...
ساره : هههههههههههه
محمد : دوم الضحكه يا رب ...الله يسعدك طول عمرك يا سارونتي .
ساره : حلوة سارونتي هذه ...اعجبتني ..
محمد : اصلا انا كل شئ يطلع مني حلو ....يا حبيبتي .....اقول وشرايك نروح نتغدى في المطعم ....تراني ميت جوع ...؟؟
ساره : على راحتك ...انت خيط وانا البس .
محمد : صار ...يلا مشينا .
وفي المطعم . .......
محمد : اقول ساره ...هذا وانتي فيكي فقر دم طلبتي هذا كله ...كيف لو انتي صاحيه ومافيكي شئ ؟؟؟
ساره : شوف حبيبي ...انا مشكلتي اني لما اشوفك ...تنفتح نفسي على الاخر ....مدري ليه ...ههههه
محمد : يا شيخه .....اجل بروح اتلثم عشان ماتشوفين وجهي وتخففي من الفاتوره ....ههههههههه
ساره : هههههههههه لا ما ينفع خلاص راحت عليك ..بتدفع يعني ...بتدفع ....
محمد : اصلا انا كلي فدا عيونك هذه .....وكل مالي حلالك ....يا بعد عمري .
ساره : يا حياتي تسلم ..والله لا يحرمني منك ..
محمد: امين يا رب .
.............................. .............................. .............................. .............................. ..


&&الفصل الثاني عشر &&
وتستمر الحياة في بيت ام محمد وام عبدالله ......ومازلت ساره تدرس في كليتها ومر على زواجها اربع سنوات .....وسوف تتخرج قريبا .....ومي اصبحت مخطوبه وزواجها بعد شهر ....و مشعل سافر الى الخارج لمحاولة الحصول على شهادة الثانوية العامه من احدى دول الخليج ......وعبدالله نورة رزقا بابن اخر غير فهد اسمياه بندر ....
اما بالنسبة لساره لم ترزق الى الان بشئ وقد حاولت وزارت عدد من الاطباء ولكن جميعهم اجمعوا ان لا شئ بها ولا خطب ....وكذلك محمد خضع لتحاليلهم ولا يشكو من شئ ابدا .
لم يشتكي محمد ابدا وكان على قناعه بان هذه ارادة الرب ....ولكن ساره كانت مشغولة البال كثيرا ....تريد ان تسعد محمد وان تراه ابا مثل عبدالله .....وكانت دائما تحاول بشتى الطرق ان تعرف اذا كان يشعر بالضيق او لا ولكن دائما محمد يسكتها باحدى ابتساماته او قبلاته ويطمئن قلبها بانه راضي بمشيئة الرب .
ساره : اه يا ربي ...تعبت من هالماده مو عارفه كيف ادرس لها ....؟؟
محمد: هونيها وتهون يا سارونه يلا مو على اخر شئ تخربينها ....هذه مادة تخرج شدي حيلك وان شاء اله بيتنجحين فيها ..
ساره: مدري محمد احس تعبت وانت تعرف بعد عرس اخت مابقى له شئ ووراي مليوووون شغله وشغله
محمد: خلي العرس عنك اهم شئ دراستك والعرس لاحقين عليه .
ساره: لا محمد ما اقدر انت تعرف ان مي ماعندها احد غيري يقوم باغرضها وشغلاتها وهي ياما تعبت معاي بعرسي ولازم ارد لها الجميل .
محمد: يا حياتي ....تدرين انتي لو كل الدنيا بطيبتك وحلاتك ...كان مافي شر بهالدنيا ولا في حروب .
ساره: بس بعيونك يا قلبي .
محمد: انتي اللي قلبي والله .
ساره: اقول محمد اذا كثرت من هالحكي ماراح اقدرلا لا ادرس ولا اروح مع مي .....هههههه
محمد: خلاص ولا يهمك ...انا بروح عشان اخليكي تذاكري ولما تخلصين دقي علي تلفون وانا اجي واوصلك السوق انتي ومي .
ساره: يا حياتي يا عمري يا قلبي الله لا يحرمني منك يا رب .
محمد: هالمره انا اللي بقعد ولاني رايح اذا كثرتي من هالكلام ....هههههه
ساره: لا خلاص اجل بسكت .
محمد: يلا مع السلامه .
ساره: الله معك .
يذهب محمد وتبقى ساره لوحدها تفكر لما هذا الحظ العاثر لها .....لو فقط ترزق بطفل جميل تفرح به قلب زوجها محمد ...
مي تطرق الباب وتدخل : السلام على اهل الدار...
ساره : هلا مي تعالي ...
مي : هاه جاهزة نروح بعد شوي عشان نشوف الفستان ؟
ساره: يا حليلك يا مي والله بتصيري عروس ..اكيد انا جاهزة ولو مو جاهزة اجهز لك ...وش تبين بعد ..تدللي.
مي : تسلميلي يا احلى زوجه اخو بالدنيا ....اقول وش ذا اللي بيديك ...كتاب؟؟؟
ساره: ايه تعرفين امتحاني بعد يومين ...وكنت قاعده ادرس شوي .
مي : خلاص اجل مافي سوق اليوم الا بعد الامتحان .
ساره: لا عادي حبيبتي ...انا شوي واخلصه يعني بعد كم ساعه وبعدين انا مواعده محمد يجينا ويودينا .
مي: اكيد يا ساره؟؟ ترى دراستك اهم يا قلبي .
ساره: ولا يهمك ....انتي اغلى اخت عندي يا مي واذا ما تعبت بعرسك اتعب بعرس من ؟؟
مي : الله يخليكي لي ولا يحرمني منك ابد .
ساره :طيب روحي انتي الحين وحاولي تشوفين الشغلات الخفيفه اللي نقدر نخلصها بعد مرة وحده ....اوكي؟
مي: اوكي .
يعود محمد بعد ان اتصلت فيه ساره وياخذهما الى السوق لاكمال مستلزمات العرس .
محمد: اقول مي الله الله في الفلوس لا تخلين شي ...ولا تخلين بخاطرك شئ ولا يهمك اختي ترى انا حاضر امري وتدللي .
مي : تسلم يا محمد الله يخليك لي ولا يحرمنا منك بس الحمدالله اللي معاي مكفيني .
محمد: على راحتك بس هذا انا علمتك لا يردك الا لسانك , وانتي يا ساره ما تبين فلوس .
ساره: لا معاي .....بس المهم انت لا تتاخر علينا لما نتصل عليك تعال ...اوكي ؟
محمد: اوكي انتم قبل لا تخلصون بشوي عطوني رنه .
ساره: اوكي صار.
تذهب مي وساره وتتسوقان وتضحكان وتظل الروح الحلوة التي جمعتهما متواصله وكانتا بالفعل مثل الاختين واكثر وكانت ساره تفضل مي على نفسها حتى وان رأت شئ جميل فهي تترك الاولويه لها .
تنتهيان من التسوق وتتصل ساره بمحمد ....ويأتي
محمد: هاه عسى ما تعبتن ...ماخليتن شى بس
مي : افا عليك كل شئ جبناه ...ماخلينا للسوق شئ .......هههههههههههههههههه
محمد: زين سويتي ...انبسطوا واستانسوا هذا اهم شئ ...ساره عمري علامك ساكته فيكي شئ .
ساره: والله مدري يا محمد ...احس اني تعبانه يمكن لاني ما تغديت اليوم ...مدري شفيني ؟؟
محمد: خلاص اجل بنزل مي عند البيت ونروح الطبيب .
ساره: محمد مالاداعي مو كل ما تعبت شوي رحت الطبيب ....كله وجع راس وباكل اسبرين وبيروح الوجع .
محمد: اجل خلاص بوديكم مطعم تتعشوا .
ساره: لا محمد مو جاي على عبالي والله
مي : لا خلينا نروح البيت احسن يا محمد وانا اسويلها شوربه وان شاء الله مافي الا العافيه .
محمد: اوكي على راحتكن .
يصلون الى البيت وتقوم مي باعداد الشوربه لساره وتذهب ساره الى غرفتها لترتاح وبجوارها محمد .
مي : هذه الشوربه جاهزة لاحلى ساره .
محمد: تسلمين يا مي والله انك ذوق
مي : افا عليك يا محمد اذا ما خدمنا ساره من نخدم .
ساره : تسلمين يا مي .
مي : يلا انتي ارتاحي وانا بسقيك الشوربه بنفسي .
محمد: نعم ...وانا وش شغلتي هنا ...هذا اختصاصي يا مي ....اصلا شرب الشوربه هذا فن محد يقدر عليه .
مي: نعم نعم ...يلا يالخبير ورينا كيف .
محمد: نعم ..اوريكي ...لا مايصير اوركي ...عيب هالشغلات ....للمتزوجون فقط ...يعني انتي انقلعي ..ههههه
مي : يا سلام انقلع هاه ...طيب يا محمد بنقلع ...بعدين ترى كلها شهر واصير من ضمن مجموعتكم ....هههه
محمد: وجع بنت استحي على وجهك ....يلا بس يلا
مي : طيب بطس والله بطس يال ....الخبير ........هههههههههههه
تذهب مي وتبقى ساره لوحدها مع زوجها الذي اخذ يطعمها
محمد: ساره هاه عساكي ارتحتي الحين
ساره : الحمدالله ....بس .....بس .....محمد بعد شوي...بسرعه ...بروح الحمام
محمد: شفيكي ساره ...؟
وتذهب ساره الى الحمام وتستفرغ ما بمعدتها ...وتغتسل ثم تعود .
محمد: لا مايصير كذا يا ساره انتي لازم تروحي الطبيب ...يلا تعالي البسي عبايتك .
ساره: طيب .
يذهبان الى الطبيب ...وبعد اخذ التحاليل الازمه يأتي الطبيب الى ساره الجالسه على الكرسي وبجوارها محمد .
الطبيب : الف مبروك يا اخوي المدام حامل .
محمد: والله ....والله ...صدق يا دكتور ...انت متأكد
الطبيب : اكيد يا اخ التحاليل والكشوفات هي اللي تأكد كلامي .
ساره: الله كريم يا محمد ....الحمدالله
محمد: الله يبشرك بالخير يا دكتور
يأخذ محمد ساره ويطيروا فرحا الى بيتهم لتبشير ام محمد بهذا الخبر السعيد
محمد وهو يمسك بيد ساره ويقبلها بالسيارة: الحمدالله يا حياتي .....الحمدالله اللي انعم علينا
ساره: الحمدالله يا قلبي..اخيرا قدرت اسعدك يا محمد ....وانا اللي كنت خايفه
محمد: ساره ...اني قايلك والله انا ما همني حتى لو ماحملتي يا ساره.....بظل معاكي طول عمري
ساره : الله لا يحرمني منك يا قلبي
محمد: امين يا رب ....اقول بسك كلام حلو بعدين ماعرف اسوق واطفي السياره ونخلي امي وما نبشرها
ساره: لا خلاص يا قلبي ....بسكت ....يلا خلينا نروح ونبشرهم .
محمد: مشينا ....يااحلى زوجه بالدنيا..وبأذن الله احلى ام بالدنيا .
.............................. .............................. .............................. .............................. .........


أتمنى ان عجبتكم الأجزاء....
بانتظار ردودكم ...

أحلااااكم وأتحداااكم
02-16-2007, 09:52 AM
القـــــــصـــــه روووووووووووووعه مثل صـاحبــــــتــــــــها لا تطوووووووولين علينا بلللللللللليز[ :fragghagi COLOR=Red]

بنت الفخر سعوديه
02-16-2007, 10:21 AM
يوه يوه يوه ابصراحه القصه روعه روعه روعــــــــــــــــــه ,,

مادري كيف اشكرك على الـــــــــــــذوق,, الله يخليـــــك,, يسلــــــــــــــــمو

نتظرررررررررررررررك ,,لاطولين؟؟؟؟؟؟؟

love_lives
02-16-2007, 11:22 AM
وااااااااااااااااو رووووعة القصة بليييييز بسرعة لا تتأخرين
الله يخليكي واشكرك على ذوقك حبيبتي

جود المحبه
02-16-2007, 11:27 AM
&&الفصل الثالث عشر&&

انتشر الخبر السعيد عند الكل .....وبارك الجميع هذا الحمل السعيد ....الذي جاء متأخرا بعد اربع سنوات كامله
تاقت ساره الى مثل هذا الخبر السعيد الذي تفرح زوجها واخيرا رأت حلمها تحقق امامها .
مي : يلا الف الف الف مبروك يا حبيبتي .
ساره : الله يبارك فيكي .
مي: اخيرا راح يجي وريث العرش هنا للبيت ويسوي شويه ازعاج .
ساره: أي صح ...بس انتي راح تكونين غردتي بعيد عن البيت ...هههههه
مي: خاف صدق بس ....ماراح اتعداكم يا حبايبي 24 ساعه مقابلتكم .
ساره : والمسكين احمد ....من بيقابله
مي : لا احمد اذا قابلته كثير يمل مني ....ههههههه...بعدين انا وجهي كله حلا وانا ما ارضى له السكري ...هههههههههه
ساره: الله يرجك .....هههههههههههههههههههه
مي: بس لا تضحكين بعدين تتعبين ....هههه
ساره: ليه اخاف انا حامل بذبانه تطير من الهوى وانا ما ادري .
مي: اهم شئ ما نبيكي تتعبين ...الحمدالله ان شغل عرسي اغلبه خلص ....ومابقى الا اشياء خفيفه انا اقدر اكملها .
ساره: ولا يهمك يا مي بظل معاكي لاخر لحظه يا اغلى اخت .
مي : تسلمين والله .
يدخل محمد وهو حامل بيده شوكلاته فاخره من النوع اللي تحبه ساره .
محمد: وش اخبار البنات الحلوات ؟؟؟
مي : باحسن حال بعد هذه الاخبار الحلوة .الف الف مبروك .
محمد: الله يبار فيكي ....كيف الغاليه ...وش اخبارها . (يقصد ساره)
مي : اقول اذا من الحين بدلعها كذا انا بغار .
محمد: وانتي ايش دخلك .
مي : انا داخله عرض .........ههههههههههههههههههههه
محمد: اقول مو كانك تحسين ان الهوى ثقيل شوي .
مي : ايه صح لان الشباك مقفول .....ههههه
ساره: ههههههههههههههههههه
محمد: ياربي وشلون افهمها ذا الدبه..... اقول مي امي تناديكي .
مي : غريبه ما سمعتها .
محمد: لا انا سمعتها ...بس انتي روحي .
مي : أروح ...بس وش اللي بيديك .
محمد: وش دخلك يالحشريه .
مي : انا ما ابي منه شئ ...بس بشوف يمكن شئ مضر باختي حبيبتي ساره .
محمد: لا ماعليكي انا ما اجيب شئ مضر لحبيبتي . بعدين انا ادري انك بتغثيني عشان كذا انا جبت لك انتي علبه ثانيه ....يا حشريه .
مي : يا بعد عمري والله ...انت احلى اخو بالدنيا . يلا اخليكم.
ساره: ياحليلها والله
محمد : يا حليلك انتي والله
ساره : بس عاد ترى استحي .
محمد: ياحلو اللون الوردي في خدودك .
ساره: بس عاد والله ما اتحمل ...استحي حيل لما احد يتغزل فيني كذا .
محمد: انا بتغزل فيكي لما ينتهي حياكي وخجلك .
ساره: بتتعب صدقني.
محمد: تعبك راحة يا روح روووووحي .
ساره: مدري يا محمد على كثر هذه الوناسه ...انا خايفه .
محمد: ليه يا عمري .
ساره : مدري حاسه ان بعد هذه الوناسه بيصير شئ ...الله يستر .
محمد: يا بنت ...تعوذي من الشيطان .....ما راح يصر الا الخير.
ساره: امين يارب .
تمر الايام سريعا ويأتي يوم زفاف مي وأحمد.
مي : مدري يا ساره انا حاسه اني خايفه مدري شفيني .
ساره: ماعليكي يا حبيبتي ....هذا بس اسمه ارتباك وقلق.
مي : حاسه كل مكياجي بيخترب .....واني راح اتبهدل ومدري ...
ساره: الله كل هذا بيصير ....هذا كله تهيؤات انتي احلى من القمر ومارح يصير لك شئ ...واحمد راح ينهبل عليكي ....وتصيري احلى عروس .
مي: ياحلوك ويا حلو كلامك يا ساره ...يطمن كثيييير .
ساره: يلا انتي استعدي ترى اتصلت على محمد وهو جاي بالطريق الحين ....عشان نروح الصاله.
مي : لازم الصاله ....حاسه اني مو قادرة اتحمل كل عيون الناس علي.
ساره: انتي ولا يهمك لا تطالعين احد بس امشي قدامك وكل امورك بتمشي معاكي ان شاء الله .
مي : يا رب .
يرن جوال ساره وكان المتصل محمد....
ساره: هلا محمد.
محمد: يلا انا موجود برا الصالون اطلعوا اذا انتم خالصين .
ساره: ايه احنا خلصنا وجاهزين الحين نطلعلك .
يذهبوا جميعا الى صاله الافراح وتدخل مي الصاله وكانت بحق اجمل عروس .....وايضا ساره لم تقل عنها جمالا بذلك الفستان الازرق الناعم الذي ابرز بياض بشرتها وجمالها ولم تبالغ بمكياجها وكانت بالفعل جميله جدا وكان محمد فخورا بها . انتهت الحفله وغادرت مي مع عريسها .......وذهبت ام محمد مع مشعل بسيارته وساره مع زوجها محمد بسيارتهم....وفي السياره ....
محمد: ماشالله تبارك الرحمن ....لا اله الا الله ......الله يحفظك لي يا رب .
ساره: لا تبالغ ...هذا لانه بس بعيونك .
محمد: بعيوني بس!!! انتي ما شفتي الحريم والنسوان كلهن ماتوا من الحره والغيض لما شافوكي.
ساره: وانت شعرفك ؟؟؟
محمد: يا عمري اللي يشوف القمر هذا اكيد بيعرف ان الكل غار من جماله .
ساره: والله كلامك يطير الواحد فوق ويخليله يحس انه بالسماء .
محمد: اقول بس لا تطيحين .....هههههههههههههههههههه
ساره: ههههههههههههههه
محمد: تسلم لي هالضحكه وصاحبتها .
ساره: الله يخليك انت لي ويسلمك يا رب .
محمد: اقول سارونه ...وش رايك نروح مطعم انتعشى اكيد جوعانه .
ساره: من صدقك يا محمد .....عشا الحين ...مستحيل ......بعدين انا تعبانه من العرس والوقفه والمكياج متعبني والله .
محمد: يا حياتي ....كله الا تعبك يا عمري ....خلاص بنمر مطعم بالطريق ونتعشى بغرفتنا .
ساره : على رايك .
محمد : يا حلوك وانتي مؤدبه تجنني .
ساره: اصلا انا اجنن بكل شئ وبكل حاله .
محمد: اكيييييييييييييد .
يصلوا لى البيت ويتعشوا ويناموا وفي الصباح الباكر .....تستيقظ ساره في منتصف الليل وهي تشعر بألم غريب .
ساره : محمد ...قوم ...اصحى ...
محمد: هلا شفيكي حبيبتي .
ساره : حاسه بألم غريب في بطني .....الم فظيع .
محمد: اوكي حبيبتي ......يلا قومي نروح السياره .
ساره: محمد انت لابس البيجاما !!!!
محمد: ايه صح نسيت ....والله من خوفي عليكي .
ساره ترد بتأوه : لا ما راح ....يصير ....الا ....الخير .
ويذهبان الى المستشفى ......وتمر ساعات ....وتعمل ساره التحاليل والكشوفات ....وبعد قليل يأتي الدكتور
وينادي على محمد ....ويخبره بالمفأجاه ................؟؟؟؟؟
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
بانتظار الفصل الرابع عشر ..........

جود المحبه
02-16-2007, 11:28 AM
&&الفصل الرابع عشر &&

يصل الطبيب الى محمد القلق جدا ....ليخبره ....
الطبيب: السلام يا محمد ..
محمد: هلا دكتور طمني ...؟؟
الطبيب: والله مدري شقولك ....ساره حملها مو طبيعي
محمد: مو طبيعي ....!!! يعني كيف .
الطبيب : ساره حامل خارج الرحم ...وهذا خطر جدا ....ولازم ينزل الجنين ...والحمدالله اننا اكتشفناه في عمر صغير ولا كان ممكن يؤدي بحياة ساره .
محمد: انت وش تقول ....!!!!!..لا مستحيل ......هذا الحمل جاء بعد اربع سنوات كامله كننا مشتاقين لولد ينور حياتنا .
الطبيب: كله بإيد الله .
محمد: ونعم بالله ......انزين ساره عرفت بالامر ....؟؟؟
الطبيب: لا ساره الحين مخدرة ولا تدري بشئ ....وانا جاي اخذ موافقتك عشان ننزل الحمل لان موافقتك ضروريه .
محمد: طيب يا دكتور ...مافي مجال ان نبقى على الجنين .
الطبيب: صدقني يا محمد ...يوم واحد زياده ممكن يشكل خطر على حياه ساره ...وانت براحتك ...؟
محمد: لا كله الا حياة ساره هي اغلى ما عندي ...وان شاء الله يعوضنا .
الطبيب : امين يا رب ...يعني نتوكل على الله .
محمد بعد ان وقع الورقه : توكل على الله .
الطبيب : العمليه يمكن تاخذ ساعتين الى ثلاث ساعات ...تقدر تروح وتجي بعدين .
محمد: مستحيل اروح .....انا ببقى لو اخذت اليوم كله .
الطبيب : الله يخليكم لبعض .....
وتبدأ العمليه وساره في عالم اخر للاسف ولا تعرف ماذا يجري لها .
محمد المسكين لم يبارح كرسيه الموجود اما باب غرفة العمليات وكان فقط يصلي ويعود وكله امل ان تكون غاليته بخير وعافيه ......تمر الساعات الثلاث ثقيله جدا على نفسه ....وبعد فترة تخرج الممرضه لتعلن لمحمد عن نجاح العمليه ....ولكن ساره مازلت ممنوعه عليه الى ان تستيقظ .
الممرضه : نو سير ..مايصير يدخل الحين ممنوع .
محمد: بليز ماراح يتاخر بس دقيقه بشوفها .
الممرضه : اوكي لما ينزل الجناح انا يقولك عشان يجي يشوفها .
محمد: انا منتظر هنا الى تنزلونها الجناح .
الممرضه : واضح انك يحب مدام كثير كثير .
محمد: والله وش اقولك ....اكيد انا احبها واكثر من روحي بعد ....المهم انا بستنى هنا واذا طلعت الجناح قوليلي .
الممرضه : اوكي سير .
وبعد ساعه اخرى قضاها محمد تأتي الممرضه اخير اليه لتخبره ان باستطاعته رؤية ساره .....ويسابق الوقت ليراها فهذه الساعات كانت بالنسبه اليه دهرا .....يدخل الغرفه ويرى محبوبته ساره نائمة كالملاك الصغير الجميل ....يمسح بيده على جبينها ويطبع قبله صغيره ....ويرى ذلك النور الملائكي الذي يشع من وجهها ...وتستيقظ ساره بهدوء وتبدأ بفتح جفنيها .....وتهمس باسمه ...محمد .....محمد ....؟؟
محمد: عيون محمد هلا والله حبيبتي ....ارتاحي لا تتكلمين .
ساره: محمد شسالفه ايش اللي صار ....انا حاسه اني تعبانه مره مره .
محمد: سلامتك من التعب ....فيني ولا فيكي يا روحي ....ابد يا قلبي ماصار شئ ...انتي بس ارتاحي .
ساره : طيب وش كان سبب العوار ....وكيف هو الجنين .....ان شاء الله بخير .
محمد: امورك كلها تمام يا روحي انتي بس ارتاحي وانا بروح اجيب لك اكل من البيت وبتصل في امك تجي .
ساره: ليه هذا كله ...؟ انا ماراح اطلع من المستشفى .
محمد: لا حبيبتي انتي لازم تقعدي يومين على الاقل .
ساره : ليه يومين اكيد في شئ محمد قولي وش اللي صاره ....اكيد الجنين فيه شئ ...انا حاسه .
محمد: يا بنت الحلال ....يا روحي انا قاعد اقولك انتي تطمني وامورك كلها تمام وبعد شوي بتجي امك وترتاحي اكثر .
ساره: ليه تجي امي ...محمد اكيد في شئ وانت تبي امي تجي عشان تقدر تمسكني وتهديني ....محمد وغلاتي عندك قولي الصراحه ولا تخبي أي شئ ...الله يخليلك يا محمد .
محمد: لا حول لا تحلفي بغلاتك تراكي غاليه يا ساره واغلى من روحي .
ساره : اجل يلا قول شسالفه .
محمد: اسمعي يا ساره ...بس اول شئ ابي يكون ايمانك قوي بالله.
ساره : ان شاء الله .
محمد: انتي يا حبيبتي طلع الحمل عندك خارج الرحم ....وهذا خطير مررره على صحتك وصحة الجنين ...عشان كذا كان لازم الجنين ينزل .....والحمدال.......
ساره: لحظه ايش قلت ....لا ماب مابي مابي انزل الجنين ...انا بحتفظ فيه لو كان موتي عليه .
محمد: ساره ....خلاص ...الجنين نزل .....خلاص
ساره وهي مصدومه : نزل خلاص نزل ....شو قصدك ......مو فاهمه ...مايصير ....مو على كيفهم ....محمد كيف ينزل .....هذا جنين ....لازم موافقه واوراق ومسؤليات و.و........(.تبدأ ساره بالبكاء . )
محمد : بس يا حياتي لا تبكين ....(ويضمها محمد ويربت على ظهرها ).....العمليه مشت تمام وباوراق رسميه يا حياتي مافي شئ غير رسمي ....والله بيرزقنا غيره .
ساره: كيف مشى كل تمام ...احنا لازم نقاضيهم ....مو على كيفهم ينزلون ولدي وطفلي اللي حلمت فيه ولا احد يقولهم شئ .
محمد: ساره ....الاطباء اخذوا موافقتي قبل العمليه وانا وافقت .....والله بيعوضنا .
ساره بدهشه : اخذوا موافقتك ........!!!!! لكن كيف وافقت...؟؟؟
محمد: وافقت عشان مصلحتك يا روحي .
ساره : مصلحتي ...!ّ!!!! كيف يعني مصلحتي ......مصلحتي انك تحرمني من ضناي يا محمد .....مصلحتي انك تحرمني من كلمة ماما اللي مشتاقه اسمعها ......مصلحتي انك تحرمني من احساس الامومه اللي تعتز فيه كل امراة .......برايك هذه مصلحتي يا محمد ....(لم تكمل واخذت بالبكاء)
محمد: حرام عليكي يا ساره انا كنت خايف على صحتك ومابي افقدك يا عمري ....والله ما قصدك شئ .
ساره: لكن مو بكيفك تقرر هذا المصير لوحدك يا محمد ما يصير حرام ما يصير (وتجهش بالبكاء اكثر واكثر )
محمد: ساره انتي ليه ما تفهمي ....حالتك كانت خطرة والجنين هذا حتى لو ما وافقت على العمليه ما كان راح يعيش ...هذا خارج الرحم يا ساره ...تفهمين ...يعني بكل الاحوال ....كان راح يموت ....صدقيني يا عمري ...لا تسوي بنفسك كذا عشان خاطري .
ساره والدموع تملأ وجهها : مو انت اللي تقرر مصير الجنين ...هذا بيد صاحب العزة والجلال ...يمكن كان امتحان لي يا محمد ...ليه ليه تسرعت وهدمت سعادتي .....ليه .....يمكن كان يطلع التشخيص غلط .....يمكن تكون كشوفاتهم خاطئه .....حرام عليك يا محمد حرام عليك ....(وتستمر بالبكاء )
محمد: خلاص يا ساره ....انا اسف ...واعتذر لك .
ساره : تعتذر لي ...!!!!! بعد ايش ....؟؟؟ بعد ما ضاع مني جنيني ...بعد ما ضاع حلمي ......اسمحلي .....صعبه اسامحك ......انت تحكمت بمصيري ولا خذيت حتى رأيي ....يعني تبيني انتظر اربع سنين بعد عشان ترجع لي البسمه .
محمد: الله كريم يا روحي ....ان شاء الله بيعوضنا خير يا رب .
ساره : وش عرفك ....؟؟ يمكن يكون هذا الجنين الوحيد اللي كنت برزق فيه .
محمد: لا تقولي كذا يا حياتي .....بكرا بيتك بيمتلأ عيال واولاد وبنات ان شاء الله .
ساره (بكل الم ): مو مستعده انتظر بكرا اللي تقول عنه يا محمد ...ويمكن يوصل بكرا هذا وتسقط جنيني انت مره ثانيه.
محمد: انتي ايش تقولين ......ساره انا كان دافعي حبي ليكي ...صدقيني ...
ساره: اجل ياليتك ما حبيتني يا محمد .
محمد: انتي اش قاعده تقولين شكلك مو في وعيك .
ساره : لا انا بكامل وعي ......ولو سمحت ممكن تطلع برا .
محمد: اطلع برا ....!!! ساره انتي تطرديني ...؟
ساره : محتاجه اجلس لحالي يا محمد .....لو سمحت ابي اجلس لحالي .
محمد: ساره انتي زعلانه علي ...؟
ساره : لو سمحت برا يا محمد .
محمد: اول مرة اشوفك قاسيه يا ساره ......على امرك وعلى راحتك ....بس ترى انا موجود بالممر برا الغرفه ...الى ان تجي امك .
ساره : ملا داعي تتعب نفسك .
ينظر اليها محمد بنظره كلها الم ويغادر الغرفه وقلبه ملئ بالحسره على قسوة وبرودة زوجته ...التي اعتقد انه اتخذ القرار المناسب لها ........
(بانتظار الفصل 15 )
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%%

أتمنى ان عجبتكم الأجزاء ...
وفي انتظار ردودكم ...

لون العود
02-16-2007, 11:28 AM
والله رووووووووعه تسلمي ياعيوني

أسيرة نت
02-16-2007, 12:30 PM
يالله لا تتأخرين القصة مشوقة مرة مرة

مع خالص تحياتي

أختك أسيرة نت

m00oo00oon
02-16-2007, 01:20 PM
بسرررررررررررعه لاطولي

love_lives
02-16-2007, 01:33 PM
بسررررررررررررررررررعة لو سمحتي لا تتأخرين
الله يعطيكي العافية

شمس**
02-16-2007, 02:03 PM
يسلمووووووووووا

شمس**
02-17-2007, 09:08 AM
تأخرتي علينا

جود المحبه
02-17-2007, 09:42 AM
&&الفصل الخامس عشر &&

طبعا نتذكر جميعا الحادثه الاليمه التي مرت بها ساره وهي فقدانها لجنينها .......بسب حمل خارج الرحم
ويحصل نوع من الزعل بين ساره ومحمد ......
تذهب ساره الى بيت والدتها لترتاح عندها بعد سقوط جنينها .....وفي اليوم الثاني من وصولها بيت امها وفي الصباح الباكر يرن هاتف ساره ويكون المتصل ...
محمد: صباح الخير .
ساره: الو نعم
محمد: شكلك للحين زعلانه
ساره : لا وليه ازعل ...عادي
محمد: انا ما حبيت احاكيك امس كله ...قلت اكيد روحي تعبانه وللحين مشوش تفكيرها ...ابغاها تروق وبعدين اتصل فيها ....مع اني بغيت اكل اصابعي من كثر ما تنمد للتلفون وتبغى تتصل فيكي .
ساره : ياحليلها اصابعك ...والله وفيها الخير .
محمد: ساره وش فيكي ...للحين اشوف نبرة القسوة فيكي ليه ...ترى انا ما استاهل .
ساره : كل واحد اخبر بنفسه يا محمد ..ولو سمحت انا كنت نايمه وابغى اكمل نومي عن اذنك .
وتغلق ساره الهاتف في وجه اعز انسان ملك قلبها وروحها وحياتها ......وتنسكب دموعها .
تدخل والدة ساره ام عبدالله من الباب لتقدم الفطور لابنتها .
ام عبدالله : هاه وشلون القمر اليوم .....ان شاء الله صحتك احسن .....يوه وش ذا دموع ...ساره انتي كنتي تبكي ؟وش فيكي يا بنيتي علميني انا امك ...؟؟ في شئ يعورك ...اوديكي الطبيب .؟
ساره : لا يمه مافيني شئ بس متضايقه شوي .
ام عبدالله : يا بنت الحلال ...الله بيعوضك ان شاء الله باحسن منه يا رب وتملي بيتك صبيان وبنات.
ساره : الله كريم يا يمه الله كريم.
ام عبدالله : يلا اكلي يا بنت هذا الفطور ساخن احسن لصحتك يلا .
ساره: والله مالي نفس خليه بعدين اكل .
ام عبدالله : ما يصير ....لا لازم تاكلي ....يالله انا بروح اصحي عبدالله عشان شغله .
ساره : وليه وين نوره عنه ...ليه ما تصحيه ؟؟
ام عبدالله : نوره تعرفينها تسهر كثير وتنسى تصحيه عشان كذا هو دايم يوصيني انا اصحيه .
ساره: غريبه والله ..زوجه ما تعرف تصحي زوجها .
بعد قليل يصل مسج الى هاتف ساره من محمد .........

رسمت لك صورة على صفحة الشوق .....وارسم لشوفك بين الاهداب ميعاد
اشتاقلك يا كامل الحسن والذوق .....وصعب علي انساك لو كنتم بعااااد
ماغيرك من الناس في القلب معشوق ....ولاني على قطع العلاقات معتاد

تغلق ساره الهاتف ...وترجع الدموع تنهمر من جديد...فهناك في قلبها صراع بين حبها لمحمد ...وغضبها من تسرعه واتخاذه القرار....وهي تشعر انه لابد من عقاب حتى لا يتهاون في المرة المقبله بشئ ضروري وجوهري مثل الذي حدث . ولكن لا تعرف فربما هذا الذي حدث هو جرس تنبيه لضروره انهاء العلاقه بينها وبين محمد ......لانها لن تحمل ابدا منه وهي لا تتحمل ان تكون سبب بقاء محمد بدون اولاد ...وبعد هذا التفكير ....قررت ساره ان تهجر محمد ولن تقول لانها تريد له ان يحظى بابناء من زوجه ثانيه ..لانه لن يوافق فهي تعلم عناد حبيب قلبها ...ولكن سوف تجعل السبب غضبها عليه ......بعد ان اهتدت ساره الى هذه الفكره غطت وجهها بوسادتها واجهشت بالبكاء ....لانها على وشك ان تفصل روحها من جسدها ..محمد هو روحها وكل امالها وحبها الاول والاخير في هذه الحياه .....ولكن لانها تحبه وتحبه جدا فسوف تدوس على كرامتها ....وسعادتها من اجله ....
من جانب اخر محمد على مكتبه وحالته سيئة جدا .....ويغط في تفكير عميق ...لماذا تغيرت ساره ....اعلم انها غاضبه ...ولكن ليس الى هذه الدرجه الا تعلم انني احبها اكثر من روحي .....الا تعلم اني اتخذت هذا القرار بدافع حبها ..لا يهم سوف تلين .....فساره دائما تعود الى طبيعتها المرحه والطيبه ...انه فقط الوقت ....سوف امنحها كل الوقت لتعود الى رشدها ..وعسى ربي ان يرزقنا خير من الذي فقدناه .....هكذا كان محمد شديد الامل بساره ولم يعلم عن قراراها التي وصلت اليه .
الساعه الان 12 ظهرا في بيت ام عبدالله ....نوره تستيقظ الان بعد ان استيقظ ابناءها وارسلتهم طبعا مع الخادمه الى جدتهم ام عبدالله .
نوره تمر على ساره في غرفتها ...
نوره : الحمدالله على السلامه ..........يقولن انك اسقطتي الجنين .
ساره : الحمدالله على كل حال .
نوره : الله يعينك .....اقول انتي زيدي من جرعه الدواء اللي تاخذينه وان شاء الله بعد سنه او سنتين تحملي ....بس على الله ما يصير خارج الرحم بعد .
ساره : انا ما اخذ أي دواء يا ساره ....هذا من رب العالمين ....والحمدالله على كل شئ .
نوره : أي والله الله يعينك ...ياليته مرض عشان تعالجينه ...ولا يطلع بس كذا . الا اقول زوجك محمد كيف حالته ...؟؟ يعني صحته الجسميه زينه ...سوى فحوصات .؟؟؟؟
ساره بغضب : احترمي نفسك سا نوره....ومحمد ارجل من أي رجال بالعالم هذه كله .
نوره : سمالله ...احنا وش قلنا .....عشان تعصبي كذا .....خلاص يا كلمه وارجعي محلك ...الشره علي اللي يسأل عن احوالك . اخليكي .
ساره : باب يسد ولا يرد .
تعود ساره للبكاء .......وقد تعبت حالتها النفسيه كثيرا ...فهاهو يوم واحد فقط وكم من الدموع ذرفت من عينيها ....في كل مرة تقتنع اكثر واكثر بقرارها .
يأتي عبدالله من عمله ويمر سريعا الى اخته .
عبدالله : السلااااااااام عليكم يا احلى اخت بالدنيا .
ساره: هلا عبدالله ....
عبدالله : هاه كيف الاحوال .......ان شاء الله تمام ...؟؟
ساره : الحمدالله ...الله كريم ويشفي الحال .
عبدالله : لا تزعلي يا حياتي ...بأذن الله بيعوضك ربك يا ساره ......وانتي تستاهلي يا اختي كل خير
ان الله كان مع الصابرين .
ساره : تسلم يا عبدالله ...خلها على الله ...الحمدالله على كل شئ .
تدخل نوره من الباب .......
نوره : عبدالله .سمالله انت هنا ......وانا ادورك العيال يبونك .......توك جاي من الدوام تعال قابلهم وسولف معاهم .....صدقني ولا ترى بتلقى ساره ثايره الحين وتطب معاك بالكلام مثل ما خوفتني ...جينا نسأل عن احوالها قعدت تهدننا .
عبدالله : وش هالكلام يا نوره .....ساره تعبانه ........واللي فيها كافيها ...
نوره : ليه محد سقط غيرها ......كل الحريم يسقطون ويردون يحملن .....بس ما يقلن ادبهن على حريم اخوانهن .
ساره: وش دعوه يا نوره .....لا تسوين من الحبه قبه .....عبدالله تعبان وتوه جاي لو تحطين له الغدا يكون احسن .
نوره : ايه اكيد بتقولين كذا وتطلعين نفسك الطيبه المسكينه ...عالعموم الغدا جاهز وامك اللي حطته تبي تغدى روح والعيال مو لازم تشوفهم ...اجلس هنا عند ساره احسن .
عبدالله : لا حول ولا قوة الا بالله ...طيب يا نوره انا جاي بعدك .....يلا بعد اذنك يا سارونه .
نوره: سارونه ....تقول بنت عندها 8 سنوات ....اختك متزوجه من زمان ومهي صغيره .
عبدالله : ليه انتي غرتي ....حتى اظل ادلعك يا نونو حياتي ...
تبتسم نوره بخبث وتنظر الى ساره ويخرجان لتناول الغدا....
تغلفق ساره باب غرفتها ......وتجهش بالبكاء مرة اخرى واخرى واخرى ...لا تعرف لما اصبح البكاء رفيق دربها منذ ان اتت الى منزل والدتها .....يالله وهي تنوي ان تبقى هنا مجددا طول عمرها وتترك الحياة لمحمد ليعيش حياته من جديد ويجرب حظه مع امرة اخرى وبعيش دور الابوة .....انه بالفعل قرار صعب جدا جدا
تهمس لنفسها وتقول عسى الرب ان يعينني على هذا القرار . وان اكون امشي بالدرب الصحيح .
يطل صباح اخر وفي هذه المرة يأتي محمد بنفسه الى بيت ام عبدالله ليواجه ساره ...لقد ملل الانتظار بان تلين وتعود الى رشدها .
ام عبدالله : ساره اصحي يا بنيتي ...في ناس جايين يزرونك يالله انا عارفه انك صاحيه ...مو من عادتك تنامي الى هذا الوقت .
ساره: هلا يمه ...لا انا مو نايمه ...بس كنت اتملل شوي بالفراش ...من اللي جاء ...خالتي ام محمد ؟
ام عبدالله : لا محمد بنفسه جاي .
ساره: يمه لو سمحتي قولي له اني تعبانه ونايمه .
ام عبدالله : لا يا بنتي ما يصير كذا ....هذا زوجك ولازم تكلمينه .....كافي اني اقوله بتلفون البيت كل شوي انك نايمه ولا تعبانه ....انا استحيت يا بنتي منه ...والله عيب ....قومي روحي له ولا ترى بخليه يجيكي بغرفتك هنا.
ساره: يمه وش اللي تقولينه.....الحمدالله والشكر .
ام عبدالله : خلاص يا ساره ...طيب .
يطرق باب غرفة ساره طرقات خفيفه .
ساره: هلا يمه تعالي .....هاه راح محمد ...؟
محمد: لا ماراح جاء بنفسه هنا .
ساره بعيون مندهشة .....وغاضبه بنفس الوقت لان امها سمحت لما في رأسها ان يحدث وان يأتي الى غرفتها .
ساره: محمد لو سمحت ......مكن تطلع برا .....انا تعبانه وابي انام .وبعدين ...عيب تقعد بغرفتي ..لاتنسى عبدالله وزوجته هنا ...ايش بيفكروا .
محمد: اول شئ انتي مو تعبانه ولا تبين تنامين ...انتي ماتبين تواجهيني ....ثاني شئ انا اعتقد انك زوجتي ومن حقي اقعد معك باي غرفه .
ساره: طيب انت وش تبي الحين ...قلتلك خلاص .
محمد: خلاص وشو ؟؟؟؟ ماني فاهم يا ساره ..؟؟ قلتلك وحلفت لك ان اللي صار عشان مصلحتك وصحتك...والله تبين اجيب المصحف واحلف لك ...انا ما عندي اغلى منك بهالدنيا يا بنت ....انتي روحي وعمري وقلبي .....ولو ما يجيني عيال ...انا يكفيني عندي ساره .
ساره: محمد لو سمحت بلا هالخرابيط اللي مالها داعي ...مصيرك تحتاج ولد ....ومستحيل تضحي بالابوة عشاني .
محمد: والله لضحي فيها واضحي بابوها بعد ...بس انتي ترجعي ساره حبيبتي وزوجتي اللي احبها.
ساره : اسمحلي يا محمد ....اللي حصل صعب يتصلح ....وانا اقدر لك الحب هذا ...ولو سمحت انا اطلب منك الطلاق .
اتسعت عينا محمد من الدهشه ...لا ....لا ربما هو يحلم .....ساره تطلب الطلاق ....لقد اعتقد انه سيموت ولن يرى هذا الموقف .
محمد : لا انتي مو صاحيه والله .....ساره انتي كيف نسيتي حبنا ....ونسيتي عشرة العمر بيننا ....اربع سنين مرت علي مثل اربع ثواني ...تعرفي ليش ....لانها كانت لحظات حلوة مع اعز انسانه عرفتها .
ساره ((وفي نفسها تذوب شوقا لترتمي بين احضانه وتسامحه وهي اصلا سامحته منذ اللحظه الاولى ...ولكن يجب ان تبقى على قرارها لمصلحته ومصلحة حبيب قلبها ...وتذكر نفسها بان ترتدي قناع القسوة وتكمل حتى النهايه ))
ساره: اسمحلي يا محمد...أي كلام تقوله ماراح يرجعني عن قراري ولو شعره ...هذا قراري النهائي وصدقني مو بسبتك انا اطلب الطلاق ...بس تقدر تقول اني انا مو قادرة اكمل معاك ....فاذا انت صدق تحبني ...طلقني ...
محمد: اخر شئ انا كنت اتوقعه اني اسمع هالكلام منك انتي بالذات .
ساره : وهذا انت سمعته ....وياليت تنفذه .
ينظر محمد الى ساره وهناك تلوح في عينيه دمعه يحاول جاهدا ان يخفيها ....ويخرج من الباب دون ان ينطق بكلمه .....
ترتمي ساره على سريرها ...وتجهش بالبكاء الشديد جدا .....كيف تجرأت ووضعت دمعه بعين محمد ...هذه العين التي ودت لو تقبلها وتقبل كل رمشة فيها .........

جود المحبه
02-17-2007, 09:42 AM
&الفصل السادس عشر &
وتمر الايام ومحمد يماطل بالطلاق ولم يقم باي خطوة لاتمامه واسرته لا تعلم عن الامر شيئا ....ويصبح الشهر شهران وهنا تسأل ام محمد ابنها محمد عندما وصل الى البيت ...
ام محمد: محمد يا وليدي عسى ما شر وش فيه وجهك ذبلان وتعبان ....في شئ بالشغل متعبك ...علمني يا وليدي ..؟؟
محمد: سلامتك يمه مافي شئ بس الشغل زايد هاليومين .
ام محمد: الشغل ولا فراق الحبايب ...هاه ؟؟ لم يجبها محمد وتنهد تنهيدة قويه . وسكت .
ام محمد : اقول محمد ..ولو اني ما عمري تدخلت بخصوصيات احد ...بس مو كأن ساره طولت القعده عند اهلها ...هي ليش ما تجي وانا اهتم فيها واحطها بين عيوني .
محمد: تسلم عيونك يا امي ...بس ساره ماعاد هي راجعه للبيت .
ام محمد وهي مندهشه : ليه وش قصدك تبي شقه لحالها او بيت لحالها ...كيفها من حقها .
محمد : لا يا يمه لا شقه ولا بيت ساره طالبه الطلاق من شهر وانا محتار وتعبااااااان يا يمه .
ام محمد: لا حول الطلاق ...ليه عسى ما شر ...انتم احسن من السمن على العسل وش اللي تغير عليكم .
محمد: ما تغير شئ يا يمه بس هذا قرارها وهي حره ...وانا ماراح اوقف ضد رغبتها .
ام محمد : مو معقول لا ما يصير ...ما يصير تضيع ساره من ايدينك كذا ....ياوليدي يمكنها بس نفسيتها التعبانه وخلاص.
محمد: لا يا يمه ساره مصممه و ملزمه على الطلاق .
وبعد هذه المحادثه اتصلت ام محمد على شقيقتها ام عبدالله لتستفسر عن طلب ساره الغريب .
ام عبدالله : الو
ام محمد: مساء الخير يا ام عبدالله .
ام عبدالله : هلا والله هلا بام محمد .
ام محمد: بدون مقدمات انا ودي اعرف وش الطلب الغريب الي طلبته بنتك ؟
ام عبدالله: أي طلب ...؟؟؟ وش السالفه ..؟؟
ام محمد: بنتك طالبه الطلاق من ولدي محمد يا ام عبدالله .
ام عبدالله : الطلاق ..لا حول ...لا ليه عاد .
ام محمد: والله المفروض اخبار بنتك عندك يا وخيتي .
ام عبدالله : والله ما اعلم شئ عن السالفه ....واول مرة اسمع الخبر منك .
ام محمد: طيب دامه كذا ...اجل لازم تشوفين بنتك وتعرفين وش سالفتها وتعقلينها.
ام عبدالله : خلاص صار ان شاء الله .
وتذهب ام عبدالله الى ابنتها في غرفتها ....
ام عبدالله : ساره ...وش اللي سمعته الحين ..؟؟
ساره : وش السالفه يمه ...ايش صار ؟؟
ام عبدالله : انتي طالبه الطلاق من محمد ؟؟؟
ساره : ليه وصلت ورقه الطلاق ..؟؟
ام عبدالله : يعني السالفه صدق ....انتي تبين الطلاق .
ساره : أي نعم يا يمه ...وهذا قرار شخصي وانا اعرف مصلحتي ....ومعاد ابي اعيش مع محمد مره ثانيه .
ام عبدالله : طبيب ليه يا بنتي ...محمد ولد زين واطيب رجال عرفته ...ويموت فيكي يا بنتي وكان حاطتك بين عيونه .
تغمض ساره عينيها وهي تفكر (( ادري وانا ابعد اموت بالارض اللي يمشي عليها ...بس شسوي يا يمه لازم اتحمل واخليه يشوف حياته مع غيري )) ولكنها ترد : لو سمحتي يا يمه هذا قراري وماراح اتراجع فيه وحياتي الشخصيه انا حره فيها ....وبعدين يمكن الله يكتب الخير من ورا هالطلاق .
ام عبدالله : أي خير ..واي طلاق .....طول عمري اعرفك زين يا ساره اللي براسك يصير يعني يصير .
ساره : خلاص هذا انتي تعرفيني زين يا يمه اجل لا تعبين نفسك لا انتي ولا خالتي ام محمد.
وتمر الايام وينتشر خبر انفصال ساره عن محمد .....انفصال الحب الذي دام اجمل اربع سنين بين قلبين طاهرين جمع بينهم الحب الصافي ......وهكذا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ....ويمشي القدر بمشيئته
وتصل ورقه الطلاق الى منزل ام عبدالله ....ولم يكن موجود بالصاله سوى نورا التي استلمت الورقه ....وطبعا كما متوقع من نوره تفتح الورقه وتقرأها وتبتسم وتذهب الى ساره في غرفتها ......
ساره : من اللي يطق الباب .
نورا : هذه انا نورا
ساره : نعم تفضلي وش عندك.
نورا : سلامتك ...ماعندي شئ ...بس عندي فضيحتك وفشلتك .
ساره : انتي وش تخربطين واحترمي نفسك .
نورا : انا سمالله علي مافيني شئ ....انتي الحين اللي فيكي شئ ....يا .....المطلقه .
تحمر ساره من الغضب وتشتعل النيران في جوفها على هذه الانسانه الحقوده التي تتسلى بمصيبتها .
ساره : انتي من سمحلك تفتحين الورقه وتقرينها ؟؟
نورا : والله انا سمحت لنفسي ....وبعدين ليه خايفه من ان احد يعرف ....الناس عارفه بسواد وجهك من زمان ...يالعاقر ....اعوذ بالله اللهم اكفينا شرها .
تبدأ عيون ساره تدمع وتسكت ....فهي لا تستطيع ان تحمل في لسانها سم يوازي سم هذه الافعى الحقوده ...ولن تستطيع ابدا ان تجرحها ....فتأخذ الورقه منها وتغلق الباب .
تقرأ ساره الورقه وهي تذرف الدموع .....وتبكي بحرقه ...فعلتها يا محمد ...طلقتني ....ليه سمعت كلامي ...ليه طعتني ...ليه انت انسان محترم يسمح لرغبة زوجته بان تنفذ .....ليتك نذل ....تتركني ولا تسمع لكلامي ...اهااااااه يا محمد ....اهااااااه يا محمد ...خلاص ارجع ....انا ماقدر على فراقك .... راح اموووووت ....مالت على هالقلب اللي اجبرني على فر اقك ....يارب ارحمني وخذ روحي انا ماقدر على اللي قراري اللي قررته .
وفي زاويه اخرى من بيت اخر ومن غرفه اخرى .............
محمد جالس في غرفته وقد اقفلها عليه وهو يفكر ....الحين بتوصلك ورقتك يا ساره ...ياليت تكوني مرتاحه ومبسوطه ..هذا الطلاق اللي طلبتيه .....قدرتي بكل قسوة انك تفصلي روح عن جسد .....قدرتي انك تحطمي بكل سهوله حب انكتب بن قلبين صافيين ....وانا اللي ماقدر اتخيل غيرك معاي في هالغرفه ...ولا وحده غيرك تنام على سريري ....هذا قرارك يا ساره ....واتمنى انك ما تندمي ابد .... كان ممكن نكمل سوى ونسوي احلى عائلة بالوجود .....لكن هذا قدر ربي وانا بمشي فيه .
وهنا يرسل رساله اخيره الى جوال من ملكت قلبه رساله اخيره ..اخيره من كلماته هو...
رن جوال ساره معلنا وصول رساله .... تمسك هاتفها بيد مرتجفه وتقرأ ما جاء فيها ....

عسى طابت جروحك وعساك يالغالي فرحان
جروحك خلاص اندملت وانا جروحي بالمليان
بكمل باقي العمر بلياك وعسى يساعدنا النسيان
ومع هذا الالم يحفظك ربي ويسعدك وين ما كان

هنا لم تتمالك ساره نفسها وتنهمر الدموع من عينيها شلال لا يستطيع أي سد ان يمنعه .....تبكي وهي تفكر لقد هدمت سعادتي بنفسي .....بس ماعليه كله يهون عشان خاطرك يا محمد ....وتعرف ان هذا اللي سويته لمصلحتك انت مصحلتك انت اولا واخيرا .....وعسى الله ان يرزقك ببنت الحلال اللي تسعدك وتجيب منها الذريه الصالحه يا رب .......وانا الله بيعيني .....واكمل حياتي .....وماراح اظلم احد معاي ولا راح اتزوج ....لان مافي منفعه مني ولا اقدر اسوي دوري بالحياه .....ولا انا قادره على الانجاب ....يعني وجودي بالحياه مثل عدمه ...لكن هذا قدر ربي وانا لازم امشي فيه وامضي على اللي كتب لي من رب العالمين ...لكن ....عسى الله ان يجمعنا في جنة الخلد يا محمد ........اميييين .

جود المحبه
02-17-2007, 09:43 AM
أتمنى عجبتكم الأجزاء وفي انتظار ردودكم ...

بنت الفخر سعوديه
02-17-2007, 09:54 AM
يــــــــــــــــــــــــــــــوه ليش ماكمليتها بس حمستينا زياااااااااااااااااااااااده الله يخليك لاطوليننننننننننننننننننننننننننننننننننن

نتظررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررر


أحر من الجمرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

تكفين لاطولين,,

تسلمين يالغاليه على الباااااااااااااااااااااااااااااارت أكثر من روعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــه,,

love_lives
02-17-2007, 11:37 AM
تسلميييييييين حبيبتي
البااارت مرررررة روووعة
ننتظرك لا تتأخرين بلييييييييز

لون العود
02-17-2007, 01:20 PM
يا سلااااااااااااام والله كأني أبكي من الحزن
بصراحه سارونة هذي تحمد ربها ضيعت بيتها بيدها

m00oo00oon
02-17-2007, 03:39 PM
مشكوررررررررره حبيبتي تجنن بس
كملي

{دمعة فرح}
02-18-2007, 10:17 AM
بصراحه القصه مرررررررررررره حلوه وقريبه من الواقع بس المفروض من ساره أنه تفضح زوجة أخوه الحقوده ....... وترجع لمحمد لأن ما ينفعه غيره......لأن على قولة أخوننا المصرين ظل راجل ولاظل حيطه ...... بصراحه صدقوا ... وأرجوا التكمله وكتابة النهايه وأتمنى نهايه حلوه تبرد الخاطر .

to0ojy
02-19-2007, 10:47 AM
مشكووره ع القصه الصراحه حلووه تجنن
ياليت تكملينها في اقرب وقت ممكن
بلييز

لون العود
02-20-2007, 12:36 PM
طولتي علينا وينك يا قمر

ريم العراقية
02-21-2007, 12:26 AM
بصراحة قصة جميلة جداً بس وين التكملة رجاء رجاء التكملة بسررررررررعة والف شكررررررررررررررر

m00oo00oon
02-21-2007, 01:49 AM
والله طولتي وينك

love_lives
02-21-2007, 06:28 AM
وييييييييينك مو كنك طولتي بليييز لا تتأخريييين

فراشه المنتدى
02-21-2007, 06:38 PM
ان شاء الله ابرجع للقصه بعد ماتخلصينها
احب اقراها مرة وحده

أسيرة نت
02-22-2007, 04:48 AM
شوفواااااااااااااااااااااااااااااااا
تراني منتظرة 3أيام
يالله ياجود المحبة
أرجوك نبى نعرف نهاية القصة وإن شاء الله تكون سعيدة اميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

جود المحبه
02-22-2007, 05:46 AM
اعتذر على التأخير ....وها هو الجزء السابع عشر .....

&الفصل السابع عشر &

و تستمر الحياه بعد ان وصلت ساره ورقة الطلاق ....التي طلبتها ليس لانها تكره محمد بل بالعكس هي تحب كل شعرة فيه .....وقلبها لا ينبض الا اسمه ......ولكن لانها بنت اصيله ولانها تحب محمد قررت ان تترك له المجال ليختار شريكة اخرى يحبها وتنجب له الابناء الصالحين وليس مثلها التي تعتبر عاقر كما قالتها نوره
عسى ان يوفقك الله يا محمد وييسر لك امورك ....هكذا كانت تدعي ساره لحبيبها وطليقها محمد.
تمر الايام وتمر الشهور وتدفن اجمل قصه حب بين قلبين ساره ومحمد ....وبالرغم من انها دفنت عند الناس الا انها مازالت حيه في قلب ساره وحية اكثر في قلب محمد ......والان مرت سبع شهور على الطلاق ..ولكن هذا لم يخرب العلاقه بين ام محمد وام عبدالله ....فهما رضتا بقرار ابنهم وابنتهم . ونتذكر جميعا زواج مي من احمد .....وهي الان حامل بالشهر الاخير وتسكن مؤقتا في منزل امها الى حين الولاده ....
وفي منزل ام عبدالله يرن الهاتف.....
ام عبدالله : الو
ام محمد: الو ....السلام عليكم يا ام عبدالله
ام عبدالله : هلا والله ام محمد ...هلا فيكي عاش من سمع صوتك .
ام محمد: عاشت ايامك .....وش نسوي تدرين مي على وقت ولاده وقاعده اجهز لها الاغراض .
ام عبدالله : الله يهون عليها بالسلامه يا رب .
ام محمد: امين يا رب ....المهم انا حبيت اقولك اننا جايين اليوم نزورك انا ومي ...ودي انها تغير جو حاسه انها تعبانه ....وتو الناس على موعد ولادتها بقى تقريبا اسبوعين على قولة الطبيب قلنا نجيكم.
ام عبدالله: يا هلا ومرحبا والله ....هذه الساعه المباركه ....والله لنا زمان عنكم .
ام محمد: خلاص اجل الساعه خمس حنا عندكم ان شاء الله .
ام عبدالله : حياكم الله ....ان ما شالتكم الارض تشيلكم عيوننا.
ام محمد: تسلم عيونك يا عمري ....مع السلامه .
ام عبدالله : مع السلامه .
تنظر ام عبدالله الى ساعتها وهي تشير الى الثانية عشر بعد الظهر .....هذا وقت مجئ ساره من عملها وبالفعل لم تمضي دقيقتين حتى سمعت صوت الباب وصوت ساره .
ساره : يمه مرحبا انا وصلت .
ام عبدالله : هلا يا بنيتي تعالي انا هنا بالصاله .
ساره : هاه شلونك يمه ؟
ام عبدالله : انا الحمدالله بخير .....اقول يا ساره ...ترى راح يزوروننا ناس شوي .
ساره : من ؟؟؟
ام عبدالله : خالتك ام محمد وبنتها مي .
رقص قلب ساره حين سمعت اسم محمد ...وردت : حياهم الله ....والله لنا زمان عنهم.
ام عبدالله : المهم انا قلتلك وهمتك لا تطولين بنومة الظهر .
ساره : افا عليكي يالغاليه ....اصلا نوم مافي اليوم ....بروح اعملهم شوية حلويات من ايديني ....من زمان ما سويت حلا .
ام عبدالله : الله يعطيكي العافيه يا بنتي ....عاد انتي والحلا ما يحتاج اقول ....ماشالله عليكي .
ساره : هذا لاني بنتك بس .
وتذهب ساره وتبدأ بعمل بعض من حلوياتها المشهوره بها .....وهي فرحه لانها منذ زمن لم ترى خالتها او مي صديقتها المقربه التي تعزها كثيرا والتي لم تتغير علاقتهم حتى بعد الطلاق.......وبعد الانتهاء من عمل الحلويات ....ذهبت ساره الى غرفتها واستعدت ولبست فستان ازرق ناعم مع بعض المكياج الخفيف.
ام عبدالله : حيالله من جانا ...هلا والله .....تو ما نور البيت.
ام محمد : الله يسلمك النور نورك يا وخيتي .
ام عبدالله : هلا في بنيتي مي ...هلا بالغاليه ...هلا والله .
مي : هلا فيكي يا خاله ....الله يسلمك .
ساره : هلا والله خاله ....هلا يالدبه مي .
ام محمد: هلا فيكي يا سارونه ...ايه والله مي صايره دبه ...لا يمكن فيله بعد ....
ويضحك الجميع وهم ينظرون الى مي التي احمرت خداها من وزنها الذي زاد بدرجه كبيره مؤخرا .
مي : يووووه بسكم عاد .....كافي علي احمد ...الحين انتم بعد .
ساره : ولا يهمك يا عمري ....بكرا بعد الولاده ان شاء الله بتصيري احلى فيله ...اوووه اقصد احلى غزال .
ههههههههههههههههه.
تبدأ جلسه الحريم كما يقولون ويفرحون ويسترجعون ايام مضت ويضحكون كثيرا ......وكانت الجلسه جميله لانها كانت عائليه جدا ولم تكن نورا موجوده لكي تعكر صفو هذه الجلسه ....
ام محمد: الا صدق يا ام عبدالله ....ما اشوف نوره وينها ؟؟
ساره : والله نوره يوم هنا وعشره عند اهلها .....تعرفين حمل جديد لازم تتدلع ولا ما تصير نوره .
ام عبدالله: عيب يا ساره لا تقولي كذا عن زوجه اخوكي .
ساره : والله ما قلت الا الصدق يا يمه .
ام محمد : ماعلينا منها خلاص ......المهم قولوا لي رايكم انا ودي ازوج مشعل يوم الله هداه ....ولقى وظيفه وبطل السفرات ....وش رايكم من اخطب له ..؟؟
ام عبدالله : والله البنات كثير يا ام محمد .....بس وش مواصفات العروس اللي يبيها ؟
ام محمد: والله ماقالي شئ ....بس هو لمح انه يبي العرس ويبي يكمل نص دينه ....وانا ابي له وحده بنت ناس وطيبه وتكون متعلمه احسن .
ام عبدالله : وش رايك في بنت ام سعود دلال ....ترى هي بنت زينه ماشالله عليها ....ثاني سنه لها بالمعهد وخلوقه ومؤدبه .
ام محمد: سبحان الله نفس تفكيري ....انا بعد حطيتها في بالي .......وش رايك يا ساره ؟؟
ساره : والله مدري وش اقولكم ....دلال بنت زينه الله يخليها لاهلها .....وتصلح لمشعل .... وش قلتي مي ..؟؟
مي : والله مدري .....انا مو معاكم ...صراحه في الالام في بطني بس كل مالها تزيد ...مدري وش فيني ..؟؟
ام محمد: سمالله عليكي .....الله يستر ....لا يكون بتولدين ....بس ولادتك توها .
مي : مدري يا يمه بس الالم فظيع ....اهههاه .
ام محمد : عطيني جوالك اتصل على احمد يجي ياخذك .
مي : لا يمه احمد مسافر للدمام انتي نسيتي .....يجي بعد بكرا .
ام عبدالله : المشكله ان السايق ماخذته نوره ....شوفي عبدالله يا ساره .
ام محمد: لا ليش عبدالله .....محمد موجود ....عطيني التليفون يا ساره .
ساره وقلبها يدق : حاضر يا خاله .
تتصل الخاله بمحمد ويأتي على الفور ...ويطرق الباب ليدخل حتى يساعد والدته على حمل مي ....طبعا محمد وصل بسرعه وطرق الباب بسرعه ولم يعطي فرصه لساره ان تتغطى عنه ....والتقت العيون .....كان لقاء بلحظه او اقل من اللحظه ولكن عند ساره ومحمد كانه ساعه .....سرى تيار كهربائي قوي في جسد محمد ....يالاالصدف العجيبه .....مازلت ساره كما هي بجمالها وروعتها .....لم تزيدها الشهور الا جمالا فوق جمالها
ياليتك تعيدين التفكير يا ساره .......وبنفس الوقت ساره بهذه اللحظه القصيره ....تتاؤه من العذاب التي وضعت نفسها به ....هاهو محمد ....بشحمه ولحمه ....لم يتغير ولكنه زاد نحولا ....واصبح له لحيه خفيفه ....وكانه لم يكن سعيدا ....اه يا محمد لا يجب ان اكشف عليك يا محمد ....انا من وضعت نفسي بذلك ....ولكن اتمنى ان تستحق تضحيتي وان لا تذهب هدرا ........
وبسرعه البرق تغادر ساره الصاله ويمسك محمد بيد مي ويساعدها على المشي الى السياره ويضعها بالمقعد الامامي وتركب امه ويغادرون الى المستشفى ......ويأتي الخبر السعيد .....وتلد مي بنت جميله اسمتها "فجر"
ويفرح الجميع لها وتذهب الخاله ام عبدالله وساره لزيارتها في المستشفى .
ام عبدالله : الف الف الحمدالله على السلامه يا مي .
مي : الله يسلمك يا خاله .
ساره : مبروك ما جاكي يا مي .....ياحليلك والله وصرتي ماما .
مي : الحمدالله .....شفتيها يا ساره ....يقولون قمر ....صدق ؟؟؟
ساره : افا عليكي ....انتي امها .....وانا بنت خالة امها ليه ما تصير قمر .......هههههههه
يضحك الجميع .....ويدخل احمد من الباب بعد ان تنحنح وتغطت ساره .
احمد: السلام عليكم .
ام عبدالله : وعليكم السلام .....مبروك ما جاك يا احمد ....تتربى بعزك ان شاء الله .
احمد: الله يسلمك يام عبدالله .
ساره : الف مبروك يا احمد والحمدالله على سلامة مي .
احمد: الله يسلمك يا ساره .
ويدق الباب معلنا وصول مشعل و ....محمد ......
ام محمد: تفضلوا حياكم الله .....مافي غريب بس خالتكم وساره .....
ويدق قلب محمد ...يا محاسن الصدف ....سبع شهور كامله لايراها .....ثم يراها في يومين ....اجمل الصدف في حياته ....مازالت ساره قادره على ان تزلزل بركان حبه في كل مرة يراها ...انها ساحرة قلبه .
وبسرعه تمسك ساره في يد امها وتحثها على الذهاب .
ساره : يلا يمه لازم نروح تأخرنا .
ام عبدالله : تو الناس يا بنتي .....تونا جينا .
ساره : معليش يمه وراي شغل .....خلينا نروح .
طبعا ام عبدالله فهمت ابنتها .....ووافقت على الذهاب .
ومحمد ينظر بحقد الى ساره وهو يفكر .....حرام عليكي اللي تسوينه خليني اشبع منك شويه ...لو ما اشوفك ...كافي اسمع صوتك واشم عطرك اللي اميزه بين مليون عطر يا زهرة حياتي.
ام عبدالله :يلا حنا نستأذن .....فمان الله .
وتغادر ساره ووالدتها ويغادر قلب محمد معها ....محمد الذي بقي ساكتا وهومازال يفكر بساره ...وعاش جوا اخر .......يفكر بنهايه حبه مع ساره .....هذه النهايه التي لا يصدقها ............

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %%%

جود المحبه
02-22-2007, 05:46 AM
&الفصل الثامن عشر &

تستمر الحياه مع بدايه حياه جديده لفجر بنت مي واحمد ويفرح بها البيت كله الام التي اصبحت الان جده ومشعل ومحمد الذان اصبحوا خوال ......وطبعا لان ام عبدالله تعرف الواجب كان لازم يكون هناك زياره الى بيت ام محمد عشان يتطمنوا على مي وبنتها .....وفي منزل ام عبدالله
ام عبدالله : هاه يا ساره ما خلصتي ...؟؟
ساره : لا يمه ما راح اروح .
ام عبدالله : افا ليه يا بنيتي ..؟؟
ساره : يمه حاسه اني تعبانه مو قادره اروح .....بعدين وراي شغل لازم اخلصه .
ام عبدالله : ساره انا اعرف ان ما عندك شغل ....انتي وحده دايم تخلصي شغلك في شغلك هناك ولا تجيبي شئ للبيت .....ثانيا عيب هذه بنت خالتك ولازم تشوفيها .
ساره : الله يخليكي يا يمه خليني لوحدي عشان خاطري .
وللمره الثانيه الام تتفهم ابنتها وتذهب الى بيت اختها لوحده وتبرر عدم مجئ ساره بعذر تافه ولكن الكل كان متفهم وخصوصا محمد الذي كان موجودا وفهم من ذلك ان ساره بالفعل تقطع جميع المحاولات لاعادة المياه الى مجاريها .
وتستمر الحياه .....
وتمر سبعه شهور اخرى ولا حس ولا خبر واستسلم محمد للواقع المرير الذي يعيشه ولم يرى ساره منذ ذاك
واكثر من مره يحاول رؤيتها واكثر من مره يحاول ان يمر من بيتهم او من عملها ولكن لا افائده وكأن القدر لايريده ان يراها ....وينغمس محمد بعمله اكثر واكثر واخذته الحياه بمجرياتها ....مي وابنتها .....اخوه مشعل وعرسه القريب بعد اسبوعين تقريبا من دلال البنت التي تحدثوا عنها سابقا ........
ويقترب عرس مشعل وقبل العرس بثلاثه ايام .......
ام عبدالله تحاول اقناع ابنتها ساره
ام عبدالله : يلا يا ساره روحي معي لبيت خالتك عشان نشوف شقه مشعل ونهديهم هديتهم عيب اروح لوحدي.
ساره :لا يمه ما اقدر اروح
ام عبدالله: وبعدين معاكي .....يوم ولادة مي مارحتي معي ويوم طاحت خالتك مريضه بعد مارحتي واكتفيتي بالتليفون ....وبعدين خلاص عيب .
ساره هنا انفجرت للمره الاولى في حياتها ولم تتحمل كلام امها ....
ساره : عيب ايش هو اللي عيب يا يمه .....عيب اني اروح لبيت خالتي وابارك لولدها .....صح هذا عيب ....بس يا يمه لما يصير هذا البيت هو نفسه اللي ضمني مع محمد قبل سنه ونص تقريبا ...كيف بيكون شعوري يا يمه ....واذا قابلت محمد يا يمه كيف بيكون شعوري .....انا شفته لحظتين يوم تولد مي كنت بموت فيها من العذاب ....كيف لو اشوف البيت اللي له ذكرى بكل زاويه من زواياه .....البيت اللي جمعني بحب عمري وحياتي ....وسجل اجمل لحظات عمرنا .....واندفعت في نوبه بكاء .
هنا قامت الام واحتضنت ابنتها واخذت تهدي من روعها .......ولكن لم ترغب ان تسكت
وقالت لها: اذا هو البيت اللي جمعك مع حبيب قلبك .....ليه خليتيه ؟؟......اذا هو حب عمرك ليه خليتيه ؟؟؟
اذا انتي تعذبتي من لحظتين وانتي تشوفينه ليه اجل تركتيه ؟؟؟ انا ما سألتك من قبل يا ساره بس انا ودي اعرف السالفه وش قصتك وليه تركتيه وانتي تحبينه ...مثل ماهو يحبك ...لاني انا بعد شفت الحب بعيونه يوم جاء ياخذ مي .
ساره : صدق يمه شفتي الحب بعيونه ....معقوله للحين يحبني ....؟؟
ام عبدالله : صدقيني يا بنتي انا اعرف عيون العاشق لما اشوفها ...ومحمد يحبك ...ليه ما تسامحينه دامك تحبينه ...؟؟
ساره : يا يمه انا سامحته من اللحظه اللي طلعت فيها من المستشفى ....وكنت عارفه ان هذا قدر الله وكنت عارفه انه يحبني عشان كذا وافق على العمليه ....اه اه اه يا يمه .
ام عبدالله : اجل وش السالفه ليه تتعذبي وليه ما رجعتي له ...؟؟؟؟
ساره : انا قررت يا يمه اني ما اقول لاحد ....بس مو قادره اتحمل وبقولك ...انا يا يمه قلت هذه فرصه عشان ابتعد عن محمد ويجرب حظه مع احد ثاني ويجيب منها عيال ...مو انا ...اللي ما اقدر اجيب عيال ....انا اعرفه محمد لو قلت له رح تزوج وجيب عيال وان على ذمته ما راح يرضى عشان كذا سويت اللي سويته ...لاني احبه واموت فيه يا يمه ...وتستمر ساره في بكائها .
ام عبدالله : الله اكبر ....كل هذا وانا فاهمه غلط يا بنتي ....سامحيني ....وانا اللي حسبتك كل هذا تكابرين وتعاندين ....طلعتي من كثر الحب ومن كثر الغلا عملتي كذا ......يا سبحان الله ....سامحيني يا بنيتي ....انتي اعظم زوجه ....وانا عرفت اربيكي...وانا افتخر فيكي وارفع راسي واحمد ربي انك يا ساره بنتي .
ساره تستمر بالبكاء وتحتضن امها بقوة .....
ساره : الحين عرفتي يا يمه ليه ما ابغى اروح معاكي لبيت خالتي ....
ام عبدالله : على راحتك يا بنيتي .....والله يوفقك وين ما رحتي ويعطيكي في هذه الدنيا على قد نيتك ...بس انا ماني معاكي في اللي تسوينه ......يمكن الله يرزكم بعيال هذه مسأله وقت بس .
ساره : يمه انتي تعرفين انها مو مسأله وقت ..لو 6 شهور يمكن او سنه يمكن لكن احنا اخذنا اربع سنوات ونص ماصار شئ ويوم صار طلع خارج الرحم . ما تحسين ان هذه اشاره من رب العالمين ان انا ومحمد مستحيل يكون بينا شئ .
ام عبدالله : بالعكس يا بينتي ....يمكن هذه معناتها ان راح يكون بينكم شئ وهذا اول الخير . صدقيني يا ساره مو انتي اللي تقررين ذريه محمد من من بيجيبهم ...هذا وحده بايد العالمين .....وياما غيرك صبر عشر سنين مو اربع بس وبعدين رزقهم الله .....انتي المفروض تعطين حبكم فرصه ثانيه بعد ......مو تحكمين عليه بالاعدام ......بعدين انتي قلتيها محمد ماراح يرضى يتزوج وحده غيرك ....خلاص ارجعيله وفي الف والف طريقه عشان الله يرزقكم بالعيال .
ساره : انتي خربطتي موازيني يا يمه .....ياليتني كلمتك من زمان .
ام عبدالله : هذه غلطتك انك ما فتحتي قلبك لي من اول .....يلا امسحي دموعك والبسي احلى ما عندك وافرحي باذن الله حبك بيرجع وتعالي معي عند خالتك.
ذهبت ساره وامها الى منزل الخاله ام محمد وكانت ساره بغاية الجمال وهي لابسه بدله تتكون من قطعتين تنوره ورديه وبودي ابيض بوردي عليه كرستال وشكله يجنن عليها وطبعا شعرها اللي ما حبت تغير فيه كثير كانت رافعته وبعض الخصل طايحه .......وفي بيت الخاله قعدوا يضحكون وهم يسولفون وقدمت ام عبدالله هديتها وراحوا يتفرجون على شقه مشعل .....وطبعا الشقه كانت بنفس دور شقه ساره ومحمد قبل واستغلت ساره الفرصه يوم هم يشوفون شقه مشعل قالت لهم انها تبي الحمام ....وطبعا توجهت الى شقتها سابقا والحمدالله لقتها مفتوحه ودخلت وحست ان الزمن توقف .....هذه هي شقتها نفس ماخلتها ولا شئ تغير يالله يالله هنا بالصاله يوم كانوا يشوفون التلفزيون وكان رأس محمد بحضنها وهي تمسح بشعره لحد ما ينام .... وهنا بهذه الزاويه يوم كانت تركض وراه وصبت عليه كوب الماي بعد ماهو حط الثلج بين ملابسها .....ترتسم شبه ابتسامه على شفاه ساره وهي بكل التفاته منها تتذكر موقف هنا وهناك

وفجأه .........
.سمعت ساره صوت باب الشقه من خلفها وكأن احد دخل وارتعبت والتفت الى خلفها ورأت ..............

الى اللقاء حتى الفصل القادم باذن الله ..............

لا امزح معكم بكمله لكم ادري انكم تحمستوا ..........^ _ ^

المهم طبعا كان محمد جاي من الشغل وصعد شقته .....وفجأه شاف قدامه ساره ....طبعا هو حسب انه يتحلم بعز النهار وان هذا خيال ساره ....كانت ساره واقفه باجمل صورها .....هذه التنوره عليها وشعرها اللي خصلات منه متطايره على وجهها وكتفها ماهو مصدق عيونه ...وبكل بلاهه طلع منه هالسؤال : انتي ساره صح ؟؟؟؟؟
ساره بنفس الوقت انصدمت وتفشلت من قلب .....في شقته ايش هو موقفها وش تقول.... ليه هي موجوده هنا.... طبعا ساره استوعبت انه شيلتها مو عليها .....الحمدالله انها على اكتافها اخذتها بسرعه وحطتها عليها وتغطت وماردت على سؤاله وحاولت تهرب من الباب .......محمد لقاها فرصه ....ومسك ايدها وبكل خبث حاول انه يوقع قلبها وقالها : لا يا بابا دخول الحمام مش زي خروجه ......انا لازم اعرف وش عندك هنا ...بشقتنا ....سوري اقصد شقتي .
ساره بارتباك : انا كنت مضيعه ابي ادخل شقه مشعل ودخلت هنا بالغلط ........كانت ترتجف لانه للحين ماسك ايدها .....
اخيرا الاخ استوعب انه للحين ماسك ايدها و ترك ايدها....ورد عليها بتهكم
محمد: غلطتي بين شقتي وشقه مشعل ........ياحليلك يا ساره ...انتي تحاولين تقنعي من ....انا محمد يا ساره ....وعارف ان هذا قلبك اللي دلك تجي هنا .....تذكرين الشقه يا ساره ......شفتي الكرسي الهزاز هذ كم مره نمتي عليه وحملتك انا الى السرير .......والطاوله هذه تذكرين يوم ركبتي عليها تنظفين الساعه المعلقه وطحتي وعورتي ايديك ....وقعدتي تبكي مثل الاطفال ....وانا اضحك عليكي وابوس كل اصبع بيدك المتعوره الى ان هديتي ....تتذكري يا ساره ...
ساره : بس يا محمد ....هذا الكلام ما يجوز انا الحين مو بذمتك يا محمد .....خليني اطلع
محمد: روحي يا ساره ........بحفظ الله وبرعايته .....وانا شاكر الرب على الغلط اللي غلطيته ودخلتي شقتي اليوم لاني بنام وانا اشم عطرك الموجود بالصاله كلها .
ساره : عن اذنك .....وخرجت ساره مسرعه ..........ومحمد مازال يراقب هذا الغزال الشارد الذي هرب للتو وهو يقول : اذنك معك ياقلبي يا عمري يا روحي وباذن الله بترجعي يا ساره .....قلبك مازال معلق هنا وراح يرجع ...............
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

siham2006
02-22-2007, 07:43 AM
kessa fi kemmet erraw3a
wnetraya elfasl elmowali tekfeeeeeeeeen lattawleen 3aleena
teslami

to0ojy
02-22-2007, 08:45 AM
تسلميين حبيبتي ع الجرء هذا
بس ياليتك تكملينها بسرعه

لون العود
02-22-2007, 12:12 PM
رووووعه تسلم ايدينك لا تتأخري علينا زي أول الله يخليكي

m00oo00oon
02-22-2007, 02:03 PM
مشكوره حبيبتي

ليالي الذكريات
02-22-2007, 04:16 PM
ننتظرررررررررك لا تتاخري

جود المحبه
02-23-2007, 03:10 AM
&الفصل التاسع عشر &

نتذكر طبعا اخر موقف اللي جمع ساره ومحمد في شقتهم سابقا .....ونتابع
ظلت ساره تفكر طويلا بهذا الموقف واحتارت في قرارها وقرار امها ....هل تعود الى محمد وتنسى اللي فات وتصبر الى ان يأتي فرج الله ....ام تكمل قرارها وتجعل محمد يبحث عن امرأه اخرى تكون اما لاولاده ...كاد راس ساره ينفجر من كثر التفكير بهذا الامر ....وقد تلخبطت حساباتها ....بعدما حدث في الشقه مع محمد ...وهي لا تدري هل تعود اليه ام تتركه الى الابد .....اخيرا قررت ساره عدم التفكير بهذا الامر ...والتركيز بعرس مشعل
وما كتبه لها الله سوف تمشي به ...وقررت ان تستخير لعل الجواب ياتي اليها ....وتركت ساره هذا الموضع حتى بعد العرس لانها لا تريد ان تتاخذ قراراها بعد موقف واحد بسيط مع محمد ....
جاء عرس مشعل وطبعا ساره تجهزت وكانت بابهى حله لها وعادت من الصالون هي ومي الى الصاله وهناك كانت النجمه بلا منازع ...لان جمالها كان فريد من نوعه ...وبالرغم من انها كانت مطلقه ...الا انا الكثير كانوا يسألون عنها ....يسألون عن تلك الفتاه بالثوب الذهبي والوجه القمري والشعر الرائع الكستنائي .....وبعد قليل جاء وقت دخول المعرس وطبعا كان معاه اخوه محمد ووالده وبعض الاقارب ..... وذهبت ساره الى اخر الصاله لانها لم ترغب ان تلفت الانتباه لانها لم تعد فتاه صغيره ....ولكن حركتها هذه هي ما نبهت محمد اليها وعرفها لانه يعرف مشيتها حتى لو كانت متغطيه ....واخذ ينظر اليها ....وهي لم تلتفت له على عكس الفتيات اللواتي لم يستطعن ان يخفضن انظارهن عن محمد ....والتي تحلم كل واحده ان تكون من نصيبه بالرغم من طلاقه .....عجز محمد عن ان يلفت انتباه ساره له ....وخرجوا جميعا بعد ان سلموا مشعل الى عروسه .....وعادوا جميعا طبعا المعرس والعروس الى الفندق ثم المطار والباقي الى البيت ومحمد مازال يحتفظ بذكرى ساره في خياله ويفكر بها ....
بنفس الوقت ساره ...كانت تفكر في محمد وكم بدا وسيما بالعرس ونظراته التي احرقتها وهي جعلته يظن انها لم تنتبه له ...بالرغم من انها كانت منتبه الى كل نظره .....فجأة تصل مسج الى جوال ساره تشق سكون غرفتها .......طبعا كان المرسل محمد..وكان فيها .....

اعذريني يالغلا ....انا قطعت وعد اني ما ارسلك رساله بعد اخر رساله ....لكن سنه ونص ((مدة الفراق))
اكثر من انني اتحمل ......والسموحه يالغاليه بس ودي تسمعين هالنغمه .....وكان مرسل لها نغمة
اغنية عبد الكريم عبد القادر ( من بين الناس)
من بين الناس حبيتك من بين الناس ......وبكل احساس اغليتك وبكل احساس
حبك سرى بدمي نساني كل همي .......وخلى حياتي غير من بين كل الناس

اخذت ساره تبكي وتضحك بنقس الوقت ..... لا تعرف ماذا تفعل ....انها تحبه بجنون ....وتعشقه ولكن هل تعود له هل تدمر حياته مرة اخرى ....وتحرمه من الابوه التي طالما حلم بها ....لا تعرف ماذا تفعل انها تشعر انها ضائعه ...ضائعه بكل معنى الكلمة ....هل تتبع قلبها ام عقلها ....
في صباح اليوم التالي صحت ساره من النوم متأخره وذهبت الى الصاله لتجد امها ونورا ...
ساره: صباح الخير
ام عبدالله : صباح النور
نورا : أي صباح الخير ....قولي ظهر الخير
ساره : والله عاد انا بكيفي ....شوفوا من يتكلم ...اللي يسمعك يقول تصحى الفجر .
نورا : اوف الاعصاب تجاريه((تعبانه)) اليوم اكيد سمعتي بالخبر ...؟؟
ساره : أي خبر ...؟؟؟
نورا : يا ربي قديمه انتي ....ولا شكلك تستعبطين ....لان واضح ان عيونك حمرا يعني سامعه بالخبر .
ساره : نورا قولي اللي عندك .....ولا مو لازم
نورا : ليه ما سمعتي عن خطبة محمد لعلياء
ساره انصدمت من الخبر معقول ....كيف ....توه البارحه ارسل لها مسج ....لا لا لا اكيد نوره غلطانه ...هنا تدخلت ام عبدالله : وش هالكلام يا نورا من اللي يقول ...؟؟
نورا : والله محد قال انا سمعته باذني ....بالعرس امس ....كنت جالسه ورا ام محمد وسمعتها تكلم ام علياء عن بنتها علياء وانها ودها تخطبها لمحمد وطبعا ام علياء وافقت وماقالت شئ قالت بنشاور البنت واكيد علياء ما راح ترد محمد لانها تصير خبله اذا ردته . وتبتسم نورا بخبث
ام عبدالله : يمكن كل شئ يصير .
ساره تذهب مسرعه الى غرفتها وهي تبكي ...الخاين الخاين الكذاب ...يقول لامه تدور له على بنت وانا مثل الهبله يتسلى فيني واصدقه ...وتقوم ساره وتمسح النغمة من جوالها وهي تبكي ....
من جانب اخر في بيت ام محمد ......
ام محمد : محمد يا وليدي ابيك بسالفه
محمد: هلا بالغاليه ...امري
ام محمد : مايامر عليك عدو ...بس انا شايفه ان قعدتك طولت بدون زواج عقب طلاقك
محمد: يمه وش تقولين ...الظاهر عرس مشيعل خلاك تفكرين فيني .
ام محمد: شوف يا محمد انا فكرت وخلاص وخطبت لك بنت خالك سعود علياء ....ماشالله عليها بنت محترمه ومزيونه ومتعلمه وش تبي اكثر من كذا .
محمد: وش وش تقولين يمه ...؟؟؟ من قالك اني ابي اتزوج ......لو سمحتي يمه انا لابغيت اتزوج مره ثانيه راح اقولك بس مو تزوجيني من وراي انا ماني صغير يا يمه ..اسمحيلي لا علياء ولا غيرها .
ام محمد: انا عطيت الناس كلمه وقالوا بيردون علي ...واذا انا تركتها لك يا محمد فانت راح تقعد بدون زواج عقب ساره لاني اعرفك يا محمد زين ....وما يمسح ساره الا حب جديد وزوجه وعيال يا محمد .
محمد: اسمحيلي يا يمه انا اسف .
ام محمد : انا كلمت الناس يا محمد ومو معقوله عقب ما يقولون موافقين اقول هونا خلاص ...لا تفشلني مع اخوي يا محمد .
محمد: هذا مو ذنبي يا يمه .....ما راح ارتبط باي انسانه ثانيه يا يمه انا قلتلك خلاص .
ام محمد: اذا قصدك ساره يا محمد ...فصدقني ساره ماراح ترجع لك ..انا اعرفها زين بنت اختي وراسها يابس هذا غير انها ما تجيب عيال ....يعني اكيد بكرا راح تلقى نصيبها مع واحد ثاني عنده عيال يكون ارمل او أي شء وتروح لحال سبيلها ....وانت اللي بتقعد يا محمد ....وصدقني ساره اصلا في واحد خاطبها مني وانا ببلغ امها واشوف رايهم .
محمد: وش اللي تقولين يمه ...انتي تزوجين ساره ...معقوله ...!!!! مستحيل
ام محمد: وش اللي مستحيل ...خلاص يا محمد لو ساره تبي ترجع ..كانت ارجعت من زمان ...بس هي تبي تشوف حياتها مع غيرك ...واعيد واكرر انا عطيت كلمتي مع الناس ...وغضبي ورضاي عند هذا الزواج يا محمد انا قلتلك .
انصدم محمد وذهب الى سيارته واخذ يقودها بلا هدف ...وبدون تفكير وصل الى مكانه المفضل بعد طلاقه من ساره ..البحر ...واخذ يفكر ....وفجأة تصل الى جوال محمد مسج .....

اسمحلي اني ارسلتلك ....بس حبيت اقولك وفر اغنياتك ومسجاتك لعروس المستقبل....وانا وانت خلاص مالنا نصيب ولا تتحلم اني برجعلك لان انا بعد وراي حياه تنتظرني .....

انصدم محمد من مسج ساره ......معقوله .....يعني هذه النهايه ....ساره راحت للابد ....لا مستحيل ....اخذ محمد يتصل ويتصل على جوال ساره ولكنها لم ترد .......وفقد الامل
وفي غرفة ساره ...ساره تذرف الدموع مثل شلال ماء ....وتبكي على حبها الذي ضاع الى الابد صحيح انها اتخذت هذا القرار بان تبتعد عن محمد ...ولكنها كانت تعشم نفسها بانها ستعود الى محمد وسيكون قرارها خطأ ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ...وهذا اكيد قرار الله ...الظاهر مالي نصيب معه .......
ويعود محمد الى البيت وهو ذابل الوجه وحزين ويجد امه بالصاله امامه ....
ام محمد : هاه يا محمد وش قلت ...نتوكل على الله واكلم الناس ..؟؟؟
محمد لا يرد ويظل سارحا بعقله ...
ام محمد : محمد وش فيك يا وليدي ...رد علي ...يلا يا محمد
يلتفت محمد اليها وبنظره منكسره يرد : براحتك يمه سوي اللي تبينه .....بس ماني رايح لهم قريب خليها بعدين ......
ام محمد : سمالله عليك هذا ولدي اللي اعرفه الله يخليك لي ...بروح اخبر مي ...
مي : الو ...
ام محمد: هلا بنيتي ...جبت لك بشاره
مي : عسى قولي وش البشاره...؟؟
ام محمد: اخوكي محمد بيتزوج
مي : ............................. لم ترد لانها منصدمه فقد توقعت ان محمد سوف يعود الى ساره في الاخير.
ام محمد: وش فيكي علامك انطرمتي
مي : ولا شئ
ام محمد: وشو ولا شئ ....اقولك اخوكي بيتزوج .....قولي الف مبروك ولا لولوشي على الاقل
مي : مدري يمه مو مصدقه
ام محمد : ادري يا مي انك تحبين ساره ...وانا اكثر والله العالم ...بس خلينا نتكلم جد ...ساره ما تجيب عيال ...وساره بنفسها خلت محمد عشان كذا تبغاه يشوف حياته مع وحده ثانيه ...انا اعرف بنت اختي زين صدقيني
مي : يمكن يمه الله اعلم ........طيب ومن هي العروس ........؟؟؟؟
ام محمد : بنت خالك سعود ....علياء
مي: وشو علياء ........مالقيتي الا علياء .....حرام عليكي يا يمه
ام محمد: خلي عنك سوالف البنات اللي قبل يا مي ...انتي شفتيها بالعرس امس وش حلاتها وبعدين منا وفينا احسن ....وخلاص انا كلمت امها .
مي : حرام عليكي يا يمه محمد يستاهل اكثر من كذا
ام محمد: اقول اسكتي بس خلاص انا كلمت الناس وعن قريب بروح نخطبها رسمي ...قولي مبروك بس
مي : مبروك يا يمه وعسى الله يوفق محمد وين ماراح يا رب
ام محمد : امين يا رب.

تابعوا معي الى الجزء العشرين ................

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

جود المحبه
02-23-2007, 03:11 AM
الفصل العشرين &

نتذكر اخر مكالمة بين مي و امها عن نية الوالده لخطبة علياء لمحمد.....
مي اخذت تفكر معقوله عقب ساره تجي علياء......ما يصير .....بس اللي غريبه كيف ان محمد وافق بهالسهوله ......يا ربي ...ماني مصدقه اللي يصير ...انا لازم اقول لساره ...راح احس اني خنتها اذا جاها الخبر من احد بعيد وبتحس اننا جرحناها....لازم اتصل ....
ساره: الو
مي : مرحبا
ساره : مراحب
مي : كيف حال نجمة العرس بلا منازع ...
ساره : الله نجمة العرس مره وحده ...ههههههه.....راحت علينا يا مي هالسوالف ....قويه ودي اصدق بس قويه شوي ...
مي : لا قوية ولا شئ ...انتي ماشالله عليكي مازلتي مزيونه العايله ومحد يقدر ينكر
ساره : والله انك ترفعي المعنويات يا مي ...يا حبي لك
مي : وانا اكثر يا ساره والله العالم
ساره : مايحتاج يا مي انا وانتي صداقتنا فوق كل الحدود
مي : أي حدود السعوديه ولا مصر ..ههههههههههه
ساره : ههههههه الله يرجك .حدود العالم كله
مي : حلو وهذا يوصلني لشئ كنت بقوله.....ذكريني يا ساره صداقتنا فوق كل ايش ؟؟
ساره: كل الحدود
مي : يعني مهما صار ما تتغير
ساره: اكيد
مي : قوليها مره ثانيه لو سمحتي
ساره : لا حشى منتي صاحيه ...فيكي شئ اليوم
مي : قوليها عشان خاطري بعد
ساره : صداقتنا فوق كل شئ ومهما حصل ماراح يصير شئ اكيد اكيد اكييييييييييييد
مي : بسك عاد بطيتي طبلة اذني ....ماصدقت بالله اقولها تعيد
ساره : ههههههه.......ياختي والله جننتيني معاكي ..مثل المثل اللي يقول بارد ما ابيه حار ما احبه ...تدرين بديت احس بالشفقه على احمد الله يعينه عليكي
مي ؟: اخاف صدق بس ....يتحمد ربه عنده مثل مي
ساره : ايه صح صح ....المهم وش عندك بعد المحاضره الطويله العريضه عن الصداقه
مي : طال عمرك يا حبيبتي ...انا جايبه لك خبر بس ماابيكي تزعلي
ساره : خبر ...أي خبر ........؟؟؟؟؟؟؟؟
مي : هو خبر عن زوجك ...اقصد طليقك محمد
ساره : يووووه قديمه ....لايكون خطبته لعلياء
مي منصدمه : هاه ...كيف عرفتتي ....توها امي قالتلي بالتلفون .......مايمدي انتشر الخبر!!!!
ساره : الخبر عرفته من اليوم الصبح ...صبحتني فيه وجه النحس ..نورا
مي : وكيف عرفت نورا ؟؟؟
ساره : تقول انها سمعت امك امس بالعرس وهى تكلم ام علياء عن الموضوع .
مي : يما منها هذه سحيله ام الخلاقين .....مايطوفها شئ
ساره : تضحك على كلام مي ........ههههههه حلو اللقب عجبني
مي : غريبه يا ساره ...احس الموضوع عادي عندك .......راح تفقدين محمد الى الابد
ساره : يعني وش تبيني اقول .....لا خلاص لا تتزوج تعال ارجع لي ........!!
مي: ايه عادي ...والله اذا قلتيها ....على طول بيرجع لك .....لاني اعرف محمد زين واعرف الحب اللي بينكم
ساره : الحب خلاص يا مي ......راح ....ومحمد لازم يشوف نفسه ويشوف حياته .....ويشوف عياله بعد
مي : يعني خلاص استسلمتي للامر الواقع بهذه السهوله
ساره : أي واقع الله يهديكي ....شكلك شايفه فيلم هندي قبل شوي
مي : انا اتكلم جد يا ساره
ساره : الجد يا مي هو انك تصدقي ان كل واحد بيروح بطريقه ...انا كنت عارفه ان هذا بصير بس كنت انتظر الوقت متى ...وهذا هو صار ....لا تنسين ان انا بعد وراي حياة لازم اشوفها .....والله يرزقني او اتبنى لي طفل ..من يدري وش بتسوي الايام .
مي : مدري يا ساره ...بس كل اللي اقدر اقوله الله يوفقك انتي محمد سواء مجتمعين او مفترقين
ساره : الله يسلمك ....بس تدرين عن شئ
مي : ايش ؟؟؟
ساره : يا شين الجد عليكي .........هههههههه خليكي مرجوجه احسن
مي : ههههههههههههههههههه
بعد هذه المكالمه ارتاحت مي قليلا ....وذهبت الى ابنتها النائمه واطمئنت عليها وذهبت الى الحمام لتستحم وفي هذه الاثناء ...يرن هاتف بيتها
مي : الو
محمد : الو ...مرحبا يا ام فجر
مي : هلا والله بالغالي ...هلا بمحمد
محمد : مي انتي فاضيه الحين ...عندك شغل ؟؟؟
مي : أي سؤال اجاوب ...فاضيه ولا عندي شغل ....؟؟؟
محمد: أي واحد بس جاوبي
مي : ليه محمد في شئ امي وابوي فيهم شئ....؟؟؟
محمد: لا لا ان شاء الله مافيهم شئ يس انا بغيتك بسالفه
مي : الحمدالله ...اكيد يا اخوي ....اذا مو فاضيين نفضى لك ..كم محمد عندنا
محمد : الله يسلمك يا الى اخت ...طيب انا جاي الحين بيتك ...اقول احمد في ؟؟؟
مي : لا احمد طالع ماراح يرد الا بعد ساعتين
محمد: طيب انا ربع ساعه واكون عندك .....
.............................. .............................. .............................. .......................
وفي غرفه نوم نورا ........تتحدث بالهاتف مع صديقتها علياء
نورا : والله ماشالله عليكي يا علياء ....صبرتي ونلتي
علياء : والله مدري شقولك يا نورا ......ماني مصدقه
نورا : الا صدقي يا عمري ......انا سمعت خالتي ام عبدالله وهي تتاكد من ام محمد بعد ماقلتلهم الخبر
علياء : الله يا هي ساره بتموت
نورا : يوه انتي ما شفتيها يوم قلت لها ركضت الى غرفتها تقولين شئ قارصها.....هههههه
علياء : احسن ...تستاهل ....من عمري ما ارتحت لها ولا حبيتها ......الحين باخذ زوجها ....اكيد بتموت
نورا : وانا راح استمتع وانا اشوفها تموت بالبطئ .......ههههههههههههههه
علياء : والله انا وانتي ماحنا هينات
نورا : سمالله علينا ....الله ينصرنا دوم ودوم عليهم
علياء : طيب يا حلوة عن اذنك ...بروح اتفرج على الكاتالوجات اللي عندي عشان اعرف اختار لفستان العرس
نورا : ههههههه توه بدري يا الملقوفه
علياء : احسن ....ما تدرين يمكن يحطون الملكه والزواج بيوم واحد
نورا : يمكن هههههههههه بالعافيه عليكي محمد يا حبيبتي
.............................. .............................. .............................. ................
مي : هلا محمد ادخل حياك
محمد: مرحبا مي .................عسى ما ازعجتكم
مي : وش دعوه .........ياليتك دوم تزعجنا كذا........تعال بس حياك تفضل
محمد: زاد فضلك .....تعالي اجلسي ...وين رايحه ؟؟؟
مي : بروح اجيب لك عصير ........ولا تبيني اخليك تقول عني بخليه وماضيفتك
محمد: بالله عليكي يا مي ..... مابي شئ بس ابيكي تقعدين ...والله مالي نفس اشرب شئ
مي : عسى ما شر يا محمد وش فيك .....المفروض اللي بيصير معرس قريب ما يزعل كذا
محمد: وهذا اللي مزعلني....اسمعي يا مي
مي : سم
محمد : ابي منك خدمه ....ابيكي تتصلي بساره وتعرفين رايها بالضبط انا حاولت معاها اليوم بس مو راضيه ترد علي ...وبعدين انتي اقرب صديقه لها اكيد بتقولك .....
مي : للاسف محمد ..ساره توني متكلمه معاها عن الموضوع
محمد : متى ؟؟؟ وش قلتوا؟؟؟ وش قالت ؟؟؟؟
مي : كنت متصله بخبرها الخبر ...عشان ما تحس اننا طعناها بظهرها اوشي ...لقيت عندها خبر عن الموضوع
محمد: وبعدين ........؟؟؟؟
مي : سلامتك ولا شئ ....حسيت ان الموضوع عندها عادي ....وبعدين هي قالت انها متوقعه فراقكم من زمان وكانت عارفه انه بيصير بس كانت تنتظر الوقت . هذا اللي قالته
محمد: ليه كانت متوقعه فراقنا للابد .....وكيف عرفت انه بيصير.......؟؟؟
مي : والله مدري .......انا ما تعمقت معاها بالموضوع خفت اجرحها اكثر.
محمد : كيف تجرحينها ....ما يجرحها الا اكيد مازال في قلبها شئ لي او على الاقل للعلاقة اللي كانت بينا
اسمعي اتصلي فيها وقولي محمد يقولك قولي له تعال وانا اجي اسرع من رمش عينها
مي : صدقني قلتلها ...نفس اللس قلته ...قلتلها قولي لمحمد تعال خلاص تزوجني وهو بيجي باسرع ما يمكن ...لكن قالت لا
محمد: طيب ليه ليه ......؟؟؟؟؟؟؟
مي : قلتلك يا محمد .......هذه ساره عنيده وانا اعرفها زين .
محمد: طيب ....حاولي محاوله اخيره .....قولي لها ان امي غصبتني وهددتني برضاها وغضبها عند رفضي للزواج
مي : مدري يا محمد وش بيفيدك هالكلام ....قلتلك ساره عنيده
محمد: وانا اعند يا مي ....ويلا اتصلي ........وابيكي تشغلين السبيكر .....ابي اسمع كل حرف تقوله.
مي : حاضر يا محمد على امرك
وتتصل مي بساره .......وهي خائفه على مشاعر اخوها من الصدمه
ساره : الو
مي : مرحبا للمره الثانيه
ساره : اهلين مي ...لا لا مو معقوله
مي : وش اللي مو معقوله
ساره : الحين يصير لي ايام ما اسمع صوتك .....وفجأة بساعه وحده اسمعك مرتين ...اليوم امي داعيتلي ولا ايش؟؟
محمد يرد في قلبه ...الا امي انا اللي دعتلي يوم سمعت صوتك ويازينه من صوت
مي : سلامتك ....بس ابي اكمل موضوعنا اللي قبل شوي
ساره : يا ربي ...كمان يا مي ......قلناك فضيها من سيره
مي : لا اسمعيني انا مو مقتنعه بكلامك وابي اسمعه مرة ثانيه الين اقتنع
ساره : اقول شكل احمد مو عندك اليوم عشان كذا ما تتشطرين الا علي
مي : انتي قلتيها ..احمد بيتاخر .....ودي اضيع وقت
ساره : تعالي اقولك شغلات تسوينها احسن من اقناعك واقناعي ..مدام زوجك بيتاخر على ما يجي ...وش رايك تروحين تلبسين ........وقاطعنها مي
مي : اقولك هذا مو وقته وانا مابي السوالف هذه ..............وتبتسم لمحمد الذي كاد ينفجر من الضحك ويأشر لها بان تدع ساره تكمل كلامها ... وهي تهز رأسها بالنفي
ساره : مي وشفيكي ....عندك احد ....
مي : لا ما عندي ....بس هذا صوت التلفزيون .....المهم عن جد قولي لي ليه ما تين ترجعين لمحمد
ساره :ياربي يا ساره بنعيد ونزيد بالهموضوع .....قلتلك هذا امر صار وكنا متوقعينه باي لحظه
مي : ليه متوقعينه ؟؟؟
ساره : شكلك تبين تقلبين المواجع يا مي ...تعرفين اني ما اجيب عيال ...وش نفعتي عند محمد ...خلاص الرجال يبي يشوف حياته ويشوف عياله
يمسك محمد بورقه ويكتب عليها كلام ويناولها مي وتقرأها مي
مي : بس محمد يقول انه راضي يعيش معكاي بدون عيال ومستعد يعالجك برا في أي دوله تختارينها او حتي تتبنوا عيال مو مهم ..المهم معاكي
ساره مستغربه : وانتي وش عرفك ......؟؟؟
مي : محمد قال لي هالكلام قبل
ساره : والله يا مي هذا كلام راح اوانه الرجل خطب والله يوفقه
مي : لا ما خطب هذه نيه بس انهم يرحون ويخطبون ولا صار أي شئ رسمي
ساره : صدقني يا مي انا متأكده ان هذا الزواج لصالح محمد ولصالحي انا
مي : يعني هذا اخر كلام يا ساره عندك......؟؟؟؟ ما عندك شئ ثاني ؟؟؟؟؟؟
ساره : ايه اخر كلام وماعندي أي شئ ثاني .
محمد يأشر لمي انها تكمل الحديث .....فترد مي : وش تبيني اقول لها بعد
ساره : وش مي وش قلتي .........؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مي : هاه ..لا ...........بس ......هذا شسمه .....يا ربي .......
ساره : مي اقولها للمره الثانيه ..عندك احد ........؟؟؟؟
مي : الصراحه يا مي ....محمد كان موجود .....طول الوقت وسمع كل اللي قلتيه ...لانك مارضيتي تكلمينه ....فطلب مني اكلمك
فجأه تغلق ساره الهاتف بوجه مي
مي : زين كذا ....سكرت التلفون .........اكيد زعلت .......لا وزعلها هالمره كبير
محمد : ماعليكي ....ساره قلبها كبير .......تزعل شوي وبترجع ترضى
مي بانفعال : لو تزعل شوي وترجع .......كان ما خلتك كذا وما رجعت لك يا حظي
عضت مي على شفتيها وشعرت بالندم ولكن بعد فوات الاوان فقد خرجت الكلمات وجرحت محمد كخنجر حاد في صدره ...وسكت محمد ووقف وخرج بهدوؤ من البيت ............
مي : يا ربي وانا هذا حظي وين ما اطقها عوجه .........قبل واحد زعلان علي .......الحين ثنيناتهم
.............................. .............................. .............................. .............................. ...
يخرج محمد الى سيارته ويجلس قليلا ثم يرسل رساله الى ساره ...........
لا تزعلي على مي ..مالها ذنب .
انا غصبتها عشان اعرف شئ معين .......وخلاص عرفته زين......

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%% %

جود المحبه
02-23-2007, 03:14 AM
&الفصل الواحد والعشرين&

&الاخيـــــــــــــــــــــر &

نتذكر اخر ما حصل عندما ارسل محمد رساله يطلب الا تغضب ساره على مي ......
لا تزعلي على مي ..مالها ذنب .
انا غصبتها عشان اعرف شئ معين .......وخلاص عرفته زين......

بعد ان قرأت ساره رسالة محمد .....اغلقت عينيها واجهشت بالبكاء ....لانها تعرف انها لن تغضب ابد على مي ...فهي صديقتها الوحيده مهما فعلت ......وقد تناست ما فعلته مي ولكنها تبكي لما قراته في الرساله ..من انه عرف الشئ المعين الذي يريده .....هل عرف انها تحبه الى حد الجنون هل عرف انه مهما فعل فستظل تحبه وانها لم تطلب ابغض الحلال عند الله وهو الظلاق الا من اجل مصلحته .......يبدو انه يعرف الان لا شئ وليس كل شئ ....ولكن هذا افضل ...فهذا ما اريده فماذا ستنفعنا الحقيقه ...سوف تجعلنا ننقاد وراء حبنا العقيم الذي لن يثمر عن شئ .....ليبحث عن عروسه وليبحث عن ذريته فهذا افضل ...
تخرج ساره الصاله لتجد امها ونورا التي هي الان في الشهر السابع من حملها جالسه ....
ساره : السلام عليكم
ام عبدالله : وعليكم السلام ...وينك يا بنيتي من اليوم ما طلعتي .
نورا : حرام لا تلومينها ...مو شويه اللي جاها يا خاله لا تذكرينها .
ترمق ساره نورا بنظره ازدراء وتصمم ان تتكلم الى متى وهي دوما ساكته ....تحملت من اجل اخيها ..ولكن ليس الان ...فانفجرت ساره وهي تقول : هيه انتي وش قاعده تقولين ....وش اللي جاني ...؟؟
نورا : شفتي ...عصبيتك هذه دليل غضبك لان محمد بيتزوج .
ساره : عصبيتي هذه يا جاهله اذا ماتفهمين ....مو علشان محمد علشان الشخصيه التافها اللي تمكلينها حضرتك .....ولان عقلك صغير وراح يظل صغير ولا يكبر
نورا : احترمي نفسك يا ساره ...والله ماراح يصير لك خير .
ساره : أي خير واي بطيخ ....اللي يشوف وجهك اكيد ماراح يشوف الخير .....وانا لا انا زعلانه على محمد ولا على غيره ...بالعكس انا اللي خليت محمد بنفسي ...وبكيفي ....ولا هو مات عشان يرضيني ويرجعني ...واذا انتي فرحانه عشان علياء ...فهي خذت محمد بعدي يعني خذت فضلتي انا ......وخليها تتهنى فيه ....ايه صح ونسيت اقولك اذا احتاجت أي معلومات عن محمد او شخصيته او عاداته فانا حاضره .
نورا : صدق ما تستحين على وجهك ولا تربيتي
هنا لم تتمالك ساره اعصابها ودفعت نورا ولكن كانت دفعه خفيفه حتى تمر الى غرفتها ......
وللاسف دخل عبدالله بهذه اللحظه التي دفعت نورا فيها ...ولم تأخذ نورا لحظه واحده حتى اجهشت بالبكاء واتقنت دور المظلومه لانها رأت زوجها .
عبدالله : ساره ....انتي وشفيكي ...انجنيتي
ساره : لا يا عبدالله ما قصدت .
نورا وهي تبكي : الحمدالله انك جيت يا عبدالله عشان تشوف الظلم اللي دايم اقولك عنه ...الحمدالله انك شفت بعينك كيف كانت بتذبحني ...وتذبح ولدي اللي ببطني .....اعوذ بالله لانها عاقر وما تجيب تبي تتنتقم مني ....ياختي الله هو اللي بلاكي ...شوفي وش مسويه ورحي كفري عنه يالحقوده .
ساره : انا حقوده يالمشعوذه يالشمّاته يالالي ما تخافين ربك وماتخلين فرصه الا و .....
عبدالله : ساره ووجع انطمي ......وهنا ترتفع يد عبدالله لتصفع ساره ....وهي المره الاولى التي يمد يده فيه
ساره وهي منصدمه : تضربني يا عبدالله ....مااقول الا حسبي الله ونعم الوكيل فيكي يا نورا .....ياللي دمرتي اجمل شئ بيني وبين اخوي .....وخليته يرفع ايديه للمره الاولى .
وفجأه سمعوا جميعا شئ يقع
وتصيح ساره : يماااااااااه
ركضوا جميعا وحملوا ام عبدالله الى المستشفى فقد سقطت مغشيا عليها .....
في غرفه صغيره بالمستشفى كانت ام عبدالله راقده في فراشها وعينيها متعبتين وقد تخطت الازمه القلبيه بسلام وحولها عبدالله ونورا وساره.
ساره : الف سلامه يالغاليه ....سامحيني سامحيني
نورا : سلامات يا خالتي ...الله يجازي اللي كان السبب وهي تنظر الى ساره .
عبدالله : بس يا نورا امي الحين محتاجه الى كل راحه ممكنه .
ام عبدالله : لا انا الحين الحمدالله طيبه ......وان شاء الله ما اشوف اللي صار مره ثانيه .
نورا : الله يعينك يا خاله ...انا لو عندي بنت كذا اصلا ما وصلت لعمرك هذا .
ساره : انتي هيه ما توبين وما تستحين على وجهك؟؟ .
عبدالله : ساره ونورا وربي لطلعكم برا الحين
يدق الباب وتدخل ام محمد ومعها مي ...
ام محمد: هاه يام عبدالله كيفك الحين ؟؟؟ سلامات وماتشوفين الشر يا رب .
مي : سلامات يا خاله
ام عبدالله : الله يسلمكم
ام محمد : ترى محمد ومشعل معاي يبغون يدخلوا ...تغطوا يا بنات
عبدالله : حياهم الله ...تفضلوا
محمد ومشعل : السلام عليكم
الجميع : وعليكم السلام
محمد : سلامات يا خاله ...ما تشوفين شر
مشعل : هاه يا خويله يعني تتدلعي علينا .....بلاش من هالدلع ولا تتغلي غاليه والله
عبدالله : اقول مشعل يازينك ساكت .............ويضحك الجميع.
وتبتسم ساره وكانت حواسها شبه مخدره ..كما هي دوما في حضور محمد.....
محمد كذلك كان يحاول ان يميزها من بين البنات وكانت التفاتاته واضحه
بعد ان استئذن محمد ومشعل وعبدالله ايضا حتى تاخذ مي راحتها
تكلمت نورا : يا ربي محمد وش كثر يطالع .....ويتلفت انا لازم اعلم علياء عليه
مي : لا بس هذا يمكن لان ساره هنا اعذريه .....تعرفين يا نورا ساره مو أي وحده ساره كل دنيته
ابتسمت ساره : عشان تفهمي بس يا نورا
نورا : عادي يا عمري بكرا علياء تنسيه ساره وطوايف ساره من اول يوم
ساره تهز كتفيها باستهزاء : يمكن كل شئ جايز
يمر اسبوعين بعد هذ ه الحادثه وام محمد ملت من كثر انتظار ابنها ليوافق على الذهاب معها الى اخوها لخطبت علياء ...... وهي في الصاله في انتظار محمد
محمد: السلام عليكم
ام محمد : اخيرا بينت ...لي زمان انتظرك
محمد: خير يالغاليه .....ليه ما اتصلتي علي وانا اجي طييياره
ام محمد: مابغيت الهيك عن ربعك وشغلك
محمد: انتي يالغاليه نفضى لك غصب علينا مو طيب فينا
ام محمد: اهه يا محمد انا مو غالبني الا لسانك الحلو هذا
محمد: تامرين عليه يمه ...عادي اقطعه واسوي لك تكه
ام محمد: هههههههه لا يا وليدي اسم الله عليك ....انا اللي ابيه انك تجهز روحك عشان نروح بكرا لبيت خالك عشان نخطب علياء
محمد: هاه ....ما سمعت وش تقولين
ام محمد: من قال هاه سمع
محمد: يمه بدري ...خليه شوي
ام محمد : عيب يا ولدي مهي زينه .....من متى وانا مكلمتهم
محمد: عادي يمه ....تلقينهم نسوا ...خلاص مو لازم نروح
ام محمد بغضب : وبعدين يا محمد هذا زواج مهو لعبه
محمد: خلاص يالغاليه ولا تزعلي واللي تامرين فيه بيصير ان شاء الله
ام محمد: الله يكملك بعقلك يا وليدي وتصير من نصيبك ويرزقك بالذريه الصالحه
محمد : ان شاء الله
يذهب محمد الى غرفته ويستلقي على فراشه وهو يفكر ...يعني خلاص بتزوج علياء ....ساره خلاص ماراح اقدر اشوفها ولا يحق لي حتى اتحلم فيها...يعني هذه الغرفه خلاص بتتغير ...هذا السرير اللي عشت عليه وياها اجمل الليالي .....هذه الوساده اللي ما انام الليل الا وهي بحضني ..خلاص .....يا ربي .....ماني عارف حاس اني بدوامه مالها اول من اخر ...المهم يالله يا رب اذا الزواج هذا فيه الخير اكتبه لي واذا فيه شر ابعدني عنه
ويخرج صوره صغيره لساره من محفظته وبلا شعور يقبلها ويضمها الى صدره ويقرب الوساده وينام على امل جديد في الغد .
في اليوم التالي ..................
في منزل ام عبدالله وبعد ان فتحت الباب لساره بعد ان عادت من عملها وجلستا بالصاله لتتطمن ساره على امها وهما تتبادلون حديث خفيف سمعوا فجأة صرخه قادمه من السلم...فركضت ساره ووجدت نورا واقعه على السلم وبجانبها ابنها يبكي وكانت الدماء تسيل نورا ..ارعب المنظر ساره التي اخذت تصرخ واتصلت بعبدالله الذي جاء على الفور ونقلها الى المستشفى .........وهناك ابقيت بالعنايه المركزه وكانوا جميعا ينتظرون بالخارج .....وخرج الدكتور اليهم
دكتور : من فيكم زوج نورا
عبدالله : انا زوجها يا دكتور
الدكتور : الام في حاله خطره والجنين كذلك ....لانها قد دخلت الشهر الثامن ...وهذا شهر خطير على الطفل لذلك هناك احتمال كبير بفقد احد منهم لذلك لابد ان تضحي باحداهما
عبدالله : اكيد يا دكتور اضحي بالطفل بس نورا لا ...هذه ام عيالي
دكتور : احنا بنحاول ....وان شاء الله ما نحاول نفقد أي احد منهم بالرغم من السقطه قويه لانها جاءت على الرأس بعدين الظهر والله يقدم اللي فيه الخير ...انا بروح اخليهم يجهزوها للعلميات
ام عبدالله : الله يجيب اللي فيه الخير يا رب
ساره : الله يشفيها وينجي الجنين يا رب
عبدالله : الله كريم ....وهو ينظر الى ساره نظره شك لانه ااعتقد ان ربما لها يد في السقطه ....للاسف
لم تعد العلاقه بين عبدالله وساره كما كانت من قبل وطبعا هذا بفضل نورا .
ساره : يمه ارجعي البيت الحين صرنا العصر ....روحي ارتاحي وانا بجلس هنا عند نورا واكيد اهلها بعد شوي بيجون
عبدالله : لا يا ساره انتي بعد روحي مع امي وانا بظل جالس هنا ....روحي اخذي العيال عندك وشوفيهم
ساره : اللي تامر فيه يا خوي...يلا يا يمه
وعندما هلموا بالذهاب ...خرجت ممرضه من غرفة العمليات وطلبت ساره
عبدالله : ليش يا سستر في شئ ؟؟
الممرضه : لا بس هذا مريض نورا يفيق من صدمه ويبكي يقول لازم يبي يكلم ساره ...مو راضي ياخذ بنج الا بعد ما يكلم ساره
عبدالله : روحي يا ساره ...والله يخليكي لا تعصبينها عشاني يا ساره وعشان عيالها
ساره : شفيك يا عبدالله ..منت صاحي ....مهما صار تظل زوجه اخوي وام عياله وانا لو اموت ما اقدر اضرها بشئ ........
دخلت ساره غرفة العمليات بعد ان ارتدت الثوب الاخضر الواقي من الجراثيم .....وكانت غرفه مخيفه مليئه بالاجهزه والاسلاك ....ورأت نورا وقد كانت في غاية الشحوب واقتربت منها وكان صوتها مخيفا وهو ملئ بالالم ......... ودموعها تنهمر
نورا : ساره ....انا بموت يا ساره
ساره : سلامتك يا نورا ...الله كبير وباذن الله بتعيشين
نورا : لا يا ساره انا بموت وانا اعرف ...انا قاعده اشوف ملاك الموت ينتظرني ....انا بروح جهنم يا ساره
يا ويلي ...انا خايفه
ساره : استغفري ربك وتعوذي من الشيطان وماراح يصير لك الا العافيه
نورا : انا اخاف انهم يخدروني وماعاد اقعد مره ثانيه ولا اشوف عيالي ولا اشوف عبدالله ..انا خايفه
ساره : تعوذي من الشيطان يا بنت ...وانا الحين بقرأ عليكي عشان تهدي
نورا : اسمعيني يا ساره ....انا ودي ابري ذمتي ...انا ظلمتك معي كثييير ...واخاف الله يجازيني
ساره : انا مسامحتك على كل اللي سويته بس انت خليكي قويه وارجعي لعيالك
نورا وهي تبكي بشده : ساره ...انا ........حرمتك من العيال يا ساره ...ياويلي من ربي .يا رب سامحني
ساره : وش قاعده تقولين ...هذا من رب العالمين ...استغفري ربك
نورا : لا يا ساره .....انا اشركت بربي ......وعملت لك عمل .......يا ويلي يا ربي سامحني يا ويلي من عذاب ربي ....يا رب اغفر لي
ساره : لحظه ماني فاهمه .....وش تقصدين يا نوره
ساره : في غرفتك بالاخص تحت وسادتك راح تلقين قطعة قماش صغيره من ملابسك ...ملفوفه وفيها من شعرك وشغلات صغيره مربوطه جميع ....هذا عمل سوته لي وحده عشان امنعك من الانجاب ...اهاه اهاه اها يا ربي سامحني يا ويلي
ساره : يعني انا طبيعيه واقدر اجيب عيال يا نورا
نورا : انتي مافيكي الا العافيه ...بس روحي للعمل وخلي أي شيخ يقدر يفكه لك وترجعين سليمه ومثل أي مره عاديه
ساره : يا ويلك من عذاب ربك يا نورا ...يا ويلك من عذاب ربك ...انتي مو ادميه انتي شيطانه بجسد حرمه .....انتي كافره وماتخافين ربك .......انتي تعرفين كم عانيت انا ومحمد وكيف صارت حالتنا ...انتي عارفه كيف فرقتينا .....وحرمتينا نعمة الله ....روحي يا نورا الله يجازيكي ....على عمايلك .....يعني لو ما صار لك شئ اليوم كان سكتي وخليتي محمد يروح مني ....انتي وين الله بيرحمك وانتي دمرتي حياه بكاملها ...ليالي وانا انام على الدموع واصحى على الدموع ........حرام عليكي يا نوره
نورا : لا تكفين يا ساره ...ارحميني ......اسمحيلي ......الله يخليكي لا تخليني اواجه ربي وانا كذا تكفين يا ساره الله يخليكي ارحميني
ساره : روحي يا نورا ....الله يغفر لك ...ويرحمك برحمته ...وانا مسامحتك لانك انسانه ضعيفه
نورا : الله يخليكي يا ساره.......ادري اني طماعه بس تكفين ادعلي ارجع لعيالي انتي قلبك كبير وهذا اللي كان قاهرني .....وخلاني ميته غيره منك ...كان كل شئ حلو فيكي ........روحك وشكلك وقلبك.....والكل يحبك وكنت مثل الروح المعلقه لعبدالله ....كنتي مثل عيونه الثنتين وماكان يتلكم الا ويقول ساره وساره ....حسيت اني لازم اخليكي تعيسه ......وابرد حرتي فيكي ....سامحيني يا اختي ارجوكي سامحيني
خرجت ساره من الغرفه ودموعها تنساب على خدها وقبل ان تخرج التفتت الى نورا : سامحتك يا نورا
وذهبت مسرعه ورأت عبدالله وامها
عبدالله : هاه يا ساره ...وش فيها نورا
ساره : نورا مافيها الا العافيه والله يخليها لك ويشفيها ويرجعها لك بالسلامه ويخليها لعيالها ...يمه انا بروح البيت بعد اذنك ...ترجعي او تقعدي هنا
ام عبدالله : لا انا بقعد مع عبدالله انتي توكلي على الله
تذهب ساره سريعا الى غرفتها وتحت وسادتها وبالضبط بين ثنايها الوساده تجد العمل الذي وضعته نورا وتمسكه بيد ترتجف .....وتجلس دقيقه ثم تقرر ان تتصل بمحمد لتخبره الخبر السعيد وان كل مشاكلهما قد انحلت وانها تستطيع الانجاب ......تتصل وتتصل ساره ولكن للاسف وجدت الجوال مغلق .....ففكرت ان تخبر مي لانها اقرب الناس لها بعد محمد ....
مي : الو
ساره : الو يالدبه .....كيفك وشخبارك ...عندي اخبار تجنن ......ماراح تصدقيها
مي : الله يسعدك ...قولي وش عندك ..يا رب فرحيني معاكي
ساره : اسمعي ....لحظه في ازعاج عندك .....شسالفه كانك في سياره
مي : ايه احنا بالسياره
ساره : احنا ....؟؟؟؟ من انتم ووين رايحين
مي : انا ومحمد وامي رايحين بيت خالي
ساره : أي خال ؟؟؟ ليش فيكم شئ ؟؟
مي : لا بس رايحين بيت خالي سعود ...عشان ...عشان نخطب علياء
احست ساره بالدنيا تدور بها ....واغلقت الهاتف ...بلا شعور .....واحست ان الله لا يريد لهم الاجتماع معا .....وان يده فوق يد الجميع .......مدام محمد وافق انه يروح ....اكيد انه مقتنع باللي يسويه
محمد: مي .وش فيكي ....من كان معك؟
مي : هذه كانت ساره ....مدري قالت عندي اخبار حلوة ..بعدين انقع الخط او سكرت الهاتف مدري وش فيها
ام محمد : طيب يلا خلينا نروح الحين
تمر اللحظات على ساره وكانها ساعات وساعات وهي تتخيل الموقف امامها وعلياء مسروره ومحمد يرى علياء للمره الاولى ويجيب بالقبول هو وهي .
تاتي ام عبدالله الى البيت وتنادي ساره
ساره : هلا يمه
ام عبدالله : وينك وش فيكي وش صار ...وش قالتلك نورا
ساره : ماقالت شئ ....كلام فاضي ....الا قولي لي وش صار عليها
ام عبدالله : لا الحمدالله ....الله نجاها ونجى البنت بعد .
ساره : البنت ؟؟؟؟ أي بنت
ام عبدالله : الجنين اللي في بطنها ....بنت قمر ماشالله..وسليمة الجسم لكنها ناقصة بالعمر شوي ....وحطوها بالحاضنة ....لمدة اسبوعين بس
ساره : الحمدالله يا رب الله يخليها لهم
ويدق الباب معلنا وصول ام محمد ومي
ام محمد : السلام عليكم
ام عبدالله وساره : اهلين وعليكم السلام يا هلا والله بام محمد الغاليه
ام محمد : تسلمي يا وخيتي
ام عبدالله : الا صدق ....نسيت ابارك لك ...مبروك الف مبروك على حدثكم السعيد ...لقيت دلال مرت مشعل بالمستشفى وقالت لي
ام محمد ومي : الله يبارك فيكي ...وانتم بعد الحمدالله على سلامة نورا وبنتها
ام عبدالله : الله يسلمك
حست ساره وكانها سكاكين تطعن بقلبها .....يباركون امامها على زواج محمد علنا وكأنها غير موجوده
مي : وش فيكي ساكته يا ساره ....عقبال ما نبارك لك يا رب
ساره : لا هذا الموضوع انسي .....
ام محمد : لا يا بنيتي الله كريم ....وان شاء الله بيرزقك ويجي اليوم اللي نبارك لك فيه
مي : امين يا رب ......واصير انا وياها جميع مع بعض
ساره : مع بعض ؟؟؟؟؟انتي خلاص تبين بعد
ام محمد : حرام عليكي يا ساره ...هذا ما ينشبع منه ان شاء الله نبارك لها مره وثنتين وثلاث
ساره : لحظه انا حاسه مو فاهمه ....كيف تباركين لها على الزوج مره وثنتين وثلاث
مي : ومن جاب طاري الزواج الحين ؟؟؟
ساره : اجل انتي وش تباركون عليه
مي : احنا نبارك على حمل دلال زوجة مشعل
ساره : اهااااا الف مبروك انا راح فكري لشئ بعيد
مي : أي شئ بعيد ..مثل ايش ؟؟؟
ساره : مدري
ام محمد : يمكن كانت تقصد خطبة محمد لعلياء
انقبض قلب ساره وتمنت لو ترحل بعيدا بعيد
مي : الحمدالله .....ماصار شئ ....يمكن خيرة وكل تأخيره فيها خيره
ساره : ليش وش صار ؟؟؟
مي : سلامتك .....بس بعد اتصالك يا حلوة ....اتصلت الخدامه بالبيت وقالت ان دلال طاحت عليها ...خصوصا ان مشعل بشغله ومو موجود ....اتصلنا على بيت خالي واعتذرنا ورحنا ودينا دلال المستشفى وطلعت حامل ....بعدين حسينا الوقت متأخر وحبينا نجي ندرش معاكم.
لم تتحمل ساره نفسها وابتسمت وقالت : اجل عن اذنكم بروح اجيب الشاي والقهوه
ذهبت ساره مسرعه الى غرفتها وبالطبع اتصلت على حبيب القلب محمد
محمد وهو مستغرب من الرقم : الو
ساره : محمد كيفك وكيف اخبارك ؟
محمد: اقول انتي ساره صح ولا انا غلطان
ساره : لا مو غلطان .....وكنت بزعل لو ما عرفت صوتي
محمد: تكفين لحظه انا مو قادر استوعب ....يمكن اني احلم
ساره : ليه تحلم ....صوتي حلم
محمد : من صدقك ..انتي كلك خيال وحلم جميل
ساره : الله كل هذا عني .....يعني صدق يا محمد
محمد : صدق ويش ؟؟؟
ساره : صدق .....انك للحين تحمل أي نوع من المشاعر
محمد : يا ويلي .....ترى والله مو مصدق ....وربي احس اني احلم ....انتي ساره وتسألين عن مشاعري عنك
ساره :ايه اسأل يا محمد وياليت ترد علي بكل صراحه لان عليها بحدد مصيري ومصيرك
محمد : شوفي لحظه انا بغلق الخط وباتصل عليكي مره ثانيه والله حاس اني منهبل ومو بعقلي
ساره : ههههههههه براحتك
محمد: فديت هالضحكه انا
ساره : الو
محمد: الو هاه ساره كملي كلامك يا عمري
ساره : أي كلام ...وش تخربط انت وش تقول
محمد: لا يا ساره لا تخبلين بي كذا
ساره : ههههههههه احسن ودي اجننك شوي
محمد: يا بنت انا مجنووووووون خلقه ....مو لازم تقولين كذا
ساره : طيب يا محمد وش قلت
محمد : يا ساره انتي سألت عن أي نوع من المشاعر احسها لكي....انا اقولك ان كل مشاعري هي لك وملكك ولا بتقدر أي وحده بالكون تاخذ هذه المشاعر مني
ساره : وعلياء اللي كنت اليوم رايح نخطبها
محمد: والله العظيم واحلفلك يا بنت الناس اني .....رحت اليوم وانا احس نفسي منوم ولا حاس بشئ ...كله عشان الوالده وانتي تعرفينها لزّمت علي وخلت رضاها وغضبها عند العرس ....غير انهم قالوا لي ان في احد بيخطبك ومو لازم اقطع نصيبك
ساره : انا مستحيل ارضى بغيرك
محمد : طيب قوليلي وش سبب هذا التغير المفاجئ
ساره : السبب ...راح تعرفه اذا واذا رجعت زوجتك فقط
محمد : ولا يهمك الحين راح اجي واخطبك ونطير ونملك وش تبين بعد
ساره : والعيال يا محمد ؟؟؟؟ ماتبي عيال؟؟؟
محمد: اقول ساره ...سمعتي محمد عبده يوم يقول ...مدام معاي القمر مالي ومال النجوم
ساره : يا ربي يا حبي لك يا محمد
محمد : ساره يرحم ابوكي لحظه انا جاي عندكم افتحي اباب ونادي عبدالله بسرعه
ساره : هههههههههههههه
تظهر مي من خلف الباب ........
مي : سارونه
ساره : يوه نسيت الشاهي والقهوة
مي : هههههههه احنا خلصنا القهوة والشاهي والعصير والعشى يا حلوة ....وانتي لاهيه بجوالك
ساره : يا فشله .....سوري يا مي
مي : بالعكس اللي صار يستحق تخلينا لا ومو لازم تجلسي معانا اصلا
ساره : الله يسلمك يا مي ...بس كيف عرفتم
مي : بسيطه .....تعرفيني ام الافكار ...طبعا انتي طولتي ...قلت لحظه بسوي تجربه واذا صح اللي في بالي ان شاء الله بتسمعون خبر حلوووو
ساره : وش سويتي ؟؟
مي : ههههاي ...افا عليكي اتصلت على جوالك لقيته مشغول واتصلت على جوال محمد نفس الشئ ....قلنا صدفه انتظرنا شوي ونفس الشئ كمان ...قلنا بس صارت .هههههههههههههه
ساره : يووووه فشله ...ههههههههههههههه
وتعيد الافراح بعد ان حرم منها شخصين فرق بينهم الشيطان واعادهم الله .....
في غرفه الفندق محمد وساره بعد ان اقاموا حفل بسيط فرح به الاهل والاقارب لعودة اجمل ثنائي بعائلتهم
محمد: ساره ممكن طلب
ساره : امر
محمد: مايامر عليكي عدو ياقلبي بس ممكن بيدك الحلوة هذه تقرصيني ..
ساره : هههههه ليش خايف انك تحلم
محمد: أي والله يا ساره ....تدرين الحلم هذا كنت اشوفه كل يوم من تطلقنا ...والحين خايف لا يكون هذا حلم بعد وانقهر .
ساره : لا يا عمري باذن الله ببقى معك طول العمر وبظل حلمك الحقيقي كل يوم
محمد : تكفين عيديها
ساره : وشو اللي اعيده
محمد : اللي قلتيها
ساره تبتسم : باذن الله ببقى معك طول العمر وبظل حلمك الحقيقي كل يوم
محمد : الحين انتي قلتي الجمله كلها وخليتي اول كلمه اللي انا ابيها واموت لما اسمعها
ساره :سمالله عليك من الموت يومي قبل يومك
محمد : لا يومي انا قبل يومك لاني ما اتحمل افقدك مره ثانيه
ساره : لا يومي انا قبل يومك يا محمد
محمد: تدرين خلاص يا بنت ...انا وياكي بيوم واحد ........ههههههههههههه
طيب تعالي نتعشى لان عندي اسئله كثييييييييره الله يعينك بغرقك تحقيقات اليوم
ساره : انت كلك عسل .....كلامك..... اسألتك.....حروفك.......
محمد : كملي ....واللي تنطق حروفي
ساره بخجل : هاه ...ما فهمت
يمد محمد ويأخذ يد ساره ويضعها على شفتيه
محمد: هذه اللي تنطق حروفي وكلماتي ...ماهي حلوة بعد
ساره : محمد بس ....
محمد: ساره ...حنا ماحنا بعرايس ......ترى لنا سوابق
ساره : ههههههههههه يعني انا وانت ارباب سوابق الي يقولون
محمد: ايه انا جريمتي الحب ...بس انتي مدري عنك .....انتي نوعيتك من اللي يقتلون
ساره بعصبيه : محمد !!!!
محمد : عيووووووون محمد
.............................. .............................. .............................. ....................
بعد خمس سنوات .....في حديقة منزلهم ابناءهم سلمان وروان يلعبوا بالعابهم في تمام صحتهم ونمونهم السليم وجمالهم الطبيعي .
محمد : الحمدالله يا ساره وجاء اليوم اللي اشوف فيه عيالي منك
ساره : الحمدالله الله كريم .......كل اللي مرينا فيه كان بلاء من الله ...والحمدالله الله رجعنا لبعض
محمد : الا صدق يا ساره ....حرام عليكي ...هذه خمس سنين ولحد الان ماقلتي لي اللي خلاكي ترجعين لي
ساره : قلتلك ...ما تحملت اشوفك بحضن وحده غيري
محمد : هو اكيد ماراح اكون بحضن احد غيرك .....بس انتي اتصلتي وعرفتي اننا رايحين لعلياء وماقالت شئ الا لما احنا خلينا الخطبه واجلناها
ساره : تعرف يا محمد قلت اكيد هذه خيره والله يبيني معاه وانا قلتلك اني اول ما كنت ابي اظلمك معاي لاني ما اجيب عيال وطلبت الطلاق...بعدين امي اقنعتني اني معاك ممكن نجيب عيال وانها مسألة وقت بس (( طبعا ساره لم تصرح له بالسبب الحقيقي لانها بنت اصول ولا ترضى تفضح مرة اخوها قدام الناس حتى عند اخوها وعند امها ....لان من ستر مسلم ستر الله عليه وهذا اللي كبرها بعين نورا ))
محمد: يالله ...يا ساره وانا اللي كنت اعتقد انك مغروره وما تسامحين ...وانتي كنتي تبين مصلحتي ومن خوفك وحبك لي طلبتي الطلاق
ساره : شفت يا محمد انا مافي مثلي
محمد: صدقتي يا ساره والله يخليكي لي والله انك اصيله والله ما يحرمني منك ابد
ساره : الحمدالله على كل حال وهذا الله عوضنا
محمد: أي والله يا ساره هذا اغرب مافي الموضوع .....بعد زواجنا بشهرين حملتي .....سبحان الله والحمد لله من غير طب ولا شئ
ساره : ان الله قادر على كل شئ ...يلا حبيبي الحين فارقنا شوي
محمد: افااااااااااا الحين حبيبي وفارقنا وين تصلح
ساره : يلا روح .....مي وعيالها بيجون ودلال وكمان ونورا اتصلت بتجي وبتجيب عيالها معاها
محمد: وبتجيب ساره
ساره : اكيد اذا ماجبتها ازعل عليها هذه ساره ...سبحان اللي احياها بعد ما كانت ناقصه عن عمرها وولادتها كانت قيصريه.
محمد : سبحان الله يا حبي للبنت هذه تجنن ...بس مدري ليه اموت عليها
ساره : يمكن لان اسمها ساااره
محمد: بالعكس هذا اللي شوي يكرهني فيها لان وين ما اروح ساره
ساره : محمـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــد وجع
محمد : هههههههههههههههههههههههه طيب انا بروح وسلمي عليهم
ساره : مافي سلام عليهم .......السلام بس لي انا
محد: يا طماعه ......كل شئ تبينه لكي انت بس
ساره : كيفي حبيبي واتدلع عليه
محمد: ادلعي يا عمري لين تقولين بس ....اصلا انا كلي لك
ساره : محمد يا ويل قلبي ترى اذا قعدت تكمل كذا بنسى الحريم الل بيجون واروح معاك
محمد: هذا اللي ابيه وانا اجلس معاهم بدالك .....هههههههههههههههههههههههه
ساره : محـــــــــــمـــــــــــد ..........
محمد: هونت يا قلب وعمر وروح محمد
ساره : محمد تكفى روح والله ما اتحمل ......روح حبيبي ربعك ينادونك من زمان ما رحت
محمد : خلاص بروح بس بتاخر
ساره : طيب
محمد: ويمكن اتاخر مرره
ساره : طيب
محمد: ويمكن ابات هنا
ساره : طيب بس روح ........لحظه لحظه وش قلت ....تبات ...مافي نوم برا البيت
محمد: اموت انا على الدكتاتوريه ..ههههههههههههه...يلا هاتي بوسه
ساره : محمد ...!!!!
محمد: لا بس بوسه بريئه ...هذا اللي بالهوا
ساره : اها اوكيه على بالي ....هههههه
ساره تضحك بعد ان ابتعد محمد وتدعو في قلبها الله يخليك لي ولا يعيد اللي صار ويخلي عيالنا لنا ونبقى مع بعض دوم يا رب.

7

7

7

7

7

&&النهايه&&

عاشقة الأطفال
02-23-2007, 03:51 AM
مشكوووورة على القصة الرائعة
ننتظر جديدك
الله لا يحرمنا منك

siham2006
02-23-2007, 06:09 AM
rawwwwwwwwwww3a
teslam edenek

klo0odya
02-23-2007, 09:17 AM
بصراحه مره تجنن الله يعطيك العافية

لون العود
02-23-2007, 10:07 AM
ا سلاااااااااااااااااام نهايه مشرفه وحلوة ننتظر جديدك

بنت الفخر سعوديه
02-24-2007, 09:08 AM
خيااااااااااااااااااااااال روعه جنان تسلمين على الذوق

يعطيك العافيه,,ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب

أسيرة نت
02-24-2007, 11:12 AM
مشكوووورة على القصة الرائعة
ننتظر جديدك
الله لا يحرمنا منك
والله تجنن القصة

أسيرة نت
02-24-2007, 11:15 AM
ابغى اقول شئ محيرني شوي ؟


انت كاتبتها ولا لأ


يعني قصة واقعية حصلت مثلا لكأو أحد من أقربائك



لأنه ما شاء الله سردت كل المحادثات















يسلموا

m00oo00oon
02-24-2007, 01:26 PM
مشكورررررررره حبيبتي تجنن

ام فطامي الحلوه
02-25-2007, 06:44 AM
قصة روعة جنان

love_lives
02-26-2007, 11:04 AM
مشكووووووورة
على القصة الروووووعة ننتظر جديدك

~{ Secrets . . !
09-04-2007, 11:54 PM
تسلمين حبيبتي ...

وان شاء الله بقراها ...

سديم الفراشات
09-06-2007, 05:43 AM
جنان ..........هبال .........شي مو طبيعي..........قصه روعه..........اللهم يارب ارزقنا الزوج الصلح والذريه الصالحه

mahoo
09-07-2007, 06:33 AM
يسلموووووووووووووو على القصة الأكثر من رائعة

الامبراطورة دلوعة
09-08-2007, 08:38 AM
تسلمين

دلوعة عمرها
09-14-2007, 01:00 AM
القصة روعة يعني قمة في الروعة والجمال

في احد اقدر اتعرف علية

دلوعة عمرها
09-14-2007, 01:06 AM
مافي احد اتعرف عليههههههههههههههههههههههههه

دلوعة عمرها
09-14-2007, 01:07 AM
ممكن اتعرف

ضيء الروح
09-14-2007, 11:11 AM
روووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه

بنت العز ما تنداس
09-15-2007, 11:54 AM
تسلمين يالغاليه
على القصه الرائعه
وننتظر جديدك

بنت العز ما تنداس
09-15-2007, 11:56 AM
تسلمين يلغاليه
على القصه الرائعه
وننتظر جديدك

عاشقه الحربي
09-15-2007, 08:32 PM
يسلموووووووووووووو
قصه رائعه

دندونه44
09-16-2007, 05:00 AM
اكثر من رائعه
يسلمووووووووووووو ياعسل

Abrooo
09-17-2007, 01:28 AM
شكرااااااا على هالقصه الحلوه
يسلمووووووووو

فيونكـة فوشية
01-02-2008, 07:37 PM
روووووعه القصه


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0