المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : **قمر خالد** قصة لا تفوووتكم تجنن



وصــــايف
02-25-2007, 11:13 AM
قمر خالد.. للكاتبة حمران النواظر

نبذة عن القصة....
خالد ..امير احلام ملايين البنات.. وسيم .. اسمر .. عريض ..بدوي ههههه يحب الحب وغروره واعتداده بنفسه لانه عربي... كبير..
حب بنت من كل اعماق قلبه.. وعاش على حبها واضطر بالاخر انه يدوس على قلبه وياخذ غيرها .. اللي مسرع ما استوت اكبر زوبعه في حياته
قمر.. حوريه بشريه.. جمال ورقه واخلاق وستر.. تربت بحظن يدها.. عاشت وكلت من يد الدين والاخلاق.. تعيش الحب.. وتحلم للحب.. وتكتب بالحب .. ولكن احلامها كلها تبخرت وكل احاسيسها اندفنت لما تزوجت من ولد عمها خالد عشان مصلحه العايله ..
عايله بن ضاحي.. قبل 10 سنوات كانوا من افضل العوايل.. عايله معروف ععنها بمجال التجارة والحرفه والمقاولات .. اسم وسمعه طيبه بالكويت.. البداوة ظلت فيهم على الرغم من التحضر الواجب في هاذا الوقت.. بعد موت احد افراد عايلتها بحادثه انتقام قديم .. تقطعت الاواصر .. الكل ابتعد عن الثاني .. المصارعات على المواريث والثروة فرقت بين الاخ واخته.. ولكن زواج خالد وقمر .. بدأ منهال يديد بالعايله وفتح الباب امام العديد من الاواصر اللي راح تتجمع مرة ثانيه ...
في هذي القصه راح تتعرفون على .. الحب .. العايله .. احترام الكبير.. واهم شي .. العلاقات الزوجيه الانسانيه .. كيف من الممكن ان الحب ينولد من بعد الزواج.. وكيف ان هذي الظاهرة الجميله انقضى عليها بالحب الفاشل والعلاقات الغراميه خارج اطار الزواج.. مني لكم.. حمران النواظر.. اكتب مشاعري.. واكتب امنياتي.. بالمستقبل اللي لابد ان يكون هو.....
---------------------
الجزء الاول
الفصل الاول ..
في اكبر فنادق عاصمه.. وبافخم صالتين بالفندق.. كانت حفله زواجهم.. خالد بن ابراهيم بن ظاحي على قُمر بنت سعد بن ظاحي ..الكل كان يتحسب لهذا الزواج ويحسب له الف حساب.. لان ان تزوج مدلل نيمه (خالد) على ربيبه سبع (قُمر) كل الاماني راح تتحق وراح تتحقق معاها الاواصر اللي تقطعت على مر السنين من بعد وفاه اكبر الاخوان عبد العزيز بحادثه انتقام هشمت كل العلاقات وفرقت امبين الاخوان والاخوات وماكان شي بينقذ هالكارثه الا زواج العيال ببعض..
انيي اول اللمعرس.. خالد المحطم اللي انغصب على الزواج من بنت عمه عشان العايله واسم العايله ومصالح العايله.. اضطر انه يدوس على احلامه وحياته واهم شي قٌلبه عشان هذا الزواج يتم.. بصاله الرياييل الكل كان فرحان وكان مبتهج والدنيا مو شايلته.. الا خالد اللي كان يطالع الناس والابتسامه البارده على شفايفه اللي ترتعش من الغيض والقهر والالم العميق.. يتذكر حبه العنيف لندى ويتذكر ايامه وياها بلندن والجامعه.. اربع سنوات قضاها من احلى سنوات عمره.. عاشها وكانها اخر اربع سنوات بيعيشها بحياته.. يطالع الناس بعيون حيرانه.. يناشد ابوه.. عمه الصديق جاسم.. اخوانه.. اهله.. اصدقائه اللي انعزموا من كل بقعه وين ما كانوا بس.. محد يسمعه.. يقبض على مسند الكرسي بكل قوته واهو يكظم غضب عميق.. يحس نفسه مثل الكاسر المحبوس داخل قفص عظيم ما يقدر حتى انه يتنفس فيه.. حس ان البشت اللي عليه مثل سترات الميانين يحبسه عشان ما يتحرك.. الوحيد اللي كان حاس فيه اهو عمه جاسم.. لانه يعرف كل شي عن خالد وعن ندى وعن علاقه الحب القويه لان خالد كان يخبره بكل شي من الالف الى الياء.. جاسم عمره 25 سنه كبر خالد.. انولدوا بنفس الفترة.. وعاشوا وتربوا ويا بعض حتى انهم استغنوا عن اصدقاء غير بعضهم بس يوم قرر ابراهيم ابو خالد انه يدرسه برع البلاد اضطروا الصديقين انهم يتفارقون بالجسد بس ظلوا مع بعض بالروح وماشاء الله وسائل الاتصال اتوسعت وصاروا يخصصون يوم بالاسبوع يتقابلون فيه بالنت والكاميرا ويسولفون بالمايك..
جاسم تقرب من خالد: يا خالد حاول انك تهدي روحك شوي احس ان مسد الكرسي بينكسر اللحين خفف شوي من عصبيتك
خالد يهمس: ما اقدر يا جاسم.. احس اني بموت.. ما ابي هالزواج.. شلون يزوجوني من بنت انه ما اعرف عنها الا ان اسمها قُمر.. وانا قلبي ينشد لندى..
قاطعه جاسم: صل على النبي يا خالد علامك طالع ابوك وعمك شلون فرحانين بالمناسبه.. انت تناسى حزنك شوي مو عشان شي عشانهم..
خالد وهو يهز راسه بقوة وصوت الطيران يدق براسه: ما اقدر يا جاسم لا تطلب مني المستحيل.. تدري شنو افكر.. افكر اشرد.. اشرد واحطهم كلهم جدام الامر الواقع
جاسم هز راسه من كلام خالد وراح عنه... اخذ زاويه بعيده عن الفوضى واتصل بمريم اخت خالد
مريم تتكلم بصوت عالي: هلا جسوم شصاير؟
جاسم: ما صاير شي ... شنو هالهيله اللي عندكم والله وناسه
مريم: هههههههههه أي والله الديجي لاعب بحسبتنا والاغاني على حدها ... وناسه
جاسم: يا حظكم مو انه يالس هني ويا هالمزاهيق.. يرقصون على الطيران والطبول.. يا خوفي احد منهم يصيبه زار هههههههههههههه
مريم: هههههههههههههه يالله خلصني ليش داق
جاسم: عطيني ارفيجتج نور والله انها غوتني
مريم: جب.. تدري عاد اهي قالت نفس الكلام
جاسم: ههههههههههه ذبحتها هاا بالدشداشه.. اهي متعوده علي بانطلون وقمصان.. اوريج يا بنت المصريه
مريم: بس عاد ...خلصني ...ليش متصل اللحين؟
جاسم: مريم ابيج توقفين يم خالد لين يدخل ولا تفارجينه.. قاعد يخربط ويقول كلام يخرع
مريم: خير شصاير؟
جاسم: لا ولا شي بس اهو متضايق ليش ان الاهل قرروا عنه وعن مستقبله من دون ما يستشيرونه وقاعد يقول كلام اهو مايحس فيه.. كل اللي ابيج تسوينه انج توقفين يمه.. وتحاولين تهدينه وعطيه عبارات تشجيعيه
مريم: ان شالله عمي ما طلبت يا بو محمد.. ها خلصت اوامرك
جاسم: لا والله وينها نور
مريم : هههههههههههه كاهي واقفه يمي ... تبيها؟
جاسم : ايه والله
مريم التفتت عن التلفون تكلم نور
نور تصفق : هااا
مريم: عمي جاسم يبي يكلمج
نور تطالع مريم باستهبال: شنو ... عمج.. شيبي فيني
مريم : بس جذي يسولف ... حباب عمي كلميه
نور: روحي زين.. امي يالسه يمي تبيني اكلم عمج؟
مريم ردت على جاسم: تقول لك امها يالسه يمها شلون تكلمك؟
جاسم يضحك من قلب: ههههه مافيها شي خليني اكلم خالتي بعد ههههههههه
مريم: ههههههههههههه
نور: علامج
مريم: ايقول لج بيكلم امج بعد
نور: شكله عمج شارب له شي
مريم: الو جسوم ... فارج اللحين بيدخلون قمور
جاسم: انا اقول اشفيهم الرياييل قاموا مرة وحده يالله نتلاقى عند الباب.. تغطي زين وييبي وياج نور
مريم: ههههههههههههههههههه يصير خير
سكر جاسم من عند مريم وراح عند ولد اخوه اللي كان يدور عليه بعيونه.. جاسم كان وسيم بنيته قويه وجماله كان جمال عربي اصيل حتى عيونه من كثر ما اهي حلوة انكتبت فيها القصايد.. بس خالد كان اوسم من جاسم بالف مرة.. خالد كان غير.. ولد عرب فتي قوي الساعد محد يقدر ينافسه لا بالطول ولا بالعرض ولا بالغرور والكبرياء.. لين يشوفه احد يحس انه شموخ العرب كله فيه خصوصا مع خشمه الطويل السليل.. عيونه كانت بنيه مايله للسواد ورموشه كثيفه وحواجبه مرسومه على طول العين.. امه وخواته وبنات العايله كلهن مغرمات فيه وفي جاسم.. بس خالد كان عاشق وحده بس.. ندى .
ابراهيم – ابو خالد – كان مريض بالقلب لذا ما سار ويا الناس بالزفه طلب من جاسم.. اصغر اخوانه.. انه يوقف على يمين خالد عشان يحسسه بالراحه .. واخوه الكبير خليل على يساره.. والفرقه الشعبيه توقف جدام عشان تزف المعاريس
مصيبه ثانيه بغرفه العروس..
ام خليفه: بسج عاد يمه والله ذبحتيني وانتي تبجين.. ذبحتي هالبنيه واهي تعدل فيج وانتي تخربين كل شي
قُمر وهي تشهق من الصياح: يمه شسويت فيكم؟ انا بنتج يمه.. تسوقيني لشي ما ابيه ولا افكر فيه.. يمه كانت في بالي أحلام وايد.. تقومون تهدمون حياتي وتزوجوني من ولد عمي اللي ما شفته الا مرة وحده بحياتي
ام خليفه : بس يا قُمر بس بتفضحينا جدام الناس.. اذا مو عشاننا عشان عمج التعبان واعليه حاول المستحيل عشان هالعرس
قُمر: ما ابي يمه.. ابوس ايدج يمه ... يمه تكفين


ايش تتوقعووون صااااااااااااااار؟؟؟
يالله تفاعلاتكم بلييييييييييز اول موضوع لي

شدووونة
03-07-2007, 02:20 PM
ايوه بس و ين

ا لباقي ؟؟

وصــــايف
03-08-2007, 04:02 AM
اليوم راااااااح اجيب لكم الباقي اذا كان في ردود ولا بأبكي واصرخ وازعل وبعديييين ارضى خخخخ

little diamond
03-08-2007, 11:02 AM
مرحبا حابه اقول للكل القصه مره مره حلوى قريتها من قبل و لازم انتوا ياحلى فراشات تقروها
و الله يعطيك العافيه كل التوفيق يارب

دلوعة حبي(1)
03-08-2007, 11:30 AM
الله يعطيك العافيه

"همسة غلا"
03-08-2007, 11:43 AM
أيه تراهـــــــــــــــــــــــا مررررررررره حلـــــــــــوه..........
عن جد لاتفوووووووتكم ..........
أنا من حلاتها قريتها مرتين "
ثنكيوووووو

ام فطامي الحلوه
03-08-2007, 12:05 PM
بصراحة قريت قصة قمر خالد وتفاعلت معاها ومن طبعي لو حبيت قصة انسخها وحطها فالفايل عندي
ويوم كنت اريد انسخها نسيت في اي منتدى قريتها وانشاء الله اتكمليها علشان اتكون عندي فالفايل

وصــــايف
03-14-2007, 02:33 PM
ام خليفه وخلاص عصبت من اصغر بناتها: بسج قُمر.. بتسكتين وبتمشين الحين ابوج ينطرج على الباب الناس ليل خلينا نخلص ونفتك يا قُمر
قُمر سكتت.. ما باليد حيله.. راح تنساق يعني تنساق.. تمشي على ريلها لموتها وحياتها المستقبليه.. تتزوج من انسان ما تحبه ولا تعرفه عشان تحبه.. قُمر كانت طموحاتها غير.. ما كانت حاسبه في بالها من بعد الثانويه انها تتزوج ولا تكون حياة زوجيه.. كانت تبي تروح الجامعه وتدرس عشان تصير مدرسه وتدرس بالمدارس.. وتكون لانسان يستحقها.. يحبها وتحبه.. بس كل هذا تهدم يوم زارهم عمها قبل شهرين وخطبها واهلها وافقوا من دون ما يستشيرونها وما فتحوا معاها الموضوع الا بعد ما خلصت المدرسه..
طلعت ام خليفه من الغرفه ودخلت عليها ارفيجتها العزيزة لولوة
لولوة: بسم الله ماشاء الله قُمر ما غلطوا يوم سموج قُمر.. الف الف مبروك
لولوه هذي كانت وايد غاليه على قُمر.. وزاد غلاها باخر سنه عشان اخوها زايد
قُمر بصوت يقطع القلب: لولوه.. لولوه الغاليه.. انقذيني لولوه.. ما استحمل والله بموت.. احس اني مثل العنزة يقودونها للذبح.. شسوي بعمري يا لولوه .. ساعديني تراني بموت
لولوة: جبي زين وايد تمثلين انتي.. شنو ذبح وعنزة.. انه ما توقعت اني اسمع منج هالكلام والله انج بايخه قمور.. قومي شوفي ريلج شحليله والله اني وقفت يم الرياييل وانا اطالعه.. حتى حجابي طاح من كثر ما كنت مفهيه ههههههههههههههههه (مصطلح بحريني يعني سرحت)
قُمر: والله انج متفرغه بحياتج
لولوة : انه مو متفرغه بالعكس.. انه وايد حزينه يا قُمر.. بس هذي قسمه الله ونصيبه انج تتزوجين ولد عمج بالغصب ...بس لازم تتصبرين ...
قُمر وخت راسها تكمل بجيها
لولوة بحنان: انا تمنيتج حق اخوي عشان ما نتفارق ابد.. بس يا قُمر.. احنه مو من مستواكم ولا انتي ناسيه احنه من وانتوا من
قُمر :لا تقولين جذي...انا كنت مستعده اقبل بزايد لو على قص رقبتي
لولوة بابتسام زاد من جمالها: ادري فيج حبيبتي ... بس عسى تكرهوا شيئا وهو خير لكم
قُمر باستسلام: خلاص.. انا حياتي انتهت.. ولا يمكن ارد البنت اللي الكل يعرفها.. وابوي راح يعرف اهو شنو فقد في حياته يوم زوجني من هذا المغرور.
لولوة بخبث: والله على الغرور اهو له الحق ... وايد حلو ... بس ما كان لابس بشت
قُمر: بشت ولا بدون ... ما اشتهه ما اطيقه يا ربي ...
لولوة: ماادري.. بس انتي الحين جبي ويالله خلي البنت تعدلج ولو انج تخبلين بس يبيلج شوي هني تحت عيونج (وتاشر للمزينه الانجليزيه GOOD JOB)..
المزينه: THANK U I DIDIN`T DO ANY THING SHE HAS THE MOST BEAUTIFUL FACE EVER.
لولوة: سمعتي ... حتى المزينه تقول ان ويهج حلو ... يا ملقج والله بقوم عنج
قُمر: وين ... خلج وياي ... ما ابيج تخليني بروحي تطلعين وياي
لولوة: ما يصير انا ما اقرب لج شي .. اخوج وابوج بيدخلونج على المعرس
بدخله ام خليفه : لا حبيبتي انتي بتدخلين وياي وانه مالي شغل ...
لولوه: خالتي ما عليه اكفخ بنتج
ام خليفه : لا مو ماعليه.. هالقُمر الحلو تكفخينه.. اسحبج من شعرج.. وشهالكلام.. اذا انتي ما طلعتي وياها من يطلع وياها.. لطوف تعابل عيالها.. ومروو ما تبي تتحرك عن لا يخترب شي فيها.. ونوفه ويا ارفيجاتها من لها غيرج يا لولوه؟؟
لولوة بفرح كبير من حب الخااله لها : ان شاله خالتي.. انا اصلا قلت بطلع وياها بس العوزها الحمارة شوي
قُمر ضحكت لكلام ارفيجتها وردت حق افكارها وحق الخوف الفضيع اللي فيها.. شلون تعيش طول العمر مع انسان ما تحبه ولا تقدر تحس به ابدا.. واهي موجها مشاعرها لزايد اللي حبها من اول ما شافها ببيتهم في زياره لاخته..
قُمر بنت ولا كل البنات.. جمال فتان.. واخلاق عسل.. ودين وستر.. قُمر كانت البنت الوحيده اللي تلبس حجاب وجلباب من بنات العايله.. كانت تحافظ على طول شعرها.. ولا تحط لها من المكياج الا الكحل الغامج اللي يبين جمال عيونها ويخفف حده النظرات اللي يسميها جاسم النظرات القاتله.. قُمر كانت بطبعها هاديه واجتماعيه بصورة رهيبه.. وارفيجاتها كانن ماليات نص الصاله.. تحب الاشياء الرقيقه وتحب الاصاله والعادات الشرقيه على غير خواتها اللي معاصرين الحياه بكل معنى الكلمه.. وهذا الشي اللي خله ام خليل تخطبها لخالد دون خواتها.. جمال قُمر كان فريد من نوعه.. عيونها لوزيه واسعه.. رموشها سود كثييفه متشابكه حواجبها مرسومه على عيونها مثل خالد.. بشرتها كانت بيضه ناعمه على عكس مريم ومروة ونوفه القُمر.. شفايفها كانن موردات.. وخشمها صغير نحيل..
بعد اخر نداء لها من لولوة تطلب منها انها تستعد عشان يطلعونها.. استسلمت قُمر خارجيا وطلعت منها عبره كلها الم سالت على ويهها مسحتها عنها المزينه واهي تبتسم لها: (Every thing will be fine. don`t you be worry)
قُمر تبتسم لها.. أي ماخاف.. حياتي كلها تحطمت.. للابد
دخلت لولوة واهي متغطيه مع بو خليفه.. لبسوها الشنيول الثقيل على شنيولها الفاخر الشفاف.. يودت يدها لولوه وابوها ماسكها من جتفها.. وطلعوا.. مشن وراها الحريم والبنات والمصورة من جدامها.. قُمر ما كانت تشوف شي لان ويهها مغطى عن الرياييل اللي كانوا بزفه خالد..
خالد في الطرف الثاني بابهته وكشخته يمشي ويا اخوه خليل وعمه جاسم وابوه من وراهم.. تلاقوا عند باب الصاله وكل اللي بالصاله عيونهم على الباب
جاسم اول من تكلم: مبروك قمورة
قُمر ردت بصوت شبه مسموع: الله يبارك فيك عمي
جاسم طالع خالد بنظرات شزر عشان يكلم قُمر
خالد من غير نفس: الف مبروك يا قُمر
قُمر بغير نفس واهي تصرخ في داخلها (الف رحمه علي مو الف مبروك): الله يبارك فيك
مريم: يالله بسرعه خلونا ندخل ... ووقفت يم خالد وجاسم يمها
وقف معاها كان طويل واهي وصلت لجتفه.. دموعها تجمعت بعيونها تعلن التساقط.. اخذت نفس قوي ومشت.. الاضاءة كانت خافته.. والفرقه تطق على اغنيه هب السعد التقليديه.. والجو صار ملائكي.. البنات كلهن ماتن يوم شافن خالد وشكثر كان وسيم.. طبعا ارفيجات قُمر شافن ارفيجتهن احلى عن ريلها بالف مرة بس البنات اللي ما يعرفن قُمر قامن يقولن.. اكيد اهي جيكرة حذاله.. احد يتزوج واحد بهالحلاه لازم اهو جيكر ومو حلو
وسيمه اشطن ارفيجات قُمر تكلم ناديه: والله قهر.. ما ادري اخبصها بطراق على ويهها
ناديه: اووش وسيمه علامج بتتهاوشين هني بعد.. خليهن بينصدمن لين ترفع الغاليه الطرحه
وسيمه: بس شنو غاوي ريلها.. يا ربي والله احلى عن زيود اخو لولوووه
ناديه: احلى بس الا وااااااااايد احلى.. ويناسب قُمر ... بس وايد مغرور
شهلا العيميه: يحق له ... احد يتزوج هالقشنقوو.. هنيالج يا قمور... قُمر ماخذ قُمر
ناديه ووسيمه: ايه والله
وصلت قُمر وخالد للكوشه والقوم كلهم وراهم.. الشباب كانوا يرقصون واهم متلثمين لانهم استخفوا يوم شافوا البنات والبنات يضحكن عليهن.. جاسم اول ما شاف لولوة ما شال عيونه عنه.. جاسم قوي عين ولين يطالع بنت حلوة ما يفارج عنها.. لولوة طبعا لاحظت عيون جاسم وتاكدت انه مو المعرس مثل ما فكرت.. بس عطته نظرات اللا مبالاه مع انها انعجبت فيه.. من ما زاد عناد جاسم ركبت قُمر الكوشه على هدوء ومريم ولولوة يساعدنها
مريم لخالد: تقدر تساعد ولا يدك منشله؟
خالد: مو شغلج.. محد قال لها تلبس هالفستان
مريم: سخيف وربي سخيف
خالد واهو مغاور عيونه عنها: خليت خفافه الدم لج
مريم : يالله عن الكلام الفاظي ويالله ارفع شنيولها
خالد يلتفت واهو يتنهد ويرفع شنيول قُمر.. اول ما رفعه وقف قلبه.. ما شاء الله.. في احد بالدنيا يملك هالملامح غير الحوريات.. التف مخه 180 درجه .. وحس عمره يرتجف.. ما ظن ان قُمر الشيطانه الياهل تصير مثل هالحوريه.. قُمر طبعا كانت موخيه نظرها ولا ماعطته ويه
الكل شهق يوم شاف قُمر.. البنات كلهن.. حتى ارفيجاتها لكن وسيمه الشيطانه وقفت اهي وشهلا وقعدن يصلن على النبي واهن يتشهدن.. عن الحسد طبعا
مريم: مدي يدج قمور
قُمر بخوف: ليش
مريم: بنعضها هههههههههههههههه
قُمر انحرجت من مريم .. ساعات تقهر
خالد بهدوء: ماتبين دبلتج يعني
قُمر زادت احراجها.. يتكلم وياها بطريقه تبجي الواحد.. مدت يدها المرتجفه.. لبسها الدبله وتوه بيخليها لكن المصورة قالت له انه يبوسها.. خالد تنرفز من السالفه ولكن سواها.. والناس كلهم ميتين من قناع الرومانسيه اللي لبسه خالد في دقايق وكل البنات تنهدن من الموقف
وسيمه: ااااااااااااااه متى بعرس
ناديه: أي والله متى نعرس
شهلا: الحين كل وحده منكن تخربط متى بعرس متى بعرس.. الا قولوا انا اللي انخطبت من 10 سنين متى بعرس
وسيمه وناديه يضحكون عليها
جاسم لاحظ على خالد انه متعجب من جمال قُمر ولو انه مبرطم شوي وما يعطيها ويه.. حتى جاسم نفسه انصدم.. بنت اخوه مو بس حلوة.. الا كانت حوريه.. الكل بارك للمعرسين من الاهل.. ابو ابراهيم يود يد قُمر ولبسها خاتم ذهب ضخم مرصع بالماس.. لمعت دموع قُمر بالماسات ورفعت راسها تبوس عمها على خده
بو خليل: ماخطيت يوم خذيتج لخالد ... بنتي واخذت ولدي.. االف مبروك يا قُمر بن ظاحي
قُمر تاثرت وايد من كلام عمها لكن وين: الله يبارك في حياتك
تحرك بوخليل يعطي مجال لابو قُمر يهنيها ويبارك لها.. وامها وام خالد اللي عطتها خاتم ثاني مرصع بعد بالماس بس بشكل خفيف
جاسم: الله بالزين يالحور والله ما خطى الوالد يوم سماج قُمر
قُمر: الله يخليك عمي
جاسم: أي الله يرحمه الوالد .. ياريته ويانا
قُمر من صج تمنت هالامنيه لانه يدها مستحيل يخليهم يزوجونها بالغصب وسبحت دمعه بعينها.. الله يرحمك يا سبع الخير.. لو تشوف حالتي اليوم شبتقول..
بعد ما هدى الجو شوي على الكوشه.. قعدت الفرقه عند طرف المسرح بالمكان المخصص لهم خلف الستار.. مريم ونوفه يرقصن من خاطر على الاغاني ومريم كانت رقاصه من الزين.. وجمالها كان ساحر.. حتى لولوة ووسيمه وشهلا وناديه عملن جو من باخر الصاله.. وسيمه كانت ترقص لهن مختلف الرقصات والكل يضحك وينعجب بها .. ليما مريم راحت لعندهن اهي وارفيجتها نور
جاسم يطالع لولوة باعجاب بالغ من بره الصاله واهي تدري بعيونه بس ما تعبره لانها ان سوت حركه ما حركه وياه بتروح عليها.. جاسم ابدوي .. والبداويه طبعهم خطير.. تملكي..
يلست قُمر مع خالد.. بنفس الكرسي.. قربهم لبعض كان ولا شي بالبعد والبرود اللي كان بيناتهم.. كانت المصورة تبي تاخذ لقطات رومانسيه او حميميه بين العروسين بس ما قدرت.. خالد يا يوقف واياديه متشابكه وقُمر تشغل نفسها بالبوكيه الضخم.. او لين يلسوا كل واحد منهم يطالع الجهه الثانيه.. راحت المصوة عنهم وخالد قعد يتنهد.. قُمر التفتت له.. تخبلت عليه.. صج وسيم.. اخر مرة شافته قبل 5 سنين كان للحين بالكويت.. كان وسيم بس مو مثل اللحين .. أللحين ستوى ريال .. ولا كل الرياييل .. بس خسارة .. ما تقدر تحس فيه .. ما تقدر تشعر بوجوده
فستانها كان من الحلا والفخامه لدرجه انه طاح على ريل خالد بعد.. فستانها من تصميم امريكي.. الصدر عاري من طرف وتلتف نوع من الحركه على رقبتها تغطي اليد الثانيه.. الفستان محفف بلمعه ذهبيه وحتى داخل الورود المطرزة.. خصلاتها كانت طايحه على جتفها من طول شعرها ولان بعد التسريحه خفيفه ومافيها مثبت بس شكلها كان روعه.. قُمر كانت مفتشله واهي تحمل البوكيه.. كان اكبر منها وثجيل.. بس لولوة واوامرها.. كلمت مريم عن البوكيه اللي بالغرفه اتييبه لها احسن من هذا.. راحت مريم ويابت البوكيه اللي كان احلى وانعم بالف مرة عن إللي عند قُمر.. حتى انه لفت انتباه خالد وتحمد الله عن البوكيه الثاني.. قُمر كانت اللي مصممه الورد بهذا البوكيه.. منسقه الالوان بين الاصفر والابيض.. لان فستانها كان ابيض بلمعه الذهب على الاطراف وبين النقش اليدوي.. خالد كان يفكر في ندى ويتخليها على الكوشه وياه.. حس بالغصه في حلقه وانه ما يقدر يتنفس.. ولا يقدر يسوي شي الا انه يستسلم ويسكت.. يو البنات دفعات دفعات يسلمن على قُمر واكثر الاسباب عشان يشوفن العريس والعروس عن قرب.. لين ما وصلت وسيمه وشهلا وناديه ويت معاهن لولوة لان تدري عن وسيمه وناديه وطبعهن الشيطان
وسيمه: الف الف الف الف مبروك يا قُمر.. والله انج جيكرة ...صج لي قالوا المكياج فن ... ههههههههه
الكل ضحك وخالد قعد يسمع كلامهن
وسيمه: الا قولي لي ... خدودج علامهم حمر ... خلصتي بلاشر الدنيا.. صج انج مصطنعه
قُمر: طالعه عليج ياللوسه
وسيمه: هااااااا.. جان زين والله انتي تحلمين في ملمح من ملامحي ... ولا شنو ندوي
خالد التفت من الاسم علباله ندى
نادية: أي نعم ... ولا عاد خشمج يالبلوشيه حلاته والله اموه
شهلا: بس عاد فضحتونا يم المعرس.. توجه كلامها لخالد: الف مبروك عليك بقُمر.. تراها غاليه حطها بعيونك ماقصرت ويانا والله لو مااهي جان احنه نعيد السنه الله يخليها
وسيمه: أي والله الله يخلي براشيمها سنعه ولا احد يشوفها ههههههههههه
قُمر انحرجت من وسيمه وشهلا: بس عاد فضحتوني تراها مديره المدرسه هني
وسيمه واهي ميته من الضحك: ويه يا ربي لا تسمعني . مافيني اعيد السنه بيخلوني اقعد اول كرسي ... هههههههههههههه
ناديه تكمل: جنج بقره جدام الابلات ههههههههههههههههههههههه
حتى خالد اللي حلف على عمره ما يضحك ضحك على خبال ارفيجات قُمر.. حسهن صغيرات وعلى نياتهن.. مثل قُمر.. يطالع قُمر.. واهي تضحك بحياء جدامه.. يا ترى حياتنا شلون راح تكون يا قُمر.. شلون راح نعيش عمر كله مع بعض وانا مااحس بشي تجاهج
وسيمه تتكلم هالمرة بجديه اكثر: صج صج خلود (خالد فتح عيونه.. اصغر عيالها خلود ) اوه اوه خالد الشيخ.. قُمر عزيزة وغاليه ولو انها تهذر وايد بس حبابه وانا ارفيجتها من يوم الصف الاول أي من بعد لولوة.. حاسب عليها.. وحطها بقلبك قبل عيونك
خالد بكل جديه: ان شالله اقدر على اللي تطلبينه
الكل استغرب من كلامه الا قُمر اللي ما تعير كلامه أي انتباه
لولوة: يالله يا بنات.. ورانا درب
قُمر بصدمه: وين رايحه
لولوة: بسم الله الرحمن اهني يا حبيبتي مو انه بس زايد اخوي بيوصلهن
قُمر لمعت عيونها يوم انذكر اسم زايد.. زايد راعي الجوري مثل ما تسميه وسيمه.. كان كل يوم يوصل ورده جوري لقُمر مع لولوة وقُمر تحتفظ فيها وعقب تجففها وتخليها بكاس بلوري عندها بدارها.. وخت قُمر راسها بس لولوة هزتها
لولوة: لاتحاتين.. ربع ساعه وانه راده لج
وسيمه بدت تبجي بس على هدوء: بتوحشينا يالكريهه والله انج كل الخير قمور
قُمر بجت وياهن.. ارفيجاتها ما راح تشوفهن مرة ثانيه.. وان شافتهن يمكن مرة بالسنه
قُمر توصي وسيمه واهي تبجي: تكفين وسوم لا تنسيني وكل ما تقصدين ذكريني.. احب قصايدج
وسيمه لمت قُمر: فديت عمرج وانا لي غيرج بالقصايد
ناديه مسحت دمعتها: يالله وسوم حرام عليج بجيتيها.. حبيبتي قمور لا تنسينا تكفين.. تراج بالقلب يا روحي
قُمر: وانتي ندوي بعد.. وهاج أي شي محتاجه له لاتنسيني (ناديه بنت شهيد ومن اسرة محتاجه وقُمر ما تقصر وياها وويا اهلها)
ناديه: انا اقدر.. انتي الغاليه ام الخير
قُمر: الله يخليج يا بنت الشهيد.. (ناديه تحب الاسم إلى تناديه قُمر لانها كانت على طول تتمنى احد بفخر بكونها بنت شهيد)
شهلا: حبيبتي لا تنسيني تبين حجاب ولا عمل ولا يني انزله باحد دقي علي ام الطبوب انا
قُمر تضحك واهي تمسح دموعها: ما شاء الله عليج فج الفال لمتد ههههههههههههههههههههههههه
شهلا والكل ضحكن ووسيمه ردت: أي أي هاذا اهو هههههههههههههه العيم عندهم شي غير فج الفيلان
شهلا: ويه على ويهج ماادري منو امه إلى اربع وعشرين ساعه ببيتنا حق هالسوالف
وسيمه: سكتي لابارج الله فيج ياللله نمشي
ودعن قُمر وراحن عنها وخلن قُمر بذكرياتها.. قعدت قُمر مكانها واهي موخيه راسها تسترجع الذكريات.. الهده.. وايام الامتحانات.. والتوصيلات وسوالف وسيمه وحب ناديه العميق لواحد من الشباب اللي ايون عند المدرسه.. التلفونات والعلاقات وهواش الصف والابلات والفسحه والمحاظرات وربشه وسيمه وناديه.. وتذكرت اول ما شافت زايد عند المدرسه.. البنات كلهن تخبلن عليه ولكن اهو تخبل عليها اهي.. تذكرت صدها لزايد وتخيب امله وتحرق دمه مع انها وايد تعزه.. كانت مراسيله توصلها واهي تشق الورقه وتحتفظ بالورد.. وتوده بس عمرها ما قالت انها تحبه.. يمكن لانها تقدس الحب ما تفكر انها توهبه لكل من.. ومع خالد ما راح توهبه لاحد.. بتحتفظ فيه بقلبها.. لنفسها
خالد من طرف ثاني كان يطالع جاسم اللي الجو عنده عال العال يرقص.. وياكل ويا الفرقه.. والجو كل ما ايي له يخلى من الناس.. الاهل كانوا فرحانين حيل ما شبعوا من الرقص والرباشه والاكل.. ماكو الا اهو.. مع ان النار اللي فيه تخف شوي شوي وتهدى وكانها تستعد لعاصفه بس اهو ما يدري عنها .. عيونه كانت موجهه على الباقه اللي جدامه.. مايطالع الناس القاعده وما لاحظ البنت اللي يالسه تطالعه ودموعها شوي وتسجب حار على ويهها.. اغنيه يوسف العماني (مبروك) كانت مشغله بهذي الحز
شيماء: يالله يا ندى.. مافينا نفشل روحنه اكثر ... لي متى بنيلس هني ... الناس كلها طلعت ما بقى الا اهله
ندى: مااقدر يا شيماء.. اقوى مني ... اقوى مني
شيماء: بس يالله قومي نطلع ... الدنيا صارت فير واكيد يبون يقعدون لحالهم
ندى تمسح دموعها وتزيد من كحلتها: بس اول شي اسلم عليها.. واشوفها
شيماء: لكن يا ندى..............
راحت ندى للكوشه.. تمش بخطى كلها الم وعذاب.. وتحس روحها تتقطع الف مرة بكل خطوة ناحيه حبيبها ورفيق احلى اربع سنوات عاشتها بلندن.. خالد وكانه حس بقدوم احد ناحيته رفع راسه وانصدم كانت ندى.. حبه الاول والاخير.. نبض قلبه مثل ما يناديها.. اللـه يا ندى يايه تسمين قلبي وترطميني بالواقع المرير انج ما راح تكونين لي ولا انا راح اكون لج.. وقف على طول وقُمر التفتت له وطالعت وين ما تطالع عيونه
ركبت ندى الكوشه وعيونها على قُمر.. قُمر وقفت واهي تبتسم للبنت.. ندى لاحظت الشبه بين عيون خالد وعيون قُمر.. وكانهم مرسومين لبعض من ما زاد الالم بقلبها
ندى: الف مبروك يا قُمر
قُمر باستغراب: الله يبارك في حياتج
بييه مريم وجاسم اللي شهق يوم شاف ندى: انتي ماتعرفيني لكن انه اعرفج.. (تطالع خالد).. خالد كلمنا عنج وايد
خالد انصدم وقُمر استغربت: خالد؟
خالد تكلم بارتجاف: ندى رفيقه الدراسه كانت معانا بجماعه الدراسه والحلقه الدراسيه
قُمر: اهاااا.... هلا فيج ندى
ندى واهي حاسه بالغصه تتصاعد فيها.. قُمر وطبيه: هلا فيج.. ها يا قُمر ماوصيج ... خالد بعيونج ... تراه غالي حيل.. علينا
خالد يبلغ الغصه وقُمر ترد من غير نفس بس بابتسام: ولا يهمج .. مهما كان.. اهو ولد عمي قبل لا يكون زوجي
ندى: يالله ... انه اترخص
خالد بلهفه: وين؟
ندى تلتفت له: وراي درب للمطار ... اليوم برد لندن
خالد اللي نسى وجود قُمر: ليش؟
ندى بارتباك: بروح اكمل دراستي.. و... ما عندي احد بالديره بعد.. مالي قعده
خالد يطالع ندى بكل الم: الله يحفظج ... من كل شر
ندى: وانت بعد .. يالله اشوفج على خير يا قُمر
قُمر اللي ضاعت بالموقف: الخير بويهج
راحت ندى واهي ترفع الغشى على ويهها تخبي دموعها اللي نسفت ويهها بحرارة وعنف.. وخالد من شده الالم قعد على الكرسي مكانه.. حس انه ميت .. روحه راحت ويا ندى.. وعيون ندى.. حبيبته ندى.. اخ ياقلبي.. مااقدر استحمل اكثر.. انا شمقعدني هني.. لازم اروح وراها.. معاها انا انتمي.. ليش يحملوني فوق طاقتي.. ليش يا ندى ييتي ومرضتي روحي اكثر واكثر.. جاسم ومريم يوا عند خالد من بعد ما شافوا حالته من روحه ندى
مريم لاحظت شحوب خالد: خالد اسم الله عليك علامك
خالد: ولا شي.. يالله خلونا نقوم نروح
جاسم: تو الناس وقت ما قطعتوا الكيك وانا خاطريه فيه
خالد: خاطرك فيه خذه كامله وياك ... ماابي شي
جاسم يطالع مريم: عادي اخذه
مريم : انت من صجك بعد ... ها قُمر شرايج.. تقومون
قُمر حست ان روحها بتطلع ... بتكون بروحها ويا خالد بارتجاف: وين
مريم: وين بعد ...المطار
جاسم: بسم الله علامكم اختفستوا مرة وحده.. اللي يتنافض واللي يرتجف.. ههههههه صج معاريس
مريم: والله انك فاررغ من الزين ... يالله انه بروح اخبر ابوي عشان يقومون
خالد: سررعي الله يخليج
مريم: ان شالله
راحت مريم وسحبت وياها جاسم عشان تخبر ابوها.. قُمر تمت تطالع خالد من طرف عيونها.. خالد وايد تاثر من البنت اللي يات وتغير من يوم ما ركبت الكوشه عشان تسلم.. شتكون بالنسبه له.. لازم مكانتها جبيرة ولا خالد ما بيتغير جذي مرة وحده.. بس انا شيهمني.. انا من بيفكني من هالمصيبه.. بطلع وياه.. بنكون روحنا.. يا ربي استر على عبيدك.. الهمني الصبر يا يا ربي
خبرت مريم الكل ان خالد يبي يروح مع ان رحلتهم الساعه 3 واللحين الساعه 1:30 محد اعترض وقام ابو خليل وابو خليفه للمعاريس وكل الاهل.. غطوا قُمر مرة ثانيه.. ولولوة للحين ما وصلت
قُمر لمريم: وينها لولوة
مريم: ماادري.. شكلها راحت
قمر ارتبكت: اهي قالت ما بتروح ... ربع ساعه وبترد
مريم: ماادري قمور ... يمكن غيرت رايها
قُمر: من دون ما تقول لي
مريم مستغربه: علامج قمور هدي بالج ... خبري فيج رياله ههههههههههه
قُمر: لا يا مريم بس.........
سكتت قُمر.. شتقول.. مافي كلام بالدنيا يمكن يوفي بمشاعرها.. خايفه.. ومرتبكه وحاسه روحها بتطلع من جسدها.. ماتبي خالد.. ماتبي تكون وياه بمكان لروحها.. ما تعرفه.. هذا انسان غريب عليها.. ما تحس باي قرب تجاهه.. دموعها اخذت حريتها.. تتنااثر يمين ويسار.. والكل يبجي من خواتها.. حتى مروة اللي ما تبي مكياجها يخترب قعدت تبجي على اختها الصغيرة اللي ما شافت الدنيا للحين تتزوج مرة وحده.. قُمر كان شكلها يقطع القلب.. امها على يمينها وابوها على يسارها والكل حواليها.. تبجي بصمت وعيونها خايفه.. الكل حسباله انها دموع فراق الاهل بس اهي كانت تبجي من الالم والمرارة اللي بقلبها.. شراح اسوي بعمر كله مع انسان مااشتهيه ولا اواطنه بعيشه الله.. انا شسويت يا ربي عشان تعاقبني جذي
قُمر: يودي يدي مريوم والله اني بطيح اللحين
مريم: بسم الله عليج حبيبتي ما بتطيحين وان طحتي قوليلي عشان اصورج هههههههههههههههه
قُمر : مريم
مريم: اتغشمر هههههههههههههههههههههه
جاسم: فجي يدج عنها انا بيودها
ويود جاسم يد قُمر واهو اللي دخلها الليموزين اللي كان موقف للمعاريس.. ركبوا فيه اربعتهم ومريم وجاسم اللي كانو حاشرين الجو ولا عن خالد كان ساكت واهو يسمع السوالف وقُمر تحس بالتعب والارهاق.. من قعدتها لصلات الفير للحين واهي ما رقدت
في بيت بو خليل الحفل كان غير.. الفرقه تعزف والمنزل مزين بمصابيح بشكل هندسي حلو وعلى النخيل بعد.. اول ما دخلوا.. خالد راح غرفته القديمه عن الرياييل وقُمر راحت غرفتهم المشتركه.. النسوان ظلن بالصاله والبنات راحن وياها.. حست بالارتباك والخجل اول ما دخلت الغرفه.. الكل كان يمدح بالديكور وكل شي.. الا قُمر.. كانت تسحب لها جلابيه بشكل عشوائي من غير نفس تلبسها عشان بيروحون المطار بعد شوي.. لبست جلابيه ورديه مطرزة باليد بحبات خرز على شكل الورود.. الكم كان وسيع يبين نحول رسغها.. والحنه بلون الاحمر الروعه خلاها تصير مثل القُمر.. مسحت المكياج والكل حرج عليها.. قامت مروة حطت لها مكياج وردي خفيف بينها بمنتهى الجمال.. فتحت شعرها عن التسريحه اللي كانت مثبته بالطرحه وما حطوا عليه الا سبري خفيف لانه قُمر وايد تخاف على شعرها من هالمواد
قبل لا تطلع من الدار التفتت لحوض الكريستال.. قعدت تحوس بالاوراق اللي فيها ..ريحتها حلوة وينبع منها الصدق .. التفتت لمريم
قُمر بحزن: مريم.. ابيج تقطين اللي بالحوض اوكيه
مريم: ليش شكله جوري .. مروو يابته لج
قُمر:لا ماابيه لين رديت بسوي لي واحد غيره
مريم :ان شالله امرج ولا امر الحكومه .. يالله خالد ينادينا
نزلت مريم وظلت قُمر مكانها .. تسلم على خواتها .. وتوصيهن بالخير بامهن وابوهن
صارت الساعه 2:30 وتحركت السيارة للمطار.. خالد وقُمر وجاسم ومريم بالاكس فايف السوده.. بس هاذول اللي راحوا المطار لان خالد ماكان يبي احد يروح المطار عشان ما يتعطلون مع ان شغلهم زاهب قبل لا يروحون.. خالد وجاسم كانوا قاعدين جدام والحريم ورى.. قُمر كانت يالسه تطالع الدنيا من برع الدريشه.. سرحانه تفكر.. لو ان زايد كان زوجها.. شنو راح تكون مشاعرها.. أي شي الا هالشعور المخيف.. مسرع ما نفضت هالافكار من بالها لانها حستها عار عليها وتعتبر قله احترام لخالد على الرغم من انها ما تهتم فيه
خالد كان يرد على كلام جاسم بجمل مقتضبه (زين.. الحمد لله.. مو وايد.. اذا عن جذي لا تحاتي.. ان شاء الله) بس هذا كان كلام خالد.. لانه مخه كله ويا انسانه وحده.. ندى.. شلون تحملت ويات تشوفني قبل لا تسافر.. وباي يوم.. يوم عرسي.. تذكر اليوم اللي قال لها انه راح يتزوج من بنت عمه.. ندى اغمى عليها من شده الخبر.. ما توقعت انها تسمع مثل هالخبر بحياتها.. خالد بجى لاول مرة بحياته.. بجى على حبه.. بجى على حبيبته الغاليه.. وما كان يدري ان هذي الدموع راح تكون بدايه ماساه بحياته..
ندى: لا تبجي يا خالد... تبي تزعلني اكثر ... دموعك غاليه حبيبي
خالد: مااقدر اشوفج وانتي جذي ... احس نفسي نذل وخسيس
ندى: لا حبيبي.. انت لا نذل ولا خسيس انت اشهم رجل عرفته بحياتي.. انت حبيبي ومستحيل حبيبي يطلع نذل او خسيس.. بس هذي الدنيا لعبت علينا لعبتها.. ما نقدر نقول لها لاء
خالد: انا مستحيل اخليهم يسيروني على هواهم.. انا بكلم ابوي
ندى: لا يا خالد.. انت ما بتكلم ابوك.. انت راح تسمع كلامه
خالد باستغراب: لكن يا ندى
ندى: لا يا خالد يعني لا.. انت ناسي ان ابوك مريض بالقلب ورفضك لبنت عمك راح يؤدي الى ازمه كبيرة بالنسبه له.. انا مو مستعده اني ابني حياتي وياك على تعاسه عايلتك.. انت اهم بالنسبه لي.. روح يا خالد.. تزوج من بنت عمك.. واللي مقدره رب السما راح يصير
جاسم يرجع خالد للواقع: هيييييييييييه بووليد.. وين وصلت
خالد : هاا... ولا مكان ... بس
جاسم: انزين بووليد.. ما اوصيك في قمور.. اول سفرة لها برع الحضانه هههههههههههه
مريم وجاسم ضحكوا الا قُمر وخالد اللي تنرفز من الموضوع.. ما يقدر يفكر انه راح يكون ويا هالياهل بروحه لمده شهرين.. ساعتين وما قدر يستحمل.. الله يعينه
قُمر تكلمت لاول مرة بصوت مسموع للكل: عمي بغيت اوصيك على مرسوم خالتي انيسه.. تدري ما قدرت اتيي العرس.. بس ابيك توصل لها الشريط والحلاو اللي زهبته لها.. تعرفها تحب الحلاو
خالد قعد يسمع كل كلمه تقولها قُمر.. صوتها كان مخملي.. وكانه من سالف الزمان.. حسها وايد اثيريه وكانها من زمن ثاني
جاسم: ان شالله عمتي .. كل شي ولا هل الخير والبركه.. ما ننساهم ... امري بعد.. تدللي
قُمر واهي تتذكر: وارفيجاتي.. ابيك توصل لهن كل شي.. الشريط والحلاو والبوكيه كلهن لازم يحصلن على ورده من ورداته
مريم: أي واحد فيهم الجبير ولا الناعم
قُمر: الناعم أي الجبير.. هذاك حذفوا وين ماتبون
مريم: لا عاد هذاك يناسب غرفتي بخليه على الطاوله
جاسم: من قال اصلا انا باخذه
مريم: ليش
جاسم: لعانه ... والله شرايج قمور
قُمر بشرود: على راحتك
جاسم يطالع مريم من المنظرة ويطلع لسانه
مريم: وانتي مالقيتي الا هالمطفوق يلبي لج كل طلباتج انا وين رحت عنج
قُمر باحراج: لا بس.. لان عمي يعرفهم وبيخبر نوفه عن االلي ابيه.. انتي ما تعرفينهم زين
مريم : ماعليج .. بتعرف عليهن وحده وحده بس عشان خاطرج يالغاليه جم قُمر بن ظاحي عندنا .. وحده وما شاء الله عليها
قُمر بابتسام: الله يخليج ريم
وصلوا المطار.. توادعوا ودعوا لبعض بالسلامه.. خالد شل حرمته وراح داخل الطيارة.. قُمر كانت تخاف من الطيارات وحرمت نفسها من لذه السفر بسبب هالشي.. بس لانها ماتقدر تقول شي لخالد ولا تشكي له تحملت وحاولت انها تتغلب على خوفها.. وخالد ما يعطيها ويه ولا يوجه لها الكلام.. توجهوا للمقاعد اللي ماشره لهم.. قعد خالد عند الدريشه وقُمر على الطرف.. ربطت حزام الامان اول ما قعدت وكانت تنتفض من الخوف.. ياربي ساعدني.. كانت تدعي بقلبها وعرق جبينها من الخوف بس ما تكلمت.. غمضت عيونها.. خالد حس ان قُمر فيها شي بس ما تكلم وياها.. لين تبي تتكلم بتتكلم.. واول ما سارت الطيارة قُمر شبصت على يد خالد اللي تفاجا من الحركه.. طالع قُمر اللي كانت مغمضه عيونها واهي تشد وقوتها كلها بيدها اللي تمسك يده.. حس بالدوران.. شعور غريب انولد فيه من لمستها.. مع انه لمسها من شوي عند الكوشه بس حس الحين بدفو يدها ونعومتها.. واول ما ركدت الطائرة شوي وخف التوتر فتحت قُمر عيونها.. تنهدت بالقو عشان تزفر وتاخذ نفس.. انتبهت ليدها اللي كانت شابصه في يد خالد وبسرعه وباحراج بالغ سحبتها وردتها لحظنها
قُمر واللون الاحمر يصبغ خدودها بطريقه كرتونيه: اسفه
خالد: لا عادي.. بس حاسبي مرة ثانيه
قُمر باستغراب وشعور بالازدراء: ان شاء الله
قُمر حست بالقهر من هذا المغرور.. شقصده يعني اهي بالعمد سوت جذي.. لاهي بتموت عليه ولا شي.. (هههههههههههههههههه بيتي وبينكم قُمر كانت منحرجه حييييييل من كلام خالد)
خالد لام نفسه شوي بس مسرع ما تعدل مزاجه
بعد شوي يات المظيفه تسالهم عن طلباتهم وقُمر ما بغت شي
خالد: اذا خاطرج فشي قولي ترى الرحله طويله لإيطاليا
قُمر : لا ماابي شي ... ان بغيت بناديها
خالد: على راحتج... تصبحين على خير
قُمر بغير اكتراث: وانت من اهله
سند خالد راسه وغمض عيونه لكن هيهات يرقد مع انه كان تعبان.. قُمر كانت تعبانه وحست شوي بالراحه يوم غمض خالد عيونه.. ردت حق مساعه شوي.. شلون مسكت يده.. اكيد يتحسبها الحين ياهل وخبله وتخاف من الطيارات.. والله كيفه يتحسب اللي يتحسبه بس لا يقعد يتغشمر علي جدام الكل المغرور المتكبر.. لذا حاولت تكون هادئه قدر الامكان.. هدوئها هذا قادها للنوم.. خذت راسها على طرف خالد ورقدت.. خالد انتبه للهدوء اللي يمه.. كانت قُمر راقده وكانها ياهل.. شكلها كان جميل ويخلي الواحد يتعمق بالنظر لشكلها.. خصله شعر نزلت من تحت الشيله الناعمه تغطي جبينها.. خالد يعرف مدى تمسك قُمر لذا رفع الخصله ودخلها بهدوء تحت الحجاب.. ورد يده مكانها.. ورد احساسه بالذنب يطق على اللي قاله قبل شوي
خالد قعد يفكر.. قُمر ياهل.. بنت توها داخله ال18 سنه.. تتزوج بهذا السن من شخص اكبر عنها بست سنوات.. ليش يسوون فيها جذي.. واهي.. ليش تتخلى عن حياتها عشان الزواج ولا اهي انغصبت مثل ما انا انغصبت.. والله ما يندرى.. امبين ان الدرب راح يكون طويل وحياتنا راح تكون صعبه.. ياهل وعاشق.. الله يعينا احنه الاثنين يا قُمر.. الله يعينا

الفصل الثاني
الطيارة كانت بتحط.. قُمر صحت على صوت خالد واهو يوقضها من الرقاد بابتسامه غريبه.. ربطت حزام الامان واهي تمسح ويهها بيدها الصغيرة.. كانت للحين بعالم النوم وما تدري ليش ربطت الحزام.. بس يوم حطت الطائرة بقوة شهقت قُمر وغمضت عيونها.. حظنت يدينها واهو خايفه ومرتعبه من الحطه.. خالد اهو نفسه ارتعب من حطه الطائرة القويه عيل شلون قُمر
خالد: هدي اعصابج ما صار شي بس حطينا بقوة.. يصيرجذي اذا كان الجو متغير او هوا قوي يهب
قُمر بصوت خايف: متى بتوقف الطيارة عن الاهتزاز.. خلهم يوقفونها
خالد يتقرب من قُمر وكانه يكلم طفله: ماعليه قُمر .. صبري حالج شوي.. مابقى شي واحنه نازلين
قُمر فتحت عيونها والتقت مباشرة بعيون خالد.. ظلت تطالعه ومشاعر غريبه قاعده تتفجر فيها.. ليما حست ان ويهها ينبض بالاحاسيس فرت نظرها لمكان ثاني.. وشوي شوي الطائرة خفت حركتها وقل اهتزازا ليما وقفت.. لان كرسيهم كان بالوسط واللي معاهم على الطائرة معظم اوروبيين خلاهم اول شي ينزلون وبعدين بينزل ويا قُمر مراعاه لها طبعا.. يوم قام خالد مسك يد قُمر يقومها.. حس بصغر يدها بيده الكبيرة.. قُمر ماتت من الحيا فسحبت يدها من يد خالد بهدوء وقعدت تمشي جدامه.. شصاير فيه.. وكانه حنون علي.. وين ما يصير حنون.. ياهل بعمر اصغر اخوانه.. قُمر كانت متكدرة من صغر سنها فهي ما طافت ال17 الا قبل 3 شهور من هذا الزواج.. واهي لولا القراءات اللي كانت تقراها والكتب الدينيه وتربيه يدها الصارمه لكانت للحين بنت تتسم بصفات المراهقين.. اهي يعني بالمواقف العاديه تبين بنت اكبر من عمرها بس ماتدري شلون ردت ياهل من يد ويديد وجدام منو.. جدام خالد..
خالد كان يطالعها واهي يمشي من وراها.. حزر طولها مابين ال5.5 او5.3 اقدام .. وايد قصيرة عليه.. اهو طوله 5.11 اقدام.. بس كانت ايه من الجمال .. حتى ان الركاب لين كانوا يتحركون من كرسي لكرسي لازم يلتفتون لها
نزلت قُمر بشويش من على سلم الطائرة.. واهي ترفع عباتها وتحاول بنفس الوقت ان جلابيتها ما تبين.. طبعا خالد اللي مسك جنطتها لانها نستها بداخل البوكس.. يوم وصلوا المطار ماكانوا العرب الوحيدين.. كانت في عوايل عربيه غيرهم بس من بلدان ثانيه ومعظم متصرف بحريه ليش انهم قاعدين في بلد اوروبي.. قُمر استنكرت الموقف وراحت وين ما يروح.. اشر لها خالد على مقاعد الانتظار وراحت قعدت لحالها.. كانت هناك انجليزيه تحاول تسكت بنتها اللي عمرها ماطاف السنتين من البجي.. كان فيها رقاد وامها تحاول تقعدها عشان وراهم درب.. الياهل قامت تصيح وتصيح ليما التفتت لقُمر وشافتها تطالعها بحنيه.. قُمر اشرت للياهل تسكت وبتعطيها حلاوة.. الياهل سكتت وكانت تحمل بيدها لعبتها.. قُمر التفت لجنظتها مالقتها.. طالعت خالد شافته حاملها ويا الاغراض وزاد همها.. بعد نسيت جنطتي.. يالمصيبه.. قُمر ظلت تضاحك الياهل والياهل تضحك وياها ليما راحت حذالها ويلست معاها .. الياهل حاولت تسحب شيله قُمر لكن قُمر كانت اسرع منها.. الياهل بدت تبجي مرة ثانيه.. قُمر اللي ما تستحمل بجي اليهال شدت شيلتها ووخلت جزء طويل منها عشان تحطه على راس البنت
الياهل: thmill(SMILL) good
قُمر: thank u darling hehehehe
الام: where are you from
قُمر: kuwait
الام: nice country ... we’ve been there last year ...had the most wonderful time.
قُمر:it’s nice isn’t it?
الام: yes absolutely , so what are you doing in italy?
قُمر بحزن وحيا: I`m here with my husband .. Tt` s our honey moon
الام: that`s very romantic, and I presume the handsome man over there is your husband
قُمر التفت لوين الحرمه تاشر ولقتها تاشر على خالد.. طالعت خالد بحزن.. أي هذا زوجي.. عذابي على الارض.. وسجاني.. ياليتني بس ما انولدت بهذي الدنيا عشان ما التقي فيه ولااكون مرسومه له
قُمر: yes he is my husband
الام hh what a lucky girl, but you are more beautiful than him, you have the graceful Arabian look
قُمر: thanks .. Where is your husband?
تاشر الام على واحد اشقر مثلها واقف جدام خالد عند الكونتر : over there right in front of your husband his name is peter, and I`m Debby
قُمر: hi Debby my name is gomar and my husband is khalid.
الام: sorry your name is gomer
قُمر تضحك : no, no it`s gomar .. It means moon in Arabic
الام: oh hehehe sory but very beautiful name.. Steffany say hi to gomar.
ستيفاني الياهل: hi gomer
الام: like mother like daughter heheheheheeh
قُمر تمت تضحك وتسولف ويا ديبي لين ما يه زوج ديبي بيتر وراحت وياه اما ستيفاني تعلقت بقُمر ومابغت تقوم.. بس قُمر حبتها على خدها المورد وقالت لها جم كلمه حبابه.. حظنتها ستيفاني وراحت ويا امها.. وكل هالموقف صار وخالد يطالع قُمر.. قعدت قُمر تطالع العايله السعيده واهي تروح بعيد عنها.. ما قدرت حتى انها تتمنى نص سعادتهم.. زوج محب.. وزوجه عطوفه.. وياهل مثل القُمر.. ثمرة حب.. نزلت عيونها بالارض
يه خالد حذالها وعطاها جنطتها وقامت وياه يجرون عربتهم المحمله باغراضهم.. وصلوا لقاعة الواصلين وقعد خالد يطالع ان كان احد موجود عشان يستقلبهم.. وصل حذالهم ريال ايطالي قعد يتكلم بالانجليزي ويرحب فيهم وخالد يسولف وياه.. مدح قُمر من غير قصد وخالد ما رد عليه.. ركبوا ويا الريال بالمرسدس وراحوا للشقه.. كانت شقتهم بميلان من افخم الشقق.. فيها 3 غرف وصاله كبيرة وحمامين ومطبخ.. اول ما وصلت قُمر تمت تطالع الشقه الفخمه وتصميمها الحلو الرائع.. ولا الاثاث المريح بس كل اللي فكرت فيه اهو دش بارد ومرقد تنام فيه
خالد وصل للنقطه اللي ما بغى يوصل لها.. اهو الحين مضطر انه يعيش مع قُمر ببيت واحد.. وبغرفه وحده.. شهالمعضله.. قُمر كانت ترتجف داخليا بس اهي حست من اول ما كلمها خالد كان شوي بارد تجاهها واهي فضلت بروده على انه يكون حباب ويسولف وياها.. دخلت قُمر الغرفه ويا الخدامه وتمت تطالع الفخامه اللي محوطه بها.. المرقد كان بو قوايم طويله ديزاين ملكي.. يصلح لزوجين عاشقين بدلها اهي وخالد.. فجت جنطتها وقعدت تدور بيجاما حريريه مثل اللي تلبسهن بس مالقت.. حصلت بدالهن على ثوب نوم ناعم وردي وشوي شفاف.. اول ما شافته استحت وحست روحها بتغوص من الحيا .. شافت ورقه.. فتحتها (الفستان غالي واهو هديه من عندنا كلنا.. فيج خير لبسيه هههههههههه.. مريم ومروة).. قُمر مول ما عجبها الموقف واخذت الفستان ولفته بقوة وحطته داخل مخبا من مخابي الجنطه.. وطلعت دراعه خفيفه حملتها وياها للضروره وطلعت اغراضها الصحيه وراحت الحمام.. قفلت الحمام مرتين من الخوف اللي بقلبها.. خذت شاور سريع وطلعت من بعده.. يوم طلعت من الحمام لقت خالد قاعد على احد كراسي الغرفه.. توها بتغطي شعرها بس تذكرت.. اهو زوجها.. قُمر حاولت تخبي ويهها عنه وعن نظراته.. وراحت عند الدريسر.. فجت التاول عن راسها وطاح شعرها من فوق لتحت.. شعرها كان شوي ويصك الركبه.. خالد قعد يطالع شعرها واهي تحس بنظراته بس تحاول انها ما توليه أي اهتمام.. سحت شعرها بخفه ولفته بمنديل ورفعته وظلت تحوس عند الدريسر.. كانت تبي تقول لخالد انه يطلع برع او يخليها تروح غرفه ثانيه بس يمكن خالد عنده مخططات ثانيه.. شوي وتطيح دمعتها.. تكلم خالد
خالد: قُمر.. ممكن تلتفتين لي شوي
قُمر مالتفتت تمت تطالعه من المنظرة.. كانت لاول مرة من طول السهرة تبان بويهها الطبيعي.. وكانت احلى بالف مرة عن المكياج
خالد: قُمر.. على ما اظن انتي صج صغيرة بالسن بس نفس الوقت حرمه وتعرفين عن الحياه الزوجيه.. ولو قليلا
قُمر بدت تنصبغ
خالد واهو يحرك ريله بعصبيه عمره ما حس فيها من قبل: قُمر.. انا بحاول اني اسعدج قد ما اقدر.. واوفر لج الحياه المريحه اللي انتي عشتيها ويمكن اكثر بعد
قُمر: شكرا
خالد: لا ماله داعي تشكريني ... انتي بس طلبي اللي تبينه ... وانا انفذه
قُمر حست بالامل يسطع بويهها : أي شي
خالد واهو يبتسم: أي شي
قُمر وقفت والتفتت لخالد: عند كلمتك
خالد: واكثر بعد
قُمر واهي ترتجف من الخوف: انا .... انا ما ابي اشاركك بنفس الغرفه .. على الاقل مو الحين
خالد انصدم.. ما حس بنفسه.. اهي بعد تتمنى نفس اللي اتمناه.. بس قال شي غير عن الللي يفكر فيه: ليش
قُمر واهي مستحيه وتطالع الارض: بتكلم وياك بكل صراحه خالد..(رفعت عيونها) انا مو مستعده حق هذا الزواج.. انا الحين صغيرة وما كنت متوقعه كل هذا يصير فيني.. كنت ابني احلام كبيرة وخياليه.. والزواج ما كان منها.. بس انا اضطريت اوافق .. عشان الكل.. وعشان ابوك المريض
خالد حس بالانزعاج بس بنفس الوقت الراحه.. حز بقلبه بنت عمه المسكينه اللي ماشافت الدنيا تتزوج بربيع العمر.. تنحرم من كل اللي تتمناه في سبيل العايله.. بعد ما كان يفكر انه الضحيه الوحيده طلع ان قُمر ضحيه اكبر منه
قُمر دموعها سالت: انا مو ماابي اتزوج بالعكس.. ماكو بنت ما تتمنى الزواج.. بس ما ابي اتزوج اللحين.. انا حاولت اقنع البيت بس محد اهتم لرايي.. لاني بنت.. بس انت تربيت جم سنه برع الديرة واكيد في مخك شويه افكار متحررة.. وما دامنا تزوجنا.. وهذا شي ما نقدر نمحيه ابيك تريحني من هذا الزواج على الاقل بيناتنا.. مو وايد.. ليما اقدر اعلم نفسي عليك وعلىحياتنا ..مع بعض
خالد قام من مكانه وراح عند قُمر.. وقف يطالعها بكل حنيه.. وقُمر موخيه راسها مستحى وخوف من الكلام اللي قالته
خالد: كل اللي تامرين فيه ... راح يتنفذ
قُمر رفعت راسها من المفاجاه.: ................ صج
خالد بابتسام نور ويهه: أي صج.. راحتج اهم من أي شي ثاني يا قُمر.. واذا على سالفه الزواج.. بيناتنا اعتبريني مثل صديقج.. لاني ما اقدر اتزوج من اختي
قُمر ابتسمت.. مع ان الابتسام اخر شي تفكر فيه.. خالد بعد تبسم بس قلبه كان يحترق واهو كاره اللي يصير وياه بس الله رحمه لان قُمر هم ما تبيه وبس يردون الديرة يقدر يفج هذا الزواج باسباب منطقيه
خالد: لذا (يلتفت ويروح عند الباب) انا بنام بالغرفه الثانيه.. وانتي هذي راح تكون غرفتج الدايمه ليما نرد
قُمر تحس بامتنان لاخر شخص توقعت انها تمتن له ... خالد المغرور : شكرا خالد
خالد بزهو : العفو ... تصبحين على خير
قُمر : وانت من اهله
طلع خالد وسكر الباب من وراه.. قُمر حست روحها طايره من الفرحه.. واخيرا هدأ بالها من اللي كانت خايفه منه.. ما راح تضطر انها تشارك خالد نفس الغرفه ومبين عليه متفهم.. انسدحت على الفراش.. واهي تفكر.. يمكن اذا ردينا البلاد راح ننفصل باسباب مقنعه تخلي العائله توافق.. بدت تبجي قُمر.. عمرها ما توقعت انها تفكر بالانفصال.. الطلاق كان عندها عار.. بس اهي راح تموت شوي شوي بهذا الزواج.. والطلاق اهو الوحيد اللي راح يشفيها
خالد بالغرفه الثانيه فتح الجنطه واخذ من تاول ودخل الحمام.. كويك شاور وطلع ولبس ثيابه ورااااااح في سابع نومه.. لانه كان مرتاح جزئيا من هم الليله الاولى

الجزء الثاني - الفصل الاول
نامت قُمر من اول ما انسدت.. وصحت والساعه تطن على ال12 ظهر.. معناته انها الساعه 1بتوقيت الكويت.. قامت بسرعه تغسل ويهها وتتيدد وتصلي .. فرشت السياده وقعدت تصلي.. يوم وصلت للسلام طقوا على الباب.. قامت فتحت الباب واهي للحين تلبس احرام الصلاه
خالد تعجب منها :تقبل الله
قُمر: منا ومنكم
خالد: الفطور زاهب ... اذا تبين
قُمر : ان شالله بس خمس دقايق
خالد: عللى راحتج
راح خالد عنها وقُمر سكرت الباب.. قرت دعاء على السريع وفصخت الاحرام.. كانت تفكر انها تاخذ شاور بس ما راقتها الفكره بدلت ثيابا ولبست جلابيه عنابيه روعه مفتوحه من تحت شوي.. قُمر تسائلت قبل لا تلبسها بس قالت مافيها أي حرج.. لبست الجلابيه ولمت شعرها بكليب اسود لامع هديه من عند لولوة ... وتجحلت على خفيف وطلعت.. خالد كان يالس بغرفه الطعام التابعه للمطبخ.. الفطور كان خفيف وشوي اوروبي.. اهي تحب تاكل الاكلات العربيه بس قالت ماعليه دامها في ديره الاجانب خلها تستحمل.. خالد ماالتفت لها يوم قعدت وقعد يكمل اكله واهو يطالع الجريده.. الحنه كان منرفز قُمر بالاكل.. لانه كان وايد وغليض واهي تحب الحنا بس تحبه خفيف.. رفعت كم جلابيتها وقعد تاكل مثل العصافير مع انها وايد يوعانه
خالد واهو يشرب الكوفي ويقرى الجريده: رقدتي زين البارحه
قُمر: ايه والله ... بس انسدحت رحت بسابع نومه
خالد يبتسم: مثل الشي ... لان الجو شوي مثل جو البيت
قُمر: لا والله ... صحيت اليوم وانا جفلانه من العواميد اللي بالسرير هههههههههه
خالد ضحك على تلقائيه قُمر: سلامات
قُمر استحت شوي: الله يسلمك
قعدت قُمر تكمل ريوقها ... وتشرب الكوفي
خالد: قُمر ماتبين تطلعين اليوم
قُمر بانتباه.. مافكرت انها تطلع: ما ادري ... أنه اول مرة ايي ايطاليا... أكثر شي كنا نروح لندن ... ما اعرف اماكن بميلان
خالد:بالعكس ... ميلان اكبر من لندن من ناحيه اللي فيها.. عندج احسن بيوت الازياء اللي تقدرين تشترين منها اللي تبين.. والمطاعم الحلوة والمتنزهات
قُمر: انروح المتنزهات
خالد: بس المتنزهات
قُمر: أي.. لاني مااحب اشتري ثياب من برع وايد ولا احب اكل اكلهم ... المتنزهات احلى
خالد باستعجاب: احد ما يحب يشتري ثياب ومن اوروبا
قُمر تحيرت وياه.. ياخي مااحب.. شنو غصب..
خالد وكانه حس بحيره قُمر وسكت عنها: عيل انروح المتنزهات ... في واحد بيعجبج وايد
قُمر: يصير خير
شربت قُمر اخر رشفه وقعدت تلم الاغراض
خالد: خليهم عنج الخدامه بتشلهم
قُمر انحرجت وخلتهم مكانهم.. يات الخدامه ونظفت كل شي قُمر وخالد راحوا بالصاله الرئيسيه وقعدوا يم التلفزيون.. خالد كان هايم بذكرياته بايطاليا ويا ندى وقُمر يالسه تطالع البرنامج الوثائقي.. استاذنت من خالد وراحت دارها.. قعدت بالدار.. شوي واهي تفكر بهالملل.. ان ظلت رحلتهم جذي راح تموت من شي اسمه الملل والهدوء.. خالد من بعد ما راحت قُمر لدارها لبس جاكيته وطلع بالبلكون يدخن.. خالد ماكان يحب التدخين بس باخر الايام بدى يدخن لانه ماكان يستحمل الضغط اللي يصيبه.. تذكر اتصال عمه له قبل 3 شهور.. يخبره ان ابوه صارت له سكته قلبيه واهو مريض حيل.. خالد شل اغراضه وقال لندى عن السالفه ورد الديرة.. شاف حاله اهله المتدهورة من طيحه ابوه.. حتى اهو حس بالضعف بس ما بكى مثل الكل.. وقف لهم مثل الجبل.. يبين لهم ان اذا ابوه راح بعد عمر طويل اهو راح يوقف لهم.. امه كانت معتمده عليه وعلى اخوه
ام خليل: ياخوفي ياولدي ابوك يروح عنا ويخلينا بلا حامي
خالد: لا يمه لاتقولين جذي انا وخليل وين رحنا عنكم
ام خليل: لا يا بو وليد ....انت واخوك عيوني ...بس هذا الغالي
خالد: الغالي والسبع ... مو سكته قلبيه اللي تموت ابوي ياامي ... ابوي قوي وقدها واكثر بعد
ام خليل: والله ماادري ياحبيبي ... بس انا خايفه
خالد: لا تخافين وانا هني
ام خليل: اللله لا يحرمني منك ومن اخوك والغالي ابوك
ابوه قام من بعد اسبوع من السكته.. عرف ان خالد وخليل اصحاب اكثر المواقف قوة.. وبما ان خليل متزوج وعنده عيال.. مابقى الا خالد يتزوج ويشوف عياله قبل لا يموت لذا اول من كلم بالموضوع كلم خليل وجاسم
ابو خليل: يا عيال انا قررت ازوج خالد واخليه يشوف حياته بالديره بدال بلاد برع
جاسم: يا خوي انت ادري بخالد ... اهو شوي متحرر وما يحب احد يمشي عليه قراراتهم
ابو خليل: ادري فيه ... خالد غير عن الباجيين بس اهو بيطيع كلامي مو انا ابوه
جاسم: والله ماادري يااخوي
خليل: يوبا انت اول شي قوم بالسلامه وبعدين سو اللي براسك
بوخليل: يصير خير بس ها بو محمد ... ماابي خالد يعرف شي عن الموضوع قبل لا انا اكلمه
جاسم: ان شالله
من بعد هذي الكلمه سكتوا الثلاثه عن الموضوع وخالد طبعا ما عرف شي رد لندن واهو ما يدري عن الموضوع.. بعد ما طلع ابو خليل من المستشفى.. يات قُمر لاول مرة من ما كبرت بيتهم.. سلمت على عمها اللي ماكانت تشوفه وايد بسبب الظروف العائليه الصعبه امبيناتهم.. مع انها تعزه وتحبه اكثر عن عمومتها الباجيين.. اول ما شافها ابو خليل وشاف اخلاقها وحلاتها.. صمم على ان محد ياخذها غير خالد.. تناسبه.. نفس الاصاله ونفس الحلاه ونفس الروح المغرورة المتكبرة شوي.. ومرة وحده راح تكون صله يديده تذوب الثلج امبين العايلات.. سال عنها عند مرته وقالت له ان اخته ونيسه مختارتها حق ولدها عبيد بس بما ان ابو ابراهيم اكبر الاخوان عرف انه بكلمه وحده بيغير رغبه اخته ونيسه.. كلمها وقال لها انه يبي قُمر لولده خالد.. ونيسه مااعترضت بس حز بقلبها ان قُمر ما تكون حرمه ولدها اللي مستعيل على الزواج من قُمر.. ومن بعدها كلم ابو براهيم بو خليفه عن قُمر وخطبها لخالد.. الفرحه كانت غير متصورة.. العايله ردت عايله وحده كلهم على قلب بعض ويتمون مصلحه بعض وسكت الكل عن الموضوع.. ليما تخلص البنت المدرسه.. خالد رد من السفر لانه خلص دراسه قبل شهر من ما تخلص قُمر واهو مصمم يخبر ابوه عن ندى وانه يبي يخطبها.. بعد اسبوعين من ردته كلمه ابوه عن الموضوع..
خالد ما تكلم.. حس ان الدنيا طاحت فوق راسه.. اهو بنى احلامه ويا ندى وابوه مقرر يخطبه لبنت عمه الصغيرة شهالتخلف.. شهالرجعيه.. حس انه ياهل على كبر سنه.. الناس يقررون عنه ويصدمونه بواقع غير اللي اهو يبيه
خالد: اسمح لي يوبا ... انا ماابي اتزوج بنت عمي
بو خليل عرف رد خالد بس كانت له سياسته وياه: يا خالد.. انت ما بتلقى احسن من بنت عمك اصيله ومربايه احس تربايه بنت عرب.. وانا مااشوفك الا وياها.. واهي بعد
خالد واهو بيفقد اعصابه : يا يوبا انا قررت اشياء وايده بحياتي وانت برغبتك هذي تهدم كل اللي بنيته
بو خليل: شقصدك يا خالد انا ماابي مصلحتك
خالد: لا يوبا ماكان هذا قصدي بس
بوخليل: بس شنو يا ولد وضحه
خالد انصدم يوم ناداه ابوه جذي.. ابوه ما ينادي احد باسم امه الا لين فكر ان الشخص يفكر تفكير ضعيف.. مثل الحريم.. لذا يسميه باسم امه.. حز بقلب خالد هالمسمى مع انه يعز امه اكثر من ابوه بوايد بس........
بوخليل: انا ما ربيتك وكبرتك وخليتك تدرس باحسن المدارس عشان بعدين تمشي عن شوري وتاخذ لك بنت غير عن بنات العايله.. احنه صج محضرين بس الاصيل ما يطلع عن اصله
خالد تم ساكت وابوه يكمل فيه: خلاص.. انت بتاخذ بنت عمك قُمر.. اللي الله خلقها على الارض عشان تنور اسم بن ظاحي.. واللي شوره يطلع عن شوري.. لا هو من صلبي ولااني منبته
خالد خلاص.. حس ان العالم مظلم بعيونه.. حاول يتدارك الموضوع.. فكر بمرض ابوه.. ونظرة ابوه له في حاله انه يمشي بغير شوره.. خالد بعد اصيل ويعز عليه ان يرفض رغبه ابوه.. بس اهو يحب ندى.. شلون يتخلى عنها ويتزوج بنت ما يعرف عنها الا ان اسمها قُمر
خالد : يوبا... انت على عيني وعلى راسي ... بس قُمر مااتزوجها
بوخليل بعصبيه يمكن تقضى عليه: شنو.. انت بتتزوج قُمر يعني بتتزوجها فاهم.. مو انت اللي ترفض قُمر بن ظاحي
خالد: يوبا انه مااقدراتزوجها.. ان تزوجتها ما راح اسعدها وانت من بيكون السبب في عذابها وعذابي
بو خليل واهو يتنفس بالغصب: جاب ولا كلمه.. انت ما تستاهل قُمر.. ماتستاهلها من جذي ترفضها.. (التفت عنه) اطلع بره... لا انت ولدي ولا انا ابوك
خالد مااهتم لكلام ابوه اللي صحته قاعده تتدهور شوي شوي
خالد: يوبا علامك
بو خليل: جب.. اتحرك عني… لا تناديني يوبا... انه مو ابوك
طاح بو خليل للمرة الثانيه وخذوه المستشفى... هالمرة كانت اقل من القبليه بس الرعب كان اكبر والتهديد اكبر.. ام خالد عرفت باللي صار بين خالد وابوه
ام خليل: حرام عليك يا ولدي ... تبي ترملني وتفقدني ابوك …. ليش ما تبي قُمر ... قُمر ولا بنت بالدنيا تشابهها
خالد: يمكن يمه بس انا مااحبها … مااحبها
ام خليل: انت ما عرفتها يا خالد شلون تقول جذي ... لا وترفضها بعد … احد يخلي ربيبه سبع
خالد واهو ضاج خلقه من هذي الكلمه : اوووووووهوووووووو ربيبه سبع وربيبه سبع خلاص ابوي العود اهو اللي رباها خلاص انا اتزوجها
ام خليل بدت تبجي : افاااا يا خالد ... انا امك تقول لي جذي ... جانزين مت ولا يه هاليوم اللي راح تقول لي انت فيه جذي
خالد حس ان الدنيا انصكت بويهه.. حتى امه اللي اعتمد عليها كاهي توقف بصف ابوه.. من له.. عمه جاسم ماله كلمه على اللي اكبر منه.. ولا احد بيوقف وياه ضد قُمر.. كره قُمر.. حسها اهي السبب في معاناته واهو ولا يدري ان قُمر بالطرف الثاني ما تدري عنه ولا عن هوا داره
راح خالد بشكل سريع لندن.. وشكى الحال لحبيبه عمره ندى.. وصار اللي صار.. حتى ندى حبيبته وقفت بجنب قُمر.. وتبيه يهدم حياته وحياتها ويتزوجها.. خالد ما قدر يرفض طلب ندى.. ووافق على الزواج ورد الكويت يخبر ابوه
بوخليل ابتسم لولده: عفيه عليك يا ولد ابراهيم ... ريال من منبت ريايييل... وصدقني ... ما راح تخيب ويا قُمر بن ضاحي
بو خليل كان يسمي قُمر بقُمر بن ضاحي أي انها القُمر اللي ينور ليل عايله بن ضاحي
وجذي خالد تخلى عن حبه العميق لندى واستسلم للزواج ببنت عمه من بعد ما اقنعته ندى بضرورة الزواج من قُمر لانها بنت عمه واهي احق فيه.. خالد ظل يكره قُمر ... وزاد كرهه يوم عرف انها موافقه
زفر خالد دخان الزقارة واهو عاقد حواجبه.. ميلان كانت غير.. جوها ملبد على عكس السنه اللي طافت يوم ياها ويا ندى.. كان احلى عنها ماكو.. الزهور بكل الطرقات.. السما صافيه بلون السافير والغيوم مثل القطن.. اليوم ميلان سماها ملبده.. والندى يغطي كل شي.. البروده تقرص البدن.. تحس بعذابه وتحس بغربته بعيد عن حبيبته الغاليه.. طلع خالد من البلكون وقبل لا يسكر الباب شاف قُمر واقفه تطالعها.. كانت اثيريه.. شعرها على اكتاافها والخصل محايطه ويهها.. ونظرتها متحيرة.. شلون يقدر هالايه من الجمال.. سكر الباب ورد حق الدفو
خالد من غير نفس: علامج واقفه جذي
قُمر: حسيت ان الجو برد قلت ... بشوف سبب البروده
خالد: لا بس شوي الجو مغيم برع ... الظاهر اننا بنكسل الطلعه
قُمر: انا بعد... قلت جذي
خالد فصخ الجاكيت واهو يتوجه لغرفته
قُمر: البيت خالي ... مافيه شي عشان ينطبخ
خالد: ماعليج . .انه بسوي اوردر ايبون لج الاكل
قُمر: مو حقي ... عن نفسي انه شبعانه
خاالد من غير نفس : وانا بعد
قُمر حست بملله منها وقررت انها تنهي الكلام وياه: بس عيل.. اذا تبي شي نادني
خالد واهو يدخل الغرفه : ماابي شي
سكر الباب في ويهها.. قُمر حست بالاهانه بس هذا اهو خالد.. ما انتظر يوم او يومين وطلع على شخصيته.. قله تهذيب بس.. راحت قُمر غرفتها واهي عاقده على عمرها.. خلت الباب مفتوح شوي وقعدت على الكرسي وجدامها دفتر خواطرها.. كانت تبي تكتب بس ما ياها الكلام.. وقعدت تخربش
ظلي ما عاد يرافقني .. حزني يكبر شيئا فشيئا
سرابيات حياتي ضاعت .. وماعاد الطريق يرسم لي الواحات
ظلمتني يا قدري ... ولماذا وانا صاحبتك .. ايعض العبد يد سيده اللي تؤكله
يا ليت الحلم يتحقق .. وتحقق معه السعاده الابديه
عطت القصيده عنوان .. (على شرفه بميلان).. سكرت دفترها وراحت عن جنطتها.. طلعت اغراضها وصفت الثياب الادراج واغراضها الثانيه بالادراج اللي بالدريسر.. طلعت المصحف اللي شراه لها ابوها.. كان مطرز على غلافه بخيوط ذهبيه.. حبته وخلته على الطاوله.. راحت وتيددت وطلعت تقرى لها شوي من كلام الله العطر.. امتلى البيت خشوع بتلاوتها.. كانت تجيد التجويد.. خالد كان يتقلب على فراشه ويوم سمع الصوت علباله التلفزيون.. وراح يقعد بالصاله.. طلع شاف التلفزيون مطفى.وقُمر بغرفتها.. من عندها يطلع الصوت.. وقف عن باب غرفتها.. صوتها كان ملائكي تهتز له الابدان.. جميل وعذب قعد خالد متربع عند باب الغرفه واهو يسمع.. دموعه تنزل بغزارة من الكلام والايات.. حتى قُمر كانت تبجي من كلام القران واهي تضمه بقوة..
وصلت لنهايه السورة وسكتت.. قعدت تبجي اكثر واكثر واهي تشكي لربها حالها.. خالد مسح دموعه وقام على طوله لغرفته.. يلبس ثياب غليضه عشان بيطلع ويا قُمر عن حكرة البيت..
قُمر مسحت دموعها وحملت القران وحبته ودخلته داخل صندوقه المطلي بالذهب ودسته بالدرج.. طرقات باب على غرفتها
قُمر: نعم
دخل خالد بنص جسمه: اذا ماستعديتي بخمس دقايق راح تفوتج الطلعه
قُمر واهي تبتسم: دقيقه وانا زاهبه
راح خالد عنها واهو مرتاح.. القران خلاه يرتاح شوي وبعد ابتسامه قُمر بينت انها بعد ارتاحت من اقتراحه
لبست قُمر بنطلون شاموا بني وبوت مخمل بنفس اللون ... تحيرت تلبس عباه ولا جاكيت طويل.. قررت ان الجاكيت احسن.. ولبست من تحت فانيله بنيه غامجه معاها الجاكيت الروعه.. ولبست شال بني لفته بحزم تكحلت اكثر وطلعت.. نست جنطتها وردت لها مرة ثانيه وحملت الدفتر بعد.. وطلعت لخالد اللي كان لابس جاكيت اسود وتحت فانيله ياقتها طويله بس تنزل شوي وكان شكله جنان.. وطلعوا

الفصل الثاني
اخذها خالد لبارك هادئ الناس ترسم فيها اسكيتشات متفرقه.. قُمر كانت تطالع الرسومات باهتمام وتعجبت من كثر مااهي رائعه
قُمر: ما تتصور ان في احد يقدر يرسم بهذي البراعه
خالد: احسن الرسم الطبيعي الكلاسيكي تلقينه بايطاليا ... بس اكثره ابداع بروما
قُمر: ايه قالوا لي عنه ... ابوي له رسمه بفحم رسموه اياه بروما
خالد ابتسم وما علق.. وقُمر تمت تمشي معاه بكل هدوء.. الناس كلها كانت تطالع هالثنائي الساحر.. البنات ماتن على خالد والرسامين يسرقون ملامح من قُمر ويرسمونها او يدخلونها باللي قاعدين جدامهم.. قعد خالد على مقعد حديدي وقُمر معاه.. لاحظت قُمر عربه تبيع اشياء تذكاريه.. استاذنت من خالد وراحت لروحها.. بس تذكرت انها ما تفهم للإيطالي شي.. بس بتحاول وياه بالإنجليزي
عجبها بروش فضي على شكل ورده فيها فص لماع بالوسط.. حملته للراعي واهي تاشر له عن الثمن
قُمر: how mush is this ??
البايع يتكلم لها بالايطالي واهي مو فاهمه ولا شي وتحاول تاشر له بصبوعها.. فهم منها وكتب لها 50 ليرة
قُمر: 50
البايع: ce ce
قُمر فهمت له وطلعت 50 ليرة من الفلوس اللي عطاها اياها خالد قبل لا ينزلون من الشقه
البايع: gratci seniora
قُمر: no no thank you
تضحك قُمر ويا البايع وخالد يطالعها.. عجيبه هالبنت.. ساعات تكون مثل الترانيم اللي تهدي البال وساعات مثل اللغز الغامض.. وساعات ترد طفله
قُمر واهي ترد لمكانها اعترض طريقها رسام.. يلخبط عليها بالايطالي واهي خايفه منه.. حس الرسام انها ما تفهم وقاعد يخوفها كلمها بانجليزيه مهشمه وسرعان ما يه خالد عنده.. كلمه بالايطالي وقُمر لاصقه في ذراع خالد من الخوف.. الرسام يفهم خالد انه يبي يرسم قُمر لانها جميله وايد وما يبي يضيع شكلها قبل لا يرسمها.. الرسام نفسه كان غاوي واعجب بشكل مدهش في جمال قُمر
خالد: يبي يرسمج ... يقول حرام تضيع ملامحج من عنده
قُمر: لا ماأآمن له ... ينشر صورتي بعدين
خالد يبتسم: لا ماعليج.. بيرسم لج انتي وتاخذين الرسمه وياج
قُمر: اهو شنو بيستفيد
خالد: مو كل يوم يلاقون مثل حسنج يا قُمر
قُمر ارتعش قلبها من هذا الاطراء المخفي .. لاول مرة تدري ان خالد يحسها جميله ... ووافقت
قعد الرسام يرسمها بكل اهتمام واهي مستغربه منه ومن تحركاته.. تضحك واهي تخبي ضحكتها وخالد يطالعها من بعيد شوي.. تطالعه باستغراب من حركات الريال بس اهو يبتسم ويطالعها.. الرسام جم مرة توسل لقُمر انها تسكت بس ما تقدر.. شكله كان مضحك بشكل كبير.. واخيرا اكتملت الصورة قُمر طالعت الرسمه وشافت اشكثر حلوة كانت الرسمه.. دقيقه تبين كل خطوط ضحكتها.. ولمعان العيون .. والخدود شلون مرتفعه
قُمر: Very nice ... you made me beautiful
الرسام: you are very beautiful ,,more zan ziz (than this)
قُمر: thank u
قُمر حاولت ويا الرسام ياخذ منها فلوس بس ما رضى وقال لها GIFT وما قدرت تقنعه وراحت عنه وين ما كان خالد واقف.. بس ماكان موجود.. ظلت واقفه تطالع يمين ويسار وخالد مو موجود.. وين راح ظلت واقفه مكانها واهي تنتظر لفت انتباهها عربه ثانيه عليها تذكارات غير.. حست انها مو بعيده وايد وراحت عندها.. قعدت تطالع الاغراض كلها كانت حلوة.. تراجي واكسسوارات وخواتم حلوة.. عجبها خاتم كبير فصه عاج ومحفور عليه بنت وكانها عروس.. كان النقش دقيق لدرجه كبيرة ومدهشه.. حمدت ربها لان البياعه تتكلم انجليزي شوي وعطتها الخاتم ب 150 ليرة.. خذته قُمر من عندها وعلى طول لبسته... التفت الا خالد واقف وراها
خالد: وين رحتي
قُمر: بس عند هني عجبني
خالد بعصبيه: اخليج خمس دقايق بس وتختفين
قُمر مندهشه من نبرته: انت اللي رحت عني وانا ظليت مكاني واقفه انتظرك
خالد بقله صبر ومقاطع: مرة ثانيه توقفين المكان اللي ااشر لج عليه.. مالي شغل يعني اقعد ادورج.. لو تعرفين المكان جان ماعليه
قُمر اهتزت يدها.. من علباله هذا المغرور قاعد يسوي لي معروف.. صج انه مغرور.. طالعته بنظرات احتقار حتى ان خالد انصدم من هذي انظرات
خالد: نعم قلت شي غلط عمتي
قُمر: ردني البيت.. الحين .. واخر مرة تطلعني وياك
خالد: يكون احسن
راحت قُمر عن خالد لوين السيارة واقفه واهو يمشي من وراها.. كانت منقهرة من قلب على هالمغرور اللي ما يستاهل.. صج انه متكبر.. وقفت عند السيارة واهي تطفي دموعها المتشعلله بعيونها.. قعد خالد بالسيت الجدماني وقُمر قعدت بالكرسي اللي ورى
خالد: اوووووووووف ... الحين بتقعدين ورى مثل الشيخه وانا اسوق يعني
قُمر بكل هدوء: يوم تغير هالنبرة وياي يصير خير
خالد ما بغى يزود بالموضوع وكمل المسيرة.. قُمر كانت تمسح دموعها اللي تجري مثل النهر على ويهها.. ليش يكلمها جذي.. صج ما عنده اخلاق.. خالد بعد لام نفسه على هالاسلوب بس اهي اللي يابت لروحها المواقف.. ما ابتعد الا خطوتين اشوف اللي يصير.. تختفي من مكانها.. وان ضاعت شبيصير اكيد اهو اللي بياكلها واهي بتطلع منها.. خلها تبجي يمكن تحس لغلطتها.. لكن قُمر هيهات تحسس روحها بالذنب عشان متكبر حقيير مثل خالد
وصلوا للبنايه وين ما الشقه.. طلعت قُمر اول شي وراحت داخل وخالد يعطي المفاتيح للشوفير ويدخل وراها.. اول ما دخلت قُمر شافت المكان مزدحم شوي وكان شخصيه كبيرة بالمكان.. العيون تمت تطالعها.. خففت السير وراحت عند المصعد تنتظر خالد ايي.. يوم يه خالد كان معصب وعرج في يبهته نافض
خالد: شهالحركات ما تنتظريني اشوف المكان وامشيج من بين الرياييل ولا انتي خلاص زعلج اهم؟
قُمر تطالعه بعيون كلها اندهاش من هالاسلوب ولا ترد عليه.. ماتدري شنو تقول له وسكتت وخلت العنان لدموعها.. خالد لام نفسه على دموع قُمر بس اهي بعد كانت غلطانه.. تتصرف بطيش.. شلون تمشي بين الرياييل جذي.. مالها حامي مالها ولي
وقف المصعد وتمت قُمر واقفه
خالد: تفضلي
قُمر: ما بطلع.. بعدين بطلع طايشه وزعلانه وما نستحمل عصبيتك استاذ خالد
خالد حس بذنب فضيع من كلامها وطلع قبلها واهي طلعت من وراه.. يمشي واهي تمشي من وراه.. فتح باب الشقه وبغاها تتجدم بس ما تحركت لذا دخل ودخلت وراه
قُمر: ممكن اروح غرفتي ولا ممنوع
خالد بنعومه: لا تسوين جذي قُمر
قُمر وصوتها مليان بجي: لا ما ابي ازعلك اعصابك غاليه علينا استاذ خالد .. ممكن ولا لاء
خالد: ممكن
راحت قُمر غرفتها ورمت روحها على السرير واهي تبجي من خاطر على كلام خالد الجارح.. اهو يمكن كان على حق بس قُمر ما تعودت على هذي اللهجه من قبل لذا تحس انه كان وايد ظالم وياها.. اهي ما سوت شي.. راحت عند بياعه لدقايق وقلب الدنيا عليها تهزيئ
بعد فترة.. طالعت الساعه وكانت تبين انها 4:30 معناته الحين الساعه 5:30 واذا العصر من زمان صار.. قامت تصلي فرض العصر.. وبدلت ثيابها ورقدت
خالد كان يدخن بالصاله واهو يسمع موسيقى كلاسيكيه حزينه.. متلوم على الموقف اللي صار اليوم ويا قُمر.. ما كان لازم يعاملها جذي.. اهي توها يومين تعرفه ويسوي فيها جذي.. يمكن اتيي تقول له تبي ترد الديرة.. وتقدم تتذمر وتاذيه.. بس اهي من النوع اللي ما يرد على التهزيب صج اصيله.. ليما انتبه لقُمر الواقفه عند جدار المدفأة
خالد بحنيه: فيج شي
قُمر: لا
راحت عند المطبخ.. صبت لها عصير كوكتيل وردت غرفتها
قُمر: تصبح على خير
خالد: وانتي من اهله ... ما تبين تتعشين
قُمر واهي شوي وتبجي: لا ما ابي
راحت غرفتها بسرعه قبل لا تنزل دموعها.. خالد حس بحساسيه قُمر الشديده وزاد ذنبه وقرر انه يحاول يرضيها باسرع فرصه يلاقيها
قُمر قعدت تبجي مرة ثانيه.. حست بذنب فضيع.. محد غير مزاج خالد الا غبائي.. انا شعلي اروح عند البياعه.. مافيني صبر يعني دقايق ويرد لي لازم اروح عندها.. فصخت خاتمها ورمته بعيد واهي تلوم نفسها على غبائها وانه باقرب فرصه بتستسمح من خالد

الجزء الثالث
الفصل الاول:
مرت عليهم اربعه ايام واهم بميلان.. قُمر تناست الموقف اللي صار ويا خالد وخالد بعد تناسى الموضوع تماما وحاول انه يندمج ويا قُمر.. قُمر بنت حبابه .. ذكيه مثقفه وتحب تتعلم بس مغرورة شوي وعندها عزة نفس ولو انها ساعات تتصرف مثل اليهال بس معذورة اهي اصغر من خالد بخمس سنين وربت تربيه مختلفه عن تربيه خالد المتحررة شوي بس يظل مخها متفتح لامور وايد.. هذا اللي حسه خالد ..
قُمر كانت تبي تفكر بخالد بطريقه ثانيه بس سرعان ماترد حق افكارها انه مغرور ومتكبر.. ومنطوي على نفسه وايد.. لين يتكلم يتكلم باقتضاب واختصار ولين يطرح موضوع يطرحه بطريقه ان ما يكون من بعده نقاش.. في هذي الاثناء تخلوا عن الطلعات والنزهات وقعدوا بالبيت سوالف ومواضيع يحاولون يذوبون الثلج اللي بيناتهم
على الغدى
خالد: زهبي اغراضج قُمر لاننا بنطلع من هني بنروح روما
قُمر برعب: شلون بنروح
خالد: بالطيارة بعد شلون
قُمر تحسبت.. اعيد المعاناه مرة ثانيه ... يا ربي والله ملل
خالد: قُمر انتي تخافين من الطيران
قُمر باحراج بالغ : لا بس .............. أي
خالد: ماله داعي تنحرجين بالعكس هذا شي طبيعي ..ويمكن اذا عودتي نفسج على الموضوع راح تتناسين هالمشاعر شوي شوي
قُمر: بحاول ..وكم بتاخذ الرحله...
خالد: مو وايد نص ساعه يمكن
قُمر: زين ... أروح ازهب اغراضي ... بنرد ميلان ولا لاء
خالد: انتي تبين تردين
قُمر: لا
خالد: بس عيل خذي وياج كل اغراضج لاننا ما بنرد هني
قُمر راحت دارها وزهبت اغراضها وعدلت امورها ويا الخدامه ... وخالد رتب اغراضه بنفسه لان ما يحب احد يلمسها
بعد ما خلصت قُمر من الشغل قعدت على الكرسي.. حملت دفتر ورفعت ريلها على الطاوله وشعرها مرفوع والخصلات طايحه من كل صوب تكتب خاطره
بارد كالثلج.. متقلب زئبقي .. تبدو يده كالسوط عندما يغضب ولكن ..قل ما اهتم له ..صرخه واحده هشمت طيبتي معه.. وتركتها مهمشه احاول ان اصلحها بالتناسي ..مغرور هكذا لما .. ماذا به يقصر عن الناس ..الانه فارس العرب او .. ابن الاصاله .. ياروحي وزعي من طيبتك شيئا علها تصل الىالمغرور جاري ..وتتلوح النسمات الصافيه بحياته العكرة ويخلي سبيلي ..
عنوان الخاطرة (من يحسب نفسه(
سكرت الدفتر وقعدت تفكر.. من اول ما وصلت كلمت امها مرتين بس.. ولولوة من بعد ما اختفت ما شافتها ولا سمعت عنها شي مرة ثانيه.. قامت تتصل في لولوة.. تركت دفترها مفتوح بغرفتها والباب ماانصك زين ..
تدق على حبات الرقم وتنتظر .... وصلها الخط
قُمر: الو
الصوت كان صوت رجالي: الوو
قُمر علت على صوتها : الو السلام عليكم ... لولوة هني
الطرف الثاني : من يبيها ...
قُمر: انا قُمر بن ضاحي ... ابي لولوة
زايد كان بالطرف الثاني.. وقف قلبه يوم سمع صوت قُمر.. حبيبته قُمر ..حياته قُمر.. شنو يعزها وشنو يحبها.. تمناها له ولكنها راحت لغيره ..
زايد: شخبارج قُمر
قُمر استغربت: بخير الحمد لله من معاي
زايد بصوت حزين: انه زايد
قُمر ما سمعت: منو
زايد علا على صوته: انه زايد يا قُمر ..زايد
قُمر وقف قلبها.. هذي اول مرة تكلم زايد بالتلفون او بحياتها.. وحست ان كل شي بجسمها يرتعش.. كان صوته قوي.. وحزين.. بس ما حبت تطول وياه
قُمر: هلا اخوي زايد .. شخبارك ان شالله ابخير
زايد زادت جروحه من قاالت اخوي: بخير الحمد لله الله يسلمج .. وانتي شخبارج
قُمر: تمام ... وينها لولوة؟؟
زايد: لولوة مو هني .. طلعت ويا ارفيجاتها ...
قُمر: اهاا.. اذا يت قول لها اني اتصلت لها وبعيد اتصالي لها مرة ثانيه
زايد: يصير خير يالغاليه.. ديري بالج على حالج
قُمر واهي مستحيه : الله يخليك اخوي وانتوا وبعد .. مع السلامه
زايد: في حفظ الرحمن ...... انسد الخط ..... قبل لا يقول اللي بغى يقوله
قُمر سكرت التلفون واهي تمد روحها بالطاقه.. زايد الطيب.. زايد الحنون.. ماتدري شلون قلبت فيهم الظروف جذي وخلتهم اغراب.. واضطرتها الحياه انها تتزوج من المغرور خالد بدال هالانسان الطيب.. قُمر راحت غرفتها وقبل لا تدخل خالد كان طالع من الحمام واهو لابس تاول لافها على خصره.. قُمر استحت من الزين وركضت حجرتها اما خالد وقف مكانه متيبس من الموقف اللي صار له.. قُمر بس دخلت الغرفه استندت على الطوفه.. ياربي شهالفشله .. بس مسرع ما ضحكت على شكل خالد المصدوم هههههههههههه ..لازم اعود روحي.. بتكثر هالمواقف.. بس تذكرت انها يمكن تقترح عليه قرار الانفصال.. وباعدت هالافكار عنها
بالمغرب كل شي كان زاهب.. والشوفير يحمل اغراضهم لتحت.. قُمر تمت تدور على الخاتم وين ما قطته بس ما تذكرت.. وراحت عنه وخلته بالغرفه وين ما رمته من القهر.. في السيارة و خالد كان ساكت يطالع الجو من برع.. قُمر كانت صاخه بعد تكتب في دفترها:
دخان سيجارة
هل سمعت فرقعه التبن من السيجارة ...
هل دققت في الدخان اللذي يرسم اروع الاشكال قبل ان يختفي ...
يبني احلاما سرعان ما تختفي ... سرعان ما تتحطم
دواعمها التبن وهاهي تتركها لتتحول الى غبار ناعم
يفترقان ...يتبخران
هل من المعقول ...
ان السيجارة تتالم من الفراق...
يتالم التبن من فراقه عن الدخان ... الذي يذهب بعيدا بالاحلام ويهدمها كلها ...
هل انا التبن وانت الدخان ...
هل سأتالم لفراقك يا دخاني ...
سكرت الدفتر.. وخذت نفس عميق.. عبق عطر خالد زائد دخان الزقاير مزيج غامض وحلو.. ولو انها ما تحب التدخين.. بس ما حبت تعلق عن الموضوع .. خالد مزاجي متقلب.. حزة اللي يبي يكون هادئ فيها يهدأ وحزة اللي في خاطره الهواش يتهاوش ..تنهدت بقوة وسكتت عن الموضوع سكرت الدفتر وخلته داخل جنطتها.. اثناء هذا شيلتها راحت على يد خالد.. خالد انتبه لهذا الشي وطالع قُمر يمكن اهي تبي تكلمه بشي بس قُمر كانت لافه ويهها بعيد عنه.. توه بيرد الشيله مكانها بس قعد يطالع الشك اللي فيها.. التطريز كان على شكل طاووش بالوانه الطبيعيه.. متقن وحلو.. ومناسب لقُمر المغرورة.. مثل الطاووس.. متكبرة وجميله وخجوله.. كانت النقيض لندى.. ندى كانت اجتماعيه وحبابه ولا تحس بالخجل من اقل شي الا بالمواقف الكبيرة اللي نادرا ماتعرض نفسها لها كانت ندى حلوة بس مو نفس قُمر.. ولا كانت بنعومه قُمر.. بس حبها.. لانها كانت دايما ضده.. بارائه وتناقشه وتنافسه.. ليما قدرت عليه وعلى قلبه.. حب التلقائيه اللي فيها.. حب النضج الغربي فيها.. حب لندن اللي اهي تربت فيها.. ولانها انجبت بنت مثل ندى ..رد الشيله لعند قُمر.. وكمل تدخينه.. وصلوا للمطار وكل اغراضهم زهبت وركبوا الطيارة ونفس الموقف مع قُمر بس انتبهت لنفسها عن لا تمسك بيد خالد مثل ذيج المرة.. قعدت تسولف سوالف عشوائية ويا خالد..
قُمر بابتسام بس بارتجاف: تدري ان الشرياص اهو انثى الشاهين
خالد مستغرب من سؤال قُمر: ايه ...
قُمر: وتدري ان الزرافه عظامها اقل من عظام العصفور
خالد فيه ضحكه بس كاتمها : لا والله مادريت..
قُمر: انا ادري ... وتدري ان اينشتاين كان يغازل حبيبته العالمه بالمعادلات التفاعليه
خالد باهتمام: هذي اشاعه..
قُمر واهي ترتجف على تحليق الطيارة: لا مو اشاعه.. هذي المعادلات كان يكتبها بطريقه عاديه وما فيها أي شي غريب بس انه كان يرسم الدلتا على شكل قلب مقلوب.. (تغمض عيونها) وهذي حقيقه.
خالد استعجب من معلومه قُمر: والله خوش معلومه من قاللج عنها
قُمر: محد .. انا لاحظت هذا الشي من المعادله اللي خلوها بموضوع المجله ...
خالد استنكر.. لا يكون الخوف المسيطر عليها اهو اللي يخليها تتكلم جذي...
قُمر: وتدري ان النخله بعد لها اسلوب جذب للنخل الذكر
خالد ما كتم الضحكه هالمرة
قُمر شوي وتبجي : خالد لاتضحك خلني اتكلم لا اموت من الخوف ..
خالد : قُمر احنه من زمان استقرينا بالجو وانتي للحين تتكلمين
قُمر خففت من الشد على عيونها ... وشوي شوي تفتحهن ... اول ما شافت اهي ضحكه خالد عليها ... قُمر انقهرت من موقفه
قُمر: ممكن اعرف انت ليش تضحك
خالد: ههههههههههههه ولاشي
قُمر: صج والله ... يعني مني والدرب انت يالس تضحك
خالد: ايه... تصدقين
قُمر: لا صج ... انا ادري انك تضحك علي بس تدري ان كل الناس لها مخاوفها ... ولو كانت تافهه.
خالد:ههههههههههههه لكن خوفج انتي نادر من نوعه ... تطلع معلوماتج العامه كلها بالخوف
قُمر: تتمنى مثل اللي عندي
خالد: اني اخاف واهذر ... لا والله ... لو ان شالله اخاف من الصراصير ولا يطلع عندي هالخوف
قُمر باستغراب:............ ليش انت ما تخاف من الصراصير.
خالد حس بالمتعه لاول مرة من زواجه: شلون اخاف من الصراصير وانه عندي مزرعه اربيهم فيها .
قُمر من غير تصديق تطالع خالد: احد يربي صراصير...
خالد بابتسام: انا
قُمر: ووين هالصراصير ان شالله بروما ...
خالد: لا بفينيسيا لان جو الرطوبه يناسبها ...
قُمر تتنهد: الحمد لله ما بنروح فينيسيا
خالد واهو يطالعها بخبث: اصلا احنه بنفعد سبوع هني مباشرة من بعدها رايحين على فينيسيا بقايا المده..
قُمر من غير تصديق: ......................قول والله
خالد: والله
قُمر: لا ابوي مو رايحه مكان فيه صراصير ... مابي اروح ... تردني ديرتي او ردني ميلان وانت اقعد ويا صراصيرك ...
خالد: لا والله بعرفج على شرشبيل
قُمر: منو شرشبيل
خالد : الضب اللي عندي .. يحليله هادي ما يتحرك
قُمر: وعندك ضب بعد
خالد : ايه ليش ...
قُمر: صج بدوي ... ما بروح وياك ولا مكان ... اصلا بقعد بروما وانت روح فينيسيا لروحك ... مو رايحه مكان وياك
خالد: انزين وسبايك شسوي له
قُمر: يطلعنا هالسبايك شنو دوده
خالد: لااكبر من الدوده هذا ثعباني المفضل
قُمر حست روحها بترجع وصكت عيونها عن خالد : اللهم يا ملهم الناس بالصبر.. شنو هالريال يربي كل هالاشياء ... يا ربي بموت ... ماااقدر اخذ نفس
خالد ناقع من الضحك عليها واهي تسمعه وتتلوم فيه: حرام عليك لا تضحك علي... مااحب انا هالمخلوقات القرفه.
خالد: ايه انا احذرج ... كلمه ولا حركه من حركات ميلان ومالج الا الصراصير ...
قُمر: لالا واللي يسلمك ما بسوي شي تكفى ...
قُمر كانت مصدقه السالفه وخالد يتغشمر عليها لان ما عنده ولا شي من هالاشياء واهو اصلا يخاف منها ..حس بالراحه يوم اكتشف هالقاسم المشترك بينه وبين قُمر ولو انه تافه بس معناته المخاوف نفسها نفسها. وبعد ما سكتت قُمر مرة ثانيه بوقت الهبوط خالد قعد يطالعها واستغل انها كانت مغمضه عيونها واهو يفكر بمدى برائتها ... وحلاوة روحها ... وخفه دمها ...
نزلوا من الطيارة وخالد هالمرة يسبق قُمر اللي كانت لابسه بنطلون من تحت وباخر عتبه وقف يمسك يدها لان العتبه كان مرتفعه عن الارض شوي.. قُمر يودت يده ونزلت على هدوء مثل ما امرها بس يوم انزلت لصقت شوي فيه وسرعان ما تحركت ..واهي تغطي ويهها بس خالد عرف انها انصبغت بلون الخجل مثل عوايدها ..خذوا جناطهم وركب خالد سيارته الجاغوار اللي كانت مركونه بالباركات.. وراح ويا قُمر لشقتهم بوسط احياء روما الغنيه.. الشقه اللي بميلان كانت ولا شي جدام الشقه بروما .. هني الشقه كانت طابقين ... وكانها بيت ... الطابق الارضي صاله ومطبخ وحمام وركن زراعه كبير فيه حوض ماي ... والطابق الثاني اللي يفصل عن الاول بدرج على طرف بس كان سقف الطابق الارضي مفتوح شوي على الطابق الثاني لذا كان من الممكن ان نشوف الرايح والياي ..
الطابق الثاني كان فيه 3 غرف وجناح فخم ... طبعا الغرفه المقرر انهم يسكنوها كانت الجناح بس قُمر خلت الجناح وقعدت بالغرفه الثانيه وخالد بالغرفه الثالثه.. اللي استاسنت قُمر عليه ان البيت فيه طباخه عربيه ... يعني ما راح تاكل الاكل الاوروبي المايع على حد قولها ... وبتقدر انها تسوي كم طبخه
بدلت قُمر ثيابها ولبست جلابيه ثالثه هذي كانت هديه من لولوة لها جلابيه فخمه وحلوة ... لونها كان اصفر بلون القرنفل ... فيها تطريز بالخزر اللامع الابيض ولها كم اسباني ..واسع.. وخلت شعرها مهدود على طوله بس يمسكه بروش خفيف لونه ذهبي.. لبست الخاتم اللي عطته اياها عمتها ام خالد وما لبست اكثر زينه لان الحنا كان للحين احمر بيدها ..
دارت بالطابق الثاني وكل مافيه ... فخامه عجيبه عرفتها انها من ذوق عمها ابو خليل لان اللون الازرق رايح على البيت ... التفتت قُمر للبلكون ... فتحته هبت عليها نسمه بارده.. ظلت واقفه بحيث انها ماتكون لابداخل البلكون ولا برع ... وظلت تتنسم الهوا ... التفتت عشان تروح لقت خالد يطالعها ... ابتسمت له على غير عوايدها واهو رد الابتسام ..
خالد : تدرين ان لون الاصفر اهو لون الغرور والكبرياء...
قُمر استغربت: الاصفر لوني المفضل...
خالد: حتى انا ... يعني ......
قُمر: قصدك انه مغرورة
خالد واهو يمشي عنها: ما قلت شي ...
قُمر :لاتنسى انه لونك المفضل بعد...
خالد التفت قبل لا يمشي: يعني انه مغرور...
قُمر بويه طفولي: ما قلت شي ...
خالد ابتسم ونزل على طول واهو يقول في باله: مغرورة متكبرة ... طالعه على مين ماادري
قُمر واهي ترفع حاجب واحد: مغرور متعنتر اكل دواك زين؟؟
نزلت قُمر مباشرة للمطبخ تعاين الطباخه زينا اللبنانيه ...
قُمر: يعطيج العافيه زينا
زينا: الله يعافيكي مدام ... بدك شي
قُمر: والله خاطري في اكله تشبع ... من يوم ييت ايطاليا وانا مااكل الا الخبز والزبده
زينا: لك يؤبرني الزين انه اطبخ لك احلى طبخات لبنان واخليكي تشبعي منا
قُمر :الله يخليج يا زينا والله ما فرحت كثر مافرحت يوم عرفت انج عربيه مع ان شكلج اوروبي
زينا: كلك زوء مدام ... ساعه والاكل جاهز
قُمر: خذي راحتج ...
طلعت قُمر من المطبخ واهي تطالع الساعه.. الحين الساعه 8:45 بتوقيت ايطاليا ... معناته ان توقيت الكويت 11:45 بس منو صاحي في بيتهم لذا قررت تتصل في بيت عمها ..
دقت على التلفون اللي بالصاله الثانيه...
ابو خليل: الووووو
قُمر بصوت مرح: هلا باحلى راعي الو بالجهرا كلها ...
ابو خليل: هلا بقُمر بن ضاحي ... هلا هلا والله وينج يا نظر عيني مااتصلتي فيني ولا سالتي عن عمج المسكين
قُمر: ههههههههههه يعلني افداك عمي والله انشغلت بالسفر من منطقه لمنطقه والجو ما يساعد ونادرا ما نحصل الخطوط والله اني ولهت عليكم ياعمي
بو خليل: الله يخليج يا بنيتي اصيله ... شخباركم بعد وشخبار خالد؟
قُمر ترفع حاجبه من يوم انذكر اسم خالد: ابخير الحمد لله الله يسلمك عمي ... كاهو تبي تكلمه ...
بو خليل: أي يوبا خليني اكلمه
قُمر (تكلم خالد): عمي يبي يكلمك
تذكر خالد ابوه ... ورد حق حزنه العميق ... وخسارته لندى بسبب رغبه ابوه بس تتناسى هالمشاعر ورد على التلفون
خالد : الو يوبا.. هلا هلا فيك.. لا يوبا بس.. هههههههههههههه لا يوبا والله صدقني من زمان ابي اتصل فيك بس الخطوط ضعيفه.. شلون.. أي أي.. لا تخاف ..(يطالع قُمر بكبرياء) قُمر بعيوني يوبا.. لا تخاف عليها .. تتدلع... لا يوبا ... ما ندلع بنات ...
قُمر وقفت تطالع خالد بكل غرور... شقصده هذا ... انا انشد تدليعه .. يولي اهو وتدليعه بستين الف داهيه...
خالد: ابوي يبي يكلمج ..
قُمر خذت السماعه: هلا بالغالي ....
بو خليل": شوفي يوبا... أي حركه يسويها خالد لج اتصلي فيني وانه اوريج فيه
قُمر: لاتخاف عمي ... اعوي اذنه ... ما عندنا تدليع احنه للريايييل
بو خليل: عفيه على بنتي الغاليه يالله اخليكم لان وراي باجر قعده مبجر
قُمر: يالله عمي ... تصبح على خير ... سلم على الاهل كلهم
بو خليل: الله يسلمج حبيبتي ...
سكرت قُمر التلفون وخالد راح يقعد عند التلفزيون.. اهو يدري ان الحين قُمر بعاصفه من كلامه بس اهو كان متمتع بحرب الاعصاب هذي عن الحزن اللي شوي ويمرضه
قُمر طافت من جدامه : لو سمحتي اخت قُمر
قُمر التفت له: نعم ..
خالد: هاتي لي الطفايه... مااوصل لها ...
قُمر بنص عيون: ان شالله
عطته الطفايه وتوها بتمشي: العشا شنو
قُمر: اطباق لبنانيه متنوعه... ليش.
خالد: لا بس كان خاطري في اكل خليجي ... اذا ماعليج كلافه ابيج تسوين لي قلاص عصير برتقال بارد ...
قُمر تبتسم بخبث: ان شالله ... تامر امر ....توها بتروح وترد تلتفت... أي اوامر ثانيه ...
خالد: ايه والله .... ابيج تاخذين قلاص حليب لسبايك ... اكيد يوعان ...
قُمر تذكرت سبايك انه الثعبان: الحيا هني
خالد : عيل وين بخليها ... ما تستحمل الرطوبه وايد ... افريقيه مو استوائيه
قُمر: انت ماقلت انهم كلهم بفينيسيا
خالد: الا سبايك عزيز علي ..
قُمر: وينه الحين
خالد يرفع روحه وكانه يطلع شي من وراه وقُمر نقزت وراحت المطبخ ..خالد تم ناقع من الضحك عليها.. مسكينه.. والله انها فله.. طلت قُمر عليه وشافته يضحك من قلب وعرفت انه مسوي مقلب فيها ..
قُمر :مرة ثانيه تبي تستخف بدمك مو علي ... على غيري ... فاهم؟
خالد قام وصارت قُمر صفر جدامه : ان شالله عمتي ... بس لو سمحتي العصير...
قُمر من غير نفس: بثواني يزهب ...
راحت قُمر والتف شعرها كله وياها ... خالد تم يطالعها بحنيه... لين ما دخلت المطبخ بعد نص ساعه العشا كان زاهب ومحطوط على الارض مثل السفرة العادي على طلب قُمر.. وقعدت قُمر تييب العصير وكل شي ليما زهبت السفرة.. خالد دخل غرفه الاكل شاف ان الطاوله نظيفه.. طلع بره شاف السفره زاهبه مثل ماكانت امه تزهبها على الارض ... طالع قُمر وقُمر فخورة باللي سوته
خالد: بناكل على الارض؟
قُمر: أي... وبيدك بعد
خالد:بس انا مااكل بيدي
قُمر: ليش.
خالد: بس ... تعودت مااكل بيدي
قُمر: اليوم غير ... بتاكل بيدك ... واذا ما قدرت ... انا بساعدك ...
خالد بدلع: بتوكليني يعني
قُمر: لا ما بوكلك ... بس بسوي لك اللقمه وانت دخلها ...
خالد: انتي اللي عرضتني خدماتج ترى
قُمر: وقد كلمتي ...
قعد خالد متربع وقُمر قعدت على طرف.. اخذت تلف بقطع الخبز باللحم وتغمسها شوي بالصلصات وتخليها بصحن منفصل.. زهبت صحن كامل ودزته لخالد
خالد: يعني مسويه كل شي على ذوقج من دون ما تساليني انا شنو ابي
قُمر حست بالغباء بس القهر من هالياهل .... والله انه يقهر: انزين انت شوف هذا وقول لي شرايك؟
اكل خالد اول لفه وقعد ياكل بكل هدوء واهو عاقد حواجبه ... وقُمر تطالعها واهي واصله لراسها منه ..
خالد: زين ... علامج ماتاكلين اكلي اكلي...
قُمر تطالع خالد بنص عيون.. هذااللي بيطفرني.. يوم كان ساكت كان يقهر ويوم عصب يقهر ويوم يستخف هم يقهر.. شسوي بعمري.. والله لو على ودي افغصه
خالد في باله.. ان ما خليتج تخلين هالغرور عنج ماكون خالد بن ابراهيم بن ضاحي يا قُمر.. وظلوا ياكلون بشهيه غير عن اكل ميلان إلى كان يفر المزاج ويعكره ... ويوم قام خالد عن السفرة راح للطباخه
خالد: يعطيج العافيه يا زينا
زينا: الله يعافيك استاز ولو ما عملت شي كلوا من الست أمر
خالد: لا والله (يطالع قُمر وكانه ما يدري) قُمر اللي سوت كل هذا؟
قُمر تطالع خالد بزدراء وكبرياء : أي استاز ... ماشاء الله عليها بتعرف لكل انواع الطبخ. .الله يهنيك فيها يا استاز
قُمر قامت: مشكورة حبيبتي زينا والله الخير والبركه فيج ... (تطالع خالد) الله يهنيك فيني يا خالد
خالد قبل لا تمشي قُمر: ويهنيج فيني يا قُمر بن ضاحي...
قُمر تطالع خالد بمثل نظرته ومشت عنه.. راحت غرفتها وخالد يالس يشرب قهوته وزينا تنظف الاغراض من بعد ما شالتهم ويا قُمر.. خالد كان شبعان ومرتاح لاول مرة من زواجه من قُمر بس كان في باله افكار متعدده ومتضاربه وكلها تدور على قُمر.. ليش تغيرت وياي فجأة وكانها تحاربني.. تعاملني بغرور وكبرياء.. علبالها انا اقل منها غرور ولا عزة نفس.. هين يا قمور.. بس احسن جذي عن انطوائها بميلان.. والله ان ما كسرت هالغرور يا قمور ما اكون انا خالد.. خالد ما انتبه لنفسه.. لكن اهو شوي شوي ..ينسى سبب زواجه من قُمر ويفكر بالايام اليايه اكثر واكثر وكانه استسلم لفكرة ان قُمر راح تكون وياه طول العمر ..

الفصل الثاني
(تحديات(
يغيضني ... بكبريائه...
يلبد الليل علي بنظراته الهازئه ...
يستمتع بتفاعلاتي اللتي لااقدر على اخفائها ...
على عكسه...
احيانا احس انه لا يحس ابدا ...
جسدا بلا روح ...
كم هو صلب ...
وكم هو صاحب خيلاء قاتل...
لا اتمنى لنفسي ان اقع بين يديه...
فهو سيهشمني كالورده...
ويدخنني كالسيجارة النحيله ...
تحدياته مفعمه بالحيا ...
تتراقص عروقي كلها عندما يتحداني ...
ويتحدى غروري وكبريائي ..
لا يعرف إنني أقوى من الصخر ...
واشد باسا من فتي عربي ..
سكرت قُمر دفترها باخر خاطرها تكتبها باليوم.. وقامت عشان تطلع.. صار لها 3 ايام بروما.. طلعت فيها مرتين مع زينا.. راحت المحلات تشتري شويه اغراض وهدايا للاهل ..وبوت من الدو مروة موصتنها عليه.. وكل إلى تشرته لنفسها اهو منديل حريري عجبها موت.. واشترت ازرار ذهبيه للقميص عليها رسم اسد حق خالد.. ظلت تطالع هذا الدبوس ليما اشترته وحسته وايد طايح على خالد ومزاجه.. طبعا شرت الهديه بحسن نيه على الرغم من الحرب اللي قايمه في البيت بيناتهم.. لكن ما تنكر انها تستمتع بها ويا خالد.. دارت بالسوق ويا زينا لان خالد راح يشوف اصدقائه اللي ساكنين بروما .. كلهم عرب.. خالد قال لهم انه تزوج والكل بارك له وهناه وتمنى له السعاده بس اهو ما شكى لاحد.. وانتظرت بس شخص واحد عشان ايي ويخبره كل شي.. سيف ..سيف شاب عماني عاش طول حياته بين روما ولندن.. لانه يتيم ومتهجر برع الخليج وخالد تعرف عليه في احد المناظرات الثقافيه العربيه اللي كان خالد مشترك فيها ..سيف كان يمتلك قوة بالكلام يعجز الكل عن تحديه حتى خالد.. وكان يمتلك منطقيه روعه بالكلام.. تخلي النفس ترتاح بس يتكلم وياه احد ..اول ما وصل سيف حظن خالد وبارك لك وهناه على زواجه لان عرف عن الموضوع من ندى يوم شافها بالجامعه ..
خالد: اااااااه يا سيف شقول لك.. انا خلاص.. حياتي انتهت.. انتهت قبل لا تبتدي ويا ندى وتبتدي وياها الاحلام.. تذكر سيف.. انت كنت الشاهد الوحيد على هذي العلاقه الرائعه الشفافه اللي عمري ما حلمت فيها ولا عمري فكرت اني اطيح بها لكن الظروف يا سيف منعتني من تحقيق اقدس احلامي.. الا واهي ندى ..
سيف: اممممم... خالد ... بكلمك كلام صريح ... من القلب للقلب... انت حبيت ندى لانها كانت البنت الوحيده اللي نظرت لك نظرة عادية غير عن البنات كلهن.. وكانت البنت الوحيده المستعده انها تعترض على افكارك وتسميها بالافكار المنحازة... وكانت البنت المتحررة الوحيده اللي قابلتها بحياتك ... محد يعترض يا خالد ويقول ان ندى غير.. بالعكس ندى قدرت انها تدخل قلوب الناس كلها ... بس هذا مو معناته ان اذا ما انكتب لك نصيب تعيش كل حياتك وانت راسم فكرة ان ما كانت ندى لك انت ماراح تكون لاحد غيرها ... وبنت عمك... انت فكرت فيها ...اهي الضحيه اهني يا خالد ...
خالد: ادري يا سيف ... انت ماتعرفها .. قُمر ياهل ... والله ياهل عمرها ما يزيد عن ال18 سنه بس مخها اهو اللي مكبرها ... ساعات احسها مثل ندى بس بسرعه اغير رايي لانها ترد الياهل الصغيرة اللي مااستحمل فكرة انها تكون زوجتي
سيف: هذي خيانه باطنيه ياخالد
خالد: تقدر تعطيني حل يا سيف
سيف: أي اقدر ... انسى ندى ... ولو ان نسيانه صعب وهذا الشي الكل متفهمه بس ... ندى لازم تنساها مثل ... مثل مااهي تنساك.
خالد باستغراب: تنساني؟ شلون تنساني
سيف وكانه غلط بالكلام: لا ماكان قصدي ... انسى كلامي ياخالد ... لاتعيرني اهتمام ... انا نفسيتي تعبانه شوي واحس بانقباض ...
خالد اللي حس انه كان اناني وما سال عن ارفيجه: خير يا بو سعيد ... علامك متضايج
سيف يبتسم: لا ماعليك يا بو وليد ... ها ... انت بروما يعني لازم تتعشى ويانا
يرن تلفون خالد ... قُمر المتصله
خالد من غير نفس: هلا قُمر
قُمر: هلا فيك ... خالد متى بترد البيت ...
خالد: ماادري قُمر يمكن ماارد
قُمر: لا بس لان احد اصدقائك عرف انك بروما واتصل فيك خذ رقمه عيل ..
خالد تثلج من بروده قُمر تجاهه بس ما يهمه: جم الرقم؟
قُمر: الرقم *******
خالد: انزين قُمر ...
قُمر: مع السلامه ...
خالد: الله يسلمك
سكر خالد الخط عنها
خالد: تبيني افكر فيها ... اذا اهي اضطرت للزواج مني واهي اللي طلبت مني اننا ننام في غرف منفصله ...
سيف: سولف لي عنها ... باين عليها لغز
خالد : شقول لك يا سيف.. قُمر بنت ولا كل البنات ... جميله ... والله جميله ما شفت مثل جمالها ببلاد.. بس وايد مغرورة ... عزيزة نفس ... ربيبه يدي الله يرحمه وابوي يموت عليها ..يسميها قُمر بن ضاحي ليش انها البنت البيضه الوحيده والباجيات قُمر.. بصراحه قبل كنت اسمع عنها ما كانت تدخل قلبي.. جسوم يقول لي عن سوالفها بس ماعيرها انتباه احسها وايد متكبره وشايفه حالها
سيف يقول في باله (الطيور على اشكالها يا خالد): وانت ما تلاحظ أي قاسم مشترك بيناتكم؟
خالد: شي واحد... تخاف من الحشرات والزواحف مثلي ... غير هذا ... ما ادري...
سيف: ماتدري؟
خالد: لا ماادري
سيف: متاكد
خالد: أي متاكد.. ليش انت شايفها تقاسمني شي مشترك ..الا اقوللك ... بعزمك اليوم على العشا ... ما ودي اتركك هني ولا اتركها بالبيت لروحها مع انها نادرا ما تشتكي ويمكن تفتك من وجودي بالبيت
سيف: لا يا خالد ماابي اضيج عليها
خالد: لا ماعليك منها تحب تشتغل والطباخ هوايتها ...
سيف: شدراك
خالد يبتسم: لان ابوي موصنها علي اهي تنفذ أي شي اقولها لها ... وانا ابي انزل غرورها ... اللي ابيه تطبخه من دون أي كلمه ..
سيف : ههههههههههههه صج انك شرير
خالد: ها شرايك بتيي ولا لاء
سيف: يالله نروح ومرة وحده ناكل اكل غير اكل المطاعم.
خالد: يالله عيل
اتصل خالد في قُمر
خالد: الو قُمر ... انا بتعشى بالبيت بس ابيج تطبخين لي عشا سنع
قُمر اللي على اعصابها من خالد المتقلب واهي تتكلم بكل برود عشان لا يحس: ان شالله
خالد يغمز لسيف: أي مو تفشليني وياي ارفيجي سيف ... ورينا فنج يا قُمر بن ضاحي
قُمر واهي تمسك الطوفه من القهر: ان شالله تامر امر يا استاذ ..
خالد: أي اخر شي ... حاولي انج تاكلين بالمطبخ اقصد بدارج عشان ارفيجي ياخذ راحته..
قُمر تدعي عليه اهو وارفيجه: ان شالله اوامر ثانيه
خالد: ولاشي سلامتج...
قُمر: مع السلامه
خالد : الله يسلمج
سكر خالد الخط واهو يضحك ...
سيف: علامك ...
خالد: احسها اللحين تغلي من الحمق ... والله حلاتها واقفه يمي .. تدري شلون شكلها يصير.. اعجوبه
سيف: هااه... توك تقول ما تقدر تحس فيها وماادري شنو
خالد: الا هني ... بالتحدي ... يالله نتمشى لبيتنا مو بعيد وايد ولين وصلنا راح يكون كل شي زاهب
سيف: يالله قمنا ...
قامو خالد وسيف وفجاه كل شي بدى يدور بعيون خالد لدرجه انه اصطدم بالطاوله اللي جدامه وانلوت ريله من قوة الضربه
سيف يحمله: سلامات خالد ... علامك عسلا ما شر
خالد يحاول يبلع ريجه .. يحس بدوخه كبيرة..: لا مافيني شي .. بس تعبان ..
سيف: راجعت الطبيب ؟
خالد يوقف واهو يمسك الدرابزين: لاتخاف.. دورة بسيطه .. ماكنت ارقد زين باخر الايام .. ما له داعي للطبيب
سيف: متاكد؟
خالد: أي متاكد يالله نروح على تعصب قُمر ..
سيف يطالعه بقلق: يالله نروح
قُمر عطت زينا اجازة اليوم للساعه 8 بعدين ترد عشان تدخل الاكل للضيوف.. قعدت تتحرطم على خالد وبروده وثقل دمه.. صج انه يقهر.. لين اتصل فيه يعصب ولين يتصل يتامر ... انا مكلفه فيك ولا في ارفيجك والله لو ما محبتي للطباخ جان ما شفت شي ..لكن انا الخبله اللي ما عطتك ويه مو عشان شي عشان عمي الغالي.. ماادري اللحين ازيد من الفلفل اخليك انت وارفيجك تروحون فيها ... قعدت تضحك واهي تتخيل خالد يتولول من الفلفل... طاف الوقت واهي مشغله المسجله بشريط اغاني منوعات ناعمه مسويته لها اختها مروة حق سيارتها لين تدربت.. حتى السواقه انحرمت منها.. بس بتحاول ويا خالد يخليها تسوق بالمستقبل.. قاعده تسمع اغنيه زمان واهي ما انتبهت بدخله خالد.. كانت تغني ويا المسجله بالمطبخ وتهز شوي بالغشمرة لان الاغنيه كانت وايد حزينه ومافهمت لها شي.. خالد تم واقف مكانه يطالع قُمر.. كانت لابسه برمودا جينز وقميص خفيف قصير ورافعه شعرها تحت منديل لافته على راسها.. واهي ترقص ..التفتت لخالد واهي تحمل صحن بيدها ومن الصدمه طاح الصحن من يدها.. سيف كان توه بيقعد ورد وقف مكانه ..
قُمر كانت واقفه مكانها مثل المجرمه وخالد استغل طفوليتها .
خالد واهو يقصر على صوت المسجله: ممكن اعرف انتي ليش ترقصين...
قُمر بذنب: ماكنت ادري انك بتيي اللحين ... قلت يمكن تتاخر ... (كانت مصطبغه من الحيا اولا من لبسها وثانيا من الموقف وثالثا لانها انعجبت بشكل خالد الغير مهندم... كانت لحيته بارزة شوي ... وعيونه تلمع ... ويبين جنان بالاسود ... الهوا نفعه لان ملامحه متغيره 180 درجة..)
خالد من طرف ثاني ضاع بجمال قُمر ..لاول مرة كانت تبين طبيعيه ... من غير أي اضافات على نفسها ... ونعومتها الانثويه طاغيه على الجو ... وخدودها من حرارة الفرن مكتويه.. لكنه ما رحمها من التانيب...
خالد: لابسه هالثياب اللحين شلون بتطلعين جدام سيف وتسلمين عليه ... ووين زينا
قُمر بحزن: عطيتها اجازة تشوف اختها لانها ربت وانا ما توقعت ترد بهذا الوقت ... وارفيجك ماله داعي اسلم عليه؟
خالد: انزين يالله انه باخذه الصاله الثانيه وانتي طلعي بدلي ونزلي اوكيه..
قُمر: انزين ...
راحت قُمر وقبل لا تطلع وقفها خالد: من الريحه باين ان الاكل حلو من ريحته
قُمر والدمعه بعيونها: شكرا
خالد: يالله عاد ... تدرين انتي مو حلوة حيل لين تبجين ... تلوعين الجبد
قُمر خلاص انهارت وراحت دارها وخالد يضحك عليها . ياهل ياهل .
سيف: عسى ما شر يا خالد اشوف اصوات تكسير
خالد: لا ماعليك دفعه بلا ... حيالله بو سعيد
سيف: الله يحيك
خالد: قوم بالميلس عند الحوض احسن من هني
سيف: يالله ..
راح سيف ويا خالد واول ما سمعت قُمر صوتهم بالصاله الثانيه ركبت الدري الا وزينا وصلت ... اشرت لها قُمر اتروح المطبخ تشوف الاكل.. قُمر ركبت لغرفتها واهي حزينه.. سحبت لها تاول تاخذ شاور وتفتك من ريحه الطبخ ... طول الوقت واهي تفكر بخالد.. ليش يعاملها جذي.. ساعات حنون وساعات كاره حياته وساعات يحر دمها واعصابها.. ولا عاد لين تكون بموقف محرج يستغل احساسها بالذنب ويقعد يزيد عليها صعوبه الموقف.. ليش يعني اهو يتونس ليما يسوي لها جذي... تعوذت من بليس وقعدت تسحي شعرها ... وخالد يجول في بالها ... ماتدري ليش حست ان خالد مريض.. مريض نفسيا اكثر من مااهو جسمانيا . دق قلبها بالخوف على خالد .. اهو ماكان طبيعي .. لونه اصفر ووايد يدخن وما ياكل زين .. حبيب قلبي.. انتبهت لكلامها.. شقاعده تقول .. تحاول تطرد هالشعور بس ماتقدر ... وايد خايفه عليه ... من اول ما صلوا روما واهو متغير ... حزين وكئيب... لبست الجلابيه اللي لبستها اول مرة من زواجها وحطت لها مكياج وردي هادئ جدا ومن الصعب احد يلاحظه بس خلا بشرته تكتسب لون رائع... لبست شال وردي وغطت شعرها زين.. ونزلت.. خالد وسيف كانوا مخلصين عشى مع ان خالد ما جاس الاكل ...كانوا قاعدين بالصاله الرئيسيه وراحت لهم .. خالد وقف وراه سيف
خالد: هلا قُمر قربي ...
قربت قُمر واهي تبتسم ...
سيف: شخبارج اختي الف مبروك
قُمر بحيا: الله يبارك في حياتك اخوي ... شخبارك ان شالله ابخير؟
سيف اللي ارتبك من جمال قُمر: الحمد لله ابخير انتي شخبارج
قُمر: ابخير الحمد لله ... صار لنا مده بروما وتوني اعرف عنك شي ...
سيف: توني راد من لندن قبل يومين وعرفت بوجودكم هني ...
قُمر: هلا ومرحبا فيك زين اننا نشوف احد من اهلنا ببلاد برع... تشرب شي اخوي
سيف: مشكورة الله يخليج
قُمر: لا صج تبي قهوة نقهويك
خالد: لازم تذوق قهوة قُمر احلى عنها ماكو
قُمر التفت لخالد مستغربه واهو يبتسم لها ..
سيف: انجرب ما ورانا شي ...
قُمر: دقايق وازهبها لك
قُمر راحت المطبخ وسيف يطالع خالد بعجب وخالد يضحك له... راح خالد ورى قُمر المطبخ
قُمر: خير
خالد: الخير بويهج بس حبيت اقولج اننا بنطول بروما شوي اكثر من ااسبوع من بعدها بنروح فينيسيا...
قُمر: على راحتك ... روح لرفيجك
خالد: لاتخافين عليه ... يعرف للبيت احسن مني ومنج .
قُمر تضحك لخالد.. واهو يتنسم عطرها ...شكثر قُمر حلوة... شلون كان عمي عن جمالها... وايد ناعمه ووايد خلابه ... قعد يلعب في طرف شالها وقُمر ماتحس.. التفتت له شافته ميود شالها ... طالعته بنظرات حيرة واستغراب...
خالد: قُمر .. اشكرج على كل اللي تسوينه ... واذا انا ضايقتج بشي . .سامحيني ... غصبن عني
قُمر والغصه بحلجها من كلام خالد اللي زيد من خوفها عليه: مسموح ياخالد ... من دون ما تقول ...
خالد ابتسم وطلع ويا قُمر واهو يحمل الدلال واهي تحمل الفناييل ... سيف شرب القهوة ومدحها ومدح الطباخ اللذيذ
سيف: مبين عليج تعودتي على ايطاليا
قُمر: سهل انك تتعود عليها بس روما وايد احسن عن ميلان ... الجو اريح واكثر نقاوة
سيف: أي والله بس ما شفتي شي للحين ما رحتي فينيسيا ... راح تتحيرين في جمال المنطقه ...
قُمر: مبين عليك خبير في ايطاليا
خالد: سيف عاش حياته مابين ايطاليا وانجلترا لذا اهو خبير
قُمر: وانت من وين بالاصل
سيف: عمان
قُمر: تدرس هني
سيف يبتسم: اعيش هني اكثر من ماادرس
قُمر: ليش وديرتك...
سيف: مالي احد فيها.. انا يتيم الابوين وما عندي اخوان لذا ييت هني ببعثه وللحين قاعد اشتغل وادرس بنفس الوقت بس اللحين طالع اجازة والدراسه توقفت ..ومن جذي ييت روما.
قُمر: حياك الله اخوي ...
قعدوا يتكلمون شوي وبعدين استاذن سيف عشان يروح ...
خالد: خلني اوصلك للبيت
سيف: لا والله المسافه ماهي طويله وابي امشي شوي من بعد هالعشا اللذيذ
ابتسمت قُمر ووجه لها الكلام: يعطيج العافيه اختي مرة ثانيه والله انج رديتني لايام السلطنه ...
قُمر: أي حزة تحس انك تبي تاكل اكله خليجيه بس خبر خالد وانا اسوي لك اللي تبيه
سيف: ههههههههه بدخل على طمع ... عيل من اللحين خاطريه في برياني وخاطري في مهلبيه وخاطري في ......
خالد: شوي شوي ... لا يكون مرتي شيف ولاادري ... خلها تتعب بس عشاني
قُمر انصبغ ويهها وبينت بخجل العروس من كلام خالد وسيف يبتسم: الله يهنيك يا بو وليد ويا اختي ... خلاص اختي من يوم ورايح صار لج اخو ويحميج أي حركه يسويها خالد اشتكي لي وانه حاظرن لج ...
قُمر:ما تقصر خالد مو مقصر وياي ... وان قصر ... اخبرك ان شالله
سيف: يالله برختصكم
قُمر تمت واقفه مكانها وخالد راح ويا سيف ... وقفوا على العتبات الخارجيه...وبعد ثواني بالصمت يدخنون فيها ..
سيف: تبي الصراحه
خالد: هاتها ...
سيف.: مع بنت مثل قُمر ... لازم تنسى ندى ...
خالد: ولا بالاحلام
سيف: فكر ياخالد
خالد من غير نفس: يصير خير يا سيف
سيف: يالله في امان الله
خالد: في حفظ الرحمن ...
راح سيف وظل خالد برع يدخن زقارة ثانيه ما كملها وطفاها لانه حس بلوعه.. دخل البيت وما لقى احد ... راح المطبخ ولقى قُمر توري فحمه عشان تدخن البيت بالبخور عن ريحه الاكل
خالد: لازم تحسسين الكل ان حياتنا مثاليه
قُمر باستغرااب: شقلت انا...
خالد: لا تفكرين ان سيف غبي وما يفهم ...
قُمر: يفهم شنو
خالد بسخريه: ما تدرين يعني ... بس عيل ..
قُمر: ليش ما تقول لي
خالد: انتي الفطينه هني .. ولا انه غلطان ؟
قُمر ظلت واقفه مكانها .. توه يتكلم بهدوء .. طلع ورد بمزاج ثاني .. الله يعينني عليه ..
راح قعد بالصاله وقُمر مشي بانحاء البيت واهي تدخن البيت بريحه عجيبه ... خدرت خالد وخلته يرقد على الكرسي ...كان شكله تعبان ويعرق بزياده.. طالعته قُمر وتبخر حمقها عليه كله .. زيدت البخور وراحت غرفه خالد ... بخرتها وبخرت الشراشف ورشت عليها بعد من المرش اللي امها عطتها اياه.. مع انه ما يستاهل بس اهي عاذرته لانه مو على طبيعته..طلعت من الغرفه ... غطت المبخر بتراب وراحت دارها تييب العلبه اللي فيها الدبوس اللي شرته ... خالد توه بيدخل حجرته ونادته قُمر
خالد بتعب: هلا
قُمر: اليوم رحت السوق ......... وشريت لك هذا الدبوس
خالد اخذ العلبه وقعد يفج الشريط عنها وفتحها ... شاف دبوس انيق ذهبي عليه نقش اسد
طالع قُمر بسخريه: اسد؟ شالمقصد
قُمر ببراءة: ولا شي ... بس عجبني
خالد: عندج شي قوليه لا تلعبين وياي العاب... مالي خلق للالعاب
قُمر تحيرت... ما سوت شي ... ما كان قصدها شي ... وقفت مكانها ساكته ... خالد عصب وصرخ فيها
خالد: بحق الله تكلمي قُمر ... مليت من سكوتج ... كلميني خليني احس انج حمقانه معصبه عن هالبرود.
قُمر انتفضت من صرخه خالد .... ليش يصارخ علي ... هذا يزاي لاني شريت له هديه ... قُمر توها بتروح غرفتها مسكها خالد من ذراعها
خالد: قُمر حرام عليج ... بس خلاص...انا مليت انتي ما مليتي
قُمر بعذاب: ماادري انت شنو تقصد يا خالد ... كل اللي سويته اني شريت لك دبوس بطيبه نيه وانت تيازيني بالصراخ ... ما قصدت شي ... والله ما قصدت شي ... راح صوت قُمر بالبجي
زادت عصبيه خالد: بس .. سلاحج .. بتبجين اللحين بدال الكلام
زاد خوف قُمر والبجي : والله مو قصدي شي ..
خالد رد حق عقله.. انه شسويت.. منقهر واحط حرتي في هالبنيه اللي مالها ذنب ... اهو اليوم مو طبيعي .. من اول ما صحى .. وكلامه ويا سيف رداه حق ايام اول .. يحس بالفراغ.. بالحزن .. بالقهر واللوعه بس قُمر مالها ذنب ..خفف قبضته من عليها
خالد: قُمر انا ....
قُمر ما خلته يكمل وراحت لدارها واهي تبجي من خاطر على كلامه.. خالد رمى الدبوس على الطوفه ودخل غرفته وصفق الباب بقوة..يحس نفسه تعبان .. ما يقدر يستحمل اكثر ... وايد من الضغوطات عليه ... يعيش مع بنت بالكاد يحس فيها ... نوبات غضب لا مبرر لها تصيبه ... حرب اعصاب مع انسانه كل اللي ارتكبته انها وافقت على الزواج منه ... لاول مرة خالد يطلق العنان لنفسه... بدى يبجي مثل اليهال ... واهو قاعد على الارض ... يحس بالاختناق .. وكانه بيموت ... ما يقدر يتنفس ... يصرخ من داخله.. كافي.. كافي.. وصل صوته لعند قُمر اللي وقفت على باب غرفتها اول ما سمعت صفقه الباب... وقفت عند باب غرفه خالد واهي تبي تدخل بس تخاف يصرخ عليها ويوم سمعته يبجي عز عليها الموقف وايد ودخلت من دون استذان...
كانت الغرفه مظلمه ... فتحت المصباح الجانبي وشافت خالد على الارض قاعد.. راحت عنده واهي تقعد على ركبتها
قُمر بصوت حزين: خالد علامك ..
خالد ما يرد عليها
قُمر: خالد انا اسفه ... والله ما قصدت شي يوم شريت الدبوس ... لا تبجي ياخالد ...دموعك غاليه علي .... يعز علي يا ولد عمي اشوفك جذي وانا السبب (بدت قُمر تبجي من الخاطر واهي تلوم نفسها (
خالد التفت لقُمر: قُمر انا وايد تعبان ... حيييييييييل تعبان ... مااقدر استمر اكثر ... ماااقدر
قُمر: بسم الله عليك حبيبي ما تشوف شر ... فيني ولا فيك ... قول لي شمضيق عليك
خالد لا شعوريا ينزل جسمه على ريل قُمر واهو يتنفس بسرعه: كافي قُمر ... حرام اللي سووه فيج وفيني ... حرام ...
قُمر ما تحركت.. خلته مرتاح على ريلها مثل ماايبي ... وقعدت تبجي وياه ... تبجي على حال ولد عمها ... اهي حست ان تصرفاته غريبه ومو من الممكن انها تصدر من انسان مرتاح نفسيا ... خالد كان تعبان وايد ... بس محد يدري عنه ... شوي شوي كان يهدى وتنفسه يهدى وياه... ليما راح بالرقاد ... قُمر قعدت تمسح على راسه واهي تقرى عليه بايات من القران ... اهو هدى لكن اهي ما هدت ... وايد صعب عليها انها تشوف خالد يبجي جذي ... تعبان ومحد يدري اللي فيه ولا احد يهتم فيه ... لامت نفسها على انانيتها وتخسير الوقت كله في التفكير بخلاصها منها واهي ماتدري اهو اشفيه ولا تعابله ...
وعدت نفسها انها راح تدوس على رغباتها وتحاول تسعد خالد قد ما تقدر حتى لو اهو رفض هالشي ... راح تحاربه ...ومن دون ما تحس قُمر او تنتبه ... شعور غريب بدى يزحف في اوصالها ... يدب الدفئ والراحه بكل انحائها من دون ما تعرف شنو تسميه ...
تقدرون تسمونه انتو.. يا ترى شراح يصير بين قُمر وخالد اللحين ... هل راح يتعاافى خالد من نكسته ... ولا راح يضطر انه يكمل حياته ويا هالتعب العجيب.

asomoon
03-14-2007, 02:46 PM
والله انا انتظر واشوف اشراح يصير بس ياريت ماتتاخرين علينا ياعمري

توتو البنوته
03-14-2007, 06:13 PM
وين الباقي

بليييييييييييييييييييييييييييييييييييز

كويكلي

وصــــايف
03-15-2007, 06:43 AM
الجزء الرابع
الفصل الأول
صحى خالد من النوم واهو راقد على الارض ... راسه مريح بوساده صغيرة ومغطى بلحاف فراشه ... فتح عيونه على وسعهن من الراحه العجيبه ... قعد يتذكر اللي صار البارحه ... شصار وخلاه يرقد على الارض... تذكر نوبته ... وكلامه لقُمر .. وتذكر قُمر كانت تبجي.. وصوت قُمر بالقران ... كل هذا كان اكثر من طاقته ... قعد شاف نفسه لابس نفس ثيابه الامسيه ... معناته انه ماتنبه من الرقاد حتى حق الصلاه.. قام بسرعه عند الحمام غسل ويهه وتيدد وقف عند باب الحمام لان دوخه يديده هاجمته.. خفت الدورة وقعد يصلي فرض الفير.. يوم خلص صلاه طلع بره.. يشوف اللي صاير بالبيت.. كل شي كان هادئ.. المسجله تشتغل على صوت القرأن.. وعود دخون مورى معطر البيت ...راح عند غرفه قُمر ... الباب مفتوح ولا احد داخل.. قعد يطالع غرفه قُمر ... المناديل بكل طرف.. وريحه الياسمين ..عطرها المفضل.. طلع من الغرفه ونزل تحت.. راح عند المطبخ.. ما شاف احد ..التفت للطاوله شاف ريوق زاهب.. زبده ومربى وقطع توست ساخنه للحين وقلاص عصير برتقال وفنيال قهوة تركيه متروكين.. وكانه مزهب له.. قرب شاف ورقه فتحها (لا تستهم علي ... طلعت ويا زينا بمشوار ... ربع ساعه وبرد انت تريق فيها ... قُمر).. تطمن خالد.. طوى الورقه وقعد ياكل.. حاول ياكل بهدوء واهو يطالع الساعه.. كل لقمه وعيونه على الساعة.. متى بترد قُمر.. محتاج يكلمها.. يشرح لها موقفه الامسي وياها.. يحاول يتذكر.. هل قُمر دخلت غرفته اهو كان يحلم ..كان راقد على ريلها.. واهي تقرى عليه قرآن ... كل هذا صج ولا حلم. .. ما كمل الريوق لانه حس باللوعه وكان معدته مسدوده .. ما يقدر يدخل أي شي ..
دخلت قُمر وزينا وهن حاملات اغراض باياديهن ...
زينا: صباح الخير استاز خالد ... نوم العوافي
خالد : الله يعافيج زينا صباح النور
قُمر كانت واقفه تطالع خالد ..بنظرات.. وبطريقه غير عن كل مرة.. هالمرة عيونها وكانها تدور على شي بويه خالد.. كان شكله مرتاح بس لونه ما تغير
زينا : عن ازنك استاز بدي اروح احضر بريك فاست للست
زينه راحت المطبخ وقُمر ظلت واقفه مكانها
خالد: صباح الخير
قُمر بصوت مخملي: صباح النور ... شخبارك
خالد: ابخير الحمد لله... انتي شخبارج
قُمر بمرح : تمام ... عال العال ...
يطالعها واهي تدخل الاغراض المطبخ: وين رحتي
قُمر من داخل المطبخ: ولا مكان ... بس تسوقنا بالسوبر ماركت ...
خالد: جان قلتيلي بروح وياج ... ماكو جمعيات عربيه
قُمر تطلع من المطبخ: بلى ... توهم فاتحينها ... زينا قالت لي عنها ... لوتشوف الاغراض وكانك عايش ببلد عربي .
خالد يبتسم لها ... قُمر اليوم غريبه ... على غير عوايدها ... مو نفس قُمر كل يوم....
قُمر كان قلبها يدق .... خالد شكله مرتاح بس كانه ضايع لو على كيفها تروح يمه وتلمه.. عن هذا الاحساس اللي فيه بس ما تبي تضايقه.. اول ما اوتعت بالفجر واهي راقده ومسنده جسمها على طرف السرير خالد كان راقد على الارض بدال ريلها.. خذت وساده من وسايد الفراش وحطتها تحت راسه وخذت اللحاف وغطته.. كان راقد بهدوء.. وكانه ما رقد من سنين.. قعدت تطالعه واهي تمسح على شعره.. لاول مرة.. بذيج الليله.. حست ان لها حق على خالد ..انها تلمسه.. وتحسس فيه ... وانه من حقه انها تعامله بطيب وحنان ندمت على افكارها تجاهه ... والحرب اللي قومتها عليه من دون أي سبب.. كانت تحس بملايين من المشاعر تجاه هالانسان الغريب الاطوار بس ما عرفت شلون تقولها لذا.. اكتفت بانها تمسح عليه وتردد كلمه وحده.. سلامتك حبيبي ..وطلعت ويا زينا وطول الوقت وبالها ويا خالد ... حتى انها زهبت له الريوق قبل لاتطلع عشان ان تنبه من الرقاد يلاقي شي ياكله.. ماتدري اهي شنو صار فيها.. عاصفه هبت في حياتها ليله امس ... شوق وحنين اجتاحوها للبيت ... ما تدري وكانها تاركه شي عزيز على قلبها بالبيت.. واول ما شافت خالد يوم ردت البيت بدنها كله اقشعر.. كانت تردد الكلمه نفسها سلامتك حبيبي من دون أي استغراب بس يوم شافته حاولت انها 9تردد الجـمـله واستحت.. خالد حبيبها ؟؟ شلون ممكن يكون خالد حبيبها ..قعدت تثرثر وياه عن السوبر ماركت واهي تدري ان مشاعرها ضايعه.. من كثر ما كانت متوترة كانت توزع الابتسامات على كل شي ..
قعد خالد بالصاله التابعه لحوض الماي واهو يشرب قهوته.. يفكر شلون يفتح سالفه امس.. يبي يستفسر عند قُمر ..اشصار اش ما صار بيناتهم..مستحيل يكون كل اللي يفكر فيه مجرد حلم.. اهو حس بوجود شخص ثاني معاه.. يمكن كانت ندى لكن استبعد هالفكرة اللي حس انها سخيفه نوعا ما ..دخلت قُمر الصاله بهدوء سحبت المبخر عشان توريه مره ثانيه وبروحتها ابتسمت لخالد اللي خلاص مل من هالهدوء الغريب.. راح وراها المطبخ ..
خالد: قُمر
التفت له: لبيه
خالد: ..................... قُمر .... شصار امس؟
قُمر ارتعشت شقول له: .... ما صار شي ...
خالد : انا حاس ان امس صار شي غريب لي.. ادري اني فقدت اعصابي وناجرتج وقعدتي تصيحين ... من بعدها انا دخلت الغرفه وانا معصب و.................. ما كنتي وياي بالغرفه
قُمر تغيرت الوانها ...... بس لازم خالد ما يعرف انها كانت وياه امس
قُمر: . لا .... اهو صج انك عصبت علي ... بس عادي مو اول مرة ... بس ما كنت وياك بالغرفه
خالد بعيون ضيجه: متاكده
قُمر تحس روحها بتطلع منها ما تعرف تجذب: اكيد ...
خالد : زين ....انا باخذ لي شاور سريع وراد
قُمر بهمس: على راحتك ...
طلع خالد من المطبخ وقُمر تاخذ نفس عميق ... كل شي ولا يدري خالد انها جزئيا رقدت معاه بنفس الغرفه ... ترى بتموت من الحيا..
راح خالد غرفته ياخذ شاور ويمكن يرد يرقد لانه شوي تعبان ... وبالفعل ... راح خالد في سابع نومه من بعد الشاور ... قُمر ظلت تسولف ويا زينا واهن يطبخن ويعدلن ويضحكن
زينا: ايييييه ستي ... اشوفك اليوم محلوة زياده ...
قُمر بحيا: يبين علي
زينا: ايه ياستي ... طلعي ع خدودك متل الجمر يغزي العين
قُمر: هههههههههههههه يا زينا والله ماعندج سالفه
زينا: هههههههههههههههه يا ستي ... ايجا اليوم اللي كانن خدودي متل خدودك ... كانت احلى فترة بعمري ووبيزل اعز وئت بحياتي
قُمر: شلون
زينا: مشي ينفهم ستي ... هايدا كلو بيد الله ... والحمد لله انتي عندك اياه
قُمر: ها زينا ... تتكلمين بالالغاز والله مافهمتج
زينا: راح ايجي اليوم اللي بتفمين فيه عليي ... بس الاستاز ما عم يعجبني لونه .. هيكي شكله مريض
قُمر بخوف: انا بعد احس جذي.. اخاف اقول له يروح لدكتور ..
بالكويت وتحديدا منطقه الجهراء.. وبالاخص منزل بو خليفة والد قُمر.. مروة ونوفه خوات قُمر قاعدات بدار اختهن اللي راحت واهن يتسمعن الاغاني ومنسدحات على سريرها ..
نوفه: ايييييييييه يا قُمر ... خذاج دون جوان العايله وحرمنا منج
مروة : أي والله .... ما حسيت بعمري اني بشتاق لقمور جذي الا اليوم ... لها وحشه الكريهه... مااتصلت اهي؟
نوفه: بلى اتصلت مرتين بس ومرة بعمي بو خليل ومن بعدها ولا سمعنا عنها شي ... تايهه في الحب ويا خالد ...
مروة : مااظن ... خالد ما كان يبين عليه ابدا انه يحب قُمر ولا يحس بشي تجاهها ... لاتنسين عاش بلندن اربع سنوات
نوفه: يعله المرض وين يلقى مثل قمور والله ماكو احلى عنها ولا اخف دم منها ... طالعه على اختها ... الغاليه العزيزة
مروة بخبث: شكرا يا نوفه ما دريت اني عزيزة عليج جذي
نوفه: فري ويهج من ياب سيرتج ... انا اقصد نفسي واعليااا
مروة : والله اننا ينينا نمدح روحنا من ظل لنا والله... لطوف وراحت ... خلوف بالغصب نشوفه ولا طلال هذا امي غسلت يدها منه ... ظلينا بروحنا ... قبل قمور كانت سبب عشان اننا نقعد هني وللحين راحت
نوفه تمسح عيونها لانها وايد تحب قُمر: شرايج نتصل في ريمو يمكن تعرف رقمها ...
مروة : مااظن ... يمكن عمي جاسم يعرف...؟
نوفه: او لولوة
مروة ما تحب لولوة وايد: وخيييييييييييييع الا هذي القرفه ... والله اني مااشتهيها تقهرني لا واكثر لبست فستان بلون فستاني
نوفه: بالصدفه
مروة : ما عليج منها ... وشفتيها اهي ويا العقد اللي يوا وسيمه وماادر ي منو .... يا ملقهن يلوعن الجبد ...
نوفه : لانهن ما يعطونج ويه من جذي ما تحبينهن... ولا عمرج حاولتي انج تكونين صداقه وياهن
مروة بغرور : انا.. مروة بن ظاحي حفيده سبع ونوفه الله يرحم ثراهم ..اكلم هالاشكال ... مينونه . .لو تخلى الدنيا من البنيات ... مااجرب حذالهن
نوفه: خلي عنج هالسوالف وقومي نروح بيت عمي بو خليفه نيلس ويا ريمو
مروة : والله فكرة قومي نخبر الوالده
قامن البنيات وطلعن من الغرفه الا وطلال بويهن
نوفه: الله الله على الزين ... طلول بن ظاحي ... شتسوي بالبيت
طلال: ياي اطالع ويهج يالدبه ... انسان وراد بيته شنو حرام
مروة : مادرينا ان لك مكان غير البر والمعسكرات ...
طلال باشمئزاز : يعني كان لازم قُمر اللي تروح وانتي تبقين ...
مروة : من حسن حظك يا تعيس الحظ
نوفه: طلال شرايك نروح بي عمي بو خليل
طلال: ليش... مالي شغل انا اروح هناك وبعدين تعبان حيل ياي اتسبح وارقد وارد البر حق رفجاني
مروة : اللحين منو اهم احنه ولا ربعك
طلال بتفكير: امممممممم تبين الصج ... ربعي لاني مااشتهيج ولا اطيقج ولا ودي ايلس وياج مكان واحد ياام كشه.. نوفو لا تماشينها هذي الجرذيه خليها بلا ارفيجات ... lonely
نوفه تضحك ومروة تكمل دربها لتحت: الله واللونلي ... لا يسمعك احد بعدين يغزي بلاد برع ...
طلال: مااشتهيها مستحيل هذي تكون اختي ...
نوفه: بس اهي ولا كلنا
طلال: بس اهي وانتي
نوفه: حرام عليك طلول انا مالي احد غيرك انت وقُمر
طلال: ايييييييييه على قُمر ... قُمر بن ظاحي ... بيتنا اظلم بلياها ... يسعد فيها المغرور خلود
نوفه:ليش كلكم تقولون عنه مغرور
طلال: ما شفتيه لانج يا نوفه شلون كان بالعرس ... وكانهم غاصبينه ... ولين يبتسم يبتسم بكبرياء وكان الناس يطرون عنده ... ألوحيد إلى يقدر عليه اهو ابو الاسباع جسوم
نوفه: أي ولله فديته عمي حبيب روحي ... انزين طلول انزل تغدى ويانا اليوم ...
طلال: ماابي ... ويا مرووو الخايبه ما بقعد مكان
نوفه: خليفه ولطوف بيتغدون يعني ما راح نكون لوحدنا وياها ...
طلال: I`ll think nofa then I`ll tell you ok
نوفه: يحليل الانجليزي بحلجك يا طلول والله ما يفهمون اللي يقولون البدو ما يعرفون شي غير القنص
طلال يضحك على اخته الصغيرونه وعلى خبالها ...
نبذه عائليه ..................
)بو خليفه وام خليفه صار لهم متزوجين من32 سنه.. اول مولود لهم اهي لطيفه.. ومن بعدها بسنه يابو خليفه المتزوج من رهف بنت خال ابوه ..وعنده عزوز الصغير وريم النونو.. لطيفه متزوجه من ولد خالتها ضاحي اللي اكبر منها بعشر سنين بس تزوجوا واهم يكنون المشاعر لبعض على كبر سن ضاحي وعندهم ولدهم نواف اللي عمره 11 سنه و وديمه اللي عمرها 4وعبيد 2 والبيبي اللي بالدرب.. طلال عمره اللحين 23 سنه.. كان التوم ويا ضاري بس ضاري مات يوم كان بالمهاد.. وظل طلول السبع وغطى بحلات روحه على فقد اخوه.. مروة اتيي من بعد طلال بسنتين ..عمرها 21 سنه طالبه في جامعه الكويت.. مغرورة بشكل لانها جميله.. وتمتلك افكار تحرريه عجيبه ولكن محد يعتبر لها.. نوفه اكبر من قُمر بسنه بالضبط بس كانت دايما تحس ان قُمر اكبر منها لكبر عقلها وكلامها المقنع والمنطقي ..سمو نوفه هالاسم على يدتها المرحومه ولانها تمتلك نفس تقاسيم ويهها من الصغر ... نوفه بعد حلوة.. بس طويله.. وعريضه شوي.. على عكس مروة الرشيقه وجسمها مثل عارضات الازياء وقُمر القصيرونه بس الوايد وايد حلوة... قُمر سماها يدها سبع بهذا الاسم لانها كانت بيضه بشكل فضيع ... غير عن البنات كلهن ... تربت بعز يدها ويدتها ليما توفت يدتها وردوها حق امها لان يدها ما يقدر يربيها جذي بس قُمر ما فارجت يدها طول ال10 سنوات اللي عاش فيها من بعد نوفه ... رباها على الاصاله والعراقه والاخلاق والدين والستر ... من جذي قُمر كانت يسمونها ربيبه سبع ... سبع قبل لا يموت كان يفكر ان يزوج قُمر لعبيد ولد ونيسه بنته لان عبيد بدوي اصيل طالع على خواله .... بس توفى قبل لا يصير كل شي وقُمر صارت زوجه خالد.. اللي ماعرف سبع وايد ... (
بالصاله اللي تحت.. كانت لطيفه يالسه ويا بنتها وديمه ورهف مرت اخوها والاولاد برع بالعريش قاعدين ويا يدهم وابوهم وخالهم .... مروة انضمت لهم ونوفه بعدين وقعدن يسولفن عن حفله زواج قُمر
رهف: أي والله قُمر شلخت الكل بجمالها ... يحليلها والله رعبوب
لطيفه: طلعت وايد قُمر .... حتى ان عمتي تحسفت ليش انها ما شافتها قبل عشان تخطبها لنايف ولدها
ام خليفه: أي والله اني متلومه من ونيسه كانت تبي قُمر .
لطيفه: يمه انتي ما شفتي عبيد اللي كل كلمه والثانيه يبتي لنا طاريه ... ما تدري شلون اقُمر غامج وما يناسب قُمر ابدا.. صراحه انا ما شفتها لاحد غير خالد ولد عمي وكاهي خذته
ام خليفه: خذاها ... شنو بنتي ميته عليه تاخذه ... والله بعد ولد نيمه...
مروة : امي كل شي ولا طاري ام خليل احسن منها ماكو والله فديتها تمت تمسح علي طول الوقت .
ام خليل واهي رافعه حاجب واحد: اخذوا قُمر ... ما ياخذون بنتي الثانيه ...
نوفه: هههههههههه اصلا لو مروة بتتزوج جان تزوجت من زمان بس شكلها بتعنس
لطيفه ورهف ضحكن الا مروة : جبي يا الخايسه فال الله ولافالج ... يوم اللي اعرس بتشوفيني ياسباله تفاولين علي ... الا بتزوج ووعرسي بيصير اكبر من عرس قمور بالف مرة
رهف: ههههههه اكبر من عرس قُمر ... مااظن ... اهي ربيبه سبع وهذاك مدلل نيمه ... مااظن عرس بيصير اكبر من عرسهم .
نوفه ولطيفه: أي والله
نوفه: احلى شي كان الكيك بس الله ياخذ بليس عمي خذاه كله حق روحه ... مو صاحي حيل ... قعد ياكل فيه ويوكل الفرقه واحنه نطالعه ...
ام خليفه: اييييه جسوم خبل ... بس وقت الشدايد تلقينه الساعد القوي ... يعلني انفعه بعرسه
مروة : My uncle?? Marry?? I don`t think so
ام خليل تطق على كتف مروة : شقاعده تهذرين بلغه الحمر ... ما تستحين انتي ...
نوفه والكل تم يضحك عليها ودخل عليهن طلال: فديت الضحكات والله اموت انه بريحه حريم بن ضاحي
ام خليفه والضحكه ماليه ويهها : هلا والله بنور سماي هلا والله بالغالي ... وينك يا مجافي العين والروح
طلال يقصد لامه: كاني خدام عند رجليك ... يا احلى ام بالدنيا ..شبيك لبيك ... اطلبي اللي بغيتيه ... روحي للتنفيد تتريا
ام خليفه: يا بعد قلبي والله ... حبيبي
طلال قعد يحظن امه ويبوسها والبنات يطالعنه بحب
مروة : اللــــــــــــــه وينك يا خلوف اجوف امك والخيانه ويا الضب
لطيفه تلم اخوها بدورها: جبي حلجج ما ضب الا ريلج يالعورة ... هذا شيخ الحلاه بالجهرا يعلني فداه ربيبي طلول
طلال: سمعتي يالقرفه ... قومي بسرعه روحي اكلي بالمطبخ ماابي اجوف ويهج هني ... سامعه ...
مروة : لا والله وين اقعد يعني ويا حظرتك
طلال: مكانج يا دوده .. بالزراعه
مروة :يمه تكفين طالعيهم شيقولون ترضين
ام خليفه: انتي يبتي لروحج المناجر تحملي ياام لسان
خليفه كان داخل البيت ومروة تتكلم لهم: بروح للغالي اخوي خلوف الخير اشكيج عنده
خليفه: باعدي باعدي عني .... مالي على مشاكلج
الكل يضحك
مروة : افا خلوف ... نسيت ... نسيت ما كليت مني ... واللحين قاعد بصفهم اوريك ياخلوف ان ما عظيت ولدك ليما يصرخ قاق
رهف: تخسين انتي وخبالج تلمسين ولدي ... احشج مرووووو
خليفه يضحك ومروة مبوزة
خليفه: بسج عاد يا مروو ماتيوزين كله نجرة وهواش ويا طلول بس عاد العقل زين
طلال: أي عقل ... أي منطق ... THIS GIRL IS CRAZY
ام خليفه: ولييييييييه ويا الحمر ...
الكل يضحك ...
خليفه: يمه ابوي يقول لج خلي الخدامات ينجبن الغدا حقنا
ام خليفه: ان شالله
لطوف: قومن خلونا ننجب لروحنا الغدى بعد
طلال : انا باكل عند امي ولهت عليها ...
خليفه: دلوع امك ... ألا قول لي شخبار القنص
طلال: زفت والله عبيدو هذا ولد عمتي مكره عيشتي ... ماادري فاكر بروحه شنو الخال
خليفه: عيب عليك احشم الريال اكبر منك
طلال: شنو احشمه ... كل ما اتكلم يقول لي انتوا عندكم عين تتكلمون عقب اللي سويتوه لكن والله لو ايب طاري قُمر الا اذبحه
خليفه: استهدي بالله هذا واحد مو صاحي كره حياته من بعد فقد الامل ويا قُمر ...
طلال: اييييييه ... خذيناها من جحيم الى جحيم ثاني
خليفه: اوووص الا صاير لي سولفجي على الحريم
رهف تطالع خليفه: علامهن الحريم وسوالفهن ... مو عاجبتك
خليفه : هااا... افا عليج ام عبد العزيز كلهن بلاش الا انتي
رهف تحمل ريم الصغيرونه وتطلع: علبالي بعد
طلال: هههههههههههههههههههههههههههه صخيت
خليفه: تحدى الكل الا بنت سعود ...
تغدوا الرياييل بالميلس والحريم بغرفه الطعام ...
بعد الغدى ..........
نوفه: يمه اليوم بنروح بيت عمي بو خليل نشوف مريم ومرة وحده نشوف اغراض قُمر هناك ونعدل في غرفتها
ام خليفه: انتي ومنو
نوفه: انا ومروو ويمكن نتصل في لولوة
مروة طقت نوفه بريلها وخلتها تجب شوي من الجاي ...
نوفه: علامج تتدوفعين طيحتي علي الجاي يالدبه
مروة : سألي روحج
ام خليفه :انتي علامج كركه جذي بتحرقين اختج.
نوفه: لانها ما تبيني اعزم لولوة
ام خليفه: وليش .
مروة : لانها بايخه ولزقه وتلوع الجبد
ام خليفه: سكتي زين انتي تيبين هالبنيه الحبابه الطيبه اللي ما خلت اختكن ليله عرسها على عكسج يالتمثال قاعده لي مثل المحنطه كل مااقول لج روحي لها تقولين بيخترب شعرج ولا شي منج
مروة : أي شي بس ماابيها اتيي ويانا
ام خليفه: نوفه ... اتصلي فيها ... وخليها تروح وياكم قهر لهالميهوده...
مروة : يمه
ام خليفه: وحطبه ...
مروة : محد يحبني ولا يعتبر لي في هالبيت ...
وراحت مروة غرفتها واهي معصبه ... قعدن الحريم يسولفن ليما راحت لطيفه ومن بعدها رهف وبعد ساعتين
نوفه: السلام عليكم
لولوه: وعليكم السلام من معاي
نوفه: ها لولوة... صج الكلام الل سمعته
لولوة وقف قلبها: شنو ... منو معاي
نوفه: صج انج بتروحين ويا نوفه ومروة بيت عمهم بو خليل
لولوة عرفت نوفه : مالت عليج يالخايسه خرعتيني علبالي شي جايد ...
نوفه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لولوة: رقله بس عاد .... شتبين
نوفه: ولا شي هههههههههههه سمعي... اليوم بنروح بيت قُمر اليديد لاخت خالد مريم نشوف اذا زهب شريط الفيديو ولا لاء سوالف بنات ...
لولوة: اكيد بيي ... بس بنتاخر؟
نوفه: لا والله شوي ونرد ...
لولوة: زين زين ... بمر عليكم
نوفه : لا ما له داعي بنيي ويا الدريول
لولوة: لا بييكم بسيارتي احم احم خذيت رخصه سواقه
نوفه: اوه اوه زين مبرووووووك
لولوة: الله يبارك في حياتج ...
نوفه: الساعه 5 مري علينا اوكيه
لولوة: اوووكيه
نوفه: مسامحه على خرعه مساع ههههههههههههه
لولة: لا ماعليه .. بردها لج
نوفه : ايه هههههههههههه يالله مع السلامه
لولوة: الله يسلمج

الفصل الثاني
في بيت بو خليل
مريم واهي تلم بنت عمها: هلا والله هلا بالغاليه اخت الغاليه
نوفه: هلا فيج يالريم ... شلونج شخبارج
مريم : بخير يا مال الخير ... وينكن اختكن عرست وراحت خلاص ما نسمع لا منكن ولا منها
مروة : مو بس انتو حتى احنه ما ندري عنها الخايبه ما تتصل لاحد غير امي ... احنا يايينج اليوم عشان هالسالفه
مريم: يالمصالح ... ياييني بس عشان اختكم ردوا خايبين ...
شافت لولوة الساكته على جهه .. وتذكرت سوالف عمها جاسم عن لولوة إلى انعجب فيها من اول ما شافها بالعرس..
مريم: هلا والله بلولوة شلونج شخبارج
لولوة: هلا فيج مريم الحمد لله تمام وانتي
مريم:بخير .... تعالي وياي عن هالتعبانات بنطالع شوي نطالع شريط الفيديو ...
مروة ونوفه: حراااااام
مريم: ههههههههههه تستاهلن يايين بس عشان قُمر
مروة : لا والله وين راحت القُمر مريم يعلني فدى لها يا ربي
مريم: ههههههههههههههههههههههه أي جذي ...
قعدن البنات يسولفن ويتذكرن المقلب اللي سوو في قُمر يوم شروا لها فستان النوم الشفاف ولولوة اللي ما كانت تدري عن السالفه ميته من الضحك لانها تعرف قُمر وطبعها الخجول وتتخيل رده فعلها
مروة : هههههههههههههههههه مسكينه قُمر ... والله احسها متحلفه فينا بالذبح
مريم: ههههههههههههههههههههه بس الفستان وايد كان حلو ... خالد اكيد تخبل عليه
لولوة : ان لبسته طبعا...
مريم: ااااااااههههههههههههههههههه يحليلها قُمر ... حبابه ... حبيتها من اول ما عرفت انها انخطبت لخالد ... مع انها كانت شوي بعيده عن العايله ...
مروة : اصلا كلنا كنا شوي مبتعدات عن بعض بس الحمد لله هالزواج قربنا من بعض ...
مريم: الحمد لله ..ها لولوة... شخبارج بعد ... شمسويه بلا قُمر
لولوة: زين ... مشتاقه لها وايد ... وانا اسوق اتخيلها وياي فديتها والله لها وحشه
مريم: شرايكن انتصل فيها للحين
مروة : خوش راي بس اهم وين الحين
مريم: يوم تتصل قبل 5 ايام كانو بروما ...
مروة : تعرفين رقم التلفون
مريم واهي تسحب التلفون لعند البنات: أي مااعرفه الا حافظته ادقه وانه عميه هههههههههههههههه
مروة : ورينا لا
مريم: طالعي ههههههههههههههههههههههههههههههه
قعدت تدق والضحك قايم مريم بنت غشمرجيه بشكل لانها رابيه ويا اولاد
نوفه : حسبي الله على بليسج حاسبي ... الا اقول الساعه جم هناك ...
مريم: عندنا 6 معناته عندهم خمس
مروة : فرق ساعه
لولوة: أي
ودقت مريم
عند قُمر اللي كانت يالسه بالصاله ويا خالد يطالعون تلفزيون ... رن التلفون ... خالد رفعه
خالد: الو
مريم تاشر للبنات يسكتون: هلا والله ... هلا بالخير
خالد باستغراب: هلا فيج ... من معاي
مريم: انا منو ... انا قُمر
تضحك ويا البنات
خالد: صج والله... لكن قُمر قاعده وياي
قُمر التفت ...
مريم: انا القُمر الصجي وذيج المزيفه
خالد: لا والله صج ... زين
مريم: يالله عاد ههههههههههههههههههههههههههههههههههه باين ما عرفتني
خالد: شسوي فيج بايخه لازم ابيخ السالفه وياج
مريم: شخبارك حبيبي خلود وحشتني موت والله حتى ملاقتك وحشتني
خالد: ماتشوفين وحش انا ما تولهت عليج ابد وعمرج ما ييتي على بالي
قُمر تطالع خالد باهتمام واهو يتكلم بالتلفون ومبين انه يكلم بنت ..
مريم: وينها قُمر حبيبتي احسن عنك
خالد : كاهي قاعده شتبين فيها تبين تصدعينها
مريم: اوهووووووووو خالد فكها شوي خلنا نكلمها ...
خالد : لحظه (يكلم قُمر) مريم على التلفون تبيج
قُمر قامت للتلفون : هلا بالريم
مريم: هلا بالعروس هلا بالقُمر هلا بالزينه
قُمر : ههههههههههههههههههههههههههههه هلا فيج الغاليه
البنات كلهن تهاوشن ... مريم تهدي فيهن : لحظه بدق على السبيكر ... دقت عليه
لولوة: هلا قموووووووووور حبيبتي شخبارج
قُمر بفجأة: لولووو يالكريهه شخبارج
لولوة: ابخير حبيبتي انتي شخبارج
قُمر: انه بخير الحمد لله
لولوة: شخبار خالد وياج
قُمر تلتف لخالد واهي تتكلم بمستحى: تمام ... وايد تمام
لولوة: امممممممممممممم وايد تمام ... انزين قوليلنا (تغمز للبنات) شخبار فستان النوم ههههههههههه
قُمر تذكرت الفستان: هذي انتي ومريوم السباله اوريكن يالغبيات ويا ويوهكن علبالكن تنكتن يعني
خالد يضحك عى لغه قُمر البدويه ... يحليلها مثل يدي سبع
تكمل قُمر: ما تستحن والله ولا تخيلن .. وينها مريوم .. اوريج يالريم مايعه وحده ان ما خليتج تاكلينه قطعه قطعه
مريم: يا ويلج تسوين فيه شي وايد غالي الفستان
قُمر: الا بشققه ... بايخات
يضحكن البنات من قو ...
نوفه: وحشتيني قمور
قُمر: وانتي اكثر نوووف وحشتني سوالفج والمانيكيير والباديكيير
مروة : ششريتي لي قمور .. مثل ما وصيتج هاا. ابي كل الجواتي من الدو احسن جواتي جواتيه ...
قُمر بملل: أي شريت لج كل شي .. اللي يشوفني علباله متخرعه كل اللي شريته لج ...
خالد يطالع قُمر بحنيه ...
قُمر: شخبار امي ... شخبار ابوي وطلول والباجيين
نوفه: كلهم بخير يا مال الخير ... يسالون عنج ليش ماتتصلين فينا
قُمر: ماكو وقت ومعظم الوقت ما نلقى خط .. اقلج نوفو ... مرسوم خالتي وصلها ...
نوفه: أي قُمر ... بس البوكيه ما لحقنا عليه الخدامه الغبيه قطته بالزباله
قُمر عورها قلبها من صج : قطته... صج غبيه
مريم تطالع نوفه بنظرة : ماعليج قُمر نشتري لج غيره واحسن منه بعد ... ولا تزعلين
قُمر: يصير خير ...
مريم حست ان المكالمه تعفست شوي : انزين قُمر انخليج الحين اكيد خالد يطالعج بنص عيون عشان تسكرين التلفون
قُمر استحت و قلبها تحسف لان اللي تقوله مريم مستحيل يصير بينها وبين خالد : ايه ... على قولتج
مريم: ياللله حبيبتي ما نعطلج اكثر ... ديري بالج على صحتج وعلى خالد بعد.. وبس تردين نبي نسمع خبر حلو.. تعرفين.. اوا اوا هههههههههه( بيبي(
قُمر بحرج: انتي وايد لسانج طويل
مريم : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ يالله مع السلامه
قُمر: الله يسلمج ...
سكرت مريم عن قُمر واول من استملتها اهي مروة : انتي صج ما تستحين ..لا السلام ولا شلونج مباشرة ششريتي لي؟؟ وانتي (تكلم نوفه) لازم تقولينلها عن البوكيه .. الحين شنو بتقول اننا ما نفذنا وصيتها ..
نوفه: ماادري انها بتزعل جذي
مريم: يالله ماعلينا .. بس امبين عليها انها مرتاحه موووووووو
نوفه: أي والله حتى خالد بعد
مريم: الله يوفقهم ان شالله
لولوة: ويردون وياهم الاوا اوا هههههههههههههه
اختبلن البنات واهن يتضاحكن ....
رن تلفون مريم وشافت انه عمها جاسم المتصل طالعت لولوة بنظرة وردت
مريم: هلا بالغالي .. هلا بو محمد
جاسم باستغراب: هلا ريمو ... شهالاستقبال
مريم: والله الغالي يستهل كل الخير
جاسم: مريوم ما ظل شي من المعاش .. ابوج الله يخليه ما يرضى يزيد معاشي وانا مااقدر على مصارفج
مريم: هاهاهاهااههاهاهااهاهاي ضحكتني والله يا خفه دمك
جاسم: هاا مريوم .. شفيج تضحكين جذي
لولوة: علامها مريوم محششه؟
نوفو: تلقينها تكلم عمي جاسم
لولوة لمعت عيونها: جاسم .. أي واحد
مروة بغرور: ثاني احلى واحد بالعايله الغالي من بعد خالد وقُمر ..
لولوة: اهاااا
نوفو: اوووووش سكتو
مريم: الا اقول لك عمي .. تدري من عندنا اليوم
جاسم: لا والله منو
مريم: نوفه ومروة وضيفه ثالثه
جاسم: منو .... (تذكر لولوة( لولوة؟
مريم : هههههههههههههههههههههههههههه ايه
جاسم : يابعد قلبي مريوم خليني اكلمها .. ـكفين بس كلمتين . .شلونج شخبارج
مريم : هههههههههههههههه جم تدفع
جاسم: هااا مريم .. مو عيب عليج هالكلام
مريم : اشوفج غلاها عندك
جاسم: بعطيج الاكس فايف تروحين فيها الجامعه لمده شهر شرايج
مريم من غير اهتمام: امممممممم الدريول عنده كروزر احسن من الاكس فايف ..غيره
جاسم بتوسل: هئ هئ يالله عاد مريمو لا تصيرين بايخه
مريم: انزين .. تاخذني السالميه بالويك اند
جاسم : شنووووووووووووووووووو لا حبيبتي ما عندنا بنات نوديهن السالميه ..
مريم : بس عيل .. باي
جاسم: انزين باخذج الشعب شرايج
مريم: هو ياهل ولا ادري
جاسم: يحليلج مريوم احلى بنت انتي خليني اكلمها شوي .. بسمع صوتها والله انها معورة قلبي ..
مريم : لحظه بجوف...(للولوة) لولووو هاج عمي كلميه
قامت لولوة على طولها : روحي يوبا.. شنو اكلم عمج
مريم: ههههههههههههههههههههههههههههههههه علامج نقزتي كلميه عادي عمي عمج
لولوة : لا حبيبتي .. مالي شغل بعمج .. عندي بدال الواحد 3 مشكورة ما تقصرين ..
مريم: كيفج (ترد لعمها اللي يضحك) سمعت
جاسم: حبيبه قلبي والله تستحي .. هاذولي البنات مو رفيجتك الساحرة
مريم: اللحين
جاسم: يالله يالله قلبي ويهج وراي درب
مريم: افاا.. والشعب
جاسم : جب ولا كلمه .. الشعب قالت .. يالله باي
مريم بحمق: باي
الكل كان يضحك على مريم حتى لولوة
مريم: تضحكين ويا سواد ويهج لو رضيتي جان انا اللحين على قطار الموووووووووت اوووووووووش تييييش طااااااااااااح
ماتن البنات من الضحك ليما خلصت القعده وراحن بنات ام خليفه ويا لولوة للبيت.
عند قُمر.. الجو كان هادئ.. وايد ضاج خلقها يوم عرفت ان البوكيه انرمى بالخمام ..شلون ووينها مريم عنه.. ووصيتها.. وكلامهن عن خالد وفكرتهن عن خالد بالعاشق الولهان.. والبي بي.. يوم يابو طاري البيبي قُمر قلبها دق بقو.. يكون عندها ياهل.. ياهل من خالد.. هذا اللي ما بيصير.. ابدا .
خالد حس بهدوء قُمر...
خالد: علامج قُمر ...
قُمر : هااا.... لا ولا شي ......
خالد: قالت لج مريم شي يزعل؟
قُمر: ولا يهمك .... عادي ... انت شخبارك اللحين
خالد يستغرب ... هذي ثاني مرة قُمر تسال عن احواله لا يكون تحس بتعبه.. : تمام الحمد لله .شرايج نطلع الليله ...
قُمر والفرحه مو سايعتها: صج
خالد: أي صج ... بنروح نشوف عرض بالاوبرا ... وبعدين نتعشى في احد المطاعم ونرد البيت...
قُمر بابتسام: على راحتك ... تراني مااعرف شي بروما .
خالد يرد الابتسام: بس عيل ... روحي زهبي وانا بعد وبنمشي بعد نص ساعه
قُمر واهي تنقز لانهم لاول مرة بيطلعون بروما واهي تمنت انها تطلع ويا خالد عن زينا لان روما بلد رومانسي وله داعي ان يكون المرافق.. ريال مو حرمه. ومو أي ريال ... خالد ..راحت قُمر تزهبت.. طلعت لها تنورة بيضه مطرزة بالكامل بخرز لامع روعه وطلعت وياه قميص اسود ماركه كالفن كلاين ضيج عند الرقبه وقصير واكمامه طويله.. احتارت بالشال تلبسه ابيض ولا اسود وقعدت تطلع بالشالات اللي عندها ليما طاحت عيونها على شال اسود مطرز على اطرافه بطاووس ابيض ..
خالد بالغرفه احتار يلبس ربطه ولا لاء ..بيلبس ولين راحوا المطعم بيفصخها.. طلع له بدله من البدلتين اللي حملهن بالسفرة.. ما يعرف يختار الرماديه ولا السوده.. مااهتم.. راح الحمام ياخذ له دش ..حس بدوخه يوم كان واقف تحت الماي لكن تمسك بالجدار وكمل سبوحه.. ويوم طلع من الحمام انسدح على الفراش يخفف الدوخه..
قُمر لبست وقعدت تحط لها مكياج خفيف بس كثرت من الكحل بعيونها لدرجه ان عيونها ما بين فيها الا البؤبؤ بس شكلها كان اصيل ..سوده ومكحله مثل عيون الغزال.. راحت عند الكيس الصغيرة اللي تحمل فيها جواتيها وطلعت نعال مناسب.. ابيض فيه حزام صغير عند الاطراف والكعب شوي عالي ..طبعا تستغربون قُمر بنت ستورة من وين لها كل هالثياب.. قبل زواجها باسبوعين طلعت قُمر ويا اختها مروة ورفيجتها لولوة وخموا المحلات كلها من اكسسوارات ونعل وجواتي وشنط على ذوقهن لانها ما كانت مهتمه بالزواج ولا بجهوزها.. بس حمدت ربها ان مروة ولولوة ذوقهن روعه ..
طلعت لها جنطه مناسبه سوده وخذت سوار ابيض من الجلد مطرز بعد ولبست الخاتم اللي عطاه اياها عمها.. ومن طرف ثاني لبست دبلتها ..تمت تطالع بالدبله.. شنو تعني لي هالحلقه اللامتناهيه.. هل هي حياتي ويا خالد ..ولا اني بكسر هالدائرة وبنظيع انا واهو.. اهو ماادري عنه.. بس انا اكيد راح اضيع ويضيع مستقبلي.. هزت راسها وكانها تبي تبعد هالافكار عنها وكملت تلبس
خالد كان محتار اكثر عن قبل ويا البدلات.. وتذكر انه بلندن يوم كان يبي يلبس بدله لازم يسال ندى عنهن.. وكانت اتييه لعند بابه وتزهبه ويطلع وياها.. اللحين ندى مو موجوده.. اهو ضايع بلا ندى.. قعد على المرقد بحزن.. يتذكر ذوق ندى ..ويذكر تشريها وياه.. كل شي عنده من ذوقها.. ساعاته.. اقلامه .. عطوراته ..الربطات.. دبابيس القمصان والربطات.. كل شي.. كل شي فيه روح ندى.. لكن لاء ..قُمر اشترت له دبوس امس واهو من العصبيه رماه بالصاله.. طلع من غرفته واهو يدور على الدبوس.. قعد يدور ليما لقاه عند الكرسي.. العلبه انكسرت بس الدبوسين ظلوا ويا بعض متماسكين.. حس بشعور غريب.. شعور ما يقدر يوصفه.. حتى انه زفر زفرة عشان يتخلص منه بس زاد هذا الشعور يوم طلعت قُمر واهي للحين مو رابطه شعرها..
قُمر: تدور شي خالد؟
خالد يطالعها باعجاب ولكن شعور التعب يزيد ويزيد: لا سلامتج.. بس ادور الدبوس.. انتهت الجمله على دوخه قويه اجتاحت مخ خالد ..اخذ نفس قوي.. يحس بالتعب ... مسك احد الكراسي ... قُمر قلبها وقف راحت سريع عند خالد ومسكته من خصره .
قُمر والحزن ذابحها: سلامتك خالد ... علامك ... صار لك شي ... قول لي
خالد : ابي ............ ابي اتنفس .... مااقدر ...
قُمر بدت تبجي على خالد ... صدق احساسها .. خالد وايد تعبان ..
قُمر: خالد خلني اخذك مستشفى
خالد واهو يتالم ويمسك صدره: أي مستشفى ... ماله داعي .... بس شوي وبيروح عني
قُمر: تكفى حبيبي
خالد : لا قُمر ... روحي كملي لبس عشان نط...
اختفى الكلام واختفى طول خالد لانه طاح على الارض مغمي عليه وقُمر لانها كانت ساند نفسه عليها طاحت وياه واهي تصرخ باسمه خـــــــالــــــــد
قعدت تحاول توعيه بس ما قدرت.. تحسست نبضه لكن كان ضعيف.. بدت تبجي بضعف.. لونه انقلب ابيض وشفايفه مبيضتين والعرق يزخ من جبينه .. وكانه بيموت .. تذكرت يدها يوم مات كان بنفس الشكل وصرخت.. حست بالعجر.. زينا طلعت قبل شوي لباجي اليوم وما تقدر تتكلم بالايطاليه ولا عندها احد.. خالد بيموت عليها واهي ولا تقدر تسوي شي.. قعدت تبجي عند خالد واهي تمسح عليه وتذكرت ... سيف... ماكو الا سيف تتصل فيه ....
خلت خالد شوي وقامت عنه تعلق سوارها بصبع خالد وخلصته منه واهي تطالعه.. راحت عند التلفون وطلعت الدفتر اللي تحته.. قعدت تدور اسم سيف ... ليما لقته (سيف العثماني ( ********.. دقت عليه وظل يدق الجهاز ويدق ليما انرفع
سيف: الو
قُمر وصوتها رايح من البجي: الو سيف . .انه قُمر
سيف: منو
قُمر طولت على صوتها: انا قُمر ...
سيف: هلا اختي قُمر ... شخبارج
قُمر: الحقني يا سيف ... خالد تعبان ... طاح علي وانا ماادري شسوي (راحت صوتها من الصياح(
سيف: ان شالله انتي هدي روحج شوي خمس دقايق ويايج
قُمر: اتصل بالاسعاف بعد ....(زاد بجيها) لان السالفه جايده سيف
قُمر رمت السماعه وظلت تبجي واهي تسند يدينها على مقعد الكرسي.. تبجي من بكل خوف.. تبجي بكل رعب.. بتفقده واهي ما حصلته.. بيموت ويروح عنها واهي ما بدت وياه.. ولا بنت معاه الاحلام.. شالت عمرها وراحت فوق.. خالد للحين مكانه ما تحرك.. بعد خمس دقايق سيف كان عند الباب يدقه ... قُمر من الصدمه طلعت له من دون حجاب ... سيف مااهتم ودخل بسرعه فوق لخالد.. سيف حاول يوعيه بس ما وعى.. شوي الا والاسعاف يدق الباب
سيف: روحي لبسي لج شي يعغطي شعرج
انتبهت قُمر انها مو لابسه حجاب على سيف وراحت الغرفه ولبست حجابها وعباتها بعد.. فريق الاسعاف ركب لفوق وحطوا خالد على السرير المتحرك وحملوه وياهم.. وقُمر ويا سيف وراهم بسيارة سيف ..دخلوا خالد وقُمر راحت ويا سيف بالسيارة لان ما بغت تركب ويا رياييل مع انها ماتبي تترك خالد لروحه.. طول الدرب واهي تطالع الاسعاف اللي يتحرك بسرعه والدموع تسجب بحر قلبها ... ليش تبجي جذي ما تدري ... ليش تحس بالموت ما تدري .. وكان خالد ملك حياتها.. وملك روحها وبالمه اهي بعد تتالم ... وبموته اهي بعد بتموت ... بس استغفرت ربها وقعدت تسبح وتقرى ايات من القران بس دموعها ظلت تسيل ..

الجزء الخامس
الفصل الأول
----------------
صار الوقت فجر بايطاليا ..ومستشفى روما كان هادئ ... الا من صوت قُمر اللي بدت تقرى قران في غرفه خالد ..صار لخالد اللحين يوم كامل بالمستشفى.. الدكتور شخص حالته على انها انهيار عصبي حاد.. وقله اكل مع قله نووم وزياده بالتدخين.. الدكتور كان يتكلم بالانجليزي واهو يكلم قُمر اللي ما تحركت عن جامه غرفه خالد ...
الدكتور: it seems that your husband has been smoking more than the neutral rate and along with no eating and insomnia he failed to keep on, that explains the pass out, but don’t worry... Day or two and he will rise and shine, but you have to put him in a caring environment where he can find peace and quite!!
)امبين ان زوجج كان يدخن اكثر من المعدل الطبيعي ومصاحبه ويا قله الاكل والارق الليلي بدنه ما قدر يستحمل اكثر وهذا يفسر الاغماءة بس لاتخافين يوم او يومين وبيقوم لج ويشرق مثل الشمس . المطلوب منج انج توفرين له الجو والبيئه الهادئه المراعيه.
قُمر بحزن اسر: do you think he will make it??
الدكتور: Im sure seniora of your husband`s capapilities and body strengh ... he has a very good healthy body ... I presume you are arabs right?
قُمر: yes
الدكتور: so you don`t have to worry at all ... he will wake up after 24 hours from sleeping ... you to try to relax and calm
(يطلع الدكتور منديل من مخباته) It is sad to see such a beautiful face crying
قُمر اخذت منه المنديل ومسحت دموعها.. وراح عنها الدكتور.. سيف كان رايح يتصل في اصدقائه يخبرهم انه شوي مشغول وبيرد لقُمر ... يوم رد لها شافها واقفه عند الباب واهي تطالع من الجامه.. شعور غريب من الشفقه اجتاح سيف على قُمر.. حس ان قُمر تحب خالد بس ما يقدر يجزم بهذاالشي لان خالد قال له ان قُمر ما تحبه ولا تبي تشاركه بغرفه وحده.. راح عندها وسالها واهي قالت له اللي قاله الطبيب ..سيف كان قاعد عند الغرفه واهو يسمع صوت قُمر بالقران ..كانت حافظه سورة يس كامله وبدت تقراها على خالد.. كانت ماسكه يده واهي تقراها ... دموعها كانت تهل ... بس تمسحها بسرعه..
خالد كان في عالم ثاني ... عالم مظلم ما يقدر يشوف منه شي ... يحس بالالم في راسه وكل جسمه المتخدر.. يحاول يفتح عيونه بس ما يقدر.. يحرك صبعه بس الشي كان اقوى منه ... لذا استرخى واهو يسمع الصوت ..صوت ناعم.. مخلمي.. سمعه من قبل ... بس وين.. يوم خلصت قُمر قامت تمسح على جبين خالد واهي تقرى ايه الكرسي ... وتسمي بالرحمن وتصلي على النبي ... خالد حس بيدها الدافيه على جبينه وظل يتنعم بنعموتها ... شم ريحتها ... ريحه الياسمين ... عرف انها قُمر ... قُمر اللي وياه.. هالمرة بيفتح عيونه عشان لا يظن انه حلم ... يوم فتح عينه محد كان وياه ... كان بروحه ... وين راحت قُمر.. حس بوجودها حس بريحتها حس بكلها وياه... بس وين راحت؟؟ غمض عيونه مرة ثانيه ... مستحيل تكون قُمر هالقرب منه بالحلم ... قُمر كانت موجوده...
قُمر طلعت من الغرفه لان سيف ناداها ...
قُمر: خير
سيف: بويهج يا مال الخير ... اختي شرايج تروحين البيت وترتاحين شوي صار لج يوم كامل بالمستشفى
قُمر: واخلي خالد ؟؟ لا سيف ... انت روح انا بخير هني وياه
سيف: ادري بس خالد يمكن ما بيوتعى الا بعد ساعات لذا روحي البيت ... ارتاحي شوي وبعدين تعالي
قُمر: بس انا ماادل المستشفى؟
سيف: ماعليه اتصلي فيني وانا بييبج ...
قُمر وافقت الا لانها تدري ان خالد ما بيوتعي الا بعد ساعات واهي تحس بالتعب شوي لذا بتروح البيت تغير هدومها وترتاح شوي وتصلي صلواتها وترد ..
بس خالد كان موتعي ..مغمض عيونه... يفكر باللي صار البارحه ... يفكر بقُمر المسكينه ... شلون تصرفت ... شلون نقلته لهني.. شلون كانت حالتها ..تذكر صوتها الخايف واهي تساله ... تذكر بجيها قبل لا يطيح ... مع صغر حجمها حاولت تسنده عشان لا يطيح ... تراقصت في باله صوره الدبوس المتشابك ..قعد يفكر ... لو كنت انا وقُمر الدبابيس ... وراح نتشابك ونعاني بالظروف ... راح نظل يا ترى متشابكين بالطيحات والنكبات؟؟؟ خالد بدى يحس بمشاعر ليما يذكر اسم قُمر ... قُمر ... تنتفض وياه كل العروق ... وتنشد لها كل المشاعر قُمر ..... واهو يردد الاسم استسلم للنوم ..
بعد ساعتين قُمر ردت المستشفى ... كان شكلها تعبان مع ان خدودها كانت متورده ... سيف حاول يقنعها انها تاخذ وقت اكثر بس ما رضت... كانت تبي تروح لخالد باسرع فرصه ممكنه ... كانت حامله القران وسوت كيس فيها اغراض لخالد ... ثياب وبعض اغراضه الشخصيه ... دخلت عليه بعد ما نقلوه لغرفه خاصه ... كان راقد ... حمدت ربها انه ما وعى واهي مو هني ... حطت السوت كيس تحت ووقفت على راسه ومسحت على جبينه واهي تسمي بالرحمن وقعدت على الكرسي ... سيف دخل من بعدها وكان حامل بوكيه ورد صيفي عطاه قُمر.. ابتسمت وخذته وحطته بالمزهريه إللي يم مرقد خالد
وقعدت تقرى قران ..الهدوء والصمت كله تغطى بصوت قُمر الجميل خالد وعى وبسرعه فتح عيونه بس قُمر كانت منشغله بالقراءة.. حست ان في خالد حركه صدقت بالكلام والتفت له.. كان فاتح عيونه واهو يطالعها.. تمت تطالعه بابتسام وفرحه غريبه.. من دون ما تحس لحالها.. خالد يطالعها وكانه اول مرة يشوفها.. كانت خدودها متورده.. عيونها تلمع مكحوله مثل كل مرة ... بياض جبينها ودقه خشمها ... كل شي كان جديد بعيون خالد ... قُمر اللي جدامه شي يديد
سيف انتبه له وتكلم معاه
سيف: حمد لله على السلامه ... زوغتنا عليك
خالد يرد واهو يحرك جسمه شوي: الله يسلمك يا بو سعيد ... من متى وانا هني
سيف: صار لك يوم بالضبط ... والله انك زوغتنا يا خالد ... اخر مرة لك انت فاهم
خالد يبتسم : ان شالله ... ارفع فراشي سيف ...
اخذ سيف الجهاز وضغط على الحبه وجسم خالد يرتفع شوي شوي ..
قُمر نزلت راسها وادموعها تسيل ... الحمد لك يا رب.. الحمد لك .... قام خالد بالسلامه بفضل الله فهي دعت عنده يقوم خالد بالسلامه ..
خالد يطالع قُمر واهي موخيه راسها.. سيف حس انه لازم يطلع من الغرفه
سيف: انا بطلع شوي بسوي تلفون وراد لكم
خالد: على راحتك
طلع سيف .... خالد ينتظر من قُمر انها ترفع راسها عشان يقدر يكلمها
خالد بصوت ناعم: قُمر ....... قُمر انا اسف ...
قُمر رفعت راسها بسرعه: على شنو
خالد شاف شكلها المعذب ومد يده الطويله لويهها يمسح دمعتها: على هذا .... وعلى الخوف ... اكيد خفتي
قُمر هزت راسها مثل اليهال: ......... بس الحمد لله ... انت صحيت ... اهم شي انك تكون بخير
خالد يبتسم : انا بخير ...اصلا كله من طباخج اللي مرضني ... وايد فلفل فيه
قُمر تضحك وتبجي بنفس الوقت: جانزين كنت تاكل شي ... (غطت ويهها بدينها واهي تشهق بالبجي(
خالد حز بقلبه: يكفي قُمر ... مابي اشوف دموعج ... اتعذب زود بدموعج ... سامحيني يالغاليه
قُمر دق قلبها لكلام خالد الحلو ... اول مرة يكلمها جذي
خالد (غير صوته مثل اليهال):وربي مااعيدها مرة ثانيه
قُمر : اكيد ؟... وان عدتها
خالد : اللي تبينه سويه فيني
قُمر قرصت خالد على ذراعه: حتى هذا
خالد: ااااه .... حتى هذا ...
قُمر ضحكت ويا خالد
خالد: أي جذي مو بالدموع ... كريهه تلوعين الجبد
قُمر: خالد
خالد : هههههههههههههههههه (سكت شوي ) قُمر ماابي احد يعرف عن هالطيحه ... ولا احد ... انزين؟
قُمر : ان شالله ...
يطالع خالد قُمر ..شلون كرهتج يوم من الايام… بنت مثلج مالها الا كل الحب ... كل الحب ... بس يا ريتني اقدر احبج يوم ... يا ريت…
خالد كان يحس بمشاعر تجاه قُمر ... ما عرف شلون يوصفها ... مشاعر محبه.. ولا مشاعر شفقه ما قدر يحددها بس كان الشعور لين يطوف فيه يخلي كل شعرة بجسمه توقف... قُمر كان لها تاثير غريب على خالد.. يوم فكر باحد الايام انها بنت مغرورة ومتكبرة اكتشف انها مثل الريشه تذرها اخف نسمه هوا ... وطريقه اعتنائها به ما يدل على وحده متكبرة ومغروره.. قعد يتذكر كلامها له قبل لا يطيح ... قالت له حبيبي.. بس اكيد قالتها من غير قصد.. كانها تكلم احد اخوانها ..ولا احد الغاليين بقلبها ... معناته انا غالي بحياتها ؟؟...
على المغرب خالد ترخص من المستشفى ... سيف اللي ردهم البيت ... قعد معاهم شوي وبعدين راح ... قُمر ظلت قاعده ويا خالد ...
قُمر: خالد ...
خالد واهو مغمض عيونه: لبيه
قُمر: خالد … متى بنرد الكويت؟
خالد فتح عيونه: حزة اللي تبين
قُمر ارتاحت: معليه نطول الرحله شوي ... تو الناس نرد الكويت ... بعدنا ما اتهنينا (خالد يطالعها بنص عيون وقُمر ارتبكت) اقصد ما تهنيت.. اول مرة اسافر مكان غير لندن ... وخاطري اروح مكانات وايد ... وياك اذا تبي
خلاص تصاعد الاحراج عند قُمر من نظرات خالد ... والله انه يقهر ... ليش يطالعني جذي
خالد: تبيني اطلع وياج يعني ..
قُمر باستغراب: اكيد … عيل اطلع ويا منو
خالد واهو منزل نظره بحظنه: ماادري … يمكن عندج احد غير ي… زينا مثلا
قُمر خلاص احتارت: انا ما رحت مكان وياها
خالد يطالعها
قُمر تتذكر: الا يوم اطلع بالثلاثه الايام الاولى والسوبر ماركت …. بس انت كنت مشغول وما حبيت اثقل عليك ...
خالد يبي يعذب قُمر شوي لان شكلها يصير جنان اذا تبرر غلط صدر منها
خالد: على مااظن انا قلت لج اي شي تبيني قوليه لي باي وقت واي ساعه وانا ماارفض لج طلبج قلت ولا لاء؟
قُمر بحزن: بس خلاص …... انسى اني فتحت وياك هالموضوع
خالد: يعني انتي مو غلطانه
قُمر شوي وتبجي…
خالد: ولييييه بعد بتبجين ... أنتي تسوين دعايه حق دموعج
قُمر: وانت لازم تصير وياي جذي ...
خالد: اذا انتي غلطانه ليش لا
نظره حارقه من قُمر ومن بعدها قامت راحت دارها وخالد قاعد مكانه … قُمر وايد حساسه وحساسيتها تقهر ساعات ... قال في باله خلها.. وايد دليعه.. خلها تعرف ان ماكو رياييل تدلعها … قعد يطالع تلفزيون ... سند راسه على الكرسي ورد غمض بعد اول خمس دقايق من البرنامج
قُمر كانت قاعده بالبلكون ... ليش خالد يصير جذي... تحس بكره شديد وبغض له لين يكون جذي... يدري انها ما تقدر تتحداه بالكلام ... خالد من النوع اللي اخر كلمه تكون كلمته ... وقُمر يعجبها هذا فيه ... قعدت تفكر فيه وتتذكر السوالف اللي تسمعها عنه من عمها جاسم
جاسم: والله قمور اقولج ... بس يرد خالد البلاد الا نصدر ديوان شعر لعايله بن ضاحي ...
قُمر: ههههههههههه يا عمي انت من صجك من الشعراء اللي تارسين العايله بس لا يسمعك احد.
جاسم: انتي من صجج ... عشتي ويا الوالد الله يرحمه وما تدرين انه اكبر شاعر ...
قُمر باستغراب: صج والله ؟
جاسم: اي والله ... ورث كل اشعاره حق خالد اللي من زود ما يحتفظ فيها خذها بخزينه بالبنك عشان لا يصير فيهن شي ...
قُمر: والله زين
جاسم: اي يا قُمر بن ظاحي …. خالد مو مثل ما تتصورين ... يحب الاصاله
قُمر: اي مبين مخلي الديرة ورايح لندن...
جاسم: الدراسه بره لكن المستفيد اهو بلاده
قُمر: اشلون تقدر تجزم انه يمكن يرد الديرة ... يمكن يتعود على هناك ولا يرد مرة ثانيه ...
جاسم: لا اكيد بيرد.
قُمر: شلون تقدر تكون اكيد ؟
جاسم بتفكير: انه يحب اهله
قُمر: جبران خليل جبران حب اهله وكتب فيهم احلى الكتابات بس ظل باميركا ليما مات
جاسم: هذا كان خيار بالنسبه له
قُمر: حتى خالد السفر كان خيار له
جاسم: لكن الرده مو خيار ...
قُمر :عيل شنو
جاسم: يزر هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قُمر: خالد لين رد ما راح يحمل نفس التفكير اللي يحمله لو كان بالكويت
جاسم: شلون تجزمين بهذا الشي ... شلون تكونين متاكده ...
قُمر: ماجزم ... لان الشي غير مؤكد.. هذا مجرد شي معروف ومتداول بين الناس يوزع هذي الفكرة
جاسم كان يفكر وحست قُمر انها انتصرت عليه بالكلام
قُمر :عمي الغالي .. لا تجزم بشي .. انت مو متاكد منه ..
جاسم بتفكير: تدرين ... انتي وخالد مثل الشي
قُمر: اعوذ بالله
جاسم واهو يطلع من الدار: صدقيني . .يوم الي بتقعدين وياه بتكتشفين هذا الشي
صج والله تحس بالشبه ويا خالد … بس خالد ارادته اقوى منها … وامبين انه بيشيبها ويا هالنوع من المجادلات … خلها تتعود عليه قبل لا تفقد اعصابها … توها بتطلع من البلكون لفحها نسيم بارد وقفت مكانها تستمتع بالنسمه … شعرها طار ويا الهوا … اختفت النسمه … وفتحت قُمر عيونها … شعور جميل يعيش بداخلها ما تدري شنو اسمه … يحسسها بالحياه … بالحريه وكانها طير … قعدت تغني باغنيه كاظم الساهر …
"الليله غير
شعوري غير
اشواقي غير
حتى الاغاني غير ..
صدري سما واحساسي طير ..
بس طيفك ما تركني ..
ظل ساكن وسط جفني ..
انت وينك ..
انت وينك ..
كان هاذ االفرق مابيني وبينك .. "
طلعت من البلكون واهي تسكرها .. التفت الا خالد واقف وراها … يطالعها بنظرة تحير ..
قُمر : في شي ..
خالد: تحبين كاظم الساهر؟
قُمر واهي ترد الستاير مكانها : مااكرهه ..
خالد: يعني تعجبج اغانيه؟
قُمر: تعجبني كلمات اغانيه ..
خالد بقله صبر: عمليا .. تحبين تسمعين له ؟
قُمر بتفكير: اممممممممم تقدر تقول .. بس مااسمع له .. ان كانت مشغله اسمعها
خالد بحيرة: شلون يعني؟
قُمر تحس بالمتعه هل هي قادرة انها تجره لمجادله اهي المنتصرة فيها: اذا كان مشغل .. يعني احد ثاني مشغله .. ألاذاعه .. أو مروة اختي .. يعني انا مااخذ الشريط واشغله
خالد واهو يطالعها بغرابه…
قُمر: قلت شي غلط..
خالد واهو يمشي غرفته : لا … ابدا … تصبحين على خير ..
قُمر : وانت من اهله ..
دخل خالد وصك الباب من وراه.. قُمر ابتسمت بفخر وكانها انجزت شي عظيم .. دخله خالد هذي اكبر دليل على انه ما قدر يجادلها..
قبل لا تروح قُمر طلع لها
خالد: باجر بنروح المتحف وبنتغدى بره .. زهبي حالج من اللحين
قُمر: اذا باجر بزهب حالي من باجر
خالد : لا ما كان قصدي جذي يعني خليه معلوم عندج
قُمر: كنت تقدر تقول لي باجر عشان تستخدم هذي الجمله
خالد : يـــــــــــــــاربــــــــــــي ……
ودخل غرفته.. قُمر ضحكت من قلب على خالد .. متقلب المزاج ومن كثر تقلباته بدت تحب مزاجه الغير متوقع.. اموت فيه والله ..انتبهت لنفسها … شقاعده تخربطين .. هذا خالد خطير… اوعج تحبينه … حبه هلاك … شكثر مثقلب وغير مفهوم .. لغز هالانسان لغز ..فكرة يديده طفرت براسها … يا ترى خالد حب يوم بحياته .. وان حب … شالنوع من الحبيبات كانت حبيبته .؟؟ لا ما اظن … خالد من النوع التملكي .. ان حب .. راح يكمل قصه حبه .. ما راح ييتزوجها ويخلي البنت اللي يحبها … وبشكل غير متوقع .. تذكرت البنت اللي سلمت عليها يوم العرس .. زميله خالد … حطتها على انها يمكن من النوع اللي خالد يمكن يحبه … بس من يدري ؟؟
دخلت قُمر غرفتها .. لقت دفتر خواطرها مفتوح مكانه من يومين … حست بالرغبه بالكتابه لكن بدال هذا كتبت مقطع شعري لنزار قباني اهي كانت تعزه وايد ….
(اتسمــح ..ان تزيــن دفتري.. بعبارة او بــيت شعرٍ واحـــدِ
بيتٍ اخبــئه بــليل ظفائــري .. واريحه كالـطفل فــوق وسائـدي
قل ما تـشاء فان شعرك شاعـري .. اغلى واروع مــن جميع قلائــدي) الغالي ..
سكرت الدفتر وراحت عند الفراش … اليوم قرت قران كفايه ولو انه ابدا ما يكون كفايه بس كانت تعبانه .. ما رقدت من 24 ساعه .. ما حست بالتعب الا يوم كتبت .. فلت شعرها وما بدلت ثيابها بالبيجاما .. وظلت بجلابيتها العاديه … مسرع ما نامت …
خالد شينومه.. صار له 15 ساعه راقد بالمستشفى صحى من بعدها واهو ولا حاس بالرقاد .. طلع من داره من دون ما يلتفت لدار قُمر ونزل المطبخ.. ما تعشوا الليله .. لانه ماكان له مزاج اكل وقُمر بعد ما اكلت .. قعد بالمطبخ يحوس فكر يسوي اومليت ويا شويه عسل وياكله عن اليوع اللي هجم عليه .. شغل المسجله .. كانت اغنيه ميامي بالمسجله
غرامك شي عجيب وطبعك ما حصل .. احبك لو تغيب وراضي بالامل
غرامك شي عجيب وطبعك ما حصل .. احبك لو تغيب وراضي بالامل
حيران .. ولا منك خبر.. سهران .. وينك يا قُمر
خالد يرد على المسجل: قُمر فوق راقده وانا يالس هني .. اطبخ لروحي .. ردينا حق حياه العزوبيه .. خالد استغرب من نفسه اهو موافق على هذا الوضع.. علامه اللحين متلوم .. سكر المسجله .. وقعد يطبخ واهو يدندن على الحان اغنيه كاظم .. احساسي غريب.. خالد من اكبر المعجبين بفنان العرب كاظم الساهر وكان دايما يتناجر ويا ندى على كاظم لان ندى كانت تحب الاغاني الاجنبيه اكثر من العربيه... سوى احلى اومليت وزيد من الحلا وصب عليه عسل .. (خالد يحب العسل ويا الاومليت ) .. قعد ياكل واهو يتلذذ وشعوره بالجوع يتزايد .. راح عند البراد وشافه كله اكل .. طلع ايسكريم وبسكويت وتورت زاهب .. قُمر كانت مشتريه كل شي امس .. وشاف ورق عنب بارد وحلاوة ثانيه .. طلع كل شي واخذه وياه الصاله .. قعد يطالع فلم بقناه ال movie channel
حس روحه رد عازب مرة ثانيه ..بس العزوبيه معناته ندى ترد وياه ... ااااااااه يا ندى .. ماادري عنج ولا عن اخر اخبارج .. لا يكون صج نسيتيني مثل ما قال سيف.. مستحيل تنسيني .. مثل ماانا مستحيل انساج ..
بدل الفلم لانه كان شوي سخيف ... قعد يبدل بالقنوات ليما مل منه وسكر كل شي وقعد مكانه يدور على علبه الزقاير بس ما لقاها بمكانها المعتاد .. ما بغى يدور اكثر ورد مكانه .. ياكل اسكريم بالظلام .. واهو يغني اغنيه كاظم الساهر ... خلى عنه الايسكريم وقام داره .. وصل للصاله ولفت انتباهه ان باب غرفه قُمر مفتوحه .. راح يصك الباب شاف تيارات هوى بارده بالغرفه دخل بهدوء وشاف قُمر راقده بكل هدوء من دون ما تتغطى .. سكر الدريشه وراح عندها .. غطاها .. وظل يتامل شكلها ... راح عند الباب عشان يطلع ولفت انتباهه دفتر .. كان شكله غاوي .. يجذب النظر .. ابيض مرسوم على غلافه ورده زنبق على بقعه ماي ... كان شكل الدفتر اثير ي.. مثل قُمر .. عشوائيا فتح صفحه قراها .
)يا خريف العمر .. هل اتيت لي وانا لم ادخل الربيع.؟.. اعلي ان ارضخ لما سيجري لي ... لما ساقاد له ..هل علي ان اتجرع السم بيدي .. وانا اضحك وابتسم .. حتى والوح ..لما كان علي ان اكون بمثل هذه الطيبه .. لاُختار لاكثر الرجال غرورا ..اساق كالجاريه له .. وهو سيد الشبان بقبيلتي .. هل علي ان ارضخ له .. واستسلم .. لا والف لا ..لن ارضخ الا لفارس احلامي .. اللذي تعطل به السير وسبقه سجاني لسجني في جناح الهلاك .. (
خالد فتح عيونه على وسعهن من عنوان القصيده... ( خريف فتاه ربيعيه(
قُمر طلعت سوداويه واهو ما يدري عنها .. لا يكون اهو اللي تقصده .. خالد سحب الدفتر وطلع بره على هدوء ... قعد بالصاله عند ركن وفتح المصباح ..فتح الدفتر على اول ورقه ..( لمن سيقرا دفتري بعد موتي ... اذكرني ببسمه الثغر لا حزن النظر .......... قُمر (
سكر الدفتر .. مو من حقه يقرى الدفتر .. لان قُمر كاتبه وصيه فيها ان من بيقراه بيقراه بعد موتها بعد الشر عنها .. بس الفضول كان اكبر منه ..كان يبي يشوف شنو كاتبه قُمر ... بس بقرى خاطرة وحده .. مو اكثر ..
فتح الصفحه الثانيه وطاحت منها فتات ورق ازهار ذابله ..
)ها قد كبرت ) مؤرخه بتاريخ 12/12/1999
" لقد كبرت .. اليوم .. اتصدق ؟
كبرت وكبرت معي افكاري .. وكبر معي الحلم .. لست كالسابق .. اسابق الوقت بالمدرسه لاعود والاعب دماي ..بل اسير بهوني من المدرسه الى البيت ..ارسم افكارا .. اضع مخططات .. لي ولك ...
اتصدق؟؟ بدت افكر بك .. وافكر بي ... افكر بنا .. كيف ستكون حياتنا .. كيف سيكون حبنا ..صافيا كسماء تشرينيه بلبنان .. او كنقاوه ليله ربيعيه ..تعود لي بالمساء لتكافئني على صبري على بعدك طوال اليوم .. واريحك من حذائك الثقيل اللذي اثقل كاهلك من المسير اليومي.. لتغفو بين ذراعي وترقد ... لغد اخر .. من الانتظار .. ومن المسير.."
انندى خالد ... من انسياب الكلمات .. من الاحلام الطفوليه .. من الخيال الجامح لبنت مثل قُمر .. احلامها بريئه .. ورديه ... تصفح على صفحه ثانيه ...
(اليك(
" اليك يا زوجي العزيز .. يا شريك لحياه شقيق الروح وحبيب القلب..
اليوم سرت بدربي اليومي .. وانا اتخيلك تسير بشارع اخر
تفكر بي .. تتخيلني .. ترسم ملامحي كما افعل انا .. تقطف ياسمينه .. تشمها وتقول .. هذه رائحه حبيبتي ..وكانك تعرف ان الياسمين عطري المفضل..فتعشقه.. من اجلي.. ااااااه .. متى نلتقى .. تخيل لو استدير في هذاالمنعطط لاصدم بك .. ويدق قلبي .. دقه الحب ..واشعر فعلا انك .انت هو .. فاكمل دربي ... معك .. اليك "
والصفحه الثالثه ... والرابعه.... والعاشرة ... الى اخر ما وصل اليه ... وظل الكثير ...
مقاطع اغاني لكاظم الساهر منتشرة بكل مكان ... كتابات كتاب كبار .. حتى كتابات انجليزيه .. تحير خالد من هالدفتر الممتع..والغامض... لكن اللي حز بقلبه اهي الخواطر .. الخواطر كانت كلها تعني شخص واحد ... اهو حبيب قُمر الخيالي ... قُمر تحب انسان.. او تحب طيف رسمته او كتبته بكل جوارحها .. نحتت حلمها ليما صار كامل .. لكن ظل هذا حلم داسه ابوه برغبته بتزويجهم ..
حمل الدفتر وراح لغرفه قُمر .. خلا الدفتر مكانه والقلم عليه مثل ماكان .. وطلع خلا الباب مفتوح مثل مااهو ... وراح غرفته ..
انسدح على الفراش واهو يفكر.. يفكر بقُمر.. وكتاباتها.. حس بالغيرة..الغيرة القاتله من الشخص اللي كتبت عنه قُمر.. حس بالسخافه من بس ما قدر يحبس نفسه عن هذا الشعور.. كان غضبان.. حسها تخونه.. تخونه بهذي الكتابات.. مع هذا الخيالي.. معقوله يكون بهذي الصورة.. ما كان كامل.. ولا كان ناقص.. له عيوبه ومميزاته.. وله اطباعه.. وشخصيته المستقله.. ما كان متسلط ولا متساهل .. مثل ما كل بنت تتمنى.. مثل ما هو يتمنى يكون.. معقوله تكون تمنيات قُمر بالشخص اللي تبيه مثل مااهو يتمنى لنفسه .. تنهد ... لاول مرة خالد يكون غير نفسه .. مو خالد المستقر .. مو خالد المسيطر على الامور .. مو خالد القادر على كل شي .. حس نفسه طفل جدام كتابات قُمر .. حس عقله اصغر من الممكن .. هذاالشخص اللي قُمر كتبت عنه عدوه .. عدوه اللدود .. ماله أي مسمى عشان يروح يشفي غليله فيه ..

الفصل الثاني
خالد طبعا ما رقد من كثر التفكير البارحه وظل لاذان الفير .. صلى ورد لفراشه . رقد شوي بس انتبه بنفسه للوقت .. كانت الساعه تبين 8 الصبح ... قام اخذ شاور وطلع ... لبس بانطلون اسود من تصميم ارماني .. ولابس سويتر ايطاليه سوده بديزان على سحاب عند كتفه خله السحاب مفتوح ونزل الكولور تحت بشكل جذاب .. حلق لحيته وخط شاربه بشكل كلاسيكي .. سحى شعره لبس ساعته وطلع ..
قبل لا ينزل طلعت قُمر من دارها .. كانت لابسه فستان جينز ناعم .. قصير شوي لتحت الركبه وكان شكلها طفولي لدرجه ما تتصدق .. شعرها كان مجدل على خفيف وبه ربطه لماعه صغيرة .. والخصلات تحيط بويهها اللوزي
قُمر : صباح الخير
خالد واهو متسبه بشكل قُمر: صباح النور
قُمر تطالعه .. كان لابس وكانه بيطلع: رايح مكان؟
خالد انتبه: نعم
قُمر: ... بتروح مكان؟
خالد: اليوم بنطلع .. مو؟
قُمر ابتسمت: اشوه علبالي نسيت ..
خالد : لا ما نسيت (وتذكر خواطرها وكشرت ملامحه) زهبي حالج عشان نطلع من اللحين
قُمر باستغراب: اللحين؟
خالد: أي لان المتحف بعيد شوي ..
قُمر: انزين .. دقايق
خالد واهو ينزل: بترياج تحت ..
قُمر وقفت مكانها .. اشفيه بعد .. شسوت .. شقالت .. والله انه يملل.. دخلت الغرفه وطلعت بدله بيضه قميص وبنطلون معاه حزام ابيض دقيق لبسته قُمر وطلعت بوتها اللي شرته قبل يومين .. كان شوي كعبه عالي .. رفعت شعرها ولبست جاكيت عاجي اللون فيه حزام عريض واختارت وياه شال ابيض مطرز طبعا على الجوانب .. لذا لبست مقنع من تحت وتركت الاطراف المطرزة على اكتافها .. حملت جنطه بيضه شافت السوار الابيض اللي بغت تلبسه بليله الطلعه بس تذكرت اللي صار في خالد وخلته .. لبست بس الخاتم الماسي وتكحلت وطلعت ... كانت تبين جميله .. وانيقه بمعنى الكلمه .. ومناقضه تماما لخالد ..نزلت له تحت كان يشرب قهوة واهو لابس جاكيت اسود.. الجو بروما كان بارد.. شافها طالعها من تحت لفوق.. كانت مثل الملاك باللون الابيض.. واهو.. شنو المفروض يطلع.. الشيطان .
قُمر: نمشي ..
خالد: يالله
طلعوا بالجاغوار اللي كان مركون بباركات البنايه .. الهدوء بالسيارة كان قاتل .. سحب خالد CD وشغله .. كانت موسيقى كلاسيكيه حلوة.. وقف خالد عند مطعم عشان يتريقون. اكل خالد بكل شهيه .. لانه كان يوعان حيل .. قُمر اكتفت بكرواسان ويا زبد .. وشربت كوفي.. خالد اكل فطيرة دجاج ساخنه واكل 2 كرواسان وبيض وطلب انهم يضيفون العسل عليها .. قُمر تمت تطالع خالد واهو ياكل .. فرحت لانه ياكل بهذي الشهيه .. شرب كوفي .. دفع الحساب وكملو الدرب ...
المتحف كان منقسم ل3 اقسام .. المنحوتات ..الرسم المائي .. والرسم الزيني .. قُمر تمت ضايعه بالفن اللي تشوفه .. كانت اللوحات ابداع خارق .. وكانها صور من الطبيعه مو رسمات بالالوان.. كانت النشرات بالايطاليه والانجليزيه .. مااضطرت تسال خالد عن كل شي .. ما كانت تتمعن الا باللوحات المزدحمه ... مر عليهم ساعه بهذا القسم .. انتقلوا لقسم المنحوتات .. قُمر انحرجت من المنحوتات الموجوده .. بعضها كان عاري وغير اخلاقي .. لذا سرع خالد جولتهم بهذاالقسم وانتقلوا لقسم الرسم المائي ... كان كل شي جميل .. وكل شي رائع ... اضافه الى اللوحات كانت هناك ايضا بعض التذكارات للرسامين اللي رسموا اللوحات .. قُمر اخذت ضعف الوقت اللي خذته في قسم اللوحات الزيتيه ..كانت الساعه تاشر على ال 12 يوم طلعوا ... قُمر كانت تحاتي الصلاه .. حتى خالد .. بس تذكر ان في مسجد باحد الطرقات.. قعد يمشي بهدوء للمسيد اللي يبون يوصلون له .. اخيرا وصل .. دخل اهو وقُمر اهي عند مصلي النساء وكان مكتوب بالعربيه.. تيددت وصلت وقرت دعاء.. خالد بالمثل.. طلع خالد قبل قُمر.. وراح عند بياع وشره من عنده زقاير.. قعد يدخن واهو ينتظر قُمر .. قُمر يوم طلعت شافته يدخن .. ظاق خلقها واهي تشوفه .. راحت عنده
خالد: تقبل الله
قُمر من دون ما تطالعه وتركب السياره: منا ومنكم ..
خالد استغرب من قُمر.. بس ما حط في باله وايد.. كان زعلان منها .. ما يدري ليش.. كان يبي يخنقها من دون سبب .. توه بيركب السيارة وشاف بنت تتمشى بالطريج .. وكانها مثل اللي وصفتها قُمر على انها اهي ..قعد ينتظر انه يشوف اذا اكو ولد وراها مثل الخاطرة.. بس البنت دخلت احد العمارات ولا كان أي ولد وراها .. دخل السيارة وقُمر تطالعه..
قُمر: علامك
خالد واهو يشغل السيارة: ولا شي ...
سكتت قُمر عنه .. . خالد كان مزاجه يديد اليوم .. غير عن كل يوم .. اليوم وكانه يبي يعاقبه واهو ساكت من دون أي سبب.. مشى خالد السيارة لين وصل لمطعم حلو شكله .. دخلوه .. كان دافي خالد اخذ حريته وفصخ الجاكيت . .لكن قُمر ظلت بجاكيتها ولو انها احترت لان قميصها التحتي كان ضيج شوي.. بنفس شهيه خالد اكلت قُمر.. كلو سباغيتي بصلصه الطماطم الحارة .. كان لذيذ لدرجه انهم ما انتبهوا لحرارته وطبعا قُمر خلصت قبل خالد اللي عقب ما خلص تسند على الكرسي .
خالد : ااااااااااااااااااااااااااه
قُمر: ههههههههههههههههههه بالعافيه
خالد يبتسم لها: الله يعافيج ..
اثناء اكلهم للحلو..
قُمر: بنرد البيت اللحين
خالد: تبين تردين ..
قُمر: صج .. لا .. الجو وايد حلو
خالد: انزين باخذج لساحه النوافير .. وبتنعجبين فيها .. وايد حلوة .. وبراويج الاثار الرومانيه .. وعصر القيصر .. بتحبينها ..
قُمر: خسارة ما عندي كاميرا..
خالد: نشتري وحده بالدرب ..
قُمر : شكرا ..
خالد:ماله داعي .. رغباتج المنطقيه راح تتحقق
قُمر باستغراب: المنطقيه ؟؟
خالد انتبه ان الكلام اللي بقلبه طلع على لسانه : لا ولا شي ..
قُمر سكتت .. بس لمده بسيطه..
قُمر: انت علامك اليوم .. مو طبيعي
خالد واهو فاتح عيونه: شلون مو طبيعي
قُمر: ماادري .بس اكو تغيير فيك ..
خالد: مافيني شي .. واذا خلصتي خلينا نروح قبل لا تصير الدنيا ليل ..
قُمر بضيج: من زمان خلصت
خالد: زين
دفع الحساب وطلع.. طول الدرب الصمت كان اهو سيد الموقف .. لا قُمر تتكلم ولا خالد يتكلم وياها.. ألافكار ماخذتهم يمين ويسار .. قُمر تتسائل عن خالد اليوم وخالد يفكر بالخواطر .. اهو يبي يكملهن .. بس شلون يوصل للدفتر .. وايد اشياء ظلت ما قراها .. وايد اسرار ماكشفها .. وايد تخيلات ما يعرفها ..
راحوا الساحه .. وكانت شوي مشابهه للساحه اللي بميلان بس كانت اصغر .. والعربات المنتشرة اكثر .. قُمر حلفت على عمرها ما تتحرك من مكانها عشان لا يصير لها نفس موقف ميلان البايخ .. هالمرة الكل كان مشغول بزحمه الناس .. والعرب وايد .. قُمر قعدت ويا خالد عند نافورة .. يقول لها عن تاريخ هالساحه .. والمواقف التاريخيه اللي صارت فيها ..
خالد: تحبين الحفلات الموسيقيه
قُمر :عمري ما حضرتها .. بس احبها ..
خالد: باخذج قبل لا نطلع من هني لحفل اوبرا ومرة وحده حفل سوبرانو .. بتشوفين حلاوة الاصوات القويه .. ولا نبيل شعيل ..
قُمر ضحكت..
خالد يبتسم: صدقيني .. بتسمعين اصوات .. تهز المكان .. حريم ورياييل
قُمر: زين ..
لفت قُمر نظرها تطالع الرسامين والرسمات والناس .. خالد تم يطالعها بحنان .. كانت جميله .. من دون أي اضافات.. لو يظل طول اليوم يطالعها ما يمل منها .. نفض هالافكار من باله .. وطالع العربات ..شاف رسام قاعد وكانه مخلص شغله .. استاذن من قُمر شوي وراح عنده .. شافته قُمر يكلم احد بسرعه ورد مكانه .. واهو يبتسم لها ..
خالد راح للرسام يطلب منه يرسم اشكال متعدده من شكل قُمر .. واهي تتكلم واهي تبتسم واهي ساكته وكل المشاعر ... بس من دون ما تدري قُمر .. طبعا الرسام شرع بالرسم السريع ..
خالد: ما ودج تروحين عندالعربات
قُمر تطالع خالد بنظرة كوميديه: كليتها مرة وحرقتني .. مااكلها مرة ثانيه
خالد ضحك وضحكت معاه قُمر ..
خالد : قُمر .. ممكن سؤال ..
قُمر استراحت لان خالد فتح مجال للكلام بيناتهم: اكيد ..
خالد : شرايج بزواجنا ..
قُمر تفاجات .. توقعت كل شي الا هالسؤال: .... مافهمت قصدك
خالد: احنا صار لنا اكثر من اسبوع متزوجين .. واكيد انتي كونتي فكرة وراي عن هذا الزواج
قُمر منحرجه.. شتقول له.. ان هذاالزواج كان مثل القيد وصار مثل الحياه اليديده .. او انها تحسبه مثل سجانها بس تحس بالمتعه فيه .. حبت الحياه اليديده ولو انها مو مثل احلامها ..
قُمر: .... مو مثل ما توقعت .. بس زين
خالد: شنو اللي توقعتي
قُمر بخجل: شنو تتوقع يعني الزواج العادي ..
خالد : زواجنا يعني زواج غير عادي ..
قُمر : لا لا مو قصدي .. بس ... احنا اطراف وايد تدخلت بزواجنا .. و... تعرف
خالد : لا مااعرف .. انتي قولي لي..
قُمر تورطت .. شتقول له .. اهو يدري انها تزوجت منه واهي ما تبغي الزواج ..
قُمر: يعني .. انت كبير وانا للحين صغيرة ... وهذا الزواج .. زواج مرتب.. عائلي .. كان من الممكن يكون غير لو كنت انا وانت.. علاقه غير
خالد: غير؟ شلون غير ..
قُمر زاد تورطها : شلون غير... يعني لو كنت اعرفك .. او معاشرتك قبل الزواج .. انت تعرف ..الوقت اللي كنت انت فيه بالكويت انا كنت عند يدي الله يرحمه .. والوقت اللي انا رديت فيه انت سافرت.. ماصارت الفرصه اننا نتلاقى ..
خالد: بس احنا تلاقينا من قبل
قُمر استعجبت .. اهو يذكر: مرة .. قبل 5 سنوات..
خالد: انزين
قُمر: مرة وحده .. ما عطت ذاك الاثر ..
خالد: ليش.
قُمر ضاع منها الكلام.. اسالته كانت سهله ومفخخه : ليش ماادري
خالد: يعني انتي ما كنتي تبين تكلميني ولا انا ما كنت من النوع اللي تقدرين تفتحين وياه المواضيع
قُمر: ماادري .. انت قول لي
خالد صاد لعبتها .. بغت تغير الدور .. بغت انه يكون اهو بموقع التحقيق بس يا ويلج يا قُمر
خالد: انزين ليش ماكلمتيني .. يمكن كنت برد عليك
قُمر: انا ما تربيت جذي.. علمي يدي سبع اني اذا تواجدت ويا ريال بمكان اسكت وما اتكلم الا ليما ينفتح وياي موضوع ..
خالد: قصدج اني انا اللي المفروض افتح وياج باب الحوار
قُمر: تقدر تقول .... أي
خالد .... سكت .. شنو ذكيه .. شهالتربيه اللي تلقتها من يده .. صج انج ربيبه سبع
قُمر حست شوي ان الضغط اللي كان عليها يخف شوي شوي .. خالد سكت ورد حق تفكيره .. خافت منه قُمر .. صج خافت منه.. من يوم طلع من المستشفى واهو متغير.. لا يكون بس عطوه دوى بالغلط ..
خالد: انزين... لو فتحت وياج موضوع .. تتخيلينه راح يكون عن شنو
قُمر استغربت .. سؤاله شوي كان بايخ: ماادري ...
خالد يلتفت لها: تخيلي لو ردينا ورى خمس سنين .. انتي اللحين بنت عمرها 13 سنه .. وانا شاب بثاني سنه بالجامعه.. انتي قاعده وياي.. بزيارة عائليه .. بمناسبه رده ابوي من السفر
قُمر : انزين؟؟
خالد يستهل بالموضوع: اتكلم وياج ... شخبار الدراسه يا قُمر؟
قُمر: الحمد لله ..
خالد: ناويه على التفوق
قُمر تتنهد: هذا مو نوع الاساله اللي بكون متوقعتها منك
خالد : بس خلينا نتخيل لو كنا هناك .. بذيج اللحظه ..
قُمر تلف راسها الجهه الثانيه: ماابي اتخيل
خالد بخبث: خبري فيج خيالج جامح
قُمر تطالعه بحده: نعم؟ شنو اللي قلته لك وخلاك تحس بهذاالشي..
خالد ندم على تسرعه.. يحس نفسه عاجز جدامها واهو ما يقدر يقول لها .. يحس بالقهر من كتاباتها ..
قُمر: ما رديت علي ...
خالد: بس ولا شي .. انسي الموضوع ..
قُمر: خالدفي أي مشكله
خالد واهو يطلع زقارة .. اعصابه شوي وتتلف: لا ماكو مشاكل ..
قُمر تطالعه بحيره: زين
خالد: زين زين ...
ظلوا قاعدين مكانهم .. أهي بافكارها واهو بافكاره ... ليما قاموا ..
خالد قال لقُمر انها تروح عند السيارة اهو عنده جم شغل بيخلصه وبييها .. قُمر راحت وخالد راح للرسام .. شكر الرسام وعطاه فلوس وراح.. طالع الرسومات بشكل سريع.. الرسم كان حلو ودقيق بس قُمر كانت بها تفاعلات ولا نوويه .. خل الاوراق بجيبه وكمل المشي.. قبل لا يروح لقُمر وقف عند عربه بياعين .. كانت تبيع اشياء تذكاريه ... ترمز لروما او ايطاليا.. عجبه تمثال على شكل بنت ملاك .. فيها جناحات وهاله ذهبيه وحامله قيثارة .. ظل خالد يطالعها ويحسها مشابهه لقُمر .. نفس الهدوء ونفس النعومه ونفس الملائكيه .. شراه من عندالبياعه وكمل دربه للسيارة ..
خالد يحس ان قُمر لغز .. متحير .. شنو يقول لها .. شلون يقدر يستدر منها اللي في بالها.. شلون يقدر يدخل حياتها ..ادخل حياتها (يكلم نفسه ) وليش ادخل في حياتها .. انا شنو راح استفيد لين دخلت حياتها.. بس .......... هذي الرغبه اني اكون بحياتها .. اني اقدر اعرف اهي شنو تبي .. اهي شنو تفكر .. اهي شنو تحتاج ..تعكر مزاج خالد.. لا يكون بس حب قُمر .. لا هذا مو حب هذا فضول .. لكن كله من دفتر الخواطر.. ياريت بس ما قراه .. ولا حس بالللي يحس فيه ولا بغى اللي يبغاه ... دخل السيارة من دون ما يلتفت لقُمر .. وكمل دربهم لبارك ثاني ..
قُمر: وين رايحين؟
خالد: بارك ثاني .. بيعجبج .. رحته مرة قبل سنه ويا ند..
سكت خالد ... لو شوي قضى على نفسه .. كان بيلفظ اسم ندى جدام قُمر .. شهالمصيبه ..
قُمر: منو؟
خالد: لا ولا شي ..
قُمر حست كان بيقول اسم .. بس بسرعه تدارك روحه ورد بكلامه .. لين ما وصلوا روح خالد طلعت منه .. كان متلوم على نفسه ومنحرج.. بس ليش اهو معور راسه جذي.. قُمر قلما يهمها الاسم اللي بيقوله .. اهي ما يهمها الا حبيبها الخيالي .. يعله....
قُمر: الله.. المكان شكله روعه
خالد: بعدج ما شفتيه وحكمتي عليه.. نطري شوي ..
قُمر: ياريت عندنا الكاميرا.. يصير نشتريها من هني ..
خالد: ياااااااه نسيت ..بس لحظه شوي
طلع خالد وراح عند دبه السياره .. فتحها شاف فيها جنطه مليانه اغراض .. دور و دور ودور ليما لقى الكاميرا ... صك باب الدبه وراح لعند قُمر واهو يبتسم
خالد: انا كنت اعرف انها موجوده ..بس وين ما ذكرت
قُمر بابتسامه: زين انك تذكرت
خالد يبتسم لها .. قعدوا يتمشون ويتمشون وقُمر كل ساعه تاخذ صورة لاشياء معينه .. حوض ازهار.. او النوافير.. او خالد .. اكثر من صورة خذتها بالهدوء لخالد .. يا اهو يدخن او يمشي بهدوء .. اخذ خالد منها الكاميرا ولفها بطريقه محترفه بيده مثل المصورين وقعد يصورها .. اهي تلف بويهها وتضحك لكن ما خلاها ..ليما خلص الفلم واهو يصورها..
قُمر: زين جذي خلصت الفلم؟
خالد: بصورج .. مو صوري ..
قُمر: هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
يضحك خالد وياها واهي تضحك بصورة هستيريه .. متعجب خالد منها بس ظل يضحك .. راحوا عند بياع شروا فشار وغراش ماي وقعدوا ياكلون
قُمر: يا ترى شلون المكان بالليل
خالد حس بغصه .. هذا المكان بالليل احتفى بخالد وندى ليالي .. ما يقدر يتخيله بدون ندى .. قُمر حست بهدوئه
بكل نعومه نادته: خالد
انتبه لها: لبيه..
قُمر بتردد : لو مثلا كنت تبي تكلمني بذاك اليوم ... شنو راح تقول لي ... صج صج !!
خالد استغرب .. للحين قُمر تفكر بالموضوع: ماادري ... انسي الموضوع .. اصلا ماله معنى
قُمر وقفت : لا صج خالد .. انت نبهت فضول عندي .. لوكان اكو فرصه نتكلم بذاك اليوم .. شنو كنت بتقول لي ...
خالد وقف لها .. وبينت قصيره جدامه: انتي شنو تبيني اقول
قُمر: ماادري ... يمكن كلمه تقدر انها تذوب الجليد اللي كنا نعيش فيه
خالد: كلمه مثل ..... كبرتي وحلويتي ياقُمر ...
قُمر فز قلبها:............ يمكن
مشت عنه شوي.. حست بالخجل .. والدفء بجسمها .. هذي ثاني مرة خالد يمدح جمالها .. ثاني مرة يحسسها انها حلوة..
خالد: قُمر
التفت له: لبيه
خالد: انتي بالفعل يا قُمر ... كبرتي .. وحلويتي ... وصرتي بنت ولا كل البنات.. وانا محظوظ يوم طلعتي من نصيبي ...
قُمر تمت تطالعه.. ضيعتها كلماته .. قالها بكل سهوله بس ما عرف اثرها العميق .. نبض قلبها .. وتوضحت مشاعرها .. وتفتحت الورود بحياتها.. خالد يحس نفسه محظوظ بها .. ليش .. هل هذا امتنان على اللي صار قبل يومين ولا هذا احساسه الداخلي .. بس مهما كان المعنى.. اهو بدى شوي شوي ... يتغلغل فيها.
خالد داخليا كان عايش بجو فوضى .. شلون قالها هالكلام .. ليش قالها جذي.. اهي صج حلوة .. بس مو بس حلوة جمالها الفتان .. اهي حلوة داخليا وخارجيا .. ويفرح الواحد ليما يقعد وياها .. بس ليش قال جذي .. يحسسها انها شي مهم بحياته .. هل لانها بالفعل قدرت تدخل قلبه .. وتستحل شوي من اللي امتلكته ندى طول 4 سنين .. ولا لانه حس بالتهديد من شخصيه حبيبها الخيالي وحاول انه يتحداه .. شهالحاله ....
قطع الجو اللي كان مبيناتهم: الدنيا ظلمت .. خلينا نرد البيت احسن ..
قُمر: ايه .. احسن ...
واهم يتمشون هبت ريح بارده .. خلت قُمر تلم نفسها على حالها ... كانوا قراب .. اقرب من كل مرة .. قُمر تهدي من نفسها عشان ما يسمع خالد الدقات اللي شعلل نيرانها بكلماته .. وخالد اللي ما يدري شنو صار بحياته فجاه ومن دون أي حس ... بس حس بلذه .. لذه غريبه .. وكانه رد مراهق .. ويحس بمختلف المشاعر .. الفرق انه ما عاد مراهق .. اهو رجل ..وقف خالد عند بياع ورد اخذ منه بوكيه لزهر الديزي الاصفر .. وعطاه قُمر .. اللي كافئته بابتسامه كلها امتنان ..
بالسيارة .. ما بغى يرد البيت.. يبي يروح مكان ثاني .. يظل بهذا الجو المحيطه .. يكون مع قُمر .. بعيد عن البيت والتوتر اللي فيه .. لذا اخذها لاحد ساحات روما المشهورة اللي تنتشر فيها المطاعم المكشوفه .. اختار واحد عند احد الشوارع القديمه المرصوفه بالحجر اللامع .. نزل ويا قُمر .. دخلوا المطعم وقعدوا .. ياهم الجرسون وطلبوا سباغيتي باللحم وسباغيتي بالصلصه الحارة ..قعدوا يسولفون على العشا .. خالد من كان يتكلم اكثر شي .. سوالف ونكت ليما خلى قُمر تشرق بالاكل من الضحك ..
قُمر حست بتغير خالد .. خالد إللي وياها شخص مختلف نهائيا عن خالد المساعي .. واللي تزوجته .. واللي بجى .. واللي مرض ... هذا خالد اللي يمكن او اهي تقدر تنغرم فيه .. وتحبه .. حست للي قالته.. احب خالد .. ليش احب خالد .. وليش مااحب خالد ... خالد ملكي .. زوجي مو أي شخص عادي مااقدر احبه ..لازم علي اني احبه.. واحب وجوده وياي.. واحب كونه ملكي .. قعدت تتبسم بطريقه لفتت انتباهه
خالد: علامج تتبسمين
قُمر بانتباه: هاااا... ولا شي
خالد: لا اكيد في شي ..
قُمر: لا صج مو شي .. بس ... فرحانه
خالد يبتسم: من شنو
قُمر خجلت.. بس: السباغيتي لذيذ .. فرحني طعمه
خالد: هنيا لك يالسباغيتي
ضحكت قُمر.. وتزايدت المشاعر والتضارب... وخالد يحس نفسه يتكلم من قلبه .. مرتاح لهذي الليله .. احلى ليله يقضيها .. قعدت يتلفت وانتبه للقُمر.. كان كامل .. سبح لله .. والتفت لقُمر
خالد: قُمر
قُمر: لبيه
خالد : شتسوين فوق
قُمر باستغراب: فوق ؟ فوق وين ؟
خالد ياشر: هناك ..
طالعت قُمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يقطع بليسك يا خالد
خالد يضحك واهو مستغرب: شنووووووو
قُمر: ولا شي هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد: انزين سمعتي النكته
قُمر واهي تمسح دموعها: لا
خالد: قزم عطس دق راسه بالارض
قُمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
النكته كانت شوي بايخه بس قُمر تمت تضحك ليما ردوا البيت واهي كل ساعه تذكرها ويضحك خالد وياها ..
يوم ردوا البيت زينا للحين ما ردت .. وكانوا بروحهم بالبيت.. قُمر حست بخجل غريب حتى خالد حس فيه ... لذا سرعت قُمر خطوتها وراحت غرفتها ... خالد قعد شوي تحت واهو يفكر ... اليوم كان من احلى ايامه بايطاليا ... حتى انه مافكر بندى وايد غير يوم يروحون البارك .. قُمر استحلت كل افكاره.. صج ان لها تاثير عليه .. قام وحمل وياه جاكيته وراح داره .. قبل لا يدخل داره دق باب غرفه قُمر
ردت قُمر واهي مغيره ثيابها ولابسه الجلابيه العنابيه: هلا ..
خالد يبتسم: مع الضحك والسوالف نسيت اعطيج هذي ..
طلع التمثال .. وعطاه قُمر .. تمت تطالع فيه .. كان حلو .. وايد حلو ويمكن لانه من خالد زادت حلاته
ابتسمت له بكل حب : شكرا ... وايد حلو
خالد : مو احلى عنج ...
وقفوا شوي بصمت .. قُمر زادت دقاتها وخالد بدى يتحرك بعصبيه بس....
خالد: تصبحين على خير
قُمر: وانت من اهله ...
راح خالد غرفته ..وردت قُمر لدارها ..حطت التمثال على الدريسر .. وانسدحت على فراشها واهي تطالعه... كل إلى رددته واهي تطالعه اهو ......... احبه .............احبه
انسدح خالد على فراشه .. لا اليوم كان عال العال .. ما دخن وايد .. واكل وايد .. وكاهو سلطان الرقاد قاعد يطق على راسه بس عليه صلاه.. تيدد وصلى وكملهم بالعشى .. وغير ثيابه ورد انسدح ..يتذكر شكل قُمر اليوم على العشا... كانت وايد حلوة .. مضيئه منتعشه .. واكثر شي ضحكتها.. ياااااااه تندى الاولي والتالي .. تذكر الرسومات ..وطلعهن .. فرشهن على السرير .. قعد يطالع .. ويدقق.. ملامح قُمر.. احلى مافي الرسومات اهو شكلها الخجول معظم الوقت ... حسها مثل التفاحه المحرمه .. مثل الطيف بالصحرا .. والسراب بعيون العطشان بس تعال .... ليش .. ليش احس جذي.. قُمر زوجتي .. وملكي .. ومستحيل احد يلقاها وياي .. ليش انا متردد جذي.. بس اهي يمكن ما تحبني.. يمكن ما تبيني.. تبي حبيبها الخيالي ... ااااااه يا قُمر ... شابي منج ماادري. بس لا تروحين عني ... لاني بصراحه ماراح استحمل!!
بعيد عن ذيج البقعه .. وتحديدا بلندن ..دخلت شيماء على ندى الحزينه ... شافتها يالسه عند البلكون واعيونها شارده وكان صوت فيروز صادح بالمكان ... ندى بنت كويتيه بس عاشت طول حياتها بلندن وياامها الانجليزيه بعد ماانفصلت عن ابوها المدمن .. عمرها 24 سنه خريجه جامعه اوكسفورد بمرتبه الشرف في الصحافه والاعلام .. اهي خلصت الجامعه من فترة بعد زواج خالد .. بس تخلت عن كل شي كان يمر بحياتها لان خالد انتهى خلاص من حياتها ... بجت وايد على فرقاه وبجت على مستقبلهم ويا بعض .. شكثر احلام رسموها مع بعض لهذا المستقبل ... بس الحين وقفت بجي .. لانها ما تستفيد شي .. خالد خلاص .. راح من يدها للابد
شيماء المتحررة: what`s wrong girl .. Cheer up
ندى تنتبه لها وبصوت كسير: شنو
شيماء: بس عاد ندى .. ما صارت .. ذبحتي عمرج .. ماتسوى عليج .. اسبوعين وانتي living dead
ندى: روحي عني بليز
شيماء:no way I`m staying right her and you have to change this mood.
ندى بقله صبر: خلصيني شتبين .؟
شيماء: قومي ويانا بنروح الهايد بارك نتمشى شوي
ندى: من انتوا
شيماء: me, sultan, ra`3eb and nahla
تذكرت ندى قبل طلعاتهم ويا خالد وسيف وعدنان البحريني ... اللحين ولا واحد منهم موجود وزادت محنتها:... ثانكس but I`ll pass
شيماء: ليش
ندى: مالي مزاج شيماء ..
شيماء: لمتى يعني ندى .. خلاص لازم تنسينه اهو انسان متزوج وملك وحده غيرج
ندى قامت مثل الحيه المغدور فيها: قص في لسانج .. لا تقولين جذي مرة ثانيه فاهمه
شيماء مااهتمت وكملت: بلى بقول .. مرة ومرتين وثلاث untill you get your self from this self-war
ندى: انا وحياتي احرار انتي فاهمه .. ولا تقعدين تسميني بكل كلمه والثانيه بزواجه
طاحت ندى على الكرسي واهي تبجي .. شيماء انكسر خاطرها على رفيجه عمرها.. وراحت لهاا واهي راكعه : لاني احبج يا ندى .. ندى انتي ماتدرين انتي شكثر معورة قلبي وكاسره خاطري بحالتج .. تخليني اكره الحزة اللي عرفتج فيها على خالد ... ندى خلاص.. اهو اللي خسرج .. مو انتي
قامت ندى والدموع مغطيه ويها: بالعكس .. أهو كان مستعد يتحدى الكل عشاني .. حتى ابوه المريض لكن انا الطيبه اللي خليته يروح ويتزوجها.. انتي ماتدرين يا شيماء لو اني ماشفتها يمكن بكون اكثر راحه (تصر على اسنانها) بس انا شفتها .. كانت وايد حلوة..وتدخل القلب بسرعه.. وتنحب .
شيماء: انتي اللي يبتي لروحج هالمعاناه .. انا قلت لج لا نروح انتي اللي صممتي
ندى: كان لازم اشوفها .. لازم اشوفه شلون وياها ..
شيماء: استفدتي شي اللحين
ندى توقف على باب البلكون واهي تبجي: مرضت نفسي الا مااستفدت.. مع انه يحبني وانا متاكده من حبه لي الا انها .. تقدر تدخل قلبه .. انا اعرف خالد .. ان اكتشف فيه صفه من الصفات اللي يحب تواجدها باحد .. راح تدخل البنت قلبه..
شيماء: وهذا المفروض .. انه يحب زوجته ام عياله ..
ندى التفت وملامحها متغيره: خالد مستحيل يحب احد غيري .. مو من حقه يحب احد غيره
شيماء: لا صج .. عيل ليش خليتيه يتزوج
ندى تحاول تبرر: عشان ابوه .. عشان موقع عايلته .. مو عشان انه يكون حياه وياها .. اهو حياته فيني .. فيني انا وبس .
شيماء باستهزاء واهي تقعد على الفراش: انا مكانج ما بقول جذي.
ندى بخوف: ليش
شيماء: لانه يقضي شهر العسل بايطاليا..
ندى سرحت .. في ايطاليا.. ليش يا خالد .. ايطاليا لي ولك .. انت اللي قلت جذي..
شيماء قامت: it`s over honey خلي خالد فصل منتهي بحياتج وابدي تكتبين بالفصل الثاني
ندى: خالد مو فصل .. الفصل ما يظل مده 4 سنوات على بعضها .. خالد الكتاب كله..بس انتي شدراج انه بايطاليا
شيماء: اتصلت بسيف البارحه .. أهو قال لي ..
ندى: واهم الحين وين
شيماء: بروما على مااظن بيتحركون لفينيس..
فكرت ندى بخبث .. اهي ما تذكر رقم تلفون البيت بروما بس تذكر رقم فينيسيا..
ندى: ومتى بيروح فينيسيا
شيماء : ماادري .. يمكن بعد يومين .. ليش؟
ندى: لا ولا شي ... ولا شي..
شيماء: any way الحين انا لازم امشي .. لاني تاخرت على الشباب.... last call are you coming
ندى واهي تفكر: لا .. مو يايه .. مرة ثانيه
شيماء: افكر .. متى بتكون يالله باي ..
ندى واهي شارده: باي
راحت شيماء وصارت ندى لحالها .. قعدت تفكر بايامها ويا خالد بروما .. اهي صج عاشت وياه بنفس البيت بس بغرفه منفصله.. وكانت تساله عن الجناح اللي فيها .. واهو دايما يغطي على الموضوع.. يا ترى اهو قاعد وياها.. ويا قُمر بذاك الجناح.. هزت راسها عن الافكار اللي تفكر فيها .. قعدت .. تفكر بخالد .. وتفكر بايطاليا وياه.. وحياتهم اللي تشاركوا فيها لمده 4 سنوات.. شلون خلته يتزوج .. كان لازم تمنعه.. وتخليه يتزوجها اهي ولو انها ماتبي الزواج اللحين بس اهي مستعده تتخلى عن حريتها وشخصيتها المستقله وترد الكويت وياه ولو انها ما تحب بلاد غير انجلترا.. بس عشان خالد كل شي يهون.. قعدت تتصور قُمر مثل الخدامه تحت ريله .. مثل ما يبون البدو من اهله .. البنت تكون خادمه عندهم .. طبعا ندى كانت غلطانه بفكرتها عن البدو.. لانها ماعاشت وياهم بس اهي بفكرها أي انسان يعيش برع لندن انسان غير متحضر او متحرر فكريا .. واكبر دليل يساندها في فكرتها هذي اهي زواج خالد من بنت عمه بالغصب .. مع ان قُمر بنت يتمناها الملايين الا ان خالد ما بغاها عشانها ..رخت راسها على مسند الكرسي.. قلت له يتزوجها.. مو معناته انه ينساني بعد .. ليش مااتصل لي.. تحريته بيتصل فيني اربع وعشرين ساعه يخبرني عن إلى يحس فيه واهو بعيد عني.. مثل ماانا احس ..ولا اكثر..ااااخ يا خالد.. ما تنفع الاااه اللحين ياندى .. انتي خلاص .. انتي من باع خالد لقُمر .من دون ما تحسين .. بس مستحيل ارضى جذي .. اهو لازم بيتصل فيني .. وانا بظل انتظر اتصاله ..ظلت ندى .. تفكر بشر .. انها لازم تسمع صوت خالد مرة ثانيه .. وانتظرت ليما ينتقل الى فينيسيا وببتصل فيه هناك .. بوريج يا قُمر .. انتي مستحيل تاخذين خاالد مني .. لو اضطريت اني استقصيج من الدنيا نفسها .. خالد لازم يرجع لي .. انا غلط يوم زوجته منج .. غلط ولازم اصلح غلطتي..
قُمر اللي كانت راقده والاحلام الورديه كلها بجفونها ما كانت واعيه على الاحداث اللي راح تصير بحياتها .. وشنو اثرها راح يكون؟؟

الجزء السادس
الفصل الأول
وصلوا فينيسيا قبل 4 ايام .. بس لان خالد كان مشغول شوي يدور على شقه فاخرة بفينيسيا لان البيت تحت الصيانه من رطوبه الصيف القويه..لا قُمر ولا خالد كانوا يدرون وانصدموا بهذا الشي يوم وصلهم اوتيلو السايق .. سكنوا بفندق ليما يلقى خالد شقه مناسبه لهم .. حجز بالفندق سويت فخم فيه حجرتين وصاله وحمام واحد مشترك .. وللحين اهو يدور على شقه .. يتصل بمعارفه لكن كلهم مسافرين .. مما اضطره انه يوقف عمليه البحث شويه ..
قُمر كانت تحس باروع الاحاسيس.. ما يهمه لو كانو يعيشون تحت الجسور المنتشرة اهم شي انها تكون ويا خالد .. يوم عن يوم يزيد حبها لخالد .. وتزيد المشاعر الجميله له .. اقل الحركات اللي يقوم بها تخليها تنعجب فيه .. مرة كانوا يتمشون باحد طرقات فينيسيا .. كانت قُمر شارده واهي تطالع البيوت والمباني المنتشرة ولا منتبهه للشارع ..وكان هنا ك جزاز مرمي بالشارع خالد انتبه له ووقفها بيده ودفعه بعيد عن دربها .. اهي ابتسمت له ابتسامتها المعتاده .. اللحين صارت الخواطر تتدفق عندها.. تكتب بدون توقف .. بس يختفي خالد عن نظرها تختلس الوقت وتكتب خاطرة سريعه.. (جسور فينيسيا(
" اسير معه .. بشوارع فينيسيا الضيقه.. اتقى رطوبتها بملابس فاتحه .. واسترشد الطرقات بمسكه يده ..كم تغير .. واصبح شخصا اخرا .. يشبه احدا كنت اعرفه .. شخصا كنت انشده .. وانشد لقياه .. باصعب اوقاتي لم اعد احتاجه بعد الان .. لدي هو .. هو فقط ...))
سكرت الدفتر على قدوم خالد وقامت وياه ..كملوا الدرب واهم يتمشون .. اشياء ناعمه تشتريها قُمر كتذكارات لخواتها وارفيجاتها واصدقائها ... لولوة مثلا شرت لها خاتم وعقد من المرجان الاحمر خفيف الديزاين ودورت ليما لقت وياهم تراجي تناسب .. البياع عطاها وياهم منديل احمر مناسب وخلتهم مع بعض باللف وحطتها على جهه للولوه.. وكل مرة تتصل بالبيت مروة توصيها على شي لدرجه انها كرهتها بالاتصال للبيت اشترت لجاسم وطلال وخليفه اشياء متشابهه .. قميص فاخر ولا ساعه ولا عطورات ايطاليه لاسامي بارزة . وبكل مرة تشتري شي لخالد بس تخليه عنه عشان تعطيه اياه لين راحوا بيتهم حزة اللي بيزهب .. اشترت لامها وعمتها شالات ومجوهرات حلوة وتناسب سنهم .. واشترت لعمها وخالد نفس الهديه خاتم بماسه للخنصر .. تخيلته على يد خالد .. بدوي اصيل ..شكثر تحب خالد .. لو على خاطرها انها تقول له وتخلص نفسها من هذي المشاعر القويه اللي ما ترسيها ابدا تحس نفسها عايمه بالجو .. ما درت ان الحب يمكن يكون جذي .. تقارن بينه وبين الانجذاب اللي حسته لزايد اخو لولوه لكن مسرع ما تمحي من بالها هالذكرى لانها مجرد طيف المراهقه والمدرسه.. لان خالد ملك كل شي فيها بظر ف3 اسابيع بس .. الله يعينها لباجي العمر ..
خالد.. امممممم شقول عن خالد ّ .. خالد ما عاد خالد المحبط ابدا .. استوى خالد قبل .. النشيط المرح المغرور شوي .. بس غروره كان محتمل لان قُمر ما كانت تقل غرور عنه .. ويحس انهم يتلايمون على بعض .. صار ما يقدر على فراق قُمر ابدا .. ما يدري ليش .. لين تختفي عن عيونه يصير مثل التايه .. عيونه تتلفت يمين ويسار ليما يلاقيها ويهدى باله .. يحسها مثل النسمه اللي تضيع بسرعه.. يتذكر مرة يوم طلعوا محلات ثياب .. المارت كان كبير لدرجه ان خالد تعب من المشي ويا قُمر واستراحوا شوي على احد الكراسي .. شوي الا والبياعه اتيي صوب قُمر عشان تجرب احد الفساتين .. وراحت وياها.. و لكن تاخرت بالرده ..خالد بدى يحاتيها ..راح سال احد البياعه وقالت له انها طلعت من المارت.. خالد فكر انها طلعت راحت محل جريب لكن لا.. دخل محل مجوهرات .. يشوفها يمكن هناك هم لا.. بعد جوله بين المحلات والخوف يستحله شوي شوي على قُمر .. رد المحل يشوفها لقاها قاعده على المكان نفسه اللي كانوا قاعدين عليه واهي هادئه ولكن حزينه وكانها مضيعه شي
خالد : وين رحتي قُمر
قُمر بمفاجاه: ما رحت مكان .. هني .. اجرب فستان
خالد: انا دورت عليج يوم تاخرتي علي وقالت لي البياعه انج طلعتي
قُمر : ما رحت مكان .. كاني مكاني
خالد : مرة ثانيه قولي لي .. لاتخليني جذي مثل التايه ..
قُمر بحزن: انت بعد .. لا تختفي جذي مرة وحده ..
خالد يبتسم: حصل خير .. نمشي..
قُمر: لا لحظه بعد شي واحد...
راحت قُمر عنه.. كانت مساع تطالع دبابيس قمصان وشرت واحد ثاني غير عن دبوس ميلان .. كان عليه رسمه نسر ذهبي خذته وطلبت منهم يلفونه بورق ازرق ... وردت لخالد واهي تبتسم ...
جهز البيت من بعد التصليح وانتقلوا له .. البيت كان قصر صغير.. متفرد بمنطقته .. مو باي بنايه او مجمع عمارات مثل روما ..كان فيه بوابه وحديقه وغرفه تشميس والصاله كانت كبيرة ودائريه اثاثها شرقي والحوايط معظمها من الجزاز الملون .. قُمر حست انها ردت ياهل اول ما دخلت البيت.. كان بمثابه بيت لعب .. حتى خالد كان متعجب من الديكور اليديد بس كان معطي المجال كله لقُمر .. قُمر حست انها بالبيت لان صور العايله كانت منتشرة .. عمها وابوها وعمتها وعمها المرحوم بو سعود .. يدها سبع ويدتها نوفه .. حتى انها لقت صورة لها واهي صغيره مصفوفه يم صورة جاسم ومن بعدها صورة خالد واهو شباب.. شكل الصورة مصورة برع لان كان واقف يم نهر ..
خالد: عجبج المكان
قُمر تاخذ نفس : وايد
خالد: حسيتج بتنعجبين بالمكان .. لانه وايد عائلي
قُمر: من متى وعند عمي البيت هذا؟
خالد: البيت شراكه لعايله بن ظاحي كلها .. شروه قبل 15 سنه .. كلفهم ثروة بس يستاهل.
قُمر: أي والله يستاهل .. الخدم اللي هني عرب ولا اجانب
خالد: شوي عرب وشوي ايطاليين .. بس لاتحاتين .. الطباخه عربيه..
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه زين
خالد: ههههههههه ادري فيج.. بروح ارتاح انا .. وايد تنقلت وما رقدت زين وقظيني على الساعه 2 اوكيه
قُمر: ان شالله ..
خالد واهو يركب الدري: وانتي بعد ريحي .. من الصبح قاعده
قُمر: لا تو الناس .. بشوف البيت اول ..
خالد : على راحتج
قُمر: نوم العوافي
خالد بنظرة حنونه: الله يعافيج ...
قعدت قُمر تدور بالبيت.. وتشوف الخدم العرب والايطاليين كانوا يتكلمون انجليزي .. طلعت برع بالحديقه .. الشمس ساطعه والسما صافيه .. ردت داخل خذت دفترها من جنطتها اللي بالصاله وطلعت برع على احد الكراسي المصفوفه .. قعدت تكتب شي من خاطرها
(كم هو لجميل حنانه .. احس بالعظمه معه .. وكانتي ملكه النساء اجمعين ..لا حبور كحبوري معه.. ولا هناء كهناي بحظنه..هل هو دائما هكذا..ام حبي له قد جمله..احبه .. واحبه... ولااعرف كيف تغلغل حبه فيا هكذا..كل اللذي اتمناه..ان يكوون لي .. الى الابد ...((خاطرة من قلبي(
دخلت من بعدها البيت وخذت جنطتها تروح دارها .. رن التلفون واستغربت منه .. من يمكن يتصل فيهم..
قُمر: الوو
وتسكر الخط ..قُمر استعجبت.. حتى بايطاليا اكو تحرش.. ما يندرى ..وراحت فوق.. توهقت قُمر.. ماتدري أي غرفه غرفتها.. لكن بالحس راحت عند اول غرفه..فتحت الباب وشافتها كبيرة.. مثل الجناح اللي بروما .. حتى ان كان مزين بورد بالوسط .. راحت عند الورد .. قعدت تتحسس اوراقه .. مخمليه ناعمه.. عطرة .. اخذت نظرة على الغرفه واقشعر بدنها .. شكثر بتكون محظوظه لو ان اهي وخالد كانو يتبادلون نفس المشاعر ..
طلعت من الغرفه وراحت للغرفه الثانيه.. شافت ان فيها سرير لشخص واحد وشكلها رجاليه شوي وطلعت منها.. دخلت على الصاله وشافت 3 ابواب .. توجهت لاول باب تبي تدخل منه وفجاه ينفتح باب ثاني.. كان خالد طالع من الحمام ولابس بشكير سباحه.. وقف خالد من الدهشه وقُمر مثله.. هالمرة ما شردت قُمر مثل ذيج المرة بس غضت بصرها
خالد بارتباك لكن بابتسام: هاذي غرفتي .. غرفتج انتي الثانيه ..
التفتت قُمر .. الغرفه كانت ملازقه لغرف خالد .. ما يفرق بينهم الا جدار..
قُمر بحيا: شكرا..
خالد: العفو
راحت قُمر دارها بكل هدوء ودخلت وصكت الباب من وراها.. خالد ظل واقف مكانه.. تنهد ..لو شوي دخلت داري من دون ما تدري ورحت فيها وياها.. ضحك ضحكه شريرة ودخل داره من بعدها.. كان يغني اغنيه كاظم الساهر بصوت ساخر شوي قُمر قعدت تتسمع صوته من دارها واهي تضحك.. راحت عند الطوفه اللي بين دارها ودارها عشان تسمع بوضوح .. تغيرت الاغنيه .. اللحين يغني اغنيه اجنبيه واهو يميل بصوته مثلهم ويرفع الدرجات ويضخم وينعم من صوته واهي تضحك عليه.. يحليله خالد لين مرتاح.. ولا احد يتحداه .. يخلي الواحد يضحك ويرتاح بعد ..اهي بعد طلعت ثيابها من الجنطه وطلعت عشان الحمام الخارجي لان ماكو حمام بدارها ..خذت شاور سريع وطلعت من بعده وشافت خالد واقف على دارها يطق الباب
قُمر من وراه بهدوء: نعم
خالد انتفض
قُمر تضحك عليه: هههههههههه
خالد: يا معوده علامج تسوين جذي
قُمر: هههههههههههه مسامحه بس ما قدرت ايود روحي .. خير بغيت شي
خالد: سلامتج بس...
قُمر: بس شنو..
خالد: عندج قراضه.. اضافر
قُمر : أي عندي .. تبيه
خالد بمرح: أي .. بعد اذنج طبعا
قُمر: هههههههههههههه اكيد لحظه شوي
دخلت قُمر دارها وخلت الباب مفتوح .. قعدت تحوس بمخابي الجنطه وطلع بالغلط فستان النوم على دخله خالد للغرفه قُمر ما قدرت تخبيه لان خالد كان سريع ودخل الدار واكيد شافه
خالد: ها لقيتيه
قُمر كانت ساكته واهو استغرب سكوتها طالع الجنطه وشاف الفستان على السرير .. تصاعد الدم كله براسه من الفستان ونعومه واثارته.. وبسرعه طلع من الدار
خالد: لين لقيتيه ييبيه لي الصاله
قُمر والحيا ذابحها: ان شالله
طلع خالد وقُمر صكت الباب من وراه.. الله يغربلج يا مريوم على عملتج السوده .. ويغربلني بعد ليش اني طلعته اللحين .. صج ما عندي سالفه .. الحين خالد شبيقول عنها .. يا ربي شهالفشيله .. رمت روحها على السرير واهي تبي تبجي بس الموقف كان يضحك اكثر من انه يبجي ..
خالد بره الغرفه كان للحين يحس بالحرارة بويهه .. بس متدارك الموضوع .. وبسرعه تذكر مكالمه مريم بروما .. قُمر كانت تلومهن على شي واكيد ان الفستان اهو الشي.. لان قُمر مستحيل تسوي جذي او تشتري فستان مثل ذاك الفستان .. ضحك على خفه دمها .. شكثر خجوله وشكثر تستحي .. حبابه والله لكن مريوم السباله راح يجازيها على هالحركات البايخه ...
بعد خمس دقايق طلعت قُمر ومعاها علبه الاظافر كلها ..
قُمر بحيا وعيونها بالارض: تفضل
خالد: زاد فضلج
حطت العلبه وراحت غرفتها
خالد: قُمر
من دون ما تلتفت له: نعم
خالد: ممكن تقصي لي انتي اظافري.. مااحب اقصصهم لحالي
سكتت قُمر .. تقص اظافره . .معناته راح تلمسه .. يا ربي .. هاذي المصيبه
خالد حس بخجلها : على راحتج طبعا
قُمر قوت نفسها: ان شالله
راحت لعنده ويلست حذاله.. لاول مرة تكون بهالقرب منه واهو صاحي .. او مو طالعين برع .. قعدت تقصص اظافره بخفه ..تقلب باياديه وتلمس صوبعه كله.. يده كانت حلوة.. ناعمه واصابعه طويله ونحيله.. اخذت المبرد وحفتهن وعدلتهن وصارت القعده حلوة لها لانها تحب تعدل الاظافر وردتها هاذي الهوايه لذكريات لعمها جاسم واخوانها وخواتها.. اخذت المنظف وقعدت تنظف اظافره من الزوايد البيضه واخذت لوح التلميع وعلى الخطوات الثلاث. الحك .. التبريد .. والتلميع . .يوم خلصت كانت مبتسمه : فوولا
خالد يطالع اظافره .. يمين يسار من فوق ومن تحت .. كانوا اظافر يديده .. ومعتني فيها
قُمر: شرايك
خالد: وايد زين .. اول مرة اظافري يصيرون جذي.. اشتغلتي قبل بصالون
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههه لا .. هههههههههه هاذي نوفه اختي علمتني جذي وانا غلبتها .. قبل الكل يصطف او يحجز معاي موعد اعدل له اظافره.. عمي جاسم طلال .. نوفه حتىخالتي ام خليل ..
خالد باعجاب: انا منبهر .. بس هاا من يوم ورايح ماكو الا اظافري..
قُمر: ليش يعني انانيه
خالد: مرتي وانا حر .. بس ابيها لي .. اكو مانع؟
استحت قُمر ونزلت راسها.. يطالعها باستغراب ورفع راسها بيده وبصوت ناعم: ليش انا قلت شي غلط ..
قُمر بحيا: ماادري ..
خالد: قُمر ... انتي زوجتي .. ولا الغرف المنفصله نستج هالشي..
زاد الحيا بقُمر .. اهو صاج بكلامه .. بس اهي ما تقدر توافقه على هذا الشي.. لانها بتموت من الحيا ..
زاد قرب خالد من قُمر : قُمر انا .....
يرن التلفون ويقطع الكلام من بيناتهم..
خالد باستغراب: انتي قلتي لاحد اننا وصلنا فينيسيا ..
قُمر : لا محد ..
خالد: غريبه...
راح خالد يرد على التلفون .. رفعه
خالد: الووو
الطرف الثاني: ....................
خالد: الووووو
الطرف الثاني: ...............
خالد احتار.. من اللي بيتصل ويقعد ساكت .. والمكالمه يبين عليها دوليه .. منو يا ترى..
خالد: last call hello
ندى: هاي خالد ....
خالد انصدم ... اهو يعرف هالنبرة . هاذي الهاي .... مو غريبه عليه: h.. hii
ندى: اكيد عرفتني
خالد مرتبك .. كل شي فيه فوق تحت... شصاير... ندى متصله ... ندى المتصله ..
يرد بانجليزيه مرتجفه شوي: just a sac (يلتفت لقُمر) برد عليه من غرفتي
قُمر: خير؟؟
خالد: الخير بويهج بس برد عليه من غرفتي ...
قُمر: ان شالله
خالد يرد للتلفون: I`m back ..dial on my room ext it`s 7
ندى: اوكيه ... باي
خالد: باي (يتلفت لقُمر بعصبيه) بشله من غرفتي انتي صكيه اوكيه
قُمر باستغراب: ان شالله
راح خالد بسرعه غرفته وقفل الباب من وراه وقُمر حامله السماعه سمعت رفعتها بدار خالد ونزلتها بسرعه..
شصاير .. منو المتصل .. خالد تغيرت ملامحه نهائيا .. الف والف شعور ظهر على شكله .. السعاده .. الارتباك .. الحيرة .. الاستغراب... منو المتصل فيه .. ردت قُمر دارها واهي مشغوله البال .. بس مسرع ما نست اللي صار وردت حق كلام خالد قبل المكالمه ... كان بيقول شي مهم .. بس المكالمه وقفت كلامه.. نفضت الافكار عنها وقعدت ترتب اغراضها وتصفها بالادراج والكبت .. لان قعدتهم بتطول في فينيسيا غير عن كل المناطق الباجيه .. من بعدها بيروحون باليرمو لمده بسيطه ومنها لروما مرة ثانيه وبعدين الكويت ... وينتهي شهر العسل ..
خالد: الو
ندى بارتباك: شلونك خالد
خالد بحزن عميق : ابخير.. انتي شخبارج
ندى: بخير..... ماادري ..... شوي بخير.....(انهارت ندى) انا مو بخير خالد ... .حيل مو بخير
خالد بغضب ونعومه بنفس الوقت: سلامتج .. ما تشوفين شر ....
صمت بيناتهم.. ما يدري شنو يقول لها.. ما توقع اتصالها ابدا ..بس فرح للاتصال.. معناته ان ندى للحين ما نسته.. ندى للحين تذكره.. ما نست ذكرياتهم ويا بعض..بس للليش متصله فيه.. تذكر اخر مرة كلمها يوم رفضته وخلته يرد الكويت ويتزوج من قُمر .. زاد حقده والمه
ندى والبجي بصوتها: ليش يا خالد ... ليش ايطاليا بالذات... نسيت وعودنا .. نسيت الكلام اللي مبيناتنا .. ان محد منا ينزل ايطاليا الا ويا الثاني ..
خالد بالم عميق: كنتي تقدرين تكونين اللي وياي .. بس انتي ما بغيتي هالشي
ندى: تكفى خالد .. لا تذكرني .. ما تدري شكثر انا نادمه .. نادمه يا خالد.
خالد: من بعد شنو .. من بعد ما بعتيني ..
ندى : تكفى خالد ... كافي .. والله كافي ... احس اني بتقطع .. بس انت تعرف انا ليش سويت اللي سويته
خالد: أي ......... ادري....
ندى واللوعه باوصالها: خالد .......i missed you
تنزل من خالد دمعه الم ولوعه من خاطر....
ندى: احبك خالد ....... والله العظيم احبك ..... come back to me pls I need you
وبدت ندى نوبه من البجي العظيم .. تشهق والعبرة ماخذه انفاسها وخالد مو مستحمل ابد ... اهو يحب ندى .. مهما كان .. يحبها ..
خالد: تكفين ندى كافي.. لا تسوين في روحج جذي...
ندى: مااقدر يا خالد.. اكبر مني هالشعور .. اكبر مني
خالد: انزين عشان خاطري سكتي
وظلت تبجي
خالد: عشان الحب اللي جمعنا... سكتي..اذا انا مااستحمل شي بالدنيا فاهو دموعج الغاليه ...
هدأت ندى نفسها شوي ..: خالد.... رد لي بليز ... بليز خالد .. رد لندن .. ولحياتنا ... ولجامعتنا ... بليز
خالد: شقاعده اتقولين .. انتي ناسيه اني متزوج .. ولا ما كنتي انتي اللي حضرت زواجي ..
ندى: بلى ... بلى ... خالد .. لازم اشوفك .. بييك فينيسيا .. لازم اتكلم وياك ..
خالد: كاه تتكلمين وياي..
ندى: التلفون ما ينفع .. لازم اشوفك ..
خالد بعصبيه: مستحيل ندى ..
ندى بتوسل: ارجوك خالد تكفى .. تكفى حبيبي .. اذا كنت تحبني .. وافق.. وافق خالد وانا على اول طائرة لروما
خالد بسخريه: احنا بفينيسيا ولا انتي ناسيه
ندى: لاتقول احنا .. لا تدخلها بالموضوع
خالد: اهي كل الموضوع
ندى بصوت مشجون : ارجوك خالد .. اذا بقلبك رحمه لا تييب لي طاريها .. I hate her
خالد: why hah ليش ... شسوت لج ..
ندى بصوت عالي: اخذتك مني .. اخذتك مني وحرمتني منك
خالد بعصبيه: انتي اللي بعتيني لها .. واهي قبلت فيني
ندى تغمض عيونها من الالم: خالد بليز ..stop saying this you are killing me with these words
من دون أي اعتبار لكلماتها: ... face it ندى .. انتي خسرتيني .. لصالحها .. انا خلاص.. ملكها .. ملكها اهي بس
ندى بصياح عالي: خاااااااالد حرام عليك
خالد واهو يزيد: خلاص.. خالد اللي عرفتيه مات.. حل مكانه خالد اللي يحب قُمر.. ويتفرد بقُمر كل يوم وكل ليله وكل ساعه.. مو بس قلبه الا كله وكل اهله ملك لها
ندى واهي تتوسل: خالد ارجوك ... لا تذبحني ... ارجوك
وقعدت تبجي وصوتها واصل للتلفون ... حس خالد انه يبي يقتلها .. صج انه مو معاها .. بس يبي يقتلها بالكلام ... لانها قتلته يوم ردته لقُمر .. توه الا قايم من صدمتها .. وترد ترجع لحياته .. شالهدف .. شمقصدها من هالرده..
خالد: خلصيني شتبين
ندى: ابيك.....
خالد: سوري .. you are to late honey انا مملوك ... مملوك لقُمر
ندى بحقد: عساها الموت
خالد: قص بلسانج .. ان ماتت قُمر انا اموت معاها ..
ندى بعجب: تموت معاها .......... خالد انت بديت تحبها..
خالد ما يدري شيجاوب.. بس الحقد اللي ملا قلبه وكان المسيطر عليه: أي .. احبها .. سامعتني يا ندى .. احبها .. اموت فيها .. اعشقها .. اذوب فيها .. ماا قدر اتصور نعمه ربي اللي مرزقها علي بزواجي من قُمر .. قُمر صج قُمر .. شلون استحلتني ما دريت .. احبها .. احبها يا ندى .. احبها .. احبها كثر كرهي لج .. احبها كثر حقدي عليج.. احبها .......
راح صوت خالد يبجي.. ما يقدر يستحمل الضغط اكثر ... ما يقدر يقاوم اكثر
خالد: لا... مستحيل انا احب غيرج .. بس انتي جرحتيني ندى .. you gave me up nada
ندى: والله ما بعتك حبيبي ... احد يبيع روحه .. احد يبيع قلبه
خالد: أي .. الضعيف.. قليل الثقه .. البارد .. الانسان اللي ما يبادل الشخص المحبه
ندى: انا ماابادلك المحبه .. نسيت السنوات يا خالد .. اربع سنوات من الحب والغرام نسيتها
خالد: انساها .. بالله عليج انا بايطاليا .. شلون انسى.. ما تفهميني شلون انسى..
ندى: ليش اخترت ايطاليا.. كنت تقدر تروح فرنسا .. بلجيكا .. ألمانيا ... ليش ايطاليا .. ليش فينيسيا ...
خالد: تبين تعرفين ... فكري .. انا ما عندي كلام وياج ولا تحاولين انج تتصلين مرة ثانيه .. حشمي زوجتي
ندى بغضب: to hell with her قلما تعنيني هالانسانه ..
خالد: صج .. متاكده .. عيل ليش ييتي العرسس
ندى: عشان اشوفك ..
خالد: تشوفيني
ندى: أي
خالد : تشوفيني ولا تشوفين قُمر اللي باخذها.. قُمر إلى سحرت ابوي وخلته مثل المارد جدامها.. كل اللي تبيه تلقاه.. حتى لو ما طلبت.. يتنفذ لها اللي تبيه .
ندى: كل شي يمكن أي الا انت لا
خالد: كل شي يمكن لا الا انا أي ... قصدج
ندى باستنكار: لا تقولي انك .......
خالد: وليش لا ... مو زوجتي اهي .. مو شريكه حياتي ...
ندى: مااصدق .. مستحيل يا خالد .. مستحيل تسويها ..
خالد: لاتتحديني ندى .. اقدر اسوي أي شي ..
ندى تعرف خالد وتحدياته.. ما تبي تتحداه .. لانها اهي اللي راح تخسر: تكفى خالد .. لا تموتني .. انا شوي واموت .. لا تموتني اكثر بهالكلام .. انا احبك خالد احبك
خالد: well you didn`t love me enough ماحبيتني كفايه يا ندى عشان تكونين بمكان قُمر .. وخسرتي ..
ندى: ابي اعوض
خالد: بعد ما فات الفوت ما ينفع الصوت
ندى: بلى يا خالد .. عطني فرصه .. اثبت لك حبي .. وهالمرة .. ما راح اعتبر لاحد
خالد: خلاص ندى .. بعطيج فرصه ليش لا .. بنشوف قدراتج ... وهل راح تقدرين ترديني لج .. ولا لاء
ندى: اوكيه خالد .. راح تشوف .. وتشوف بالايام اليايه شنو راح اسوي عشانك ...
خالد : بشوف.. يالله .. انا الحين بسكره ..
ندى: going some where
خالد باستفزاز: زوجتي تنتظرني
ندى: احبك خالد
خالد بصدق: حتى انا يا ندى .. بس انتي ذبحتيني .. مااقدر اغفر لج .. مااقدر ..
سكر خالد الخط واهو مثل الطير الجريح.. من بعد ما قرر انه خلاص ينهي هالفصل بحياته مع فصل يديد ويا قُمر ردت ندى ترفع الاقلام لكتابه الفصل من يديد.. يا ربي ساعدني .. انا ليش طحت بهالموقف.. ليش؟؟

الفصل الثاني
---------------
مر اليوم ابطئ من المتوقع.. قُمر يا بدارها يا تلف بالبيت بروحها .. تحس بالحزن .. خالد من يوم دخل داره ما طلع منها .. واهي ولا شافته .. مر الغدى والعشى واهو ما اكل ولا شي .. اكيد متضايق .. بس من شنو .. ما تدري ..صحت قُمر باليوم الثاني والظروف كانت على حالها.. الهدوء والكابه محايطه البيت .. ونفس الشي . قعدت على الغدى والعشى لروحها .. خالد طلع من الصبح وما رد الا بوقت متاخر بالليل .. كانت قاعده تنتظره .. اهو مر عليها سلم ودخل داره وخلاص .. ما طلع منها... حست قُمر بالجو متوتر .. وخالد رد شكله اصفر .. ويدخن وايد .. لا يكون بس رد على اكتئابه .. باليوم الثالث والرابع والخامس .. ليما صار لهم اسبوعين بفينيسيا تطلع وترد مع الخدامات وخالد على حالته واهي تزيد الامها وحيرتها وحبها له .. بس اوتعت انها مااتصلت باهلها من اول ما وصلت فينيسيا ..
اتصلت اول شي في امها لكن طلال من رفع التلفون
طلال: يعـــــــــــــــلج العافيه يالقاطعه... مالت عليج قمور ولهت عليج يالسباله وانتي ولا تحسين صار لج شهر بايطاليا ولا احد يدر ي عنج بس مقيوله من لقى احبابه نسى اصحابه
قُمر تبتسم بكابه: حبيبي طلول والله مشغوله ما صار عندي وقت .. ويا طلبات مروة كل يوم لازم اروح 4 مرات السوق
طلال بحمق: اشعليج من هالخبله اخر زمن بعد مرووو احد يسمع كلامها هاذي تطنيش تام .. انا مسوي لها بلوك وديليت من زمان
قُمر: لا طلال لا تقول جذي . مهما كانت اختنا ..
طلال: مالت عليها من اخت .. خلينا منها .. وقولي لي ياقُمر بن ضاحي .. شخبارج
شقول لك يااخوي.. اقول لك اني من بعد الوناسه البسيطه ردت كل احزاني لا وزادت بعد.. خالد بابتعاده عني قاعد يحرق اعصابي كلها بس احس ان مالي حق عليه ..
قُمر: بخير.. وانت شخبارك
طلال: تمام .. بدخل كليه الشرطه قمور شرايج باخوج .. تخيليني النجوم مصففه على جتوفي
قُمر: والشركه
طلال: شسوي لها .. عمي وابوي وعيال عمي وجسوم وخلوف فيها .. انا مالي شغل هناك
قُمر: بس هاذا حلالك
طلال: لا يا حبيبتي .. هاذا حلالنا كله .. وانا مااعرف لشغل المكاتب.. زين مني خلصت الثانويه بعد اروح جامعه.. no can do
قُمر تبتسم: اتمنى لك التوفيق بكل شي تبيه وتكمله وتتوفق فيه
طلال: اللـــــــــــــــــه يسمع منج يا مال الخير .. وحشتيني قُمر متى بتردين
قُمر بحزن: والله ودي اليوم قبل باجر
طلال: والله .. ليش عسى ما شر
قُمر: هاا.. ألشر ماييك بو فهد .. الا اقول .. من مساعه وانا اهذر وياك وين امي
طلال: امي والبنات كلهن رايحات بيت عمتي ونيسه.. اليوم ملجه صبحه ههههههههههه
قُمر: اااااااااااه .. صبوحه ما غيرها هههههههههههههههه والله وكبرتي واستويتي عروس صبوحه
طلال: شفتي عاد .. أم كشه بتتزوج ههههههههههههههههه تذكرين قُمر قبل لين نلزق العلج بشعرها
قُمر: ههههههههههههههههههههههههههه لا تذكرني .. انا ما اسوي شي انت ابو العمايل كلها ..
طلال ببراءة: انا . .. افا قمووووووووور استويت انا المجرم ..هين يا مرت خلود ان ما سويت السوايا ببنتج السوده مااكون طلول بو عبود ..
قُمر : انت حاول .. وراها رياييل ولا انت ناسي اهي بنت منو ..
طلال: لا والله ما نسيت .. قمور مستعيل بطلع ياسباله ما حصلتي الا هالوقت ..
قُمر: لا اصلا انا بسكره بتصل في عمي بو خليل .. يالله سلم على امي والبنات وعلى ابوي وخلوف ورهف .. وحب البطه وديموه عني ..
طلال: يوصل يا بنت ضاحي .. يالله حبيبتي .. بمشي عنج .. سلمي على خالد
قُمر: الله يسلمك .. مع السلامه
طلال: الله يسلمج
سكرت قُمر عن طلال وردت تتصل في بيت بو خليل.. فكرت تتصل بالبيت بس يمكن اهم بعد رايحين بيت عمتها ونيسه.. لذا اتصلت على تلفون عمها ..
بو خليل بصوته المبحوح: الووو
قُمر: هلا براعي احلى الووووو
بو خليل عرفها: هلا بالقاطعه.. هلا بقُمر سماي المختفي .. وينج يا معوده
قُمر: بقلبك يا عمي الغالي .. شخبارك عمي شلون صحتك
بو خليل: ابخير يا حبيبتي .. أسال عنج وينج انتي.
قُمر: من جم من يوم وصلنا فينيسيا .. واتصلت فيكم
بو خليل: حمد لله على السلامه .. شخبار خالد
قُمر بحيرة : والله تمام .. يسلم عليك
بو خليل: عندج اهو
قُمر :لا عمي طلع
بو خليل مستغرب: طلع.. وين راح
قُمر : ماادري عنده شغل وطلع من الصبح بس اللحين بيرد .
بوخليل : ماعلينا .. انتي شخبارج بنيتي
قُمر بحزن.. ليش تسالوني .. مااعرف اجذب ولا اعرف اشكي الحال: ابخير عمي .. ابخير
بو خليل: كاهو ابوج يمي تبين تكلمينه
قُمر بفرح كبير.. من زمان ما كلمت ابوها الغالي: أي عمي تكفى
بو خليفه: هلا بقُمر حياتي هلا
قُمر والدموع تلمع بعيونها من صوت ابوها الناعم: هلا بمال الخير وراس القبيله بو خليفه حبيب حياتي شخبارك يوبا .. سامحني يوبا مااتصلت فيك ولا سالت عنك .. بس تدري انت بالقلب والروح
بو خليفه: يا بعد قلبي يالقُمر .. مسموحه يا حلال خالد مسموحه يا بنتي .. انتي شخبارج شلونج شمسويه شعلومج
قُمر: ابخير يوبا.. بس انتوا وايد واحشيني .. انت ويمه وخواتي ... كلكم ..(بدت تبجي قُمر(
بو خليفه: لا يابوج .. ماابيج تبجين .. انتي اللحين حرمه .. سند لولد عمج .. ما ابيج تبجين ..
قُمر: ان شالله يوبا.. ما راح ابجي مرة ثانيه .. بس هالمرة ضعفت ...
بو خليفه: اللله يخليج يا بنتي
قُمر: يوبا مضطرة اسكره اللحين .. بس وصل سلامي لامي واخواني وكل الاهل .. وحشتوني حيل
بو خليفه: واحنه اكثر يالغاليه وانتي بعد سلمي على خالد .. وقوليله سرع الرده يا بو وليد ..
قُمر: يوصل .. يالله يوبا .. تامرني بشي
بو خليفه: ذكر الله يابنتي .. تراه ينفع بكل وقت..
قُمر: لا اله الا اللله .. ان شالله يوبأ.. لا توصي حريص .. يالله يوبا مع السلامه
بوخليفه: الله يسلمج ...
سكرت قُمر عن ابوها واهي تمسح دموعها .. قعدت تذكر الله وتستغفر وتتوكل عليه .. وقامت راحت دارها .. قعدت تمشي فيها .. وايد حزينه اهي اليوم .. وما عندها اللي يواسيها.. وما عندها اللي تقدر تشكي همها له.. قُمر ما تعودت انها تشكي همومها .. تسمع هموم غيرها بس ما تقول شي عن نفسها ..سحبت دفتر الخواطر .. عشان تكتب.. وتصب نهل حزنها فيه .. كل اللي كتبته على الصفحه كان (انا اليوم حزينه ... حزينه جدا( وانهارت قواها..تبجي من الخاطر .. تبجي من دون توقف .. ما تدري شنو السبب.. بس اهي ما تقدر تحبس دموعها اكثر ... وظلت تبجي ليما رقدت مكانها .. على الصوفا ...
خالد رد البيت على المغرب ... كان متضايج .. طول هذيج الايام واهو يفكر بمكالمه ندى اللي ما تكررت .. يروح عند النهر ويركب الجندولا .. يفكر ويفكر ويفكر.. من دون أي احساس بالوقت.. حتى قُمر ما عاد يشوفها .. ما يبي يشوفها .. يحس انه خاين .. وغدار .. يخون قُمر بحبه لندى .. يغدر فيها واهي البريئه.. ساعات يقول انها اهي بعد تخونه ويا خواطرها بس يحس بالسخف .. الومها على شخصيه خرافيه .. انسان مايتحقق الا في بال الرومانسيات الحالمات امثال قُمر.. يتمسكن بالمستحيــل.. واهي اصلا مو حاسه فيه .. من ايام اهو مختفي عنها ما تسال عنه الا حزة العشا ولا الغدى او لين بيطلع..
دخل البيت وسال الخدامه عن قُمر.. قالت له ان المدام من دخلت دارها الظهر ما طلعت منها .. على عكس عوايدها كل يوم .. خالد استغرب ... يمكن قُمر مريضه بس اهو ما يدري ..شلون يدري .. أصلا اهو من اسبوعين ما يدري عن قُمر .. ولا يدري عن هوا دارها .. شتسوي شعامله مع الجو اليديد؟ اكيد متضايجه.. بس اهي ما بينت .. تمشي بهدوء ولا كانها شي هامها .. بس يمكن اهي كاتمه اللي بقلبها عنه ..
راح الطابق الثاني .. عند غرفه قُمر .. طق على الباب .. محد يرد عليه .. حاول يفتحه كان مقفول.. رد طق على الباب بقوى اكبر.. خاف.. محد يرد عليه
خالد: قُمر ... قُمر فتحي الباب .. قُمر هاذا انا خالد ..
قُمر اوتعت على الصوت .. بس للحين كانت تعبانه...
خالد والخوف يتصاعد فيه: قُمر ... قُمر تكفين فتحي الباب لا تسوين جذي ... قُمر فتحي الباب
قامت قُمر تفتح الباب ... تعثرت بالطاوله من الظلام وطاحت بصرخه
خالد سمع صرختها .. وما قدر اكثر .. قعد يحرك في حركه الباب ويدزه .. وقُمر طايحه تتعفر من ريلها ..
خالد مع الدفع القوي انفتح الباب المقفول .. ما شاف شي الظلام يلف المكان .. سمع ونين قُمر .. فتح الليتات وشافها قاعده على الارض واهي تبجي .. راح لعندها بخوف
خالد باهتمام: قُمر ... قُمر علامج
قُمر تبجي بصمت ... وتمسك ركبتها..
خالد يطالع ريلها : تعورتي؟
قُمر تهز راسها
خالد: خليني اشوف
قُمر: روح عني ... ماابيك تشوف شي .. اطلع برع
خالد انصدم.. اشفيها قُمر: قُمر .. تكفين خليني اشوف يمكن جرح جايد
قُمر رفعت راسها وبين شكلها المتالم: توك عارف اني يمكن انجرح .. يمكن انا من ايام هني طايحه مكاني .. توك داري عني .. من 3 ايام ..
خالد زاد المه ... اذن قُمر حست لغيابه .. مو مثل ما كان متوقع...
قُمر: تكفى.. روح عني ... ماابي اشوفك .. مالي خلق اشوفك
خالد ولا معبر كلمه من اللي يقولها وقام طلع من الغرفه.. قُمر حست باللوعه.. طلع عنها.. رد راح.. بغاها من الله.. نزلت راسها تبجي بصمت ... وبحرقه قلب.. على حظها التعس.. رد خالد الغرفه واهو حامل علبه اسعافات اوليه ...
خالد بصرامه: وريني ركبتج
قُمر: ماابي
خالد : قُمر عن اليهاله ووريني ركبتج
قُمر: ماابي.. روح عني .. مالك شغل فيني
خالد بصوت عالي: قُمر قلت لج عن حركات اليهال ووريني ركبتج
قُمر انصاعت لكلامه وشالت يدها عن ركبتها تكشف جرح بسيط ولكن ينزف بغزارة .. خيس فستانها الناعم ويدها .. حتى الارض.. خالد رفع الفستان.. شوي شوي وقعد ينظف الجرح باحتراف .. حط المطهر اللي حرق قُمر شوي ويودت على يد خالد وباعدتها بعد نظرة غريبه من خالد بعيونه الساحرة.. حط اللزقه الكبيرة ..ولفها بالشاش الخفيف وثبته باللاصق ..
يلم الاغراض والقطن المتوصخ : مو عميق بس نزفتي وايد ...
قُمر ساكته .. تطالع يدها المتوصخه .. خالد يطالعها بحنيه .. تكسر الخاطر بشكلها .. مايدري ان كانت ردت ياهل ولا كبرت على عمرها 10 سنين...رفع شعرها النازل على ويهها وطالع شكلها .. طالعته وعيونها متورمه من كثر البجي .. حس انها كانت تبجي .. وحزينه .. خالد يقدر يحس بقُمر باقل نظرة على ويهها.. لانها مثله .. ويهها يفضح مشاعرها ..
خالد بنعومه: ليش كنتي تبجين
قُمر بانكار حزين: ما كنت ابجي ..
خالد: كاهو شكلج تعبان..
قُمر: كنت راقده .. والراقد يتعب ..
خالد: انزين ليش عيونج حمرة ..
قُمر : مو شغلك
خالد يمسك قُمر من يدها: قُمر
تدفع يده بعيد عنه.. روحها انقلبت من مكسورة الى قتاليه: لاتلمسني...
خالد رد يده مكانه: على كيفج .. بس انتي لا تزعلين..
قُمر مسكت الطاوله عشان تقوم.. ومن دون وعي ركزت كل قوتها على ريلها المتعورة مما خلاها تفقد توازنها وتطيح مرة ثانيه.. خالد مالحق عليها لان طيحتها يات سريعه.. قامت قُمر مرة ثانيه.. بس كانت اضعف من انها تقوم وردت طاحت .. وظلت مكانها هالمرة .. متكورة على عمرها .. وتبجي .. خالد ذاب قلبه من منظرها.. يتقطع له القلب.. متكورة على حالها .. ومغطيه ويهها بيدينها ... مسح على شعرها .. وظل مكانه
قُمر اخيرا تكلمت: محد يحبني ... محد يبي يكون وياي.. اللي يبوني بعاد عني .. واللي ابيهم ما يبوني..
خالد مات قلبه...من تقصد كلامها .. لا يكون بس ...
قُمر: عمي وابوي يبوني اليوم قبل باجر .. لكن امي وطلال وخواتي ما يبوني .. ما قعدوا بالبيت ينتظروني .. راحو بيت عمتي احسن لهم مني .. وانت.. من 3 ايام وانت ما تسال عني ولا تفكر فيني ولا انك تخبرني انت وين تروح ولا وين اتيي.. شسويت لكم انا .. انا اللي اعطي واللي اهتم ولا احد يفكر فيني.. ليش خالد .. انا شسويت .. بروحي بالبيت .. امشي .. اعيش ولا كاني موجودة.. ولا كاني انسانه تستاهل احد يسال عنها.. (تشهق) من اسبوعين وانا احترق ابي اعرف شغلط فيه وانت يالس تعاقبني عليه ... والله انا مااحب جذي.. بس مااقدر اتكللم .. ليش اني ساكته خلاص.. انا احترق من داخلي بس شسوي بعمري .. مااحب اشكي .. مااحب
خالد يمسح على شعرها وعيونه متروسه دموع... شجاوبج .. شقول لج .. ماكو كلام من بعد كلامج يا قُمر.. يا مسكينه يا مظلومه العايله.. اثاري سكوتج كان من حرقه قلبج .. وانا الاناني ما افكر الا بحالي ولا افكر فيج يالضحيه ياللي طحتي بقدري التعيس ..
خالد بصوت متالم: سامحيني قُمر .. ما كان قصدي والله .. ماكان قصدي ..
قُمر تخش ويهها عنه.. اهي ماتحب تالم خالد وكاهو يكلمها بالم .. لامت نفسها الف مرة على اللي قالته بس اهي ما قدرت تحبس اكثر..
خالد: قُمر تكفين .. سامحيني ..
قُمر تمت تطالع خالد .. تبي حنانه .. تبي عطفه .. مثل ما عطفت عليه بذيج الليله .. وخالد حس فيها وراح لعندها
قُمر: ابيك تحن علي شوي .. بس شوي ..
خالد والدموع بعينه: ما طلبتي حياتي ..
رفع جسمها الخفيف ولمها بحظنه... يمسح على شعرها ويخليها تبجي .. واهو يكفر عن ذنبه تجاهها طول الايام اللي فاتت.. قُمر حست بروحها متعلقه بهاذا الريال عديم الاحساس .. ما يحس فيها .. حببها فيه وخلاها تتلوع بحبه واهو مو هامه .. شلون يهتم وانا بعد ما سالت عنه.. اطالعه يطلع من البيت ولا اقوله وين رايح وين ياي ولا تبي ما تبي او اساله علامك ما فيك .. انا بعد الغلطانه .. تمت تندب حظها وتبجي حبها لخالد ليما رقدت .. حبها خالد على جبينها ورفعها لسريرها .. مثل الياهل تكورت على السرير ورفع الغطى وغطاها..
قبل لا يطلع من الغرفه انتبه لدفتر الخواطر .. راح لعنده .. شافه مفتوح على صفحه .. (انا اليوم حزينه .. حزينه جدا (
سكر الدفتر وخلاه مكانه وطالع قُمر .. اسف يا قُمر .. اسف على اضطرارج انج تعانين وياي مدى حياتج .. بس ان شالله اقدر اعوضج.. مو بالحب .. بالحنان ..خالد يحس بالارتباك بحياته .. من بعد ما صمم انه ينسى ندى ويوجه مشاعره لقُمر رد حبه الأول يدق أبواب حياته يطالب بالدخول لكن شلون .. وقُمر.. من لقُمر.. اذا اهو صار اناني ودخل ندى لحياته مرة ثانيه شنو راح يصير بقُمر.. هذا انا اسبوعين هاملها ولا اكلمها وصار فيها جذي.. ان عرفت اني يوم من الايام اخونها شراح تسوي.. بس قُمر ما تبيني كزوج لها.. واهي اللي تبي هالنوع من الحياه لا قُمر تغيرت.. صج انها تستحي بس الخجل من ملامحها .. يمكن قُمر تبيني اكون زوجها بمعنى الكلمه.. لكن انا.. شنو اللي ابيه ..ان اقتربت مني .. اخاف عليها .. وان بعدتها بعد اخاف.. شهالحيرة .. شهالبلوة.. قُمر ولا ندى ..
قعد بدار قُمر .. واهو يفكر .. يقارن ما بين وجود ندى بحياته ووجود قُمر..
ندى عطته اجمل احساس بالعالم.. الحب .. الفرح .. الطمأنينه .. الالم.. الجرح العميق... ندى جرحته يوم خلته يتزوج من قُمر ويوم اتيي زواجه بعد .. ليش سووت جذي ما يقدر يتصور.. كان يقدر يواصل ماساته من دون وجودها لكن حضورها للزواج اهو اللي مرضه من التفكير .. ليما استقر اخيرا مع قُمر .
قُمر الحنون.. قُمر الساذجه الصغيرة.. الناعمه ألهادئه.. اهو لين يشوف قُمر يحس انه قاعد بجنه.. واللي وياه ملاك او حوريه.. من هدوئها الكبير. وجمالها وحنيتها عليه.. اهي صج مغرورة بس لين تبي تعطيه الحنان تعطيه من دون أي اساله ... واذا تصرفت مثل تصرفات الليله فانا استبعد عنها صفه البرود .. قُمر هادئه ولكن تتفجر فيها براكين غضب من دون محد يدري ..
تم يطالعها واهي راقده ... جميله.. تسر النظر .. تمتع القلب .. ليش مااحبيتها اهي .. قبل خمس سنوات. اول مرة شفتها .. صج اني انصعقت من جمالها .. بس ما دخلتها قلبي ولو انها كانت الهام اشعاري ..كان لين يبي يكتب شعر عن الحنين يتذكر قُمر بنت عمه.. انحفظ شكلها بذاكرته من قبل خمس سنوات.. ويوم شافها بالعرس وشاف اخر ما وصلت اليه .. تغيرت مشاعره بالكامل .. حتى حس بالشبه ما بينهم.. لكن يا قُمر من اللي يقدر يتحكم في مشاعره .. من اللي يقدر يتحكم في عواطفه .. شلون احبج .. شلون احبج.. علميني احبج .. بالقدر اللي انتي تستاهلينه..ردت المشاعر الجميله تنبض بقلبه .. من ذكر الحب ومع قُمر ترد له هاذي الاحساسيس بسرعه .. ما يقدر يوصفها ولا يعطيهااسم لانه مرتبك وغير واثق من مشاعره.. لذا قام من مكانه يطلع من الغرفه لكن قبل لا يطلع سحب الشال المرفوع على المنظرة شماه لقى عبير قُمر فيه وخلاه معاه.. من يوم ورايح لازم اعلم نفسي على قُمر ... ندى لازم تنتهي من حياتي يوما ما ومن بيظل لي غير قُمر ..انسدح على فراشه.. وقعد يمرر الشال الوردي على وجهه.. ريحته حلوة.. ريحه يد قُمر .. قعد يتقلب بفراشه ...ورقد
بالوقت نفسه عباره حطت باحد مواني فينيسيا تعلن قدوم ندى وهبوب العواصف.. شراح يصير ؟؟ ... هل ندى راح تنفذ اللي ببالها... خالد وقُمر .. راح ينتهي شهر العسل .. ولا لاء؟؟؟

الجزء السابع
الفصل الأول
----------------
مر الصبح على خير.. قُمر اوتعت وحست بالمرض من ريلها لذا تحت تعليمات خالد اللي صحى قبلها عشان يتطمن عليها ما بتقدر تطلع من السرير.. كل اللي تبيه راح يتنفذ لها واهي بدارها .. قُمر للحين زعلانه منه بس اهتمامه الكبير نساها شوي من الزعل وخلاها تبتسم له ابتسامه الصباح اول ما دخل دارها.. بحركاته اللي شافتها حست انه رد خالد القبلي بس تلاحظ عليه بعض الشرود او الحزن او نظرات الالم.. سرعان ما يخفيها بابتسامه ولا نظرة ثانيه ..
ندى من طرف ثاني ما قدرت ترقد واهي تحس بالسعاده.. الانانيه طغت عليها ونستها كل المشاعر الانسانيه.. حبها التملكي لخالد وصلها لفينيسيا ونساها قُمر المسكينه إلى ما تدري شنو راح يصير فيها لو ظهرت ندى بحياتها وحياه زواجها الغريب.. ندى هني بقصد واحد واهو انها تسترد خالد.. بس شلون ما تدري ما تقدر تروح له البيت ..و لا تقدر تتصل فيه شلون بتقدر تشوفه ..فكرت انها تزور قُمر بالبيت وتاخذها كحجه.. تعرف ان قُمر طيبه وراح تعذر قدومها .. لانها ما تدري .. ما تدري شنو راح يصير بين خالد وقُمر بهاذي الايام ..
بعد اربعه ايام من الحادثه قُمر ردت الاوليه ولو انها تعري شوي بس قامت عن السرير وطلعت بره الدار طول هالايام وخالد معاها حتى انه طبخ لها الاومليت المشهور مع العسل واهي اكلته وعجبها الطعم ..
خالد عزم قُمر بجوله بالجندولا .. قُمر رفضت اول شي لانها شوي للحين زعلانه ولكن اصرار خالد وياها قنعها والرحله بتكون باجر العصر ..
طلع خالد لباجي اليوم يجهز حق كل شي ويستاجر الجندولا اللي راح يركبونها ..وقبل لا يرد البيت دق عليه جاسم
خالد بفرح : هلاااااااااااااااااااااااااا بحبيب قلبي بو محمد هلا فيك
جاسم: جب يا القاطع ياللي ما تستحي ياخاين العشرة
خالد: ههههههههههههههههههههههههه حياتي بو نوفه
جاسم: اللحين .. اللحين صرت حياتك وقمور النحسه اللي نستك حتى ارفيج العمر
خالد يتنهد لذكر اسم قُمر: الله يا جاسم .. لا قُمر ولا غيرها تنسيني اياك بس تدري .. مااقدر افارجها دقيقه وحده
جاسم: اوه اوه اوه شقاعد اسمع.. لا يكون بس
خالد: اسكت يا جسوم والله ماادري شقول لك .. قُمر وين كانت عني طول هالسنين .. والله انها تسحر الواحد ..
جاسم: ههههههههههههه ذوقي والله ذوقي انا عمري كنت اقول قُمر لخالد وخالد لقُمر بس ماادري من وين طلعت هالندى
خالد: لا تقول جذي .. ندى بعد بقلبي
جاسم: خالد انا ما حبيت اقول لك اللي بقوله بس انت اللحين ريال متزوج .. ندى كانت من المستحيل انها تتزوجك او انت تتزوجها.. وحتى لو تزوجتوا انا ما كنت متوقع لزواجكم انه يستمر .. احلى زواج اهو ليما تتزوج من البنت وبعدين تحبها مثلك انت
خالد:هههههههههههه انا ما قلت احب قُمر
جاسم: عيل منو اللي يقول (يقلد على صوت خالد المبحوح شوي) سحرتني.. ماادري وين كانت عني طول هالسنين ..كلت قلبي.. ملكت روحي.. سحت شعري
خالد ناقع من الضحك: هههههههههههههههه على بليسك جسوم والله وحشتني
جاسم: امبين .. الا اقول لك وين قُمر
خالد: بالبيت
جاسم: انت وين
خالد: برد البيت الحين رايح حاجز لنا جندولا
جاسم: شنو؟
خالد: جندولا بيم يالبدوي بيم
جاسم: ايييييييه قول بيم من الصبح ترقي روحك ليش .. اول واحد يروح ايطاليا..
خالد: لا بس اول واحد يروح ايطاليا ويتكلم ايطالي ويتعامل ويا ايطاليين مو شرات بعض الناس
جاسم يتنحنح بصوته: احم احم بس بس بس لازم يعني تذكرني
خالد: ههههههههههههههه تذكر جسوم ذيج السفرة
جاسم : ايه والله فشله عمري بس بالله عليك بنت حلوة يقولون لها بله .. والله حاله (الحلوة بالايطالي) BELLA خبري يسمونها الحب .. العذاب.. القُمر .. الرعبوب ههههههههههههه
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: اقلب ويهك قاعد ويا عادل امام انت تضحك جذي.. يالله انا بسكر وراي مكالمه هامه ..
خالد: منو هالمرة
جاسم: اااااااااه بقصد عنها لان الكلام العادي ما يقدر عليها
بـالبحر لاقني بين المرجان .. لولو اصيل مزهر اللــــــــون
رعبــوب حساس ملكني .. وضيعني ما بين زوايا الكـــــون
شبيه الغزال بطلعه محياه.. والعين بالسحر الاسود مسنون
يجافيني ومعذبني بحلاه.. بس دخلك علي سره مكنون
لا يعلم به القاصي والداني .. نسل اشراف واصل من البون
خالد: الله الله عليك يا بو محمد تقصد .. بس انا عرفتها منو
جاسم مستغرب: منو
خالد: لولوة ارفيجه قُمر مو؟
جاسم: الله عليك بو وليد انت جذي تقنصها واهي طايره
خالد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: يالله حبيب قلبي اخليك انا اللحين
خالد: بالسلامه خوي تامرني بشي
جاسم: ذكر الله
خالد: لا اله الا الله .. سلم على الاهل
جاسم: يبلغ
سكر خالد عن جاسم واهو متشقق حيل .. واخيرا جسوم اتصل فيه وقدر يبوح ولو شوي من اللي بقلبه يعرف انه ما راح يخيب ان خبر جاسم بهاذا الشي لانه بيفرح له ..
بالليل قُمر كانت يالسه بصاله الطابق الثاني.. بس جذي تريح عن اليوم .. اليوم كان يوم جميل .. خالد ابتسم لها لاكثر من مرة .. وعاملها مثل ما يعامل الزوج زوجته ..خلاص.. اهي زوجته.. ومعاملتها له راح تتغير .. حتى ان ردوا الكويت راح تشاركه بالغرفه .. و تغيرت ملامحها على ذكر هالشي.. وردت مخاوفها.. لو يرد خالد عن هذا الطبع بالكويت .. شراح يصير لها .. راح تموت اكيدا .. ما تستحمل مزاجه الكئيب والانفرادي .. ان شالله ينسى هالاكتئاب بس نوصل الكويت..
قعدت تطالع باب الجناح .. كانت تبي تدخله ليش ما تدري ؟ تحس انه من حقها تدخله .. قامت على طولها وراحت لعنده .. فتحت الباب ..الجو كان مظلم لانها الساعه 8 بالليل وفتحت الليت شافت ان باقه الورد تغيرت .. اليوم كان زنبق طويل .. راحت لعنده تشم الريحه وتتحسس الاوراق .. تلمس المزهريه الناعمه وتمرر يدها على الطاوله وعلى الغطاء اللي عليها .. راحت عند الدريسر .. تطالعها وتطالع فخامه التنجيد .. اكيد كل اهلي عاشوا بهاذي الغرفه بزياراتهم لهني .. حست بالمرارة .. يمكن ماتكون لها ابدا حياه زوجيه مع خالد .. ويمكن ما راح تشاركه ابدا نفس الغرفه .. ما تقدر توثق بمزاجه وكآبته المفاجاه..ما راح تشيب وياه مثل يدتها نوفه .. بس راح تحبه اكثر من أي شي بالدنيا لان خالد خلاص.. ملك روحها وحياتها .. التفتت عشان تطلع واهي تمسح دمعتها ولقت خالد واقف وراها .. النور كان خافت بالغرفه لانها فتحت الليتات الصغيره .. تفاجات ووقفت مكانها وكل شي كان صمت بينها وبينه الا دمعه نزلت من عيونها وسرعت تمسحها بس خالد سبقها .. مسحها بصبعه ..
قُمر والالم بصوتها: لو سمحت بطلع...
خالد بتصميم: لا ... اليوم لا .... ماكو تنفيذ لاوامرج ...
وسكر خالد الباب...
صحت قُمر واهي منتعشه.. تفتح عيونها ببطء من ضوء الشمس .. انتبهت لعواميد السرير وقعدت تتلفت عرفت انها بالجناح.. خالد مو وياها اكيد صحى قبلها.. راحت الحمام تاخذ شاور.. يوم طلعت لقت خالد بالدار .. انصب الدم كلها بويهها .. استحت يوم شافته ..كان حالق ولابس ومتعطر بعد ..
خالد بصوت اسر: صباح الخير
قُمر بهمس: صباح النور ...
وراحت عند الدريسر تسحي شعرها ودقات قلبها تهز بدنها وترتعش يدها ..خالد كان يطالعها من المنظرة ويتمتع بجمالها.. وهي مسكينه الحيا ماخذها ..خلصت تسحي وطلعت تروح لدارها
خالد: وين رايحه
قُمر بحيا: بروح داري
خالد : من يوم ورايح هاذي دارج .. وداري
قُمر ماتت طبعا من الحيا وما ردت ..
خالد: قلت للخدامه انها تييب اغراضج واغراضي هني لين طلعنا .. يالله ما بتزهبين
قُمر: اللحين؟
تقرب منها خالد: وفي وقت احسن من اللحين ..
قُمر نزلت عيونها للارض ورفع خالد ويهها
خالد بهمس: ما اصدق اني يوم من الايام راح اقول لج جذي بس... احبج قُمر .. احبج
قُمر تمت تطالعه.. بكل حب .. وبكل غرام وعشق .. يحبني ... خالد يحبني ... مثل مااحبه يحبني
قُمر: وانا بعد ...
خالد يبتسم بانتصار مع ان ماكان هاذا الرد اللي يبيه بس اليوم طويل جدامهم: يالله .. انا ناطرج تحت ... لا تصيفين
قُمر: ان شالله..
راح خالد واهي طلعت وراه.. اليوم من اسعد ايام حياتها .. اكتشفت ان خالد يحبها.. مثل ما تحبه .. واهي رغم خجلها قدرت تعترف له بحبها له ..
خالد من طرف ثاني مستغرب من اللي قاله لقُمر بس الكلمه بدت له احسن شي يمكن يقوله لها ..ما حس بالندم على العكس تماما حس بقليل من الراحه والهدوء النفسي...اهو من صج بدى يحب قُمر .. يحبها حب غريب .. يكسح بحياته وفكر ان كان شي بالدنيا قُمر تستاهله .. اهو الحب.
زهبت قُمر .. لبست فستان وردي تافتاه قصير شوي ولبست من تحت البوت الابيض اللي لبسته قبل مع سويتر جينز وشوي كثرت من الماكياج بالتحديد عيونها بالوان ورديه ناعمه وازرق احتارت تلبس أي جنطه .. اختارت البيضا وهاذي المره لبست السوار الابيض والخاتم الماسي طبعا معاهم وحملت دفتر خواطرها والخاتم اللي شرته لخالد عشان تعطيه اياه... طلعت من دارها واهي عارفها انها ناسيه شي.. قعدت تفكر وتفكر . وردت داخل مرة ثانيه .. كانت تدور الشال إلى اخذه خالد بس من ضيق الوقت خلته وتذكرت الدبله اللي نستها .. لبستها واهي تزفر من مخها التعبان .. شبيقول خالد لين ما شاف الدبله.. تذكر باول الايام كانت ما تلبسها وايد ومرة بالصدف يوم كانو بروما خالد سالها عن الدبله..كانوا قاعدين عند البلكون .. واهي تمرر يدها على شعرها ..
خالد: قُمر .. وين دبلتج
قُمر تطالع يدها باحرا ج بالغ .. وين خلتها .. ما تذكر: اه .. بداري
خالد: وليش ما تلبسينها
قُمر: شوي واسعه ..
خالد: انزين عطيني اياها باخذها يضيجونها
قُمر : ان شالله
وبالفعل خلاهم يضيجونها لها ولبستها .. ومن يومها ما تفصخها الا لين تسبح .. لبست الدبله وتعطرت مرة ثانيه وطلعت ...
نزلت لخالد ولكن ماكان موجود .. نادت على الخدامه
قُمر: stella where is mr khalid
ستيلا: he received a phone call and left he asked to wait for him he won`t take a lot of time
قُمر: ohhh I see thanx stella
ستيلا: ur welcome seniora
وين راح خالد .. توه كان هني .. واللحين طلع .. من اللي اتصل فيه وطلعه من البيت ماحطت في بالها وايد وقعدت بالصاله تنتظره..
واقف برع بعيد شوي عن البيت يم المسبح
خالد: ندى ليش متصله
ندى: انزين ما بتقولي حمد لله على السلامه
خالد باستغراب: ليش.
ندى: احزر انا وين
خالد حس بالخوف ..لا يكون بس يات هني : وين؟؟
ندى: انا هني بفينيسيا
خالد تحققت مخاوفه وصاح : شنوووووووو
ندى تبتسم :أي حبيبي .. انا ييت عشانك .. حقك .. شنو انت نسيت اني قايله لك اني بييك ايطاليا..
خالد: ما فكرت انج تسوينها صج
ندى: surprise surprise ههههههههههههههههه ما توقعت موو
خالد واهو يتنهد شهالمصيبه: ابدا ... ولو اني اعرفج بس ماتوقعتج اتيين لي من صج
ندى: انا اطوف الدنيا عشان بس اشوفك حبيبي.. يالله وين بتاخذني اليوم .. ترا وحشتني جولاتك
خالد حس بسخف ندى .. صج ما عندها سالفه: ومن قالج اني بطلع وياج اصلا انا ماابي اشوفج
ندى: يالله حبيبي للحين زعلان مني بس عاد لاعت جبدي ما هقيتج حنان جذي
ايا السخفيه : لا حنان ولا شي بس اليوم انا بطلع ويا حرمتي .. تراج نسيتي اني متزوج
ندى بغرور: قلت لك to hell with her انا ماتهمني الانسانه اللي اسمها زوجتك انا كل اللي يهمني انت . وانت بس ..
خالد: مو فاضي لج ندى .. باي
ندى: لحظه
بس خالد ما انتظر .. انقهر من ندى .. حسها بايخه وسخيفه وما عندها منطق.. اهي كانت جذي دوم بس ليش يحسها اليوم زايده عن الحد . تذكر قُمر اللي تنتظره بالبيت عشان يطلعون اليوم ورد داخل ..قُمر كانت يالسه بالصاله ودخل عليه خالد
خالد : ها زاهبه
وقفت له قُمر : أي ..
تم خالد يطالعها.. شحلوها اليوم قُمر .. خدودها متوهجه وعيونها تلمع والماكياج ناعم والستايل كاشخ
خالد: كل هاذا حقي
قُمر تضحك : ههههههههه صل علىالنبي ..
خالد: لا صج بينتيني مبهدل حذالج
قُمر تمت تطالعه ان كان أي شي بشكل خالد مبهدل اهو وقفته المايله .. ولا كشخته شي .. لابس بانطلون جينز وقميص بني مفتوح عند الكم وقصير من تحت .. كان لابس وياه بوت جلد بني وشعره مخفف وشواربه كلاسيك ..
قُمر: والله الا انا المبهدله حذالك ..
خالد راح لعندها: دوم لبسي وردي .. احلى عليج مايفرق الواحد ليما يشوفج ان كنتي ورده ولا ادميه
قُمر احترق ويهها من الاطراء: صج بدوي
خالد بغرور: ابا عن جد .. ههههههههههههههههههههه
وعلى الضحك طلعوا من البيت .. خالد كان شوي خايف من ندى .. وكل ساعه كانت تتصل فيه على جواله بس اهو ما يرد عليها جدام قُمر .. واخيرا سكر الجهاز.. حس بالذنب باللي يسوويه لندى اهو اللي جراها لهنيه واخرها يتنكر لها .. بس قُمر ما تستاهل بعد .. ااه ياقُمر .
مشوو شوي لعند مطعم مفتوح عشان يتريقون بس الحماس اللي كان فيهم خلاهم يقومون بسرعه .. راح خالد لعند الميناء اللي اتفق وياه مع راعي الجندولا.. ركب خالد وتم ناطر قُمر اللي تخاف من الماي بشكل رهيب ..
خالد: الماي بعد تخافين منه
قُمر بحيا: أي
خالد: في شي ما تخافين منه
قُمر بتفكير: الورد
خالد: يالله عاد غمضي عينج ونزلي
قُمر بتوسل: لاخالد مااقدر
خالد: شالحل يعني
قُمر: ما نركبه ..
خالد : لا صج .. احلى شي بفينيسيا اهو الجندولا
قُمر: لا جندولا ولا غيره مو راكبه يعني مو راكبه
خالد: تتحدين
قُمر تبتسم: مااتحداك بس مو راكبه
خالد: نطري شوي
رد خالد للميناء وحمل قُمر اللي تمت تتعفر بيدينه تبي تنزل واهي ميته من الضحك والاحراج والكل يطالعهم واهو يضحك ويتنهد على الرومانسيه اللي بيناتهم .. قعد خالد قُمر
خالد: عشان مرة ثانيه ما تتحديني وتقعدين تتحرطمين مثل اليهال .. (يقلد عليها) مو راكبه مو راكبه
قُمر: هههههههههههههههههههههههههه انت صج مينون شلون حملتني جدام الناس
خالد: والله كيفي واللي يبي يتكلم خله يتكلم .. علبالج احنه بالكويت لا يوبا هني الناس تتمنى تشوف مثل هالحركات ..
قُمر : صج والله
خالد بثقه : صج والله ..
قُمر تسند راسها بيدها وخبث بريء: انزين بس هالحركات ولا اكو حركات ثانيه
خالد والخبث بعيونه: لا اكو حركات بس ماادري انتي قدها ولا لا
قُمر : جربني
خالد قرب من قُمر وهمس باذنها بشي شب الضو بويهها
قُمر: بس بس .. اعوذ بالله شهالكلام
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ما قلت لج مو قدها ..
قُمر منحرجه من اللي قاله خالد: صج اوروبيين ماكو اصاله فيهم
خالد: علبالج الكل ربيب سبع..
قُمر بابتسام: أي والله ههههههههههههههههه
تم القارب يسبح ببحيرات فينيسيا وخالد وقُمر عليه .. سوالف وضحك وشويه غزل من خالد اللي يخلي خدود قُمر مثل الطماط ..قُمر ما تقدر توصف شعورها.. تحس بالحياه بالفرحه بالامل يشع بحياتها ويا خالد .. وخالد بعد .. نسى سالفه ندى تماما مع قُمر وسوالفها عن ربعها وعن اللي تحبه واللي ما تحبه واشياء وايد .. خالد كان يضحك او يسمع باهتمام لكلامها او يواسيها لين تذكر شي حزين.. متنوس وهو يعرف هذي الاشياء اللي يمكن تكون عند قُمر شي بسيط بس هي كبيرة المعنى عنده لانها تخصها.. بلسانه ماكان يناديها الا حبيبي.. وهي من الخجل ما تقدر تقوله الا خالد.. كل ما كان يتلتف هي تقعد تكتب شي بدقتر خواطرها ولين رد لها تخليه ..خالد يطالع دفتر الخواطر اللي حاملته قُمر.. حس بالكره ناحيته ولو على وده يقطعه.
خالد بتصنع: شنو هاذا
قُمر تلتفت لوين يده تاشر: هاذا دفتري ...
خالد: دفتر شنو.(اونه ما يعرفه(
قُمر بهدوء: دفتر . .اكتب فيه اشياء .. تمر على بالي او اقراها عشان لاانساها ..
خالد: خواطر يعني
قُمر: تقدر تقول
خالد: وبعد ..
قُمر: ولا شي .. بس خواطر
خالد يحتال: انزين ... اقدر اقراه
قُمر بحيره: اذا قلت لا بتزعل؟
خالد ينزل راسه واهو يلعب بذيل فستانها : ما بزعل بس .. بحس انج ما تبين تعرفيني على نفسج
قُمر: ماكو شي فيه خالد .. بس كلام تافه .. حتى اني ما اعيد قرائته
خالد: انزين خليني اقراه
قُمر : ماادري
خالد يقاطعها: بس شي واحد .. واحد بس ..
قُمر بحيرة: ماادري.....
خالد بتوسل: بليز
قُمر بتحذير: بتتغشمر؟..
خالد استوى بقعدته واهو يحط يده اليمين على قلبه: احلف لج اني ما بتغشمر
قُمر: ههههههههههههههههههه انزين .. واحد .. بس شي واحد
خالد يدري انه ما بيخلي الدفتر بس جاراها: أي واحد ...
قعدت قُمر تتصفح الدفتر ولكن خالد خذاه من عندها: لا خلني بختار لك
خالد: انا بقرى اللي بقراه .. عشوائيا
قُمر بخوف: انزين...
خالد يعرف صفحه الخاطرة (ها قد كبرت ) من ستيكر الفراشه اللامعه اللي بالدفتر ..وتوه بيصفح عليها الا شاف خاطره يديده .. شكلها فريش ... قُمر حست بانتباهه ينشد لها ويودت على قلبها .. لايكون يقرى رساله زوجه لزوجها ...
بالفعل خالد كان يقراها حتى انه تحرك من مكانه شوي عشان قُمر ما تشوف اللي يقراه
)رساله من زوجه لزوجها(
زوجي الغالي ... خ
اشواقي.. كيف ابثها لك.. كيف اعبر لك عن مدى حزني وتوقي للمسك.. حبيبي الغالي.. انت قريب مني وايضا بعيد عني.. لماذا؟ لماذا لا تقترب مني وتفتح لي باب حياتك ان كان باب قلبك موصد بالاقفال الصدئه.. احبك.. الا تقدر ان تحس بي.. امشي من وراك.. واعبر من امامك.. الاتحس بتيارات العشق بي.. بحرارة حبي لك.. لما علي ان اظل ساكته وهادئه رغم العواصف اللي تبعثرني يمنه ويسرة.. اعثر علي.. واعدني .. معك للحياه .. فبدونك حياتي كالمقبرة المهجورة .. احبك حبيبي .. أحبك ...من زوجتك المعذبه .. قُمر
خالد انصدم.. الكلمات كانت تبث احساس قُمر كله.. ما قدر يتصورها يوم عاشقه.. مغرمه.. وفي من؟؟ فيه.. قُمر تحبني.. من متى.. وشلون ماعرفت.. مر علينا شهر بايطاليا وتوني عارف انها تحبني.. وين اعرف.. وبالي بعيد عنها.. اربع وعشرين ساعه وانا افكر في ندى.. حتى يوم فرغت لها بروما هم ماقدرت احس لها لاني كنت مشغول بغيرتي وافكاري عن خواطرها ..طالع قُمر بنظرة ما قدرت تعرفها.. هل هي غضب.. ولا ارتياح.. زعلان ولا فرحان.. كل اللي سواه انه سكر الدفتر وعطاها اياه.. بعد ما دخلت الدفتر سحب يدها وهي تفاجئت.. باس يدها
خالد: كاني هني .. وياج ..
قُمر غرقت بالخجل والفرحه .. كل إلى قدرت عليه انها تبتسم له ويلس حذالها واهو يضمها بيده..ساعتين مرت عليهم واهم بالجندولا.. صج كانو صاخين لكن احلى الكلام يمر بيناتهم ... قُمركانت تبتسم من دون أي سبب وخالد كل دقيقه والثاينه يلتفت لها واهو ماسك يدها.. الدنيا كانت ولا احلى.. ولا صفاء كان مثل صفاء ذاك اليوم.. لكن قُمر وايد انخدعت بمثل هاذا الهدوء وما تدري ليش حست ان العواصف بالدرب..خلصت الجوله وطلعوا من الجندولا وقبل لا يمشون البحار عطى قُمر ورده عرفانا لجمالها ولاحلى ساعتين قضاها ويا احلى ثنائي على حد تعبيره .. قُمر ابتسمت ويا خالد وكملوا دربهم..متشابكين اليدين .. يمشون ذراع بذراع .. خالد كان يغني اغنيه (زيديني عشقا) بهدوء وسكت شوي وقُمر اللي تموت على كاظم الساهر (عكس ما قالت له طبعا حياله البنت ) كملت عليها
قُمر: يا لون البحر .. يا روح الروح .. يا نبته شكي ويقيني
خالد يبتسم ويطالعها : يا طعم الثلج .. وطعم النار .. ويا واحات الزيتون
قُمر تزيد من تمسك يدها بخالد: اشعر بالخوف..
خالد : اشعر بالخوف من المجهول فاويني
قُمر: اشعر بالبرد ...اشعر بالبرد
خالد: اشعر بالبرد فغطيني .. غطيني (يلتف لها ويوقف المشي ويكمل من كل قلبه) وظلي قربي غني لي فانا من بدء التكوين ابحث عن وطن لجبيني عن حب امراءة ياخذني لحدوووووووود الشمس ويرميني ...
قُمر تصفق له وخالد يحني راسه بغرور : احم احم
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وكملوا السيرة.. من دون ما يحسون للشخص إللي يمشي وراهم من اول ما نزلوا للميناء للحين ... ايوة .. محد غيرها .. ندى اللي كانت تتبعهم وقلبها يحترق من الغيض.. كانت تبجي من القهر والالم والحقد على قُمر يشب بضلوعها .. تكرهها .. من كل اعماقها .. خالد كان ممسك قُمر من يدها مثل العاشقين وكل الناس تطالعهم لين مروا لانهم كانوا لافتين للنظر من ناحيه الشكل ومن ناحيه الرومانسيه..اهي ما تنكر ان خالد كان رومانسي اضعاف اضعاف هالموقف بس بعد .. حز بقلبها حبيبها يكون لغيرها وكملت مسيرتها ناحيه خطتها الجهنميه ..
واهم يالسين على الغدى باحد المطاعم
خالد: قُمر...
ترفع عيونها الناعمه: عيون قُمر ..
خالد : تسلم لي عيونج ... قُمر ابي اعترف لج....
قُمر: بشنو؟
خالد يحس بالاحراج والحيا من اللي بيقوله .. بيطلع فضولي وياهل بالحركه اللي سواها: انا عن غير قصد (راجع نفسك خالد شنو من غير قصد) قريت دفتر خواطرج مرة...
قُمر بهت لونها.. وظلت تطالعها بنظرة تقفط الواحد وخالد نزل عيونه عن شكلها: كانت ليله بروما انتي كنتي راقده والباب مفتوح .. رحت اسكره وشفت الدريشه مفتوحه والجو كان بارد..
سكت لان قُمر بدت الوان اشارة المرور تلعلع بويهها .. خالد دخل عليها واهي راقده.. يدخل دارها واهي راقده يا حسرة عمرج يا قُمر .. الا بتستوين نكته الكويت؟
خالد يحاول يبرر بس من دون أي اقتناع: كان الجو بارد قُمر .. وانتي ما كنتي متغطيه زين وخفت عليج لا تبردين
قُمر زاد الاحراج عندها ..بعد مو متغطيه . .بس يا زينه ما يبيني ابرد .. احبه والله احبه لكن يا ويلك على هالعمله
خالد باحراجه اهو الثاني: غطيتج وقبل لا اطلع لفت انتباهي دفترج وقريت منه خاطرة وحده
قُمر بعتب: انت ما شفت وصيتي فيه
خالد بحيا : ايه ..
قُمر: وكملت قرايه
خالد يعاتب: وانتي ليش معصبه جذي
قُمر: يعني ما يحق لي
خالد: بلى ... بس مو جذي
قُمر: صج والله
خالد بحيا: ...... ايه
قُمر : انزين ... واي خاطرة قريت
خالد بشكل مضحك يبتسم : لخاطره اليوم عيدي ..
قُمر بمفاجاه: شنووووووو
خالد : بس والله اسلوبج حلو
قُمر ما استحملت اكثر.. صج انه فضولي.. ليش ما يحترم خصوصياتها وهي ما تلمس حتى ثيابه.. صج انه يقهر ..قامت من على الكرسي واهي تشب ضو وايد معصبه كانت ومشت عنه.. خالد دفع الحساب للاكل اللي للحين ما وصل ولام نفسه على التسرع
واهو يمشي وراها : قُمر.. قُمر نطري شوي
قُمر مو معبرته وتكمل مشيها بسرعه
خالد يسرع بخطوته ليما وصل لها: قُمر تكفين لاتزعلين
قُمر من دون ماتطالعه: لا والله .. صج
خالد منبهر بشكل قُمر واهي معصبه صج جنان: أي لازم انا اللي اعصب عليج مو انتي
قُمر وقفت مكانه .. صج انه يقهر تطالعه بحمق واهو يخزها بعين ورافع حاجب الثانيه
قُمر بهدوء: انت من صجك ولا تتغشمر
خالد وواهو عاقد ذراعينه على صدره: اكيد من صجي ياهل انا اتغشمر
قُمر وفكها يرتجف وتمشي عنه..
خالد يمشي وراها ويوقفها من يدها: قُمر يالله عاد من صجي انا اتكلم
قُمر وهي تهمس بس بغضب: ما تحس لنفسك انت لين تسوي لي جذي.. انت الفضولي وانت اللي دخلت داري وانت اللي خذيت الدفتر وقريته على الرغم من اني مااوافق على هاذا الشي واطلع انا الغلطانه مو انت..
خالد يرفع راسه بتفكير: عمليا .. صج
قُمر توها بتمشي لانها خلاص بتنفجر اعصابها وخالد يوقفها: علامج؟
قُمر تحاول تتكلم بهدوء: خالد تكفى .. خلني اروح ..
خالد بمرح: وين تروحين .. جمعيه الحرمين مو هني بالشارع الثاني
قُمر : تستخف بدمك
خالد يضحك اول مرة بنت تقول له جذي: يالله عاد
قُمر: ماابي
خالد: الا تبين
قُمر: تغصبني ..
خالد يطالعها بنظرة ساحرة: وانتي راضيه
حست بالنار بعيونه وهدأت.. محد قط ثورها جذي .. كل يوم واهي تكتشف اشياء في نفسها عمرها ما كانت تدري عنها قبل ما تتعرف على خالد ..
حسها هدأت شوي : هدأتي
قُمر بنص عيون: شوي
خالد يكمل: انا صج تعديت على اغراضج بس انا لي حق
قُمر: لا مو ....
قطعها خالد: بلى .لي حق انا زوجج .. ما يصير تخبين اسرار عني او تحتفظين فيها لنفسج انا وانتي صرنا واحد ومو من العدل انج تكونين شخصيه مستقله عني ..
قُمر تسمع كلامه واهي بتطير كل اللي قدرت عليه انها تضحك
خالد يبتسم واهو مستغرب: كلامي يضحك
قُمر: لا .... بس ...
خالد: شنو
قُمر تلفت ويهها عنه: ولا شي .. حلو كلامك
خالد : كلامي حلو؟
قُمر: أي .. مااقدر اصدق انك انت نفسه خالد اللي تزوجته قبل شهر .. كان حتى ما يبي يحط عيونه على خيالي.. واللحين ... الحمد لله
قُمر حست بالدموع تتدافع بعيونها وهو يطالعها.. صاجه ..من توقع انه ينغرم في قُمر جذي.. احبها.. قعد يردد الكلمه في قلبه وكل ما يرددها يزداد اقتنااع بحبه لقُمر .. يحبها .. يحبها حيل
خالد: قُمر.. قوليها
قُمر بحيا: شنو؟
خالد: قولي انج تحبيني
ولع ويها: مااقدر...
خالد: ليش.
قُمر: شنو ليش استحي
خالد: هههههههههه انتي كلمه والثانيه قلتي استحي .. تراج مللتيني بحياج
قُمر: يعني شنو تبيني احط عيني بعينك واهاوشك وارد عليك واظل جاسيه عين
خالد يفكر: اممممممممم تقريبا
قُمر: ههههههههههههههههههههه مستحيل
خالد:ههههههههههههههههه ادري فيج .. خجوله .. احبج قُمر .. احبج
قُمر استخفت: وانا بعد
خالد: انتي شنو
قُمر : تعرف .. مثلك .. أللي قلته
خالد بمرح: انا ما قلت شي
قُمر باستغراب: اللي الحين قلته
خالد يعذبها: استخفيتي تتخيلين اقوللج اشياء .
قُمر:خالد
خالد: علامج قُمر ههههههههههههههههههه
قُمر: مو توك قايل لي احبج
خالد: ايه
قُمر: أي انه بعد احبك..
خالد : واخيييييييييييييييييييرا
قُمر انصب الدم بجسمها ..... حيال قص عليها ..يحليله لكن اينن تحبه
خالد بجديه: تحبيني قُمر
قُمر: اااااه .. مو بس احبك .. الا احبك احبك احبك احبك ليما اتعب بظل احبك ...
خالد حس بالدنيا تتفتح ورودها مرة ثانيه بحياته.. قُمر تحبه.. يا الله.. وكانه حلم مستحيل.. شلون قدرت تسحره جذي.. شلون صار حبها مناله واماله كلها ..
خالد بحرارة: تصدقين قُمر ... انتي سحرتيني .. شلون.. ماادري .. بس تكفين .. لا توقفين بالسحر لاني اسعد انسان ليما اكون وياج
قُمر سالت دموعها.. هاذي فرحه اكبر من طاقتها: ولا يهمك .. ما طلبت يا حبيبي ..
ظلوا بالصمت والهدوء ..
خالد: لاتبجين قُمر
قُمر: ههههههه دموع الفرح .. ماعليك ( واهي تمسح دموعها(
خالد : بس انا للحين ما لقيت رضوتي ..
قُمر: اللي تامر فيه..
خالد: ابي دفتر خواطرج
قُمر: لازم يعني
خالد: ماابيج تكتبين خواطر من يوم ورايح.. اغار من الصفحات.. اغار من الحبر اللي يعبر عن مشاعرج وانا موجود
قُمر بصوت ناعم: الله عليك حبيبي
خالد: أي .. انا جذي.. (ابدا اهو ما كان جذي شاللي سوت فيه قُمر ما يدري (
قُمر : ولا يهمك .. هاك (تطلع الدفتر من جنطتها) تفضل .. هديتي لك..
خلد اخذ الفتر قعدت يتصفح فيه .. اتحرك عن قُمر شوي .. ود جسمه لورى وحذف الدفتر ليما وصل الى البحيرة وظل عايم وقُمر واقفه متجمده
خالد بانتصار: هم وانزاح
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
خالد بعتاب: تضحكين .. ادري فيج بيوحشج حبيبج الخيالي
قُمر بدلال: والله ان ماكو حبيب غيرك
خالد تشعللت عروقه بس: أي أي باين
التفت عنها واهي تمشي وراه وسرع بخطوته
قُمر: خالد هههههههههههههههههه تكفى خالد مافيني اركض وراك
خالد من دون ما يلتفت: والله تبيني لحقيني
قُمر وقفت: هههههههههههههههههه
التفت لها خالد واهو يضحك وكمل دربه .... ومرة وحد ه وقف.. الارض تزلزت من تحت ريله .. الريح تهب وتعصف بحياته .. الدقايق اللي طافت مساعه مرت جدام عينه .. الحزن والهم والالم يعلن وصوله .. ندى واقفه جدامه ....
خالد تجمد مكانه.. يحس بالرعب والعواصف والزلازل تعلن هجومه على حياته.. يتلفت بعيونه يمين يسار وكانه يبي ينقذ شي يمكن انقاذه بس اهو كان واثق ان كل شي راح ينتهي من عيون ندى..
ندى والحقد بعيونها: قوة حبيبي..
خاالد والمفاجاه طاغيه عليه: الله يقويج..
ندى لاحظت استغراب قُمر وتقربها لذا قطت القنبله على خالد: ما قدرت ايود نفسي اكثر وييت لك حبيبي .. عشان نكون مع بعض
قُمر سمعت اخر كلمه قالتها ندى وانهدت قوتها.. انقلبت الابتسامه الى برود بالبدن.. شقصدت بالكلام اللي قالته.. اهي متاكده انها شافت هاذي البنت من قبل بس وين..
ندى تكمل وخالد ما يدري ان قُمر وراه: انا اسفه خالد.. جبرتك تتزوج من بنت عمك وانت تحبني هدمت حياتك وحياتي.. انا ادري ان رفضي لك اهو السبب الوحيد اللي خلاك تتزوجها .. احبك خالد احبك
قُمر انتهت حياتها .. حواسها انشلت .. بدنها خارت قواه .. حست بالموت بحياتها .. خالد تزوجها غصبن عنه.. تزوجها واهو يحب ..
خالد ماكان يدري ان قُمر واقفه وراه: ندى .. اشمييبج هني
ندى: ييت على اوامرك حبيبي يوم اتصلت فيك ..
خالد بصوت خافت مفجوع: انا ماقلت لج تعالي
ندى: قلت لي ان كنتي تحبيني بتييني
خالد: ندى..
لاحظ بريق عيون ندى واهي تطالع وراه وفجاه التفت.. قُمر كانت واقفه وراه جريبه منه ..يطالعها بعيون متالمه.. سمعت كل شي.. او ولا شي.. ما قدر يتاكد لان ملامحها كانت ميته ..قُمر بس سمعت الاسم تذكرت.. هاذي ندى اللي يات عرسهم.. اللي كان شكلها تعبان وخالد تضايج من اول ما يات حذالهم .. وقرر انهم يخلصون الحفله .. اذا اهو يحب ندى.
خالد حس بروحه بتطلع منه .. قُمر سمعت كل شي .. ما يندرى .. توه بيروح عنده الا وندى تمسكه
ندى بصوت حزين كاذب: خلاص حبيبي.. كل شي انتهى ..العذاب والفراق والالم.. انا هني.. لا تحمل هم.. (تطالع قُمر بحقد) محد راح يوقف بيناتنا.. أبدا..
قُمر انهارت خلاص....
خالد يفج نفسه من ندى واهو يطالع قُمر: قُمر لا تسمعين كلامها..
ضاع كلام خالد لان قُمر ردت بدربها واهي تركض توه بيلحقها الا وندى ميودته
ندى: خلها خالد .. كان لازم يصير جذي اهي السبب باللي يصير بيناتنا
خالد بعصبيه وصوت عالي: خليني يا ندى ..
فج ندى عنه وراح ورى قُمر .. اختفت قُمر من عيونه .. وينها ... يمشي شوي ويركض .. وندى وراه ..
خالد: قُمر .. قُمر ..
قعد يركض واهو يدورها.. يدخل بين الطرقات الملتويه وينصدم بالماي من كل صوب.. وقف عند الميناء يطالع القوارب واللي عليها لكن ماكو اثر لقُمر .. وين راحت .. اهو ما يدلي المكان زين شلون اهي .. قعد يناديها باعلى صوته ..
قُمر كانت يالسه باحد الطرقات.. تسمع صوت خالد بس ما ترد عليه.. دموعها تسجب من حر قلبها.. جذب عليها.. غدر فيها.. مثل عليها الحقير.. النذل .. قامت واهي تمسح دموعها وتكمل دربها المجهول .. يقودها حزنها العميق وجرحها النازف ..
خالد وقف مكانه واهو يتنفس بسرعه .. التدخين ضعف قدرته على الركيض ووقف ياخذ نفس الام تتدافع في بطنه بس يحاول يتناساها.. يحس بالموت والخوف على قُمر .. وين راحت وين اختفت .. ما تدلي مكان بفينيسيا .. وندى طبعا ما فارقته..
ندى بغضب سخيف: خالد علامك تبي تروح خلها تروح انت ليش تلحق وراها
خالد حس بالقهر منها ويودها من ذراعاتها: ما كفاج اللي سويتيه فيني واللحين يايه تكملينها بقُمر
ندى: حبيبي انا احبك
خالد يقوى من قبضته عليها: انا مااحبج ولا ابيج ولا ابي اشوف رقعه ويهج مرة ثانيه ..
ندى : لا حبيبي لاتقول جذي
خالد: الا بقول جذي .. ندى انتي خلاص فصل منتهي بحياتي مستحيل ارد لج مرة ثانيه فاهمه مستحيل..
خلاها ومشى شوي ورد لها يمسكها بقوة خلتها تنتفض مكانها: وان صار شي في قُمر .. ما تلومين الا نفسج ..
هالمرة ندى تجمدت مكانها ..مستحيل يكون هذا خالد اللي تعرفه.. مستحيل.. هذا انسان ثاني.. ظنت انها بتسعده لين ياته اهو صج رفض قدومها بس ظنته يتكلم من حزنه على اللي صار بيناتهم بس ماكانت تفكر ابدا انه يعاملها جذي.. عشان منو.. عشان زوجته اللي تزوجها غصبن عنه.. ما يصير.
مر الليل وخالد للحين يدور على قُمر .. يسال المطاعم.. اصحاب القوارب ..ألناس..المارة .. كل شخص .. محد شافها .. حاول يتصل بالبيت بس التلفون كان مفضى .. راح عند احد المحلات وقعد يرن التلفون ولا احد يشيله.. نزل السماعه ورد اتصل .. هم محد يشيله ومرة ثالثه ورابعه.. ليما..
الخدامه: Bin thahi mansion
خالد: stella this is me kalid did gomar come to the mansion
الخدامه: no sir she didn`t come
خالد: not even called
الخدامه: yes sir she called few minutes before you asking about you and I told her you are not in the house then she asked me prepare here suit case
خالد استغرب.. وين بتروح قُمر عشان تزهب اغراضها: thank you stilla I`m coming home right now if she came before me don`t let her leave
الخدامه: ce seniore
سكر خالد من عند ستيلا واهو مطمن ان قُمر بترد البيت الحين كل اللي عليه انه يرد قبلها عشان ما يخليها تطلع مرة ثانيه.. ندى كانت وراه طول هاذاك الوقت .. يطالعها بغضب
خالد: شتسوين وراي
ندى: ماابي اخليك
خالد: ندى ارجوج علامج ماتفهمين كل اللي بيناتنا انتهى خلاص
ندى: خالد تكفى لا تقول جذي لا تعذبني
خالد: يا ندى خلاص ما تشوفين ان كل اللي يصير بسببج بسببج قُمر راحت عني ولاادري عنها بسببج حياتي اللي بعد عناء قاعده تتصلح شوي شوي وكاهي انتهت من يوم ييتي .. شتبين مني ندى شتبين
ندى: ابيك خالد
خالد: لاتكونين سخيفه ارجوج .. مو انتي اللي تراكضين ورى الواحد لانج تحبينه ..
ندى بحزن: خالد لاتكلمني جذي
خالد: خلاص ندى .. انا ما توقعت اقولج جذي يوم بحياتي لكن كل اللي بينا انتهى خلاص .. خلاص
راح خالد عن ندى اللي تمت متجمده مكانها واللوعه بقلبها.. حياتها انتهت من دون خالد وعشان منو.. عشان الدخيله قُمر.. قُمر اللي ماتدري شلون سحرته وخلته يكرهها بعد الحب العميق اللي كان يجمع بينهم ..اكرهج قُمر .. اكرهج .. يا ريتج تموتين .. بس ياريتج ..بس بعد ما استسلمت .. بتحصل على خالد يعني بتحصل عليه ..
خالد مشى طول الدرب للقصر ووصل بعد 45 دقيقه مشي واهو يحس بالالم بمعدته وظيج بالتنفس .. دخل البيت بسرعه واول من شاف في ويهه اهو الخدامه المرتعبه
خالد: what`s going on stella
الخدامه: it`s mrs gomar she went crazy breaking the glasses, the vases and every thing she put her hands on I tried to stop her but she collapsed
خالد : لا حول ولا قوة الا بالله go now stilla
الخدامه: yes sir
راح خالد مثل البرق على الدري واخر عتبه وقف عليها انكسر من تحت ريله جزاز.. قعد يطالع المكان اللي انقلب لساحه حرب.. كل شي مكسر وكل شي معفوس.. شسوت قُمر دقيقه وحده بالمكان.. سمع صوتها واهي تبجي مثل الياهل وراح لعندها.. حاول يفتح الباب لكن كان مقفول.. قعد يطق الباب : قُمر .. قُمر فتحي الباب..
محد يرد عليه
خالد برعب: قُمر تكفين حبيبتي فتحي الباب ..
هم محد يرد ..قعد يدز الباب بس ما كان فيه قوة .. طول اليوم واهو يمشي وكان تعبان وايد.. نزل لستيلا يسالها عن الباب
الخدامه: I locked the door on her
خالد بصوت: شنووووووووووو
الخدامه انصدمت من صرخه خالد عليها: you told me sir
خالد فقد اعصابه ومسك الخدامه: انا قلت لج تقفلينه عليه يابنت الجلاب وين المفتاح؟
الخدامه تحيرت ما تفهم عربي والخوف كان بطرف ثاني
خالد: where is the key
ستيلا: her you go
خذ خالد المفتاح وراح فوق بعد ما رمى الخدامه بعيد عنه ..راح فوق وفتح الباب وماشاف شي.. الظلامه لافه الغرفه وتحسس الطوفه عشان يفتح الليت .. فتح الليت وياريته مافتح .. الغرفه كانت معفوسه فوق تحت .. شراشف السرير على الارض والمزهريه مكسورة والاغراض اللي على الدريسر مكسرين على الارض.. مشى شوي الا ويدوس على التمثال اللي شراه لها بميلانو ..حمل قطعه منه وقعد يدور قُمر بعيونه .. بس قُمر ماكانت بالغرفه .. تحرك خالد بصعوبه بالغرفه واهو ينادي على قُمر .. لف على السرير وشافها .. تقطع قلبه وماتت روحه وضاع الكلام منه قُمر كانت مسندة راسها على حد السرير الجانبي وواهي متكورة على عمرها تشهق من البجي .. حاول يشوف ويهها لكن خصلات شعرها كانت مغطيته فكر يتقرب منها لكن يخاف انها تثور عليه.. كفايه البيت اللي انعفس فوق تحت .. بس ما هانت عليه ..تقرب منها بشويش وناداها: قُمر
مالتفتت له ورد مرة ثانيه: حبيبتي قُمر.
مالتفتت لكن زاد تكورها وطلع منها انين يذوب القلب..خالد ما استحمل اكثر وراح لعندها .. قعد حذالها : قُمر .. قُمر حبيبتي علامج .. ليش سويتي جذي
خالد ماكان يدري شنو يقول لانه يدري ان روح قُمر خلاص راحت منها ومستحيل ترد قُمر الاوليه مستحيل .. والالم يتزايد في بطنه
بعد سكوت بسيط تكلمت قُمر بصوت مبحوح: ابي ارد الكويت .. اليوم .. اللحين.
خالد: ان شالله اليوم نرد الكويت
قُمر رفعت راسها وبين ويهها المتالم : انا اللي برد الكويت .. مو احنا
خالد توقع هالجواب منها: بس قُمر ما يصير اخليج تسافرين بروحج
قُمر ضاقت عيونها من البجي وتورمت جفونها وشكلها كان متعذب بهمس قالت له: ما عليك مني .. بتحمل بروحي .. بس دزني لكويت ..
خالد : قُمر مااقدر .. ما تهونين علي
تربعت قُمر .. ورفعت راسها فوق .. تسري دمعه مريرة على جانب ويهها الحسن: يا ربي ..
خالد نزلت دمعته : قُمر تكفين .. لاتسوين جذي في حالج .. انا احبج
التفتت: بس خالد .. ماله داعي تجذب . انا عرفت الصج .. خلاص لاتجذب علي لا تمثل ما له داعي تطيب خاطر ربيبه سبع سامعني خلاااص
خالد انصدم قُمر كانت تصرخ من قلب .. ما تصدق انه يحبها ..
خالد: قُمر تكفين .. لاتقولين جذي
قُمر قامت عنه: ماقول شنو.. بعد تبي تجذب علي.. بعد تبي تزيد من التمثيليه.. الحين عرفت.. المزاج الزفت بميلان والاكتئاب بروما.. وطيحه المستشفى.. كله علشانها.. وانا الغبيه (تمسك ويها من الطرفين) إللى قعدت اعابلك وادعي لك بالصحه وابجي عليك والوم نفسي لاني انا اللي متعتبك برفضي لك صج غبيه صج غبيه شلون طلعت غبيه جذي شلون.
وردت قُمر تبجي بصوت عالي وحرقه قلب وخالد منزل راسه للارض ما يقدر يتكلم ولا يحبس دموعه ولا شي من اللي بيقوله يمكن يرد قُمر الاوليه.. شالحل يا ربي .. شسوي ..
تكمل قُمر: مااقدر اصدق اني يوم من الايام فكرت بطيبه تجاهك.. مااقدر اضبط نفسي لين افكر اني احبك.. انا مستحيل احب انسان مثلك.. مستحيل اصدق ان اقدس شي بحياتي الحب إللي كنت اكنه في خاطري للشخص اللي يمكن يقبل انه يحبني وهبته لك وانت..(تسكت قُمر وتكمل نوحها (
خالد قام لها: لا قُمر لاتقولين جذي.. قُمر والله العظيم انا احبج
قُمر تتحرك عنه: روح بعيد عني.. روح لها.. وينها الحين.. لا يكون تركتها بالشارع وين مااهي واقفه.. خلصت التمثيليه .. (تفكر بعيون حايرة) ولا طلعه اليوم كانت مخطط لها من زمااان عشان تقول لي او تفهمني اني مجرد شي انغصبت عليه.. شي ماتبيه شي ثقيل على قلبك.
تنهار قُمر وتقعد على الارض واهي تبجي بصوت عالي ..
خالد راح حذالها: قُمر حرام تقولين جذي.. انا ما فكرت جذي.. والله يا قُمر صدقيني انا احبج
قُمر واهي تبجي: ماتحبني .. انت تحبها .. كنت تتصل فيها وتقول لها انك تبيها واني ثقل على حياتك.
خالد : قُمر تكفين والله تجذب عليج ما قلت لها جذي
قُمر تلتفت له: لاتجذب علي .. انا عرفت كل شي .. ذاك اليوم اول ما وصلنا اتصلت اهي مو؟
خالد: ............
قُمر بصوت عالي: مووووووو؟
خالد: ايه
قُمر تبجي: واليوم قبل لا نطلع كنت تتفق وياها على المكان اللي بنطلع فيه عشان اتيي وتقول اللي قالته مووووو ؟
خالد واهو يبجي: لا والله قُمر انتي تتوهمين هالشي
قُمر: لا تحلف باسم الله انت اتفقت وياها على كل شي.. فينيسيا والجندولا والمطعم ودفتر الخواطر.. (تذكرت دفتر الخواطر) دفتري مشاعري كلها تخلصت منها وخليتني اعتمد عليك وانت ماتبيني ..
قامت عنه تبي تجرحه بس ما تقدر.. اهو صج يبجي وياها بس مو معناته انه مجروح.. تبي تجرحه بالصميم وما فكرت الا بليله امس
قُمر: حتى ليله امس انت اتفقت وياها مووووو
خالد وقف على طوله من الصدمه: جااااااااااااااااااب
وكفخ قُمر كفخه طيرت مخها وطيحتها على الارض.. خالد تدارك نفسه.. شسوى.. ضرب قُمر.. خالد ضرب قُمر.. ضربها بكل قوته وبكل قهره وبكل غضب..قُمر ظلت على الارض تتلوى وخالد واقف مكانه يرتجف.. يحس بجبده تتلوع من الالم ..الم غريب يتدافع فيه.. لوعه عجيبه تسري في دمه وجسمه ما حس فيها الا يوم كانو بروما يبي يروح لقُمر لكن الدوخه خذته واهو ييترنح بالمشي.. سم بالرحمن على نفسه وحاول يتناسى الالم ..
خالد راح لعند قُمر: قُمر .. انا اسف قُمر .. قُمر سامحيني الغاليه سامحيني ..
قُمر قومت نفسها بقوة.. كف خالد طيحها بقوة بس بين لها انها جرحته بالصميم وحتى انها بدت تلوم نفسها على استهزائها به ..قومت قُمر نفسها بس ما حطت عينها بعين خالد.. سمعت صوته واهو يبجي بس ما ردت عليه ..
قُمر بهدوء: اطلع بره..
خالد ما رد عليها واحتفظ باللي بقى له من كرامه وطلع من الغرفه.. الحمد لله انها نست سالفه السفر.. بس كانت يده تحرقه.. الكف اللي عطاها اياه وايد قوي كان.. حس انه ناقص رجوله لان صفع بنت رقيقه مثل قُمر.. اهي ما كانت بوعيها يوم قالت اللي قالته.. بس بعد مو من حقي اني اصفعها ..
قبل لا يطلع من الحجرة التفت لقُمر: انا اسف قُمر .. اسف
قُمر صكرت عيونها وخلت دموعها تنهمر بهدوء.. اول ما طلع خالد التفتت للباب.. وكانت تصرخ في بالها.. لا تروح ..محتاجه لك خالد .. لاتروح.. وقعدت على الارض تكمل نوح وبجي على حظها التعس ..
خالد ظل واقف عند باب الغرفه.. الم قلبه ولوعه جبده واعصابه اللي تلفت من السالفه كانوا باتجاه وروحه المجروحه من كلام قُمر باتجاه ثاني.. كان يطالع يده ..يحس نفسه مجرم.. وتفجرفيه غضب مخيف خلاه يرتجف من راسه لقدمه وما قدر يهدي هالغضب الا بضربه قويه على الطوفه مرة ومرتين وثلاث ليما فقد الاحساس بيده وحسها انكسرت بس ما تالم.. حمل نفسه وراح داره ورمى نفسه على السرير.. خلاص.. الحلم الجميل انتهى ..والمستقبل اللي ما انولد مات.. والحب اللي بقلبه انقلب الى الام واحزان فوق احزانه القديمه.. من صج خالد تمنى الموت هاذي الليله.. تمناه رحمه لنفسه التعبانه وكرامته المجروحه ..

asomoon
03-28-2007, 01:42 PM
شوكت راح نشوف التكملة طولتو الغيبة علينا:h45r4

توتو البنوته
03-28-2007, 04:16 PM
بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييز

الباقي
بعد لاتطولين علينا

وصــــايف
03-29-2007, 05:47 AM
الجزء الثامن
الفصل الأول
-------------
اول يوم من بعد الصدمه.. البيت للحين بحاله من الهدوء الحزين .. خالد راقد بكل تعب بداره وقُمر بعد.. ما رقد الا بويه الفجر صلى ورقد.. قُمر ظلت مكانها تعبت من البجي وظلت ساكته..الاف الامنيات اللي تمنتها تبخرت بالهوا.. خدعها خالد ..وجذب عليها من دون أي سبب.. ليش سوى لها جذي.. كل الانصياع للاوامر والموافقه على الغرف المنفصله بس لان الوضع كان يناسبه.. اكرهه.. اكرهه من كل اعماق قلبي.. والله يا خالد بحرق قلبك مثل ما حرقت قلبي.. راح اعيشك بالمر مثل ما مررت حياتي واخليك تحس بالوحده مع وجودي وياك..
خالد اوتعى من الرقاد واهو لابس ثيابه ..يده كانت متورمه حيل وتعوره راح الحمام غسل ويهه وحط راسه تحت الماي عشان يخف عليه الصداع.. كره ايطاليا وكره اليوم اللي ياه ايطاليا.. ماكان يقدر يحب شي بهالدنيا غير قُمر.. حرام يا قدري اني بعد مااحب قُمر اهي تكرهني.. يا ربي ساعدني ياربي.. والله مااصبر على الحياه من دونها.. مااصبر..طلع من الحمام وبدل ثيابه وعورته يده وايد وحس انها مكسورة وظل حاملها عند خصره.. لبس له ثياب مريحه وطلع من الدار.. شاف كل شي مرتب ومعدل ولا كانه امس ساحه حرب..
راح عند غرفه قُمر.. وقف عند الباب يخاف يطرق على الباب.. خلى الباب عنه ونزل للطابق التحتي ..دخل غرفه التشميس وقعد.. يحس بالتعب وكانه حامل الدنيا على راسه.. يده تعوره ومعدته بعد تتلوى عليه من امس.. قعد يدخن بقو ليما خلص القوطي كله.. وظل قاعد مكانه ليما ياته الخدامه الثانيه انابيلا اللبنانيه الاصل
انابيلأ: good morning sir do you want to eat?
خالد: no anabila I don`t feel like eating.. Did Mrs gomar come down?
انابيلا: no sir I went to check on her and she dimissed me
خالد: ااااااااااه الله المستعان thanx anabila
انابيلا: حازرين استاز ..
راحت انابيلا عنه وظل يالس مكانه.. اليوم بيكمل رحلتهم لايطاليا وبالليل بيرد روما ومنها يردون الكويت.. خلاص خلص شهر العسل وانتهى كل شي.. مستحيل يظل هني اكثر وندى موجوده.. اهي راح تهدم كل اللي ظل بينه وبين قُمر عشان تشفي غليلها ..حمايه لقُمر لازم يرد الكويت اليوم او باجر
قُمر طلعت من الحمام بعد شاور طويل.. تحس بالالم بكل جزء بجسمها.. قعدت يم الدريسر المكسور تطالع ويهها.. خدها اليسار متورم حيل من كف خالد.. لكن مالامته ابد.. اهي جرحته وهذا يزاها.. بس حست انه انتصار على خالد.. ما تقدر تفكر شلون انقلبت مشاعرها بهذا العنف وهاذي العدائيه تجاهه.. ماتبي تفكر انها حبته ولا وجهت له أي نوع من المشاعر او العواطف..لبست جلابيه يديده اول مرة تلبسها كان لونها بدم الغزال شيفوت ومن تحتها حرير اسود والجلابيه كانت فنانه.. لمت شعرها الطويل كامل وطلعت من الدار.. توها بتنزل تحت ولاحظت نظافه المكان.. شسوت فيهم امس لعوزتهم من الزين .. طالعت دار خالد وكان الباب مفتوح.. راحت بشويش عند الغرفه.. طلت عليها ما لقت احد ..تنهدت والتفتت تنزل تحت الا خالد جدامها.. انتفضت بالبدايه ولكن ردت هادئه.. خالد بقق عيونه على وسعهن من شكل قُمر.. شسوه فيها.. ليش شوه جمالها بغبائه وعماه اشكثر هو حقير وقليل اصل يطق بنت عمه..
خالد بخجل: صباح الخير..
قُمر تطالع يده المتورمه: .... صباح النور
خالد تحمد الله لانها ردت عليه: شخبارج ..
قُمر بسخريه: اشتتوقع.. احس بانتعاش عمري ما حسيت فيه من قبل...
خالد حس باستهزائها بس بعد: دوم ان شالله مو يوم ..
قُمر راحت عنه.. وقفها بصوته: قُمر..
قُمر دق قلبها .. تكرهه شكثر تكرهه: نعم؟
خالد: زهبي اغراضج .. بنرد روما الليله وعلى باجر ان شالله احنا بالكويت
قُمر اكتئبت..انتهى الحلم.. وانتهت الاماني.. واهلا وسهلا بالاحزان: انزين..
راحت عن خالد واهي تحبس دموعها.. خالد ظل واقف مكانه.. ودخل داره.. حمل بوكه ولبس ساعته وطلع
نزل تحت نادى على انابيلا قال لها جم كلمه وراحت عنه وتوجه لباب البيت عشان يطلع.. كل هذا صار جدام قُمر اللي وقفته قبل لا يطلع من البيت
خالد باهتمام: لبيه؟
قُمر: وين رايح
خالد: بروح المستشفى
قُمر: ليش
خالد: تعورت يدي امس وبروح اشوف شصار فيها شما صار وبعدين بروح اشتري تذاكر عشان اليوم وبرد.
قُمر: اهااا
خالد: يالله مع السلامه ..
ما ردت عليه وحز بقلبه وطلع.. طول الدرب واهو يتلوى من معدته.. علامه بطنه يعوره جذي.. كله من قله الاكل ..وقعد يدخن ويدخن ليما وصلوا المستشفى.. بالفعل اللي بيده طلع كسر.. جبروها وحطوها بحماله ..
قُمر كانت تمشي بالبيت.. تدخل صاله التشميس وتطلع منها تروح عند المسبح وتمشي بالحديقه ولا تقدر تبعد ندى وخالد عن بالها.. كل ما تتذكر الكلام اللي قالته ندى تحس بالموت.. شلون قدر يخدعها.. اول شي ماكان مهتم لكن بروما ..ويوم طلعتهم.. ليش ما كان صادق وياها من البدايه.. شنو اللي بيستفيد منه اذا جذب عليها بهاذا الوقت.. يبي يبين انه حن وعطف عليها باخر الايام عشان تكون رايته بيضه.. حقير.. بس احبه.. ليش احبه ما ادري.. مستحيل احب انسان حقير مثله.. ممثل بارع.. خله يولي بستين الف داهيه يوم اللي نرد الكويت بطلب منه الطلاق.. اطلب الطلاق.. وعمي.. ابوي.. هلي وناسي كلهم.. شراح يقولون.. شراح يفسرون هالتصرف مني ..بس محد يدري ان علاقته تعدلت وياي ويمكن محد يسال.. بس اهم متوقعين شي ثاني.. مو مستعده اني اضحي بنفسي الف الف مرة عشانهم.. انا خلاص.. مااقدر اضحي بنفسي اكثر.. والكل لازم يزهب نفسه لانفصالي عن خالد
===========
بالكويت وين محد يدري بشي.. العشق كان لاعب لعبته.. وسيمه اللي خبت عن الكل علاقتها بطلال اخو قُمر وجاسم اللي كل يوم عماله يدوب في هوى لولوة.. مريم اللي بتنخطب لولد عمها المرحوم عبد العزيز وبعد عشان يردون العلاقات لبعضها.. بالرغم من رفض مريم للزواج الا ان كثر الكلام والحنه على راسها اقنعتها بالزواج وتسليم امرها لله.. صبحه بنت عبدالعزيز انخطبت لعبيد اللي بغى يحرق الديرة على راسهم بزواج قُمر من خالد وكترضيه له انخطبت له بنت خاله اللي تعتبر من احلى بنات العايله.. ومروة على حالها اهي ونوفه.. الكل يحاول يتقرب منهن بس الخوف من خليفه اخوهن وابوهن يمنع الكل من التكلم عليهن ..
في بيت انيسه خالتهن كانت قاعده ويا بناتها نورة وشيخه ومروة المتزوجه
ام ناصر: اييه والله وحشوني بنات اختي ام خليفه
نورة: أي والله يمه وحشتني نوفو وايد ..
ام ناصر: والله فشيله ما رحنا لهم حتى نبارك لزواج ربيبه سبع
شيخه: يا ترى شلون استوت قُمر .. اكيد قُمر
نورة بحلم: أي والله ..انتي شوفي زوجوها لمن .. لخالد العرب ههههههههههه
مروة: ايييه والله تذكرن نروح هناك على امل نشوفه واخر شي طلع مسافر لندن
شيخه: بس الزين يستاهل الزين
مروة بطرف عينها: شقصدج
نورة تطالع شيخه واهي تضحك: هااا.. ولا شي اختي حياتي مااقصد شي هوو لاتشبينها علي
مروة : ادري فيج تتغشمرين على مشاري
شيخه: اووووه يا مروة محد يتغشمر عليه الا انتي والله محد ملاحظ كونه خال
نورة تضحك وام ناصربعد الا مروة: والله فيج خير دوري لج ريال حلاته ..
شيخه: انا بنت بدرالمصباح ادور لي على ريل .. هو خلصوا .. أللي يبيني ايي لعند بيكب ابوي هههههههههههه
نورة: أي والله بيكب ابوي هههههههههههههههه
ودخل عليهن سبع العايله ناصر: يا بعد عمري ضحكات الحلوات..
ام ناصر: هلا والله حبيبي هلا بالغالي
ناصر يحب راس امه: هلا بالغاليه دامه الله ظلج ولا يحرمنا منج
ام ناصر: وياك يالغالي
نورة: يا عيني .. انا بعرف الامهات ليش يموتن على ولادهن ولا يعبرن بناتهن
ام ناصر: ذلفي والله كلكن من فوادي بس ناصر اهو الريال الوحيد بالعايله سندي من بعد ابوه الله يخليه
شيخه ونورة ومروة يدعين: يا رب .
ام ناصر: ناصر وليدي ابيك تفضي نفسك يوم الخميس عشان بننزل الجهرا بيت خالتك ام خليفه
ناصر بنظرة شك: ابوي يدري؟
ام ناصر: ماعليك من ابوك انا اكلمه ..
ناصر: ان شالله يمه بس يمكن يتاجل لليمعه لان فرس بيوصل لي يا اليوم يالاربعاء ..
نورة: ياااااااه انت ما تمل من الفروس كل يوم فرس
ناصر: والله الفروس احسن من ويهج يا اليحه
نورة بغرور تطالع اخوها وشيخه تون عليها .. هههههيو .. مسكينه نورو .. يالله يالله بنروح الجهرا بروح ازهب اغراضي
ام ناصر: وانتي عويش بتيين ويانا
مروة: لا يمه مشاري عنده دورة وابي ايلس وياه اونسه
شيخه: شتونسين فيه .. اهو بروحه ظلامه بتخافين عووشوو صدقيني
مروة: انتي ماتيوزين ويا الكلام
ام ناصر: يووووووووه شيخو بسج عاد عيب عليج (تكلم مروة) على راحتج حبيبتي ريلج اولى
شيخه تضحك: والله انا ماادري انتوا شعاجبكم فيه .. خال يا ناس لا يكون بس انا اللي اشوفه خال.
ناصر من دون اهتمام لاخته: يالله يمه اترخص منج بروح عند الربع .. قام ناصر وزقر على نورة
برع عندالباب
نورة بعتاب: شتبي مني
ناصر: الله اختي .. مالج نفس تكلمين اخوج .
نورة: تغشمر علي وحاربني جدام شيخوه الدعله
ناصر: تاكل تبن شيخوه اتي حذالج والمثل يقول ولا تلقي على السفيه جوابا..
نورة: هاذا اهو ..
ناصر: خلاص صافيه لبن سمعيني نورو .. ابيج تتصلين اليوم بنوفه بنت خالتج وتقولين لها اننا بنيي لهم
نورة بمرح: هااا بدينا بالمواعد
ناصر: جبي زين والله انها وحشتني من اخر مرة كلمتها صكت التلفون بويهي وما كلمتني من بعدها
نورة: وانت من صجك تكلمها بالتلفون صج قلت الخيرة يا ولد بدر ..
ناصر: تكفين نورو عصبن عني بتينني البنت بموت فيها ولا اهي حاسه فيني
نورة بخبث: تحبها..
ناصر يسند نفسه بيده على الطوفه: واكثر من ما تتصورين
نورة: انزين حبيبي تامر امر اليوم اتصل فيها ..
ناصر: يعلني مااخلى منج يا بعد روح بابوه هههههههههههه
نورو: يعلك العافيه ما ظل الا بابوه وشيخو من لها بعدين
ناصر: ههههههههه وانتي الصاجه
راح ناصرعن نورة وعلى وقت المغرب اتصلت في نوفه
نوفه: هلااااااااا بهل النزهه شخباركم شلونكم وينكم قاطعينا
نورة: هلا فيج يا بعد قلبي وحشتيني حيل نوفو
نوفه: ما بين وينكم بعرس قُمر ولا نسيتو غلاها ربيبه سبع
نورة: انتي تعرفين ابوي ومخاصمه ويا ابو خليل ..
نوفه: ايييييه معلينا يالغاليه ابو ناصرومعروف بطبايعه بس هديه خالتي الله يخليها ولا احلى قُمر بتستخف عليها
نورة: الا شخبارها
نوفه: عال العال للحين بايطاليا ويا روميوها ههههههههههه
نورة: الله يهنيها ان شالله .. أقلج .. لج سلام حار مغلف بدقات القلب ومعطر بجوري الحب هههههههههه
نوفه عرفت قصدها شنو: والله ما نبي سلامه وخله يولي ولا يجابلني سامعتني خبريه شقردي..
نورة: هههههههههه نوفو حرام عليج نصور يموت عليج وهو موصيني اخبرج اننا بنييكم بزيارة يوم الخميس
نوفه: حلللللللللللفي هاذي الساعه المباركه بس الشقردي لا تييبونه وياكم
نورة: لا حبيبتي اهو الاصل ولاابوي لو نموت وما يقطنا عيل احنه شنو اللي عطلنا بعرس قُمر مو اهو
نوفه: اييييييييييه تنور الجهرا بييتكم يالغاليه ..
نورة: النور نوري ههههههههههه ولا انتي ناسيه ههههههههههههه
نوفه: هههههه لا والله ما نسينا ومرة وحده نورو بنعرفج على بنت عمنا مريم حليلها اتينن تستخفين من الضحك وياها ..
نورة: يصير خير يالغاليه اللحين بخليج تامريني بشي
نوفه: ذكر الله ياطويله العمر
نورة: هههههههههههه مسافرة انا
نوفه: مافيها شي الغاليه
نورة: لا اله الا الله يالله مع السلامه
نوفه: الله يسلمج
سكرت نورة عن نوفه ونزلت تحت شافت ناصر وخبرته واهو طلع من اول ما سمع الكلام وراح يتصل في نوفه.. نوفه شافت رقمه وسوت ريجكت للرقم.. سكرت جهازها ونزلت تحت ويا خواتها ..ناصر تسكرت الدنيا بعيونه وقعد يدز صور ومسجات ليما تعب ورد داخل ..
نوفه ويا امها وخواتها
نوفه: يمه خالتي ام ناصر بتيينا يوم الخميس ان شالله
ام خليفه تهلل ويها: حياها الله زارتنا البركه والله وحشتني خويتي ام ناصر
مروة : لا يكون بس بتييب وياها بناتها والله مااشتهيهن
نوفه: انتي منو تحبين بالله عليج غير روحج
مروة : احب امي الغاليه العزيزة
ام خليفه: ايييييييه شوفوا شتبي مني هالشقرديه ويايه تتلزق
مروة : افا عليج يمه انا اتلزق اصلا انا احبج يمه .. من زماااااااااان يالله يمه مده يدج 100 دينار
ام خليفه: حشى عليج مرووو مو توني ماعطتج 50 قبل يومين
مروة : يمه ما يكوفون وانتي تدرين الجامعه على الابواب..
ام خليفه: امري لله والله ماادري وين تصرفين هالفلوس
مروة : بالحلال يمه بالحلال
في دار طلال
طلال: ههههههههههه حياتي بسج عاد ذبحتيني من الضحك
وسيمه: سلامه عمرك حبيبي ماتشوف شر اذبحك انا شنو بنت اللحام
طلال: ماادري علامج مزوده البطاريه حبتين اليوم
وسيمه : من الحب حبيبي من الحب .. تصدق قمت اتكلم بروحي لين مااكون وياك
طلال: حاسبي على عمرج حياتي تراج غاليه ما تنفعيني بينونج
وسيمه بدلال: اهون عليك تقول لي جذي
طلال: والله اللي خالقني محد علقني فيج الا خبالج ولا منو بهالزمن يحب وحده اسمها وسيمه
وسيمه: انت حياتي انت.. احبك طلول
طلال: الله يا حياتي احبج اكثر عنج بمليون مرة انتي عمري وانتي حياتي وانتي غناتي وابوي
وسيمه: الله الله الله كل هاذول فيني وانا اقول من وين لي الكيلوات اليداد..
طلال: خخخخخخخ من حبي لج الغاليه ..
وسيمه: بس عاد بسك مغازل وقول لي . شخبار قمور
طلال: والله بخير.. كلمتها قبل سبوع وكانت بخير تسلم على الكل
وسيمه : الله يسلمها .. حبيبي الوحش اخوي شكله وصل بسكر عنك
طلال: اوووووووووف انتي اخوج هاذا ما بيموت
وسيمه: سلامه عمره حرام عليك تحرق قلب امي
طلال: والله محد بيذبحه غيري عندي شوزة بسيارتي شرايج اروح اقنصه اليوم
وسيمه: طالع هاذا تبي تدخل سجن يعني فيه خله ما يستاهل .. يوم اللي بنتزوج ما بيقدر يتكلم لي
طلال: ااااااااااه وسوم حياتي متى بس متى.. متى ادخل الكليه واتزوجج وافتك وانييب من بعدها عبادي حبيبي يلعب ويا الضب والفار والتيوس
وسيمه: يعع عليك هاذا تفكيرك صج مسطح
طلال:هههههههههههه سطحي حبيبتي سطحي
وسيمه: never care يالله حبيبي باي
طلال: خهههههههههههههه باي حياتي
في بيت سبع بن ضاحي جاسم كان قاعد يتسمع اغاني يوسف المطرف وبالتحديد اغنيه كشفو سر الهوى.. صار له اللحين شهر واهو مو بوعيه وغرقان بحب لولوة.. يبي يكلم ام خليل عنها بس مستحي وينتظر ليما ايي خالد من السفر بس ماكو راحه بلياها.. شلون حبها جذي..اهو صج بسرعه يحب الحلوات بس لولوة ملكت مشاعره كلها.. الله يهنيج يا لولوة بقلبي وروحي ويرزقني الخير بحبج يالغاليه
في بيت بو خليل بن ضاحي ام خليل وحرمه خليل ومريم كانوا يسولفن عن المرحوم عبد العزيز ويتذكرون ايامه
ام خليل بحزن: من مات بو سعود كل شي تغير وكل شي تبدل والقطيعه سادت بين الاخوان والخوات..
وضحه مرت خليل: ايه خالتي وانتي الصاجه بس الحين خالد تزوج قُمر وان شالله بزواج مريم وسعود كل شي بيتغير وبعد لا ننسى ضاري ومطلق والرعبوب حمود واحد لمروة والثاني لنوفه والثالث لولوة ارفيجه قُمر حبابه وحليوة ويا حظنا لو تدخل العايله
ام خليل: وانتي الصاجه حبوبه البنت وتدخل القلب واصيله بعد ولو انهم مو بدوو..
مريم واهي رافعه حواجبها بغرور: اصلا لولوة ما بتتزوج الا عمي جاسم وهاذا قرار نهائي
ام خليل: وانتي من موكلج على هالسالفه لا يكون بس مشتغله خطابه
مريم بحرقه قلب: لو خطابه جان خطبت لروحي مو قبلت بهالزواج اللي حيا الله مني والدرب
ام خليل: هاذا ولد المرحوم الغالي مو أي واحد وان شالله من بتلقين احسن منه
مريم: أي واحد .. ألا اهو ..
ام خليل: يالله عاد لاتقلبينها لنا فلم هندي..
مريم: انزين انزين .. بس عمي جاسم ما بياخذ الا لولوة.
وضحه: والله مادري يا مريم بس عمج هالايام مختفي عن عيوننا ..
مريم: احم احم .. الغايب عذره معاه
بدخله خليل: الله الله وانا اقول منو اللي اييب طاريي اثاريها حبيب قلب اخوها
مريم بدلع: ايه والله منو غيري يعني
انيي لخليل شويه.. ذكرناه في بدايه القصه بس بالكلام وما تعمقنا بشخصيته وراح انتعمق لان خليل راح تكون ماساته متوحده وفريده من نوعها..
خليل شاب ولا كل الشباب اخو خالد الاكبر عمره 33 سنه اول العنقود.. دس بجامعه البترول والمعادن بالسعوديه وتخرج بس استنغنى عن كل الشركات وانضم الى شركه العايله الجبيرة.. تلبيه لرغبه ابوه وعشان يملي مكان عمه المرحوم.. حباب وحليو وراعي سوالف ونكت.. وكل شي راح يتغير بحياته بسبب المصايب اللي بتحل على حياته فجاه..
وضحه: الله وامرى اللحين يعني انا مااذكرك
خليل يلس يم مريم: والله ماادري.. قلبي اليوم كان يدق يدق بعنف وقوة وانا يبت اسمج عشان اشوف يهدى لكن ما هدى.. قلت اكيد مريوم ولا ست الغوالي ..
وضحه بزعل وقامت: عن اذنج خالتي شكله الوحام بدى عليي
وراحت وضحه واهي حاقرة ريلها
مريم : ههههههههههههههههههههه كفك بو برهوم حرقت دمها ههههههههههههههههههه
خليل: ويلي ويلاه منها بانزين هالحرمه بسرعه تحترق ههههههههههههههه
ام خليل: من الحب يا ولدي والله الحرمه ما يحترق دمها الا بسبه الغيرة والحب
مريم: هاااااا يمه قمتي تتكلمين بلسان نزار قباني ..
ام خليل: نزار منو
خليل بغشمرة: يما نزار قباني .. هاذا شاعر سنافي يمه يتحدى حامد زيد
ام خليل: يذلف اهو وربعه ما ايبون ولد الطيب حامد اقلك ان تعرفه وصل له كلامي
خليل: بسم الله علي يمه تبين تموتيني الريال مات وتحولت عظامه الى رميم
مريم: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه خلول والله انك ذبيحه
خليل: هع هع هاذا انا خلول بن برهوم كفج مريم بس كفج
ام خليل: خليل
خليل يحاول يتناسى التهزيبه: قلي يا خلي من اللي ياخذك مني وانا اللي توقف ايامي في بالي .. وضحو يا حبيبه قلبي ويحك اين انتِ؟
مريم: انها بخيمتها تحلب اليوهرة
خليل: خيمه تهب على راسج وبقرة تسقي من مرعاج لاتتغشمرين عليها.. بنت العرب هاذي فديت خشمها الزعوله.. يالله انا بدخل الحين ارفعن اياديكن بالدعاء اطلع سالمن غانمن فايزن بحربي ويا بنت الدانه
مريم نقعت من الضحك على اخوها وكلامه وام خليل بسذاجه رفعت يدها: منصور غانمن يا ولد نيمه ..
خليل: لو سمحتي .. بن ابراهيم .. ريال شكبري شيبي برز تقولين لي ولد نيمه الله يخلي خلود وين راح
ام خليل: اااااااااااه على خلود اثاريها سحرته بنت سعد يحليلها والله قُمر بن ضاحي ..
مريم: ايو الله اثاريهم اللحين يتوسدون ثرى بحر باليرمو ويتكلمون باسرار العشق والغرام
خليل: صدقتي يا بقرة امج الغاليه .. بس والله ما يتحدوني بالغرام انا ووضحو
مريم باهتمام: صج صج علمنا علمنا
خليل توه بيتكلم ورفع حاجب على مريم: ها مريوم .. اشوفج ميته على هالسوالف شهالحركات
مريم انحرجت: اعنبووووووو شقلت انا انت اللي فاضح عمرك
خليل: جب ولا كلمه .. اخر مرة اسمع منج هالكلام لا ماكو حب شمسي باجر
مريم: خل الحب لروحك ماابي شي منك
خليل: انزين قومي قصي لي يحه
مريم: يحه هالحزة حشى ولا بصراوي
خليل: ايه انتي صاجه بس انا احاول العب بالوقت قبل لا تلعب النظرات بعمري ..اثاريها وضحوا الحين مشخطه الدار بروحتها وييتها ولا موتر بو قزوز دبابه تنتظرني .. بروح لها والله يحليلها يمه قط شكرتج على حبيبتي وضحه
ام خليل: مليون مرة
خليل: فلتجعليها المليون وواحد .. 1000001 عدل مريوم
مريم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه عدل عدل ..
خليل بطريقه ساخرة: في امان الله اماه انا رايح الحرب .. مريم عدلي خشمج بس عشان الدرب..
نقعن الحريم على خفه دم خليل وراح عنهن يراضي وضحه
دخل عليها الدار: ليله .. لوباقي ليله .. عمري ابيه الليله واسهر .. بليله عيونك ذي ليله عمر
ما تعطيه ويه واهي تسحي شعرها الطويل.. ويكمل مغني زمانه: وضحه يا وضحه وشكثر انتي جميله
وضحه بغرور: ادري من دون ماتقول لي ..
خليل: اووووف خليني اشوف حرارتج (يحط صبعه بالماي اللي على الطاوله ويمس يد وضحه) فيششششش حريجه وضحو اعنبوج بتيننيني هههههههه
وضحه بعصبيه: خليل تراك ذبحتني بالغشمرة انا من صجي معصبه وانت تتغشمر
خليل: هههههههههه شسوي فيج يا عمري .. الدنيا يومين ومن يدري باجر انا اموت وانتي بتظلين يعني جذي معصبه علي
وضحه: قص بلسانك لا تقول جذي. .الله لا يحرمني منك يا بعد روحي
خليل: ااااااااااااااااااه يا قلبي تحبيني وضحه
وضحه وشوي شوي تنسها زعلها: مو بس احبك.. انا روحي فيك
خليل واهو يمثل بالعوار: وانا اقول علامي احس بالطيران الا من روحج الحرة يالدلوعه..
وضحه: انا مو دلوعه.. بس انا ابيك تدللني جدام هللك
خليل: ما له داعي ياعمري.. حنا مفضوحين جدام الاهل,, حتى ان الناس يعرفونا من بعيد لين نمر.. كاهم العاشقين ..وضحه وخليل.. كاهم هناك كاهم هني .وين الدفتر وين القلم ابي التوقيع
وضحه: هههههههههههههههههههههه يالمايع
خليل: افاااا اانا مايع ..
وضحه: واحلى مايع بعد شعندك
خليل: ما عندي شي اخر دينار صرفته على البانزين
وضحه: من يوم ورايح لازم تخصص.. ولا نسيت البيبي
خليل: انا انساه.. يخسي اهو واللي يابوه الا ناطره على احر من الجمر.. الا اقول لج ما تحرك اليوم ما تكلم وياج ما دق..قاطع هذا من شهرين ما ندري عنه
وضحه: باجر عندي موعد بالمستشفى حقه ..
خليل: اييه اقول لج ان تكلم وياج وطول لسانه على طول حوليه لي وانا بتصرف وياه اوكيه حياتي
وضحه: يا ربي متى بتصير جاد انت بحياتك
خليل: اممممممممممممممممممممم ابدا .. شرايج
وضحه: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه احسن
========
جاسم حس حاله متضايج وايد ويحس بالكابه وماله الا خالد يفش له مزاجه.. اتصل فيه لقى تلفونه مسكر.. فكر يصل بالبيت ومرة وحده يكلم قُمر اللي وحشته حيل .. اتصل على البيت وظل التلفون يرن ليما انرفع
انابيلا: bin thahi mansion
جاسم تورط.. شكلمها تطلع لي ايطاليه واخربط وياها: hi this is jassim bin thahi where is gomar
انابيلا: just a moment sir
خذت انابيلا التلفون لقُمر اليالسه بصاله التشميس ضايعه بحزنها
انابيلا: phone call from mr jassim
قُمر: هاتيه ..( لعمها) الووووو
جاسم: الواااااااااااااات ملايين هلا بالغاليه مرت الغالي
قُمر تبلع الغصه: هلا عمي هلا الغالي .. شخبارك
جاسم: ابخير الحمد لله انتو شخباركم شعلومكم
قُمر بصوت حزين: بخير عمي عايشين وحشتوني عمي وايد وحشتوني
جاسم حس ان السالفه فيها غلط: وانتي اكثر قمور.. علامج قُمر فيج شي
قُمر توهقت ويا عمها شتقول له.. جاسم وايد دقيق ويلاحظ اقل تغير لذاحاولت تغير النبرة: سلامتك عمي مافيني شي بس مليت من هني ابي ارد لكويت
جاسم: بعد عمري والله بس خلاص قولي لخالد واهو ما بيرد طلبج
قُمر: ادري عمي ادري..
جاسم: ايه قُمر .. وصيتي فيج اهو خالد .. تصبري عليه .. تراه يحبج ويعزج
حتى انت يا عمي انقص عليك.. مسكين انت يا عمي: ان شالله عمي اللي تامر فيه ..
جاسم: عفيه على البنات الا وينه خالد
قُمر: طلع راح يسوي جم شغله وبيرد من بعدهن .
جاسم: ايه الله يوفقه .. يالله حبيبتي اخليج وراي شغل
قُمر: براحتك عمي ... توصيني بشي
جاسم: ذكر الله يالغاليه
قُمر: ااااااااه ونعم بالله
جاسم :مع السلامه الغاليه
قُمر :الله يسلمك
سكر جاسم عن قُمر واهو يحس بشي غلط قاعد يصير.. قُمر صوتها كان حزين وكانت تتكلم من قلب ومو معقوله ان كان يصير اللي خالد يقول عنه وقُمر تظل جذي تعبانه.. تعوذ من بليس وقعد على النت يحس بالسخف من حاله ليما يقعد على النت بس شيسوي يقضي وقت.. قعد يصمم خلفيات فلاشيه باغاني راشد المايد بحيث يطلع الكلام من البحر او كدموع او يفتح رساله ويطلع منها الكلام.. ويكتب من تحت عاشق اللولو.. حس بالوحده.. صار له اكثر من 3 سنوات يعيش لحاله من بعد وفاه ابوه.. بيت شكبره يعمر ديار واهو يالس فيه لحاله.. وتخيل لو لولوة كانت زوجته.. يا الله راح تكون احلى عيشه وياها ..
صارت الدنيا ليل وخالد للحين ما رد.. الشكوك بدت تتصارع بقُمر بس قلبها المجروح يتمنى لو انه ما يرد ابدا.. ولا تضطر انها تشوفه او تتعامل وياه ابدا .. قعدت تفكر لو ردوا الكويت شلون بيعيشون مع بعض.. راح يعيشون في بيته بغرفه وحده واهي ماتبي.. بتخليه يشتري لها بيت او شقه ليما تتقوى على نفسها وتطلب منه الطلاق..نزف قلبها مرة ثانيه.. الطلاق.. انا اصير مطلقه.. انسانه منفصله عن زوجها.. شالحياه اللي راح اعيشها.. شهالموت البطيء اللي ناويته على عمري.. ليش.. انا ليش يصير وياي جذي.. بس ماعليه.. ابلعها واهي بارده.. بس مستحيل اعيش ويا خالد بمكان واحد وانا اعرف ان قلبه يود وينشد غيري.. مستحيل..
خالد كان قاعد بالحديقه.. من زمان وصل البيت بس ما حب يدخل داخل.. ما يبي يشوف قُمر ويشوف اجرامه فيها.. قعد بالحديقه واهو يتنسم الهوا اللي يمر عليه وكانه رحمه من الله عن العذاب اللي يعيش فيه.. ليش ندى سوت جذي في حياته.. مو كفايه انها رفضته وخلته يتزوج قُمر ..واخيرا يوم بدى قلبه يحب قُمر تدخلت مبيناتهم وهدمت كل امل وذبحت كل امنيه بقلبه ..طلع علبه الزقاير شافها فاضيه.. هذا ثالث علبه يخلصها باليوم الواحد.. ولا يحس بعد بالراحه.. حس باليوع ينهشه واخيرا قوم نفسه عشان يدخل البيت.
قُمر كانت يالسه بصاله زجاجيه اضيفت حديثا بالبيت.. كلها جزاز وتكشف اللي داخل وتعتم من برع ..قعدت تتنسم الهوا اللي يمر بالصاله من الدرايش المفتوحه.. كانت هلكانه وتحس بتعب الدنيا كله فيها
خالد دخل البيت وسكر الباب.. رمى الجاكيت اللي كان حامله وبوكه وساعته وراح للمطبخ
ستيلا: good evening sir
خالد: hello stilla.. Where is gomar?
ستيلا: she is in the sollarion hall do you want me to serve the dinner?
خالد: yes please
راح خالد عنها.. ما يتذكر انه امس شوي ويذبح ستيلا يوم عرفت انها حبست قُمر بالدار.. راح عن باله وقف عن باب الصاله واهو يطالع قُمر.. كان منظرها اثيري.. واقفه وشعرها مفتوح عاقده ذراعاتها ومغمضه عيونها تتمتع بالنسيم.. تمت على شكلها جذي ليما اهو قطع الهدوء بصوت يذوب له الصخر: قُمر ..
قُمر انتفضت.. صوت خالد.. لدقيقه وحده نست امس بس ابتسامتها وجعت خدها المتورم وتذكرت.. فتحت عيونها وملامحها متغيرة والتفتت له
قُمر: وايد تاخرت.. على مااظن مو اليوم بنرد لروما
خالد واهو واقف مكانه: ايه.. ماكو رحلات.. خبرج الوقت صيف وكل الناس اتيي على ايطاليا.. باجر بنطلع من هني بنروح روما ويمكن نمر ميلان ومنها نرد الكويت
قُمر باستغراب: حسبت ان ميلان ما راح نطبها مرة ثانيه
خالد واهو يقعد: لا مضطرين لان هناك عندنا طيارة خاصه وتقدر تردنا الكويت
قُمر ما ردت.. ومشت تطلع من الصاله
خالد بصوت تعبان: وين رايحه
قُمر فز قلبها: بروح داري
خالد يطالعها: ما بتتعشين وياي
قُمر من دون ما تلتفت له: ماابي اكل
خالد: قُمر لازم تاكلين
قُمر تطالعه باشمئزاز: الحين شنو .. قبل كان واجب الحين شفقه
خالد : لا يا قُمر...
قاطعته: بس عيل.. قلت ماابي .. يعني ماابي...
خالد باستسلام: على راحتج
وكملت قُمر دربها.. اهو بعد كان تعبان مثلها.. ما قدرت تحط عيونها بعيونه.. تخاف تضعف جدامه ..راحت دارها بسرعه واهي تمسح دمعه ساخنه حرقت روحها قبل خدها..
خالد قعد مكانه واهو متلوم حييييييل على نفسه.. للحين ما يقدر يصدق انه مد يده على قُمر ..قُمر الضعيفه إلى مالها قوة.. اللي قالته من غير قصد من حرقه قلبها.. تبي تجرحني مثل ما جرحتها.. وانا عاقبتها بهاذي الصفعه اللي تدوخ الواحد.. الله يعينه ليما يردون الكويت.. الحرب راح تكون حاميه بالكويت.. لانهم بيعيشون بدار وحده وخالد من المستحيل يطلع بره بيتهم ..
زهب العشا وقعد ياكل بهدوء على الرغم من يوعه القاتل.. شرب من بعده قهوة ويا حبوب مسكن للالام لان يده تالمه.. استغنى عن الدار وانسدح على احد الكراسي المريحه وراح في سابع نومه..
قُمر كانت يوعانه بس لان خالد اللي عزمها ماحبت تروح تاكل وياه.. ما تبي تشوف رقعه ويهه.. الحقير النذل ..يحاول يرد كل شي على طبيعته لكن مستحيل.. تمت بدارها ودقت جرس للخدامات ايبون العشى لها فوق..
انابيلا اللي ياتها بدال ستيلا ..
قُمر: انابيلا وينه خالد
انابيلا: استاز خالد نايم تحت.. هيئته كتير تعبان .. ايده ع الجفصين
قُمر: ليش اهو متعور
انابيلا: ما بعرف ستي صحى اليوم وطلع واجا هيكي .. بدك شي تاني
قُمر: لا سلامتج .. شكرا انابيلا
انابيلا: العفو ...
اهو صج قال لها اليوم الصبح انه بروح المستشفى لان يده تالمه.. بس لانها ما شافته ما لاحظت الجبيرة.. من شنو متعورة يده.. والله انا شيهمني لو يتكسر بكبره ما يهمني.. وقعدت تاكل ..
خالد كان راقد بسابع رقده واهو على الكرسي.. ما يحس بولا شي.. حتى انه كان ماد يده باستسلام.. قُمر نزلت بعد ما ملت من القعده لحالها ..دخلت الصاله وما شافت احد التفتت عشان تطلع وشافت خالد.. كان مثل الميتين برقاده.. خافت وحست بالرعب راحت عنده بهدوء.. تبي تتحسسه ان كان ميت ولا لاء.. كان ماد يده ويتنفس بهدوء.. راحت قعدت عنده بكل هدوء واهي تراقب ملامحه.. بعد تفكير راحت جريب من ويهه عشان تحس لنفسه.. جربت وجربت واخيرا حست لشي.. كان يستنشق ويزفر بهدووووء تام.. شم ريحتها وقعد يبتسم يفكر نفسه بحلم.. قُمر تطالعه وتطالع شكله قاعد يتبسم ومرة وحده خالد قعد يتكلم برقاده : قُمر .. ماابي .. ليش لازم ... بعد ما حبيتج..
دق قلب قُمر من كلام خالد.. يتكلم واهو راقد.. ويفكر فيها.. يحلم بها.. وليش يعني.. اهو ما يحبني.. وشقاعد يقول.. لا يكون صاحي وهاذي تمثيليه من تمثيلياته.. توها بتقوم عنه الا ويرن التلفون.. كان الجو هادئ وسكون وطلع صوت التلفون مرة وحده وقُمر انتفضت على مسمعه وطقت يدها بيد خالد وواتعى ..كان منتفض ما يدري شصار
خالد: قُمر.
قُمر كانت يمه ومن دون وعي: لبيه
انتبه لوجودها.. ما يصير كان يحسب انه يحلم فيها بس اهو شم ريحتها ليش قاعده يمه ..
قُمر حست بالحرج من نظراته: ......... التلفون
انتبه خالد له وقام يرد عليه: الو
جاسم: الو .. خلوووووووود
خالد يطالع الساعه... الساعه 10 بتوقيت فينيسيا معناته الساعه 11 بالكويت ..
خالد: هلا هلا جاسم .. شخبارك
جاسم: تمام الحمد لله .. انت شخبارك
خالد يطالع قُمر ويطالع يده ..شالمفروض يكون حالي .. بظيج: الحمد لله عايشين
جاسم حس بنفس اللي حساه يوم كلم قُمر: متاكد؟
خالد يعرف جاسم وتاكد انه حس بشي: ايه.. خلك مني وقول لي شخبار الاهل ..
جاسم: انا متصل فيك عشان اخبرك ان مريم ملجتها بعد سبوعين على سعود ولد اخوي المرحوم عبدالعزيز
خالد نسى همه وبدى له هم ثاني.. مريم تتزوج.. ومن منو.. سعود : شنوووووووووووووو
جاسم: علامك يا خالد .. مريم بتتزوج من سعود ..تقدم لها قبل سبوعين وابوك وافق ..
خالد :ومريم؟
جاسم: وافقت
خالد انصدم: صج؟
جاسم: أي صج علامك مومصدق.. سعود تراه ولد عمها مو أي غريب
خالد: يعني لازم تعيدون نفس الكلام بكل عرس.. ولد عمها يعني خلاص خلصوا الرياييل.
قُمر انتبهت للي يقوله خالد.. بس ما قدرت تفهم هل اهو يرثي حاله ولا حالها.. وزاد حزنها وقامت تروح دارها.. واهي تمشي مسكها خالد من يدها عشان تنتظر
خالد: أي جاسم.. بعد يومين احنا بالكويت.. بس خلاص ملينا من ايطاليا.. لا مانبي نروح مكان ثاني.. اههههه يمكن.. لا اله الا الله.. الله يسلمك.. ان شالله ع هالخشم جم بو محمد عندي.. ههههه اكيد.. الله يسلمك.. الله يسلمك ..
سكر خالد التلفون وقُمر واقفه يمه..
خالد من غير تصديق: مريم بتتزوج ..من سعود ولد عمي عبد العزيز.. واهي وافقت
قُمر بسخرية: ما كفاهم معزة وحده يابوا الثانية يخلصون عليها
راحت قُمر عنه لكن يد خالد كانت أسرع ومسكها
خالد: شقصدج قُمر
قُمر : قصدي واضح .. وحده الغبي اللي ما يفهم ..تسمح تخلي يدي ..
خالد هد يدها وراحت عنه قُمر.. وقبل لا تركب الدري
قُمر بحقد ولؤم غريب: بس قبل أي شي تأكد ان قلبه مو مملوك لغيرها لا بعدين تنسم وتكره حياتها ..
تألم خالد زود من كلام قُمر.. جرحها عميق وينزف بغزارة.. بس اهي صاجه.. لو ما تزوجها واهو على حبه لندى جان ما صار اللي صار ولا راحت روح قُمر الطيبة ..يحس نفس مجرم.. مجرم بحقها ومجرم بحقه ومجرم بحق ندى بعد.. ما يدري عن ندى.. أكيد ردت لندن من بعد تهزيبه أمس.. والا منو بظل من بعد الكلام الجارح اللي قاله بس اهو أتخذ القرار المناسب.. لقُمر وإكراما لزواجه اللي ما يدري شنو مصيره من بعد اللي صار أمس.. بس مستحيل يترك قُمر لو كان هذا الشي اهي اللي تبيه.. مستحيل يفرط فيها وفي زواجهم اللي صار بالنسبه له حبل النجاه من بعد ماكان حبل المشنقة..

توتو البنوته
03-29-2007, 06:34 PM
الف الف الف شكرررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

قصه مررررررررررررررررره رائعه

يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

واحلى مافيك انك ماطولتي علينا بالاجزاء

بس عندي طلب صغنون

ابيك تدخلين على قصه===بتوحشني

مررررررره خيااااااااااااااااااااااااال

توني حطيتها
وابي ردك ورايك فيها
اوكي
بستناك باي........................

وصــــايف
03-30-2007, 10:05 AM
الفصل الثاني
------------
تلبست قُمر وقعدت تنتظر انابيلا تناديها عشان تنزل.. تبجي على شهر العسل اللي انتهى قبل لا يبدى.. صج انه اتعس شهر عاشته بحياتها.. خسرت روحها.. وخسرت دفترها.. وخسرته اهو.. اللي ما يتعوض ..خالد.. تنزل دموعها بغزارة واهي تمرر يدها على كل شي بالجناح.. الكراسي ..الطاولات.. المزهريات المليانه بورود الاوركيد الابيض.. تبتسم واهي مجروحه.. تتذكر طلعه ذاك اليوم قبل لا تهب عاصفه ندى على حياتها.. بس الحمد لله ان الحقيقه انكشفت لها قبل لا تغوص اكثر بحب خالد.. مع ان قلبها تعلق فيه وفي هواه الا انها بتحاول تموت هذا الحب ولو كان اخر شي تسويه بحياتها.
انطق الباب وقُمر تمسح دموعها بنعومه وترد: تفضلي انابيلا..
ما كانت انابيلا..: انا خالد ...
التفتت له قُمر.. ودموعها سيلان يهز القلوب المتحجرة.. نست حقدها وانتقامها للحظه وقعدت تلومه وتعاتبه بنظراتها.. كان واقف بهدوء وجسمه مايل من التعب اللي فيه.. معدته تصرخ بانواع الاالام الغريبه اللي عمره ماحس بمثلها.. بس متحمل عشان يردون الكويت باسرع وقت.. دموعها كانت بمثابه لسان حالها المزري.. تطالعه وعتب القلوب واللوم المذيب موجه له ..
خالد بحزن: الوقت صار .... قبل لاتفوتنا الرحله
قُمر ما ردت عليه .. ظلت تطالعه بنظرة العتاب... واهو ما عاد يستحمل اكثر
خالد: قُمر تكفين.. خلينا نطلع من هالكابوس .. ونرد للكويت ..
قُمر تبتسم بالم: كان من الممكن ان يكون هذا المكان الجنه.. الحلم الوردي.. حلم الف بنت وبنت تمنى السعاده الشرعيه ببدايه حياتها الزوجيه.. بس انت من الانانيه انك قضيت عليها.. وقضيت على حياتي.. وتناسيت حقوقي عشان نفسك.. الله يجازيك كل الخير خالد.. على اللي سويته فيي.
تمت تبجي وملامحها متعذبه.. خالد زادت الامه.. ليش تقول له جذي.. تسم روحه وتجرعه العذاب.. اهو يحبها.. ليش ما تصدقه
خالد: قُمر.. انا احبج .. علامج ما تصدقيني .. ليش تقولين لي هالكلام اللي يذبحني بكل مرة اضطر اني اسمعه..
قُمر تمسح دموعها وتحمل جنطتها ومن دون ما ترد تطلع من الدار.. ويظل خالد يسترجع ذكريات ذاك الصباح اللي كان مقرر انهم يطلعون.. كانت قُمر شي .. وقُمر اللي كانت هني قبل شويه شي ثاني.. ليش الحياه لازم تتعقد.. مستحيل يعني يعيش حياته بهدوء.. مستحيل يلاقي الراحه اللي الكل يتمناها.. هل هذي انانيه ولا حرام عليه ..ماقدر يستحمل اكثر وطلع من الدار.. قبل لا يطلع حس بشي تحت ريله.. باعدها لقى السوار الابيض اللي كانت قُمر لابسته .. قفله مكسور ومطروح على الارض.. شبيه بحاله زواجه ويا قُمر.. رفعه.. شمه وباسه وحطاه بجيب بانطلونه.. وطلع.. بعد ما طلعوا بنص ساعه ندى كانت واقفه عند الباب.. متوترة وخايفه من رده فعل خالد لو شافها بالبيت.. بس اهي لازم تتكلم وياه اهو وايد عصب عليها بس مستحيل يكون عنى الكلام اللي قاله ..دقت على الجرس واخذت نفس..
ندى: bon jorno ..ke seniore kalid
ستيلا لاحظت اللغه المكسرة وردت عليها بالانجليزي: good morning mr khalid idnot here he left last night back to his home!
ندى انصدمت.. رد البلاد ..بهاذي السرعه.. ليش؟؟
ندى بلعثمه: ok thank you..
ستيلا سكرت الباب وندى مشت بطريج غير واضح لها.. خالد رد الكويت.. ليش.. ليش واهو يدري اني هني بايطاليا علشانه.. شقصده من هاذي الحركه.. لكن وين بيروح عني .. بروح له الكويت..
على الطيارة قُمر كانت هاديه اكثر من المتوقع.. اهي كانت متوترة من الطيران بس قوت نفسها على خوفها السخيف.. بدت تحس بحياتها سخيفه.. تعيش تحت ظل كثير من المخاوف اللي ما تنفعها بشي .
خالد كان قاعد واهو مسند راسه ..الام بطنه كل ما ايي لها تزيد.. الدوخه زادت عليه وجبينه يزخ عرق.. يحس بالمرض ..اكيد يده اهي السبب.. بلع حبوب مسكنه للالام وحاول يرقد بس ماكو وقت..الرحله قصيرة من فينيسيا الى روما.. لذا بس غمض عيونه .
في الجهه الثانيه كانت بنت عربيه قاعده واهي تمسح دموعها.. قُمر استعجبت منها.. مسكينه تبجي من يدري شفيها ..سكتت عنها لمده خمس دقايق بس بطبيعتها الطيبه ما قدرت تصبر اكثر ..مدت يدها بالكلينكس للبنت بابتسام: هاااج
التفتت لها البنت وشافتها قُمر.. بنت حلوة ملامحها هادئه وعيونها متورمه من البجي ..خذت منها الكلينكس : شكرا..
ابتسمت لها قُمر وسكتت عنها.. بس البنت ما فارقت بالها .. وردت لها
قُمر بحنيه: من الخليج.
البنت: السعوديه ..
قُمر: حيا الله هل السعوديه
البنت بابتسام: الله يحيكِ.. وانتي ؟
قُمر: من الكويت.
البنت وكانها تذكرت شي مؤلم: هلا والله ...
قُمر: شسمج
البنت: منايات
قُمر: هلا والله منايات.. انا قُمر
منايات: اسم على مسمى قُمر عاشت الاسامي
قُمر: عاشت ايامج .. علامج تبجين
منايات: امي توفت قبل سبوعين .. وقعدت تبجي مرة ثانيه..قُمر حست بالحزن على البنت.. امها تتوفى بالغربه ومبين ان ماكو احد معاهن: عظم الله اجرج يالغاليه الله يرحمها ويغمد روحها الينه
منايات: اميين يا رب العالمين
قُمر : ما عليه.. الغاليين لازم نخسرهم بس الامتحان يكون ليما نتقبل حكمه ربنا ونرضى فيها ..مو؟
منايات تسمح دموعها الغزيرة: صح .. بس امي كانت حيل غاليه علي
قُمر شوي وتبجي: الله يرحمها.. ماكو ام بالدنيا مو غاليه على قلوب عيالها.. (تذكرت امها وقعدت تدعي لها بالصحه والعافيه(
منايات: صدقتي .. الله يرحمها ويجعل مثواها الجنه يا ربي..
قُمر: امين
منايات: اسفه اختي ظيقتك معايا بس غصب عني اعمل كذا
قُمر: لا ماعليه .. غاليه وعزيزة ..
منايات: الله يخليكِ قُمر..
تلتفت لخالد وترد لها: اكيد زوجك؟
قُمر: ايه زوجي .. رادين من شهر العسل
منايات: الف مبروك .. ولو انها متاخرة
قُمر بابتسام: الله يبارج فيج ...
ابتسمت لها منايات والتفتت عنها واهي تغمض عيونها.. قُمر عيونها دمعت وحست بالحزن على البنت.. كانت تظن ان ماكو احد حزين مثلها.. لكن كاهم الناس يخسرون اعز الناس على قلوبهم ويتصبرون من دون أي انذار .. الله يرحمج يا ام منايات والله يخليج لي يا يمه.
التفت لها خالد واهي تمسح دموعها .. بعدها تبجي قُمر .. والله ما تدري انها تعذبني بدموعها
خالد بحنيه: قُمر علامج ..
قُمر تشهق بالبجي: ما فيني شي..
خالد : تكفين قُمر.. احلفج باللي اغلى على قلبج لاتبجين.. جريب نرد الكويت وترتاحين مني بس لا تبجين الحين.. ما اقدر استحمل دموعج .
قُمر استغربت ..كلام خالد كان غريب.. علباله اهي للحين تبجي على اللي صار مبيناتهم قبل لا يطلعون بس كلامه كان مؤلم.. عيونها كانت تاكل ملامحه .. خالد كان يبين تعبان حيل ومريض.. اشفيه يا ترى كله من يده المكسورة.. حست انها زودت نظرتها ونزلت عيونها واهي تقول : ان شاء الله...
خالد ابتسم لها.. اشوي رحمته وردت قُمر الاوليه..الهادئه المطيعه.. قعد يتذكر اول يوم من زواجهم.. شكثر كانت حلوة وخجوله.. وتذكر يدها اللي مسكته يوم طارت الطيارة.. ويوم تتوسله عشان الطيار يخفف الطيران وكانه اهو له سلطه على الطيار.. حب اعتمادها عليه واتكالها عليه.. يحبها.. يحبها ويموت فيها.. شلون حبها جذي.. شلون دخلت قلبه باليوم اللي انهدت حياتهم كلها ..اهي بعد تحبه قالتها له.. اكثر من مرة بنفس الوقت.. مستحيل يتحول كل الحب الى كره ..لا يقدر.. كاهو يكره ندى من كل اعماق قلبه على اللي سوته فيهم.. نسى اربع سنوات من الحب بلحظه وحده عشان قُمر شنو ببال قُمر عيل .. اللي ماصار لها اكثر من شهر واهي تعرفه.. حس بالالام ببطنه تزيد وتزيد.. يا رب صبرني ليما نوصل روما ..وغمض عيونه مرة ثانيه
قُمرالتفتت لخالد.. شافته يعرق وايد.. خافت عليه مبين انه صج مريض ما يمثل.. بغت تساله وتمسك يده توازره على مرضه بس ما تقدر.. الرفض اقوى منها.. ما تقدر تغفر له .. من تطالعه تشوف ندى فيه وتتذكر كلامها ويقسى قلبها اكثر واكثر..
تحمل خالد ليما وصلوا المطار.. بالغصب كمل اغراضهم وراحوا مع السايق غويليرمو.. ركب خالد السيارة واهو يتنفس بقوة.. الالام كل ما ايي لها تزيد وقُمر يزيد رعبها عليه.. خالد وايد تعبان.. شلون قدر يستحمل السفر واهو حالته جذي..
قُمر بخوف: علامك خالد.. اكو شي يالمك
خالد واهو يرتجف: مافيني شي.. لا تخافين.. الحين بنروح البيت وبرتاح.. شويه تعب.
قُمر ما صدقت ولا كلمه من اللي قاله.. ويهه كان مبيض ويرتجف وجبينه يصب عرق.. خالد قال اللي قاله عشان تهدى شوي ويقدر يرتاح.. تمت قُمر تطالعه طول الدرب واهو يمسك بطنه بيده واهو يشد على قميصه.. بدال ما تكون يدي اللي تمسكه يمسك قميصه ..
وصلوا البيت وخالد مشى بسرعه وركب لداره.. فقد توازنه عند الدري بس كان لازم يوصل للدار.. حس بلوعه شديده وكانه بيرجع وراح لعند الحمام وطاح على ركبتيه واهو يرجع من حر جبده.. قُمر كانت تحت وشافت خالد يروح وكانه يبي يشرد من شي.. يبي يشرد منها.. سلمت على زينا وخلت السايق يدخل اغراضه لدارها ..ركبت قُمر وشافت باب الحمام مفتوح.. اتقربت شوي تشوف منو داخل الحمام وما شافت الا ريولات خالد ممدده واهو يرجع.. ارتعبت من صج ودخلت عليه.. شافته يرجع علىالارض.. واهو يتلوى من الالم وفقدت كل احاسيسه وراحت لعنده
قُمر برعب: خالد ... علامك خالد
خالد ما يرد عليها.. يرتجف مثل الورقه ويرجع.. ماتدري شتسوي معاه.. اهو قوتها كلها وكاهو يرد من حر قلبه مسكته من جتوفه واهي تمسح عليه بحنيه وتبجي
قُمر: سلامه عمرك خالد .. تكفى قول علامك
خالد رد على ورى وانسدح بحظن قُمر.. يشيل الدم من طرف حلجه واهو يكح.. حست برجفته على ريولها وكل اللي قدرت تسويه انها تضمه بكل قوتها.. تضمه وكان علاجه وياها.. حست بهدوء خالد بحظنها وقعدت تهزه
قُمر: خالد .. خالد .. خالد قوم .. قوم خالد تكفى حبيبي قوم .. زيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نـــــــــــــا ..زينا وينج .. زيناا
يات لها زينه واهي مرتعبه: شوفيكي ستي
قُمر والبجي ذابحها: دقي على سيف.. سيف العثماني .. خليه ايي الحين
زينا تطالع خالد بخوف: ماله الاستاز خالد .. شوفيه
قُمر: روحي اتصلي في سيف بسرعه.. روحي
راحت زينه وقُمر تمت تلم خالد باياديها واهي تبجي.. كل هذا يسويه حبه لندى.. هالكثر يتعذب عشانها.. حرام تسوي فيه جذي.. حرام.. حبيبي خالد.. لا تموت .. ماقدر اعيش من دونك مااقدر.
بعد خمس دقايق واهي بحالتها ذيج سيف كان عندها ..ماتكلم ولا قال شي بس اخذ نفس قوي وحمل خالد لبرع الحمام.. جره لوسط الصاله وين ما طاح اول مرة واهو يوعيه
سيف: خالد ... خالد .. (يوجه كلامه لقُمر) متى وصلتوا
قُمر بصوت مبحوح: قبل نص ساعه.. وصلنا هني.. واهو قعد يرجع و............ راح صوتها بالبجي
سيف: من متى واهو مريض؟
قُمر: ما ادري
كسرت خاطره لان شكلها وكانها بتموت وسكت عنها.. قامت قُمر بعد شوي وراحت تتصل
جاسم وصوته مليان رقاد: الوووو
قُمر: الحق علي جاسم .. الحق علي
جاسم بفزع: قُمر؟
قُمر: خالد بيموت جاسم.. الحق علي عمي ..
جاسم: علامج قُمر علامج .. اشفيه خالد
قُمر: ماادري.. ماادري جاسم .. تعال واللي يسلمك تعال مااقدر اعابله بروحي ..
جاسم : ان شالله ماطلبتي .. اليوم انا يايكم ايطاليا.. انتوا وين اللحين
قُمر: احنا بروما ... تكفى جاسم تعال
جاسم: ان شالله انتي بس هدي بالج خالد يحتاجج قويه ..
قُمر بتموت من البجي: مااقدر اعيش من دونه جاسم .. تكفى..
جاسم: هدي روحج قُمر وانا بييج اليوم ..
قُمر سكرت عن جاسم من دون ما تودعه لان الاسعاف وصل.. مثل اللي صار قبل صار مرة ثانيه.. وهالمرة قُمر راحت ويا خالد بالاسعاف.. دخلوه غرفه الطوارئ واهم يحاولون يعالجونه.. خالد بغرفه المعالجة وقُمر تطالعه من برع الغرفه واهي تحس ان خالد ما بيرد لها ..
جاسم على طول قام واتصل في وكاله خطوط طيران الامارات وحجز له رحله اليوم لروما الساعه 6 المغرب ..زهب له شنطه على السريع وراح الدوام
اول من دخل عليه اهو خليل
خليل: هاااااااااا عمي وينك اليوم منحاش..
جاسم: هلا خليل لا منحاش ولا شي ..
جاسم كان يرتب اوراقه ويوقع على بعضها ويصفها .. دق علىحبه التلفون
سهى: امر استاز
جاسم: سهى تعالي بسرعه..
خليل مستغرب: شالسالفه
جاسم: بعدين
دخلت سهى..
جاسم: سهى كاهم اوراق تعهد البناء وصليهم لبو خليل وخليفه يوقعونهم وبعدين دزيهم بالميل لصالح النعسان والاوراق الباجيه عطيها خليفه
سهى: امرك استاز
جاسم: واي احد يتصل فيني قوليله اني مسافر
خليل: مسافر؟
سهى: امرك استاز (وطلعت من الغرفه(
جاسم راح لعند خليل: خليل بقول لك شي ما يوصل لابوك ولا لسعد ..
خليل بفزغ: خير؟
جاسم: خالد تعبان بايطاليا وقُمر اتصلت فيني اليوم وخبرتني عنه وانا بروح لهم.. ماابي احد يدري بالسالفه اللي يسال عني قول له اني مسافر السعوديه حق مشروع الخفجي..
خليل: انزين بروح وياك انت مابتقدر تسوي كل شي لروحك
جاسم: ودي والله بس محتاجك بتعهدات مشروع النهله لانك تعرف عنه وانت اللي بتكلم بو خليفه والزباين
خليل: اووووووووووف حزتي اطلع مهم بموضوع.. انزين اللي تبيه بيصير..
جاسم: مشكور يا خليل اردها لك ان شالله ..
خليل: دير بالك على حالك وخبرني باخر التفاصيل
جاسم: ان شالله .. يا الله انا بروح
خليل: الحين رحلتك
جاسم: لا الساعه 6 بس بروح اخذ اختك حق الصالون وجم مشوار انا واعدها فيهن..
خليل: يصير خير .. يالله روح بسرعه
جاسم: مع السلامه
خليل : بامان الله ..
راح جاسم لمريم بس اهي كنسلت الطلعه لان اليوم خاله بنات عمها بتوصل بزيارة.. جاسم حس بالفكه من الشي وقعد بالصاله لروحه ..كان يفكر بخالد وشممكن صار فيه وخلاه يتعب.. توه مكلمه قبل ليله وكان احسن من الفروس.. رن التلفون ومحد كان موجود وجاسم اللي رد
جاسم: الو
لولوة: السلام عليكم
دق قلبه من الصوت: وعليكم السلام والرحمه
لولوة: مريم اهني ..
جاسم: أي هني من اقول لها.
لولوة: لولوة
جاسم استخف .. لولوة المتصله .. لولوة محد غيرها .. يا ربي شهالصدفه .. الحمد لله انه إلى رد على التلفون ..
جاسم بلعثمه: ان شالله .. دقايق ..
شيسوي اللحين .. ينادي مريم ولا يبوق رقمها .. والله حاله ..
جاسم بصوت عالي: مريم ... يا الريم
مريم طلعت له من المطبخ: علامك تصارخ
جاسم بهمس: لولوة.. لولوة على التلفون
مريم ويدها متوصخه: شنووووووو
جاسم: اقلج لولوة على التلفون
مريم: اووووووووووهههههههههههههههه اشوفك مختبص هههههههههههه انزين افتحه على السبيكر ..
فتحه جاسم
مريم: هلا بلولوة هلا بالدانه هلا
لولوة: هلا فيج .. شخبارج مريوم ..
مريم تطالع عمها : والله بخير ..
لولوة: والاهل ..
مريم تضحك: كلهم بخير الا واحد خانت حيلي
جاسم بهمس: يا سباله
لولوة: خير ان شالله
مريم تسوي حركه اوص حق عمها: لا ولا شي بس عمي جاسم تعبان شوي وخذوه المستشفى امس.
لولوة مسكت عمرها جاسم تعبان: سلامته ما يشوف شر .. اشفيه
مريم تمسك بطنها: والله سلامتج مافيه شي بس عيارة يبي اجازة.. سووله تخطيط قلب وطلع غير مستقر
يا حسرة عمري : ما يشوف شر..انزين ما قالوا السبب
جاسم سرح بكلام لولوة ومريم: والله قالوا له واحد من الاثنين .. يا عندك القلب يا تحب.. انتي شرايج
لولوة ابتسمت بحيا .. وحست ان مريم تبي تلعوزها : يمكن اول واحد ..
مريم : ههههههههههههههههههههه يا حمارة فال الله ولا فالج .. عمي هاذا ولد سبع وسبع ما يوقف قلبه الا الحب ..
لولوة: بس بس عاد .. جذابه ممثله .. خلصيني شخبار قُمر
مريم: ويه ما دريتي .. يمكن يردون بعد جم من يوم
لولوة: خير
مريم: بويهج بس ملوا من ايطاليا وبعد انا وحشتهم وايد هههههههههه ومن جذي بيون
لولوة: ايييييييييه أي أي هاذا اهو السبب اكيد هههههههههههه
مريم: ليش علبالج مريم هينه.. ويه ذكرتيني لولوه انتي معزومه اليوم في بيت قمور ومرة وحده ييبي وسيمه وناديه والعيميه ..
لولوة: ههههههههههه اسمها شهلا
مريم: الا اهو .. لا تنسين اوكيه
لولوة: ان شالله .. بس تعالي شالمناسبه
مريم: خالتها بتيي بزيارة ونبيج تتعرفين على نورة وشيخه بناتها حليلاتهن مثلي
لولوة: يصير خير .. يالله باي
مريم: بايات حبيبتي .. ماتبيني اوصل سلام لاحد
لولوة بحيا: خلهم ليما يحسون على دمهم
جاسم مات على عمره.. اهي بعد تحبه مثل ما يحبها ياااااااااي وقعد يرقص وسط الصاله الدائريه واهو يجالع ومريم ناقعه من الضحك عليه
لولوة: ويه استخفت البنيه .. يالله اخليج مع السلامه
مريم تمسح دموعها: ههههههههههههههههههههههه الله يسلمج ..
سكرت لولوة عن مريم واهي تضحك على خبالها.. مريم اكبر من لولوة بس ما يبين عليها ابد.. دايما تضحك وتضحك الكل وياها.. يمكن ماخذه على جاسم .. لان من العرس واهي تحسه حباب ومغشمرجي.. نزلت تحت بالصاله تقعد ويا امها واخوها ..
لولوة: اوه اوه اوه زايد عندنا حيا الله بزايد الخير..
زايد: انا ولا حاكم الامارات
لولوة واهي تقعد: انت واهو .. اثنيناتكم عزيزين على قلوبنا والا شنو ماما..
ام زايد: ما يبيلها كلام ..
زايد يبتسم: زين زين .. الا لولوة.. شخبار قُمر
لولوة تطالعه بعيون حزينه لكن نبرتها كانت مرحه : تمام ..حيل مرتاحه ويا خالد .. بترد الكويت بعد جم يوم ..
زايد ينزل راسه: الله يردها بالسلامه
ام زايد بحنيه: وانت زايد.. مو ناوي تتزوج وتكمل نص دينك
زايد رفع راسه يطالع امه: يمه سماي فيها قُمر واحد .. مو اثنين
ام زايد: يا وليدي البنت تزوجت واستوت حلال غيرك .. ما يصير تخليها في بالك للحين
زايد: يصير خير .. وانتي لولوو.. شناويه تدرسين بالجامعه
لولوة: خدمه اجتماعيه .. احسن شي .. يناسب البنات وما يضطرني اني اشتغل بالدواير يمكن اصير مشرفه بمدرسه ولا شي ثاني
زايد: زين وايد زين ولو انج اشطر من انج تكونين مشرفه بس هذارة تنفعين
لولوة: هههههههههه طالع هاذا اللحين انا الهذارة ولا انت اللي بالع راديو
ام زايد: بس يا عيال .. بروح انجب لكم العشا
توها الام بتقوم وقعدها زايد: لا يمه اليوم انتي ارتاحي انا ولولووو بننجب العشا شرايج اللول
لولوة: good idea
الساعه 6 بتوقيت ايطاليا و7 بتوقيت الكويت جاسم وصل.. السايق غويليرمو كان ينتظره.. جاسم راح وياه مباشرة للمستشفى.. قُمر كانت قاعده بغرفه خالد واهو فاقد الوعي من 12 ساعه تقريبا.. الاطباء شخصوا حالته بانها نزيف شديد بالمعده نتيجه لضغوط نفسية كان يتعرض لها.. اول ما شافت قُمر جاسم طارت له ودموعها سيلان جارف.. كانت تحس بالخوف ويوم شافت جاسم الامان اللي صابها بجاها وريحها..
جاسم : بس قُمر بس حبيبتي لا تبجين جذي..
رفعت راسها قُمر واهي تمسح دموعها: ان شالله ..
جاسم يبتسم : عفيه على البنات.. وينه خالد شقال الدكتور..
جاسم انتبه لسيف اللي قاعد وسال قُمر: منو هاذا
قُمر انتبهت لسيف: هاذا.. سيف العثماني ارفيج خالد.. لو ما اهو جان خالد للحين ....(ردت تبجي(
جاسم يلمها مرة ثانيه.. يدري بحساسيه قُمر ورقتها الزايدة؟؟ مسكينه قُمر.. شلون قعدت لروحها ويا خالد.. جاسم بدى يحس بغلط زواج خالد من قُمر.. لان قُمر وايد صغيرة على الزواج.. بس ليش صار هذا وخالد قال له انه بدى يحب قُمر.. السالفه فيها شي.. بعد ساعتين بالمستشفى جاسم عرف كل اللي صار بين قُمر وخالد.. من اول يوم لاخر شي بلقى ندى.. حس جاسم انه لو يقدر ذبح ندى على جرأتها الكبيرة انها تلحق ورى خالد لايطاليا.. طبعا ما صدق الكلام اللي نقلته له قُمر بلسان ندى.. عن ان خالد اهو اللي متواعد معاها هني وانه يتصل فيها ..اهو يعرف عزة خالد واعتداده بنفسه بس ما حاول انه يجذب قُمر اللي مبين انها خلاص.. لو تذرها نسمه هوا بتطير.. خالد للحين ما منه حركه زادت المخاوف عند قُمر ..الدكتور يطلع ونظرات الشك بعيونه.. النرس تدخل وتطلع عليه وقُمر تفز من مكانه تطالع غرفه المعالجه إللي رفضوا يدخلون أي احد لها.. خالد كان راقد ولكن حواجبه كانت معقوده وكانه بالم.. ردت قُمر مكانها واهي تتحسر.. كل هذا عشان ندى.. يمرض جذي عشان حب وحده تخلت عنه وخلته يتزوج من ثانيه بالقهر.. والله انج ما تستاهلين يا ندى.. ما تستاهلين.. احتار مخها اكثر واكثر بالتفكير.. اهي تبي تنفصل عن خالد بس ما تبي يخسر كل شي.. اذا خسر ندى مرة وحده ما يصير يخسرها مرة ثانيه.. اهو يحبها ..يحبها حب فوق التصور ليش لازم يتعذب عشان الكل.. ما صدقت نفسها قُمر.. تاثر مصلحته على حياتها اللي راح تتهدم لا مستحيل اخليه يتهنى.. وانا اللي اتعذب.. لكن هاذا خالد.. خالد حبيبي.. اللي ملكني وملك روحي ماارضى عليه بالعذاب.. حسيت بالموت يوم اني فكرت انه ما راح يكون لي شعباله اهو اللي ماادري من متى يحب ندى.. قبل لا نرد الكويت .. انا لازم اريح خالد .. لازم ..محد يقدر يدري شنو في بال قُمر .. لانها سكتت ومسحت دموعها ونظرة التصميم برقت بعيونها..
بعد نص ساعه خالد فتح عيونه.. بتعب وارهاق قدر انه يوتعي.. ياخذ نفس عميق ويزفره بقوة.. يحس بالزلازل بجسمه.. رعشه بمعدته.. وطعم مر بحلجه.. يحس بالعطش.. عطشان حيل..النرس خبرتهم ان خالد وعى وقُمر فزت دخلت الدار ويا عمها وراحت لعنده.. شافت يده تتحرك وكانه يدور على شي.. تلقائيا مدت يدها له واهي تبتسم.. انتبه لها خالد واهو يبي يناديها بس الحرقه اللي في بلعومه ما تخليه.. كل اللي قدر يقوله اهو: ماااي
قُمر انتفضت عروقها كلها: ان شالله (تصد للنرس( excuse me can I have a glass of water
النرس بابتسام: sure
راحت النرس وردت ويابت ماي بعود عشان خالد.. قُمر مدته لخالد واهو شرب ورد مكانه.. مغمض عيونه.. للحين ماانتبه لجاسم ..يوم قُمر بتشل يدها عنه عشان ترد القلاص للنرس خالد شد على يدها وفتح عيونه : وين؟
دق قلبها بجنون : ولا مكان
رد خالد غمض عيونه وراح في سابع نومه.. تمت تطالعه واهي تمسح على يده وكل شوي تبوسها.. جاسم استاذن عشان يروح للطبيب يشوف اشفيه خالد.. تورط لكن لانه ما يعرف يتكلم ايطالي ذاك الزود.. لكن سيف بطيبته تدخل
سيف: انا بروح وياك اعرف اتكلم ايطالي
جاسم بابتسام: وينك يا ريال من زمان تراني مااعرف لغتهم حيل..
سيف بابتسام: معليه انا بعلمك اياها
جاسم بغشمرة: بس علمني الكلمات الحلوة عشان خبرك
سيف: افاا عليك وانا ابوك ههههههههههههههههه
جاسم : ههههههههههههههههه شقردي على عم ارفيجك
جاسم ارتاح لسيف وسيف بالمقابل حس بالاخوة تجاه جاسم مع انه اصغر منه.. بس اللي يشوف موقف جاسم مع قُمر وخالد يحس فعلا انه عم ولو انه صغير بسنه.. الاتكال عليه كان فظيع من قبل قُمر.. سيف ظل يفكر بقُمر.. يحس بمشاعر غريبه تجاهها.. جميله وناعمه ورقيقه.. لو كانت زوجتي مستحيل اعرضها لمثل هالمواقف.. اللي تربك حياتها وتزلزل كيانها الضعيف.. حس لنفسه.. شقاعد يقول هاذي مرت ارفيجه العزيز شلون يتمناها زوجه له.. استغفر ربه وراح ويا جاسم..
ما قدرت قُمر تقاوم النوم اللي بعيونها اكثر ..حاولت وحاولت ولكن عيونها تسكر من نفسها.. اخيرا حطت راسها جنب خالد عشان تريح عيونها شوي.. وارقدت.. المكان بدى يظلم شوي شوي الا من قسم الطوارئ اللي اهم فيه ..خالد انتبه مرة ثانيه.. وفتح عيونه بسهوله عن المرة القبليه.. لا يكون بس كان يحلم على عوايده بقُمر.. حلم فيها انها ماسكه يده ويمشون مع بعض.. بدرب فينيسيا ..قعد يحرك يده اليسار وشاف انها مو خاليه.. طالعها الا يد قُمر الصغيرة بيده.. واهي منزله راسها ومسكرة عيونها.. تم يطالعها ويطالعها من غير ملل.. احبها.. احبها يا ربي احبها.. مستحيل احب انسان كل هذا الحب واعيش بصحه بهالدنيا.. شسوت فيني ..شالسحر اللي شربتني اياه.. ساحرة.. من راسها الى قدمها.. عيونها ولا خدودها المتوردات ولا يدينها الحنونتين ولا شعرها الاسود .. احبها يا ربي .. احبها.. سالت دمعه بزاويه عينه.. يحس نفسه اهو والدمع اخوان.. ما تنفع الممانعه والرجوله بهذا الوقت.. دموعه تواسيه اكثر من رجولته اللي قست على قُمر وضربتها.. يده المجبرة كانت على بطنه اللي يحس انه فارغ.. قعد يتذكر اللي صار بالبيت قبل المستشفى.. كان يرجع دم بحر جبده.. حس باللوعه تسري فيه مرة ثانيه وتصلب جسمه وشد من قبضته على يد قُمر اللي اوتعت.. طالعت خالد حسته يتالم لانه يشد على عيونه ويصر على اسنانه ..بتخليه عشان تنادي النرس لكن يده كانت حاكمه عليه بقوة.. انتبه لها: ... وين ..... رايحه
قُمر برعب: بنادي الدكتور..
خالد:....... خليج وياي........ انتي دواي..
قُمر: تكفى خالد.. ما اقدر اشوفك جذي.. خلني اروح اشوف الدكتور ايي لك ويعطيك شي يهديك
عن غير عمد خالد رخى قبضه يده وحسبت انه موافق وراحت عنه لكن خالد انتبه ليدها طايره من يده وما قدر يسوي شي.. الا ونوبه الم فظيعه تجتاحه .. يتعفر بدنه على هالسرير واهو ما يتحمل.. بيض ويهه وعرق بدنه اكثر الا ودخله الدكتور وجاسم وقُمر وسيف..الدكتور حاول يهدي خالد بس كانت النوبه اقوى منه.. حس ان روحه بتطفر من بدنه وسلم بالامر انه راح يموت.. تم يناظر قُمر بعيونه ويشوف رعبها وسالت منه الدمعه.. الدكتور حاول يطلعهم من الغرفه بس قُمر ما رضت.. دخلن النرسات وياهن دكتور ثاني.. وقُمر ويا الدكتور الاول تتجادل انها ما تبي تطلع من الغرفه.. جاسم سحبها وطلعت قُمر وبعيونها نظرة خالد المستسلمه ..قعدت قُمر والصدمه ماليه حشاها.. نظرته.. تذكرت هذي النظرة.. وين شافتها ..وين شافتها من قبل.. نظرة مستسلمه مهزومه مافيها روح بن ضاحي القتاليه.. عمها ابراهيم.. لا.. مو عمي ابراهيم.. يدي سبع.. ماكو الا اهو.. فتحت عيونها على وسعهن واهي تسترجع ذكريات ذاك اليوم يوم مات يدها.. كان قاعد وياها بالعريش اللي في بيته الكبير.. كانت تقرى له قرآن مثل كل يوم بهذاك الوقت.. كان يطالعها بنظرة مهزومه.. يدري انه بيموت وبيخلي قُمر بلياه.. بس ما باليد حيله.. سلم امره للموت وظل يطالعها بنفس نظرة خالد.. معناته خالد بعد.. يموت
وقفت مكانها: لا ... لا .. مستحيل يموت.. مستحيل
جاسم: صلي على النبي قُمر .. استهدي بالله ما راح يصيبه شي ..
قُمر بتفكير: لا عمي .. نظرته ... نظره يدي سبع .. نفس النظرة عمي ... نفس النظرة....
لمها جاسم بحظنه: لا يا قُمر تكفين لاتقولين جذي.. خالد بيرد لنا.. لي ولج ولمريم ولامه والكل.. خالد مستحيل يخلينا ويروح .. ما يقدر .
جاسم حس بالرعب التام من كلام قُمر.. اهي الوحيده اللي كانت ويا يدها يوم يموت.. واذا تكلمت جذي فهي بتتكلم من صج مو عن غشمرة.. وبالله من يتغشمر بالموت ..
في النص ساعه اللي الاطباء يحاولون يسعفون خالد.. قُمر كانت تدعي لربها وتستغفره وتحمده وتسبح باسمه.. ما كان عندها مسباح لذا استغنت عنه بفواصل صبوعها.. حست بالايمان القوي يعمر بيسدها.. ماتدري ان كان ايمان ولا تشبث بخالد.. مستحيل خالد يروح عنها.. لانها راح تروح وياه على طول ..بعد الاسعاف الطارئ لخالد ..استقرت حالته.. والاطباء قعدوا يسوون له عمليه تنظيف للمعده.
طلع الدكتور واهو يبتسم لقُمر: see he is fine now and you are the one who broke the hospital on our heads
قُمر تطالعه من غير تصديق.. تحس انها ما تفهم لولا كلمه قالها ..شقصده.. شقاعد يصير.. تشبثت بجاسم اللي كان مبتسم ويتحمد الله
قُمر: شصاير.. اشفيه خالد
جاسم والدمعه بعيونه: مافيه الا العافيه ... كل العافيه قُمر
قُمر ما قدرت تصدق اللي يقوله جاسم والتفتت للدكتور: can I see him
الدكتور: he is under the sterlizer and I advise you to let him sleep in calm and you go home and rist.. He won`t wake until tomorrow
قُمر تعترض: but doc…
جاسم: سمعتي اللي قاله يالله بسرعه جدامي البيت وباجر انا من الصبح بييبج هني ..
قُمر: لكن عمي
جاسم: ا ا ا ولا كلمه ..
قُمر: انزين بس بشوفه
جاسم يجرها لبره المستشفى وسيف معاهم: باجر يصير خير ..
قُمر بدلال: عمي حرام لا تسوي جذي ... بقعد لروحه طول الليل..
جاسم: سبع ولد سبع ويالله بسج من هالهرج ..
قُمر بملل: ان شالله ..
جاسم راح ويا قُمر البيت وسيف ظل واقف مكانه ..يفكر في خالد وقُمر.. شكثر قُمر تحبه واهو يحب ندى.. وين بيحصل حب مثل حب قُمر له ..وين ..

الجزء التاسع
الفصل الأول
-------------
وصلت عايله ام ناصرالجهراء من بعد عناء طويل باقناع بو ناصراللي متعادي ويا بو خليل من بعد وفاه المرحوم بو سعود.. قبل لا يوصلون بشويه طرش ناصرمسج لنوفه (جايك وكل الاشواق والمحبه معايا.. عساه ملقاك يبري جروح سنين فرقاك يالغالي)
ما ردت عليه لكن خدودها شبوا ضو من كلامه.. يحليله ناصر لكن انا اللي اوريه ..
وصلوا لداخل البيت.. وقف ناصرسيارته الجيب لكزس والحريم نزلن.. كانن نورة وشيخه وام ناصر ومعاهن ياسمين زوجه مبارك اخو بو ناصر.. زيارة تعارف.. طلع لهم طلال اللي راح بالحضن ويا ولد خالته العزيز.. طلال يحب ناصر موووت ليش انهم بنفس العمر ويتشاركون نفس الطبايع وتربوا مع بعض قبل لا تصير القطيعه امبيناتهم ..طلال وناصر يتوايهون
طلال: هلا والله .. هلا بالسبع هلا .. شلونك عساك طيب
ناصر: بسك عاد اللي يقولون مصريه .. خلصت ويهي بحلجك
طلال: ههههههههههههه شسوي ولهت عليك يالقاطع حتى القنص ما عدت اتينا فيه
ناصر: احد أي قنص بن ضاحي وعبيد الشعلان هناك
طلال باشمئزاز: لا تقول ما يحتاج لاني مثلك ..
ناصر: زين زين ..
طلال للحريم المتغشيات: هلا والله هلا بخالتي انيسه شخبارج خالتي ان شالله بخير..
ام ناصر : هلا فيك يالغالي بخير الله يسلمك يا بعد عيني
شيخوه ماتت على طلال ولد خالتها وما كنت تتخيل انه كبر وصار بهالحلا...
طلال: شخباركن بنات الخاله ان شالله ابخير
شيخه بمرح: هلا والله بطلال الخير بعد عيني يعلني مااافقدك راعي السنكرز
طلال انصدم من كلام البنت وياه .. أكيد هاذي شيخوه: هلا والله بشيخه البنات شيخه المصباح
شيخه: ويييييييه على عمري .. هلا فيني الف وملايين ومليارات هههههههههه الا اقول لك ما تحس ان الجهراؤ منورة
طلال بزهو علباله الكلام موجه له: الله يخليج النور نورج
التفتت شيخه لنورة: ما قلت لج .. ويا ويهج ويه على عمري ..
طلال انحبط لكن ضحك على بنت خالته .. باين عليها ام سوالف.. مثل وسوم حبيبته ..دخلن الحريم والخوات توايهن وبجن على سنين الفراق اللي عاشوها من بعد وفاه عبد العزيز بن ضاحي ..
ام خليفه: هلا والله . .هلا بنصي الثاني هلا باختي الغاليه
ام ناصر: هلا فيج هلا بالشيخه ذولهت عليج يا ام خليفه
ام خليفه: انا بعد .. سنتين من اخر مرة شفتج فيها مو شويه وانا اختج
ام ناصر: ايييييييه يالله الحمد لله على كل حال
ام خليفه: الحمد والشكر له ..
شيخه لناصر: نصور ليش ما تيب فروسك هني وتمشيهن والله يتعبن واعليه
طلال ضحك وناصر ويهه تغيرت الوانه: انتي ماتحشمين احد كله لسانج يلوط اباطج
شيخه : شقلت انا عبارة مجازيه على ان البيت كبير ... غلط بشي يا طلال
طلال ناقع من الضحك من طريقه شيخه السريعه بالكلام: لا والله ما غلطتي ..
شيخه لناصر: شوف الاوادم اللي تعرف مو انت المجعمجي
ناصر: يالله بس وايد تسولفين روحي سلمي على خالتج
شيخه راحت لام خليفه : هلا هلا ببنت الغاليه هلا
ام خليفه ضحكت : هلا فيج شيخوه للحين مينن
شيخه: فديتني مااتغير .. لو سيارة تكنسلت.. مو انتي بنت سميرة الغاليه الله يرحمها ..
ام خليفه: الله يرحمها والله تدرين محد اخذ منها كثرج يا مال الخير
شيخه بزهو: ادري حلاتي انا ..
ضحك الكل وسلمت ام خليفه على ياسمين وطلال شال ناصر وطلعوا من البيت عشان الحرمات ياخذن راحتهن
نوفه بدارها على اعصابها: مروو يالله بسرعه ننزل اكيد وصلوا
مروة تحط لها مسكرا: لحظه عاد خليني اعدل ويهي الله ياخذج انزل لهم جذي مثلج
نوفه طالعت روحها بالمنظرة وشكلها كان مقبول: مافيني شي والله بس يالله سرعي شبيقولون عنا
مروة بغرور: يقولون اللي يقولونه مالي شغل والله محد قالهم ايونا
نوفه: بس .. غير هالكلام ماعندج انتي .. انا بنزل عنج انزين
ونزلت نوفه وظلت مروة بدارها: ويييييييه عاد تكفين منو ياينا شيخوه الرقله ونورو الهذارة وعووش مرت الخال .. منو يعني ..
لبست نوفه شال على راسها تحسبا لناصر ونزلت لهم .. ماكا ن ناصر موجود وراحت لخالتها..
ام ناصر: هلا والله هلا بالعروس هلا بنوفه الغاليه
نوفه بحيا: هلا خالتي .. شخبارج ..
ام ناصر: ابخير يا بعد قلبي دامج ابخير
نوفه: دوم ان شالله مو يوم ..
ونزلت مروة من بعدها واهي بكامل اناقتها.. اناقتها تناسب اناقه قصر بو خليفه الكبير.. بكل غرور نزلت وسلمت على خالتها: هلا خالتي شخبارج
ام ناصر تطالعها بكل اعجاب: ابخير يامال الخير وانتي شخبارج
مروة : الحمد لله
نوفه راحت لنورو وحظنتها بقو: يالسباله وحشتيني
نورة: والله ماادري منو اللي يخلص رصيده واهو يتصل فيج
نوفه: ههههههههههههههههههه حبيبتي انتي والله معاي بكل لحظه
نورة: فديت عمرج والله ..
نوفه لشيخه: منو هاذي الرعبوب اهلا اهلا
شيخه بزهو: هلا فيج .. بس بس عاد تبين توقيعي ..
نوفه: ههههههههههههههههههه ما تيوزين انتي كله جذي ههههههه وحشتيني شواخ
شيخه بنص عيون: والله ماادري منو اللي ما رضى يعطيني رقم تلفونه يخاف اتصل فيه
نوفه: ههههههههههههههههه هاذا انتوا يابنات خالتي كله تلومون .. لا بس شيخوه من صج كبرتي وحليويتي عن اخر مرة شفتج فيها بعرس عووش
شيخه بمرح: بس عاد ياي .. ادري اني حلوة (تطالع مروة ) احلى عن بعض الناس
مروة بخاطرها.. تتمنين يا بنت المصباح : هلا هلا بشيخه
شيخه بنفس الغرور: هلا فيج الغاليه .. شخبارج شلونج
مروة بثقل دم: والله امس كنت حمرة واليوم على جلابيتي .. ورديه
شيخه تضحك بطريقه سينمائيه: ها ها ها يا خفه دمج والله خفيفه انتي
مروة عرفت قصد شيخه وطالعتها بنظرة : من ذوقج
شيخه واهي تيلس يم نوفه: الله يخليه ..
وتمن الحريم يسولفن عن اخر الاخبار والعرس والبنيات راحن دار قُمر يسولفن عنها ويتذكرونها ..
شيخه: يالله عاد متى بنشوف شريط العرس
نوفه: ليش .. عشان تشوفين خالد ماكو
شيخه: الله عليج ليش تحرمينا الريال معرس مافيها شي ان طالعناه حلال مو حرام
نوفه: جبي لا مو حلال من قالج حلال.. وتعالي .. شسالفه الغشاوي
شيخه تفصخ الشيله والغشوة: اووووووووووووووووووف لا تسالين والله نصور يننا
نورة : واحد من ربع ناصر من دون ما يدري قعد يغازل شيخوه ذاك اليوم بالمجمع وناصر يوم عرف عصب على اخره ولبسنا الغشاوي لين نطلع..
نوفه تبتسم بداخلها.. يحليله ناصر اصيل ما يحب الا الستر: زين زين الستر زين
مروة اللي قاعده على الكرسي: والله اعتقد هاذي حركه متخلفه منه واحد يطالع شيخه (باشمئزاز تلفظ اسمها) ييقوم يلبسكن كلكن غشاوي .. يعني شيخه عادي لانها جيكر بس نورة شحلوها
شيخه : ها هاهااهاهي مسكو لي بطني لا ينفجر.. انتي محد قالج لج ان سوالفج مليقه.. طالعه على منو انتي جذي..حتى عمي بو خليفه راعي سوالف وضحك
مروة : والله مو شغلج ان كنت مليقه ولا لاء.
شيخه: انا مالي شغل لكن الناس اللي تجابلج شذنبها
نوفه ونورة يضحكن على سوالف شيخه ويا مروة ومرة وحده ينفتح الباب بقو
مريم: ايا الشيناااااااااات وينكن انتن
نوفه: ههههههههههههههههههههه بسم الله الرحمن الرحيم علامج هابه علينا مثل سوبر مان
مريم تحرك عباتها يمين ويسار: والله ما سوبرمان الا انتي.. وانتن (تكلم بنات ام ناصر المدهوشات) ما تقمن تسلمن على مريم بن ضاحي
شيخه: هههههههههههههههه هلا والله هلا بالشيخه مريم
مريم تسلم عليهن بغرور وكانها ملكه: هلا هلا .. أي رساله عندكن حق بناء ولا حق تسليك تتسلم لسكرتيري طلال بن ضاحي
شيخه : ههههههههههههههههههه والله خوش حكومه
مريم ردت طبيعيه: هلا والله بهل النزهه والله وحشتونا من زمان ما شفناكم
نورة :هلا فيج ... والله تدرين بالظروف يا بنت بن ضاحي .. مو بيدنا
مريم: ايييييييييه بيد الخس واليزر هههههههههههههه شخباركن بعد
نوفه: بس عاد .. الا قوليلي لولوة بتيي ويا البنات
مريم: سوت لي الو وانا قلت لها .. بس البنيات ماادري عنهن ..
مروة واهي تطلع من الغرفه: كملت الحفله
بس طلعت مروة ماتن البنات من الضحك عليها وعلى غرورها .... وقعدن البنات يسولفن وعلى العصر لولوة وناديه وشهلا حضرن...
مريم: الا وينها وسوم
لولوة: ماادري عنها اتصلنا بيتهم اخوها قال انها راقده.
مريم: والله لو ما عندها اخو جان اتصلت فيها اللحين وزفيتها
شيخه: منو هاذي وسوم
نوفه: وسيمه رابع ارفيجه لقُمر بالمدرسه .. الا قول مريوم يبتي الشريط
مريم : ايه وانا ابوج ماادري بنت عمج هههههههههه
شيخه يالله شغلوه خلونا نشوف
مريم: شوفي بتطالعين لا تطالعين اخوي من اللحين اقلج الريال متزوج
شيخه: امحق
نوفه: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نورة: سكتي بس عاد والله فشلتينا .. بتموت على الرياييل
شيخه : عيل اموت على منو على الحريم والله انج خبله
مريم: كفج تعجبيني
ووقعدن البنات وانضمت لهن ياسمين وحلوت السوالف وبعدين طلعن الصاله لانه فيها فيديو وتلفزيون جبير.. خذن البنات حريتهن وفصخن العبي.. كل شوي يتغشمرن على شي ولا ما غيره.. شوي يطلع جاسم واهو يرقص ولولوة تتخبل عليه والبنات يلاحظنها ومريوم ما تخليها.. يطلع طلال واهو يرقص على اغنيه بدويه لميامي وتخضر شيخه وتحمر.. يحليله والله وسامه بدو يعلني افداه.. اول ما طلع خالد بالشريط سكت البنات كلهن.. متعجبات من حلاتها
شهلا: ايييييييييييه للحين حلو علبالي صار خسف من اخر مرة شفته
البنات نقعن من الضحك عليها .. وطلعت قُمر ..
شيخه: ما شاء الله قمور ... من وين لج هالحلاه كلها
مريم: طالعه على بنتعمها نظر عيني مريوم
نوفو: الا طالعه علي ..
شيخه: لا انتي ولا اهي (تصد على مروة ) طالعه على المها هههههههههههههههههه
مروة تطالع شيخه بكل احتقار وشيخه: وييييييييييييييييييييه حريجه هههههههههههههه
البنات خفن من الضحك ..واستمرت المطالعه.. ليما وصلوا للزفه ويه واحد يشابه خالد بس اسمر عنه بس عيونه لوزيه وفيه سكسوكه خفيفه ولاف شماغه بطريقه حلوة ويضحك ويوزع ابتسامات وصار انه يطالع الكاميرا ويبتسم ونورة التغتت له وقلبها يدق.. يا زينه.. صج وسيم.. بس باين عليه جبير شوي ... صج وسيم.. عيونه حلوة وجميله ..
نورة: منوو هذا
مريم: هاذا خليلي اخوي بعد قلبي ..
نوفه توضح: هاذا اكبر عيال ابراهيم بن ظاحي واكبر واحد بالعايله.. حلو موو لو تشوفونه غشمرجي وراعي سوالف كشخه..
مريم: ايه طالع علي اخوي حبيبي والله .. اييييي بييبون له بيبي بالطريج تخيلو بيبي خليل .. بموت
نورة انحبطت : الله يهنيه بحياته ...
وعلى جذي خلص الشريط على صورة لقُمر وصورة لخــــــــــــــالــــــد وكانهم يطالعون بعض بديزان بطاقه عرس تنصك وتطير .....
شيخه : ايييييييييييييه الزين ماخذ الزينه
نورة: هههههههههه لا تسمعج عووشو لا تاكلج
شيخو: وييييه عاد مرت الخال من صجها تعصب لين يبنا طاري ريلها ..
لولوة: يعني وحده وتتغشمرين على ريلها شتبينها تقول لج
شيخه: لو كان مثل خالد ولا جاسم جان ماعليه من حقها .. لكن مشاري .. سوري فري سوري بت هي از خال..
نوفه: هههههههههههههههههههه يقطع سوالفج يا شيخوه. .يالله قومن خلونا ننزل بموت من اليوع وخلينا الحريم لحالهن ..
البنات لبسن شالاتهن الا شيخه الا كانت اغراضها بدار قُمر : نطروني بلبس اغراضي يالحاله ..
راحت شيخه تتلبس والبنات نزلن عنها.. تدور شيلتها ما لقتها تذكرت انها غلتها بالصاله.. راحت وراسها مكشوف وشعرها مفتوح عشان تاخذها الا بييه طلال.. طلال انصدم وظل واقف مكانه وشيخه بعد بس طلال سرع من خطوته ودخل داره واهو: مسامحه ما دريت ان احد هني
شيخه متجمده مكانه: مسموح
دخل طلال داره واهو مفقق عيونه من اللي شافه.. ولا حوريه.. ولا ملكه جمال.. ما شاء الله عليها.. مثل قمور.. تهوس العقل.. هاذي شيخوه ام كشه الصغيرونه .. والله انها كبرت وحلوت.. والا الشعر .. لا يكون بس غريمه قمور بالحلاه ... رن تلفونه .. الحب متصله
طلال: هلا بالحب وينج مو ويا البنات
وسيمه واهي تبجي: طلال .. طلال الحقني .. يبوني يذبحوني البيت ..
طلال وقف قلبه: علامج حبيبتي علامج تبجين
وسيمه واهي تشهق من البجي: اخوي... يبي يخطبني لرفيجه .. وانا ماابيه.. يو اليوم يخطبوني وانا ما ابي
طلال راحت روحه.. وسيمه حبيبته بتطير من يده: الا يخسي اخوج واللي يابوه والي انسلوه بعد يعطيج لغيري انا الليله عندكم بخطبج
وسيمه: خايفه حبيبي لا يشك فيك وبعدين يحرق قلبي وقلبك ويغصبني
طلال: مو من منبت رياييل ان سوى جذي شنو غصب الزواج.. زهبي روحج انا الليله بييكم ويا ابوي وواخوي بس انتي هدي بالج ولا تبجين واخوج هاذا ان ما ذبحته مااكو طلال.
وسيمه: ان شالله حبيبي .. مع السلامه
طلال: الله يسلمج حبيبتي ..
سكر طلال عن وسيمه والدنيا ضايجه فيه..شلون يتزوجها واهو ما كون حياته للحين.. بس خلاص.. من باجر بيداوم بالشركه وما بروح كليه الشرطه ولا وسيمه تظيع من يده.. دخل عليه ناصر
ناصر: وينك انت بتييب الشريط وقعدت
طلال واهو متضايج: نسيت ..
ناصر: علامك طلال ..
طلال: ولا شي..خلنا نروح ..
طلع ناصر وطلال لديوانيه ربع طلال.. وطول الدرب واهو يفكر في وسيمه وفي حياته ويحس ان كل شي بناه باحلامه مع وسيمه راح يتهدم..
بعد المغرب ردت عايله المصباح للنزهه بعد ما تواعدن البنات انهن ما ينقطعن عن بعض مرة ثانيه.. ومريم عزمت البنات على حقله خطوبتها اللي بتصير بعد شهر والكل بارك لها على الشي.. نوفه عطت نورة ورقه كاتبه فيها شعر حق ناصر.. بالسيارة نورة كانت قاعده جدام يم ناصر الهادئ.. تبي تحرق دمه وتلعوزه شوي
نورة تكلم امها: يمه ما دريتي
ام ناصر: شنو
نورة: نوفه بنت خالتي تقدم لها واحد
ناصر التفت لنورة واهو ناسي انه يسوق سيارة: شنووووووووووو
نورة: طالع الشارع لا تطالعني
انتبه ناصر ولكن حس روحه بتطلع من خشمه
نورة تكمل: وسيم وغني ومن عايله معروفه بعد واهم شي انه يموت عليها
ام ناصر: وانتي شدراج
نورة: اهي قالت لي .. بس حسافه يمه تدرين شنو فيه هالريال
ناصر يدعي له بالمرض بقلبه وام ناصر تسال: اشفيه
نورة: وايد خجول .. وما يرضى حتى يكلم امه عشان تخطبها له ..
ناصر يطالع نورة بنظرات اجراميه ولكن ارتاح لانها كانت تعنيه
ام ناصر: لا يستحي ولا شي اكو ام بالدنيا ترفض هالطلب من ولدها الا بتنقي له احلى بنت بالديرة تناسبه وتناسب غلاه ونوفه ولا كل البنات احلى عنها ماكو الا مروة اختها
شيخه اللي كانت راقده اوتعت: تف تف تف الا هاذي الشاذيه.. المينون اللي بياخذها يزهب حاله حق الشقا والعذاب.. بل بل عليها صج لي قالوا البدويات غرور وعزة نفس
ناصر بصوت واطي: بعد قلبي البدويات..
نورة تضحك عليه ...
ام ناصر: يحليلها مروة والله الا انتي الرقله جانزين عندج نص عقلها .. والله البنت هادئة وحبابه ولو فيها شويه غرور
شيخه: شويه.. يمه تعرفين شكثر يطلع الفقع بالكويت
ام ناصر: وايد
شيخه: شفتي شكثر.. كل هذا ولا اييب غرور بنت اختج
ام ناصر: يالله عاد سكتي .. صج انج ملقوفه قاعده وراي بعد ماتبيني اهفج بكف
شيخه: عشان مروو .. مو بس كف الا بكسات بس ولا اسكت ... هاذي يبيلها واحد مثل مشاري ولا عمي مبارك عشان تخفف شوي
ياسمين تكلمت لاول مرة: والله اشفيه عمج مبارك .. ريال والنعم فيه ينشد به العزم ..
شيخه: ويييييييييييييييييييييييييه طالع الحب .. انتي من وين لج هاللسان
ياسمين: ما شفتي شي وان ما سكتي اللحين بالباجه على عينج
ناصر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه عليها يالربع يالله مرت عمي واحد صفر
شيخه قعدت مكانها واهي تضحك بمرح: ههههههههههههه والله انج قدساويه مافينا عليج
وكملوا درب بالضحك على شيخو ولقافتها ..واول ما وصلوا راحت نورة دارها تغير هدومها وتروح لاخوها تعطيه الامانه.. طقت على الباب بهدوء
ناصر: دخلي
نورة: شدراك اني دخلي مو ادخل
ناصر يبتسم: اكو ريال غيري بهاذا البيت ..
نورة: ابوي
ناصر: ابوي ماله حس من بعد التسع ولا انتي ناسيه
نورة: خخخخخخخخخخخ أي صج .. اسمعني .. عندي لك امانه .. جم تدفع لها
ناصر وقف مكانه واهو يطالعها بنظرة: نوفه
نورة قعدت على السرير: يعتمد .. ما سمعت للحين مبلغ
ناصر : والله ما عندي فلوس نورو كل فلوسي راحت على الفرس
قامت نورة تطلع من الغرفه: يوم اللي عندك تعال لي عشان اعطيك
ناصر قام لها: لا لا يا معوده شنو تروحين ... تكفين بطلع لج تلفون
نورة : ماابي تلفون .. عندي
ناصر: بركبج على الفرس
نورة: شنو ريال انا ماابي
ناصر: اوووووووووووف نورو
نورة: ههههههههههههه انزين انزين هو كليتني يامعود بعطيك اياه بس انت قول لي تم
ناصر: تم وانا ولد ابوج
نورة: تكلم امي عشان تخطب لك نوفه من خالتي
ناصر: انا من زمااااااااااااااان مفكر بهالموضوع وانتي توج يايه تقولي لي .. يالله عطيني المرسوم (مد يده ياخذه منها بالقو(
نورة: ااااااااااي عورت يدي يالهمجي .. ما صارت . .صج لي قالوا الحب عذاب
طلعت من الدار وخلت ناصر قاعد يفتح الورقه مثل الملهوف فتحها شاف ابيات شعر .
يامن يعيض القلب عنه ليا غـاب يا من يزيل الهــم عني فبعده
القلب دونه ماله اصحاب واحباب القلب دونه عايش الكون وحده
مضنون عيني خاطري منه ماطـاب في يوف خفاقي انتشى حيل وده
كل ما ذكرته ولع القلب شبّــاب والقلب همه فالمعاــــليق هدّ
ان قلت بسـلي قالت الروح كذاب وان قلت بصبر لعنبو الوقت جدّه
من شاف شخصه انحنى حب واعجاب من حسن طيبه ما وقف يوم ضده
وش هو بيدي ياملا صرت مصطاب حــيران قلبي ما درى وش بيده
لا جيت ابين ما خفا النفس ارتاب اخشـى شعوري يرتفع فوق حده
واخشى العيون دمعها حب صباب تشرق فليل قاسي حيـــل برده
واخشى حروفي تنشر العشق بكتاب نسـناس شعرٍ انثـر فـوح ورده
يا عل قلب يرفق بقلب منصـاب صابر ويرقب فالحيا فجـر وعـده
يحكم ويقضي وانا له حيل طـلاب الشـور شوره والامر صار عنـده
قعد ناصر على الفراش.. يحس بدوخه من كلام الشعر.. تحبني.. تحبني مثل مااحبها.. يا فرحه عمري ما يدري شيسوي بعمره ناصر. يرقص ولا يبجي ولا يروح يقول لامه عشان تخطب له نوفه.. كل اللي سواه انه انسدح على فراشه بعد ما شغل المسجلة على اغنيه نوال يا انتظاري.. وقعد يغني وياها من قلب ويتقلب على فراشه ليما رقد ..

توتو البنوته
03-30-2007, 01:05 PM
الف شكر لك
لاتطولين بالباقي بليييييييييييييييييز
وش دعوى مارديتي على طلبي الله يهديك
بس شكلي ماعجبتك
اللي يريحك

asomoon
03-30-2007, 01:25 PM
تسلمين بس لاطولين الغيبة

المهرة الحرة
03-30-2007, 09:55 PM
قصة روعة لاتطولين حبيبتي بليييييييييييييييييز
الساعة 4 عندي الحين ولسه مانمت ابي الباقي بكرة ان شاء الله

وصــــايف
03-31-2007, 10:10 AM
الفصل الثاني
-------------
الساعه خمس الفير بايطاليا.. خالد وعى واهو يحس براحه عجيبه.. ماكان يعاني من اوجاع ببطنه ولا غيره ..طعم المرارة بحلجه ويبي يشرب ماي.. تلفت يمين ويسار ما لقى احد.. رد راسه على الوساده واهو يفكر باللي صابه.. ليش يرجع دم؟؟ اشفيه.. لا تكون بس السالفه جايده.. متى ارد الكويت.. والله اني مليت من هني.. وينها قُمر.. اكيد ردت البيت.. تعبت وردت البيت.. لحظه.. بس انا شفت جاسم.. شفته ولا تخيلته.. اييييييه شكلي استخفيت ..
مرت النرس عليه وشافته صاحي.. سالته عن احواله قال لها انه بخير بس يبي ماي.. يابت له الماي وشربته اياه وراحت مرة ثانيه وظل مكانه.. لا رقاد ولا تعب.. حس بنغزة في معدته بس مسرع ما راحت كان بوده يدخن بس قعد يفكر ان التدخين اهو اللي يابه لهني.. ولازم يسوي حل وياه.. اهو لا كان مدخن ولا غيره..اعنبو المشاكل اللي تودي الواحد لدروب مستحيله.. ردت له النرس على الساعه خمس شافته بعده صاحي
النرس: why are you still wake do you want something else?
(لماذا انت صاحي للان اتريد شيئا اخرا؟)
خالد: No I`m waiting for my wife
(لا انا بانتظار زوجتي)
النرس بابتسام: she won`t come until 8 or 9 o`clock are you attempting to stay awake till that time?
(لن تاتي قبل الساعه الثامنة او التاسعة صباحا .. اتعزم ان تبقى صاحيا حتى ذلك الوقت)
خالد بابتسامه ساحرة: why not. She deserve the waiting
(لما لا.. هي تستحق الانتظار)
النرس تضحك عليه: you are strange mr bin thahi hope she comes early just for the sake of your eye
(انت غريب يا سيد بن ظاحي واتمنى ان تاتي قريبا فقط من اجل عيونك)
خالد بثقه: she will
(ستأتي)
يغمز للنرس اللي كانت وياه واهي تضحك عليه من جهه ومعجبه بشخصيته من جهه ثانيه . الحريم ما منهن امان..
في البيت قُمر صحت الساعه خمس وربع.. صلت صلاه الفير وما قدرت ترقد من بعدها.. خذت لها شاور عشان بعدين تروح المستشفى لخالد.. طلعت من الحمام واهي منتعشه من بعد 8 ساعات نوم متواصله ..تحس بالخوف والوحده بس تدري ان جاسم راقد بالغرفه الثانيه.. غرفه خالد.. حبيبي خالد.. كانت تبي تدخل عشان تزهب له اغراض يلبسها لان يمكن اليوم يرخصونه ويطلع.. ما تدري ماتدري ماتبي تفكر اكثر.. نزلت تحت وزينا كانت صاحيه.. وتقرى قرآن.. قُمر قعدت يمها واهي تغطي شعرها وتسمع.. من زمان ما قريت قرآن.. فينيسيا اكلت وقتي كله ..استغفر الله ربي واتوب اليه لين رحت المستشفى بقرى لخالد شوي.. يحب يسمع ترتيل القرآن.. حبيبي.. شسوي وياك.. ماابيك تموت ولا تروح عني.. بس انت ما تقدر تعيش من دون ندى وياي.. وانا مااقدر اعيش من دونك.. كنت سخيفه يوم فكرت اني انفصل عنك والله اختبرني بمرضك هذا ومااقدر اتركك يا خالد ولو انه اكبر مني.. انا لازم احاول اجمع بينك وبينها ولو انها ما تستاهلك.. يا ربي شيصبرني انا على زوجه ثانيه لخالد ..زوجه تحصل كل الحب وكل العطف وكل قلبه وانا.. مالي الا الفتات وجم ساعه باليوم ..ماابي هالساعات.. بس اشوفه مرة وحده باليوم.. يا ربي.. قعدت تبجي بحرارة على اللي تفكر تسويه بحياتها اللي للحين ما تدري شنو بيصير فيها .. بس بالله عليكم ..احد يفكر بهدم حياته ولا يفكر بمثل هالافكار ويكون قلبه صاحي.. اكيد لا.. قُمر قلبها موجوع.. موجوع من كثر الحب اللي ما تقدر تعطيه احد.. ما تقدر تعطيه خالد ..ولا تقدر تعطيه احد ثاني.. بس يا ربي شهالمصيبه.. لمتى بظل جذي.. انا لازم اشوف حل لخالد.. لازم اشوف ندى واتكلم معاها بهذا الموضوع.. بس كل اللي اطلبه منك يا ربي انك تصبرني على اللي انا ناويه اسويه.. ماابي افقد اعصابي او افقد رباطه جأشي ..ابي اكون قويه.. قويه بمعنى الكلمه ..
صحى جاسم على الساعه خمس وربع مثل قُمر.. صلى ورد لرقاده.. وتنبه بعدين على الساعه 7:30 باله وايد مشغول على خالد ..امس كلام الدكتور ما طمنه وخلاه يخاف وايد ..
الدكتور: he is suffering from massive periodic blood drains in the stomach nearly
Comes from syclogic problems or smoking large amount of cigarettes you have to pay attention to him as I suppose this is his second time inters to the hospital for the
Same reason?
)يعاني من فترات تحركيه لنزيف دم شديد بالمعده.. تاتي من اسباب نفسيه او تدخين لاعداد كبيرة من السجائر عليكم ان تضعوه تحت الاهتمام وعلى ماظن انها المرة الثانية التي يدخل فيها المستشفى هنا لنفس السبب؟(
جاسم توه بيرد على لا لكن سيف سبقه: yes doctor
جاسم انصدم.. هذي ثاني مرة خالد يدخل المستشفى في روما لنفس السبب ولااحد يدري عن الموضوع.. محتار.. وخايف على مستقبل قُمر وخالد .. امبين من كلام قُمر انها تحبه ومن كلام خالد القليل انه يحبها.. ندى ليش تسوي جذي.. عزم انه لازم يكلم هاذي البنت ويوقفها عند حدها وان ما نفع وياها.. عنده الطرق اللي تقدر توقفها.. قام اخذ له شاور سريع.. تلبس وتكشخ وطلع.. نزل تحت وشاف قُمر قاعده وشكلها مهموم ..
جاسم بمرح يحاول يغير الجو: صباح النور يااحلى قُمر بالدنيا..
قُمر تبتسم لعمها الغالي: هلا هلا عمي ..
جاسم معفس ويهه: احنه مو بالكويت ناديني جاسم اخاف بنيه تسمعج وتقول عني عيوز
قُمر تضحك: اشوفك وايد مهتم بنظرة البنات عنك
جاسم بحلم: والله كلهن ما اين حذالها يعلني افداها ..
قُمر باستغراب: ومنو هاذي ؟؟
جاسم انتبه لنفسه : ها .. مو احد .. انتي شعليج
قُمر بنظرة ماكرة: ها جسوم.. اشوفك تحب.؟
جاسم بنبرة كوميديه: ها قُمر .. وين راحت كلمه عمي
قُمر بحيرة: توك تقول لي ..
يقاطعها: يالله عن الكلام الزايد .. ابي ريوق محترم..عشان انروح المستشفى
قُمر: عمي خلنا نتريق هناك .. ماابي اتاخر على خالد ..
جاسم: لا ما عليج ما بنتاخر بالعكس تلاقينه للحين راقد .. هذا خالد وطارحين له مطرح ما يخليه قبل لا يقطعه..
قُمر: ههههه على قولتك .. يالله بروح اسوي لك ريوق
راحت قُمر وجاسم ظل مكانه.. زهبت الريوق واكل جاسم ومعاه قُمر اللي ما جاسته خير شر.. شافها ما تاكل..
جاسم: قُمر اكلي ..
قُمر : مالي نفس عمي
جاسم: شنو مالج نفس .. الاكل وايد حلو .. تراج وايد مختفيه اكلي شي
قُمر: ماعليك مني عمي ان يعت باكل لا تخاف
جاسم باستلام: كيفج ..
كمل جاسم ريوقه وشرب قهوة واشر عليها تقوم تتزهب.. راحت قُمر تتزهب.. ما تدري شنو تلبس.. مالها بارض تتعدل ولبست لها طقم شيله وعبايه عليهن نفس التطريز.. راحت دار خالد طلعت شويه ثياب خفيفه رياضيه له وخذت له ساعه تدري ما يقدر يعيش من دون ساعته وبوكه وادوات صحيه خاصه فيه.. ردت دارها وحملت القران حطته ويا الجنطه اللي فيها اغراض خالد حملت جنطتها المفتوحه وقبل لا تطلع طاحت منها الجنطه وطاح من داخلها علبه خاتم خالد اللي اشترته له.. تمت تطالعه واهي تتذكر المفاجاه اللي بغت تسويها له.. خلت العلبه على الطاوله وطلعت.. نزلت تحت لجاسم اللي ابتسم لها واهي بادلته الابتسام بس غصبن عنها..غويليرمو اللي خذاهم للمستشفى لان جاسم ما يحب يسوق برع الكويت.. طول الدرب والهدوء يعم السيارة.. جاسم بطبعه ربش ما يحب الهدوء ويدري عن قُمر ما تسكت بالسيارة لازم تدور لها موضوع او سالفه تتكلم فيها.. بس اليوم اهي هادئه على غير عوايدها
جاسم بحنيه: قُمر ... علامج ساكته
قُمر تنتبه له: ها..
جاسم: اسالج علامج ساكته .. خايفه انتي.؟
قُمر: لا .. مو خايفه بس متوترة شوي..
جاسم: قُمر .. ماعليج من شي .. لا تفكرين وايد بالموضوع وانا وياج .. انا اللي بحل الموضوع مثل ما وعدتج ..
قُمر : لا عمي عادي ... تعودت.. بس خايفه ان خالد يكون طبعه ثاني .. ما تعرفه انت كل يوم مزاج
جاسم: ايييييه هاذا اهو خالد .. يوم حلو وعشرة مر .. تعودت عليه انا
قُمر تبتسم: يعني ويا الكل مو بس انا
جاسم: أي قُمر .. ما شفتي شي .. بسالج .. ياب لج طاري ان الزعل يسوي شكلج يلوع الجبد؟
قُمر: ههههههههههههههههههه لا مو الزعل البجي ..
جاسم: هاذا اهو خالد ما يتغير .. بس ماادري .. يمكن انتي غيرتيه
قُمر حز بقلبها وبغت تغير الموضوع: الا شخبارهم الاهل
جاسم: تمام.. مريوم مستخفه ما تبي تعرس على سعود ..وعمج بسوي عزيمه بعد ردتكم ومرة وحده ملجه مريم.. صبحه بنت عبدالعزيز انخطبت لعبيد المطفوق وشكله نساج.. طلول هذا اهو خبل وكله قنص.. اييييه تعالي خالتج انيسه زارت امج امس ويا بناتها
قُمر ابتهجت: قول والله
جاسم يضحك: والله
قُمر: خسارة .. حسافه والله جانزين انا كنت وياهم .. اكيد وناسه
جاسم: والله ماادري ماقعدت وياهم بس مريم لاول مرة تكنسل طلعه عشان تروح بيتج
قُمر: ياه .. شكلها الاحوال عال العال.. خالتي تزورنا .. ومريم تروح بيتنا
جاسم: وازيدج من الشعر بيت.. خلول بيبون له ياهل ..
قُمر :الله ..يطلع مثل خليل .. عجايب
جاسم: هههههههههههههههه أي والله مطفوق خلول
قُمر: حرام .. بس سوالفه والله نكت .. يحليله
جاسم: ان كان على سوالفه لا تتكلمين .. ذاك اليوم يايني بالمكتب يسالني ان كان عندي طرشي .. خف الريال
قُمر: طرشي بالمكتب هههههههههههههههههههههههههههههه الله عليه خليل
جاسم: ولا وبعد بقول لج . . فاتح خط باسم ولده .. ابراهيم خليل ابراهيم بن ظاحي
قُمر: ههههههههههههههههههه واذا طلعت بنت
جاسم بثقه: علبالج مفوتها البنت لها خط بعد .. العنود بن ظاحي
قُمر تدمع عينها من الضحك: قويه عمي ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم : من صج .. ما اجذب عليج
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مااصدق مااصدق
جاسم: كيفج والله .. لين ردينا الكويت بتصدقين
ظلت قُمر تضحك على سوالف عمها وشوي نست من الافكار اللي تعبتها وتعبت عقلها .. وصلوا المستشفى وجاسم كحركه فكاهيه على خوف قُمر : الله يطلعنا من مزاج خالد اليوم معصب ولا معصف ولا مصيف مثل السالميه ..
قُمر: ههههههههههه يالله عاد مو جذي.. صج محد يقدر يتوتر وياك انت
جاسم: انتي اللي مطوله السالفه واهي قصيرة كلمه وحده ولا نظره بايخه منه صميه بطراق
قُمر تذكرت الطراق اللي طرقها خالد اياه وفكرت بطراقها اللي يمكن تعطيه اياه.. بارد مثل الثلج عليه
دخلوا المستشفى وراحوا قسم الطوارئ.. قالو لهم انتقل لغرفه خاصه رقم 12 بالطابق الثاني.. دخلوا محل الهدايا وشروا له بوكيه ورد وشويه حلاو وراحوا.. دخل جاسم اول وقُمر كانت واقفه ويا النرس تعطيها الاغراض حق خالد.. دخل جاسم لخالد اللي عيونه كانت على الباب.. جاسم من صج هني..
خالد باندهاش: جاسم ؟؟؟؟؟؟؟
جاسم: هيهيهيهيهيهيهيههي مفاجاه مو ..ماتدري اني انا العم اللي يتدخل في شهر عسل ولد اخوه هههههههههههه
خالد توايه ويا جاسم وحظنه يييييييل: لا والله حبيبي اهلا وسهلا فيك يالغالي والله انك وحشتني جاسم
جاسم: هلا فيك حبيبي والله انت اكثر وحشتني .. خرعتنا يا الشايب
خالد بحزن: ادري..
جاسم: ماعليك .. تعبك راحه بو وليد .. الا قول لي ..شخبارك اليوم
خالد: ابخير الحمد لله .. وايد احسن عن امس
جاسم: زين زين.. الزينه تراها وايد متوترة وخايفه.. ان كان مزاجك زفت غيره
خالد: أي زفت الا انتظرها من الساعه 4 الفير
جاسم: صج والله
خالد: أي والله .. الا وينها .. لا يكون....
جاسم: لا لا يات .. يابتني وياها بس برع تتكلم ويا النرس وتعطيها اغراض لك
خالد يبتسم: حبيبتي والله ..
جاسم: يا عيني ..
دخلت قُمر ..والاثنين التفتوا لها.. فتحت عيونها على اخر وحست انهم كانوا يتكلمون عنها.. تطالع جاسم واخيرا عيونها راحت عليه.. خالد.. عيونها التصقت بعيونه.. يطالعها من فوق لتحت واهي بعد تطالعه من راسه لريله.. نظرته عجيبه وكانه اول مرة يشوفها.. بس امبين عليه احسن عن امس بوايد.. خالد ما شال عيونه عن قُمر.. يحليلها.. حبيبتي والله.. بس باين عليها تعبانه.. هالات سوده عند عيونها وتبين اضعف عن قبل.. ولا الاسود مسويها جذي.. بس بعد حلوة.. عيونها الساحرة ولا خدودها المورده ..تحسف على جاسم الموجود.. جان زين ما كان هني والا ترحيبه بقُمر راح يكون ثاني
قُمر بحيا وقلب خافق: شخبارك خالد
خالد: تمام .. بشوفتج
استحت: الله يخليك .. امبين ان صحتك احسن اليوم
خالد: ما قلت لج .. بشوفتج
جاسم حس ان قُمر بتحترق مكانها : انزين انا بروح شوي وبرد ..
مشى شوي
قُمر يودته: وين رايح
جاسم: بروح عندي شغل مااقدر اقولج عنه!
قُمر: وتخليني بروحي
جاسم : وين بروحج انتي ويا ريلج .. خليني زين .. دلاعه بنات.
راح جاسم وظلت قُمر مكانها ..ما تقدر تروح عند خالد ولا تقدر تطلع.. يطالعها بنظرات غريبه.. يحسها خجلانه ..وكانها تشوفه لاول مرة.. اهو نفسه يحس ان يشوف قُمر لاول مرة.. خلابه.. تمتلك القلب كله.. بس علامها واقفه هناك.. ليش ما تتجدم اكثر.
خالد بمرح: تدرين من امس لليوم وانا اطالع المكان اللي انتي واقفه فيه.. حسيت ان فيه شي غير عن الاماكن
قُمر تطالع المكان ببراءة: مافيه شي .. عادي
خالد: هههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحك خالد وشكله كان روعه.. صج تعبان بس ضحكته ردته لسنوات ورى عمره.. بين صغير.. ووسيم بشكل فظيع.. ضحكت له بالمقابل
باستغراب: علامك.
خالد واهو يمسح عيونه: مافيني شي.. سلامتج
قُمر حست بالثلج يذوب شوي شوي بينها وبين خالد.. وراحت لعنده شوي.. قعدت على الكرسي اللي يمه واهي تطالعه بحنان
خالد: شخبارج قُمر
قُمر وعيونها بالارض: تمام
خالد يطل عليها من تحت: متاكده
قُمر رفعت راسه له.. شقول لك يعني ..اخبرك باللي قلبي يفكر فيه : ايه متاكده..
خالد: زين ... ممكن طلب قُمر.
قُمر :عيوني .
خالد: سلامه عيونج .. اظافري..
قُمر تبتسم: ان شالله..
قامت عشان تروح للنرس تاخذ منها الاغراض
خالد: وين رايحه
قُمر : بروح للنرس عشان اخذ منها الاغراض
خالد: اذا فيها طلعه بس خلاص لين ردينا البيت
قُمر: بس النرس هني...
خالد: لا بس خلاص ..ماله داعي .. قعدي وياي ..
قُمر: على راحتك...
قعدت قُمر ويا خالد ساكته ما تدري شنو تقول ..وخالد بالمثل.. يحس قُمر متغيرة عن فينيسيا.. وشكلها بعد مو زعلانه للحين.. قُمر كانت تفكر في خالد.. مرتاح حيل.. ان شالله دوم مو يوم..
قُمر: قال لك الدكتور متى تقدر تطلع من هني
خالد: لا ما قال لي .. اصلا للحين ماياتي .. الساعه للحين 8:30
قُمر بحيا: شكلنا يينا مبجر
خالد: احسن.. اصلا انا ناطرج من الساعه 4 الفير..
قُمر اندهشت .. ليش ينتظرها: ليش؟
خالد: ببالج ليش انتظرج؟ عشان اشوفج .. (مسك يدها) وحشتيني قُمر .. وحشتيني حيل!!!!
قُمر ذابت روحها بيد خالد ..ليش يسوي لها جذي.. ماله داعي يكون ممتن لها بهاذي الطريقه اللي سوته يسويه أي شخص.. سحبت يدها من يده وخلتها بحظنها وابتسمت له ابتسامه كلها الم
خالد باستغراب: علامج قُمر؟
قُمر: ولا شي .. (وترد تبتسم له وتسكت(
ظلوا على حالهم جذي.. السكوت والهدوء.. خالد يتسائل.. للحين قُمر تفكر بموضوع ندى.. ما قدرت تعرف الحقيقه من الجذب.. وليش هالنظرة بعيونها.. والله انها تهاوشني وتحقرني ارحم من هالنظرات اللي تذوب لها الروح ..
دخل جاسم: عندي لكم احلى خبر.. اجازتي بايطاليا بتطول.. بتظل هني لمده سبوعين تحت المعاينه وبعدين حنا شاخطينها رده لكويت الحريه
قُمر+خالد: سبوعين
خالد: انا توقعت اليوم نرد الكويت ولا غيره بعد انتظر سبوعين
جاسم: والله الدكتور قال جذي . وما يصير ترد الكويت وانت تعبان
خالد بعصبيه خفيفه: بس انا مو تعبان ابد ..
دق عليه الم في بطنه سكته وظل يتالم واهو يغمض عيونه.. قُمر يودت يده
جاسم: شفت شلون.. وتقول مو متعور ..خلك تصحى ولو شوي وبعدين انا اللي بشتري لك طيارة وبردك الكويت..
خالد يسند راسه على الفراش: الله يعيني ليما ارد ..
هدأ شوي ويد قُمر تنسحب من يده.. فتح عيونه على خفيف يطالعها وشافها ساكته وسكت عنها.. ماله بارض يتسائل ويفكر لانه خلاص مزاجه تعكر.. بيظل بايطاليا اكثر.. وين ما ندى يمكن تكون موجوده وتيي مرة ثانيه وخلاص.. تهدم حياته كلها.. حاول يسترخي وشوي شوي هدى بس ظلت عيونه مسكرة ..قُمر حست ان خالد تضايج يوم عرف انه ما بيرد الكويت.. ليش يبي يرد بهاذي السرعه.. لا يكون بس مواعدها هناك بعد.. اوووووف يا ربي لمتى بظل افكر بهاذا الشي ..
خالد فكر مرة وحده: تعال .. انا ما صليت الفير.. ولا العشا؟
قُمر: تبي تتيدد؟؟
خالد: أي .. جاسم ييب لي ماي عشان اتيدد واصلي
قُمر انحبطت .. ليش طلب من جاسم وما طلبه مني ..
جاسم :ان شالله ..
راح جاسم داخل الحمام وياب معاه ماي وقعد خالد يتيدد بشكل خفيف وطلعت له قُمر شي يسجد عليه من جنطتها وبدى صلاه واهو قعود.. قُمر سكتت وجاسم بعد.. تذكرت القرآن وطلعت تييبه من عند الممرضه ..خالد فرغ من فرض العشا قضاء وعصب زود من روحه قُمر.. بستين داهيه.. سمى بالرحمن وصلى فرض الفير.. دخلت قُمر واهو يسلم ومعاها القرأن ومن دون ما يطالعها
خالد بحقارة: ما تقدرين تنتظرين دقيقه انشغل فيها الا وتطلعين
قُمر: ما رحت مكان بس يبت..
قاطعها خالد: بس بس لا تبدينها علينا بجي ومناحه ..
قُمر انقهرت من اسلوب خالد وياها بس ما ردت عليه
جاسم: علامك خالد؟
خالد بعصبيه : مافيني شي .. تسمحون تطلعون .. ابي ارتاح شويه ..
جاسم توه بيتكلم بس قُمر مسكته عشان يسكت عنه وراحت تاخذ جنطتها من جنب خالد واهو يطالعها بنص عيون وبنظرة انتقاميه وكانه يبي يذبحها على برودها.. خافت منه وطلعت بسرعه ويا جاسم وظل خالد لروحه بالدار.. يفكر شكثر اهو حقير وتافه على الحركات اللي تطلع منه.. سكت شوي وقعد يسبح ويتحمد في الله ليما اخذه الرقاد ورقد.. الساعه 9:30 دخل جاسم مرة ثانيه لخالد وشافه راقد.. اشر لقُمر انه راقد وراح لعندها
جاسم: يالله قُمر نرد البيت
قُمر: انت رد انا بقعد هني ..
جاسم: راقد شتسوين وياه .. وبصراحه ماابيه يناجرج ولا يقول لج شي جارح
قُمر تبتسم: انت اللي تقول هالكلام .. خلاص انا تعودت عليه .. وعلى مزاجه..
جاسم:علامج قُمر
قُمر: انا ادري سبب هالمزاج.. وبتكلم وياك عنه بعدين لين رديت تاخذني ..
جاسم :يعني ما بتيين وياي
قُمر: لاعمي .. انت روح وانا بظل وياه هني ..
جاسم: على راحتج .. دقي علي انزين ..
قُمر: ان شالله ..
جاسم: يالله مع السلامه
قُمر: الله يسلمك
راح جاسم وظلت قُمر لروحها بعرين الاسد.. دخلت الدار بهدوء وراحت يلست عنده يم الدريشه.. فتحت القران وقعدت تقرى بصوت خافت.. الخشوع عم المكان وخالد اللي كان راقد صحى بس ظل مسكر عيونه يسمع... قُمر وياي.. ما راحت .. ما راحت ..

الجزء العاشر
الفصل الأول
مر الاسبوعين بسرعه عكس ما توقعوا.. خالد ترخص قبلهم وظلوا يومين زياده يتشرون اخر الاغراض حق اللي نسوا يشترون لهم.. جاسم قعد اهو الثاني يتشرى اغراض حق نفسه وحق مرييم اللي ما قصرت بالطلبات.. بعد بس قُمر اخذت منه هالمهمه وقعدت تشتري لها احلى الاغراض.. اشترت لارفيجاتها ولصديقاتها.. ومثل كل مرة تشتري شي لخالد.. سمعت عن طريق الغلط ان عيد ميلاده جريب.. وعشان تهديه شي شرت له ساعه فخمه ماركه روليكس فضيه اللون ..قعدت تتمنظر فيها واهي سرحانه.. تتخيل موقف ثاني.. بعيد عن الواقع واهي تهدي خالد االساعه بمنتهى الرومانسيه.. عشى حالم وجو شاعري واخر العشا تهديه الساعه.. ومن بعدها يطلعون يتمشون باي مكان.. ولا احلى.. نست الحلم ووعت على الواقع المرير ..بس ما وقف قرارها انها تشتري الساعه وبالفعل شرتها.. ومن بعدها اختارت له ربطه حلوة انيقه سوده فيها رسم دواير لامعه شوي.. وخذت له بعد عطر اوبسيشن لكالفن كلاين .. وخلاص..التفتت بالمحل واهي تنتظر البايع يسوي حسابها الا وبنت تناديها
منايات: هلا والله بقُمر
قُمر مستعجبه: هلا بمنايات هلا
منايات: كويس ما نسيتييني
قُمر: وانا اقدر انساج
توايهن البنات بكل محبه وكانهن ارفيجات من زمان
قُمر: والله صدفه حلوة
منايات : أي والله .. شخبارك يالغاليه
قُمر: ابخير الحمد لله .. وانتي شخبارج
منايات تتنهد: الحياه مستمرة وياي .. مع غياب الغاليه
قُمر: الله يرحمها
منايات : ويرحم الجميع .. الا قوليلي .. شخبارك .. للحين بايطاليا؟
قُمر: ايه .. بعد يومين بنرد الكويت.. وانتي
منايات: كنت برجع السعوديه قبل اسبوع .. بس لاقيت صحابي واقنعوني اني ابقى اكثر .. اتسلى وارد السعوديه ..
قُمر: خسارة .. لمتى بتظلين هني
منايات: باكر راح ارد السعوديه .. تخيلي الحظ
قُمر: أي والله .. بس رب صدفه خير من الف ميعاد
منايات: بالفعل.. تتسوقين؟
قُمر تبتسم: ايه والله اخر الشروة حق اللي نسيناهم ..
منايات: واللهي ان كان على التشري انا خلاص اعلنت افلاسي غاليه حيل روما
قُمر: اييه والله هههههههههه انتي هني لحالج؟
منايات: لا والله وياي صحابي.. كاهم هناك
تاشر منايات على مجموعه بنات وقُمر تطالع.. وانصدمت.. ندى ويا البنات.. وامبين ان ندى لاحظت قُمر.. واهي الثانيه انصدمت بعد.. جاسم يه لعند قُمر بس شاف بنت واقفه يمها لذا بعد شوي عنها بس لاحظ ان قُمر شوي مصدومه.. قعد يطالع اللي تطالعه وشاف.. ندى هني.. يا ساتر.. شناويه هالبنت.. ندى اول ما شافت قُمر رد الحقد وياها.. وراحت لعندها.. قُمر تطالعها واهي تبي تشرد بس ما قدرت
اول ما وصلت ندى لعند منايات: اعرفك يا قُمر على صحبتي الغاليه .. ندى.
قُمر تطالع منايات.. صاحبتج الغاليه.. اكثر انسانه اكرهها بحياتي تطلع اغلى ارفيجه لج ..تمت قُمر تطالعها بنظرة عدم تصديق
ندى وكانها ما تعرف قُمر : قوة قُمر.. شخبارج
قُمر:................. ابخير
منايات: ندى مثلك كويتيه .. بس تعيش بلندن ويا امها .. صدفه حلوة
قُمر بالم فظيع: يا مكثرها.. عن اذنج منايات لازم اخليج اللحين مستعيله
ندى تتلفت تشوف ان كان خالد وياها ولا لاء .. ماكان خالد . كان واحد يشابه خالد شوي بس ما تذكرت من اهو..
منايات: يالله قُمر .. ان نزلت الكويت ان شالله اعمل لك تلفون .. عندك خط ..
قُمر: .... انتي عطيني رقمج وانا اللي بدق عليج ..
منايات: كويس
منايات قعدت تكتب رقمها لقُمر اللي ما شالت عيونها عن ندى اللي من حقارتها قامت تكلم قُمر
ندى: سياحه قُمر؟
قُمر بخوف: ..... أي
ندى: بروحج ولا ويا الاهل
منايات: ويا زوجها .. صح؟
قُمر:......... أي صح
ندى تاشر على جاسم: هاذا زوجج
قُمر حست بحقارتها .. من صجها ما تعرف من زوجي: لا .. مو زوجي
منايات: هاك الرقم .. ولا تحرميني من صوتك ..
قُمر: ان شالله .. اخليكن اللحين.. عن جد فرصه حلوة منايات..
منايات: ايه والله .. باي قُمر
قُمر واهي تاخذ اغراضها: باي..
راحت عنهن قُمر واهي تحس بالموت وتبي تبجي .. مسكها جاسم اللي كمل حسابه وظل ينتظرها
قُمر بهمس لعمها: طلعني من هني .
جاسم مر على ندى وطالعها بنظرة احتقار..جاسم دخل قُمر وظل اهو برع.. فرصه وسنحت له انه يكلم التعبانه ندى ويوقفها عند حدها.. قُمر مااعترضت على اللي يبيه عمها بالعكس راحت ويا غويليرمو وظل جاسم مكانه .. دخل المحل وراح لعند ندى
جاسم بكل غرور: ممكن كلمه اختي لو سمحتي
ندى التفتت له وشافت النظرة...: sure why not
راحت ندى ويا جاسم وخلت منايات والبنات مصدومات من حركتها .. طلع جاسم ويا ندى وراح لعند كوفي شوب جريب .. وقعدوا ..
جاسم: على مااظن عندج فكرة انا شنو ابي اقول لج ..
ندى واهي تبتسم ابتسامه خبيثة: وتدري شنو رأي بالموضوع
جاسم حس بمدى حقارتها : يا انسه ..اخلاقج مو اخلاق بنت محترمه مربيه تربيه سنعة من قبل اهلها .. انج تلاحقين واحد متزوج كان مستعد انه يوفر لج الحياه اللي انتي يمكن ما تتصورينها باحلامج وانتي بنفسج رفضتي هذا الشي
ندى تقاطعه: مرة ثانيه للموضوع نفسه
ويقاطعها جاسم واهو يكمل: لانج مو من مستوى انج تكونين زوجه لبن ظاحي
ندى تمت تطالعه بنظرة كلها شر: مو من مستواي.. انت اكيد جاسم .. مو؟
جاسم بغرور عمره ما حس فيه: بالنسبه لج .. جاسم بن ظاحي .. يا ندى.
ندى تذكرت كلم خالد عنه وشلون جاسم مغرور ومعتد بنفسه من جذي بدت تفكر بكلامها قبل لا تقوله
ندى: اهي كلمه وحده ماكو غيرها .. khalid is mine ومو بنت ظاحي اللي بتقدر تاخذه مني
جاسم يبتسم: انتي ما عرفتي قُمر للحين
ندى: قُمر اللي ماعرفت ندى للحين .. انا نسفتها بفينيسيا .. وما باجي علي الا التشطيبات وقُمر خلاص تنتهي
جاسم حس بالكره تجاهها: انتي وايد شايفه في حالج
قامت ندى: انا بنت وتحب واحد من اربع سنين رافجته على الحلوة والمرة .. مو بنت تافهه مثل بنت اخوك اللي اتيي وتفرج امبيناتنا .. عن اذنك
جاسم ظل مكانه وردت له ندى مرة ثانيه: أي ووصل رساله لخالد .. الكويت ولا ايطاليا.. انا راح اكون معاه .. بكل خطوة... bye
راحت ندى لكن كلامها ظل مكانه باذن جاسم.. ما تحرك ولا قال ولا كلمه.. لو قام لها جان طرقها بذاك الطراق اللي بينعش حياتها.. بس اهو صبر نفسه ولبس قناع البرود.. صج انك عمي يا خالد يوم حبيت هالحيه اللي اسمها ندى.. لكن وين عني يا بنت امج .. انت ماخليتج تكرهين حياتج .. انتي بس جربي تدخلين حياه قُمر مرة ثانيه.. ما تلومين الا نفسج ..
قُمر ردت البيت واهي تعبانه حيل من شوفه ندى.. هزتها.. صج انها قويه.. وتمتلك قوة عجيبه ..يمكن من جذي خالد حبها.. لانها تبين قويه للناس.. قعدت على الكرسي واهي تسند راسها.. واول ما سكرت عيونها نزلت دموعها المحبوسه.. لمت حالها على الكرسي واهي تبجي بهدوء .. تحس بقله الحيله لانها بنت .. بنت صغيرة .. ما تقد تجابه مرة مثل ندى .. قاسيه وما عندها قلب وتقدر تحطمها بنظرة..
طلع خالد من المطبخ واهو يضحك ويا زينه وشاف قُمر قاعده واهي مغمضه عيونها .. راح لعندها واهو مستغرب
خالد بنعومه: قُمر ؟؟
قُمر انتبهت له: شصاير..
خالد : ما صاير شي سلامتج .. شفيج ..
قُمر تطالع خالد وتتذكر ندى وقامت عنه: ما صاير شي
راحت على الدري واهي تبجي من خاطر
زينه: شوفيها ستي ..
خالد واهو حاير: ماادري..
راح وراها ... وصل الصاله وقُمر صكت باب دارها .. راح لعندها يطقه
خالد: قُمر .. علامج قُمر ..
قُمر من ورى الباب: مافيني شي ... روح عني ... مافيني شي
كان صوتها حزين وكله بجي ..
خالد حط يده على الباب وما سكت: قُمر .. علامج .. ما يصير مافيج شي .. انتي ما تبجين على شي تافه.. يالله قُمر فجي الباب
قُمر استغربت منه .. ماابيك تدخل : ماابي اشوفك .. ولا ابي اتكلم وياك .. فاهم
خالد احتار زود .. اشفيها بعد .. ما بغى انها شوي تنسى زعلها بوجود جاسم وكاهي ردت مثل قبل
خالد: قُمر حبيبتي .. علامج
جاسم من وراه: خالد.. تعال هني
التفت له خالد وراح لعنده: علامها قُمر ..
جاسم : تعال وياي تحت وبقول لك
نزلوا الشباب تحت وقُمر بدارها.. فصخت عباتها والشيله وانسدحت على السرير واهي تبجي ..تحس بالكابه تسري فيها من كل طرف.. وتحس بالضعف.. وايد تغيرت.. صارت اهي والحزن نفس الشي.. كله تبجي والتفكير ذابحها.. كثر التفكير عطب حياتها.. وسكتت شوي ورقدت ...
خالد : علامها قُمر
جاسم واهو يقعد: خالد .. قُمر شافت ندى اليوم بالمحل ..
انصدم خالد .. ندى للحين هني : منووووووو
جاسم: ندى ما غيرها .. قُمر شافت بنت تعرفها بالمحل والبنت طلعت ارفيجه ندى
خالد: أي بنت ...
جاسم: ماادري كانه اسمها منايات..ماتعرفها؟
قعد خالد يتذكر الاسم .. ما يعرف وحده اسمها منايات من ارفيجات ندى .. يعرف شيماء والعنقاء وريم ولانا بس ما يعرف منايات: مااعرفها ..
جاسم: الحقيرة ندى يات حذالها وقعدت تتحداها وتكلمها وقُمر فقدت اعصابها ورديتها البيت.. من جذي اهي تعبانه وايد
خالد بدى فكه يتقرطع من الحمق: صج انها ........ وين شفتوها؟
جاسم: كانت بسنتر الديالوجي ..
خالد: قوم وياي .. اذا للحين هناك اوريها
جاسم: ماله داعي انا كلمتها ... وبدت مصرة على اللي براسها
خالد : وشنو اللي براسها؟
جاسم: انها تردك لها
خالد فقد اعصابه وصرخ: تخسي اهي واللي يابوها بنت الجلاب.. هيئتها ما تهزبت من ريال قبل..
جاسم يبتسم باستهزاء: اللي يشوفك يقول انك ما تحبها من اربع سنين
خالد يهدى: انا صج حبيتها.. حبيتها بعمى يا جاسم.. ما ادري شلون يعني فكرت اني اوجه لها أي نوع من المشاعر.. ماكانت جذي.. كانت هاديه وناعمه ولو ان فيها بعض الميول الحقيرة بس كانت عاديه ... لها عيوبها ولها ميزاتها .. شاللي غيرها
جاسم: الحب ..
خالد: انا هذا اللي قاهرني.. لو انا اللي رافضها يعني ببرر لها موقفها.. بس اهي اللي ارفضت اللي كنت بقدمه لها.. يعني مالها حق ترد لي مرة ثانيه
جاسم: والله انا احس البنت مو سويه .. ولا يفوتك بعد تقول لك انها راح تلحقك بكل مكان تروحه .. وياك وياك
خالد: هااااه .. خلني اشوفها بس .. والله بنسى اني مربى واني انسان عاقل وبطيح فيها طيحه
جاسم: ههههههههههههههههههههههههه الله يهداك يا خالد ..
خالد: لا يا جاسم .. ندى طافت حدها .. ولازم اوقفها انا .. قبل لا تتغلغل في حياتي اكثر.. لذا بنجدم الرحله وبنرد الكويت باجر
جاسم باحباط : مو يوم الخميس ؟
خالد: لا .. بنرد باجر .. انا وانت وقُمر
جاسم: وليش انا بعد
خالد: لاني مااوثق فيك.. بتعفس الديره على راسنا بيوم واحد.. ماادري شلون صبرت سبوعين
جاسم: اااااااااااااه .. من مالك قلبي وسلطان روحي
خالد : اووووووووووووووه نسيت ... ال احم اللولو
جاسم: ااااااااااخ .. احس ان الغوص رد مرة ثانيه بالكويت.. واني مثل البحار اللي ماله بحر وماله نصيب باللولو الزين
خالد: لا تقول جذي.. انت قدها وقدود بومحمد .. والله نسيت انك بن ظاحي
جاسم بنظرة سينمائيه: لا وانا عمك ما نسيت .. واول ما نرد الكويت.. بكلم ام خليل .. ومن بعد ليلتين ملجتي قايمه ..
خالد : هههههههههههههههههههههه الله عليك يا بو محمد ..
جاسم: اااااااااه على عمري..

بسمه بريئه
03-31-2007, 05:04 PM
أختي ماشاء الله القصه روعه

كملي بليز كثير متعاطفه مع قمر

وهالمخيسه ندى الله يشيلها وش تبي صدق ماعندها كرامه وحثاله وواطيه

<<داخله جو مع القصه

بليز كملي

المهرة الحرة
03-31-2007, 07:28 PM
كملي كملي كملي ترا بكرة ان شاء اللله ابي نهاية القصة خلاااااااااص عورت قلبي قمر بس ياريت تفهم ان خالد يحبها

asomoon
04-01-2007, 07:57 AM
قصة جميلة لكن ارجو انزال باقي الاجزاء بسرعة

وصــــايف
04-04-2007, 09:28 AM
الفصل الثاني
-------------
بعد يوم بالكويت ..
مريم : اوووووووووف يا نوفو انتي ما بتيين وياي منو بيي وياي بالله عليج
نوفه: هههههههه مريم علامج .. الا عزيمه ما يحتاي انيي
مريم : لا والله .. اقلج بيدخل عشان يشوفني ابي احد يقعد وياي وخبرج مقطوعه من شيره..
نوفه:ههههههههههههههههههههه مريوم شنو مقطوعه من شيرة ويا ويهج .. انزين لا تحاتين بييج بس بييب وياي بنات خالتي
مريم: اكيد .. ولا عاد هاذي شيخه والله انها عجبتي وايد ..
نوفه: اولهن شيخوه .. الا اقلج ..قُمر وخالد متى بيردون؟
مريم: بعد باجر .. وعمي جاسم بعد بيرد بهذاك الوقت
نوفه: عجيبه عمي ليش مسافر
مريم: ماادري خلي قال لي انه مسافر السعوديه وتعرفين خليل ما يقول كلمه وحده من دون ما يتغشمر وما فهمت له كلمه وحده.
نوفه: هههههههههههههههههههه فديته ولد عمي والله حليله .. يالله اخليج الحين بتصلل في خالتي عشان اخبرها ..
مريم: بايات كول ....
سكرت نوفه عن مريم واتصلت في بيت خالتها ..ناصر كان قاعد بالصاله من بعد الغدى ويا ابوه ويسولفون .. رن التلفون ورد على التلفون..
ناصر: الو
نوفه دق قلبها: السلام عليكم ورحمه الله
ناصر : وعليكم السلام والرحمه . نعم.
نوفه: الله ينعم عليك اهني خالتي
ناصر دق قلبه: من وياي؟
نوفه: اشعليك ناد خالتي ..
ناصر: انتي نوفه ؟؟
نوفه تورطت .. صج حمار نصور ليش يسوي جذي: أي اقصد لا انا مروة
ناصر عرفها انها نوفه: هلا والله بمعاليق قلبي
نوفه ماتت من الحيا: هلا فيك ناصر .. شلون عرفتني
ناصر: نبض قلبي زاد علي وقلت اهي اهي .. شخبارج الغاليه
نوفه: بخير.. وانت
ناصر: بخير بسماع صوتج ..
نوفه: وين خالتي ..
ناصر: نظر عيني راقده خالتج .. تبين شي ..
نوفه: لا بس بغيت اخبرها ان قُمر بترد باجر وبنفس الوقت عزيمه ملجه بنت عمي مريم بتصير ونبيكم اتيون وتخلون الفرحه فرحتين ..
ناصر: ما طلبتي يا حياتي .. باجر من الصبح احنه عندكم
نزلت شيخه ومبين عليها صاحيه من الرقاد من كشتها.. شافت ناصر شوي وياكل التلفون
شيخه: خل التلفون لا تاكله شنو خلص اكل البيت..
نوفه: هههههههههه شيخوه هاذي
ناصر باشمئزاز : منو غيرها ام كشه ..
نوفه: انزين خبر خالتي ويالله مع السلامه
ناصر: وين وين .. ما صار تكلمت شي
شيخه : منو اللي متصله.. (تسحب يد ناصر عن السماعه) من انتي؟؟
ناصر يدزها بعيد: ذلفي لا بارج الله فيج .. الو .. الو ... سدت الخط زين جذي
شيخه : ههههههههههههههههههههههههههه وايد زين
ابو ناصر :اوووووش يا بنت
شيخه: بنت.. شنو بنت .. انا بنت.
بو ناصر: والله بصوتج هاذا ما تبينين بنت من ولد
ناصر بعصبيه: انتي ليش جذي رقله ووايد حمارة
شيخه : وايد حمارة .. هيه انت لا اللحين طراق ..
ناصر: جب شيخو والله الا اذبحج اللحين
دزها وشوي راحت لعند ابوها وطاحت على ريله : يوبا طالع هاذا
بوناصر عصب: علامكم انتو الفار والقطو ما تسكتون الناس ظهر تبي ترتاح وانتو ماكو راحه وياكم ..
شيخه ظلت مكانها على ريل ابوها وتمسح عليه: يوبا علامك لا تعصب
بو ناصر دزها اهو الثاني: كله منج انتي يا الرقله ما تستكين اخوج يتكلم بالتلفون وانتي بكشتج تصارخين عليه ..
شيخه: يوبا ... انا ماقصدت بشي والله نصور بعد وايد دلوع ...توجه كلامها لناصر... طالع على من انت .. مو ابوي ابوي ما يتدلع
ناصر: بوريج الدلع اللحين
الا ام ناصر نازله : علامكم يا عيال قالبين البيت فوق تحت ...
بو ناصر: هاذي بنتج المصبنجيه والله انها ما تيوز دوم تتحارب ويا اخوها
شيخه: ها بدر باين تبي تتهاوش وياي
قام لها بو ناصر: بدر بعينج
ما خلته يكمل وراحت حظنته ومسرع ما طفت حمقه بابتسامه واهو يطقها خفيف على راسها: والله انج حمارة .. واحلى حمارة
شيخه : يا بعد عيني يا شيخ المصابيح ياحلو الحمارة بحلج لو كان نصور اللي قايلها شليت بلاعيمه
ناصر يشد شعرها واهو يضحك: ناصر اصغر عيالج
ردت شيخه عن ابوها ولمت اخوها الثاني: يعلني فداك يا روح انيسه والله اني احبك حيل .. ههههههههه ياي شقارة كله رياييل
ناصر يباعدها: سود الله حظج يالباهته تموت على الرياييل
بو ناصر: عيب عليك ناصر اختك لاتقول لها جذي
شيخه: خله يوبا... والله من حقي احب الرياييل ان كنت انت واهو منهم يعلني فداكم يا ربي .. نوفو المتصله؟
ناصر: أي يمه مريم بنت ابراهيم عازمتج على عزيمه ملجتها باجر ومرة وحده رده قُمر من السفر
بو ناصر: بعد بيت بن ظاحي
ام ناصر تتجاهل كلام ريلها: ان شالله باجر من الصبح احنه عندهم
بو ناصر: واللي يقول ماكو؟
ام ناصر: الله يهديك يا بو ناصر لمتى يعني حرام هاذا الرحم واحنه اللي نسويه مخالف لامر الله
بوناصر: انتي ناسيه من بعد ببو سعود شقالوا لنا
ام ناصر: المسامح كريم الله يسامح يا بو ناصر شعبالك انت البشر وصدقني لو ترد لهم بتشوف شي غير عن اللي تتوقعه
بوناصر: انتي تبيين تروحين روحي .. لكن انا ماانسى كلمه ابراهيم ما دام راسي يشم الهوا
شيخه: خشمك براسك يوبا
ناصر ير اخته لفوق: انتي ما تيوزين .. شنسوي فيج يعني ..
نورة اللي كانت تسمع اغنيه عبد الرب ادريس المفضله لها : الحفل : كانت سرحانه واهي ناشرة شعرها القصير على وسادتها واهي سرحانه بفكرها .. تتذكر خليل اخو خالد اللي شافته .. مريم قالت لها انه متزوج ومرته حامل وبتولد بعد جم من شهر .. وايد عجبها .. ما تدري ليش .. مع انه وايد جبير عليها ب13 سنه .. دخل قلبها من دون استئذان.. قعدت تضحك واهي تهز راسها: صج ينيت احب ريال معرس هههههههههههه ..
دخل ناصر دار نورة واهو يشد شعر شيخه
شيخه: خل شعري لا اخلخل ظروسك اللحين
ناصر يضحك: مافيج خير ويا ويهج ياليحه
نورة: ههههههههههه علامكم انتو توم وجيري كله مناجر
شيخه تفج روحها من ناصر وتدزه: ما تشوفين عاشق الغفله اخوج والله ما يصير اقل له كلمه الا وير شعري ..(تدزه) حمار
ناصر : هااا شيخوه ما كفاج
نورة: اووووووووص قولولي .. شصاير..
شيخه تصفق من الوناسه: بنروح بيت خالتي ام خليفه باجر من الصبح
نورة: حلفوووووووووووووووووو اقوم اتصل في نوفو
ناصر قعد على السرير: أي قومي اتصلي فيها
نورة: أي بعد ما تطلع انت ..
ناصر انحبط: افا نورة
شيخه : هههههههههه طاع ويهه هذا هههههههههه انت من صجك ما تستحي انت ما تعرف ان نوفو وايد محترمه وما تحب هالسوالف ويالله اطلع بره خلنا نتفق على الاشياء ويا بنت عمنا
نورة: أي اشياء
شيخه: اوووووص انتي يالله نصور برع
ناصر واهو يطلع: امحق من بنات صج مال فقر
شيخه : يالله out out خلنا ناخذ راحتنا
طلع ناصر وشيخه طبت على نورو: اتصلي في بيت خالتي
نورة: ليش بتصل على رقم نوفو
شيخه : ويهج اتصلي في البيت ...
نورة: وليش بالله
شيخه: هاا.. ولاشي .. بس تكفين اتصلي في البيت
نورو: يا ويلي ويلاه منج انتي يالشيطانه صج من تحت السواهي دواهي .. بس تدرين خلينا نتصل
واتصلت نورة في البيت .. طلال كان بيطلع من البيت عشان يروح الدوام الثاني .. ورن التلفون .. راح يرد عليه ونورة وشيخه يتهاوشون عليه وشيخه خذت التلفون
طلال: الو
شيخه : وخري زين .... الو
طلال استغرب: نعم؟
شيخه تعدل من صوتها : السلام عليكم ورحمه الله
طلال: وعليكم السلام والرحمه خير ..
شيخه: الخير بويهك يا راعي المرسدس
طلال : هههههههه من وياي..
شيخه: افا ... ما عرفتني .. وياك شيخه المصابيح ..
طلال: اوه اوه اوه هلا واللله السموحه يالغاليه ماعرفناج هلا والله بشيخه المصباح
شيخه بغرور: هلا فيك يا بن ظاحي .. شخباركم شعلومكم
طلال: أبخير الحمد لله انتو شخباركم
شيخه: الاهل ابخير ويسلمون عليكم وانا بعد تمام اسال عنكم قاطعينا ما تسالون
طلال: المشاغل زادت بعرس بنت عمي وقُمر بترد باجر بعد بس ان طفتوا عن العقل ما رحتوا عن القلب..
شيخه استخفت من كلام طلال : وانتوا بعد .. يالله طلال مدت يدك
طلال: خهههههههههههههههههه ليش
شيخه: شنو ليش بنييكم باجر ان شالله وبصراحه نبي فلوس البانزين وماجله الطريج
طلال: هههههههههههههههههههه بنت خالتي الله يهديج بس انتو صرفوا اللي عندكم ولين وصلتوا تلاقون اللي تبونه
شيخه: كل شي ؟؟ حتى السنكرز .
طلال: هههههههههههههههههههه ما تنسين شي انتي
شيخه: وين انسى .. ماانسى الظروس الطايحه ولا السنكرز ولا العلوج اللي يتلصق بشعري ..
طلال: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا شيخه الله يهديج بس المسامح كريم
شيخه: وانا مو كريمه .. انزين لكن انا بطلع كل هذا من عيونك يوم إلى انييكم
طلال: زارتنا البركه والله واوامرج مطاعه ان شالله.. شيخه بغيت استسمح منج على ذيج المرة
شيخه انحرجت واهي تتذكر: ايه زين ذكرتني عشان تزيد الطلبات
طلال: ههههههههههههههههههه الله عليج تامرين امر انتي يالغاليه
شيخه: فديتني هههههههههه يالله .. في وداعه الله
طلال: لا خلج والله وناسه السوالف وياج
شيخه: من قال اصلا الدقيقه ب10 دينار وياك والعداد للحين يشتغل
طلال: بل بل عليج كله حياتج قلوس ..
شيخه: مصباحه موو ان ما فكرت بالفلوس افكر في شنو
طلال: ههههههههههههههههههه وانتي الصاجه يالله بنت الخاله تامرين بشي
شيخه: سلامه راسك يالشيبه
طلال: ههههههههههههههههههههههههههههههه الله يسلمج
شيخه: يالله في وداعه الله
طلال: ههههههههههههههههه في حفظ الرحمن ..
سكرت شيخه عن طلال اللي ظل يضحك على سوالفها .. وقعد يتذكرها يوم يشوفها .. ما فارجت خياله ولا تفكيره من ما شافها .. واذا بغى ينسى همه ويا وسيمه يتذكر سوالفها .. اااااااه يا وسيمه .. ماادري شسوي وياج.. طلال من بعد ذيج الليله كلم ابوه عن وسيمه بس ابوه رداه لانه للحين صغير وما كون مستقبله بس اهو كلم ام وسيمه عنها وام وسيمه ما ردت عليه جواب يطمن واهو من يومها وما يكلم وسيمه لان امها سحبت منها التلفون وسفرتها وياها العمرة من سبوع ونص .. يحس بالمرارة تسري بعروقه .. بيخسر وسيمه وبيخسر حبه الكبير.. شالحل يا ربي.. لو وسيمه عندها ابو جانزين ما عندها الا هالاخو الحقير.. عدل شماغه وطلع من البيت . .الا وتلفونه يرن
طلال بالسيارة: الوو
قُمر: هلا والله بالغالي
طلال بفرحه: قمووووووووووووووووووووووووووووور
قُمر: ههههههههههههه هلا طلال شخبارك حبيبي
طلال: ابخير يالغاليه .. تعالي رقمج رقم عمي ...
قُمر: احنه بالكويت تونا واصلين ..
طلال: لاااااااااااا تقولين وينكم في بيت عمي .؟
قُمر: لا حبيبي احنه بالمطار..
طلال: لاااااااااا مش ممكن ما بصدئ
قُمر: ههههههههه سدئ سدئ ههههههههههههه
طلال: اللحين يايكم ..
قُمر: هلا فيك بس لا تعلم احد ..
طلال: افا عليج ما طلبتي يا قُمر بن ظاحي مسافه الدرب وانا عندكم
قُمر: يالله مع السلامه
طلال: الله يسلمج يالغاليه ..
وراح طلال المطار لهم.. جاسم مشى عنهم بسرعه عشان لا يشك احد فيه .. ظلت قُمر ويا خالد واهي ناسيه كل اللي صار امبيناتهم وفرحانه حيل لانها ردت الكويت ويا خالد.. حتى اهو وايد مرتاح شل الجبس البارحه بالليل مع انه يده شوي تالمه بس تحمل .. ما دخن من سبوعين وياكل زين .. وكان لابس دشداشه ومحلو زياده بشكل جسمه من بعد ما فقد شويه من وزنه..
بعد 00:15 ساعه طلال كان عندهم وتوايهو اهو وخالد ولم قُمر على خفيف لانه وايد يعزها وظل ماسك فيها وخالد بيموت من الغيره منه ..
طول الوقت وطلال يسولف ويا قُمر وخالد اهو اللي يسوق وميت من القهر على طلال الفاضي يه وقعد يهذر وياها ..خبرها عن بيت خالتها وانهم تصالحوا وياهم وفرحت وايد على الشي وبعد فرحت زود على زيارتهم باجر .. واخيرا وصلو بيت بو خليل .. قُمر نزلت واهي متغشيه عن الشمس الحاميه.. كانت لابسه العبايه الطقم والخواتم اللي عطاها اياها عمها وعمتها .. قُمر راحت لااراديا يم خالد من التوتر اللي فيها واهو ضمها بيده ودخلوا البيت.. مريم كانت قاعده بالصاله اهي ووضحه زوجه خليل ومعاهن خليل واهو بعد محني شعره على البرود
مريم شافت خالد وشهقت: خاااااااااااااالد
وضحه انتبهت وقامت بسرعه.. دخل طلال من بعد قُمر وخالد ومريم الثانيه شردت بعد وظل خليل مكانه .. مفتشل جدام حرمه اخوه واهو محني راسه
خليل: هلا هلا حمد لله على السلامه
توايهو الاخوان وخالد يتكركر من الضحك على خليل
خالد : الله يسلم عمرك بو ابراهيم شخبارك شلونك
خليل حس ان اخوه يتغشمر عليه: ههههههه فوق النخل بو وليد .. بس ماكو شغل احني راسي مثل الحريم ههههههههههه ... شلونج بدرة اوه قُمر والله نور بيتنا بييتج
قُمر بحيا: الله يخليك النور نورك بو ابراهيم ..
خليل: انتوا قعدوا وانا بروح اشيل هالمصخرة ...
طلال كان ناقع من الضحك على خليل ويتلمس في شعره
خليل: خله عنك علامك انت عبيث جذي
طلال: ههههههههههههههههههه يا ريال محني راسك صج مو صاحي
خليل: لا عيل اخليه شايب وانا للحين شباب والله محد شيبني الا انت وخلود وجسوم يوم صغار ولا نسيتو من كان فرسكم
خالد : هههههههههههههههههههههه الخير والعافيه فيك يا بو ابراهيم وما عليك من طلال من حقك تحافظ على شبابك بس لو سمحت شنو الخلطه؟
خليل: ودي والله بس مريم محلفتني مااعلم احد هههههههههههه
خالد نقع من الضحك ويا طلال
خليل يمثل بالزعل: بس بروح عنكم يوم اللي تخلصون ضحك نادوني
قُمر: ما عليك منهم اخوي والله عجايب الحنه .. خوش مسح ..
خليل: الله يخليج يا قُمر محد يعرف غيرج تعالي هني اعلمج ماابي هالمطافيق يدرون
قُمر راحت لعنده واهي متونسه حيل
خليل بهمس: انا خذيت احسن خاشوقه من المطبخ ومسحت فيها الحنه بس لا تخبرين امي
قُمر: هههههههههههههههههههههه ان شالله .. سرك في بير
خليل يبتسم: هلا والله فيكم منورين ..
شوي الا ومريم نازله ومعاها امها ..
ام خليل اول من لوت عليه اهي قُمر : فديت القُمر نظر عيني شلونج شخبارج
قُمر وام خليل توايهن : هلا فيج خالتي ابخير بشوفتج
ام خليل: حبيبتي والله .. علامج مختفيه ومخلصه ..
راحت عند خالد واستلمته تبويس وحظن
خليل: بروح حق وضوحي تحظني وتبوسني ..
خالد ضحك على اخوه: هلا يمه حبيبتي شخبارج وحشتيني حيل
ام خليل بعتب: امبين .. كل يوم تتصل وكل يوم تسال عن امك المسيجينه
خالد: بعد يمه كل وحده لها حقها (يطالع قُمر اللي اختبص لونها (
ام خليل: تستاهل الزينه تستاهل .. عسى استانستو
خالد يطالع قُمر من قلب بنظرة عشق: وايد ..
قُمر حز بقلبها .. فعلى الاالام اللي مرو فيها فهي تمر باحلى مرحله بحيااتها .. الحب لخالد .. ومن صج.. ياتها اوقات فرحت فيها ..
مريم تحظن قُمر: أي عسى حاملين وياكم الاخبار الزينه .. (تغمز لقُمر اللي استحت (
خالد يطالع مريم بنظرة لؤم على اللي قالته: والله مو شغلج ياام لسانين .. ماتشوفين روحج يالعروس
مريم: اييييييييه لازم اتذكروني كل مرة خلوني انسى شوي ان بخليكم كلكم وبروح بيت ريلي
طلال يمثل مثل مريم: هئ هئ أي لا تذكروني ههههههههههههه
الكل ضحك على مريم وطلال..
خالد : .. طلال الله يخليك تعال طلع وياي الاغراض..
طلال : خلك انا بطلعهم ..
طلع طلال يطلع الاغراض وظلت قُمر حايرة ومتوترة .. راح تكون ويا خالد بدار وحده . .يا ربي شهالمعضله .. اصبر روحي شلون .. مو مثل ايطاليا هني الكل يطالعنا.. قعد خالد ويا امه ومريم خذت قُمر لدارها .. اول ما وصلن البنات مريم قامت تطلع لحن بحلجها : دن دن دن دن داداداا اااا ههههههههههه
قُمر باحراج : يالله مريم لا تسوين جذي
مريم: ههههههههه ماادري علامج مختبصه اللي يقولون اول مرة تقعدين ويا خالد بدار وحده
قُمر سكتت .. ودخلت الدار .. شافتها غير عن اخر مرة .. فخمه بشكل فظيع .. السرير ضخم ملكي بو عواميد .. الستاير جبيرة وورديه محففه بزيج ذهبي وحاشيتها مزهرة بورود .. زاويه فيها نوع غرفه للملابس وشافت ان كاس الكريستال اللي كان فيه ورد زايد مفضى بس داخله شمعه ورديه والغرفه مبخرة على امل انهم باجر بيوصلون ..
مريم: الحمد لله ان امي اليوم بخرتها قبل لا تيون والله مفاجاه حلوة قُمر
قُمر بابتسام: انتي الاحلى يا العروس.. ألف مبروك مريم
مريم تبتسم بغصه: وحده غيري لازم تفرح بهذا الشي لاني مو صغيرة للحين وعمري 22 سنه بس هالزواج مو عاجبني حيل
قُمر: مثلي .. بس يا مريم راح تكتشفين اشياء عجيبه بالزواج وانتي ماتدرين عن زوجج شي .. انا ظليت شهر ونص وانا احاول اكتشف خالد وما قدرت اشوف الا الشوي منه ..
مريم: عيني على الحب .. ها قمور حبيتي اخوي
قُمر استحت ونزلت راسها .. مو بس احبه الا اموت فيه .. اعشق ثراه وهواه .. بس اهو ما يحبني ..
مريم: يااااااااااااااااااااي خليني اتصل في نوفه ومروة عشان ايون
قُمر: لا خليها مفاجاه .. الليله انا وخالد بنروح لهم بالليل
مريم: هيييييييييييييييه حبيبتي على راحتج.. اخليج اللحين ..
قُمر: ماكو حمام هني
مريم واهي تطلع : بلى بغرفه التبديل ..
قُمر: شكرا
مريم: العفو حبيبتي ولو.. نورتي دارج..
طلعت مريم وخلت قُمر لحالها.. باي دقيقه خالد بيركب.. وبتضطر انها تجابله بمكان واحد .. يا ربي شهالحياه.. والله بلوة.. فتحت الكبت وخذت لها بيجاما من بيجاماتهه وراحت الحمام .. الحمام نفسه كان كبير وحست ان دارهم مشابه للجناح اللي بفينيسيا .. اللي ناقصه الدار اهي المزهريه .. فصخت عباتها وشيلتها وراحت تاخذ لها شاور.. بعد خمس دقايق من روحتها خالد صعد الدار.. واهو حامل الاغراض.. شوي شوي يدخل الاغراض اللي شارينها واكو جنطه خاصه في بيت عايله قُمر.. وعايلته ورفيجاتها ..ما يدري ان هداياه بجنطتها..كمل كل الاغراض واهو يتنفس بصعوبه.. للحين يحس بشويه الم بمعدته بس من يوم واضب على الدوى وترك التدخين حالته صارت احسن الا انه للحين يتحسس من بعض الاكلات.. ويشرب لبن وايد
انسدح على عبايه قُمر بس قام مرة ثانيه وشالها من تحته.. قعد يمرر شيلتها ويشم ريحتها الحلوة.. يتذكر الشال الوردي اللي خذاه.. ما يبيها تشوفه عنده.. قام وفتح جنطته الصغيرة وطلعه ويا طلعه قُمر من الحمام ومن العيله خذاه وحطاه بمخباته .. والتفت لقُمر ..قُمر انتفضت يوم شافته بس ردت طبيعيه ولو الخجل اللي فيها .. خالد يطالعها بنظرات الياهل اللي سرق شي.. حست قُمر ان فيه شي ..
قُمر: في شي؟
خالد يبتسم: ولا شي.. سلامتج ..
ابتسمت له قُمر بالمقابل وراحت عند المنظرة.. تجفف شعرها وتسحيه وخالد يطالعها.. راح لعندها اخذ من يدها البروش .. تمت تطالعه
خالد: ابي اسحيه انا بدالج ..
قُمر بحيا: اوكيه .. بس عدال شوي
خالد : ولا يهمج ..
وسحب له كرسي بالدار وقعد عليه وراها وقعد يسحي شعرها شوي شوي.. قُمر تحس انه وايد مخفف من يده .. وقعد يغني واهو يسحي شعرها.. تبي تحبس ضحكتها بس ما تقدر .. ملامح ويهه تبين وكانه يسوي عمليه جراحيه .. اخيرا يوم خلص ابتسم ابتسامه جبيرة : فوولا
قُمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
خالد يطالعها باستغراب: علامج ..
قُمر: هههههههههههههههههههه ولا شي
خالد: ههههههههه لا صج علامج تضحكين .. عليي
قُمر: لا مو عليك ههههههههههههههههههه
قعدت قُمر تدمع من الضحك وخالد يطالعها باستغراب ويضحك ويوم حسها مصختها تغيرت ملامحه وطلع من الدار.. قُمر انصدمت ..بس تمت تضحك عليه.. يحليله.. احبه وربي احبه .. لبست لها كندورة اماراتيه مخور .. ونزلت تحت .. والشال على جتفها .. شافت خالد منسدح على ريل امه واهي تمسح على راسه.. حست بالحنان له ولكن بالغيرة .. كله وياامه .. راحت يلست يم خالتها واهي تطالع خالد .. شم عطرها ولكن ما فتح عيونه.. تضحك علي .. شايفتني سبالها تضحك علي ..اوريج يالمغرورة
ظلت قُمر تسولف ويا خالتها عن اشياء وايد وبعد نص ساعه تثاوبت
خالتها: قومي رقدي يمه قعدتج يمكن من الصبح .. روحي ارتاحي لج شوي .
قُمر: ان شالله خالتي..
ام خليل: وخذي وياج خالد بعد مرة وحده..
خالد واهو مغمض عيونج: بظل وياج يمه .. وحشتيني ووحشني حظنج
قُمر بغرور ودلال: كيفك .. عن اذنك خالتي ..
حبت راس خالتها اللي كل ما ايي لها وتنغرم زود في قُمر ..راحت قُمر وخالد يطالعها بعين وحده.. من صجها بتروح عني ... ركبت قُمر الدري والتفتت له شافتها يطالعها واول ما طالعته غمض عيونه .. ضحكت عليه وكملت.. شافها تضحك مرة ثانيه ... والله انها تقهر.. بس راحت قُمر استوى خالد في قعدته
ام خليل: علامك
خالد بهدوء: مافيني شي ... وينه خليل
ام خليل: يا حظي هالولد .. كله ويا حرمته ما يفارجها ..
خالد: هنيا له ..
ام خليل باستغراب: وانت بعد .. ليش ما رحت ويا حرمتك..
خالد بدلع: ماابي...
ام خليل: ليش
خالد : ماابي وبس ...
سكتت عنه ام خليل.. وظل اهو يفكر في قُمر واهو يهز ريله.. انااوريها .. الميهوده.. تتغشمر علي.. اشفيني .. بدل ما تحمد ربها ليش اني مسحي شعرها اللي كسر يدي.. ما شاء الله عليه .. ليل .. احبها .. كريهه لكن اوريها .. وظل يهز ريله مثل الياهل ليما دخل ابوه وقام الصوت في البيت
بو خليل وخالد يتوايهون : هلا والله هلا بوليدي هلا .. شخبارك .. ان شالله بخير
خالد يوايه ابوه على خشمه ويده: بخير يامال الخير .. انت شخبارك ان شالله ابخير
بو خليل: انا تمام ياخالد... وينه قُمر سماي.
خالد بغرور: في غرفتها
ام خليل اتصلت في دار قُمر وقالت لها تنزل .. اول ما نزلت قُمر طارت لعمها بحظنه وابو خليل يحظنها من خاطر
بو خليل: هلا والله بقُمر بن ظاحي .. شخبارج ابوي .. ان شالله ابخير ..
قُمر تبوس يد عمها : ابخير عمي شخبارك انت ..
بو خليل يسحب يده منها : ابخيرابوي بخير بشوفتج ..
بو خليل اخذ قُمر وراح وياها عند الكراسي وظل خالد واقف مكانه وزاد قهره.. خلاني وراح وياها ..قُمر تطالع خالد من طرف عينها واهو واقف مكانه.. تضحك عليه من قلب وخاطر.. والله عليه حركات مثل اليهال. خله يذوقها ..
بو خليل يتكلم ومرة وحده يلتفت لخالد : ها بو وليد .. عاجبتك ذيج البقعه من البيت دون أي مكان ثاني
خالد : هاااا... ايه يوبا.. شي المكان.
قُمر تضحك عليه وام خليل بعد
بو خليل: تستخف بدمك .. يالله تعال داخل
خالد طالع قُمر اللي مستخفه من الضحك عليه وزاد غيضه.: اصلا بروح انام .. تعبان حيل.. عن اذنكم
ام خليل + بو خليل: الله وياك
قبل لا يركب خالد الدري : خالد ..
خالد التفت لها واهو رافع حاجبه اليمين: لبيه
قُمر بمرح: سكر الدريشه لاني فتحتها ونسيت اشغل المكيف.. عشان تبرد الدار عليك
خالد في خاطره.. يا زعم مهتمه فيني.. تسوين روحج الطيبه: ماعليه .. أصلا انا احب انام في الحر ..
بو خليل :حشى ولا نعيه
قُمر قامت تضحك وخالد راح داره.. يركب الدري بحمق وغضب وبو خليل وام خليل مستغربين منها ليش تضحك جذي بس بو خليل ضحك لها.. باين عليها مرتاحه من هالعرس الحمد لله
خالد على عناده ماسكر الدريشه ولا فتح المكيف ورقد بالحر.. فصخ دشداشته وظل راقد بالفانيله والصروال.. بعد ساعه ركبت قُمر له .. فتحت الباب على هدوء ودخلت.. شافته راقد ومغطي ويهه بذراعه ومبين عليه ميت من الحر ..ضحكت عليه واهي تسكر الدريشه وتخفض من درجه المكيف عشان يبرد الجو.. راحت عند اغراضه اللي حذفهم على الكرسي وشالتهم.. علقت الدشداش على الشماعه وجوتيه بغرفه التبديل .. ظلت على الصوفا تطالعه.. يحليله واهو راقد .. ثاني مرة تطالعه واهو راقد .. مرت احداث ايطاليا كلها ببالها مرة وحده.. من اول ما شافته بدارها بميلان .. ليوم اييها بدارها يسالها شفيها يوم ترد من شوفه ندى.. تحس ان اللي صار بايطاليا حلم مزعج باستثناء الليالي بروما يوم كانو يطلعون .. وذيج الليله بفينيسيا .. واالطلعه قبل لا اتيي ندى.. شكثر كلام جارح قالته له .. وشكثر اشياء لامته فيها .. يمكن اهو ما جذب عليها .. ولا اتفق ويا ندى مثل ما قالت .. وكل اللي صار بقضاء الله وقدره.. بس شي واحد يمكن يكون حقيقي .. ان خالد ما يحبها .. يحب ندى .. ما قدرت تبجي لانها على طول رقدت على الكرسي من التعب..

وصــــايف
04-04-2007, 09:30 AM
الجزء الحادي عشر
الفصل الأول
------------
قعد خالد من الرقاد على صوت الاذان.. قام بسرعه من مكانه وحس بالراحه تسري فيه .. يطالع المكان يحسه غريب عليه لكن بسرعه تذكر ان هاذي داره .. قام عشان يغسل ويهه شافه قُمر راقده على الكرسي.. تضايج ليش انها راقده على الكرسي.. معناته انها ما راح تنسى سالفه الغرف المنفصله .. تنهد ودخل الحمام.. من وراه قامت اهي وقعدت تلم شعرها.. طالعت السرير شافته خالي.. معناته خالد صحى من الرقاد.. راحت عند الحمام عشان تغسل ويهها الاخالد جدامها.. طالعه بنظرة متالمه وخلاها تدخل.. تعجبت قُمر.. علامه خالد يطالعني جذي.. للحين زعلان على اني ضحكت عليه.. لا.. نظرته غير .. وكاني قايله له شي .. ولا مسويه له شي دخلت الحمام غسلت ويهها وتيددت وطلعت .. خالد ماكان بالدار .. فرشت السياده وقعدت تصلي.. طلعت القرآن وتمت تقرى فيه وثوبت اللي قرته لروح يدها .. يوم خلصت توها بتفصح احرام الصلاه الا وخالد داخل الدار.. وقفت تطالعه واهو بعد.. كان شكلها ملائكي.. شعرها مفتوح وشبه مربوط .. واهو واقف بدشداشته يطالعها ..
قُمر: تقبل الله
خالد: منا ومنكم ..
راح خالد قعد عن الكرسي.. قُمر لمت السياده وحطتها بمير الدريسر وقعدت تسحي شعرها.. تطالع خالد من المنظرة واهو مهموم يفكر وعيونه بالارض.. شالسالفه .. شيفكر فيه ..
قُمر: خالد
انتبه لها..
قُمر: صاير شي..
خالد يطالعها بنظرة استفهاميه: ليش ما انتي تقولي لي ..
قُمر : شقول.. انت اللي زعلان مو انا ... على سالفه التسحي
خالد ما رد
قُمر: على يوم اضحك تحت.. ترى مو من قصدي.. انا بس ضحكت جذي
خالد يتنهد .. والله انها بتخليني افقد اعصابي اللحين.. من صجها عني ما تدر ي ..
راحت قُمر لعنده.: خالد .. ماابيك تتضايج بشي .. ابيك تكون مرتاح
خالد: عشان لا ادخل المستشفى.. وتتوهقين وياي..
قُمر قامت عنه.. شلون يفكر انها يوم ما ما تهتم له ..وان كانت تروح له المستشفى فانها تروح لانها تحس بالواجب مو انها ما تقدر تهنى بعمرها من دونه وتخاف عليه اكثر من نفسها ..
قُمر: شقصدك بالكلام
خالد: ما قصدي شي ... تزهبي عشان نروح بيتكم .. اكيد تولهتي عليهم من كثر ما جابلتي ويهي
قُمر زاد غضبها.. شناوي عليها الليله .. ما بيرسيها على بر.. لكن انا اللي اوريه
قُمر بحزم: مو رايحه
خالد يلتفت لها: شنوو
قُمر بعدم اهتمام: ما بروح ..
خالد: وليش..
قُمر تقعد على الفراش: مزاج
خالد: صج والله
قُمر: أي والله .. بقعد في البيت. .برتاح وباجر بشوفهم بالعزيمه .. الدنيا مو طايرة ..
خالد: على راحتج ..
راح يبدل ثيابه وقُمر ناويه عليه انه يندم لكل كلمه قالها.. راحت عند الدريسر وطلعت اغراض الاظافر والمنظف وكل شي.. لمت شعرها وربطته من فوق.. خذت باندانا وحطته على شعرها من جدام وقعدت على السرير ..خالد طلع من غرفه التبديل وشافها قاعده على السرير وهي تعدل باظافرها تذكر اظافره.. طالعهم بس حشى والله عليه يمد يده لها.. الدلوعه..
صار الوقت عشى ورد خالد راح يصلي وقُمر بعد ومن بعد الصلاه ردت حق شغل الاظافر.. وخالد قاعد على الكرسي يطالعها ومشغل المسجله على شريط كاظم الساهر اليديد.. باغنيه هل عندك شك .. الاغنيه كانت تقول.
(قاتلتي .. ترقص حافيه القدمين ..ترقص.. تررقص.. حافيه القدمين ..عند مدخل شرياني .. (
قُمر تدندن ويا الاغنيه وهي تدري ان خالد يحترق مكانه.. اهو كان هادئ اكثر من ما كان متوقع.. تبيها حرب اعصاب مثل روما وميلانو.. خير يا قُمر.. ما طلبتي
طقت مريم الباب على الساعه 8:30
خالد: تفضل
مريم: احم احم ااااااااااحم ..hellow love birds العشا زاهب ... وامي تناديكم
قُمر: ان شالله الريم .. حبيبي بتنزل
مريم احمرن خدودها للموقف وخالد يحس ان قُمر تلعب لعبه: ايه حبيبتي بس نطريني خمس دقايق البس وانزل وياج
قُمر: ان شالله حبيبي ........ (تطالع مريم اللاصقه على الباب) ... بنيي بسرعه مريومتي
مريم تضحك : انزين ما تبون سلطه.. سالي خالد يمكن يبي
قُمر تدري شنو مريم تبي وما ردت طلبها .. بنظره حالمه تطالع خالد: حبيبي تبي سلطه؟
خالد واهو يصك بظروسه.. تتلاعب المدام.. لكن اوريج: لا حبيبتي ماابي.. تعرفين مااقدر على الحموضه
قُمر: ابي بس انا مريم ..
مريم: اكو حمص بعد .
قُمر : هههههههههههههه بس خلاص .. لين نزلنا بنشوف
مريم باحباط: ساليه انزين
خالد: قلنا بننزل وبنشوف مريم...
مريم فهمت من نظرة خالد انها لازم تنزل : انزين قمور .. حبيبتي كثري من الحلاو على العشا .. خبرج بعرس جريب وابي اتعلم..
قُمر تمت تضحك ومريم راحت وخالد متغيض من عمره من حركات قُمر .. خلصت قُمر شغلها وراحت تغير هدومها وخالد من وراها.. ونزلوا للعشى..خليل نزل وياهم ويا وضحه ورحبت وضحه بقُمر لانها ما شافتها يوم وصلوا لان راسها كان بالحنه .. وسلمت على خالد بعد اللي استانس يوم شافها حامل وان راح يصير عم .. العشى كان ولا احلى .. الوناسه وسوالف خليل والضحك كان على اخره ..
خالد يطالع شعر خليل: ويلي ويلاه منك خلول شعرك رهيب.. ههههههههههههه
خليل: تتغشمر ويا ويهك .. اصلا محد اييب اللون دامها ام عيسى اللي مسويه الخلطه
مريم: عوافي بو ابراهيم .. وخله خلود يتغشمر لمتى يشبع بيي اليوم اللي يبي الوصفه..
خليل: ايه .. حبيبتي وضحه شيلي شعري طايح على عيني
وضحه: هههههههههههههههههه
بو خليل: شصاير اليوم ..
خالد: يوبا خليل محني شعر راسه
بو خليل عصب: خليل.. قلت الخيرة محني راسك ..
خليل: هااا يوبا ( يطالع خالد بنظرات ) لا يوبا بس لان الدكتور نصحني عن الحزاز اللي براسي
ام خليل: في راسك حزاز..
خليل : ايه يمه .. وايد .. بقع صاير لي
ام خليل: بو خليل باجر ييب لي زيت اللحم احطه على راسه يمكن يروح
خليل: هاااااااااااااااا لا يمه ما يحتاي
خالد ومريم وقُمر ماتوا من الضحك على خليل
ام خليل: أي ما يحتاي الحزاز مو زين اييب لك اعصاب..
خليل: يمه ماكو اعصاب شوفيني كول هادئ .. يوبا ما تتكلم ؟.
بو خليل: لا امك صاجه .. انا ما عفس حالتي الا الحزاز اللي براسي.. خلها تدهن راسك فيه .. صج ان ريحته ما بتروح الا بعد شهر بس زين ..
خليل يهمس لزوجته: وضحوا انقذيني
وضحه: حبل الجذب قصير يا خليل
خليل: مالت عليج وانا اللي استنجد بج .. (صد لخالد ) خلود تكفى اخوك انا اكبر منك انقذني من هالعقد
خالد: لا خليل والله العلاج زين .. وزيت اللحم وايد زين هههههههههههههههه تذكر ابوي يوم يدهنون راسه به..
خليل: شلون انسى.. ما وهقنا بالمستشفى وبالعرس بالريحه .. الكل علباله العشى مجبوس لحم ولا برياني .. والله ما يصير جذي
قُمر: هههههههههههههههههه هالمرة خليل خذ وياك الطرشي عشان كل ما تشتهي البرياني بالمكتب
قُمر ومريم ووضحه اللي ضحكوا لكن خالد وام خليل وابو خليل ظلوا مستغربين
خليل بصوت مرتفع: اوريك يا جسوم الشقردي اوريك .. فاضحني ..
الا ودخله جاسم: هلاااااااااااااا بهل الدار.
الكل قام له ..
خالد: هلا بعمي الغالي هلا فيك ..
جاسم: خالد حبيبي .. وحشتني ..شهر ونص من اخر مرة شفت شلون جذي يالقاطع
يتغامزون لبعض
جاسم: عروووووسنا الغاليه هلا والله فيج منور بيت بن ظاحي ..
قُمر : النور نورك عمي
خليل يدري ان جاسم كان عند قُمر وخالد طول المده .. وفكر ينتقم منهم على الغشمرة.
خليل: هااا جاسم .. حلات الويه اللي يشوفك يقول رايح فرنسا ولا ايطاليا مو السعوديه
جاسم: هااااا. أي ايطاليا يا معود الا احترقت بالرياض .. حالتنا حاله والله .. تعب
خليل: بس انا مو متاكد .. باين عليك مصيف باوروبا
جاسم: ههههههههههههههه الله عليك يا ولد اخوي سوالف انت ..
)يطالعه بنظرة عشان يسكت ولاحظ شعره) : محني شعرك خليل
الكل ما عدا جاسم وخليل ضحكوا .
خليل: يا ناس شنو حرام .. احني راسي مافيها شي .. مو اول ريال ولااخر ريال يحني راسه .. ويمه .. لا تفكرين تحطين بشعري زيت اللحم .. مستعد اني احلق اقرع ولا اني احط الزين براسي.. وضوحه.. كلي دبل حبيبتي عشان البيبي ..
وضحه: أي دبل انت من صجك ..
جاسم : قُمر .. اوريج اللحين سالفه الخطوط (يصد لخليل) شخبار الخطوط خليل
خليل: اسكت يوم عرفوا ان اليهال للحين ماانولدوا عطوني جم كلمه تهزب الصاحي وطلعوني.. رضوا الولد بس حليلها العنود ما رضوا لها
قُمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد: شالسالفه ؟؟
جاسم واعيونه تدمع: خليل ... .ألله يهداه بس .. فاتح خطوط حق اليهال .. عياله
خليل: والله واحد وفرحان بييبون لي عيال انت شحارك
خالد مات من الضحك على اخوه وعلى حركاته اللي تطلع منه .. كملوا عشى على السوالف والضحك وانتقلوا للصاله ..
رن التلفون شالته قُمر لانها جريبه منه
قُمر: الو..
ام خليفه: قمور.
قُمر: يمه حبيبتي ... وحشتيني يمه
ام خليفه: قموووووووووووووووور يالحمارة شنو انتي من متى واصله وتوج تتكلمين وياي
قُمر تلومت على عمرها وخالد يطالعها وفرحان لانها لاقت اللي تلاقيه: يمه حبيبتي سامحيني بس ما سمحت لي الظروف اييج يالغاليه لا تحملين علي
ام خليفه: مااحمل عليج حشى علي بس ولهت عليج قمور حبيبتي .. شخبارج وشخبار خالد
قُمر: ابخير يمه دامج بخير يالغاليه.. ولهت عليج يمه
ام خليفه: ولهت عليج العافيه يالغاليه .. حبيبتي باجر بنيي ويا بنات خالتج وابيج تنسين كل اللي صار امبيناتكن وانا اعرفج حبيبتي .. راعيه اصل وما تنسين صله الرحم
قُمر: لا توصيني يمه .. من دون ما تقولين . خالتي وبناتها بعيوني
ام خليفه: الله يبارج فيج حبيبتي .. يالله حياتي اشوفج باجر
قُمر: ان شالله ..
ام خليفه: مع السلامه . سلمي على الكل
قُمر: يوصل يالغاليه الله يسلمج
سكرت قُمر عن امها
ام خليل: ليش ما رحتوا لهم ..
قُمر تطالع خالد وخالد بالمثل ومريم اللي تكلمت: ما شبعوا من بعض يمه اشفيكم قاعدين على قلوبهم
ام خليل: انتي سكتي يالملسونه شهالحجي
مريم واهي متلومه: بعد توهم معرسين
قُمر: لا خالتي لاني شوي تعبانه ما قدرت اروح وياهم وخالد حاول وياي وانا ما رضيت باجر ان شالله بشوفهم على خير..
بوخليل: انزين حصل خير ما صار شي (يكلم قُمر) على راحتج يوبا اللي يريحج سويه ..
قُمر شوي تضايجت بس بعد ظلت بالقعده.. خليل كان ويا وضحه ويسولف لها ومخليها تدمع من الضحك وجاسم وياهم.. خالد عيونه كانت على قُمر.. يحس بذنب فظيع .. لو ما اخناقه وياها جان الحين اهم راحوا وقُمر ما تهزبت من امها .. رفعت قُمر عيونها وشافت خالد يطالعها ونساها الحزن كله وتمت تطالع عيونه ..ظلوا يسولفون الباجي من قُمر وووضحه ومريم على جهه .. خليل وخالد وجاسم من جهه
خليل: اييييي باجر عاد بفضي بطني عشان الاكل
جاسم: خلول انت من صج تاكل ..ما شاء الله عليك تحافظ على رشاقتك
خليل: ايييه لاني مقرر ادخل بمسابقه ملك جمال الخليج .. شرايكم
خالد: ههههههههههههههههه اكو مسابقات جذي
خليل يطالع خالد بغباء : انت من صجك بعد .. الا اقلك جسوم شفت فرس ناصر المصباح
جاسم: لا ما شفته .. شفصيلته
خليل: اصييييييييييله يا عمي ووالله روعه ما شفت مثلها .. ترعب القلب ليما تمشي ولا شعرها اللي على عيونها يااااااااااي هوووس
وضحه انتهبت وفهمت الكلام على انه لبنيه وتمت تطالع خليل واهو يكمل
خليل: المشيه المايله ولا النظرة الذباحه .. تذكرني بنظرة يدتي نوفه فديتها والله لو انا شاعر جان قصدت فيها
خالد لجاسم: كل هذا بفرس؟
جاسم: انت ما تدري اكيد هاذي فصيله الستاليون..
خليل: لا مو ستاليون .. اظنها موستانغ ..
جاسم: الموستانغ ما ايوونك الا بلون العيون ..
خليل: عاد هاذ غير
جاسم: هههههههه شلون غير يعني .. الفصايل ما تتشابه ولا ما فرقوا باساميها ..
خليل: انا انسان حر .. اقلك مو ستاليون اهي موستانغ
خالد: ههههههههههههههههههههههههههههههه تهاوشوا الله يخليكم من زمان ما شفتك هوشاتكم
خليل: كل شي تقدر تقولئه .. لكن مثل ذيج الفرس ماكو فرس....
التفتتت واهو يطالع وضحه اللي شوي وتحرقه بالنظرة.. استغرب منها ليش معصبه قامت وضحه مرة وحده وخليل انتفض منها ..
خليل بهدوء: وضوحتي حياتي على وين
وضحه: يهنم الحمرة
خليل: بل.. شغلي المكيف انزين .. مااقدر على الحر وايد ..
وضحه تبتسم له بحمق: ان شالله .. تامر امر .. ما بتييي الا مبرده لك... عن اذنكم تصبحون على خير
الكل : وانتي من اهله..
جاسم يطالع خليل: اووووووووف خليل وضوحه من الزين معصبه عليك..
خليل: انزين انا ما قلت شي ... (يفكر خليل وفجاه) .. خسك الله من حظ يا حظ خليل..
قام خليل وراح ورى حرمته واهو يركض.. وظل خالد وجاسم ومريم وقُمر يسولفون.. خالد عيونه طبعا ما راحت عن قُمر.. يطالعها مطالع واهي مستغربه منه ومستحيه بعد.. لان مريم وجاسم ما خلوهم كل شوي يتغشمرون وخالد مو هامه الموضوع
مريم : طاع هذا... هيه انت شوي شوي بتاكلها
جاسم: ههههههههههههههههه أي والله مبقق عيونه عليها ما جاف خير
خالد بغرور: حرمتي وكيفي يااخي يوم اللي تلقى اللولو بتصير العن مني
جاسم: اااااااااه على اللولو
مريم عرفت عاد وانقلبت موجتها على عمها: أيه يالولو.. وينك يا دان الخير.. ويــــــــنك ..بعدي بحار .. بعدي بحار .. صغير .. ما يقدر على بعاااااااادك .. وين القاك .. وين القاااااااااك
والكل يضحك على اغنيه مريم ووكانها اغنيه غوص.. خالد استغل اهتمام مريم بعمها وراح لعند قُمر.. تمت تطالعه وتفكر عيونه شريه الليله ما بتعدى على خير وياه..
جاسم: على وين خالد ..
خالد يقوم قُمر ويود يدها: تعبانين.. بنروح ننام.. باجر من الصبح تعال عشان نروح المزرعه واشوف الفروس..
مريم: توه الناس خالد .. روح انت نام وخل قُمر
قُمر صارت غتمه مرة وحده.. ما تتكلم .. خالد اللي يسيرها .. وعاجبها الوضع...
خالد: حنا الاثنين تعبانين .. مو حياتي
قُمر تاشر براسها وويها شاب ضو ..
خالد: يالله تصبحون على خير ...
جاسم ومريم اللي متونسين حيل على الموقف وعلى شكل قُمر : وانتوا من اهل الخير والعافيه ..
وراح خالد ويا حرمته لدارهم وسكرو الباب ..
خليل كان قاعد بداره ويا وضحه الزعلانه من صج .. ما يدري شلون يراضيها ..
خليل: حبيبتي وضوح انا كنت اتكلم عن الفرس
وضحه: أي فرس .. مشيتها ماادري شنو وقذلتها على عيونها .. ادري فيك يا خليل.. تحب المغازل .. لا وتتفارخ جدام اخوك وعمك .. ولا كاني قاعده وياكم
خليل: حبيبتي شلون تفكرين جذي.. انا مااشوف احد غيرج جدامي ..حتى الطوفه لاعنه خيري من كثر ماادق فيها .. ماانتبه حبيبتي الا لج
وضحه: تغشمر .. هذا اللي فالح فيه بس .. تغشمر علي . مو انا هني مهرج لك
خليل: والله .. ما دريت.. وين خشمج
يمد يده لخشمها يبي ايوده وتطقه على يده
خليل: ااااااااااااه .. حارة طقتج .. انتي اللي تقولين انا مهرج ابي اشوف خشمج الاحمر يا ام راس يابس..
راح لها ولمها : يا حبيبتي يا وضحه عساني العمى .. وعساني التعب وعساني الموت لو افكر اني اهتم لغيرج.. انتي ناسيه اني حطيت روحي تحت فرس عشانج .. واهدرت دمي حلال لج .. شلون تقدرين تفكرين اني يمكن اطالع غيرج ولا افكر في احد غيرج ..
وضحه بدلال: انت تقول يا خليل .. ما تراعي مشاعري .. يعني حتى لو فرس .. انت ما تدري اني اغار عليك حتى من الهوا ..
خليل: افا ااا.. لو الهوا مؤنث جان قلنا ماعليه مذكر شلون انغرم في شي مذكر يا وضحتي الغاليه
وضحه تحط راسها على صدر ريلها : احبك خليل.. ماادري ليش احس ان سعادتنا مابدوم
خليل: فال الله ولا فالج وقص بلسانج .. لاتقولين جذي.. انا وانتي بنعمر سنين .. شفتي يدي سبع.. اكثر منه .. لاننا نحب بعض .. ومستحيل عاشقين مثلنا ينسوون
وضحه بابتسام: حتى خالد وقُمر؟
خليل: خالد وقُمر؟ ... انتي من صجج .. اقلج محد تقولين لي خالد وقُمر ..
وضحه: هههههههههههههههههههه احبك حبيبي.. احبك
خليل واهو يلمها: وانا بعد يا بعد هلي ......... وانا بعد ..
تحت والساعه طافت ال12:15
جاسم: اوووووووووف يالله مريوم .. بروح انا
مريم بخوف: جسوم لاتروح .. ما عندي احد اسولف ويا.. انا خايفه جاسم وايد خايفه
جاسم: من شنو؟؟ سعود واحد محترم وطيب.. ولو اني ما عاشرته كثر مطلق وحمود بس احسه طيب وذرب.. وحباب بعد ..لا تخافين..توكلي على الله ولا تحاتين شي.
مريم: احس ان سكته قلبيه بتصيبني من كثر الخوف .. اقعد ويانا الليله بات وياي بداري
جاسم:هههههههههههههههههههههه ها ريم رديتي ياهل لين خايفه ترقديني انا وخالد وخليل وياج
مريم بحزن:اللحين راحوا خالد وخليل ... وما ظليت الا انت ...
جاسم بحزن: أيــــــــــــــــه .. الله المستعان
مريم حست بالذنب: اسفه جسوووم .. ما كان قصدي ازعلك
جاسم : لا عادي مريم.. بس انا حزين ليش ان مالي احد يرعى مصالحي.. الوالده وراحت عني من زمان والوالد حرمني من شوره قبل 3 سنين ..والحين انا مااقدر اقول لاحد ولا احجي لاحد .
مريم تبتسم: انا هني .. قول لي ..اللي بقلبك وبسمعه كاامل ..
جاسم: ااااااااه يا مريم ... احبها .. احبها مريم .. ماادر يشلون حبيتها جذي.. اول شي حسبته ينون ولا حركاتي يعني .. بس زاد هاذا اللظى اكثر واكثر ليما عمر قلبي وحياتي كلها .. حتى القصايد ما تطلع مني .. زين مني ان الفت بيت واحد .. احبها مريم .. واحس ان مالي نصيب فيها ..
مريم: افا عليك عمي .. وين مالك نصيب فيها .. الا كل النصيب .. وان شاله انا بكلم امي عن الموضوع..
جاسم: لا خلج
مريم باصرار: الا بكلمها .. انت خلاص شيبت مو ياهل بعد .. خالد وتزوج ما باجي الا انت ... (تبتسم له) وما بتلقى احسن من لولوة يا عمي .. ابد ..
جاسم بابتسام: الله يخليج يمه مريم..
مريم بزهو: ربي يحفظك يا وليدي ..
قعدوا يضحكون ومن بعد سوالف للساعه 2 جاسم رقد في احد حجر بيت اخوه الجبير ومريم راحت دارها واهي للحين خايفه من باجر ..
انسدحت مريم واهي تتذكر سعود يوم كانو صغار .. كان كله ويا الفروس .. ما يخاوي خليل وجاسم وخالد .. تحس بنظراته بعزومه رده خالد .. كانت اول مرة يزورونهم .. سعود انحب من الكل من بعد ذيج الزيارة . .لانه اهو اللي ذوب الثلج بين العوايل ورد الصلاه من بعد موته ابوه.. بس اهي ما حبته .. لانها ما تبي تفترق عن بيتها وعايلتها واهم شي.. عمها واخوانها .. سعود واخوانه يسكنون بالرميثيه بعيد عنهم .. واهي بتضطر انها تسكن معاهم ... الصبر يا رب .. باجر الملجه والعفسه والحاله .. الله يعيني بس ..

وصــــايف
04-04-2007, 09:34 AM
الفصل الثاني
-------------
خالد وقُمر للحين راقدين .. طافت الساعه 9 الا وتلفون خالد يرن .. ردت عليه قُمر لانه يمها ..
قُمر بتعب: الوووووو
جاسم: قُمر .. قُمر وينه ريلج التعبان
قُمر: هلا عمي ...
جاسم: هلافيج .. وينه خلود ..
قُمر: راقد عمي .. اصحيه
جاسم بغباء: لا حبيبتي خليه راقد ..
قُمر :انزين
جاسم بصوت مرتفع: قمممممممر من صجج وعيه لا اللحين اصب الماي عليه
قُمر: انزين
التفتت لخالد اللي رايح في سابع نومه .. تمت تطالعه يحليله .. شكله مثل اليهال..
بصوت ناعم تناديه: خالد ... حبيبي... حببي
خالد واهو راقد: امممممممممممممممممم
قُمر: حبيبي قوم جاسم يبيك بالتلفون
خالد بتعب: منوووووووو
قُمر: جاسم
خالد يرفع راسه ويبتسم ونص عيونه مفتوحه: صباح الخير
قُمر: هههههههههههههههه صباح النور قوم جاسم يبيك
خالد: خله يولي ... (سكت ونزل راسه مرة ثانيه وتذكر)... ويه جاسم
خذ التلفون من قُمر: جسوم سوري
جاسم: سوري بعيونك يالباهت يالباهس يالرقله يالصخله احد يعتمد عليك علبالك المزرعه جريبه يالله قم لا اقوم البيت على راسك الحين قم
خالد بعد التلفون من صراخ جاسم عليه وقُمر تمت تضحك عليه .. مسكين ..
خالد: شسوي فيه اللحين
قُمر: ههههههههههههههههه روح له حبيبي .. حرام من زمان ينتظرك
خالد: ماابي اروح .. ابي اقعد وياج ..
قُمر بحيا: ماعليه .. روح اللحين والظهر بتغدى وياك .. شرايك
خالد: انتظر للغدى ..
قُمر: ههههه ايه مافيها شي .. ولا ما تقدر على فرقاي
خالد: تبين الصج ..... لا ... احبج قُمر .. احبج
قُمر بحيا تدزه: يالله قوم جسوم ينتظرك
تذكر جاسم بالتللفون ورد عليه: جسوم .. ربع ساعه وانا عندك ..
جاسم: يالله بسرعه ..
سكر جاسم عن خالد.. قام خالد راح الحمام اخذ له شاور سريع وطلعت له قُمر ثيابه وشماغ وساعه من ساعاته وعطره.. وتذكرت الخاتم.. ماكو وقت احسن من الحين .. طلعت الخاتم من جنطتها وحطته وياهم ..
طلع خالد من الحمام واهو لابس بشكير ابتسمت له قُمر وراحت وراه الحمام.. قعد يتلبس في ثيابه وساعته والتفت لعلبه الخاتم.. فتحه انعجب فيه.. وايد حلو .. بس من وين له الخاتم
راح لعند باب الحمام: حياتي
قُمر: ها حبيبي
خالد: خاتم منو هذا
قُمر بحيا: خاتمك حبيبي.. شاريته لك من فينيسيا ...
خالد: صج والله ..
طلعت له قُمر يوم خلصت.: أي.. كنت ناويه اعطيك اياه بيوم الطلعه بس............
خالد سكت وقُمر بعد وحسوا نفسهم بيردون لذاك اليوم .. بس خالد ما خلاها .. باسها على جبينها: شكرا حياتي
قُمر بحيا واضح: العفو .. حبيبي ..
راح عند الكبت وطلع كاب بدال الشماغ..
قُمر: ليش ما بتلبس الشماغ؟
خالد: مالي على الحر واللويه .. وجذي احسن .. (لبس الكاب) احسن مو
قُمر: وايد احسن ...
خالد راح عندها: احبج قُمر ... صدقيني احبج ..
قُمر لاول مرة تحس بالحيا من بعد ايطاليا.. بس خافت وما ردت على خالد واهو فهمها
خالد: ادري انه من الصعب عليج تصدقيني بس انا من صج احبج .. احبج قُمر ..
قُمر ابتسمت ونزلت عيونها وحب خالد راسها .. وطلع
قُمر: دير بالك على حالك.. لا تتعب نفسك
خالد بابتسام: ما طلبتي يا بعد عمري .. في امان الله
قُمر: في حفظه ..
وراح خالد.. ظلت قُمر مكانها ..تحس بالراحه وشويه من الفرحه.. الخوف احتل كل شي فيها بس بتحاربه وبتقدر تعيش مع خالد الحياه اللي اهي تحلم فيها .. لازم ...
تعدلت وتكشخت وحملت المبخر وراحت دار وضحه .. طقت الباب
وضحه: ارحبو..
دخلت قُمر من الباب: اكو احد هني
وضحه بابتسام: دخلي قمور خليل طلع ..
دخلت قُمر وتطالع ووضحه : الله الله بالزين .. ياحليلج وضوح
وضحه: انا حليلي.. الا قولي شهالجمال.. شهالجلابيه الكشخه ..
قُمر: الله يخليج من ذوقج .. (تمت تطالع بطن وضحه وتبتسم) متى بيي ؟
وضحه تاشر على بطنها: البيبي.. بعد 2شهرين.. بالله المستعان
قُمر: الله يسهل عليج ..
ودخلت المبخر على وضحه: تعالي خليني ابخرج
وضحه: الله عليج قُمر ليش متعبه نفسج الحين انادي رينا واتييب البخور لي
قُمر بدلال: خليني ابخر حرمه سلفي .. والله عندج مانع
وضحه بابتسام: على راحتج يالغاليه ..
قُمر ضحكت وقعدت تبخر وضحه اللي تحس نفسها بتنفجر من البيبي اللي ببطنها .. تحس بالثقل وكانها تحمل اثنين بدال الواحد... حبت قُمر .. يحليلها .. واهي اللي كانت خايفه منها .. الحمد لله انها ما طلعت مثل باجي الحريم .. قُمر حبوبه .. بسرعه تدخل القلوب .. تبخرن الحريم ووضحه قعدت تبخر دشداشه ريلها وقُمر غارت من الحركه وراحت تبخر دشداش خالد .. وعطتها وضحه بعد مرش من عندها حق شماغ خالد .. وتمن ويا بعض مده ساعه واهن يعدلن باغراض رياييلهن ويسولفن ويضحكن على سوالف بعض .. رراحن لمريم بعد ما خلصن وشافوا حالتها حاله .. ترتعش وتعرق من الخوف وتهتز مثل الورقه
يوم قعدت قُمر يمها مريم سالتها: قُمر انتي بعد حسيتي جذي يوم ملجتج
قُمر: واكثر بعد ههههههههههههههههه
مريم بظيج: قُمر تكفين لا تتغشمرين علي
وضحه:ههههههههههههههههههههه مريوم علامج تنتفظين مافيها شي بس بيلبسج طقمج ودبلتج وبيطلع مافيها شي ..
مريم: احسن اني بموت قبل لا تيي الحزة..
قُمر: نسيتي روحج شسويتي لي يوم ملجتي ويا خالد .. طفرتي بعمري
مريم: ذاك كان غير.. عادي يعني اطفرج لانج كنتي بتموتين بس ياريت خالد اللي لبسج
قُمر حزنت شوي ونزلت راسها
وضحه حست لقُمر: بس عاد مريوم اللحين يعني بتسوين هالحركات كاهي قُمر زعلت استانسي..
قُمر: لا ما زعلت .. عادي (تبتسم لهن(
مريم: اسفه قمور .. بس اليوم انا مو صاحيه .. قومن خذوني المستشفى خلوهم يرقدوني ولا يطلعوني قبل باجر .
وضحه: الا بنخليي سعود يدخل عليج ويخليج ترتجفين مثل الورقه لا وبعد تسوينها بروحج
مريم بشر: يالباهسه خسج الله من حرمه شنو انتي ما بقلبج رحمه
وضحه: لا
مريم: قوموا طلعوا من دار ي بسرعه
وضحه يودت يد قُمر وقامت وياها ومريم شبصت فيهن مرة ثانيه واهي خايفه: على وين؟
قُمر: توج طاردتنا
مريم: من صجكن انتن اخليكن تروحن وانا بموت من الخوف .. مو قصدي قُمر
وضحه: يوم اني اطلع باهسه بعيونك يالناقه مالي قعده وياج
مريم تيلس وضحه وتخلي راسها على حظنها: امدودحي سامحيني حبيبتي والله انتي ورده وانتي قُمرة انتي حبيبتي حياتي لاتروحين عني..
وضحه تغمز لقُمر: لا لا انا زعلانه
مريم: حرام عليج وضوح .. انا مريم حبيبتج ..
وضحه: شي واحد بيراضيني
مريم: امري..
وضحه: العطر اللي هناك
راحت مريم وشلت شياشي العطر كلهن : كلهن لج ما طلبتي
وضحه : ههههههههههههههههههه الله عليج مريوم حبيبتي والله
وقعدن وياها يكشخونها ويعدلونها .. نزلن تحت وابو خليل قاعد
بو خليل: الله .. محلاهن بناتي .. 3 قمور كل واحد احلى من الثاني ..
ام خليل: أي والله
راحن البنات باسن راس عمهن وعمتهن ومريم اللي طولت بحظن ابوها وتمت تصيح
بو خليل: توها الساعه 11 الصبح خلي شوي من دموعج حق الليل..
قُمر + وضحه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مريم ببجيها: والله ما توقف دموعي يا يوبا . مااقدر اصدق اني بفارجكم
بو خليل: هاذي سنه الله يا بنتي والحرمه مالها الا بيت ريلها .. والله انا غلطان يا وضحه؟
وضحه: حشى عليك عمي تغلط .. صح كلامك .. ماعليك منها هالدلوع بعدين ما بتفتكر فينا ويا ريلها
مريم: خس الله حظج انا انساكم الا كل يوم بتصل فيكم وبعور راسكم ولا بخليكم تنامون
قُمر: انا اللي برد عليج مريم اذا ملوا منج
مريم واهي تحظن حرمه اخوها: حبيبه قلبي انتي .. مو انتي يالكريهه وضحوا
وضحه: هااااااا
مريم تبجي: اتغشمر وياج اشفيج انتي ما تتحملين غشمرة شلون مروة ويا خلول
وضحه: احلى حياه هههههههههههه حبيبتي مريم ...
عايله بو ناصر وصلت من الصبح بيت بو خليفه والكل استقبلهم حتى بو خليفه .. بعد الاقناع بو ناصر بعد خاواهم لبيت ام خليفه.. اول ما شافه بو خليفه خذاه بالحظن وتموا جذي فترة ليما بجوا الكل
بو خليفه: يالقاطع يالواسن وينك انت .. 10 سنين يالظالم عشر سنين
بو ناصر: سامحني ياخوك .. بس الدنيا ومشاغلها
بو خليفه: الله يبارج هالاعراس .. اللي ردت الدم لمجرى العروق ..
بو ناصر : أي والله
بو خليفه يلتفت لناصر: الله والفحوله .. ريال من منبت رياييل .. شعلومك ناصر..
ناصر: علومن طيبه عمي .. شخبارك انت
بوخليفه: بخير بشوفتك ..
بوناصر يتلتفت لطلال وخليفه: الله بالرياييل.. شخباركم يا عيال
يبوسون راسه وخشمه واحد ورى الثاني : تمام بشوفتك يالغالي
ويلتفت لنواف ولد لطيفه: هاذا ولدك يا خليفه
خليفه : لا هاذا ولد ضاحي ولطيفه
بو ناصر: ما شاء الله . .ريال .. وينه ولدك
ياشر خليفه لولده اللي وراه: هاذا .. عبد العزيز
بو ناصر يحمل عزيز بو 4 سنين : الله عليك يا بو سعود يحليلك والله
يضحك عزوز ويا بو ناصر ويلمس شواربه ...
بو خليفه: .. الا وينها شواخي ؟؟
شيخه من تحت الغطى: كاني عمي .. كاني
بو خليفه يلتفت وطلال وناصر ميتين من الضحك: مااشوف شي كلهن مغطيات..
تجدمت شيخه: كاني عمي .. شخبارك عمي ..
بو خليفه: الله الله .. شواختي دلوعتي استوت حرمه .. حليلج والله يا بعد قلبي شخبارك انتي
شيخه: تمام بشوفتك يالغالي..
بو خليفه: وانتي نوارة
نورة تهز راسها: ايه عمي ..
بو خليفه بفرح: ما شاء الله .. ربي يحفطن يا بناتي .. جربوا داخل جربوا تفضلوا
بو ناصر :زاد فضلك
دخلن الحريم داخل وين ما قام التحبب والتحظن والتوايه والسال عن الاحوال .. نورة ظلت ويا نوفه وشيخه ومروة واقفه بعيد عنهن.. نزلت لهن لطيفه اللي كانت حامل بالشهر الثامن ومنتفخه حالتها ..
شيخه: الله يا لطوف انفجار سكاني فيج
لطيفه: هههههههههههههههههههه جبي وتعالي بوسيني ..
راحت شيخه لها وخذتها لطيفه بالحظن : الله الويه الحسن .. يحليلج شيخوا مو شيخوا المشمخه
نورة: نظر عني ناصر كل يوم يمسح ويهها بباليس السيارة ليما استوت جذي
شيخه: يا ملقج ..
مروة : خلونا ندخل احسن من هني ....... وتمشي عنهن بغرور..
شيخه تقلد على صوتها: يالله يا بنيات عن هني .. وتمشي مثلها والبنات يضحكون عليها ..
فصخن البنات الغشاوي والشيلات وتخاون في ملحق الصاله.. وقعدن بالسوالف والضحك ورهف شوي شوي تتعود على شيخه وتحبها ..
شيخه:ايييييه يحليلها مريوم من قدها اليوم ..
البنات : أي والله
شيخه: يالله اهي من الباب الجدامي .. ونوفو من الباب الوراني هههههههههههههههه
نوفه: حشى علي ماافارج امي وابوي ولا دلالهم .. روحي انتي من الباب الوراني
شيخه: وينه ... اهو بس خله ايي .. وكل شي بيصير مثل ما يبيه
نورة: والله فشلتنا هالبنيه ميته على العرس
وديمه الياهل: فثلتنا والله
شيخه : والله فثلتج .. ويا ويهج انتي بس .. وين ظروسج
وديمه: في خثمت..
شيخه: عسى خشمج العوي لا تتغشمرين على خشمي
وديمه: خثمت عوي ههاهااهاه
الكل يضحك الا شيخه: بذبحج يالبطه سكتي زين
وديمه بحظن امها: مافيت خيل
شيخه: شنوووو
لطيفه تضحك: مافيج خير تقلج ..
شيخه: ايا النحسه .. مافيني خير .. تعالي خليني اعظج ..
راحت شيخه تعظ وديمه اللي تمت تصرخ
لطيفه: ذلفي عن بنتي يالمجرمه ..
شيخه تقعد ويا نوفه اللي ميته من الضحك عليها: اوريج فيها هالنفيخه ان ما طيرتها الليله بسما بن ظاحي
وديمه: مافيت خيل
لطيفه: بس ودوم... هاذا كله طلول اللي معلمها هالحجي .. وينه اخوج يعل عيني ما تبجيه ما عنده هالكلام
شيخه تبتسم: دام طلال اللي معلمها خلها .. عسل يا حبيبتي
وديمه بشر: عثل بعينت
شيخه تطالعها باجرام بس تضحك لها: يحليلج والله الا اطيرج يالنفيخه الميهوده
وظلن الحريم على الضحك والسوالف ليما يه العصر وتحركن لبيت ابراهيم بن ظاحي.. خالد على وعده لقُمر رد البيت الساعه 12:30 وراح لها المطبخ واهي تسوي الحلاو ويا وضحه.. ناداها من بعيد عشان ما يشوفه احد من الحريم.. قُمر تاشر له انها ما تقدر تروح له لكن اهو ظل يناديها ... قعدت تطالع عمتها وحرمه سلفها وشردت من عندهن
قُمر بهمس: اشفيك ما قلت لك مااقدر اييك
خالد: انتي الل قلتي بنتغدى ويا بعض
قُمر: مااقدر حياتي وراي شغل وايد
خالد: انت مو مسؤوله .. اعنبو 3 خدامات وبعدت تشتغلين وياهن .. ماابي يدج تخترب حبيبتي
قُمر: هههههههههههههههههه حياتي شيرة الا حلاو شيخربها ..
خالد يضحك: ابي شوي
قُمر : لحظه
خالد ايودها من يدها: وين تعالي .. تبيها عذر عشان تروح .. عطيني من اللي بيدج
قُمر: من صجك
خالد: أي من صجي .. قعدت تشل شوي وتوكله اياه واهو يضحك واهي بعد .. سحبها عشان تروح وياه
قُمر: هههههههههههههههههههه حبيبي خلني والله بعدين يصير خير..
خالد يزعم زعل: خلج انزين ما بيي لج .. خلي الحلاو وضحه ونيمو ينفعونج
قُمر بدلال: افااااااا بو ليد .. بتخليني وبتروح
خالد يسند راسه على الطوفه: ويلي ويلاه منج .... احبج قُمر
قُمر: وانا بعد ..
خالد: انزين قوليلها
قُمر تذكرت يوم بايطاليا: انزين انا قلتها
خالد: ما سمعت شي
قُمر تهمس له: احبك
خالد : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااي يالله بروح اغرق روحي يالله اوتعي من هالحلم الحلو
قُمر: قول لا اله الا الله .. مافينا شده الحسد
خالد ناظر قُمر بحب وحنان : يالله حياتي اخليج
قُمر: وين رايح
خالد: هههههههه بروح ويا الرياييل اشفيج
قُمر :لا خلك وياي ..
خالد: روحي سوي الحلاو ..
قُمر: لا بقعد وياك
خالد: ههههههههههههههههههه احسن
قُمر:هههههههههههههههه من صجك ما صدقت عمرك
خالد بزعل: طالع هاذي .. أوريج يا قُمر تعالي
شردت قُمر عنه واهو ظل واقف مكانه يطالعها ويضحك.. وراح لديوانيه الريايييل
بو خليفه وصل ومعاه بو ناصر والعيال كلهم .. الحريم دخلن البيت لام خليل وقام الترحيب والتهلي والمبارك ويوم ام خليل تشوف ام ناصر لوت عليها وطاحت فيها تحبب وتبوس .. قُمر يوم شافت نوفو طارن لبعض وتحاظن وتمن جذي ومن نوفه لمروة لنورة وشيخه ولطوف ورهف الناعمه واخيرا لامها اللي تمت بحظنها واهي تبجي بس ام خليفه سكتتها وباركت لها
واخيرا عايله المعرس وصلت.. ضاري ومطلق وسعود ومعاهن اختهن وامهن .. وصلت من بعدهن ونيسه وبناتها فاطمه وهيفاء ومشاعل وولدها عبيد االكريه.. قام الترحاب والتوايه وكان العلاقات ردت مع بعض.. بوخليل يوم شاف بو ناصر خل الكل وراح له وتموا بالحظن فترة لدرجه ان بو خليل وبوناصر بجوا على السنين اللي تفارجو فيها.. الكل تاثر من الموقف.. وبعدين يوا حق خالد المعرس اليديد والكل بارك له حتى عبيد.. ويوم عرفوا ان إللي ماخذها قُمر الكل فرح وقالوا الزين ماخذ الزين.. نجبوا الغدى والكل قعد يتغدى الشياب ويا بعض ويتذكرون ايامهم والشباب بيلستهم وخليل وجاسم عافسين الجو على راسهم.. خالد وسعود مسرع ماتوالموا ويا ناصر وطلال اللي ما خلو الجو من الضحك والسوالف.. من بعدها على العصر تموا الرياييل بميلس الكل يبين قوته بالقصيد وجاسم حطم الكل .. خليل يقوم يقصد عن الخيار واليزر وخالد وطلال ميتين من الضحك عليه واهو ولا هامه شي .. سعود قصد في ابوه وسكت الكل وقعدوا يتذكرونه.. جاسم حس بالتوتر وقام يتحرم عليه بصوت مرتفع.. والكل ترحم وياه.. ورد الجو مرة ثانيه واحسن بعد
خليل يبي يعذب عبيد شوي اللي من يوم عرف ان صبحه هني خف وين
خليل: ها عبودي ... سمعنا الصبحه هني
عبيد: اييييه يا معود .. وما ادري ان كانت بتطلع لي ولا لاء.. اخاف ما ترضى ..
خليل: شعليك منها .. انا لو وضحو تسوي لي جذي اعوي يدها
عبيد: وخر عني .. شنو اعوي يدها صخله اهي
خليل: علبالك الحريم ما ايون الا بالعين الحمرة
جاسم: مبين يا محني الشيب
وقام الضحك عليه.. خليل انحرج وخالد حس له وانقلب على عمه: واحسن منك يا غايص ببحر ماكو منه الا لولوة وحده
جاسم انقلب لونه وقام الضحك
جاسم: وانت شعندك
طلال: عنده القُمر المضوي بالعالي
وقامو الرياييل يطلعون صوت: اووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ه
وخالد يضحك بغرور ..
جاسم يطالع يد خالد: شهالخاتم الرزة
خالد: شكررا.. من عند حياتي .. حلو؟
جاسم: الا رزة... خالد اقصد لنا من زمان ما سمعنا قصيدك
خالد : لا لا ما ابي
لكن الرياييل ماخلوه واخيرا قعد خالد يقصد .......
احلف باسم المولى.. مثلها .. ما كو بشر
جاسم وخليل وطلال: بشر
خليل: يا عيني
احلف باسم المولى مثلها ماكو بشر.. ساحرة العين عاليه الروح مغروره العشيره
حد منكم شاف قُمر ينور على اهله.. بالصبح المنير والليل المظلم وبحر الظهيرة
خل عني يا النوم حليلي مثل الريم غادي.. يصفي ليلي ويحلي لي الرمضه الوثيرة
جاسم: يا ويلي ..
مكره الحب .. يدخل القلب ويعمر بخفوقه ... ويحلي السهر بالنواظر .. بالليل ويشعل وتيره
يا ليـل اكرهــك واكــره سهـــرك .. بـــس قُمري لا تـخبـيه عنـي وخـليـني اســعى بمــنـــيـره
درب يارب الـــسما ما مثـــــله درب .. حيـــــــــل خفـــــــــــــاق ونجـــومه مثــــــيـــــــرة
سبحان الله خالق بدري سماي.... اللي اخلف على الارض خليفه لبديـــــــــــــــــره
اســـــمها قُمر .. واحلى مــــــــن القُمر ... وما يحلى للعيون صدق نظــــــــيره
ربي لا تحرمني منها .. قُمر خالد اهي .. وبدونها الدنيا .. تنجلب وتستوي مريرة
الكل: صح لسانك
وقامت الهيله وخالد يبتسم بغرور وبكبرياء
صار الليل وبعض الرياييل ردوا بيوتهم عشان يتزهبون ويردون مرة ثانيه .. خالد وخليل راحوا لعند حريمهم .. اول ما دخل خالد شاف قُمر تصلي .. انتظرها ليما تخلص واهو قاعد على السرير .. خلصت صلاه وقعدت تقرى دعاء وقامت ..
خالد بابتسام: تقبل الله
قُمر: منا ومنكم ..
خالد: ها حبيبتي .. انا اليوم بيدينج .. كشخيني مثل ما تبين ..
قُمر : ويبيلها كلام ..
راحت قُمر لعند كبتها طلعت الجنطه اللي فيها الاغراض اللي شرتهم لخالد بايطاليا ووقعدت تطلعهم.. طلعت دباببيس القمصان وقلم اللي شرته وقعدت تطالع بالسوع اللي عنده وما عجبوها وطلعت الساعه اليديده والعطر.. كان بالحمام يسبح.. يوم طلع شاف قُمر تعدل بالاغراض وتبخر ثيابه وتعدل كل شي
خالد: شنو هذا كله
قُمر: بعض الاشياء
خالد: من وين
قُمر بابسام: كنت اشتريها لك لين اتسوق..
خالد حزن ونزل راسه..
قُمر تراضيه: انسى حبيبي .. خلاص.. انا نسيت ليش انت ما تنسى . يالله حبيبي ابيك توريهم خالد قُمر وشحلاته
خالد:هههههههههههههههه
قُمر: علامك تضحك..
خالد: ولا شي بس اليوم وانا اقصد قلت بقصيدي قُمر خالد ...
قُمر: يا حبيبي ...
خالد: احبج قُمر ..
قُمر: وانا بعد ..
زهب خالد وتعدل وتكشخ وقُمر وياه وطلعوا مرة وحده ..الكل تم يطالعم بكشختهم.. قُمر كانت لابسه جلابيه بنفسجيه مخور عجيب.. وخالد لابس دشداشه مفصله ومعدله.. واهو لابس الغترة.. الكل مدح كشختهم اللي محد يابها ..مريم كانت ويا البنات بالدار يعدلونها ويسولفون وياها
شيخه : الفال لي يا ربي
نوفه: الله عليج شيخو لوعتي جبدنا من كثر ما تهذرن عن العرس
مريم: خليها مسكينه يوم اللي بيصير لها بتعرف شلون ..
وعلى السوالف وصلن ارفيجات قُمر .. وتفاجئن بها وتراحبن ببعض ..لولوة تمت تحت عشان تركن سيارتها.. وكان الدرب متروس سيايير ما تدري شنو تسوي .. شاف جاسم من بعيد السيارة وراح لعندها عشان يشوف منو المتورط
جاسم: مساعده بالاخو.
التفتت له لولوة وانصدم... لولوة ما غيرها .. حبيبه قلبي .. اش هالصدف يا ربي
لولوة ببراءة قمر: مااقدر اركن السيارة ..
جاسم مات عليها وعلى جمالها: طلعي انا بركنها لج
طلعت لولوة بكل هدوء وقعد جاسم مكانها رد السيارة على ورى ومن اول محاوله ركن السيارة زين .. السيارة ريحتها مثل ريحه لولوة.. طلع منها وعطاها المفاتيح
لولوة شوي وتستخف على جاسم: مشكور جاسم ما تقصر
جاسم: العفو.. تحت الخدمه احنه ... يا لولوة
توها لولوة بتروح عنه وناداها: لولوة
لولوة: لبيه
جاسم يدق قلبه: ............. سلامتج يالغاليه
لولوة استحت وابتسمت له وراحت عنه وخلته هايم في جمالها العجيب..
دخلت لولوة الدار : هيييييييييييييييييييييوا قموووووووور
قمر: لولوه
وتحاظن البنات واهن يبجين على الفرجه اللي صارت امبيناتهن من بعد عشرة عمر على الحلوة والمرة
لولوة: الله قمور قمر .. نفع وياج العرس
قمر: وايد يا لولوة .. ابي اقلج كل شي
لولوة: مو اليوم .. اليوم يوم العروس (راحت لعند مريم ) الف مبروك الريامي الغاليه منج المال ومنه العيال خخخخخخخخخخخخخ
الكل ضحك الا مريم: انتي من صجج بعد .. بتطلع روحي وتقولينن لي مني المال .. لا والمال بعد .. ذلفي لولو...
لولوة لمت مريم وباستها على خدها الذابل من الخوف: يحليلج والله مريوم احلى عروس .. من بعدي طبعا
مريم بغرور: ما تتحدين
ضحكن على خبالهن ..صبحه يلست يم قُمر ولولوة والسوالف على اخرها.. مريم زهبت وصارت احلى من القُمر والكل قعد يمدح بجمالها ..صار العشاء وصلن الحريم وحطوا العشى .. بعد العشى قامت الاغاني ببيت بو خليل والبنات يرقصن على جلسات رابح صقر ونبيل شعيل ويوسف العماني وفرقه المعيوف كانت بره تعزف للريايييل وطلال وناصر وخليفه يهزون هز ورقص وخالد قام شوي ورد مكانه .. قعد ويا جاسم وعبيد والمعرس ومسرع ما قوموه على اغنيه لابس الثوب المنقط لخالد الملا وقامت الربشه ...
صار الوقت ويه الشيخ للملاج.. قام خليل عشان ياخذ الدفتر لوضحه تعطيه لمريم عشان توقع.. مريم تمت ترتجف واهي ما تقدر توقع
مريم: مااقدر وضحه .. احس روحي بموت .. مااقدر
وضحه: من صجج عاد سمي بالله ووقعي ..
مريم: مااقدر .. وقعي عني قُمر
قُمر : استهدي بالله مريم واذكري الله ووقعي ..
مريم هدت شوي وبيد مرتعشه وقعت.. وقامت اليباب على راسها بدارها .... وشيخه رئيستهم ويا لولوة وناديه ..
طلال كان قاعد يرقص ويا ربعه يوم دق تلفونه
راح لجهه ورد عليه: الو
وسيمه بحزن : طلال..
طلال انشرح قلبه: هال والله براعي هالصوت حبي الاول والاخير وحشتيني وسوم
وسيمه: ما تشوف وحش .. طلال ... انا متصله عشان
طلال : صبري شوي .................................. هلا وسوم
وسيمه: انا متصله فيك اقلك اني وافقت على ارفيج اخوي وانا وانت خلاص لازم تنتهي علاقتنا .. الله ما كتب يا طلال اننا نكون لبعض
طلال انصدم وضاع الكلام منه .. شيقول لها .. يايه له تقول انها راح تخليه بحياته لروحه من بعد ما عطاها كل الحب اللي يقدر يعطيها اياه .. تم ساكت ويحس نفسه منهار ... ما تكلم ولا قال شي
وسيمه تبجي: لكن اعرف يا طلال.. انت الوحيد اللي حبيته بحياتي .. وكان ودي لو ان حياتنا اكتملت بك .. بس مالي نصيب فيك
طلال: لا تقولي جذي.. انا اللي مالي نصيب فيج ... وسيمه ...........احبج
وسيمه زاد بجيها وطلال بجى وياها بعد .. : ......................... مع السلامه طلال
طلال: في امان الله يالغاليه .....
سكرت وسيمه عن طلال الليي قعد على الارض واهو ضام ركبتيه يبجي من حر قلبه على حبه اللي ضاع.. ناصر انتبه لغيابه وقعد يدوره وشافه عند احد الزوايا يبجي .. راح لعنده
ناصر: افا طلال.... علامك تبجي
طلال وسط دموعه: خسرتها يا ناصر................راحت مني للابد ............ مالي نصيب فيها .......راحت عني الغاليه يا ناصر
لم ناصر طلال لانه يدري عن سالفته واهو يحاول يهدي فيه ...
ناصر: ان شالله تلاقي اللي تستاهلك واللي تقدر تحبها من صج..
طلال: مااقدر يا ناصر.... اهي الل احبها ... خلني بروح
ناصر يود طلال اللي مرة وحده تغير
ناصر: اقعد يا طلال وين رايح
طلال: هدني ... بروح اذبح اخوها الحقير... ألنذل
جاسم انتبه لناصر وراح له وشاف طلال: شصاير
ناصر ايود طلال بقوى: تعال للمينون هاذا
جاسم يروح لطلال اللي يبجي من خاطر: طلال علامك
طلال: مافيني شي .... خلني ياناصر
جاسم : طلال علامك تبجي و ذابح حالك .. اشفيك ؟
طلال بالم : خسرتها عمي ........ ولد الجلاب اخوها بيزوجها لغير ي... وانا اللي احبها ........ حرام عمي حرام
وانهار طلال بحظن عمه اللي سكت عنه وخلاه يطلع اللي فيه.. ومسرع ما يه خالد وعرف شصاير في طلال... تالم لولد عمه الصغير على اللي صار بس تذكر اللي صار فيه وما لامه .. وخذاه من عند جاسم وقعد يتكلم وياه
خالد: يا طلال.. ساعات نخسر وساعات نفوز .. هذا حال الدنيا .. ويوم اتيوز اختك احد قال لي عسى تكرهوا شيئا وهو خير لكم .. يمكن انفصالك عنها راح يكون فاتحه خير عليك
طلال: اشلون خير واهي حياتي كلها ..
خالد: ما تدري بقدره الله ..
طلال: الله ما يرضى بجذي.. هذا اخوها الحقير النذل .. والله ودي اذبحه ..
خالد: هم بعد ... بعد يظل قضاء الله وقدره .. وانت لازم تصبر حالك.. وشوف .. انت بعرس .. والبنيات تارسات القصر.. لزم تلاقي لك اللي يمكن ترد قلبك ..
طلال: ما اظن... مثلها ماكو ...
خالد سكت عنه.. وخلاه يرثي حاله.. طبعا طلال ظل جذي حزين حتى يوم دخلوا المعرس على العروس.. مريم تمت تتنافض واصرت ان قُمر اللي تدخل وياها.. بس خالد ما خلا قُمر تروح وراح اهو بدالها.. قُمر وقفت يم العروس وخالد يم المعرس والكلولولش هازة المكان بالصاله المرتبه.. سعود نفسه كان يرتجف من حلاه مريم اللي من شافته ما شالت عيونها عنه.. لبسها الدبله والطقم وحيول بعد لبسها اياه بريلها اليمين ... وقعد الكل يزغرد للمعاريس وخالد ما يشوف شي بالدنيا الا قُمر .
من بعدها تشغلت الاغاني وظلوا المعاريس يالسين ويا بعض.. تصوروا وكل شي .. وسعود سال عمه ان كان يقدر يقعد وياها وبو خليل وافق وقاله حلالك يا وليدي ..
في الميلس قعدت مريم ويا سعود لروحهم .. متوترين ما يتكلمون .. مريم شوي وتبجي .. بس اهي جزئيا مرتاحه بس مستحيه من سعود.. انعجبت فيه وايد لان وسيم واسمر وعيونه فاتحه شوي ..
اول من تكلم سعود:: مبروك عليج مريم ..
مريم بحيا: الله يبارك فيك ...
سعود: مريم انا اوعدج اني اسعدج واخليج ما تحاجين لشي ... وانا كل اللي ابيه منج ... (يباعد ياقته عن رقبته من الضيج).. كل اللي ابيه منج اهو انج تحبيني ... مثل ماانا احبج
مريم ماتت من الحيا من اعتراف سعود.. بس يحليله يحبني .. من متى يا ترى..
سعود: انا بغيتج من يوم شفتج بعرس اخوج .. وظليتي في بالي سنتين .. انا تزوجتج لاني احبج ولاني ماابي افقدج .. لا تظنين ان هالزواج بسبب العايله لا .. يمكن العايله تصلحت علاقاتها فيها لكن انا تزوجتج حبا بج يالزينه ..
مريم طارت من الفرح.. الهم اللي بقلبها انزاح من كلام سعود .. متزوجها حبا لها .. مو رغبه انه يصلح بين العايلتين.. الحمد لله ...
مريم:........... ان شالله احبك مثل ما تبي ........... بس لحين الناس وقت
سعود يبتسم: هههههههههههههه على رايج ..
مريم : لا صج... انا شوي حبيتك .. بس يبيلي خمس دقايق زود عشان اتاكد من حبي لك
سعود:ههههههههههههههههههههههههههههه دريت انج راعيه نكت ..
مريم: خلول ماغيره
سعود: صبحه قالت لي ...
مريم: اوريها مرت الخال..
يودت على حلجها .. شقاعده تقول هالخبله .. صج اني خبله
سعود تم يضحك عليها : الله عليج ههههههههههههههههههههههههههه يعلني افداج .. يالله حبيبتي .. اشوفج على خير
مريم باحباط: بتروح.. تو الناس وقت..
سعود: الساعه 11:30 شنو وقت .. هيئتج ماتبين تفارجيني ..
مريم استحت : ... مو حرام ... ريلي .
سعود: الله عليج ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... يالله حبيبتي .. اخليج اللحين
مريم قامت وياه.. قبل لا طلع سعود باس يد مريم وخذ رقم تلفونها عشان يتصل فيها ..
نورة اللي كانت تلاعب اليهال ومستانسه حيل عليهم ما تبي تفارجهم .. عبيد ولد لطيفه راح عنها برع البيت وراحت وراه.. يوم طلعت له شافت ريال رافعه واهو يضحكه يرميه بالسما ويرد بيده .. ونزله على الارض اول ما شاف عبيد نورة راح لعندها عن خليل وخليل يطالعه التفت للبنت اللي راح لها ..
كانت نورة كاشفه ويهها واهي تطالع خليل اللي انعجبت فيه بشريط فيديو عرس قُمر.. خليل ابتسم لها وللياهل وراح عنها.. نورة استحت ونزلت عيونها للارض ودخلت ويا عبيد ..اول ما دخلت شافت وضحه بويهها تبي تطلع ابتسمت لها وضحه وطلعت.. طالعتها نورة لوين رايحه وشافت خليل واقف لها.. اول ما شافها عطاها ورد وقال لها شي ضحكها وبعد شوي ردت وضحه داخل..
وضحه: ها نوارة .. اشوفج عاجبتج السكه
نورة بحيا: لا بس ويا اليهال..
وضحه: تحبين اليهال ؟
نورة: وايد ..
وضحه: طالعه على خليل . يحب اليهال موت .. وشكلي بعد بييب له اثنين بدال الواحد
نورة حست بالغيره من وضحه بس : الله يقومج بالسلامه ويسهل عليج
وضحه: ااااااااامين
دخلن وضحه ونورة مع بعض.. ام خليفه قالت لمروة تاخذ حلاو توديه لابوها لانه يحبه.. وتذكره مرة وحده بالدوا.. مروة يوم راحت كانت متغشيه عن المكياج اللي بويهها ولابسه كعب عالي.. كانت تمشي وما تشوف الطريج زين .. دعمت بواحد
مروة: اعوذ بالله شنو هذا
مسكها الريال بقوة عورت يدها : حاسبي ماتشوفين
مروة خلت عن الريال ووقفت ترفع غشاها : انزين لا تاكلنا .. رفعت غشوتها لان الصوت اليف عليها علبالها جاسم عمها: جسوم ..
انصدمت .. ماكان جاسم .. كان واحد ثاني .. يشبه سعود المعرس شويه .
مروة: مسامحه ...
مطلق اللي تم يطالع هالجمال اللي اول مرة يشوفه بحياته.. شبيه الريم والغزلان هالبنت.. من تكون يا ترى: لا عادي بس مو منج من هالنعال.
مروة تطالعه بكل غرور: نعم؟
مطلق بابتسامه ساحرة: الله ينعم عليج من نعالج يالزينه اهو اللي فقدج توازنج
مروة: انزين انزين.. بلا سوالف بطاله
مطلق: الله عليج بعد بطاله هههههههههههههههه
مروة: اشفيك مو صاحي انت
مطلق: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه عسل عسل هاللسان بعد شوي
مروة بحتقار: انت مو صاحي .. احترم الفاظك تعرف انت قاعد تكلم منو
مطلق: اكلم حوريه نازله من السما عشان تخاويني من بعد ليله وحيده من دون هالويوه الحسنه
مروة تعجبت من جراته : انت منو
مطلق : انا مطلق بن عبدالعزيز بن ظاحي .. بس اذا تبيني اصير خاتم .. حاظرن لج يا لزينه
مروة بصدمه: مطلقوووووووووو ما غيرك
مطلق مستغرب: لا يكون معرفه سابقه .. قط كلمتج بالتلفون ..
مروة: تخسي الا انت انا اكلمك .. انا مروة بنت عمك يالفاقد ..
مطلق انصدم: عمي ... أي عم
مروة: بنت سعد .. يالمخبل
مطلق بجراه اكبر: احلى واحلى .. ما كنت ادري ان منبتنا يطلع ورد وجوري ... الا ما اقول يسلم لي هالزين كله
مروة : صج ما تستحي .. بعلم عليك عند ابوي الحين
مطلق: وانذبح عشانج ... احلى موته
مروة انصدمت منه لكن غواها .. حلو ووسيم ويتغزل بجراءة.. طالعته نظره احتقار: شباب اخر زمن
وراحت عنه.. مطلق تم يطالعها واهي تمشي واهي تلتفت له.. باس يده وهف البوسه لها واهي استعجبت منه .. صج قليل ادب ..
على الساعه 12:30 فضى الجو من المعازيم ... قعدن الحريم بالصاله واهن هلكانات... شيخه اللي استغلت الهدوء طلعت بره بالليوان الجبير.. تاخذ نفس عن الجو المشحون داخل .. كانت لابسه عباتها لانهم بعد شوي بيردون النزهه .. توها بتدخل الا تشوف واحد قاعد على احد العتبات اللي عند ديوانيه الرياييل الفاضيه .. شيخه طالعته زين وعرفت انه طلال .. كان لابس الطقيه وحامل الشماغ على جتفه ومنزل راسه .. راحت لعنده شيخه تخاويه شوي
شيخه: هووووووووووووو يالربع
طلال رفع راسه وابتسم: هلا شويخ.. شتسوين هني
شيخه: اتشمس .. ابي اصير برونزيه
طلال ابتسم ونزل راسه: زين ..
شيخه: علامك طلال .. احد صافقك
طلال: ياريت
شيخه تبتسم: والله .. ترى زاهبه تبيني اطرقك ..
طلال ما رد عليها .. وقلبها توجس..
شيخه: طلال ... لا يكون تبي تنحاش من سالفه التشري.. لا تمد لي براطمك لاني مو راحمتك ..
طلال: خليني لحالي لو سمحتي .. ماابي اسمع هذرة..
شيخه انصدمت وانحرجت شوي .. قامت عنه تمشي داخل البيـت.. طلال حس ان شيخه زعلت وان اسلوبه مو عدل ووقفها
طلال: شيخه انتظري ماكان قصدي
شيخه ما سمعته وراحت عنه..
طلال لحقها ووقف جدامها : يالله شواخ... مو قصدي .
شيخه شوي وتبجي : لا ماعليه ماحصل شي بس مابكلمك مرة ثانيه
طلال: مو قصدي جذي
شيخه : لا اكيد مو قصدك انا اللي يبت لروحي اللي ياني .. عن اذنك
طلال: لا .. قبل لا ترضين لا تروحين
شيخه: خلني اروح ..
طلال: انزين بعطيج سنكرز
شيخه: ماابي..(تطالع مخابيه )... اصلا ما عندك
طلال: خخخخخخخخخخخخ شدراج ..
شيخه طالعته : لان ماكو مخابي بدشداشتك .. وين بتخشه بخشمك
طلال: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا شيخه
تمت تطالعه من تحت الغشوى واهو يضحك.. تحس بمشاعر غريبه تجاهه بس ما تدري شنو سببها.. وفجاه طاحت الغشوى.. وبين شكلها الرعبوب.. طلال تم يطالعها واهي ما رفعت الغشوى.. ظلوا على حالهم جذي فترة وشيخه استحت عنه وراحت .. طلال ظل واقف مكانه وشكل شيخه ما فارج خياله.. جمالها ملاح مثل وسيمه.. وروحها حلوة مثلها بعد.. بس يا رب.. انا قلبي وهبته لغيري خلاص.
اهل المعرس اول من تحرك من العوايل رادين الرميثيه .. ومطلق اللي كان راكب سيارته الخاصه تم يطالع مروة اللي تطالعه بنص عيون تم يتبسم وسكر الدريشه وراح ورى سياره اخوه ..من بعدهم.. تحركت عايله بو ناصر عشان يردون النزهه.. ناصر اللي تعبت نورة من كثر المراسيل بينه وبين نوفه خذ منها وعد انها تتصل فيه بس يردون واهو خلاص عقد قرارة انه يكلم امه عن نوفه وانها تخطبها له ..يوم وصلوا للبيت شيخه راحت راسا دارها ورقدت ونورة وراها.. ناصر بدل هدومه ونزل تحت ياكل له شي ..شاف ابوه قاعد واهو يتبسم
ناصر: دوم هالابتسامه ما تفارج يابو ناصر
بو ناصر: الله يخليك يا وليدي .. مرتاح حيل .. هم 10 سنين طاح بيوم واحد .. الحمد لله
ناصر : الحمد لله
خاوى ابوه شوي واهم يسلفون وعلى الساعه 1:30 قام بو ناصر يرقد
ناصر يوقف ابوه: يوبا بغيتك بسالفه
قعد بو ناصر مكانه: خير ..
ناصر :ألخير بويهك يا يوبا.... يوبا انا عزمت اكمل نص ديني ..
بو ناصر: ما تحس انك صغير شوي
ناصر: يوبا انا بدخل ال21 جريب .. وانا ماابي عرس .. ابي بس ملجه والعرس من بعدها .. عن لاتضيع البنت مني ..
بو ناصر: من هي البنت
ناصر :بنت بو خليفه .... نوفه
بو ناصر: نوفه؟ .. امك قالت لي انها تبي مروة
ناصر: لا يوبا.. انا ابي نوفه ...
بو ناصر: يصير خير.. بنت سعد من احسن ما يكون ومن حظنا لو كانت من نصيبك بس انت اصبر شوي وانا اللي بكلم عمك على الموضوع
ناصر حب راسه ابوه وشكره وراح بعدين داره واول ماانسدح ياه الرقاد بس ظل ناطر نوفه اللي بتتصل فيه .. بعد نص ساعه دزت له مسج.. ( ما حبيت ارفض طلبك جدامك ..بس سامحني يالغالي .. استحي (.. ناصر عصب شوي من المسج وخلاه.. قعد يفكر في السالفه وشوي شوي هدت اعصابه.. اوريها.. دامني بخطبها بخليها تستخف.. (على راحتج.. وزهبي حالج لعرس ثاني.. عرسنا ..(نوفه استخفت من الفرحه وشوي تتصل في ناصر بس ضبطت روحها ودزت له المسج (امييييييييين يارب العالمين(.. وكانت اخر مسج تدزها نوفه ومن بعدها راحت في سبات عميـــــــق.. طلال كان اخر من بقى صاحي.. يفكر في حياته اللي اعتفست باللي قالته وسيمه.. ما تخيل انها يمكن تضيع من يده جذي.. واهو يوافق على الشي ويتقبله .. ومن صوب ثاني شيخه اللي طاريه على باله وما يدري شصاير فيه.. شيخه بعمر قمر بالضبط ..انولدن بنفس الشهر .. دخل طلال بيتهم وبدل هدومه واستسلم للرقاد ..
جاسم بعد ظل ساهر واهو يتخيل عرسه من لولوة.. ما قدر يصبر اكثر على فرقاها.. لازم يكلمها ولا يكلم ام خليل.. بس من له من يقدر يساعده.. مريم ماكو غيرها.. قام من الدار اللي كان يرقد فيها ببيت بو خليل وراح لدار مريم.. طق على الباب .. مريم كانت تتكلم ويا سعود بالتلفون وراحت عند الباب
مريم: منو
جاسم: هاذا انا جاسم
مريم: جاسم ... لحظه شوي (تكلم سعود) سعود انا اخليك الحين جسوم عند داري ماادري شيبي
سعود: اووووووووووف حزته هاذا
مرمي: ههههههههههههههههه ماعليه بيشوف شنو يبي وبتصل فيك مرة ثانيه يالله باي
سعود: لاتطولين حياتي
سكرت عن سعود وردت على الباب: ههلا جسوم اشفيك ..
جاسم: مريم كلمتي امج عن لولوة
مريم : اوووووووووف لا ما قلت لها نسيت ...
جاسم: انزين مريم بطلب منج طلب قوليلي تم
مريم:تم
جاسم: عطيني رقم تلفون لولوةاللحين .
مريم: هاااااااااااا
جاسم: تكفين مريم مااقدر اصبر اكثر لازم اكلمها بموت والله بموت
مريم :بس ياجاسم
جاسم: والله ما بطوله بس ابي اتكلم وياها عن الموضوع تكفين مريوم
مريم: ماادري
جاسم: تكفين مريم ارحميني شوي
كسر خاطرها وعطته: بس تقول لها السالفه لا تطول اكثر ..
جاسم بابتسام : لج وعدي ..
عطته مريم الرقم وجاسم طار من عندها وردت اهي داخل تدق على سعود ..
سعود: شيبي جاسم
مريم : شيبون الرياييل بعد العرس ..
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم راح داره واهو يرتجف .. خسك الله من حظ ارتجف عشان بتصل في بنيه..طالع الساعه.. اللحين 2 .. اكيد راقده.. بس بجرب حظي .. دق الرقم .. وظل يرن .. يرن .. يرن .. ليما انرفع
لولوة: الو
جاسم: ..............................
لولوة: الوووو
جاسم:...........لولوة
لولوة خافت: نعم.
جاسم :الله ينعم عليج . .. انا ..... جاسم
لولوة: ........................
جاسم: الو لولوة
لولوة: من وين لك رقم تلفوني
جاسم: الله يخليج.. خليني اقلج سبب اتصالي وبعدين قولي اللي تبين تقولينه .. موافقه
لولوة: اسمع..
جاسم: لولوة.. انا من يوم شفتك وانا مو متهني بحياتي.. احس بالنقص.. نقص وجودج.. انا ظنيت ان اللي احسه لج شعور عادي كونج بنت بغايه الجمال .. بس يا لولوة انا انهزمت جدامج.. وقلبي تعلق فيج .. وماابيج تضيعين من يدي ..
لولوة تبتسم وميته مستحى من كلامه .. الحمد لله ان حاله مثل حالها ..
جاسم: ومثل ما تعرفين انا وصلت لعمر يخليني افكر بتكوين حياه وعايله انا فاقدها من اكثر من 18 سنه .. وانا مااقدر احصل بنت احسن عنج تكون شريجتي بهاذي الحيا...
لولوة: .................
جاسم: لذا بغيت استاذنج .. عشان ايي واطلب يدج من اهلج .. اذا كنتي موافقه ..
لولوة: ............
جاسم: يا لولوة بس قولي موافقه ولا ........... غير موافقه
لولوة: .......................... موافقه
جاسم طار من الفرحه: موافقه
لولوة: أي..............
جاسم: الف مبروك لولوة .. باجر بعد صلاه المغرب انا واخوي وولده بنييكم .. نتقدم لج ..
لولوة: .......... حياكم الله ..
جاسم: الله يحيج .. يالله اخليج اللحين .. تصبحين على خير
لولوة\: وانت من اهل الخير ... جاسم
جاسم: لبيه ..
لولوة: اخيرا حسيت على دمك ..
جاسم: هههههههههههههههههههههههههههه من زمان حاس يا حياتي من زمااااان
لولوة ضحكت وسكرت التلفون عنه واهي متونسه حيل من اللي يصير وياها ..
وبالفعل.. جاسم كلم اخوه بو خليل اللي بارك له على اللي يبيه ويوم عرف انها ارفيجه قمر رحب بهذ الشي.. وطلب من خالد انه ايي وياهم واييب قمر بعد ..
خالد: حبيبتي اليوم بنروح مكان ونبيج اتيين ويانا
قمر: وين ..
خالد : مكان... بس صدقيني بتتونسين حيل منه
قمر: وين تكفى قول لي حبيبي ..
خالد : خخخخخخخخخخخخ مو قايل لج..
قمر بدلع: كيفك ..
خالد واهو يتسند على مقدمه السرير : اكيد كيفي ..
قمر تطالعه بنظره
خالد: احبج
قمر: انا اكثر.. .
على المغرب تحركت سيارة خالد حامل فيها ابوه ومريم وام خليل وقمر .. وسيارة جاسم فيها بو خليفه وخليفه ونوفه اخت قمر وسيارة خليل لروحه.. قمر لاحظت الدرب اللي رايحين فيه وتهيأ لها انها تعرفه ..
خالد يطالعها: عرفتي وين رايحين؟
قمر: يتهيا لي ..
خالد: اللحين بنوصل
مريم قعدت تدلي خالد اللي متقدم القبيله وين بيت لولوة .. ويوم وصلوا قمر عرفت انهم ياين بيت ارفيجتها لولوة بس ليش
قمر: ما بتقول ليش يعني
خالد: ههههههههههههههههه ياحبي وانرفزج
قمر: هئ هئ عاد حبيببي قول لي
خالد: اللحين حبيبي بس نطري شوي ..
لولوة عن طرفها خبرت امها وابوها.. وكان كل شي مزهب لييه اهل جاسم.. كانت ترتجف من الخوف والتوتر.. اتصلت فيها مريم
لولوة: الووو
مريم: يالحسوده يالحقوده ماانتظرتي اعرس الا وعرستي من طرف ثاني
لولوة: مريم الله يهداج بموت والله بموت
مريم: هههههههههههههههههههههه وتتغشمرين علي ويا ويهج .. صج ما تستحين .ههههههههههههه بوريج اللحين
لولوة: الله يهديج بس .. وصلتوا
مريم : أي احنا على باب بيتكم .. يالله قولي لاهلج
لولوة: اوكيه باي
مريم :بايات
سدت لولوة عن مريم ونزلت لامها تخبرها وانطق الجرس.. راح عمها بو فلاح فتح الباب وسلم على الرياييل واولهم كان بو خليل.. لولوة يتيمه الاب لذا زايد وخالها حسن وعمها بو فلاح اهم اللي استقبلوا الرياييل .. دخلن الحريم البيت والريايييل بالميلس الخارجي للبيت.. طبعا بيت لولوة كان اصغر عن بيت بو خليفه ولا بيت بو خليل .. بس كان حلو وفخم .. قعدن الحريم بالميلس الداخلي ..
ام خليل لانها اكبر وحده اهي اللي تكلمت: الله يبارك فيج يالعروس ..
لولوة بحيا: مشكورة خالتي
مريم : اشفيج لولوو مختبصه جذي ما هقيتج خوافه
لولوة: انا ابي اعرف منو عطى جاسم رقم تلفوني ..
مريم: ومن غيري يعني والله تبيني شوف عمي يموت شوي شوي من دونج
لولوة استحت.. قمر اللي ما صدقت عمرها يوم قالت لها مريم سبب ييتهم وخذت ارفيجه عمرها بالاحضان وتحمدت الله ليش انهن راح ينجمعن ويا بعض من بعد ما تفارجوا ..
في ميلس الرياييل
بو خليل: يا بو فلاح .. احنا يايين اليوم نخطب بنتكم لولوة لاخونا جاسم.. جاسم يتيم الابوين بس تربى من قبل كل اخوانه وابوه الله يرحمه.. تقي بصلاته ويخاف ربه .. وناوي يكمل باجي حياته ويا بنتكم .. فشرايكم انتو
زايد إلى ما شال عيونه عن خالد واهو يفكر .. هذا زوج قمر ..
بو فلاح : والله يابو خليل هاذي الساعه المباركه .. وعايله بن ظاحي معروفه امبين الناس وامبين الخلايق بكرامه الاصل وطيب العود.. بس البنت بعد لازم نشاورها ..
بوخليل: ماكو خلاف يابو فلاح .. بس متى بتردون علينا
بوفلاح : تبون اليوم ولا باجر
جاسم اللي تكلم من بعد ما انشدت اعصابه: اليوم أي باجر يالطيب..
بو فلاح: هههههههههههههههههههههه ان شالله ياوليدي
بو خليل طالع جاسم نظره قفطته على طواله اللسان: خذوا راحتكم يا بو فلاح ..
بوفلاح: عن اذنكم شوي (يصد لزايد) زايد قوم وياي
قام زايد ويا عمه وراحن لميلس البنات.. طقوا الباب وطلعت لهن لولوة
لولوة: خير زايد
زايد: لولوة. نبي نقلج شي تعالي ويانا
لولوة:....... ان شالله
راحت لولوة وياهم للصاله وقعدت..
بو فلاج: يابنيتي.. جاسم بن ظاحي ياي يطلب القرب منج على سنه الله ورسوله.. وانا من طرفي اشوف الريال ما ينعاب.. ولد اصول ومن منبتن زين وينعزم به الراي .. فشرايج انتي
لولوة تطالع اخوها زايد اللي يطالعها بنظرة حنونه: شرايك زايد
زايد: رايي من راي عمي بو فلا ح ..
لولوة: ............ الشور شوركم يا عمي
بو فلاح: يعني موافقه
لولوة استحت واكتفت بهز راسها
بوفلاح: الف مبروك عليج يا بنت حسين .. الله يتمم علي خير..
يات ام زايد: هاشصار
بو فلاح: يببي ياام زايد .. لولوة وافقت..
ام زايد باعلى صوتها: كلولولولولولولوللوللوللوللوش الف مبروك يابنيتي
جاسم من سمع الكلولولش نقز من مكانه: وافقت
الكل ضحك عليه من نقزته وبوخليفه: جسوم يالميهل علامك اول واحد يتزوج.. احشم الناس
جاسم يطالع خال لولوة ويستسمح منه: مسامحه
بو علي: مسموح يا وليدي .. احنا كنا مثلك واكثر ولا شنو يا عيال
خليل: أي والله .. انا بغيت ارقص
بو خليل: انا لله وانا اليه راجعون
خالد ضحك على اخوه وعلى عمه.. نفس الطينه.. جاسم تم يتحقرص بمكانه من الوناسه وشوي يقوم يرقص.. دخل زايد وبو فلاح: الف مبروك عليكم ..
بو خليل قام وتوايه ويا بو فلاح: الله يبارك فيك يالطيب..
زايد راح يبارك لجاسم :ألف مبروك جاسم .. منك المال ومنها العيال.. وخلها بعيونك .. يوهرة البيت لولوة
جاسم: ما طلبت يا طويل العمر
تحاظنوا وخالد بارك لجاسم :الف مبروك بو محمد واخيرا بنشوف حمود
جاسم: الله يبارك في حياتك يا بو وليد .. عقبال ولدك ولود
خالد: خله ايي قبل هههههههههههههه
زايد يسمع كلام خالد واهو يبتسم.. باين عليه يحب قمر .. الله يهنيه فيها ..
خليل: مبروك يا جاسم .. الف الف مبروك .. والله انك صج حاقد على سعود.. ماانتظرت يوم وانت خطبت..
جاسم: لا عيل انقع روحي مثلك ويا وضحه
خليل: لاتيب طاري حرمتي .. تنقز عينها يالميهود
ضحكوا على سوالف خليل
بو خليل :يالله دام البنت وافقت اللحين خلونا نتفق على كل شي..
بو فلاح: الراي رايكم ..
جاسم :الله يخليك انا افكر ان يكون ملجه وبعد 3 شهور الزواج ..
بو فلاح: حلو .. بس البنت لها شروطها ..
جاسم: سم
بو فلاح: سم الله عدوك .. تبي تكمل دراستها .. وتبي تسكن لحالها ..
جاسم: ما طلبت.. اصلا انا عايش في بيت لروحي ..
بو فلاح : مهرها راح يكون 10 الاف دينار ..
بو خليل: ما طلبت يا اخوي .. لها اللي تبيه ..
بو فلاح: على بركه الله
من بعد الاتفاق قاموا الرياييل
بوفلاح : خلونا نعشيكم
بو خليفه: ان شالله بيوم الملجه ..
بو فلاح: ومتى تبونها
جاسم: بعد اسبوع
بو فلاح: ههههههههههه يا وليدي ما تحس انك شوي متسرع
جاسم بابتسام وغرور: ابدا ..
بو فلاح: ما نقدر نخالف .. الف مبروك
الكل : الله يبارك فيك ..
بعد نص ساعه بن ظاحي طلعوا من دار بو زايد رادين بيتهم.. قمر كانت متونسه وتبتسم على اللي صار.. لا لولوة ولا جاسم راح يحصلون احسن من بعض.. الحمد لله رب العالمين
خالد يمسك يدها: فرحانه حياتي
قمر: وايد .. احس روحي بطير بالجو
خالد: دوم حياتي دوم ..
مريم: شعندك.. طايح مغازل فيها
ام خليل: خليه .. حرمته وكيفه انتي شعليج ..
مريم: انزين ماقلنا شي .. بس همج تطيحين فيني ..
ام خليل بس عاد سكتي..
يضحك خالد ويرن تلفونه ..خليل متصل
خالد : هلا بو ابراهيم
خليل بفزع: خالد انا بروح المستشفى لان وضحه ياها الطلق وخذوها بالاسعاف
خالد: اوه سلامات بو ابراهيم ما تشوف شر
ام خليل: وليدي اشفيه
خالد: ايه.. ان شالله.. وراك حنا.. انشالله ..مع السلامه (سكر خالد التلفون وعكس الدرب) يمه مرت خليل وضحه ياها الطلق واهي بالمستشفى الحين
ام خليل: ويه وضحه نظر عيني توه الناس عليها.. بعد باجي 6اسابيع
خالد : ماعلينا اللحين انشالله تقوم بالسلامه ..
وصلوا المستشفى وخليل طبعا للسرعه وصل قبلهم وكان بقسم الولاده.. راحت له ام خليل وسالته
ام خليل: شخبارها .
خليل: ماادري يمه.. الدكتورة تقول انها وايد تعبانه
ام خليل: انشالله مافيها شي .. بتقوم مثل الفرس
خليل بتوتر : ان شالله انشاء الله ..
بعد ساعتين من التوتر الزايد الكل كان خايف واكثرهم قمر اللي كانت تدعي لوضحه انها تقوم بالسلامه.. بس السالفه ماكانت تطمن.. رحم وضحه كان ظيج وكانت حامل بتوم وهذا الشي تعبها وايد ..
طلعت لهم الدكتور واهي شوي حزينه : استاذ؟؟
خليل: لبيه
بابتسام: الف مبروك.. انولد لك احلى صبي وبنت..
خليل من دون أي اهتمام باللي قالته: وضحه .. وضحه شخبارها ..
الدكتورة بجديه: الرحم كان ضيج وكانت الولاده عسيرة عليها ولا تنسى اليهال خديج ما كملوا المده المفروضه ..بس ان شالله تتحسن حالتها
خليل بفزع: دكتورة لا تخبين علي شي.. اشفيها وضحه
الدكتور:ااااااااه .. المدام نزفت وايد .. وانجرحت بقو.. ان نجت ما راح تقدر تنجب مرة ثانيه ..
خليل: ماعليه .. بس اهم شي تقوم .. تقوم الغاليه
الدكتورة: ان شالله ..
راحت الدكتورة عنه وخليل خبرهم بالتوم
خالد: الف مبروك خليل على عيالك .. واخيرا العنود وابراهيم
خليل واهو خايف: ماادري يا خالد.. احسن بالخوف
خالد: افا بو ابراهيم .. لو انا مكانك اروح اشوف العيال بدال هالافكار السخفيه..
خليل: انت روح انا بظل هني ليما يطلعونها ..
خالد : على راحتك..
اخذ خالد مريم وقمر وظلت ام خليل ويا ولدها.. راحوا شافوا العيال واستخف خالد على البنت.. حسها تشبه قمر.. قمر إلى عيونها طارت على اليهال ما قدرت تفارج وضحه من خيالها ..
بعد ساعه طلعوا وضحه من غرفه الولاده وخلوها بغرفه خاصه.. رد خالد ويا قمر ومريم وظلت ام خليل ويا خليل اللي مارضت تفارجه .
الحين هل وضحه بتقوم بالسلامه.... قمر شنو راح تكون الصدمه عليها ... شخصيه برزت بتعود للظهور .. حب جديد... وعشق جديد..

وصــــايف
04-04-2007, 09:37 AM
هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي لكل الي دخلوا فديييييييييييييييتكم
وعشااااااااان خاطر الي داخلين جو مع القصه نزلت 3 اجزاء فديييييييتكم

asomoon
04-04-2007, 11:10 AM
تسلمين ياقلبي

سنا الليل
04-05-2007, 09:39 AM
وصااااااايف حرام عليكي ..متحمسة تراني مع القصة واخرتها نهاية القصة مافييييييش ليييش؟؟؟
الله يهديك كملي لج الصلاح يصلحج ...

محتاره في عمرها
04-05-2007, 10:03 AM
القصه مرررررررررررررره حلوه
استمتعت بقرائتها من قبل
وانصحكم تقرونها

ساحرة عيونهم
04-06-2007, 07:23 AM
وايد القصه روعه حبيبتي وصايف

وانتظر الباقي مشكووووره حبيبتي

وصــــايف
04-06-2007, 10:40 AM
الجزء الثاني عشر
الفصل الأول
-------------
باليوم الثاني صحى خالد وقمر كانت قاعده قبله .. كانت قاعده عند الدريشه والهوا يهب عليها
خالد : صباح الخير حبيبي
قمر: صباح الخيرات.. توه الناس الساعه للحين 7
خالد: لا بالعكس شابع نوم .. اشفيك انتي صاحيه
قمر: ما رقدت من بعد صلاه الفير..
خالد حس قمر متوترة: اشفيج قمر
قمر: خالد ... خايفه على وضحه...
خالد: ليش
قمر توقف له: ما ادري ... كلام الدكتورة خرعني عليها .. بس ان شالله تقوم بالسلامه ..
خالد: ان شالله .. وعشان ما يزيد خوفج تزهبي باخذج المستشفى
قمر: صج
خالد: أي صج.. روحي تطمني عليها ويلسي بدال امي وياها .. شرايج
قمر بابتسام: يعل عيني ما تبجيك .. خمس دقايق وانا زاهبه
واهي تروح عنه: ادري فيج متولهه على اليهال..
طلعت له قمر من غرفه التبديل: شدراك..
خالد بزهو: شفتج شلون تطالعينهم ..
قمر: تدري.. لا مو الحين .. بعدين ..
خالد : شنو ..
قمر: ولا شي..
سكت خالد عنها وراح يبدل هدومه.. على الساعه 8 كانو بالمستشفى.. راحوا الغرفه وين ماكان خليل راقد على كرسيه ووضحه فاقده الوعي للحين.. ام خليل انت راقده على سرير ثاني بالغرفه. خالد راح عند خليل.. انتبه خليل
خالد: شلونها وضحه اللحين
خليل: للحين فاقده وعيها .. ما تحركت من امس للحين..
خالد: بتقوم ا نشالله ..
طلع خالد برع لان وضحه مو لابسه غطى على راسها.. وخليل بعد عشان قمر تاخذ راحتها.. طلعت قمر القران وقعدت تقرى منه على وضحه.. وبعد فترة صحت وتمت تطالع قمر.. شافتها قمر ..
قمر: حمد لله على سلامتج
وضحه بتعب: الله يسلمج ... وين خليل
قمر: طلع ويا خالد .. الحين بردون ..
وضحه : قمر .. وين عيالي
قمر: بالحظانه .. دريتي انهم توم
وضحه: من زمان .. بس ما خبرت خليل عنهم ..
قمر: يهوسون .. احلى من الحلا نفسه .. والبنت تشابهج وايد ..
وضحه فجاه بدت تبجي وراحت لعندها قمر..
قمر: علامج وضحه تبجين
وضحه::....... ما بظل وايد لليهال.. بروح عنهم .. .. احس اني بموت يا قمر
قمر: لا تقولين جذي يا معوده .. فال الله ولا فالج .. ان شالله تقومين بالسلامه ..
وضحه: .. انا وايد تعبانه قمر .. خليهم اييبون عيالي.. ابي اشوفهم قبل لا ااموت
قمر بدت تبجي: حرام عليج لا تقولين جذي..
وضحه تمت تبجي وقمر طلعت تنادي على خليل: خليل .. وضحه قعدت
خليل شاف قمر تبجي : علامج قمر ..(طالع الغرفه ودخل داخل(
خالد: علامج حياتي .. ليش تبجين
قمر: وضحه.... تقول انها بتموت ..
قمر رمت نفسها بحظن خالد واهو يمسح على راسها.. ليش وضحه تقول جذي.. حتى اخوه بعد بين انه خايف وايد.. عشان مساله بسيطه يسوون كل هذا..خليل دخل على وضحه اللي كانت تبجي بهدوء.. وشكلها كان تعبان وبشرتها باهت لونها .
خليل: حمد لله على سلامتج يا حياتي ..
وضحه بابتسام: الله يسلم حياتك .. حبيبي الغالي ..شفت شلون .. العنود وابراهيم يوا .. عشان خاطرك بس..
خليل: خلهم يولون.. انا ماابيهم.. ابيج انتي .. انتي يالغاليه ..
وضحه: الله يخليك حبيبي ..
تمت وضحه تطالع خليل واهي تدري انها راح تفارجه.. بس المشكله ان خليل ما يقدر على فراقها.. قعدت تتذكر اول ما شافته.. واول ما خبطهم .. ويوم رفضوه لانها كانت مكتوبه حق ولد عمها بس اهو وقف في ويهم ليما وافقواعلى زواجهم.. وسنتين إلى وقفوا محاولات الحمل فيها لانه يبي يستسمع وياها واليهال يايين بالدرب.. ويوم عرف انها حامل.. راح تشتاق له.. لغشمرته.. ولمراضاه ..كان دايما يقول لها انه إلى بيموت عنها.. لكن امبين انها اهي اللي راح تموت.. وضحه كانت بسكرات الموت وخليل ما كان يحس لانها كانت هاديه اكثر من المتوقع
وضحه: حبيبي .. احبك
خليل: وانا بعد حياتي ... احبج اكثر من عمري كله
وضحه: حبيبي .. تذكر يوم عرفت اني حامل
خليل: اشفيه
وضحه: بذاك اليوم انا كنت خايفه يوم اللي تدري انك تعصب.. لانك للحين على قولتك ما خلصت شهر العسل
خليل بابتسام: ان كان على العسل.. فحياتي وياج كلها عسل.. بس لا يصيبنا سكري
وضحه: ههههههههههههه حبيبي..( تمت تطالعه بنظرات كلها عشق.. تحبه ).. حبيبي يب لي ورقه وقلم
خليل: ان شالله....
طلع خليل وراح اييب ورقه وقلم لوضحه وقمر دخلت عليها
وضحه: زين انج دخلتي يا قمر .. تعالي ابي اوصيج
قمر ردت تبجي : يا وضحه الله يهديج بس
وضحه: خليني ياقمر.. ماباجي علي وايد.. اوصيج بعيالي كل الخير.. لاتخلين احد يطقهم.. ولا يعذبهم ولا يخليهم يحسون بنقص الام ..كوني انتي ومريم وخالتي امهاتهم .. عاملوهم بكل الخير.. حبوهم كثر ما تحبون عيالكم ..
قمر: انش الله .. وياج يالغاليه ...
وضحه: .. خليل راح يتالم وايد .. بس انا اختارني ربي وخلاص... مااقدر الا اسلم نفسي له
قمر زاد بجيها
وضحه: انا احبه.. احبه قمر.. ويصعب علي اني اخليه.. ابيج تقنعينه بالزواج من بعدي ..عشان يتهنى بباجي حياته.. والعيال تصير لهم ام دايمه.. قمر احبكم كلكم.. والله احبكم.. (تبجي وضحه) سلمي على عمي سلامن كثير.. ولا تنسين.. يحب انه يشرب شاي بماي ورد الصبح.. لا تنسين بعد يحب يلبس الوزار الاحمر حق الحداق.. وبعد ..
قعدت وضحه تتالم شوي شوي .. وتتلفت شافت عمتها الراقده
وضحه: عمتي السنه معزمه على عمره العيد.. بس اهي وايد نسايه وبتنسى هالشي بسرعه.. ذكريها.. ومريم بعد ..
قعدت وضحه تتالم وتسكت وقمر تباريها
وضحه: انسي اللي صابج ويا خالد ..تراه ريال زين.. حطيه بعيونج.. وحتى ان غلط.. سامحيه.. لانه ما حصل الاهتمام من عمي.. قاومي عشان زواجج ..
تمت وضحه تبجي من حر قلبها.. على اللي بيصير فيها وقمر وياها: واعليا جسوم.. بيضطر انه ياجل زواجه بسبتي
قمر: تكفين وضحه لا تقولي جذي.. انتي بتقومين .. واحسن عن قبل بعد
وضحه تضحك لها ودخل خليل ... كان شكله مفجوع.. زاد عن عمره ب10 سنين .. وكان حاس ان وضحه بتروح عنه ..
خليل: هاج حبيبتي .. الللي تبينه ..
وضحه ابتسمت له: شكرا حبيبي ..
وضحه تمت تكتب شي بالورقه.. يوم خلصت عطتها قمر: قمر.. لا تفجينها الا قبل التاريخ اللي انا معلمه عليه.. خليني الحين ويا خليل..
قمر: ان شالله ..
طلعت قمر وطارت بحظن خالد واهي تبجي من خاطر.. تبجي على وضحه الغاليه.. وضحه الطيبه اللي للحين ما تعرفت عليها زين.. شذنب عيالها ما يذوقون حنان امهم الطيبه الحبوبه.. ليش يا ربي.. استغفر الله.. حكمتك يا ربي محد يقدر يفكر فيها غيرك.. الله يعين خليل على فراقج يالطيبه.. الله يعينا على فراقج ..
خليل كان قاعد عند وضحه واهي تطالعه.. بكل محبه وحب ... تحسه متغير
وضحه: اشفيك حياتي ..
خليل: سلامتج حياتي ..
وضحه: انزين .. تعال هني شوي .. ابيك في سالفه
خليل بمزاح: فلوس ما عندي ..
وضحه: بخيل.. ماابي فلوسك.. تعال يمي شوي
راح خليل عندها وسندها بجسمه وظل ميود اياديها .. يبجي بس يمسح دموعها بجتفه
وضحه: خليل ... غني لي اغنيه عبدالرب ... ليله
خليل: ............ ليله.. لو باقي ليله.. عمري ..ابيه الليله واسهر بليله عيونك ذي ليله عمر.. ذي ليله عمر.. ليله.. لو باقي ليله عمري ابيه الليله واسهر بليله عيونك ذي ليله عمر.. ذي ليله عمر .. وضحه يا وضحه .. وضحه يا وضحه ....... اشكثر انتي جميله ...
سكت خليل وظل يبجي من عمق قلبه على حبيبته وضحه .. حياته وضحه اللي بيفقدها واهو يحبها موووووووت
وضحه ما بغت خليل يتعذب اكثر: حياتي
خليل: هلا حياتي ..
وضحه: روح اسال الدكتور ان كنت اقدر اشوف عيالي..
خليل: ان شالله ...
قام خليل عنها .. ويوم راح عند الباب
خليل: احبج وضحه ...
وضحه ابتسمت له ... راح خليل برع الغرفه واهو يمسح دموعه
خليل: خالد تعال وياي..
خالد: ان شالله
راح خالد ويا خليل ودخلت قمر على وضحه.. كانت تبجي وضحه واهي تطالع عمتها نايمه: والله اني عشت احلى سنتين بحياتي.. بس ياريت طالوا اكثر .. وقدرت اشيب ويا ريلي .. بدال مااروح عنهم ..قمر .. ديري بالج على الكل .. امنتج الله ..
قعد وضحه تهتز.. وتتالم. .وتعصر بجسمها والعرق يزخ منها.. ليما هدات ملامحها وارتخت.. وسلمت روحها للباري عز وجل.. قمر حست انها ماتت وفقدت اعصابها.. قامت من مكانها تصحيها
قمر :قومي وضحه.. تكفين وضحه .. مااقدر اقول لخليل.. قوليله بروحج .. وضحه تكفــــــــــــــين
دخل خليل بسرعه الغرفه لان حس ان وضحه راحت.. شاف قمر تبجي على صدر وضحه اللي فاتحه عيونها ونظرها علىالباب.. وقف مكانه وخالد دخل وراح لقمر اللي وعت ام خليل ببجيها.. شال قمر عن صدر وضحه واهو يهديها.. ام خليل راحت لعند وضحه وشافتها ميته وقعدت تبجي عليها من خاطر على شبابها اللي راح.. خليل كان مو مصدق اللي يصير.. خلته يروح عشان تموت عنه.. ليش.. ليش ما خلته يموت وياها ..انا شسوي من دونها.. شلون اعيش حياتي من بعد فقدها.. وضحه راحت من حياتي.. وضحه حبيبتي.. راح لعندها بكل هدوء واهو يسحب بريله منهك القوى تعبان حيل يحس نفسه ينزف من كثر الالم.. راح لعندها يهزها بغير تصديق
خليل: وضحه .. حبيبتي وضحه ... وضحه قومي انا خليل..
ام خليل ارتفع صوتها بالبجي وقمر تغمض عيونها عن مشهد خليل
خليل يقعد يم وضحه: وضحه.. حياتي قومي ما سميت اليهال للحين (ترتفع وتيرة صوته وبدى يبجي) وضحه تكفين.. انا من لي غيرج.. وضحه حياتي.. وضحو... قومي تكفين .. قومي لا والله ازعلج اللحين ولا اراضيح من بعد ..
طاح خليل على ركبتيه واهو ممسك بحواجز السرير واه ويبجي .. خالد راح له يمسكه
خليل بصرخه هزت المستشفى: وضــــــــــحـــــــــه..
خالد انتفض من صوت اخوه.. اول مرة يشوف خليل على هاذي الحاله.. ولكن من يقدر يستحمل هالموقف.. تم يهدي في اخوه اللي بدى يصرخ من كل اعماقه وهز المستشفى بصوته.. خالد احتار.. قمر تبجي من صوب وامه شابصه بوضحه ماتبي تخليها وخليل منهار على الارض واهو بعد يحس بالانهيار.. مرت اخوه الغاليه ..وضحه اللي الكل كرهها لان خليل تعب عشان يتزوجها بس مسرع ما حبوها باول يوم دخلت بيتهم.. وضحه اللي كانت دوم وياه تتصل فيه وتسال عن احواله يوم كان بلندن.. وكانت لين تفكر باليهال ولا تشكي خليل تشكيه عنده واهو يصبرها على خبال اخوه اللي مبين ما بيرد له ابدا.. حرام حياتنا تتغير.. مريم توها معرسه وجاسم تقدم ووضحه تروح .. يا رب.. شباجي ..
خليل مرة وحده اوتعي .. قط شماغه وعقاله وطلع من الدار
خالد يمسكه: وين رايح خليل
خليل بعصبيه: فج عني .. خلني اروح
خالد يمسكه بقوة: اذكر الله يا خليل الاعمار بيد الله
خليل بصرخه: اقلك فج عني..
خالد ترك خليل اللي طلع من الغرفه
ام خليل برعب: روح وراه ياوليدي لا يسوي شي بنفسه
النرس دخلت بنفس الوقت اللي طلع في خالد يركض ورى اخوه ..
وصل للباركات وقعد يطالع وين سياره خليل ومرة وحده الرنج يشخط من وراه ويطير.. خالد ما بطى وركب سيارته الاكس فايف وراح وراه ..
قمر تحظن ام خليفه واهن قاعدات على الارض .. خايفات ما يدرين شبيصير ..
بعد ما خذوه جثه وضحه للثلاجه قعدت قمر تصرخ من البجي وام خليل معاها.. يبجون على الام اللي ما تهنت ويا عيالها.. الام اللي حملت وتعبت وما لاقت الا الموت ياخذها من احلى حلم بحياه كل ام.. قمر ما فكرت الا بالعيال.. خانت حيلي.. من امبونهم يتيتمون.. بعد عيني وضحه حتى ما شافتهم ولا لمستهم .. يا رب استر على عبيدك.. بعد ساعه قمر قامت واتصلت في مريم تخبرها عن المصيبه اللي صارت.. اول ما طلعت من الدار شافت جاسم بويهها وطارت بحظنه
قمر بصوت مبحوح: راحت الغاليه العزيزة جاسم.... راحت
جاسم كانن عيونه محمرين وفكه يرتجف من البجي : ترحمي عليها يا قمر ترحمي عليها ..
قمر تمت تبجي بحظن عمها وبعد شوي وصلت مريم اللي قلبت المستشفى مناحه وصريخ على ارفيجتها الغاليه.. جاسم ما يقدر يهديها ولا يسوي لها شي تصرخ من كل قوتها ليما طاحت مغشي عليها.. دخلت قمر الدار تشوف ام خليل شافتها طايحه على الارض واهي ساكته.. ارتعبت قمر وراحت لها .
قمر: خالتي ..... خالتي قومي ... قومي خالتي تكفين قومي ....
ما قامت ام خليل وقمر طلعت من الدار تدور على جاسم.. ما حصلته.. راحت لاحد النرسات وجرتها للغرفه وهناك اسعفوا ام خليل اللي ارتفع عليها الضغط من وفاة وضحه ..
على الليل خبر وفاه وضحه انتشر للكل.. ام خليفه ماتت من البجي ومروة ونوفه ولطيفه راحن المستشفى يشوفون اللي صاير.. شهالمصيبه.. الكل كان يترحم عليها ويدعي لخليل بالصبر.. يعرفون شكثر خليل كان يحب وضحه وشكثر تعب عشان يزوجونها منه.. يوم كانن بالمستشفى شيخه اتصلت في نوفه ..
نوفه بتعب: هلا شواخ
شيخه فزعت: علامج نوفو .. تصيحين
نوفه ردت تبجي لشيخه: شواخ ... وضحه ماتت
شيخه بصرخه: شنووووووووو
نوفه: وضحه حرمه خليل توفت من بعد الولاده.. شواخ .. راحت الغاليه راحت..
شيخه تمت تبجي وسكرت عن نوفه ونزلت تحت وقبل لا تنزل طلعت لها نورة
نورة: شيخو علامج
شيخه واهي تبجي: وضحه ... حرمت خليل ماتت
نورة مسكت عمرها: شنووووووووووووووووووو
شيخه: ماتت واهي تولد .. تخيلي نورو
نورة دارت بهالارض والسما.. وضحه حرمه خليل ماتت.. توها كانت وياها وتسولف معاها بالعزيمه وماتت.. نورة مااستحملت ودخلت دارها وسكرت الباب وحست وكانها اهي المذنبه بوفاه وضحه ليش انها تمنت لو انها زوجه خليل بدالها..
شيخه انزلت وين ماكانت امها وابوها واخوها يالسين وصدمتهم بالخبر
شيخه: يوبا حرمه خليل بن ظاحي توفت
بو ناصر وناصر قامو: شنو
ام ناصر قامت لها تمسكها من يدها: شتهرجين يا شيخو استخفيتي
شيخه واهي تبجي: لا يمه من صج.. ماتت واهي تولد .. توها نوفو مخبرتني .. يمه حالتهم حاله هناك .. الكل منهار
بوناصر وناصر يسترجعون بوناصر: يالله .. شيلي عباتج ويا بناتج وخلينا ننزل الجهرا اللحين اللحين
ام ناصر واهي تطق على راسها: يا بعد روحي يا خليل.. الله يعينك على فقد حرمتك
شيخه راحت لدار اختها: نورو... نورو قومي تزهبي بننزل الجهرا
نورة واهي عافسه عمرها من البجي : ماني رايحه ... روحو انتوا .. ماني رايحه
شيخه: نورو بلا سخافه .. يالله قومي نروح لهم ..
نورو: قلت لج مو رايحه يعني مو رايحه ..
ناصر كان عندهم: شالسالفه
شيخه واهي تمسح دموعها: نورو تتسيخف ما تبي اتيي
ناصر: نورة ... نورة حبيبتي اشفيج
نورة واهي تبجي: مافيني شي.. روحو عني .. ماابي اروح
ناصر: هاو نورة اشفيج.. الموت حق علينا كلنا علامج تسوين في روحج جذي فكري في اهلها شحالهم الحين.. نوفه ومروة وقمر اكيد يحتاجون احد يعاونهم ويصبرهم على هالمصيبه ..
نورة بحزن قاتل : ماابي ناصر.. بسبتي اهي ماتت.. انا السبب.. انا الحقوده .. الحسوده ( وقفت كلام وراحت بالبجي والصراخ(
ناصر: شيخو روحي انتي تزهبي ونزلي ويا امي وابوي انا بهديها وبلحقكم
شيخه: ان شالله
كسرت شيخه خاطر ناصر.. مع انهم ما عرفوها الا من شوي بس وايد انصدمن للسالفه ..
على العشا بو ناصر وصل ويا حرمته وبنته بيت ام خليفه.. بيت بو خليل كان مثل المقبرة.. الحزن لاف كل مكان.. وبو خليل اول ما عرف بالسالفه راح البيت وكسر صور وضحه كلهم واهو يبجي.. بجى من خاطر.. من حرقه قلب على حرمه ولده الطيبه المؤمنه الطاهرة.. حرام تروح عنهم جذي.. في دار خليل قمر كانت يالسه ويا مريم اللي تشم اغراض وضحه وتبجي وتطق على راسها.. فقدت اعصابها لدرجه انها راحت تحرق يدها عن الحنه اللي فيها.. قمر يودتها واهي ما تدري شلون تعابلها ..
قمر: مريم حرام عليج تسوين جذي.. ترحمي عليها .. ادري فيها غاليه عليج
مريم: هاذي وضحه .. وضحه الخاينه.. راحت عني وعن خليل .. جذبت علي.. قالت انها بتكون وياي بعرسي .. خاينه خاينه وضحو يالخاينه ..
طاحت مريم على الارض واهي تبجي من خاطر.. قمر ما كانت تفكر بنفسها كانت تفكر بهاذي العايله اللي انهارت من وفاه الغاليه.. اذا اهي نفسها تبي ترمي نفسها بحظن احد وتطلع اللي فيها شعلبالهم اهم اللي عاشوا وياها.. قعدت تذكر خالد.. من طلع الصبح ورى خليل للحين ما رد.. وينه.. ان شالله ابخير..
خالد لحق خليل بالطريج ليما وقف عليه جدامه بالطريج وخلاه يوقف.. طلع من سيارته وراح لعند اخوه اللي كان منزل راسه على السكان.. خالد فتح الباب وحمل خليل لبرع واهو يلمه ويبجي وياه.. خليل انهار مرة ثانيه وتم يبجي على جتف اخوه.. تباعد عن خالد وصار يمشي بالشارع الفاضي واهو رافع راسه ومرة وحده طاح على ركبته واهو يصرخ : ليش يا ربي.. ليش ما خذيتني بدالها.. تدري اني احبها.. احبها يا ربي.. وضحه.. وضحه حبيبتي وضحه .. وضحه حياتي ..
سكت خليل عن البجي .. ومرة وحده قام وراح لدبه السيارة .. طلع منها جنطه كان حاط فيها اغراض لليهال .. حذفهم لبعيد ونظرة الشر بعيونه.. بس هدئ شوي.. وركب سيارته
خالد: خليل على وين
خليل: ......... ولا مكان ..
خالد: انزين خلني اروح وياك ..
خليل: ....... ماابي...
صك الباب وراح عن اخوه اللي ظل واقف محتار.. بس خليل عنده حق.. وكل الحق باللي يسويه.. تخيل لو قمر اللي توفت مو وضحه.. راح يموت لانه مو مستعد يعابل الحياه من بعدها ..
مرت ايام العزا ال10 أحزن ما يكون.. مريم اللي كل شوي وتنهار عليهم.. ام خليل اللي مرضت.. ام وضحه اللي ياتهم من السعوديه وين ما يسكنون وصارت الوقعه بييتها.. ام خليفه وام ناصر اللي اهتمن بكل شي.. حتى لولوة حظرت ال10 ايام كامل.. ولا تخلفت عنها.. نورة ما راحت وظل ناصر وياها يروح ويرد من الجهرا.. عايشه راحت قعدت وياها ويا ريلها.. ما قدروا يطلعونها من حبستها.. كانت تحس بالنار تسعر فيها.. تقوم وتقعد بالصلاه وتقرى بالقران .. تبجي واهي تستغفر ربها وكانا اهي السبب بموت وضحه ..
شيخه كانت ويا بنات خالتها تعابلهن.. حتى انها تصالحت ويا مروة وصارن ارفيجات.. عايله بو سعود اول ما عرفوا راحوا الجهرا.. سعود تعب حاله يوم عرف ان مريم منهارة وكان يبي يشوفها من قلب ويطمن عليها.. مريم من زود الصدمه قالت لعمها جاسم انها ما بتتزوج خلاص وتبي تفج الخطبه
جاسم بصدمه: ينيتي مريم.. شهالحجي ..
مريم: أي .. ماابي عيال الغاليه يتلتهون بلا ام .. انا بربي العيال ولا علي من احد .. والزواج انا من زمان ماابيه .. واللحين لي عذر.. انا ما بتزوج وقولوا لسعود اني ابي افج الخطوبه
جاسم مسك مريم بقوة: تراج مصختيها .. ألريال لعبه بيدج .. يفج الخطبه .. خلصوا الناس يعني .. الكل مستعد يربي عيال خليل مو بس انتي .. قمر اللي تعابلهم كل يوم بروحتها وردتها مااشوفها قالت خلاص ماابي اتزوج خالد بظل اعابل عيال وضحه ..
مريم بصوت مفجوع: هاذي الغاليه يا جاسم..مااقدر افكر الا بالعيال.. وينه اخوي.. ما تدرون عنه وينه ولا وين طارح نفسه ..همكم الناس اللي تيي تعزي .. ويوم اللي انا افكر بعياله قعدت تلوممني ..
خالد بتصميم: اذا خلصت الناس يا مريم وما ظل احد يربي عيال خليل لا تنسين اني انا موجود ويا قمر.. وانا مستعد مااييب عيال واربي عيال اخوي.. وتعالي بعد انتي ناسيه ان عندهم ابو اللي ييتي وقررتي من نفسج انج تربينهم
مريم: اللي بتقولونه ما يهمني .. انا ماابي اتزوج وخلاص.. السالفه منتهيه ..
راحت مريم وجاسم وخالد محتارين.. قمر كانت بالمستشفى ويا اليهال اللي حطوهم بالحضانه ليش انهم مولودين قبل الموعد.. بو خليل سمى العيال.. ألولد ابراهيم والبنت العنود على مسماهم ويا امهم المرحومه.. خليل محد يدري عنه من 10 ايام بس طلال اللي يعرف لانه من بعد ما تركت وسيمه راح بيت المزرعه ويا الفروس ويوم وفاه وضحه بالليل ياه خليل وكان منهار بس ما قال له شاللي مييبه.. عرف طلال يوم اتصل في عمه جاسم.. جاسم استفسر عن خليل بس طلال ما خبره لان تفهم وضع خليل وانه يبي يقعد لحاله ..
طاف اسبوعين من وفاه وضحه .. وخليل للحين مارد البيت.. جاسم عرف ان خليل بالمزرعه وراح له ويا خالد عشان يردونه البيت..
خليل: مو راد البيت ولا ابي اشوف رقعته مرة ثانيه
خالد: شهالهرج يابو العنود .. شلون تترك كل شي وتنعزل
خليل: ماابي شي...... من بعد وضحه.......... عافيت كل شي
جاسم: مو كلام هذا ياخليل.. انت ناسي اهلك.. ابوك امك اختك اللي حارقه قلوبنا برفضها لولد عمك تبي تفضي نفسها لعيالك.. ولايكون ناسي عيالك
خليل بقهر: بستين الف داهيه.. ماابيهم .. انا بغيتهم عشان يظلون وياي ويا وضحه.. اهم السبب بموتها.. اهم
خالد: اذكر الله يا خليل.. شقاعد تقول.. انت مو بوعيك.. وضحه راحت بحكمه الله .. مو معناته تخلي روحك حق هالقهر والعذااب.. عيالك يبونك ..
خليل: انا مااابيهم .. سوو فيهم أي شي.. ماابيهم ولا ابي اشم رواحتهم بعد ..
جاسم قام بعصبيه: انت شفيك... ما تخاف من ربك .. يهال مالهم ذنب تقول عنهم هالكلام.. خرفت وقعدت يا خليل
خليل قام بعصبيه: يوم اللي تخسر قلبك وروحك وكيانك كله راح تفهم اللي اقوله ... خالد لوتموت قمر شراح يصير فيك؟
خالد قام بعصبيه: فال الله ولا فالك يامعود..
خليل: وانت ياجاسم لو لولوة يصير فيها شي شراح يكون موقفك؟
جاسم هدى وسكت..
خليل بحزن: شفتوا.. هذا ما صابكم وخالد ثور علي وانت حنيت راسك.. عيل انا شنو.. اللي حبيتها من 5 سنين وبالغصب زوجوني اياه بذباح الروح وعشت معاها احلى سنتين انتهت باسوى ماساه اعيشها بحياتي.. انا ميت ياخالد.. ميت يااخوي.. بس الا اعضائي يتحركون.. ولا لو الود ودي اسلم الروح واموت وتنتهي معاناتي ..
خالد حس لاخوه وراح له وكلمه بالهداوة: صح كلامك .. لو يصير شي بقمر انا راح اموت.. تدري ليش.. لان للحين ما عندي منها الا الذكريات وبتحترق دنيتي وانا اتذكرها .. بس وضحه ماراحت يا خليل.. وضحه ماراحت قبل لا تخلف لك احلى بنت وولد يحملون عبيرها وريحتها اللي تعم الدنيا كلها.. انت لاتنسى انهم من وضحه قبل لا يكونون منك .. ومو ذنبهم لو ماتت امهم بالولاده .. لاعتب على حكمه الله ..
خليل سالت دموعه بس ظل على موقفه: ماابيهم ... خذهم انت ياخالد .. ربهم انت وجاسم .. انا مافيني اجابلهم واذكر امهم كل لحظه...
راح خليل عنهم وردوا للبيت واهم يحسون بالفشل والحزن لان خليل اللي يعرفونه راح .. ولا بيرد مرة ثانيه
طاف الشهر على وفاه وضحه.. واليوم يردون اليهال للبيت.. قمر راحت ويا مريم وخالد عشان ايردون اليهال ..طول الايام وقمر ما قعدت بالبيت يا بالسوق تكمل اغراض اليهال يا عندهم او ويا خالتها المريضه.. حتى خالد ما كانت تدري عنه الا بالتلفون.. يوم شافها خالد تنتظره عشان يروحون المستشفى شافها منهارة.. ضعفت عن قبل وعيونها تحوطت بالسواد حتى انها كانت تتنفس بقوة وكانها تعبانه
خالد: حياتي اشفيج
قمر بتعب واضح: مافيني شي... سلامتك
خالد: متاكده.
قمر: أي حبيبي.. خلنا نروح انييب العيال.. الكل ولهان عليهم
خالد ضمها واهو يمشي وياها: يالله حياتي
كانت الساعه 11 يوم ترد قمر ويا البيبيز مع مريم وخالد.. الكل رد لانهياره يوم شافوا اليهال ..منهم من حس ان اليهال اهم السبب ومنهم من انكسر خاطره على اليهال.. لكن المشكله كانت براس ام وضحه اللي كانت تفكر انها تاخذ اليهال وياها.. جدال كبير كان بالميلس بين بو خليل وخالد وجاسم وذعار اخو وضحه ونفيس خالها وامها..
ام وضحه بدت الكلام: مثل ما تعرفون.. ارويحتي وضحه راحت.. وانا خلاص.. انحرمت من شوفتها ..وانا يايه اقل لكم اني برد والعيال معاي
خالد انصدم وجاسم وبو خليل يعرف لام وضحه انها تفكر بهاذا الشي من اول ما وصلت الجهراء
بوخليل بكل هدوء وهيبه: واحنا يا ام ذعار
ام وضحه: انتو فيكم الخير والبركه.. وولدكم للحين عايش وكاهو خالد متزوج الحمد لله وبيفرحكم بعياله.. (اونها تبجي) وانا مالي الا وضحه.. ووضحه راحت .. يعني عيالها اهم ونستي بهالدنيا من بعد ما راحت ..
بو خليل يفكر في خاطره .. والله انج حيه رقطه يالشينه .. وضحه ما تدرين عنها من سنتين وتوج تذكرينها
ذعار بحزن مصطنع: أي والله .. ما كفاكم خذيتو اختي بعد بتاخذون عيالها .. لا الله يرضى ولا محمد رسوله ..
جاسم: الحين يعني انتو اللي ماندري عنكم من سنتين تبون تفهمونا انكم بتربون العيال احسن عنا ..
نفيس: والله ما قلنا جذي يا بو محمد .. حنا نبيهم ذكرى للمرحومه
خالد: مسامحه يا بو زيدان.. بس اللي تبونه ما يمكن يصير
ذعار بحقارة : شقصدك يا بو وليد ..
بو خليل: كلمه وحده ماكو غيرها هرج ... اليهال يبقون عند اهل ابوهم
ام وضحه: حشى والله حرام عليكم
بوخليل: حشمي نفسج.. انا كلمتي ما تنرد ياام ذعار ما دامني حي.. اليهال يبقون ويا اهل ابوهم اهو للحين حي وعايش بالدنيا ولا انتوا ناسين هالشي..
ذعار بسفاله : والله ما يندرى يا بو خليل.. من وفاه وضحه وولدك الشيخ غايب . .الله العالم وينه.. يعربد ولا بنسمع خبره بعد جم يوم
خالد بعصبيه: الثم لسانك يا ذعار وخل عنك الهرج الفاضي.. وحتى لو صار اللي تقوله بعد العيال يظل لهم يدهم وعمهم اللي راسه للحين يشم الهوا
ذعار بحقاره: ما تعودنا نخلي عيالنا بديار الغرب
بو خليل قام: اشوفك تطوف بالكلام يا ولد البلاح.. بس الحشيمه مو لك الحشيمه لامك اللي يالسه تسمعك وش تهرج علينا
ام وضحه: اللي يقوله ذعار اهو الصح.. والله يابو خليل لو كانت البنت بنتك وحرقه القلب حرتك خليت عيالها مع غيرك ولا بتاخذهم معاك
بوخليل: اكيد نعم .. والله شنو هالمذهب اني اخذ العيال واخلي ابوهم مكانه
نفيس قام وياه ذعار: كلمه وحده ماكو غيرها.. العيال يطلعون معانا للسعوديه ..
خليل على الباب: واللي يقول لا يا ولد البلاح؟
الكل طالع الصوت اللي يه من على الباب.. كان خليل واقف .. وشكله مو ناوي على خير..
ذعار بضيج: حيا الله من شرفنا.. خلصت العربده ولا ماخذ استراحه
خليل: خلصت حياتك يالمايع المندس مثل الحيه .. ياي تاخذ عيالي وانا للحين عايش..
ام وضحه: والله الحق حقنا ولا انا غلطانه
خليل ولا اهو حاشم : انجبي انتي ياالحيه الرقطه.. علبالج انا ناسي انتي وولدج واخوج هالمندوك شسويتو فيني وفي وضحه يوم بغيت اتزوجها.. انتي مينونه طاير مخج تفكرين اني اعطيج عيالي ..عشان تربينهم.. انتي لو فيج خير ربيتي هالشاين العايب اللي مفشل قبيلتكم بعمايله السوده
طول الحس عند ذعار: احشم نفسك انت قاعد تكلم عمتك
خليل : عمعم الله راسك بجدف الا الحشيمه من اصلنا ومنبتنا.. انتوا اللي حشمو حالكم شايلين شيبه الدار بشراع وميداف حسبالكم قلت الخيرة والفحوله يا البلاحه.. ويايينا تتكلمون بالحق ..ما حق لكم علينا الا بنسبكم الغالي وضحه.. والغاليه راحت.. (تهجد صوت خليل بس ظل ثابت(
ام وضحه: اخر كلامك يا بو خليل؟
خليل اللي رد عليها: اللي سمعتيه من كبيرنا يا حرمه.. ضبي اغراضج ولمي قشارج وروحي من وين ماييتي.. مثل ما نسيتي وضحه ..انسي ان لها عيال .. دامني انا ابوهم.. بحرم عليج شوفه عيونهم ويالله .. الباب اللحين يسع يمل .. ان ما كان بيم .
ام وضحه تطالع خليل باحتقار وتسحب ولدها وتطلع ويا اخوها وخليل يظل واقف مكانه مثل الصخر.. بو خليل يطالعه بكل فخر.. هذا ولدي اللي ربيته وعلمته على التحمل بالمواقف الصعبه ..خالد وجاسم شالو عمرهم وراحوا لاخوهم يفخرون فيه وفي موقفه
جاسم: عرفت انك بترد .. يوم اللي ينفح حشاك بحس عيالك بترد
خليل ابتسم واستغلوا الفرصه وعزوه على الغاليه .. راح بو خليل لولده وتم يطالعه.. مسكه من جتوفه
بوخليل بتاثر: ريال من منبت رياييل.. عافاك ربي ياولد ابراهيم
حظن بو خليل ولده بقوة يحسسه بالفخر اللي عم فيه .. خالد وجاسم بعد وقفوا بشهامه فخر باخوهم وحبيب قلبهم خليل..
التفت خليل لخالد: وين عيالي .
خالد: حياك..
راح خالد ووراه خليل وجاسم..الغرفه كانت مليانه بالبنات.. نوفه و مروة وشيخه وحتى لولوة ومريم وقمر.. جاسم تنحنح والبنات تغطن
جاسم: قمر تعالي
قمر تعطي الياهل حق نوفه: ان شالله
طلعت قمر حق عمها: هلا عمي (وشافت خليل) عظم الله اجرك بو ابراهيم
خليل بحرقه قلب: اجرنا واجركم
جاسم :قمر فضي الدار خليل يبي يشوف عياله
قمر بابتسام: ان شالله ..
دخلت قمر الدار: يالله يا بنات اطلعن بو ابراهيم يبي يدخل..
البنات فرحن على الكلام ومريم بدت تبجي على اخوها واهي تلم ولده بحضنها طلعن البنات من الدار وجاسم التفت للولوة وابتسم لها من خاطر واهي استحت وراحت عنه..جاسم ولولوة من بعد ليله اللي طلبها بدوا يكلمون بعض بالتلفون.. وعلاقتهم ببعض قوت اكثر عن أي شي ثاني.. ومستعدين انهم يظلون مع بعض ليما ينتهي الحداد على وضحه عشان يملجون ..
جاسم: حياك بو العنود...
دخل خليل الدار وجسمه ينتفض.. يحس بروحه بتطلع منه.. تذكر وضحه وحسها وكانها موجوده بالدار.. دخل وشاف مريم قاعده وحامله احد اليهال.. وقمر تحمل الياهل الثاني.. راح لعند مريم اللي سلمته ولده وتمت بحظنه تبجي من خاطر وخليل يهدي فيها.. يه جاسم واخذ مريم من عند خليل وخلاها تبجي بحظنه ..قعد يطالع ولده ابراهيم اللي كبر.. كان راقد.. يحليله.. عنده خشم امه ونفس شفايفها.. زاد شوقه انه يشوف البنت..اذا الولد وهالكثر يشابه وضحه.. شعلى البنت ..خل الولد عند مريم وراح لبنته.. قمر تطالعه بفرح وخالد وراها وخليل مثل المتلهف على بنته.. البنت كانت صاحية وتطالع ابوها بوسع عيونها وكانها تعرفه.. خليل شق حلجه على حلاه بنته.. طالعه على امها.. نفس لون العيون ونفس تقسيم الويه بس حسها تشابه قمر شويه
خليل: يحليلج يالحلاو .. طالعه على امج .. حبيبتي والله
ضمها خليل لصدره بلهفه وكانه يحس بوضحه ببنته.. روح وضحه كانت ولابد بالغرفه لان الهدوء عم بالمكان وخليل يبوس بنته ويسمي بالرحمن عليها ..قمر تبتسم للوضع وتحمد لله.. ولكن فجاه.. الدنيا تدور بعيونها .. اللوعه بجسمها تسري .. وتحس بحرارة غريبه تنبعث منها.. مسكت يد خالد و ما قدرت توقف لذا قعدت على الكرسي وخالد يمسكها ..
خالد بفزع: حياتي اشفيج ..
قمر ما تقدر تشوف خالد تحس ان الدنيا تدور فيها: خالد .. يود يدي خالد ..
خالد مسكها وقلبه يدق من الخوف: حبيبتي علامج ما تقولين لي ..
قمر: مااقدر ... احس براسي يدور .. شقاعد يصير .. مااقدر
خالد يكلم مريم اللي فزع قلبها على قمر: مريم يبي قلاص ماي (يكلم قمر) سمي بالرحمن حبيبتي وغمضي عيونج ..
قمر سوت اللي قاله خالد وحست ان الدورة خفت شوي عليها ..
جاسم: شربي الماي قمر
مريم خذت الماي لقمر عشان تشربه. شربت شوي وردته ..
ابتسمت لخالد اللي مات عليها من الخوف: اللحين احسن؟
قمر: أي . احسن شوي..
قامت قمر عشان تطلع وخالد يمسكها.. اول وما وصلوا عند الباب طلعت شهقه من قمر وخرت من يد خالد اللي مسكها بالهوا وصرخ: قمر..
الكل راح لقمر وخليل خلى عياله مكانهم وراح لعندها.. حملها خالد لغرفتهم وحطاها على الفراش.. مريم كانت تبجي وجاسم يهديها
جاسم: علامج مريم ليش تبجين مافيها شي بس شويه ضعف
مريم: حتى قمر بتروح ........ مثل ماراحت وضحه
جاسم : وطي حسج لا يسمع خالد
خالد كان لونه مبهت.. يحس بالموت.. قمر اشفيها.. لأيش طاحت عليه.. اهو حسها مو سويه بس الطيحه اكدت له شعوره.. قبض التلفون واتصل للاسعاف.. ياو الاسعاف واخذوا قمر وياها خالد.. خالد حس بالرعب يعم بقلبه.. يحس باللوعه.. وكان قمر بتفارجه.. ياترى بمرضه قمر كانت تحس بنفس المشاعر.. الله يسلمج يا حياتي الله يسلمج.. دخلوا قمر المستشفى وبعد نص ساعه من المعاينه خالد كان يتحقرص بصاله الانتظار ولا اهو داري باللي بزوجته.. شاف الدكتور يطلع ويرد ومعاه دكتورة .. زاد خوفه وجاسم اللي لقه يهدي فيه
جاسم: طول باك يا خالد خير ان شالله ..
خالد: ان شالله يا بو محمد ان شالاه... ترا بموت ان صار فيها شي.. انا هملتها طول هالشهر
جاسم: لا هلمتها ولا شي اهي كانت مشغوله بعيال خليل .. بس اكيد شويه ضعف لان مريم قالت انها ماكانت تاكل شي من ايام ..
خالد: انا حسيتها امس يوم نرد العيال انها مريضه شوي .. بس ما اصريت عليها انروح المستشفى.. ليش ليش .. ماابيها تموت .. ما ابي اخسرها .. حرام تموت قمر .. احبها ..
الدموع تحوس بعيون خالد.. وقعد واهو حاط راسه بين ايديه واهو فاقد اخر عصب له ..يحس بالعجز.. ما يدري ليش قعد يتذكر ايطاليا .. ويتذكر قمر اللي كانت وياه.. وكانه من صج مو صجيه وكانها حلم .. ومرت الذكريات مثل الفلاش بباله.. حس انها بتروح بتروح .. حتى انه بغى يبجي.. عمره ماحس بانه قليل حيله جذي.. الله عانك يا خليل على فقد وضحه
واخيرا طلعت لهم الدكتورة
خالد شقح لها: بشري يادكتورة علامها قمر
الدكتورة: انت زوجها
خالد : أي نعم .. علامها حرمتي
الدكتورة تبتاسم: زوجتك مافيها شي... الا انها حامل..
خالد ما صدق عمره .. فتح ثمه وظل يطالع الدكتورة
جاسم اللي ما صدق عمره: شنو ??
الدكتورة تضحك: علامكم.. البنت حامل .. مافيها شي.. الف مبروك
جاسم : الله يبارك في حياتج مبروك بو وليد ..
خالد التفت لجاسم: جاسم .. بصير ابو
جاسم: وخوش ابو
خالد يشق احلج : جاسم بصير ابو .. أبو يا جاسم ابو
جاسم نسى روحه وحظن خالد وخالد يحمل عمه واهم يضحكون والنرسات طايحينها ضحك عليهم
خالد خل عنه جاسم: جسوم بصير ابو يااااااااااي من قدي اليوم من قدي
جاسم بحزن: وانا حمودي متى بيي؟
خالد : جريب يا عمي جريب.. بروح اشوف الزينه شلونها شعلومها
جاسم: انا بروح اخبر البيت ..
راح خالد لقمر وجاسم راح البيت وخبر الكل والكل استخف من الفرحه وشوي نسوا من الهموم اللي تيمعت عليهم
دخل خالد لقمر اللي كانت ويا الدكتورة تخبرها عن الشي
الدكتورة: بس انتي لازم تحافظين على صحتج.. انتي اللحين مسؤوله عن نفسج وعن البيبي اللي ببظنج.. اكلي زين واشربي زين ولا تجهدين نفسج باشياء مالها داعي.. انتي صغيرة بس قويه البنيه وتقدرين تنجبين بصحه وسلامه بس هدي الدلع واكلي وبتصيرين احسن ما يكون ..
قمر كانت ساكته وصاخه ومن دخل خالد تمت تطالعه بعيون حزينه وكانها تسمع مصيبه .. انا حامل .. انا حامل ..
طلعت الدكتورة من بعد ماكررت نفس الكلام على خالد المبتهج.. اول ما طلعت الدكتورة التفت خالد لقمر
خالد بفرح كبير: الف مبروك حبيبتي ... يتربى بعزج
بس قال خالد اخر جمله قمر انهارت بالبجي.. خالد تعجب منها.. اشفيها قمر زعلانه.. لا يكون بس بدت سوالف الحمل وياها.. راح لعندها واهو يهديها
خالد بحنيه: علامج حياتي .. اشفيج تصيحين .. بدال ما تستانسين وترقصين.. جاسم رقص مساعه بغرفه الانتظار
قمر واهي تبجي: ماابي الياهل .. ماابيه
خالد انصدم .. علامها قمر .. لايكون ينت
خالد: شنووووووووو شنو ماتبينه ..
قمر: ماابيه ... ماابي ياهل ماابي
خالد قام عنها.. حس بالاشمئزاز.. اكو ام ما تبي ولدها اكو حرمه تنزعج من كونها حامل.. لايكون ماتبي الياهل لانه مني ولانها للحين مانست اللي صار ويا ندى
خالد بحزن كبير: ..... لانه مني
قمر رفعت راسها بصدمه: شلون تقول شي جذي.. انا اتمنى هالشي اكثر منك .. (ردت تبجي(
خالد ارتاح جزئيا من اللي قالته قمر بس للحين مو عارف ليش اهي زعلانه جذي: انزين ليش تبجين ؟
قمر: اخاف اموت عنه ... اخاف اموت عنه وعنك .. ومااقدر اربيه .. مثل وضحه.
خالد حس بالراحه.. الحمد لله: ااااااااه يا قمر.. شوي واموت علبالي ماتبينه ولاشي ثاني ..(ابتسم ويلس يمها) حبيبتي اللي صار مع وضحه.. ماانكر انه يمكن يصير وياج بعد الشر عليج.. بس بعد .. الله كريم يا قمر .. وانتي ان شالله ما بيصير فيج شي والياهل بيتربى بعزج يالغاليه وانا وياج..
قمر بحزن: وان مت .. شراح يصير
خالد: مستحيل تموتين .. شلون الدنيا سايبه وياج انتي.. ما اسمح لج تموتين .. وان متي ..اموت نفسي والياهل ونروح كلنا فيها
قمر تشهق: خـــــــــالد
خالد يضحك: روووح خالد وحياه خالد.. لا تصيرين جذي متشائمه رحمه الله اوسع من أي شي ياقمر.. تدرين.. عشان تزيد ثقتج بهالحمل ان شالله يكونون توم
قمر بفزع اكبر: عشان يكونون يتيمين بدال يتيم واحد
خالد عصب: يالله عن الكلام الفاضي.. وين قمر الصابرة المؤمنة برحمه الله وقدرته ..
قمر تمسح دموعها: ونعم بالله
سكتت قمر وخالد بعد .. واهم يحاولون يفكرون بشي واحد.. بيكون عندهم ولد
قمر بهدوء: خالد.. انا حامل
خالد والابتسامه شاقه حلجه: بيكون عندنا ولد
قمر بفرح : احبك بو وليد
خالد: احبج ام الهنوف.. احبج حب ما تتصورينه.. احس ان لو كان في الحياة سبب اني اعيشها.. هو انتي.. قمر انا ما اتخيل حياتي من دونج.. انتي استويتي كل منالي وامالي..
قمر تمسح دمعتها: الله يخليك حياتي .. قول لا اله الا الله .. عن لا يحسدنا احد
خالد يتقرب منها ويمسك يدينها: محد يقدر يفرق بيني وبينج.. حتى الموت.. لاني ما راح اسمح له انه ياخذج مني.. انتي حبيبه خالد.. انتي قمر خالد ..
تم خالد ويا قمر شوي وبعدين طلع عشان يكلم الدكتور ان كان يقدر ياخذ قمر.. مر على مكتب الاستعلامات اللي بالقسم مالقى احد التفت يرد لدار قمر الا بصوت يناديه: خالد ..
التفت خالد للصوت وكانت الصدمه.. من غير المعقول شلون الماضي دايما يلاقي له الطريق اللي يخليه يعيش ويا المستقبل.. لان الشخص ما كان أي شخص.. كانت شيماء صديقة ندى..

وصــــايف
04-06-2007, 10:43 AM
الجزء الثالث عشر
الفصل الأول
-----------------
شيماء تقترب من خالد: I can` t believe it .. انت هني..
خالد بارتباك: هلا هلا شيماء شخبارج
شيماء: تمام الحمد لله... انت شخبارك
خالد: عايشين .. الا بالكويت ..
شيماء تغيرت ملامحها وانقلبت الى الحزن: لو بس تدري يا خالد ..things changed since you gone and it never came back to it origin
خالد: خير عسى ما شر..
شيماء وعيونها تدمع: ندى يا خالد ... ندى تعاني من اللوكيميا..
خالد انصدم .. حس بالشلل يعم بدنه .. ندى مريضه .. وباللوكيميا.. من متى
خالد: من متى...
شيماء ببجي: من قبل لا تتفارجون بس اهي ماكانت تدري.. كان وياها بس ما تحس فيه ليما ياتها نوبه قويه يوم كنا بايطاليا.. اول شي ظلت في مستشفى ويست منستر ..بس اهي بغت اتيي الكويت.. عشان.. تكون جريبه منك ..
خالد حس بالموت.. ندى مريضه.. ومرض جايد بعد.. ليش جذي.. هل هذا عقاب الله فيها.. ولا عقابه فيها ..بس كل شي مقبول الا ان ندى تموت.. حرام تموت
خالد : وينها اللحين
شيماء: غرفه العنايه الفائقه .. تعال وياي
خالد تردد بس راح ويا شيماء وشريط الذكريات يمر بذاكرته.. ندى وياه بلندن.. بالمحاظرات.. بالشانزلييه بفرنسا.. بروما وباليرمو.. يوم كانو بفينيسيا.. بهذا الخبر نسى قمر تماما ولا طرت على باله.. حس نفسه رد خالد الاولي.. خالد المحطم؟ إلى يحب ندى واللي يتالم لفراقها.. كاهو افترق عنها بالجسد وبالروح بعد ..
اول ما دخلت شيماء قامت حرمه انجليزيه ظهرت بالاخر انها ام ندى.. ندى كانت مغمضه عيونها وشكلها ماساه.. مبيض الويه من بعد ماكان مورد.. وزنها كله راح وصارت جلد على عظم.. حس بنفسه راح يغشى عليه.. صرخ كل ودج بجسمه بكلمه لااااااااااا...
راح قعد يمها.. يطالعها بعيون دامعه.. الاجهزة منتشرة بكل مكان.. وصوت دقاتها تقتل الصمت.. مسك يدها حسها بارده.. ضمها بيدينه الثنتين عشان تدفى.. ندى حست ان احد يمسك يدها وفتحت عيونها.. ما صدقت اللي تشوفه جدامها.. تحلم ولا صج.. خالد قاعد يمها.. ماسك بيدها ويناظرها.. تمت تطالعه ودموعها جريان على خدودها . . شيماء سحبت ام ندى وطلعت وياها وصارت ندى لحالها ويا خالد
ندى بصعوبه: ....... مااصدق...... انك هني ......... حبيبي
خالد نزل راسه يخبي دموعه .. الموقف اكبر منه ...
ندى: ..... ييت الكويت.. بس عشان اكون وياك ....
خالد بحرقه قلب: بس يا ندى... لا تتكلمي .... مو زين لج
ندى تبتسم ابتسامه ذابله: بالعكس... انا كنت مريضه.. من السكوت.. والحين احس روحي بخير.. وانا اتكلم وياك ... وينك عني من زمااااان
خالد: ما كنت ادري.. توني شايف شيماء عند اللوبي وما كنت ادري..
ندى: شتسوي هني
خالد نسى السبب اللي خلاه يدخل المستشفى.. نزل عيونه وشاف خاتمه وتذكر قمر.. يااااااااااه قمر.. انا شلون نسيتها.. ترك يد ندى وتباعد عنها شوي و كانها بجيستها بتحرقه .. ندى حست ان خالد تغير فجأة ...
ندى باستغراب: .... علامك
خالد بارتباك: لا..... ولا شي.... سلامتج
ندى: عيل ليش تركت يدي ..........(وكانها تتذكر شي) اااااااه ..... قمر
مارد بس ظل يطالعها بنظرة غير مفهومه...
ندى تبتسم بالم: .... نسيت اني الفصل المنتهي بحياتك.. و أني الانسانه اللي ما تحبها وكرهتها ...
(سكتت ندى وظلت تبجي في هدوء)
خالد تلوم على نفسه من اللي يصير ويا ندى.. ونسى قمر ورد لندى يمسكها بيدها
خالد: لا تقولين جذي.. أنتي الخير والبركة .. انسي اللي قلت لج إياه بإيطاليا.. كان طالع مني .... بغير قصد..
ندى: ..... عشانها اهي ......... انت قلت اللي قلته ... قل لي خالد .... للحين انتوا ويا بعض
خالد: ......... ايه
ندى: ............. و بديت تحبها اكثر مني
خالد سكت لان كلام ندى صح بس ما يبي يألمها.. اهو يحب قمر اكثر من الدنيا كلها.. بس بعد يحب ندى... مهما صار.. اهي يوم من الأيام كانت الدنيا والعالم بالنسبة له
ندى: ... اااه .. فهمت... السكوت علامه الرضا..يعني انت تحبها..
خالد بنظرة حازمه وجاده: ايه .. قمر زوجتي يا ندى ...
ندى تمت تطالعه..واهو القى القنبله عليها: .. وان شالله عن جريب ام عيالي بعد..
ندى انصدمت... قمر حامل... من خالد...
بغباء شديد: حااااامل........ منك؟
خالد: اكيد مني .. حرمتي اهي
ندى رد الحقد بقلبها..سلبته منها وبعد تحمل ولده او بنته.. والله الا الته عيشتج وانا على فراش المرض... بدت تبجي ندى وعيونها مفتوحه على وسعن.. كانن دمعات قهر.. وحسد .. والغيرة إلى تنهش في لحمها .. ليش كل شي يصيبني انا ما يصيبها اهي .. ليش ما تموت .. ليش ما تموت..
ندى: ........ الف مبروك ....
خالد: الله يبارك في حياتج ....
سكت خالد عن ندى وحس انه لازم يطلع اللحين لانه تاخر على قمر ..
خالد: يالله ندى.. انا بمشي اللحين
بس قام مسكته من يده: تكفى خالد ..... لا تخليني لحالي... خلك ويا
خالد خل يده منها بهدوء.. ابتسم لها : بزورج عن جريب ان شالله .. اللحين مضطر اروح يا ندى ..
ندى بحزن: عشان تروح لها ...
خالد: ....... ايه ..
ندى لفت ويهها عنه: روح خلاص.... ماابيك تكون وياي.. روح لها
خالد استسلم : ... عن اذنج .. اشوفج على خير
ما ردت عليه ندى .. تنهد وطلع من الروم وشيماء وامها يطالعونه... اول ما دخلت شيماء راحت لعند ندى
شيماء: شصار
ندى بحقد: الحقيرة..... الحراميه .... حامل منه....
شيماء: منو.... قمر
ندى : ومن غيرها ... الحقيرة ...
شيماء: بس اهي زوجته .. ولازم تكون حامل منه ..
ندى: شيماء... ابيج تتصلين في سيف العثماني.. خليه ايي الكويت باسرع وقت ممكن
شيماء: يمكن ما يقدر
ندى: قوليله السالفه تخص خالد .. وراح ايي لج باسرع ما يكون.
شيماء حست ان ندى تخطط لشي.. وشي جايد بعد .. بس ياربي لاتطيحنا بورطه ويا خالد وسيف.. لان شيماء بصراحه تخاف من خالد بن ظاحي
رد خالد لغرفه قمر وقبل لا يدش سحب نفس قوي ودخل.. شاف مريم قاعده ويا قمر وجاسم بعد..
قمر: صيفت ... وين رحت
خالد: هاا... ولا مكان .. رحت ادور الدكتور ما لقيته
جاسم: الدكتور توه كان هني ..
خالد بارتباك: صج ... وانا رحت ادوره ...
جاسم حس ان خالد شوي مرتبك ومتغير.. وين راح ..
خالد: انزين شقال
جاسم: نقدر نردها وقت مانبي.. بس لازم نخليها ترتاح .. (يصد لقمر) سمعتي..اكلي وارتاحي ولا تعورين راسج باشياء مالها معنى..
مريم: انزين جاسم توه محاضرتك مخلصه علينا .. بعد بتعيدها؟
جاسم: انظر من عاد الى ارض الاحياء.. جان نسيتي لسانج هناك
مريم: الا ماتقدر ما تسمع حسه يعلني فداه يا ربي..
ضحك جاسم وقمر على رده مريم الا خالد اللي كان مشغول البال .. راح لعنده جاسم يكلمه
جام: حوووووووووو خالد وين رحت
خالد:ها... لا ولاشي.. يالله نرد البيت احسن لنا من هني ..
قمر تطالع خالد بعيون مستغربه.. علامه خالد؟ حيل مو طبيعي.. مادري شايف منو ولا من قال له شي وكدره.. خالد انتبه لنظرات قمر.. اكيد حست بشي.. قمر ذكيه بطبعها وخبرت طبعي بايطاليا.. وتعرف اني انشغل ليما افر بندى.. لذا ابتسم لها بنعومه واهي ردت الابتسام بس الخوف اللي في قلبها.. هيهات يهدى.. وجذي انتهت سعاده خالد بمولوده اليديد وكاهي الأحزان تبدى تخيم على حياته من يد ويديد من بعد ما حاول المستحيل وحارب اشياء وايد عشان يلقى اللي عنده..
على يومين خبر حمل قمر انتشر على طول العايله حتى الرميثيه وين ما سعود واهله يسكنون.. طبعا مو مريم اللي خبرتهم وانما جاسم لان مريم من بعد وفاه وضحه عافت الزواج وسعود عشان تربي عيال خليل وتخليهم يحسون بحنان الامومه.. الكل رفض هاذا الشي اللي قاعدة تسويه بس بو خليل قال اللي يريحها تسويه ومحد بيجربها على شي.. ومن جذي السالفه تسكرت وسعود استوى معلق ما يدري عن اللي يصير بحياة مريم غير اانها ما ترد عليه ولا يعرف اخبارها الا من جاسم..
خالد من جهة ثانية ما تغيرت معاملته لقمر على الرغم من انشغال باله على اللي يصير ويا ندى.. واستعدادات قمر للبيبي الياي بطيئة نوعا ما لانها ما تبي تستعيل.. اهي وخالد فرحانين حيل من الموضوع وشوي شوي نست سبب موت وضحه وتمت تدعي بالشفا والسهاله بالولاده لنفسها.. مريم منشغلة بعيال خليل لدرجة انها ما ردت للجامعة.. نوفة ومروة استغربوا هاذا الشي لانهم يعرفون شكثر مريم تهتم لموضوع الدراسه.. من طرف ثاني شيخه دخلت الجامعة مع اختها نورة اللي من وفاة وضحة واهي متغيرة.. ما تتكلم وايد ولا تتصل في نوفة بنت خالتها عشان ما تسمع أي اخبار تحزنها مع انها يوم عرفت ان قمر حامل فرحت من خاطر.. شيخه الصغيرة بدت تتغير شوي شوي ..ومن بعد ذيج الليلة مع طلال تغيرت مشاعرها وتصرفاتها وايد وشوي شوي تستوي بنت مسؤولة مع ان الرباشة ظلت وياها.. ناصر من طرف ثاني بدى يشتغل ويا ابوه وعمامه بتجارتهم ووكالات السيارات اللي عندهم.. يبيع ويشتري بالسيايير.. طلال راح كليه الشرطه وترك الشركه الا انه يروحه من وقت لوقت.. روح خليل الفكاهية ترد شوي شوي وكل وقته يقظيه بين العيال والشغل.. طلب من امه انها تسكر داره ويا وضحه وظل يرقد بدار العيال.. جاسم ولولوة ظلوا متمسكين ببعض ومقررين يملجون بعد ما تمر 6 شهور على وفاه وضحه والكل موافق على هذا الشي.. صبحه وعبيد من بعد 3 شهور من وفاه وضحه تزوجوا وطلعوا من الجهراء وسكنوا بالرميثية عشان خاطر صبحه ..
ومع كل هذي الاحدااااث مرت اطول 6 شهور بحياة البن ظاحي من بعد المأساة الكبيرة وفاه وضحه ..بس الحياه استمرت عندهم.. استعدادا لاحداث اكثر خشونه الوقع ..
بدى الفصل الدراسي الثاني.. وكان الوقت ظهر بيوم الاربعاء اخر يوم دوام بالاسبوع..شيخه كانت تحس بالمرض من ايام بس ما تكلمت ولا قالت للبيت حست انها الام عاديه نتيجة اكل ما مشى ببطنها .. كانت تتالم وتبي ترد البيت بسرعه.. راحت عند احد صديقاتها .. فاطمة..
اول ما وصلت شيخه لارفيجاتها
فاطمه: شيخو والله اليوم ما عندي سنكرز زياده ما عندي الا هاذا
شيخه واهي تمغص: انتي من صجج ويا خشمج هذا ماابي سنكرز يلعن يومه من سنكرز اكيد اهو اللي ما غصني جذي
قامت لها شمس وفاطمه: علامج شيخو يعورج شي..
شيخه: أي بطني يعورني من ايام ولا ادري من شنو
فاطمه: تبين تروحين عند الممرضه
شيخه: لا ابي ارد البيت من منكن تقدر تردني البيت
شمس: انا عندي محاظرة بعد ربع ساعه..
فاطمه: انا وياها.. روحي عند الممرضه ولين خلصت المحاظرة بنرد لج شرايج
شيخه: لا فالج مو ظيب برد البيت باي طريقه
فاطمه: شنو أي طريقه ان عرف اخوج انج طالعه ويا بنات غيرنا بيقص رقبتج..
شيخه: والله خله يقصها ويبط هالبطن مرة وحده والله اتعذب انا على حساب اخوي الفاضي.. يالله باي
شمس: شبتسوين
شيخه: والله ماادري... يالله باي
بعد ماراحت شيخه عن البنات
فاطمه: مينونه هاذي تسوي أي شي.. تخلي حتى السكورتي يوصلها البيت
شمس: طبي لسانج هاذي شيخه المصباح ما تنزل نفسها لاحد علبالج مثل بعض الناس
فاطمه: عدال عدال اهي بعد ارفيجتي بس انا اعرف حق شيخو..
شمس: باين ماعرفتي شي
فاطمه: اثرينا بسكاتج ..
شيخه قعدت عند أحد الكراسي اللي بالجامعة واهي مغطية ويهها عن الشمس ولا أحد يشوف ويهها المتعور.. تبي تفكر بأي شي يقلل الألم بس ما قدرت.. قعدت تتذكر طلال يمكن يخف الألم.. لكن لا ..كل ما تذكره قلبها يدق بقوة ويزيد عليها العوار.. منبعد ذيج الليله ما لها حال..اربع وعشرين ساعه يم المسجل والاغاني قايمه.. حتى الاغاني إلى كانت تسميها تعبانه تسمع لها.. من أيام أخوها ناصر عطاها تلفون وبطاقة كهدية على تفوقها بأول فصل جامعي.. تفكر تتصل فيه ايي ياخذها لكن اهو مشغول ..وقته اللحين بنص الدوام.. ماكو الا ابوي.. واتصلت عليه بالمكتب
بو ناصر: الو
شيخه: شهالالو الكشخه مااقدر انا.. خلاص حبيتك
بو ناصر بضحكه: ها خبله .. الا متصله فيني اليوم اكيد طريت على بالج
شيخه: انت دوم بالبال يوبا.. يوبا حبيبي.. انا تعبانه بالجامعه وابي اسالك ان تقدر تردني البيت..
بو ناصر: سلامتج ماتشوفين شر وبابوه وينه
شيخه: بابوه ماخذ امي تتحوط بالسوق ويا ام سيف (حرمه عمها(
بو ناصر: انا ما عندي سيارة خبرج من يوم طيحتي بابو اللي ياخذني ويردني .. جربي ناصر
شيخة: مو مشغول يعني
بو ناصر: حتى لو يفضي نفسه لج انتي الغالية شواخي حبيبتي ..
شيخة: انت حجتي بتصل فيه وان ناجرني ادزه عليك
بو ناصر: اوووف بسج حجي واتصلي فيه ..
شيخه: انزين انزين لا تعصب يالشيبه .. احلى شيبه والله ابو الحلول
بو ناصر: يالله عن الحجي الزايد ..
شيخه: انزين عاد والله انك مصباح .. باي
بو ناصر: في امان الله
سكرت شيخه عن ابوها وتوها بتتصل في اخوها الا تييها نوبه ببطنه خلتها تفقد توازنها وتمسك الكرسي من الالم.. شنو هذا مغص عجيب والله ..بس وايد يالمني .. قوت نفسها ودقت على تلفون ناصر ..
ناصر: هلا شواخي .. فاضيه ماكو شغل
شيخه واهي تتالم: ناصر... الحقني تعبانه بموت ... بطني يعورني ..
ناصر بفزع: بعد عيني شواخ وينج اللحين
شيخه: بالجامعه.. تعال ناصر تكفى والله بموت..
ناصر: سلامتج ما بيصير فيج شي.. اللحين بييج ..
سكر ناصر عن شيخه وقلبه مفزوع على اخته .. قام طلع من المكتب الا طلال بويهه ..
ناصر بمفاجاه: طلووووووووووووووول
طلال يبتسم: هلا بو بدر ..
توايهو وتحاظنوا .. وناصر نسى سالفه شيخه
ناصر: انت خسيس تدري
طلال يبتسم : ادري
ناصر: انت مو بس خسيس الا انك بقمه الخساسه .. 6 شهور يالظالم مااسمع عنك شي.. وين قلت الخيرة يا بو نواف ..
طلال: لا يا ناصر والله انت بالقلب قبل العين بس مشاغل الدنيا وانا انضميت للشرطه من جم من شهر وانشغلت بالدورات وغيره ..
ناصر: ايييه.. والله دنيا.. شخبارك بعد
طلال يتنهد: ااااااااااه ... بخير ان استثنيت روحي المتعذبه وقلبي المنكوي..
ناصر يربت على جتف طلال: هونها واتهون.. مالهمش بالطيب
طلال: يا قلبي ياطيب.. الا وين رايح مسرع
ناصر تذكر: اااااااااااه نسيت .. شواخ حبيبتي متصله فيني تعبانه بالجامعه
طلال من انذكر اسم شيخه تذكر الليالي اللي انحرم من النوم واهو يفكر فيها: سلامتها الشيخه عسى ما شر
ناصر: ماادري جايد عليها بطنها وبروح اخذها ... تخاويني
طلال بغى يروح بس : لا ما بروح اخاف ما تاخذ راحتها وياي ..
ناصر: بالعكس ابيك اتيي وياي لاني شوي مشغول يمكن اقطها المستشفى وانت تظل وياها.. ليما تخلص .. مااحب تقعد بمكان لحالها ..
طلال تردد لكن: اوكيه بس ابيك ترد لنا لان ما عندي سيارة انا هني بالنزهة ويا الربع وراحوا عني..
ناصر: افا عليك فالك طيب يا بن ظاحي ..
وراحوا ناصر وطلال لشيخه اللي حالتها كل ما اايي لها تنقلب من سيئ الى أسوء واهي تمشي عشان يخف الالم عليها.. يوم وصل ناصر لعند باب الجامعه ما شاف احد .. اتصل فيها
شيخه: ها ناصر وصلت
ناصر: أي انا هني وينج انتي..
شيخة: كاني ... اللحين يايتك..
ناصر: اوكيه ..
سكر عنها ...
طلال: وينها ..
ناصر بخوف: بتي اللحين .. ماادري اشفيها .. أهي صج ما تاكل شي من ايام بس شكلها وايد تعبت اليوم..
طلال: خير ان شالله ..
ناصر: الله يسمع منك ..
وعلى اخر كلمه التفت طلال من الدريشه وشاف وكانه خيال شيخه ..تاكد لان ناصر طلع لها.. قعد يتكلم وياها بجم كلمه واهو يمسكها بحنان خلاه يشتاق لنوفو ومرووو .. من زمان ما شافهن..
ناصر: علامج حبيبتي شواخ فيج شي
شيخه تمسك بيد ناصر: نصور جبدي شابه علي ماادري اشفيني لايكون بموت توني شباب
ناصر: ههههههه الله يهداج يمكن حارج ولا شي بس وقلتي بتموتين .
شيخه: لا نصور السالفه جايده مااقدر ... والله احس روحي بختنق من كثر العوار
ناصر يخفف دمه: انزين ما رحتي الحمام شي ماشيات
شيخه: اووووووووووه نصور حلاتك والله حزتك هاذي تستخف بدمك
ناصر:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يالله جدامي ..
راحت شيخه تفتح الباب الجدماني ولانه عليه معتم ما شافت اللي قاعد اول ما فتحت االباب انصدمت بطلال.. وظلت تطالعه بالجيب لكزس.. طلال بعد يطالعها..
ناصر: اوووووووووووه يالخيبه ما قلت لج طلول هني ويانا ..
شيخه ما تكلمت لان ويهها شب ضو والالم زاد عليها وراحت يلست بالكرسي الوراني.. طلال بعد صخ مرة وحده ولا تكلم.. ناصر ركب من بعدها واهو يمسك جنطتها اللي حذفتها عليه.. ما تدري شلون تتكلم اللحين.. اهي متعوده تثرثر ويا نصور بالسيارة واللحين طلال هني يعني نو واي..
طلال قطع الصمت: شخبارج شواخ ان شالله زينه ..
شيخه: تمام .. وانت
طلال استغرب من شيخه وكانها مو شيخه: الحمد لله الله يسلمج ...
صخوا اثنيناتهم وناصر مستغرب من شيخه .. عاده تكون هيله بالسيارة بس لايكون مستحيه من طلال .. يحليلها اختيه والله ..
شيخه العوار زاد فيها ومن زوده طلعت ااه مسموعه..
ناصر: علامج شيخو
شيخه: مااقدر ناصر... شابه علي معدتي ما ادري مصاريني .. ماادري حالتي .. قطوني باي مستشفى..
ناصر: اوكيه .. انتي بس طولي بالج .. انا قلت لج جان رحتي مكان ما مكان
شيخه بعصبيه: يووووووووووز نصور والله ما عندي بارض لكلامك ..
طلال: على قوله هل الامارات هب متفيجه
شيخه: انطم انت الثاني ادري فيكم مستانسين علي
ناصر اهني انفجر من الضحك: ههههههههههههههههههههه جانزين بس اشوف شكلك من تحت الغشوة.. ههههههههههههههههه جنان مو.
شيخه: عساك جنون ما منه جنون..
طلال: يالله ناصر خل شيخه عنك ..
ناصر: ان شالله ..
شيخه استغربت من طلال .. يناجر ناصر عشانها ..وصلوا المستشفى وطلع في شيخة دوده الزايده ..
شيخه: ياحسرة عمري اكو دود ببطني
ناصر:ههههههه يالخبله عادي كلنا فينا ..
شيخه: من متى فيني هالدود والله ماادري عن عمري .. يع تفكر اني كنت اكل والدود ببطني لوعه
ناصر: يالله عاد بلا مياعه بيستاصلونها منج ولا بيصير فيج شي
شيخه: شلون يستااصلونها
ناصر بتخويف: بعمليه شق بطن
شيخه: ياحسره عمري عليج يا شيخه .. دود وعمليات.. انتي شسويتي بحياتج
ناصر:هههههههههههه شيخه ههههههههههههههههههههههههه
شيخه تطالعه باحتقار: مستانس على عمرك يالكريه مو.. لكن صدقني ان مت ما بوصي بشي لك كل شي لنورة .. ويمكن طلال بعد ..
ناصر: افا عليج حبيبتي انتي ما بتموتين ان متي انتي انا من لي غيرج يام السان
شيخه بدت تبجي: نصور خايفه
ناصر: تخافين وانا وياج .. افا يا بنت بدر قويه بحقي
شيخه لمت اخوها: لا تروح نصور عني .. لين بموت بموت بحظنك
ناصر:هههههههههههه ردينا على الموت اقلج ما بيصير فيج شي
شيخه : والله بيصير فيني شي.. أحس جذي.. ترى وصيتي بتاز (ارنب) لا تذبحونه وتاكلونه ادري بامي مطافق ما تبي ارنب الا تفكر بالمجابيش.. ان مت هدوه بالشارع.. بس يمكن تصدمه سيارة.. بس خل نورة تربيه ولا تورونه مشاريو يخاف منه ..
ناصر:ههههههههههههههههههههه يا شيخه
شيخه: واللاب توب اللي شراه ابوي عطه حق نورة لانها تبي واحد بدال كمبيوترها..
ناصر: ههههههههههههههههههه وانا
شيخه: انت شنو... ما عندي اغراض حق الصبيان..
وتمت تبجي شيخه وناصر يضحك ويهدي فيها ..
يه لهم الدكتور وقال لها انها بتخضع لعمليه بعد يومين.. أي يوم السبت.. ويبونها ما تاكل الا الاشياء الباردة.. ظل الدكتور يكلمها وناصر طلع لان عنده موعد بعد نص ساعه ويا حموله سيايير يديده ..
طلال: وين رايح
ناصر: بروح ويا بابوه اللحين بييني وانت خل عندك الجيب .. عشان تاخذ شيخوه تردها البيت..
طلال دق قلبه: بس انا مادل بيتكم
ناصر: شفايده شيخو عيل.. اهي بتدلك ..
طلال: انزين ..
ناصر دق تلفونه: كاهو بابو .. يالله بامان الله
طلال: في حفظ الرحمن ..
راح ناصر عن طلال اللي ظل ويا شيخه.. شيخه ظلت لمده نص ساعه زياده عشان تهدى شوي الالام اللي فيها بالدوى.. يوم صارت احسن طلعت من الحجرة تشوف ناصر.. طلال كان يشرب ماي .. يوم شافته وقفت تطالعه.. كان بروحه .. وين راح ناصر؟
بس رفع طلال راسه شاف شيخه واقفه تطالعه .. راح لعندها..
طلال: خطاج السو يا شيخه المصابيح
شيخه: خطاك اللاش.. وينه ناصر
طلال: راح المكتب عنده شغل .. وانا اللي بردج البيت..
شيخه دق قلبها.. بروحي و يا طلال.. يالخيبه بستخف .باجي عقلي بيروح بهالوقت اللي بظل وياه: انزين ..يالله نمشي..
طلال: سرينا..
مشى طلال جدامها واهي وراه واهي متونسه حيل على السالفه.. الناس يطالعونهم وكانهم ريل وحرمته واهي عجبتها السالفه ولوما الطعم المر اللي بحلجها والالم الخفيف جان اهي اللحين عال العال.. بالسيارة كانت يدها بالاشرطه شريط ورى شريط .. ليما وقفت على شريط حق راشد المايد.. تشغلت اغنيه حبكم وسط الحشا سادي.. وخلتها.. بالصدفه طلعت هاذي الاغنيه المفضله عند طلال وظل يغني ويا راشد المايد.. شيخه تطالعه من تحت الغشوى.. تطالع يده وملامحه.. غرشوب والله.. وعيونه ما تبان لانها تحت النظارة.. بس وايد وسيم.. هنيا للي بتاخذك.. كرهت هالصمت اللي امبيناتهم وبدت هذرة
شيخه: ها طلال.. ناوي على الناس داخل الشرطه
طلال:هههههههههههه لا والله نيتي صافيه وانا دخلت حبا بالشي..
شيخه: الا اقول يا خسارة الكويت بيدك .. شرطي شنو مرور ولا شرطه عاديه
طلال: تو الناس . اصلا انا ما بظل شرطي بدرس اصير ضابط سلامه ولا غيره ولا بمكافحه المخدرات
شيخه : عيل ان صرت مدمنه بتجكني
طلال: الا اليخ العقال عليج ..
شيخه: ما اكبر عليك عقد ... تليخني بالعقال شنو تيسه ولاادري
طلال:ههههههههههههههههههه اصلا ماكو تيسه .. اكو بقرة
شيخه بحاجب مرفوع: والله..
طلال واهو متونس على الجو: ايه .. مثل ما الحمار ماكو شي اسمه حمارة اكو شي اسمه اتان الحمار ..
شيخه: بعد
طلال: ايه .ههههه شفيج مو مصدقتني
شيخه بنص عيون: لا يكون بس تقصدني بالكلام..
طلال: ههههههههههههههههه يا شيخه اللبيب بالاشارة يفهم
شيخه: هههاااااااااااااااااااااااااا
طلال:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
سكت عنها واهي بعد سكتت عنه.. وايد يتلاعب بالحجي اوريه لكن
طلال: اشفيج رخيتي الرجاب وقعديتها..
شيخه مافهمت شقصده: لا بس افكر باللي انوعدت فيه لا تحقق لي شي ..
طلال: شنو
شيخه: اكو واحد .. يسمي نفسه اصيل لكن وعوده وعود هنود مو عرب..
طلال فهم شقصدها: انتي امري وانا تحت الطلب
شيخه: اللحين .. ِشرايك
طلال: اللحين.. مااقدر انتي اليوم امانه يوم اللي تستاذنين من ناصر انا اخذج وين ماتبين انتي ونورة
شيخه: امحق .. نورو بالسالفه يعني 50 50 .. انا ابي فول 100
طلال: ههههههههههههههههههههههههه اسف يا عزيزتي خبري اخوج قبل
شيخه: يالبخيل .. اطلع على حقيقتك
طلال: الحمد لله ما قلت شي هههههههههههههههههه
شيخه: أي والله مغشوش انت..
طلال: والنعم فيني حلاتي والله ( كان يقلد على كلامها بهالجمله (
شيخه: وييييييييييه صج ما تعرف تقلد .. اقبض السكان ووقفني عند محل بريد محترم..
طلال: توه بطنج يعورج تبين بريد؟
شيخه: الدكتور يقل لي البريد زين ..
طلال: شهالدكتور الكشخه
شيخه: والله شيخه المزايين شلون على دكتورها بعد ..
طلال:هههههههههههههههه أي والله..
دخل السوق وياها وراح عند راعي البريد.. شرى لها بريد من كل الانواع كاكاو فراوله ومانجو وحتى فانيلا.. عطاها الجيس وقبل لا يدخل السيارة وقفه واحد من الشباب اسمه فواز
فواز: اهلا بطلال بن ظاحي .. وينك يا اخينا عنا وحشتنا
طلال: كاني بالدنيا انتو وينكم ..
فواز : والله زين مني شفتك عشان اعزمك على عرس مشاري ارفيج سيف بعد جم يوم
طلال: يمكن مااقدر ايي لاني باجر برد الجهراء..
فواز :حاول انزين ... (يطالع السيارة) شعنده بالمعتم .. لا يكون حرمتك بس داخل
طلال: هاا... ايه حرمتي بالداخل ..
فواز: عرست طلال..
طلال تورط. شقول له.. بنت خالتي وياي .. فوازو مخه وصخ وبيفهم السالفه غلط: ايه حرمتي تزوجتها قبل شهرين ..
فواز: الف مبروك بو نواف الف مبروك .. منك المال ومنها العيال..
طلال: الله يخليك .. يالله من رخصتك بو راشد..
فواز: خلنا نشوفك
طلال: ان شالله مع السلامه
دخل طلال السيارة ولا يدري ان شيخه سمعت اللي قاله كله لارفيجه.. ليش طلال قال عنها انها حرمته.. هل اهو يفكر فيها بنفس الطريقه إللي اهي تفكر فيه .. يا ربي لو بس يحس فيني طلال بيذبحني ناصر.. دخل طلال واهو متلوم على عمره ليش قال جذي.. فواز يعرف ناصر بعد وان قال له ناصر بيستغرب الشي اللي طلع مني.. والله حاله كله من شيخو.. لو ما انها تبي بريد جان اللحين انا ما انحطيت بهالموقف البايخ ..وطول الدرب واهم صاخين واخيرا وصلوا ..
شيخه قبل لاتطلع: ما بتدخل
طلال: بسلم على خالتيه دقيقه وبدق على احد الربع ايون ياخذوني .. خذي مفتاح السيارة
مدت شيخه يدها وطلال عطاها المفتااح... طلع من السيارة واهي بعد .. دخل داخل البيت وياها يسلم على خالته..
ام ناصر كانت قاعده بالعريش: هلا والله بطلال
طلال راح لخالته: هلا والله بام ناصر الغاليه .. شلونج
ام ناصر: ابخير الله يسلمك انت شخبارك ويا بيتكم
طلال: الحمد لله ابخير يسلمون عليكم .. وينكم قطعتونا من بعد الغاليه
ام ناصر ذكرت وضحه وحزنت: ايه الله يرحمها والله يا وليدي مشاغل الدنيا.. بس ان شالله بنكون عندكم بعد جم يوم.. (تصد لشيخه) ها يمه ان شالله احسن
شيخه: يمه أي احسن بسوون لي عمليه
ام ناصر: قال لي ناصر..خير يا بنيتي ما بيصير فيج شي.. مشاري زوج اختج صابه إلى صابج وسوى العمليه ..
شيخه: انا هذا لا تييبين لي طاريه فاله شين علي..
ام ناصر: طبي لسانج يالمايعه والله انج ما تنعطين ويه ..محاربه هالريال على شنو محد يدري
شيخه: لانه خال ومصدق روحه
ام ناصر: ثمي السانج .. هاذي مريضه وجذي
طلال:ههههههههههه يالله خالتي عن اذنج ..
ام ناصر: وين رايح .. خلك ويانا تعشى
طلال: مشكورة خالتي بس باجر الصبح برد الجهراء وانا هني ويا ربعي.. مرة ثانيه ان شالله
ام ناصر: ان شالله ..سلم لي على الكل هناك وبالخصوص قمور
طلال: يوصل خالتي .. يالله برخصتكم ..
ام ناصر تقوم واهي تحمل الدلال: مرخوص ياوليدي در بالك على حالك.. دخلت ام ناصر وظل طلال ويا شيخه.. يبي يطلع بس ما يطيع قلبه.. يبي يشوف ويهها الحسن مرة ثالثه .. مع انه مطبوع بباله بس يبي يشوفها ..
طلال: يالله في امان الله
شيخه بكل نعومه: في وداعه الله ..
راحت وياه لعند الباب واهي تخاويه بالطلعه .. وكانه من صج حرمته .. قبل لا يطلع التفت لها
طلال: شيخه
شيخه وقلبها يدق: عيونها
طلال: تسلم لي عيونج ... شيخه وريني ويهج قبل لا اطلع..
شيخه انصدمت من طلب طلال.. ليش يبي يشوفها قبل لا يطلع.. بس ما ردته وارفعت الغشوى.. وبان الوجه الصبوحي.. يحليلها والله.. قمر..غض طلال بعيونه للارض
طلال: يالله.. بامان الله ... يالغاليه
شيخه واهو رايح: الله يحفظك .. يالغالي..
بس طلع طلال يو له اصحابه وشالوه وياهم وعيونه ما انشالت عن بيت خالته ..يطالع المستقبل.. الحلم الجميل.. شيخه اللي بسرعه تغلغلت بحياته ..
شيخه ظلت واقفه مكانها تستعيد اللحظات...لا .. اللي يصير وياها مع طلال له تفسير واحد بس .. الحب ما غيره ..

الفصل الثاني
------------
قُمر بالشهر السادس بحملها ..وامبين ان الحمل يناسبها لانها صارت احلى عن قبل.. زاد وزنها وصارت متوردة والكل يمدح جمالها وشلون ان الحمل محليها.. خالد كان ولا اسعد.. يبي يبوح عن السعادة الكبيرة اللي فيه بس ما يقدر.. ندى اللي يزورها كل خميس محتلة كل افكاره.. ما يدري شنو الحل وياها .. ما يبي يتواجد وياها بكثرة عشان ما تتعلق فيه لذاك الزود.. ولا يبي انه يبتعد عن البيت لدرجة ان قُمر تحس للسالفة.. شالحل.. كان قاعد بالشركه على اخر الدوام.. يفكر بالسالفه..ما يقدر يقول لجاسم لانه صاحب موقف واحد.. ان قال لجاسم عن ندى بيحسبه انه ضعيف.. وانه للحين ما نساها والحب اللي يوجه لقُمر مجرد كلام.. بالعكس اهو يحس بالشفقة ناحيتها.. لا اكثر ولا اقل.. قُمر اهي حبيبته ..قُمر اللي يبها.. بس شالحل.. قعد يمسحه ويهه بيديه ورن تلفونه ..شاف الرقم استغرب منه.
خالد: الوو
سيف: هلوااااااات لاهل الكويت الغاليين القاطعين
خالد وكانه عرف المتصل: سيف صح
سيف: اكيد سيف من غيره يعني..
خالد: هلا بو سعيد يالغالي.. شلونك شخبارك عساك طيب
سيف: بخير الحمد لله .. اسال عنك عند اهل العلوم
خالد: منو؟
سيف: وكالة رويتر المتوحدة .. شيماء..
خالد: أيــــــــــــه .. شيماء... يعني انت عرفت بالسالفة
سيف: أي عرفت.. oh my god والله الدنيا صغيرة ومصايبها كبيرة ..
خالد: ايه والله .. عيل من توقع ان ندى .. تمرض هالمرض..
سيف: أي والله ... خالد .. انت شناوي تسوي اللحين
خالد: اااااااااااه ياسيف.. الافكار ماخذتني بشراع وميداف.. ما ادري.. من طرف ندى كاسرة خاطري.. ومن طرف ثاني حب حياتي قُمر.. اللي ما اقدر افكر بردة فعلها لو عرفت عن السالفة.
سيف: شرايك تخبرها .. يمكن تتفهم.
خالد: لا يا سيف.. اللي صار فينا بفينيسيا اغتال قُمر .. بس الحمد لله .. قامت مرة ثانيه وانا مو مستعد اخسرها ... حتى لو كانت ندى بتموت..
سيف: انزين يصير خير يا بو وليد .. شرايك نتقابل الليله .. وياي ناجي وشاهر بعد ..
خالد: انا هذا شاهر مااحتمله
سيف: ههههههههههه ادري واهو بعد يدري اهو ياي بس عشان يحرق قلبك
خالد: حرق الله مرعاه .. شنو هالريال ما ايوز عني يعني .. شالمفروض اسويه فيه ..
سيف: هههههههههههه يا البدوي ..
خالد: اليوم مااقدر يا سيف.. خلها لباجر .. باجر الخميس ويصير خير ..
سيف: ان شالله.. يالله فالك طيب يا بو وليد ..
خالد: تعال ... ما قلت لك ... وليد او الهنوف بالدرب..
سيف بفرحه كبيرة: لا لا ........... احلف
خالد: ورب البيت
سيف: الف الف الف بو وليد.. يتربى بعزك .. وهالله هالله باختيه ام وليد .. تراها غاليه علينا
خالد: هي هي هي هاذي حرمتي.. لا تقول عنها جذي
سيف: اقلك اختيه يامعود
خالد: حتى اخوها اغار منه .. اغار عليها حتى من نفسها ..
سيف: ياويلي .. صابك سهم بنت العشيرة
خالد: أي والله ...
سيف: اخليك بو وليد .. وباجر ان شالله بيننا call
خالد: بانتظارك ... يالله تامرني بشي
سيف: سلامتك .. امنتك لله
خالد: في حفظ الرحمن
وسكر خالد عن سيف.. شكى له همه وشوي ارتاح.. راح عند ملحق الاستراحه إلى بمكتبه.. فصخ شماغه وغسل ويهه ورد لبس الشماغ تعدل شوي ومر على مكتب جاسم.. جاسم كان رافع ريله وفاصخ العقال ومتدربح بالسوالف.. وكان خالد عرف اهو يكلم منو.. دخل على هدوء.. الا بصوت جاسم واهو يتكلم
جاسم: انزين حياتي.. بس اليوم قوليها.. اشفيج.. لا لا ..على شنو المستحى.. يارب الكعب.. ههههههههه.. انزين ..فارجي الحين.. فرج الله شعري ههههههههههه يا بعد قلبي والله انتي.. احبج .. احبج .. احبج
خالد يضحك على جاسم وناويه عليه نويه: اكبشه من تحت الغطا ياهووووووووووووو
تخرع جاسم وطاحت ريله من على الطاوله والتلفون من يده بعد: العن خي......... خلود يالفايج
خالد مات من الضحك على شكل جاسم .. يحليله ولله وظل يربع بالمكتب واهو يضحك
جاسم بحمق يتكلم بالتلفون: حياتي .. انا بخليج اللحين .. ادق عليج بعدين ..بايات..
سكر االتلفون وطق خالد على ظهره: انت ماتقول لي شهالمياااااااعه .. طيحت قلبي يالفايج ..
خالد وعيونه تدمع من الضحك: هههههههههه ما قدرت ايود روحي ههههه شكلك روعه وانت متخرع هههههههههههههههههه تكفى ممكن اعيدها
جاسم واهو يتغشمر على صوت خالد: تكفى ممكن اعيدها... انت من صجك.. انا وين كنت وانت وين .. صج انك حاقد..
خالد: هههههههههههههههههه.. لا حاقد ولا غيره .. بالعكس .. عادي عندي .. على الاقل انا عندي حرمتيه الله لايحرمني منها حبيبتي ..
جاسم: تعايرني ياولد ابراهيم.. مافيك خير والله
خالد: هههههه يالله عاد .. من صجك انت زعلان .. قوم خلنا نرد البيت اليوم ..
جاسم زعلان: مو رايح مكان وياك... بقعد هن
خالد: الله يا بو محمد ترفض طلبي.. وانا ارفيجك
جاسم: تعايرني بحرمتك ...
خالد: يالله زين .. لااصفقك اللحين .. ههههههههههه .. قوم نروح لخليل ونسحبه ويانا .. تراه هالك روحه بالشغل.. وما نشوفه بالبيت كله ويا عياله ..
جاسم: صج .. قوم بس لا تلزق فيني .. مااشتهيك
خالد يلم عمه: الله جسووووووووووم كل هالحلا وما تشتهيني
جاسم يبتسم: الله عليك حلا... اقلب ويهك زين
خالد : هههههههههههههههههههه
وراحوا خالد ويا جاسم لمكتب خليل.. خليل ماكان يشتغل.. كان يسمع اغنيه الحفل لعبد الرب ادريس.. وتذكر وضحه.. الله يالدنيا.. 6 شهور مضن من ماتت وضحه وانا احسها اليوم توها متوفيه.. الله يا وضحة.. شلون هنت عليج تخليني وتروحين.. حبيبتي وضحه ..سالت دمعه الم على خد خليل.. شلون الدنيا جذي تظلم من بعد فقد الاحبه.. صج الحياة تستمر.. والقلب يظل يدق.. بس الروح تموت.. والخيال ينقتل.. والرغبه بالحياه تقل.. ااااااااه يا وضحه..
دخل خالد وجاسم على خليل بهيله : ياااااااااااااهووووووووووووووو خليل
انتبه خليل واهو يمسح دمعته: هلا هلا بالشبيبه ..
خالد وجاسم شافوا خليل بس ما علقوا... للحين ما نسى وضحه..
خليل: شعليه هالهيله كلها .. رايحين سباق ولا ماراثون
جاسم: رايحين للي احلى..للبيت.. اليوم الاربعاء
خليل: خير ياطير.. قبل الاربعاء حلو ايام المدارس..
خالد:هههههههههههه خليل تذكر القصيده اللي كتبتها عن الاربعاء
خليل واهو يضحك: ههههه والله خوش قصيده شنو اقول فيها .. يالاربعا هل
جاسم:
هلي يا مدامع الفرحه هلي .. الاربعاء حبيب القلب جانه
اخر يوم بالدوام المدرسي ... ما ايجي الا وكل واحد الله عانه
تعب ولويه السبت والاحد ونصه الاثنيين .. ولا حر يوم ثلاثائنه
هذا يوم مبارك .. يوم النحشه من المدار س.. المراكض بالهده والفلته فلتانه
لا مدير علينا .. وعلى استاذ يراقبنا .. والناس تشبع بهاليوم ما عادت يوعانه
خليل يكمل:
ماكو الا خليل الاقشر.. يكره هاليوم .. لانه يوم التعبانه
اللي ينطرها كل يوم بحر الشمس.. اللي كل الناس تكون بوقتها نعسانه
تطلع له من سيارتها .. تناظره .. وتصد عنه .. ويا خيبتها الوجعانه
كل من يحب الاربعا.. الا اهو .. من يوم عرفها.. الميعانه ..
الله عانه وداس على قلبه عشان الراحه .. وعشان ظهيرة الاربعا الريعانه
يخم السفرة ويقوم ... يقط اللحاف .. ومن غير ما يغير هدومه ..
يطيح كانه جبل.. يهز الفراش .. والمخده من بين اياده هربانه
وينج عنه ... ما تقدرين .. يفغصج امبين اياديه وما يهدج الا باللعانه
ليما تغشي عيونه وينام ... ويخلي الدنيا كلها .. لغيانه زعلانه
ثلاثتهم بدو يقصدون: وهلي يا مدامع الفرحه هلي... الاربعا حبيب القلوب جانه
ونقعوا من الضحك على بعض.. خليل كانت له سوالفه بالشعر.. سلس ..محد يغلبه.. على كل شي يقصد.. على الغيم ولا على الفقع ولا على الحر.. البطيخ ..ألبصل..
جاسم: انا للحين ماعرفت منهي اللي كنت تروح توقف لها كل يوم اربعا تحارسها ليما ترد البيت؟
خليل: ولا بتعرف بعد ..
خالد: تذكر خليل يوم توقفنا انا وعبيد وجاسم ورحت انت تشتري لها بريد
خليل: ذاب البريد ولا يات اهي
جاسم: ليشي يا ترى ذاك اليوم ما كان من عوايدها ما تطلع..
خليل واهو يمشي عنهم: لانها سافرت
خالد وجاسم استغربوا منه وخالد ساله: شدراك انت..
خليل بمكر يلم اغراضه: مو شغلك
جاسم واهو يقعد: افا بو ابراهيم ما بتقول لنا ..
خليل: والله كيفي.. اكبر واخبر عنكم ..
خالد: اوهوووووووو كل كلمه والثانيه اكبر عنكم اكبر عنكم..
خليل: وانت شحارك .. يالله بسرعه نرد البيت..عنودتي حبوبتي تنتظرني بالبيت..
جاسم: بس اهي
خليل من دون وعي : وحتى وضحه اليوم وعدتها ب....................
سكت خليل.. وخالد وجاسم بعد سكتوا.. تكر خليل كل يوم اربعا اهو يشتري لوضحه حلاوة بلعوم من عند دكان صغير يفتح.. نسى هالشي طول ال6 شهور اللي مضن واليوم على غير العوايد تذكر.. ليش.. قعد مكانه واهو يتنهد.. مغمض عيونه .. ليش يبت الالم لنفسي... ليش ..
خالد: الله يرحمها ويغمد روحها الجنه .. يالله خليل قوم
خليل: روحو انتو .. انا بيي بعدين
جاسم يبي يثير خليل: ايه ايه خلود صج انك اثول.. اللحين زين منا حصلنا العنود وابراهيممو لحالهم تقعد تعزم لي في خليلوو
خليل: الا تخسي تتحرك من المكتب
خالد وجاسم انحاشوا من المكتب الاسرع يرد البيت وياخذ اليهال وخليل وراهم واهم طايرين بالممرات اللي يشوفهم ما يقول رياييل وهيبه .. ابد ..
بو خليل طلع لهم من المكتب واهم يركضون: شعليه هالهيله ..
خالد وجاسم ركبوا بالمصعد وخليل على الدري..
بو خليل راح للسكرتيرة اللي منصدمه من الرياييل: منو كانو هاذيلا
السكرتيرة: الاستاز خالد والاستاز خليل والاستاز جاسم كمان.
بو خليل باندهاش: خليل معاهم؟
السكرتيرة: ايه استاز بن ضاحي ..
بو خليل يكلم نفسه: لاحول الله .. أستخفوا ...
لكن بو خليل ابتسم بينه وبين نفسه .. واخيرا خليل طلع من قوقعته.. ولو انها يات متاخرة .. بس الحمد لله ...
بالبيت مريم وقُمر كانن عند عيال خليل بنفس هذا الوقت.. يوكلونهم ويسبحونهم ويزهبونهم لييه ابوهم..
مريم تحمل ابراهيم فوق: يحليله برهوووووووومي الله عليه بطل .. بس ثقيل هههههههه
قُمر حامله العنود واهي يالسه على الكرسي: مو احلى عن عنودتي حبوبتي يحليلها فديتها
مريم واهي توقف ابراهيم على ريله واهي ماسكته: ماتتحدى.. شوفي السمارة بن ضاحي ويعلي اموت فيه هالشقردي.. (وتلمه بقو واهو يضحك عليها).. لو الود ودي اكله يحليله كاكاو
قُمر: هههههههههه يالخبله خليه شوي شوي عليه ياهل ..
مريم: خلي عندج انتي هالكريهه .. مالت عليها .. يا عزم حلوة ..
قُمر: وه وه وه على عنودتي قُمر 14 يعلني فداها ماايبها هالمتين بوتمبه الاسمراني
ابراهيم كان يضحك على شكل قُمر : يحليله والله ههههههههههههههههه
مريوم: قول لها .. انتي يع... قُمر يع..
قُمر: الا انتي اليع .. يالخبصه ..قولها لها برهوم.. مريوم حماله هههههههههههه
مريم تشل الدب اللي على الارض : ما حماله الا انتي ..
واهي تقط الدب على قُمر دخل خالد وجاسم الدار
خالد بمرح: مريم ووجع بيدج تشلينها شهر ...
قُمر بدلال: ايه حبيبي شوفها هاذي الخبصه تقول لي حماله
مريم: ايا الجذوووووب .. انتي ما تقولي لي من وين متعلمه هالجذب
قُمر لخالد: خالد شوفها
راح خالد ويلس عند قُمر: شوفي مريوموو.. جوزي عن حرمتي وحياتي لا بالعقال اليخج اللحين ليما تشبعين
مريم: يعني عادي تقول لي حماله ؟
خالد: ايه عادي.. شنو قالت لج .. بالعكس هاذي مجامله .. مو حياتي
قُمر تضحك: ايه حياتي ..
خالد: سمعتي .. قلبي وجهج والله ما تعرفين لخفه الدم
مريم تقلد على بحه صوت خالد: ما تعرفين لخفه الدم .. اصلا مرتك هاذي هاذي.. القزمه اكو فيها خفه دم .
قُمر: الا كل خفه الدم اللي بالعالم اكو فيني .. انتي شدراج همج الحفاضات
جاسم: يا عيـــــنــي
مريم: جسوم وجهد .. ويا قمووور اشوفك
جاسم: والله انا لا وياج ولا وياها .. انا ويا هالشيخ ... يحليلك برهومتي تعال هني
ابراهيم : ياااااااااااه ياااااااااه اااااااغ
جاسم: يااااااااه ياغ.. الا قول يعععععععع عنوده يععععععع
مريم: هاهاهاهاهااهاي 1 صفر.. ورونا اللي عندكم
خالد للعنود: ويه يعلني اموت وانا اتفدى فيها .. ذي عسل.. ذي حلاو .. ذي كيك
اخذ خالد يد العنود وحطاها بحلجه واهي تضحك
قُمر: احم احم ...
مريم: هههههههههههههههاي تغار القزمه
جاسم: خلها.. كل حرمه تغار على زوجها.. (يوجه كلامه لقُمر) بس يا قُمر الناس تغار من اللي احلى عنج لكن هاذي الكريهه الكل احلى عنها
قُمر تلم عنوده عندها: ولا كلمه جسوم.. حبيبتي هاذي والله احلى عن هالمتين اللي بحضنك ..
جاسم يوقف ابراهيم : تكلمين منو.. البطل.. البطل.. (يكلم ابراهيم) البطل.. تكلمك يا بطل.. اقلك هفها بطراق..طراق.. أي حبيبي اطراق ...
ابراهيم يتراقص بيدين جاسم والجو ولا احلى.. ليما انطق الباب
قُمر واهي تغطي شعرها: ارحب بو العيال..
خليل يدخل : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
خالد وجاسم يضحكون عليه
خليل: ما تستحون يا يالمهابيل.. تتركضون وتخلوني اركض وياكم ولا كاني ريال جبير بالعمر وعنده قُمرين
خالد: احم احم .. ألسما ما تحمل الا قُمر واحد .. (يطالع قُمر ) يعلني فداه ..
قُمر استحت ومريم تكلمت: وييييييييييه .. هاذي بالاسم بس .. والله عن الحلا.. يعلني فداه برهوممي البطل .. ايه بطل ..
قعد خليل على الارض.. واهو يسحب ولده: يحليله والله البطل.. قولها الا بصل.. ايه بصل. اهوازي انت.. تبي بصل.. ههههههههههههههه
العنود بس سمعت حس ابوها تمت تحوس وتلوس بحظن قُمر
قُمر: يحليلها والله هههههههههههه تعرف حس ابوها ..
خالد ياخذها من حظن قُمر: يا بعد قلبي والله العنود .. قولي حس عموه مو حس بابا..اغووووو بابا
العنود تمت تقوم وتقعد بحظن خالد: اااااااح .. اح
خالد : هههههههههههههههههههههههيو احووو على قلبج يا حياتي ...
خليل: جيب البنت الله ياخذ بليسك والله انها وحشتني حيل.. حبيبه ابوها
خالد: سم
حمل خليل البنت واهو يسمي: بسم الله الرحمن الرحيم.. يا بعد قلبي الحلاو.. ياه.. انتي كله خفيفه.. أكلي بابا.. اكلي حلاو.. اكلي فستق.. اكلي مجبوس.. هههههههههه يا عيني عليج
خالد : الله عليها العنود ..
دخلت ام خليل عليهم : وصلتوا يا عيال
خليل: ايه وصلنا حياتي امي .. شخبارج اليوم
ام خليل بتعب وحزن: الحمد لله.. عايشه ..
اكثر من تاثر بوفاه وضحه من الحريم اهي ام خليل لان وضحه كانت عزيزة عليها حيل..
خالد قام لامه وباسها على راسها: شلونج يالغاليه .. انشالله صبحتي بخير..
ام خليل: الحمد لله .. وينه ابوكم .. ما جه وياكم ..
خالد يطالع جاسم: ااه يمه .. يوبا.. ايه للحين بالمكتب..
خليل: ماعليج منه .. ما تقول لها يا الشقردي انت وهذا المطفوق شسويتو اليوم.
ام خليل: يا سواد ليلكم شسويتو..
جاسم: ولا شي يمه غير ان خليل تم يراكض بالمكتب وحنا نحاول نوقفه .. وبس..
خليل: ايا المقاريد انا اللي اركض ولا انتوا المخابيل اثنيناتكم يمه ميانين عيالج
ام خليل تمسك جاسم من كم دشداشته: انتوا ماتقولون لي شهالحركات .. ما كبرتوا للحين ولا شنو؟
جاسم يفلت من يد ام خليل: مو انا يمه كله خالد .. أهو اللي يحدني على هالحركات..
خالد : انا يالجذوب
جاسم: هيه شنو جذوب انت.. مو انت اللي قلت اللي يلحق على العنود وابراهيم اول شي اهو البيضه الزاهبه
قُمر ومريم يضحكون..
خالد: بيضه بعينك يالدب .. لكن اوريك يا مصطول الحريم
جاسم: هااااااااه لا تغلط
خليل: هههههههههههه اتنيح عنكم احسن لي ..
خالد وقف يم جاسم وكانهم ردوا يهال جدام امهم: لا تخليني اعلم اللحين انت شنو كنت تسوي بالمكتب يوم ادخل عليك
جاسم: ولا تخليني اعلم منو اللي ركن سيارته ببارك المعوقين
خالد بدهشه: منوو؟
جاسم: من غيرك يعني .. ان شالله يجكونك بمخالفه
خالد: صج ما تعرف تهدد يا عمي .. روح تعلم وبعدين تعال انزين يا مصطول الحريم
جاسم: لا تقول جذي يا خالد..
ام خليل بظيج: الظاهر ان ماكو حشمه لي وانا اللي واقفه امبيناتكم
خالد تنبه لامه: انتي الحشمه والشرف كله Error! Bookmark not defined. مو انت يا معدوم الضمير
جاسم يغني : انا معدوم ضمير.. اول شي مصطول واللحين معدوم.. اقول انا مالي قعده وياك مرة ثانيه
خالد: الباب يسع ناقه
جاسم فاج عيونه على اخر: هااا... ان شالله .. يصير خير يا بو وليد.. عن اذنكم
خليل قام يسحب جاسم: الله يا بو محمد شعليك من هاذا العيل اسمع كلام الاكبر منك واقعد
جاسم بدلع: لا انا مالي قعده وياكم خلاص.. من يوم طلعت معدوم ومصطول ..
خالد واهو لام امه: زيدهن يا اخي .. سولفجي الحريم
جاسم: الله ... بعد سولفجي .. مع السلامه
خالد: الله يسلمك... صك الباب من وراك
خليل: الله عليك يا خالد .. اشفيك ما تسكت..
وجاسم من صج زعل وطلع من البيت وخالد واقف مكانه ..
قُمر: من صجه زعل
مريم: اكيد وين ما يزعل الواحد من كلام مثل كلامك يا خالد
خالد بابتسامه ثقه: انتي مالج شغلل.. هاذا جسوم اللي مسوني وانا الللي مسويه واللحين بيرد عشان يرد علي..
مريم تحمل ابراهيم وتقوم: لا مااظن .. وايد زعلته بكلماتك الجارحه
خالد: الجارحه عيونج.. بتعلموني في جسوم
ام خليل تباعد يد خالد: صج انك جليل حيا .. جذي اتسوي ويا عمك .. انت ناسي انه عمك ولا شنو
خالد: هههههههههههه علامكم كلكم .. اقلكم بيرد اللحين
قُمر من صج حطت بخاطرها على خالد .. اول مرة تطلع منه هالحركات..
ام خليل واهي تطلع منا لدار: بروح اشوف العشا شصار فيه ..
مريم تخلي ابراهيم عند ابوه: نطريني يمه وياج .
قُمر بزعل: لا خلج مريم انا بروح لها..
قامت قُمر تمشي عن خالد من دون ما تعطيه ويه.. خالد حس لها زعلانه.. بس ابتسم لها.. اهي اكيد مصدومه من اللي صار ويا خليل.. قُمر ما تعودت من خالد وجاسم انهم يتناجرون جدامها وانصدمت يوم شافت جاسم زعلان.. اهو عمره ما يزعل من شي.. طافت من جدام خالد ومسك يدها..
خالد: علامج..
قُمر من دون ما تطالعه: سلامتك بروح لعمتي ..
خالد: انزين طالعيني شوي
قُمر رفعت عيونها من غير نفس: امر..
خالد بنعومه تطيح الطير من السماا: ما يامر عليج عدو... بس ما قلت لج احبج اليوم
قُمر شبت خدودها من الكلمه.. لكن على منو يا شيخ المزايين وبكل قسوة: حبتك العافيه ..
راحت قُمر تفتح الباب اللي انفتح بالقو.. من يا ترى؟؟ جاسم.. انهد على خالد يمسكه من ياقه الدشداشه: انا مصطول الحريم يا المتيح.. انا المصطول يالبايح يالباهت .. اوريك
وقعد يجبي على خالد وخالد يضحك وخليل خل العيال عنه واهو يبي يباعد امبيناتهم.. قُمر واقفه مكانها مندهشه من اللي يصير.. مريم الوضع عادي عندها.. اخذت العيال بعيد عن المضارب وظلوا خليل وخالد وجاسم يتناجرون ويتخانقون ولا احد لهم ..
مريم واهي تسحب قُمر لبرع: يالله نروح نشوف امي
قُمر باندهاش: نروح .. وهاذولي؟
مريم والدمعه بعيونها: مافيهم شي.. ردينا مثل قبل.. مثل قبل..
قُمر تعجبت من مريم وطلعت وياها.. اشفيها مريم تبجي.. تبجي واهي فرحانه.. نزلت مريم بسرعه وقُمر ظلت تمشي على هونها.. والله اليوم العايله على غير عوايدها.. خالد اليوم مستوي ياهل وجاسم ايهل منه.. مريم تبجي شوي وتضحك شوي.. عمتي اليوم قامت عن فراشها وخليل يتغشمر.. انتبهت ووقفت مكانها.. خليل يتغشمر.. خليل يتناجر وياهم مثل قبل.. قبل لا تموت وضحه.. ابتسمت قُمر.. الحمد لله رب العالمين.. رد خليل لنا.. رد خليل القبلي.. الله يرحمج يا وضحه.. كله من فضل الله يالغاليه الحمد لله رب العالمين.. نزلت قُمر وراحت المطبخ ..
رد بو خليل من بعدهم ب45 دقيقة .. وكانوا كلهم بالمطبخ.. والغنا قايم على حده.. خليل كان اللي يغني وخالد وجاسم يطقون وقُمر ومريم الكورس
خليل: في حياتك يا ولدي امراتن .. عيناها سبحان المعبود ..
خالد وجاسم وقُمر ومريم: ترا را رم
خليل: وفي حياتك يا ولدي امراتن .. عيناها سبحان المعبود .. فمها مرسوم كالعنقود ...
خالد: عرفتها عرفتها.. هاذي قُمر سماي ..
قُمر تبتسم بحرج
جاسم: من قال .. هاذي لولوتي الغاليه
ام خليل: عيب عليك .. البنت للحين ما تزوجتك
جاسم بثقه انا اصلا تزوجتها من زماااااااااااان .. قبل لا تروحون لها ..
ام خليل ترفع له المغرف: ايا جليل الحيا ...
جاسم يروح ورى خالد وخالد: يمه .. اشفيج .. متزوجها زواج عذري
ام خليل: زواج شنووووووووووو
خليل: ههههههههههه يمه زواج عذري يعني .. عين عذاري اللي بالبحرين ههههههههه
ام خليل: شكو عين عذاري الحين
مريم: هههههههه يمه هاذا اللي يشرب مايه يتزوج
ام خليل: اول مرة نسمع بعد ..
مريم: ايه يمه هاذي الموضه ..
خليل: اقلج يمه .. لو احد غير ابوي شاربه لج زواجج من ابوي زواج غير حقيقي
ام خليل تروح لخليل: انت ماتيوز عن هالكلام .. ماادري من وين تطلع هالسوالف البطاليه ..
خالد: من خشمه
جاسم: هههههههههههههه من شواربه..
خليل: جب يالمسطول
جاسم راحت ضحكته: شفت خلووود ..
خالد: ههههههههههههه قُمر حياتي انقذيني ..
راح خالد عند قُمر اللي كانت تسوي السلطه: كل شي ولا بو وليد
مريم : يا عيني على التدليع ..
خليل يكلم مريم: كل حرمه لها الحق انها تدلع ريلها ..
مريم انتبهت لكلام خليل.. وكمل لها: مو انها تجافيه وتعافيه ..
سكن المكان.. الكل يطالع خليل اللي عيونه كانت مثبته على مريم المصدومه.. مستحيل.. خليل اللي يقول لي هالكلام.. مو أي احد ثاني.. خليل.. خليل نظرته كانت نظره مختلطه بالحزن والغضب والحنيه.. اهو ساكت عن موضوعها ويا سعود من فترة ليما يلقى الوقت المناسب .. ما كان مخطط انه يفتح الموضوع معاها ويا الكل.. بس الظروف شاءت وما لقى الا خالد وقُمر ومعاملتهم لبعض الباب انه يفتح الموضوع.. مريم ما تكلمت.. غير هالكلمه: عن اذنكم ..
طلعت من المطبخ واهي تبجي.. تركض على الدري .. وبو خليل كان نازل من فوق
بو خليل: هلا والله ببنت ابوها..
مريم واهي تبجي : عن اذنك يوبا مستعيله ..
راحت مريم عن ابوها اللي وقف واهو منصدم على بنته .. علامها وكانها تبجي ..
**
مريم دخلت دارها وهي تبجي بحر قلبها.. لا مستحيل.. شلون جذي.. ليش اخوها الغالي بو الغاليين اللي هي ضحت بكل احلام البنت عشانها قال لها هالكلام والم قلبها وروحها وحسسها انها غلطانه باللي يصير.. وانها هي السبب وانها غلطانه بكل اللي تسويه.. لا يا دنيا حرااام
اما خليل فمن قامت مريم سرع وراها يكلمها.. بس تخاذل باخر الوقت انه يدخل الدار ووقف مكانه يحاول انه يمسك نفسه او انه يجهز كلام عشان يقوله لمريم ويخليها تقتنع به وما تمشي بكلام خلافه ..ذكر ربه وقوى نفسه وراح لها ..
مريم حست انه خليل ولكن ما ردت
خليل من ورى الباب: حبيبتي مريوووم... طلبتج يا حبيبتي .. فجي لي الباب.. ابي اتكلم وياج ..
مريم تمت تبجي بغزارة وعمق اكبر .. بس كابرت وفتحت له الباب
خليل شافها وهي عافسه ويهها وهي تبجي وشكله يفطر قلب اي واحد يشوفه.. بنظرة عتب اشبه بنظرات الاطفال قابلته وراحت عنه لوين ما سريرها وارتمت عليه وهي تحظن شي عندها..
خليل وقف عند الباب وما يدري ليه حس ان الوقت عاد به لعشر سنين قبل ليما مريم تزعل وهو يراضيها او يطيب خاطرها.. دخل وصكر الباب من وراه وراح لعند طرف السرير وقبل لا ييلس انتبه لصورة.. صورة ماكانت بتبان لو ماكان نوع من الاضاءة عليها.. كانت صورة وضحه بدار مريم.. وما يدري ليه حس ان وضحه متواجده معاه بهذا الوقت تسانده وتساعده انه يعيد الامور على احوالها كلها ..تنهد ويلس على طرف السرير وبدى كلامه ..
خليل بصوت ملائكي وساحر: .. زعلانه انتي؟؟
مريم ما تكلمت وزادت نوحتها..
خليل: هههه .. زعلانه من بابا خي؟
التفت لها واهو يبتسم واهي رفعت راسها له وبعدها بنفس النظرة وهزت راسها..
خليل: هههههههههههههههه.. مريم تذكرين قبل.. ليما كنا نروح العزب ويا ابوي وخالد وجاسم ياذونج وانتي بعدين تالجين لي.. وتخليني احل المشاكل .. حتى لو انتهت بالمطاقق..
مريم تحيرت ليه اخوها يتكلم معاها بهالذكريات..
خليل وكانه تعمق بالذكريات اكثر واكثر: وتذكرين بعد ليما كنت اطق خالد وجاسم واهم يزعلون علي ليش اني ادافع عنج حتى لو كنتي انتي الغلطانه؟؟
مريم هزت راسها وللحين محتارة!!
خليل وعبرته بعينه: هالمرة انا اللي زعلتج.. وانا اللي بجيتج ..وقولي لي.. عطيني حل.. اطق روحي.. والا ايلس اشوف دموعج اللي مثل الخناجر تطعن بالخفوق ولا تستحملها ..
مريم انصدمت.. فجت عينها وثمها وما شافت روحها الى عند ريل اخوها واهي تبجي بحر قلبها ..
مريم: لا يا بعد الخلان لا.. لا يا تاج راسنه وعزتنه وعزوتنه يا بو ابراهيم.. ما عاش اللي يطقج ويبجيك ولا يحمل خاطرك بالحزن والهم.. دلني عليه خلني اشفي دمي به.. لا ياخوي مو انت اللي تزعل ولا انت اللي تحمل بقلبك..كلنا فدوة تحت رجلك يالغالي..
خليل ما خلاها اكثر ورفعها عشان تيلس حذاله ويسكتها لانه بهالكلام زود من وتيرة بجاها وما حب انه يطول عليها الحزن ..خليل وهو يمسك يد الريامي: لا يا ريم الفلا.. انا ما بخاطري شي الا عشقي وهيامي بج وعدم احتمالي لكونج تتعذبين وانا سبب او طرف من اطراف عذابج.. انتي علبالج ما دري بحالج.. ناسيج ولا حاقرج.. (قام خليل) انا ذاك اليوم كنت راد متاخر من المكتب ولقيتج لحالج بدار اليهال تبجين وتقولين كلام فز خاطري ونبض قلبي عليه وبجاني لي مطلع الشمس.. (التفت لها بعد ما وصل لنور وضحه).. انتي قلتي انج راس تدوسين على احلامج ورغبتج انج تكونين ام عشان العيال.. عشاني انا ماكون وحيد.. ولا انج تفرحين بحزني ولوعتي بفرقى الغاليه.. صح ولا لاء..
مريم هاجت بها الهموم.. كيف سمعت اخوها او كيف قالت مثل هالكلام وهي حالفه على عمرها انها ما تقرب سعود عشان اخوها.. كيف خانتها نفسها وخلتها تتكلم وهي مقتنعه بهالكلام.. والطريقه اللي قالها خليل فيها خلتها تحس انها منافقه وانها مو على قد وعودها ولا كلمتها ..
خليل وكانه حس فيها: يا مريم.. انا ما قلت لج هالكلام عشان تيلسين تعاتبين نفسج ولا اني اعاتبج.. لا يا الغاليه.. انا ابيج تشوفين حياتج.. والعمر شارد ولا ينتظر احد.. ومثل ما تعرفين.. سعود ما هو بطالب الفراق ابدا ..الا اهو قاعد ينتظرج ويتحسر على كل دقيقه تمر بلياج واهو يحبج ويعزج .. ويعز على اخوج يالغاليه انه يفرق بين قلبين.. بالحب وعش المحبه ما ثبتوا ولا تدفوابجناحات بعض..
لا اراديا مريم تفدت سعود بقلبها وقالت: اويلاه من الفراق بين حبيبين.. تشعل الخفوق وتحرق الدم وهو بالعرووق جاري..
مريم وبعد مافهمت اخوها: والمطلوب يا الغالي مني .. امرني .. وانا حاظرتن لك ..
خليل ابتسم لها ومد يده وهو يمشي من ناحيتها.. طلع تلفون من جيبه وعطاها اياااه: سمي يالغاليه ..رقمه محفوظ باسمه.. واخر الاسم حرف الام.. اللي هو حرفج يالمزوون.. اتصلي فيه ..طيبي خاطره.. تراها مده طويله وانتي مباعده عنه.. وهو ما يدري عن هوا دارج ..
مريم وكانها خافت او تحسبت: اذا ما رضى.. شسوي؟
خليل : اممممممممم... نروح الريميثيه ونهجم عليه هناك ونقطج عنده..
مريم فجت ثمها: هاااا.. اثاريني رخيصه عندك يا بو ابراهيم
خليل: والله السالفه مو سالفه رخص الا انج مثقله علي وعيالي صارو ما يعرفوني والسبه انتي يعني استحي على وجهج وطسي ببقعه لريلج .. سامعه..
مريم: هاااا
خليل لمها وهو يضحك: ههههههههههههه يا بعد الخلان يا ريم الفلا.. احبج اختي والله احبج.. (شالها عن صدره) يا بعد عمري انتي والله.. انتي الغلا وانتي الحلا وانتي الرووح.. ويا فرحتي لو تكملين فرحتي بابتسامه منج ..
مريم وهي تكابر بلا ابتسامات..
خليل يتحداها: ابتسمي يالله .. لا اليخج بالعقال ..
مريم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه .
خليل: يا بعد عمري والله.. ياي احب ضحكات الحريم ترد الروح
مريم: يا بعد عمري .هههههههههههههههههههههه
ضحكوا الاثنين ومسحو الدمعات اللي مرت امبيناتهم ..
خليل: يالله عيل.. ما اطول عليج .. دقي على سعود وصكريه عشان يتصل فيج ما عندي رصيد للمغازل
مريم: صج انك حيال وبخيل وتقهر الواحد ما عطني تلفونك اتصل فيه على سعودي الا وتقول لي هالكلام اقولك مابيه ولا شي وحشى ذالنه على هالتلفوون
خليل: ههههههههههههه يا بعد عمري يا مريوووم .. التلفون وراعيه كلهم تحت ريلج بس لا تغازلين وايد اخاف يتعود
مريم وهي تدز اخوها عشان يطلع.. ما تدري ليه الحب انتعش في دمها وروحها وخلاها تصير ثايرة وتعبانه وتبي ترتاح بصوت سعود.
خليل :افا افا.. تطرديني يابنت ظاحي.. اثاري الا هاذي حركات مابيه وابي اربي عيال اخوي كله كلام
مريم واهي منحرجه: على قولتك الواحد ما يحب الا مرة وحده بحياته .. وانا حبيت ..
طالعها خليل بنظره خلت الدم كله يشرد من وجهها
مريم: ياللــــــــــــــــــه
طلع خليل وهو يضحك على اخته.. وقبل لا يمشي من عند الباب طلعت له مريم ولمته بكل حب وعاطفه تكنها وقوه في قلبها ..
غصبن عن خليل نزلن دمعاته همالي على خدوده وخلته يحس انه انسان عظيم ..
مريم بين دموعها طلعت منها كلمه ودت تقولها له من زمااان: شكرا خليل.. شكرا يا نظر عيني ..
خليل واهو يمسح على شعرها.. لا شكر على واجب
راحت مريم عنه داخل الدار وخليل وقف مكانه ومسح دمعاته واهو يضحك ويقول في خاطره.. الحمد لله رب العالمين.. رفع نظراته للسما وبنظرة عتاب.. وكانه يكلم احد ..
خليل: ارتحتي يا مال الخير والنفعه يا بعد شبدي؟؟
ضحك خليل ونزل للباجين تحت .. وحمد ربه لان واخيرا المشاكل هانت عليه .. برضى مريم .. ومراضاتها ..
بس باجي الحين.. طلال وشيخه.. نوفه وناصر.. والاحسن والاحسن.. مطلق ومروة.. ظنكم شراح ايصير بين هالاثنين ..وكيف راح تكون العلاقه امبيناتهم.. مثل الباجيين .. ولا راح تكون اكبر واكبر

وصــــايف
04-06-2007, 10:46 AM
كل الي مروا قرأوا القصة مرسيييييييييييية لكم ولعيونكم جزئين كاملة
اموااااااااااااااااااااااااااااه لكم

M A N G O
04-07-2007, 07:45 AM
كملييييييييييييييييييييي تحمستتتتتتتتتتتتتت مرررررررررررررررره مع القصه

ننتظرك . .

ساحرة عيونهم
04-08-2007, 12:31 AM
القصه رووووووووووووووووعه وانتي الاروع
وصايف انا تحمست كثير مع القصه وتجننن

وعجبتني انها مكتوبه بالكويتي انا سعوديه بس اموت
على الكلام الكويتي تسلمين ياقلبي ....ولا تطولين علينا

انتظرك تكملين على احر من الجمر بسررررررررررعه


ساحرة عيونهم

بسمه بريئه
04-08-2007, 07:32 AM
رووووووووعه

كملي بليز وصايف

ساحرة عيونهم
04-09-2007, 12:50 AM
وينك وصايف ننتظرررك بسررررررررررعه

وصاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااايف

لاتتأخرين انتظر على احر من الجمر يلالالا


ساحرة عيونهم

ساحرة عيونهم
04-09-2007, 08:08 PM
وصاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااايييييييييييييييييييييييييييييييييييييييف

وييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننك

تعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااالللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللي

كمليهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااا

بسررررررررررررررررررررررررررررعععععععععععععععععععع عععععععععه

انتظررررررررررررررررررررررررررر انتظررررررررررررررررررررررررررر


ساحرة عيونهم

^^رزان^^
04-11-2007, 07:00 PM
انا معاكم عالطريق

كملوووووووووووووووووووووووا

ساحرة عيونهم
04-12-2007, 07:20 AM
وصااااااااااااااااااااااااااااااايف


وينننننننننننننننننننننننننننك كمليييييييييييييييييييي

بسرررررررررررررررررررررررررررررررررررررعه

طولتيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييي


ساحرة عيونهم

وصــــايف
04-13-2007, 02:52 AM
الجزء الرابع عشر
الفصل الأول
--------------
مر شهر بالكامل على مصالح الحبايب.. مريم وسعود.. من كلمه حبايب اكيد فهمتوا انهم خلاص.. صاروا من اقرب الحبايب وعلى عكس هل الامارات ان الواحد ما يكلم مليجته الا يوم العرس عايله بن ظاحي ناس فري وهاي..
المهم تصالحو مريم وسعود وصارت قصه حبهم من اقوى القصص والسوالف اللي تمر بين كلام الناس والعوايل الجبيرة بالديرة .. مريم تغيرت وصارت بنت ثانيه.. بنت مغرمه والاحلام تبان بعيونها وحتى ان قمر بدت تناظرها بنظرات حالمه الا انها سرعان ما ترد لافكارها وتضحك لانها ويا خالد احلى من العسل نفسه واحلى من الحلا نفسه.. خالد بكبر بطن قمر كل يوم يحدد فترة ويسميها فترة السونار البن ظاحي.. هههههههه يازعم يقعد يم قمر ويحط اذنه على بطنها ويقعد يسولف مع البيبي اللي سماه من دون اي كلمه ثانيه الوليد.. مو وليد.. الوليد ..تعظيم وتكبير لانه راح يكون اهم شخص بالعايله.. ظروف خالد مع ندى تتحسن من وصول سيف للديرة وهو يخاويها ويحاول يحد تواجدها بالقرب من خالد وقمر على طلب من خالد بالطبع.. بس هو حاول يحد تواجدها بالقرب منهم وهذا كان الاتفاق..
العايلات واخيرا تجمع شملها وتلاقت مع بعضها البعض وتم الصلح بين الجميع والكل تواجد وتواعد انهم يتلاقون ببيت المزرعه بالمنطقه الجبلية وين ما يسنح للشبيبه القنص وركوب الخيل والحريم يقدرن يقعدن بره وين ما رجالهن وعيالهن موجودين ويطالعونهم.
جاسم كان محتاس وحاير بقراره انه لازم يخبر احد من اخوانه عن رغبته بانه يتقدم للولوة من جديد عشان ما تطير من يده وبان زود الانتظار لا ينفعه ولا ينفعها.. مع انه احترم تماما غياب وضحة لكن حركه خليل مع مريم اكيدا اكيدا يوم ما بتكون موجهه له من خليل بعد عشان انه يواصل حياته مثل ما لازم ايكون..
بالشارع كان الفارس المغوار مطلق يسوق سيارته بسرعه معقوله.. واخيرا تحرك عشان يروح المزرعه وين ما العايله كلها متجمعه.. طبعا هو سبب روحته واحد ويتمحور حول اسم واحد بس الا اوهو {مروة {الشوق يتدافع من نواحيه لها.. حالته اعتفست وانجلبت من بعد ما عرفها ..لسانها الطويل وغرورها الكبير سحره اكثر من اي شي ممكن يصير في حياته.. ما ظن ان في الدنيا بنت تستاهل اكثر من نظرة ولا محادثة تلفونية او بالاكثر.. طلعة.. بفكره البنات كانن كلهن تحت رهن اشارة الشكل والتجديد والمظاهر وان ولا بنت في العالم تستاهل الحب من جذي اهو باعد فكرة الحب والمحبه من قلبه عشان ما يتعرض لاي صدمة عاطفية قادرة انها تهيمه بفلوات الديار وتخليه مكسور الخاطر والقلب وتهزمه جدام مواجهات الحياه.. فمن جذي هو كرس نفسه للدراسه والشهادات الكبيرة من دون الحرمان من الترفيه المستمر من قبل المتعلبات عليه على حد قوله ..
مطلق كان مختلف عن اخوانه .. محد قدر يشبه باحد من العايله فهو خليط من عمه جاسم في خفه الدم والروح.. المظهر مستوحى من ابوه.. وعينه مشابهه لعين خالد ولو ان خالد طبعا يمتلك النظرات القاتله.. لكن مطلق كان غير.. متفرد بصفاته وحركاته وافعاله.. واخوانه يتحيروون من طبايعه..
كان شعره طويل.. يوصل الى جتوفه.. ما يلبس الا الزي الخليجي المتعارف.. وان زادت الطيه لبس ما يمكنه من الراحه.. لكن اليوم كان متغير تماما.. الهالات الزرجه تحايط عينه من بعد ماشاف مروة من اخر مرة بعزه وضحه.. كان شكلها متعذب ومن جذي ترك نفسه بالعذاب والالم .. بس عشان يكون بنفس الجو معاها ..
ولا نسكت عن ست الحسن والجمال لانها اهي الثانيه تعلقت بمعاليق الفارس المغوار وقلبها يدق ويميل له يمكن اضعاف المرات اللي قلب مطلق يميل لها.. بس مروة تمتلك اللي ما عند احد ثاني.. عزة النفس والكبرياء.. ولربما هذا القاسم المشترك ما بينها وبين مطلق.
قبل لا يوصل مطلق رن تلفونه.. وطى صوت المسجل اللي يشتغل على اغاني المطرف.. شاف الرقم لوى شفايفه جنه شايف رقم ملوع جبده .. وتحمحم عشان يتكلم بصوت عادي
مطلق بملل: الوو
الطرف الثاني: يا هلا والله براعي احلى الووو.. شلونك حياتي؟؟
مطلق في خاطره (هذي وين كانت ومن وين طالعه لي.. لايكون بس فضت لي وجايه تاذيني) ومن غير نفس جاوبها: هلا والله .. كاني بالدنيا وياج يالغاليه انتي وينج قاطعه.
الطرف الثاني: والله انا بخير ومعاك بالدنيا وثانيا انت القاطع.. يعني حتى لو انا قطعت عنك فلاني ابي احس لغلاي عندك مو عشان اني ناسيتك
مطلق في خاطره( يالباهسه .. جذابه وجايه تنصبين علي.. اوريج): الله يخليج سرسر والله انج اصيله ..
سرسر : حياتي انت والله .. الا اقولك .. سمعت اخر خبر؟؟
مطلق في خاطره( اشتغلت بالاذاعه): لا والله سمعينه يا نحله الاخبار
سرسر: في قلب مشتاااقن لك .. ووده لو يطير لك ويكون جنبك؟؟
مطلق: هههههههههههههههاي .. لعبي غيرها حياتي
سرسر: شنو حياتي .. ما العب ولا شي.. اصلا انا وايد محتاجتج يا مطلق.. انت الشي الوحيد اللي انا ماقدر اتنازل عنه بحياتي
مطلق يبتسم لانه حاس بمدى تفاهه هالبنت: قولي اللي بخاطرج سرسر.. شتبين مني ؟؟
سرسر بحمق: افا يا مطلق.. تتكلم وياي جني متصله فيك بس عشان تسوي لي خدمه .. انا والله ودي لو اتصل لك صبح وليل بس لانتفارج بس انت .....
قطعها مطلق: عن اللغوة الزايده وقوليلي .. تراني مو فاضين لج .. شتبين؟؟
سرسر بلا حيا: ابي كرت.. كرتي هذاك بيتنا صادوه .. وما قدر اتكلم وياك فيه
مطلق: علامه هالكرت اللي تتكلمين منه .. شحليله وشزينه يسرج ويسر عيون الناس
سرسر: هاا... هذا لا .. هذا سمعته مشبوهه
مطلق: هههههههههههههههههههههههههههههههههه جنج تسبين روحج..
سرسر: لا مو قصدي جذي هذا اصلا مو كرتي كرت ارفيجتي
مطلق: شهالارفيجه العجيبه .. حلوة؟؟
سرسر بحمق: هاا.. شكلك تبيها .. عاجبتك..
مطلق ببرود قلب: والله اذا حلوة.. نو بروبلم .. نتماشى ويا الموده .. والا شرايج؟؟
سرسر: اصلا انت تغيرت وصرت انسان ثاني.. قبل ما كنت تفتح وياي تحقيقات والحين احسك تفكر فيني على اني وحده خايسه وماستاهل.. تراني للحين احبك يا مطلق
مطلق: الله يزيد المحبه بس انا محبتي عطاء فقط .. ما احب اعطي احد شي غير الحب والعاطفه
سرسر: بخل هذا يا ولد بن ظاحي
مطلق: سميه مثل ما تبين.. لكن انا اسميه ذكاء وانا مو اثول ولا مدمغ عشان ياهل ما طلعت من بطن امها تجي وتنصب علي مثل ما انتي تحاولين تسوين يا الغاليه ..
سرسر: انت اليوم مزاجك كلش ضارب الكيج .. اخليك الحين بعدين بتصل فيك
مطلق: فكه لو ما تتصلين بعد ..
ما عطاها فرصه انها تكمل وسكره بوييها.. صج ناس ما تستحي.. لكن الشره عليك يا ولد عبد العزيز يوم انك تكلم الخمام والزبايل.. صج ما عندك حشيمه .. يطالع روحه بمنظرته باشمئزاز واهو يتوعد انه لازم ايغير نفسه .. تغير ابدي ..
وصل البطل الى المزرعه على وقت الغدى.. والحريم كانن قاعداات بدار والرجاجييل بدار ثانيه.. ومروة اللي باطه عمرها عشان بس تخدم ام سعود تتحارب ويا مريم العروس على الحلاوة من يسوييها ومن يزهبها.. بس الكفه للاسف كانت بيد مروة لان الشيخه نوفه سوت لها من البيت احلى حلاوة يمكن الواحد يتذوقها واكتفت مريم بالاطراء على الغدى اللي اهي ما جاسته بس حطت اسمها عليه .. حطن الخدامات الاكل جدام الحريم والكل اطرى عليه ومروة ابتسمت بكل حيا وكانها هي صج اللي مسويه الشي ونوفه تتطلعها بكل نظرة وكانها تحاول تحذيرها لكن مروة تتوسل ليها وتصد عنها نوفه بعدين ..
الكل يمكن يتسائل وين القمر..
القمر قاعده بدارها ويا ريلها اللي تعور شوي من ركوب الخيل.. اول مرة خالد يركب خيل من بعد 13 سنه وطاح من على احد الفروس وتعورت يده.. وقمر وياه تعابله وتشوف جروحه
كان قاعد وهي تحط المطهر على ركبته وكل حطه ينتفض خالد وعينه تشع شرار.. وقمر تضحك عليه
خالد: مو جذي حياتي ايعور .. تصبينه صب.. حشى مو ادمي انا حيوان
قمر: ههههههههههههههه محشووم يا حبيبي والله انا مو قصدي بس انت صاير لي جاهل وكل حطه وانت تنقز من مكانك.. حاسب لي ماني بفاضيه تراني متروسه بولدك.. واقل ضربه لي تعورني وتعوره..
خالد يتنهد: ايـــــــــــه هنيا له السوسه.. قاعد ببطنج وحاط لي رجل على رجل ولا هو معابل ابوه.. لكن بوريج فيه ان ما ادبته وخليه يصير خوش رجال..
قمر بنظرة طفوليه: انت من صجك انك تقدر تطقه ولا تسويله شي وانه اللي تاعبه عليه؟؟
خالد ساح من هالكلمه: افا عليج والله.. الا احطه بعيوني وغمضهن ولا افتحهن ولو ان شالله صابني العما بعد.. اظل مسكر العيون بس عشان خاطرج يا اغلى الغلا..
قمر: بس عاد .. بياع حجي مثلك ما بشوف ..
خالد : هههههههههههههههههههه يحصلج انتي اصلا.. انتي اليوم اللي تفكرين فيه بواحد ثاني افتح لج ابواب الجحيم
قمر: عن هالكلام .. اللي مايسد ولا يسمن.. انا مستحيل افكر في احد غيرك .. مثل ماانت مستحيل تفكر في احد غيري..
خالد : هاهاهاهاي.. شدعوة هالثقه كلها يا ام الوليد.. انتي لا تنسين.. انا رجال ويحق لي بدل الوحده اربع.. وهذا حق.. والشرع يقول جذي
قمر بنظرة فولاذيه وبحاجب مرتفع: الشرع؟؟... اوكي شيقول الشرع عن هذا..
خالد بابتسامه هبله: شنو حياتي؟؟
قمر تصب المطهر على ركبته: هذا..
خالد طفر من على الكرسي: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي..
قمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
خالد وعيونه تحمرن من زود العوار حتى انهن دمعهن شوي: حسبي الله على بليسج.. اتغشمر يبا ممنوع اتغشمر وياج.. شنو انتي.. انتي وحش انتي.. انتي كابوس.. محد يقدر يقول لج شي الا وشبيتيها في وجهه .. حرام عليج والله حرقني..
قمر: لا والله .. والكلام اللي تقوله .. ماياثر فيني يعني.. قلبي من حجر انا .. اذا انت اي انا لا.. سامعني
قامت قمر عنه وهي شوي زعلانه منه لكن الحبيب ما خلاها .. وقام على طول وراها ..
خالد بكل نعومه وهو يكلمها وهي ما عطته ظهرها: افا عليك يالجميل..انا.. انا اخليك واروح للغير.. قول عسى ان شالله اروح القبر برجليني.. ولا اروح للي يقطعوني بالسيوف .. ولا اخليج.. انا اصلا مني لي غيرج يا بعد هلي وعمري وطوايفي كلها
قمر تمسح دمعها نزلت من عينها: اي .. حجي.. ماقلت لك بياع حجي..
لمها خالد وبانت شكثر اقصيرة يمه..
خالد بحنيه: احبج قمور .. ولا عاد ليما اتكونين معصبه جذي.. يااااي.. اصير شي ثاني وياج .
قمر تلتفت له: لاو الله
خالد يقلد على صوتها: اي والله
قمر: يالله قوم
راحت قمر عنه الا ويسحبها خالد: على وين رايحه يابعد شبدي..
دخل مطلق البيت وهو ولا عارف شقاعد يسوي.. اول مرة ينزل هالبيت.. كل شي غريب عليه.. ومو عارف شيسوي.. بنفس اللحظه كانت مروة طالعه من المطبخ من بعد ما ردت الاغراض مع الخدامه وكانت منزله شيلتها وشعرها الحريري منصب على جتوفها ومخلي وجهها قطعه من القمر وعيونها العسليه تبين لون بشرتها البرونزيه ..ما حست بوجوده ابدا الا لما شافت ظلال اسود على الباب واقف.. تمت تطالعه وانصدمت من المنظر..
الاثنين تموا واقفين ويناظروون بعض.. وكانه الاثنين محتاج لهذا الموقف عشان انه يروي الشوق والحنين لكل منهم.. مروة حست ان ليالي السهر والبجي على مطلق افلحت وكاهو الله جابه لها لعند الدار.. مع انها كانت محبطه شوي لانه ما جه مع الكل الا انها الحين مغتبطه وحاسه عمرها بتطير من زود الفرحه.. ومطلق.. شاقول عن مطلق اللي ترفرفت عيونه ونظراته من هالجمال وهالكائن الجميل الواقف جدامه.. سرعان ما مروة انتهبت لشيلتها وردت حطتها على راسها وراحت عنه تدخل مجلس الحريم ..الا وصوته الاسر يناديها: السموحه الغاليه.. بس وين الرجاجيل قاعدة
مروة بغرور وبصعوبه سيطرة على المشاعر: كاهم بالمجلس الخارجي.. على يمينك من الباب..
مطلق: مشكورة الغااليه .. ربي لا يحرمني منج
التفت له مروة بدهشه الا ومطلق تزيد ابتسامته اكثر واكثر : قصدي .. يحرمنه منج ..
مروة بنظرة ازدراء لكن شعور بالاشتعال من داخلها رمقت مطلق ودخلت عنه الدار.. وظل هو مكانه يبتسم ابتسامه نصر.. ماكو واحد مثلي اللي يستانس ليما يحقرونه ويسبونه ويعطونه من النظرات اللي تسم القلب.. لكن اي نظرات.. نظراتها يا بوي سهام تتعلق بالخفوقي.. ربي يحفظج.. يالغاليه ..


على المغرب الكل عرف بوجود مطلق والكل فرح لهاللقاء العائلي اللي ماكان قاصر الا من طلال..
طلال شاقول عنه.. من يوم ما كان بالرميثيه ذاك اليوم واهو حالته معتفسه لا يدري بشماله من جنوبه ولا يساره من يمينه.. حب شيخه تعمق في قلبه وروحه حتى انه صار جليس رفجانه بالنزهه بس عشان شيخه وانه ايكون قربها ..وكل ما شافه ناصر تعلل له بالشغل اللي اهو تركه من فترة.. ليش انه ما يواظب عليه.. ومن بعد مرض شيخه وعمليتها زادت العلاقه عمق بيناتهم وشيخه الهبله اعقلت وصارت شيخه الحرمه الحبوبه الحلوة اللي الكل استغرب من تغيرها.. ولو انها للحين شوي فيها استهبال واستعباط ومهزله بينها وبين اخوانها الا انها صارت بنت جاده بكل تصرفاتها.. يمكن حبها لطلال هو اللي خلاها تصير جذي.. بس طلال..اللي الموقف كله بيده ما قاعد يسوي شي غير انه يسهر الليالي وهو يفكر بشيخه من دون اي فعل ممكن.. ليما طقت براسه اهم فكرة يمكن اهو يظنها .. الا وانه يخطب شيخه وينهي هالمعاناة الشخصيه ..
بس المشكله تتكور كلها في انه.. يخاف من رفض ابوه له.. وان ابوه مستحيل يوافق على ان يتزوج الحين وهو بهالسن.. هو صج صغير.. لكن التجارب علمته وكبرت مخه وخلته يصير رجال ملتزم وفاهم.. لذا عزم قراره انه اول شي يقول حق ناصر عن هالموضوع.. بعدين يتكلم مع ابووه .. وبشكل مباشر بعد ..
ناصر حاله ما تغير.. للحين قلبه متعلق في بنت عمه الهادئة نوفه.. وللحين قلبه خايف عليها انها تروح من يده من بعد ما سمع كلام امه اللي نفض عروقه وهو انه مافي بنت تستاهله مثل مروة.. وهو ما يبيها وقال لامه هالكلام.. ام ناصر كانت تعتمد على مظهر مروة بس ولا كانت حاسه بشخصيه نوفه ولا طيبتها وكانت تعتبرها مو حلوة لدرجه انها تناسب ولدها وياما سكتت ناصر في هالموضوع انها خلاص قررت وعزمت وانها عن جريب بتكلم اختها عن مروة.. بس محد يدري بالامور والتطورات اللي راح تصير بين هالاطراف كلها..
كان ناصر على العصر ايفكر ومتعمق بسالفته مع نوفه الا ودخله طلال عليه ..
ناصر انصدم من شكل طلال لانه نحل زوود وصارت على عيونه هالات تبين قله النوم والتعب..
ناصر: يا هلا والله بخوي الغالي.. علامك طلول.. اشفيك جذي منهد حيلك.. عسى ما شر
طلال: ما شر الغالي بس شوي تعبان.. وابي اتكلم وياك بموضوع
ناصر واهو يقعد على مكتبه ويرفع سماعه التلفون: خلني قبل اطلب لك شي شكلك ما كليت شي من اسبوع
طلال: لا ياناصر مافيني شده اكل شي قبل ماقول لك واحس روحي بتطلع مني وانت الحين اسمعني احسن لي
ناصر خاف من كلام طلال بس ماحب انه ياخره اكثر: سم الغالي.. امرني باللي تبيه
طلال: ما يامر عليك عدو يا ناصر.. بس انا.. انا جاي (يبلع ريجه) جاي اطلب يد اختك شيخه .. حقي.
ناصر فج عينه على وسعهن وحس ان الكلام شرد منه..
طلال زادت مخاوفه ولكن تكلم اكثر: انا لا بغريب ولا بانسان ناقص.. انا ابي شيخه على سنه الله ورسوله.. ولو ان مطالبي منها كانت ثانيه جان ما جيتك وكلمتك عنها.. بس لاني ابغيها واحشم نسبي فيها.. جيت اكلمك انت لانك اخوها واقرب الناس لي..
ناصر: ... يا طلال.. بس.... انت توك للحين طالع من علاقه هدت كيانك العاطفي كله ..
طلال يهز راسه بقوة: لا يا ناصر.. انا صج تالمت من هالعلاقة اللي انا مريت فيها.. وصحيح اني يمكن انجرحت وتاذيت وكرهت الدنيا .. بس انا الحمد لله رجعت وحسيت ان كل اللي سويته ماكان له لزوم.. او انه بسبب انا ماكنت ناضج لذاك الزود.. بس انا الحين رجال.. وتنحسب لي كلمه وراي وشور.. ولذا انا جيتك وانت اقرب الناس لي ولها.. واطلب منك هالطلب..واتمنى انك ما تردني ..
ناصر يحس بالفرحه جدامه لان اخيرا تطمن على طلال ارفيج دربه وطفولته: وانا ماردك يا الغالي وان شالله ان كان لك في شيخوه نصيب.. فانت اولى الناس فيها .. بس خلني اشاور ابوي والكل وارد لك خبر
طلال: لامابيك تشاور احد الحين.. ابيك بس تشوارها هي.. مابي الموضوع ينتشر قبل لا احسم المساله ويا الاهل.. انت بس اسالها اهي اول شي.. يمكن اهي رافضه ولا في قلبها مرام ثاني..
ناصر: لا عاد كل شي ولا هالشي يا طلال.. تراها الخبله ما بتلقى احسن منك.. ويالله انت فصل واحنه نلبس.. وانا راح اكلمها وارد عليك باسرع وقت..
طلال مااصدق عمره: قول والله راح تكلمها ..
ناصر: هههههههههههههههههههههههههه والله راح اكلمها شنو فيك ما تسدك كلمتي مو من قدك يعني ..
طلال نقز عليه: افا عليك يا بعد شبدي انت والله احبك مووووت نصور والله انه كان عذاب وحمل على قلبي وانا قلت من لي احسن منك عشان ايخفف همومي وايشوف لها حل ..
ناصر: يالله عاد اللي يقول الحين ملكه جمال العالم .. لا انت شفتها ولاشي اخاف ان شفتها تغير رايك يا طلال.؟؟
طلال سريريا كان يقول.. والله اني شفتها وشبعت عيوني منها بس.. : لا ماظن.. حتى لو .. خلاص تغلغلت بالاعماااق..
ناصر: وصرت شاعر بعد يا الغبر.. هههههههههههههههههه
طلال: يا بعد جبدي.. يالله انا انتظر جوابك ..
كان طلال طالع وناصر يناديه: وين رايح بهالوقت؟؟
طلال: بنزل الجهرا.. لازم اخبر العايله كلها واهمهم ابوي..
ناصر: ان شالله يوافقون وتلقى نصيبك يا طلال والله انك تستاهل يالغالي..
طلال: الله يسمع منك.. يالله الغالي ماوصيك في الغاليه
ناصر: لا بدينا ما خطبتها رسمي
طلال :اصلا انا خاطبها قبل لا انولد بس الحين عرفت..
ناصر: ههههههههههههههههههههههههههههههههه خوش خبل ياخذ هبله .. اقول نجحنه..
طلال: يالله الغالي من رخصتك
ناصر: مرخوص وبامان الله وسلم على الكل (ماقال جمله وخلاها بنفسه: واهمهم الغاليه بعد الغوالي(
طلال: يبلغ.. يالله .. مع السلامه
ناصر: الله يسلمك..
طلال اول ما طلع من المكتب تم يراقص وينقز وهو مو مصدق حاله.. اهم مرحله عدت.. الا واهي الاخبار عن المشاعر.. باجي الحين المحاربه ويا بوه عشان انه يوافق.. بس تعااال.. وقف طلال يفكر .. انا لا اشتغل ولا عندي مشغله تكفيني ولا تصرف علي.. كيف اجل اروح واخطب شيخه .. لا لازم اول شي اشتغل وادخل الشركه بعدين يصير خير.. ومافكر طلال اكثر ونزل لوين ما سيارته موجوده وعلى طووووووووول للجهرا.. اتصل في البيت مالقى اي جواب دق على نوفه
نوفه: بعد عمررررررررررررررررررري طلوووووووووووووول حياتي تولهت عليك مووووووت وينك انت يالقاطع..
طلال: ما تولهت عليك العافيه يا اعز العزيزات.. شلونج شخبارج وش علومج
نوفه: علومي علوم الخير يالغالي بس انت وينك والله ولهت عليك يالغالي.. انت وينك
طلال: كاني بالدرب للجهرا انتو وينكم
نوفه: احنه في المزرعه حدر علينه الحين تراك مفوت احلى قعده
طلال: ليش شصاير؟؟
نوفه: الريم تصالحت ويا سعود وتجمعت العايله كلها احنه وبيت عمي بو خليل وعمي بو سعود والجو ولا احلى .. حتى مطلق هني..
طلال: افا علي والله بس ليش ما خبرتوني اجيكم قبل..
نوفه: وينك انت يالغالي كل ماادق عليك وانت ابدا ولنه عارفين لك خط ولا خبر..
طلال: ههههههههههه اافا عليج الغاليه فديتج براطمج بس لا تصيحين الحين جاييكم وحامل لج احلى بشارة
نوفه: بشرك الله بالخير قول لي وش البشارة
طلال: ما يصير بشارة ان قلت لج الحين شنو البشارة؟
نوفه: امممممممممم على رايك اجل.. انتظرك .. لا تتاخر وحاسب وانته بالدرب..
طلال: اكيد بحاسب وبعدين دعواتج انتي يالغاليه ..
نوفه: ربي يحفظك يالغالي .. ما تبي تكلم امي؟؟
طلال: لا خليها مفاجاه .. الا اقولج.. قمر معاكم؟
نوفه: افا عليك اهي والبيبي بعد
طلال: فديييييييييتها قلب اخوها .. وحشتني وايد الحمارة الحين اوريج فيها ..
نوفه: يلا يالغالي نتظرك ..
طلال: بامان الله اجل
نوفه: بوداعته وحفظه..
وصل طلال بعد فترة .. واول ما وصل راح لدار الرياييل من بعد ما سمع دندنه العود وقال اكيدا هذا اخوي العاشق الولهان.. ومشى لوين ما النور مضوي الدار ومشعل الدرب.. ودخل
طلال: ما اقاطعكم
قامت الهيله والكل قام له: طلااااااااااااااال .. وينك يا معود.. حياك الله يالغالي.. لاقطع الله حسك يالقاطع.. وينك انت.. وين رايح .. حيا الله ولد العم (كلمات متفرقه من الشبيبه والمتواجدين..(
طلال اول من راح له راح لابوه اللي لاول مرة شاف دموع الفرح بعيونه ليش ان طلال اختفى عنهم تماما من بعد وفاه وضحه او من بعد ما تزوجت وسيمه وحس الاب بالذنب ليش انه طير البنت من يد ولده بس اهو كان على حق وكان يعرف ان طلال بعد فكر ان قراره كان على حق وانه كان صغير على العرس وانه لازم ايكون نفسه قبل
حب طلال يد ابوه وطاحت دمعاته على يده والاب بعد لم ولده بكل شوق وحب .. وسرعان ماانتشر خبر وصول طلال للحرمات وطلعت ام خليفه تشوف ولدها وتلمه من بعد فرقى طالت امبيناتهم .. وقفت الام برة ا لدار وطلع لها طلال بس سمع حسها وطار لحظنها ولمهابكل شوق . اهي تبجي واهو يضحك ويحاول يهديها ..
ام خليفه: يا نظر عيني يا طلال.. يا سندي وتاج راسي يا بعد امي وابوي..
طلال: يا لبيه وسعديه يا ام خليفه وطلال.. امريني فدوة لج روحي لو تبينها ..
ام خليفه : وينك .. يالقاطع.. صج انك ردي وما تستحي على اصلك ولا تخجل على طولك .. امك اللي جابتك تسمع اخبارك من الغرب .. حشى عليك والله ماكلمك ليوم الدين..
طلال: ههههههههههههههههههههههه يمه حلفتي بعدين لزم تصوفين كفارة
ام خليفه: ومن قال لك اني بكسر بحلفتي..
طلال: اكو قاعده تكسرينها الحين وانتي تكلميني
ام خليفه : هههههههههههههههههه يا بعد عمري والله يا طلال تولهت عليك يابعد عمري..
طلال: وانا بعد يمه تولعت عليج وعلى دفاج وطيبتج وحبج لي بس الظروف يمه الظروف
ام خليفه : لا جعل الظروف تنمحي وتنجلي يا بعد الخلاان
طلال: فديت قلبج امي.. الحين يمه .. ممكن خدمه يا احلى ام ..
ام خليفه: عيوني فداك
طلال: عيونج السالمه يا بعد نظري.. يمه ابي اكلم ابوي والرجاجييل بموضوع على رواحتنه وبعدين بخبرج عنه.. لذا ابيج تعطيني الاجازة اروح واكلم ابوي
ام خليفه: ماجز يا الغالي بس وش السالفه ؟؟
طلال: اممم بخبرج بها بعدين شرايج؟
ام خليفه : على راحتك.. بس طالع وجهك شصار فيه لا تاكل ولا ترقد ادري فيك .. لو انك تاكل جان حلت لي اللقمه ولو ترقد جان سهل علي النوووم..
طلال :يا بعد عمري والله انتي.. والله اني مغرم فيج يا بعد جبدي انتي والله..
ام خليفه: اخليك الحين طلال وروح كلم ابوك على راحتك .. ورد قول لي الخبر.. سامعني رد لي ما تروح اي مكان ثاني
طلال كان خايف من جمله امه لانه مايدري ان ابوه رفض شراح ايصير فيه بس وعدها: وعدن علي لرجع لج واخليج توكليني بيدينج.. ها شتبين بعد .. امري فيه..
ام خليفه : سلامه روحك يالغالي بس كل هذا اللي ابيه ..
طلال: خير اجل ما طلبتي.. اترخص الغاليه
ام خليفه: مرخوووص..
وراحت الام عنه وطلال اخذ نفس عميق.. هذا الموقف يصعب عليه اكثر من اي شي ثاني.. دخل على الرجاجيل وهو ياخذ نفس عميق.. دخل عليهم والابتسامات موزعه.. وراح قعد يم ابوه
قال له بعد ما بلع ريجه: يبا..
بو خليفه: سم الغالي
طلال: سم الله عدوك.. بس بغيتك في سالفه.. ومناي يا بوي انك ما تردني فيه ..
بو خليفه: انت اطلب وانا انفذ
طلال يطالع الكل ويلاحظ انهم منشدين للموضوع وهد القنبله :.. يبا.. انا عزمت اتزوج...
شراح يصير.. شراح تكون ردود الفعل.. شراح يكون راي بو طلال.. هل راح يرفض ويكسر قلبه للمرة الثانيه.. ولا يوافق ويكفر عن ذنبه عن المرة اللي فاتت ويا وسيمه..
------

وصــــايف
04-13-2007, 02:54 AM
صخ المكان من بعد كلمه طلال.. هو نفسه حس بالبرود يسعر فيه من الجمود اللي بين على ابووه.. خالد وجاسم كانو ساكتين بعد منتظرين رد بو خليفه على طلب طلال.. بو خليل كان يبغي يتكلم بس حس انه راح يتدخل بين ولد وابوه.. خليل كان متوقع ان طلال يمكن يفاتح ابوه بموضوع مهم لكن قنبله مثل هاذي ما توقعها..
سعود ومطلق حسوا بالحساسيه البسيطه نتيجه هالطلب من طلال.. لكن ما قدروا انهم يلومونه ولو ان وضحه ما صار لها فترة من توفت لكن .. من يدري..
طلال وهو يكسر الصمت مع خوفه الشديد وارتباكه الاكبر: ها يبا.. شرايك؟؟
بو خليفه بجمود ولكن بنظرة ولمعه بعينه خلت طلال لا اراديا يحس بالراحه: انت قول لي من البنت اول؟؟
طلال وهو يتنفس بعمق ويطالع خليل وخالد وجاسم ويرد بعيونه الحايرة المترجيه لابوه: بنت بدر المصباح.. (خليل من غير احساس فج عينه وقلبه بدى يرتجف .. لايكون .. ولكن قطع فكره الاسم اللي قاله طلال) شيخه.
خالد تنهد بالراحه وشبه الابتسامه حام على وجهه وجاسم بالمثل بس بعد ظلت عيونه على اخوه الجبير وهو يتوقع رده.. وخليل ما تتصورون تنهيده الراحه اللي طلعت منه.. الحمد لله انها مو نورة .. ولكن .. ليش هالراحه يا خليل؟؟
بو خليفه نزلت عينه بالارض واخذ نفس عميق: انت عارف انك ما تشتغل ولا بمكون حياتك .. فليس هالاستعجال.. وانت ناسي اخر مرة؟
طلال بوقار شديد ونضوج محسوس به من كلماته ومنطوقه: اخر مرة ولو انها جريبه يالغالي كنت انت بحق.. وانا صح كنت ادرس بالكليه بس.. ويمكن كانت هي الدافع اني افكر باللي افكر فيه الحين.. انا مابي اي شي حاظر وانك انت اللي تصرف علي.. (يطالع عيال عمه ويستنجد منهم القوة والتشجيع) انا راح اداوم بالشركه وبنفس الوقت راح ادرس عشان اشغل مكاني بالطريقه الصح.. انا مو عيل ولاني بجاهل وعارف ان الزواج مسؤوليه.. ولذا انا ما ابغي الزواج مباشرة.. (العيون كانت الحين محتارة.. فان كان الزواج هو اللي ما يبيه فشنو يبي من البنت بالضبط وجت كلمه طلال تشرح لهم الموقف) انا ابي البنت تكون لي .. مسميه باسمي وعشاني... عشان ما تروح من يدي.. واصفى وحيدن.
بو خليفه هز راسه استنكارا للكلام ولكن بو خليل اللي تكلم الحين: يا ولدي يا طلال.. انت عارف نسبنه ببيت المصباح وعارف ان العلاقات ردت من بعد الخلافات الطويله.. واللي انت تطلبه مو هين علينه ولا عليهم.. يعني كيف ما تبغى تتزوج البنت بس تبغيها تنحبس باسمك.. هذا مو هرج يا ولد اخوي.
خليل اللي تكلم لابوه بكل هدوء: الا ايصير يا يبا..
الكل انتبه له وخالد رد عليه: كيف يا خوي والبنت بنت ناس واشراف وما بيرضون على بنتهم هالنوع من الارتباطات اللي يمكن ما بنرضاها على بناتنه؟
خليل: حنا ما راح نوهمهم بشي.. ولا راح نخطبها ونمشي عنه لا ..حنا راح نكتب كتابها على طلال.. بس بعد ما يظلون مخطوبين رسميا أي حفله ولا غيره.. بس تكون باسمه وعلى ذمته.. (بنظرة احن من الحرير) مو صح يا طلال؟
طلال بنظرة امتناااان عميق وشكر ومحبه الى ولد عمه الطيب: صح يا بو ابراهيم ..
بوخليفه: وطيب انتو ما حطيتوا ببالكم ان البنت يمكن تكون مسماة لاحد من اهلها ولا مقربيها.
طلال اللي تكلم وهو يطالع الكل اللي انشغل ببالهم بهالفكرة الجديده: لا.. (الكل طالعه) هي مو مخطوبه لاحد.. وانا كلمت اخوها اللي هو ناصر.. وهو اكد لي الموضوع.. وطلب مني اني اخبركم واهو راح يمهد لي الدرب عند ابوها..
بو خليفه بنظرة غضب زائدن حيرة من ولده: يعني انت زهبت كل شي وجاي بس تزف لنه الخبر.. وليه ضيقت على عمرك بعد وجيتنه لعند الدار وقلت لنه.. جانك تزوجتها وظويت وياها وين ما تبغي؟
طلال : افا يايبا مو جذي قصدي..
قاطعه بوخليل: يا طلال.. (اشر له يسكت ودار لاخوه المتضايق): يا بو خليفه.. وانت عارف ان طبعنه ما يتغير واللي طلع من طلال طلع مني ومنك قبل.. ولازم ما نجي نعاتب الولد على ولع قلبه ولازم نوقف وياه.. وان كان على بدر المصباح.. وين بيلاقي نسب احسن واشرف عن نسبنه.. وطلال مو أي شاب .. طلال شيخ الشباب واحسنهم .. وعين خير وان شالله كل شي يصير مثل ماتبغي انت.
ويتوجه بو خليل لطلال ومن شافه طلال قرب يمه وقف له توقير لمقام عمه وبلهجه كلها فخر لطلال: والله انك بيظتها يا ولد بن ظاحي.. ابشر.. نروح نخطب لك البنت .. ( والتفت لخوه) بعد ما يوافق بو خليفه ؟؟
بو خليفه وكانه خلاص استسلم للموضوع: .. نروح نخطبها وامرنا لله .
عمت الفوضى بين الشبيبه والكل تم يبارك لطلال اللي لمعت عيونه بالاف النجوم.. يالله.. واخيرا.. قبل ابوه اللي كان مخوفه اكثر شي موقفه من هذا الطلب.. وكاهو يوافق على الموضوع.. وشيخه راح تكون لي.. يالله ماني مصدق.. كيف هالفرحه.. وكيف هالاحساس يا ربي والله اني ما ظنيتها تصير لي.. خفت لا تطير وتروح من يدي مثل ما راحت وسيمه.. ااااه يا وسيمه.. يا شقى العمر واحلى لحظاتي.. ذكراج بقلبي محفورة.. لابد الابدين.. وان شالله..
انقطع سيل افكار طلال الفرحان المحبور على صوت ابوه وهو يكلم خليل
بو خليفه: طبعا من بعد ما يسمح لنا بو العنود... اننا نتقدم للبنت..
بو خليفه واجه خليل بابتسامه خلته يندهش منها وخالد وجاسم منكسين راسهم وهم يذكرون وضحه وايامها وحياة اخوهم من بعد فقدها وشوي الدمعه تنزل من مواقي خالد الا وخليل يقول بصوت يشبه الحزن والالم: انا ماظن ان وضحه.. والا انا.. راح نكون اكثر سعاده من ان حبيبنه وولدنه طلال.. يتزوج من شيخه الحرمات.. الف مبروك يا طلال.
طلال وهو يركض لاحضان ولد عمه: الله يبارج في عمرك .
خالد وجاسم باركو لبعضهم.. ومطلق اللي مو فاهم أي شي بالوضع هم فرح لهم وبارك بعد لطلال اللي من خلص من الرجاجيل ركض لوين ما الرحمات قاعدااات.. وطبعا محد منهم كان غريب عليه الا مريم بنت عمه .
وصل للمجلس ونادى باعلى صوته : اللي يتغطى يتغطى انا طلال بن ظاحي وابغي ادخل على امي
قمر من سمعت صوته وقفت: يا بعد هلي هالحس والله ..
وطلعت لوين اخوها ينادي ويتحنحن..
قمر والدموع بعيونها : طلال..
طلال اللي فج عيونه وثمه من شاف قمر بن ظاحي: يا قــــــــــمــــــــر دياري
راحت قمر له وظاعت بين احضاان اخوها الغالي الحبيب اللي قمر نفسيا تكن له اعظم حب واعظم محبه بين اخت واخوها ..
طلال يتنعز عنها شوي ويلاحظ بطنها واندهش: اااه يا القمر.. قمر ثاني جاي بالدرب
قمر: ههههههههه هذا اللي تشوفه يالغالي.. وينك ياطلال.. وحشتني.. تولهت عليك موووت.. حرام عليك القطيعه وانت للحين راسك يشم الهوا..
طلال يمسك بيدين اخته: افا عليج يالغاليه والله اني غبت لاسباب وظروف.. بس والله ما نسيتكن يا بعد هلي واحبابي كلهم..
قمر: فديت عمرك والله
ما رد عليها طلال الا وصوت نوفه اللي طارت لاخوها اهي الثانيه: طلووووووووووووووووووول
طلال: هههههههههههههههههههههههه خبلووووو
الثانيه بعد لحقت بقمر وحظنت اخوها والاغرب ان مروة بعد طارت لوين ما طلال واقف وحظنته هي الثانيه.. وتم اللقاء بين الاخوان وكانهم يشوفون بعض لاول مرة..
طلال: فديت عمركن يا بعد عمري ياخواتي .. والله اني اشتقت لكن شوق التايه بالصحرا للماي..
مروة واهي تمسح دموعها ويا الضحك: شهالتشبيه مثل وجهك.
طلال بنظرة اشمئزاز بس بطريقه مضحكه: وانتي دومج شزورة وحزورة يبا تعدلي لا اطقج الحين
مروة وخذتها الدموع: فداك يالغالي.. ولمت اخوها
الا وتطلع لهم ريم الفلا: الله .. لقاء الاخوة.. كاني اطالع فلم هندي هههههههههههههههه
طلال: أي والله جلبنها الحرمات فلم هندي..
مريم: يالله طلول .. العجايز ينتظرنك .. متى بتشرف ان شالله؟
طلال وهو يمسك بخواته كلهن: كاني كاني .. والله ان ماكو عجوز مثلك ..
مريم :فديته ولد عمي.. يالله ادخل يا بعد الغاليين
طلال: زاد فضلج الغاليه ..
دخل طلال على الحرمات وسلم اول شي على عمته ام خليل اللي يحبها مثل امه وعلى ام سعود واخيرا امه..
يلس شوى يحاجي الحرمات ويضحكهن على عوايده وبعد شويه..
طلال: يمه.. ابي ابشرج بشي
ام خليفه: لبيه الغالي.. وش بشارتك..
طلال بابتسامه واهو يحير خواته وامه والكل:.... انا عزمت اعرس
قامت الهيله مرة وحده من البنات ونوفه اكثرهن ..
ام خليفه المندهشه: على من؟؟
طلال بنظرة ماكرة: انتي تعرفينها .. وتعرفينها زين بعد
نوفه اللي كانت فرحانه اكثر من أي وحده: من من من قول لنا؟
طلال : اوش انتي.. مو قبل ما تحزرها الغاليه؟
ام خليفه: وحده اعرفها... واعرفها زين .. ماعرف بنات يا وليدي .. انا جدي العجايز ..
قمر تمت تفكر من هاي البنت اللي امها تعرفها وتعرفها زين بعد .. ومرة وحده فجت عيونها وطالعت طلال: لا يكون؟
طلا ل: اوشششششششششششش انا عرفت انج بتعرفينها بس خلي الوالده تحزر..
مريم اللي كانت بالمطبخ ويوم ردت عرفت السالفه من غير أي انتباه قالت: شيخه بنت المصباح بعد منو؟
طلال طالعها بدهشه وام خليفه تهللت اساريرها: هذي الساعه المباركه يوم ان شيووخ اتصير منه وفينه
مروة باندهاش وخوف: لاااااااا.. مستحيل.. الا هالقرقه .. يا ربي وش هالبليه
طلال اللي ما حط اعتبار لولا وحده الا لمريم: وانتي كيف عرفتي.. ها يالطفسه؟؟
مريم: يبيلها بعد.. يبا انا صج اسولف واهذر.. بس فيني بدل العينيين اربع.. اشوف من ورى وقدام بعد
طلال وكانه المفاجاة فسدت عنده: ما هقيتكن ذكيات لهالدرجه الا قمر لانها حاله استثنائيه
قمر بدلال: شكرا حياتي
ام خليفه: والحين امتى راح تتقدم لها ..
طلال: انا ابيكم تروحون لها وتطلبون يدها لي.. كل الجيش ايروح.. حتى انتي خالوووه ام سعود
ام سعود: فديتك والله لو انشالله وش راح اكون من اول الرايحين
طلال وقف: بس عيل.. سوي الامر.. كلكن تزهبن ليوم الخميس.. لاننا رايحين هناك ان شالله
نوفه : هيااا
شراح ايصير.. هل راح صج اتروح العايله كلها مرافقه ويا طلال على عرسه ..
------
بالليل وقت متاخر.. كان خليل يالس بالبلكوون.. يتسمع لاصوات حشرات الليل الخاصه في نفسها..كان مغمض عيونه ويفكر.. ويفكر.. الله يالدنيا.. مرت 8 شهور على وفاة وضحه.. وانا حاسس انها امس كانت وياي.. وكاهو طلال بيخطب بنت خالته.. وانا.. وين اروح انا بهالوقت..
كان جالس وهو لابس تريننغ شعره اللي عمره كان ما يخليه يطول وقصته على طول تكون حربيه الحين ما يدري بطول شعره لوين وصل له.. شقد الحياه متعبه وتعجز الواحد من زود مصايبها والمشكله ان محد يقدر يشرد من متاعبها ولا مصايبها ..تذكر باخر مرة كان هني.. كانت معاه وضحه.. احتفل وياها باول سنه زواج امبيناتهم هني.. كان مغمض عيونه وكانه رد قبل سنتين.. يتذكر ضحكاتها .. همساتها.. لمسه يدها الناعمة.. وعيونها البراقه.. تبسم خليل وهو مصكر عيونه وكانه قاعد بذيج اللحظه ..ومرت عليه ريح او نسمه بارده رعشته بس كانت رعشه دفا وحرارة تسري في قلبه الحزين ..وكانه.. الا.. كان وكانه طيف وضحه مر عليه يخاويه في هالليله الساحرة الشاعرية ..وفجاة وهو يفكر بوضحه طلع وجه جديد في مخيلته.. ملائكي.. ناعم.. تحايطه الخصلات الحريريه ويا ابتسامه كلها امل واحلام بالحياه الجديده .
فتح عيونه.. وفغر ثمه.. وكانه يتوق ويعرف من هاي الانسانه االلي طرت على باله.. هو شافها من قبل بس مده طويله.. يمكن.. من ايام وضحه .. ورد نفسه وغزر عميييق وهو يتذكر وين ما شاف هالوجه الحسن ..
كانت صبحيه ملكه مريم.. وكان هو وسط قصر عمه.. يجول ويشوف وهو ينتظر شي قمر موصيه عليه وطلبت منه انه يجيبها لها.. لان خالد كان طالع ويا جاسم .. فلذا خليل ما رضى ولا ارتاحت نفسه الا وهو ينفذ طلب قمر العايله ..
كان يروح ويجي وهو يلاعب االعيال اللي كانو بالحديقه ويرفع احد وينزل الثاني.. عيال لطيفه وخليفه.. كان هو الثاني بعد مستانس لان وضحه جريب وتربي..كان وهو يرفع عبيد ولد لطيفه التفت لبنت كانت تمشي طالعه من البيت الى الملحق الوسيع اللي جنب البيت .. كانت تمشي بخفه الهوا ..وشعرها كان قصير بس كان مربوط وخصله تطاير وترد تحايط بوجهها الجميل.. كانت نورة بذاك الصبح ماخذه حريتها لان ولا احد من الرياييل متواجد بالبيت وقدرت تاخذ راحتها.. وفجاه توقفت البنت بعد ما لحقها ياهل والتفتت له.. كان عزوز ولد خليفه.. نزلت له وهي راكعه على ركبتينها وبدت تراضيه وتبوسه وتسمع شكواه على الياهل الثاني.. وتمت تلاعبه وترفعه ليما ضحكته وخلته يروح وهو راضي.. ولا التفتت لخليل اللي كان عند طرف الزراعه.. كان يضحك ويا كل ضحكه من ضحكاتها.. ما قدر انها يحبها ولا انه ينغرم فيها.. بس اهي مظهرها اللي شده .. وخلاه يطالع ويتمنظر بها ..
في الطرف الثاني من الديرة كانت نورة قاعده عند البلكون وهي مسندة راسها للكورديون دور.. وهي تتنسم الهوا البارد الناعم.. وبفكرها بس اسم واحد.. خليل.. شكثر تعاتب نفسها وتكره قلبها اللي حب هالانسان مع انه كان متزوج وعايش احلى حب.. عمرها ما راح تسامح نفسها على هالانانيه والحسد.. بس شلون قدرت تحبه وهي ما شافته الا مرة وحده.. لا وبعد بالتلفزيوون ..اه يالقدر.. صج انك ساعات تقطنه بمتاهات تضيعنه وتضيع اللي نحبهم معانه.. بس الحمد لله ان خليل ماحس فيني ابدا ولا وضحة.. اااه يا وضحه.. ان كان في هالدنيا خسارة هدت كيان الكل.. فهو موتج.. وفقدج يالغالية.. يا ترى.. خليل اللي يحبج ويبيع الدنيا بتراب عشانج .. كيف راح يصبر.. وبقلب شجي وروح حزينه شابت كل عرج من عروجها نادت خليل في غيبته وبعاده
نورة: الله يصبرك يا حبيب قلبي على مصابك .. ويسليك في عيالك ..
ابتسمت وكانها تبتسم له ودخلت عن البلكون وصكرت الباب ..
خليل اوتعى من ذكرياته وهو حاس بالريح الباردة هلمرة ابرد عليه.. وكانها يد حانيه تطفي لواهيب قلبه الحاميه.. وهو مشمئز من نفسه ليش انه قاعد ايفكر بحرمه ثانيه غير وضحه.. ضيج عيونه بنظرات حادة وقام من مكانه ووقف جريب من حافه الشرفه الجبيرة للفيلا..
خليل: مادام فيني قلب ينبض.. وعرج يسري الدم فيه.. وصدر يشم هوا.. وراس يفكر.. انتي راح تظلين حبيبتي وزوجتي الاولى.. والاخيرة .. ولا بنت راح تكون مكانج يا نورة ..
انصدم من الاسم اللي طلع من حلجه.. يالله.. شقاعد يصير فيني.. الاسم اللي يمر على بالي طلع من لساني.. بنظرة بائسه طالع السما .. انا ليش قلت هالاسم.. تم يفكر بهالنورة اللي اسمها يرن في باله مثل الجرس.. ليش يفكر بهالاسم حيل.. وليش مهتم بهالموضوع هالكثر.. يمكن لانه باله منشغل على طلال.. وهالنورة طلعت من لسانه لان اسمها كان يتردد في باله..
خليل: هههههه.. صح كلامج يا حياتي.. انا بظل مثل ما انا خبل.. ومخدي.. بس انتي عذريني..
دخل بو إبراهيم بعد ما أرسل احلى بوسه في السما وهفها لحبيبته.. راح لعند عياله وباسهم وطول عند العنود.. يمكن لانها كبرت شوي.. وبدت ملامحها تشابه ملامح امها اكثر.. ابتسم لها وراح يرقد..
اما.. العاشق الولهااان.. اسير الليل على قولته.. طبعا عرفتووه.. اكيد مطلق.. رهيب الصحرا.. ههههههههه كان قاعد بالصاله للبيت الكبير.. وحاط الهيدفون على راسه ويسمع.. اغنيه لملك الغناء العربي محمد عبده ..مـــذهـــلــــه.. وهو يتنهد.. كل كلمه مطابقه لهالملاك اللي تعلق قلبه فيها.. صج انها مذهله.. بضحكها وغرورها ودلعها واناقتها.. بس ياربي هالكبرياء والكبر بالراس.. كيف راح اقدر اني اتغلل في قلبها بسبته.. واصلا.. انا شلون راح اعرف ان كانت تحبني ولا لاء.. هيه.. حلمان انت.. انت لزم تستحي على وجهك وترد محل ما جيت من بعد ما خلتك فلس ما تسوي بنظراتها النارية.. هههههههه بس والله وناسه..هالبنت راح تكون المهمه وياها صعبه.. وكانها ترويض النمرة.. بس تعال.. انا لازم ما افكر فيها مثل بنات الشوارع االصايعات اللي عرفتهن.. هذي غير.. هذي البنت اللي تقدر تحس بقلبي وروحي وتحس لمشاعري وعواطفي.. مو مثل هذولي.. اللي همهن اني اعبي لهن وامشي لهن مصاريف وما يذكروني الا بالمشاكل واللعوااز.. هذي غير.. هذي منزهه عنهن كلهن.. هذي اللي اقدر احط قلبي بين ايديها وراح تحافظ عليه وكانه قلبها او اكثر.. بس تعال يا مطلق.. شهالثقه اللي فيك.. صراحه انا ماقدر الا اوقف واصفق لك ..خوش حلمان انت.. الناس صارت فير ليمتى بتظل مكانك هني يعني..
قصر المزرعه كان غير عن بيوت الديرة.. القصر كان منقسم لاربعه اقسام يربطهم دريين في الوسط.. وصاله صايرة بعمق البيت وتغطي مساحتها الكبيرة الكثير من قطع الاثاث الشرقيه ولكن في زواياها بعض من الجلسات العربيه الحمرة والديكورات الصحراويه فيه .وتتوزع كثير من الصور.. لسبع.. وبو خليل وبو خليفه وبو سعوود.. والعيال خالد وجاسم وخليل وطلال وخليفه الا من صور عيال بو سعود.. مطلق ابتسم وهو يتمنظر ولاحظ ان صورهم اهي اللي قاصرة.. بس الحمد لله ان الامور صارت احسن والا فهو كان يحس بالضياع من القطيعة اللي صارت امبيناتهم وحمد الله على اختيار اخووه لمريم.. ولو انه ماقدر ايحس في يوم من الايام ان مريم ممكن توافق على اخوه.. كان متصور عيال عمه من النوع الغلط الجاف المغرور والمتكبر لانهم كانو عايشين بخير الشركه الا اهم اللي اضطروا انهم يتعبون بحياتهم عشان يوصلوون وين ما وصلوا.. مثلا اهو كان مجرد طالب اقتصاد بجامعه بوسطن .. رد وقدر انه يقنع شويه من اصحابه ومعارفه انهم يفتحون معاه راس مال ومعرض بيع سيارات اميركييه.. والحمد لله في ظرف 3 سنين حقق من الارباح اللي قدر انه يعيش فيه بخير ويعيش امه واخوانه بعد.. حتى سعود اللي درس في استراليا ورد منها مهندس معماري عود واسمه معروف بين الكل.. ويشتغل في شركه هندسه وبناء.. واخوه اللي اصغر منهم للحين يدرس بالثانويه وان شالله بيتخرج منها بعلامات زينه تاهله انه يروح يدرس برع.. واخته ولله الحمد راحت بيت زوجها وارتاحوا من مسؤوليتها.. صبحه عمرها ماكنت وجع راس. بالعكس.. كان غيابها عن اخوانها الثلاثه اكبر معاناة اضطر مطلق انه يعايشها.. خصوصا وانها كانت بحسبه بنته الصغيرة اكثر من بنته.. وياريتها اليوم كانت معاهم ويا زوجها عبيد .. بس الله يهنيها بحياتها ان شالله ..
طالع الساعه فشافها 2.30 الوقت متاخر بس ما يقدر يروح ينام ويخلي الصلاه.. لانه ان رقد ما راح يوتعي للصلاه فراح المطبخ ..

نوفة ومروة ومريم اللي حقرت طلب خطيبها سعود بانهم يسهرون ويا بعض كانن قاعدات بدار مريم ويسولفن ويضحكن.. ولكن قعدتهن كانت قاصرة من قمر اللي من بدى المغرب استاذنت لانها تعبت شوي.. مروة شوي شوي بدت تتعود على مريم وغشمرتها الشوي ثقيله واهي بعد بدت تتنازل شوي شوي عن غرورها وكبريائها اللي اهي مستغربه من تحولها المفاجئ.. بس اهي حاسه ان هالاشياء اللي قاعدة تتغير في حياتها كلها بسبب المشاعر اللي بدت تحس فيها .. مروة عمرها ما اعترفت بالحب ولا العشق ولا الغرام وكانت تحس ان نوفه غبيه وتافهه يوم اللي تضيع وقتها اوهي تقرى قصص غرامية ورومانسيه .. بس الحين تعذر كل من اذا كان يمر في حاله حب .. ااه يا مطلق.. ما تقدر تتصور الفرحة اللي انا فيها يوم اني اعرف اني انام تحت نفس السقف اللي انت تنام فيه.. والله صج انك باين عليك لعاب.. بس كل شي له حل في هالدنيا.. وبينها وبين نفسها تبسمت مروة وانتبهت مريم لها
مريم: ويييييي.. شوفي هذي.. تتبسم .. لايكون الغزيل بس هههههههههههههههههه
مروة بحيا: ذلفي..
نوفه : هههههههههههههههههه لا لا هذا مو غزيل هذا شبح الطيبه اللي ساكن في مروة.. هالايام وايد طافر.. كل ساعه تشوفيها تتبسم لكل شي.. الارض السقف المصابيح ههههههههههههه باجر بتشوفينها تتبسم للبقر ههههههههههههههه
مريم: لاتنسين مرووي .. امواااااااااااااااااااااااااااااااااااه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
مروة: انتي بايخه حيل وماصخه ومالج طعم
مريم: حرررررة .. تتمنيين
مروة: أي بلى.. الله يعين سعود عليج .. خانت حيلي ولد عمي .. الا متبلي وياج
مريم: ها ها ها .. يهب.. اصلا لو ماكان يبيني جان ما جاني لحد الجهرا وخطبني ههههههههههههههههه
نوفه اللي تموت على مريم: مو منج يا حياتي.. من زينج وزين عيونج السودة
مريم: فديييييييييييتج والله انتي.. ها بنات.. تخيلن .. بعد سنه الخبله شيخو راح تكون ويانه هني .. مو كشخه.؟
مروة تنهدت ونوفه اللي ردت عنها: أي والله.. شيخوه وقمور بعد بس ان شالله ما تكون حامل
مروة: هههههههههههههههههه والله ان جان على قمر وخالد .. راح يترسون لنا البيت بالعيال هههههههههههههههه
مريم: ملح وشب عوود في عينج والله زينه هالعايله قمر وخالد.. بس صراحه صراحه ما توقعت اخوي يحب قمر هالكثر.. قلت يمكن ايجاملها وبعدين بالعشرة ايحبها.. بس هالكثر.. ماشاء الله الله يخليهم لبعض
نوفه: اااااااه أي والله الله يخليهم لبعض.. شفتي نظراته يوم قمر كانت تتنفس بالقو.. مسك يدها وخذاهم لدارهم.. الله عليك يابو عيون سوود
مريم: لا وشفتي بعد على الغدى.. كانت قاعد يمها وماسك يدها وهي ابدا مو معترضه ..ااااااااه يا خالد .. صج صج سحرتك بنت العم
نوفه: الحمد لله .. والا على ليله عرسهم.. كانت ماساويه
مريم : أي .. الحمد لله .. بنات.. تراني جوعانه حيييل واحس عصافير بطني تزقزق
نوفه ومروة: هههههههههههههههههههههههههههههه تزقزق.. ههههههههههههههههه الله يهداج شموكلتها
مريم بنظرة مشمئزة لبنت عمها: صج انج وصخه وما تستحيين .. انا قصدي تغرد من الجووووع .. جوعووج ان شالله
مروة: أي والله قومن لاني انا بعد جوعانه ما كليت زين على العشى..
نوفه: وين تاكلين زين وانتي كله سرحااانه..
مروة: هاا .. لا ولا شي.. هههههههههههه يالله قومن يالله مريوومتي
مريم وهي تمسك خصرها وجنها حامله حمل.: يالله
نوفه مستغربه: علامج تتمشين جنج بطه
وقفت مريم واشكلها صاير غبي: امثل دور الحامل.. مو بس قمور الي تحمل
نوفه ومروة نقعن من الضحك عليها وسحبنها لتحت.. اخذن الحيطه والحذر ولبسن الشيل ونزلن.. مطلق حس لاصواتهن بس كان في المطبخ ينتظر الميكروويف يسخن له شويه سباغيتي ظل من العشى.. التفت الا وشاف مريم واهي تتحرك بين الكراسي وتنادي مروة اللي كانت بتدخل المطبخ.. ما عرف شيسوي.. وين يتخبى عن لا شوفه وترد من محل ما جت.. تم يطالع يمين ويسار وشاف فتحه عند الباب واسعه وكان ثلاجه من قبل كانت موجوده وراح اندس وراها.. وبالثانيه اللي تخبى فيها دخلت مروة المطبخ.. من خلال فتحه مغطيه بالجزاز في الباب تم يطالع مطلق مروة فيها وهي تتنقل من زاويه لزاويه . وتتكلم مع مريم ونوفه.. كانت تتمتم شي وفجاه قحصت من مكانها على صوت منبه الميكروويي.. وطالعت.. المكان.. احد كان موجود وهو يصخن شي عشان ياكله.. بس محد في البيت..
مريم من الصاله: ها مروة.. لقيتي شي..
مروة المستغربة: مادري.. بس اكو شي.. لحظه ..
مريم تكلم نوفه: اللي يسمعها الحين بتخترع شي.. هههههههههههههههههههه
نوفه: ايهههههههههههههههههههههههه الله يهداج يا مريووم .. مرووو تشد حيلها وانتي ابدا مب راحمتها..
مريم: سكتي انتي الثانيه.. انا هذي عندي لها مخطط والله راح ايسعدها.. بس سكتي عني انتي شوي..
مروة بالمطبخ طلعت السباغيتي اللي كان في الميكروويف.. كان مصبوب عليه صلصه طماط مثل ما اهي تحبها ..وكان كل شي يبين ان اللي مسويها كان جوعان.. بس من ياترى.. محد في البيت وطلال مكنسه البيت ما يحب السباغيتي ولا يدانيه.. من ياترى..
مروة: هههههههههههههههههههههه يمه لايكون بس جني.. لا وجني راعي ذوق.. طبختي اللي اموت فيها ..
مطلق من سمع ضحكتها تم ايتعصر ويتحقرص مكانه من الوناسه وعض على دشداشته وتنهد ورد يطالعها وهي تعدل كل شي .. وليما زهبت كل شي وطلعت..
مريم : الله الله يالحلااا.. شنو هذا.. لا صراحه شيف مروة تستاهلين صفقه ..
مروة الجذابه: شكرا.. اصلا كل شي كان زاهب بطقه صبع
مريم واهي تحمل الصينيه : ههههههههههههههههه طقه صبع كاباريه مو مطبخ هاي هههههههههههههههههههههههههههههه
مروة: وانتي كل كلمه مسكتيها علي.. صج انج ثجيله دم .
مريم: هااهااي. شربات..
مروة: شربات بعينج.. وي ذكرتيني بجيب شي نشربه..
مريم ونوفه بدن بالاكل.. ومروة ركضت للمطبخ تشيل جيك العصير.. وتوها تلتف تطلع من المطبخ الا ومطلق واقف جدامها.. بصدمه وقفت مكانها والجيك يترنح بيدها شوي ويطيح الا ولحق عليه مطلق ومسكه.. ثبته بيدها وعينيها كانن غايصات فيه وبشكله الجناان.. مطلق الثاني كانت عيونه وكانها سكرانه من منظرها.. شكثر حلوة وشكثر جميله ..
مطلق بصوت شجي: ان كان لي شكر هالليله لاحد.. فهو للصدف.. لانها جمعتني فيج باليوم مرتين.. من بعد هالشهور اللي مضن..
ورفع عيونه على شيلتها اللي كانت شوي وتطيح من على شعرها ورفعها وثبتها على راسها: .. مابي احد ايشوف شعرج ..خلي جماله .. للنواظر اللي تعشقه ..
خلاص.. تجمدت مروة مكانها ومشاعرها كلها توقفت وظلت عيونها متعلقه فيه ووقف هالسحر كله صوت مريم: مروة وين العصير؟؟
التفت مطلق لوين الصاله وتبسم : يالله .. اخليج الحين .. احلام هنيه .. يا هنى القلب.
اكبر تصريح بالمحبه بين مطلق ومروة.. كانت واقفه مكانها مثل الميته.. وظلت عيونها عليه وهو يطلع من المطبخ للباب الثاني.. اللي يطلعه على الليوان ومنه راح للمجلس الخارجي ..
مروة تمت تطالعه ليما اختفى من عيونها ونوفه خافت عليها وراحت لها
نوفه: وينج مروووي نناديج من مساعه للحين علامج؟؟
مروة وكانها صاحيه من حلم: هاا... شنو.. لا بس كنت اجيب العصير..
نوفه: صخن العصير واحنه ننطرج .. شفيج .. كانج شايفه شبح ولا جني.
مروة واهي تطالع باب المطبخ الخارجي.. : يمكن ..
نوفه ما فهمتها وسحبتها وياها للصاله.. ويلسن ياكلن وياكلن ليما بالاخير تنفرقن وكل وحده راحت لسريرها ونامت.. الا مروة اللي كانت حاسه بقلب مطلق اللي يخفق وحتى هي على سريرها.. وظلت تعدهن ليما راحت بالنووم.. لكن وين الرقاد وعيون العاشق الولهان اسيرة الليل.. وحالمه بحب مروة .. وحنانها ..
قبل يومين من طلعتهم من المزرعه صار نوع السباق بين الشبيبه.. وخالد يمكن كان الوحيد اللي استثني عن الموضوع.. طبعا طلال ماكان موجود لانه بعد يوم من خبر الموافقه طار للنزهه يخبر ناصر اللي للحين ما كلم ابوه بس ارتاحو من موافقه بوخليفه ورجاجيل بن ظاحي وحاولو انهم ينظمون الامور امبينهم.. واعتبر ناصر هذي فرصه انه يتقدم لنوفه رسميا ويخطبها ويشبع الوله اللي في قلبه عليها ..
في السباق كان مطلق المع واحد امبينهم.. حتى خليل وجاسم بعد.. بس خالد كان حاس انه مستثنى من الموضوع لانه ماكان فارس ولا عمره تعلم على الفروسيه على الرغم من انه كان خويي عمه المجنون بالفرووس.. كان قاعد بداره ويا قمر عند شرفه الدار الكبيرة..ويطالعهم.. قمر حست له وحست انه يبي يروح وين ماهم قاعدين بس مابغت انه تكلمه الا لما يتكلم وياها.. التفت لقمر دنيته واهو يبتسم ابتسامه حزينه.. قامت قمر له مسحت على جتوفه واهي تبتسم.. خالد عرف انها فهمت اهو شنو قاعد يفكر فيه
خالد: هههههههههههه اااااه منج ... تعرفيني..
قمر: كيف ماعرفك وانت عمري.. اذا تبغي تروح .. روح .. لا تحرم نفسك ..
خالد: لا.. انا ماعرف.. وخلني قاعد مكاني اخاويج احسن لي..
قمر تمسكه من فانيلته عند صدره: تكفى.. لا تزعلني وما تروح.. كل شي له اول مرة .. والحياه تجارب
خالد بنظرة رومانسيه: يمكن اطيح واتعور
قمر تطالعه: امممممممم.. ما راح تتعور حيل.. لاني حارستك .. وقلبي معاك .. واعرف انك ماراح تاذيه ..
بابتسامه صافيه طبع خالد بوسه على جبين زوجته العزيزة وراح تلبس وقبل لا ينزل التفت لها: لا تخلينه يتكلم قبل لا اجيه.. لا والله اغتمه
قمر ماتت من الضحك وطلعت وراه لوين ما الحرمات قاعدان يطالعن عيالهن ورجالهن شنو يسوون..
طلع خالد لهم والهوا يهب في شعره وهو يسوي.. وجاسم ايطالعه وخليل بعد
خليل: رعد العملاق جاا..جاء ليحمينا
جاسم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه ههههههههههههههه
تقرب منهم خالد وبنظرة غرور لاخوه : مافيك خير.. تتطنز علي
خليل: افا عليك محششووم ولد العم .. اقصد اخوي هههههههههههههههههههه
خالد: جاسم.. ابي المرجاانه
المرجانه كانت فرس اصيله جايه من اسبانيا وجسمها كبير وعريض ولها من العمر 4 سنين ..
جاسم: متاكد.. (وهو يناظر خالد بنظرات تحدي (
خالد بابتسامه تذوب القلوب: انت بس طلعها.. وانا اوريك ..
جاسم: على امرك ..
وراح جاسم للفرس وطلعها..
عند الحريم قمر دخلت على زغروده مريم يوم ما طلع خالد وهي تتفدى فيه
مريم: ويه فدييييييييييييييييييييييييييته نظر عيني بو وليد ..شوفن واقنعن ان ماكو رجال ولا شاب انخلق مثله
قمر: ماشاء الله .. غسلي عينج قبل لا تتطلعين في رجلي ولا تحسدينه عينج حارة
مريم: أي أي عاشو... تغار. يالباهسه انا اخته مو وحده غريبه يعني لو خواتج جان ما عليه ..
قمرو وهي تقعد يم عمتها ام خليل: والله مو شغلج.. حتى لو كنتي اخته .. مو معناته اني ارضى بغزلج .. صح عمووه
ام خليل: فديت هالبنيه والله ..
قمر تطلع طرف لسانها لمريم
مريم: وييييييييع دخلي لسانج نعنببووه مو لسان هاذا..
قمر: احسن من لسانج..
نوفه كانت بعد معاهن وتصور اللي يصير بالاضافه لسعود اللي يصور بعد.. الشواب كانو راكبين فروسهم ويمشوونها على هوانه وشويش..
مريم تعلق عليهم: يمه .. عموووه شوفوا رجاجيلكن وش قاعدين يسوون..صج يعني عذاب ههههههههه ولا عاد ابوي.. شوفي يمه شقاعد ايسوي
ام خليل:ههههههههههههه ماشاء الله عليه والله صدقت بنت عمج عينج حارة مريووم اخاف ايصير في ابوج شي.. (طالعت ام خليل ام سعود الي بهدوء تراقب الوضع ومسكت على يدها والتفتت لها ام سعود) يا ريت بس ويانه بو سعود.. جان كملت الفرحه وصارت ثنتين..
ام سعود : أي والله..الله يرحمه
عم السكوت المكان ونوفه مرة وحده تكلمت: شوفوا الفرس اللي طلعها جسووووووم
قامت مريم بعد ما خلت اليهال على بساط على الارض: وين وين..
تمت تطالع وشهقت: مـــــاشـــــــــاء الله.. كل هاذي فرس نعنبوها شكبر ذي؟
قمر قامت : اشوف؟؟
قامت قمر واول ما طالعت طالعت خالد اللي كان واقف يستعد للفرس وفز قلبها.. خالد راح يركب هالفرس.. جنها قويه عليه ..
مريم تطالع قمر اللي كانت ماسكه لا اراديا على قلبها: لا تخافين..
التفتت لها قمر
مريم تكمل: خالد قدها وقدوود.. وبتشوووفين ..
قمر: الله يسمع منج..
وركبت خالد على الفرس وظل يمشيها بهونها ويميلها ويحركها يمين ويسار وكان يحس بالنشوة ومطللق اللي يلاعب الفروس الثانيه وعيونه كل شوي على شرفه الحرمات بس حلوته ما طلعت للحين.. ماكان يدري ان مروة قاعده بالطابق التحتي وتطالعه على راحتها هناك.. ولاحظت ان عيونه كله فوق وتمت تضحك: هههههههه اكيد علباله انا هناك.. مسكين ولد عمي.. هههههههه
نزل عيونه مطلق بنظرة خيبه الا على صوت خالد: ها مطلق.. تسابقني للبوابه؟؟
مطلق: هههههههههههههه .. لا تتمختر بالمرجانه ترى ان جاك راعي السود.. يبهدلك ..
خالد بضحكه الغرور وهو يميل بالفرس ويتحرك مكانه: .. ماثق بالكلام.. وين الفعايل
مطلق بنظرة نشوة من التحديات : اوكي.. دقايق
ركض مطلق وهو يفتح شعره ويلمه بقوة اكثر.. دخل وطلع ويا فرس اسود يهيب اللي يشوفه.. ركب عليه بخفه ومسكت مروة قلبها وقمر بعد.. مشن الفروس لوين ما باب الحظيرة مفتوح ..كان خط البدايه وخط النهايه بوابه المزرعه.. تثبتت الخطوط وبصوت من خليل اللي انتعش من روح المسابقات بدى السباق..
ظل فرس خالد اهو المتصدر بخطوات بس كان مطلق مهون الفرس عشان ايكون له القوة بقرب النهايه.. ولكن خالد صدم الكل بسرعه الفرس اللي حدت مطلق انه يتخلى عن هالخطه وظل يسابقه بنفس السرعه.. وصاروا الرجاجيل مثل الرصاصات طايرين بالجو.. ليما تعلق جوتي مطلق بالخيل وبطى من سرعته ولكن فرس خالد اهي اللي حارت من شي داسه وارتفعت فيه فووووووووووق والكل نادى مرة وحده : خالد ..
خالد كان تايه وهو على الفرس وكل اللي قدر عليه انه يشد لجام الفرس بطريقه لووت رقبتها وصار مشهد مريييييع ومدهش لدرجه تصدم الواحد وتفغر ثمه .. خالد ماكان يبين انه مبتدى بالفروس.. وكان يبين حكمه وقياده على الفرس الكبير ومطلق اللي حرر نفسه تابع معاه السباق وقدر انه يغلب خالد .. لكن وين .. والكل كان يمدح خالد وتمكنه من الفرس..
مطلق واهو نازل من على الفرس: فداااااااااااك ولد العم .. والله انه فووز شبيه بالخسارة
خالد: قلبي وقع منها .. اوووووف.. وش هالطفاسه اللي فيج .. هههههههههه
ربت خالد على صدر الفرس وحبها ومسكها ومشى معاها على الهون.. الكل يتهافت ويصفر لخالد ولشجاعته ولا كانه مطلق اهو اللي فاز بالسباق عليه لان قوة خالد كانت اكبر وقدر انه يحوز على اعجاب الكل.. وكان السباق ماله أي طعم بالفوز ولا الخسارة من بعد المشهد بين خالد ومطلق.
قمر تعبت وايد من مشهد اللي مر فيه خالد وتمت تمسك على قلبها وفز نفسها من جسدها وطار لوين ما خالد ..خالد وهو يتمشى مع الفرس عيونه على قمر اللي اكيد شافت كل هذا وراح تلوم نفسها.. بلحق عليها قبل لا تشب الدنيا ضو بعيني .
راح لقمر اللي كانت تمشي على الارض وكانها تطرق الحديد وهو ساخن.. وعيونها تولع منها الشرار..
خالد يركض لها ويحاول ايخفف الموضوع.. لمها: حياااااااااتي شفتي الفرس كيف طاعتني ونزلت خشمها بالارض؟؟
قمر والحزن والغضب الجميييييييييل يرفرف على حنايا وجهها الملائكي: لا والله؟
خالد: هههههههههههه حياتي يالله عاد .. شوفيني ما صار فيني شي ولا تاثرت..
قمر: لو صار
خالد بهمس: مستحيل.. لانج مثل ما قلتي قلبج وياي .. فكيييييف ااذني نفسي وانتي فيني..
قمر حظنت خالد الطوووييل: حبيبي.. احبك .. ومابي ايصير فيك شي.. واصفى بهالدنيا من دونك ..
خالد يمسح على شعرها الطويل: حبيبي انتي.. انا مستحيل يصير فيني شي.. وانتي تحبيني كل هالحب.. ومثل ما احبج انا.. مافي احد يحب في هالعالم.
قمر والدموع تسيل من عيونها حس لها خالد ولحرارة الدموع ورفع راسها: لا يا حبيبي لا.. خلي الدمووع لغيرج.. افا قمر شقلنه.. ما قلنه ما نبي دموع ولا عوار قلب ولا احزااان.. كافي احزان عشناها .. الحين وقت الفرح ..
قمر تبسمت واشرق المااس ( اغنيه عباس ابراهيم) ومسح خالد دموعها ..
على العصر .. تحركت السيارات مخلفه وراها احلى ذكريات.. مروة ولقائاتها الجريئه مع مطلق.. مريم وحبها الكبير سعود.. قمر وخالد.. احلى حب واحلى اجازة من دون مشاكل.. وخليل.. ااااه يا ويل حال خليل من بعد هالافكار الي تمر في باله ومن هالنورة اللي هاده حيله .. من وين طلعت له.. اهو يجيبها من وين ولا من وين .. بس ان شالله تكون مجرد اوهااام وراح يقدر ايسيطر عليها
بالديرة كان ينتظرهم اكبر خبر ممكن يهد كيان العايله.. شراح ايصير فيا لعايله اللي اخيرا تجمعت ..واخيرا تلاحمت.. شنو المممكن ايصير.. ويفرق امبينهم كلهم ..

الجزء الخامس عشر
بعيد عن العايله كانت ندى قاعدة ويا ارفيجتها شيماء وهي تهز الكرسي.. حالتها الصحيه متدهورة وتركت المستشفى عشان يبقى لها وقت تقعد فيه وتفكر شلون تنهي علاقه قمر وخالد نهائيا وتريح نفسها من هالعذاب اللي خالد تاركها فيه ..
قبل ليلتين كانت ذكرى علاقتهم للسنه الخامسه.. وقعدت ندى تزهب الاغراض وتتصل في خالد اللي كان مشغول في المزرعة ويا اهله.. اتصلت في كل من يعنيه خالد وكل معارفهم والكل جاوبها بنفس الجواب.. ما يدرون وينه خالد.. ماكانت تعرف رقم بيتهم وهذا اللي وقف مسعاها.. وتركت له العديد من الرسايل الصوتية برقم مكتبه لكن ولا من جواب.. وظلت تنتظره برجاء من ربها انه يكون سمع رسايلها الصوتية لكن ولا من مجيب.. انهارت في اخر اللحظات وصارت ضحيه نوبه بكاااء والم وحسرة وحقد على قمر وخالد ونطقت بالكلمات اللي عمرها ما حست انها راح تقولها..اكرهك يا خالد.. اكرهج يا قمر.. اكرهج..
واليوم بعد مرور يومين على هذيج الليلة الحزينة ندى اعدت الخطة الجهنميه اللي راح تفقد قمر خالد وخالد لقمر.. ويمكن بعد في هالخطه تقتل اول احلام وامنيات قمر من خالد .. ولدهم او بنتهم اللي راح تولده..
شيماء ما قد تصورت ان ندى يمكن تصير بيوم من الايام بهذا الحقد او هذا الحسد اللي يعمي العين ويسود القلب.. حست ان كل حركه تقوم فيها ندى وكل تخطيط وكان الشيطان او روح شريرة متلبستها.. لان مستحيل الانسان العادي السليم ايفكر بمثل هالافكار.. بس ندى كانت تتصرف بعمى قلبها وبموت حبها لخالد ..
شيماء واهي تطالع ندى بخوف:... ندى.. فات موعد دواج.. خليني اعطيج اياه
ندى بتفكير واهي تهز الكرسي الهزاز: .. توه الناس شيماء.. باجي وقت ..
شيماء تطالع ام ندى الواقفه عند باب المطبخ: بس يا ندى.. الوقت صار.. وانتي امس ماخذتي الدوى.. يعني لازم تاخذينه اليوم مرتين ومضاعف.. عشان ما تتدهور صحتج
ندى بابتسامه اجراميه: لا تخافين علي.. انا مافيني شي.. وانا احس نفسي من دون الدوى اقوى واحسن.. فلا تقعدين وتحنين على راسي لا احسن لج روحي بيتكم وفكيني
شيماء: ندى.. انتي اللي تفكرين فيه غلط..
ندى تلف راسها الشاحب وعيونها فيها لمعه التعب: شنو الغلط؟؟
شيماء وهي تحس بالخوف من ندى: اللي تفكرين فيه تجاه قمر وخالد.. حرام تسوين جذي.. انتي خسرتي خالد.. ليش مو راضيه تقتنعين بهالحقيقه.. قوليلي؟
ندى بغضب كبير: هذي ارفيجتي واتقول لي هالكلام.. شصار فيج انتي.. شرووج بن ضاحي انتي الثانيه.. ولا الحبيب الغالي سعيد اهو اللي يقول لج هالكلام.. ما كنتي تفكرين جذي يا شيماء .. ما كنتي يوم تحلمين انج توقفين ضدي في أي شي انا ابيه ؟؟
شيماء: لان كل شي له حدود . وانت قاعده تتعدين حدودج وحدود الغير.. انتي ما تعرفين خالد شراح ايسوي فيج ..
قطعتها ندى واهي توقف وتصرخ فيها: يوم انج تخافين من هالخالد.. مابيني وبينج أي صله سامعه.. خالد شنو يقدر يسوي فيني.. اصلا انا ماراح ارتاح الا لما ادمره .. وادمر عش البلابيل اللي مسويه مع قمر وناسيني هني بعذابي ومرضي.. انا ما راح اسامحه.. انا قدمت روحي على طبق ذهب ورفضني
شيماء تكمل: بعد ما هو قدم نفسه لج وانتي رفضتي طلب الزواج منه
ندى واهي تلتفت بالم: لا تذكريني .. ترى هالشي اينزف جروح انا بالحيل اداويها يا شيماء..حرام عليج والله حرام عليج..
طاحت ندى واهي تبجي وتحس بالضعف بكل حنى من حناياها.. تحس بالالم الاعمى في قلبها واتحس بالموت في شرايينها لكن ما راح تموت الحين .. توه الناس على موتها ..
شيماء واهي تنزل لارفيجتها وتلمها: حبيبتي يا ندى.. شهالقدر اللي خلاج تتالمين وتحترقين بآلامج ومحد ايكون يمج ولج.. فديت عمرج يا ندوي فديتج والله ..
بجت شيماء على صديقتها اللي كانت تبجي بعد بس بهدوء الوحوش ليما تنقض على ضحاياها.. حست ندى بالغلط لاول مرة في حياتها في التفكير بخالد لكن الخطه انحطت وماكو أي امكانيه انها تتراجع.. لان الشي طلع من سيطرتها.. هذا اللي فيها راح ينتهي بعد خمس دقايق وبترد تعدل وترتب كل شي..
في قلبها كانت تتوعد في قمر.. يا ويلج مني.. براويج بخليج تبجين بدل دموعي اللي انا انزلها الدم.. يا ويلج مني يا قمر.. بخليج تندمين على كل شي سببتيه لي..المرض والالام .. كل شي راح تعانينه باضعاف واضعاف.. انتي وخالد .. راح تندمون على هاللي تسوونه فيني ..
قامت ندى بعد عناء واهي تهندم شعرها وتمثل على شيماء: خلاص شيومتي.. روحي وانا بخلي امي تعطيني الدوى.. deal??
شيماء بابتسامه: ديل..
راحت شيماء واهي مطمنه على ارفيجتها اللي تضمر في قلبها الشرور لبطلي قصتنه الحلوين..
في بيت بو خليل..
جاسم كان بالمطبخ ويا مريم اللي تسوي كنافه بالحليب على ذوقه ويا القطور.. كان مافيه صبر ينتظر ليما تزهب الكنافه وياكلها كل شوي
مريم واهي تطقه : اشفيك انت مافيك صبر.. شوف بربست الكنافه يا جاسم.. صج تقهر..
جاسم: شاسوي والله احب الكنافه وبالسنه اكلها.. تبيني امسك حالي يعني ماقدر
مريم: والله يبيلك انزوجك ونفتك من بطنك الخالي..
جاسم واهو يتنهد ويذكر لولوة: ااااااااااااااااااااااااهههههههههخخخ يا بنت الاخو.. شاقولج . قلبي شاقني شق وجاهدني جهد ضنى هالدانه
مريم: شعنده خالد الملا..انا مادري وش مصبرك للحين على فراقها.. كاهو طلال ولد عمي خطب شيوخ وليش انته ماتروح للولوة وتملج عليها وتفكنه
جاسم بنظرة عباء: انتي من صجج.. من صج انتي.. كيف اروح اخطبها.. وابووج وعمج وولد عمج هالعيل اللي مادري من وين طلع لي واخوج.. كيف انسى الكل واروح اتزوج ..
مريم تطالعه بنظرة غير مفهومه: جاسم.. انت صار لك الحين تقريبا 13 سنه او 14 سنه وانت عايش بروحك.. اصلا صدقني الكل بيتمنى لو انت اللي اقدمت على سالفه الزواج قبل طلال.. بالعكس طلال غلبك بهالشي.. لو انت متمسك في لولوة بقوة جان ما فكرت جذي.. ولا تاخرت للحين.. لا تنسى ان لولوة بعمر الزواج وعندها عيال عم يمكن اهلها ايظنون انهم اولى بها منك انت اللي للحين موقفها على انتظارك ووعدك..
جاسم يطالع مريم بنظرة حزينه: ليش تقولين لي هالكلام علبالج انا ماعرفه
مريم : ماظن تعرفه .. لانك لو تعرفه جان ما سكت للحين عن هالموضوع..
حطت الكنافه في الفرن وكملت: اصلا انت خايف من هالخطوة. لانك لو صج تبي تتزوج بهالوقت جان من زمااان تزوجت ولا احد وقفك..
جاسم واقف مكانه وهو حيل مو مصدق ان مريم تقول له هالكلام الجارح بس ما يدري ليش هو ساكت عنها بهالطريقه؟؟ ممكن لانه يعرف انها صاجه بكلامها .. وانه متخاذل بهالنقطة. بس اهو ما يبي الوحده .. ولا يبي ان لولوة تروح من يده .. بس
مريم قبل لا تطلع من المطبخ: مكانك ..اليوم اروح اكلم اهلها.. شنو ابوي وعمي بيزعلون.. هذي حياتك.. ابوي وعمي تزوجو ويابو عيال.. تبي انت تظل لمتى وانت تنتظر قرارهم عشان انك تتزوج ولا شنو.. لو انا مكان لولوة جان من زمان حقرتك ولا عطيتك حتى وجه.. مسكينه تحبك صابره عليك .. كافئهاعلى هالصبر..
جاسم: بس...
مريم: لا بس ولا شي.. روح اليوم اخطبها.. وتزوجها باجر.. واللي بعده سافر وياها.. واللي عقبه ييب ولدك.. الدنيا حلم يا جاسم ..لا تضيع عمرك اكثر.. ولا خلى بيت سبع بن ظاحي عاجبك؟؟
جاسم عقد حواجبه من زود الالم لكلام مريم.. حتى مريم صعب عليها جاسم وكلامها عليه بعد اثر فيها ولكن ما رضت بانه يعذب نفسه ويعذب بنت الناس معاه
جاسم كان واقف عند بار المطبخ ومسند روحه بيدينه وراسه منكس للارض ومريم راحت لعنده واهي ضامه يدينها لبعض..
رفعت راس جاسم بيدها: حياتي جسوم.. انت ابوي واخوي وعمي والصديق وكل شي في حياتي.. وما حب اني اعذبك يا الغالي على شي سهل انه ينحل.. انت تفكر بالكل.. لكن ولا احد في هالدنيا يفكر فيك.. انت اذا كان على بالك خليل.. فخليل ما راح ايسوي لك شي.. بالعكس.. لو اهو يدري فيك جان ما خلاك عاجز ومحتاس مكانك ..
جاسم كان يبي ايقول كلام لمريم يعبر عن خوفه وعن غضبه الكبير شنو سببه بس ما قدر ايقول لها .. اهو ما يقدر وهذا كل اللي قدر يفهمه..
مريم وهي تحاول تهدي الوضع: انا بروح اصلي العشا.. لا تبربس بالكنافه قبل لا ارد
جاسم وهو يتنحنح عنها ويمشي برع المطبخ: بعد هالكلام وش اللي ممكن اقدر ادخله بحلجي
طلع جاسم من البيت واهو مصطاب القلب وحزين ووجه لولوة بعيوونه.. اااه يا لولوة.. ادري اني خوان واني راعي حجي واني مب ريال كفوو اسدج واسد هلج.. بس شسوي.. الظروف مربطه ايديني ومكبلتني من اني اوصل لج.. اااه يا لولوة.. اه يالوحده ..
وصل جاسم لعند بيتهم.. ما دخل البيت.. راح عند العريش اللي كان ابوه يقعد فيه ليما يصيح اذان الفجر وهو مالي حناياه بالقران والدعاء.. مرت الذكرى حزينه واليمه بقلب اليتيم جاسم.. ركب العتبات وهو يتمنظر بالمكان.. صار له فترة من قعد هني.. راح لوين ما ابوه كان يقعد.. حمل المصحف وتم يتمنظر فيه وباسه.. ضمه لقلبه وترك العنان لروحه بالبجي.. ظل يبجي ويبجي وهو ماسك القران.. كان قلبه يرتعش وجسمه ساخن ومتخدر من زود الحزن.. انسان عايش لحاله طول 13 سنه من دون ام .. و3 سنوات من دون ابو عزيز وغالي على قلبه.. يهدي قلبه ويهدي حاله ويشكي له حر الليالي وعذابها ليما ايكون لحاله وقلبه محمول بكل الحب والحنان والشوق لبنت سلبت كل كيانه.. والمشكله انها الحين قاطعه عنه صوتها ليما ايقرر بقرار يربطهم ابديا ويوقف عنهم هالمحن.. الشي الوحيد اللي يطمن قلب جاسم انه يعرف ان لولوة تحبه لدرجة انها تفضل الموت على انها تكون لواحد غير لولوة.. ولولوة بنفسها تعرف هالشي.. وتعرف بعد ان جاسم وبعاده عنها متسحيل ايكون سببه بنت ثانيه لانها تعرف جاسم وتعرف وفائه لها .. بس المشكله في تردده وارتباطه الغريب بعايلته وتفضيل مصلحتهم وراحتهم على راحته واهو لازم ايحدد مكانتها في قلبه.. والا اهي ما راح تكون له .. ولا راح تريحه قبل ما يريحها من هالعذاب اللي عايشه فيه..
مسح جاسم دموعه بعد ما هدأت انته.. اخذ نفس ساخن لفح يدينه.. ضم جسمه كله بيدينه وهو يطالع جدامه.. بعزم غريب وروح قتاليه عجيبه احتاست عيون جاسم وطلعت منه كلمات
جاسم: انا ان ما تحركت منو بيتحرك لي.. لا ام ولا ابو ولا احد يهتم فيني.. ماكو الا انتي يا لولوة..
قام جاسم على طوله ونفض روحه ورد القران بهدوء وراح بسرعه لسيارته.. شغلها وطااار فيها لبيت اخوه بو خليل.. طول الدرب واهو يتبسم ويفكر بالكلام وايعده عشان ايقوله لاخوه.
واول ما وصل طلع من السيارة بلا شماغ وطار للعتبات.. دخل البيت وهو ينادي على اخوه
جاسم: بو خليل.. بو خليل.. خليل خالد .. مريووووم .. يمه وينكم كلكم
اول من طلع له اهو خليل: هلا والله جسوم.. علامك تناشد الناس؟؟
جاسم: خليل روح تزهب وانزل لي بسرعه
خليل باستغراب: شكو اتزهب.. رايحين عرس..
جاسم: اسمع كلام عمك وروح تزهب.. وناد لي خالد وياك
خالد يطلع من المطبخ من وراه: لبيه الغالي علامك..
جاسم يروح لخالد والابتسامه والنشوة بعيونه: قوم تبرز يا ولد اخوي.. خلاص.. انا عزمت ومحد بيردني عن عزيمتي..
خالد باستغراب وحيرة ولكن بفرحه: اشصاير فيك.. معزم على شنو؟؟
خليل اللي نزل وجاسم يمسكه: انا ماقلت لك انزل قلت لك تزهب.. وانت اطلع وياه بعد ..
خليل: يااخي قول لنه شالسالفه عشان نتزهب
جاسم: اوووووووووووووووووووف الهم طولج يا روح
بو خليل من على الدري: علامك يا جاسم.. هدلت البال اشفيك ؟؟
جاسم يتقدم لاخوه: الغالي.. ابشرك.. بنروح نملك على البنت..
بو خليل وخليل وجاسم كلهم بنفس اللحظه فغرو حلجهم ومريم اللي كانت واقفه بنص الدري يببت: كلولولولولولولولولولولول ولش الف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محمد..
بو خليل : اوووووووووش يابنيه .. علامج صرتي لي ديج..(التفت لجاسم) جاسم انت متاكد من الكلام اللي تقوله ..
جاسم بعيون لامعه بدموع الحزن والفرح مهلل بوجهه: الغالي.. انا انتظرك كثير.. وتالمت كثير.. وكنت كل هالوقت لحالي.. محد يدري فيني.. انا ماقدر اداري حالي اكثر من جذي.. انا يلزمني شخص ..شريج يخفف علي الهموم ويوسع لي هالصدر اللي مليان بالهموم.. انا ابي خل يفهمني ..يصحيني الفجر ويخاويني بالليل.. انا مليت كبر القصر علي ووحشته تهد حيل اللي ماينهد حيله.. ارحموني وتعالو وياي املج على امل حياتي وفرحتي بهالدنيا.. ان ما كنت اخوك.. على الاقل اعطف علي واكرمني بكرمك والله الكريم.. انا محتاج لها بحياتي.. محتاج يالغالي محتاج.
نزل جاسم راسه بعد ماهلت دموعه على وجهه ومييرم واقفه مكانها تبجي وقمر وياها.. ما تدري بشي الا بنص الكلام.. هي الثانيه بعد احزنت على جاسم وعلى انه يبجي.. هاذي اول مرة جاسم يبجي فيها من بعد موتت سبع ابوه..
بو خليل مسك اخوه بقوته وخلاه يرفع راسه: خل البجي للحريم .. وقم تزهب.. وراك عرس الليله ..
يكلم عياله: بو ابراهيم .. بو الوليد .. روحو تزهبوا..(التفت للحريم اللي واقفات على الدري) علامج مريم .. يببي.. عمج معرس.
مريم وقمر وام خليل بعد: كلولولولولولوللولووللوولولولوللولولولولولولولللولو ل ولولولولولولولولولولولولولولولش
تحرك الكل في البيت وجاسم طلع من البيت الا وقمر تناديه: على وين المعرس؟؟
جاسم بفرح: بروح اخبر ابوج والعايله .. يبيلهم وقت ليما يزهبون.. لا تنسين خواتج..
قمر: بالمباااارك يالغالي.. تحسب بالشارع... ولا تسرع
جاسم: الله الحافظ الغاليه ..
وراح جاسم عن عيون قمر اللي كانت تبتسم وتحس بالفرح الكبير في حياتها .. واخيرا الفرحه بترد في هالبيت الحزين .. وتمت تطالع السما وتنادي وضحه: ااااه يالوضحه .. مو ناقصنه الا انتي معانه..
راح جاسم بيت اخوه بو خليفه وخبرهم وكانت الفرحه مضاعفه هناك وطلال بعد اللي كان لازم يحتر من هالشي على العكس ارتاح كليا وكانه كان يتمنى ان جاسم اللي يتزوج اول مو هو ..البنات تراكضن عشان يتعدلن باخر تعدووول.. عرس عمهم مو أي كلام ..
قمر كانت ويا خالد واهو يتلبس ويتعدل.. بكل فرح الاثنين كانو يزهبون كل شي.. قمر تذكرت الاغراض اللي شرتها للولوة من ايطاليا وما قدرت تعطيها اياها مع الظروف اللي صادتهم .. وطلعتهن كلهن .. تمت تتطلع فيهن وهي حيل فرحانه بهالشي.. واخيرا راح تجتمع بارفيجتها ابديا..
وهي يالسه تسحي هالشعر المظلم خالد كان واقف يتمنظر فيها بكل هندامه .. كان جنان يعني ما يحتاج ااقول .. شماغ كشيخ وثوب بكبك ذهبي وخط اللحيه على طول ويهه بخفه والعيون جنان والريحه ولا اروع.. لكن بهالليله خالد تذكر يوم ملجته على قمر.. حتى انه ما رضى يشوفها ولا يصور معاها .. شهالحاله والله زين منها انها اصبرت عليه.. وعلى بلاويه
قمر انتبهت له وهي تخط الكحل.: ... علامك حبيبي.. فيك شي..
خالد وهو يتنهد: سلامتج .. (راح لعندها وسحبها من يدها بكل هدوء.. وقمر مستعربه منه ومستعجبه من تصرفاته) قمر.. سامحيني..
قمر: اسامحك.. على شنو؟؟
خالد بحزن: على كل شي.. على اني ما خليتج تتهنين بملجتج .. ولا بعرسج مثل كل البنات.. انا مذنب بحقج .. ومادري ان كنت استاهل
قطعت قمر كلامه بصبعها اللي انحط على شفايفه بعلامه سكووت: ... مافي شي اسامحك عليه.. كل يوم .. وكل ساعه .. وكل لحظه انا اقضيها تحت اسمك وحمايتك احلى عن كل ملجه وكل عرس اتصير في الدقيقه .. لا تكدر نفسك.. ولا تعور قلبك.. اللي فات مات.. وان ما مات.. نموته يا حياتي.. العمر للحين جدامنه.. صح ولا لاء..
خالد ما تكلم وباسها على جبينها بكل حب وحنان .. مسح على شعرها الطويل الناعم وكل اللي قاله: ربي لا يحرمني منج ..
قمر ابتسمت له: ولا منك .. الحين ابيك تطلع من هني لاني ماقدر اكمل وانت واقف تبقق فيني .. ارتبك من نظراتك.
خالد : هههههههههههههههههههههههه للحين .. تذكرين بايطاليا يوم تكسرين الصحون
قمر بنفس: اذكر؟؟ انا اصلا ما نسى نحاستك وياي بايطاليا.. وكل ساعه اتذكرها
خالد :هههههههههههههههههههههههههيو والله ايام .. شرايج انعيدها
قمر: لا يا معووووووووود .. مافيني.. هههههههههههههههههههههههههه
خالد: معود هااه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يالله لا تتاخرين بنطرج تحت
قمر: دقايق ونازله لك ..
تزهبت قمر وصارت احلى من القمر نفسه.. كانت لابسه جلابيه حمرة فيها تطريز اسود بالحاشية.. واليدين بجم طويل وشعرها كان حريري مسيب ولمته بدبوس اسود لامع.. خطت الكحل على عينها اللوزيه وحطت لون احمر فوق الجفووون..بس ما كثرت من الماكياج مع القلوزر الشفاف ورموشها اللي قامت على وهجها تجمل عيونها.. بطنها كان كل يوم يكبر عن حجمه بس اهي ما كانت تتذمر لانها تستمتع بكل لحظه من لحظات الحمل..
واخيرا تزهبت وانزلت لوين ما فارس الاحلام ينتظرها.. نزلت من على الدرج بكل هدوء وهي تشوف خالد واقف بالصاله .. كان الكل تحرك الا اهم الاثنين اخر ناس بيتحركون.. توها بتناديه عشان يتحركوون الا وتلفون خالد يرن .. شافت خالد متصلب واهو يرد عليه ويتكلم
خالد: الو.... اهلين ندى.. ابخير الغاليه انتي شخبارج.. تمام الحمد لله يسعد حالج.. لا بس كنت مشغول شوي ويا البيت.. افا عليج ما نساج انا انتي في بالي.. افا .. افا عليج.. متى؟؟ اها.. الليله ماقدر.. ظروف عائليه .. لكن باجر لو تبين انا بييج.. يناسبج العصر.. لا بطلع قبل الدوام ..انتي في شقتج صح ؟؟ اوكي.. انا باجر الساعه 4 ونص بكون عندج.. ولا يهمج..(بعد صمت بين خالد وندى اللي يتكلم وياها بالتلفوون ) وانا بعد.. احبج ندى..
كانت هاذي الكلمات اللي قتلت قمر واهي واقفه مكانها.. كانت واقفه مكانها مثل الميتين ولكن من دون أي احساس على وجهها.. كانت تحس بالف خنجر ينطعن بقلبها ..بالف رمح ينغرز فيي كل ودج من اوداجها.. تحس بالخيانه .. وعدم الاخلاص.. والكره تجاه هالرجل الواقف جدامها .. كيف قدر ايتلاعب بمشاعرها بعد ما عطته كل اللي عندها.. سامحته.. ونست اخطائه وياها .. ومرة ثانيه كاهو يخدعها عين بعين .. من أي طينه انت مخلوق.. انت مستحيل تكون انسان .. انت حيوان.. وحيوان بلا مشاعر..
خالد اللي ظااااااااااجت روحه من بعد ما اتصلت ندى مثل كل مرة.. احتار في امره وش ايسوي ويا هالبنت عشان تفهم انه خلاص ما يبيها ولا يحس فيها ولا يبي يسمع خبر عنها.. اهو الا شعور الشفقه اللي مخليه للحين معاها وايتابع اخباره.. لكن انها تتصل فيه كل وقت وكل حزة فوق الحدود كلها..شالحل معاها يا رب.. وش اقدر اسويه فيها عشان تنساني وتنسى كل شي.. بس كافي لهني وخلاص.. انا ماقدر اخدع قمر اكثر من جذي.. شراح تكون رده فعلها لو ...
سكت مخ خالد من الكلام بعد ما انشل جسمه واهو واقف يطالع قمر اللي كانت واقفه وراه وعلى مسافه قصيرة نوعا ما.. حس بالموت في جسمه يتغلغل.. ووجع المعده يشب فيه شوي شوي.. نظرات قمر كانت بلا احساس وكانها احد اللعب اللي المحلات.. ناشد كل شي في قمر انها بحق الله تتكلم عشان يحس انها عرفت ولا لاء..
خالد بلعثمه: حياتي ..... نمشي؟؟؟
قمر كانت مستعده انها تصفعه وتقتله بهاللحظه لكن الذكاء لمع في مخها ان هاذا مو وقت المشاكل ولا وقت المعاتب.. ما تبي تخرب على جاسم فرحته ولا تبي انها تدش في مناقشات وآلام مع انسان ما يستاهل أي شي منها.. اهي لازم تعرف اهو وين بيتلاقى مع ندى ووين.. وراح تفضي اللي بخاطرها عليهم الاثنين.. وردت لشكلها الطبيعي بطريقه صعببببببببه جدا وبتصنع كبير..
قمر بابتسامه ميته: يالله حياتي خلنه نمشي لا نتاخر عليهم
خالد ابتسم وارتاح جزئيا لانه ظن ان قمر ما عرفت شي.. ويوم مشت عند مسكها من يدها وقال لها بكل صدق:.. احبج ..
قمر ما ردت عليه وكظمت النار اللي في قلبها عليه.. كانت تبي تقتله وتقتل نفسه من ورااااه.. خاين حقير.. بلا احساس ولا مشاعر ولا قلب.. يخوني بهالطريقه.. انا ماستاهل منك يا خالد .. ما ستاهل..
تواري الدموع اللي بعيونها وتكمل دربها عنه: يلله عن لا نتاخر..
خالد : يالله ..
طلعوا من البيت بعد ما انتهت حياة قمر نهائيا وانتهت الاحلام وانقتلت الامال كلها .. خلاص.. ماكو رده للفرحه امبينهم.. ولا ممكن تسامحه على هالخيانه.. اهي خلاص.. ما تقدر تعذب نفسها اكثر.. راح تنتظر ليما يطلع على حقيقته وتبين له حقيقته بوجهه..
لولوة اللي كانت تتسمع لاغنيه الرويشد.. طمني.. تسيل منها دمعات خاينه واهي منسدحه على فراشها .. تذكر جاسم .. وصوت جاسم .. وحنان جاسم .. وحب جاسم لها اللي ما تقدر توصفه باي كلمه ممكنه.. كانت تحس ان هاي ايام النهايه معاه وانهم مستحيل يتلاقون ويا بعض.. من اخر مرة كلمته واهو معصب حيل عليها ولا تظن انه يمكن يسامحها على قساوتها معاه.. ااه يا جاسم .. حبيتك ولا لي سبيل غير العذاب في حبك ..
وسمعت هالمقطع اللي زود من الامها ..
حبيبي.. انا في انتظار يا حبيبي.. حبيبي..
انا باختصار خايف حبيبي.. حبيبي..
خايف غدر الزمان ..ياخذ مني الامان
واسمعك انك نسيت.. عن بالك انتهيت..
ولمت لولوة روحها وتمت تبجي بحرقه قلب وبعذاب رووح سجيه في سبيل حبيبها جاسم.. تمت تشكي همها لقلبها ولحياتها ولعقلها الرافض هالعذاب وهالفراق.. هي تحبه .. ومو بس تحبه الا تموت فيه وفي سوالفه وريحته وروحته وجيته .. تحبه وتحبه وتحبه..
انقطعت افكارها وهي تنتفض مكانها بعد ما انطق باب دارها.. مسحت دموعها ولمت شعرها وهي تجاوب: لحظه لحظه.. في خاطرها تقول شتبون فيني والله مالي خاطر لشي خلوني بحالي.
ردت على الباب وكانت تدري ان شكلها مااسااة من البجي: نعم يمه..
ام زايد: فديتج حبيبتي.. علامج تبجين؟؟
لولوة بنفس ظايجه: مافيني شي يمه امريني تبين شي..
ام زايد : ناس يبونج تحت..
وعيونها تلمع ام زايد ..
لولوة ما لاحظت شي: ناس؟؟ أي ناس؟؟
ام زايد : ناس تعرفينهم خوش معرفه ولج خاطر فيهم بعد..
لولوة استغربت.. من هذول اللي لي خاطر فيهم: منو يمه .. والله مالي خاطر اشوف احد مزاجي تعبان..
مريم اللي ظهرت من تحت الارض: وانا مالج مزاج لي..
لولوة التفتت لها وفجت عيونها على اخر.. مريم .. تجمدت لولوة مكانها ومريم انصدمت من شكل لولوة التعبان حيل.. شكلها بعد كانت تبجي من شوي.. فديت عمرها العاشقه
لولوة بهمس: مريم ..
مريم تقلد عليها: هي .. مريم.. هههههههههه شفيج اللي يقولون شايفه شبح ولا جني.. اقول.. قومي سحي هالكشه وتكشخي وحطي لج جم لون..
لولوة: اش.. شصاير.. مابي اطلع ولا ابي اروح مكان
مريم: من قال لج بنطلعج.. ماكو طلعااات.. الحريم المتزوجات ما لهن الا قعده بيوتهن سامعه
لولوة: خلي الحريم المتزوجات لج ..
سكتت لولوة فجاه وقلبها ايدق... حريم .. متزوجات... معناته .. ونطقت بالكلمه: جاسم..
لولوة طارت من عند امها ومريم وراح واهي تركض على الدري وشوي تطيح على ويهها وشالت عمرها وقامت ومريم تقول لها: حاسبي على عمرج الغاليه ..
لولوة قامت وطلعت من البيت .. لفت على الحوي كله في الليل اللي بدى يصقصق من البرد.. (كلمه بحرينيه) .. راحت لعند الباب وفجت الباب والسيارات واقفه على باب بيتهم وبينهن سيارة جاسم.. عرفتها من الميداليه اللي مكتوب عليها الله .. ما صدقت عمرها وشالت روحها وراحت عند الميلس.. وقفت عند الدريشه اللي منقشه ومحد يقدر ايشوف اللي برع الا من زوايا بسيطة .. وتمت تطالع بالرياييل ( جليله حيا ادري فيها) عيونها كانت تدور اللي يسر النظر ويمسح الحزن عن العين.. وشافته.. الوجه االلي تمنت تشوفه من شهرين .. شهرين واهي محرومه من هالوجه اللي يطفي كل نار شبت وحرقت كل مافيها .. جاسم ..يا ريحه هلي يا بعد قلبي وعمري يا جاسم .. فديت عمرك وقلبك يا حياتي..
جاسم كان قاعد وبو خليل اللي يتكلم في الموضوع.. اهو كان في الميلس ولكن فكره كان في لولوة.. وينها يا ترى الحين.. وين قاعده.. خبرتها مريم ولا لاء.. عرفت بالموضوع ولا للحين .. فديت عمرج يالغاليه والله.. يعلني فداج.. وينج الحين لازم تكونين وياي..
خليل للحين ما حظر الميلس لانه راح يشتري الدبل وكل شي واييب وياه الشيخ عشان يملجون الليله ..
بو خليل : بو فارس .. مثل ما تعرف ان جاسم جاكم قبل وطلب يد بنت اخوك.. ولكن الظروف اللي صابتنه ما خلتنه نكمل هالزواج .. ولكن جاسم للحين باغي البنت.. وجاي يملج عليها الليله اكيد.. (سكت بو خليل لانه حس ان بو فارس مندهش من الكلام وبلع ريجه وكمل) انا اعرف ان هاذا شي غريب بالنسبه لك يا خوي.. لكن الولد مو طايق عيشته اكثر.. ويخاف لا البنت تطير من يده ..
بو فارس: والله يا بو خليل شقول لك.. لكن لولوة للحين هني.. وان شالله ان شالله تكون من نصيبك يا وليدي.. لكن ماله داعي هالعجله .. في العجله الندامه
جاسم حس بالقهر وتكلم: وخير البر عاجله يا عمي.. انا مابي شي في هالدنيا غير اني اتزوج لولوة باسرع ما يمكن وانا انتظرت وايد وماقدر انتظر اكثر .. السموحه منك
بو خليل وبو خليفه يطالعون جاسم ومستغربين منه ويهزون راسهم من هالصبي.. سود ويووهنه والله
زايد اللي تكلم والكل طالعه: وانا وياك .. بس ياخوي.. تعرف الحريم وتزهبهن يبيلهن وقت عشان ما يكملن.. وخبرك البنت توها صغيرة. واكيد لها احلامها
جاسم: معليه مقبوله انا بس الليله ابغي املج عليها والعرس راح ايكون بعد فترة وراح اسويه من اكبر العروووس بعد ..
زايد: والله مادري شقول لك .. اروح اشاور الحرمات وارد عليك ..
بو خليفه: شاورهن ورد علينه الغالي..
زايد: عن اذنكم ..
راح زايد لوين ما اخته ومريم كانن قاعدات.. تحمحم زايد قبل لا يدخل عشان مريم موجودة ويا اخته.. مريم تغطت وطلعت من الدار وزايد دخل وشاف امه واخته قاعدات يم بعض.. شاف شكل اخته باين عليها تعبانه حييل..
زايد: علامج لولوة.. تعبانه شي
لولوة: لا ياخوي.. مافيني شي.. شصاير؟؟
زايد: والله يا لولوة جاسم بن ظاحي رد عود يبيج .. والريال شاريج و.
لولوة: وانا موافقه ياخوي
زايد: ادري يا لولوة انج موافقه بس.. (يطالع امه وياخذ نفس ويعود يقول) اهو يبي يملج عليج الليله..
لولوة سكتت وامها اللي تكلمت: شنو يملج عليها الليله.. ما زهبنه شي ما خبرنا احد ولا احد يدري .. والبنت ما زهبت شي لحالها علامهم هالعرب.
زايد كان متوقع رده فعل امه لكن اهو كان ينتظر رد اخته: ها لولوة.. شرايج؟؟
لولوة كانت هاديه وامها اللي ردت: لا والله لولوة مالها راي بهالمواضيع.. وانت شلون ترضى على اختك ينملج عليها من غير جهوز ولا تعديل..لا بايرة ولا خربانه ولا مطلقه .. بنيه يحليلها..
لولوة قطعت على امها: انا موافقه زايد .. بس على شرط انه يسوي لي حفله عرس
ام زايد: علامج يالولوة تخبلتي انتي الثانيه مايصير يابني عيب علينه ما نسوي لج عرس وانتي يتيمه يا بعد عمري
لولوة: يمه انا ابيه يملج علي الليله والعرس بنسوي بعدين وراح ايكون من احسن ما يكون..
ام زايد قامت: لا بالله ماوافق على على جثتي.. حفله يعني حفله
لولوة حست بالعيز وياامها: يمه الله يخليج.. رحمي حالي.. انا مالي على التعب.. انا صبرت وايد وقلبي ما يقدر يصبر اكثر.. عشاني يمه ريحيييني..
ام زايد التفتت لها: مقصرين عليج يا لولوة عشان ينملج عليج مثل الامه..
لولوة: لاو ين.. عمي بو فلاح هني وعمي بو فلاح مثل حسبه ابوي.. والامه ما ينملج عليها وقوم المعرس كله حاظر.. يمه تكفين.. وافقي..
وفي هذي اللحظه وصلت قمر مع خالد.. قمر كانت صاخه طول الدرب.. ولا تكلمت بولا كلمه مع خالد وكل ما سالها خالد عن سبب شكوتها تعللت بالتعب والدووخه.. لكن في قلبها كانت تشتغل الف نار ما تهديها ولا دمعه من دمعاتها.. تحس ان الدموع على جفونها لكنها تحاول قد ما تقدر تحبس هالدموع بس يالله تعطيني القوة اني احبسها .. واقدر اخبي هالدموع وحرقه القلب ونهايه الحيااه..
تطالع خالد واهي مو مصدقه انه يخونها .. ومع نفس البنت.. صج لي قالوا انه الحب مايموت.. وانا الدخيله اللي دخلت عليهم بحياتهم من غير استذاااان.. ومغصوبه عليه.. لكن ليش ايخوني .. ليش ما تركني عشانها من ايطاليا.. ليش ايجرعني الهم اضعاف اضعافه .. ويجذب علي ويخوني .. ليش.. ليش ما يخليني ارتاح بحياتي.. ويريحني معاه..
خالد كان مستغرب من هدوء قمر لكن ملامحها ماتبين أي شي.. باين عليها هاديه بس ليش هالسكوت والهدوء المبالغ فيه؟؟ لو انها سمعت أي شي جان تكلمنه بالموضوع في البيت.. لكن ما ظنها سمعت أي شي.. قمر غيورة.. وللحين ما نسيت شصار معاها بايطاليا.. اللهم صبرج يا روح..
خالد بدت اوجاعه ترد له.. كل ماتتصل فيه ندى يكون بهالحاله.. تعود له الام المعدة لكن هالمرة مطوله عليه لانه خاف من ان قمر سمعت الكلام.. لكن الحمد لله باين انها ما سمعت شي.
وصلت قمر ويا خالد البيت ودق الجرس.. طلعت لهم الخدامه ووصلت قمر لدار الحريم وخالد حافظ الدرب وراح لوين ما الرياييل قاعده ..
دخل عليهم: السلام عليكم..
ومن وراه واحد ثاني: السلام عليكم
كان خليل
الكل رد: وعليكم السلاااام
بو خليفه: وصلتوا ويا بعض..
خالد: لا انا اول بس الحين اشوفه وراي..
خليل: والله وياي الشيخ ادخله ؟؟
زايد بدخلته: أي نعم دخله
جاسم يطالع زايد وينتظرمنه الكلمات وزايد: عندنا املاج .. مبروك عليك جاسم
جاسم: وافقن..؟؟
زايد: زايد اللي يقول وما يوافقن .. افا قصور هاذا في حقي يا بو محمد..
جاسم: الله يخليك زايد ويبارك فيك ..
وبدى الشيخ المللااااج
جاسم بكل خطوة وقلبه ايدق.. ولولوة الي بدارها تتزهب بسرعه ولكن باتقان كملت زهوبها ومريم ونوفه معاها.. والحمد لله قدرت انها تخبي اثار البجي عن عيونها وعدلت شعرها اللي ما يحتاج تعدووول.. وزهبت..
كانت لابسه جلابيه مارونيه وحاطه جم لوون على عينها وويهه .. وبعدين نزلت ويا البنات..
قمر اللي كانت حامله صوغه لولوة نست روحها تماما ونست الفرحه وحتى انها ما شالت النظرة نفسها من ويهها ليما انتبهت لها امها ..
ام خليفه: قمور علامج يمه.. فيج شي..
قمر انتبهت لصوت امها: ها يمه.. لا ولا شي.. بس شوي دايخه ..
ام خليل انتبهت: تو الناس يا بنيتي لاتخافين .. توج بالثامن يعني بقالج جم سبوع وتولدين..
قمر: ان شالله يمه .. لاني وايد تعبت..
ام خليفه: الله يريحك حبيبتي..
ودخلت عليهن لولوة وياها مريم ونوفه.. ويحليلها.. طالعه مثل القمر .. ماشاء الله عليها حتى قمر نست روحها دقيقه وراحت لوين مالولوة وحظنتها بقوووووو لانها مشتاقه لها حيل واخيرا راح تكون معاها .. بس لمتى ؟؟
وتم الملاج وقامت الكلولولولولوشات ببيت لولوة والكل فرحان وجاسم لالي طاير من الفرحه مب قادر يوقف على ريله.. واخرو تلبيس الطقم الى يوم الحفله اللي راح ايسوونها ويعزمون العرب كلهم .. وبعدين حفله العرس..واخر الوقت طلب انه يشوف لولوة ويقعد وياها ..وطبعا وافق زايد لان البنت صارت من حلاله الحين ومالج عليها على سنه الله ورسوله..
يوم دخل جاسم على لولوة حس ان روحه بتطلع وجبينه ايعرق وخليل مو مخليه في حال سبيله
خليل: منو قدك اليوم ياجاسم..والله صرت روميو الكويت والجهرا كلها .. ههههههههههه
جاسم: اووف ياخليل فكني الحين
خليل: شفك فيك .. والله علي الحرام ماهدك.. اعذبك واخليك تطلع من طورك
وجاسم طلع من طوره: خالد شوف اخوك اللله يهداك
خالداللي كان سرحان: ها.. شصاير؟
خليل: وين انت لاثاني بعد .. سرحان في شنو؟
خالد : لاو لا شي.. فك جاسم الحين لا تعور راسه كفايه حالتها نفسيه.
خليل: ان شالله. (ويبوس جاسم) بالمبارك يالفحل.. (جااسم تفاجه من الكلمه( اقصد يالشيخ .. منك المال ومنها العيال..
جاسم :أله يبارك فيك.. فج الحين.
خليل وخالد: ههههههههههههههههه
وزايد وصل جاسم لوين ما العروس قاعده.. كانت وياها مريم ومتغشيه والعروس مغشينيها بعباة امها.. كانت لولوة تحس بدقات قلبها مثل القطار.. ومريم الثانيه موترتها زوود
مريم: ياويلج يا لولوة.. احد ايدخل روحه النار بريله .. صج لي قالوا عنج خبله .. ياويلج من جسوم هذا مينون من يتزوجه
لولوة: الله يهداج يا مريم عاجبني وكيفي.. انتي شكو
مريم: اقولج.. هذا شري.. هذا في انفصام شخصيه
لولوة: هااه.. شهالكلام يا مريم .. والله ازعل عليج الحين.. لا توتريني زود على توتري..
مريم: ههههههههههههههههه بس بس عاد كاهو وصل..
ودخل جاسم على لولوة واليباب لاخر الفريج.. اول ما وصل لها شال الغطى عن ويهها وحبها على راسها وصورتهن مريم وزايد والحرمات كلهن وزايد بعدها طلع وظلن المعاريس ويا بعض ويا حرمات بن ظاحي اييببن.. وجاسم شاق عمره وروحه من التوتر وشوي ايصفق الطوفه.. لكن بعد شوي طلعن الحرمات ووظل جاسم ويا لولوة لجالهم..
ما كان يدري شنو ايقول لها.. اول مرة تكون وياه بمكان لحالهم.. ولا هي حليلته.. يا ربي اشقق هدومي؟؟ شهالوناسه يا ربي..
مسك يدها لا ولولوة تسحبها..
جاسم: هه؟؟ علامج.. تستحيني
الا لولوة ترفع كلش عنها وتوقف جدامه: بعد اللي سويته فيني تبيني اسامحك وامسح عليك مو؟.
جاسم انبهر من هالملاك اللي واقف على راسه .. شهالزين .. لا ومعصبه.. يا ويل حالي منج يا لولووو
جاسم: حياتي
لولوة: أي حياتك.. حياتك تسوي فيني جذي.. واليوم منو اللي خلاك اتي هني
جاسم: محد خلاني انا ييت من نفسي.. عشانج
لولوة: يننتي .. عذبتني . خليتني مثل المينونه بلياااك..ماعرف ليلي من نهاري.. وانت ولا تدري بشي
وبدت لولوة تبجي .. جاسم احتار شيسوي معاها.. وايد زعلانه .. ووايد حامله في قلبها عليه
قام ولوى عليها وتمت تبجي بحظنه وهو يهدي فيها.. قلب جاسم ارتاح من هاللمه اللي انتظرها من زماااان.. واخيرا اجتمع بحبيبه قلبه.. واخيرا ارتاحت روحه من بعد الوله ..
جاسم: حبيبتي.. ان انتي تعذبني مرة.. انا تعذبت بدالج الف مرة.. والله العالم اني ما ييتج لهني الا بعد ما ظاقت بي الدتيا.. واوضح شي لعلاقتنه هو ولهي عليج .. وعلى شوفتج وكونج وياي.. وسامحيني لوبدى مني قصور ولا زعلتج .. ترى الزعل ما بين الحبايب زينه الحب..
لولوة ترفع راسه وتطقه على صدره بخفيف: فيلسووف صاير لي هاا.. خذني بحظنك ولا تتكلم..
جاسم: ههههههههههههههههههههههههه تعال يا حياتي لاحظاني..
والحين .. شراح ايصير..جاسم وتزوج..
خالد وقمر.. شراح تكون نهايه علاقتهم ومشاكلهم.. الانفصال... ولا المسامحه.. ولا شبح الموت اللي راح ايرفرف على عايله بن ظاحي..

وصــــايف
04-13-2007, 02:54 AM
الجزء السادس عشر
الفصل الاول
---------------
من بعد خطبه جاسم ولولوة.. هدأت الامور نسبيا ما بينهم.. فلولوة ظلت تشكي لجاسم بؤس حالها من دونه وجاسم بالمثل.. الاثنين قالوا لبعض وطلعوا اللي بخاطرهم ليما وصل الفجر عليهم واضطر زايد بالغصب انه يظهر جاسم من البيت ويترك لولوة.. اما العروس.. اوهو.. لمت اغراضها بتمشي ويا ريلها من دون عرس ولا غيره.. زايد استنكر هالحركة من اخته لكن عذرها اما جاسم فظل على باب بيتهم ليما بلج الصبح وداخت لولوة واهي واقفه وياه على الدريشه ويطرشون لبعض المسجات.. عشاق اخر زمن ..
جاسم حالته النفسيه هدأت واخيرا.. وقدر انه يرخي العنان لنفسه ويتنهد ويحمد ربه من كل قلبه على هالعطية وهالشجاعة اللي نزلت في قلبه وحياته فجأة عشان تحقق أجمل احلامه اللي يتمناها بحياته.. قرت عينه وسكنت مواجيعه وبدت الحياة تبشر له بالف ضحكة والف فرحه وابتسامه..
اما لولوة فمصدر دموعها اختلف واسبابها اختلفت بعد.. قبل تبجي فرقاها مع جاسم.. الحين تبجي فرحتها لانها صارت له ومنه وفيه.. اااااه.. اجمل شعور يمكن ايمر في قلب البنت ليما تجتمع مع حبيبها ومصدر فرحها وسبب وجودها في الحياااة ..
في وقت سابق على الساعه وحده الفجر.. العوايل كلها ردت لبيوتها.. بو خليل لقصره وبو خليفه لقصره.. في بيت بو خليل كانو العيال صاحيين ويا الخدامة واول ما سمع حسهم ابوهم طار لهم ومعاه عمتهم ..
ام خليل واهي تقعد في الصاله: الحمد لله.. جاسم وتزوج وارتااااح ..
بو خليل الثاني: أي والله.. شيبنه هالصبي.. ما درينه شنسوي ويااه.. طيح ماي وجهنه جدام العرب..
خالد بابتسامه واهو يقعد: يبا اللي يحب يتعب.. وجاسم كان مبين تعبه
قمر اللي كانت تمشي عشان تركب الدري وتروح وقفت ليما سمعت هالكلام من خالد.. اللي يحب يتعب.. وانت اكيد تعبااان معاي.. وانت تحب ندى..
قطع افكارها صوت حنون مثل خرير الماي: ها ام الغالي.. بترقدين؟؟
التفتت للصوت.. كان زوجها: أي .. بروح ارقد.. تعبانه شوي.. والوقت تاخر..
خالد واهو يقوم: عيل اخاويج .. عن لا تكونين لحالج
اخر شي كانت قمر تبيه ان خالد يكون وياها بنفس المكان اللي هي موجوده فيه.. وبسرعه كبيرة ردت على كلامه: لا .. خلك هني.. خاوي عمي ويمه .. ليما ايروحون للمنام..
بو خليل الي قام: كاني بروح ارقد يابوج.. ماني هالشبيبه اللي يسهرووون .. خل السهر للمعاشيق فديتج ..
استحت قمر او انه قلبها احترق من كلمته لها.. المعاشيق.. أي عشق.. ماكو أي شي في هالدنيا اسمه عشق دامه يكون بين الرياييل ياعمي.. كلكم خوانين .. وكلكم الخديعه ساريه في عروجكم مثل الدم
قمر بازدراء كبير: اترخص منكم تصبحون على خير
ام خليل وبو خليل : وانتي من اهله يمه ..يبه
خالد اللي كان واقف واهو مستغرب من بروود قمر الكبير.. وملامح وجهها الناضخة بالالم والمشاعر الميتة.. علامها قمر.. مقهورة ولا غضبانه على احد .. بس اهي ما تحمل في قلبها على احد ولا تبين انها زعلانه.. علامها اليوم جنها بيوم كنا بايط..
قطعه ابوه: يابوك.. روح شوف البنت شفيها شجاها.. هيئتها زعلانة ولا تعبانة
ام خليل: تعب الحمل يا بو خليل.. وقمر للحين ما انشد عودها على الحمال والثقل
خالد وفكره مو عنده: ايصير خير يمه .. يالله تصبحون على خير
ام خليل واهي تبوس ولدها: وانت من اهل الخير
ركب لخالد لداره وبكل خطوة قلبه يدق الف دقه.. وقمر بنفس الوقت تحترق الف مرة بكل دقه قلب.. دش عليها خالد الدار وهي كانت فاصخه العباه والشيله بس لامه شعرها ومن ثقله طايحه منه خصلات وخصلات محايطة وجهها الملائكي اللي بسبب الالم صار مثل الطير الجريح.. ملتفته للدريشه الكبيرة اللي تبين السما ولبد الغيوم تبشر بالعواصف..
اول ما دش خالد كانت عيونه تدور على الوجه السمووح اللي يحبه.. الوجه العطوف.. الابتسامه الناعمة.. الحب الصافي.. المشاعر المتوهجه.. لكن برود الغرفه خل جلده يقشعر من مكانه .. لكن بخطوات ثابته راح لعند قمر.. وقف وراها بخطوة وشوي كان معصب عليها
خالد:.. قمر.. علامج انتي اليوم مو طبيعية؟؟ شفيج؟؟
قمر كانت مغمضه عيونها واياديها تمسك بعض بعصبيه شديده .. شفيني.. اسال نفسك هالسؤال..
بس بكل برود ردت عليه وهي تلتفت عشان تروح تبدل هدومها: ولا شي سلامتك ..
وقف خالد بويهها.. اهي استنكرت هالموقف منه ورفعت عيونها له.. شافت الشرار يلمع بعيون خالد لاول مرة من ردوا الكويت.. بس كان ولا شي تجاه الكره والالم اللي بعيونها ..
خالد: ما بتمشين الا لما تقولين لي.. انتي شفيج.. شجاسج وخلاج اتصيرين جذي..
قمر انتبهت لنفسها.. مشاعرها ظاهرة على شكلها وهاي اخر شي اهي تبيه..انها تنفضح جدام عيونه. اهي لازم تكون ثابته.. قويه عشان تفضحه وتنهي كل شي بينها وبينه.. واهو لازم ما يشك بان فيها شي.. فغيرت ملامحها وتظاهرت بالتعب وهي تحط راسها على صدر زوجها الخاين ..
قمر: مافيني شي.. اسفه.. بس مزاجي متعكر.. من الحمال.. والياهل اليوم ما سكن.. (ترفع راسها بعد ما ذبذبتها دقااات قلبه المتصاعدة من يوم حطت راسها على صدره) تعرف.. اخر الاياااام ..
خالد هدات الشرارات اللي بعيونه وسكنت ملامحه ولاانت قسمااته وابتسم لها ابتسامه تذوب الصخر: حياتي خليني اخذج المستشفى.. وانشوف انتي شنو فيج ..
قمر تدري ان سبب تعبها اهو خالد.. مو الحمال ولا غيره: لا حياتي.. ازمه وتعدي.. انا رحت المستشفى قبل يومين ويا مريم.. يعني السالفه مو جايدة.. انت بس هدي اعصابك
خالد: لا ماراح تقنعيني باجر بعد الدوام انا بوديج المستشفى واللي فيها فيها.. من يومين مسويه فحص ولاغيره مو شغلي.. اهم شي صحتج وسلامتج
قمر استغربت من خالد .. شلون بياخذها المستشفى واهو متواعد مع ندى وحاولت تعرف: انزين انت مو مشغول يعني باجر بعد الدوااام؟؟
خالد رفع راسه يفكر بشنو هو يمكن ينشغل عن قمر وتوه بيرد عليها الا وتذكر موعده ويا ندى.. واعتفست ملامحه فوق تحت..ندى.. باجر عنده موعد معاها.. ومايقدر اياجله.. يخاف تين وتسوي شي في عمرها.. خصوصا واني كنت حاقرها باخر الايام ..
قمر حست ان خالد غير رايه في الموضوع وكلامه اكد لها هالشي.. من ما زاد الطعنات في قلبها
خالد: امممممم باجر ماقدر حياتي.. عندي اجتماااع متاخر.. بس بحاول اني اطلع منه من وقت.. عشانج بس
وهو يبتسم لقمر اللي كان قلبها يحتضر ما بين ضلوعها.. هالكثر توصل بك الخيانة يا خالد.. الى هذي الدرجة..ليش يا ربي ما تاخذ روحي وتريحني من هالعذاب القاتل
قمر ابتسمت له ابتسامه ميتة : عن اذنك بروح اغير..
خالد مسك يدها بنعومة: قمر.. علامج حبيبتي.. شفيج؟؟
قمر: مافيني شي حبيبي.. انا بخير.. بخير..
راحت قمر عن خالد وبعيونها الاف الدمعاات اللي تتسابق وتطفر من عيونها من زود الغضب الكبير اللي فيها ..دخلت الحمام واستندت على الباب.. تبجي من قووووو قلبها.. انتهى الحب مع خالد .. جذب وخيانة وغدر.. ليش يا ربي.. انا شسويت.. ليش يا خالد .. ليشش؟؟
خالد اللي قعد على اكرسي واهو معقد حواجبه.. قمر فيها شي.. مستحيل قمر طبيعية.. قمر فيها شي لا وشي جايد بعد.. وتصرفها معاي هذا.. ايبين لي انها سمعت المحادثة بيني وبين ندى.. لكن ماظنها راح تسكت لو سمعتني.. كان بتخليني اندم على اللحظه اللي فكرت فيها اني اتكلم ويا ندى.. طيب انا ليش قلت لندى اللي قلته.. اهي خلاص انتهت من حياتي للابد.. ليش لازم اهتم فيها.. ما بقلبي باجي حب ولا غيره.. انا ابي قمر ابي راحه قمر ابي حب قمر ابي اهتمام قمر.. ندى مابيها عافيتها يا ربي.. بس قمر لا تعافيني.. لاني بموت ياربي والله بموت..
وبجى خالد شوي من زود الالم اللي عبر قلبه والخوف وتانيب الضمير.. لكن شنو الحل مع ندى.. اللي راح تموت بين يوم وليله ..وقمر اللي ما يظن انها راح تتفهم موقفه .. او تفهم مسؤوليته تجاه ندى.. واهو متزوج..
بغرفه مريم ...
مريم : وانا بعد احبك مووووت موت موت موت موت موت..
سعود: وايد سمعناها.. امتى راح اشوفج واسمعها من حلجج حي مباشر
مريم: ههههههههههههههه حي مباشر.. لا يبا انا استحي.. شنو ماعندي حيا ولا حشيمه اطيح فيك احبك موت
سعود: لو كناس شوارع جان قلنه ماعليه .. ريلج يالمينونه
مريم: كناس شوارع؟؟ ومنو هذا كناس الشوارع؟؟ شوف احنه ما نعامل جذي ناس.. وش ذا الهرج يا سعود بن ظاحي
سعودي: ههههههههههه الله عليج مريومتي.. اقول لج مريم ..
مريم: ها حبيبي
سعود بصوت ناعم : احبج ..
مريم بانعم: واي.. وانا بعد احبك
سعود: يا ويل قلبي.. يهنا لك يا جاسم ياللي ماخذ بنت من ديرتك.. مو انا.. ماخذ لي قمر عمري لا وما يضوي ليلي الا مرة بالسنة.. متى بنتزوج حبيبتي
مريم: باجي اربعه اسابيع بالضبط.. شرايك
سعود غمض عيونه وانسدح على السرير: اوووووووووووووووووووووووووف.. وايد
مريم: هههههههههههههههههههههههههههه شنو وايد .. الا شويه.. انت ما تتخيل الخوف اللي في قلبي ليما اذكر هالتاريخ
سعود: خوف من شنو ويا راسج متزوجه من غول انتي ولا شنو؟
مريم: افا.. انت غول؟؟ من امتى ما درينه؟؟
سعود: عن الطناز وتكلمي صج .. خايفة من شنو؟؟
ارتبكت مريم.. اقوله.. لا والله ماقول له ولا شي: لا حياتي مافيني شي.
سعود واهو ضايق صدرة: مريــــم؟؟؟؟؟
مريم ما بغت تقول لسعود.. بس اهي حست ان ما قالت له بتقول لمن :حبيبي.. انا صعب علي افارج هلي واحبابي كلهم واروح وياك الرميثيه .. احس اني غريبة.. صج اني ويا زوجي ومرت عمي الغالية.. بس وايد بعيدة الرميثيه عن الجهراء وماقدر اتعبك كل يوم على هالسالفة ودني وييبني وغيره .. وهذا اللي مخوفني.. اني ابتعد عن هلي.. وما اعرف شنو اخر اخبارهم.. خبرك احنه باخر 15 سنه عشنا في قطيعة حطمت كل عظم بالعايله .. والحمد لله كل شي قاعد يتجبر مرة ثانيه .. وانا مابي ابتعد عن البيت .. وايد .
سعود كان ايفكر بنفس تفكير مريم ولله الحمد.. اهو الثاني فكر فيها.. بعد ما ردت العايلة كلها لبعضها.. ليش ما ينتقلون للجهراء.. ويواصلون اشغالهم فيها.. بس الحمد لله ان مريم اهي اللي تكلمت.. خصوصا وانه امه بعد بدت تحن للديار من بعد الفرقى الكبيرة.. بس سعود حب يخليها مفاجاة لمريم ..
سعود: شنسوي بعد يا حبيبي.. هذي قسمتنه.. بس انشاء الله نقدر نررد الجهرا وانا مابقصر عليج حياتي..
مريم بلعت الغصة ورفعت راسها تداري الدمعه الللي حرقت موقها وردت عليه بصوت متهدج: على راحتك حبيبي..
بعد فترة سكووووت.. سعود عرف ان مريم زعلت وحزنت لرده.. لكن مرده راح يفرحها ويخليها ترقص من زود الوناسه بس تو الناس وقت على المفاجاة: اوكي حبيبتي .. انا اخليج الحين .. باجر علي دوام.. وباركي لي لجاسم مرة ثانيه ..
مريم : ان شالله حبيبي يبلغ.. انت تحمل بروحك ولا تتعب روحك.. وسلم لي على خالتي..
سعود: خالتج؟؟؟؟
مريم تذكرت: أي صح صح ... اميي.. فديتها والله امي..
سعود: شااااااطرة حياتي.. يالله .. تحملي بروحج وديري بالج على الكل.. وحبي لي التووم..
مريم : يبلغ حياتي..
سعود: في امان الله
مريم : فيداعت الرحمن
صكرت مريم عن سعود واهي تتمدد على سريرها .. اااه يا سعود. .. يا اجمل حظ في الدنيا..
مريم الحب في قلبها على اوجه من يوم تصالحت ويا سعود وهي اربع وعشرين ساعه معاه.. تصحيه من الرقاد وتنبه على الاشياء اللي اهو يبي يتذكرها وكل شي.. صلاه غدى عشا كل شي.. مريم صارت بحياته مع انها بعيدة عنه والاحلى واحلى كل ما ايي لهم الحب يزيد امبينهم.. ويشكرون ويحمدون الله ثم خليل اللي كسر راس مريم اخر الوقت.. وخلى قلبها ايرد لصوابه.
الحين بعد اقل من شهر راح يتزوجون هي وسعود ويكونووون مع بعض احلى سعادة واحلى حيااااة وهذا يمكن كل اللي تتمناه بنت مثل مريم من ريال مثل سعوود..
……….
اصبحت الدنيا.. ولامست الشمس الارض.. واستقبلتها بكل حفاوة الارض.. ونورت الدار من بعد ظلام الليل المخيف وشكوكه المريبه في قلب قمر الل انوكل من زود التفكير..
طول الليل لا المنام جاس عينها ولا الراحة ركزت بربوعها.. التفكير ماخذ كل جهدها وحيلها.. تحس بان الدقايق الي تمر بينها وبين وما يروح خالد لندى مثل طق الطبول على وذانها.. كان قاعده على الكرسي طول الليل ولا راحت عند السرير ولا شي..
هي ظنها ان خالد كان راقد لكن وين يرقد خالد وهو يعرف ان قمر قاعده تفكر بضياااع كبير وهي في دوامة تفكير اهو ما يعرفها ولكن شاك فيها ..بس كان كل ما يفكر بهالشي .. ايقول ان مستحيل قمر تعرف ان ندى اللي اتصلت فيني .. لكن اهي كانت وراي يوم التفت لها .. كان ماعطي قمر ظهره واهو فاتح عيونه طول الليل واهو يفكر.. ويتوسد الهم والغم والتفكير.. وكان يحس ان معدته شابه عليه مرة ثانيه.. بس مو لهناك.. يخاف ان اليوم ما بيعدي على خير واهو حاس بهالشي..
طقت المنبه من دار قمر وخالد .. انتبهو لها الاثنين .. لان من بعدا لسكون طلع صوت فزع وكسر السكووون الطاغي على المكان ..
التفت خالد لقمر بنظرة كلها قلق: صباح الخير
قمر بنظرة حزينة وكانها بتفقد عزيز عليها: صباح .. النور..
قام خالد من مكانه ويلس ايعدل شعره ويمسح بويهه.. ما ظاق النوووم ولا شاف الراحة طول هالليلة ..ما يدري ليش يحس ان هاليوم راح يتسجل بحياته .. راح لعند قمر القاعده واهي تناظره وتتمتع بطوله .. نزل لها تحت ..
خالد بصوت ناعم وحزين: . لا تظنين اني قدرت ارقد من دونج البارحة.. ففي غيبتج كل الملا اغراب.. وتحرم على عيوني الراحة.
قمر تمت عيونها معلقه على خالد .. تخاف تفقده.. ويضيع منها .. وتخسره ..
خالد : قمر .. علامج حبيبتي..
قمر ما ردت عليه ووخت نظراتها للارض.. وقامت من مكانها ..
تتكلم واهي تتحرك في الدار .. تزهب اغراضه كالعادة: قوم روح غسل.. عشان ما تتاخر على الدوام .. وانا بزهب لك اغراضك ..
خالد كان واقف مكانه ولا كانه سمع كلمه منها .. ايطالعها بنظرات حانيه وتكسر القلب.. وكانه الموت ايحوم بوجه قمر..
قمر تعدل من نظرتها واهي تروح لعنده: يالله حبيبي.. ما عندك وقت.. سرع
راحت قمر عن خالد اللي خلاص صار ضحيه الشك اللي بدى يقرب لليقين.. قمر تعرف شي عني وعن ندى.. والا فهذي مو حركات قمر.. هذي اللي معاي مو قمر يا ناس.. وينها قمر؟؟؟
دخل خالد الحمام وقمر شغلت روحها باغراضه.. واول ما دخل خالد الحمام طاحت قمر على ثيابه واهي تبجي بقووو وبالم.. واهي تسترجع نظراته الحزينة.. هو يعرف باللي قاعد يصير بس مو قادر يحس بشي.. مو قادر يعرف انا شنو فيني بالضبط ..ليش يا خالد.. ليش تهدم كل شي بيننه.. بدل ما نعمر.. انت قاعد تهدم كل شي.. ليش يا خالد .. ليش؟؟
تحت.. خليل اللي من زمان كان واعي ولو انه ما قام يرقد باخر الايام من يوم ردو من المزرعة نزل اول واحد عشان يتريق ومعاه بنته ومريم تحمل ولده .. اللي مسكينه رغما عنها لازم تصحى مبجر ويا الكل عشان العيال بس .. يحليلها العمة ..
دخلوا على ام خليل في غرفة الاكل: صبااااح الخير يمه
الام واهي ترتب الاغراض على الطاول: صباح النوووور.. يالله قعدوا فطروا
خليل: يعني يمة انتي فكري فيها احنه ببنزل شكو.. عشان الريوق.. اتيين تقولين لنه قعدوا فطروا تروح الشهيه منه.. والله حاله
ام خليل ومريم ايطالعونه باستغراب: علامك اليوم عجوز وبايقين عشاها؟؟
خليل: يعني انه واضح مثل الشمس اننا سنفطر فلما هذا الكلام وكاننا اطفال..
مريم تقاطعه: بدينا ببرنامج صباح الخير ياكويت..
خليل: انا اخوج.. عيب جذي تسوين وياي.. تطمين ثمي كني ياهل عمره خمس سنين
مريم وهي تعدل ابراهيم بحظنها: لان والله حتى برهوم ما يسوي اللي انت اسويه.. كل يوم لازم خطبه الجمعه قبل لا تروح الدوام.. يعني ما يصير يوم ما نسمع الخطبه
خليل بفلسفه: يا اختي العزيزة.. ان الحياة تتطلب الخطب لاجل ان يفهم الانسان ما عليه فعله وكيف يبدا الصباح
مريم: انا لله وانا اليه راجعوووووون
ويواصل خليل: وهكذا ولدت الزهرة؟؟
مريم باستغراب وام خليل بعد وبو خليل من وراهم: صباح الخير..
قام له بو ابراهيم: صبحك الله بالخير يا طويل العمر.. استريح .. منا منا ..
بو خليل: خليل... الركادة نعمة
خليل: أي والله يا يوبا.. تصدق عاد ..توني اقول لمريم .. مادري شفيها اليوم فاتحة علينه خطبة الجمعه مبجر يومين ..
مريم باندهاش: انا.. انا يالجذووووب والله انك اذاعه مالها ذبذبه
خليل: أي.. ذبذبه .. مال الرميثيه .. شعنه بعد .. طالت وتشمخت.. باجر بدل الخبز بتقولين نون
مريم: يمااااااا
خليل يقلد عليها ويفج حلجه مثلها: يمااااااا ؟؟ شنو يما.. تخرعين امي.. امي انسانه رقيقه.. ما تستحمل هالالفاظ.. ويا هالحلج المياان
ام خليل: بس عاد يا خليل والله يننتوني انتو الاثنين كل يوم صبح يعني جذي..
الا وصوت ايرد الروح على الباب .. كله نشاط وكله حيويه: صبااااااااااح الخيييييييييير
كان جاسم ..
قامو له كلهم الا بو خليل.. مريم راحت له تحظنه وتبوسه ويوم خلصت: كللوللولوللولوولولوللولولولولولولولولولوولش بالمبارك يا معرس بالمبارك ..
جاسم بابتسامه تشق الحلج: الله يبارج فيج يا طويلة العمر الله يبارج فييييج
خليل: أي .. شعنده بعد .. مرته وعلى بعد شارعين . لكن والله خلني اسمع انك هناك معسكر لاحش ريلك حشششش
جاسم: ههههههههههههههه اصلا اليوم كان المغروض اني اروح لهم اتريق معاهم.. بس ما هانت علي ست الحسن والجمال ..
ام خليل بغرور: والله هاذا القاصر بعد.. تروح تتريق عندهم وانا مزهبه لك مكان.. صج لي قالو.. قلبي على ولدي وقلب ولدي. مثل الصخر
خليل: كليا.. مثل الصخر.. بالانجليزي .. like stone.. right 3nood??
العنود تضحك: كا كا كا .. غااااااا
مريم تفرصها : كاكاكا بعينج.. كله ويا ابوووج ويلاه منك يا برهوم البطل..
برهوم كان رايح فيها ويا السريلااااك ..
خليل: والله انا مو خايف على راس مالي الا من هالبطه ياكل وبس..
ام خليل: عمى بعين الحساد حد يحسد عياله
خليل بنظرة اشفاق: يمه شوفيه كل ما جا له صار اكبر واكبر.. اخاف يوما ما ينفجر علينه
مريم: خله ينفجر من خيرك ياكل.. لا من خير ابووه
خليل ما فهم الجمله قبل بس بعدين فهمها وبعين مفتوحه والثانية مسكرة: تتذيكين علي بالحجي.. انزين قولي هذي.. حوش خميس خوش حوووش 13 مرة
جاسم: وانت للحين يعني ما تعقل
خليل: شنو شنو.. بدينه بالطناااااز.. بدينه بالنقرشة.. يعني انت عرست الحين خلاااص بتصير لنا عاجل.. نسينا ما كلينا يا جسووووم
جاسم يضحك وخليل ينغز له بيده . الا والخدامه تنادي على مريم ..
مريم: هلا مينا..
الخدامه: ماما مريم في ماما يسوي تلفون .. يبيج
مريم: من الصبح عاد .. من ..
خليل: يمكن وحده انتي ناصبة عليها يا مجرمة
مريم : اسكت عاااد.. (تكلم الخدامه) روحي سكريه من بره برد من هني..
راحت مريم لعند التلفون واول ما شالته سكرته الخدامه : الو ... هلا والله .. يا هلاااااااااا وسهلا .. عاش من سمع هالحس وربي .. شنو هالمفاجاه الحلوة.. لاو الله.. يلعن جدها خبرتكن.. واي واي على بنت عمي.. شخبارج نوير.. والله اشتقت لج ..
خليل من سمع اسم نوير هد الاكل ونزل يده من لقمه العنووود .. نورة المتصله ..
مريم تكلم نورة ولا هي حاسه باخوها: ههههههههه يالله عاد.. كاهو عرسي جريب الفال لج .. ههههههههههههههههههه أي والله .. ماكو سنع بهل النزهه اللي مخلينج يا بدر البدوور هههههههههههههههه جسوم.. أي والله بعد زواجي بسبوووع او يمكن سبوعين
جاسم ايكلم خليل السرحااان: أي والله سبوعين.. ان ما صار لي سبوعين وبعدهم بتزوج والله ما طلع ريال بلحيتي..
خليل كان موطي راسه والعنود تنادي عليه عشان يوكلها وجاسم مستغرب منه ..
مريم : لا والله..حلللللللللللفي.. خوش خبر والله.. احلى خبر سمعته والله.. يا حيا الله والله تنور الجهرا بوجوودكم يالغاليه.. أي بعد بنشوف النتفه شوووييييخ.. من زمان ما سمعنه سوالفها البطاله.. ههههههههههههه ادري فيها.. بتستخف من زود الوناسة.. الله عليها والله هههههههههههههه.. يالله الغالية.. لا والله غالية وعزيزة.. حياج باي وقت.. يا مرحب والله.. الله يحفظج الغالية.. شدعوة هههههههههههههههههه البيت بيتج .. مو بس تباتين الا كل اهله تحت امرج .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يخليج .. ان شالله .. يبلغ.. الله يسلمج..
سكرت مريم التلفون واهي تتنهد وام خليل سالتها بابتسامه عريضه: نورة بنت المصباااح؟
مريم واهي تقعد: أي والله اهي.. فديت عمرها.. نوفووووو الباهسه ما ظيعت وقت واتصلت لهن وخبرتهن عن ملجه جاسم البارحة.. والله سودت ويووهنه جدام العرب..
جاسم : هاذي نوفو يبيلها تصفيع من الزين.. يعني انا من الزود يعني عزمت احد من الناس.. ماكو الا انتوو.. لازم تتليقف وتخبر القاصي والداني ..
بو خليل: الحريم جذي.. وراح تتعود على سوالفهن
ام خليل: احم .. ما شوف نشرنه اخبارك يا بو خليل.. ولا الحريم كلهن من امتى
بو خليل بصوت واطي لجاسم ومريم: وليه .. وين قطيت روحي
جاسم ومريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
التفت مريم لخليل اللي كان ايوكل بنته واهو ساااكت وما مطلع حس ولا تعليق
مريم باستغراب: علامه القمر ساكت.. ولا خلصت الخطبه
خليل انتبه لها: هاا.. لا بس اوكل العنود ( وهو يمسح ثم بنته النظيف (
مريم وجاسم ايطالعون بعض مستغربين من خليل. اشفيه سكت من يوم اتصلت نورة للحين ؟؟
ام خليل بعد لاحظت: علامك يمه .. فيك شي..
خليل بابتسامه: لا يمه مافيني شي.. بس تعالى خذي العنود خليني اروح ازهب ..
خذت ام خليل العنود وراح خليل عنهم ..والكل ظل ساكت في المكان من بعد روحته .. يا ترى شياااه ؟؟
الفصل الثاااااااااااني ..

وصــــايف
04-13-2007, 03:04 AM
سلااااااااااااااااااااااااااااام
كيفكم ؟؟؟؟
هاه طولت عليكم (هههههههههههه)
الاجزاء هذه لكل الي انتظروني
خاصة للي حطوا ردود ليه (Mango ....ساحرة عيونهم .....بسمة بريئة ......رزان)
والاجزاء الباقية راح اكملها بعدين
ملاحظة
ترى قربت القصة تخلص......

ساحرة عيونهم
04-16-2007, 08:36 AM
هلا وغلالالا وينك وصايف

ماتتصورين شلون فرحت يوم شفت رسالتك وشفت انك كتبتي الاجزاء
مشكووووووره ياقلبي والله اني فرحااااااااااااااااااااانه مرررررررره

انا قريت الاجزاء هذي و ياقلبي لاتطولين علينا في الاجزاء الجايه
انتظرها على احر من الجمر تسلمين ياوصايف الله يعطيك العافيه ..

ساحرة عيونهم

وصــــايف
04-16-2007, 02:18 PM
الفصل الثاني
--------------
نرد لهل النزهه.. يااااااااه من زمان ما سولفنه عنهم.. تذكرون سالفه طلال وشيخه.. ايه تذكرونها.. وصلنه وياهم ليما طار طلال من المزرعه للنزهه مرة ثانيه عشان ايخبر ناصر عن الموضوع.. واول ما وصل طلال النزهة كان مشغل الراديو على اخر باغنيه عيضه بالمحطه.. انا يا بوي لك مشتااق.. وبكل لحظه يزيد الشووووق.. معي حبك وسط الاعمااق.. وحيد ولا معاك مخلوووق..
والربشه على اخرها بالسيارة .. يرقص طلال ولا يسرح في شيووخ.. وفي زينها وحسنها وجمالها.. يطالع عيونه بالمنظرة ما يشوف عيونه.. يشوف عيون شيووخ الحلوة..احببببببببج يا شيخه.. يا ربي.. ماكو مخلوق بهالدنيا يحبها كثر انا.. يا ربي وش هالحب كله اللي يجيش في صدري.. حتى وسوووم ما حبيتها لهالزووود .. هاذي البنت عايشه في خفووووقي وعايشه تحت جلدي وتسري في عروووقي.. يا عيني عليج يا شيخه.. لو تحبيني كثر ماحبج .. بس .. جان والله اعيف الدنيا كلها ..
اول ما وصل طلال اتصل في ناصر اللي ما كان ينتظر اتصال طلال وكان قاعد يفكر في نوفة حبيبه قلبه وهو يطالع الصورة اللي عنده تضمهم واهم عيال.. اهو وطلال ونوفه ونورة ومروة ..لانهم من نفس العمر.. قمر كانت للحين صغيرة.. كان ايطالع الصورة واهو ساكت ويسمع عزف على العود .. واسمع المقطوعه كان " متى يا حبيبي " .. ايحس بالمرض من دون نوفة.. ولو ان عنده رقمها بس ما يقدر يتصل فيها لانها ما ترد عليه ودايما ترد الخط في عينه .. صج انها اصيله والله بس شنو راح تكون احلى واحلى ليما تخليني اكون وياها بجنبها بكل كبيرة وصغيرة بحياتنا.. اووووووف يا نوفه .. مادري ليش احس انج بتخسرينه بعض.. مادري. ويا هالعناااد والمكابر اللي فيييج.
الا ورنه التلفون .. ط بن ظاحي .. تهللت اسارير ناصر واهو يرد: هلا ولله بالغالي..
طلال باعلى صوته: هلا والله بالنسيب..
ناصر اللي ما وعى على كلمة النسيب: هلا وغلا بولد .... شنووووووووووو .. النسيب؟؟
طلال بضحكه كبيرة من القلب: هههههههههههههههههههه أي يا نصار ايييييييييييييي وافقووو وافقوووو العذال وافقو ههههههههههههههههه
ناصر حس بالحسد من طلال: الف الف مبرووووووووووووك يا طلال.. وانا ابشرك ان شغلك من صوبي راح يزهب وانت ولا تدري.. ويالله الف مبرووووووووووووووك يا المعرس
طلال بغرور: الله يبارك في حياتك.. انت وينك الحين؟؟
ناصر: انا في ديوانيه البيت.. ليش؟؟
طلال: تعال فج لي الباب كاني عندكم
ناصر زااادت فرحته: يا هلا والله يا هلا وغلااا.. كاني جاي عندك لحظه
طلال: اوكيه ..
شيخه اللي سمعت صوت الباب يتفتح طلت من الدريشه تشوف منو ياي بهالحزة.. تمت تطالع ليما شافت امير احلامها طلال واقف على الباب وناصر يحبب فيه.. كانت نورة وياها بالدار
شيخه : وي فديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــته..
نورة واهي تتصفح المواقع باللابتووب: منوو؟
شيخه بعيون لامعه نقزت من مكانها لنورة : نورووووووووووووووووووو طلولي هني بالنزهه
نورة: شمييبه النزهة.. توه كان هني..
شيخه وترد تطل من الدريشه: اكيد ياي لي. .ياي لشواخته لحبيبته ههههههههههههههه
نورة : الله يعينج على بلواااج.. مينونه وتشربكنه وياااج..
تحت طلال وناصر قاعدين بالديوانيه ايسولفوون..
ناصر: الف مبروك يا طلال.. والله انك تستاهل يعني
طلال: الله يبارج في حياتك.. يالله ناصر.. ابيك تشتغل لي من الزين الحين.. ابيك تكلم شيخه وتعرف رايها عشان انا ازهب عمري واخبر هلي عشان ايوون ايخطبونها رسمي
ناصر: بس يا طلال.. انت للحين ما تشتغل
طلال: افا عليك انا من باجر بداوم بشركه البيت ..
ناصر: ان شالله ما يصير لك الا طيبه الخاطر.. وانا ان شالله بخبر شيخه .. وانت الحين يالله .. عطني مقفاااك
طلال: هاا..؟؟؟؟ ليش؟؟؟؟؟
ناصر : شنو ليش بعد .. انت لازم ما تطب بيتنا من يوم ورايح .. الا لما سالفه الخطبة اتصير صج .. وكل شي ايصير ابخير..
طلال بدهشه: ناصر..
ناصر: عمك.. يالله قوم .. قوم ورد الجهراء بسرعه وارقد باجر دوام عليك ..
طلال ايقوم وهو حده مو طايق عمره بسبب رده فعل ناصر.. الحين هو كان علباله انه اذا درى ناصر راح يخليه يشوف شيخه اكثر.. لكن طلع له العكس تماما..
على العموم طلال رد الجهرء باليوم الثاني.. وناصر ما بلغ شيخه باي شي وانتظر ليما يكلم نورة قبل بما انها الاكبر من شيخه وياخذ رايها بالموضوع.. فسالها يوم واهم على الغدى..
ناصر بهمس عشان شيخه لا تسمع: نورة ..
نورة: همممممم
ناصر: ابيج في كلمه راس.. بعدين انا وانتي يعني..
نورة: خير ان شالله ..
ناصر: الخير بويهج .. بس بعدين ..
شيخه سمعتهم: شصاير؟؟
ام ناصر انتبهت وهذا اللي ناصر ما بغاه: انتي مو شغلج.. انا ونورة انتي شكو؟؟
شيخه: هاو.. شدعوة ياحافظ شقلت لك الحين
ام ناصر: علامج يا وليدي .. فيك شي..
ناصر: لا يمه مافيني الا العافيه ..
ام ناصر: دوم يا ربي..
بعد الغدى نورة راحت دار ناصر مباشرة ..طقت على الباب ودخلت..
نورة: هلا ناصر.. شبغيت..
ناصر اياشر لها تقعد بعيد عن الباب عشان شيخه ما تسمع شي لانه يدري فيها راح توقف عند الباب عشان تتسمع..
ناصر: .. نورة .. بقول لج موضوع.. بس ابي رايج فيه
نورة : أي قوله زين
ناصر: .. طلال ولد خالتي ام خليفه .. يبي يخطب شيخه ..
نورة كان شكلها جدا مرتاح: وبعدين
ناصر: شنو بعدين .. ااقوللج يبي يخطبها..
نورة بابتسامه: هاذي الساعه المباركه اللي طلال ياخذ شيخووه وافتك منها . ههههههههههه
ناصر مستغرب منها: انتي شكلج تدرين بالسالفة ..
نورة: لا والله مادري عنها.. شلون بدري عنها.. بس انا حسيت بطلال انه يبي شيخه وقلت انه يمكن يخطبها منك..بس بهالسرعه ما فكرت.. بس يالله .. اشجع من غيره
ناصر تجمد ويهه: شقصدج.. تعنين منو بهالكلااام؟؟
نورة بتمثيل: لا ولا شي.. بس يعني.. حلو ان الواحد ليما حب وحده ايروح يخطبها مو يقعد ينتظر ليما اعيز ويقعد مكانه
ناصر قام: انا ما نتظر شي.. انا بس ابي اكون نفسي
نورة وهي قاعده وحاطه يدها على ركبها: تكون شنو يا ناصر.. انت صارلك من يوم تخرجت للحين سنه وشي.. وانت تشتغل في مكتب ابوي والحمد لله انت الحين خوش موظف والكل يعتمد عليك ..وعمرك عمر المعاريس.. شدعوة طلال اللي للحين ما يشتغل يخطب شيووخ وانت المكون نفسك ما متحرك على البنت اللي يحبها..
ناصر سكت ولا قال ولا كلمه لانه يدري ان نورة صاجه بكلامها وكل كلمه تقولها اهي الصح.. بس وين وامه اللي مخططه عليه ياخذ مروة ..بس اهو لازم يتحرك عشان نورة .. لازم
نورة : على العموم.. ان جان تبي رايي.. انا موافقه.. طلال خوش ريال وما يتحصل.. وشوواخ بعد يبيلها شوي تركد عن الرباشه ..والزواج احسن حل لهم ..
ناصر: يعني برايج اخبر شيووخ.. لان ناصر يبي يعرف رايها
نورة ماكان عندها شك ان شيخه بترفض لان الثانيه ميته في هوى طلال: أي كلمها.. شوف شنو رايها (بصوت واطي نورة تكمل) اقص يدي ان رفضت..
ناصر اللي حس ان نورة تتكلم: شنو؟؟
نورة : ها.. ولا شي بس .. انت كلمها وقول لي شنو ردت..
نورة تبتسم والفرحة مو سايعتها عشان اختها.. وناصر اللي كان فرحان قدرت نورة انها تحول فرحته او بهجته باخته الى كدر مع كلامها اللي قالته له قبل شوي.. نورة على حق.. اهو متخاذل وواثق من نفسه ان نوفة ما راح تقبل باحد غيره.. لكن نوفة مو محتاجة له.. في أي لحظه يمكن يتقدم لها احد واهي عشان تقهره وتقهر جبنه راح توافق عليه.. وش هالحاله يا ربي.. لو تتزوج نوفة انا خلاص تنتهي حياتي للابد ..لازم اتحرك واشوف مستقبلي..
ناصر مثل ما قالت له نورة تحرك من مكانه وراح يسال شيخه عن رايها بالموضوع.. شيخه كانت قاعدة بدارها تلعب على اللابتوب يوم دخل ناصر..
ناصر بحركة: ممكن ؟؟
شيخه: ادفع دينارين قبل
ناصر واهو يدخل: انطمي زين .. شنو دينارين داش منتزه الالعاب ويا ويهج
شيخه: ههههههههههههههههه هذا مو منتزه الالعاب.. هاذا منتزه شيخه الحلوة القمرة ..
ناصر: ولا شفتي الحلااا..
شيخه بغرور: شوف.. عندك موضوع قوله .. ما عندك موضوع ورني عرض اجتافك زين ؟؟
ناصر بصدمه: هاه؟؟ شنو هذا ورني عرض اجتافك.. انتي ما تستحين تكلمين اخوج الجبير جذي..
راح لها ولوة يدها وشيخه تصارخ: اااخ نصور والله اسفه وقسم باله اسفه اتغشمر وياك اشفيك يا قلبي ماتتحمل غشمرة ؟؟
ناصر: وانا اللي ياييج اقول لج عن موضوع جايد اثاريج للحين ياهل.. الظاهر اننا بنرد عليهم بلاء؟؟
شيخه وقف قلبها ووقفت مكانه عن الحركه: شنو؟؟ شنو لاء؟
ناصر عرف انه قدر يستحوذ على انتباهها: لاء .. وبس..
خل يدها وراح عنها واهي تمسكه من طرف دشداشته: نصور تكفى واللي يسلم عمرك اخوي.. شالسالفه .؟؟ شنو لااء؟؟
ناصر: انا كنت بقول لج بس انتي ما عندج اسلوب في الكلام لذا تحملي اللي ياج من حلجج.
شيخه: واللي يسللللللللللللللم عمرك نصووووري حبيبي قول لي تعرفني ما تحمل اييني الضغط ليما ايصير شي في البيت وانا مادري عنه..
ناصر: ادري فيج فضوليه وملقوفه .. يالعيووووز
شيخه واهي تحبب اخوها: نصور حبيبي حياتي مصباح هالبيت والله .. قول لي.. قول لشيووختك حبيبتك شالسالفه
ناصر: ماقول لج ..
شيخه: والله تقول لي تكفى تكفى؟؟
ناصر: اول شي عطيني الدينارين
شيخه باستغراب: أي دينارين ؟؟
ناصر: أي دينارين ؟؟ اللي تبيني اعطيج اياهم؟؟
شيخه: هاو؟ انت شكو عطيتني عشان انا اعطيك؟؟
ناصر: لا ما عطيتج بس انتي اللي جنيتي على روحج؟؟
شيخه: افا عليك مو بس دينارين الا عشرين دينار بعد انت تامر امر.
ناصر: اولله عشرين دينار؟؟ انتي شنو بتموتين من اللقافة؟
شيخه: تكفى نصوري تككككككككككفى.
ناصر: انزين بس بس خلاص... والله انج تحبين التلزق بالرياييل.. قعدي قبل وتسنعي عشان اقول لج..
قعدت شيخه وهي تسنع من قعدتها على قولته وهي تمسح على شعرها الناعم القصير وتسويه.. كانت بمظهر البنت الصغيرة فشلون ايعرسوونها . هذا اللي مر في بال ناصر من حلاه اخته الشيطانه..
شيخه: قول لي .. شالسالفه..
ناصر وهو قاعد وقابض يدينه: السالفه ومافيها يا شيخه.. ان الحياة.. وسنه الحياه بالاصح اهي ان البنت لازم ماردها يوم من الايام تهد بيت هلها .. وتروح.
شيخه: وين تروح؟؟
ناصر غمض عينه واخذ نفس من غباء اخته: تروح الجمعيه.. وين تروح بعد بيت زوجها.
شيخه سكتت هني حتى يمكن ما قدرت تطلع النفس ودقات قلبها تدق بعنف..
ناصر: والله سبحانه وتعالى خلق الحرمة والريال عشان انهم يوم من الايام يتزوجون ويزيدون من ذريه الله بالدنيا عشان تزيد قوة المسلمين والبشريه وينخلق جيل يديد في الدنيا.. صح ولا لاء؟؟
شيخه ما ردت لانها بدت تفكر ان يمكن هالخبر يعني ان نورة بتتزوج وبدت دموعها تتدافع بعيونها..
ناصر: وهاليوم صار اللي لازم انا اضطر اني اخلي وحده من خواتي اللي احبهن اكثر من عمري اتروح وتشوف مستقبلها مع اللي تقدم لها.. وهذا طبعا بعد ما نعرف ونسال عنه.. بس اللي ياي شخص انعرفه ومن زمان بعد..
سكت ناصر لانه شاف شيخه تبجي من قلبها واهي قاعدة ساكته وتقطع قلبه من مشهدها..
ناصر: حبيبتي شيووخ .. اشفيج تبجين .. شقلت انا؟؟
شيخه : نورة بتعرس صح ... بتعروسنها وبتخلونها تروح مثل عايشه .. وتخلوني اقعد بروحي بهالبيت .. مووو؟؟
ناصر استغرب من شيخه: ليش قلتي نورة؟
شيخه: لان نورة بعد تغيرت هالايااام .. جنها باردة وزعلانة وحزينة
ناصر: لا والله نورة ابخير وبالف صحه وسلامة .. و مو نورة اللي بتروح.. انتي اللي متقدميين لج.
شيخه سكتت... انصدمت من كلمه اخوها وفتحت عيونها على اخر.. انااا
ناصر كمل يوم شافها هادئة.. اول مرة ما تتكلم يمكن انصدمت: طلال بن ظاحي تقدم لج من طرفي يطلب يدج.. على سنة الله ورسوله طبعا.. وانا وافقت بس حبيت اني اسالج عشان ايي يخطبج رسمي.. انا بخبر ابوي بعدين ان كنتي موافقه ولا لاء.. وبخبره بالسالفه كامل مرة وحده وبيي طلال يتكلم مع ابوي بروحه بعدين ويا العايلة .. هذا طبعا كله يتوقف اني كنتي موافقه ولا لاء..
شيخه بكل هدوء ورباطة جأش: .. مو موافقة ..
ناصر انصدم .. : ... شنو؟
شيخه تعقد حواجبها..: مو موافقه .. انا مو موافقه على طلال.. على الاقل مو الحين..
ناصر: ليش مو الحين ..
شيخه: ... مو لحين.. لاني توني بالجامعه.. اول سنه.. ونورة اختي للحين ما انخطبت.. واحنه نظل عرب.. وليما نورة ما تنخطب.. انا ما بنخطب..
ناصر: بس نورة موافقة..
شيخه: ليش انت قلت لها؟؟
ناصر: أي تشاورت وياها من شوي واهي موافقة .. واهي اللي قالت لي اني اييج واخبرج ..
شيخه: اوكي نورة موافقه بس انا مو موافقه .. ليما تنخطب نورة.. انا مافكر بالزواج ..
ناصر: بس هذا نصيبج يا شيخة.. وليمن ايي النصيب محد يقدر ايرده
شيخه: انا ما رده .. بس مابي اتزوج الحين ..
ناصر مو فاهم السالفة ابدا.. شلون شيخه تطلع جذي متفانية عشان نورة وهو اللي كان بفكره ان شيخه انانيه شوي وفيها طيش اليهال.. وبهالتصرف قدرت تكبر بعيونه الف مرة
ناصر: يعني انتي مو موافقه
شيخه تاخذ نفس وبعد فترة من الصمت: موافقه .. بس مو الحين .. بعد ما تنخطب نورة ..
ناصر :يعني اني موافقه
شيخه: موافقه ومو مو افقه .. ليما تنخطب نورة انا ما بفكر بالزواج
ناصر: وان ما تزوجت نورة؟؟
شيخه: فال الله ولا فالك يالنحيس.. بتتزوج .. ومن خيرة الرياييل بعد ..
ناصر قام من مكانه: والله مادري شاقول لج.. بس انتي والله كبرتي بعيوني يا شيخه .. وبينتي صج انج مصباحه ..
شيخه حظنت اخوها وتمت عنده واهو بعد لمها وحمد ربه على التماسك اللي بينهم..
ناصر: انا بخبر طلال انج موافقه.. بس نورة لازم ما تعرف انج رافضه عشانها.. يمكن تحس بالحساسيه مع انها مو حاسه فيها من قبل..
شيخه: ان شالله ..
ناصر: يالله زين .. اخليج يالدبه
شيخه: هههههههههههههههههههه
راح ناصر عن شيخه اللي ظلت بالدار وهي ماسكه يدينها فرحانه وزعلانه بنفس الوقت.. فرحانه لان طلال تقدم لها.. معناته انه يحبها.. وزعلانه لانها يمكن تروح قبل نورة ..
وفي هذا الوقت كانت نورة قاعده بمكانها المفضل من دارها.. بالبلكوون.. تستمع باالنسايم اللي تهب عليها وتطير من شعرها الناعم.. تبتسم ابتسامه مالها أي معنى.. ولكن تخلي الكون يبتسم وياها..طبيعتها السمحه والانسانية تخلي الناس تعظمها على بساطتها.. وهذا اللي يحبب الناس فيها ..كانت نورة على حالها.. تفكر في الانسان او الرجل اللي قدر انه يتحكم فيها ويتغلل في مشاعرها الفتية غصبا عنها.. تحبه وتحب كل شي فيه.. ومبين عليها من هالحب المستحيل انها راح تعيش العمر كله واهي تتمنى خليل بن ظاحي.. وانها حتى لو لاقته راح ترفض هذي الهبة العظيمة من الله.. بس من وين اهي راح تلاقيه .. واهي ما تقدر تعرف ان كان اهو يعرف انها على قيد الحياة ولا لاء..
ناصر خبر طلال اللي انصدم من الخبر
طلال: شنو...... ليش رافضتني؟؟؟
ناصر: يا طلال شيخه مو رافضتك.. اهي قالت لي انها موافقة.. بس مو الحين.. اهي تبي نورة قبل تروح بعدين اهي تروح من وراها.. وهذي السالفة كلها
طلال بانزعاج: بس انا مو فاهم هالسبب اللي يخليها تاجل الشي.. وانا محتاج لها باسرع وقت ممكن
ناصر: يا طلال بالعكس انت فكر فيها على انها الفرصة المناسبة اللي راح تخليك تكون نفسك وتستقر بدوامك وتكون حياتك عشان تستقبل فيها شيخة بالوقت المناسب..
طلال: بس انا مو فاهم انها شلون تقدر تفكر جذي. اذا مثلا الله لا يقدر نورة ما ياها نصيبها.. راح تظل رافضة؟؟
ناصر: والله ماظن.. بس خلنا نحط بارنه على الله سبحانه وتعالى ونشوف شنو راح ايصير..
طلال: ياااربي..
وجذي الموضوع كله انحل.. او انه توقف.. على ليما الله اييب نصيب نورة .. وتتزوج عشان شيخه تتزوج من طلال..
في الدوااام كان خالد بالمكتب ما يقدر يشتغل ولا يفكر بشي.. كل جهاز في جسمه متعطل وكل عصب مشلول من الضغط الكبير اللي هو يمر فيه بسبب قمر.. يفكر فيها.. ويفكر في تغيرها المفاجئ.. يحس بالخووف.. خوف فقداان قمر اللي راح يحل بحياته.. قريب.. ليش يحس بهالشعور ما يدري.. يحس انها راح تروح من يده واهو بيتفرج.. لا.. هو لازم ينهي كل علاقة تربطه بندى.. لان ندى ما راح تييب له الا العذاب.. واهو لي متى راح ايظل بالظلال معاها.. يوم ما راح ينقشع الظل وتشرق الشمس وهي تظهر كل الخافي.. بعدين وين يروح عن عيون النااااااس.. ووين يلاقي هالسعادة اللي اهو يحس فيها ..
خلاص.. ندى لازم تنتهي من حياتي.. وللابد ..
واهو على هالحال دخل عليه طلال بمكتبه ..
طلال: صباح الخير ..
خالد : صباح النور طلال.. شخبارك..
طلال واهو يقعد: ابخير الحمد لله .. انت شخبارك وشخبار قمر؟؟
خالد واهو يرد لتفكيره: ابخير.. ابخير والحمد لله
طلال: خالد . ما تدري خليل شفيه؟؟
خالد انتبه: خليل؟؟ شفيه؟؟
طلال: مادري.. دخلت عليه المكتب وكان سرحان .. وكانه زعلان ولا حزين .. للحين اهو زعلان على وضحه؟
خالد : والله اهو كان ابخير يعني باواخر الايام .. يمكن ملجة جاسم ردت له بعض الذكريات..
طلال: يمكن ... الله يرحمج يا وضحة.. خسارة لازم نتعود عليها .. بيوم من الايااام
خالد: أي والله.. الله يصبر الجميع.. وانت شخبارك .. وشخبار عروسك؟؟
طلال بابتسامه: شاقول لك.. ابخير.. بس والله ميننتني
خالد يضحك: هههههه كل الحريم جذي.. واللي يبي السح ما يقول اح ..
طلال: ياريت والله السالفه فيها تعبه الا ابد .. البنت موافقة بس تبيني انتظر ليما اختها اللي اكبر منها تنخطب..
خالد : اصيله والله..
طلال: أي اصيله ..انا هني اموووت كل يوم وانت تقول لي اصيله؟؟
خالد : بالعكس.. هذي اخت متفانية والله.. تحب لاختها اللي تحبه لنفسها.. وقاعدة تراعي مشاعرها بدل ما تفكر في نفسها وتحطها بالاولويه.. قليل تلاقي لك بنات جذي يا طلال بهالزمن.
طلال: على قولتك.. اصلا بنات عايله الساحب كلهن مثل الشي ( الساحب اهي عايله ام خليفه وام ناصر الخوات(
خالد : ههههههههههههههههههههه تقدر تقول جذي.
طلال: يالله .. انا اخليك .. اروح اشوف شغلي قبل لا يحطون النسور في اعشاشهم؟؟
خالد: منو النسور؟؟
طلال: بو خليفه وبو خليل الله يخليهم لبعض ان شالله
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يهديك بس يا طلال..
طلال:ههههههههههههههههههههه الجميع يا خالد الجميع.. يالله من رخصتك
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه مرخووص وانت الغالي..
راح طلال من عند خالد اللي واخيرا قدر ينسى همومه شوي.. وضحك من قلبه على تعليق طلال بالنسور عن البن ظاحي.. ورد تفكيره لاخوه المهمووم.. وقام يرووح له وياخذ جاسم معاه ..دخل على مكتب جاسم ... الا ما يشوف احد .. سال السكرتيرة اللي بره
خالد: وين جاسم؟؟
السكرتيرة: طلع من شوي راح للاستاذ خليل..
خالد : اها.. اوكي مشكورة
السكرتيرة المفتونه بخالد: العفو استاذ خالد ..
راح عنها خالد واهي تمسك قلبها من حلاته ووسامته الشديدتين..
دخل مكتب خليل الا وهو يشوف اثنين قاعدين على الكراسي اللي بالوسط وشايلين الشماغ من على راسهم ويدخنوون سيجااار وصوت خفيف من الاغاني طالع..
خالد بصدمه: خليل......... جاسم؟؟؟؟؟؟
جاسم ايطالعه وبحركه: اووووووش.. تعال دخن..
خالد راح لعندهم واهو يضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههه والله حاله .. لو ابوي يدخل عليكم شراح ايصير فيكم ؟؟
خليل: سكر الباب اجل .. يالذكي..
سكر خالد الباب واهو بعد شال الشمااغ وقعد وياهم وخذ له سيجار وولعه وحط ريله على الطاوله والثانيه فوقها ..
خالد: والله خوش جو.. انكيف فييه؟؟
جاسم : أي والله ..
وظلوا الرياييل بهالحالة ليما تكلم خليل..
خليل: شباب... انا ابي اقول لكم شي.
جاسم وخالد: هممممممممممممم
خليل بحزن: شباب.. منو هاذي نورة؟؟ ابي اعرف من هذي البنت اللي قدرت تاخذ فكر وضحه الله يرحمه قبل لا تموووت.
شنو راح ايصير... بعد هالاعتراف الخطير لجاسم وخالد من خليل..

وصــــايف
04-16-2007, 02:19 PM
الجزء السابع عشر
الفصل الاول
-----------------
خالد وجاسم فتحووا عيونهم على خليل.. يسأل عن بنت.. مستغربين.. خليل يسال عن احد البنات؟؟ وشلون هالشي؟؟ وليش يسال عنها؟؟
جاسم: انت شعرفك بنورة؟؟؟
خليل اللي كان نفسه مستغرب من نفسه: لا بس حبيت اسال عنها.. والمرحومة بعد كانت تسولف لي عنها ليما وصلتني باخر الايام سالفة انها بتزورنه هني.. بالجهراء..
خالد وجاسم يطالعونه ينتظرون منه ايكمل كلامه.. وخليل: شفيكم زين حرام يعني اسال عن البنت؟؟
خالد: لا مو حرام.. ما قلنا لك شي.. بس.... انت غريبه يعني تسال عن احد..
خليل لاول مرة تتغير ملامحه: والله هذا لا حرام ولا عيب يا استاذ خالد.. وانا ما سالت عنها حبا لها.. انا سالت عنها لان وايد اسمع عنها بين البنيات.. وتوصل للعيال هدايا واشياء وحبيت اعرف من هذي البنت.. انا لاحبها ولا معجب فيها ولا افكر فيها.. وهذي اخر مرة اسالكم عن شي.. قطع تذلون الواحد ليما يسالكم.
وصار اللي لا يمكن حدوثه.. خليل انحرج.. خليل كان منحرج ومرتبك من الكلام مع اخوه ومع عمه.. منحرج بينه وبين نفسه من الكلام اللي قاله ومن اللي قاعد ايحس فيه.. ماكان من المفروض اني اتكلم جذي.. وما كان من المفروض اني اسال بهذي الطريقه.. وبالاخص ما كان من المفروض اني اتصرف بهاي الطريقه.. شفيني انا ؟؟
خالد وجاسم كانو مصدووومين منه ومو عارفين شلون ايردون عليه لان خليل لاول مرة بالتاريخ وبحياته يعصب.. لا ويحمر ليما يتكلم عن بنت.. اهو مر بهالتجربه من قبل.. يعني حب وضحة وعانى عشانها.. بس انه ينحرج جدام احد ليما يتكلم عن بنت.. هذا اللي لا صار ولا عمرهم فكروا انه يصير..
خالد وهو يعدل من قعدته: والله يا خليل ماله داعي كل هالاعصاب حنا ما قلنا لك شي يخليك تثور وتعصب..
خليل بعصبية اكبر: والله يا استاذ خالد ما يصير تتكلم عن الشي وانت مو قاعد تمر فيه
خالد بصوت حاد: اي امر فيه الله يهداك انت شفيك؟
خليل: انا مافيني الا كل العافية بس انتو حشى تذلوون الواحد تخلونه ما يعرف يهرج وتحرجونه
جاسم: ااااااااااااااه اي حرج ويا راسك هذا.. حنا ما قلنا لك شي.. انت اللي مو قادر تهرج كلمتين على بعض من دون ما تبلع ريقك ولا تبل ثمك هذا.. لا وبعد مطيح فينا السبيبة.. على شنو يبا انا ابي اعرف.. لا يكون بس انت اللي متحسس من الموضوع والا اللهم حنا ما عندنا اي اعتراض بشي.. والا شنو يا خالد
خالد ما رد بس انتظر من خليل رد معين على هالشي.. وخليل عصب من قلب
خليل: تدرون شلون.. طلعو بره.. طلعو بره ولا ابي اشوفكم مرة ثانيه هني.. الشيمه مو لكم.. ولا الحشيمه .. يالله .. برره
خالد : يالله جاسم.. هذا واحد مراهق وحنا ما عندنا سالفة من هالمحاطط وياه ..مو ويه احد ايكلمه ولا ايقول له شي.. مو عارف شلون يتفاهم مع الناس يتهاوش..
خليل: يالله عن الهذربة الزاايدة وتوكلووو انت وعمك..
جاسم: انت وش في هلك ما تقول لي؟؟
خالد: خله عنك.. يوم يعقل راح يتكلم غصب عن جدوده.. يالله بو الشباب.. بخاطرك..
خليل: صكر الباب وراك.
طلعوا جاسم وخالد واهم متحيرين من خليل.. ليش ثار عليهم من بعد ما سالووه اساله حيل عادية.. وليه تحسس من هالشي بهالطريقه
جاسم: والله ان بو ابراهيم موو صاحي حيل.. وما كان كلامه مفهوووم لي..
خالد بنظرة شك وحيرة: والله اني حاس انه فيه شي.. وشي كايد بعد بس.. ما نقدر نكلمه عود كبريت ويشتعل... تهقى شنسوي وياه
جاسم: والله انا ريال ولي حرمتي ولها حقي علي وانا مافيني على صدعة تالي عمر الرجاجيل..
خالد: بس هذا خليل.
جاسم: لا خليلوو ولا غيره.. مسود الوجه شرشحنا ليش اننا سالناه سؤال ماله اي داعي انه يرد علينا بهالطريقة وانت اسكت عنه انا اعرف له طريقه تخليه يتكلم غصب عنه.. يا مال الدقم يا خلووول.. يالله .. اترخص عنك يا بو الوليد..
خالد: مرخوووص الغالي..
راح جاسم عن خالد اللي ظل تفكيره في خليل.. الله يعينك يا خليل.. لا يكون بس جرى لك اللي في بالي؟؟
خالد كان شاك في تصرف خليل.. واهو يعرف ان الانسان ليما يبدى متحير.. وخصوصا الريال.. فهو مايتحير على الفاضي.. يتحير لانه بمازق بس يعني ممكن اللي في بالي ايكون حقيقة.. ان خليل.. يحب؟؟؟
خالد من نفسه حاس بالغثه بقلبه.. ويحس ان انفاسه تتراكض وان حالته الصحية متدهورة شوي.. ما يدري ليش بس يمكن بسبب جفا قمر وتصرفاتها المفاجاة.. وخصوصا انه اليوم راح يقابل ندى ويشوف اللي تبيه منه.. والله اني تورطت مع ندى.. لاني قادر اوقف اللي بيني وبينها ولاني قادر اتركها.. ليش ياربي.. ليش لازم اكون انسان رحوووم وافكر بالناس يوم ان الناس ما تفكر بي.. وقمر.. ااااه يا قمر.. مادري شسوي معاج.. انتي هاليومين مو على طبعج ولانتي طبيعيه وانا مادري ليش.. لو كان بسبب ندى انتي ما راح تسكتين لي.. بس.. ماظنه هالسبب ولو ان ماكو شرخ بعلاقتي معاج الا هالندى.. بس انا اليوم راح انهي كل شي بيني وبين ندى.. كل شي.. للمرة الاخيرة ..
000
الوقت بدى يمر اسرع واسرع وقمر كانت بالبيت قاعدة بدارها.. على الكرسي الهزاز.. تهزه بكل هدوء وبكل سكون.. اشبه بالملاك.. لكن محد كان يعرف اللي يدور في بالها من افكار.. والا الاحزان اللي كانت تجيش بخاطرها الملائكي الصغير.. كانت في دوامة من الافكار.. واستعداد نفسي لخسارة العمر كله واهي ما عاشته.. قمر استسلمت.. او انها عادت للخيبه من بعد من بنت هالثقة بخالد بعد ايطاليا.. اهي كانت تملكه قالبا.. لكن قلبا.. هذي اهي خسارتها الحقيقية تجاهه.. يعني بكل اللي سويته معاه.. سامحته.. وعزيته.. وكرمته.. وخدمته بعيني واعطيته كل ما عندي.. كل هذا ما بين بعينه.. ساحت دمعه مخنوقه من زاويه عينها تسيل على خدها الشاحب الناعم .. غمضت عيونها مباشرة من بعد انهيار الدمعة.. تعلن عن سيلان جارف.. ما راح يكون الاخير ولا هو بالاول.. او يمكن راح يكون بداية معاناة جديدة.. وخسارة معركه الحب مع خالد ..خالد عمره ما حبني.. عطف علي.. حن علي.. بغاني.. تمناني.. لكن.. ما حبني.. والا الانسان ما يقدر يحب مرتين .. الحب مرة وحدة .. والمرة الثانيه تكون.. سد الحاجة..
هذا الاعتراف.. او هذي الكلمات اليائسة انقطعت من بعد ما رن التلفون بدار قمر.. انتبهت لها واهي تمسح دموعها بكفها النحيل وبنظرة بائسه وتعب غريب سرى في جسدها تمنت لو انه خالد اللي متصل.. يقول لها انه راح يجي لها وياخذها معاه لمكان بعيد.. ما توصل فيه اخبار ندى ولا حسها ولا صوتها.. مكان تكون فيه الراحة الابدية.. الجنة اللي تتمناها وتتمنى خالد ايكون معاها فيها.. يستقبلون فيها السعادة من غير كلل ولا تعب.. وينتظروون ليما تولد هالملاك اللي ينمو في احشائها بفارغ الصبر.. ويعيشووون احلى حياة.. ومع هالاحلام الوردية اللي بقت في مخيلتها قامت قمر تجاوب على التلفون بلهفة وصوت كله شوق.. ووده لو ينطق بالكلمة الاخيرة ..
قمر بشوق: الو...
خالد في الطرف الثاني كان في حالة سرحان وصوت قمر رداه للواقع: الو... قمر
قمر واهي تغمض عيونها بكل فرح وبكل امتنان لله عز وجل على هالامنيه اللي حققها لها: عيوووون قمر.. انفاااس قمر.. يا عمر قمر الاولي والتالي..
خالد كان متضايق.. بس مع كلمات قمر هذي وكانها صبت الماي على النار اللي كانت متاججة في خاطره.. نار كانت تسعر فيه والشكوك والظنون والخوف من تبدلها.. لكن قمر اللي جاوبت عليه.. اهي قمر.. حبيبته الازليه: يااااااا حبيلج يا قمر.. احبج قمر.. احبج.. وربي اللي خلقني من تراب وهو رخص الخام.. والروح اللي دبت في جسد عمر وكبر لجل يحبج ... احبج
قمر ما تقدر توصف الفرحه اللي اهي تمر فيها : يا حبيب عمري يا حبيبي.. احبك.. احبك واحبك واحبك.. كلمة ما يتعب لساني من ترديدها صبح وليل .. شتا وصيف.. احبك..
خالد لا اراديا سرت دمعه راااااحه غريبه من عينه نسفت كل القسوة اللي انولدت في قلبه من مولده وظل منها القليل ..وعادت الروح السمحة فيه.. عادت البسمه ترتسم.. لكن الدموع هيهات توقف عن السيلان وهو يسمع الصوت والحنان والعطف كله اللي اهو يحتاجه بهذي اللحظات ينبع من هالمخلوقة اللي كانت مختفية عنه طول العمر: قمر.. قمر انتي وين كنتي عني طول هالسنوات.. خمس وعشرين سنه يا قمر خليتيني عايش بالظلام.. ظلام وجهل وحيرة وخوووف.. قمر اذا انتي كنتي تحبيني فكيف ما ترحميني ولا تعطفين علي ياااااااا بعد الخلان؟
قمر تبكي بالطرف الثاني: قمر معاك.. قمر لك وحدك يا خالد .. تعيش في شرايينك وتتغذى من محبتك ومن كرهك ومن عطفك ومن قسوتك.. قمر مالها اي دار ولا سكن غير قلبك وروحك.. بس ...
خالد: بس شنو يا حبيبتي.. شنو؟
قمر كان ودها تقول له وتريح نفسها من هالشك ومن هالجرح النازف بقلبها لكن.. تبيه اهو اللي يفتح معاها الموضوع - اذا كان في موضوع مو من نسج خيالها- مو اهي: .......
خالد: قمر واللي خلق هالكون الوسيع وسعي علي دنيتي وقوليلي.. انت شمنه متظايقة ولا شمنه انتي حيرانه وهالبس اللي تجرح روحي تطلع منج؟
قمر : لا حبيبي.. ما فيني شي.. انا بخير وصحه وسلامة ولاني متظايقه.. بس .. خايفة اني افقدك يا خالد.. افقدك من بعد ما اخيرا لقيتك..
خالد: لا يا حبيبتي.. شيلي من بالج فكرة انج تفقديني.. انا راح اكون لج ..للابد.. ولطول العمر لج انتي وبس.. حتى لو ما بغيتيني.. حتى لو رميتيني رمي الكلاب.. حتى لو حرمتيني من نظري حتى لو جرحتيني.. تبقين لي.. قمر لخالد .. وخالد لقمر..
قمر في الطرف الثاني تسندت على الطوووف ودموعها تسيل مثل الانهار الجاريه نابعة من سلسبيل احساسها المرهف وقلبها الشجي اللي كان بهذيج اللحظات .. لا اراديا .. يحس بلحظات وداع... مع ان خالد يوعدها بالابدية معاه.. وبالامتلاك من غير اعتاق.. بس ليش تحس ان هذي اخر مرة تكلم خالد.. اخر مرة تبادله بالمشاعر.. تبادله اخر نذور حبهم مع بعضهم..
خالد: قمر.... وينج؟؟؟؟
قمر ردت للواقع: ها... معاك حبيبي معاك..
خالد : قمر انا بييج البيت اليوم.. راح اتغذى معااج.. ما راح اكمل الدوام.. راح نقعد مع بعض.. ونركب السرير اللي شريته..
قمر: والشغل حبيبي؟
خالد : لا حياتي.. الشغل بيكمل بيكمل.. بس انا ماقدر اخليج اليوم ...
قمر: لا يا حبيبي.. كمل شغلك.. وحاول انك ترد مبجر.. وراح نكمل السرير.. انا وانت..
خالد: قمر؟
قمر بلهفة: لبيه؟
خالد: لا تروحين عني.. دوم لي نشدتج ابيج تردين علي.. مابي ايي اليوم اللي اناديج فيه.. ولا اسمع ردج.. تكفين.......( سكت خالد وساااااااالت الدموع المريرة) طلبتج يا بنت العم....
قمر شهقت شهقه البكا وخلاص ما عادت تستحمل اكثر لانها حست ان خالد يبكي معاها: اوعدك.. اني ماغيب عنك.. ولا ارحل.. ولا من هالكلام.. وين اروح.. وانت داري.. ولي رحلت عنك.. ابقى غريبه عمري.. وزماني من غيرك يا حبيبي..
خالد مسح دمعاته: تسلمين.. تسلمين يا بنت العرب والاصووول..
قمر: يسلم عمرك يا حبيبي.... يالله حبيبي.. انا اخليك الحين ..
خالد بحزن: على وين.. خلج معاي وين بتروحين عني.. ليش بتخليني ؟
قمر: لا حبيبي مابخليك ولا شي بس بنزل تحت اشوف امك واعابل عيال خليل.. والا نسيت هذيلا امانة المرحوومة؟
خالد: فيج الخير يا ام الوليد .. يالله .. انا بعد اخليج ... عندي شغل لازم اخلصه وارد لج.. قمر؟
قمر: لبيه حبيبي؟
خالد: قمر.. وعديني.. ان الليله راح تكون ليلتنه.. ليله ما يتدخل فيها احد . بس انا وانتي؟
قمر بابتسام واحراج (للحين قمر تنحرج من خالد مع ان صار لهم سنه من تزوجوا): على امرك حبيبي..
خالد: شرايج.. الاسبوع الياي اخذه اجازة ونروح بيت المزرعه.. ننحاش من هني ونروح ولا احد يدري عنه ولا ندري عن احد؟
قمر وخدودها حمرن من كلامه: على امرك حبيبي.. انت تفصل وانا البس
خالد: يااااااااااا بعد الكل انتي والله.. احبج ..
قمر: وانا بعد..
خالد: وانتي بعد شنو؟
قمر بعمق الاحساس وصوتها تغيرت نبرته الى الرخامه: .. احـــــــــــبـــــــــك..
خالد: ااااااااااااه... احبج حبيبتي.. يالله .. في وداعة الرحمن
قمر: في حفظه..
وسكرت قمر الخط عن خالد.. وخالد ردت روحه من بعد ما فقدها باخر الايام.. كانت حالته النفسيه تعبانه وما كان طايق شي بسبب تغير حاله قمر النفسية.. لكن الحين.. يحس بالراااحة عامرة روحه والانفتاح بقلبه .. وكان يبتسم من بعد مكالمته مع قمر والسكرتيرة تتصل فيه..
خالد: هلا مريم.. في شي؟
السكرتيرة: استاز عندك مكالمة ؟
خالد: من؟؟؟
السكرتيرة: من انسة اسمها ندى..
اختفت الابتسامة من ويه خالد وعم المقت بنفسه.. ندى.. دايما وابدا ندى..راح تكون هي السبب بتعاسته.. فكر بهالشي دقيقه.. كيف انها كانت بيوم هي الفرحة بحياته وكيف تحولت الى الكابوس اللي ما يدري متى راح يوتعي منه.. وتنتهي الامه ومعاناته
خالد: حوليها ..
السكرتيرة : تفضل استاز..
خالد فكر ان هذي اهي الفرصة المناسبة له.. انه ينهي كل شي بينه وبين ندى للابد ونهائيا..
بس صوت ندى كان اهو الحاجز اللي وقفه عن اللي كان مخطط له ..
ندى بصوت باكي وحزين وتعبان: خالد ... خالد.... حبيبي الحق علي
خالد باستغراب: علامج ندى.. شفيج؟؟ ليش تبكين؟؟
ندى: خالد.. انا تعبانه.. حيل تعبانه حبيبي وما قدر استمر... ارجووووك.. تكفى يا خالد .. تعال لي.. الحين الحين... محتاجة اشوفك.. اسمع صوتك واشوف ويهك واتحسس لعنايتك.
خالد يتعذر ومتظايق لاخر بسببها: ندى انا مشغول وماقد...
قاطعته واهي تصرخ من الالم اللي يستحلها: خالد ارجووووووووك... لا ترفص طلبي.. انا ماقدر......... انا راح اموت يا خالد....... ومابي اموت لحالي.. ابيك معاي تكككككفى يا خالد تكككككككفى..
خالد بعد ما هان عليه ان ندى تطلبه وتترجاه واهو يرفض طلبها.. ليش ما يقدر يقسى عليها ويرفضها للابد .
ندى : خالد ارجوووك.. تكفى... for old times sake خالد .. please..
خالد استسلم لطيبته... وتنازل ...: عطيني نص ساعه وانشالله راح اكون عندج.. بس ندى
ندى: امر حبيبي..
خالد : لا تتوقعين اني راح اطول عندج.. انا مشغول وماقدر اهد شغلي كله واييلج..
ندى: لا .. مابي.. انا ابي بس خمس دقايق.. خمس دقايق تكفيني يا خالد ..
خالد من غير وعي لنبرة صوت ندى المتوعده.: اوكي.. نص ساعه وانا عندج.. باي
ندى بلهفه: راح اكون بانتظارك.. باي
سكر خالد عن ندى ووقع على جم ورقه كانت عنده ووصف الاوراق بالملفات المفتوحة ورتبها على بعض .. سحب مفاتيحه ودخلها بمخباته وطلع بوكه.. فتحه وتطلع في صورة قمر اللي بداخله.. بنظرة كلها تانيب ضمير وبروح معذبه لكن بتوعد.. هذي اخر مرة يا قمر.. اقسم لج بشرفي.. اخر مرة تشوفني ندى.. واخر مرة البي نداءاتها واستجيب لها.. اخر مرة ..
وشال عنه صوره قمر.. دخل البوك بمخبات الدشداشه.. ووقف.. خذ نفس عميييييييق وطلع من المكتب..
خليل كان توه بيدخل على خالد ولما طلع له خالد بذيج اللحظه فج عيونه من المفاجاة..
خالد: عسى ما شر بو ابراهيم؟؟
خليل: الشر ما ييك .. بس .. انت طالع الحين؟
خالد ويده ترتجف داخل مخبات الدشداشه.. يحاول انه يكبت هالتوتر المتصاعد فيه: اي عندي مشوار ومن بعده برد البيت.. ليش بغيت شي؟؟
خليل: سلامتك بس حبيت اني اعتذر على الكلام اللي دار بينه انا وانت وجاسم من شوي.. انا بالغت برده فعلي وماكان من المفروض اني اتصرف معاكم هالتصرف و... انا .. اسف..
خالد بابتسامه تذيب الصخر: لا والله ماله داعي تتاسف.. اللي صار صار وحنا لو شنو بيناتنا نظل اخوان.. وما بيناتنا زعل ولا اسف.. وانت اخونه الجبير يعني اللي تقوله امر علينه والذ من العسل..
خليل: اااخ منك انت يا بو الهرج.. وانا اقول ليش نص بنات الكويت مطيحات عليك.. مو عشان شي عشان هاللسان اللي ينقط عسل وبلسم ..
خالد: ههههههههههههه بعد من اخوه انا؟
خليل: احسن شي قلته بحياتك.. رحم الله من عرف قدر اخيه..
خالد : ههههههههههههههه .. شي في الخاطر ياخوي؟
خليل: تحمل بروحك.. ودير بالك على قمر.. تراني اشوفها من جم يوم مو على طبعها ولا عوايدها.. مهمومه ولا تعبانه..
خالد تعجب من اخوه.. الله يا خليل.. تعابل نفسك.. وتعابل عيالك .. واللي حواليك.. ياريت عندي نص اللي عندك: ان شاللللللللله يا خوي.. انا الحين رايح اشوف المشوار بعدين راح اسير عليها .. بعد شي امرني..
خليل: والله خاطري في بون بون لو تتكرم وتييب لي ايااه
خالد يقاطعه: يوم اللي بتطلب شي صير جاد..
خليل: لا والله انا انسان جدي في هذه اللحظات ولا سيما عندما يكون الطاري على الكاكاو.. تكفى بون بون .. مابي داخله زبيب.. ابي فستق..
خالد : ان شااااااااااااااااالله.. كم بو ابراهيم عندنا..
خليل: اثنين.. بس واحد توفاه الله..
خالد : هههههههههههههههه الله يرحمه
خليل: يرحم المؤمنين والمؤمنات.. بس انا بروح عنك حسبالك انا واحد فاضي ماعنده شغل مثلك اوقف لي الناس واهذر معاهم.. تكفى يا معوووود..
خالد: ههههههههههههههههه
راح خليل عن خالد واهو يضحك عليه.. خالد كان يضحك.. بس من يوم راح عنه اخوه تذكر انه لازم يطلع الحين.. يطلع ويروح لندى.. ويشوف اخر متطلبااتها عليه.. ويحلها الله له ان شالله..
طلع خالد ..... وركب سيارته ... وشغلها... ورااااااح لوين ما قدر الله يحطه..
قمر اللي نزلت تحت لعمتها تساعدها بالشغل.. ردتها عمتها من وين ما يات عشان ترتاح.. لان قمر باشهرها الاخيرة وصار صعب عليها تتحرك وايد.. قمر كانت قاعده بالصاله الرئيسيه لقصر ابراهيم بن ظاحي.. تطالع النقوشات المرسوومة على السقف وعلى الجدران.. وتلاحظ فخامة البيت.. ومدى اناقته ومدى ترفه.. صج اننا عايله مرموقة.. وراعين عز وترف وجاه ومال.. لكن الحمد لله.. كل هذا ما يبين على اهلنا.. كلهم طيبين واجاويد.. ويعرفون الاصول وما ينسوون التواضع.. الله يخليك لنا يا عمي والله يخليج لنا يا عمتي..
مريم يات لها واهي حاملة باقه ورد حمر كبيرة واهي تمشي بحالمية كبيرة وشاعرية .. وتدندن اغنيه..
" زي العسل.. على قلبي هوااااااه.. زي العسل.. على قلبي هواااه.. زي العسسسسسسسسسسل (قمر تسد اذنها لان مريم تصرخ يمها) على قلبي هواه زي العسل.."
وقعدت الانسة المغرمة..
قمر: شعنه تغرد ام السحالي..
مريم بغرور وبحاجب مرفوع: والله يا حبيبتي يوم اللي تحبين وتنغرمين.. وتعرفين معنى الرومانسية .. ما راح تساليني هالسؤال.. بل العكس.. ستغردين معي وتقولين .. " يسالوني .. ليه احبك... حبك ماحبه بشر... وليه انت في حياتي شمسها وانت القمر.."
قمر: ههههههه يعني اانتي انسانه مغرمة؟
مريم: من قمتي لاخمص قدمي.. عندج اعتراض يا نعامة
قمر: ترفسج.. لا والله عليج بالعافية .. تستاهلين كل الخير
مريم بابتسااام وحلجها بينشق: الـــــــــــــــــــــله يسلمج يا بعد عمري.. قمووور؟
قمر: لبيه؟
مريم: يوم حبيتي خالد ... جذي كان شعورج؟
قمر: توج تقولين اني ماعرف للرومانسيه ولا عندي احساس العشاق ومادري خرابيطج
مريم تتحنحن.: اوووف.. بس انا مو قصدي.. تكفين جاوبيني ..
قمر تحني راسها لمريم بحنيه: كيف؟
مريم قامت من مكانها واهي تتمشى : يعني.. انج طايرة.. وان الدم حارق عروقج.. وانج تبين تركضين.. وتروحين لابعد مسافه يالله يشرد عنج هالشعور اللي يطاردج.
قمر بصوت فكاهي: افا مريم.. سعود حرامي؟؟
مريم واهي ترمي بنفسها على الكرسي الطويل: اااااااااااااه.. وما احلاااااااه من حرامي.. سرق نومي وسرق راحتي وهناي .. وسرق قلبي وخذاه معاه وخلاني محتاجه للحب والحنان..
قمر: يا عيني على الحنان..
مريم تنسدح على بطنها وتواجه قمر وقمر تطالعها بحنيه : قمر... احبج..
قمر: هههههههههه.. حبتج العافيه حبيبتي وانا بعد احبج
مريم : ادري انج تحبيني ما يحتاج تقولين لي..
قمر تطالع باقه الورد بنظرة حالمة ومريم لاحظت هالشي.. فقامت وراحت لعند الباقه وسحبت منها جوريتين حمر وعطتهم قمر..
قمر بنظرة تسائل: ليش؟؟
مريم ما جاوبتها وراحت سحبت ثالثه وردت عليها: هذي لج.. لكونج اجمل ملاك شفته بهيئه انسان.. وهذي لج بعد.. لكونج احلى مرت اخووو بهالعالم كله..وكمان هذي لج.. لانج احلى ام.. واكشخ ام..واورع ام .. to be
قمر شاجت الدموع بعيونها وعاودها احساس الفراااق.. ليش تحس بهالاحساس ما تدري ليش.. حاولت انها تشكر مريم لكن المرارة اللي سادت حنجرتها منعتها من الكلام وكل اللي ردته على مريم اهي ابتسامه ودمعه سايله
مريم باستغراب وبحزن غمرها: قممممممممممر.. حبيبتي علامج.. ليش البكى وليش هالماسات الغالية تسيلينها؟
قمر: .... مادري.. احس بالعجز والامتنان.. ليش ان الله عطاني اهل.. واصحاب.. واحباب مثلكم.. وادري اني لو مشيت هالعمر كله ماراح القى لي جزء منكم..
مريم بابتسامه وتهريج: اوووووووووووووويه.. كل هذا لانج تحبيني.. اوف اوف اوف مادريت ان مفعولي قوي جذي.. نعنبووو بف باااااااف اللهم يا كافي الشر
قمر من وسط دمعاتها السخية: ههههههههههههههههههههههههه
مريم: هههههه.. يا قمر.. مو انتي اللي تقولين هالكلام.. بل حنا.. انا وامي وابوي واخوي وزوجج..حتى البطل وعنوده.. ليش انج صرتي جزء من هالعايلة اللي كانت محتاجة لوحده مثلج بينها.. تصدقين يا قمر.. انا انهرت من بعد وفاه وضحه.. حسيت اني .. خسرت الاخت اللي ما كانت عندي.. ( تغيرت نبرة مريم) حسيت ان العالم ضاق بي.. وان ربي ظلمني.. لكن الله عمره ما يظلم عباده اللي يذكرووونه دايم.. ووهبني .. لا بل انعم علي باخت ثانيه من بعد اللي راحت عني... وانا احمده واشكره كل يوم عليج يا بعد عمري..
قمر باندهاش .. مريم اول مرة تعبر لها عن محبتها لها .. مع انها كانت طيبه وحبابه معاها.. بس لاول مرة تعرف هالشي: صج؟؟؟؟
مريم تمسح الدمعات اللي جالت بعيونها: اكيد صج... شعبالج.. مقطع من مسلسل رمضاني يديد.. ويا ويهج هذا... بكيتيني ويا راسج..
قمر الثانيه تمسح دموعها:: الله لا يحرمنا منج يا مريم... ولا من طواله لسانج..
مريم وكانها تشيل شي طايح من ثمها: عسسسسسسسسسسسل.. والذ من العسل.
قمر: ههههههههههههه وانا اشهد..
مريم قامت وشالت البوكيه معاها: باخذه وياي.. وبرزه بداري.. اناظره ويناظرني.. ليما يتعب مني واتعب منه.. فدييييييييييييييييييييت اللي مرسله لي.. يعلني افداه وافدى عمره..
قمر: ااااخ.. بس خلاص والله تعب قلبي من هالرومانسية
مريم: ما قلت لج... ماكو احساس فيج .. نعنبوو مو ادميه انتي..
قمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راحت مريم عن قمر من بعد ما بدلت موجه دموعها من الحزن الى الفرح الكبير.. وذكرت ربها بخالص قلبها وتعوذت من الافكار المساعية الي مرت ببالها .. وسكنت مكانها دقيقه تفكر كيف راح يكون البيت فاضي من بعد زواج مريم وروحتها للرميثيه مع زوجها... الله يا مريم.. والله يشهد اني راح احتاجلج ولوجودج معانه.. دامج انتي البسمه وانتي الروح في هالبيت .. يعلني افداكم بعيوني كلكم يا بيت عمي..
ودق تلفون البيت يعلن انكسار الصمت اللي ساد بالبيت .. قمر انتظرت الخدامه ليما تجي وترفعه لكن اهي تقدمت من بعد ما حست ان الاتصال طول والخدامه ما ظهرت ... وردت عليه
قمر: الووو
الطرف الثاني: ......
قمر مرة ثانيه: الووووو.. من معاي؟
الطرف الثاني: ممكن اكلم قمر؟
قمر باستغراب من اللي متصل: معاج قمر..
الطرف الثاني: قمر.. ما عرفتيني؟؟
قمر ما حست للصوت لهناك.. بس شي ما قبض قلبها: لا والله ما عرفتج من معاي؟
ندى: هذي انا يا قمر.... ندى...
كان صوت ندى بذيج القسوة والبرووود اللي جمد عظامه قمر ووقف مرور الدم بعروقها .. خلت لون ويهها ينكشف ويستبيح الشحووب لون حمرتها.. حتى من زود الارتباك شفاه قمر زرقن.. وكانها مرضت من سمعت باسم اللي متصلة.. :....... خ.. خير..
ندى ببرود الموت .. وحقد الروح اللي كان يتاكل قلبها: شخبارج؟؟
قمر اللي كانت ترتجف حرفيا من صوت ندى جاوبتها بكل توتر: بخير... وانتي؟
ندى: الحمد لله.. علامج.. متوترة؟
قمر : ها... لا... في سبب يخليني اتوتر؟
ندى: لا بس.. حسيت من صوتج.. انج متوترة.. بس يالله دامج مو متوترة .. خليني اقول لج اللي ابي اقوله..
سكتت ندى فجاه.. وقمر كانت ترتقب اللي بتقوله.. شراح تقول لي؟؟ شراح تسمني من سمها..
قمر: شتبين تقولين؟؟؟
ندى: .. قمر.. انا اسفه
انصدمت قمر من ندى... ندى تتاسف مني ...وكانها ما سمعت اللي قالته سالتها : شنو؟
ندى: انا اسفه قمر... على .. على اللي بسويه لج ..
قمر: شنو اللي بتسوينه لي..
ندى اللي خلاص طافت حدود العقل وينت من صج: اني باخذ خالد منج.. واريحج من العذاب معاه.. انا ادري انج تعيشين معاه وانتي عارفه انه قلبه لوحده ثانيه.. وهذا شي انا مارضاه لج ولا لنفسي ولا احد ..بس انا ما علي من الغير.. دامني اعرفج.. انا راح اريحج من هذا الشي نهائيا.. قمر ..انا اسفه لاني خليتج تعيشين هالمأساة.. انج تعيشين مع انسان ما يحبج ولا يمكن يحبج باي يوم من الايام.. عذريني قمر.. انا ما كنت ابي اترك خالد لج ولا لاحد.. بس انا ظنيت اني راح اكسب هله بتصرفي معاه قبل.. والا اي حبيبه في العالم تتخلى عن حبيبها اللي تبيه وتوده.. اوعدج انج ما راح تسمعين مني ولا من خالد لاننا خلاص.. راح نسافر..(تبتسم ندى وكانها عايشة حياة ولا عايشه بحلم من احلامها) راح نروح ايطاليا.. نكمل ما توقفنا عليه.. ونعيش حياتنه مرة ثانيه..من غير اعاقات..
قمر كانت واقفه وتسمع وعينها مفتوحه على اخر.. وما تدري شترد على هالمينونه اللي داقه عليها وقاعدة تخربط بالكلام معاها.. تحس انها واقفة بعجز مع هالانسانة.. شتقدر تقول لها عشان تردها للواقع..
ندى تكمل: انا مضطرة اني اخليج يا قمر.. لان خالد راح يوصل وانا للحين ما تزهبت.. (تضحك ندى) اليوم ذكرى علاقتنا للسنه الخامسة.. ياااه.. ما صدق ان صار لعلاقتنا خمس سنين.. والله ان الدنيا حلم.. للحين اذكر اول مرة اشوفه بالجامعه.. اااااه.. ملك روحي من ذيج النظرة الرجولية اللي يتمتع بها .. ههههههههه ..
قمر ترتجف واهي تتكلم معاها:: انتي مجنونه.. انا اشفق عليج.. انتي مجنونه وللاسف ما عندج احد ايوقفج عند حدج.. انتي بتاخذين خالد من عندي؟؟ انتي.. انتي مجنونه يوم انج تفكرين بهالشي.. اصلا انتي مالج حق تتاملين فيه.. انتي خسرتيه.. مو لشي.. لانج انتي ما عرفتي لقدره ولا لقيمته .. لا تحاربين بحرب انتي خسرتيها من اول معركه واجهتيها مع خالد..
ندى اللي كانها انصفعت من كلام قمر.. وحبت انها تجرحها هالمرة بالصميم: ان كنتي مو مصدقه هالكلااام.. تعالي بنفسج.. تعالي وشوفي.. كيف انج صرتي مثل السم بيني وبين خالد اكرهج يا قمر.. اكرهج من كل اعماق قلبي.. ليش انج دخلتي بينه وبيني.. كيف انج هدمتي الشي الحقيقي الوحيييييد بحياتي.. عندج كل شي.. عندج الجاه والمال والترف.. فخلي لي خالد...
قمر: هيهااااااااااااااااات.. هيهات اترك خالد.. لوحده مجنونه مثلج.. حتى لو اهو طلب مني هلشي.. انا ما راح اخليه
ندى:عيل تحملي اللي بييج..
قمر بروح قتاليه: وينج في.. خليني اييج الحين.. واردج للواقع اللي انتي تحاولين تتفادينه بهالخيال وبالافكار اللي فات اوانها ..
ووصلت ندى للي تبغيه.. قمر راح تمشي لنهايتها بريلها.. راح تحظر موتها بنفسها ولا احد بيطلعها من حجرها ومخبأها غير نفسها: متاكده؟
قمر: اي متاكده.. عطيني عنوانج.. والحين انا عندج.. اردج لمخج..
ندى: اوكي... خذي العنوان..
وعطت ندى قمر العنوااان..
ندى: حاولي انج ما تتاخرين.. عشان لا يفوتج ولا شي من اللي راح ينقال.. وعشان تعرفين الحقيقه كلها ..
قمر بعصبية عمرها مامرت فيها : انتي اللي راح تعرفين انج عايشة بوهم.. تتمسكين بشي.. انتي فقدتيه ..ضيعتيه بيديج
قمر ما خلت ندى تكمل اكثر وسدت الخط بويهها ويدها ترتجف.. تحس بان كل عرق في جسمها ينتفض من زود العصبية.. عمرها ما كانت بهالقوة في مواجهة احد ولا عمرها حست بهالروح القتالية واهي تدافع عن ممتلكاتها.. او حقوقها.. اي.. خالد من ممتلكاتها.. خالد حق لها.. حقها من الله من يوم ما انولدت على هذي الدنيا.. وعمرها ما راح تتخلى عنه.. لانه يحبها.. بس.. وسوست قمر.. لو ان كلام ندى صحيح.. لو ان خالد عازم على سفره مع ندى.. يروح معاها ايطاليا.. ويخليها لحالها هني مع ولده.. لا.. مستحيل.. خالد يحبني.. اهي تكذب.. تكذب ندى.. خالد مستحيل يروح لها..مستحيل.. اصلا اهو بالدوااام.. مشغول.. يخلص اشغاله عشان يرد البيت مبكر... مستحيل خالد يروح لها.. مستحيل..
وكانت هذي القشة اللي قصمت ظهر قمر.. وشالت عمرها بعز الظهر تطلع من البيت.. قبل لا تطلع للسايق نادتها ام خليل..
ام خليل باستفراب: يمه قمر.. على وين رايحة بعز الظهر؟؟
قمر التفتت لها وجبينها تبلل من عرق التوتر: ها.. لا يمه بس عندي مشوار سريع ورادة من بعده..
ام خليل: مشوار بعز الظهر يا بنيتي؟؟ وين بتروحين... وهالمشوار ما يقدر ينتظر..
قمر ما تبي تكذب على عمتها.. ما تبي تكذب عليها باي شي..بس ما تدري تتعذر لها بشنو: انا رايحه.. رايحه مشوار يتعلق بخالد..
ما كذبت.. اهي بالفعل رايحة لخالد ..رايحه عشان تكشف كذب ندى.. وتبين مدى صدق العلاقه بينها وبين خالد..
ام خليل: شكو علامه خالد.. فيه شي؟ يمه قمر خبريني لا تخليني اضرب الكف حامي؟
قمر راحت لعندها: لا يمه لا توسوسين.. خالد مافيه شي بس..( تذكرت وعده انهم يروحون بيت المزرعه) بس خالد خبرني انه يمكن يروح هالاجازة بيت المزرعه وانا زهبت اغراضه ولاقيت ان ينقصه اغراض كثيرة وبروح ازهب له جم غريضه من عند اخوي طلال.. ما راح اتاخر.. كلها نص ساعه ساعه الا ربع بالكثير وانا عندج هني..
ام خليل بخوف: بس نطري يا يمه ليما تخف الشمس بعدين روحي..
قمر حست بالعجز: يمه انا ماراح اتاخر.. قلت لج.. نص ساعه وانا عندج
ام خليل عجزت وياها تحاول تقنعها بس قمر ما قدرت تتراجع.. اهي لازم تروح.. واخيرا استسلمت ام خليل: روحي يا بنيتي وبامان الله وحفظه.. معاج جوالج؟؟
قمر: اي يمه لا تحاتين.. انا مو قاصرني شي.. الا رضاج يا يمه
ام خليل بحنية: يا بعد عمري انتي والله روحي وانا راضيه عنج بالدنيا والاخرة وعسى الله يوفجج ويبارج فيج ..
قمر ما قدرت اكثر ولمت ام ريلها بكل قوتها .. حتى ان ام خليل قلبها نغزها على حالة قمر بس ما حبت انها تضايقها.. يمكن لانها عايشة بعيد عن امها .. من جذي تحس بالحنيه ..
قمر ودعت ام خليل بنظرات ما تدري شوقعها على ام خليل الحزينه.. وطلعت من البيت .. لوين ما الله يحطها.. ويحط قدرها..

وصــــايف
04-16-2007, 02:20 PM
لعيووووووووووووووووونككككككككككككككككمممممممممم
استكتعوا
اقصد
استهتعوا
يووووووووه
استمتعوا

بوكا
04-16-2007, 07:29 PM
وصايف القصه حلوه جدا بليز كملي ومتتاخريش
بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييز

وصــــايف
04-17-2007, 02:14 PM
الفصل الثاني
---------------
بعيد عن التوتر بالجهراء نروح للنزهه.. وين ما الارتباك عامل عمله مع بنات المصباح.. شيخة اللي من تقدم لها طلال واهي متغيره 180 درجه.. بعد الشطانة والنحاسة اللي كانت معروفة فيها صارت بنيه هادئة مطيعة واكثر اوقاتها بدارها يا تذاكر.. يا تتعبد.. تحس بانها مقصرة بحق دينها.. وتتمنى التوفيج من رب العالمين.. لها ولطلال.. عشان لو تزوجوا.. يبدون حياتهم بكل بكل توفيج من رب العالمين.. بس اهي تحبه.. وظلت تحبه وتشتاق لشوفه.. بس اهي على كلامها لاخوها.. انها ما راح تتزوج قبل لا نورة تتزوج..
نورة كانت حياتها الجامعية اهي اللي ماليه عليها حياتها.. من الكليه للبيت ومن البيت للكليه.. بس هالايام اهي ما قعدت بالبيت ولا دقيقه.. كل دقيقه تطلع تتشرى جم غرض لعيال وضحة.. ليش انها بتزورهم بالجهراء جريب.. فلذا اهي تشتري لهم كل شي يناسبهم..ويناسب عمرهم.. تحس انها اسعد مخلوقه.. صحيح انها ما ولدتهم.. لكن في قلبها احساس غريب بالامومه تجاههم.. خصوصا ان نورة تحب العيال وايد.. وودها.. ودها لو انها تخلف اليوم قبل باكر.. ونفس الكلام بحياة ناصر اللي من عزم انه يروح الجهرا وهو يشتغل احسن شغل في المؤسسة.. عشان يفخر فيه ابوه.. ويقدر يكلمه عن نوفة لان خلااااص.. طقت جبده وما وده ينتظر اكثر.. لي متى بينتظر انها تكون له.. خلاص.. طاف ال 22 وعمره بعمر الزواج .. كل شي عنده.. الا نوفه.. الا نوفه قاصرتني.. يا ريتها معاي وجذي انا خلاااااص.. ارتاح نهائيا..
في ذاك اليوم ردت نورة من الجامعه وكالعادة من ايام راحت السوق تتشرى اخر الاغراض عشان باكر الروحة للجهراء.. ودخلت البيت باول العصر...
نورة واهي تحمل الاغراض: السلااااااااااااام عليكم
عايشه وام ناصر وشيخه: وعليكم السلاااااام
وولد عايشه الصغير.: اللااااااااااااي.. لوووووووووب (لعوووب)
نورة تبتسم : اوووويا عليك .. اكيد لعوووب.. هذا لك حبيبي.. خذه..
ولد عايشه اخذ للعبه وباس نورة وراح بحظن امه..
عايشة: هاو .. كل هذا لعيال البن ظاحي.. والله ماشريتي هالكثر اغراض حق وليدي حبوبي... شهالتفرقه يا نورة؟
نورة: الله يهداج يا عايشة ما شريت شي
عايشه: بعيني شفت الاغراض اللي بدارج.. نعنبووو تصرفين عليهم.. ولا هبه؟؟
شيخة بصوت واطي: امبييييييييه منها.. كل شي تعرف عنه.. (رفعت على حسها بس بصوت راكز) انتي شلون تعرفين كل شي بالبيت وانتي ما تسكنين معانه.. ابي اعرف هالشي انا ؟؟ يعني ان كان على امي امي ما راح تقول لج.. بس انتي ليش تقعدين وتبربسين في كل شي؟
عايشه بغضب: اونتي ما تقولين لي شكارج.. انتي شدخلج ومن حاجاج بالاساس.. من مساعه للحين سادة حلجج ليش بطلتيه؟
شيخه: لانج مصختيها.. كم غريضه شاريتهم لهالمساكين تقعدين تلومينها عليهم؟؟ بفلوسج ولا فلوسها؟؟
عايشه: انا مالومها على الصرف. بس هذولا عيال.. ولازم ما تخربهم بهالخرابيط..
شيخه قامت: انتي اصلا وحده ما عندج سالفه.. يوم ان الفلوس طالعه من مخابتج تكلمي.. والا.. السكوت من ذهب..
عايشه: شيخووه
نورة: بس بس بس بس.. نعنبووو داركن انتن الثنتين.. والله يا شيخه انا ما حطيتج محامي دفاع عني.. وانتي يا عايشه.. لا تنسين ان عيالج لقو مني هالكثر واكثر بعد.. بتقعدين الحين تلوميني لاني شريت هالاغراض للعيال.. على الاقل فكري فيها انهم يتامى ومالهم ام.. وهذا حقهم واقل من حقهم علينه وحنا اهلهم ما نعرف عنهم الا بالسنة مرة .. يعني لا تلوميني ياختي.. انا ما سويت شي غلط
ام ناصر: ولا احد ايقول لج انج مسويه شي غلط.. وانتي يا عوشوو_( صدت لبنتها بعين حمرة) _ مثل ما قالت شيخه.. يوم ان الفلوس طالعه من مخباتج تكلمي.. والا انتي ناسيه شسوت لج نورة يوم يبتي هالنطفه.. ما خلت شي ما شرته لج.. بتيين لها تعاتبينها يوم انها تشتري لعيال الغيرة.. هو.. حسد ولا غيره؟؟
عايشه سكتت ولا منها تكلمت.. بس كانت متغضية ونفسها تحترق بسبب شروات نورة لعيال ابراهيم وتحس انها ما تشتري لهم لنيه صافية.. بس ان في قلبها مراد تتمناه يتحقق لها ... بس هين يا نورو.. وين بتروحين عني..
نورة: قومي شواخ شيلي وياي الاغراض..
شيخه: اقوم وياج احسن لي من العقرة والحش والنميمة..
عايشه: يمه شوفيها
ام ناصر: اووووووووف منكن انتن الثنتين.. دوشه معاكن ضيعه... اقوم اشوف الغدى ابركلي
راحت شيخه مع نورة لدارها.. وبدشه ناصر البيت
وهو يشيل النظارة عن عيونه ومط حلجه يوم شاف عايشه قاعده.. يعرفها انها تحب الحش والنش..: السلاااااام على عباد الله..
عايشه واهي نفسها متغايضه: وعليكم السلااااام
ناصر حس انها ترد السلام من غير نفس بس ماحب يسالها ليش..: وين امي؟؟
عايشه: بماالمطبخ؟
ناصر: ونوير وشواخ ردن من الكليه؟؟
عايشه استغلت الفرصه: شيخه ردت مبكر.. لكن نورة توها الحين راده من السوق..
سكت ناصر واهو قاعد..
عايشه تطالعه: ما بتسالني ليش رايحه السوق اختك؟
ناصر واهو تعباااان وماله خلق لعايشه: ليش رايحه بعد.. اكيد محتاجة كم غرض وراحت تتشراه.. شفيها يعني؟
عايشه: يا ريت الغريضات لها.. امي تقول صار لها اسبووع كل يوم تتاخر برده الجامعه.. تروح السوق تتشرى اغراض لعيال البن ظاحي.. وتارسه دارها بالاغراض حتى انها ما تعرف وين تاخذهم..
ناصر: من وين لها الفلوس؟
عايشه تسهب بالكلام: من عندها ولو شفت يا ناصر شياييبه اليوم معاها..
قاطعا ناصر: ااهاااااااا.. انتي قلتيها لحالج.. من عندها.. يعني.. اهي حرجه بالخري.. وعلى كيفها وين ما تخرج هالفلوووس.. يعني لا انا.. ولا انتي.. ولا احد بهالبيت له الحق انه يعاتبها ولا يحاكمها.. وبعدين.. ما تقولين لي انتي ليش شابه بروحج ضوو على هالكم غريضات..انا شفتهم.. لا بوايد ولا شي.. بالعكس.. غيرها يكنس السووق.. ولا ناسيه يا عويش؟
عايشه تغاضيت زود على رد ناصر وحملت ولدها وقامت تروح المطبخ: الظاهر اني مالي اي احترام بهالبيت.. ما جني اختكم العوده.. شيخوو من صوب.. نورة من صوب.. يمه من صوب.. وانت الثاني من الصوب الثاني.. اقوم ابرك لي من القعدة معاكم
ناصر قام قبلها: انا اقوم واخليج.. ارتاااااحي.. ركني في هالصالة.. نعنبو الواحد يرد بيته يرتاح عن عوار الراس ما يدري ان النجرة والهواش تنتظره بالبيـت.. اعوذ بالله منكن من حريم ..
راح ناصر فوق لداره يرتاح.. والله انه مو فاضي لعايشه اخته.. الله يعين مشاري زوجها.. والله انه طيب وحبوب. شلون طاح في اخته..
شيخه ونورة يعدلن اخر الاغراض عشان باجر نورة بتروح.. وتعجبت من موقف شيخه ليش انها ما بتروح معاهم واهي عارفه ان شيخه موووتها في شي اسمه الجهراء.
نورة: شواخ والله ما تحلى الروحه بلياااج .. تعالي ولا تناحسين..
شيخه: اللااااااااااي .. شهالجاري الحلو.. والله انه عجيب.. ما في للكبار.ههههههههههه
نورة : لا تغيرين الموضوع.. وقوليلي.. ليش مو راضية تروحين معانه..
شيخه: لاني.. لاني موحابه اروح هناك.. تعرفين ان مروو هناك وانا ماحب اتناحس معاها وايد وبعدين وراي امتحانات وابي ادرس لها.. والا علبالج الكل اينشتاين مثلج..
نورة: اعوذ بالله منج يالكذابه.. بتروحين النار على هالكذب اللي محد سالم منه.. انزين.. ماودج تشوفينه
شيخه: منو؟؟؟
نورة: اهئ.. بتسوين روحج ما تدري الحين يعني انا اتحجى عن منو؟؟ تتدمغين علي؟
شيخه: ههههههههههههههههه لا والله لا ادمغ ولا شي عن من تتكلمين؟
نورة: طلال من غيره ويا راسج؟
شيخه من انذكر اسم طلال جدامها واهي حاسه ان روحها طلعت منها: ......لا
نورة: انزين ليييييييييييييش؟ والله اني متعجبه منج
شيخه: ليش؟؟؟ مابي اشوفه.. شنو حرام.. والا انكتب علي اني ان حبيته خلاص ابي الزق فيه اربع وعشرين ساعه.. يختج مابي اروح له ولا ابي اشوفه؟
نورة: انزين انتي ليش تغيرتي من يوم ما طلبج.. والله انا ظنيتج راح تفرحين لهالشي وراح تستانسين وتكسرين البيت علينه من زود اناستج..
شيخه: وطلعت عكس ما ظنيتي.. ما كسرت ولا تونست ولا فرحت..
نورة: عيل شنو؟؟ العكس؟
شيخه قامت عنها وراحت عند مكتبه الكتب تخفي معاناتها الظاهرة على ويهها: لا ... بس بعد.. لا هذا.. ولا هذا... وسط.
نورة قامت لها: يا شيخه والله انا ماحب اني اتعايش معاج جذي.. عمرج ما خبيتي علي شي.. وعمرج ما خليتيني اتسائل عنج ولا عن احوالج.. تيني بهذي الايام تحاولين انج تكونين شخص ثاني. غير اللي انتي عليه ليش؟؟؟؟ ليش متغيره ومغيره من تصرفاتج؟؟؟
شيخه راحت عنها بعيد: لاني راجعت نفسي وتصرفاتي ما عجبتني.. حسيت اني ياهل مع اني كبيرة.. ولازم اتصرف بحسب عمري..والا عاجبج انج انتي تكونين العاجل وانا الياهل؟؟؟
نورة: لا مو عاجبني.. بس من قالج انج انتي الياهل.. ولا من علق على تصرفاتج.. ابوي وميت بريحتج.. نصور وما يقدر يقعد من غير المعافر معاج.. وانا ماعرف الا لغشمرتج واستخفافج .. وامي اللي ماتقدر تسوي شي من غير ما انتي تخربينه..
شيخه: عوووش ما تحب تصرفاتي
نورة : ياااااااااااااااااااااا هو.. الحين انتي تبين تقولين لي ان تغيرج بسبب عووش؟؟ شيخو.. قصي على غيري.. انتي شمنه متغيره
شيخه: اووف اووف اووف اووف منج يا بنت المصباح.. نعنبو علك بان ولا تروح مزيتج..
نورة مطت ثمها زعل على شيخه.. لانها.. ولو بشكل بسيط عرفت سبب تغير شيخه.. بس مو قادرة توصفه اكثر.. لانها تخاف انه يطلع صج.. وتطلع اهي السبب في تغير اختها..
شيخه حست ان نورة زعلت من روحتها عنها وقعدتها يم الاغراض وترتبهم برويه: ياااااااا بعد عمري يا نووير.. انا مافيني يا شي يا اختي.. انا كل اللي فيني اني امر بمرحله صعبه علي.. مرحله تتطلب مني اني افكر بالشي مرتين.. موسهل علي هالشي يا نورة.. انا مو مثلج من يوم ولدوني كنت عاجل وانسانه متفهمه وهادئة.. انا مينونه ويبيلي شيخ يقرى علي.. ههههههههه.
نورة: تعرفين لو احس ان سبب تغيرج اهو انا.. شراح ايكون موقفي منج؟؟
شيخه عقدت حواجبها: وليش انتي راح تكونين السبب؟؟
نورة: لا بس انا اقول لج.. لو حسيت اني انا السبب في تغيرج هذا تدرين شنو راح يكون وقع هالشي علي؟؟ ما ظنج بتعرفين.. لاني انا نفسي ماعرف شراح يصيدني ليما اعرف..
ساد صمت بين الثنتين ونورة ساكنة مكانها ما تتحرك.. وشيخه خايفه من فكرة ان نورة تدري ان شيخه اجلت طلب طلال عشانها..ليما تكلمت نورة مرة ثانيه..
نورة: شيخه تدرين ان طلال كل يوم يتصل فيني يسالني عنج.. وكل مرة يكون خلقه متضايق اكثر واكثر.. وكل مرة يحسسني انه ضايع بلياااج.. وخصوصا مع رفضج له خلاه يتزعزع
شيخه: اوهوووووووو انا الي اعرف انتي منو قالج اني رفضته يا نورة والله ما رفضته.. شلون ارفضه واهو حياتي واهو سبب وجودي وسبب تنفسي.. يا نورة انا احبه واحبه ومووووووووووت فيه.. فكيف برفضه؟؟
نورة :عيل ليش ما وافقتي على انه ايي ويخطبج رسمي من ابوي؟؟
شيخه: لانه..........(تورطت) لانه.........(قعدت واهي تزفر) اووووووووو مادري.. مادري لا تساليني.. ( وردت وقفت) اي..ادري.. لانه ما كون نفسه للحين.. لان علباله اني بوافق عليه واهو على هالحاله.. انا ابيه يوقف على ريله قبل لا يقرر اي من هالقرارات عشان ما نتسرع بهالشي.....
نورة: خرابيط.. انتي تدرين ان طلال يقدر يقوم على ريله في يوم وليله.. بس انتي اللي مادير شنو في بالج.. وخلاج ترفضين..(طالعتها شيخه توها بترد وردت نورة) اجلتي اقصد.. هالطلب.. لكن معليه.. انا بروح الجهراء.. وبشوف كل اللي يصير هناك.. ومثل ما قلت لج.. ان كان اللي يمر في بالج شي سخيف مثلج... ما راح ارحمج.... من شعرج بتلج وبصفقج بالطووفه..
شيخه: شعندها..
قامت لها نورة: اي شعندي.. عندي يدي اللي بترن ويهج من اليوم لباجر
شيخه واهي تضحك: اهههههههههههههههههه خرعتيني .. قعدي واللي يسلم والديج..
نورة: ما تصدقيني.. عيل هاج
وكفخت نورة شيخه على خفيف بس بصورة خلتها تنصدم: اااااااااااااااااااااي.. تطقيني نورو... يالهيسه..
وطاحن الثنتين بالطق والمطاقق ببعض ليما شردت شيخه من دار نورة وراحت لدارها قفلت الباب عليها لان نورة لحقتها.. وانتهى الخلاف مع توعد نورة لشيخه انها لازم بتعرف سبب تغيرها ورفضها........ اقصد تاجليها لطلب الزواج من طلال..


الجزء الثامن عشر
الفصل الأول
ونرجع للجهراء وين ما عايله البن ظاحي تسكن.. وبالتحديد بيت بو خليفه ابو قمر.. كان بو خليفه قاعد مع زوجته من بعد الغدا يسولفوون عن العيال واخبارهم وقمر وحملها وكيف انهم فرحانين بهالشي ومستعدين له اكبر استعداد .. بو خليفه مو مصدق.. كان عاطي نفسه فرصه طويله ليما قمر تتزوج وتحمل وتولد.. لكن ان قمر تكون اهي اللي راح تخلف من بعد الكبار اهو الشي اللي ما توقعه.. اهو صحيح يحبها ويعزها وما كان يرضى بفرقاها.. لكن بوخليفة مرتاح اكبر راحة لان قمر تزوجت اللي كان يتمناها تاخذه.. والحمد لله.. صار اللي كان بخاطره وكل شي استقر واعتدل..
ام خليفه: والله يا بو خليفه مو مصدقه حالي.. قمووووووور مدللة سبع راح تولد وتييب لنا قمر ينور علينا حياتنا..
بو خليفه: ايـــــــــــه.. الورده كبرت .. وصارت حرمة وقريب ان شالله راح تصير ام.. واي ام.. ام مربية من احسن الناس.. جدها.. وابوها.. وامها عساني ما انحرم منها (بنزله طلال وسمع هالكلمة من ابوه(
ام خليفه بحيا: فديت قلبك يا بو خليفه ..
طلال: اييييييي.. شعليييييييييك.. اقبض الفرص من لجامها.. واانا اقول طالع على منو .. اثاريني طالع على ابوي.. فديت شواربه والله
ام خليفه: طلال.. عيب استح.. ماخذ على ابوك؟؟
طلال واهو يقعد يم ابوه: والله مافيها شي.. ابوي رجل شهم يعرف كيف يتصرف وانا بصراحه فخووور فيه.. وياريت عندي نص الي عنده ههههههههههه
بو خليفه: اركد.. الركاده زينه يا طلال..
طلال: هههههههههههههههههههههههههههههههههه عيني عليك بارده يا يبا.. بهالعمر وانت للحين يعني لسانك حاله حال الشباب..
بو خليفه: مادري شايفني بعمر جدك يا مطيح الحظ.؟؟ ما تقول لي يعني شايفني امشي واجر عمري وراي؟؟
ام خليفه: والله ابوك للحين شباب.. مافيه عجز ولا شيب.. يا وليدي حنا بدوو ما نعجز بسهال..
طلال بنبرة حريميه بصوته: اي والله بسهاااال.. ما نعجز بس ليما انتزوج الرجاجيل انعجزهم بطلباااتنا.. حنا بنات البدووو نظل شباب ونعجز الشباب.. ههههههههههههه
بو خليفه بعد: ههههههههههههههههههههههههههههه في هذي صدقت
ام خليفه بنظرة لبو خليفه: افا يا بو خليفه.. الحين انا معجزتك
بو خليفه سكت ويطالع طلال اللي شوي وينفجر من الضحك: انا؟؟ متى قلت؟؟ حسبي الله على بليسك يا طلووول قم من هني بسرعه قم..
طلال وهو يقوم: هههههههههههههههههههههه عيني عليكم بارده يا عصافير الحب... يالله يمه في وداعه الرحمن.؟ ها يبا.. ما بتخاويني؟؟
بو خليفه وهو يشرب الشاهي: بعد شويه.. انت روح بس.. فارق
طلال يمسك قلبه: اويلي.. الكل ايقول لي فارق يا طلال فااارق.. اااااه.. وينها اللي يوم اروح عنها تقبض الباب علي وتحلفني الا ما تروح.. الا تقعد معاي... الا ما تخليني لحالي... اااااااااااااااااه ليما يجي هذاك اليوم.. انا والله راح اموووت
ام خليفه: وي اسم الله على عمرك لا تفاول جذي.. حد ايفاول على حاله يا طلال الله يهداك...
بو خليفه: خليه خليه... هذا من صجج بيموووت.. هذا الا راعي هرج ومرج.. اقلب وجهك؟
توه طلال بيطلع من البيت الا صوت من ورااااه.. نوفوو
نوفه واهي تركض على الدرج: طلووووووووووووووووووووووووووول انتظر..
طلال فاج عينه: اوف اوف اوف .. شعندها البعوضه العوده... نعم يا انسه نوفه .. في شي؟
نوفه: انا بعوضه يالسحيلي؟؟ وانا اللي شايله عمري اقول لك ان هل خالتي من النزهه بيزورووونه.. طلعت صج مو راعيها.. ياللله انقلع مثل ماقال ابوووي
طلال من سمع ان هل النزهه بجونهم مسك قلبه: حللللللللللللفي نوفووو..
نوفه: وليش احلف.. هاو ما تكفيك كلمتي؟؟ وانت شهامك.. ليش تبغي تعرف؟
طلال يسحبها من يدها ويساسرها: انتي شفيج.. صج هالكلام ولالاء؟
نوفه: اي صج بس هد يدي زين
طلال ولا كانه سمع كلامها: وحبيبتي معاهم؟
نوفه: صج جليل حياا ماكو احترام.. ها. اقول لك هد يدي طلول كسرتها كسر بريلك..
بو خليفه: خل اختك يا طلال والله انت مادري متى بتكبر؟
طلال ترك يد اخته ولكن كان في قلبه مليووووون سؤال يبي يساله بس نوفووو ما تخجل وراح تعذبه ليما تجاوبه..
طلال: انزين نوفه تعالي قوليلي..
نوفه بغرور: شنووو؟ ما كنت ابي اقول شي..
طلال: لا والله.. كنت طايرة فوق الدرج تبين تخبريني عن هل خالتي بس انا ...
نوفه: بس انت شنو؟
طلال وكانه نادم على حركته وكلامه: بس انا استحقرتج.. بس يالله نوفوووي حبيبتي تعرفيني طويل لسان ومايع واقهر.. بس انتي حبوبتي حبيبتي نوفه القمرة الحلوة..
نوفه بفرح: يااااااااااااااااااااازين هرجك.. بس بعد ماني بقايلت لك..
طلال: يالله عاد نووووووووووووووووووفه حبيبتي ..
نوفه: انزين بس عاد.. سحت علينه هووو.. شوف.. النورة وناصر راح يزورونا.. اباجر ولا الليله راح يكونوون هني.. يعني خلك زقرت واقعد بالبيت لا تهيت مثل عوايدك..
طلال بصوت واطي: وشيخه .. ما راح تيي معاهم؟
نوفه: لا ماظن . ما قالت لي نورة بس ماظن تيي.
طلال بصدمه: انزين ليش؟؟ ما سالتي نورة؟
نوفه: مادري بس كانه عليها امتحانات ومادري شهالشغلات..
طلال ظاق صدره حيييييييييييل وما عرف شيقول.. وراح عن نوفة من غير ما تكمل كلامها
نوفه: طلال انطر وين رايح
طلال وهو طالع من البيت: رايح الشغل... مع السلامة..
وياااااااريته ما عرف ان هل خالته بيزورونهم.. لان تذكر كل اللي صار.. اهو حاول يتناسى.. يدري باسباب شيخه الحقيقية في انها اجلت موضوع خطبتهم.. بس انها بعد تحاول تتفاداه.. هذا كلام حيل مو مقنع..مو كلام هذا ولا شي ينقبل.. اهو يحبها.. واهي قاعدة تتغلى عليه.. وليش تتغلى.. يوم اني ما كنت خاطبها كانت مثل العسل معاي.. بس يوم طلبتها من اخوها قامت تتغلى وتتعلى علي؟؟ ليش زين؟؟ وانا دوم حظي جذي مع البنات.. طايح طايح.. اووووووووووووف صج لي قالوو النسوان ناقصات عقل ودين.. هذيلا مو بس ناقصات عقل.. الا ما عندهم عقل خير شر..
داخل البيت..
ام خليفة: وانتي ماتقولين لي شقلتي لاخوج عشان تظيقين خلقه جذي؟؟ خانت حيلي توه يضحك معانا ويسولف.. من ييتي ويبتي اخبارج سودتين مزاجه؟؟
نوفه بصدمه: وانا شكو اهو اللي عصب ولا ادري على شنو.. بروحه خلاني جذي مثل المهبوله اللي ما تعرف شي.. بس بقول لج هذا ولدج مادري شفيه.. يوم حلو ويوم مو حلو.. نعنبوو جو مو ادمي هذا..
ام خليفه: جب لاقص السانج الحين... طالت وتشمخت يا نوييفوو؟؟
نوفه: اييييييي.. انا اسفه زين مو قصدي.. بس انا ما قلت له شي..
بو خليفه: انزين يام خليفه انتي هدي اعصابج الحين وما صار شي..وطلال انا احاجيه بالشغل .. انتي بس هدي اعصابج ..
ام خليفه: نوفوو.. تقلبين ويهج ومابي اشوف رقعته مرة ثانيه سامعه.. طول اليوم..
نوفه راحت دارها واهي مبووووزة وحدها زعلانه على كلام امها.. اي والله.. طلال يزعل وانا اللي اتوهق.. اصلا هالبايخ ماله اي داعي يزعل ولا يمد برطمه شبرين.. انا شقايله له.. كل اللي قلته ان شيخه مو يايه.. ولا لان الحب اهي مو يايه حط الحرة فيني.. بالطقاقين يطق راسه وراس شيخوه وياه.. مالت عليهم
ودشت على مروة اللي كانت تتسمع باغنيه فيروووز ( شايف البحر) وطبعا تفكر في مطلق.. صار لها زمااااااااان من شافته باخر مرة.. وقلبها حيل متوله ومشتاق له.. خصوصا مع التطورات اللي صارت لهم باخر زيارة شافو بعض فيها ..منها مروة تغيرت وصارت انسانه رومانسيه مرة.. وكله تتسمع لفيرووز..
نوفه واهي داخله: اوووووووووووف
مروة التفتت لها واهي تطالعها: .................... شفيج؟
نوفه معصبه وتصارخ على مروة: مالج شغل انتي.. انثبري مكانج ويا فيروز وخليني بحالي زين..
مروة: الحمد لله والشكر.. يبا انتي اللي هابه علي هني وماخذتني بشراع وميداف.. يوم انج منرفزة لا تدخلين علي وتخربين الجو اللي مسويته..
نوفه توها بترد عليها وانتبهت لكلمة جو.. وتطلعت بحواليها بالدار.. شنو هذا؟؟ علامها مرووو.. رازة الشموع بكل مكان.. والستارة مصكرة والمكيف على خفيف..
نووفه باستغراب: شهالجو الرومانسي.. وفيرووز وشموع؟؟ لا يكون ريلج بيي ولا روميو زمانه؟؟
مروة اللي من قالت نوفه روميو زمانه سرحت تتذكر شكل مطلق اللي غواها من راسها لريلها: ااااااه.. ليته بس ايي.. وانا اللي تتكفل بكل شي.. كل شي..
نوفه: الحمد لله والشكر.. انا مادري انتي حابة منو؟؟ بس ان دريت.. ياويلج مني يا مروووي.. بس بقول لج.. (ومروة حيل مو عاطيتها ويه) اقوللج .. تركي فيرووز وسمعيني
مروة بنرفزة: اووووووووووووووووووه يا نوفه والله مالي خلق.. خليني على راحتي والله مالي خلقج ولا خلق سوالفج.. انا ماقدر اسمع اي سوالف كافيني اللي في بالي تكفين!!!
نوفه بعصبيه: شنو شنو شنو؟؟ اشوفكم طالت وتشمخت.. طلول يسب في عمري.. ويسحبني من دراعتي.. وانتي مالج خلق لي .. ولا لسوالفي . وطايحت لي كافيني اللي في بالي.. انتي شنو في بالج غير الثياب وصرف الفلوس هاا؟؟ لا يكون حبيب الزمان اللي ياج على اخر الموده؟؟ (نوفه عصبت من قلب وقامت مثل الحريجه) لكن الشره مو عليكم انتو الاثنين. الشره علي انا اللي فرحانه ومتنوسه على جيه نورة وناصر.. لكن انتو الاثنين (وترفع يدها وتطرقها بالثانيه) سليـــــــــــــــمه تصكم ..
وطلعت نوفه من الدار تاركة مروة فاتحه عيونها ومتفاجاة من عصبيه نوفه.. اول مرة نوفه تعصب بهالشكل.. لا وبعد سليمه تصكنه؟؟ شفيها هاذي؟؟ لا يكون ينت وقعدت مرة وحده؟؟
مروة لحالها: اكيد هذي استخفت ولا صار شي بعقلها.. الحين اتقعد تسب في عمارنه حسبالها عبيد ولا شي من هالكلام.. (وتتغير نبرتها للدلع) لكن هين يا نوييفوو ان ما شكيت عن مطلقي حبيبي خليته يادبج يا طويله اللسان.. ان ما خليته يوريج سنع الله يالنحيسة.. (التفتت للدب اللي قاعد على الارض) مو؟؟ بيطقها وبيادبها ومن شعرها .. بيتلها .. ههههههههههه.
اقول لكم البنت خفت وينت.. بس هذا مو بس حالها.. ترى مو بس مروة اللي تحب مطلق.. مطلق بعد ذايب بحب مروة.. وعيونها ما تفارق خياله ولا رنه صوتها ولا باخر مرة شافها وسحرت روحه وقلبه.. ايحبها.. ايحبها حب ما يمكن حد يتصوره.. واللي قاهره انه صاير ضعيف تجاه هالحب.. اهو كان يظن ان ماكو بنت تستاهل الحب.. لا القريبه ولا البعيدة.. لان كل البنات يبون الشي نفسه.. الفلوووس.. الفلوس الي تخلق المظاهر عند الناس.. وشلون ان كل وحده مظهرها جدام الناس مع اللي تحبه ولا اللي بتتزوجه اهو اهم شي... وانا اقول لكم.. حبيبتنا مروة راعيه هالسوالف.. بس ياترى برايكم راح تتغير على حب مطلق؟؟؟ ولا راح تكون هي نفس ما هي..
نرجع مرة ثانيه لمطلق اللي كان قاعد في مكتبه يقلب سكين فتح الاوراق بيده وهو يطالع السقف.. يتامل وسرحان .. وفكره مو على هذي الكره الارضيه.. فكره عايم بالفضاء الجبير والوسيع.. وين ما يكون كل شي مباح وكل شي مسمووح.. مع انه غير حقيقي بس.. كل شي يمكن حدوثه هناك... كان يفكر انه متزوج من مروة.. وعايش معاها على الغيووم.. ومرتاح ويحس بان كل شي عنده.. وان حياته كامله والكمال لله.. يبيها والله يبيها .. بس ما يدري كيف يفاتح امه وهله عن هالموضوع.. يحس انه راح يتعرض للسخريه ..وان كل من بيقول له ان هذي نزوة عابرة .. وانه مو صالح لهالنوع من الارتباطات.. وخصوصا انها بنت عمه.. ما بيرضون عليها بالضياع.. اهو نفسه مو واثق من خطوته هاذي تجاهها.. بس والله يبيها.. اوووووف والله حاله .. والله حالة..
تنرفز مطلق وقام من مكانه للدريشه.. يطالع الظهر كيف ان العصر يعصره ويظهر الوانه الجميله عليه ..ويعلن انتهاء اليوم.. وغياب الشمس.. مع ان الشمس تغيب.. الا ان الذكرى ما تغيب.. افكار الناس ما تنتهي.. ولا مشاكلهم ولا همومهم.. وكل شي يبقى وكل شي يزيد ويسستمر.. الافراح.. المعاناة.. الاحزان.. الحب.... اااااااااااه والله اني صرت شاعر.. لا وانسان مفكر.. نعنبو الحب واللي يبي الحب..
وللمكتب الثاني..
سعود: حبيبتي والله والله مو عارف شلون اوصف لج شعوري.. والله متشوق ومتلهف لج
مريم بدلع: هههههههههههههههههه حبيبي انت والله
سعود: مابي حبيبي انت. ابي اجدم موعد العرس والله حرام عليج رحميني شوي..
مريم: لا والله.. شنو تجدم موعد العرس.. وانا ما زهبت ولا شي للحين عندك فكرة..
سعود: شنو ما زهبتيه والله انتو الحريم ما عندكن سالفه والله.. شنو تبين تزهبين.. ثياب وما عندج.. عباه وما عندج؟؟ يا مريم والله حرام عليج انا ابيج حتى لو كنتي حافية منتفه..
مريم: لا والله.. شنو منتفه.. وشنو حافيه.. انت عارف انت تكلم منو؟؟ يبا انا مريم بنت ابراهيم بن سبع بن ظاحي.. مو انا اللي ينقال عنها حافيه منتفه
سعود: تكفيييييييييين واللي يرحم والديج.. مريم بنت ابراهيم قالت لي.. يبا انتي مو مريم بنت ابراهيم
مريم بصدمه: عيل بنت منو انا؟؟
سعود: انتي مريم حبيبه سعود بن عبد العزيز بن ظاحي الازليه.. بنته وامه واخته وحبيبته وحياته ورووووووحه اللي متعذبه من فرقاج..
مريم خلااااااااص.. تخدرت.. مو مصدقه هالكلام اللي ينقال لها.. اووووووووووه منك يا سعود والله بتخليني اكنسل العرس وخرابيطه.
مريم: حبيبي.. احبك
سعود وهو يستند على الكرسي: ااااااااااااااه... انا احبج من زماااان يا مريم من زمااان.. بس والله.. احس حالي متعذب
مريم بحزن: حبيبي لا تعذب قلبك والله حرام عليك.. انت ان صابك شي والله يصيبني وياك..لا تكدر حالك والله كلها ثلاثه اسابيع وانتزوج..
سعود ما انتبه للفترة اللي قالتها مريم وكمل: ثلاثه اسابيع اصبر واوو....... ( انتبه) شنو؟؟ ثلاثه اسابيع؟؟ لا حبيبتي الفترة شهر وسبوعين..
مريم بابتسامه: لا من قال.. ثلاثه اسابيع!! توه القرار صادر من الهيئات العليا..
سعود اللي ماصدق عمره: ثلاثه اسابيع.. بعد ثلاثه اسابيع انتي حرمتي؟؟ مريم تكفين لا تلعبين باعصابي يا حبيبيتي قولي لي الصج تكفييييين؟
مريم: هههههههههههه هذا الصج يا حبيبي بعد ثلاثه اسابيع انا راح اكون معاك بدارك.. بالرميثيه حرمتن لك.. وانت بعلن لي..
سعود ما ضبط حاله : اووووووووووووووووووووووه ماصدق مااااااااصدق ماصدق.. ياااااااااا بعد عمري يا الريم.. احبج احبج احبج...
مريم : وانا بعد احبك احبك احبك .. بس حياتي انا بخليك الحين لاني اسمع صوت امي تنادي ..
سعود: الله يسامحها عمتي انا زين مني القى وقت اكلمج فيه.. تيينا امج تقطع قطار الافكار..
مريم واهي تقوم من على السرير: هههههههههههههه يا حبيبي والله بس انت عد الايام.. ثلاثه اسابيع.. ومحد يوقف بيني وبينك
سعود: هيهيهيهييهيهييهووووووووو من قدك يا بو فصووول من قدك..
مريم : خخخخخخخخخخخخخخخخ فديت عمرك والله وانت تهرج.. هههههههههه يالله حبيبي.. تيك كير
سعود: وانتي بعد يا حبيبتي بس بقول لج
مريم: شنو بعد؟؟
سعود: ما تحسين ان ثلاثه اسابيع وايد.. خليها سبوعين.. ولا اقول لج سبوع ونص
مريم بنظرة غبيه: باجر؟؟ شرايك؟
سعود بابتسامه: يكوووووووووووووووووون احسن بعد
مريم: انقلع اقول لك.. صج ما تنعطى ويه.. يالله في امان الله
سعود: ههههههههههههههههههه في وداعته حبيبتي.. سلمي على عمتي وعمي..
مريم: يبببببببببببببلغ يا حبيبي.. يالله تحمل بحالك
سعود: من عيوني الثنتين..
مريم : مع لاسلامة
سعود: اللي يسلم عمرج..
صكرت مريم على صوت امها تناديها ..
طلعت لها: ها يمه علامج تنادين
ام خليل وشكلها متوتر: يمه مريم قومي اتصلي في حرمه اخووج.. طالعه من ساعه تقريبا ولا ادري عنها..
مريم: وين راحت؟؟ توها قاعده بالصاله؟
ام خليل: لا طلعت راحت بيت امها شوي تاخذ كم غريضه من اخوها طلال لخالد وللحين ما ردت واهي قالت ما بتتاخر.. بس انا قلبي قابضني عليها خصوصا واهي حامل وتعبانه شوي..
مريم: ان شالله يمه بس انتي لا تكدرين حالج ولا شي.. انا الحين اتصل عليها واشوفها لج..
ام خليل: تكفين يا بنيتي ريحيني ريحج الله..
راحت مريم تدق على قمر الا تلفونها مغلق.. وعادت مرة ثانيه وثالثه وكله نفس الجواب لها.. ياااه.. وينها قمر.. وليش قافله جهازها.. مريم لا اراديا مسكت قلبها وخافت على قمر.. ما تدري ليش حست انها مو طبيعيه هالجم من يوم.. وطلعتها هذي وقفلتها للجهاز خلاها تخاف اكثر واكثر.. بس امها الحين شنو ترد عليها وشلون تخفف عليها الخوف..
طلعت مريم وشكلها متغير وام خليل من شافتها قامت لها ..
ام خليل: ها يمه بشري.. عسى ردت عليج
مريم بخوف: ها.. اي يمه ردت علي.. قاعدة عند امها وخواتها.. تقول انها قالت لخالد وبترد وياه.. بس انتي لا تخوفين روحج ولا شي.. ماله داعي الخوف..
ام خليل: ااااااااااااه.. ريحتيني يا يمه والله قلبي اكلني على حالها .. الله يسلمها ويسلم روحها اهي وخالد..
مريم بكل صدق: الله يسمع منج يا يمه
ام خليل: انا بروح لعيال اخوج.. اذا بغيتي شي انشديني ..
مريم :ان شالله يمه..
من راحت ام خليل مريم نطت على دارها وصكرت الباب وشالت التلفون تتصل في اخوها خالد.. يمكن اهو عنده خبر عن قمر..
خالد كان توه طالع من السيارة ..وسكر الباب ونسى تلفونه داخل.. وظل يرن ويرن ويرن على مريم ليما لاعت جبده..ومريم عادت الاتصال مرة ومرتين وثلاث واربع ونفس الشي.. اهني هي بدت تحس انه يمكن الاثنين متفقين على هالشي واهي قاعدة تزعجهم.. بس خالد عمره ما يسكت عن جهازه.. يا ربي والله من هالاثنين.. حركات بعد..
خالد اول من وصل لشقه ندى.. كان يمشي وكله توتر.. والااام متصاعده من بطنه ما تتزايد بس تتصاعد مع كل خطوة من خطواته.. يحس بان تنفسه ثقيل.. وانه متوتر شوي .. مع انها مو اول مرة يزور ندى فيها بس .. ما يدري ليش هالاحساس اللي مثقل عليه حياته ..
دخل البنايه ووقف عند المصعد. انتظر ليما يوصل ويروح فيه عشان ايشوف ندى.. للمرة الاخيرة.. كانت في بال خالد تصورات كثيرة عن هالموقف اللي بيصير بينه وبينها .. الوداع الاخير.. اللقاء الاخير بينه وبين ندى.. من بعدها راح يواصل حياته مع قمر ومع ولده ومع عياله اللي راح ينولدوون مع الايااام ... اااااه .. شنو هالحلم الجميل.. وانتي يا ندى.. شنو ذكرى تعكرين صفو الاحلام الحلوة اللي واخيراا بدت تتحقق لي .. ومع ظهورج انتي كل شي يتهدم.. او يحاول انه يتهدم. بس لا.. ما راح يتهدم شي.. دام قمر تحبني وواثقة مني .. ما راح يتهدم اي شي..
وظل بطلنا على هذي الافكار ليما وصل المصعد وركبه.. ضغط على زر الطابق الثالث.. وراااااح المصعد.. مع تحرك المصعد تصاعدت وتيرة توتر خالد.. حس بروحه ظايقه وان المصعد مو كافيه .. يحس انه راح يختنق.. والام معدته اللي عاودته باخر الايام من هالمشاكل اللي برزت .. بس الحمد لله كل شي راح ينتهي مع انتهاء الشي مع ندى.. لازم يكون قوي معاها.. لازم ما يخليها تاثر عليه بمرضها.. يمكن حتى مرضها هذا عقاب لها وايه لي من رب العالمين على انها تسيء لي ولزوجتي..
مع وصول المصعد الى الطابق خالد رد الى الواقع واستغفر ربه من افكاره اللي وصل لها عن مرض ندى.. محد يستاهل يمرض هالمرض.. لو شنو سوى بحياته.. ومضى خالد لوين ما شقى ندى..
دق على الجرس مرتين.. وما لقى جواب. دق للمرة الثالثة وقال ان ما حد رد علي بمشي.. لكن ماصار له ثانيه من اخر قرار الا وفتح الباب.. توقع ان الخدامة تفتحه لكن اللي فتحته كانت ندى... تطلع فيها وماااصدق اللي شافه..
ما توقع ان ندى بتصير حالها جذي.. كانت متانقه.. ومتعدلة وكانت محلوة.. بس ..تعب المرض كان بشكلها.. ووزنها كله نزل وبانت العظام من تحت الفستان الحريري اللي كانت لابسته.. كل هذاك الجمال العربي المخلوق بالملامح الاجنبية اختفى.. وذيج الحمرة بالخدود راحت وذاق البريق تحول من بريق حياة الى بريق ميت.. ولو انه شديد اللمعان.. بس لمعانه لمعان الدموع.. لاول مرة بحياته خالد حس انه يبي يبكي على حال ندى.. ما تستاهل كل اللي يصير معاها .. ما تستاهل..
ندى وكانها العروس المرتقبه للعريس كانت مرتبكه وترتجف وتتنفس بقوة من شوفه خالد.. تحبه.. وتحب طوله هذا وتحب عطره واناقته.. كان خالد لابس دشداش اسود وشماغ احمر ولافه واحد على الثاني.. وكان شكله جنان خصوصا مع الياقتين البيضه والكبك اللي باليد.. كان شكله انيق وكشيخ ويذوب اي بنت يوقف حذالها .. كانت تشوفه وسيم بالملابس الاوروبية.. بس بالخليجي.. احلى بالف مرة..
خالد بارتباك: هلا..
ندى: يا اهلين وسهلين ..(عيونها تلمع والابتسامة منورة ويهها الحزين) يا مسهلا والله.
خالد بنظرة طفولية وحزن عميق دب في روحه على ندى: ش.. شخبارج ندى..
ندى والدمعة طافرة بعيونها: بخير.. بالف خير..بشوفتك يا حبيبي... انت شخبارك؟
خالد: ابخير.. ابخير عساج الخير... شلون صحتج؟
ندى: بالف خير وعافية .. تفضل..
خالد انتبه انه واقف للحين على الباب ودخل داخل الشقة.. واول ما تصكر الباب حس بغصه بحنجرته وجت قمر في باله مثل الصفعة.. وسريريا بينه وبين قلبه ناداها.
بعد خمس دقايق من وصول خالد.. وصل ال بي ام اللي قمر راكبته مع السايق.. وقف لعند العنوواان اللي عطته لها ندى... قمر ما حبت انها تنزل قبلل لا تتاكد مئه بالمئه من العنوان.. لذا عطت السايق العنوان وقالت له يروح يتاكد لها من البنايه ومن رقم الشقه وكل هالسوالف..
تاكد السايق من العنوان.. وبهذا التاكيد قلب قمر دق بكل الدقات وظلت بمعركه نفسيه مع نفسها.. تروح ولا ما تروح.. يمكن هذي مكيده من ندى تحاول انها تستفرد بها في مكان وتجرحها وتملي راسها بالخرافات.. ويمكن يكون كذبه تحاول انها تلزقها بي وتسوي لي حركات الافلام.. لكن.. لا.. لا.. انا عندي ثقه في خالد.. خالد مستحيل يخونني.. اهو اصلا ما خانني.. بس ..ا لمكالمة التلفونيه.. بليله ملكه جاسم.. شنو تفسيرها ومعناتها؟
لا يا قمر.. خلج واثقه من خطواتج تجاه اي شي.. خلج واثقه من خالد.. خلج واثقه من امل حياتج .. خلج واثقه من والد طفلج اللي تحبينه وتموووووتين فيه.. لو طلعت غلطانه.. لو طلع كل هذا براسي... شراح يكون موقفي من خالد.. يااااربي ياربي الهمني الصبر وسديد الصواب يا ربي.. مسكت قمر على بطنها وتذكرت المكالمه التلفونيه قبل شوي مع خالد.. مستحيل.. مستحيل اصدق خرافات وحده حاقدة خاسرة تحمل اوراق ما تقدر تثبت مدى صدقها بالنسبه لي... لا.. انا برجع.. برجع ..
قمر: رد البيت مشتاق.. رد البيت بسرعه..
السايق: ان شالله ماما...
ولف السايق بالسيارة وقمر تحس بالهدوء النفسي العظيم على روحها وفتحت الدريشه تشم هوا يختلج بقلبها بعد هالضيج اللي كانت به .. وشافت .........
تتوقعوون شنو شافت..
شافت سيارة خالد مركونه احد باركات البنايه الفخمة.. كان من الممكن انها ما تعرفها انها تكون سيارة مشابهه لسيارته.. لكنها تعرف رقمها ... تعرفه لانها مرة تكلمت معاه عنها.... ورجعت ببالها للذكرى
كانت قمر طالعه من المستشفى مع خالد باحد فحوصات الحمل اللي تروحها .. وشافت السيارة لخالد ولاحظت شي باللوحه..
قمر: حبيبي.. هذي سيارتك؟
خالد: اي حياتي هذي اهي.. ليش؟؟ مشككه؟
قمر: لا بس.. رقمها.. رقمها مو غريب..
خالد ابتسم: صح... رقمها اهو تاريخ عيد ميلادج *****
قمر طالعته: صج والله
خالد: هههههههههههههه اي صج.. ليش مومصدقه..
قمر واهي تحس بالفرحه: مادري بس.. كانت جذي من قبل ولا ؟؟
خالد: لا.. كانت بارقام ثانيه.. بس انا سويتها من رديت الكويت قبل جم يوم.. ليش.. ما عجبتج؟
قمر بنظرة حالمه له: لا.. الا عجبتني حيـــــــــــــــــــــــــل .. شكرا حبيبي
خالد: عفوا حبيبي.. عشان تعرفين انج معاي بكل شي.. اولا.. بقلبي .. ثانيا بلوحه سيارتي ليما اروح الدوام.. وثانيا بالدوام واني في بوكي ..
قمر: الله هههههههههههههههههههههههههههههههههه زين زين .. خلج جذي دوم.. ( واهي تربت على خده) شطور ماما..
خالد يمسك يدها: يالله ماما ابي حواواة..
قمر: هههههههههههههههههههههههه في البيت ماما زين
خالد: لا ماما الحين وجدام الناس.. مالي شغل الحين الحين
قمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ورنت الضحكة في بالها مثل الكهف اللي ينسمع الصوت فيه بتردد البعد .. مــســـتــحـــيـــل..
خالد داخل الشقه مع ندى..
خالد : شخبار امج.. وشيماء.. سمعت انها انخطبت..
ندى: صحيح.. واللي خطبها انت تعرفه زين
خالد باستغراب يلتفت لها: اعرفه؟؟ من؟
ندى: اممممم فكر شوي؟؟
خالد فكر بشباب الجامعه اللي كانو معاهم بلندن: حد من الجامعه؟؟ من لجنة التحرير؟؟
ندى: امممممممممممم لا بس انت تعرفه زين .. واهو من اخلص اصدقائك..
خالد ما عنده الا صديق واحد من بعد عمه جاسم.. سعيد..
خالد بصدمه: سعيد؟؟؟؟؟
ندى: ههههههههههههههههه صح.. انخطبوا قبل سبووع..
خالد: ااااه ابن ال... ولا قالي ولا خبرني.. على الاقل ايقول .. لا وصار له اسبوع بعد.. انا اوريه.
ندى: هههههههههههه انا اللي انا ارفيجتها ما خبرتني الا قبل يومين.. انخطبوا وجريب بيردون الكويت عشان الزواج.. خبر حلو موو؟
خالد واهو يقعد: والله ولا احلى منه بس .. شيماء وسعيد؟؟ ما توقعتهم على وئام عشان اشوفهم متزوجين..
ندى: اصلا كانت بيناتهم علاقة من غير ما انا ولا انت ندري بهالشي.. بس كانو يكابرون ويتظاهرون جدامنه ان ولا شي بيناتهم.. هههههههههه حركات يعني..
خالد: ههههههههه.. اي والله.. والله دنيا غريبة,,
ندى: صح.. دنيا غريبة.. كيف انها تجمع بالاحباب بعد فراق.. وكيف انها تفرق احباب.. (بنظرة حالمة وحزينة لخالد) عمرهم ما فكروا بالفراق..... مو؟
خالد توتر مرة ثانيه من كلامها.. اهي للحين باقية على حبه.. لكن اهو شلون يفهمها ان ماكو حب بيناتهم.. شلون ..
خالد معاها.. اصدقت.. خالد معاها الحين.. بدارها.. معاها قاعد وياها.. يا ربي.. ياربي ماستحمل.. ماقدر يا ربي حرام.. خالد مستحيل.. مستحيل تسوي فيني جذي.. خالد انا احبك.. ليش تسوي فيني جذي.. ليششششششششششششش..
ما ستحملت قمر اكثر وطلعت من السيارة.. كان الهوا خفيف بذاك اليوم وطير اللفافه من على راسها بس ما اعتبرت لها.. والدموع كانت كاسحه كل محياها.. حست ان مو اهي اللي تمشي. ولكن نهاية عمرها اهي اللي تجرها للموت.. للخيانة.. لوين ما خالد قاعد من ندى.. الحب الازلي..
دخلت البنايه بخطى واثقة.. فتحت المصعد.. وراحت فوق.. لوين ما المصير يحملها ..
ندى وخالد للحين يتكلمون..
ندى تتوسل خالد: خالد .. خالد تكفى.. خلنا ننسى كل شي.. ننسى اللي صار في السنة اللي فاتت.. ونرجع كل شي من اول ويديد.. شرايك حبيبي؟؟ مو احسن
خالد: يا ندى اللي تقولينه..
ندى قاطعته واهي تبجي مرة ثانيه: تكفى خالد .. واللي يسلم عمرك.. واللي يرحم عمرك لاتسوي لي جذي.. انا ماستحمل فراقك ولا استحمل بعادك عني... خلنا نرد لبعض
خالد قام من مكانه: اللي تقولينه مو واقعي يا ندى.. انا وانتي خلاص.. مالنا اي مكان بهالعالم .. حنا كان من الممكن اننا نكون كل شي.. بس القدر.. والنصيب.
ندى: مستحيل في قدر يالم اصحابه هالكثر.. لو كان نصيبي جذي انا راح اوافق عليه.. بس انا حاسه ان لنا نصيب ثاني.. لنا عمر ثاني يا خالد.. ارجووك يا خالد..عيشني باقي ايامي بحظنك.. (واهي تلمه) عيشني بحياتك.. خلني اعيش معاك.. تحت ظلك وجناحك.. لاني محتاجة لك.. ومحتاجة لحنانك وعطفك علي..
قمر وصلت لوين ما الشقه صايرة.. وعادت لها هواجسها.. لكن في ذيج اللحظه.. ما كان في شي راح يوقفها عن الدخول.. راخ تدخل.. وراح تشوف.. بعينها.. الصدق. من الجذب..
دقت الجرس.. ومع الجرس تنبه خالد لصوته ونبه ندى ..
خالد: ندى.. تنتظرين احد؟
ندى باخفاء الفرحه: لا.. ما انتظر احد.. بس .. يمكن امي .. وانا قفلت الباب..
خالد: ما عندها المفاتيح؟
ندى واهي تروح للباب وتمسح دموعها: بلى.. بس يمكن نستهم.. خلني اشوف من عند الباب..
راحت ندى وخالد قعد على الكراسي.. ياربي.. متى بطلع عنها والله يننتني هالحرمه
ندى فتحت الباب.. وشافت من تتمنى تشوفه على الباب من زمااان..
ندى: اهلا
قمر بخوف: ..........
ندى: دخلي..
قمر ترددت.. ما تبي تدش.. ما تبي تموت.. ما تبي تنصدم..
ندى: ما راح تخسرين شي
قمر: ماظن...
وسمعت قمر الحس اللي موتها: ندى ... ندى..
خالد واهو يمشي عند الباب عشان يطلع من البيت خلاص مو قادر يستحمل اكثر يقعد عندها: انا بروح لاني مستعيل و.....
توقف الوقت.. وتوقف النبض.. وتوقفت الحياة عن الجريان.. وتلاقت العيووون.. والعذاب النهائي.. ويمكن الابدي... بدى......
يا ترى... شنو مصير هالحبيبين.. شنو مصير هالجنين.. شنو مصير هالسعادة اللي ما اقصر عمرها ...

وصــــايف
04-17-2007, 02:33 PM
الجزء التاسع عشر
الفصل الأول
-------------
بكل هدوووء.. وبكل محبه.. اسمع الكلمة الاخيرة ... ما ابيك..
الفصل الاول
توقف الزمن.. والدقات.. وجريان الدم.. وهبوب النسيم.. والرياح.. وكل شي عند قمر وخالد.. كانو واقفين مقابلين بعض وبينهم ندى اللي تطالع قمر بنظرة انتصار.. واهي تناظرها لاحظت بطنها المنتفخ.. وكانت الطعنة الاقوى في قلبها.. حامل منه.. وقريب بتولد .. حامل من خالد.. ولد او بنت خالد ينمو فيها.. بدل ما يكون لي.. ايكون لها.. ليش يا ربي.. ليش..
انتهت كل التساؤلات بصوت خالد اللي كانه واصل من ابعد نقطه في العالم: قمر... شمييبج هني؟؟
وكان قمر ما سمعته وظلت منصدمة تناظره ..
خالد تقدم لها بكل هدوء وسعه صبر : قمر انا اشرح لج..
ومن قال خالد هالكلمة نطت ندى: اي.. لازم تشرح لها.. انها عائق بيني وبينك.. انها السبب الاول والاخير في تعاستنه.. المتسببة الاولى في كل اللي يصيبني ويصيبك.. انتي السبب يا قمر.. انتي الشر بعينه.. انتي اكبر مصيبه دخلت بحياه خالد.. اهو ما يبيج .. تزوجج عشان ابوه لا يموت من القهر... اهو كان يبيني يبينيي
خالد بصراخ: بس يا ندى بس... قمر ما عليج منها تكذب عليج..
ندى ما كملت وصابتها حاله هستيريه من شوفتها لبطن قمر: انتي السبب. انا واهو نحب بعض.. يحبني اكثر من ما يحبج
خالد : اقول لج بس.. ما تفهمييين
ندى جربت انها تطعن قمر باخر كلمه عندها: حتى الولد اللي في بطنج.. كان ابوه بفكره معاي مو معاج
وكان الموقف اللي صار بايطاليا يوم خالد صفع قمر عشان انها طعنته في رجولته عاد وخالد لوح بكفه على ويه ندى ليما طارت ندى واهو يصرخ: جاااااااااااااااااااااااااب.
تتوقعوون قمر شحالها من بعد كل هالكلام اللي سمعته من ندى.. مع ان خالد يسكتها.. لكنه.. ما انكر.. ما انكر.. ما يهمني كل هذا.. انا روحي راحت من شفته واقف بدارها.. واقف معاها.. معاها في نفس البيت.. ومع صراع خالد وندى قمر راحت تمشي بكل هدوء بعيد عن هالمكان.. راحت ولا احد انتبه لروحتها.. مثل الروح ليما تمشي بالمكان محد حس لها.. لان قمر بالفعل.. ماتت من كلمات ندى
خالد ويا ندى اللي طاحت على الارض من قوه طراقه: انتي شفيج.. انتي ما تحسين.. انتي افه تقضي على كل من.. اول شي انا.. بعدين زواجي.. بعدين قمر.. وتبين تموتيني للمرة الثانيه ياندى.. حرام عليج والله حرام عليج حرمت عليج عيشتج يارب.. انتي ما ترحمين ولا تخلين رحمه ربج تنزل انتي شنو؟؟ ما تقولين لي انتي شنو؟؟؟
ندى الي كانت قاعدة على الارض واهي تتوسل خالد وتمسك يده: احب يدك يا خالد لاتقول لي هالكلام.. انا احبك..
خالد بصراخ واهو نازل لعندها: جااااااب.. انتي ماتحبين.. انتي ويهج ويه حب.. ولا قلبج الاسود هذا يقدر يحب.. انتي لو تحبيني حبيتي الخير لي.. انتي لو تحبيني كان ناظرتي هالملاك ورحمتيها من كلامك اللي كان يقطر سم.. سم الله روحج.. مثل ما سميتي عمري وسميتي قمر.. اكرهج يا ندى.. اكرهج..
ندى ما قدرت ترد عليه لان صدمه كبيرة صابتها وخلتها متخشبه مكانها.. لاول مرة حست بالوعي.. او حست بالحقيقة البحتة.. اهي خسرانة.. خسرانة.. خسرت خالد من زمااان.. خسرته من يوم رد الكويت.. خسرته من يوم انتهت السنة الدراسية الرابعه.. خسرتة للابد.. واهي لبعض الوقت تقبلت الخسارة.. لكن الروح الشيطانيه اللي دبت في جسمها ما خلتها تتقبل هالخسارة اكثر.. وحاربت هالاحساس طول سنه كاملة .. ومع هالحرب.. عانت الكثير والكثير.. بس ان خالد ايجي لها ويصدمها بهالشي.. انه يراويها سوء حالها.. ما قدرت تحس بهالشي.. لا من مرضها ولا من رفضه المستمر لها.. مافهمته الا من ويه قمر المتعذب.. قمر.. قمر المسكينة قمر..
ندى تطالع خالد اللي كان مثل الميت ومثل المرافع بقضيه انتهت.. وتسكرت.. ومالها اي قاضي ولا كاتب.. كانت عيونه تجول عليها واهي ما تسمع ولا كلمة من اللي يقولها.. وكل اللي قدرت تقوله له..
ندى:........ خالد.. قمر.. قمر طلعت.... روح شوفها.... روح شوفها وين راحت..
خالد ما رد عليها وشال بعمره وطلع من البيت وندى كانت متفاجاة بنفسها.. واخيرا اكتشفت نفسها.. واخيرا صحت.. اوتعت من الكابوس المزعج.. حست بعظم المصيبة اللي بلتها بحبيبها.. يا ربي انا شسويت.. انا شسويت.. انسدحت على الارض واهي تبكي بكاء مرير نابع من ضميرها اللي رد من المووت.. وتبكي على روحها اللي من سواد الشر .. ما قدرت تنعم بليله راحه ولا بالصحه..
ندى واهي تبكي وتصيح: انا اسفه يا خالد... انا اسفه قمر... انا اسفه... اسفه..
وظلت ندى .. تبكي الزمن اللي جار بها.. وفقدها اعز ما تملك بهالدنيا كلها..
قمر اللي طلعت من البناية من غير حواس لا راحت عند السايق ولا شي.. كملت دربها من غير احساس.. كانت مثل العميه اللي عماها احساسها.. كانت ميتة.. بس الفرق انها تتنفس.. كانت دموعها هادئة.. تسيل على خدودها بكل عنفوان.. ما كانت تفكر باللي صار قبل شوي في شقة ندى.. كانت في بالها ذكرى شهر العسل.. يوم كانو يتمشون بالمتنزه.. يوم كانو بالجندولا بفينسيا.. يوم كانو بالمطعم ذيج الليله.. يوم كانو .. ويوم كانو.. ويوم كانو.. كانت تتشبث باحلى الاوقات ليما فاض بها الكيل... وصار لها وقت واهي تمشي..
خالد طلع من البناية وراح يدور عليها بالباركات.. شاف سيارة السواق واقفه وراح لعنده..
خالد: ماما قمر وين؟
السواق اللي ما توقع ايشوف خالد هني: بابا خالد .. انت شنو يسوي هني.. ماما قمر راه داخل ايشوف صديقه ماله..
خالد عرف ان قمر ما وطت عند السايق.. وين راحت يا ربي.. وين الاقيها الحين
خالد: انت روح الحين البيت وانا بييب ماما قمر البيت اوكيه.. قول جذي لماما الكبيرة
السايق: اوكي بابا.. سلم على ماما قمر..
خالد استغرب من السايق بس شيقول له: الله يسلمك.. يالله روح
وراح السايق وخالد ما عطل وراح ركب سيارته عشان يلحق على قمر بالدرب.. يشوفها وين راحت.. للحين قريبه يعني وين بتروح.. ما صار لها خمس دقايق من راحت..
النزهه..
ناصر خلاص زهب حاله واغراضه على ان الليله بينزلون الجهراء.. ونورة اللي ما كانت تدري وفاجاها ناصر بهالخبر على عيل زهبت اغراضها مع شيخه.. وشيخه اللي قلبها مملي كله شوق لشوفه طلال كانت تكابر وتكابر بس .. من يدري.. شكلها بتغير رايها..
شيخه تكلم نورة: نورة.. انتو بتتاخرون هناك؟؟
نورة: لا مو متاخرين كلها ثلاثه ايام ورادين يعني لو تيين ما راح يصيبج شي..
شيخه واهي تاكل اظافرها: هي .. مادري والله.. ودي ودي ودي ودي.. بس ...
نورة : بس شنو؟
شيخه: مو قطه ويه.. خصوصا مع ان طلال خاطبني..
نورة: بس انتي رفضتي
شيخه بعصبيه: جم مرة اقول لج ما رفضت اجلت.. شفيج اني ماتفهمين عربي؟؟
نورة: اوهووووووو.. لا تعصبين علي مالي خلق لعصبيتج فاهمه.. بتيين روحي زهبي لج جم غريضه.. ما بتيين انقلعي من داري خليني ازهب اغراضي..
شيخه عاد انها زعلت وطلعت من الدار عن نورة.. بس اهي في خاطرها خلاص قررت.. قررت وخلاص محد راح يردها عن قرارها..
في الجهراء وبالتحديد في بيت لولوة.. مريم وجاسم كانو رايحين زيارة للولوة عشان التخطيطات للعرس.. طبعا مريم ما كانت تبي تروح خصوصا وبالها مشغول على قمر وعلى احوالها.. ما تدري عنها ولا شي.. وشي بالجو يخليها تحس بالخوف والتوتر على حالة اخوها ومرته.. بس عشان خاطر جاسم ولولوة اللي اتصلت فيها راحت ..
لولوة: مريم يالله عاد قوليلي منو مصمم فستانج.. والله ودي انكون مثل الشي.. وليش ما تاجلون انتي وسعود عشان يصير العرس مرة وحده
مريم بعين مفتوحه: لالالالالالالالالالا الا هذا.. تبين سعود يشق حلجي.. لا يبا تحبيني تمني لي الخير لا تقولين اناجل.. هذا سعود باجي ثلاثه اسابيع ومتحقرص مكانه لا تقولين لي بعد اناخر.. ترى اقول لج.. حياتي رهن بهالكلام.
لولوة بزعل: شدعوة لو طالبه القمر جان يبتيه لي.. ودي والله افرح معاج بليله وحده
مريم :يا بعد عمري انتي والله وانا بعد بس انا ابيج تفرحين بليلتج لحالج وانا افرح بليلتي لحالي.. صج حشرن مع الناس عيد بس.. كل شي له ظروفه يا بعد عمري..
لولوة بتفكير: اممممم.. صح كلامج... بيييييييييييييييييييييه مريم انا وايد وايد وايد فرحانه.. مو مصدقه عمري.. اناسه يا ربي والله اناسه.. احس نفسي بموت من زود الفرحه
مريم: هههههههههههههههههههههه سلامه عمرج يالله لا تفاولين ترى عمي شاريج وما يستحمل فراقج..
لولوة بحالمية: اااااه من عمج .. محد مينني غيره.. يا حبيله..
مريم باندهاش: هاااا..؟؟ يا حبيله ؟؟ صج لي قالو من عاشر قومن هههههههههههه
جاسم ما دخل لانه نزل مريم وراح عنها عنده مشوار بسيط .. بعد يومين عيد ميلاد لولوة وفكر انه يشتري لها شي من المجوهرات.. وطبعا ما يبي ياخذ بذوق احد يبي هديته من ذوقه وراح يشتري لها على كيفه.. الحمد لله يوم انه ريح قلبه وخذاها.. لان ماكان ممكن في بنت بهالوجود كله تريحه مثل ما لولوة تريحه وتريح قلبه.. يا حبيلها.
نرد لقمر وخالد..
مازال بحث خالد مستمر لان قمر اختفت من على وجه الارض.. وكان الارض انشقت وبلعتها.. لا اثر ولا طيف ولا خيال.. حس خالد بالظيجه بصدره وتم يتصل لها على جهازها والجهاز مغلق.. وهذا اللي ضيق خلقه اكثر واكثر.. تم يدور عليها ويوقف عن الشوارع الضيجه ولا من اثر لقمر... يا ترى قمر كانت وين..
قمر كانت تمشي على الشارع الرئيسي.. من غير حواس ومن غير علم.. كانت مثل المينون اللي يمشي من غير احساس.. واهي حاسه ان احساسها مات.. تمشي وتتعثر خطواتها وتعدلها وتمشي مرة ثانيه والدموع تسيل على خدودها اللي اختفى وهجها وبريقها .. وظلت لمعه الدموع بعينها ساجبة والقلب محترق.. واهي تمسك بطنها وكان الجنين راح يسقط من عندها.. كانت تتشبثه.. بكل ما عندها من قوه.. تتشبث باخر امل بحياتها.. مع انها كرهت حياتها وتتمنى الموت.. مستحيل تعود لخالد ومستحيل خالد يرجع لها.. هذا قرار نهائي.. وهذي الامنية الاخيرة.. يا ريتها تموت.. بس كيف تموت.. والولد.. كيف تموت وتخلي ولدها يربي على يد خالد وحبيبته ندى.. مستحيل.. ولدي لي.. انا اللي حملته .. وانا اللي احبه.. وانا اللي صنته.. اهو ما صانه.. اهو كذب على امه وغشاها.. غشاني .. وغش حبي وخدع بصيرتي وحطم ايماني بالحياة.. اهو كان الايمان.. اهو كان الامنيه.. لكن كل الاماني ضاعت .. والايمان مات.. بس باقي يا ربي ترحمني من هالعذاب وتاخذ روحي ..
كيف ما تموت.. كيف ما تموت وكل هالاشياء اللي تحصل لها.. تهدم بيتها في ظرف خمس دقايق.. حياتها كلها راحت هباء .. لواحد ما يحترم معنى الحب ولا يقدس الزواج.. ضحيه .. اهي ضحية الزواج المرتب من الاهل.. ضحية العادات والتقاليد.. ضحية الحب الاعمى .. ضحية البن ظاحي... كلهم ضحوا بها.. في سبيل العايلة.. ضحوا بها ولا كانو يدروون انها كانت تضج بالحياة.. ان كانت لها امنيات.. كانت لها احلام.. ليما غشى خالد عيونها بغشوة الحب الزائفه.. وخلاها عميه ما تشوف الحقيقة الواضحة.. ما يخليها تشوف الخيانة ... اكرهك يا خالد .. اكرهك.. واللي اكرهه اكثر بعمري اني وحتى وانا اقول لك اكرهك... اشوف قلبي يضج بحبك.. ويهدم اركاني بعشقك.. لكن والله ما راح تلقاني ولو درت الدنيا وانت تدورني.. خسرتني وانا بروح عنك بلا رجعه.. بلا رجعه..
خالد الثاني كانت حالته النفسيه صعبه حيل.. يتخيل قمر بالف موقف وموقف.. خصوصا ان الشوارع خطرة والسياير كثيرة.. وبنفس الوقت ايفكر بحياته اللي انتهت اهو عارف ان كل شي انتهى بينه وبين قمر.. كل شي يمكن يتصلح ما عاد في مجال للتصليح.. اهو ما يبي شي بهالوقت.. ما يبي انها تسامحه.. ولا يبيها تعفو عنه.. ولا يبيها تلومه ولا يبيها تانبه.. يبي يشوفها سالمة.. سالمة من كل شر ومن كل خطر.. بس وينها.. وينــــــــج يا قمــــــــر ليلي وينج.. وينج رحتي ولا ادري وين الاقيج ولا من اي دار احصلج.. ليش يا قمر.. ليش الزمن غدر بنا.. ليش ما نقدر نعيش حياتنا مثل ما الكل يتمنى.. زوجين سعيدين مع ذريتنا.. وحبنا الكبير.. ليش... لكن هذا كله بسبب الاهل.. اهم الي هدموا حياتج.. اهم اللي قضوا على امالج الكبيرة والعريضه.. من غير اعتبار داسو عليج وداسو على كل تمنياتج اللي كنتي تبيننها بعناية باناملج الرقيقة وافكارج الجميله.. اااااه يا قمر.. يا ضيعه العمر من بعدج يا قمر... يا ضيعه الروح من غير روحج.. ويا ضيعه القلب من غير حبج..
قمر تمت تمشي على غير هدى مثل قبل.. والتعب جاهدها.. وتحس ان حيلها منهد من كثر المشي.. خصوصا انها بالشهور الاخيرة وكانت حالتها الصحية متدهورة شوي من فترة.. بس شالسبب في هالتعب المفاجئ.. بس قمر ما ستراحت بالعكس واصلت المشي والمشي .. بس راسها كان يدور.. وانتظرت ليما توقف الاشارة وبتمر من الشارع..
في الاشارة الواقفة الخضرة كانت سيارة زايد اخو لولوة واقفة تنتظر الاشارة الخضرة عشان يمشي ويروح البيت.. كان باله مشغول وفكره في شي داخل السيارة وما نتبه لقمر اللي مشت من جنبه.. زايد ظل يحب قمر ويتمناها بس تخلى عن فكرة انها تكون له بيوم من الايام خصوصا مع حب خالد الكبير لها وحس انه مو من حقه يفكر فيها حتى.. بس قلبه ظل دايم يتذكرها ويبسم لذكر ويهها الجميل.. ودايما يناجي الليل والقمر بكامله وبدره وظل دايم يدعي لها بالتوفيج من رب العالمين.. هذا الحب الحقيقي ..
قمر كانت تمشي ومن زود التعب تتعثر اكثر من مرة بالعباه.. بس كانت ما تقدر تحس بشي.. وتمشي بالشارع من غير وعي.. وتحس بالدوخه.. والتعب ماخذ منها ماخذه.. بغير احساس عبرت الشارع والاشارة كانت تضرب باللون الاصفر ومن بعده الاحمر .. ومع صرخه الاذان الله اكبر تعلن ان الوقت وقت مغرب... ضربت سيارة قمر وطارت قمر من مكانها على الارض ... مغشي عليها ..
مع ضربه قمر انهز كيان خالد كله .. وسرت رعشه في جسمه
ام خليل كانت واقفه على الدرج تركبه عشان تروح تصلي.. كر بدنها ووقف شعر جسمها
ام خليفه كانت بالدار وقلبها نغزها وحست ان روحها بتطلع منها ..
مريم كانت تضحك مع لولوة ومع صرخه الله اكبر.. انتفضت وكان احد ينبهها .. ولا اراديا طفر اسم خالد ببالها
خالد كان يحس ان عمره بيموت.. ان حياتها بتطلع منه.. شي قاعد ينتزع منه.. وكان يسوق السيارة بنفس الدرب اللي حادث قمر فيه.. وحس ان خط السيارات مشى وتوقف. وكان يبي يتحرك باسرع ما يمكن عشان يدور على قمر بسرعه قبل لا تختفي عنه.. ومن زود التعصيب كان يدق هرن السيارة بطريقه جنونيه تخلي اللي في الشارع يطلعون من طورهم..
زايد كان جدام السيارة اللي تسببت بالحادث ومن سمع الصدمة بالسيارة ضرب على راسه لان الوقفه كانت قويه.. وطلع من السيارة ايجوف شصاير.. زايد شافها حرمة طايح على الارض والدم يسيل من جبينها.. بس ما قدر يتعرف عليها.. قرب اكثر واهو يتصل بالاسعاف والمرور عشان ايجون .. التفت للبنت اكثر.. وشافها حامل.. وقرب اكثر.. وانصدم من اللي شافه.... قمر بن ظاحي محد غيرها..
طلع خالد من السيارة ما قدر ينتظر اكثر وراح يشوف علامه الخط مشغول والسيارات ما تتحرك.. زحمة الناس كانت عامية المنظر ومحد يقدر يشوف شي.. والزحمه عافسه المكان ونادى بصوته.: ياخي انشدوا المرور والاسعاف لا تعطلونا..
وراح للسيارة من سمع صوت الاسعاف يزلزل المكان .. وفي واحد يركض وراه ويناديه..
زايد يصارخ: خالد.. خالد..
خالد انتبه له واول الشي ما عرفه بعدين عرفه: هلا والله زايد.. ياخي شصاير زحمة الشارع؟
زايد بصوت ملهوف: زين مني شفتك.. يا خالد قوم شوف حرمتك ..
خالد مسك عمره : حرمتي؟؟ بلاها؟؟ وينها ..
زايد يصرخ: انت شفيك حرمتك طايحه هناك سياره صدمتها قبل شوي..
خالد فج عيونه : شنو........................
وركض خالد عن زايد وزايد وراه.. الناس زحمه والطريج متروس من الناس اللي تتفرج.. وشافها خالد مغشي عليها على الارض ودم يسيل بالارض.. ركع لعندها واهو فاقد الاحساس.. يتم يصرخ باسمها ويناديها: قمر.. قمر.. قمر حبيبتي قومي.. قومي حبيبتي... يا ربي.. شصار... قمر .. قمررررررررررررررررررررررررررررر!!!!
زايد: وسع السدر يا خالد ما صار الا كل الخير.. الحمد لله يات سليمه وكاهو الاسعاف وصل..
ومع زحمه المسعفين وشالو قمر وحطوها بالسيارة.. وخالد راح من وراهم بسيارته اللي واقفه بعيد وقبلهم تحرك وراح للمستشفى.. خالد شال قمر على صدره وحرك راسه وعند موقع قلبه تعلقت بقعه دم من دم قمر الصافي... كان ما يدري ان دموعه سيلان على خدوده يوم لقف التلفون واتصل في اخته مريم ..
مريم اللي كانت تصلي بدار لولوة ردت على التلفون بلهفه من بعد ما عرفت انه خالد: هلا والله خالد.. وينك ياخوي والله قلبي ماكلني عليك وعلى قمر
خالد يبكي بحسرة مثل العيال: مريم .. مريم لحقي علي مريم..
مريم يودت قلبها وتحسرت: اشفيك يا خالد .. شصاير.. عسى ما شر يا خوي ..
خالد يبكي ويعصر عيونه من زود القهر وعوار القلب : قمر صدمتها سيارة يا مريم.. صدمتها سيارة وخذوها بالاسعاف.. مريم وينه جاسم تلفونه مغلق.. شوفيه وينه وشالسالفه معاه.. خليه اييني المستشفى لا ين لحالي..
مريم اللي بجت من خاطر على قمر: اويلي عليج يا قمر.. اويلي عليج .. مادري به جاسم وين قطني هني وراح مادري وين.. خلني اشوفه بس انت وسع السدر يا خالد وكل شي بيصير خير بفضل الله
خالد وسط دموعه: ماظن يا مريم.. راحت الغالية عني.. راحت ولاني قادر اسوي شي اوقفها .. كله مني.. انا السبب.. استاهل كل شي.. كل شي لازم يصير فيني انا .. مو قمر... مو قمر..
وسكر خالد الخط عن مريم اللي دابت من البجي في دقايق على قمر.. ياويلي من اللي بيصير يا خالد يا ويلي..
يا ترى شراح ايصير بعد الحادث.. قمر وحالتها الصحية... الاهم في هلاسالفة كلها... البيبي.. شراح يصير فيه؟؟؟؟

بوكا
04-17-2007, 07:09 PM
وصايف شكرا علي اللي كملتيه النهارده بس انتي قطعتي القصه عند اهم حاجه في انتظار التكمله
علي احر من الجمر

وصــــايف
04-18-2007, 01:28 PM
الفصل الثاني
-------------
بنص الليل المستشفى وبالاخص قسم الطواري كان ممتلي باهم افراد عايله البن ظاحي.. مريم وجاسم ولولوة ونوفه وطلال اللي من سمع الخبر طار لهم مثل المينون.. وام قمر وابوها وابو خالد وامه.. الكل اول ما سمع الخبر فهم الخبر غلط.. كانو يظنون ان خالد اهو اللي صابه الحادث.. لان مريم ما درت شتقول من زود الصدمة والصياح اللي هد حيلها وخلاها في حالة صدمة وقاعدة بحظن امها.. نوفه قطعت عمرها بحظن اخوها يوم عرفت ان المتضررة اهي قمر.. ام قمر بحالة هذيان اهي وام خليل وخايفات على قمر وعلى البيبي اكثر شي.. بو قمر وابو خليل كانو قاعدين بهدوء يحاولون انهم يفهمون السالفة من نفسهم لان ماكو احد يتكلم معاهم ويخبرهم باللي صار غير زايد ..
خالد.. شاوصف وشقول عن حالته.. خالد كان قاعد عل الكرسي وفاصخ الشماغ وحاط القحفية بس.. ومحد يقدر يقرب صوبه لان وجودهم وعدمه كله واحد.. خالد مات.. اي نعم مات.. ما يقدر يتكلم.. ما يقدر يحس..حتى الدموع ما يقدر يذرفها لانه حالتة النفسيه لا وصف لها ويحس انه خلاص.. انتهت حياته.. ليما تقوم قمر خالد ما راح يعيش..
كان قلبه ينزف من الالم.. وعقله معصوف باشد انواع التانيب.. وضميره.. يصرخ بوذانه.. انت السبب.. انت السبب.. انت السبب.. وكان كل ما يبي يغير افكاره الى شي حلو عشان ما يتعب اكثر يرجع له شكل قمر وهي طايحه على الارض وراسها مجروح والدم يسيل ويغطي وجهها النوري..
كان قاعد ويدينه بين رجليه ومنكمش على نفسه وكانه بردان.. وجه خطوط التعب مرسومه عليه وعلى حنجه بقعه دم ما لاحظها لانه حمل قمر من على الارض يوم شافها وضمها لصدره ومن جرحها تلطخ.. كانت عيونه حمرة من زود ما بكى.. وحاس انه قواه مهدودة وان ايامه معدوده.. اااااااااه يا قمر.. ردتيني فرحه بحياتج لكن من دخلت حياتج وانا غير الالام ما عطيتج..
واخيرا.. قرر احد انه يتقدم لخالد.. كانت اخر من يتوقع انها تتقدم له..وطبعا من بعد ما طلب منها جاسم هالشي.. راحت لولوة عند خالد تعطيه ماي لان صار له فترة ما طاح شي في بطنه وكانت بتعطيه ماي عن الروعه..
تقدمت صوبه بكل حنان وعيونها اهي الثانيه هم متورمه بس احسن عنه وعن مريم اللي قاتله روحها من زود البكي..
لولوة بكل هدوء: خالد.... خالد اشرب هالماي..
خالد مالتفت لها وكان راسه موخي للارض..
لولوة وحاله مقطع قلبها: ياخوي.. لازم تشرب هالماي عن الخرعه ..لا يصيبك شي .. ما نبي يصيبك انت الثاني بعد شي ..
خالد رفع راسه وكشف عن معاناة البشرية بويهه وبكل هدوء وبصوت كسير مختلط ببحه صوته العادية: مابي.. مابي ماي..
لولوة من تكلم لها طاحت دموعها وما قدرت تتحمل اكثر وراحت عنه.. عمرها ماحست بالشفقه على احد كثر خالد.. وحست انه اهو راعي هالمصيبة اكثر من غيره ..
راحت عن جاسم واهي تبكي بقو.: ماقدر.. روح انت جوفه.. انا ماقدر .. ماقدر اطالع بشكله واهو....
انهارت لولوة وجاسم لمها ومسح على راسها وهداها شوي ليما خلاها تسكت شوي واهو اللي راح ياخذ الماي لخالد.. للمرة الالف من قبل لولوة ..
جاسم يقعد يم خالد: خالد.. ياخوي سم بالرحمن واشرب هالماي.. ترى حرام تسوي في حالج جذي.. الله ما يرضى ولا رسوله.. خل ايمانك بالله قوي وبعد شوي بيطلع الدكتووور.
خالد هز راسه بكل هدوء بالنفي.. انه ما يبي الماي..
جاسم: الحين الطبيب يطلع ويخبرنه بكل الخير بس انت اشرب الماي.. والله انك ذابح امك بحالتك مو حاله هذي يا خالد.. خل ايمانك بالله قوي .. هاه .. ما خبرتك جذي ضعيف وتنهار
خالد اخذ نفسه ومسح ويهه بيده وهم يده كانت ملطخه بالدم بس خفيف وتكلم: انت ما شفتها على الارض يا جاسم.. انا ما كنت ادري.. انها اهي اللي طايحة.. كنت اقول لهم.. عجلو مستعيل ابي اروح ادورها.. راحت من عندي.. طلعت ادورها.. لقيتها على الارض.. مادري ليش؟؟ مادري ليش..
طبعا جاسم ما فهم ولا كلمه من اللي قاله خالد.. وظل يتسائل شقاعد ايسولف عنه خالد.. وين راحت قمر ووين لقاها واللي محيره اكثر شاللي وصل قمر للشارع.. وليش خالد كان يسوق وليش قمر كانت بذيج المنطقه واهي كان من المفروض انها تروح بيت امها.. شالسالفه.. لغز غامض بهالحادث .. اللي يخلي الكل يستعجب من هذا..
مريم تمت تبجي في حظن لولوة وما رضت تسكت.. واهي تنادي قمر ووضحة.. مريم اكثر المتضررين في حاله وفاه احد من بيتها لان كل وحده من زوجات اخوها اقرب لها من قلبها.. الله يعين لكن هالمرة ان ماتت قمر ولا مات ولدها.. راح تستخف مريم ..
وباسرع من البرق وصل الخبر الى هل الرميثيه.. لان سعود تم جامد وهو يتصل لمريم الف مرة ولا احد يرد عليه وهذا عصبه وايد واتصل في خليل يساله وخليل قاله اللي صار.. ومن سمع سعود الخبر ضرب على راسه لان.. حتى بالنسبه للبعيد.. قمر وخالد هم اكبر واحلى ثنائي بالعايلة وخصوصا بايام ملكه سعود ومريم الناس كانو يباركون لخالد على الزواج اكثر منه.. وحس لا اراديا بانه حرام اللي يصير ..ولكن الحمد لله على كل حال .. كل شي من الله يتقبله لانسان بسعه الصدر ويظل يتامل الرحمة من رب العالمين ..
ام خليفه نادت على جاسم يجي ويقول لها شقال الدكتور عن حاله قمر.. جاسم ما قال لهم لان الاخبار حيل ما تطمن.. بس اهو يوم قال لها حاسب انه ما يقول لها كل شي.. ولو ان حتى البسيط يخوف الواحد ويرقع القلب..
جاسم: والله كل الخير ان شالله يام الغالين.. وقمر ما يصيبها شي.. فرس هذي بنت عرب وبنت بدو يعني بنيتها اقوى من هيئتها.. بس المشكله انها طاحت على راسها ..وهذا يسبب شويه ارتجاج واهو السبب في غيابها عن الوعي.. والا الياهل بخير وصحه وسلامة.. وان شالله باكر قمر ترد لنا احسن من الاول..
ام خليفه وهي تمسح دموعها بشيلتها: والله مادري يا وليدي.. قلبي ما يطمني خير.. احس ان روحه بنتي مالها رده. مالها رده يا ربي .. مالها رده ..
وراحت ام خليفه بنوبه بكي تذوب الروووح وام خليل ما عندها الا تبكي معاها وتخفف عليها الوطيه ..
نوفه الي كانت بحظن طلال ساكته بس خايفة على قمر.. وطلال كان يبي يعرف الصج.. يبي يعرف شقال الدكتور
بو خليفه وبو خليل راحو لخالد يكلمونه
بو خليل: ياولدي.. هذا قضاء الله .. وكل شي راح يصير خير يا ولدي.. بس انت قول لنه .. قمر شاللي خلاها تروح بالشارع.
خالد........................................
بو خليفه:يا بو خليل الولد بروحه ما يدري عن هوا داره .. خله يرتاح
بو خليل اللي بدى يعصب شوي: ما يصير يا بو خليفه.. يخلينه جذي تصفق الكف حامي وظايعين بالزفه.. لازم نعرف البنت شصابه عشان تطلع بالشارع.. والا قمر عندها سايقها الخاص يعني .. وش اللي خلاها تخليه وتروح تمشي بنص الشارع..
خالد.............................................. ..........
بو خليل: يا ولدي انت مو قاعد تخفف اي شي على حالك.. سكوتك اهو اللي يزيد عليك الحزن.. قول لنا اشفيك ..
خالد: خلوني في حالي.. يبا تكفى.. خلني بحالي.. لا تسالني.. لا تتكلم معاي.. خلني مثل ماانا.. مابي اسمع شي.. مابي اسمع شي مالي خلق.. خلوني بحالي تكفوووووووووووووون
بو خليل: هذا مو كلام يا ولدي.. انت قاعد تضيعنا بكلامك هذا.. انت طاع حال امها وابوها وامك.. مو راضي تفك ثمك وتقول كل شي.. ليش؟؟ في سبب؟؟ شاللي مخليك ساكت جذي؟؟
جاسم اللي قرب: خله يا بو خليل.. الحال ما ينشكى.. بس الله يخليك خله واهو لحالة بيتكلم.. انا اعرف خالد احسن عن الكل ..طلبتك.. اسمعني في هذي..
بو خليل باستسلام: على قولتك يا بو جاسم وانت اعرف عنا كلنا به.. (يوجه كلامه لخالد) بس لا تظن يا خالد ان السكوت اهو الحل.. لازم تتكلم وتقول شاللي صار بالضبط...
خالد ما عطى ابوه ادنى اهتمام.. وكانت نظرته مثلها مثلها ما تغيرت.. كل تفكيره مشغول وما يقدر يعطي احد اي اهتمام وكيف يعطي الاهتمام.. ومركز اهتماماته طايحه في احد الغرف بين الموت والحياااة..
بس راح بو خليل وبوخليفه عن خالد جاسم كان بيلحقهم بس استغاثه خافتة من خالد طلعت لجاسم: جاسم..
التفت له جاسم: لبيه يا بو الوليد..
خالد وقف لجاسم: جاسم.. تكفى.. لا تكذب علي مثل ما كذبت على الكل بحال قمر.. قول لي.. شقال الطبيب.. شحال قمر.. وصحتها.. والضربة؟
جاسم نزل راسه لان ما يقدر يكذب على خالد مثل ما كذب على ام قمر وام خالد.. خالد لازم يخبره بالصج عشان يتحرك خالد باسرع وقت ممكن..
جاسم بصوت واطي: يا خالد.. قمر حالتها الصحية صعبه.. الطبيب يقول ان راسها تعرضت لضربة قوية وعندها جرح عميق بجبينها وعلى جانبها اليمين بعد.. ايقول بعد ان الكدمات كبيرة وانها ان ما صحت في 48 ساعه يمكن تكون في حاله... (سكت جاسم لان شكل خالد كان مذبوح.. فاتح عيونه وكانها تقول بعد) خالد.. قمر يمكن تطيح في غيبوبة ..
خالد ما تحركت ولا عضله من جسمه وظل جامد بطوله.. كل اللي هز هالقوة وهالطول وهالصمت وهالسكون بالحركه الا دمعه غليضه سرت من عينه على نص خده اليمين.. وتبعتها ثانيه باليسار وتلاحقت الدمعات ليما اعلن خالد عن انهزامه بالحرب ورفع الراية البيضه.. قعد على الكرسي واهو خار القوى.. ما يعرف وش يقول ولا وش يسوي.. خلاص كل شي انتهى.. الحلم الجميل.. والامنيات العريضة.. والافراح وكل الامال.. كلها راحت كلها انتهت.. وما ظلت الا الالام والجراح.. عوونك يا رب العالمين.. عونك
جاسم قعد يم خالد وقال: اطبيب يفكر انه يولد قمر قيصري.. لان يخاف انه مثلا لو قمر طاحت بغيبوبه ان السالفة تكبر وتصير خطيرة..بس اذا كان ودك انك تاخذها لبره تتعالج . انت حر.. وانا افضل هالشي..
خالد:......................
جاسم وقلبه خلاص ذاب ومايقدر يستحمل صمت خالد اكثر: يا خالد. هذا قضاء ربك لازم تقبله وما تنهاز جذي.. انت اقوى من كل هذا.. خل ايمانك اهم شي بربك قوي يا خالد.. واللي صار ولو مهما زادت الهموم ما ردها بيوم من الايام بتنحل.. بتنحل وكل شي ينحل معاها.. صدقني؟؟
خالد ما قدر يتكلم وحس انه الكلام ضايع منه وما يقدر يقول اكثر .. لذا فضل السكوت والبكي بكل هدوء وهو مسكر عيونه..
جاسم حس انه قاعد يتكلم مع الجدار.. ولو يمكن الجدار يرد عليه بس .. ماحب ايثقل عليه اكثر لذا راح عنه لمريم والنسوان ..
جاسم يكلم طلال: طلال شيل اختك وبنت عمك وامك ومرت عمك وودهن البيت.. خارت قواهن وهن قاعدات هني.. وانا بكلم ابوك وعمك عشان اهم بعد يمشوون
طلال الحزين: اوكي.. بس انا برجع.
جاسم : ماله داعي ترجع.. قمر ما راح تقعد الا بعد وقت طويل وانا وخالد هني وراح نهتم فيها انت روح البيت وظل مع خواتك..
طلال: بس انا مابي...
وانقطع كلامه يوم رن جهازه وشاف ان ناصر المتصل فيه..
طلال رد عليه: هلا والله ناصر
ناصر: هلا فيك بو نواف.. ها ... وينك فيه ؟؟
طلال: انا برع سارح.. ليش وينك في انت
ناصر: اممممم انا باجي لي شارعين واوصل بيتكم..
طلال تهلل ويه: يا هلا ومرحبا.. الحين انا اطلع لك.. دقيقه وانا واصل لك..
ناصر: هههههههه اوكيه.. بنتظرك..
طلال سكر عنه وراح للحريم: يالله يمه يالله نوفه.. يالله باخذكن البيت.. وانتي بعد ياام خليل ومريم.. خلوني اقطن البيت احسن لكن من قعده المستشفى
ام خليل قامت لكن مريم ما طاعت: مابي اروح.. ابي اقعد هني.. مع خالد..
طلال بكل هدوء: انتي ما راح تفيدين خالد بشي... ردي البيت ارتاحي وانا باجر اييبج هني من الصبح لو تبين
مريم بصياح: مابي.. ابي اقعد عند قمر
جاسم توكل على رجليه عند مريم: يالله يا حبيبتي روحي البيت.. ارتاحي لج شويه.. الساعه 1 يعني شكو للحين قاعدات هني.. باجر من الصبح مثل ماقال طلال بنييبج هني.. طاوعي الكلام وروحي..
مريم طاعت بس قبل راحت لخالد اخوها اللي من شافها وقف لها وكان شكلها يعذب القلوب.. ذابت ملامحها من زود البكي..وبلا كلمه لمت اخوها اللي كان حاله العن من حالها وكان خالد كان محتاج لاخته ولحظنها الدافي وتم لامها ليما شالها عنه عشان ترد البيت..حب راسها وراحت مريم مع امها ومرت عمها وبنت عمها رادات بيوتهن..
من بعد ما راحن الحرمات راح جاسم واخذ اخوانه الاثنين ومرته وخذاهم البيت.. قط بو خليل وبو خليفه اول شي بعدين لولوة اللي ظل معاها بالسيارة دقايق واهو ساكت.. جاسم كان اقوى واحد بين الكل لكن يوم اختلى بلولوة خارت قواه ولا اراديا سرت دمعات من عينه .. اللي خلى قلب لولوة ينشعب من حزن حبيبها
لولوة بصوت حنون: حبيبي.. علامك تبكي.. انت اقواهم.. لا يا حبيبي.. انا استحمل دموع كل من الا دمعاتك.. انت قوتي وانت العمد اللي انا اسند عليه .. لا يا حبيبي لا تبكي
جاسم يرفع راسه واهو يبكي: انتهت كل الامنيات يا لولوة.. خالد انتهى خلاص.. وقمر يمكن ما تعود وتقوم.. والعيل بين الحياة والموت.. شصار.. انا مو قادر افكر باللي يمكن صار عشان كل هذا يصير اليوم.. بالعصر خالد كان منتعش وعايش حياته وقمر اتصلت لها وكانت مرحه.. وبالليل.. صار اللي صار.. ليش يا لولوة.. ليش حال الدنيا دايم التقلب؟؟ انا ماقدر اخسر هالاثنين.. انا عشت طول عمري بينهم.. ان صار فيهم شي واله مادري شراح اسوي.. مادري.. احس حالي جليل حيله .. ومابيدي شي اسويه..
لولوة: جاسم.. هذا قضاء الله وقدره.. واي ششي يصير اهو من قدر الله.. يعني لو شنو صار.. هذا كله من حكمه رب العالمين.. واحنه كبني ادم لازم نشكر الله ونحمده وندعيه بان كل كرب ينفرج.. الياس حرام يا حبيبي.. حرام ..
جاسم يمسح دموعه: ونعم بالله .. ونعم بالله..
تموا قاعدين شوي بصمت وسكون ولولوة حاطه راسها على كتف جاسم اللي كان مصكر عيونه ويفكر.. كيف قمر وصلت للشارع وكيف الحادث صار؟؟ السالفه تحير.. وليش خالد ساكت ما يرضى يتكلم ولا يقول شي.. هل انه ما يدري عن طلعه قمر.. هل انه انصدم بشوفتها بالشارع مثل ما احنه انصدمنا بتواجدها بالمستشفى؟؟ ليش.. السالفه فيها لغز .. لا ولغز يحير بعد.. بس الله يحلها ان شاء..
لولوة: يالله حبيبي انا بنزل الحين.. اكيد امي تنتظرني ومابي اروعها اكثر..
جاسم: اوكي حبيبي سلمي عليها وخبري زايد اني ابي اشوفه جريب.. محتاج اساله عن الحادث..
لولوة: ان شالله حبيبي
وتوها لولوة بتطلع من السيارة وجاسم يمسك يدها..
لولوة باستغراب: ها حبيبي في شي؟؟
جاسم بدلع: لا مافي شي بس ... كانج نسيتي شي؟؟
لولوة واهي تفكر: نسيت شي؟؟ لا ما نسيت شي..
جاسم بنظرة: لولوة؟؟؟ حتى احبك ما قلتي لي.. ليش .. خلص الحب ؟؟
لولوة اللي انصدمت منه: ههههههههههههه وانا اللي الحين مستغربة شنو لالي نسيته ههههههههههه الله يرجك يا حبيبي.. احبك.. واحبك.. واحبك.. واحبك واحبك واحبك... يا بعد هالدنيا..
جاسم يتنهد: ااااااااااه. اوي عليج.. تصبحين على خير حبيبي.. نامي زين
لولوة: لا والله.. مو كانك انت بعد نسيت شي؟؟
جاسم يتصنع الجهل: نسيت شي؟؟ لا والله ما نسيت شي..
لولوة بدلع: جاااسم؟؟
جاسم: هههههههههههههه يا بعد هالجاسم .. احبك.. احبك احبك احبك احبك يا بعد روحي..
لولوة: ااااااه.. اويه عليك.. ههههههههه
جاسم: هههههههههههههههههه
لولوة: يالله تصبح على خير حبيبي..
جاسم: وانتي من اهله...
لولوة واهي تصك الباب: بااااي
جاسم :باااي..
ليما تدخل لولوة البيت وتدخل دارها وتولع الليت وبعدين تسكره جاسم مشى.. صج انه عاشق عجيب موووو ..
طلال اللي راح يشوف ولد خالته اللي نساه ونسى زيارتهم لهم.. كان حامل مرت عمه ووصلها البيت مع بنتها وظلت امه واخته وراح البيت معاهم ويتصل فيه ناصر
طلال: هلا ناصر.. ها .. وصلتو؟
ناصر : اي وصلنا بس شصاير طلال.. احس اننا جايين بوقت حيل مو مناسب؟
طلال: افا يا بو بدر شعنه هالكلام.. انتو اهلنا وانتشارك بكل شي.. بس انت انتظر شويه وانا جايك البيت الحين .. انتو هناك صح؟
ناصر: للحين بالسيارة ما طلعنا
طلال: اااه اشوفكم.. كاني بدخل الحين.. يالله باي..
ناصر: باي
سكر ناصر وتكلم مع نورة: واله فشله شكلنا يايين بوقت حيل مو مناسب؟
نورة: ليش هالكلام.؟ ماصاير شي؟
ناصر: اي بس العايله كلها مو موجوده يمكن عندهم شي ولا شي؟؟ مايصير بعد.. ياريت متصلين قبل.
نورة: الله يهداك بس انت اللي يايب هالافكار ببالك..
طلع طلال من السيارة معاه نوفه اللي من سمعت ان ناصر بالديرة ارتاح قلبها وحست بالحاجة الغريبة له.. اهي محتاجة لعطفه وحنانه وحبه .. وحشها حيل وصار لها فترة من شافته..
طلال راح لولد خالته: هلا والله.. هلا وغلا عاش من شافك يالغالي
ناصر: عاشت ايامك يالغالي.. وشخبارك.. وشخبار الاهل؟
طلال اللي زفر زفره لناصر : والله الحمد لله على كل حال يا ناصر..
نورة طلعت من السيارة وراحت لخالتها بابتسام: قوة خالتي..
ام خليفه لمت نورة بخفه وباستها على خدها وسالت عن احوالها وراحت عنها داخل .. وهني نورة حست ان ناصر صاج بكلامه.. وراحت لنوفه..
نورة: هلا نوفه..
نوفه من جافت نورة طاحت عليها ولمتها بقوة واهي تبجي.. مما خلى ناصر يتقلى مكانه من الحسرة.. شعنه تبكي حبيبته؟؟
نورة: ويه فديت عمرج نوفو ليش تبجييين؟
ناصر: طلال شصصاير عندكم ما تقول لي؟؟
طلال اللي تغييرت ملامحه: شاقول لك.. بس قمر.. قمر صدمتها سيارة اليوم وكاهي بالمستشفى وحالتها الصحيه شوي بخطر..
ناصر: لا حول ولا قوة الا بالله.. الحمد لله على كل حال يا طلال.. ماله داعي تسوي في نفسك جذي.. بتقوم احسن عن قبل ان شالله
طلال: الله يسمع منك والله ان قامت لا ادعي ربي لك بالصحه وسلامه بكل فرض.
ناصر: الحمد لله.. (تكلم مع نوفه الي للحين تبجي) استهدي بالله يالغالية.. ما صار الا كل الخير.. وقمر ان صابها شي فهي من عباد الله المؤمنين وان شالله مافيها الا كل العافية
نوفه للحين تبجي..ونورة تهديها
نورة: لا يا نوفه.. لا تبجين.. مثل ما قال ناصر. .عيون الله تحرسها ان شالله وما يصيبها اي ضرر.. فديت عمرج بسج صياح اشوف شكلج منعفس منه.. يالله عاد عشان خاطري..
الكل كان منتبه لنوفه اللي كانت تبجي.. الا ان محد انتبه للبنت الثالثه اللي كانت واقفه يم السيارة وكان شكلها مكشوف لاول مرة ..
طلال كان يمسح ويهه بيده ويوم نزلها انتبه لطيف ثالث يم سيارة.. وقعت يده على جنبه وتم يناظرها واهي كمان عيونها كانت بعيونه وتوه حاس فيها.. ابتسم لا اراديا لها واهي بعد تبسمت واشرق ويهها له.. (قالت لها تبسمت واشرق الماس.. وتعلقت روحي بعالي سماها(
راح لها طلال بكل الشوق اللي فيه
طلال: شلونج شيخه
شيخه بنظرة جاذبة: ابخير طلال.. انت شخبارك.. عساك ابخير؟
طلال: ابخير بشوفتج يالغالية..
شيخه: تسلم يالغالي..
ناصر انتبه لهم وراح لعندهم وشيخه حست لجيته وراحت لعند نوفه
طلال: ما قالت لي نوفة انها بتجي معاكم
ناصر: باخر لحظه قررت الملكة انها تيي. عليها دقات هالبنيه.. بس يبيلها ضرب ليش انها يايه بلا غشوة
طلال: كاهي نورة بلا غشى
ناصر: خلاص انفلت القوة عنهن ويسون اللي يبن..
طلال: وحده كبيرة وفاهمه وعاجل والثانيه حرمتي واللي يريحها يريحني..
ناصر بهمس: مو وقته هالكلام لا الحين تلقى لك ذاك البكس المحترم
طلال: غصب عنك والله حرمتي وبكيفي..
ناصر: اوريك.. انت واهي.. ان ما نكدت عليكم عيشتكم ليما تتزوجون ماطلع ناصر المصباح
طلال واهو يمشي عنه: اعلى ما في الفرس
ودخلن الحرمات مع الرياييل داخل.. يرتاحون من بعد هذيج الزحمه اللي مرووو فيها طول اليوم..تاركين خالد الوحيد في المستشفى ينتظر اقل تحسن في حالة زوجته الصحية.. وقلبه ياكله على هذي المصيبه اللي حلت عليهم في دقايق..

وصــــايف
04-18-2007, 01:31 PM
تبغون الجزء الثالث والا لا ؟؟؟؟؟؟؟؟

"eman"
04-18-2007, 02:40 PM
كملي ياقلبي ننتظرك

وصــــايف
04-18-2007, 02:58 PM
بس ايمان تبغى التكملة خلاص اجل بارسلها لها خاص
(ايش رايكم في النذالة)هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

بوكا
04-18-2007, 07:50 PM
لا يا وصايف بلاش نداله انتي عارفه اني متابعه وبرد عليك دايما نزلي علي العام
انا اللي دخلت متاخره النهارده واسفه علي التاخير بعد كده هستناكي
نزلي علي العام بقي

وصــــايف
04-19-2007, 04:12 AM
الفصل الثالث
--------------
اذن الفجر يعلن وقت الذكر.. والمستشفى كان في حاله نووم عميق وهادئ.. ما يعكر صفوه الا مرور المنظف والالة اللي يسحبها معاه.. يوقف دقايق يمسح الارض بالمعقم ويكمل الدرب.. ليما ينتهي من الممر كليا ويسافر لطابق ثاني.. يزور فيه المرضى .. ويمسح الارض..
وكان خالد واقف عن دار قمر يطالعها من عند الجامة ويتمنظر في شكلها.. كان راسها ملفوف بشاش قوي مغطي معظم ويهها.. ويدينها على بطنها واله تنفس داخل ثمها وبطنها كان كبير على حالة والبيبي داخل بصحة وسلامة.. بس المشكلة ان الحين لازم قمر تقوم.. والا راح يطلع بعملية قيصريه.
يا ترى شنو مصيرج يا قمر.. شنو مصيرج بهاذي الغرفة.. هل راح تطلعين منها يوم ما.. هل راح اقدر اشوف عيونج مرة ثانية.. يدينج هذول المستسلمة بكل هدوء.. راح تنمد مرة ثانيه لي تلمني وانا محتاج لها؟؟ ااااه يا قمر.. لو روحي اهي دواج ما غليتها عليج ولا دقيقه وارخصتها في دقيقة.. بس.. وين.. وين وانا مادري ان كانت هالانفاس انفاسج ولا انفاس الة موصله انتي فيها..
مراااااااااااارة يا زمن.. تمر بها اللي يعيشونك.. جمرة تعيث بالخاطر.. اللي تبيه بعيد عنك.. واللي يقربك.. يالمك ويملي حياتك عذاب ويتركها بجحيم.. ليش يا ربي.. انا بشنو اخطيت.. اخطيت يوم اني رضيت بحكمك.. اخطيت يوم اني فكرت ان هذي الحياة راح تكون افضل حياة.. خطيت يوم حبيت قمر.. واهي على ذمتي وزوجتي ومالي رجا غيرها؟؟ ااااااااه يا قمر.. مابي اخسرج..مابي.. اخسر هالدنيا ولا اخسرج.. احبج قمر.. احبج.. احبج..
سند خالد راسه لباب الغرفة وسالت الدمعات.. ااه.. كيف تعودت عينه انها تذرف الدمع.. يحس انه اهو والدمع اعوان.. عمره ما بكى قد ما بكى اليوم.. عمره ما حس انه راح يحس بهالمرارة.. وهالوحدة.. وهالغربة.. غربه الدنيا من غيرج يا قمر على قلب خالد.. فليش ما تسمعين نداء قلبه الطاهر اللي ما جرب حب مثل حبج.. وتقومين بهالساعه..وتردين الربيع مكان الخريف اللي بدى خالد يحس انه راح ينقلب شتا.. وشتا بارد وقاسي.. بثلج وجليد..
تعوذ من ابليس خالد وسمى بالرحمن وراح يدور على غرفة صلاة.. وقت الفجر حان.. وقبل لا تظهر الشمس راح يصلي.. وبعد الصلاه يدعي.. يدعي بشوفه المحبوبة الازليه.. بوعيها.
بس تحرك خالد خطوة وحده.. وابتعدت عيونه عن منظر قمر.. بعناية الاله الواحد الاحد.. دبت الروح.. ونفس عميق.. وشهيق دفين ظهر من قمر.. تحركت معاه اصابعها النحيلة.. التعب كان هالكها.. والثقل اللي عليها كان خانقها.. والاسم اللي كان في مخها.. رد وصاح من بين شفاتها.. بصوت خافت.. ما تسمعه الا ملائكة الرحمن بالمناجاه.. خالد..
حاولت تفتح عينها.. لكن الضوء كان حارقها.. بعد غيبوبه اكثر من 12 ساعه.. غطى السواد والظلام عينها ولفحها.. لكن تغلبت على الظلام وفتحتها على خفيف.. ما تعرفت على المكان اللي فيه.. وحست ان ثقل وشد على راسها مخليه يون من الصداع والالم.. تحس ان الدنيا سوده بعيونها.. شصار؟؟ انا وين؟؟ ......... ماذكر شنو اللي يابني هني.. وخالد.. خالد وينه؟
حاولت ترفع نفسها بس ماقدرت وظلت مكانها.. وبدت عندها معاناه جديده.. انقباضات هالكه بدت تسعر بجسمها. واندفاعات من بطنها حارقه اعصابها..
خالد كان قاعد يدعي ربه ورافع يده جاشت بصدره احاسيس قوية مما دفعه انه يسرع من الدعاء ويروح جنب قمر..
قمر تعبت من زود التحرك ولا تقدر تتحرك لذا سكرت عيونها.. بس مع تحركها نبض قلبها تسارع شوي مما بدى يظهر صوت عند غرفة الممرضات.. ومع تزايده بسبب تعبها المفاجئ سارعن الممرضات مع دكتور لغرفه قمر.. ومع روحتهم خالد كان راد من المسيد وشاف الطبيب والنرسات .. وقلبه وقع منه ومشى وراهم يشوف شصاير..
الطبيب والنرسات منعو خالد من الدخول ولان قمر بدت تحس بالام غريبة وعجيبة وتعبت بشكل فضيع.. وماجت الدنيا بعين خالد وحس بانه موته قريب.. ياربي ياربي تشفي قمر يا ربي..
طلع الطبيب لخالد اللي كان محتاس واقف مكانه ما يدري شيسوي..
خالد نط عليه:. ها دكتور شفيها قمر عسى ما شر؟؟
الدكتور: لا ما عليش بس هي بتمر في مرحله المخاض وان شالله تعديها على خير
خالد: مخاض؟ شنو يعني مخاض؟
ريال دجه شفهمه بالمخاض يعني شنو
الدكتور بابتسامه: يا استاز الست في حاله ولاده..
خالد فتح عيونه: شنوووو.. بتولد.. قمر بتربي.. بتربي الحين..الحين يعني دكتور؟ انزين شدراك.. يمكن ما تولد يمكن حايشها تعب ولا شي..
الدكتور: يا استاز متضيعش الوئت المدام حالتها تعبانة شويه لان الولاده مبكرة شويه وانته بئى اتصل في حد من اهلها واحنه حانخدها لغرفه الولاده..
خالد: ا نشاله ان شالله... اللهم عفوك ورضاك يالله سهلها عليها..
دخل الطبيب مرة ثانيه وخالد (مرتبش) ما يدري شسوي.. يحس انه بحالة فوضى.. يروح يمين ولا يسار.. يتصل في منو ولا يخلي منو؟؟ من اتصل فيه؟؟ مريم؟؟ ماكو غيرها..
وتم خالد يتصل في مريم اللي ردت عليه من بعد المرة الثالثه واهي فزعه بالسرير
مريم: ها خالد.. علامك رقعت الجوال بتصالك..؟ قمر فيها شي
خالد: لحقي علي يا مريم.. قمر بتولد وانا مادري شسوي.. مرتبش يختي والله مرتبش
مريم بصرخه: قوووول والله.. اهي صحت يعني.. انزين شقالت لك يوم صحت.. شصار بينك وبينها .. قول لي.. الله يا قمور بتولدين.. يا بعد الكل يا قمر..
خالد بتوتر .. صج ان مريم انسانه فاضيه بحياتها انا الحين طايح هني ومرتي تطلق وهذي تقول لي شقالت لك شما قالت لك.. : مريوووم خلي عنج هالسوالف البطاليه وتعالي بسرعه.. سحبي وياج الوالده ان قدرت ان ماقدرت تعالي مع بنات عمج. تكفين مريم سرعي..
مريم واهي تنقز من سريرها: ان شالله يا خالد ان شالله..
سكر خالد عن مريم واتصل في جاسم اللي كان طايح على فراشه مثل الميت من شد التعب
جاسم: الوووووووو
خالد واهو ينتفض: جاسم.. انا خالد.. وينك في؟
جاسم انتفض: انا في البيت ليش؟؟ شصاير؟؟ قمر فيها شي؟
خالد: قمر بالطلق الحين.. بتولد ومادري شسوي معاها.. روح ييب لولوة انا ماعرف كيف اتصرف..
جاسم فرح وارتبش .. قمر بتولد: يعني اهي صحت.. كيف صحت.. وانت كنت معاها؟؟
خالد:لا انا رحت اصلي ورديت الا اشوف الفوضى بدارها والطبيب قال لي انها بتربي.. يالله عاد يا جاسم لا تطول علي والله مرتبش ماني عارف وش اسوي؟؟
جاسم: لا ما عليك .. انا الحين جايك بالدرب.. بس لولوة مادري عنها يمكن ما اجيبها معاي.. بس انت انتظرني وانا راح اجيك.. الله يا خالد راح تصير ابووو
خالد: مادري يا جاسم قلبي خايف.. خايف..
جاسم: لا تخاف دقايق وانا معاك
في بيت بو خليل الكل قام وصحى.. مريم ما خلت احد حتى الخدامه وعتها من زود الفرحه.. خليل لبس ثيابه وبيروح لاخوه اشوف شعليه شماعليه.. خليل كان الوحيد الغير مرتبش.. يحس بالخوف.. ما يدري ليش.. بس يمكن لان الولاده صارت عقده بالنسبه له.. قبل سنه زوجته كانت تولد.. وبعد الولاده.. فقدها للابد.. ما يبي احد يعاني مثل ما هو عانى..
مريم دقت عليه الباب للمرة الالف وطلع لها
خليل: يا مريم والله فزعتينا كلنا مثلج بس مو جذي
مريم: لا والله.. قمر مو اول مرة تولد علبالك؟؟؟ يالله نروح المستشفى انشوف ولدها
خليل: ههههههههههه الحرمه تولد ما ولدت
مريم :الحين بتولد يلا يا خليلللللللللللللللللللل لا تذوب قلبي..
خليل: يالله..
قبل لا يمشوون
بو خليل: يا خليل وصل لنا كل الاخبار واحنه بس نشوف كل شي مستقر نجيلكم..
خليل: فالك طيب يابوي.. يالله في امان الله
بو خليل: فداعه الرحمن..
وراح خليل مع مريم اللي نست تخبر وحده من خوات قمر.. ويوم مرو على القصر تذكرت مريم
مريم: بوووووووووووووووووو نسيت اخبر وحده من خوات قمر.. اووف يا ذي الفشيله
خليل: معليه نروح لهن الحين..
مريم: يزاك الله خير..
ووقفت السيارة عند بيتهم ومريم تدق على نوفه.. ونوفه ابد مو حاسه لشي.. الا نورة اوتعت وردت على التلفون.. من هذا اللي متصل بهالوقت؟؟
نورة والنوم تارس صوتها: الووووو؟؟
مريم مستغربه من الصوت: الووو.. نوفه؟؟ هذي انتي؟
نورة اوتعت اكثر: لا انا مو نوفه؟؟ ( نزلت التلفون تجوف منو المتصل الا مريم وابتسمت) هلا والله مريم.. انا نورة بنت خاله نوفة..
مريم اللي فرحت يوم عرفت ان نورة بالجهراء: هلا والله نووورة. شلونج.. شخبارج؟
خليل من سمع اسم نورة تصلبت يده..
نورة: ابخير الله يسلمج انتي شلونج.. وشخباركم..
مريم: والله الحمد لله نسال عنج.. بس انا ابي نوفه الله يخليج..
نورة: افا عليج دقايق بس اقعدها... انزين وينج انتي في؟؟
مريم: انا واقفه عند الباب..
نورة: مادري ليش ما تدخلين ليما تقعد وتتزهب..
مريم: بس احنا مستعجلين مانقدر نقعد
قاطعها خليل: شنو ما نقدر الا قومي يالله.. قمر ما بتشرد يالله نزلي..
نورة سمعت حس ثاني ولكن ما قالت شي انتظرت ليما ترد لها مريم
مريم: انزين نورة بنقعد شوي بس قعدي الدبه عشان ان قمر تولد وما نبي نتاخر عليها ..
نورة: صج والله؟؟ قمر تولد..
مريم: اي تصدقين عاد... يالله قعديها لا تتاخر علينا..
نورة اللي ارتبشت: ان شالله الحين اقعدها .. يالله نوفو قعدي.. اققول مريم انتو قلطوو واانا اوقظها
مريم: اوكي .. بسرعه.. يالله باي
نورة: باي..
مريم من صكت التلفون طاحت على خليل: وانت شفيك ما تدري ان قمر تعبانه بالمستشفى ولازم نروحلها.. شنو نروح نقعد ببيت عمي؟؟
خليل: انتي شفيج.. هذول اهلها وامها وابوها.. ان ما عرفوا الحين من بيخبرهم؟؟ يدي؟؟ ولا يدتي؟؟
مريم: اكيد بنخبرهم بس احنا يايين عشان نوفه ونمشي..
خليل: انتي ما تفهمين.. لازم يعرفون.. والا انتي يعني تبين تكونين برروحج هناك مع قمر؟؟
مريم سكتت.. بس خليل ماقدر يفهمها.. اهي لا بغت يمرون على نوفة وحبت انها تروح لحالها هناك.. شفيها؟؟ شهالانانيه اللي طاغية عليها..
خليل دخل بالسيارة وسفط..
خليل: يالله نزلي جدامي..
نزلت مريم اللي من اخر كلمة لاخوها ما نطقت بولا حرف.. ونورة اللي ارتبشت على نوفة اللي طايحة مثل الميتين
نورة: نوفوو قعدي انتي شفيج راقده عليج طوفه..
نوفه: اووووووه شتبين نورة .. رقدي حبيبتي توه الناس..
نورة: نوفو قومي ما يصير ترقدين الحين قومي روحي المستشفى قمر تولد
نوفه من سمعت كلام نوره فزت من مكانها: شنو؟؟ قمر تولد؟؟ من قالج؟
نورة: مريم تحت تنتظر يالله قومي.. شكلها معاها اخوها خالد ولا عمج جاسم..
نوفه: حللللللللفي .. وينها مريوووووم.. مريوووووووووووووووووووم
نزلت نوفه تحت تشوف مريم وتتاكد من الشي.. الا وتنصدم بشوفه خليل مع مريم وترد من محل ما يات.. الا وتشوف طلال واقف على باب داره واهو معصب من قلب.
طلال: انتي شفيج ينيتي الناس فجر وانتي قاعده اتصارخين
نوفه: قومووو قمر تولد... قمر بتولد جريب يالله طلال قوووم
طلال: صج والله.. من قالج؟؟
نوفه: خليل والريم تحت ... روح وشوفهم...
طلال ما عطل ونزل تحت لمريم وخليل..
نوفه دشت الدار عشان تتزهب ونورة اللي من سمعت اسم خليل هامت روحها عليه.. خليل.. خليل اللي انتظرت عشان تشوفه سنه من وفاة وضحة للحين.. امير الاحلام اللي ما راح تتحقق.. تحت قاعد ينتظر نوفة عشان يروحون مع بعض المستشفى.. صارت ما تدري.. تنزل تسلم على مريم ولا لاء.. لاء.. شنو تنزل.. بتنتظر هني..
الا ومروة داخله الدار واهي نفس عصبيه طلال: شصاير.. الدنيا ربشه ونوفه صراخها لاخر الديرة.. شصاير؟
نورة واقفه بطريقه اثيريه: قمر تولد... ونوفة بتروح لها المستشفى الحين مع مريم ..
مروة: شنو شنو شنو؟؟ بتروح لحالها ان شالله.. لأ يا حبيبتي هذي اختي مثل ماهي اختها.. والحين انا اوريج.. وينهم عيال ابراهيم بن ظاحي؟؟
نورة اوتعت: تعالي يالخبله مو رايحين لحالهم.. كاهو طلال قعد وبياخذج معاه ..
مروة: يعني طلال بيروح؟
نورة: مادري بس اكيد بيروح
مروة: انا اعرفها مريم .. مو يديده هالحركات علينا..
نورة: اي حركات
مروة: اي تبي تروح المستشفى لحالها مع اخوها وينتظرون ليما قمر تولد بعدين يخبرونا.. حسبالهم ان قمر وضحة اللي اهلها كانو بالسعوديه.. حركات مريم هذي ماهي بيديده علينا بس والله ما نساها لهم.. يايين ياخذون بس نوفة.. وامي وابوي يدروون؟
نورة: ماظن...
مروة: لكن هالحركة والله ما راح انساها لهم..
وراحت مروة عن نورة اللي ظلت واقفه مكانها واهي تفكر.. هل اللي تقوله نورة صج؟؟ ان مريم ما كانت تبي احد يعرف ان قمر تولد الا ليما تولد صج وبعدين يخبرون الكل.. والله مادري عنهم.. بس مروة اكيد تبالغ.. يعني صج لها بارض انها تقعد من الرقاد وفي قلبها الحقد يعيث.. الله يعينج يا بنت خالتي..
تحيرت نورة تنزل ولا لاء.. ما تدري شتسوي.. كل اللي قدرت انها تسويه بطلعتها من الدار.. قعدت في الصاله الفوقيه.. وهي ترتجف مكانها.. تخاف تطل من تحت.. يمكن تشوفه.. ويطير قلبها ويفضحها.. يا حبيلك.. شمييبك.. عاد قلت يمكن بعد يوم ولا يومين.. مو من اول يوم انا هني فيه..
خليل الثاني بعد كان يرتجف مكانه.. مو مرتاح في قعدته.. بس شيسوي.. ما يقدر يروح لها ولا يقدر يخليها تنزل.. يبي يشوفها.. يحس انه بيرتاح لين شافها.. بس شفيها قاعده فوق ما تنزل تسلم علي مريم تشوف احوالها.. الحين اهما ربع.. يمكن تستحي مني..انزين ليش؟؟ احنه اهل.. الله يهداها بس..
مروة اللي طلعت من الدار وتوها بتنزل وتشوف نورة قاعده بالصاله..
مروة: شفيج قاعده هني؟؟
نورة: لا بس ماقدر انزل تحت.. اخو مريم قاعد هناك..
مروة: اي واحد؟
نورة بحيا: خليل..
مروة: خليل؟؟ انزين ليش ان شالله مو نازله.. سلمي عليهم .. اهلج ذيلين مو غرب..
نورة: لابس مابي انزل بروحي ومابي... ( ما تدري تتعذر بشنو نورة(
مروة: اوووووووووه يالله انا بنزل معاااج.. ماعندج مانع الحين..
نورة: بس...
مروة سحبتها من يدها: قومي عن الدلع..
ماقدرت نورة تتكلم اكثر ونزلت مع مروة مرغمة.. واول ما نزلت على الدري مروة واصلت واهي اوقفت على اخر العتبات..
مروة: هلا مريم
مريم قامت لها: هلا مروة.. شخبارج..
مروة: الحمد لله ابخير.. شخباركم انتوو؟؟ وشخبارها قمر..
مريم: الحين احنه رايحين لها نشوفها..عجلي على نوفه ما نبي نتاخر
التفت مريم لنورة.. وتهلل ويهها
مريم: نوووووورة
خليل التفت لوين ما مريم راحت وشافها اخيرا... نورة
مريم لمت نورة بقووو ونورة بعد.. وكانهن ما شافن بعض من دهوووور.. صحيح.. ما شافن بعض
نورة: اشتقتلج يا مريم.. يالقاطعه ..
مريم: انا ولا انتي.. حبيبتي احنه اللي اهني وانتو اللي هناك ليش ما تزورونا..
نورة: لا؟؟ وشدعوة انتوا اللي ما تزورونا.. ديرة اليهود ولا ادري؟
مريم: حاشاج والله يا بنت الناس.. بس تدرين.. كثر المشاغل والعيال.. ما تخلينا ندري بحالنا..
نورة التفت لخليل اللي كان واقف وايطالعها وبتردد راحت وسلمت عليه.. لان اهو في البدايه والنهايه السبب الوحيد في روحتها للجهراء..
نورة بحياااااااا قاتل: السلام عليكم..
خليل بتوتر: وعليكم السلام.. شخبارج نورة.. عساج ابخير..
نورة اللي ميتا:: ابخير عساك الخير.. شخبارهم العيال..
خليل: والله ايسلمون عليج.. ويسالون عنج.. علامج قاطعه..
نورة استغربت.. مريم ضحكت: ما تيووووز .. توك عارفها..
خليل ايقول في باله.. توني عارفها.. انا اعرف هالبنت من زمااان.. من زمااان.. واالا فكيف بتكلم معاها بهالطريقه.. وكاني متعود عليها.. يااااااا قلبي
خليل: امسامحه..
نورة : لا عادي..
خليل اللي بدى يستحي..: مريم عجلي على بنت عمج.. لازم نروح
مروة تدخلت: شلون تروحون وامي وابوي ما يدرون بالسالفه.. امي لازم تروح وتشوف قمر.. والا شرايك خليل؟
خليل: والله انا اشوف انهم بيعرفون الحين ولا بعدين وطلال بيخبرهم وبييبهم بعدين..
مروة: انزين انا بيي معاكم بعد.. ولا عندج مانع يا مريم؟
مريم اللي بدت تعصب شوي: انا ما قلت شي ولا فكرت.....
سكتها خليل لانه عارف كبر مخ مروة.. فلذا: معليه مريم.. لا والله يا مروة ما عندنا مانع الا بحظورج الشي يكتمل.. بس الله يخليج لاتطولين خالد حرق الجهاز من زود ما يتصل.. مانبي نتاخر عليه.. والا شرايج يالشيخه؟؟
مروة ماردت عليه وكل اللي سوته انها رمته بنظرة ومشت عنه.. مريم اللي الشرار طار من عيونها.. لكن اللي ماتت من الاسلوب اهي نورة.. ياااا شهامته والله.. كيف انه وقف حرب كان ممكن تصير بين مروة ومريم..
مريم: انت من صجك تكلمها جذي.. هذي وحده ما ينفع معاها الا التلييخ بالعقال.. انا مكانك حفرت العقال على متونها.. الشريه.. البايخه وربي.. تييب المشاكل من تحت الارض..
خليل: ماهي بن ظاحي اذا ما سوت.. وانتي يعني اللي قصرتي..
مريم: انا شسوييت؟؟ والله اهي اللي....
خليل: بس يالله عاااد.. اجوفج ماخذه على الوضع.. ماعطج ويه ويا حلاتج.. بتسكتين ولا شنو؟؟
مريم ما كملت على اخوها وسكتت لكن النار كانت تسعر بيوفها وتتوعد لمروة في موقف ثاني.. هين يا مرووو يام السان ومشاكل.. لكن ان خليتج.. ماكون مريم بنت ابراهيم..
نورة حست ان وجودها ثقيل عليهم في هاللحظه..
نورة: عن اذنكم.. برروح اشوف نوفه..
مريم: وان شالله انتي ما بتيين يعني؟؟
نورة منصدمة وتطالع مريم وبصوت هادئ: مريم.. شنو ايي معاكم.. ما يصير.. نوفه ومروة خواتها.. وانتي اخت ريلها وبنت عمها وانا..
مريم: وانتي كل شي يالله.. روحي لمي اغراضج ويالله معانه.. انا ما ستحمل مرووو.. ونوفه مربوشه على قمر يعني لو ما تيين انا بذبحها وبخلي عمي يبجي عليها ودموعه غاليه.. تعالي معاي عشان اتعوذ من بليس..
نورة: بس مايصير .. انا ضيفه هني ماني من الال....
ماصدق خليل بعد بتعاند.. لا يبا هذي محد بيسكتها الا انا..
خليل: يالله عاد يا بنت المصباح ذليتينا... تعالي معانه. مافيها شي.. حشر مع الناس عيد ..
نورة خلاص انربط السانها.. خليل اللي يطلب منها انها تيي معاهم.. يا ربيي.. ماقدر : دقايق وانا عندكم..
خليل في قلبه.. في حفظ الله يالغالية..
مريم :يالله ناطرينج لا تتاخريييييين..
نورة بعصبيه وصوت هادئ: انزييييين نعنبوووو.. التفت لخليل وابتسمت له.. وخليل مااات.. يا ربي.. بموت..
نورة راحت على السريع تبدل هدومها ومعاها نوفه.. وعلى الساعه خمس الحرمات كلهن زهبن وراحن المستشفى مع خليل يشوفون قمر وخالد..
خالد كان مرتبش للاخر في المستشفى.. والدكاترة نقلو قمر لغرفه العمليات.. الولادة طبيعيه لكن مبكرة.. حيل مبكرة.. باجي على ولادته شهرين.. ويا رب يارب تقوم بالسلامة.. ما هو مصدق خالد.. يحس انه بيموت.. ليش محد ما يرضى يقول له شصار على قمر.. من يمسك وحده من الممرضات قالت االله ربنا يسهل عليها.. من مسك دكتور قاله له ذي حاله طبيعيه في الولاده المبكرة.. وهو ولا عارف شيسوي معاهم.. يبي احد يمسكه ويقول له ان قمر ما راح يصيبها شي.. قمر بخير وسلامه.. قمر معافيه ان شالله وبتقوم مثل الفرس.. اااااااه يا قمر.. ليتج.. ليتج بس.. انهار خالد على الكرسي واهو يحترق مكانه ويفرك يدينه مثل النار.. وينهم هذول بعد .. صار لي زمن من اتصلت لهم ولا احد شرف.. ولا احد بين
جاسم كان يلبس ثيابه بسرعه ذاك اليوم ولاهو عارف شصاير.. كان بايت في بيت اخوه بوخليل.. يدور على مريم بس مو لاقيها.. يمكن راحت مع خليل قبل لا يقعد اهو من الرقاد.. ياربي عليك يا خالد.. وللمرة الالف خالد يتصل في جاسم وجاسم يصرخ.. اووووووووه يا خالد والله دوشتنا..
جاسم بعصبيه: يا خالد توني قايم من الرقاد عطني دقايق يا معود شفيك انت
خالد: انا شفيني انت اللي شفيك نعنبوو حرمه صار لك ساعه تتلبس
جاسم: انا يالظالم؟؟ لكن هين .. انا عاذرك الحين.. بس يالله سكر التلفون مسافه السكه وانا عندك
خالد: تكفى يا جاسم سرع... والله بموت وانا هني بروحي يالله تعال..
جاسم: اووووووووووووووووووووف كاني كاني الحين عندك يالله باي
خالد: باي..
سكر جاسم عن خالد واهو وااااصل لاخر اعصابه منه.. صج انه يخلي الواحد ما يتمنى ايي له عيال..
خليل وصل لخالد.. ومن اول ما طاح بالمستشفى مرت فيه الذكريات مجيشه بصدره وخاطره.. حتى ان العبره انحبست بينه وبين نفسه ودها تطلع بس عيت.. نورة وكانها اهي الثانيه تحس باللي يحسه خليل من غير ادراك.. وذكرياتها كلها طايرة لوضحة.. ياالله كيف مرت وضحة بهالظروف.. كيف مر خليل معاها وكل الاهل.. عانهم ربي والله.. وهو خير المعيينين.
مريم طارت لخالد اللي كان قاعد ومن شافها اهو الثاني وقف وبين لهم عملاق ..
مريم: بشر يا خالد. . شصار على قمر..
خالد: مادري يا مريم.. محد يرضى يقول لي .. وانا بعد تعبان ومعدتي جايده علي..
مريم: ليش.. عسى ما شر..
خالد: لا بس اهي تجيد علي ليما اكون محتاس ولا متظايق
مريم: من امتى..
خليل: اووووف مريم مو وقته.. وينه الطبيب الحين يا خالد
خالد: مادري طلع لي من شوي قال لي انه بعد نص ساعه بيطلع.. لان توه الناس قمر تولد الحين.. يمكن لبعدين.. ولا يمكن للظهر او العصر..
خليل: خير ان شالله الله يتمم علي خير.. الله يتمم علي خير..
خالد وهو يطالع درب غرفه الولاده اللي خذو قمر لها: الله يسمع منك .. الله يسمع منك..
قمر في غرفه الولاده كانت تمر بافظع اللحظات.. كانت حياتها بتنتهي.. الاالام قاتله.. ما تصدق هالالام كيف انها فضيعه.. عمرها ما فكرت انها راح تتالم بهالطريقه الجسديه.. بس بطريقه ما هانت عليها الالام.. لان الم خالد اللي كانت تتذكره مع كل انقباضة كان افجع وافجع.. كانت تبكي وتصرخ.. وتتلوى وتتعصر.. وعصراتها كانت تاخذ انفاسها.. تقبض على شرشف السرير وتسكر عيونها لكن ما ردها تفتحها.. لان مع كل جفن ينطبق بجفن ثاني.. تشوف صور مرعبه.. صور تهز كيانها.. وتقتل بقايا حبها لخالد.. تنزف..قلبها ينزف مثل ما اهي تنزف من زود الالم.. بس لا اله الا الله.. مع كل انقباضه كانت تصرخ خالد .. ولا تتعصر وتقول خالد .. ليش ما تدري.. هالكثر خالد مستحل ومستفحل بحياتها...
بعد ساعتين والكل محتاس مكانه هناك.. وصل طلال ومعاه ام قمر.. كانت تبي تكون معاها.. تشوفها.. وتوقف معاها بهاللحظه.. لكن اول من راحت له اهو خالد.. لمته وحبته على خده واهو لمها لانه كان محتاج لعطف احد عليه.. وام قمر – بطريقه ما- وفت بكل هذا..
طلعت لهم النرس وخبرتهم بالخبر اللي كانو ينتظرونه كلهم..
النرس: استاز خالد بن ظاحي..
خالد: نعم سستر.. ها بشري..
النرس بابتسامه باهته: مبرووك.. جاك ولد .. مثل القمر..
خالد ما سمع اللي قالته النرس وسالها: قمر شخبارها.. عساها ابخير..
النرس ارتبكت يوم سالها خالد هالسؤال.. ماتدري شتقول له.. بس: انا مخوله اني انقل هالمعلومات بس.. معلومات اكثر الدكتور راح يخبرك بها بعد شوي..
توها النرس بتروح الا وخالد يلحقها: سستر.. اشفيها قمر.. خبريني واللي يسلم عمرج..
النرس بخوف من خالد : يا استاز انا ماليش اي صلاحيه .. الدكتور حيخبرك بكل حاجه..
جاسم: يا خالد خل الحرمه ما عندها شي تقوله..
خالد ترك النرس وراح قعد وين ماكان قاعد واهو شبه النايم بس عينه مفتوحه ويفكر.. ليش ما يبون يقولونلي قمر شفيها.. ليش؟؟
بس قعد خالد وقعد جاسم يمه مرة وحده طفر خالد وراح لوين ما النرس راحت .. يدور على الدكتور.. لازم يشووف الدكتور اليوم لازم..
جاسم: يا خالد وين رايح ..
خليل: والله هذا اللي بيبلشنا اليوم اللهم طولج يا روح..
خالد كان يمشي بالممرات يدور على اسم الغرفه..شي فيه ولاده ولا زفت.. واخيرا لقى دار.. لكن الباب كان مقفل.. وكان في نرسسين ومعاهم دكتور.. والمريضه اللي داخل مغطيه بشراشف بيض.. والدكتور يكتب شي.. يطالع الوقت ويكتبه والنرسات يشيلون عن المريضه اشياء. مثل جهاز الانعاش الكهربائي.. والمصل اللي بيدها.. وكم التنفس.. ليِش؟؟ واللي قتله اكثر.. الممرضه قامت وغطت وجه المريضه بعد ما لمحه.. وانقبضت روحه.. ووقف مكانه وعينه منشهده.. وكانها شافت واكتفت من اللي شافته لدرجه الصدمه..
يا ترى شجاف خالد .. يا ترى من اللي كانت مغطيه.. يا ترى.. قمر.. ماتت؟؟؟؟؟؟

وصــــايف
04-19-2007, 04:14 AM
بوكا حبيبتي امزح معاك صدقتي خخخخخخخخخخخخخخخ

"eman"
04-19-2007, 07:00 PM
وين الباقي ننتظرك
تحياتي

بوكا
04-19-2007, 09:13 PM
ايمان مش ملاحظه ان وصايف بتتقل علينا ايه يا وصايف نزلي اجزاء اكتر وعلي فكره انا بهزر معاكي
وفعلا بتعرفي تقطعي القصه عند الحبكه زي ما بيقولو تنفعي مخرجه

ابتسامة الأمل
04-20-2007, 03:54 AM
تلقون الباقي في ألم الإمارات

عذبا
04-20-2007, 04:32 AM
اختي الفاضلة حبي امي بحثت عن الم الامارات لقيت مواقع كثيره اي واحد تقصدين

asomoon
04-20-2007, 05:07 AM
وين التكملة حبيبتي

ام ظافر
04-20-2007, 01:28 PM
حرااااااااااااام عليك يا وصايف ترى بموت ابي اعرف وش صار على قمر وخالد وتكفين نزلي اجزاء اكثر
:arrow:

ام ظافر
04-20-2007, 06:20 PM
..@@@@@@@@@@@@@@@..
الحقي على عمرك ونزلي الباقي بسرعه ترى
قمنا ندور على الباقي في الم الامارات ...
..@@@@@@@@@@@@@@@..

نوفا sss
04-20-2007, 09:16 PM
جاري الانتظار

"eman"
04-21-2007, 06:39 AM
السلام عليكم
حبايبي تلاقون القصه كاملة في منتديات حوراء
(والغايب عذره معاه)
تحياتي للجميع...................

ام ظافر
04-21-2007, 12:34 PM
:lol: :-P :lol: :-P
احنا ننتظرك على احر من الجمر ...
بس سامحيني بقول معلومة للأخوات
اللي ينتظرون يبون يعرفون من اللي ماتت
أحب اطمنكم واقول ان اللي ماتت مو قمر اهي
........ نــــــــــــــــــــــــــــــدى ..............
:-P :lol: :-P :lol:

marimelwakel
04-22-2007, 10:27 AM
لوسمحتىبسرعة

وصــــايف
04-22-2007, 12:15 PM
الجزء العشرين..
الفصل الاول..
----------------
وقف خالد منصدم ومتجمد مكانه.. ما يدري شيسوي.. يالله.. شقاعد يصير بالدنيا في نفس الوقت.. كان ثمه مفتوح وجاسم اللي كان يمشي وراه واقف يطالعه واهو متصنم..
جاسم: علامك خالد.. شفيك واقف هني؟
خالد ما نطق بولا حرف..
جاسم يطالع وين ما خالد يطالع: شقاعد تطالع.. سرحان في شنو... خالد .. خالد.. خااالد (بعصبيه(
اوتعى خالد وعينه مرتعبه: هاا..
جاسم: اشفيك..
سكر خالد عينه بعد ما انحرقت من وسع ما كانت مفتوحه.. ونزل راسه الارض وبخطى ثابته دخل الدار اللي كان واقف عندها وجاسم يوقفه: خالد وين رايح؟؟
خالد: لحظه جاسم.. تعال معاي..
جاسم: بس وييين؟
ما تكلم خالد وسحب جاسم وياه لداخل الدار.. فتح خالد الباب والتفت له الممرضه..
الممرضه: لو سمحت ممنوع الدخول..
خالد: لا بس انا اعرف المريضه
الممرضه: شتقرب لها..
خالد طالع الجثه اللي جدامه.. وهو يحس بان الدم في عروقه مثل الحريجه.. احتر بدنه كامل بعد ما كان مبرد من التوتر.. يحس بالقشعريرة تدب في عروقه ولكن الاقوى كانت دموعه المغصوبه بعينه.. يا الله.. انا لله وانا ليه راجعون
خالد: انا ... انا كنت احبها..
الممرضه لا اراديا تعاطفت معاه: انا اسفه .. بس لازم تطلع الحين..
خالد والدمعه خلاص انزلت من عينه: .. بس .... دقايق بسيطه.. دقيقه وحده وبس..
الممرضه احتارت معاه خصوصا وان الدكتور قاعد في غرفه ثانيه تابعه لهاذي الغرفه يتكلم مع احد.. ولكن.. حست ان الدكتور ماراح يحس بوجود هالشخص لمده دقيقه..
الممرضه: دقيقه وحده.. وبس.. ماقدر اخليك اكثر..
خالد هز راسه على انه فهم لها.. وتقدم للميته جدامه.. نزل الغطا عن وجهها وكشفت عن اسمى واكثر وجه متعذب على وجه الارض.. محد غيرها.. ندى
خالد رفع الغطى عنها.. وتم يتمنظر في ويهها بطريقه تجيش الدموع.. جاسم بس جاف اللي خالد رفع الغطى عنه مسك على ثمه من الصدمه.. توه خالد بيلمسها الا مسكه جاسم
جاسم: لا يا خالد.. هذي ميته.. تتنجس ان لمستها..
خالد: اوووش جاسم... اووش
حنى خالد راسه على جنب.. وتم يتمنظر فيها واهو مكتوف اليدين.. كانت حتى بموتها مو مرتاحه.. حواجبها مغضنه ومعقده وكانها بصراااع حتى واهي ميته.. غطى خالد وجهه بكفه.. وبكى بكاااء اللي يهلك الروح بالقلب..
جاسم اللي كان واقف جنب خالد اهو الثاني بكى مثل ما بكى خالد.. متحسفين على موتت ندى.. ولو انها ما عاشت بالخير معاهم بس.. تظل بعد جزء من حياتهم.. واي جزء بحياة الانسان ليمن يروح.. دايما يظل مكانه ويظل فراغه .. الله يرحمج يا ندى..
خالد ما تم اكثر.. لان الممرضه يات له وطلبت منه انه يرووح قبل لا يحظر الدكتوور..
خالد: وين اهلها؟؟
الممرضه: كاهم بالدار الثانيه..
راح خالد لاهل ندى يعزيهم.. شاف شيماء ومعاها ام ندى وكان منظرهم يقطع القلب.. حريم.. من غير رياييل ولا شي.. كانن دايمن ثلاث.. والحين صارن ثنتين.. وشيماء انخطبت بعد..
اول ما دخل خالد التفتت له شيماء.. وبصوت باكي والحزن كله بعيونها لخالد.. كانت توجه اللوم له.. تلومه على موت ندى.. تلومه على عذاب ندى.. بس شنو اللي يابه هني؟؟
ام ندى اول ما شافت خالد نست روحها وراح بحظنه تبكي من حرقه قلب..
خالد: I’m sorry Agnes.. I’m sorry about nada..
ام ندى: why my daughter? She is just a child? Why did she go? Why?
خالد: may good god rest her in peace.
شيماء ما تحملت من خالد كل هذا: ياي ترش الملح على الجروح يا بن ظاحي.. يوم ماتت تنزلت وييت وبكيت عليها؟ ما بغت روحك تحن اخيرا.. وامتى تحن؟؟ يوم ماتت؟ انت شفيك.. انت ميت الاحساس منك؟؟ مو كفايه ان كل هذا بسببك؟
خالد سكت عنها وما حب انه يرد عليها لانها غلطانه وعارفه انها غلطانه وان الصدمه اهي اللي تخليها تتكلم ..
الصدفه ان سيف العثماني كان موجود.. بس توه داخل الغرفه وانصدم يوم شاف اغنس بحظن خالد تبكي وشيماء تتناجر مع خالد..
شيماء بصوت عالي: ما تجاوبني.. انت بشر ولا صخر ؟؟
سيف: بس يا شيماء.. بس... هذا قضاء الله.. الله يرحمها .. ترحمي لها ..
شيماء: يوم انه مارحمها بالدنيا.. فكيف راح تكون مرحومه بالاخرة.. ما رحمها يا سيف ما رحمها..
وغابت في حظن خطيبها واهي تبكي بعصر الدموع..
ام ندى: what is shaima talking about saif?
سيف: nothing Agnes she is upset?
ام ندى: oh my little girl.. I want to see hear. Please saif let them allow me to see her, I missed her tender face I want to see her for the last time.
جاسم كان واقف ويشوف كل اللي يصير ولا يتكلم.. يحس ان هذا عالم جديد عليه.. عالم اللي كان خالد فيه لمده اربع سنوات.. يحس ان خالد مرتبط مع هالناس لكن رغبات هله حطمت هالعالم كله واجبرته على عالم اهو ما كان يعرفه ولا بمتعود عليه.. مسكين انت يا خالد.. كثر ما قمر مسكينه.. انت مسكين اكثر منها..
لاول مرة يحس جاسم ان خالد انحرم من اشياء كان من الممكن انه يعيش فيه باحسن طريقه وبافضل حياه.. الله يسامحك يا خوي يا بو خليل.. بس هذي قسمه ربنا ونصيبنا من رب العالمين وما نقدر الا اننا نقبل فيه ..
التفت خالد لجاسم اللي كان يناظره بطريقه مواسية.. وحس خالد بقليل من الراحة لان هناك احد يعرف لمعاناته.. بس تذكر ان قمر تنتظره ولازم يروح يشوفها.. نسى مصيبته ويا قمر مع مصيبه ندى.. احتار شلون يخلي ام ندى ويروح.. وان راح اكيد بتساله وين بروح؟؟ بس بعد
خالد: Agnes I have to go now. I`ll be back soon..
ام ندى: why are you here khalid?
خالد: I have a family situation here … يناظر الموجودين.. الكل ينتظر منه اجابه اهو ليش هني.. لكن خالد ماخاف من احد ولا من شي وقال.. my wife is in labor and I was going to see her but I saw nada instead
شيما الحقد مثله مثله في وجهها الا ان ام ندى فرحت عشان خالد: ohh .. your wife is in
labor? How over nice
خالد: thanx mom.. I have to go now to see her and I`ll be back soon
شيماء: no need
خالد ما اعتبر لكلامها وراح بعد ما باس ام ندى على خدها المتجعد
شال خالد جاسم معاه وراحوو يشوفون وين قمر..
في بيت بو خليفه شيخه كانت قاعده مع زوجه خليفه واختهم لطيفه اللي من سمعت عن قمر على طوووول راحت بيت ابوها تشوف شالسالفه هناك؟
ام خليفه كانت قاعده بهدوء وقلبها يحرقها على بنتها.. بو خليفه ما رضى انها تروح.. لان البارحه تعبت نفسيا وايد.. وقال لها لين ولدت قمر راح اخليج تروحين لها ..
شيخه بنعومه: خالوه ما تبين جاي؟؟
ام خليفه: لا حبيبتي مابي.. خاله شيخه روحي اتصلي في نوفه ساليها عن احوال قمر.. ولدت ولا لاء؟
لطيفه: يمه الله يهداج توني متصله في مروة وقالت لي لاء
ام خليفه: يمه يا لطيفه هذا طلق واي لحظه يصير.. يمه شيخه روحي اتصلي
شيخه: ان شالله خالتي..
راحت شيخه بتتصل من التلفون اللي بالصاله.. بس كان خراب
لطيفه: امبين ان هذا الخراب.. روحي جوفي الي بالصاله اللي يم الباب.. اكيد يشتغل..
شيخه: ان شالله..
راحت شيخه ووديمه تمشي وراها..
وديمه: بتتثلين في خالو نوفه
شيخه: اي حبيبتي ليش تبين تكلمينها
وديمه: لا ابيت تتثلين في خالي طلال
شيخه: ااااااااه على خالج طلال.. ياريت عندي رقمه من زمان اتصلت فيه
وديمه : لحظه اروح لامي اييبه
شيخه امسكت وديمه واهي طايرة: تعاااااااالي يالخبله بتورطينا اليوم.. من صجها.. بتروح لامها تييب رقم طلال.. مينونه انتي والله.. طالعه على منو
وديمه ونظرة كره: مينونه انتي .. سحيله
شيخه فجت ثمها: شنو؟؟؟؟؟؟؟؟ قول الله لا يبارج في عدوينج.. شهالحجي.. من وين اطلعينه
وديمه: بعينت..
شيخه: والله وطالت وتمشخت بعد.. عطيني مقفاج بس يالله.. نتصل في نوفو انجوف..
وتتصل شيخه..نوفه كانت قاطه تلفونها في سيارة طلال ونسته هناك من البارحه.. ويرن ويرن التلفون ليما تطلع روحه ولا احد يشيله.. في المرة الثانية تشيم طلال ورفع التلفون وشاف ان البيت اللي متصلين.. وشاله..
طلال : الو؟
شيخه استغربت؟؟ شلون اللي يرد ريال؟؟: السلام عليكم
طلال ماعرف من بالصوت: وعليكم السلام؟؟
شويه صمت صار..
شيخه: الشيخ هذا رقم منو؟
طلال: شفيج لطوف هاذا انه طلال..
شيخه ارتبكت وما عرفت شتسوي: ....... هذي انه.. شيخه..
طلال سكت ورد القهر اللي فيه: نعم.. شفيج متصله؟
شيخه(هو شدعوة يا حافظ؟): لا بس انا كنت متصله في نوفه؟؟ ليش موبايلها عندك؟؟
طلال: والله اخوان وكيفنا.. انتي شكو؟
شيخه ما صدقت؟؟ هذا طلال اللي يكلمها: .. امسامحه اخوي.. ما تشوف شر.. بس ام خليفه تبي تسال عن الاحوال في المستشفى.. نشوف سكتوا ومالكم حس..
طلال: كل شي ابخير.. قمر للحين تولد بس ان شالله كل شي خير.. سمعيني..
شيخه منصدمه..
طلال: لا تتصلين على موبايل نوفه لانه معاي ناسيته اهي بالسيارة.. اتصلي على موبايل مروة اهي مع الحرمات.. ولا مريم.. سامعه
شيخه خلاص طقت جبدها منه: انت شفيك؟
طلال: يالله في حفظ الله..
شيخه: انتظر........
وسكر طلال الخط في ويه شيخه اللي صار مثل القنبله الموقوته.. بس باجي انها تنفجر.. يا ويلك يا طلال.. انه تسكر الخط في ويهي.. انه؟؟؟ يا ويلك يا سواد ليلك.. انا اللي بوريك.. على شنو انت زعلان ولا معصب.. مالك حق ويا ويهك الخس.. اوريك.. وراحت تمشي وريلها تدق بالارض دق.. وكانها طبول معركه ولا حرب؟؟ يا ترى.. طلال راح يعيش بغضب شيخه الحامي..
ام خليفه شافتها تطوفهم واهي محترقه من الغضب..
شيخه: خالتي اتصلت في نوفه وقالت لي ان للحين قمر تولد بس جريب ان شالله بيردون عليكم خبر.. يالله عند اذنكم انه رايحه دار نوفه..
ام خيلفه: اوب اوب .. انتظري شوي.. علامج معصبه وشابه الدنيا ضو علينا.. من امزعلج ولا منو امعكر مزاجج جذي..
شيخه حاولت تهدي من نفسها بس ما تقدر: لا خالتي مافيني شي.. بس.. شوي اعصابي مرهقه تعرفين ما رقدت زين.. يالله عن اذنكم
ام خليفه: طولي بالج يا حبيبتي.. ماكو شي يستاهل منج العصبيه كلها..
شيخه: عن اذنج خالتي...
وراحت شيخه.. وراسها يدخن من اعصبيه.. يا ويلك يا طلال.. ما لعبت الا بالنار..

وصــــايف
04-22-2007, 12:19 PM
الجزء ال 21
الفصل الأول
============
طلال ما كان عنده ادنى شك ان شيخة الحبوبة الحين قاعدة على نار من القهر والعصبية.. يعني شكو يكلمني جذي.. انا شسويت له.. بايقة حلاله ولا ذابحتله ذبيح.. يعني الحين اهي قاعدة تسحب وتقط في الأفكار.. زين لها.. يوم انها تيي وتستخسر طلال بن ظاحي مالها الا التسحب.. اشخط في عمرها ليما تصير كشكوول..
شيخة ماقدرت تحبس نفسها اكثر وشالت عمرها وراحت فوق على طول.. من غير ما ترد على احد ولا احد يعرف اهي شعرفت ولا ماعرفت..
مروة اللي راحت ماقدرت تقعد اكثر من خمس دقايق ..
مروة لنوفه: نوفه وينه طلال اتصلي فيه ابي ارد البيت..
نوفه: مادري وينه؟ اتصلي فيه انتي
مروة: ما يبت تلفوني .. من العصبية خليته في داري ونسيت اشيله وياي..
نوفه: انا بعد نسيته كاهي مريم قوليلها تعطيج التلفون
مروة: اخاف تشخطني؟؟
نوفه : اوووووو مرووو مالي خلق بليييز..
مروة : مريم معليه تعطيني تلفونج شوي
مريم: هاج بس لا تخلصين الشرج ابي استعمله
مروة: شكو اخلصه الا بتصل في طلال..
مريم : يالله بسرعه..
مروة: حشا مذله
اتصلت مروة في طلال
طلال: هلا مريم
مروة: لا طلال هذي انا مروة.. اقول تقدر تاخذني تردني البيت
طلال : اوكي الحين يايج..
مروة: انزين شفيك
طلال: وانتي من متى تهتمين يعني؟
مروة: حشا والله..
طلال: يالله بسكره يالله
مروة: هاج تلفونج
مريم: وانتي وين رايحه؟؟
مروة: بروح البيت
مريم: نعنبو ما قريتي مكانج هني.. ليش بتروحين؟؟
مروة: شدعوة يعني الحين لو رحت ما بيتغير عليكم شي
نوفة: يعني انتي صج صج صج ما عندج سالفه
مريم: تدرين شلون.. قومي روحي.. ولا منج توريني ويهج سامعه
مروة اللي قامت: اكيد ما بوريج ويهي وبعدين انتي خلج هني ويا نوفه ونورة.. مالج حاجه فيني..
مريم: والله انج ياهل يا مرووو لو ادري بس شلون تكبرين جان من زمان كبرناج
الا وطلال واصل: ها شفيكم بعد اتناجرون
نوفه: ولا شي بس.. انت شفيك جذي
طلال كان مبوز وحايس الشماغ حوسه على راسه جنه طالع من معركه: ما فيني شي شنو شفيني بعد مو عاجبج؟؟
نوفه بصوت واطي: بسم الله الرحمن الرحيم
طلال: وانتي (مروة) ليش بتروحين قعدي وياهن وبعدين مرة وحده نرد جميع..
مروة: لا مابي ابي اروح البيت..
مريم: شعندج بالبيت قعدي هني ..
مروة: انا عندي اظافري بروح ارتبهن بالبيت عندي مانيكير وتلمي.. (سكتت يوم شافت عيون طلال تشرر من الحمق(
طلال: تردين البيت عشان اظافرج؟؟؟ اقول.. طسي عن ويهي لا الحين بالعقال ليما يصلخ متونج.. يالله.. بنات اخر زمن.. قري مكانج وما تردين الا ويا الحرمات
وراح طلال عنها ومريم ونوفه يضحكن..
مروة: اتتضحكن على شنو ويا ويوهكن يالخايسات.. لكن معليه .. معليه يا مريم معليه ..
الا ووقفه الوقت واتصال من ام خليل لبنتها…
ام خليل: ها يمة بشري.. اشصار على مريت اخوج؟
مريم تتصنع السعادة: يمة مبرووووووووووك قمر جابتلج احلى ولد في الديرة كلها اينور سماج وسما الاف الناس.
ام خليل بسعادة قصوى: لج البشارة يا الريييم يا حبيبتي فديت قلبج والله على هالخبر اللي برد قلبي…وينها؟؟ دخلتو عليها؟ شخبارها عساها مو تعبانه؟ تمنيت اكون معاها بس ما صار ..
مريم بحذر: يمة قمر في دارها الحين ترتاح خصوصا ان الولادة كانت عسرة شوي عليها ولكن الحمد لله قامت على خير وهي بالف صحه وسلامه لا تحاتين يمة كل شي ابخير..
ام خليل: لا يمه انا الحين اشيل عمري واروح اشوف مرت اخوج اتطمن عليها قلبي ماكلني على رويحه افادي..واشوف وليدها المسيجين هذا اللي مادري الله بلاه من يوم ولادته
مريم حارت واحتكرت بالتلفون ما تدري شتقول لامها .. قمر محد يقدر يدخل عليها والياهل في الشيشه شالسالفه شقول لامي الحين..
نورة شافت ان مريم محتكرة في التلفون وسالتها: شالسالفه؟
مريم تسد التلفون عن لا يسمعون: امي بتشيل عمرها وتيي المستشفى الحين.
نورة: كلش ولا هالشي .. وينها معاج للحين؟
مريم واهي تعطي نورة التلفون: اي هاج..
نورة تتكلم مع ام خليل اللي باح حسها واهي تنادي مريم: الو خالتي.. انا نورة المصباح خالتي شلونج خالتي شخبارج.. مبروكن عليج ماياج.. قرت عيونكم ..
ام خليل: بشوفه احبابكم .. يمة نورة وينها مريم اناشدها من مساعة..
نورة: لا خالتي بس طلال ناداها.. خالتي الدكتور ايقول ان قمر تعبانة شوي خبرج اول ولادة وبعد عسرة كانت عليها الحمدلله طافتها ..والدكتور مو راضي يخلي احد يدخل عليها الا لما توتعي من المسكنات والمهدئات
ام خليل: يمة نورة انا بس ابي اشوفها ويتطمن قلبي عليها.. (بمرارة تسري في الحلق ..(خايفة على بنتي شوي ..
نوفه تحس لام خليل لانها اهي الثانية تحس بتوتر كبير من هالظروف الغريبة اللي يمرون فيها: ادري خالتي وانا بعد مثلج بس الحمد لله الجايد عدى ومابقى الا البسيط .. بس انتو انتظروا لي العصر وان شالله كل شي ايكون ابخير… واحنا رادين بعد جم ساعه لكم انخبركم بكل شي..
ام خليل: على رايج يا بنتي.. ولو ان قلبي منصب علي قطعة قلبي.. بس … اللي تشوفونه..
مريم: خالتي.. (بنبرة صادقة خايفة لام قلبها منصب على بنتها) يمه ادعي لقمر تقوم بالسلامة..
ام خليل: الله يقومها بالسلامة يارب..
مريم: هاج خالتي نوفة تبيج..
نوفه: يمه.. يمه لا تحاتين كل شي بيصير اوكي وخبريهم ان قمر جابت ولد .. قوليهم ان بنت سعد جابت ولد
ام خليل بابتسامة باهته: ان شالله .. سلمي عللى الباجيين وباركي لبو وليد .. خانت حيلي
نوفه: ان شاللة يمه.. يالله مع السلامة
ام خليل: الله يسلمج…
سكرت ام خليل ونوفه عن التلفون.. والجو بين الكل متوتر .. والخيط الرفيع على وشك انه ينقطع…

خالد اللي رجع من غرفة ندى نسى كل شي.. نسى كل شي في هالدنيا.. حس انه روحه خلاص ما بقى لها حد الا وتطير منه.. شهالمصايب اللي تتحاذف علي من كل جهه.. احس والله ان الدنيا مصكرة وكل الدروب منغلقة.. ليش ياربي مالي نصيب في الفرحة في هالدنيا.. شقي من اول ما جابتني امي.. وشقي ليما اموت.. يارب عفوك ورضاك.. يا انك تاخذ روحي وتريحني يا انك تريحني وانا عايش.. تراني مليت والله والملل ذبحني..
جاسم ظل ساكت وما تكلم لخالد لانه يحس من مشيته المايلة شوي انه تعبااااان حيل وما يقدر يتكلم ولا ايقول اي شي.. وبالله عليكم من اللي يقدر يحس ولا يقدر انه يمشي واهو يواجه معضلتين.. حبه القديم يموت قدام عينه.. وحبه الازلي يواجه الموت وعتباته مو بعيدة.. وولده انولد قبل الموعد.. وزوجته شافته في موقف الله لا يحط احد فيه ابد.. ما يتمنى خالد لاحد انه ينحط بهالموقف.. لانه والله مهدم لكل شي ثابت في حياة اثنين..لكن محد السبب في هالشي غيره.. اهو المذنب الأول والاخير في حياة كل من .. يا ربي عفوك ورضاك ..
رد خالد لعند مكتب الدكتور يبي يسـأله عن قمر.. شصار عليها.. لكن ما لقى الدكتور داخل.. وكانت معدته جايدة عليه.. بتنفجر من زود الالم والضغط النفسي اللي اهو فيه.. يمسك خاصرته ويمشي خالد من غير اي دراية اهو وين رايح ولا وين جاي.. اخر شي ما تحمل ومسك الجدار البارد واتكى عليه شوي لانه ماقدر يواصل اكثر.. وشوي الا وينخل توازن خالد ويمسكه جاسم مرة وحده
جاسم: اسم الله عليك .. اشفيك خالد .. اركز ياخوي اركز..
خالد ماتكلم كان يحس بالغصة.. ما يقدر يتنفس.. الدنيا تدور بعيونه.. لكن قوته كانت غريبة.. قدر انه يبعد نفسه عن جاسم ويمشي اكثر لناحية الكراسي بالاستراحه.. كانت صمت خالد غريب ..ما يتكلم ولا يتنهد ولا شي.. بس ماسك خاصرته واهو يمشي بثقل للكراسي.. اول ما لقى الكرسي قعد عليه ورمى بثقله كامل في الهوا…
يحس بالالم يسري في دمه.. يحس بان طاقته خلاص ماعادت في جسمه.. يكره هالدنيا ويكره مافيها.. يكره كل شي.. واكثر ما يكره اهو نفسه.. نفسه اللي فيها هالكثر من السوء وخلت الكل يكرهه.. شفايدة حياته.. ندى اللي ماتت وهي تحبه.. قمر اللي يمكن ليما تصحى اخر شي تبي تشوفه اهو ولا يمكن ما تبيه خلاص.. شبقى له بهالدنيا.. ولده؟؟ ما ظن.. انا لو كنت ابي هالولد ما سويت اللي سويته.. ما هدمت مستقبلي اللي اخيرا بانت ملامحه مع قمر نهائيا واتجهت الى التعاسة برجلي.. برجلك مشيت لهالمستقبل وهالمصير.. يمسك خالد رجله ويمسدها بيدينه العريضتين وعينه مفتوحه بقهر وحده على نفسه.. اشتدت قبضه يده على ركبتينه مع عصرات معدته اللي تاكل كل ذبذبه صبر فيه.. سند راسه وخله جسمه يسترخي بالكامل ومتجاهل جاسم اللي كل شوي يساله عن حالته..
جاسم : خالد خلني انادي لك الطبيب يفصحك ولا يشوف لك شي.. احسن من العصرة الي تمشي بها ..
خالد بنظرة كلها يأس: مابي.. مابي شي.. وينه طبيب قمر.. ابي ادخل عليها ابي اشوفها..
جاسم: خلك من قمر الحين وعاين حالتك ..يا خالد ما يسوى عليك اللي تسويه في روحك
خالد عصب وعلى حسه : قلت لك مافيني شي.. أبي اشوف قمر.. وينه هالدكتور الحقير.
جاسم: صل على النبي وسع الصدر.. خلك هني انا اروح اشوفه وين
خالد ما تكلم وحس ان اللون انكشف عن ويهه.. تمر ذكريات ايطاليا في باله مثل شريط الافلام.. يتذكر كل مرة كان يمر فيها بنفس الالام.. كل مرة.. كانت قمر معاه ومتواجده معاه اول باول.. لكن هالمرة اهو قاعد لحاله.. محتاج لقمر... يبي قمر..
قام خالد من مكانه يدور دار قمر.. يمشي وهو يمسك خاصرته وخلاص الالام كسرت عنده كل شي.. وصار يمشي بلا وعي وعاد وقعد على احد الكراسي.. ما يدري اهو وينه.. وين قاعد وين موجود باي طابق ولا باي زفت.. شهالحالة اللي اهو وصل عليها؟!! والله انه تعبان ومو قادر يكمل اكثر..يحس بثقل كبير على كاهله.. يحس بالموت.. يبي يموت.. يبي يموت ويرتاح ويريح الناس اللي حواليه منه ..

في هذي اللحظات قمر كانت توتعي وتحاول انها تفتح عيونها.. تحس بالتعب يلفها ويشيلها ويضمها.. برد المستشفى نخر عظامها.. وخلاها تحس بالجمود.. تحركت شوي يدها لكن ماردت وسكنت.. حواجبها كانت مغضنة.. وعيونها مشدودة وتحس بالتوتر من وضعها.. قدرت انها تفتح عيونها شوي.. لكن ما قردت وسكرتها يوم صدمها الضوء.. تمت متعذبة على السرير.. وجهاز تنفس الاكسيجين على خشمها خلاها تتنرفز اكثر واكثر.. يا ربي.. عطني القوة يا ربي.. خالد.. وينه خالد..
سرت دمعة مريرة عند زاوية عيونها وثمها تحرك بانات معذبه من تحت الغطى.. (خـــالــد!!!(

مريم ونوفه ونورة كانن قاعدات.. ينتظرن واحد من الشبيبة يجي لهن.. لانهن خلاص تعبن من الانتظار وخصوصا مريم اللي قلبها ما ركد وخصوصا من بعد مكالمة امها توترت اكثر.. ليما جاهن طلال..
نوفه: انت وين كنت.. طلال روح شوف لي الدكتور خله ايدخلني على اختي خلاص انا ما عاد فيني صبر..
طلال: وين يدخلج؟؟ قمر بالعناية يا نوفه ولا انتي ناسية.. وبعدين تدخلين عليها شتسوين الدكتور ما نصح بهالشي الا يوم كان شي يناسبها يعني ما يصير نمشي خلافه..
مريم: شنو هو علبالك يعني اللي مانقدر نمشي خلافه.. قمر تعبانة ونبي نشوفها.. امي من مساع واهي تتصل وقلبها ماكلها على بنتها .. واليوم العصر كلهم بيووون هني شتبينه انقول لهم اننا جذبنا عليكم سامحونه بس قمر في العناية الفائقة؟
طلال بعصبية: يعني انتي يا مريم ليش جذبتن ؟؟ ماكان له داعي تجذبن.. قمر ما سوت شي غلط عشان نجذب عليها يعني ماعندكم سالفة الصراحة..
نوفة عصبت اكثر: يعني انت صج بارد.. شفيك انت انقول لك قمر تعبانة وقاعد عاد انك تفهمنه ان اللي سويناه غلط..
نورة لاحظت ان طلال توتر مثل ما نوفة ومريم متوترين وقبل لا يتكلم طلال: نوفة مريم.. ترى طلال ما غلط بشي..قمر ان كانت تعبانة فهذي حكمة رب العالمين مو جريمه ان قمر تتعب.. يعني وحده ماطاف عمرها ال19 وتولد غصب عنها تتعب لانها مو مهيئة لكل هذا.. بس انتن لازم تصبرن صراحة والله حرام اللي تسوونه بعمركن.. وان شاء الله انا اخبر خالتي عن كل شي.. وانتن معذورات ما تبن انها تمرض ولا انها تحاتي خصوصا واهي مرة كبيرة ..
مريم سكتت يوم نورة تكلمت.. وهي عارفة ان كلامها صح 100 % بس هي مفتشلة.. اي نعم مريم مفتشلة لان احساس غريب سعر فيها يقول لها ان خالد هو السبب في مرض قمر.. والا قمر كانت قاعدة معاهن قبل لا تطلع ويصير اللي يصير.. ان كانت المشاكل هدأت فترة فاهي راح ترجع.. وبشكل اقوى.. بين الاهل والاخوان.. اللي ما تمنوا الا ويردون لبعض..وكاهم في استقبال سيل جديد من المشاكل اللي ما تنتهي..

خليل كان قاعد في الكافتيريا ..توضى وكل شي وينتظر الاذان يصيح عشان يروح يصلي وبعدين يشل الحرمات وياه البيت ويروح.. خليل كان ما عنده ادنى شك ولو بسيط ان السبب في كل هالزحمة وهالفوضى اهو خالد.. والا قمر فليش تطلع من البيت من غير ما تعطي احد فكرة واضحة.. وليش تطلع في الشارع العام وتصدمها السيارة.. وليش خالد يتواجد معاها مع انها طلعت بروحها.. وليش وليش.. يعني هالحركات يمكن تطوف على كل من الا خليل.. هو يعرف ان اخوه متورط بمشاكل ومشاكل جايدة بعد.. بس يالله اهو اخبر بنفسه.. واهو اكثر تحمل مسؤولية ومحد له دخل في حياته وحياة مرته.. بس ان استمريت جذي يا خالد بتخسر نفسك حياة ومستقبل واهل واحباب.. عمرك ما راح تلقاهم ولا بعد الف سنة.. الله يهديك يخوي الله يهديك.
رد خليل للبنات واول ما شافته نورة وقفت بعيد شوي .. البنات كانن مصعبات وحالتهن حالة..
خليل يسأل مريم: مريم شفيج متنرفزة وويهج جنه ليله السبت؟؟ عسى ما شر؟ وينه خالتي ام خليفة..
نوفه امي راحت الاستراحة ترتاح وطلال بياخذها البيت الحين
خليل: انزين شفيكن جذي ويوهكن تلوع الجبد.. يالله روحي صلي يا مريم وانتي بعد يا نوفة وخلكن من هالقعدة البطالية عشان اخذكن البيت..
نورة اول وحده تحركت: ان شاء الله
خليل من سمع ان شالله فز قلبه .. يا عمري اللي يسمعون الكلام ..
لكن مريم تكلمت: انا ماني رايحه البيت بقعد هني ويا قمر..
خليل بنظرة غباء: والله يا نرس مريم اكو نرسات غيرج قايمات 24 ساعة على عناية قمر يعني عنايتج مستغنن عنها.. ويالله قومي عن الهرج الزايد صلي انتي ويا بنت عمج ولا كلمة ثانية
مريم تطالع خليل بنظرة كلها حمق واهو ما عطها طاف وراح يدور على جاسم..
مريم: بعد يبط الجبد خليل.. ليش ما يخلينه نقعد هني يمكن قمر تقعد ومحد معاها..
نوفة قامت لانها ما تبي تعصب خليل: خلينا والله لو نموت محد بيخلينه نقعد.. خلنا انروح البيت بعد انا تعبانة وعيني تحرقني.. والعصر ننزل ويا الباجيين..
مريم : لا تبطين جبدي انتي الثانية.. والله ماني رايحة.. وبشوف منو اللي بروحني غصب.. تعالي.. وينه جاسم وخالد.. اشوف من راحو ولا ردوا واحنه هني قعود ولا احد يسال عنه؟
نوفة واهي رايحه عنها: مادري دقي على عمي جاسم يمكن تلقينهم..
مريم ما عطلت ورفعت التلفون تتصل في بو محمد..
جاسم: هلا الريم
مريم: هلا جاسم وينكم انتو متخبين؟
جاسم: انتو للحين هني؟؟!!!!!!!!!!!!
مريم: اي للحين هني ليش فيها شي
جاسم: لا بس خلاص شيلي روحج انتي والبنيات وردن البيت وياخليل ولا طلال وردو معاكن ام خليفة
مريم: لا تبط جبدي جاسم انا ماني متحركة من مكاني قمر بتقعد ولا شي وما معها احد شنو الدنيا سايبة
جاسم: انا معاها وريلها معاها بس خلاص ماله داعي تقعدن ويالله بلا هرج زايد..
وسكره جاسم في ويهها
مريم صارت نفيخه من الحمق.. شنو هذا محد يحترمنا ولا احد ايقدر شي... اووووووف والله انهم بيجوفون.
ام خليفه يات لمريم: يمه مريم روحي شوفي الطبيب ايقدر ايدخلنا على بنيتي .. حشى من ولدت واحنه ما دخلنا عليها
مريم تلعثمت وبصعوبه تكلمت لام خليفه: خالتي قمر تعبانة شوي والدكتور ما يرضى ايدخل عليها احد ليما تستقر حالتها
ام خليفه بخوف: وليش محد خبرنا عنها.. شلون بنتي تتعب وانا مادري ؟؟
مريم: خالتي بعد قمر مو مرة جبيرة قمر توها الا ياهل يعني غصب تتعب.. والله ان شالله ايقومها بالسلامة
ام خليفه: الله يسمع منج.. وينه خالد ماجوفه
مريم: راح ويا جاسم والحين بيردون
ام خليفة: عيل منو اللي بيردنا البيت
مريم تكدرت من سمعت ان حتى ام خليفه تبي ترد البيت: مادري يمكن طلال ولا خليل مادري..
الا نورة واصله.. والتفتت لها ام خليفه
ام خليفه: يمه نورة اتصلي في البيت خبريهم عن قمر انها ولدت
نورة : ان شاء الله خالتي..
ام خليفه: الريم اتصلي في خوج ولا طلال عشان ايون يردونه بيوتنه
مريم بضيج: ان شاء الله
نورة تكلم لطيفه: الو هلا لطوف.. شخبارج
لطيفه: احنه بخير انتو بشرو شصار على قمر..
نورة: كل الخير قمر ولدت ويابت ولد احلى من القمر..
لطيفه باناسه: صججججججججججججججججججججججججججججججججج والله احلللللللى خبر لج البشارة يا نوير
نورة تبتسم: الله يبشرج بالخير ..
لطيفه: اجل وين امي؟
نورة: كاهي هني الحين بنرد البيت ..
لطيفه: ومتى نقدر نيي المستشفى..
نورة: مادري يمكن العصر والا باجر..
لطيفه: باجر؟؟ ليش عسى ما شر
نورة ما تبي تطول: لا ما كو شي بس عشان ترتاح قمر اتعرفين اللي فيها موهين
لطيفه: فديت عمرها اختي والله كبرت وصارت مرة وام بعد عمري قموووور
نورة: يالله لطوف اخليج انا الحين
لطيفه:في امان الله..
سكرت نورة عن بنت خالتها وعيونها اول ما رتفعت شافته.. وارتعشت
خليل بعد كان يناظرها واول ما حطت عيونها بعيونه باعدها وطالع مريم اخته..
خليل: يالله زاهبات؟؟
مروة: من زمان وعطلونه هالبنات..
مريم : وانتي شكو جان رحتي من مساعه ويا طلال شليي خلاج قارة للحين؟؟
مروة: مادري منو اللي تم يناجرني جدام طلال وخلاه يسويني فلس ماسوى..
مريم: بس يالله عاد.. نعنبوووودارج..
تكلم خليل..
مريم: انطرني بروح اصلي وبلاقي نويفه ورادات
خليل : شنو؟ شكو للحين ما صليتي ؟؟ قاعدتلي بس اتهفهفييين على هبابج؟؟
مريم: خليل لو سمحت مالي حيل عليك انا زعلانه
خليل: عاد سكتو شسوي لج زعلانه, يبا قعده مستشفيات ماكو يوم اللي بتقعدين تقعدين ويا الحريم ولا الرجاجيل مالها نفعه منج ويالله ولاكلمه زياده لا راشدي..
مريم: لاااا
ام خليفه: بسج مريم والله انكم فاضييين ..
خليل: السموحه خالتي بس البنات ما يبي لهن الا العين الحمرة ( ويخز مريم ومريم تخزه بعد(
مروة: والله انا مالي شغل انا من زمان ابي اروح واللي امعطلتنا اهي ست الحسن والدلال مريم
مريم: والله يا مروةةةة لا ارميج من الطابق هذا واخليج جباتي ايراني
خليل: بس مريم.. وانتي بعد مروة يالله اوووص.. انتن ما تسكتن.. على طول خياطه عندكم ويا هالحلج.. درزيه اخر زامنكم.. مالت عليكم (ويخز البنات وثنتيناتهن يخزنه بعد(
نورة ضحكت عليهم واهي تغطي ثمها.. وخليل من سمع حس ضحكتها ارتعش قلبه وقال والله انج عذاب.. من وين طالعتلي انتي باخر شبابي.. والله انك كبرت وخرفت يا بو براهيم..
نورة الثانية كانت حيل مستحية من خليل ولكن هي متونسة استغفر الله على هالمناسبة اللي جمعتها معاه باكثر من موقف.. واهي متونسه ولو فيها تشقح فوق وتحت من زود الاناسة على وجود خليل معاها.. لان نورة تحب خليل مثل ما تعرفون وقلبها متونس على هالشي انها تكون موجوده وياه وتشاركه بالسر والضر.. الله يفرحج يا نورة ما تدرين شنو قاعد ايصير من وراج.. لوتدرين جان انحرمتي من هالضحك اللي تمزرين به..
وبعد الجذي والجذاك ردن الحرمات بيوتهن.. وردت معاهن نورة اللي اول ما رجعت راحت تشوف اختها اللي ما تدري عنها.. واول ما دخلت على شيخه جافتها قاعده على السرير وعيونها تلمع منها الشرار وطاحت عليها شيخه..
شيخه: انتي وييييييييينج من الصبح..؟؟؟!!! نعنبو عجبتج قعده المستشفى هالكثر.. نعنبو اتصليفي اختج سالي عنها شفيها شمافيها.. يمكن مت ولا صار فيني شي
نورة بكل هدوء:. شفيج شفيج.. هدي اعصابج ما يسوى عليج والله كل هذا تسوينه في روحج علامج معصبه وكارهه الدنيا..
شيخه: ولا شي.. قوليلي شخبار قمر؟
نورة: ولدت ويابت احلى قمر
شيخه بفرح: صججججججججججججججج شيابت؟؟ بنت؟
نورة بابتسامه: لاااااا يابت ولد.. وسموه الوليد..
شيخه: الوليد؟؟؟؟؟؟؟
نورة: اي الوليد.. مو وليد . .الوليد.. عشان يعطيه رزة وكشخه
شيخه: اي بعد هذا ولد خالد بن ظاحي.. انزين شخبارها قمر ان شاء الله مو تعبانة.. وحليلها امس طالعه من حادث واليوم والدة ربي يعينها
نورة اهني تغيرت ملامحها وردت مشاعر الخوف: مادري والله يخويتي.. اظن قمر تعبانة شوي. لان ماخلو احد يدخل عليها من بعد الولادة وريلها اختفى من يوم ياته النرس وخبرته ان مرته ولدت.. تم يسالها شخبار قمر ما رضت ترد عليه وقام ولحقها ولا منها جفناه
شيخه: اللااااااااااي فلم هندي هذا..!!
نورة: عيب عليج والله الريال متخزبق على مرته مو داري شسوي .. ووالله شكله يقطع القلب حالته حاله ومتعفس.. يبين عليه انه يموت على قمر وعلى تراب رجولها ومو قادر يستحمل.. مرضها
شيخه: بس بس بس.. اعفيـــني.. ناقصتج انا بعد تييبين لي الحب والرومانسية
نورة ابتسمت: وليش ما اييبها واهي موجوده بالهوا والماي والارضضضض
وانسدحت على السرير..
شيخه: هي هي ... منو قدج..
نورة: ليش يعني؟
شيخه بخبث واهي تقوم عنها: اي بعد... اهني.. وبالسيارة.. والمستشفى من الفير للحين.. منو قدج يعني جم مرة جفتي وجم مرة سمعتي ..
نورة قامت: شقصدج
شيخه بابتسامه كلها خبث ومكر: انا شقصدي.. علي انا يا بنت امج وابوج ( بنص عيون) وابو ابراهيم..
نورة: عيب عليج تتكلمين جذي
شيخه: شنو عيب علي.. طاعي ويهج انتي ليما اييب طاريه .. ايشب احمر اخضر اصفر ما تدرين وين اطقين براسح اي طوفه ولا اي جدار..
نورة بحيا واضح : شيوخ يوزي عني لا وريج سنع الله الحين
شيخه: وريني سنع الله بس قبل سمعيني.. قوليلي..
نورة وفرت ويهها عنها: شقول لج انتي اصلا وحده عاطله ومو صاحيه..
شيخه تلم اختها من وراها: ااااه.. يالله قوليلي..
نورة : شنو...
شيخه بصوت واطي: ما صار شي بينج وبين خليل اليوم.. شي جذي شرار ايحرق الروح
نورة اتل شيخه من جلابيتها: انتي صج ما تستحين على ويهج عن هالكلام الفاضي ويالله فري ويهج عني ..
شيخه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
والله وتحقق منايا...
شوفو حبيبي معايا..
ياهل الحسد والوشايا..
سعاده القلب وياه...
سكتت شيخه ونورة مغيضه عليها لاخر... وطلعت شيخه من الدار الا وتسمع صوت من وراها
نورة: والماي عود لمجرااااااه..
شيخه: ايــــــــــــــــــــــــــه شعندج والله انج كلللللللللللش فاصله ههههههههههههههههههههههه
نورة: طلعي بره..
وتحذفها بالمخده وشيخه من الخدايا تشرد عنها من غير ما تشوف اللي جدامها وتضرب في احد ومن زود الخرعه شوي وتطيح على الارض .. الا ويد قويه تشلها من طيحتها..
شيخه بصدمه: يمه ..........
طلال وحاجب مرفوع: ادمي مو جني..
شيخه ظلت جذي واهو ماسك ذراعتها ليما انحرست من قوتهم..
شيخه: يمه بس عاد نفرت عظماتي عن اللحم..
شال طلال يده عنها وظل واقف مجابلها واهي تمسد يدينها..
شيخه بصراخ: نعم شقاعد تطالع.. فلم اهو ولا برنامج؟؟
طلال هز راسه ولف وراح عنها.. وصد لها مرة ثانيه: مرة ثانيه حطي لفافتج على جتفج لا كل من يشوف شعرج..
شيخه انتبهت ان ما عليها حجاب وشردت داخل الدار ونورة تضحك عليها..
شيخه: عطيني لفافتج بسرعه
نورة : هههههههههههههههههههههههههه ليش..
شيخه تسحب اللفافه: مو شغلج..
وطلعت من الدار وطلال كان غير موجود.. شيخه راحت بسرعه تلحق عليه لكن ما لحقت..
شيخه: افا.. راح.. جان الحين اهزبه واوريه سواد عمايله..
طلال : انا ما رحت وكاني هني
انتفضت شيخه يوم سمعت حسه وراها.. ووقفت متخصرة له واهو واقف عاقد ذراعاتها وباين طويييييييييييل بالدشداشه..
طلال: يالله.. هزبيني ووريني سواد عمايلي..
شيخه: اصبر شوي وتجوف..
طلال: بعد اصبر.. لا يبا مافينا صبر..
وراح عنها
شيخه نادته: ممكن اعرف انت شفيك علي؟
طلال: شنو شفيني عليج.. تراج وايد مفتكرة عن نفسج انج شي .. مسويه لروحج خبر
شيخه وقفت وفجت عيونها: انا ..
طلال: اي انتي.. انتي وان جان تبين تعيشين بخيررررر خلي عنج هالغررور لاانه ما راح ينفعج بشي..
شيخه واقفه واهي منصدمه من كلام طلال... اهو ليش يتكلم معاها بهالطريقة..
طلال: من رخصتج.. يا ... الشيخة
نزل طلال عنها الدري واهي نادته ودمعه من عينها سالت: طلال.
رجف قلب طلال وما صد صوبها بس فر ويهه وكانه يسمعها: نعم..
شيخه: انا ما ستاهل منك هالمعاملة.. ما ستاهل..
طلال ظل واقف مكانه واهو متاكد انه جرح شيخه.. جرحها.. بس شيخه ماظلت وراحت بعيد عنه واهي تركض للدار.. ونورة كانت فاتحه الباب فرمت شيخه بروحها سيده على السرير واهي تصيح من قلب على معاملة طلال لها
نورة: اسم الله عليج اشفيج شيووخ حبيبتي..
شيخه تصيح بصوت عال ومتكورة على روحها ..
نورة: شيوووووخ يالله شفيج تحجي لا تخرعيني عيلج .. توج تضحكين ومفرفشه
شيخه ما تكلمت لنورة وظلت تبجي وطلال اللي كره عمره يوم جرح شيخه فر الشماغ والعقال على احد الكراسي بقوة وطلع من البيت.. ناصر كان توه راد من بره وياه خليفه وجاف طلال وحالته منعفسه واهو راكب سيارته
ناصر: طلال وينك انت من الصبح وانا ادور عليك
طلال ما عطى ناصر ويه وركب سيارته وشخط فيها ورااااح
وناصر يناديه: طلاااال.. اشفي هذا لا يكون ين
خليفه: عادي تلقى العن من هالتصرفات من طلال. هذا دلوع ولزم نتحمل وياه دلاعته..
ناصر: عافانا الله والله ...
دش ناصر وخليفه البيت وراح ناصر لدار خواته.. الا يشوف نورة لاويه على شيخه والثانيه تصيح ا
ناصر: اشفيها شيخه تبجي بعد
نورة: مادري كانت وياي مستانسه وتضحك طلعت وردت تبجي ..
ناصر: وهذا بعد طلال مادري شفيه ........
اتضحت الصورة لناصر عن ان طلال وشيخه تناجرو فمن جذي صار اللي صار وعصب ناصر
يتكلم لشيخه: شيخو شصار بينج وبين طلال
شيخه تصيح: ما صار شي...
ناصر: قومي عنها انتي ( يكلم نورة(
شل شيخه من يدها بصدمه: تكلمي شصار بينج وبينه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة: لا تصارخ ناصر
شيخه واهي تصيح: ما صار شي.. اصلا انا ما تكلمت وياه ابد
ناصر: لا تجذبين اهو الثاني بعد مطنقر وطلع من البيت جذي .. شقلتي له يا طويله اللسان
شيخه بصدمه: انا.. الحين قول له روح ساله اهو شقال لي..
ناصر: كله من تحت راسج.. اهو ياج وخطبج وانتي اللي رفضتين واللحين تتلاعبين بمشاعره وتجرحين فيه
شيخه: شنو قصب يعني اتزوجه مابيه روح قول له شيخه مو بس ما تبيك الحين شيخه ما تبيك طول عمرها وقوم ودني البيت مابي قعد هني ولا دقيقه وحده
ناصر رماها: قله حيا في البنات.. والله مو بسبتكم بسبتي انا ماستحي على ويهي امسويكم حرمات ومحترمنكن لكن انتي مو ويه معامله سنعه.. (يصد يكلم نورة) قومي انتي لمي اغراضكم رادين النزهه الحين..
نورة: ناصر.. وسع الصدر عاد.. شنو طلال يزعل واتيي تكفخ اختك.. يعني شنو.. ليش لازم كل شي بسبب شيخه.. يعني اكيد طلال بعد غلطان.. والا فليش ما وقف لك وكلمك.. وبعدين لا تنسى طلال لسانه طويل واطول من لسان شيخه يعني شكو هالكلام بس لاختك..
ناصر سكـت ورد تكلم: بس انتي تعرفين احنه ضيوف عندهم جذي زين سودت اختج ويههنه جدامهم
نورة: لا سودت الويه ولا خرابيط.. لين رد طلال انت اقعد وياه وتفاهم. جوف شفيه لا تطلع زيرانه علينه..
ناصر: والله انج يا شيووخ ببتطيحيينه في سوالف احنه بغنى عنها...
شيخه صاحت اكثر يوم سمعت هالكلام من اخوها.. لكن لاورريك يا طلال.. ما عرفتني للحين انا شيخو النحيسه واله لا طلع الشرار من عيونك..
نورة: انت روح الحين بدل هدومك وتعال تغدى.. الحين بينجبونه
ناصر واهو طالع: مابي حرمان في جبدي وجبد هالفقرة ...
وبطلعه ناصر نوفه بتدخل الدار يوم سمعت الهواش.. وويها في ويه ناصر اللي من شافها هدى ولكن بعد روح عنها..
نوفه: شفيكم نورة اشفيه ناصر ايصارخ
نورة: مافيه شي بس اشويه سوؤ تفاهم بين طلال وشيخه.. تعرفيهم الماي والزيت
نوفه: شدعوة يعني ما صار شي عشان ايتزاعلون من بعض.. حباييب اهمه
شيخه قامت: حبته القراده لاحبه ولا يحبني ويبا مابي حبه انا
نوفه: جب يالله جب.. ما تبين حبه شكوو اهو اللي يبيج الحين عاد.. والله خبلان وطايحين على بعض. جب.. صياعه اخر زمن.. تعالي نورة تعال تغدي ويانه وخلي عنج هالميانيين لا تشيبين على شبابج..
شيخه: هين.. اوريكم.. ان ما رديت النزهه بتكسي ماطلع شيخه
نورة: كاهو البوك في الجنطه لا تنسينه..
شيخه : اوريج نورووو كله عند ابوي..
نوفه: سلمي على امج قوليلها تولهنه عليج خالتي ههههههههههههههههههههههههههههه
طلعت نورة ونوفه وشيخو من الحرة في قلبها سدحت عمرها مرة ثانيه واهي تبجي.. والله لاوريك يا طلال.. والله لا وريك نجوم السما في عز القايله..
واخيرا قامت الحرب بين شيخة وطلال.. حرب يمكن تقطع علاقتهم للابد.. او انهم يتناسون كل هالخلافات ويردونا حباب واصحاب.. بس طلال ما نساها من شيخة انها اولا ترفضه وتتغلى عليه واهو اللي كان فاكر انها تحبه وتعشقه مثل ماهو يموت عليها..
ناصر اتصل في طلال واهو في الدرب ..
طلال: ها ناصر
ناصر: شكووو تطلع جذي في عز الظهر وين رايح
طلال: بروح اللي بروحه بس مابي ارد نفسي ظايقه
ناصر: وسع السدر انا وياك .. تعال واقعد وياي
طلال: انا ماني راد انت تبي تيي تعال..
ناصر: وينك في..
جزئيا هدى طلال.. ولكن شيخة.. هالجمرةا لحية شنو اللي يهديها..
********
جاسم كان يطوف بالمستشفى يدور على خالد وين حطاه.. بس ما لقاه في المكان .. وين رحت يا خالد ؟؟ والله انك سالفة بعد..
توه جاسم بيمشي عن هالمرر ايروح الممر الثاني يمكن خالد عند دار قمر ولا شي والا لفت انتباهه خالد.. كان قاعد على احد الكراسي واهو يتلوى من الالم.. وراح له بسرعة الا وخالد يحاول يوقف روحه لكن الآلام كانت اكبر منه واقسى عليه من من كل شي فما منه الا طاح على الارض وجاسم وصل له متاخر.. كان خالد مغشي عليه متوسد ارضية المستشفى الباردة المبلطة وهني صرخ جاسم في النرسات.. لحقوو علييي يا ناس.. خالد طااااح..
نقلو خالد لاحد غرف المعالجة.. الدكتور حاول قد ما يقدر انه يصحي خالد لكن خالد صحى بشي واحد.. يوم تدافع الحر في كبده وظهره كله.. كان خالد يرجع دم مثل روما.. ويحس ان روحه بتطلع منه.. فوضى النرسات والدكتووور كانت كبيرة لدرجه انهم استعدوا دكتور ثاني وثالث.. وظلوا يعالجون خالد اللي كان يتلوى من الآلام بروحه وجاسم واقف على الباب وما يقدر يجوف الا المصايب اللي تصير جدام عيونه..
جاسم: ياربي ياربي يا ارحم الراحمين.. شقاعد ايصير.. اشقاعد ايصير فينا.. ليش المشاكل ان تحذفت تحذفت بقووو.. قمر تعاين روحها.. وخالد مرمي هني يرجع حر قلبه.. وولدهم؟......ولدهم؟؟
البيبي محد راح له.. ولا احد سال عنه وكانه ما انولد.. ولو ما جاسم الحين تسائل.. جان محد راح ولا احد سال الا بعد وقت.. ياترى.. شصار على البيبي اللي محد سأل عنه..

وصــــايف
04-22-2007, 12:20 PM
الفصل الثاني ..
============
قمر كانت موتعية من زمان ويوم زارتها النرس في حجرتها انصدمت فيها انها قاعدة.. كانت تطالعها وهي تتحرك ولا قالت لها شي.. والنرس يوم تقربت من قمر تبدل لها المغذي شافتها انها صاحيه ورفعت عنها كم الاكسيجين..
النرس بابتسامة: اهلا بالام الصغيرة..
قمر ما ردت عليها وكانت تبي تقول شي بس ما تقدر..
النرس: ها امري شتبين..
قمر همست : ........ ابي ماي..
النرس: ان شالله.... هاج..
شربت قمر الماي بعود.. لانها كانت راقدة على السرير وما رضت النرس انها تقوم.. ويوم خلصت قمر حمد رب العالمين..
قمر: لو سمحتي..
النرس: امري
قمر: وينه ولدي..
النرس ابتسمت: انتي هدي بالج وكل شي بيصير بخير.. انتي تعبانة ولازم ما تسوين ولا شي ولا تتكلمين ..
قمر ما سمعت ولا كلمة من كلام الدكتورة: ابي اشوفه.. ابي اشوفه واتلمسه..
النرس بابتسامة حانية وحبوبه مواسية: ما عليج ان شالله بتلقين ايام مو بس تتلمسينه فيها الا تشيلينه وتحطينه.. خلينا من هالكلام.. انتي شخبارج الحين..
قمر تسكر عيونها: دايخة..
النرس بطريقه عاديه: عادي اني طالعه من ولادة طبيعيه قبل الولادة ولزم تكونين دايخة بس انتي هدي بالج واسترخي
قمر حست بدوران في راسها : راسي يدور..
لمست راسها لقته ملفف بشاش ونبض في راسها رجع لها كل اللي صار باخر الفترة.. والنرس كانت تتكلم بس قمر ما سمعت لها ولا كلمة.. كان راسها بينفجر عليها من الالم.. ووعت على كلام النرس وسالتها
قمر: شنو عيدي اللي قلتيه..
النرس تكمل: وحليله زوجج كان مثل المينون علشانج ومو قادر يصبر.. الدكتور ما خلاه يدخل والحين خانت حيلي طايح باحد الغرف اللي هني..
قمر فتحت عيونها .. خالد طايح بالمستشفى... اشفيه خالد..
قمر: وينه في.. في اي دار.. وشمنه يشكي.. ليش مرقدينه؟؟؟
تنرفزت قمر في حركتها وبانت علامات الحزن عليها والدموع خرن على خدودها .. خالد اشفيك.. اشفيك خالد
وانت قمر والنرس تهدي فيها ولكن قمر ما رضت تهدي..
وتمت تنادي خالد: خالد... خذيني لخالد.. وينها امي.. ابي امي .. يمه وينج.. خذيني لخالد..
النرس تهديها: سمي بالرحمن علىروحج توج طالعه وان شالله ما بيصير فيه شي ..اهو تعبان شوي ومعدته تعبانة عليه.. وبس هذا اللي صاير..
قمر ما سكنت وزادت حركتها.. : خذيني لخالد.. خليني اقوم اروح اشوف خالد... خالـــد
النرس خلت قمر شوي: خلج مكانج رادتلج الحين..
النرس طلعت من عند قمر اللي تحركت من مكانها بس اول ما رفعت روحها هوت على السرير مرة ثانية.. واهي تبجي من خاطر..
النرس ر احت لدار المعاينة وين ما خالد موجود ونادت على جاسم اللي ماكان موجود..
تسال نرس ثانية: وينه الللي مع المريض؟
النرس الثانية: مادري كان هني ويوم قال له الدكتور ان حالة المريض مستقرة راح..
النرس: وين راح هذا كاهي صحت المريضه وتبي تشوف زوجها..
النرس الثانية: ليش انتي خبرتيها عنه؟؟
النرس: اي ومالت علي قلت لها وقامت مرة وحده.
النرس الثانية: زهبي روحج حق الدكتور كمال.. راحت عليج منه تهزيئء ..
النرس: اللي يسمعج ما تهزئتي الحين..
النرس الثانيه: ههههههههههههههههههههههه يالله روحي دوريه على ماظن راح عند قسم الاطفال..
النرس: ان شالله الاقيه والا راحت علي اليوم..
في غرفة الدكتور..
جاسم بحسرة.. : لااااااااااااااااء..
الدكتور: يا استاز هدي من بالك شويه.. هذي الاشياء مب بيدنا.. ولا بيد حد.. كلها بيد سبحانه وتعالى..
جاسم ومغضنه ملامحه والدمعه بتسفح وجهه: لكن يا دكتور انت ما تدري انت شقاعد تقول؟ بعد هالتعب وهالمعضلة احنه متوقعين ان هالعيل يكون هو باب الفرح وباب الهدووء علينا..
الدكتور: بس يا استاز البيبي كان في حاله عسرة جدا جدا.. وهو دلوقتي يصارع ولكن بنيته الضعيفة وولادته المبكرة ما راح تساعده في شيء.. ولا تنسى ان امه تعرضت لحادث وولادته جت من بعد الضغط اللي حصل عند الست.. وخلاها تولد مبكر..
جاسم تنهد بصوت عالي ومملوء بالالم: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. ما تدري يا دكتور كلامك هذا شنو يسوي فينا.. والله انه يحطمنا كلنا.. هذا الياهل الكل كان متوقعه.. الكل كان ينتظره.. الكل مجهز كل شي عشان جيته..
الدكتور: ما شاء الله عليك دلوقتي الي بيسمعك بيقول ان الست مش قادرة تنجب مرة تانيه.. هي راح تولد وتخلف كثير بس خل اتكالك على الواحد احد.. الكلام داه مالهوش داعي..
جاسم يفكر.. الله يا هالدنيا .. والله حرام يضحك بني ادم يوم واحد .. الا يبتلي بعذاب طول عمره تخليه يتحسف على هالضحكة ولا هالفرح اللي عاشه.. وقمر وخالد.. اااااااااااه على قمر وخالد.. ماظني يكملون درب الحياة ويا بعض من بعد هالمصيبة.. ماظن.
جاسم: انزين دكتور.. انت شنو اهي اخر توقعاتك.. يعني .. الياهل بيكمل ولا..... ( سكت جاسم وما قدر يكمل(
الدكتور بنظرة اسى: بالكتير.. يعني ... يمكن يستمر هالاسبوع.. والله اعلم .. بس نظريا.. اسبوع واحد راح يكون بمثابه معجزة..
جاسم صفق عمره.. شال روحه وطلع من مكتب الدكتور.. طلع واهو يحس بالعذاب.. وكانه اهو ابو هالعيل.. مو خالد.. ليش؟ يمكن لانه عايش خالد من اول ما حملت قمر للحين.. ويعرف شكثر خالد ينتظر هالمولود اللي راح يكون ولده واهو اللي يربيه واللي يكبره.. يذكر كلام خالد ويذكر حماسه لين ايي طاري الولد ..
مرة في المكتب حزة اللي يقعدون ويا بعض..
جاسم: ايــــــــــــــه شعندك يا بو وليد.. قريب يجي هالوليد وخلاص بعدين ماكوووو كله بالعيال وسوالفهم ولاهي عنه وعن احبابك
خالد بنظرة غرور: اصلا انا لاهي عنك سوى بعيال ولا مو بعيال.. وسوالف الكبار خلاص ماعادت تهمني
جاسم: ههههههههههههههه هذا كلامك ولا كلام قمر
خالد يضحك: مهددتني تصدق يا جاسم هههههههههههههههههههههههه لا لا الصج اني والله يمكن متحمس لهالياهل اكثر منها
جاسم: ههههههههههههههههه مشتاق حق الترجيع وحق السعبله وحق .. يعععع
خالد: هههههه وفي احلى من هالسوالف.. انا والله يمكن كل شي ما كنت افكر فيه الا اني اخلف عيال.. والله هذا شي حلو في حياة كل رجل وكل حرمه.. تخليه يحس بالانتعاش وبالحياة..
جاسم بنظرة سخريه من خالد: قولي شهالانتعاش
خالد عرف له لكن كمل واهو يطالع الفراغ: والله كم يسوى علي.. اني اخلف ولد من صلبي .. من ظهري .. ومن الحرمة اللي اموت على تراب رجولها انا ماكنت اموت على النسيم اللي يجي منها ليما تمر.. جاسم.. انك تخلف عيال من الحرمة اللي تحبها معناته هذا اكبر شرف لك في هالدنيا.. انك تتقاسم شي معاها مستحيل يوم من الايام انك تفترق عنها – لا سمح الله – حتى لو هي بغت هالشي ما راح تقدر تبعد في فكرها ان هالعيل ولا هالبنت راح يكون سبب صلتها في هذا الانسان.. وانك تربي ولدك او انك تشكل هالعجيبه اللهيه شي ولا في الحسبان.. شي من صنعك.. يا يكون خير.. يا يكون شين... وبس.. ماعندك حل ثاني..
جاسم: مافي شي في هالدنيا كامل
خالد: مافي شي كامل والكمال لوجه الله عز وجل.. لكن.. ماكو شي احلى من الكمال الناقص في بني ادم.. انا ما بي اخلف ولد هادي وساكن ولا شيطان ويعفس الديرة على راسه.. ابي اجيب الاثنين.. بالعيوب.. والميزات..
جاسم: ولو جتك بنت..
خالد : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يكون احسن بعد.. لاني من عرفت قمر والله مال قلبي للبنات اكثر من الاولاد.. لانهن والله زهور هالدنيا المتفتحه.. وخصوصا اذا كان شعرها مثل قمر وعيونها مثل قمر وخشمها مثل قمر.....
جاسم: هههههههههههههههههههههههههههههه
خالد: هههههه شفيك تضحك؟
جاسم: خالد؟؟؟ انت مو قاعد تسمع روحك شلون تتكلم..
خالد باستغراب وابتسامه: شلووون؟
جاسم: خالد.. انت ما تفكر بالعيال.. انت العيال عندك قمر.. انت ما تفكر بالاكل.. انت تفكر بقمر .. انت ماتفكر بالهوا.. الهوا هي قمر..
خالد... نزل راسه وابتسم.. وكانه انحرج..
جاسم: لا تنحرج يا خالد.. انت لازم تحمد ربك على هالنعمة.. لان ماكو بني ادم في هالدنيا يقدر يعيش بلا حب.. واللي انت تعيشه.. معجزة... معجزة يا خالد..
خالد يطالع جاسم بمحبة..
جاسم: وانا صراحة من الحين ضامن لك احلى حياة مع قمر.. وراح تكون من افضل الاباء.. لان انت عندك زوجه تساندك.. وحبك لها اهو اللي راح يخليك بحياتك تزرع الخير مكان الشر ..
تزرع الخير مكان الشر ...
تزرع الخير مكان الشر ...
تزرع الخير مكان الشر ...
ترددت هالكلمة براس جاسم.. ترددت وكانه احد قاعد عند اذنه ويعيدها عليه مرة ومرة ومرة.. خالد الوحيد اللي هدم كل هذا.. هدمه عشان شتات ماضيه.. ماضيه اللي بعد عناء واهو يدفنه رجع ودق عليه الباب عشان يوقضه من هالحلم الجميل.. خالد ماكان قوي كفايه انه يتناسى هالماضي.. ما سكر الباب زين عشان ما يجي يوم وينفتح بنفحه هوا خفيفه وتخلق هالاعصار اللي اهو قاعد يعيشه ويا مرته.. جاسم كان عارف.. ان سبب هالمشاكل وسبب ترقيد قمر وسبب الحادث وكل هالبهدله اهي ندى.. وشلون عرف.. عرف يوم شافها هني بالمستشفى.. وخالد راح لها دارها.. كله هذا مر في بال جاسم بس بكل هدوء... حلل الامور .. وفهمها.. وعرف ان قمر لولا معرفتها بوجود ندى في الكويت جان ما طلعت من البيت.. واهي اكيد شافت خالد في موضع اهي كانت تموت لو تفكر فيه وخلاها تطلع بالشارع مثل ما صار.. انت السبب يا خالد.. انت السبب في كل ما يصير لك.. ولمرتك. والحين لولدك...

في بيت ام خليفه كان الجو ولا احلى مع خبر ولادة قمر الكل كان مستانس ويدعي لها انها تقوم بالسلامة تعاين ولدها ووزوجها اللي متخبل عليها من الخوف.. ولا احد يدري انه طايح باحد الغرف بالمستشفى مريض ..
ام خليفه: يمه نوفه خذي بنات خالتج وروحن بيت قمر زهبو اغراضها ورتبن سرير العيل جريب بتوصل هناك وماكو شي مزهب..
نوفه: يمه اكيد مريم بترتب كل شي لرويحاتها ماظن تحتاجنا
لطيفه: بس بعد ما يصير لزم تروحين هناك وترتبين وياها مريم وحده وانتو هني ثنتين
مروة: نعم نعم نعم.. ومن قاللكن انا رايحة بتم هني والله مافيني على الشغل.. انا سريري ما رتبه تبوني اركب سرير بالكامل.. نعنبو جان اظافري تتكسر..
لطيفه: يعني انتي والله عله مادري شفيج.. ليش جذي.. نعنبو هذي اختج والله بنات خالتج حنن عليها
ام خليفه بعصبيه: والله لو بيدي شي الحين جان فلعتج به.. نعنبو دارج انتي ما تخجلين على وجهج ناسيه قمر هذي منو؟؟؟ ناسية اهي شمارة فيه نعنبو ديارج.. قومي بسرعه.. غصبن عليج بتروحين لا وبروحج بعد انتي ترتبين كلشي وانا الحين اشوف انتي شبتقولين
مروة عقدت عمرها: يمه بس انا...
ام خليفه تصرخ: جب ولا كلمة يا بنت سعد.. لا الحين بالخيزران يلعب على متونج.. والله ماعرفت اربيج يا مسوده الوجه.. قومي يالله فارجي..
مروة بصوت واطي واهي رايحة : اوووووووووووووووووووووف والله بلشه..
راحت مروة دارها وصفقت بالباب من العصبية.. شهالحالة والله انا شكوووو يوم انهم يروحون المستشفى وماخذين معاهم نوفه ونورة.. نورة هذي اللي باطة جبدي مادري شفاكره نفسها ملكه جمال ولا ملكه الاحسان.. صج انها ما تنعطى ويه..بنات الفقر.. اروح احسن لي والله وانا مالي خاطر.. عشان افتك من هالوجووه
واهي تتلبس دخلت عليها نوفه..
مروة: شتبين..
نوفه: بسم الله.. بغيت اقولج اني انا ونورة بنساعدج هناك.. لان مريم بتروح المستشفى بعد شوي
مروة: مابي مساعداتكن.. وانا بروح بروحي .. تراج ما سمعتي امج ؟؟ بروح لا تفلعني بشي..
نوفه: تراج انتي اللي جبتيها على نفسج يا حبوبه.. انتي اللي ما تطيعين احد واظافرج اهم من قمر.. يعني صج ساعات تكونين بمنتهى التفاهه
مروة بعصبيه: طلعي بره وسكري الباب وراج سامعه
نوفه باحتقار: يعني شاقول.. انتي اصلا شي منتهى منه.. مامنج فايدة.. يوم اللي لج والناس ما ترضى تسويلج حاجه بتحسين بقيمه كلامج..
مروة: واللي يسلمج عاد
طلعت نوفه عن مروة اللي تمت واقفه جدام المنظرة .. تطالع روحها.. تحس انها اجمل الجميلات واروع الرائعات.. بس..... اهي كريهه .. وقبيحة.. واقبح منها ماكو.. اذا من داخلها يعكس على اللي برع.. محد يدري. محد يدري بالحرقه اللي في قلبي فمن جذي الكل يعتبرني صفر على اليسار .. ليش اني مارضى بالذل.. ولا ارضى بالهوان.. لكن محد يدري بالنار اللي تسعر بقلبي عشان هال.. هال.. هالمطلق اللي من دخل حياتي عفسها.. وخلاني احس اني معذبه.. والله محد قدر يسويها فيني .. محد.. الا اهو.. حسسني .. حسسني اني.. والله اني ولا شي بلياه.. لكن وينه اهو وينه.. مافيه فايدة.. والله مايستاهل دقيقه وحده من وقتي.. ان ماكانت ثانيه ..
على الدي والدا راحت مروة ومعاها نوفه ونورة وشيخه بعد اللي تطوعت عن قعده البيت وما تبي تتصادم ويا طلال كل شوي.. ما يسوى عليها صراحة.. مروة شرشرت الموضوع لكن باشارة وحده من عين ام خليفة.. انثبرت وسدت حلجها وكملت طريجها.. طلعت ويا البنات متجهات لبيت بو خليل بن ظاحي عل وعسى يغيرن جو..
جاسم توه بيرد دار خالد الا والنرس تستوقفه..
النرس: لو سمحت.. اخوي المريضه صحت من النوم واهي تطلب احد تتكلم وياه
جاسم: شنو... قمر صحت.. وينها باي دار؟
النرس: تفضل معاي وانا اوريك..
راح جاسم ويا النرس واهو فرحان ان قمر اوتعت من بعد 48 ساعه اغماءة وبعد الولاده محد قدر يروحلها .. اول مادخل لها بابتسامة شاقه حلجه كله.. منسيته كل المصايب اللي صارت فيهم من طيحة قمر للحين..
جاسم: وقولو يارب الف الف الف الف الف مبروووووووووووووك وحمد لله على السلامة.. والله زوغتينا يالغالية..
قمر كانت راقده على السرير واول ما دخل جاسم هبت له: جاسم... وينه خالد؟
جاسم استغرب وكان قمر حاسه ان خالد فيه شي: خالد يرتاح حبيبتي كان قاعد هني بطول اليوم.. لكن انتي ما تقوليلي شخبارج.. عساج بس بخير
قمر بنبرة كئيبة: صحيح ان خالد نايم بالمستشفى.. اكيد معدته اللي شابه عليه موو؟
جاسم احتار.. قمر شعرفها ان خالد نايم بالمستشفى: وانتي من قالج ان خالد نايم هني ؟
قمر بسذاجة: النرس قالت لي... وانا ماقدرت اقعد قبل لا اشوفه وما خلتني..
جاسم اشتاط.. شهالناس اللي ما تعرف لظروف احد ولا تهتم بشي غير انها تسولف وتمشي.. ولا بعد منو اللي قايله؟ النرس اللي لازم تحرص على هدوء قمر وعلى راحتها واهي توها طالعة من عمليه وولادة قيصريه ولازم انهيئها حق خبر مولودها.. اتجي هالنرس وتقول لها كل السالفة..شنوووو شفيهم هالناس..
جاسم بس حافظ على هدوءه ويا قمر: لا تخافين يا حبيبتي خالد مافيه شي بس جادت على معدته يوم احتاس وما شرب ادويته وما كل شي وتم يدخن طول الوقت.. كان متوتر عليج وخايف..
قمر : خايف علي من شنو؟
جاسم تكهربت اعصابه.. شفيها قمر كأنها ناسية ذاكرتها: قمر حبيبتي..علامج؟؟ انتي ناسية كل شي ولا شنو؟
قمر اللي فعلا ما تتذكر شي : عن شنو؟؟؟
جاسم: انتي طيحتج هذي بسبه حادث صار لج عند الشارع العام... وخالد اهو اللي يابج هني .. واهو اللي .....
وضاع كلام جاسم في تفكير قمر... ورجعت لها ذكريات يومين قبل... بدت توضح لها الغمامة كاملة.. وتوضح لها الاحداث كلها..
يوم ملجه جاسم ولولوة.. خالد يتكلم على التلفون..
يوم الاتصال اللي جاها .. وشالت عباتها وراحت للعنوان اللي عطوها..
يوم تسفط بسيارتها .. وما لقت احد ولقت سيارة خالد
يوم تمشي بخطوات خايفه وقلبها منفطر..
والمشهد اللي شافته بشقه ندى
وخالد..
ودموعها الساخنة اللي حرقت مواقي عيونها
وروحتها
ومشيها في الشارع
والسيارة
وبصرخة رجت المكان ....... رجعت الذكريات كلها في راس قمر ..
قمر : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااا
يا ترى شووو يستاهل خالد الحينه؟؟؟؟
المرض..
ولا الموت؟؟؟

وصــــايف
04-22-2007, 12:21 PM
للي منتظريني !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ام ظافر
04-22-2007, 03:18 PM
:fragghagi :fragghagi :fragghagi :fragghagi

يعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطيك العافية
على الجزء الاكثر من رائع
ولا تطولين علينا ........

:fragghagi :fragghagi :fragghagi :fragghagi

بوكا
04-22-2007, 07:01 PM
اخيرا يا وصايف اتخرتي علينا بس مشكووووووووووووووره

وصــــايف
04-25-2007, 07:59 AM
الجزء ال 22
الفصل الأول
==========
دخلن البنات داخل بيت بو ظاحي.. وكانت سيارات واقفه على الباب وكأن عندهم ضيوف.. نوفة قبل لا تدخل داخل البيت كليا اتصلت في مريم..
مريم: هلا نوفه
نوفه: هلا مريم.. تعالي انتو عندكم ضيوف؟؟
مريم بابتسامة وسيعة: اي عندنا ضيوف.. هل سعود ولد عمي هني..
نوفة: صج والله.. الفشيلة الفشيلة
مريم: ليش عاد
نوفة: احنا واقفات هني في مدخل بيتكم .. بس خلاص يوم ان عندكم ضيوف خلاص بنرد وبني بوقت ثاني..
مريم: سود الله حظج يا مقطوعه الويه.. الحين هذول مو عيالج عمج وهذا مو بيت عمج فمنوين الفشيلة..يالله دخلن حسبي الله عليكن يارب رياييل يكسرون راسكن.. يالله..
مريم سكرته في ويه نوفه من العصبية ونوفة اللي ويها زرق ثم صفر سالتها مروة
مروة: علامج انتي قلبتي اشارة مرور.. شالسالفة من عندهم؟
نوفه: عندهم بيت عمي عبد العزيز..
مروة فز قلبها يوم سمعت من؟؟؟ بيت عمي عبد العزيز.. يعني مطلق معاهم.. اكيد معاهم
مروة: وشقاعده تسوين هني تحكين اظافرج؟؟ يالله خلينا ندخل عيب والله
نورة: فشيلة والله ما عندنا سالفة جايين هني؟؟
شيخة: صدقها نورة.. يالله نوفه بنتصل في ناصر ايي ياخذنا وانتن تمن هني..
نوفه: عيب عليج هالحجي يا شيخه وانتي الثانية نورة.. يعني الحين احنه مو ارفيجات مو اهل.. حسبي الله عليكن ان جان انتن مرة فشلانين انا الف مرة
مروة اللي على اعصابها: اووووووووووووووف يالله ندخل مو غرب هذيلا هذيلا عيال عمي .. يالله انا بدخل عنكن..
ودخلت مروة للبيت وهي متغشية عن الطريج ولسبب ان عيال عمها يمكن يكونون حاظرين.. ولكن قلبها كان يرقص من الاناسة.. تحس انها اسعد انسانة في هالدنيا..
دخلت الصالة الكبيرة.. ما شفت احد.. وسالت الخدامة اللي كانت قاعده تنظف..
مروة: وين ماما مريم
الخدامه: she is in that setting room
مروة ما عطلت وراحت.. لكن وقفت على الباب.. شلون تدخل.. وهذول السيابيل ما دخلن وياها.. والله انهن حاله.. والتفتت وراحت مرة ثانيه لهن
نوفه: ها شصاير؟
مروة: نوفه حبيبتي يالله عاد لا تفشلينا اكثر .. يالله دخلي وانتن بعد دخلن يعني ماكو احد غريب تغشن كاني متغشية..
نوفه: امممممممممممممممم ها نورة شرايج؟
نورة تطالع شيخه: اوهوووو يالله عاد من زيننا الحين نخاف يالله تغشن وخل ندخل.. حشر مع الناس عيد
مروة تبتسم لشيخه: فديتج والله
شيخه استغربت: نعم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مروة يالله بسرعه ..
نوفه: انزين انزين ياااه..
وتغشن البنات وراحن ويا بعض.. نوفه اللي دخلت اول وحده واخر من دخل حزروا؟؟؟؟؟ محد غيرها مروة .. من الخوف والزيغة ما قدرت تدخل .. خافت لا تتحطم اماالها.. ولكن بالاخير دخلت..
وبابتسامة عريضه.. انخمدت كل امالها..
نوفه: شلونج عمتي شخبارج..
ام سعود: الله يسلمج ويخليج.. انتي شخبارج؟؟؟
نوفه: الحمد لله ابخير اسال عنكم قاطعينا ما شفناكم من زمان..
ام سعود: بعد العيال مشغولين والله لو ما سعود شالني اليوم محد جابني..
شيخه سلمت على ام خليل ونورة بعد سلمت عليها..
وام خليل عرفت ام سعود على بنات انيسه..
ام سعود فرحت: هذول بنات انيسة.. والله كبرن.. اذكرهن صغااااار ويلعبن باللعوووب.. هههههههه شخبار امكن عساها ابخير؟
نورة: الحمد لله ابخير..
ام سعود ابتسمت وظلت تدور بينهن..: عيل وينها مروة..
مروة بصوت خافت حزين وللحين ما شالت الغشوى عن ويهها: كاني خالتي.. شخبارج..
ام سعود : هلا والله بالمراوي.. تعالي هني حذالي حبيبتي..
مروة راحت لام سعود باابتسامة باهته ورفعت الغشوى عن ويهها..
ام سعود: الله يامحلاج.. كل مرة تحلوين .. شخبارج.. وعلامج مبوزة.. حد مضايقج؟؟؟
مروة: لا والله خالتي مافيني شي ابخير وعافية ..
ام خليل: اصلا مروووي فيها الخير والبركة.. عساني ما خلى منها يارب..
مروة تبتسم لام خليل واهي قلبها متالم.. ليش ما كان موجود؟؟ ليش مايه وياهم؟؟ اكيد ما يبي يشوفني.. وبوزت مروة اكثر واستاذنت وطلعت من بين الحضور..
مريم تلحق وراها: مرووو.. مروووو
التفتت مروة لها : هلا مريم
مريم: اشفيج.. علامج مبوزة جذي
مروة تتصنع عدم الاهتمام: مافيني شي. بس طلعت بروح اشرب ماي.. وبعدين احنه يايين عشان انرتب دار قمر ..
مريم بنظرة حق مروة: ليش يعني ماكو احد اهني يرتب لها الغرفة
مروة وهي تتجاهل نظرات مريم: لا بس قلنا انعين ونعاون.. بعدين.. انتي ما تقدرين تسوين كل شي.. كلنا نقدر نسوي كل شي.. واحسن مايكون.
مريم استغربت.. اول مرة مروة تتكلم جذي من غير ما تقهر وتبط الجبد.. شفيها يا ترى احد طاقها ولا مبدلها
مروة: عن اذنج.. بروح اشرب ماي..
.................................................
مروة من زود الضيج سرعت وراحت المطبخ وحست ان روحها بتطلع منها... ياربي .. ياربي والله احبه.. ومن زود ماحبه والله لايعة جبدي.. يلعن يوم الحب اللي يسوي في الواحد جذي.. حرام يا ربي انا يصيدني جذي.. يعني انا ما ستاهل.. انا ويني ووين الحب..
شوي وتبجي مرروة الا واحد يدخل المطبخ من الباب الثاني اللي يطل على الحوش
التفتت مروة واهي تشوف الداخل... وبرقت عيونها ..
مطلق كان واقف على الباب متجمد.. مو عارف شيسوي..
مروة واقفه والدموع اللي مرت في جفونها تلمع وماعطه عيونها رونق غريب.. ليما سالت دمعه عين اليسار على خدها المورد
مطلق: السلام عليكم
مروة واهي ما تغير فيها شي ومن غير ما ترد.. كانت شيلتها مظهره نص شعرها اللامع البني.. وشكلها طالع جنان
مطلق: شلونج مروة.. عساج ابخير..
مروة: ابخير ولله الحمد
مطلق انربط لسانه.. شفيها متهجمه: عاش من شافج..
مروة بنظرة غرور شامله له.. وبتجاهل راحت وسحبت لها كاس وصبت الماي من الثلاجه ومطلق واقف يطالعها وهي معاملته ولا كأنه موجود ..
وقبل لا تطلع من المطبخ لطخها مطلق من يدها..
التفتت له بكل دهشه وثمها مفجوج: شنو هذا؟؟؟ فج يدي..
مطلق ما خلاها وعيونه كانت مرتخية ونظراته عاشقة
مروة خلت الكاس وحطت يدها على قبضته تفج يدها: والله ما بيصير خير لك ان ما فجيتها.. فج يدي مالي على الصدعة..
مطلق قوى قبضته عليها اكثر ليما لانت يد مروة وحست ان الدم كله متيمع في كفها..
مروة بنظرة توسل: بس عاد.. عورتني..
مطلق قرب يدها لثمه ونطق: ... احبج..
باس يدها وخلاها واقفه مثل الصنم وخذ اللي بغاه وطلع..
شسوى هذا ؟؟ شنووو؟؟ وين قاعدين احنه.. لا يكون عباله في فلم هندي قاعد.. قعدت مروة مسكت يدها الي باسها واهي تتحسر على عمرها : ياويلي.. ياويلي يا قلبي.. ياويلي لو احد يدري.. شنو هذا.. امررره خطير.. شسوى دقيقه وحده.. حسبي الله على بليسه.. ليش جذي.. يمه..
مسكت يدها ومسدتها عاد انها تمسح البوسه اللي لجخت (بالبحريني يعني شلخت) يدها.. ياويلي.. ياويلي ياويلي..
دشت عليها نوفه
نوفه: مرووو انتي وينج.. ام سعود تسال عنج وينج؟؟
مروةةة: هااا.. انا هني.. انا هني اشرررب بوسه..
نوفه: ها
مروةةة: هاا.. لا اشرب ماي.. اشرب ماي انا.. جوفي (وتحمل كاس الماي) اششرب ماي (وتزغده كله) اااه.. جفتي.. اشرب ماي.. عطش.. وايد عطش هالايام.. تبين ؟؟؟
نوفه تطالعها جنها تطالع وحده مينونه راحت حذالها ومسكت جبينها: مروة شفيج.. مريضه.. مصخنه اختي؟؟
مروة: ها.. لا مو مصخنه.. عطشانه حرام الواحد يعطش.. وخري عني بس..
طلعت مروة من المطبخ واهي ترغي جنها مينونة ونوفة تطالعها.. والله مسكينة مروة.. استخفت واهي شباب..
..................................................
اول ما وصل سعود على طول سلم على الحب وعلى عمته وشال روحه وراح المستشفى يشوف ولد عمه.. ومطلق بعد اللي وصل من بعدهم واول ما وصل شاف خليل وقعد معاه شوي ومن بعدها راح المطبخ وين ما شاف مروة وسوى اللي سواه.. يوم طلع من عنده ابتسم وفرح لكن مسرع ما انتقلت مشاعره من الفرحه الى الندم العارم على اللي سواه..
وين قاعد؟
في فلم هندي ولا شنو؟؟
مو عيب ولا منقود عليه انه يسوي اللي سواه؟
هذي بنت عمه يعني مستواها مرتفع عن مستوى اي بنت اهو يمكن تعرف عليها.. فيقوم يسوي لها جذي؟
بدل ما يتقدم لها مثل الناس العدلة يروح ويسوي روحه ددون جوان زمانه ويلجخ يدها بوسه
والله عيب عليك
حتى واهو قاعد تم يقول بينه وبين نفسه : مالت عليك وعلى ويهك
ليما سمعه بو العلوووم.. خليل
خليل رد عليه: مالت عليك كل من مالت عليه
التفت له ملطق: ها..
خليل: لكن مالت على ويهك ليش؟؟ يعني ويهك مافيه شي الحمد لله مقبول
مطلق يبتسم: لا مو عن شي بس.. كنت اكلم نفسي..
خليل يبتسم: ما يتكلم مع نفسه الا اثنين.. ألمينون .. والمينون
مطلق: هههههههههههههه يعني في فرق بين المينون والمينون
خليل يتفلسف: اكيد اكو فرق.. المينون اللي راعي مستشفى الميانين.. والمينون مينون بنت.. وفي حالتك انت المينون الثاني..
مطلق: والله انت.. ههههههههههههههههههههههههههه تتفلسف علي باخر زمانك
خليل: صدقني.. انا اقول لك الصج..
وقف مطلق عن الضحك شوي حس ان خليل جدي.. لكن خليل اللي تكركر الحين : هههههههههههههه ههههههههههه عاد اني الحين افتيت.. مينون ومينون.. شهالكاتبة والله تقولني ساعات كلااااام.. حتى المينون ما يقوله .. هههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
مطلق: هههههههههههههههههههههه الا اقول لك.. ما بتروح المستشفى..
خليل: اي بروح بعد ساعة تقريبا.. شرايك.. تيي تشوف اولياء العهد..
مطلق اللي تقريبا ما يعاشر الاولاد تضيرلك بيوافق: يلله..

نورة بنفس الوقت كانت قاعده مع اولياء العهد مع شيخة.. ومريم ونوفه ومروة اللي من مساعة للحين مب في حالتها الطبيعية يرتبن غرفه قمر..
شيخه: يحليلهم والله.. حرام.. يصحون بهالدنيا وما عندهم ام
نورة واهي حامله العنود: لا من قال.. بالعكس.. اهم صحوو وعندهم بدل الام امهات وابوهم نفسه عن الف ام..
شيخة: اي والله.. بس تصدقين شنو اللي بيكون احلى
نورة بشفافية: شنو؟
شيخه بنظرة حالمة لاختها: انج انتي تكونين الام البديلة لهم.. لانهم راح يكونون...
قاطعتها نورة: لا تكملين شيخه
شيخه بحزن: ليش..
نورة: بس ... لا تكملين..
الدموع ترقرقن في عيون نورة لكن غطتهن مثل ما تعطيهن كل مرة ..ااااخ يا شيخة مسهل الكلام في ثمج اللي يبرد الفواد.. لكن مصعب تحقيقه..
شيخه ما قدرت تظل ويا اختها وراحت لدار قمر..

ماكان خليل يدري ان اكو احد في غرفه العيال ومن جذي دخل من غير استئذان..
ونورة اللي كانت قاعدة مع ابراهيم والعنود وتلاعبهم واهي قاعده يمهم ضامه رجلينها لصدرها.. وتمسح على راس ابراهيم
من شافها خليل انصب دم جسمه كله براسه وقلبه.. وحاول انه يسوي حركه لكن ما قدر.. الا نورة اللي من شافته قامت من مكانها وتحركت.. وخليل رد لوعيه وطلع من الغرفة
مطلق: شفيك؟
خليل: ها.. لا بس حد في الغرفة.. يالله نروح المستشفى.
مطلق: بس ابي اشوف العيال؟
خليل: لا بعدين بعدين..
مطلق: على راحتك..
اشوى.. افتك مطلق من حشرة اليهال ولعبهم..

راح خليل اللي ماقدر.. حس ان قلبه نبضاته تطق مثل جري الخيول.. شنو اللي قاعد يصير.. والله هالبنت هاده حيلي.. ووضحة سنه ما صار لها من توفت.. شهالقلب..
وتوه بيركب السيارة ولف راسه لعند دريشة الصاله الفوقيه وكان قلبه كان يقوله له طالع.. وشافها..
كانت نورة واقفه تشوفه.. من الدريشة.. تمو يناظرون بعض ليمن غابت نورة .. وعود داخل السيارة وراح فيها.. راح فيها من قلب..
------------------------------------------
خالد وعى.. والدنيا من حوله تدووور.. مو عارف.. اهو شفيه.. يحس بالتعب.. والارهاق.. ولكن بالعطش.. تمنى لو احد معاه.. سحب الجرس وطقه.. ومسرع ما ياته النرس..
خالد: ابي ماي...
النرس: ان شالله..
صبت النرس الماي وشربته خالد بعوود.. لان مب لازم يشرب وايد.. خصوصا ويا حالته..
يوم شرب خالد رجع راسه وغمض عيونه.. وعودت الافكار كلها في باله..
قمر.. اااه يا قمر ليلي.. وينك.. اختفيت واظلمت دنيتي كلها.. يا عمري يا قمر.. يا احساس هالدنيا كله.. احبك يا قمر ليلي احبك..
النرس: شتحس فيه؟؟
خالد: تعبااااان..
النرس بابتسامة حنونه: ان شالله بتقوم بالسلامة.. بس لازم ما تتعب نفسك.. وتحاول انك تكون هادئ.. وقلل العصبية.. ما تحتاجها..
خالد ابتسم وهو مسكر عيونه.. سهل كلام النرسات ويا حلوه على الاذن.. يحس انه سهل انه يسوي كل هذا.. لكن بس يفتح عيونه تتغير كل المفاهيم مرة ثانية.. ويرجع الندم ويرجع تانيب الضمير..
راحت النرس عن خالد... واستغرب غياب جاسم.. وينه؟؟

جاسم كان مع قمر.. اللي اوتعت على كل شي.. وعادت كل الاحداث اللي غابت عنها طول المدة.. يهدئها ويكلمها.. كانت محطمة ومنتهية.. تحس انها ما تسوى شي.. على كثر ما عندها.. الا انها ما تسوى شي..
كل هالعذاب.. كل هالعنا.. كله جاها من يوم ما تزوجت خالد.. هذا الانسان الصعب اللي حاولت قد ما تقدر انها ترضيه.. الي اهدته كل شي بحياته.. حبته .. مو بس حبته.. الا عشقته وذابت في هواه مثل حبه السكر.. ولكن.. ما احترم حبها.. ولا احترم وجودها عنده.. وما كفته.. دايما كان يرجع عشان ندى.. حبه الاول.. والاخير.. برهن له كل هذا انها مستحيل تكون بمكانه ندى..
خلاص.. ماعاد له مكان في قلبي.. انتهيت يا خالد وانتهى حبك من قلبي..

اول ما راحت النرس دخل سعود على خالد.
سعود: السلام عليكم
فتح خالد عيونه وفجها: وعليكم السلاااااااام.. سعود؟
سعود توايه مع خالد: ما غيره.. شلونك يا بو وليد.. شخبارك
خالد: ابخير الله يسلمك وانت شخبارك
سعود: نشقح.. مبروووووووك ما ياك يابووليد..
خالد: الله يبارك فيك.. ( ورجع شكل خالد حزين(
سعود: خير خالد؟؟ فيك شي..
خالد: ها.. لا ما فيني شي.. بس شويه تعبان
سعود: خير.. عسى ما شر.. ليش راقد انت بالمستشفى.. (يبتسم) والا هذا عذر عشان تقعد بالمستشفى ويا ام وليد..
خالد يبتسم بحرقه: اه... انت الاخبر..
سعود: ههههههههههه لا ما عليك شر ولا عليها شر باجر ان شالله تظهرون من هني وتروحون بيتكم مع عيلكم..
خالد انتبه: الا ما شفت جاسم؟
سعود: لا ليش؟
خالد: مادري.. بس ماظن احد راح سال عن الياهل..
سعود: امم الحين انا ارووح
خالد: لا لا وين اقعد هني.. الحين جاسم بيي وبخليه يروح
سعود: شدعوة لا يكون غريب.. خلني انا اروح اسال عنه واشوفه..
خالد: الله يخليك يابو فيصل..
سعود: حاظرين ولو..
وراح سعود يدور دكتور عشان يسال عن البيبي وشوي الا ومطلق وخليل داخل الغرفه..
خالد: الا قبيلة عمي كلها هني.. يا مرحباااا
مطلق اللي يوايه خالد: شنسوي بعد.. ولهنا عليكم .. قلنا انجي ونشوفكم..
خالد: شخباركم.. ان شالله بخير.. وشخبارها مرت عمي..
مطلق: نزقح وننشد عن احوالكم ..
خالد: يا هلا والله..
خليل: الا وينه جاسم
خالد: مادري عنه مختفي .. يمكن راح لمرته ولا شي
خليل: ماظن.. الا سعود ما جه؟؟
خالد: بلى بس راح الحين يسال عن العيل.. حسيت انه محد راح سال عنه
خليل: ماظن اكيد جاسم راح له وشافه..
خالد: مادري.. والله ابي اروح اشوفه ..
خليل: انزين انت شخبارك..
خالد: بخير.. بس الحرقه ذابحتني في معدتي..
خليل: ما تشوف شر... وام العيال؟
خالد تنهد من خاطر: ااااااااااااااااااااه.. مادري.. مادري ان قعدت ولا للحين نايمة..
خليل: انزين انا اروح اشوفها الحين..
الا وجاسم داخل الغرفة..
جاسم: السلاااام..
الكل: وعليكم السلام
خالد ماد رقبته: جاسم وينك الله يهداك.. شغلت بالي عليك..
جاسم اللي كان يبين انه متضيق..
خالد حس ان في سالفة: جاسم شفيك.. شصار؟؟
جاسم : لا مافي شي سلامتك.. بس تعبان شوي.. يمكن ارجع البيت الحين وبرجع مرة ثانيه
خليل: اوكي انت روح وانا اقعد هني ويا مطلق
جاسم : بس ما عندي سيارة وابي احد يوصلني.. جاي مع طلال انا..
خليل: مو مشكله انا اوصلك
مطلق: لا خلك انا اوصله ومرة وحده بروح البيت عشان عندي خط للرميثيه
خليل: بترجع؟
جاسم: مامداااك..
مطلق: لا بس رايح شوي وراجع عندي موعد وبرجع من بعده..
خالد اللي ظل ساكت وموطي راسه وعارف ان السالفة فيها قمر.. ياربي .. شفيها قمر؟
جاسم: يالله من رخصتكم..
خالد: جاسم
التفت جاسم له ويحاول ايغير ملامحه عشان لا يكشفه: هلا..
خالد سكت .. وكل اللي قاله: لا ولا شي.. سلامتك..
جاسم: يالله مع السلامة
خليل وخالد: الله يسلمك..
....................................
مر الاسبوووع.. على خير.. نورة واختها ردو النزهه امس.. وشيخه للحين على خلافها مع طلال.. وناصر للحين على سكوته ويا نوفه.. ونورة.. اللي اكثر وحدة فرحانه من هالزيارة لانها حست انها قدرت توصل لقلب خليل.. شلون .. ما تدري..
اليوم يوم الاحد.. وعايلة بو سعود للحين موجودة في الجهرا.. مريم مو واسعتها دنيتها.. وتحس انها محظوظة وربها يحبها لانها كانت مشتاقة حق سعود وتحس انها تبي تشوفه ولو طول الايام ..
قمر اللي كانو الرايحين والرادين يزورونها من غير اي نتيجة.. كانت في حالة تصنم وما تكلم احد الا جاسم.. تكره الكل.. ومعادية الكل.. حتى امها وابوها..
خالد اللي طلع من المستشفى وكل ما حاول انه يدخل على قمر يمنعه جاسم.. بطلب من قمر انها ما تشوفه..
الياهل اللي كان جاسم خايف عليه اكثر من اي شي.. تزايدت مخاويفه عليه لان الدكتور فاقد اي امل في نجاه الياهل.. لكن قدر يستمر لاسبوع.. ومن يدري لمتى بيستمر اكثر..

خالد بدى يضعف.. ورجع للتدخين.. والادوية اللي يشربها .. اهي المسكنة الوحيدة
ام خليفه مستخفة على قمر وام خليل اكثر منها ولكن قمر ما ترد على احد ولا خالد اللي عصبيته بدت تكبر وتكبر.. ليما فقد اعصابه يوم والا يدخل على قمر..
جاسم: خالد صل على النبي.. ما باقي الا كم يوم وترجع قمر البيت لا تسويلنا مواقف بالمستشفى
خالد: جاسم.. انا عمري ما حبيت ارفض لك طلب.. وانا صار لي سبوع ساكت.. بس الحين ماقدر.. تعرف شنو يعني ماقدر.. ابي شوفها.. ابي اشوفها والله حرام..
جاسم: ادري انه حرام وادري انك مو صابر على فراقها بس استحملها.. قمر تمر بحاله عصبية.. وانت لازم تصبر عليها..
خالد: خلني بس اشوفها.. بس اشوفها يا جاسم..
جاسم: اهي الحين صاحية .. انتظر ليما تنام بخليك اول واحد تدخل وتشوفها..
خالد: ابصبر.. ابصبر واشوف..
تم خالد قاعد مكانه.. وتم.. وتم.. ليما صارت الساعه مغرب.. اهو وصل من الظهر.. والحين صار المغرب وجاسم للحين ما طلع له..
بس تم صابر.. صابر على امل انه يشوف قمر ويوصل لها ..
قام خالد يصلي على النبي ..واول ما رجع شاف جاسم قاعد بره يتكلم بالتلفون.. تم يسولف شوي وبنده
جاسم: وينك؟
خالد: رحت اصلي
(البرود ساري بين جاسم وخالد وهذي سابقة(
جاسم: قمر نايمة من مساعة.. وانا ماحبيت اخبرك.. بغيتها تتعمق عشان ما توتعي..
خالد: اقدر ادخل عليها يعني بعد امرك..
جاسم رفع حاجب لخالد : اي ادخل.. بس لا تطول..
خالد ما اهتم لجاسم ودخل الغرفة..
اخيرا.. بيشوف قمر.. حس ان قلبه بيفز من مكانه.. والتفت لورى الباب.. كانت قمر نايمة وجنها ملاك.. لكن الضعف والمرض كان يبان عليها.. وعيونها مغطية بهالات سودة.. خالد من شافها غمض عيونه.. يا ربي.. يا ملاك عمري.. قرررت عيني يا حبيبي بشوفتك.. يا نظر عيوني يا قمر..
راح بكل هدوء وقعد يمها.. يطالعها بكل محبة وبكل العشق اللي في قلبه.. اخ ياقمر ليلي.. اخ يا عمري الاول والاخير.. احبج يا قمر.. احبج..
مسك يدها وشافها بارده.. غطاها بيدينه الوساع.. يمدها شوي من حرارة جسمه.. الى ما انتبهت قمر وصحت من نومها وفجت عيونها واهي ماخذه نفس عميق..
كانن عيونها ملتزقات بالسقف.. واول ما حست ان بيدها شي التفتت لها ..وانصدمت عيونها بويه..
ويه اهي ياما حلمت به
ويه .. ياما تمنته يكون بقربها ..
ويه .. تنفتح كل ابواب السعادة للي يشوفه..
لكن...
الحين ...
لااااء.. والف لاء
قمر فجت عيونها واهي تسمع خالد يتكلم
خالد والفرحة مو سايعته: حمد لله على سلامتج حبيبتي.. والله ان الدنيا نورت.. بنور عيونج
قمر ساكته واهي فاجه عيونها ..
خالد كان متخوف.. ما يدري شيقول لها..
قمر كانت تملص يدها من كفوفه لكن اهو مسكها اكثر.. واقوى..
خالد: قمر.. لازم انتفاهم.. ما يصير ..
قمر بصوت واطي: ... هد يدي..
خالد ما سمعها شقالت: قمر.. انا احبج
قمر صرخت بصوت مبحوح: ... هد يدي... مابيك.. مابيك
خالد: قمر حبيبتي..
قمر وصوتها وضح ودموعها انزخن..: خل يدي... هدني.. مابيك..
خالد: ليش ... قمر... انا..
قمر: انت ولا شي.. ولا شي.. وينه جاسم.. وينه.. (وبدت تناديه بصوتها المبحوح) جاسم...
خالد مستغرب وقلبه منفطر: قمر.. علامج.. هذا انا خالد..
قمر ما اعتبرت له وتمت تنادي: .. جاسم.. جاااااسم..
خالد قام.. وقف مكانه.. متغيض..وحاس انه منقهر.. شنو هذا
بصوت حاد على بحوحته الطبيعية: قمر..
التفتت له قمر من غير ما ترد ..وعينها مر شبح الكره والحقد في عيونها: ما ابيك.. ولا ابيك تعتي صوبي.. انا خلاص.. مت.. مت من حياتك.. وانتهيت.. خلاااااص.. خلااااص
خالد: ايخلاص اللي انتي تتكلمين عنه..
قمر: انت لك ويه بعد اتيي عندي لغرفتي..
خالد: قمر..
قمر كملت: خلاص.. اللي بينك وبيني انتهى.. ما بينا شي.. رووح حقها.. ليش ما قعدت وياها.. لا يكون بس خايف اني مت يعني وورطتك.. تراني ما مت
خالد انذبح من قمر اللي تتكلم له: قمر انتي شفييييج.. علامج تتكلمين جذي..
قمر: انا مو قمر اللي تزوجتها.. انا قمر اللي لازم كانت تكون يوم قالووو لها تزوجي منه
خالد: قمر حرام.....
قمر: اطلع بره (ارتفع صوتها) بررررره...
خالد اتسعت عيونه وبس ما تحرك من مكانه..
جاسم اللي دخل وسو حركه في الغرفة
جاسم يروح لقمر الي من شافته لانت ملامحها ورجعت قمر الحزينة .. قمر المذبوحة..
جاسم: علامج قمر.. علامج تصارخين .. فيج شي؟
قمر: مابيه.. خله يطلع.. مابيييه
جاسم: ما عليج ما عليج.. انتي بس اهدي..
التفت جاسم لخالد بنظرة تانيب له: ما سمعتها..
خالد: جاسم انت شقاعد تقوووووول؟؟ هذا انا خالد.. ليش تعاملوني جذي؟
جاسم: ما نعاملك ولا شي.. بس مو مرتاحة لوجودك..
خالد: وليش مو مرتاحة.. انا زوجها
قمر بنظرة الكره القبلية: مابيك.. انت مو زوجي.. ولا انت تنسب لي.. انا ما عرفك ماعرفك
خالد: قمر ارجوج
جاسم: خالد خلاص... اطلع انت الحين ويصير خير
قمر: مابيه.. مابيه عمي... مابيه
خالد: قمر انا ابيج.... مو مهم ما تبيني انا ابيج
جاسم قام عن قمر وراح له يسحب يده: خالد.. تعال معاي بره..
خالد يسحب يده من يد جاسم: ما بروح معاك مكان.. قمر.. قمر انتي علامج.. علامج مستخفه جذي
قمر تبجي واهي مغطية ويهها بيدها ..
جاسم: خالد تعال معاي بره بسرعة..
خالد: قمر .. قمر لا تسوين جذي.. لا تنسين كل شي في لحظه غضب..
قمر: مابيك.. انا ما نسيت شي.. انا خلاص.. مابغي شي
جاسم : خالد
خالد يصرخ في ويه جاسم: اي خالد.. شنو خالد؟؟ خالد قاعد يموت.. خالد قاعد يموت قاعدين تموتوونه مثل ما موتووه الف والف مرة.. واهو يضحي بنفسه.. وانتو مو عاجبكم شي.. خلاص.. خالد تعب.. خالد تعب ويا ريتكم لو تذبحونه وتفكوووونه.. منك ومن ابوي ومن امي ومن العايلة واسم العايلة.. ومن هذي..
ياشر على قمر بكل كراهيه وكان نسى خالد كل اللي كان في قلبه وغمرة الياس اللي حل فيه..
خالد بدى يبجي من غير وعي: بعد ما صار فيني كل اللي صار.. انت تصير لي محاميها وما تخلييني ادخل عليها الا بامرك.. وما تخليني اشوفها الا لما تكون نايمة.. يا ناس رحموني والله حراااام..
جاسم سكت يطالع خالد اللي كان يحارب بنفسه في معركة .. اهو خاسر فيها
خالد يكمل: وانتي الثانية.. ادخل عليج وما تبيني.. كل شي بينج وبيني انتهى بامر منوووو؟؟ بامرج.. ولا بامر صاحب السعادة عمج...
قمر ساكته واهي تطالع خالد يصارخ ويبجي..
جاسم: انت مالك حق بولا كلمه.. ترااااك ما تحشم نفسك.. مو انت سبب كل هالمشاكل.. محد يلومك وانت تلوم الكل
خالد بهت من كلام جاسم.. جاسم.. جاسم رفيق دربه وكاتم اسراره اهو اللي يتكلم معاه الحين.. مستحيل؟
جاسم: والحين لو سمحت.. روووح.. صل على النبي وتعوذ من بليس وروح وكل شي يصير بخير..
خالد.. ما رد عليه ولا بكلمة.. متخاذل.. خاسر معركة كبيرة.. خاسر خسارة مالها اي تقدير.. شنو هذا اللي قاعد يصير معاه.. مستحيل يخسر كل شي في لحظة وحده.. قبل لا يطلع ناظر قمر اللي كانت تناظرة واهي مغطيه نص ويهها ونظراتها كانت معذبه..
قمر كانت تبيه.. وتبيه اكثر من اي شي.. قمر الموت ولا دموع خالد.. قمر تتمنى لو انها تنذبح ولا انها تشوف خالد مذبوح يجر نفسه مثل الميتين.. ولا معه احد.. لكن ما قدرت تناظره ووخرت عيونها عنه.. وظل خالد واقف ومسح عيونه وراااااااااااح..
قمر تبجي من حر قلبها واهي تنادي خالد: تعال.... تعال خالد..
جاسم: قمر علامج حبيبتي.. فيج شي..
قمر والدمع مغطي ويهها: عمي... احبه احبه ..
جاسم: خلاص قمر.. مالج فيه.. خلاااص.. انتي لازم ترتاحين.. انتي عندج ولدج.. وعندج انا.. محد له خص فيج من يوم ورايح.. انا اللي بهتم فيج.. وانا اللي بشيلج.. انتي وولدج.. انتي خلااص.. بعهدتي انا.. ومحد غيري..
لم جاسم قمر بقووووة حبه لها.. ولكن في نفس الوقت.. قلبه كان طير مذبوح على خالد.. لان جاسم لو شنو صار.. يحب خالد اكثر من نفسه.. لكن خلاص.. اللي صار للحين يكفي.. يكفي..

وصــــايف
04-25-2007, 08:00 AM
الجزء ال 23
من بعد موقف المستشفى.. ما عاد خالد يرجع البيت.. وجاسم من طلعت قمر من المستشفى.. راحت معاه البيت.. ولا رضت تشوف احد ولا احد يشوفها
راحت بيت يدها سبع.. عشان تعيش عمر يديد برعايه عمها جاسم..
الكل اندهش من هذا الشي واكثرهم ام خليل.. اللي ما رضت.. وصممت انها تروح تكلم قمر.. لكن جاسم اللي جاها وكلمها وعلمها ان قمر خلاص.. بتعيش وياه .. وان شالله ان طلع ولدها من المستشفى بتاخذه معاها.. لانها ما تبي خالد اكثررر..
طبعا.. جاسم بكلامه هذا.. سبب لنفسه نفووور وبغض من اعز الناس عليه.. مرت اخوه الكبير.. اللي اهي بحسبه امه.. وام خليل حلفت عليه انه ما يدخل بيتها مرة ثانية.. وينسى ان له عايله..
الكل كان منتظر اجابة من احد.. والكل كان يتقرب.. شاللي راح يصير..

مريم قاعده على فراشها ومعاها ابراهيم والعنود.. تفكر باللي قاعد يصير.. ويتصل فيها سعود
مريم: هلا حياتي
سعود: هلا بج عمري.. شخبارج
مريم بضيج: مو زينة
سعود: للحين الحال نفسه؟
مريم: والعن بعد.. امي تهاوشت ويا عمي جاسم وطردته من البيت
سعود: اااااااه.. الله يهدي الجميع..
مريم: حبيبي.. ليش كل هذا قاعد يصير؟؟ يعني احنه زين منا خلصنا من قطيعة عشان نرجع للثانية؟
سعود: لا حياتي كل شي بيتصلح ان شالله وكل شي بيرجع مثل اول.. هذا مجرد توتر.. وكل شي
مريم: تهقى؟؟
سعود: اهقى ونص بعد.. انتي بس لا تكدرين نفسج.. ولزم تجهزين نفسج حق زواجنا
مريم في خاطرها (سعود صج متفرغ.. الحين انا اخوي مادري عنه ومرت اخوي لاعب بليس في راسه ويقول لي تجهزي حق زواجنا): اي صح كلامك.. انزين حياتي امي تناديني اكلمك بعدين
سعود: اوكي حياتي.. سلمي عليها
مريم: ان شالله باي
سعود: بايات..
سعود ظل قاعد في مكتبه.. وويفكر.. ياترى.. شقاعد يصير بين قمر وخالد اللي محد راضي يتكلم عن شي.. ويدخل عليه مطلق..
سعود: هلا مطلق
مطلق واهو يزفر: هلا بك..
سعود: علامك.. منرفز وحالتك لله
مطلق: ابي اقول لك شي وبس..
سعود: بس شنو؟
مطلق: انا ابي اتزوج..
سعود بصدمة: انت شنو؟؟ تتزوج
مطلق: اي اتزوج.. اشفيها يعني..
سعود: لا مافيها شي بس .. بس من اللي تبي تتزوجها
مطلق بكل صراحة: بنت عمي سعد.. مروة..
سعود: اي وحده هذي؟
مطلق: اهي اللي اهي.. وانا ييت وخبرتك عشان انت اخوي وحبيب قلب امي.. فروح خبرها وقول لها عشان ننزل هالخميس هناك واخطبها
سعود: اوب اوب شوي شوي عليك.. انت ما تدري ان هناك فوضى والحالة معفوسه؟
مطلق: شصاير بعد.. انهد الطير من السما يعني؟
سعود: لا .. بس فوضى مع عمي جاسم وبيت عمي بو خليل؟
مطلق: على شنو؟؟؟
سعود: ما يندرى.. بس ان خالد وجاسم وقمر في السالفة وان بينهم خصام ولا شي.. وقمر من يوم ما طلعت من المستشفى راحت بيت بن ظاحي الكبير..
مطلق ولا هامه شي: انا مايهمني.. انت ان رضيت تقول لامي قول لها والا انا بروحي بروح اخطبها..
سعود: يا مطلق اصبر انزين البنت ما بتطير وبعدين انت ولد عمها يعني احق فيها بس لا تطول جذي وتروح بلا سالفه تخطب البنت
مطلق: ابيها .. والله ياخوي حرمت عيوني المنام من شفتها
سعود: وين شفتها؟؟؟
مطلق: شفتها بملكتك.. وخلاص ملكت قلبي من بعدها..
سعود: بس هذي شوي متكبرة.. ومغرورة
مطلق: ماعلي.. انا ابيها.. ابيها..
سعود :شوي شوي.. عاشق الغبرا.. والله وبنيه ماسكتك يا مطلق ههههههههههه
مطلق بنظرة متفيجه: يعني انت الحين متونس على حالي.. بدل ما تبجي تضحك اقول .. مالت عليك ..
سعود: هااا.. ترى ما قول لامي
مطلق واهو طالع: هميتني يعني.. انا بروحي بقول لامي ما يحتاج انت وساطه.. عاد انك اخوي العود
سعود: لا هنت يالبطيخه
----------------------------------
خالد كان قاعد في شقة مستاجرها.. كان واقف عند الدريشه وهو يتمنظر.. الدنيا كانت غايمة والخريف يعلن وصوله باوراق الشجر المنتثرة..
عيونه كانن حمر.. ونظراته باردة وبلا هدف.. ضعف خالد وضعفت بنيته.. وزاد شحووب ويهه ولحيته صارت كبيرة..
كان واقف وهو متخصر وخصله من شعره متدلية على جبينه..
كان يرجع مخه الى ايطاليا.. الى ايامه بايطاليا.. لكن يرجع لشنو؟؟ متاعب ازيد من متاعبه
طول ما تزوج قمر يا دوب فرحووو.. يادوب ضحكوا .. يا دوب تونسوا عشان تهل عليهم المشاكل من كل طرف
اول ما تزوجو.. كانو بمرحلة الرفض..
يوم تصادقوا.. بدت المزاجيات ..والمرض
بعد ما حبينا بعض.. ندى..
ويوم رجعنا.. موت وضحى
ويوم تهنو واخيرا قرووو على الارض.. ندى من جد وجديد
والحين كل شي تهدم
وكل شي انتهى
حتى خالد بينه وبين نفسه خلاص.. تعب..
ما يقدر يتحمل اكثر
ما يتحمل اللي صاده بالفترة الاخيرة
قمر مرضت.. قمر شوي وتروح من يده..
وكله بسببه.. بسببه اهو محد غيره
صاااااااح خالد
تم يبكي ويبكي ويبكي بهذيج اللحظه ..
زخن دمعاته بحررر قلبه..
خالد عمره ما حس انه مظلوم كثر هاللحظة
ولكن.. كل مرة كان عنده السند والعون
لكن هالمرة.. حتى نجاته قمر.. مو معاه
اهي معهم مشتركة
ظالمته..
ليش يا قمر.. ليش؟؟
مسح دموعه خالد وتنفس على صوت اذان العصر.. راح تيدد عشان يصلي.. فتح جهازه قبل لا يصلي.. بتكبيرة الصلاه رن التلفون.. راح ورد عليه شافها مريم اخته ويمكن فوووق ال20 مسج..
شاله خالد وبصووووت كسير ومبحوح: هلا مريم
مريم اللي فجت عيونها يوم رد عليها خالد: حبيبي خالد.. عمري وحياتي وقلبي خالد..
خالد حس بانه يبيكي مرة ثانيه: هلا فيج مريم..
مريم بكت: خالد.. ارجع خالد.. انا ماقدر على فراقكم ياخواني.. ارجع ورجع معاك قمر وجاسم.. ارجع خالد.. ترى امي مريضة عليك وابوي يسال عنك ويبي يفهم منك شاللي صاير
خالد: انا ما.... انا ماقدر ... ماقدر مريم... خلاص تعبت..
مريم : انزين انت وينك ..قول لي وانا اييك الحين ويا خليل
خالد : مابي مريم.. ابي اقعد بروحي
مريم: ومعزتي خالد.. قول لي انت وين.. حتى العنود متولهه عليك.. خالد تكفى .. تكفى ياخوي.. وينك انت.. اييك الحين
خالد: شررررط
مريم: عيوني
خالد: جيبي معاج ابراهيم والعنود.. تولهت عليهم..
مريم: ان شالله.. انت وينك..
***
وجذي.. خالد اخيرا استسلم لرغبة اخته بحضورها شرط ان ما تجيب معها احد.. ولو انه توله على امه بس ما يبي يشوفهم خلاص.. اهم السبب في اللي هو فيه كله.. امه يوم منعته من زواجه بندى وابوه يوم زوجه من قمر غصبن عنه وعنها.. اهم اللي يتحملون نتايج كل شي..

قمر كانت قاعده في مزرعه بيت يدها الكبير.. تعبانة جسديا ونفسيا.. بس جاسم ما شاء الله عليه ما يخليها تسوي شي لحاله.. كل شي يسويه لها.. ما يخليها تتعب نفسها.. لي تمشي يمسك يدها ويمشيها.. وينكت لها.. ياريت بس تقدر تضحك.. والمشكلة ان وجود جاسم مشكلة كبيرة بالنسبة لها.. لان جاسم ياخذ من خالد وايد.. في حركاته وفي كلامه وفي طريقته واسلوبه.. وهذا اللي معذبها اكثر.. بس اهي تحاول اتناسى هالتشابهات مع انها صعبة التناسي..
اهي الحين كل تفكيرها في ولدها اللي جاسم واجهها بحقيقته.. ولدها مريض.. ولكن طاف مرحلة الخطر وامبين ان الله عطف عليها يوم كتب له عمر يديد.. واخيرا.. شي انا املكه.. شي انا املكه.. محد يشاركني فيه ولا حتى خالد.. لكن معليه يا حبيبي.. خلاص..كل شي بيتغير.. ان شالله بتطلع من المستشفى وبتصير بخير.. بعتني فيك.. مو محتاجة لاحد دامك معي وعمي جاسم وياي.. بس ان شالله كل شي يصير بخير..
جاسم وصل وراح لها يوم شافها قاعده في الحديقه.. راح لها واهو متعكر المزاج بس حاول انه يغير مزاجه واهو يمشي لها وبدى يغني
.. شفته ولا ادري شحل بي.. مشي القطا وعين الظبي..
فوين شفته يا جاسم.. شفته انا في حديقه بيتي
قمر ابتسمت يوم شافته جاي عندها..: هلا بعمي..
جاسم: هلا برويحه عمها.. لا لا صراحة هذي معجزة
قمر تبتسم: وش اللي معجزة؟
جاسم واهو يقعد: انه... القمر طالع في النهار..
قمر تنزل راسه: القمر يطلع بالنهار.. بس نور الشمس يحجبه
جاسم: وبالليل؟؟
قمر: هالايام الدنيا مغيمة.. والغيوم تكشح وتغطيه ..
جاسم: بس .. مو كل يوم الدنيا مغيمة.. في يوم السما تلمع النجوم فيها والقمر منورها ومنور الدنيا اللي تحتها..
قمر: يمكن..
ساد الصمت بينهم.. وتكلمت قمر: عمي.. متى نروح نشوف الوليد؟
جاسم: ليمن تقوين وتقدرين على الدروب.. انتي ما صار لج سبوع من ظهرتي من المستشفى
قمر تتحسس الجرح الجديد اللي على جبينها.. من اثار الحادث اللي صابها.. : بس انا اقدر.. وخلنا نروووح..
جاسم: بس عيل.. العصر نرووح.. وراح اييب معانا لولوة.. شرايج؟
قمر: والله اني تولهت عليها .. شخبارها
جاسم بغرور واهو يناظر اظافره: ميته علي.. ومو مصدقه اني ملجت عليها ..i tell you gomar she is crazy about me
قمر : هههههههه الله يعينها دامنها كريزي..
جاسم: yes, yes..
قمر: ههههههههههههههه
جاسم يناظرها وهي تضحك.. كلش مو من قلب.. شاف قمر واهي تضحك من قلبها.. كل شي فيها يلمع.. شافها تضحك من قلبها مع خالد مرة في مطبخ بيت بو خليل.. كانو حسبالهم اهم بروحهم في هالدنيا..
قمر: عمي...عمييي..
جاسم: ها ها ... علامج
قمر: امداك سرحت.. اااه يا لولوة..
جاسم: هههههههه لا مو سرحان بس ما انتبهت للي قلتيه..
قمر: انا سالتك متى بتتزوج لولوة..
جاسم: تونا مالجين..
قمر: خير البر عاجله.. وبعدين انتو تحبون بعض وما تنتظروون شي..
جاسم: بس الحين يا قمر الظروف تغيرت.. ولازم نصبر شوي
قمر: على عمي يعني وابوي..
جاسم: على كل شي.. بس سمعيني.. انتي مالج ذنب.. انتي اكبر ضحية هني..انا ان اجلت.. فذلك عشانج انتي.. انتي محتاجة وقت عشان ترد صحتج.. وعشان تقوين.. وتعدلين مزاجج
قمر تمت ساكتة.. بس اهي وين تقوى.. ووين تصحى.. واهي بعيدة عنه..
بعد فترة من الهدوء.. الاثنين كانو يفكرون بنفس الشي.. يفكرون بخالد.. اهو وينه ولا مع من؟؟ شخباره وشنو احواله..
جاسم: ها شطبخت الخدامة اليوم؟
قمر: مادري. بس انا سويتلك شوربه دياي..
جاسم: اللاااااااي احب هالشوربه.. ويا ليمووون
قمر: اكيييد..
جاسم: لا خلا منج يالغلااااا
ابتسمت قمر وراحت ويا جاسم داخل البيت..
**********
مريم وصلت لشقه خالد.. واهي ما قالت له انها بتييب معاها خليل بس خليل من يوم عرف انها راح تروح له على طوووول بلا تفكير هو اللي وصلها..
يوم وصلت طقت الباب وبعد فترة فتحه لها خالد.. مريم كانت حاطه التوم في كرسي خاص.. ومن شافت خالد طاحت عليه ..
مريم واهي تبكي: فديت عمرك.. فديت هالويه والله.. يا بعد عمري ياخوي..لا خليت منك..
خالد: شخبارج مريم..
وخليل يدخل: انا بخير... بخير بشوفتك يا خوي.. لكن انت علامك.. مريض جذي..فيك شي؟؟
خالد: لا مافيني شي بس...
والتفت لخليل اللي كان واقف.. كان خليل لابس دشداش من غير شماغ.. ويبين عليه انه صغير..
التفت لمريم: انا ماقدرت ايي لحالي.. واحنا طالعين من البيت بعذر اننا رايحين السوق نتشرى حق الصغار..
خالد: وينهم..
والتفتت لهم كانو عند الباب.. يم خليل.. راح خالد سيده وشال العنووود اللي كانت تضحك له وتمد يدينها.. وكانها وحشته..
لمها خالد بقوووووووووووووووووو وكانه خايف انها تطير من يده : حبيبتي العنووود.. حياتي
بعد فترة..
خالد كان يلاعب العنود وابراهيم من وصولو اهو نايم..
خليل : خالد.. انت شصاير بينك وبين قمر؟؟ وشللي قاعد يصير بينك وبين جاسم؟ تراك محير الكل.. لا انت راضي تتكلم ولا جاسم يبي يحلل شي..
خالد ظل ساكت.. لانه ما يبي يتكلم..
مريم: ياخوي.. هذي مرتك.. هذي قمر.. وانت بعد صرت ابوو.. وحرام يعني.. تضيع هذا كله.. شلي صار بينك وبين قمر وجاسم عشان كل هذا قاعد يصير..
خالد: انا ما بيها.. وخلاص
تجمدت مريم وخليل هز راسه: يا خالد تعوذ من الشيطان.. انت امس طايح في المستشفى مرضان عليها واليوم ما تبيها.. شنو انت ياخي قاعد تلعب في عقل منو؟
خالد: مابيها.. مثل ماهي ما تبيني..
(العنود كانت تعطي خالد نوع الكرة يرميها وتروح تجيبها له (
مريم: انزين قمر ليش ما تبيك؟؟
خالد: بس... اخيرا اكتشفنا ان زواجنا كان غلطة.. وان ما كان لازم انوافق عليه..
خليل: ليش؟
خالد: لانها ما تحبني ولا انا احبها..
سكت خليل ومريم تافافت..
خليل: يا خالد.. يا خوي.. ياااا اصعب انسان.. انت تقص على منو انت لا تحبها واهي لا تحبك.. شللي صار يا خالد.. وليش توكم واعيين انكم ما تبون بعض.. وصار لزواجكم سنة..
خالد: بس... فهمنا اخيرا
مريم عصبت.. وقامت على طولها: انت صراحة.. قوم خليل نروح البيت.. انا مافيني اقعد وياه واهو يالس بهالبروود ومو عارف ان بروده هذا بيودي امي داهية.. انت تدري ان امي مريضة.. تدري انها من تصبح ليمن تمسي واهي تنخاك.. انت اشفيك يا خالد.. الكل تمشيه على كيفك وعلى مزاجك.. يعني... بصراحة.. اعذرني بس انت.. اناني..
سكتت مريم وقام خالد لها.. وبكل هدوء.: انا اناني.. ليش.. فيها شي.. اني اكون اناني حق نفسي فيها شي؟؟
خذ العنود وراح معاها عند المطبخ.. شرب ماي وصب لها عصير يشربه اياها.. ومريم قاعده في الصالة وخليل يهدي فيها..
مريم بصوت واطي: بط جبدي يا خليل..
خليل بصوت واطي : معليج خالد فيه شي عاد انتي اصبري عليه بيتكلم بنفسه..
ووصل خالد وقعد..
مريم: انزين ولدك ماتبي تروح تشوفه؟
خالد سكت.. لان اعظم ما ذابحه اهو ولده..
مريم راحت قعدت على الارض عنده: خالد تراه مريض حيل.. وزين انه عاش هذا نعمة من ربك يا خالد.. احمد ربك عليه.!!
خليل مو طايق سكوت خالد.. ومحترق اكثر من مريم..
راح خليل عند خالد.. وبكل هدوء كلمه: خالد.. انت شفيك.. ياخوي منت طبيعي.. شوف نفسك شوف حالتك شلون صاير.. انت ليش تسوي في روحك جذي.. مايسوى عليك يا بو وليد ما يسوى..
خالد: ما يسوى علي... انت قلتها
خليل: قول يا خالد انت شفيك..
خالد: مافيني شي.. بس خلاص روحووو
مريم وخليل ساكتين يناظرون بعض..
خالد على صوته: ما سمعتوني.. روحووو.. فكوني خلاص.. مابي اسمع منكم شي.. قمر مابيها.. الولد مابيه.. جاسم مابيه.. مابيج انتي مابيك انت.. ولا احد.. حتى امي قولولها مات قولو لابوي انه مات.. خلاص حتى عزا مابي خلاص.. قولولهم انكم ذبحتوو الف مرة ذبحتوو وهو سكت لكم وسمع لكم وانصاع لكم.. لكن خلاص.. تعب تعب خالد منكم وماات.. ماااات يوم عرسه ومات يوم حب قمر ومات يوم حادث قمر ومات يوم طاح عند قمر.. مات خلاص.. مات مع ندى مات معاها وارتاح منكم .. اهي ما ريحته لكن بموتها ريحته ومووتته معاها..
خليل يطالعه باستغراب ويسال في باله من هذي ندى..
خالد: اكيد تسالون من هذي ندى.. ندى انا حبيتها.. حبيتها اربع سنين من عمري.. حبيتها يوم ابوك المحترم قرر وفكر عني مثل ما يسوي كل مرة اني لازم اروح اسافر بره ادرس واكبر مخي واشوف الدنيا واشوف الغرب شنو يسوي.. اي حبيتها.. حبيتها من كل جوارح قلبي.. ليمن ابوك تكرم وهم فكر ان زواجي بقمر راح يحل مشاكل.. وتزوجت.. وافقت.. دست على قلبي ودست على مشاعري وتزوجتها.. تحملتها.. تحملت وجودها بحياتي ليمن اهي صارت حياتي.. انا جبان وضعيف.. ماقدرت اسد ابواب الماضي ليمن جتني عواصفها.. تهدمت حياتي.. قمر عرفت من اهي ندى وندى عرفت من اهي قمر.. وانا ضعت بينهم.. احب ذي ولا اظل مع ذي..
سكت خالد.. وهلت دموعه غزااااروكمل..: انا خالد.. خالد القوي.. خالد المغرور.. خالد المتكبر.. انا... انا ولا شي.. انا ولا شي.. انا شكل صامد في وجوهكم كلها.. كنت صامد وكنت ثابت وكنت قوي.. لكن من داخلي انا كنت احترق.. احترق من زود المهانة ان ما عندي شخصية قدام احد اقول له لااء.. وان كان ابوي.. انا ابوي ظالم ظالم يا خليل.. ظلمني.. وظلم نفسه.. وظلم قمر.. وظلم هالولد اللي جابه.. وظلم ندى..
قعد واهو ياخذ نفس.. ودموعه ماوقفت..:رجال يا خليل انا.. رجال.. تعرف شنو يعني رجال.. لكن ما حسيت بطعم رجولتي دام ابوي اللي يقرر عني.. انت شفت كيف حاربت عشان وضحة.. محد تكلم لك ولا احد قالك الا هنؤووك وباركولك.. انا يوم قلت لامي اني احب وحده.. يوم قلتلها توقف معاي ضد ابوي اخذها واتهناها قالت لي انا ما جبتك عشان تعذببني ولا توريني سواد فعايلك.. ماحد فكر اني يمكن من صج حبيتها.. الكل فكر اني اتحدى والله انا ما تحديت.. انا حبيت ندى يا خليل لكن قمر اعظم..
زادت شهقات خالد وووقف مرة ثانيه راح لعند مريم: انا احب قمر.. احبها.. قمر مني وانا من قمر.. لكن.. لكن حتى في حبها الكل تدخل.. احس ان حبي لها ما يكفي.. انا على زود ماحبيتها حطمتها.. حطمتها.. واهي تحملت واصبرت.. وسكتت علبالكم اهي هادية لكن قمر فيها ناار.. نار لوتظهر تحرقنا كلنااا.. انا خلاص يا خليل.. خلااص.. ماقدر.. حتى لو افكر اني اواجه الكل ماقدر.. تعبان.. احس اني فقدت كل قوتي وانا بعز شبابي.. عمري 26 سنه لكن.. عمري عمر واحد 70 سنه.. تعبت.. خذ عيالك وخذ مريم وروح قول لهم ان خالد مات.. وحرص ان الخبر يوصل لقمر.. عشان اهي الثانية ترتاح.. انا معذبها.. انا موريها نار الويل مني.. قول لها.. ان خالد مات ويقول لج ارتاحي يا قمر لا عاد ليلج احد يعكر صفاه..وانتي يا مريم.. لا توهمين نفسج بحب سعوود.. تراه مو حب.. هذا وهم هذا حب اجبار وما ينجبر قلب على قلب.. ماردج بتصحين وبتتبينيين..
راح خالد عنهم.. وقبل لا يدخل داره: قولو لامي.. لا كل مصيبه تطيحج وتمرضج.. انتي فكري قبل.. انتي شنو سويتي يوم انه ياج يطلبج وانتي شلون رديتيه.. وقول حق ابوي.. (سكت..لانه يعرف ان ابوه اقسى من الحجر) لا تقول له شي.. ابوي صخر.. ما يهزه ريح.. سكرو الباب بعد ما تطلعون.. ولا عاد تجوني.. مابي احد... مابي..
دخل خالد داره وقفل الباب وتم ورى الباب واقف..
خليل ومريم اللي تبكي على اخوها.. وتبكي على حالها.. مندهشين.. مندهشين من اخوهم خالد.. شلي صار فيه.. وكل هذا فيه ولا احد يدري عنه.. كل هذا يصير في خالد والكل يسكت ولا يتكلم..
اثاريك يا خالد محترق... والحين يوم بردت نارك.. جايين نسعرها اكثر..
خليل شل العنود وحطها في الكرسي: يالله مريم .. قومي .. مالنا قعدة
مريم قاعدة وما تتحرك وعيونها تدمع: لا... مابخلي اخوي.. بقعد وياه
خليل اللي قلبه ذاب: يا مريم ما يبينا.. انتي سمعتيه.. يمكن مو زين له يشوفنا هني قاعدين له
مريم : لا.. انا بقعد مع خويي.. كل هذا مسوين له واحنه ولا دارين.. كل هذا يصير فيه واحنه ساكتين..
خليل: شليي ساكتين عنه يا مريم احنه ما ندري بشي.. احنه محد قالنا.. احنه ما نعرف..
مريم: هالاحزان وهالالام كلها فيه ولا احد فكر يساله.. مسكين ياخويي.. مسكين..
خليل: قومي بس عاد لا تقطعين في قلبي زود..
مريم: ماقدر اخليه واروح
خليل:.. بخليج.. يمكن .. يكون احسن له..
مريم: وخل العيال معاي.. ادري عنه يحبهم ويفرح بشوفتهم..
خليل هز راسه.. ونزل تحت السيارة جاب اغراضهم وعود مرة ثانية..
عطى مريم اغراض العيال وراح.. وفي طول الدرب وهو يمسح عيونه.. ما يبي يبكي.. لكن فقدان سحر قمر وخالد صعب.. صعب الواحد يحط في باله ان قمر مو لخالد ولا هو لها.. صعب.

خالد اللي كان في الدار واقف عند الباب يسمع اللي يدور بين مريم وبين خليل.. فرح من قلب ان مريم ما راحت لا هي ولا العيال.. كان زهقان من الوحدة.. بس ما يقدر يطلب من احد انه يقعد وياه على حساب تعاسته.. لان اهو نفسه مو طايق نفسه.. وما يبي شي..
راح الحمام غسل ويهه وعود للسرير.. انسدح عليه ولم نفسه .. مسرع ما غمض عيونه .. نام.
..................................
صحى خالد من النوم.. طلع من الغرفة راح يشوف ان كان فيها حد.. لكن كان هدوء.. وكان مريم راحت.. اكيد.. محد يقعد مع احد يجيب له الحزن والقهر.. احسن بعد راحت ما ابي اشوف احد..
وتوه بيدخل غرفته الا مريم طالعه من الغرفة الثانية وكانت ماخذه راحتها يعني فاصخه العبايه وحامله ابراهيم ..
شافت خالد ابتسمت في وجهه
خالد: ما رحتي ويا خليل
مريم: لا ما رحت..
خالد: مابي احد يعرف اني هني ولازم تروحين امي بتستهم على العيال
مريم: لا بتستهم ولا شي.. يقول لها جاسم رحت لقمر ولا رحت حق بنات عمي ولا شي ماله داعي انه احد يعرف انت وين..
خالد سكت.. راح عنها المطبخ فتح الثلاجه وماشاف فيها الا العصير.. صج صج يعان ويحس بالضعف.. يبي ياكل ..لو يصير ياكل الثلاجة اكلها.. سكرها وراااح الحمام..
مريم راحت من وراه تشوف الثلاجه كانت خالية.. مافيها شي ينكل..
اول ما طلع خالد..
مريم: قوم خذني سوبرماركت اشتري لك كم غريضة ماكو شي بالثلاجه.. شتاكل انت؟
خالد: فليل اروح مطعم اخذ لي شي اكله ولا اطلب لي شي ويجيبونه لي..
مريم: ااهااااا.. انزين قوم ودني الحين السوبر ماركت..
خالد: وبعدين بقطج البيت
مريم: لا.. بظل وياك..
خالد: مريم ارجوج.. مابي احد.. وخذي العيال
مريم: العيال ما يبون يروحون مثل عمتهم وانا لا تظن ياخالد بخليك وبروح.. مستحيل.. نو واي.. امبوسل..
خالد يبتسم: امبوسبل..
مريم: هذا هو؟؟ وانت الحين يازعم اتشيطر علي؟؟ مالت اقول عاد قوم قوم ودني السوبر ماركت والله يعت من زود ما قعدت هني..
خالد بابتسامة: يالله..
مريم: ولا عندك تلفزيون.. تدري انا كم حلقه فوت اليوم.. والله راح نص يومي..
وعلى نجرتها مريم راح خالد معاه السوبر ماركت واشترت له اغراض يمكن حق شهر واحد.. فواكه خضراوات.. بسكويتات.. اسكريم نودلز سريع التحضير وكلللللللللل شي..
يوم رجعو البيت كان خليل واقف عند الباب..
خليل: انتي وين تلفونج حاذفته ما تقولين لي..
مريم: ايييييييييه نسيته في البيت.. مادري والله خليل سوري..
خليل: صج يعني.. مادري الجخج بطراق .. شخبار العيال
مريم والله بخير كاهو خالد بجيبهم من السيارة؟
خليل: وين رحتوا
مريم: رحنا السوبرماركت اخوك هذا ما ممنه فايده.. اصلا انتو الرياييل كلكم مامنكم فايدة..
خليل: اي بلى.. خلينا الفايده فيج.. ويا ويهج.. عطيني خليني احمل وياج.. اللي يجوفج يقول صعيدية بايقه جمعية..
مريم: ول زين ول.. صعيدية..
خالد يحمل العنود وحامل بعد ابراهيم.. وجذي راحو الشقه فوووق ومريم وخالد قعدو يزهبون كل شي ..
وبعد شوي مريم سوت لهم طبخة بسيطه تناسب الاغراض اللي شرووها..
وبعد العشا..
خالد: وين قمر؟؟
مريم وخليل سكتووو.. وتكلمت مريم: مع عمي جاسم.. في بيت يدي سبع..
خالد سكت: والياهل؟
مريم: اهو للحين في المستشفى
خليل: رحنا له كمن مرة.. بس ما يخلونا ندخل عليه لانه في الشيشه وتعرف ولد سبع شهور..
مريم: لكن بو سبع شهور يعيش.. بو ثمانيه ما يعيش..
خالد: وسموووه الوليد..
خليل: مادري.. .. بس خالد.. انت لازم تقدم توضيحات كثيرة .. للاهل كلهم.. انت وقمر
خالد: انا ما عندي شي اقوله..
مريم: لا ياخوي.. انت وجاسم وقمر.. محيرين الكل.. وانت اذا لك حق عليهم قوله وظهره منهم لا تسكت على حالك انت اتعذب واتعذب اللي حواليك..
خالد سكت واخذ نسيم عميييق.. العنود كانت نايمة عند ريله على بساط.. اخذ يمسح على راسها.. واهو يبتسم..
خالد: باجر بوح المستشفى عشان وليد.. تجين معاي ؟؟
مريم: اكيدز. من غير ما تقول..
خالد: زين.. انتو الحين روحو.. عشان لا تستهم امي اكثر..
مريم: خليل بيروح مع العيال وانا بقعد هني معاك..
خالد: لا.. باجر انا امر عليج البيت من الصبح ونروح للوليد.. ويصير خير..
مريم: ان شاء اللة
حليل: يالله.. سابقة هذي.. توافق مريم .. احيد راسج يابس يالعصرة..
مريم: وخر يالنثرة.. صج انك حشووور كيفي برضى متى ما برضى ..
خليل: ويا ويهج عاد.. طبمحله كاويه.. يعيبج يارب..
مريم: هيهيهي ودك انت اصلااااا بس ما يحصلك..
خليل ياشر عليها ويطالع خالد: هاه..
خالد: ههههههههههههههههههههههه
.............................
لولوة وجاسم وقمر كانو قاعدين في الصاله الللي تطل على الحديقه الخارجية يشربون شاهي من بعد العشا.. قمر طبعا اللي الاكل ما طاح في حلجها الا شويه.. بدت تحس ان الحليب يدر من صدرها.. ويوم قالت حق لولوة بجت الثانية على حال ارفيجتها العزيزة وصبرتها ..
كانت ساكته واهي تفكر في خالد.. تتامل الخالي وتتخيل ملامح خالد..
الا وصوت جاسم: هيييييييييييييه .. نحن هنا يا قمر الضواحي..
قمر بابتسام: هلا بيك عمي..
جاسم: الا قمر وين وصلتي.. السما.. ولا النجوم؟
قمر واهي تنزل عيونها الارض: ولا مكان.. بس هني..
جاسم سكت شوي ولكن عود وتكلم لقمر: يالله روحي نامي..
قمر: ليش؟؟
جاسم: باجر عندنا مشواااار.. بنروح نشوف ولي عهدج.. واميرج
قمر والفرحة عااااارمة فيها: صجججججججججججججججج
جاسم: هههههههههههههه اي صججججججج.. بنروح نشوفه.. وعشان بعد نكمل تسجيله ياخيج ترى الولد ما تسمى للحين..
قمر تكدرت: مو لازم ان الابو يكون حاظر..
جاسم :لا ما عليج انا بكون هناك وبكفالة منج كل شي بيصير..
قمر: ااهااا..
جاسم: انزين ما قررتي تسمينه ؟؟
قمر: شلون واهو مسمى؟
جاسم يطالع لولوة اللي لكزت ريله: انا قلت يمكن تبين تسمينه اسم ثاني.. ( ااي شفيج انتي* يكلم لولوة بالواطي.. *(
قمر: لا يا عمي... اهو الوليد.. مثل مابوه يبي يسميه.. انا مالي حق اغير اسمه .. دامنه امسمى..
جاسم: يمكن يعني ودج تسمينه سنان. ولا غالب.. ولا كايد ولا راكان ..
لولوة: اعوذ بالله هاي اسماء الحين ويا راسك؟
جاسم: ليش اشفيها.. يبا هاذي اسماء العرب.. يعني ان ما سميناه هالاسماء شنسمية.. رائد ولا امين ولا كنونو؟
لولوة: انا ماقلت جذي.. وليد حلو.. وبعدين خالد بو وليد ووليد بو خالد.. فليش انت ياي تعكس الاية وتغيرها..
جاسم: حشى عليج ما غيرت شي وحطيتي فيني.. الله يسامحج بس.. اتهميني وانا اللي احبج
لولوة وخدودها حمرن: حبتك العافية..
قمر انتاظرهم شلون اينكدون على بعض وشلون يتراضون.. اشتاقت حيييل لدفى مناكد خالد لها.. ولجمال طبعه واخلاقه.. ياااا روعة ايامهم مع بعض.. لكن .. كله كان كذب وزيف..
قمر: استأذنكم الحين.. بروح انام..
جاسم: فيج شي؟؟
قمر بابتسام وهي تفكر.. انا فيني كل شي.. وبعد: لا مافيني شي سلامتك.. يالله اخليكم.. ولا تطول ولولوة هني.. ترى اعرف خالتي ام زايد تتوله عليها واتخاف بسرعة..
جاسم: من عيوني الثنتين فديتها خالتي والله احلى منها ماكووو
لولوة: طالعه عليها
جاسم واهو ينكد مرة ثانية: لاا.. ماظن
لولوة: اصلا الكل يقول اني اشبه امي
قمر واهي رايحه مبتسمة لان عمها ولا يجوز عن المناكد..
يوم راحت قمر غرفتها.. سكرت الباب.. تسندت عليه شوي.. غمضت عيونها ورجعت راسها لورى.. نفس عمييييييييق اخذته ورجف قلبها من الحزن.. رفعت الشال عن اكتافها.. وانهد شعرها كله على ظهرها.. كان ناعم ولااااااااااامع وطول اكثر على طوله لي ركبها.. كانت تهزه على خفيف تهدله وتريح فروة راسها.. راحت عند الشرفة اللي كانت في غرفتها.. واقفه عندها والهوا ينسم عليها ويروح من حزنها اللي هالك مواجعها.. اهي مثل خالد.. ضعفانة.. وهزلان جسمها.. والهالات السوده مغطية عيونها ومسويه فرق بين بشرتها الصافية البيضة وبين الهالات.. كانت شفاتها ترتعش باسم لكن قلبها خاف انه ينطق فيه لا ترجع مواجعها كلها.. وغصبن عنها.. نطقت به..
حبيــــبي
كان خالد وخياله عايش معاها بس محد كان يشوفه غيرها.. ما تقدر تخوز بعيونها الا وتشوفه قدامها.. واقف بطوله وهيبته الكبيرة وابتسامة ثمه اللي ترجع الامل في عيونها .. وعيونه اللي دايمن نظراتها كانن يحمرن خدودها.. ابتسمت قمر ومع الابتسامة نزلت دمعه مريرة ساريه من غير توقف لي ذقنها.. مسحت الدمعه وراحت عند سريرها واهي تمشي خطواتها كانن متهادلات وكانها متخاذلة ما تبي تمشي.. تحس انها تعبانة وما تقدر تواصل اكثر.. قعدت على السرير واهي نص منسدححه ورمت بشعرها على جنبها واهي تناظر الفراغ.. غمضت عيونها ترجع في مخيلتها لخالد الا وطقات على الباب..
قمر عدلت قعدتها: من؟؟
لولوة: هذي انا ممكن ادخل
قمر بابتسام: دخلي الباب مفجوج..
دخلت لولوة واهي مبتسمة.. راحت عند الدريسر قعدت شوي.. تمت اتعدل في شكلها شوي تحط كحل ولا شياته.. وراحت لعند قمر..
لولوة بحنية وبههدوء بالغ.. يوصل صوتها لا عماق قمر: شخبارج؟؟
قمر ابتسمت.. وهلن دمعاتها اللي حسبتهن طوووول العشا: مو بخير..
لولوة تمسك على يدها:.. وحشج؟
قمر راحت عن لولوة.. وقفت واهي متكتفه..: ما تصدقين لو اقول لج... لااء
لولوة واهي تناظرها بشفقه: شلون؟؟
التفتت لها قمر واهي تبجي: ما اقدر اشتاق له لانه معاي.. ما يقدر يوحشني لانه خياله ما يفارق عيوني.. (تاشر على عيونها بيدينها) مفتوحات.. تناظرج.. لكن معاج تشوفه.. (التفتت عنها واهي منزله راسها) احبه يا لولوة.. صدقيني.. ما عمري حسيت بالموت كثر الحين.. يعني انتي ماتدرين.. وكانه حبه جبل.. جبل جاثم على صدري.. جبل على رغم ثقله مابيه يروح.. بس ..انا خالد ذبحني.. واكثر من مرة.. وهالمرة المسألة مو متعلقة فني انا وبس.. المسألة انا وخالد والولد.. مانقدر انعيش مع بعض اذا كان في حياه خالد وحدة ثانية
لولوة: انتي متاكدة من مشاعر خالد تجاهها..
قمر تبجي اكثر: متاكدة؟؟ يا لولوة انتي ما تعرفين شنوعية العلاقة الي بينهم.. اهما مثل؟.. مثل.. شي ما انخلق مثله.. خالد روحه متعلقه بندى وانا اعرف هالشي.. لان اللي يحب حب صادق عمره ما ينسى الحبيب.. وخصوصا اذا تالم.. انا اذكر خالد اول ايام شهر العسل.. كان حزين ودايما يجر الابتسامة جر عشان بس ما يضيق علي.. لكن.. انا كنت عارفة ان في قلبه شي. ان في قلبه كلام ان في قلبه سهم مخترق اوداجه ويخليه ينزف.. وبعدين يوم تواجدت ندى بنفس المكان.. عيونه كانن يلمعن من زود الاناسة بس نفس الوقت.. اهو حاول يضبط نفسه عشاني انا بس.. والا فهو ما كان ممكن يسيطر على نفسه لو كنت انا موجوده بنفس المكان معاه.. (التفتت عشان تشوف لولوة) انا احبه.. لكن ماحب حبه لها.. ماقدر اعيش معاه وانا عارفة ان في قلبه ند لي.. ان في قلبه ضرة بيحملها معاه طول عمره..
لولوة كانت تعرف ان ندى ماتت بس ما خبرت قمر لان جاسم قال لها لا تقول لها.. ليش؟؟ ما تدري؟؟ كانت تبي تقول لها تبي تريح قمر.. بس يمكن قمر راح ترفض اكثر رجوعها لخالد بعد هالشي..
لولوة: والحل شنو برايج؟ انج تظلين جذي.. بلياه..ومع ولد يذكرج فيه طول الوقت؟
قمر سكتت.. ماتدري شتقول..
لولوة:وانتي شدراج انه ما يعاني مثل ما انتي تعانين.. قمر.. احنه كلنا شفنا اللي بعيون خالد.. خالد يحبج.. انتي ما شفتيه يوم كنتي بالمستشفى.. اللي يشوفه يقول اهو اللي كان يحتضر مو انتي..
لفت راسها قمر ما تبي تشوف ولا تبي تسمع.. : الذنب.. الذنب هذا يا لولوة.. مو اي شي ثاني ..
لولوة: ليش؟ ليش تحبين تختلقين لنفسج هالاعذار.. ليش الحين تبين تبينينه انه ظالم وما عنده رحمه.. ليش يا قمر؟؟؟
قمر راحت عنها .. واهي تحس انها ظالمة لكن هذيج اللحظه حزنها كان اكبر من اي شي ثاني..
لولوة: قمر.. انا ماعرفتج ظالمة.. ولا تصيرين مظلومه.. ان كان لج حق تاخذينه بالسياسة.. ما تكتفين يدينج وتكتفين انج تظلمين وتبجين وتندبين حظج.. فاذا انتي صرتي جذي.. اعذريني .. انتي مو قمر اللي انا اعرفها.. ولا ابي اتعرف على هالقمر اليديدة.. مع السلامة..
راح لولوة واول ما فتحت الباب نادتها قمر: لولوة؟؟؟
ما لفت راسها لولوة: قمر... اذا انتي تحبينه... تحبينه صج.. نسيه ندى.. وارجعي له.. لا تعذبين نفسج هني اكثر..
وراحت لولوة.. وقمر ظلت واقفه مكانها.. متكفته واهي لامه نفسها بقوة ورافعه راسها تناجي ربها
((ياربي.. ياربي.. انت عارف اني احبه.. انا ماحبه يا ربي انا صار خاد بالنسبه لي قوتي.. ومشربي.. وحلم المنام.. انا احبه يا ربي؟.. وابيه.. لكن.. ماقدر ياربي ماقدر.. الجرح اعمق من اي شي .. انا استحملت كل شي.. لكن اشوفه في بيتها ومعاها ويجذب علي عشانها؟؟((
طاحت قمر على الارض واهي تبجي.. تحس بالانكسار.. لاول مرة تظهر مشاعرها من طلعت من المستشفى.. لاول مرة تطلق العنان لنفسها.. بكت قمر وبكت الارض معها.. والسماء والنجوم.. والمطر زخ.. يعلن فصل ثاني.. فصل الجفاف والبرود..فصل الشتاء..
-----------------------------------
في عايله البن ظاحي...
سر ..ما انكشف..
نعرف ان العوايل بينها قطيعة دامت حوالي ال15 سنة
يا ترى.. شنو سبب هالقطيعة؟؟

وصــــايف
04-25-2007, 08:01 AM
الجزء ال 24
مروة كانت قاعدة في الصالة تطالع فلم.. ولكن مخها كله عند ذاك اليوم يوم كان مطلق موجود.. اهي حاولت اتحاشاه قد ما تقدر.. ويوم طلعن من بيت عمها بو خليل غطت ويهها وكالصاروخ راحت عند السيارة ودخلت وسكرت الباب.. ونورة وشيخه ونوفه لحقنها.. مطلق كان توه واصل للبيت يوم مشت السيارة وشافها رايحة.. وقف السيارة وظل متحسف.. ليش ان مروة راحت من غير ما يعتذر لها
اهي ما قدرت تسامحه.. ولا تعذر موقفه تجاهها.. لكن في قلبها اهي كانت فرحانة بسبب كلمة اهو قالها.. قال لها احبج..احبج احبج.. كلمة ترن في اذنها كل ما انفردت مع نفسها..
...
مطلق خلاص قرر اللي في باله وقال حق امه اللي من يوم سمعت طارت من الفرحة وما صدقت ان ولدها قرر اخيرا انه يتزوج ويترك عنه سوالف الخرابيط الي كان عايشها واحلى عن مروة ما راح يلاقي
ام سعود: اصلا هذي البنت كانت اختياري.. يازينها.. ولا طاوووس.. صراحة فرحتني يا ولدي بهالخبر..
مطلق يبتسم بكل خيلاء ..
سعود: لكن لو شنو.. ما تييب الريم.. هذي شي ثاني..
مطلق بنظرة مملة لسعود: عليك بالعافية.. اصابع يدك مو سوى..
سعود: لكن انت متاكد من انك تبي تتزوج.. ترى في فرق بين الزواج والمغازل ان ما كنت تدري..
مطلق واهو منرفز: اوهوووو.. بس عاد خلاص انت ما تسدك كلمة رجال.. اقول لك خلاص ابي اتزوجها.. ويعني لمتى ما بتزوج.. اللي كبري تزوجو ولا بعد جابو عيال.. وانا يعني اللي بظل..
دش عليهم حمود.. اخوهم الصغير..
حمود: هاا.. من بيتزوج
ام سعود باناسة: اخوك مطلق ..بيتزوج بنت عمك
حمود: اي عم؟
سعود: عمي سعد.. بو خليفة..
حمود: اي وحده
سعود: خذ ياله اللي يسمعك يقول تعرفهن وحده وحده
حمود: ههههههههههههههههههه وانا شعلي خله يتزوج.. يمه ابي 20 دينار..
ام سعود: مو توني ماعطتك خمسين بدايه الشهر..
حمود: يمه شنو 50 ما تظل هذي.. عطيني عشرين ابي احط مسجلة يديده في السيارة هذي اختربت..
ام سعود: ان شالله تعال لي بعدين في داري بعد الغدى وباعطيك
حمود: عطيني الحين ابي اروح..
سعود: قر انت في البيت ما نشوفك
حمود: اقعد هني شسوي.. بعد ما راحت صبوح انا خلاص مالي قعدة هني اهي اللي كانت تونسنا والحين راحت.. اقعد ليش.. عشانك ولا عشان مطلق؟
مطلق: بس فارج ما نبي نشوفك.. حشى نطر شوفتك
حمود: يمه بتعطيني ولا شنو
ام سعود: اقعد عاد تغدى وياي.. من زمان ما شفتك.. سونالي مسويه فتوووش؟
حمود: مابي فتوش.. ماكل الا فتوش صبحه...
الا وصبحة على الباب: وكاهي صبحة جاتك تسويلك فتوووش..
حمود نط لها: واحلى فتووووش..
***
بعد الغدا
***
ام سعود: ان شالله العرس بيكون بعد 3 اسابيع..
صبحة: مو كانكم اجلتوه
ام سعود: مشاكل وايد صارت والحمد لله بعد 3 اسابيع مريم بتكون في بيتنا
صبحة: اي الحمد لله
ام سعود تصاصر بنتها: باركي حق اخووج
صبحة: ما يحتاي اشوف ضحكته شاقه الحلج هههههههههههههههه
سعود: مو انا مع اني اشكرج يعني.. بس مطلق اللي لزم تباركين له
صبحه تطالع مطلق: ليش
مطلق يبتسم: بتزوج
صبحة: صجججججج والله ..من؟
مطلق: مروة بنت عمي سعد بو خليفة.
صبحة: المغرورة ما غيرها؟؟
مطلق: اوف
سعود: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
.........................................
في الصبح.. قامت قمر عل الساعة 7 الصبح.. قومتها احلام مزعجه ما خلتها تتهنى في نومها وايد.. صحت وراحت تشوف عمها جاسم صحى ولا لاء.. لكن جاسم ماكان موجود في البيت فحطت قمر في بالها انه اكيد في الدوام..
***
خالد قعد على الساعه 8 ونص الصبح ..تسبح وغير هدومه وتزهب عشان يتصل في اخته مريم تقوم تروح وياه المستشفى بيروح يشوف ولده
***
قمر: الووو عمي.. شخبارك؟
جاسم: ابخير قمور وانتي شصبحتي؟؟
قمر: بخير وعافية.. ها عمي متى بنروح..
جاسم: الحين الساعة... تسعة على الساعة عشرة انا بكون عندج..
قمر: ان شاء الله ..
جاسم: شي في الخاطر؟
قمر: سلامتك...يالله مع السلامة
جاسم: قمر؟
قمر: هلا عمي..
جاسم سكت.. شنو يقول لها عشان يروح نبرة الحزن من صوتها: لا ولا شي..سلامتج.. يالله مع السلامة
قمر: الله يسلمك..
سكرت قم عن جاسم اللي اهو الثاني مشتاق حيل لاخوه وحبيب قلبه خالد.. خالد وجاسم روح ما تنفصل عن نفسها.. فشلون اهو صابر على فراقه..بس خالد لازم يتحمل المسؤولية.. وانا ان وقفت معاه ما بقدر اني اواجهه مثل ما واجهته.. قمر لازم حد يوقف يمها.. حد يوريها انها مهمة سوى بخالد ولا بدونه.. وان حياتها اهم من اي شي.. حتى لو كان على حساب العايلة وعلاقته بالعايلة.. بس قمر لازم ما تتالم.. اهي اضعف من انها تعيش بالم.. وخالد قوي.. ما يحتاي احد يوقف وياه.. اذا له حق بقمر بياخذه غصب عن الكل..
***
وصل خالد لعند مريم على الساعه 10 واهي اللي طلعت له من غير ما تخبر امها وين رايحة الا انها بتروح تشوف فستان الزواج..
امها طبعا خلتها تروح.. مريم متلومة ليش ان امها اكثر وحده متولهه علىخالد واهي اكثر وحده خالد ما يبيها تعرف عنه شي.. مسكينة امي.. بس خالد بعد راية وكيفه..
***
وصلت قمر المستشفى على الساعة 10 ووربع وقلبها يدق بقوة.. مستانسة وولهانة على شوفة ولدها.. تحس ان الحليب يدر بقووو فيها لانها منقبضه.. فديته ولدي يعلني ماخلي..
بخطوات مشتاقه راحت مع جاسم للدكتور اللي مسؤول عن الوليد..
الدكتور: دا بطل.. انا ماشفتش بيبي زيه.. دا شجاع وكمان بيحب الحيا.. ربنا يوفئه وربنا يباركه عشانك انتي يا ست الحسن..
قمر ابتسمت بحيا: يعني نقدر نشوفه
الدكتور: اه اه طبعا تئدرو تشوفوه.
قمر: ومتى ناخذه
الدكتور: لسى بئى كم يوم عشان نتاكد منه تمام.. وبعدين هو كلوو ليكي يا ست هانم..
قمر: مشكور دكتور..
عيونها دمعن بلمعة الفرحة.. ياربي.. واخيرا بشوف ولدي.. فديت قلبه والله.. واهي تمشى مع جاسم من زود الاناسة في الممر داخ راسها شوي.. نفضته لكن عودت الدورة وخلتها توقف مكانها وتمسك راسها.. شوي تارجحت ومسكت الجدار اللي تمر عليه..
جاسم بخوف: علامج قمر.. شفيج؟
قمر: لا بس... راسي داير.. مادري.. احس بدوخه..
جاسم مسكها: على هدوء شوي شوي..
وصلت قمر للكراسي وراح جاسم ياب لها ماي من احد الصنابير..
شربته قمر واهي تسمي بالرحمن..
ما تدري شصادها دقيقه وحده.. راسها يدور بقووة..
تمت ساكنة مكانها ليمن تحسنت حالتها..
جاسم: متاكده تقدرين تمشين
قمر: اي متاكده..
جاسم: بعدين نروح للطبيب انشوف شنو فيج
قمر: مافيني شي شويه ضعف وبس..
جاسم: ما تاكلين زين لانج من جذي
قمر بحيا: اسفه..
جاسم: ما عليج الحين.. خلينا نروح نشوف ولدج..
قمر: يلله.
راحت قمر عند غرفه العناية.. من الجامه تطالع ان جان في احد.. ماشافت احد غير اطفال حديثين الولاده وشكلهم جناااان.. كانت تتمنظر في كل واحد علباله انه يمكن يطلع ولدها.. ليممن طلعت لها نرس
قمر: انا هني اشوف ولدي..
النرس: اي دكتور..
قمر: الدكتور ناجي الشهلبي..
النرس: اهاا.. الوليد بن ظاحي..
قمر استغربت: اي نعم اهو..
النرس: اي ابوه عنده من شوي.. في غرفه العناية رقم 11
قمر وجاسم تجمدوا مكانهم.. خالد هني.. خالد هني مع ولده.. قمر اعتصرت قلبها لوعه.. هني خالد.. جاي يشوف ولده.. حشاشه قلبي ..
جاسم للمرضه: شكرا..
يلتفت لقمر: ها..تروحين له..
قمر بنظرة خايفة تستنجد في جاسم
جاسم: علامج قمر.. ليش خايفة جذي؟
قمر: مادري.. يمكن ياخذه مني.. ما يخليني اشوفه
جاسم: ليش ان شالله مافي حسيب ولا رقيب.. وبعدين مو خالد اللي يسوي جذي..
قمر.: بس؟؟
جاسم: ما عليج انتي بس.. خلينا نروح نشوفه لان هالزطي الصغيرون والله مشتاق له اشوفه (قرب من قمر( وحتى لابوه
راحت قمر.. بخطوات كلها اشتياق.. تبي تشوف خالد.. الحمد لله يوم انها صارت فرصة لها تشوفه وتكحل عيونها بوجهه.. من زمان ما شفته.. لكن انا حالتي حاله.. عيوني متورمات وشاحبة وهزلان جسمي.. الوع الجبد باختصار.. ياربي بس ما يلاحظ.. يارب..
يوم دخلت قمر الغرفة ويا جاسم.. كانت مريم قاعده وهي تناظر الوليد.. واول ما رفعت عينها تشوف من اللي جاي.. تهلل ويهها.. قمر؟؟ قمر اهني.. وجاسم بعد... اللاااااااااي .. كملت فرحتنا ياربي..
قمر من شافت ولدها خلاص.. نست الاولي والتالي.. راحت عنده وتقربت بكل هدوء تشوفه.. وياااااااالله.. كان جميل.. وردي.. مخملي.. مجكنم وريحته جناان.. راحت لعند سريرة ونزلت احد العواميد.. كان نايم وماد يدينه عند اذنيه.. غطت ثمها بيدينها واهي مو مصدقه خبر.. تناظر مريم والدموع يتطافرن من عيونها .. ومريم تبتسم لها ودموعها سالن على الخدود..
قمر ما صدقت شكثثثثثثثثر اهي محظوظه.. ولدها كان احلى من القمر نفسة.. كانت شفايفه مزومه ولكن ناعمات.. والنمش كاسح خدوده المخملية. هفت في يدها تدفيها عن برد المستشفى عشان تلمسه.. مدت يدها النحيله تلمس ويهه.. بس لمست خده ذابت في روحها ..يااااربي.. ولدي صجي.. هذا ولدي الحقيقي.. ماصدق ياربي ما صدق.. ما صدق.. الحمد لله رب العالمين.. الحمد لله..
وشوي شوي تقرب جاسم منه وتم يلاعبه.. ولكن هو كان في سابع نومة ومو ماعطنهم ويه خير شر..
جاسم بصوت واطي: من متى نايم؟
مريم: اصلا قول متى بيوعى.. كله نايم هذا
جاسم: طالع على عمامه فديت رووحه..
مريم: لا طالع على عمته
جاسم: ودج عاد..
قمر وهي تناظر ولدها وتلمس خدوده: اصلا طالع على ابوه.. نفس النومة.. حلم..
تقربت قمر منه اكثر وحملته من السرير.. وقفت به واهي حاملته بالشراشف اللي كان مغطي فيها وقعدت على الكرسي اللي في الغرفة.. لمته لعند قلبها واهي تبتسم.. مريم وجاسم كانو يطالعونها بنظرة حب.. يازينها قمر.. وكانها حلوت زود يوم شافت ولدها.. مريم اللي انكسر قلبها.. قمرمثل حالت خالد.. اثنينهم ممخلصين وهزلانين..والدموع صارت مصاحبه لعيونهم..
خالد اللي كان عند مكتب التسجيل يسجل ولده باسمه ويستلم شهاده الميلاد وكل شي.. راح قبل عند محل الهدايا اللي بالمستشى.. تحير شنو ياخذ للبيبي.. بس ما فكر الا في ارنب صغير.. لان ولده كان مثل الارنب.. اخذ له ارنب ابيض واذاينه ورديه.. وراح للغرفة..
**
اول ما دخل شاف ان الغرفة مليانة.. يا ترى من موجود.. وتيبس يوم شافها....
(************************************************* )
لحظه صمت.. تعجز اناملي عن وصفها..
تعرفون ليمن يمر شي مزعج.. يعكر صفو الهدوء.. كيف الشعور يكون ليمن يغيب هذا الصوت..
الغرفه الخالية..اللي كانت مزحومه بناس كثيرة.. ويوم تطلع هالناس منها شيصي فيها..
نزول المطر اللي يرطم الارض بقوة سقوطه.. كيف الجو يهدى ليمن يوقف..
هذي كانت اللحظه بين خالد وقمر.. ولا اظن اني وفيت.. ما وعووو الا وجاسم ومريم مختفين من الغرفة تماما.. ومسكرين الباب من وراهم..
قمر ما شالت عيونها عن خالد واهي تبجي.. يا حبيب قلبي.. منو اللي سوى فيك جذي؟؟
خالد كان يناظر عيون قمر اللي ذبحته الهالات السودة .. غطت البياض اللي كان يخالط سواد رموشها..
الي قطع الصمت بينهم.. وكلام الحب اللي دار.. اهو صوت من الوليد .. يتنحنح في النوم.. قمر خارت ما تدري شتسوي.. الولد كان متظايق وما تدري شنو تسوي فيه.. وخالد فهم لها وراح لعندها..
قمر بصوت واطي باكي: مادري.. ما سويت له شي.. مادري شفيه
خالد: لا ما عليه شر.. بس يمكن مو عاجبه الحلم..
قمر: مادري.. يمكن حايشه شي؟
خالد واهو يناظر عيونه وكان قريب منها عند رجولها: لا.. مافيه الا العافية..
قمر ذابت
خالد بصوت ناعم حريري: اللي ينام في حظنج.. مايلقى الا العافية..
قمر تمت تناظره.. وعز قلبها راحت البنت فيها.. نست كل شي.. ماكان في الكون شي غيرها اهي وخالد.. والوليد..
خالد ابتسم لها مما ذبحها زود.. وتم يناظر ولده ويتلمس خدوده: حلو مو؟؟
قمر: الا قمر..
خالد يبتسم اكثر: ما دريت شاخذ له.. لكن.. حسيته ياخذ من الارانب شوي فخذيت له اول لعبه ارنب..هههههههههههههههه
قمر: ههههههههههههههههههه .. والله انه ارنب.. من غير ظريسات لكن..
خالد: قريب تجي له الظريسات..
قمر: هههههههه توه الناس عليه..
خالد: هههههههههههههههههههههههههههههه
ناسين الدنيا كلها.. مو عارفين انهم غارقين في احلى عالم.. خالد تم مكانه.. قاعد على الارض يم الكرسي وقمر حامله الوليد واثنينهم يلمسونه..
ليمن تلامست يدينهم ..
قمر حست بالكهربا تمر في جسمها وسحب يدها لكن يد خالد ضغطت عليها.. ناظرته بكل شفقه انه يخلي يدها.. لكن خالد كانت عيونه عنيده وسحب يدها لعند ثمه.. واهو بنظراته باسها.. وتم يشمها ويتحسسها بين صبوعه..
قمر ما قدرت تتنفس من فرط الحزن.. كان منظرهم يشيب القلب.. كثر ما يحبون بعض الا انها حتى في هذي اللحظه.. ما قدرت تنسى جروحها.. وبكل ضعف..
قمر: خل يدي.. ارجوك
خالد: ... ماقدر.. احس ان يدي.. لا اراديا تنجذب ليدج..
قمر حنت عليه.. تحس ان روحه ذايبه وصوته مبحوح اكثر من العادية..
خالد يناظر قمر:.. قمر.. ما وحشتج؟؟
قمر.. ما ردت عليه بس هزت راسها.
الانكسار والليونه بملامح خالد: .. ما اشتقتي لي
قمر ما ردت بعد بس هزت راسها.. ومع هزها تناثرت دموعها..
خالد.. عيل.. ليش؟
قمر: ....... مادري
خالد: ليش احنا بعاد...
خالد: انتي ما تقدرين.. وانا ماقدر وربي عارف... ليش عيل انتي بعيدة عن عيوني..
قمر:.. خالد.. انا مابي اكون شاملة في ظلمك.. انت انظلمت.. وللأسف.. ظلمتني معاك.. انا مالي نصيب وياك.. حتى لو..
خالد: لا تقولين جذي..
قمر: لازم اقول والا راح
صاحت قمر بصوت عالي واهي تبكي.. حست ان روحها ان ما طلعت من جوانبها زين.. خالد الثاني بعد هلن دموعه..
قمر: خالد.. انا احبك... لكن... ماقدر اعيش وياك... ماقدر..
خالد مارد..
قمر: ولا انت بعد تقدر... احنا نحب بعض.. لكن اشياء كثيرة تفرق بيننا.. واولها.. الظلم .. الي نزل بحقنا..
كان كلامها بمنتهى الصحة.. قمر كانت تحس بمشاعر خالد لانها مثل مشاعرها.. اهما الاثنين كانو محتاجين لهدنة في حياتهم من بعض.. عشان يعرفون هل ان حبهم حقيقي.. ولا صار بدافع زواجهم من بعض..
قمر سكتت وظلت لكن تشهق واهي تبچي.. ليمن وعى الوليد..
خالد: هاتيه عنچ..
عطته قمر لابوه..
اخذه خالد ووقف به.. تم يراغيه.. ويسكته ويهديه.. قمر كانت واقفه معاه واهي تهز الياهل..
قمر: هاته عنك..
خالد: هاچ مسكيه.. مادري شفيه يبچي..
خذته قمر وقامت تهز فيه: واش يا ماما.. حبيب قلب الماما بس خلاص.. اووووش اصصصص.. حياتي.. لا حبيبي..خلاص.. ماعليك.. اوووششش.. حياتي
وعلى هالتناهيد والتهاويد.. صخ الياهل وعود نام في حظن قمر..
خالد: شمعنى؟؟
قمر: شويه حب وحنان وصبر.. وتلقى مفعول اكبر من السحر..
خالد بابتسامه: دعاية فيري ولا لوكس؟؟
قمر: ههههههههههههههه..
خالد يناظر قمر وهي تضحك وقلبه راضي عن هاللحظة الحلوة.. اللي تخليه يجدد الحياة في قلبه.. في هذي اللحظه.. خالد كان مستمتع بكل الحياة.. لكن.. كان لازم انه يرجع للواقع.. وخصوصا مع قمر اللي سكتت وتمت منتبهه للياهل..وسالت خالد.
قمر: لين طلع الياهل؟؟ وين اخذه..
خالد: معاچ طبعا.. خذيه بيت يدي سبع.. ربيه على طريقتچ.. مثل ما تبين.. محد يقدر ياخذ هالحق منچ..
قمر: وبيتكم؟؟
خالد: قمر.. انا وانتي طحنا ضحيه بيتنا وبيتكم وبيت الكل.. لكن هالمرة ويا هالياهل لازم يتغير كل شي.. انتي ظلي في بيت يدي لو تبين.. محد راح يجبرچ على انه يعيش في المكان اللي انتي ما تبينه..كل شي راح يتغير.. ما راح يظل شي مثل ما هو.. انا وانتي بعد راح نكون في مجال التغير هذا..
قمر ما صبرت اكثر على خالد..وكان لازم تفتتح معاه الموضوع: وندى؟
خالد باستغراب: ندى... ليش انتي ما تدرين؟
قمر: ادري .. ادري بشنو؟
خالد: قمر ندى عطتچ عمرها.. ماتت..
قمر باستغراب واهي مندهشة: شنو؟؟؟؟ ماتت؟
خالد راح عنها..: ندى راحت يا قمر.. ندى الباب اللي انا ما قدرت اسكره ولا اني اتجاوز عتباته حتى بعد ما عرفت ان مستقبلي معاها سقيم.. وان حياتي معاها مستحيل تكمل.. لان.. لان انتي موجودة في حياتي..ان تزوجت فمعناته لازم كل الماضي انا اودعه واسكر الدروب اللي يمكن ترجعه لحياتي المستقبليه.. لكن..انا تخاذلت يا قمر.. انا تمردت.. وروحي عافت هالزواج.. بس.. قلبي.. انملك فيچ.. وما قدر انه يتخاذل معاچ.. بس بعد.. ظهرت ندى.. وظهر وياها اللي انا ماكنت ابي اظهره .. اللي ابي اتناساه..
قمر راحت قعدت على الكرسي واهي حامله البيبي.. وكمل خالد :ندى راحت وهذا اكبر تشجيع لنا.. اننا يمكن راح نقدر نصلح من اوضاعنا.. احنه زواجنا يا قمر زواج مدبر.. زواج عائلي ما نجح مع ان العاطفه كانت موجودة فيه.. العاطفة.. الحب.. العشق.. الهيام.. كل هالاشياء.. (قمر حمرت يوم خالد جاب هالكلام) واذا انتي مو مصدقتني.. فهاچ شوفي عينچ (ياشر على البيبي واهو يبتسم).. تتخيلين لو ماكان هالبيبي من حب وعاطفة.. راح يطلع بهالحلاه.. (صخت قمر.. ما تدري شتقول.. كلام خالد لا اراديا يطمنها.. ولكن بعد.. حاجز في قلبها يمنعها من الرضوخ).. احنا كان لازم يصير فينا جذي قمر.. لان على رغم الحب اللي نحبه.. لكن الثقه مو موجوده انتي ماتقدرين توثقين فيني.. مثل ماانا ماقدر اوثق في نفسي..
قمر كانت هادية واهي تسمع لكلام خالد.. يطمن القلب كلامه مرة.. ويريحه.. واهي تسمع له تحس انهم قاعدين يتفاهمون ولاول مرة قاعدين يتكلمون عن اشياء اهي كانت دايما سررر وغموض في خيال قمر..
وكمل خالد: وانتي يا قمر بتظلين في البيت الكبير.. وانا راح ازورچ.. وراح اشوفچ.. واللي يبغي يشوفچ ايي لچ لعند هناك.. انتي ما بتروحين مكان.. اللي يبيچ اييچ..
قمر: بس.. ما تظن اننا راح نولد خلافات؟؟
خالد بعدم اهميه: يصير اللي يصير.. اهم اللي زوجونا عدل؟؟ بس خلاص.. يتحملون مسؤوليه اللي احنه راح نخلفه.. وبهذي الهدنه يا قمر كل شي جايز.. اننا نفلح.. ولا ما نفلح..
قمر مسكت عمرها لا تقولها وراح: يارب نفلح .. نفلح يا خالد ونعيش احلى عيشه.. ونتهنى بعد هالعنا كله..
خالد تم ساكت مكانة.. قال اللي قاله وارتاح.. هد الل في خاطره كله لقمر.. خلاص.. اهو يحس انه قاعد يثبت نفسه ويثبتها معاه على ارض.. الحين كل شي جايز ايصير.. كل شي
قمر استمتعت بهاللحظه قد ما تقدر.. وكانت تناغي وتراغي ولدها .. الي كان كل شوي يصحى يزاعج وينام مرة ثانية..
ليما رجع جاسم ويا مريم الغرفة.. شافو قمر على الكرسي قاعدة وخالد يلاعب الولد يوم انه صحى ويضحك عليه
مريم: لااااا.. مصحين الياهل وتلعبون وياه ومخلينه برع
خالد: والله كيفنا ولدنا وبهوانا
مريم: لا والله.. عطوني اياه زين خلوني اادبه
قمر: كفوچ ان صيحتيه
مريم: طالع.. على هالبصيصان خلاص يعني انا رحت قيمتي
خالد: وانتي من متى لچ قيمه يا بابا؟
مريم: جاسم شوفهم
جاسم كان ساكت.. قلبه متلوم على خالد وما يقدر يتكلم.. حتى خالد.. لو شنو صار.. قلبه يالمه على اللي سواه جاسم معاه.. بس اهو له الحق.. بس مو جذي..
جاسم: يالله قمر انا مضطر اني امشي الحين؟؟ شنو بتمشين ولا تقعدين واييلچ بعدين
قمر توها بتتكلم وخالد يقاطعها: انا بوصلها..
قمر: لا... ماله داعي.. ( تلتفت لجاسم) بروح وياك الحين..
مريم: قمر نوصلچ..
قمر: لا ماله داعي.. (واهي ترجع الوليد لسريره) كفايه اليوم باجر ان شالله اييه
الا والممرضة وصلت لهم: كفايه بئى انتووو قلستو بمافيه الكفاية.. دلوئتي لازم تخلووو البطل ينام شويه
مريم: ينام؟؟ اهو اصلا صحى عشان ينام
الممرضه: دي اهم مرحلة بالنسبه له.. من امه؟
قمر: انا؟؟
الممرضه: بسم النبي ما شاء الله.. انتي حته من الئمر.. وابنك زيك.. انتي لازم تخلي بالك عليه.. ده شئي يا ستي.. وبيحب يصحى بالليل كتير..
جاسم شوي ويفقعها ضحك على الممرضة واهي تتكلم چنها منهم وفيهم..
قمر: لا عادي.. انا كلي له.. يصحى بالليل ولا بالنهار.. اهو بس خله يرجع معاي.. وكل شي يصير بخير..
خالد: اصلا اهو طالع علي من چذي شئي على قولتچ
الممرضة: انته باباه؟؟ الله.. دنتو كبل ولا احلى (ثنائي ولا احلى) ربنا يسعدكو ويهنيكو في بعض يارب..
قمر وخالد يناظرون بعض : ان شاء الله..
الممرضة: يالله روحو عشان البيبي لزم ينام دلوئتي
جاسم: نعنبو طرده يااوخه
الممرضه: لا يا ابني لا طرده ولا حاقه بس انتو لازم تروحو دلوقتي..
جاسم لقمر: يالله قمر..
قمر واهي تطلع التفتت وسلمت على خالد: مع السلامة..
خالد والحب كله بعيونه: في حفظ الرحمن..
قمر حمرن خدودها وراحت ..
مريم : ايه ايه... اقول ولود.. انتظر.. وبيييك اخو ولا اخت
خالد: چب.. يام لسانين..
*********************************
ناصر في البيت قاعد ويا امه ..يطالع تلفزيون وشيخه قاعدة على الارض ويا ولد عايشة اتلاعب في عمره.. وتنكت عليه
شيخه: والله يازينك انامادري طالع على منو؟؟ طالع على خالتك اكيد ماكو احد غيرها.. ولا ابوك.. هالظلمة..
الولد يضحك: ههههههههههههههييهااغغ
شيخة: وتسلم لي هالضريسات اروح فدوه لهن..
ام ناصر: بسچ يا شيخو دوشتينا وياه ما تخلينا نسمع الاخبار
شيخه: يمه انتي شلچ بالاخبار.. انا اول مرة في حياتي اشوف حرمه تموت على الاخبار كثرچ0 يمه
ام ناصر: لزم انشوف الاخبار انشوف اهل الدنيا شقاعد ايصير فيهم
ناصر:والله احنا نشوف شي.. ماكو الا ذبح وقتل وسلب ونهب في المسلمين.. والا اجانب عايشين حياتهم احسن منا بالف مرة
ام ناصر: لا تذكرني يا ولد.. كفايه علي اللي اشوفه.. حسبي الله ونعم الوكيل.
شيخه: يووووووووه بدينا عاد الحين.. يمه.. محد اييه ضرر الا من تحت يده اهو بنفسه.. يعني محد ياب لهم الي ياهم الا اهما
ام ناصر: يخسچ يا شيخوو والله ان ماعندچ قلب
ناصر: بس اهي صح كلامها يمه
ام ناصر: بعد.. المظلوم مظلوم وما رده بيي اليوم اللي ينرد الظلم عنه..
ناصر وشيخه: امين يارب العالمين
نورة نزلت واهي تتكلم: يااااااااااااارب العالمين
شيخه: نعنبووووو وهي على الدري سمعت الكلام
نورة: رادارات هههههههههههههههههههههههههههه
قعدت يم ناصر.. وشوي الا تصاصره وشيخو تنقز عليهم
شيخه: شتتصاصرون فيه؟ علموني؟
ناصر: انتي ذلفي لا بكس يحوس هالحلج..
شيخه: بل بل .. عيل السالفه فيها نوفه
نورة: اوش.. لا تفضحينه امي هني
شيخه: انا مادري انتو ليش تتصاصرون.. قولو لامي وخلاص؟.. ماظني بترفضها..
ناصر: اي بلى.. اهي داوشتني على مروة؟
شيخه: وييييييييييع عاد مادري شفيهم الحرمات كلهن يبن مروة حرمه لعيالهن.. صج ما عندهن نظر
ناصر: ههههههه عيل ياخذن من؟؟ انتي مثلا؟
شيخه: اصلا انا مابي اتزوج.. ومحد طلب ريك زين..
نورة: صدقها شيخه ناصر
ناصر: افا نورة؟
نورة: لا مو قصدي جذي.. اقصد في سالفه انك تقول لامي.. شرايك الحين انا وانت وشيخووو ما بنقصر فيها..بنحششها ليمن توافق؟
ناصر: اممممممممم مادري
شيخه: be tough صح نورة؟
نورة : ههههههههههههههههه ( تصد لناصر) على قولتها بي تاف..
ناصر: وانتو وياي..
ام ناصر: سود الله حظوظكم.. الحين انا امكم هني وانتو يالثلاثه طايحين لي دوامه اسرار؟؟ صج يعني مالي حشيمه قاعدة وياكم هني؟
ناصر: افا يا يمه.. احنه ما نحشمچ
ام ناصر: اي والله مالي حشيمه.. عيل ماخذ هالبقر (شهقن البنتين) وتصاصرهن.. ويلي على عمري انا اللي يبتك وهن اللي تسولف معهن..
ناصر: ههههههههههههههههههههه صح كلامچ يمه.. ما نستحي على ويوهنا.. نهد هالقمر.. ونعابل النيوووم (يطالع شيخه ونورة(
شيخه: لكن هين لك يا نصوووور. ما منك فايده يا صرصووووور
ناصر: هاه..
نورة: ياله ناصر.. هذي فرصه ما تتعوض.. قول لامي وريح روحك
ام ناصر: شتقول لي؟؟ لا يكون بتسافر؟ مافي سفر..
ناصر: يمه شسافر الله يهداج انتي الثانية.. بس انا .. ابي اتزوج يمه
ام ناصر: ويييييييييييييييه هاي الساعه المباركه اللي انت تتزوج فيها ..
ناصر: بس يمه.. البنت انا نقيتها وخلاص... ما بوافق على غيرها
ام ناصر: اي عرفتها..
ناصر: مو مروة بنت خالتي..
ام ناصر: لا مو مروة.. نوفة..
ناصر انصدم واندهش.. والبنات بعد...
ناصر: شدراچ؟
ام ناصر: حسبالك انا عميه.. ولا ماشوف.. انا ادري انت ليش رفضت مروة.. لان قلبك هاوي الثانية.. لكن اقول لك.. خوش اختيار.. مثل نوفة ..ما راح تلقى..
ناصر تم مبهت مكانه مو مصدق والبنات يرقصن ويصافرن.. الا وشيخو تدزه: هي انت مو مصدق.. ههههههههههههه.. خلاص نصور فرجت..
ام ناصر تهز ولدها: ناصر.. يمه وليدي ناصر
نورة الثانيه: اخووووووووووووويا يا معيريس..
ناصر: يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااا مو مصدق
وقام الولد وقام يرقص ويهز عمره من غير موسيقى.. ين ناصر دقيقه وحده ولا احد يفهم اللي فيه الا امه وخاوته ميتات من الضحك عليه ..
يركب فوق الطاوله ويرقص ولا ينزل ويتقلب .. مو مصدق الولد انه بياخذ نوفه
ناصر: باچر اتروحين الجهرا وتخطبينها مالي شغغغغغغغغغغغغغغغغغغل..والا اقوللچ.. الحين اتصلي في خالتي وقوليلها..
ام ناصر: ههههههههههههههههههههههه بهداي يا ولدي.. اصلا يوم الخميس ان شالله انا وابوك بنزورهم .. ويصير كل شي بخير
ناصر: واحنا معاكم
ام ناصر: اصلا انا لي بد منك.... مبروك ليك يا ولدي.. تستاهل كل الخير ..
ناصر: ياااااااااااااااااااااااااا قلبي.. نورو قومي اتصلي فيها قوليلها اننا يايينهم..بنروح لهم...يا رويحه قلبي... لحقي علي يمه بستخف..
شيخه من سمعت انهم بيروحون الجهرا تضيرت وراحت فوق من غير محد يلاحظها الا يوم ناصر يسحبها من يدها ويرقص وياها.. واهي تبي تزر عنه الا انه مايخليها.. وتمت تضحك لكن في قلبها كانت حرارة ما تدري شمنه..
*****
في بيت سعد بن ظاحي..
نوفه: اااه يا هوا.. لو تجمعنا سوى.. وتاخذنا لبعيد... ااااااااه ... ياااااه ااااهاهاااه اااا..
مروة :وييييييييييييييييييييييييه سكتي عاد.. صوت هذا الحين
نوفه: اااااااااااههههههههههههههههههههههههه سكتي عني.. مادري شفيه قلبي ايدق دق الطبول..
مروة: شمنه يدق قلبچ؟؟
نوفه: امممممممممممممممممممممممممممممالچ شغل ههههههههههههه
مروة واهي تعدل اظافرها: الحمد لله والشكر
نوفه: بسچ من اظافرج والله خلصوا وانتي تعدلين فيهم.. شوفيهم شلون صارو بنفسجييين من زود هالمواد الي تحطينها
مروة: عن الاستهبال .. هذا لون الصبغ مو لون اظافري..
نوفه واهي ترمي بروحها على السرير بقوووووة: ااااااااااااااااااااااااه
مروة : شوي شوي اللي يقول حوووت.. انتي ما تلاحظين انچ وايد ضخمه..
نوفه: مايهمني.. ضخمه ولا ضعيفه.. كلنا بنندفن في القبر..
مروة: كفانا من هالطاري.. صج ما عندچ سالفة
بهدووء تاااااام تمت نوفه منسدحة على سرير مروة.. تفكر في ناصر.. صج انه مخبلني فيه.. واخر مرة كان متواجد فيها.. ويوم اوقف حذاله.. يااا قلبي.. احبه.. وعمري ما راح ايووز عن حبه
مروة: الا اقول لچ نويف.. قمر اختي.. شخبارها؟
نوفه: من اللي قالته لي مريم اليوم انها راحت المستشفى حق البيبي ..
مروة: سمحولهم يشووفونه
نوفه: اي.. والصدفه انها شافت خالد هناك بعد..
مروة: مو قادرة افهم ليش قمر متخاصمه ويا خالد ولااا لدرجه ان عمي جاسم وياها مو ويا خالد..
نوفه: اهم لهم اسبابهم احنه مالنا شغل نتدخل في شؤوونهم.. اهم عارفين زين مازين شنو عوايد هالشي عليهم..
مروة: يا حلوچ ياختي.. صج انچ انسانة مملة وما تهمچ سوالف الناس
نوفه: انا بالعكس تهمني سوالف الناس.. بس عالم المتزوجين ما يقدر الكل يدخل فيه لان المشاكل بتزيد فيه.. وخلك بعيد.. تكون سالم..
مروة: right
ويرن موبايل نوفه برقم نورة
نوفه بتهلل: هلاااااااااااااااااااااااااااااااااا وغلا فديت المصابيح كل ابوهم
الا صوت غريب: كلهم فداچ.. لج .. ولج انتي بس..
نوفه تصنمت.. هذا هو محد غيره.. يا خراب داره من الصبح للحين وانا فكر فيه.. والحين متصل لي على تلفون نورة.. والمشكله ان مروة قاعده معاها..
نوفه : لحظه نوير باخذ التلفون لامي..
مروة: نورة بنت خالتي؟
نوفه: اي خالتي تبي امي..
مروة: توهم عندنا والحين متصلين؟
نوفه: ياربي علييييييييييج..
وطلعت نوفه من الغرفة وراحت دارها قفلت الباب وطارت على سريرها..
نوفه وصوتها مضطرب: الوووو
ناصر: شفيچ؟؟ من مساعه وانا اناديچ.. وينچ يه
نوفه: لا بس.. كنت في دار اختي مروة والحين طلعت رحت داري..
ناصر: اهاا..... كل شي اوكيه
نوفه وقلبها يرقع: اي .. اوكيه
ناصر بوله: .... احبچ..
نوفه ماتت من المستحى ولكن: شتبي.. ليش متصل على تلفون نورة؟
ناصر: ههههههه اختي وكيفي.. انا عرفت اني لو اتصلت لچ على تلفوني ما بتردين.. قلت باخذ تلفون نورة ونخسرها شويه رصيد.. مليان جهازها
نوفه: وانت جهازك مفضى؟؟؟
ناصر: اي والله ولا فلس واحد
نوفه: اي.. وين يظل فيه الفلس وانت مو مخلي احد ما تتكلم وياه
ناصر: قصدچ اغازل
نوفه: اللبيب بالاشارة يفهم..
ناصر: ههههههههههههههههههههههه ها نويف.. تغارين
نوفه: لاغار ولا شي.. خلصني بغيت شي؟
ناصر: اي والله.. بغيت شويه فلفل من مزاجچ
نوفه: چوف انا مالي خاطر اتكلم وياك وعلى ماظن عيب تكلمني في التلفون انا بنت خالتك مو اي وحده
ناصر: انتي بنت خالتي على عيني وعلى راسي.. وهم انتي بعد.. حبيب هالقلب اللي من سكنته .. ما خلته..
نوفه ماتت.. اشفيه هذا ناوي علي بسكته قلبيه ولا ذبحه صدريه: خلصني.. شتبي؟
ناصر: ابيچ
نوفه: اوووه ناصر..عن البياخه تكلم.. بغيت شي.. فيكم شي؟
ناصر: مافينا الا العافية يا مال العافية.. بس نخبركم اننا جريب بنزوركم
نوفه تهللت: يا هلا ومسهلا.. بيتكم ومطرحكم وقت ما تبون اتيون
ناصر: الله يخليچ يا بعد عمري.. وعندي لچ مفاجئه صغيرونه بهالزيارة؟
نوفه: وش هي؟
ناصر: ما بتصير مفاجاة لو قلت لچ..
نوفه : صح.. بس .. متى بتيوون
ناصر: يوم الخميس ان شالله.. ليش عندكم شي؟
نوفه: ياااااه.. اليوم الاثنين ..
ناصر: الا وايد .. شوي يومين واحنه عندكم
نوفه: وايد على قلبي.. هالربعه الايام.. وانا اترقبك...
ناصر: اااااااااااااه يا ويل قلبي... انا خلاص.. مذبوح
نوفه: يسلم عمرك يومي قبل يومك
ناصر: نوفه... احبچ
نوفه: ..............
ناصر: قوليلها لي عاد..
نوفه: لاء... يوم اللي ايوز اقولها اقولها لك ولا اتعب..
ناصر: يا حبيلچ.. زين..خبري الوالدة.. وتزهبي للمفاجاه..
نوفه: الله يصبرني
ناصر: فديت عمرچ.. يالله حياتي.. ديري بالچ على حالچ..فامان الله
نوفه: فيحفظه ورعايته ..
وسكر ناصر عن نورة.. اللي خرت على فراشها من فرط الاناسة.. وظلت ترقب يوم الخميس..
************
قمر يوم رجعت البيت كانت متونسة من قلب.. لكن الهدوء كان ملمح من ملامح ويهها المنير.. فرحانة بولدها.. ولا خلت شي ما قالته لجاسم في السيارة.. عن عيونه.. عن خشمه المدبب عن شفايفه المزمومه بشرته المخمليه وتمت تتكلم واهي تضحك وتضحك جاسم معاها..
كانت اهي فرحانة اكثر.. انها كانت ويا خالد.. اااااه.. صج ان شوفته الدوا لجروحها كلها.. صح اللي قالته لها لولوة البارحة .. كله كان صح.. والاصح.. انها يوم مشت على كلامها الصحيح.. والحياااه كانت ولااروع في عيون قمر..
طبعا جاسم وعدها ان العصر بيمرون على لولوة وراح يتسوقووون اغراض العيل لانها راح تجيبه وياها البيت الچبير مثل ماقال لها خالد..
خالد الثاني بعد كان مرتاح ويسوق السيارة وهو متونس بالحيل وهااادئ مريم مشغله الراديو وكانت اغنيه سارة اخيرا طاح في حبي.. واهي تغنيها لخالد
خالد: صكريه والله سندرتنا بصوتها
مريم: واخيرا طاااح في حبي.. بعد ما مت انا منننننه
خالد: يبريچ بالعقل يا رب..
مريم :: اسمع هذي احلى..
اغنيه جليله علمتني..
مريم تقلد على صوت المغنيه الحااااااد واهي تغني..
خالد: اوووووووووف يا مريم والله الدنيا ظهر سكريه حزة اذان
مريم: كلي وله وغراااااااااااام كلي عنا وهيااااااااااام (وتروح عند اذن خالد) يا قسوة الايااااااااااااااام وانتى ترى اقسىى
خالد: ياويلچ ان ما سكرتيه
مريم: ههههههههههههههههههههههههههههههه متونسه متتونسه بالحيييييييييييييل
خالد يبتسم بدهاء: ليش؟؟؟ جريب عرسچ
مريم:هذا سبب.. ولكن في سبب ثاني؟
خالد: شنو؟
مريم: انك اصطلحت ويا قمر.. لاني صراحة كنت متظاييييقه على مزاعلكم
خالد واهو يطالع قدامه: كل حبيبين لزم يتزاعلون .. لكن احلى شي ليمن يتراضون..
مريم: صحححححححححح .. بالضبط.. مثلي انا يوم كنت عايفه سعود ورجعت له مرة ثانية.. كان احلى شعور يمكن يطوووفني.
خالد: الله عليچ يا الريم.. بتروحين عني وبتخليني بروحي
مريم بحزن: هاي سنه الحياة... انروح.. وانتو تخلفون عيالكم عشان يملون فراغنا..
خالد يمسك يد اخته ويبوسها: لا خلا منچ ياغلى اخت في هالدنيا..
مريم تبتسم لاخوها لكن قلبها حزييييين.. من تذكر انها راح تفارقهم كلهم .. تحس بالذبح..
واهو يسفط عند البوابه
مريم :ما بتدخل داخل
خالد: لا مابي ادخل.. انتي طلعي وانا بوقف اطالعج ليمن تدخلين..
مريم: ان شالله.. تحمل في روحك.. ولا تقطع..
خالد: ان شالله.. يالله سلميلي على خليل.. والعيال بعد
مريم: يبلغ.. فامان الله
خالد: فداعته ..
واول ما طلعت مريم خالد اخذ نفس كبير لان معدته كانت ملويه جسمه من الاالام اللي فيها.. وزين منه انه قدر يوصل للشقه.. وكانت الالام مبرحه..

وصــــايف
04-25-2007, 08:04 AM
الجزء ال 25
مرت الاياااااااااام بطيئة على الكل..
على نوفه اللي ترقب وصول ناصر واهله..
على مريم اللي بتتزوج قريب.. بعد اسبوعين.. واهي الشيخة ما زهبت تقريبا ولا شي
على خالد وقمر برجعه ولدهم من المستشفى.. ورجووعهم لبعض.. لكن بعد.. كانو فرحانين لانهم اهم اللي ماعطين نفسهم هالفسحة من الوقت..
لكن في ظل هالظروف كلها.. كان هناك غضب عارم وعدم رضا كبير..
ام خليل وبو خليل كانووو واصلين لخشوومهم من العصبية على اللي قاعد ايصير واهم ساكتين
قمر للحين ما رجعت البيت وخالد بعد طلع من البيت واللي اسمعوه ان قمر بتروح ويا الياهل البيت الچبير عصب ام خليل زياده على قمر.. ولا اراديا بدت تحس بالكره تجاهها.. ليش يعني بتاخذ ولد ولدي وبتروح بعيد عني.. تحرمني من شوفته.. مو كفاية ولدي اللي هادني ورايح يعيش في شقه.. واللي اقهر اهي مريم اللي تطلع وتدخل علي كيفها ولا تقول لي وين راحت ولا وين يات
وعلى دخله مريم اللي كانت في محل الفساتين تشوف اخر التطورات على جهازها..
مريم : السلاااااااااااااااااااااااااااام عليكم (وتطيح على الكرسي(
ام خليل ما ردت السلاااام..
مريم: امفففففففف صج تعبت.. هالفليبينيه ما تعرف تسوي شي.. تصدقين يمه اقول لها ابي ورود ورديه راحت وحطت لي ذهبي قال ايه الموده مدام (تقلد على صوت الفليبينيه) ههههههه الحمد لله والشكر.. انعيش ونشوف
وام خليل ساكته وفاچه ويهها عن بنتها..
مريم حست ان امها فيها شي
مريم: يمه .. علامچ .. اهرج ويا منو من مساعه للحين وانتي ما عطتني طاف
ام خليل: اللي يطوفني انا اطوفه
مريم: ول.. يطوفچ.. منو هذا اللي يقدر يطوفچ ..علميني عليه عشان انحره لچ
ام خليل بعصبيه: يعني ما تعرفون؟؟ ما تعرفين انچ انتي واخوانچ وعمچ ومرت اخوووچ ياييبن لي القرحة.. بتموتووني انتوو يعني.. انا الي ماستاهل يوم اني ماعرفت اربيكم على اصول .. چان محد فيكم يقدر يلعب علي ولا انه يطوفني وانا امه
مريم: شمناسبه هالكلام يمه؟؟؟ ما تقوليلي
ام خليل: اقول لچ.. انتي ما تقوليلي انتي واخوچ ومرته المصون ليش امحاربيني.. مرت اخوچ تروح البيت العود وجاسم ما يخلينا انروح نشوفها ولا نردها البيت.. ولدها في المستشفى ولا احد راضي ياخذني اشوفه.. نعنبوو قطعه من قلبي هذا.. ولا اخوچ الثاني هاد البيت على وسعه ورايح يعيش لي في شقه.. مو حرام عليكم انا امكم ولا احد ايعبرلي ولا ايشاورني.. چذي.. مرزوزة حالي من حال المزهريه..
ام خليل سكتت لان صوتها انشااب بالبكي ولحفت ويهها بالشال اللي على اكتافها.. ومريم تلوووومت من قلب على حال امها .. بس
مريم: هذا اهم وكيفهم يسووون اللي يسووونه.. مو انتو اللي زوجتوووهم.. خلاص.. اهم احرار باللي يسوووونه ..
ام خليل: لا مو احرار.. اهم اهني لازم ايشاورن اللي اكبر منهم
مريم: يمه تراكم انتو اللي امصخينها... كل شي لازم يمشي على شوركم.. والاوادم مالها راي يعني
ام خليل: احنه ما يبناكم عشان تمشون على كيفكم.. احنا اكبر منكم وافهم منكم
مريم: بس يعني خلاص.. هذا يعطيكم الحق انكم تمشون وتقعدون وتوقفون الواحد مثل ما يشتهي مخكم.. عدل؟
ام خليل: وطول حسچ بعد يا مريم
مريم هدت من نفسها: اسفه يمه.. انا مو قصدي اطول صوتي ولا شي.. بس يمه اللي انتو تطلبونه صراحة يطلع الواحد من طوره.. ليش كل شي لازم يمشي على رايكم.. احنا ناس نبي نعيش مثل ما نبي.. كثر التامر ما يخلي الواحد يرتاح..
بو خليل: واحنا الحين يعني ليمن نقول لكم الصح ونهتم بمصلحتكم .. ما نريحكم؟؟؟
التفتت مريم لابوها ومباشرة نزلت عيونها للارض..
بو خليل: ما تردين؟؟؟ يعني صح اللي انتي تشوفينه.. واللي انتو تخلون امكم تمر فيه.. انتي واخووووچ.. صج اني ماعرفت اربيه.. شوفي خليل ريال.. الكل ينشد فيه.. لكن خالد.. دومه كان طالع عن شوري.. عاااق ما منه فايدة
مريم بهدوء: يبا.. خالد مو عاق.. خالد حرر.. وانت تبغي تلجمه بس.. مو عارف شلون
بو خليل: ولا كلمة ثانية.. حر.. انا اوريچ فيه..
مريم: عن اذنكم بروح فوق
حملت مريم اغراضها وراحت فوووق من غير ما توقف.. وام خليل قاعده واهي ضامه راسه بيدينها وبو خليل قاعد يمها: ما عليچ يا ام خليل.. كل شي بينحل.. انا خلاص.. سكت عنهم كفاية.. لازم اشوف حل
ام خليل: صح كلاها البنت.. احنا يمكن ضغطنا على خالد وايد.. وزوجناه .. غصب عنه
بو خليل : لا عاد اسمع منچ هالكلام يام خليل.. لا تصيرين لي ضعيفة مثل عيالچ.. حرية وما حرية.. اللي يشوفونه الكبار للصغار.. دايما يكون بمصلحتهم.. واليوم تزهبي.. بنروح البيت الكبير وبنرجع ونرجع معانا قمر..
ام خليل: صج؟
بو خليل بابتسام: اي صج.. الحين قومي وحطي لي لقمه.. ميتن من الجووع
ام خليل: من عيوني الثنتين..
بو خليل: تسلم لي هالعيون..
وراحت ام خليل تنچب لابو خليل ..وبو خليل ظل قاعد مكانه.. يفكر انه سكت وايد عن عياله خلاهم يلعبون على كيفهم.. لكن لاء يا خالد.. مو انت اللي تسوي اللي تبيه على كيفك.. ويني انا عنك .. وراك..
*****
مروة في غرفتها تستعد تلبس عباتها وتلف الشيله عشان بتطلع الحين.. بتمر عليهن مريم وبتاخذن معاها عشان بروفه الفستان.. اول بروفه اليوم.. والثانيه بعد ما يكمل الفستان..
نوره كانت تحس بارتباك كبير في قلبها.. تحس ان يدها ترتعش بلا سبب.. كل ماتسكنها تزيد رعشتها.. ما تدري شبيصير..
نوفه على الباب: يالله مريم سوت لي مسد كول..
مروة: ان شالله كاني يايتچ
نوفه: غريبه مروووي؟
مروة : شنو؟
نوفه: مو حاطه لچ روج ولا غيرووو بس الكحل سادچ؟
مروة: مالي بارض ادغبش ويهي اليوم.. ابي اكون طبيعيه
نوفه: هههههههههههه شدعوة.. الا بتتغشين..
مروة: اي والله... ستر هذا ستر الله يحفظنا
نوفه: شعندهاااااااااااا
مروة: ههههههههههههههههههه بس چذي
نوفه ومروة علاقتهن تحسنت مع بعض.. لازم خوو ما عندهن الا بعضهن.. قمر راحت عنهن وخلتن يوايهن الخير والشر مع بعض وهذا كان زين لهن.. الخوات مالهن الا بعض.. يعلني ماخلى من خواتي..
وهن نازلات مسج في تلفووون نوفه ..
((ياللي ذبحنا غلاكم .. لا زلنا نذكرهواكم .. لا تحسبونا نسينا .. ماعاش من ينساكم((
رقم ناصر كان
تونست نوفه بالحيل وطرشت له اهي مسج بعد
((تدري وش اللي عنك اشغلني .. وعن مواصيلك اخرني ..قلت بنتظر تحن انت وتذكرني((
يوم وصل المسج لتلفووون ناصر بغى يقط روحه من سابع سما.. وكل اللي سواه طرش مسج ثاني
((ذبحني طبع اسلووبك ..احبك واعشق عيوبك..اسيبك لا حشا ما اقوى.. حياتي كلها صوبك..((
نوفه قرت المسج ودورت مسج ثاني
((عد النجوم لو تقدر .. عد بحياتك كثر ما تقدر .. ومهما تعد.. اعرف اني مشتاقلك اكثر واكثر((
ناصر قرى المسج وياويل حاله ذيچ الحزة .. وتم يحووس ويلووووس ولا حصل مسج يناسب هالمسج.. لانه بصراحه حطمه ..
((كثر غيباتي ما يعني ابد نسياني ..لكن ابتعذر !!وقتي القاسي حرمني وصل خلاني ..((
نوفه ذابت من ذوقه وطرشت له مالسج
((لو يفارقني صوتك ما يفارقني غلااك..يكفي اني اعزك وانت يالغالي بعيد((
ناصر خلاص.. ميت.. لا محال.. وكل اللي سواه طرش هالمسج
((احبچ نوفه... احبچ موووت.. والله يجيب يوم الخميس على خير اشوفچ واقر عيني بشوفتچ))
نوفه ماعرفت شترد عليه وطرشت له المسج..
((لا تعلمني اشلون احبك .. لاني حبيتك..علمني شلون القاك.. لاني مشتاقلك..((
ناصر تبسم .. يا حبي لها ..
((يوم الخميس.. ما تصبحين الا على خبر اني جايج.. احبج نوفه((
سكتت نوفه شوي وعودت تطقطق على الحروف
مروة: اووووووووف .. مللتينه ..
نوفه: لو في صوت للمسج جان قلنا ما عليه ماكو صوت
مروة: حق منو هالمسجات كلها
نوفه : مو شغلج..
مروة: حمارة
نوفه: خايسه
مروة: دبه
نوفه: احلى عنج
مروة: امففففففففففففففففف
وطرشت نوفه اخر مسج
((اصيل يا بعد هالناس و كلك رقه واحساس .. لانك ذهب بالظاهر وقلبك يالعسل الماس..((
وخلصت دورة من المسجات عسى تعجبكم..
***********
شيخة اللي تعبانة نفسيتها من يوم عرفت انهم بيروحون الجهرا.. قاعدة في غرفتها على سريرها.. اهي عندها تلفون بس من زود ما تدري عنه ماتدري وين حذفته
يا كثر شوقها لطلال.. لكن التجافي الللي كان يعامله به كان اقوة من استحمالها.. لكن اهو اللي بيندم.. اهو وين يلقى وحده مثلي.. ما يقدر اصلا.. لكن.. شيخه انتي الغلطانة.. اكيد ناصر اخوي خبر طلال عن اني مو موافقه على الخطبة منه.. (حوار بين شيخة ونفسها(
شيخه: اوووه..لكن انا ما وافقت لاني مابيه.. انا مابي اروح قبل اختي نورة؟
شيخه: انزين افرضي ان الله سبحانه وتعالى مو معطي اختج هالتقدمة.. انها تتزوج وتروح عنج؟
شيخه: لالا.. حسبي الله علي.. فال الله ولا فال.. نورة ما تقدر تعيش عانس في حياتها..
شيخه: اي عانس الله يهداج.. توها 22 يعني وين العنوسه
شيخه: اهي 22.. وانتي بتدخلين ال20.. يعني انتي وراها وراها.. ااااااااه
راحت وقعدت على التسريحة اللي في الغرفة.. تطالع روحها بالمنظرة.. وتطالع شكلها.. شعرها هذا هو ما تغير نفس طوله.. لاكتافها وفيه هاللمعه البنيه.. وعيونها مثل ماهن.. كبار وداجيات.. وخشمها .. مثل الشي.. شفايفها .. خدودها .. الخ الخ..
شيخه: امفففففففففففف عيل ليش انا وايد متعكر مزاجي.. عشان طلال يعني؟؟ والله انا احبه.. بس.. مو واثقة.. اني بي اتزوجه الحين الحين..
شيخه : مو واثقه.. الا عيارتج.. تبينه وميته عليه.. اوووووووف ياربي.. الف والف ويه فيني ولا ني قادرة ارسي على بر... الله يصبرني .. الله يصبرني..
الا ويرن تلفون شيخة.. رنه الربع.
شمس المتصلة: هلاااااااااا
شيخه ببطئ: هلا فيج..
شمس: شيوخ؟؟ علامج.. امبوزة قلبي؟
شيخه: لااااه.. اوكيه شخبارج انتي؟
شمس : انا تمام .. بس حبيت اقول لج انج معزومة
شيخه بسخريه: ليش.. بتعرسين؟
شمس وكان الحيا كساها: اي..
شيخه انصدمت: من صجج بتعرسين؟؟؟ على منو؟
شمس: بتزوج ولد يرانه.. تقدم لي قبل سبوعين وامي وافقت وانا بعد وافقت..
شيخه فرحت شوي: الف الف مبرووووووووك.. تستاهلين يا شموسه..
شمس: الله يبارك في حياتج.. جوفي شيوووخ اهم شي انتي تيين.. انتي اعز ارفيجه على قلبي صراحة.. وما قدر اشوف البنات كلهن موجودات وانتي لاء.. اوكي؟
شيخه: اوكيه اوكيه انا بيييج ومعاي اختي.. شرايج
شمس: حلوووو ترى الملجه باجر يعني
شيخه: شنوووو؟؟ وتوج فاضيه تقولين لي.. يا دمارج الحين انا ابي ثياب وابي تعدول وابي وابي.. وتوج يايه تقولين لي.. (تذكرت شيخة انهم باجربيروحون الجهرا( امففففف تعال.. باجر احنه بنروح الجهرا بيت خالتي..
شمس: لا عاد شيوووووووخ.. تعالي قلبي لازم اتييين سامعتني..
شيخه فكرت فيها.. هذا هو عذرها انها ما تروح الجهرا معاهم: ان شاء الله حبيبتي.. انابييج وبقرصج وبقطعج ليمن يوصل ريلج المصووون
شمس: ماتوقعت اقل ههههههههههههههههههههههه عالعموم.. انتظرج .. يالله سي يو
شيخه: تيك كير
سكرت شمس عن شيخة.. يااااااي صج ربي يحبني.. يعني شلون قدر انه يطلعني من هالورطة بملجة شمس.. الله يا شمس وبئيتي عروسة.. هههههههههههه وناسة.. امس كنا تونا في اول متوسطة وشمس اليوم اول وحده ينملج عليها من البنيات.. الله يهنيج يا شموووووسه
وطلعت عشان تقول لامها..
***
ام ناصر: بس يا بنيتي.. احنه كلنا بنروح..يعني انتي لين قعدتي هني بتقعدين ويا منو؟
شيخة: يمه نورة بتقعد معاي والا عايشة
ام ناصر: انتي وعايشة بنفس المكان.. ايه.. عطيني شي ثاني ولا عوشووو وانتي عشان مارد لكن الا متذابحات..
شيخة: يمه ما يصير هذي اول ارفيجاتي اللي يعرسن وشمووووس انتي تعرفين غلاها علي ..
ام ناصر: اعرف يا بنتي بس حتى ابوج ما بيرضى..
شيخه: ابوي ما عليج منه انا بقنعه
الا وناصر وبو ناصر داخلين يسلمون: السلام عليكم
ام ناصر وشيخه: وعليكم السلام..
بو ناصر يقعد يم ام ناصر: اااااااه .. شمسيتو
ام ناصر: ابخير وعافية.. لكن اسمع بنتك شتقول
شيخه تطالع امها بنظرات.. صج انها مشخال ما ينقال لها شي..
بو ناصر: اشفيها حبيبه قلب ابوها..
شيخه تروح وتقعد يم ريل ابوها: يبا... اناارفيجتي بتملج.. وابي اروح لها
بو ناصر: هذي الساعة المباركة .. روحي لها وروحي معاها ام ناصر..
شيخه:يبا باجر اهي ملجتها..
ناصر: نووو واي عيل... اتصلي فيها ولا دزي لها بوكيه ورد واعتذري
شيخه : انت مالك شغل.. انااكلم ابوي
بو ناصر: صدقه ناصر.. تعرفين باجر احنه رايحين بيت خالتج بالجهرا وما عطين الناس موعد بجيتنا.. مايصير بس نعتذر وما نروح..
شيخه: انزين يبا بس بحضر هالملجه.. يبا تعرف غلاه ارفيجاتي عندي
ناصر: غلاه ارفيجاتج.. ولا انج ما تبين تروحين..
شيخه بنظرات لناصر: ناصر ارجوووووك لا تتدخل..
بو ناصر : انا ودي اخليج بس ماكو احد يقعد معاج.. اختج عايشه ويا ريلها .. وما تتوالمن انتن الثنتين.. حشى فار وقطووو..
نورة واهي داشه : يبا انا بقعد وياها
ناصر: هاااا
شيخه ابتسمت لاختها
وتقعد نورة يم ابوها: يبا انا بقعد ويا شيوووخ وبروح وياها الملجة.. بعد قلبي شيووخ تستاهل من زمان ما طنقرت فيني ولا عورت راسي فلذا بقعد وياها
بوناصر:يابوج انا عادي عندي بس شنقول للعرب.. ولا تعرفين .. خلاص.. اناجل هالزيارة لمرة ثانيه
ناصر: لااا يبا.. (والكل يطالعه) اقصد يبا.. تذكر انا شنو قلت لك في السيارة
بو ناصر يتصنع النسيان: شقلت لي؟؟
ناصر يطالع ابوه: يبا... عن سبب زيارتنا الاولي..
بو ناصر: اهااااا نطلب يد بنت سعد.. شسمها..
شيخه: نويف
بو ناصر: ههههههههههه اي اي نوفة.. بس يا ولدي البنت ما بتطير.. وان كان مو هالخميس.. انشالله الخميس اللي عقبه..
ناصر: مو جنك وايد نكت يبا
بو ناصر: لا نكت ولا شي.. خواتك بعد ما يقدرون ايروحون.. واحنه لين رحنا.. مو حلوة قعدتنا ويا الناس بليا بناتنا.. شتبونهم يقولون يايين وهادين بناتهم في البيت؟؟
ناصر عقد على حياتها.. وما قدر يرد على ابوه لان اللي يقوله صح.. لكن اوريج يا شيوووخ يالحمارة.. ان ما خليتج تتادبين ماكون انا ناصر..
شيخه اللي راحت فوق ويا اختها نورة في الدار كانت خايفة ومتلومة على اخوها.. يعني شنو اهي اناانية.. عشان انها ما تبي تروح قعدت البيت كله اللي صار لهم اسبوع يتجهزة حق هالزيارة
نورة: انتي مالج ذنب.. اصلا اذا انتي مو مرتاحة للروحة خلاص معناته ان الروحة غلط ..
شيخه: بس ماظن ناصر ايفكر في هالشي.. انتي ما جفتي عيونه يشررووووون..
نورة: ههههههه لا ما عليج منه.. الحين اهو معصب لانه المسكين اكثر واحد فيها مشتاق للجهرا.. بس شنسوي اذا انتي ما ترتاحين لي رحتي
شيخه: وانتي نورة.. عادي اننا ما بنروح
نورة مستغربة: وليش مو عادي؟
شيخه: يمكن..انتي رحتي يمكن تشوفين العيال.. ولا ابوو..
نورة: شيخة.. ارجوج.. بطلي عنج هالموضوع لانه خارب من اساسه..
شيخه : ليييييييييييييييييش؟؟؟؟
نورة واهي تبتسم: لان انا الحين افكر اكثر شي في سالفة اخوي.. وفي سالفتج انتي ويا طلال..
شيخه: انا قلت لج انا ما بتزوج طلال الا لما ..
نورة: الا لما شنو؟؟؟ ماتشوفين روحج شلون صايرة.. من زود ما انتي تبينه روحج الفكاهية راحت منج.. صرت بايخة شيوووخ اعذريني وانا اعرف هالبياخة كلها بتروح.. بس انج تبطلين هالحركات عنج ويا طلال.. وان جان علي انا لا تخافين.. اناما بعنس..وبتزوج.. وبتزوج احسن الرياييل..
شيخة : بس بعد مابي روح.. انتي ناسية شسوى فيني مطقع الويه ..
نورة: ههههههههههههه هذا سبب اكبر يخليج اتروحين.. شدي الخيط لي هو رخاه وانتي رخيه لي هو شده..
شيخه: انتي وايد بليسه.. مو منج لكن من هالمدبلجات اللي تطالعينها..
نورة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شيخه: يعني شنو الحين؟؟ نروح الجهرا؟
نورة: انتي وراحتج؟؟ نروح ولا مانروح
شيخه ما بغتها من الله: انرووووووووووووووووووووووووووووووووح
ونزلت تحت وخبرت ابوها اللي كان للحين نازل بالصالة بس ناصر اللي كره عمره وراح داره ما كان يدري.. الا الصبح بيوم ثاني يوم نششته امه من الساعه تسع الصبح عشان يتزهب ويروحون.. طبعا ما يحتاج اقول لكم شصار فيه..نقز ورقص وشاوط وحتى انه يبب.. هههههههه صج الحب.. يجنن الصاحي..
*****
قمر من الصبح بعد قعدت يوم الخميس عشان ان اليوم المستشفى بيرخصووون الوليد..وجاسم طبعا من زود اناسته ان البيت راح ينملي بالعيال على قولته في ظرف هالاربعه الايام شترى اللي ما ينشرى.. سباحات وفوط وحفاضات ومراضع ومهاد كبييير والعاب وقمر ولولوة حطن الديكورات اللازمة في الغرفة.. وصارت غرفة قمر من احلى الغرف مع الجانب الطفولي اللي انضم لها من شوي..
قمر واهي تهز ريلها بالصاله وجاسم قاعد يشرب الشاهي على روووااق..
قمر: يالله عاد يا جاسم.. والله اننا اتاخرنا
جاسم : لا ماتاخرنا توها الساعه تسع ونص خلي باب المستشفى ينفتح اول
قمر: احلف بس.. يعني تبي تقولي انك مو ولهان على جيته البيت..
جاسم انا اقولج يا قمر احس انه ماقعد في المستشفى كفايه خلينا نخليه جم اسبوع باقي
قمر: لااا.. 3 اسابيع وهو هناك في الشيشه وبعد تبيني اخليه.. مينون انت ولا صاحي
جاسم: هههههههههههههههه لا صاحي بس كنت ابي شوف رده فعلج هههههههههههه تصدقين.. روعه
قمر: روعه انك تطفرفيني.. يالله قوم عمي عااااد
جاسم يخلي القلاص من يده: انزين انزين... هههههههههههههههههه
وراحت قمر ويا جاسم.. عشان ياخذون الوليد.. وقلبها شبه مليان من السعادة.. كانت خايفة لااراديا وقلبها مقبوووض من البارح.. لكن تمت تدعي في قلبها ..يارب يارب تحفظ ولدي.. يا رب تكون هذي البداية لافراح كثيرة في حياتي.. انا ماشفت افراح يا ربي.. ودي اعيش الفرح ويا ولدي.. ودي افرح بولدي يارب.. افرح.. وكيف افرح؟؟ وابو ولدي.. مو معاي.. لكن انت كريم يارب العالمين.. وبترزقني فيه مرة ثانية.. واهو سالم..وصحيح
ما تدري ليش قلبها مقبوض على خالد.. بس هذا يمكن يكون ولا شي..
***
خالد اللي محد كان يدري فيه حتى مريم اخر مرة شافته كان يوم المستشفى ولا منه شافته بعد.. كان نايم على سريره بعد ارق وليله صعبه في المستشفى.
كان نايم من غير غطى.. والادويه منتشرة على سريرة.. والارهاق بادي على ويهه.. ماقدر ينام من الاالام الا بعد ماخذ المهدئات.. تقيؤ مستمر ونزيف في المعدة..
كانت الغرفة حارة وصفده معرق من زود التعب.. لكن كان نايم واطراف جسمه ترتجف..
مريم كانت اليوم تتصل في خالد فوق الثلاثين مرة ولا احد يجاوبها..
اووووووف شفيه ذي بعد رد علي نحيس ما يرد على التلفون.. ياربي .. رد يا خالد لا توجع قلبي عليك زود..
ونزل خليل من غرفته للصالة وين ماكانت مريم قاعدة..
خليل: صباح الخير
مريم:صباح النور
خليل حس نصوتها فيه شي..
خليل: شصاير؟
مريم: خالد ما يرد على تلفونه..
خليل: يمكن راقد ولا شي
مريم: لا بس اليوم ايرخصون الوليد من المستشفى واهو قايل لي بهاليوم تعالي وياي بنروح لهالمستشفى
خليل تقبض: ما يصير يكون راقد وناسي هالسالفة
مريم: اقول لك
خليل: لا تقولي لي ولا اقول لج.. قومي نروح له الشقه انشوفه شخباره.
مريم: دقايق وان لابسه عباتي..
خليل: بناخذ العيال؟؟
مريم: لا ماله داعي.. وين ناخذهم.. خلهم راقدين وسونالي بتهتم فيهم..
خليل: انا عيل بعد اقوم البس..

في سيارة جاسم قمر كانت تحس بالانقباض في قلبها من غير سبب..
قمر: جاسم سرع الله يخليك.. خلنا نروح نشوف الوليد
جاسم: قمرما قدر اسرع اكثر.. انتي شفيج ..
قمر: مادري.. (بظيق) احس ان قلبي ظايق.. مو قادرة اتنفس..
جاسم: شماكله البارحة
قمر: اقوللك قلبي.. مو معدتي.. خير اللهم اجعله خير..
جاسم يخاف من احساس قمر بالضيق.. لانه ما تحس فيه الا وشي جايد صاير.. بس ياترى شصاير؟؟
مريم وخليل وصلو عند باب الشقه.. ومحد يفتح لهم الباب.. يطقون الباب ويطقونه لكن مافي جواب..
خليل: يمكن مو في البيت..
مريم: لا في البيت.. وين بيروح عيل؟
خليل: يمكن راح المستشفى؟
مريم: ماظن.. اهو لازم يتواجد عندي الساعه 8 ونص الحين الساعه 9 ونص..
خليل: هدي اعصابج زين
مريم: ياويلي عليك يا خوي.. ما يندرى شصابك
خليلل: ما صابه الا الخير.. لحظه اروح اسال الحارس ..
راح للحارس
خليل: عندك مفاتيج الشقق اللي هني
الحارس الصعيدي:ايوي.. عندي كوول المفاتيح.. ليه يا باشي.. حصل حاجي..
خليل: اي شقه اخوي مقفوله واهو مضيع المفاتيح..
الحارس: لزم تتصلووو بيه وتخبرووو ما نقدرش نخوش عليه كدي
خليل: انت افتح الباب الله يخليك وربي يجازيك خير ان شالله
الحارس: هو فينه؟؟
خليل: شقه رقم 11..
الحارس: السي خالد..
خليل: اي اهو..
الحارس: بقى مافيش كلام تاني.. نروحله..
خليل: ملييييح ياعمدي
وراح الحارس يفتح باب الشقه اللي كانت بربسه..
ادويه.. وشرشف منثرة.. لكن مريم طافتها كلها وراحت غرفه نوم خالد.. شافته طايح على السرير ولونه رايح..
صرخت مريم: خااااااااالد.. ياخوي.. علامك.. خليللللللللللل..
خليل راح لها الدار واهو مفزوع: علامج مريم..
مريم: خليل الحق علي خالد مادري شفيه ما يرد..
خليل راح له وكان شكل خالد ماساااه.. ويهه ابيض.. وبشرته بارده..
خليل يضرب على خد خالد بخفه: خالد.. خالد..
خالد يوعى يفج عيونه ويرد يسكرهن..
مريم تبجي: ياخووي.. خالد.. خالد..
خالد يوتعي ونفس الحاله
الا وجاسم يتصل في تلفون مريم
مريم: الووو..
جاسم: مريم.. وينكم في احنا الحين بناخذ الياهل.. ما ييتو؟؟
مريم: لا.. الحق علينا يا جاسم..
جاسم انصفق: ليش.. علامج مريم.. فيج شي؟
مريم واهي تبجي: خالد يا جاسم.. خالد مادري شفيه.. مبهت ومريض وما يرد علينا..
جاسم: وينكم فيه؟؟
مريم عطته عنوان شقه خالد
جاسم: زين دقايق وانا عندكم ..
مريم : انزين
خليل بعد ما سكرت مريم: اتصلي في الاسعاف اييون ياخذونه
الا ويد خالد تمسك يد خليل..
خليل: خالد.. خالد تسمعني
خالد بصوت شبه مسموع: لا.. لا تتصلون..
خليل: شنو..
خالد: خلوني بس.. انا تعبان..
خليل: ما يصير روح المستشفى يشوفون انت شمنه مريض
خالد: انا كنت هناك.... ما فيني شي.. تعبان..
مريم : فيني ولا فيك يا بو وليد.. فيني ولا فيك يا خوي..
خالد: ..... مريم.... الوليد.. اليوم رخصته......ما رحتي
مريم واهي تبجي: شلون اروح وانت ما ييتني..
خالد: قمر.... وينها... ابي قمر..
مريم : كاهي واصلة.. جايه لك..
خالد عود وناااام ولكن هالمرة وحواليه اخوانه
مريم ماسكه يده وتبوسها.. اسم الله عليك يا خوي.. اسم الله عليك يا خوي.. الله لا يبارك ياللي كان السبب.. الله لا يبارك فيه
***
قمر اخذت الوليد واخذت معاه الاوراق.. جاسم طبعا ما خبرها بشي بس كل شوي يستعيلها عشان يسرعون.. واهي تقوله زين وصبر..
اخذوا الوليد .. وحطته قمر في سلته وحملها جاسم.. واهي حملت باقي الاغراض.. مع انها مو وايد..
وجاسم اللي كان متوتر ومنقبضه ملامح وجهه خبرت حالته قمر ان السالفة جايده وفيها شي..
واول ماقعدو في السيارة
قمر: جاسم شصاير؟
جاسم: قمر ما صاير شي بس... خالد تعبان
قمر انبهت لونها وطارت فرحتها: .. شنو
جاسم حس ان قمر سكنت مرة وحده وخف عليها: اتصلت في مريم وقالت لي انه شويه تعبان في شقته وعطتني العنوان.. والحين بنروح له..
قمر تمت ساكتة.. ما تدري شتقول.. تدري ان جاسم يجذب عليها.. بس انربط لسانها بذيج اللحظه.. ورجعت الااااام قلبها مرة ثانيه.. صعب عليها التفس مرة وحده لكن مسكت نفسها ولا بينت شي لجاسم.. كانت الدمعه تفر من عينها من غير وعي.. لكن ما تسيل.. تطفر من الجفن..
***
وصل جاسم الشقة في لمح البصر.. وطلع الياهل من السيارة وحمل الاغراض لان قمر طارت لداخل العمارة ناسيه ولدها واغراضها وكل شي.. وانتظرت عند المصعد جاسم.. ويوم جاها
قمر: اي طابق
جاسم: الطابق الثالث شقه 11
وفتح المصعد وراحت فيه قمر ومعاها جاسم.. وطقت الطابق..
ويوم وصلووو مروو على الممر وشافو الباب مفتوووح للشقه.. ودخلت قمر.. والمردويسه اللي في الشقه زادت من مواجعها لكن راحت لوين ما حسبتها الغرفة.. دخلت وشافت خليل يرتب الغرفة ومريم قاعده عند خالد تمسح عليه ..
.....
يا ترى.. شللي صايب خالد..
وشنهو النهايه من بعد هالمرضة الخطيرة..
هل بيعيش خالد يعيش حياه مع قمر..
والا انه راح يفارقهم..
العلم.. عند الله ..

وصــــايف
04-25-2007, 08:06 AM
الجزء 26
قمر كانت واقفه ويدها على فريم الباب.. شيلتها انفجت من اول ما وصلت العمارة لكن يوم وصلت الشقه كانت على كتفها وخصله من شعرها الحريري محيطه وجهها الحزين.. خليل يوم شافها انصدم.. قمر كانت تعبانة ويبين عليها الارهاق.. مثل خالد..
بخطى مهزوزة راحت لخالد وقعدت يمه بوسط السرير..
خليل سحب مريم معاه عشان يخلونها لحالها في الدار.. وقمر قعدت يم خالد واخذت حريتها.. شالت العباه والشيله وسحبت الخصله لورى اذنها.. تهز خالد
قمر: حبيبي.. حبيبي.. هذي انه حبيبي.. هذي انا قمر..
خالد كان نايم .. ويشم ريحة قمر وحسباله ان الريحة في باله
قمر تبجي: حبيبي.. رد علي.. قوم حياتي.. فتح لي عيونك.. ابي اشوفهن..
خالد ما يرد عليها لانه مرهق اكثر من اللاززم..
قمر: حياتي.. حبيب عمري... رد علي..
تضرب على خده بخفه الريش... وبثاني ضربه فتح خالد عيونه بهدوء.. ولكن بتعب..
قمر ابتسمت له اول ما فتح عيونه وتمت اتعاينه بعيونه..
خالد ابتسم يوم شاف قمر ابتسامة تذوب القلب..
قمر: حبيبي.... ما تشوف شر.. ما تشوف شر
خالد ماتكلم ومسك يدها اللي كانت على صدره وقربه من ثمه وباسها.. واهي قاعده عنده تمسح على جبينه بيدها لثانيه..
خالد تكلم بعد فترة: سامحيني قمر..
طفرت دمعه من عيون قمر على خد خالد: اسامحك؟؟ على شنو؟؟
خالد بصوت مبحوح : ... على الدموع... على الآلام.. على كل شي.. يقبض النفس.. انا سببته لج..
قمر شهقت من كتمه البجي:... انت ما سببت لي.. الا الحب.. وان كان حبك آلام.. فحياها الله في كل لحظة
خالد ابتسم لها واهو ماسك يدها:... قمر.. انا احبج... احبج يا قمر حياتي..
قمر واهي تبجي: وانا بعد احبك.. احبك يا ملك حياتي.. احبك.. واحب الدنيا اللي انت عايش فيها..
خالد: قمر.. انا مابي االمج اكثر.. خلاص.. انتي لاعاد تتالمين مني .
قمر: ما اتالم منك.. اتالم بدونك
خالد: قمر.... خلاص.. انتي بترتاحين مني ..
قمر: شنو؟
خالد يبتسم ويقربها اكثر له : ... قمر.. انا.... خلاص .. بموت.. وبترتاحين
قمر صاحت: لا لا.. ما بتموت.. انت ما تقدر تموت... اصلا انا ما بخليك تموت... اذا انت صابك شي واحد انا اللي تموت..
خالد سالت دمعه عند زاوية عينه: قمر.. خلاص.. مقدر الله بينزل فينا... انتي لازم ترتاحين.. وهم انا لازم .. ارتاح..
قمر لمت راسه: لا حبيبي.. احنا راحتنا مع بعض.. انا وانت.. والحين الوليد معانا.
خالد: الوليد........................... حظي ما كتب لي عمر معاه
قمر تبجي: واللي يسلم لك قمر.. لا تتكلم جذي
مسك يدها عود باسها.. ورجع راسه على المخده:... قمر.... تذكرين... دفتر خواطرج
قمر بجت : اي ..
خالد:... تذكرين اللي كنتي كاتبته..
قمر: وين؟
خالد:..... باوصل صفحه..... اذكروني ببسمه الثغر.. لا حسرة النظر..
قمر واهي تسيل دموعها: .. أي.. اذكر..
خالد باس يدها بقووووو...: اذكريني قمر.. وابتسمي... لا تنسيني في ابتسامج
قمر لمت راسه لصدرها واهي تزفر الاااااااااه من قلبها :.. لا يا حبيبي.. لا تقول جذي.. انت لك عمر.. انت لك عمر معاي ومع الوليد.. انا وانت وولدنا.. وانخلف عيال غيره وغيره
(تركت راسه وقربت ويهها منه.(
قمر:انت ما تقدر تالمني ياخالد.. لكن باستسلامك هذا.. انا اموت وياك.. انا مالي عيشه وانت مو معاي.. انا مالي حياة من غيرك..
خالد: لزم يا قمر اتعودين.... هذا قضاء ربج
قمر:... ربي ما يبي ياذيني.. فليش انت تاذيني..
خالد كانت تغيب انفاسه عنه.. ويحس باللوعة في معدته..
اخذ قمر وضمها لصدره واهي تبكي وتصيح.. وخالد يمسح على شعرها.. وفجاه توقفت يده عن المسح.. وقمر حست بعد.. ورفعت راسها عن صدره..
قمر: خالد.. خالد (تغضت عيونها) خالد حبيبي.. حبيبي خالد.. قوم خالد.. قووووم.. حياتي انا مالي غيرك (تهدج صوت قمر) انا مالي غيرك يا خالد.. حبيبي انا ماحبيت غيرك.. حبيبي انا ما عشت الا لك انت.. حتى لو اني ماشفتك.. شفتك في حياتي.. خالد قوووووم.. قوم يا خالد قوووم.. قوم للوليد.. انا ماقدر اربيه بروحي... خالد والي يسلم عمرك قوم..
راحت قمر عن خالد وطلعت في الصالة..
جاسم: اتصل في الاسعاف خالد ما يتحرك...
مريم راحت لقمر لانها طاحت على الباب واهي تصرخ: خااااااااااااااااااااالد..
***
صرخة قمر وصلت لقلب ام خليل.. ودق قلبها بقوووووووووووو في ذيج اللحظه.. ولا اراديا نطقت: خالد..
رحت واتصلت في مريم بنتها.. لكن مريم ماكانت تشيله.. واتصلت في خليل
خليل شاف رقم امه.. وما يدري يرد عليها ولا لاء.. رد خليل في التالي: .. هلا يمه
ام خليل بخوف: خليل... علامه اخوووك.. اخوك فيه شي؟؟
خليل ماقدر يمسك نفسه: يمه.. قولي لابوي يوصلج المستشفى..
ام خليل: ليش.... خليل.. اشفيه اخوك؟
خليل طفرت الدمعه منه: يمه.. خالد.. بيعطيج عمره...
ام خليل تصنمت وظلت السماعه على اذنها واهي تسمع لولدها.. خبر ولدها الثاني.. ومرت طفوله خالد كلها بعينها.. حياه خالد.. وشافت انها ما تذكر الكثير منها.. معظم وقته قضاه بين الدراسات بره الكويت.. وبعيد عنها.. تتذكر طفولته ويا خليل وجاسم.. تذكر ابتسامته العذبة.. وعيونه الواسعة.. وقفت في الصالة.. ولاول مرة حست البيت خالي.. خلى من العيال.. صرخت باعلى صوتها: خااااااالللللللللللللللللللللد
****
جفت اوراق الشجر.. ومن الجفاف.. طاحن على الارض.. معلنة الانهزام قدام الحياة الجديده اللي بتنزرع مكانها..
انصبت مهاليل الدموع.. على اعز الناس.. على الولد العزيز..
الزوجه الثكلى.. والاخووو الحزين والاخت المفجوعه .. والعم .. العم الاخ.. العم الصديق..
تهللت دمعاتهم كلهم... يوم دخلوو الاسعاف خالد المستشفى على اقصى السرعة.. وخالد قلبه ما كان ينبض..
محاولات معاه في غرفة العناية لكن.. ماكو جدوى.. خالد كان ميت في ذيج اللحظه.. انفقد الامل من رجوعه للحياه..
قمر ما كانت تسمع شي.. ما كنت تشوف شي غير وجهه باخر اللحظات في الشقه.. تذكر ابتسامته.. تذكر نظرته.. تذكر دمعته الساخنه اللي سالت على يدها..
ومخها يرفض الواقع.. امعيشها في احلامها الوردية مع خالد.. كانت مريم اهي اللي ضامتها.. والثانيه بعد.. دموعها كانن ساخنات يحرقن الوجنات واهي تدعي وتفكر في ربها ينجيهم من هالمصيبة..
جاسم كان واقف عند غرفه الطواريء ويشوفهم شنو يسون في خالد واهو فاتح عيونه على الاخر.. يرتقب منهم اخبار.. اي اخبار.. بس انه يسمع عن خالد.. وشريط الذكريات يمر في باله.. شريط ذكريات الحياة اللي عاشها مع خالد.. اااه يا خالد..
كلهم كانو يناجون خالد في قلوبهم.. ينادونه.. ولكن.. خالد ماكان يسمع لهم.. خالد استسلم.. استسلم لمصير ثاني.. مصير الفراق والبعاد..
......
رحلت ومن بقى وياي.. يحس بضحكتي وبكاي..
وحتى الجرح في بعدك.. يغزيني واهلي به..
انا من لي في هالدنيا.. سواك ان طالت الغيبه
فقدتــــــــــــــــك يا اعز الناس.. فقدت الحب والطيبة
وانا من لي في هالدنيا.. سواك ان طالت الغيبة..
***
وصلت ام خليل مع زوجها واهي تجر رويلاتها.. تجرها جر التعب والوهن اللي نزل بعمرها من بعد خبر ولدها.. حبيب قلبها خالد.. بس شافها جاسم راح طار في حظنها الدافي .. تزخ دمعاته زخ الموت واهي يشهق من البجي.. على صوت جاسم في حظن ام خليل
جاسم: يمه.. يمه اخوي يمه... يمه.. انا من لي غيره يمه.. يمه... يمه خالد
ام خليل زاد صوتها ويا صوت جاسم.. اللي دهش الكل..
رفع جاسم راسه : يمه.. يمه روحي بتطلع مني يمه.. اخوي يمه.. يمه رديييييييييه يمه ردييييييه
بو خليل مسك جاسم اللي كان مثل الورق.. ينهز على اقل مسكه
بو خليل: قوي قلبك يا جاسم.. قوي قلبك.. (ما مسك نفسه بو خليل وحظن جاسم بقوووووو ولاول مرة .. دموع بو خليل تسيل (
ام خليل راحت لقمر اللي كانت حاظنتها مريم واهي قاعده على الارض ونظراتها باهتة وظايعه في الفراغ..
ام خليل: يمه.. يمه قمر..
التفتت لها قمر وملامحها نفسها..
ام خليل: تعالي يارويحه الفواد.. تعالي في حظني..
راحت قمر ولمت ام خالد .. خبت وجهها في صدرها..
واخيرا الدكتور ظهر من الغرفة ونظرة الاسف بعيونه..
خليل راح له واهو يمسح عيونه: يا دكتور.. بشرنا اله يرضى عليك..
الدكتور: اهو على قيد الحياة.. بس .. في حالة خطر..
خليل: يعني..
الدكتور: ... المريض في حالة احتضار.. حاولو انكم تبقوون وياه قد ماتقدرووون... محتاج لكم في هذي اللحظات..
خليل : يعني ماكو امل
الدكتور: مني.. لاء.. من رب العالمين... ادعووله قد ما تقدروون ..
راح الدكتور وخلاهم في حالة من الصمت ..
والقلب يدعي.. يارب.. تنجي خالد..
***
وصلت عايلة المصباح على الساعه 12 بيت سعد بن ظاحي.. وكانت ام قمر ووزوجها في انتظارهم..
استقبلوهم استقبال حافل وكانن مروة ونوفه في غرفهن.. طلال ماكان موجود بس يوم اتصل فيه ناصر قاله اييه المزرعه اول ما يوصل.. وناصر طبعا راح له .. شيخه عصبت يوم درت ان طلال ما راح يكون موجود..
نوفه يوم نزلت حق البنات لمت نورة بالقووووة.. وكانت الفرحه باديه عليهن.. وكان نوفه عارفة ليش جايين بيت خالتها عندهم اليوم.. والمفاجاه اللي خبرها ناصر عنها..
وطبعا محد كان عارف اي شي من اللي قاعد ايصير في قمر وخالد..
نوفه: هلا والله انستونا..
شيخه: ههههههههههههههه الله يانسج.. علامج شاقه الحلج جذي مو اول مرة انييكم
نوفه: اصلا انا انتظركم من زماااان وحشتوني
نورة : ما تجوفين وحش..
نوفه: ويه ما بغينا ايي يوم الخميس انشوفكم
شيخه: وانتي شدراج اننا بنييكم يوم الخميس..
نوفه: امج اتصلت في امي..
شيخه: ماظن.. امي بس اتصلت لكم قالت لكم بنزوركم هالاسبوع
نوفه: شيوووخ .. جبي
شيخه: هههههههههههههههه طلعي على حقيقتج
الا ومروة نازله لهن: السلام عليكم
البنيات: وعليج السلام والرحمه
مروة واهي تبتسم وهاذي سابقه في حياة مروة: شخباركن عساكن ابخير
نورة وشيخه: ابخير يا مال الخير..
شيخه: علامج مروة..
مروة: ما علامي شي.. اسالكن شخباركن ولا ما تبن يعني؟
شيخه: لا سالي قلب عادي اي وقت.. بس اشفيج تبتبسمين.. ترى غريبة شوي؟؟
مروة: ههههههههههههههههههههههه لا عادي.. تغيير
شيخه: دوم مو يوم.. والا اني خايفة من هالضحكة
مروة: لا تحاولين اتنرفزيني شيخهووووو لانج ما بتقدرين
شيخه: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
نورة: الا شخباركن بعد.. وشلونها لطيفه والعيال..
نوفه: ابخير اتسلم عليكم.. ماقدرت اتيي اليوم باجر ان شالله بتيي
نورة: يمكن ما نظل لباجر اليوم المغرب نرجع
نوفه: حلفي انتي بس.. الا بتقعدون وبتباتون بعد
شيخه: لا يمكن نرجع انا ونورة المغرب لان عندنا عرس ارفيجتي شمووووس.. اشرايكن اتيين ويانه؟؟
مروة: وناسه خلينا نروح نويف من زمان ما رحنا عروس.. خبري من ملجه مريم ..
نوفه: مادري يمكن ابوي ما يرضى
مروة: يااااه ابوي سهل امي اللي يمكن ما ترضى.. وعشان ترضى بنخلي طلال ياخذنه ويردنه
شيخه دق قلبها.. تموت على طاري طلال..
نورة: الا وينه المفعص
نوفه: طايح لنا في المزرعه من جم يوم.. هالموسم موسم فروووس وخبرج وياهم يدابج
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
نورة: الله يخليه.. الا شخبار قمر ؟؟
نوفه: ما ندرى عنهم ولا شي.. بس انها من طلعت من المستشفى قبل 3 اسابيع راحت بيت يدي الكبير.. وما رجعت بيت عمها.. ولا تكلم احد.. لا امي وابوي ولا احد..
نورة: ااااااااه.. الله يهديهم ان شالله ويشوفون حل لمشاكلهم
مروة : امففففففففففف انتن ثنتيناتكن مثل بعض.. يعني دومكن جذي ما تحبن تشوفن احوال الناس وتسالن عنهم.. هذي اختها.. انا كنت حاسبة انج يا نورة لو انج ييتي بتحاولين انج تروحين وتسالين عن قمر.. لكن انتي ظهرتي العن من هذي..
نورة: يا مروة مو زين الناس تتدخل في شؤون الناس.. وخصوصا المتزوجين.. لان ان كان بينهم مشاكل.. فهم افهم في طريقة حلها وخصوصا الاهل لزم ما يتقربون ولا خطوة.. قمر عاجل والكل يعرف عنها انها عاجل يعني مالازم نكبر انفسنا عليها ونتدخل في قراراتها الخاصة والا ما راح تحس بالحريه ..
مروة: اييييييييييييييييييه .. على قولتج.. انزين انا بخليكن الحين..
شيخه: وين بتروحين..
مروة: بروح انام.. قعدتي من الصبح وبصراحة احس بالدوخه
نوفه: انزين قعدي ويانه ضيوف هذيلا
مروة: لا ضيوف ولا شي.. صارن هالثنتين اقرب لي من اي احد ثاني.. اشوفهن اكثر من ماشوف لطفين ولا قموور.. خليهن متعودات.. صح ولا لاء..
شيخه: اي صح
نورة:هههههههههههههههههههههه نوم العوافي مسبقا
مروة: الله يعافيج..
ام ناصر قاعده ويا ام خليفة يسولفن عن الاحوال وام خليفة تشكي حال قمر بنتها..
ام خليفه: ومن طلعت من المستشفى واهي حاقرة الكل.. لا تكلم ريلها ولا اهل ريلها وحتى انا اللي امها مادري عنها شي.. هالبنيه ممسوسه ولا فيها شي
ام ناصر: لا يخويتي.. مافيها شي.. تلقين نفس الولادة عليها صعب.. ولكن قموووور لا ممسوسه ولا هالكلام الفاضي.. انتي انتظري عليها واهي اللي تجيج
ام خليفة: ماصبر عليها يا خويتي.. وحشتني هالبنيه.. انا غلطت يوم زوجتها قبل خواتها قمر صغيرة وما تقدر على مسؤولية الزواج.. واهي للحين ما طافت العشرين
ام ناصر: الحين بديتي تتحسفين.. يوم ان البنت ماكانت تبي تتزوج تبي تكمل دراستها ما خليتوها.. قلتو لها ان ولد عمها اولى منها.. والحين قاعدة اتحسفين
ام خليفة: اي والله.. اذكر دمعاتها يوم عرسها.. ليش انا يمه.. ليش مو نوفه ولا مروة.. حبيبتي بنتي.. (غطت ام خليفة عيونها وتمت تبجي على حظ بنتها(
ام ناصر تهدي فيا: ياخويتي لا تبجين ولا شي.. قل لن يصيبكم الا ما كتبه الله عليكم..
هاي كتبه الله وان شالله تنحل الامور كلها .. وكل مشكله ولها حل..
ام خليفه: الله يسمع منج..
ام ناصر تغير الموضوع..: وهذي انا اللي يايتج اليوم اطلب منج يد بنتج نوفه واخرتها تسوين فيني جذي. .الله يسامج بس
ام خليفه: شنو... تطلبين يد نوفه
ام ناصر: هههههههههه اي.. اطلب يدها.. خبرج.. احب بنتج واموت فيها.. ومن زود غيرتي عليها مابي احد يسبقني ويطلبها منج قبلي.. لذا انا اليوم جايتج مخصوص اطلبها حق حبه عيني ناصر..تكون سند له وعوون في حياته كلها..
ام خليفه: هاذي الساعه المباركة اللي نوفة تاخذ ناصر.. بس ياخويتي.. لا تنسين مروة اللي اكبر عنها للحين ما انخطبت
ام ناصر: وشفيها.. بجيها نصيبها .. مروة مزيووونه وما بضيع نصيبها..
ام خليفه اي ادري.. بس انا سبق وجدمت قمر على مروة ونوفه.. والحين اجدم نوفه على مروة.. اخاف الثانيه تزعل.. وتحس انها مو مرغوبه ولا انها مالها حظ
ام ناصر: ياخويتي علامج انتي مخج مرة مسكر.. بناتج يدرسن بالجامعة يعني كبار وفاهمات.. ما عندهن خرابيط زمن اول.. ان تجدمت الصغيرة ظلت الجبيرة.. واظن مريوي اكبر من افكارج هذي..
ام خليفة: تهقين؟
ام ناصر: بناتج وتقولين لي تهقين..
ام خليفة: عيل خلاص.. انا عن نفسي هذي الساعة المباركة يوم اننا نقربكم لنا وناصر ماهوبغريب.. ولدي مثله مثل طلال.. وماظن ان احد بيعترض بس لازم اسال ابوها..
ام ناصر: اظن ان بو ناصر ما راح يخليه .. اهو وياه الحين واكيد قاله..
ام خليفه: يارب يصير خير ونبدي افراح يديده.. ترانا طقت جبودنا من هالحزن والغم..
ام ناصر: اي والله.. الله يسهل على الجميع.. يارب
___________
الدكتور راح لجاسم وخليل اللي كانو قاعدين بعيد..
الدكتور: المريض محتاج حق تبرع بدم.. من فيكم بيتبرع
خليل: اثنينا بنتبرع ان كان لازم..
الدكتور: تعالو انسوي فحص لدمكم عشان التبرع..
قمر شافت ان الدكتور ويا جاسم و خليل.. واهي قاعده ويا ولدها وعمتها اللي كانت مفوضه امرها لله واهي تدعي ربها .. يقوم خالد بالسلامة..
قمر كانت تعبانة وعلامات التعب باديه في عيونها ..
قمر: مريم.. تعالي شوي
مريم كانت قاعدة يم ابوها وحاطه راسها على جتفه ويوم نادتها قمر راحت لها بسرعه
مريم: لبيه قمر.
قمر: الولد.. انا تعبانة ومادري شسوي فيه..
مريم: تبين تردين البيت
قمر: لا ما بي ارد.. بس ابي احد يرد البيت ويحط باله على الولد..
ام خليل: يا بنتي ردي ويا مريم وان شالله يصير خير
قمر: يمه.. انتي ردي البيت ورديه وياج.. تحملي فيه.. انا ماقدر اوطي رجلي بره المستشفى وخالد مو ياي..
ام خليل: يا بنتي مو زين اللي تسوينه في روحج.. تصبري .. فوضي امرج لله
قمر: ونعم بالله يمه بس .. ابي اقعد وياه .. الله يخليج.. تحملي فيه..
ام خليل: .. ان شالله يابنتي.. وانتي بعد.. حطي بالج على نفسج.. جوفي روحج شغاديتن له.. انا ما صبر على مصاب وش اللي يجيبني لمصاب ثاني يا قمر..
قمر: الله لا يجيب المصايب.. انتي بس روحي البيت الله يخليج ارتاحي وخذي الولد معاج..
ام خليل: برايج يا بنتي.. بو خليل
بو خليل واهو منكس الراس: للبيه
ام خليل: لبيت حاج.. بس خلنا نرجع ونرجع الولد معانا
بو خليل: خلي خليل يرجعج ولا جاسم.. انا بظل هني..
ام خليل: لزم تروح البيت ترتاح لك شوي.. نشتك من الصبح
بو خليل: لا تحنين.. انا ما بروح مكان.. خلي خليل ولا جاسم ياخذج
خليل واهو جاي: يمه انا باخذج.. مرة وحده اشوف العيال
مريم: بي صج.. العنود وابراهيم محد يدري عنهم
ام خليل: انا حاطه الخدامه عليهم ان صاحو ولا اذوها تتصل..
خليل: يالله يمه.. عشان مرة ثانية ارجع هني
التفتت ام خليل لقمر: يمه ديري بالج على عمرج.. ولا تنسينا لين صحى خالد ولا سمعتو عنه شي..
قمر: كل الخير ان شالله
قمر باست ولدها وحطته في السله وعطته لخليل.. وراحت ام خليل ويا ولدها وحفيدها.. اوهي ترتقب الاخبار.. سواء كانت زينه ولا شينه
****
في غرفة العناية الفائقة.. واجهزة متعددة موصلة بخالد.. تراقب تحركات اعضائه الحيوية المشوشة..
كانت حالته الصحية مرة تعبانة.. ان الدكتور اللي يراقب حالته متعكر مزاجه بسبب هالتشوش والخلل الصحي فيه.. شلون انسان تتجمع فيه كل هالامراض وهالتشوشات النفسية الله يعينه صراحة.. اكثر شي كان عال صحة خالد اهي معدته.. قرحة مع نزيف.. الضغوط النفسية اللي مر فيها خالد طول الفترة الاخيرة قدرت انها تعطل وظايف المعدة..
كان نايم وشكله بلا ملامج.. وكانه رسمه.. انرسمت بلا ملامح تعبر عن الحالة اللي اهو فيها.. ان عجز الوصف فكلمة وحده توصف شكل خالد.. ميت
الا ان نبضات قلبه اللي يطن بها الجهاز كل دقيقه تقول كلام ثاني.. ان خالد على قيد الحياة..
قمر كانت في غرفة الاستراحة تصلي ويا مريم بس قمر طالت صلاتها عن مريم لانها كانت قاعدة تقرى قران وتصلي ركعتين توسل لله.. كانت قمر منهمكة والتعب ظاهر عليها على الرغم ان المدة اللي تطلبت تعبها كانت قصيرة.. لكن كان الكفيل انها تتعب قمر تعب العمركله.. مريم طلعت من المصلى وراحت تشوف جاسم.. لكن ما كان موجود.. راح يتبرع بالدم لان دم خليل ما تناسب ويا فئه خالد.. وشافت بس ابوها قاعد واهو متكتف وراسه مرجعه لورى.. مغمض عيونه.. راحت وقعدت يمه وحطت راسها على ذراعه..
بوخليل حس لوجودها وبعد ما تحرك من مكانه.. كان راجع لورى قبل عشرين سنه.. او يمكن قبل 25 سنه.. يوم كان خالد صغير.. كان خالد الولد المتمرد على ابوه..لكن الغرور والكبرياء وحبه لرضى ابوه خلته يتنازل عن اشياء كثيرة اهو تمناها لكن ماتوافقت ويا مزاج ابوه.. كان ابراهيم دومه يوجه خالد وخليل كان سيد نفسه من غير محد يلجمه.. يمكن لانه كان الكبير وبو خليل كان حاط كل الثقه فيه انه يقدر يكون نفسه مثل ما اخوه عبد العزيز كون نفسه واهو اكبر عيال سبع.. كان حاط كل قوته على خالد لان موقع خالد في حياه بو خليل مثل موقعه في حياه يده.. كان سبع دومه يقول الكبير يكبر نفسه.. الصغير امسكه من رقبته.. لان الصبعين .. ما يتساوون..
ومن جذي بو خليل كان دايما يوجه خالد وخليل كان يوجه نفسه بنفسه.. ويمكن هذا اكثر شي كان يزعج خالد بالحق ويا ابوه.. لكن .. ابوه اكبرمنه.. وافهم منه لمصلحته.. وكان يجرع الصمت وكانه كاس الحلاه..
ليمن كبر خالد.. وتغيرت مفاهيم الصغر عنده.. وصارت افكاره تطوفه وتطوف اللي حواليه.. وهني زادت سيطره بو خليل عليه وقوته وجبروته عليه.. واجبر خالد يدخل مدرسه خاصه في لبنان.. ويوم رجع منها خالد في امل انه يقدر يدرس في الكويت.. دزه ابوه لندن يكمل دراسته بشهادة من جامعات لندن العريقة.. حاول انه يحكر خالد في قبضته وفي صندوق العادات والتقاليد.. لكن هيهات خالد تغلب على ابوه في نقطه وحده.. يوم وقف له ورفض زواجه من قمر اللي اهو قرره عنه.. وطاح بو خليل في المستشفى وهالاحداث كلكم تعرفونها .
السبب لكن الخفي الي محد عرفه ان بو خليل حاول انه يحط عياله كلهم في نطاق واحد محد يتفرع ويطل بره ويجيب المصايب لللعايلة.. لان العايلة واسم العايلة كان الاهم.. ما كان يبي تتكرر الماساه اللي صارت من قبل.. وادت الى موت اخوه الكبير عبد العزيز والقطيعه اللي دامت 15 سنة بين العايلات الثلاث..
سمعنا القطيعة والقطيعة والقطيعة.. لكن القطيعة كانت شنو اسبابها... هذا اللي ما عرفناه..
جاسم رجع من بعد التبرع بالدم .. وكان يبين عليه انه منهك وتعبان..
واهو يقعد: ااااااااه.. مافي اخبار
مريم وراسها على ذراع ابوها: لاء.. شخبارك
جاسم واهو مصكر عيونه: دايخ شوي..
مريم: كلنا دايخين.. مو بس انت..
بو خليل: بس عيل يبا روحي البيت ومرة وحده تحملي في عيال اخوانج
مريم: يبا مابي اروح ابي اطمن على خالد
بو خليل: احنه بنخبرج بكل شي.. وبسج دلع ياام الجميع..
مريم: يبا
بو خليل: يالله حبيبتي روحي قعدي ويا امج حاولي انج تنسينها هالبلاوي كلها.. مفهوم
مريم هزت راسها وفي قلبها الرفض لكن ما تجرأت تقوله لابوها..: ان شالله يبا.. اخذ قمر وياي؟
جاسم : ولو اني ابيج تاخذينها بس انا عارف شنو ردها .. خليها هني.. يمكن تكون حالتها احسن من قعده البيت..
مريم: بس عيل.. خبرونا باقل التطورات.. لازم انعرف كل شي..
جاسم: ان شالله
بوخليل: يالله تحملي في روحج وسلمي على امج.. وهالله هالله يا مريم.. نفس ما قلت لج امج مالازم اتعرف الاشياء بالضبط.. ان اضطريتي تجذبين اجذبي..
مريم: ان شالله يبا..
------------------------
بو ناصر اللي قال لبو خليفة كل شي فرح ..لان بو خليفه ما رفض بالعكس.. قربهم اكثر وكثر.. وعلى حسب كلام نورة بنته امس له ان البنت بعد موافقة.. بس الشكليات لازمة.. تنسل البنت ويتقدمون لها رسمي لابراهيم وسعد . وعيال عمومتها.. واخوانها..
وعلى صلاه العصر وصل طلال البيت ويا ناصر اللي ما رضى انه يخليه يقعد في المزرعة لحاله وحلف عليه انه يروح البيت وياه مع ان طلال ماكان طايق يروح البيت.. ناصر ما قال له ان البيت كلهم وياه حسباله انه بروحه جاي له.. واهو مو طايق البيت لان هناك هزأ شيخة الحريم.. اااه يا شيخه.. ما هقيت انج تصيرين في قلبي مثل العوق.. لا انتي يمي.. ويم انا اقرب منج.. تبعديني.. شكلها ما تحبني.. بس كان اعجاب ووهم في مخي انها تحبني..
يوم وصلو البيت.. شاف طلال خالته واستغرب
طلال: هلا والله خالتي.. ما قال لي ناصر انكم هني..
ام ناصر: شدراني فيه يمكن مستحي ولا مو عاجبته جيتنا وياه
ناصر: انا يمه افا عليييج بس كنت حاب اخليها مفاجاة.. انا اعرف طلال شكثر يحبنا ويحب شوفتنا
طلال لكزه.. اشكره نغزة وفهمتها ام خليفة..
ام خليفه: ههههههههه اصلا طلال من روحتو ياناصر واهو مخلنا وهاجرنا.. رايح للمزرعه يطفي نار جويته في برد ليلها.
ناصر: ههههههههههههههههههههههههههههههههه اثريه يحترق ابن الخالة
طلال: يعني تتغشمرون.. خلاص انا راجع المزرعة..
هيلة المكان واهم يقعدونه ويتحايلون عليه يقعد.. اخيرا قعد طلال.. اللي كان مبين عليه انه حالته حاله.. شعره طويل ولحيته واصله لركبته (صوري مو حقيقي) وكانة روميو زمانه ولا احد حب غيره.. صج ان طلال انسان عاطفي وحساس لدليل ان هيئته تبين على شكله واهم شي.. على حالته الشخصية
ام خليفة: ما سمعت؟؟
طلال: عن شنو؟
ام خلية: ناصر خطب اختك نوفة..
طلال واهو يلتفت لناصر: لا لا ..
ناصر: اي اليوم خطبتها ( واهو شاق الحلج(
طلال: وياي لي وانت طام هالثم ليش ان شالله مو ارفيجك ولا ولد خالتك.. والا العروس ما تقرب لي طبعا؟؟
ناصر: لا مو جذي بس انا ما اهتميت اني القنك اخباري اكثر من حالتك هذي اللي كاسر خاطري بها..
طلال: انا مافيني شي بس اهناك في المزرعة ما عندك وقت انك تتزقرت ولا انك تتعدل.. هناك اصحى على الفروس وانا في الاسطبلات ساعات..
ناصر: الله يعينك على بلواك..
طلال يلتقت لامه: وشنورديتو؟؟ اكيد يعني رفضتوا
ام ناصر: وليش ترفضون
طلال: بعد.. ما نبي المصابيح.. قاصرين مصابيح احنه.. لا ما نبي مصابيح ترى الكهربا بيصير على ضغط وينقطع التيار.. مافينا على الحر
ام ناصر: ويييييييييييه عاد.. وشلكم بالكهربا الشتا جاي والبروده ما تخلي احد يشره على الكهربا..
طلال يبتسم: الا هذا اكبر فخر لنا يا خالتي.. والله انا تمنيت هالشي يصير.. بس.. الحمد لله يوم انه صار ويا ناصر..
ام ناصر لطلال: ومن يدري يمكن بعد يصير لك انت..
طلال: شلون؟؟
ام ناصر سيده: بنت سلفي.. اسمها اعتدال.. واحلى منها ماكوو.. شفتيها انتي يا خويتي.. يوم كانت صغيرة شيطانه وحبوبه والحين صارت ملكة جمال..
طلال كان يحسب ان خالته تعني حبيبه قلبه شيخه.. لكن حتى خالته ما تفكر انها تقرب وحد من بناتها له.. صج انه مقروووود..
ام خليفة: واحنه عاد وشلنا بالغرب.. يا خويتي مالنا الا الدم وما يحن العرج الا للدم..
طلال: يالله اخليكم الحين..
ناصر: لا تنسى تنزل بعدين ومرة وحده اتصل في عيال عمك عشان ايووون بنخطب رسمي..
طلال: امتى؟
ناصر: بعد صلاه المغرب..
طلال: الحين بتصل في خليل اقول له.. واقول لعمي جاسم..
ام ناصر: اليوم تخطبون رسمي؟؟ وعمامكم.. ما يدرون بشي..
ناصر: ابوي بيخبرهم واليوم بييوونا.. من زودهم عاد الحين ماكو الا عمي ضاري وعمي سعود..
ام ناصر: بعد هذا الواجب.. ولازم عمامك كلهم ايحضرون عشان يوم اللي اعيالهم يخطبون ماينسون ابوك..
ناصر: اهااا.. جذي يعني.. يعزمون ابوي لو يعزمونج انتي بعد..
ام ناصر: نصووور.. ايا الشقردي.. الحين انا جذي..
ناصر: مادري انتي قوليلي..
ام خليفة: ههههههههههههههههههههههههه يحليلك والله يا ولد اختي .. صدت اختي في عوقها..
ناصر: اعجبج خالتي.. كفج بس كفج..
شيخه وطلال؟.. راح يتصالحون.. ولا خلاص... طلال راح يتعب منها ويطلقها بالثلاث؟؟
قمر لها مواجهه مع عمها على خالد.. ولا راح تسكت ... وترجع بيتها عن خالد.. وعن الالااام خالد تحاول تبتعد..
محد يعرف.. كل هذا راح يصير ولالاء

الجزء ال 27
اول ما صعد طلال الطابق الفوقي حس لحشرة احد هناك.. يمكن نوفو بروح اشوفها اطفر بعمرها شوي..
كانت الشرفة مفتوحة وهوى بارد ينسم منها.. كان الشتي قريب.. والجو يبرد في المسى.. كانت البنت قاعدة وما عطته ظهرها.. طلال عرفها من هي.. ووقف مكانه.. يمكن تحس بوجوده في المكان ..ولكن شيخة ما حست بوجود طلال.. كانت قاعده وهي تطالع في الصور اللي على الطاولة اللي عند الزاوية.. كانت صورة طلال وقمر واهم عيال في سن المراهقه.. كانت الصورة اسرة نظرا لوجود طلال فيها واهو يضحك بمل ثمه.. وقمر بعد كانت صغيرة ولكن شكلها كان جنان.. قمر وطلال تقريبا من اوسم اعيال بو خليفة.. واحلاهم.. في الضحك..
شيخة كانت تبتسم والدمعة طافرة بعينها.. وما اوتعت لطلال اللي ياها وقعد جدامها يتامل ملامحها.. وانتبهت له ولكن من غير صدمة او شي ثاني.. وابتسمت له..
طلال: كان من الممكن انج تملكين كل هذا.. لكن انتي.. ما تبين..
غضنت حواجبها شيخة من كلام طلال:... شنو؟
طلال ما رد عليها ولكن حسها فرصة سنعة انه يطلب منها السماح على اللي بدر منه في اخر زيارة لها ..
طلال وعيونه على يدينه المتشابكة: انا اسف ..على اخر مرة.. تناجرت معاج من غير سبب وانتي ما تستاهلين.. بس انا ما كنت قادر اتقبل فكرة.. فكرة انج ما تبيني.. وحاولت اني احط الحرة فيج بس.. هذا نصيبنا من الله
شيخة كانت قاعدة تسمعه واهي مو مصدقه.. كان يفكر بطريقه غريبة عليها.. يظن انها ما تبيه.. صج انه غبي
طلال: انا اسف.. وان شاء الله اكون عند حسن ظنج.. وآنا مو خسران.. انتي ان ما كنتي زوجتي بتظلين قريبتي.. بنت خالتي العزيزة والنعم فيها..
وراح طلال عنها..
وقفت له: طلال..
طلال تنهد يوم سمع اسمه في لسانها: .. لبيه
التفت لها وكانت واقفة مكانها بهدوء.. على عكس اللي قالته:: .. احبك..
عواصف في قلب طلال من هالكلمة المخملية الي ظهرت من لسانها العذب.. كلمة.. قدرت انها تهز شعوره وكيانه والارض اللي يمشي عليها.. قعد يفكر.. شلون شيخه جريئة جذي.. ياربي على الجرأة
شيخه: ما عندك شي تقوله
طلال:... لا
شيخه ياست : اهاا....
وراحت عنه توها بتدخل الغرفه اللي بطريق طلال ويمسك ذراعها
تصدقون انها تمنت انه يمسك ذراعها وياخذها عنده ولا يرده الا بعد ما تموت..
طلال: شوفي.. انا بعود وبطلبج من خالتي.. وان رفضتي يا شيخو.. (التفت لها ولفها) والله يا شيخو ان رفضتي.. لا ذبحج بهاليد.. بذبحج واذبح روحي وراج..
شيخه ببسمه عذبه: خلصت؟
طلال بصمود واهو يفك يدها:.. اي.. خلصت..
شيخه تقرب راسها منه واهي تهمس: .. احبك..
وشردت عنه لغرفة نوفه وطلال واقف مكانه.. لا اراديا ابتسم ابتسامة شقت حلجه كله وعصر روحه ونقز من مكانه : هياااااااااااااااااااااااااااا
الا ونوفه تطلع من الغرفة واهي مرتبكة: طلال.. الحق علي..
طلال يلتفت لها والابتسامة للحين على شفاته بس الخوف اللي على وجه نوفة اربكه: علامج نويف..
نوفه: طلال خالد في المستشفى خذوه بالاسعاف من شقته وقمرهناك.. يقولون حالته الصحية متضعضعه ..
طلال: لالا.. ووين قمر؟
نوفه: مريم اللي اتصلت لي.. قمر معاه بالمستشفى ويا عمي جاسم وعمي ابراهيم .
طلال: انزين انا رايح الحين..بس لا تخبرين امي ولا شي.. خليني اشوف الوضع كله .. سمعيني نويف.. لاتقولين لامي .. سامعة
نوفه واهي خايفة: ان شاء الله.. ان شاء الله ..
راح طلال يبدل هدومه على السريع لبس بنطلون وقميص وراح يشوف ولد عمه.. حاول انه يطلع من غير ما تحس امه بطلعته ..
نزل تحت واشوى انها كانت مختفية.. يمكن رايحة المطبخ ولا شي
وقبل لا يطلع ناداه ناصر: طلال وين رايح؟
طلال: تعال معاي .. ولا كلمة ..
ناصر سكت وليما طلعو راحو عند سيارة ناصر
ناصر واهو يشغل السيارة: علامك طلال.. شصاير؟
طلال: خالد ولد عمي في المستشفى خذوه بالاسعاف .. حالته الصحية متازمة شوي..
ناصر: اعوذ بالله.. وشخباره الحين
طلال واهو يلبس النظارة: مادري.. الحين خلنا نروح نشوفه
ناصر: مافيه الا العافية
طلال: اللله يسمع منك
***
قمر قاعدة عند باب الغرفة ويا جاسم واهي ساكتة.. خليل اللي راح للحين ما رجع.. كان قاعد في البيت ويا امه ومريم ..وبعد شوي بيرجع المستشفى..
خالد حالته للحين متازمة.. وبو خليل ماقدر يقعد اكثر
بو خليل: جاسم روح لهم شوفهم يمكن يخلونا ندخل عليه
جاسم: ماظن ياخوي.. للحين اهو حالته متازمة وما ظن يخلونا ندخل عليه
قمر كانت ساكته وتطالع الفراغ
بو خليل :ان كان مو عشاني عشان هالمسكينة روح واسالهم..
جاسم: ان شاء الله.. بروح
وراح جاسم.. بو خليل ظل واقف يطالعه واهو رايح ويوم غاب جاسم التفت لقمر اللي كانت قاعدة وشكلها يكسر القلب.. معقوله.. قمر البشوشه دايما الابتساااام.. يصير معاها جذي.. ياويلي لو اني ظلمتج يا قمر.. يا ويلي لو اني ظلمتج.. وعذبتج بهالزواج.. وانا اللي كنت اظن اني صاج به..
قعد يمها ومسك يدها..قمر كانت سرحانه ودليل السرحان اهي النفضه اللي سرت فيها يوم لمستها يد عمها الدافية الحنون.. التفتت له وابتسمت.. وبو خليل ما تغيرت ملامحه.. كان في عيونه بريق.. ما قط شافته بعيونه .. وكانها دمعة مغصوبه مذلوله.. ما يطيع ينزلها..
بو خليل: .. يا بوج... انا مادري.. وبسالج.. يمكن اطلع غلطان
قمر استعجبت: شنو عمي.. امرني ..
بو خليل: .. انا ظلمتج.. بهالزواج يا قمر؟
قمر هاجت مشاعرها... سؤااااال عمها جاها متاخر.. توه يسال.. ان كان ظالمها بهالزواج ولا لاء..
ما سالها يوم كانت تجر الدمعة في عيونها بزفه العرس..
ما سالها قبل لا تسافر وتتجدد حياتها ويا خالد..
ما سالها يوم جاهم بيتهم بهذاك اليوم طالب يدها .. وما عطوها فرصة ترفض ولا توافق..
لسبب ما.. انقهرت قمر من عمها.. لان مثل ما يقولون.. يمشي الكل على هواه..
بو خليل : قمر.. انا سالتج سؤال.. جاوبيني يابوج.. حاير في امري
قمر: يبا.. ماعليك من هالكلام.. انت لا ظلمتني ولا ظلمت احد.. هذا شي مقدر.. مقدر ومكتوب.. والواحد لو يجري جري الوحوش.. غير نصيبه ما يحوش..
بو خليل ما تطمن من جواب قمر.. لانه كان مبطن.. حس انه ضايع اكثر.. ولسبب عجيب تاكد هالشك عنده..
بو خليل: .. انا ما غلطت.. لكن .. انا خطيت باختياري..
قمر: شلون؟؟
بو خليل : انتي ما تستاهلين خالد.. ولا خالد يستاهلج.. خالد.. طول عمره كان متمرد.. طول عمره كان.. متفرد بتصرفاته.. الظاهر اني ماعرفت ااربيه
تجمدت يد قمر اللي كانت مخفية في يد عمها.. كان الغضب فيها يتاجج من هالكلام
بو خليل: .. انتي ما ينفعج واحد .. واحد متحرر مثل خالد.. انتي كان لازم ياخذج واحد.. يحترم اهله.. ومربى على يد رياجيل..
قمر تصلب الحين جسمها كله.. وتمت تتمنى من ربها انها ما تطلع من طورها..
بو خليل:... وانتي اذا تبين انج تفضين هالزواج..
قمر سحبت يدها ووقفت في وجه عمها:... شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بو خليل انصدم لها.. علامج يبا
قمر.. : عيد الكلام اللي قلته؟؟
بو خليل: .... علامج
قمر: ابيك تعيد الكلام يبا.. عشان اسمعك عدل.. ما سمعت..
بوخليل:.. انتي اذا تبين تفضين هالزواج.. ما عندي مانع
قمر: .. وليش.. انا متزوجه منك.. ولا من خالد؟
بو خليل: شنو؟؟
قمر تحاول تتمالك نفسها: .. انا ... ماقدر اجاوب عليك.. لاني بصراحة...
سكتت قمر واهي تتمالك نفسها.. ما تبي تغلط .. ما تبي تغلط على عمها العود وتقلل من قيمته.. وهدأت نفسها وصلت على النبي..
قمر: عمي.. اذا تحبني.. وتعزني.. وانا صج.. حبيبتك.. لا تجيب لي الطاري.. اني افض زواجي من خالد.. لان هذا موضوع مافيه اي نقاش.. ولا فيه اي.. تفكير.. انا مستحيل.. مستحيل (تهدج صوتها) مستحيل ابتعد عن خالد.. حتى الموت.. مايقدر يفرق بيني وبين خالد.. وارجووك عمي.. ارجوووك..
تتوسل له قمر بدموعها الللي هلت: لا تتدخل في مصيرنا انا وخالد.. انت زوجتنا.. ولا ترجع وتقول.. ان خالد محد رباه.. ترى انت اللي ربيته وانت اللي تحكمت في مصيره..
بو خليل ظل ساكت وصاخ مكانه.. مو مصدق اللي يسمعه.. وينقال له.. قمر اللي تتكلم.. وكان خالد اللي يتكلم له.. صج انه قدر يستفحل فيها ويعلمها من اسلوبه
قمر: انه ارجوك.. بس.. كل هذا اللي ابيه منك..
ما تكلم بو خليل.. ماقدر ينطق بولا كلمة .. وقمر توها بتقعد الا وجاسم وراها
قمر: شصار..
جاسم: الدكتور سمح لواحد بس يدخل عليه.. دخلي انتي..
شاف هدوء غريب في المكان وقمر كانت واقفه..
جاسم: شصاير
بو خليل: ما صاير شي.. بس.. انا بروح البيت.. وانتو خبروني باللي يصير..
ما خلى احد يقدر يتكلم ..وراح عنهم كلهم..
قمر واقفة تطالع روحه عمها بخوف.. متلومه من موقفها معاه.. ياربي.. شصار.. شسوييت.. لكن.. ماله حق.. ماله حق..
جاسم: قمر علامج.. شصار ويا اخوي؟؟
قمر واهي تخفي الخوف من على ويهها.. : ما صار شي.. متى اقدر ادخل على خالد؟
جاسم: الحين.. نادي على الممرضة واهي تلبسج اللي لازم تلبسينة..
قمر دخلت للممرضة.. ولبستها غطى على الثم والخشم.. ونوع من الردى..
الممرضة: المريض في حالة صعبة.. اطلب منج انج ما تكلمينه ولا تخلينه يتكلم.. يحتاج لاقصى الراحه الممكنة..
قمر هزت راسها موافقة على كلام النرس.. ودخلت اكثر لعند خالد.. واول ما وصلت لعنده هلت دموووعها.. كان شكله تعبان.. وحواجبه متغضنة.. يبين عليه انه في الم..
قعدت قمر يمه.. مسحت على جبينه بيدها.. مسكت يده اللي كان فيها نوع الجهاز اللي يوصل نبضات القلب للجهاز ويخليها في مراقبة مستمرة.. وكان ثمه مغطى بقناع الاوكسيجين.. مسكت قمر يده وحطتها على خدها تحس ببرودتها اللي تصقع قلب اي احد.. وتمت ماسكه يده تمسح عليها تحاول انها تبردها بقوتها... وتمت تتكلم معاه بقلبها .. وتناجيه..
خالد لا تتركني.. احبك.. وابيك معاي طول عمري.. لا تروح عني.. ولا خطوة..ماقدر على بعادك.. ماقدر..
حبيبي.. ارجع لي.. انا مالي احد غيرك.. ارجع وعذبني مثل ما كانت تعذبني.. عذبني وخلني ارثي حالي.. واكرهك ونفس الوقت اعرف اني اموت فيك.. احبك خالد احبك..
خالد كان مسكر عيونه لكن عارف ان قمر معاه.. لان اول ما دخلت قمر تكلمت مع الدكتورة وخالد اللي كان مسكر عيونه سمع صوتها واهي تتكلم بشكل خفيف.. بس ما فتح عيونه لانه دايخ.. ويوم قعدت قمر مسحت على جبينه حس لدفى يدينها اللي انحرم منه في الفترة الاخيرة.. احبها.. احبها يا ناس..
قمر تمت تبوس يده واهي تمسح عليها.. رفعت نفسها عشان تطالع وجهه.. وراحت لعنده اتامل في ملامحه واهي في قلبها تصميم ان خالد لازم يرجع للحياه.. انا ما كان لاحد.. فيكون لها.. بكت قمر.. بكت قمر على نصيبها ومجرى حياتها.. وسالت دمعاتها على خدودها وطفر منها على يد خالد.. اهو كان تعبان ومسترخي ما يقدر يحرك اي شي في جسمه.. لكن من وين جاب الطاقه انه يضغط على يدها.. ما يدري..
يوم ضغط خالد على يد قمر مسحت دموعها.. واتفاجات.. خالد صاحي.. صاحي معاي.. راحت عند راسها وشافته يفتح عيونه.. وتمت تناظره وتناظره واهو يفتح عيونه..
قمر: حمد لله على سلامتك حبيبي..
شال كمامه الاكسجين يبي يتكلم لكن قمر ما خلته وحطت صبعها على حلجه واهي تهز راسها نفي..
قمر: لا.. لا تتكلم.. الكلام يتعبك..
خالد سمع كلامها.. وتموا يناظرن بعض.. وشوي شوي تزيد ضغط يد خالد على اصابع قمر.. خالد رسم ابتسامة ولا اروع على ويهه خلت ويه قمر يشرق منها.. باسته على خشمه.. ولمت بكل قوتها.. وبكل حبها له.. وعرفت من ذيج اللحظه.. ان الحب يتجدد.. في ابسط اللحظات.. يمكن تكون غير ملاحظه.. اوانها تكون غير مفهومه.. لكن.. تتصير..
*****************
ومرت الالام.. وانكمشت غيوم الاحزان اللي ابعدت نور الشمس انه يلامس الارض ويطهر الشرور كلها..
مرت سحايب الاحزان المحملة بالدموع المالحة الحارقة.. واشرقت.. شمس الامل.. تنشر الفرح والرونق والعبير.. تفتح الورود وتنعشها.. تبعد الكوابيس وتنشر صباح جميل.. وتفتح باب الافراح على كل الناس
ومن اول هالافراح.. زواج مريم وسعود..
كان ولا احلى.. زواج من سالف الزمان.. حتى ان مريم ما صدقت ان الزواج اللي اهي كانت تمشي فيه بجناح السرعة.. صار مثل هالزواج الجميل..
كانت الحفلة في حديقة بيتهم..والاناقة كانت عنوان يحمله الزواج..واللون الابيض الكلاسيكي كان اهو اللي ملك الجو.. حتى ان مريم وصلت فيها انها خبرت الكل انه لازم يلبس اللون الابيض من البنات..
كان فراقها صعب.. فراق اهلها وفراق احبابها.. وفراق بيتها صعب عليها.. لكن تحملت.. تحملت وتجرعت الالم بفرحة انها راح تكون بين عائلة يديده.. عائلة حبيبها وزوجها الغالي.. اللي عمرها ما تخيلت انها تلقى مثله.. لان سعود شالها فوق راسه وتحمل فيها اكبر تحمل.. والا من اللي بيتحمل معافى 7 شهووور من بدايه الخطوبه غيره.. فديته سعود.. يحبني.. وعلمني شلون احبه.. وشلون اعشقه..

فرااااغ كبير تركته مريم في قلب الكل بروحتها بعيد .. ما ظل احد ما بكى.. حتى اخوانها.. خالد وخليل وجاسم.. بكوا على غياب القلب الكبير.. القلب اللي يسع لهم ويزيد للغير بعد.. وخصوصا خليل اللي ما تحمل غيابها ولا العيال بعد.. لكن قمر قدرت انها تتحمل فيهم وتنسيهم هالغياب الكبير.. وجودها مرة ثانية في البيت احياه.. وخلاه ينبض ويتنفس من جديد..
ظلت ويا خالد اللي كان يتحسن تدريجيا.. لكن ظل يتعب على اقل شي.. بس مثل ما نعرف خالد وايد قوي.. وقدر انه يقوم من النكسه بصحة تامة وبخير.. وبدوا الاثنين يبنون هالحياة خطوة خطوة الا ان الفرق انهم بنوها واهم عاشقين لبعض.. وبينهم احلى شي في هالدنيا.. ثمرة حبهم ..الوليد.. اللي كان ينمو بطريقة عجيبة .. وكل ما له يكبر اكثر واكثر..

مرت الاياااام على سريع ليمن انتشر خبر خطوبه نوفة.. تقدم لها ناصر رسمي من اهلها وطلب يدها للزواج.. وطبعا وافق ابوها والكل وافق وهلل على هالنسب والقرب.. نوفة من زود فرحتها ما صدقت الخبر.. وظلت مو مصدقه الى يوم الزواج.. يوم لبسها ناصر الدبله هلت دموع التصديق.. ان الحلم صار حقيقه.. وان الحب اكتمل.. الحلقه المفقودة من حياتها اكتملت بوجود ناصر في حياتها.. ناصر ما لامها على الدموع ولا شي.. لان اهو الثاني من الزين انه تحمل دموعه ما تهل من فرحة قلبه على هالزواج.. ما وافق على خطوبه وبعدها زواج.. مباشرة يتزوجها وياخذها

ومروة على عكس توقعات الكل.. انها تزعل ولا شي.. بالعكس اكثر وحده فرحت لاختها لان نوفة محبوبة وتستاهل كل الخير اللي يجيها في هالدنيا.. واحسن من ناصر ما بتلقى.. لكن اهي قلبها كان شايج على ناس.. ما كانت حتى العين تشوفهم.. الله يصبر قلبي عليك يا مطلق.. الله يصبره..

شيخة ونورة ظلن مثل ما هن.. الاختين الحبوبتين.. العازبتين..شيخة وطلال تفاهموا الاثنين ان زواجهم امر غير وارد في حال ان نورة ما تزوجت.. لان شيخة تغلي نورة في قلبها.. كثير ما حاولت نورة تقنعها وتقنع طلال معاها لكن هذا كان شي غير محقق.. طلال يعز نورة وكان دايما يقول لها ابي ولدج اهو اللي يدخل وياي الصاله.. عز اله بتشيب يا طلال وانت ما عرست.. خخخخخخخخخخخخخخ

لكن اليوم..
كان له نكهه ثانية
اليوم انفرج وفيه فرحة ثانية
اليوم كان.. التحام .. كان اندماج للارواح..
روحين عزيزتين علينا كلنا..
جاسم ولولوة..
أي نعم..
ما ظل لنا الا جاسم ولولوة عشان يتزوجووون.. واخيرا حقق الحلم جاسم.. وحدد يوم الزواج من لولوة.. وكل شي تزهب وما بقى الا الحفلة اللليلة..
قمر اللي من 3 ايام طالعة من بيتها ورايحة بيت يدها سبع ترتب الاغراض عشان عروس عمها واللي تصير افضل صديقاتها.. كانت تمشي واهي تبخر المكان.. بخرت تحت لكن فوق كان لازم تبخرة بعد.. والعصابة الثلاثيه معاها
ابراهيم والعنود والوليد ماكانووو يخلونها بحالها وراها وراها في كل شي.. ووليد يجر جلابيتها جرر يالله تنتبه له قمر..
قمر: حبيبي الجمر ضاوي شلون تبيني اشلك.. اخاف تحترق..
الوليد كان يطالع امه واهو يبتسم ويقول لها : .. مامي مامي.. توته مامي..
(توته.. زبادي على توت يحب ياكله(
قمر: هههههههههههههههههه الحين بابا يجيك بالتوته بس اصبر.. هذا عاجز الحيل وينه.. خلني اتصل فيه..
عاجز الحيل اهو خالد وقمر مباشرة اتصلت فيه
خالد: نعم..
قمر: بسم الله.. وش جاك ويا هالنعم..
خالد: خير في شي.. مضيعة شي مدام .. تبيني اجيبه لج.. والا شرايج الم قشارج وارميهم في بيت يدي سبع
قمر: ااااااه زعلان حبيبي؟؟
خالد: لا مو زعلان الا متونس بالحيل.. احد يصفى له الجو ويرفض..
قمر: هاهاهاهاهاي... تقدر انت على الكلام اللي تقوله؟
خالد وقلبه يتحرقص: اكيد اقدر.. لا تظنين انج المزيونه الوحيده.. اويل قلبي القصر متروووس بنيات.. الحين اضوي لي وحده مثل الغزال.. ما تجيبين ظفر منها
قمر: الله.. جنك مو رجال بولد ولك واجب علي انك تاخذه وتفكني منه..
خالد: ليش شفيه عمج.. (الوليد(
قمر: عمي.. ما عليه.. تعال خذ العيال ماذيني انا مشغوله والجمر ضاوي عندي ويبوني اللا احملهم والا اوكلهم توته
خالد: من حقهم.. والا انا اللي محروم من التوته كل هالايام
قمر تنهدت.. ماقدر على خالد ليمن يكون رومانسي.. : زين زين اقطع هالهرج وقول لي وينك
خالد: في مجلس بيت جدي معج..
قمر: حلووو اجل تعال اخذ العيال مني ..
خالد: شرط
قمر: وشو؟
خالد: اشوفك يا قمر سماي ابعدت نورك عن لييلي..
قمر: فالك طيب يا بعد عمري.. تعال من الباب اللي ورى..
خالد: اوكييييي..
وتنزل قمر ويا العصابه الثلاثية والا مريم وصلت.. مريم حامل في الشهر السادس ومزاجها يعكر مزاج الفرحااااان.
مريم: وين رايحه ويا العيال
قمر: رايحه لخالد الحين جاي ياخذهم
مريم: ليش ما انتي تعابلينهم؟
قمر: قالولج فاضية يا ست الحسن انا وراي صالون ولولوة الحين بنمر عليها رايحين هناك..
مريم: وانا ان شالله ما حجزتولي معاكم.. ترى والله يا قمر
قمر اقطعت عليها: لا تخافين حجز العرس كله باسمج ولا تزعلين ولا تحلفين..
مريم: حسبالي بعد.. وينها نويف .. نويييييييييييييييييييف؟؟
نوفه ويا مروة وشيخة ونورة قاعدات في غرفه التشميس.. وتنتفض نوفة يوم تسمع صرخة مريم
نوفة: جاك الموت يا تارك الصلاه
شيخه: انا احلفج يا نويف ان صرتي مثل مريم في الحمال لا اخلي اخوووي يردج بيت هلج ليمن تولدين
نوفة: عساج ان شالله لا تدعين علي انا مابيصير فيني جذي.. قولي الا مسكين سعود شايلته سعودوو وسعودوو
مروة ونورة: وين ايام حبيبي وحياتي ونور عيوني هههههههههههههههههههه
نوفة: بس قموور ما صابها جذي؟
الكل سكت وتذكر ولاده قمر الصعبة.. والله وكانها شوكه في القلب
التفتت مروة: الحمد لله على كل حال.. يلله نروح للشيخة لا تعصب علينا الحين وتسوينا كباب

اتصل خالد بقمر وقالها انه وصل.. طلعت له قمر واهو كان طالع بره السيارة واقف ومتكتف.. الجو كان بارد شوي ..قمر طلعت واهي حامله الوليد والعنود وابراهيم يمشووون.. خالد كان يتمنظر فيها واهي تمشي.. لابسه جلابيه حمرا.. ياويل عمري من هالاحمر.. موتي على يده هالغزاال..
الا وطلع صوته لها باغنيه..
" اعذرني فيك..
تنزل راسها قمر
" لو قلت ابيك..
تمشي وتتقرب..
" اعذرني فيك.. لو قلت ابيك..
وصلت له قمر والعنود من شافته راحت له..
انت اختياري في العمر.. تامر على روحي امر.. انت اختياري في العمر.. تامر على روحي امر.. اشر لي بعيونك.. (ياشر على عيونها) اجيييك.. اجيك..
قمر: الله الله .. خالد ابراهيم..
خالد بعز: شكراااا قمر سعد..
قمر: والحين لو تتكرم تاخذ هالعفاريت
خالد وشعنه انتي ما تعابلينهم.. مو انتي الحرمة وانا الرجال؟
قمر: الله.. وش دخل كوني حرمه وكونك رجال في تربيه العيال..
خالد: بسيطه ما يبغيلها ام وابووو.. انتي حرمة الله خلقج لتربية الجيل الصالح وانا الابوو اللي لازم يكد ويعرق عشان مصاريف البيت..
قمر: الللله.. شهالقصة الحلوة
خالد بمرح: من تاليفي..
قمر: هههههههههههههههههههه بايخة
خالد: ها
قمر: طالع عليك..
خالد يسحب يدها ويقربها: الله قموووووووووور. الحين انا بايخ؟؟؟
قمر: ههههههههههههههههههههههه خل يدي امزح معاك ..
خالد يقوي مسكته: والله لا خلي هالصوابع تخرق متونج
قمر: هههههههههههههههههههههههههههه حرام عليك اعطف علي تراني بتشوه وانت اللي بتضرر
خالد: اصلا انتي متشوهه ومو متشوهه كلووو سيم سيم..
قمر بصوت جاذبي: صحيح عاد
خالد : آآآآه الا صحيح.. عين الصحة..
قمر: هههههههههههههههههههه
يلتفت للعنود اللي رسمت احلى رسمات تحت دشداشته..
قمر: العنووووووووود الله يهداج شسويتي..
خالد: خليها قمر.. هذي اصلا فيها لمسه الشفا.. فديت العنووووووووووودة انا..
رفع العنود وتم يحببها واهي تضحك.. ما عليكم منها هذي شقردية واهي ياهل تموت على الرياييل..
ويبوسها خالد: منو حبيبه عمها؟؟
والعنود تاشر على روحها..
يلمها بقوووووووووه خالد: فديت قممووور الوضيحي انا..
قمر: احم احم
خالد: وانتي علامج تحمحمين.. حرام اتفدى الجمال؟؟
قمر: لا مو حرام.. بس انا بعد تفداني ما بيصير فيك شي..
خالد: انتي... انتي تفدييج غير.. تفديج انتي يبيله سنه كاملة
قمر: ههههههههههههههههههههههه أي جذي.. اموت عليك وانت تهرج كذا..
خالد: تعالي زين بقول لج سر
الا ابراهيم يشد دشداش عمه
خالد يحمل الثاني: ها عمووو علامك؟؟
ابراهيم: لاهيم.. حواوة .. ما يعتوني..
خالد: مو بس انت المحروم من الحواوة حتى انا
يلتفت لقمر يمسكها من ذراعها: ها حبووو تعطيني حواواة
قمر: خل ايدي يالله عن اللقافه..
خالد يلمها اكثر: ماما اناابي احواوة.. مشتاق للحواواة.. 3 ايام بلى حواوا..
قمر: ههههههههههههه هذا اللي بيورطنا اليوم.. (تهمس) عيب جدام العيال عاد؟
خالد: مافيها شي.. اهم يبون اللي انا ابيه.. مو صح يا عيال..
العنود تهز راسها واهي تدفر الوليد اللي ما امداه يوقف..
خالد يقرب قمر اكثر: ... خفيفه.. والله طايرة في الهوا
قمر: خلني يا خالد ههههههه والله انت ما بتعديها اليوم
خالد: انا مشتاق وبي لوعه.. عطيني..
قمر: شتبي؟
خالد: حواوا..
قمر بهمس: الليله زين؟
خالد: لاااء.. الحين
قمر ما تدري شتسوي وياه.. تقربت منه وباسته على خده وشوي ان ابراهيم لكز خالد وخلاه يفج يده عن قمر.. وطارت عنه واهي تضحك
خالد بصدمه: لكن خير.. خير يا بعد عمري خير... اوريييج الليله
قمر تضحك له وراحت عنه.. وظل هو واقف مع العيال..
خالد: من منكم يبي يروح الطيارررررررررة.. هااا؟ منووو؟
الكل رفع يده وخالد ضحك لهم :تدرون عاد.. ولا واحد..هههههههههههههههههه
***************
بدخله قمر القصر كانت ماسكه على قلبها.. يا رب.. يارب لا تفرحني هالكثر.. ياما فرحت وياما حزنت اكثر من ما فرحت.. لكن الحمد لك يا ربي.. على هالنعمة.. نعمة وجود خالد معاي.. احبه يا رب.. احبه..
مدت يدها لبطنه.. وين ما يتغلل باحشائها روح جديده.. روح صنعتها اهي وخالد ويا بعض.. بالحب.. والعشق.. والتفهم.. والوعد بحياة جديدة..خالد للحين ما يعرف بهالشي.. لكن قريب ان شالله بخبره.. مسكت يدينها وهي تمشي وتتحس دبلتها في يدها.. لمت يدينها لبعض واهي رافعه راسها.. تناظر ربها.. اشكرك يا ربي.. أشكرك.. مدت يدينها.. وركبت الدري.. تعابل باقي الاغراض عشان يروحون الصالووووون..
*****
العرس.. ومن بعده.. راح تنتهي القصه؟؟؟ ولا لها شويه نهاية..

وصــــايف
04-25-2007, 08:13 AM
الجزء 28 والاخير (1)
---------------------------
في مجلس الرجاجيل.. كانو الشبيبه كلهم هناك.. ناصر وجاسم ومطلق وسعود وضاري وطلال وخالد خليل خليفة كلهم هناك قاعدين.. يونسووون جاسم.. الا وتتصل مريم على سعود
انتفض سعود يوم اتصلت فيه مريم الا ومطلق يضحك عليه
جاسم: ما لومك تتنافض.. مريم هالايام مزاجها شوي حامض ..
مطلق: الا حامض.. هذا للا فاجعه هالمزاج..
سعود: تتطنز حظرتك.. تراك منت بعيد عن العرس وبتعرس وبتشوف الحريم على حقيقتهن من بعده..
جاسم: بس مثل مريم ماكوو.. خلتك تتنافض.. صج يعني.. ههههههههههههههههههههههه
وضحك الكل على سعود اللي من القهر راح في زاويه لحاله يرد على مريم
مريم بعصبية: وشعنه ما ترد علي من اول رنه؟
سعود: ما سمعته حياتي كنت مع الرجاجيل.. امريني بعد عمري ؟
مريم: الحين؟؟ نسيت انا شبي اقول لك.. أي أي ذكرت.. شوف صبحة اختك ان جان تبي اتيي معانا الصالووون؟
سعود: صالون شنو حياتي.. انتي ما يحتاج تروحين أي صالون.. انتي جميله بطبيعتج؟؟
وياريته ما عطاها هالاطراااء..
مريم: هاااااااااااااا؟؟ عيد الكلام اللي قلته.. ماالعنه هرج.. ادري فيك تبيني اروح جدامهم جذي محلحسه وجهي مافيه شي.. جني درام ويا هالدبة اللي بلشتني فيها
سعود يوطي صوته: أي بلشتج يا عمري.. اذكري ربج انتي بس.. (بصوت حزين) والله ماستاهل منج هالكلام كله..
مريم رق قلبها لسعود.. بس مشكله.. تنسيها كله صار عليه اهي مو مسؤوله اهو اللي حملني اهو اللي يستحمل: يالله انا بسكر عنك باي..
سكرته مريم في ويه سعود اللي من حبه لمريم متحمل منها كل هذا واكثر.. لكن شالحل.. ااه يا ربي ااه منج لو ما احبج جان من زمان لختج بهالعقال.. بس وين يا مريووووووم وين؟؟

وتحركن الحرمات للصالون.. كلهم حاجزات في صالوون بالكويت (العاصمة( اسمه لمسه حواء.. (موصجي تراه المكان من خيالي) قالت لهن شيخة انه يمكيج بطريقه فنية ولا نانسي عجرم..
طبعا عبالهن ان نانسي عجرم حلووة فراحو هالصالوون..لولوة كان لها عنايه خاصة فيها من قبل الموظفات هناك لان حجزها خاص.. في غرفة لحالها.. كانت هادئة على عكس الانطباعات اللي انعطت لها.. كان الكل متوقعها تكون متوترة.. وتكون منثارة لكن لا.. لولوة كانت ضابطه اعصابها وهادئة كل الهدووء الملائكي.. حتى ان قمر استغربت منها بس هي تعرف ان رفيجتها ما تهدي جذي الا وان في بالها سوالف كثيرة.. وكلام تعده.. تعده لحبيب عمرها اللي راح تجتمع معاه.. وفي هاللحظه قمر تذكرت موقف مرة مع لولوة في المدرسة بوقت الفسحة..
قمر: لولوة.. هاتي علبه المايوونيز
لولوة: انا ابي اعرف انتي شلون تاكلين كل هالاكل وكل هالمايونيز ولا ياثر فيج مناعة اختي؟
قمر: ههههههههههههههه لا شراهه.. تصدقين لولوة انا مستغربة من نفسي.. بس اكتشفت الحل
لولوة: شنو؟؟
قمر: لاني يوم اكل وعشرة ما طيب شي في حلجي..
لولوة وقمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سكتت قمر وتمت تاكل في الجبس اللي جدامها.. الا ولولة تطالعها بحيرة؟
لولوة: قمور.. بسالج؟
قمر: هممم...
لولوة واهي تتبسم:.. شرايج في العرس؟؟
قمر رفعت راسها بابتسامة: اناسة.. ليش؟
لولوة واهي مغتبطه:.. مووو انا دومي اقول حق امي تقول لي الزواج مسؤوليه وسجن..
قمر: افا عليها ام زايد تقول هالحجي.. واهي متزوجه بوزايد الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
لولوة: ساعات احس ان امي ما تبي تشجعني على الزواج
قمر: لابد لنا ان كان لنا نصيب نتزوج يوم من الايام ما راح نظل عزبيه جذي..
لولوة بحمااسيه كبيرة: صج صج قمووور.. شنو تتوقعين زوجج يكوون؟
قمر بابتسااام جاذب طفولي:.. اممممممم.. اهم شي.. يكون قلبه طيب مثل السكر.. ههههههه وانتي؟
لولوة: ااااااااااه.. ياريت اعرف.. لاني مو قادرة افكر فيه.. من افكر احس اني دايخة وماقدر اتخيل شكله شلون راح يكون..
قمر: ولا فكرة بسيطة
لولوة بتفكير: لا.. بس تدرين.. زواجي كله مدبر في راسي.. وكانه مشهد اشوفه.. انا ويا حبيبي.. في الزواج.. هادئين.. مبتسمين.. ولا كاننا في زواج.. نخلي الناس تنبهر في هدوئنا.. مو مربووشين نصب العصير ولا ادوس على فستان زواجي
قمر:هههههههههههههههههههههه قصدج ملجه شهلا
لولوة واهي تسكت قمر: اوووووووش لا تسمعنا هذي عليها اذااين ما شائ الله من هني لهناك..
قمر واهي متفدعه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لولوة: ههههههههههههههههههه وانتي قمور.. شلون عرسج
قمر: أنا مابي عرس.. ما فكر في عرس ولا شي.. انا بس ابي اكون وياه.. نمشي ويا بعض.. لابسه فستاني وايده في يدي.. يمسكني ويلمني (تلم يدينها بين ظلوعها) جذيييييييي.. ولا يخلي نسمه الهوا تلمسني الا باستئذانه..
لولولة: ويليييييييييييييييي شعندها هههههههههههههههههههههههه
قمر: قووووووووومر عيل شلووووووووووووووووون..
لولوة وقمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
مع العودة للواقع لكزت دمعة عيون قمر.. الله.. كانت احلامنا حلوة.. واخيرا تحققت هالاحلام.. الحمد لله..
ومع المدابج بين مروة وشيخة ونورة وقمر ومريم ونووفة ...... حتى العنودة خذوها معاهم عشان يزهبونها..
ومر الوقت.. وجهز الحرماااااااااااااااااات..
ولكن شنوووووووو..
اوصفهن..
مروة: كانت لابسه فستان وردي ويا حواف حليبيه مذهبه من تحت قصير عند الركبه ولكن تمتد قطعته لي ذيل وراها.. السير محفوفه للرقبه والظهر ظاهر ولكن يغطيه شال من الحرير الوردي ..شعرها كان مرفوووع ولكن بنفس الوقت مفتوح نص شنيوون.. مكياجها كان غامج عند العين ومورد عن الخدود مع اللمعه الحلوة..
نوفة: تحب اللون الاخضر وكانت لابسته فستان حلوو طويل بلا فتحات ولكن بلا اكمام في وحريري وفيه لمعه خضرة عند الصدر والبطن.. والقطع تتمايل على سيقانها كل ما تحركت.. شعرها كان مفتوج على شكل خصلات ملتويه ..وغرة على جبينها.. مكياجها بعد كان هادئي.. عند العيون حففووها باللامع الاخضر الاستوائي وبينو لون عيونها العسلي بكحله غامجه حوالي الاهداب..
شيخة: كانت لابسه لونها المفضل.. الاحمر او (دم الغزال) لون مكياجها كان مثل فستانها اسود مع الاحمر وكانت رعبووووووب.. شعرها كان مسدول ولكن مقطع تقطيعه رهيبه تخليه يتماوج مع كل حركة..
نورة: اللي ما كملت كانت بتلبس فستان مثل فستان المغنيه (دينا حايك) في اغنيتها الجديده ويوم سالت الصالون عنها عرفو لتسريحتها وسووها لها مع ورده على طرف.. نفس الشي مكياجها كان هادئ ورومانتيكي لاخر درجه خلاها تصير اثيريه مو من هالزمن..
مريم: بطبيعتها الحامل لبست جلابيه وسيعه ولكن فضيعه فيروزية او تركواااز ولابسه طقم فضي انتيك وشعرها كان مرفوع شنيووون مع خصلات ناعمة تحيط بوييهها..
قمر: كانت متألقة اكثر من الكل بسعادتها وابتسامتها الواسعة اللي تشمل الكل.. كانت اكثر وحده فرحانة بهالزواج اللي بصراحة جمع بين عمها وحبيبته او بالاحرة عمها وصديقتها المفضلة من بين الناس كلهم.. محد يعرف بغلااا لولوة على قلب قمر الا نفسها.. تحبها حب كبير وتعزها معزة غالية.. تذكر مواقفها معاها في كل محنة وشدة.. حتى يوم قالت لها قمر خبر خطبتها لخالد.. لولوة ما حزنت ولا شي بالعكس..شجعتها على هالشي.. وهي اللي خلتها توافق مبدئيا على هالشي.. وورتها صورة لزواجها بعد فترة مثل ما اهي قاعدة تعيش.. وكانت صادقه.. دايما تقول لها رب ضارتن نافعة..
فديت عمرج يا لولوة..
كانت لبسه فستان ذهبي حريري بسيط جدا واكتافها ظاهرة بلا شال ولا شي.. يحقلها عمها.. ورافعه شعرها وخلته مهدول وهو ملتوي (مثل تسريحه نانسي عجرم في اغنيه لون عيونك) ومكياجها انيق ويخليها بابهه غريبة عن البنات الباقيات..
مريم تطالع الصاعه واهي متنرفزة عالاخر: يالله الحين خلونا نرووح الصالة الساعه تسعه يا قمر.. ما يصير جذي لا احنا ولا العروس
قمر: اصبري شوي يا مريم احنا لنا عذرنا العروس للحين ماجهزت
مريم: من الصبح وحنا قاعدين اهني حرام والله تعبانه وهلكانة وميتة يوووووووع
مروة: قولي جذي ليش تعبانه وهلكانه قولي انج يوعانه ومن جذي تبين ترووحين لكن ترى اخبرج البوفيه ما بيتوزع الا لمى المعاريس يوصلوون
مريم باعصار: شنهوووووووو وانا اللي ميته يوع يعني شاكل الكراسي ولا الطاولات؟؟ وينه سعودووو وينه؟
وتربع عند تلفونها تتصل في المسكين سعود اللي من حملت مرته اضطر انه يتحمل منها كل الكلام الجارح.. من زود ما مريم تحب سعود تنسيها ووحامها صار عليه.. مسكين يا سعود.. الله لا يجيب احد لموقفك..

جاسم كان قاعد في الغرفة المحجوزة للرياييل.. قاعد على الكرسي ويبتسم للي يبتسم له وايلسم على اللي يسلم عليه والا اذا.. يظل ساكت مكانه ولا جنه معرس.. مالت علي.. الحين انا معرس ومادري شنو وولد اكبر عيلة.. واخرتها جذي عرسي.. الناس قاعدة في صوب وانا في صوب.. حتى هالخرفان اللي قاعدين جنبي ما يسولفوون.. ووينه خالد بعد هذا وين رابع عني.. لكن اوريه مسود الوجه يوم بعرسه انا قاعد جنبه وما فارقته.. هين يا خلووود ان ما خليتك تاكلها بالحامية ماكون جاسم..
الا مطلق وسعود يقربون صوبه..
مطلق: مبروووووك جاسم الف الف مبروك
جاسم: الله يبارك فيكم.. هلاا.. اسفرت وانورت.. ما جني عمكم عمعم الله راسكم بقدف.. ما تجون تقعدون جنبي تونسوني مخليني مثل العروس جالسه بالكوشه والناس اتمنظر فيها.. هذا شكل احد يتمنظر فيه.. ماقول الا مالت عليكم بالخمس..
سعود: ههههههه منو قدك اليوم عاد انت بالناس ولا من دونهم.. انا يوم عرسي ماكنت ابي اقعد واسلم على الناس.. على طول اخذ الريم وارووح وياها تايلند.. عشان هناك نحتفل بزواجنا ونكلله بالحب والغرام..
مطلق وجاسم عارفين ان سعود مسكين ظايق الويل من مريم:.. والحين يا سعود
سعود استغرب منهم.. لكن اكيد يقصدون مزاج ووحام مريم: سعود الحين احلى واحلى.. الحين الجوو يسوى ويسوى الف والف من هالعمر كله..
جاسم ومطلق يضحكوووون وسعود انقهر
سعود: قصدكم الوحام.. ترى لاتضحكوون انا هالوحام علي مثل العسل.. وبعدين منو قال لكم اني مخليها على كيفها.. لا يباا.. انا ماعطنها العين الحمرة اللي من تشوفها خلاص تتسنع.. وتنسى انها مرتي الا تصير عبدتي
جاسم بمزاح: الله الله
سيعود: أي نعم.. الا خاتم في صبعي..
ويرن تلفون سعود على رنه ما يسوى.. رنه الريم.. وانتفض الرجال..
مطلق وهو يضحك: يالله ورنا العين الحمرة.. ورنا شلوووون انت توقفها عند حدها..
سعود: انت ما عندك قلب.. انتوو ما تستحوون.. تاخذوني غشمرة لكم.. والله لا تتغشمرون تراه بيجيكم عيال ان شالله وبتشوفون.. بتكرهون العرس وطاري العرس..
راح سعود عنهم وجاسم يصوت عليه: الله الله بالخاتم.. لفه زين هاا..
سعود بنظرة كررررررررره وراح عنهم وجاسم ومطلق ميتين من الضحك على سعود.. خانت حيلي ما يستاهل..
رفع السماعه: ه.. هلا حياتي
مريم: لا ... لا ترفعه.. ممكن اعرف انت ليش ما ترفع التلفون بسرعه.. ها.. رد علي؟
سعود: شوي شوي عمري .. ماله داعي العصبيه.. ماسمعته كنت ويا الرياييل.. امريني الغلا فيج شي؟
مريم: ابيك اتيني الحين.. خذني انا وبنات عمي عشان نروح الصالة
سعود:.. بس انا مقدر اييلج.. اتصلي في خليل يمكن يقدر ايي ياخذج
مريم: وانت شكووو.. هذا اللي انت ريلي الحين .. وخليل اللي ياخذني
سعود بحزن: مريم.. ترى جاسم محد قاعد وياه الا انا ومطلق.. مو حلوة نخليه وهو معرس لحاله..
مريم صخت.. كلام سعود صح.. بس هي مشتاقه تشوفه.. بس من تشوفه تلوع جبدها.. يا ربي من هالحمال والله انه هلك روحي: زين انا بتصل في خليل.. يالله مع السلامة
سعود: في حفظ الله الغالية.
مريم في قلبها.. فديته والله.. حبيب حياتي.. تكلم اللي في بطنها.. لكن انت اطلع.. والله لا صفعك تصفع معافني ابوووك.. سود الله ويهك..
قمر: بنات اللي جهزن يروحن..
مريم: لكن ماكو احد ياخذنا
قمر: شلووون.. وينهم ؟؟
مريم: انا اتصلت في سعود.. وقال لي ان ماكو احد واهو مايقدر ايي ياخذني مايقدر يخلي جاسم لحاله..
قمر: اوكي انا بتصل في خالد اشوفه..
وتتصل قمر في خالد
خالد كان قاعد ويا طلال وناصر وضاري وخليل عند الفرقه اللي تعزف بره ومرتبشين.. ويرن تلفونه
كان مكتوب قمر ليلي
بصوت آسر يرد على التلفون: .. يا هلا
قمر وقلبها يدق: هلا بك الغالي.. شلونك .. شخبارك؟
خالد: بخير والحمد لله.. شمسيتي؟
قمر: بخير ونعمة.. اقول الشيخ
خالد: سمي..
قمر آآآآآآه سم الله فواد من بغضك: سم الله عدوك.. بس لو تتكرم انت والشبيبة اللي وياك تجون تاخذون حريمكم وخواتكم.. متورطات ما عندنا حد ياخذنا..
خالد: بس جذيه.. على هالخشم الشيخة جم ام الوليد عندنا
قمر بصوت منخفض:.. وحده..
خالد: فديتها هالوحده.. انزين شرط؟
قمر: ايش؟
خالد بصوت منخفض: .. حواواة
قمر بحرج كبير وحيا خلى مروة اختها تلتف لها وتبتسم بمكر: مو الحين.. مو حزتك.. يالله تعال وخل اللي وياك اييووون
خالد: معليه يا قمر ليلي.. ايصير خير.. فامان الله
قمر: في داعت الرحمن وحفظه
سكر خالد عن قمر
خالد: شباب البنات يبن حد ياخذهن من الصالوون
ناصر قام على حيله: يالله اتوكل..
طلال: وين؟
ناصر: اييب مرتي وخواتي.. ليش ان شالله حرام؟
طلال: قول تبي مرتك خواتك ليش تفتري عليهن..
ناصر: حلالي وكيفي.. موت غيض.. يالله بررررب.
طلال: تيت..
خليل يسكر التلفون: يلعن جدااااهن الحرمات ما منهن خير..
طلال: ليش؟
خليل: هذي مريم الله يهداها كلتني.. نعنبوو الحمال فيها امصخه من حمل.. يالله انا اروح اخذها.. وانت خالد بتاخذ من؟
خالد يناظر القمر اللي كان مكتمل ذيج الليلة..: اخذ قمري..

قمر راحت لوين ما لولوة قاعده.. بتتطمن عليها.. لانها جهزت من خمس دقايق تقريبا.. دقت قمر الباب بهدوء.. ولولوة جاوبتها.. دخلت قمر الغرفة واهي تبتسم.. كانت لولوة واقفه مجابل المنظرة الكبيرة اللي جدامها.. واقفة مثل الملاك بفستانها الابيض الفخم.. فستانها وجهازها كان كله من ايطاليا طلبوه من محل في الكويت.. وكان فخم بدرجه كبيرة توازي فستان قمر بزواجها ويمكن اكثر.. لان هذا كان وعد جاسم للولوة ان يكون زواجها كبير وفخم ما صار مثله ولا استوى.. وبالفعل تحقق هالشي وتحققت الاحلام كلها بهذيج لليلة
قمر واهي مبتسمه ورى لولوة: مبروك لولوة
لولوة بهدوء وبصوت ناعم: الله يبارك فيج قمر.. الله يبارك فيج
قمر: علامج.. هادئة وجدا جدا متواضعة؟ يحق لج الغرور اليوم.. انتي عروس
لولوة: تدري قمر (واهي تلتفت لها) الله عالم.. وشاهد.. اني ماكنت ابي هذا كله.. انا يوم ملج على جاسم هذاك اليوم.. ماكنت ابي شي في هالدنيا الا اني اعيش وياه في بيت واحد.. وخلاص.. عرس وحفلات وغيرو ماكان يهمني..
قمر: بس هذا حقج يا لولوة.. حتى لو مابغيتي.. جاسم يبي.. ليش هو ماخذج ببلاش.. بفلوس يا بنت الناس شاريج عمي..
لولوة راحت وقعدت على كرسي في الغرفة: قمر.. تذكرين ليلة عرسج.. انا اذكرها.. انتي كنتي حزينة وباكية وماكان قلبج مطاوعج على هالخطوة.. لكن.. انتي الحين عكس ليلة عرسج.. واللي يشوفج بفرحتج هذي يقول انتي العروس مو انا.. لكن.. تهقين انا سعادتي بتستمر مع جاسم؟
قمرقعدت يم لولوة واهي تبتسم باندهاش: ما توقعت انج تفكرين بهالطريقة يا لولوة.. انا ماكنت فرحانة بزواجي بخالد اول الشدة لاني.. ما كنت احبه.. اصلا انا شلون احبه وانا ماعرفه الا بالاسم.. لكن مع الايام انا عرفته وعشقته وزواجي به كان زواج ولا بعد مليون سنه اتمنى غيره.. لكن انتي خذاج جاسم حبا بج.. وانتي بعد على ماظن كنتي تحبينه قبل لا تتزوجينه.. فليش ما تخلين هالزواج اكليل حياه زواجكم اللي راح يعطرها وينشر فوح الحب فيها لمن تموتووون...
لولوة ابتسمت لقمر واهي ممتنة لها:.. بدونج يا قمر.. ما ادري شكنت اسوي..
قمر والدمعة بعيونها: لا تسوين شي.. بس الحمد لله اللي ردنا لبعض صاحبات وارفيجات.. الله يخلينا لبعض
لولوة: آميــــن
قمر: زهبي حالج خالد في الدرب عشان ياخذنا..
لولوة: ان شاء الله
قمر: عن اذنج اروح اشوف نعمان شخبارها
لولوة: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه خانت حيلي مريم
قمر :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وقمر طالعة من الطابق الثاني للصالون.. كانت تمشي واهي تلفت الشال حول يدها.. بطنها كان متعبنها.. لكن احلى شي في حياتها اهو الحمال.. وخصوصا اذا كان من خالد.. فديت عمره حبيبي
صوت من جانب في الصالون: .. لو سمحتي الشيخة..
التفتت قمر بوجه باحث.. يصوتون علي؟؟
تقربت بنت من قمر..
قمر: .. تنشديني الشيخة
... البنت بصوت متردد:... انتي قمر. بن ظاحي صح؟
قمر باستغراب:.. أي نعم.. السموحة ما عرفتج.. منوو؟
شيماء.. كانت صامتة.. يا ربي.. هذي هي قمر.. هذي هي قمر.. و.. ماعرف شلون اقوللها..
شيماء:.. انا اسمي... شيماء..
قمر كانت عاقده حياتها.. للحين مب متاكدة بمعرفتها..
شيماء : انا اعرف زوجج.. خالد.. كنا اصحاب في الجامعة بلندن... ولكن..
توقفت شيماء.. ما تقدر تكمل لان قمر بدت ملامحها تستقطب الاهتمام اكثر بكلامها.
شيماء:... ندى... اهي صاحبتي..
هني قمرملامحها تفاجأت.. حست شيماء انها يمكن تتابع للغضب.. ويمكن بعد التعصيب.. لكن قمر قربت اكثر لشيماء وبصوت دافيء وجذاب
قمر: انتي صاحبة ندى؟؟
شيماء:.. أي نعم..
يا ترى.. شراح يصير بين قمر وشيماء؟؟ وشلي جاب شيماء بهالوقت.. يا ترى.. ظل حساب ندى مو مصفى.. وجايه شيماء تصفيه عنها؟؟
ولا... هذذي هي بدايه النهاية.... لصراع قمر وندى... الي يمكن ما نتهى بوفاتها..
يا رب. استر ..

وصــــايف
04-25-2007, 08:16 AM
الجزء ال 28 (2)
--------------------------------------
تقربت منها قمر وشيماء اللي كانت في موقف دفاعي مستعده لاي شي صادر من قمر.. فجاه لانت ملامح قمر وتغضنت حواجبها.. علامه المواساه..
قمر : ... عظم الله اجرج... السموحة منج بس انا ما عرفتج من جذي .. ما قدرت افهمج زين..
شيماء تعجبت.. تعظم اجري؟؟ تعرف ان ندى توفت...؟؟ لكن لحظه.. تعظم اجري؟؟ على ندى؟
شيماء: ولا انا اعرفج.. بس.. شكلج ما شاء الله.. ينحفظ.. انا كنت متواجده في .. زواجج.. ويا ندى.. وملامحج لا يمكن نسيانها..
قمر: اشكر شعورج الغالية.. واكرر اعتذاري منج..
شيماء: لا عادي قمر.. بس حبيت اقول لج شي.. كنت ابي ازورج في بيتج لكن.. ترددت.. ومبين ان ارادة الله اقوى من ارادة أي احد في هالدنيا..
قمر: خير الشيخة..
شيماء: الخير بويهج.. لو بس تقعدين الله يخليج..
اشرت لها شيماء على كراسي الانتظار.. وقمر بكل طووع راحت وقعدت معاها..
شيماء:... قمر... انا اعرف.. وعايشت.. اخر ايام صاحبتي ندى.. واعرف.. اللي سوته معاج .. ومع زوجج خالد..
قمر بدت ترجع للماضي لكن هزت ملامحها عشان تنسى.. لانها لازم تنسى..
شيماء: قمر.. انا حاسة.. انج ..بتكونين متفهمه لوضع ندى.. الله يرحمها.. اهي باخر الايام.. ماكانت على صواب.. ما كانت تفكر بعقل ولا كانت تحس بالصح ولا الغلط.. قمر.. ندى ينت باخر الايام.. وبدى لها الشر اهو الخير.. وتخالطت الويووه في عيونها.. بسبب.. حبها اللي غمرها لخالد.. لكن
بدت شيماء تسكب دمعاتها.. لانه مهما كان.. ندى صاحبتها وعزيزة على قلبها
شيماء: قمر.. ندى ردت للصواب قبل لا تموت.. وبكت على عملتها فيج.. ليمن الله خذ روحها.. تمت تناشدج.. وتنادي باسمج.. وتعتذر لج.. قمر انتي ما تتصورين شكثر ندى عانت بفقد خالد.. لانها ما عندها شي في هالدنيا سوى خالد.. واهي ما رضت بواقع انها خلاص.. فقدته.. عذريها ياقمر.. ارجوج..
قمر دمعت عيونها.. وغصبن عنها طفرت العبرة من عيونها .. تداركتها بصبوعها لكن مسرع مالحقتها دمعات ثانيه..
شيماء مسكت يد قمر الدافية.. : قمر.. انتي.. انتي ويهج تنبع منه ملامح الصفا والطيبة والملائكية.. واحس.. الا اعرف.. انج مسامحه ندى..
قمر: يا اخت شيماء.. احب اخبرج.. ان ندى.. تظل.. محبوبه خالد الاولى.. وانا.. لو شنو سويت لزم اتقبل هالحقيقة.. لكن.. اهي كانت.. وانا الحين.. بظل للابد لخالد.. لو ندى ظلت او راحت.. لان هذا النصيب ياختي.. وبعدين.. انا منو عشان اسامح ولا ماسامح ندى.. انا اصلا.. مالي حق اني ازعل عليها.. كل من يحب حب صادق.. او يجن في حبه..يسوي اللي سوته ندى واكثر.. بعضهم ما يتدارك خطااااه ولا يعرفه.. لكن ندى.. والله يرحمها ان شالله بواسع رحمته.. تداركت خطاها في حقي وحق خالد.. وحتى حق نفسها بالسعادة.. انا في قلبي شكر لها.. لانها لولا اقناعها لخالد بالرجعه للديرة وانه يتزوجني ويسمع كلام هله.. انا ما بكون عايشة هالحلم الجميل اللي محد يقدر يصحيني منه.. انا ابشكرها.. وبشكرها طووووول حياتي هذي.. وان كان على السماح.. اهي ما سوت شي في حياتي الا انها راكمت اساس الحب في زواجي مع خالد..
شيماء ماقدرت تسمع كثر كلام قمر.. ياللللله.. كيف هالبشر.. كيف هذي انسانة.. مستحيل هذي انسااانة.. وندى للي كانت في قلبها خايفة انه قمر ما راح تسامححها في حياتها.. ااااه ياقمر.. والله انج ريحتي رفيجتي واهي في قبرها.. الله يريحج طول حياتج
قمر: هههههه.. لزم ما نصيح بالعكس.. لزم نبتسم.. اهي ارتاحت من هالدنيا ومن بلاويها.. راحت لمصير الله اختاره لها.. واحنا كل ما نقدر ندعي لها بالراحة والرحمة.. لانها كل ما عندنا لها وكل ما تحتاجه منه لها..
شيماء: الله يخليج..
قمر: وبعدين.. انتي تعتبرين من الاهل..حتى ندى.. لذا.. دليلا على صدقي بهالكلام.. هاج..
كان بيد قمر دعوتين لحضور حفل زواج جاسم في الصالة .. للضرورة
قمر: تصدقين.. انا توني ماخذتهن الحين.. حسيتها.. حسيت ان ضرورة ما راح تظهر.. والحمد لله الله جابج لعندي.. عشان اعزمج على زواج عمي جاسم.. حياج الله
شيماء: لاماعبل عليج
قمر: افااااااا... تعبلين علينا.. الا حضورج يكمل حضور الناس كلها.. يسد الف والف يالشيخة
شيماء وقفت واهي تاخذ البطاقه من قمر.. تتمنظر فيها وتمسك الخيط اللي يتدلى منها .. ورفعت راسها لقمر
شيماء:... قمر.. ممكن المج..
قمر: اكيد ممكن
فتحت قمر ذراعينها واستقبلتها شيماء بكل حفاوة..يالله.. كيف انك تجمع بين الناس.. وكيف انك.. تطيب خواطر الناس على بعضها.. طيب الله خاطر كل من زعلان مني .. وطيب الله خاطري من كل من زعلت عليه..
قمر واهي تمسح دموعها: يالله الشيخة.. انا اخليج.. ولازم لازم اشوفج..
شيماء: اوعدج.. اني راح اكون عندج... مستحيل شي يخليني افوت هالفرصة الحلوة اللي بتجمعني بعايلتكم..
قمرر بابتسامة واسعه: حياج الله باي وقت..
ودعت قمر شيماء على وعد انهن يشوفن بعض في الزواج.. مشت قمر لوين ما البنات قاعدات واهي في قلبها انفطار.. تحس بالحزن الغامر.. تحس بالفقد.. تصدقون.. انها تفتقد ندى.. كان من الممكن انها تكون صديقة رائعة.. تبكي عيوني عليج يا ندى.. يا للي رحتي وانتي فاقدة من اصل.. الله يرحمج.. الله يرحمج..
راحت قمر للبنات للي كانن جاهزات .. واهي تمسح عيونها
مريم شافت ان قمر كانت تبجي:.. علامج قمور تبجين..
قمر:.. لا مافيني شي.. بس تفاعلت ويا لولوة
مريم: يا حبج للتفاعل مكياجج لا يطير.
قمر: ههههههههههههههههههه لا تخافين سيفتي ما يطير..
قمر: يالله عيل بنيات قررن من بتروح ويا من؟
نورة: انتي بتاخذين لولوة ويا خالد؟
قمر: أي
مروة: بتزفونها بسيارة خالد؟
قمر: ليش شفيها سيارة خالد.. يديده واخر موديل
مروة: انا ما يزفوني الا بليموزيييييييين مستحيل انزف في سيارة عادية نوو واي
نوفة: عدال عاااد انتي ان ما زفووج بكرين ما عليه ههههههههههههههههههههههههههههههه
شيخه: هههههههههههههههههههههاي فديتها مرت اخوي تنكت..
مروة: هي هي هي انتي ومرت اخوج.. بس انا هذا شرط من شرووطي (واهي تمشي (اهو ما بياخذني ببلاش.. لازم عليه انه يفهم اني غالية
وهي تفتر انمسك فستانها بالكرسي وتعلق.. سحبته مروة وانشق الفستان
مروة: لاااااااااااااااااااااااااااااا
مريم: ههههههههههههههههههههههههههههه يالله .. وينه اللي شاريج اييب لج فستان
شيخه: حرام مريم شوف يالفستان انشق كله؟
مروة شوي وتبجي: لا.. مو فستاني.. سهرت عليه طول الوقت وانا اخطط له.. شهر وانا انتظره .. حرااااااام
قمر: لاما عليج لحظه اشوف راعية الصالون
قعدت مروة يم نوفة واهي منقهرة: حراااااااااااام ليش فستاني ايصير فيه جذي
مريم: منج ومن لسانج.. خلي عنج الغرور ولو لمرة فيحياتج وبتفرحين..
نوفه: حرام عليج مريم والله مو وقتج.. لحظه
يرن تلفونها
نوفه: فديت عمرك..
ناصر: آآآآآه افدااااج يا حياتي .. شخبارج حبيبتي
نوفه: مشتاقه لج
شيخه تطقها بالخمس في ويه نوفه
نوفه: حياتي متى بتيني
ناصر: انا هني حياتي يالله ييبي نورو وشيوخ وياااج
نوفه: اوكي حياتي
نوفه: شيخه نورة وصل ناصر يالله نروح..
مريم: لا خلي نورة معاي ابيها اتيي وياي العنود ما تسكن الا وياها..
نوفه: من بييلج انتي
مريم: خليل اخوي من غيره؟ عيل سعود؟ هذاك بطه ما منه خير..
نورة من سمعت ان خليل اللي بياخذها هبطت دقات قلبها.. يا ويل قلبي.. من زمان ماشفته.. واليوم بشوفه.. اذكره من زواج نوفه.. ااااه والله اني اشتقت له..
شيخه شافت الفرحة بعيون نورة وحتى نوفة.. وفرحن لهاشي واستعجلن..
شيخه: يالله بنيات احنا بنروووح وانتن لحقنا.. مروة خطاج السوو
مروة: خطاااج اللاش.. يالله عااااد قمووور
قمر: اكا عندهم خياطه بتصلح لج الفستان بطريقه ما يبين فيها
ويت الخياطه وربعت عند مروة
مروة: fix it for me plz I don't want it to appear to me
الخياطه الفليبينيه: ok habibty don't worry
مريم: هههههههههههههههههههه يازعم ادميه هههههههههههههههههههه
قمر: اوووش مريم.. الله يبارك في الحمال اللي مخففنج.. زين مروة انتي تمي هني وانا راجعه لج .
نوفه: يالله شيخوو خلينا نروح
شيخه: زين شوي شوي علي نعنبوو بيطير ناصر.. الا مثل ما يه بيرد ويعود لنا عشان الحلوين كل شي يهون
نوفه: ياله عن الهذرة.. نشوفكن في الصالة..
قمر: على خير ا نشالله
وجذي راحت نوفة ويا شيخة لناصر
اول مادخلن ناصر تكلم: وينها نورة؟
شيخه: بتروح ويا مريم لان العنود ما تبي الا نورة
ناصر: اهاا.. ها حياتي.. وريني ويهج اشوف القمر
رفعت نوفة الغشوة عن ويهها
ناصر: يا ويل قلبي.. حرام مسكين القمر اليوم ماله أي قيمة في الدنيا
شيخه: ويلي انا
نوفة بحيا: فديت عمرك حبيبي..
******
خليل وصل لمريم واتصل فيها
خليل: مريم يالله شيلي دبتج وتعالي
مريم: زين عن الطنازة شنو شيلي دبتج.. هذا احمد ربك اني مخليتك تيني
خليل: غلطانة.. انا لو ما خايف انج تاخذين العنود رهينة عندج جان ما شفتي حتى غبرة ريلي .. يالله يالدرام المتحرك..
مريم: زفت اوريك لكن..
مريم: نوير يالله نروح خليل وصل..
مروة: ياربي وبتخلوني لحالي..
مريم: مرووو واصلتني لخشمي.. انا شكلي بولد اليوم خلاص ماقدر فوووح البخار والستيم فيني ماقدر اكثر..
قمر: ههههههههههه سمي بالرحمن وما راح ايصيبج شي لا بتولدين ولا شي تو الناس.. تحملي في روحج شوي شوي لا تثقلين على روحج
مريم: فديت هالويه والله تصدقين قمر.. متوحمه عليهم كلهم الا انتي.. امووت فيج
قمر:ههههههههههههههههه وانا اكثر..
نورة: يالله مريم خلينا نروح العنود تعبت والله
العنود كانت لابسه شال على راسها مثبت بشكل سكارف ولابسه فستان ابيض وعلى يدها سوار تتدللى منه دبله جاسم.. حركات نورة خطيرة..
مريم: وي فديت هالويه.. يا ترى برهومي شلوون طلع
العنود:... امووووه حواواة عمووووه
مريم: ويييييييييي دكان دكان فاتحة لي كله حواوا طاحن ظريساتج قبل لا يظهرن.. مالت اقول.. يالله نورة
مريم تمشي ونورة وراها.. خليل كان قاعد في سيارته الbmw 750 اليديده وكان متكور على جهه يسمع اغنيه عبد الرب ادريس الحفل.. الله اغنيه حلوة.. وخطفن الحرمات حذال السيارة..مرووو راحت وره وصايرة ادميه حتى ان العنود حابتنها.. شي غريب والله
مريم واهي تقعد: ماقدر ماقدر.. طول على المكيف عالاخر..
خليل: هي بابا بدايه الشتا أي ايشي.. انتي اللي مفوحه وين رايحة حمام مغربي ولا صالون
مريم: خليل بس عاد والله هلكتني.. بسك مضارب وياي انا مافيني
خليل: اقول سكتي عاد لا تحسبيني ريلج اللي يحبج وصابر عليج.. انا احوس ثمج هالخايس ببكس ما تبين غيره.. وبعدين ليش لعنود ورى ويا مرووو انا ما بي بنتي تتعلم منها حركات نانسي عجرم.. هي سامعتني مرووو لا تعلمين بنتي حركات المصاخة تراها مؤدبة
مريم: وطي حسك اشششش فضحتنا.. هذي مو مروة.. مروو للحين في الصالون فستانها فصل باخر اللحظه..
خليل: عيل منو هذي؟
مريم: اوفيييييييييه هذي نورة المصباح يالله سوق خلنا نروووح سوووق
خليل من عرف ان اللي في السيارة اهي نورة تصنم.. يا ويل قلبي انا يا بعد هالناس كلها.
خليل: السموحة منج شيخه المصابيح.. ماكنا ندري
نورة ماتت منالمستحى.. لا تكلمني ترى اتبهدل:.. لا ..مسموووح .. غالي وعزيز
خليل.. لا ماقدر.. قلبي بيوقف غالي وزين مني اتحمل واعيش بعد عزيز..بموت ياربي.. كشفي هالويه يالغلا تراني ميتن عليج ولوعتي فاضت بي.. فجيه فجيها.. ياربي ما بتفجها بنت اياويد ما بتفجها.. فج الله عقدتي وحللها وافتك
ساق خليل طول المسافة من غير أي كلمة.. وعاد اغنيه الحفل. وكانه في قلبه يهديها لنورة..
((ياللي حضرتي.. وكل الناس يطرونج.. في كل لحظه عيون الناس بعيووونج..((
((يا اجمل الناس .. يا اجمل الناس.. من قلبي تمكنتي.. تمكنتي..((
وراح خليل الصالة ونزل مريم والعنود ونورة يوم بتطلع من السيارة شارت عباتها في الباب.. ماتدري وين دخلت وماقدرت تطلعها لانها كانت متغشيه والوقت ليل فما قدرت تشوف.. وتورطت.. تنادي على مريم اللي دخلت داخل وخلتها لحالها.. خليل حس ان احد للحين واقف عند السيارة.. طلع لها..
خليل: في شي الشيخه..
نورة بحرج: .. العباه.. مادري وين احتشرت.. مو راضيه تطلع.. (وشوي تبجي من زود الحيااا(
خليل:... عن اذنج بس.. اشوفها لج.. لو تسمحين؟
نورة ما شفت أي مخرج من هالخدمة او هالعرض ووافقت.. المضطر يركب الصعاب.. (صح ولا غلط مادري(
راح لها خليل وهو متوتر وكانه لاول مرة يكلم بنت.. مو جنه كان متزوج وعنده خوات.. نورة عنده مثل الملاك.. يستحي منها ويخجل بسرعه ليمن تكون اهي حواليه.. لها احترام خاص في قلبه مايدري شنو مصدره.. يمكن لانها بطريقة معينة تبين شخصيتها الفذه وتفرص حضورها.. ااه ياقلبي.. اموت فيها هالانساانة
خليل باصابعه الطويلة النحيلة..سحب العباه من الكبسة اللي فيها وتم يسحب بخفة عشان لا تنشق ولا يصير فيها شي.. كان ماعطي ظهره لنورة اللي من شمت ريحته داخت.. استغفر الله استغفر الله حرام عليج يا نورة واله حرام.. لكن شسوي.. غصبن عني تاثير وجاذبيه.. اعوذ بالله منك يا بليس اعوذ بالله
واخيرا فك خليل العباه وياريته مافكها.. قلبه تقطع يوم سلمها لنورة اللي شكرته بسرعة وغابت عن عيونه بطريقة سريعة.. وغابت بين زحمات الناس.. خليل ظل وقف مكانه وهو مكور يده بنفس الطريقة اللي كان ماسك بها العباه.. شم يده.. الخبل حسباله فيها ريحة العباءة..
((ما غبت عن خاطري لو لحظه يا غالي***طيفك رفيقي ترى فحلي وترحالي*** اترفق بحالي((
دخلت نورة داخل الصالة واهي تحس بوهج المصابيح مثل وهج قلبها اللي يدق دق الطبول.. الله.. يا ريتني ما خليتك ولا رحت عنك.. يا ريتني ما ابتعد عنك.. احس اني تيتمت بغيابك.. يا حبيبي.. اااه يا ربي ارحمني وارحم حالي واجمعني بحبيبي في اطار لا يفصله لا حيا ولا حرج..
وكان امنيه نورة طارت بالسما.. ولمعت .. وبرقت النجوم يوم تلقتها.. مرسال لابواب رحمة الله عز وجل.. من قلب صافي النية..

في الصالون..
مروة: ياوييييلي بتروحين عني يا قمر وانا لحالي هني يعني مو حرام عليكم؟
قمر متورطه: مروووي برد لج لا تخافين ولا تحاتين انتي هني ويا الصالون يعني ما بصير فيج شي.. بخلي خالد يقطني ويقط لولوة الصالة وانتي برد لج وياااه لا تخافين..
مروة: قمور اياني واياج تتاخرين لا ذبحج ذبح الشياه..
قمر: الله اكبر.. شوي شوي علي يا معودة اخاف الاصج..ههههههههههههههههههه
راحت قمر للولوة: لولوة..يالله حبيبتي خالد وصل وكانا رايحين الصالةالحين
لولوة بكل هدوء: ان شاء الله.. وينها الباقة
قمر راحت لها من على الطاوله: كاهي..يالله تغطي زين..
لولوة تمسك يد قمر: اياني واياج تخلين يدي.. لا ذبحج
لمست قمر يد لولوة اللي كانت ابرد من الثلج.. لولوة كانت شامخة لكن من داخلها ترتعش من الخووف والهيبة.. يالله حياة يديدة.. خلاص بتزوج.. خلاص انا مرة .. يارب عونك
ركبت للولوة سيارة خالد ..
خالد: مبروووك عروستنا.. يالله دقايق ونوصلج ..
قمر: ونرد لمرووو مسكينة لحالها هني ..
خالد: لا يهمج..
في قلبه خالد مووول مو مهتم لمروة ولا شي.. والله قلعتها ان جان ظلت في الصالون.. بس خوش سالفة والله جذي بتكمل خطته.. فديت مخك يالخلد.. دومك اعلى من مستوااااك..

واخيرا..
وصلت العروووس..
خبر وصولها وصل للمعرس اللي من عرف ارتبش.. يالله ندخل.. يالله ندخل.. بو خليل تورط ويا جاسم ما يدري شيقول له عشان يسكت ويقعد مكانه بلا حركة لان الناس للحين موجودة..
بو خليل: خليل يبا روح شوف عمك ركده الناس للحين هني
خليل: ان شالله يبا
سعد يكلم ابراهيم: هههههههههههههههههههههههههه فشلنا وفضحنا جاسم..
بو خليل: الا سود وجهنا.. وين نروح من لسان الناس.. اللي يقول مو مصدق انه بيعرس.. الا العرس شر لابد منه.. اويلي من الشباب..
سعد وبو فلاح: هههههههههههههههههههههههههه
جاسم يصوت على زايد: زايد.. زايد
زايد: سم
جاسم: سم الله فواد باغضك.. روح يالله لاختك.. ودخلها.. خلاص مالي قعدة هني.. صمنديقة بس جذي اتبسم جني مينن.. يالله روح لها..
زايد: ههههههههه اصبر يا جاسم مو جذي الناس تاخذ الامور بعقلانية والعقلانيه تقول ان الناس للحين موجوده عندك لازم تعشيهم بعدين تروح لمرتك..
خليل: والناس توها يا جاسم.. انا ابي اعرف منو اللي جابها الحين؟ اكيد خالد ما غيره هذا صاحب المواعيد المنوقتيه..
مطلق: طاع هذا بعد.. جاسم.. انتظر شويه..بس شوية.. شوف الساعه الحين 10 انتظر بس نص ساعة ولا ساعه بالكثير ماظن يدخلون حرمتك الحين يمكن قاعده في غرفة الانتظار..
جاسم: اووووووف هذا يقول لي ساعة.. وهذا يقول لي انتظر للعشا.. وهذا يخربط علي مادري شيقول.. ياناس ياعالم مرتي وابيها حلالي ومن حقي
زايد: ومحد قال العكس لكن الناس لها حق عليك بعد انك مثل ما عزمتها تضيفها احسن ضيفه..
جاسم: معليه.. معليه معليه.. اصبر انا بصبر.. ساعة لكن يازايد.. ان ما ييتو بروح لحالي.
زايد: هههههههههههههههههههههههههههههه ولا يهمك.. هذيج الساعة ارتاح محد بيوقفك..

خالد اللي ترك قمر ولولوة في الصالة ينتظر قمر بره عشان يازعم بياخذها لاختها مروة.. قمر رتبت فريضات لولوة في الغرفة واستاذنت عشانها بتروح لمروة ويا خالد.. اتصلت في مريم تيي للولوة وتيلس وياها..
يوم دخلت قمر السيارة: يالله حياتي ماكو وقت نروح لمروة الحين..
خالد بابتسامة كلها مكر: افا عليج حياتي.. مو بس نروح لها.. الا نطير لها طيران.. انتي صبري علي بس..

مروة كانت قاعدة في الصالوون واهي تنتظر.. زهب فستانها.. وتنتظر قمر لانها ما راح تتاخر عليها.. يالله بس ما زفوو العرووس ابي الحق عليهم.. اللاااااي.. يا رب يارب يا حبيبي لا تفوتلي شوفة مطلق واهو يمشي..ياني فديته ماشفته من زواج مريم.. حياتي والله.. قلبي وعمري كله..
تمت قاعده..
تنتظر..
تنتظر
تنتظر..
يااااااه.. قمر للحين ما وصلت.. وينها اختي. الله يهداها.. قموووور وينج
صار حوالي الساااااااعة الكاملة ومروة تنتظر.. لا خلاص.. نفذ صبرها وراحت لجوالها..
تتصل في قمر ولا احد يرد.. قمور علامج اختي ردي مو حرام عليج تخليني جذي... قمووووووووور...
قمر ليش ما ترد؟؟.. يا حسرة عمري بظل هني.. قمر ليش ما ترد يا جماعه؟؟.. كانت ويا خالد في السيارة؟؟.. لا يكون بس صادهم حادث.. لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
خفتوا..
تخيلو خالد طايح والدم ينزف من راسه.. وقمر محتشرة في السيارة ما تقدر تطلع.. غايبه عن الوعي.. والسياااارة معجونه من جدااااااااااام
يالله.. لالا .. لا تخافون ...ما صار شي
قمر كانت ما تقدر ترد على الجهاز لانها كانت واقفة عند البحر ويا خالد اللي غدر بها وخذاها عند الشاااطي.. مو راضي ياخذها لاختها مروة.. كانت معصببببببه على الاخر.. يقهر خالد يقهر.. اقول له اختي ويقول لي انا شكووو فيها عندها اخوان..
لكن هين.. اللي تعطيك ويه
خالد كان واقف عند باب السيارة يناظر قمر.. كانت واقفه والهوا يهب عباتها ويطير.. تبان سيقانها الحلوة.. ياويل عمري الا اخذ الحواواة الحين..
خالد:... ابي اسال.. نهايه .. قصتي وياك... ابي افهم.. نهايه.. قصتي وياااك..
قمر رافعة حاجب لخالد.. وترد بعيونها للبحر اللي قدامها.
خالد:...... قوليلي.. قوليلي.. كيف سانقذ نفسي.. من اشواقي واحزاني.. قوليلي.. قوليلي ماذا افعل فيكي (واهو حاط يدينه جنب راسه جنه عاااجز) انا في حاله ادمااااان
وقمر واقفه مكانها ولا جنها تسمعه
يلمها خالد من وراها:.... قوليلي.. قوللللللللليلي.. قولي ما الحل.. فاشواقي وصلت لحدود الهذياااااان
قمر تنتفض بين ايديه وتروح بعيد عنه
خالد: اويلاه .. ما تبيني.. يا بحر اشهد عليها.. انها لا تريدني.. بغرقج خلاص..
قمر: خالد.. تسمح اتقول لي انت صاحي ولا مينون
خالد واهو يعدل شماغه: اكيد اسمح.. مينون ليش.. عندج مانع؟
قمر: خالد مو وقتك والله مروة تنتظرنا في الصالون حرااام نخليها هناك اناواعدتها..
خالد: عندها جوال؟
قمر: أي عندها
خالد: خلاص.. ان شافتج تاخرتي بتتصل في طلال ولا خليفة ايوون ياخذونها فيري سمبل ماي دارلينغ..
يقرب صوبها واهو يغني بالانجليزي هالمرة
خالد: OVER AND OVER I DREAMED OF THIS NIGHT NOW YOU HERE BY MY SIDE YOU ARE NEXT TO ME
واهو يلم قمر اللي عودت تنتفض منه لكن قوته اهني ظهرت.. وسحقت مافيها بينه
قمر: خالد.. حياتي يا خالد.. انت علامك.. ليش صاير لي العن من العيال..
خالد: لاني احبج.. وانتي حمارة ما تفهمين
قمر: وتغلط بعد؟
خالد: أي اغلط كيفي يبا حرمتي.. يعني انتي يا سيدتي الجميلة شلووون صابرة عني 3 ايام والله انا استخفيت.. تدرين اني مارحت الدوام
قمر: انت ليش اناني.. انا ما رحت العب ولا اني رحت لاني مابيك.. انا كنت مشغوله في اغراض لولوة.. ليش انت ما تبي تفهم؟
خالد: لني مابي افهم.. مابي افهم ان في شي فيهالدنيا يقدر يشغلج ععني..لاني بصراحة اين.. واصير متوحش.. ابي اقطعج واقطع اللي يشغلج عني..
قمر قلبها كان يدق طبووول واهي بين ذراعيه..
قمر: تسمح يا روميو الخليج تفجني شوي حد لا يمر ويشوفنا..
خالد: ما يقدرووون اصلا خالد بن ظاحي لام حرمته الناس كلها تسكت وتسكر عيونها
قمر: هههههههههههههههههههههههه
خالد: اااااااااه ياني فديت هالضحكه.. قمووور.. عندي لج مفااجاه
قمر بنعومه: وش هي..
خالد: 3 تذاكر لايطاليا درجة اولى لمده 3 اسابيع..
قمر باندهاش: شنو؟؟
خالد: تزهبي حبيبتي يوم الاثنين وراااج سفر..
قمر: شنهوووووو
خالد :اينعم...
بابتسامة ابعدت كل الاندهاش عنها:.. حبيبي لازم تقول لي قبل..
خالد: ليش؟؟ عشان تبدينلي كلام الحريم (يقلد عل صوت حرمة) لا يا معود.. وراي قسال.. لا يا عيوني انا وراي عرس.. لا يعيوني من للبيت اذا رحنا..
قمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد: ادري انج مو جذي لكن.. انا من زمااااااااااااااااان ما سافرت وياج ..
قمر: يوم لاثنين؟
خالد : مانداي..
قمر: خله انزين يوم الثلاثاء.. بسفر جاسم ولولوة؟
خالد: لا.. انا ماثق بهاليوم يوم نحس.. والا ليش بيسمونه تيوس داي..
قمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يبراك عبد الحسين عبد الرضا
خالد: يتمناني هو اصلاأاا..
قمر:. هههههههههههههههههههههههه
خالد بحزم اللي خلاه يموت من جاذبيته: يالله حبي.. شقلتي..
قمر:... شورانا.. نسافر... نسافر يا حبيبي..
خالد: ااااااااه... اسافر عنك وتسافر معايا.. ترافقني في حلي وارتحالي
قمر: اسافر وانت ساكن بالحنايا.. وترجع وانت في عمري وحالي..
خالد: لا حياتي.. معاي.. ومعانا الوليد.. احبج قمر.. احبج..
باس خالد جبين القمر بكل نعومة وظمها لصدره.. تمنت قمر ان هاللحظه توقف.. لكن.. رجعت وفكرت.. لا تدوم هاللحظه.. لانها لحظه وحده بس.. انا وراي عمر بطووووله مع هالحبيب.. فكيف اصير متواضعة واقبل باللحظه.. لا ابد.. معاك يا حبيبي طول العمر.. جنب بجنب.. قلب بقلب.. روح وبرووووح..

مروة نرد له مسكينة..
متورطه ما تدري شتسوي.. لكن هين يا قمووور مالج الا تصفع بعمرج يالحمارة.. لكن اشكي لمنوو اكيد مينونها اللي حابسها.. اووووف انا اتصل في منو الحين؟؟ مريووم ما غيرها
لكن مريم كانت في زحمه.. والحمد لله حامله جوالها.. زفة جاسم بدت لان ماطااااع يبقى اكثر من ساعة وهو يدري ان لولوة قاعدة بصالة الانتظار..
اتصلت مروة في مريم واهي في عند باب الصالة واقفه مع مطلق اخو زوجها اللي صار صديقها من زواجها باخوه.. نظرا لطبيعتها الحبابه كل من يتقرب من قلبها الواسع الكبير..
مريم: الوووووووو
مروة: لحقيني مريوووووووم قمور الباهسه نستني هني الصالون
مريم بصوت عالي: مرووووووو انتي للحين هناك؟
ممروة: لا عيل هني وياااج.. قولي لطلال ولا خليفة ولا خليل ايوون ياخذوني.. بصيح والله بصيح
مريم: هااااا.. (ما تسمع من صوت الطق اللي على الباب.. جاسم وصل(
مروة: قولي لطلااااال او خليفة او أي حد اييياخذني..
مريم: لحظه
تكلم مطلق
مريم: مطلق روح خذ بنت عمك في الصالون محبوسه هناك..
مطلق: أي وحده..
مريم: مرووو الباهسه عفست فستانها وتاخرت عليها قمر للحين هناك روح خذها
مطلق وياته من السما حذفه خير.. ياااااني تمنيت هالشي.. اروح اخذها.. الا اطير طيرااان عشانها.. لكن هي حمارة وما بتخليني اروح لها لو عرفت اني انا ..
مطلق: بروح بس قوليلها اني طلال مو مطلق.. اخاف ما ترضى اخذها ولا شي
مريم: عليه الحجي..... يالله ياعاشق الغبرا مو قايله لها..
مطلق: اوكي..
راح مطلق بلمح البصر
مريم: مرووو.. كاهو طلال ياينج.. تزهبي زين..
مرووة: اوكي..
سكرت مريم عن مروة اللي بدت مرحلة يديده بالانتظااار.. يالله ان تاخر طلال لا يحوووس نعالي على راسه حوووس الخيول.. لكن قمووور ياويلج مني
ولحظاااات ومطلق عند مروة يدق لها هرن..
مروة حست ان هذا طلال اللي ياي ياخذها.. وتوها بتطلع الا تتصل فيها قمر..
قمر: مروووووووووووووووووو اسفه حبيبتي
مروة: مالت عليييييييييييج انتي ويه احد يطلب منج شي.. لكن الشره مو عليج على ريلج.. انا غبيه اطلب منج انتي ولا من نوفو شي انتن عبدات رياييلكن.
قمر: حرااااااااام عليج انا الحين جذي .. بس تورط مروة صدقيني تورطت
خالد يفرصها: الحين انا ورطه.. هين لج ساكتن عنج
مروة: اسمع ورطتج.. خلج ربي يهنيج بها.. انا ياني طلال الحين رايحتله.. يالله سرعي جاسم يزفونه الحين
قمر: اوكيه اشوفج هناااااك..
سكرت قمر عن مروة واهي تواجع خالد: لا تفرصني ماحب جم مرة اقوللك
خالد يهد السكان: تامريني؟؟ هاج زين؟
ويقرصها
قمر: آآآي حرام عليك والله انت شنو؟
خالد: بعد حرام علي.. هاتي يدج اليوم علي الحرام لا شوها لج..
قمر تتكور في زاويه المقعد: خالد يلله يوووووز حرام عليك.. شوي شوي علي تراني اتعب
خالد: وااااااي ماقدر على التعب.. تعالي اباريج.. هاي الحجي اللي تبينه حريمتج لكن.. انا مورطج ها.. لكن هين يا قمووووور هاااذي لحيتي (يمسك ذقنه) ان ما خليتج تتادبين
قمر تحول بعيونها وتطلع لسانها لخالد وهو يتوعد
خالد: معليه الكورة بقولج اليوم.. لكن باجر .. او الليله منو اللي بيحميييج مني..
قمر ماااااااااااتت من الحيا وتصمنت مكانها:.. صج ... باذبحك انا.. على هالكلام
خالد: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه تستحي اويلي من المستحىىىىىىى

مروة وهي تركب السيارة.. ماشوف شي ياربي شنو هذا.. لادوس بس على الفستان واشقه مثل مساعة خلني اعديها على خير.. ولا لاحظت اللي يسوق يوم دخلت..
واهي ترفع الغشا: لكن قمووور البايخة بتشوف مني.. طلال يالله سوق لا.......
رفعت الغشوة وواحد مثل الاهبل قاعد يطالعها ومستانس بالتمنظر فيها..
منوووووووووووووووووووووو؟؟؟ بس اكيد عرفتوووووووووه.. ما يحتااااج بعد ..

وصــــايف
04-25-2007, 08:37 AM
الجزء ال 28 (3)
--------------------------------------
زوااااج جاسم...
-------------------------------
مروة:.. انت.... انت....انت..
مطلق: أي... انا .. انا .. انا...
مروة تغطي راسها زين عن لا يظهر شعرها:... منو يابك انت؟
مطلق:... السيارة..
مروة بارتباك:.. مريم قالت طلال.
مطلق: انا للي كنت مع مريم.. وانا اللي قلت لها تقول طلال... فرصة وياتني من رب العالمين... اني اشوفج.. وحشتيني يالغلا
مروة:... هي انت.. انا اعرف سوالفك زين ما زين..
مطلق واهو يشغل السيارة وساقها.. وبنظرة جانبيه لمروة اللي كانت مرتعده:.. شنو سوالفي؟
مروة:.. ايه.. مانسيت لك اخر مرة... وبعدين اوقف.. اوقف بقعد ورى... مايصير اقعد جدام
مطلق: ليش ان شالله.. خدامج ولا سواقج..
مروة:... مو شغلي..وقف السيارة بسرعة.
وقفها مطلق على جنب الطريج وهو ضايج.. هذي شنو فيها.. وانا للي كنت اظن انها بتفرح بشوفني..
توها مروة بتطلع من الباب عشان تروووح ورى..
مطلق: .. لحظه بس... دقيقه .. ابي اقوللج شي وانتي على كيفج.. تروحين ورى ولا تتمين هني.. يمي..
مروة ماقدرت تلف وتشوف ويهه.. لان الابتسامة شاقه حلجها من فرط الاناسة.. وظلت ماعطتنه ظهرها..
مطلق:... احبج...
مروة ما التفتت.. سكرت عيونها وقلبها يعدي عدوو الخيووول..
مطلق:.. مروة.. ردي علي
مروة تمت ساكتة..
مطلق: حرام عليج.. انا جم مرة قلت لج احبج وانتي مو طايعة تردين.. ردي وردي لي حياتي وياااج
مروة:.. مو..... مو رادة عليك...لان..(تلتفت له ) انت تعرف....
مطلق:... اعرف.. اعرف؟؟ (ييرجع راسه ورى) ماعرف شي..ما عرف شي يا مروة من عرفتج.. ماعرف الا اني ابيج.. ابيج يا مروة رحميني ووافقي
مروة: واللي يبي الوحده ويبيها يوافق.. يطلبها جذي؟؟ ماكو اصول.. ماكو عادات... ماكو تقاليد؟
مطلق:.... عطيني البشارة؟
مروة تبتسم له:.... مبشر بالخير.. يا ولد عمي..
مطلق:.. مالج رجعة.. ان طلبتج... خلاااااص.. مالج امااان مني .. لج وانتي لي..
مروة: .. ابشر..
ممطلق ابتسم لكن مروة ما خلته وراااحت تقعد ورى..
مطلق: شكوووو
مروة:... يالله سرع جاسم يزفونه الحين.. مابي افوت..
مطلق يبتسم واهوو ميت من هالغروووور اللي فيها... اااخ حتى غرورها صرت ميتن عليه.. احبها.. احبها
وشغل لها في السيارة اغنيه عبد الكريم عبد القادر.. (المكان الخالي(
مروة كانت طايرة من الفرحة.. بس كلام مطلق مو معناته ان الشي راح يتحقق.. اهي ما راح تعطيه ولا ادنى فرصة صوبها.. اهي تحبه.. لكن كرامتها وعزة نفسها ... اعلى من هذا كله..
وصلت مروة للصالة مع قمر.. عطتها نظرة وقمر لحقتها.. لكن خالد صوت عليها
قمر: لبيه حبيبي
خالد:... احبج..
قمر: هههههههههه فديت عمرك.. هم انا احبك..
خالد: لا تطولين بالعرس.. جاسم ما بيطول وانتي بعد اول ما تحسين ان الشي بيخلص تصلي فيني باخذج
قمر: ببات في بيت يدي
خالد:... أي بلى.. شفتي السما.. نجومها اقرب لج من بيت يدي.. يالله عطيني مقفاااج
قمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راحت قمر عن خالد ودخلت الصالة بسرعة .. راحت للغرفة اللي فيها لولووة
شافتها لولوة وتنهدت.. : ويييييييييينج قمر
قمر: كاني هني كاني.. مسامحه بس تورطت..
مريم: لو ما ييتي جان ما بتطلع.. جاسم كاهو على الباب بروح اشوفه
لولوة: وين بتروحين خلج وياي كله رياييل هناك
مريم: أي رياييل.. كلهم بن ظاحي فديت عمرررررررررررهم.. يالله اخليكن..
قمر توكت على الارضت مقابل لولوة اللي بدت تتوتر: هدي اعصابج ما صار شي..
لولوة: قمر وايد متوترة.. مادري شفيني.. احس اني بطيح ولا بتعرقل.. ماقدر صراحة ماقدر اطلع
قمر: هاو.. علامج انتي توج مستانسه ليش انج اجتمعتي ويا جاسم الحين ما تقدرين؟
لولوة تضحك: ههههههههههههههه احس اني هستيريه.. ياترى شكلي اوكي..
قمر بهباله: لا والله تصدقين.. احس مكياجج مو اوكي.. ياختي عرووووووووس شلون ما يطلع شكلج اوكية.. يالله بسرعة عن الكلام الزايد ويالله..
توها واقفه لولوة الا بدخله امها وام خليل وام خليفة.
ام زايد تلم بنتها: مبروووووووووك عليج يا بنتي
لولوة: الله يبارك فيج يمه.. يمه بموووت خايفة
ام خليل: كلنا خفنا بليله العرس.. لكن ماعليج.. ان سوالج شي هالمقرووود انا عندج اتصلي فيني أي وقت..
لولوة: الله لا يحرمني منكن خالتي
الا وتطلع مروة: يالله خلاص جاسم استصرع علينا طلعوها
جاسم: وينها .. يالله طلعوها لا بالعقال الحين؟
مطلق وسعود: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد يوصل: مررررررررررررررررحبا..
جاسم: تف عليك لكن انت مو ريال اوريك يالخريش..
خالد: اوف اوف اوف.. وينه خليل عني خبري به هو الخريش.. يالله جب ويا خدودك يازعم معرس..
جاسم: قول لهم يطلعونها لا والله انا ارووح اطلعها
خليل: انا اول مرة بحياتي اشوف معرس مرتبش كثرك.. صل على النبي لا تجيسك عييييين
جاسم: اعوذ بالله من بليس.... خالد.. روح هاتها لا والله اصيييح الحين
خالد: ماقدر على الحب.. يالله اربع كاهي طلعت..
طلال ياشر على الفرقه باغنيه الزفه:: راشد الماجد.. البدر::

كانت لولوة تمشي وعليها هااااااااالة من البياض والنوووور.. تمشي بكل هدوء وجميلات عايله البن ظاااحي يحايطنها مثل الفراشات كل وحده بجمالها الخااص ورونقها المتفرد..
اما جاسم فعيونه كانت معلقه بعيونها.. عيون الظبي.. عيون الغزلان.. اللي تولد الحياه في قلب أي كائن حي.. كانت تمشي بخطوات محسوبة في قلب جاسم.. عيونها بعيونه. وقلبها يكلمة
قلب لولوة:.. حبيبي.. فرحان؟
جاسم: الا مو مصدق
لولوة: انا بعد.. يا ترى.. حلم ولا علم؟
جاسم بعيونه: اققربي اكثر.. خليني المسج.. عشان اعرف.. ان كان حلم ولا علم..
لولوة:.. احبك جاسم
جاسم:. . اموت فيج..
واخيرررررررررررا..
وصلت لولوة لجاسم وقلبها يدق مليون دقه في الساعة.. عيونها تبرق والابتسامة تشعشع من تحت الطرحه الشيفون.. كانت تبان ملااااك بعيون جاسم وهو الثاني عيونه تبرق بريق الفرحة لكن الابتسامة ماكانت من ملامحه.. كان شبه الغير مصدق.. اللي يشوفه يقول.. هذا مو معرس..
الدق والطبول كانت على الاخر.. لكن لا جاسم ولا لولوة يسمعون شي غير دقه قلبوهم..
يوم جاسم مسك يد لولوة.. مسك صبع من صوابعها.. وكان العررررج ناط فيها.. ونبضات القلب داااااايخة من زود سرعتهن..
قرب ثمه من اذنها:.. هدي قلبج... ترى قلبي يسده ويزيد ..
لولوة : .. ماقدر.. ماقدر..
جاسم ابتسم لها بعيونها وخلاها مجنونته.. طارت دمعه من عيونها .. والقوم كللللله وراهم..
الضحكات منتشرة.. والابتسامات.. اليدين تنمسك.. وتنفك.. الوقت كان يمر بهدوووء رغم العفسة اللي صايرة.. اشبه بالحلم.. اشبه بالوهم والخيال.. كان الدرب للكوشة قصير.. لكن .. مر عليهم مثل السنة..
واخيرا وصلوو الكوشه على مصلي على النبي من الفرقة والطق على الاخر.. ركب جاسم الكوشه ويده بيد لولوة واهي مادتنها لها بطريقة خلت الكل يمسك روحه من هالموقف.. ما احتاجت احد يمسكها ولا شي.. كانت يد جاسم تكفيها وتسدها عن الكل.. جاسم اللي احتر فصخ البشت وخلاه على يده اليسار واليمين ماسك لولوة منها..
وقفوووا على الكوشه جدام المعازيم كلهم اللي دااااااخ المكان من صوت يبابهم.. طلال ويا ناصر وخليل وخالد مرتبشين .. والامهات فرحانات ولا عاد ام خليل اللي كانت دموعها سيلان جارف.. اكثر من عيون ام لولوة.. قمر كانت تبجي لكن تمسح دموعها.. كانت هالمناسبة اكبر من الاحتمااال.. ليش جذي فرحانين.. هل عشان جاسم.. ولا هذا كله لغلااااه وغلا للولوة..
تموا واقفين شوي يصوروون ويا العايلة والكل يبوس جاسم وخالد يوم شافه جاسم اهو اللي راح له وحظنه بقووووة خلت خالد ينهد حيله لكن فرحااااااااااااااااااااان.. لمه جاسم وسوس له باذنه
خالد:... تستااااااااهل ياخوي.. تستاااااهل
جاسم:.. الله يخليك يا خالد.. الله يخليك..
خليل جاهم وهو حامل العنود.. اللي كانت الدبل في يدها ..سحب جاسم الشريط اللي في يدها اليمين عشان دبله لولوة.. فك الرباط بسهوله وسحب الدبله.. وبحضور كبير ممتلي لبسها الدبلة.. مسك صبعها اللي حط فيه الدبلة وهو يناظره.. يالله يا رقه قلب جاسم بكى في هذي اللحظه ولمعت عيونه بدموعه.. لكن حبسهن عشان لا ينسكبن.. رفع يد لولوة وباس صبعها ببوسه حانيه.. جه وقت لولوة للي سحب رباط اللي في يد العنووووود اليسار وسحبت الدبله منه.. ومسكت صبع جاسم بحنان ولبسته الدبله.. واهي الثانيه بعد باست صبعه.. واليباب على الاخر والصووووت ما ينسمع الا بالصريخ.. العنود ازعجها الجو وبدت تبجي.. خليل اشر على مريم الي كانت واقفه يم سعووود وراحت خذت العنود منه بس ظلت العنود تبجي.. قلب نورة كان مع العنود ومن غير أي اهتمام راحت لمريم وخذت العنوود اللي من حملتها نورة حطت راسها على جتفها بدلع وسكتت بس ظلت مبرطمه.. وتمت تسمي عليها وكل هذا صار قدام خليل اللي احتااااااس .. يبي هالبنت.. يبيها يا ناس انقذووووه من هالشعور..
جاسم لبس لولوة الدبل والحين تاشر له المصورة ان لازم يرفع الشنيووول عن ويهها ويكشف الوجه الصبوحي
وكانت اللحظه اللي ينتظرها جاسم.. ومسك طرف الشنيوووول وقلبه يدق.. وكانه اول مرة يشوووف لولوة.. قلبه يضرب بعدو الخيووول على الارض.. وشوي شوي رفع الشنيول.. ويوم شافها.. غمض عيونه.. غمضها بغير تصديق.. وقربها منه وباسها بشفايفه الناعمة على جبينها بوسه خلت قلب كل عذرا ينتفض.. لولوة تقربت منه وهي ضامه يدها ليده اللي فيها الدبلة.. وكانت صورة حلوة مسكتها المصورة واهي تبتسم.. ياني فديت المعرس. (في قلب المصورة(
والحين جه وقت التصوير.. طبعا لولوى كانت لابسة نوع من الساتان اللي مايكشف ومغطيه تسريحتها به.. عشان بس عايله جاسم اللي تعرف انهم ما يقدرون ما يحظرون هاللحظات معاه لغلاه واهي ما اعترضت ولا قالت أي شي..
صور الكل معاهم.. ويوم جت لحظه قمر تصور معاهم ويا خالد.. جابو الوليد من اخر الصالة من عند ارفيجه قمر ناديه (بنت الشهيد تذكرونها) ووقف خالد معاه ولده وحرمته يم جاسم ولولوة.. بعد ما خلصت الوضعيه خذت قمر الوليد من عند خالد ولكن بس شالته حست بهبووووط في راسها.. داخت قمر وخالد من اللويه ما انتبه لها الا لما مسكت كم دشداشته بقووو.. التفت لها وهو يضحك كان يسولف ويا جاسم.. وشافها دايخه وشوي تطيح.. طب قلبه في بطنه عليها؟؟ علامها قمر.. ليش دايخه.. خالد حاول انه محد يشوفها وما ينتبه لها.. مسكها بقوته وطلعها معاه بعيد عن الزحمه لكن وين عن مريم.. هذي اللي عيونها تحرس كل من موجود.. وراحت ورى خالد واهي حامله الوليد يوم تركته قمر على الارض من الدوخه اللي حاست في راسها..
بعد ما طلع خالد عن الصاله قوت مسكته لقمر اكثر... وقلبه ميتن عليها من الخوف..
خذها خالد للغرفة اللي كانت فيها لولوة.. يا ربي.. علامها قمر.. علاامها
خالد: صبري حبيبتي .. قوي نفسج..
قمر ما ردت وكانت متشبثه بخالد ولا هي حاسه بالدنيا للي تمووج بعيونها ..
مريم الي لحقت على خالد تناديه: خالد.. خالد؟؟
التفتت لها واشر لها بس براسه .. ودخلت وراه داخل الغرفة..
خالد قعد قمر على الكرسي الطويل .. او بالاحرى بطحها نص بطحه عشان ترتاح..
خالد بخوف يمسح علىوجه قمر: حبيبي.. علامج.. شفيج دايخة جذي
قمر: .... ماقر.. ماقدر.. افتح عيوني.... احس بدوخه
مريم اللي كانت تصب الماي لقمر..: هاااج شربها الماي خالد.. سلامتج يا عيوني سلامتج يا قمر ما تشوفين شر
خالد قعد على الكرسي وسند قمر على صدره وقرب لها الماي: .. سمي بالرحمن
سمت قمر في قلبها وشربت الماي من يد حبيبها.. ما شربت شي وحاست بثمها بعيد عن القلاص.. اشارة انها ما تبي اكثر.. وتمت في حظن خالد وهو يهدي فيها ويهدي من روعها.. اللي انتبه لغياب قمر راح لهالغرفة.. خواتها طبعا..
نوفه ومروة وهن متغطيات:.. علامها قمر؟؟؟
مريم : مافيها الا العافية بس داخت شوي.. تعرفن حوسة اليوم وفوضى ويمين بشمال..
نوفه تقربت من قمر.. نوفه الوحيدة اللي كانت تعرف بحمل قمر..
وبكل عفويه: الطبيبه مانعتج من الحركة وقلت لج بيطلع لج رادي
قمر تاشر بعيونها عشان تسكت.. وما تقول.. هذي مفاجاه..
خالد من سمع الطبيبة مات:.. طبيبه؟؟؟؟ طبيبه شنو؟؟؟
نوفة فهمت ان خالد ما يعرف ان قمر حامل.. ياويلي الحين بيعرف؟
نوفه: ها.. طبيبه... طبيبه (تطالع قمر اللي كانت تبتسم لاختها مسكينة.. ما تستاهل والله.. عيون خالد تخوف الواحد ليمن يستجوبه
على صوت خالد شوي: نوفه طبيبة شنوو؟
نوفه انتفضت: .. ها.. مادري مادري. اسال مرتك.. عن اذنكم..
نوفه تجر مريم وياها.. والثانيه تسالها:.. طبيبه شنووو نوفه؟
نوفه بصوت واطي: تعالي بره اقولج..

بره الغرفة
مريم: اووووووووووووووووف تحجي لا نتفج الحين
نوفه: قمر حامل
مروة: كنت ااااااااااااااااااااااادري قلبي قال لي
مريم: شنو.. حلففففففففففففففففففففففي نويف..
نوفه بابتسامة: أي حامل .. كنت متصله فيها واهي عند الطبيبة وقالت لي ..
مريم: يالله بيينا عيييييييييييييييل صغيرووووون
مروة كانت فرحانه بعد: يمكن بنيه حبوبه صغيرونه طالعه على خالتها
مريم: مالت عليج ما نبيج.. تطلع على عمتها..
نوفه بحزن: انا متى بحمل ؟
مريم: ههههههههههههههههه دام نصور العاشق.. مشي بوزج خيتي..

فضت الغرفة من الكل الا خالد وقمر..
عدلت قمر قعدتها..
خالد: قمر طبيبة شنو؟؟ وانتي من متى تطلعين من البيت من غير ما تقوليلي..
قمر:.. هد اعصابك.. ما صار شي.. انت بس اسمعني
خالد تنرفز ووقف:... شسمعج.. انتي ليش تخبين علي؟؟ احنا ما تنفقنا ان كل شي يصير بينا ينقال للثاني..
قمر لفت بويهها عن خالد.. شاقول لك.. انت مو ماعطني فرصة
خالد تقرب منها .. : شفيج ما تردين؟؟ مو عاجبج كلامي..
قمر: خالد.. علامك انت الحين.. انت خليتني اقول لك شي عشان تتهجم علي جذي..
خالد كانت متوكل على ركبه وحده.. ووقف بسرعة.. : قمر شتهجم عليج.. انتي اللي تقهريني صراحة.. انتي متى رحتي للطبيبة؟
قمر: قبل يومين..
خالد: وليش ما قلتي لي
قمر: بغيتها مفاجاه
خالد مافهم: مفاجاه؟؟ تشكين من عله ومفاجاه.. شهالمفاجاه ؟
قمر وقفت وراحت لخالد بسرعه لدرجه انها خلته يتراجع ويتراجع ليمن قعد على الكرسي المنفرد..
وبنظرة تحذير وصبعها في ويه خالد: شوف عاد.. انت مصختها وعطيك ويه زياده عن اللزوم.. انثبر مكانك واسكت.. ان تكلمت لا فلعك بهالمزهرية..
خالد فاج عيونه من الدهشه وتو ه بيتكلم:.. ان
قمر: اوش
خالد: يابنت
قمر: اوش اوش
خالد: طيب خلي
قمر: اوووووووووووووووووووووووش.. مابي اسمع صوتك
خالد: زي
قمر: اوووو
خالد تكتف وعقد حياته وسكت عنها.. احتر زود وفصخ الشماغ ورماه بعيد.. قمر انتظرت ليمن يهدى المكان.. وكانت عاقدة ذراعينها .. وتناظر خالد من طرف عيونها..
قمر:.. هديت..
خالد رافع حاجب.. من تظنين نفسج انتي:.. أي
قمر:.. اقوللك ؟
خالد:.. أي قولي..
هدلت يدينها على جنبها.. وراحت عنده.. مشت ليمن وصلت مقابلته.. بهمس:.. هات يدك..
خالد مد يده لقمر.. اليد اللي كان محتشر فيها الخاتم اللي عطته اياه بيوم.. مرت عيونها عليه وابتسمت ابتسامة خفيفه لكن ملامح خالد كانت مثل ما اهي عليها.. مدت يده عندها.. وحطتها على بطنها .. خالد يناظر بطنها وفهمها ولد الاذكياء واهي طايرة..
خالد وهو فاج عيونه وشوي شوي يوقف:.... حامل
قمر تهز راسها واهي تبتسم..
خالد:... كم لج؟
قمر تاشر بصبوعها... 2
خالد: شهرين؟
قمر تهز راسها..
خالد: من شهرين وانتي تدرين
قمر تهز راسها نفي.. : من يومين..
خالد كان واقف قبالها... ويناظر عيونها .. وشوي شوي بينت صفااات ظروسه بابتسامه عريضة خبيثه وماكرة
قمر: شبلاااااااااااك؟
خالد:... الهنوف جاية
قمر: ههههههههههههههههه وانت عرفت انها بنت؟
خالد:... اكيد... الهنوف جايه..
قمر: هههههههههههه يمكن ولد
خالد: لا... الهنوف يعني الهنوووف..
قمر: مابي اسم الهنوف..
خالد: عيل شتبين؟
قمر: ابيها.. الجازي..
خالد يفكر واهو ينطق الاسم: الجازي... الجازي.. (يناظر قمر) احلى اسم... الجازي عيل.. مبروووك
قمر بحيا: الله يبارك فيك..
خالد تم يناظر قمر واهو يبتسم لها بابتسامة خبيثه خلتها تموووووووت من الحياه واهي تدفره: يووووووووووووز عني..
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه
حد يطق الباب
وتظهر مريم راسها: دخلوني مت حر وانا واقفه برة انتظركم..
خالد: دخلي دخلي يالسوسه لازم موجودة بكل حفل... واكيد خبرتج السوسة الثانية اللي وراج
وفجت مريم الباب ودخلن البنيات..
كلهن: مبرووووووووووووووووك
قمر تضحك : هههههههههههههههههههه الله يبارك بعماركن...
مريم تدز جتف خالد: امداااااااك.. ما كمل السنة الوليد خانت حيلي..
قمر انحرجت.. مريم دومها تحرج قمر وتتمتع بهالشي.. سادية مجرمة..
خالد: مالج دخل انتي عيب عليج تخربين البنات اللي يقرون القصه
مريم: ويدييييه ماحد يخرب الدنيا بكبرها خاربه.. صح يا قارئات؟؟؟ هههههههههههههه
قمر: سكتن عنهن.. الحين يبن يقرن القصه بهدوووء..
مريم: يالله عيل خلونا نروح لجاسم ان وايق وما شاف احد ياويلكم..
خالد: يالله عيل انا سابقكم..
مريم: وين وين ..طلعو الرياييل..
خالد: يالله عيل قمر نروح البيت
مروة: شعندك انت هاب لنا مو كفاية مساعة ورطتني في الصالون
خالد: مالج دخل انتي.. قمر..
قمر: هاا
خالد: تيين معاي..
قمر بابتسامة عذبه: صبر بس شوي وانا يايتك..
مريم: طاع هذي.. هي انتي تخلين لولوة لحالها
قمر واهي ولا تسمع شي.. : بروح اخذ الوليد
خالد: زين
نوفه: لااااااااا خليه وياي.. ابيه ينام عندي الليلة
قمر: لا مايصير..
مروة: ياله قمور تعرفينه زين متعود علينا.. خليه عاد
قمر: خالد؟
خالد بهمس: يكون احسن بعد..
مروة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
قمر انحرجت وقبل لا تطلع ضربت خالد على يده
نوفه اللي وايد مستانسه على الجو وماخذه على خالد: تصدق عاد.. كلام عمي صار منطقي بالنسبة لي.. انت لايق لقمر وقمر لايقتن لك.. الله يسعدكم
خالد: لا يا شيخة.. عيدي بس..
نوفة انحرجت: .. شنو؟
مروة: ههههههههههههههههههههه
مريم: فديتها والله الطيبه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد ضحك علىنوفة اللي انحرجت من قلب وطلع عنهن .. راح للسيارة وقبل لا يطلع .. سمع حد يناديه
: خالد.. خالد..
التفتت خالد وشاف حرمه متغشيه.. يت عنده وهو مبتعد عنها شوي وصااخ
رفعت شيماء غشوتها وفج خالد عيونه: شيماء؟؟؟
شيماء بابتسام: غريبة اني اكون هنا موو؟؟؟ بس قمر اللي عزمتني..؟؟
خالد زادت دهشته: قمر؟؟؟؟
شيماء:.. انا اليوم شفتها في الصالون.. كلمتها.. كان لازم اقول لها اللي كان في خاطر ندى.. قبل لا تموت... كان لازم اريح ندى.. وقمر تفهمت هالشي.. خالد.. انا اهنيك على قمر.. واتمنى من كل قلبي انك تحافظ عليها لانها جوهرة ما راح تلقى مثلها..
خالد: ما يحتاج تقولين يا شيماء.. انا عارف قيمتها .. وحافظها..
شيماء:.. خالد.. انا اسفة
خالد: ماله داعي للاسف.. اللي فات.. مات.. ويالله عسى هاللقاء ايكووون عهد صداقه جديد بيننا..
شيماء: ولو اني ماحبيتك ابد
خالد: عيني عينج ههههههههههههههههههههههههههه معليه حلو بارد منج
شيماء: يالله اخليك.. وبارك لعمك عني..
خالد: يبلغ...
راحت شيماء عن خالد وهو يفكر.. شيماء وصلت لقمر.. ومادري شنو صار بينهن.. لكن قمر ليش ما خبرتني.. يمكن لنها ما تبيني اتحسس من الموضوع.. ثره مو هينه مرتي عليها حركات؟؟ اسالها؟؟ لا خلها .. دامها حلت المشكلة والا شيمائوو من متى تمدح احد غير.. غيرج يا ندى..

وصــــايف
04-25-2007, 08:38 AM
وقف خالد يناظر السما والنجوم كيف تلمع فيها.. كانت ندى دايما تقوله معتقد .. هو شوي خيالي ومو حقيقي لكن شاعري.. ان كل روح تغادر هالدنيا تصير نجمه.. تبرق بالليل.. ويوم خالد وايق النجوم.. شاف نجمه لمعت بس ناظرها.. حس انها ندى. ابتسم وترحم عليها.. الا وصوت وراه
قمر:.. تناظر النجوم ولا شيختهم القمر؟
التفتت لها خالد بابتسامة كلها كبرياء:.. انا عندي قمر الدنيا كله وش لي بقمر السما
قمر بدلع تمشي واهي حامله الوليد: .. يمكن.. حاست عينك للطرف؟؟؟
خالد: .. قمر؟
قمر: امممم
خالد:.. جبي لو سمحتي..
قمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههه

وصــــايف
04-25-2007, 08:39 AM
الجزء الاخيــــــــــر
الدفعة الأولى
-------------------
بعد ما راح خالد ويا مرته وين ما راح جاسم ظل ويا لولوة في العرس.. لكن مسرع ماطلع هذا لثاني ويا حرمته.. محد منعه ولا وقفه بالعكس مشووو وياه لبره وركبت لولوة معاه السيارة اللي ساقها طلال.. (شوفير المعاريس) لكن طلال كان مختفي وينتظرونه يجيهم.. وينه طلال؟؟
طلال:.. حياتي وحشتيني حرام عليج عاد فجي الغشوة
شيخه: حريييييييييييمتك يالله روح كاهو جاسم مشعلل عليك
طلال: كيفه عاد لاني بشوفير ابوه
عظ على لسانه طلال
شيخه: قليل ادب تدري لسانك هذا بقصه
طلال: وبعدين شلون اناديج بالاشارة ..( وياشر بابهه يازعم شيخه(
شيخه: ههههههههههههههههههههه ويلي على خبالك ماقدر..
طلال: عطيني اموااااااااااه
شيخه بعصبيه: قوم اذلف انت وايد تطالع مسلسلات
طلال: والله لا تزوجج يا شيووووخ واخليج عبده
شيخه: ارجوك خرعتني ما قدر على التهديد..
طلال: هههههههههههههههههههههههههههه
شيخه: والله فاضحنه بين الناس انت.. الحين لو يشوفونه شيقولون؟؟ مو عيب عليك لا اقرب لك ولا تقرب لي وهاتي امواه مالت عليك؟
طلال: عاد كيفه اللي بيتكلم ما له الا لبكس السنافي يعدل حوس براطمه.. يالله شيخه.. انا بروح الحين.. تامريني الغلا؟
شيخه: اسم الله على روحك سلامه راسك يالغالي..
طلال: اااخ .. واقول انا وش مصبرني مصبرتني هالكم رميه اللي مثل العسل..
شيخه: هههههههههههههههههههههههههههههههه فديت عمري انا اموت موو؟
طلال: الا ذباحة.. ياله عمري بخاطرج
شيخه: الله يطيب خاطرك..
راح طلال لجاسم اللي كان واقف وشكلهم كان ينكت لان جاسم تهاوش ويا طلال وياشر وطلال يركض بعيد عنه لمكان السايق.. وقبل لا يدخل طير بوسه في الهوا لشيخه اللي ضحكت يوم شافته وتلقفت البوسه وفرتها على راسها.. وراح طلال عنها واهي واقفه مكانها..
نورة: فديت الحب واللي يحبون
شيخه لتفتت لها واهي تبتسم وبدلع: علامج اتفدين فيه مايتفدونه هذا بس لي انا
نورة: ههههههههههههههه يا شيخه بس اركدي.. اقول شيوخ
شيخه: هاا
نورة: شكلج مرة يضحك
شيخه بخوف: ليش؟
نورة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه جنج محاح بيض خايس
شيخه: اقول قلبي ويهج لا اييج طراق سنوعي يعدل يبهتج هههههههههه يازعم دينا حايك..
نورة: احسن عن ويهج يالنحسه..يالله خلينا نروح ننام تعبانه موووووت
شيخة: ااااااااااه انا وين اييني نووم لليلة. خلينا نروح بيت سبع بن ظاحي
نورة: حراام لا نخرب على جاسم اكيد يبي يقعد ويا لولوة على راحته..
شيخة: شنو على راحته؟؟ انتي مينونه جدامه العمر كله شيبي فيها عاد عاد عاد قولي لمريم عشان نروووح وياها
نورة: يمكن بتروح ويا ريلها؟
شيخه : اووووووووووووووووف اخوووج العاشق الولهان وينه؟؟ اكيد ويا الدبه مرت اخوووج
نورة: اوووص كاهي سيارته خلينا نطل عليها؟
شيخه: اوكيييي
نورة بحركات هي ويا شيخه اون يمشن من غير ما يظهر صوت لكن الكعب وين طراق طراق ويا كل نقزة.. راحن السيارة ونزلت نورة وشيخه وكل وحده راحت جهه شيخه جهت ناصر ونورة جهه نوفه.. تضحك نورة على هالخبال لكن ما تدري حست انها من زماااان ما استهبلت واشتاقت لهالحركات ويا شيخوووو..
ناصر ونوفه كانو في السيارة وجووو عجيب بينهم..
ومرة وحده تظهر شيخه واهي تضرب على الجامه خلت ناصر يفزع مكانه وبعدها نورة ضوب نوفة اللي انتفضت هي الثانيه.. ويوم انتبه ناصر شافها شيخوووو..
ناصر طلع لها من السيارة واهني طافت من السيارة: ههههههههههههه
ناصر: تعالي يالزفته انتي واختج
نورة : هههههههههههههههه شيخووووو روحي روحي لمريم
ناصر: تعالن يالجلبات لاوريكن سنع الله الحين.. شيووووخ
وكانت مريم هناااك واقفه
وربعت شيخه عندها.. واهي تضحك..
مريم: ويلي شفيييييييج منفدعه من الضحك؟؟
ونورة تربع عندها هي الثانيه وبعد تضحك
مريم: علاااااااامكن..
نورة: ياويلي..هههههههههههه ماقدر اتنفس... ههههههههههههههههههههههههههههههه اما خرعنااااااه
شيخه: هههههههههههههههههههههه شفتي ويه نوفووو..
نوورة اهي يمي هههههههههههههههه البطه
وصل لهن ناصر ويوم شافهن عند نورة وقف مكانه..
ناصر: سخيفات
شيخه تطلع له لسانه: اممممممممممممممممممممممم
ناصر بعصبيه: هذي حركات بالله عليج انتي واختج الهبله الرقله الدفششششة
نورة : هههههههههههههههههههههههه نتغشمر وياك علامك ما تتحمل غشمرة
ناصر: غشمرة تطيحن قلبي في بطني ومو بس انا حتى نوفة
مريم: ليش شمسويات سودات الويه؟
ناصر: واقفات عند دريشه السيارة ومرة وحده البقرة شيخه تنط والثانيه الزراقه تنط..
مريم: ماشاء الله ميمع لك حديقه حيوان.. وانتن ما تستحن يعني؟
نورة واهي ما تقدر تتنفس منا لضحك. هههههههههههههههههه ماقدر.. ايود روحي هههههههههههههه أي بطني
شيخه تلوي على مريم اكثر: هههههههههههههههههه سوري ناصر بس والله ربشه والله اسفيييييييييييييين
وتييييهم نوفه: تف عليكن لكن روعتووووووني يعلكن
نورة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ماي ورد ماي ورد
شيخه راحت تحظن نوفه: فديت مرررررررررت اخوي والله سوري نوفه
نوفه : قومي عني لا بارك الله في هنديتج تاذيج وتعور راسج..
شيخه: هههههههههههه خلصووو مالقيتي الا الخدامه
نوفه: حمارات لكن انتي نورووووووووووووووووووووووو معليه اوريييج
نورة اللي سانده روحها على السيارة .. : هههههههههههههه ماقدر بس خلاص لاحد يكلمني
مريم: الحمد لله والشكر ناس فاضيه ياللله نرووووح ورى سيارة جاسم
ناصر: يالله نوفه لا نتاخر..
راحت نوفه ويا ناصر وشيخه تناديها: ساااااااااااامحيني يا الحووووولة نوفه
التفتت لها نوفه وسوت لها مالت عليج وراحت.. وشيخه تضحك مكانها
مريم: اوهوووووووو شيوووخ ياله انتي ونووورة دخلن السيارة
نورة: ويا من بتروحين
مريم: كاهو خليل واقف ما تشوفينه نعنبووووووو جنه طوووف
التفتت نورة لان خليل كان واقف ينتظرها تقوم عشان يبطل باب السيارة.. وانتفضت مكانها وراحت ورى مريم.. ياااااااااااي منظرها كان يفضح.. قاعده فوووق السيارة من قدام واهي رافعه ريلها جنها مو صاحيه.. ما كانت تدري ان خليل هناك... وراحت مباشرة وتخبت ورى مريم..
مريم: ويلي .. الحين استحيتي.. من مساعه رابعة فووووق البانه والحين استحيتي.. ماقدر على بنات المصباح حركااااااات..
نورة: بس عاد مادري..
شيخه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه واهي تسد حلجها عشان لا يسمعون ضحكتهم
طبعا خليل من قامت نورة راح داخل السيارة وهووو مو قادر يضبط نفسه.. منظرها كان يضحك بشكل ويوم شافتني انصدمت واطفرت مكانها .. ههههههههههه فديتها والله.. فيها حركات خبله بعد .. وانا اللي عبالي دومها عاجل.. فديت عمرها والله..
مريم: يالله ادخلن ولا كلمة ثانية ونامن وياي في البيت بعد
شيخه: لالا مافينا بنروح ويا مرييييييييوي الا وينها مروة؟
مريم: من زمان راحت ويا امي وخالتي.. يالله بسرعة نروح من زمان وصول البيت
نورة: شعبالج درب دقيقه..
الا ويضرب خليل ديم فول( مادري شسمونه بالعامي يعني يضوي الليت بطريقه قويه(
مريم: يالله خليل بيصفعنا يالله دخلن
وركبن البنات السيارة وبهدوء مشى خليل بعيد عن الصالة.. وايق في المنظرة الي قدام عشان يشوف نورة ما ميزها عن شيخه لانهن متغشيات.. بس مادري حس انها وايد قريبه منه.. اكيد اهي اللي قاعدة ورااي... وابتسم بينه وبين نفسه وكمل دربه
مسيرة المعاريس كان متعزمنها خالد ووراها سيارة جاسم يسوقها خالد .. مطلق وياه اخته صبحه وامه وسعووووود
وبعدها سيارة ناصر ونوفه وام ناصر ومن بعدهم خليل اللي لحقهم وكروزر ابراهيم بن ظاحي يسوقه سعد.. ومعاهم ام خليل وام خليفة ومروة..
كانت المسيرة شيوخيه سيايير اخر موديل وكلهنننننن كشيخات خلت كل من يمر بالشارع يلتفت يشوف هالسيارات.. كلها مخفي وسووود وما فيها الا الليتات منورة الشارع..
طلال الخبل كل ساعة يسوي حركه لخالد يانه بيتجاوزه وخالد يضحك.. طبعا ما شافه لكن ضحك على حركاته
قمر: حاسب عاد عن الخبال انت وياه
خالد يطالعها بنظرة تحرق الواحد من الحيا وما تكمل
قمر بعد فترة: شوي شوي.. وتعال قصر على المكيف بردانه ومابي الوليد يمرض..
خالد سكت.. طوفه هبيطه هني مو رجال..
قمر : خالد خفف شفيك (عاد انها عصبيه الحين) اقوللك خفف تزيد السرعة يالله خفف
خالد يطالعها بنظرة كلش عادية: .. لا افا عليج الشيخه.. نعالج طربقيه على راسي.. يالله مافي حيا يالله السموحه منج الشيخه ما كان قصدنا.. فدوة حنا لراسج..
قمر بحيا: ماكان قصدي.. بس.. تعرف اني ماحب السرعة
خالد: وانا مو مسرع بس الوقت ليل واخوووج الرقيل اهو اللي مينني يعني تكلمي له مو لي
قمر: انت ششفيك الحين؟؟ انا شقلت لك
خالد بملل: جااااااب لا الحين احذفج بره الطريج.. ولا شرايك وليد.. تبي حريم بالسيارة
الدب الابيض كان نااااااايم وخالد يوم شافه مسك قلبه: شوفي شوفي نايم.. وااااااااي ماقدر على ولدي.. حرام عليج شوفي رقبته شلون مدلوعه
قمر بحاجب مرفووع: مادري من ابووه
خالد: انا مانام جذي
قمر: لاااا.. ياما تمد ايدينك على عرض السرير وانت فاتح ثمك ورقبتك مندلعه.. جنك الا منصلب
خالد: انا انام جذي؟؟؟؟
قمر تمت تتذكر بهذاك اليوم شكله.. وطفست من الضحك
خالد فرصها: قموووووووووووووووووور خلج زينه وياي لا ذبحج اليووووووووووم..
قمر: اااااااااااااااي خالد والله ماااااااااااااحب..
ووصلت الزفة لببيت سبع بن ظاحي في وقت الفجر.. ولكن شنووو كان الوقت عندهم توه بادي.. ودخلت العوايل كلها في البيت.. واحتفلووو ببساطه والبنات راحن ويا لولوة دارها اللي بدلت ثيابها هناك ومسحت الميك اب والرياييل كانو قاعدين تحت وجاسم متحقرص
بو خليل :جاااسم عيب عليك ما كفاك اللي سويته من اول ما خطبت البنت للحين؟
جاسم استحى وسكن مكانه وخليل يازعم اهو الثاني بعد يلومه: يعني هذا تصرف الحين حتى العيش واللحم ما خليتنا ناكله زين.. والله اني يوعااااااااااااااااااااان حتى الموووت
جاسم: ياريتك تموت وافتك منك
خليل: خسئت.. لا تخليني احلف وماااااطلع من هالبيت اليوم
جاسم: شدعوة يعني لا تطلع من قلتهن الغرف عاد..
خالد: ههههههههههههههههههههه

البنات ويا لولوة
مروة: ااااااه فستاني والله ان قلبي عورني عليه بس يالله حق ليله وحده
قمر كانت ترتب المخدات على السرير: اصلا ولا بين كنتي شحلاتج..
نورة قاعده على الكراسي وشوي تنام
نوفه: الحين ما بقيتن الا انتن الثلاث يالله شدن حيلكن ودورن لكن رياييل سننننننع وتزوجن..
مروة: طالع هذي... حمل حمل عليج تصرفين علينا ولا مسؤوله فينا.. يالله سدي حلجج الحين أي واله دورو لكن رياييل
مريم: لا تخافن كل وحده بتمشي ورى الثانية.. لا تخافن..
لولوة طلعت من غرفة التبديل واهي لابسه جلابيه بطيخيه نااااااعمة بشكل فضيييح وشعرها مفتوووووح وصاير جنان والمكياج خفيف
شيخه: واااااااااااااااااو اتيننييين لولوة
لولوة بحيا: تسلمين عيونج الحلوة..
قمر: عجبتج الجلابيه؟
لولوة: أي والله عجبتني وانا اصلا عرفت انها منج اعرف ذوقج انتي اللي يلوع الجبد
قمر: مالت عاد ههههههههههههههههههههههههههههههه
باست قمر لولوة : مبروووك لولوة منه المال ومنج العيال.. ومدت لها شي في يدها
لولوة: شنو هذا
قمر: هديه بسيطه مني ومن خالد..
فتحت لولوة العلبه كان فيها خاتم ذهب ابيض وصف من دمعات ماسيه حلوووووو مرة
لولوة: قمررر هذا وايد ..
قطعتها قمر: رخيص عليج.. ولو ودي اييب لج كل ماسات العالم
لولوة لمت قمر: تسلميييييييييين يالغالية
ودخلت ام خليل ومعاها ام خليفة
راحت لولوة لهن وباستهن على راسهن وام خليل ما رضت ولمتها بقوووووة
ام خليل: مباركن عليييج يا لولوة.. ربي يوفجج انتي وجاسم.. ترى ماوصيج على جاسم ولا على نفسج.. ان شفتي نفسج محتاجة ولا ملانه ولا شي بيتنا كاهو يمج شارع واحد ما يفصل بينا حتى..
لولوة : ان شالله خالتي
ام خليل: لا عاااد.. انا جاسم بحسبه ولدي وماحب يناديني خالتي.. قوليلي يمه
لولوة والدمعه بعيونها : ان شالله يمه..
سحبت ام خليل لولوة معاها للكراسي اللي كانو في الغرفة وقعدتها يمها .. وكشفت عن علبه طقم كانت عندها ..
ام خليل تدزها للولوة: فجيها
لولوة: خالتي ليش عبلتي على نفسج
ام خليل: والنحس بالعدووو ؟؟ أي عباله.. تراااج حرمه جاسسسسسم بن ظاحي.. هذا قليل عليج..
لولوة حاسه باحراااج بالغ جدا جدا من هالموقف وفجت العلبة وانكشف لها طقم ذهبي ماركه كارتيييير .. معروف عن ذوق ام خليل في المجوهرات والطقم كان جنااااان وباست لولوة ام خليل على هالهديه
لولوة: شكرا يمه..
ام خليل : هذا شويه عليج يا بنت الاشراف..
ام خليفه قعدت بعد يمها ومدت كيس عندها للولوة: وهذا من صوبي ومن صوب بو خليفة ربي يهنيج ويسعدج
لولوة كانت مغمووورة بهالهدايا اللي كل من تفنن فيها يحاول يين لها غلاااتها عندهم لكن والله ماقدرت تعبر عن أي شي
مريم : ايييييي من قدج عاد اليوم والله انا ولا حتى نتفه خااتم ما شفت منكن لكن هين يالحلوات انتن وحتى ابوي وعمي يشووووفوووون
قمر: ايا الحسسسسسسسسسسسسسسسسسد
شيخه واهي تلم قمر على جنب: الوحام الوحام قمر
قمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
*************
بعد فترة طلعوو الكل من البيت عشان يخلونه لجاسم ولولوة.. صج ان البيت كان كبير عليهم.. وراحت كل عايله صوب بيتها وعايله النزهه ظلووو ويا ام خليفة على انهم باجر بيردون النزهه.. نوفة قلبها ماكان يطيعها على الروحة.. تبي تقعد يم امها وخواتها والجهرا تحبها لكن مجرد ان ناصر يقوللها يالله حياتي لعش الحب.. خلاص تنسى روحها .. مينن ادري..

وراحت عايلة المصبااااح وغادرت ارض الجهراء الى ارض النزهه وطلال يطالعهم يوم يروحون من الدريشة اللي تطلع على حوش البيت.. قلبه يان من روحه شيخة واهي الثانية ما سالت حتى عنه ما تبي توجع قلبها بالوداع.. تكره الوداع وخصوصا ودااع طلال.. نورة الثانية بعد كانت تودع لكن ما عندها حد تشوفه عشان تودعه.. لكن ربي حافظك يا حبيبي..
مروة فجت اختها بصعوووبه عشان تروح واهي تترجى ناصر الا تخليها والا جم يوم ماقدر اعيش من دونها لكن ناصر ابد ماكان ما عطنها ويه اهو بروحه زين صبر على فراقها 3 ايام من جيتهم هني .. لا بعد يخليها كم يوم.. مستحيــــــــل
مروة واهي ترجع داخل البيت ويا امها : والله بتوحشني نوفو ماقدر احس لفراغها الا لما بلحظه الوداع
ام خليفة: بسج اللي يسمعج يقول عمرج ما شفتيها من تزوجت للحين
مروة: انتوو ليش زوجتووه بهالسرعه.. جان خليتوها خطبه وايزورها
ام خليفة: احنا ما قلنا جذي لكن ناصر الله يهداه ما رضى..
مروة: ميت على ختي ويا ويهه
ام خليفه: ههههههههههههه يعني ان ما ما ت عليها يموت على منو.. عليج مثلا
مروة بغرور: وييييييييي عاد انا اللي بموت عليه ويا ويهه الهيكل العظمي.. مسمن اختي وهوووو محافظ على رشاقته.
ام خليفة: ياله عند الهذرة الزايدة وروحي نادي مرت خوووج
مروة: ان شالله
مروة واهي تركب الدري تحوس باظافرها .. وما حست للي دخل بيتهم بذيج اللحظه ولا التفتت..
كانت ام سعود.. موقفين عند البيت عشان يسلمون على ام خليفة ويردون الرميثيه..
ام سعود: ماقدرت اروح قبل لا اسلم عليج..
ام خليفة: تو الناس خلكم ما شبعنا منكم ياام سعود
ام سعود: شنسوي بعد .. ضاري عليه مدرسة ومطلق اشغاله ما توقف وسعود يبي مريم على وحامها وراضي بها
ام خليفه: أي والله انا ماشفت وحام مثل وحام مريم .. مسكين سعود والله
ام سعود: يالله هانت ما بقى الا 3 شهور وتربي..
ام خليفه: الله يقومها بالسلامة
ام سعود والهدوء عام تكلمت واهي تبتسم ابتساااامة جميلة مبشرة: ام خليفة.. انا يايتج الييومم ابيج في شي مهم وظروري.. بيني وبينج يا وخيتي.. مابي احد يعرف عنها قبل لا تسالين بنتج مروة..
ام خليفة استغربت؟؟ مروة شكو؟؟ : شهالسالفة يام سعوود؟؟ في شي؟؟
ام سعود: كل الخير.. ولدي مطلق تدرين كبر وصار ريال وما ناقصه شي الا الحرمة اللي تسعده وتخلف عليه بذريه صالحة.. وانا بصراحة من زماااان كنت ابي اقوللج هالشي بس تدرين الظروف ما ساعدت.. ومطلق مو طايق ينتظر اكثر.. هويبي يطلب يد بنتج مروة.. بس قبل.. يبيج انتي تسالينها.. ان جان موافقة والا لاء
ام خليفة تهللل ويهها:... هذي السااااعة المباركة ياام سعود.. ومروة ماظنها بترفض ولد عمها ..
ام سعود: اكيدبس لازم الحيطه.. عن لا نتصرف والبنت في قلبها شي ثاني.. ساليها.. وردي علي عشان ايي ويا خوه يطلبونها رسمي..
ام خليفة: افا عليج الغلا.. انا اسالها وارد عليج.. والله يطرح البركه
ام سعود: يارب... يالله الغالية انا اخليج الحين
ام خليفة: وينج ما شربتي لا جاي ولا قهوة.. خلينا نظيفج
ام سعود: لا ما عليج يوم اللي ناكل حلااااااو عرس بنتج..
ام خليفة: الله يسمع منج..
راحت ام سعود واهي مخلفة اكبر فرحة في قلب ام خليفة.. صراحة اهي تحب مروة.. وتعرف ان ماكو ريال بيستاهلها كثر مطلق.. واحد زقرت ومؤدب وتصرفاته مثلها.. يعني الطيور على اشكالها تقع.. وعلى هالكلمة من ام خليفة راحت ام سعووود الرميثيه مع عيالها وحرمة عيالها.. مريم تركت اهلها واهي حزينة موووت.. ومن زود الحزن اللي فيها حست ان سعود اهو السبب.. يعني اهي بروحها متوحمه عليه وتحط فيه الحرة بعد على بعادها عن هلها.. لكن سعود مجهز لها احلى مفاجاة.. اهو لا خبرها ولا خبر امها انه في صدد شراء بيت في الجهراء والحمد لله موقعه عجيب يعني يم بيت العايلة.. سعود كان منتظر ولادة مريم ومتحمل ومتعسر معاملتها بس عشاااان يشوف شقد بتفرح ليما يخبرها بالمفاجاه ومرة وحده راح تكون هدية الولاده.. لكن هين يا ريمووو ان ما خليتج تموتين علي وتلومين نفسج صبح وليل على هالمعاملة ماكوون سعوود يازعم بتزيغيني عنج وبتبعديني .. بعددددددج هذا انا سعووود اللي يحبج مستححيييييييييل ازعل عليج..

لكن .. في بيت البن ظاحي هدوووء عجيب وفضيع ساد من بعد ما راحت مريم.. ام خليل كانت للحين في دارها ترتب اغراض متعددة.. وبو خليل اللي عينه ما جاست النووم من بعد زواج جاسم.. قاعد في غرفة المكتب اللي دايما يقعد فيها بالساعات ولا يحس بالوقت.. كان صدره ضايق ومو عارف كيف ايريح نفسه.. من كلمته قمر بالمستشفى واهو مو مرتااااح ابد من نفسه.. ومن زود الضيق ترك الشغل في الشركة وسلم مهماااته لخووه بو سعد وولده خليل ليش انه يفهم لشغله اكثر.. خالد بالمحاسبة وجاسم بهندسة الاداريات ما يفهم لها الا خليل.. انا لازم اتكلم.. بس لخالد وقمر.. لكن شاقول لهم.. شبررر من وقع ولا حقيقة.. مو لازم الكل يفهم.. مو لازم الكل يعرف.. حنا اقرب لجاسم من أي حد وانا عاااارف ان كلهم بيتفهموووون ظروفه ولا راح يحكمون عليه.. خلاص.. انا بتكلم وللي فيه خير يقدمه الرحمن.. ولا اني اظل على نار هالسر اللي كابت في صدري.. اقوله لهلي قبل لا امووووت .. وتضيع الحسبة ويجي اليوم الليي ينكشف فيه وتنهدم كل الاواصر من اول..
طلع بو خليل من المكتب وشاف حرمته تطوف بالبيت..
بو خليل: ام خليل..
ام خليل: يا حييك... لبيه بو خليل..
بوخليل: لبى قلبج.. بس ابيج تروحين توعين عيالج قوليلهم ينزلووون .. حتى قمر بعد..
ام خليل باستغراب: خير عسى ما شر
بو خليل باببتسااامة محببة لزوجته العزيزة: ما شر الغالية بس ابيكم في كلمة اليوم لابد مني اقولها..
ام خليل واهي خايفة: روعتني يا بوخليل شصاير... شصاير ابراهيم؟
بوخليل: ما صاير شي يا نجمه بس.. انا لازم اقوللكم هالكلمة اليوم لانها حق علي..
ام خليل: اجل لا ابطي عليك اكثر واروح اوعيهم والله يسري الخير..
بو خليل: بويهج يالغلا..
ام خليل ركبت الدري . وفي غرفة المكتب عووود بو خليل واهو ينفض الهوا من صدره .. ويحل مكانه هوا ثاني.. عشان الطاقة باللي راح يقوله..
قمر كانت واعية بهذاك الوقت وخالد يتقلب يبي يقعد لكن مو قادر لانه ما قدر ينام البارحة وسهرااان ورقاده معتفس عليه.. قمر كانت تلاعب الوليد واهي تراقب ابوووه وتبتسم.. فديت عمره هالويه والله.. يالله متى بيصحى اشتقت له ..
وفجاه فتح خالد عيوووووونه مباشرة بكل هدوء على قمر اللي انتفضت يوم شافته.. وابتسمت في ويهه لا بل ضحكت
خالد تعدل وهو عاقد حياته ... كان شكله رووووووعة ويهوس بالقلب: علامج يالبطة تضحكين
قمر: ههههههههههه ولا شي.. بس لو تمنيت مليون دينار جان لقيته؟
خالد: ليش؟
قمر : تمنيتك تصحى من الرقاد لاني اشتقت لك وبس خلص قلبي من هالكلمة فتحت عيونك
خالد: هاهاها.. عاد ان دعوتج توصل للسما
قمر: هيهيهي حسن منك .. ويا هالويه
خالد: ويا هالكرش
قمر: تو الناس
خالد: امتى بعد؟؟؟؟ يالله انا اليوم ابي اشوف كرش.. من اليوم ابي اشوفج دايخة وخشمج كبييير
قمر باحراج: يعني انا كنت جذي بالوليدد
خالد وهو فاج عيونه بنظرة تمثيليه: والعن يا قمر.. الله لوشفتي روحج جان تمنيتي انج ما تحملين.. يابوج الحمال امررررررره ما يناسبج.. فشيله والله بحقي
قمر: مالت عليك جذاب واحد
خالد: والله ماجذب عليج.. جفتي الدب شلون يصير جذي صرتي هههههههههههههههههههههههه
قمر: بايخ تدري..
الوليد حس ان امه تنازع ابووه فراح وحذف عليه مكعب الحروف وصابت خالد في خده ..
خالد: ااااخ يالدب..
قمر: حريييييييييييييييييييمتك ولدي..
خالد: عورني قمر
قمر: تستاهل.. اصيل ولدي ما يرضى على امه
خالد يرفع يده عاد انه بيصرب الوليد بكس: بنفخ خشششششششمك الحين.. يالدب
الوليد يضحك في ويه ابوووه والثاني يجمد على الضربه
قمر قربت له عند حظنه: تعال زين خلني ابردها لك
خالد يتدلع: لا مابي.. خلي ولدج ينفعج يباريج ويضرب اللي يعاديج
قمر: ههههههههههههههه يالله عاد شيل يدك خلني ابرده لك
خالد: مابي
قمر: تكفى
خالد : لا
قمر واهي تعص على عيونها يازعم تترجا: تكفى تكفى طلبتك..
خالد: بس هااااج ابي جموووودن زين
قمر: افا عليك..
خالد: يالله زين شوفي شغلج
واهو مبتسم الخريش قاعد متربع وقمر متسنده على يدينها وتقرب راسها لخد خالد اهو الغبي ظن انها بتبوسه ولا شي لكن قمر صرت بضريساتها على مكان الضربه بقوووة خلت خالد يفج عيونه ويصيح بصراااااااااخ: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآي ياللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللبطة
وينطق الباب
قمر تقوم تشرد من خالد وتفج الباب واهي بابتسامه: هلااا يمه صبحج الله بالخير
قمر تحب عمتها : اله بالنور .. ها صحيتوا.. وعلى شنو هالصريخ؟
قمر انحرجت: يمه هذا ولييد عظ خالد.. على خده
ام خليل: ههههههههه فديته عظاظ طالع على ابوووه
خالد: لالا يمه تجذب عليييج هالجذوووب..
قمر بترجي تطالع خالد وام خليل تمسكها من يدها وملامحها مستغربه: يمه قمر .. خالد لبسو ونزلو ابوكم يبيكم تحت بسالفة..
خالد والجديه بملامحه:ليش؟؟ شصااير؟
ام خليل: انا بروحي مو عارفة شصاير.. انتو بس لبسو ونزلووو وكل شي بيصير بخير..
خالد راح لامه مسكها من يدها بحنان: يمه في شي وانتي خاشته
ام خليل: مادري يا وليدي والله مادري. بس ابووك صار له فترة واهووو بهالحالة.. ومادري شفيه
خالد يطمئن امه: ان شالله خير يمه.. دقايق واحنا نازلين له..
ام خليل: تراه في غرفة المكتب
خالد: ان شالله يمه
ام خليل: زين عيل ارووح لخوووك اشوفه
خالد: خير ان شالله
راحت ام خليل وسكر خالد الباب اللي قمر كانت واقفة ورااه..
قمر بتفكير: شصاير؟
خالد وهو عاقد حياته:.. ابوي.. مادري شفيه جامعنا اليوم؟؟ اهو ما يجمعنا الا اذا في شي جايد..
قمر: جاسم بعد ويانا
خالد: لا أي جاسم.. ناسيه انه معرس.. بس .. مادري شسالفه..
قمر: تحس ان السالفة لها خص فينا؟
خالد ينتبه لها برؤيا: تصدقين.. انا حسيت جذي.. ليش انتي بعد تحسين بهالشي؟
قمر: اصلا عمي من يوم المستشفى ..وهو مو على طبيعته.. صح انه عادي وكل شي هادئ ومستقر.. بس انا حسيت انه في كل لحظه يكون بروحه يكون ذهنه شارد..
خالد: لا نوجع قلوبنا اكثر.. وخلينا نروح نشوفه .. ونعرف اهو شمنه يشكي.. ولا شنو اللي شاغل باله
قمر: اوكي
راحت قمر متوجهه لغرفة التبديل لكن خالد مسكها من يدها
قمر: شنوووووو
خالد: عبالج نسيت العظه.. تعالي مني اقووووووووووول
قمر: لاااااا يعوووووووووور

وصــــايف
04-25-2007, 08:42 AM
الدفعـــــــــة الثـــــــــــانيـــــــــة
--------------------------------------
نزلت قمر بعد شوي واهي تمسد على ذراعها اللي عضها خالد.. الحيوان عظني عظه قويه خلا يدي تتورم كلها.. لكن ما عليه اوريه.. خالد كان وراها حامل الوليد بس وقف يوم شاف خليل طالع بعد
خليل: ما تدري شسالفه ابوي جامعنا اليوم؟
خالد: علمي علمك..( يلتفت للوليد) بابا كخخخ مو زين
خليل: شفيه..
خالد: دومه صبعه بيده
خليل: عادي ابراهيم اكل مرة يده كلها ما قلت له شي بروحه لاعت جبده وطلعها
خالد: هههههههههههه بس مو زين له ضروسه تخترب..
خليل: ماقدر عليك يالرقيق
خالد: يلااااااا روووح
دخلت قمر ويا خليل وخالد والوليد.. ام خليل كانت قاعدة في المكتب ويا ابوهم.. اول ما دخلو رفع بو خليل راسه وعاقد حواجبه علامه للظيق.. علامه ابوي.. مو من عوايده يجمعنا الا اذا كانت السالفة جايدة.. استر يارب لا يكون طاري على باله فكرة من افكااااره التحفة..
خليل راح يوايه ابووه: صبحك الله بالخير بو خليل
بو خليل: الله بالنور خليل.. شصبحت
خليل: بخير ونعمة وانت
بو خليل: الحمد لله
خالد الثاني بس من غير نفس راح يوايه ابوه: صباح الخير
بو خليل من غير ما يطالع بويه خالد.. هذا هو حال بو خليل وخالد من يوم الحادث: صباح النور..
ياشر لهم الواقفين: قعدو.. لي معاكم سالفة اليوم ابي اقولها
خليل واهو يقعد: خير يبا..اكوو شي في الشركه واحنا ما ندري؟
بو خليل: لا.. الشركة ماشية تمام.. بفضلكم.. بس.. السالفة اليوم تخص العايلة..
ام خليل: عايلتنا..
بو خليل: تخص العوايل كلها.. لكن بما اننا العايلة الكبيرة.. تخصنا اكثر..
خليل: شصاير؟
بو خليل: ابقولكم اليوم شي.. مابيه يطلع من هذي الجدران.. انا فضلتكم انتو الثلاثه على أي احد.. لان ام خليل اهي انا.. ومستحيل تطلع أي شي بره البيت.. لكن انتووو حاسبوو زين ما زين.. ان هذا الشي ما يطلع من بيننا..
خليل وخالد عقدو حياتهم وقمر كانت قاعدة يم ام زوجها واهي تناغيه..
بو خليل:... السالفة اليوم تخص عمكم المرحوووم.. بو سعود.. وعمكم جاسم
خالد من سمع اسم جاسم سال: علامه جاسم؟
بو خليل:... كل العافية.. بس... ترى في شي مهم انتو لازم تعرفونه اليوم
سكت الكل وتمووو منتبهين له كل الانتباااه..
بو خليل استطرد: مثل ما تعرفون.. او معرووف في هالعايلة ان امي الله يرحمها نوفة.. جايبه ثلاثه اولاد وبنت وحده.. عبد العزيز وانا وسعد وونيسة.. لكن اللي محد يعرفه.. ان عمكم الكبير الله يرحمه.. ماكان اخووونا الخليص.. كان ولد ابونا من زوجة ثانية
خليل استغرب وخالد بعد.. وحتى قمر.. لكن ام خليل كان يبان عليها انها عارفه بهالشي لان شكلها كان عادي بس فيه شبح حزن..
كمل بو خليل:.. امي الله يرحمها اهي الزوجة الاولى للوالد الله يرحمه.. بس ..الي صار انها تاخرت بالحمل اربع سنين.. والعرب عندهم منقووود الرجال يظل كم سنه بلا اولااااد.. وبهذاك الوقت.. كان عادي الرجال انه يتزوج مرة ومرتين وثلاث.. وخصوصا اذا كان راهي وغني مثل جدكم الله يرحمه .. فجذي يقدر يعدل.. وجدكم تزوج..
خليل: تزوج من؟؟
بو خليل: تزوج... شهابه.. اخت فهد المصباااح... ابو بدر المصبااااح اللي هو زوج اخت مرت عمكم سعد..
قمر انصدمت.. شهابه؟؟ عمرها ما سمعت من بنات خالتها عن هذي العمة.. من وين طلعت؟؟
بو خليل: ..ابوي تزوجها الله يرحمه واهو ما كان يدري.. ان شهابه.. كانت.. مو صاحية.. يعني مجنونه ممسووسه.. ويوم حملت باخوي عبد العزيز.. اكتشف ابوووي هالشي.. وكان الوقت فااات انه يسوي أي شي.. ولذا التزم بهالزواج وظل معاها.. ليمن.. ولدت اخوي عبد العزيز..
الكل ساكت ومستمع لبوووووو خليل وهالاسرار الخطيرة اللي قاعدة تنكشف..
بو خليل:.. ابوي الله يرحمه ما رضى انه الولد يتربى بايد ام مجنونه يمكن تسوي فيه أي شي.. ولكن.. ما طلق شهابة ابد.. لكنه سوى بها اللي ما يستوي.. حبسها في البيت اللي كانت تعيش فيه..ماتطلع مكان.. اللي يبيها كان يجيها.. وجاب عبد العزيز ليد امي الله يرحمها نوفة..اللي ربته وكانه ولدها.. واكثر بعد..
وقف بو خليل اللي كان يبين عليه التعب الشديد .. عجب!!! شكثر متعبه ابوي هالسالفة.. وهالاسرار جاثمه على صدره
بو خليل يكمل:.. عبد العزيز كبر.. وبعدها حملت امي بي.. انا جيت بعد ست سنوات من زواج ابوي من امي.. والكل فرح بهالشي.. واستانس.. لكن ما كانت فرحة كبيرة لان الناس ظنت اني المولود الثاني لامي..
خليل ماكان فاهم: كيف يبا..
بو خليل يبتسم: فهد عشان يخلص من اخته المجنونه زوجها بالسر من ابوي.. اللي وافق خصوصا ان هالشي يناسبه.. دام انه متزوج بنت اكبر نوخذه شنو راح يكون موقفهم يوم يعرفون ان ابوي تزوج على بنتهم العزيزة.. اكيد راح يلتهوونه وامي بعد ماكانت تبي تفترق عن ابوي فلذا تم كل شي بالسر.. واقنعوو الناس ان عبد العزيز اهو اخوي من ابوي ومن امي نوفة..
خالد: لكن هو ولد شهابه من جدي سبع..!!
بو خليل: صح... على العموم انا انولدت.. وانولد من بعدي سعد بسنه وبعدها صبحة.. وخلاص.. لا عاد حملت امي مرة ثانية باحد..
قمر: شصار بعدين
بو خليل يروح عند المكتب يواجههم واهو ضام ايدينه ببعض:.. صار ان فهد المصباااح طمع وجشع في خير ابوي.. وهدده.. انه يا يشاركه بالحلال.. يا يخبر الكل ..وخصوصا اهل جدتي انه تزوج عليها وعبد العزيز اللي الكل يحبه مو ولدها.. بل ولد وحده مجنونه اهو حابسها في بيت لحالها.. بعيد عن عيون الناس
خليل: وين كان حابسها
بو خليل: بيت المزرعه كان جنبه بيت ثاني... هناك كانت جدتكم الثانية شهابه تعيش.. ويا جنونها.. ابوي ما قصر عليها ابد.. لكن فهد المصباااح ما رضى خاطره الا انه يكبر السالفة اكبر.. لكن ابوي منعه من هالشي.. لانه ما راح يكووون لصالح احد.. لا ابوي ولا نوفة ولا حتى شهابه.. والاخص لاخوي عبد العزيز.. فلذا...
سكت بو خليل واهووو يمز ريجه اللي نشف بحلجه:... ذبح.. ذبح فهد..
خليل وخالد كانوو فاجين عيونهم على الاخر.. مستغربييييييين من هالحقيقه.. اللي اكثر كانت قمر لانها فجت الوليد من يدها واهي مو مصدقه ان .. ان جدها اللي ربااها.. قاتل..
بو خليل: كانو طالعين في جالبوت بالبحر.. فهد المصباح ماكان ملاك.. والكل ما كان يحبه.. لانه كان ظالم.. يظلم الفقارة ويظلم البحارة ويمشيهم على كيفه.. الشي اللي شجع الكل على قتله.. لكن طبعا ابوووي كان اهو العقل المدبر لكل شي.. وبموووت فهد.. اندفن معااه سر زواج شهابه من ابوي.. والكل وقف يم ابوي يهنيه على هالشي الشجاع اللي هو سواه
خالد: انه يقتل انساااان؟؟؟؟
بو خليل:.. القتل يا خالد ساعات يكووون ارحم من الحقيقة اللي تنفك وتخرب علاقاااات مبنيه بامان
خالد: لكن هذي.. هذي جرييييييييمة .. محد له حق انه يقتل احد .. محد..
بو خليل:... صح كلامك.. لكن فهد المصباح ماكان انسان محترم.. كان فاسق.. ماجن.. واللي اكثر.. كانت يده طويله تنمد على كل شي.. ويعتبره حلاله.. حتى بنات الفقارة المساكين.. على العموم اهو كان يستاهل هالمصير... لكن ابوي.. ما تحمل.. خصوصا ان العيال كبرت بهذاك الوقت.. وكل شي كان مخيم على هالجريمة على قولتك.. بالسعاااادة والفرح..
خالد ماكان مخه مستوووووعب ولا شي.. جريمة قتل.. قتلة.. عايلة مجرمين.. هذا احنا..
بو خليل واهو قاعد على الكرسي وراسه كان ورى:.. مجرمين.. عايلة مجرمين.. هذا اللي كناااه.. لكن تربينا على العدل والكرامة .. والشهامة والكل يشهد بهالشي.. حتى المصابيح نفسهم..حادثة وفاه فهد المصباح ظلت ولازالت في عقول الناس انها في البحر.. انه طاااح.. وما طلع من الماي واهو سالم.. والكل سلم بهالشي.. كبرنا مثل ما تدروون.. وااخوووي بو سعود كان احسننا.. كااان اهو اللي كبر الشركه من شركه بحريه بسيطه الى شركة شحن.. وتطورت اكثر معاي وتطور قسم الهندسة.. وعمكم سعد كان المحااسب عندنا.. اللي انت الحين مكانه يا خالد..
يبتسم بو خليل واهو يتكلم.. وكانه فخووور بانجازاتهم: ابوي سعد كان قاعد في البيت وعبد العزيز اهو الي يمشي الشغل واحنا وياه.. تزوج.. واحنا وراه .. هههههههههه كل شي اهو يبديه واحنا نسويه وراااه.. كان كل شي يمر مرووووور طبيعي في حياتنا.. وما كنا في يوم متوقعين..
سكت بو خليل.... وكانه يجرح الالم مرة ثانية.. شكله كان متعذب.. حتى ان ملامحه صارت ملامح البكاء.. وكانه بيبكي..
بو خليل:.. الحساااد كثار.. وما خلووه يتنهى باللي اهو فيه.. جابر.. جابر ولد فهد المصباااح طلع.. وقابل عمكم وخبررره بكل شي صااار في حياته من مولده الى هذا الوقت.. وعمكم ما تحمل هالصدمة..ما تحملها مررررة.. وانجلب.. من عبدالعزيز.. الذهب.. الى رماااااد.. رماد الماضي الاسووود لحياته..
بو خليل سكت واهو يمسح على عيونه.. يمسح دموعه اللي هملت بسبب هالذكريات الحزينه
بو خليل:.. عبد العزيز جن من بعد هالسر الكبير اللي انفتح في حياته.. وجنونه كان غير محتمل.. محد كان يقدر يوقفه.. ولا احد يقدر يفهمه.. حتى زوجته.. اللي تزوجها واهو ميتن عليها.. هجرها وخلاها لحالها.. وراح يلعب.. ويلعب.. نسى دينه ونسى اولاده.. ونسى كل شي.. وجابر .. جابر (بكراهيه قالها بو خليل) جابر كان اللي ياخذه لهالاماكن..
بو خليل قام وقف وعطاهم ظهره واهو عاقد يدينه ورى.. قمر كانت تهل دموعه وام خليل بعد كل شوي تلحق ويهها بشيلتها وتبجي.. تبجي قلب بو خليل اللي كان صابر على هذا كله.. خالد وخليل كانووو متاثرين اشد الاثر..
بو خليل:.. رجع لنا عبد العزيز بعد سنه.. واهو حامل ولد بيده.. ولد.. مستحيل كانت تقبله مرته ام سعوود.. وماكانت تدري عنه.. عطاني اياه..(ويمد يدينه بو خليل وكانه يرجع للماضي واهوو حامل) عطاني اياه انا وابوي.. وقال لنا .. تحملووو به.. ديرووو بالكم عليه.. انتو السبب في تكوينه.. وانتووو السبب في تكويني.. انتو السبب يا البن ظاحي.. كان يعامل نفسه على انه ما ينتمي لنا.. ورجع لزوجته.. وظل على حاله الخرااب.. لظروفي اني متزوج من امكم.. ماقدرت اخذكم.. لان امكم كانت توها جايبه خليل وحامل فيك يا خالد.. اخذ ابووي هالولد اهو وامي وربوووه على انه ولدهم... طبعا لان امي ماكانت تطلع بالكثير.. محد كان متوقع ان الولد مو ولدها.. او يمكن لان الناس تحترم ابوووي لدرجه انها ما تفكر من وين جاب هالولد.. والا وين مصدره..
خالد حبس انفاسه.. ولد.. وبعمرنا.. رباه جدي وجدتي.. جااااسم.. عظ على شفايفه خالد غضب وحنققق على هالمعلوومة الخطيرة اللي وردت في حياته ..
بو خليل:.. هذا الولد.. اهو عمكم.. وحبيب قلبكم.. جاسم..
قمر مسكت على ثمها بقووووو واهي منصدمة.. خالد ضرب الكرسي اللي هو قاعد عليه.. خليل كان قاعد وماد يدينه على طرف مومصدق اللي يسمعه.. وام خليل.. في بكاااائها من بدت السالفة للحين..
بو خليل:... جاسم اهوو نطفه جابها عبد العزيز من محل محد يدري.. امه اللي عرفنا عنه بعدين.. كانت من بلد فارس.. ماحد يعرفها غير جابر.. اجنبيه عنا..احنا خبينا هالشي عن اهله.. واهو من بعد ما عود لهم سامحته ام سعووود.. ورجعته لها.. وعاشت ويااه.. لبعد ولاده صبحه..
بو خليل قعد لانه ما يتحمل يكمل اخرر شي في هالقصة الطويلة الحزينة..
كمل بو خليل واهو ينهد بطويل:... وبعدها رجع جابر.. وكرر نفس اللي سواه ابووه.. رد وحاول انه يبتز عمكم بجاسم.. جاسم اللي كان بدى يكبر.. ويصير شاب.. عبد العزيز ما طاع.. وطلب من جابر انه يروح معاه عشان يتفاهم معه.. ومنها ما رجع.. ما رجع...
بو خليل سكت واهو موخي نظره.. ودمعاااته خارت على خدوده.. خالد بعد نفس الشي بس مسحهن على طول.. خليل اللي دموعه ذليله ما تنزل.. اكتفى انه يهز راسه.. قمر تلم ولدها واهي تبجي . والجو الحزين.. مصييييطر على الكل..
بو خليل: ما رجع عمكم.. ولقيناه بعد كم يوم بين النخيل.. ميت..(يمسح دموعه) دفنى عمكم.. وجابر.. بعد ما ظهر من اخر مرة انشاف فيها.. يمكن هج بره الديرة.. والا غاب عن عيون الناس.. كنه فص ملح وذاب.. بدر المصباااح الي اهو زوج خالتج لامنا على غياب اخووه.. لكن ابوي الله يرحمه عرف ان جابر اهو السبب في موووت عبد العزيز.. ويمكن عبد العزيز بهالموته ارتااااح. ارتاح من السر اللي عرفه وهدم حياته
خالد: ليش.. ليش صار فيه كل هذا.. واهو بعده بن ظاحي.. ماهو غريب؟
بو خليل:.. اللي ذبحه اكثر شي ان امه كانت مجنونه وان نوفة ماهي امه.. حس بالنقص.. حس بالكره تجاه نفسه.. وكره هالحياااة ويااااه.. ليمن ارتاح... (قام بو خليل واهو عاطنهم ظهره(.. عبد العزيز اللي ذبح اكثر شي.. اهو ولده اللي ماقدر انه يعترف به.. ما قدر يحطم حياة ولده اللي كان يكبر جدام عيونه من غير ما يقدر يقول له يبا.. واكثر ماقهره اهي ام سعود اللي مالها ذنب في هالدنيا تعيش وياه واهو خايننها.. ترى الحرمة تتمنى الموت والشقى.. ولا الخيانة
قمر اهني وطت نظرها وحواجبها مروعه بحزززن قاتل.. وكانها رجعت لايطاليا.. ورجعت لفينيسيا.. ورجعت لشقه ندى.. خالد بعد تم يناظرها واهي تمر بهذي الذكريات العنيفة.. وتمناها لو تناظره بس.. واخيرا التفت له واهو اكتفى بنظرات جسييييمة تعبر عن الحب وطلب الغفران.. وكان الشي ما تجاوزووه.. لكن قمر ماقدرت تطول بعيون خالد.. ووطتها عنه..
بوخليل:.. وكل شي عود يوم جيتني يا خالد تطلب انك تتزوج بنت ثانية.. انا هني حسيت ان الماضي كله يرجع لي.. بنت غريبة في عايلتنا اللي مشينا الدم فيها رغم اختلاطاته.. ترانا كلنا يمشي فينا الدم الا جاسم.. امك هي بنت خالتي.. وامج يا قمر هم تنسب لنا.. ووضحة فخذ من فخووذنا الله يرحمها.. كلنا اهل ودمنا واحد.. ويوم جيتني يا خالد حمى دمي.. وثورررت من الخاطر عليك.. يا ولدي..
خالد قبض يده.. اهو الثاني رد للماضي.. ولكن خليل اللي كان مستغرب.. وقمر كانت مستمعه.. تبي تعرف هالجزء من حياة خالد اللي ماقدرت تساله عنه..
بو خليل: يوم جيتني تحسبتك تبي تخطب وحده من بنات عمك.. او يمكن قريت اللي بخاطري وبتخطب قمر.. لكن لا.. قلت لي وحده امها انجليزيه وابوها كويتي..يعني هذي لو تدخل علينا تقلب موازيننا كلها.. حنا بدو يا خالد.. والبدوي ما يجيب الغريب على القريب.. منقوود وعااار علينا..
خالد اخذ نفس قوي.. وبعده موخي عيونه
بو خليل:... انا يوم سمعتك تطلب.. ماهان علي ارفض طلب ولدي العزيز.. انت عزيز ياخالد (خالد بنظرة تهكمية وابتسامة ساخرة ارتسمت على شفافهه تبين عكس كلام ابووه فلذا تقدم له بو خليل ومسكه من يده ووقفه) انت عزززيييييز يا خالد.. انا سميتك خالد... لانك بتخلد اسمنا على كل سيرة وصفحة.. انت وانت صغير.. كنت قوي.. كنت شديد.. كنت عزم وبااااسك ماشاء الله عليه.. وجاسم معاااك.. خليل سميته خليل لانه خليل قلبي.. وخليل امه ما يخليها ولا يتركها.. انت خالد.. انت السند وانت العز.. مريم.. فهي الحنان والقلب الواسع من بعد امكم..
خالد تم واقف مكانه واهو منزل راسه.. دموعه بتسيل والله بتسيل.. يبي يوقفها بس مو قادر يبي احد يمسكه .. ويمده بالقوى.. خلاص قلب خالد ماعاد يستحمل.. اهو من طلع من المستشفى واهوو قلبه ظارب عليه بسبب ابوه اللي ما يكلمه. واللي ما يسال حتى عنه
والا بيد بو خليل تمسك يد خالد: .. يا ولدي.. طالعني بعيوني.. مابيك تناظر الارض.. ارفع راسك.. دومه كان شامخ وش بلاه الحين معانق الارض.. ارفع راسك يا خالد
خالد رفع راسه والالم على ويهه يقطع قلب كل من يشوفه:.. ماقدر احط عيني بعينك.. وانت منت براضي علي
بو خليل: انا كيف ما رضى عليك؟؟ انا لو ما راضي عنك كان ما خليتك تجلس معي باي لحظه.. ما خليتك تهنى بقرب امك ولا دقيقه وانا حامي واقدر احرق قلب امكككك وان كان على موتي.. لكني.. ماقدر ماشوفك وانت تنعش فيه البيت.. ويا مرتك.. ويا ولدك.. يا خالد.. انت ولدي وانا كنت ابغي مصلحتك.. انا ما سيرتك على هواي لجل شي.. لجل سعادتك ولجل مصلحتك.. انت تظن لو كنت منتزوج من البنت الثانية كنت هاني وسعيد كثر هالملاك اللي ضامتك ولامتك بكل حب وكل اخلاص.. وكل تسامح؟؟
خالد هز راسه بلاااا.. اكيد لا.. وكيف ما تكون اجابتي لا.. انا ونجاتي كانت على يدها.. يد هالمخلوووقه الرائعة..
بو خليل ترك يد خالد.. وبتعد عنه شوي.. لكن خالد وقفه واهو ينشده:.. يبا..
بو خليل التفت :.. يا لبية
خالد مشى عند ابوه بسرعة وخذ يده باسها ..لكن بو خليل سحبها من عنده ولم ولده بكللللللللل قوته.. خلت من قلب خالد مثل القماش اللي ينهز وينطرب عند اللمس.. سكر عيونه بالقووووو من لمه ابوووه.. لكن ما نزل ولا دمعه بعيونه.. حبسهن واهو يبتسم بين اكتاف ابوووه..بو خليل الثاني كان يبتسم.. ويوم شال خالد راسه عن كتف ابوه بان طول خالد اللي كان يناظر ابوه من فوق خشمه تقريبا..
خالد: : الله لا يحرمنا منك يا يبا.. ويديم عزك وظلك الوارف... جعلك دوووم سند وشرف وكرامة ..
بو خليل: انتو عزي وانتو شرفي وكرامتي.. والا الواحد وين يلقى عيال رياجيل شركم..
خليل: بس يايبا.. جاسم؟؟؟
بو خليل يلتفت لخليل وخالد بالمثل اللي كان واقف جنبه: وجاسم؟؟ علامه جاسم؟
خليل والاستغراب علىمحياه: .. شبنقول له؟
بو خليل:.. ولا شي.. جاسم يظل على حاله
خليل: ولو عرف هالشي.... شراح يصير فيه؟
بو خليل: ما راح يعرف بهالشي لانه هالشي محد يعرفه
خليل: وبدر المصباح
بو خليل: بدر المصباح اول الناس اللي ما يبغي حد وخصوصا جاسم يعرفون بهالشي.. لا تنسى يمس هله وناسه كلهم.. بمقام الذم يا ولدي..
خليل: وشنو اللي يضمنه انه راح يسكت؟
بو خليل: رجال فاهم وعارف وخابر.. وثانيا ولده متزوج بنت عمك .. وطلال بياخذ بنته.. يعني هذي انساب ومحد يصب الزيت على النار..
خليل سكت.. حس لكلام ابوه:... لكن جاسم؟
خالد: جاسم تربى وفهم على هالشي .. يعني مو لازم نهدم حياته الحين ونجي نقول له بهالشي.. اهو ما يستاهل ياخليل.. فكر فيها.. فكر بعمي كيف تهدمت حياته يوم وصل له الشي... كيف كان وكيف صار.. الله يرحمه..
خليل سكت .. ولانت ملامحه دليل على الراحة.. صج كلامهم.. جاسم ما يستاهل يعرف بكل هالاشياْء.. اهو رابي على انه ولد نوفة وسبع.. حنا منو نجي ونغير هالشي اللي في باله...؟؟ الله يهنيك يا جاسم.. ويبعد عنك عيال الحرااام..
بو خليل:.. يا عيال.. هالشي ما لازم يطلع من بيناتنا.. واللي في العايلة يظل بالعايلة ما يوصل لحد غريب.. تراه الذنب في رقبتنا.. مو رقبه احد ثاني
خليل: ابشر بعزك يبا.. ما عاش اللي يوصل هالخبر للغرب.. الحمد لله كلنا بخير.. وجاسم ابخير.. وبنظل بخير بظلك . وظل عمي ... الله يخليكم لنا..
بو خليل يبتسم: الله يعزك يا ولدي..
وعلى هالكلام.. طلعووو العيال من الغرفة .. واولهم قمر.. واهي حاملة الوليد اللي من هى المكان بدى صياحه يعلى ويعلى.. خذته داره عشان تهدئه.. وعشان تبتعد عن عيون خالد.. الا بمسكه يده في طرف جلابيتها.. تلتفت له وقلبها يدق بقووو
بنظرة جاذبه واسرة تهدم القلب:.. هاتيه عنج.. لا يتعبج..
قمر تعطيه الوليد ومن غير أي حماس تركب الدري.. الحين بيي وياي وانا اللي كنت ابي افضى..مابي اقعد وياه.. ابي اجمع افكاااري.. ابي اهدي بالي..
دخلت قمر الغرفة واهي تسحب الشيله عن راسها.. التفت لخالد من غير ما تناظره واهي تسحب الوليد من يده
قمر: هاته عنك..
سحبت قمرالوليد من يد خالد واهو يناظرها بنظرة استجاوبيه لكن صدها ما خلاااه يشوف أي شي في عيونها ..
تمت قاعدة على السرير واهي تبدل للوليد وخالد واقف عند الدريشة يفكر باللي قاله ابوه لهم قبل شوي.. اااه يالدنيا تراااج مخبيه علينا ملايين الاسرار.. وملايين الخفايا تحت راسج.. ولله انج يا دنيا عجيبه.. الحمد لله على كل حالد..التفت لقمر شافها قاعدة واهي تلاعب الوليد من غير نفس.. ابتسم في خاطره وراح عندها وقعد ورى ظهرها على السرير
خالد بصوت حنون: شفيه القمر...
قمر تلتفت له يازعم البنت مافيها شي: سلامتك بس هالدب مجنني
خالد: طالع على ابووه.. وانتي يا زينج وانتي مجننه؟
قمر: هههههههه (ضحكه بايخه مافيها أي حياه(
خالد: ممكن اعرف السبب اللي مخلي هالبرطم الحلو (يمد يده لشفايفها) ممدوده؟
قمر تبعد يده بعصبيه بسيطة: مافيني شي..
خالد: علامج قومر؟؟
قمر: لا تقول لي جذي
خالد بعناد: قووومر.. اشفيج قوومر.. مبوزة حبيبتي ليش قومر؟
قمر بصوت خافت: اوهووووو... خل النفس طيبة.
خالد: اوف اوف هههههههههههههههه طيبة مرة.. زين تعالي قوليلي شفيج..
قمر تقوم واهي حامله الوليد : مافيني شي..
سحبها من يدها: تعاااااااالي هنييي..
طيحها على حظنه والوليد معااها
قمر بعصبيه: مب حزتك يا خالد..
خالد: عيل امتى حزتي؟؟؟ قليلي؟؟
قمر: أي وقت بس مو الحين؟
خالد: واذا انا ابي الحين
قمر: انا مابي.. بتجبرني يعني؟
خالد بدى ينقهر منها:... لاء
قمر: رسينا اجل..
واهي تقوم عنه ويا الوليد.. وخالد قاعد على السرير رافع رجلينه وومسند ذراعينه على ركبه.. هذي لكن .. اوريج يالحمارة..
قمر واهي تراغي الولد في حظيرته اللي يلعب فيها.. تقوم كل شوي اونها ترتب.. وتروح غرفة الملابس وترجع.. وخالد قاعد يطالعها..شتفكر فيه؟ لا يكون تفكر في سالفة خطبتي لندى قبلها.. تسويها.. هالحريم مخهن فاضي ما يمسكن الا الكلمة اللي يتعجبهن حق النكد والتنكييييد.. اقول مالت عليكن فاضيات..
قمر واهي ترتب الملابس انهار الجبل اللي مسوتنه وانهارت اعصابها وياها.. لاااا لازم اروح اكلمه
راحت لخالد الغرفه واهي تتكلم:.. ليش ما قلت لي انك رحت وخطبت ندى مرة؟
خالد اللي كان منسدح على السرير فج عيون وحده:... يس؟
قمر: فز بسرعة.. ليش ماقلت لي انك طلبت ندى من ابوك مرة..
خالد واهو يسكر عيونه مرة ثانية: اظنج تعرفين شنو كان رده وباجي القصة؟
قمر: ليش ماقلت لي؟؟ وانت اللي تطلب مني الصراحة؟
خالد يفتح عيونه: الحين ياقمر؟؟ الحين يعن لازم انتهاوش وانتناجر على سبب تافه اني ما قلت لج هالشي.. شوفي حالتج الحين شلووون وتساليني ليش ما قلت لج.. عنبووو زاد غيرج لو الحين ما قلت لج ولا قال لج احد بضرج هالشي
قمر: اكيد.. يوم اني اعرف انك تمنيت وحده غيري وخطبتها.. اكيد بنضر..
خالد واهو يوقف..: يا قمر انتي خابرة هالقصه من زمان بس عاد من التكرار ترااه ينرفزني
قمر: ليش؟ زين؟؟ انت لهالدرجه مفكرني ضعيفة وماقدر اتقبل؟؟ تراني اتقبل كل شي يا خالد..
خالد : أي بلى.. شوفي نفسج شلووون وتقولين متقبله
قمر تقرب منه وتوقف يمه واهي تمسك ياقه دشداشته: يا خالد لو انت اللي قايل لي والله مايصير فيني الي يصير.. انا ماحب اسمع ماضيك عل لسان حد ثاني.. انقهر يوم اني اكتشف فيك شي من الناس.. ماحب..
خالد يلمها من غير الحظن التام:.. يا عمري انا ما خبيت عليج هالشي.. بالعكس.. انا ماحسيته بذيج الاهميه اني اخبرج به.. وخلاص انتهت السالفة
قمر: لا ما انتهت.. قول لي الحين كل شي .. من بداية طلبك لها عند عمي ..
خالد: لازم يعني؟
قمر: أي لاااااازم
خالد ياشر لها تقعد: استريحي
قعدت قمر يمه واهي تسمعه
خالد: القصه ومافيها.. اني انتبهت ان الدراسه مابقى لها شي وتنتهي.. وحسيت انها الفرصة المناسبة اني اخبر ابوي اني بتزوج.. لكن.. يوم خبرته انصدمت انه سبقني وخطبج لي من غير ما عرف.. عاد انا انقهرت وتخبرين السوالف.. ليش انه تحكم بي وقرر عني وكل شي..
قمر: وبعدين
خالد: ولا قبلين.. تناجرت وياا ابوي وطاح بالمستشفى تعبان وانا قلبي تلوم ورحت اخبر ندى عن هالشي عشانها توقف معي الا انها رفضتني وقالت اهلك اهم يا خالد..
قمر: وبعدين
خالد:... بعدين.. اااااااه من بعدين.. بدت احلى جنه في حياتي.. جنه فيها حوور ولا خلق ربي مثلها احد.. ملكت قلبي من اول ما شفتها بالكوشة.. مادري.. حسستني ان قلبي انقبض زي ما انقبضت صبعي بدبلتها..
قمر بحيا وزعل: لكن انت ما تلبس دبله..
خالد يبتسم لها .. وراح عنها وفتح المجر وطلع علبه.. راح قعد عن قمر وعطاها العلبة
قمر: شنو هذا
خالد: فجيها وشوفي بنفسج..
فتحت قمر الرباط وفجت العلبه الا فيها دبلتييين.. وحده ذهب والثانية فضه..
قمر وعيونها تلمع بالماسات اللي في الدبله الذهب: .. حبيبي..
خالد: أي أي لا تفكرين حتى.. خليهن ليمن نروح ايطاليا.. بلبسج اياها هنااك..
قمر تمد يدها قدامها:.. لكن انا عندي دبله ولا انت ناسيي..
خالد سحب يدها واهو يتمنظر في الدبلة بكل حب: فديت هالصوابع والله ..
رفع عيونه لقمر:.. قمري.. شيليها.. مابيها عليج..
قمر تمد يدها لقلبها واهي عاقده حواجبها:.. ليش؟؟ هذي عزيزة علي؟
خالد واهو يمط بشفايفه: ابي دبلة ثانية.. دبلة.. دبلة حياتنا الجديده.. هذي دبلة بداية غلط وحياة بدينها مع بعض بطريقة غلط.. ابيج تلبسين هذي.. (يفتح العلبه واهو يناظرها) بدايه صح.. واطريقة صح..
قمر تناظره واهي تبتسم:.. تبي تعرف ليش هالدبلة عزيزة علي؟
خالد: ليش؟
قمر تسحب يد خالد وتتسند على صدره الكبير: لانك انت مرة سالتني عنها يوم كنا فايطاليا .. كنا نتغدى وانت قلت لي .. وينها دبلتج؟.. انا تورطت شقول لك.. مادريت الا وويهك يتفحصني مثل ما يتفحص الخبير في شي.. وبعدين قلت لي اذا وسيعة عليج هاتيها اظيجها.. وانا عطيتك اياها.. وسويتها بقياسي.. انا فسرت حركتك هذي على انها رغبتك انك تشوف وتذكر دايم اني زوجتك.. وان هالدبلة اهي الشي الوحيد اللي ما راااااااح يفرقنا عن بعضنا.. وانا مابي اشيلها
خالد: هههههههه يا حبيلج والله.. تدرين انج وايد دليعه
قمر: يحلالي الدلع.. تراني مو سهله..(تقعد بعيد عنه واهي ترفع صدرها بشموخ) انا قمر بن ظاحي ولي العز والشرف
خالد: انثبري.. منتي قمر بن ظاحي..
قمر يازعم زعلانه: عيل شنو؟
خالد يلمها: انتي قمر خالد.. قمر خالد وبسسسس
******
جاسم كان يشرب شاهي تحت في الصالة واهووو ساكت وكل شي بهدوووء في البيت.. قبل كم يوم قمر جابت له من مكتب الخدمات خدامه.. عشان تخدمه وتخدم للولوة وتساعدها في هالبيت الكبير.. كان قاعد يشرب الشاهي واهوو صاااخ وساكت وعيونه شبه المتسكرات.. لابس بيجاما نوووم خضرا غامجه.. الابتسامة ما هي مفارقه وجهه وصارت جزء من ملامحه.. اليوم الصبح اصبح واهو يحس في شي محايطه.. تلفت له من الزيغة الا كانت يد لولوة محايطه خصرة وكانها تلمه.. اهو ابتسم وتذكر انها زوجته فلم يدها لعند صدره وعود وناااام.. آآآآه.. يازينها الحياة ليمن تكون مع انسانة تحبها وتموت فيها .. ضحك جاسم مع نفسه.. الا وصوت من وراااه
لولوة: احم احم..
التفت لها جاسم وتم باهت ولكن مبتسم
لولوة كانت لابسه جلابيه بيت عادية جدا وبسيطة على القصر اللي هي عايشه فيه لكن خلت فيها رووونق فضيع قبض انفاس جاسم
لولوة بصوت اااسر يسري مثل الحرير على اذن جاسم:.. فطرت لحالك اشوف؟؟
جاسم: تراني مافطر..بس اشرب شاهي .. وخلاص..
عيونه كانت معانقه عيون لولوة اللي عقدت يدينها ورى ظهرها واهي تمشي.. شعرها كان طويل شوي لنص ظهرها وملتف التفاافات حلوة تخلي مظهرها صبياني.. والحنه صابه يدينها كلها .. اوقفت عند العتبات اللي تنزل الواحد لتحت في دائرة الصالة..
لولوة: تبي فطور
جاسم يهز راسه بالنفي واهو يبتسم لها او شبح ابتسامة مرسوم على وجهه وعيونه سرحانه
لولوة تبتسم: علامك؟
جاسم:... امــــوت فيج
لولوة تضحك بحيا
جاسم ياشر لها على الكرسي عشان تيي وتقعد.. واهو ضمت يدينها لعند رقبتها وراحت وقعدت محل ما اشر لها.. كانت قاعدة واهي مسنده روحها بيدها عنده..
لولوة: شفيك تطالعني جذي
جاسم يتاملها والابتسامة اوضح في شكله:... مو عارف.. اني في حلم؟؟ ولا علم؟
لولوة: اقرصك عشان اتاكد اكثر؟
جاسم: شنو؟
لولوة: اللي يظن انه حلمان.. لازم ينقرص عشان يحس بالواقع.. ويعرف ان كان في حلم ولا علم
جاسم مد يده: زين يالله اشوف قرصتج يالسوسه
لولوة تبتسم ابتسامة خبيثه.. وتمسك ظهر يده.. وتهوس عليها بصبعينها وتقرصه ذيج القرصه اللي سحب جاسم يده منها: قول الله لا يباااااااااااااااااااااااااارج.......... لولووووو
لولوة: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: ايا السوسه اثريج سوسه صج.. ليش تسوين جذي
لولوة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه انت اللي قلت لي هههههههههههههههه
جاسم: مو جذي عاد...آآآآي والله عورتني..
لولوة: احسن.. عشان تبطل هالنظرات
جاسم: عاد انتي ويه احد ايغازلج من الصبح.. وينها الخدامه خليني اجابلها احسن عنج
لولوة: ههههههههههههههه زين هات يدك..
جاسم واهو يفر ويهه عنه: مابي..
لولوة: افااا.. هاتها زين.. بداويها لك
جاسم بعيون واهو رافع الحاجب : شلوون.. بقرصه ثانيه .. لايا بوج مو قاصر
لولوة: لااا.. ببوسها لك.. عشان تصحى..
جاسم د راسه لها وضحك.: يالله زين..
لولوة خذت يدها وكلش يازعم بتبوسه واهو يناظرها.. الا وهي تفج ظروسها وتعظه وجاسم تنقلب ملامحه بالبطي من الفرحة الى الالم الصارخ: آآآآآآآآآي..
لولوة نقزت من مكانها: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: تعاااااااااااااااااااااالي والله لاكفر بج اليوووووووووم
لولوة واهي تركض في البيت: يـــــــــــمـــــــــــــــــه
^^^^^^^^^^
جاسم ولولوة كانووو يمشون على رمال بحر مدينه بوكيت في تايلند بالليل.. بلا سوالف ويكتفون بس بالتنقرش ببعض.. جاسم اكتشف شي في لولوة انها بمجرد احد يمسكها من خصرها تنقز ..واهو استمتع بهالشي واهو يجننها.. وهي تبتعد عنه.. لكن هدى جاسم وتم يمشي معاها واهو ماسك يدها.. ويبتسم
لولوة:.. شفيك؟
جاسم: لا.. ولا شي
لولوة:... شتفكر فيه زين
جاسم:... اقول عادي ( واهو يناظرها(
لولوة توقف قدامه واهي تمشي: اكيد عادي
جاسم وقف.. ووقفت لولوة وتكلم:... اكتشفت اني ماحبج لولوة
لولوة كانت بتضحك لكن ملامح جاسم كانت جادة وشوي تعابيره قاسيه.. ضحكت لولوة لكن جاسم ماكان يهزة أي شي.. كان صامد تجاه هالكلام اللي يوجه لها.. وبالتالي للولوة سكتت الثانية واهي تناظره..
اهني جاسم تقرب منها واهو يناظرهابقساوة:.. انا ماحبج... لان فكرة اني احبج.. قليله... اعشقج يا لولوة
لولوة تمت تتنفس بقوووو.. واخر شي ضربته على صدره بقو وجاسم يضحك
جاسم: علااااااااامج يالمينونه
للولووة وقفت طق فيه ومشت عنه: ماحبك.. لا تيي وراي
جاسم يركض وراها واهي الثانية تركض: تعالي هنيييي
لولوة: روح عني..
سرع جاسم وبمجرد مازادت مسافه ريله وصل لها ومسكها واهي تتنفر منه
جاسم: اوش اوش يالفرس اوش.. تراني فارسن يقدر عليج
لولوة: ماتحبني شتبي فيني
جاسم: هههههههههههههههههههههههههه انرفزج.. ممكن شويه علقم منج فديتج ههههههه
لولوة: ول عني
جاسم: عبالج بس انتي اللي تعرفين تنرفزين.. ناسيه ناسية شسويتي اليوم الصبح
لولوة: زين فكني ..
جاسم: مافكج
لولوة بحيا: فكني جاسم يمكن احد يشوفنا
جاسم: وشعلي انا من احد.. تراج حرمتي وبالحلال.. يعني نووو حياااا ههههههههههه
لولوة باحراج: لا والله.. احلف بس
جاسم: وقسم بالله وبايات الله والله العظيم وربببببببب الكعبة
لولوة: هاا.. بسك حلف.. مو زين
جاسم: ليش زين
لولوة تحس انه قاعد يطفرها خصوصا ان ملامحه تبط الجبد: بسس.. فكني خلاص
جاسم: زين بفكج بشرط
لولوة: شنو
جاسم: عطيني بوسه
لولوة هدت بين يدينه واهي تبتسم.:: تعال زين..
جاسم رخى يده مسكين عباله بينباس.. الا وتدوس لولوة على ريله وتخليه يترنح وراها واهو شوي يطيح.. وراحت عنه ..
جاسم: والله لا اوريج لولوووووووووووو
لولو واهي تضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مسكها لكن جاسم.. وينها عنه.. تراه سريع
جاسم: الحين والله مافكجججججججج..
لولوة: وهههههههههههههه آآآآآي قلبي عورني..
جاسم: سلامه قلبج.. ما تشوفين شر..
لولوة بحيا:.. الشر ما اييك.. يعله فيني ولا فيك
جاسم:جب يالله.. ماحب هالكلام..
لولوة: ليش زين.. الا فيني مو فيك..
جاسم: وانتي يعني مو مني
لولوة: صج والله؟
جاسم يقلد عليها: صج والله؟؟ صج والله؟؟ ياحبكن يالبنات حق السوالف البطالية.. دومكن تتدلعن..
لولوة: يحقلنا.. دامنا نلاقي اللي يدلعنا مثلكم
جاسم: مثلكم..ليش تجمعين؟؟ تراني واحد مو الف؟؟ هي هي لا تجمعين
لولوة: بلبل عليييييييك ماني جامعه انت بعد لا تجمع
جاسم بغرور: لا احنا غير عادي الله محلل اربع
لولوة بدت تعصب: صج ولله.. عيل عطني مقفاج وفجني
جاسم: هههههههههههههههههههههههههههههاي ياويلي من هالمزاج الحريجه..
لولوة: ول عني..
جاسم: افا ول مرة وحده.. تعالي زين ..
لولوة: شتبي
جاسم بنعومه: احبج
لولوة تقلد عليه: احبج.... مالت عليك.. ماحبك ولا اطيقك ولااااا اشتهي اشوف ويهك..
جاسم: عادي عندي.. انا بليته احب اتلزق في اللي مايحبوني..
لولوة واهي تناظره وميته عليه..
جاسم: شفيج؟ اول مرة تشوفيني؟
لولوة تمسك قميص جاسم من الرقبه: احلف لك باغلى ما عندي.. ان غبت عني يوم واحد.. لحظه وحده.. دقيقة حده.. لاذبحك.. اذبح نفسي من بعدك
جاسم: ههههههه ليش عاد
لولوة ترخي يدها واهي تناظره برجا: لانك دنيتي كلها.. لانك كل مطلبي في هالدنيا.. تعرف حبيبي.. حنا البنات يوم كنا صغار.. ما نتمنى في هالدنيا غير شي واحد.. الا وهو الزوج.. وانت في بالي.. من يوم وانا هالكبر (تاشر بصبوعها على حجم صفير) انت مطلبي وانت رجاي وانت حياتي وانت دنيتي
جاسم يقاطعها واهو يحظنها: بس بس يا لولوة.. مابيج تتكلمين اكثر..
لولوة: ليش