المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بصــ((خل العذول موطي الراس منكوس))ـراحه روعه+خيال+ تجنن+شقول بس ادخلوا واحكموا



نبض احساسي
09-03-2007, 08:44 PM
هااااي صباايا جاايبه لكم اليوووم روايه من اجمل مااقراتها بحيااااااتي
وربي عطيتها اختي وقراتها وانهبلت عليهاااا
اللي عجبني فيها احداثها الغير متوقعه والاتقان بالكتابه
اقراوها وكملوها كلها وراح تشووفون بنفسكم لايفوتكم نص عمركم............

((.. خل العذول موطي الراس منكوس ..))

للكاتبه : معاني <<روايه اماراتيه خيييييياااااااااال


هلا بالي تسيد بين خلانه ... هلا بك يا هلا بك يا هلا ....قد ما حلق من طيور الفلا ...قد ما شافت عيونك من تراب...
قد ما تملك لأمك من غلا ...

الحلـــــــــقة الاولــــــــــى ....

بطلت شوق عيونها ابكسل اليوم و ع دقة باب حجرتها و ع رنة موبايلها يلست ع الشبريه ابسرعه متروعه ع بالها مستوي شيء ...؟؟ كانت تسمع صوت امها تزقرهااا من ورا الباب نشي

أم شوق: شووووووووووووووووووق نشي يلا قوميي سهرانه الطفسه ع اللانتوب يلا قومي..

يتني ضحكه بوقت انا متضايجه من الحشره الي قاعده اتصير اونه لانتوب ..مليون مره قلتها لابتوب ..
صرخت بكل قوتي : ان شااااااااااااااااااااااااااااااااااااء الله ...نشيت خلاص..
سمعت ردها : قومي يلا ..عن ازقر اخوج عليج..

اتنهدت و ما رديت عليهااا صديت صوب التلفون و اطالع اسم " روحي تحبك" ع الشاشه ..كنت برد بس سمعت دقت الباب مره ثانيه و صوت امايه : شوووووووووووووووق فجي الباب ..اجووف ..

حولت الموبايل صامت و ركضت صوب الباب يمدحونه الركض من صباح الله خير ..فجيت الباب و انا
ازااااااااعج : وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااع
نقزت امايه لورااامتروعه وحطت ايدها ع صدرها: بسم الله الرحمن الرحيم ...شو بلاج ..
رديت راسي لورااا ميته من الضحك ع امايه : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ اتروعتي ..

حرجت علي : هبله انتي ..
رديت و انا اضحك: شسوي تراني قلتلج نشيت مب راضيه اتفجين عن الباب ...
طالعتني ادقق في ملامحي /: انتي متاكده انج كنتي راقده ..

حضنتها : و غلاتج ..

ارتحت و انا اسمع ضحكتها : ههههههههههه ما بقولج شيء لان بس اليوم حفلة تخرجج ..
ابتسمت : فديتج امايه ..عسى ربي ما يحرمني منج ...

امايه : آآآآآآآمين يالله روحي اتغسلي روحي ...ولا اتعيدنها هذي حركتج انا يالله يالله في ديني ..

ضحكت من خاطري : ههههههههههههههههههههه
مر حذالنا سيفاني اخوي و هذا اكبر عني بسنتين بس عفانا الله الي يجوفه يقول اكبر عنا بثلاثين سنه امصدق روحه الحبيب ولي أمرنا ..

خطف عدالنا و شكله متنرفز : شو ها الحشره من صباح الله خير ..
و اختفى ...
رمسته امايه: بغيت شيء يمه ..

سيفاني امكمل طريجه: لاع .
همست : عفانا الله انا بسالج ها من وين يايبتنه ..

ردت عليه امايه: بسم الله الرحمن الرحيم يالله بالستر من وين بعد يايبتنه ...

رفعت شفايفي و كأني متجززه منه : ملييييييييييق

امايه طبعا كالعاده ادافع عنه : عيب يمه هذا اخوج العود ..روحي تغسلي عن تتاخرين روحي يالله ..
عقدت حياتي : عيل سعيد شو يطلع ..

امايه : بس عاد بروح اجوف اخوانج مب اتردين ترقدين ..

ابتسمت لها طبعا ... و رجعت دشيت حجرتي ..و قفلت علي الباب مدري ليش اول مره احس بها النشااط مع اني راقده متاخره .اممممممممممم لالالا مب قاعده اسولف بالموبايل ..

كنت ع قولت امايه كنت قاعده ع الابتووب ..كنت اقرا الحلقات الاخيرة من قصه ابوي لو صد عني ما ترجيته يا ويلي حالي ع فارس ...

حظها و بختهااا نوره ...شو روعه النهايه صج يا معاني كنتي قدهااا .. ههههههههههه الله ع ذيج الايااام ..كنت اتخبل يوم اجوف الحلقات الاخيره .. و كنت اموت و احترق بداخلي يوم اجوف معاني اتاخرت علينا بحلقه .. ابصراحه هذي القصه اجمل ما قرت عيني ...

اممممممممممم فارس عكس شخصية رشووووووووود تمااام الا اني كنت اتابع القصه بس علشان فارس لاني احب شخصيته بس رشوود بعد اموت و احيااا فيه ...نقزت يوم رن الموبايل .. هذي خامس مره يرن ...

رديت ابسرعه : صباح الخير حياتي ...

ياني صوت راشد من الطرف الثاني : صح النوم يا الكسوله .. حرقت موبايلج و انتي ابد ما اتردين ..

طحت ع الشبريه بكسل : كنت احلم ...

رشود: فيني صح ..
ضحكت : ههههههههههه لا في فارس و نوره ..

رشود يعاتنبي : شووووووووووووق

ضحكت : هههههههههه فديت الي يغارون ..
راشد يتكلم ابجد : انا فعلا ما ادانيي هالشي فيج ...

سويت روحي زعلانه : يعني شوووه بتزعلني من الصبح "ودلعت صوتي " لا و بعد في يوم تخرجي ..

حرج علي ابصراحه مب شيء غريب ع راشد : انتي اتبين هالشيء ..ولا انا الف مره قلتلج ..ما تطرين هالخرابيط الي قاعده تقرينها و اتحلمين فيها ..

خذت نفس طويل : ان شااء الله ..شو ها اليوم كل واحد يزاعج علي عفااانا الله

راشد: متى رقدتي البارحه ..؟؟؟

همست: حبيبي مب وقته نتحاسب انا ما ابا اتاخر ع الكليه ...و اتعرف اليوم حفلة تخرجي ..

غمضت اعيوني يوم سمعت رده : اوكى انا الغلطان الي متصل بج باي "وصكر التلفون ابويهي "

صرخت ابصوت عالي ياربي شو ها البلوه ... رجعت اتصلت به بس ما رد علي فريت الموبايل ع الشبريه ابكل غييييض .. و رحت الحمام اتغسل ...عقب نص ساعه ...خلصت و لبست دقت علي امايه الباب ...
فجيت لها الباب شهقت : شو هاااااااا يمه ..لو جافج سيف شو بسوي فيج ..

يالله انا ابروحي امعصبه من راشد بعد امايه اتزيدني بهاي الرمسه ..طنشتها لاني ما ابا اقل ادبي مع امايه ..رحت صوب موبايلي علشان اتصل بـ ندى ..

امايه : شو بلاج متضايجه ..

رديت ابصوت واطي : ماشي ...الدريول برع ..؟؟

امايه : هي بس تعالي كلي لج لقمه ...و حاولي شويه اتخفين من ها الي محطتنه ع ويهج ..

صكرت الموبايل لان ندى ما ردت علي طالعت امايه : حبيبتي اليوم يوم تخرجييي ..خليني استانس شويه ... و بعدين سيف وين بجوفني ..؟؟؟ انا مدري انتي ليش وايد اتحاتينه ..؟؟

امايه: تدرين به يوم يعصب الله لا يراوينا ..

خذت نفس طويل : انا عندي اخ اكبر عني و عن سيف اسمه سعيد ..

اتنهدت امايه : شسوي فيكم .. و الله احترت معاكم..
حضنتها مدري ليش غمضتني : فديتج اماايه لا تضايجين جان تبين اغسل ويهي .. بس اتسوين لا ابروحج جذاا ..

ابتسمت : زين تعالي كلي لج لقمه ..

شليت شنطتي و شلت موبايلي الي كان يرن : باكل في التقنيه .. بس تعالي الحفل انتي و حصه زين .. و ربعت برع من غير ما اسمع ردهااا .

.امايه انسانه حنونه احبها وايد و غير انها انسانه صبوره ...صابره ع حياتها مع ابوي و مع عيالها و مشاكلهم ....الا هم نحن لووووووووووووووول ... شنسوي ..

كل شخص لزام يطلع لها الدنيا و يكون عايله و يتحمل مشاكلهم مافي بيت يخلو من المشاكل ...بس يالله شنسوي ..

.بنحاول انخفف ع امايه ... علني ما خلا منها ...اليوم انا طايره من الوناسه .. اليوم بتخرج من كليه ... اليوم بودع المرحله الدراسيه ...يالله ما اعرف كيف اوصف لكم شعوري و احساسي ...

فكه كم اكره الدراسه و حياتها ...بس ايامها وايد حلوه و اكيد في يوم بتمنى ترجع هاي الذكرى الحلوه في حياتي ...
نقزت ابمكاني يوم سمعت صوت شيخه : شو ها شوق اخرتيني ..من متى الدريول يترياا ..
كلمت الدريول : يالله محبوب اتحرك ..."طالعت شيخه " زين شسوي جي ما قومتيني من وقت يوم انج ناشه ..؟؟

شيخه: انا كنت اسمع امايه شويه و بتكسر باب حجرتج و انتي موليه ما عندج احساس ..

رديت عليها : ههههههههههه سمعتيني يوم روعت امايه ..نقزت جنها ارنب .

شيخه : ههههههههه لا سمعت سيفاني يوم قاعد يتحرطم عليكن ..
اشرت بيدي مب مهتمه : ها الانسان وايد امسوي له راس جنه ابوي مب عايش ..

هزت شيخه راسها بمعني لا : اصلا ابوج حي ولا ميت نفس الشيء ...
شوق : صدقج بس مب من حقه سيفاني الي يسويه فينااا.. و عقب سعيد اخوي اكبر عنه و افهم عنه ...

شلت شيخه شنطتها لانا وقفنا عدال مدرستها خلاص و قبل لا تطلع قالت : مبروك ع التخرج مقدما ..
ابتسمت لها : الله يبارك فيج ..عقبالج ..؟

ردت علي بابتسامه : امين مع السلامه و صكرت باب السياره ...

حطيت ايدي ع خدي و انا اطالع الدنيا برع ...تذكرت ندى ..اتصلت بها علشان اقولها تظهر برع ..لانا جريب نوصل لها عند الباب ...
سمعت صوت ندى : الوووووووووو

ابتسمت : صبااح الخير ...شو راقده ..؟؟

ندى : لا لا سوري ما رديت عليج كنت مشغوله باخواني ..؟؟
رديت عليها : الله يعينج ...

ندى : آآآميـن ..وينج ..؟؟
قلتها : واصلتنج ظهري برع ..

ندى : اوكى ثواني و ياايتنج ..

مسكينه ندى كل ما ارمسها تغمضني ...مب لسبب واحد لسببين ..عاد السبب الثاني ما اقدر اخبركم .. اخاف تاخذون عني فكره غلطه ... اووووووووووه اتذكرت راشد هذا زعلان .. اتصلت به ابسرعه قبل ما تظهر ندى ... رن موبايله ماحد رد علي .. طرشت له مسج " زين لا تزعل في يومي تخرجي انا احبك .."

و صكرت ع الموبايل .. اتريا ندى تركب السياره ...شويه و قعدت حذالي رفعت غشوتي
قلتها : ندى جوفيني كاشخه ..
شهقت : مب جنج امبالغه ..

رديت عليها ابسرعه : لا طبعا ..شووو اليوم حفله تخرجي .. اذا ما كشخت اليوم متى بكشخ ..؟؟
ندى: عاد مب لها الدرجه ..
طنشتها : زين رفعي غشوتج خليني اجوفج ..؟؟

ردت علي : كشخت بس بساطه حتى ما ايبين ..
اصريت : زين اجوفج ..؟؟

نزلت ندى غشوتها ...صحيح كانت كاشخه ..بس ابد مب محطيه مكياااااااااب بس روج و كحل ..

قلتها : ليش ...؟؟؟؟
ردت مب مهتمه : ما احب اتبرج وايد ...

سالتها : اتخافين من خالج ..؟؟ جوفي انا سيفاني راص علينا بس جوفيني كيف كاشخه ..

ندى: بس خالي ما يقولي شيء ..انتي تدرين بها الشيء ..
اتنهدت و قلتها : و الله مدري ..

فتتحتت شنطتي اشيك ع موبايلي حسيت بالاحبااط يوم جفت راشد طنشني و ما رد ع مسجي ..
سالتني ندى : شو بلاج ..؟؟

قلتها : ماشي ..

وصلنا التقنيه ..حسيت الكل كان مرتبش ..تنظيم الحفل و كل شي .. و بس اصلا مب باجي ع بدايه الحفل غير ساعتين يعني شي وقت .. رحنا سوينا برووفت التخرج .. و عقبها رحنا الكلاس ..من دشينا الكلاس انا و ندى اتيمعوا حولي البنات .
اسماء : شوق شو ها الكشخه .. ماشاء الله عليج جميله ..

ابتسمت : حتى انتي قمر ..

عقب التفت لـ مريم : الله عليج شوق سكتينا :: شو ها الجمال ..
رديت تسلمين ..

عاااااااااااااد طول هالفتره بس كنت ارد ع كلمات الاطراء الي كانت اتييني من بنات الكلاس ..سمعت ندى اتقولي : يا سلام الكل اليوم يتمدح فيج ..
ضحكت مستانسه : هههههههههههه شنسوي لو ادري جي البنات بنبهرون فيني .. جان كل يوم كشخت .
ندى : ههههههههههههه الله يحفظج من كل عين ..

حضنت ندى : فديتج ندى انا وايد احبج .. ربي ما يحرمني من صداقتج ..

ندى: هههههههههههه شو بلاج شوقاني ..

رجعت لورا و تميت اتاملها .. ابتسمت لي و قلتهاا في خاطري سامحيني .ندى . انا ابد ما استاهل صداقتج ..
ندى اتحرك ايده ابويهي: ايييييييييه وين سرحتي ..

ابتسمت لها : معاج .. يالله انروح ..

كنت بروح بس زخت ايدي وييرتها : شوقاني ع بالج اذا خلصت الكليه بتنقطع علاقتنا في بعض ..؟
شهقت : طبعا لا ... انتي صديقتي من ايام الدراسه ..

ندى: زين عيل ليش عيل تضايجتي من شويه ..
قلتها : لا ماشي سرحت ..

ندى كانت لحوحه : في شوه ..
رحت عنها : مب مهم يالله انروح ..

شو تبيني اقولج يا ندى شوه ...و نحن رايحات كملت كلامها : شوقاني نحن ساكنات بنفس الفريج و جريب من بعض يعني عادي بتزاور صح ..

غمضتني ندى وايد بها العباره فديتها وايد متعلقه بصداقتنا حتى انا ما استغنى عنها لانها انسانه طيبه و حبوبه ..و كانت بينا عشره فوق 9 سنوات كنا شرات الاخوات ..

وقفت معايا بفرحي و ضيجي و انا وقفت معاها باحزانها و اتراحها .. و خاصه يوم توفوا امها و ابوها و حرمة خالها الي اتصير عمتها بنفس الوق ابحادث .. و ماتوا كلهم .. و تمت وحيده بهالعالم ..

.ما معاها غير خالها ..و اخوانها الصغاريه . هذي الحادثه صارت تقريبا من اربع سنوات و انا الحينه بس حسيت اننى ردت لطبيعتها .. و لحياتها ... ..الله يعينج ندوووي ..

بد الاحتفال و كان الشيخ نهيان بن مبارك موجود ... عقب ما القى كلمته .. تم تكريماا ..كلنا نحن الخريجات نعيش نفس المشاعر الفرحه و الوناسه ..

و زادت فرحتي يوم جفت امايه و حصه حرمة اخوي سعيد قاعدات بين الحضور ... طرت من الوناسه ..يالله كيف يكون شعور الام يوم اتجوف بنتها اتودع المرحله الدراسه و تخطي خطوه يديده في حياتها صوب مجال العمل .. شي جميل .. و رائع ..

عقب ما خلص الحفل .. كل طالبه راحت لامها تحضنها و اتبوسهااا ..و اتبارك لها بها التخرج ..لمحت ندوووي كانت نظرة الحزن مرسومه بعينه سحبتها معاي و خليتها اتسلم بامايه و اتبارك لها جنها بنتها ..حسيت بندى استانست ... كنت دايم احاول احسس ندى انها اختي الثاني ... و كانت هي تتقبل ها الشي بصدر رحب ..

حصه: شو هالزين كله شوق ..

ابتسمت : حلوه .؟؟


حصه: ملاك ...
امايه: هي ملاك ما يجوفج سيفاني ..

قلتها : اووووووووووووه امايه لا اتنكدين علي ..

حصه+ ندى: ههههههههه

امايه: جوفي ندى كيف حلوه لا محطيه هالاصباغ ولا شي..
ندى: تسلمين خالوه ..
قلتها: ندى من دوم حلوه .....

امايه: حتى انتي حلوه بعد من دون هالسوالف ..

رفعت راسي : يا ربي شو بلاها امايه اليوم علي ..
حصه: ههههههههههه بس عموه خلي شوقاني تستانس بحفلة تخرجهاا ...

امايه: زين اتصلي بـ سعيد خليه ايي ياخذنا البيت ...
رديت ابسرعه: ليش ليش ..؟؟

امايه: شو ليش ..؟؟ بروح اسوي الغدااا ...
شوقاني: تعالي تغدي هني عيل ليش ل هالاكل ..

حصه: ما عليه شو قاني المهم مبروك ع التخرج ..و عقبال الوظيفه انتي و ندى ..

انا و ندى : الله يبارك فيج .

و قبل ما اتروح امايه قلتها: لا اتخليني محبوب ايمر علي الساعه هنتين بتتاخر انا ابروحي بتصل به ..
امايه : ان شاء الله ..

سمعنا وحده اتقول بنات التخرج تعالوا اتصورواا ..عقب ما تصورنا و رحنا نتغدااا و ناكل ...ها اليوم قضيناه بالوناسه ..رغم كل ها انا كان بالي مشغول صوب راااااااااااااشد ...كنت اتصل به بس ما ايرد علي ...

مدري مرات احس بالغيض منه لانه امطنشني و مرات احس بالخوف انه تركني خلاص ...التفت للصوت الي كان وراي ..منوه ندى محمد منوه ...
سمعت ندى : اتقول : انا ..

شهقنا كلنا يوم جفنا باقة ورد كبيره ..و من كل ورده كان فيها لون ...
ندى مب مصدقه : لي ..؟؟

قالت: هي عطوني ياها و قالوا عطيها لـ ندى محمد ..

اتيمعوا البناات كلهم صوبنا ..لان الباقه كانت وايد كبيره و ملفته .. كلنا كان فينا فضول من منوه ها الباقه ...و منوه هالشخص الي عنده ذوق ...بس ابصراحه ندى تستاهل ..
شلت ندى البطاقه ابسرعه ..و ايدها كانت ترتجف من الصدمه .. و قرتها ابصوت عالي " مبروك عليج التخرج و عقبال الوظيفه "خالج ذياب" صرخوا البنات و صفقوا و حضنت ندى استانست من كل خاطري لان ندى كانت محتاجه لها الشيء ...محتاجه اتحس ان حد يفرح لفرحها

ندى تضحك: هههههههههههه و الله خالي فاجئني ..فديته ..

شوق : تستاهلين ندى

وحده من البنات : عادي اخذ لي ورده ..
ندى مستحيه : عادي ؟

رديت انا ابسرعه : طبعا لا . شو الباقه مالت ندى خلوها تفرح فيهااا ...عفانا الله ...
حست البنت باحراج و روحت ...عقب ساعه ...

ياني الدريول و روحت معاه بس ندى رفضت اتيي لان خالها اتصل بها و قالهاا بييها .. و بيعزمها ع الغداا ...

صدقوني .. لو كانت وحده غيري اكيد بتحسد ندى ع ها الخال بس .. ندى تستاهل اكثر و اكثر عقب الي جافته بحياتها و الاشخاص الي خسرتهم ...في حياتهاا ..

نزلني الدريول عند بيتنا و راح اييب شيخاني .. و انا داشه البيت لمحت باباتيه قاعد ..يسقى الزرع رحت صوبه ..

باباتيه : خلصت من الكليه ..اتخرجت جوف"قعدت اراويه شهادة التخرج"
ابتسم لي ابتسامه و هز راسه راضي ..حضني و باسني ع راسي .. و بدوري حضنته . و بسته ع راسه ..

و رحت داخل ..عنه .من فتحت اعيوني للدنيا و بعمري ما سمعت حس ابوي . لانه انسان ابكم .ما يتكلم ... في بدايه حياتي كان هالشيء يضايجني ...

لاني كان بخاطري اسولف و اتكلم مع ابوي شرات كل الناس ... لكن عقب ما صار الي صار بندى و خسرت ابوها حمدت ربي الف مره .. كافي وجوده معانا و انه بصحه و سلامه .


مع انه الفتره الاخيره من فتره لفتره يروح دبي ..ابسبب قلبه ...اتنهدت تنهيده هم و عذاب ...يالله تشفى ابوي من كل شر و من كل مرض ..قبل ما ادش الصاله كنت في عالم انا و افكاري ..فما انتبهت لـ سيفاني الي زخني من ذراعي .
. ووقفني رفعت راسي اطالعه : سوري كنت سرحانه ..

جفت ملامحه معصبه ..ما كنت اعرف شو بلاه سالني بعصبيه : شو ها الي مستونه بويهج ..؟؟

رديت لورا بس تم سيفاني زاخ ذراعي قلتله بنبرة خوف: اليوم حفلة تخرجنا ..

قاطعني : و حفله تخرجج اتخليج اتسوين هالعلوم ...
عصبت منه ها بدال ما يقولي مبروك ع التخرج و يعصب علي ..ييرني داخل الصاله و عقني ع الكنبه ..

كمل كلامه: شو ماشي ريايييييييييييل هناك ..

تميت ساكته سيفاني تسكتين عنه بنطم و ما برمس ..بس هالمره اليني راكب راسه عدل ...

سيفاني يصرخ علي : ليش تطلعين من البيت جذااا ..شو بيقولون عنج الناس وحده مب متربيه .. اهلج ما عرفوا يربونج ..

صرخت عليه لان كلامه غايضني : امايه ما قالت لي شي ..

رد علي بنفس الاسلوب: انا ما علي من امج ..يعني تبين حد يرمس عنج ..
شوق .............................."ماشي رد"

سيفاني كمل كلامه : يعني انتي تبين يقولون ابوها مب صاحي و هي تلعب ع كيفها مالها ظهر ولا سند ولا حد يوقفها عند حدها ..

ما تحملت كلامه صحت ابصوت عالي و قلته : شو جايفني ..شو سويت انا ..شو تتحراني مافيني ادب .
صرخ اكثر و اكثر: الي يسوي هالعلوم ما يهمه شي ..

قعت اصيح : انت ما يخصك فيني ..مالك حق علي ..

ما كملت كلامي لاني حسيت للحظه ان ويه تكهرب من لمست ايده الي كانت شرات الكهربه ..يتني صفعه قويه منه ...صرخت من الويع و العذااب ..يلست اصيح بصوت عالي ... و كان بصفعني مره ثانيه ..بس جفت ابوي يزخه من ذراعه .. و امايه لوت علي تحضني ...و كانها تحميني منه ..


كان ابوي يحاول يوصل له شي بس سيفاني يوم يحرج ما يجوف شي جدامه ...
امايه: شو تبا فيهااا ..خلها .

سيفاني بعده امعصب : محد مخربنها غيركم ..هذي وحده مب أدب..

كنت برد عليه لانه كلامه كان وايد جاسي ..بس خفت لا اتزيد المشكله اكثر و أكثر ..دشت شيخه اختي بها اللحظه و يوم جافت الموقف حطت شنطتها بالارض و يلست اتصيح ...من الخوف ..و بنفس الوقت من الصدمه ...

امايه: بس انزين ما اتجوف حالة اختك ..

كنت بداخلي متألمه مدري ليش الله بلانا بها الاخ الجاسي ..يتحرى ولي امرنا ...صحت اكثر و انا اجوف ابوي مب قادر يسوي لنا شي او يحمينا من اخوي .. لانه وايد ضعيف وايد .. و هالشيء الي كان يعذبني اكثر و سعيد .. بعيد عنا ...

ابوي من جاف شيخه اختي قاعده ع الارض اتصيح هد يد سيفاني و راحه يحضنها يخفف عنها .. بها اللحظه سيف انتهز الفرصه و عفد صوبي انا و امايه .

.دفنت راسي بصدر امايه و كأني احمي نفسي من يد سيفاني الي كان ايير شعري علشان افج عن امايه ...بس انا كنت متمسكه بامايه و امايه كانت اتحاول تبعد تفج يد سيف عن شعري ..

ما حسيت الا بصوت سعيد يدز سيفاني ابعيد عنا ...
امايه تصيح : تعال الحق علينا اخوك ذبح اختك ..

سعيد محرج ع سيفاني: مليون مره قلتلك مالك شغل فيهن..

سيفاني بعده امعصب: انت ما اتجوفها كيف متبرجه ..

ما سمعت باجي مناقشاتهم لان حصه حرمة سعيد خذتني حجرتي . مدري شو صار لاني حسيت بثجل بعيوني و من حطيت راسي ع الشبريه ما دريت بشو يصير حولي ...

رقدت حوالي ساعه .. عقب نشيت و انا مصدعه ..اتذكرت ابسرعه ..شو يصير حولي كانت غرفتي فاضيه ..محد فيها لا ..حصه ولا امايه ...

كنت بدعي ع سيف دعوه بس حسبي الله عليه ..نشيت رحت الحمام تسبحت و عقب ما خلصت سمعت موبايلي يرن ..و كانت المتصله ندى ..كنت ابا ارمسها ...ابا اشكيلها عن ها السبال سيف ...
رديت ابسرعه : الو ..

ندى: راقده شوقاني ..
قلتها: لا ..

ندى : شو بلاج ..؟؟

كنت بشكي لها بس يوم حسيت ان ندى مستانسه شي منعني ..فسكت ..
همست : ماشي ..انتي شو اخبارج ..؟؟

ندى: ماشي كنت بقولج ..خالي ذياب خذني الشارجه اتغدينا هناك بالمطعم ..شو اسمه اممممممممممم يا ربي نسيت ... المهم و ياب لي طقم ألماس هديه ..بمناسة التخرج و الله طرت من الوناسه .. و قلتله كيف البنات تخبلوا ع الباقه ...انا بطير من الوناسه ..اتصدقين تمنيت كل اسبوع اتخرج بس علشان يتكرر الي صار لي اليوم ...

كنت اصيح بصمت و انا اسمع رمست ندى ..كانت مستانسه و انا ميته من الصياح .. ويتها هدايا و انا يتني بكسااااااااااات ..

ندى : الوووووووو
صكرت الخط ابويهاا و يلست اصيح ...مقهوره من الي يصير لي ؟؟رن موبايلي ع بالي ندى ..بس طلع راشد ..مدري ليش صكرت التلفون ابويهه و غلقت موبايلي و فريته ع الارض .. محد يحس فيني .. محد يهتم فيني ...ليش كلهم يكرهوني انا شسويت ...انا بشو غلطت ...

حسيت ابعمري سخيفه ..انا لازم اواجهه كل الي يصير لي ...لازم افتح ذراعي للحياة و اتلقى كل الي يصير لي منها ..بس اتجنب الشي الي بضرني منهااا ...
رحت الحمام اغسل ويهي ... و انا ظاهره ..

جفت سعيد اخوي قااعد ع شبريتي يتريـــــــــاني ..وقف يوم جافني يايه صوبه ..رفع راسي اطالعه ..
سمعته يقولي : مبروك ع التخرج ..
حطيت ايدي ع ويهي و قعدت اصيح ..حضني و عاد من طاااح راسي ع صدره يلست اصيح ابصوت عالي ..
سعيد: خلاص شوقاني لا اتصيحين ..؟؟

قلته بصوت يتقطع : خرب علي وناستي ..

سعيد: ما عليج منه انا بأدبه لج .. اوعدج هذي اخر مره ايمد ايده عليج ..

رفعت راسي اساله : ليش يسوي جذا ..ليش لو ابوي مااا كانت جي حالته كان قدر يقلنا شيء ..
مسح دموع عيني و حضن ويهي بيده : لا مستحيل يقدر و بعدين سيفاني ..يبا يفرض سيطرته باي طريجه بس مب عارفه ..

رجعت اصيح: زين مب من حقه ..مب من حقه ..

سعيد يخفف عني : خلاص شوقاني لا اتصيحين جي قطعتي قلبي .انا وعدتج انه ما بيمد يده عليج ...كلنا ندري سيف يسوي جي من خوفه عليكم .. و ادريبه اسلوبه غلط ..بس عااااااااد لا اتصيحين جذا ..

ابتسمت لاني اول مره احس ان حد وراي يحميني مب بس من سيف من الدنيا ابكبرها حضنته و انا قاعده اصيح قلتله: انا محتاجتنك ...

سمعت ضحكته : هههههههه زين انا موجود وياكم ما بمموت ..
شهقت و رفعت راسي ابسرعه: لا اتقول جي ..الله يعطيك الصحه و العافية ..وطولت العمر

بطل سعيد حلجه علشان يرد علي بس بها الوقت دش حمودي ولده .. و الي كان عمره 4 سنوات تقريبا ...
صرخ : باااااااااااااااااااااااباااااااااااااااااااااااا

وربع صوبنا ايير كندورة ابوه ..
سعيد يضحك : هههههههههه شو بلاك ..

حمودي: بابا مالي مالي ..

قلته: انا افتك من سيفاني اتيين انت ..
سعيد: ههههههههههه
حمودي يصرخ : انا ما ابا سيفااااني ..بابا ريولي تعورني شلني شلني .

قلته و انا مصدومه ممنه : اونك يا العيار .." و اوني احضن سعيدان" ما يخصك باخوي طوف يالله ..

حمودي يصرخ و شويه بيصيح يمد ايده حق سعيد: بابا بابااااااااااااااا ا شلني ريولي تعورني ..

شله سعيد و قعد يبوسه : يالعيااااااااااااااااااار طالع ع منوه ..

حمودي مستانس : عليك ..

سعيد +شوق: ههههههههههههههههههههههههه

سعيد: شوقاني تبين حايه انا بظهر ..
هزيت راسي بمعنى لا : تسلم الله ما يحرمني منك ..

سعيد يبتسم " زين عيل روحي قعدي عند حصه ابروحها في الحجره ..جان ودج يعني ..

ابتسمت : ان شاء الله ...بروح .. بس عقب شويه ..
حمودي يرافس بريوله : يلالالالالالالالالالالالالا انروح ..

سعيد و هو طالع من حجرتي : من قالك بوديك معاي ..
اخر شي سمعت صرخت حمود يحتج ..ابتسمت ..مدري لولا سعيد كيف بتكون حياتنا ...حسبي الله ع ابليسك يا سيفاني ..

فكرت اتصل بـ راشد بس عقب غيرت رايي .. خلني شويه اتغلى عليه بس انا ما اصبر .عنه موليه .. زين منه اتصل فيني دوم اذا زعل شويه و بحب ريوله علشان يرضى .. اتنهدت الله بلاني فيه بلوه ..

مشط شعري و ظهرت من حجرتي رايحه حجرة حصه حرمة سعيد ..عقب ما قررت ...اني برمس راشد قبل لا ارقد و ارمس ندى باجر ..

دقيت باب حجرة حصه .. ماشي رد ..دقيت مره ثانيه بعد ماشي رد ..عيل ليش سعيد يقولي روحي قعدي مع حصه ..يمكن حصه في حجرة شيخه ولا امايه ... رحت حجرة شيخاني كانت فاضيه . و عقب رحت حجرة ماماتيه جفت بس ابوي دااخل يطالع مباراة .. ربع صوبي من جافني قاعده اواايق من ع الباب .رحت له ..حضني و باسني ع راسي و قعد يتحسس ويهي و راسي ع باله ان سيفاني جرحني ..

ابتسمت و انا اطمنه : ما فيني شي باباتيه ..ها جوفني ..انا ابخير ..

حضنته و بسته ع خده .مدري ليش كلنا تعلمنا في البيت من اجوف باباتيه لازم نحضنه ..يمكن هاشيء انولد فينا من كنا صغار ..رجع و قعد ع الكنبه يطالع التلفزيون .
.اشرت ع الشاي و قلته : تبا شاي..

هز راسه بمعنى هيه صبيت له الشاي و عطيته قطعة بسكويت ...كنت بساله عن امايه بس دام شويخ محد اكيد طلعوا مشوار ..
رجعت حجرتي اصلي المغرب ...عقب ما خلصت رحت حجرة حصه ..
دقيت البا ب : حصووووووووووووووووووه ..

سمعت ردهاا : تعالي شوقاني ..الباب امبطل ..
فجيت الباب .. و اول ما خطيت داخل شهقت من المفاجـــــــــــــاة و الصدمــــــــة في نفس الوقت

محتاج لك يا نور عيني و شفقان...لا جابوا اسمك صرت انا تقل مختف..مالي على نفسي الي اطروك سلطان ..من غير حبك غضت عيوني الطرف...

نبض احساسي
09-03-2007, 08:46 PM
(( الحلـــــــــــــــقة الثــــــــــانيـــــــة))


حطيت ايدي ع حلجي و انا اطالع امايه و شيخاني و حصة و خالوه ام حصه و خوااتهاا موزه و بدور ....و طاحت عيني ع الكيكه الموجوده ع الطاوله و غير الهداياا و الورود ..ضحكت يوم قالولي بصوت واحد "مبروك عليج التخرج "

قلتهم مستانسه : و الله سعيد طلع راعي سوالف ..

تجدمت مني خالوه حليمة و سلمت علي و لحقتها موزه و بدور و باركولي ع التخرج ..
قلتهن و انا فيني غبنه : ودي اصيح من الفرحه بس تعبت اليوم من الصياح ..

تجدمت مني حصه حرمة سعيد : فديتج و الله "وحضنتني " ....

بدور : ليش شو بلاج ..؟؟؟ اجوف ويهج متورم .
شيخاني : محتجه : ماشي ماشي من الفرحه قاعده اتصيح ..

كانت اعيوني ع الهدايا الموجوده ع الطاوله ...
امايه : امايه بنتي عن تطلع اعيونج من مكانها فجي الهدايا جان في خاطرج هالشيء
الكل : هههههههههههههههههههههه

اتجدمت و انا اضحك ع تعليق امايه و قلتهن : و الله احرجتوني ..

شيخاني : يالله عقبالي ما اتخرج

كلنا : آآآآآآآآآآمين ..

فجيت اول البكس العود و جفت البطاقه و كانت من حصه و حرمته سعيد ...كان بداخله طقم كامل من البدله و الجوتي و الشنطه و شيله و عبايه ..ابصراحه اشياء راقيه ..و كان لونها بنفسج ..اكيد اختاروا اللون البنفسج لاني اشجع فريق العين ...

شكرت حصوه و جفت الوناسه بعيونها يوم جافت الهدايا عيبتني ...فجيت الهديه الثانيه كانت عطووور من عبدالصمد القرشي .. و شي منها من باريس غاليري و بعد من الحرمين ...و كانت من قوم خالوه ...احرجوني ابصراحه ...ام البكس الصغير كان من شيخه و ماماتيه و باباتيه .. شهقت و انا اجوف طقم الالمااس يلمع تحت اعيوني ..

قلتهم و اعيوني كانت تدمع : مشكورات و الله اشكثر انا مستانسه ...

لوت عليه امايه و قعدت اتصيح ..
شيخاني : يالله عاد بدينا ..

خالوه :يلا قطعوا الكيك خلونا انروح بيتنااا ..
امايه : محتجه : لا و الله ما اتروحن الا بعد ما تتعشون عندنا .

موزه : خالوه عندنا شغل ..

حصه: زين سعيد رايح اييب لنا عشى شوفيكم ..مستعيلات ..

شيخاني : شوقاني يلا قطعي الكيك ترا بنش و بااكلها كلها عنكم ...
اتجدمت و قطعت الكيك .. و قعدن ناكل .. سولفنا بوايد مواضيع ..كثيره طرت من الوناسه يوم سمعت خالوه اتقول ..: عقبال ما اتقطعين كيكه ملجتج

حسيت بطعنه بقلبي يوم قالت موزه : ودنا يكون ريلج راشد بس عاد محجوز حق ندى بنت عمي

ليش ما يفهمون ان راشد ما يبا ندى راشد يباني يحبني و احبه الا اعشق التراب الي يمشي عليه ..ليش يحطمون قلبين يهون بعض علشان بس سالفه بنت عم وولد عم ليش يا ربي ليش ..؟؟؟


حصه: انتي بعد امايه ييبي ولدين يابه لنا بس راشد و الباجي كله بنات ..
شيخاني : استغفر الله ..
الكل : ههههههههههههههههههههه

امايه : كل شيء قسمه و نصيب . و محد ياخذ غير نصيبه و راشد و نعم فيه الف بنت تتمناه ..

بدور الخقاقه: لازم هذا راشد ولد ...............................

حصه: عدااااااااااااال مدري منوه اخوج جان شرات ذياب ولد ...............

ظنيت انها تقصد خال ندى لان ما شاء الله عليه الكل يحسده ع مركزه الراقي انا ما قد جفته بس سمعت عنه ..
خالوه : بس عاد لا تطرون الناس شو تبغون فيهم ..

موزه : امايه باجر بنروح لـ ندى و بنحتفل فيها بعد ..
امايه: و حليلها بنيه يتيمه ..

بدور : اووووووووه باجر ما اتفجنا انروح السيتي ..

موزه : لا و الله مثل ما شوقاني بنت خالتنا و احتفلنا بتخرجهااا .. بعد ندى بنت عمنا و واجب علينا نحتفل
بتخرجهاا ..

خالوه : زين عن تضاربون باجر ان شاء الله بنروح بيت عمج و بنبارك لها تستاهل ندى بنيه يتيمه
شيخاني : زين شو رايج شوقاني انروح وياهم ..

بدور : و الستيييييييييييييييييي

موزه : شو فيج انتي باجر الخميس ..لاحقين ما بنبات في بيت عمي ..

بدور : عاااااااااااد انتي ودج تبين اتجوفين بو سنيده ..
موزه : امايه جوفي بنتج ..

حصه : انتن ما تستحن تضاربن هني ..

بدور : لا و الله ايه ها بيت خالوه قبل ما يكون بيت ريلج ؟
رن موبايل حصه بها اللحظه : ويه فديت ريلي يتصل فيني ..

بدور : متى يا ربي سيفاني بتصل فيني جذ1ااا ..


موزه : اونج ما فيج حيا و جدام امايه و خالوه .

الكل : ههههههههههههههه

حصه : يالله شيخاني تعالي انزهب العشى .. سعيد يايبنه برع ..
نشيت علشان بساعدهم بس قعدتني حصه: انتي اليوم عروس يلسي حفله تخرج ..ما بنشغلج ...

و طلعت حصه و شيخاني و امايه رايحيين يزهبون العشى ..سمعت بدور اترمس خالوه ..
امايه : عيل خلي راشد و ندى يملجون ..

حسيت بقلبي وقفت دقاقته ..لا حرام عليج بدور .. ليش اتقولين جذا ..ليش تبين تذبحيني ...
موزه : هي خلاص خلصت ندى من الكليه شو بعد ..

بلعت ريجي بصعوبه .. غمضت اعيوني و انا ادعي ربي انه يكون حلم ...
سمعت رد خالوه : الشور بيد خالها الحينه ..؟؟

بدور محتجه : بس ابوي عمهاا ..
خالوه حتى و لو اهي الحينه عايشه مع خالهااا ...

بدور : خلاص زوجوا خالها حق موزي ترا بعد هوه يبا حد يربي بنته عقب ما توفت حرمته ..
موزي : جب انتي ما يخصج فيني ...

ما تحملت كلامهم ..نشيت كنت ابا اهرب من كل شي ما اتحمل فكرة راشد يرتبط بانسانه غيري حتى لو كانت ندى او ان شاء الله اختي .. وقفت بحجه باخذ هداياايي حجرتي ...

صكرت علي الباب و قعدت اصيح ... راشد لازم يخبرهم انه ما يبا ندى .. لازم يعرفون ان الي بيني و بينه حب عميق ... عفدت صوب موبايلي فتحته .. و دقيت ع رقم راشد ... ماشي رد ..

اتصل في الخمس مرات ما يرد ها وقته يزعل ... طرشت له مسج " لازم نتكلم ضروري لازم .."
نقزت ابمكاني يوم سمعت صوت امايه من ورا الباب : يلا شوقاني تعالي اتعشي ..
بلعت ريجي : انزين الحينه يايه ..

اترييييييييييت دقايق رد من راشد ماشي .. اتصدقون مراات احس ان راشد يلعب علي من حركاته الي يسويها معاي ... حطيت موبايلي داخل الدرج و ظهرت من الحجره ... رايحه حجرة الطعام ..مع ان مالي خاطر اكل شي موليه ...

تعشينا و عقب ما خلصنا العشى .. حاولت اطرد راشد من بالي بس ما قدرت كنت احاول اندمج معاهم بالسوالف و اضحك ع ضرابة موزي و بدور بس خيال راشد ما يفارقني ... شو بيصير لو راشد قالهم ان ما يبا ندى و يباني ...هل ندى بتزعل ..؟؟ بتضايج ..؟ بس ندى بحياتها ما بينت لي انها مهتمه براشد ..؟؟

ابد ما كانت اتبين انها مهتمه ... و ان في يوم ممكن يصير زوجها .. زوجها حسيت بقلبي طاح من مكانه ...

لا لا دخيلج ندى لا تحرقين قلبي دام ما تبين راشد ... انطقي لا اتوافقين ...بس القرار الاول و الاخير .. لـ راشد .. مب لـ ندى ولا لي هو الي يقرر و يحدد يختار من ..ابتسمت اكيد بختارني العشره الي من بينا ما اتهون لا عليه ولا علي ..

ما انتبهت لامايه ترمسني الا عقب ما دقتني موزي لاني كنت قاعده حذالها ..
قلتها : ها امايه شو قلتي ..؟؟

شيخاني : خيييييييييييييبه وين وصلتي شوقاني ..؟؟

حسيت بالاحراج .. محد له خص فيني و بافكاري محد له الحق يعرفها غير راشد حبيبي بس ...

امايه : جوفي ابوج جان خلص عشاه ..
وقفت و قلتها : ان شاء الله ..

طلعت من حجرة الطعام .. و انا رايحه فوق جفت سيف نازل من الدري .. نزلت راسي و كملت طريجي بس بداخلي كنت ميته من الخوف ...اتوقعت انه يضربني او ع الاقل يعلق يعق نغزات كلمه او كلمتين بس طنشني و انا بعد بالمره طنشته ..؟اتنفست ابراحه يوم وصلت حجرة باباتيه .. و الله مدري بدور ع شوه ميته علشان تاخذ سيفاني من حلاته و من زينة اسلوبه .. ماشي لا احترام و كلمة طيبه و معامله حسنه ...

دشيت جفت باباتيه راقد ع الكنبه و الحمدلله اتعشى زين ..اتاملته جفت الشيب براسه و لحيته ... فديتك باباتيه ...تجدمت منه .. مدري ليش دموعي نزلت ع خدي يمكن حالتة ابوي او شعور الحنين الي حسيت به للحظه .. تجدمت منه و حضنته . و يلست امسح ع راسه .. بطل اعيونه .. ابتسمت له .. رد لي الابتسامه ..

قلته : باباتيه نش ارقد ع فراشك ..

قعد يطالع الساعه ..جافها تسع فـ ليل سالته صليت .. هز راسه بمعنى هيه .. مديت ايدي و ساعدته انه ينش من مكانه و وصلته فراشه .

قلتله : تبا عشى ...ولا بسك الحمدلله شبعت ..

أشر بيده انه بسه ما يبا ... اتذكرت الحبوب ...فتحت الدرج و طلعت حبوب القلب و عطيته .. شربه بدفعه وحده .. و انسدح ع الشبريه .. غطيته عدل .. و بسته ع راسه ..انا وايد احبك باباتيه وايد ..

و انا راده صوب قوم خالتي جفتهن ظاهرات غايتهم يردون البيت ...
سالتهم : بتروحون شوه ..؟

بدور : شو تبينا انبييت هني ..

رديت عليها : هههههههههههه حياج الله ...
اامايه : ابوج تعشى ..

رديت عليها : هي و خذ الدواا و رقد ..

خالوه : الله يشافيه ..
الكل : آآآآآآآآآآآمين ..

شيخاني : شوقاني باجر بتروحين معاهم بيت ندوي ..
ما صدقت : هي طبعا بروح ..بس لازم الصبح نظهر نشتري لها هديه ...

موزي : خلاص بنمر عليكم ..
بدور : اوووووووووووووووووف هالطبع ما ادانيه فيج موزي ..
حصه : استحي و خيلي ..

الكل : ههههههههههههههه

شيخاني : زين اخاف سيفاني ما يخلينا نظهر من البيت ...
رديت ابسرعه : مب ع كيفه ..؟؟
بدور : خلوه علي انا بقنعه ..
موزي : طاح حظي ...
حصه : سعيد هني باجر بخليه يودينا ..
شيخاني : هي جذا اوكي

خالوه : يلا وينه سعيد جان بوصلنااا ..
حصه : برع يترياااااانااا

بدور : و انتي وين رازه ابويهج قلنا ريلج بس مب جذا تلصقين فيه ...

ضحكنا كلنا يوم انحرجت حصه : هههههههههههههههه
حصه : ترا بنظهر بنتمشى برع ... بتيين شيخاني ..

ردت ابسرعه : اكيييييييييييييييد ..
طالعتني حصه كان ودي اظهر اغير جو بس لازم ارمس راشد : لا انا برقد تعبانه ..

موزي : تو الناس ..
ابتسمت : احس ابتعب ..

سمعنا صوت هرن ..حصه : يلا عن يحشرني سعيد ...

سلمت علييهم و شيخاني ركضت حجرتها تلبس عبايتها و شيلتها .. اما انا رجعت حجرتي اتريا اتصال راشد ..انسدحت ع الشبريه ... اطالع السقف و ذكرى علاقتي بـراشد كانت حاضره جدام اعيوني ...

دايما يوم كنت اروح بيت خالتي او هم يزورونا و يكون راشد موجود كنت احس بنظراته .. بكلامه بتعليقاته و كانه يبا يجذبني له بس انا كنت شالته من بالي موليه ...

لاني كنت انظر له انه خطيب ندى بنت عمه ...و غير ان ند ى صديقة عمري يعني مستحيل .. اقولها الي كنت احسه من صوب راشد .. و مرات افكر يمكن يتهيأ لي ...و انا ابالغ في اعتقادي ...علشان جي كنت اتجنبه ...خير شر .. لين هذاك اليوم ...

يوم رحنا عزيمه بيت خالوه امناسبة تخرج راشد من كلية زايد العسكرية .... عقب الغداااء ..تيمعنا نحن البنات ..في حجرة موزي و بدور .. و كانت ماخذتنا السوالف و الضحك ...اذكر الحجرة كانت ممزوره بنات من صديقات موزي و بدور و حصه ...يعني كانت عزيمه كبيره ...و كنت ملاحظه ع ندى طول فترة العزومه صاخه و جنه مالها بارض لشيء ... حتى شكيت انها يايه العزومه بالغصب ...

ساسرتها : شو بلاج مب طبيعية ..؟؟
ردت علي بس كانت سرحانه : ماشي ..

زخيت ايدها علشان انبهها اني قاعده ارمسها طالعتني سالتها مره ثانيه: ترا ملامح ويهج فاضحتنج ..شو بلاج ندوي ..؟

حسيت انهاا شويه و بتصيح ..: متضايجه وايد ...
ريت لها متفاجاه : ليش شو مستوي حد قالج شي ...؟؟

نزلت راسها و قالت بصوت واطي : ما اروم ارمس هني ...؟؟؟

قلتلها : زين تعالي انروح بيتنا جريب ...
طالعتني : لا ما اقدر ....

قلتها : ليش ...؟؟
ندى ..................................."ماشي رد"

بلعت ريجي وعرضت عليها : تعالي انروح اي حجره زين يلا قومي عن تصيحين و تفضحينا جدام البنات ..
ما ترييت ردها سحبتها من ايدها و طلعت برع الحجره ..

بدور : وين وين ..؟؟

رديت عليها من غير ما اطالعهااا : الحينه بـنـييي "وصكرت باب الحجره "

لمحت كذا غرفه في بيت خالوه بس ما اعرف غرف منوه كنت اتذكر الغرفه الي امجابلتنا مالت حصه قبل ما اتعرس باخوي سعيد .. طالعت ندى علشان اتساعدني اي غرفه ندخلها بس جفتها بعالم ثاني خيبه شو مستوي لها الدرجه مب حاسه ابعمرهااا ..؟؟؟

المهم يريتها ع اقرب حجره و دخلناها ما انتبهت للاثاث لان ما صدقت ندى من دشينا حجره و صرنا ابروحنا قعدت اتصييييييييييح ...حضنتها اخفف عنها و انا مب عارفه شو بلاها اصلا ...خليتها تطلق العنان لنفسها ووقت ماا اتحس انها اتروم ترمس بترمس ...

قعدت اراقبها لي ما حسيت انها خلاص تعبت من الصيااح ..
سالتها بصوت حنون : ندى لا اتسوين ابروحج جذاا ترا الدنيا ما تسوى نقطة ماي ..

ردت بصوت متقطع : ادري ..

عيل : ليش كل ها الصياح ..
قالت لي : النار ما تحرق الا ريل واطيهااا ..

تنهدت و لويت عليها : ندى انا و انتي واحد رباعه و من زمااااااااااااان يعني الي يضايجج يضايجني ..
رفعت راسها اطالعني و هي تتنهد : اتصدقين خالي ذياب يبا يزوجني و انا ابوي و امايه ما كملوا سنتين من توفووااا ...

شهقت : خالج مينون ...

ردت علي :قاعد يقول لي بس خطوبه و عقب فتره طويله بنملج ..
سكت لاني ما عرفت شو ارد .........................

و بدورها ندى سكتت ..
قلتها و ببطء : ند ى انتي ا تبين اتعرسين مب علشان امج و ابوج علشان انتي ما تبين الي متقدم لج صح ..

هزت راسها بمعنى نعم ..

كملت كلامي : علشان جذا قاعده اتصيحين .. معقوله خالج بجبرج علي شي ما تبينه ..؟؟

هزت راسها بمعنى لا : ما بجبرني بس وايد قاعد يضغط علي علشان اوافق ..يعني هوه ما يعرف اني محجوزه لـ راشد بن عمي ..

سالتها : انتي تبين راشد ..
ندى : .................................."ماشي رد"

كررت سؤالي : ندى اتبين راشد ..
ردت ابسرعه : طبعااا ابااه من وعرفت الدنيا و انا اسمع ندى لراشد و راشد لـ ندى ..
قلتها : عيل ليش خالج ...........

قاطعتني : لان خالي ما ايحب راشد ما يواطنه .. مدري ليش ... ما اعرف السببب ...مع انهم كانوا ربع
نقزنا انا و ندى ابمكانا يوم سمعنا صوت ريال في الحجره : احم احم ..

صدت ندى الصوب الثاني اتغطي دموعها فاضطريت اني اواجهه صاحب الصوت ...حرجت يوم جفت راشد واقف عدال باب الحجرة ..

قلته بغيض : يعني انت ما اتعرف ادق الباب ...؟؟
عقد حياته : ادق باب حجرتي ...؟؟؟ ليش ..

شهقت حجرته !!! يلست اطالع حولي توني انتبه انها حجرة شاب .. ما عرفت شو ارد ..
راشد: شحالج ندى ...؟؟؟

همست : ابخير ..
راشد: ماشي كلمة مبروك ع التخرج ..؟؟

ندى سكتت و فقلته : مبروك ع التخرج .. الحينه ممكن اتخلينا ابروحنا .
كرر جملته و كأنه يذكرني: زين هذي حجرتي ...؟؟

ندى وقفت : ما عليه شوق تعالي نظهر ..
راشد تم واقف عدال الباب : لا لا خذووا راحتكم ...اممممممممممممم سوري ندى انا سمعت كل شيء ..اسف جذبتني السالفه ..

شهقت ندى فرديت بعصبيه : عيب عليك ..تتجسس
راشد : و الله انا كنت ياي حجرتي و سمعت صوت صياح .. وياني فضول .. بس ندى اقولج شيء ..انا ما افكر بالزواج موليه .." و اشر بيده بمعنى يلا حياكم و اختفى "

رديت ابسرعه تمنيت لو سمعني : يا الخقااااااااااااااااااااق ..

قعدت ندى ع الكنبه مصدومه و يلست اتصيح ابصوت عالي ...ما عرفت شو اسوي .. ولا كيف اتصرف ...قومتها ..علشان نطلع من حجرة راشد الخقاق ...و نحن ظاهرت لمحتنا موزي ..و يت صوبنا ابسرعه متروعه يوم جافت حالة ندى جذاا ..

موزي : شو بلاها ندوي ...؟؟

كنت مرتبكه و مب عارفه شو اقولها : ندى تعبانه ..موزي ساعديني انوديها البيت بس من غير محد يحس ..
موزي : ما يهمج صبري بيييييييييب عبايتي ..

عقب دقايق كنا في بيت ندى و في حجرتهااا ...
موزي : شو السالفه ..

رديت ابعصبيه : اخوج الخقاااااااااااااااااق ..
موزي : رشود ..؟؟ شو بلاه ..

ندى تمسح دموعها : ما بلاه شي.. ابرايه خليه ع راحته ..
رد ندى قهرني : لا طبعا ها قليل ادب ما عنده اسلوب ..

موزي : مب جنكم ترمسون عن اخوي شو لساااااااااااااااااااااااااالفه ..

قلتها : ندى كانت متضايجه .. و حضرته زاد الطين بله .."وقلدت صوت راشد" انا ما افكر بالزواج موليه ..
موزي مستغربه : راشد قال جي .؟؟

ندى : عادي عندي المهم خالي ما يزوجني انسان انا ما ابااااااااه...
حضنت ندى لانها غمضتني : محد بزوجج غصبن عنج نحن مب بزمن العبوديه ندى ..

موزي مستغربه و فجأه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الحينه فهمت السالفه ..

ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

تمنيت بها اللحظه اجتل موزي
موزي: ندى لا اتخافين محد بزوجج ..ههههههههههههههههههههههههه
شوق : موزي ارمسي زين عن السخافه ..

ندى : موزي شو السالفه ..؟؟

موزي : اممممممممممممممم لحظه فيني ضحكه ههههههههههههههههههههه

قمت من مكاني و شلت المخده و انا خاطري اكتم ع نفس موزي ..
موزي : ايه خلاص بتذبحيني ..
ندى مصره : ارمسي زيييييييين
موزي : البارحه خالج ذياب كان هني .. و كان يشاور ابوي الي هو عمج ..عن الخطبه بس ابوي رفض .. و قال راشد حق ندى ..

ندى بحزن: بش راشد من شويه قال ..
موزي قاطعتها : مااااااااااااعليج ها خريط عود ...يبا يغايضج..لان ابوي شاور راشد و قال انا ابا ندى ...هذي كل السالفه ..

ندى مب مصدقه : قولي و الله عيل خالي ما قالي ..
موزي : عادي هذي مشكلته و بعدين راشد قال ما يفكر بالزواج الحينه ما قالج ما اباج افهمي الرمسه ..
ندى : بس كلامه كان واضح ..

موزي : يا مماما قصده لي ما اتخلصين من الكليه ...
حضنتني ندى مرتاحه : الحمدلله .. الحمدلله .. يعني خالي ذياب ما بيطري لي سالفه الزواج مره ثانيه الحمدلله .

رن موبايلي قبل ما ارد ع ندى فرديت ابسرعه و كانت المتصله حصه : انتي وينج ..؟؟
قلتها : انا في بيت ندى ..شو مستوي ..؟؟

حصه : جالبين عليج الدنيا يدورونج المهم نحن ردينا البيت دوري حد يوصلج ...

وناسه ندى و فرحتها خلتني ما اهتم بكلام حصه : اوكى اوكى باي باي ..
موزي : منوه ..
قلتها بدون اهتمام : حصه اختج اتخبرني انهم ردو بيتنا .. و ادور حد يوصلني ..

موزي : ابيه انا ودرت رباعتي .. مالت عليكن .. و ع افكاركن الغبيه ..
ندى + شوق : ههههههههههههههههههههههه

موزي : يلا انا بروح الييت ..
وقفت ابسرعه : و انا !!

ندى : تمي معاي .
قلتها : لا ما اقدر حصه اتقول جالبين علي الدنيا يعني عادي سيفاني يجتلني .

ندى تتنهد : الله يعينج ..
طالعت موزي : دخيلج دوري حد يوصلني البيت ..
موزه امحرجه : اووووووووووووووف انا شو لي ابتلى بمشكلتكن يلا ..الله بلاني ببنت عم و بنت خاله اوووووووووووووووووووف .

ندى + شوق : هههههههههههههههههههه
موزه اتفج الباب و ادزني : يلا طوفي قاعده تضحك بعد .. بخلي راشد يوصلج ..

قلتها : وع ع الخقاق ...
موزي : حمدي ربج حد بوصلج بعد تشرطين ..

دقايق وركبنا سياره راشد ..
راشد: شوقاني شحالها نفسيه بنت العم ..

طالعت برع ........................................"طنشته"

موزي : راشد لا تستخف دمك ..راعي مشاعر الناس ..
راشد: منوه هالناس شوق و ندى ..

و الله هالانسان قليل أدب كان خاطري اقوله بس خفت يفرني من دريشه سيارته خليه يوصلني البيت مع ان بيتنا وايد جريب .. بس سيفاني امحرم علينا ..قاص علينا ها السيف .

موزي : هههههههههههه حرام عليك ..

فجيت الباب كنت بنزل بس لمحت سيفاني طالع من بيتنا فرجعت صكرت باب السياره ابسرعه ..
موزي : شو بلاج ...؟؟

قلتها : سيفاني ..
راشد: محد جالع اعيونكن غير هالسيف ..
قهرني يوم نزل الدريشه و قعد يزقره ..
شهقت : حراام عليك ..بحرج علي ؟

راشد يغايضني : شوه حرام اسلم ع ولد خالوه ..

موزي : متفيج اتسوي حركاتك و الله ..

راشد : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

تجدم سيف من سياره راشد و نزل راشد الدريشه و سلم عليه ...جافني سيف قاعده ورا فطالعني بنظرات .. اضطريت انزل ..
سمعت راشد : مع اني توني جايفك في بيتنا بس مدري ليش اوله عليك يخي ؟؟
سيف و نظراته علي : المحبه من الله ياخي ..

دشيت ابسرعه البيت ...مدري كيف وصلني سيف ابسرعه و قعد يزاعج علي و كنت شاكه ا ذا راشد او موزي كانوا يسمعون صريخ سيف ..

اذكر هالك اليوم خذت ضرب من سيف ..بس بسبب سخافة راشد .. اونه ينكت ...يتحسب روحه ...
و فليل .. ياني اتصال من موببايل موزي طنشتها لاني بهذيج الحزه كنت متضايجه من حركة راشد السخيفه و حركة سيفاني انه يزاعج علي جدام عيال خالوه ..رديت ع اتصال موزي عقب ما وصلني مسج "ابسرعه ردي علي "

بس كانت الصدمه ان المتصل كان راشـد ..و اونه يحس بتأنيب الضمير .. و ما سوا ها السوالف الا علشان ياخذها حجه علشااان يتجرب مني ...و ابدت قصة حبناااا ...

نقزت ابمكاني ابسرعه و زخيت ادور عالموبايل لاني كنت حاسه ان المتصل راشد ..و بالفعل ابد ما خاب ظني كان المتصل " روحي تحبك"


حــــبك نشـــعني من مواطي للراس..يامـــصدر الشــــكوى و يامنتــهاها..جري مــجاري الدم من غير مقياس...مـــا بـاقي بــي جـارحــه مـامــلاها...خـفيف روح ولـو عـلى زبدةٍ داس...قـدمك سـلمت وكن عرشـك عداها

نبض احساسي
09-03-2007, 08:47 PM
""الحـــــــــــلقــــــــة الثـــــــــــالثـــــــــــــة ""

عدلت بيلستي و رديت عليه متلهفه و جني من زمان ما سمعت حسه
قلته : راشد ...
راشد اونه زعلان : نعم ...
خذت نفس طويل : راشد انا لازم اقولك شو صار اليوم ...؟
راشد من غير نفس : شووووووووووو
رصيت ايدي عالموبايل و همست : راشد دخيلك ... ارمس زين ..

نقزت ابمكاني و فجيت اعيوني ابسرعه يوم زاعج علي : كيف يعني ارمسج بالزين ليش شو قاعد اسوي انا !الحينه ؟
تميت ساكته متفاجاه من رده ......................................"الظاهر وايد محرج مني "
عقب فتره طويله كنت بيني و بين نفسي اشاور اصكر الخط ابويهه بس بتزيد الفجوه من بيني و بينه ..

بس سمعته يرمس و باسلوب جاف : شو مستوي ...؟؟
كنت برد بس دمعتي سبقتني و فسكت ............................."ماشي رد"

رد بنفس الاسلوب : بتمين جي ساكته ...اصكر يعني ..
رديت و انا العبره خانقتني : لا ..

راشد مب مهتم : عيل قولي شو الموضوع الي تبينه ضروري ...؟؟

ما كنت عارفه شو اقول لان راشد وايد كان جاسي علي ................"ماشي رد"

سمعته ياخذ نفس طويل و نطق اسمي بقسوه جنه ما فيه صبر : شووووووووووق ..

فضحت مشاعري و صحت له بصوت عالي : انت وايد جاسي علي ..."وفريت الموبايل بعيد عني و يلست اصيح بصوت عالي .."

عقب ما انهد حيلي حتى ما اعرف كم من دقيقه او ساعه مرت علي ..نشيت من مكاني و رحت صوب الموبايل ...ما خاب ظني راشد امصكر الموبايل ..

الظاهر تضايج من حركتي بس بعد انا متضايجه من اسلوبه و دفاشته معاي ..رصيت ع اصابعي امنع نفسي من ادق له او اطرش له اي مسج ...اتغطيت باللحااااااااااف و انخمدت اتريا اليوم الثاني و انا متفائله يكون خير و حـلو ...حاولت ابطل عيناتي بالغصب و انا اسمع صوت شيخاني ادق الباب ...

مسرع الصبح ياااااااااااه ...
شيخاني : شوووووووووووق فتحـي الباب ...

شهقت يوم طاحت اعيوني ع الساعه و كانت 12 فليل .. الحينه هاي شو اسوي فيها ازغتها احرقها .. شو اسوي فيها خبروني ...

قلتها بعصبيه : شوووووووو

شيخاني : بطلي جوفي ..شي حـلو بعيبج ..

نشيت و انا احس تعب الدنياااااااااا كله فيني ..فجيت الباب ..دزته شيخاني ابكل دفاشه و دشت جنه حجرتها ..تميت واقفه عند الباب و زاختنه بايدي .. حطت اجياس ع شبريتي ...

و طالعتني : تعالي جوفي شو شريت ...
تميت واقفه ابمكاني و ايدي ع خصري ...اطالعها بنظرات غييييييييييييض .
ردت اطالعني و ابتسمت : شو كنتي راقده هههههههههههه جااان قلتي ..

رديت عليها : لا و الله اتنكتين حضرتج ..
شيخاني : اتصدقين زحمه ع هالوقت جوفي و ظهرت لي تنوره من الجيس شو رايج بهاا جنها فستان ...

حسيت ابصداع و اني شويه و بصيح : شيخاااااااااااااااااااااااني ظهري برع انا برقد تعبانه ..

شيخاني طلعتني مستغربه : شو بلاج ..؟؟؟ لا يكون سيف رد ضربج ..

حرجت عليها : شيخاااااااااااااااااااااااني لا تستخفين دمج ظههري اقولج ...

شيخاني : مب قبل ما اراويج ها البدي و الله بطير عقلج عليه ..

ماشي فايده من هاي العنيده رحت صوبها اييير عنها الجيس علشان اظهرها من الحجره و قعدت هي اتيير عني الجيس

شيخاني : هدي بتخربين بدلاتي غيرانه ..محد قالج ما تظهرين ويانا

و انا احاول اخذ عنها الجيس : طلعي برررررررررررع .. طلعييييييييييييي

التفتنا لـ صوت سعيد الي كان واقف عدال باب الحجره عقد حياته : شو بلاكن ..؟
شيخاني : جوفها تبا اتفر بدلاتي برع ..

رديت ع سعيد: انا كنت راقده تعبانه و هي حضرتها قاعده تعرض بدلاتها قلها تظهر برع الحجره ابااااااااا ارقد ..
شيخاني : من زين حجرتج ..و بعدين محد قلج تفتحين الباب ..
ريت عليها بعصبيه : اذا ما فجيته كنتي بتكسرين الباب ..من دفاشتج

سعيد: هههههههههههههههههههههههه ههههههههه هههههههههه

شوقاني : سعيد ظهرها من حجرتي شو قاعد تضحك ...

شيخاني : زين فجي عن جيسي و انا بظهر .. و الله جان قلتي شيخاني سلفيني بدله بصفعج ..
صرخت عليها : من زين بدلاتج ظهري برع ..

سعيد: هههههههههه هههههههههه شو ها جنكن يهال ههههههههههه

شلت شيخاني اجياسي هي ظاهره من الحجره : سعيد انت شاهد ..جان يت تطلب مني بدله ..انت رد عليها انا ما بعطيها اي جواب ..

سعيد: هههههههههههههه ان شاء الله ..

قلتها متعمده اغايضهاا: انا اصلا ما عيبتني تنورتج منوه يشتري هاللون ..صج الناس اذواااق ..

سعيد : بس شوقاني صخي عنها ..تراها ظاهره من حجرتج ..خلاص ..
شبخاني ردت و فرت الجيس ع الشبريه و ظهرت التنوره : الحينه هاي مب حلوه .. انتي اصلا الي ما اتعرفين تشترين ..

صرخت عليها : طلعي برع ليش رديتي فجيتي اجيااسج ..

سعيد: ههههههههههههه ههههههههههههه انا بروح عنكن قبل ما اتخبل ..
شيخاني : ترا ابا ارااويج اللوان الي مب عايبتنج ..

شوقاني : فجي عني ظهري من حجرتي ..ابا اررررررررررقد ..
شيخاني : ارقدي منوه زاخنج .

طالعت سعيد: سعيد جوفها ...و الله بضربهااا ..
سعيد: هههههههههههههههههههههه تعالي شيخاني تعالي ..ظهري باجر راويها..

شلت شيخاني جيسها : ما براويها لو تموت ..
شوقاني : ما طلبت منج زييييييييين ...قصوري بعد ..

شيخاني : زين بنجوف ..
سعيد: ههههههههههه باجر كملوا ضرابتكن زين ..

و يير سعيد شيخاني و ظهرها من حجرتي .. قفلت الباب .. و فريت عمري ع الشبريه ابكل غييض ..انا ما صدقت ارقد و هي ياي تعرض لي ازياااءها و الله ...مديت ايدي ع الكمدينوو يوم سمعت موبايلي يرن .
قلت : الوو ..
شهقت يوم سمعت صوت شيخاني : انتي لو فيج خير ...

صكرت الخط ابويها هاي البنيه يوم تستوي سخيفه لازم ترفع الضغط و السكر ..اففففففففففففف منهاا ...رن الموبايل مره ثانيه .. طنشتهااا ...

و رن مره ثالثه عااد الحينه قعدت مب علشان ارد عليها لا علشان اروح اغسل شراعها .. شلت موبايلي علشان اصكر الخط بويهااا بس لمحت "روحي تحبك " حطيت ايدي ع حلجي راشد ....ارد ولا ما ارد ...؟؟؟

بس انا الحينه نفسيتي تعبانه و اذا تضارب معاي عادي اتصير مشاكل كبيره بيني و بينه ...

طالعت موبايلي .. ما اصبر عن هالانسان لو شو صار ...رديت ابسرعه بس تميت ساكته من غير ما ارمس .
حسيت بهزه بداخلي و انا اسمع صوته : راقده شوق ..؟؟

يا الله الي يسمع صوت راشد الحينه ما يقول ها الي كان يرمسني من ساعه ..
بلعت ريجي : كنت راقده

راشد: ازعجتج ..؟؟

قلته ابسرعه : لا انت تدري ما بيني و بينك هالرسميات ..راشد لا اتسوي فيني جذا انا ابروحي تعبانه ..

راشد : شو بلاج ..شوقاني ..انا ويد احس اني جسيت عليج ..؟؟
حطيت ايدي ع عيني ويلست اصيح ...

راشد: ليش ليش اتصيحين ..شوق ..
رديت عليها و انا اصارع دموعي : انت ما اتحبني .. ..

اول مره اسمع صوته جي : و الله اني اموت عليج ..ليش اتقولين جي ..بس لاني زعلت منج ..؟؟

تميت اصيح .............................................."ماش ي رد"

راشد: و غلاتي عندج لا اتصيح ..دخيلج شوق ..ترا بيي بيتكم ..و الله.عقب انتي تحملي النتايج..
حاولت اسكت عمري و قعدت امش دموعي .بظهر ايدي ..

رمست بالغصب : اليوم كان حفل تخرجي ما سمعت منك كلمة مبروك ..؟؟ و اليوم كلت ضرب من سيفاني ..و كنت اتمنى اتكون موجود معاي ..؟ و اليوم اليوم صارت وايد اشياء كنت محتاجه اتكون جريب مني ....

راشد......................."ماشي رد"
تميت ساكته العب بطرف اللحاف اترياا رد راشد..

راشد: انا اسف ما استاهلج شوقاني ولا استاهل حبج..
رديت ابسرعه و بانفعال : واالله اخر مره تنطق بهاي الرمسه ..حرام عليك تبا تذبحني انت ..

راشد: صدقيني ما هنتي علي من ساعه ...علشان جي رديت اتصلت بج ...و هالحقير ليش يمد ايده عليج ...

بلعت ريجي : مب عايبنه اني اكشخ بيوم تخرجي ..

رد بعصبيه: مب ع كيفه ما كنت ادري كنت كسرته تراني جفته من شويه كان رايق و مرتاح .. و حبيبتي هني ميته من الضيجه ..

قلته و انا احس بموجه مشاعر من الراحه و الامان: راشد ..سالفه سيف مب مهمه .. شي سالفه غيرها تشغل بالي وايد .. راشد انا ما استغنى عنك ..
سمعت ضحكته : هههههههه حتى انا ما استغنى عنج تطمني من هالناحيه ..و الدليل ان اليوم تضاربت معاج بس ع سالفه قصه ..

تنهدت مرتاحه : انت ابسرعه اتعصب شرات ولد خالتك سيفاني ..

راشد: هههههههه حياتي انا اخاف يصير شي يبعدني عنج علشان جي اغااااااااااااار وايد عليج ..
قلته : راشد اليوم خالوه و خواتك تعشوا في بيتنا ...

راشد..........................."ماشي رد و كأنه يدري"
كملت كلامي و انا مرتبكه: و طروا سالفه خطبتك ع ندى ...انا ..انا "سكت ما عرفت شو ارد"

راشد: انتي شو شوق ... مب معقوله كل ما سمعتي اهلي يرمسون عن هاي السالفه اعتفستي ..
رديت ابسرعه: و ليش ما اعتفس و انا اموت بداخلي يوم اسمع كلامهم ..

راشد: مليون مره قلتلج انا ندى ما اريدهاا انا اباج انتي انتي لي و انا لج ..
قلته باصرار : ها الكلام لازم اتقوله حق قوم خالتي ..

حرج علي : ما يهموني خلهم يخرطون من اليوم لـ باجر ..

همست : و ابوك ...؟؟

مدري ليش عصب : شوقـاني القرار قراري و انا الي بعرس مب هم ...
قلته: عيل ليش كل ما تقدم معرس لـ ندى ردوه ابسبب ..انها محجوزه لك ..

راشد: محد قالهم .. انا قلتهم اني ما ابا ندى ..

حسيت اني بطير يوم سمعت اخر جملته : انت خبرتهم ..
راشد : هييييييييييييييه ..انتي يا الغبيه انا ما افرط فيج مينون انا مينون ..

مدري شو اسوي بها اللحظه اضحك ولا اصيح ..وكيف يا ربي اعبر ما بداخلي من سعاده .
راشد: وين رحتي ...؟ الووو

ابتسمت : موجوده حبيبي انا وايد مستانسه ..وااايد
راشد: عسى دوم حبيبي انا الحينه تطمنت عليج ..باجر بيي بيتكم ..بمر اسلم ع خالوه اجوفج ..؟؟

رديت بلهفه: متى متى اي وقت ..؟

راشد يفكر : امممممممممممممم ع العصر شو قلتي .

قلتها : حياك الله دق لي قبل ما تظهر ..
راشد: اكيد ..مشتاق لج حيييييييييييييل ..

قلتها و انا السعاده ما اتشيلني : راشد انا خلصت الحينه الكليه و انت تشتغل تقريبا اكثر من 3 سنوات ..يعني ما في شي يمنع انك تتقدم لي..

راشد..............................."ماشي رد"

مدري ليش حسيت بالخوف من سكوته قلته : الظاااااهر..كلامي ما عيبك
راشد :مب جذا السالفه ..

قلته : شوه .
راشد: انا من اشتغلت قاعد ايمع بيزات حق عرسي و عرسج ..
ابتسمت : زين يعني كل شي زاهب ..

راشد: لا لاني انا الحمار ...سلفت هاي البيزات حق رفيجي ..لانه تورط ..و كان بنسجن ..
شهقت : فديتك حبيبي ..و الحينه شو بتسوي ...كم بتريااا انا خايفه .

قاطعني و كانه عرف شو كنت افكر : لا اتخافين انتي لي شوق لي وحدي ...صدقيني

شوق : مصدقتنك بعد عمري .

راشد: العرس يباله مصاريف و انا الحينه رصيدي صفر ..
شوق : شو بتسوي ..

راشد: بدبرها المهم حبي لا تحاتين ..
شوق : ان شاء الله ..
راشد: يالله بخليج روحي ارقدي ...

شوق :ان شاء الله حبيبي ..

راشد: تصبحين ع خير ..حبي
شوق: و انت من اهله ..

الحمدلله اتعدلت الامور بيني و بين راشد .. ما صدقت من وطيت راسي ع المخده رقدت ..من غييييييييير ما احس ابعمري ..زارتني احلام حلووووه تمنيت اني ما انش من رقادي موليه ...بس يا حظي دوم تعودت ع دقت الباب من صباح الله خير ... حتى يوم الخميس الي مفروض الناس ترقد و اتكون مرتاحه ...فجيت الباب ابكسل ..

لوت علي امايه و هي تضحك اتجوفني مصطله ع الاخر ...
امايه: ههههههههههه فديتج الكسوله طوفي الحمام اتغسلي ..جنج ياهل مب جنج صرتي عروس ..

عروس ابتسمت و انا اسمع ها الكلمه لان البارحه ف ليل كنت كل احلامي ..اني عروسة راشد ..رحت الحمام .. ع طول اتغسلت ابتسمت و انا اسمع امايه ادق باب حجرة شيخـاني ...طلعت رايحه حجرة الطعام ...

استغربت الحجره ما كان فيها الا سعيد و حصه وولدهم المزعج حمودي ...

قلتهم و انا اعيوني ادور ع باباتيه : صباح الخير ..
ردوا : صباح النور ...
عفد علي حمودي : ههههههههههه انت وينك البارحه موليه ما جفتك ..

حمودي: انا جافيتث يوم ضربث شيفاني ..
نزلته ع الارض : سود الله ويهك ..روح عند امك

حصه + سعيد": هههههههههه

حصه : تعالي تريقي ..؟؟

دشيت الحجره : وين باباتيه ...؟؟
سعيد: اليوم عنده موعد في مستشفى راشد ...

حز في خاطري هالشيء : زين ليش ليش ما رحت معاه سعيد جان قلتلي انا كنت بروح ..

سعيد: ما يحتاي سيفاني معاه ..

حطيت لقمه في حلجي : زين بعد طلع منه فايده ...
حصه: سيفاني ع قد ما جاسي ..بس حنون ...

سعيد: وين تركب !! هذي بعد..؟؟
ضحكت : هههههههههههه
حصه : سعيد لا تطنز علي ..

دشت شيخاني و كلنا طالعنا الباب الي انفج .. و كانت امايه وراها ...
قلتها اتطنز عليها : ع بالي بعد لابسه بدلة البارحه ..

شيخاني من اتنش من الرقاد موليه ما اتحب ترمس طالعتني بنظرات و يلست ع الصفره .
امايه: خوزي عنها هذي الحينه محد يرمسها ..

سعيد: هههههههههههههه امايه ما سمعتي امس ضرابه ..

امايه: لا و الله كنت راقده بسابع نومه ..
حصه: انا سمعت تروعت ع بالي شي مستوي ..

رديت عليهم : اونكم ...؟؟؟

حصه: متى بتروحون بيت عمي ..؟؟
سعيد: حق شوه اتروحين بيت عمج ..؟؟

حصه: ترا بنسوي حفله حق ندوي ..؟؟"اترمس امايه" عموه بتين معانااا ..
امايه: لا الغاليه انا و أمج بنروح بيت صديقتنا ظاهره من المستشفى ..

شوقاني : زين خلونا انروح الحينه السيتي نشتري لها هديه ..؟؟

سعيد يطالعني بنظرات : و منوه بياخذج الستي يا حلوه ..
ابتسمت : واحد اسمه سعيييييييييد الله يخليه لنا .

حصه : ههههههههههههههههههه

سعيد: خلاص عيل بوديكم و بالمره بنتغدا هناك ...
شيخاني : و اللــــــــــــــــــــــه ..

كلنا طالعنها مستغربين لانها بالعاده من اتنش من الرقاد موليه ما ترمس الا بعد ما اتروق خلاص ...
امايه: هي انتي حق الطلعه متجدمه ..

الكل: هههههههههههههههه

امايه: انتوا روحـو انا ما بسير بتريا ابوك وسيفاني .

سعيد: خلاص الغا ليه ابرايج ...

تزهبنا و طلعنا المنار عقب ما مرينـا ع بدور و موزي ..خوات حصه ...حمودي طبعا كان امسوي لنا جـو فـ السياره .. و قبل ما ننزل يلست حصه اتهدده اذا سوى حشره اوقعد يصيح بنرده البيت ... لان ها طبع حمودي يفضحنـا فضيحه ابكل سيره ..

زخ سعيد يد حصه و شل حمدي ابتسمت من الخاطر ..حلو الشخص يكون عايله و اسره ..شي رائع و غمضت عيوني اتخيل في يوم انا و راشد بنكون شرات حصه و سعيد...

حسيت فجاه بذراعي جنه تشنج حطيت ايدي ع ذراعي و طالعت شيخاني بعصبيه مكان ما ضربتني ابكس...

قلتها بغيض : شووووووووو

شيخاني : ع بالي كنتي راقده قلت اصححج ولا قاعده تحلمين ..

رديت بغيض : لا تستوين تافهه و سخيفه ..و ما يخصج فيني ..

سعيد : بس عاد ترا بردكم البيت عيب الناس رايحه راده ..شو عندكن ..
حصه: انتوا اي مكان تضاربون ..؟؟

موزي : هذي شيخاني شرات بدور تتحرش فيني دوم..
بدور : لا و الله ..

قلتهم : ما تجوفها تتحرش فيني ..
شيخاني ادافع عن نفسها : جذابه كانت راقده ..

كنت برد عليها بس سعيد رفع ايده يقاطعنا : نرجع البيت يعني ..

ردينا كلنا بصوت واحد : لا لا لا .
سعيد يتجدمنا : عيل يلا طوفن ...

دشينا كذاا محل اندور شي يناسب ندوي بس ما كنا مقتنعات بشيء ...
سعيد طفران : انا بروح اشرب لي القهوه يوم بتخلصن خبروني ..

حصه : بروح معاك...
زخ ايدها : و من قال بخليج مع ها الخبلات ..

بدور : الله يسامحك ..
شيخاني : كلك زووق من زينها حرمتك..

حصه : ويه بسم الله بتاكلوني ..

حمودي: بابا ما بروح معاكم ...بتم مع تيخه .
شيخاني : فديت روحك .. و الله ..
سعيد: احسن تم مع البنيات .. يلا حصانـي ..

ظهروا سعيد و حصه و تمينا نحن البنات ...قعدنا انلف كذاا محل اخر شي ..اتفجنا انا و شيخاني نشتري عقد ذهب و و موزي و بدور اشتروا لهااا علبة مكيااج و غير العطور من باريس غاليري ...

حمودي كان ايييييييييير عبايت شيخاني و يصرخ: وديني عند باباا..
شيخاني اتيير عبايتها : فج عني اشتغل عندك طوف ..

حمودي يصيح بصوت عااااااااالي : ابا بااااااااابااااااا
شيخاني : اووووووووووووووووووووو ف ..

بدور: توه فديت روحك و الحينه طفرانه منه..

شيخاني : حمودي طوف عند خالتك بتوديك عند امك ..

بدور : اووه ما يخصني ما اقدر المطااعم باخر الدنيا و بعدين خذيه انتي خلصتوا اغراضكم انا و موزي بعدناا ..

شليت حمودي لانه قعد ع الارض و يصيح فضحنا فقلته : خلاص انا بووديك لا اتصيح فضحتنا ..
موزي : بيي معاج ..عفانا الله من بدور و شيخاني .

بدور: محد قاله يتم و الله ..
قلت موزي : انزين اتصلي بـ حصه جوفيها وين ..

عقب ما اتصلت موزي ابـ حصه طلعنا انا و موزي من باريس غاليري .. رايحات صوب سعيد و حصة ..
حمودي قعد يرافس نزليني بلووح بلووحي ..نزلته ابسرعه و انا احس ظهري بنهد ..

موزي : علشان جي ما احب اطلع و حمودي ويانا ..
راقبت حمودي يسبقنا و يركض مستانس ابتسمت : حرام عليج موزي ...باجر بتييبين عيال و بسون فيج نفس الشيء ..

موزي : و الله لا جتلهم ..

ضحكت من الخاطر ع تعليق موزي ههههههههههههههههههه

مدري ليش تذكرت ان راشد قال بيمر بيتنا بسلم ع امايه ..خفت لا يمر و نحن مب موجودات ...بس قال بتصل فيني ...رن موبايل موزي فردت ابسرعه حسيت الروح اترد لي و انا اسمع موزي تنطق باسم راااشـد ..

سكت اسمع سوالفهم ..و بالمره كنت اراقب حمودي الي سابقنا و كان يلعب ..مستانس ...
موزي: اقولك سعيد ماخذنااااااااا

ابتسمت بداخلي هذا هو طبع راشد ..صخت بي الدنيا و انا اسمع موزي اتقوله : نشتري هديه حق خطيبتك ..؟؟حطيت ايدي ع قلبي و جني احميه من شي جايد ممكن يصيبه .

.كملت موزي : يعني انت تدري نحن ظاهرات علشان نشتري هديه حق ندوي ...

حسيت بالضيج و نفس الوقت بالصدمه يووم قالت : دام انك معطي امايه بيزاااااااااااات علشان نشتري الهديه حق شو تسأل عليك حركااااااااااااات ابصراحه ..

كانت المفاجاه لي مثل الصدمه ..يعني هدية بدور و موزي من بيزات راشد ليش ليش يقول انا ما عندي ليش يقص علي ليش البارحه ما طرا لي هالشيء ...رديت لعالمي يوم ضربتني موزي ع جتفي و كانت بعدها اترمس راشد : لحقي شوق جوفي حمودي ..شو يسوي ..؟؟

انتبهت ع حمودي الي كانت صرخته خرقت اذوني التفت ابخوف صوب حمودي ناسيه كل افكاري و ضيجي من خووفي عليه ...

جفته قاعد يصرخ يبا ياخذ ايس كريم طفله من عمره شهقت و رحت صوبه ابسرعه
حمودي : عموووه ابا ايس كريم..

حسيت ويهي يحترق جدام العالم و حسبي الله عليكم يا سعيد و حصه خليتوا لنا حمودي الفضيحه ..
قلته و انا اصك ع اسناني من الفضيحه: تعال حبيبي بشتري لك ايس كريم ..

حمودي ماشي يحاول ياخذ الايس كريم من البنيه ..

و البنت اتصارخ : باباااااااااااااا بابااااااااااااااا يبا ياخذ ايس كريمي هالولد ...

شليت حمود ابسرعه فقعد يرافس زعلان و بالمره يير غشوتي عاد حسيت ان ويهي هذيج اللحظه صار شرات سيارة الاسعاف مصبوخ باللون الاحمر ..

قلته طفرانه : حمودي حبيبي خلاص بشتري لك واحد كبيييييييييييييييييييير ...

حمودي : ماله ما حلو صح ..
ابتسمت و انا اعدل شيلتي : هي ما حلو ايس كريمك احلى ..

سمعت صوت البنت الصغنونه : ايس كريمي حلوووووووووووو

ابتسمت اطالعها علشان اراضيها بس ذبلت الابتسامه من شفايفي و انا اطااالع ابوها كان شايلنها من وين طلع ..؟؟ ما انتبهت له ...؟؟

ما عرفت شو اقول.. و غابت كل كلمه كان بنطقهاا لساني .. ..حسيت بالارتباك ابحياتي ما حسيت به ...ضعت بين نظرات هالغريب ما كنت اسمع كلام حمودي ولا كلام البنت الصغيرونه و هم يتضاربون ..كنت ادور شي في ملامح هالغريب بس شو ها ما اعرفه ...

حسيت اني انش من حلم و انا اسمع موزي بصوت مرتبك : شحالك بو مهراا ..
مدري اي رعشه حس فيها جسمي و انا اسمع صوته العميق و نظراته علي .. : ابخير مب جنه هالشقي ولد سعيد...؟؟؟

حمودي رد بسرعه: سعيد بابا مالي مو مالك "ورجع يكلم مهرا" بابا مالج مب حلوو

كنت بضحك ع تعليق حمودي العدواني ...بس هذيج اللحظه كنت حاسه اني مب مستوعبه شي حطيت حمودي ابسرعه ع الارض و ركضت صوب الحمام الجريب منا .

.ما سمعت موزي شو اترد عليه ...دشيت الحماام و اندسيت بزاويه الحمام و انا احاول اهدي نفسي ...ليش ليش جي احس ..؟؟ شو بلاني ..؟؟ لها الدرجه الموقف يحرج ..؟؟ علشان جي انا احس مرتبكه اكيد اكيد ...

وقفت ابسرعه يوم سمعت صوت الحمام يتببطل ..يلست اغسل ايدي وويهي ...

موزي : شو بلاج ...؟؟

حاولت اخلي نبرة صوتي عاديه : حمودي فضحني يير غشوتي جدام العالم..

موزي : اجوف ويهج محمر و حالتج حاله ههههههههههههههه

حاولت اغير الموضوع قعدت ادور : وين حمودي ..؟؟
موزي: خليته برع ...

شهقت بس ضحكت علي و قالت : هههههههههههه لا اتخافين سعيد كان يسمع صريخ حمودي ..
سالتها: يعني حمودي مع سعيد و حصه ..؟؟

ردت : لا حصه بالمطاعم تتريانا يلا انروح ع فكره ها ذياب خال ندوي ما عرفتيه..
ردت صورته في بالي : و الله !!..

موزي : جي ما سمعتيني اسلم عليه و اقوله بو مهراا ..

حاولت اتذكر : صح صح مهراا و انا اقول شكلها مب غريب علي .. جفت صورتها عند ندوي كذا مره ..بس حمودي يا ويله مني ..

موزي : ههههههههههههههه زين شغلنني راشد عن فضيحتكم ..؟؟

تذكرت راشد فنزلت راسي بالارض ها راشد ابروحه سالفه ..
موزي : شو بلاج ..؟؟ شوقاني بعدج متضايجه ..؟؟

غشيت ويهي : لا يلا انروح ...

موزي لحقتني : ترا بدور و شيخاني رايحات صوب المطاعم ..؟؟ و راشد بعد بيينا ..
طاح قلبي من مكانه راشد بيي يعني بجوفه .. ابتسمت بداخلي بكحل عيناتي بجوفت راشد ..

سالتها : هو يدري انج انتي و بدور يايين معانا ..

موزي : هي من عرف انتوا يايات قال بيي اتغدا معاكم اونه من زمان ما جاف عيال خالته عليه حركات يلا نمشي ..

طلعنا من الحمام و انا بالي في راشد فديته من عرف انا موجوده قال بيي محد يعرفه غيري .. بس ما بسامحه ع سالفه البيزات ... اكيد عرف اني عرفت انه عطى بيزات لاخواته علشان يشترون هديه حق ندوي ..

نزلت راسي بالارض و زخيت ايد موزي خايفه من المشاعر الي حسيت بها من شويه اتزورني مره ثانيه يوم طفنا عدال خال ندوي و سعيد اخوي الي كان مندمج معاه بالسوالف .. و حمودي و مهرا يلعبون جريب منهم ..

موزي : شو فيج..؟؟

قلتها : شوه ..؟


موزي : بلاج زاخه ايدي جنج بطيحين ..عيوز شو انتي ..؟؟


ضحكت ع تعليقها : هههههههههههههههه خلاص ما تبيني ازخ ايدج ابرايج ..
موزي : لا عادي اسولف ههههههههههه

جفنا حصه و بدور و شيخاني قاعدات ..ع طاوله كبيره فرحنا صوبهن ...
بدور : يلا يوعانه خلونا نطلب لنا شي ناكله .

موزي : صبري راشد بيي ..

طالعت الساعه و انا متلهفه متى بجوف راشد يالله اشكثر مشتاق لها الانسان ...
شيخاني : شو يسوي بعععععععععععععد

موزي +حصه: هههههههههههه
بدور : تدرين به ولد خالتج رزه ..

كنت بداخلي مضايجه لانهن يرمسون عن حبيبي جذاا ..بس ما كنت قادره ادافع عنه جدامهن ..ما فيني ع افكارهن بس غيرت الموضوع : حصه في البيت اجتلي حمودي من الضررب ترا انا بضربه..

حصه: ليش شو سوا ..ولدي ..
موزي : هههههههههههههههه فاتتكم انفضحت شوقاني فضيحه ..

قلتها و انا اتذكر الموقف : و الله فشلني ..

شيخاني : هههههههههه علشان جذا ما بغيت اوصله ...ادريبه بفضحني ..
حصه: حرام عليكم لا ترمسون عن ولدي جي .

شوقاني : يستاهل و الله احس ويهي يحترق يوم اتذكر السالفه ..

موزي : زين ان طلعت البنيه الي تضارب معاها بنت ذياب خال ندوي ..

قلتهن و كنت منفعله : فشييييييله بهدلني يير عني الغشوه و الريال جاف ويهي .

صخينا كلنا يوم سمعت صوت راشد وراي : منو ها الي ما يستحي جاف ويهج ...؟؟

نبض احساسي
09-03-2007, 08:54 PM
((..الحـــــــــــلقة الرابــــــــــعة ..))

نزلت راسي بالارض متلومه و متفاجاه من وجود راشد وراي ..
حصه: ما شاء الله مسرع كانت علي و حسيت بها الف سؤال ...وصلك الخبر نحن في الستي..
رفعت راسي اطالعه و نظراته

قعد و رد ع حصه :طبعا هو انا اقدر استغنى عنكن..

بدور: اكيد ما تقدر تستغنى عنااا حتى السلام ما سلمت
موزي : ما توقعت توصل بها السرعه .

ابتساامته ذبحتني حسيت اني الروح ردت لي .بس انا للحين ما نسيت ..سالفه هدية ندوي ...
راشد: السلام عليكم .. زييييييييييييين شحالكم .. بسم الله كلتوني .. يا خي كنت جريب من صوبكم .

ردينا :: عليـكم السلام ..

شيخاني : ما شاء الله كبرت راشد ..
البنات : ههههههههههههههههه

راشد يغزها بنظرات : حتى انتي كبرتي شهر الي يجوفج يقول بنتج "و غير نبرة صوته" شو قاني ..

حصه: يالله بالستر ..
موزي +بدور = هههههههههههههه
شيخاني : اونك انت وايد اتباالغ .." و اطالع موزي و بدور " و الله عيبتكن النكته ..

نزلت نظراتي منحرجه من تعليقه .. مدري ليش احس ان راشد وايد يفضح مشاعره ..خفت الكل يحس بها الشيء ..بس للاسف محد يفهمه غيري .. شي طبيعي لانههن حاطات في بالهن انه بتزوج ندوي ..يالله اشكثر تذبحني هاي الفكره ..

حصه واقفه : بروح ايييييييب حمودي ..اكيد الحينه امفضح ابوه ..
بدور: موزي راوي راشد شو شرينااا حق ندوي ..
طالعت راشد بها اللحظه فرد لي النظرات حسيت انه ارتبك .. ع باله ما ادري انه دافع قيمة الهديه .. و موزي و بدور مب اي هديه مشترياات ..

راشد يلوح ابيده مب مهتم : عقب عقب ...شو تشربون ..؟؟

وقفت ابسرعه ابا اهرب من كل شي ..: حصه بيي معاج ..

حصه : تعالي انتي الوحيده دوم عندج ذوق ..
سمعنا شيخاني : انزين حصووووووووه تذكري كلامج زين ...

و نحن رايحات حصه: شو بلاج شوق ..؟؟
فاجاني سؤالها فهمست : ماشي ليش ..؟؟

حصه: اجوفج ساكته مب من عوايدج ..ولا بعدج متأثره من فضيحة حمودي ..

ابتسمت: جوفي اشكثر انا طيبه رغم الفضيحه بعد قلت بيي معاج ..

بصراحه بداخلي مب عارفه ليش بغيت الحق حصه ..يمكن اهرب من نظرات راشد .. او من تعليقاته ..و كانه يبا يفضح الي بينا .. او يمكن شي سبب ثاني بس صدقوا مب عارفه شو هو ...

سمعت حصه اترمس سعيد فـ الموبايل : انت اي صوب انزين ..؟؟ .................. سعيد انت ظاهر ويانا كيف تتغدا مع رفيجك ..................... ابرايك زين ..راشد اخوي معانا ......................زين يوم بتخلص اتصل فيني .......... زين زين انا شوقاني يايييات ناخذ حمودي اكيد امفضحنك ...............................و الله .. زين عيل اكله زين ما زين ..تحمل فيه ...يلا مع السلامه ..

سالت حصه مستغربه : شو السالفه ...؟؟

حصه: سعيد اخوج الخاين اونه تغدووا انتو انا بتغدا مع رفيجي ..
حسيت انه كان يقصد ذياب خال ندوي رديت اسالهاا : و حمودي ..

حصه: اسكتي حمودي متعلق في بنت ذياب رفيجه .. اونه قاعدين بلاعبونهم ..زين ريحني حمودي ..
ابتسمت : ها اليهال محد يعرف لهم ..من شويه تضارب معاها و الحينه متعلق فيهاا .
حصه: هي نفس العمر ..تذكرين تزوجنا مع بعض انا و سعيد و ذياب و حرمته الله يرحمهاا ..

نزلت راسها بالارض : اذكر يوم عرسه بس ما حضرته ..و اذكر السنه الي توفت فيها حرمته و اخوه و حرمة اخوه ...

حصه: الله يرحمهن جميعا ...بس غريب انه للحين ما تزوج ..

شوقاني : يمكن انشغل بتربيه عيال اخوه ...

حصه: محد يعلم ... شخبارها ندوي رمستيهاا ..؟؟
شوقاني : لا و الله ..ما ابا احرق المفاجاه مع انها اتصلت فيني كذا مره و ما رديت عليهااا ..

حصه: احسن .. زين ما سويتي ..."شهقت حصه و زخت ايدي" تعالي شوقاني ها المحل في بدلات روعه اكيد شي مقاسات حمودي..

رديت طفرانه: حصه ما تعبتي ...؟؟
حصه: هههههههههههههه بس شويه لفه وحده ..

قلتها:- اوكى دخلي و امرنااا لله ..
دشينا المحل الي كان جريب من المطاعم ...عاد حصه من تدش محل اتقول لفه يعني ساعه .. يلست احاوط اطالع البدلات من غير نفس و في بالي مليون فكره ..

حسيت بصدااع خفيف يمكن لان فكري شويه متشوش .. طاحت عيني ع ريال شيبه ..تذكرت ابووي طلعت موبايلي علشان اتصل بسيف اساله عن ابوي .

.تذكرت البارحه شو سوا فيني فرديت الموبايل بمكانه .. و قررت اني اخبر سعيد يتصل به عقب ..شهقت و انا احس بيد ريال ع ذراعي ..رفعت راسي اطالع ..

بطلت عيوني يوم جفت راشد واقف حذالي ... طالعت يمين و شماال خايفه من ان حصه اتجوفنا ..رديت لورا خطوه و تجدم مني الف خطوه ...

همس : ليش امبطله الغشوه ..
قلته و انا ادور حصه بنظرات : انت مينون .. شو اتسوي هني ...

رد علي معاند: شو بلاج خفتي ..؟؟

رفعت راسي اطالعه : راشد حصه هني ....

كمل كلامه : حصه بعيد عنا .. ردي علي ليش امبطله الغشوه ..تبين منوه يجوفج..
رديت ابسرعه ادافع عن نفسي : محد ...

حط عينه بعيوني حسيت برجفه بكل جسمي نظراته تاثيرها وايد علي بس راشد كان عكسي جنه يبل واقف ما يهزه ريح ...و انا شرات الطير ارتجف تحت نظراته .

سالني : جفتي ذياب ..
فاجاني سؤاله ... منوه ذياااااااااااااااااااب

زخني من ذراعي بقوة: انا بروحي سمعتج يوم قلتي انه جاف ويهج..

مدري ليش حسيت راشد مينون تميت ساكته اطالعه
كمل كلامه : شو بينج و بينه ..
شهقت : راشد منوه ذياب انا ما جد جفته الا الحينه و حتى ما كنت متاكده منوه هاه اختك موزي خبرتني ها يطلع خال ندى ..

رن موبايلي .فتم يطالع الموبايل الي كان بيدي :منوه داق لج ..؟؟
طالعت الشاشه: حصه ..

فج ذراعي مدري ليس حسيت بالضيااع يوم فج عني طالعني بنظرات ما فهمتها و روح عني ...
لحقته: راشد راشد ..

ما رد علي غاب عن نظري ...شعور الضياع اول مره احسه به نزلت راسي منو المفروض يزعل الحينه انا ولا راشد .. بس هالموقف اثبت لي شيء واحد ان راشد وايد غيور و اني انا احبه اكثر من هو يحبني .نقزت يوم سمعت حصه من راوي اتقول : ايه جي ما اتردين ع الموبايل ..؟؟

ما عرفت شو اقولها تميت اطالعها وبعيوني وايد كلام و مشاعر خفت لا تنفضحني فصديت عنها ابسرعه ..
حصه : شوقاني شو بلاج ..؟؟

حطيت ايدي ع عيناتي شو اقولج اخوج معذبني ..كنت بصيح بس حاولت و الف مره حاولت ايود عمري ..
قلتها بصوت واطي : ماشي خلصتي انروح..؟

لفتني حصه صوبها و خلتني اوايهااا : هي خلصت بس انت شو بلا ج احسبج بتصيحين ..
ابتسمت اخفف عن نفسي : بصيح من اليووع ..

حصه و كانت متشككه بصدقي : خلاص تعالي انروح صوبهم ترا راشد من شويه اتصل يسال عن مكانا و سالنا شو نبا ناكل ..

و الله يا حصه راشد ما سال عن مكانا الا علشان ايي يهزبني و يبرد حرته ..طلعنا من المحل . و انا افكر كيف بوايه راشد الحينه ...اتنهدت تنهيده أأأأأأأأأأأأألم الي في القلب في القلب محد يعلم به الا الرب ...

زختني حصه الظاهر انها سمعت تنهيدتي طالعتها فردت علي : انا شاكه في شيئين ..؟؟

حسيت قلبي طاح من مكانه يمكن حصه عرفت الي بيني و بين راشد علشان جذا ما قويت ارد ع كلامها تميت ساكتها اتريها اتكمل كلامها ..

حصه سكتت شويه و قالت : ترا سكتوتج يثبت اني انا ع صح ..
رديت ابسرعه: انتي الظاهر اليوع مأثر فيج وايد ..؟؟؟
حصه : شو قاني انتي يا إما انج بعدج متضايج من لي سواه فيج سيفاني البارحه ...أول انتي انسانه اتحبين..

طالعتها ابسرعه: احب !! مينونه انتي اتقولين هالرمسه..
حصه: هههههههههههههههه زين زين بلاج حرجتي كنت اسولف و الله ..ادريبج انتي مب من ها النوع ..اسفه شوقاني بطلي هالنظرات عني..

مالحقت ارد عليها لانا وصلنا صوب راشد و البنات و اصلا ما كان عندي رد لها ..يلست ابمكاني و حاولت اني اتجنب نظرات راشد لي ...

حصه: شو طلبتوا لنا ..؟؟
شيخاني : وجبات شراتي شو تبون بعد ...؟؟

طالعت شيخاني احسدها لانها ماخذه راحتها اتسولف و تضحك جدام راشد عادي معتبرتنه شرات اخوها ..لكن احس اني مقيده مراقبه منه مدري شسوي ...مدري ...
موزي: شوقاني ما تاكلين ...؟؟

انتبهت لـ موزي و الكل التفت لي : لا قاعده اكل ..

راشد: اذا مب عايبنك بطلب لج شي ثاني بس انتي أمري ..
رديت ع راشد من غير ما اطالعه: لا مشكور ...

كنت حاسه انه متعمد يحرجني جدام خواته بس انا حاولت اطنشه ما عليه رشود بتفااهم معاك عقب ما ارجع البيت ...

عقب الغدا و السوالف ..نشت موزي و بدور و شيخاني .. ايييبون حمودي و مهرا صوبنا عقب ما اتصل سعيد ..لان حموي يبا امه و مهرا تعلقت فيه ...

تمينا انا و حصة و راشـد ...
حصه: اقول رشود ..متى ناوي تملج ع ندى ...؟؟
طالعته ابسرعه اجوف ملامح ويهه بس راشد كانت ملامح وييهه جامده بارده و قعد يشرب الشاي ..

حصه: شو ما تسمعني مب جنك حاشرنا ............
قاطعها راشد مع اني تمنيت ان حصه اتكمل جملتها راشد في شو حاشرنهم بس ..؟؟

راشد يقاطع حصه و يطالعني بنظرات لوم : حصه هاي السالفه خليها بنرمس عنها في البيت ..

حصه : لا و الله و شو الفرق ..
رد طالعني بنفس النظرات و كأنه يغايضني : السالفه يا حصه عائليه ..

قهرني رده و قهرني اسلوبه راشد وايد يقهرني و انا وايد اتحمله ..وقفت ابسرعه و شلت شنطتي ..
طالعت حصه: انا بروح عند قوم شيخاني و موزي ...

حصه: تعالي راشد يسولف بلاج هههههههههههه

راشد ما يسولف متعمد مرات اييني احساس انه قاعد يلعب علي .. و مرات مدري بشو احس .. و الله ...
اتصلت بـ شيخاني : نعم ..؟؟
رديت لها : انتن وين ابا ايييكن ..

شيحاني: نحن فـ عالم فتون انلاعب حمودي و مهرا ...تعالي لنا هناك ..

رحت صوب عالم فتون ..يلست ادور عليهن بس سمعت ضحكت حمودي ابصوت عالي التفت الصوب الثاني جفته راكب حصان و مستاس عليه ..

بدور: شوقاني خليتي حصه ابروحهااا ..؟؟

رديت لها : لا عندها راشد..؟؟ سعيد وينه ابا نمشى البيت تراني تعبت ...
شيخاني: يا ويلج اذا قلتيه بعدنا خلينا نستانس .

قلتها: شو ما شبعتي من الصبح نحن هنا ..
بدور: شوقاني لا اتخربينا علينا زين لقينا حفلة ندوي حجه نطلع فيها ...

خذت نفس طويل انا اتذكر ندوي و راشد و خطبتهم انا صج بليت عمري بـ راشد ...مدري شسوي مدري ..بس احبه وايد احبه ..طاحت نظرتي ع موزي و كانت تلاعب مهرا بنت ذياب ..رحت صوبهااا نزلت ع الارض ارمس مهرا سالتها: منوه هاي الحلوه ..

مهرا استحت فقالت موزي: عدال ابوها لسانها اطول عنها ..
ضحكت ع تعليق موزي: ههههههههههه بس ما شاء الله عليها جميله جوفي عيناتها خضراا

موزي: مدري طالعه ع منوه ما احيد ابوها عيونه خضرا ..

مدري ليش سالت موزي: وينه ابوها ..؟؟

موزي: عند سعيد برع ..مدري وين راحوو

عفد حمود صوبنا و زخ ايد مهرا و صرخ ابصوت عالي : هدي سديقتي مهلا
موزي شهقت: ويه ويه فضحنا ...

بدور: ايه فشلنا ها الناس قامت تطالعنا ..

ما كان عندي تعليق الا اني اضحك : هههههههههههههههههههه
شيخاني: بدور تعالي نظهر من هني لااه
بدور : يلا ..

تمينا انا و موزي و قمنا انلاعب حمودي و مهرا مرات كنت اطالع مهرا و جني اجوف ندوي جدامي ...يمكن بينهن شبه ...يا ربي كيف ابوها يعاملها ..غريبه انه ما تزوج للحين .. غريبه انه ما فكر اييب حرمه علشان اتربي له بنته ..؟؟ معقوله انه للحين يحب حرمته ...؟؟ معقوله لها الدرجه ...؟؟لدرجة انه ما تزوج عقبها ...يا سلام هالحب ولا بلاش ..؟

التفت ابسرعه صوب ما ركض حمود مستانس كان ع بالي جاف ابوه بس تفاجات انه قاعد يركض صوب راشد..استانست يوم جفت راشد ياي صوبنا ...شله راشد و قعد يلاعبه و حمود يضحك و يحكي له شو صار معاه اليوم ...

تجدم راشد مني و من موزي : يلا بنروح ...؟؟

موزي: ارتحتي شوقاني ياج الفرج بتروحين البيت ..
طالعني راشد بنظرات ما فهمتهاو قال : سعيد و حصه يتريونج صوب المطاعم ..

موزي : و انا !!
راشد : انا بوصلج انتي و بدور..يلا
حمودي: خالي لاعبني لعبه وحده بس

راشد: بسك انته ما تشبع لعبان..

التفنا كلنا لصوب مهرا يوم صرخت : بابا بابا

نزلت موزي مهرا الي ربعت صوب ابوها ...طالعت راشد جفته يطالعني و يرد يطالع ذياب ..مينون راشد اذا فكر اني بيني و بين ذياب شيء..

موزي: هذي بنتك اظن الامانه وصلتك..

استغربت من جرأت موزي كيف اترمس ذياب جي عادي...حتى جدام راشد يمكن صدقت بدور يوم قالت حاطه عينها عليه ...

ذياب: مشكوره موزي اشحالج راشد ..
راشد يرد و يوقف عدالي: ابخير اعلومك...

مدري حسيت برنه غريبه بصوت راشد يمكن لاه غيران مني رشود لو يحرج مني بس يموت فيني و يحبني ونسني ها الشيء ...
حمودي: خالوه مودي ابا الوح الحمام ..

موزي: و انته ما عندك غير مودي... تعال يلا بوديك قبل ما انروح البيت ..

تجدمت الحق موزي بس راشد زخني من ايدي بطلت عيناتي مصدومه ..رفعت راسي اطالعه ابتسم لي...موزي ما انتبهت للموقف لانها راحت مع حمودي..بس ذياب تم واقف يطالعنا ..حسيت بالاحراج من حركت راشد..

و زاد غيضي لما جفت راشد يطالع ذياب و يبتسم له كأنه يقول له "هذي ملكي انا و بس" مدري ليش حركته غايضتني من شويه كان زعلان و الحينه اونه راضي بس علشان انانيته ...

ع الرغم من الربكه الي كنت احس فيها الا اني ييرت ايدي من حضن ايد راشد بعصبيه و اظن ان ذياب انتبه لها الشيء ...و لحقت موزي..و انا في بالي افكار تضارب كيف كيف ..؟؟ كيف..؟راشد يسوي جي جدام الغريب .. و ها مب اي غريب خال خطيبته بنظر العالم ...

هااااااااااااا الحينه عرفت ليش جي سوا راشد هالحركه بس علشان يثبت لـ ذياب انه ما يباا ندى فديتك راشد سمحلي ما فهمت قصدك حبيبي...حضنت ايدي و رصيتها صوب صدري و انا ادعي بسري ان راشد ما يزعل مني...كنت برجع له بس حسيت ان حركتي بتكون مب حلوه ...عقب ما خلصنا من الحمام و حشرة حموي... رجعنا البيت .. و ما طاح عيني ع راشد ..طرشت له مسج " انا اسفه لاني عصبت عليك بس اكتشفت اني اموت عليك أكثر من اي يوم مضى .."

بس راشد ما رد علي ... وصلنا حسيت بتعب فضيع .. بس راحت كل ذرة تعب يوم جفت باباتية يالس في الحوي و يشرب شاي و كانت اماية قاعده معاه ..


ركضنا انا و شيخاني نتسابق لحضنه ..
حرجت علينا امايه : اشويه شويه ع ابوكم ..

استغربت من عصبيه امايه المبالغة يلست ابوسه و اقوله: اشتقت لك باباتيه حبيبي فديت روحك و الله ...
شيخاني: اشتقت لك ...باباتيه

امايه: بس وخروا عنه ..

ابتعدنا و سلم سعيد و حصه ع باباتيه و حمودي يلس ع حضنه يخبره شو صار لنا بالمنار ..
شيخاني: ماماتيه شو فيج غيرانه من باباتيه ..

الكل عدا ماماتيه: ههههههههههههههههههه

سالتها: شو فيج ماماتيه ..؟
ردت محرجه: ابوك ياي من خط تعبان ...

سعيد: امايه وينه سيفاني ابا ارمسه شو صار ف المستشفى ...؟؟
امايه: اخوك ظهر ويا ربعه ..

يلست عدال ابوي و لويت عليه: باباتيه انته ابخير .. " و حطيت ايدي ع صدره"
ابتسم لي ابتسامه و هز راسه جنه فهم شو كنت اقوله ...

سعيد : زين ما قال شيء..؟؟
امايه: يقول مثل كل مره مدري و الله يمه ...

سعيد: زين انا بظهر و بالمره بتصل به بجوف شو الاخبار

حصه: حياتي عقب المغرب بروح بيت ابوي..

سعيد: مب مشكله ..اذا تاخرت خلي سيف ياخذ عندي شغل ..
حصه :يصير خير

حمودي يصيح متعلق فـ ابوه: بابا بروح معاك بابا ..
زخته حصه و قعد يصيح يرافس .

شيخاني: توك ياي من برع ما تشبع من الهياته انته ..
حمودي يصيح حاشر البقعه ..شلته امايه اتسكته ...فكرت اروح داخل حجرتي ارمس ندى لانها وحشتني و ما سمعت صوتها من البارحه .

.بس قبلها سالتت حصة : حصيص كيف اتقولين سعيد اتبين اتروحين بيت ابوج المغرب مب المفروض انروح بيت ندى ..؟؟

حصة : لا بنسوي الحفله فـ بيتنا ... بس بنطرشج انتي بيت نى اتييبنها بيتنا علشان ا اتشك .

عقدت حياتي : و انتن اتخططتن من غير ما اتقولن لي ..خلاص برمسها الحينه بخبرها اني بمر عليها عقب المغرب ...

شيخاني : حصيص تعالي جوفي شو البس حق حفلة ندوي ..
قلتها : البسي العنقاش الي حشرتيني فيه البارحه ..

حصه و امايه: هههههههههههههههههههههه

شلت نعالها علشان اتفرني فيه بس انا ضحكت عليها و ربعت حجرتي ...من دشيت حجرتي دخلت الحمام اتغسلت و ع طول فريت روحي ع الشبريه ارتااااااااااااااااح ..طالعه من الصبح ما رديت غير العصر .تعب غير اني بروح بيت ندى ...اووووووووووه نسيت اتصل بها ....

شلت الموبايل و قبل ما اتصل لمحت مسج فتحته ابسرعه و انا كنت حاسه انه من راشد .بلعت ريجي ابصعوبه يوم قريت المسج" ما يخصج فيني من اليوم" ...

ابسرعه اتصلت به .ما رد علي حسيت دموعي انسابت ع خدي من دون مقدمات ..ها بس من كثر غلاتك يا راشد..
كتبت له مسج" رد علي و قبل ما اكمل كلمة ضروري رن موبايلي و كان المتصل"روحي تحبك" رديت و انا مرتبكه قلته عطول: انا اسفه حبيبي .. و الله اسفه..

راشد: يعني كنتي تدرين انج غلطانه بحقي ..

يلست عالارض و كنت خايفه ان راشد يودرني: هي انا غلطانه فهمتك غلط ما كنت اعرف ان لمستك لي جدام خال ندى الا بس علشان تثبت له انك ما تبى ندى ..

راشد..................................."ماشي رد"

قلته و انا اتريا بلهفه رده: صح انا ما فهمت قصدك فـ البدايه بس و الله و الله ما كان قصدي اني احرجك ..جدامه..

راشد: زين خلاص ..
قلته بيأس و قلبي يتقطع..: خلاص شوووووووو ...؟؟

راشد همس : خلاص سامحتج انا ما اقدر استغنى عنج..
صحت من الوناسه و الراحه الي حسيت بها: و انا بعد ميته بك و الله يا راشد اموت بك لا اتودرني قول انك تباني قول..؟

استغربت من ضحكته: هههههههههه اباج شوقاني ابااج ...بتيين بيتنا اليوم صح...؟
رديت ابسرعه: هي ..بييي بتكون هناك..؟؟

راشد: هي اذا انتي بتكونين هناك..
قلته بشوق: بجوفك راشد..
راشد: بسوي لج تلفون ابا اجوفج ..لام ضروري ..

قلته و انا ميته من الوله شو يبا فيني راشد: ان شاء الله حبيبي ... بتريا اتصالك..
ياني خط ثاني و كانت المتصله ندى ...

راشد: منوه عندج ع الخط..؟؟
قلته : هذي ندى ..
راشد: ردي عليها ... بتصل بج علشان اجوفج زين ..؟؟

ابتسمت يوم حسيت بنبرة صوته اوامر: من عيوني ...؟؟بحفظ الله حياتي ..
ريت ع ندى ابسرعه: توني كنت بسوي لج بس ياني اتصال من ................"انتبهت اني كنت بغلط باسم راشد فسكت "
ندى : من منوه ...؟؟

ضحكت اغطى ع ربكتي : من ربيعتي ..؟؟

ندى: منو ه ..؟؟ ربيعتج ما اعرفها !!

رديت ع فضول ندى: لا ما تعرفينها وحده من النت المهم شخبارج..؟؟
ندى : ابخير ..بس تحملي من علاقات الت ..
ابتسمت لها: طبعا ندوي ...شخبارج اليوم..؟؟

ندى: ابخير وينج البارحه صكرتي التلفون بويهي..
قلتها: السموحه منج و الله اليوم ناوي اخطف عندج ...ابا اخبرج شو ار لي امس ..عندج وقت ولا بظهرين .؟؟

ندى : لا افا عليج ...حياج الله .. تعالي تعشي عندي ..؟؟

كنت افكر برد اقنع فيه ندى اتيي معاي بيت خالوه حليمة ...فقلتها: لا خالوه حليمه عازمتنا ع العشى شو رايج انتي اتيين معاي عقب ما اظهر من بيتكم ..

ندى: بجوف خالي جان بيرضى ..؟؟
تذكرت خال ندى و موجة الاحاسيس الي حسيت فيها من جفته: زين المهم بعد صلاة المغرب بمر عليج...

ندى : حياج الله .خلاص بجوف اخواني الحينه..
شوقاني: ابرايج الله يحفظج ..

انسدحت ع الشبريه اطالع السقف و اسرح بافكاري .. لو ندى عرفت اني ع علاقه ما خطيبها شو بتسوي ..؟؟ لو بس درت ان راشد ما يباها و يباني شو بتسوي ..؟؟ ليش مرات احس راشد يبا يهدني و ما يحبني ... و مرات متمسك فيني ...بالمره ..؟؟ احيانا احس مشاعري تختلف عن مشاعره موليه ...؟؟

و ليش راشد يغار من ذياب ..؟؟ انا كل الي اذكره ان علاقته بـ ذياب كانت طيبه ..؟الا كانوا وايد ربع ..بس الحينة يوم جفت راشد يزخ ايدي و يطالع ذياب بنظرات ..عرفت شي بينهم ...بس لازم اسال راشد عن علاقته بـ ذياب ...

تروعت يوم تبطل باب حجرتي و كانت امايه ..
امايه: رقدتي شوق ..؟؟
يلست ع الشبريه: لا فديتج بغيتي شي ...؟؟

امايه: ماشي عبالي رقدتي كنت بقولج نشي اذن المغرب ..

نشيت ابسرعه رايحه الحمام: مسرع الوقت يمر ابا اصلي و اروح حق ندوي ...
امايه: زين عن اتشيلين باب الحمام بس ..

ضحكت ع تعليق امايه..: ههههههههههههههههههههه
امايه: ابسرعه صلي و روحي اخوج سيف داخل ..
طالعت امايه بنظرات : ينجلع ...

و صكرت باب الحمام قبل ما اسمع رد امايه قصوري بعد ..بعد الي سواه البارحه يبوني بعد احاتيه ..عقب ما خلصت صلاتي ...فجيت الكبت ادور شي البسه ... و ابا اتعدل عاد راشد بجوفني ..اباه يحس اني غير عن الي جافها في المنار اليوم الظهر ..

ضحكت و انا احط ميكاب خفيف ع ويهي ما اتوب ههههههههههه بع الي سواه فيني سيف بعد احط ميكاب خليه يولي ...علشان عيون راشد يهون الف عيون ...لبست عبايتي و شيلتي ..و شلت شنطتي بوقت ما دشت حصه : ها بتروحين حق ندوي ..؟؟

رديت : هي بس منوه بياخذني ..؟؟
حصه: سعيد ياه من برع ... بوصلني انا شيخاني بيت امايه و انتي بنززلج بيت ندى ..عقب جوفي منوه بييبج بيتنا ...كلمتيها انتي ..

رديت عليها : هي كلمتها ..قالت بتجوف خالها جان بيخليها اتروح بيتكم..
حصه و هي طالعه: غصبن عنه بيطيع بيت عمها مب غريب عنها ...يلا يبي هديتج لا تنسينها ...

شليت هديتي و حطيتها بسيارة سعيد ...
سعيد: افففففففففف ع منكر الحريم ...هذي اخر مره اتسون هالعلوم
الكل: هههههههههههههه

حصه: ان شاء الله ...

شيخاني: شوقاني سيف جافج..؟؟

طالعتها بنظرات: لاع .. حتى لو جافني ما يروم يبطل حلجه جدام سعيد اخوي ..
شيخاني: اتصدقين كنت متكشخه يوم جفته طالعني بنظرات ربعت الحمام غسلت ويهي ..

الكل: هههههههههههههههههههههه

سعيد: تعالي مره ثانيه خذي مني ورقة تصريح ..راويه له..
الكل: ههههههههههههه

حصة: الله يعين حرمته ..

سعيد: منوه بدور اختج...

شوقاني: بسم الله عليها انا برفض ..

وصلت بيت ندوي ..خليت هديتي عند قوم حصة و شيخاني ..تحرك سعيد اخوي لانه جاف باب البيت امبطل ..فأمن اني بدش و غير اني متعوده ايي هني ...جفت سيارتين صافطه عدال باب البيت رحت صوب السياره الجريبه مني ..

بطلت غشوتي ابتسمت راضية عن شكلي ..يوم جفت صورتي العاكسه لي ..عدلت شلتي ابسرعه و تغشيت .. خطفت السياره الاولى ..

و جريب اوصل عند الباب ما حسيت بعمري الا و انا منسدحه عالارض ....حسيت بويع فضيع ..عمري ما حسيت به بحياتي ...عضيت ع شفااتي ..كنت بوقف بس ما رمت ...

حسيت ان ركبتي تورمت و اتشنجت كل امراض الدنيا صابت ركبتي ...حاولت اوقف ساندت ايدي بالسياره الواقفه عدالي و انا مب مستوعبه ليش طحت عالارض .

..التفت الصوب الثاني اجوف شو السالفه ...حطيت ايدي ع حلجي امنع صرخه كانت بتظهر من حللجي من الصدمه الي كانت شرات البرق صابت ويهي ...

جيت أداوم نظرة اعيونك .... ما حسبت أن الثمن غالي
واقصرت الأنظار من دونك .... شفت ف عيونك شقا حالي

M A N G O
09-03-2007, 08:55 PM
ايه والله انها خياااااااااال ورااااااااااااااائعه بمعنى الكلمه

انا قاريتها من قبل وعارفه الاحداث بس حبيت اشجعك انك تكملين تنزيلها ....

وصرااااحه هذي من احلىىىىىىىىىىىىىى القصص اللي قريتهم ...

مشكووووووووووووووووووووره .... عالقصه الحلوووووووووه

وعلى فكره معاني من احسن كتاب الرواياتـــــــــ

وقصصها عموما مميزه

نبض احساسي
09-03-2007, 08:58 PM
مرسي مانجو يااقلبي على الرد الحلو التشجيييع

اي والله روووعه بمعنى الكلمه بصرراحه وانا اندمجت باحداثها

وقلت لاازم انزلها لحباايب قلبي فرااشااتي

وان شااء الله انزلها كامله ولاازم الكل يقراها للاخير لاتفوووتكم

....................................

نبض احساسي
09-03-2007, 08:59 PM
الحلـــــــــــــــقة الخــــــــــــــامسة ...


علقت عيوني بعيون ذياب ما استوعبت للحظه انه هو ما كان منتبه لي و انا خاطفه عدال باب سيارته فتح الباب علي فطحت عالارض ..علقت عيوني بعيونه ...

نسيت الويع للحظه و نسيت الدنيا بعد للحظه ليش هالانسان يسوي بي كل ها اليوم بس مرتين ..هاجت بي هالمشاعر الغريبة و من نفس الشخص .هل هو خوف من هالرجل او هيبته اتسوي فيني جذا ... و اتسوي باي بنت شراتي ..؟؟؟ ...ما انتبهت لعمري الا يوم سمعت صوت مهرا تضحك علي يوم طحت : هههههههههههههههههههههههههههههههههه بابا طاحت

اتغشيت ابسرعه و كتمت صرخة ألم يوم لفيت الصوب الثاني ...

سمعت صوته الي هزت ابكل ذره تنبض فيني : انا اسـف ما جفتج..

كنت برد عليه اقوله ما صار شي مع اني اتقطع من الويع بس ما رمت اتكلم حسيت لساني انربطت ..
ذياب:شو تعورتي انا اسف و الله ..

حسيت من صوته انه يكتم ضحكته..نفضت ايدي من الغبار و رحت داخل ...ادور مكان اندس فيه اغطي احراجي ..و النار الي شبت فـ ايدي ...

سمعت مهرا اتقوله : بابا ليش ما تتكلم ..
ما سمعت رده لاني دخلت خلاص داخل الصالة ..وقفت و قلت بصوت واطي : ندى ...ندى ...

طلعت ندى من حجرتها و ربعت صوبي : شو بلاج شوقاني ..
جافتني انفض ايدي و عبايتي ...

طالعتها و انا محتاره اضحك ولا اصيح: خالج كفخني اباب سيارته ...خرب كشختي..

يت ندي صوبي و لوت علي..يوم جافت حالتي جذا: تعورتي شي صابج..؟؟
عاد هني ما تحملت يوم تذكرت اني بجوف راشد جان اصيح

شهقت ندى و قالت: شوقاني شو يعورج..خالج عورج؟؟

ويرتني داخل حجرتها..يلست عالشبريتها و قعدت امسح دموعي..يلست حذالي و زخت ايدي : انا اسفه ..
ابتسمت و دموعي بعدها بعيوني: لا عادي الموقف يضحك بس انا تضايجت لان كشختي اختربت ...

ندى: هههههههه ما يهمج عندي ميكاب عدلي كشختج ...بس ما احيدج من النوع الي يكشخ و يهتم ...
ما عرفت شو اقولها ... ما تدرى اني كاشخه علشان رشودي ...زين

إن دقت باب حجرتها خلت ندى ما تتريا ردي ..

ندى : ها اكيد خالي ...شوقاني هناك الحمام ..جان تبين تستخدمينه ...

راقبت ندى و هي طالعه من الحجرة مدري ليش تمنيت اعرف شو بيقول خالها عني ...طردت هالافكار السخيفه من بالي ... المفروض موليه ما اطري خالها و لا افكر فيه ..علشان ما احس اني اخون راشد ... و خاصة انه يغار وايد منه ... مع اني ما اجوف اسباب ...اتخليه يغار ....رحت حمام ندى غسلت ويهي .. و غسلت ايدي ...رتبت نفسي ... و ظهرت لقيت ندى يالسه ع الكرسي ...

طالعتها : مشكوره

ندى: خالي وايد متلوم ..
قعدت حذالها انشف ايدي بالكلينكس : صح واايد متلوم عبالج ما انتبهت له يوم كان كاتم ضحكته ...كان يبا يضحك علي ..صح..

ندى: هههههههههههههه ابصراحه هي ضحك وايد بس اخرتها اتلوم منج..

صديت الصوب الثاني: زين يوم حس ...
ندى: و الله حرام عليج ...خالي وايد متلوم بس مهرووووووووو اتضحكه ..

طالعتها : صح صح مهروو اتضحكه .. و انا الي يايه اشتكي لج شو صار معاي البارحه ..ياه خالج زادني ..
ندى: هههههههههههههه ...

وقفت اطالع الساعه: ايه لازم انروح بيت خالوه حليمه ...

ندى واقفه مصدومه: شو ما كملتي ربع ساعه من ييتي ...

قلتها و انا رايحه صوب التسريحة: تدرين لازم ما اتاخر الدنيا ظلمت و سيفااني ما بيرحمني جان عرف ..
ندى: شخباره سيف ..؟

طالعتها لان سؤالها فاجأني : بخير ليش تسالين عنه ..؟؟

هزت جتفها مب مهتمة : لانج من زمان ما طريتيه لي ..
طالعتها بنظرات فردت علي ابسرعه: ايه لا تفهميني غلط انتي نسيتي اني محجوزه حق راشد ولد عمي ..

مدري ليش حسيت بالغيض يوم جي قالت لي راشد لي انا و بس .. محد له خص برشود ...

قلتها عقب ما خذت نفس طويل : زين روحي خبري خالج انا بنروح بيت عمج روحي ...

ندى : خبرته ..من زمان ترا هو بوصلنا ..
طالعتها و انا فاجه حلجي تبين راشد يذبحني اذا درى ..فقلتها : هاه .

ندى : شو هاه ..عيل منوه بياخذنا..صكري حلجج شو بلاج هههههههه
فريت الكلوس الي كان بيدي و عدلت شيلتي و رحت صوب موبايلي : صبري بتصل لـ سعيد ايي ياخذنا ..

زخت ندى موبايلي : لا لا خالي ما بيرضى اركب مع اخوج ...

حطيت ايدي ع خصري: خالج ترا وايد معقد ...؟؟
هزت جتفها ندى : ما كان جذااا ..و الله ..

طالعتها: اخواانج وينهم ...؟؟
ردت: بيت خالوه العوده ...يلا بلبس عبايتي و شيلتي .

طالعتها مستغربه: انتي بتروحين جذا ..
طالعت عمرها: شو بلاني ..

ما تدري ندى ان اليوم حفلتها فقلتها: البسي شي حلو .. حطي ع الاقل كحل او كلوس ..
اشرت بيدها مب مهتمة : ما احب هالسوالف "فجت باب حجرتها" بروح اجوف خالي ...علشان يوصلنااا

مدري ليش حسيت بضيجة حسيت اني خنوقه و صدري ضايج...و بالنفس الوقت يتني صيحة ..من شو ما اعرف و الله ... يلست ع الكنبه ...اطالع الساعه ...متى بنروح بيت خالوه ..ابا اجوف راشد...ابا هالانسان اباه ..وقفت ابسرعه و كاني خايفه من ندى اتعرف فشو قاعده افكـر ..

ندى: يلا انروح..

بلعت ريجي و انا احس برجفه صابتني: تدرين ان سيفاني بذبحني لو عرف ان خالج اموصلني بيت خالوه ..؟؟

ندى اتيير ايدي : و من وين بعرف و بعدين انا معاج مب ابروحج ...يلا تغشي ...
حاولت اهدي نفسي و انا كارتنهااا ..: زين ..

زخيت ايد ندى طالعتني : بلاج .؟؟
قلتها بصوت واطي: علشان خالج ما يكفخنى مره ثانيه بالباب ... و اذا كفخني بتكونين انتي معاي ..

ندى: ههههههههههههه مستحيل خالي يغلط مرتين ..

همست: عدال ..

ندى: هههههههههههه

فتحت باب السياره ..حسيت بخوف فضيع .. و خاصه يوم هدتني ندى و يلست جدام خالها ...الحينه بس تذكرت اني ما سالت ندى شو قالها خالهااا ...بس ابرايه فـ وايد اسئله لازم اسالها حق ندوي ...فجيت شنطتي و طرشت مسج حق حصة" انا و ندى ياياات بيتكم"

عفدت علي مهرا و يلست فوقي حسيت بالاحراج
مهرا: اجوف شو داخل شنطتث..

ندى: مهرو تعالي هني ..تعالي يلسي فوقي ..
مهرا معانده: ما ابا ..ابا صديقتي ..

ندى اونها تهدد مهراا: خالي جوف مهرا..
تمنيت اسمع صوته مره ثانيه بس ذياب : ............................................."ماشي رد امطنش""

مهرا: انتي شو اثمث

بلعت ريجي ارد ولا لاء ...
مهرا تنقز فوقي :شو اثمث...
ساسرتها بأذونها : شوق

قالت مهرا بصوت عالي : بابا اثمها ثوق ..طاحت قبل ههههههههههههههه

حسيت بالاحراج..ندىاتحاول اتتير مهرا من فوقي: تعالي تعالي هالصوب ..
مهرا اتصارخ ما تبا ندى و حضنتتني علشان ما اتروم اتييرها صوبها..

فاضطريت اقول ندى : خليها خلاص ...

مدري كيف رمست بس لاني حسيت اني مهرا بتخنقني و غير خفت بعد لا اتخرب كشختي ...ترا اليوم ناويين عليه هي و ابوها
ندى: خالي جوف بنتك ..لعوزت البنيه..

حسيت برجفه و انا اسمع صوته العميق: مهرا تعالي هني ...
غريبه ان مهرا ما عاندت شرات ما يسوي حمود بالعكس ع طول فجت عني و ربعت صوب ندى ...عدلت غشوتي

و تنفست ابراحه ...بس ما بحس بالراحه و الامان الا عقب ما اوصل بيت خالوه حليمة ..يلست مهرا اتغني صوت عالي و تلعب و تتنقز بالسياره ...حسيت انها شغلتني شويه بافكاري الغبية ...ما صدقت يوم ندى قالت ..
خالي يوم بخلص بتصل بك ...

عرفت انا وصلنا ..مدري شو الي خلاني اطالع جامة السياره كتمت شهقه من المفاجاه لاني جفت ذياب بعد يطالعني ...فجيت باب السياره ابسرعه و نزلت .. و جني اهرب من شيء ....ما اترييت ندى .. عطول دشيت بيت خالوه حليمة ..و تميت واقفه ندى داخل ...شويه وصلتني ند ى..

سالتها: وين مهرا ..؟؟
ندى: تعلقت في ابوهاا اظن الحينه بياخذه بيت خالوه العوده ...عند اخواني ..."طالعتني "تدرين ..
سالتها ابسرعه عبالي شي عن خالها: شوه

ندى: مدري احسج مب طبيعية شي صابنج ..؟؟ ولا الضربه بعدها متأثره ..؟؟

يريتها من ايدها: لا ما فيني شي ...يلا تعالي اندش داخل ...
لحقتني ندى ..و هي مستغربه من تصرفاتي .. طنشتها ...

فجيت باب الصاله ابكبره و قلتها : احم احم دشي بريولج اليمين..^_^

طالعتني ندى مستغربه ..وايقت قبل لا ادش: الصاله فاضية ..ما فيها حد..!!

هزيت راسي اوافقها: ادري بس دشي ...لانج من زمان ما دشيتي بيت عمج الا هو بيت خاالوه ..
ابتسمت لي ندى ابكل براءه و دشت ... زخيتها من من ذراعها قالت لي و هي تضحك ع حركاتي: صدقيني لازم اتروحين المستشفى اتشيكين ع روحج من الضربه ..

و قبل ما افج باب حجرة بدور و موزي قلتها : زين زين ما يهمج ..بروح ...بس شو رايج بها..

و فجيت الباب الحجرة ..حطت ايدها ع حلجها و قبل ما اتعبر عن اي كلمه سبقتها دموعها و لوت علي اتصيح من المفاجاه ..

بدور: زين دشي عقب صيحي ...

ضحكت و لويت عليها: ندوووه لا اتخربين علينا حفلتنا .

طالعتني و هي تمسح دمعتها : عياره ...

الكل: هههههههههههههههه

دشت و ذكرتها: بريولج اليمين ...
ضحكت ندى .. و اول من استقبلها خالوه حليمه تم تباوسها و اتبارك لها بتخرجهااا ...عقب لحقتها حصه و موزي و بدور و شيخاني ...حسيت ابعمري الكل نساني ..بس ها ما همني يوم جفت الوناسه بعيون ندى ..

ندى و هي تستقبل هدايانا : و الله و الله فاجاتوني ابد ما توقعت " و طالعتي بنظرات خلتني ابتسم لها"
خالوه حليمة : حرمة ولدي الوحيد جي ما بنحتفل بتخرجج افا عليج ...يمه ..

حسيت بضيجة من كلام خالوه بس للاسف هالواقع بنظر الكل الا انا و راشد ..تنهدت ..كنت بطرش مسج لـ راشد اخبره اني موجوده في بيتهم ...بس تعليق بدور يوم

قالت: فديت خطيبة اخوي يا ربي ما بقى شي و تملجون .. عقبها بترقين فـ بيتنا ..

رصيت ع موبايلي من غير ما احس ,..طالعت ندى و اونها مستحية ..خذت نفس طويل ...يلست اتامل وحده وحده .. الكل حولي ندى .. ندى لو خسرت امها و ابوها بس ابد ما ظلت وحيده ة انا لي عايشه وسط اهلي و ناسي احس بالوحده و الفراغ بس من دون اشد ...راشد مالي علي حياتي ...بس وينه .. وينه ..

يرت حصه ندى و يلستها حذالها : تعالي ندى سولفي لنا عن اخبارج وينج موليه ما تنجافين ...

موزي: قمنا انجوف خالج اكثر عنج ..

بدور بنظرات استفزازيه حق موزي: ها من ورانا ...ندوي ترا موزي حاطه عينها ع خالج ذيبووه..

شيخاني: هههههههههههههه شرات ما انتي محطيه عيونج ع احم احم ..

خالوه حليمه: و الله انكن مسودات ويه ..

موزي: امايه قولي حق بنتج اتلم ثمها ..
ندى: خلاص دام موزي تبا خالي ما عندي مانع بنشاور خالي شو رايج..

حصه: خبله اتسوينها ..

شيخاني: خلاص عيل و انا بعد بشاور سيفاني..و برد لكم خبر جان ما حصلت كفخه و كم بكس منه ..

الكل : ههههههههههههه

خالوه حليمه : شحالهم خوانج يمه ندى ..
ندى: ابخير عموه ..

خذت نفس طويل حسيت اني مالي وجود انا اصلا مالي مكان هني...غمضت اعيوني بقوه امنع دمعه كانت بتنزل ... كلامهم يقهرني ما اتحمله خطيبة ولدي و حرمة اخوي بس ماشي سالفه غيرهاا.. طلعت من الحجرة محد انتبه لي ...كل وحده طايحه بسالفه ...

طلعت من الصاله و رحت الحوي اتمشى فيه .. و انا ميته ...بداخلي احس بنار تحرقني...ليش يا ربي .هل فعلا انا غلطت يوم قبلت بعلاقتي براشد ..

بس راشد ما يبا ندى يباني و انا ابااه ...

نقزت لورا يوم حسيت بيد ع جتفي ...التفت ابسرعه جفت حصه واقفه جريب مني طالعتها و انا ادعي ربي اني ما اصيح ..و او استسلم لمشاعري ...

سالتني: ليش انتي هني ...؟؟ ما تبين تاكلين كيكة حرمة اخوي.. معانا ..

ابتسمت و انا ادور جذبه : بلا يايه بس كنت ابا ارمس بالموبايل ..

حصه تتاملني جنها اول مره اتجوفني: زين بنترياج لا اتاخرين ..خلصي ابسرعة...

هزيت راسي بمعنى اوكي .يلست اراقب حصه لي ما دشت الصاله ...رحت صوب الزرع وويلست ع الكرسي (كيكة حرمة اخوي.).جنه محد بيعرس غير اخوها ..حطيت ايدي ع ويهي و يلست اصيح مقهوره ...شسوي ...ليش جي ...كل الي يصير ابسببي ..كل مني...

طلعت كلينكس من شنطتي مشيت دموعي و عدلت الكحل ....و كنت بوقف بس يد زخت ايدي و ردت يلستنا ...قلبي كان يقول ها راشد... و اتاكدت يوم طاحت اعيوني ع ايده الرجوليه ..رجعت يلست ع الكرسي غصبن علي و انا كاره ضعفي ...

سمعته يقولي: مب قايلنج يوم بتيين تعطيني خبر ..؟؟

تميت امنزله راسي اطالع الارض بس نيرة صوته تذبحني....غطت ويهي ابيدي و رجعت اصيح..
زخ ايدي: شو بلاج شوقاني...منوه منزعلنج..

سحبت ايدي ابسرعه من تحت ايده لاني حسيت ان الحركه ماصخه و غير ان ممكن اي حد يجوفنا ..
سألني بهدوء و نبرة صوته ذكرتني باول ايام علاقتي معاه : سيف قالج شي بعد ..

هزيت راسي بمعنى لا...سمعنا ضحكت حمودي داخل الصاله ..فوقف ابسرعه وير ايدي.. و خذي معاه و انا مستسلمه له ...

رفعت راسي يوم حسيت اني بمكان مظلم و ابروحي مع راشد رفعت راسي اطالع انا وين ...لصقت باليدار و يلست اتامل راشد...بلعت ريجي و صديت الصوب الثاني يوم تجرب مني و حط ايده ع اليدار ...

سالني بنبرة تختلف عن النبره القبليه بالمره: بلاج اتصيحين ...؟؟

صديت عنه عطيته ظهري و يلست اصيح مقهوره.

قلته و انا اصيح: انت تذبحني..
يرني خلني اوايهه: انا !! شو سويت ..؟؟

بلعت ريجي ابصعوبه مدري ليش حسيت للحظه الي اسويه غلط ..بس انا ابا هالانسان و ما ابا اخسره ..
رفعت راسي اطالع عيونه و اقوله: انت لازم اتقول لاهلك انك ما تبا ندى ...لازم اتخبرهم..

صك ع اسنانه: انتي لا تقعدين ترمسين بالقطاره شو بلاج ...؟؟ليش جي متضايجة..؟؟

بلعت ريجي و مسحت دمعتي و قلته بتحدي: اذا تباني اتم معاك خبر اهلك انك ما تبا ندى " حسيت بالغبنه و انا اقوله" ما اتحمل اسمع منهم حرمة راشد و خطيبة راشد ..."و قلته باصرار" انت لي ابروحي بس ..

تم راشد يتأمل ملامح ويهي و انا ارمسه بس هالشيء ما خل نظراتي تنزل من عيونه ...

سالني: انتي علشان جذا متضايجة ...

قلته بغيض: و هالشيء ما يضايج .

راشد و نظرته علي : قاعده تهدديني شوق...

هزيت راسي ابسرعه و قلته: لالا قاعده ادافع عن حبي لك ...مرات مرات احس انك اتقص علي .
قاطعني: انا اقص عليج..؟؟

قاطعته: عيل شو اتفسر تصرفاتك ..اتقول ما عندي بيزات علشان انعرس و عقبها اتفاجأ انك معطي خواتك جم الف علشان يشترون هدية لـ ندى ..

قلني و هويتاملني: تسلفتهم ..

قلته بعناد: لا تبرر موقفك جان تبا ..ابرايك لا تخطبني الحينه لي ما اتيمع بيزات بس خبرهم انك ما تبا ندى ..
راشد: و جان ما خبرتهم ..

طالعته بعصبيه: معناتها انت قاعد تلعب علي و ع مشاعري ..
راشد محرج: انتي بنت خالتي "سكت شويه و خذ نفس يدل ع انه امعصب و قال"
..اوكى شوق انا برييحج ..

وزخ ايدي و سحبني: الحينه كلهن متيمعات داخل و بقولهم اني ما ابا ندى و اباج...زين علشان اتصدقيني بس..و اتصدقين اني ما العب عليج..

شهقت و انا احاول اوقف ابمكاني و امنعه منه انه يتجدم : يا المينون تبا تحرج ندى ..حرام عليك شو بيكون موقفي..

وقف فجأه : تراج مب مصدقتني...
ولصقني باليدار بعصبيه و كانه يبا يقولي انتي لي و انا املكج فقلته ابسرعه : انا احبك و ما اقدر استغنى عنك موليه افهمني...\


قالي فجأه بنبرة طيرت عقلي : غمضي عينج ...
طالعتها باستغراب فـ كرر جملته: غمضي اعيونج ..

غمضت اعيوني بهدوء..حسيت انه يزخ ايدي رصيت ع ايده ..بس فجيت اعيوني ابسرعه و انا احس براشد قاعد يلبسني الخاتم بصبعي..حسيت برجفه ..طالعته علقت عيوني بعيونه ..

قلته و انا شويه و بصيح: علشان جي كنت تبا اتجوفني..

هز راسه و جرب حلجه من اذوني و هو يمهس: علشان اقولج مبروك ع التخرج و عقبال ما البسج خاتم خطوبتنا ...

طرت من الوناسه اول ما سمعت هالكلمتين..حطيت ايدي ع صدره من الصدمه و الوناسه بس يوم جفت نظراته تغيرت و كانت كلها حب ..دزيته ابسرعه بعيد عني و ركضت رايحه حجرة بدور و موزي سمعت ضحكته حطيت ايدي ع قلبي الي يرقع من الوناسه ...

دعيت بسري ربي ما يحرمني منه و من حبه ...انا هالانسان وايد مسيطر علي وايد ..حبه و مشاعره كل شيء فيه يجذبني...دعمت خالوه حليمة الي كانت طالعه من الصاله ضحكت: هههههههههه سوري..

خالوه حليمة: بسم الله انتي من وين طلعتي..؟؟

ابتسمت لها: كنت ارمس بالتلفون ...شو كلتوا الكيك..

خالوه حليمه : لا بعدهم روحي لحقي عليهن .

ضحكت : هههههههههههههههههه
و سرت عنها داخل .انا مستانسه لان راشد يحبني قبل ما ادش الحجرة طالعت الخاتم الي كان بصبعي فسخته و حطيته داخل شنطتي.. و دشيت الحجرة ...

حصة : خلصتي تلفونج..

هزيت راسي بمعنى هيه..

شيخاني: بلاج طايره من الوناسه..
قلتها ابسرعه: ما يخصج ...

يت بدور من برع: لحقي ندى .راشد داخل يبا يسلم عليج و يبارك لج..

ما عليه رشود انا ادري تتعمد هالحركه علشان تغايضني يا الدب..نقزت ندى ووقفت وراي و كانها تحتمي فيني و قالت بخوف: لا لا شو يسلم علي ...استحي استحي...

مدري ليش للحظه حسيت بالغيره ..مب علشان راشد يبا يسلم ع ندى.. غرت من كلمة "استحي" انا و ندى وايد رباعه بس فرق بينا ...ابتسمت و ليش اغار لاني احب راشد و يحبني علشان جذا ما بينا حواجز ..

موزي: بس بوقف عند باب الحجره شو بلاج...

ندى مصره: لا لا دخيلكم لا تحرجوني..

قلت حق بدور: قولي حق اخوج خلاص سلامه وصل ...

بدور عقدت حياتها : اونكن حركات

حصه: خلاص خبريه ان البنيه متلومه ...

بدورطفرانه : زييييييييييييييييييين ..

شيخاني: عفانا الله و تبا سيف ما جذب الي قال الطيور ع اشكالها تقع ...

سالت ندى: متى بييي خالج ياخذج..

ندى اتهز جتفها: مدري بس بتصل بجوفه ..

ما كنت ابا اروح البيت الا عقب ما اتروح ندى علشان اضمن ان راشد ما بجوفها او يسلم عليها ...تذكرت سالفه طرت لي فجأه و كنت دوم افكر فيها ..
سالت ندى باهتمام: ندى ..

طالعتني من غير ما اترد .

قلتها: انا اذكر راشد و خالج ذياب وايد ربع صح..
ندى: هي

قلتها: و الحينه ما حسهم مع بعض..

ندى مستغربه: شدراج تظهرين برع وياهم انتي..

هزيت جتفي مب عارفه شو ارد ع ردها الي ما توقعته : لا بس يعني دوم نسمع راشد مع ذياب و ذياب مع راشد ..شو الي تغير ..

ندى: مدري و الله يمكن ظروف عملهم فرقتهم عن بعض ..

قلتها و انا مب مقتنعه بردها : يمكن ..

ندى: شوقاني ابا اقولج شي بس اخاف تزعلين مني..
ابتسمت لها و زخيت ايدها اطمنها : طبعا ما بزعل منج قولي شو بخاطرج ..؟؟

ساسرتني: ترا خالي ذياب حاط عينه عليج ..

حسيت برجفه بكبر جسمي لاني ما توقعت كلامها طالعتها بخوف و نا بس اسمع صوته اطيح بمكان بعد حاط عينه علي .

ندى: هههههههههههههههههههههههههههههههههه

ضحكت ندى المفاجأه خلت كل الي فـ الحجرة يطالعنا ...
شيخاني: بلاج ندى

حصه: غريبه ندى تضحك ابصوت عالي ..
موزي: ههههههههههه طالعوا شوق جنها بقره جايفه حريقه ...

بدور: ايه لا اتغلطون ع حميتي..
شيخاني: انا بعد حميتج و شيختج ...

بدور: قصوري بعد ..
شيخاني: ههههههههه غصبن عنج ...

موزي: بلاج تضحكين ندى..
ندى اتاشر بيدها: لا ماشي سالفه بيني و بين شوقاني ...

كنت اسمع حوارهم بس بالي في الكلام الي قالته ندى ..اكيد دام ردت فعلها انها ضحكت معناتها اتسولف ...

ندى: ايه لا اتصدقين شوقاني ...بس انا ها الي لاحظته و غير اني انا الي اباج لـ احم احم..

طالعتها بغيض: ندوي ما احيدج جذا صخي عني .. و لا تطرين لي هالسالفه خير شر .

ندى: ههههههههههه ان شاء الله ..

حصه: و انا اقول ترا شوقاني من يومين مو ع بعضها شي سالفه جايده من بينكم ..
بدور: انتو شو يخصكم وحده و ربيعتها بينهم اسرار شو يخصكم انتوا..

ندى: انا ادري...

بها اللحظه رن موبايل حصه فقالت: يلا سعيد برع يتريانا وايد تاخرنا..
كيف اروح و ندى بعدها هني فقلت: و ندى ..

ندى: خالي الحينه بيي..

زخيت ايدها: خلينا بنوصلج..
ندى معترضه: لا خالي ياي الحينه ...بالدرب...

حصه : عيل يالله انروح ...
شلت شنطتي و انا فيني غيض ..كلي خوف ان راشد ممكن يجوف ندى ...سلمنا عليهم .. و طلعنا من الصاله ,,حسيت ابراحه كبيره يوم جفت راشد سيارته مش موجوده برع يعني طلع الحمدلله حمدت ربي الف مره .

فجيت شنطتي علشان اطلع موبايلي و اطرش له مسج اني اموت عليه و اشكره ع الخاتم ...بس طاح الخاتم من الشنطته وتدحرج بدرب شيخاني الي لمحته وداسته من غير قصد ..

أنا بأمس الحاجة لك ... لا تبتعد محتاج لك كلي وله مشتاق لك ... أرجوك لا تبعد بعيد ...تعال يا عمـــر الهنا ... أنا بــدونك من أنا؟

نبض احساسي
09-03-2007, 11:45 PM
مع انه مافي ردود بس بكملهااا لانهااا رهييييييييبه وحراام تفوتكم

الحلقــــــــــــــــة الســــــــادسـة ..



(( 6))

صرخت عليها و نقزت تحت اشيل الخاتم ...طلعتها بعصبية : ما اتجوفين انتي...؟؟

شيخاني مستغربه مني و من عصبيتي: زين ما جفته "و اطالع الخاتم" و من وين لج هالخاتم اول مره اجوفه .!!
حضنته بكف ايدي و جني خايفه عليه: ما يخصج ..زين انج ما كسرتيه جان ذبحتج و الله..

طالعتني شيخاني بنظرات ما حبيتها .. قطع علينا هرن سيارة سعيد ...ربعنا صوب السياره ...
حمودي قاعد يحكي لابوه عن كل شي صار في الحفلة ...و سعيد يضحك مع انه مب فاهم شيء من الي قاعد يقوله حمودي..


حصه: سعيد باجر عليك دوام ..

سعيد: هي حبيبي ليش تبين تظهرين مكان اثرج اليوم ما قعدتي فـ البيت ..
حصه: هههههههههه حرام عليك سعيد ..مستكثر علي هاالطلعات ..

سعيد يرد عليها ابسرعه : فديتج و الله كنت اسولف ..امري جان تبين باجر بظهرين مكان خبريني و انا بظهر من الدوام و اخذج حتى لو كانت رومااا ..

شيخاني + شوق: هههههههههههههههههههههه

حصه تضربه بذراعه: سعيييييييييييييييييييييدااااااااااااااااان

سعيد يرد راسه لورا و يضحك ابصوت عالي: ههههههههههههه شسوي فيج عيل ..

حصه اونها زعلانه: زين خلاص انسى السالفه " و اطالع برع "

حطيت ايدي ع خدي اطالع الدنيا برع و انا مستانسه من سوالف سعيد و حصه خذت نفس طويل ..باجر انا و وراشد جي بنكون نتضارب و نتراضي ...اتنهدت يا حلوه الحب ...

ضربت شيخاني طالعتها بسرعه:شووووووووووو

شيخاني: بلاج تتنهدين ..شو بتموتين..

رديت عليها ابسرعه: ما يخصج..
سعيد : بديناااااااااااااا

شيخاني: عفانا الله طالعه ع سيفاني..

رديت بعصبيه: محد غيرج يشبه سيفاني ... مالت عليه وع ..
شيخاني و كانها تتعمد تستفزني: أحســــــــــــن منـج و الله ملـيون مره..

بلعت ريجي بعصبيه و عقدت حياتي: سعيد جوفها قلها اتصخ عني ...كافي انها من شويه داست ..........."سكت ما بغيت اطري سالفه الخاتم .."

شيخاني: كملي ليش سكتي دست شو و انتي شو سويتي فيني زين ما ذبحتيني ..اقول حصه جان منسرق من بيت امج خاتم ترى شوق سارقتنه ..

حرجت عليها لانها بالغت: احترمي نفسج ... شو تتحريني شرااتج معروف منوه الحرامي الي ما يخلي شي في البيت الا سرقه ...نسينا ما كلينا..

سعيد + حصه: ههههههههههههههههههههههههه

شيخاني: مب جنج انتي كنتي اطرشيني ..

شهقت و حطيت ايد ع صدري: يا الجذاااااااااااااااااااااااابه ..
سعيد: بس صخووو وصلنا ..

حصه: شيخاني: باجر بقومج من الصبح بوديج معاي العياده بتروحين..؟؟

شيخاني: طبعا دام السالفه فيها طلعه اكيييييييييييييد بروح معاج ..

سعيد يطالع حصه: ليش ..؟؟ شو بلاج..؟؟

حصه اتفج الباب و هي نازله : شاكه في شي.و أبااااااااا اتاكد ...." و نزلت ابسرعه من السياره"

نزلت وراها رغم اني كنت محرجه من سخافة شيخاني الا اني ابتسمت اتمنى صج حصه تطلع حامل ها الي فهمته من كلامهااا ...

دشيت داخل ابسرعه ... كالعاده ادور ع باباتيه ...دشيت حجرته جفته راقد ..رحت صوبه لويت عليه و بسته ..يلست اتامله و اطالعه قلته : انا وايد احبك باباتيه ...

دشت عليه امايه الحجره و الظاهر انها كانت يايه من برع سالتني: شو اتسوين ..

رفعت راسي اطالعه: ييت اجوف بااباتيه ولهت عليه ..

يلست ع الكنبه: خليه زين لا تزعجيه ..و حليللي جان زين طلعت مريضه شرات ابوكم جان بجوف الحب شرات ما يجوفه ابوج ..

عفدت صوبه ابسرعه و لويت عليها و كنت شويه و بصيح: ماماتيه حرام عليج لا اتقولين جذا انتي تدرين اشكثر انحبج ..

ضحكت امايه: هههههههههههه اسولف فديتج ..."يرتني و يلستني حذالها " شو سويتي بيت خالتج ..
سالتها ابسرعه : القعده كانت وايد حلوه بس ناقصتنج ..

ابتسمت امايه: كان ودي ايي بس تدرين بابوج و حالته ..
هزيت راسي متفهمه موقفها ...حسيت للحظه اني ابا احط راسي ع حجر امايه .. و ارتاح من الدنيا و همومهاا و لو للحظه ... مدري ليش خطرت ع بالي صورة ذياب خال ندى يوم فكرت بالهموم ...

حطت امايه يدها ع ظهري: بلاج يمه ..

تنهدت : ماشي بس ابا ارتااااااااااااااااااااح .. و بنتج شيخة منكده علي حياتي..

امايه : ههههههههههههه انا و خالتج حليمة كنا جذاا دوم نتجاتل ..
ابتسمت : يا سلام و بدور و موزي بعد جذا ...بس محد شرات شيخاني ..لغايه عنبوه مدري من وين لها ها اللسان ..

ضحكت امايه مره ثانية: ههههههههههههههه فديتج باجر بتعرسين و بتتفارقون عقب بتحسين بشوق لها اللحظات...

قلتها ابسرعه: وي وي الله لا قال ...

امايه: ههههههههههههههههه سعيد اخوج وينه ابا ارمسه..
رفعت راسي اطالعها : ليش ..؟؟

يلست امايه تلعب بشعري و قالت : اليوم كلمت قوم عمج عاادل بييون بيتنا بتمون اسبوع و برجعون الكويت .

تنهدت: تعودنا ع زيارتهم ...

امايه: هي بس لازم اخبر اخوج سعيد علشان يشتري اغراض و نتزهب لييتهم ..

مدري اي احساس كنت احس به و انا راقده بحجر امايه و هي قاعده تلعب بشعري يمكن الحنان ...غمضت اعيوني و قلتها : ماماتيه خبري الي اسمه سيف ما منه فايده بس امسوي له راس ع الفاضي ...سعيد باجر عليه زاام ...

اامايه ردت علي: ابرايه ورا باجر ..هم بيون الاسبوع الياي ...و بعدين لا اتقولين سيفاني ما منه فايده منوه قاعد يراكض بابوج من مستشفى لـ مستشفى مب اخوج سيف ..نشي نشي خليني ارووح اجوف اخوج ..

زخيت ايدها و كأني ما ابا انحرم من الاحساس الي قاعده احس به: لا دخيلج ..تمي جذا لـين ما ارقد ...سولفي باي شيء لي ما ارقد..

ضربتني امايه ع ظهري ع الخفيف: شوقاني رديتي للصغر شو تبين اشتري لج شاطوحه بعد..

ضحكت من خاطري : ههههههههههههه فديتج مااماتيه خليني شويه بس سولفي اي شي ..رفعت راسي ..عن باباتيه ..عن عمي و ليش راح كويت عن اي شي بليز ...بس لا تحرمني من هالاحاسيس الي قاعده اعيشها ..

امايه: احاسيس شو قاعده تخرطين انتي ...

ضحكني ردها : هههههههههههههههههههههه

سكتت امايه شويه تمت تلعب بخصلات شعري و انا غمضت عيني ..طرت بعالمي الخاص عالمي مع راشد ..ولد خالوه حليمه و المستقبل الي يتريااانا انا هوه ...بس فجيت عيني متفاجاه يوم سمعت ماماتيه اتقولي

ماماتيه: تدرين ييمه المفترض اني اتزووووج عمج عاادل

كلامها كانت شرات الصدمه لي ..طالعتها ابسرعه كانت بعيوني الاف من الاسئله بس كلها ضاعت و انا اترياا امايه اتكمل كلامها ...

طالعتني: صج و الله كان المفترض يكون عمج عاادل هو ريلي ...

رجعت ع نفس وضيعتي .. و انا اتمنى اني الكلام الي قاعده اتقوله امايه و الي بتقوله بيكون حلم ..ما حبيت اقاطعها ابا اعرف كيف ..جذا ..

كملت و هي تلعب بشعري : عمج عادل خطبني ... و اهلي وافقوا ...مع اني اعرف لو ابوج الي كان خاطبني اهلي ما بيرضون ..

كلامها قطع قلبي ...بس امايه كملت كلامها : عمج عادل متعود يسافر من مكان لـ مكان ... كان تاجر عود ...مع انه لا ابوه ولا حد من اهله كان جذا ... مدري هوه طلع ع منوه ..جذا ... المهم ..

كل البنات كانن يتمونن ان يتزوجون عمج .. بس علشان السفر .. و الممال و يعني ريال ما ينعاب .. و كل وحده تتمنى ..تكون زوجها شرات عمج عاادل ..

مدري ليش قلت بقلبي الحمدلله ما طلع ابوي عمي عادل ...غمضت اعيوني اسمع كلام ماماتيه ..و أبوج كان كل ما يخطب وحده يردونه لانه من انولد ما يرمس ....

.المهم ..عمج عادل ما قصر .كان كل ما يرجع الدار يكون عنده بيزات اشكثر ياخذ اخوه كذا بلاد برع يعالجه بس ..كل الاطباء قالوا ماشي فايده منه ...

و اما بالنسبة لي ..كانوا رباعتي و اهلي حتى اختي حليمه ..يحسدون ع اني خطيبة عمج عااادل ..فاجأتني ضحكتها : ههههههههه اذكر اني كرهت هاليوم انخطبت فيه ابسبب تعليقات بنات الفريج ... و غير الهدايااا الي كان اييبها لي من برع ..


ع كثر سفره ..ما كان شي وقت انا نتزوج كنت مخطوبه له كم سنه ..حتى حليمة الي اصغر عني تزوجت .. و يابت راشد ..

حطيت ايدي ع قلبي و قلت فديت رشودي..بس ها مب وقت احلامي بغيت اندمج بسالفه امايه الي اول مره اسمعهاا ...
قالت لي : ابوي و امي حرجوا من عمج لانه وايد اخر سالفه الزواج و الملجة ..فتريووه لي ما يرجع البلاد ..علشان يخبرونه يا انه يتزوجني يا انه يبطلون الخطبه ...

طالعت امايه: علشان جذا ما تزوجيته ..

هزت امايه بمعنى لا و قالت : عمج عادل اعتذر من ابوي وقاله انه لازم يسافر الكويت و حدد اليوم الي بيرجع فيه .. بيكون يوم عرسنا انا و عمج ..

كنت مشتاقه اني اعرف شو السبب الي ما خلا امايه تزوج عمي عاادل ..

كملت كلامها : ..باليوم الي مفرووض ايي فيج عمج ..انذبحت الذبايح و انطبخت العيوش بالجدور ... و طبعا ها مب حيا الله عرس ها عرس عاادل اغنى رياييل الفريج .. و كل بنت كانت تتمنى تزوجه ...فكان عرس ما صار ولا استوى ...

انا لبست و سويت ... و كشخوني الحريم و يلست في عريشنا اترياا المعرس ... غابت الشمس و الناس تعشوا و دقوا و الملاج و المعازيم كلهم كانوا يتريون المعرس ...

.بس عمج ما يااه ..و لين ما غابت الشمس وصلنا خبر انه انحجز منطقة كانت جريبه من منطقتنا ..معروف ان سلطان هالمنطقة جاير و محد يطلع من ايده حي جان انحبس ...


من وصلنا الخبر انجلب العرس لـ حزن .. عرفنا ان خلاص عمج دام انحجز عند هالسلطان يعني موته اكيد اكيد ..ع الرغم من الحزن الي صابنا كلنا ..

و خاصه انا في ثياب عرسي اتريا عمج ..اقترح ابوي يزوجني ابوج الا هو اخو خطيبي لان كل ماله بيكون لاخوه ...دام انه موت عمج صار اكيد خلاص ...

عاد كل البنات الي رفضوا ابوج ..تمنوا انهن وافقوا عليه لانهن بيعشون بعز ...لانه بيوورث اخوه ...بنفس اليوم و الوقت المحدد ..ملجت ع ابوج بدال عمج ..

يلست مصدومه: بس عمي حي ما مات ...؟؟؟؟كيف جذا !!!

ضحكت امايه: ههههههههههه عقب شهر انصدمنا يوم جفنا عمج ياه .. و انصدم يوم جافني صرت حرمة اخوه ...

طالعت امايه و انا بعدني مستغربه من السالفه: شسوي عمي..؟؟

هزت جتفها: تضارب مع ابوي و اخوه ... بس بالاخير اقتنع ...و رضى بالقسمه و لنصيب و رجع الكويت و تزوج من هناك .. و ليومج تم بالكويت ...

ابتسمت : زين عيل يدي طلع طماااااااااع عباله ابوي بيستوي تاير ..

ضحكت امايه: ههههههههههه هي و الله بعد ما الكل يحسدني ع خطبة عمج ..كلهن حمدواا ربهم انهم ما صار لهم الي صار لي ..

حرجت: ليش شو بلاه ابوي ...الف من تتمناه ..

ابتسمت امايه: فديتج شوقاني و الله ثم و الله لو خذت عمج ما بكون مستانسه ..قد ما انا مستانسه مع ابوج ..

لوت ع امايه: سالفه عجيبه ..بس حلوه ...الحمدلله انج انتي ماماتيه و باباتيه هو بااباتيه..

امايه: شوق تخبلتي شو هاي الرمسه بعد..
ضحكت و انا مرتاحه : هههههههههههههههههه

خطر عبالي سؤال : ماماتيه ...عيل شو الي رجع عمي الامااراات ..؟؟

ردت علي: يرجع بس يسلم ع ابوج ...تدرين ان عمج ما يعرف عنا شي ولا عرفنا عنه شي الين جم سنه بس ..
حاولت اتذكر : صح صح ما اذكره ابد بطفولتي ..هااااااااا سيفاني طالع ع عمي نحيس ..

قبل ما اترد علي اامايه انفج باب لحجره ..طالعنا شيخاني الي كانت محطيه ايدها ع خصرها : شو اتسون ... انا قاعده ادوركم و انتن هني ..؟؟

قلتها : شو تبين ..؟؟

شيخاني : ما اباج ابا ماماتيه ...

دشت الحجره و راحت صوب باباتيه و باسته فوق راسه بدفاشه لدرجه انه تجلب بفراشه ..

قلتها: يا الدفشه ..
طالعتني: كيفي احبه .."طالعتنا بنظرات" شو كنتوا اتقولون
قلتها و انا واقفه: ما يخصج ..ماماتيه لا اتخبرينها زين انا بروح انخمد ..

شيخاني : انجلعي من زينج الحينه..

ما حبيت ارد ع شيخاني لاني مب متفيجه لها بس كان بخاطري انخمد ع الشبريه ...و ارتب افكاري و بالسالفه الي قالتها لي امايه ...قببل ما اصكر الباب سمعت ضحكت امايه ع كلامي و كلام شيخاني .

رحت حجرتي ..دشيت الحمام تغسلت ..و عقب ما بدلت و لبست بيجامتي .. انخمدت بفراشي ...تذكرت راشد و كيف هداني الخاتم ...عفدت صوب ما حطيت خاتمي كسر خاطري يوم جفت هالدبه مفعصتنه ...حضنته بكف ايدي .. و حطيته تحت المخده ...طرشت مسج لـ راشد" تصبح ع خير حبيبي"

...و حطيت الموبايل ع الكمدينو ... حاولت ارقد بس قعدت اتجلب بفراشي ..اتذكر سالفة امايه .. لو كان عمي هو ابوي كيف بتكون حياتي ..؟؟ بنعيش فـ كويت ...اساله وايد دارت في بالي بس ..النوم كان الحاجز الوحيد ع ها الاسئله الي كانت تجول في خاطري ..و ما لقيت لها اي رد ...


فجيت عيني بالغصب ابسبب نور الشمس الي كان متسلل حجرتي..حطيتي ايدي ع عيني متضايجة ..هذي اكيد اماية فجت ستارة الحجرة ...نشيت بكسل اصكر الستاره ...ور جعت شبريتي احاول ارقد ...ما عرفت جم الساعه الا عقب ما رن موبايلي ...جفت المتصل "ندوي" ...حسيت بخيبة يوم ما جفت مسج من راشد او اتصال منه ...مرات احس ع قد ما يحبني هالادمي ع قد ما يطنشني...

رديت بكسل:الوو

سمعت صوت ندى الحيوي: صباح الخير ..

ابتسمت : صباح النور ...جي جم الساعه ..
ندى:بعدج راقده ...شوه ...؟؟

قلتها بكسل: هييييييييييييييييييييي

ندى: قومي الساعه 11 الضحى ...اكيد سهرانه ع الحفله ..
يلست ابمكاني: عيبتج الحفله ندوي...؟؟

ردت ابسرعه: هي مشكورات و الله ..ما توقعت ..خبرت خالي ذياب استانس من السالفه .. و راويه الهدية ..
مدري ليش ياني فضول اعرف شو قال عن هدتي فسالتها: وشو قال ..؟؟

ردت ندى و هي تضحك: عيبته هديتج ما قلتج احس حاط عينه عليج ..

عاتبتها لاني ابد ما افكر ب،ـ ذياب : نــــــــــــــــــــدى عن الرمسه الفاضية ..
ندى: هههههههههههه اوكى سوري سوري ..اممممممممممم تدرين ..
قلتها ابسرعه :شووه ..؟؟


قالت : اممممممم راويته هديت قوم عمي... و قلته شرات ما قالوا لي ..هاي من راشد مدري ليش حرج علي..؟؟ مع انهم كانوا ربع بديت اشك انهم ع خلاف..؟؟

كلام ندى حسسني بالغيره لانها ترمس عن راشد و هالشيء مب من حقها ...بس لفتني وايد يوم قالت انهم ع خلاف علشان جذا راشد حرج علي البارحه في الستي ...يوم سمع طاري ذياب ...

اتنهدت : مدري و الله ...

ندى: المهم انا بغيت اسلم عليج ..تراني بروح العمره .

شهقت متفاجاه : متىىىىىىىىىىىىىى

ندى: ههههههههههه هونج بلاج ..
قلتها: فاجأتيني ..
ردت علي: بروح مع قوم خالوه العوده ...

قلتها : يعني بتكونين مع فتون .. و الله اغار
ندى: ههههههههههههه افا عليج ما بخونج صدقيني ..

سالتها: زين متى بترجعين ..
ندى : اسبوع بس ...

قلتها من كل خاطري : ربي يحفظج ندوي......عاد دعواتج الطيبه لنا ..
ندى : اكييييييييييييد سلمي ع اهلج كلهن ..

شوقاني: ربي يسلمج متى بتروحين ..؟؟
ندى : ع العصر ...جان شي وقت بمر عليج .. زين ..
قلتها : مب مشكلهه بس ابتعدي عن فتون ..

ضحكت: هههههههههههههه من عيوني ...

صكرت عنها خذت نفس طويل ندوي بتروح العمره بفتقدهاا ..امممممممم لفيت ويهي بذراعي اتذكر ..فتون بنت خالة ندى.. وحده من عمرنا بس انسانه غيوره ... دايما كانت اتغار مني و من ندى و من صداقتنا ..

اذكر اشكثر كانت اتسوي مشاكل من بينا ..لدرجة ان خالة ندى تدخل بالسالفه ...بس حركتها و مشاكلها ابد ما فرقتني عن ندى لان الي بيني و بين ندى اكبر المشا كل و الغيره الي في قلبها ...

فكرت اتصل بارشد ..رن موبايله ما رد علي ..يمكن يكون مشغول بدوامه ...رحت الحمام اتغسل ... و ابدل ملابسي ...و انا طالعه شهقت يوم جفت شيخاني منسدحه ع شبريتي.. و ملتويه باللحاف...ييرت عنها اللحااف بغيض و قلتها : شو اتسوين ...؟؟؟؟

تمت شيخاني ابمكانها امغطيه ع ويها حاولت اقومها: نشي شيخاني تدرين ما احب حد يرقد ع فراشي ..قومي..

بس هدوء شيخاني و عدم ردها لي خوفني و خلني اتجرب منها ..حاولت ارفع ايدها عن ويها .بس ما قدرت..
سالتها بخوف : شو بلاج ..؟؟؟

شيخاني بنفس وضعيتها ما اترد ..

هزيتها : شو فيج ...باباتيه فيه شي

هزت راسها بمعنى لا ...
يلست ع الشبريه ..ما جفت دموعها بس جفت عيونها محمره ..وقفت و قالت : مافي شي ...
تميت واقفه ابمكاني اطالعها الين ما ظهرت من حجرتي.استغربت ..من موقفها شو بلاها ..؟؟؟ يمكن ها الوحش قالها شي اكيد سيفاني قالها شي... يوم سعيد يداوم هو يلعب بذيله ..

طلعت ابسرعه من حجرتي رحت صوب حجرة شيخاني دقيت الباب جفته مقفول ..دقيت كذا مره ابد ما طاعت تفتح ...

نزلت تحت بالصاله ..جفت ماماتيه قاعده ادخن باباتيه ..علشان صلاة اليمعه ....فتح لي ذراعه من جافني ..رحت صوبه و لويت به ..ابتسمت له و قلته: شخبارك باباتيه زين ..

ادري ما كان يسمعني بس هز راسه ...
امايه: صح النوم ...

شوقاني: شو بلاها شيخاني...

طالعتني ماماتيه : شو بلاها توها يايه من برع مع حرمة اخوج .. شحلاتها ..شو بلاها "طالعتني بنظرات" قلتيها شي انتي..؟؟

رديت ابسرعه : و الله لا ...بس اجوفها متغيره و صاخه حتى الحينه قافله عليها باب حجرتها .

امايه: عن ترقد بس عقب بتفوتها صلاة الظهر ...تعالي خذي ها المدخن ..روحي حجرة اخوج سيف و دخنيها .. و دخني ثيابه .

عضيت ع شفايفي الي تحت : ما ابا اجابله من ضربني ما جفت شيفته ..

ماماتيه: يلا روحي لا تستوين عدوه .. و ها اخوج اكبر عنج روحي..

حط ابوي ذراعه ع جتفي و جنه عرف من ملامح ويهي ان مضايجه رفعت راسي ارد له ابتسامته العذبه ..خذت عن امايه المدخن و قلتها : انتي اصلا دوم تدافعين عنه من زينه ..

امايه: روحي روحي...باجر بيعرس و بخف عليكن ..

قلتها و انا اصعد الدري: احسن علشان افتك منه ..

ما سمعتني امايه جان بتسوين لنا حفله ...رحت حجره دشيتها بتردد بس الظاهر ما كان موجود ...يلست ادخن الحجرة عقب فجيت الكبت ادخن ثيابه ...

نقزت ابمكاني يوم سمعت صوته : شتسوين ..

طالعتها جفتها ظاهر من الحمام شكله كان يسبح لانه وقف عدال التسريحه ينشف شعره ...خذت نفس طويل و ابوي ما فيني ع لسانه و ايده ..صكرت باب الكبت و كنت بربع برع حجرته و قبل ما افج الباب
زقرني: شـوق ...

وقفت ابمكاني بلعت ريجي بخوف سعيد محد منوه بيداري عني ...و ابوي..تميت واقف ما بغيت التفت صوبه علشان ما اموت من الخوف ...

فكرت اذا سوا فيني شيء بحرقه بالنار الي بالمدخن التفت له بروود و رفعت راسي اطالعه ..
فاجاني: مبروك ع التخرج..

بلعت ريجي مب رايممه ارد عليه مصدومه
عقد حياته : شو بلاج ...؟؟؟

لا و الله مب جنه امكفخني من جم يوم اونه شو بلاج ...هزيت راسي بمعنى ما فيني شيء ...
ابتسم و تجرب مني لصقت باالباب و انا متردده احرقه بالنار ولا لاء.يوم ابتسامته لي خللتني اتراجع باخر لحظه ...

سيف: انتي بعدج متضايجه من سالفه أول امس ...اوكى انا اسف ..

و باسني فوق راسي ...مب غريبه ع سيف دوم يكفخنا عقب يبوسنا فوق الراس..بس دام نفسيته اوكى يعني مب هو الي مزعل شيخاني...

قالي: انا و سعيد بحياتتنا ما تضاربنا ..غير اول امس..فضلج علي ..
قلتها : سعيد يحبنا و ما يرضى علينا ..

رد ابيسرعه : حتى انا احبكم ..ادري انج ما تحبيني ولا شيخاني تحبني...بس انا وايد اعزكم ..

مدري ليش كسر خاطري يوم سمعت منه هالرمسه ..

فقلته بسرعه : نحبك بس نخاف منك ..
راح صوب كبته يظهر له كندوره: ما عليه ...المهم الحينه انتي مب متضايجه مني صح ..

قلته : هي مب متضايجه منك ..

طالعني: زين ..مشكوره ...مرات اغار يوم اجوف علاقتكم بسعيد ..غير عن علاقتكم بي شي حاجز كبير بيني و بينكم و انا بحاول اكسر ها الحاجز ..

ابتسمت له : حتى انا و شيخاني بنحاول ما انضايج في شي ..تبا شيء ..؟؟

هز راسه بمعنى لا
طلعت من الحجره و انا مستانسه اول مره اكتشف ان سيفاني غيور ... زين و الله علاقتنا بـ سعيد غيرته ..شي طيب ..

رحت صوب حجرة حصه دقيت الباب بس ماشي رد ...خمنت اكيد حصه راحت بيت امها اتبات هناك ...دوم يوم سعيد يكون في الدوام هي اتروح بيت امها ..بس شو سالفتها شخاني...شي محيرني..

رحت اتصل بحصه ردت علي عقب ما سلمت عليها سالتها : اقولج بلاها شيخاني..

حصه: شو بلاها ..؟؟

قلتها: يت من برع متضايجه و حالتها حاله شو مستوي يوم رحتوا العيادة ..؟؟
حصه : ليش هي قلت لج شي ..؟؟

قلتها : لا ما طاعت ترمس علشان جذا اتصلت بج ..شو مستوي حصة ..
حصه سكتت شويه: ماشي شوقني كانت معاي اوكى ..

سالتها : عيل من شوه متضايجة ..
حصه: مدري و الله .. حتى كانت تضحك و اتسولف مع راشد ..

انصدمت : راشد اخوج ..

حصه: ههههههههههههه هي بلاج هو ماخذني العياده ..
رصيتت ع سماعة التلفون جي ما خبروني كنت بروح معاهم ..
حصه: طمنيني ع شيخاني ولا تبيني ارمسها اجوف شو بلاها .

قلتها : لا خلاص بجوفها بروحي يمكن تدلع ..

قالت لي: انا اشك في جذا بعد ...يلا عاد بخليج حمودي مدري شو قاعد يسوي بامايه ..

ضحكت و انا اتذكر شيطانة حمودي: هههههه بوسيه لي ...

حصه:: ان شاء الله مع السلامه ..

رحت حجرتي متضاايجة من راشد مرات يرفع الضغط بس بتحمله لاني احبه ...عقب ما خلصت صلاة الظهر .. وصلني مسج رحت اجوف منو الي ذكرني بها الحزة ..فجيت المسج ..طرت من الوناسه و انا اقرا مسج من "روحي تحبك" ( انزلي تحت انا في صالة بيتكم ابا اجوفج )

ما صدقت ربعت البس شيلتي و طلعت من حجرتي طايره ...راشد هني حبيبي موجود فـ بيتنا هالانسان ابد ما ينشبع منه ..

نزلت الدري من سمعت صوته وقفت ابمكاني و يلست ع الدري اطالعه من بعيد ...فديته كم احبه و احبه ...
سمعته يسولف و يضحك مع امايه ...زين سيفاني مش موجود ..نزلت الدري اوني ما اعرف انه موجود ..

رديت لورا يوم طاحت عيني بعيونه ..

سمعت امايه: تعالي شوق ها راشد ولد خالتج ياي يسلم فيني تعالي ..

تجدمت و انا اعيوني بعيونه سالني: شحالج شوق ..

قلتها و انا ميته من المستتحى : بخير ..

امايه: ههههههههههههههه بلاج مستحية ..راشد ولد خالتج وشرات اخوج ...

طالعت اجوف نظراته يوم امايه قالت شرات اخوج ...ابتسم لي و كأنه يقلي ما عليج منهم كلهم ..انتي لي و انا لج ...قطع علينا اخوي سيف يوم دش الصاله مع ابوي رادين من المسيد ...


طالعني سيف بنظرات عتاب و غيض يوم جافني واقفه بالصاله جريبه من راشد...علشان جذا طلعت برع الصاله ابسرعه ...علشان ما احصل كف منه ...

يلست احاوط في المطبخ اتريا راشد يظهر ..شكله بتغدا هني ..!! ليش ما قالي من قبل كنت طبخت له من ايدي الحلوه ...سمعت صوت باب الصاله يفتح و يتصكر ...وقفت برع عند باب المطبخ ...لمحني واقفته فياه صوبي ..

تعلقت عيوني بعيونه قال لي : وحشتيني..

قلته ابسرعه: جذاب ..

راشد جنه حرج مني: تأدبي يوم ترمسين معاي ..
قلته ابسرعه : ليش ليش ما قلتي انك بتاخذ حصه العياده كنت بروح معاها علشان اجوفك..

راشد: مدري فجأه اتصلت بي ...

ابتسمت: حتى ما سالتها شو اخبارها و شوو قالوها طار عقلي و قلبي يوم قالت انك انت ماخذنها ...
راشد يطالعني بنظرات : شوقاني انا بخطبج خلاص..

لصقت فيه من غير قصد بس من الوناسه : متى متى ...

طالعني: صبري شويه بس عاد انا ما اصبر عنج ...

ما قدرت ارد ع كلامه ولا ع نظراته فنزلت راسي بالارض

سمعت ضحكته: ههههههههههه تستحين شوق...

انفج باب الحوي و كانت الشغاله فافترقنا بسرعه ..

قلته بصوت واطي/: اتصل بي ..
طالعني بنظراته الحلوه ... و ظهر من البيت ..يلست ع عتبة باب المطبخ مب رايمه اشل ريولي ..

قال بخطبني... راشد يحبني... يحبني ...كل ما يسوي تصرف يقهرني او يستفزني ..يرجع يفاجأني انه يحبني و يموت علي...

رحت الصاله و تغدينا ..طبعا الا شيخاني كانت قافله ع روحها الباب محد يعرف شو بلاها ...و عقب الغدا قعدنا انسولف ... مواضيع كثيره منها ..عن قوم عمي وييتهم من الكويت ... و غير ان عرفنا ان حصه حامل ... و فاجأنا سيفاني يوم قال انه نوى يخطب خلاص ...

رحت حجرتي ...تضايجت يوم جفت ان راشد ما اتصل بي ...حطيت راسي ع المخده و رجعت رقدت ...شهقت يوم حسيت باللحاف اتيير من فوقي بعصبيه ...يلست ابسرعه مكاني ...

وقلت : بسم الله الرحمن الرحيم ...شو بلاكم اليوم ..

يلست بدور ع طرف شبريتي منهاره اتصيح ..و كانها ضايعه و مب عارفه وين اتودي ابعمرها ..

حبك كمنجه ف الحشا ايرن. . وايحرك اوتاري لشجان يا اوليفي يا اصغير السن .. لا تستوي لي دوم منان ان ييت صوبك ريتك اتون.. .وان سرت ترقص جنك احصان

نبض احساسي
09-03-2007, 11:46 PM
(( الحـلقة السـابعـة )) ..


نشيت ابسرعه الوي عليها ..مع اني مب عارفه السالفه ..يعني شيخاني زعلانه من بدور..معقوله ليش شو الي صار من بينهم ..؟؟؟!!

قلتها : بدور بس لا اتصيحين ...لا اتسوين ابروحج جذا ..

بدور اتمش دموعها ..انا غبيه .. و حماره بعد..

طالعتها مستغربه : ليش شو سويتي ...
ردت اتصيح ...ما قدرت اسكتها ...
قلتها : شيخاني السبب...انتي و شيخاني متزاعلات ويا بعض ..
هزت راسها بمعنى لا ..
قلتها و انا مستغربه : لالا !!! عيل شو السالفه انتي زعلانه و هي متضايجة شو بلاكن ..

بدور و هي اتصيح: شيخاني مالها خص بالسالفه ...ابد .

كسرت خاطري و قطعت قلبي كنت شويه و بيصيح وراها ..يودت روحي و قلتها .. زين تمي هني ..بروح اسوي لج شي يهديج ...

حاولت بدور تمنعني من اني اطلع ..بس طنشتها .. و رحت صوب المطبخ ..لمحت ابوي قاعد يسقي الزرع ...تمنيت اروح صوبه ..بس ..بدور وايد مربكتني ..رحت المطبخ ..جفت الشغاله قاعده اتغسل المواعين ...

قلتها : سيتي سوي عصير ليمون بارد ...

سيتي : اوكى ..

فكرت اروح حجرتي عند بدور بس فضلت اتريااا بالمطبخ لي ما اتخلص سيتي ..العصير يمكن اتكون بدور هدت وشويه ..يلست اعض ع اصابعي و افكار تاخذني و اتيبني شو السالفه ..؟؟

شيخاني من صوب و بدور من صوب ..شهقت من الفكره الي زارتني في بالي ..يحبون شخص واحد لا لا ..مستحيل ..اصلا شيخاني ما اتفكر بهالسوالف ...لكن بدور ما اعرف عنها شي موليه ...زخيت صينية العصير من يد سيتي . و رحت حجرتي... لمحت شيخاني ترمس بالتلفون ... و حالتها النفسيه واااااااااايد احسن عن قبل ...مب جنها هي الي كانت من ساعات ع فراشي اتصيح ...

سالتها :شيخاني..

اشرت بيدها انها مشغوله ترمس بالتلفون ..عرفت انها تتهرب مني...طنشتها و رحت حجرتي...دشيت جفت بدور ..هدت شويه بس كانت سرحانه ...جربت منها صينيه العصير ..

قلتها : بدور شربي هالعصير وايد فنان ..

شلت العصير ولاحظت يدها ترتجف ...حطيت الصينية ع الطاولة ..ورحت يلست ع الكرسي اراقبها ..معقوله راشد ضربها !! لا لا راشد مب شرات سيفاني..

ممكن يعصب يحرج يفاتن لكن يمد ايده مستحـيل ..عيل محد غيرها موزي...البارحه كنا انسولف انا و امايه عن ضرابة الاخوات ...بس نبهني صوت بدور

يوم قالت : مشكوره شوقاني...انا اسفه .."رفعت راسها اطالعني" ما اعرف ليش ييت لج ..مع انج متضاربه مع سيفاني..

عقدت حياتي: سيفاني !!! ...

هزت راسها بمعنى هيه ..
قلتها بخوف: سيفاني وصل لكم بعد قام يمد ايده عليج ...؟؟!!!!!!!! انتي اصلا وين جفتيه ..

قالت لي جنها طفرانه من اسئلتي: مب جي السالفه .."و قالت بيأس ".انا محتاره شسوي..

يلست حذالها و زخيت ايدها : انا بحاول اساعدج و الله بس لا اتسوين ابروحج جذا
طالعتني بنظرة عذاب : كيف و انتي متضاربه مع سيفاني ..

تنهدت : يا هي ها السيفاني ..ما بنخلص منه ...اسمعي ابوي سيف اليوم راضني و باسني فوق راسي .. و قال انه يغار من علاقتنا بـ سعيد .. علشان جذا بحاول يغير اسلوبه معانا ... زيييييييييين ..

بدور مب مصدقة كلامي : قولي و الله ..

حطيت ايدي ع راسها : وراسج ..

ييرت بدور ايدي ابسرعه: استغفر الله ..

ضحكت: ههههههههههههههه شسوي فيج ..حيرتيني ...شو علاقتج بسيفاني .

حسيت انها ارتبكت ضمت شفايفها ...من حركتها شهقت و قلتها : بدور لا يكون انتي و سيف ..
نزلت راسها متلومه ..

قلت مصدومه: يعنـــــــــــــــي صدق ..!!

رفعت راسها ادافع عن نفسها : مب جذا السالفه ..

شوقاني : زين قولي شو مستوي و الله بحاول اساعدج..

قالت لي بدور : محد يعرف غيرج ...
وعدتها: محد بيعرف غيري يلا قولي ..

بدور بلعت ريجها : انا صار لي سنه ارمس سيفاني بالتلفون ..

فجيت حلجي : هاه ..متى ما حسيت ..

سكت يوم تذكرت هم بعد مب حاسين اني ارمس راشد ..فسكت ...

كملت بدور رمستها: انا في البداية ..."سكتت"
يلست حذالها و زخيت ايدها اشجعها انها ترمس ..فقالت ..

بدور: انا دوم اسمع سوالف البنات يوم يرمسن بالتلفون ويا الشباب .. انا ابد ما كنت اايد هالفكره و كنت اكره اي بنيه تسويها ...بس كل ها ما منع فضولي ..اني اجرب اسولف مع شاب . و اجوف وين اتروح سوالفهم ..

همست: و جربتي بسيفاني..

هزت راسها بمعنى هي: خذت رقمه من موبايل حصة اختي..يلست اسبوع احاول اتصل به ...اخرتها قدرت ..
سالتها : بس رقمج يقدر يطلعه سيفاني بسهوله ..

هزت راسها موافقه ىرمستي: ادري علشان جذا طلعت لي بطاقه يديده ..عن طريق درويلنا الي سافر ...

قلتها و انا بعدني مستغربه: بدور كيف قدرتي تكسبين سيف ..؟؟

ابتسمت بس بحزن : صدقيني شوقاني تعبت لي ما قدرت اخليه ..يكلمني و يتعلق فيني ..المصيبة المصيبة ..كنت في البدايه ماخذتنها ع شكل سوالف ...عقب تعلق فيني .. و انا يوم تم يصد عني تعلقت فيه ...


ضحكت: ههههههههههههه علشان جذا حاشرتنا تبين سيفاني ...تحبينه هاه ..

بدور شويه و بتصيح :شو الفايده هو ما يباني ..

كلامها صدمني: ليش ..انتي ما اتقولين متعلق فيج ..
هزت راسها: متعلق بـ ساره مب فيني انا ...

سالتها : منوه ساره !!

ردت علي بابتسامه : انا ..كنت ارمسه ع اساس اني ساره ... و اني وحيده .استخدمت معاه اسلوب العطف علشان اقدر اجذبه و بالفعل جذبته .."حطت ايدها ع ويها و ردت اتصيح " بس الحينه خسرته ..

زخيت ايدها : لا اتصيحين بدور ..مب سيف ها يسوي بج جذا ..

تكلمت و هي اتصيح: من شهرين يلحح علي يبا يخطبني .. و انا كنت اتشرد منه ..كنت اباه يحبني يحب بدور مب ساره ..

لويت عليها كنت بصيح وراها قطعت قلبي ...

كملت بدور: تدرين ..يوم هددني انه يتركني او يخطبني ..لانه يوم جافني اتهرب ظن اني العب عليه ..

قلتها : اكيد رحتي قلتيه انج مب ساره ..

هزت راسها : هي انا غبيه ...قلته انا مب ساره و الح علي الا يعرف منوه انا و أمس فـ ليل بس ..ضغط علي ..اخرتها قلته انا بدور بنت خالتك ..

حطيت ايدي ع حلجي مدري ليش حسيت برجفه ..فقلتها : شو سوا .

لوت علي بدور جنها ياهل : قالي يا حقيره و صكر التلفون بويهي...شسوي ساعديني ..؟؟

بلعت ريجي و انا احس برجفه : مدري شو اقولج بدور انتي صج كنتي تلعبين بالنار .

بدور بغيض: ما توقعت توصل الامور لها الدرجة ...

خذت نفس طويل و انا اتامل عذااب بدور..ذكرتني ايام ما راشد يضاربني او يزعلني...عاد راشد و احس قلبه صخر .. كيف سيفاني ..الله يعينج بدور..

قلتها بصوت هادي: بدور الصياح مامنه فايده ...روحي تغسلي ...يمكن حد يجوفج ..ترا شيخاني ممكن اطب لنا باي وقت اجوف ردت جنيه

بدور و هي تمسح دموعها : ههههههههههههههههه

نشت و راحت الحمام تتغسل ..عقب دقايق ظهرت من الحمام .. كنت احس بعد ما رمستني حالتها صارت احسن بوايد ...

قلتها : بدور ترا سيف اليوم ع الغدا قال يبا يخطب..

نزلت راسها : اكيد مب انا ..خلاص طحت من عينه ..

قلتها : لا اتقولين جذا انتي وايد اتبالغين ..
بدور: عرف اني اقص عليه ..انا قلته اني فقيره و مالي حد في الدنيا و عايشه مع يدتي بس علشان جذا تعلق فيني ..


ابتسمت: خيبه مب جنج بالغتي في جذبج ..

هزت راسها مب عارفه شستوي: مب بس جذا ..
ضحكت: ههههههههههههه شو بعد ..

بدور متلومه: قلتله اني ما اروم امشي الا ع عكاز ..

طالعت بدور و طالعتني ..اتخيلت جذبت بدور.. و حسيت ان بدور اتفكر مثل افكاري ..فيلسنا مع بعض نضحك ابصوت عالي ..هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

شوقاني: بس الظاهر وايد حبج لدرجة فكر انه يرتبط بج و انتي بعكاز ..

بدور: هههههههههههههههههه شر البليه ما يضحك ..

دشت علينا شيخاني: ما شاء الله صوت ضحكتكن واصله برع ..شو عندكن ..

طالعتها بغيض: انتي ليش ما تستأذنين قبل ما ادشين حجرتي..؟؟
شيخخاني: ليش ان شاء الله لها الدرجة سركم خطير ...

بدور: هههههههههه

رديت ع شيخاني: ما يخصج ..و بعدين شو بلاج انتي الظهر ..كنت متضايجه ..

شيخاني ادور في مكانها : كنت متضايجه و الحينه الدنيا ما اتشيل وناستي ...دريتوا ان حصة حامل ..
بدور: خبر عتيج..

قلتهن: و الله شكيت البارحه يوم طرت العياده ..

شيخاني: المهم ..سعيد بيعطيني البشاره ..

شوق+بدور: مبروووووووووووك ...
بدور تعدل شيلتها : بروح البيت ...خلي الشغاله توصلني..

شيخاني: بنوصلج انا و شوقاني ..شو رايج شوق .

بلعت ريجي: المغرب الد نيا بظلم.. و بعدين ابوي بروحه فـ البيت ...
بدور: خلاص ما عليه شغالتكم فاضية ..

شيخاني: بدووووووووور "و اطالعها بتمعن" بلاه ويهج متنفخ ..
رديت ابسرعه: انتي شو يخصج...
بدور :يلا بسير ..اخليكم تضاربون ابروحكن..

نزلنا تحت ..زقرنا سيتي علشان اتوصل بدور ..ربعت شيخاني صوب التلفون يوم رن ...ااما انا و بدور طلعنا صوب باب الحوي..

قلتها : بدور خلينا ع اتصال ..
بدور: ان شاء الله ..اقولج ندى سلمت عليج..؟؟

قلتها : هي اتصلت بي الصبح ..قالت اذا لحقت بتمر علي اتسلم..
بددور: الظاهر انها ما لحقت ..

قلتها : هي الله يحفظهم ..

كنت ببطل باب الحوي بس اتبطل قبل ما احط ايدي ع المقبض .رديت لورا ..فدش سيف ..جابل بدور ويه بويه ..نزلت بدور راسها ابسرعه متلومه ...

سيف ما كان يعرف اني واقفه ورا الباب ...

سمعته يقول : انتي شو يايبنج هني ..؟؟

و ابوي بدور الله يهداج حبيتي واحد ما عنده قلب حبي واحد ينحب الله يهداج ..
حسيت بدور ارتبكت اتغشت و ردت لورا علشان يدش سيف و تظهر هي من البيت ....

سيف : عيل وين عكازج ..
حطيت ايدي ع حلجي امنع ضحكتي ...بس بدور حسيت بها بتصيح ...

قالت بضعف: وخر خلني اطوف ...

سيف يهددها : ما عليه بدور انا اراويج .. انا بأدبج ..تتمصخرين علي هاه ...

حسيت ان بدور قاعد تتألم بداخلها و سيف مب حاس بها قاعد يجرحها ...فاضطريت اطلع من ورا الباب امنع هالمصخره ..

فقلت بصوت عالي : سيتي يلا تعالي وصلي بدور ..

نقز سيفاني يوم جافني طلعت من ورا الباب فقال بغيض: شتسوين انتي ورا الباب ..؟؟

قلت بخوف: ماشي كنت بوصل بدور عند الباب ...

يت سيتي فطالعني سيف بنظرات ما فهمتها ...دش داخل البيت و زخيت ايد بدور و قلتها : ما عليج منه ..
بدور تتنهد: الله يعيني يصبرني ...يلا مع السلامه ..

قلتها /: في أمان الله ..

دشيت الصاله انا امنزله راسي افكر كيف قدرت بدور تكسب قلب سيفاني بس احس ان صعب عليهااا اترجعه ..يالله من يبتلى بـ سيفاني رشود بعد أهون منه .. حست اني دعمت شيء فرفعت راسي بلعت ريجي و رديت لورا ...جفت سيفاني واقف عدال باب الصاله يترياني ..تذكرت اني ابوي صوب الزراعه يسقيها فكرت اهرب صوبه ...بس من خوفي تميت يابسه بمكاني ...


سالني: شو قالت لج بدور..؟؟

قلته و انا ميته من الخوف: ماشي ..كنا انسوولف عادي...
جفته يطالعني بنظرات جنه شويه و بجتلني يا ويل حالي شكله بطلع حرته فيني..

ذكرته : انت قلت بتتغير معا......

قاطعني مصرخ علي بعصبية : شو انا سويت بج شي الحينه ...؟

تميت اطالعه خايفه ....عطاني ظهره و دش داخل الصاله يلست ع العتبة اهون ع نفسي واهدي روحي....

حضنت نفسي و كأني اطمن روحي...شهقت اول مره احس ان روحي بتطلع يوم عفدت شيخاني و يلست عدالي بدفاشه صرخت من الخوف بصوت عالي..

طالعتني: بسم الله شو فيج..

قلته بغيض: انتي يا الدفشه روعتينــــــــــي...
طالعتني مستغربة : شو بلاه سيفاني يزاعج عليج..

قلتها بضعف و كنت شويه بصيح لاني كارهه ها العيشه: مدري عنه ..ها دوم يحتشر علينا من غير سبب

خذت نفس طويل ووقفت حاطه في بالي اروح صوب ابوي..

شيخاني: وين رايحه تعالي بسولف معاج..
قلتها امنطشتنها : مب فايجه لسخافتج ...

ردت علي: شكرا يا الزطيه ..
طالعتها بنظراات و رحت صوب باباتيه فجيت باب الزراعه تجدمت منه..جفته واقف يتأمل النخيل حضنته من ورا ..نقز مع اني ميته من الغيض الا اني ابتسمت يوم التفت صوبي متروع ..رفعت راسي اطالعه جفته يبتسم لي ..حضني من حطيت راسي ع صدره يلست اصيح ...

مدري ليش صحت ..بس كل الي كنت اتمناه في هالوقت اني اصيح و اصيح ..ابا ارتاح ...مدري من شوه ...عندي حضن ابوي حنان امايه خواني بس احس في شي ناقصني بحـياتي بس شوه هو ما اعرفه ...

رفع باباتيه يطالعني جفت في ملامحه الخوف علي و تسال يلس يمسح دموعي ..قلته و انا اصيح و كأنه يسمعني : باباتيه انا تعبانه ابا ارتاح ...احس متضايجه ... ابد ما احس بالسعاده مع انه انت موجود و ماماتيه و راشد حبيبي ... و اخواني بس احس بكآبه ...

ابتسم لي باباتيه و كأنه قاعد يسمع شو كنت اقوله ... بس عرفت انه يبتسم بس علشان يخفف عني ...

ييرني و طلعني من الزراعه ... و رحنا الصاله كانت شيخاني منسدحه ع الكنبه اطالع التلفزيون ...من جافت باباتيه حاضنني ..
قالت محتجه: شو هالحركات ...البارحه امايه و اليوم باباتيه ..

ابتسمت اغايضها: شو حارنج ..؟؟

رفعت راسي جفت ابوي يبتسم حق شيخاني و جنه فهم ان شيخاني غيرانه ...يلسني ع الكنبه .. و راح صوب شيخاني باسها ع راسها ...

شيخاني: هعهعهعهعهعهع فديتك باباتيه ...

عقبها دش الحمام يتغسل ...رجعت شيخاني و انسدحت ع الكنبه اطالع فلم ..
قلتها : شو بلاج اليوم كنتي اتصيح..
ردت علي و هي اطالع التلفزيون: ما كنت اصيح عن الاشاعات ..

قلتها بسرعه: جذابه و الله جفتج اتصيحين ..

قالت ابرود مب مهتمه : ما يخصج ..اسكتي خليني اجوف الفلم ..

وقفت و قلتها : عيل ثاني مره ما اطبين حجرتي اتفضفضين فيها عندج دارج ...و بعدين روحي جابلي كتبج اخير لج من هالافلام التافهه...

و فريتها بالوساده و ربعت فوق الدري نشت شيخاني محرجه : يا الجبانه .. و شلت الوساده و فرته صوبي ..بس انا تجنبتها فييت ابويهه سيفاني الي زخ الوساده بيده و طالع شيخاني ..كنت بضحك ع شكل شيخاني الي خافت ويبست ابمكانها ...بس انا بروحي كنت خايفه ...

قال حق شيخاني محرج: شو هالحركات هبله انتي ..؟؟

شيخاني ماشيء رد و انا مصطنه ابمكاني متروعه و عاد صوت واحد مني بكس ع ويهي لاني جريبه منه وايد
نقزت لورا يوم طالعني و قال : و انتي ليش تتحرشين فيهااا ...

كنت اكره ضعفي جدامه وايد ...بس سلمت امري لله و تميت ساكته ... نزل الدري و فر الوساده ع الكنبه من دون اهتمام ...وطلع برع الصاله ...من طلع طالعنا انا وشيخاني بعض فيلسنا نضحك ع بعض بصوت عالي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه

عفدت حجرتي ...اتصلت بـ راشد بس ما رد علي ... فجيت الكمبيوتر و يلست اكمل قصتي الي كنت اقراها من شويه بس طبعا من غير رشود ما يعرف علشان ما يحشرني...فديته يغار علي..

ما صدقت يوم رفعت راسي و جفتها الساعه 11 ربعت صوب حجرتي ..اليوم ممل و كئيب لان سعيد محد و حصه في بيت اهلهااا ...علشان جذاا ..ما احب سعيد يناوب ...لان حصه اتروح بيت اهلها و غير حمودي امسوي لنا جو ..بعد يكون البيت هادي و ماله حس ..

بعدت تلفوني عني علشان امنع نفسي من اني اتصل لـ راشد لاني اتصلت به و ما رد علي ..ما احشره وايد ..علشان ما يطفر مني....

ابسرعه طرت في عالم احلامي... ابتسمت و انا اجوف راشد واقف حذالي زاخ ايدي يبتسم لي و ابتسم له ... بس شخص مر من بينا و فرق بينننا ...هذي الليل وايد احلام مرت علي ما ابا اذكرها لان معظمها مب شي وما عيبتني...

نشيت بكسل كالعاده ع صوت امايه تباني اصلي الفير ...عقب ما صليت ..حاولت ارقد و اتجلب بس ما ياني رقاد ...فريت اللحاف عني .. و طلعت برع حجرتي ...يلست اتحوط في الحوي.. حلو الصباح قبل الشمس ..ما تظهر ...يالله كيف روعه الجـو ...رحت المطبخ جفت امايه اتسوي ريوق ..

قالت لي : غريبه ...مب راقده اليوم ..
هزيت جتفي مب مهتمه : ماماتيه ما ياني رقاد ...اف احس بالملل ...

امايه: ترا ها اول يوم من اجازتج ..

قلتها : شسوي ...
امايه.: باجر بييج المعرس و بتنسين الملل ..

ابتسم و انا اتذكر راشد يوم قال بخطبج ..: قلتها الله يسمع منج ..
طالعتني امايه مبتسمه فحسيت بالاحراج و ظهرت ابسرعه من المطبخ ..سمعتها اتقولي بصوت عالي : عقب قومي اختج وراها مدرسه ...

قلت ارمس عمري : ماشي الحينه عيونها بتنطر من كثر ما اطالع الكتب ...

رحت صوب الزراعه ...احب هالمكان بس لان باباتيه متولع بها المكان ...يلست ع الكرسي الجريب مني اطالع الشير ... بلعت ريجي يوم سمعت صوت سيفاني...

ما كنت اعرف شو يقول وقفت التفت لورا جفته ظاهر من الصاله رايح الدوام ...و كأنه كان يرمس بالتلفون ...مدري اي فضول ياني .. لدرجه ان نساني خوفي من سيفاني...فتجدمت اسمعه يرمس منوه ...

كان يلبس زلاغه و جوتيه و ابد ما انتبه لي ...

سمعته يقول بغيض: يا الياهل لا تستفزيني...

حطيت ايدي ع حلجي الظاهر انه يرمس بدور ...بدور ياهل ...صح صح شي فرق كبير بينهم بس احسهم مناسبين ...عيبتني السالفه فتجدمت ووقفت بزاويه ما يقدر يجوفني بها سيف ... و لصقت اكثر علشان اسمعه .


سيف : ساره اقصد بدور ..صكري التلفون ولا تضيعين وقتج معاي.......................هي انا بخطب من قالج ..؟؟

بلعت ريجي يا ويل حالي بتفضحني بدور و بجتلني سيف ...

كمل كلامه : زين انتي ما يخصج ...الي بخطبها ...حبج عشرين برص..
يتني ضحكه ها سيفاني دفش ما يعرف يحب ..هههههههههههههههههههههه

سيفاني: يا بنت الناس ..انتي صج فايجه ..انا وراي زام و انتي داقه من صباح الله خير شو تبين .........................اول غير و الحينه ............انا احب ساره مب بدور الياهل ...

حسيت بغيض و ضربت ريولي بالارض يوم ابتعد سيفاني و صكر باب الحوي.. اووووووووووووووف كان خاطري اسمع كل السالفه ...ضحكت ههههههه حلوه سوالف الحب ..بدور متعذبه من اخوي و انا متعذبه من اخوها ... ههههههههههه وحده بوحده ...

اتذكرت اني لازم اقوم ها البوتمبه ركضت فوق صوب حجرتها ..يريت عنها اللحاف ...
قلتها : قومي مدرسه اصحاب المدااااااارس

شيخاني تجلب بفراشها متضايجة : ظهري بررررررررررررررررررررع

رحت صوب تسريحتها و شليت غصن من مزهريه موجوده ع التسريحه .. و يلست احطها باذونها و اقولها : قومي قومي الامتحانات ع الابواب قوم يا سقوطه..

شيخاني اتصرخ متضايجه من الغصن : اووووووووووووووووووووووف ماماتيه ماماتيه ..

يلست اضحك ..اول مره اغايض شيخاني شرات ما تغايضني:: مدرستي تفتح بدري اخذ غداي و اجري قومي قومي..

شيخاني: طلعي برررررررررع

شوقاني: هههههههههههههههههههههههههههههههههه

قامت شيخاني مستفزتنها ضحكتي . وعفدت ع شعري اتيييره ...عاد هاي محد يرمسها يوم انتش من الرقاد ...حاولت افج ايدها عني ..بس ما قدرت و احس غشمرتي اتحولت لجد ..

كانت اتييرني من شعري اتسحبني صوب باب حجرتها و انا كنت احاول افج ايدي عنها ..
يلست اصرخ عليها يوم حسيت بالويع: فجي عني يا الدبه ..

شيخاني: برررررع حجرتي...
قدرت ادافع عن نفسي و دزها و عقيتها ع شبريتها ..
قلتها و انا انافخ و بنفس الوقت ارتب شعري مكان ما يرته : كنت اسولف يا الدبـــــــــ

بس شيخاني رفستني فطحت عالارض وقالت: لا ترمسيني اظهري من حجرتي ..

قهرني اسلوبها و غير اني تويعت من طيحتي فوقفت و عفدت عليها اصفعها ابويها و هي كانت اتدافع عن نفسها بشعري ال كانت اتييره و الي احس انه تقطع تحت ايدها

دش سعيد حجرة شيخاني ع صرااخنا .. ييرني من ايدي ... ووقفني بعيد عن شيخاني...كانت ملامحه ما بين الاستغراب و الوناسه... و انا كنت انافخ جني كنت اركض مية كيلو ....

سعيد: شو بلاكن ع الصبح ..

شيخاني اتصيح: هذي الغبيه يييت تحشرني..
صرخت عليها : امايه قالت اوعيج عليج مدرسه...

ردت اتصرخ علي: ممالج خص فيني خلي امايه او سيتي اتقومني انتي لا

سعيد مرتسمه ع ويهه ابتسامه : خلاص زين .."وراح صوب شيخاني يلوي عليها و يسكتها لانها كانت اتصيح"

كنت اراقبهم وفيني غيض منها قليلة ادب و بعد تدلع ..

شيخاني اتصيح : ما ابا ما ابا ..
سعيد: احيدج قويه .. و بعدين انتن بتمون جذا دوم تضاربون جنكم شباب ...حشى ...كنت بظهر من الحجرة بس لمحت سعيد يظهر من جيبه 500 درهم يعطيها حق شيخاني

قالها : خذي هذي بشارتج يوم قلتيلي ان حصه حامل..

عطيتهم ظهري و طلعت من الحجرة ..رحت حجرتي دشيت الحمام اتغسل عقبها يلست امشط شعري و اشكثر شعر طاح مني اكيد بيوم بتقرع ابسبب ها الحقوده الدبه غيرانه من شعري من نتضارب لازم تعفد ع شعري و تقطعه ...الغبيه ..لو ما دش سعيد كنت جتلتها ..

انسدحت ع الشبريه .. و غمضت اعيوني .. و رقدت ما حسيت بعمري الا ع الساعه 12 الظهر...يلست اتجلب ع الشبريه و انا احس بصداااااااع فضيع ...حطيت ايدي ع راسي كنت اون من التعب ..اكيد ها ابسبب شيخاني...قبل ما انش من ع الشبرية رن موبايلي ...شليته ابسرعه ...

و كان المتصل "روحي تحبك " رديت ابسرعه من غير تفكير ..
قلته : وحشتني..

راشد: انا اكثـــــــــــــــــــــر
قلته ابسرعه اعاتبه : ااتصلت بك البارحه بس انت دوم اطنشني ..
راشد: حبيبي كان عندي شغل ..

ابتسمت يا حلاته رشود يوم يكون رايق ...
سالني: شو بلاج ...راقده شوه ..

قلته و انا ارد انسدح ع الشبريه: لا توني ناشه ...
راشد: صوتج متغير ...

لصقت الموبايل باذني و قلته :شو الي خلني احبك و اموت فيك غير انك اتحس فيني مرتاحه ولا لا متايضحه ولا لاء .

راشد: ليش منوه مزعلنج..؟؟
قلته : الد به شيخاني .قطعت شعري..

راشد: بعد تضاربتوا ..؟؟

قلته: هي قليلة ادب لو ما دش سعيد كنت ذبحتها ..
راشد: هههههههههههههههه

قلته : و تضحك بعد بدال ما اتروح تضاربها ..

راشد: انا ودي محد يلمس شعره منج ..بس تدرين بالحال ..
سكت ما عرفت شو ارد عليه ..
سألني: سعيد جافج يعني ...؟؟

قلتها : هي ليش ..!!

سالني: ما قالج شي ..؟

استغربت من راشد و اسئلته فقلته : شو السالفه ..
راشد: ماشي ...اسال ..

انسدحت ع بطني و سالته: راشد شو السالفه ..؟؟

راشد: مفااااااااااااااااااااااااجأه ..
شهقت و يلست ع الشبريه : خطبتني ..؟؟؟

راش: سبراااااااااااااايز..
قلته و انا اترجاه : راشد ..راشد ..

راشد: ههههههههههههههه حبيبي شو رايج البارحه يوم جفتيتني شو حسيتي ..
شوقاني: حسيت ان الدنيا مب شايلتني من الوناسه بس لا اتغير الموضوع اوكى ..

راشد: ههههههههههه لا ما بقولج شيء ..مب الحينه ..انتي خبريني شو بيصير معاج ..
قلته : زين عن شوووووووووووه خبرني...

راشد: نوو نو نو ..

تتأففت : يالله هالانسان اشكثر عنيد..
راشد يهمس: شكرا حبي ..

شوقاني: .حبيبي اسمع صوت امايه جنها يايه اتقومني علشان صلاة الظهر..

راشد: ابرايج حبيبي ..في امان الله ..
شوقاني: اتحبنـي ..

راشد: اموت فيج..

كنت بطير من الوناسه .. و ارد ع كلامه بكلام احلى و احلى بس دشت علي امايه فصكرت التلفون ..ابسرعه و قعدت ع الشبريه ..اففففففففففففففففف حماره انا يوم ما قفلت الحجرة ...

امايه: اترمسين منوه ..

غريبه اول مره تسألني امايه هالسؤال : ربيعتـي ..
امايه تدخل الحجره : ما عندها اسم ..

قلتها و انا طفرانه : ماماتيه شو بلاج ..انا بروحي مصدعه ابسبب بنتج قطعت شعري ..

امايه: و انا مطرشتنج اتوعينها من الرقاد ولا تصارعين معاها ..؟؟
رديت ابسرعه : هي الي بدت .

قلت لي اتاشر و كأنها تتهمني: انا ادري و عارفه انج قمت تستفزينها .. تدرين اختج تكره نفسها يوم اتنش من الرقاد..

خذت نفس و تميت ساكته ماشي فايده ...مهما اتقولين شيخاني الصغيره و كل حد بيدافع عنها ...
طالعتني امايه و قالت : بس ترا اليوم ما اقدر اقولج شي .

رفعت راسي اطالعها مستغربه ..عقب ما خلصت ضرابتها اتقول ما تقدر اتقولي شي ...نشيت من مكاني رايحه الحمام اوني زعلانه ..بس هي زخت ايدي ..
قلتها اوني زعلانه: ما ابا ما ابا انتي اصلا دوم بس ادافعين عن شيخاني .. و انتي تدرين اشكثر هي قليلة ادب..
امايه بنظرات لوم: عيب اتقولين حق اختج قليلة ادب ..
طالعتها و قلتها بضعف: اسفه .

لوت علي امايه و ضحكت : ههههههههههههههههه بعد ما اتهونين علي انتي بنتي العوده ..
ابتسمت لها : حرام عليج جني عيوز يوم قلتي العوده ..
امايه: هههههههههههه لا مب عيوز الا عروس ...يلا روحي اتغسلي .. و تعالي نزلي تحت

شو السالفه اليوم راشد يقول كلام و امايه اتقول الغاز ..شو السالفه ..عقب ما خلصت صلاتي ..خمنت الا اتاكدت و ابصمت ع عشر ان ر اشد خطبني من سعيد اكييييييييييييييييد هالي صار ..حضنت ايدي بصدري .. و انا اتمنى الي توقعته يكون صحيح ..

بلى عيل كيف راشد قال البارحه بخطبخ ..؟؟ و اليوم يقول سعيد ما قالج شي ..؟؟ و قال سبرايز ..؟؟ و غير امايه قالت عروس ...؟؟ و امممممممممممم بس لو صج خطبني ..شو قال حق اهله ..؟؟ و معقوله ما بطرون لي السالفه ..؟؟؟ امممممممممممم حصه اكيد اتعرف السالفه ...سعيد يخبرها ابكل شيء ...

مشطت شعري و فريت المشط ع التسريحه ..فديت راشد .. كنت تتريا ندى لي ما اتروح العمره ...علشان ما تصدمها امبونك طيب نزلت الدري و انا اسمع صرااخ حمودي حسيت ان الـروح ردت لها البيت ..

دشيت الصاله: السلام عليكم...

الكل: عليكم السلام ..

ابسرعه دورت بنظراتي ع سعيد.ابا اعرف متى بيي يرمسني .متى ...يا الله ...جفته قاعد يركب لعبه حق حمودي و مب مهتم .. و حصه كانت يالسه جريبه منه ..و امبين عليها مستانسه و مرتاحه ...رحت صوبها و مديت ايدي سلمت عليها و قلتها : مبروووووووووك ..

ابتسمت : الله يبارك فيج عقبالج ..

فجيت اعيوني : بالاول خليي انخطب وايد علي ..
لمحتها انها صدت صوب سعيد طنشتهم .. و انا قلبي يرقع ..من الكلمه الي نطقتها يمكن عل و عسى يرمسني سعيد شو يتريااا ...رحت صوب باباتيه الي كان ماسك المجله و يطالع الصور يلست حذاله ..ابتسم لي ..و يلست العب بشعره ..

حصه : تدرين شوق لو عمي ما كانت جذا حالته ما اظن جذا بتتعلقون فيه ..
لويت عليه: لا فديته انا احبه موت ... وين ماماتيه ..؟؟

حصه: راحت المطبخ اتسوي غداا ..

قلتها : اوووووووووه و بعده الغذا ما زهب انا يوعانه ...

سعيد: شيخاني و سيف بعدهم بدواماتهم ...

ما حطيت عيني بعيون سعيد طنشته لاني متلومه منه و اخاف يطري سالفه خطبتي باي لحظه ..بس غريب غريب ان الكل ما اشتط لان راشد فضلني ع ندى ...

زقرت حمودي: حمودي تعال عند عموه ..

حمودي يصرخ: لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ع

حصه: عيييييب عموه ..
حمودي: ما احبها .

قلته: مسود ويه ..خلاص ما بشتري لك حلاوه ..
يلس في حجر ابوه : بابا بشتري لي حلاوه صح..

سعيد مشغول يعابل بلعبة حمودي : هيه...
قلت سعيد: قالتك امايه عن قوم عمي عادل بييون بيتنا ..

سعيد من غير ما يطالعني و ها الشي يريحني: هي. بعد جم يوم بيكونون ع وصول ..

شوقاني: و ابوووووووووووي تعالي الحينه تقيدي و سوي و و اعفسي الدنيا..خله يبني له بيت هني و يقر فيه فلوسه اكثر عن شعر راسه ..

سعيد بنظرات : ها عمج ...
حطيت راسي ع جتف باباتيه و انا اتذكر السالفه الي قالتها لي امايه : ما احبه ..

حصه: ههههههههههه ترا ابوج لو كان يسمعج بعصب عليج ..
ضحكت: ههههههههه علشان جذاا ماخذه راحتي...

وقفت : بروح المطبخ بجوف امايه زهبت الغدا او لا ء..

طلعت من الصاله رايحه المطبخ ..جفت امايه قاعده اتعابل بجدر العيش ...
قلتها: اساعدج ..

قالت : تعالي تعلمي باجر بيت ريلج بتطبخين له كل شيء ..

عقدت حياتي ياربي لا ترمسون بالالغاز ...مليت تراني ...طنشت كلام امايه ... و يلست اعابل معاها في المطبخ ..عقب سويت فتوش .. و رحت حجرتي ...ابدل ملابسي عقب ما سبحت و خلصت يلست اقرا قصه الين ما يت سيتي تزقرني علشان اتغدا ...

نزلت ابسرعه من الدري لان عصافير بطني اتغرد ...طاحت عيني ع سيفاني الي قاعد يقرا جريده في الصاله ...فتذكرت بدور ..انا بعد ما اتصلت اسال عن اخبارها ...يحليها بدور ...عقب جان تذكرت برمسها و بجوف شو صار ...يلست اطالع سيف ..اتامل ملامح ويه القاسيه ..صدق الي يجوف سيفاني ..يعرف انه شخصيته قويه و متحكم ...عفيه عليج بدور يوم قدرتي اتيبين راسه...بس انا ما بدخل بينه و بين بدور ما فيني ...بس يمكن من بعيد لـ بعيد ...

شويه ...و اتيمعوا كلهم في الصاله الثانيه .. و حطوا الغداا ...يلسنا نتغدا.. و الـكل ساكت ماشي سالفه ..انا و شيخاني متضاربات .. و انا و شيخاني انخاف من سيف .. و سيفاني اصلا امطنشنا ...و بس يعني سعيد هو الوحيد علاقته معانا كلنا اوكـى ...
سعيد: ها سيف سمعنا بتخطب .
كمل اكله : ان شاء الله افكـر ..

امايه: يلا عرس ... كلكم بتعرسون و بتم شيخاني بس عندي في البيت بس ..
نزلت راسي يوم حسيت انظار سعيد و حصه علي ...نش حمودي من مكانه و قعد في حضن سيفاني ...
حمودي: عمي سيف ..اضرب تيخه و شوق

سيفاني يبتسم له: ليش شو مسوين فيك..

حمودي: هم يضاربون اليوم الصبح

سيفاني يطالعنا : بعد تضاربتوا ..
امايه: لا يمه ..سوالف اخوك صالح من بينهم ...

شيخاني: محد قالها تدش حجرتي ...
رديت ابسرعه: امايه قالت لي ...

سيفاني يحرج ع شيخاني: ليش شو فيها حجرتج ما تبين حد يدشها ..؟؟هـاه..

جفت ملامح الخوف بويه شيخاني ....تميت ساكته علشان ما ينجلب علي ...بس سعيد تدخل بالسالفه ..
و قال: دوووووووم يتضااربن ما صار الا الخير ...سيف بغيتك بسالفه عقب ...

و نش من الغدا و نشيت انا ورااه .. و كان خاطري اضرب حمودي الي سوا لنا مشكله ...و نحن نتغدى ...رحت حجرتي ...اكمل قصتي الي بديت فيها بس رقدت و ما حسيت بحشرة حمودي بـ حجرتي ..

يلست ع الشبريه: تعال تعال يا راعي المشاكل ...
حمودي: شوفي عمي سيف اشترا لي كووره

يلست امشط شعري: مب حلوه ..

ياه و ضربني بالكووره ..ع ظهري فحسيت ان ظهري انجسم جسمين ...رحت صوبه و ضربته .. بس من دون قصد ..ويعته فيلس يصيح بصوت عالي لويت عليه احضنه و ابوسه..

قلته: و الله ما اقصد فديتك حبيبي ..ما اقصد ..

بس هو ربع برع ..اكييييييييييييييييد رايح يخبر علي ابوه ولا امه ..ضحكت ...تذكرت بدور...فتصلت لها عقب ما صليت العصر ...
ردت ابسرعه : الوووووووووووووووو

قلتها: بسم الله شو بلاج ...؟؟
بدور: ماشي شي مستوي ...

قلتها اطمنها : لا و الله ماشي شو بلاج ههههههههههه بس بغيت اتطمن عليج و ع احم احم ..
بدور جنها ارتاحت : خوفتيني ع بالي شي مستوي ما احيدج ادقين لي يعني ...

يلست ع الشبرية اضحك عليها : هههههههههههههههه حراام عليج ..

بدور: كلمتي ندى..!!

قلتها : لا فديتها ما اتصلت ولا اتصلت فيها خليها يوم عندها فتون اكيد بتنساني..

بدور: حركااااااااااااات مال اول اتغارون ع بعض ترا فتون مالجه شو تبا فيكم عندها ريل تشغل وقتها معاه ...
بلعت ريجي: زييييييييييين خلينا من فتون انا مب متصله علشان نرمس عنها ...بس سيفاني سامحج..؟؟
بدور متضايجه: ويييييييييين من عرف اني بنت خالته قام يسميني ياهل و قبل يدلعني حبي و حبي ..

اتذكرت يوم سمعته الصبح يرمسها يقولها ياهل فيلست اضحك بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بدور و جنها مقهوره: اضحكي اضحكي الي يده بالماي مب شرات الي يده في النار ...

ابتسمت لها : زين بدور اهتمي بدراستج و انجحي لا تستوين شرات الطمه الي عندنا في البيت ...بس مجابله التلفزيون ...عقب ما تخلصين دراسه ..يمكن سي

قاطعتني : شوووووووووووووق انا احبه ما اروم اصبر عنه يوم ..مقدر ما اسمع حسه مقدر ...

خذت نفس طويل : الله يعينج بس سيفاني مصر ع الخطبه
حسيت شويه و بتصيح: بخطب منوه ..؟؟زييييين!!

قلتها: مدري بس ع الغدا سعيد قاله تبا تخطب قال ان شاء الله ..

بدور : اكيد ما بفكر فيني لاني بنظره ياهل ...""شهقت" اخاف يخطب موزي اختي ...

ضحكت اطمنهااا :ههههههههه ما اظن موزي و الكل يعرف انج متعلقه بسيفاني ..
بدور خايفه: ايه ترا محد يعرف سالفه ساره غيرج

طمنتها: محد بيعرف يلا بخليج ...حمودي راح يخبر علي امه ضربته ..

بدور: هههههههههههههههه فديته ...شوقاني
قلتها : هلا ..

قالت : اممممممممممم بيي ليوم بيتكم بس ابا يكون سيفاني موجود ...متى !!

قلتها افكر : امممممممممممممممم عقب صلاة المغرب ...شو بتسوين ..ع شوه ناويه ..
بدور : عقب بقولج ..بأدبه من شويه اتصلت فيه جان يصكر التلفون بويهي

شوق: ههههههههههههههههههههههههههه

بدور: جلبي ويهج تافهه

شوق: سوري سوري و الله بس ها الي اسمه سيفاني سوالف ...

بدور : بتجوفين كيف بخليه يركع لي علشان اسامحه..
شهقت: استغفر الله..

بدور: ههههههههههههههههه

شوق: يلا بصكر في امان الله اقول بتييون كلكن انسوي لكم عشى يعني ..
بدور: لالالا انا بس و يمكن موزي ..امايه ما بتيي علشان اتزهب شنطه راشد..يلاالله مع السلامه ..

وقفتها: لحظه لحظه "قلبي يرقع" راشد بيسافر !!

بدور: هي بسافر لندن .
انصدمت : حلفي بالله ..
الله يهدااااااااااج ها ويه دول اورووبا ...بروح دبي اسبوعين علشان شغله و بيرد ..
كنت بغلط و بقولها ما قالي بس حصه دشت الحجرة علي ..
فقلت حق بدور : زين في امان الله

بدور : مع السلامه ..
حصه : منوه عندج ...؟؟

قلتها و انا فيني صيحه من القهر الي فيني من راشد: اختج بدور ....
حصه : شو فيج...بعد..

انسدحت عالشبريه: مقهووووووووووره

سالتني: من شوه..؟؟
قلتها ابسرعه من غير تفكير : من كل شي بها الدنيااا ...كل شي يقهرني ..
حطت ايدها ع جتفي و قالت: ترا الدنيا ما تسوى و باجر بتتغير حياتج شوق ...

طالعتها بنظرات: من الصبح و الكل يطالعني بنظرات و يرمس باللالغاز شو السالفه ..
طالعتني حصه من غير ما اترد علي ...

عضيت ع شفايفي و قلتها : و الله اسـفه .
ابتسامتها فاجاتني : ما صار شي ادريبج مضايجه "ووقفت" بس انا برمسج يوم بتهدين..لان الكلام معاج و انتي بها الحاله ابد ما ينفع ...

تميت اطالعها الين ما اختفت من نظري و صكرت باب حجرتي من وراها ..كانت تبا اتكلمني عن خطبت راشد لي انا متأكده ...شليت المخده و فريتها بغيض عالارض ...شلت موبايلي ادور ع "روحي تحبك"

اتصلت به اكثر من مره بس ما يرد علي طرشت له مسج :" ليش ما قلت انك بتروح دبي انت وايد تقهر "
عالطول من تم التسليم رن موبايلي و كان المتصل "روحي تحبك"

رديت من غير ما ارمس من الغيض الي فيني سمعت حسه: شوق ...؟؟
قلته: هذا انته بس اتزاعج علي ..

راشد: شو بلاج ...؟؟

قلتها : انت تقهرني ....مرات احس انك تلعب علي ...
سمعته ياخذ نفس طويل معناته قاعد يمسك اعصابه فقال : يعني قصيت عليج لاني ما قلت لج اني بروح دبي ..!!

سكت ما عرفت شو ارد .............................................

كمل كلامه : انا كنت ناوي يوم اطلع ارمسج و انا عالخط ..بس انتي دوم تحكمين و تفهمين كل شي غلط..
حطيت ايدي ع يبهتي و نزلت راسي همست: انا اسفه ..بس مدري ليش وايد متوتره ..

سالني بس بجديه: كلمج سعيد ...؟؟؟

بلعت ريجي و حسيت برجفه هزت جسمي: محد كلمني ..احس في شي .. و الكل يعرفه بس محد راضي يقولي ....حتى انته شو السالفه ..

غير نبرة صوته الي خبلت فيني و جنه جرب الموبايل من حلجه و قالت بنبره هاديه :و الله تبين اتعرفين .شو السالفه
..
وقفت ابسرعه و قلته: راشد لا ترمس بها الاسلوب ناوي تذبحني انت ..

فاجاتني ضحكته: ههههههههههههههههه

غطيت عيناتي متلومه و كأن راشد واقف عدالي و قلته اعاتبه عتاب لطيف: راااااااشد..

راشد: فديتج و الله ..."بلع ريجه" شوقاني ...كنت ناوي ارمسج و انا طالع دبي ...لان مكان شغلنا ممنوع فيه استخدام أجهزة التلفون..

شهقت : شوه تباني ما ارمسك اسبوع مينون انت ..تباني اموت..
راشد: هونج شوق يعني انا الي ما بموت ...

قلته و فيني صيحه: يعني شو انسوي كيف برمسك..
راشد: حبيبي اهدي شويه خليني اعرف ارمسج..

حاولت اهدي نفسي و قلته : اسمعك ...

قال : جوفي انا اسبوعين ما برمسج ... و انا اجوف هاي هي الفرصه و الوحيده الي اقدر اكسبها ..انا من زمان كنت ناوي يوم اخطبج اطلب منج نبتعد لحظه عن بعض .. و اقصد هاي اللحظه فتره خطوبتنا علشان محد يشك بشي ..

قلبي كان متقطع لاني ما بسمعه حسه و بس من صوب ثاني كنت طايره من الوناسه ..

كمل كلامه : انا الحينه يت هالدوره بوقتها ... انا ما بقولج شي .. ولا اطلب منج رد ..ابا ارجع من دبي ارمس اخوج سعيد مثل ما سعيد رمسج يعني كل شي مثل عاداتنا ...

سكت .............................................
و بدوري تميت ساكته: ............................................

اخرتها سمعته يقول: شوه بلاج...

شوقاني : راشد انا ابا..

كأنه عرف افكاري: حبيبي خلي كل شي ماشي حسب الاصول ..."وهمس" زين..

رديت له بنفس النبره: زين ...بس انا ما اصبر عنك ...ما اصبر ..
راشد: حتى انا بس اسبوعين ...و عقب بنكون مع بعض دووووووووووووم

ضحكت مستانسه: ههههههههههههه كيف كيف كانت ردت فعل اهلك يوم قلتهم انك ما تبا ندى ...كلمت بدور و حصه ما قالوا لي شيء ..

راشد: مليون مره و سبق قلتلج..القرار قراري انا الي بعرس .. و ما يهمج من اهلي دام السالفه بين الرياييييييييييييل ...حبيبي برمسج عقب زين ..

سمعت أصوات شباب فقلته ابسرعه: زين بشتاقك لك ..مع السلامه..

راشد: في امان الله ..

فريت روحي عالشبريه مستانسه ...صرخت و صرخت ابا اسمع العالم كلهم ونـاستي ...الله بكون ملك راشـد ...يالله الدنيا ابد ما اتشيلنـي ...راشد قال السالفه بين الريايييييييييييييل ..يعني اهله بعدهم ما يدرون بحطهم تحت الامر الواااااااااااااااااااااااااااقع ...نشيت ابسرعه ادور حصه..اكيد حصه اتعرف مليون بالميه مخبرنها سعيد علشان اتخبرني ....

طلعت من حجرتي ادور حصه علشان اتخبرني بالسالفه ابسرعه ...ما اصبر ما اصبر ..طلعت برع ..جفت كالعاده شيخاني منسدحه تحت التلفزيون اطالعه ...

سالتها: وين حصه ..

ردت اونها من غير نفس : طلعت مع ريلها ..
خساره خربت ع عمري ..

طلعت برع الصاله بس قبلها قلتها: اعصابج عن ينط لج عرج...

جفت باباتيه فـ الزراعه يسقيها ..رحت صوبها..يلست ع الكرسي اراقبه ...و انا قاعده احلم احلام اليقظه ...باجر بستوي عروس راشد...

الله ..اخيرا ..فديتك راشد..عرفت تلعبها صح ندى مسافره و انت رايح الدوره اسبوعين .. و بجذا كل شي بتم من غير مشاكل .. جفت ابوي مندمج بالزراعه فقمت و رحت المطبخ ..يلست اشغل عمري و سويت بيتـزاا لـ بدور...عقبها رحت اصلي المغرب ...

لمحت الخاتم الي يابه لي راشد طايح عالارض ها اكيد يوم فريت المخده من شويه..رحت شلته حضنته بكف ايدي و بسته..فتحت الدرج و حطيته داخل .بهدوء..

دعيت ربي بسري انه يتمم كل شيء ع خير ...شهقت يوم انفج بابا حجرتي بدفاشه ...التفت ابسرعه جفت بدور داشه ..لوت علي و هي اتقول : لحقي علي ..؟؟

قلتها ابسرعه: شو مستوي ..؟

فاجاتني: ههههههههههههههههههههههههه

طالعتها: بسم الله شو بلاج ..

بدور: و الله اخوج تحفه ههههههههههههههههههه
طالعتها و كأني شاكه بشيء: شو مسويه ..؟؟؟

بدور مب مهتمه : يولي شو بسوي فيني ..اتصدقين فكرت بكلامج ...

قلتها و انا احاول اتذكر شو قلتها : شوه ..؟؟

يلست عالشبريه مب مهتمه : صدقج خليني اهتم بدراستي ..سيفاني اصلا واحد جاسي عمره ما بيحبني و لا بيحب غيري ...

قلتها : عيل كيف فكر انه يخطبج
بدور اطالعني: قصدج يخطب ساره ..

هزيت راسي موافقتنهـا ...كملت كلامها: لاني حسسته انه محد يحبه لا من اهلي ولا ربعه ابسبب شخصيته القاسيه ..

شهقت: حرام عليج ..ليش اتسوين جذاا ..عشان جذا قالي من جم يوم انه يغار لانا انحب سعيد..ليش اتسوين جذا..

بدور: ما جذبت ..زين..
حرجت منها : بدووووووووووووور علاقتي بسيفاني مب معناتها انج ادخلين براسه كلام عن اهله بس علشان تكسبينه ...

بدور جنها مب عايبنها ردي...................................."ماشي رد"

تميت ساكته اترياها ترمس فقلت و جنها زعلت: انا ما كان قصدي اني اشيشه عليكم و الله ..
مدري ليش غمضتني بدور و مب كافي الي يسوي بها سيفاني بعد انا ازيدها ..تجدمت منها ...و زخيتها من ايدها و قلتها : تعالي بنروح المطبخ سويت بيتزا لج ...

بدور يرت ايها ابسرعه : لا سيفاني داخل بجتلني..

طالعتها مستغربه : ليش ..؟؟!!

بدور حسيت بنظراتها تايهه : مدري من ساعه احس الي سويته يضحك لكن الحينه خايفه منه ...؟؟
دشت علينا علينا شيخاني امخربنا عليناا سوالف و انا بداخلي ميته ابا اعرف شو سوت بدور في سيفـاني..

شيخاني: شو السالفه كثرت الزيارات . و القاعدات السريه ..

طالعتها : نعم ليش داشه حجرتي..

ردت علي: كيفي عيبل انتي دشيتي حجرتي...

ما بغيت اسوي مشاكل مع شيخاني جدام بدور : زين يلا انروح المطبخ سويت بيتزاا
و نحن طالعات سمعت بدور تسال شيخاني: حفظ الايات و الاحاديث باجر تسمعين..

شيخاني: قولي و الله توني ادري ههههههههههههههه

طالعتها : ماشاء الله عليج فااااااااالــــــــــحه ...!!

شيخاني: اووووووووووووه لاعت جبدي من الدراسه ...
قلتها : الي يقول الكتب مشتققه من كثر المذاكره

بدور+ شيخاني: ههههههههههههههههههههههههههههههههه

و نحن نازلت من الدري جفنا سيفاني قاعد يشرب شاي امايه و حصه و بااباتيه معاه في الصاله ... و شكلهم كانوا يرسمون ع الاسكان ...

حصه: بدور انتي من متى هني...
زخت ايدي بدور فهمت انها زايغه .ما عرفت شو اسوي لها انا بروحي ميته من الخوف ...جفت سيفاني مب مهتم يطالع التلفزيون ..فراحت بدور صوب امايه اتسلم عليها و اتسلم ع حصه ..



جفت سيفاني قاعد ياكل رطب مب مهتم يطالع التلفزيون ... بس حسيت انه اكيد قاعد يسمع شو انقول يعني في شي من الاهتمام ..

شيخاني : حصيص ..رايحات المطبخ شوقاني امسويه لنا بيتزاا اتبين ..
ماماتيه: شو ها هو الزط هاا ...روحي يييبي لنا كلنا حطيها بصحن و خلينا ناكل رباعه ...
حصه: هههههههه عموه لا تحرجينهن يمكن ما اتكفي ..
قلت ابسرعه ادافع عن نفسي و عن بيتزتي : لا اتكفي و اتوفي ..و انا اقدر اسوي شي و ما اسوي حساب باباتيه فديته ...
باباتيه يطالع التلفزيون ولا عنده خبر اني كنت ارمسه ...بس ذبلت ابتسامتي يوم جفت سيفاني يطالعني و كأنه يبا يعلق ع كلامي بس وجود بدور الي كانت مرتبكه خله يسكت .. و يرجع يطالع التلفزيون ...

نشت شيخاني و يلست ع الكنبه و اشرت بيدها: يلا يلا شوق روحي يبي لنا البيتزا دام بتييبها هني حق شو اروح وياكم المطبخ ...؟؟

امايه: يلا الله ع الفساد ...
نش سيفاني ناوي يظهر من الصاله ..زخت ايدي بدور ..طالعتها فهمت شو كانت تبا مني بس انا يا ناس يا عالم اخاف منه ..ما ابا ادخل نفسي في علاقتكم ابعض يا بدور ..مالي ذنب ..اخاف سيفاني ينجلب علي و يجتلني ... و يطلع حرته فيني .. و خاصه من الموقف الي سوته بدور من شويه له بس شو هو الموقف للحين ما قالته لي ..\

امايه: تعال يمه تبا بيتزا مالت شوق ..
اشر بيده و هو يشيل موبايله و سويج سيارته بمعنى انه ما يبا ...بلعت ريجي ماشي غير اسلم امري لله ...
ييرت بدور : تعالي بدور معاي المطبخ احسن من هاي ام الفساد..

شيخاني : ههههههههههههههه محد غيرج ...

يوم يكون الكل متيمع و سيفاني موجود ناخذ راحتنا ..نقعد انعلق و نتضارب عادي ..لكن اذا محد حد في البيت يا ويلنا جان رمسنا جدامه ...المهم سبقنا سيفاني و طلعنا من الصاله قبله ...
بدور : شسوي !! اعتذر له ..
شهقت و همست له: ليش ان شاء الله؟؟؟ انتي شو مسويه فيه ..
بدورعضت ع شفايفها و كأنها متندمه ما اقدر اقولج الحينه ..

سمعنا صوت باب الصاله ينفتح ...
قلتها ابسرعه: هذوو ها ظهر ..يلا انا مالي شغل ..

و ربعت صوب المطبخ ..احضر البيتزا الي سويتها ...دشيت جفت المطبخ فاضي مدري وين زلفت سيتي و انا ما ابا اظهر من المطبخ علشان ما يجوفني سيفاني ...رحت صوب الدريشه و فتحتها شويه ..قدر يخليني اسمع جفت بدور واقفه بوسط الحوي يا جرأتج يا بدور و الله اول مره اعرف انج جذا قويه ...لصقت اكثر بالدريشه اسمع صوت سيفاني من غير ما يطالعها : وخري عن طريجي يا الياهل ..

بدور تلحقه: انا مب ياهل احترم نفسك ..
يلست اضرب خدي بصفعات خفيف .. و جني اصحي نفسي ..اذا كنت قاعده احلم .. بحياتي ما سمعت حد يقول لـ سيفاني "احترم نفسك" وقف تفكيري يوم جفته وقف فجأه وصد ورا يطالع بدور بعصبيه ...بدور تمت واقفه ابمكانها ..معانده
سالها و كأنه ماسك اعصابه: شو قلتي ..؟؟

حسيت ان بدور ما قوت اتعيد نفس الكلمه لان سيفاني واقف مره ابويهها ..

قالته: انته ليش اتعاملني جـذا ..
رد عليها: لانج وحده جذابه ...

قالته: يعني لو من اول ما رمستك و قلتلك انا بدور بنت خالتك ...كنت بترمسني شرات ما اترمس "وخفت صوتها و جنها متلومه من جذبتها" سـاره ..

سيفاني و كأنه زاهب ع ردها: لا طبعا ..انا ع بالي ساره وحده من عمري فرق سنه سنتين ..مب ياهل ست سنوات سنوات مدري سبع ...

تجدمت منه بدور : انت اصلا اتحبني الموقف الي صار لنا من شويه يدل ع ها الشيء ..
خيييييييييييييبه انا بحياتي ما كلمت راشد بهاي الطريقه هههههههههه ما جذب فيج يا بدور يوم سيفاني قالج ياهل و مراهقه ..بس يا ربي شو صار لهم من شويه ...

حسيت ان سيفاني مل من السالفه فسالها ابرود: شو تبين مني ..؟؟

بدور: انت اتقول تبا تخطب ...

سيفاني : زين بخطب و انتي شلج..؟؟

بدور: شو شو لي ..المفروض تخطبني انا ..

سيفاني : هههههههههههههههههههههههههههههههههه زين باباتيه ادرسي زين و امتحني و اذا نجحتي بعطيج حلاوه هديه عقب بجوف تقدريج اذا امتياز بخطبج زين باباتيه ..

شهقت ...من الخاطر ..انا اول مره اكتشف هالشيء بشخصيه سيفاني ..انا اخته من فتحت عيني لدنيا و انا عايشه معاه ابحياتي ما جفت هالجانب من روحه ...يتمصخر ينكت و يستهبل دوم ما يتفهم انسان جدي نظراته و يده بس الي يستخدمهاا لكن الحينه ..

و الله مب عارفه ها سيفاني ولا لاء !! يلا يا بدور كيف جلبتي سيفاني ..بس حرام غمضتني بدور امبين ان سيفاني خلاص ما يبيها ...هي ليش مصره عليه !!..طار فكري بعيد لو فـ يوم راشد قال لي ما اباج شو بيكون موقفي ...

وقف تفكيري للحظه يوم جفت بدور تجدم من سيفاني و تصفعه ع خده ..بكل قوتها ..اشك ان الصفعه انسمعت عند قوم امايه داخل الصاله ...ما توقعت اتتكون هاي ردت فعل بدور ...ربعت برع المطبخ ابسرعه ..يمكن سيفاني يجتلها ...ابرايه خله يضربني بس ما يمد ايده ع بدور بفشلنا جدام بيت خالوه حليمه ...

تم سيفاني ابمكانه ما هزه شي ... بس نظراته كانت كلها غضب و بدور كانت ترتجف ابمكانهاا ..رحت ييرت بدور من ايدها : انتي شو قاعده اتسوين ..

طالعتني بدور و ردت كلمت سيفاني الي ابد ما استغرب من وجودي ...و كانه يعرف اني اعرف شو قاعد
يصير من بينهم ..
بدور بس كان صوتها مبحوح: لا اتخافين اخوج ما يقدر يمد ايده ع ياهل ...
وربعت برع صوب باب الحوي ...

زقرتها : تعالي بدور وين رايحه ..كنت اعرف انها كانت اتصيح و مب متحمله الموقف .. فجت باب الحوي و ظهرت و صكرته بقوه ..صوت باب الحوي خلني استوعب اني واقفه جدام سيفاني ... و ابوي بدور سوت سوالفها و خلتني انا واقفه شرات الطير الخايف من الصياد و من نظرات سيفاني ..بلعت ريجي اتريا رحمة ربي تنزل علي و تحنن قلب سيفاني الي بتاكلني نظراته من الغيض

. ..

لكل قصة حب أشواك وورود ..و ليه نصرخ من ألمها و كلها تنبت بـ عود ..ناظري هذا قمرنا لو تغطيه الغيوم ..ناظري هذا شجرنا لو تحرقه السموم ..لو تجرحنا عيون الليل وحروف النميمه..لو يعذبنا السكوت ..ان شربنا أو عطشانا الدمع ديمه ...للهوى بنحيا و نموت ..

نبض احساسي
09-04-2007, 02:57 AM
((الحـــــــــــــــلقة الثـــــــــــامنة ..))

((8))

همست و انا ارتجف : انا ما اعرف شو السالفه..؟؟

سيفاني يطالعني بعصبيه زخني من ذرااعي بقوه فصحت ع طول من الخوف كنت ابا اقوله انك يوم ما قدرت ع بدور ياي اطلع عصبيتك و حرتك فيني ...بس خفت خفت منه وايد و من سابع المستحيلات اقوله هالعباره ..

سيفاني: بدور شو قالت لج من شويه..؟؟ ..
تميت اصيح مب رايمه ارمس ..و انا اعرف انه يقصد الموقف الي صار من بينهم من شويه ...
صرخ علي : شو قالت ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قلته ابسرعه: و الله ما قلت لي شي ...و الله ..

رفعت راسي اطالعه جفته محرج وايد كان زاخني من ذراعي و يوم حسيت انه رص ع ذراعي اكثر عرفت ناوي يكفخني فيلست ع الارض ع ركبي اصيح و كنت اترجاه انه ما يضربني و كنت اقوله ان مالي خص ..بس كنت اشك انه يفهم كلمه من الكلام الي كنت اقوله ...

سيفاني ييرني من ذراعي و خلني اوقف عالارض ع ريولي حسيت بنظرته لي تغيرت ...مدري اشفاق ولا تعاطف ...عرفت من ها النظره انه ما بيمد ايده علي او انه ما كان قصده يبجيني ..بس حسيت بالامان اكثر يوم انفج باب الحوي و دش سعيد ..

قلت بصوت عالي و انا اصيح: سعييييييييد ...

ياه سعيد صوبنا ابسرعه ..بس سيفاني هدني فلصقت بسعيد ووقفت ورااه اطلب منه انه يحميني ...
سعيد بدا يحرج: انت شو سالفتك ..

سيفاني عطاه ظهره يبا يكمل طريجه برع البيت : ما سويت فيها شي ..

سعيد ييره من جتفه علشان يواجهه فخفت انهم يضاربون ...فزخيت سعيد من جفته

اترجاه: خله سعيد سيفاني ما مد ايده علي بس انا كنت خايفه منه ..

بس سعيد بعده زخ كندورة سيفاني من جتفه فترجيته: و الله العظيم ما قال لي شي و ما كان بضربني ..سعيد خله لا اتسوي مشاكل من بينكم ..

سيفاني يطالع سعيد : ما بتفج كندورتي يعني ..

ما عرفت شو اسوي اروح ازقر باباتيه وماماتيه ..خفت اذا تحركت يجاتلون ..فاضطريت اتم ابمكاني ..واقفه ..

سعيد فج ايده عن كندوره سيفاني ..فحسيت بالراحه ..سمعت سعيد يقوله
و كأنها نبرة تهديد ..: اخوي ع العين و الراس لكن اتقرب صوب خواتي صدقني بنسى انك اخوي ..

طالعه سيفاني بنظرات ما فهمتها و رجع طالعني .. و كمل طريجه ظاهر من البيت ...لحظه ما صكر سيفاني باب الحوي انفتح باب الصاله و كانت امايه تزقر الشغاله : سيتـــــــــــــــــــــي

بس جافتنا واقفين بالحوي و جافت سيفاني توه يظهر مع انه ناوي من ساعه يظهر ففهمت ان شي صار من بينا ..
فقالت : شو مستوي ..؟؟

سعيد يزخ ايدي ووداني داخل الصاله: ما صار شي ..
و سلم ع امايه و باسها فوق راسها ...بس امايه جافت ملامح ويهي الي كان امبين عليه اني كنت اصيح من شويه ..

سالتني : شو بلاج سيفاني قالج شي ..
شيخـاني : اتمنـى يا رب ...

بس يوم طالعت ويهي المعتفس صخت و ما كملت كلامها ...عقب ما سلم سعيد بـ باباتيه ..قعد حذال حصه ..
و قال: ها سيفاني يوم واحد بضربه ضرب ...

حصه و جنها تبا اتبرد السالفه: وينها بدور شوق ..؟؟

رديت عليها بصوت واطي: راححت البيت ..
ابوي رفع راسه جاف ويهي محمر فياه صوبي و حضني . طالعته ابتسم له اطمنه ان ما فيني شيء ..

امايه مصره ع السالفه: سعيد ..شو بلاه سيفاني ع شوق ..
سعيد : مدري عنهم ..دشيت جفته زاخنها من ذراعها يبا يضربها ..

طالعتني امايه: ليش شو مسويه بعد..
و قلتها و انا حاطه راسي بحضن باباتيه: ما قلته شي ..

شكل امايه حرجت مني : كيف يعني ما قلتي له شي ..يعني بضربج منا و الدرب ..
صححت يوم حرجت امايه و دفت راسي بصدر ابوي اصيح .. و ابوي يهديني و مع انه مب عارف شو الي يدور حوليه ..

سعيد: خلاص امايه انتهت السالفه "سال حصه" وين حمودي ..؟؟
ردت عليه: داخـل راقد ..

ييرني باباتيه و خذني ع الكنبه الجريبه و يلسني جدامه يمسح ع راسي ...

سمعت امايه: سمعني شوقاني لا تقعدين اتسوين مشاكل بين اخوانج .. من يقولج اخوج كلمه عفدتي اتخبريني سعيد ..تسمعيني ولا لاء ...؟؟

حسيت بالظلم .. انا مظلوم انا مالي علاقه..استاهل دواي تراني قلت من البداية ما بدخل نفسي بعلاقه بدور و سيف بس انا غبيه ..يوم طلعت من المطبخ خايفه ع بدور ...نزلت راسي بالارض ..

كملت كلامها امايه : جوفي اختج شيخاني ..لسانها اطول عن السانج بس ما قد خوانج تضاربوا ابسببها انتي كم مره الحينه صارت شرات هالسالفه هاه ..

سعيد: خلاص امايه ..ما صار الا الخير .. و اذا تضاربنا انا و سيفاني بنرجع شرات قبل و احسن ..
ما تحملت اكثر ..كلام سعيد بين لي انا بعد ممكن اكون سبب المشاكل الي اتصير فـ البيت .. وقفت و ربعت حجرتي اصيح ..ابصوت عالي ..انا و الله مالي خص ليش ما يفهموني ..

انسدحت ع الشبريه و يلست اصييييييييح امايه ليش اتعصب مني انا شو يخصني ..دورت ع موبايلي ..كنت بتصل بارشد ..بس لقيت منه مسج " انا اسف حبيبي ..كان ودي اتصل و اسولف معاج لي ما اوصل دبي بس ما كنت اعرف ان ربيعي امخطط انه ايي معاي ..سوري حبيبتي .."

فريت الموبيايل ع الارض و يسلت اصيح ...راشد ..وقت ما احتاجه ابد ما القيه ..

وصلني مسج غيره ..نقزت من ع الشبريه فتحته جفته بعد من راشد

" لا تنسين انا اتريا رد اخوج سعيد ع نار "

حسيت شويه بالراحه يوم قريت هالمسج ..مسحت دموعي و رحت الحمام اتغسل ... رجعت و انسدحت ع الشبريه .. زين ليش محد للحين خبرني ..عن سالفه الخطبه ..؟؟ رن موبايلي جفت المتصله بدور حولت الموبايل لصامت ..

كافي الي صار من شويه من تحت راسها ..خليها اتولي هي و سيفاني مدري كيف اتحب ها الانسان ..ما عنده قلب ولا مشاعر ... بس فجاه طرت لي نظرة سيفاني يوم وقفني ع ريولي ..غمضت اعيوني لو ما كان دش سعيد.. ما اعتقد انه بيمد ايده علي ...اظن اظن ..كان اممممممممممممممممم ممكن يعتذر ...ترا بعد ما يكفخنا و يروعنا و يصيحنا يعتذر ..حفظناها هاي الحركات ...

قعدت ابسرعه يوم جفت حصه داشه و بيدها صحن فيه البيتزا صديت الصوب الثاني ...فيلست ع الكرسي و حطت الصحن ع الطاوله ...

قالت : بعدج متضايجه ..

شوق ........................................"ماشي رد"
حصه: عاد سمحيلي لنا كلنا البيتزا عنج .. و يبتلج هاي القطعه ..امممممممممم ابصراحه وايد لذيذه تسلم ايدج ..حتى عموه اتخبلت عليها ..

طالعتها و رجعت صديت الصوب الثاني ..اوني زعلانه

حصه همست باسمي : شوق ..؟؟
فجاه تذكرت مسج راشد و سالفه الخطبه ..فصديت صوبها ابسرعه ابتسمت لي حصه
و قالت لي : لا تضايجين من عموه ...كل ام تخاف ع عيالها ..

قلتها بضعف: بس انا مالي شغل .. و اصلا لو سعيد ما دش البيت كان سيفاني لوى علي و الله جفت هالشيء بعيونه ...

حصه: محد يعرف شو صار من بينكم ...اممممممممم شو رايج تاكلين البيتزا ..ما يصير بعد اتسوين شي ما تذوقينه ..

كنت برد الصحن بس يوم طاحت عيني ع البيتزا جفت شكلها يشهي ..فمديت يدي و يلست اكل اما حصه فقامت و يلست ع الكمبيوتر ...حسيت ان حصه تلعب باعصابي ...لمحت موبايلي و مسج راشد فحذفته ابسرعه قبل ما اتجوفه .. و عقب اتعرف اني ع علاقه باخوها ...

طالعتني حصه: شوق اخوج مطرشني اقولج شيء ..؟؟

قلتها ابسرعه و انا مب متحمله اصبر اكثر : ادري شو الموضوع ..
طالعتني حصه مستغربه: سيف قالج !!

قلتها : لا ..
سالتني: يعني الموقف الي صار لج من شويه مع سيفاني مب سالفه خطبتج !!

حسيت قلبي انحط بماي بارد اخيرا حصه طرت كلمة "خطبه" فديتك راشد احلى مفاجاه منك لي و الله باجر باخذك و بفتك من مشاكل هالبيت ..و اولهم سيفاني و بعيش براحه مع راشد ..

.ما بغيت اطول السالفه اخاف اتمر ايام و السالفه تتطول و ترد ندى من العمره و يغير راشد رايه ..تحت ضغط اهله ..

فقلتها ابسرعه: انا كنت حاسه من تعليقاتكم ان شي مشروع خطبه و انا بعد من التلميحات عرفت من هالشخص انا موافقـه ..

حصه اطالعني مستغربه: بس انتي لازم اتفكرين..ترا الزواج لا اتحسبينه شي سهل ..هذي حياة ثانيه..
انسدحت ع الشبريه و انا بداخلي مستانسه : انا موافقه خبري سعيد اخوي اني موافقه ..

حصه وقفت و يت صوبي : حياتي شوقاني لا اتخلين الموقف الي صار لج من شويه يأثر ع قرارج ..

قلتها و انا مصره ع رايي : حصه الي خطبني زين ولا مب زين ..؟؟
حصه: وايد زين و انتي اتعرفين اني اعرفه زين ما زين ..

قلتها : خلاص عيل انا موافقه ..
حصه......................................."ماشي رد"

رفعت راسي اطالعها ابتسمت لها : انا راضيه ..خبري سعيد ..
حصه : و ندى ..
رديت شعري لورا : ندى اكيد بتتفهم الموقف صح..

هزت حصه راسها مستغربه من قراري السريع ...يلست اكل البيتزا و انا مرتاحه ..فديتك راشد ..مثل ما وعدتك بتسمع احلى رد من سعيد ...رد بيغير حياتي و حياتك للابد ...

حصه: مبروك ..عيل .
طالعتها : مب من قلبج صح..

حصه ابسرعه: لالالالالالالالالا و الله ..بس مستغربه من ردج السريع ..
شوق: حق شو اترياا اكثر .. و بعدين سيفاني مستحيل يرفضه ..صح..

هزت حصه راسها موافقه ..وقفت: زين بخبر سعيد ...
قلتها : حصيص لا اتخبرينه ايي يسالني اتلوم تراني ..

حصه: ههههههههههههههههه ما بسالج الا يوم بيون الريايييييييييل البيت و تم كل شي رسمي ..يلا مبروك..عقب تعالي انزلي تعشي ..

رديت لها بابتسامه: الله يبارك فيج ..ان شاء الله ..

مجرد ما صكرت حصه باب الحجره صرخت من الوناسه ..الله بكون حـق راشـد ... خطيبي راشد ...شلت موبايلي و اتصلت حق راشد بس موبايله عطاني مغلق ...حسيت بخيبة امل يوم تذكرت كلامه و قال لي ..ان مكان شغله ممنوع استخدام أي اجهزة اتصال ..

ابرايه بصبر اسبوعين و عقب كل العمر بعيشه معاه ..صليت العشى .. و عقبها انخدمت ..بس نقزت يوم رن موبايلي ..جفت بدور اتاففففففففف هذي ما عليها مدرسه !!..بس تذكرت يوم قالت "اخوج ما بيضربني لاني ياهل" غمضتني وايد و حسيت محد لها بها الدنيا ....كافي انها اختارتني انا علشان اتفضفض لي الي بقلبها من كل الموجودين ..

رديت ابكسل: بدور يا المزعجه..؟؟
بدور: رقدتي ..؟؟ ابسرعه تو الناس !!

ابتسمت بعد بكسل: توني كنت برقد ...تراج سويتي مشكله من بيني و بين سيفاني من لا شيء
بدور و جنها ندمانه: انا اسفه علشان جذا اتصلت بج احاتيج و الله ...

قلتها ابسرعه: لا تحاتين مر الموضوع ع خير ..بس و الله انج طلعتي قويه ..صفعتي سيفاني !!
بدور بغيض: قهرني اخوج ابد ما عنده اسلوب ..صفر

ضحكتني: ههههههههههه زين لا تنسين انتي الي يبتيه حق عمرج..
بدور تتنهد: و الله ما جذبتي ..زين خلاص عيل كملي رقادج و ان شاء الله هذي اخر مره اخليج الضحيه ..

ضحكني ردها: هههههههههههههههههههه صدق فيج سيف ياهل

بدور معصبه: شوووووووووووووووووووووووق

مدري نبره صوتها ذكرتني بـ راشد يوم كان يعصب علي فحسيت برجفه ..و بنفس اللحظه بشوق لها الانسان
قلتها : و الله اسولف ليش مستويه عصبيه انتي ..؟؟
بدور: اسالي اخوج ..

تذكرت شي : صح بدور انتي شو مسويه بسيفاني قبل ما ايي ترا عصب علي و سالني بدور قالتج شي ..

بدور: ما بقولج..
قلتها: افااااااااااا

بدور: اتصدقين كنت خايفه و ندمانه لكن بعد سالفه الكف دوااااااااااااااااه يستاهل

انا كلي شوق اعرف شو السالفه قلتها: زين شو بليز قولي ..
بدور تضحك جنها تذكر السالفه : ماشي كنت يايبه ورده حمره اعطيها حق اخوج علشان يسامحني ..

يتني ضحكه بس يودت عمري خفت لا اتعصب علي مره ثانيه و ما اتقول السالفه ..
فقلتها: زين ..؟؟

كملت كلامها بس بدون اهتمام: ماشي شلت الورده معاي .. و انتي قبل قلتيلي انه يكون بعد المغرب في البيت..فكرت ايي قبل و احط له الورده بحجرته ...

عقدت حياتي : ما جفت ورود ..
بدور جنها كانت تاكل تفاح و ترمس : هي ترى عقيت الورده بويهه عقب ما قطعتها

ما تحملت ايود عمري : بدور ههههههههههههههههههههههه

بدور تمضغ التفاحه بغيض : و الله يستاهل ..
قلتها: زين لا ترمسين جذا قولي السالفه مره وحده ..

بدور تبلع اللقمه: جوفي ..انا يايه بيتكم مشي .. و بيدي الورده من جفت اخوج يبركن سيارته تحت الكراج خليت شغالتنا اترد البيت ..علشان اقدر ارمسه ابروحي ...

ما صدقت كيف بدور قويه: عقب ..؟؟

بدور: هو الظاهر ع باله ما يدري انا يايه مب منتبه لي او متعمد يتم بسياره مدري شسالفه ..تميت واقفه عدال سيارته يمكن خمس دقايق و الورده بيدي ...بس هو مطنشني ...

قلتها: شو سويتي ..؟؟

بدور: ماشي سرت فجيت باب السياره و قعدت حذاله " وكانها تتذكر الموقف" الله يا شوق شو اخوج يخبل يجنن ..فديته ..احسه انكم ظالمينه يوم اتقولون شرير ..

فجيت عيوني مستغربه : بدور ! مب جنج من شويه طحتي فيه ..

بدور و كانها تعبت خلاص: شسوي شوق ..احبه ع قد ما يستفزني ..
قلتها: زين زين كملي السالفه ..ابا ارقد ..

بدور: ههههههههههه زين يا الزطيه ..حتى انا ابا ارقد وراي مدرسه ...
شوق : اوكى شو سوا ..

بدور : كان يرمس بالتلفون و انا خفت فـ البدايه يوم جفت نظراته جنها صقر اعوذ بالله حسيت برجفه من الخوف و كنت برجع افج الباب و انزل من السياره ...بس هو كان يرمس بالموبايل ..فقلت مستحيل يقدر يقولني شي ..

شوق: لو درى راشد جان سواج ذبيحه..

بدور : ادري ..المهم يوم جافني سدحت السيت لورا اكثر و اتساندت .. و قعدت ادور ع اشرطه احطها بالمسجل ....صكر التلفون ابسرعه ..

تخيلت الموقف فحطيت ايدي ع قلبي : شسوي ..؟؟
بدور : ماشي ضربني ع ايدي شرات ما يضربون "ورصت ع اسنانه يوم قالت" اليهااااااااااااااال

شوق: هههههههههههههه

بدور: عصبت عليه قلته لا اتمد ايدك ..؟؟
سيفاني: نزلي من السياره ...

بدور سندت راسي : ما بنزل كيفي سياره ولد خالتي ..
سيفاني بغيض بند السياره : زين تمي ابروحج ..

بدور: زخيت يد سيفاني لحظه انا يايه اتفاهم معاك قبل لا اتخطب ..؟؟يمكن اتغير راييك ..
سيفاني : ماشي تفاهم ..انا اصلا شليتج من بالي .."تطنز" بروح ادور وحده عايشه ع عكاز ..و بتزوجها ..

بدور: يعني اكسر ريولي علشان تقتنع ..

سيفاني: و يا ليت بعد اتقصين لسانج ..
بدور: طالعته اترجااه سيفاني لا تكرهني ..حرام عليك ...خلاص انا بسوي الي تباه بس لا تكرهني شو تبا مني اسوي و بسويه..

سيفاني :لا تتصلين فيني مره ثانيه ..ولا تخليني اجوف ويهج بالمره وحتى لو جفتيني بالصدفه لا اتسلمين علي ولا اترمسين ..

كلامه صدمني سكت شويه و قلته : اوكى موافقه بس بشرط واحد ..

سيفاني: انتي مب من حقج تشرطين بشيء ..
قلته و جني بصيح اقص عليه: مستكثر علي شرط واحد بس علشان خاطر العشره الي كانت من بينا ..
سيفاني ابسرعه: شو تبين ..

بدور : لا اتخطب الحينه ..ادري انت تحبني و انا احبك " وطلعت الورده الحمره و عطيته له و قلته" عربون محبتنا و بدايه علاقتنا اليديده ..

حسيت بدور خبله .كنت ابا اضحك بس الموقف شدني وايد .سالتها : شو قالج سيفاني ..

بدور بحسره : ماشي تم يضحك علي بصوت عالي و جنه بحياته ما ضحك ..
سالتها: و انتي ..؟

بدور: في البدايه انقهرت و حسيت بالاحراج ..بس عقب يوم جفته طول بضحكته حسبته رضى فيلست اضحك معاه

شوق : انتوا خبال .. و جنج اترمسين عن واحد غريب مب سيفاني ..
بدور: المهم قولي شو كانت النهايه ..

شوق: شو ..

بدور خذت نفس : طالعني عقب ما شبع ضحك و قال باخذ عنج الورده بس بشرط..

ما تدرين اشكثر استانست يوم قال لي هالعباره ع باله بيقول توافقين يوم بخطبج بس ابصراحه فاجأني ..

قلته و انا ارص ايدي عالموبايل : شووووووووووو شرطه

بدور: قال بعطيج بدالها شي .."انا طرت من الوناسه ع بالي خاتم الخطوبه"

سالتها : عيل شو ..؟؟

بدور بحزن: قال بعطيج حلاوة مصاص حمره عربون صداقتنا
غمضتني بدور : فديتج بدور ..شو اقولج ترا ها سيفاني قلبه حصى ..

بدور : ادرى و الله ..

سالتها: اكيد نزلتي من السياره..
بدور: هي نزلت ..بس قبلها ضربه بالورده بويهه بكل غيض لي ما تقطعت قطعه قطعه..

شوقاني: ما تستاهلين ..

بدور: هي و ما بردت النار الي فيني الا عقب ما قطعت اوراق الورده الباجيه و فريته بوييه و عقب نزلت من السياره ..

شوقاني: علشان جذا انتي كنتي خايفه منه ..

بدور : هيييييييييييييي بس خليه يولي ...عقب الورده و الكف الي ياه مني ..ما بسوي له سالفه ..امممممممممم شوقاني ما عندج حد احبه علشان اغايض اخوج ..

شوقاني : هههههههههههههههههههههه لا ما عندي "تطنزت عليها"..اهتمي بامتحاناتج .. و عقب بندور لج

بدور: انتي ما منج فايده شرات اخوج ..يلا انا برقد تصبحين ع خير ..

كنت مستانسه و مرتاحه عقب ما كملت بدور: و انتي من اهله مع السلامه ..

وطيت راسي ع المخده ..يالله معقوله الي قاعد يصير بين بدور و سيفاني ...اذا بدور تمادت سيفاني بتحمل تصرفاتها مستحييييييييييييييييل و ع هالافكار الي كانت تدور في بالي ..
. رقدت ما حسيت الا امايه طبعا ادق علي الباب تباني افجه ...نشيت ابكسل ...فتحت الباب ...لوت علي تضحك ههههههههههه

تذكرت البارحه كيف كانت محرجه مني ...بس ابرايه مهما اتقوله و اتسويه بتم امايه .. لويت عليها ..
امايه: قومي يا العروس ..
قلتها بكسل: ماماتيييييييييه ..

امايه: هههههههههه يلا صلي لج ركعتين .. و تعالي تريقي عقب خلينا انظف الملاحق ترا قوم عمج اليوم بوصلون ..

فجيت عيني ابسرعه : اليووووووووم

هزت راسها : هي اليوم ..
سالتها : أي وقت ..؟؟

طالعتني: مدري و الله بس اخوج سعيد اتصل بي و خبرني ..الظاهر امرمس عمج ..

قلتهاا : خلاص بروح اتغسل بس لا اتقولين روحي قومي شيخاني من رقادها لاني موليه ما بطب حجرتها..
امايه: خلاص شيخاني نشت ..يلا روحي ..

و غابت عن عيوني ..فرحت بداخلي مدري احس هاليوم بالانتعاش يمكن علشان صرت خلاص خطيبة راشد..دشيت الحمام اتغسل ..يا ربي عقب اسبوع بترد ندى شو بيصير فيها يوم بتعرف !!

اكيد قوم خالوه حليمه ما خبروهاا و مستحيل يخبرونها و اهي في العمره ..فكرت اتصل بها و اجوف اخبرها و اخبار فتون بالمره ...بس يوم بتفيج .. فضلت اني احط هالافكار كلها من بالي ... و ابدا ارتب حجرتي .. و عقبها ..طلعت برع ..ادور شي اكله ...الصاله كانت فاضيه ..وين باباتيه ..؟؟

ربعت برع ادور امايه : ماماتيـه ...ماماتيـه ..

سمعت صوتها من المطبخ: تعالي شوق شو تبين بلاج محتشره ..
سالتها و انا واقفه ابمكاني: وين باباتيه !!

ردت علي : داخل حجرته ..شو ياهل انتي متعلقه بابوج جذا ..
ضحكت: هههههههههه طبعا اتقولين ابوي و الله ..."كملت اغايضها" ادريبج غيوره لوووووووووووووووووول

غمضت اعيوني يوم سمعت صوتها العالي: امففففف عليج من بنيه ...تعالي تعالي هاصوب خذي ريوق ابوج دام متولهه عليه..

رحت صوب المطبخ الي كان مجابل باب الصاله ...دشيت ..جفت امايه امزهبه صينيه فطور ..
قلتها: ما سويتي حسابي ..؟؟

امايه: طوفي شيلي الصينيه ..كلنا بنفطر مكان واحد ...

سالتها: حصه وينها ما جفتها !! حتى حمودي البارحه ماله حس ...
طالعتني امايه بنظرات و جنها اول مره اتجوفني : بلاج مستانسه ..هييييييييييييي صح..

فاجاني تعليقها ..ابتسمت متلومه ..صدق انا مستانسه بس مب حاسه بعمري بس تعليق امايه ع طول ذكرني بسالفه خطبتي و كلامي مع حصه ..فشليت الصينيه و ربعت برع...سمعت ضحكتها ...تفديتها بسري و دعيت ربي يحفظها لي ...

حطيت الصينيه في صاله الصغيره و ربعت فوق الدري رايحه حجرة باباتيه ..فجيت الباب شويه شويه ..شهقت يوم جفت باباتيه راقد مب من عوايده يرقد بها الحزه ...رحت ابسرعه صوب شبريته ..حطيت ايدي ع يبهته ...بس باباتيه ابسرعه فج عينه متروع من لمست ايدي المفاجأه ..

لويت عليه: فديتك خوفتني ..من انش من الرقاد اجوفك يالس في الصاله ولا تسقى الزرع...

يلس باباتيه ع الشبريه وفج السده و أشر الحبوب فهمته له طبعا يبا يشرب الدوا ..
سالته بخوف: يعورك شي بابا ..."حطيت ايدي ع قلبه علشان يفهم"

بس ابتسم لي يطمني انه ما فيه شيء ..وقفت و حاولت اوقفه معاي و قلته: عيل بالاول تعال نتريق عقب بعطيك الدوا زين حبيبي ...

طلعته و رحنا الصاله ..يلسته و يلسنا نتريق ...يلست اتأمل ابويه باجر يوم بتزوج راشد كيف انش من الرقاد من غير ما اجوف باباتيه ..ما اصبر عنه ...مد لي خبزه بيده يعطيني ياها علشان اكلها ابتسمت له و خذت الخبزه و كلتها الظاهر جنه حاس اني كنت في عالمي ثاني ..

ضحكت يوم سمعت صراخ حمودي ياي من برع ....و ابوي ردت الحشره ؟... البارحه ابد ماله حس ..
حصه داشه الصاله: السلام عليكم ... و ابوي خبل فيني ولد سعيد..

رديت : و عليكم السلام ..
حمودي يصيح: ما ابا هالي اللعبه ما ابااه ..
دزته حصه معصبه منه: طوف لااه ..لوعت بجبدي ..

طاح حمودي عالارض ربعت صوبه و شلته: حرام عليج حصيص ..

حصه يلست ع الكنبه اتنافخ من التعب: و الله هلكني اقوله سعيد الله يهداه لا تاخذه معانا ما يسمع الرمسه ..فضحنا بس قاعد يصيح يتحرا عمره ياهل ..

حمودي يصيح: وااااااااااااااااع جب

بطلت حصه عيونها لـ حمودي ..اما انا يتني الضحكه صدق مستوي قليل ادب ..من وين له هاي الكلمه اكيد من شيخاني الطفسه ...حمودي من جاف امه امبطله اعيونها عرف انه بتضربه فلوي علي و صد الصوب الثاني ..

قلته: زين اسكت طريت طبلتي ..

نشت حصه من مكانها و راحت صوب ابوي باسته عراسه فرفع راسه توه انتبه ان حصه موجوده مع ولدها .. و يلست حذاله تاكل و قالت: خليني اسد يوع بطني احسن لي ..

قلتها: كلي زين ..علشان الحمل ..

حصه............................."ماشي رد"

رحت و حطيت حمود في حجر ابويه و يلست اكل جدام حصه...شويه و دش علينا سعيد ..
سعيد: سلام عليج يا العروس ..

ابتسمت متلومه قلت: حصه انا شو قلتج اتقولين ريلج..

حصه: ههههههههههههههههه زين ما سالج..

تجدم سعيد و باس راس ابويه و حمود تعلق به فشاله و طبعا من جاف ابوه قعد يصيح يخبر ع امه ..
سعيد: بسج حصيص توج متريقه برع بتنطرين ..

حصه: الله اكبر عليك ..خلني اكل شو تبا فيني ..
شوق : هههههههههههههههههههههههههههههه ما شاء الله عليكم ...

سعيد: و الله اموت و اعرف وين بتحطين هالاكل ...شي مكان في المعده ..

حصه: سعيد صل ع النبي بلاك ..و الله ترا اخبر عليك عمي ..
حمودي طبعا فـ وادي ثاني: احسن بابا اضربها بعد..

سعيد: لا لا هذي الغاليه ما نضربها ..

حصه تضحك: اونك انت حركات طلعت هههههههه

عايبتني حياة سعيد و حصه و حمودي الي مكمل عليهم وناستهم اتمنيت من خاطري اني اعيش شرات حصه و سعيد ..عايله متفهمه ...سوالف و ضحك ..يا سلام بحياتي ما جفتهم يضاربون يمكن من وراي شي ثاني ...

فاجاني سعيد: امايه وينها ..؟؟

رديت عليه: فـ المطبخ مدري شعندها ..
حصه: بروح اساعدها اكيد اتزهب الاكل حق قوم عمك ..

سعيد: لا لا انتي لا اتعبين روحج بعدج بالاول الحمل ..
حصه واقفه: عادي و الله ما فيني شي ..
وقفت : انا بعد بروح معاج .. بطرش سيتي اتشيل الصينيه عقب ما يخلص ابوي ..اووه تذكرت سعيد اندوك الدوا مال ابوي عطه عقب ما يخلص ريوقه ...

سعيد: حطيه ع التلفزيون عن يزخه حمودي ..

حصه: شوق بروح ابدل ملابسي و ابطل عني ها العباه بييكم عقب شويه ..
طلعت من الصاله و انا اقولها : مب مشكله ..

رحت المطبخ و يلست اساعد امايه و عقبها لحقتنا حصه.. و بالمره سوينا الغدا و ما طلعت من المطبخ الا الساعه وحده و نص الظهر ..رحت حجرتي و انا هلكانه ... فكرت بـ حصه اكيد تعبت وايد ... بس ما حبت اتقول او ان سالفه الطباخ عيبتها ... و الحمدلله كنا انسولف بوايد مواضيع و اهم شي محد طرا خطبتي ...

طلعت من الحمام عقب ما اتغسلت و صليت الظهر .. شيكت ع الموبايل ..ما جفت حد متصل تذكرت ندى .. بس حسيت بشوق لـ راشد .. وايد افتقده..يمر علي يوم ما اسمع حسه اتخبل ..كيف الحينه اسبوعين بحالهم ..يالله اتصبر قلبي ع فراقه هالايام ...اتصلت بـ موبايل ندى كذا مره بس ما ردت علي ...يأست و فريت الموبايل ع الطاوله ...

انسدحت عالشبريه ...كنت احس فيني رقاد يمكن من التعب ...شويه و دشت علي

شيخاني :مرحباااااااااااااااااااااااااااااااااا
يلست : انتي ييتي من المدرسه ..

ادلع صوتها : عندج مانع ..

سالتها : شو تبين ..؟؟

قالت لي : بدور اتقولج كلميها ضروري ..

رجعت و رقدت عالشبريه كملت كلامها : شو بينكم ...
قلتها ابرود: ما يخصج ..

شيخاني : لازم بالاخير بعرف ..
قلتها: مبروك..

شيخاني : بايخه ..تعالي اطفحي ...يتريونج تحت ..
يلست بكسل: زييييييييييييين اظهري برع حجرتي ..

هي و طالعه: من زينها ..اليوم بييون بيت عمج و بستعمرونها ..

ادري كلامها كان يدل انها تبا تغايضني بس طنشتها ..ما فيني احرق اعصابي ع سخافة شيخاني ..و قبل ما اظهر من حجرتي انفج باب الحجره و كان سيفاني ...شهقت و رديت لورا خايفه ..

سيفاني محرج: انتي شو كل ما تجوفيني جفت هالملامح بويهج يني جدام انا ..

بلعت ريجي قلته بخوف: اذا بدور امسويه لك شي انا مالي علاقه ..
طالعني بنظرات اتهام: ليش انتي تعرفين شي ..

قلته ابسرعه و كأني اباه يطلع من حجرتي بسرعه: لا ما قالت شي بس انا جفت الموقف الي صار من بينكم البارحه ..

حط ايده ع خده و كانت حركه لا شعوريه .. استغربت من حركته كنت بضحك بس خوفي اكبر عن جذاا ..دخل حجرتي و صكر باب الحجره وراه ..

رفعت راسي اطالعه بخوف رديت لورا يوم قعد حذالي

و قال: خلينا من بنت خالتج الخبله مدري ربج ليش بلاني فيها ..."طالعني فنقزت لورا سالني" يعني بتمي جذا خايفه ...مني ع طول ..ما باكلج..

تميت اطالعه بخوووووووووووووووووووووووف و انا ما عندي أي كلمه اقولهااا ...
سالني: بيت عمج طبعا بيون اليوم..

هزيت راسي موافقه كلامه ..

قال: بس شكلهم ما بطولون اسبوع اول اقل ما اعرف ...
انزين ليش يقوول لي هالكلام انا شو اسوي له ...يروح يرمس سعيد ماماتيه شو يبا مني ...
كمل كلامه: كان ودي يحظر القصاص ..

كررت كلمته: القصاص !!!!!!!!!!!
طالعني : ليش انتي ما قلتي حصه البارحه انج موافقه ..؟؟

بلعت ريجي : هي بس انتوا بها السرعه رديتوا لهم خبر ..جنكم ما صدقتوا !!
فاجاتني ضحكته: هههههههههههههههههههه

مدري ليش ابتسمت يوم جفته يضحك رغم خوفي ...فطالعني : الريال مستعيل ...مدري ليش غير رايه و فكر يخطبج..
كنت بقوله : يحبني .."بس بلعت لساني قبل ما انطق بشي يوصلتي لحبل مشقنة سيفاني"

وقف كأنه غير رايه: تدرين سعيد طرشني انا بالذات ارمسج مع انه يدري انج تتنافضين مني !! بس قال انج تتلومين منه ...

رفعت راسي اسمع رمسته ..

كمل كلامه: بس نتريا شويه لـ قوم عمج ما يروحون ...احسن و بالمره الريال بيكون موجود .. " و ابتسم" و يمكن اخطب ندى افكر فيها ..

وقفت متفاجئه من كلامه : بتخطب ندى ..

هز راسه بمعنى هيه كنت بقوله و بدور بس خفت لا اييني كف من صوبه ..راح صوب الباب و فجه طالعني
و قال: افكر ..اخاف ينكسر خاطرها ..يلا تعالي نتغدا ..
قلتها : الحينه بيي

عقب ما طلع من حجرتي يلست و انا افكاري مشتته ... ليش سيفاني امسوي حساب ع مشاعر ندى ..لان راشد ما بغاها و فضلني عليها .. قال هو يبا يخطبها علشان ما يكسر خاطرها !!!

زين ندى ربيعتيه و سيفاني لو كان اخوي بس ما ارضى انه تاخذه هذا وحش محد يعيش معاه ...اتنهدت ...مب عارفه شو الايام اليايه امغبيه لنا .

مثل الطفل صرت أنتظر طيفك ونظراتي تجول ..حيث أنك أحضـــان الدفا وسط الليالي الباردة ..قبلك أبد ما قد خفق قلبي ولا صابه ذهول ..ولا صادق أيامي السهر والعين باتت ساهدة

نبض احساسي
09-04-2007, 02:59 AM
((الحلقــــــ 9 ـــة التاسعـــــــــــــــــة ))

((9))

عقب صلاة العصـر كنا نتريا قوم عمي يوصلون البيت و كان سعيد و سيفاني راحوا المطار يستقبلونهم ...عقب ساعه كانوا ع وصول ...

لان حصه اتصلت ب،ـ سعيد فقالت انهم وصلوا صوب باب بيتنا ..مدري دوم يزورونا قوم عمي ..بس هالمره احس في شي مختلف شو هو للحين ما قدرت اوصله ....

رحنا صوب باب الحوي .. و امايه زخت ايدي ابوي ..الي طبعا ..من خلال اجواء البيت و ترتيب الملحق عرف انه اخوه بيكون موجود جريب في بيتنا .....انفتح باب الحوي .
.دش سعيد: حياك عمي حيااك ...
دش عمي عادل مدري ليش قلبي رقع يمكن تذكرت سالفته مع امايه و ان المفترض يكون ريلها و ابوي خفت من الفكره ..بس كل شي غاب عن بالي و عن فكري يوم ابوي و عمي عادل تموا يلون ابعض

سمعت تعليق شيخاني بصوت واطي: شو اول مره يزورنا يعني ..
ضربتها بجتفها و طالعتها بنظره ان تعليقها ممكن ينسمع ...ابتسمت له و راحت اتسلم ع عمي سلمنا عليه ..مدري ليش سلمت عليه ابرود بس هو كان امبين ولهان علينا ..

سالتنا: شجالكم يا بنت ماشاء الله كبرتوا و صرتوا عرايس ..

شيخاني: الله يسمع منك وين اكبر و اا هاي المدرسه مب راضيه اتفارجني ..

الكل: هههههههههههههه

امايه: عيل وينهم العيال و ام العيال ما اجوف حد وصل ..

عمي: ام العيال ما بغت اتيي مشغولين بعرس حد من اهلهم ..
سعيد: ليش اموقفين عمي ع الباب اتفضل عمي حياك...

وودينها صوب الملاحق الخاصه فيهم ...الي كانت ورا فلتنا ...كانت الملاحق عباره عن صاله عوده و كذا غرفه لهم ...

يلس ابوي جدام عمي مبتسم يطالعه و كأنه يترس نظره بويه عمي ساله عمي : شخبارك اخوي ابخير ..

زخ ابوي ايده يبتسم له و كانه يعبر ما بداخله من وناسه ...

شيخاني: عمي عيل وين قوم ليلى ..؟؟
سعيد: بلاكم محتشرات وين و ين ...سيف الحينه يابنهم معاه في السياره ..

شيخاني: يعني انروح نستقبلهم بعد ..
ما سمعت باجي السوالف لاني رحت المطبخ عقب ما زقرتني امايه ووديت صينيه العصير حق عمي ...بها اللحظه بس دشوا سيفاني .. ما عرفت منوه الي معاه لان ما اظن كلهم يايين ...

دشوا علينا الملحق .. جفت سعيد يطالع حصه بنظرات ..فنشت من مكانها و راحت حجرتها ..يلا اشكثر اتغار ع حرمتك حتى من عيال عمك ..اسميك عجيب انت يا سعيدان ...

وقفنا كلنا يوم فج سيفاني باب الصاله و قال: حياكم الله اتفضلوا ..
دش شاب و اظن ها فهد ..البكر .. و الي كان بعمري و عقبت دشت ليلى الي اصغر عنا بسنه .. و لحقتهم هدى الي كانت اصغر عن شيخاني بثلاث سنوات يعني يمكن عمرها 14 سنه...

بس الصغاريه ما يوو ...سلموا ع باباتيه و عقب سلموا علينا ...يلسسـنا انسولف و نضحك حتى ليليى و هدى و اندمجوا مع سيفاني و سعيد..سعيد كان وايد يسولف و يضحك وياهم بس سيفاني اعوذ بالله منه ما يحشم حد .. و انا شيخاني كل ما سولفنا ويا فهد بطل عيونه محرج ..

.افففففففففف لا و الحينه الحبيب خذ اجازه ..علشان قوم عمي جان بيقعد لنا عظم في البلعوم ...

قلت حق ليلى: شو رايج ناتخذ شنطتج حجرتي و انرتب اغراض ..
ليلى: مب مشكله..

طالعتها: ارمسي كويتي اونج

ليلى: ههههههههههههههه لا حبيبتي يوم انا بدار ابويه برمس اماراتي..
قلتها: ول ول منوه معلمنج ترمسين شراتنا و بالقح بعد..

ليلى: هههههههههههههه ابوي ..
زخيتها من ايدها : تعالي زين انروح حجرتي ... تعالي ..

طلعنا من ااااالملاحقق الي مفترض يقعدون فيه عمي عادل و فهد ...اما ليلى بتم في حجرتي و هدى في حجرة شيخاني ...طلبت من سيتي اتشيل شنطة ليلى .. و يابتها فوق بحجرتنا ...

يلست ليلى اترتب ثيابها و و انا اساعدها .....
سالتني : تولهت ع طلعتنا صوب دبي تذكرين ..

ضحكت: هههههههههههههه هي و الله ما نطلع صوب دبي الا يوم يشرفونا قوم عمي ...
ليلى: زين عيل رحمناكم..

شوق: خليها ع الله ...
ليلى: ما جفت حرمة اخوج ..؟؟

قلتها: قصدج حصه "مع انها اتعرف اسمها مدري ليش هالحركه"
هزت راسها بمعنى هي و راحت يلست ع الشبريه و يلست انا اعلق ثيابها في الكبت ..

قلتها: بحجرتها تعبانه .. اتعرفين الحمال ..

سالتني و كانها مصدومه: حامل !!!!!!!!!!!!!!!
طالعتها مستغربه و قلتها :- هي حامل ليش ممنوع ..

ليلى: هههههههههههههههههههه لا بس سعيد اخوج ..امبين عليه واحد يحب الرشااقه الجمال ..يعني شرات ما هو وسيم و حليو ..

صكرت الكبت و خذت نفس طويل: زين حصه حلوه و رشيقه هي ما امبين عليها انها معرسه و عندها ولد ...
سالتني : وين ولدهم شسمه ..؟؟
قلتها : محمد اندلعه حمودي مسرع نسيتيه ..؟؟"سالتها" ما انخطبتي ..؟؟

هزت راسها بمعنى لا و قالت: انا بتزوج اماراتي شرات ابوي .؟..

قلتها: و ابوي حاطه عينج ع منوه لا يكون سيفاني ترا تدفنين روحج بالقبر ..

ليلى: هههههههههههههههه ليش لها الدرجه يخوف
قلتها: ما جفتي حركاته من ساعه كل ما ضحكنا مع فهد بطل اعيونهه زين ما انطرت..

ليلى: ههههههههههههه لا و الله ما انتبهت كنت اطالع سعيد ..

يريتها من ايدها و قلتها اسولف معاها: نشي نشي ...سعيد متزوج و عنده ولد ..شليه من بالج .. وما انصحج بالسيف....

ليلى واقفه : ما حطيته فـ بالي و بعدين اعتبره شرات اخوي حاله حل فهد ..بس بنت العم اولى من الغير ..

طلعنا من حجرتي .. و رحنا تحت في الصاله ..جفت امايه و حصه و هدى و شيخاني يالسات في الصاله ..
قلت حق حصه: حصيص هذي ليلىى بنت عمي تسالني عنج ..

وقفت حصه و سلمت ع ليلى ... و قعدنا انسولف ...
شيخاني : عيل رتبتي اغراض ..؟؟
ليلى: هي "و سالت هدى" خلصتي انا فكيت روحي ..

هدى: لا انا بتم في الملحق مع ابوي و فهد..
شيخاني: الحمدلله ..
امايه اطالعها بنظرات عتاب ..: شيخه ..
الكل: هههههههههههههههه

مر هاليوم طبيعي جدا ..كنا انسولف و نضحك و ناكل وقت الاكل .. و اتفجنا اليوم الثاني انروح دبي و طبعا سيفاني بياخذنا ... و كان بهاليوم صدفه مراجعة ابوي فـ مستشفى راشد ...اضطر سعيد اخوي ياخذ اجازه علشان نظهر بسيارتين ... لان ما يكفينا ..لاحظت الوناسه بعيون ليلى .. بس هي قالت تعتبر سعيد شرات اخوها ...

و انا ما ابا اظلمها .. و بعدين ..سعيد يحب حصه ..اممممممممممم مستحيل يتنازل عنها .. وبس تعالوا انتوا راقبوا معاي فهد و شيخاني ...انجسمنا بسيارتين ...امايه ما رضت تطلع معانا مع ان اقنعناها بس رفضت و فكرت انها اتروح بيت خالوه حليمه ..

.من طرت لي قوم خالوه تذكرت بدور..فديتها نسيتها ...كانت تباني ضروري ...بس بيت عمي و ربشتنا معاهم نسوني ..برمسها عقب و بخبرها سيفاني شو يسوي مع بنات عمي خليها تغار شويه هههههههههههههههههههه

ابوي و عمي و فهد ركبوا مع سيفاني .. ام انا و شيخاني و و ليلى و هدى ركبنا مع سعيد و حصه لان سيارته ارمااادا و بتكفينا ...كنت مستانسه من دااخلي لاناا بنطلع و من زمان ما طلعنا مكان ...بس هالوناسه ابد ما نستني راشد و غير انا رايحه صوبه صوب دار خلٌي ..

.البارحه فـ ليل ما قدرت ارقد ...مب علشان ليلى كانت معاي فـ الحجره بالعكس كانت مونستني ...بس لاني كنت احس بشوق لـ راشد...حتى ان ليلى شكت اذا كنت متضايجه من وجودها ..

فرديت عليها: و الله اني مب متضايجه بالعكس لقيت لي وحده اسولف معاها احسن عن شيخاني ...
ضحكت: هههههههههههههه ليش ما اتسولفين مع حرمة اخوج..؟؟

قلتها: امبلى انسولف بس مرات اتكون في بيت اهلها يوم يكون سعيد بالدواام ...
سالتني فأجاه: عيل انتي اتحبين مب رايمه ترقدين..

خفت لا تكشفني ..فقلتها لا مب جذا السالفه بس انا من زمان ما ظهرت صوب دبي يمكن مستانسه ..
ليلى: عيل زين يوم يينا رحمناكم ..

ما بغيت ارد عليها طنشها و رقدتت ..لان مرات اسلوبها يستفز ..
نقزت يوم ضربتني ليلى بذراعي: بلاج سرحانه ..

حطيت ايدي ع خدي اطالع برع: ماشي ...
تجربت مني و همست في أذوني: يوم اقولج انتي اتحبين ..ما صدقتيني ..

رجعت و ساسرتها: هي احب و انا مخطوبه له..

شهقت ليلى بصوت عالي و كل الي في السياره التفت لها فتعمدت اتعلي صوتها: ليش ما قلتي يا الخيانه ..
ضربتها ابيدها : صخي فضحتينا ..

شيخاني: هــــــــــاااااااه شو عندكن ..؟؟
قلتها ابسرعه: ما يخصج ..

شيخاني: من الحينه استوت بينكم اسرار لحقـتوا انتوا ... عيل انا و هدى صداقتنا بريئه ..
سعيد: هههههههههه حتى هنا بتضاربن ما تحشمن حدن انتن ..

ليلى : افا عليك سعيد دام انا موجوده ما تسمع ضرابتهن ..كل شي و راحتك ..
كلنا صخينا ..ابد ما توقعت ليلى اتكون جريئه و بها الطريقه زين استحي جدام حصه اتقول حق الريال جذا ...حسيت ان حصه طالعت سعيد بنظرات بس سعيد طنش كلام ليلى

و كمل كلامه: شوقاني ما ابا اسمع حسج انتي و شيخاني ..
قلته باستسلام بس عشان ابرد الجو: ان شاء .الله مب عشانك عشان حصيص ..

حصه تضحك: ههههههههههه فديتج و الله ..

شيخاني: ايه ليلوو استحي و خيلي الريال معرس وجدام حرمته اتقولين هالرمسه امفف عليج..
هدى : امممف عليج .شنو هذي !!

ليلى تضحك: ههههههههههه شو فيكم اسولف و بعدين سعيد شرات فهد اخوي ..
ع الرغم من الضرابه الي اتصير بيني و بين شيخاني ..الا اني مرات تعيبني يوم تستوي قويه ترد ع كل شيء ..

سعيد: حصه قومي حمودي خليه يجوف الدنيا برع ..

حصه: خله راقد بحشرنا بتم يصيح ..
عقب اتحولت سوالف ..ضحك و غشمره ...حصه مرات اتعلق ام سعيد فتم ساكت طول الدرب بس يسمع تعلقاتنا ..
اتصل سيف بـ سعيد الي خبره انا انكمل طريجنا صوب برجمان ... لانهم بيمرون المستشفى ..بالاول علشان بها الحزه مراجعة ابوي ...فغير سعيد الشارع رايح صوب برجمان ..كانت الساعه 11 الضحى ...نزلنا عقب ما وقف سعيد سياره ...

دشينا المركز ...سعيد شل حمودي عن حصه.. و انا كنت بزخ ايد ليلى بس ليلى فجتى عني ابسرعه وراحت وقفت عدال سعيد..حركتها غايضتني ..بس محد انتبه لها حتى حصه و يمكن سعيد نفسه بعد ما لاحظ ...

فرجعت لورا وتميت امشى مع هدى و شيخاني ..و سعيد و ليلى و حصه جدامنا ...مرينا كذا محل ...انا مالي خاطر اشتري أي شي .. لان فكري مشغول راشد.. و ع ها الطاري رن موبايلي ..فظهرته من الشنطه .. جفت مكالمه دوليه
فقلت بصوت عالي : هذي اكيد ندى ..

فقالت حصه: ردي عليها طمنينا عليهم ..
رديت عليها : السلام عليكم..

ندى: عليكم السلام ..شحااااااااااااااااااااالج وحشتينـي ..
قلتها ابسرعه: انتي الي وينج سويت لج البارحه ما رديتي علي ..

ضربتني شيخاني: وطي صوتج فضحتينا شوه اول مره ترمسين بالموبايل ..
الكل: هههههههههههههه
رحت بعيد عنهم علشان اعرف ارمس ..كملت كلامي: شحالج ندوي و اخبارج ..؟؟

ندى: ابخير ..احم احم تراني ارمسج من رقم خالي ..
عقدت حياتي عقبها ضحكت: ههههههههههه متفيجه انتي لا ابوي خلاص انا ....

فسكت اتذكرت ندى للحين ما اتعرف ان راشد خطبني ...فكملت كلامي: شوه ..
قلتها: ماشي "و تطنزت" بس سلمي لـ خالج هههههههههه

ندى: ههههههههههههه طلعتي راعيه حركات بعد .. وين انتي برع !!
قلتها: هي انا ف، برجمان .. ويا قوم عمي موجودين عندنا ..شو اخبارها فتـون ..؟؟

ندى: ما عليج منها مدري ليش يايه العمره 24 ساعه زاخه التلفون اترمس ريلها ..
قلتها: زين منها فكه ..

ندى: ههههههههههههه حرام عليج...

سالتها: متى بتيييييييين ..؟؟
ندى: نهايه الاسبوع قلتلج ما بنطول ...

شوق: زين تعالي وحشتيني احس بفراغ كبير ..
ندى: حتى انتي وحشتيني ..ما يهمج برد و معاي صوغه خاصه لج انتي ..
قلتها: طبعا ما انا رفيجة عمرج..

ندى: زين اقولج بصكر عنج زين .. و انتي بعد روحي حق اهلج ..
قلتها: زين ما يخالف ..سلمي سلمي ..
ندى : الله يسلمج فـ امان الله ..

صكرت عنها و رحت صوب قوم سعيد كانوا يتريوني قلتلهم : اتسلم عليكم ندى ..
الكل: الله يسلمها..

حصه: ما قالت لج شي ..
رديت عليها: لا الظاهر للحين ما تدري ..

حصه: يمكن ..الله يعينها ع المفاجاه ...
شيخاني: بتتخبـــــــــــــــــل ..

طالعتها بنظره فقالت و هي اتحرك حياتها: ترا وصلني الخبر ..
قلتها: لمي ثمج زين ..

ليلى: شسالفه سعيد ..؟؟
سعيد : سلامتج بنت العم يلا انروح ...

حمودي: بابا ابا اروح الحمام ..
حصه: اووه سوها ولدك ..من نطلع مكان بروح الحمام ..

ليلى: حصه جان ما تقدرين انا باخذه عنج الحمام ..
حصه: لامشكوره الغاليه ما اتقصرين .."خذت حمودي عن سعيد"
شيخاني: انا بسير معااج ..تعالي هدوووه ..

سعيد: حصه تعالي لنا صوب الكوفي ...؟؟

حصه: ان شاء الله ...
كملنا طريجنا انا و ليلى و سعيد..اتصل سعيد بـ سيفاني يساله عن ابوي .. قاله توه بس دش حجرة العلاج ..عقب ما صكر عنه ..
ليلى : سعيد حلو هاي الجنطه ..

قرصت ليلى من ايدها لان الحركات الي قاعده اتسويها حركات يهال ...سعيد منحرج ..يطالعني عقبها دش المحل .. و اشترى لـ ليلي الشنطه الي عيبتها ...
ليلى: مشكور ع الهديه "وتعمددت تنطق هالكلمه" الغـاوية ..
رد لها سعيد بابتسامه و كملنا طريجنا ...وصلنا صوب الكوفي و يلسنا .. عادي هي اختارت الكرسي الي كان جريب من سعيد ..حسيت انها لاصقه بـ سعيد..

وقف سعيد فجاه: شو تبون تشربون ...
ليلى : ابا اشرب من ذوقك كل الي اييني من ايدك حلو ..
سعيد طنشها و سالني: شوقاني شو تبين ...

قلته و انا متلومه من حركات بنت عمي ليلى : كوفي ..
عقب ما راح سعيد عنا قلتها : ليلى ما كملتي يومين من ييتي و اتسوين حركات بايخه حق سعيد ..
ليلى مب مهتمه : شو فيييييييييج ..اعامله شرات ما اعامل فهد اخوي ..

قلتها بعصبيه: بس انتي تتعمدين تحرجينه و سعيد ابد ما يحب هالحركات ..
ليلى و كأنها تتحداني: لا اتعيبه و انا اتحدااج ..
رديت لورا و خذت نفس طويل : زين انكم ما بطولون هالمره ..
ليلى: ههههههههههههه ابرايه ..برجع الكويت و قلب سعيد معاي ..
طالعتها بنظرات لوم بس هي ردت لي بابتسامه ...وصل سعيد و شويه وصلوا قوم حصه وو شيخاني و هدى ..نش سعيد وزخ ايد حصه قبل ما تقعد
سمعته يقول: خلينا نتمشى ..
حصه اطالعه: برتاح شويه تعبانه..
طالعني سعيد: شوقاني عقب شويه بييبن لكم الكوفي ..طلبي حق شوقاني و بنت عمج ..انا و حصه شويه بنحاوط ..لا اتروحون بعيد..

ما عطاني فرصه ارد له زخ ايد حصه و ابتعد...طالعت ليلى بس جفتها مبتسمه ..و لكأن في شي مستوي ..
شيخاني : هدى شتبين اطلب لج كوفي ..؟؟

هدى: هي ..مشتهيه كوفي ..

ليلى : تدرين شوق ان سعيد خاف لا تعرف حصه ان اشترى لي جنطه
طنشتها وطلعت موبايلي اتصل بسيفاني اسال عن ابوي ..عرفت انهم خـلصوا ان ابوي الحمدلله قلبه زين و كل شي بصحه و عافية .. و قلتلهم وين نحن ..

تقريبا عقب ساعتين تيمعنا كلنا علشان نتغدا ...طبعا سيفاني مب عايبنه الوضع ..اونه كيف نحن البنات ناكل هني و المكان مكشوف لكل حد ..بس عمي اقنعه و قال ما فيها شي دام نحن الرياييل موجودين ..

الرياييل يلسوا ع طاوله ابروحهم و نحن البنات بطاوله جريبه منهم و سيفاني كل شويه يرفع راسه يراقبنا حشى ..ما اظن تهنى بلقمته ..انسان معقد..مدري بدور كيف فكرت فيه ..بدور !! حرام ما رمستها ...اكيد تبا اتفضفض لي بس بعد الي صار البارحه مع سيفاني ما فيني ع مشاكلهم ...خلوني بعيد احسن .. ويهي سالم من الكدمات و التكفيخ وراي احم احم ملجه ...

نشيت ابا اروح الحمام .. وقفت معاي شيخاني وهدى .. و شويه و لحقنا فهد... كنت احس نظرات فهد ع شيخاني بس يحلم يحط عينه عليها مستحيل اتفكر شيخاني تزوجه و اتروح كويت ...ما اظن اتسويها ...

فهد: ترا سيفاني طرشني ..
شيخاني: معلوم ما في داعي اتعب روحك و ترمس
شوق: ههههههههههه

فهد: من حقه يخاف عليكم ..
شيخاني: مب لها الدرجه..
فهد: اوكى عرسي علشان تفتكين منه ..
شيخاني طلعت له لسانه و قفطت صوب الحمامات ..شهقت و بنفس الوقت ضحكت ع ملامح فهد و فقلته
ههههههه تعود ع حركات شيخاني ..

فهد: ما اذكر انها كانت جي..؟؟
قلته : لا هي من انولدت جذا ..
فهد: عجيب ..!!!!!!!!
قلت: يلا هدى تعالي نلحق بشيخاني الحمام ..

عقب ساعتين..صلينا العصر و ظهرنا من المركز ..كلنا احتجينا نبا انروح امارات مول صوب الثلج ..بس سيفاني ها النحيس ما طاع ..و سعيد كان راضي بس متردد لان حصه تعبانه و غير ابوي ما يتحمل وايد التعب .. علشان جذا ابسرعه غير رايه ..

.ركبنا السياره و نحن متضايجات ...بس عقب عمي وعدنا انه بيينيي مره ثانيه امارات مول خلال هالايام يعني قبل ما يرجع كويت ...
فاجاتنا ليلى بالسياره : شو رايكم بجنطتي سعيد شراها لي ..

عضيت ع شفايفي عرفت ان ليلى تبا اتسوي مشاكل من بين حصه و سعيد ...
شيخاني: لا و الله متى شرالج شنطه و جي نحن مالنا رب ..

تم سعيد ساكت امركز ع طريج الشارع ..اما حصه ..فما تحركت كانت مسنده راسها ع السيت و راقده ..اظن انها كانت تسمع بس طنشت ...

حمودي عفد ورانا يلعب و يصارخ ع كيف كيفه بالسياره ...دعيت فـ قلبي الله يمر هالايام ع خير .. و ما يصير خلاف بين سعيد و حصه ابسبب هاي الياهل و حركاتها ..الحمدلله راشد بعيد فـ دبي جان بعد حطت عينها عليه ...

وصلنا البيت و كنا انحس بكسل .. و تعب لانا ظاهرين من الصبح ...كانت امايه امزهبه لنا العشى ..تعشينا و خلصنا .. و كل واحد راح حجرته ...

ليلي فجاه ييرت عني اللحاف : قومي نسهر لااه ..

طالعاتها بكسل: ليلى خليني ارقد تعبانه ناشه من وقت .....
ليلى: تعالي انروح المطبخ انسوي لنا عصير ..
صديت الصوب الثاني: مالي نفس ..

ليلى: زين انا ابا ..يلا عااد ..
نشيت بكسل ما انروم انرد لها طلب ضيفه فـ بيتنا ..رحنا المطبخ .. طلعنا من الصاله ..جفت سيفاني و فهد يالسين في الحوي يسولفون ..
سيفاني: وين رايحه شوق .............؟

نقزت متروعه: المطبخ
ليلى: تبون عصير بسويلكم عصير بعمركم ما ذقتوا طعمه ...؟؟
سكت سيفاني يوم رمست ليلى ..بس فهد رد علينا: عاد يلا ما بنقول لا ..\

دشينا المطبخ ..طلعت ليلى الفواكه الي بتحتاجها ...و يلست ع الكرسي و سندت ايدي ع الطاوله اراقبها ..
ليلى: عيل وينه خطيبج..؟؟

رديت عليها ابرود: فـ دبي عنده دوره ..

ليلى: شسمه ..؟؟

قلتها: اخو حصه راشـد..
ليلى اتنافخ: ويه انتوا ما عندكم غير هاي العايله نوعوا زين ...زين بعد فهد امفكر يخطب شيخاني شويه بصير عندكم تغيير ..

طالعتها: نعم ...؟؟

ردت علي: شوه ..ما قلت شي غلط ..ترا ابوي ناوي يخطب فهد حق شيخاني ..
رديت و حطيت ايدي ع خدي ما اهتميت لاني اعرف ان شيخاني ما بترضى انها اتعيش برع الامارات ...

ليلى: اقول سعيد الحينه راقد ..

قلتها: شتبينه خليه مع حرمته ..
قالت: ماشي اباه يذوق العصير ..
طنشتها: خلصتي عصيرج ..ضاربنج وحاام ع اخر الليل تبين عصير ..

ليلى: هههههههههههههههههه

طلعنا من المطبخ عطينا سيفاني و فهد العصير .. و ردينا حجرتنا ...رن موبايلي طنشته رن مره ثانيه.
ليلى : ردي يمكن خطيبج ..

شلت الموبايل جفت المتصل سعيد رديت ابسرعه: هلا ..
سعيد: تعالي الحجره شويه خذي حمودي معاج ...

وصكر التلفون بويهي ما عطاني فرصه ارد عليه ..
ليلى : منوه .

طنشتها و ما رديت عليها ..طلعت رايحه صوب حجرة سعيد سمعت

حصه اتزاعج :انت تتعمد تستفزني .
وقفت ابمكاني يابسه ..مب عارفه شسوي ..انا اول مره اسمع حصه جي محرجه و ع منوه ع سعيد ..

سعيد بصوت هادي: حصه

حصه: لا تمسكني
دمعت عيوني ..حرام اكيد يتضاربون ابسبب الي صار اليوم ...ما هان علي اسمع اكثر ولا هان علي اجوف سعيد او حصه او حتى حمودي فكرت ارجع حجرتي بس وقفت يوم انفج باب حجرة سعيد ...و ظهر سعيد شايل معاه حمودي ..

سعيد: خلي حمودي يرقد عندج الليله..

طالعت سعيد و انا ضايعه ليش شو الي صار ..؟؟ احيدها حصه اعقل عن جذا بوايد ..لها الدرجه اتغار ع سعيد ..
سمعت صوت حصه من داخل الحجره: شوق تعالي اباج ..
سعيد يأمرني: روحي حجرتج..

دش وصكر الباب و قفله ..
سمعت صريخ حصه: سعـيد لا اتحـاول كافي الي فينـي ..

ما هان عليه اجوف سعيد و حصه جذا حالتهم ..يتني الصيحه يوم جفت ملامح حمودي و هو راقد كلها براءه..بسته ع خده.. ووديته صوب حجرتي ..دخلت حمودي معاي ورقدته بيني و بين ليلى ..قعدت ليلى يوم

جافت حمودي معاي ليلى: شنو صاير ..؟؟

لوت ع حمودي : ماشي متعوده يفرون لي ولدهم علشان ياخذون راحتهم مدري ليش يربون عيالهم ..

حسيت ان ليلى انقهرت فصدت الصوب الثاني .. وغطت ويها و انخمدت ...اتنفست براحه ..الحمدلله انها صدقت جذبتي ...

اليوم الثاني ..فتحت عيوني ع صوت حمودي : عمووووووووووووووو
فجيت عيني ابتسمت و انا اجوفه ناش من الرقاد قلت بكسل : حمودي ارقد ..

حمودي: عمووو البنيه دخلت حمامج

ضحكت: هههههههههه ابرايها ..
حمودي: قالت انت حلو مثل ابوك..
شوق: اونهاا ..

يلست ع الشبريه حمودي: عمووووووووو ثوفي الشمش طلعت
قلته : شمس مب شمش !!

شليته و بسته ع خده بدفااشه لدرجه انه صرخ من الويع ..خذته الحمام ..جفته فاضي ..
قلت : حمودي محد موجود في الحمام وينها ليلى..

حمودي: طلعت برع ..

شوق: الله يستر ..

غسلت حمودي و اتغسلت ..عقبها طلعت برع ..نزلت تحت علشان نتريق ..بس جفت الصاله فاضيه ..عقدت حياتي ..وين امايه ..؟؟ جفت سيتي قاعده اتخم الحوي
سالتها: وين ماما ..؟؟

سيتي: داخل عند عمي أأأأأأأدل ..
طالعت حمودي: انت وين اوديك الحينه !!
حمودي: ابا ماما ..

شوق: يلا بدينا بالمنوال تعال تعال بوديك المطبخ اشربك حليب ..
دشيت المطبخ ..جفت شيخاني و هدى قاعدات يتريقن..

قلتهن: صباح الخير ..خيبه شيخاني ناشه من وقت ..

شيخاني: طبعا غبت من المدرسه لازم بنش من وقت ..

يلست حمودي جريب شيخاني و قلتها: زين عطيه حليب ..بروح اجوف ليلى وينها !!

هدى: ليلى موجوده عند ابوي و عمي و سيفاني و فهد و امايه يترقون داخل ..

شيخاني : و سعيد بعد نسيتيه ..

خذت نفس طويل هاااااااااا علشان جذا الحبيبه رايحه هناك ..اثرها تدرين ان سعيد موجود في الملاحق ..طلعت من المطبخ ناويه اروح لـ حصه لان البارحه غمضتني وايد ..كنت وايد افكر فيها ...

صعدت الدري بس سمعت اصوات حاده من صوب حجرة شيخاني ...عقدت حياتي ...رحت صوب الممر الي يوصلني لـ حجرة شيخاني و انا ع بالي حصه و سعيد بعدهم يتضاربون ..بس..

دارت فيني الدنييييييييييا يوم جفت ليلى و سعيد واقفين ابروحهم ..
بزاويه نهاية الممر ..

وقفت ابمكاني ...حسبت انهم لاحظوا وجودي لانهم سكتوا شويه ..لكن بعدين ..رجعت اصواتهم ..توصل اذوني ..

تجدمت منهم انا مبطله عيوني مب مصدقه ...سمعت ليلى اتقول بصوت امبين عليها انها كانت منفعله ..
ليلى: عيل ليش كل شويه طرش لي تعالي الدار و تعالي الدار ..

سعيد بصوت وااطي يخاف حد يسمعه : انتي ما تفهمين ...اوكى مب لدرجة انج اتسوين مشاكل بيني و بين حصه مهما كان هذي ام عيالي و انا ما ارضى عليها ..

ليلى: يا سلام .. و انا شو اطلع ..

سعيد ينافخ امحرج: ليلى لا اتخليني اندم لاني طلبت منج اتيين .
ليلت ترفع راسها : انت انت ..............."سكتت شويه" انا الحينه اقنعت ابوي ايبنا الامارات بس اسبوع علشان يرضيني و انت اتسوين فينني جذا ما عليه سعيد ..

كانت دموعي مب كافيه اتعبر عما بداخلي من صدمه ..سعيد و ليلى !! كيف ..؟؟ و ليش !! يعني ليلى ما كانت اتبالغ بتصرفاتها ابنظر سعيد ..لان سعيد حابنها ...يا الله مستحيل ...

سعيد يحاول يهدي نفسه : ليلى ..دخيلج ..
ليلى : انا ارجوك سعيد ...خلاص انا بريحك "شويه و بتصيح" ابد ما توقعت انك جذا بتسوي فيني..

سعيد يتجرب منها و ليلى تعطيه ظهرها اونها زعلانه : ليلى ..الي بينا مب سنه و سنتين سنين ..
كملت ليلى بس بغيض: قبل ما اتفكر انك اتخطب بنت خالتك ...

سعيد: بنت خالتي ما كنت اباها بس امايه و خواتي اصروا عليها .. و ما بجذب عليج انا ممرتاح معها و ما قد جفت منها شي يضايجني ..

ليلى اطالعه امعصبه: سعيد !!!!!!

سعيد يبتسم: بس صدقيني ما بفرط فيج ..انتي سويتي الي عليج يبتي عمي هني و الحينه الدور علي ارمسه عنا ..

جفت بنظرات ليلى السعاده: معقوله تتكلم صج...

سعيد: و حياة الي بينا من سنين...
..

ما تحملت كلامهم ..حسيت بـ نوع من الخيانة ...كنت بطلع لهم امنع هالمهزله ..بس تجمدت ابمكاني يوم سمعت ليلى اتقول : من الحينه اقولك ابوي ا بيردك حتى لو كانت عندك حرمه ..لانك ريال و النعم فيه ..

سعيد: ههههههههه سلمتي لي يا الغاليه ...بس دخيلج لا اتحرشين ابـ حصه انا اعرف كيف اتفاهم معاها .

ليلى : اوكى انا اوعدك بس انت ما سالتني شو شرطي ..

سعيد: افا ليلى بينا شروط ..

ليلى ابدلع : طبعا ..
سعيدد: عيوني لج ..

ليلى : مهري ..
سعيد: تدللي ما يغلا عليج شي ..

ابتسمت ليلى و قالت : ورقة طلاق حصه ..
تم سعيد واقف ابمكانه .. و انا حسيت بطيح من طولي بس يودت عمري ..تحركت ليلى ...من الزاوية الي كانت واقفه جريبه منها و ييت صوب حجرتي...كنت بتحرك انخش علشان ما اتجوفني ...بس ريولي ما ساعدتني ...و تواجهنا

... ياللي جرحت القلب ليه المعاذير ...... جرحتني لا تترك الجرح تذكار ...وشلون ابصبر كان شفتك مع الغير ...... وانا الذي عليك من نفسي اغار

بيونه
09-04-2007, 10:17 PM
يسلمو حبيبتي مع اني توني في البدايه القصه بس من جد شكلها جنان

نبض احساسي
09-05-2007, 05:24 AM
مرسي بيونه ع الرد القصه حلووه وتاابعيهااا

نبض احساسي
09-05-2007, 05:25 AM
(10)
ابتسمت لي يوم جافتني واقفه بنهاية الممر ..رفعت حياتها و كأنها علامة انتصار ...كان ودي بها اللحظه اصفعها ابرد النار الي شبت في قلبي ..من صوبها و صوب سعيد الي بالفعل صدمني...خطفتني ليلى و دشت حجرتي و بعد ماخذه راحتها ...

علشـان جذا ما رضت اتم مع قوم عمي في الملاحق علشان بس اتكون جريبه من سعيد ...عرفت ليلى اني سمعت و عرفت كل شيء بينها و بين سعيد ... يا ويلي حالي زياره قوم عمي الظاهر بتدمر حياه سعيد و حصه.. و نزلت دموعي يوم تذكرت حمودي الي بينهم ...

سمعت حصه يايه من الجناح الثاني تزقر : سعـــــــــيد ..سعيـــــــد ..

جافتني واقفه شهقت: شوق بلاج اتصيحين ..

يلست اصيح و اشاهق ابصوت عالي يوم طاحت عيني بعيون حصه شو اقولج يا حصه ...شو تبغين اتعرفين ...
حصه تحضني و ترفع راسي علشان اطالعها: بلاج ..؟؟ سيفاني قالج شي ..؟
هزيت براسي بمعنى لا يا ليت سيفاني ذبحنـي جتلنـي ولا إني اسمع الكلام الي يدور بين سعيد و ليلى ..

ظهر سعيد : حصه ..

ابتعدت عن حصه كرهت اجوف سعيد احسن معنى الخيانه كلهااا فيه ..
سعيد بحنان: شو فيج شوق..

من غير ما اطالعه مسحت دموعي و همست : ماشي ..
دشيت حجرتي ..الي كانت جريبه مني...جفت ليلى واقفه ع الدريشه ادندن و كان الدنياا مب شايله وناستها ...طنشتها و دشيت الحمام ...اتغسلت ...فكرت و فكرت ..مستحيل سعيد يتخلى عن حصه ام عياله علشان ليلى ...

ما اظن ليلى شكلها واثقه بس ردت فعل سعيد ..تثبت لي هالشيء ...امممممممممممم دام حصه طلعت من حجرتها ادور ع سعيد معناتها تراضووو .. و الحمدلله ...الله يوفجهم .. و يحفظهم من شر ليلى ...و ما تنوي عليه من خراب ..

طلعت من الحمام ...جفت ليلى بعدها واقفه ابمكانها ع الدريشه ..سالتني ولا كأنه كشفت شي يتعلق فيها بـ سعيد : شووق بيت منوه هذا ..

يلست ع الكنيه امطنشتها...............................
طالعتني و يت يلست عدالي قلتها ابرود : ليلى ...لو سمحتي مالي بارض اجابلج او ارمس وياج ..

ليلى تستهبل علي: ليش ..؟؟ انا شنو سويت ..
طالعتها ابروود بس بداخلي نار ما تطفيها شي فـ الدنـياا ..

قلتها و عيوني مليانه دموع: ليش اتبين اتخربين حياة حصه ..شو سوت فيج ..؟؟

حطيت ايدها لورها اتساند روحها و خذت نفس طويل يدل ع انها مرتاحه : يعني سمعتي كل شي ..
ما رديت عليها لانها اتعرف الجواب ...

كملت: ما تدرين ان التجسس حرام..
رديت عليها بعصبيه: و ما تدرين هم الخيانه و النفاق حرام ..

طالعتني ابرود ووقفت رايحه صوب باب الحجره: انا مب خاينه ..سعيد هو الي يعشق التراب الي ادوسه .."وهزت جتفها مب مهتمه" و بعدين ...من قالج انا بقبل باخوج ..

طالعتها مستغربه ما حسيت بعمري يوم صرخت عليها : انتي شوووووووووووووووووووووو

تجدمت مني و صكت ع اسنانها: لا اتصرخين علي .. و بعدين حمدي ربج قلت اخوج ابا مهري ورقه طلاق حصة ..لاني اعرف انه مستحيل يسويها ...


قاطعتها: طبعا مستحيل يسويها ...لانه يحب حصه و يموت فيها و ما انتي الا نزوه في حياته ..باجر بتختفي و بتغيب يوم بتردين الكويت ..

ليلى : ههههههههههههههههههههههههههههههه دخيلج شوقانـي لا تضحكيني و انا ما فيني ضحكه ..
كملت كلامها : سمعي حبيبتي ..انا اخوج ما اريده هو الي يتبعني من درب لـ درب .. و انا بس اشفق ع حال حرمته .. و من الي يسويه معاي من وراها ..

بطلت عيوني و قلتها : انتي صج قوية عين ...متى اتمر الايام و بتردين مكان ما ييتي..

ابتسمت: حبيبتي .." و اشرت ع نفسها" انا وقت ما ابا ارجع الكويت برجع .. و انا الي احدد كم بنتم ف الاممارات ...

خذت نفس طويل يلست ع الشبريه يأسه قلته و عيوني تمطر دموع: حرام عليج الي تسوينه ..

ليلى: وفري دموعج ما باخذ اخوج ..لانه مستحيل يطلق حرمته ..انا قلته جذا بس علشان يشل الفكره من باله ..
ما قدرت ارد عليها تميت اصيح بصمت .................................................. "ماشي رد"

سكتت ليلى تمت اطالعني قالت من غير ما اتوقع : يوم اتصيحين شكلج يكون احلى بوايد جنج ملاك ..
كلامها يااه بوقت غير مناسب و اصلا اطراءها ما هزني ابد ...جفتها ..تحركت شكلها ناويه تطلع من الحجره ..فربعت اسد عليها الدرب لصقت بالباب و قلتها : وين رايحه ..

طالعته باستغراب و قالت: وخري .

مشيت دموعي : ما بسمح لج اتفرقين من بينهم ..
ابتسمت و زخت لحيتي تغايضني: علشانج بس ..

بعدت ايدها عني جني متجززه منها و قلتها :بخبر عليج عمي بفضحج ..

ليلى : ارجوج شوق لا تضحكيني ..مالي خاطر ..."اشرت بيدها" وخري عن الباب ..
قلتها : وين بتسيرين ..؟؟

ليلى بعصبيه: بسير عند ابوي ..وخري ..

قلتها : زين بس صدقيني بمنعج ..حتى لو اضطريت اقطع علاقتنا فيكم ..مثل ما كانت مقطوعه من سنين ..
ابتعدت عن الباب فجت ليلى الباب و قالت ابرود: ما يهمني..

و صكرت الباب بويهي بعصبيه ....رحت صوبي شبريتي و انسدحت ..يالله ما كنت اتوقع ان بيصير جذا معقوله سعيد جذا ...معها حق حصه البارحه تزعل منه و تضارب معاه..

.المفروض ما اتم يالسه هني و اقفل علي الباب ...سرت صوب التسريحه ومشطت شعري و عدلت نفسي و ظهرت من حجرتي طبعا ..طوال فتره قوم عمي هني ..الشيله ما نشيلها من راسنا ..ابسبب فهد ...

سمعت صرااخ حمودي في الصاله الي تحت نزلت من ع الدري ...جفت سيفاني قاعد يغصص فيه و هو يصارخ فهد كان يالس معاه .. اما البقيه ما اعرف وينهم ..


فهد: صح النوم .

ابتسمت له : لا و الله كنت ناشه من وقت .."سالت حمودي" وين امك حمودي .
حمودي: طلعت مع بابا ...

سيفاني : مسكين محد خذااه يحليله ...يحليله حمودي خلوه فـ البيت ابروحه ..

حمودي يصارخ : وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع ..
و يعفد ع سيفاني يضربه بصدره ...ضحكت ع الموقف من خاطري حمودي شيطون .. و اول مره اجوف سيفاني دمه خفيف وله بارض يلاعب حمودي ....

فهد: تعال حمود تعال ابا بوديك برع ..
حمودي بوزه شبرين: ما عندك سياره ..

فهد: ول ..

انا و سيفاني: هههههههههههههههههههه

سالت حموي: شربت حليب ..
حمودي زعلان: عموه تيخه عطتني حليبه ..

سيفاني: يحليله مسكينه ..
حمودي من يسمع صوت سيفاني يقعد يصارخ ...فكرت اخليهم و اروح المطبخ ..اشرب لي حليب عقب اجوف باباتيه .. و خلوني بعد اراقب ليلى و امنع سعيد انه ايي يرمسها يالله بسوي لهم حاجز ...مع ان ليلى ما يغلبها شيء ...

رتبت الوسايد الي كانت طايحه عالارض ورديتها ع الكنبات قبل ما اظهر من الصاله ...هذي اكيد حمودي الطفس فرنها ع الارض ..
هددته: حمودي اذا جفت بس مخده طايحه عالارض يا ويلك ...

كلنا صخينا يوم سمعنا صوت وحده اتغنى و ماخذه راحتها ...و جنها بدش الصاله ..
فهد مندهش: صوت منو ها ..منوه هاي ..

بلعت ريجي فضحتنا قاعده اتغني و ماخذه راحتها ..طالعت ..سيفاني الي صخ مب عارف شو يقول ..و سوا روحه ما يعرف صوت منوه ..

بدور داشه: قلبي و تفكيري معاك ودي سعادتك و رضاك ما همني هذا و ذاك..
كنت بصرخ و بقول بدور صخي بس ما عرفت شو الي ربطت لساني ..من وطت بدور ريولها داخل الصاله ..

بدور: هاي شوقاني ..
صدت الصوب الثاني مكان ما اطالع علشان انبهها ان شي ريايييييييييل هني ..حطيت ايدها ع حلجها ..حسيت ويها احمر..فصكرت باب الصاله بسرعه وركضت برع ..

حمودي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

سيفاني شكله منحرج و مب عارفه شو يقول و جنه مب راضي ع الموقف الي صار ...فهد يطالعني يبا يعرف منو هاي ..قلته : هذي الخبله بنت خالوه حليمه ..

فهد يضحك: ههههههه لا و الله مب خبله ..ما شاء الله ع روحهاا ..
حسيت بالاحراج فضحكت: ههههههه اسمها بدور ...

سيفاني امحرج علي: بعد قولي جم عمرها و كم وزنها و شو حالتها النفسيه ..
صخيت اطالع فهد الي بدوره بعد طالعني مستغرب ..

حمودي عفد ع سيفاني اونه يصارعه شرات قبل بس سيفاني شله من ذراعه و فره بالارض بعصبيه فقعد يصيح حمودي ... ليش سيفاني محرج ...؟؟

حسيت بالاحراج بس فهد حاول يغطي ع هالاحراج يوم ياشر لي بيده من غير ما يحس به سيفاني بمعنى : شو بلاه حرج ..


ابتسمت له ما قدرت طبعا ارد عليه لان سيفاني مجاابلني مره و سرت صوب حمودي الي قاعد يصيح اسكته ....ففهم فهد علي فقال جمله حسيت انه يبا يقهر سيفاني

فقال: شوقاني صدق هاي الحلوه تقربلكم ..

جفت سيفاني يصد لـ فهد و بنظراته شرار ..ابتسم فهد ورفع ايده ع اساس انه مستسلم ... المهم قدر يستفز سيفاني شرات ما كان سيفاني يستفز حمودي من شويه ..

وووصل للجواب الي ساله ليش سيفاني محرج ....اما انا كنت ابا اضحك بس خفت لا ينش سيفاني و يزغتني ..

.فعطيتهم ظهري و طلعت برع الصاله ...اول ما صكرت الباب يلست اضحك هههههههههههههههههههههههههه و انا اتذكر نظرات سيف و مغايضة..فهد له ..بس اكتشفت شي يديد ..ان سيفاني يهتم ابدور ...و هالشي الي صار من شويه يثبت كلامي ...رحت المطبخ جفته فاضي وين راحت بدور ..؟؟؟

رحت صوب ملاحق قوم عمي ...من دشيت حطيت حمودي عالارض و ربع صوب امايه الي كانت قاعده مع باباتيه و عمي..

طبعا حمودي يشتكي لامايه ع سيفاني الي ضربه من شويه ...اما انا رحت صوب عمي و سلمت عليه و بسته فوق راسه ... عقب رحت عند باباتيه و لويت عليه ..

امايه: جوف عادل هذي حالتهم ...جنهم رضع متعلقين فـ ابوهم ..

عمي عادل: ههههههههه ما فيها شي ابوهم ..لو شو صار عمرهم ..
بست باباتيه ع خده: عمي ماماتيه اتغار ...

امايه: ههههههههههههه يا حظي..
باسني ابوي ع خدي و كانه يقولي وينج من زمان ما جفتج ..سمعت ضحكت شيخاني من حجره هدى .فوقفت و اتذكرت بدور: امايه بدور كانت من شويه هني وينها ..؟؟

امايه: مدري و الله ما جفتها ..

قلتها : عيل اكيد راحت بيتهم ...تبون حايه بسير حجرة هدى ..
عمي عادل: سلامتج يا الغاليه ..

ابتسمت له و رحت صوب حجرة هدى ..دقيت الباب و دشيت ..جفت ليلى اتحرك براطمها من جافتني ..بعد جني انا الي غلطانه بحقها ...
سالتهم: شتسون ..

شيخاني منسدحه ع الشبريه: اقولهم نكت ..

هدى: تعالي نعالي يلسي معانا ..
ليلى اتعدل بيلستها : اوووووووووووووووووووووف

كنت بطلع بس يوم سوت هاحركه عناد فيها ..يلست ع الكرسي الجريب مني
و قلتهن: يلا سمعوني نكته ..
شيخاني: خلصت النكت تو النااس..

قلت شيخاني: تدرين بدور من شويه يت بيتنا ..
شيخاني: وينها من زمان ما رمستها ..

هدى: طبعا من لقى احبابه نسى اصحابه ..
شيخاني: لووووووووووووول ..

تذكرت الموقف فقعدت اضحك: ههههههههههههه تدرون حليلها بدور داشه الصاله اتغني ما تدرين ان سيفاني و فهد داخل من جافتهم ربعت بيتهم اتصيح ..

الكـل: ههههههههههههههههههههه
شيخاني: يحليلها ...شوقاني تعالي انروح بيت خالوه حليمه ......و ناخذ ليلى و هدى ويانا ..
سالتهم : بتيوووووووون

هدى : هي طبعا ..

في البدايه تراجعت خفت لا ليلى اتجوف راشد بس عقب تذكرت ان راشد فـ دبي فديته المهم طلعنا من حجرة هدى .. جافتنا امايه ..
امايه: ع وين ان شاء الله ..؟؟

شيخاني : بنروح بيت خالوه حليمه ..
شوق : نبا ليلى و هدى يسلمون ع موزي و بدور ..

امايه: روحن العصر الحينه الدنيا برع حر موت ..خلي الوقت يبرد شويه ..

ليلى: عمتي نحن خلاص حطينا في بالنا انروح الحين ..

عمي عادل: شرات ما قالت عمتج صبروا وقت العصر ..ولا مره روحوا تعشوا عندهم..
شيخاني: اندوكم عمي ع كيفه ..

سكتت شيخاني يوم جافت امايه اطالعها بنظرات ...سمعنا صوت حمودي برع يزقر باابا بابا ..ع طولت طالعت ليلى الي ابتسمت لي و قالت: خلاص بنروح العصر احسن ..

كرهتها و اول مره تهتز شخصيه سعيد بعيوني ..فديتج حصه ما تستاهلين الي يصير لج ...
شيخاني: ابوي هدى تعالي انروح حجرتي بعلمج ع الفوتشوب ..

لحقتهن :بروح معاكن ..
شيخاني: انا حالفه انتي حجرتي ما ادشينها ..

و قبل ما اظهر من الحجره وقفني عمي يوم زقرني: شوق ..
التفت له و قلته: نعم عمي ..

قال لي : ازقري سعيد ابا ارمسه شويه ..

حسيت بقلبي يرقع شو يبا فيه !! لا يكون سعيد خطب ليلى ...ابيه ..بس طالعت امايه و كانت ملامحها هاديه ...هزيت راسي بمعنى ان شاء الله و طلعت من الملاحق كانت ليلى تترياني برع ...

سالتها : ابوج شو يبا من سعيد اخوي ..؟؟

ليلى ابرود: و انا شدراني بحجي الرياييل ..
خذت نفس طويل .. وسرت الصاله لحقتي ليلى ...بس سيفاني و فهد كانوا طالعين ...جفت حصه و سعيد قاعدين في الصاله و حمودي يفتن ع سيفاني الي ضربه ....

قلت حق سعيد و انا كارهه اجوفه: عمي يباك ...
ليلى بدلع: شحالج حصه

حصه: ابخير ...
سعيد اسلوب التطنيش يتبعه مع ليلى جدامنا : شو يبا فيني ..
يلست جدام حصه: ما اعرف ..

ليلى : سعيد ما بظهرنا اليوم مكان ...
وقف اسعيد من رمسته ليلى ..طالعت حصه الي حسيت ان عصبت بس كانت اتحاول ما تبين هالشيء ...
حمودي يتناقز ابمكانه: بابا ودينا البحر بسبح بالبحر زين..

سعيد يشيل حمودي و يعطيه لحصه: انزين انزين بابا "و يطالع ليلى" بس لا تحشرنا ..

ابتسمت له ليلى ...كان ودي اتضارب معاها بس مب جدام حصه ...يلست ليلى ع الكنبه مجابلتنا انا و حصه و قالت : يا حظج بـ ابولد عمي ..

ابتسمت حصه: الله يرزقج ريل شراته ..

ليلى : الله يسمع منج .. " وطالعتني" و ان شاء الله جريب ..

خطر ع بالي اخبر حصه بالي سمعته ولا يخططون له سعيد و ليلى بعد انا ما ارضى لـ حصه ..لانها صاحبة حق و غير انها بنت خالتي و بعد اخت راشد حبيبي ...فجيت عيناتي يوم ليلى حطت ريل ع ريل و اتساندت اكثر ع الكنبه و كأنها مرتاحه

و قالت : الله يسمع منج حصه و يكون بعد اسمه سعيد لاني وايد احب هالاسم ..

مصختها ليلى وايد بغيت احط حد لها المصخره: ليلىىىىىىىىىىى

طالعتني ليلى بطرف عينها و كانها اتقولي لا تدخلين ..

حصه: خليها شوق انا عارفه هي حق شو اتلمح ...بس انا ما برد عليها مب عشان شي بس علشان احشم راعي البيت و ضيوفه ..

ليلى تضحك: ههههههههههه شو قاعده اتهذربين انتي ..

وقفت حصه مب متحمله بس بنفس اللحظه ابتسمت : سلامتج ماشي ...

وراحت فوق الدري يلست اطالع حصه لي ما اختفت عن نظري فصديت لـ ليلى بعصبيه و قلتها : انتي يايه ادمرين حياة اخوي سعيد ..

ليلى حرجت من كلامي : انتي قبل لا اتحاسبيني روحي حاسبي اخوج ..

قلتها: اللوم لج انتي مب له ..و الله اني بخبر عليج عمي جان ما اصطلبتي ...
ليلى: شووووووو ليش انا مب بنت عمج ولا بس هي بنت خالتج ...

ما حبيت ارد لها او اني اوسع الفجوه من بيني و بينها لان ايام و بترجع الكويت و ما بسمع عنها شي الا اذا تجاوفنا و بالصدفه في المسنجر ...

.خذت نفس طويل ورحت فوق ..غايتي حجرة حصه ...دقيت الباب ..ما سمعت ردها ..كنت برجع انزل تحت بس سمعت حصه اتقول لي : تعالي شوق ..

فجيت الباب ابترردد خايفه ع حصه جفتها يالسه ع الكنبه و ميوده راسها ..
خفت عليها: حصه انتي ابخير ..

رفعت راسها حسيت انها متالمه: وايد مصدعه ها الحمل متعبني وايد..

قلتها بخوف: تضايجتي من كلام ليلى ..
غمضت عيونها: ما اتهمني الي يهمني سعيد..

زخيت ايدها: انا امس فليل سمعت ضرابتج مع سعيد...يوم زقرني اخذ حمودي معاي ارقده في الحجره ..و الله اني تضايجت من الخاطر ..

حصه اترص ع ايدي: سعيد وايد تغير علي ..

لصقت فيها اخفف عنها : حصه لا تضاربين ويا سعيد ..لا تنفرينه منج علشان ما يفكر بـ ليلى ..
ابتسمت بس ابتسامته كانت ما فيها حياة : خلاص شوق ....انا فهمت و عرفت كل شي ..

بلعت ريجي: حصه ...
قاطعتني: دخيلج في السده هناك الدوا مالي عطيني ياه مب متحمله ها الصداع ..

ربعت ابسرعه صوب السده و ايدي ترتجف ..فجيت السده ..جفت علبه دواا ..شلتها و عطيتها ...سارت حصه بثجل صوب الثلاجه الصغيره ..بلعت الحبوب عقب شربت الماي ..فجت الدريشه علشان اتهوي الحجره ..بس شهقت ...التفت ابسرعه صوبها: حصه شي صابج ..

حصه و شكلها بتصيح: تعالي جوفي شوق تعالي ..

تجدمت من حصه و كنت خايفه وايد من الي بجوفه حطيت ايدي ع حلجي امنع صرخه صدمه كانت بتطلع مني يوم جفت ليلى و سعيد يسولفون بالزراعه نفس طريقة الحاله كانوا لما جفتهم من ساعات ..و حمودي بعيد عنهم شويه لعب بالرمل ..

فرت حصه علبة الدوا بعصبيه عالارض .
..لحقتها حصه : حصه اعقلي حصه ..
لبست عبايتها و شيلتها ...امطنشتني يتني الصيحه : حصه دخيلج ..

طالعتني حصه بألم : مستحيل بتقنعيني بشيء حتى انتي يا شوق اتجوفين عندي حق بالي بسويه..

زخيتها من ذراعها : حرام عليج فكري بحمودي بالي ياي بالطريج حرام عليج..
ييرت ذراعها بعصبيه : و ليش اخوج ما فكر فيهم ...

طلعت من الحجره كنت بلحقها بس شي منعني كل شي حلو بين سعيد و حصه بنهار ..ليش جذا حرام ...خفت هالشيء يأثر بخطوبتي لـ راشد .. وغير علاقة بدور بـ سيفاني ...يلست عالارض اصيح ..ربعت ابسرعه صوب الدريشه ...

جفت حصه اتفج باب الزراعه بعصبيه .. و ليلى و سعيد ارتبكـوا ...بس هي الظاهر ما قالت لهم شي ..شلت حمودي و طلعت من الزراعه ... حتى سعيد ما تقدم خطوه وحده يراضيها أو يبرر موقفه ..

معقوله انت جذا يا سعيد ...معقوووووووووله ..ما اصدق ليلى اتاثر عليك بها الطريجه ..شسوي الحينه ..حطيت ايدي ع يبهتي افكر شسوي ...شو الحل ...؟؟؟ أكيد السالفه بتكبر و تكبر ...طلعت من حجره سعيد و حصه .. طالعت و انا اودع هالعالم الي تحطم ...بس بايام قليله ...

اتصلت بسيفاني سمعت حسه: نعم

عضيت ع شفايفي مدري الي اسويه صح او غلط : سيفاني انتي وين ..
سيفاني: ليش ؟؟ ابوي صابه شي !!

شوق: لا بس انا اباك ضروري انت لازم اتيي البيت ..
حسيت ان سيفاني اتروع : شو السالفه ..

قلت و جن صبري نفذ : انت تعاااااااااااااااااال ..
وصكرت ابويهه ما همني خوفي من سيفاني كل الي يهمني الحينـه ..كيف انراضي حصه ..و نبعد سعيد عن ليلى ..
جفت سعيد داش الصاله ..ابسرعه لحقته: عايبنك الي صار ..

سعيد يركب الدري: شوق مب فايج لج..

صحت: انت دمرت حياتك و حياة حمودي ..
طالعني و صرخ علي: ما يخصج ...
مدري من وين يتني الشجاااااااااااعه رديت عليه بنفس النبره : انت مينون قصت عليك ليلى بكلمتين ..

زخني من رقبتي حسيت اني بختنق بس مسك اعصابه و قال : انا جذا ولا جذا كنت بسرح حصه بيت اهلها لانها صارت ما تنطاق ...
فج ايده عني ..كلامه كانت شرات الصفعات لي يلست ع الدري اصيييييييح .. و اصييييييييح ...دقايق ما اجوف الا سيفاني جدامي وقفني : شوق بلاج..

يلست اصيح مب رايمه ارمس او أصدق الموقف الي مستوي ..
هزني سيفاني : بلاج ..
قلته و انا اصيح: حصه راحت بيت خالتي زعلانه .. و اخوك سعيد شكله ناوي يطلقها خلاص ..

سيفاني طالعني مصدوم مب مصدق ..طبعا مستحيل أي انسان يصدق اسمى العلاقة الي تربط بين حصه و سعيد ممكن تنهد بسهوله ..

سيفاني متاثر و بنفس الوقت مب مصدق : ليش ..؟؟

قلته و انا امسح دموعي : يبا ليلى بنت عمي عادل ..
سيفاني : هااااااااا !!!!!!!!!!شو هاي الرمسه ..


سكتنا يوم جفنا سعيد لبس كندورته ماسك عقاله و غتره و نازل من الدري وقف بطريجه سيفاني ..
سعيد يطالعه : خير ..

سيفاني : اصطلب حط عقلك براسك بنات الناس مب لعبه عندك ..
حطيت ايدي ع حلجي خفت لا يجاتلون ...سيفاني معصب و سعيد مب طايج عمره ...
طالعني سعيد: مسرع نشرتي الخبر ..

سيفاني : انا ارمسك خل شوقاني ع صوب ..

سعيد: انا كيفي امشي حياتي من تطلع انت علشان اتقرر شو اسوي ..؟؟

سيفاني : انت ما اتهمني بس بنت خالتي و عيالها هم الي شاغلين بالي ..
سعيد: زين ..دام هي شاغله بالك..روح قولها ليش طلعت من بيت ريلهاا ..

سيفـاني زخ سعيد من كندورته :انت من صجك تبا اتسوي الي براسك ..
زخيت ايد سيفاني اترجاه: سيفاني الله يخليك لا اتسوي مشاكل ..

سعيد شل يد سيفاني الي قابضه كندورته و نزلها بالارض و قال : انا بتصرف ..انت لا تحرق اعصابك حصه ما بطلقها و ليلى بتزوجها ..

و نزل من ع الدري لحق به سيفاني .. و انا نزلت وراهم ... و عيوني مليانه دموع ...سيفاني رجع و زخ سعيد من رقبته..قاله بغيض : انا الحيـنه باخذك بيت خالتك غصبن عنك ... اتيب حرمتك و تعتذر منها ..

حاول سعيد يفج ييد سيفاني ..عرفت انهم بيجاتلون ..صرخت : امايــــــــــــــــه امايــــــــــــــــه ..

شيخاني و هدى جفتهم واقفين فوق الدري يطالعون مستغربين .. و امايه الظاهر انها كانت فـ المطبخ ..فييت ابسرعه صوبنا ..شهقت و دشت من بين سعيد و سيفاني ..
امايه اطالعين : شو مسويه بعد ..

قلتها و انا اصيح: انا مالي شغل ..

سيفاني و سعيد يبون يتضاربون ..بس امايه وقفت من بينهم تمنعهم ..
امايه: سيفاني فج عن اخوك خله ..خـله .

سيفاني: انا بجتله يبا يسود ويوهنا ..
سعيد: خلك ابحالك انت مالك شغل ..

امايه اتصيح: حرام عليكم ..بتذابحون فج عن اخوك ..

فج سيفاني عن سعيد يوم جاف امايه اتصيح.. و ابسرعه سعيد طلع برع ...سيفاني اتم ينافخ و امعصب فطلع غيضه بالمكتبه الجريبه منه فرفسها بكل قوته ..فطاح باب المكتبه و انكسر ..

امايه تمش دموعها : فضحتونا جدام بيت عمك ..شو مستوي فيكم ..

سيفاني : ولدج الي مدري شو مستوي بعقله ..

لويت بامايه يوم جفت جذا حالتها و يلست اصيح
..امايه: شو بلاج شوق شو بلاهم اخوانج..
ما عرفت شو اقلها بس سيفاني تكلم: ولدك البجر ..العاقل ..مسرح حرمته بيت اهلها ..

حطيت امايه ايدها ع قلبها مصدومه: وي ليش يبا يفضحنا جدام اختي شو مستوي بينهم ..
شوق ما تحملت الموقف شو اقولها ليلى فرقت من بينهم ...

رحت حجرتي قفلت علي الباب و يلست اصيح ...منهاره ...الين ما رقدت ..فجيت عيوني بالغصب و انا احس بصداااااااااع شديد ..مر علي كل شي صار ابسرعه ...لمحت موبايلي الي كان يرن بالحاح ..شلته جفت المتصله حصه رديت ابسرعه : الو ..

حصه و من صوتها متروعه : حمودي عندكم ..؟؟

يلست ابمكاني : مدري انا كنت راقده ..

لمحت الساعه جفتها 5 العصر ..
حصه: دخيلج جوفيه وين من ساعه اندوره ما لقيناه ..
شوق : ان شاء الله صكري انتي الحينه و انا بجوفه يمكن عند قوم شيخاني ..

رحت الحمام تغسلت و عقب ما صليت ...ربعت برع حجرتي ..جفت البيت فاضي ..وين الكل راح ..جفتي سيتي قاعده اتنظف الحوي رحت صوبها : سيتي وين شيخاني ..

سيتي: كلو يروح برع ..سياره سيف ..

قلتها: حمودي !

هزت راسها: ما يعرف ..
رحت اتصلت ع موبايل شيخاني ردت علي : صح النوم ..

قلتها: انتوا وين البيت فاضي ..؟؟

شيخاني: دقينا عليج الباب لي ما عيزنا ما فجيتيه ...كلنا طلعنا مع قوم عمي عادل خذنا سياره سيفاني انحوط ..

سالتها : بابابتيه ..؟؟
ردت علي: اقولج كلنا ما عداا امايه راحت بيت خالوه .. و سعيد مدري وينه و سيفاني بعد مش ويانا ..
سالتها : و حمودي وينه ..؟؟؟؟ عندكم ..

شيخاني : لا محد ..

صرخت عليها: وينه عيل ما جفتوه ..

شيخاني: بلاج محتشره ..حمودي رااقد في الملاحق و ليلى تمت معاه ..كانوا يلعبون بلي ستيشن

حسيت الدنيا اتوقفت للحظه ليلى مع حمودي اكيد بتسوي فيه شيء ....صكرت التلفون بويه شيخاني و ربعت صوب الملاحق ..دشيت الصاله ..جفتها فاضيه .. دشيت الغرف كلها فاضيه .. وين ودته !!

ربعت شرات المينونه حجرتي لبست عبايتي ..و نزلت ابسرعه طلعت برع البيت ..سرت صوب الشارع ..جفت ليلى من بعيد تزقر حمودي تباه يعبر الشارع و كانت سياره ماره من بعيد .
.صرخت :- حمودي حمودي ...لا لا اتوقف حمودي ..

بس حمودي ما كان يسمعني ..عبر الشارع كان همه يوصل لليـلى الي كانت زاخه سيكله ما كان منتبه حوليه ..وقفت ابمكاني يأسه ..حاولت اصرخ و اصرخ بس كنت احس صراخي خلاص ما كان منه فايده ..

خلك معي دايم وأنا أكون مبسوط ..... لا تغيب عني يوم ويضيق صدري...قلبي وهب لك صادق الحب مصفوط ..... والأعلى غيرك من الناس بدري ..مدري وش اللي بالهوى شاطني شوط ..... والا ترى قلبي من الحب حذري ..

نبض احساسي
09-05-2007, 05:26 AM
(11)
صرخت و تميت متجمده ابمكاني ارتجف .. و اشاهق يوم حسيت البروده غزت جسمي .بها الجو الحار ..
فجيت اعيوني يوم سمعت ضحكت ليلى : هههههههههههههه قومي تحلمين شوه .."جفت كوب ماي بيدها"
يلست ابسرعه اتلفت يمين و يسار : وين حمودي ..

عقدت حياتها : حمودي !! يمه منج شوق اتروعين ..حمودي عنده امه و ابوه..
تعلقت بـ ليلى : حرام عليج حرام الي اتسوينه و الله حرام..

بطلت ليلى عيونها مستغربه: انا شو سويت .
طالعت اجواء غرفتي و رجعت يلست ابمكاني حطيت ايدي ع راسي ..حسيت اني بتخبل ..بس بداخلي كنت احمد ربي الحمدلله الحمدلله انه حلم ...
ليلى: عبالج حمودي راقد عندج ..
رفعت راسي اطالعها : الظاهر كنت احلم ..
ليلى اطالعني بنظرات لوم: شكلي كنت شريره بالحلم ..

ابتسمت لها : واااااااااااااااايد ...
ليلى: شكلج.لحقتي اتسويني شريره ..

حطيت راسي ع المخده .. و قلتها : حلمت ان سعيد ياب حمودي يرقده عندي و سمعت ضرابه بين حصه و سعيد.. و جفت انتي و س........"بس سكت ما بغيت اقولها الكابوس الي جفته "
ليلى: انا شو فيني ..

نشيت رايحه الحمام اتغسل: ماشي الحمدلله طلع كل شي حـلم ..
ليلى: زين عيل رشيتج ماي بارد علشان اقطع عليج حلم الناري ..
ابتسمت لها : شكرا .."وصكرت باب الحمام"

لصقت بالباب احس برجفه ..بس عقب بديت اطمن روحي الا هو حلم يا شوق و سعيد مستحيل يسوي جذا ..يالله تبعد عنا الشر ..عقب ما طلعت من الحمام ...جفت الحجره فاضيه ...مدري ليش للحين احس بشعور اني بعدني قاعده ..احلم ...بدلت ملابسي .. و طلعت من الحجره ...سرت صوب حجرة حصه اتطمن عليها ..
دقيت الباب ...
سمعت حسها : منوه ..؟؟

قلتها : انا شوق ..ابا اتطمن عليج..
شويه سمعت صوب المفتاح بالباب .. طولت الوقفه عقدت حياتي ..خمنت ها اكيد حمودي الطمطمه ما يعرف يفتح الباب ..شويه جان ينفتح..من جفته تفديته و لويت عليها ..
حمودي متضايج مني يدزني: قووووووووووووووومي
شوقاني +حصه: ههههههههههههههه
بسته بوسه قويه ...جفت حصه منسدحه ع الشبريه طالعتها: شخبارج ..؟؟
حصه : مصدعه ..اخوج وولده عذبوني..
قلتها بسرعه: سعيد شو سوا فيج..

طالعتني مستغربه : ماشي ليش !!

بلعت ريجي اتلومت من ردت فعلي ابتسمت و انا محرجه: لا ماشي ع بالي ..\
حصه اتحاول تيلس : لا ماشي بس بس بهاي الحمله وايد اصدع ...

قلتها: زين كنتي بـ حمودي جذا اتصدعين ..

قالت : هي ..بس هالمره اكثر ..امممممممممم بتروحين ..معاهم ..؟؟
قلتها: وين محد قال لي ..

ابتسمت: يبون يروحون امارات مول ..بس انا و سعيد ما بنروح..
ابتسمت و قلتها ابسرعه: احسسسسسسسسسسن ..
طالعتني حصه: شوق الفتره الاخيره قمت الاحظ عليج حركات غريبه ..

ابتسمت و انا اتذكر حلمي : ههههههههههههه اسولف ...و حمودي بييي
حمودي : برووووووووووح عمي سيف بياخذني ...

طالعت حصه فأكددت لي : هي سيف بياخذكم ..
سالتها: و ليش انتوا ما بتروحون ..
حصه: ما اقدر الخط يتعبني ..

قلتها : الله يعينج ...بسير اجوف باباتيه ..
حصه: الله يحفظج..

سالت حمودي: بتييي معاي ...
حمودي : بلبس ثيابي ..
حصه: مب الحينه بتروحون ..خل ترجع عموه شيخاني من المدرسه

عرفت انا بنتغدا هني و بنظهر عقب الغدا مب مشكله ودرت حصه و حمودي ...و نزلت الدري جفت عمي عادي و باباتيه يالسين فـ الصاله ...
سلمت عليهم طبعا عمي عادل بس رد السلام ..يلست حذال باباتيه باسني ع راسي ..

عمي عادل: غريبه ناشه متأخره ..

ابتسمت له: هي اجوف البيت فاضي ... وين سارت ليلى !!

عمي عادل: طلعـوا مع فهد بسياره سيف ..يمشي خواته ..
سكت عيل ليلى ما قالت يمكن يبون يمشون مشوار ابروحهم ...يلست العب بشعر باباتيه بسته ع خده ..
فأجاني عمي عادل يوم قال : شو رايج شوق باخذ ابوج معاي الكويت ..يغير جـو ..

شهقت و لويت باباتيه: طبعا لا ..

عمي عادل: هههههههههههههههه ليش لاء احسن من اليلسه هني ..و ما يطلع برع راس الخيمه الا للمستشفيات..

بعدني حاضنه ابوي : حتى و لو ..مستحيل ما اتحمل باباتيه يكون بعيد عني ..
عمي عادل و جنه عايبتنه السالفه: ههههههههه زين باجر بتعرسين .. بتودرينه ..

قلته بانفعال: ما بودره حتى لو اضطريت اخذه معاي بيت ريلي ..

حسيت انه يستفزني يوم قال: بس رمسه ..عقب ما اتعرسين بتنسين ..
عقدت حياتي معصبه: عمي لا اتقول جذا ..انا مستحيل اودر باباتيه ..

عمي عادل: بس سعيد و سيف راضيين ...ورا باجر بنرد الكويت و بيكون معاي ..
\صرخت عليه من غير قصد: مب ع كيفــــــــــــــــكم ..

باباتيه ما كان يسمع شو الي يدور بيني و بين عمي بس حس اني منفعله ..تم يطالع عمي و يطالعني من غير ما يعرف شو السالفه ..ابتسمت له اطمنه ان ابد ما في شي ...بسته ع راسه .. ووقفت ...ناويه اتصل بـ ندى ..احسن من لعبه الاعصاب الي قاعد يلعبها علي باباتيه ...

عمي عادل: وين .؟؟

قلته : بروح اتصل بربيعتـي اتطمن عليها ..
عمي عادل : زين ما بتطير ..لاحقه عليها يلسي خلينا انسولف وياج..
قلته: انت تبا تحرق اعصابي انا اعرف اسلوبك..

عمي عادل: هههههههههههههههههههه

كملت كلامي: و بعدين ربيعتي بالعمره ...
عمي عادل: اهااا زين و الله روحي تطمني عليها و سلمي عليها وايد..

طالعته بنظره عرفت انه قاعد يتطنز علي رد علي بضحكه كرهتها ..ما ادري ليش صرت ما اطيق عمي حتى لو يحاول يضحك معاي اعتبره في قمة السخافه ...ربعت حجرتي من دشيتها تذكرت راشد فديته ... متى اتمر الايام ابسرعه ..اتنهدت ..فجيت السده جفت الخاتم الي هداني اياه ..

.تذكرت يوم قال لي "عقبال خاتم خطوبتنا" حسيت عيوني بتدمع بس اكيد من الفرحه و الشوق لها اليوم...رديت الخاتم بالسده ابكل هدوء و رقه... و رحت صوب موبايلي..اتصل ع موبايل ندى بس الخط ما يوصل ..حاولت كذا مره اخـرتها ..

رحت عند لسته المكالمات المستلمه .. و جفت الرقم الي اتصلت منه ندى ...ضغطت ع الاتصال ..رن رنتين و ابتسمت يوم حسيت ان حد رد علي ..بس حسيت برجفه يوم سمعت صاحب الصوت بلعت ريجي ..
: الووووو

رصيت ايدي ع الموبايل لاني حسيت باي لحظه بيطيحين مني : السلام عليكم..

صوته الرجولي هز كل شي فيني : عليكم السلام ..!!
بلعت ريجي: ................................"صوته نساني كل شي حتى ليش انا متصله.."
بطلت عيوني يوم سمعت صوته مره ثانيه: الو ..

قلته بارتباك.: انا انا ابـا اباـ نـ.......
ساعدني و جنه حس بال فيني : تبين ندى !

مدري ليش حسدته حسيت انه ريال واثق من نفسه .. ما يهمه شي في الدنيا ولا يهزه شي ولا يأثر فيه شي ابد..عكسي بالمره ...لو قلت هو ريال و انا حرمه..بس انا ما اعرفه علشان يسوي فيني كل هاه ...

قلته ابسرعه: هيه .."وجني اتذكر الاسم" نـدى ..

سمعت حسه يقول لي : ثواني ...

بلعت ريجي يلست اصفع ويهي من الربكه ..انا ليش اتصلت من هالرقم اصلا ..شو الي سويته بعمري ..مدري عقب كل ها حسيت بعمري سخيفه..هو بالسعوديه و انا بالامارات ..ليش خايفه منه بيظهر لي من التلفون مثلا ..بس كل ها ما فاد لاني نقزت ابمكاني يوم سمعت حسه: ندى بتسوي لج عقب شويه ..

قلته ابسرعه و كأني ابا اهرب منه و من المشاعر الي هزتني: مع السلامه..

ما اترييته شو يقول صكرت الخط ابسرعه ..فريت موبايل و كأنه كهربني وربعت برع حجرتي اكره اكره كل شي فيني يحسسنـي اني ضعيفه ..يلست ع الكرسي و كأني ابا ارتاح .

.فكرت اروح بيت خالوه حليمه ...بس اروح حق منوه ..موزي أكيد راقده و بدور بالمدرسه ..ما ابا اروح تحت عند عمي ينكد علي ...اخرتها ..قررت اروح المطبخ اساعد امايه فـ الطباخ ..نزلت ابسرعه صوب المطبخ لمحت عمي يرمس بالتلفون و كأنه يكلم فهد ...المهم طلعت برع ابسرعه ...علشان ما يزخني و يقعد يستخف دمه لي ...اممممممممممممم لو امايه و او حد من اخواني سمعوني جذا ارمس عمي..جان ذبحونـي ..

دشيت المطبخ جفت امايه قاعده اتعابل في السمج ..
طالعتني: نشيتي ..

قلتها : من زمان ..
فجيت الثلاجه تذكرت اني ما كلت شي ...بعد ما في شي يشجع اني اكل ...صكرت الثلاجه بعصبيه لان يمكن تهيأ لي صوت خال ندى ..
امايه: كسرتي باب الثلاجه ..
قلتها: سوري ..تبيني اساعدج في شي ..

امايه: عاد بخلص ..

قلتها: بسوي تبولـه ..
قالت لي : سوي .. زين بعد ..

عقب ساعه ظهرت من المطبخ رحت حجرتي تسبحت ..و انا طالعه جفت ليلى منسدحه ع شبريتي تقرا مجله .,..قلتها: رجعتوا من برع ..

ردت علي من غير اهتمااام : هي سرنا صوب عين خت ...
قلتها: شوو رايج فيها..

قالت : جنان ..
طالعتها من الجامه و انا كنت انشف شعري : بلاج متضايجه..

قالت بكسل: سعيد ما بيي معانا امارات مول ..
قلتها: و انتي ليش زعلانه ..

سكتت من غير ما اترد ..فكرت اني اواجهها : يعيبج ..
ليلى : ...................................."ماشي رد"

يلست امشط شعري : كيفج لا اتردين بس حطي فـ بالج سعيد يحب حصه..
فرت المجله بعصبيه : ادري

وطلعت من الحجره ..ابتسمت يعني حلمي ما بتحقق ...سعيد اكبر من جذا بوايد ... عقب ما ردت شيخاني من المدرسه اتيمعنا كلنا في سياره سيفاني الهمر ...يلس فهد جدام سيفاني ...اما انا و شيخاني و ليلى و هدى قعدنا ورااا ...كانت السيره بالنسبه لي ممله ...

لان الكل يضحك و يسولف و انا ماخذ راحتي يوم اكون مع سيفاني ابروحي من غير ماماتيه او باباتيه او سعيد يعني بشكل عام من دون حماية ..ابتسمت يوم اتذكرت مكالمتي حق بدور ..قبل ما نطلع من البيت ..اترجتني اني اراقب حركات سيفاني ... خبله بدور ..اصلا عمره ما بيفكر بـ ليلى ...حتى لو فكـر احس ليلى بالها مع سعيد ...هذي ترا حقيقه مب فـ احلامي ...

كنت اسمع تعليقات شيخاني و ليلى و هدى..بس انا ما كان لي بارض ...حطيت ايدي خدي اطالع الرمال الي كانت ع جانب الطريج... خذت نفس طوييل ...

يا الله خال ندى ليش يثير فيني هالاحاسيس كلها ...شو بيني و بينه ....الحمدلله ان راشد ما يعرف عن هالشيء جان سواني مجزره ؟؟؟رفعت ايدي اطالع اصابعي متى بلبسيني الخاتم متى ...

نهايه هالاسبوع بتيي ندى من العمره ...بيكونون قوم عمي محد ردوا الكويت ...
شيخاني : شوقاني انتي يايه بالغصب ..

قلتها من غير نفس: لا ...
ليلى: عيل ليش ساكته..

قلتها : ماشي افكر ..
فهد: خلوها العروس ع راحتها ..

خذت نفس طويل ..سمعت شيخاني: يلا عقبالنا علشان نفتك بس من المدرسه ..
بس صخت شيخاني وحطت ايدها ع حلجهاا..يوم طالعها سيفاني من الجامه بعصبيه ...عاقد حياته ...
فهد: ههههههههههههههه
ليلى : ما عليج شيخه ما بنرجع الكويت الا حلمج متحقق ..

فهمت شيخاني شو تقصد ليلى حتى انا بعد فهمت ...بس ما كان شي وقت علشان انسولف ..لان سيفاني موجود ..و ما بسمح مثل هالمواضيع .. و غير ان خلاص سيفاني بركن سيارته في مواقف امارات مول ..نزلنا كلنا
قلت حق سيفاني: بنروح انصلي
سيفاني : زين انا و فهد بنروح انصلي ..تندلون وين المصلى الدور الثالث ...

شيخاني: هي
سيفاني: لا اتروحون منا ولا مناك خـلصوا و تعالوا هالمكان ..
ليلى : بنشرى يمكن شيء يعيبنا ..

سيفاني طفران ها محد يطلع معاه مكان: اوكى بس لا اتخرون يلا فهد..
طلعنا نحن البنات ..رايحين المصلى ...عقب ما خلصنا ..صلاة يلسنا انحـاوط في المحلات ...
هدى: ايه خليكم خريب مني اخاف اضيع اشكبره هالمركز ..

شيخاني: هههههههههه لا اتخافين ...
ليلى : كل اجانب ما اجوف مواطنين؟
كنت اسمع كلامهم ...بس طار عقلي و انا اجوف بدلات الاطفال ..خطر ع بالي حمودي ..دشيت المحل
قلتهم: تعالوا هني جوفوا هالبدلات رهيبه ..حصه بتتخبل عليها ..

ليلى : ما احب ادش محلات الاطفال بتريا برع ..

طنشتها و يلست الف و الف ..عيبتني كذا بدله شليتها ... وحده بخليها حق يوم ملجتي .. و الثانيه يوم ملجت سيفاني ..امبين عليها راقيه ...سرت احاسب .. و انا ظاهره لفتني محل خاص ببدلات الشباب ...رحت صوبه.. و انا فـ بالي اشتري شي حق راشد...بس لو شريت شو بيقولون ..؟؟ اكيد بسالوني حق منوه ..؟؟
ما اهتميت يلست الف و احاوط بس ما عيبني شي ..فكرت اخذ رايي شيخاني ..التفت يمين شمال محد صوبي وين راحوو ..

اتصلت بـ شيخاني ردت علي سالتها: وين انتوا ..؟؟

شيخاني: تعالي نحن برع ..
صكرت عنها و طلعت برع المحل بس ما جفت حد ..بلعت ريجي ..رجعت اتصل بها ..
قلتها: وين بالضبط تراني ما اجوفكم ..؟؟

شيخاني: انتي وين ..
قلتها : انا عندي محل الي مجابل الاطفال انتوا وين..

ردت علي ابرود : نحن بالمحل الجريب منه ..دشي علينا..

الظاهر ان شيخاني كانت لاهيه بشيء تبا تشتريه..ربعت المحل الجريب ما لقيت حد.. دشيت المحلات الجريبه مني مالقيتهم ...رجعت اتصل بها كانت تحاول ادلني بس يطلع المكان غلطت .. كلمتني ليلى ..بعد نفس الشيء ...فكرت اتصل بسيفاني ... اخرتها يوم جفت مرت ساعه و نص انا ادورهم ..قررت اتصل بسيفاني ..بس البطاريه فضت عندي .. و اتصكر بويه شيخاني ...بلعت ريجي ..دارت فيني الدنياا ... وينهم ..؟؟ وين راحـوا ..

حاولت افتح الموبايل علشان اقولهم اييون عند المصلي لاني وصلت هناك ..بس الموبايل يرجع يصكر لان البطاريه فاضيه..شسوي ..؟؟ ..هني كل اجانب ..اخاف اتعامل معاهم ... وين اروح ..؟؟

طالعت الساعه مرت ساعتين ...انا بعدني وحيده ...يلست امشي و امشي ...بس مالقيت حد ..اخرتها وصلت برع عند موقف السيارات ...يلست ادور ..يمكن الاقي سياره سيفاني ... بس الظاهر مب هني امبركن سيارته ...يتني الصيحه ...

كنت برجع داخل بس جفت شاب ..رايح صوب سيارته ..شكله صايع ..شعره تحت جتوفه و سماعه موبايله باذونه .. و غير الكاب شكله ما يطمن بس رحت صوبه ...
قلته بصوت يرتجف و انا احبس دموعي : لو سمحت اخوي..

طالع الشاب وراه مستغرب : انا !!
هزيت راسي يأسه ...التفت صوبي و قال: امري الشيخه ..

قلته : عندك جراجه ابا اجرج موبايلي ..مضيعه الاهل و مب عارفه وين اسير ..
قال و كانه استعطف حالتي: ما عندي جراجه ..بس تعال اركبي معاي السياره ..

رديت لورا خايفه الظاهر ها مامنه فايده ..فكرت ارجع داخل ارمس السكيورتي أي حد يساعدني ..
ابتسم الشاب : لا اتخافين ... انا عندي هني جراجه بس وايرها قصير ما يوصل برع ..يعني دخلي السياره علشان اترومين ترمسين ...

همست: لا

قال لي: عيل سمحيلي ما اروم اساعدج ...انا مشغول ..

تميت واقفه ابمكاني ...يوم جفته شغل سيارته يلست اصيح ...من جافني اصيح نزل ابسرعه و ياه صوبي
قال جنه طفر : شو تبين اسوي لج انتي مب راضيه ..

قلته و انا اتقطع من الصياح: الحينه بيأذن المغرب ..و انا مضيعتنهم من العصر ... كيف ارجع البيت..
الشاب: زين بوصلج البيت ...شو قلتي ؟؟

قلتها: انا من راس الخيمه ..

عقدت حياته: راس الخيمه .. و يايه ابروحج دبي ..
قلته و انا اتقطع : لا اختي و بنات عمي بس راحوا عني مدري وينهم ...اخوي بجتلني الحينه "وكملت صياحي"

كنت احس بعمري تايهه و ان شكلي بتم جذا ضايعه ...
قال: زين لا اتصيحين ...اندوج موبايلي اتصلي فيهم ...

خذت موبايله من غير ما اتردد و انا احاول اوقف الرجفه الي احس فيها ...اتصلت ابـ شيخاني ما اترد ...اتصلت كذا مره ما اترد..

يلست اصيح : محد يرد علي ..

الشاب : انا الحينه بروح اصلي المغرب اسمحيلي ما اروم اتاخر ..

زخ موبايله و دش المركز..خفت يوم تميت ابروحي لحقته من غير ما يحس ...ربعت صوب مصلى الرياييل و يلست بزاويه يمكن اجوف سيفاني او فهد...بس ما جفت حد منهم ..يلست ع الكرسي و انا اشاهق من الصياح ...جفت الشاب يظهر من المصلى ..رحت صوبه..

من جافني وقف : انتي بعدج ...هني ..

ترجيته: ساعدني ..ما اعرف شسوي ..
شكله حرج: انتي كيف يودرونج كل ها الساعات من غير ما يسالون عنج...

مد موبايله مره ثانيه:- اندوج اتصلي

اتصلت ابشيخاني بس بعدها ما ردت ...طالعت الشاب بيأس
قال طفران: كتبي لها مسج يمكن مستغربه من الرقم ..

كتبت لها مسج حوالي خمس دقايق لي ما اهدي عمري ...شويه و اتصلت شيخاني ..
طالعت الشاشه: هذي اختي ..

الشاب عطيني اياه ويير عني الموبايل شهقت سمعته يقول: انتي كيف اتودرين اختج ها..
كنت اسمع حس شيخاني : منوه انت ؟؟؟وين شوق ؟؟

الشاب: جب ولا كلمه ..اونج خايفه ع اختج...

شيخاني: منوووه انته ايييييييييييييييه لا اتسسسسسسسب

الشاب: جان الحينه حد خطفها ولا شلها جي ما تتنبهون لها ...هاه ..

كنت اطالع ها الشاب باستغراب .. بس بداخلي فيني ضحكه ما يدري اني اكبر عن شيخاني باربع سنوات ..
شيخاني : ايه احترم نفسك وين اختي هاه ..

سالها الشاب: انتي أي صوب علشان اييب اختج لج..يا عديمة المسؤليه..
دلته شيخاني المكان ...سمعته يقول: قري بمكانج لي ما توصل اختج..بنات اخر زمن ...

وصكر التلفون ابوييها قال يامرني: يلا امشي ... و هذي اخر مره اتييون ابروحكم هني...اتحسبون الدنيا امان ..

بلعت ريجي لحقته و انا صاخه ..شكله اخرته عن موعد ..لووووووووووووووووول ..علشان جذا حرج ..المهم تستاهل بالي سواه في شيخاني .ههههههههه عقب خمس دقايق وصلنا
قلته: خلاص خلاص هذيلا جفتهم..

وقف الشاب: يلا روحي اتحملي ع روحج مره ثانيه ..
قلته: مشكور ما اتقصر سامحني ..

الشاب طالعني بنظرات وراح عني ...ربعت صوبهن ..
ليلى: منوه ها شوق..

يلست اصيح: شو ها المقلب الي سويتوه فيني..
شيخاني محرجه: منو ها السبال الي قاعد يسبني .
قلتها و انا امش دموعي : تستاهلين ليش تودروني ..

شيخاني: محد قالج ادشين محلات جنج بقره جايفه حريجه اول مره اتجوفين محلات ..

قلتها : كان بامكانج تتريني برع ..."طالعت اجياسهم" اظن حتى ما فكرتوا ادوروني
هدى :عقب ما شبعوا حواطه تذكروج..

قلتها بثقه: انا ادري لاني يوم اسالها عن مكانكم كان بالها في شي ثاني ..

ليلى : المهم شو بتقولون حق سيف ..
شيخاني: قصينا عليه ...علشان ما يكتشف انج ضعتي ...جان بذبحنا .. و خاصه لو عرف سالفه هالشاب الهرم الي قاعد يسبني ..

قلتها بغيض: دوااج تستاهلين ...يا عديمة المسؤليه هههههههههههههه
شيخاني: انا حماره اني دليته مكانا جان خالينج تضعين كان احسن ...

ليلى: ضيعتي علينا الثلج ..شو بنروح صوب الثلج..
شليت اجياسي : لا ما بنروح دواكم ...يلا سيفاني يتريانا ..أظن

سرنا صوب ما كان سيفاني وفهد يتريونا ...و شيخاني و هدى و ليلى يتحرطمون لانهم ما راحو صوب الثلج ...اما انا عيبتني شهامة هالشاب و الي سواه في شيخاني ..
سيفاني: ليش تاخرتوا "طالعني" ليش موبايلج كل مغلق"

بلعت ريجي: البطاريه امفضيه ..

فهد: يلا انروح ..
سيف : خلنا نطلب لنا عشى ...

هدى: زين بعد انا ميته من اليوع ..

تجدم سيفاني و فهد و لحقناهم ...يلسنا ع طاوله .
سيفاني :شو اتبون ..؟؟
فهد قعد: سيفاني انا تعبت ...بتم مع البنات روح ابروحك ..

سيفاني : اطلبلكم ع ذوقي ..

شيخاني تضحك: ههههههههههههه و ع حسابك بعد..
ضحكنا بس سيفاني ملامح ويه تمت جديه ..سكتنا ..يوم ما ضحك

وقفت ليلى ابسرعه: بيي معاك احب اطلب ع ذوقي ...

سيفاني جنه طفر: زين شو اتبون ..؟؟
قلت ابقلبي ..هييييي ها بدور بعيد عنج يا ليلى جان بتاكلج ...

قلته ابسرعه: أي شي المهم انسد يوع بطنا "وتذكرت يوم ضعت من شويه"
تحرك سيفاني و لحقته ليلى ..
هدى: فهود ما سرنا عند الثلج..
فهد: ليش ع بالنا كل وقتكم كان هناك..

هدى: ابا اسير الحينه ..

طالعت شيخاني خفت لا هدى اتخبره اني ضعت عقب يخبر سيفاني و تستوي المجزره ..بس الحمدلله
فهد : مره ثانيه ..خلاص يومين رادين الكويت ..

شهقت شيخاني: ما وحى لكم اتيوون ..

فهد: شنسوي خلصنا شغلنا الي يايين علشانه..
سالته: ما جفت أي شغل كله انحاوط ..؟؟

بس حسيت ابراحه ...يوم قالوا برجعون الكويت..راحه من صوب حياة سعيد و حصه.. وراحه علشان بتم خطبتي و سوالف القصاص .. و اكون انخطبت رسمي قبل ما توصل ندى نهايه هالاسبوع ...
فهد يطالع شيخاني : يينا علشان غرض و الحينه بنرجع ..
حطت شيخاني ايدها ع خدها و سالته ابرود: شو غرضكم..

ابتسم لها: اييييييييييدج ..

نقزت شيخاني ابمكانها و جنه حد صفعها اما انا و هدى : ههههههههههههههههههههههههههه

شيخاني: لا تقعد اتنكت ع حسابي ..

فهد يضحك: ههه و الله ما انكت ..ما يحتاي اتريا ردج ادريبج موافقه ..و انتي بتحصلين واحد شراتي..
قالته: قلبي كان حاس ..يوم انكم ما بطولون باليلسه و غير ان امك و باجي اخوانك ما يوو عرفت ان السالفه فيها إإإإإإإإإإإإإإإإن ..

شيخاني: محد شاورني ..
استغربت من جرات شيخاني ع الاقل سوي عمرج مستحيه جان انتي ما فيج حيااا

هدى: ما يحتاي حد يشاورج..
شهقت : بس انا ما ابا اعيش فـ الكويت..

فهد: بنعيش فـ دبي ...هني ..شو قلتي ..
طالعته شيخاني بنظرات متشككه ..بس سيفاني و ليلى ردوو .. و يلسنا ..اتغيرت السالفه من وصل سيفاني ...قعدنا انسولف ..و نضحك.. و خلصنا عشى و ردينا البيت هلكانيييييييييييييين ...

رقدت ليلى ع طول اما انا ..فتلفونات بدور ما خلت جفتي يغمض ...عطتها كل شي صار بالتفصيل ...ما انه ما صار شي ..الا انها تبا اتعرف شو صار ...الله يعينك ..يا سيفاني ع بدور .ايام بارده و ممله مرت عليناا ...و بنفس يوم سفر قوم عمي للكويت ....نشيت من الرقاد بكسل ..بس عقب حسيت بنشاط ..بعد ما اتسبحت و خلصت..كالعاده قوم عمي ظاهرين يتمشون الصبح ما يضيعون وقت بس هالمره ماخذين ابوي معاهم ......

..ورحت صوب حجرة حصه..دقيت الباب محد كان موجود في الحجره ..
طلعت من جناح حصه و سعيد.....سمعت حس حمودي يصارخ في الصاله التحتيه ..نزلت الدري ..جفت حمودي قاعد يلعب ..ابروحه ..

سالته : حبيبي حمودي وين ماما ...

حمودي يلعب بالكره: عند ثيخه بحجرتها ..
قلته: شيخه ما راحت المدرسه..

صرخ و جني ازعجه: لااااااااااااااااع

قلته : اعصابك...

صعدت فوق الدري مره ثانيه و رحت صوب حجرة شيخاني سمعت صوت شيخه اتصيح ..وحصه ترمس ما فهمت شو السالفه ...فجيت الباب ...توقعت شيخه اتصارخ علي و اتقولي ظهري من حجرتي بس تمت ساكته و دموعها منسابه ع خدها ..

حصه: زين خلاص ..انا بخبر سعيد ..
بلعت ريجي: شو السالفه ..؟؟

حصه : تعالي شوق .. و الله اناا مالي ذنب سعيد مطرشني ارمس اختج ع اساس خطبتها من ولد عمها فهد..

شيخه ترجع اتصيح: انا ما اباااااااااه من قالكم بعرس انا بكمل الكليه ..
ما عرفت شو اقول ...يعني صدق البارحه يوم فهد كان يرمس ..و يحليلها شيخاني ع بالها يسولف ..
حصه: زين حبيبتي ...بس هم يبون موافقتج عقب ما اتخلصين دراستج ..بيصير كل شي ..

شيخاني: و ان شاء الله وين بسكني برع الامارات ما اباااااااااااااااا

و اتغطي ويها باللحاف بعد ما انسدحت ع الشبريه ...جفت حصه واقفه :خلاص زين لا اتصيح انا بخبر سعيد..
طلعت برع و لحقتني حصه سالتها: زين شيخه ما تباه حق شو اتصيح..

حصه: سيفاني ضاغط عليها ..

حرجت: سيفاني مب من حقه ..

حصه: مدري شو اقول و الله ...بس هي حجتها انها ما تبا اتعيش بعيد عنكم ..ترا فهد ناوي يستقر بالامارات ..
قلتها: قال البارحه بس ما صدقناه ..
حصه"..........................."ماشي رد"
سالتها: بتخبرين سعيد..

هزت راسها بمعنى هيه..
قلتها: اخاف سيفاني ..يجتلهاا ..

حصه: مدري شو بيصير بس حطي في بالج شي واحد اذا كان من نصيبها ما بتاخذ غير نصيبها
كلام حصه يتم في بالي صدق الواحد ما ياخذ الا نصيبه ...

عقب الغدا فكرنا انروح بيت خالوه حليمه صوب بدور و موزي .. و ناخذ ويا ليلى و هدى..و بالمره انهرب شيخاني عن سيفاني ...بس للاسف ما حطينا في بالنا ..ان سيفاني من بيي من دوامه بعفد صوب حجرة شيخاني...يلست في حجرة حصه ..خايفه.ع شيخاني .. و حصه كانت اطمني ...دشت علينا امايه

امايه: شوق ما تستحين امودره بنات عمج ابروحهم

قلتها: خايفه ع شيخاني..
حصه: شوق لا اتبالغين..

قلتها بخوف: شو ما ابالغ سعيد محد ..جان سوا شي بشيخاني منوه بساعدنا..

امايه: بسم الله شو السالفه..
حصه: ماشي سيف يقنع شيخاني اتوافق ع ولد عمها ..

فاجاتني امايه: هههههههههههههههههههههههه

طالعت حصه و حصه طالعتني مستغربات من ردت فعل امايه ..طلعت من جيبها بيزات ..
امايه: هذا مهر اختج شيخه ..؟؟

حصه: مهر شيخه .!!!!!!!!! كيف ؟

امايه: شيخه من جافت سيف قالته انها موافقه بس اشترطت اتخلص دراستها قبل ..
قلتها بلهفه: كيف كيف رضت ..و هي الصبح كانت اتصيح ما تبااه ..

امايه: يلا نشن روحوا يلسوا مع بنات عمج بروحون اليوم..الظاهر ان سيف اقنعهااا ...

حصه: عجيب هالسيف ..
قلتهم: الا من خوفها وافقت عليه..
امايه: عن الخربطه الزايده اقنعها و البنيه اقتنعت ..

كنت اتمنى اعرف شو صار بين سيف و شيخه كيف بهاي السهوله اقنعها ...بس كنت عارفه اني بلاقي الجواب ..اذا مب الحينه عقب ...بعد الغدا..يلست اساعد ليلى اترتب اغراضها في الشنطه ...و انا بالي مشغول بـ شيخاني الي ما يت تتغدا حتى ...انفجت الباب فجاه هذي حركات شيخاني الدفشه اول مره ما اصرخ ع حركتها بالعكس ابتسمت يوم جفتها قلتها: ..شيخـاني "جني مب مصدقه"

شيخاني: يلا يلا ابسرعه ..

ليلى : شوه ..؟؟

شيخاني: سيفاني قال بودينا البحر ...قبل ما اتروحون المطار
صكرت ليلى شنطتها ابسرعه : زين و الله يلا ..

طالعت شيخاني مستغربه الحينه هاي من صجها مستانسه ولا اتمثل !! و الله شيخاني و بدور محد ينعرف لهم
صكرت شيخاني الباب بقوه ليلى: اختج دفشه..
ابتسمت: عني انا متعوده الدور ع اخوج فهد يتعود ...

ليلى: هههههههههه دام اصر انه يباها خل يتحملها ...يلا عن يروح عنا سيفاني يسويها ..
قلتها و انا ادور عبايتي : يسويها ...

ركبنا سياره سيفاني صرنا نركب سيارته وايد بوجود قوم عمي ...طالعنا بسيارتين ..امايه و عمي و باباتيه عند الدريول و نحن البنات مع فهد في سياره سيفاني .. و حصه و حمودي الي كنت اتمنى انه ايي معانا لانه يحب البحر ..بس كان بيت خالوه حليمه ...

نزلت نترابع صوب البحر ...جنا اول مره انجوفه ..وقفت جريبه منه و الموج يضرب اريولي مدري مرات احسه يلاعبني و مرات امعصب مني ..ابتسمت ..حطيت ايدي فوق يبهتي اطالع الشمس و خيوطها المتناثره ع صفحة البحر .لحظات حميمه كنت احس بها بس ناقصني انسان واحد ...راشد..فتشت عن موبايلي ..تذكرت اني نسيته بحجرتي ...كنت بطرش مسج له اذكره اوصف شعوري لي بها اللحظات ...لانه يعرف اشكثر احي البحر و اعشقه ...
صلبت نفسي يوم يتني ضربه ع ظهري : بشو اتفكرين..
ابتسمت حق ليلى : بكل شي حـلو ..

ليلى: حـلو البحر .."خذت نفس طويل" ما طولنا وياكم...دوم نقعد معاكم بالاسابيع ..بس هاالاسبوع مدري ليش يحسسني اني بتفتقدج..

ابتسمت لها لانها غمضتني ..: انا بعد بشتاق لج ليلى ...
همست ليلى: طالعي اختج شيخه ..
التفت لورا ::جفت شيخاني يالسه ع صخره ابروحها ...بس كانت اتراقب سيفاني و فهد الي كانوا نازلين صوب البحر ...
ليلى: احس شيخه مب مستانسه..
سكت ما عرفت شو ارد عليها ...
زقرتنا هدى: تعالوا شربوا الشاي ..
رحنا صوب اامايه و عمي و باباتيه مكان فارشين الحصير ..قعدنا عليه ...

عمي: عيل بتفتكين اليوم منا شوقاني ..
قلته: الله يسامحك..

نشيت من مكاني و قعدت حذال باباتيه لويت ع ذراعه: احس من زمان ما جفتك..
امايه: لهيتي مع عيال عمج وين بعد بتذكرين ابوج..
ليلى: زين اليوم بنروح عنكم ..
امايه: حياكم الله فـ كل وقت ...

سكتنا يوم يت شيخاني و قعدت حذالناا ..
عمي: هلا بخطيبه ولدي..؟؟
ابتسمت شيخاني و صبت لها شاي ...
صرخت هدى: جوفوا فهد و سيف ..

طالعنا صوب البحر ..جفناهم يسبحون ورايحين بعيييييييييد شهقت خفت عليهم ..بس امايه و عمي و ابوي كان عندهم شي عادي ..

شويه و ظهروا من البحر ..وقعدوا معانا ...اتفاجانا يوم جفنا سياره اتبركن جريب منا ..
شيخاني: سعيييييييييد يااااه ..

نزل حمودي من السياره يربع صوبنااا ..وقفت استقبله و لويت عليه و شليته يلست ادور و ادور لي ما طحنا ع الرمل و يلسنا نضحك ابصوت عالي ....
بس كانت المفاجأه يوم نزلت بدور و موزي من سياره سعيد ...طالعت سيفاني الي من جاف بدور ..عض ع شفايفه ووقف ع طول ..

ابتسمت لي بدور و كانها اتقولي جوفي اخوج ..شرد يوم جافني ...

سلمت ع موزي لاني حسيت من زمان ما جفتها .. عقبها انصدمنا انها فتحت ملف فـ المرور و تدرب اتسوق سياره ..كانت اللمه حـلوه ..سيفاني كان بعيد عنا ..ابروحه ع البحر ..

بدور تساسرني: تعال انروح صوبه الله يخليج..

قلتها: جب علشان تكفخينه و عقب يكفخني انا ..
بدور: دخيلج ولهانه عليه ...و الله ما بقوله شي ..بس تعالي وياي ..

غمضتني بدور ..فاضطريت اروح معاها ...سعيد شل حمودي ووداه صوب البحر يسبحه . وحصه تمت قاعده مع امايه و عمي و باباتيه..وموزي اندمجت ابسرعه مع ليلى ..

.وفهد انتهز هالفرصه و تم يتمشى مع شيخاني و هدى..بس كانت ملامح شيخاني انها مرتاحه.. و كذا مره سمعتها تضحك ابصوت عالي و اتعلق و اتصارخ يعني ردت الروح فيهااا ...

اما انا الله بلاني بدور ..زختني بدور من ذراعي و قمنا نتمشى صوب البحر ..بس جريب سيفاني ...الي كان سرحان يطالع ..الطير الي كانت تطير فوقه ...

بدور اتعلي صوتها : اقول شوق وحشتيني من زمااااااااااان ما جفتج..

كنت اطالع بدور اترجاها انها ما اتسوي مشكله لانها متعمده اتعلي صوتها و سيفاني يسمعنا ..

كملت كلامها: لا يكون جفتي عيال عمج و نسيتنا ترا من لقى احبابه نسى اصحابه ..

طالعت سيفاني جفته ما اتحرك منه شي ..واقف بشموخه ما هزه كلام بدور الا يوم قالت

بدور:لالالالالالالالا معقـوله .. معقـوله ..خفتي مني من يوم سطرتج بكف ..

طالعت بدور بنظرات غضب و هي عضت ع شفايفها لانها حست انها بالغت ...زخيت ايد بدور ...بالقوه و جني قاعده اعاتبها ..يوم جفت سيفاني ياي صوبنا ... و بعيونه الشرر ..

محبوبتي قـلبــي جريح .. وانتي سبب كـل الجروح ...في غيبتك موقــي نضيح .. اذكرك واتحسر وانوح ..ع الخـــد دمعاتي تسيح .. والدمع في عيني فضوح

نبض احساسي
09-05-2007, 05:27 AM
تجدم منا سيفاني و كان حاط ايده ابوسط خصره ..من يجوفك يا سيفاني يخاف منك ..ابسبب ملامحك القاسيه كيف و انت لابس نظاره شمسيه ...

ييرتنا بدور و كأنها اطمني : لا اتخافين شو بضربنا جدامهم كلهم مستحيل ...
وصلنا سيفاني و انا كنت ارتجف ...رفعت بدور اطالعه ابكل شموخ اونها مستغربه : اوووه انت هني ما جفناااااااااك ..

سيفاني ابرود: لا و الله "وطالعني" ما جفناك بعد..

قلته : انا انا ما يخ يخصني ..هذي ..بد بدور ..
بدور : شو فيج شوق .؟..و بعدين ليش ما قلتي ان اخوج هني جان ما ييت ..
فجيت اعيوني اطالعها باستغراب ادفع نص عمري بس تعطينا شويه من قوه شخصيه جدام سيفاني ..

فاجاني سيفاني يوم ابتسم: شوق انتي شولج بها الياهل روحي قعدي مع الي كبرج..

بدور حرجت: انا مب ياهل ...تباني اثبت لك مره ثانيه..
حطيت ايدي ع حلجي: بدور لا اتسوين لنا مشاكل خلينا انروح...

سيفاني : جربي جان اتبين اخلي لحمج اكل للسمج ..
بلعت ريجي و انا علامة استفهام قد البحر في راسي ..ما احيد سيفاني ياخذ و يعطي فـ الرمسه احيده ع طول يمد ايده ما يتفاهم ...بس مع بدور كلش غييير ...
بدور: انته الحينه شو تبا منا ..ليش ياي صوبنا في شيء ..؟؟؟

عيونه كانت مغطتنها النظرات ما كنت اعرف شو يفكر ...بس حمدت ربي يوم عطانا ظهره ناوي يروح..فجت ايدي بدور و لحقته و جابلته : وين وين بتروح ..

تميت واقفه ابمكاني ..جني مشلوله ..هذي بدور خبله ..
سيفاني يصك ع اسنانه: وخري عن دربي يا.....................

بدور تقاطعه: يا الياهل يا الصغيره يا المراهقه .. يا كل شي ..بس لا تعطيني مقفاك و اتروح وحشتني موووووووووووت
كنت بشرد و بركض صوب امايه بس ها الموقف وايد شدني ..
بدور: اتحب اتعذبني حرام عليك ..
سيفاني يأمرني : شوق .

نقزت ابمكاني و قلت بصوت خايف: شوه
طالعني: تعالي شلي هاي من دربي ..تعالي ..

تجدمت ابسرعه صوب بدور اييرها من ذراعها: يلا انروح ..
بدور محرجه: انت مب ع كيفك تلعب ابمشاعري ...

سيفاني يعدل نظارته و كانه يتطنز : مشاعرج !!
حمدت ربي الف مره يوم جفت ليلى و موزي يايات صوبنا ...بس بدور نظرات العصبيه ما شلتها من عيونها ..
ليلى: شو اتسون ..؟؟

موزي: شحالك سيفاني؟؟
يبتسم لموزي و كانه يغايض بدور: يسرج الحال ..اعلومج انتي ..
موزي: الحمدلله ربي يعافيك..
قلتهم : يلا انروح صوب شيخاني

بدور : مب قبل .........
بس قاطعنا سيفاني: ليلى بغيتك شويه بكلمة راس ..
ليلى مستغربه انا !!
يا ناس يا عالم حد يكفخني براسي ..شو الي قاعد يصير ..سيييييييفاني الي محد يقدر يقوله احم ..قاعد يلعب لعبة بدور اونه يغايض بدور ..يتني الضحكه ..بس ما بغيت احرج بدور الي احمر ويها ..
موزي: يلا عاد خلصوا اسراركم و تعالوا صوبنا ..
تجدم سيفاني الي ابتسم لـ بدور ابتسامة انتصار و لحقته ليلى ...

تميت واقفه اطالع بدور لانها غمضتني ..بس هي واقفه ابمكنها اتراقب سيفاني و ليلى الي ابتعدوا عنا ...
موزي: يلا انروح ..؟؟

شلت بدور الحصى و كانت بتفره ع راس سيفاني من غيضها بس انا لحقت عليها و زخيت ايدها ..
موزي: بدووووووووووور تخبلتي ..

بدور شويه و بتصيح: ما ادانييييييييييييييييه .."علت صوتها " اكرهك سيفـااااااااااااااني ..

حطيت ايدي ع حلجها ع رغم صوت الموج الي ان الكل التفت صوبنا ..بس الظاهر محد انتبه شو قالت بدور الا انا و موزي و سيفاني و ليلى يعني الي كانوا جريبين منها ..

موزه : بدور !!!!!!!!!! تخبلتـي ..

بدور دموعها تنزل من عيونها : حقير اكرهه..
غمضتني بدور ..و سيفاني صدق طلع راعي حركات ييريتها من ايدها ..ووديتها مكان بعيد شويه ..
موزي: و انا وين اروح شو سالفتكن ؟؟

قلتها من دون ما التفت صوبها : موزي اسمحلينا ثواني بس ..

موزي: خلاص اتريااكم صوب قوم خالوه ..
قلتها ابسرعه: زين زين ..

بدور و هي اتصيح: اخوج حيه من تحت تبن ..
قلتها: زين لا اتعصبين ..انتي ادرى ان سيفاني مب راعي هالسوالف و الحركات ..

صدت بدور وراها و قالت بحسره: جوفي ..
صديت جفت ان ليلى رايحه صوب موزي و سيفاني دش البحر عند سعيد و حمودي ..
قلتها اطمنها: جفتي اصلا ما لحق يقولها شي انتي كان المفروض تمسكين اعصابج تدرين انه يبا يقهرج..
يلسنا ع الرمل تمت ساكته ذكرتها: انتي قلتي بتخلصين امتحاناتج و عقب بتفكرين بها السوالف صح..

بدور و جنها ترمس شرات الياهل : خلاص ما بزوج اخوج خله يشبع بـ ليلى ..

يتني الضحكه بس يودت روحي ما ابا احرجها خذت نفس و قلتها: انا بطلب منج شي و ادري انه صعب عليج اتسوينه بس لازم ..علشان تكسبين سيفاني ..

طالعتني و عيونها مليان آآمال ابتسمت لها: سيفاني موته و حد يطنشه ...يبا كل شي يروح حسب رغبته ..الشور الاول و الاخير له ..

بدور اتصك ع اسنانها: بس يوم كان يكلم الحقيره كان شخص ثاني ..
رفعت حياتي مستغربه : منو هاي الحقيره..

بدور: ساره منوه غيرها..
قلتها: يعني انتي ...هههههههههههههه

نافخت بغيض: متفيجه اتنكتين..
قلتها: سوري سوري ..بس تبين شوري ..
قالت و هي اطالع صوب سيفاني : بسمعج..

قالت لها و كنت اتمنى تقتنع بكلامي : طنشي سيفاني بس بس 4 اسابيع

شهقت: وايد..؟؟
قلتها: ادري 4اسابيع تقريبا شهر ,...هاي فتره امتحاناتكم ...صدقيني و ابصم لج بالعشر بربع وراج..
كانت تحس بيأس: بسمع شورج بس اظن انه بيهتم..
قلتها: حاولي اشغلي نفسج بالمذاكره حتى لو يبتي نسبه عاليه بنقهر لان ماصار من ضمن اهتماماتج...شو قلتي ..

فاجاتني ابتسامتها: زين ..بسوي روحي زعلانه من الموقف الي سواه ..

قلتها: عليج نور ..يلا انروح نستانس معاهم ..
وقفت ابسرعه : يلا ..

رحنـا صوبهم...حسيت بالراحه لاني قدرت اقنع بدور و من صوب الثاني برتاح من مشاكلها مع سيفاني ..لمحت شيخاني تضرب فهد بجتفه و اتروح بعيد عنه ..جفت ابويهه ابتسامه كان خاطري اعرف شو علق عليها ...

طالعت حصه الي زقرت سعيد: سعيد اندوك الكوره ..

صرخ حمودي يصيح: كورتي كورتي ...
سعيد يضحك: ههههههههههههه يا الزطي بنلعب فيها ..شويه بس

هدى: يلا نلعب طايره ..
فهد : نحن ثلاث شباب بنغلبكم ..

ما صدقنا جفنا الكوره ..انجسمنا ..بس حصه يلست ..ما تقدر طبعا تلعب ..
فهد: سيف يلا تعال بنلعب طايره ..

عمي: يلا ابسرعه ما بقى شي ع اذان المغرب ...الطياره تتريانا ,...

سوينا خط و انجسمنا ..راقبت سيفاني الي ظهر من بعيد و ياه صوبنا يركض ..جفته يدور بنظراته ع بدور ..كنت بحلف انه يدور بدور ...اكيد يبا يجوف ردت فعلها عقب الموقف السخيف الي سواه ...طالعت بدور جفتها اطالعني و كأنها تقرا افكاري ..

موزي: يلا يا فريق البنات ..توزعوا اليوم بنهزم الشباب ..

حمودي: انا وين العب ..

سعيد: تعال صوبنا بابا ..

شيخاني: جان ما بتفعص اليوم ..

الكل: هههههههههههههههههه

يوم وقف سيفاني جريب سعيد وفهد قالت بدور بصوت عالي : عيل انا ما بلعب ..
رفعت حياتي خيبه بدور قلتي البسيه بس مب جذا ... وراحت امطنشه احتجاجاتنا و قعدت جريب حصه ..جفت ملامح سيفاني جامده و كأنه ما اهتم ..يلسنا نلعب فـ البدايه كنا نتمصخر و نضحك..عادي ..لكن عقب ..حسيت قمنا نلعب جد ..و نتضارب و انصارخ ع اخرتها ...وقف عمي و ابوي و امايه و كأنهم يبون يقولونا يلا بيأذن المغرب ...

صرخت هدى: غلبننننننننناااااااااااكم فزنا ..

فهد: انا عطيكم الفوز علشان الجوهره الي عندكن..
كنت بضحك ع شكل ويه شيخاني الي بسرعه ربعت صوب امايه ...

سعيد يطالع فهد بنظرات : يعني اتخون فريقك.. دمك حلال يااا أخي ..

فهد: ههههههههههههههه

سيفاني ما علق شل بعمره و قال: الي ياييين معاي ابسرعه ع السياره ...

شلينا دله الشاي و الحصير .. و انجسمنا كل واحد بسيارته ...كنا مستانسيين ..عني انا كنت طايره من الوناسه .... ودعنا المكان الي بتكون كل واحد ذكرى حلوه بالنسبه له الا اظني بدور ..

وصلنا البيت .. و كل واحد راح حمامه تغسلنا ..لبست ثيابي .. وطلعت من حجرتي و قبلها شكيت ع موبايلي ..جفت اتصال من ندى ..حضنت الموبايل .
عرفت انها بتيي هاليومين بس مدري متى بالضبط..نزلت تحت ..جفت الكل متيمع ....و امايه كانت اتحط العشى ...رحت المطبخ ساعدتها ...

كنا دوم نتعشى نحن الحريم ارواحنا و الريايل ارواحهم بس هالمره ..كلنا جماعه .. و الصفره عوده ..
عقب العشى ..يلسنا نشرب شاي ..طالعت السااعه عقب ساعه قوم عمي بيروحون المطار ...مدري ليش هالمره احس غير و اني بفتقدهم ,...

يمكن ييتهم هالمره كانت مختلفه و من وراها مقصد..تذكرت اني حلمت ان ليلى بالحلم اتقول سعيد انا ييتك من الكويت علشانك..بس عرفت تفسير الحلم..فهد الي ياه من الكويت علشان شيخاني ...التفت للكلام الي قاعد يدور يوم انطرى اسم ندى ..

امايه: و شخبارها و اخبار اهلهاا

حصه: الحمدلله ابخير ..الصبح انا رمستهااا ..
قلتها: سوت لي تلفون ..بس انا ما رديت عليها..

حصه: يمكن تبا اتخبرج انها وصلت راس الخيمه...\
شهقت: ندىىىىى هنـي متى وصلت مدري و الله ...

امايه: كيف بعد ما تدرين اربيعتج .. و باجر الرياييل بيون البيت ..
طالعت سعيد اخوي : عمي ليش ما اتم حق باجر ..عشان الريايييل ...و اتكون حاضر القصاص ...مره وحده ..
طالعت حصه : خلاص يعني باجر ..

كنت بسالهم شو باجر ..معقوله سيف خطب ندى و باجر قصاصهم محد قالي ..؟؟ زين يتريون الاسبوع الياي يوم بيي راشد و نتقاصص مره وحده ...حق شو مستعيل سيفاني الله يعينج بدور ....و اونج تبين اتسوين روحج زعلانه الظاهر ماشي فايده ...تمنيت من كل خاطري ان حصه ما اتقول حق بدور ان سيفاني خطب ندى علشان ما اتسوي مشاكل اتسويها بدور ...

...نشت حصه وراحت فوق يوم دشوا فهد و سيفاني ..
فهد: يلا ..حطينا الشنط في السياره ..
امايه: ما تعشيت فهد؟؟

فهد: تسلمين عموه تعشينا انا سيفاني برع ...
سلمنا ع قوم عمي ..لويت بـ ليلى ..و قلتها: صج هالمره بفتقدج ..

ابتسمت لي: حتى انا ...

سلمنا ع بعض ..اقترحت علي ليلى اني اروح معاها فوق علشان اتسلم بـ حصه ..بس قلتها : خلي هدى اتروح معاج انا ما اروم اصعد الدري لاعب كره ما اقدر..

ليلى : ابرايج ما بنثجل عليج..
كنت ابا اراقب فهد و شيخاني ...رحت و يلست عدال باباتيه ع الكنبه..اراقب شيخاني و فهد ..جفت نظرات فهد ع شيخاني الي كانت اتسلم ع عمي ...

عمي: تعال يا صبي سلم ع خطيبتك ...حشرتنا ابا بنت عمي اندوك ها "يزخ ايد شيخاني " مدي ايدج لا تستحين ..
نزلت شيخاني راسها متلومه انفجرت من الضحك ابد ما يناسبج هالدور ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

صخيت يوم جفت امايه و سيفاني يطالعوني بنظرات عصبيه ..اندسيت ورا باباتيه و كأني اطلب حمايته الي حضني من غير ما يعرف شو السالفه ...

وقفنا بررع ..انودع عيال عمنا ...و انتهت ايام الطلعات وياهم ...و الوناسه ...رجعت حجرتي .. و انا افتقد وجود ليلى و اغراضها بس عادي باجر بترد حياتي الطبيعيه تذكرت سالفه قصاص سيفاني ربعت برع ..صوب حجرة حصه دقيت الباب سمعت صوتها الواطي : الباب مفتوح..

دشيت جفتها اترقد حمودي يلست ع الكنبه اجلب قنوات التلفزيون الين ما يرقد حمودي ..عقب عشر دقايق يت قعدت حذالي ..سالتها: سيفاني خطب ندى ..؟؟

فاجأتني ابتسامتها و قالت بس حسيت انها تتمصخر علي : هيه و باجر قصاص سيف و قصاصج مكان واحد ..
تجدمت منها مبتسمه: كيف ترا "كنت بقول اسم راشد بس تلومت " ترا هو مش موجود ..
حصه: منو ..؟؟

قلتها اعاتبها : حــــــــــــــصه لا تستهبلين..
حصه: ههههههههههه هي فهمت ..
حطت ايدها يبهتي : محمومه انتي اليوم ... اجوفج ارتبكتي باجر الرياييل بيون مب اليوم ..

طالعتها: منوه ..؟؟

حصه: شو منوووووووووه ...اهل خطيبج ..انتي نسيتي شوه..ترا اليوم وصلوا ..وباجر القصاص .."وضربتني ع ركبتي مستانسه" مستعيل الحبيب ..

بلعت ريجي : كيف جذا سيفاني بتقاصص في بيتنا مب المفروض بيت العروس .

حصه: هههههههههههههههه ..شوق بلاج ...
رن موبايل حصه سارت صوبه و هي اتكمل : سيفاني بالاول خليه يخطب .."عقدت حياتها ":رقم منوه هاه ..؟؟

سالتها: حصه شو السالفه سيفاني مب خاطب ندى
حصه: شوق بلاج مستخفه..باجر قصاصج انتي و ذياب ..ندى محيـره حق راشد اخوي ...؟؟؟شو علاقة سيفاني بالموضوع ..تبين راشد يجتله ياخذ خطيبته ."طالعت موبايلها" صح رقم سعيد اليديد .."ردت " الوووووووووووووو

كنت اطالع حصه و انا مب فاهمه شي حاولت استوعب اخر كلامها ....تبين راشد يجتله ياخذ خطيبته ..عيل انا منوه الي خطبني !! مدري كيف وصلت حجرتي ...؟؟

عيل راشد مستعيل ع الرد من سعيد..؟؟ شو السالفه ...يعني انا وافقت ع ذياب مب ع راشد ..؟؟من طرا لي اسم ذياب حسيت برجفه ...بكل جسمي و اني ميته من البرد ..تلحفت ادفي نفسي و احاول اوقف الرجفه ...

لالالا هم فهموني غلط انا ما ابا ذياب ..انا ابا راشد..؟؟ عيل ليش حصه قالت وندى ..؟؟ و ليش سيفاني قال علشان ما ينكسر خاطر ندى..؟؟ و ليشششششششششش راشد قال مفاجاه و اتريا الرد..

اساله في بالي منوه الي يقدر يرد عليها منووه ..يلست اصيييييييح .انا لازم ارمس راشد..لازم ينقذني ..اكيد فـ سوء تفاهم ...يعني راشد خطبني من سعيد و سعيد رده ووافق ع ذياب مب ع كيفه يقررون مصيري مالهم حق ...مديت يدي ع الموبايل ..و انا ارتجف ..

.اتصلت برقم راشد بس يعطيني مغلق ...تغطيت باللحاف و يلست اصيح...ما حسيت بحصه ..الا يوم ييرت عني اللحاف ..

حصه: شوق بلاج ...بسم الله شو فيج تتنافضين ..
بلعت ريجي: بردانه .."ويلست اصيييييييح"

حصه ارتبكت يوم جافت حالتي : زين بيييب لج ادول ..

شويه جفت امايه و حصه و سعيد و شيخاني فـ حجرتي و حولي سريري ...شربتي امايه الادول ..
سعيد: يمكن خايف من باجر ..
شيخاني: عيل شو بتسوين يوم تملجين ...؟؟

قلتهم و انا اصيح: انا ما ابا اعرس ..انا ما ابااه ..
امايه شهقت: هذي الي بتفضحنا و بتسود ويوهنا ..جدام النااس..

يلست اصرخ و اصيح بصوت عالي : ما ابااااااااااه ما ابااااااااااااااااااااه ..

ما حسيت الا راسي يطيح ع حضن سعيد ..الي قعد يخفف علي .. ما كنت اسمع الا ايات قرانييه خلتني اغمض اعيوني .. و ارقد انا مرتاحه ..شويه ..وكلي امل اني اكون حلمانه ..

نشيت اليوم الثاني ..ما صدقت يوم جفت الساعه 12 الظهر معقوله كل ها رقااد غريبه ان امايه ما يت اتوعيني ..نشيت ..من ع الشبريه ..رجعت يلست ابسرعه يوم تذكرت البارحه شو صار ...

انا لازم اقولهم اني ارفضه ...لازم اكلم سعيد..رحت الحمام .اتغسلت ..بوقت ما طلعت جفت امايه داشه حجرتي
امايه: يمه نشيتي ..شخبارج الحينه..

قلتها : انا ابخير ..احسن ..
قلتها: وين سعيد..

ردت علي: راح يشتري اغراض حق العشى ..ترا اليوم بييون رياييل ...
قلتها ابروود: انا ما ابا اتزوج..

امايه: ليش يمه غيرتي رايج فجاه ..
رجعت و انسدحت عالشبريه و انا كارهه حياتي : بس ما اريده ..

قالت لي بحنان: يمه تبين اتفشلين اخونج جدام الرياييل ..
قلتها بعصبيه: انتي يهمج فشيلة عيالج جدام الرياييل ولا يهمج سعادة بنتج..

جفت امايه ما ردت عليه..نشت من مكانها وطلعت من حجرتي ..حضنت المخده و يلست اصيح..يا رب اتفرج علي مصيبتي ...يلست اتجلب ع فراشي محتاره ...افكر و اخطط شسوي ...حتى مكان عمل راشد ما اعرف وين بالضبط علشان اتصل به ...

دشت عليه حصه: شوقاني تعالي تغدي ..
قلتها من غير ما اطالعها : ما ابااا ..بس ابا اكلم سعيد

حصه: ترا عموه وايد زعلانه عليج و قاعده اتصيح..
سكت ماعطيتها رد ...تميت حاضنه المخده ..رن موبايلي جفت ندى المتصله ..طنشتها ...طلعت حصه من حجرتي بهدوء ...غفلت ..بس فجيت عيني يوم سمعت باب حجرتي ينفتح يلست ابمكاني ابسرعه ..ع بالي سعيد بس يبست ابمكاني يوم جفت سيفاني ..

واقف جريب من شبريتي محرج: انتي شو سالفتج ..؟؟
سكت ما عرفت شو ارد عليه .............................................

علا صوته: شو تبين الحينه ..؟؟
قلته و انا ارتجف : انا مب موافقه ..

صرخ عليه: من اسبوع امرمسينج بالسالفه .. و حزه ما بيون الرياييل قلتي ماا تبين ...شو السالفه لعبان عندج..

قلته : انا ع بالي ...."سكت شو اقوله ع بالي راشد المعرس شو ابا يضحكون علي "

سيفاني: ع بالج شوه ...انا بروحي رمستج و قلتي موافقه صح ولا لاء ..
يلست اصيح خايفه منه بس قلته: ما اباه ..
سيفاني : مب ع كيفج ..منكر البنات مب علينا ..

صرخت عليه ناسيه خوفي : ع بالك بتقدر تقنعني شرات ما قنعت اختي شيخاني ..
تم واقف ابمكانه : شيخاني ابروحها اقتنعت و قالت تبا ولد عمها ..

قلته ابسرعه: كانت رافضه ..

سيفاني و كأنه ماسك اعصابه : صحيح كانت رافضه بس عقب فكرت ..فيها ..وافقت ..انا ابد ما ضغطت عليها و عندج اياها روحي اساليها جان ضغطت عليها او اقنعتها ..

حطت ايدي ع عيوني و رجعت اصيح : المهم انا ما ابا ها الشيبه..
قال ابسرعه: شيبه !! من قالج شيبه ..
ترجيته: لا تزوجوني واحد ما ابااه ..."يلست اصيح"
رديت لورا و لصقت باليدار يوم جفته ياي صوبي يلس جريب مني خفت لا اتييني صفعه منه ..بس سالني بهدوء: ليش ما تبين ذياب ..

ما عرفت شو ارد ...
سالني مره ثانيه: الريال فيه عيب ..
هزيت راسي بمعنى لا ..
سيفاني: زين حتى انا اقولج انه ريال ما ينعاب .. و انا وهو شرات الاخوان اعرفه زين ما زين ..ها شي وشي غيره ..انا متاكد انج برتاحين معاه ..

تميت ساكته ..................................."ماشي رد"

سالني: شو قلتي ..
قلت بخوف : ما ابا ااه ؟..
غمضت اعيونه يوم جفته رفع ايده علي بس جنه تراجع باخر لحظه ووقف و قال: ما عليه محد يقدر يجبرج...بس خلي هاليوم ايمر ع خير ..اييون الريايييل ..وبعطيج اسبوع تراجعين قرارج ...و عقبها بنخبر الريال انج غيرتي راايج..

شو قلتي ..؟؟

هزيت راسي بمعنى موافقه عقب اسبوع بيكون راشد موجود .....المهم اتخبرونه اني ما ابااه ...اتنفست مرتاحه ..يوم طلع من حجرتي و جنه ياثوم كان كاتم ع انفاسي ...بها اليوم ابد ما طلعت من حجرتي ولا حد دش علي ...حتى محد قال لي شو اتفقوا ..او قال كلمة مبروك ..يدرون اني ما ابا اسمعهاا

وصلني مسج من بنات خالوه يباركون لي .. يوم ما رديت ع اتصالهن حتى وصلني مسج من ندى اتقولني"ان خالها مسوي لها مفاجاه و هي طايره من الوناسه و مهرا ما بتلاقي ام احسن مني " قصوري بعد اربي عيال ..غلقت موبايلي ..علشان ما توصلني مسجات غيرها .

.نشيت بوقت متأخر من الليل ...اليوع هاد حيلي ..

طلعت من حجرتي رايحه المطبخ ادور لي لقمه ..آكلها ..يلست اكل و اكل لين ما حسيت اني بنطر ..من الاكل ..رجعت الفله ...فجيت التلفزيون ..مع ان من طبعي ما احب اقعد مجابلتنه وايد عكس شيخاني ...يلست اطالع برنامج ثقافي عن الحيوانات المتوحشه ..كنت مندمجه ..رفعت راسي صوب الدري اسمع الصوت الياي من هناك..جفت شيخاني نازله من الدري و كتابها ابيدها ..

شيخاني: صح النوم ..يعني طلعتي من السجن ..

مارديت عليها طنشتها ...

يلست مجابلتني : اوني اذاكر ما باجي غير اسبوعين و عقب بتبداا امتحاناتنا ..
قلتها من غير نفس : زين شدي حيلج ..

شيخاني: بيني و بينج ..ما كنت ناويه ابدا بالمراجعه ...بس جفت بدور مشتطه ..يالسه اتراجع ..جنها تبا تطلع الاولى ع الدوله..

كنت اعرف ان بدور ذابحه عمرها بس علشان ما اتفكر بـ سيفاني ها اتفاقي معاهاا ..كل شي كارهتنه مالي نفس ارمس ولا لي نفس ع شي من هالدنيا..انسدحت ع الكنبه ...

شيخاني: شوق شو بلاج شكلج بتموتين..
قلتها: احسن خليني افتك ..."تذكرت" انتي وين جفتي بدور ..

شيخاني: بعد ما ظهروا الرياييل من بيتنا رحت مع حصه بيت خالتيه ...
تذكرت ان اليوم كانوا الرياييل متعشين فـ بيتنا ..

شيخاني: ما ودج اتعرفين شو صار ..
اشرت بيدي مب مهتمه ...

سالتني: ليش غيرتي رايج ..
قلتها :ما كنت اعرف المعرس ذياب ع بالي واحد غيره ..

شيخاني: منوه ...؟؟

طالعتها ابرود: ما يخصج..
شيخاني: ترا ندى ييت و معاها باقة ورد عوده بس حصه قالت لها انج تعبانه و قافله ع روحج الباب حسيتها فشله ..

حضنت ايدي احس ببروده و كأنه كل شي صار جدي: احسسسسن

شيخاني: انا خذيت الباقه لي ...
وقفت متضايجه من سوالف شيخاني : بروح حجرتي ...

شيخاتي: البيات الشتوي ..
طالعتها و انا راكبه الدري لحقتني : ترا مهرج مية الف ..

حطيت صبعي ع اذوني اصرخ عليها : سكتي ..
و هي تتعمد اتغايضني: و بتملجون عقب امتحااناتي ..

غمضت اعيوني و انا اركض الدري ما ابا اسمع شيخاني وقتها تستخف دمها ..و كنت اصرخ : بس صخي ما ابا اسمع شي ..

شيخاني تضحك علي : هههههههههههههههه و العرس عقب اسبوع من الملجه ..
من سمعت هالجمله كفخت شيخاني ..علشان اتصخ عني ..حطت شيخاني ايدها ع خدها مب متوقعه الكف الي ياها مني ..عقب ما استوعبت فرتني بكتبها الي ياه ع ويهي ..

حسيت بحرقه بويهي و جنه انخدش ..فعفدت عليها اطلع غيضي و ناري من ها الي يصير اليوم كله ..كنت اضربها بكساات و اصفعها ع ويها من غير ما احس بعمري...حسيت للحظه ان شيخاني عادي تموت تحت ايدي مع انها كانت تدافع عن نفـسها و اتصيح بنفس الوقت بصوت عالي ...

ع صراخ شيخاني ..ظهرت امايه من حجرتها .. و سعيد و حصه يوو يربعون صوبنا ...بس سيفاني كان اجرب واحد فيهم ..لانه ياي من برع .. وسمع صراخنا فعفد فوق الدري ابسرعه ...

دارت فيني الدنيا يوم وصلتني صفعه من سيفاني خلتني الصق باليدار .. و نفس الشي شيخاني عطاها كف سدحها بعيد عني ..

يلست اصيح ابصوت عالي متألمه من صفعة سيفاني بس كنت احس بداخلي مجروحه اكثر .. ووحيده و ضعيفه من غير راشد...ع طول سعيد زخ يد سيفاني علشان ما يتمادى .. اما حصه يت صوبي تلوي عليه ..
و امايه راحت صوب شيخاني و قالت: شوي شوي ع خواتك ..

سعيد شكله حرج من سيفاني : يعني لازم اتمد ايدك ماشي طريقه ثانيه اتفجج من بينهم..

شيخاني اتصيح و تصرخ بصوت عالي : هي الي بدت الي صفعتني بالاول ..
سيفاني بعده معصب فطالع شيخاني: جـب

بالنسبه لي ع الرغم من ان حيلي منهد الا اني قدرت اوقف و اسحب روحي لـ حجرتي ...لحقتني حصه ..ساعدتني انسدح ع الشبريه كنت احس جسمي متكسر و عادي يغمى علي ..من التعب ..

حصه ادوور ع الكلينكس: ويهج فيه دم ..

قلتها و انا اصيح : شيخاني كفختني بالكتاب بويهي شوهتني ..
حصه تمسح الدم عني : لا لا مب امبين عليج عادي ..باجر بخوز اثرها ..

تغطيت باللحاف ..و انا انتفض من البروده سالتني حصه: بردانه ..

هزيت راسي بمعنى هيه تمت حصه تتاملني .. و كملت كلامها: ما ابا ازيدج حياتي بس حافظي ع نفسج ترا الدنيا ما تسوى .."ووقفت" و حالتج ابد ما تسر لا صاحب ولا عدو "

علقت كلماتها في بالي و ظهرت من حجرتي يلست اصيح .. لين ما رقدت ...مرت علي اياام عصيبه ..كنت اجوفها من اتعس ايام حياتي ...كنت حزينه ..ابد ما اندمجت معااهم حتى ابوي ما قمت اطلع ادوره شرات قبل .. و كأني اتريا اني اموت باي لحظه ...

حتى من بعد ضرابتي انا و شيخاني و كأن الكل يلومني انا السبب بالي صار مع شيخاني ..حسيت الكل كان ماخذ ع خاطره مني ... و انا بدوري طنشتهم وما عبرت حد فيهم ...حتى اما يه يوم كانت تزقرني اتغدا او اتعشى كنت احرج عليها و اقولها ما اشتهي شي ..

فعلا هالايام الي مضت ..جفت الموت فيها...كنت احس عايشه بس من دون روح ...الين ما لمحت موبايلي الي كان يغني و كأنه يبشرني ان الروح ردت لج يوم ظهر اسم "روحي تحبك " ع شاشه الموبايل... زخيت الموبايلي و كاني خايفه يضيع مني ..رديت ابسرعه بصوت يرتجف: الو ..

اول مره احس ان الروح عزيزه و غاليه يوم سمعت حس راشد يقولي : مرحبا الساع..

بجيت ع طول اعاتبه: انت وينك ...."ويلست اصيح و اصيح من الشوق و من العذاب الي مريت فيه"
راشد بصوت حنون: شوق لا اتصيحين ...

شوق ..........................................."ميته من الصياح"

راشد: بس فديتج و الله قطعتي قلبي ...بس غناتي لا اتصيحين..
قلته و انا اصيح: تعال خذني من هنا ...

راشد: ........................"ساكت"

قلته: انا وايد تعبانه جفت اهلي شو سوو فيني ..
راشد: شوق الظاهر كان المفروض ما اتصل فيج و انتي بها الحاله جذا ما اروم اتفاهم معاج..
حاولت اهدي نفسي عقب ما سمعت اخر كلامه ..يلست امسح دمعي ..بظهر ايدي ...

كمل كلامه: حياتي ...روحي غسلي ويهج يوم بتهدين برمسج زين ..

هزيت راسي موافقه و كأنه يجوفني : انزين ..
صكرت عنه .. و ربعت صوب الحمام ..غسلت ويهي ...و يلست ع نار اتريا اتصاله ...ما اتحملت انتظر اكثر كنت بتصل به ..بس رجع و اتصل بي ...رديت له و كانت اعصابي هاديه ..

سالني: شحالج ..
قلته بهمس: بخير ..

قال: انا عرفت شو الي صار ..
سالته: انته ما خطبتني ..انا وافقت ع بالي انت .."كنت بصيح و انا اتذكر السالفه"

راشد بصوت حسره: امبلى خطبتج ...بس الظاهر ما يبوني علشان ما اتصير مشاكل من بينا و بين قوم عمي .."يقصد ندى"
سالته بعذاب: و انا الحينه شسوي ...انا قلتلهم اني ما اريده ..شسوي راشد..شسوي الحقني الحقني مد لي ها اليديين ...

راشد سكت كأنه يفكر بشيء .......................!!

كملت كلامي اوضح له الامور : سيفاني قال بخبرهم اني ما اريده ..يعني هاليومين ..و بجذا بنهى السالفه ..بس اناا ما ابا غيرك ..

راشد بهدوء: شوق اسمعيني ..
خوفتني رنة صوته وايد ..بلعت ريجي بصعوبه و كأني مستعده اواجه أي صدمه ...
قلته: شوه "و انا ميته من قراره"

راشد: اتحبينـي وايد ..

شوق: اموت و حيا بك."قلته و انا طفرانه".انت بعدك تسالني هالسؤال ..انت ما اتخيل أي عذاب عشته بالايام الي طافت.قاطعت اهلي و ناسي ..

راشد: ليش كل هاه ..انتي تدرين دام انا اباج و انتي تبيني محد بفرقنا..

قلته باصرار: بس سعيد ما قال انك خطبتني مب من حقه ..
راشد: انا ييتتيج من الباب و هم ما بغـوا .. و اذا انتي بالفعل تحبيني بتثبتين لي هالشيء ..
رصيت اذني ع الموبايل :: مستعده ..بس ما اخسرك ..

قال :سبق قلتلج انا ما عندي حاليا فلوس علشان انعرس و الحينه تقدمت لج علشان اثبت لج اني اباج ..
صار ولا ماصار ..

قلته: هيه ..
قال: كم مهرج ..؟؟؟

رديت ابسرعه: راشد !!
راشد بهدوء: انتي ردي علي بس كم حددوا مهرج ..؟؟
قلته و انا اتذكر كلام شيخاني : مية الف ..

راشد: لو طلبت منج اتوافقين مبدئيا عليه ل ما يوصلج مهرج كامل ..و قبل ما تملجين به انكون ملجنا خلاص ..
حسيت روحي بحلم ..ما استوعبت الكلام الي قاعد يقوله راشد او اني قاعده احلم ...! سكت ما رديت عليه يمكن يقول قاعد اتغشمر او اسولف ...بس سكت بدوره يتريا ردي له ...

راشد نفذ صبره: شو قلتي ..
همست: تبانا اخدعهم كلهم ..و اخذ فلوس مب من حقي علشان انا و انته انعرس ..

راشد: انتي ما قلتي مستعده اتسوين أي شيء علشان ما تخسريني ..؟؟
صرخت عليه: مب لها الدرجه ..
صرخ علي راشد: لا اتصرخيييييييييييييييين .. و انا ما جبرتج ع شيء ...الحينه بس اثبتي لي ان حبج كله اخرطي ...

شويه و بصيح من كلام راشد: انا و الله احبك ..
راشد: جذابه !!!!!!! عيل انا ضحيت ..و تضاربت مع اهلي و قوم عمي علشانج علشان اخطبج .. بس اخوانج ما عبروني ...ها اكبر دليل ع حبي لج ..و الحينه انتي مستكثره من الي طلبته منج ..

قلته و العبره خانقتني : بس بس انا اخاف ..

راشد يقاطعني: اذا تبين ترتبطين فيني لازم انجازف غير جذا ما بنقدر ..
ترجيته: مب هاي الطريقه ..

راشد و كانه طفر مني : ماشي طريقه غيرها ..بتتوفر عندنا بيزات مهرج..بنسافر فيها و بنعرس هناك ..و عقب ما نرجع بنرد البيزات حق اصحابها

قلته بتردد: انا كافي قاعده اخون ثقه اهلي فيني و ارمسك من وراهم بعد تباني اشرد و اسافر معاك تبغاهم يذبحوني ..؟؟


قلته بتردد: انا كافي قاعده اخون ثقه اهلي فيني و ارمسك من وراهم بعد تباني اشرد و اسافر معاك تبغاهم يذبحوني ..؟؟

راشد محرج: اسمعي تبين ترتبطين فيني هذا هو الحل ما تبغين ...يلا في امان الله ..كل واحد يروح بنصيبه ..
وصكر التلفون و تصكر ابواب الدنيا بويهي ..

مرّت أيامٍ عصيبة .. مــــا يــــــــذوق النوم ساعه ..انقضى..عمــــــــــــره وحيدٍ .. مـا قدر بالحب ينعم
لين شــــــاف الحــب مره ..بعد حرمان وقطاعه ..ما تحمـــل حب قـلبه .. انــــــدفع ..لـلـــحب سلّم ..

نبض احساسي
09-05-2007, 05:28 AM
((13))
اتصلت له ابسرعه لاني حسيت اني فقدته للابد خـلاص ...بس صكر التلفون ابويهي ..زخيت المخده ابكل غيض و يلست اصيح و اضرب المخده و كأني اطلع حرتي فيها ...ابد راشد ما منه فايده ..كيف اصلا يتوقع مني اسوي هالشي ..شو بيكون موقف اهلي مني ...كيف احط راس اخواني بالتراب ...

كيف بعدين بجابل ندى و الي سويته بخالها ...نشيت من مكـاني ورحت صوب الدريشه فجيت الستاره ...خذت نفس طويل ..ماشي فايده ..حتى لو رفضت ذياب ..او وافقت انا خسرت راشد و للابد ..زخيت الستاره و يلست عالارض اصيح...معقوله كل شي حـلو بيني و بين راشد انهد ابلحظه ...

احلى عالم رسمته و عشته مع راشد بحـلوه و مره ..خلاص راح و اختفى ..بسهوله...هذا كله ابسبب منوه ..لالا انا مالي ذنب ..حتى راشد ماله ذنب الذنب الوحيد ذنب سعيد الي رده يوم خطبني ولا راشد ما قصر ياه و دق الباب ...خذت نفس طويل يا ربي شسوي ساعدني ...

كيف اكمل حياتي من دون ..راشد كيف ...انسدحت عالارض و يلست اصيـح ...منهاره ..كنت انتظر متى ايرد راشد علشان يخلصني من الهم الي انا فيه ...حاربت اهلي و قاطعت اخواني ..سجنت نفسي بحجرتي لي ما ايي راشد يصلح كل شي ..بس للاسف ...راشد ما يقدر يسوي شيء ...

شسوي الحينه شسوي !! ..حسيت ان حزني مب ع سالفه خطبتي من ذياب حزني لاني خسرت راشد خـلاص ..خسرت حبي الوحيد ..سمعت دقت ع الباب ...

غطيت ويهي بايدي ما ابا حد يزعجني ...سمعت دقت الباب مره ثانيه..صرخت: خلوووووووووووني ابروحي

بس الباب انفج يلست اصيح ابصوت عالي منهاره .. و كاني ابا اخبرهم اني انا خلاص انتهيت ..ما كنت اعرف منو الي كان يدق الباب ..بس سمعت صوت سعيد :شوق شوق ..

رفعني و ضمني لصدره ..حضنته بقوه و كأنـي محتاجه حد يكون معاي ..
رفع راسي خلني اطالعه : شو فيج ..ليش اتسوين ابروحج جذا ..
تميت اصيح ..و رصيت ايدي ع كندورته ...

حاول يوقفني بس ما رمت و كنت اصيح بشكل هستيري ...

عصب علي : شووووووووق اصطلبي ..
قعد يعطيني طراقات ع باله مب حاسه فيه بس انا كنت مستوعبه كل شي حولي الا اني مب قادره ..اتحرك ..و كاني مشلوله ...غمضت اعيوني ورجعت فتحتها ..جفت حصه و امايه اتصيح ...

امايه: حسبي الله و نعم الوكيل خلاص ما بنزوجج بس لا اتسوين ابروحج جذا ..

خلاص انتوا قضيتوا علي رفضتوا راشد ..الحينه شو حياتي مالها معنى ..ولا طعم من عقب ضوى عيني ..محد كان يصبرني و يونسني غيره ..

كنت اسمع صوت سعيد و اصوات و اصوات بس حسيت اني غبت و تهت بدوامه ما اجوف غير ظلمه سوده ..فجيت عيني ..كنت احس بالتعب فضيع ..
اول ما طاحت عيني ع ابرة المغدي الي كانت بيدي ..رجعت و غمضت اعيوني انا فالمستشفى ...ليش شو استوا ما اذكر غير سعيد يوم حضني ...رجعت فتحت عيني يوم سمعت اصوات في الحجره ..

جفت سعيد واقف يطالع الدنيا برع من الدريشه همست: سعيد..
التفت صوبي و ابتسم لي : صح النوووووووووم ..

زخ ايدي و كمل : اول مره اعرف انج دلوعه ...

قلته بضعف: انا اسفـه ..
رد علي : ع شوه ..

صديت الصوب الثاني ما عرفت شو ارد ...هز ايدي : شوقاني ..
طالعته و دموعي انسابت ع خدي : مدري ليش انجلبت حياتي جذا ..

سعيد يلعب بشعري و يرمس بحنان : لا ما انجلبت ..جان ما تبين ذياب ..بنخبره و كملي حياتي عادي ..
سكت ما عرفت شو ارد عليه ..
سعيد: امايه و كلهم فـ البيت يحاتونج ...بطلي حركات الدلع و ردي شرات قبل كلي .. و شربي ولا تحرمين نفسج و الي تبينه انا حاضر ..

كنت بقوله انا ابا راشد بس راشد ...ليش سويت جي ..ليش رفضته ليش ...؟؟؟
طالعته يوم قال: حتى ابوي تعب حبتين يوم جافج شرات الميته انشيلج ..
شهقت: وين باباتيه ..انا احس من زمان ما جفته ..؟؟
سعيد: كلهم كانوا هني بس ردوا البيت .. يمكن باجر بييون ..

قلته ابسرعه: ليش باجر انا بروح البيت ما فيني شي و الله ..

حاولت اقعد علشان اثبت له بس سعيد ما خلاني و اصر ع كلامه: باجر شوقاني بظهرج لا تستعيلين ..
قلته مستسلمه: ما احب المستشفى ..

ابتسم وقرصني ع خدي: محد قالج ما تاكلين ..عقاب لج..

ابتسم لي و رديت الابتسامه تم معاي حوالي ساعه يسولف عن اشياء اتصير له بدوامه علشان انسى ..الي فيني .. و بالفعل قدر ينسيني و قعد يضحك و اضحك ع كلامه ...عقب فتره ..يت الممرضة و فجت عني ابرة المغدي .. و حطوا لي عشى ..فـ البدايه حسيت جبدي لايعه...بس عقب كلت بشهيه ...

اتصلت حصه حق سعيد علشان تطمن علي .. و كلمتها و كلمة امايه ...و حمودي بس شيخاني قالوا لي كانت فـ حجرتها ..اتراجع دروسها ... وقف سعيد ع الساعه 10 يبا يروح البيت ..سلم علي و وصاني انتبه لروحي ..
قلته: باجر من الصبح تعال ظهرني من هني بترياك..

ابتسم لي و قال : من عيوني ..تبين حايه..
رديت الابتسامه: سلامتك ..."قلته" لا اترد خبر حق ذياب اصبر شويه ..
فاجاتني ابتسامته: ان شاء الله ..

عقب ما ظهر سعيد يلست ابروحي اتامل السقف ..شو الي سويته ابروحي انا ..كل ها علشان ما اخسر راشد ..ما بغيت اتعب نفسي و افكر زياده ..غمضت اعيوني اريح ..و رقدت و اول مره ارقد و انا مرتاحه من اسبوعين ..

ع الساعه 10 فجيت اعيوني جفت امايه و حصه و باباتيه ..صرخت: باباتيه..

نقزت امايه متروعه من صوتي : بسم الله ع بالي صار فيج شي ..

و يت صوبي لوت علي و باست راسي ضحكت: ههههههههههههه تولهت عليكم ..
حصه اتسلم علي: الحمدلله ع السلامه ..

امايه: بنات اخر زمن ...

مديت ذراعي حق ابوي الي ياه و لوى عليه يلست ابوسه: فديتك و الله اني افتقدتك ..حبيبي انته ..
يلست يبوسني ع راسي و وملامح ويهه مرتاحه قلته: سامحني .."دمعت عيوني "

امايه: مسامحنج بس لا اتعيدنها ..خبلت فينا تراج ..
قلتهم: ههههههههههه وين شيخاني ؟؟

حصه: عندها مراجعه ..شخبارج الحينه شو اتحسين..
قلتهم: ابخير .. بس متى بظهر سعيد قال بيي ياخذني الصبح..
امايه: صبري لين الظهر ..بيظهر من دوامه و بمر عليج ..

قلتهم بخيبه: بعد بتريا ..
حصه: ما عليه تحملي ..ساعات ..

عقب ساعه ظهروا من عندي ...نزلت من الشبريه حسيت بالوحده ..يلست اطالع برع .انفج الباب ع بالي الممرضه بس فاجأتني ندى و بدور ..و موزي ..

مدري ليش يوم جفت ندى طرت من الوناسه يمكن لان زمان مب جايفتنها ..ربعت صوبها \لوت علي و جنها تبادلني نفس المشاعر : اشتقت لج شوقاني حمدلله ع سلامتج..

ابتسمت لها: الله يسلمج..
بدور اتفجج من بينا : خوووز ودروا عنكم الفلم الهندي ..

الكل: هههههههههههههههههههههه

موزري: اجر و عافية ..بلاج ..شي صابج ..مب خطبه هاي ..
ابتسمت لها لاني ما عرفت شو ارد عليها ..رديت ابمكاني و انسدحت ع الشبريه ..طالعت الباقه الي كانت شايلتنها بدور ..قلتها: حـلوه ..
بدور: عيونج الاحلى بس هاي مب مني من احم احم تاشر لندى" خالها بس انا قلت اشيلها خقه جدام الرايح و الراد..

ندى: ههههههههههههه انتي حركات..

فهمت من كلام بدور ان ذياب يايبنهم ..موزي: وايد ضعفتي اخ لااه مب حلو عليج الضعف مره انقرضتي ..
ندى: ليش شوقاني من شوه ..

شو اقولها هزيت جتفي مب محصله رد ع سؤالها ..
بدور: متى بظهرونج ..؟؟
قلتها: الظهر بيي سعيد ياخذني ..

بدور: يعني مب سوااافي

موزي: بس عاد استحي و خيلي ..
ابتسمتت لها الله يعينج بدور كيف جي صابره و متحملله ..انا ما تحملت الي صار بيني و بين راشد ع طول وصلت المستشفى صج احسدج ع قوتج ..و ثقتج بنفسج..

وقفت موزي: يلا راشد يتريانا ..

طار قلبي : راشد يايبنكم ..؟؟
بدور: هي زين منه ..
موزي: لازم بييبج ..لو قلنا ندى ما بتيي جان مابفكر يوصلنا مكان..
بلعت ريجي اطالع ندى الي احمرت ..و قالت: موزي لا اتبالغين ..

راشد يااه حتى ما فكر يسال عني او يسلم علي ..؟؟ يالله كيف قلبك قاسي ...شو يعني خلاص ما يباني ..؟؟يبا ندى..سلمت علي ندى و موزي و تغشت ندى ...قبل ما تظهر من حجرتي ..
موزي: يلا بدور ..راشد حرق موبايلي ..

لها الدرجه مستعيل بعد ..الله يسامحك كيف طاوعك قلبي ..حتى ما تسال عني ..
بدور: زين طلعوا برمس شوق شويه ..برع بررع

موزي: لا اتاخرين..
عقب ما طلعوا سالتها: راشد وينه برع ..؟؟
بدور يلست جريب مني ..مب مهتمه بسؤالي: مدري عنه ..المهم اقولج شخباره بو عيون
طالعتها باستغراب : بو عيوون ..؟؟

بدور: اخوج الدب لااه ..يا ربي وحشني كيف قدرت اصبر هالفتره كلها ...بعد باجي امتحاناتنا عقب برد الصق فيه ..بس شكله عادي عنده بغى الفكاك..

كانت بدور ترمس و انا سرحانه بعالم غير ..راشد ليش ماا يااه سلم علي ..ع الاقل اتصل ...طالعت موبايلي ع الكمدينو ..

بدور تهزني: حو ارمسج..
قلتها: مدري بدور انا حتى سيفاني من فتره ما جفته..

انفج باب حجرتي ..نقزت بدور يوم جافت سيفاني داش الي نزل راسه
و قال: السلام عليكم ..

قلته: عليكم السلام ..
طالعت بدور ..الي ابتسمت لي حتى انها ما ردت سلام سيفاني حشى قلنا طنشي بس مب لها الدرجه ..
بدور: يلا شوق اجر و عافيه ما اتجوفين شر.ان شاء الله بغيرج ولا فيج..
ابتسمت يوم جفت شبه ابتسامه انرسمت ع شفايف سيفاني ...طلعت بدور برع حجرتي حتى من غير ما تسمع رد مني ...احسدج ع قوة قلبج ...

سيفاني: شخبارها هاي الخبله ..
استهبلت عليه: منوه ..

اشر: بنت خالتج الي توها ظهرت
ضحكت: هههههههههههههه ابخير ..

سيفاني قعد عالكرسي: اتصدقين يا شوق احس هم و انزااح عني من اسبوعين يوم هاي الياهل ما قمت اجوفها..

استغربت ان سيفاني يرمسني بها الاسلوب ولالالا بعد يحكي عن مشاعره ..يحليها بدور مدري شو بتسوي لو سمعت كلام سيفاني ..رن موبايلي ..
طالعت سيفاني فقال : ردي يمكن امايه..

رديت / الوو
فجيت عيني يوم سمعت بدور: شو قالج ..؟؟ يحبني اشتاق لي قولي ابسرعه..ما توله علي ؟؟

ضحكت: هههههههههههههه لحقنا ما وحى نسولف..؟؟
بدور: خبريني دخيلج شو قاعد يسوي الحينه فديته احبه..

طالعت سيفاني الي قاعد يطالعني ..بلعت ريجي ما عرفت شو ارد ع بدور صدق ما جذب ها السيف يوم قال خبله ..
.قلتها: زين اخوي عندي ..؟الحين..؟؟عقب برمسج..
بدور:اووووووووف زين خلاص حبيه لي ..

شوق: هههههههههه مع السلامه..
سيفاني يطالع متشكك : منوه عندج..؟؟
قلته: اربيعتي تطمن علي ..

خذ نفس طويل: زين بظهرين ..
يلست ع طول: بتاخذني البيت يلالا انروح..

سيف/: ههههههههه لبسي عبايتج لي ما اوقع خروجج من المستشفى ..

طلع من حجرتي و بدلت ثيابي و لبست عبايتي و شيلتي ..بس بداخلي حزن كبير ابسبب تجاهل راشد لي ..ما توقعت قلبه حصى ..او حتى انه ما بسوي حساب حق علاقتنا الي كانت اكثر عن سنة ...

وصلت البيت عقب الغدا ..الي كان فـ الصاله ..سلمت عليهم..حسيت ان حياتي ردت لـ طبيعتها ..لصق فيني حمودي قعدته فوقي ..

حصه: توه ما نور البيت..
ابتسمت لها: بوجودج يا الغاليه ..

شيخاني: يلا باجر انا بعد بتدلع و بطيح غشيانه يمكن احسن حد يدلعنا ..
امايه: فديتج عاد انتي عنقود البيت ..

سعيد: شوق تغديتي ..
هزيت راسي بمعنى هيه ..سالتهم: وين ابوي ..؟؟
امايه: ابوج بحجرته راقد تدرين به لازم بها الحزه يرقد..
جفت سيفاني قاعد جريب منا بس شكله فـ عالم ثاني ...الظاهر يفكر ابدور يوم لبسته ..عل و عسى يفيد به ..

فاجأنا يوم سال شيخاني: متى بتخلص امتحاناتكم..

شيخاني: بالاول خلينا انخلص ..؟؟

سيفاني طفران: متىىىىىىىىىىى
شيخاني اتروعت : بنبدأ بعد اسبوع و اسبوعين بنخلص ..
امايه: شدي حيلج بدور بنت خالتج ما شاء الله عليها ما قمنا انجوفها ..

حصه: الله يوفجهم ..

استغربت ليش سيفاني يسال عن امتحانات بدور ...؟؟ يمكن يفكر يخطبها عقب ما ااتخلص ..؟؟ بس مره قال لي يبا يخطب ندى !! و هو يعرف ان ندى امحيره لــ .......... فديتك و الله يا راشد تولهت عليك يا عذابـي ..
سعيد : شوق..؟؟

رفعت راسي اطالعه سالني : بلاج متضايجه !!
ابتسمت: مب متضايجه بس كنت افكر شويه ..

سيفاني : انا اليوم بخبر الريال انج غيرتي رايج شو قلتي ..؟؟
سعيد: صبر ..خلها اتفكر شويه ..

تميت ساكته مالي قرار ..بس صدقه سعيد ..بعطني نفسي فرصه افكر بس مب قرار خطبتي بـ خال ندى ..لا بفكر باقتراح راشد ...و اتجوف هل اقدر انفذه اول لاء ..

حصه: الظاهر شوق مب عايبنها رايك سعيد..

قلت ابسرعه: لا انا موافقه ..عقب اسبوع بردلكم الخبر الاكيد ...
كنت اشك اني بوافق ع اقتراح راشد لان تربيتي و اهلي ما علموني هالشيء ابد حتى و لو كان راشد ولد خالتي ,...طالعت سعيد و سيفاني حرام ..أًٌٌسٌٌود ويوهم جدام الناس و العربااان ... و ندى و حصه مستحيل افقد ثقتهم فيني ..حتى ماماتيه و باباتيه ...

خذت نفس طويل ..بس بجوف خلال هالاسبوع احتمال راشد يغير رايه ..بس اتمنى انه ما يطنش السالفه و يلبسني و يقتنع إنا نحن مب لـ بعض ..

وقفت رايحه حجرتي ..صعدت الدري سمعت امايه اتقول : مدري شو صابها بنتي ..
ابتسمت يوم سمعت رد شيخاني: يمكن حسدوها ع ذياب كل وحده تتمنااه مال و مركز و سفر و جاه و كل شي بعد شو تبا هاي الغبيه..

سيفاني : نحن وافقنا لانه ريال و النعم في و الاشياء الماديه عقب ...
ما سمعت الكلام الي يدور عقب لاني خلاص وصلت حجرتي .. وطيت راسي ع المخده ..شلت موبايلي اجوف يمكن وصلتني مكالمه او رساله من راشد بس للاسف ما في شي .

.مع انه يعرف اني كنت فـ المستشفى و هو الشخص الوحيد يعرف ليش انا تعبت ووصلت المستشفى ...تنهدت هذا هو طبع راشد جاسي شرات الصخر ..حتى يوم كنا نتزاعل اذا انا ما رضيته خلاص بتم حاقرني ..غفلت شويه ..فتحت عيني ع رنة الموبايل..كانت المتصله ندى

رديت عليها ابكسل : السلام عليكم
ندى : عليكم السلام ..اجر و عافيه حياتي

قلتها: الله يعافيج ...

ندى: شو اخبارج الحينه احسن شويه..
قلتها: الحمدلله ابخير ..
ندى: امممممممممم خالي يسلم عليج و كان يبا يتطمن عليج..
طنشت كلامها و قلتها: شخبارها مهره..

ندى: ابخير ..بس بعدها شيطانه ...ابا ازورج اذا مب اليوم باجر بكون عندج ولا بظهرين..
قلتها: لا حياج الله و جان طلعت بخبرج ...

ندى: خلاص ما يخالف ...اكلي زين ما زين وراج عرس يا عروستنا..

قلتها بضيج: ندى مالي بارض ع هالسوالف ..
ندى: هههههههههههههه الا متلومه ..جان زين عرسي و عرسج بيوم واحد..

يلست انافخ شو يعني تبا تزوج راشد ..راشد مالي انا و بس ..

قلتها : الله كريم ..

ندى: خلاص حبيبتي بخليج في امان الله..
قلتها: مع السلامه ..و تحملي بعمرج..

فريت الموبايل عني بعيد ندى بعدها حاطه في بالها انها بتزوج راشد..غمضت اعيوني بس انا ما اقدر اسوي الي يطلبه مني راشد ما اقدر ..حسيت بصدااااااااع شديد..نشيت رحت الحمام تغسلت و صليت العصر ...عقب ما خلصت صلاة ..جفت حصه داشه علي الحجره ..
حصه: شوق بظهرين معاي ..

قلتها: مالي نفس ..
ردت علي : بنروح المنار شويه غيري جـو ..

يلست امشط شعري: ما اقدر حصه سمحيلي جوفي يوم ثاني ولا خذي وياج شيخاني ..
حصه: لا كنت ابا اخذج علشان انغير جـو انا بعد احس بعمري مخنوقه..

طالعتها :شو فيج..
ابتسمت : لا اتخافين مافيني شي بس مضايجه من ها الحمله احسها ثجيله ابا اطلع من البيت شويه ..

قلتها: خلاص علشان خاطرج بسير معاج ..
حصه مبتسمه: مشكوره ..بس بنروح نشرب تركش كوفي و بناكل كيك ...لا اتخافين ع حسابي ..

ضحكت عليها: هههههههههههههه ما قلت شي زين ..
حصه :بروح ابدل ملابسي ...انتي بعد اجهزي ..

عقب نص ساعه كنا في سياره سعيد كان ودي حمودي ايي معانا بس حصه طرشته بيت امها ...ما تبا يخبل فيها في المركز بعد اتعرفون حمودي و سوالفه ما يحتاي اخبركم ...نزلنا سعيد و روح دخلنا المنار ..يلسنا صوب العايله قبلها طلبنا لنا كوفي و كيك ..

شوق: الناس لو يعرفون جان قالوا هاي توها ظاهره من المستشفى ..

حصه: هههههههههههههه الله اكبر عليهم ..
شوق : جربت امتحانات الثانويه العامه ..

حصه تاكل كيكه: هممممم ..لذيذه ..
طالعتها : حصه متى بتربين ..؟؟

حصه مطنشتني: بعدني توه الناس ..بس قولي الله يسهل علي الولاده..

قلتها ابسرعه: آآآآآمين يا رب العالمين و اتييبن بنوته زين العسل
حصه: اباها تشبهج.
شوق: و جان استحي ..

حصه: ههههههههههههه بس لانج تشبهين سعيد..

قلتها: وانا اقول بعد ...

عقب ما خلصنا سرنا برع صوب البحر نتمشى كان الجـو بديع ووايد حـلو ..زخت حصه ايدي ..و تجربت مني ..

حصه: شوق ..
طالعتها من غير ما ارد عليها ...
حصه: انتي من شوه متضايجه من الخطوبه ولا من الي خاطبنج..؟؟

سكت ما عرفت شو اقولها ..
حصه: ترا الكل ملاحظ عليج انج متغيره مب شوق الي البيت بوجوده له طعم غير ..
قلتها: انتي اتبالغين ..

حصه: و الله العظيم اتكلم جد ...مستويه عصبيه مدري شو صار بج ..
قلتها : اتفقنا افكـر و عقب اسبوع بردلكم خبر يعني محد بجبرني ع شيء لا سعيد ولا سيف صح..؟؟

حصه: صح..بس خفي ع روحج شويه دخيلج لا اتسوين ابروحج جذا ..
قلتها بصوت مبحوح: احاول ..ما يهمج ..

حصه اترص ع ايدي : شو رايج بالطلعه..

قلتها بصدق: و الله فنان ...بس اتصدقين لو مع حمودي بتكون لها طعم خاص..

حصه: اكيد ملح الطلعه حمودي
شوق: هههههههههههههههههههههههه

حصه: يلا بجوف سعيد جان بيينا ...ع فكره موزي امسويه حفله باجر ..

طالعتها : ليش ..؟؟

حصه: لانها خذت اللسين..
قلتها: اخيييييييييييييييرا ما بغت ها السقوطه ..

حصه: هههههههههههههه هي و الله ..المهم بتيين اباج تطلعين من ها الجو ..

فكرت لو باجر رحت يمكن اجوف راشد ...مدري اتشاور في خاطري اروح اولا ..ونحن داشين المنار دعمت بنيه رفعت راسي ..

حصه: ندىىىىىىى !!

ندى: شوق !! ههههههههه توني مرمستنج اتقولين ما بظهرين ..
ابتسمت لها: حرمة اخوي اصرت الا اطلعني معاها ..

حصه: منوه يابنج ..؟؟

ندى: فديت روحه منو غير خالي
حسيت بربكه طالعت حصه الي جفت بعيونها نظرات ما فهمت لها ..

ندى: يلا كنت بسوي لج مفاجأه ..
شوق: انا !!

ندى : هي بس ما بقول شي بصخ ...يلا بروح ..
حصه: انتي ليش ابروحج ..

ندى "اشرت مكان واقف خالها" لا اتريا خالي يطلب لي عصير ..
مدري ردت فعل طبيعيه خلتني اطالع مكان ما كانت اتأشر طاحت عيني بعينه .". يا عيون الكون غضي بالنظر
إتركينا إثنين عين تحكي لعين..إتركينا الشوق ما خلى حذر..بلا خوف بنلتقي و بلا حيرة بنلتقي
بألتقي في عيونها و عيونها أحلى وطن و كل الأمان...و يا فرحتي الحظ الليلة كريم"

حسيت بقشعريره رجعت لورا ورا حصه و كأني ابا احمي نفسي من المشاعر الي دوم اتهيج فيني من اجوف هالانسان ..

ما اتخيله في يوم برتبط فيه مستحيييييييييييييييييل ..

ندى: انوصلكم ..
قلتها ابسرعه : لا طبعا سعيد بيينا ..

حصه: سعيد بيينا عقب ساعه بتترين ..

قلتها : ان شاء الله الدهر كله ..
ندى: خيبه ؟.؟ ليش كل ها شوق ..يالله اشكثر خالي يسوي لج رعب ..
قلتها و كان كلامها مب عايبني بس كانت الحقيقه: لا بس فضيحه ..

حصه: شوق خلينا انروح معاهم دام حصلنا حد يوصلنا..
شوق : انروح بتاكسي

ندى: و الله ازعل عليج..
سكت شويه قلتها: خلاص عاد كل شي ولا زعل ندووي ..

حصه: يا ويل حالي ..
ندى: ههههههههههههه يلا ..بسير ارمس خالي شكله متضايج لابستنه من متى يترياني ..
سارت ندى صوب خالها راقبتها ..يلست اتامله اول مره اجوف ملامحه واضح لي .

.". مانته حلو انته فظيع ... طيرت عقلي من حلاك يا حي هالوجه المليح ... ويا حي هالطبع الصريح انظر بعينك واستريح ... لو شفت في عيونك هلاك مادري أسميك الدلع ... والا أسميك الولع

والا القمر لي من طلع ... أحسن أسميك الملاك "

كانت ندى اترمسه رفع راسه صوبنا ... وتجدمنا ..يتنا ندى :يلا خالي بييب السياره ...

بلعت ريجي : حصه مره ثانيه ما بظهر معاج ..شكلكن متفقات ..علي
حصه و ندى: هههههههههههههه

حصه: و الله العظيم تفاجـأت بوجود ندى ..
ندى: حتى انا ما ادري انج هني ..خالي يقول هذي مب توها ظاهره من المستشفى ..

طالعت حصه: ما قلتج ...؟؟
حصه: هههههههههه ندى قوليله صل ع النبي يابتنها حرمة اخوها اتغير جـو ..

ندى: زين يلا انروح ..
و نحن نمشى سالتها: حق شوه يايه انتي ..
ندى: خالي كـان وده يشتري شي ..يابني معاه اونه يعيبه ذوقي ..

حصه: يالله بالستر ..

طلعنا من المنار كانت عرفت سيارته هذي هي نفسها الي مره كفخني اباب سيارته ...زخيت ايد حصه و بدورها رصت ع ايدي و جنها اتعرف بشو قاعده احسن ...يلست ندى جدام و انا بالسيت الي ورا ه و حصه ورا ندى ..يلست اطالع برع ...كانت ريحة عطره اداعب خشمي ..وايد حلـوه ...تمنيت اوصل البيت ابسرعه و كأني اهرب من شي ...

سالتنا ندى: حصه بتروحين بيت عمج ولا بيت عمي ...

حصه: لا بسير بيت عمي ترا شوق معاي ..
بلعت ريجي يوم انطر اسمي رفعت راسي بالمنظره جفت عيونه بعيونه نزلت راسي ابسرعه . سلَّم اعيوني من اعيونك .... الثمن يا صاحبي غالي..ليش فكر يخطبني ..؟؟ شو يبا مني ...؟؟؟ ممكن ندى اقترحت له عني ..؟؟؟
ع هالافكار وصلنا البيت ..نزلت ابسرعه من السياره و ربعت داخل البيت ...لحقتني حصه ..
حصه: شووق شوق ..

وقفت اطالعها ..
سالتني: شو فيج..

بلعت ريجي: انا مستحيل ارتبط بها الانسان ..
عقدت حصه حياتها مستغربه: ليش سوا شي غلط !!؟؟

سكت ما عرفت شو ارد عليها ...هالانسان وايد يثير فيني مشاعر اتخوفني ...كملت طريجي داخل الصاله ...و عقبها رحت حجرتي ...حسبت حصه بتلحقني بس اجوفها ما دشت و هالشيء ريحنـي ...عقب ما تغسلت و صليت المغرب ,..فتحت الكمبيوتر اكمل القصه الي اقراهااا ...دمعت عيوني ..

راشد ما كان يحبني اقرا قصص يغار ...منوه الحينه بيغار عليه.. منوه بحسسني اني انسانه احب ..اتنهدت ,...نشيت من مكاني كارهه كل شيء يذكرنـي بـ راشد...الظاهر راشد ما بغير رايه ابد .. و انا غبيه عطيت نفسي و عطيته فرصه مدة اسبوع انقرر بس الظاهر مب مهتم ..

انسدحت ع الشبريه باجر ما بسير بيت خالوه ..يمكن تزعل موزي ..بس ما احب شي يذكرني براشـد ..غمضت اعيوني انجلبت الصوب الثاني اكيد ندى بتكون موجوده ..غطيت اعيوني و يلست اصيح بصمت ..متالمه ..
صدق من قال علاقات التلفون ابد ما تستمر ..لا هي استمرت معاي ولا مع بدور و سيفاني ...غفلت ..وعيت يوم حسيت بثجل فوق شبريتي ..جفت باباتيه ..مدري حسيت اني صار لي زمان ما جفته ..يلست و لويت عليه..

قلته: وحشتـني موت ..احس من زمان ما جفتك ..
حضن ويهي بيده و ابتسم لي تأملته حسيت بـ عيونه كلام وايد... اول مره اجوف هالنظرات بعيون باباتيه ..
سالته: باباتيه انا ابخير و الله "وابتسمت له ابين له اني مرتاحه .."

رد لي الابتسامه رفعت راسي صوب باب حجرتي يوم انفج دشت امايه سالتني: شحالج الحينه..

قلتها مبتسمه: ابخير .."وبست راس باباتيه" و يوم جفت باباتيه صار حالي احسن بوايد ..
حسيت ان باباتيه فهم لي فيلس يربت ع جتفي مستانس مني ..

امايه: زين يمه روحي اتلبسي .
سالتها ابسرعه: ليش ..؟؟

امايه: اخت خطيبج بتينا تبا تطمن عليج..
شهقت : منوووووووه خاله العوده..

امايه: ههههههههههههههه لا مب خالتج خالة ندى ..
طنشت ضحكت امايه و قلتها: انا مب مستعده قوليها باجر اتيي مع ندى ...
امايه: عيب شو اقول باجر تعالي مع ندى..استحي و خيلي الحرمه يايه اتزورنا ..

مديت براطمي متضايجه: ما ابا ما بظهر لها ..

امايه: يعني فيها الخير يايه تطمن عليج..
قلتها: ندى ما قالت لي ..
امايه: و شدراها ندى ..يلا يمه اذا مب عشان خاطري علشان خاطر ابوج..
طاحت اعيوني بعيون باباتيه ...لويت عليه و رجعت اصيح: يا ليتني طلعت شرات لا اسمع ولا ارمس كنت مرتاحه من الدنيا و همها ..

عصبت عليه امايه: شوق شهالرمسه اخر مره اسمع منج هالكلام و الله جان مره ثانيه تنطقين بها الجلام يا ويلج مني ..

يلس ابوي يمسح راسي ..ظهرت امايه من حجرتي و صكرت الباب ابعصبيه .. رفعت راسي اطالع باباتيه و اقوله : انا وايد متعذبه محد حاس فيني ..

يلس يمسح دموع عيوني ...دشت علينا حصه: شوق بلاج اتصيحـيين ...

وقفت ووقف ابوي معاي ..قلتها: ماشي ..
رحت الحمام اغسل ويهي ..يوم ظهرت جفت باباتيه ظهر من حجرتي و حصه قاعده ع الشبريه ...
سالتني : علشان ام فتون بتيي اتصيحين..

فريت الفوده بعصبيه : من كل شي ...محد حاس فيني "كنت بقولها اولهم اخوج بس سكت "
حصه: هدي شوقاني ما فيها شيء ..يعني انتي ظاهره من المستشفة و يايه تطمن عليج شو فيهااا ..

يلست امشط شعري و قلتها بغيض: ابدن ما فيها شي ..

حصه اتنهدت: الله يعينج ...ندى ما تدري لانها ما قالت ..
قلتها : امبينه السالفه ..

حصه و هي ظاهره: زين لبسي و نزلي سلمي ع الاقل بس سلمي عقب ردي حجرتج ...
ما علقت ع كلامها ..بس يبوني اسمع كلامهم ...الكل قاعد يحدد مصيري شو اسوي و اشو اقول ...فجيت باب الكبت بعصبيه و انا انافخ ...سمعت دقه ع بابا حجرتي

قلت بعصبيه: لحظه ..

لبست بدله و سرت صوب الباب افجه شهقت يوم جفت باقه عوده تميت واقفه اتريا ابا اعرف منو شايل هالباقه ...

ندى: ادخل ..
ابتسمت: ندووووووووي شو هااا

وسعت ودشت ندى حطت الباقه ع الطاوله الجريب و كانت تنافخ: هلكت ..قاص علي خالي و الله ..
من سمعتها اتقول خالي اختفت ابتسامتي ..رحت صوبهاا و قرصتها من ذرااعها
و قلتها اوني اتغشمر بس كنت اقصد كلامي: جذابه قلتي باجر بتيين و الحينه يابه معاج خالتج العوده..

ندى : آآآآآآآآآآي قرصتج اتعور فجي عني ..

ابتعدت عنها و رحت لصقت بالتسريحه اطالعها جفتها تفرك ذراعها مكان قرصتي و اطالعني بغيض
قالت: مستويه شريره و عنيفه.."يلست ع شبريتي "

قلتها: و انتي جذابه ..

ندى: و الله كنت محطيه فـ بالي ازورج باجر ...بس عرفت ان خالوه العوده تبا اتييج فقررت اني ايي معاها .. و باجر بنروح بيت عمي علشان موزه تبا تاكلنا كيكة نجاحها في التراااي ..

خذت نفس طاحت عيني ع الباقه: مشكوره شكلها حـلو ..

ابتسمت ندى: ذوق خالي و اصلا هي من خالي ..."واشرت " شي بطاقه طبعا بخط ايده..
قلتها :ما احب الرسميات..
ندى: ههههههههههههه الا قولي متلومه ..

جافتني ساكه ما ارد عليها طالعتني : بلاج ..؟؟ متغيره وايد انتي مليتي من قعدت البيت..
رحت و يلست جريبه منها : مدري ندوي كارهه حياتي و الله ..
ندى: عيشي حياتج ترا اليوم الي يمر عليج ..خلاص ما بيرجع و لا اتضيعين عمرج ع الفاضي ..و بعدين باجر بتعرسين و بتتغير حياتج..

كنت برد عليها بس سمعت دقه ع الباب ...شويه و دشت سيتي ..عقدت حياتي يوم جفتها شايله جيس و بكس ..متوسط حجمه ..
ندى اشرت ع الجيس: ترا هاي صوغتي مني لج ..و ها البكس من اممممممممممم
طالعتها بنظرات و كأني فهمت من منوه فقالت اتوطي صوتها: خالي ذياب ..

قلتها من دون نفس: شكرا ..
ندى : يلا تعالي انسلم ع خالوه ..

قلتها: ما بنطول اليلسه معاها زين..

ندى: فالج طيب من عيوني ادريبج تستحين ..

نزلنا تحت ..وقفت يوم جافتني ..مديت ايدي لها بس هي يرتني و لوت علي ..مدرى الي يجوفها يقول هذي ام ذياب مب اخته فارق السن من بينهم وايد وايد كبير ...يلستني جريب منها ..و جني حرمة ولدها مب اخوها ..

سمعتها اتقول: هلا هلا بعروستنا الغاويه..

رفعت راسي اطالع امايه الي ابتسمت و شكلها مرتاحه لاني عيبت خالة ندى ..
سالتني: شحالج؟؟
قلتها بصوت واطي: ابخير الحمدلله شحالج انتي ..

خالة ندى: ابخير الله يسلمج..ليش يمه جذا انتي ضعيفونه اكلي .. لا تستوين شرات هالبناات ريجيم و ريجيم و اخرتها يطيحون بالمستشفى..

امايه: تراها من جذا البارحه بايته بالمستشفى..

يلست اطالع ندى بنظرات كانت تضحك علي ..لانها تدري اني متلومه من خالتها ..لازم لاني ما كنت اتوقع زيارتها ...

شويه و دشت علينا حصه ..و حطوا العشى..ما توقعت انهم بتعشون ..ع بالي بس بيون يسلمون و يرحون ...حسيت ان خالة ندى كانت وايد اتبالغ في تدلعي.. حتى تعليقاتها ما عيبتني ...حسستني اني مخطوبه لاخوها ...

عقب العشى ..يلسنا نشرب الشاي ...بس هالمره قدرت ابتعد عنها و اقعد حذال ندى ..ز
ندى تساسرني: الظاهر دشيتي خاطر خالوه العوده وايد ادلعج..
رديت لها بنفس نبرة الصوت: لاحظتي .. وايد احرجتني ..

ندى: افرحي و استانسي ..ترا صعب تراضين خالتي العزيزه ..زين انها راضيه عنج..
قلتها: لا و الله ..

ندى: ههههههههههه
قلتها: عيل فتون طالعها عليها..

ضربتني بجتوفي: اششششششششششششش
يتني الضحكه بس اختفت يوم قالت ندى: خالي يتصل بي اكيد برع .."طالعتني اتغيض فيني" اقوله شوق اتسلم عليك..
قلتها ابسرعه: يا ويلج و الله يا ويلج...

ندى: هههههههههههههههههه خالوه يلا خالي ذياب برع ..
ربعت صوب الدري بعد ما سلمت عليهم..لاني ياني احساس اني اطلع معاهم علشان اجوفه او ع الاقل اجوف عيونه الي دوم اتناظرني في جامه سيارته ..

.خفت وايد من هاي الافكار علشان جذا طرت ابسرعه فوق حجرتي ...يلست اطالع البكس و الباقه ..شويه كلهم دشوا حجرتي يبون يجوف الاغراض الي يايبتنها ندى لي و خالها بس انا رفضت ع بالهم اني متلومه بس انا حلفت اني ما افتح هدية ذياب لان ما بينا أي صله ...

فتحت جيس ندى..جفت قطعه و بدله و شنطه ...و خاتم ذهب ...طلبت من حصه تاخذ الباقه معاها بحجرتها ..في البدايه رفضت بس عقب قلتها ترا بفرها بالزباله ..فاضطرت تاخذها ...قفلت علي باب حجرتي خايفه لا ايي سيفاني او سعيد يقنعوني بـ ذياب و خاصة عقب ما يت خاله ندى العوده ...اكيد امايه قعدت اتخبرهم كيف استانست مني ...

بها الليله ابد ما جفت الرقاد بعيوني افكار وايد كانت تشغلني .. و تلعب بخيالي منها راشد و منها ذياب و منها زياره خالة ندى و اشياء كثيره ..مرتبطه بـ مستقبلي و حياتي .....اخرتها صليت الفير و رقدت ...

ييت حصه اتقومني العصر ..حصه: نششششششششي يلا انروح بيت بيت امايه موزي تترياني ..
يلست اتجلب ع الفراش: ما ابا اروح تعبانه ..

دشت شيخاني: يلا ابا ارجع سرعه اذاكر
رفعت راسي قلتها: منوه سمح لج ادشين حجرتي ..

شيخاني: من زينها يلا نشي جان بتروحين..
قلتهم بعصبيه: ما بسير مب راقده البارحه تعبااااااااااااااااااااانه ..
ششيخاني: لا اتخليني اخذ ها البكس ..

كانت تقصد البكس الي يابه لي ذياب قلتها ابرود: خذيه ..
حصه: مب وقته يلا بتروحين ولا لاء ..

قلتهم بعناد : لالالالالالالالالالالالالالالالالاع ..

عقبها ظهروا من حجرتي ما ابا شي يذكرني براشد..ابد ما ابا شي ...و اذا رحت هناك اكيد بتعذب ..عقب ما صليت المغرب رن موبايلي و كانت المتصله ندى رديت عليها: هلا ..

عاتبتني: ليش ما ييتي ..
قلتها: مالي خاطر و الله ..

ندى: افاا تمنيت اتكونين معاي
قلتها : شو الحفله..

ندى: حلوه و خفيفه بس الكيكه لذيذه ..

قلتها: يمكن حصه اتفكر فيني و اتيب لي قطعه ..
ندى: ههههههههههه كانت بتيب بس شيخاني ما طاعت قالت محد قالها ما اتيي ..اسكتي شوق ما قلتلج شو صار ..

عقدت حياتي: شوه ..؟؟
ندى: راشد جافني شوقاني بتخبل ..

حسيت ان الدم اتيمع بعروقي : راشد جافج..
ندى: هي اول مره اجوفه جذا عن قرب
قلتها ابسرعه: كيف كيف ..؟؟ انتي وين الحينه !
ردت ندى و كانت طايره من الوناسه : في بيتنا هوه وصلنـي بعد...بس خالي احتشر عليه ...ابد ما شال عينه من الجامه ..

كانت دموعي تنزل من عيوني دموع قهر و غيض و غيره على راشد ..

ندى: تدرين ! اول شي جافني في بيت عمي كنت اسلم ع عمي و هو دش و زقره عمي و خلاه يسلم فيني انا ما وحاني اتغشى ..فجافني ..عقبها اصر انه يوصلني ..اتعرفين حركات الشباب انتي ..

صكرت التلفون بويه ندى ..ندمت اني ما سرت بيت خالوه حليمه علشان امنع ندى انها اتجوف راشد حتى و لو بالصدفه راشد مالي انا ..هوه يحبني و انا احبه ..ندى اتبالغ بوصفها ...حسيت اني مخنوقه يوم تذكرت قالت لي ما شال عينه من الجامه ..و كأنها تتكلم عني و عن ذياب ..ذياب !!

لالالالا ..ابسرعه فتحت لسته الموبايل ادور ع "روحي تحبك" بس ابد ماشي رد يلست اصيح..مستحيل تتخلى عني بها السهوله ..اتصلت كذا مره ..ما رد علي ..اخرتها طرشت له مسج" رد علي ضروري حتى لو كانت هذي أخر مره اترمسني"

مجرد ما تم التسليم رن موبايلي ..ما خليته يكمل رنه ع طويل رديت ...سكت .....................
راشد..................................."ماشي رد"

تمينا ساكتين الين ما سمعت حسه : خير ..
قلته و انا اصيح: معقوله ما ولهت علي ..؟؟
راشد........................"ماشي رد"

قلته: انت قلبك صخر ..
راشد: انتي متصله علشان اتعاتبيني ..؟؟

شوق ..........................."اصيح بصمت"
راشد بحنيه: لا اتصيحين ..
قلته: انا احبك ..

راشد: ادري ..
قلته: تدري اني اشكثر تعبانه ابسببك..
راشد: ادري حتى انا تعبان ابسببج بس انتي الي ما بغيتيني ..

غمضت اعيوني قلته : خلاص راشد انا موافقه ..
كأنه مب مصدق: موافقه ع شوه ..؟؟

قلته بصوت يرتجف: بوافق ع ذياب و مجرد ما استلم مهري بسافر معاك علشان نتزوج ..

أريـــــدك لي واعلنها على كل الملا كلمه ...أريدك لو ذبحني ظرفي القاسي وحطمني ...أريدك أكثر وأكثر من الضيقه إلى البـــسمه ...من المعنى إلى الاحساس من الصوره إلى فني ..اريدك والذي أوفى قياس الـنــــور والظلمه ..اريدك لو ذبحني الشوق من بعدك وحطمني ..

نبض احساسي
09-05-2007, 05:28 AM
((14))

راشد و كأنه مب مصدق شو قلته : شو قلتي .؟؟

كررت كلامي بسرعه ..: بوافق ع ذياب و مجرد ما استلم مهري بسافر معاك علشان نتزوج

وصكرت التلفون بويهه و يلست اصيييح ما كان ودي يكون ارتباطي ابـ راشد يكون بها الطريقه ...

بس انا احبه ..رفعت راسي يوم وصلتني رنة المسج فتحت المسج و كان من راشد ..روحي تحبك" فديتج و الله اني احبج و كنت متاكد انج ما بتخذليني" ..

حسيت بالراحه لان راشد و انا رجعنا لـ بعض ..قبل ما تاخذه ندى مني ..ليش تظلم نفسها ...راشد ما يحبها ولا يفكر فيها اصلا. و لو تزوجها بيعشون بجحيم ..بدلت ملابسي و نزلت تحت الصاله ..جفت باباتيه قاعد يطالع التلفزيون .. و امايه يالسه تتعشى ...

يلست ع الصفره: باباتيه ليش ما ايي يتعشى..
امايه: ابوج تعشى

يلست اكل لقمه ..حسيت اني من زمان ما كلت ...

امايه: صحه ع قلبج فديتج ...شكلج ميته يوعااااااان
ابتسمت لها: واااااااااااااايد ..احس توه ردت الروح لي ...
امايه: يمكن يوم زارتج حميتج البارحه..

عقدت حياتي: اووونج..

امايه: هههههههههههههه
سالتها: وين شيخاني و حصه ..ما اجوفهن ..؟؟

امايه: بعدهن في بيت خالتج حليمه ..

قلتها: طولن ..."خطرت في بالي فكره"ماماتيه خلينا انروح لهن ..

امايه : وين اتروحين يمه ..ابوج بتم ابروحه ...
طالعت باباتيه جفت مندمج يطالع التلفزيون و مندمج...مع انه ما يسمع .ولا يعرف شو يدور حوليه ..بس من خلال الشاشه الظاهر انه فاهم ...

عقب ما شبعت نشيت من ع الصفره .. و يلست عدال ابوي ...زقرت امايه سيتي الي يت شلت الصفره ..
امايه اتزخ ايد ابويه : يلا موعد دواه عقب بيرقد..

قلتها: حرام عليج خليه يجوف التلفزيون شكله مندمج..
امايه: ابرايه بشغله هناك ..في حجرتنا

وقف باباتيه و راح مع امايه فوق الطابق الاول حجرتهم ..يلست اجلب بقنوات التلفزيون ...متملله و انا خاطري اروح بيت خالوه حليمه يمكن اجوف راشد هناك ...نقزت ابمكاني يوم انفج باب الصاله بقوه ..حطيت ايدي ..ع حلجي اكتم شهق كانت بتظهر مني من الصدمه ...يوم طاحت اعيوني ع سيفاني و ثوبه كلها متخيسه
كيك ...

طالعني بنظرات و قال بعصبيه : يوم واحد بجتلها بنت خالتج الله يغربلها ...ان شاء الله

ما رديت عليه لاني كنت متروعه منه ..بس فهمت انه يقصد بدور ..الله يهداها قلتها طنشيه ..الحينه وين جافته ..فسخ سيفاني كندورته و فرها بالارض و ربع فوق الدري ...

شويه و دشن حصه و شيخاني..طالعتهن ابا اعرف شو مستوي ...؟؟كانت كل وحده كاتم ضحكتها .. و اول ما اختفى سيفاني من ع الدري يلسن يضحكن شرات الخبال ...حمودي كان يضحك بس مب فاهم شي ..بس قاعد يقلد امه و شيخاني ..

سالتهم باستغراب : شو السالفه ..

حصه شلت حمودي و كانت تضحك :بروح ارقد ولدي قبل ما ايي سيفاني و يطلع حرته فيني .

طالعتها ربعت فوق الدري ..و معاها حمودي ..يلست شيخاني ع الكنبه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

يلست جريب منها : شو مستوي ..بدور سوت شي بسيفاني ..

شيخاني اتزخ بطنها: وااااااههههههههههه لا اتذكريني

قلتها : صخي سيفاني ترا بيظهر الحينه..

طالعت شيخاني الساعه .. ووقفت بروح انخمد علشان.. من باجر انش من وقت ارااجع دروسي ...وربعت فوقها...فكرت اتريا سيفاني لي ما ينزل علشان اخبره اني خلاص وافقت ع ذياب .. و طبعا سالفه شرط انهم يحطون مهري بحساب خاص لي ف البنك بخبر سعيد بهااا ...

بس غيرت رايي باخر لحظه ...اخاف سيفاني مب متفيج اجوفه محرج...فكرت اروح اتصل ابدوور علشان اتخبرني شو السالفه و اضاربها حبتين لانها خلفت اتفاقنا ...ربعت حجرتي و قفلت علي الباب ...خذت نفس طويل يوم طاحت اعيوني ع البكس الي يابه ذياب ...حسيت انه غمضني ..لاني بخدعه .. و باخذ بيزاته و هاي الشيء مب من حقي ....بس محد قاله يخطبني ... انا ما اريده .. و خل يتحمل هو الثمن ...

شلت البكس و حطيته تحت الشبريه علشان ما اجوفه موليه او انسى وجوده ولا يذكرني بـ ذياب المهم ما تطيح اعيوني عليه ...

ورحت اتصل بـ بدور ...
ردت علي بصوت مرح: هــــــــــــلا و اللــــــــــــــه ..

قلتها: عسى دوم شكلج مرتاحه ..

بدور : الحمدلله ...موزي اتقولج ما بتركبج سيارتها لانج ما حضرتي حفلتها ..

شوق: قوليها و الله اسفه بس صج كنت تعبانه ...

بدور: زين بخبرها ..جفتي اخوج .
سالتها: هيييييي كان وايد محرج و قال لي هاي بنت خالتج بجتلها يوم واحد و دعى عليج ..

بدور: ههههههههههههههههههههه فديته ..
ذكرتها: بدور نحن شو اتفجنا ..

بدور : قهرني ما تحملته ..

قلتها: كيف كيف جدام شيخاني و حصه..

بدور: لا ما عليج اوني من دون قصد..
قلتها: كييييييف ..؟

بدور : ولا شي ...عرفت ان سعيد امطرش سيفاني ايي ياخذ حصه و شيخاني...فأوني قصيت كيكه علشان اعطيها حق سعيد ...

قلتها: زين ..؟؟

كملت بدور: ولا شي ..ركبت حصه و شيخاني السياره و انا متاخره اوني احط الكيك في الصحن اتفاجات ان سيفاني نازل يبا يسلم ع امايه..

قلتها: يعني كلمج..

بدور: اتجاوفنا بالحوي ما تحملت شوق اطنشه ..
قلتها: هوه شو سوا ..؟؟

بدور: نزل راسه طنشني انقهرت ..اترييت بالحوي ..لي ما ظهر من الصاله .بعد ما سلم فـ امايه..لحقته قلتله معقوله ما وحشتني...؟

طنشني ولا كأني ارمسه ..

وقفت ابوييهه و قلته: احلف انك ما افتقدتني..

سيفاني يرفع راسه : و ليش افتقدج اصلا شو بيني و بينج علشان افتقدج ...
رصيت ع شفايفي امنع نفسي من اكفخه و قلتله: انتي جاسي ...

كمل طريجه ناوي يطلع : شكرا ..

لحقته وفتح باب سيارته و قبل ما يركب سويت روحي مستعيله ...ازقر حصه علشان تاخذ الصحن مني .. و سويت روحي اتعثر فطيحت الكيك ع كندورته ..اتصدقين شوق اول مره سيفاني غمضني ..

شوق: هههههههههههههههههههههه شو قالج ..؟؟

حرج علي و طالعني بنظراته قلته ابكل برود: سوري ..وربعت داخل البيت و صكرت الباب بقوه اغايضه..

شوق: ههههههههههههههههههههههههه و الله انج قويه ..يا الطفسه ...
بدور بحسره : ما يحبني ما افتقدني ..
شوق: ابرايه ..المهم اهتمي بدروسج ..ترا سال عن امتحاناتكم متى بتخلص ..اكيد يفكر بشي..
بدور طايره من الوناسه: ان شاء الله ..الله يسمع منج ...يوم بخطبني برفضه..

عاتبت بدور: بـــــــــــــــــــــــــــــدوووووووور !!

بدور: ههههههههههههههههه اسولف ..يلا حبوبه بروح انخمد..
قلتها: ابرايج تصبحين ع خير ..

بدور: و انتي من هل الخير مع السلامه ...

انسدحت ع الشبريه اضحك جني خبله ...ع بدور و سيفـاني ... ابصراحه ...سيفاني بحياته ما بيلاقي وحده اتحبه شرات بــــــــــدور حسيت انهم مناسبين ...لـ بعض مثل ما انا مناسبة حق راشد ..فديته و الله ..و ع هالافكـاار انخمدت ....نشيت ع دقت باب حجرتي ابتسمت هذي امايه صار لها فتره ما ازعجتني .

سمعت حسها: شوووووووووق قومي..

ابتسمت لها: خلاص قمت امايه .

نشيت اتغسلت و عقبها صليت الفير ..ورديت ارقد..نشيت وقت الضحى ...ع رنة مويابلي ..
رديت بكسل: الووو

فجيت عيوني مب مصدقه اسمع صوت را\شد: حبيبي بعده راقد..
ضحكت بدلع: ههههههههه ازعجتني ...

راشد: لا اتلوميني وحشتيني ترا ...ودرتيني اسبوع ..
قلته: و انت ودرتني اسبوعين..

راشد: بحكم دوامي و انتي ع اي اساس ..
يلست و قلته مبتسمه: علشان اتعرف اني احب موت ..
همس :ادري و علشان جذا احس اني مشتاق لج ... وايد احبج ...

قلته بصوت ناعم: يا حلاتك يوم اتكون رايق ..

راشد يضحك ضحكه حسيت ان نبض عروقي تضارب ويا بعض : هههههههههههههه قلتيهم انج موافقه ..
قلته و جني افكر : اممممممممممم بعدني ..

راشد: شو تترين ..؟؟

قلتها: ترا كنت برمس سيفاني بس البارحه كان محرج ما فيني اليوم بجوف سعيد ..
راشد: لا تنسين مهرج خليه معاج ..

قلته ابسرعه: طبعا ها شرطي الاول ..

سالني : متى تبيني احجز سفرنا ..

قلتها و انا ميته من الخوف : مدري ..بس شيخاني مره قالت لي عقب امتحاناتها ..
راشد ........................................."ماشي رد و كأنه يفكر :
قلته بصوت واطي: انا خايفه راشد..
رد : مني ..؟

قلته : لا طبعا من الي بيصير ..

راشد: اذا اتحبيني صج خل شعور الشوق يسيطر عليج و ابعدي شعور الخوف زين حبي ...
قلته ابسرعه : من عيوني ..

راشد: سمعي حبي انا بروح الحينه و يوم بحجز لنا التذاكـر بخبرج وين خاطرج انروح..
قلتها و انا طايره من الوناسه: حياتي انت قرر المهم اكون معاك ..

راشد: خلاص فديتج بخليج الحينه ..بشتاق لج ...

شوق: و انا اكثر ..

راشد: في أمان الله .........

شوق : مع السلامه ..حبي

تنهدت تنهيده راااااااحه ..نشيت رحت اتغسل ..عقبها ...نزلت تحت جفت حمودي قاعد يلاعب باباتيه يضحك و يصرخ ابصوت عالي ...رحت صوبهم بست راس باباتيه عقب رحت المطبخ ..سويت لي حليب ..كنت افكر كيف افتح السالفه ..كنت عارفه الي اسويه غلط بحق الكل ..بس بعد هم غلطوا بحقي يوم ما خبروني ان راشد خطبني...و اختارواا ذياب دوااااااااهم..لانهم قرروا عني ..

ظهرت من المطبخ ..رديت الصاله ..جفت حصه يالسه فـ الصاله مع بابااتيه ..

حصه: صح النوم ..

ابتسمت لها: وينه سعيد ..؟؟

ردت الابتسامه: الظاهر عندج اخبار حلوه ..
يلست ابسرعه لاني حسيت ابرجفه و قلتها ابرود: هيه ..

قالت لي: سعيد رمسته من شويه كان مع سيفاني و ذياب مدري شو عندهم..
بلعت ريجي: ليش شو استوا ..

حصه: لا اتخافين ما صار شيء بس ...دوم ويا بعض شو فيج..؟؟ تروعتي..

همست : لا ماشيء ..شيخاني مالها حس..
حمودي: تيخاني تقرا كتاب في بيت اعمي عادل

حصه: قصده الملاحق ..

هزيت راسي اني عارفه شو كان يقصد ...و قلتها: يومين ع امتحاناتهم ...

حصه: الله يوفجهن .نش حمودي تعال بسبحك بابا بيي الحينه خل يجوفك عسول .
حمودي يحضن باباتيه: مااااا ابىىىىىى

حصه اونها اتعصب عليه : يلالالالالالالالالالا قم ..

قلتها: حرام عليج لا اتعصبين عليه ..
حصه: من حملت احسه قام وايد يتدلع علي..

ضحكت: ههههههههههه الله يعينج ..
يلست مع باابتيه الي كان مندمج بالبرنامج ثقافي عن الحيوانات يا حبه لهاي البرامج ...اما حصه خذت ولده اتسبحه ..شويه دشوا سيفاني و سعيد ...

سلموا ع ابوي سالني سعيد: شحالج اليوم زينه ..
ابتسمت له: الحمدلله ...

سيفاني: ذياب ترا يبا يملج ع نهاية الاسبوع الياي .

شهقت:شوه ليش مستعيل ..شو عنده شي امتحانات الثانوية ..
سيفاني: و انتي شو شلج ما تمتحنين وياهم..
سعيد: سيف خف عليها شويه ..هي قالت بتفكر و بترد خبر يمكن ما تبااه ..

وطيت صوتي و انا خايفه : لا انا موافقه بس عندي شرط..
ما حطيت عيني بعين سيفاني لاني اعرف انه بيحرج علي ...

بس سعيداني قال : شو بخاطرج ..؟؟امري

طالعتهم متردده .كنت بغير رايي بس تذكرت راشد . و اتذكر اني قلتهم موافقه خلاص ...

سيفاني طفران: غردي شو تبين ..
سعيد : سيف رمسها بالزين ..شو بلاك انته ...ها زواج مب لعبان

قلتهم : ابا مهري يكون بحسابي الخاص ..

سيفاني وقف فانا اندسيت بحضن ابوي و كأني احتمي منه قال محرج: ليش منوه بيسرق مهرج .انا ولا سعيد .

سعيد زخ سيفاني و يلسه : شوق !! ليش ..؟؟

كنت شويه و بصيح : بس انا اشتري و اتزهب ع راحتي ..
سعيد: زين شو تبين بعد ..؟؟

قلتهم : ماشي ..

كنت ابا افتك و اخلص من السالفه ..بس فاجأني سيفاني يوم قال: و الملجه الاسبوع الييااي ..
قلته: انتوا قلتوا عقب اسبوعين يعني بعد امتحانات شيخاني ليش جدمتوا اسبوع ..

سعيد: الريال يبا .. و العرس عقب الامتحانات ...شو قلتي ..
طالعت سيفاني الي شكله كان مقهور مني فقلت : زين زين انا راضيه بس قبلها مهري يكون بحسابي الخاص .

وقف سيفاني : ابد ما توقعتج جذا ..بس ع قولت سعيد حقج ..

و طلع من الصاله ...
سعيد: شوق شو الغرض ..

قلته بعد ما بلعت ريجي : بس ابا اتزهب ع راحتي و خاصه مااشي وقت ..

سعيد يطالعني متشكك فـ خفت انه يمكن عرف شيء من الي قاعده اخطط له ..بس ارتحت يوم ..
قال مبتسم : يعني مب عشان اتغايضينا ..

ابتسمت: لا و الله ..
سعيد : مب مشكله انا برمس الريال و خلال ايام بيييييييييب لج بطاقة البنك صار ..بس انتي تبينه اكيد

هزيت راسي و ربعت حجرتي ...صكرت علي الباب رفعت راسي فوق ..يلست اصيح الي اسويه يا ربي غلط ..بس انا ادور سعادتي ..و عقب كلهم بتفهمون موقفي و موقف راشد... راشد بكون سند لي و بيحميني من سيفاني ... و غيره ..

اتصلت ابراشد ..ابسرعه .. ابشره و اخبره بالي صار من شويه بيني و بين سعيد ...و سيفااني ..
صكر عني ما قالي ع شو ناوي... بس اكيد بيرد علي عقب خبر ...

بدت امتحاناات شيخاني و بدور .. و بدور ما كان لها حس ابد..حتى شيخاني ما كانت تنجاف ...بس يوم ترد من المدرسه او تاكل معانا ...بالنسبه لي ..كنت وايد مرتبكه ..و عصبيه...الكل كان يتساهل معاي و يعذرني ..لانهم في بالهم متوتره من الملجه الي بتكون نهاية الاسبوع ..بس انا كنت خايفه و خاصه .. بعد ما اتصل لي راشد بهذيج الليله ...

رديت عليه : انت ما سويت شي ما بجى شي ع الملجه و انا خايفه وايد ..

سالني ابرود: لا اتخافيني ..انا معاج..
قلته: باجي ثلاث تيام ..انا متروعه من السالفه...

فاجاني: حبيبي انا خلاص حجزت التذاكر ..
ع الرغم كنت احس بالخوف من الخطوه الي كنت بسويها الا اني ما صدقت و طرت من الوناسه ..قلته ابصوت مرح : يعني متى السفر ..

راشد : ورا باجر يعني قبل يوم من ملجتج..
سالته: بس بس انا ما صرفت شي من مهري ..كيف حجزت لنا ..

راشد: ابرايه التذاكر ع حسابي ...امسوين خصومات ع حظنا ..
قلته : راشد اخيرا بنكون مع بعض ..
راشد: هي حبي ...مستانسه..

ضحكت: واااااااايد ...دخيلك تم ع اتصال معاي علشان احس بالراحه..
راشد: فديتج و الله...شوقاني اسمعيني زين ..
خفت يوم اتغيرت نبرة صوته: شوه ..؟؟

راشد: زهبي لج شنطه صغيره ..حطي فيها ملابسج مال يومين ثلاث تياام ..
قلته مستغربه: بس !!

راشد: هههههههه هي بس علشان برع بندلعج و بنشتري لج اغراض يديده يا العروس ..
اتلومت و بنفس الوقت ضحكت: ههههههههه انت اتامر حبي ..

كمل كلامه : الحينه التذاكر عندي ..ابا اعطيج تذكرتج كيف ..؟؟
سالته: خلها معاك زين ...فـ المطار بنتلاقى ..منوه بياخذني المطار ..
راشد: انا ..؟؟

شوق: لا لا اخاف حد يجوفني معاك ..انا بخلي الدريول يوصلني

راشد: لا اذا دريولكم بتنكشفين انا بطرش لج الدريول مالنا ..زين ..
قلته: زين خلي بطاقتي عندك..

راشد: خليها عندج ..و ان شاء الله حبي في الطياره بنتفاهم ع كل شي زين عمري ...
قلته بنبره خوف: راشد..

قاطعني: لا اتاخافين انا معاج ..عقب ما نتزوج محد يقدر يمس شعره من راسج..
قلته ابسرعه: ولا سيفاني ..؟؟

راشد: ايخسي الا هوه ...بس انتي لا تتوترين زين حبي ..

قلته : ان شاء الله ..بس وين بنسافر ..
راشد: خليها مفاجاه المهم دوله اوربيه..

تنهدت: و الله انا وايد مستانسه ع رغم اني خايفه..

راشد: انا معاج ..خلاص ارقدي الحينه ..باجر بيمر وورا باجر بنجوااف في المطار ..
همست زين ..
و قبل ما اصكر سمعته يسالني: جوازج وين ..؟؟

قلته : عندي

راشد : زهبي شنطتج الحينه و حطي الجواز ..
مدري ليش قلته: زين باجر اذا ييت بيتكم ..عطني تذكر
راشد: ليش شاكه فيني .

سكت ما عرفت شو ارد ................................

راشد: ما عليه شوق ...اذا باجر ييتي بعطيج او بدبرها لج كيف توصل عندج ..ارتحتي
ابتسمت له: مب شاكه فيك بس علشان اتشجع و اروح المطار و ما اغير رايي

راشد: زين ما عليه ...روحي ارقدي زين..
قلته: تصبح ع خير .

صكرت عنه ..و انا احس ان عقلي مب معاي ..و الي قاعده اسويه غلط ..فوق هاه ..كله حضنت الممخده و يلست اصيح..ليش حياتي انكتب لها ها الطريج..؟؟ ليش ما اتزوج الي اباه مثل باجي البنات ..؟؟ رقدت و انا اصيح من غير ما احس ابعمري ..

اليوم نشيت قبل ما اتيي امايه ادق علي الباب ...سرت الحمام ..اتغسلت و صليت الفير ... مدري ليش و انا ساجده حسيت بالضيجه فانفجرت اصيييييييييح ..و دعيت بسري ربي اتسامحني ...سرت صوب شبريتي طلعت شنطه اصغيره ..سرحت انا و اتامل الشنطه ..الحينه ماشي فايده من التراجع خلاص ...

حطيت لي جلابيتين و بدلتين .. و اغراض شخصيه و فتحت الدرج طاحت عيني ع الخاتم الي هداه لي راشد..شلته و شلت الجواز و حطيتهم في الشنطه و صكرت الشنطه و دسيت الشنطه تحت الشبرية ..و اتاكدت ان ممكن محد ينتبه لها .. و خاصه سيتي اذا فكرت اتنظف ها المكان ..

رجعت رقدت ..ما قمت الا صوت الموبايل ...فتحت اعيوني جفت المتصله ندى ...مديت يدي ع الموبايل و صكرت ابويهها ..مدري ليش سويت هالحركه..هل هو خجل من صديقة عمري من بسويه فيها ..أو اني خايفه ترمسني عن خالها .. او سوالفها مع راشد ...

غلقت موبايلي و قررت ما افتحه غير اخر الليل يوم برمس راشد ...دشت حصه علي الحجره جافتني يالسه رفعت راسي اطالعها ..

شهقت حصه: شوووووووووق ابيه ليش جي شكل ويهج..
انسدحت ع الشبريه جني وحده خلاص يأسه من حياتها

حصه: ما تبين تملجين..
ابتسمت و جني اتطنز عليها: امبلى ابا اليوم قبل باجر "كنت اقصد راشد"

حصه يلست جريب مني : لو تبين ليش اتسوين ابروحج جذا .."حطت ايدها ع يبهتي " ع بالي محمومه

يلست و انا كارهه نفسي :زين خليهم يأجلون الملجه
حصه: ليش ما قلتي سعيد ..

طالعتها : سعيد قال سوا حساب لي في البنك و حط البيزاتي ..بس ما اجوف البطاقه وينها ..؟؟
حصه مبتسمه: عندي و انا يايتنج اقولج تعالي انروح السوق اليوم انا و انتي موزي ..علشان تزهبي .. و غير اندور لج فستان حق الملجه ..


طالعتها : من قالج ابا حفله حق الملجه ترا العرس بعد اسبوع حق شوه حفله الملجه..
طالعتني: زين ما بنسوي حفله بس عالاقل اشتري شي تكشخين فيه ..يوم بجوفج ذياب ..اول مره ..

وقفت ابسرعه و رحت ابعيد عن حصه و كأني اشرد منها يوم طرت اسم ذياب طالعتها: وين البطاقه ..
حصه: في الحجره تبينها ..؟؟

رديت عليها : هيه اباها .. و خبري سعيد ..ابا الملجه الخميس الياي اتكون شيخاني مخلصه امتحاناتها ..

جفت حصه وقفت و طلعت من حجرتي حسيت انها زعلت لاني كنت جافه معاها ...رحت صوب التسريحه طالعت ويهي فـ المنظره ..جفت السواد تحت اعيوني ..و خطوط ادل ع اني صج وحده مريضه ..خذت نفس طويل ...باجر جي راشد بجوفني بشرد مني ..

رحت الحمام تغسلت ..عقبها ..سرت لـ صوب حجرة حصه ..دقيت الباب و دشيت جفتها قاعده اترتب ثياب سعيد..رحت صوبها : انا اسفه ..مستويه وايد دفشه مدري ليش ..؟؟
حصه مبتسمه: عاذرتنج و الله ..

نشت من مكانها و فجت الشنطه .. عطتني بطاقه مكتوب عليها بنك دبي الاسلامي: هذي الامانه ..
زخيت البطاقه من ايدها و كأني كنت خايفه انها تطير مني ..
طالعتني حصه بنظرات مستغربه :شوق بديت اشك في شي..

وقف قلبي : شوه..؟ظ

ابتسمت: مدمنة مخدرات ههههههههههههه

طالعتها بالبدايه مستغربه عقب تذكرت الموقف فضحكت: هههههههههههههه
قلتها: وين حمودي ..

حصه: يصايع بيت امايه ...و سعيد في الدوام..
ترجيتها: حاولي تقنعيه ان نملج عالاسبوع الياي بليز..خذي لج حجه عشانج عشان شيخاني مب عشاني ..الله يخليج..

حصه اتحط الثياب في الكبت: ان شاء الله اتبين شي ثاني.
ابتسمت لها: هي ابا اروح الصالون ..اسوي تنظيف بشره و هالسوالف انتي اتعرفين..

حصه مستانسه: اخيرا اقتنعتي انج بتستوين عروس

شوق: هيه جفت شكلي في المنظره يخرع..
حصه: هههههههههههههههههههه اوكى حياتي بس اهم شيء ..ترقدين زين ما تسهرين علشان السواد الي تحت اعيونج يخوز امبين عليج التعب ..

ابتسمت لها : خلاص اوعدج...يلا اتصلي بموزي .. و انا بروح اجوف ابوي ..مشتاقه له .... و اشرب لي كوب حليب ..
حصه: من عيوني اهم شي اتكونين مستانسه..

ابتسمت لها و طلعت من الحجره ..كنت اتمنى اكون مستانسه.. و افرح و ارتب نفسي ..بس كنت احس بداخلي شي ..للحين ما عرفت شو هو ؟؟؟

عقب ساعتين خلصنا من الصالون ...مرينا محلات..كنت اشتري و اعرف اني ما بستخدم هالاغراض لاني بسافر باجر خلاص مع راشد ..بس كنت ابا اسايرهم ..

علشان ما يشكون بشيء ...وقت العصر .طرت من الوناسه يوم حصه خبرتني ان ذياب رضى ان تتأجل الملجه للاسبوع الياي علشان خاطر شيخاني و امتحانااتها

و فكرت اني ما اخبر راشد ..اسوي له مفاجاه في المطار ...جمدت ابمكاني يوم دش علي سيفاني .. و كانت ملامح ويه جامده كالعاده ..

قال : يعني اجلتي الملجه..
طالعته من غير ما ارد عليه .و ابوي سعيد محد في البيت منوه بنقذني منه ....تجدم مني فرديت راسي لورا و رفعت ايدي اغطي ويهي و جني احمي نفسي منه بس فاجاني يوم يير ايدي شهقت بس عقب ..زخ راسي و باسني ..للحظه بس حسيت الدنيا توقفت ..

استوعب شو الي قاعد يستوي ..رفعت راسي اطالع سيفاني مستغربه ..جفت ابتسامه ع محياه: اتصدقين شوق حتى انا ما اباج تملجين بسرعه ..

بطلت اعيوني مستغربه من كلامه: بنفتقدج وايد ..بيكون طعم البيت غير ..من دونج..
ابتسمت له مرتاحه و مب متوقعه اسمع ها الكلام من سيفاني ..

سالني : حتى بعد ما بتعرسين بتمين جذا اتخافين مني ..
هزيت راسي بمعنى لا : بيكون وراي ظهر ..
ما توقعت ضحكته: هههههههههههههه وراج ريال و مب أي ريال ..الله يهنيج..
انتهزت الفرصه و سالته و كنت خايفه : انت قلت لي انك بتخطب ندى علشان ما ينكسر خاطرها ..

ابتسم: هي اذكر قلت حرام اربيعتها اتعرس و هي بعدها خليكم اتعرسون مع بعض انتي و ندى و انا ذياب ..
طالعته مستغربه: انت ربيعك ذياب..

رفع حياته: ليش ؟؟ استغربتي ..
بلعت ريجي : احيده رفيج راشد ولد خالوه حليمه..
اشر بيده: يزول راشد ...

سار عني بس لحقته: ندى امحيره حق راشد..

وقف فجاه و طالعني شهقت و رديت لورا خايفه منه بس تم واقف ابمكانه و قال: ادري ..

وصعد الدري ..يلست اطالعه الين ما اختفى ...فديتك سيفاني تبا ندى ..حطيت ايدي ع حلجي يا ويلي ما تسمعنا بدور بتجلع عيني و عين سيفاني ..هههههههههه..افتقدت شيخاني فكرت اروح حجرتها بس خفت تحشرني ففضلت اروح حجرتي ..جفت مكالمات اشكثر فتحت اللسته ..جفتها كلها من راشد شو مستوي ..؟؟ لا يكون غير رايه ..!!

اتصلت له ابسرعه رد علي من اول رنه سالته: شو مستوي ..؟؟
راشد بعصبيه: انتي وينج ليش ما اتردين..

قلته: الموبايل كان بعيد عني شو مستوي ..؟؟
سالني: ما تبين التذكره ..؟؟

قلته: امبلى ..بس سيفاني داخل كيف اييبها ..

تم ساكت و كأنه يفكر عقبها فاجأني : خلاص انا بييبها لج..باجر الدريول بيمر عليج الساعه 5 العصر زين..
بلعت ريجي حسيت برجفه: اوكى راشد..

راشد: احتمال ما برمسج اليوم فـ ليل ..بس باجر بنتلاقى فـ المطار ..

قلته: انا وايد خايفه..
راشد: انا معاج لا اتخافين..
همست له : ان شاء الله ..

وصكر عني الموبايل .قفلت علي باب حجرتي ..خفت..اني اكون بـ حلم..مستانسه اني برتبط باجر بـ راشد و بنفس اللحظه خايفه من الي يصير ...تفاجات يوم سيتي دقت لي باب الحجره.. و عطتني جيس ..فجيته جفت التذكره ..مينون راشد كيف يعطيهاا حق سيتي ..ابسرعه دسيت التذكره داخل الشنطه ..كنت امفكره اتم قافله علي الباب بس خفت لا يشكون ...

في اليوم الثااني و ع الغداا ..دشت شيخاني علينا الصاله امبرطمه ..
امايه: خير يمه..

شيخه رايحه صوب الدري: صعب جان ايب ستين نعمه..
حصه: الله يوفجكم يا رب ..

قلتهم: شيخاني ضعفت وايد..
امايه: شو اتسوي فديتها بنتي همها الامتحانات ...الله يوفقهم جميع..
بها اللحظه دش سيفاني يوم حصه قالت: الله يعين بدور مدري شو سوت..
التفت سيفاني صوبنا: شو بلاها ..؟بدور؟

طالعته مستغربه اتهمه بدور !! بس البارحه قال يبى ندى ..
امايه: امتحانهم صعب ..
سيفاني : اهاا ..امايه انا ابا ارقد لا اتزقروني حزت الغدا ..

بلعت ريجي زين بعد يوم بظهر بيكون سيفاني راقد...و حصه بتروح بيت امها ..كل عصر اتكون هناك.. الحمدلله البيت بفضى ..طالعت باباتيه نشيت من مكاني .. و لويت عليه..حسيت اني بصيح..ما اريد افارجك فديتك باباتيه..

امايه: شوق !! شو صابج..
حصه: من زمان ما جفناها تحضن عمي ..خليها باجر بتعرس ..

امايه: وااعليه ..

ما قدرت ارد عليه باي جمله ..لان لو تكلمت بصيح و ما بيود روحي ..تمتيت ساكته ...ياه سعيد من برع و حطينا الغداا ..كنت احسب الساعه و الدقايق ...قفلت علي باب حجرتي ..غفلت ..شويه ما حسيت الا الموبايل يهتز فوق صدري نقزت ...بطلت اعيوني بكسل جفت الموبايل فوقي ..لمحت الساعه اربع ونص نقزت من مكـاني ..و شي رساله بطلتها .."روحي تحبك" بسوي لج رنه ظهري برع الدريول بيكون يترياج"

حسيت ابرجفه ابسرعه رحت الحمام ..اتغسلت عقبها طلعت برع اجوف منوه فـ البيت ..نزلت تحت ..جفت البيت فاضي ..سالت سيتي ..عنهم قالت بس شيخه موجوده فـ الملاحق اتذاكر ..و سيفاني راقد .. و باباتيه بالزراعه .. و امايه محد

حسيت بالرااحه...ربعت حجرتي ...طلعت الشنطه من تحت الشبريه ..طالعت موبايلي الي رن رنه و كانت من راشد..لبست عبايتي و شيلتي .. و شلت شنطتي ..

فتحت باب حجرتي بسرعه ..ربعت برع جفت سياره قوم خالوه حليمه الدريول ..فجيت باب السياره ..

و فتحت ابواب يديده بـ حياتي ..و انا كلي امل اني اعيش مرتاحه و متهنيه مع الانسان الي اختاره قلبي و اختارني قلبه

ما بقالي قلب يشفع لك خطيه .... ذوبته جروح صدّك والخطايا

صاحبي بالله لا تعتب عليه .... العتب ما عاد تاسعه الحنايا

بنت الباديةالمهاجرة
09-05-2007, 09:14 AM
قصة رائعة الله يعطيك العافية
تقبلي مروري

بيونه
09-05-2007, 10:17 PM
من جد حلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــوه أكيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد بتابعها
ومن جد تحمسين كل يوم ادخل ألقي أجزاء جديده

نبض احساسي
09-05-2007, 10:49 PM
بنت الباديه المهاجره
مرسي ع المرور العسوول زيك

بيونه
يااقلبي مرسي على المتابعه وانشااء الله راح انزل كل يوم اجزااء لاني ادري انو التطوويل يحرق الاعصااب خخخخخ

نبض احساسي
09-05-2007, 10:50 PM
((15))

كنت اطالع برع و كأني اول مره اجوف الشوارع ... مشاعر الخوف و القلق كانت مسيطره علي ...اتصلت بـ راشد بس ما رد علي ..و ها الشيء خوفني زياده ..

سالت الدريول: راشد وين ..؟؟

قال لي : بابا راشد موجود داخل مطار ..

اتنفست مرتاحه ..يعني راشد يترياني ..بلعت ريجي يوم وصلت عند باب المطار .
قلته: ما اعرف وين اروح..

الدريول بدا لي مستعيل: روحي داكل انتي يجوف بابا راشد..واقف عند باب مال مطار ..
شليت شنطتي و ربعت داخل المطار .. جفت وايد ناس يتريون الطياره .. اترييت حوالي نص ساعه ..عقبها حسيت بالخوف ..يلست اتصل براشد اكثر عن مره بس ابد ماشي رد ..

و مت من الخوف يوم عطاني الموبايل خارج نطاق الخدمه ..يلست ع الكرسي وحيده اطالع الناس و اتاملهم ..انا شو الي سويته ... حسيت بالخوف يوم مرت اكثر عن ساعه.. و الناس تتوجه للطياره وراشد ما يااااااااااااااه .. كنت ارتجف بداخلي.. و حسيت بالضعف يوم اتصلت ع موبايل راشد و كان كله مغلق ...حسيت الناس الرايحه و الراده اطالعني ..

اول مره تذوقت شعور الضياع .. و كيف اتكونين بها العالم من غير اهل ولا سـند ..اكيد صار شي بـ راشد.. شو استوا بك حبيبي .. وينك ما اترد علي ..؟؟رحت صوب الرسبشن ..سالتهم ..عن الرحلات ..الباجية ..اتفااجأت يوم قالوا لي خلاص ..ماشي رحله غير ع الفير ...دارت بي الدنيا .. وينه راشد..؟؟ ليش ما اتصل ..؟؟ معقوله استوا به شيء ..؟؟ ليش موبايله كله مغلق ..؟؟

مدري أي فكره طرت ع بالي اتصلت بـ حصه .. و من الربكه كنت بالغصب اضغط ع ارقام الموبايل ..
ردت علي : هلا شوق ..؟؟

بلعت ريجي : حصه وين راشد اخوج..؟؟
حصه: راشد ..؟؟ ليش !!
بها الحزه ما كانت عندي أي جذبه افكر فيها .........................."سكت"

حصه: شو ندى امطرشتنج تطمنين عليه..
حسيت بالراحه يوم هي خمنت شي من عندها قلتها و حاولت ابين من نبره صوتي انها عادية جدا ..فقلتها ..
: هي ندى امطرشتني ..

حصه: قوليها وصل تطمني هههههههههه حركات..
بطلت اعيوني و همست وصل وين..؟؟

حصه: هي اتعرف ..بتقولج.
ترجيتها: صدق حصه وين وصل..

حصه: خلاص وصل السلع ..
بلعت ريجي بصعوبه: السلع !!

حصه: قولي ندى لا تضايج .لازم من الحينه تتقبل دوام راشد مره دبي سبوعين مره السلع ..و مره..
ما سمعت حصه شو اتقول ..صكرت ع ويها .. دارت فيني الدنيا كنت بطيح بس زخيت العمود الجريب مني ..راشد بالسلع ..؟؟ و انا !! اترياا منوه هني ..؟؟

ما طاوعتني اريولي اوقف اكثر .. يلست ع الكرسي الجريب مني ..يلست اصيح و اشاهق ..؟؟ ليش سوا راشد جذا .؟.؟ شو قصده من هالحركه ..؟؟ يقص علي ..! ولا يخدعني ...حسيت ابعمري مشلوله ...ضايجه فيني الدنيا ..رغم وسعها ...خدعني .. راشد ...رجعت طلعت موبايلي و اتصلت ع موبايله عطاني مغلق ..يلست اصيح بصوت عالي من دون ما اسوي احساب للناس الرايحه و الراده ..

وقف واحد جريب مني : اختي اساعدج ..في شي

وقفت ابسرعه من سمعت صوت هالشاب كرهت كل الشباب ..شليت شنطتي وربعت برع المطار ..اتعثرت بالرصيف فطحت عالارض يلست اصيح منهاره ..مب قادره اشل ابعمري ...خلاص انتهيت ..شو اقول اهلي ..رفعت راسي جفت الشمس توها بتغرب ..شي وقت ..بعدهم محد ف البيت او محد لحق يفتقد وجودي ..شليت شنطتي .. و اغراضي الي تناثرت في الشارع ..

وقفت ع الشارع ادور تكسي من يجوف حالتي ..يظن اني وحده مالي اهل وحده من الشارع . عبايتها متغبره .. و كل شي فيها متبهدل ..كرهت حالي يوم ما جفت أي تكسي يمر صوبي فكرت اتصل بدريول قوم خالوه حليمه بس محد رد علي ..التفت صوب اليمين جفت وحده توها بتركب سيارتها ربعت صوبها ...

ترجيتها و انا اصيح: دخيلج اختي وصليني البيت ..

طالعتني من فوق لـ تحت مستغربه من شكلي و من حالتي ..طنشتني ..
ترجيتها و انا اشاهق من الصياح: الله يخليج ..انا اترجاج ..

حسيت ان حركت فيها شعور الشفقه .. قالت لي: بس انا ما اعرفج..؟؟

قلتها اترجاها : بيتنا جريب من هني و الله وايد جريب ..
قالت و بعدها مستغربه: ركبي زين..

ربعت صوب الثاني وركبت سيارتها و انا امش دموعي : مشششششششششكوره ..ما قصرتي ..
كنت بها اللحظه اموت و اتمنى لو تنشق الارض و تبلعني ..اول مره احس اني مذلوله..

ذقت طعم الذل و انا اتريا هاي الحرمه توصلني البيت ..كنت اظن عادي ابوس ريولها بس علشان ترضى اتوصلني البيت قبل ..ما يفتقدوني ...

ما تكلمت البنيه..كانت شاكه فيني اني انسانه مب نظيفه.. و شكلها كان خايفه لانها كل شويه اطالع حالتي ...

كنت ادليها البيت و اخيرا وصلت زخيت ايدها بس هي ييرتها ابسرعه .. و كأنها متقززه مني ..
قلتها : مشكوره..

و نزلت ابسرعه ..ربعت داخل ..ع الرغم من احساس الخاينه الي حسسني فيه راشد..و ع الرغم من شعور الذل الي جربته من شويه مع هاي البنت ..الا اني ...

حسيت براحه ..لان بيتنا بعده كان فاضي ..طاحت شنطتي من ايدي ..و انفجت اتناثرت اغراضي ..شليتها ابسرعه ..حطيتها بالشنطه و انا حاول اتغلب ع الرجفه الي كنت احس فيها ...شلت الشنطه ..من غير ما اصكرها ..
لاني جفت حجرتي جريبه مني ..وقفت علشان اركب الدري بس تجمدت ابمكاني يوم جفت سيفاني واقف فوق الدري يراقبني و انا اشيل اغراضي المتناثره عالارض .

.اول مره بحياتي حسيت باحساس المعدوم يوم يكون واقف ع منصة الاعدام ..دارت فيني الدنيا.. و اظلمت بعيوني .. و فقدت أي احساس و شعور بالي حولي ..

بلعت ريجي بصعوبه..حسيت ان ريجي ناشف ..فتحت اعيوني ..بصعوبه..ورجعت غمضتها لان بعدني احس بالدوار ..حطيت ايدي ع يبهتي و يلست اون .. من جسمي الي احس به متكسر ..تذكر ابسرعه شو الي قاعد يصير ...يلست اصيح..خايفه من الي يترياني ...

شو بسوي فيني سيفاني ..أظن لو اكتشف سالفتي ..حتى سعيدان بساعده ع انه يجتلني ..انا شو سويت ابعمري ..يلست اصيح متعذبه..حسيت بالتعب .. و النوم مغلب علي .

.رجعت رقدت ..و كأني ابا ارتاح من الدنيا و الهم الي في قلبي ...مدري كم مر من الوقت ..
و انا راقده فتحت اعيوني هالمره علشان اعرف انا وين...طالعت حولي استغربت المكان..كنت احس اني بموت من العطش ..

طالعت حوالي جفت حجره جديمه..ما فيها الا غباار .. و اثاث جديم مهجور ..وقفت استوعب المكان زين.. عرفت اني فـ بيت يدتي الجديم ..ما كنت مستوعبه شو الي يدور حولي ..

رحت اسحب روحي صوب باب الحجره ..بس جفته مقفول .. استنتجت ان سيفاني يابني هني ..عقب ما اغمي علي ..يلست ادق الباب بكل قوتي ..و اصرخ افتحووو الباب ...

سرت صوب الدريشه..حاولت افتحها بس الظاهر كانت مصكره من برع .. ما اعرف كم الوقت ..

رجعت صوب الباب اصيح بصوت عالي ..و ادقه افتحوا الباب .. افتحووووو ..سيفاني ... احس كل شويه اضعف اكثر و اكثر ما عدت اتحمل اكثر ... الدنيا ظلام ..و ماشي نور ..غير لمبه نورها ضعيف جدا ..نور القمر ..الي بالكاد يخليني اجوف الي حولي ...

رحت اتحسس باليدي لي ما وصلت بزاوية الحجره ...يلست هناك.. و يلست اصيح و اترياا موتي باي لحظه ...

عرفت ان حياتي انتهت ...دفنت راسي بين اريولي .. كنت طفله بريئه..اضحك و العب ما همني بها الدنيا شي غير اني العب بكل براءه..ما كنت اعرف شو يعني حزن .. ألم .. ولا ..حب.. لكن الحينه فهمت ها الثلاث اشياء ما هي الا حلقه متواصله لازم الواحد يمر فيها ... تنهدت ..

علشان جذا بس الانسان دوم يقول يا ليت نرجع لطفولتنا .. حتى لو كان فيها عذاب . و ألم بس ابد ما نعرف ها الاحساس لانه مجرد ما نجوف لعبه ..نفرح وونسى كل شي ..

.كانت هذي افكاري ..كنت اغفل شويه و ارجع .. حتى ما كنت ادري اني ارقد أ ويغمى علي ...تمنيت اني اكون بكابوس اصح منه باي لحظه ..

بس الظاهر ..انا عايشه بالواقع .. وواقع مرير ..تنبهت يوم حسيت باب الحجره ينفتح حاولت اوقف بس ما رمت يوم جفت سيفاني ..بالعكس تحولت تعاستي و عذابي و حزني الى خوف كبير تمنيت اموت ..علشان افتك من كل الي يصير لي ..تجدم مني ..بللت شفايفي بطرف لساني

ترجيته و قلته بصوت ضعيف: طلعني من هني ..

نزل و زخني من شعري غمضت اعيوني من ألم بس ما كان فيني حيل اتالم بصوت عالي نزلت عبراتي ع خدي ..
سمعته يقول بصوت جدي: ليش سويتي جذا ..
تالمت و صحت بصوت عالي
تم يهززني و كأنه يباني انتبه له: تبين تفضحينا اتسودين ويوهنا ..؟؟؟

كنت اسمعه بس دموعي هي الشي الوحيد الي كنت اعبر عنها و بصمت ..
صرخ: ما تبين ذياب جان قلتي محد بجبرج...بس انتي طلعت نذله و خسيسه ...علشان جذا بغيتي المهر ..علشان اتسافرين..

ما تحملت كلامه ولا لمست ايديه الي كانت ع شعري ..يلست اون و اترجااه: ابا باباتيه ..
تجدم مني و كأنه يبا يطر طبلتي: ابوج كنتي بتودرينه ..و بتنجلعين برع و ابروحج بعد..

فهمت من كلامه انه ما يدري عن راشد شيء ..راشد..الله يسامحك يا راشد الا انته ما توقعتك اتسوي فيني جذا ..
سيفاني: خلج هني خيسي لي ما اتموتين ..
صحت بصوت عالي : سامحني انا غلطانه..

وقف سيفاني و كأنه متجزز مني : ما ينفع ما ينفع فيج شي ..للاسف ما اثق فيج..
ترجيته و انا امسح دمعي ع ظهر يدي: بسوي كل الي تباه بس طلعني من هني .."ورجعت اصيح بصوت عالي"

سيفاني: بتزوجين ذياب ...؟

رفعت راسي اطالعه و بنفس الوقت اصيح بصوت عالي : ما ابااه ما ابااه ..
قال و كأنه يحتقرني : خلاص تمي هني لي ما اتموتين علشان نفتك منج و من سواد ويهج..

يلست احبي عالارض زخيت اريوله اصيح اترجااه انه ما يخليني هني ابروحي .. و الدنيا ليل ..بس ما همه ها السيف ...قدري و حظي الي خلا سيفاني هوه الشخص الوحيد الي يكشف لعبتي مع راشد...

رفسني و طلع من الحجره عقب ما قفلها تميت طايحه عالارض اصيح بحسره و ندم ...يلست اصرخ ..و اصرخ سيفاني سيفاني ..بس ما ابد ماشي ..رد ...

عرفت ان موتي صار اكيد...ابد ما توقعت بتكون جذا حياتي ... يلست اسحب روحي ..رجعت مكان ما كنت في زاويه الحجره .. قعدت قرفصاا و يلست اصيح بصمت .. ما اعرف كم الساعه و شو الوقت بس كنت احس بيوع فضيع .. و ألم افضع و مشاعر و احاسيس رهيبه ..جدا ..

كنت احس برجفه بكل جسمي و بروده ..فتحت عيني بثجل يوم حسيت حد يضربني ع خدي ..كنت اسمع صوت سعيد من بعيد يزقرني ...فتحت عيوني ..جفته جريب مني ..بطلت اعيوني علشان اتاكد انا بـحلم ولا بـعلم..
همست: سعيد..

رد علي : شوقاني شوفيج شوق .."قعد يضربني بويهي علشان ينبهني"

من تاكدت انه سعيد ..عفدت عليه و لويت به و يلست اصيح بصوت عالي

قلته: طلعني من هني طلعني ..
سعيد يلوي علي: بطلعج بس انتي اهدي..

رفعت راسي اطالعه: انا بتزوج ذياب بس طلعني من هني ..

سعيد: هدي شوق ..

تعلقت به شرات حمودي ما يتعلق به جني ياهل لاني كنت خايفه انه يقفل علي شرات ما سوا سيفاني من شويه..
ترجيته: انا ابا ذياب .. بس ودني البيت ..باجر باجر بنملج انا موافقه ..

حسيت اني بحاله هستيريه ..حتى سعيد مب عارف كيف يتعامل معاي ..حاول يوقفني بس ما كنت رايمه اوقف فشلني .. و حسيت بالفعل اني انولدت من يديد..يوم طلعت من الحجره .. و من البيت ابكبره و ركبت سياره سعيد ..من حطيت راسي ع سيت السياره ...فقدت الاحساس بكل شيء ...

فتحت اعيوني بالغصب ..يوم حسيت بالماي يبل عروقي .. يلست اشرب و اشرب .. لين ما قمت ارجع الماي الي شربته كله ..

رجعت انسدحت ع شبريتي .. فتحت اعيوني جفت امايه و حصه ..حولي قاعدات يصيحون ..

امايه: يمه شوق انتي ابخير ..

مديت ايدي و زخيت ايدها اطمنها
حصه: شوق تبين ماي ..؟؟

امايه: بسها بسها بترجع ..بروح ايب لها لقمه ..
ترجيتها : لا اتخليني ابروحي "و يلست اصيح"

حضنتني و يلست اتصيح ..رفعت راسي اكلمها: انا بتزوج ذياب ...
حصه: زين شوق ارتاحي الحينه ..

سالت حصه: الحينه شوه ..
حصه اطالع امايه عبالها انا مب وعي و قاعده اهذي قلتها: انا ابا ارمس سعيد..

امايه: زين رقدي انتي الحينه ... و باجر يصير خير ..
قلتها: يوعااانه ..

نشت امايه : خلاص بسوي لج لقمه ..
يلست حصه مكان امايه .. و لوت علي اتهديني سالتني: بردانه ..
قلتها : لا بس ابا اسبح ..

حصه: اترومين توقفين ع ريولج..
قلته: بعدني احس بعمري ضعيفه..كم الساعه ...؟؟

حصه: 12 فـ ليل ..
بلعت ريجي ..من العصر و انا جذا حالتي .. مر علي الموقف يلست اصيح ابصوت عالي فجاه ..حتى حصه تروعت مني : شوق بلاج شوق ..

قلتها و انا اصيح: انا ابا ارمس سعيد ..وينه ..؟؟
حصه: زين لا اتصيحين..

عصبت عليها: قلتلج ابا ارمسه وينه ..."ورجعت اصيح بصوت عالي .."

طلعت حصه برع تزقر سعيد..الي ياه بسرعه يربع ..صكر باب الحجره ..و ياه يلس حذالي و لوى علي حطيت راسي ع صدره احسن بالراحه و الامان ..

سعيد: سيف قالي ع كل الي صار ..
رفعت راسي و انا اصيح: انا غلطانه ..

سعيد: ادري انج غلطانه .. و ما كان لازم اتسوين هالحركه .. وزين انج تراجعتي باخر لحظه و فكرتي باهلج و بسمعتهم ..

دفنت راسي بصدره ..مدري احمد ربي لان راشد ما يااه ..او اني اتم متضايجه لان راشد خدعني ..ما يدرون ان راشد ورا هالسالفه كلها ...ع بالهم كنت بشرد ابروحي ...
رفعت راسي اترجاه: انا مالي ويه اجابل اهلي ..

سعيد: محد يعرف السالفه غيري و غير سيفاني .. افتقدنا وجودج..وجلبنا الدنيا عليج اندورج... بس سيفاني ما كان مهتم عقب عرفت انه يعرف مكانج.. ضغطت عليه لي ما خبرني ...و خبرني السالفه كلها .. و كيف جاف تذكرة السفر و جوازج..عقبها عرفنا انج كنتي ناويه اتسافرين ..

كنت اموت من المستحى و سعيد يرمسني بهاي السالفه..قعدت اصيح منحرجه .. و متندمه ..لوى علي ..
قلته: انا مستعده املج باجر ..بس ابا افتك..

طالعني سعيد و سالني: تفتكين من شوه..
رجعت اصيح: من سيفاني و عذابه ...بعد الي سواه فيني و حبسني بيت يدتي الجديم..ما اتحمل اعيش بدون ريال يدافع عني ..

حضن ويهي بيده و قال بكل رقه: و انا وين رحت ..

زخت ايدينه و بستهم : ما اتقصر سعيد..بس انا موافقه ع ذياب .. موافقه..

طالعني و كانه متشكك من كلامي سالني : انتي متاكده ولا هاي مشاعر انولدت هاللحظه كرده فعل مش اكثر ..
رديت ابسرعه: لا انا موافقه قوله ان باجر بنملج..

سعيد: شوقاني الريال مب لعبه بيدنا مره عقب اسبوع و مره باجر ما يستوي ..
حضنته و قلته: علشاني سعيد شاوره انته ..

سعيد يلعب بشعري: كل ها خوف من سيفاني ..

سكت ما رديت عليه لان امايه دشت علينا الحجره شايله صينيه العشى ..حطتها جريب مني ..من جفت الاكل حسيت صج باليوع .. يلست اكل و اكل ..و امايه اطالعني و كانها كانت مرتاحه ..

فاجاني سؤالها: ع شوه تضاربتي مع السيف ..

سكت حمدت ربي ان سيف ما فضحني قلتها: ابا انسى السالفه ..
سعيد شكله ناوي يظهر من الحجره : شوق بكلم الريال باجر ..و بجوف شو رايه..

ما ترياا ردي طلع من الحجره ...انسدت نفسي ..لاني عرفت ان سعيد متضايج من الي سويته..وملامح ويهه اتدل انه وايد زعلان ..

امايه: كلي يمه ..
قلتها: شبعت بروح اتسبح ..

امايه: زين اسبحي عقب ارقدي ..

شليت ابعمري و رحت الحمام ..اسبح..غمضت اعيوني ها اليوم اتعس ايام حياتي ..يالله ..عسى ربي ما يعوده ..ان باجر ملجت ع ذياب بفتك من شر سيفاني ..

و بنفس الوقت بغايض بـ راشد بخليه يندم ..لانه خدعني ..رجعت اصيح..ما اصدق كل الي بينا ..كانت كذبه ..ابد ما اصدق ..

طلعت من الحمام و يلست انشف شعري ..ان اتاكدت من سعيد ان راشد تقدم لي و خطبني بيكون راشد صادق معاي ..و ان طلع مب خاطبني بعرف انه جذاب و كان يلعب علي و ع مشاعري ..

انخمدت ع الشبريه ..و رقدت ع طول .. تاركه الافكار كلها وراي..بطلت اعيوني يوم حسيت ان ليت الحجره انفتح حطيت ايدي ع عيوني امنع الضوء يأذي عيوني ..قعدت ابسرعه .

.يوم جفت سيفاني داش حجرتي ...بطلت اعيوني خايفه ...تجرب مني ..واقفت ابسرعه ما اعرف كم الساعه الحينه ..جفته بعده محرج مني ..وقفت ابسرعه .يوم ياه صوبي ...حطيت ايدي ع ويهي احمي نفسي منه ..

سالني : الحينه اباج اتخبريني ليش سويتي جذا ..

تميت صاخه و خايفه ..يير ايدي و زخني من لحيتي رفع راسي جبرني اطالعه رد و

سالني: ليش ..؟؟
يلست اصيح : م ممم ممدر مدري

حرج علي: عيل منوه يدري ..؟؟ لو جافج حد شو كان بيصير ..و الله و الله يا شوق لولا خوفي من ربي كنت فريتج بالتنور ..حرقتج..

حسيت بقشعريرة بكل جسمي يوم سمعت اخر جملته ...
وصك ع اسنانه : حطي فـ بالج باجر ملجتج ..حق ذياب ..
دزني ع الشبريه و طلع من حجرتي ..يلست اصيح متألمه ..كرهت كل شي فيني ...رفعت راسي جفت الساعه 3 الفير ...غمضت اعيوني ورقدت ...

فتحت اعيوني ع هزات شيخاني : قومي شوق قومي ..
صديت الصوب الثاني بكسل و انا حاسه بالضيجه

شيخاني: قـــــــــوومي ..سمعت سعيد يخبر امايه ان المغرب بتملجين ..

فتحت اعيوني بسرعه استوعب شو الي قاعد يصير ...يلست ابمكاني ابسرعه ..رفعت راسي اطالع شيخاني قلتها : شوه قلتـي ..؟؟

شيخاني: قسم بالله ..كلنا انصدمنا ..شو بتسوين ..؟؟

نزلت راسي بالارض حسيت ان تفكيري وقف انا ما ابـا اتزوجه ..ما ابـاه ...البارحه لاني كنت بحاله عصيبه..وافقت اني اتزوجه ..علشان افتك و ارتاح من كـل يسيطر علي و علشان اغايض راشد...

شيخـاني: شو بتسوين ..؟؟الحيـنه .انتوا ما اتفقتوا بعد امتحاناتنا ..
وقفت و رحت صوب التسريحه امشط شعري: متى بتخلصن.؟.؟

شيخاني يت وقفت وراي: الاسبوع الياي ...

خذت نفس طويل: شو تبيني اسوي ..سيفاني البارحه الساعه 3 موعني من الرقاد يهددني و يتوعد ..
دشت امايه و حصه حجرتي ..

لوت علي امايه: شخبارج الحينه .؟

ابتسمت لها ابتسامه باهته : ابخير ...
حصه: قالتج شيخاني ...

قلتهم و اوني مب مهتمه: هي ..انا طلبت من سعيد ان نملج اليوم ..
امايه: زين يمي تعالي تغدي ما كلتي شي من البارحه ..كـلي لج لقمه ..

يلست ع الشبريه: مالي نفس ...

حـصه : لازم تاكلين ...
دش باباتيه حجرتي ربعت صوبه و لويت عليه ..حسيت اني مب جايفتنه من دهور ..
امايه: شيخاني روحي خبري سيتي اتحط لقمه حق اختج..

شيخاني هي و طالعه من الحجره: يا حظي .
حصه: تضحك: هههههه يحليلها شيخاني ..

كنت محطيه راسي ع حضن باباتيه ..رقبت امايه تطلع من حجرتي : بسير انظف الميلس ..بحياتي ما سمعت عن ملجه بهاي الطريجه ..

حصه: الله يعينها امج..

سالتها: حصه انا حطيت في بالي ان راشد خطبني ..
مدري كيف تجرأات و قلتها هالرمسه بس لازم اعرف اذا كان راشد صادق معاي او جذااب ..لازم اتاكد رغم كل الي سواه فيني ....بطلت حصه اعيونها مستغربه

رجعت ااكد كلامي : صدق ..؟؟
حصه: لا راشد ....

كملت كلامها: ادري محير لـ ندى بنت عمج ..
طنشت نظرات حصه المستغربه و قلتها : سيفاني البارحه الساعه 3 فـ ليل يااه يهددني..

حصه : ليش ..؟؟

قلتها و انا احس بالامان لاني بين ذراع باباتيه: خايف لا افشله اليوم و ما املج..
حصه : شوق تراني مب فاهمه شي..

قلتها : احسن ..

ابتسمت لباباتيه ..و رحت الحمام اتغسل ...عقبها صليت العصر ..جفت حجرتي فاضية ..و شي صينية عيش و صالونه لحم..يلست اكل كنت استغرب اني هاديه و رايقه رغم كل الي صار و بيصير لي ..برتبط بـ خال ندى ,,كان المفروض اليوم اتزوج راشد ...بس راشد خدعني..و قص علي...

نشيت من ع الاكل لان انسدت نفسي و حسيت جبدي لايعه ..و انا اتذكر علاقتي بـ راشد ..اول مره اصدق الكلام الي ينقال ..الشيء الي يبدأ غلط ..ينتهي بشيء غلط..مثل علاقتي براشد..
خلاص راشد انتهى من حياتي...و اليوم برتبط بانسان ..لا اعرفه ولا ادري كيف بتكون حياتي معاه ...بس اتمنى اني ارتاح من سيفاني و تلتئم جروحي الي سببها لي راشد..

دقت الباب قطعت علي افكاري كلهااا ...ما توقعت اجوف ندى الي دشت تحضني,,,
لوت علي: ما صدق ما اصدق انج اليوم بترتبطين باغلى انسان بحياتي..
ابتسمت لها: عقبالج..

ابتسمت لي: آآآآمين..

ندى: وايد رياييل داخل الميلس ما توقعت ملجت البيت هالكثر رياييييييييل فضيحه..
يلست جدامها ع الشبريه ..:مدري ما جفتهم ..

شويه دشت شيخاني و سلمت ع ندى.. و لحقتها حصه ..الي اصرت ع انها اتمكيجني بس انا رفضت و تحت اصرارهم كلهم ..خليتها اتحط لي بس بشرط يكون خفيف ...فاجأتني يوم طلعت بدله الي شريينها البارحه توقعت اني ما بلبسها شريتها بس علشان اسايرهم ..بس كانت صدمه لي...لكن رفضت البسها .. و تحججت ان اليوم ما بجوف ذياب ...
بدور و موزي و ندى و حصه و شيخاني..وجودهم نستني مشاعر الخوف .. و خاصه سوالف بدور و شيخاني...كنت احس براحه..حتى نسيت ان اليوم بملج..لانا كنا انسولف و نتطرق موااضيع كثيره ...بس انهدم ها الحاجز يوم انندق باب حجرتي دقه قويه ..يعني يد ريال ...

نشت شيخاني تفتح الباب : شويه و قالت يلا شوق لبسي عبايتج ..سيفاني برع يتريااج..

بدور: انا بعد بطلع معااها بالمره نملج انا و سيفاني..

الكل: هههههههههههههههههههههههه

بس انا تميت ساكته و خايفه ..وقفت حصه و يابت عبايتي . و لبستني و يابت شيلتي ...طالعت حصه بنظرات خوف كنت ابا اقولها ما ابا املج ...و كأنه حصه فهمت لي ..و اشرت لي ان ندى موجوده و ممكن تسمع ..فيلست اصيح ما قدرت ايود روحي..

عفدت علي ندى تلوى علي مستغربه : شوبلاج شوق ليش اتصيحين ...

كنت مجروحه بداخلي كنت اتمنى ارتبط براشد ... بس للاسف ..كل شي يمشي العكس...و ضدي...
يلست ندى تمسح دموعي: شوق ما احيدج جذا خوافه ..لا اتخافين ..

حصه: ما عليه ندى مرتبكه البنيه ...يلا شوق سيفاني يتريا برع ..
بدور: فديتج شوقاني..الله يهنيج..
موزي: قوي قلبج توقيع الا هو ... و كل شي بمشي طبيعي..

قادتني حصه صوب باب حجرتي,,,طلعت برع حجرتي و طاحت عيني بـ عيون سيفاني الي كان يتريااا يودني علشان اعقد قراني ..عرفت ان الوقت فات و ما شي فرصه اني اتراجع ابد..

لصقت باليدار ..جفته يطالعني بطرف عينه ..كان لابس غتره و عقال ...
امري : طوفي جدامي يلا ...

شكل ويهه ملامحه ..نبرة صوته خلتني اطاوعه من غير ما اتكلم كنت اتمنى سعيد ايي ياخذني مب سيفاني بس الظاهر سعيد كان متعمد يطرش لي سيفاني لانه يعرف ما بقدر اطلع اعذااار ..

مشيت اتبع سيفاني ..سمعت صوت بابا حجرتي عرفت ان ندى و حصه و شيخاني و موزي و بدور طالعوا ورانا يرااقبون الموقف جافني سيفاني بطيت بخطواتي فزخني من ذراعي,.. و نزلني الدري ابسرعه ...جفت سعيد و باابااتيه يتريونا برع ..دمعت عيني بس حاولت امسك اعصابي...

تميت واقفه عدال باب الصاله ..و ب عارفه شو يور حولي ..حسيت بالخجل يوم جفت ملامح سيفاني و سعيد..ما كان امبين عليهم انهم مستانسين عكس امايه و باباتيه .

.بس بها اللحظه عرفت اني كنت غلطاااااااااانه ...و راشد لو يحبني فعلا كان ياه من الباب مب يجذب علي و يلف و يدور...بس من جفت ملامح سيفاني و سعيد جذا بغيت ارضيهم..فوقعت ع وثيقة الزواج من دون تردد...

حسيت ابراحه يوم لوى فيني سعيد و بارك لي و باسني فوق راسي ...و نفس الشي سيفاني ..كنت ادور الفرحه بعيونهم بس ابد ما لقيتها .. حضني باباتيه ..و هم باسني فوق راسي ...

من دشيت الصاله لوت علي ماماتيه و كل الموجودات .بس ابد ما كنت مستانسه لاني ما جفت الوناسه بويوه خواني...يوم لوت فيني ندى..صحت من الخاطر ...لاني حسيت اني غلطت بحقها بعد...من حقي اعاتب نفسي بس ابد العتب و اللوم ما يفيد الحينه ...

رحت حجرتي ..حاولوا البنات يهدوني ...روحوا الرياييل ..عقب صلاة المغرب ...روحت موزي و بدور و ندى ... و تميت انا حصه و شيخاني ...نقزت ابمكاني يوم فتح سيفاني باب حجرتي بدفاشه و قال : تزهبي ريلج يبا يجوفج ..

هلا وغلا يا بعد روحي ... يا مرحبا يا بعد كل حي ..طَلْعَتكْ تبعث لي شروحي ... يا نور عيني وسحر الضي ...حبك بقلبي بنى صروحي ... في وسط قلبي وليّه لَيْ ...

نبض احساسي
09-05-2007, 10:51 PM
((16))

سيفاني: سمعتيني..
بلعت ريجي و هزيت راسي بمعنى هيه...

كمل كلامه: بيصلى العشى و بييي تزهبي ..

طالعت حصه عقب ما عق سيفاني كلامه وصكر الباب ..
شيخاني: ابيييييييييييه تزوجتي شوق..

طنشت شيخاني و قلت حصه: انا مب مستعده اجوفه الحينه نفسيتي ما تسمح ..
حصه: عاد مب حلوه الريال داخل و انقوله البنيه ما تبا اتجوفك شو بيقولون خوانج ..؟؟

بلعت ريجي و نزلت راسي بالارض ..انا بليت عمري بها الزواج..حسيت برجفه كيف اجابله ..
سالتها: بتم بروحي معاه

حصه: هههههههههههههه هي عيل علشان تاخذون راحتككم..
سالتها و الخوف كان امبين علي: بيطول..

شيخاني ههههههههههههههههه

حصه: شوق بلاج ..؟؟ شو هالاسئله ...

نشت شيخاني من ع الكرسي و فجت الكبت و فرت لي البدله : هاي روعه ...صح حصه ..
وقفت و رحت صوب الدريشه .. اطالع الدنيا برع ... رفعت راسي اتنهد..ليتني كنت نجمه في السما ... ولا انسانه..راعيه مشاعر و احاسيس ...ع شو اتالم و اندب حظي ..ترا كل ها من صنع ايدي ..تذكرت راشد و طعونه في صدري ...و خياانته لي ...خلاص ما شي فايده اني اصيح ... عمره الدمع ما سوا شي ...

التفت لـ حصه يوم حطت ايدها ع جتفي: شوق شو فيج..

قلتها: ماشي ...بصلي العشى ..و بلبس ..
ابتسمت حصه مرتاحه: زين ...عيل بروح اجوف ريلي ..بييج عقب ..

شيخاني : انا بعد بروح اذاكر مع انه باجر جمعه بس يلا ...نبا نسبه ..

قلتها: الله يوفقج..

طلعت حصه من عندي .. و طلعت شيخاني وراها ...رحت صوب شبريتي ..حضنت المخده ...لو كان راشد ريلي كانت نفسيتي مرتاحه و كنت مستانسه ...بس راشد عمره ما حبني ؟؟ ليش سوا فيني جذا !! ليش خدعني ..؟؟ شو كان دافعه ..؟؟هو الي تقرب مني .. هو الي تم يلاحقي باتصالاته لين ما تعلقت به .. و الحينه عقب ما سويت و سويت تركني ..من غير تفسير ...

بس تاكدت ان الايام كفيله بالتفسير الي سواه راشد فيني ...رفعت راسي يوم جفت امايه داش الحجره ..
سالتني: صليتي ..؟؟

هزيت راسي بمعنى لا ..
قالت: اخوج راح اييب العشى من المطعم ...الريايييييييييييييييل بيي عقب صلاة العشى بتعشون ...و بروحون ...يمه ما اوصيج..لا اتصيحين و اتسوين سوااتج..

ابتسمت لها ما تدري اني كنت اصيح علشان راشد...لكن الحينه حياتي مالها معنى ..ما في شي يصيحني ..ولا في شي يونسني ...هذي قوانين الحياة .. و نحن بشر نمشي عليها ...

و الي يظهر و يتعدى هالقوانيين يكون جزاته مثلي ..طلعت عن القوانين و حاولت اهرب مع راشد .. و علشان جذا خذت جزاتي و بانت نوايا راشد..خدعني ...احسن شي اني ما عطيته بطاقة البنك...بس اشك انه كانت اتهمه البيزات اكثر ما كان يهمه جرحي ..

امايه: تبين حايه..

قلتها و انا انش من ع الشبريه : لحظه ماماتيه..

رحت صوب شنطتي و فتحتها و ظهرت بطاقة البنك : خلي بطاقتي عندج ..

امايه: شو هاي ..
خذت نفس: بطاقة رقم حسابي مهري موجود ..بها الحساب ..خلي البطاقه عندج ووقت ما احتاجها ..بخذها منج..

امايه : ان شاء الله الله يهديج..

راقبتها تطلع من الحجره مستانسه ...ماشي فايده ادور راشد ..و اشتكي و اطلب منه تفسير ..خلالاص يا راشد...كافي خدااعك لي و هروبك.. و مواااجهة اخواني ابروحي .و غير المذله الي ذليت بها نفسي عند المطار ...

.اتخليني ابتعد عنك ..وماا ارجع طريقك موليه..كافي البارحه ...الحاله الي مريت فيها ..البارحه في بيت يدتي خلتني ..امسحك من حياتي ..

و ان كنت تحبني او حبيتني في يوم ...بقدر أخليك تتألم بزواجي من ذياب ... و ان كنت تخدعني و لك غرض ...ثاني ..في توطيد علاقتي فيك .... هم زواجي من ذياب بنساك موليه ...

و بحاول ارجع ثقتي باخواني ...الي ما جفت الوناسه بعيونهم بـ يوم عقد قراني ...

حاولت ابعد هالافكار من بالي ...فنشيت رحت اتسبح و كاني اغسل افكاري من بالي ...غمضت اعيوني و حسيت برجفه ..كيف بجابل ذياب ...كيف ..؟؟

اتمنى بس اقدر اسيطر ع المشاعر الي تحيي من تجوفه ...هذي انا بعدني ما جفته و احس بجسمي يرتجف ...الله يستر ...

طلعت من الحمام ... انشف شعري .. عقب ما خلصت صليت العشى ...طاحت اعيوني ع السده ..فتحتها جفت خاتم راشد الي هداني يووم تخرجي من الكليه ...شليته و اول مره احضنه بيدي بس بمشاعر مختلفه ... مب حب ولا شوق ولا الم ولا عذاب ..مشاعر خيانه و حقد....

كنت بالاول احسد ندى لانها محيره له..بس الحينه اشفق عليها لانها بترتبط بانسان مخادع اناني ...رحت صوب الحمام ... و فريت الخاتم في المغسله و اختفى من اعيوني ...و للابد.....طلعت من الحمام و حسيت برااااااااااااااااااحه ..كبيره ...صحيح ايام حلوه عشتها مع راشد..

بس شو فايده هالاشياء الحلوه بالدسه و من ورا اهلج. و الناس..مالها طعم ..يمكن بحن له و بشتاق له في يوم ...بس زواجي من ذياب بيكون حاجز عود لـ هاي المشاعر و الاحاسيس ..

طالعت باب حجرتي ..يوم انفتح و كانت حصه ...
قالت لي : الريايييل يتعشون يعني عادي باي وقت بيرحون ..

رحت صوب التسريحه ..امشط شعري ...يتني حصه تعالي بسشوره لج..
قلتها: شعري يحتاي استشوار ...

حصه: ههههههه لا ما يحتاي بروحه ما شاء الله جنه حرير ...بس خلينا انشفه من الماي ...

قلتها : انتي غير حصه ما بحط في بالي انج بتحسديني بس ...لو كانت شيخاني ..هي لانها دوم اتييره قطعته لي ..

حصه: ههههههههههههه انتي بعد ما اتقصرين فيها ...

شوق : احس بشعور غريب
حصه مندمجه بتسريحه شعري : مثل .

شوق: مدري ...كيف اقولج...احس اني مجروحه بداخلي شرخ كبير بس بنفس الوقت ..شي مكان للوناسه للحياة اليديده ..

حصه: شوقاني ما فهمت شي ترا !! منوه جرحج..؟؟

تنهدت عاد ما اقدر اوضح لج اكثر ...سالتها: حمودي من زمان ما جفته ..

حصه: هههههههههههه امفضح سعيد في ميلس الرياييييييييييل ..حرج علي ..فطرشته بيت امايه ..
قلتها و انا اتذكر شيطانته: فديته و الله ...

عقب ما خلصت حصه ... يلست اتحط لي مكياج ..قالت لي : بحط لج خفيف .ولا تبين وايد..

قلتها: مدري ..شو رايج..
ابتسمت: الخفيف احلى عليج..لان ما شاء الله عليج ما يحتاي ..

قلتها اتطنز : ما يحتاي ترا خال ندى جايفني اكثر عن مره بالصدفه ..يعني ميكاب ولا غيره ..يعرف شكلي زين ماا زين..

حصه: هههههههههههههههههه ما عليه بحط لج خفيف بس صوب عيونج بكثر علشان اظهر جمالها .
اتنهدت : حصه لا اتخبلين فيني سوي الي بتسوينه ...الا هوه خال ندى ..

حصه: ايه لا تفضحينا جدامه و اتقولين خال ندى ...اتعلمي تزقرينه باسمه..

قلتها اتطنز: احاول ..

خلصت حصه ..و قالت مستانسه: روعه انتي الحينه قطعه ..

يلست اطالع نفسي فـ المنظره ...مهما كان المكيااج ع ويهي و مهما ابتسمت بس لمسة الحزن موجوده فيني امبينه علي ...اتنهدت و انا اتذكر خيانة راشد ...

حصه و كانها تقرا افكاري: امايه محتشره ليش اتسون عشى و ملجه وراشد محد...قلتلج رايح دوره بالسلع ..

قلتها بألم : البس بدلتي ..؟؟

حصه: هي لبسيها بروح ازقر شيخاني اجوف شو بتقول عنج.

وربعت برع ..لبست بدلتي ...يلست ع الشبريه ..لمحت البكس الي يابته لي ندى من جم يوم ...طلعته من تحت الشبريه.. و حطيته فوق و فتحته ...شهقت يوم جفت متروس اغراض ...ما توقعت هالكثر ...كنت بصكره ..بس دشت حصه..متفاجاه مثلي بالهدايا .

سالتني: زطيه ليش ما اتراوينا.

قلتها: توني بس افتحه ...يلا بصكره مالي نفس اجوفه الحينه ..خليني افتك من كل ها و ارقد و ما احس بالدنيا موليه .

حصه اتنبش بالهدايا : صبري صبري ...و ظهرت علبه مجوهرات ...فجته
شهقت يوم جافته: رووووووووووووووعه جنان شوق ..

طالعته ما انكر وايد عيبني و حسيت له بريق غير ...و شي رايق : قلتها هي .

حصه وقفت: لبسيه بستانس عليج..

وقفت ابسرعه: لا لا شو بيقول زطيه..
حصه محرجه: شو زطيه هديته هاي ..يلا لبسي .

لبسته بس لاني جفت حصه محرجه ...دشت اامايه و لحقتها شيخاني عيبهم شكلي .. و كشختي ...
شيخاني: اول مره بحياتي اجوف شوق مرتبه و كاشخه ..

قلتها: هي هي هي احلى عنج..

شيخاني: من زينج قاعده اجاملج انا عن اتصدقين روحج ..
حصه: ههههههههههه

امايه: بس عاد ..مالقيتوا غير هاي الحزه بتضاربون فيها ..


حسيت ان روحي بتطلع يوم سيفاني فتح باب الحجرة و امرني : يلااا

امايه: شوي شوي ع اختك عروس هاي ...

طالعت سيفاني و حسيت انه فكر بالي انا افكر فيه يوم حاولت اشرد و اسافر ...كنت بصيح و بقوله لا اتعاملني بها الطريقه ...بس الوقت ما كان مناسب ..


رحت بخطوات ثجيله و بطيئه و كاني كنت اتمنى يصير شي ما يخليني اطلع من حجرتي ...بس هذا الواقع و لازم اتقبله ...

قلته بصوت واطي : انا ما ابا اطول معاه ..
طالعني بنظراته الحاده : شوووووووه

سكت زخ ايدي و يييرنـي امنزلني من الدري كنت احس انه يعاملي مثل الوحده المجبوره و المغصوبه ع شيء . و كأني ها مستواي ..كنت بزخه و بضربه بس خوفي اكبر بكثير ...يا ليت سعيد الي يااه و خذني ...دورت بكل مكان بعيوني في بيتنا ادور ابويه و سعيد..بس جفت كل شي فاضي ..كل شي مثل الفراااغ ...

وصلنا عند باب الميلس وقفت ...و انتبه سيفاني ...ووقف يطالعني رفعت راسي و عيون مليانه خوف و ربكه ...كنت اطلب منه يعاملني بالزين و يحن علي ..بس كنت اواجه عيون جاسيه ما اتعرف يا اخوي ارحمني ...

امرني : دشي .

ارتجف و كنت بقوله خايفه بس ما عطااني فرصه ..فج باب الميلس و ييرني معاه .. جني ذبيحه ..اكرهك سيفاني ..و اكره الي اتسويه و الي سويته فيني ...وين سعيد وينه ...؟؟ بس اكيد بعده زعلان علشان جذا ما ياه ياخذني بدال ها بو قلب صخر ...

دخلت الميلس ..

ييرني سيف صوب ذياب الي وقف من جافني ..ما رمت احط عيوني بعينه ..صديت الصوب الثاني ..حسيت انه مد ايده لان سيفاني قال : سلمي شوق ..

كنت احس ان ممكن يغمي علي باي لحظه ..فمديت ايدي مغصوبه..كل شي بالغصب ...حسيت بلمسته ..الي تاهت في حضن ايده ..
سمعت صوته الرجولي : جيف حالج شوق ..
همست حتى شكيت انه يسمع حسي: ابخير ..

حسيت ان مر دهر و يدي زاخه ايده..ييريتها ع طول ..
سيفاني: استريح ..بو مهره ..

استانست ع بالي بظهر بس تفاجات يوم سيفاني قال : شوق يلسي بلاج..

بلعت ريجي ..و انا كلي خوف .يلست بعيد عن سيفاني و ذياب ...نزلت راسي بالارض لو كان راشد كان الوضع اختلف .. عاتبت نفسي ...خلاص راشد لازم انساااه ..عقب الي سواه فيني ..انتهى من حياتي ...حطيت له علامة اكس و من كل خاطري ...

كنت احس بالثانيه ساعه ... كان الهدوء هوه سيد المواقف بها اللحظه... انا حرم ذياب !! معقوله ..توني بديت احس و خاصه يوم وقف سيفاني و قال: اخليكم ع راحتكم ..

كنت اطالعه بعيوني اترجاه يتم ابمكانه ..بس فاجاتني ابتسامته ... و كان امبين ع ويه انه مرتاح .و يبا يغايضني....عطاني مقفاه و ظهر من الميلس ...فكرت اشل ابعمري و اتبع سيفاني ... بس ريولي ابد ما طاوعتني انا و ذياب تمينا ابروحنا في الميلس بلعت ريجي ..اتخيلوا انا هو بس بروحنا ....تميت اموطيه راسي بالارض قاعده العب بطرف شيلتي ...

توقعته يرمس يتكلم ..بس تم ساكت شو سالفته ..؟؟ هاه شكله واحد بارد و بليد..خذت نفس طويل و هو ساكت و انا ساكته بس لي متى ..مليت ...يلست انافخ ..من تحت لـ تحت ..حسيت بالغيض بداخلي شو يتريا ليش ساكت ..

رفعت راسي من باب الفضول اجوفه الريال ليش صاخ و ما يرمس ...تفاجات يطالعني و ابتسم يوم طاحت عيني بعيونه ..حسيت الدنيا اتدور فيني فصديت الصوب الثاني ابسرعه و جنه حد صفعني ..

سالني : شو اخبارج شوق ..؟؟

بلعت ريجي حسيت انه متعمد يحرجني ..كنت برد عليه بس ظنين ان فقدت صوتي ..وللابد فتيمت ساكته و صاده الصوب الثاني ...

رقع قلبي يوم جفته وقف و ياه صوبي .؟..صديت صوبه خايفه ..ياه و يلس عدالي ..ابتعدت عنه ..
سمعت ضحكته: ههههههههه ليش تستحين ..؟؟؟ ما باكلج ..

مدري ليش طالعته .. و كأني اول مره اجوف شكله من جريب وايد غير ...يشبه مهره وايد...شكله حـلو ..ملامحه دقيقه و كأنها مرسومه ...كنت قاعده تاامله ناسيه نظراته الي كانت علي ..فنزلت راسي بالارض مدري ليش قلته: انت الحينه خال ندى ..؟؟

رفع حياته مستغرب : ليش اول مره اجوفيني ...؟؟

هزيت راسي بمعنى لا و اتلومت ..لاني تذكرت النظرات الي كانت من بينا ..بس كنت احسبها نظرات عابره ما بتكون فـ باله ...
همست: شكلك غير ..

قال جنه يتمصخر علي : ليش مب حلو !! شكلج متروعه مني ..
ابتسمت له و طالعته ..تعليقه ضحكني ..بس ما بغيت اضحك ابصوت عالي ...

رد سالني : شسوي هاي خلقة ربي ..بس اضمن لج عيالنا بيكونون حلوين شراتج ..كافي جمالج ..
طالعته مستغربه امبطله اعيوني ..ها ما يستحي ع ويهه يرمسني عن العيال شو ها وايد جريء ..ما توقعته جذا ابد ..\

انحرجت من كلامه .و حسيت ان ويهي صار شرات الاشاره الحمره ..

.قلته بصعوبه: تو الناس ..
استهبل عيل : شوه تو الناس ..
حسيت اني بموت من الاحراج ..فنزلت راسي ..و حسيت اصابع ريولي احترقت من كثر ما احفر فيها الزوليه من الربكه ..

رد علي و كأنه مستانس : ادري تو الناس ... كافي علي مهره امطفره فيني ...
ما رمت ارمس بعدني متوتره بس هوه عادي ماخذ راحته ...
ابتسم لي : ..اباها تكبر علشان تعقل شويه ..

و قال : انا مقتنع و حاس انج انتي من بد هالكون بكبره بتتحمل شيطانتها و بتحبها..

شو ها وايد يسولف ما توقعته جذا ... ابد ابد ما يخصه بالفكره الي محطتنها فـ بالي .. صدق من قال لا تحكم ع الناس من اشكالهم....بس ابتسمت لاني تذكرت حمودي بس عقب عضيت ع شفايفي ها متزوجني علشان اربي بنته ..الله يغربل السالفه..انا الي يبته لـ عمري ..محد قالي و الله استاهل ..ما تخيلت اني اخذ واحد و عنده عيال ...


رفعت راسي اطالعه يوم وقف و كأنه اعلن عن انسحابه ووقت روحته...مدري ليش ياني شعور اني ابا تم معاه اسولف ...بس طردت هالفكره من بالي ووقفت ابسرعه...يالله شي فرق من بينا ..طويييييييييييييييل ..انا الي دوم يسمون النخله جدامه اطلع حشيشه ...ضحكت ع الفكره الي يت في بالي ...

سمعته يقول: انا بسير الحينه...ان شاء الله بيي وقت ثاني .احس لو تميت زياده شي بصيبج .... و مبروك ثاني مره يا العروس ..

نزلت راسي ..ما عرفت شو ارد له.صج قفطت .كأني في حـلم ..رديت لورا يوم تجدم مني خفت..حسيت ان قلبي بيطلع من مكانه .. ما رمت ارفع راسي اطالعه او احط عيني بعيونه ... حمدت ربي يوم جفته تجدم رايح صوب الباب ..

و قبل ما يظهر قال : مع السلامه ..

طالعته جفت بعيونه وناسه و راحه ..

خلتني ابتسم له فهمست : مع السلامه ..

فاجاني: اخيرا تكلمتي ..عيل كل مره بوقف عدال الباب علشان تاخذين راحتج و اتسولفين ..
انحرجت ..عفانا الله ها الانسان يحاسب ع كل شي ..؟؟ يدقق ابككل شي يحليلج يا ندى ...
وقفت عند باب الميلس ..

جفته فتح باب الحوي و ظهر ..رديت داخل الميلس يلست مكان ما كنت يالسه قبل ....و رفعت اريولي فوق اضمها ... و كـأني امنعها من انها ترتجف..طالعت مكان ما كان يالس ..شكله ريال مرتاح .. و يدور الراحه ..بلعت ريجي اتذكرت الي كنت بسويه البارحه ..فيلست اصيح احس اني ما استاهل هالانسان موليه .. و كأني الحينه قاعده اخدعه ..

حطيت ايدي ع يبهتي افركها و كاني ابا امنع ها الافكار الغبيه الي قاعده تترس راسي .؟..انفج باب الميلس فجاه ..صديت جفت شيخاني و حصه داشات علي مستانسات..

شيخاني : كوولولولولولولووللولولولوش...

حصه : ههههههههههههههههههههههه

شلت الوساده مالت الكنبه و فريتها بويه شيخاني بكل غيض .

.فزختها ابيدها : ودي اردها لج بس اليوم محد يقولج شي ..عروووووووووس

قلتها: هي هي هي ..نكتي

حصه يلست عدالي: شو شوق شو جفتيه ..شو كنتي اتصيحين !!
شيخاني : خلاص اتعودت ع الصياح هذي ..حبيبتي تقبلي الواقع صاار ريلج خلاص ..

وقفت ..و فسخت الشيله بعصبيه و فريتها بالارض و قلت بغيض : شو ها الريال ما يستحي ..

حصه مستغربه: ما يستحي !!
شيخاني شهقت تستهبل: ليش لحق يسوي شي تو الناس ..

طالعتها ابعصبيه: انتـــــــــــــــــــــي ايه لا تستخفين دمج علي ..

حصه: هههههههههههههههه بلاج امحرجه شوق ...

يلست اناافخ: اتصدقين ..قاعد يسولف لي عن العيال ..شو هاه ..
شيخاني: شو فيها ..يبا عيال الريال عيل حق شو متزوج ..

طالعتها: شو شو فيها ..تو الناس ...شو ها ما يستحي ..

حصه+شيخاني جنهم يتسلون: هههههههههههههههههههههههههه شو قالج بعد ..

طالعتهم بنظرات عرفت انهم قاعدات يتمصخرون علي ..فشليت شيلتي

و قلتهم: ما يخصكن...

و طلعت من الميلس بس هن تمن يضحكن علي ..و انا ماسكه عمري ..فجيت باب الصاله محرجه ..بس اختفى كل شي يوم جفت سيفاني و سعيد و باباتيه و ماماتيه داخل الصاله...حسيت بالاحرااج ..

نش باباتيه من جافني و ياه لوى علي و كأنه يبارك لي ..حتى امايه جفتها طايره من الوناسه ..و قامت اتبوسني و تضحك... بس سعيد و سيفاني موليه ما جفت بعيونهم ذرة وناسه ...

وقف سيفاني : يلا انا بروح ..تبين حايه امايه .
امايه : سلامتك يمه ..

و كانه تطمن علي خلاص اني ما بشرد مره ثانيه ... سرت صوب الدري رايحه حجرتي ..
سمعت امايه: تعالي اتعشي ..

قلتها و انا اكمل طريجي : ما اشتهي ..

نظرات سيفاني و سعيد لي ..كافيه اتخليني اكرهه حياتي و استحي من الي سويته ..هم لو دروا ان راشد طرف ثاني بالسالفه شو كان بيصير يا ربي ...؟؟ كل شيء بنهد فوق روسنا ...اشك حتى علاقه سعيد و حصه بتتاثر ..خلوني ساكته و منطمه افضل لي ...

دشيت حجرتي ..جفت موبايلي ...مسجات و مكالمات ..ها الموبايل ..بدايه طريجي الغلط مع راشد.. شليته و فريته باليدار بكل قوتي .. ..فطاح عالارض و اتكسر ..يمكن هالشيء يشفي غليلي ....رحت صوب التسريحه.. بطلت شعري .. و غيرت ملابسي و اتغسلت..
انسدحت ع الشبريه و ولوويت ويهي بذراعي عل و عسى انخمد ..و يمكن اموت بها الحزه و افتك من الدنيا و من بلاويها...شلت ذراعي يوم جفت سعيد داش علي الحجره..نشيت من ع الشبريه و رحت صوب ..الدريشه ..اوني معصبه ..و محرجه مع اني بموقف ما يسمح لي اسوي ها السوالف ..

اتجتف و انا احاول امنع أي دمعه ممكن اتخوني و تنزل ع خدي ..بسني بسني صياح ... لاعت جبدي و الله العظيم .لاعت جبدي ..صلبت جسمي يوم حسيت به يتقرب صوبي ...

وقف جريب مني سالني : شو اخبارج..؟؟

رديت و انا بعدني واقفه ابمكاني: زفت ..

سالني بجديه: ليش ..؟؟ ما اندمجتي مع ذياب ..

قلته و انا انافخ: امبلي انددمجت ..و ارتحت له بعد..

مدري حسب اني اتطنز عليه ..او اتكلم جد..: عيل ليش متضايجه..و مب مستانسه ..
افتريت صوبه و يلست اصيح: تباني استانس ..و انا اجوف بعيونك و عيوون سيفاني الحزن ..و الهم ..

ردت فعل سعيد خلتي اعرف انه ما توقع يكون جي ردي .ورحت صوب شبريتي ويلست غطيت اعيوني بيدي و يلست اصيح..ما قدرت اكتم هالشيء خاصه جدام سعيد ..ياه و يلس عدالي
سعيد: من قالج اني مب مستانس ..

تمت اصيح مب رايمه ارمس ..
قلته: زين انا غلطانه بس حرام اتسوي فيني جذا..حتى سيفاني يعاملني كأني وحده مسوده ويوهكم ..
قالي : ليش الي سويته شويه..؟؟

اضطريت اجذب عليه: انا ابروحي عرفت اني غلطانه علشان جذا رديت البيت من نفسي ..و لو ما فكرت فيك ولا في اهلي ما كنت ملجت اليوم "ورجعت اصيح و كملت" بس نظراتك انت و سيفاني تذبحني ..

سكت شويه يوم لوى علي بس كملت: ابرايه سيفاني متعوده ع عصبيته و غلاسته..لكن انت ما اتحمل اتسوي فيني جذا حرام عليك ...

سعيد و كاني كسرت خاطره: شوقاني بس لا اتصيحين ..
بس انا ما رمت اسكت ...قلته: انا تزوجت علشان ارضيكم بس الظاهر مب عارفه كيف ارضيك ..انت بالذات سعيد..

سعيد: كنت اتمنى انج تزوجني ذياب عن قناعه مب علشان ترضينا..
يلست امسح دموعي و اقوله: رضاكم واحد من الاسباب الي خلتني اوفق عليه ...

فرني صوبه و قالي : و الله يا شوق الي سويته ..صدمني وايد..ظنيت اني ظلمتج يوم وافقتي ع ذياب تحت ضغوطات ..علشان جذا انا متضايج..اخاف اني اجبرتج ع زواج و من غير اقصد بانسان انتي ما تبينه ..و ظنيت هروبج السبب الاول بسببي ..

حطيت راسي بحضنه و يلست اصيح: انا مرتاحه بقراري .. بس ميته و انا اجوف نظراتك جي ..حرام عليك ..سامحني ..انا غلطت و استاهل كل الي بييني منك وز من سيفاني .. بس ما اتحمل تعاملني جذا ..

حسيت بعطفه و حبه الاخوي لي يوم لوى علي و قال: و الله اني متضايج بس لاني خايف اني زوجتج انسان ما تبينه ..

رفعت راسي اطالعه : انا اباه و ارتحت له وزياد ه يوم جفته ..
رفع شعري من ع يبهتي و ابتسم: علشان جي يت ارمسج ..كنت ابا اتطمن عليج..
ترجيته: سامحني ..
سعيد: حياتي واثق منج .. و من تربيتج..بس حافظي ع حياتج ولا تهدمينها بيدج ..

هزيت راسي بمعنى اني موافقه ع كلامه ..حسيت بالراحه يوم جفت نظراته تغيرت ..من صوبي ..جفت الي كنت ادور عليه من ساعات ..الوناسه و الراحه ...

وقف: يلا انزلي تعشي ..علشان امايه ما اتحس انج مب مرتاحه..ترا يوم دشيتي الصاله من ساعه ..كان امبين عليج انج مقهوره..

ابتسمت له: زين علشان خاطرك بس بنزل اتعشى ..
سار صوب الباب و لمح الموبايل متكسر ع الارض ..نزل و شل قطعه: شوو هااا !!

ابتسمت بخجل: شويه تعبير ما يجول في خاطري ..
هز راسه و قال : الله يعينـا ..يوم جي اتعبير ..

ضحكت: ههههههههه

ابتسم و ظهر من حجرتي انسدحت ع شبريتي اطالع السقف الحمدلله ..اني قدرت اقنع سعيد.. وزين انه تفهم و رضى عني عكس السيف ..الله يعيني عليه ..

نزلت تحت مثل ما وعدت سعيد..جفت امايه و حصه و شيخاني قاعدات يتعشون.,.
شيخاني: ويه باجي اسبوع و بنفتك من الامتحانات ..

حصه: وين ناويه عقب الثانوية..
شيخاني: وين بعد بيت ريلي ما ابا ادرس خلاص لاعت جبدي ..
حصه: بدور ناويه اتروح التقنية ..

امايه: روحي التقنيه شو اتسوين قاعده فـ البيت ..
شيخاني تمضغ اللقمه: ما اريد هذيج شوق خلصت التقنيه..ما حصلت لا وظيفه ولا غيرهاا ..

يلست من بينهم: انا بروحي ما قدمت اوراقي ...و بعدني توني الا مخلصه ..ها الكورس ..
امايه: شوقاني ما يحتاي تتوظف ما شاء الله ريلها عنده الخير ..

سكت ما رديت رغم ان نظراتهن تتريا ارد علي امايه بس طنشت و يلست اكل ..
شيخاني: سعيد شو يباج طالع من حجرتج اجوف..

طالعتها: ما يخصج..

شيخاني: من زينج..

قلتها: احلى عنج..
حصه: و ابوي ..ردينـا ..
امايه: بسكن عاد باجر كل وحده بتعرس و ما بتجاوفون ..
شيخاني واقفه: الحمدلله ...احسن الي يجوف ويه شوق وين بييه الخير ..

حرجت من كلامها: ما يخصج فيني ..
حركت شيخاني حياتها اتغايض فيني ..صج كنت بقوم و بضربها لانها استفزتني من الخاطر ..بس هي ربعت فوق رايحه حجرتها ..

امايه: هههههههههه الله يصلح من بينكم ..
دش سعيد و حمود الي عفد لـ حصه
حصه تلوي عليه: فديتك وحشتني ..

حمودي: بابا وداني الدكان ..
حصه: عيل انت شو حياتك غير اكل الدكاكين..تعشيت في بيت ماما حليمه..

حمودي: هي كلينا وايد اكل ...
ابتسمت نشيت من مكاني و بسته بخده بقوه..تضايج حمودي و يلس يمسح خده بقوه : يااااااااااااااع

حصه ضربته: عيب \

اما انا و امايه ضحكنا عليه : ههههههههههههههههه

قلته: باجر بتييك مهره و بتغسل شراعك ..
تذكرت سعيد واقف وراي فقال: من الحينه وقفتي بصفهم ..

ابتسمت بخجل ..وربعت حجرتي ..قبل ما افتح باب حجرتي تذكرت باباتيه ..ربعت صوب حجرته ..فتحت الباب جفته قاعد ع الكنبه شكله كان يطالع التلفزيون بس الحينه رقد..يتي صوبه ..\

همست و كاني خايفه ازعجه مع اني اعرف انه مستحيل يسمعني : باباتيه ..؟؟ بابا حبيبي ,..

زخيت ايده احركه بس ما تحرك..ابتسمت فديتك ..جنه ايام ما رقدت ..يلست اهزه علشان يقوم ..يروح يرقد بفراشه ...قعدت اهزه ..عقدت حياتي و حسيت قلبي توقف يوم جفت جامد ابد ما عنده احساس ,.,,لويت عليه و ارمسه بصوت عالي : باباتيه نش ... باباتيه ..

بس شكيت ان باباتيه صابه شيء ...يوم جفته ابمكانه و مب متضايج مني او مخربه عليه رقاده..بلعت ريجي .. و ربعت برع حجرته ...وقفت باعلى الدري و انا اصرخ : سعيد ..سعيــــــــــــــــــــــــددد

سعيد وقف متروع : شووو

يلست اصيح : باباتيه ...

وربعت داخل حجرته ثواني وجفت سعيد واقف عدالي ..سعيد امبين من صوته الخوف : شو بلاه ابوي ..
كنت اصيح: ما اتجوفه اقومه من ساعه مب راضي يتحرك ...

وصلت امايه اتنافخ و شكلها مب رايمه ترمس من التعب: شو شو مستوي ..
لويت ع امايه: باباتيه ما يتحرك..

سعيد و كأنه ما يبا يخوفنا: يتنفس ..

امايه تستنتج: يمكن من حبه الي عطيته لها ..سيفاني قال بترقده ..
صرخت : شو تتريون يلا انوديه المستشفى ...اتصل بسيفاني ابسرعه ...

كنت احس بعمري شرات الخبله ارتجف ...حاول سعيد يشيل ابوي بس ما قدر لان جسمي مستوي ثجيل ..ربعت اتصل بسيفاني ...بس شيخاني كانت اتشاهد الموقف من بعيد و اتصيح بخوف و هي اتصلت بسيفاني ع طول ..

امايه ما بين الي مب مصدقه و مب عارفه تصرف : تاثير الحبوب هاه..
سعيد: اول مره تعطينه ها الحبه ..؟؟

امايه: هي ..

كنت يالسه ع ركبي و زاخه ايدي ابوي و اصيح ..و ادعي بسري ان باباتيه يككون بخير ..وقفت يوم سمعت صوت سيفاني وراي : شو بلاكم..؟؟
سعيد: تعال شيل معاي ابوي بنوديه الطبيب ..ما يتحرك..

حطيت ايدي ع قلبه و قلتهم و انا اصيح: قلبه يدق ..
سيفاني سال امايه: عطيته الدواء ...

امايه كانت ميته من الخوف : هيه الحبه الي قلتلي بترقده..

سيفاني و كانه ارتاح: ما عليكم ترا قال لي الطبيب بغير له الدواا و بيكون مفعوله قوي ..
ما كنت مقتنعه بكلام سيفاني يلست اصيح: ما يخصني ودوه المستشفى بتجتلون باباتيه ..

سعيد يعاتبي : شووق ..

رديت عليه : شووو ما اتجوف حالته جنه ميت ما يتحرك ..
سيفاني طالعني بنظرات حاده بس هالمره ما خوفتني لان شي ثاني مخوفني اكبر من خوفي له صديت عنه و لويت في باباتيه..

سيفاني: ما فيه شي ابوي ابخير ..خليه يرقد لا تحشرينه ..
ابتعدت يوم سعيد و سيفاني تساعدووا و حطوا باباتيه في فراشه ..
قلته : اذا صار في باباتيه شي انتوا المسؤوولين ..

وربعت حجرتي اصيح ...ما اتصور جي سيف و سعيد باردين باباتيه حالته تكسر الخاطر ...ما تحملت اتم في حجرتي ..ومن غير ما اعرف شو حال ابوي ...عقب ربع ساعه طلعت من حجرتي ..ورحت حجرة باباتيه ..جفت امايه قاعده اتراقبه ..انقهرت لان سعيد و سيفاني ما سوو سالفه حق ابوي ...خلوه مثل ما هو طايح.. من دون حراااك ..متأكده باباتيه فيه شي ..

امايه: شوق ؟؟

قلتها و انا اصيح: تعالي انودي بابا الطبيب ..
امايه: يمه قلتلج ما فيه شي ها تاثير الدوا..
قلتها : لا تعطيه هالدوا مره ثانيه ..شو تبون تجتلون ابوي ...

يلست اطالعه ..ما تحملت يلست اصيح بصوت عالي ..يت امايه و لوت علي ...
امايه: لا اتسوين جذا اتخوفيني معاج و اتخوف اختج باجر عليها امتحانات ..

قلتها و انا اتقطع من الصياح: اخاف صايبنه شي و انتوا مغترين بـ مفعول الدواا ..
يلست امايه بمكانها ع الكرسي الجريب من شبريه باابابتيه : ما تجوفينه يتنفس عادي لا اتروعيني الله يهداج...

تحركت ورحت رقدت صوبه و لويت عليه قلتها: انا برقد هني اتطمن عليه بجوف باجر شو بيصير .."وصحت" و الله ما بسامحكم كلكم..

من قلت هالعباره يلست امايه اتصيح..حسيت بتأنيب الضمير ..ان قلتها هالعباره وكاني قسيت عليهااا ..بها الليله ..ما رقدت زين..كنت ارقد شويه و ارفع راسي اطالع باباتيه الي كان راقد بنفس الوضعيه ابد ما تحرك ..

لمحت امايه جفتها انسدحت ع الكنبه غمضتني ..بس لا تلوموني خايفه ع باباتيه يصيبه شي ..كيف بتكون حياتنا من دوونه ..؟؟ ابد ما اتخيل..؟ اني انش الصبح..من غير ما الوي ع باباتيه ..؟يلست اصيح بصمت ..

ما ياني رقاد... فتشت عن قران جريب .. و يلست اقرا و اقرا لي ما حسيت بالراحه و انخمدت من غير أي شعور بالي حولي ..

فتحت اعيوني استغربت المكان عقب تذكرت اني راقده مع باباتيه ..تذكرت الي صار شهقت و يلست ..ابمكاني ادور باباتيه و ماماتيه ..محد موجود وين راحـوا ...

عفدت من ع الشبريه و ربعت برع ..اكيد ودوووه المستشفى قلتهم .. قلتهم باباتيه وايد تعبان ...نزلت الدري بسرعه ....كنت بطيح بس زخني سعيد الي كان صاعد فوق

سعيد: ها ها عن تطيحين..
ترجيته: شو قالوا عن ابوي ..
رفع سعيد حيااته: من هم ..

التفتنا انا و سعيد يوم صرخ حمودي ..طالعنا صوبه..حسيت الروح ردت لي يوم جفت باباتيه قاعد يلاعبه و حمودي يضحك بصوت عالي .

.دزيت يد سعيد الي كانت زاخه ذراعي و ربعت تحت صوب باباتيه ..لويت عليه و يلست اصيح .

.قلته: فديتك .. احبك و الله .؟..لا اتسوي فيني جذا مره ثانيه..

رفعت راسي اتامل باباتيه جفت الراحه و و معنى الحياة بعيونه حضنته مره ثانيه و بسته براسه ...
ابتسمت اكيد الحينه باباتيه ما عنده خبرر بلي صار البارحه .

.تذكرت عمري كيف كنت اصيح و محرجه ..
فيلست اضحك جني خبله: هههههههههههههههههه

قلته و انا امسح ع شعره: روعتني الله يسامحك..
سعيد: هههههههههه شوق خبله انتي .تضحكين و اتصيحين مره وحده ..قلنالج تاثير الدوا..

تلومت و حسيت اني منحرجه فقلته: كان يخوف .شكله فضيع..
قالي: انتي الفضيعه روعتينا كلنا ..

تلومت: شسوي كنت خايفه عليه ...

سعيد: ههههههههههههه
حمودي: باباتيه شلني ..
سعيد: روح ازقر امك قلها يلا بابا يتريانا في السياره ..

قعد حمودي يزااعج : ماماتيه تعالي سعيد يباج..

سعيد مستغرب : سعيد !!!!!!!!!
ضحكني حمودي: هههههههههههههههههههههههه

دشت امايه الصاله: ها عيل الحينه ضحكتج واصله الشارع ..
قلتها : ممرتاحه نفسيا ...بروح اتغسل ..
وربعت حجرتي ..سمعت سعيد يقولي ازقري حصه بدربج... بس حصه كانت ظاهره من حجرتها ابتسمت لها ..
حصه: خوفتينا البارحه..

ابتسمت لها ..ودشيت حجرتي ..قافطه شو اقولهم .. فشله لو دروا اني راقده البارحه مع مامااتيه و بابااتيه شو بيقولون عني .. بياكلون ويهي ...

دشيت الحمام اتغسل ...يا سلام الواحد يحس بالمتعه و الراحه بعد ما يتطمن و يرتاح من الي يخاف منه .. و هالي صار معاي و مع باباتيه ..

.فتح الكمبيوتر صار لي فتره ما دشيت اقرا قصص ..اتسلى ..خطر راشد فـ بالي ..لانه ما كان يرضى اقرا قصص ابتسمت مدري اتمصخر ع نفسي أو ع راشد اونه يغار ...قص علي ..خدعني حسبي الله عليك و نعم الوكيل ..بس ندى ؟؟ حراام ندى ترتبط بها الانسان ..؟؟ و الله ما تستاهله ..

بلعت ريجي انا شو سويت فيك علشان تخدعني ..انت الي بديت معاي و انت الي تجربت مني ..بلعت ريجي ..احاول اطرد هالافكار من بالي ..خلاص المفترض اني انسى هالانسان .. و للابد ..

يلست اقرا قصه اندمجت معاها .. ما حسيت الا الظهر يأذن ..طلعت برع حجرتي ...اليوم الجمعه ...ع بالي شيخاني راحت تمتحن ؟..الاسبوع الياي اخر امتحانتها عقب .. بعرس !!!غمضت اعيوني اتذكر ذياب ..كانه حلم البارحه يوم كنت قاعده معاه ...

.

رجعت حجرتي ..صليت الظهر عقب ما خلصت خطبة الجمعه ...نقزت يوم انفج باب حجرتي ..عصبت ماشي استئذان ولا احترام الخصوصيات في هالبيت ...

وقفت اطالع سيفاني الي تم واقف عدال باب حجرتي سالني : وين موبايلج ..؟؟

فريت سيادة الصلاه بعيد عني ..الحينه ما اتروم اتقول أي شي انا بذمة ريال ..يعني يا سيفاني هذاك زمان تضربني و تتحكم فيني ...
طالعتها و قلته ابرود: فريته بالزباله ..

طالعني مستغرب : بالزباله ..ليش ..؟؟؟
خذت نفس طويل و كأني متعمده اغايضه : بس جذا موبايلي جديم و رقم بطاقتي مليت منها ..كسرتها و فريتها بعد..

تجدم خطوه و حرج علي: ارمسي بالزين ...
يوم جفته معصب .. و يرمس بها الاسلوب الوحشي سكت و اصطلبت بيلستي ..طالعته بخوف ..
قال: أنا عزمت ذياب ع الغداا

طالعته من غير ما ارد و ليش يقول لي ...شو يباني اسوي ..
سالني: سمعتي ..شو قلت..

قلته بغيض: شو تباني اسوي زين ..ادق طبل ..

ثواني جفته واقف جريب مني و عطاني كف بحياتي ما بنسااه حطيت ايدي مكان ضربته و يلست اصيح ..
صك ع اسنانه و قال: عقب الي سويته بعد لج ويه ترمسين ...صج ما فيج ادب ..

كنت خايفه منه و متـالمه من ضربته ..بس ها كله ما منعني اني اصرخ عليه و اقوله بكل صراحه
بس كنت مغطيه ويهي لاني خايفه اييني كف غيره: انت مهتم بسالفه ذياب و تبا تلصقه فينا علشان ندى بس ..

زخني من رقبتي حسيت اني بموت ..مدري هل ردت فعله لاني قلت الحقيقه .. أو لاني ظلمته ..زخيت ايدي اصيح بصوت عالي ..حسيت ان روحي بتطلع حتى يوم زخني اني كنت بشرد من البيت ما ضربني جذاا ..
حاولت اصرخ: سعييييييييييييييييد ..سعييد..

بس ما كان صوتي ينسمع لانه احس نسخي خلاص ..مدري من وين طلعت امايه يلست اتصرخ و كأنها اترجع سيفاني لعقله
..امايه: هد اختك هدها اقولك ..

ابتعد سيفاني ورا ونشيت و انا اكح و اصيح واندسيت ورا امايه ..

سيفاني: هذي بنتج مب متربيه..
امايه محرجه عليه: ما يخصك فيها خلاص اختك ع ذمة ريال مب من حقك اتمد ايدك عليها..

كنت مقهوره منه فيلست اصيح و صرخت عليه : يا الحقييييييييييييييير لا اتمد ايدك..

بس ما كملت كلامي عفد علي من ورا امايه فيلست امايه اتصرخ ..لانها هي بعد خافت من سيفاني ..انا اعرف ان اصلا سيفاني كل الي قاعد يسويه فيني لانه بعده فيه غييض مني ..من الي سويته أول امس ...

ع صراخ امايه اخييرا وصل سعيد..الي دز سيفاني و خلاه يلصق باليداار ..
يلست اصيح: سعيد ضربني ..
سيفاني مب مهتم بوجود سعيد: جب لادوسج فـ بطنج

امايه اتلوي علي: صخي عنه لا اتراددين عن يجتلج

قلتها و انا ادفن راسي بصدرها: وايد يضربني وايد..

اتوقعت ان سعيد بعد خطر ع باله مثل ما انا كنت افكر من شويه ..ان سيفاني مقهور مني من الي سويته يوم كنت بشرد المطار ...علشان جذا ما ضارب سيفاني مثل كل مره ...بس زخه من ذراعه و ظهره من حجرتي ..

سعيد: تعال سيف برمسك ...

و سيفاني شكله النار الي شبت في صدره ما انطفت و ما اظن تنطفي في يوم ...

يلست ع الشبريه عقب ما ظهر سيفاني و سعيد من حجرتي و يلست اصيح ...
امايه: اموت و اعرف شو بينكم ..انتي و سيفاني ليش دوم تضاربون ها فهميني ..

كنت اصيح و اقولها : اسأألييييييه ..يعني انتي ما اتعرفين ولدج ..من فتحت عيوني لددنيا و هو داش يكفخنا و طالع يكفخنا ..

امايه جني غمضتها و انا اقول هالرمسه فلوت علي و يلست اتصيح..دشت علينا حصه .. الظاهر ان سعيد طرشها ..
حصه: خير شو صار ..

امايه اتمش دموعها: هذا ريلي عايش و جي يسون باجر الله اعلم شو بستوي ..
حصه: عموه لا اتقولين هالرمسه ..شوق خلاص لا اتصيحين ..
قلتها و انا امش دموعي: متى اموت و افتك من هالعيشه..

صاحت امايه اكثر يوم قلت هالعباره فطالعتني حصه بنظرات عتاب ..نشيت ابوس راس امايه
قلتها : سامحيني ..خلاص متى اعرس و افتك زين جي ..

امايه: و الله انكم مفشليني الريال داخل يبا يتغدا و انتوا هني تضاربون ...حسبي الله و نعم الوكيل ..
و نشت و طلعت من حجرتي ..تميت ساكته اطالع الارض

حصه: عموه بعدها متضايجه و زعلانه ...ما يصير جي .حرام الي اتسوه فيها؟..

رديت عليها بعصبيه: شو يعني انا السبب ..جوفي ها الثور يتحراني حيوانه كل ما يجوفني يضربني .؟..

ورجعت اصيح ..يلست حصه عدالي اتخفف عني
قلتها: يا ليت خطبني فهود ولد عمي جان بزول الكويت و ما بيي هني موليه..

حصه: ما تسمعج شيخاني بتستوي ضرابه ثانيه ..و تعال يا سعيد زخ ها و راضي ها..
ما توقعت كلام حصه يضحكني : ههههههههههههههه

حصه : شوق انتي خبله تضحكين و اتصيحين بنفس اللحظه..

طالعتها : حتى سعيد قال لي هالعباره اليوم .. شسوي ...الي يعيش بها البيت يتخبل ...
حصه: هههههههههه بس انا و سعيد نتطمش ..حلبه مصارعه ..

ابتسمت ع طنازة حصه: يا حظ سعيداان فيج و الله ..

انحرجت حصه و ضربتني ع جتفي : قومي قومي اتغسلي ...ولا اتراوين ويهج لـ سيفاني الين ما اتعرسين ..ولا ترا بشوهج...
رفعت راسي اراويها ويهي: شي علامه هني "و أشرت مكان صفعني"
هزت راسها : لا ماشي

ارتحت و قلتها: بعده البارحه يقولي انتي حلوه .. و الحينه بجوف علامات طراقات..بويهي
حصه: ههههههههههههههههههههه اممممممممممم متى ناويه تزهبين ترا ماشي وقت موليه ..عندج بس هالاسبوع ..

اشرت بيدي مب مهتمه و رحت صوب الكبت ادور شي البسه : ما لي خاطر ...

حصه: كيف مالج خاطر ...انا اليوم بحجز لج الحنايه و الصالون ...لكن الاشياء الثانيه لازم انتي اتساعديني فيها...ترا شيخاني مشغوله فـ امتحانتها ..

قلتها: خذي ندى اهي اتعرف شو احب و شو ما احب ..
حصه واقفه: ودري عنج هالدلع ...ترا بخبر لج ذياب ..

طالعتها :شو بيسوي فيني ..

حصه: مدري و الله بس احس شي انجذاب كبير من بينكم .. و غير انه له تاثير عليج قوي .
ابتسمت اتطنز عليها هذاك راشد اخوج مب ذياب قلتها: انتي تبالغين ...شو البس هالبدله ولا هاي ..

حصه: كل بدلات لبسي لج مخور ..
طالعتها : حـلو علي ..

ابتسمت حصه: هي سعيد كان يستانس علي يوم كنت البس مخور ..

راحت حصه صوب الباب ناويه تظهر :بروح اساعد عموه اكيد في المطبخ بروحها انتي تزهبي زين..

و صكرت باب الحجره .. و بدوري صكرت باب الكبت بعصبيه و قلت بكل غييض : ها سيفاني يتعمد يلصق ذياب فيني علشان اموت من الغيض ...اكرههك ..متى افتك منك ..

عفدت فوق الشبريه ..اطالع السقف ..متى متى بس ارتاح من ها كله ..الله يغربلك يا راشد بهدلتني و خليتني احلم .. و ابني احلام و آآمال...اندق باب حجرتي الحمدلله انه مب سيفاني لانه ابعمره ما دق الباب ...

قلت: الباب مفتوح ..

دش سيتي و بيدها جيس عقدت حياتي : شو ها ..
قالت: انا ما يدري هذا بابا سعيد يعطي..

خذت نفس طويل قبل ما اخذ عنها الجيس الظاهر من ذياب ...فجيته ابسرعه ..جفت علبه موبايل عقدت حياتي ..و قلت موبايل ..؟؟

فتحته ..اجود و اغلى انواع الموبايلات ..بس انا ما أحتاجه شو يتحسبني زطييه يايب لي موبايل بها الجيمه !! ولا يتخقق علي ..؟؟ زين ادري انه راهي و عنده الخير بس ماله داعي ..

.يلست العب فيه اخرتها فتحته ..تفاجات يوم جفت داخله بطاقه..و اول ما اشتغل ظهر بالشاشه "شوق ذياب " حسيت برجفه اتذكرني يوم كنت اجوفه او يكون جريب مني ..اتصيبني هاي الرجفه..فتحت الللسته ..ما جفت غير رقم موبايله امخزن ...و باسمه ....

فريته ع الشبريه ..انا ما كسرت موبايلي البارحه علشان حضرتك اتيب لي موبايل ..بس نقزت يوم وصل مسج..فتحته ابسرعه و احساسي يقول ان ذياب مطرشنه ..."مساء الورد و الشوق معطر بالياسمين"

ابتسمت ما توقعت ذياب من اجوفه احسه انسان جدي و ماله بهالسوالف تطلع منه الحينه هالعلوم ..يا سلام ..اسميني بعيش بعز قالوا الحب اييب السعاده و الراحه ..

و انا جربت الحب و ما ياب لي الا الجروح و التعاسه..خلوني اجرب المال و الجاه و الدلع ..اكيد هي الي بتعيشني بسعاده ..استاهل و الله استاهـل ها الدلال و المال و الهداايا ...عقب الي سواه فيني راشد .

.عضيت ع شفايفي ..الجرح الي جرحني فيه راشد للحينه بداخلي ..غمضت اعيوني بعصبيه وعدت روحي ما افكر فيه خلاص ... وقفت بعصبيه ..و طلعت لي ثوب مخوره ...و يلست امشط شعري و ارتب نفسي ... علشان اروح اسلم ع ذيــــــــــــــــاب ..

مـغـلاك وغــلاك لوتـشـوف شـكـثـر غـــلاك .......بتقـول ماخليـت شـي للغيـر مــن كـثـر غــلاك......مـاعـشــقــت انـــســـان بــالــكــون ســـــــواك ........انتـه حبيبـي يابعـد عمـري والله محـد يـسـواك.....مــاخــذ روحــــي وروحــــي كـلــهــا فـــــداك....عسـى بــس تـعـرف أن حـبـي مـاهـو لـسـواك

نبض احساسي
09-05-2007, 10:52 PM
((17))

دشت عليه امايه اتقولي : تعالي تغدي ..
قلتها بربكه: ما ابا ..زين شكلي ..

امايه مبتسمه: صل ع النبي ..أجمل ما رات عيني ..

طالعتها بتشكك: تقصين علي جوفي ويهي امبين علي توني كنت اصيح..انا ما لبست و كشخت الا اقهر ولدج ..
امايه تجرب مني: الله يهداج يمه لا اتحطين راسج براس اخوج كافينا مشاكل ...يلا تعالي تغدي ..

قلتها: ما ابا ..ابروحي متروعه كيف بدش لـ خال ندى ..

امايه: انتي بعدج اتسمينه خال ندى ..
انتبهت: ههههههههههههه تعودت ..

امايه: عن تفضحينا و تزقرينه خال ندى ..
ضحكتني: هههههههههه لا ما بزقره انا موليه ما انطق بشي جدامه اتلوم ماماتيه ..
امايه: ههههههههههههه طالعه ع امج تستحين ...يلا ما غيرتي رايج ..

هزيت راسي بمعنى لا و قلتها : علشان ترتاحين بعد ما بيظهر بتغدا اوكى ..

امايه: اوكى..
ضحكت عليها: هههههههههه يا ويل حالي ..,
امايه: مدري عنكم هاي علومكن اوككى و مدري شوه ..

قلتها : ههههههههه بخبره ما ايي ثاني مره خلاص ماباجي شي حق العرس .
امايه ردت ابسرعه: عيييييييييب اياني و اياج اتقولين الريال جذا ..

ضحكت ع تهديها: هههههههههههههههه انتي صدقتي اقولج ما اروم ارمس بشي جدامه..
امايه: زين بعد يلا بجوف ابوج جان خلص غدااه ..بعطيه الدواا

قلتها و انا اتذكر سالفه البارحه: لا تعطينه حبة البارحه..
امايه: الله ما ايكرر هاليوم حشى ما رقدت ما ياني رقاد فوق الكنبه..

اتلومت منها لاني كنت ماخذه مكانها: ههههههههههه السموحه منج ...بس صج تروعت ..
امايه: ما عليج الحبه بياخذها فـ ليل بس ..ابرايج جان ما تبين غدا بطرش لج سيتي جان ذياب تغدا و خلص ..
قلتها : هيه لا اطرشين السيف ..

امايه: ما يهمج ..ابروحه اصلا ما بييي ...يلا بروح اجوف ابوج..

يلست البس الحلق و اتذكر بدور هالبنيه اختفت و مالها حس من بدت امتحاناتهم ..جان بخبرها بسالفة سيفاني خليها تنتقم لي ..ترا محد اييب راسك الارض غير بدور يا سوااف ...اتعطرت وخلصت و يلست ..ع الشبريه ...اترياا متى يخلص غدااه ...تذكرت البكس ماله طلعته من تحت الشبريه ...فتحته ..وايد اغراض ..ما جفت شي مناسب البسه له ..و قبل ما اصكر البكس لمحت علبة ساعه من ماركة ديوور..لبستها بيدي اليمين ..ما اعرف البسها بالشمال تعودت خلاص ..عيبتني وايد..شكل ذوقه راقي ..هالريال ...صكرت البكس ورديته مكانه ..لمحت موبايلي اليديد..خطر ع بالي اتصل بـ ندى ..اكيد تحاول تتصل فيني ..بس موبايلي كل يعطيها مغلق لاني كسرته ...ضربت ع رقمها و باخر رقم وقفت خفت لا اترمسني عن راشد و انا هالانسان ابا انساه و اشيله من بالي موليه و يا ليت بيدي شي امنع ندى من انه ترتبط فيه ..بس ما اقدر ...

و هي شكلها متعلقه فيه ...تذكرت يوم موزي امسويه عزيمتها كيف ندوي كانت مستانسه لان راشد وصلها البيت و غير اونه كان يطالعها بنظرات اتخبلت عليها ..خذت نفس طويل راشد يلعب ع الحبلين بس اموت و اعرف شو غرضه؟؟ تسليه ممكن ..؟؟ او شي ثاني ما اعرف ...؟؟

بس كيف رضى لنفسه يتسلى بوحده من اهله ..المفترض ما يرضى علي حاله حال خواته ...تذكرت غيرته ..زعله مني ..ع اشياء تغايض به..كنت احسه يحبني بس طلع نذل ..و ها الادامي ابد ما يستاهلني ... حتى ندى ما تستاهله ...بس ندى وايد متعلقه فيه شي طبيعي و هي محجوزه له من الصغر ...نشيت من مكاني و سرت صوب الدريشه فتحت الستاره ..جفت غيوم متناثره ع صفحات السماء ..بس الشمس كانت مطله بهيبتها البهيه ما قدر الغيم يقهرها و يحجب نورها ...

ها الجو رجعني لوراا خمس سنوات ...يعني كنت بصف ثالث ثنوي كانت بدايه السنه ... اممممممممم يعني ابو ندى و عمتها بعدهم ما توفوا بحادث ...لصقت راسي بالدريشه و غمضت اعيوني .. اذكر بها اليوم رحت بيت ندى..علشان اذاكر معاها امتحان كانت ندى مصره الا ايي بيتهم .. و انا كنت متخوفه من سيفاني و اذكر اشكثر امايه ترجته علشان يرضى اروح لي ما وافق اخيرا ...

ما كنت اعرف ان قوم ندى امسوين عزومه غدا..كانوا بس عازمين اهلهم ... اتلومت يوم سرت لها بعد الغداا ..و جفت قوم خالتها العوده .. ام فتون و خالها بعد اقصد ذياب الا هو ريلي حاليا و قوم خالوه حليمه الا حصه كانت في بيتنا ....

.رصيت ع ايدي يوم تذكرت حرمته الله يرحمها ..مدري ليش خطرت ع بالي الحينه ...بس اتذكر كانت توها عروس ...دشيت حجره ندى و

كنت متلومه : ليش ما قلتي ان اهلج امج موجودين ما كنت ييت ..لا بعد فتون علشان اتغار زين ما زين ..
ردت علي ندى باعتذار: شسوي شوقاني جان ماييتي ما بذاكر دروسي خذتج حجه ..اتعرفين يوم نتيمع ..يصير البيت ما شاء الله حشره ...

قلتها: ها مب عذر ..؟؟ ندوي فشييله متلومه انا !

ندوي: اسفه ما قصدي بس تدرين موزي و فتون و بدور هني و الله ما بذاكر شي ..انتي ادرى بها الشيء ..
حطيت ايدي على يبهتي و جني افكر: ليش
اتسوين عزومه جي ما خبرتي امج و ابوج ان عليج امتحان ..

ندي: خبرتهم ..حتى اقترحت اني اييج البيت علشان اذاكر معاج بس حرجت علي امايه ..
قلتها: زين ابرايه يلا خلينا انراجع ماشي وقت متى بنخلص ندوي..

يلسنا انراجع دروسنا ..ما حسينا بلاوقت .انصدمنا يوم مرت ثلاث ساعات ..
دشت موزي: حووو صلاه
ندى: بسم الله روعتينا..

موزي: خخخخخخخخخخ سوري شو ما خلصتوا ..

قلتها: بجى لنا فصل ...بنصلي و بنرجع انراجع ..
موزي: تعالوا خذوا لكم راحه ..شو قلتوا ..؟؟

ندى اطالعني فطالعتها بنظرات افهمها اني ما ابا اقعد ما فتون ..
ندى: لا بنمل علشان انخلص ابسرعه ..
موزي: يلا عاد عشر دقايق الا هي ..ترا امج طرشتني لج و الله .
ندى اطالعني و كأنها استسلمت :- خلاص بنيي عقب ما انصلي ..

موزي تغمز لها : راشد قاعد معانا ..
ابتسمت ندى و كأنها اتفرها بالكتاب : موووووووووزي
انا و موزي: هههههههههههههههههههههههه

صكرت موزي الباب ابسرعه ..
ندوي: من جذا امايه تباني اقعد معاهم علشان راشد..

عقدت حياتي : شو مب جايفنج قبل .ولا اتخااف لا ايغيير رايه اذا جافج..
ندوي: هههههههههه لا ما بغير رايه ..انا من انولدت و انا اسمع خطيبة راشد يعني لو شو سوا ما بيقدر يغير رايه..

قلتها: و ابوي انتي متعلقه فيه..
ندوي اتهز جتفها: مب سالفه متعلقه بس مرتاحه ..من اهلي .. و غير انه رفيج خالي .."صكرت الكتاب " يلا نشي خلينا انصلي ..

صلينا العصر ..عقبها طلعنا صوب ميلس الحريم ...

قلت ندوي: فشله اهلج كلهم و انا غريبه..
ندوي: شوووووووووق بلاج خالتج حليمه داخل ..
قلتها حتى و لو انا ما بدش روحي انتي ... زين انا بتم بحجرتج اتريااج ..

زخت ايدي ندوي : عن المنكر ...يلا دشي معاي ..

تفاجأنا من الصوت الي كان ورااانا .

.و كان حس راشد : ع شو تتعازمون ..
ارتبكت ندى و طالعتني اما انا كردت فعل طبيعي طالعت صاحب الصوت اتفاجا راشد يوم جافني في بيت عمه
فقال: شوق انتي هني ...؟؟

ابتسمت كنت برد عليه بس لمحت الريال الي واقف حذاله و كان يتأملني ..تلومت و صديت ابسرعه الصوب الثاني ...كانت هذي اول مره بحياتي اجوف ذياب ..حتى اني نسيت ملامح ويهه ..و نسيته بالمره ..سمعت صوته و بهذيج الايام ابد ما كان يأثر فيني مثل الحينه

ذياب: ندى منوه داخل ..؟؟
ندى : مدري بعدني ما دخلت شوق مب راضيه تدش مستحيه ..
ذياب امطنش ندى : ازقري حنان ..و خبريهم ان راشد بيدش ..
مدري ليش صوته جبرني اطالع صوبهم مره ثانيه ...جفته يطالعني و كان يرمس ندى ..رديت طالعت راشد الي شكله كان متملل من الوقفه برع و قاعد يجول بنظراته مره علي و مره لـ ذياب و لـ ندى .....

راشد: يلا ابسرعه ندوي بنموت من الحر..
ندى: يلا شوق تعالي اندش ..
قبل ما ادش جفت راشد يساسر ذياب فابتسم ذياب : ياا ريااااااااااااااااااال
المهم ؟؟ ما اهتميت ..ووودخلنا انا و ندى الميلس و سلمنا ع الكل ..خبرت حنان ان ريلها يباها برع .. و قالت لهم ان راشد بيدش و كانت متلومه لانها حصلت كم تعليق ..فشلها ..يلست حذال خالوه حليمه علشان ما احس اني غريبه ...

ام ندى: يحليلها حصه ما يتنا ..شخبارها شوق .
قلتها : ابخير و سهاله ..

فتون : ندى كل ها الوقت اتراجعين مع شوق ولا كنتن اتسولفن ..
ندى: و الله كنا انراجع باجر علينا امتحان ...

دش راشد..فسكتت ندى .. كانت طبيعتها انها وايد تستحي ..و انا اصلا الجو ما راق لي فما صدقت يوم قالت لي ندى : يلا انروح حجرتي انراجع ..
طلعنا من الميلس ..محد حس فينا ..لان الكل قام يسولف ..لمحت حنان و خال ندى ظاهرين من البيت ..

ندى: ما اقدر اقعد معاهم استحي وايد من راشد..

قلتها: جان ما رضى يتزوجج ..
ندى: هههههههههه مستحيل شرات ما انا متعلقه بالفكره حتى هوه بيكون متعلق فيها ..

قلتها: مثلا يعني ..
ندى: ما اظن اتصدقين شوق ..بتخبل لو ما تزوجته حتى لو ما احبه ..انا ما اعرف سوالف الحب ..اتحسينن ان هالانسان قدرج خلاص ..

ابتعدت عن الدريشه ..قالتها ندى راشد قدرها ...يعني لو شو صار مستحيل ترفضه و انا ما اقدر اقنعها انها اتبطل عنه ..ها شي و شي ثاني ..انا يوم حبيته و صارت من بينا علاقه ما قدر يكون صادق معاي ..يمكن لان فـ باله ندىىىى ... خذت نفس طويل .. الظاهر ندى من نصيب راشد و راشد من نصيبها استاهل كل الي صار لي.. لاني دخلت من بينهم ...الله يستر لو ندى عرفت ...بس ندى طيبه و قلبها كبير ...و اكيد بتتفهم و بتقدر موقفي و خاصه اني صرت حرمة خالهااا ..الحينه..

صديت صوب باب حجرتي الي انفتح و كان سعيد شايل معاه حمودي ..
سعيد: شوق تغديتي ..
هزيت راسي بمعنى لا ..
سالني مستغرب: بلاج..؟؟

ابتسمت له حسيت ان بالي مب معاي و انا قاعده اتذكر سالفه ندى
فقلته: ماشي كنت سرحانه ..خلصتوا غدااكم
حمودي: عمي ذياب داخل ..يبييش
سعيد: ههههههههه هي خلصنا ...بتروحين

وقفت : ابروحي ..؟؟

حمودي: انا بروح معاج..
سعيد: انت روح انخمد عند امك..
زعل حمودي و يلس يضرب سعيد بصدره بكسات : ما حبك ما حبك..
سعيد يضحك: هههههههههه ايه غد ريال ..

قعد حمودي يرافس سعيد علشان ينزله بس سعيد عانده و قعد يغصص فيه و انا كنت اضحك عليهم ..فكرت يا ترى جذا علاقه ذياب بـ مهره ..؟؟!!

سعيد يزخ ايد حمودي علشان ما يضربه: شوق روحي الميلس تندلين الدرب باخذ ها اللوتي عند امه ..
حمودي يصرخ ويصيح بصوت عالي : انت اللوتي ..اباا عمووه ..
سعيد: هههههههه انا لوتي ها ما عليه براويك..
شوق : فديتك حمودي ..
طنشه سعيد .. و راح صوب حجرته اما انا طلعت .. و كأني اول مره بروح اقعد عند ذياب ...نزلت من الدري و كل خطوه احس ان قلبي بيتوقف من سرعه ضرباته ..

جفت شيخاني و امايه قاعدات يتغدون
سالتهم: زين شكلي ..

شيخاني : هي قمر 14..
قلتها: لا تستفزيني مب فايجه لج..

امايه: بس عااااااااد ؟..لا اتغايضين باختج.
شيخاني: بسم الله اسولف ..من حلاتج..جوفي كف سيفاني معلم بويهج

طالعت امايه: سكتي بنتج..
شيخاني: بتضاربيني تعالي بخرب كشختج..

امايه: شيخاني صخي عن اختج..يمه شوق ندى اتصلت بج اتقول اتصلي بها عقب ...تبااج..
قلتها بربكه: هذي فايجه ندوي...

و طلعت من الصاله .؟..وقفت ابمكاني اطالع الميلس .. اروح ولا ما اروح ...محد سيفاني جان من زمان دخلني الميلس..بلعت ريجي ووكلت امري لله لي متى بتم واقفه اخرتها بدش بدش..

مديت ايدي علشان افتح الباب بس ما رمت هالانسان يحسسني بمشاعر مدري اكرها ولا احبها ..تراجعت فكرت ارجع الصاله ..و ارد حجرتي بس اتروعت و رديت لورا يوم جفت باب الميلس انفتح و ظهر سيفاني ..ما قال لي سعيد ان سيفاني بالميلس ..

طاحت عيني بعيونه ارتبكت و نزلت راسي بالارض بس هو طنش و كمل طريجه ما قال لي ولا كلمه ...قلت في خاطري احسن بعد ....بلعت ريجي و طالعت الباب المفتوح يا ويلي حالي ها كل يوم بينقز بيتنا و انا كل يوم بتم ع ها الحاله الله المستعان ...

دشيت جفته قاعد يعابل بموبايله مب منتبه لي ما عرفت شسوي ...دقيت الباب ... فالتفت صوبي .. فر الموبايل من جافني وقف و ابتسم: هلا و الله ..
ابتسامته شجعتني اني ادش داخل بس زادت ربكتي فصكرت الباب و دشيت ..حاولت اثبت بخطواتي و ما اطيح ع ويهي ... فيلست بنفس المكان البارحه بعيد عنه ...

تجدم مني فحسيت بربكه فضيعه مد ايده و قال: شو ما تبين اتسلمين علي ..
احرجني شكله ها اسلوبه دوم ...رفعت راسي حسيت ان رقبتي بتنكسر اذا حاولت احط اعيوني بعيونه من طوله ..اتذكرت ايده الممدوده فمديت ايدي سلمت ابسرعه و بعدت ايدي ..
ما علق ع حركتي بالعكس رجع و يلس ابمكانه ...البارحه اول مره يجوفني و طرا لي عن العيال اليوم الله يستر مدري عن شوه بيسولف..
سالني: تغديتي ..
كنت بقص عليه و بقول هيه بس ما عرفت اجذب فهزيت راسه بمعنى لا ..
قال: افا ليش ..ما شاء الله طبااخ امج لذيذ ..
حاولت اقوله بتغدا عقب بس ما رمت ارمس وايد استحي منه فضيع هالانسان ...نش من مكانه و يااه قعد جريب مني ..سالني: لي متى بتمين ساكته و مستحيه !!
هو بعيد عني ..احس اني بموت من الربكه كيف يوم قعد جريب مني..حسيت ان مشاعري هاجت ..ارتبكت فصديت الصوب الثاني عل و عسى اخفي هالارتباك..
قال: شكلي ما بسمع حسج موليه !!
زخ ايدي حسيت بالضعف و الربكه فييريتها ابسرعه و قلته من غير قصد: عن قلة الادب ..؟
رفع حياته منصدم: قلة ادب !!"سكت شويه"..ههههه انا ريلج ..

ضميت ايدي بحضني مدري اضحك ع الخبال الي قاعد يصير ولا اصيح من الربكه ..و الفشله ..
قلته : انا انا "ما عرفت شو اقول فعضيت ع شفايفي و كاني ابا اطلع غيضي فيها "
سمعته يقول: زين لا اتقولين شي بس ارحمي شفايفج عن يطلع منج الدم ..

من قال ها العباره ضميت ع شفايفي متلومه ..
سمعت ضحكته: ههههههههههههههههههههههههههههههه و الله انتي عجيبه يا شوق..
طالعته و ابتسمت يوم جفته ضحك رد طالعني : ما توقعتج جذا موليه ..
رديت فجاه: كيف ..
رفع حياته : اممممممم تستحين ترتبكين .. ردادت فعلج كلها براءه ...

ما عرفت شو ارد عليها ..نزلت راسي لان عيونه كانت بعيوني ..زخني من لحيتي و رفع راسي خلني اطالعه كنت ببعد ايده عني بس لمسته كانت وايد رقيقه تمنين طول العمر يتم جذا زاخني...قطعت علي هالافكار يوم فاجأني بكلامه: بلاه ويهج..
خفت لا يكون طلعت علامه من صفعة سيفاني..و الظاهر ها الي صار حسبت شيخاني تتمصخر علي بس طلعت صاجه ..نزلت راسي بالارض

و قلته : ماشي ..

رد و رفع راسي خلني اطالعه .غمضت اعيوني مستانسه من لمسته بس مدري ليش تضايجت باخر لحظه يمكن لاني ما ابا ه يجوف طراقات سيف ع ويهي فصديت الصوب الثاني ابسرعه و دزيت ايده
قلته بخوف: لا اتسوي جذا مره ثانيه ..

ذياب بعده يتاملني ..يمكن يكتشف شو سبب هالعلامه ...ما رد علي و لا كأني رمست حط ايده ع ويهي و كانه قاعد يحدد العلامه الظاهره ع ويهي باطرف صبعه ..ما ابا اتاثر بلمساته ولا ابا اضعف جدامه من بدايتها ..ولا اباه يكتشف ان سيفاني ضربني فنشيت بعصبيه و يلست ابعيد عنه ..

و صديت الصوب الثاني و انا اعدل شيلتي و كان امبين علي اني محرجه ..حاولت اغطي مكان صفعني سيفاني بالشيله ..بس الظاهر ما فاد ..

سالني: تدرين اني من أول مره جفت فيهاا عيونج ..احس ان فيها حزن و معنى غريب ابد ما فهمته ..معناته..

نسيت للحظه كل شي احس به طالعته كلامه لفتني و استغربت منه وايد ..متى طالعني .؟؟ اوكى وايد تصادفنا ووايد طاحت اعيوني بعيونه بس متى كان يقصد ..؟؟اول مره

كمل كلامه : مرات اجوفج تضحكين و مرات تبتسمين ..بس بريق الحزن بعيونج ما يفارقج ليش ..؟؟
ما عرفت شو ارد ع كلامه لاني اول مره حد يقولني مثل هاي الرمسه ...كنت بساله متى اول مره جفتني بس اكيد يقصد بالمنار يوم حمودي يير غشوتي ..

اتساند ع الكنيه: و ها الشيء الي خلاج دوم فـ بالي ..
قلته: علشان جذا فكرت .."كنت بقول اتخطبني بس استحيت"
فابتسم و كمل: اخطبج !

هزيت راسي بمعنى هيه و نزلت راسي بالارض ..
ضحك: ههههه لا من اول مره جفتج قلت هاي بتكون من نصيبي ..مدري دشيتي خاطري ...
طالعته مستغربه .اليوم ذياب غير عن البارحه ..صحيح نفس الملامح نفس الكشخه .نفس الاسلوب بس الكلام مختلف واايد ...شكله بغى يطلعني من هالموضوع لاني مب مستوعبه كلامه
فقال: عيبج لموبايل ..؟؟
قلته: مشكور بس ماله حايه اتعب عمرك..؟؟
نش من مكانه راقبته خفت لا ايي يقعد جريب مني و ها الي صار

ابتسم: لا اطالعيني جذا هي بقعد جريب منج ع بالج ما اعرف اقرا افكارج..

انحرجت ..بس كمل كلامه: البارحه خذت رقمج من عند ندى اتصل بج كل مغلق فقلت اكيد موبايلج مخترب او جديم و ما فيه ارسال قلت ايب لج واحد يديد...

قهرني كلامه خقاااااااااااااااااق ..قلته : لا موبايلي يديد بس انا كسرته ..
تفاجأ : ليش ..؟؟
هزيت جتفي: طاح من ايدي من غير قصد..

ذياب: زين عيل يت هديتي بالوقت المناسب ..!! ما بجى شي ع عرسنا..
بلعت ريجي طالعته : عرسنااا
هز راسه يبتسم: هي ما تدرين إنا بنعرس..

مرات احسه سخيف يوم يحاول يحرجني..قلته: شو رايك اناخر العرس شويه..
سالني: ليش..؟؟ شي اسباب !!
دورت حجه: انا بعدني ما تزهبت .. و تعرف يباله وقت ..
ذياب: زين ليش ما تزهبين شو المانع ..

غلطت يوم قلته: مالي بارض ..
رد علي: لا و الله يعني متى ناويه تتبرضين ..

قلته: مدري ..

زخ ايدي و قعد يلعب بالساعه الي لابستنها انحرجت لانه هديته فقال: اتزهبي من اليوم روحي العصر عندج اسبوع زين ..
حاولت ايير ايدي بس منعني ...فقلته : انا مـ..

قاطعني: تبيني انا اخذج..السوق ..جان تبين اتروحين مراككز دبي و الشارجه ما عندي مانع ..؟؟
احتجيت: لا شوه اروح معاك..

طالعني جنه حد صفعه ع ويه: ليش شو بلاني انا ما اكل قسم بالله ..لا يكون ندى مخبرتنج شي عني..
حسيت براحه يوم بعد ايده عن ايدي قلته: لا يحليلها ندى ما اتعيش من دونك دوم تطريك بالخير ..

ابتسم: زين شو رايج اخذج السوق..خلينا نطلع ويا بعض.
قلته بخوف: لا اخااف..

خذ نفس: ع رااحتج: بس خذي راحتج تزهبي من اليوم .. زين و جان نقصتي خبريني زين عمري...
نزلت راسي متلومه منه ..طاحت عيني ع صينيه الشاي
سالته: تبا شاي..

ذياب و كانه يتمصخر : لا و الله مشكور اخوج شربني لي ما نفخ بطني..
ضحكني رده: ههههههههه
ذياب : ضحكه دايمه ..

طالعته يوم سمعنا يأن العصر ..صج الوقت مر ابسرعه ما حسيت به ..و الظاهر ذياب كان يفكر بنفس الطريجه يوم قال: ما شاء الله الوقت يمر ابسرعه ...
هزيت راسي موافقه كلامه ..
سالني: ليش تبين اتاجلين العرس..
بلعت ريجي لان سؤاله فاجاني فقلته: قلتلك . السبب
قال لي: بس عشان جذا شوق..

هزيت راسي بمعنى هيه ..تجرب مني و قال: كنت اتمنى اتقولين تعال انعرس باجر..
شهقت يوم سمعت جملته فضحك علي: هههههههههههههههههه
ابتسمت: قلتله انت اتنكت ...

قال لي: و حياتج مب قاعد انكت ..."وقف فجاه" يلا انا بروح بلحق ع الصلاه ..

ووقفت ما كنت اباه يروح صدق هالمره احس اندمجت معاه ...قطع افكاري يوم زخ ذرااعي و خلني افتر صوبه
ارتجف حسيت قلبي يرقع ..مدري من الخوف ولا من شي ثاني..جربت نفسي ارفع راسي اطالعه ..اتلومت يوم طاحت عيني بعيونه حاولت ابعد نظري بس هالعيون اسرتـي حسيت ان عقلي بطيير باي لحظه .

.كنت احس ان افكاري تلخبطت حتى انه يوم تجرب مني .. و حط ايده مكان ما صفعني سيفاني رفعت ريولي جني وحده هبله ..ما اعرف ليش ..صار ويه جريب من ويهي حسيت بنصخه ع خدي...مدري اي جنون خطر ع بالي لاني كنت شويه و بصيح له اقوله فكني من سيفاني وريحني من الهم و العذاب الي سببه لي راشد..بس تفاجات من كلامه
يوم همس : تحملي بعمرج لا اتخلين حد يلمسج تراني ما اراضااها فيج ..انت الحينه مالي..

غمضت اعيوني حسيت اني بصيح ..يوم سمعت كلامه و تذكررت سيفاني يوم ضربني و تذكرت اني كنت بشرد مع راشد هالانسان فعلا ملاك و انا ما استاهله ..ابتعد عنه ابسرعه وصديت الصوب الثاني كنت احاول اني امنع دمعتي تنزل من عيوني ..
عطيته ظهري ابسرعه ما ابا يجوفني بها الحاله ..ياه ووقف وراي لصق فيني

سالني بـكل رقه: شو مضايجنج..
ابتعدت عنه لانني خلاص ما اتحمل قربه حاولت ابين نبره صوتي عاديه : ماشي ..
سكت شويه تميت صاده عنه سمعته يزقرني بنفس النبره : شوق..

سكت عقب شكله غير رايه يوم جافني ما تحركت من مكاني فقال لي: مع السلامه .
تميت واقفه ما تحركت الين ما سمعت صوت باب الميلس يتصكر ..يلست ع الكنبه ابسرعه رفعت راسي اطالع السقف : يارب سامحني...

غمضت اعيوني ما بصيييييييح ما بصييييييح ..شليت ابعمري و ربعت رايحه حجرتي...فريت شيلتي .. و فريت روحي ع الشبريه ...حسيت ان ربي عوضني بانسااان يداري علي و يخاف علي .. اكيد ذيااب بيكون سند لي في كل خطوات حياتي ...سمعت باب حجرتي ينفتح ...رفعت راسي طالعت حصه داشه ..
حصه: راقده ..؟؟
قلتها: لا ..
حصه: متى روح ذياب..؟؟

قلتها: من شويه .. حصه انا وايد ارتحت لها الانسان احس ..امممممممم ما اعرف كيف اعبر لج..

حصه يلست ع طرف الشبريه: ههههههههههه الله يهنيكم قولي آآآمين ..
ابتسمت لها : آآآآآآمين ...امم شو رايج اليوم انروح السوق ...
حصه مب مصدقه : اخيرا اقتنعتي ..

ضحكت لها: ههههههه ذياب طلب مني قال ابدا من اليوم اتسوق ..
حصه: زين تراني ما جذبت يوم قلت له تأثير قوي عليج..
تذكرت فقلتها: حصه جوفي ويهي انتبهت لصفعة سيفاني ..

حصه حطت ايدها ع حلجها : اتصدقين من ساعه ماشي ...شو قلتيله..
هزيت جتفي : ماشي غيرت السالفه المهم ما خبرته تخيلي اقوله سيف صفعني ..

حصه: الله يعينج باجر بترتاحين..
قلتها: و بدور اختج ميته عليه مدري ع شوه بس اتصدقين محد بجلع عينه غيرهاا
حصه: ههههههههههههه

وقفت : بروح اصلي ..حمودي وينه فديته كان يبا يقعد معاي انا و ذياب ..
حصه: ههههههههه هي يابه سعيد متغصص حالته حاله و قاعد يصيح ... رقد الحينه فديته ...
قلتها: فديته..

حصه واقفه: خلاص انا بتصل بـ موزي زين خذت الليسن نفعتنا ... اتزهبي انتي ...ذكريني بعد اتصل بالحنايه و راعية الصالون ...
هزيت راسي موافقتنها ... صليت العصر ..رن موبايلي نقزت فـ البدايه مستغربه من الرنه عقب عرفت ها موبايلي اليديد ...رحت صوبه جفت اسم ذياب ظاهر ع الشاشه ..ما عرفت ارد او لا .اخرتها رديت
فقلت: مرحبا ..
بس ذياب صكر التلفون ما سمعني ..حسيت بالاحراج ..اوويه قفطني ...بس شويه وصلنني مسج " روحي اتزهبي اوكى" ابتسمت ...رديت كتبت له " ان شاء الله "

لبست عبايتي و شيلتي و نزلت تحت ...جفت حصه قاعده تشرب شاي
سالتها: حمودي بتخليه راقد ابروحه .؟
خلصت الشاي : شيخاني تراجع عنده .. قالت لي لا تتاخرون ..

سمعنا صوت هرن بنفس الوقت رنة مسج ...فظهرت موبايلي حصه: مبروك ع الموبايل اليديد..
ابتسمت: حلو شكله صح مال خقه..
حصه : هيه يلا انروح تدرين بـ موزي ما اداني حد ياخرها ..

طلعنا بالحوي لمحت باباتيه بالزراعه قلت حصه صبري بروح ابوس باباتيه.
حصه: بسرعه زين صج جنكم يهالووو

ربعت صوب الزراعه ..فتحت الباب . حضنته من ورا نقز باباتيه ..ابتسمت يوم طالعني بسته ع خده ..
حسيت انه راضي عني و ها الي ريحني وايد قلته: انا وايد احبك وحشتني

حط ايده ع راسي و كانه يبا يقولي شي ..فحضنته و بسته مره ثانيه قلته : انا بسير السوق ما بتتاخر زين ..
كنت عارفه انه ما يسمعني بس مدري ليش قلته هاي الرمسه .. بست ايده و طلعت من الزرااعه ...رحت برع و ركبت السياره ...اول مره احس اني مستانسه و طايره من الوناسه ..

ركبت السياره: السلام عليكم ..
حصه+ موزي: عليكم السلام ..
حصه: سلمتي ع عمي ..

ضحكت: ههههههه هي ..شخبار الموز..
موزي: تمام اعلومج..
قلتها: ابخير ..

اتذكرت ان ذياب امطرش لي مسج ..ظهرت موبايلي من الشنطه و فتحت المسج" فديت الي يسمعون كلام ريايييلهم .." اتلومت حسيت انا و اقرا ها الكلام انه جريب مني ... ما عرفت شو ارد عليه ..فقررت ارد الموبايل في الشنطه ...اقترحت موزي انروح اول شي سوق راس الخيمه .. عقبها بالرده انمر المنار .. اتفجنا ع رايهاا ..لفينا سوق راس الخيمه ...طول فتره العصر.. عقبها دشينا مركز الواحه انصلي المغرب .. غير ان حصه حست بالتعب ...فقعدنا نرتاح في المصلى ...حسيت بيوع فضيع لاني ما تغذيت ..
قلتهم: كل ها الحواطه احس ما شريت لي وايد اشياا
موزي: صعب اتخلصين كل شي بيومين ..
حصه: زين شو بتسوين بالمخاوير ما بتخلص لج خلال اسبوع ..
قلتها: عادي ..المهم البدلات ..
موزي: ما بتروحين دبي ..


حصه: امبلى بخلي سعيد يودينا انجوف لنا فستان و نشتري باجي الاغراض الناقصه شو رايج شوق ..
قلتها و انا مقتنعه برمستها: زين مب مشكله ..
حصه: هههههههه ذياب وراج ما اترومين اتقولين جلمه ..

حطيت ايدي ع بطني: تراني وايد يوعانه ما تغديت ..
موزي وقفت: يلا انروح المنار و مناك بناكل لنا وجبه ..

طلعنا من مركز الواحه.. و سرنا صوب المنار وصلني مسح من ذياب فتحته ابسرعه و الفضول ذابحني " خلصتي ولا بعدج برع البيت " رديت عليه "تونا ظاهرين من مركز الواحه الحينه بنروح المنار و عقبها بتعشى و بنرجع البيت "
موزي: شو اتكتبين انتي ..
حصه: هههههههه ما يخصج حق ريلهااا ..
شوق: يسالني ويني..
موزي: و جي ما يتصل بج
قلتها: مدري يمكن يستحي..

حصه: اتسوينها شوق اكيد قلتيه لا ادق..
حلفت لها: و الله ما قلته حرام عليج حصووه ..

موزي+حصه= ههههههههههههههههههههههههه

كنت كل شويه اطلع موبايلي من الشنطه جوف ذياب طرش لي مسج اولا ..بس الظاهر انه ما بيطرش..وصلنا المنار قعدنا نتشرى اخرتها حسينا بالتعب صج الله يعين حصه ..سرنا صوب المطاعم يلست حصه ع الطاوله ..و سرنا انا وموزي نطلب لنا وجبه ..عقب ما ردينا

قلت لحصه: حصه شكلج وايد تعبان مره ثانيه ما بييج معاي..
حصه: لا عادي..
موزي: هيه انا شوق بس بنيي ..خلج انتي مرتاحه ..

سكتت حصه ما قالت شي ..يلسنا ناكل ....حسيت بالتعب عقب ما شبعت ..اتفقنا انا نرجع البيت لان الساااعه صارت عشر فـ ليل ..اتصل سعيد بـ حصه يسالها متى بنرجع .
حصه: خلاص رادين ..
حسيت ان سعيد معصب لانا تاخرنا وايد..
حصه: حبيبي و الله دقايق بنوصل البيت .................... خلاص من عيوني بس لا تضاايج بروحي تعبانه .
هههههههههه شكرا ..مع السلامه

موزي: شكله قاعد يهزبج و انتي تضحكين..
حصه: اقوله تعبانه يقلي ..دواج محد قالج ..ويقول بيرغوني برع الحجره جان فـ ليل حشرته من التعب..
شوق : تعالي حجرتي بستقبلج ..
موزي: ههههههههههههههههههه

حصه: موزي مري بيتنا حمودي من المغرب فـ بيتنا ..بننزل هناك سعيد بمر بياخذناا ..
كنت بحتج لاني ما ابا اجوف راشد بس عقب تذكرت انه محد عنده دوره بالسلع علشان جذا سكت و ما قلت شي ..
موزي: و الاغراض هاي كلها بنزلهااا ..!!
حصه: ابرايه شسوي سعيد محتشر علي ..

وصلنا بيت خالوه حليمه ...من دشيت البيت وحشتني بدور ...و سوالفها مع سيفاني ..الله يعين لو درت ان سيفاني اصلا فـ باله ندوي ..مدري شو بتسوي ..نزلنا الاغراض كلها من السياره ..كنت احس اني مشتريه شويه بس من جفت الاجياس حسيت اني وايد بالغت ..و حصه تباني اروح دبي بعد ..نقز حمودي يوم جاف امه ..
حصه: صبر خلني اقعد مب رايمه اشل اريولي ..
سلمت ع خالوه حليمه .. و ريلها ..الي كان قاعد في الصاله..

بو حصه: يوم انتي جذا تعبانه حق شو طالعه وياهن ..
موزي: انا مالي شغل هي ابروحهها اقترحت ..

يلست اسمع سوالف خطر ع بالي اطرش مسج لـ ذياب "كتبت له "انا فـ بيت خالوه حليمه ردينا من السوق و الحينه نتريا سعيد ايي ياخذنا البيت ."
ثواني ووصلني مسج" تستاهلون السلامه حبي "

يتني ضحكه ..ع تعليقه و طنازته مب مبين عليه ان انسان يحب يتمصخر و يتطنز بس انا اتقبلت ها الشي فيه بسعة صدر ..
خالوه حليمه : بعد باجر بتروحون ولا خلصتوا ..

حصه: لا بجت لنا اشياء خفيفه بنشتريها فـ دبي ..بجوف سعيد متى بياخذنا..
حمودي:وين لعبتي؟؟..
حصه: فديتك و الله اني نسيتك..

يلست عالارض يصيح و يرافس نشيت شله اراضيه بس ما رمت له ..

بو حصه: كل منج علمتيه كل ما اظهرين مكان تشترين له و ها انتي متلعوزه معاه ..
حصه: شسوي فيه ..و الله مبهدلني ها الطفس..
حمودي هو يصيح: انتي طفسه ..
طالعته حصه بعصبيه: شو قلت ..

ربع حمودي صوبي يوم جاف امه محرجه ووقفت علشان تضربه ...
خالوه حليمه: خليه شو تبين به..
حصه: مدري طالع ع منوه قليل ادب.

فاجاني صوت بدور الي ظهرت من حجرتها: على خالته فديته..

ابتسمت مستانسه: بدوووووووووور وينج من زمان ما جفتج..
وقفت اسلم عليها: بدور شسوي هالامتحانات لاعنه خيري ..

بو حصه: ههههههههههه بالتوفيج..
يلست حذالي و ساسرتني: شخبار الزطي اخوج..

ابتسمت لها : عايش .
بدور: ما سال عني فديته اكيد مشتاق لي ....
موزي: شو عندكم تساسرون .
بدور: ما يخصج ...
حصه واقفه: يلا شوق سعيد يااه..
ربع حمودي برع : باباااااااااااااااا بااااااااااااباااااااااااااا

خالوه حليمه : يلا ازقروا الشغاله اتشيل هالاغراض ..
وقفت .. شليت لي جم جيس ..بس بدور ما رحمتني : شوق سلمي عليه وايد..
قلتها : يزول

ضربتني بدور: ايه عن الغلط..

قلتها بجديه: بدور انا منقهره منه ..ضربني كف ع ويهي و انا كنت ناويه اخبرج تنتقمين لي منه ...و انتي قاعده اطرشين لي سلاماات..

بدور جنها ما صدقت خبر: افااااااااااااااااا عليييييييييييج "وضربت صدرها شرات الشباب" انا براوييج فيه ...ما يهمج
ابتسمت لها : مشكوره ..

موزي: ايه شو هالحركات ..
بدور: قلنا ما يخصج..يلا بروح انخمد باجر امتحان ..مع السلامه شوق ..

ما عطتني فرصه اختفت ابسرعه ..قامت الشغاله اتشيل الاجياس و اتحطها بدبة سياره سعيد ..و اخر جيسين شلتهم عنها ...
قلت لـ موزي قبل ما اظهر من الصاله: مشكوره حبيبتي ..نخدمج بعرسج..
موزي: افا عليج ...وناسه عندي حجه اطلع من البيت ..جوفي باجر بعد..
سمعت هرن سعيد: اوكى ما يهمج مع السلامه ..

وطلعت من الصاله ..البس انعالي و افتريت .. و انا ظاهره ..اصطدمت بشخص ..بقوه لدرجه طاحت الاجياس من ايدي .رفعت راسي ..طاحت عيني بـ عيون شخص اخر شي كنت اتوقع اني بلتقي فيـ راشــــــــــــــــــــــد ..؟؟!!

ما صدقت اعيوني تفاجات كانت صدمه بالنسبه لي ..حتى هوه شكل ويهه ما كان متوقع انه يجوفني
" ياا خساارة حبيناا فيكم حراام .. واتضحلي معدنك على العموم .. ما على شوقك ولاا حبك ملاام الملامة على قلبي الووم"."..طنشته بغيت اشرد منه ..مب علشان قص علي لا ..لاني مستحيه من الي كنت اسويه معاه ..من سوالف بالتلفونات .و غير سالفه شردتنا ..

كنت بالاول من اجوفه اعاتبه لانه يصدني كان يتملكني شعور الشوق..بس ها كله اتبخرو طار بلاهوا ..يوم طاحت عيني عليه. حسيت بالغضب و الخيانه ....يمكن لانه خدعني و بانت نواياااه بس للحين ما اعرف شوكانت نيته ...المهم لعب علي و خدعني...هزيت راسي و كاني اطرد هالافكار من راسي و خاصة يوم سمعت هرن سيارة سعيد ........كنت بنزل اشيل اجياسي الي طاحت مني بس هو زخني من يدي و لصقني بزاويه البلكونه عن حد يجوفنا ..\

وقال بكل غيض : لحقتي تزوجينه ...
صكيت ع اسناني : ما يخصك ..هدني .مب من حقك تلمسني هدني ..
راشد مطنشني: كنت عارف ان من بينكم شيء..وومن زماان

قلته بعصبيه: انت لك ويه اتحاسبني بعد كل الي سويته .."\\
حاولت ادزه ابعده عني بس ما قدرت لانه حشرني بزاويه ضيجه ما اروم اتحرك "
راشد: كنت ابا اختبر مدى حـبـ..
قاطعته: بسك بسك نفااق ..انت لو كنت صج اتحبني ما خليتني اسود ويه اهلي..."ابتسمت اغايضه" مشكور احسن شي سويته انك مايييت المطار ...الف شكر لك .
.
عرفت ان ابتسامته غايضته فرص ع ايده ع ذراعي : مرتاحه وياه لحقتي تتفاهمين معاه ..
عضيت ع شفايفي قلته : هدني ترا و الله ازقر خالوه "دزيته " خووز عني ..

رد لورا و ترك مساحه اني اروح اشيل اجياسي ربعت صوبها كنت كارهه راشد وايد ...حسيت بالقشعريره
يوم قال : الحينه ما قمتي تطيقيني ..نسيتي قبل يوم كنت ازخ ايدج و كنتي بتركعين لي علشان ارضى عنج ..

غمضت اعيوني و خذت نفس طويل ...كنت ادري انه يبا يستفزني ..بس انا كتمت غيضي ..ووشليت الاجياس الطايحه علشان اروح لاني كنت احس بالاشمئزاز ..

منه و من علاقتي فيه من وراا اهـلي...
بس راشد ما كان ناوي يعدي السالفه ع خير استغرب من قوة عينه و يسولف و لا كأنه طعني..بظهري..
كرر راشد جملته : شكلج مرتاحه مع ..
قاطعته: لا اتوصخ اسمه بلسانك ...لوسمحت ...

كنت بكمل دربي ..بس صدمتني كلماته: طبعا معـلوم الي يرمس واحد بالتلفون اكيد يرمس عشره غيره و ..شي اكيد ذياب واحد من الي ترمسينهم..

دارت الدنيا كنت بطيح يوم سمعت كلامه ...ما توقعت ان راشد بها الخبث و الانحطاط..مدري كيف حبيته و كيف طاوعه قلبي ..اي شر بداخل هالانسان..حسيت بعمري مشلوله من كلامه ..صحانـي من واقعي المرير يوم قال يأكد كلامه: صح شوق ..

ما كان بيدي الا اني ارفع ايدي و اكفخه براسه بالجيس الي بيدي ...جفت الالم الي طلع بويهه و الصدمه الي كانت مرسومه ع ويهه ..بس كان عذابي و جرحي اكبر منه بكثير ..ما وقفت اتريا رده حتى لو تكلم يزول ما ابا اسمع منه شي موليه..

"انكشف عمرك وبين لي من افعاالك كثير .. اعتبر حقك عليه .. وخلني اتبع هوااي لا تجيني ولا اجيلك رووح في دربك وسير .. انت لي بالذاات لي مااضي فاات وارميته ورااي "


رحت بخطوات سريعه .. و كاني ابا اهرب من هالعالم ..صكرت باب بيت خالوه حليمه .. كنت ارتجف من الغيض ..حقيير شو يتحسبني اغازل عشره غيره ..شو يتحراني بنت شوارع ...ولا مب متربيه !!..انا ما تقربت منه الا لانه ولد خالتي من لحمي و دمي ..

و قسم بالله لو كان مب من اهلي ابد ما صديت له ...الحينه بس اقتنعت و صدقت ان رمسة التلفونات ابد ما تبني حياة زوجيه ... و إن انبنت اتكون قايمه ع الشك و الثقه المتزعزه ...

راشد يحسبنيي كنتت ارمس غيره..و انا الي تعذبت و تحملت عذابه بس علشان قلبي الي كان يوده ....و احترمت مشاعره بس الحقير يتم طول عمره حقير ..دعيت ابسري ..اتمنى انك ما تاخذ ندى ..لانك شيطان يا راشد بصورة انسااان ...ركبت سياره سعيد ..

حصه: اكيد بدور اخرتج..
سكت لاني ابحاله ابد ما تسمح لي اتناقش او اتكلم..

حمودي: بابا وديني الجمعيه ...
حصه: بابا متضايج لا اتزيده..
حمودي يصيح ..
سعيد: من قالج اني متضايج..
حصه: احساس حبي ..
سعيد: و الله اني مب متضايج بالعكس ..مستانس شوق تتزهب حق عرسها...
حصه: هيه غريبه منهاا ..
كنت اسمع كلامهم ما كان لي خاطر ارد عليهم...
سعيد: شوق بترقدين..
همست: هي تعبانه من العصر طالعين من البيت ..
حصه: سعيد ..جوف لنا يوم تاخذنا دبي حبيبي ...
سعيد: من عيوني ...
حمودي: بتروحون دبي و الجمعيه لا ..
سعيد يغايضه: انت بالذات ما بنااخذك..
حمودي يصرخ و يصيح..
حصه: اسكت عنه سعيد لعوزني بكفخه تراا
سعيد: ولدج وايد مدلع ...يباله صج ضرب ..

ابتسمت و انا اسمع ضرابه سعيد و حصه و حمودي ...اشويه اخفف عن نفسي ..و من الهم الي صابني من شويه من راشد...وصلنا البيت و حمودي شال الدنيا بصراخه ... نزلت من السياره .. و زقرت سيتي اتيي اتشيل الاغراض من سياره سعيد...دشيت داخل ..جفت باباتيه و ماماتيه في الصاله ...

امايه: الحمدلله ع السلامه حشى ...من العصر ..
بستتها و رحت ابوس باباتيه: شو تبيني اسوي ..هاي الزهبه ..
اامايه : خلصتوا ...؟؟

شوق : بقت اشياء بسيطه ..بروح اصلي العشى و انخمد تعباااااااااااااااااااااانه..
دشوا حصه و سعيد و حمودي امايه: بلاه ولدي يصيح..
حمودي يصيح بصوت عالي : ما يودوني الدكاان..
سعيد: بس صخ ...
حمودي : جب ..
حصه محرجه: حموووووووووود عيب .

ابتسمت لهم .. وربعت حجرتي اخليهم يتضاربون ..ابروحهم ...سرت الحمام اتسبح ..عقبها يوم طلعت جفت حجرتي مليانه اغراض ..وايد اشتريت .. صليت العشىى ..

و رحت صوب شنطتي طلعت موبايلي ..ع بالي ذياب مطرش لي مسج ...بس ماشي ..اتصلت بـ ندى ...بالاول يوم كنت ارمسها مرات احس انها تغمضني لاني اخونها مع راشد و مرات ما كنت اهتم لان في بالي انا و راشد نحب بعض .. لكن الحينه ..وايد تغمضني لانها بترتبط بحـيوان لعااب ...

رصيت ع ايدي بعصبيه..انا ليش ما سالته ليش لعب علي ..؟؟ ليش خدعني ..؟؟ انا شو غلطت عليه !!...
صوت ندى فوقني من الي كنت افكر فيه: السلام عليكم اخيييييرا تكرمتي و اتصلتي ..؟؟؟

استغربت : عليج السلام كيف عرفتي اني المتصله !!
ندى: خذت رقمج من خالي ... امسكت ابصراحه..
ضحكت: هههههه شكرااا ...

ندى: شو اخبارج مرتاحه شوق .
قلتها ابصراحه: مرتاحه و مستانسه ..خالج ملاك ..
ندى: قلتلج بس انتي ما اتصدقيني ..

سالتها: ليش ما اتيين اتزوريني .....و ييبي معاج مهرا اباااها تندمج معاي ..
ندى: فكرت و الله ..بس قلت يمكن تنشغلين بالزهبه و سوالف العرس ...
قلتها: لا عادي ..تقريبا خلصت كل شي ..و الاشياء الباجيه بنطلع دبي ...
ندى: زين و الله ..الله يعيني مدري متى ها بتحرك ..
سالتها: منوه..
ندى: راشد من غيره...
ما عرفت شو اقولها .......صدق بالاول كنت اغار لكن الحينه شي ثاني يلا الخيانه و الغدر كيف اتجلب مشاعر الحب للكره بلحظه وحده ...
ندى: كنا بنتزهب ويا ج رباعه...
قلتها: شو تبين فيه ...لا تاخذينه..
ندى مستغربه: ليش ؟؟؟ اول مره اتقولين لي هالرمسه ..
قلتها : احسه وما يناسبج..
ندى: شوووووووووووووووقاااااااااااني ..حرام عليج لا اتقولين هالرمسه ولد عمي طيوب ..
بعد كلامها هاه ما عرفت شو اقولها سكت ...
سالتها : خالج شو يقول ..
ندى: اممممممممم شكله مب عايبنه بس ما يقدر يقول شي لاني راضيه ...
خذت نفس: الله يهنيج..
ندى : ويهنيج مع خالي ...

قلتها: خلاص انا برقد الحينه تعبانه ..
ندى: ابرايج ...سلمي ع اهلج..

قلتها: الله يسلمج ..في أمان الله ..
ندى: مع السلامه ..
انسدحت عالشبريه ...تجلبت احاول ارقد ..بس ما قدرت ...كان في بالي موقف راشد..حسيت بالغيض لاني ما كفخته زياده بس ضربته ضربه ع راسه ..بغيت اجتله ...حاولت ارقد يلست معصبه و انا اتذكر ابتسامته و كلامه السم يوم يقول ارمس عشره غيره دام اني كنت ارمسه ..

.فريت اللحاف بعيد عني ...ورحت صوب دريشتي ..فتحت الستاره ...جفت السما مظلمه شاحبه ما فيها نجوم ولا قمر..و كأنها اتشاركني احزاني ..و همومي ...يلست عالارض ..ليش عقب ما عطيته حبي و قلبي و مشاعر الصدق يظن اني لعابه ...حرام عليه ...يلست اصييييييييييح مقهوره ...و متضايجه...رفعت راسي ..يوم سمعت نغمة المسج هذا ذيااب ...نسيت للحظه عذابي و همومي .. حتى دموعي و ربعت صوب الكمدينوو ..فتحت المسج " نوم العوافي يا الغلا"..

حطيت الموبايل ابمكانه ..ورحت الحمام اتغسل .. و رجعت انسدحت ع شبريتي ...عالاقل ذياب يحترمني يقدرني ...مب مثل ها الزطي رشود ...الايامم الي طافت كنت امنع نفسي من افكر فيه ..ارتحت شويه من الهم ..لككن اليوم يوم جفته ..تعذبت ..انا لازم ابتعد عنه ..

و ما اطب بيت خالوه حليمه علشان ما اتصادف معاه ...و غير جذا بحاول امنع نفسي من اني افكر فيه ...علشان ما اتعذب ..بخلي دموعي و فرحي و مشاعري كلها بحلوها و مرها حق ذياب ..بحكم انه زوجي و انه يقدرني بس ..شليت موبايلي و كتبت له مسج " الله يعافيك "

حسيت شويه بالراحه لان الله عوضني بانسان يفهمني و يقدرني اليوم يوم جاف علامه بويهي ما رضى عليه ...الحمدلله ..ع كل حال ...شويه وصلني مسج " شو مسهرنج ..؟؟"

ابتسمت ليش ما يتصل ؟؟؟ عايبتنه سالفه المسجات ..طرشت له " احااول ارقد .."
ترييت يوصلي رد بس الظاهر ما بيطرش ...بس عقب دقايق وصلني منه رد" زين ارقدي لا اتفكرين فيني وايد انا ما بطير باجر بكون عندج ..تطمني"
يلست ع الشبريه و قلت بصوت عالي خقااااااااااااااااااااااااااااااااااق ..وايد قاص ع عمرك انته ...بس بعد ضحكني رده هههههههههههه ...فريت الموبايل ع الكمدينوو ما برد عليه خليه اذا رديت ما بنرقد بنتم طول الليل مسجات بس ..و اخييرا رقدت ..

فتحت اعيوني يوم حسيت حد قاعد ع شبريتي و يير اللحاف عني ...صديت الصوب الثاني بكسل ..و قلت : ابا اناااااااااااام ...
حصه: قومي ..
حاولت اغطي ويهي بالللحااف : بس حصه ابا ارقد ...
حصه: هههههههههه يلا عاد نشي ...ترا اتصلت حجزت لج الحناية و راعية لصالون ..
قلتها: زين ..
حصه ييرت اللحاف كله عني : قومي شو زين ...
قعدت متضايجه: شو بعد ...؟؟
حصه: قوومي انروح سويت ليدي انفصل لج كم عباه وشيله.
طالعتها بكسل : ممممممممقدرررر ارحمـيني ..

حصه: ههههههههههههه ماشي رحمه يلا نشي عقب بنمر العياده لي مراجعه ..
سالتها: متى بنروح دبي ...
حصه و كانها مستانسه: سعيد قال بنروح بنقعد بالشارجه نتزهب بها اليومن و نخلص شغلنااا ...علشان اتفضيين روحج حق العرس ...
فريت عني اللحاف رايحه الحمام : احس بعمري صج عروس ..
سمعت ضحكت حصه: ههههههههه ليش بعدج شاكه ...
ما حبيت ارد لها مالي نفس ..تغسلت عقب لبست ...نزلت تحت شربت لي حليب ...جفت باباتيه محد رحت حجرته جفته قاعد يطالع التلفزيون ابتسم له و رد لي الابتسامه .

.قلته: ادري مقصره بحقك بس شسوي لازم اروح اتسوق ...بس بحاول ما تأخر زين باباتيه .."بسته ع راسه و طلعت .."
جفت حصه ظاهره من حجرتها يلا لبسي عبايتج الدريول تحت ...
قلتها : و موزي ..
حصه: اتحلمين موزي اتنش من الحينه ...يلا شوق ما ابا اتاخـر ع موعد العياده..
قلتها :من عيوني ..
لبست عبايتي و شيلتي طاحت عيوني ع الموبايل ربعت صوبه اشيك فجيت المسج "صباح الخير يا وردتي" ابتسمت ها ذياب ما يضيع وقته ..طلعت من حجرتي و انا اكتب له "صباح الورد" ...
و نحن نازلين من الدري سالت حصه : حصه ..؟؟
حصه: امري ..؟؟
قلتها: ذياب شو يشتغل !!
حصه طالعتني مستغربه: ريلج و ما اتعرفين وين يشتغل ..
قلتها : انا شدراني ..وو ما احيد ندى طرت لي شغله ...وين صج..
حصه: ريلج محــاامي ...
قلتها : علشان جذاا خقاق ..
حصه: هههههههههههههه منوه يرمس عن ريله جذا خبله انتي ..
ركبنا السياره ..تذكرت حمودي : وين ولدج..؟؟
حصه: ظهر مع عمووه
قلتتهاا: فديته وايد اشتقت له ...جان يبتيه معانا..
حصه: مينونه انتي بخبل فيناااا ...
وصل مسج من ذياب فتحته" صح النووم "
قلت حصه: ها مسج من ذياب انا ما خبرته اني ظاهره من البيت ...
حصه : خبرييييييييييه زين ..ليش ما ادقين له ...
قلتها: مدري ..بس بخبره الحينه ..أظن بيي اليوم بعد..
حصه : ما شاء الله كل يوم ..
ما رديت ع تعليقها ..طرشت له مسج " انا طالعه الحينه بروح افصل لي عبااه و بمر العياده عشان حرمة سعيد عندها مراجعه "
ما وصلني رد منه ...كان بالي اليوم مشوش بين راشد الي البارحه جفته و بين ذياب ..بس كنت احاول ابعد راشد عن بالي قد ما اقدر..تمينا ساعه كامله في سويت ليدي..عقبها ظهرنا رحنا العياده ..ما كانت زحمه ...يلسنا نتريا دورنا ..طالعت لساعه جفتها 12 الظهر
ساسرت حصه: الساعه 12 الظهر ..؟؟
حصه: زين اتمنى ان ما نتاخر وايد ..بعد الدريول راح اييب بدور عقب بردلنا ..جان ما رد ..
شويه و زقروا اسم حصه ..وقفت ووقفت معاها ..بس احرجتني يوم

قالت :شوق تمي برع .اتلوم تكشف عن بطني ..
قلتها: زين ابا اجوف النونو بالجهاز ...ما بجوفج..
حصه: لا ما عليه ..لا تحرجيني ..
رجعت يلست ابمكاني ..غريبه حصه ما تباني ادش معاها الغرفه ...عيل بالحمودي ما كانت مصدقه خبر ..كل شويه اتروح العياده و كنا ادش وراها علشان انجوف حمودي بالجهااز .

..المهم قلت يمكن الحينه غير ..مدري ابصراحه شو افسر تصرفها ...طلعت موبايلي و يلست اقرا مسجات ذياب ..الي طرشها لي البارحه و اليوم ..عجيب هالانسان ...خطر ع بالي اطرش له مسج .." متى بتتي بيتنا .." ..عقب ما تطرش ندمت ..اني طرشت له مسج...بس ثواني و صلني مسج منه " متى حبيتي ..ولا ناويه تظهرين من البيت اليوم"
رديت اكتب له" لا ما بظهر ..انا فاضيه بس انت ..متى تقدر."

هالمره اتاخر بمسجه ..يلست كل شويه اطالع الموبايل ..مدري ع شوه انا طايره ..تذكرت حركاتي
ففتحت الشنطه و فريت الموبايل ..بس اول ما صكرت الشنطه ..

وصلني مسج..ففتحت الشنطه ابسرعه و كأني خايفه ان الموبايل يطير مني فجيته " بيي عقب صلاة العشى ..علشان اذوق طباخ شواقتي الحلو " شهقت ها يباني اطبخ له ... زين بعد بتسلى ..اظن اليوم اخر مره ايينا قبل العرس ..بلعت ريجي ارتجف العرس ...يالله الايام وايد اتمر ابسرعه ..انا خايفه ..قد ما انا مرتاحه لها الانسان لانه ما قصر معاي قد ما انا خايفه من باجر ...فاجاتني حصه وقف عدالي : يلا شوق خلصت ..
وقفت قلتها: شو الاخبار ..
ردت و كانها مستانسه: طيبه ...الحمدلله كل شي تمام..
قلتها: الله يتمم ع خير ..
حصه: آمين..
في الرده ما رمسنا مدري حصه بشو كانت اتفكر بس انا كان بالي مشغول بزياره ذياب ..كيف بتكون هالمره مختلفه عن المره الاول و الثانيه ...اتمنى ...
حصه: شو فيج..
قلتها: ذياب بيي ع العشى يباني اطبخ له ..
حصه: اساعدج..
قلتها: لا انتي ابروحج تعبانه بحملج ..بس اقترحي شو اسوي له .
حصه: امممممممممم بفكر لج ...
وصلنا البيت ..حصه راحت حجرتها ..اما انا قعدت ما بابااتيه في الصاله و حمودي الي كان يلعب كوره .. يلست اطالع التلفزيون ...طبعا باباتيه حاط قناة ثقافيه ...و انا كنت بعالم ثاني ..كنت سرحانه العب بشعري نقزت فجاه يوم كفخني حمودي بالكوره يت ع راسي ..فصرخت عليه متروعه : اييييييييييييييييييييييييييه ما اتجوف ..

حمودي: ههعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهع

طالعته بعصبيه: بضربك جان لمستني الكره مره ثاننيه جرب اجوف ..\

حمودي خذ السالفه لعبه و عناد ..فضربني بالكره بس انا زخيتها و فريتها فوق المكتبه يلس يصيح و يتناقز ..و ايير باباتيه و ياشر ع المكتب علشان ينزل الكوره ..
ضحكت عليك: دواك علشان تتأدب .

حمودي يصيح : بابااااااااا باباااااااااااا

بها اللحظه دش سيفاني ..ربع صوبه حمودي : عمي سيف شوق فرت كورتي فوق المكتبه ..
طالعت سيفاني ..خفت وايد..

ظنيت عقب ما بتزوج هالاانسان بفتك منه و من الخوف الي دووم احس به صوبه..طالعني بنظراته الحاده : ييبي كورته ابسرعه ..

بس انا من كثر خوفي ..ما سمعت كلامه بالعكس عطيته ظهري و ربعت فوق الدري و كاني اشرد منه .. وصلت حجرتي و قفلت علي الباب انافخ من التعب ..الله يغربل السالفه ...رحت اصلي الظهر .. و انسدحت ع الشبريه .. رقدت ..مع ان ما كنت محطيه في بالي اني ارقد ...وعيت ع دقت الباب .. وصوت امايه بالاول حسبت وقت الصبح ..بعدين تذكرت ان الحينه النهار ..رفعت ساعتي جفت 4 العصر ..
امايه: شووووووووووق

رديت لها: نشيت ماماتيه ..

كنت متضايجه من الاغراض الي في حجرتي ..بس ماشي مكان ثاني ..انحطها ..وصلت الحمام..تغسلت و صليت العصر ...عقبها طلعت حسيت باليووع ..رحت المطبخ ..يلست اكل فواكه .
.تذكرت ان ذياب يباني اسوي له عشى ..ظهرت دياي من الثلاجه ...و بعض الاغراااض الي ممكن احتاجها حق الطبااخ..فكرت اتصل بـ ندى اسالها خالها شو يحب من طبخات ...

رجعت الفله ..جفت شيخاني محتشره مدري شو عندها ...ما كان لي بارض اتفلسف معاها لاني ابا اتصل بـ ندى حسيت ماشي وقت ...
بس وقفتني امايه: تعالي شوق اختج محتشره جي باجر بتروحون الشارجه و ما بتودونها ..
طالعت شيخاني يعني ما تدرين ان عليج امتحانات ...
شيخاني: لا و الله اجلووا سيرتكم...
رفعت حياتي :: متى ااجلها شي وقت !!بتخلصين يوم الخميس و انا بعرس السبت متى تبين انأجل ..
شيخاني محرجه: يعني شوه ما بشتري فستان ..حق العرس ..ما يخصني ..

امايه: زين بخبر سيفاني ياخذج يوم الخميس تشترين لج فستان ..انتي و بنت خالج بدور ..
استانست يوم سمعت اخر جمله من كلام امايه ...اكيد بدور لو درت بطير من الوناسه ...
شيخاني: تدرين سيفاني ما بيييطيع ياخذني ..

امايه: امبلى اذا قلته فديته ما بيرد لي طلب ..روحي راجعي يالله
حسيت ان وجودي ماله داعي يوم جفت شيخاني و امايه يتناقشون ...رحت حجرتي ..اتصلت بـ ندى ما ردت علي ...اخرتها فكرت اسوي من نفسي ..عاد الاكل الي بسويه يحبه ما يحبه شي راجع له ...
طلعت من المطبخ ع أذان العشىى هلكانه ...الحمدلله ما بجى شي ع العرس ..جان كل يوم بسوي له عشى بموت ...
سعيد: شوق بلاج جنج بتموتين..
ابتسمت له: صجج بموت من التعب نسيبك يبا عشى ...وهقني ..
سعيد: هههههههههههه عيل بتعشى معاكم ..

ابتسمت له: دخييييييييييلك استحي اكل معاه ابروحي استحي ..
سعيد: زين برووح اييب حصه من بيت امها ...و عقب الصلاه بمر ..لا اتقولون رزه ..

ضحكت عليه: هههههههههههه محشوم فديتك ..
سعيد: باجر عقب الغدا بنظهر الشارجه ..بنرجع يوم الاربعاء .. زين .
ابتسمت: حـلو ... بس انا من النوع الي ما يحب الحواطه وايد ...

سعيد: هي عاد هاي الرمسه قوليها حق ام محمد .."يقصد حصه"
ابتسمت: ما يهمك .. موزي بتيي معانا ..
سعيد : هيه تبا تشتري لها فستان ...خبرتني امايه عن شيخاني ...سيفاني بياخذها يوم الخميس هي و بدور ...
استانست مب عشان سيفاني ما يستااهل بس علشان بدور تجلع عينه ...

سعيد: جفتي سيفاني ..
قلته: لا ..ما يهمني ..بروح ابدل ملابسي ...

سعيد : و كانه ما عيبه كلامي: ع راحتج ..في امان الله ...

تحرك صوب باب الحوي و انا تحركت صوب باب الصاله ..جفتي الصاله فاضيه ...سرت حجرتي ... شيكت ع موبايلي ماا جفت اي مسجات ...ولا اتصال من ندووى اكيد مشغوله فـ شيء ...

رحت الحمام اتغسل و ابدل ملابسي ...صليت العشى ..ما عرفت شو البس عقبها اخترت بدله عينناوية ..عيبني شكلي فيها ...عدلت شعري ...فكرت احط مكياج بس غيرت رايي جحلت اعيوني ... تاملت ويهي ارتحت يوم جفت ويهي ما فيه اي علامات ..و كف سيفاني اختفى ...

خليه يجوفني من دون مكياااج ...طالعت معصم ايدي ..تذكرت راشد يوم زخني البارحه ..و الله اني مرات احس اني اخون ذياب ...يوم افكر بـ راشد .. و البارحه يوم رمسته و غير انه لمسني ...انا ما ابا اتعذب ...

مرات احس اني مستخدمه ذياب .كنوع من الحاجز ينسيني راشد و عذابه .. و يدلعني لاني ادري صعب الاقي انسان شرات ذياب ها الاياام ....بس هل الي قاعده اسويه غلط بحق ذياب .يا عالم ؟؟.؟؟

طلعت من حجرتي علشان اهرب من المشاعر و الافكار الي تزعجني ...و اتسبب لي الهموم ..يلست فـ الصاله اجلب قنوات التلفزيون ...شويه و دش حمودي يركض و حصه و سعيد وراه كانوا يضحكون ..ابتسمت يوم جفتهم .. خاطري الله يرزقني حياة مستقره شرات حصه و سعيد...
حمودي ياي يبشرني : عمووه عمي ذياب داخل الميلس روحي ..

طالعت سعيد علشان يأكد كلامي : هي ذياب وصل ..
حمودي اييرني من شييلتييي :قومي يلا روحي ..
سعيد+حصه: هههههههههههههههه

شوق: زين هدني ما بطير ..
حمودي يدزني: يلا روحي ..
زخته حصه: تعال تعال انت وين رايح...
حمودي يصيح: بروح مع شوق ..

قلتهاا: خليه حصه ..حرام البارحه بعد بغى يدش ...
سعيد: انا بييبه معاي روحي انتي ...
قلتها: زين تعال معاي استحي ابروحي ..

حمودي يصيح: ابا عمووووووووووووووووه ..
حصه شكلها تعبت: سعيد شيله عني قاعد يرافس ها شرات الحماار ؟؟؟

شله سعيد يراضييه بس حمودي عطااه طراااق كردت فعل طبيعيه من سعيد صفع حمودي الي يتم يصيح بصوت عالي ...
حصه: حرام عليك سعيد ...
سعيد يعصب ع حمودي: بس ..

طالعتهم : ابيه شو هاي العايله ..خلوني اشرد
و ظهرت من الصاله و خليت سعيد و حصه و حمودي ابروحهم يحتشرون ...كنت اضحك عليهم و ع خبالهم ..بس يوم وصلت عند باب الميلس ...بلعت ريجي تذكرت ذياب الي قاعد داخل الميلس ...التفت لصوت باب الحوي ..جفت باباتيه و سيفاني شكلهم يايين من المسيد...

تميت واقفه ابمكاني الظاهر عرفوا ان ذياب داخل جافوا سيارته ... بلعت ريجي يوم جفت سيفاني بس طنشني ...و زخ ايد باباتيه ..ويوو صوبي ...سالني ولا كانه البارحه مكفخني: ليش ما تدخلين ..
ما عرفت شو ارد له باباتيه ابتسم لي و باسني ع راسي ...

فج سيفاني الباب ...دش و معاه ابوي .. و لحقتهم انا ..وقف ذياب ..و سلم ع باباتيه و ع سيفاني .. و علي ...حسيت بنظرات هالمره غييييييييييير .. ما اعرف شو اوصفها لكم ..حسيت ان سيفاني و باباتيه يراقبونااا فتلومت و طلعت برع الميلس ...جفت سعيد ياي ..
سالتني : وين ..؟؟

قلته متلومه: بدش عقب ..داخل سيفاني و باباتيه ...
سعيد: ههههههههههه تستحين ..ما عليج ..بزقرج يوم بروغهم من الميلس ...
قلته : لا بحط لكم العشوا تعشوا رباعه .. زين ...انا بتعشى عقب ...
سعيد: ول وايد تستحين انتي ..خلاص ابرايج ..

رحت المطبخ خبرت سيتي اتحط لهم العشى ...و عقب ما يخلصون اتخبرني ...و عقبها دشيت الصاله ..يلست افر قنوات التلفزيون .. مرتبكه ...ما اعرف شو اسوي ..جمدت ابمكاني يوم دش سيفاني...بلعت ريجي يوم جفته يطالعني و شكله ياي يرمسني مد ايده : تعالي تعشي معانا ...

زخيت ايده لاني كنت خايفه منه وقفني قلته : ما ابا اتعشى ..
طالعني: ليش ..ما تبين ..متلومه منا ..نطلع من اليلس ..
قلت ابسرعه : لا ...بس ."ما عرفت شو اقول .."

فاجاني يوم باسني ع راسي و قال : انتي شاطره وايد اتعرفين كيف تستفزيني..

رفعت راسي ..اطالعه مستغربه منه ..هذا سيفاني يضربنا و يكسرنا عقب يعتذر مناا بلعت ريجي و سكت ...ييرني ..دشينا اليلس ..اتلومت يوم جفت ذياب و باباتيه و سعيد قاعدين يتعشون ..

سيفاني ابتسم لي: اتفضلي اخت شوق البيت بيتج..
استغربت من تصرف سيفاني بس جدام ذياب يسوي جي .. ولا يبا يخفف عني المستحى ..حسيت ان ذياب يطالعني..بس انا قدرت امنع نفسي من اني اطالعه ...يلست بين سعيد و باباتيه ..انحرجت وايد يوم سمعت تعليقااتهم ع طباخي... و حسيت مرات سيفاني يبالغ يبا يحرجني...

يوم قال: ايه قومني من ع الصفره ترا باكل ايدي من لذة الاكل..
فاضطريت اقوله: سيفاني اتبالغ ..

الكل: ههههههههههههههه ..
سيفاني: و الله مدري عندي اخت طبيخه جذاا ..
قلته و انا اطالع ذيياب : شكرا ..

ابتسم لي ذياب و ابتسمت له ؟؟؟

سعيد: الحمدلله نعمه دايمه ...
عقب ربع ساعه ..تمينا انا و ذياب ابروحنا في الميلس...قعدت ابمكاني ..بعيد عنه ..فنش و يلس عدالي ..
طالعته فقال لي: عندج مانع ..
ما عرفت ارد عليه فسكت ..صدق كل زياره اتكون لها طعم مختلف عن الي قبلها ...الحينه احس بالألفه و الراحه من قربه مني...تذكرت راشد ..فارتبكت ..لاحظ علي فسالني : بلاج؟
همست : ماشي ...

زخ ايدي و ما قدرت امنعه و قال: تسلم هالايدييين ع الطبخه الحلوه ...
ابتسمت منحرجه ..
كمل : طبيخه شراات الوالده ...

زخ ايدي مكان البارحه زخني راشد ..حسيت برجفه ..مدري اي شعور حسيت به..هو حس بربكتي و بملامح ويهي الي دلت ع خوفي..

همس: شوق انتي اليوم ابد مب طبيعيه ...متضايجه من شي ...

اول مره اسمعه جي يهمس...صوته عذااب هالريال ...كنت بيير ايدي بس لمسته كانت لها طعم و احساس حـلو ..فما قدرت احرم نفسي ..من لمسته ..بغيته يضم يدي للابد .يحميني من الدنيا و من الناس و من كل شي يضرني....أو يحاول يأذني...حط ايده الثانيه. ع خدي و فرني صوبه و كأنه عرف بشو افكر
قد يحسس مكان العلامه الي جافه البارحه بويهي ..

بلعت ريجي يوم طاحت عيني بعينه و قلته : لا اتسوي جي ..
ابتسم: ليش ..؟؟ تتروعين مني..

زخيت ايده بكل رقه الي كانت ع خدي و بعدتها عن ويهي ..
سالني: استانستي البارحه خلصتي اغراضج..

هزيت راسي اجاوب ع سؤاله الاول و الثاني قلته: يمكن باجر انروح الشارجه ..
ذياب يطالعني و كأنه اول مره يجوفني : قالي سعيد..يعني ما بجوفج الا بـ ليله العرس..

سكت ..خفت يوم قال لي ليله العرس..و غير نظراته كانه بياكلني..يير شيلتي فطاحت ع جتفي ..و يير الشنيون من شعري فطااح ع جتوفي ..

عدلت بيلستي قلته مرتبكه : انت شو اتسوي ..
شليت الشيله علشان البسها بس ييرها عني...
ذياب: انتي جي ملاك..

مدت ايدي: عطني الشيله..
فرها بعيد ..ترجيته: ذيااااااااااااااااااب

حسييت انه عيبنه يوم زقرته باسمه : قولي اسمي مره ثانيه..
صديت الصوب الثاني متلومه و قلته : لا ...

لمس شعري : ما شاء الله كل شي فيج حلو ..انتي ملاك ..
ما تحملت حركاته .كنت بنش من مكاني بس زخ ايدي و امري : يلسي ..مكانج..
بللت شفايفي ابتسم غمضي اعيونج ..
طالعته : ليش ..
قالي : بس ..
غمضتها من دون ما اناقشه ..حسيت يمسك ايدي ...رصيت ع اصابي يوم زخني مكان لمسنبي راشد..بس ذياب هد اصابعي و قال بصوت عذب : استرخي شوق ...
فجيت عن اصابعي ... حسيت بالخاتم الي يلبسن ياه ..فتحت عيني ..طالعته ..
فقال: جفت هالخاتم عيبني قلته ها مسواي حق حبيبتي ..

تميت اتامل الخاتم ..يمكن علشان اتهرب من مشاعري يوم سمعت اخر كلمته ...بس ع طول مرت فـ بالي ذكرى راشد يوم لبسني الخاتم في بيتهم و قال عقبال خاتم خطوبتنا ... ع هاي الفكره ..الي فتحت الجرح ..فسخت الخاتم و فريته عالارض راقبته يتدحرج لي ما وصل تحت الطاوله .

قلته و انا شويه بصيح : ما ابا هداايااك ما ابا منك شي ...

تفاجأ ذياب من ردتي فعلي الي اكيد و مليون بالميه ما توقعها ..تميت امنزله راسي بالارض اتصارع مع دموعي ...
سالني بنبره جديه: ليش سويتي جي ..
سكت .........................................."ابد ما كان عندي جواب "
ندمت ع الحركه الي سوبيتهااا ...ما قدرت اضبط اعصابي ...كان المفترض اتحكم بمشاعري و ما اخلي ذكريات راشد و سوالفه اتاثر ع حياتي اليديده و مع ذياب ...
رد سالني : ليش سويتي جي ..
همست غصبن علي : مدري ..
امرني : روحي يييبه ..
تمتيت يالسه ابمكاني حسيت كبريائي يمنعني ...
قال مره ثانيه بنفس النبره : شوق روحي يبي الخاتم ..و البسيه ..
نشيت من مكاني .. ورحت صوب الطاوله نزلت عالارض و يبت الخاتم ..ضميته بيدي ..و رجعت يلست ابمكاني جريبه مني ...
قالي : البسيه.
بغيته يلبسني ..لاني ندمت ع الحركه الي سويتها ...بس الظاهر ..مستحيل يلبسني له مره ثانيه ..فلبسته بروحي ..و ضميت ايدي ...كان يراقبني
سمعته يقول : مدري ليش سويتي هالحركه و ما ابا اسالج ..لان شككلج ما تبين ترمسين ...
طالعته يوم يرمس حسيت انه تضايج و زعل ..اختفت الوناسه من ويهه اختفت الراحه ....انجلب كل شي فيه جدي و رسمي ...لومت نفسي ...

وقف فجأه : يلا انا بروح خاطرج بشيء ..
رفعت راسي اطالعه ووقفت معاه ...عرفت ان زعلان من الحركه الي سويتها ...زخيته من ذراعه
و اعتذرت له: انا اسفه ذياب ..ما كان قصدي بلحـظ...
طالعني و ملامح ويه ابد ما تغيرت : ليش سويتي جذا ..

نزلت راسي بس كنت بعني متمسكه بذراعه : ممممم ممدري ...

رفعت راسي اطالعه يوم ما سمعت رده ...تجرب مني ..ارتجف ..لاني بواجه نظراته ..طاحت عيني بعيونه ..تجرب مني اكثر حسيت انه وايد جريب مني ...بللت شفايفي بطرف لساني ...لان حسيت ريجي ناشف ..غمضت اعيوني مب متحمله قربه فتحت اعيوني يوم همس : انتي انسانه عجيبه شوق ..

.وحضن ويهي بيدينه الدافيه و جربني اكثر منه و قال: بس اتمنى ان الي صار ما يتعلق بـ علاقتي فيج و فيني ...اتمنى ..
قلته و انا احس بنار تحرق ويهي : ابد ابد ..ماله علاقه .ووووالله.
جفته ابتسم فجاه و قال : مب لازم اتحلفين غناتي ردت فعلج كافي اتخليني اصدقج..

خطر ع بالي الوي عليه و اقوله انا محتاجتنك وايد ..و انك ظهرت ابحياتي بالوقت المناسب ..نظراته لي كانت اتقول انه قاعد يعرف شو يدور في بالي ...بس دقت الباب ...خلتنا ننقز ...و نبتعد عن بعض مسافة كافية ...طالعنا الباب ...

ذياب: اهلا بو جاسم ..
حمودي: بابا ضرباني ..

عضيت ع شفايفي ...ها الي بفضحنا الحينه ....شو ياييييييبنه ...
ذياب يفتح ذراعه: افاااا ليش ما يصير ...

حمودي يدش الميلس و ماد براطمه شبرين : ما يخليني ادش مع شوق الميلس ..
قلته: انته امك ما رقدتك ...

ذياب يشيله : هههههههههههه ما عليك بو الشباااب انا بنتفاهم معاه ما يهمك ولا تزعل كله ولا بو جاسم ..
حمودي : اضربه بالكره قوووووو

ذياب: هههههههههه فالك طيب ..ما طلبت الشيخ ..
شوق : حمودي عيب ..يلا روح عند ماما ..

حمودي فشلني يوم صرخ علي: ما ابى ...كلهم ما يبون العب مع عمي ذياب ..
طالعني ذياب مستغرب و انا ويهي صار شرات الطماطه ذياب: جي ما يبونك تلعب معاي ...يا رياااال لا اتقووول

حمودي: بابا يقول بزعجكم ..ما اخليكم ع راحتكم اوووونه

طالعني ذياب فطالعته منحرجه فقاله: خلاص يا ابووووي خربت علينااااا ...روح عند عمتك انا مروح ...

حمودي: بتوديني الجمعيه ..

تجدمت و خذت عنه حمودي و قلته: خله ترا اذا عطيته ويه ما بيهدك...
حمودي يصرخ ما يباني ذياب يضحك علينا: ههههههههه

نزلته عالارض أأأأأ نافخ ..فشلني
ذياب: ههههههههههههه خليه ما اترومين له ...

طالعته بنظرات لوم ..حمودي يأشر ع شعري: ما تستحي ما تلبس شيله ..
انحرجت حطيت ايدي ع شعري و طالعت ذياب ...
ذياب: ههههههههه فديتك هذي حرمتي ..حلال علي ...

قلته: بس ذياب لا اترمسه بمصخها ها الياهل ..

رحت صوب شيلتي و شليتها حطيتها ع جتوفي ...عقبها تجربت من ذياب .مد ايده ..مديت ايدي ..
ذياب: بتوحشيني ...ما اروم اسوي شي طالعيه قاعد يراقبنا ..

كان يكلمني وزاخ ايدي ..انا بروحي كنت ميته من لمسته و هو يقولني ..طالعي حمودي متفيجه ...حسيت بالوحده يوم فج عن ايدي .. و سلم ع حمودي
ذياب: خشششمك
حمودي يبوسه و يضحك...
طالعني بنظرات حلوه : مع السلامه ..
ابتسمت له : في أمان الله ...

راقبته لي ما ظهر ...حسيت ان بفتقده ..بس تفهت السالفه حق شو افتقده ايام و بتم عرسنا...افتريت صوب حمودي جفته معفس الميلس ..
عفدت صوبه:- ايييييييييه خربت الدنيا.

.شليته و ظهرته من الميلس ..و كان يضحك ويسولف عن مغامراااته ..بس انا ما كنت منتبه له ..كانت بداخلي فرحه كبيره فرحه ما تنوصف و انا اترقب حياتي اليااااااي مع ذياب ..




ما دِمتْ غالي وقلبي صــــار بيدينــــك ...راضـي حبيبي تدلَّـــع بس بالراحـــــه ..ماقـدر أواجه دلـــــع همساتك وعينـــــك
يكفي عيــــــونك بلا تغنيج ذبَّاحــــــــــه

بنت الباديةالمهاجرة
09-05-2007, 11:10 PM
ما شاء الله عن جد ما قصرتي
وربي لا يحرمنا منج
ننتظر الباااارت القادم

نبض احساسي
09-07-2007, 02:26 AM
18))

في اليوم الثاني عقب الغدا ..طلعنا بسياره سعيد انا و حصة و موزي...طبعا شيخاني كانت مادده براطمها شبرين ..بس ظروفها ما تسمح لها انها اتيي معانا ..عسبة امتحاناتتهااا ...

اقترحت حصه انا انروح مركز البستان فـ دبي انبات هناك ليلة وحده ...بس سعيد ما عيبه و فضل انه يروح فندق الصدف في الشارجه ...وصلنا عقب ساعه ابسبب الزحمة ...

كانت مشيتنا ...سهله و خفيفه و حلوه ...حجز لنا سعيد شقة مفروشه فيها حجرتتين ..و صاله ...حجره له و لـ حصة و حجرة لي و لـ موزي ...شليت شنطتي و حطيتها في حجرتنا االخاصه لي و لـ موزي ..



كانت الساعه 3 نـ ص ..وايقت من الدريشه ابتسمت يوم جفت لبحر ..بس للاسف مب ظاهر كله ..شي بناية قبلنا امغطييه عليه ...طالعت ايدي ..جفت الخاتم الي لبسه لي ذياب البارحه ...عضيت ع شفايفي اتذكر موقفي السخيف ...بس ما كان قصدي احرجه و الله ...الله يغربل راشد و اليوم الي عرفته فيه ...الي صار لي معاه ما يتنسى .. أنا وعدت نفسي اني ما افكـر بـ راشد موليه ..

.حتى ما اخون نفسي و اخون ذياب بالمره.. فكرت .لو ذياب ما ظهر بـ حياتي .. و راشد سوا سواته معاي ..هل ممكن اسامحه ..!! اتذكرت موقف سيف و سعيد فقلت ..مستحيل ..راشد انسان ابد ما يتأمن له .. و تاكدت من صدق كلامي يوم جفته أول أمس في بيتهم ..رجعت اتامل الخاتم ..

كان حجمه كبير ..و كان يلمع و حسيت انه زاد ايدي جمال ...و غير انه ملفت ...سمعت صوت حمودي من ورا الباب ... فرحت صوب الباب و فجيته ...جفته مش موجود ..رحت الصاله ..جفت حصه و موزي قاعدات يرمسون ...
حصه: ع بالي رقدتي شوق ..
طالعت حمودي جفته مندمج يطالع كونان ..يلست جريبه منه و قلتها : لا سمعت حس حمودي فظهرت ..
حصه: ها مسوي حشره ...ابوه راقد داخل ..
استغربت: سعيد رقد..؟؟
موزي: عز الله اتزهبتي شوق ..
حصه محتجه: حرام عليج ..ريلي تعبان .قال بنظهر الساعه خمس ...
موزي: هههههههههه اسولف ...بدور محتشره تبا اتيي معانا ..بحسدونا ع هالطلعه الا هي يومين ..
قلتها: حتى شيخاني ..."سالت حصه" قلتي بدور ان سيفاني بياخذها يوم الخميس هي و شيخاني..
موزي: انا قلتهااا .
ابتسمت : شو قالت ...
موزي: ليش يعني .عادي .
كنت اعرف ان بدور مب عادي عنها .. و انا ما بغيت اخبرها علشان افاجأها ...بس اشك سيفاني يركبها سيارته ..ها النحيس شراتها ..صدق من قال الطبيور ع اشكاللهااا تقع ..مرات اجوف حصه و موزي نفس الشخصيات بس بدور تختلف عنهن يمكن طالعه لـ راشد ..محد يعلم ...
فاجاتني حصه: شوق ما عزمتي قوم عمج ..؟؟
عقدت حياتي : لا اتصدقين ..

حصه: المفروض تعزمينهم ..ترا سعيد اتصل بـ عمج و خبره عن ملجتج ...الحينه انتي لازم اتعزمينهم .
موزي: ليش بيييون ما اظن ..
وافقت موزي: هي ما اظن "و تذكرت حلم ليلى فقلت " ما اباهم اييون .
حصه مستغربه: ليش ..
هزيت جتفي : بس ..
ردت علي: بس سوي لواجب و اعزميهم شو بيقولون ..
موزي: صدقها حصه .
.مدري ليش قلتهن: عمي و عياله عدا فهد ما ينبلعون من هني " و اشرت ع مصرتي "
موزي تفاجات بكلامي بس حصه عاتبتني و طالعتني بنظرات لوم: شوق شو هالرمسه .
حسيت اني غلطانه لاني قاعده ارمس عنهم بهاي الطريقه فسكت ..

تذكرت موبايلي فربعت داخل حجرتي ..شيكت عليه ..جفت مسج من ذياب " غناتي يوم بتوصلني عطيني خبر " استغربت متى طرش ها مسج ...رديت كتبت له " انا بالشارجه خلاص .." انسدحت عالشبريه اترياا رد منه بس ما وصلنـي ..الظاهر مشغول او راقد ...دشت موزي الحجره ...
سالتها: وين حصه ..؟؟
انسدحت عالشبريه و جنها بترقد : حمودي فديته رقد خذته داخل الحجره و قالت هي بعد بترتاح ..
وصلني مسج ففتحه ابسرعه" تستاهلون السلامه ..جان احتجي لـ شيء خبريني .."
موزي: مسج من ريلج ..
حطيت موبايلي ع الكمدينو مستانسه: هي ..."تذكرت" تذكرين يوم بدور اتعاايب عليج تبين تاخذين ذياب .؟؟
اشرت مب مهتمه : هاي خبله ..جافتني وايد ويااا عموه الله يرحمهاا
رفعت راسي و ساندتها بيدي و قلتها: موزي تذكرين كيف كانت حياة ذياب مع عمتج.حنان.؟؟
طالعتني : ليش ما خبرج ذياب ..
قلتها: ما وحى لنا انسولف عن حياته قبل ...
موزي: ليش ما اترمسينه بالتلفون..
هزيتت جتفي : هوه ما يتصل ..بينا مسجات ..اتصدقين بيني و بينج ..ما كنت ابا هالانسان بس سبحان الله الظروف جمعتنا ..

موزي تصحح كلامي: قصدج النصيب ...
سكت و كملت كلامي: نصيبي ..بس الحمدلله وايد مرتاحه معاااه ..
موزي: الله يهنيكم...بس علاقته بـ عموه ..ما اعرف كانت مرتاحه بس كنت اسمعها تشكي لـ ابوي من دوامه
سالتها: دواامه
موزي: هي ترا هو محــأمي ...مدري المهم اذكر كانت تقارنه بـ سعيد اخوج ..
استغربت من كلام موزي يوم جافت ملامح ويهي قالت: شوق ترا لازم اتكون مشاكل بين اي زوجين ..بس تراني اقولج كانت وايد مرتاحه معاه..
قلتها: لا مب جذا افكر سعيد و حصه ع شو يختلفون مرات..
موزي تستهبل: ع شوه بعد ..على حمووووووووووووودي ..
ضحكتني : ههههههههههههه فديته حمودي ..

سالتها: كيف شغله ..
موزي: منوه ..
قلتها: ذياااااااااااب
طالعتني: شوق شدراني انا اساليه ..بس اهم شي مهروو ..شوق ترا هالبنيه يتيمه..
ابتسمت لها: بحطها بـ عيوني فديتها من جفتها بالمنار هذاك اليوم تخبلت عليها ..
موزي: هي حليوه ما شاء الله ..
سكتنا يوم أذن العصر ..نشينا انصلي .. و عقب تزهبنا علشان نطلع ..يلسنا فـ الصاله نتريا ..سعيد و حصه لـ ما ينشون .. عقب ساعه بالضبط طلعنا ..نزلنا سعيد تحت بالمطعم ..يلسنا و شربنا كوفي ..لاحظت حمودي مؤدب شكله الظاهر مهددينه ...
سالني سعيد: وين تبين اتروحون الحينه ...؟؟
حصه تطالعني فقالتها : انا ما اعرف ..
موزي : خلونا انروح صحارى
حصه: هي و عقب ميغامول
سعيد: عيل باجر خلوا طلعتنا صوب دبي ..
شوق : زين جذاا ..
حمودي: بابا بلعب بالالعاب ..
سعيد: هي بابا اذا تادبت و ما سويت حشره بلاعبك بكل العاب ..
ابتسمت و طالعنا
حصه: يخاف يرمس عن يحرمونه من الالعاب
الكل: هههههههههههه
سعيد: ما ايي الا بها الاسلوب ..."وقف " يلا توكلنا ع الله ..
ركبنا سياره سعيد .. حسيت ان الزحمه خفت شويه ..رحنا صوب المركز صرخ حمودي مستانس يوم نزل سعيد تحت صوب المواقف ..
سعيد: انا شو قلتلك..
فسكت حمودي ..
حصه: حرام عليك سعيد مب لها الدرجه عاد
انا و موزي: هههههههههههههه
سعيد: خليه يتأدب ..
عقب ما دخلنا المركز ..خذ سعيد حمودي معاه صوب الالعاب..امماا انا و موزي و حصه ..يلسنا انحاوط من محل لـ محل ..اشترينا كذاا شيء...اشياااء حلوه و راااقية ..كناا نتضارب ع الاذوااق بس كان القرار الاخير راجع لي..بهاا الساعات الي قضيناها في التسويق كانت وايد حلوه ...عقب سرنا صوب المصلى ..علشان انصلي المغرب ...يلست حصه داخل المصلى ترتاح اما انا و موزي طلعنا راييحاات صوب سعيد علشاان انيييب حمودي من عنده ...
موزي مستانسه: وناسه يقهر بدور افكر اتصل بهاا ..
قلتها: حرام عليج عقب ما بتراجع زين ..
موزي مب مهتم: ابرايها هههههههههه
قلتها: اسميج جاسيه ..
موزي: عيل ما وصلج مسج ..
قلتها: هيييي استغرب ..
موزي كانت مجابلتني : يمكن ما يبا يزعج..
اتصلت فينا حصه امحرجه .لان سعيد كذا مره اتصل بها .. يباني انروح ابسرعه ..
موزي: يلا ايه قاعدات انسولف ع راحتنا ..
شوق: هههههههههههههه فديته سعيد ما يقول شي ..
موزي: اتخيل فضحه حمودي...
قلتها و انا افكر بـ ذياب: اشك .
كانت موزي امجابلتني ..و علشان كنا مستعييل صدت ابسرعه صوب الدري المتحرك ...شهقت كنت بزخ من ايدها بس ما لحقت لان موزي طاحت ع الدري المتحرك حطيت ايدي ع حلجي..
قلتها : موزي..
تجلبت موزي حاولت تتماسك ما قدرت فدعمت الريال الي كان نازل قبلها والي تفاجأ من صرختي.

و اول ما صد وراه كفخته موزي فطااح معاها ...حسيت الدمع اتجمد بعروقي ..

.بس الريال تماسك و قدر يوقف قبل ما يطيح مره و زخ موزي من يدها ووقفهاا .و الي بعت تحت متلومه و تغشت ع طول .....تنفست مرتاحه ..طالعت حولي جفت الكل يطالع الموقف ...

غمضتني موزي...نزلت الدري المتحرك و كنت خايفه لا طيح شرات موزي ...وصلت ل موزي الي كانت منحرجه موليه ..
قلتهاا:موزي تعورتي ..
موزي اتصيح: فشيييييييييييييييييييييله شوق الناس كلها اطالعني ..
زخيتها من ايدها و رحنا بعيد ...
موزي وقفت: شوق روحي يبي حمودي انا بقعد ع الكراسي ..
قلتها: ريولج تعورج..
هزت راسها بمعنى هيه ..
قلتها: خلاص انا بروح اييب حمودي تمي هني ...
وربعت صوب مصلى الرياييل ...اتذكرت موزي يوم طاحت و كيف ضربت الريال الي كان بطيح..يلست اضحك ههههههههههههههههههههه شرات المينونه ...استغفر ربي فـ قلبي خفت لا اطيح شراتها ...
سعيد محرج: سنه خلصوا الصلاه..
شوق : سوري بس موزي طاحت ؟..
سعيد: طاحت !! وين شخبارها الحينه ..
حمودي: عمووه لعبت بوايد العاااب
طنشت حمودي و قلت سعيد: هههههههههههههههههه من ع الدري .
سعيد: هههههههههههههههه جي وين اعيوونها ..
رديت عليه ههههههههههههههههه مدري عنها طاحت ع الريال فضيحه..
سعيد: هههههههههههههههههههههههههههههه روحي جوفيها ...وصلوا و تعالوا تحت بنروح ميغامول ...
شليت حمودي و انا اضحك : ههههههههههه ان شاء الله ..
حمودي: عموه شوفيها موزي..
قلته: ماشي ..عاد جان خبرتك بتفضحها فضيحه ..
وصلنا لـ موزي و الظاهر صارت اوكى من جافتنا وقفت قلتها: شخبارج
موزي بعدها منحرجه : زينه ..يلا انروح ...
سرنا مصلى الحريم ..ما خبرنا حصه السالفه بس جافت ملامح موزي متغيره حتى انا انصدمت لها الدرجه مدري شو صابها موزي...حمودي فضحنا شويه في المصلى يحكي سوالفه مع سعيد..طلعنا و شلينا اغراضنا ...جفنا سعيد يتريانا في السياره ..
رحنا صوب مركز ميغامول ...هالممره سعيد شل حمودي و قعد يلف معانا ما شرينا وايد اغراااض لانا حسينا بالتعب شريت لي بيجامات و غير حصه اشترت ل، حمودي كذا بدله ......و غير ان انا و حصه كنا نراقب موزي الي تمت صاخه و ابد ما بدت رايها بالاشياء الي شريتهااا ..كانت في حالها و ساكته ..\

طلعـنا صوب المطااعم ..نش سعيد و حصه يطلبون لنا عشى ...و حمودي يلسناه معانا بالغصب ...
سالت موزي: بلاج ..؟؟مأثره فيج الطيحه..
موزي: اسكتي ...بموت
طالعتها مستغربه: شو مستوي ..
موزي: عقب بخبرج يوم بنرجع الشقه ..

استغربت من موزي شكيت ان صج الطيحه أثرت فيها ...اترييا حصه و سعيد ...عقبها تعشينا نسينا التعب استانسها حتى موزي احسها ردت لـ طبيعتها ...ما بغيت اقول حصه ان موزي طاحت علشان ما احرجها ... و غير ان سعيد بعد ما يب طاري ..
سعيد: شوباجي لج شوق..؟؟
قلتها: تقريبا خلصت ...شو بجى حصه؟
حصه: ماشي ...
سعيد: عيل شو اتسون باجر دبي...
حصه: ويه بنشتري لنا فساتين انا و موزي وو بندور فستان العرس حق شوق..

ارتبكت حسيت بخوف يوم طرت حصه فستان العرس حسيت كل شي واقع و صج ..بلعت ريجي..شربت عصيري اغطي ع ربكتي اتصدقون اني افتقدت مسجات ذييااااب و ع طاريه رن موبايلي ..ابسرعه فجيت الشنطه ع بالي ذياب بس طلعت ندى : مساء الخير ..

قلتها: مساء النور "تعمدت اقول ندوي علشان افتك من نظراتهم يحسبون ذياب" هلا ندوووي
ندى: شو الاخبار وينج..
قلتها: بمركز ميغامول.. نتعشى ...
ندى: زين ما شاء الله خلصتي شغلج..
قلتها: هي بس باجي لي فستان العرس...
ندى : زين و الله عيل باجر بتجوفينه..
قلتها: هي باجر بمر ادور لي ..بس بـ دبي مب بالشارجه..
ندى: باجر يمكن اييي دبي بجوفج..علشان بشتري لي فستان..
قلتها ابسرعه: منوه بييج..؟؟
ندوى: منوه غيره فديته..
انحرجت اطالع موزي و حصه و سعيد الي كانوا مندمجين بالسالفه تخصهم ..
ندوي: ههههههههههه بلاج..
قلتها: ماشي خلاص ندوي بخليج الحينه ..
ندى: ابرايج سلمي .
قلتها : الله يسلمج فـ أمان الله ..
==
طلعنا من مركز صحارى ..كنت احس بعمري خلاص تعبت..المهم ارتحت يوم خلصت زهبتي بقت اشياء بسيطه كـ فستان العرس و غيره ..ابرايه..خلونا من هاه ...الحينه من صدقهاا ندى بتيي باجر ..ابتسمت و حسيت قلبي يرقع بقوه ..يوم تذكرته في بيتنا..حسيت بالخجل..هالانسان يثير فيني احاسيس ..ابد محد حركها من قبل فيني حتى راشد ..يمكن لانه له هيبته او وايد احترمه و اقدره يستاهل هالانسان ...و عند باب الصحارى دعمت موزي الي وقفت فجاه ..رفعت راسي اطالع شو السالفه..جفت موزي وقفت و حصه ابتعدت يوم خطف ريال داش صحارى .. و سلم ع سعيد..
سعيد: هـلا بو الشباب ..
الشاب: هلا بو محمد اعلومك..
سعيد اعلوم الخير شخبارك وينك ..ما تنجاف ..
كنت ما بين افكاري بـ ذياب و بين سوالف سعيد و رغيجه.. زختني موزي من ايدي ..فـحسيت اني رديت ل واقعي و نشيت من احلام اليقظه ..
طلعنا من المركز..
موزي: شو اتسوي واقفه ورا سعيد ما اتجوفينه يرمس الريال ..
ضحكت حصه: هههههههههه ما انتبهت له..
شوق: هي كنت سرحانه ."اتذكرت شكلي فضكحت"هههههههههه لو سيفاني مكان سعيد ما بيرحمني ..
وقفنا عدال سيارة سعيد نترياا ايينا .. و حمودي كان راقد شالنه سعيد ...شويه و ظهر لنا سعيد من المركز ...فج السياره و ركبنااا ..
سعيد: شو بلاج رازه ويهج جدام الريال ..
موزي+حصه:هههههههههه
انحرجت: و الله ما انتبهت ..
سكت سعيد ما قال شي و حرك سيارته .... رايحين صوب فندق الصدف ...من دشيت حجرتي فريت الاجياس و انسدحت ع الشبريه انا و عبايتي و شيلتي ...
موزي: ايه قومي شو هاهوو
شوق: تعباااااااااااااااااااااااااااااااانه موزي بعطيج ريال سبحيني ..
موزي:و الله ما تستحسين ع ويهج
ضحكت: هههههههههههههههه باجر يمكن ندى اتيي دبي بدور لها فستان ...ذياب بيييبههاا
موزي نشت رايحه تسبح: ها الذياب بعد لصقه طلع..

مدري ليش دافعت عنه: موزي حرام عليج "ووطيت صوتي" ما يستغى عني
موزي: ههههههههههه قومـي قومي ..عن ترقديني بعبايتج..

نشيت من مكاني عقب ما دشت موزي تسبح ..اما انا فسخت عبايتي و شيلتي ..ورحت صوب التسريحه ..طاحت عيني ع الاجياس ..فجاه تبدل و تغير حالي ..طالعت نفسي بالمنظره ...اتاملت اعيوني ..ذياب يقول فيها بريق حزن ...تجربت من المنظره اجوف ها البريق بس ما جفت شي ..

.تاملت الخاتم الي بصبعي ...ذياب انسان رقيق و حنون ...و اكيد ابد ما بندم اني أخترته كـ شريك لـ حياتي ...مع اني بداخلي اعترف انا اخترت راشد ..بس ذياب ظهر ع المسرح ...خذت نفس طويل ..ما اعرف شو مشاعري صوب راشد للحين..بعدني مـاثره من جذبه و خيانته لي ..خدعني ...

طلعت موزي من الحمام و كانت تنشف شعرها ..
شوق : بلاج محرجه..
قلتها: ماشي طوفي خليني اسبح..

دشيتت الحمام...حاولت اطرد كل الأفكار الي فـ بالي بس قاعده اعيد و ازيد فيهاااا ..طلعت من الحمام..جفت موزي مطفيه ليتات الحجره و مشغله أبجوره و يلست تسمع شلة من موبايلهااا ..
طالعتها مستغربه فصرخت عليها: موووووووووووووزي ..
نقزت من مكانها متروعه و ردت بغيض: شوه..
ربعت صوبها و ايير عنها اللحاف: قسم بالله ان الطيحه اليوم أثرت فيج..بمخج..
موزي: ههههههههههههه لا بـ قلبي ..
فجيت عيني: شو مستوي ..حتى من ساعه قلتي بموت !! صح..
موزي اتيير عني اللحاف تبا ترقد: قومي قومي خليني ارقد ..
وصلني مسج بوقت الي قاعده اقول: ماشي ماشي خبريني ..
موزي: قوووووووووووووووومي ردي ع ريلج مطرش لج مسج..
ربعت صوب موبايلي..كنت شاكه ان بطرش لي يخبرني انه باجر بيي صوب دبي بس كان المسج " ان شاء الله استانستي اليوم تصبحين ع خير ملاكي .."
ابتسمت ورديت له"استانست وايد ... و انته من اهل الخير .."
موزي: مستانسه .. نسيتي يوم خطبج شو صار بج فريتي بعمرج في المستشفى و الحينه طايره..
يلست ع شبريتي: قبل غييير ..كنت مصدومه..

موزي تطنز:بسم الله عليج من الصدمه ..
تذكرت سالفتها فربعت يلست فوق شبريتها ..
موزي محرجه: شووووووووووووووووه
قلتها: شو سالفتج..

موزي: اسرني ..
رفعت حياتي مصدومه : منوه
موزي: ها الي انقذني يوم طحت من ع الدري..

ضحكتني: هههههههههههههههههههههه قصدج الي كفختيه ..و طيحتيه..
موزي اتشيل المخده: يا ثجل دمج طوفي طوفي انجلعي من ويهي
ضحكتني: هههههههههههههه سوري و الله سوري ..بس منو ها
موزي: مممممممممدري بس يطلع يعرف سعيد ..

قلتها: ليش نفسه الي سلمنا عليه في مركز صحارى ..
زخت ايدي: هي نفسه و الله ..حتى تم يطالعني ..علشان جذا ييريتج ارتبكت...
قلتها: اوووووووونج طلعتي راعيه سوالف بعد..
موزي: هههههههههه زين يوم طحت التقيت به..
شوق: هههههههههههههه يا حافظ ..

بها الليله توقعت من احط راسي انخمد بس موزي ما رحمتني ...كل دقيقه اتسولف عنه ..انا شدراني فيه اونه يعرف سعيد أأكيد تعرفينه و قاعده اتخطط ..كيف ناخذ معلومات عنه عن طريق سعيد..هالليله صج حسيت بصدااع من التعب و من موزي الي طفرت فيني ..اول مره اعرفها انسانه فضوليه عنبوه ...
يوم صديت عنها و سويت روحي راقده سكتت عني و انخمدت ...ارتحت و غمضت اعيوني ارقد بسلام ..
==
في اليوم الثني عقب ما تريقنا طلعنا صوب دبي..مرينا كذا مركز ..عقب سرنا صوب مركز المنار اشترت حصه لها فستان ..بس موزي ما عيبها شي ..فمرينا صوب مركز البستان و اخيرا حصلت شي يرضيها ..

مرت حصه محل الاطفال و اشترت بدله حق حمودي...اما انا جفت بدلة يهال وايد روعه فشليتها حق مهراا اتناسب حق عرسي و عرس ابوبها ...عقبها طلعنا اندور لي فستان ..جفت كذا فستان اضاربنا في الاذواق انا و حصه و موزي لدرجة ان سعيد عصب علينا و هدد يردنا راس الخيمة ..

.اخرتها اقتنعت باخر فستان عرضته لي البياعه و اجرته عنها و اتفقنا اتوصله لي البيت بقبل العرس بـ يوم ..رحنا صوب المطاعم نتغداا الغداا شيكت عموبايلي ما جفت اي مسجات من ذياب ...حتى ندى ما اتصلت يمكن غيروا رايهم..بس تفاجأت يوم

سعيد قال: قوم ذياب هني..
بطلت عيوني متفاجاه سمعت حصه اتقوله: في دبي !!

سعيد ياكل مب مهتم : هي ياب بنات خواته ..يشرون لهم فساتين حق لعرس..
نزلت راسي يوم جفت موزي و حصه ...يطالعوني طنشت و يلست اكمل غدايي..
سعيد: خلصنا خلاص بنرجع البيت ..
حصه: هي خلصنا ...بس بالرده بنروح مركز الذهب ترا شوق ما شرت لها شي
سعيد: صج انكن حريم..
موزي+شوق= هههههههههههههه

قلته: انا ما يخصني هذي حصه اتقول و انا اسوي..
سعيد يطالع حصه: عيل منوه قاص عليكن غيرها..
حصه تعاتبه: سعييييييييييييييييييييييييييييييد..

الكل: هههههههههههههههه
سعيد: بروح اييب لكم بارد ..
موزي: حصيص خبري سعيد منو الريال الي البارحه سلم عليه ...زين ..
حصه مستغربه : ليش ..؟؟

موزي: يشبه ربيعتي يمكن اخوها ..
نقزت ابمكاني يوم رن موبايلي..
موزي: بلالالالالاج

ابتسمت : ندوي ...."رديت" ألووو ...
ندوي : سلام عليج شحالج..؟؟
قلتها :ابخير ...اعلومج..

ردت علي : طيبه ..اقولج وين انتي ...رجعتي رااك..
قلتها: في البستان صوب المطاعم ...انتي وين.؟؟

ندوي: نحن الحينه خلصنا من المشترى ...عيل بنمر صوبكم زين ..
كنت بقولها لا بس تذكرت ذياب ..حبيت قرب هالانسان
..فقلتها: كيفج..
ندى: هههههههه يلا في امان الله..

موزي: اكيد بيوون صح..
هزيت راسي بمعنى هيه ...بنفس اللحظه ياه سعيد و ياب معاه البارد شربنا ..حمودي كان هادي هالمره غريبه !! يمكن مهدد من قبل حصه او سعيد..

سعيد: شوق رمسي عيال عمي علشان يحضرون العرس .
طالعت حصه لانها ذكرت لي هاي السالفه فقلته : ان شاء الله يوم بنرجع البيت ...

وقفنا علشان بنظهر من المركز خلاص بس رن موبايل سعيد ما عرفت منوه المتصل به لانه راح يدفع الحساب بس ظنيت انه يكون ذياب ...اتريينا سعيد لي ما خلصنااا عقبها طلعنا من المطعم ...رايحيين جهة الالعاب علشان حمودي الي نقز مستانس ...الظاهر ان سعيد اتفج مع ذيااب انهم يتلاقون هني..لان جفت سعيد يبتعد عنا ... و ظهروا قوم ندى كانت صدمه لي يوم جفت فتون معاهم غريبه ندى ما قالت لي ...
سلمنا عليهم و كانت مهره معاهم ...

فتون: شحالها حرمة خالي..
ابتسمت لها : ابخير اشحالج انتي عاش من جافج..
فتون: ربي يسلمج انا بصحه و عافية ...ملجنا قبلج و بتعرسين قبلي حلوه هاي ..

موزي: شو فيها يعني ...؟؟

حصه: امممم خلصتوا شريتوا فساتينكم..
فتون: سكتي ندى خليها مفاجاه ..

ندى طنشت فتون : مهروو تعالي سلمي ع شوق ..
اتجدمت مهره متلومه مني ..عكس كل مره اجوفها ..مديت يدي و نزلت عالارض ابوسها ...
فتون : لازم تتحملين فيها هذي الحينه شرات بنتج...
موزي: بنتج !!

شليت مهره الي كانت محطيه صبعها ف حلجها متلومه ...ما كان يهمني تعليق فتون بس صج غايضتني يوم لوت ع ندى و قال : خلاص الحينه بتناسج شوق نا بدالهااا ..

حصه: هههههههههه حتى انتي باجر بتعرسين و بتنسين ندى ..
موزي: ابرايكن انسوها فديتها حرمة اخوي .

بالاول يوم كنت اسمع هالعباره كنت اتضايج منهن و كنت اتصل براشد اتضارب معاه ..لكن الحينه حسيت بالاشفاق ع ندى ... و خاصه يوم جفت الوناسه بعيونها انا لازم اقنع ذياب ان يرفض راشد..راشد ابد مب مال ززواج..او انسان يتعاشر ...

قلت مهره: بتعلبين بهاي اللعبه ..
هزت راسها مستحيه ..خذتها لاني كاره وجود فتون و تعليقات الي ما ادانيهااا ..لحقنتني ندى ...قعدنا نلاعب مهرووه .

ندى: ادريبج متضايجه..
طالعتها بنظرات و صديت عنها ...

ندى : شسوي زين هي لاصقه فيني كيف اخبرج انها ويانا ..
قلتها: خلاص انسي السالفه ..ع بالي بعد ما بتملج بتتغير ...
كانت ندى اطالعني بنظرات تباني اسكت الظاهر ان فتون يايه صوبنا ...فسكت اطالع وراي ..وقفت جريب مناا ..
فتون: جي اتودروني ..ندى ليش رحتي عني ..؟؟

ندى: ترا نحن جريبين منج .. و انتي مع حصه و موزي مب غريبات عليج..

عضيت ع شفايفي مقهوره من كلامها بس سكت ...
فتون: بعدكن ما اتحبن حد يخرب عليكم ...

لفتني صرخت مهره يوم قالت: باااا بااا ..
صديت ابسرعه جفت ذياب ياي صوبناااا بلعت ريجي و طالعت ندى ...

فتون لاحظت: ههههههههههههههههههههههع

كانت ضحكتها طنازه بس سكت عنها ..و اصلا مستحيل ارمس و ذياب واقف جريب مني ...
سلم علي ..حسيت يوم رص ع ايدي و كانه يبا يقولني انه مشتاق لي :شحالج شوق ..؟؟

همست: ابخير ..

تفاجات يوم طالع فتون محرج: بلاج تضحكين بصوت عالي شو ماشي ناس بالمركز غيرج..
صخت فتون منحرجه ما توقعت انها بتحصل هزبه من خالها و جدامي ...

فقالت: شوق كانت اتضحكني ..
طالعت ندى الي طالعتني و كانت مستغربه من كلام فتون ..
مهره: بابا لعبتني شوق ..
شلها ذياب باسها : حبيبي هذي عموه "وطالعني بنظرات ذوبتني قبل ما تحرجني"

كنت بنسحب و اقول انا بروح عند قوم سعيد اخوي بس تفاجات يوم تجدم مني ذياب و زخ ايي وتجدم وو ييرني معااه
قلته بخوف: لحظه انا ما..

بس ما اترياا شو اقول كان شايل مهره و بيده الثانيه زااخ ايدي ..
تجرب مني : ما اشتقتي لي يعني ...مستكثر عليه هالمشيه..
حاولت ابتعد بس لاني حسيت اني احترق بداخلي مدري من شوه صابني هالاحساس ...
طالعت ندى و فتون الي شكلهن روحن صوب حصه ..و موزي ...
رفعت راسي اطالعه : انت تتعمد تحرجني ..جدامهن ..

ابتسم و قال : لا ..

مهره: بابا بلعب بهذيج اللعبه ...
ذياب مطنشنها : انا هدييت راس الخيمه و ييت اربع وراج دبي اترومين علي ههههههههه

طالعته يوم ضحكت حسبته يتطنز علي بس جفته مستانس ...
مهره: عمووووووووه ابا العب هاي اللعبه..

قلته: لاعبها يحليلهااا ..

حطها عالارض ..و قال: علشانج بس ..
طالعته بنظرات : اونك حركات..

ذياب: ههههههههههههههه

راقبته يوم يلاعب مهره و يحطها ع اللعبه باسها و طلع عنها وقف جريب مني انراقب مهره الي كانت تلعب بالعبه تدور و كل ما ييت صوبنا اتسوي لنا باي باي ...

ذياب: مهره بتندمج معاج ابسرعه..
ابتسمت: فديتها عسوله...

تجدم مني : و انا ..؟؟

طالعته مستغربه من تصرفاته ابتسم: بلاج..؟؟

قلته: مدري بس كل يوم عن يوم اكتشف فيك حركات يديده..
زخ ايدي : مثل شوه ..

حسيت بلمسته الدافيه ع ايدي كنت بقوله للحظه لا تحرمني منك ولا من لمساتك بس صخيت باخر لحظه..
الظاهر كان حاس اني كنت بقول شي \: شو بخاطرج..

قلته ابسرعه: ماشي ..
تجدم مني مره ثانيه و قال بصوت واطي: فجي غشوتج ابا اجوفج..


رديت لورا: ذياب لا تستهبل ..
ضحك: ههههههههههههه

سالني و كانه يبا يبعد عني الربكه: شوه خلصتي زهبتج؟؟
هزيت راسي بمعنى هيه ...

ذياب تجدم مني يساسرني: ما بجى شي ع عرسنا ..
ابتعدت خايفه منه و من مشاعري فضحك علي: ههههههههه

هد ايدي وراح صوب مهره يشلها عقب ما خلصت لعبتها ...
قلته: مهره وايد تشبهك....
ابتسم: لانها بنتي ..؟؟
قلته: اول مره جفتها و جفتك ما شبهتكم ابعض ...

ذياب: متى اول مره جفتيني ..
سسكت ما رديت عليه قلته: ما اذكر..
طالعني بنظرات شك: متاكده ...

وقفنا صوب الايس كريم مهره: احبك بابا ..
ذياب: هي طلع الحب يوم جفتي الايس الكريم..

ضحكني كلامه : هههههههههههههههه
طالعني: تعودي عليها تراها مصلحجيه...
قرصتها بكل رقه ع خدها: فديتهااا ...

سالني ذياب: اي نوع تبين..
قلته: ما ابا

ذياب: لا لازم تاخذين لج واحد..
قلتها: كيف تباني اكل ...
ذياب: عادي بتاكلينه ..

يوم جفته مصر قلت: اوكى مهره اختري لي واحد...

حسيت اني انا و ذياب و مهره صج عايله وحده ...ابتسمت مستانسه..اتمنى حياتي اتكون حلوه و هاديه معاهم ..بس قطعت علي افكاري فتون ..
فتون: انتوا وين سرتوا ...

ندى منحرجه: هاي فتون حشرتني جنها ياهل وين خالي وين خالي ...

طالعت ذياب كان مطنشهم عطى مهره ايس كريم و عطاني ..
سال ندى و فتون: تبون ..؟؟

فتون: لا تونا كلنااا ...
ابتسم: زين عيل خلو مهره عندكن باخذ حرمتي بلفه و برجعها لاهلهااا ...
فتون: لالاتاخر خالي

ذياب: من عيوني ..
عطيت الايس كريم لـ ندى .ومشيت مع ذياب قلته: سعيد يدري ااني معاك..
قال: طبعا

قلته: كيف طاع..
هز جتفه: ماشي قلته ترا باخذ اختك منك شويه ...شو بيقول بعد انتي حرمتيه ..
سكت مب عارفه شو اقول ..تمينا نتمشى بالمركز ..كنت متلومه منه وايد لان هذي اول مره اطلع معاه

سالته بخوف يوم زخ ايدي و نزلني من الدري رايحين صوب المواقف قلته: وين رايحيين
ذياب ابرود: ما باكلج ..
...احرجتني كلماته فسكت ..المهم اني احس بالامان معاه ..
قال : انتي وايد تستحين ..؟؟ وايد..

نزلت راسي ...مب عارفه شو ارد عليه..تفاجات يوم ركبني سيارته فتح لي الباب و امرني: اتفضلي ..
في البدايه ترددت عقب قلته :ذياب..
ابتسم و كأنه يبا يطمني : و حياتج ما بنظهر من المركز بس ابا اجوفج يلا عااد...

ركبت سيارته ..كنت احس بعمري مينونه و ذياب اين عني ..راقبته لي ما ركب سيارته ...نزلت الغشوه ...لان الدنيا حر..فشغل السياره ..
تفاجات يوم طالعني و قال: فديت هالويه..

رديت لورا متلومه ..عاتبت نفسي لاني حطيت نفسي بها الموقف ..زخ ايدي اليمين و يلس يلعب بالخاتم الي لبسه لي اول امس ..

طالعني: توقعت ما اجوفه فيج..
رصيت ع ايده اتذكر موقفي البايخ يوم فسخت الخاتم بعصبيه..سمعت ضحكته فحسيت شو قاعده اسوي فييرت ايدي ابسرعه ..

ذياب: انتي وايد شفافه و رقيقه يا حظي فيج...
حسيت ان ويهي صار حار من الاحرااج ...قال لي: شو جفتي مهره ..

ابتسمت: ربي يحفظها ..

فاجاني كلامه يوم قال بجديه: ادريبج بعدج بنيه
و صغيرونه و ما تستاهلين تاخذين واحد كان عرس قبل و عنده بنت ..كنت اظن في البدايه انج بترفضيني بس صدق كانت صدمه لي يوم رد سعيد بالموافقه ...

طالعته جني احم احم بقره جايفه حريجه ..كلامه حسيت أول مره يفصح عن مشاعره ما عرفت شو ارد عليه ...زخ ايدي و قال جملته ببطيء و كنه يختار او يدور الكلمات المناسبة ...
رفع راسه يطالعني..هزني جسمي برجفه يوم جفت نظراته علي..مرات اكره هاي المشاعر الي تجافجئني لانها اتحسسني اني ضعيفه جدام هالانسان .حسيت انه حس برجفتي بس طنش و ابتسم و كأنه يطمني...يايني شعور احضن ويهي الحلو بكف ايدي ..يا حظي بها الانسان وسامه و جمال و مال و طيبه و حنية ...

ذياب: بقولج شي محد يعرفه غير ربي و اختى ام ندى و بو ندى ..و سعيد اخوج بس..

طالعته و كنت خايفه من الكلام الي بيقوله سكت اتريااا يكمل كلامه بلع ريجه و قال : انا تراني كنت مطلق ام مهره قبل ما تتوفى بـ يوم ..

بطلت عيوني مصدومه من كلامه اخر شي كنت اتوقعه يعني انا بتزوج واحد مطلق مب ارمل..
ابتسم و حط ايده ع خدي: بسج ..ترا نظراتج روعتني..
قلته ابسرعه: انت تتروع !!

عقد حياته: ليش مب آدمي..
كنت بقوله لا انت ملاك بس ما بغيت اطلع عن موضوعنا الاساسي..سالته: انت ترمس جد طلقتها..

جفت بعيونه ألم و كانه يتذكر اكتفى بالاجابه: ما كنا متفاهمين ...من تزوجنا كانت من بينا مشاكل..
بغيت اعرف اكثر عن حياته مع حناان ...بس ذياب مب النوع الصريح ابد ...

قلته: ما كان امبين..
خذ نفس: ما ابا ارمس عن شينهاا الله يرحمها بس كل الي اقدر اقولج يا شوق..مهره من النوع الي ما كان يتحمل مسؤليه ابد ..كانت تبا اتعيش حياتها الخاصه..

ما فهمت ككلامه فكررت: حياتها الخاصه..

هز راسه: يعني ..سهرات ..حفلات اعراس ..طلعات ها السوالف ..يعني ها سبب كان خلافنا..حتى يوم تضاربنا ..فرت مهره لي ..

قلته: علشان جذاا كانت مع ام ندى و ابوها يوم سوو حادث ..؟؟

هز راسه .:: كانت بايته في بيتهم لاني طلقتها ..
زخيت ايده و كاني ابا اخفف عنه : اكيد كنت ناوي اترجعها ..

حضن ايدي الي كانت زاخه ايده و ه راسه بمعنى لا : ما تباااني حاولت ارجعها بس رفضتني ..
قلت ابسرعه من دون تفكير : منوه ما يباك انته
طالعني بنظرات حلوه ابحياتي ما بنساهااا متفاجأ من كلامي الي اكيد ما كان متوقعنه..فنزلت راسي متلومه ..

يير ايدي صوبه: شو قلتي ..
يا حب هالانسان ع احراجي فحاولت اييير ايدي بس تم زاخنها : و الله يا شوق لو قلتي هالعباره قبل ما كنت قلتلج اني طلقت حنان موليه..

نسيت احراجي و قلته : ليش ..؟؟

ابتسم: لاني احس حرام بحق حنان ارمس عنها و هي متوفيه..
قلته ادافع عنه: بس انت ما قلت شي ..شين فيهااا ..

ابتسم: ادافعين عني ...

حسيت انه مصخها لانه يحاول يحرجني ..فصديت عنه ايير ايدي: بس لااه..
ذياب: ههههههههههه

رن موبايله هد ايدي و طالع موبايله جفته شرات موبلي فقال: ها اخوج سعيد ..اكيد جلب المركز علينا..
ضحكني كلامه: هههههههه

ذياب: مرحبا الساع ..."كنت اسمع صوت سعيد بس ما اعرف شو يقول ..ضحك ذياب" هههههههههههههههههههه خلاص ابوي دقايق بنكون عندك وين انته ...؟؟.....اوكى خلاص ...في أمان الله

تضايجت بداخلي لاني فهمت من رمسته انه سعيد يباني اروح له..كان خاطري اتم مع ذياب اكثر ..بالاول كنت احس اني ما استاهله يوم اتذكر سالفتي مع راشد ...لكن عقب ما جفته في بيتهم و سمعني كلاممه السم..احسن اني خلاص اتحررت منه و من مشاعري صوبه ...بس اتمنى هالمشاعر تم ع طول ميته و ما تحياا في يوم ..

طالعني: قلتلج سعيد يدور علينا...

تميت اطالعه سرحانه ..اشر لي: شوق ..
ابتسمت له : زين يلا انروح ...

ذياب: خيبه تبين الفكه مني ..

ما يدري اني اموت و اتم معاه لو دقيقه زياده ضحكت له: هههههههه وايد ..
فتحت الباب و نزلت من سيارته ..و بدوره نزل ...و يااه صوبي ..هالمره انا ال لصقت فيه و زخيت ايده ..اي جرأه فيني !!! تجرب مني و ساسارني: ياا سلام ..شكلج صج تبين تفتكين مني..

دزيته بعيد عني يوم تطنز علي فضحك : هههههههههههه

قلته: انت ماصخ..
ييرني من ايدي: ابرايه بخليج عقب اتزيديني ملح ...

ابتسمت له ما اقدر ايود عمري هالمره قلته: انا ارتاح بقربك..
ذياب طالعني بنظرات جنان : انا بعد تراني قلتهاا مره انتي لي شوق..

حسيت بروده يوم قالي اخر عباره ..متى قال !! ؟؟ بغيت اساله بس جفت قوم سعيد يتريوناا عدال باب المركز ...ساسرني: بشتاق لج ..
ما قدرت ارد عليه ...اتلومت منه فسكت ...
ذياب حق سعيد: ها هاي الامانه..

حسيت سعيد مرتاح و مبتسم و هالشيء ونسني : تستاهون السلامه ..
ذياب: ههههههههه الله يسلمك...

رحت صوب حصه و موزي ...لاني بموت من المستحى من سعيد جان تميت دقيقه ...
حصه: يا سلالالالالالالام شو ها الحب جنكم صج عرايس..

قلته متلومه: ونج..
حصه +موزي:هههههههههههههه

موزي: يا ويل حالي ..ريلج وايد قصير
قلتها : تطنزين ..عالاقل احلى و اوسم من احم احم..
ضربتني موزي بجتفي و طالعت حصه ابتسم..
حصه بنظرات شك: منوه احم احم ..

موزي: منوه هاي اتخرف شوق..
شوق : هاا تحملي ..

حصه: ههههههههههههه متفيجااات

سالتهم: وين قوم ندى ...؟؟
موزي: خلينااااااااهم يتريون ذياب ...
حصه : يلا سعيد روح ...

طالعت صوب ذياب جفته مروح بغيته يصد ورا يطالعني بس اختفى من بين الناس ....تنهد ..هالانسان عجيب كل ما مر يوم يزيد اعجاابي به ...ربي ما تحرمنا من بعض ...بس فكرت طلاقه من حنان كانت صدمه لي و كبيره غمضني يوم قال ما تبيني فديتك انا ابااااااااك...ابيه شو هالافكار الي قاعده افكر فيها جنون ...رحنا الشقه و من دشيت تغسلت و انخمدت طبعا موزي ما رحمتي و انا شو ذنبي بدور متعلقه بسيفاني و هذي موزي مدري بـ منوه ..
صلينا العصر ..مرينا مركز الذهب شريت لي كم عقود و اساور و كم خاتم... و رجعنا راس الخيمة وس يارة سعيد مليانه اغراااض ...شرات قلب يالي صار مليان شوق و حنين لهاالانسان الي دش حياتي و خطفني مني كل شي فكري و مشاعري و كل احاسيسي....طالعت برع انتظر اليوم الي ربي بجمعني فيه فـ بيت واحد ..



مـن قــــدِنا واحنا معاك ....آنــا وقلــــبي يا ملاك ...يـا بختنا والله بــهواك .... مــهما نــعاني بــحبنا ..ودي بــكـل لحظه اجــيك .... محتاج يـــا عـمري إليك

نبض احساسي
09-07-2007, 02:27 AM
(19)

وصلنا البيت عقب صلاة المغرب .ما توقعت اجوف زينة العرس محوطه فـ بيتنا ..
قلتهم: محد قال انهم ركبوا الزينه كل شي مفاجات.
حصه: وايد حلو شكلهااا ..فديته حمودي رقد جان بستانس ع الزينه ...
سعيد: سيفاني مركبنها ...لاحق عليها حمودي باجر بجوفها شو يفكنا من حشرته ..
.دشيت بيتنا اربع ادور باباتيه...دشيت الصاله ازقر امايه ..بس محد رد عليه..رحت حجرتهم ..بعد مش موجودين...افتريت صوب حجرة شيخاني بعد مش موجوده خلصت امتحانتها اليوم يعني اكيد ما بتم قاعده في البيت ..بطلع حرتهاا باسبوعين...خذت نفس...نزلت من الدري جفت حصه راكبه الدري ...
سالتها: محد في البيت ..؟؟

ابتسمت: عمي عند عمج في الملاحق..
انصدمت: عمي عادل هني ..!!!!!!!!!!!!!!!

عيل ما تبينه يحضر عرس بنت اخوه...
ربعت تحت صوب الملاحق مب علشان عمي لا علشان باباتيه...دشيت الصاله و كان الباب مفتتوح..جفت سعيد و عمي واقفين الظاهر سعيد عنده خبر ...وقف باباتيه يوم جافني ..
دشيت : السلام عليكم..

ورحت بحضن باباتيه الي لوي علي مشتاق لي ...قلته: وحشتني و الله ..."بسته ع خده"
عمي عادل: هاي حرام عليكم تزوجونها ...تبعدونهاا عن ابوها..
ابتسمت له و سلمت عليه بست راسه قلته: ما توقعت زيارتك ..مشكور عمي ..

سعيد يتطنز: رسمية وايد..
عمي عادل: بعد مب شي ما حضرنا الملجه ما بنحضر العرس ...
قلته: و قوم ليلى !!

ابتسم: انا بالنيابه عنهم ...الصغاريه بعدهم ما خلصت امتحاناتهم ..
قلته مبتسمه : مشكور ...

عمي عادل : يلا سعيد عرفنا ع المعرس ...ولا تعبان من الخط..
سعيد مب عارف يرد ..فهمها عمي : خلاص ابوي ورا باجر عرس الرياييل بنجوفه و بنقعد معاه..

قلتهم : انا بروح حجرتي اترخص عنكم ..

طلعت من الملاحق ...كنت امشي صرخت متروعه يوم طلعت بدور من وراي زاخه ايدي و بعد من نفس المكان الي زخني فيه راشد و ذياب ...شو بلاهم ع ايدي

شهقت: بدووووووووور ...خلصتي امتحاناتج و ياي تخبلين فيني ..
بدور تركض و تسحبني وياها : تعالي ابسرعه ..تعالي دسيني ...بسرعه..

كانت تركض قبلي و هي الي تسحبني ...و تباني انا الي ادسها ...
حاولت اوقف: شسالفه ...

بس هي ما عطتني فرصه ربعنا الدري و عقبها دشينا حجرتي صكرت و قفلته و لصقت بالباب ...خايفه تتنفس بصعوبه ..

طالعتها: شو مستوي ..؟؟

بدور اتاشر بيدها بمعنى لحظه علشان تاخذ نفسها ...
طلعتها بنظرات شك: بدوووووووووووووووور سويتي مشكله مع سيفاني ...

بطلت حلجها علشان اترد بس نقزت و يت بحضني متروعه يوم سمعنا دقت باب حجرتي
بدور تترجاني: لا تفتحين ها سيفاني بجتلني ..

بطلت اعيوني متروعه: شو مسويه ..تبينه يطلع حرته فيني انا ناقصه ...؟؟
سمعنا صوت سيف من ورا الباب: بطلي شوووق ...

تجدمت بس بدور منعتني: حرام عليج..
قلتها: ما بسويلج شي و انتي معاي ..بس لا تخلينه يحرج علي دخيلج..لا اتسوين لي سالفه مع سيفاني..
ردت بدور اخر الحجره يوم تجدمت افتح الباب ....بلعت ريجي متروعه يوم طالحت عيني بعينه...طالعت الخيزرانه الي بيده ورجعت اطالعه ...
كانت ملامحه جفتها هاديه قال: متغدي معاج ولا متعشي معاج جي ما اتسلمين ..
ابتسمت من كلامه فمديت ايدي لوى علي و باسني ع راسي ..حركه مب يديده ع سيفاني
سالني: شحالج..؟؟
قلته: ابخير ...

جفت الصدمه بويهه يوم سمع صوت بدور: شوق تعالي ..
حرج سيفاني: هذي داخل شوه ..."الظاهر ما كان يعرف ..
رديت لورا خايفه قلته: شو السالفه...

دز الباب و فتحه كله. و ضرب الباب بالخيزرانه بكل قوه نقزت حسيت روحي بتطلع من صوت الضربه بس

بدور بصوت خايف: محد قالك تلعب باعصابي ...

سيفاني محرج بس تم واقف بمكانه ما دش حجرتي ..طلع محترم الاخ !!

سيفاني محرج ياشر لـ بدور بالعصايه: انتي ايه.مليون مره قلتلج خليني بـ حالي ...
بدور حطت ايدها بخصرها استغربت توها خايفه و الحينه مستقويه علينا :بدور شو بتقص راسي يعني ..

سيفاني مطنشها و يطالعني : شوق باجر اذا سويت فيها شي ..لا حد يلومني انتي شاهده ع تصرفاتها ...مفهوووم

هزيت راسي بمعنى هيه بس من الخوف ولا انا كنت بقوله ما يخصني فيكم ...
بدور: اكرهك يا الدب ..
سيفاني يطالعها بنظرات عصبيه لو انا من بدور من زمان مت من نظراته المخيفه بس بدور شو قلب عليها..
سيفاني: افتكينا منج و من حشرتج ايام الامتحاانات ان شاء الله ترسبين علشان نفتك منج موليه..

بدور: الله اكبر عليك يا الساحر ...و الله ان نجحت ارشك بيبسي بارد بويهك...
سكت سيفاني حسيت انه بخاطره يدش ويكسر بدور بالخيزرانه الي بيده ...بس كان ماسك اعصاابه ..
قلته: بدور بس خلاص لا اطولين لسانج...

تفاجانا بـ سعيد واقف ورانا :سيف فهد بن عمي يباك تحت ..
توني ادري ان فهد هني ياي مع عمي ..سيفاني ما رد ع سعيد كان بعده يطالع بدور بنظراته الحاده..سعيد استغرب حس في شي ..يوم جافني واقفه تايهه بوسط سيفاني و بدور .. و بدور واقفه باخر الحجره ..و يوم طاحت عينه ع الخيزرانه قال سعيد: انت ما سدك خواتك الحينه ياي ع بنات خالتك...

من قال سعيد هالعباره نقزت بدور تجدمت و سوت عمرها اتصيح :::ااتصدق سعيد اخوك ملعوزني ..ما اروم ازوركم الا يوقف بويهي .
سعيد منصدم من رمسه بدور بس اكيد مب اكثر عن صدمتني بدور طلعت طفسه بعد..بس سيفاني تم عادي واقف و كأنه متوقع هالشي من بدور ..

سعيد: شو يسوي فيج !!

طالعها سيفاني باحتقار و راح صوب الدري ..تنفست مرتاحه ...طالعت بدور بعصبيه: بدور بسج مشاكل ..
سعيد: شو السالفه ..؟؟

قلته : ماشي بدور اتحب اتغايض بسيفاني.
ابتسم سعيد: دواه ..زين لقى وحده تجلع عينه ..

طالعت سعيد مستغربه من تعليقه الي ابد ما توقعته فقلته: سعيد !!

ابتسم و عطاني ظهره لحق سيفاني ..صكرت باب حجرتي ..بعصبيه و طالعت بدور الي يلست ع الشبريه حزينه ..بس ما همني حزنها قلتها: بدور شو ها الحركات ...لا اتخليني اصدق سيفاني يوم يقول عنج ياهل ..

خذت نفس و قالت بغيض : حتى هو ياهل ..

حرجت عليها: ابرايه بس انتي اذا سويتي مشكله معاه لا اتييني ..انا مب ناقصه ..انا بروحي من يومين محصله تكفيخ

بدور وقفت: انا اسفه ..بس الظاهر نسيتي يوم قلتي لي انتقمي لي ..
غمضتني بدور فلويت عليها: انا اسفه لا تضايجين ..بس انا وايد اخاف من سيفاني .

طالعتني ومن غير ما تهتم بالدموع الي نزلت من عيونها: ما يحبـني ...ما يحبنـي شوق ..
غمضتني فيلست اصيح معاها ...لانها ذكرتني بعلاقتي مع راشد سبحان الله كما تدين تداان ..

زخيتها ويلستها ع الشبريه اهديها : مب شرط ان انحب انسان لازم نترتبط فيه غصب ..
بدور: بس انا ابااه ..

سكت مب عارفه شو ارد عليها

قلتها :بدور
بدور ابتسمت و هي تمسح دموعها : كنت مستانسه اني خلصت امتحاتنااا ..ييت بيتكم اربع علشان اجوفه ع بالي بيكون مفتقدني مشتاق لي ,,لاني فتره ما جفته بس صدمني..

بلعت ريجي و رجعت اصيح يوم جفت بدور متضايجه بس هي كانت ماسكه اعصابهاا و كملت بالغصب..
: اتصدقين طالعني ابرود و نفخ متضايج من جوفتي و قال: ردينا ع طير يلي انا مفتك منج شو ذكرج فينا..."ردت اتصيح" ما اتصورين كيف كانت كلماته قاسيه علي...

قلتها: بدور تدرين سيفاني جاسي..

حرجت: عيل ليش حب ساره ليش علشان كانت بعكاز ..يعني انا غلطانه لاني اعترفت له اني ساره ..

زخيت ايدي اهديها: حياتي يمكن ها مب ها اشفاااق ع حالت ساره..
بدور مصره ع رايهاا: حتى ولو .. "مسحت دموعها بعصبية" يوم قالي هالعباره حسيت انه جرح كرامتي ..
قلتها بحذر: شو سويت بدور..؟؟

بدور اطالع السقف و كانها تذكر: كسرت جامة سيارته ....

طالعتها مب مصدقه: بدووووووووووور

قالت بصدق: و الله العظيييييم يا شوق كسرتها ..كله منه
خفت من بدور حسيت هاي الانسانه مريضه ..يحليلك سيفاني ..

قلتهاا علشان اريحهاا : بدور ترا سيفاني يفكر بوحده غيرج ...
طالعتني مب مصدقه و كملت كلامي و انا قلبي يتقطع ع حالهاا: و الله ان سيفاني في باله وحده و يبا يتزوجها ...

قلتها و ردت اتصيح : و انا ...!!
قلتها : و الله ما قصدي ازيدج بس انتي لازم اتشيلينه من بالج ...

غطت ويها اتصيح: مممممقدر..
يلست عدالهاا: امبلى تقدرين لو تبين ...قلتلج هاي الرمسه بس علشان اثبتلج ان حبه لـ ساره كان مجرد اشفاق لا اكثر ..

وقفت بدور ووقفت معاها : بدور ..
طلعت من حجرتي و لحقتهاا ...كانت اتصييح..ندمت اني قلتها ان سيفاني يفكر بغيرها و ها الي قاعد يصير جي سيفاني فـ باله بدور...
بدور نازله من الدري اتصيح بصوت عالي ..
زقرتها: لحظه بدور لحظه ...اسمعيني ..
بس وقفت ابمكاني يوم جفت سيفاني داش ..الصاله وقف مستغرب يطالع بدور الي كانت اتصيح بصوت عالي ..جافته بدور فخفت لا اتسوي تصرف ثاني يخلي سيفاني يعصب منها ...
مسحت دموعها بدور و قالت : ملعون الصير انا اكرهك..

و طلعت برع الصاله ...كنت بصيح من حالة بدور لاني حاسه فيها و الله ...بس شكل ويه سيفاني الي كان منصدم من كلامها ..كان بضحكني ..فعضيت ع شفايفي ...مب عارفه شسوي ..

طلع سيفاني الدري و عيونه علي سالني: بلاها هاي الخبله تدعي علي !!

هزيت جتفي: مدري عنها ..

بس سيفاني شكله ما اهتم خطفي وراح حجرته ...يعني باجر بدور ما بتروح مع شيخاني و سيفاني دبي !!..

الييوم الثاني افتقدت مسجات ذياب حتى ما قال انه بيزورنا يمكن لانه مشغول بـ سالفه العرس ...حسيت الكل كان مشغول ..شيخاني ..في دبي هي و سيفاني علشان اتدور لها فستان.. و حصه و خواتها روحن الصالون يتحنن و سعيد و سيفاني .. مدري وين راحـوو . و امايه مشغوله بسوالف العطور .. و البخور ..
لولا وجود الزينه كنت ما بحس بطعم العرس الكل لاهي ..مر علي هاليوم بارد كئيب ...لي وقت المغرب يوم حصه يابت راعية الصالون .. و حسيت بالراحه يوم خلصت مني عقب اربع ساعات ..باجر بيكون عرس الرياييل وبنفس اليوم ليلة حنتي ...حسيت اني افتقدت ذياب ... حنيت لها الانسان ...فتحت اعيوني ..ع اصوات في حجرتي ...يلست ابمكاني اسال حصه : شو اتسون ...؟؟

حصه: بناخذ اغراضج بيت ريلج ...

فجيت اعيوني بيت ريلي ..شيخااني: ههههههههه نشي ..بلاج نسيتي ان باجر عرسج..
بلعت ريجي : شريتي لج فستان..

شيخاني اتساعد حصه في ترتيب اغراضي: هي انا و بدور نفس الفستان ما رضت اتييي ..مدري شو بلاها ..
دشت امايه :يلا شوق قومي اتغسلي بحط لج لقمه .."حطيت ثياب خضره ع الشبريه "
قلتها: شو هااا .

ابتسمت: لبسي ها الثياب ليلة حنتج...و هاي الشيله الخضره غطي ويهج عن يجوفونج الحريم ..

قلتها: ما ابا شو هااا ..

امايه: امبلى بتلبسين شرات زمان اول ...
حصه: يلا شوق نشي ...
دشت موزي: كلولولولولولولولولولولوش..

كنت اطالعهم شرات الهبله و كاني مب مستوعبه شو بيصير ..الكل مرتبش و انا غامضتني بدور ...

حصه: يلا موزي ازقري الشغاله ..سعيد و سيفاني يتريون الشنط ..
موزي: خالوووه ترا الميلس انترس حريم ..
شيخاني: حلفي يرقصون..

موزي: هيييييييييييه يلا انروح نتطمش ..
قلتهم: وين بدور عيل..

حصه: اتيير عني اللحاف : قوووووووومي متفيجه تسالين عن فلانه و علانه يلا نشي ...
ييرتني ..سرت الحمام تسبح ..و لبست الثوب الخضره ..طلعت من الحمام جفت محد بالحجره غير حصه ..
طالعت حصه: شكلي هبله ..هذي امايه قاصه علي ..
حصه: ههههههههههه لا حلوه انا لبست جذا ما تذكرين ...

قلتها: لا ...

عدلت شعري عقبها دشت سيتي بصينية العيش ..يلست اكل ..بشهيه يمكن من الربكه !!
حصه: شوق !! ما بطير عنج الاكل..
كنت بغص فضحكت: هههههههههههههه متوتره حصيص...
دشت موزي بسرعه حجرتي و صكرت الباب و لصقت فيه حصه: منوه ..؟
موزي: بدووي برع تبا اتجوف شوق ..

رفعت حياتي: زين دخليها ..
حصه: لا ممنوع اهل المعرس ما يجوفون العروس ..

ندي ادق الباب: فجي الباب موزي ههههههههههه
موزي: ماشي روحي الميلس عند الحريم ..

غمضتني ندوي ..قلتها: حرام عليج موزي ...هذي ربيعتي ..
موزي: يلا لبسي الشيله ..
طالعت الشيله الخضره بلعت ريجي و رديت اطالع حصه و موزي ..فضحكوا عليه هههههههههههههههههه
عدلت شعري حصه و حطت لي مكياج خفيف ...
دشت علينا خالوه حليمه: يلا الحنايه وصلت ....
كنت برمس بس ما عطتني فرصه ييرتني ..من ذراعي عقبها غطتني بالشيله الخضره ...
قلتها: خالوه بطيح من ع الدري ما اجوف ...

خالوه : ما عليج انا زاختنج..
وصلت الميلس حسيت بالربكه رغم اني متغطيه بالكامل باللون الاخضر حسيت بعمري هبله مدري كيف طاوعت امايه ...كانوا الحريم يدقون و يغنون ... يلسون ع الارض ..و تجربت مني الحنايه .كانت تحنيني دورت بدور جفتها قاعده مع ندى و موزي وحصه و شيخاني ..كانوا مندمجين يصفقون..كنت اتسلى اطالع الحريم يوم يرقصون وكأني ابا اريح بالي من كل شي ..ابا اعيش هاليوم بوناسته و فرحته ..طالعت بدور جفتها تضحك و اتسولف حتى انها قامت ترقص ..احييها ع الروح الي عندها ...بس كلها ما منع اني اتذكر سالفه راشد .. بس غطى ع ها الشيء شوقي لـ مسجات ذياب و ذياب نفسه..ابتسمت..اكيد كاشخ ...الحينه ...حتى ما جفت خواني كيف كاشخين ولا باباتيه ....

مرت ساعه كرهت حياتي ...حسيت اني بضيجه من الحنه و من هاي الشيله الي وكانها حاجز من بينا و بين العالم...تروعت يوم سمعت صوت ندى: مبروك حياتي ...الله يسعدج..
قلتها: الله يبارك فيج..
ندى: خالوه العوده بتيي اتسلم عليج عقب شويه .

قلتها: شخبار خالج ..
ندى: ههههههه تماام ..صبري ..
راقبتها تفتح موبايلها ..عقبها راوتني: جوفي صورته كيف كاشخ صج معرس ..
طالعته بس صورته هزت فيني مشاعر الشوق ..ابتسمت فديته وايد حليو ريلي ...جنه شيخ ..

قلت لندى: فديته شيخ ...

ندى تضحك: ههههههههه طلعت العلوم .هذي خالوه العوده يت ..
سلمت علي و باركت لي ...حسيت بعمري جني ضفدع ع هاللون و طريقه يلستي و بيدي الحنه ...اتلومت منها ع الرغم من انها ما اتجوف ويهي .. و يابت مهره يلستها عدالي ... قلت للحنايه اتحنيها ..
قلت ندى: ندوي ترااا شريت فستان حق مهرر ..للعرس ..
ندى: فديييتج بس شرينا لهاا..

قلتها: ما يخصني لبسيها الفستان الي شريته لهاا ..
ندى: ان شاء الله ..

اتنفست براحه يوم بدو الحريم يقلون .. و ارتحت يوم نشفت حنتي خلاص ...عقب ما خلصوا الحريم..و كل وحده روحت بيتها ...شلت الشيله ..اتنفس ..

امايه تلوي عليه: فديتج بنتي ربي يسعدج...

قلتها: امايه صبري بختنق من هالشيله الي ملبستنها لي ..

امايه: ههههههههههههه

نشيت كنت احس متشجنه من طول اليلسه رحت الحمام و غسلت الحناا...عقبها تعشينا ...اترييت سعيد و سيفاني يردون من العرس مع باباتيه و عمي عادل وفهد..بس وايد بطو ...

رحت حجرتي ..حضنت مخدتي باجر بتتغير حياتي ...يلست اصيح..بودع حجرتي ..بودع كل شي ذكرى حلوه كانت لي في هالبيت ...دشت عليه حصه ...
حصه: شو بلاج ..؟؟

رفعت راسي امسح دمعي: باجر بودع بيتنا ..
حصه تلوي علي: فديتج لا اتقولين جذاا ..

قلتها: حصووه بيت كرشتك..
حصه اتحط ايدها بطنها : فديت ولدي ..

قلتها: ذياب ابد ما طرش لي مسجات..
حصه: يبا يشتاق لج من الزين ...
قلتها متلومه: اونج ..
حصه: عاد محد بزعجكم باخر الدنيا ...

عقدت حياتي : اخر الدنيا ..
حصه: ماقالج انكم بتسافرون جزيرة ..
هزيت راسي بمعنى لا ..

حصه: عيل خربت مفاجاته يحليله .."وقفت" يلا رقدي ..استعدي حق باجر ..
ابتسمت لها بس كان امبين الخوف ابويهي ...اتغطيت باللحاف احس ببروده ...باجر بتزوج .باجر بستوي عروس ذياب ...حاولت ارقد بس ما قدرت..تذكرت باباتيه..رحت حجرته ..جفت امايه كانت اتطالع تلفزيون ..
امايه: بسم الله شو فيج ..
ربعت صوب باباتيه الي كان راقد بفراشه و شويه بصيح: ولهت لـ باباتيه..
لويت عليه و يلست اصيح بصمت .
امايه: ياهل انتي ..خلي ابوج راقد..
قلتها: يا ليتني ما وافقت ع الزواج يا ويلي حالي كيف ما بجوف باباتيه كل يوم كيف ما بحضنه ولا ابوسه .
امايه: لا اتسوين ابروحج جذا. كل وحده مصيرها بيت ريلهااا هااي الدنياا..
كنت حاضنه باباتيه بقوه ..مقدر اتقبل هالشيء ..قلتها: بقول ذياب انعيش هني ..
امايه: ههههه عن الخبال ..

دفت راسي بحضن ابوي الي تضايج من وجودي بس الرقاد كان مغلب عليه ....
امايه: خلي ابوج يرقد..

قلتها و انا اصيح: حرام عليج لا تحرميني من باباتيه انا ما سرت جامعة العين علشان ما اهد باباتيه و الحينه بروح عنه بعيد..
امايه: الله يهديج .."حسيت من رنة صوتها انها بتصيح "

تميت راقده بحضن باباتيه الين ما رقدت ولا حسيت بالدنيااا ولا العالم كله ...

نشيت اغطي ع اعيوني من اشعة الشمس القويه ..تجلبت ابكسل ..تذكرت اني راقده مع باباتيه يلست ابسرعه ..عرفت ان ماماتيه رقدت ع الكنببه فديتهااا اكيد ما رقدت زين ...نشيت رايحه حجرتي ...اتغسلت ...دش علي سعيد باسني ع راسي: مبروك يا العروس ..
ابتسمت متلومه سالته: شو العرس ..البارحه..
سعيد: وناسه ...حنتج رهيبه جي حصه ما تتحنى جذا ..
ضحكني: هههههههههههه حنة عروس بس بنخبرها ههههههههههههههه

دش سيفاني علي : فديتها عروستنا ..
اتفاجات منه بس شكله مرتاح ..ابتسمت متلومه ..باسني فوق راسي..
سعيد: يلا الحينه بتكفخ منوه بتروح عنك شوقاني ..

ضحكت: ههههههههههههههه

سيفاني: شيخاني و بنييب بدور عندنا ..
طالعته متفاجاه شو يقصد ...؟؟؟بس ما تجرأ اساله ...
سعيد: انت ناوي تزوجها ولا تكفخاا ..

سيفاني: اعذبهاا ..

سعيد: اعوذبالله من شرك..

سيفاني: ههههههههههه تعال فهد يتريانا ..."طالعني" اتزهبي شوقاني عقب الغداا بنوديج الصالون اوكى..
هزيت راسي بمعنى هيه..طار مخي ..سيفاني يبا يخطب بدور مثلا !! جفت الوناسه بـ عيون سعيد و سيفاني ..هذي الوناسه ما جفتها يوم ملجتي ..حمدت ربي ان راشد بانت نواياه ..و ما غلطت بحق نفسي و حق اهلي ...

وصلني مسج...هديت كل شي وربعت صوب لموبايل بطلته و انا ارتجف ..بس انصدمت يوم جفت المسج من بدور يلست متضايجه و محبطه ..قريت المسج و رديت وقفت ابسرعه يوم كتبت " خبري اخوج الثور انا يايتنه الحينه احرق سيارته مب اكسر جامتها بس "

حطيت ايدي ع حلجي غبيه بدور بتخرب علي نفسها بطير سيفاني منها بحركاتها البايخه ...اتصلت بها بس عطاني خارج عن نطاق الخدمه ...
فريت الموبايل نزلت تحت علشان اتصل لها من تلفون البيت ..مدري شو مستوي بهاي الخبله..جفت باباتيه قاعد فـ الصاله و معاه عمي ...سلمت عليهم.. و نسيت بدور .و سالفتها يوم جفت باباتيه .يلست معاه ..جفته مستانس يطالع حنتي ...

عمي: الله يا شوق و الله وصرتي عروس ..
ابتسمت له متلومه .

عمي: فاتج العرس ..ابصراحه خوش ريال..
قلته: الحمدلله ..
عمي: يلا ان شاء الله اليوم بسافر ..عاد مروا لنا حياك ..
قلته: مشكور ..
قعد يسولف لي عمي عن عرس البارحه ..لي وقت الظهر ..رحت حجرتي صليت ...تميت يالسه بحجرتي ..
دشتت علي حصه : شوقاني حياتي شيخاني و موزي و بدور بروحون الصالون عقب الغداا ..انا و انتي سعيد بياخذنا دبي ..

قلتها: ززين .
طلعت كان بالي بـ ذياب ليش ما يطرش لي مسج.طرشت له" مبروك " رد علي و كأنه يتريا مسجي "مبروك علينا حياتي ...من البارحه ميود روحي ما ابا اطرش مسجات اباج تشتاقين لي بس الظاهر ما صبرتي عني"
حسيت و انا اقرا مسجه انه واقف عدالي فتلومت فريت الموبايل بعيد عني ..طرت من الوناسه ...اتمنى اني اسعد هالانسان لانه يستاهل ...و خاصه بعد حياته مع حناان ..اتنهدت و انا اتذكر سالفه طلاقه ..

دشت عليه امايه: تعالي تغدي امايه..

وقفت : ان شاء الله..

امايه: خوانج محد ابا اطرشهم بيت خالتج حليمه يودون لهم عيش و لحم...
تذكرت بدور بس ماشي فايده ارمسها الحينه لاني سالت امايه عن شيخاني

امايه: راحت مع بنات خالتج ..يلا نشي تغدي ..
نزلت معاها تحت ...محد كان غيري ..
امايه : وينهم..؟؟

امايه: الرياييل بالميلس يتغدون عازمين ربعهم...انا و انتي و حصه بس ..

نزلت حصه تغدينااا ...كان جو البيت هادي ...
قلتهم: من خلصت شيخاني امتحاناتها ما جفتها جنها هي العروس ..

حصه: ههههههههههههه
نشيت من الغد شبعانه ..امايه: كلي ..
قلتها: شبعت ..ابا ماي ..؟؟

امايه : هاي الطمطه سيتي ما يابت ماي و انا طرشتها بيت اختي .روحي يبي لنا من الطبخ..لبسي شيله شي شباب داخل البيت

قلتها: ان شاء الله ..
حصه: عروس ما يصير تامرينها ..
امايه: يلا اخر مره هاي ..

طلعت لمحت عدال باب الميلس اشكثر نعول الظاهر شي شباب وايد .جفت باب الميلس ينفتح فربعت داخل المطبخ عن حد يجوفني ..من المعازيم ....دشيت المطبخ فجيت السده و ظهرت الجلاس غسلتهم ..سممعت باب المطبخ ينفتح..
قلت: سيتي ظهري دبة الماي من الثلاجه ..

ماا سمعت رد ولا حركه ..فالتفت صوب باب المطبخ..فطاحت الجلاسات من ايدي في المغسله من الصدمه ..لصقت بالكبت ارتجف ..ما كنت مصدقه عيوني راشد ...!!!

اشرت ع الباب : اطلع برع ...انت مينون ...شو اتسوي هني ..
تجدم مني و الشر بعيونه: ليش خنتينـي ,,"وسكت يوم طالع حنتي "

ضميت ايدي تحت الشيله كنت اتمنى اكون بحلم انش منه ...
تجدم اكثر : ليش سويتي جذا..

قلته بغيض: انا شو سويت ...؟؟؟ انت الي خدعتني ...انت الي خليتني اتريا عند باب المطار .
طالعني: بس انا كنت بالمطار اتريااج..
صرخت عليه: انت جذاااااااااااااااااااااااب ...اطلع برع عن حد يجوفنا ..تباهم يذبحوني ..

كمل كلامه مب مهتم بصريخي : انا ما بخليج اتعرسين ..مستحيل ..
حسيت برجفه هزت جسمي يوم سمعت رنة الحقد بنبرة صوته صحت : انت شو تبا مني ...انا بشو ضريتك علشان تعذبني ...

زخ ايدي بقوه : تعالي نشرد..خلينا انسافر انا عندي بيزات ..مب محتاجين بيزات ذياب ..
حاولت ايير ايدي: انت مينون اليوم عرسي ..هدني هدني

بس راشد كان يحاول يظهرني من المطبخ صحت ابصوت عالي حسيت ان ها الانسان مب وعيه و كان مني الا اني اكفخه كف ع ويه علشان ارجع عقله ...و بالفعل ها الي صار وقف منصدم يطالعني ..حط ايده ع كفه ..

ابتسم و كأنه غير رايه : لها الدرجه متعلقه بريلج..يعني ما كنتي تحبيني لانج نسيتيني بها السهوله ..

كنت اصيح من الخوف و اللي قاعد يصير قلته: انته مينون ...انا معرسه خلاص احب ريلي او لا شي راجع لي لكن انت ما عاد اتهمني ..

تجرب ممني : شوق عندنا فرصه انا و انتي نحب بعض نتي تحبيني ..يلا خلينا نشرد..
كنت مصدومه يا عالم كنت انا بالاول اصيح علشان يرضى عني و الحينه تبدلت الاوار ...كان كلامه يأثر علي ابسرعه ..لكن الحينه كنت ادور الصدق بعيونه او بنبرة صوته ...

هزني: شوق لا اضيعين عليا فرصه العمر ذياب بطلقج من يعرف انج معاي ..يلا تحركي ..

شهقت يوم قال بطلقج ...قلته: انته اتقص علي هديتني بالمطارر ..
رص ع اسنانه: انا كنت اتريااج بمطار عيمان و هالحمار خذج مطار راس الخيمه ..

قلته: جذاب حصه قالت انك بالسلع..

رفع راسه يطالع السما : يالله ...شوق ..كنت اقص عليهم ع اساس اكون معاج ...يلا لا اضيعين وقت ..
معقوله راشد صادق ..؟؟؟ يعني انا ظلمته ..!!كنت ادور الصدق بعيونه ..بس جفت الاصرار ..
قال : ترا انتي ما اتحبين ذياب ..يعني بتعذبينه و بتعذبين نفسج ..حراام انضيع هالحب بسبب غلطة الدريولنا الحمار ...

ما كنت اعرف شو ارد عليه..لاني مصدومه من كل كلمه ينطقها ...اليوم عرسي ..عرسي يا ناس ...كيف اشرد..تذكرت نظرات سيفاني و سعيد يوم اكتشفوا اني كنت بشرد..و ع بالهم بروحي ...اتذكرت علاقتي الحلوه بـ ذياب ..و اتذكرت ذلي بالمطار .. و اتذكرت ايام حبي و شوقي لها الانسان الواقف عدالي ..

بلعت ريجي .سالني: شو قلتي ...ماشي وقت حبيبي ..ابسرعه قرري ...انتي ظلمتيني ..
قلته: انت قلت اني ارمس عشره غيرك..
برر لي كلامه: لاني كنت مجروح منج ..كنت ابا اجرحج...

انفج باب المطبخ فجاه فنقزنا انا وراشد ..كانت حصه ...حصه استغربت : راشد!!
راشد: ادور ماي ..

صديت صوب المغسله علشان حصه ما اتجوف ملامح ويهي
حصه: زين جفتك خبر سعيد يظهر برع ابا ارمسه...

ارتحت يوم حصه ما لاحظت شي و قالت لي: شوق عمتي تتريا الماي ..
قلتها: الحينه باخذه

طلعت حصه قبلي و لحقتها بس قال لي راشد بصوت واطي : اتريااج شوق ..لا تخذليني مره ثانيه فكري بحبنااا ..انا بوقف سيارتي عدال باب الحوي الثاني الي ورا بيتكم ...تعالي لي ..اتريااج زين ..

طنشته ما صدقت احط صينيه الماي وربعت حجرتي ...قفلت علي الباب ..ما عرفت شسوي ...راشد مينون ولا انا فـ حـلم يباني اشرد في يوم عرسي ..يلست اصيح...راشد ليش يسوي جي معقوله الدريول غلط...بالمطار ..يستوي ..؟؟

دقت حصيص الباب : يلا شوق ..سعيد يتريانا ..
تميت يالسه بمكاني راشد يترياني برع ...
حصه: شوق..

قلتها: يايه ..

لبست عبايتي راشد يترياني برع ..و سعيد يترياني برع ...صراااع بين قلبي و عقلي .. وين اروح..اهلي و ناسي و ذياب الي ما قصر معاي ..ولا قلبي ...فتحت باب حجرتي ..انا غبيه ..و حماره جان فكرت براشد مره ثانيه هاك اليوم ما نسيته شو صار فيني ..

.و بعدين ذياب ما يستاهل اني اسوي فيه جذا ...بس انا عشت ايام حلوه مع راشد.. و جفت ملامح الغيض و القهر يوم تلاقينا من جم يوم في بيتهم ...؟؟يوم عرف اني ملجت ع ذياب ...سعيد و حصه يتريوني برع علشان ياخذوني الصالون و عقبها يزفرني ل، ذياب .. و راشد يترياني برع ...و الظروف هي الي فرقت من بينااا ..و انا يمكن ظلمته .راشد يحبني و انا مشاعري كانت كله له ..احترت ..اي خطوه اخطيهااا ....

لبست عبايتي و شيلتي ..و انا في بالي "واثق الخطى يمشي ملكااا " ..فتحت باب حجرتي .. و نزلت من الدري مختاره سعادتي و الي اعرف اكيد وين بتكون ..؟؟


"لو بيـــــدي ألقى مفتاح السعاده
كل لحظه كــــنت حبيتك زياده
بس أنا جاوزت حدي في هواك
مدري حتى وش أبدي في رضاك
و أشعل في قناديلك
أماني العمر
و نزرع شوق
و نجني حب
من عيوني عيوني
أطلب و ألبيلك"


كنت ناويه اودع بيتنا ابكل زاويه و ابكل خطوه اطالعه شبر..شبر لاني خلاص ما بسكن هني...بس سالفه راشد اربكتني وايد...رحت الباب الثاني الي كان ورا بيتنا ...بلعت ريجي فتحت الباب ..خذت نفس طويل يوم جفت راشد بالفعل كان يترياااني ..جفت سيارته ...

صكرت الباب لصقت فيه ..صحت من الخاطر ليش انا بالذات يستوي لي جذاا ...ليش انا من بين كل هالعالم ...يصير لي جذا ..شو كانت غلطتي..اني حبيت انسان و بصدق..؟؟ عطته قلبي و كل احاسيسي ..و عقبها افترقنا مدري بسببه ولا سبب الظروف...تعذبت و انجرحت ..

.لكن الله عطاني ريااااااال و نعم فيه
..و يوم خلاص برتبط فيه ..يظهر الانسان الي حبيته بصدق مره ثانيه ع مسرح حياتي ..شسوي يا ربي ..ساعدني...غمضت عيوني ..و انا بداخلي ميته يوم عرسي ..جي حالتي...ليش ..مو حرام الي قاعد يصير لي يا جماعة الخير ...
ردت بي الذاكرة لورا ..يوم اتفجنا انا و راشد نشرد ويا بعض..و غير سالفة المطار ..تذكرت كلامه لي في المطبخ من شويه يعني معقوله...راشد ما كان يقص علي....يستوي؟؟

مست دمعتي بيدي..يوم سمعت هرن سعيد..شليت شنطتي...رجعت فتحت باب الحوي...ظهرت من جافني راشد..بطل باب سيارته و نزل.

.وقفت ابمكاني خايفه و قلبي يرقع ..وو أنا اراقب خطوات راشد تجرب مني...بس انا ما طلعت لك يا..راشد علشان ايي معاك انت جرحتني..و حتى لو الظروف كانت سبب فرااااقنا بس بدايتنا غلط... و كل شي يتعلق من بييينا غلط ...حتى لو كنا عيال خاله...انا بس اباك تذوق الي ذقته في المطار ...و لو كان ربعه ..

.رديت لورا ..جفته مبتسم و طاير من الوناسه...و قبل ما يوصلني..دشيت ابسرعه و صكرت الباب بويهه ...ما كنت اعرف شو حاله ..بس كنت اتخيله انه مصدوم ...رجعت لورا ..انا ما اقدر اخون ذياب و قبل ذياب اهلي.. و قبل اهلي نفسي ..دق الباب
راشد: شوق فتحي فتحي...لا اتروحين ...انا ابااج..

ابتعد عني ما حبك ويش تبي بي >>قدرك الغالي رميتة في الثرى >>واحسايف قو لتي لك يا حبيبي
يوم قلبي جاهل بك ما درى >>أنك الغادر وقصدك تلتهي بي
وان عاطفتك تباع وتشترى >>أنس وقت فات مالك به نصيبي>>>لا تذكر لا تذكر ما جرى
يوم هفت شمس حبك للمغنيبي >>>>استرحت وعادني طيف الكرى 0"

"
غمضت اعيوني ما اباا يأثر فيني..حتى لو ما احبه بس بشفق عليه و انا اسمع نبرات صوته ..يترجاني...
راشد: دخيلج لا اتروحين ..بعيد..انا محتاجنج..انتي تحبيني شوق..

قلته ابسرعه: انا كااااان حالي جذا في المطار يوم كنت اترياااك راشـد..

وربعت ابسرعه ...صوب الباب الرئيسي ..سمعته يرد علي بس ما فهمت له شو يقول لاني ابتعدت خلاص...فجيت الباب صدمت بصدر سعيد زخني يطالعني مستغرب : بلاج؟

رفعت راسي اطالعه قلته بصوت واطي : ماشي سوري تاخرت عليك.
اتاملني سعيد عقبها ابتسم: شكلج كنتي تودعين البيت ..يلا سرينااا
لحقته بس انا كنت اودع راشد وجرحي خلاص ...و ابدا حياتي و امد ايدي للانسان الي كان سند لي وقت احزاني و جروحي...كنت طوال الخط ساكته ..ابد ما رمست ولا قلت ولا كلمه..خليت حصه و سعيد ياخذون راحتهم و يسولفون بمواضيعهم الخاصه ...

سالت سعيد: ما جفت باباتيه ..

سعيد: ان شاء الله بتجوفينه الليله بس انتي حبي لا تضايجين..
سكت ..لين ما وصلنا دبي و افترينا صوب الصالون ....مدري ليش كنت احس اني أبا اصيح يمكن لان ..طول الدرب افكر بالي صار من شويه مع راشد...يستاهل ..حتى لو كان صادق ..كافي كلمته اكيد ترمسين عشره ..غيري هذي الكلمة ..اتخليني ابتعد عنه موليه وللابد..

حتى لو كان ذياب مش موجود..فـ حياتي ..لو طاوعت راشد كنت بعيش بهم و غم...و ابد ما برتاح..و لو صار شي من بينا محد بساعدني يوقف معاي من اهلي..لاني خذلتهم ..يعني ما بيكون سند لي ولا ظهر ...

غمضت اعيوني..انا ارتحت بالقرار الي اتخذته بس اتمنى اعيش مرتاحه مع ذياب هوه يستاهل و انا بعد استاهل ...احسن شي سويته اني غلقت موبايلي و حطيته مع اغراضي في بيت ذياب ..علشان انسى و ما احاتي او افكر بمسجاته ..خليه يشتاق لي ..
كنت مغمضه اعيوني و مخليه راعيه الصالون تلعب ع كيف كيفها بويها و بشعري ....سمعت حس حصه..
حصه: شوووق ..
رديت عليها من غير ما ابطل اعيوني : هاه..

حصه: ع بالي رقدتي ..
ابتسم: لا ..سرحانه ..شو راايج فيني..

حصه: توه الناس ما خلصت ...و بعد ما بخبرج علشان تتفاجئيين ..

خذت نفس و قلتها: خلصتي انتي ..؟؟
حصه: بعدني ...سعيد يتصل فيني يسال عنج يحاتيج...اونه حس انج متضايجه .و نحن يايين بالدرب..

ابتسمت: لا مب متضايجه بالعكس انا وايد مرتاحه ..
حصه: متأكده..

قلتها ابسرعه: هي و الله ..متاكده

حصه: زين بسير عنج تحت ...بجوف حالي بعد..
قلتها: زين ..

راحت عني حصه و تميت ابروحي مع راعية الصالون ...ع صلاة المغرب ..خلصت ..كنت احس اني بوادي والعالم كله بوادي ....طالعت عمري بالمنظره شهقت ...كنت بحط ايدي ع حلجي بس زختني حصه
حصه: ايه لا اتخربين الروج..

ابتسمت: حصيص ...هذي انا ..

حصه: فديتج ملاك ..ربي يسعدج ..
ابتسمت لها ..يانا سعيد..الي كان يلف بشوارع دبي لي ما خلصنا انا و حصه..ركبنا سياره سعيد..
سعيد: يا ويلي حالي مركب معاي احلى وردتين في العالم..

حصه: يا حافظ ..

سعيد: ههههههههههههه بس اشك الي قاعده وراي هذي شوق ..
قلته: حلوه.

سعيد: قمر ..
حصه: الحينه مودر حرمتك و قاعد تمدح اختك صج ما عندك ذوق ...

سعيد+شوق+ههههههههههههههههههههههه

وصلت الصاله ...دشينا من ورااا .بعد الموقف الي صار لي مع راشد حسيت بمشاعر حزن و اسف ع الي قاعد يصير لي ..لكن عقببهااا نسيت كل شي ...بس الحينه من رجعت راس الخيمه ..و انا خايفه لا يخرب عرسي يسويها راشد..طالعت دريشه الحجره ممكن يدش من الدريشه..

زقرت حصه الي كانت اتلبس حمودي: حصه جوفي الدريشه مصكره..
حمودي: ماماتي شوق عروسه..

حصه اتروح صوب الدريشه اتشيك عليها :هي مصكره "اطالع حمودي" هي فديتك عروسه جوفها غاويه..
ارتحت يوم تاكدت من الدريشه .

.فقلت لـ حمودي: تعال حبيبي ابوسك..
حصه: لا لا عقب بخرب كشختج..

قلتها: حرام عليج حصه..

شويه و دشت المصوره ..زخت حصه حمودي و قالت: انا بنزل تحت استقبل المعازيم عند امايه و عموه..اقفل عليج الباب..

قلتها: ابسرعه: هي ما ابا حد يجوفني ..

ابتسمت حصه و قفلت علي وع المصوره الباب .قعدت اتصورني ..كانت اتسوي لي حركات اسويها ..حسيت بعمري عارضة أزياء مش عروس ..عقب نص ساعه ...فتحت حصه علينا الباب ...شهقت يوم جفت شيخاني و موزي و بدور داشات وراها..

شيخاني: يا ويل حالي ..شوق الله يغربلج سوو لج عمليه تجميل..

حصه: شو اتغربلينها بيوم عرسها ايه...
موزي: ما شاء الله عليج..عيونج جميله ...روعه مرسومه .....
بدور: هي ..يا ربي متى بعرس و استوي حلوه ..

طالعت بدور : بدور يعني قبل ما اعرس كنت خسفه..

بدور: ههههههههههههه حبتين ...

قلتهن و انا اطالع نفسي بالمنظره: حلوه ..شكلي متغير ..
موزي: وااااااااااااايد ..فديتج ..شوقاني عقبالي ..
طالعتها و فهمت انها تقصد الي جافته في مركز صحارى ابتسمت لها ...طالعت بدور ...كنت ابا اقولها عن سيفاني ...بس ماشي فرصه ...

حصه: يلا ..ايه لساعه عشر ..تزهبي شوق بتنزلين الحينه ..
بلعت ريجي : ابروحي .

شيخاني: بنزل معاج ...

حصه: لا طبعا شو تنزلين معاها يلا نزلي ..اظهرن .بنخبرهن ان العروس بتنزل ..
قلتها ابسرعه: لحظه توه الناس ...

حصه: شو تو الناس

ترجيتها: دخيلج صبري نص ساعه بعد..

حصه: ترا اهل المعرس حشروناا يبون يدشون يجوفونج..

بدور: لا و الله ...خلهن يترين لي ما اتنزل ع الكوشه..
حسيت برجفه ...بلعت ريجي اطالع مناقشاتهن خايفه ..

.انتبهت لي موزي: ايه تعالن نظهر احس شوق بتصيح...
قلتهن: انتن اتخوفن الواحد..."وقعدت ع الكرسي مصره" ما بنزل ابروحي ...

اتصل سعيد بـ حصه فقلتتها: خلي سعيد ايي ينزل معاي ..
حصه : تبين سعيد يكون معاج..
قلتها: هي ..ما بنزل ابروحي اخاف ..

اقترحت حصه لـ سعيد بس شكله ما طاع لانه يستحي و غير الصاله ممزوره.. و قال بجوف سيفاني...نزلت راسي متروعه شسوي الحينه ...
شيخاني: انا بنزل تحت حلو مشكلتكن ابروحكن ..
طلعت شيخاني و لحقتها موزي ..
.حصه اطمني: صبري شوق ..بقنع سعيد لا ترتبكين زين ..

هزيت راسي بمعنى هيه ...طلعت برع ...يلست مع بدور .
بدور: لا اتخافين شوق شو فيج جذا حالتج..
شوق: مدري كل شي يخوف ...

بدور: بنزلج انا جان ما طاع سعيد..
سالتها: و سيفاني ..

قالت لي: خليه يزول ...خلاص ما احبه..

قلتها: لو جافج سيفاني بتخبل عليج ..شكلج جميل ..
بدور: امبوني جميله ..بس اخوج ما عنده نظر خليه بنجلع..

قلتها: ليش طرشتي لي مسج تبين تحرقين سيارته خبله انتي ..؟؟
بدور: ههههههههههههههه ما سوا شي بس تذكرت كلامج يوم قلتي انه يفكر بغيري ...يولي ...اممممممممممم شخباره..
ابتسمت لها : ابخير ..."فكرت اخبرها شو قال سيفاني بس غيرت رايي خليها مفاجاه لهااا "
دشت حصه ..لابسه عبايتها و متغطيه كامل ...:يلا شوق سيفاني بييي الحينه بنزلج..
طالعت بدور الي حسيت انها بلعت ريجها بصعوبه يوم سمعت اسم سيفاني ...

طالعتها حصه: نشي تغطي سيفاني بدش الحينه ..

وقفت بدور شلت عبايتها و شيلتها ...ودشت الحمام من غير تعليق جنها مصدومه مب مستوعبه انها بتجوف سيفاني ...وقفت يوم سمعت حصه اتقول: تعال سيف ..اقرب..

حسيت بالاحراج من سيفاني يوم دش و جافني شكله انصدم من شكلي ..بس انا بعد انصدمت منه الي يقول سيف معرس ..كاشخ و لابس غتره و عقاله..شكله جنان ...

سيف مستغرب : شوقاني !!

ابتسمت له ..ونسيت خوفي منه ...تجرب مني و باسني فوق راسي قال: مبروك يا العروس ..
ابتسمت له منحرجه شكله مستغرب: شيييت جذا يتغيرون بليلة العرس ...

حصه: ههههههههههه سيف يلا بنزل العروس ..

سيف: هههههههههه : صبري حصه الله يهداج بعدني متفاجأ..
حصه: زين بظهر بجوف الترتيبات برع..

ظهرت حصه و طالعني سيف زخ ايدي قال بنبره حنونه: سامحيني شوق ...

قلته : انت اخوي و اتعرف مصلحتي زين ...
سيف: صدقيني بفتقدج .


تذكرت سالفه راشد و انه كان يباني اشرد معاه...حمدت ربي الف مره لاني ما سمعت كلام راشد..ولا ما بجوف سيفاني يرمسني جذا ..ولا بجوف الفرحه بعيونه ..
سيف و كانها اول مره يجوفني: شوق ..انا وايد قسيت عليكم..لاني كنت خايف عليج و ع شيخاني و خاصه حاله ابوي جي ...

هزيت راسي بمعنى هيه..
كمل كلامه: و الله اني وايد اتضايج يوم امد ايدي عليكن ..شيخاني اتصخ عني لكن انتي مرات تستفزيني ..يمكن تتعمدين ..

ابتسمت له: لا ..انا وايد اخاف منك..
سيف: ما كنت اباكن جي اتحسون من صوبي ..بس سامحيني ع كل الي سويته حياتي..

استغربت من سيفاني..كان يضربنا و يراضينا بس هالمره احسه غييييييييييييييير ...
قلته: لا ترمس جذا بتصيحني و بتخرب علي مكياجي..

ابتسم يتطنز: لو جفتج جذا كاشخه و ما كان عرسج كنت ذبحتج..بس بعد ما اتهونين علي يا الغلا
ضحكني كلامه: هههههههه

تفاجانا من صوب بدور طالعه من الحمام ..اتصدقون اني نسيها ...
بدور: ما شاء الله رومانسي اليوم ...وينها رومانسيتك عني عيل ..

تم سيفاني يطالعني منصدم من صوت بدور الي كانت واقفه ورااه
..سيفاني: شوق هذي بنت خالتج ولا يتهيأ لي..
ضحكني سيفاني ما يودت عمري : هههههههههههههه نسيت اقولك بدور موجوده داخل ...

التفت لها بدور فشهقت: ليش كاشخ هالكثر .
طنشها و صد صوبي : يلا متى بتنزلين ...؟؟ خلينا نمشي من هني ..

قلته:ما بدش مع ذياب ...؟؟

سيفاني: امبلى .

بدور معصبه: ليش مطنشني ..
طالعتها بنظرات انها اتصخ و ما ترمس موليه كملت : لا تنزل تحت انا بنزل شوق .

طالعها بعصبيه: انتي ما يخصج لا تحشرين نفسج بشي ما يخصج..

بدور: و الله يا ويلك جان طالعت يمين ولا يسار براقبك و بجلع عينك...
ما ادري تهيأ لي اني لمحت ابتسامة سيفاني او صج ابتسم بس

قال ابرود : ما يخصج..

بدور شويه بتصيح: شوق اخوج ينرفزني...

قلتها: بس بدور ..حتى بعرسي بتضاربين ..
دشت حصه :يلا ...شوق ...

وقفت بخوف..بس حسيت بالامان و سيف جريب مني...زخيت ايده ...
بدور: ان شاء الله تطيح من ع الدري ..قول آآمين..
حصه تعاتب بدور: بدوووووووووور

بدور محرجه: اكرهه ما ادانييه .

و سبقتنا طلعت معصبه..
سيفاني: هههههههههههههههه
حصه مستغربه: شو السالفه ...شو مستوي..

قلتها: ماشي حصيص يلا خليني انزل و افتك ..."مصدومه من ضحكت سيفاني"

طلعت من الحجره ...رصيت ع ايد سيفاني ..ابتسم و كانه يطمني ...تجرب مني و قال باذوني و كانه يبا يطمني : لا اتخافين ..ما بستوي فيج شي ..تراج تربكيني معاج ...

ابتسمتت له ..حاولت اخفف عن نفسي ..نزلت ع الدري خطوه بخطوه مع سيفاني ...حسيت اني أميره ..و اني صج مميزه مب لاني بفستان ابيض ..لا لاني بكون عروس ريال كل البنات تتمناه .ما .كانت بحس بها الاحساس ..اذا شردت مع راشد..يزول راشد..خلاص انتهى من حياتي ...

طالعت سيف ناسيه كل ها العالم ..الي اطالعني ...رد يطالعني بنظرات امبين عليه مستانس و مرتاح..و ها الشي ريحني ...

المهم نزلنا ع صوت موسيقى كلاسيكية ...

وصلت عند اخر عتبة وقفت بجاانب سيفاني ..رفعت راسي بكل شموخ ...اطالع الناس او بالاحرى اخلي الناس تطالعني و تطالع حلاتي ..بس بكل صراحه وقفت سيفاني حسيت انها زيدتني غرور و حلاة ..كانت انظار الحضور ما بيني و بين سيفاني الي حسيت به ارتبك...ابتسمت له و ابتسم لي ...

بها اللحظات غاب كل شي عن بالي ...موزي و بدور حصه اختي شيخاني امايه صوت الفرقه ....كنت ما اسمع غير دقات قلبي ...باسني سيفاني ع راسي ..و همس باذوني " مبروك حيااتي .." رديت له بابتسامه ... ابتسم لي ورجع فوق ...بلعت ريجي ما بغيت ابين الربكه او ملامح الخوف بويهي حتى ما اخرب ع كشختي و طلتي للناس ...تجدمت بخطوات اتبين اني وحده واثقه من نفسي ..

". ياورد محلا جمالك بين الورود >>ياغصن محلا قوامك لما تنود >>قلبي عليك ولهان ..عقلي وراك حيران >>>الزين دا كله ولا مرة تجود >>فتان ما مثلك خلق بين الوجود
شكلك تعدى الوصف بكل الحدود >>دمك خفيف... ياورد
شكلك لطيف... ياورد >>كامل من النقصان زايد بالفتن
بالماء والخضرة وبالوجه الحسن
نحيل القوام ... ياورد
سيد الغرام ... ياورد""رفعت راسي بشموخ و مشيت ع المنصه كانت المصوره تلاحقني وتلتقط كل حركه اسويهااا ......كنت التفت يمين و شمال ...و كأني اقولهم .." استريحوا يا بنات ..هذي ليلتي و هذي انا شيخه البنات اليوم .." ..اتنفست ابراحه يوم وصلت للكوشه ...وقفت شويه عقبها يتني حصه وشيخاني ساعدوني ع اني اقعد عقب ما عدلوا فستاني الثجيل ..

شيخاني: شوقاني مصدقه روحج جنج عارضة ازياء ..

قلتها: مب حلوه ..

حصه: الا قمر ما شاء الله عليج..ربي يحفظج و يخليج لاهلج ..
شيخاني: ما اروم اعترض ...رمستج مقتنعه فيها حصيص .

ابتسمت: اول مره شيخاني تعترفين اني احلى منج..
شيخاني : لا و الله
حصه: ههههههههههه الله يستر شكلكن بتضاربن حتى و انتن ع الكوشه ..

شيخاني: بروح اقعد عند ربيعاتي ..

و اختفت حصه من عيوني ..اتيمعوا الحريم صوبي يسلمن علي و يباركن لي .وقفت يوم يتني امايه ..حضنتني و يلست اتصيح و اتبارك لي ...كنت بصيح بس

ندى : دخيلج شوق لا اتصيحين خلي خالي يجوفج بزينتج دخيلج..

ابتسمت ..امنع دموعي من انها تطيح ع خدي ..ابتعدت عني امايه متالمه ع قد ما كنت مستانسه لي ...تميت واقفه ارتجف يوم سمعت يقولون المعرس بيدش طالعت موزي بخوف ..تجدمت مني

ابتسمت لي: شوقاني غيري ملامحج بليز ...يا حلاتج و انتي توزعين ابتسامات..
قلتها: فضيييييحه ..

ضحكت: هههههههههههههههه مب فضيحه ها شي عادي ..اونه فضيحه ...
قلتها و كنت اراقبها و هي تعدل فستاني: زين انتي وقفي جريبه مني حتى حصه و شيخاني لكن بدور لا .اخاف تفضحني تضارب مع السيف .

موزي امطنشتني : شوقي عن الخربطه ...يالله ابتسمي هاه ..

حسيت بالخوف صج ..يوم ابتعدت موزي و حصه و كل الي كانوا ع الكوشه لان ذياب لحينه بيي ..رفعت راسي فوق صوب الاضاءه الي كانت مركزه ع الباب الي بيظهر منه ذياب ...بلعت ريجي بصعوبه ...يوم انفتح الباب ...

اجاذبك الهوى واطــرب واغني 000 وابادلك الغرام بكــــــــل فنّي واشاهد صنعة الله فـــي جمالك 000 وحكمه الذي فيـــــك امتحنّي
واشوف الودّ فـي عيونك ولكن 000 يردّ الودّ خوفٍ فيــــــــك منّي ولا ادري وش يخيفك ياحبيبــي 000 وانا بك مغرمٍ جــــــاك متعنّي
ولو انك تلاحظ شفت عينــــــي 000 وهي تروي حديث الحب عنّي تنعّم دام تــــــوك فـــــي شبابك 000 ليال العمر ماقــــــــط امهلنّي
تعال اسقيك من جدول غرامي 000 شراب فيه للعاشـــــــق تهنّي واهيم بك بسمــــاوات المحـبه000 الين انّك بعــــــــــد مثلي تغنّي"
وظهر ذياب ..بحلاته و هيبته ...الله عليك...انت لابس بشتك جنك شيخ فديتك...ظهر سعيد و سيفاني و المفاجأه باباتيه .حسيت اني بصيح يوم جفته يتجدم ...مستانس ...فديت عمرك باباتيه ...نزلت راسي بالارض يوم جفتهم يتجربون مني ..رفعت راسي ..طاحت اعيوني بعيون ذياب .
.اسرتني نظراته..ابتسمت له بخجل ...و رد لي الابتسامه برحابة صدر ..حسيت براحه ...كم جميل هالانسان ...تقاسيم ويهه ملامحه ...لون بشرته الي تخليني اتخبل عليه ..حتى .شفايفه الرقيقه رغم ابتسامته الي زادتها حلا بس خشمه الشيوخي معطنه شموخ و كبرياء ...فديته ربي ما احلاه ...

عيونه نظراته الحاده ..و بنيه جسمه المتناسق ..اتخلي كل بنيه تتمناه ..و تحلم بها الادامي ...هاه غير طيبه قلبه .. و سوالفه الي اتخلي الواحد يحبه غصبن عنه ...انا اليوم بس ..صرت اكيده اني ابد ما غلطت يوم اخترتك يا ذياب ...و حتى اني اكيده كل بنيه موجوده بالقاعه تتمنى اتكون مكاني ...

نزلت راسي بالارض يوم وقف جريب مني باسني ع راسي , قالي : مبروك ..
رفعت راسي ابتسمت له بس كان امبين علي اني ارتجف و ها شي مليون بالميه لاحظه ذياب ...وقف جريب مني سلم علي سعيد قال لي: مبروك حياتي ..
قلته: الله يبارك فيك..

حتى سيفاني سلم علي مره ثانيه .. و كان وايد مستانس ..فديت اخواني ..كانوا احلى من الحلا ...و يوم يياه باباتيه لوى علي ..عاد هني ما قدرت ايود عمري ..يلست اصيح بحراره ...و الي خلني ازيد يوم جفت ادموعه ...همست: فديتك باباتيه انا وايد احبك ..

سعيد: شوقاني حبيبي لا اتصيحين ترا ابوي يتأثر هاه ..

طالعته متجاهله ذياب الي كان يراقبني : انا ما اصبر عنه ..
ذياب: كل يوم بييبج له ..
تجدمت منا حصه تعاتبني: شوق شو سويتي ...

يلست تمسح ويهي بالمنديل ...قدرت امسك اعصابي ..وقف سيفاني جريب مني و سعيد وقف جدام ذياب وحذاله باباتيه و قعدت المصوره اتصورنااا كذا صوره.

حسيت ان سيفاني يبا يخفف عني فسالني : مستانسه شوق ...؟؟
رفعت راسي ابتسم له: هيه الحمدلله ...انا غلطت بحقكم..

سيفاني ملامحه جامده: هب لازم تطرين شي انتهى و مضى ...امممممممم "يغير الموضوع" بنت خالتج الخديه وينها..

ضحكت: ههههههههه ما جفتها ...

رفعت نظراتي ادورها... و كأني ما صدقت ..يسألني سيفاني علشان انسى وجود ذياب قربي و اتجاهل المشاعر الي بتخبل فيني و انا بقربه ...جفت بدور اتسوي لي باي باي من بعيييد...

قلت سيفاني: جفتها ..
سيفاني : وينها ..؟؟

قلته: جوف بالزاويه هناك

طالعنها عرفت بدور ان خبرت سيفاني مكانهاا لانه رفع راسه يدورها و من جافها ..سوت له بيها "مالت عليك"وصدت الصوب الثاني .. شهقت و طالعت سيفاني الي
قال: ما عليه يا الدبه ..

يتني الضحكه ...بس نقزت يوم سمعت حس ذياب بأذوني: مب جنج ناستني ولا تتناسيني ..؟؟
طالعته مدري ليش كنت بقوله انت عذاااب بس سكت و قلته : لا ..
رفع حياته و كان يتاملني لانه قال ببطيء: متاكـده ..

حسيته بياكلني بنظراته ..همست له : لا ترمس بها الطريجه
سمعت ضحكته الي رنت بأذوني . : ههههههه
ربع حمودي الي مدري من وين ظهر ..بحضن سعيد..الي استقبله و شاله ..و قعد يبوسه .. ..
حمودي: بابا انت معرس بعد..

سعيد: هي بس لا تخبر امك...

تجدمت حصه: يلا سعيد و سيف سلموا و ظهروا مب شكلكم طولتوا ..
سعيد يعقد حياته: شو هاي طرده ..

ذياب+سيفاني: هههههههههههههه

سيفاني: صبري شويه خلينا انطالع حلوه السالفه ..
حصه: لا و الله ...يلا يلا عقب وراهم سفره المعاريس ..بتأخرون ..

ما بغيت سعيد ولا باباتيه ولا سيفاني يغيبون عن نظري ...بس للاسف ها الي صار ..سلموا علي و ع ذياب و باركوا لنا ....راقبتهم لي ما ظهروا من القاعه ...قعدنا ع الكوشه ربعت مهره و قعدت بحضن ابوهااا ...كانت مستانسه ..و انا شعور السعاده كان يعتريني ..تجدمت منا ندى ..
طالعها ذياب: منو انتي ..؟؟

ندى: خالي اونك حركات ..
ذياب +شوق: هههههههه

ندى: حلوه ..شو رايك فيني ..

ذياب: قمر بس مب احلى عن الملاك الي قاعد جدامي
وزخ ايدي ..حسيت بالاحراج وويهي بحترق من الفشله و خاصه جدام ندى ..مرات حركات ذياب تحرجني ..بس الظاهر يعيبه ها الشيء ..

ندى : من الحيييييييينه استوت ما عليه ...الله يصبرنا ..
وقف ذياب فجاه..التفت جفت اخته ام فتون يايه صوبنااا ..فوقفت مع ذياب .لوت عليه و باسته ...حسيت انها كانت اتصيح ...
ام فتون: مبروك ..يمه ..

ذياب: الله يبارك فيج ختيه ..
سلمت علي و باركت لي و قالت : تحملي بـ ذياب ها مب اخوي ها شرات ولدي ..
استغربت من كلامها ...يمكن لانها كانت اتعرف طبيعة علاقة ذياب مع زوجته الاولانيه ...اقصد حنان ..
قلتها: ان شاء الله خالوه ..

لحقتها فتون سلمت علينا و باركت لنا .. و خوان ندى الصغاريه و اخوان فتون ...و كلنا تيمعنا ع الكوشه و تصورنا ...طالعت صوب الثاني جفت شيخاني و حصه و بدور و موزي..متيمعات بزاوية يطالعونا حالهم حال الناس...و كأني اجوف بنظراتهم انتي الحينه صرت منهم و فييهم...خلاص

تضايجت من ها الفكره ..انا لو عرست ..بس مستحيل اتغير ع اهلي و ناسي ..انتوا اهلي و ناسي لو شو صار ..ابتسمت لهن فردوا لي الابتسامه و هالشيء طمني ...عقبها ساعدت حصه ندى الي ودونا فوق ...ذياب نزل تحت يترياني بالسياره ...و تميت انا و حصه و ندى بالغرفه ..يساعدوني ابدل فستاني ..بثوب مخور..

ندى: بس عاد شوق شو فيج ترتجفين ..
سكت ما رديت عليهااا ...خايفه من الايام اليايه ...و من كل شي ..رغم راحتي مع ذياب ...
حصه: بزقرهن علشان يسلمن عليج قبل ما اتروحين ..

سألتها :حصه ..ترا ذياب ما طرا لي عن السفر ..وين بروح الحينه ..؟

ندى: حطيت لج شنطنتين وحده حق ثيابج و الثانيه مالت الميكااب ...
رفعت حياتي: وين بنسافر ...؟؟

ندى: امممممم ما قالج عيل ما بقولج..

قلتها شويه و بصيح: ها ما يهمني الحينه"و يلست ع الكرسي متروعه"
يلست ندى جريب مني: شو فيج متروعه حبيبتي .خالي مب وحش..

حصه: ههههههههههه ندى ..كل بنيه لازم تخاف ..اساليني ..و باجر بجربين مع راشد..

راشد !! شو اخباره الحينه... شو مستوي فيه ..!!طالعت ندى الي ابتسمت و جفت بعيونها و كأنها اتقول متى بيي هاليوم ...بس تمنيت ان ندى ما ترتبط بها الادمي موليه ...

دشت ماماتيه و شيخاني و بنات خالوه و خالوه حليمه...سلمن عليه ..و كل وحده تمنيت لي حياه سعيده و انا بعد تمنيت لهن حياة سعيده و كل وحده لا تفهموني غلط مب علشان مشاعر تربطني بـ راشدتاخذ الي في بالهااا ..الا ندى !! ..لالا علشان ابا الخير لاختي و صديقتي ندى ...و راشد ما وراه الا الشر ..

نزلت تحت ..اودع اهلي و اودع القاعه و كل شي ماضي و خطيت خطوه يديده من حياتي..مع ذياب ..رحت صوب سيارته ...نزل من سيارته وفج لي باب السياره و ركبتها ...حسيت صرنا انا و ذياب بها العالم ابروحنا ..كل من حولينا اختفى و غاب ...
بلعت ريجي خايفه و صديت صوب ذياب الي ركب سيارته ..كانت ريحته سيارته عود ...عيبتني وايد....

تحرك بسيارته طالعت برع مرتبكه تفاجات بصوته: اخيرا شوقاني انتي معاي ...؟؟
تميت اطالع برع متلومه ..
ابتسمت يوم سمعته يقولي : الحينه بتعب وايد لي ما اخليج تتعودين عليه ...
ما رديت عليه ..

تجدم مني زخ ايدي ورص ع صبعي بقوه متعمد و قال بصوت حلو : اسالج ..؟؟انا !
تألمت و قلته ابسرعه: أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأي ممممممممدري ذياب ...و الله مدري
ضحك: ههههههه "وصارت لمسة يده رقيقه "تدرين شوقاني ...من ساعه وانا واقف عدالج..حسيت بروحي محظوظ ..
طالعته مب فاهمه كلامه..
ابتسم لي: و الله ما اقص عليج...اجمل ما رأت عيني ..و انا داش القاعه ..ارتبكت و حاولت اغطي ع ربكتي لاني ما توقعتج بتكونبن بها الحلا..

طالعته و عقدت حياتي : ليش مب حلوه ..
ذياب: ههههههههههههههههههههههه فديتج و الله ..كنت اجوف احلى وحده بها الدنياا و بعيوني ..و ما توقعتج بتكونين احلى و احلى ..فهمتي ؟؟؟

طالعته و صديت الصوب الثاني: احاول افهم .." فكرت بداخلي شي غريب حتى انا بنفس اللحظات كنت اجوف احلى ما رأت عيني ...نفس الافكار !!!..سالته" وين بنروح ..

ذياب: اخيرا سالتي هالسؤال ..
قلته و بديت انسى نفسي : ليش يعني..

ذياب: كنت كل مره اتريا تساليني وين بتسفرني شهر العسل..احيد البنات ها يكون شغلتهن الشاغل بس انتي غريبه ..يالغصب تزهبتي و الحينه ولا افتكرتي وين بنروح شهر العسل ..

سكت لان كلامه صحيح ما خطر ع بالي ..بس مهره يت في بالي فقلته : ومهره ..
قال لي: مهره !! شو فيهاا

قلته: شو شو فيها ...؟؟
طالعني: شوقااني...انتي تدرين ندى ابروحها ...

قاطعته: ذياب انا يوم وافقت عليك معناتها وافقت ع كل شي و خاصه اني اعرف شو هي ظروفك و مسؤلياتك
طالعني و كأنه مب متوقع فقال: فديتج و الله ...

صديت عنه اطالع برع ...رجعت و طالعته : مساله وين بسكن الظاهر كان المفترض نتكلم عنها قبل ..
ذياب: ما كان شيء وقت و انتي بعد ما سالتيني..؟؟

رفعت حياتي مستغربه منه: شو انت ما تباني اتقولني اي شي الا اذا انا سالتك عنه ..

ذياب: هيه ..

سكت عنه زخ ايدي و كمل كلامه : حياتي تبين تسكنين ابروحج..
رصيت ع ايده لاني كنت محتاجه للدفا الي كان ينبع من يدييه و قلته: انا بعيش معاك بغض النظر المكان و مع منوه ...
طالعني بنظرات اول مره اجوفها اربكتني فهديت ايده ابسرعه و الظاهر هاي الحركه ريحته لانا وصلنا المطار خلاص ..

نزل ذياب الشنط الي كانت في دبة السياره ...التفت طاحت عيوني ع العمود الي وقفت بجنبه من فتره بسيطه و كنت منهاره اصيح و مجروحه يوم خذلني راشد بهاك اليوم حسيت برجفه ..هزت جسمي للذكرى الي مرت في بالي و ذياب جريب مني ..كان مشغول ويا العامل الي بياخذ الشنط داخل ...حاولت اسيطر ع مشاعر الخوف الي كنت احس فيهااا ...بس للاسف ما قدرت ...رفعت راسي جفت ذياب يطالعني ..

سالني : شو بلاج؟؟

هزيت راسي بمعنى ما فيني شي ..ما قدرت ارمس حسيت ان لسااني انربط و حسيت بااللوم و الاحراج تحت نظرات ذياب.. من الي سويته او كنت بسويه و هو اني فكرة سفري مع راشد...
تجدم مني ما شلت اعيوني من عيونه سالني : انتي ابخير ..؟؟ خايفه ...!!

حاولت ادور اي جذبه علشان يريحني و ما يكثر اسئله تربكني فبلعت ريجي و

قلته : ذياب ما فيني شي..
قالي لي : و الله انج ما تقدرين اتقصين علي ...اذا جذبتي علي..عيونج و نبرة صوتج يفضحونج ...."زخني من ايدي و ييرني" بس انا ما ابا اغثج باسئلتي اذا ها الشيء يريحج ...
قلته و انا اتبع خطاويه: مشكور..
رد علي بنظره ماا فهمتها بس خمنت و كأنه يقول لي .يعني انا ع حق ...ما بغيت اكبر السالفه و اطولهااا ...دشينا المطار و يلسنا ع كراسي الانتظار ..نتريا اعلان رحلتنا ..عرفت ان بنروح ماليزياا ..
فاجاني يوم قال : خوانج ما رحموني ..
طالعته مستغربه فقلته : خواني !!

هز راسه : خاصه سيف ..
سالته: شو بلاهم ..؟؟
رد علي بس شكله كان مرتاح و مستانس: قاعدين يوصني عليج ..يعني ممن هاي السوالف اهتم فيها و امانه عندك ..."طالعني و قال" للحظه شكيت او حسسوني اني بفرج من الطياره ولا اني خاطفنج مب ريلج ..

مدري ليش ضحكني كلامه: ههههههههههههههه فديت اخواني و الله اني بفتقدهم .
سالني كانه يعق نغزه علي : حتى سيفاني ..؟؟

طالعته: اشمعنى يعني ركزت ع سيفاني .

قعد يتاملني وكانه يطالعني من تحت الغشوه فقال بنبره اسف: يمكن ..."سكت شويه"لانه وايد كان معذبنج...!!

نزلت راسي بالارض و قلته : ندى قالت لك !!؟؟

سكت ما سمعت منه رد فكملت كلامي : بس وايد يحبني و انا احبه و احترمه ..
زخ ايدي: لا اتحرجين ما كان قصدي انكد عليج ..كان المفروض ما اقولج..

قلته ابسرعه: انت قلت و خلاص ..

مدري ليش بالفعل اتنرفزت هل ذياب تعمد ينرفزني او شو السالفه ..جفته يتجرب مني اكثر حتى لصق فيني و حط ايده ورا جتفي و قال بصوت واطي يالله اني قدرت اسمعه: و الله العظيم ما كان قصدي اضايج بج..بس كنت ابا ااجوف ردج ...انتي صج طيوبه...

سكت ما كان عندي رد.......................................

الظاهر يوم جافني ساكته كمل كلامه علشان يقنعني : زين شو فيها ...ملايين من البنات عندهم اخ ولا اب ولا عم ولا خال مثل سيفاني شي طبيعي حبيبي !!!

انتبهت لوضعية قعدتنا فقلته : زين وخر عني فضيحه الناس رايحه راده اطالعنا ..

ذياب: ههههههههههههه "ابتعد شويه و بعد ذراعه من ع جتفي و قال" سوري اسمحيلنا ما قصدنا نحرجج يا الغاليه..

طالعته : اونك ..
ذياب: هههههههههههههههه "فجاه سالني بجد "بعدج زعلانه مني..

هزيت راسي بمعنى لا : انا ما ازعل منك موليه ...
ذياب : فديتج و الله ...

وقفنا يوم اعلنت رقم رحلتنا .. زخ ايدي ذياب و لصقت فيه و كاني خايفه انه يطير مني كأن عيوني اتقول عيونه كلام وايد حتى عيونه كانت تعبر عن مشاعر بداخله و كانها مدفونه من زماان .....رحنا صوب الطياره و انا كلي امل إنا نبدا حياة يديده مليئه بكل حب و سعاده ...

يوم شفت هاذيك العيون الآمرة الناهية حملت مجدافي ولها ابحرت داخل عمقها

حسيت اني ملكها روحي اسيرة لحبها



(())
تمنيت من الله تبقى معى ،،،، يا حبيبي تمنيت من الله يجعلك ،،،، حظى ونصيبي
وكأنه ربي استجاب ،،،، من غير ما اعمل حساب طليت لقيتك معايا ،،،، حقق لي حلمي ومنايا

نبض احساسي
09-07-2007, 02:31 AM
((20))

فتحت اعيوني باليوم الثااني بكل كسل تجلبت ع الفراش ..و انا اتمنى اني ارجع ارقد مره ثانيه لاني حسيت بالتعب !!!!!!!!!!!!! التعب هي صح انا وين ..عفدت من مكاني و يلست ابسرعه اطالع المكان اتذكرت اني في جزيرة بيينج و بالتحديد في فندق "هولي دي أن" طالعت حولي محد ذياب .

.طالعت صوب الشماعه الظاهر انه ظهر ..رحت الحمام تغسلت و بدلت ملابسي ..فجيت الكبت ما عرفت شو البس ..اخرتها قررت البس بدله لونها بني مع تركوازي .حطيت لي ميكااب و يلست اعدل شعري ...

رحت صوب الدريشه ..شهقت ..يوم جفت البحر و الدنيا مغيمه ...روعه الجو ...طالعت الناس رايحه راده قعدت اراقبهم ..الظاهر ها الفندق ممزور عرب ...شي يريح الواحد و يحسسه بالامان ...شو ها ذياب وايد تاخر .!!حطيت ايدي ع بطني .عصافير بطني بدت تطرب ..

.شهقت يوم حسيت بلمسه ع جتفي ..لصقت بالدريشه متروعه

... حسيت برعشة في كياني ،،،، يوم جات عيني ف عينيك ما قدرت أقوم من مكاني ،،،، ما عرفت اسلم عليك قربت منى ف ثواني ،،،، لقيتني كلي ف ايديك

جفت ذياب مبتسم بيده ورده حمره:: صباح الورد يا احلى ورده ..
ابتسمت له بخجل وخذت عنه الورده : روعتني ...
تجدم مني : فديتج جفتج سرحانه..
صديت اطالع برع: اطالع العالم برع ..شسوي ريلي مخلني بروحي ...
ذياب: هههههههه شسوي يوم حبيبي ما يشبع من الرقاد ..."ييرني من جتفي و خلني اوجهه" ليش صاده عني تستحين مني ..

رفعت راسي اطالعه و قلته بخجل: انت تحرجني ..
شهق و حضن ويهي وجرب مني و همس : ايه حبي انتي حرمتي ما بينا احراج و ما احرااج..صح..
ابتسمت و انا ميته من داخلي هزيت راسي بمعنى هيه ...
سألني و كانه يرمس ياهل: يوعانه ..
ابتسمت و قلته: هيه بس قبلها ابا ارمس اهلي ..
رد ع ابتسامتي : من عيوني ...
راح صوب موبايله , قعد يدقدق ع الارقام مد لي الموبايل و قال :اندووج حبيبي اتصلي لي ما اسبح عقبها بنروح ناكـل ..
خذت عنه الموبايل و قلته: ان شاء الله ..
وراقبته يروح صوب الحمام فهمست :حبيبي ..
نقزت يوم التفت لي فجاه مستانس: شو قلتي و الله سمعتج ...
ضحكت: ههههههههههههه "صديت عنه ابسرعه ورحت ابعيد يوم سمعت حس سعيد من الطرف الثاني "
سعيد: ضحكه دايمه علني فدااج ..
صرخت: سعييييييييبد ...
سعيد: ههههههههه شحالج ..؟؟و اخبار ذياب.
قلته: الحمدلله ابخير ...انت شخبارك و اخبار حصيص ...؟؟؟
سعيد: ابخير ربي يسلمج ...
قلته: و باباتيه وماماتيه و شيخاني و سيفاني..وحمودي فديته
سعيد: ههههههههه و الله كلنا ابخير ...مرتاحه .؟
رصيت ع الموبايل و قلته : وايد ..
سعيد : و شو لجو هناك..؟؟
قلته: امممممممممممممممممم بعدني ما ظهرت بس امبين عليه المكان روعه و بارد...قلت بالاول ارمسكم اتطمن عليكم ...
سعيد: فديتج ..لا تستهمين كلنا بصحه و عافيه بس انتي تحملي بعمرج ..
يتني الصيحه: بشتاقلكم وايد."سكت ما قدرت اكمل كلامي لاني دموعي صارت ع خدي"
سعيد و جنه حس بنبره صوتي تغيرت: شوقاني حياتي ..لا اتفكرين..استانسي انتي و ريلج ..لا تحاتين ..
مسحت دموعي : طمني ع باباتيه دووم ...هذي اول مره بحياتي انش من الرقاد و ما اجوف باباتيه جدام اعيوني ...

سعيد: حياتي اذا بظلين اتفكرين بهاي الطريقه ابد ما بترتاحين...بس انا اكيد ان ذياب بيقدر يونسج..
و بعدين حطي فـ بالج اذا باباتيه عرف انج مرتاحه و مستانسه مليون بالميه بفرحلج صح كلامي ..

همست: هيه..

سعيد: لا اتصيحين ...الا هي ايام و بترجعين...المهم استانسي انتي ..
قلته: احاول ..انت فـ البيت عطني ارمسهم ..؟؟

سعيد: لا انا برع..بس بخبرهم و بطمنهم عليج ما تحاتين..
قلته و انا اسمع صوت باب لحمام ينفتح : زين برجع اتصل مره ثانيه زين ..

سعيد: هههههه زين..بس لا تحاتين زين ..
قلته: زين"صديت اراقب ذياب كان مجابل التسريحه ينشف شعره بالفوده .فرحت صوب المكيف ابنده و انا ارمس سعيد" سلم عليهم وايد ..
سعيد: ان شاء الله سلمي ع ذياب يلا في امان الله ..

ودعته: مع السلامه ...

يلست ع الكنبه اراقب ذياب ..طالعني من الجامه: كنتي اتصيحين..؟؟
قلته و انا العب فــ موبايله : اشتقت لهم ..
طالعني : تونا انقول بسم الله..

ضحكني تعليقه: هههههههه
ابتسم لي و تجدم مني ..مد ايده فزخيتها بكل رقه ووقفت قلته : انا وايد ارتاح معاك..

ذياب: حلفي انج مستانسه معاي ..
قلته اتطنز عليه: تونا انقول بسم الله..
استانست يوم سمعت ضحكته: ههههههههههههه "يير خصله من شعري " يلا انروح انسد يوع بطنا ..
تذكرت فحطيت ايدي ع صدره امنعه من تحرك: لحظه لحظه ...انا يوم نشيت من الرقاد ما جفتك وين كنت ..؟؟

شل ايدي من ع صدره و حطها وراه رقبته: كنت اتمشى برع استشكف المكان ...و الله ما كلت شي قلت بتريااج..

حاولت اسحب ايدي بس ما خلني فقلته: انت ..امممممممممم عجيب ..
ابتسم: هههههه يلا نتغدا ..اذا عندج طاقه انا ما عندي ..

رحت صوب الكبت و ظهرت عبايتي و شيلتي و لبستها و نزلنا تحت صوب المطاعم نتغدا ...استانست يوم جفت اكلات عربيه ...المطعم كان مزحوم بجنسيات مختلفه ...ضحكت ع ذياب يوم جفته ياكل ..
قلته: ههههههههه انت اول مره تاكل ..؟
قال عقب ما بلع اللقمه: انتي متفيجه تشرطين شو تبين تاكلين ..اقولج ميت يوع ..لو حطوا لي لحم فار كنت باكله..

قلته: ووووووععععععععععع خلني اكل ذياب لا اتلوع بجبدي ...
ضحك/ هههههههه
خلصنا ...من الغداا ظهرنا من المطعم ورحنا صوب البحر ..الجو كان خبال الا جنان ...طلعت كاميرا الفيديو و يلست اصور البحر ..و الشير .. لمحت ذياب كان لابس نظارات شمسيه ولابس شورت و فانيلله ومحطي ايده بوسطه يطالع الدنيا فقعدت اصوره من غير ما يحس فيني ...من انتبه لي غطى ايده ع عدست الكاميرا ..فضحكت عليه .
.طالعني: قلتلج قبل ما اتشييلين الكاميرا لا اتصوريني ..
ضحكت عليه: هههههههههههه محد قالك اتييب كاميرا ...و الله انك عسل لا تحرمني بليز خلني اصورك..
ذياب معاند: لا ماشي ...يلا بنديها ما اداني التصوير انا ..
بندت التصوير و قلته: انت .
تجرب مني : شوه .."ودخل خصله من شعري كانت ظاهره بشيلتي ..كنت اتامله ..حمدت ربي بداخلي لاني اخترت هالانسان ..عدل شيلتي ..ما انتبهت له انه خلص و قاعد يتأملني ...ما تحملت نظراته فصديت عنه الصوب الثاني اطالع موج البحر ...الي كان يسحب ع الرمال ..."
سالني بنبره حلوه : انا شوه شوق ..؟؟
رديت اطالعه قلته: نسيت..
رفع حياته: لا و الله ...
ضحكت ع رده: ههههههههههههههههه
زخ ايدي و قعدنا نتمشى ع الشاطيء و الموج يضرب بريولنا ..رفعت راسي اطالع الغيم ..لوى علي و لصقت فيه اكثر ..قلته: ما ابا كل شي حلو من بينا ينهدم ...؟؟
عاتبني: لا اتقولين جذا .؟؟ شوقاني ترا بضربج ..
طالعته : ان شاء الله ...
ماتحملت اجوفه جذا فييرت عنه النظاره الشمسيه وقف و مد ايده: عطيني ..
هزيت راسي وضميتها وراي: ما بعطيييك جي احلا ..
ذياب: مشكوره ...بس عطيني تعودت عليها ..يلا عطيني..
عاندته: ما ابا ..انت جي تعيبني..
مشى و كمل طريجه: خلاص غلبتيني..
استانست: يوم انت لابس النظاره شكلك اممممممممم يعني مب وايد حلو..بس اخاف ياخذونك مني..
طالعني متفاجا من كلامي و كأنه مب متوقعنه فقال لي: يا العياره ..
ضحكت عليه: ههههههههه
لبستها كانت عوده علي قلته: شو رايك فينـي ...؟
طالعني فيير عني النظاره : لا تلبسينها ..

قلته اغايضه: ههههه ليش احلى عنك..
ابتسم و علقها بفالينته " : اكيييييييييييييييييييييييد..
وقف جريب البراشوت ...طالعني ذياب : شو رايج اجربها ..؟؟
شهقت : طبعا لا ..مينون انته ..

ابتسم: ليش عادي مب اول ..وايد جربتها كشخه ..
زخيته من ذراعه: لا ..

جفت الريال يتجرب منا و كأنه يعرض ع ذياب ..ما عرفت شو يقوله ولا عرفت ذياب شو رد عليه بس جفت ذياب يعطيه بيزات ..
قلته: ذياب و الله ما تركب...
طالعني: اتخافين علي ..

قلته: اكيد ..
ذياب: هههههههههه "و هو يثبت الحبل بوسطه" : لا اتخافين ما بموت ..
شويه و بصيح: جان طحت في البحر ..دخيلك لا تركب
ذياب : شو فيج شوق و الله اعرف اسبح ..هاي هوايتي ..احب هالسوالف انتي بس راقبيني ..
كنت خايفه و مليون فكره مب زينه في بالي ...بس الثقه الي جفتها بـ ذياب طمنتني شويه ...زخيت ايده ..
رص ع ايدي و قال: خاطري ابوسها بس هالثور مجابلنا..
ع رغم من خوفي بس ضحكني كلامه: ههههههههههههههههه

حسيت ان ذياب غيير عن كل مره هالانسان ..فيه صفات حلوه ..كل يوم تكتشفين فيه شي يخليج تتعلقين فيه اكثر و اكثر ...
رااقبت ذياب يوم صار بالعالي ..صحت خايفه يوم جفته يطير بعيد...عني.. و يبتعد و يبتعد..حاولت ابعد خوفي فظهرت الكاميرا و يلست اصوره..كان المنظر رهيب ...حسيت قلبي كان يرقع ..خوف ع ذياب ووناسه اني ما فوت الفرصه و هو ع البراشوت...اخرتها جفته ينزل يتجرب شويه شويه و لحظت وصوله طااااااااح ع الرمل بقوه ...شلت الكاميرا..جفته ما تحرك و المظله فوقه...رحت صوبه ..

شل المظله و طالعني : شو رايج بريلج البطل..

يوم جفته توصخ بالرمل ضحكت عليه من الخاطر: ههههههههههههههههههههههههه حافظ عليك ..جدع ..هههههههه

وقف ينفض الرمل عنه: ههههههههههههه و الله وناسه فاتج المنظر ...

تجدم الريال يبطل عنه الحبل ؟طالعني : صورتيني صح..
طلعت لساني: محد قالك ..
زخ ايدي و ييرني صوبه: شيطانه ..
ضحكت عليه: هههههههههههه سالته وين بنروح ..؟؟

ذياب: باخذج حديقة الفاكهة عقب براويج الشلال ..
قلته: شكلك اتعرف المكان زين ما زين..
قال: يعني ...
"لاخرلحظة من عمري اقلك أااااانت محبوبي وحبك في دمي بيجري وطيفك نور في دروبيياااااريت العمر يتوقف على حالة هناا جنبك
نعيش فيهاا ولانخفف من الشوق الى مايوصف ونتهادى ورود الحب ونروي فيهاا نشوة حب"

كملنا طريجنا ..خذنا وقت لي ما وصلنا حديقة الفاكهة ..مثل ما قال عنها ذياب ..نزلنا من سيارة الاجره و ركبنا باص ..ودانا الحديقه و كان شكلها مكان عالي بس الجو كان بديع..
قلت ذياب: يا ليت انتم هني عطول ..
ابتسم: من ساعه قاعده اتصيحين تبين اهلج ..
قلته بصدق: و انت معاي كل شي يهون علي ...
زخ ايدي :شوقاني ...مشاعرج و احاسيسج صوبي بتم عطول ولا بتتغير فـ يوم..
عرفت انه كان يقصد يخاف يصير معاه مثل ما صار بزوجته حنان ام مهره يوم تخلت عنه علشان حياتها ...رصيت ع ايده و كاني اعاتبه: ذياب ما في شي فـ دنيا ببعدني عنك انا ما صدقت لقيت انسان شراتك..كل نيه ..تحسدني عليك..

ابتسم: يا ويل حالي قامت تطلع رمسات حلوه ..
دزيته بعيد عني : عن لمصاخه..
ضحك علي: ههههههههههههههه يلا وصلنا زهبي الكاميرا بتصورين لي ما تملين ...
زخ ايدي و نزلنا من الباص ...دفع ذياب قيمة التذاكر ..

و دشينا الحديقه شهقت يوم جفت كل شي خضره جدام عيوني ..حسيت اني بحلم...كان ويانا ريال يرمس عربي مكسر يعطينا خلفيات عن الاشجار ..كانت كبيره و ضخمه و شي الوان و اشكال مختلفه ...ما خليت بقعه الا صورتها ..

عقب مرينا صوب حديقة الفراشات ..تخبلت ع اشكال الفراشات ...روعه حتى ذياب كان يضحك علي مرات يوم يجوفني جي منبهره ...كنت بصيح يوم فضت بطاريه الكاميرا ...قعد يغايض فيني ..و انا كنت اضربه و هو يضحك علي ..مستانس عايبنه اني متضايجه ...

بس صخينا يوم وصلنا صوب الشلال ..بيني و بينكم خفت من قوه صوت الماي فلصقت بـ ذياب ...بس كان شي رهيب ...
قعدني ذياب فوق الصخره ..و يلسنا نتامل الماي المندفع ..حطينا جدامنا صحن الفواكه الي عطونا اياه من حديقة الفاكهة ...قعدنا ناكل ..كان طعم الفواكه لذيذه ..
حسيت اني انا و ذياب كنا في حلم.. و كنا في عالم محد يسكنه غيري و غيره ...كنت متلومه منه لانا بروحنا .. و خاص يوم ياكلني بيده ..بس عقبها تجرات و قعدت انا ااكله من ايدي ..

بس زعلت منه و فريت الصحن يوم عض صبعي متعمد و عورتني ...صرخت من الويع بس ما كانت تنسمع بسبب قوه صوت الماي ..فوقفت محرجه ..منه ...جفته يضحك.
مدري ليش يوم جفته تذكرت حمودي فابتسمت اطالعه ...قعد يراضيني و انا اتدلع عليه لين ما خليته يندم بالحركه الي سواها فيني ..عقبها راضيته ...
رجعنا ..الفندق ...كنت احس اني ميهوده .. و تعبانه ...سبحت و بدلت ملابسي ...اقترح ذياب لي انه يطلب لنا العشى بالغرفه بس انا رفضت ..

و قلته نتعشى بس بالمطعم البرع ما كنت ابا افوت اي فرصه ..و خااصه انه قال لي بنقعد بس يومين و عقبها بنروح كوالالمبور ...زعلت لاني حبيت هالمكان و روعته بس ما قدرت طبعا اقول لا ..لان لازم بنرجع بلادنا و ما بناخذ من هالمكان الا الذكرى الحلوه ...

قعدنا نتعشى برع ..ع طاولات مطله ع حوض السباحه ...كنت مجابله ذياب ..بس وقف و ياه قعد جريب مني ..
سالني: استانستي اليوم..؟؟
قلته: وايد.. و انته ..؟؟
رد علي:د ام انج مستانسه ...اكيد بستانس حبيبي ...
سالته: ما ولهت ع مهره..؟؟
كمل اكله: امممبلى ..الصبح رمستها قعدت اتصيح..
سكت مدري ليش كلامه حسسني و كأني بعدته عن بنته ...قلته: لو يبتها معانا كان احسن..
طالعني : مينونه انتي علشان تخبل فينا ..؟؟
قلته: حرام عليك ..لا اتقول جذا..
ابتسم لي : ولا تزعلين بنيي مره ثانيه و بنيبها معانا ...
قلته: تحسسني اني خذتك عنها..
طالعني فنزلت راسي حسيت ان كلامي ما عيبه سالني: تبين اعلق ع رمستج..؟؟
هزيت راسي بمعنى لا و عضيت ع شفايفي ...عرفت ان كلامي ضايج به ...
فقال: زين يعني عرفتي ان كلامج ماله داعي ..

سكت ما رديت عليه ..و حتى هو صخ و يلس يكمل اكله كنت اراقبه بس جفت ملامحه هاديه ...فقعدت اكمل اكلي ...عقبها سرناا الغرفه..و من حطيت راسي ع المخده انخمدت ولا دريت بالدنيا ...و خليت ذياب يرمس اهله بالموبايل

نشيت اليوم الثاني ...من الصبح جفت ذياب بعده راقد..نشيت رحت اسبح ...و لبست ملابسي ..يلست ع الكنبه اتريااه ينش بس شكله بطول يلست اتامله ..يوم واحد عشت مع ذياب هاليوم كافي يخليني مستحيل اعيش من دونه او احرم نفسي من المشاعر الحلوه الي احس فيهااا من لمساته او نظراته ...

وقفت فتحت الستااره اراقب البحر و الناس ع الشاطيء و غير القوارب ...لو اخترتك يا راشد عمري ما بحس بالي احسه به الحينه مع ذياب ...حتى انت بعمرك ما حسستني بالمشاعر الي يحسسني بها ذياب حتى قبل ما يخطبني ...رجعت اطالع ذياب ربي ما تحرمني منه ...
انا ما وافقت عليه علشان اهرب من جرح الي جرحه لي راشد ولا وافقت عليه علشان ارتاح من عذاب سيفاني ..هاي كانت كلها اوهاام علشان اقنع نفسي اني بغيت ارتبطت بذياب

علشان هاي الاسباب بس بداخلي و عمق مشاعري كان سبب ارتباطي به بس علشان ما احرم نفسي من تيارات المشاعر الي احس بها من صوبه ...رحت صوبه ...يلست ركبي و زخيت ايده ..

انا ابا هالانسان بكل خطوات حياتي .ما ابا انحرم منه انا بالفعل ندمانه و مستحيه من علاقتي براشد..يا ويلي لو عرف بها بيوم شو بيصير فينا ..؟؟

ذرفت اعيوني دمعات متاثره بافكاري الي كانت اتجول في خاطري ..فتح ذياب عيونه فقعد ع طول متروع يوم جافني يالسه ع الارض وزاخه ايده ..

سالني: شو فيج شوق ..؟
رفعت راسي اطالعه ما كان عندي جواب لسؤاله ...ييرني و يلسني جريبه منه و مسح دموعي
قال لي: ولهتي ع اهلج تبين ترمسينهم..
هزيت راسي بمعنى لا ..

قعد يمسح ع راسي بحنان و كأنه يخفف عني قلته: اوعدني انك ما بتهدني موليه ..

جفت ملامح الاستغراب بويهه قال: ما بهدج انتي عارفه هـا الشيء ..
ترجيته: زين اوعدني ..؟؟

همس : حبيبي لا اتسوين جي ..اوعدج اني ما بهدج موليه ...
قلته: لو شو صار..

ابتسم ع اسلوبي و قال: لو شو صار ..

قلته: لو شو صار انك شوه..

شكله تملل من خبالي فقال : شوق بلاج ...؟؟
نزلت عيوني بالارض حط ايده ع لحيتي ورفع راسي خلاني اوجهه حط اعيونه بعيوني ...اسرتني عيونه ...و ها الشي حرك فيني احساس الخوف ...مره ثانيه ..

قلته: انا ما ابا انحرم منك ...
رد علي بنفس نبرة الصوت: من شوه خايفه..

زخيت ايده الي كانت ع ويهي و قلته: من كل شي "رجعت و طالعته " انا ما استغنى عنك ذياب..
ابتسم مستانس ..جفت هالشيء بعيونه هالشيء ريحني وايد

فقال: ولا انا ما اقدر استغنى عنج ...بتصدقيني اذا قلتلج انا من اول ما جفتج بغيتج لي ...تدرين بها الشيء ...؟؟

طالعته و كانه حد صفعني ع ويهي مب مصدقه كلامه ..

.بعد ما قال : اياام ما كنت تدرسين كنت صغيره كنت اراقبج يوم اتيين تدرسين مع ندى..
يلست اطالعه مب مصدقه كلامه موليه ..

قال لي: لا اطالعين بها لنظراات و الله اني ما اقص عليج..

بلعت ريجي بصعوبه فضحك علي: هههههه ما كنت ابا اقولج هالرمسه موليه ...بس علشان اثبت لج لو شوه صار ما بهدج موليه لاني كنت اتمناج من زماان ..و الحينه انتي معاي ..تظنين بقدر اهدج..؟

ما انكر كلامه زرع في صدري الراحه و الامان بس مب معانته ان كلامه ما صدمني
سالته: انت كنت متزوج ..؟؟

هز راسه : هيه بعد كنت ناوي اخذج ...امممممممم الثانيه ..
قلته: لا و الله ..

ضحك: هههههههههه

ابتسمت تجربت منه : كلامك فاجاني الا صدمني بس لازم اتخبرني بالتفاصيل .
نش وابتعد عني .. كأنه يتهرب : مع الايام...

وقفت وربعت صوبه: وين بنروح اليوم ...

ذياب: وين تبين..
قلته: السوق ..ابا اشتري شي حق اهلي ...

بتسم: من عيوني ..بس باجر بنروح كوالالمبور ..
قلته: زين ..يلا روح اسبح علشان ننزل تحت ..
قال و هو يدش الحمام: زين زهبي ملابسي و جرجي بطاريه الكاميرا ما فينا اتصيحين مره ثانيه..

قلته: اونك ..

ضحك: هههههههههه "ودش الحمام....

عقب ما تريقنا ...خذني ذياب ..صوب القطار قبلها مرينه السوبرماركت الجريب من المحطه و شرينا لنا اكل و ع قولة ذياب بنروح رحله ...من جفت ارتفاع الهضبه الي يمشي عليها القطار ..ما طعت اركب لاني خفت وايد بس اخرتها ركبت عقب ما اقنعني ذياب ..

.يلست انا صوب الدريشه علشان اقدر اصور ..في البدايه تروعت يوم طلع القطار صوت يعلن انه بتحرك...خفت زخيت ايد ذياب ..

فابتسم لي يطمني...عقبها تعودت ع الجو...حسيت ان صج ان اتجوفين الجزيره بكبرها يوم تصيرين فوق الهضبه ...صورت كل مكان حتى الاشجار و الاعشاب الي كانت محاوطه ع السكه ..

اخرتها فريت الكاميرا يوم صرنا بالعالي لاني خفت وايد...بس ذياب ما يدري اني صورته يوم كان مندمج بجوفت المنظر ...ما ندمت اني ركبت القطار لاني حسيت ان بفوتي نص عمري جان ضيعت علي هاي الفرصه ...يلسنا ناكل و نسولف بمواضيع كثيره كلها مواقف ضحك

ابد ما طرينا اهلنا كانت مواقف شخصيه ...هاي الرحله اكتشفت جوانب وايد حلوه بـ ذياب . و الظاهر هو بعد اكتشفت فيني صفات عيبته وايد فيني ..حسيت بهاي الرحله صرنا جريبن من بعض اكثر و اكثر ...

ردينا ع وقت الغدا مرينا المطعم تغدينا عقبها ..ردينا الفندق نرتاح ...عقبها ..خذني ذياب السوق لان جاف ماشي وقت ..شريت بدلات حق البنات ... و اشترى ذياب ساعات راقيه حق سعيد و سيفاني و باباتيه و بعد لربعه ...و شلينا فساتين حلوه حق مهاري و بدلات حق حمودي..

يعني تعبت وايد ..رديت الفندق منهد حيلي ...بس اعترف لكم ع الرغم من التعب الا ان كنت احس هاي اجمل ايام عمري ...و عمري ما بنسى كل لحظه عشتها في هاي الجزيرة مع ذياب ...هالمره طلبنا لنا عشى بالغرفه لان ذياب و انا متعايزين ..ننزل تحت ..تعشينا ..من اكلهم الراقي ...عقبها دش ذياب يتغسل اما انا فقعدت ارتب ثيابنا في الشنط ..علشان باجر بنظهر من هاي الجزيرة ...تذكرت اني اليوم ما رمست اهلي ...طلبت من ذياب يتصل لي ...
اتصلت اكثر عن مره محد رد علي خفت ..بس ذياب كان يطمني..
ذياب: انتي وايد شكاكه ..؟؟؟ما توقعتج جذا.!!
طالعته بنظرات خوف: عيل ليش محد يرد علي ..؟؟

ذياب:- يمكن مشغولين ...

قلته : معقوله كلهم مشغولين ..؟؟ اممممممممم زين بتصل ب، بيت خالوه حليمه يمكن هناك ..؟؟
عطني موبايله ..فاتصلت فيهم ..ردت علي موزي ..حسيت براحه يوم قالت ان امايه و شيخاني و بدور و رايحات العرس... و ان باابااتيه ابخير ... و حتى حصه بخير ..و حمودي فديته بعدده شيطان ..

سالتها: شخبار احم احم..؟؟ من زمان ما طريتيهم ..؟؟
موزي: و الله ما ادري ..افكر اخبر حصيص السالفه علشان تسحب الرمسه عن اخوج..؟؟.

قلتها : ههههههههه زين خبريها حصه ما بتقولج شي ولا بتفضحج..
طالعني ذياب يوم قلت هالعباره عقدت حياته مستغرب ..ابتسمت له و صديت عنه علشان ما يربكني يوم ارمس موزي..
موزي: بحاول ما اصبر لازم اعرف معرس اولا ..؟

خذت نفس و قلتها: ان شاء الله يكون من نصيبج ...يلا بخليج الحينه ..؟سلمي عليهم..
موزي: الله يسلمج يوم بتردين بتسمعين مني الاخبار الحلوه ..

قلتها: ان شاء الله ...
صكرت عنها ..ذياب : منوه احم احم ..؟؟
عطيته موبايله و قلته : اسرار البنات..

قالي : لا و الله ...عندكن اسرار بعد ..
قلته: هههههههه عيل يلا اتصل بـ ندوي اشتقت لها ابد ما تسال عني..؟؟

ذياب: امبلى سالت عنج يوم رمستها اليوم بس انتي كنت تسبحين ...زين تعالي ننزل تحت عند الرسبشن
طالعته: الرسبشن ..؟؟ شنسوي.!!

قالي: انرتب سوالفنا اخر ليله و علشان باجر انتي تعالي ..
يلست ع الشبريه: تعبانه ذياب روح انته وانا بترياك هني ..

ابتسم: فديت حبيبي الكسلان..

ابتسمت منه متلومه ..ما توقعت رده ابصراحه ...سمعته يقول: ادري ما بسمع رد حلو يستاهل كلامي ..يلا خيرها بغيرها ...

راقبته يوم ظهر ..انسدحت عالشبريه ..و اتغطيت باللحاف ..مرتاحه ..هالانسان عجيب ..صج استانست معاه هاليومين و عسى دوم...رقدت ما حسيت متى رجع ذياب .لاني خلاص كنت ميهوده...فجيت اعيوني متروعه ع اصوات ..ها صوت المطر .. جفت المطر يصب بغزاره ..عفدت صوب الدريشه اطالعه من زمان ما جفت هالمطر يطيح بها الغزاره ..
صرخت و يلست اتناقز بمكاني : ذياب نش تعال جوف المطر ذياب بيفوتك..

ربعت ادور الكاميرا ..رحت صوب الليت و شغلته بس شهقت يوم جفت مكان ذياب فاضي ..ذياب محد !! مب راقد ..؟؟ بعده ما ياه ..نقزت يوم سمعت صوت الرعد ..

ليش جم الساعه ..كم مر ع غياب ذياب خمس دقاايق عشر دقايق ...بس كتمت صرخه يوم جفت الساعه 4 الفير ...وين راح ذياب ..رحت صوب الحمام ..بس فاضي ...رحت صوب الصاله محد موجود ...؟؟؟

وين راح وقفت ابمكاني خايفه اصيح ...معقوله من ظهر صوب الرسبشن ما رجع ..؟؟ قال لي تعالي معاي انا ما رضيت .غبيه لاني ما نزلت تحت معاه ...كنت عرفت وين اراضيه ....رديت حجرتي .طالعت مكان رقاده ..

ماشي شي يدل ع ان ذياب يااه الغرفه من ظهر ..سمعت صوت الرعد مره ثانيه فربعت يلست ع الشبريه و تغطيت باللحاف .ارتجف مب خوف من الرعد خوف من الي قاعد يصير وين راح ذيااب ..؟؟؟ شسوي لو ما ظهر ..؟؟ بتم هني بروحي ..؟؟ و ذياب وينه ..

رحت فتحت الشنطه و طلعت فانيلة ذياب و لبستها علشان احس بالدفاا ريحته عطره داعبت خشمي ...يلست اصيح منهاره .و خاصه ..يوم اجوف الدقايق و و الساعات اتمر ...و المطر يصب بغزاره ..ذياب ما رجع للحين..شسوي...؟؟ الحينه ..نشيت رحت صوب الدريشه اطالع الدنيا برع .

.كانت الدنياا مظلمه من الغيم و المطر ما كان ينجاف منهاا شيء ..و كانها اتشاركني حزني و همي...يلست قرفصا صوب الدريشه ادعي ربي يرجع ذياب بالسلامه ...غفلت و نقزت ع صوت الرعد...ما تغير شي المطر بعده يصب ...وصارت الساعه ست الصبح ...ووو ذياب محد. للحين ما رجع ....لصقت ويهي بالجامه و يلست اصيييح ..
" الله يرد خطاك >>لدروب خلانك >>لعيوني ما تنساك >>لو طال هجرانك
دام الأمل موجود و النفس خضاعه حتى العيون السود
في السمع و الطاعه

وين رااح شو استوا به ...اخرتها فكرت اتصل بالرسبشن اسال عنه اذا جافوه او لا..مدري ليش ما خطرت في بالي هذي الفكره ..من اول ما اكتشفت ان ذياب مش موجود ...

شليت سماعة التلفون اضغط ع رقم الرسبشن بس فريت السماعه يوم سمعت باب الصاله ينفتح و معاها صوت كحة ذياب ...ربعت صوبه ظهرت من الحجره ووقفت بوسط الصاله ..


أحبــــــــك كثـــر خطـــــــوات الثوانــــــــي كــثر مــا تبكــي فــي الصمــت المعانــــــي
أحاول وأنا في ضعفي أحاول أنهي بركاني أحـــــــــــاول واخســــــــــــر رهانــــــــــي

و ذياب وقف عدال باب الصاله يوم جافني...كان ويهه فضيع امبين عليه ما غمض جفنه وخده كان مورد ..جفت لبسه البنطول و القميص نفسه نفسه لكن الشيء اليديد انه كان لابس معطف عود و لونه اسود ..اثار المطر عليه ...و كانت بيده شنطه سوده صغيرونه ..

...رجعت اصيح ...بصوت عالي كاني مب مصدقه ان ذياب واقف جريب مني تمنيت يكون ها كله حلم انش منه ..ربعت صوبه وصحت بحضنه اصيح ..وذياب واقف ابمكانه ..

رفعت راسي اعاتبه: ليش اتخليني ابروحي بها الليل الطويل ...
يوم جفته واقف ما يتحرك يلست اضربه بصدره: انا ميته هني من الخوف و انت برع ...خوفتني عليك ..

كنت اصيح شرات اليهال حسيت ان صوتي ينسمع برع بالممر ..حضن ويهي بيده حسيتت بحرارة ايده و قعد يمسح دموعي : لا اتصيحين ..

قلته و انا متجاهله ايده الي اتمش دموعي: انت ما فكرت فيني ...اي عذاب مريت فيه .
ييرني من ذراعي و خذني داخل الحجره ..للحين ما عطاني تفسير .. وللحين ما قال شي ...كل الي سواه انه قعدني ع الكرسي ويلس عالارض مجابلني

و قال بصوت هادي بس خوفني: سامحيني ما قصدي..؟؟ نسيت ان اخوانج مأمنني عليج..
حسيت بقشعريره يوم سمعت جملته ...حطيت ايدي ع شعره المتبلل بالماي.المطر.غمض اعيونه و كانه مرتاح للمسات ايدي ...مررتها ع يبهته حسيت انه مسخن ..

قلته: ذياب انت مسخن ..

فتح اعيونه و قال : لا ..يمكن هاه من المطر..
سالته: وين رحت ...وايد خفت عليك ..
زخ ايدي و باسها و قال: لا اتخافين علي ...
ووقف ابسرعه ابتعد عني و قعد يطالع برع ...حسيت في شي متغير ..اتذكرت انه قبل ما يظهر قلته برمس ندى ...يعني شي مستوي فيهم ..وقفت ورحت وقفت جريبه منه حطيت ايدي ع ذراعه بس ذياب ما تحرك...سالته :اهلنا ابخير .
ما رد علي هزيته و كنت بصيح: ذياب اهلي ابخير ...

افتر صوبي وواجهني و قال بهدوء : لا اتخافين كلهم ابخير ...
رجعت اصيح و انا اترجاه : عيل شو فيك حبيبي ...؟؟
مسح دموعي : شوق ما اتحمل اجوف دموعج ..لا اتصيحين..
تعلقت فيه و يلست اصيح منهاره ..قلته :شو فيك عيل ...
كنت احس انه يتنفس بصعوبه ..و غير حرارة جسمه الي كانت مب طبيعيه رديت لورا
سالته: انت ابخير ...
هز راسه بمعنى هيه ..
حط راسي ع جتفه و سالني: شوق اتحبيني ..؟؟
غمضت اعيوني و قلته بعذاب : لو جفت حالتي طول الليل و انا اترياك ما كنت سالت هالسؤال ...خوفتني عليك .. و المشكله مب راضي اتقولي وين كنت ...؟؟!!

سمعته يتنهد و قال : ليش تزوجتيني ..
رديت راسي لورا ااطالعه ما تحملت اجوف حالته جذا فرجعت دفنت راسي بصدره
و قلته بكل امانه : لاني اباااك ..اباك ذياب و ما اقدر اعيش من دونك ..

فجيت اعيوني يوم سمعته يقول : عيل شوه هاه .."مدري من وين ظهر موبايله بس حسيت ان انفاسي انخطفت و اني انشليت يوم سمعت صوتي بموبايله "
بوافق ع ذياب و مجرد ما استلم مهري بسافر معاك علشان نتزوج ..
شهقت رجعت لورا بخطوات مصدومه ...ابد ما توقعت راشد يكون بها الحقاره و النذاله ...يلست اطالع الموبايل الي زاخنه ذياب بيده مستغربه..يممكن تهيأ لي ..او كنت أحلم .

مستحيل راشد يكون عنده قلب او من بشر ..اذا صج مسجل صوتي ..؟؟ رجعت اطالع ذياب و دموعي اتصب من عيوني بمراره ...ع بدايه صفحة ييده و سوده في حياتي مع ذياب ...جفت الضياع و الخيبه بعيونه ....ما عرفت شو ارد عليه او شو اقوله كنت اصيح بصمت ....
سألني: شو فيج مب مصدقه ..؟؟ ولا تبين تسمعين مره ثانيه ..
وضغطت ع الدجمه شكله يبا يقهرني او يستفزني ...مجرد ما سمعت صوتي ييرييت الموبايل من ايديه و فريته عالارض بقوه ...فسـاد الصمت من بينا مره ثانيه ..ما اتم غير صوت المطر...

قلته و انا اصيح : لا اتصدق هالحقير ..؟؟

حسيت به غيض الدنيا كله بس كان ميود روحه ..
فقال بغيض: مدري اصدق منوه بها الدنياا ...ما ينعرف منوه المنافق و منو الطيب ..ما اتعرف منوه المفروض تحبه و من المفترض تبتعد عنه و تجنبه ...

تجدمت منه يوم سمعت جملته اترجاه: ذياب .انا يوم ارتبطت فيك و الله اني ما كانت ...

بس ما كملت جملتي لان ذياب ابتعد عني و دز ايدي عنه جنه متجزز مني فيلست اصيح ع حالي و حال ذياب الي تغير و انجلب علي ...انا لازم اقنعه ان راشد يبا يخرب عليننا حياتنا ..

تجدم و عطني ظهره و قال و جنه مشمئز مني : ما توقعتج جذا "سكت شويه و قال .."حقيره ...

تالمت من كلامه و تالمت اكثر يوم التفت صوبي و جفت دموعه عينه و قال بحسره: خساره يا شوق هدمتي كل لحظه حلوه كانت من بينا ....حسبتج ملاك طلعتي شيطانه
فرديت عليه ادافع عن نفسي: و الله العظيم..
افتر صوبي و قال بعصبيه: لا تحلفين بالله جذب ...انتي شو من قلب عليج ....

ما تحملت قسوته ..فرجعت ورا و يلست ع طرف الشبريه ريولي ما طاوعتني اواجهه اكثر لاني منهاره ...الحينه .عرفت ذياب ليش طول الليل برع ..لانه كان مجروح ..و مصدق راشد... و اي واحد مكانه بصدق و بسوي اكثر عن جذا ...

واجهني و قال: و الله انج لعبتيها صح...قدرتي توهميني انج وحده خجوله ..مالها بها السوالف ..ولالااااا و كل ما تجربت منج اونج قمتي تتنافضين من الخوف ...انا مستغرب في بالدنيا من البشر من ها الخبث و المنكر ...

رفعت راسي اترجاه: حرام عليك.. و الله انك تظلمني ..

قاطعني محرج: اظلمج بشوه.. و انا اسمع صوتج اتواعدين رياال تشردين معاه عقب ما تسرقوني ..
وقفت و سرت صوبه انا اترجاه انه يصدقني: و الله العظيم ها قبل ..قبل ذياب ..انا من ارتبط فيك..

قاطعني: بس لا اتكثرين رمسه ...ولا تحلفين زياده...كل شي واضح .و الي يأكد لي اكثر البارحه الصبح كنت اتصيحين خايفه لا نفترق و الله اني حسيت في شي خايفه منه و ما خااب ظني ابد..

صرخت عليه: ما بيني و بيييييينه شي موليه...
زخني من ذراعي بعصبيه: انا مدري وين اهلج عنج... حتى انا كيف سمحت لبنت اختي ترابع وحده ما عندها تربيه ولا أخلاق ." قال بنبره حاده" الله يستر شو مخباي لي بعد من سوالفج..

ييريت ذراعي منه و صفعته حتى حسيت ان ايدي تكهرت من قوة الصفعه ...بس علشان اخليه يصخ و ما يكثر كلام و رمسه و اتهامات مالها داعي انا مستحيل اكون انسانه واطيه....راشد قال عني اني ارمس عشره غيره دام اني رمسته بالتلفون.. و الحينه ذياب يظن نفس الشيء ...

انا نفسي مب رخيصه ..غلطتي بس اني عطيت راشد قلبي ..ع طبق من فضه..و هذي انتي يا شوق تحملي الي بييج ..ذياب و خسرتيييه اكيد بطلقني ...باجي الدور ع ندى يوم بتعرف ..راشد فضحني ..فضحني ....

جفت نظرات الغضب بعيون ذياب ..حطيت ايدي ع اعيوني و يلست اصيح و اصييييح و اتمنى ان روحي تطلع مني و افتك من كل شي صابني و بيصيبني ...عطاني ظهره وراح صوب الشنطه الي كانت بيده يوم دش عليه ...كنت اصيح و اراقبه ....جفته يفتحهااا ...و تجدم صوبي ...و ظهر منها بيزات اشكثر و فرها بويهي
حسيت بالمذله من هالحركه كانت البيزات اشكثرها ما اعرف جم الف لمحت و جم 500 وايد كانت امحاوطه فيني ...
رفعت راسي اطالع ذياب ابتسم و قال بمصخره: مبروك غلبتيني و فزتي علي .."واشر ع البيزات المتناثره ع الارض" شليها كلها حلال عليج ...وروحي تزوجي بها حبيب قلبج..و يوم بنرجع البلاد اعتبري كل شي من بينا انتهى ...

حسيت برجفه من كلامه القوي ...ربعت صوبه اهزه اباه يحس فيني و كأني ابا ارجعه لعقله قلته بصوت اتوسل له: ذياب انا احبك انت ...انا اباك انته ..راشد سوا جذا علشان يفرق من بينا ...

ابتسم و قال : مشكور ما احتاجه حبج ولا عاد ينفعني بشيء..."ابتسم بس كانت ابتسامه ادل ع عذابه مب وناسه" قالها راشد مره المهم من يضحك بالاخير .. اظني شبع ضحك علي..
طالعته مستغربه: شوه بينك و بين راشد..

قال بقسوه: ما يخصج ...حطي في بالج شي واحد بس.مشاعري صوبج ماتت و انتهت خلاص .. و الي ينتهي من الدنيا من سابع المستحيل يرجع ...

بعد ايدي من ع ذراعه ورفع راسه بكل كبرياء و ظهر من الحجره ..لحقته و انا اصيح من العذاب و الهم
قلته: ذياب ...لا تخليني ابروحي ..ذياب ..انا احبك احبك ..

بعد ايدي عنه و قال : قعدي احسبي البيزات جوفي اتكفي غرضج ولا ازيدج..
وظهر من الغرفه ....يلست عالارض ..اصيح ..يا ليتني ما تزوجت يا ليتني ما خطبتني ويا ليت ما كلمت راشد و يا ليت و يا ليت ....؟؟ و يا ليت كلمة يا ليت تنفع ...؟؟!!

هلت دموع السما عند الـــوداع 000 وارسلت غيومها شوق وحنيـن مد لي يمناه وانهى الاجتمـــــاع 000 والهنا تبدل بدمـــــــع حزيــــــن
قال ودع مايفيد الامتنــــــــــــاع 000 والشقا مقسوم مير الله يعيــــن ..ياحسايف وقتنا والعمر ضــــاع 000 نجتمع يومين والفرقا سنيـــــن


واليوم أجني من حصادي بحسرات حصاد جـاه المحل وإن كـان نامـي..ما أحاسبك بأتركك لرب السمـاوات أتــــرك لاقــــولٍ ولا أي كــلامـ يلا تلتفت للي مضى ما مضى مـات مـات المولـع فيـك وإن كـان دامــي

بنت الباديةالمهاجرة
09-07-2007, 09:03 AM
اهلين اختي
البارت رائع مره وتسلم يدينك عليه

وعليك الشهر مبارك

نبض احساسي
09-08-2007, 03:27 AM
الله يبارك فيك

ومرسي على المتابعه الدائمه يااعسووله

نبض احساسي
09-08-2007, 03:30 AM
((21))

تميت يالسه عالارض ارتجف و شريط حياتي اول ما بدأت علاقتي بـ راشد الين هاللحظة يمر فـ بالي ...ذياب قال راشد قاله "المهم الي يضحك اخر شيء .." و ذياب من جريب قال انه من زمان يحبني و ناوي ياخذني حتى لو كنت الثانية ..!!!

يعني راشد عمره ما حبني خذني وسيلة علشان يقهر ذياب و انا الضحيه ..يلست اشاهق من الصياح انا شو ذنبي يا راشد ..؟؟ اذا كانت من بينك و بين ذياب مشاكل ...انا شو علاقتي...اذا كنت تبا تذبح قلب ذياب .انا شو دخلني...؟؟؟ حسيت برجفه و انا اتذكر الشي الي سواهه راشد حقير مسجل صوتي..بس علشان يحرق قلب ذياب .... و الحينه حرق كل شي حلو من بيني و بين ذياب ....

رفعت راسي اطالع السقف يا رب ساعدني....يارب احميني من شر راشد...يا رب لا اتخلي ذياب يطلقني ...ما ابا اتطلق شو بيقولون اهلي....
لها الدرجة راشد نذل ..!! لدرجة انه اتوسل لي بيوم عرسي اشرد معاه علشان يقهر ذياب ...بس انا تركت راشد قبل ما ارتبط بـ ذياب تركته قبل ما نملج..تركته يوم قص علي و ما ياني المطار ....حسيت ان راسي بنفجر ...من التفكير و من كل شي صار يا رب يكون حلم ...يا رب يكون كابوس....كانت برقد بس قاومت اتريا ذياب يرجع مستحيل يخليني ابروحي بها المكان ...مستحيل ما اعرف حد فيه ....نشيت و انا اجوف كل شي حولي اثنين ...مدري كيف قدرت اوصل الحمام ...اتغسلت ..طاحت اعيوني ع البيزات ...شليتها من عالارض و رديتها ابمكانها في الشنطه ...عمر البيزات ما همتني يا ذياب .. رجعت الصاله ...يلست عالكرسي اراقب المطر و كان الدنيا اتشاركني همومي و احزاني. و كانها تذرف دموع ابد ما وقفت شراتي... و يا خوفي اتم حياتي جذاا كلها هم عذاب و ألم ...
دعيت ربي بقلبي ان ذياب يعقل و يفكر الف مره ..لازم يعرف ان راشد خدعني...ذنبي الوحيد اني صدقته .اه ا راشد طعنتني مرتين من غير ذنب ....ع هالافكار و الصراع مع قلبي و قلبي غفلت ...نقزت يوم سمعت صوت فـ الحجره كنت بطيح من عالكرسي ..
بس لحقت ع عمري و زخيت المسند ..ما عرف كم من الوقت مر ...ولا اعرف نحن باي ساعه كل الي اعرف ان المطر بعده ينزل و ينزل ..

رفعت راسي متذكره اني سمعت صوت وقفت يوم جفت ثياب ذياب موجوده ع الشبريه ...عرفت ان ذياب موجود في الحمام يسبح...

رحت صوب التسريحه..شهقت يوم جفت شكلي جني وحده ميته..ملامح ويهي ذكرتني بااياام زمان يوم انصدمت ان ذياب خطبني و انا ع بالي راشد...اتنهدت الله يغربلك يا راشد و يبهدلك شرات ما بهدلتني.. وبهدلت ذياب معاي..و دمرت احلى و اسمى علاقه تربطنا في بعض..

يلست ارتب شعري ابسرعه بيديين ترتجف حتى نسيت ان اخترعوا مشط يمشطون فيه الشعر ..فسخت فانيلة ذياب الي كنت لابستنها علشان تدفيني ...و حطيتها عالكرسي ...سمعت صوت باب الحمام يفتح ...وقفت ابمكاني اتريا ذياب يظهر ....ظهر لمحني واقف جريب منه بس طنشني حتى ما حط عينه بـ عيني..ألمني هالشي ..لو كانت علاقتنا حلوه كان حضني و قال انه اشتاق لي ...جفته يشيل فانيلته الي كنت لابستنها بطرف اصابعه جنه متجزز منها ..و فرها صوب سلة الزباله ...عضيت ع شفايفي متحسره من حركته ...تجدمت صوبه بس وقفت يوم سمعت يقولي من غير ما يطالعني : ما ابا اسمع شي ...

همست : زين البس شي الجو بارد و الدنيا اتمطر ...

طالعني بنظرات حاده خلتني ارتجف ابمكاني..يظن اني امثل عليه او اقص عليه ...بلعت ريجي بصعوبه خايفه من نظراته الي هزتني بقوه ... ورجع يشل ثيابه ..بطريقه مب مرتبه و دش الحمام ...
يلست ع الشبريه ..خلاص ذياب بنى حواجز طويله و عريضه من بينا ...كم بتحمل و بصبر...ياربي شو بيصير لي الحينه ..؟؟ كيف بتكون حياتي..؟؟ خواني شو بستوي فيهم ..؟ ابوي يا خوفي تجتله الصدمه يوم يجوف ذياب رادني البيت بعد يومين من زواجنا ...مسحت ادموعي ابسرعه و رجعت وقفت يوم سمعت قفل باب الحمام ينفتح ...

وقف جدام التسريحه يمشط شعره ما تحملت تجاهله علي و كيف قبل يدلعني .تجدمت و حضنته من ورااا
لصقت ويهي بظهره و يلست اصيح اترجاه: ذياب ...دخيلك اسمعني ..
كنت اشك انه فهم كلامي لاني كنت اصيح و ارمس يمكن كلامي مب مفهوم ..و جنه لمستي له كهربا ابتعد عني ابسرعه و جنه متجزز مني
رفعت راسي : ادفع نص عمري و نرجع شرات قبل

رد علي بحده : و انا ادفع كل عمري بس يرجع اليوم الي قبل ما ارتبط فيج ..
لا تلتفت للي مضى ما مضـى فـات ماعـاد ينـفـع فـيـك حـتـى المـلامـي زرعت لك درب المحبـة بزهـرات وأرويتهـا بصـدق المـودة وغرامـي وتركتـنـي لـكـل حـاســد وشـمــات وضيعتـنـي وأبعدتـنـي يــا مـرامـي

ما توقعت ذياب كارهني لهاا الدرجه ..حسيت بالاحباط خلاص الظاهر ذياب مصر انه يطلقني...بس انا لازم ما ايأس...بس كيف و ذياب مب معطني فرصه ابد ..

فر المشط ع التسريحه لحقته : وين بتروح ...ما بنروح كوالالمبور..
رد علي: لا الغاليه بنرجع الامارات بس عقب ما اتخلص العاصفه..

و قبل ما يظهر من الحجره ..سديت عليه الدرب و لصقت بالباب ...قلته و عبراتي تهل
بصمت : انت مينون شوه بيقولون اهلي ...؟؟ تبا تذبح ابوي ...تبا تجتله..

رد علي بحده: انا مالي علاقه ولا لي ذنب يوم اهلج ما عرفوا يربونج...انا و الله لو اخوانج مب موصيني عليج كنت خليتج و رجعت ابروحي بأول طياره ...

كلامه كانت شرات الصفعه ع ويهي ..ما قدرت ارد ع اهاناته ...حسيت انه يتعمد يجرحني بكلامه حتى اكرهه ..

كمل كلامه: و الله اني ظلمت بنتي ..كنت اظن يبت لها ام صالحه...بس للاسف ...
حطيت ايدي ع اذوني مب رايمه اسمع اهانات اكثر فصرخت عليه: اسكت اسكت حرام عليك .. و يلست عالارض منهاره حسره و عذاب ..

ما حاول انه يراضيني ..أو يواسيني بالعكس خطفني و ظهر من الغرفه ...هذا ابد مو ذياب ...مستحيل ذياب يكون جي قاسي ...متحجر القلب ...ابد ما توقعته جذي ...بس ما ينلام اي واحد ابمكانه و يسمع حرمته اتوعد غيره ..كان سوا اكثر عني جي ...نشيت اسحب روحي لي ما وصلت الشبريه...وطيت راسي ع المخده ميهوده ...قلت بصوت واطي: ذياااااااااااب احبـــــــك.."ورجعت اصيح ..."

اتخيل لو ذياب سمع هالمسج لـ سيفاني او سعيد شو بسوون فيني محد بيلوم ذياب ع الي بسويه فيني..اي قلب عليك راشد حسبي الله عليك و نعم الوكيل ...بس ذياب مستحيل يسويهااا ...

كنت برقد بس سمعت دقت باب ..ذياب !!.لبست شيلتي وربعت صوب باب الصاله..فتحته ...بس تفاجات يوم جفت العامله يايبه معاها صينيه أكل ..عرفت ان ذياب مطرشنهم ...ما يبا ياكل معاي .. و شكله صار يشمئز مني ...

حسيت بالعذاب و بهموم ما تشيلها جبال..عقب ما ظهرت العامله ..رجعت صوب شبريتي ...تجلبت جفت الساعه هنتين الظهر ...حطيت ايدي ع بطني ...رحت صوب الثلاجه و شربت عصير ..اروى ريجي ..طاحت اعيوني ع صينية الاكل بس انسدت نفسي ..

رجعت عشبريتي اتريااا ذياب يرجع ...يلست اطاالع المطر و اتذكر الكلام الي دار بيني و بين ذياب ...الله يستر عالايام اليايه شو بستوي ...غطيت اعيوني بيدي ورجعت اصيح.

نشيت من الرقاد كل شي كان هادي ..رفعت راسي ..كنت اجوف الدنيا امظلمه ...طالعت صوب الدريشه ...الظهر وقف المطر ...رحت الحمام اتسبحت و بدلت ملابسي ..لبست بيجامه ...لونها عنابي...مشطت شعري ...تنهدت بعذاب الظاهر ذياب ما رجع ...سمعت عصافير بطني اتغرد...نفسي اكل و اشرب و ارقد شرات الناس ..كنت بصيح بس يودت روحي لاني حسيت بعتمي من كثر الصياح...

رحت الصاله صوب صينيه الاكل بس تفاجات يوم جفت ذياب منسدح ع الكنبه راقد... بس خفت يوم جفت ادويه موجوده ع الطاوله جريبه منه ...ربعت صوبه ...و يلست عالارض ...لمحت مضاد و حبوب غيرها...
طالعت ذياب جفته راقد و امبين عليه التعب ...حطيت ايدي ع يبهته ..لسعتني حرارته شهقت ..
هزيته : ذياب ذياب ...
بطل اعيونه و كانت ذبلانه..شكله مب رايم يتنصخ كلمته: ذياب
قال بتعب: شو تبين ...
زخيت ايده و كانت حاره ...تفاجات يوم رص ع ايدي و رجع غمض اعيونه ...تجربت منه اكثر ...الظاهر انه فاقد الاحساس بكل شي ...
سالته بخوف: شربت الدواا ..
ماشي رد منه ..رجعت لا إرادي حطيت ايدي ع يبهته ..خفت وايد ...شليت اجياس الدوا الظاهر مب شارب منها شي لاني الحبوب كامله ...يالله توني بس اعرف انك عنيد...يلست ازقره انبهه باسمه ...بس كان امبين عليه ميهود ..حتى مب رايم يبطل عيونه ...حاولت ارفع راسه بصعوبه ..
قلته: ذياب خذ الحبوب ...حرارتك مرتفعه ..

نقز جنه حس بنفسه..في البدايه طالع المكان مستغرب بس عقب شويه شويه استوعب ..لان نظراته لي بينت ها الشيء ...خذ الدوا من ايدي .. عطيته جلاس الماي ..شرب شويه ..وتجاهل ايدي و حط الجلاس ع الطاوله و رجع انسدح ع الكنبه ..
قلته: تعال نام داخل ..ع الشبريه احس ..
غط ويهه بذراعه ما رد علي ...
همست : ذياب ارحمني ..
رد بجفا: انتي ارحميني فجي عني مب طايقنج ..
كلامه ذبحني ...اكرهك راشد اكرهك دمرت حياتي ...وقفت ابسرعه ..ورجعت حجرتي مجروحه يلست ع الشبريه اصيح ...شسوي ..كيف اكسبه مره ثانيه ...هالانسان يذبحني شويه شويه ..حسيت اني مخنوقه من كثر الصياح...رحت صوب الدريشه فجيتها ...ضربني الهوا البارد ع خدودي حسيت باراحه ..الدنيا ظلمت . و صارت جافه عقب امطار غزيره طوال النهار ...لصقت بالدريشه شسوي ..؟؟ يالله ساعدني ...كنت اتامل البحر و الناس الي ظهرت ع الساحه بعد ما كانت متخبيه من المطر ...تذكرت رحلتنا البارحه كيف كانت حلوه... و احلى اول يوم لناااا ...ليت الايام ترد..ليت قلب ذياب يحن علي ..صكرت الدريشه يوم حسيت ان صدري بدا يتأثر ببرودة الجو ...سمعت وناات من صوب الصاله ..ها ذياب شكله بعده تعبان ..ربعت صوبه خايفه ...جفته يرتجف ..و مب حاس ابعمره ...رحت صوبه ..
همست بنبره خوف: ذياب حبيبي ..
زاد خوفي يوم جفته يرتجف ...ربعت حجرتي شليت اللحاف .. و غطيته ...ورحت يبت ماي فاتر من الحمام و فوده ..و كاني خايفه ان ذياب يطير عني ...ها اكيد لانه تم واقف فتره النهار تحت المطر ..تذكرت يوم جفته كيف المطر امبللنه ...حطيت كمادااات ع يبهته ..بس بعده كان يون ..زخيت ايده كانت حاره ..رص ع ايدي من غير شعور ...تجربت منه ...احاول ادفيه ..حسيت بالراحه يوم سكت ..يلست طوال الليل بس اراقب حرارته احيانا كان يكح باستمرار ...
حطيت ايدي بشعره زقرته: حبيبي انت ابخير .
رد: هيه..
تفاجات يلست اتامله ..عرفت انه يهذي ..لصقت فيه اكثر ..مستمتعه بقربه بس خوفي كان اكبر ...مرات اغير الكمادات .. و مرات العب بشعره ..اخفف عنه ..
سمعته يقول كلام ما فهمته ...تجربت علشان اسمعه :شو فيك حبيبي..شو قلت.
قال : تعالي صوبي ..
قلته: انا معاك...
همس ورص ع ايدي: تمي معاي انا محتاجنج...
يتني الصيحه لاني اعرف ان ذياب يهذي و لو كان حاس بعمره ..كان نفر مني و ابتعد بعد ما يعق علي كلمات جارحه ...
قلته: انا معاك حبيبي ....
رفعت شعره عن يبهته .. حسيت ان حرارته نزلت و رجفته اختفت تقريبا ...طالعته الظاهر رقد..لاني زقرته ما رد علي ...تميت يالسه عالارض بس تجربت منه و تغطيت معاه بنفس اللحاف ...ورقدت معاه ...و تمنيت اتم جريبه منه طول العمر ...
نقزت من رقادي يوم سمعت صوت شي يطيح و ينكسر عالارض ..فتحت اعيوني ..جفت ذياب يالس ع الكنبه و الظاهر انه طيح طاسة الماي من غير قصد...طاحت اعيوني بعيونه ..اشتقت لهاي النظرات ....بس ارتحت يوم حسيت انه احسن بوايد ..حطيت ايدي ع ركبته : ذياب شخبارك الحينه ..؟
سالني بنبره جديه: انتي شو اتسوين هني ..؟؟
انحرجت حسيت ان ويهي احترق فقلته: كنت البارحه تعباان خفت عليك.و..
بس سكت لانه نش فر اللحاف عني ..امنطش كلامي و كأنه مب مهتم ...ايعرف شو صار البارحه ..فسكت لحقته لي ما دش الحمام ..ذياب وايد تغير علي ...و ها الشيء معذبني ...رحت صوب التلفون و طلبت ريوق ..قبل ما يظهر ذياب من الحمام..اكيد يوعان و من البارحه ما كل شي حتى انا يوعانه ...يلست ارتب الفراش ..عقب ما ظهر من الحمام رحت صوبه ...
سالته: تبا ريوق طلبت لك..
طنشني ...لصقت فيه : ما اتحمل اتعاملني جي ...
هم طنشني و ما رد علي ..
ترجيته وصحت: سامحني زين ..انا احبك انت ...
صد عني حتى انه ما فكر يحط عيني بعيونه ..خطفني ..رايح صوب الصاله
..لحقته: وين بتروح انت تعبان ...زين كل لك لقمه ..
دق قلبي بقوه يوم التفت صوبي و قال: تزهبي اليوم بنرجع الداار ...
شل حبوبه من ع الطاوله ..وصكر الباب .

""ليتك سمعت قلبي يوم ناداك..ليتك ما تركتني وحيده اعاني...خلك مع قلبي تراه و الله يباك..خلك معاه و هواللي بحبك باني..كيف رديت قلب من الوله جاك..كيف قدرت تجافي حبي و تناسي""

.لي متى بتم جي اتعاملني ..؟؟ لي متى بتم هني محبوسه ...لاعت جبدي تعبت من كل شي ..ذياب صار خالي من الاحساس و المشاعر ...صار ما عنده قلب ...كل مني ..انا السبب ..يا ليتني اموت و افتك..لو ما طاوعت راشد ما كانت صارت هذي حياتي ...شربت كوب ماي ...لي معاملة ذيااب لي كرهتني بشي اسمه اكل ...رجعت حجرتي اتريا متى ذياب بيطل علي ...ايي يا يسبح او يرقد...مدري وين يروح..لها الدرجه كارهني .. و كاره حياته معاي ...حسيت بتعب فضيع ..تميت جي اتريا طيف ذياب يطل علي ..قمت اسلي روحي حطيت اغراضي بالشنط و رتبت اغراض ذياب ...تروعت يوم سمعت صوته وراي
ذياب: لا تلمسين اي شي يخصني ..
وقفت و طالعته مستغربه ...
دش الحجره و شل شنطته طالعني و قال: يلا لبسي عبايتج..
قلته: انت ليش متجزز مني ...
طنشني ظهر من الحجره بروده و تجاهله لي يقتلني ...طلعت لحقته جفته يبطل الثلاجه و يظهر له عصير ..شربه دفعه وحده..
قلته احاول الطف الجو من بينا: شو اخبارك الحينه بعدك تعبان..
رد ابرود: روحي لبسي عبايتج لا اتاخرينا ...
صرخت عليه من الغيض: انا اكرهك اكرهك ..لا اتعاملني جي ...ذبحتني "صحت بصوت عالي لاني تذكرت نظرات و معاملة سعيد و سيفاني لي يوم اكتشفوا اني كنت بسافر .."

قلته و انا اصيح بصوت عالي : انا ما سويت شي يخليك يشمئز مني ...راشد مثل ما قص علي قص عليك...
دموعي نبرات صوتي ..كلها ما اثرت فيه تم ع بروده يطالعني ...مب مهتم بشي حتى شكيت انه يسمعني ..تجدمت منه ..بغيض كنت ناويه اصفعه شرات صفعة البارحه علشان ارجعه لـ عقله ..
رفعت راسي اطالعه اترجاه: ارحمني ..

رد علي: و انتي رحمتيني ..
صرخت عليه وصكيت ع اسناني: ما سويت فيك شي ..انا تركته قبل ما نملج..
تجدم مني وايد..حتى ظنيت للحظه انه بلوي علي يراضيني بس احلامي طارت بالهوا يوم قال : كنت احسبج عذراء المشاعر ما اتعرفين سوالف حب و خربطت التلفونات .حسبت انا بعلمج كل هاه ....بس طلعتي وحده تسهر و تنش و ترقد ع كلمة حبيبي و احبك..اشتقت لك ووحشتك..."و قال بنبره كانه يحتقرني"و امسويه روحج تتلومين مني و جاهله بها السوالف ..

ذياب كل ما يكلمني كل ما زاد تجريحه لي ..حسيت ان ويهي احترق من تجريحه ..يلست اضربه ع صدره انا اصيح و اصرخ عليه: اسكت اسكت
تم ذياب ابمكانه جامد ما يتحرك..حسيت بالتعب فابتعدت عنه ..تجاهله لي و بروده و نظراته لي عذبتني وايد..و تعلقي به و كلامي ما منه فايده ...مسحت دموعي ..و كان يراقبني خلاص كل ما كلمته زاد تجريحه لي .. و زاد عذابي..ابرايه يصير الي يصير ...
طالعته و انا امش دموعي بظهر ايدي وقلته: اول ما نرجع طرش ورقتي ..انا بعد ما اباك..

..صديت عنه رحت حجرتي لبست عبايتي و شيلتي و عبرتي غدت نهر ع ويهي.. شليت شنطتي بصعوبه يلست اسحبها ..لانها صارت ثجيله ابسبب الهدايااا ..خلني اطنشه هاليومين يمكن يحن و يشتاق لسوالفه معاي ..يمكن اذا طنشته و عاملته بالمثل ..بيرجع يرمسني عادي ...تفاجات يوم جفت ايده غطت ع ايدي ..فسحبت ايدي و سحب شنطتي عني ...

جفت العامل ينقل شنطتنا ..ركبنا الباص ..علشان ينقلنا المطار...رفعت راسي جفت الدنيااا بعدها مغيمه الظاهر بتمطر مره ثانيه و بالفعل ها الي صار ...يلسني ذياب صوب الدريشه و يلس حذالي ابد ما رمسنا ..كنا مع بعض بس كل واحد باله مشغول في شي ..هوه بوادي و انا بوادي..لمحته جفته متسند ع الكرسي و راقد ..يمكن بعده تعبان او محموم ..
.بغيت اسئله بس غيرت رايي و يلست اطالع الدنيا برع ...روعه المناطق برع اتجنن ...ظهرت ايدي من الدريشه يوم طااح المطر..ابتسمت اتذكر يوم كنا صغاريه من يطيح المطر.

.نظهر برع انصارخ و نتراكض بالحوي تحت المطر..ايااااااااااااام ..كل انسان يتمنى يرجع للصغر لانه ما نعرف ان الدموع معانتها الم ولا انعر ف العذاب و الاسى ...بس همنا نتسلى بهاي الدنيااا ...

تنهدت وطيت راسي ع الكرسي اغمض اعيوني احاول ارقد ..نقزت يوم طلع الباص صوت عالي ووقف فجاه..زخيت ايد ذياب من الزيغه ..طالعني ذياب الظاهر حتى هوه نقز من الصوت العالي...و ارتفعت اصوات الموجودين في الباص يوم وقف ...
سالته: شو استوا ...؟؟
سحب ايده من ايدي و قال ابرود: يمكن اخترب..
اننحرجت من حركته عديت الموقف و سالته: شو بنسوي الحينه ...
وقف وراح صوب السايق يساله ..يلست اراقبه تقريبا ذياب اطول واحد من الركااب الموجودين ..و احلاااااااااهم فديته ..ياليت يرضى عليه ..يا ليت ..ما ابا اخسره ...جفته يوم رجع و يلس مكانه ..
سالته: شو مستوي...؟؟
ذياب رجع لوضعيته قبل و غمض عيونه يبا يرقد: الباص اخترب يحاولون يتصلون بالمحطه بس ماشي ارسال ...
شهقت: بنتم هني تحت المطر..

رد ابرود: هي..
قلته : بـ تطير عنا الطياره ...محد يعرف انا هني..."قلت بخوف" شو بنسوي..

طنشني ..فرديت اطالع برع بحسره و قهر من ذياب ..ها ذياب محد يعرف دواه غير بدور بنت خالوه حليمه ...ابتسمت للفكره الي خطرت ع بالي ...حمدت ربي ان المطر بدا يخف بس الظاهر بعد ماشي ارسال ..لان يلسنا تقريبا ساعه داخل الباص معزولين عن العالم ..تنهدت ..متملله ...بالاول بالفندق ميته من الملل و الحينه ياه دور الباص و ذياب ذابحني بتجاهله لي ..ماشي غير اني اوطي راسي و انخمد ..عل و عسى الوقت يمر ...نشيت ع هزات رقيقه من ذياب ..
ذياب: شوق شوق..
فتحت اعيوني ببطيء ...جفت روحي راقده ع جتف ذياب ..رفعت راسي منحرجه...عرفت انا بعدنا في الباص ...كنت بصيح من الضيجه كم مر من الوقت ..
كان ذياب يتاملني يوم كنت اتلفت اطالع حولي ..جفت الباص فضى
استانست: وصلنا المطاار ..
حسيت بنظراته يتطنز علي : لا ما تحركنا ..
طنشت نظراته: وين الناس ..
امرني: يلا ننزل ...
طالعت برع و سالته: وين بنروح شي نفاف ..
وقف وييرني من ايدي : لا تكثير اسئله مب كافي ما خليتني ارقد محطيه راسج ع جتفي ..
انحرجت من كلامه . زين ما كان قصدي كنت راقده..بس ما رديت عليه ...نزلنا من الباص حسيت ركبي و ريولي متورمه من قعدت الباص ...جفت الناس متيمعه مكان واحد..و الشيء الحلو ان اكثر الركاب خليجيين ...و ها حسسني بالامان اكثر و اكثر ...

تمينا نتريا مب عارفه شو السالفه ...و اذا سالت ذياب ما بيرد علي ..فجفت وحده شايله ولدها تجدمت منها
سالتها: شو مستوي اختي ..؟؟
ردت علي : نتريا لي ما يصلحون الباص ...
ابتسمت لها طلعت إما راتيه سالتها: انتي من الامارات .
هزت راسها بمعنى هيه قلتها: حتى انا من راس الخيمه...
ردت علي : و انا من دبي ...
بطلت حلجي علشان اسالها بس زقرني ذياب اعتذرت منها و رحت صوبه
طالعته قال بعصبيه: شو اتسوين ...؟؟

سالته: ماشي اسالها شو صار ..
رد علي: و انتي ترمسين اي حد تعرفينه ولا ما تعرفينه ..تمي هني واقفه جدامي لا اتحركين..
قلته: شو فيها طلعت من دبي .. و انت لو سالتك بطنشني ما بترد علي ...

ذياب: قري هني لا اتحركين ..
لمحت الياهل الي من شويه رمسة امه حتى ما عرفت اسمها يربع بعيد عن امه ...جان اروح ازخه ..
قلته: روح هناك ماما ...
زقرته امه فربع صوبها ..
ذياب محرج: انتي ما تفهمين ..لا تحركين هني و هناك ...تبين تضيعين
قلته بكل براءه: شو فيك ما اتجوف الياهل كان بيضيع عن امه ..
طالعني بنظرات ما فهمتها و صد عني ..رفعت راسي الدنيا بدت اتظلم ..
سالته: الي متى الدنيا بدت اتظلم و انا لاعت جبدي ...
زخني ذياب ..من ايدي و قادني صوب سواق الباص و ساله اذا في استراحات ..جريبه من هني ...اخرتها قال شي وحده بس بعيده .. و اقترح ع الركاب كلهم يرحون صوب الاستراحات ..لان يمكن ترجع اتمطر الدنيا مره ثانيه ...
حسيت حد ايير عبايتي صديت جفت الياهل مد ايده يبا يعطيني حلاوه..خذته منه و بسته .. و قلته
قول لـ ماما شكرا ...
وقفت جفت ذياب يطالعني : انتي متعمده اتعانديني يعني ..ما بترتاحين الا بعد ما تضيعين ..
قلته: يعني ارده يايب لي حلاوه ...
رد علي بقوه: شو انتي ياهل ...
قلته و انا مستغربه من عصبيته: شو فيها يعني تباني اكسر خاطره ..
زخني من ايدي تحركنا صوب الاستراحه الموجوده مدري وين ..تعبت من المشي ..لو ان الجو حلو و بارد بس حسيت اني هلكانه ..
طالعني ذياب: تعبتي ..
شويه و بصيح: بموت ..
لوى عليه استغربت من حركته بس استانست..فكرت اطالعه و ابتسم له بس غيرت رايي لاني لو سويت جي عادي يبتعد عني ..
سالته: انت ابخير ..اخاف ترجع حرارتك..
ذياب من غير ما يطلعني : شربت الدوا ..
تمينا نمشي ...لي ما وصلنا صوب الاستراحه من جفتها يلست عالارض ..تعبانه ..
ذياب متروع: شوق ...شو فيج..
رفعت راسي: تعباااااااانه ابا ارتاااااااااااااااااااح...
قعد ع الارض حذالي: ما تستحين جوفي الياهل اصغر عنج يربعون صوب الاستراحه مستانسين و انتي شوه عيوز..
رديت عليه و انا انافخ من التعب: ترا من ليلتين ارقد مرتاحه ...
طالعني بنظرات فهم نغزتي ..فوقف ابسرعه غبيه لاني ذكرته ...حطيت ايدي ع يبهتي تعبانه ..لي متى بتم يسوي فيني جي ...
ذياب: بطولين ..
وقفت بتعب : لا يلا نمشي ..
زخني من ايدي و تحركنا صوب الاستراحه ..طلب لي ذياب عصير ووجبه يلست اكلها ..ترينا الباص ...
سالته: و الطياره ..
رد علي : طارت خلاص ..
قلته ابسرعه: ما بنسافر يعني ..
ذياب: لازم بنسافر ..
نشيت و لصقت فيه سالته بخوف: بطلقني ..؟؟
قال من غير ما يطالعني: مب جنج طلبتي هالشي ...
حطيت ايدي ع ايده و قلته: بس انا ابااك..انا احبك..
طالعني بنظرات عتب و لوم: ما ينفعني حبج..
ترجيته: سامحني ..
ذياب: لا تقعدين تفتحين السالفه ..كل شي احسه صوبج الحينه بالاشمئزاااااااااااااااااااااااز فهمتيني شوق بالاشمئزاااااااز
صديت عنه و سحبت ايدي من فوق ايده لاني حسيت ان ويهي انحرق ...يلست اصيح بـ صمت ..يعني اعتبر نفسي مطلقه خلاص ...ما ابا ..حطيت ايدي ع ويهي و يلست اصيييييييييييح ..بس ذياب تم متجمد ابمكانه حتى ما فكر يراضيني ..او يخفف عني و كانه عايبنه يسمع صوتي و انا اصيح ...
نزلنا مطار دبي ع الساعه 4 العصر .دورت حد يستقبلنا بس ما جفت حد...جفت ذياب يااي من صوب الشنط ..
قلته: محد هني يستقبلنا.
رد بهدوء: محد يعرف انا بنرجع ..
شهقت : ليش ..؟؟
قال : عايبنج شكل ويهج تستقبلين فيه اهلج ...
قلته : محد قالك اتنكد علينا و اتخرب وناستنا الحينه قمت اتحاتي اهلي يجوفون حالتي ..
رد ابرود: بعد كل الي صار تبين احطج بوسط عيني ..انتي ما تهميني ..ولا تعنيني ...ابوج الي خايفه عليه و ما فكرتي به ايام ما كنتي تواعدين ولد خالتج ..تشردين معاه ..هو السبب الوحيد الي مخلني اخليج ع ذمتي ...بس علشان خاطر ابوج ..
كنت بصيح لان كلامه آلمني: حرام عليك ..انا و الله
قاطعني: ادري مظلومه ..حبيبي نسيتي اني محامي و شغلتي بس ادافع عن الحق .. و ابريي المظلوم..
قلته: بس انت ظالمني ...
رد: ظلمتج ولا غيره .مشاعري صوبج ماتت خلاص ..ولا تحلمين في يوم بنعيش شرات قبل ما اعرف سواد ويهج..
عصبت عليه: لا اترمسني بها الطريجه انا مب واطيه..
نظراته الي كانت مليانه طنازه و استهزاء خلتني اسكت و ما اناقشه و حلفت بيني و بين نفسي اني ما احاول ابرر موقفي و علاقتي مع راشد..دام انه مصر اني انسانه واطيه ...
دشينا فندق ...ما استغربت يوم ذياب طلب غرفتين منفصلتين عن بعض ..ما اهتميت كل الي كان يهمي ماي بارد و سرير ارقد لي ما اشبع ..و ها الي صار ..تسبحت و انخمدت من وطيت راسي ع المخده ..هزني ذياب يقومني ..صديت الصوب الثاني ابا اكمل رقادي بس فجيت اعيوني يوم
قال: امسكي رمسي امج..؟؟
يلست ابسرعه ابمكاني و خذت عنه الموباييل :الووو ماماتيييييييييييييه..
سمعت صوت امايه: شخبارج يمه وينج من سافرتي ما سمعنا حسج..؟؟
صحت و كان ذياب يراقبني: ولهت عليكم ..شخبارج حبيبتي و شخبار باباتيه..
امايه: ابخير اختج شيخان نجحت حتى بنت خالتج بدور..
استانست: و الله مبرررررروك باركي لهااا وينها ابا ارمسها
امايه: محد من عرستي اختج امطيحه بيت اختي كل اتقول ملانه
ابتسمت: محد عندها يضارب معاها
امايه:هههههههههه شخبار ذياب
قلتها : ابخير يسلم عليج..
التفت صوبي عرف اني اقصده ..سالتني: متى بترجعون عيل
قلتها : وصلنا البارحه دبي
قالت: هي قال لي ذياب سلمي عليه يمه
قلتها: انتي بعد سلمي عليهم كلهم
ردت علي: الله يسلمج مع السلامه.

قلتها: ف امان الله

يااه صوبي علشان ياخذ موبايله قلته:امايه اتسلم عليك
ظهر من حجرتي: الله يسلمها...زهبي روحي ببنزل راس الخيمه
طاحت عيني ع الساعه كانت عشر خيبه انا راقده من امس..لازم من التعب و الهم الي جفته ان جفتك يا راشد فـ يوم بجتلك بتجوف دمرت حياتي..فريت اللحاف عني و رحت الحمام اتغسل ..دش علي ذياب كنت احاول ابطل الشبره من شعري بس ما رمت كنت اتصارع مع شعري
سالني: بعدج..؟؟
قلته انا اطالع في المنظره: لالا ها الشبره مب راضيه تفج عن شعري "طالعته"تعال بطلها
خذ نفس و قال بدون اهتمام: يلا خلصي عندج خمس دقايق...
وظهر من الحجرة انقهرت من تصرفه شتان بين ذياب يوم يكون راضي و يوم يكون متضايج منج...يا ربي قال ما بطلقني...انا ما بنزل من الفندق الا يوم يحدد مصيري معاه ...صرخت بالم يوم ييريت الشبره من شعري حسيت شعري تقطع فريتها بالزباله بكل غيض..لفيت شعري..و ظهرت من الحجره ..جفت ذياب قاعد مجابل التلفزيون و بيده الرموت يجلب القنوات ..خطف انفاسي يوم التفت لي و كان لابس كنندوره و متعصم من زمان ما جفته جذا

انتبهت يوم سالني: شو تترين ..؟؟
تجدمت منه و كنت خايفه بداخلي افاتحه بالسالفه يقوم يجرحني بالرمسه مثل كل مره ..يوم صرت جريبه منه صد عني يطالع التفزيون زقرته: ذيااااااااااااااااب
رد من غير ما يشيل عيونه من عن التلفزيون: شو تبين
قلته: انا ما اصدق انك انت نفس الشخص الي تجربت منه عقب ما ملجتنا و عشنا احلى يومين قضين...........
قاطعني: شو تبين خلصيني..
كنت بصيح من معاملته لي: ابا اعرف شو بتكون طبيعة علاقتنا
طالعني طاحت عيني بعينه فصحت : ما ابا تطلقني.."وزخيت ايده" انا احبك..
يير ايده ابسرعه ووقف ابعيد عني واجهني و قال : ما بطلقج الحينه مثل ما قلتلج علشان ابوج...
وقفت وسرت صوبه: ما صرت تحبني
ابتعد اكثر كانه مشمئز مني: شو ابا احب فيج
ترجيته: لا اتعاملني جي و الله اني اموت بداخلي
صد عني: روحي لبسي عبايتج يلا خلينا انروح
مشيت دموعي و قلته: وين بنعيش في بيت ابروحنا!!
رد علي: مينون انا اخلي مهره عندج
شهقت بس طنشني و كمل كلامه: بنعيش في بيتي و اختي و عيالها هم بيعيشون معانا
انصدمت فقلت ابسرعه: ما ابا اعيش مع فتون
طالعني بنظرات عصبيه : ع الاقل وحده متربيه
صرخت عليه: شو شايفني بنت شوارع "دموعي نزلت مب الم لا نزلت من الغيض و العصبيه"
قال ابرود و هو يشيل سويج سيارته: روحي لبسي عبايتج ابسرعه

دشيت حجرتي و يلست ع الشبريه اصيييييييييييييح منهد حيلي بنش ع صياح و برقد ع صياح..هذي ابد مب حاله ..يا ربي شو اسوي بها البلوه لو الحقير راشد ما سوا حركته كنا ما بتحمل ها الحياة ما بتحملها تنهدت و مشيت دموعي اخرتهامستانسيين شسوي الحينه بطلقني بطلقني بس الله اعلم متى بقرر ..

وقفت ابسرعه يوم سمعت صوته : شوق
طالعته جافني عرف اني كنت اصيح تجدم مني رفعت راسي اتوسله بنظراتي انه يسامحني خلاص..حضن ويهي بيده ..فكرت انطم و ما ارمس موليه علشان ما ينفر مني

غمضت عيوني يوم قعد يمسح دموعي ع اطراف اصابعه همس: ما تعبتي من الصياح....؟؟
بطلت اعيوني ابسرعه هاي نبرات صوته الي حبيتها دوم ..هذا هوه ذياب الي خبل فيني و تعلقت فيه ها هو ذياب الحنون الطيب
لوت عليه مب متحمله عذابه رجعت اصيح و قلته: انا بموت من التعب

يوم ما سمعت رده رفعت راسي اطالعه جفت ملامحه هاديه تجربت منه و تجرب مني ..بس كل شي انهدم بلحظه يوم رن موبايله و كانه نش من حلم ..ابتعد عني ابسرعه و عيونه بعيوني حسيت بخيبة امل للحظه حسيت انا بنرجع شرات قبل ..بس للاسف نظراته ما توحى بها الشي
حول موبايله صامت عقب ما جاف المتصل .
.و امرني: يلا تاخرنا
غاب عن عيوني و تميت واقفه بوسط الحجرة اتقطع من الهم ...تنهدت تنهيييييييييده عذاب و رحت صوب الشماعه لبست شيلتي وظهرت من الحجره و من الفندق ابكبره اتبع خطوات ذياب..

بالخط و نحن رادين راس الخيمة كان الصمت سيد المواقف لدرجة ظنيت ان ممكن الي صار من بيني و بين ذياب من شويه كان حلم ..وقف عند محطة البترول عقبها نزل السوبرماركت ...
قال لي: نزلي شري لج شي تاكلينه
صديت عنه اتددلع عليه ع بالي بيعطيني اهتمام قلته: ما ابى ..

بس لبسني فج باب السياره و نزل يقهر حتى ما قال كلمة ..آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي بسك ذياب ذبحتني...راقبته يوم يدش السوبر ماركت شويه و ظهر معاه اغراض...ركب السياره و عطني انواع مختلفه من العصاير و الشبسات و الشوكلاته بس صج ما كنت اشتهي
قلته: مالي نفس اكل"تعمدت" انت سديت نفسي
طالعني ما علق ع كلامي حرك سيارته
قلته : اذا مت بتكون انت السبب
قال : انتي ميته بالنسبه لي خلاص
دوااي محد قالي ارمسه شي معروف انه بحرجني بالرمسه سكت عنه صديت اطالع الشارع ..و انا افكر لي متى بتم جي...اي حجه بتقنع ها العنيد ان انا تركت راشد قبل ما نملج ...تنهدت ..و ما هي الا لحظات وصلنا راس الخيمة .. و الله يستر شو مخباي لي بهاي الدار...

راجع ضميرك شويه ...و حس يا خلي فيه...تكفى لا تقسى عليه ..




+++++++++++++++++++++++++++++



اول يوم وثاني يوم بين أفراح وبين هموم....مظلوم واللة مظلوم ظالمني ظريف الطول....أسهر ليلة وارقد ليلة .واللة مدري ويش الحيلة ..

نبض احساسي
09-08-2007, 03:32 AM
((22))

وصلنا بيت ذياب ..ما كنت مصدقتنه يوم قال ان قوم أخته و عيالها و ندى بيعيشون في بيتهم بس كلامه طلع صحيح...كانت صدمه بالنسبه لي...ما توقعت ان اخته تسكن معاه بس من حقها ما عندها ريل و عيالها صغار غير فتون العوده ...
تميت يالسه التفت صوبي: شوه
قلته: ليش بالاول ما مرينا بيت اهلي
رد علي بدون اهتمام : عقب باخذج بيت اهلج يلا نزلي
سالته: طول حياتي بتم عايشه مع اهلك..
فاجاتني ابتسامته: لا حياتي .من قال انج بتمين ع ذمتي طول حياتج
..
صديت عنه قافطه مدري ع شو ناوي هالانسان خذت نفس طويل ...فتحت باب السياره قبل لا ينزل هوه لاني حسيت اني بنفجر من الغيييض..و جنه ذياب انسان غير عن اللي عرفته ايام الملجه و اول ايام زواجنا ...وقفت لي ما نزل الشنط ... عقبها دش داخل و لحقته ...استقبلتنا فتون الي صرخت اتبشرهم بصوت عالي
: تعالوا خالي ياااااااااه خالي يااه
يت تربع بحضن خالها الي يقول غاب عنها سنين رب الحمد جم يوم..
صديت عنهم اطالع فلة ذياب اشكبرهاااا روعه ما توقعت جي بيته عود..
سمعت ذياب: شحالج فتون ..
فتون: ولهت عليك موووووووت ..."التفت صوبي" هلا حرمة خالي اشحالج..
سلمت عليها و بستها : ابخير ..
ظهرت ندى و معها مهرا الي يلست اتصيح من جافت ابوهااا شلها ذياب يسكتها و يرااضيها كنت اسمعه يوم يرمسها و يبوسها تمنيت اجوفهم بس ما قدرت لان ندى حضنتي و عقبها خالتها العوده الله الله لو كانت علاقتي بـ ذياب شرات قبل كانت سعادتي بتكون كبيره فرحتي عوده ...
ندى : تعالي مهاري سلمي ع عموه..
شلتهاا بوستها ع خدها ذكرتني بحمودي فديته ...
قلتها: شخبارج حبوبتي..؟؟
ردت علي بس كان امبين عليها متلومه مني: زينه ..
خالوه العوده : يلا قربوا بتمون واقفين بالحر
كنت بندخل بس تفاجات يوم ذياب يير عني مهره ..و طالعني بنظرات ..فهمت انه ما يباني اتجرب من بنـته ... حز في خاطري لو كنت بروحي كنت بصيح بس سكت ...كاتمه قهري و غيضي ...دشينا الصاله ..كانت عوده ..فيها صالتين .. و صاله متفرعه الظاهر حق الاكل ..لانها كانت يلسه عربيه ...ما شي غرف ...شي ع الزاويه مطبخ تحضيري ... لمحت باب الصوب الثاني ...يمكن اتكون غرفه ...
جفت الشغالات يشيلون الشنط فوق الدري ..
زخت خالوه العوده ذياب من ذراعه :_تعال يمه اقعد ارتااااااح ...
الظاهر متعودين ع وجود ذياب دوم .. ولا ليش جي افتقدوه بايام قليله ...
فتون: بلاج شوق تعالي يلسي ولا تبين اترووحين غرفتج ترتاحين...
ما عرفت شو اقول ..حسيت ابروحي غريبه ..الله يسامحك ذياب يوم عطيتني ها الشعور و هالاحساس هدية زواجنا ..
خالوه العوده : يمكن ما عيبها البيت ..
كنت بقولها لا بس ندى زختني و انقذتني عكس ذياب الي كان يلاعب بنته و عيال خواته ..و مب مهتم ابد ...

ندى: تعالي شوق اكيد تعبانه ..و بالمره براويج جناحج و انرتب اغراضج..
فتون: يا سلالالام بدينا ..

تنهدت احسن لي اسكت تونا انقول بسم الله يا فتون رديتي ع سوالفج ..و الله انه ما يصلح انعيش في مكان واحد انا و ندى و فتون و الله ما تركب ..

ندى: زين تعالي جان تبين ..

حطت ايدها ع جتف ذياب: لابتمم مع خالي ولهانه عليه ..
كان عندي عادي بس نظراتهاا الي ارسلتها لي ضايجت بي ..طالعت ندى..ابا اقولها يلا وديني للهم الي بعيشه..الظاهر فهمت قصدي ابتسمت لي و زخت ايدي ورحنا فوق الدري و قبل ما نركب الدري سمعت صوت ذياب يقول لـ ندى: ندى خذي شوق حجرتها عقب تعالي اباج..

دق قلبي التفت ابسرعه لـ ذياب اطالعه ..بخوف شو بخبرها عن علاقتي بـ راشد ..اتسويها ..؟؟ لالا ما اظن بخبرها مستحيل يمكن بعد يبا يبعدها عني...
ندى: ان شاء الله ...ركبنا الدري..اشرت ندى : ها الجناح الي ع يسارج خاص فيني انا و خواني .. و ها اليمين ..خاص بقوم خالوه العوده ... و شي دري تابع لـ الجناح اليمين..صعدتني الدري
سالتها: طابق ثالث ..

سمعت ضحكتها: هههههههه هي شوق ..ها خاص بخالي حتى من قبل ما يعرس ..الدري ما كان عود وايد ..صعدنا...صاله مكشوفه ..راوتني المطبخ التحضيري و غرفت نومنا .. و غرفتين غيرها ...يعني جناحي الخاص كان ع شكل دائري المهم دش خاطري .. و خاصه اللون العنابي ...

دشينا غرفتي الخاصه سالتها وين اغراضي ابتسمت ندى بخجل: اسفه بس انا رتبت اغراضج ...خالوه العوده هزبتني قالت يمكن تضايجين..

ابتسمت لها: بالعكس بس ليش تعبتي روحج ..

فاجاتني يوم لوت علي :شوقاني انا وايد مستانس من كان يظن انا بنعيش في بيت واحد ...
غمضتني ندى فضحكت : هههههههه ندوي تذكرين يوم حفلة تخرجنا كنت مضايجه لان بتفارج و ما بنجوف بعض ..

طالعتها و رفعت حياتها: هي و الله سبحان الله محد يعلم بالظروف ..ولا المخباي ..
يلست ندى ع طرف الشبريه .. فتحت شنطه ثياب الي كنا مسافرين فيها انا و ذياب ...يلست ارتب اغراضي وقفت ندى اتساعدني بس ما خليتها ..

ندى: زين انتي تعبانه ...
سالتها ابسرعه: امبين علي !؟

ندى: لالا اقصد تعبانه من السفر ..شو الزواج ..؟ و شو السفر حـلو ..اجوفكم ما طولتوا..

قلتها و انا اصكر باب الشنط: كل شي روعه ندوي كنت احس عايشه بحلم..ما بغيت انش منه حتى يوم ..."وصخيت كنت بغلط و اقولها النذل راشد طرش مسج حق ذياب"

ندى: شوه ..؟؟
ابتسمت لها: حتى يوم اخترب فينا الباص و نحن رايحين المطار كرهت حياتي ...يلسنا بالساعات نتريا..
ندى: الله يعينج"و ابتسمت" المهم وصلتوا بالسلامه ...امممممم وباجر الموقف بيكون ذكرى حلوه صدقيني ...

سمعنا صوت ياي من الصاله حسبت ذياب ..بس ندى قالت : تعال عبيد

تجدم ووقف عند الباب متلوم: خالي ذياب يباج ..
ندى واقفه ابسرعه: اووه نسيت ..شوق تبين تتغدين بروحج مع ذياب ولا معانا ..تستحين ؟؟

هزيت جتفي : اسالي ذياب ..
ندى: زين بجوف عقب ..خذي راحتج ..ترا ها كله البيت بيتج..
ابتسمت لها: سلمتي ...

راقبت ندى لي ما اختفت من نظري هي و اخوها عبيد ..حطيت ايدي ع يبهتي ...يالله ذياب متعمد ما يقعد ندى معاي ..يحسسني وحده قذره ...رفعت راسي اطالع السقف يا رب ساعدني ...طاحت اعيوني ع التلفون الموجود ع الكمدينو ..ربعت صوبه .. و اتصلت بـ بيت ابوي ...
حسيت ردت لي الروح يوم سمعت صوت حمودي: الوووووووووووووووو

صرخت من الوناسه: حمودي فديت روحك و الله ..
حمودي: الوووووووو

قلته: حمودي حبيبي انا عموه شوق..
حمودي:: عموه وين راحيتي..
قلته: رحت بيتي تعال جوفه عود و حلو..
حمودي: تعالي خذيني..

شوق: انا بيي المغرب زيييييييييين بييب معاي مهره علشان تلعب معاها انزين ..

حمودي: انزييييييين انا بقول بابا ..

قلته: وين بابا ..
صرخ حمودي الظاهر ان خذوا عنه سماعة التلفون سمعت صوت حصه: السلام عليكم ..؟؟
رديت : عليكم السلام حصه شحالج ..
حصه: بخير فديتج اخيرا سمعنا حسج..
قلتها : ولهت عليكم .."ويتني الصيحه" و لهت لكل شيء في بيتنا ..
حصه: حتى نحن كلنا ولهانين عليج..
قلتها: شخبارج انتي و شخبار الحمل وياج..

حصه: انا بخير ..انتي وين ما شاء الله..
قلتها: توني وصلت بيت ذياب ...وايد روعه بيته خبال حصه ..

حصه: هههههههه الله يهنييج...
سمعت صوت فـ الحجره ..فالتفت جفت ذياب و معاه مهره
قلتها: آآمين ..بصكر الحينه سلمي ع امايه و عليهم كلهم .. و قوليهم بيي اتعشى عندهم ..

حصه: حياج الله ..

حذرتها: لا تظهرون من الييت خبري سعيد و سيفاني حتى باباتيه..
حصه: ههههههه ان شاء الله ..

قلتها: بوسي لي حمودي باي..

حصه: مع السلامه ..

يتني مهره: عموه انتي بتنامين هني..
لمحت ذياب يضرب جرس طنشته و يلست ارمس مهره..
شلتها و حطيتها في حضني: هي بنام هني.. و انتي بتنامين معاي صح ..

مهره مستانسه: بابا كل يوم يقولي قصه انتي بتقولين لي..
بستها ع خدها: هي فديتج..انتي بعد قولي لي قصه مب كل مره انا

مهره: ههههههههههههه عندي وايد حلاوه تبينها ...

قلتها: انا ما احب الحلاوه ..
رفعت راسي مطنشه مهرا يوم ظهرت شغاله ..
ذياب: خذي مهرا تحت

مهر: ما ابي ..
شلتها الشغاله بس مهرا صرخت متعلقه فيني طالعت ذياب: زين خلها ..
طنشني: خذيها ميري..

ذياب يتجرب من مهره: حبيبي الحينه بننزل تحت ناكل عيش زين...
مهرا زعلانه ماده بوزها شبرين غمضتني ..لحظات و اختفت الشغاله و مهره

طالعت ذياب محرجه منه: انت وايد جاسي ...تتعمد اتسوي هالحركات

طنشني ..شل فودته ناوي يسبح لحقته وواجهته قلته بغيض: مب عايبني الوضع بها البيت ما ابا اعيش هني ...
طالعني عيونه لمعت : تندلين بيت ابوج جان تبيني اوصلج حاضر ..
عضيت ع شفايفي مب متوقعه رده قلته و انا اصيح : انا اكرههك ..
تجرب مني اكثر و قال: ادري انتي ما تحبين الا نفسج و البيزات استغرب انج رديت شنطة البيزات "رفع حياته يستزفزني" شو خنتي الاتفاق مع حبيب قلبج...

ما كان عندي حل غير اني اكفخه علشان اسكته و ما اسمع اهانته بس من قوة كلامه لي تيبست ما رمت اتحرك..طنشت و يلست ع الشبريه سمعت باب الحمام ينقفل فطلقت العنان ع نفسي و يلست اصيح ..حيوان ذياب لسانه شرات الافعى يطشر سم ..حضنت المخده و يلست اصيح بـ صوت عالي يا ويل حالي و شقى عمري كم بصبر و بتحمل كم بسمع من كلامه ..

.الظاهر الياي اقوى و الله يعلم شو الياي ....سكت يوم سمعت باب الحمام ينفتح ..بس ما قدرت اكتم شهقااتي ...كرهت كل شي فيني ينبض بحب ذياب ..حتى ذياب اشوووفه ما يستاهل حبي ولا قلبي محد يستاهل حبي ع قد ما اعطي ع قد ما انجرح و انذل ...

حتى ضعفي و خوفي كرهتهم فيني ليتني كنت قويه شرات بدور او شيخاني ما كنت سمحت له ولا تجرأ يكلمني بها الاسلوب ...بس بعد ما ينلام توه معرس و يسمع زوجته اتواعد غيره ..كان غيره ذبحني ولا طلقني و فرني بيت اهلي ...هاه كله اهون علي من اسمع كلامه الجارح...

طارت افكاري يوم حسيت ان ذياب قعد ع الشبريه جريب مني فيلست ابسرعه عطيته ظهري ...و مسحت ادموعي بطرف اصابعي ..
همس : شوق..
ابتعدت عنه اوني زعلانه منه بس اتصدقون ابداخلي استانست انه عطاني فيسسس لو كنا فـ ماليزنا جان لبسني الباب ...حطت ايده ع جتفي و فرني صوبه ..رفعت راسي اطالعه و ندمت اني مسحت دموعي..علشان يعرف ان كلامه كان جايد و اثر فيني بالحيل ...
حضن ويهي بيده : انا اسـف ..
قلته و رجعت اصيح اترجاه : انا ابا اعيش معاك مثل اول عرسنا..
ما لقيت منه جواب كان رده الوحيد ان يتاملني..رصيت ع ايده و قلته : ذياب..انا و الله احبك انت ...

حسيت ان ذياب عايش و مشارك شعوري و احساسي لحظه بـ بلحظه و ها الشي رفع من معنوياتي غير طيبة قلبه ..لوت عليه قلت : قوووول انك اتحبني..

ما سمعت منه رد رجعت رفعت راسي اطالعه : ذياب..

بس ذياب الظاهر عمره ما بينسى انه انجرح فـ يوم لانه نش ابسرعه و ابتعد عني...ماشي فايده من هالانسان ...تنهدت تنهيدت عذاب و خيبه...

قال من غير ما يطالعني : انا ما اقدر اعيش معاج مقدر..انسى
وظهر من الحجره ...رجعت اصيح مشيت دموعي لاني خفت باي لحظه ممكن يدشون علي ندى ولا فتون..رحت الحماام اتسبحت ..و قعدت انشف شعري ...و انسدحت ع الشبريه ناويه ارقد ...
حسيت بثجل ع بطني...فتحت اعيوني جفت مهره يالسه ع بطني ضحكت عليها
مهره تتنقز ع بطني: قومي عموه ..عموه بستوي ظلام ...

ابتسمت لها: زين قومي من ع بطني هههههههههه نشي مهره ترا بعضج
مهره تتنقز: ما تقدرين هههههههههههههههه

تروعت مهره و شهقت يوم جفت ذياب شيلها .
.مهره من حضنت ابوها : باابا حبيبي..
ذياب يلصق خشمه بخشمها : شو قاعده اتسوين ...؟؟ هاه ..
نشيت من ع الشبريه و رحت الحمام اتغسل مطنشه ذياب ..يوم ظهرت جفت الحجره فاضية ...فجيت الكبت ادوري شي البسه شي مناسب يوم برووح بيت ابوي..
التفت صوب الباب يوم سمعت ذياب يقول: ليش رقدتي الظهر كانوا يتريونج ع الغدا..
قلته: نفسي منسده .."قلته" بروح بيت اهلي بتعشى هناااك..
قال : توه الناس الحينه العصر روحي يلسي عند قوم اختي و عقب صلاة المغرب باخذج ...
كنت اتامله هوه يرمسني ياربي ها الانسان عذااااااب احبــه ..كان يرمسني و انا في بالي ..احضنه و اقوله سامحني حبيبي بس ها الذياب عنيد..افتقده يوم يدلعني يوم يخليني استحي منه ..حسيت ان ذياب لاحظ اني اراقبه ...فسكت يطالعني...فصديت عنه ...و بدوره لبس كندورته ..

سالته: بتظهر ..؟
ما رد علي

تجربت منه : لا تطنشني انا ارمسك..
قالي و هو يتعصم: ما بينا رمسه .... يلا لبسي علشان تنزلين تحت ...اترياج في االصاله ..
قهرني اسلوبه فريت كل شي ع التسريحه من الغيض .. و اشك ان ذياب سمع صوت الاغراض تتناثر عالارض...يلست ع الشبريه انافخ من التعب حطيت ايدي ع يبهتي اهدي نفسي ..ما يرزا اسوي كل ها لانه ما شي فايده خلاص...ذياب كل يوم لازم يقولي انتي ميته بالنسبه لي...خلاص ..يا ذياب ..ما تباني انا بعد ما اباك ..تضايجت من نفسي ادري اني اقول هالرمسه من الضيجه بس من اجوفه بنسىى كل العالم و كل شي وعدت نفسي فيه و افتح ذراعي لك ....الله يصبرني...
رفعت راسي يوم سمعت صوت ذياب من بعيد: شوووق ....

نشيت: لحـظـــــــــه .
لبست شيلتي طالعت روحي بالمنظره .حطيت لي لي ميكاب و تعمدت ابالغ فيه علشان اغايضه ..و بالمره ..عل و عسى يغطي شي من ملامح ويهي الحزينه ...عيبني شكلي ... ظهرت من الحجره ..جفته يترياني عند باب الصاله ...ما كان لي خاطر اجوفه او احط عيني بـ عينه ...نزلت راسي بالارض ..اتبعه ..نزلنا الدري محد كان بالصاله غير خالوه العوده كانت تشرب جاهي من جافتنا .
.استانست : هلا بالمعاريس ..
سلمت عليها ...ويلست جريب منهااا ...
ذياب: وينها مهره ..؟؟
خالوه العود: عند عيال اختك تلعب برع ..."طالعتني"جي ما ييتي تتغدين تريينناج..
قلتها: كنت تعبانه رقدت من غير ما احس بعمري...

خالوه العود كأنها تطنز عليه: التعب بعدج ما جفتيه ..هذي انتي و عروس و اتقولين تعبانه ...
طالعت ذياب ابااه يرد عني ..بس وقف وقال لي: انا بظهر عقب المغرب بيي اخذج بيت اهلج ..تبين حايه ..؟؟
كنت بقوله هيه اباك اتم معاي للابد همست: سلامتك ...
طالع أخته: بغيتي شي الغاليه ..

خالوه العوده: الله يحفظك يمه ...لا تتاخر عن حرمتك اجوف بعينها الضيجه من فراقك..
طالعني ذياب انحرجت من تعليقها حسيت ان ويهي انححرق...نزلت نظراتي بالارض ..حتى ذياب ما علق ظهر من الصاله ....
سمعت ضحكت خالوه العوده: هههههههههه يحليلكم ...
سالتها و انا منقهره منها: عيل متى بتعرس فتون ..؟؟
خالوه :و الله كل فتره نحدد و اناجل هي بروحها متضايجه يحليلها ..
قلتها: ليش تأجلون ..؟؟شي اسباب يعني ...

خالوه : مدري من وين تظهر لناا الاسباب بس اظن عرسها بسونه بعطلت نص السنه ...بعد بيكون بيتنا مخلص..

استغربت : بيتكم ..

خالوه العوده: هيه يمه من جذاا قاعدين بيت ذياب ..انا بصراحه مب راضيه اسكن هني..علشانج عروس و ما نبا انغثج ..كنا بنأجر بيت لنا..بس ذياب الله يهداه مب راضي ...

اهاا يعني ذياب ما قال ان قوم اخته بسكنون مؤقت ..سكنهم بس علشان يغايض بي ....يالله منك يا ذياب ..
سالتها: ليش شو بلاه بيتكم ..!!
خالوه العوده و هي تغير محطات التلفزيون: انسوي له صيانه ...
تنفست مرتاحه ..بس الله يعين متى بخلص بيتهم ...كنت بسالها عن ندى و فتون بس جفت فتون داشه و شكلها كانت يايه من برع ..
خالوه العوده : لقيتي شي..؟؟

فتون : لا ما عيبني شي..
سالتها: تزهبين ..؟
قالت لي: لاااااا طلعت مع اخت هزاع مرينا المفروشات علشان اثاث بيتي ..
خالوه العوده : تعرفين عروس لازم بيت ابروحها ..

هزيت راسي حسيت ان كلامهم ماله داعي..

رن موبايله فتون وقفت: هذا هزاع ..بخليكم ..
سالت خالوه العوده عن ندى ردت علي: مدري عنها بحجرتها ..حتى احس انها ما تغدت زين..
وقفت : بروح اجوفها ...

ركبت الدري ..تذكرت ندى اتقول صوب اليسار غرفتهااا بس ها مب هامني الي هامني ذياب شو قال حق ندى ..يا خوفي انه خبرها عن علاقاتي بـ راشد ..يا ويلي حالي ..كم انا ندمانه ع هاي العلاقه ..يا ربي ..ها الي يمشي غلط ..يتحمل ...اففففففففففف و اتحملي يا شوق

دقيت اول باب محد رد علي...يلست ازقر ندى ..؟؟؟ ندى ...؟؟؟

فتح الباب الي مجابلني ...
ندى: ههههههههه شوق هذا باب الحمام تعالي ...هني..
شوق: هههههههه مدري وين حجرتج ضيعت

ندى: تعالي حيااج ...

دشيت حجرتهااا ..اطالعها كانت حلوه ووسيعه قلتها: من يجوف حجرتج يقول هذي البنيه وحده مدلعه ع الاخر ..
تنهدت و يلست ع الكرسي الهزاز: من يدلعني يا حسره ..وينه ريلج..؟؟
كررت كلمتها: ريلج ؟!! يعني انتي متضايجه منه

خفت بداخلي واايد و قعد قلبي يرقع ...ندى: و الله ما انكر خالي ع قد مدلعني و مب مقصر معايه بس مرات يفرض علي اشياء انا ما اباها ..يتدخل بحياتي شوق..انا بخبر عليه عمي...

بلعت ريجي: شوه ...اي قرار ..
ندى: ما يباني اتزوج راشد..
قلتها ابسرعه: ليش شو السببب

ندى: مدري عنه جي من غير اسباب ها الي قاهرني ..يقولي ما يصلح لي و ما يناسني بس انا داش خاطري ...تنفست مرتاحه زين ذياب وو الله انك ريال ساتر علي .مب شرات هالحيوان راشد فضحني ...و الله يستر سمع منوه صوتي غير ذياب ...مدري ليش ارتجفت من هاي الافكار ..
ندى: شو فيج شوق

قلتها : ماشي بس ندى ...بقولج شي لا تضايجين مني...
طالعتني تترياني اكمل كلامي..فكملت: اسمعي كلام خالج ...لا تاخذين راشد..

كلامي لها كان شرات الصفعه ما توقعت ردت : ليش شو فيه راشد تعرفين شي انا ما اعرفه ..

قلتها: ما اعرف شي بس ما تلاحظين ..ما صار رفيج خالج ولا سيفاني ولا سعيد..اكيد تغير .
تنهدت و سكتت ..حاولت اقنعها اكثر لان صج ندى ما اتعرف عن الي انا اعرفه عن راشد...
زخيت ايدها : ندى الف من يتمناج..

ندى: بس راشد ولد عمي .. و اخاف عمي يزعل ...

قلتها: فكري بحياتج انتي مب بعمج ...يا عمري عمج ما بيعدل حياتج اذا ما ارتحتي فيها ...

تنهد ندى و شكلها بدت تقتنع سالتها: تحبينه .
هزت جتفها: مدري شوه بس يمكن متعلقه بالفكره اني محجوزه له من صغري ..

كنت بصيح يوم حسيت ان ندى تبا راشد مب حب ولا غيره بالعكس خوف ع حياتها و مستقبلها ...
تنهدت و قلتها : فكري زين وانا اعرف ان ذياب يموت عليج ..يعني اكيد اذا قالج ارفضي يعني ما يبا يضرج اكيد بنفعج ..و يبا راحتج و سعادتج ...

ندى: و الله كلامج مقنع ...شوقاني..
نقزنا انااو ندى يوم انفج باب حجرة ندى...كانت مهره ..ندوي عصبت منها بس انا لويت عليها لانها ذكرتني بـ حمودي فديته ...
مهره تلوي علي و اتقول ندى: ما احبج ..
ندى تغايضها : بخبر عليج خالي بخليه يضربج..

مهره: اصلا بابا ما يضربني صح عموه ..
ضحكت ع اسلوبها: صح ههههههههههههه بستها ع خدها " فديتج انتي قطعه من ابوج ..عسوله..
ندى: هااااااااااه نسيتي ربيعتج و ييتي حق مهره تتمصلحين عليها خلاص شو بعد خذتي ابوها ..

كنت برد ع ندى بس سبقتنا مهره: انت غيرانه صح عموه ..

ضحكنا انا و ندى ههههههههههههههه

دشت علينا فتون : مرحبـا ..شو عندكم ..حشيتوا في منوه احيد سوالفكن كلها حش..
ندى: استغفر الله ..
حسيت بالمتعه لان حياتي و علاقاتي مع ندى ردت شرات قبل ..بس فتون شويه اتسوي حساسيات ...
مهره تلوى عليه و طالع فتون: عموه لا اترمسيهن بس حبيني انا صح ...

ضحكت عليها: ههههههههههه صح..
فتون: يالله مهروووووووووه من الحينه غسلوا مخج علينا .
طالعت ندى محرجه من تعليق فتون بس ندى ابتسمت اتهدي الوضع: شوقاني اصلا تنحب ..و ما يحتاي تغسل مخ حد ..قلبها نظيف.

فتون: يعني انتي قلبج وصخ...
يااه دوري ادافع عن ندى: لا فديتها ندى قلبها طيب و بعدين كل وحده اتعرف طينتها و معدنها ..
فتون متضايجه : ردينا ع سوالفنا ..

ندى: فتون انتي شو فيج ..الحينه قاعدات انسولف حق شو هاي النغزات ..
رربعت مهره صوب ذياب الي طل من ع الباب ..و من جافته فتون ضحكت
و قالت:- هههههههههههههه الله يهداج ندى شو بلاج اليوم مب طبيعيه ..كله محرجه كنت اسولف معاج ...

وقفت يوم جفت ذياب ..اول مره ابتعد عنه من تزوجنا افتقدته ابتسمت له مشتاقه له بس ما رد علي ...صد يرمس بنته: حييتي لعبتي ..
مهره: هيه ..و تضاربت معاهم..

ندى: اخبر عليج خالي الحينه..
لوت عليه مهره فضحك ذياب: ههههههههه شو مسويه ..عبالج ما بضربج اذا لصقتي فيني جي ..

مهره: عموه شوق ما بتخليك..
فتون: يالله سوت لج سحر عمتج تونا باول يوم...عموه و عموه ...

ما تحملت ثجل دم فتون ..ولا برود ذياب .
.فقلتهم: بسير اصلي المغرب
خطفت ذياب و بنته ..شو اظن بلحقني يعني .. زين منه متحملني و ميلسني في بيته ساتر علي ؟..
صعدت حجرتي ..فريت شيلتي دشيت الحمام توضيت ..عقب ما خلصت صلاه ..التفت اطالع وراي ع بالي ذياب موجود بس كانت خيبه لي ...بدلت ملابسي .. و رديت حطيت ميكااب ..

دش علي كنت قاعده البس طقم االالماس الي هدااني ايااه في يوم ...كنت مطنشتنه ..بس وقف جريب مني ..
و قال: ما اباج تكونين جريبه من مهره و ندى ..
طالعته و قلته اتطنز عليه: تخاف اخربهم..

قال بكل وقاحه و برود : هيـه ..


رحت صوب الكبت و انا مقهوره منه طلعت عبايتي و شيلتي و قلته: بتاخذني الحينه بيت اهلي ..ما ابا اسمع رمستك الي اتغث ..خليني اروح لهم و ع الاقل امبين علي الراحه ...

ما قال شي كل الي سواه شل سويج سيارته ..فلبست عبايتي و شيلتي و لحقته تفاجات يوم جفته يترياني ع الدري ...تم يطالعني بس انا رفعت راسي بكل شموخ و كأني مب متاثره لا بوجوده ولا بنظرات بس بيني و بينكم بداخلي احترق من الشوق لها الانسان انه يرضى علي ....

حمدت ربي يوم وصلنا الصاله كانت فاضيه..ما فيني ع تعليقات اخته ..هذي من اولهاا مالت ع حظي ...ما توقعت كلامه يوم قال حق الشغله: خبري اختي اني انا و شوق بنتعشى برع ..

عقب ما ركبنا السياره قلته: انا بتعشى بيت اهلي ...

رد علي من غير ما يطالعني: زين انا بعد بتعشى فـ بيت اهلج "وطالعني"ولا ممنوع ..!!
طالعته مستانسه لاني ما توقعت انه فكر يتعشى ف بيت ابوي فقلته: طبعااا لا حياك الله ابكل وقت ...
طالعني بنظرات و كانه يتطنز علي و حرك سيارته ..

ما صدقت ان ذياب وقف عدال بيت باباتيه كنت بفج باب السياره بس زخني ذياب من ايدي طالعته
قال لي : برجع عقب صلاة العشى بتعشى و بنرد البيت ..
رفعت حياتي : ابسرعه..

قال: مب ابسرعه بس انتي من الوناسه ما بتحسين بالوقت ..ابتسمت له: زين اتصل بي يوم بتيي..
ما سمعت رده نزلت ابسرعه اربع دااخل...البيت ولهانه ع باباتيه ...فجيت باب الصاله ..شويه شويه ..جفت شيخاني منسدح اطالع التلفزيون كـ عادتها ..و حمودي يلعب جريب منها بالكره ..
قلت بصوت واطي: السلام عليكم ...

نقزت شيخاني و جنها مب مصدقه اني واقفه جريب منها ؟:شوووقاني ..

لويت فيها و حضنتها ..سالتني: شخبارج و اعلومج..
قلتها ابخير ..مبروك ع النجاح ..
شيخاني: الله يبارك فيييييييج

طالعت حمودي حط ايده بحلجه متلوم مني ...
شيخاني: هههههههههههه شبلاك حمودي نسيت عمتك..
فتحت ذراعي له: تعال فديتك ...

بس تم واقف بمكانه مستحي رحت صوبه شلته و بسته فتم يضحك بصوت عالي قلته يا العياااااااااااااااار ...
رفعت راسي صوب الدري يوم سمعت صوت سعيد نازل من الدري و حصه وراه: توه ما نور البيت ..

لويت بـ سعيد باسني فوق راسي .. و يلست ابوس حصه حسيت اني مب جايفتنهم من سنين مب ايااااااااام ...
قلتهم: وين باباتيه ..و امايه و ينهم ..؟؟؟

سعيد: امايه طلعت مع سيفاني و باباتيه في حجرته ...

حصه: يالله روحي له ..
حمودي: عموه اشتريتي لي لعبه..
بسته و قلته: فديتك و انا اقدر انسى لعبتك ..

شيخاني : حصيص تعالي جوفي العشى ويايه ..
سعيد: ريلج وينه..
قلته: نزلني وراح المهم بيي يتعشى هني ...

سعيد: زين و الله .
قلته: بروح اجوف باباتيه ..

ربعت فوق الدري ..و انا ميته وله عليه ...فجيت الباب جفته كالعاده ع الكنبه بس هالمر ه يطالع كره قدم ..ادق الباب ولا ازقره ماشي فايده بس هو التفت للباب يوم انفتح و تم قاعد ابمكانه يطالعني و جنه يظن انه يحلم..ربعت صوبه اصيييح من الوناسه..وقف باباتيه و فتح ذرااعه لي ..لوت عليه ..
و يلست اشاهق : ولهت عليك فديتك ...ربي ما يحرمني منك...

دفنت راسي بصدره يوم جفت دموعه ..بس باباتيه رفع راسي و خلني اوايهه مسح دمعي ابتسمت له اطمنه و قعد يمسح ع راسي و ويهي و كانه يسالني عن حالي و عن حياتي اليديده ..
هزيت راسي اطمنه و انا امسح دموعي : انا بخير ...و مرتاحه مع ذياب ...
ولويت عليه و قلت بصوت عالي و انا اشاهق: لو ما كنت مريض يا ابوي ما كانت هذي حياتي ولا صارت جي ..ولا عرفت راشد ..ولا بهدل حياتي ...
لوى عليه باباتيه كأنه يسمعني ...باسني ع راسي ...طالعت وراي يوم سمعت حس سيفاني
قال: قلبي كان حاس بجوف ها العذاب ..
مسحت دموعي بسرعه : سيفاني ...
تجرب مني و سلم عالي : قلته شخبارك ..؟؟ولهت عليكم..
رد علي : طول ما بنت خالتج حيه انا زفت..
ضحكت: ههههههه حرام عليك...
سيفاني ابتسم: المهم انتي شخبارج ..مرتاحه مع ريلج..

قلته: الحمدلله .."سالته" ماماتيه وين ..؟؟

رد علي : ياييتنج ...عيل ما طولتوا برع...
فكرت بجذبه: انا طفرت بـ ذياب اشتقت لكم..

رفع حياته: الله يعينه عليج..
اول مره اوقف جدام سيفاني و ارمسه من غير ما اسوي حساب لعصبيته ..او اخاف منه...الحمدلله اتغير علي ..دشت علينا امايه هالمره هي يلست اتصيح و انا اضحك عليها ..قلتها: خلاص مامااتيه انا بخير ...
امايه: مرتااحه ..

ابتسمت اطمنها: واااااااااااايد...انتي شخبارج و اخبار قوم خالوه حليمه

امايه: الحمدلله ابخير بجوفتج يمه ..

عقب ما اذن العشى اختفوا سيفاني و باباتيه و سعيدان راييحن المسيد و انا يلست مع حصه و شيخاني و امايه في الصاله اسولفلهم عن جزيرة بيينج..

شيخاني: عيل ليش ما رحتوا كوالامبور.

قلتها: ما بغيت ..كنت اموت و ارجع الاماارات
قالت لي: ما عندج سالفه..
قلتها: متى بتعرسين..

امايه: نقنعها اتكمل دراسه بس هي مب راضيه ...
طالعت حصه: و بدور..
حصه: اتقول بتروح التقنية ..مدري و الله ...
حمودي: عموه انتي وين بتروحين وين ..؟؟
كنت مقعدتنه بحضني قلته: بروح بيت عمي ذياب..
طالعني و ابتسم: انا بروح بنام معاج زين...
ابتسمت: من عيوني
حصه: لا اتكثر رمسه اونه بنام معاج انت يوم كانت حجرتها جريبه من حجرتك ما نمت عندهاا ..
بسته: حراام عليكم لا اترمسونه جي...اتصدقين حصيص طلعت لج كروشه..
حصه : اونج هههههههههه
امايه: مب راضيه تفتح ملف بالمستشفى ..ما عندها غير ها العيادات الخاصه ..
شيخاني: حصيص باجر بنروح المستشفى بنفتح لج ملف ...
حصه: لا اصبروا مب الحينه خلوني اخلص خمس شهور عقب ان شاء الله ..
امايه: و الله انج اتسوين علوم ...

شويه و دش سيفاني: يلا حطوا العشى ...الريال داخل ..
ذياب موجود ولا اتصل يقول لي ..
سيفاني جنه حاس بالي قاعده افكر فيه : ترا جفناه بالمسيد...
امايه: وينه ابوك.؟؟
سيفاني راح حجرته: عند سعيد بعدهم بالدرب ..

قلته : زين ما قلت شي ههههههههه "وقفت" بروح اجوفه
وقف حمودي علشان يلحقني بس زخته حصه فقعد يصيح ..قلتها: حصه خليه خلاص عرسنا ..
امايه: هههههههههه خلي الصبي يروح مع عمته..
حصه: لا لا توهم معاريس .."ورمست حمودي" حبيبي يوم بيي بابا بتدخل معاه ...زين حبيبي..
حمودي يصرخ : لاااااااااااااااااااااااااااا

حصه: شوقاني ظهري ابسرعه ..
طلعت من الصاله ...و رحت الميلس اتذكرت ايام ما كان اييني ذياب قبل العرس...كنت اوقف مليون دقيقه اتصارع مع نفسي علشان ادخل له كنت ميته من المستحى..بس للاسف ذياب يتحسبني امثل عليه...

تنهدت بعذاب ... و فتحت الباب جفت ذياب سرحان و كان قاعد نفس المكان الي ايااام ما كان يزورني قبل العرس...رفع راسه جافني اتجدم صوبه ..رجع و نزل نظراته بالارض.يلست حذاله و كأني مب جايفتنه ايااااااااام
قلته بعذاب: كنت قبل يوم ادش عليك توقف و اجوف الوناسه بعيونك...
ما حرك نظره من ع الارض و قال ابرود: قلتيها قبل ..يعني شي ماضي

تجربت منه لصقت فيه: ذياب ..معقوله ما اتحن ع الايام ما كنت تزورني قبل ما انعرس...
طالعني و قال ابرود : لا
كنت بصيح: لا اتعاملني جي ..حرام عليك ..الي بيني و بين راشد.....
قاطعني: لج ويه تطرين اسمه جدامي...صج ما فيج حياا..
عضيت ع شفايفي مب عارفه ارد عليه لانه بالفعل احرجني...

كمل كلامه: قومي من حذالي لاني صج مب طايقنج...
همست و دموع بدت تبحر ع خدي زخيت ايده .: انا احبك ...ذياب .احبك.
يير ايده و كانه متجزز مني.. ووقف و قعد بعيد عني..

قلته: و الله ما كان بينا ...
قاطعني و قال بكل حقد: بسج نفاق انا لليوم اتذكر يوم زخ ايدج بالمنار هاك اليوم و انتي اونج ييريتها و ما رضيتي ..كنت اظن نفسج غاليه عليج..و اظن هوه مغلط ع باله زاخ اخته..بس طلعتي انتي و هوه

كان شريط الذكرى يمر فـ بالي و هو يحكي هاك اليوم الحينه عرفت ان راشد تعمد يزخ ايدي علشان يغايض ذياب ..
قاطعته : زيييييييييييييين ليش شو من بينكم ...انت تعرف اني انا بعد انخدعت فيه شو ذنبي..
ذياب: ذنبج انج سايرتيه لالا و بعد تواعدينه بالسفر انتي بسالج اهلج وين عنج..

حسيت يوم يرمسني جني وحده رخيصه مالها قيمه وحده مب متربيه ...
حلفت لله : قسم بالله اني يوم ارتبط فيك كنت تاركتنه ..
قال و صك ع اسنانج: أكيد لانه خانج ..علشان جذا ودرتييه ..

نشيت من مكانه ويلست حذاله: انت ما تفهم انا احبك...

ذياب طالعني بنظرات عتاب: انتي عايبنج المكان الي قاعدين نتناقش فيه سواد ويهج ..

كنت بصيح بس يودت عمري : اباك اتسامحني ...
طالعني و نبره صوته كأنه كان مصر ع كلامه: انا ما اباج .انتي خلاص انتهيتي ...من حياتي ..الحشمه لاهلج بس ..و انا مخلنج ع راحتج وقت ما تبين تردين بيت اهلج ردي ما عندي مانع ..بس انا اعتبر نفسي خلاص انتيهينا من يومين ...

دش علينا سيفاني قاطع علينا كلامنا : حيا الله من يانا ..
ذياب يبتسم: الله يحيييك...

تميت ساكته ولا كنت مهتمه بسوالفهم لاني مقهوره من ذياب ...و موتي اعرف شو بين راشد و ذياب ..راشد ليش جي سوا ..ليش ..؟؟!!
ما انتبهت يوم دش سعيد و باباتيه ..و بدوا يحطون العشى ..لاعت جبدي من جفت الاكل ..لان بالي في شي ثاني علشان جي انسدت نفسي ...

قعد حذالي باباتيه لويت عليه ابتسم لي...
سعيد: اكيد عذبتك تبا ابوها ..

ذياب يطالعني: ههههه شويه...
ما حبيت استمر معاهم ...وقفت .

.سيفاني: تعالي تعشي وين رايحه..؟؟
قلته: بروح اتعشى عند قوم امايه "وطالعت ذياب الي طالعني و عطيته ظهري و ظهرت من الميلس..محتاره كيف اكسب قلب ها الانسان مره ثانيه.. كيف استعيد ثقته فيني ...كيف ياربي ...الله يغربلك يا راشد

رحت الصاله ...جفت حصه و شيخاني و امايه قاعدات يتعشن ..
سالت حصه: وين حمودي..

شيخاني: في سابع نومه..
طالعت حصه: حرام عليج رقدتييه ...

حصه: شسوي ..ابوه تاخر ببرع..
اماه: تعالي تعشي ...

كنت بقولها ما اشتهي بس كنت عارفه انها بتصر علي...فيلست و قعدنا نتعشى و انسولف ...بمواضيع كثيره استانست لاني شويه نسيت سالفتي مع ذياب ...
دش علينا باباتيه و راح حجرته و لحقته امايه علشان تعطيه الدوا ...عقبها نزلت ..
سالتها: باباتيه رقد..؟؟

امايه: لا يطالع تلفزيون ...
دش علينا سعيد: شوق ترا ذياب يتريااج برع ..
شيخاني: بتروحين ابسرعه..

سعيد: انتن ما تشبعن سوالف ..
حصه: عاد تعالي لنا كل يوم..
وقفت: طبعا بس انتوا بعد زوروني...تعالوا براويكم بيتي ..يهبل ؟؟

شيخاني: يا حظي..

قلتها: الله اكبر ..بروح اجوف باباتيه..قبل ما اروح..
امايه: روحي سلمي و نزلي لا تمين ترقدين بحضنه اعرفج انا ..

حصه + سعيد: هههههههههه
ابتسمت و ربعت فوق..
دشيت الحجره جفته قاعد يطالع التلفزيون ...رحت صوبه ..ابتسم لي و رديت له الابتسامه ..
قعد ع الكنيه و يلست جريبه منه ..
ابتسمت له زخيت ايده اشرت له و انا ارمس: انا بروح الحينه باباتيه بس بيي كل يوم ..
حط ايده ع جتوفي و باسني ع راسي ..
قلته: فديتك بتوحشني...انت الانسان الوحيد الي احس يفهمني و يحس فيني .."وصحت"
جفت نظرات باباتيه خاف عليه يوم جافني اصيح ابتسمت له و مسحت دموعي ..
. و انا اقوله: انا ابخير ..و ريلي شرات الملاك..."مسحت دموعي و كملت كلامي" بس الظرووف حرمتني منه و انا خايفه باي لحظه يروغني من بيته ...

ابتسم لي كنت عارفه ان باباتيه مب عارف ولا قاعد يسمع شو اقوله... و حسيت ان ها وقت افضفض كل الي بخاطري لاي مخلوق ان شاء الله كان باباتيه ..

ابتسمت له و طاحت دمعه ع يد باباتيه: بس ريلي طلع شهم ساتر علي "ورجعت اصيح" مدري لي متى .."ودفنت راسي بصدره حسيت بشعوور الامان و الاطمئان و ها الشعور اول مره اذوقه من عقب ما سمعني ذياب حسي بموبايله .و انا اواعد راشد انا نشرد

قعد باباتيه يمسح دموعي قلته: انا ابااه انا احبه...بس النذل فرق من بيناااا ..
نقزت ابسرعه ووقفت و اطالع.. وراي متروعه يوم سمعت حس حصه واقفه عدال باب الحجره
قالت لي : منوه النذل الي فرق من بينكم شوق...؟؟

بطلت اعيوني و رقع قلبي يلست اطالع حصه و يلست حصه اطالعني و كانت شراتي امبطله عيوني و كانها مب مصدقه و مصدومه من الرمسه الي قلتها حق باباتيه


. الحب أسمى شي في هالوجود..وأنا عطيتك حب ما له حدود..غريبه أحوالك وطبعك غريب...تصد عني وإنت أقرب قريب...المشكلة إنّي أحبك كثير..ما أقوى على بعدك مهما يصير....محتاج أنا منك حبيبي حنان
...توقف معي لما يخون الزّمان...من أبسط حقوقي أحس بغلاي..تعطيني من وقتك .. تجلس معاي
مقدر أقول إلاّ عسى الله يهديك

نبض احساسي
09-08-2007, 03:36 AM
((23))

تميت ساكته ..مب عارفه شو ارد لها و انا كلي خوف انها سمعت كلامي حق باباتيه ..تجدمت مني نظراتهاا لي خوفتني...بلعت ريجي قلتها بخوف: انتي من متى واقفه هني...
زختني من ذراعي: شوق لا يكون تقصدين ان ذياب فرق بينج و بين ابوج ..
حمدت ربي بداخلي..لان حصيص ابروحها طلعت لي الجذبه هزيت راسي مب عارفه اوافق كلامها او لا ..
فهزتني كانها اتصحيني: شووووووقاني تخبلتي توج عروس اتقولين عن ريلج نذل ...لو عمي سمعج جان حرج عليج ...
ابتسمت مرتاحه : ابروحي اسولف ..
حصه: شو ابروحج اتسولفين ..لو سيفاني مكاني شو بتحسب انج مب مرتاحه بزواجج..
قلتها ابسرعه : لا حصه انا و ذياب وايد متفاهمين ..
فكرت لو خبرت حصه اني مب مرتاحه مع ذياب ممكن اتخبر سعيد و سعيد يخبر ذياب عقب ذياب يخبره عن سبب نفوره مني ..خوفتني الفكره وايد فرجعت أأكد كلامي : و الله العظيم اني احب ريلي حصه شو فيج...
نسيت وجود باباتيه لي ما حط ايده ع جتوفي عباله اني قاعده اتضارب مع حصه ..
فقالت حصه و مبين عليها الراحه: زين صدقتج بس لا اتعيدينها ..ولا ترمسين شرات هاي الرمسه انا صار لي خمس مدري ست سنين متزوجه اخوج ما جد قلته ها الكلمه و انتي ما كملتي اسبوع ..
حسيت اني تاخرت ع ذياب و غير اني ابا اهرب من حصه فقلتها : اخر مره و الله ..
بست باباتيه و قلته: بروح باجر بييي زين حبيبي ...
سلمت ع حصه و قلتها: بوسي لي حمودي ..
ظهرت من حجره باباتيه و من البيت عقب ما سلمت عليهم ...ركبت سياره ذياب كنت برمسه بس تذكرت انه عق عليه رمسه قويه من ساعه فسكت ..
حتى هو ما رمس ضايج بي بس حاولت اطنش ..كنت سرحانه بالموقف الي صار مع حصه من شويه تخيلت لو سمعتني شو بيكون موقفها و شو بتسوي لو عرفت اني النذل الي كنت اقصده هوه اخوها راشد ...تنفست بعمق ...انتبهت انا طلعنا ع الشارع الرئيسي ..رفعت راسي اطالع الطريج ..
سالته: وين رايحين..
قال بصوت واطي و كان مركز اهتمامه بالشارع: بمر شويه المكتب ...عندي شغله ...
سكت ما علقت ...عقب ربع ساعه تقريبا وصلنا ...بركن السياره ع جنب ...قلته بنزل معاك ...ياني فضول اجوف مكتبه و مكان عمله ..بس طنشني
و كان بنزل فقلته : اخاف اتم ابروحي..
بند السياره قال: نزلي ..
نزلت ابسرععه خايفه لا يغير رايه ..ربعت وراه ..كان يمشي بخطوات سريعه و انا احس اني كنت اربع وراه علشان الحق به.. و باللفت حرجت عليه قلته و انا اناافخ من التعب : انت تمشي ولا تركض..؟؟

قال ابرود: محد قالج تنزلين معاي
قلته بعصبيه: متعمد ..

طالعني و قال بهدوء: هيه ...
كان ودي هذيج اللحظه اصفعه بس علشان ابرد غيضي بس خساره اللفت انفتح بابه

فطلع و لحقته قلته: احمد ربك انفتح باب اللفت ..."سكت فكملت كلامي" كنت صفعتك..
وقف فجاه فدعمته ما توقعته انه بيوقف او بهتم بكلامي لانه دوم يطنشني ...رفعت راسي و حطيت ايدي ع خدي مكان دعمته قلته: انت ما اتجوف...عورتني ..أأأأأأأأي .."يلست افرك خدي و بيني و بينكم كنت ابالغ يمكن يهتم"
فقال: دواج محد قالج تلحقيني جنج ذيل ...
قلته: انت عديم الاحساس ...
صد عني و كمل طريجه: شهاده اعتز فيها ..

لحقته ولا جني توني مضاربتنه لانه يسرع بخطواته...جفته يظهر مفتاح من جيبه و عقب فتح الباب ..كان مكتب عود عيبني ترتيبه جفت طاوله و جريب منها باب ...راح باتجاه الباب فلحقته الظاهر هني مكتب السكرتير ...فتح مكتبه ...
قلته: مكتبك عود ...؟؟"ويلست اجول بنظري كان وسيع ما توقعته جي ..."

طنشني وراح صوب مكتبه يفتح الادراج..لمحت شي باب فرحت صوبه و فجيته ..جفت حجره مب وايد عوده و فيها كنبات و كانها يلسه حق العملاء ..
قلته بصوت عالي علشان يسمعني: ذيااب هني ترتاح..

رد علي: تعالي ظهري ما يخصج...
ياني فضول اوايق من الدريشه اجوف الدنيا برع ...فتحت الدريشه و شهقت وااااااو راس الخيمه بكبرها اتبين من هني ...
صرخت: ذيااااااب روعه المنظر ...شغلني عندك و حط مكتبي هني ...
سمعت صوته: اقولج ظهري من هناك ...
تتافففت يقهر هالانسان بس احبه ..صكرت الدريشه و ظهرت من الحجره جفته يقرا اوراق كانت بيده ..
جفت مكتب كله ملفات سالته: هاي صج ملفات فيها اوراق ولا اتقص علينا شررات المسلسلات بس زينه..
رفع راسه يطالعني بنظرات غيض و رجع يطالع بالاوراق ..زين ما قلته شي بس سالته عفانا الله كل يعصب ها البارد ...بارد و يعصب ما تركب !!
تجدمت صوب المكتبه و سحبت ملف ابا ارضى فضولي بس نقزت يوم حرج علي: ردي الملف مكاانه ابسررعه..

رديته ابسرعه اول مره جي يصرخ عليه تم يطالعني بنظرات عصبيه فعضيت ع شفايفي خايفه منه عقب ما رجع يطالع بالاوراق الي كانت بيده قلته : زين ما باكلها بس كنت بجوف شو مكتوب فيها ..
بس سكت يوم رجع يطالعني هالمره كنت اكيده ان بييني كف منه بس تنفست مرتاحه يوم قعد ع كرسي مكتبه ..و زخ القلم بيده و قعد يشخط ..طاحت عيني ع ثلاجه موجوده بالزاويه فرحت صوبهااا حاولت افتحها بس كانت مقفوله غمضت اعيوني يوم سممعت ذياب يزقرني: شوووق ..
التفت صوبه طالعت مكان اشر ع الكنبات و قال: يلسي هناك ولا تتعبثين بشي ياهل انتي ..؟؟

يوم قال لي هالعباره تخيلت انه يرمس بنته مهره ولا حمودي فرحت و قعدت مكان اشر لي ع الكنيه ..وحطيت ايدي ع خدي اطالعه ...مرت دقايق فتعمدت اقول بصوت عالي : اففففف
طنشني ..
شهقت بصوت عالي يوم طاحت عيني ع برواز: ذياااااااااااب ها المنظر جفناه بماليزياا
ذياب من سمعني اشهق نقزت ع باله صار بي شي فحرجت علي وكانه يحذرني : شوووووووووووق
فضميت شفايفي ع بعض لاني حسيت بموقفي السخيف فسكت ...طالعت الساعه ..
و قلت: ملل ...
رد من غير ما يطالع: محد قالج تنزلين معاي ..
قلته: ذليتني ...متى بتخلص ياني الرقااد...
وقف و رجع الورقه داخل الدرج و قال: يالله ...
وقفت ابسرعه مستانسه ...طلعت و لحقني قفل المكتب سالته يوم طاحت عيني ع المكتب الي برع
فقلته: منوه هني قاعد ريال ولا حرمه ..
طالعني و كأنه يقلي ما يخصج ...تنهدت الله يصبرني عليك ...
باللفت قلته: مكتبك وايد حـلو ...
ما لقيت رد قلته: خلني اشتغل معاك .."طالعني جنه مب متوقع فابتسمت له فصد عني ابسرعه "
ظهرنا من اللفت عقب ما ركبنا السياره قلته: ارمس جد..
همس : شوق ما ابا اسمع حسج موليه مفهوم...
كانت نبرة صوته ما بين التهديد و و الاشمئزاااااااز...
عور قلبي كلامه ..فسكت منحرجه قلته: مدري كيف اكسبك..
رد: ما يحتاي لان ماشي فايده ...
سالته: متى بتخبر علي اهلي ..
ذياب: ما بخبرهم "وطالعني" مب عشانج ..علشان كبريائي
سكت عنه لو كلمته زياده ادري بيقولي رمسه شرات السم...وصلنا البيت و انا احس مصدعه يمكن القهر من كل شي يصير حولي ...دشينا الصاله ..كانوا متيمعين يطالعون مسلسل ...
ربعت مهره صوب ذياب فشلها لوت عليه
ندى: شوق اشتقت لج تعالي يلسي معانا ..
قلتها : لا اسمحيلي تعبانه بروح حجرتي..
عطيتهم ظهري ركبت الدري سمعت صوت خالوه العوده اتقول : شو بلاها حرمتك..
بس طنشت انا كافي متحمله عذاب اخوها بعد هي و بنتها ابصراحه وايد وايد علي ...رحت حجرتي فريت كل شي ع شبريتي و دشيت الحمام اتغسل ..
عقب ساعه و نص ظهرت من الحمام تفاجات يوم جفت ذياب و مهره ع الشبريه ...يلست امشط شعري الظاهر ان مهره بترقد خلاص ..مدري أي شعور صابني و انا اجوف مهره بين حضن ابوها ...كنت اتمنى اني اشاركهم حياتهم بس ذياب يبعدني عنه و عن بنته قد ما يقدر ما توقعت جي بتكون حياتي ابد معاه ..
.انسدحت و هذي اول ليله ارقد فيها فـ بيت ذياب دعيت ربي اني اتم طول حياتي جريبه منه ...
سمعت صوت مهره و كانت نودانه : باابا..
التفت لها جفت ذياب يلعب بشعرها: هاه بابا شو تبين ..
قالته: انا بردانه ...
سالها بصوت حنون: اقصر ع المكيف ..
شل الرموت و قصر المكيف
قام ذياب و عدل اللحاف يغطيها زين ..صديت عنهم و انسابت دموعي ع خدي ..ابا اعيش مع ذياب و بنته ابا اشاركهم عالمهم و حياتهم..

.بطلت اعيوني وصديت اطالع لورا جفت ذياب نش من مكانه عقب ما


الله لو تدري حبيبي وش كثر مليت العتاب>>وانت في قلبي حزن ..في عيوني سراب....خايف .. يذوب باقي الأمل في دمعتي ..وإنت على بعد النظر .. ألمسك بأطرافه...أقرب من عروقي .. من الشوق...ومهما تبعدك المسافة .......وكلما طلّ الفجر .. أسأل عليك الصّبر

رقدت مهره . و ظهر من الحجره ..ظنيت انه بيرجع بس مرت ساعات حاولت ارقد ما رمت فكري و بالي مشغول به وين راااح ...نشيت من مكاني و رحت برع ..تفاجات يوم جفته منسدح ع الكنبه ..شكله كان يطالع التلفزيون و رقد.
.رحت صوبه همس: ذيااب ..
فتح اعيونه و طالعني و رجع غمضها و قال: شو تبين ..؟؟
قلتها: تعال ارقد داخل ليش راقد برع ..
قال : روحي ارقدي انا بتم هني راقد ...
قلته بيأس: ليش ..؟؟
تم ع وضعه : بس روحي ارقدي..
ما تحملت اطالعه من بعيد تجدمت منه و يلست عالارض جريبه منه قلته بنبره اترجااه: لا تحرمني منك..
طنشني كملت : انا ابا اشاركك حياتك بكل صغيره و كبيره بكل حلوها و مرها ..
رد: ما تصلحيلي ..
قلتها بغيض: امبلى اصلح لو انت تبا ..
قال ابرود و كانه يستفزني: انا ما ابا ..يلا روحي ارقدي ولا تضيعين وقت ..خليني ارقد من التعب ..
شويه : لي متى بتم حياتي معاك جي...
ذياب و كانه تملل مني: بس عااد فجي عني ...انتي ما تفهمين انا ما اطيج قربج مني...خليلني بحالي يا بنت الناس...
و انا ليش اتعب عمري و ادري هالانسان نحيس ..راسه يابس..وقفت ما قلته شي ..دشيت حجرتي طحت ع الشبريه ..كانت مهره تجلب اخرتها خذتها بحضني بس ما رقدت الا جريب الفير ...
تجلبت ع الفراااش ع صوت طفولي صوت مهااري .كنت ببطل اعيوني بس غيرت رايي يوم سمعت حس ذياب يقول حق بنته: اششششششششش وطي صوتج عموه راقده..
مهره: باباا ليش عموه نايمه فوق شبريتك..؟؟
ذياب: لانها حرمتي..
ابتسمت و انا اسمع سوالف ذياب مع بنته ..
ردت تساله: كل بتنام معانا .
ذياب: هي كل يوم و انتي لازم تتعلمين ترقدين بحجرتج ابروحج ...زين بابا
صرخت مهره: لالالا انا بنام معاك و مع عموه ..
كنت اتمنى اسمع تعليقه بس الظاهر شل مهره و قال: يلا عن الحشره تعالي نتريق تحت ..خلي عموه تنام لا تزعجينهاا ...
غمضت اعيوني رجعت فتحتها ع الساعة وحده الظهر ما صدقت يوم جفت الساااعه..تذكرت اني سمعت حس ذياب و بنته شكيت اذا كنت احلم او واقع .رن تلفون حجرتي فمديت ايدي رديت بكسل: الوو
ندى: ايه صح النوم ..قومي بسج كسل ...
ابتسمت: و الله توني نشيت..
ندى: هههههههههه بعدج مصدعه..
قلتها: لا ...
ندى: زين شو رايج اييج الحجره ولا ما تبين ازعاج..
قلتها: تعالي بكون متغسله و مصليه
ندى: زين ..بييج قبل ما اييج خالي ...مع السلامه ..
رحت الحمام ..عقبها بربع ساعه كانت ندى موجوده معاي..
فاجاتني ندى: شوق مرتاحه معانا..
قلته : هيه ليش هالسؤال ..

ندى: مدري احسج مب طبيعية شو فييج .خالي مزعلنج..اسسسسفه شكلي تدخلت بشي ما يخصني..
ابتسمت: لا ندوووي و الله مرتاحه كافي خالج بقربي ...
قصدج: ذياب.
ضحكت: ههههههه هي ذيااب
ندى: امممممممم بديت اقتنع بكلامج؟؟
طالعتها مستغربه فابتسمت: عن راشد..صدق خالي يعرف مصلحتي..
سالتها : انتي ما اتعرفين شو بين ذياب وراشد...
ندى: ما بينهم شي بس ظروف العمل و الحياه فرقتهم عن بعض هذا حجي خالي ...المهم انا كلمت خالي قلته بفكر لازم اتخذ قرار صحيح..وخاصه اخاف ع زعل قوم عمي ..
زخيت ايدها لان ندى بدت تتقبل الموضوع : زين ندى حاولي فكري بـ حياتج..دخيلج انتي ربيعتي و انا ابا لج الخير ...
وقفت ندى: زين من عيوني ..و الله عارفتنج ..امممممم اشك خالي بيي الحينه..تعالي نزلي تغدي ..اوكى ..؟؟
قلتها: من عيوني ..
ظهرت من حجرتي سرحت معقوله امبين علي اني مب مرتاحه معاهم ؟؟ وقفت ورحت صوب المنظره اطالع ويهي .ابتسمت يوم تذكرت كلام ندى زين انها ع الاقل حطت فـ بالها تفكر بكلامي يا رب ترفض راشد يا رب ....التفت صوب الباب يوم تصكر ...ابتسمت يوم جفت ذياب كنت بتجدم صوبه بس يوم جفت ملامحه تميت واقفه ابمكاني ..

سالته: شووو..؟؟
تجرب مني فرجعت لورا و لصقت بالتسريحه ...قلته مره ثانيه: شوه..
زخ ايدي بس بعصبيه ارتجفت لاني اول مره اجوف ذياب جي محرج علي
قلته بخوف: شوه فييك؟؟
صك ع اسنانه: خلج بحالج لا تدخلين بحياتي او حياة ندى او بنتي مفهووم
فهمت انه يقصد سالفه ندى يوم اقنعها انها ترفض راشد حسبت ذياب بستانس من هاي الخطوه لانه هوه بعد رافض فكرة زواج من ندى ..
قلته بصدق: ندى ربيعتي ..
صرخ علي: لو كانت ربيعتج و تخافين عليها ما لعبتي من ور اها و اترمسين الشخص الي كان ممكن ترتبط فيه
قلته : بس انا خايفه عليها من راشد حتى انت "رص ع ايدي فقلته" أأأي فج عني ...
قاطعني و حذرني نبره صوته حسستني بالبروده بكل جسمي فقال: شووووووووق هذي اخر مره اقولج مالج خص باهلي خلج بحياتج الوصخه..
صحت و صرخت بويهه من الغيض: انا كان قصدي شرييف كنت ابا ابعد ندى عن راشد..
رد علي بنفس اسلوبي: ما ابىى اسمع اسمه موليه...انتي ما حذرتيها الا لانج تبينه وتغارين .
فج عن ايدي و ابتعد عني لحقته و انا ميته من القهر و غير دموعي الي بيينت ضعفي ها سبب ثاني خلني انقهر قلته: ما بيني و بين هالانسان شي ..انت ما تفهم ..
التفت لي و قال: انا ما اصدقج بشيء موليه ..انتي وحده ما في حيا تواعدين ريال بالسفر وين تتحرين عمرج عايشه بلد اجنبي و غير انج مخطوبه .."صرخت يوم عفد علي و زخني من ذراعي و صرخ علي " يوم انج تبينه حق شوه وافقتي عليه علشان بيزاتي جان قلتي لي كنت عطيتج ...

يا هو ظالم ما في قلبه أي رحمه...وكل ما زاد حبّه زاد ظلمه ...الهوى والشوق في قلبي من الله...حل روحي وصار دمي بعض دمه...لو دعاني يوم بالتفكير جيته..أترك همومي وأشيل اليوم همّه
أحتري كلمة تواسني في همي

الحينه ذياب بحاله مهما نطقت او دافعت عن نفسي ابد ما بسمعني ...كلامه آلمني و علاقتنا الي بدت تنهد اكثر عن الاول المتني اكثر..كنت محطيه أمل اني ممكن نرجع شرات قبل بس الحينه صرت اكيده ان ها مستحيل ...ابتعد عني كأنه متجزز مني..
عطيته ظهري و غطيت ويهي بيديني و يلست اصيح بصوت عالي ...سمعت صوت باب حجرتي يتصكر بقوه ..ما طاوعتني ريولي اوقف فيلست ع الشبريه ...طاحت اعيوني ع التلفون ..اتصل باهلي انهي حياتي معاه خلاص ...حركت ايدي صوب التلفون بس تراجعت قبل ما احط ايدي ع السماعه ..شو بقولهم ..؟؟ريلي مب طايقني لانه سمع حسي اواعد ريال غريب عني قبل عقد قرانا.باياام ....؟؟
عقب سيفاني و سعيد بعرفون اني بهاك اليوم ما كنت بسافر بروحي مع ريال ...غطيت ايدي بويهي و رجعت اصيح بصوت عالي شو الحل يا ربي شسوي ..انا هذي الحياه ما اتحملها ...اوكى ممكن اصبر لكن ع كلام ذياب و تجريحه لي ما اتحمله موليه ..
صخيت يوم سمعت صوت الباب يتبطل صديت الصوب الثاني امش دموعي ع بالي مهره ..عاد تخيلوا لو جافتني اصيح بتفضحني فضيحه..شو بيقولون عني عروس توها اتصيح ...بس طارت افكاري السخيفه كلها يوم جفت ايد ذياب اتزخ ايدي ...حاولت اييرها بس منعني..تميت صاده عنه ..تجرب مني و لصق فيني .و خلني اوايهه

جيت أبزعل عليك وناويٍ بالخصام >>>كل مافي خفوقي بس أزعل عليك>>>بس من يوم شفتك قلت برضى وأجيك>>>خل روحي بروحك هذا أغلى وسام >>خل عيني بعينك خل ايدي بيديك>>ياشروق المحبة ياشموع الغرام
يا ورود بحياتي عطرها يهتديك>>ما تموت المشاعر دامني أحتويك>>انطبع في خفوقي اسمك بحرف لام
وفي عيوني عشقتك في حياتي أبيك

.قال بصوت واطي و هو يمسح دموعي : انا و الله ما احب اجوف دموعج..؟؟
نزلت نظري بالارض رجعت اصيح صدمتني نبرة صوته الحنونه: شوووق لا اتصيحين..
ورجع يمسح دموعي رفعت نظري اطالعه هذا هو ذياب الي من شويه كان محرج علي...زخيت ايده الي كانت حاضنه ايدي وقلته بنبرة ترجي: انا غيير عن الي بالك و الله غير ..هوه كان يبا يفرق من بينا ذيااب
فاجاتني ابتسامته حط عينه بعيني و قال : ها كله ما ينفعني شوق...
حسيت باليأس خلاص..
كمل كلامه: انا ما اقدر ارتبط بانسانه كانت مشاعرها لشخص غيري و مب اي شخص ..انسان حاقد لي...
لصقت فيه: شو بينك و بينه ..انا مالي علاقه ..
رن تلفون الحجره ..طنشه ذياب و قال: مب مهم سالفه قديمه عبالي انتهت بس ما توقعت الامور بتوصل لها الدرجه ..
قلته: انا ما يهمني انا باك ذياب انا وافقت عليك ..لاني اباك انت ...
رن التلفون مره ثانيه فرد ذياب : الو ....ييبوا الغدا فوق ...باي..
كنت بقوله ندى تترياني اتغدا معاهم بس لقيت الوقت مب مناسب و خاصه ان ذياب يرمسني بطريقه وديه يعني ممكن اقنعه انه يسامحني...بس انصدمت يوم وقف و ابتعد عني..نشيت من مكاني
و لصقت فيه : ذبيياب ..
ابتعد عني: ششوق تبين تعيشيني معاي خوف من اهلج ما منعتج بس ابعدي عني و عن اهلي بليز .. و ظهر من الحجره ..انسدحت ع الشبريه مضايجه الله يغربلك يا راشد هدمت حياتي .لعبتهاا صح يا الحيواان ..دوااي استاهل ها الي يطلع عن شور اهله .

.ها الي يسوي شي من ورا اهله ...حطيت المخده ع راسي و انخمدت و انا كارهه حياتي وكل شي فيني ...تمنيت اني ما انش موليه علشان ارتاح من ها الهم ...
نشيت ع رنة التلفون ..مديت ايدي ادور ع سماعة التفلون رديت بكسل: الو ..؟؟
شيخاني: رااااااااااااااقده !!
نقزت : شو فيج يا الدفشه روعتيني..
شيخاني: هههههههه شو ما بتيين بيتنا ..

يلست اطالع الساعه انصدمت جفتها جريب المغرب: قلتها مدري بجوف ذيااب..

رد علي: زين مب مشكله ترا اسمعهم يقولون يبون يتغدون في بيتج ..
ابتسمت : حياكم الله..
شيخاني: اونج راعية بيت..
طفرت منها: يلالالالالالا باي ..
شيخاني: ههههههههههههه باي..

نشيت رحت اتغسلت ..لبست ثيابي معقوله ذياب ما قومني..من الرقاد خلني راقده ع راحتي.. اصلا هوه شو يهمه خلاص ...ما عاد يربطنا شي..و انا بفكر بطريقه اخبر سعيد ..ها اذا قدرت اتجرأ يا ويل حالي ..شو بيستوي بالمستقبل ..الله يستر ...

نزلت تحت الصاله ..ابتسمت يوم جفت مهاري يايه صوبي ككانت تلعب بيللاستيشن مع خوان ندى ..
مهره: عموه تعالي العبي معانا بغلبج..
نزلت و بستها ع خدها و قلت بخاطري لو جافني ابوج معاج بياكلني و تذكرت بألم الي صاار من بينا الظهر...
قلتها: بعدين حياتي ...بروح اسلم ع خالوه زين ..
رردت مكانها تلعب من غير ما اتعلق ع كلامي هاي شكلها ع ابوها يوم اطنش الواحد ...رحت الصاله ..الثانيه حسيت من نظرات فتون و امها و ندى الي ابتسمت لي انهن كانن يرمسن عني ...بس ما حطيت في بالي ...ما شي اقوى من علاقتي بـ ذياب بتأثر بنفسي ولا فتون و امها ما يهمون ...
قلتهن: لسلام عليكم ..

ردن : عليكم السلام ..
وقفت خالوه العوده : يلا انا بسير بيت ريفيجتي ام احمد ..
و ظهرت من الصاله ..طالعت ندى مستغربه من تصرف خالتها بس طنشت ندى و قالت : تعالي قعدي شكلج كنتي راقده ..

يلست جريب منها و قلت : هيه ..سوري و الله كنت تريا ذياب علشان ننزل تحت نتغدا بس رقدت ..
ندى: هي بالاول قال ييبوا الغدا فوق عقب نزل تحت يتغدا ..
فتون : انتي ما صار لج اسبوع امودره زوجج ...
رفعت حياتي: انا وردته متى ..؟؟
فتون: شو كل ترقدين ...
ندى: يمكن تعبانه انتي ما اتعرفين ظروفها..
فتون محرجه: و انتي ليش ادافعين عنها ...؟؟؟ يعني انتي بعد متضايجه من حركاتها ..
طالعت فتون و ندى مستغربه حق شو كل هاه الحينه ....
.ندى : بس فتون ..شو فييج الحينه انتي محرجه..
فتون واقفه: خالي تزوجج علشان ادارين ع بنته مب ترقدين 24 ساعه .لا تنشدين عنها ولا عنه ..
بلعت ريجي كنت بصيح ع كلامها هي ما تدري شو علاقتي بـ ذياب و انه مانعني اني اتجرب من بنته و من ندى .. و كل اهله .
ندى حسيت بها متضايجه: بس عاااد فتون ...
قلتها: فتون ...اذا ريلي اشتكى و تضايج هذيج الساعه لج حق اتعاتبيني بس ريلي راضي ..
فتون : من قالج راضي ..؟؟.و شي اكيد انه ما بشتكي لنا ...توه بنته تباج تلاعبينها و انتي شو قلتي لهاا ...ما اقول غير الله يرحمج يا حنان ...
ما قدرت ارد عليها نزلت راسي بالارض .. و فتون ظهرت من الصاله ....عضيت ع شفايفي علشان امنع دموعي انها تنزل ..من حقها فتون اتقول هالرمسه و اكيد امها قالت نفس الرمسه ما ينلامون لانهم ما يدرون شو يصير ...نشيت ندى و يلست عدالي : شوق ..
قلتها: ما عليه ندى انا فتون اعرفها زين ...ما يحتاي اتبررين ..
ندى: لا تضايجين ...
رفعت راسي ابتسم لها : مب مضايجه بس يوعانه من البارحه ما كلت شي ...
ندى : ثواني بس ازقر الشغاله ..
حطيت ايدي ع يبهتي اتنهد يا ربي اتحمل ذياب ولا اهله .. الحمدلله ان ندى ربيعتي ...جان صج ما بتحمل ...
يت الشغاله و حط لي اللاكـل قعدت و انسولف انا و ندىى ..استانست معاها وايد كانت يلستي معاها خفيفه و حلوه شرات سوالفنا ..كنا نتذكر ايام الدراسه و الكليه...ذكرتني بموقف مره مر عليننـا ...في حصة العربي ...يتني أبلة العربي تعبانه ...كان عندها الضغط مرتفع ...استانسنا يوم قالت ماشي درس اليوم و طوال الحصه حطت راسها ع الطاوله راقده ...كنت انا ووحده اسمها اسماء ...شياطين في الفصل ..فكنا نظهر من الفصل شويه شويه من غير الابله ما اتحس ..

قلت حق ندى: كنت احاول اقنعج اتيين معانا بس كنتي خوافه ...

ندى: ههههههههههههه الحمدلله ما ييت معاج ..يوم وصلتي عند الباب رفعت راسها الابله و راغتج هههههههههههههه اتذكر شكل ويهج..

احتجيت و انا ميته ضحك: هههههههههههههههههههه مب انا و الله كانت اسما ودوها عند المديره .
ندى: و انتي شو يا حظي ..وقفووج باخر الفصل طول الحصه ..
اتذكرت ايام الدراسه روعه ضحكت ع ندى و تعليقااتها: هههههههههههههههههههههههه
بس صخيت يوم جفت ذيااب واقف عدال باب الصاله و كأنه اول مره يجوفني اضحك..
ندى: خالي تعال اقعد تعال بسمعك فضايح عروستك ايام الدراسه..
قلت ندى متلومه: بس ندى ...

ندى: ههههههههههههه لا تتحرا ها وحده هاديه لا كانت شيطانه..
ما توقعت ان ذياب بتجدم و بيقعد عدالي حسبته بطنش كالعاده و بيروح عند بنته او اي مكان انا بعيده عنه .يمكن علشان ندى موجوده معانا ..
ذياب يطالعني و يرمس ندى: عارفها عروستي زين ما زين وقت ما اتكون اتمثلل ولا ع طبيعتها ..
ندى وقفت اتصب له جاي: لالالا مستحيل اتعرفها كثري ...هذي قرينتي مب ربيعتي ...
قهرتني نظرات ذياب و كأنه يقول لي خاينه ...وقفت فقالت ندى: وين وين..؟؟
قلتها: بغسل ايدي عقب بروح بيت اهلي ..
ذياب: مب لازم اتروحين اليوم ..
خذت نفس طويل: ع راحتك...

كنت ابا افتك من نظراته ...ربعت حجرتي غسلت ايديني و يلست اجلب محطات التلفزيون...حياة ممله و تعيسه ...دش علي ذياب ...طنشني رايح حجرته لحقته و قلته : كيف يهون عليك اتجوفني و ما اترمسني ..؟؟عيل انا ليش ما اقدر اسوي فيك نفس الي انت اتسويه فيني ..؟؟
رد ابرود: لاني كشفتج ع حقيقتج و انتي تبين تثبيت لي العكس ..
قلته بانفعال: انا عمري ما مثلت عليك...كم بتحمل هاي الحياه انا بموت "كنت بصيح بس تداركت روحي عطيته ظهري و ظهرت من الحجره "
كنت وايد مضاايجه ..دشت علي مهره اتصيح غمضتني خذتها بحضني سالتها بحنان: شو فيج حياتي ..؟؟
مهره تمسح دمعها: سهيل ضربني ...
قلتها: ما عليه يوم بجوفه بضربه ..
رفعت راسها اطالعني بعيونها البريئه: اضربيه وايد..
ابتسمت لها و قلتها: وايد وايد...
تجدمت علشان ابوسها بس ذياب شلها عني .. طالعني بنفس النظرات يوم كنا تحت فـ الصاله ...
مهره: بابا سهيل ضربني ..؟؟
ذياب: ما عليه حبيبي باجر ما بناخذه معانا البحر...
صرخت مهره مستانسه: انا احب بابا بروح البحر الله ..
فاجتني ضحكته: هههههه
كنت اطالع التلفزيون بس بالي كله مع ذياب و بنته ...راقبته يوم ظهرها من الصاله ..
رفعت راسي اطالعه طنشني قلته: نظراتك هاي مالها داعي ..
ذياب و كأنه يترياني ارمس : لا تقعدين تشكين لي ..مب عايبتنج الحياه قلنالج روحي بيت اهلج..اصلا انتي مب مرحب فيج هني ..حطي في بالج انتي ضيفه هني ... و الضيف عمره ما يطول فـ الدار ...

كلمات كانت مثل الطعون في صدري ...نزلت راسي بالارض يلست اراقب الدموع الي كانت تتناثر ع ظهر ايدي ..وايد يكرهني ذيااب وايد يحتقرني ...
رفعت راسي و انا مجروحه: ودي اروح بس شو اقولهم ..؟
تطنز علي: قولي ان ريلي عرف اني ارمس غيره و كنت مواعدتنه ..
ما تحملت كلماته فشليت الرموت و فريته ..ذياب كان متفاجات مب ردت فعلي او انه ما توقعها ..علشان جي ما قدر يتفادى الرموت الي يااه ع خشمه فصب ع طول دم ...شهقت يوم جفت الدم يسيل من خشمه عفدت صوبه متروعه : ذياب ..
حط ايده ع خشمه و قال : شو سويتي ...؟؟
صحت و انا اجوف الدم : انا اسفه ما قصدي ...
خطفني ولا كأني كنت اعتذر له راح الحمام لحقته ..كان يتغسل بالمغسله كنت اراقبه و قلبي يتقطع يوم اجوف الدم مب راضي يوقف خفت اكثر ..
قلته: ذياااااااااااااااب مب راضي يوقف النزيف ...
تجدمت منه بس رفع ايده :خلج خلج بعيد عني ...
ما همني صده عني بها اللحظات لاني تذكرت الثلاجه الموجوده ف، الصاله فـ ربعت اييب له ثلج...عل و عسى يووقف الدم ...جفته ظهر من الحمام .. و كان زااخ كلينكس بيده ..مدت ايدي و ترجيته: خذ الثلج بينفع ...

ابتعد عني امطنش الثلج الي بيدي ...و قال: ما يحتاي بدا يخف ..
جفته يفصخ كندورته لانها اتوصخت دم ..تجربت منه عقب ما فريت الثلج فـ الحمام..شلت كدورته الي عقها عالارض علشان انظف الدم منها بس تفاجات يوم ييرها عني فقلته: بنظفها..
قال: بفرها بالزباله ...
طالعته هالانسان بارد ...ما توقعته جي يا برودك يا ذياب ...طلعت من الحجره قبل لا افلعه مره ثانيه ..يلست ع الصاله ارتجف و انا اتذكر كمية الدم الي نزفهااا ...جفته تاخر بالحجره فرحت له ...لقيته منسدح عالشبريه يطالع السقف يلست ع طرف الشبريه الصوب الثاني و قلته : انا اسفه...
ماشي رد............................
ترجيته: ذياب ..رد شرات قبل ..
رد ابرود : متى قبل لا اعرف انج راعيه تلفونات
همست: انت ما منك فايده ...بس انا احبك...متحمله كل شي علشانك ..
طالعني و رجع يطالع السقف بس هالمره غمض اعيونه ...
قلته: فتون من ساعه قطعتني بالرمسه اسال ندى...
جفته ما علق ع كلامي فكملت: تظن اني ما اهتم بك ولا بمهره ..هي ما اتعرف ...
قاطعني ووقف جنه يبا يظهر : خلج منها ...
وقفت معاه: بس اترفزني ...
رد علي عقب ما شل غتره بيده: طنشيهااا ...
قلته: وين بتروح..
قال: ما يخصج ..
قلته: بروح بيت اهلي ..
رد علي : مب لازم خليها باجر ..
قلته: زين يبون يتغدون معانا باجر ..اتصل بهم اعزمهم ..
طالعني بنظرات ما فهمتها..و طلع من حجرتي ...تنفست من الغيض ..و ها الانسان العنيد الله ياخذك يا راشد خربت حياتي بخبثك و حقدك..بس اموت و اعرف شو بين ذياب و راشد...؟؟
نزلت الصاله تحت جفتهم متيمعين يطالعون التلفزيون فيلست معاهم ...
مهره: عموه
شلتها و حطيتها بحضني ..
مهره: هذا سهيل ضربني يلا اضربيه ...
ابتسمت لها و قلتها: انتي ما تنسين شرات ابوج ..
مهره: يالله اضربيه ..ضربني ..
قلته اوني اخوفه: سهيل ليش تضرب مهرا هذي اخر مره زين حبيبي ...
خالوه العوده: غريبه يالسه معانا ...
قلتها: لاني ما رحت بيت اهلي ...
فتون و كانها تتمصخر : و بتتعشين معانا ...
سكت ما رديت عليها يلست اطالع التلفزيون ...جفت اخو فتون نوااف داش بيده البوم صور ربعت فتون من مكانها و يرت عنه البوم : ليش متعبث بالبوم ملجتي ...
نواف: بس بجوفه..
فتون محرجه: منوه امرك تدخل حجرتي هاه ..
قلتها و انا فيني فضول : ممكن اجوفه فتون ...
مدت فتون يدها و عطتني اللبوم ...عيبني شكلها و شكلها استانست يوم قلتها شكلج غير و جنج وحده عروس مب حفله عقد قران ...يلست اتراويني الصور .. جفت ذياب ..مدري ليش رقع قلبي و كأنه واقف جدامي ..بس انصدمت الا انصعقت يوم جفت صورة الريال الي دعمته موزي ..
قلتها: منو هاه
ردت: هاه اخو هزاع ..اسم عارف ؟؟
استانست موزي للحين اتحاول اتعرف عنه شي و انا شكلي الي بخبرها عنه ..
قلتها: شكله اكبر عنى ريلج بس ريلج احلى ..بس اقولها جي علشان تستانس مني و بالفعل استانست
و قالت: هي ها اخوه الاكبر ممب معرس بس سمعت هزاع يقول يفكر يخطب ..و الظاهر بسون عرسهم في يوم واحد..
دعيت في قلبي انه يكون من نصيب موزي لانها تستاهل كل خير لانها طيوبه و حبوبه ..قعدت اسولف مع ندى و فتون و خالوه العوده سوالف كثيره ..هالمره ما ضيجوا بي ابد ..مر الوقت الين ما تعشينا ..و اتصلت بذياب بس ما رد علي ..و من اتصلت به خالوه العوده رد عليها انحرجت من الموقف ..المهم قالها انه بتعشى برع مع الربع ..
..من عقب هاليوم عرفت شو الي يريح خالوه العوده و فتون اني اجابلهم في البيت 24 ساعه ...فصارت حياتي مع ذياب جي ..ما قمت اجوفه بالمره الا اذا ياه يرقد او يلاعب بنته ولا ياكل و يشرب ..حرمني منه موليه ..حتى مشاعري و احاسيسيه صوبي تعبت وايد ..و الي كاسر ظهري ان ذياب ما قد ظهر مشاعره صوبي ابد ...قدرت امتص غياض فتون و امها من صوبي يوم كثرت يلساتي معاهم ..لدرجه اني قللت المشيه بيت اهلي..حتى باابااتيه ما قمت اجوفه وايد.
.كنت اسمع وايد ملام و معاتبه من صوب اهلي لاني قطعتهم ما عدت اسمع اخبار حد..حتى عن سيفاني و بدور..ما ادرى وين وصلوا ولا خبرت موزي عن سالفه عارف ...حياتي انجلبت فوق و تحت ..صرت بس احسب حساب اني اراضي أخت ذياب و فتون حتى ارتاح معاهم فـ البيت و هاي كانت اكبر غلطه لي...
ذياب كان ملاحظ اني قطعت اهلي بس ما علق ع شي موليه ...

مرت اسابيع ع ها الحال .. و احس الي صار بيني و بين ذياب شعره ممكن تنهد باي لحظه ...الين ما ياه اليوم الي اتصلت فيه شيخاني فـ ليل طيرت عقلي مني يوم قالت باباتيه بالمستشفى رقدوه ...

ربعت برع الحجره صوب ذياب الي كان يطالع التلفزيون بوقت متاخر..تفاجا يوم جافني يايه صوبه و انا اصيح.
نقز: شوفيج..
زخيت ايده اترجاه: باباتيه بالمستشفى تعبان ..خلني اروح له دخيلك..
وقف ابسرعه : زين لبسي ...

رحت شرات المينونه البس ثيابي و عبايتي و شيلتي ..قلته: مهره بتم بروحها بالحجره..
ذياب: ما عليج بزقر لها الخدامه ...يلا تعالي..
ركبنا سيارته حاولت اتصل بسيفاني و سعيد و نحن ع الخط بس محد يرد علي يلست اصيح ..ما توقعت ان ذياب بزخ ايدي و انا ما صدقت و كأن الحياة ردت لـ قلبي يوم حسيت بلمسته..
قالي بصوت حنون: لا اتصيحين شوق مافيه الا الخير ...ان شاء الله ..
رصيت ع ايد ذياب: بالفتره الاخيره قطعته ما قمت اجوفه..يا ويلي ..باباتيه بروح عني ..و الحينه محد يرد عليه دواي استاهل ...
ذياب كان متعاطف عليه: شوق لا اتسوين بروحج جذا ..علشاني زين لا اتصيحين ...
ما كنت مصدقه ان ذياب جي يرمسني... فحاولت اسكت و قلته: باباتيه بيكون بخير ..
ابتسم: ان شاء الله ...
وصلنا المستشفى .. رحنا صوب الطواري ابسرعه ..جفت سعيد و سيفاني واقفين برع ...تجدم مني سعيد يوم جاف جي حالتي ...قلته: وين باباتيه ..
سعيد يطمني لوى عليه: ما فيه شي شوق لا اتصيحين..
ترجيته: احلف انه ابخير ..
سعيد بكل حنان: اسئلي سيفاني ..
طالعت سيفاني ابتسم: اكيد هذي شيخاني يبا حد يقص لسانها ...روعتج...
قلته: سيفاني شو فيه باباتيه قول الصج..
سيفاني: ما فيه شي ...الحمدلله كل شي بخير ..
صحت: عيل شو يسوي هني جان هو بخير فهموني ..
ما توقعت ان ذياب اييرني من سعيد و يلوى عليه يخفف عني : حبيبي هدي ...
لو كنت بموقف غير ها الموقف كنت طرت من الوناسه ..بس خوفي ع باباتيه شغل بالي وايد ...
قلت سعيد: ليش ما قلتوا لي ادري شايلن علي بقلبكم لاني ما قمت ازوركم وايد..بس ها مب معناته ما احبكم
سعيد و كانه مستغرب : من قال هالكلام...ندرى انج مشغوله بحياتج ...
سيفاني : شوق لا تقعدين اتخربطين فـ الرمسه ..
حطيت راسي ع جتف ذياب يوم قال لي : المهم اهلج و الوالد ابخير ..
قلتهم: ابا اجوفه زين ...
سعيد: زين خلي الدكتور يظهر بالاول ...

طلع الدكتور من الغرفه تجدمنا صوبه .
.الدكتور: الحمدلله ما فيش اخطار بس كان محتاج جرعة اوكسجين ...
سيفاني: يعني اهو ابخير نقدر انظهره من المستشفى ..
الدكتور: مافيش مانع .بس انا افضل الليله يبات فـ المستشفى ....لي بكره الصبح باذن الله يعني تحت المراقبه ..
طالعت ذياب مرتاحه ابتسم لي و قال: ارتحتي..
هزيت راسي بمعنى هيه التفت لـ سعيد يوم قال: يلا تعالي انجوفه ..
سعيد: ما فيش مانع يا دكتور ..
الدكتور : اه طبعا اتفضلوا ..
دشينا الغرفه و ذياب بعده كان لاوي عليه و جنه خايف اتصرف تصرف خبال ...يلست اصيح من جفت باباتيه منسدح عالشبريه ...رحت صوبه و لويت عليه ..حط ايده ع ظهري ..
رفعت راسي اطالعه قلته: سامحني حبيبي و الله اني امقصره معاك...

ارتحت يوم جفت ابتسامته و كأنه متفهم موقفي و راضي عني قلته: لو كنت ابروحي معاك ..كنت حكيت لك ظروفي كلها ..
سيفاني :ذياب ..شوق شاربه شي اليوم.
ذياب: هي ريدبول ..
سعيد+ذياب+سيف= هههههههههههههههه
حرجت عليهم : متفيجين تنكتون
سعيد يأشر لي: شوق طاعي طلع لج جناح بطيرين ...
سعيد +ذياب+سيف: هههههههههههه
عقدت حياتي : انا الي بديت اشك انكم شاربين شي ..
سعيد تجدم و يبوس راس باباتيه: سلامات ابويه .
و نفس الشي سيفاني و ذياب ...
قلتهم: انا بتم مع باباتيه الليله ..
سيفاني: ما يحتاي انا بتم ..
قلته: ما اروم اهده ..
ذياب: باجر الصبح بييبج شو قلتي ...
سعيد: هي احسن شو اتسوين اتباتين ابروحج هني ...
قلته: عيل باجر بيي اتغدا معاكم .."طالعت ذياب فرد علي " ما يهمج حتى انا بيي اتغدا زين جي ..
ابتسمت له هالانسان و الله ما ينعرف له ..بس وقت الشده ينسى كل غيضه ..قعدنا حوالي ربع ساعه لاخر لحظه يوم وقف ذياب .يعلن انسحابنا ..لاحظت ان طوال يلستنا كان زاخ ايدي ....وقفت معاه ..سلمت ع باباتيه و بسته ..و قلته: باجر ان شاء الله بييك ..زين فديتك..
وبالمره وقف سعيد ..يبا يروح ..ظهرنا رباعه و تم سيفاني بالمستشفى مع باباتيه ...
و بالرده قلت ذياب: مشكور ..
رد علي ابرود: ها واجبي ...
زخيت ايده: ربي ما يحرمني منك ...
يير ايده عني و كأنه يقولي خلاص انتهى خوفج يعني ماله داعي وجودي ..
همست : ذياب ..
رد علي: لا تظنين الي صار بخليني انسى اساس علاقتي فيج و شو طبيعتها ...
بند السياره و نزل فلحقته ...دشينا البيت متاخر ..بها الليله حاولت ارقد بس ما قدرت..افكار تضارب براسي مره باباتيه و مره ذياب و مره حياتي الي احس انها صارت بلا طعم ولا معنى ...
فتحت اعيوني ع الساعه 10 الصبح...ع طول اتصلت بسيفاني ..ما رد علي ..رحت الحمام اتغسلت .عقبها ..رجعت اتصلت ..بعد ما رد علي ..اتصلت فـ بيتنا .
..ردت عليه شيخاني : الو ..
قلتها: شحالج ..؟؟
شيخاني: بخير اخيرا تذكرتينا ..
قلتها: شخبار باباتيه وينه ..؟؟
شيخاني: هذوه يالس عدالي .
استانست : يعني ظهر من المستشفى ..
شيخاني: هي الصبح سيفاني يابه وراح رقد شكله تعبان.
قلتها: ابيه و انا اتصل ازعجته ... زين وين ماماتيه ..
شيخاني: لحظه .
سمعت حس ماماتيه: ماماتيه شحالج..
امايه: ابخير شحالج انتي يمه ..
قلتها: ابخير ..سامحيني.. قاطعتنكم..
امايه: ما عليه يمه صار عندج بيت و ريل هم اولى ..
قلتها بكل صدق : فديتج و الله ..اخته تضايج جان ما قعدت معاهم او ظهرت بروحي هي بنتها ..
امايه: فديتج و الله اني اعرف هالسبب ..ما عليج من خراط اختج ...وقت ما تبين اتزورينا حياج ..
قلتها: فديتج انتي فاهمتني بس متلومه من اخواني ...المهم اني اليوم بتغدا عندكم انا و ذياب ..
امايه: حياج يمه قالي اخوج سعيد..قوم خالتج حليمه بعد بيون .
استانست: الله و الله لهم وحشه ..الله يستر من لسانهم..
امايه: هههههههههههههههه ما عليج منهم اهم شي ريلج و بيتج يمه ..
استانست يوم جفت امايه اتقدر ظروفي ...: قلتها زين بروح اطالع مهره ..
امايه: الله يحفظج سللمي عليهم ..
قلتها: ان شاء الله ..
نزلت تحت بالصاله ..جفتها فاضيه استغربت رحت صوب حجرة ندى جفتها راقده و عدالها مهره ..ييريت عنها اللحاف: قومـي بسج كسل,,
ندى تجلب ع الفراش: خليني راقده شوقاني...
قلتها: غريبه راقده للحين..
ابتسمت : احلم ..خربتي علي..
بطلت اعيوني: تحلمين في منوه ..؟
ندى: عمي مطرش البارحه يبا يخطبني رسمي و نملج..
شهقت من الصدمه حتى ندى لاحظت هالشيء ...يلست ابسرعه: شو فيج..؟؟
قلتها: انتي وافقتي..
ندى: لا بس شكلي بوافق ...
كنت بقلها ذياب شو قال بس تذكرت هاك اليوم كيف حرج علي يوم ر مست ندى عن هاي السالفه ..بس ندى ابروحها قالت: خالي قال فكري زين ...
قلتها : زين قومي خلناا نتريق ..
قومنا مهره معانا ... و شويه شويه نشوا كل الي في البيت ..فديت ذياب بالدواام...تريقنا عقبها قعدنا انطالع التلفزيون ...اهم شي ارتحت من تعليقات و نغزات فتون وخالوه العوده قدرت اكسبهم ابين لهم اني صرت وحده منهم و اشاركهم بكل شيء بس ذياب الي للحين ما اعرف كيف اوصل لقلبه مره ثانيه ...وقت الظهر رحت حجرتي شيكت ع موبايلي جفت مسج..فتحته لقيته من ذياب اول مره يطرش لي مسج من عقب ما تزوجنا ابتسمت كانت من بينا كل مسجات ايام الملجه ..تنهدت و انا اتمنى ترجع هالايام ...قريت المسج " تزهبي من ارجع من الدواام بنروح بيت اهلج"
رحت اتسبح و اتعدل و اتمكيج و يتني مهره فلبستها و عدلتها كانت مستانسه انها بتظهر معانا ...شويه ودش علينا ذياب عفدت له مهره: بابا بروح معاكم ...؟؟
طالعني ذياب بنظرات لوم: انا ما قلتلج انج بتروحين معانا ..
مهره وشويه بتصيح: عموه قالت بروح معاكم ما يخصني..
ذياب: زين حبيبي روح تتحت اتريينا
مهره: بروووووووح
ابتسم لها ذياب: هي..
ربعت برع مستانسه ..قلته: ذياب انا فكرت أخذ مهره
قاطعني: ما يحتاي اتبررين..
ودش الحمام يتسبح ...عقب ربع ساعه كنا في بيتنا ....دش ذياب الميلس لحقته كان باباتيه هناك سلمت عليه و قعدت ابوسه و اتحمد له بالسلامه ذياب كان يراقب الموقف بس ابد ما علق ع شي ... عقبها رحت صوب الصاله ...صرخت من الوناسه يوم جفت بدور...لوت علي.
.و قالت: يا الدبه و الحماره يا الخايسه ..يالي ما صدقتي انج عرستي ...وحشتيني..
ضحكت عليها: ههههههههههه وين ايامج بدور..اخبارج و اخبار ..
عضت ع شفايفها اتسكتني و اتأشر بعيونها ع الموجودات داخل الصاله..
ضحكت ع حركتها: هههههه فهمت ...
دشيت و سلمت ع موزي و حصه و شيخاني و خالوه الي هزأتني من الخاطر لاني قطعتهم ..كل هاه علشان اكسب رضى اهل ريلي شسوي يا خالوه .. و بعدين انا مب مينونه ادش بيتكم ..و راشد موجود به دمر حياتي الله يغربله ...
قعدنا انسولف ...و نضحك...و نسينا للحظات اللوم و العتب من صوبي .. حمودي اندمج مع مهرا و قعدوا يلعبون مع بعض...ييرتني موزي ع صوب و قالت لي : بقولج خبر بتستانسين عليه .
قلته: حتى انا عندي لج اخبار حلوه كنت ابا اخبرج من زمان ...
موزي: شو قولي شوقتيني ..
شوق: لا باول انتي قولي شو سالفتج ...؟؟
موزي صاصرتني باذوني: سعيد امرمس حصيص عن واحد يبا يخطبني ..
حطيت ايدي ع حلجي مب مصدقه : يا رب يكون عارف .
موزي مصدومه: كيف عرفتي اسمه ..
ططرت من الوناسه: يعني هوووووووووه..
موزي: هيييييييييييييييييي هههههههههههههههههه
قلتها: هو اخو هزاع ريل فتون ..
موزي ضربتني ع جتفي: و يوم اتعرفين جي ما خبرتيني هاه صج انج تغيرتي ..
كلام موزي عورني بس وناستي لها كانت اكبر فطرت و لويت عليها : ههههههههههههههه فديتج مبروك موزي..ع طول وافقي بدون تردد..
قلتها: اكيييييييييد."وطت صوتها" حصيص قالت لي انه يبا يعرس بسرعه هو و اخوه نفس اليوم ..
قلتها: صح فتون قالت لي مره ان ريلهاا قالها اخوه يبا يخطب و بسون عرسهم بيوم واحد...
موزي : الله روعه ..
نشت موزي من مكانها يوم زقرتها خالوه حليمه ...جفت حصه يالسه سرحانه نشيت رحت صوبها ..ابتسمت لي :شحالج..
قلتها: ابخير انتي شو بلاج قاعده ابروحج..
قالت: ماشي افكر بالحمل ...
قلتها: باي شهر صرتي ..؟؟
ابتسمت: بدش الخامس ..و انتي ما صار شي ..
قلتها: لا تو الناس ..
حصه: تقريبا شهر و نص مر ع زواجكم..
هزيت راسي بمعنى هي و انا اقول بخاطري جنه عشرين ..سنه ..سمعت صرخت مهره من فوق بصوت عالي رفعت راسي اطالعها جفتها هي و حمودي و شكله حمودي ناوي يطيحها من ع الدري ..ربعت صوبهم اصرخ ..
لا حمودي لا ...

اشتقتلك يا فرحة العمر وينن ..يللي عيوني منك ينبع ضياها
لولاك يا الغالي بدنياي ما كنت ..اشفق على ايامي تطول مداها
اهين نفسي لك بمرضات لاهن ..واتبع هواك بعسرها عن هواها

بنت الباديةالمهاجرة
09-08-2007, 07:46 AM
حبيبتي الله يوفقك دنيا واخره
كل مادخلت القي منزله بارت طويله
وهذا اللي خلاني استمر في القراءه عشان ماننسي القصه
واستمر معاج وتسلم ايدج
ومشكوووووووووووووووووووووووووووووره
بس علي فكره شلون صار البارت 22 وبعدها24 وين 23

نبض احساسي
09-08-2007, 11:18 PM
اوووووه سوووري انا غلطت بالترقيم اهي القصه كاامله بس غلطت بالرقم

مرسي على التنبيه

وشكراااااااااااا على المتاابعه

وانا مااحب اطووول لان بعدين تصير الروااايه بااايخه ...............

مع انو قهر مااشوف ردود مااحس انو في احد يتابع معااي الا انتي ...............

نبض احساسي
09-08-2007, 11:20 PM
((24))

ربعت ابسرعه فوق الدري ...شليت مهره ابسرعه لان حمودي كان زاخنها يبا يدزها من فوق الدري ...
قلته: توك شحلاتك تلعب معاها ..
حمودي: ليش تضضربني ..
مهره اتصرخ: عيل ليش يضربني ..
قلت : حمودي حبيبي هذي مهره يايه تلعب معاك ..حرام لا اتسوي فيها جيي و بعدين الريال المفروض اتدافع ع الحرمه هب تضربها فديتك..
حمودي: انزين ما بضربها ..
بسته ع خده: فديتك انت الشاطر.
مهره مكشره: انا بعد شاطره..
قلتها: و حلوه ولا تزعلين ..
وصلت حصه فوق: شو السالفه ...؟؟
شوق: ماشي يضاربون كان يبا يفرها من ع الدري..
طالعت حصه حمودي بنظرات عتب ...فاندس وراي ..مترووع ...
ضحكت عليه: ههههههههههههههههه ما بتضربك حبيبي ..
حمودي: يوم تبطل عيونها يعني بتضربني ..
حصه+ شوقق: هههههههههههههههه

نزلت مهره و حمودي تحت بالصاله و حصه نزلت ..لمحت ان بدور مختفيه ؟؟ غريبه وين راحت ...طلعت برع الصاله ...جفت باب الزراعه مفتوح رحت صوبه بس ريولي ما شلتني يوم سمعت صوت سيفاني
يقول: اوووه خبلتيني فيني ..
بدور: انت الي طفرت فيني ..
حطيت ايدي ع حلجي سيفاني و بدور من متىىىىىىىىىىىىىىى...ليش ما خبرتني بدور ان سيفاني صالحها خلاص ...
سيف: الحينه صار لي ساعه قاعد اقنعج اخر شي اتقولين لي لا ..
بدور: كيفي انا اباك الحينه تخطبني ..
كنت بضحك ابصوت عالي هاي بدور دفشه وويها لووح .. و الظاهر ها السبب الي خلا سيفاني يتعلق بها ...
سيفاني: انا اباج اتكملين دراستج...
بدور: شوه اتخاف يقولون لك حرمته ما عندها غير شهاده ثانويه..
سيف: اففففففففففففففففففف ..بدور ها مستقبلج ..
بدور: زين ليش تعصب علي انا ما ابا اكمل دراسه ..
سيفاني: نسبتج عاليه ...؟؟ حرام اضيعين ع عمرج..
بدور معانده: ما توقعت اييب هاي النسبه ..هذيج الفتره كنت ابا اطنشك فانشغلت بدراستي ...
سيفاني: زين شو رايج اخطبج بس خطبه و العرس عقب ما تخلصين كليه..
بدور: لا و الله ...سيفاني حبيبي احبك ..ابا نعرس شو دراسه ما دراسه..
عضيت ع شفايفي يوم حسيت ان كلامهم بتغير مساره .. و حسيت بالخجل لاني قاعده اتسمعهم ..رحت بعيد عنهم ..المهم تذكرت ايام ما كنت اجوف راشد في بيتهم او بيتنا ..بس شتان بين علاقتي ب راشد و علاقة بدور بـ سيف ..حسيت بالخجل يوم تذكرت ايامي مع راشد غير كلام ذياب الي رن في اذوني" الله يستر شو مخباي لي بعد " تنهدت ..ورحت صوب الميلس ...كنت بدش بس غيرت رايي.. اخاف ذياب يحرجني ولا شي .. رديت الصاله ...عقبها التمينا كلنا و اتغدينا ... كنت اطالع بدور بنظرات جنها فهمت ... كنت ابا اعرف كيف تراضوا هي و سيفاني يمكن استفيد و اراضي ذياااب ...
بس ما كان شي وقت للان ذذياب زقرني يبا يروح البيت ...لحقتني امايه عند باب الحوي اتسلم عليه ..
ما توقعتها اتقول حق ذياب: داري ع شوق يمه ..
طالعني ذياب و كأنه ظن اني خبرتها شي فقال: ان شاء الله ..
امايه: عاد كل يومين يبها لنا ..
ذياب: فالج طيب بس ان شاء الله هاليومين ...يمكن نطلع صوب الشارجه.
رفعت راسي اطالع ذياب ..معقوله يبا ياخذني الشارجه ..؟؟ ما قال لي ولا لمح...يا ليت يكون راضني يا ليت ...
ظهرنا من البيت ..في السياره اتذكر اليوم ..اشياء حلوه مرت علي موزي انخطبت من عارف انسان تباه .. و سيفاني و بدور شكلهم صاروا سمن ع عسل ..يا ليت حياتي تتعدل مع ذياب و كل شي يتصلح اتمنى ..

وصلنا البيت ع اذان العصر ..دشيت اصلي و مهره راحت تلعب مع سهيل و عبيد..و ذياب طبعا كالعاده ظهر من البيت و ما بيرجع الا وقت ما بيرقد ...حياة ممله ..رحت ايلس عند قوم خالوه العوده و عرفت ان فتون و ندى ظهروا السوق ..
خالوه العوده: ها استانستي بيت اهلج..
قلتها: الحمدلله صار لي فتره ما جفتهم ..المهم تطمنت ع ابوي ..
خالوه العوده: شو فيه ابوج ..مب البارحه رحتي له المستشفى و كان ابخير ماله حايه اتروحين له اليوم..
كتمت غيضي الحينه من زمان قاطعه اهلي علشان ارضيها و بعد تعاتبني لاني رايحه اجوف باباتيه
قلتها: هذا ابوي ...وواجب علي اتطمن عليه ..
خالوه العوده: زين ما قلنا شي ...دام ريلج معاج ما انروم انقولج شي ..
تنهدت و قلتها: ذياب قال يمكن بنطلع الشارجه ..
خالوه العوده: هي يبا يغير جـو ...فيه الخير اخوي يبا يطلعنا انغير جو..
حسيت بخيبه يوم عرفت انهم بطلعون معانا ع بالي انا و ذياب و مهره بس ..تبون الصدق تضايجت من الخاطر ...لاني خفت ينكدون علي طلعتي ..ابتسمت اتطنز ع روحي و انا ع بالي ذياب رضى عني و يبا يطلعني ...
خالوه العوده: هب حرمته حتى ما تنزلت اتقول تفضلوا تغدوا بيت اهلي ..
صدمتني قلتها: نحن مب مسوين عزيمه .. و بعدين انتي مب غريبه حياج الله بكل وقت ..
مدري ليش عصبت و قالت: عيل قوم خالتج شو يسون عندكم
كنت برد عليها بس تذكرت امايه اتقول اهم شي ريلج و بيتج فسكت عنها ..وقفت علشان اتجنب المشكله الي ممكن اتصير بيني و بينها ...بس وقفت يوم سمعتها
اتقول :لكن شو انقول الخير جايفنه هب شرات بعض الناس يدورون لبناتهن ريال علشان جيبهم
حرجت عليها و قلتها: شو قصـدج ..
بس سكت يوم سمعت صوت ذياب من وراي يحذرنـي : شوووووووووووووق ..
كنت بصيح من الغيض ..تمنيت انه دش قبل علشان يسمع اخته شو قالت لي ...
خالوه العوده : اشوه انك دشيت و جفت بعيونك و سمعت باذونك كيف اتعاملني ...
شهقت و طالعتها قلتها: انتي قاعده تستفزين ...مدري شو بلاج علي ..
تجدم ذياب و قال بصوت هادي : بس شوق ...
طالعته و كنت بصيح: كانت اتقول لي ..."بس نظرات ذياب لي خلتني اصخ"
خالوه العوده: من جي ما اباها اتروح بيت اهلها مدري شو يقولنها عنا يفرون مخها ولا هي طول ما قطعتهم شحلاتها كانت ..
ذياب : اختيه خلاص مهما كان هذي حرمتي ..ما ارضى عليها ..
طرت من الوناسه يوم جفت ذياب يدافع عني ووقف بصفي ..ابتسمت اطالعه ...لمحت خالوه العوده حرجت فقالت بعصبيه : يعني انت عايبنك ..الي اتسويه حرمتك..
زخ ذرااعي و جربني منه : ما عليه انا راضي لانها ما ضرتني ولا قد جفتها ضرتكم بيوم صح اختيه ..
صخت خالوه العوده و ما عرفت شو اترد عليه ..لان كلام ذياب صحيح..انا قطعت اهلي علشانها .. و فوق ها اتعق علي رمسات ..
خالوه العوده و شكلها منحرج: انت حر يوم انت راضي عنها انا ما فيني اتدخل ..
طالعني ذياب فابتسمت له و انا اتفداه بداخلي لانه دافع عني قال لي: روحي فوق
هزيت راسي و قلت حق خالوه العوده : السموحه منج خالوه ..
ما ردت علي ابتسمت لـ ذياب و رحت حجرتي ..ها الريال بذبحني يا عالم بموت بسبته ...يصد عني و مقاطعني بس وقت الشده يوقف معاي ...ما يرضى عليه ..فديته ...سمعت صوت باب الصاله ينفتح ربعت صوبه ..
ابتسمت له : ذياب متى بنروح الشارجه..
فاجاني بروده: باجر ..
نقزت ابمكاني : اخيرا بغير روتيـن حياتي ..."لصقت فيه وهو يطالعني " كم يوم بنقعد..
بعد ايده عني فانحرجت و ابتعد : مدري ع حسب اختيه.."طالعني" هذي اخر مره اجوفج اترمسين اختي بها الطريجه ..
قلته: هي اتحط علي ..كانت اتقول ان اهلي مزوجيني لك علشان جيبك مب علشان الستر ..
طالعني بنظرات استهزاء: ليش مب كان ها غرضج..
حسيت ان ويهي احمر من تعليقه ...صديت عنه ..لو تماديت معاه اظن بكفخه باي شي جدامي ...
دشيت حجرتي اتفاجات بصوته وراي: زهبي شنطج و شنطة مهره..
قلته و انا شويه بصيح : ما بروح معاكم بروح ايلس بيت اهلي ...
ذيااب: بتروحين ..
طالعته و صحت: انا اكرهك يوم تعاملني جي اكرهك ..
تغيرت ملامح ويه ذياب متفاجا...ما علق ولا قال شي ع طول ظهر من الحجره و يلست اصيح .. كم بستحمل هاي الحياه كم يا ربي ...
من ها الموقف الظاهر اتكنسلت روحت الشارجه ... و خالوه العوده تمت منتفخه لي بس انا كنت متحمله نغزاتها لان عقب ايام بنتقلون بيتهم اليديد... و لاحظت من قلت لـ ذياب اكرهك..ما قمت اجوفه موليه ...ولا كأني عايشه معاه بنفس البيت ..ها الشيء كان معذبني و مطفر بي ...بس ما بيد حيله ...و بها اليوم المفترض ينتقلون بيتهم اليديد ...رحت الصاله و كنت زاخه مهره ... ذياب كان يتريانا علشان ياخذني بيت ابوي ...
ذياب: مهره وين رايحه..
اندست مهره وراي : بروح مع عموه ..
ذياب: روحي داخل العبي عند سهيل و عبيد..
مهره مصره: بروح مع عموه..
قلته: ذياب حرام متعلقه فيني ..خلها بتلعب مع حمودي ...
خالوه العوده : شوه تبين تعلمين البنت ع الهياته ...
ما رديت عليها ولا حطيت عيني بعينها كنت اطالع ذياب الي طالعني يوم اخته عقت علي هاي الرمسه ..
ذياب: ندى قومي خذي مهره دااخل.."طالعني" يلا طوفي
صرخت مهره و اتعلقت فيني تباني اشلها : بروح مع عموه .."ويلست اتصيح يوم جافت ندى واقفه."
شلتها و قلتها: حرام عليك ذياب ...تكسر خاطرهااا ..
ادري ذياب ما يبا بنته تتعلق فيني بس الظاهر مهره اتعلقت فيني خلاص ...
وقفت ندى يوم جافت مهره اتصيح فقالت: تغمضني خالي خلها اتروح مع شوق ..شو فيها ..
نشت فتون من مكانها :- انا باخذها عنج..و قعدت اتسحب مهره بقوه حتى ان مهره شمختني برقبتي ...فاضريت اعطيها لـ فتون ..قلبي تقطع ع مهره ...ذياب ما قال شي موليه... ودتها فتون داخل و مهره اترافس اتصيح تبا تنزلها عالارض
و اتصرخ: عموووووووووه عمووووه
ما طاوعه ذياب يجوف بنته جي فتجدم و خذها عن فتون وودها فوق ابروحه علشان يقص عليها بكلمتين و يسكتها مثل كل مره ..
خالوه العوده : سويتي لنا مشكله علمتي البنيه اتهايت كل مكان ..
حرجت و غير موقف فتون مأثر علي قلتها: وين بتروح يعني بيت ابوي مب مكان غريب ..

خالوه العوده: دام اهلج متعلقين فيج جي زوجوج من اول ..
كنت عارفه ندى مب عايبنها الوضع ورغم هاه ما تقدر ترد ع خالتها لان اتسوي لها الف احساب ..
قلتها: بنجوف بنتج جان بتصبرين عنها عقب ما اتعرس ...

فتون فاجاتني : ما يخصج فيني ...شو جايفتني شراتج ..
قلتها : شو فيني انا ...!!
ندى تجدمت و زختني من ايدي : خلاص شوق تعالي نتريا خالي برع ..
تجدمت مع ندى لاني اصلا ما ابا اسوي مشاكل و خااصه ان ها اخر يوم لـ فتون و امها في بيتي ...بس حرجت من الخاطر يوم سمعت خالوه العوده اتقول : يحليله اخوي الله بلاه ..
التفت لها كنت بصيح من الغيض : انا بشوه ضايجتج علشان تعامليني جي ..."للحظه شكيت انها اتعرف عن سالفتي براشد بس استبعدت هالشي يوم
قالت : اخوي ما يبا وحده اتهايت ..
قلتها:: انا رايحه بيت ابوي .. و جان عن المهايته طاعي بنتج كل يوم ناقزه الاسواق انا يوم كنت مالجه بالغصب ذيياب يطرشني اروح اتزهب ..حق عرسي ..
فتون : شو قصدج
ندى: بسكم ...حرام عليكم..
قلتها: ندى انا غلطت بحق اهلج ..
خالوه العوده واقفه: اووووووه خليني اروح حجرتي اخير لي ...لو تميت هني ما بيصير خير ..
تمنيت ان ذياب يكون موجود .جان محد قدر يرمسني بها الاسلوب تمينا نراقبها انا ندى لي ما اختفت ..
ندى: تعالي شوق نظهر برع ..
فتون : هذا طبعج يا ندى..من صغرنا و انتي دوم تفضلينها علي ...
طالعنا بعض انا و ندى ...فتون موليه ما بتخف غيرتها من علاقتنا ؟؟
فتون و كأنها بتصيح : انتي دوم تحبينها ..اكثر عني انا بنت خالتج لكن هاي وحده ما تقربلج بشي ...
قلتها: انا حرمة خالها و خالج..
فتون محرجه: انا ما رمستج انتي ..
قلتها: شو سويت فيج علشان تكرهيني ..
فتون: انتي جفتي اسلوبج مع امايه كيف كان ..
قلتها:: هي الي اتحط علي دوم انتي بروحج شاهده ع هالشيء ...
فتون:حتى و لو انتي اصلا وحده مب محترمه ...
شهقت ندى: عيب فتون ...
كنت برد عليها بس ترجتني ندى: دخيلج شوق تعالي نظهر برع ما نبا مشاكل ..علشان خاطر خالي .
تجدمننا و جريب نظهر من الصاله ..عفدت فتون و زخت ندى من جتفها : مب كل مره بتهديني و بتروحين معاها ..
شهقت ..حتى ندى شهقت من الصدمه يوم جفنا الغيره بعـين فتون ..
ندى: أأأأي فتون هديني ..شو فيج..
فتون شكلها بتصيح :ما بخليج اتروحين معاها ....
تعاطفت مع فتووون وايد مدري ليش حسيت بالشفقه من صوبها ..
فقلت: ندى خلاص تمي معاها انا بتريا ذياب برع ..
ندى متضايجه من لمست فتون: زين فجي عني فتون ...كسرتيني
تجدمت علشان اهدي فتون حطيت ايدي ع ايدها الي كانت زاخه جتف ندى : فتون خــ ـ ـ ـ
بس فتون قاطعتني و دزتني بقوه ع بالها اني بسحب ندى عنها صرخت صرخت ألم و كنت بطيح عالارض بس زخني ذياب ...الي اخيرا ظهر ع الساحه و بوقت متأخر وايــــــد ...
ابتعدت فتون عن ندى متروعه يوم جافت ذياب و قالت :ما كان قصدي..

.بس فاجاني ذياب يوم صفع فتون ...الي غطت ع ويها و يلست اتصيح بمكانهـاا ...ما تحملت الموقف ..حتى ندى شكلها كانت بتصيح...فربعت برع اهرب من كل شي ...و كان المفترض أظهر من اول ما قال لي ذياب يلا طوفي...ما كانت كبرت المشكله غمضتني فتون ...
وقفت برع عند سياره ذياب و يلست اصيح ..من الخاطر ..حرام الي يصير لي ...فتون و امها و ذياب ..ما يطيقوني ...ذياب بحركته و صفعته لـ فتون و كأنه يبا يثب لهم اني انا و هو مرتاحين و ما يرضى علي ...بس بالفعل ما توقعت ردت فعله ...و ليش اصلا ردت الفعل هاي ..؟؟؟
بس لو ما ظهر كنت فعلا طحت عالارض ...يا ربي انت عالم اني سويت المستحيل علشان ارضي ريلي و فتون و خالوه العوده اكثر عن جي ..ما اتحمل و الله ما اتحمل ...
كنت بعدني اصيح يوم ظهر ذياب ..وبطل لي باب السياره ..قعدت داخل .. و تميت اصيح ...ركب ذياب السياره كنت ابا اجوف ملامح ويهه بس ما قدرت ..شغل سيارته .. و تم قاعد جريب مني و ساكت ...
رفعت راسي قلته من غير ما اسوي حساب لـ دموعي : محد مصبرني بها البيت غير ندى و اليهال ..
التفت لي جفت ملامحه هاديه مد ايده و مسح دمعي : بسج صياح ..
قلته و انا اشاهق: ما كنت اباك اتمد ايدك ع فتون ..الحينه خالوه بتحتشر عليك و بتحرج مني ..
حرك السياره: لا تشغلين بالج انتهت السالفه ..
مسحت دموعي: متى برتاح من ها العذاب ممتى ...قول لي متى ..؟؟
تم ساكت ما رد عليه ..رجعت اصيح و انا اتذكر الموقف الي مر من لحظات ..
وقف سيارته فجأه طالعته جفته يتصل سمعته يقول: ندى ظهري مهره برع ..ابسرعه ...
صكر الموبايل ..
قلته: كان من اول خليها تظهر معانا كنا اتجنبنا المشكله الي صارت ...
ذياب و كأنه طفر مني: بس عاد ..
يلست امسح دموعي ...ابتسمت يوم جفت مهره يايه تركض مستانسه ..فج لها ذياب الباب و قعدها ع حضنه عقب ما باسها ..
مهره و كان امبين عليها انها كانت اتصيح: بابا بروح معاكم ..
باسها مره و جنه كاسره خاطره: هي بابا ..
عفدت مهره فوقي يوم حرك ذياب سيارته لوت علي حسيت بالحرقه برقبتي يوم لوت علي اتذكرت مكان شمختني بس كتمت الالم ...بستها مكان ما باسها ابوها ..
قلت : شعور روعه يوم اتجوف ياهل مستانس بعد ما كان يصيح..
ذياب طبعا ............................."ماشي رد"
مهره: عموه شو يعني شعور ..
ابتسمت لها : يعني انتي حلوه ..
ضحكت مهره: هههههه انتي بعد حلوه صح..
ضحكت :ههههههههه هيه ..
مهره تتأملني : عموه كنتي اتصيحين.
قلتها: لا ..
مهره مصره: امبلى منو ضربج بابا ..
هزيت راسي بمعنى هيه لان ذياب التفت لنا فما ادرى شو الي منعني ..
ذياب شكله متضايج: مهره روحي يلسي ورا
مهره لصقت فيني: لا ابا عموه ..
عرفت ان ذياب مقهور مني ..خطر ع بالي العب عليه لعبة سيفاني ايام ما كنت استفزه لي ما يضربني ..بس ذياب مستحيل يمد ايده علي ..
تعمدت اقول: فديتج و انا بعد اباج مستحيل اتخلى عنج
طالعني ذياب بنظرات استهزاااء فابتسمت له ..
مهره: عموه باباا مب حلو صح..
ضحكت و تعمدت ابالغ بضحكتي: هههههههههههههااي ..انا و انتي احلى عنه صح ..
مهره: هي ..البنات حلوين بس بابا مب حلو ..
ضحكت و يلست ادغدغ مهره الي قعدت تضحك مستانسه بصوت عالي .. ..
ابدت ما توقعت حركت ذياب يوم وقف السياره فجاه ع الجنب و قال: يلا نزلوا مب حلو هاه ..
دفنت مهره ويها بصدري و كأنها تحتمي : ههههههههه ما بننزل ههههه انا و عموه بنضربك وو
طالعت ذياب مبتسمه يوم مهره يلست تضحك بصوت عالي ..شلها ذياب بيد وحده و بكل دفاشه من حضني .قلته و انا متروعه: شويه شويه عليها ..
مهره اتصارخ : ما بنزل ما بنزل ...
ضحك ذياب ورص بيده ع خدها و كانه يهددها و يلاعبها بنفس اللحظه: عيل قولي بابا حلو..
مهره اتصرخ و تضحك مسانس: انت حـلووووو
كان ودي اشارك ذياب و بنته بس اعرف و مليون بالميه جان رمست ولا شي بنتهى كل شي .. و بيرجع لبروده و تطنيشه لي ..فتميت ساكته اراقب الموقف ..
قعدت ذياب يلاعب بنته بكل دفاشه و هي اتصارخ و تضحك و مرات تضربه: بس انت حلووووووو اقولك حلوو "ضربته ع جتفه" ما تفهم ..
شوق+ذياب: ههههههههههههههههه "تفاجات يوم اشر لي" و عموه ..
مهره تحضن ابوها: مب حلوه صح بابا ..
شهقت : مهرووووووووووو يا العياااااااره ...
ذياب: ههههههههه صح .."باسها ع خدها " الحينه روحي عند عمتج خليني اسوووق"
عفدت مهره فوقي اتبوسني صديت عنها : ماشي ماشي ..انا مب حلوه هاه ..
مهره: امبلى انتي حلوه قصيت ع باباا
ذياب+ شوق: ههههههههههه
ما انتبهت ان ذيااب غير طريج ..الي يودي لبيتنا ...سكت ما علقت يلست اسمع مهره اتغنى و تترقص ...و انا و ذياب كل واحد في عالم يفكر ...طالعت ذياب يوم وقف سيارته صوب جريب البحر ...
صرخت مهره : هي هي وصلنا البحر ...
شلها ذياب عقب ما بند السياره و نزلها فنزلت معاهم ..كان الجو ع البحر بديع ... ماشي ناس غيرنا ..تجدم ذياب موليه صوب البحر و معاه مهره .. كانت مستانسه تمنيت ان حمودي يكون معانا ..تميت واقفه عدال السياره اراقب ذياب و بنته ..مهره اتصارخ: عموه تعالي ..
تجدمت منهم مع اني كنت متردده لان ذياب شكله ما يباني اشاركهم ...وقفت بعيده عنهم بخطوات ..رفعت راسي اتنفس براحه يوم الهوا يضرب بويهي ..ما حسيت بعمري ان الهوا طيح شيلتي و ان شعري ظهر ..
فجيت عيني يوم سمعت مهره اتقول : بابا عموه ما تستحي شعرها طالع ..
حطيت ايدي ع شعري كنت بلبس شيلتي بس فاجاني رد ذياب: حبيبي ماشي ناس هني غيرنا ..
ارتجفت مدري من الجو ولا من كلام ذياب يوم قال "حبيبي طالعني" ..تمنيت اتجدم منه و المسه ..بس خفت يبتعد عني ..انقهرت لان ذياب حارمني منه ..نزل ذيااب مهره فييت صوبي ..اما هوه ابتعد عنا و قعد ع الرمل يراقبنا انا و مهره ..
مهره: عموه تعالي نسوي بيت ..
عيبتني الفكره عالاقل بنسي ذياب و حبه الي امبهدلني ..يلسنا عالارض .. و كنا نلعب بالرمل ..و الصدف .. و ذياب يراقبنا ...جفت الوناسه بعيون مهره ...ذياب ما يابنا هني الا علشان يراضي بنته ..من ساعه قال ان سالفته مع فتون انتهت تمنيت اعرف كيف راضها بسال ندى ..عجيب هالانسان ع قد ما يزعل يراضي الا انا حليلي ...شو شو سوا فيني ما يراضيني كل يطنشني ..
صرخت و طارت كل افكاري يوم مهره فرتني بالرمل فوقفت ابسرعه : مهرووووووو يا الطفسه ..
ربعت مهره صوب ابوها تضحك علي ...يلست انظف عبايتي ...التفت لها جفتها بحضن ابوهاا يضحكون علي ...ههههههههههههههه
فااااااالح بس يضحك علي لكن يحبني و يونسني لا ..يا هالانسان العجيب ......رحت صوبهم و قعدت جريبه من ذياب ..قامت مهرا تلعب جريب منا تجمع الصدف : بابا هاي بعطيها حق سهيل ..
ذياب: زين .
و شلت صدفه ثانيه: عموه هاي حق حمودي ...
ابتسمت لها: حلوه ...
يلست مهره تلعب ابروحها ذياب يراقبها و انا اراقب الشمس وقت المغيب ...
قال لي بصوت واطي: لبسي شليتج شي سياره يايه من بعيد..
لبست شيلتي و انا ادور السياره ...جفتها خطفت من بعيد..عدلت شيلتي التفت لـ ذياب جفته يطالعني و اول ما طاحت عيني بعينه صد عني ...ما قدرت اقاوم مشاعري اكثر ...زخيت ايده كان بسحبها بس وقف يوم زقرته باسمه: ذياب ..
همس و كان يراقب : شوق خلج بعيده عني ..
بس انا لصقت فيه اكثر و ترجيته: ما اتحمل بعدك عني اكثر ما اتحمل ..عذابك..ارحمني ..
اول مره احس ان كلماتي اثرت فيه لانه التفت لي ابسرعه و تم يطالعني ..كنت اطالعه بنظرات ضياع و خوف ..و عذاب ..دمعت عيوني يوم رص ع ايدي ..لاني قدرت احرك فيه مشاعره صوبي الي قال عنها ماتت..بلعت ريجي خايفه انه يصدني ..بس ارتحت يوم حط صبعه ع طرف عيني و مسح دمعتي غمضت عيوني مستمتعه باحلى مشاعر هاجت فيني صوب هالانسان ...جفت هالشيء بعيون ذياب ..عرفت انه بعده يحبني ..عالاقل راشد ما قدر يقتل مشاعرنا ...
قال بنبره جننتي: شوق ااتصدقين احس اني من زمااااااااان من زمااااااااااااان مفتقدنج ..
ابتسمت له بس كنت ارتجف : ذياب انت ناوي تذبحني ..
ابتسم: مينون انا اذبحج ..
طار قلبي فقلته: معقوله ما اهون عليك..
رص ع ايدي: ما تهونين عليه شوق ...انتي ....
بس تبخر كل شي يوم صرخت مهره : بااااااباااااا
نقزنا انا وذيااب و التفتنا صوب مهره الي ابتعدت وايد عنا ..
رفعت ايدها: جوف هاي الصددفه حق ندى ..
حسيت بالوحده يوم ذياب فج ايدي و نش من مكانه
و راح صوب بنته : تعالي هني مهره...عن يسحبج الموج..
مهره يوم جافت ذياب يايي جريب منها ربعت تركض صوب البحر و تضحك: ما ابا ...ما ابا
وقفت ابسرعه متناسيه مشاعري الي انطفت .. خايفه يوم جفت مهره تربع صوب البحر ع بالها ذياب يلعب معاها ..
ذياب يركض صوبها ..: مهره تعالي تعالي ..
وقفت مهره يوم جافت الموج يضرب بريولها الظاهر انها خافت ...من الماي ..اتنفست مرتاحه يوم شلها ذياب بحضنه ..رحت صوبهم ...و انا احمد ربي ان ما صار شي بـ مهره ..كان ذياب يعاتبها بس بنفس الوقت يبوسها ..
تجربت منهم كنت ببوس مهره بس صدمني ذياب يوم بعدها عني و قال محرج: زين جي كانت البنت بتغرق ..
قلتها بخوف من نظراته الاتهاام: حمدلله ما صار شي ..
رد علي بنفس النبره: يعني لو ما زقرتني كان الله العالم شو بيصير لها..
ما عيبني اتهامه لي فقلته: انا شو ذنبي ..
ذياب: شو ذنبج مب انتي الي قاعده من شويه اتقصين علي بكلمتين .و تتوددين.خليتني اغفل عن بنتي ..
حز بخاطري كلامه فقلت بصوت واطي: اقص عليك..!!
طالعني و قال جنه لايعه جبده: طوفي يالله السياره ..
خطفني سمعت مهره اتقوله: بابااا شو سوت عموه ..
تميت واقفه ابمكاني ..مهمومه حزينه التفت اطالع البحر ...اروح اعق عمري فيه علشان ارتاح من الدنيا ..كنت اظن يوم بعرس برتاح من شر سيفاني و تحكمه بحياتي بس عقب ما عرست تمنيت عذاب سيفاني ولا تجريح و عذاب ذياب لي ..نقزت يوم سمعت هرن ذياب ..يباني اركب سيارته ..رحت و انا مكسوره الخاطر و ميته بداخلي ..حسيت اني انسانه مالها قيمه موليه ...ركبت السياره كانت مهره مستانسه تلعب اما انا و ذياب خيم علينا الصمت .
.تميت اطالع برع يوم قال: بتروح بيت ابوج..
تنهدت و قلته بألم: هيه ..
مهره: بابا بروح مع عموه..
طنشها ذياب ما رد عليها ..
مهره تدلع هليه: ابا العب مع حمودي بابا ..
تروعت يوم حرج ع مهره: لااااااااااااااااا
صخت مهره موليه ما تكلمت لانها خافت من ابوها ...نزلت بيت باباتيه ...و حرك ذياب سيارته ..حتى ما اتريا لي ما ادخل البيت ..كنت ابا اصيح بس ميوده روحي ..ما ابا ابين لاهلي اني متضايجه و حياتي هم فـ هم مع ذياب ..اخاف عقب ذياب يخبرهم عني و عن راشد...

دشيت الصاله ..جفت شيخاني و حصه و باباتيه قاعدات بالصاله و حمودي راقد بحضن امايه ..سلمت عليهم حاولت ابين لهم اني طبيعيه ...بست باباتيه ع راسه و يلست جريبه منه .
.قلته بخاطري: محتاجتنك باباتيه ..

شيخاني: شوق بسم الله شو فيج..؟
قلتها: شوو..

حصه: ههههههههههه لاعبه بالرمل ..
طالعت عبايتي شهقت: اووووه توني يايه من عالبحر ..اخييج اتخيست هاي الطفسه مهروه خيستني ..
رحت الحمام غسلت عبايتي و عطيتها لـ ستي تنشفها ..
امايه :شحالها ام فتون..
قلتها: بخير اليوم بيروحون بيتهم خلصوا ...
شيخاني: اخيرا ..
امايه: شيخه...
شيخاني: بعد الواحد يبا يرتاح مع ريله ابروحه..
ابتسمت لها: لا عادي انا مرتاحه غرفتي فوق ابروحها بعيده عنهم ...
حصه: ما قد جفنا بيتج..
قلتها: ليش ما اتيوني ما يحتاي اعزمكم ...جوفوا لكم يوم ..زين ماماتيه
امايه: ان شاء الله ...
قلتهم: الخميس ..
حصه: لا الخميس ملجة موزي..
صرخت من المفاجاه: قولي و الله ..
حصه: هههههههههه و الله ..
قلتها: اخيرا ما بغت ...ليش محد خبرني ...
شيخاني: شو بعد قلنالج ..ما يحتاي اتفصلين و اتسوين ..عندج ثياب زهبتج للحين ...
قلتها: زين من قالج بفصل ...
شيخاني: عبالي بعد..
قهرني اسلوبها فقلتها: حتى لو فصلت شو يخصج انتي ...؟؟
حصه: رديناااااااااااا..
امايه: ههههههههه ما اتيوزون ...عن طبعكن ..
شيخاني: شسوي من كثر ما احبها ابا اتضارب معاها ...
امايه: ماشي حرمة ريال الحينه ..
سالتهم اغير الموضوع: وين سيفاني و سعيد..
شيخاني: خوانج بالله عليج متى قعدوا في البيت ...
سالت امايه: سيفاني مب ناوي يخطب بعد..
امايه: ما قال بعده ...
حصه: شوق ندى ما قالت لج شي .
سالتها :مثل شوه
هزت جتفها: يعني عن راشد اخوي مووافقه ولا لا ..
امايه : و ليش ما اتوافق مب محيره له ..
حصه: هي بس غريبه صار لها فتره طويله ماردت خبر .. من رمس ابوي خالها ..
ما حبيت اتدخل بالسالفه فقلت: ما ياب لي طاري ذياب ولا ندى ..
حصه: مدري و الله ..
اتغير الموضوع قعدنا انسولف بس انا ردت لي الذكرى ع البحر مع ذياب ..بتخبل ما اعرف يحبني هالانسان ولا صار يكرهني ...استانست عالبحر ظنيت بسامحني بس حرج علي شرات كل مره ..بس لو مهره ما زقرته شو كان بيصير يا ربي ؟؟؟

امايه: اتصلي بريلج جان بيي يتعشى ..
اتصلت به ما رد علي بس عقب دقايق رجع اتصل بي..
قلته: ما بتيي تتعشى ..
رد علي : لا مشغول فـ بيت اختيه ...
سالته: خلاص انتقلوا ..
رد علي : هيه خلاص بتفتكين منهم ..
كلامه المني واايد ..ما حبيت ارد عليه فقلته : يلا باي .
رد علي: يوم بتخلصين اتصلي بي "وصكر التلفون بويهي"

حصه: بلاج شوق ..
قلتها: ماشي ..
كنت بصيح بس الحمدلله دش سعيد علينا ..و قعد يسولف معانا و تعشينا ...شيخاني انسدحت عالكنبه اطالع التلفزيون ..و امايه خذت باباتيه حجرته علشان تعطيه الدوا سلمت عليه لاني يوم بروح اكيد بيكون راقد ..تميت يالسه بالصاله مع شيخاني ابروحنا لان حصه راحت حجرتها مع سعيد...كنت متملله ..ما كنت ابا اروح بيت ذياب لان فيني غيض منه ...فكرت اتصل بـ موزي ابارك لهاا ..
ردت علي: غريبه شوق متصل بي ..
ضحكت: ههههههه ابارك لج صج ما تستاهلين..
موزي: ههههههههه فديتج و الله الله يبارك فيج..
شوق: عاد خبرينا انج بتملجين ..
موزي: و الله انشغلت ادور فستان حق الملجه ...
قلتها: وين بتسون الملجه؟؟؟
ردت علي: فـ بيتنا
همست لها: الله يعينج يوم فتون بتكون حرمة حميج..
طالعتني شيخاني لانها سمعتني ..اما موزي: هههههههههههه ندى حرمة اخوي قالت لي نفس الرمسه

هذيلا بعدهم ما بنسون كلمة حرمة اخوي ..تنهدت فقلتها: وين بدور الدبه اباها بسالفه..
موزي: بدور راقده.
قلتها: غريبه..
موزي: اونه مب راقده من البارحه..
قلتها: زين سلمي عليهم و خبري بدور اني اباها بسالفه..
موزي: ان شاء الله مع السلامه..
صكرت عنها ..شيخخاني: شو تبين بدور ..؟؟
قلتها: ما يخصج..
شيخاني: مالت عليج..
نشيت فريتها بالوساده ..فيت ع ويهها ضحكت عليها ..نشت علشان اتفرني بالوساده ..بس ما صابتني قلتها اغايض فيها : ويويويوويويويو
شيخاني محرجه: زولي بيت ريلج ..
قلتها: قاعده عله ع قلبج ...
شيخاني: اسكتي خليني اطالع المسلسل ..
فكرت اتحرش فيها بس ابد مالي بارض ..تنهدت مدري اتصل بذياب او لا ..اخرتها فكرت اروح فوق حجرتي قبل لا اعرس ..فجيت الباب ..مشاعر الحنين سيطرت علي ..هذي حجرتي ..الي كانت لي ملجا وقت ضيجي و فرحي صكرت علي الباب .. يلست ع الشبريه .
.اتذكر كل شي مر بيني و بين ذياب في هاي الغرفه ..ايام ما كان يطرش لي مسجات ..طاحت عيني التسريحه هني كنت اتعدل له يوم ايي يزورني في الميلس ..غطيت ويهي بيدي و يلست اصيح .اتمنى يرجع ذياب شرات قبل ...رفعت راسي بسرعه يوم انفج باب حجرتي ...
حصه اطالعني مصدومه: اسفه دشيت عليج فجاه
مسحت دموعي : لا عادي ...
تمت حصه واقفه عدال الباب قلتها: تعالي دشي ..حصيص ..
يلست عدال مستغربه سالتني: شوفيج ..؟؟شوقاني...
سكت ما رديت عليها لالاني مب رايمه ارمس..
كملت: من اول ما دخلتي كنت حاسه ان فيج شي...؟؟
كنت بصيح بس يودت عمري لان حصه الوحيده الي دوم اتحس فيني..يوم اتضايج حتى ايااام ما كنت ارمس اخوها و اتضارب معاه و اتضايج كانت هي الوحيده اتحس فيني..
حطت ايدها ع ايدي اطمني: اذا كنتي خاايفه اني اخبر سعيد .
قاطعتها : مب ها قصدي حصيص "عضيت ع شفايفي امنع دموعي" وايد متعذبه ...
سالتني: اهله..
هزيت راسي بمعنى لا ..
حصه مستغربه:لا اتقولين ذياب..
ابتسمت اتمصخر عليهااا: ليش مب امبين علينا ..
حصه: لا انتي و ذياب امبين عليكم شرات الملاك..
حطيت ايدي ع ويهي اصيح: حصه ذياب وايد مبهدلني..
لوت علي يوم جافتني اصيح: من شووو ليش ..؟؟معقوله ذياب..شو السبب..؟؟
شوق امسح دموعه ..ما يثق فيني يشك فيني...دوووم
حصه: ليش شو الي خلاه يشك فيج شوق..
سكت شو اقولها اخوج دمر حياتي و اني كنت ارمسه ..سكت ..
هزتني حصه متروعه: شوق سويتي شي يخليه يشك فيج..
قلتهاا ابسرعه : لالا انا احبه و اباه و ما ابا ابتعد عنه ...موليه..
حطت ايدها ع جتفي: حبيبيتي كل زوجين يتضاربن ..
قلتها: بس ذياب حارمني منه ..
انصدمت حصه: شوق انا اذكر انج كنتي رافضتنه لا يكون ...
قلتها : لا حصه انا احبه و الله ...
حصه: علشان جي ما قام اييبج بيت اهلج ...؟؟
قلتها : لا كنت ابا راضي اخته تضايج يوم اطلع من البيت ..و انا خبرت امايه علشان تتفهم الموقف ..
رن موبايلي ما توقعت ان يكون ذياب المتصل رديت عليه : الو ..
سالني ع طول: تبين ترقدين بيت اهلج...
رديت ابسرعه : لا
قال : يلا انزين اتريااج برع تعالي..
قلته : زين باي ..
وقفت ووقفت معاي حصه: ذياب .
قلتها : هي برع ...
نصحتني: شوق مهما قال ريلج او عاملج اصبري و ردي اساءته بالاحسان علشان تكسبينه..
قلته بحزن: و الله ها الي اسويه بس ما يعطيني فرصه ...
ابتسمت: كثر الدق يفج اللحـام..
ابتسمت لها و قلتها : مشكوره ..
سلمت عليههم و طلعت ركبت السياره ...سلمت عليه رد السلامه من غير ما يطالعني...
قلته: اهلك راحـوو ..
رد علي: هي بترتاحيين ...من حشرتهم ..
كنت برد عليه لانه يتعمد يستفزني بس سكت عنه و ما رديت ..دشيت البيت ..ع الرغم من دوم اتضارب مع خالوه العوده الا اني افتقدتها هالمره افتقدت وجودها بالصاله ...عفدت داري ...دشيت حجرتي جفت مهره راقدع دشيت الحمام اسبح ...عقب ما ظهرت وايقت بالصاله جفت ذياب منسدح عالكنبه مكانه يبا يرقد ...خليته ع راحته و ما رمسته ورحت ارقد و بحضني مهره..
مرت حياتي هاليومين عاديه جدا ...قمت اجوف ندى وايد و اقعد معاها عقب ما فضى البيت ..رغم ان ذياب مب عايبنه بس ما لمح ولا قال لي شيء ... و وقت ما كنت اروح بيت اهلي كانت ندى اتروح بيت فتون علشان ما تزعل منها ...
سالتهتا مره : شو سوت خالوه العوده يوم ذياب صفع فتون ..

هزت ندى جفتها جنه شي عادي: ما قالت شي و بعدين خالي مب اول مره يضربهاا ...
سكت تذكرت كلام ذياب لي مره يوم كنا في المطار قبل ما انسافر ماليزيااا ...ان ملايين من الناس عندهم اهل شرات سيفاني..يمكن هو واحد منهم !! بس مستحيل ذياب يسويها ما قد مد ايده علي..
فريت رموت التلفزيون بعيد عني طفرانه ابعد الافكار السخيفه عن بالي ..تخيلت بيتنا و بيت خالووه حليمه اكيد الحينه مرتبشات بملجة موزي...

حتى فتون يمكن مرتبشه معاهم .. و ندى بعد كم مره طلعت اتروح معاهم السوق علشان اتفصل لها فستان للملجة ...الا انا بها العالم وحيده مالي بارض..لشيء موليه ..زين مهره اتسليني و مرات خوان ندى ... التفت صوب الباب يوم سمعته ينفج كان ذياب ..طالعني مستغرب و كانه مب متوقع يجوفني بالحجره ..
قال لي : غريبه يالسه هني وين ندى عنج ...
قلتها: بالسوق مع قوم عمها ...
ذياب : هي صح ...
قلته: بروح الملجه ...
رد ابرود: بنروح الشارجه...
قلته: يعني ما بحضر ملجة موزي .. و نددى وين بتروح ..؟؟
رد ابرود و هو يدور ثيابه علشان يسبح : بتروح بيت اختيه ...
قلته: انا ما ابا اروح الشارجه ابا اروح الملجه عقب موزي تززعل علي ..
طالعني و قال: وين ملجتهم ..
قلته: في بيتهم ..
تجدم مني و حط عينه بعيني و قال : يعني تبين اتجوفين "سككت شويه و قال" شخص معين فـ بيت خالتج
رفعت راسي اطالعه و انا كلي قهر بداخلي منه قلته لانه كان يقصد راشد.. دزيته و طلعت من الحجره لاني لو تميت معاه ثانيه غيرها كنت بذبحه ..يلست اطالع التلفزيون ....

..اندمجت ابفـلم أجنبي ...لمحت ع التلفزيون شي فايل ..نشيت من مكاني رحت ارضي فضولي ...كان مكتوب عليه ملف الاحوال الشخصيه ...فتحته كنت ابا اعرف شو داخله .بس تروعت يوم ييره ذياب من ايدي ابسرعه قبل ما اقرااا اي كلمه ..




في حجر عينة لي غديـر وسحابه وفي وسط قلبي له تناهيت وعتاب..إن قلت أحبه يكفي القلب مـابه وان قلت أنا مابيه ..باصير كذاب

نبض احساسي
09-08-2007, 11:21 PM
((25))

وقفت ابسرعه متروعه اطالع ذياب نظرات خوف و استغراب من تصرفه ...
فر الفايل ع الكنبه بعصبيه و قال: انتي ما ترتاحين الا اذا تعبثتي بكل شي اتجوفينه ...؟؟
بلعت ريجي و قلته: انا ع بالي فايل عادي ما كنت ادري انه يتعلق بدوامك...
طالعني بنظرات و راح صوب الفايل شله بيده سالته: شو هاه..؟؟عن شو يتكلم ...؟؟
تجدم مني فرفعت راسي اطالعه قالي بنبرة تهديد: اشياء اتخص شغلي ما اريدج تتدخلين فيها ..زين..
هزيت راسي بمعنى انزين و انا اطالعه بنظرات وحده غبيه مب فاهمه شي ..و غاب عن نظري ...رحت حجرتي و علامة استفهام اشكبرها تترقص حولي راسي لي حرج ذياب ..زين انا بعدني ما جفت الملف ولا قريته ..؟؟؟ يعني حسيت ردت فعله مبالغ فيها ...تنهدت و يبت مهروو بحضني ورقدت ...
قبل ملجة موزي بيومين ..جفتها فـ بيت امايه ...هي و بدور ....كنا قاعدات بحجرة حصيص نتناقش بسالفه الملجه ...كل وحده اتقول شو بتلبس ...
موزي: عيل شوق ما قلتي شو لون فستانج..
ابتسمت شو اقولها الحينه هاي !!
بدور: اكيد لون وردي...
قلتها: بدور نتي اخر وحده ترمسيني ..
بدور: ليش فديتج بعدج ما صرتي حميتي قمتي تقاطعيني ..
شيخاني: هههههههههههههههه ماصخه بدور...انتي بعدج حاطه سيفاني فـ بالج..
بدور: ليش مب ناوي يخطبني..."تستهبل"
موزي: بدور بس عاد ...
قلتها: ان شاء الله بخطبج ..بس ....................
بدور: شووووووووووو
قلتها: لا اتسوين روحج متلهفه تبين اتعرفين ..شي .تراج اتعرفين اكثر عني" و طالعتها بنظرات مكر"
انحرجت بدور لانها فهمت قصدي و تلميحاتي...فسكتت..
حصه: بدور انتي كل البنات بيعرسن الا انتي تمي تترين سيف ..
بس بدور طنشت كلام حصه و قالت لي: شوق انتي من متى ما جفناج كيف تبين اتعرفين اخبارنا جنه محد عرس غيرج..
قلتها: اخترعوا التلفونات ...
شيخاني: ايه ..موزي مري علي باجر يوم بتروحينن الصالون ..
موزي: راشد بياخذني ...
راشد ... راشد..بالاول كنت اتخبل يوم ينطرى لي هالاسم..لكن الحين مجرد اسم ينذكر جدامي .. و اي مشاعر تباني اقدمها لك يا راشد عقب دمرت حياتي و انا الحينه قاعده ابنيها بس بصعوبه .....طالعت شيخاني يوم قالت : عادي مري لي الا بسالكم..ها متى بعرس ..حتى بدور بتعرس و ندى تتريا راشد...
بدور: هههههههههههههههههههه مالت عليج بايخه ...
شيخاني: لووووووووووول ...
انتهزت الفرصه: ندى لمحت لي ان عمها يبا يخلي السالفه رسميه خلاص و يملجون صح هالرمسه..
بدور: كل هل تلميح ترا وضحت السالفه شو بعد...
بدور و شيخاني يضربون يد بيد كفففففففففج:: ههههههههههههههههه
حرجت عليهن: عن السخاافه انتي و هي ...
موزي: و ابوي يوم يستخفن دمهن هالثنتين...
شيخاني وقفت: بدور تعالي حجرتي براويج فستاني ...عن ياكلونا هذيلا
نشت بدور و قبل ما تظهر قالت لي : شوق و الله اباج بسالفه زين ..
طالعتها بنظرات عتاب ردت لي بابتسامه و اختفت هي و شيخاني ...
حصه: شوقاني ..ما قالج ذياب شي
استهبلت عليها :شوه..؟؟
حصه: عن خطبة راشد و ندى..
قلتها: لا ذياب ما يحب اتدخل بسوالفهم..
موزي: ويه زوجته انتي ...؟؟
هزيت جتفي اطااالع حصه الي اتفهمت كلامي و قالت: انا اذكر انه رافض الخطبه بس ندى موافقه ..
قلتها: هي الظاهر جي قاعد يقنعها ..
موزي: شو ها يقهر مب ع كيفه يحدد مصير البنيه و بعدين هي محجوزه له من كانوا صغاريه ...يعني كان موافق يوم كان ربيعه و غير رايه يوم تفارجوا ...؟؟
قلتها ذكرتها : موزي ترمسين عن ريلي انتي ..؟؟
موزي: سوري بس شسوي يقهر ...
حصه: بس عاد موزي ...ان شاء الله بغير رايه ..
ما قدرت ادافع عن ريلي ..شو اقولهم ريلي ما يبا اخوك يرتبط بـ ندى علشان اكتشف علاقتي فيه ...تنهدت ...بصمت يا عذابي ما كنت اتوقع هالعلاقه بتسوي وايد مشاكل ...
موزي: ان شاء الله ..المهم شوقي بتيين معانا باجر الصالون خلي ريلج اييبج...
قلتها بصوت واطي : موزي ترا ما بحضر الملجه..
موزي مب مصدقه: ليشششششششششششش
قلتها: بروح الشارجه باجر ...
حصه: زين الملجه ورا باجر ..
قلتها: بنتم ثلاث تياام هناك ..
موزي: لا و الله اكيد ريلج متعمد..
دافعت عنه مع اني ادري انه متعمد: لا حرام عليج عنده شغل بس اوعدج برمسه اليوم يمكن يغير رايه..
موزي اتحذرني : هـي قوليه ترا موزي بتزعل ....و اتعرفون زعلي ..
قلتها: اعوذ بالله منه ...
ضحكنا : هههههههههههههههههههه
دش حمودي مستعيل : ماما وين نعالي ,,"شويه و بيصيح"
شليته و حضنته : فديتك وينك انته من زمان ما سمعنا سوالفك ...
حمودي يدزني: قوووووووووومي بروح الجمعيه .."ويصرخ" وين نعالي .
موزي: عفانا الله هالولد مب جايف خير ..
ضحكت عليها : ههههههههههههههههههه
حصه: زييييييييييين لا اتصرخ منو بياخذك الجمعيه ...؟؟
حمودي يصرخ: باااااااااباااااا يلا وين نعالي ..
نشت حصه بصعوبه: الله يغربل ابليسك ...
موزي + شوق: هههههههههههههههه
كانت بتلبسه نعاله بس ييره عنها حمودي وربع برع ..
حصه اطالعنا : ها الولد مب جايف خير .عفانا الله ..
ضحكنا ..وحشتني سواالف حمودي ..طالعت الساعه جفتها عشر فـ ليل ...
قلت :-الحينه بيي ذياب ...
ع طول دشت سيتي : مدام ..ذياب برع ..
موزي : اووووووووووووووووووووووووونه هب هب مب حس عليج ..
حصه: صلي ع النبي ...
شوق: ههههههههههه لا يروح فكرج بعيد ترا كل يوم اييني بها الوقت ..
موزي: انا اقوول بعد..المهم اقنعيه زين ..
قلتها: ان شاء الله و الله ودي احضر ...اكيد بقنعه ..
سلمت عليهن و رحت سلم ع باباتيه الي كان راقد بحجرته بسته ..تحرك متضايج ابتسمت .. و طلعت ..سلمت ع امايه سمعت ضحكت شيخاني و بدور من حجره شيخاني .
فجيت لهم الباب فجاه فطالعوني شيخاني: شوووووووووو روعتينا دفشه ..
قلتها متعمده :شتسووون ..؟؟
شيخاني: وحدج يقولولج اسرار ...
بدور: شوقاني تعالي برمسج..
قلتها: بروح الحينه مره ثانيه ..يلا مع السلامه ..
وصكرت عنهن الباب قبل ما اسمع تعليق اي وحده منهن...طلعت من البيت جفت ذيااب واقف برع يسولف مع سيفاني ...تجدمت منهم .. و سلمت ع السيف ...
سيفاني: شحالج شوق ..؟؟
قلته: ابخير اشحالك انته ..
رد عليه : ابخير الحمدلله "فاجأني يوم سأل ذياب " ها مخبله فيك ..ولا استوت حرمه ..
بلعت ريجي و ارتجف اتخيلت لو ذياب قاله عن الي صار في ماليزيااا ..شو ممكن يسوي فيني سيفاني ..عادي يدفني في بيت يدتي الجديم من غير محد يعرف ...
طالعت ذياب بخوف ..هم ذياب طالعني بس ابتسم و قال لـ سيفاني : لا استوت حرمة بيت ...
رغم اني عارفه ان ذياب مب كان صادق فـ رمسته الا اني اتلومت و نزلت راسي بالارض من نظراته ..
سيفـاني : اشوه طمنتني يا ريااااااااااال ..
ذياب: هههههههه ول شو مسويه بك ...
سيفاني : ماشي بس كانت اتعرف تستفزني ..
طالعني ذياب فابتسمت له علشان يعرف اني ما كنت شرات الارنب جدام سيفاني مثل ما يظن ...
سيفاني: ان شاء الله يوم الخميس بنجوفك ف، بيت بو راشد..
هز راسه ذيااب بمعنى لا و قال: عندي محكمه مشغول ...
سيفاني: يعني انت بعدك ما تتدش بيتهم..
تحرك ذياب ناوي يروح: ولا بدشه..
كنت اسمع رمستهم مستغربه ..ليش ذيااب ما يدش بيت راشد..زين اذا كان متضارب مع راشد شو علاقة اهل راشد...
ذياب: يلا شوقاني ..
هذي أول مره يدلعني من كرهني بس ذياب يتهرب خايف سيفاني يتمادى بالرمسه جدامه ...سلمنا ع سيفاني ..و قلته قبل لا اروح السياره : ترا داخل بنت الخاله ..
سيفاني يحك راسه اونه يفكر .
قلته: اووووووووونك حركات ..
ضحك علي : هههههههههههههههههه
ابتسمت له : مع السلامه..
رد علي: - فـ أمان الله
ركبت سيااره كان ذياب يترياني داخل سالته : ليش ما تدش بيت خالوه حليمه..
رد علي و من غير ما يطالعني مركز ع الشارع: ما يخصج ..
تنهدت و قلته: لازم بعرف بيوم ..
ذياب: ما يهمني ...تعرفين ولا ما تعرفين ما بتغير شي ..
قلته بكل غيض: انت انسان جاسي ...
ماشي رد ..............................
قلته: انا بروح ملجة موزي ..
رد علي : تكلمنا بها الموضوع وايد ...
ترجيته: و الله موزي بتزعل توها عرفت حرجت علي ..و قالت لي احاول اقنعك ..
رد علي : بتزعل و بترضى ..
كتمت غيضي صديت عنه اطالع الشارع الين ما وصلنا البيت ..كالعاده كانت مهره راقده .. و انا انخمدت عطول و ذياب رقد ع الكنبه فـ الصاله ...تجلبت وايد حاولت ارقد بس ما رمت ..ابا اقعد مع ذياب ..اباه يسولف معاي .. يضحك معاي ..حالي حال اي اثنين متزوجين ...فريت لحاف عني و طلعت من الحجره جفت ذياب مندمج قاعد يكتب .. و يكتب ...حتى انه ما لاحظ اني واقفه عدال بابا الحجره ...تميت اتأمله .الي يجوف ذياب مستحيييييييييل يظن انه محامي ..بيظن رجل اعماال مدير شي من هالسوالف ...
تسندت ع باب حجرتي اراقبه ..اتذكـر ايام ملجتي معاه اول يومين من حياتي معاه ...ما تحملت اكثر ..تجربت منه ...ييرت كرسي رفع راسه يطالعني يلست جدامه ....في البدايه طالعني مستغرب يظن اني راقده ..عقب طنش ورجع يكتب ..
سالني وبعده منشغل في الكتابه: شو تبين ..؟
قلته: ما ياني رقـاد ...
ذياب : شو اتفكرين فـ الملجه ..
قلته بصوت واطي : لا ..كنت افكر فيك..
رفع راسه يطالعني و كأنه مب متوقع جوابي ...بلعت ريجي كنت خايفه من صده لي
فكملت ابسرعه: اتذكر ايام ملجتنا ...يوم كنت اتزورني .."رجع يكمل كتابه طنشني" كنت انسان غيير..
سكت اتريا رده بس ............................."ماشي رد"..
حطيت ايدي ع جتفه : ذياب ..
فر القلم بعصبيه ووقف : روحي ارقدي خليني اعرف اشتغل ..
وقفت معاه قلته بعذاب : انت ليش ما تحس فيني ...
حرج علي: لان ما عندج احسااااااااس ..
وشل القلم و الاوراق و ظهر من الصاله..
يلست ع الكرسي يأسه شسوي ...شو الحل ..؟؟؟لو بيدي جان جفت راشد و كسرته شرات ما كسر خاطري و قلبي صوب ذياب ...تنهدت ...رحت حجرتي خلاص مليون مره اقول ما بيي صوبه و اخرتها من اجوفه انسى العالم كله ..لي متى ..كنت بصيح ...بس رفعت راسي من ع المخده يوم اتبطل باب الحجره ..
ذياب: باجر بنظهر الساعه 8 ...قومي الساعه 6 رتبي اغراضج و اغراض مهره
تطنزت عليه: شو بتم هناك يومين بعد..
رد ابرود: يوم الجمعه بنرجع ...
كنت بقوله اذا محكمتك باجر حق شو انتم يومين في الشارجه بس يبا يتهرب من ملجة موزي...اه يا عذابي..يتني رفسه من مهره الي انجلبت الصوب الثاني. ابتسمت..لويت عليها و بستها ... و رقدت ...
ما حسيت بـ ذياب يوم دش يسبح . و يرتب اغغراضه ....
ذياب : قومي شوق ..
جفت الساعه كانت 7 الصبح ...
ذياب: يلا نشي الحينه بتيي ميري اتغسل مهره و اترتب اغراضها ..
قلته: ما يحتاي انا موجوده..
رد علي : مهره عندها الي يخدمها محد يحتاج هني ..."راح صوب الباب و قبل ما يظهر طالعني و قال " بييكم عقب ساعه تزهبوا ...
نشيت باي وقت مناسب ولا غير مناسب يحرج و يعق رمسته ..الله يعيني ...عليك يا ذياب ..نشيت تغسلت و بدلت ملابسي .. و قومت مهره ..يتها ميري بس قلتها اتزهب الفطور و اتخلي مهره علي ..
مهره اتصيح: ابا اناااااااااااااام
ابتسمت لها: حبيبي انا و بابا بنروح الشارجه..
مهره: ما ابااااااااااااااا
وقفت : خلاص عيل انا و بابا بنروح الالعاب و نتي تمي هني مع ندى و عبيد و ميري ..
نقزت مهره ع الشبريه تتنقز : بروووووووووووح ...
شلتها ضحكت عليها: ههههههههههه حركات شرات ابوج ...
سبحتها و لبستها و عدلتها ...أول مره احس ان مهره بنتي صج ..لويت عليها و بستها
و قلتها: انا ما اعرف ارقد من دووننننننننج خلاص ..
مهره: بعد بابا ..
قلت بخاطري بالاول خليه يرقد معانا ...يابت ميري الريوق : تريقنا انا و مهره ...عقبها بدقايق ..اتصل ذياب ما قال غير : يلا ظهروا ..
زقرت ميري اتزل شنطتي و شنطة مهره .. و تاخذ مهره السياره اما انا قبل ما اظهر رحت حجره ندى ..جفتها راقده ..هزيتها : ندوي ..
بطلت عينها بكسل و ردت غمضتها : خلوني ارقد توه ريلج حشرني الحينه انتي شو تبون ..
ضحكتني : ههههههههه يا الكسوله ...زين بغيت اقولج انا بسير ..
ندى: ادري .انا عقبها بروح بيت خالوه العوده ...
قلتها: زين سلمي ع موزي و باركي لها ..
تغطت باللحااف : زين باي باي ..
ضربتها ع الخفيف: مستويه ما تستحين ...
ندى بكسل: هههههه فديت حرمة خالي ..
نقزت يوم سمعت هرن سياره ذياب: يلا باي ...
ركبت السياره ذياب : من متى اترياج ..
قلته: كنت اودع ندى ...
سكت عني ...يلست مهره بحضني مستانسه كانت اتغني صوت عالي ..اما انا كنت اطالع الشارع مضايجه ابا اروح ملجة موزي ... و الظاهر ذياب كان حاس بضيجتي بس مب هامنه ..سندت راسي بالسيت مصدعه لاني البارحه فـ ليل ما رقدت زين ...و اليوم ناشه من وقت ...كانت مهره تتنقز فوقي
قلتها: مهره حبيبي شويه شويه عورتي بطني ...
مهره: انتي عيوزه..
فاجاني تعليقها قلتها: انا !!!جايفتني اكبر عن ابوج ...
طالعني ذياب فجاه اتروعت من حركته بس الظاهر عيبه تعليقي لانه ابتسم ..غريب هالانسان !!
ذياب: مهره روحي يلسي وراي خلي عموه اتنام ...
طيحت مهره راسها ع صدري و لوت علي :ابا عموه ..
بستها: فديتج...
كنت اظن ذياب بحرج او بتضايج لانه دوم يحذرني ابعد عن بنته و ندى ...بس هالمره ما علق ..طنش و تم يركز بالطريج. يمكن باله في المحكمه ..
.يلست امسح ع مهره و اغني لها ..متناسيه وجود ذياب لاني كنت مصطله ...اخرتها رقدت مهره ...بحضني ...و انا بعد كنت نودانه يوم فاجاني ذياب بتعليقه: صوتج حـلو ...
فتحت اعيوني اطالعه احلم ولا اسمع حسه صج ...بس يوم جفته يطالعني يتريا رد
قلته بكل رسميه : شكرا ....
وقف عند الاشاره طالع مهره جان يقول: توها تلعب مسرع رقدت...
قلته: اصلا فيها رقاد ...علشان جي كانت اممممممممممم
كمل عني: متخبله...
قلته: حرام عليك لا اتقول عنها جي ...
طالعه جدامه و تحرك ..قلته متى بنوصل ؟؟؟
رد علي: نص ساعه جريبه الشارجه ..
قلته : تعبانه ابا ارقد مب راقده البارحه ...
طنشني .. و انا غمضت اعيوني احاول ارقد بس ما رقدت ..عرفت ان ذياب مرتب اموره و حاجز من اول لان نزلنا ع طول ..كانت الساعه 9 نـص ...فر ذياب الشنط ع الارض ..و قعد ع الكنبه يطالع الاووراق ...اما انا قعدت ارتب اغراضنا عقب ما حطيت مهره بفراشها ...
وقف عقب ما ياه اتصال تجدم مني : شوق انا بظهر برجع ع الساعه هنتين ...اتطمن انج بتكونين بخير انتي و مهره ..
قلته: وايد بتتاخر .
زخ ايدي : ما اتخافين بتصل بج كل شويه ."جنه غير رايه" ولا ارقدي .. و يوم بتنشين اتصلي بي زين..
عيبني تقربه مني و نبره صوته الي كانت خاليه من التطنيز شرات كل مره
قلته: زين ما يهمك مهره بعيوني ...
ذياب: واثق منج..
راقبته يوم هد ايدي وراح صوب مهره و باسها .. و طلع من غير ما يودعني حتى ... قفلت الباب ...ووو حولت موبايلي ع الصامت .. و انخمدت ع طول ...
قومتني مهره: ماما يدقون الباب ..
قلتها: مهره ابا انام .....
مهره: يدقون الباب عموووووووووه ..
نقزت ..اسمع صوت الباب ..طالعت موبايلي شهقت ..الساعه هنتين و ربع ...كانت مكالمات من ذياب و سعيد اخوي ..اتصلت بـ ذياب ..
قال لي : فجي الباب حبيبي
نقزت ابتسمت لـ مهرا او مره اسمع هالكلمه من عقب هذيج الليله .
.قلت مهرا: حبيبي بابا ع الباب منوه اول بفتح الباب ..
ربعت مهره و لحقتها خليتها تغلبني ...شلتها علشان تفتح الباب ...
مهره تصرخ: بابا غلبت عمووه ...
شلها ذيااب و باسهااا ...كنت مستانسه ع بالي برحب فيني ...لانه قال حبيبي بس طنشني و دش داخل ..
قلته: شو سويت .
ذياب و كأنه هم انزاح عنه: ماشي خلصت و افتكيت ...
يلست جريبه منه : شكلك مستانس ...عسى دوم اتكون حياتك جي ناجحه ...
رد علي و كان يلاعب مهره: الا بحياتي الزوجية ...
كلامه كانت مثل الصفعه بويهي ما توقعت هارده ...سكت عنه قعدت مهره جريب مني وراح الحماام يسبح..و انا قمت بدل ملابس مهره احاول انسى كلامه مهره: انتي قلتي بنروح الالعاب !!
قلته: زين حبيبي عقب ما ناكل و انخلص و يرتاح بابااا عقب بنروح برع انلاعبج زين ...
مهره: انا يوعانه ..
قلتها : من عيوني الحينه بابا بييب لنا اكل ...
ظهر ذياب من الحمام..عقب دشيت انا اتغسلت و غسلت مهره يوم ظهرت جفت الغداا موجود يلسنا ناكل كالعاده انا ساكته و ذياب يرد ع بنته الي كانت ترمسه ....عقب ساعه حطيت لــ مهره قناه سبيس تون علشاان تهدي و ما اتسوي حشره حق ذياب لانه رقد ...بس حشرتني و ما رحمتني متى بنروح الالعاب ..؟؟ انتي قصيتي علي ..؟؟ عموه طلعت جذابه...؟ جفت ذياب يتجلب بفراشه ...
قلتها خلاص زين باخذج ...بس اذا كان جريب منا ..بس لا تخبرين بابا علشان ما يحرج علينا زين ..
مهره طبعا ما تسمع شو اقول لانها كانت طايره من الوناسه :بنروح الالعاب ...
لبست عبايتي ..و نزلتها قبل ما ينش ذياب .ابتسمت يوم جفت محل الالعاب مجابلنا مره ...دشينا ...كانت مهره مستانسه و الي يجوفها يقول هذي بحياتها ما لعبت ...ولا اول مره تجوف العاب مع ان ابوها مب مقصر معاها موليه ....
قعدت الاعبها تقريباا معظم الالعاب الموجوده و كنت اصورها بـ موبايلي ..بس تضايجت يوم صكر و انغلق ..امفضيه البطاريه ..اخرتها رحت اشتريت سياره حق حمودي .. و مهره شلت لها عروسه ..و سياره شرات سياره حمودي .. و شلينا حق عبيد و سهيل ..نقزت يوم أذن العصر ...
قلتها: يلا بابا بيقوم بحرج علينا ...
و نحن طالعات ..طاحت لعبت مهره و بطريج الريال الي مار ..فدز اللعبه بريوله من غير قصد بعيد..
صرخت مهره : لعبتييييييييييييي
حسيت ويهي احترق ذكرتني بـ حمودي يوم يفضحنا ..
قلتها: خلاص بشتري لج غيرها ..
الريال منحرج شل اللعبه قال: تعالي خذيها ما انكسر ..
تجدمت مهره منه متلومه و خذتها
ابتسم لها زخيها زين علشان ما تطيح منج مره ثانيه ...زين يا المزيونه .."طالعني.."
حسيت بخوف فقلت : مهره تعالي هني ابسرعه ..
يتني مهره .. زخيتها من ايدها ..وربعت برع المحل و قطعت الشارع و انا كل شويه اطالع وراي اخاف يكون الريال لحقني... حسيت براحه يوم وصلت عندي باب حجرتنا ...
قلتها : يلا دشي لا اتسوين حشره حق باباتيه .
و قبل ما افج الباب ...انفتح و كان ذياب ..كان يطالعني و اطالعه امطنش مهره الي كانت تحكى له عن شو سوت
مهره: باباتيه عموه ودتني صوب الالعاب انت كنت نايم ..
بلعت ريجي قلته: ع بالي كنت راقد..
ما كنت اعرف انه محرج الا يوم اتكلم : منوه سمح لج تطلعين برع ...
طالعت مهره و طالعته و كأني ابا اذكره ان مهره واقفه معانا و ما يحرج علي ..بس ذياب طنش الظاهر كان وايد محرج : ميـنونة تظهرين بروحج..
قلته: مهره كانت تبا تلعب ...
ذياب: ما فيج صبر لي ما انش من الرقاد...
بلعت ريجي و قلته: كنت راقد و خفت لا اتسوي لك ازعاج...
ذياب : لا و الله ..
تجدمت مهره اتراويه اللعبه : جوف بابا عروستي طاحت بعدين الريال عطاني..
التفت ذياب لـ مهره يوم قالت ريال ..و رجع يطالعني ..
قلته : شو فيك...
بس ذياب تم يطالعني بنظرات محرجه سالني بعصبيه: طلعتي الصبح ..؟؟
قلته بسرعه: لا رقدنا ما وعيت الا يوم انت دقيت الباب ..
ذياب يطالعني بنظرات مب مصدقني قلته : و الله ما طلعت الا يوم مهره حشرتني خفت لا اتسوي لك ازعاج و انت تعبان ...
مهره اتيير ابوها :بابا ..جوف عروستي..
شل ذياب اللعبه من مهره بعصبيه فرها بالارض بقوه الا ما تكسرت ..ردت مهره لورا متروعه لانها جافت ابوها معصب حتى انا طيحت الاجياس من ايدي خايفه من ردت فعل ذياب ..
عفد علي ذياب و زخني من ذراعي بعصبيه : اذا انتي متعوده اتهايتين من غير حسيب ولا رقيب شي راجع لج ..لكن بنتي ما يخصج فيها ...
يلست مهره اتصيح بصوت عالي خايفه ..اما انا من كثر خوفي ما رمت اصيح بصوت عالي بس كانت عبراتي اتهل بصمت ...ما توقعته يعاملني جي جدام مهره زين لو غلطت بس ما توقعته جي يعصب ...فج عني ابسرعه يوم حس انه بالغ برده فعله ... و راح صوب الشماعه لبس كندورته ... و اتعصم ابسرعه .. و شل مهره الي كانت قاعده عالارض اتصيح ...و طلع برع ..
خلني وحيده بالحجره مجابله لعبه مهره المكسوره ... و هداياا حمودي الي تناثرت عالارض ..يلست اصيح بصوت عالي ...حتى ما فكر يعتذر او يراضيني ..ما همه غير بنته ..صرت ما اطيق حركاته ..ولا تطنشيه لي .. رغم كل ها الشي الي يقهر ..
مشاعري صوبه ابد مب راضيه اتموت ..مسحت دموعي شليت الالعاب المتناثره و حطيتها بمكان واحد ...و رحت الحمام اغسل ويهي ...فتحت الستاره اطالع الدنيا برع ...وين خذ بنته ..الحينه ..؟؟؟ اكيد ندم انه يابنا معاه الشارجه ...تنهدت ابعمق ...
حسيت بالملل لان الساعات اتمر و ذياب للحين ما شرف يلست اجلب قنوات التلفزيون من محطه لـ محطه ..لاعت جبدي ...فكرت لو ما نزلت انا مهره تحت شو كان ممكن يصير ...كان ذياب طلعنا و اندمجت معاه بس دوم الظروف اتكون عائق بيني و بينه ..
عدلت بيلستي يوم سمعت صوت الباب ...كانت الساعه عشره ...دشت مهره محتشره من الوناسه ناسيه الي صار لها من ساعات ...هذيلا اليهال لو ينضربون دقايق و ينسون كل شيء ..رفعت راسي اطالع ذياب و كان يطالعني...طنشته حضنتني مهره الي كانت تحكي لي ع الالعاب الي لعبتها ,,بستها كان ودي احضنها بس عقب الكلام الي قاله ابوها عني...مب بسوي هاشيء جدامه ..شويه ووصل العشى ...نشيت من مكاني يوم ذياب قالي : تعالي تعشي ..
قلته: ما ابا ..
و عدلت الفراش اوني برقد ...بس انا ادري ان النوم بجفى عيوني ..مهرووو و ذياب رقدوو و انا بعدني اتجلب و مليون فكره تطري في بالي ...مرات حياتي مع ذياب و مرات ملجة موزي و شو شعورها بتاخذ الانسان الي جمعهم القدر صدفه ... ولا بدور و سيفاني كيف ترااضـوو ...و ع اذان الفير صليت و انخمدت ...نشيت فتحت اعيوني جفت الحجره فاضيه ذياب و مهره محد ...مدري وين رااحـووو الظاهر ذياب طلع بنته يمشيهاا ..مدري كم كانت الساعه المهم من غمضت اعيوني رقدت ..الين ما حسيت بثجل فوق بطني ..
مهره: عموووه قومي..
ابتسمت و قلتها: مهروو قومي بضربج..
مهره تتنقز فوقي : قومي يلاا انتي كل تناميييييييييييين
ضحكتني: هههههه شسوي محبوسه بين اربع جدران كلتي عيش ..؟؟
مهره : لاااع بابا قال ..بناكل مع ماما ..
تنهدت و قلتهاا : زين عنونـي ..يلا وخري علشان انش ..
مهره تضحك: ههههههه ما ابي و تمت تتناقز..
شليتها و فريتها جريب مني اوني اصارعها ..و هي تضحك..نسييت ان ذياب موجود فالحجره ...مدري ليش اول ما فجيت عيني و سولف مع مهره حطيت فـ بالي ذياب برع ...تفاجأت يوم جفته يطالعني مستغرب ..رتبت شعري .ابسرعه و نشيت ..رايحه الحمام ..اتغسل ...عقب ما ظهرت ...طاحت عيوني ع مهره ..كانت اتحاول تعدل عروستها الي كسرها ذياااب ...ام ذياب كان يطالع من الدريشه ...و التفت صوبي
قال : يلا لبسي علشان بنظهر نتغدا برع ...
رحت صوب التسريحه امشط شعري : ما اشتهى "حسيت ان بغمى عليه من اليوع "
تجدم مني : من البارحه ما كلتي شي ..
لفيت شعري و فريت المشط : نفسي مسدوده ..
التفت لـ مهره الي وقفت جريبه مني: عموه سوي عروستي ...
قلتها :حبيبتي خلي بابا يعدلها لج ..انا ما اعرف ..
رحت صوب الكبت بس شهقت التفت لورا يوم تصكر باب الكبت الي فتحته..حاولت ارجع لورا اكثر بس كنت لاصقه بالكبت..
تطنز علي ذياب: عن تكسير الكبت ولا تدشين داخله ..
كنت اطالعه من زماااااااان ذياب ما تجرب مني سحرني ابعيونه اطالعه ...حتى هوه تم يطالعني ...
ذيااب: اجهزي علشان بنتغدا برع .....
كنت بقوله ما ابى ..اوني اكابر بس سكت عنه و صديت اطالع برع ..
.جدم راسه و قال بصوت و اطي :
سيفاني ما جذب يوم قال اتعرفين تستفزين الواحد..رغم انج وحده جبانه ..
طالعته بعصبيه ها ياي يراضيني ولا يقرضني .....قربه مني يذبحني حتى انفاسه الجريبه مني حسيت انها بتحرقين من زمان ما حسيت بها المشاعر و كم و كم لو شو اوصف لكم ما وفيت اني اشكثر اشتقت لها الاحاسيس ...غمضت اعيوني يوم دز يبهتي ع الخفيف و كأنه يبنبهني: ايه انا ارمسج..
شكله يبا يراضيني ...عيبتني السالفه لان بيني و بينكم ما ابا انحـرم من هالمشاعر ..
قلته: شووه
قال: مهره يوعانه يلا ..انروح نتغداا ..
صديت عنه: ما ابااااه
ذياب يحاول يستخف دمه : معقوله مب يوعانه خيبببه شو طاقه عليج ..؟؟
طالعته بعصبيه "اوني محرجه"و صديت عنه و انا ميته بداخلي خايفه لا يطنشني ولا بعد خايفه لا يحس اني ارتجف من اليوع ..
ذياب : اممممممم يعني اروح انتحر افر روحي من الدريشه علشان ترضين .
قلته من غي ما اطالعه: علشان مره ثانيه ما تمد ايدك عليه..
شهق ذياب: جذااابه انا مديت ايدي متى !! يا الجذابه..
كنت بضحك بصوت عالي لانه مهره اتصرااخ تبا حد يسوي لعبتها المكسوره . و تزقرنا انا و ابوها و نحن مطنشيها .. و غير ذياب كان يرمس شرات اليهال ...بس يودت روحي "اثجلي شوق بس هالمره"
صديت اطالعه يوم سكت جفت قاعد يتأملني و يبا يضحك بس ميود روحه فدزيت ويه الصوب الثاني
وقلته: لا اطالعني ..
ذياب: ههههههه خلاص عيل ما بنتحر دام انج طلعتي وحده جذاابه ..انا بفرج من الدريشه ..
كنت بشهق بس ذياب ما عطاني فرصه ييرني صوب الدريشه قلته: هني يا المينون ..
طالعتنا مهره بنظرات خوف ...ع بالهااا صج ابوها يبا يفرني ....برع ..
مهره شويه بتصيح: بااابااا
ذياب: علشان مره ثانيه نا تجذبين علي..
حطيت ايدي ع صدره ادزه : ذياب وخر..مهره امصدقه جوفها بتصيح ..
ذياب يبطل اعيونه: ليش انتي بعدج مب مصدقه اني ابا افرج من الدريشه..؟؟
ضربته ع جتفه بدلع: ذيييييياب بس عاد الشيطان شاطر ..فج عني..
ذياب : اول طالعي برع ...
صديت لورا اطالع تحت دارت الدنيا فيني يوم تخيلت اطيح من هالمسافه طالعت ذياب بخوف
فضحك علي: هههههههه مهره افرها ..
مهره تصرخ: لالالالا "و شكلها بتصيح "
قلته بخوف : و الله الشيطلن شاطر انت مينون ...
ذياب: عيل بظهرين معانا ..؟؟
قلته ابسرعه: لازم بظهر شو تبا تذبحني من اليوع ..
ذياب يبتعد عني ويضحك : ههههههه يلاا عيل لبسي ..
ابتعدت عن الدريشه ابتسمت ع خباله : : زين دقايق بس ..
لبست مهروو و مشطت شعرها .. و لبست انا و ذياب كل شويه يلا و يلا ..متى بناكل ..؟؟ انتوا يا الحريم سنه لي ما تلبسون ..؟؟ و انتي كيف متحمله هاليوع كله ..؟؟حشرنا حشره ..
...اخرتها طلعنا ..رحناا مركز صحارى و صوب المطاعم يلسنا هناك...لاحظت ان ذياب كان يتحاشى قربي ...بس كان يضحك و يسولف ولا كأنه بينا شي ...
عقب ما خلصنا غدا مهره : بابا بلعب ..
ذياب يشيلها: بسج انتي ما تشبعين ...
كنت ابتسمت ع تعليق ذياب بس عقب تروعت يوم زخ ايدي و جربني صوبه قالي: انتي وين اتروحين تمي جريبه مني ..
يقهرني يوم يعاملني جني ياهل او اني بضيع ..باي لحظه منه ...
ركبنا السياره قلته: اليوم ملجة موزي ...مدري كيف شكلها ..
ذياب: بتجوفينها بالصور ...
ابتسمت: ذياب وين صور عرسناا ما يبتها من الاستديو ..
فاجاني يوم قال: موجوده في الكبت..
شهقت : و ليش ما قلتي و الله انك تقهر ...
عفدت مهره فوقي و رقدت عطول قلته: شكلها تعبانه ..
ذياب: ناشين من وقت هلكتني ندمت اني ظهرتها معاي ..
ضحكت عليهه: ههههههههههههه بنتك لازم تتحملها ...
عيبتي الالفه الي صارت بيني و بين ذياب و ما بغيت تختفي مجرد رجعتنا راس الخيمه ..
فاجئني يوم سالني : و انتي شو الي جابرنج عليها .
يلست العب بشعرها: لانها بنتك ولاني احب اليهال ...
سكت ما علق ع كلامي ..حطيت ايدي ع ايده و قلته: ذياب ..انا ما ابا منك الا شي واحد انك تحسسني انك راضي عني ..
سحب ايده ..فعضيت ع شفايفي غلطت يوم ذكرته كان لازم اتماشى معاه و اطري له شي من الي مضى حماره انا ..و الله اني غبيه ..
ترجيته: انا محتاجتنك ...
ذياب : بحاول اتفهم موقفي صوبج
سكت عنه ما ابا ازيده ..قعدنا نتمشى بالسياره...الين وصلنا سوق الذهب بالشارجه ..طالعته مستغربه ..
قالي : نزلي شويه اباج تختارين لي عقد ..
قلته: زين ..
استانست من زمان ما هداني شي ..نزلنا و شل هو مهره ..دشينا كذا محل ..ما عيبنا شي ..اخر شي اقتنع بالعقد الي اخترته ..وعيبه وايد ..ردينا الفندق ...و انا اتريا اللحظه الي بهديني العقد بس خله ع التسريحه ...قعدنا انطالع تلفزييون..عقبها ودنا ذياب السينما..و انا فـ بالي العقد حق منوه عيل ..؟؟ و ليش طلب ذوقي عيل ..
دشينا الفندق ساعات متاخره من الليل ..كانت مهره راقده حطيناها ع الفراش ... و رحت الحمام اتغسل ..ظههرت من الحمام جفت ذياب قاعد يطالع التلفزيون ..طاحت اعيوني ع العقد ...
زقرني : تعالي شوق يلسي ..
يلست جريبه منه سالني: استانستي اليوم ..؟
قلته و انا مرتاحه وايد : وايد حتى انك نسيتني سالفه الملجه ..
ابتسم: زين بعد..
قلته : بس شي وااحد شاغل مخي ..
طالعني مستغرب تجربت منه لي ما لصقت فيه و أشرت عالعقد : ها
ضحك: ههههههههه شو بلاه ..
عقدت حياتي: ع بالي لي ..
ضحك: ههههههههههههههههه
طالعته مستغربه شو يضحكه !...
نش من مكانه وراح صوبه و زخه ابيده وقفت يوم ياه صوبي استانست ع بالي بلبسني و انه كان ناسنه بس صدمني يوم قال : هاي حق عروستي اليديده ...
تمنيت اموت ولا اسمع منه هاي الرمسه بس تطمنت يوم ابتسم حسيت انه يسولف ضربته ع جتفه : ذياااااااااااب
تكلم بجد : صدق بغيتج انتي تختارينه ...
بلعت ريجي بصعوبه و حبست دموعي و قلته : انت اتقص علي ...
قال بنبره اتنرفز : ليش ...؟؟
قلته: لانك اليوم غييير عن الايام الي طافت موليه ..
حطت العقد ع الطاوله و قال: لاني حسيت اني ظلمتج البارحه يوم هزبتج .ع سالفه الطلعه مع مهره.و راضيتج اني طلعتج من الظهر الين ها الوقت..."قال لي" علشان جي سالتج استانستي ولا لاء ...
بديت اصيح ع كلامه قلته و انا قلبي يتقطع : انت جذاب ...
ضحك يتمصخر : ههههههههههه ليش ..
قلته بانفعال : لانك تحبني ..
تجدم مني : قلتلج الي يموت بها الدنيا من سابع المستحيل يرجع ...
صحت : عيل ليش خليتني اختار العقد تبا تحرق قلبي ...
قال بنبره جديه: مثل ما حرقتي قلبي ..
صرخت عليه: انا مالي ذنب ..
صد عني يبا يروح يرقد لحقته منعته و قلته: منو هاي ...
رد علي ابرود: ما يخصج ...
ضربته ع ظهره بكل غيض و انا اصيح: ليش ليش تعذبني تباني اموووت ..
زخ ايدي و قال بانفعال : بس ..
حاولت ابعد ايده عني لاني اول مره احس اني مب طايقتنه ...بس هو تم راص ع ايدي
قلته : طلقني ..
رد ابهدوء: ما اتخافين ع ابوج ..
قلته: ما يخصك قول الحينه طالق قووول
طالعني ذياب بنظراات تحدي فخفت صج يطلقني فصحت بصوت عالي ..منهاره ...تجدم مني حضن ويهي غمضت اعيوني و قلته: مب طايقه لمستك ..انا "كنت بقوله اكرهك بس هو جريب مني ما قدرت انطقها"
لوى عليه و همس بأذوني : العقد هديه حق فتون ..
انصدمت رفعت راسي اطالعه جني وحده غبيه قلته : جذاب ..
ابتسم و قال : و الله العظيم .حق فتون.."وضحك علي بصوت عالي " هههههههههههههههههه
دزيته ابكل قوتي و انا اضحك و اصيح بنفس الوقت فطاح ع الشبريه وهو ميت ضحك علي ...
ما كفاني حسيت بالغيض لانه يضحك علي فرحت صوب العقد و كنت بفره من الدريشه عفد صوبي
ذياب : لا يا مينوونه ههههههههههههههه
زخه عني بس انا ما طعت اعطيه و قعدنا نتصارع عليه ..اخرتها يره عني بقوه .كنت انافخ من التعب ..
ذياب: خبله انتي..
قلته: انت مينون و جذاب عود ...
ذياب : يفر العقد ع التسريحه : هههههههههههههه و الله انج سالفه ..مدري كيف طلعت مني هالسالفه
قلته : لانك جذاب عود ..
ذياب : هههههههه
قلته: ما يضحك ...؟؟؟
ذياب: و الله شكل ويهج يضحكني..
دزيته: ذيااااااااااااااااب
ذياب:ههههههههههههه
بس نقزنا يوم صرخت مهره: بابا صوتك عالي....."و شويه بتصيح"
عض ذياب ع شفايفه منحرج
ضحكت عليه: هههههههههه تستاهل ...دواك يوم حصلت هزبه من بنتك..
ذياب يكتتم ضحكته ..و يطالع بنته ..
ضحكت عليه : هههههههههههه
ذياب : عيل ما اتضاربين شوق تضاربين ابوج ..
مهره اتحطت ايدها ع اذونها : بسسسسس بابا ابا انام صوتك عالي..
طالعت ذياب و طالعني و يلسنا نضحك عليهااا ..و مهروه تنافخ من الغيض..


نشيت اليوم الثاني...قبل ذياب و مهره ..فتحت الثلاجه و شربت عصير ..يلست اطالع التلفزيون و اتذكر احداث البارحه حسيت اول مره اكتشف ذياب مينون ...ابتسمت ..يا ليت يتم جي ع طول يعاملني...برايه ما اباه كلام حب..بس ابا معامله طيبه و الله كل ها الي اباه ..منه ...طاحت اعيوني عالموبايل ..طرشت مسج لـ موزي
""مبروك و عسى حياتج كلها افراح و سعاده و السموحه لاني ما حضرت ان شاء الله فـ العرس"
عقبها اتصلت بـ شيخاني بس ما ردت علي..و اتصلت بـ حصه ...
حصه: هلا شوق اخبارج..؟؟
قلتها: ابخير ها شخبارج و اخبار الحفله..
حصه/: فاتتج ..حلوه موزي...
قلتها : كنت اتمنى احضر بس اتصدقين موليه مب ندمامه لاني ييت مع ريلي الشارجه.
حصه: الله يهنيج حبيبتي...
سالتها: جفتي ندى ..؟؟
رد ت علي: هيه كانت معاها فتون ...كاشخه ندوي....
قلتها: يلا بجوفكم بالصور ..
حصه: متى بتيين ..
قلتها: يمكن اليوم ع حسب ذياب ..
حصه: خلاص عيل سلمي عليه..
قلتها: و انتي بعد سلمي عليهم جميع ..
حصه: من عيوني مع السلامه
شوق: مع الف سلامه ...
رحت صوب ذياب اهزه : ذياب ...حبيبي نش يلا ..
فج اعيونه بكسل يلست جريبه منه: متى ناوي اتنش الساعه 11
تفاجا بالوقت: و الله ...
قلته: و الله يلا قووووم..
قعد فقلته: متى بنروح رااااك...؟؟
قال لي : بنتغدا و بنظهر زهبي الاغراض ...
قلته: من عيوني ...
قومت مهره و سبحتها و لبستها ملابس يديده ...وعقبها رتب الاغراض ..انا جي مرتاحه ما ابا اسال ذياب لي متى بتم راضي علي علشان ما ينفر مني ما صدقت انه قعد يسولف و يضحك معاي شرات اول ...نزلنا تحت تغدينا ..عقبها طلعنااا صوب راااك ...وصلنا قبل اذان العصر كان البيت فاضي ...
قلت ذياب: ندى ما تدري انا بنيي اليوم ..
ذياب يحط الشنط عالارض : بروح لهم اليوم ..
قلته: بروح معاك اسلم عليهم من ظهروا من البيت ما قد سرت لهم ..ترييت عزيمتهم بس محد عزمني ..
ذياب: ما تحتايين عزايم ..."طالعني" بروح الحينه عندي شغل ...برجع عقب صلاة المغرب باخذج معاي ..
قلته: زين خذني الحينه بيت امايه..
ذياب: باجر روحي لهم ...انتبهي لـ مهرا ..
كنت بزقره و اقوله لا اتروح تم معاي بس انا اباك محتاجتنك بس غاب عن عيوني يلست الاعب مهره و عقبها نظفت البيت اتسلى طبعا مب كله لانه وايد عود ...اتصلت باهلي اخبرهم اني ييت و اني باجر بزورهم ..عقب ترينا ذياب ايي ياخذنا بيت خالوه العوده ..كنت بالمطبخ اسوي بيييتزا....التفت لـ للباب يوم جفت ذيااب واقف عداله : شتسوووين؟؟
قلته : خلاص ما بتأخر كنت اسوي بيتزااا حق قوم خالوه العوده ...
ذياب: من دشيتي ها البيت عمرج ما طبختي شي اشمعنى الحينه !!!
ابتسمت : كنت ملانه ...و بعدين فضيحه اندش بيتهم ايدنا فاضيه ..
ابتسم لي ذياب: زين يلا باخذ مهره معاي السياره لا تتاخرين ..
قلته : ان شاء الله ...
زهبت البييتزااو رحت حجرتي بدلت ملابسي و نزلت رايحه صوب سياره ذياب ..عقب دقايق وصلنا بيت خالوه العوده ...كان بيتهم حلو و كبير بيت مب اكبر عن بيت ذياب بس شي افكا رمتشابهه منه ..زعلت يوم ما جفت استقبال خالوه لي بارد جدا و جنه شايله بخاطرها مني...حتى يوم عطيتهاا البيتزا فرتها ع الطاوله من دون اهتما م ...
ذياب: عيل وين فتون و ندى..؟؟
خالوه : مدري جنهم فوق ...قاعدات ع الكمبيوتر ..
اتذكرت اللابتوب مالي من زمان ما قعدت عليه ولا قريت قصص...
نش ذياب: بروح اجوفهم ...
قلتها عقب ما روح ذياب: ما شاء الله بيتكم وايد حـلو ..
خالوه العوده: زين فكرتي اتيي اتجوفينه ...كل يوم عافده بيت اهلج..
قلتها: يوم لقيت الفرصه ييتكم...
خالوه العوه و كان ردي ما عيبها: الله اعلم جم باجي سنه ي ما اتييج الفرصه ..
خذت كلامها بروح رياضيه :: ههههههههههههه سنه عاد خالوه ..
طالعتني بنظرات عتاب بس انا ابتسم لها قلتها: عاد انتوا بعد تعالوا بيتي مرات افتقدكم و الله
خالوه العوده: بيتج !! صار بيتج بعد..
قلتها:طبعا بيت ريلي كأنه بيتي خالوه ...
ييت ندى و فتون ووراهم كاان ذياب.استانست يوم جفت ندى ..وقفت اسلم عليها
لوت علي: شوقاني وحشتيني..
قلتها: نفس الشعور و الله افتقدتج..ثاني مره بناخذج معانا ..
ندى: ههههههههههههههه جان بتذلني مهرووو
فتون جنها تذكرني انها موجوده: شحالج فتون ..
سلمت عليها: ابخير شحالج انتي شو الملجه ..
ردت : الحمدلله ابخير .. و كل شي كان روعه ...
خالوه العوده: ذياب بو راشد كلمني ..
كلنا سكتنا يوم خالوه العوده قالت هالجمله ...كملت: قال امطرش عليك علشان سالفه خطبت ندى ..
ذياب: مب موافقين ..
خالوه العوده: بس البنيه تبااه ...شو ندى ..
ندى كانت منحرجه و اطالعني جنها تباني ارمس عنها لكن لو شو يصير ما بتكلم...علشان ذياب بيحرج علي ..لو نطقت بحرف خليه جي راضي عني ...نزلت اعيوني بالارض مستسلمه ..
ذياب معاند: وايد رمسنا بها الموضوع .."طالع ندى" ندى شو تبينه ...
ندى متردده: مدري انتي مخوفني من الفكره ..
ذياب بدا يحرج: لانه انسان فاسد ما يتعاشر و انا موليه ما اضمنه ..
خالوه العوده : بس هذي بنت عمه و محجوزه له من يوم كانوا صغار ..
فتون : خالي لا تربط مشاكل مع راشد بالخطبه ..
طالع ذياب فتون بنظرات عصبيه .و الظاهر شويه و بيقوم يكفخها بس فتون سكتت ..ابسرعه ....متروعه منه ..
خالوه العوده : صح كلام فتون ..
ذياب " ما بيني و بينه شي موليه ..و انا ما ارضى بنت اختي تاخذ هاللوث ..
خالوه العوده: زين انت انشد عن الريال صح كلامي شوق ..
نقزت انا ما يخصني طالعني ذياب بسرعه فقلت : ممدري انا ما يخصني بشي ..
ذياب: شوق مالها خص بالموضوع ...ندى مليون مره سالتج تبينه ولالاء..
ندى: شو فايده ردي جان انت رافض بالاساس ...
وقف ذياب : عيل خلي السالفه معلقه لي ما يحسون انه ما نباهم عقب بروحهم بيهونون ...اختيه شوق بتتعشى معاكم "طالعني" بمر عليج عقب العشى ..و انتي بعد ندى
خالوه العوده: تعال وين رايح انت مب خايف ان عم ندى يزعل ..
ذياب طالع من البيت : جان زعل بروحي بخبره البنيه ما تبا ولدك...
ندى: خالي اصبر شويه ...
ذياب: ع راحتج بترياا ردج هيه ولا لا ع راحتج بس انا من الحينه اقولج هالانسان ما يتعاشر..
وصكر الباب و ظهر خلني بروحي مع اختيه و فتون جان الحينه بيطحون فيني...
خالوه العوده: شوق اكيد تعرفين ليش ريلج ما يبا ولد خالتج..
قلتها: انا شدراني ..
فتون: مستحيل ما اتعرفين ..
طالعت ندى جفت الحيره بعينها ...سكت
فتون: يلا قولي جان تعتبرين ندى اربيعتج و اتحبين لها الخير ...اوقفي معاها ..
بلعت ريجي و قلت: سمعتوا ذياب قال انا ما يخصني بمواضيعككم...
فتون: ويه عيل ليش ربيعتج ..خذتي خالها و خلاص ...انتهت المصالح..
عصبت عليها: شو قصدج..؟
ندى: فتون شو هالرمسه ...شوق رييعتي من كنا صغااار ...
خالوه العوده واقفه: ويه خلواا عنكم هالسوالف الكتاب امبين من عنوانه ...فتون يمه اتصلي بالمطعم اييب عشى حق حرمة خالج ..
فتون بعد واقفه: بتصل بـ هزااع اييب لنا عشى ...
تمينا انا و ندى ابروحنا ..حست ندى اني بصيح ..نشت و يلست عدالي : لا تضايجين ..
قلتها/: افكر اتصل بـ ذياب ايي يااخذني ..من هني ..
ندى تترجاني: علشاني تحملي ..
قلتها: انا يايه اتعشى عنهم ولا اشحت ..
ندى ابتسمت : ما عليج منهم ..حبيبتي..تحملي .
تنهدت بعمق .. و عذاب ...مرت الساعات تعشيت و حسيت بالراحه يااه ذياب ياخذنا ...كان الصمت امخيم علينا الظاهر ذياب متضايج يوم خالوه العوده طرت له خطبه ندى من راشد ..حتى انه ما رمسني ترييته فـ ليل يوم يااه يرقد قلته: ما بترقد دااخل ..
غطى ويهه بيده و قال: لا ..
يلست ع طرف الكنبه : انت متضايج مني ..اذا علشان السالفه الي صارت فـ بيت خالوه..
قاطعني: شووق فجي عني ...خليني ارقد ..
زخيت ايده اترجاه: انا ما صدقت انك هاليومين..
سحب ايده بقوه و نش من عالكنبه ووقف ابعيد عني : هاليومين انسيهم كانت غلطه مني..
دمعت اعيوني: شو يعني غلطت ..ليش تعاملني جي ..
حرج علي: لانج وحده ما تستاهلين الواحد يعاملج بالزين..
وقفت: حرام عليك ذياب "رحت صوبه و صد عني" قلته : خلنا نعطي بعض فرصه دخيلك..شرات اليومين الي طافوا ..
طالعني جنه متجزز: انا ما اقدر اعيش معاج مب طايقنج..و البارحه بس لاني بغيت ارضييج لاني ظلمتج بس لاتحطين فـ بالج اني ممكن اعيش معاج وايد مستحيل
تجربت منه و انا اصيح: ذيااااااااااااااب حرام عليك
زخيت ايده فج عني و قال : روحي للي حبه قلبج
ما تحملت اهاناته أكثر ...يلست ع الكنبه مب متحمله كلامه و تجريحه لي ..كنت فرحانه ع بالي تغير علي ورجع ذياب الي عرفته و حبيته بس طلع كل هاه علشان يرضي ضميره يوم حرج عليه لاني طلعت بنته من غير ما اقوله ...يعني الي قاعد يسويه فيني يريح ضميره ...قعد عدالي و زخ ايدي خلني اواجهه
قلته: انت معذبني ..
قال لي : قلنالج من البدايه وقت ما تبين تروحين بيت اهلج روحي ...
صرخت عليه:ا نت من شوه مخلوق ..
رد علي محرج: و انتي نسيتي شو طينتج يوم قاعده تواعدين الريال تسرقون بيزاتنا و اتسافرون ..
ابتعد عنه مب طايجتنه قلته: هاي السالفه انتهت ..
تجرب مني : بالنسبه لي عمرها ما بتنتهي ..ع بالج اني شراتج اسوي سوالفي و اعقها بحر من ما افكر باحساس و مشاعر الناس ..
دزيته : انت متوحش ما فيك رحمه ...و جنك ما صدقت ارمسك قمت طلعت كل الي بخاطرك..
ابتسم: علشان اتحرمين اتين اترمسيني مره ثانيه ...
رفعت راسي اطالعه بألم : ذياب ليش انجلب جي حالك ...
ذياب بكل غيض: لاني مقهور كل ما تذكرت اني مرتبط بـ وحده اشك انها بنت عـرب ونــ
اول مره اقاطع كلامه ولاني ما بغيت اسمع باجي كلامه ...رفعت ايدي و عطيته كف ع ويهه من الخاطر ..كف برد النار الي بداخلي ...كف حسسني انه ندم ع الجمله الاخيره الي قالها لي ...تميت اطالعه بنظرات عصبيه رغم ارتجاف ..و الي خلني اتاكد ان الصفعه الي يت ع ويهه فادته وايد يوم سكت و طالعني بنظرات أسف ...صديت عنه احاول اكتم صيحه حطيت ايدي ع حلجي غمضت اعيووني يوم سمعت باب الصاله يتصكر عرفت انه طلع من البيت ..ربعت حجرتي و يلست عالشبريه اصيح منهاره .

..ما اتحمل خلاص ...ذياب ما منه فايده ..انا غبيه حماره ولا اي ريال يرضي يعيش ويا وحده اكتشف ان كانت لها علاقه بشاااب و مب اي شاب بالنسبه لـ ذياب ...الله يغربلك يا راشد الله يعدمك من الدنيا و الحياة بكبرهااا
..في اليوم الثاني قومتني مهره
مهره: ماما قومي انا يوعانه ..
فتحت اعيوني كانت الساعه 11 ..الضحى ...نشيت بكسل كنت احس بالارهاق ..و لتعب من الي صار البارحه ..نشيت غسلت مهره و بدلت ملابسها و تغسلت ابروحي .. و نزلنا تحت جفت عبيد و سهيل قاعدين تحت يلعبون بلاستيشن ...
سالتهم: تريقتوا ..؟؟
عبيد: من زماان ...
قلتهم: وين ندى ...؟
سهيل: راقده بحجرتها ..
قلته: غريبه ندى للحينه راقده ..؟؟؟
طلبت من الشغاله اتحط ريوق لي و لي مهره ..قبلها رحت حجرة ندى دقيت الباب ماشي رد..
دقيت مره ثانيه: ندىىىى فجي الباب ..ندىىىىىى
ماشي رد اكيد راقده ... نزلت تحت و تريقت مع مهره ...عقب خليتها تلعب مع عبيد و سهيل ؟.. و يلست ابحر في عالم افكاري ادور حل لـ حياتي مع ذياب ...عقب الي صار البارحه مستحيل حياتنا تستمر ...تنهدت بعذااب ..ارجع بيت ابوي ..؟؟؟ يالله ساعدني ..جفت ندى نازله من الدري ..طالعت الساعه ..
ابتسمت لها: صباح الظهر ...اول مره ندوي اتنش الساعه هنتين الظهر ...خالج الحينه بيي من برع جان بنصدم..
جفت ملامحها جامده طنشتني و يلست اتصب لها استكانت جاي ..
رحت صوبها و يلست جدامها اكيد متضايجه لان ذياب رد خبر لـ قوم خالوه حليمه انهم رفضوا ولدهم ..
حطيت ايدي ع جتفها : ندى حبيبتي ..
صرخت يوم وقفت ندى فجاه وصفعتني ع ويهي ..كانت صفعتها قويه طالعه من خاطرها ..حسيت ان ويهي تشنج من اثر صفعتها ..طالعتها و انا اصارع دموعي اسالها عن السبب بس عيزت شفايفي تنطق بحرف واحد..
اوول مره بـ حياتي اجوف ها الويه للـندى صرخت علي و هي اتصيح: يا الحقيره ..يا الواطيه
صحت يوم سمعت كلامها لي عرفت ان ندى عرفت اني انا و راشد فـ يوم كانت لنا علاقه ...
تميت يالسه ابمكاني مب رايمه اتحرك و ايدي ع خدي مكان صفعتها ..
كنت اجوف دموع القهر بعيونها صحت معاها و قلتها: ندى اسمعيني ..
صرخت: علشان جي كنت اتحاييلين علي ارفضه ولد عمي ...يا المنافقه ..خالي كيف مرتبط بوحده حقيره ..
صرخت عليها: ندىىى
بس ندى ما عطتني فرصه ادافع عن نفسي عفدت علي و يلست تضربني ما قدرت ادافع عن نفسي لاني كنت ما بين الصدمه و الاستغراب من حركات ندى ..كانت ضربات اتييني من ندى بكل مكان من جسميي ...كنت اسمعها اتصيح و اتسبني بس ما كنت افهم لها ...الين ما يااه ذياب ورحمني ..زخها و بعدها عني ..وقفت ابسرعه و انا احس ان عظامي بتكسر ...كنت بحتمي بـ ذياب بس تفاجات انه راح صوب ندى يلوى عليها يخفف عنها حسبت انه بيضربها مثل ما سوا مع فتون بس ذياب وقف بصف ندى .رفعت راسها
اتصيح : خالي كيف ارتبطت بهاي
ذياب كان يحاول يهديها: ندى خلاص سكتي ...اهدي
وقفت وحيده ..ذياب ما افتكر فيني ولا صد صوبي حتى ..كان همه يراضي ندى ..الي كانت اتصيح بصوت عالي مصدومه ..حسيت ان مالي مكان بها البيت خلاص ...ذياب من اول نافرني و خالوه العوده و فتون علاقتي ما كانت طيبه معاهم و ندى الوحيده كانت اتصبرني لكن الحينه خسرت كل شي بـ حياتي سؤال كان يدور فـ بالي .. لـ متى راشد بتقعد تفضحني لي متى ..؟؟ بقعد ادفع ثمن غلطه ما كنت اقصدهااا
ربعت حجرتي و رفعت سماعة التلفون اتصل بـ سعيد الي و جنه كان حاس ع طول رد عـلي ..
سعيد :هـلا شوق
مسحت دموعي و قلت: سعيد تعال خذني بيت ابوي ...


حبـنا مبـني علي صادق اصولـــه ... حبنا اكبر من أقوال البشر
كــل عطف ووّد من شخصــك انولـه ... بالحلا والزين متّعت النّـظر

نبض احساسي
09-08-2007, 11:23 PM
((26))

سعيد بخوف: شو فيج شوق ؟؟ شومستوي !
بلعت ريجي: ما فيني شي بس انته تعال
سعيد: ليش انزين..
صرخت عليه مب طايقه عمري: سعيد بتمر علي ولا ايي بتاكسي ابروحي ..
سعيد مب عايبنه ردي : زيييين
صكرت التلفون بويهه لبست عبايتي ..يلست ع الشبريه اترياا سعيد...تذكرت ندى و الموقف الي صار من شويه ..منوه خبر ندى ..يا ذياب و انا مستبعده هالشيء او راشد و ها الاكيد...حسيت بربكه ...شسوي ..؟؟الحينه حسيت اني متندمه لاني اتصلت بسعيد كنت بتصل به اقوله خلاص لا اتيي ..لان ما عندي سبب اعطيهم عن سبب روحتي بيت باباتيه و خاصه اني متصله بـ سعيد...بس قبل لا اضغط عالارقام رن موبايلي ...و كان سعيد: يلا ظهري ...
ما قدرت اقوله غيرت رايي لان من صكر عني ع طول نزلت تحت ..كانت الصاله فاضيه ..مدري وين راح ذياب ولا ندى ولا اليهال .جفت ميري برع قلتها : ميري خبري بابا اني يروح بيت بابا ..
هزت راسها .:اوكى مداام...
طلعت من البيت ..طالعته الله اعلم ان رجعت له مره ثانيه ولا ذياب ما بيصدق و بطرش اغراضي وراي ..تنهدت ..المهم الحينه شو يفكني من لسان سعيد..
ركبت سيارته قبل ما يحرك سالني : شو فيج..
حاولت امنع دموعي و همست : ماشي ..
حرك السياره و الظاهر انه تطمن يوم جافني مب شايله اغراضي معايه ..
قالي : شوق اذا شي مشكله من بينج و بين ريلج ..ترا روحتج بيت ابوي مب حل ..
قلته بغيض: من تزوجته كله مشاكل مب بس معاه مع اهله كلهم ..
طالعني مب مصدق كلامي .كملت و شويه بصيح : و الله العظيم مب رايمه اتحمل اكثر ..كل وحده " كنت بقول اتمد ايدها علي ولا تطول لسانها بس سكت .."
سعيد: شوو
قلت بصوت واطي : ماشي ..
قال لي : اكلم لج ذياب
قلته بسرعه خايفه: لاااء
سعيد : ليش ..بحاول اتفاهم معاه ..
زخيت ايده لا ارادي اترجاه: ما يحتاي ..اصلا انا فكرت اني اتغداا معاكم و اتصل به ايي ياخذني العصر ..
سعيد مبتسم: دومج عاقل شوق حلي مشاكلج مع ريلج و ابروحج..
هزيت راسي بمعنى هيه ..اتنهدت .يا ليتني ما اتصلت بـ سعيد ..حتى مدري اذا ذياب بيعطيني ويه الحينه ..يا خوفي يخبر علي اهلي بموتوني شو بكون بنظره يا ويل حالي ...نزلت راسهم بالارض ..قعدت اصيح بصمت ...رن موبايل سعيد .ردت فعله لفتتني وايد حتى خلتني انسى دموعي و افكاري للحظه و التفت له ..
سعيد: خلاص عقب شويه بمر عليكم ..مع السلامه..
عقدت حياتي : منوه ..؟؟
سعيد: العياده الي تراجع فيها حصه يبون اروح لهم ضروري ..
استغربت اكثر : ليش ..هي بعدها ما فتحت ملف بالمستشفى .
هز راسه بمعنى لا ..
سعيد: بوصلج البيت عقب بمر عليهم.
قلته: زين مر عليهم العصر ..
سعيد متغصص: يبوني ضروري مدري شو عندهم ..
قلته: زين غير طريجك بروح معاك .
سعيد: ما يحتاي ..
كان فيني فضول و بنفس الوقت خوف كبير فترجيته: دخيلك سعيد..بكون هديت اكثر و ما ابا باباتيه و ماماتيه يجوفون جي حالتي حتى سيفاني تعرفه بسوي لي سالفه..
كأنه اقتنع بكلامي : اوكى ..
سالته: حصه متى كانت مراجعتهاا فـ العياده ..
تنهد : اليوم الصبح اختها خذتها ..موزي ...
هاي موزي من خذت الليسن الكل انتفع منها يحليلهااا موزي ...
وصلنا العياده ..نزلت مع سعيد ..
قلته: بيي معاك..
سعيد يبند السياره : نزلي ..يلا ..عن نتاخر ...
ركبنا اللفت عقب الدور الرابع ...
سألني سعيد: شو تتوقعين ..
ابتسمت له: كل خير ..
حسيته تطمن : ان شاء الله ..حصه عنيده يوم برجع البيت بقرصها من اذونها ...
ضحكني : هههههههههه
جافتني الممرضه فقالها سعيد: من شويه اتصلتوا بي ..علشان موضوع زوجتي حصه ..
المممرضه ع طول عرفت السالفه: ايوه ايوه اتفضلوا الدكتور جوه ...
دشينا انا و سعيد بعد ما دقينا الباب ..كان شكلها مستعده انها اتروح ..
الدكتور : اتفضل اخ سعيد...انت عارف الدوامات خلصت..
سعيد: ايوه خير دكتوره..
كانت بترمس بس طالعتني ..فهمنا انا و سعيد انها تباني اظهر من الحجره بس لو تييبون لي الجيش كله ما بظهر الا اعرف شو السالفه ..
سعيد: ما عليج دكتوره هاي اختي ..
الدكتوره اتاشر ع الكرسي : اتفضلوا ...
يلسنا انا و سعيد مجابلينها .
الدكتوره: اليوم كان موعد حصه في العياده الصبح ..
سعيد يهز راسه بمعنى يدري ...
الدكتوره زخت القلم بيدها ...و قالت : سعيد انت شو اتعرف عن حاله زوجتك..
طالعني سعيد بخوف و قال : ماشي غير انها حامل ...و الجنين بخير ...ليش شو فيه ...
الدكتوره : يا سعيد..للاسف من اول ما حملت حصه بشهرها الاول ..عمري ما جفتك موجود هو اهمال منك ..وعدم مبااالاه او تقصير ...
سعيد متنرفز: لا اكون معاها بس ما ادش الغرفه معاها دكتوره شو السالفه ...؟؟ وترتيني ...
حتى انا توترت و كأنها متعمده تلعب باعصابنا ..بس فضلت السكوت لاني ادعي ربي بقلبي يكون كل خير ...
دكتوره: حصه اول حملها عرضت عليها انها تجهض..
شهقت و قلت قبل سعيد: ليش ..؟؟
الدكتوره : حصه عندها الضغط مرتفع و كل ما كبر الجنين تزيد عليها الخطوره .. و اليوم لما فحصت لها ..الوضع ابد ما طمني ...
سعيد: بس انا اجوفها ابخير ...ما قد تشكت ..
الدكتوره: مب مهم الاعراض اتكون واضحه ...انا اليوم بس تاكدت ان ما عندك خبر بحالة زوجتك ...علشان جي طلبت منك اتيينا فورا ..
سعيد متروع: شو المطلوب مني
الدكتوره: انها تتخلص من الجنين فورا .. كان اسهل لها لو في بدايه حملها ..لكن الحينه بشكل خطوره عليها و ع طفلهاا ...
سالتها: لو ما رضت تتخلص من الجنين ..
الدكتوره بكل اسف : حصه ممكن باي لحظه تدخل بغيبوبه . و واحد من ميه ممكن تستفيق منها ...لان الضغط برتفع اكثر و بسبب لها غيبوبه..
ما كملت كلام الدكتوره طلعت برع الحجره و يلست ع الكرسي ارتجف ...حصه مينونه ..ليش اتسوي جي ...تبا تذبح عمرها ...دموعي طاحت ع خدي غصبن عني مع اني حاولت اداريها بس ما قدرت دقايق و طلع سعيد من حجرة الدكتوره .. و شكله كان مستعيل ...وقفت جفت بملامحه الحزن و الخوف ...مسحت دمعاتي بظهر ايدي .. و ربعت وراااه ..عقب ما ركبنا السياره ..
قلته: حصه تبا تجتل روحها ..
سعيد بصوت هادي: الدكتوره مخبرتنها باول الحمل علشان جي ما كانت ترضى تدخلني معاها الغرفه ...
قلته: حتى انا فـ مره ما رضت دخلني معاها الغرفه ...
سعيد يسرع و مركز ع الشارع : شيخه تدري ....
انصدمت و كأن حد صفعني ع ويهي: مستحيل ما بتخبرك ...
سعيد: مب شيخه كانت معاها اول مره يوم كانت شاكه انهاا حامل ..ولا انتي ..؟؟
قلت ابسرعه : لا شيخاني"تذكرت" سعيد...حتى بنفس اليوم دشت علي شيخاني اتصيح ..و ما رضت اتخبرني عن السبب ...بس ما خطر ع بالي يكون صياحها متعلق بـ حصه ..لاني سالت حصه و حصه سوت عمرهااا ما اتعرف شي ...
تنهد سعيد بعذااب غمضني فسالته : شو بتسوي الحينه ..
سعيد: بدخلها المستشفى غصبن عنها ..تبا تذبح روحهاا ...
بلعت ريجي بخوف ...حرام الي قاعده اتسويه حصه بعمرهاا ..
طالعت سعيد و قلته: حصه للحين ما فتحت ملف بالمستشفى ....
قال : اعرف علشان هاسبب ..تدري لو عرفت غصبن عنها بخليه تنزل الياهل ..بدخلها قسم الطواري ..
امرني : اتصلي لها خبريها سعيد يقولج اتزهبي ...بس لا تخبرينها اني بوديها المستشفى ...
قلته ابسرعه: ان شاء الله ..
سالفه حصه كانت مفاجاه لي و لـ سعيد و بتكون مفاجاه للكل ..الا شيخاني الغبيه الي يبالها ضرب ..هاي السالفه نستني ليش انا مع سعيد ونستي مشاكلي مع ذياب و اهله ...
طالعت سعيد: ما اترد عليه ..
سعيد........................................."سرحا ن ماشي رد "
وصلنا البيت ابسرعه ...نزل سعيد و لحقته ...ربعنا داخل .من دشينا الصاله ربع سعيد فوق الدري ..اما انا سلمت ع امايه و باباتيه ابسرعه ..حتى ما لحقوا يسألوني شو اسوي هني و ليش يايه مع سعيد ..ربعت لحقت سعيد ..وقفت عدال باب حجرتهم توقعت سعيد يهزب حصه بس ماشي صوت ..دقيت الباب و فتحته شويه شويه ...جفت سعيد يوعي حصه كنت منسدحه ع الكنبه ...
سعيد: حصه ...حصه ..نشي ..
ارتجفت ..دخلت داخل الحجره يلست عالارض اهز حصه : حصه نشي ...
شكل حصه ذكرني بحال بابااتيه من زمان يوم ماخذ الحبوبه القويه و مدرى عن شي و انا عبالي صابه شي ..حصه نفس الحاله ..ما تدري عن شي ..
سعيد قام يهزها بقوه و عصبيه : حصه نشي ..حصـــــــــــــــه ..
كنت بصيح بس عاندت هالمره مب وقت صيااح يا شوق انتي بموقف محد يحسدج عليج..اه يا ربي كم بتحمل كل الي يصير لي ..مسحت دمعتي بظهر ايدي لي كانت ترتجف بكل قوه.. و كأني اطلع حرتي فيها ...
قلته: سعيد شلها بناخذها المستشفى ...
سعيد و مب عارف يتصرف ..رحمتني امايه يوم دشت علينا :شو بلاكم ..بسم الله ..
سالتها و صوتي يرتجف : حمودي وين ..؟؟؟
امايه شكلههااا خافت و قالت : بحجرته مع عمه سيف ..
نقزت سيف داخل ..و ربعت برع صوب حجره سيفاني و خليت سعيد تايهه مب عارف يتصرف ...دقيت حجره سيفاني و ما ترجيته لي ما يقولي دشوو ..بطلت الباب ابسرعه ؟؟؟جفت حمودي يضحك بصوت عالي مستانس قاعد يتصارع مع سيف عالشبريه فديت عمرك حمودي ..صحت بصوت عالي يوم جفته يضحك مستانس ولا عنده خبر بالدنيا ...تروع سيفاني و ياه صوبي يربع : شوووه ...
زخني من ذرااعي و قعد يهزني بعصبيه و انا كنت اصيح مب رايمه ارمس ..عقب حاولت ا مسك روحي رفعت راسي و قلته: روووووووح الحق ع سعيد ..حصه تعبانه ..ساعده يووديها الطبيب ...
ما كملت كلامي لان سيفاني ربع برع الحجره صوب حجره سعيد.
حمودي بنظرات حايره: عموووه ليش اتصيحين ..
نزللت ع الارض و لويت عليه اصيح خذته حجره شيخاني كانت راقده بس تروعت يوم زقرتها بعصبيه و جافت حالتي قلتها بغيض و نظرات اتهاميه: خلي حمودي عندج..
حطيته عالفراش و خليت نظرات الاستفهام و الحيره بعيونها و ظهرت عنها ....سمعت حس امايه من الصاله تحت تتصل بقوم خالوه حليمه ....لحقت سعيد و سيفاني الي كانوا شايليين حصه ...ركبت سياره سعيد من وراا علشان احط راس حصه فوقي و خلوها ممدده ع السيت ...
حرك سعيد سيارته ابسرعه و سيفاني السياره الثانيه ...يلست امسح ع شعر حصه ...عضيت ع شفايفي علشان ما اصيح ..ها مب وقت ضعفي بسني صياح يا ربي بسني ....تاملتها جنها راقده ..اظن لو الدكتوره ما رمست سعيد حتى سعيد ما بيعرف ان حصه مستوي بها شي بيظن انها راقده ..
حطيت ايدي ع راسها و يلست اقرا قرآآآآآآآآن ...الين ما وصلنا المستشفى ...بسرعه عفدوا الممرضات و حطوا حصه ع السرير .. و دخلوها داخل ..كل شي مر ابسرعه ....كنا بندش انا و سعيد بس صكروا الباب بويهنا ...صديت ما ابا اجوف سعيد لو جفت حالته اكيد ..بنهـااار ..رحت صوب سيفاني ...
سيفاني مستغرب: شو السالفه ...؟؟؟
قلته و انا احاول اصارع دموعي : حصه حياتها بخطر ...ماا قالت لنا ان حملها خطر عليها..توه الدكتوره اتصلت بسعيد و خبرته ..كنا بناخذها المستشفى ..بس ما لحقنا ..
نزل سيفاني راسه بالارض و كأنه ما يبا يسمع كلام زياده ...يلست عالارض مب متحمله
سيفاني: شوق روحي يلسي صوب سعيد..
قلتها و انا اكتم أهات: مقدر سيف ما اتحمل اجوفه اخاف انهار و انا ما ابا اضعف موليه ..
سيفاني : زين قومي من عالارض الناس رايحه راده اتجوفج..
ما رديت عليه لاني احس خلاص ما اتحمل اوقف او امشي من الصدمه .. و من الي قاعده امر فيه ...شويه جفت سيفاني يايب لي الكرسي ..زخ ايدي و ساعدني ايلس عليه ..
سيفاني : بروح عند سعيد الدككتور يرمسه ...
ما رديت عليه ولا صديت صوبهم ..كنت اقرا قرأن و ادعي ربي يعافي حصه و ما اتكون دشت غيبوبه ...رفعت راسي ووقفت ناسيه عذابي يوم دشوا قوم خالوه حليمه ...خالوه و موزي و بدور ..طبعااا ابوهم متشلل ما يروم يتحرك.. و اخوهم العود شكله ..محد ..
خالوه العوده اتصيح منهاره : شو مستوي وين بنتي ..شو سويتوا فيها ..
ما رمت ارمسها ..بس موزي زختها ...
موزي: امايه صلي ع النبي ...
بدور خايفه: شو مستوي..؟
بلعت ريجي : حصه تعبت علينا مدري شو فيها ...
ما رمت اخبرهم السالفه جدام خالوه حليمه لانها منهاره ...بنفس اللحظه انفتح باب غرفة حصه.. و ظهروا ممرضات يدزونها بالسرير و سعيد لاحقنهم ..

و طبعا تعلقت فيهم خالوه حليمه اتصيح بصوت عالي ..اتعرفون الحريم الكبار لو سالفه بسيطه .يشلون المستشفى شل ..زخها سيفاني ....يارب حصه ابخير .يا رب يودنوها القسم ..علشان ترتاح عقب يظهرونها ..بس ما قدرت اكمل يوم جفتهم يدشون قسم العنايه الممكثفه ...دارت الدنياا فيني ...زخيت اليدار يكون سند لي ...
جفت موزي و بدور و جنهن انشلوا ..شو السالفه ..شو فيها حصه ...كلنا لحقناهم نبا اندش ورا حصه بس منعونا ... و صكروا علينا الباب ..شو يعني .حصه شو اتسوي بـ قسم العنايه المكثفه ...وقفت بالزاويه ..اطالع موزي الي لوت ع امها و بدور الي انهارت بصووب ...

و سيفاني يخفف عن سعيد..انا لازم ما اصيح..صحيح سمعت كثير يقولون الي يدش ها الحجره ما يظهر منها حي بس حصه ما بتموت.. و شريط حصه .. و مواقفها ووقفتها معاي يمر فـ بالي ..انا لازم ما اجازيها بالدموع و الصريخ شرات خالوه و موزي و بدور ..اناا بكون واقفه معاها ...بالدعاء لها الله يشافيها .. و بـ قراءه القران ؟
امايه حرقت موبايلي هي و شيخاني بس ما كنت ارد عليهم ..رحت صوب بدور لويت عليها ... اخفف عنها ...كانت تصيح..بدور الي بحياتي ما جفتها ضعيفه و كانت بقمه الحيويه و الحياة اجوفها منهاره ...لويت عليها .
قلتها: لا اتصيحين بدور حصه ابخير ...صدقيني حصه بتككون ابخير ..
رفعت راسها و جفت الامل بعيونها : حلفي بالله .
ابتسم لها بعذاب: ان شاء الله ..
كانت سوالفنا انا و بدور دوم عن سيفاني و اليوم انجلب حالنا كان سيفاني يراقبني و يراقب بدور ..كنت عارفه وده يسوي اشياءء بس ما باليد حيله ..
مرت علينا الساعات و الدنيا ظلمت و نحن واقفين نفس الحال ...نتريا ..بس الدكتور يوققلنااا ان حصه فتحت عيونها ..بس للحين ما صار شي ..حسيت ان الصدمه الي حلت علينا خفت ...فكل وحده قامت اتصلي و تقرا قرآن حتى سعيد احس انه هدى شويه ..مر علينا وقت الغدا و العشى بس حد منا ذاق طعم الاكل ..كلنا حاطين ايدنا ع قلوبنا ...متروعين ...تنهدت ..كان الصمت مخيم علينا....كان سعيد يدش من فتره لـ فتره لـ حصه ...كنت بدش بس سيفاني زقرني و قال :تعالي معاي انروح البيت ...
قلته: ابا اتم..
سيفاني : زين بردج خلينا نتطمن ع امايه و باباتيه ...و حمودي محتاجتنا ..
من قال هالجمله ...سكت ...رحت معاه البيت ...وصلنا ..كانت امايه و باباتيه في الصاله ..امايه مهمومه و اتصيح و باباتيه قاعد يطالع التلفزيوون .. و حمودي يلعب جيم بوي مب عارف ولا فاهم شو الي يصير حوليه ..شله حمودي و قعد يحضنه و يبوسه و حمودي مستانس ..صحت يوم سال عن امه..
حمودي: وين ماماتيه ..
سيفاني: برع..
حمودي: يابت نونو ..
سيفاني : هي يابت نونو ..
حسيت احلى و اسمى عايله انهدت كنت دوم اجوف سعيد و حصه و حمودي اروع اسره بنظري و دايما كنت اتمنى اعيش و استقر بحياتي شراتهم ...دفت راسي بحضن باباتيه و قعدت اصيح ...و كأني اطلع الدموع الي خزنتها و منعتها تنزل و انا بالمستشفى ..
امايه تمسح دمعهاا : بس شوق بتروعين ولد اخوج ..خلاص ...
حمودي يرمس سيفاني: عمي ليش شوق اتصيح ضربيتها ..
حسيت ان سيفاني قاعد يتلقى اسئله من حمودي الياهل بس ابد ما يلاقي لهاا جواب علشان جي حط حمودي بحضن امايه و صعد فوق ...
مسحت دمعي و قلت امايه: وين شيخاني ..
امايه: شيخاني من الظهر بدارها ما طلعت .
رحت فوق صوب حجرة شيخاني ..دقيت الباب كان مقفول ..قلتها : افتحي ..
ماشي رد...................
دقيت مره ثانيه: فجي الباب شيخـاني ..ترا والله اخلي سيفاني يكسر الباب فوق راسج..
شويه فجته ..قبل ما ادش صرخت علي و هي اتصيح : شو فيج علي انا شو يخصني ...
كانت عيونها متورمه من كثر الصياح حتى ويها غادي شرات الطمامه ...و عفدت فوق شبريتها اتصيح بشكل هستيري .ابصراحه خوفتني تميت واقفه عند الباب اطالعها عقب ما استوعبت الموقف ..رحت صوبها و يلست ع طرف الشبريه ..غمضتني وايد و خاصه اني حسستها انها السبب بالي صار مع حصه ..
قلتها بصوت واطي: زين ليش ما قلتي لـ سعيد ..
يلست قاطعتني كانت اتصيح و اتصرخ : و الله كنت بخبر ..بس حصه قصت علي قالت الدكتوره اتصلت و انها مخربطه بين ملفها و ملف وحده غيرها ...
صدقت كلامها لاني تذكرت الموقف عدل يوم يت حجرتي اتصيح .. و عقب اليوم الثاني او نفس اليوم نزلت تحت ترمس بالتلفون و كاانت مستانس ...يعني كانت حصه ..تنهدت ...
دش علينا سيفاني و قال: يلا شوق ..بنروح
قلت شيخاني: بتيين ويانا ..
هزت راسها بمعنى لا: مقدر ...مقدر ..
قلتها و انا واقفه: بدل ما تصيحين و تلومين نفسج .صلي لج ركعتين تدعين ربج يشفيها ..
سيفاني: شيخاني : ابوي و حمودي فـ البيت ..انتبهي لهم ..
و طلعت عنها ...خذنا امايه معانا .. و حمودي تم يلعب و باباتيه معاه ..ها اليوم فضيع ...وايد فضيع و ثجيييييل ..و طويل ..تمنيت ينتهى ابسرعه...
سيفاني : انا مب مصدق الي قاعد يصير جنه حلم ..
امايه: امر ربك ..
سندت راسي عالسيت ..عيل انا شو اقول يا سيفاني سب و تجريح من ندى و معامله زفته من ذياب و الحينه حصه..معذبتنا كلنا ...وصلنا المستشفى ...دخلنا قسم العنايه المكثفة ..حسيت تلقيت صفعه يوم طاحت عيني بعيون راشد...صديت الصوب الثاني ابسرعه ...كان واقف فـ بدايه القسم مع سعيد .. ووقف معاهم سيفاني ..
تمنيت اني الاقيه بموقف غير هالموقف علشان اعرف اطلع غيضي فيه زين ما زين ..

.رحت صوب خالوه العوده الي كانت يالسه عالارض و محطيه ايدها ع راسها حالتها وايد تعبانه ...بستها عراسها ...بدور كانت يالسه عدالها ..ما انتبهت لـ ندى الي كانت قاعده جدام موزي ...سلمت عليهم .. و توقعت ندى ما اترد السلام بس العكس ..مدت ايدها ...هذي ندى الي اعرفها ...
سالت موزي: شخبار حصه..
موزي : تحت رحمة ربج .."سالتني "حمودي ..؟؟
بلعت ريجي : حمودي يلعب "وكنت بصيح بس يودت عمري يوم قلتها" يدور امه ..
غطت موزي ويها و يلست اتصيح ..ندمت اني قلتها ان حمودي يدور امه ..حضنتها ندى و طالعتني بنظرات عتب ...
ما كان قصدي ..اصيح موزي ...رحت صوب ندى و يلست عالارض جدام بدور ..حسيت بصداع فضيع ..فحطيت راسي ع جتف بدور ..الي كانت شرات الورده الذبلانه مالها حياة ..
بدور : شوق كيف حياتنا من دون حصه تتخيلينها ..
رديت عليها: حصه ابخير باجر ان شاء الله بظهرونها من القسم..
ابتسمت بدور بس كانت تتطنز : حضرتج واثقه..
عدلت بيلستي فجفت راشد مجابلني فرديت لورا علشان ما اجوفه ولا يجوفني و قلتها : ايماني بالله قومي بدور ..
بدور: روحي جوفيها ...كيف حالتها .
ترددت اروح اجوفها ولا ..انا ما فكرت اطل عليها علشان قلبي ما يعورني عليها و انهار..بعد صرااع مع نفسي نشيت ورحت صوب حجرتها ..فتحت الباب بيدين ترتجف .
.زختني امايه من جتفي : لا ادشين مب زين .
عاندتها: ابا اتطمن عليها بس من الدريشه بطالعها .

.دخلت ..من طاحت عيني عليها ...حسيت اني تشنجت ...ما اصدق هذي حصه ..ويها متغير ..منظر الغرفه و هي اجهزتها يروع ..كانت عيونها ملصقه و حلجها في بيب تتنفس منه ..ما تحملت الموقف حاولت اطرد كل شي جدامي ..غمضت اعيوني و ما رمت افتحها و فقدت الاحساس بكل شي ..

رصيت ع اليد الي كانت زاخه ايدي ..و كأني ادور الامان ما كنت اعرف شو الي يصير غير اني قاعده ارتجف و ميته من البرد ..حاولت افتح اعيوني بس ما رمت حاولت مره ثانيه .. و انا ارص ع ايدي الي زاختني ...فتحت اعيوني شويه ما كنت اجوف الا ضباب ...تخيل لي سيفاني جدام اعيوني هيئه و ملامح ويه لان الصوره من واضحه جدامي ...بس الصوت كان صوت
ذياب يقولي : شوق تسمعيني ..
قلت بصوت يرتجف: سيفاني بردانه ...بموت من البرد ...
حسيت اني ضايعه يوم فج عن ايدي و راح يزقر الممرضه دمعت اعيوني و كنت بصيح لاني خفت لا يغمى عليه مره ثانيه لاني كنت احس اني بدوامه
فقلت : سيفاني تم معاي .ويلست اصيح ب صوت عالي جني ياهل : سيفاني بطيح مره ثانيه ...
رجعت و غمضت اعيوني و انا احس بالدفى يوم حسيت اكثر من لحاف يغطيني ...
قالي : ارقدي ...
رجعت و غمضت اعيوني و قلت: لا تهدني ..ترا بموت احس بطيح بحفره
زخ ايدي بقوه و انا بعد رصيت عليه علشان ما يهدني ..تمنيت بها اللحظه يكون ذياب مكان سيفاني ..بس ذياب حتى ما فكر يسال عني و عن حالي .. رجعت رقدت ..نشيت عقب فتره فتحت اعيوني كنت اشوف بحالي احسن عن قبل وضحت لي الرؤيه ..جفت ذياب واقف عدال باب الحجره يرمس الممرضه و معطني ظهره ...حسيت اني تخيل فزقرته اتاكد: ذياب ...
التفت صوبي و ياه ابسرعه يعني انا مب قاعده أحلم ..زخ ايدي
سألني برقه : شو اخبارج ..الحينه..؟ بعدج بردانه.؟؟
قلته بتعب: انا ابخير ...
بردانه ؟؟؟!!! يعني هو الي كان معاي من ساعه مب سيفاني ...
سالته: انت من متى هني ..؟؟
رد علي : من اول ما طحتي ..
من قال لي هالعباره تذكرت حالتنا و حال حصه ..رصيت ع ايده : حصه شخبارها..؟؟بخير !"رجعت اصيح" جفتها حالتها فضيعه ذياب ...
تجرب مني : شوق لا اتصيحين .."وقعد يمسح دمعي بطرف صبعه"
حسيت ان هالانسان مشتاقه له حيل ..اباه معاي بكل خطوه بحياتي بحلوها و مرها. بس هوه ما يباني .. و اكيد علشان الحاله الي نحن فيها بس يعاملني جي و ما يبا يزيدني ...
حاولت ايلس و ساعدني حسيت بدوار خفيف قلته: بروح عند حصه..
قال لي بصوت واطي: حبيبي ماشي فايده اتمين هنااك ...الحينه الساعه 12 فـ ليل كلهم روحـوا ...بس سعيد و خالتج و اخوها موجودين ..
اخوها يقصد راشد..علشان جي ذياب ما يباني اتم ..
قلته بعذاب: حصه محتاجه لنا ..
قال : باخذج البيت كلي شي و ارقدي ارتاحي و باجر من الصبح بييبج ..شو رايج..
هزيت راسي بمعنى اني موافقه كلامه ..
طلعنا من المستشفى و انا كلي حزن و اسف ع حصه ...ركبت سياره ذياب و ع طول سندت راسي ع السيت ...
قال لي : امج و خوانج وايد كانوا يحاتونج..
ما رديت عليه لان بالي منشغل وين بروووح الحينه او ذياب وين امفكر ياخذني بيت ابوي ولا بيته ..
كمل كلامه: المهم انا طمنتهم عليج ..
قلته بصوت واطي: انا ابخير ...الحينه ...
الظاهر اني غفلت لان ذياب هزني : يلا شوق وصلناا ..
رفعت راسي اطالع: وين ..؟؟
طالعني بنظرات : بيتنا ...
طالعته : انا ..
قاطعني: ما عليه تمي هني عالاقل هالفتره عقب انتي تقررين ع راحتج..
كلامه كان بالنسبه لي ..خيبه أمل ظنيت بحضني و بيقول ما بخليج اتروحين بيت ابوج بس هيهات هيهات اسمع هالعباره من هالانسان بالذات ...كان يتأملني و كأنه يقرا افكاري ...صديت عنه .فتحت باب السياره ..و نزلت ساعدني لاني كنت احس بدوار خفيف ..كان البيت هادي ... صعدت حجرتي خذت لي دوش حسسني بالراحه ...ظهرت من الحمام و ميته ابا ارقد ...بس ذياب غصبني اني اكل حتى و لو لقمه كان يحسسني و يعاملني حالي حاله مهره تضايجت في البدايه بس عقب ..استانست لانه حسيت انه يدلعني ,,تمنيت ذياب يعاملني جي بس مب هاي الظروف ...
شربت ماي عقب قلته : انا محتاجتنك ..
خذ عني كلاس الماي و حطه ع الطاوله و يلس عدالي..و زخ ايدي....
و قال بصوت هادي: من قال اني بتخلى عنج و بهاي الظروف مب لها الدرجه انا نذل ..
رفعت راسي اطالعه و جني ابا اتاكد ها الي قاعد جدامي ذياب ولا خياله ...ابتسم لي فحطيت راسي ع جتفه
و قلته : ها اليوم ا تعس ايام حياتي ذيااااااااااااااااااب
مسك ايد ي و باسني ع راسي يواسيني ..صحت و انا اتذكر حصه قلته: محد كان يحس فيني متضايجه ولا مرتاحه الا هي ...وين بلاقى حرمة اخو شراتها ...
و رجعت اصيح منهاره لوى علي ذياب يخفف عني...حسيت براحه يوم يلست اصيح و ذقت طعمها بوجود ذياب جريب مني...
نشيت ع الساعه ست..افتقدت مهره دوم من افتح اعيوني اجوف مهره راقده عدالي بس هالمره كان ذياب ..الظاهر مهره راقده عند ندى ..رحت الحمام ..اتغسلت عقبها ظهرت من الحمام ..اتصلت بـ سعيد لقيته مغلق ..خفت وايد ..رحت صوب ذياب ..اقومه فتح اعيونه ع طول
ترجيته: ابا اروح المستشفى ..
يلست بكسل : جم الساعه ..؟؟
قلته و انا اطلع ملابسي من الكبت ابسرعه : ست وشي
فراللحاف عنه و راح الحمام ...عقب ساعه و نص كنا ـفـ المستشفى ...
ذياب: شوقااني انا بروح الدوام وبرجع تقريبا عقب ساعه
قلته : مشكور ذياب
صفعني ع خدي ع الخفيف يلاعبني: ع شو مشكور يلا روحي داخل و طمنيني عليها ..
ابتسمت له و قلته : ان شاء الله ..
دشيت المستشفى ..و رحت صوب قسم العنااية المركزه ..الكل كان موجود الا شيخخاني .. و سيفاني ..

رحت صوب موزي: شخبار حصه
تنههدت: نفس الحال ..."سالتني" شخبارج انتي ..روعتينا البارحه..
قلتها: انا ابخير ...
صديت لا اراديااا صوب سعيد جفت راشد قاعد صوبه يطالعني ,,كم اكرهك دمرت حياتي بس ها مب وقته ...رحت و يلست جدام خالوه حليمه احمي نفسي من نظرات راشد...حاولت اتصل بـ ذياب طمنه بس ما كان شي ارسال ...لمحت سعيد اختفى عقب رجع ..ربعت صوبه
قلته: شخبارك سعيد..
هز ر اسه بمعنى انه بخير ..ما تحملت لويت عليه و صحت: سعيد ما تستاهل.. انت كنت الاخو الحنون لنا ..
قعد يمسح ع راسي: الله كريم شوق ...

ابتعدت عن سعيد بس نظرات راشد لي ابد ما تحملتهااا ...فرجعت مكاني ...صوب خالوه العوده ..احتمي من نظرات راشد.....
وقفنا كلنا يوم يااه الدكتور ودش ع حصه ..تمينا واقفين ندعي ربنااا انها اتكون بصحه و عافية ...ترييناه يظهر ...
موزي بخوف: وايد تأخر ...
ابتعدت شويه ورااا لان راشد كان مجابلني ..كرهت حركاته بس خوفي لـ حصه كان اكبر ...
ظهر الدكتور فألتمينا حوله و قال: ماشي تقدم بعدها بغيبوبه و الجنين بدت اتشكل عليه الخطوره ...
حسينا كلنا باليأس ..ام حصه رجعت اتصيح منهاره .حالتنا ردت شرات البارحه ...ذياب قال برجع عقب ساعه بس تاخر ساعات ...ما صدقت لمحته داش القسم ..ربعت صوبه ..
كان يسلم ع سعيد مدري شو كان يقوله وقفت ابنص الدرب هناك راشد اذا تجدمت اكثر ذياب بظن اني ييااه علشان راشد...رديت مكاني ...قعدت اراقبه من بعيد و الله يا ذياب ملايين الدنياا ماا اتخليني اهدك ..بس انت ما اتحس فيني ..ما صدقت جفته يدور علي بنظراته فربعت صوبه ..ارتحت يوم جافني و تجدم صوبي .. زخيته من ذذراعه اعاتبه
قلته: قلت بتيي عقب ساعه .
طالعني : اسف طلع لي شغل ..شو بلاج ..
لويت ع ذراعه و ترجيته" يلا انروح البيت ..ما ابا اتم هني ...
ذياب مستغرب : ليش ...
طالعت بنظرات صوب سعيد اخوي و راشد ففهم قصدي .انا و ذياب طاحت نظراتنا ع راشد الي كان يراقبنا ..فلصقت بـ ذياب اكثر ..مدري احتمي من نظرات راشد ولا اغايضه....
حس فيني ذياب فلوى ع جتفي و تحركنا حسيت الشر و الحقد يتطاير من راشد...حمدت ربي ان ذياب ساندني علشان ننثبت لـ راشد انا و ذياب حياتنا مستقره ..و ابد خططه ما خربت علاقتنا ...بس للاسف ها الظاهر ...
حسيت ان راشد راح يعلق يوم بنخطف جدامه و بالفعل ها الي صار سمعته
يقول لـ ذياب : جيف الحال بو مهره ..
رفعت اطالع ردت فعل ذياب ..بس يا جبل ما يهزك ريح ذياب كمل طريجه رافع راسه ولا جنه حد رمسه ...عيبتني حركته يستاهل بغيته بس يعطيه بعد جم بكس بس لا الوقت ولا المكان مناسب ..
ما علقت ع الموقف حتى ذياب ما طرا شي ..طلعنا من باب القسم كنت خايفه لا ينجلب علي بس تفاجات يوم كلمني عادي : انا خذت مهره و ندى بيت اختيه ..بتروحين تتغدين هناك..
قلته: لا بروح ارقد ..تعبانه .
وصله مسج فرفع راسه يشيك ع الموبايل و قال : لازم تاكلين ..
همست : بحـاول ...
بس وقف ذياب فجاه رفعت راسي جفته محرج خفت منه ارتجف :شو ذياب..؟؟
فج عن ايدي و رجع صوب قسم العناية المركزه ..لحقته :ذياب ...شو
بس ما رمت اوصله لانه كان يمشي بخطوات سريعه ..فتح باب القسم بعصبيه و جنه ما يجوف شي جدامه ..الكل كان موجود بالقسم التفت صوبنا ..
وقفت عدال الباب حطيت ايدي ع حلجي...يوم جفت ذياب عفد ع راشد و عطاااااااااااااه بكس بخشمه طاح راشد عالارض ...
صرخت : ذيياااااااااب...
ما رمت اشيل ريولي عالارض عكس موزي و خالوه حليمه الي ربوووعواا صوب راششد..حاول راشد يوقف بس عفد عليه ذياب مره ثانيه و كأنه يبا يطلع كل غيضه ...فوقف سعيد من بينهم ...و تدخلوا المرضى و الدكاتره الوجوودين بالقسم ...
كلهم زخوا ذياب الي كان شرات البركان و سعيد بس تم زاخ راشد الي كان يحاول يرد الضربه لـ ذياب ...
قعد ذياب يدز الي كانوا زاخينه و ياه صوبي حسيت ان بغمي علي من الروعه اول مره اجوف ها الجانب من ذياب صحيح من لحظات تمنيت انه يضرب راشد لكن عقب الي صار تمنيت انهم ما يلتقون ..كانت نظرات ذياب لي لوووووم و عصبيه ..اكيد الحينه بنجلب عليه ..ليش شو قاله راشد بالمسج خله يحرج جي ...
التفت ذياب لـ راشد الي تم يرمس بصوت عالي يهدد و يوعد ..بس ذياب طنشه و مسح ع شفايفه و جنه يغايضه و لوى عليه و ظهرنا من المستشفى ...حمدت ربي تخيلت انه يصفعني و يفرني صوب سعيد و راشد ...ركبنا السياره كنت خايفه اطالع ذياب او ارمسه ..كنت ابا اقوله ما يحتاي تحرق دمك ع ناس ما تستاهل و خاصه مثل واحد شرات راشد الي ما عنده احترام لاي حد حتى لاخته ...شهقت يوم فر علي موبايله بـ عصبيه و قال : خذي اقري جوفي علومج و سوالفج وين وصلتنا ..
طاحت اعيوني ع المسج و انا كلي خجل من ذياب " ..."
قلته وانا فيني غبنه : انا ما يخصنــــــــ
قاطعني محرج: جب ولا كلمه ...
سكت ع طول لاني لو نطقت بكلمه عادي يفرني من دريشه السياره .. و غير الموقف الي صار مع راشد خوفني وايد منه ..
كانت ملامح ذياب جامده ..كنت خايفه منه ...يمكن يجرحني بالكلام تميت ساكته ...لكن عقب ما هدى ذياب و خاصه اني حاولت ابتعد عنه ولا ارمسه علشان ما يطيح فيني ..بس كأنه استوعب ان راشد سوا هالحركه علشان يغايضه و غير انه كان مقهور يوم جافنا شكلنا مرتاحيين ويا بعض ... فاجأني عقب ما وصلنا البيت بساعتين تغيرت حالته النفسيه موليه ..
يلست ع الكنبه : ذياب ...؟؟
قعد عدالي و حط راسه ع الكنبه : بس شوقاني لا تطرين لي الموضوع مره ثانيه "طالعني" كافي الي صار ..
زخيت ايده : موليه ما بطريلك شي يضايجك بس كنت بقولك ..تغديت ولا لاء ..؟؟
هز راسه بمعـنى لا
لصقت فيه : اسوي لك ..
قال لي : لا كافي الي انتي فيه بعد ازيدج ...اييب لج غداا من المطعم ..؟؟
قلته: ما اشتهي بس كنت احاتيك ..امممممممم البيت مب شي من دون مهره
ذياب: بييبها المغرب الظاهر تعودتي عليها ...
قلته : وايد ...
كان بخااطري اسولف له عن خوفي ع حصه بس خفت اذكره براشد علشان جي ابد ما طريت له شي يتعلق بقوم خالوه حليمه ...و مرت الساعات ..
.وووو ..بالعكس تم ذياب يعاملني برقه و حنان ...و كأنه فرش لي الورد بدرووبي و خاصه البيت ما فيه حد غيري و غيره .
حسيت بثجل ع الشبريه مكان راقده فتحت عيني ابطيء جفت ذياب قاعد ع طرف الشبريه ابتسمت له بكسل و رجعت غمضت اعيوني ...بس رجعت فتحتها يوم زخ ايدي و قعد يمسح عليها ...حطيت ايدي الثانيه ع ايده و
قلت ابصوت واطي: ربي ما يححرمني منك ..
ذياب يحسبني راقده و مب وعي لانه سالني: شوق انتي راقده ..
قلته : لا ..."فتحت عيوني و قلته" بروح بيت ابوي بتطمن ع شيخاني و حمودي احس محتاجنا هالفتره ..
ذياب كان يطالعني يسمع رمستي و ملامح ويهه متغيره اكيد تذكر موقف راشد
فيلست مجابلتنه تجربت منه : لا تضايج مني ..انا ما اتحمل ..
غمض اعيونه يوم يلست حطيت ايدي ع خده بس يير ايدي و زخها ...و همس : شوق ..
رفعت حياتي : انا ما سويت لك شي ..
تجدم مني و هالمره هو حط ايده ع خدي و قال بصوت واطي : اسمعيني حبيبي ..
تميت امبطله اعيوني اطالع عيونه الي كانت مليانه كلام ...
غمضت اعيوني وقلته بصوت واطي : شوه ..
تجدم اكثر مني و حط يبهته بيبهتي و قال بصوت واطي : حصه مـاتت ..


قلبي على فرقاه ماهـو بضـاري وقلبه على فرقاي لاشـك ولهـان....على الصبر قل الجهد واقتداري..وفي داخلي شبت لهايب ونيران..

نبض احساسي
09-08-2007, 11:30 PM
خلااص بنااات ماراح انزل البارت الجديد

الا لما اشووف ردودكم حراام عبرووني بكلمه هئ هئ<<تحطمت يمكن مااعجبتكم الروايه

هذا وانا تعباانه وكل يوم انزل لكم بارت جديد ماابغااكم تنتظروون
مااشوف ردود غير من بنت الباديه ربي يسعدهااا...........

tooot_tooot
09-08-2007, 11:56 PM
شكل الروايه حلوه

بس والله من كثر الرويات الى نقراءها ونعيش معاها جو

فى النهايه تكون مو كامله والله قهر

من كذا ملينا من قراءت روايات بلا تكمله

نبض احساسي
09-09-2007, 03:14 AM
شكل الروايه حلوه





بس والله من كثر الرويات الى نقراءها ونعيش معاها جو


فى النهايه تكون مو كامله والله قهر



من كذا ملينا من قراءت روايات بلا تكمله


مرسي على مروك وتعليقك العسل

خخخ ماسااة صاايره عندنا على هالروياات اللي ماتتكمل
وبما اني من البنات اللي عانيت من هالساالفه ومليت اذا قرات رواايه وماتتكمل علشاان كذاا كل يووم صرت انزل بارت جديد ......
انتي تاابعيها وماصيير خاطرك الا طيب

يلا وين الردود الباااقي ؟؟؟؟؟؟؟

طمـ أنثى ـوح
09-09-2007, 04:16 AM
مشكووووووووووووووووورهـ أختي على القصه

وبعد على التنزيل بأستمرار

أختك

بنت الباديةالمهاجرة
09-09-2007, 06:54 AM
مشكورة علي البارت الطويل
وبس انا متابعه لاتتاخرين علي
ونزلي علي عشاني

رماد
09-09-2007, 07:06 AM
يسلمووووووووو

طمـ أنثى ـوح
09-10-2007, 08:41 AM
وووييـــــــــــــــــــــــــــــنك

tooot_tooot
09-10-2007, 04:26 PM
بصراحه القصه مررررره رووووعه

وينك يالغلا ننتظرك

يعنى يوم قريتها سرتى ماتنزلين اجزاء حرااااااااام

اهي اهي اهي

نبض احساسي
09-10-2007, 09:18 PM
مشكورات يااقلبي على الردود الرووعه

وهذا البارت الجديد ^_^

((27))

رفعت راسي امبطله اعيوني اطالع ذيااب عقب ما استوعبت كلامه دزيته و ضربته ع جتفه
و قلته ابعصبيه : جذااااااااااب انت جذااااااااااااب ..

و عفدت من مكاني شرات الخبله ...حاول يزخ ايدي بس انا صرخت عليه و يريتها بعصبيه..كنت احس ابا اسوي شي اعبر ما بداخلي بس الصدمه كانت وايد وايد كبيره علي ..فجيت الكبت علشان اظهر لي ثوب بس صكرته
و ربعت صوب الحمام علشان اغسل ويهي بس ما دشيت و صكرت باب الحمام ذياب يطالعني شرات المصدوم و انا قاعده ادور فـ الحجره ما اعرف شو ابا اخرتها طاحت عيوني ع الشماعه ربعت صوبها شلت عبايتي و شيلتي بيدي بروح لـ حصه ...حصه بألف عافيه .. و نعمه ..حتى ولدهها الي فـ بطنها ابخير ..

وذياب شدراه عن حاال حصه و هو قاعد معاي فـ الحجره ..زخني ذياب يوم حس اني قاعده اخربط زخني من جتوفي ..شوق وين رايحه ..
قعدت اتصارع معاه : فج عني بروح حق حصه ...فج ..
و يلست اضربه عشوائي باي مكان .الين ما ياني كف من ذياب رد لي عقلي يلست اطالع ذياب مفججه اعيوني ...هذي أول مره يمد ايده علي ..
حضن ويهي كان يتنفس بصعوبه : اهدي حبيبي
طحت بحضه و يلست اصيح منهاره بصوت عالي ...كل الاخبار ممكن تتجذب و ما تصدق الا خبر الموت ..
زخيته من كندورته و يريتها بعصبيه: حصه ماااتتت ...
حسيت ان الشجاعه و القوه الي حاولت اتحلى بها وقت حصه ما كانت تعبانه ما هي الا قناع انكشف و انهار عقب ما صدمني خبر موتها ..
كل شي كان حلو بها البيت نابع من ضحكات حمودي و صرخاته و لعبه حتى صياحه كان يأثر فينا يعطينا مشاعر و احساس قوي بالحياة خاصه ان سنين عايشيين من غير ياهل و عقب ما يااه حمودي كلنا حسينا ف البيت له طعم غير لكن كل شي ضااع و اختفى و غاب بغياب حصه عن الدنياا ...
حصه الانسانه الي عاشت معانا سنين قاسمتنا افراحنا و احزانا راحت من غير رجعه ...اول مره و انا قاعده بوسط صاله بيتنا احس ان بيتنا ثجيل ..يمكن من زحمة الناس و يمكن من صرااخ و صياح اهلهاا ...صحت وايد لين ما حسيت اني بعتمي خلاص وعقب ما تاكدت ان دموعي عمرها ما بترجع حصه ..زخيت القران و يلست اقرا و اقرا عل و عسى يرتاح بالي...
بس كيف بيكون البيت من غيرها كيف بتكون حياتنا و حياة سعيد و حمودي بالاخص من غيرها ..هذي حصه لو شو اقولكم عنها انتوا بتعرفونها و اكيد تعرفون طيبة قلبهاا و احساسها بالمسؤوليه صوبي و صوب شيخاني ...تنهدت حطيت القران و صعدت داري ها ثاني يوم لموت حصه و شيخاني حالتها حاله ...كانت اتصارخ و يغمى عليها و اتلوم نفسها بموت حصه ...الله يعينج شيخاني...سعيد ما جفته بس اكيد حاله لا حول له و لا قوه ..دشت حجرتي و التويت بالبطانيه ..موقف فضيع . و شي يخوف انك تخسر اقرب انسان لـ قلبك...آآه ما انسى حالة خالوه حليمه يالله توقعتها تنهار مثل اول مره بالمستشفى بس فاجاني صبرها سبحانك ربي و كأنها عارفه ان بنتها خلاص بتودع الدنيا مأجوره ع صبرج يا خالوه و الله يعوضج خير ...
حتى بدور..خوفتنا كلنا يوم يتها حاله انها ما تسمع وانربط لسانها بلافعل كانت صدمه قويه لنااا ...ما هز كياني و لا قطع قلبي الا حمودي الي كان يلعب بالحوي ولا يدري عن شيء..ولا يعرف شو الي يدور حوليه ..و كل ساعه يااه ينشد عن امه ..يا ويل حالك فديتك شو مخبايه لك الحياه عقب ما صرت من دون أم ..
مسحت دموعي يوم رن موبايلي كان المتصل ذياب ..رديت عليه : الوو ..
ذياب:
أحسن الله عزااكم ..؟؟
قلته بصعوبه: الدوام لله ..
سالني بنبره حنونه :شخبارج حياتي..؟؟
بلعت ريجي و قلته: تعباانه .."و عضيت ع شفايفي لاني كنت بصيح و خاصه هاي اول مره اسمع حس ذياب من البارحه "
ذياب يجرب صوته من الموبايل و يرمس بنبره هاديه: حبيبي لا تضايجين عمرها الدموع ما كانت حل
رصيت ع الموبايل : شسوي ذياب .هذي حصه ..تعرف شو يعني حصه ..
قال لي : ادري و الله اعرف شو بالنسبه لج هالانسانه ..بس اذا صج تعزينها ..اهم شي تدعين لها بالرحمه ..و تذكري دوم كلنا رايحين بها الطريج ...
بلعت ريجي و قلته : الله يعين سعيد..
رد علي و جنه يطمني: ما شاء الله عليه اليوم احسن عن البارحه بوايد صج انه ريال و قوي الايمان صابر و محتسب ..
قلت بصوت واطي : فديت سعيد "ورجعت اصيح "
ذياب بحنان: شوق حياتي ..
قلته و انا اصيح: حصه كانت مرتاحه بحياتهااا ..يا ليتني مت بدالهاا كنت برتاح من الدنياا..
ما سمعت اي رد من ذياب ............................................."سكت "
مسحت دمعي بظهر ايدي و تميت اشاهق ..
قال بصوت واطي: لا اتقولين هالرمسه هذي اخر مره اسمعج اتقولين جي .."سكت عقب كمل"تبين تطلعين معاي .
همست: وين ..
قال : اي مكان اتريااج برع بالسياره .
قلته: مقدر اطلع احس الكل محتاجني بها البيت ..و غير البيت ممزور حريم..
خذ نفس عقب قال: ما عليه حياتي جان احتجتيني اتصلي بي زين..
قلته: زين ..
ذياب: يلا الحينه مثل ما قلتج اشغلي وقتج بالدعاء و الصلاه و القران .. زين عمري ..
قلته: ان شاء الله ...
ذياب : في امان الله ..
و قبل ما يصكر زقرته: ذياب ..
ذياب: امريني ..
كنت بقوله اباك اتم طول العمر جريب مني بس حسيت ان الوقت مب مناسب موليه ..
همست : ماشي ..
سالني: متاكده
قلته: هيه
قال: وداعة الله ..
قلته: مع السلامه .
بالفعل سمعت كلام ذياب و اي راحه حسيت بها و انا اردد كلام ربي بين شفايفي الين ما رقدت ...نقزت ع صرااخ فريت اللحاف متروعه و ربعت برع ..كانت شيخاني اتصيح بصوت عالي و جم حرمه من فريجنا و ندى و موزي يحاولون يهدونها ..
شيخاني : كل مني كل مني ...
صحت يوم جفت هالمنظر مع ان البارحه تكرر وايد رجعت خطوه لورا متروعه اطالع بعيون زايغه شو صابها شيخاني ..ينت ها كله قضاء و قدر ...زين ان حمودي بيت خالوه حليمه جان بتروع ...
ندى: شيخاني و الله حرام الي تسوينه ..
شيخاني: محد يفهم ..انا لاني سكت لو رمست ما كانت ماتت"و تضرب بويهها "
موزي اتصيح: شيخاني ها اجلها لا اتسوي جي حرام و الله ...
كنت اتمنى اخفف عن شيخاني بس انا بروحي كنت بدوامه ...يتهم امايه و لوت عليها و هدت شيخاني.. دخلوها حجرتها ...لمحتني ندى واقفه عدال باب حجرتي اصيح بصمت ...يت صوبي .. و لوت علي ...ما توقعتها اتسوي هالحركه عقب الي صار في بيت ذياب
ندى و كانت اتصيح: شسوي شوق ما اتحمل اجوفج جي و انتي اختي و ربيعتي و مهما صار ما تهون العشره
ذكرتني بخالها مهما يكون جاسي بس جدام دموعي يتحول للانسان رقيق .. و ندى شراته ..
حضنتها بالقوه وقلتها: يا ليت ها كابوس انش منه ..
ندى طالعتني : الحمدلله ع كل حال الله يصبرنا ...
دشينا حجرتنا ..انسدحت عالشبريه ..اما ندى لمحت القران فشلته تقرا بصوت روعه خلتني اتاثر و اصيح الين ما رقدت ...
بموت حصه حسيت هدت النفوس و القلوب المتنافره بين كل شخصين بالعايله ..و اولهم انا وندى ..عقب اسبوع من وفاة حصه تمينا انروح بيت خالوه حليمه انا و ندى نقعد معاهم انخفف عليهم .ذياب ابد ما عارضني..اذكر مره قلته بنبره تردد: ذياب ابا اروح مع ندى بيت خالوه حليمه ..؟
طالعني و قال : روحي لازم اتكونين عندهم و تخفيف عنهم ..؟؟
رده ابد ما توقعته بس ريحني وايد ..
.اما شيخاني الي صج بهدلتنا ..بصراخها لدرجه قمنا اندخلها المستشفى حتى نعطيها مهداءات اخرتها اقترح سيفاني ان ناخذها مطوع ..بس للاسف حتى الطبيب النفسي ما ييااب نتيجه لهااا ...
صج عذبتنا و ما كانت تهدي الا اذا لوت عليها امايه ..و سعيد اعتكف عن الدنيا تم اسير حجرته .و ذكرياته و همومه..لحيته صارت كثيفه و طويله ...
حمودي كان يحس شي متغير بس عقليته الصغيره ما وصلته للي قاعد يصير بالواقع ...بالفعل حسيت ان سعيد شخص ثاني..قاطع ربعه و ناسه حتى دوامه و قصر بحق حمودي...علشان جي قمنا ناخذ حموي بيت خالوه حليمه ..كانت بداية قعدتنا بيت خالوه حليمه انا و ندى كلها احزان و هموم ..لكن عقب طلعنا من ها الجو شويه شويه .دشيت ع بدور الي كانت ترمس ربيعتها بالتلفون ...يلست عدالها اسمع كلامهاا عقب صكرت ...جفت سواد تحت عيونها ..قلتها : بدور اهتمي بحالج احسن ..
تنهدت : خليني شوق ..خليني مافي شي بها الدنيا يفرح..
ابتسمت لها: امبلى شي بس لازم نحن اندور ع الفرح...
فكرت اطالعها من الجو الي هيه فيه ...
فسالتها: شخباره ولد خالتج..
اشرت بيدها: بعده خبله
ضحكتني: ههههههههههههههه
بدور ابتسمت يوم جافتني اضحك: عادي عندج اسب اخوج ..
قلتها و انا اكتم ضحكتي : شسوي انتي تسبينه و هو يسبج..
عدلت بيلستها مب مصدقه رمستي: قولي و الله سبني ..الحينه بأدبه ..
سالتها: ترمسينه..
هزت راسها باسف: ما يطيع يكلمني ..
سالتها: ليش تزاعلتوا ..
بدور تاخذ نفس : لا بس يقهر اخوج ..اونه عيب نرمس بالتلفون من ورا اهلنا "طالعتني" زين اقوله اخطبني مب راضي .
حسيت قدرت ارجع بدور لـ طبيعتها و خبالها فضحكت عليها: هههههههههههههههههه

بدور : و الله ما اسولف اونه يباني اكمل دراسه ..
سالتها: كيف تراضيتوا دام انه مب راضي يرمسج عالتلفون ..
بدور منفعله: امسوي روحه شريف مكه يعني ما كان يرمس ساره ...يت علي انا فقيره ..
ابتسمت و قلتها: اصبري لي ما يخطبج ..
بدور : ما اصبر شوقاني قلبي يحترق ...اقوله زين تخيل انك ما اترمس بنت خالتك ياخي انسى اني بدور
ضحكتني: ههههههههههههه
بدور : و الله بعد مب راضي عنيد..هي انتي اضحكي شو عليج..
ما قدرت ايود عمري فحطيت ايدي ع بطني: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدور اتفرني بالمخده: زولي لااه انتي عني .. ها الي يتشكى لج..
حاولت اسكت: زين لا اتضحكيني "سكت " قولي كيف تراضيتوا ..؟؟
ابتسمت و كأنها تذكر: ماشي قصيت عليه ..
عقدت حياتي: قصيتي ع سيفاني
بدور بكل ثقه: اي نعم ..افا عليج ..
ابتسمت و حطيت ايدي ع خدي : غردي اجوف ..
بدور : ماشي عقب عرسج باسبوع ...امايه كانت مطرشتني بيتكم علشان اخذ لـ حصه الله يرحمها مجبوس دياي .."سكتت شويه حتى انا حسيت غير يوم طرينا حصه و من شويه كنا نضحك "
قلتها : الله يرحمها ...كملي بدور ..
بدور : ماشي شوق ...وديت المجبوس و يلست في بيت خالوه الين ما حسيت ان سيفاني ها وقته يظهر من الدوام
قلتها و انا مستغربه: كيف عرفتي ...؟؟
بدور : شو فيج كنت كل يوم اعفد فوق السطح اجوفه متى ايي و متى يظهر .
حطت ايدي ع حلجي: خبله انتي ..و الله فاضيه ..
بدور : بتسمعين السالفه ولا
قلتها : زين كملي...
بدور: المهم طلعت و تميت واقفه عدال باب بيتكم و من جفت اخوج ياي يبركن بسيارته تجدمت صوبه وقف سيارته بس انا سويت عمري صدمني ع الخفيف فطحت غشيانه ...

شوق: انتي من صدقج ولا اتقصين علي..
بدور: هههههههههه و الله ما اقص عليج ..كنت بموت من الضحك بس يودت روحي يوم نزل من سيارته متروع ههههههههههههه
ضحكت معاها : هههههههههههههههههههههه يا حظ سيفاني فيج..
بدور: احم احم ..المهم نزل من السياره يربع صوبي متروع بدور بدور و انا مغمضه عيوني بقوه ...و هو يضربني ع خدي..بدور بدور ..."زخت ايدي" شوقاني حسيت انه يحبني و الله ..
قلتها و انا متلهفه: كملي زييييين
بدور: اقولج ما تحملت صفعاته ع خدي و حسيت بالفشله اتعرفين بعد انسان غريب عني..
قلتها : و ابويي انا .
ضحكت : ههههههههههه زين المهم دزيت ايده بعيد عني و نشيت قلته وخر ايدك عني لااه ..
طالعني مستغرب و قال: قطوه بسبع ارواح..
استانست يوم ما كشف جذبتي فقلته: تمنيت اموت علشان اتعرف اشكثر انا اعزك..
تطنز علي: تسجنيني مؤبد لاني دعستج بالسياره و اتقولين اشكثر تعزيني..
وقفت و نظفت ثيابي و عبايتي من الغبره و اوني صابني دوار فساندت روحي بسيارته ..و حطيت ايدي ع يبهتي..
سيفاني زخني: ها ها عن تطيحين ..
قلته و اوني بصيح: ما اروم اتحرك بموت ..
سيفاني: اموت انا ولا يصيبج شي..
حسيت ان بدور جذابه لان سيفاني مستحيل يقول هالرمسه بس حلفت لي ...
بدور: و الله العظيم ..فضح عمره بزله لسااااااااان شوقاني..عقب ما سحبت عنه الرمسه ضحكت عليه و قلته اني قصيت عليك ..
طالعتها مستغربه: قويه عين ..
بدور: حبيبتي الحياه جي ماشيه ..لا اتضيعين وقت ..جذبي تحايلي علشان توصلين للي تبغينه ..
قلت بخاطري ذياب ما اييب راسه شي موليه ..
سالتهاا: اكيد عصب يوم عرف انج جذابه..
ضحكت بدور وكانها تذكر: هههههههههههه فـ البدايه حرج بس يوم تميت اضحك عليه بصوت عالي ضحك .. عقب تدرين شو سوا .
قلتها : شوه ..
قالت لي : خلني اروح البيت ركض متروعه
سالتها : هههههههههه شسوي شل لج الخيزرانه..
هزت راسها: لا ..جاف صرصور شله كان بفره علي فربعت بيتنا شردت ههههههههه ما انسى هاليوم..
قلتهاا: هههههه وع ع سيفاني..
بدور: شوقاني يحببني..
ابتسمت لها و قلتها بكل صدق: الله يوفجكم قولي امين ..
بدور آآمين..
قلتها: زين باخذ حمودي له برع .."و غمزت " ولا تبين انتي تاخذينه ..
بدور: لا بطالعه من الدريشه ..يضرابني يوم اتصل به او احاول ارمسه ..
قلت بقلبي ها الي يكون صادق و ما يرضى ع اهله مب شرات هالنذل كان يحرضني اشرد معاه تنهدت و نزلت اخذ حمودي لـ سيفاني...الي كان يترياني برع ..
...من بعد هاك اليوم ما رحت بيت خالوه حليمه .. الشي الحلو الي فرحني ..مثل ما فرحتني علاقه سيف بـ ندى .. هي...كانت معاملة ذياب لي وايد رقيقه ..و حتى انه حسسني ان حياتي معاه بدت تاخذ مجرى ثاني لاني كنت اجوفه ذياب الي عرفته ايام الملجه و اول ايام زواجنا ..كنت دايما ادعي ربي بصلاتي انه يكون دوم جي يعاملني.. الين يوم كنت فـ حجرة ندى اسولف معاها ..
قلتها بامانه:ندى انا ابا اخبرج شي و اخاف ترفضين تسمعيني شرات خالج ..
كانت ندى منسدحه عالشبريه ع بطنها و محطيه يدها ع خدها ...و انا كنت مجابلتنها و قاعده ع الكرسي ..
ندى: شوه شوق ..؟؟
قلتها بحذر : عن راشد ...
فاجاتني انها اتأشر بيدها مب مهتمه : انسي السالفه خالي ذياب فهمني كل شي ..انا اسفه .. بس و الله مدري شو صابني هاك اليوم صج تلومت منج و من خالي عقب ما قالي السالفه ..
يت صوبي و زخت ايدي : انا اسفه و الله حسيت بعمري شريره ..
ما كنت اعرف شسوي مصدومه سالتها: شو قالج خالج ..؟؟
ندى تاخذ نفس: صدق خالي يوم قال راشد انسان فاسد.."طالعتني مبطله عيونها" يعني كيف حاول يدمر زواجج انتي و خالي .
بطلت اعيوني : ندى شو قالج خالج..بالضبط..
ندى : قال ان ذياب و سيفاني متزاعلين مع راشد.. و راشد حاول يخرب عليهم
سالتها: ما فهمت ...؟؟
ندى: شو فيييج ِشوق تستهبلين ..
ابتسمت بخوف عرفت ان ذياب مجذب ع ندى بس صج بتطلع ملاك لو دافعت عني قلتها : لا ابا اعرف شو اتعرفين ..
ندى : الي تعرفينه ..
يا ربي و الله ما اعرف شي ذياب اكيد ما يسوي مشاكل علشان جي جذب عليها و انا اقول ليش ندى غيرت معاملتها معاي ولا جنه شي مستوي..
ندى جافتني سرحانه فقالت : زين قال ان راشد يبا يخرب عليهم كل شي لانه حاقد ...حاول يسوي مشاكل بينج وبين سيفاني ..فديت شوقاني علشان جي سيفاني كان يضربج ...
بلعت ريجي ..
و كملت : و حاول يفرق بينج و بين ذياب و نفس الشي بيني و بيينج..
بطلت اعيوني: يعني انتي كلمتي راشد..
هز ت راسها بمعنى هيه..
قلتها: راشد خبرج اني انا و هو كان من بينا ..............."ما قدرت اكمل "
ندى تلعب بظافرها: يوم خالي يضغط علي اني ارفض راشد اصريت اعرف السبب ...فكلمت موزي .. و شرحت لها السبب و موزي خلتني ارمس راشد .دار من بينا كلام وايد و منه سالته ليش خالي رافضك عطني السبب ..قال لي ابكل بساطه لاني كنت ع علاقه بـ بنت خالتي شوق ..
حسيت برجفه ..يا ربي كم احس بعمري رخيصه يوم اتذكر هالاوقات كيف رخصت نفسي لها الادامي ..
ندى: صكرت التلفون من الصدمه حسيت كم انج منافقه و حقيره ..
نزلت راسي بالارض..
زخت ايدي: انا اسفه شوق ..من خالي قال لي ان راشد جذاب ع طول صدقت لاني اعرف انج انتي مب جي موليه .. و عرفت انج كنتي تحاولين تقنعيني اني ما اخذه علشان هو سبب المشاكل بينج و بين سيفاني صح ..
غمضتني ندى لانها كانت ع نياتهاا و بسهوله اقنعها ذياب .
.لوت عليها و قلتها: فديتج ندوي انتي ملاك..
ندى تضحك: ههههههههه انتي الا ملاك ..
طالعتها : قلتي عمج..
هزت راسها بمعنى : كنا بنخبره بس فكرنا انا خالي عقب ما انييبج من بييتكم بس طلعت سالفه مرض حصه الله يرحمها ..
تنهدت : الله يرحمها ..
فديتك ذياب وين بلاقي شراتك قلي وين ...
وقفت : بروح حجرتي اخاف مهره اتنش من رقادها
ندى: ما عليه تصبحين ع خير ..
قلتها: و انتي من اهله ..
و طلعت عنها و مليون فكره في بالي ذياب ليش يدافع عني دوم ..؟ اكيد يحبني ... امبلى يحبني و خاصه من عقب ما توفت حصه اتغير معايه ...دشيت حجرتي و يلست اطالع قنوات التلفزيون كان كل شي ممل ..طالعت الساعه ذياب تاخر ..وايد ..نشيت رايحه الحجره اتصل به بس انفج باب الصاله ..شهقت يوم جفت كدمات بوييهه و يصب الدم من شفايفه ربعت صوبه و انا ميته من الخوف ...
حطيت اييدي ع قلبي الي كان يرقع: حبيبي شو فيك ..
اشر لي بيده: خلج بعيد ..
قلتها: بس شو صار لك ..
يلس ع الكنبه و شكله كان تعبان ما تحملت يلست عداله : حبيبي ..
دز ايدي الي انمدت صوبه بعيد عني وغمض اعيونه: قومي من ويهي ..
حسيته متضايج مني قلته : شو مستوي انا خايفه عليك..
حرج علي ووقف : ما ابا اسمع حسج..
كنت بصيح: شو الي غيرك بس ..
زخني من ذراعي بقوه .. ووقفني ارتجفت من الخوف تذكرت سيفاني يوم كان يضربني طالعته بخوف ..
سالني بعصبيه: كم مره جفتي راشد فـ بيت خالتج..
بلعت ريجي بخوف هزني : كم مره ..
صحت خوف من ذياب يفهم الموضوع غلط و ما يسمعني ..
صرخ علي : حتى و الناس حزنانه ما تضيعين وقت ..
قلته: حرام عليك لا تتهمني ..
دزني و جنه متجزز مني فيلست ع الكنبه و نزل يتجرب مني: يلا انطقي سمعيني شو عذرج..
ظنيت كلمة احبك بتنسيه الضيجه الي فيه فقلته: انا احبك..
صرخ علي : حبج عشرين برص انتي مليون واحد اتحبين ...
صحت مجروحه من كلامه: والله لا ..
ابتعد عني : احتقرج شوق احتقرج ..
لحقته و لويت عليه من ورا و دنفت ويهي بظهره و قلته بصدق : و الله جفته مره ... من جفته تغشيت عنه لاني تذكرت .. و كنت اعرف ان هالشيء ما يرضيك .. ولا يرضيني لاني وحده معرسه ..
حسيته قدرت اجذبه بالرمسه فج ايدي الي كانت حاضنتنه ووايهني : و عقب ...؟؟
كنت اتامل ملامح ويه ..يعني ذياب متضارب مع راشد ..يا ربي شو ها متى برتاح من ها العذاب متى بفج عنا و عن حياتنا هالنذل ..
رديت للواقع يوم قالي : و عقب شو اتفكرين بجذبه ..
بلعت ريجي بخوف من افكاره و قلته : لاء ..."وكملت" حمودي كان معايه ..كنت بظهره حق سيفاني الي كان يتريانا برع ..بس حمودي من جاف خاله ربع صوبه ..
زخني مره ثاني من ذراعي : و انتي ليش وقفتي اطالعينه اشتقتيله شوه..
هزيت راسي بمعنى لا : لااااا ذياب "صحت " عطيته ظهري كنت بسير ..بس هو الي لحقني و قام يعق علي كلام ينرفزني ...
طالعني متشكك ترجيته: صدقني ..
فج عني و قال: شو قلتيله ..
يوم ابتعد حسيت انه خلاص ببتعد عن حياتي فتجدمت منه وحضنت ويهه: ما قلته شي ربعت داخل ..كتمت غيضي لان حسيت ان عيونك ترقبني ..و انا اصلا من داخلي ما ابا ارمسه ..حرمت و الله حرمت ..

زخ ايدي و نزلها رجع لورا فقلته: صدقني لا تخليه يبعدنا عن بعض مره ثانيه..أنا ما صدقت ذياب..
قاطعني: ما ينفع انعيش ويا بعض شوق ما ينفع.
نزلت دموعي: لا اتقول جي..
صرخ علي: ما ابا اعيش مع وحده كل فتره اسمع من هالحيوان يرمس عن حرمتي..
ترجيته: طنشه خليه يولي..
دزني بعيد عني: ما اقدر فجي عني ...روحي باجر بيت اهلج ما ااباا اجوفج هني فـ البيت معاي...
و طلع من الصاله و من حياتي..للابد.
.




يلست عالارض اصييييح منهاره شو اسوي ياربي ...شو الحل مع ها الحياه ..اكرهك راشد حقير قاعد يلعب بحياتنـا .عقب ساعه نشيت توضيت و صليت ركعتين ..دعيت ربي يفرج همي...و يوفقني بحياتي مع ريلي ...
رقدت ع طول مع اني كنت اتريااا ذياب ..بس شكله يااه ساعات الفير لاني سمعت صوت بالحجره كنت بنش اروح له بس غيرت رايي لاني خفت لا ايقولي روحي بيت ابوج و انا ما ابا ازيدهم هم ..كافي سعيد و حالته و شيخاني و مرضها النفسي ...رجعت ارقد و ما نشيت غير وقت الضحى يوم قومتني مهره يوعانه ..نزلنا تحت ذياب ما كان موجود ...
عقبها بساعات دشت علينا ندى و خوانها كانوا فـ بيت خالوه العوده ...اتريناا ذياب ع الغداا بس تاخر وايد خفت عليه فنشيت اتصل بس تفاجات يوم صكر التلفون بويهي..
ندى: شو ..
قلتها: ما يرد..
ندى: طرشي مسج..
قلتها: لا انتي اتصلي من موبايلج جوفيه ..
اتصلت ندى حسيت بالغيض و القهر يوم رد عليهااا صج هالانسان خلاص كارهني بس كيف اقدر اهده و انا ميته به و بمشاعري الي تحيا بقربه مني...تنهدت ..سمعت ندى اتقول لي: يقول تغدوا بتاخر شويه ..
انسدت نفسي ع الاكل كلت لقمتين و رحت حجرتي...يلست اكسر كل شي جدامي من الغيض ..صرخت بصوت عالي : خلاص ما عدت اتحمل ..يقربني منه و يوم اتولع به يهدني..
حسيت ابروحي خبله ..يلست عالارض منهاره اصيح ..اذا بتم طول عمري ع هالحاله بتعذب وايد..ذياب مهما عاملني زين بس عقب يرجع ويذلني...مسحت دمعي..طول ما راشد موجود و حي.. و طول ما ذياب يتأثر بـ نغزات راشد و تأثر ع علاقتنا يعني ماشي فايده من صبري ..فتره زواجنا كافيه اني اتطلق خلاص,,,مبروك عليك الفوز يا راشد ..
رحت صوب الكبت ..حطيت اغراضي بالشنط ...التفت لـ تلفون الحجره يوم رن ..رحت صوبه
رديت : ألو
امايه اتصيح: اختج وايد تعبانه
خفت : شو مستوي..؟؟
امايه كانت يائسه : اختج بهدلتني كل شويه اتصيح و تنهار علينا و سعيد لا اكل ولاشرب خلاص انا ما اتحمل هالعيشه و ابوج الحزن ياكل قلبه ع عياله ..
دمعت عيني غمضتني امايه قلتها : فديتج يا الغاليه ..
امايه: تعالي يمه تعالي سانديني ولا انا بلحقهم و بتخبل ..
قلته: زين ما يهمج بييج الحينه ..طرشي الدريول ذياب مب موجود متاخر بدوامه..
امايه: خلاص بطرشه ..
هديت الشنط الي كنت ارتب فيها اغراضي ..كانت المفروض اوقف مع امايه بس حياتي مع ذياب نستني ها الواجب ..زين يتني الحجه اذا سألوني ليش ودرت ريلي بخبرهم علشان امايه محتاجتني ..لبست عبايتي و شيلتي و ظهرت من جناحي مودره شنطي و اغراضي متبعثره عالارض و خذت لي ملابس اتكفيني يومين ..افرح يا ذياب و اتهنى ..هذا انت افتكيت من شوق ...
خبرت ندى اني بروح اقعد بيت اهلي و شرحت لها الظروف و بينت لها ان ذياب عنده خبر غمضتني مهره يوم يلست اتصيح تبا اتيي معايه ...
دشيت بيت ابويه ..جفت باباتيه قاعده يطالع التلفزيون رحت صوبه لويت عليه بسته ..
قلته: اشتقت لك وايد
ابتسم لي...كان ودي اتم بحضنه بس تذكرت امايه الي رمستي من شويه ..رحت فوق توقعت اتكون فـ حجرة شيخاني..بس التفت صوب حجرة سعيد فكرت أمر عليه دقيت باب الحجره بس ماشي رد ..
دقيت مره ثانيه و فتحت الباب ..شويه شويه جفت يالس ع الكنبه سرحان يطالع السقف حسيت ان سعيد صار اسير ذكرياته مع حصه ...تجدمت منه يلست عداله بهدوء و بداخلي قلبي تقطع ع حالته ...
زخيت ايده: اشحالك سعيد..
رد من غير ما يغير وضعه: الحمدلله ع كل حال ..
تأملته لحيته الي صارت طويله ..عيونه الحمر ..ويه الذبلان ..
همست: سعيد حمودي محتاجنك حرام متبهدل لي متى بتم جي..
تنهد: لي ما اموت
شهقت و حطيت ايدي ع جتفه: حراام عليك..من شويه امايه اتصلت بي اتصيح و متشكيه مب متحمله هالحال ..
سعيد.................................."ماشي رد"
ترجيته: سعيدان مب زين الي اتسويه فكر بحياتك ..دخيلك رد شرات قبل علشان ولدك و علشان امايه ..
غمض اعيونه و جنه يقولي كلامج مب مهم ..تنهدت ما ابا اصيح .لازم اكون قويه جدامهم ..كاافي ضعفهم ..طلعت من حجرته و انا ميته بداخلي ع اخويه سعيد ..
حصه راحت و خذت معاها كل حـلو بها البيت ...رحت حجره شيخاني جفت امايه يالسه ع طرف الشبريه و زاخه ايد شيخاني و شيخاني كانت راقده شكيت ان هالانساننه عايشه ..حالتها حاله ...غبيه اتلوم نفسها مع انها انخدعت مثلنا ..كان ويها شاحب شرات الاموات ..
امايه: توها بس رقدت ..
تجدمت من امايه و بستها ع راسها: فديتج يا الغاليه ..الله يعينج و يصبرج ..روحي ارتاحي
امايه : وين ارتاح ادريبها عقب شويه بتنش و بتقعد اتصارخ تباني ..
طالعت شيخاني باسف و قلت امايه: كل شي انجلب بها البيت ..مريت ع سعيد وايد صدمني كل ما مر يوم حالته اتسوء .
امايه اتهز راسها بمعنى لا حول ولا قوة الا باللله: شنسوي محد كاسر خاطري غير حمودي من بيتنا لـ بيت اختي متبهدل .هالصبي ,,
كانت بتصيح لويت عليهاا:امايه لازم نتحمل و ان شاء الله يفرج همنا ..
امايه: متى بس متى .
دش علينا سيفاني و جنه مب متوقع يجوفني: شوق.
سلمت عليه: شخبارك.؟
رد علي و هو يطالع شيخاني: ابخير ..شخبارها شيخه
امايه: مثل ما هيه ..
سيفاني: خبروني ع مطوع وايد زين ..
امايه بيأس: ماشي فايده يا يمه كم مطوع الحينه لفينا عليه ...
حسيت ان اهلي وايد متبهدلين و انا مب حاسه فيهم لاهيه بحياتي مع ذياب ..و يا ليت استفدت شي كل يوم يذلني و يروغني...تنهدت اهلي اولى و خاصه بهاي الظروف محتاجينـي...
قلت: المفروض شيخاني اتساعد نفسها بنفسها ..حتى سعيد ...
سيفانـي : و الله يا هي حاله ..
ظهر سيفاني من الحجره .. قلت امايه: ماماتيه روحي مع باباتيه حطي لهم غداا ..انا بتم مع شيخاني ..
امايه: و ريلج..
ابتسمت لها: ما عليج خبرته أني بتم هني جم يوم ...
طلعت امايه من حجره شيخاني جنها مب مصدقه ..رحت صوب دريشة حجرتها فتحت الدريشه لاني حسيت الحجره منكتمه جوها يخنق ..تنفست بعمق ..يوم حسيت الهوا يضرب ويهي ..ارتحت يوم جفت الدنيا مغيمه تمنيت يطيح مطر ..يلست ع الكنبه اراقب شيخاني و من غير ما احس رقدت ...
تروعت ع صراخ شيخااني كانت امايه اتحاول تاكلها بس
هي اتصرخ: ابا اموت ابا اموت .مثل حصه..
حسيت صج ان شيخاني يأسه من حياتها يلست اصيح بصمت ..فديتج امايه كم بتتحملين ...هالعذاب ..عقب ربع ساعه ودوها المستشفى ..تميت ابروحي في البيت قاعده مع باباتيه و سعيد بحجرته ..يلست بحضن بابا جفت الشقى بعيونه الله يصبرك و يصبرنا ع هالعيشه ...
باليومين الي مروا محد سالني ع ريلي و لا ريلي سأل عني جنه ما صدق اني رحت بيت اهلي ..توقعت توصلني اغراضي خلال هاليومين ..بس كل شي مر ابرود ؟؟
الشيء الوحيد الي اثر فيني و هز مشاعري من صوب اهل ذياب يوم اتصلت ندى اتسمعني صوت مهره اتصيح كانت متولهه علي تباني...حسيت بالخوف و الضيااع بعد ما حصه راحت كل شي تغير و انجلب ...و لو اهلي عرفوا سبب يلستي في بيت ابوي بزيد عليهم الهم ...

علشان جي فضلت اخلى الظروف و الايام هي تكشف اوراقهااا ..كنت استغرب كيف امايه متحمله 3 اسابيع من التعب ويا شيخاني و سعيد انا هاليومين الي يلست فيهم مرضتني و يابت لي الحمى ...وايد اسباب منها افكاري صوب ذياب و عدم سؤاله عني... و صوب حال اهلي و خاصه شيخاني و سعيد و بهدلت حمودي فديته و زادت علي مهره ..لاني وايد افتقدها شرات ما افتقد ابوهااا الي ما يستاهل ...
قفلت ع نفسي الباب متغطيه باللحاف احس ابروده ...ليتني اموت و ارتاح من ها ..ما صار في شي يونس بها الحياة ..الدنيا بعيني غاب عنها الفرح .. و حل محلها الضيج و الحزن ...فديت سيفاني صرت وحده عبء عليه دش علي المغرب : شوق نشي بوديج الطبيب

تجلبت ع الصوب الثاني و قلت بتعب: ما يحتاي..
سيف : شوق انتي محمومه قومي..
قلته: و الله ما اروم اتحرك .."كملت بصعوبه" داري ع امايه و شيخاني انا مب لازم خلني اموت برتاح..
زخني سيفاني و خلني اوايهه: شوق شو هالرمسه ..شو فيج..؟؟
غمضت اعيوني مب متحمله انا ما فيني شي غير شوق و وله لـ لانساان من زود غلاته يخطف انفاسي و روحي من فراقه
ما حسيت عقب شو صار و شو تم يقولي سيفاني لاني غبت بعالم ثاني عالم ما فيه الا السواد ..مثل الاوقات الي قاعدين نعيشهااا ....حسيت بحزن عود فـ قلبي لاني زدت ع اهلي بدال ما اوقف مع امايه و اساندها .. و حسيت بـ فراغ كبير فـ قلبي ابسبب ذياب الي ما اتنزل يسال عني و لو بـ مسج...
ما عرفت كم من الوقت طاف ولا دريت كم من الايام مرت ...صدمتي كانت صدمتين صدمه يوم فتحت عيني و جفت نفسي بالمستشفى ..و الصدمه الثانيه سعيد كان واقف عدال الدريشه يطالع برع ..كنت اظن اجوف خياله ..
بلعت ريجي بصعوبه و قلت : سع..سعي..د
التفت لي ابسرعه و ياه صوبي : شخبارج شوق ..
قلته: انت شخبارك "يوم جفت حالته نفس اخر مره جفته في بيت ابوي "
ابتسم: انا احسن عن حالج ...شو ها انتي من صوب و شيخاني من صوب و امايه من بينكم تعبانه ..
تذكرت امايه فدمعت عيني: حاولت بس ..............
يلست ع الكرسي و زخ ايدي و قال : الدنيا وايد جاسيه عليناا ..
ضميت شفايفي مب رايمه ارمس..
سعيد: شوق يوم كنت قاعد بحجرتي بالايام الي طافت لاني ظنيت بلحظه اني قاعد بكابوس بنش منه فـ يوم .
حسيت ببروده من كلامه
قال : بس صج كانت صدمه لي ما توقعت اعيش من دون حصه و اي حرمه بتكون بمكانه حصه ..
قلته بصوت واطي: الله يعوضك خير .
همس: آآمين ...سيفاني و ريلج كانوا من شويه هني..
قلته مب مصدقه: ذياب هني..سأل عني..
طالعني بنظرات شك ..لاني انا قاعده من يومين فـ بيت ابوي و ذياب ابد ما سال عني..
سالني: بينكم شي..
قلته : لا بس ظنيت انه ما يعرف .."حاولت اغير الموضوع علشان ما يكثر اسأله عن حياتي مع ذيااب فقلته" رب ضرة نافعه زين مرضت ..ع الاقل طلعتك من حجرتك..
قال : ظنيت اني موليه ما بدش المسشفى عقب حصه ..
شوق: سعيد لا اتسوي بعمرك جي..
تنهد : ما عليج رفييجي اقترح علي اروح العمره ..
كررت كلامه: العمره ..؟؟ انته و منوه !!
سعيد: بالاول ما اقتنعت لكن عقب قالي اذا رحت هناك بتحس ان الدنيا ما تسوى و موليه مالها قيمه ..و حالتي بتتحسن اكثر علشان جي فكرت اخذ شيخاني معاي...
قلته بصدق: ابا اروح هناك سعيد انا ولا مره اعتمرت ..
سعيد يواسيني: كان ودي بس لازم اتمين عند امايه و باباتيه انا و سيفاني بنروح وبناخذ شيخاني..لازم حد يداري عليها و محد غير سيفاني...و انا يالله بداري ع روحي...
غمضت اعيوني تمنيت اروح ها المكان الطاهر ..ان شاء الله فـ يوم ..
هزني سعيد:شوق انتي ابخير..
قلته: مصدعه ..واايد راسي بنفجر ...
ضغط سعيد ع الجرس يزقر الممرضه ..
قلته: تعبتك معاي و انت بروحك الله يعينك...
سعيد: لا اتقولين هالجلام ..مهما يصير فيني مستحيل اتخلى عنكم انتوا اهلي
كنت برد عليه بس ما رمت حسيت بتعب فضيع دشت المرضه رجعت ما بين صاحيه و مابين غيبوبه ما احس بشيء ..نشيت من الرقاد كانت الدنيا ليل طالعت الساعه كانت هنتين الفير ...و كأن كلامي مع سعيد كان حـلم ...شكيت ابصراحه ..صديت صوب الدريشه اطالع الدنيا ...حسيت بحركه داخل الحجره ..
قلت بخوف: منوه ...
جفت خيال ذياب جريب مني زخ ايدي : نشيتي شوق ..
حسيت برجفه باصابعي بين اصابع ذياب ..غمضت اعيوني .يوم ارتبط بها الانسان كنت افكر اهرب من عذاب لكن من عشت معاه جفت العذاب بعينه بس انا اكيد احلم ..اني زاخه ايده ..فبغيت اتأكد اني بحلم ولا علم
فهمست: انت منوه ..؟؟
جفت ينزل يتجرب مني و يقول بصوت واطي : انا اسير الشوق ..
فجيت اعيوني و كأني اتاكد من ملامحه ..و علشان اتاكد اني كنت احلم يوم كنت ارمس مع سعيد ولا حلم بعد فسالته: انت اليوم كنت مع سيفاني ...
قعد يلعب بشعري : هيه حتى سعيد معانا ..كان خايف عليج..
غمضت اعيونه مستسلمه للمساته قلته: انا قعدت فـ بيت ابوي يومين جفت العذاب انته موليه ما فكرت تسأل عني ولا عن حالي..
باس ايدي: كنت افكر فيج وايد ..
بلعت ريجي لاني حسيت بالعطش: اتقص علي...
ذياب : رد يلعب ابشعري : و الله شوق ..حتى مهاري كانت اتصيح تباج..
قلته بعذاب: ادري انا اباها بس انت حرمتني منها .."صحت و انا اتذكر اوقات و انا محتاجه له فقلته" انا ما اجوفك الا اذا ترقدت فـ المستشفى او صابني شي ..لكن اوقات ثانيه ابد ما تباني..
تجرب مني اكثر و قال بصوت عذب: حبيبي خلاص انتي تعبانه ارقدي ارتاحي..
ييرت ايده مع اني كنت ميته ع لمساته : ما اباا وخر عني..
حسيت ان ذياب ما توقع ردت فعلي : شوق !!!
صحت : ما ااابك انت قلت وقت ما تبين تردين بيت ابوج روحي..و انا الحينه رديت ما برد لك موليه .."كنت ارمس و اصيح بس رغم ها اظن كان فاهم شو اقوله "
تم ساكت يسمعني...مب مصدق
مسحت دموعي: انا هلي محتاجيني اكثر عنك .."حسيت ابروحي خبله ارمس و ارمس و هو يسمعني" بعدني احبك ..بس خلاص العيشه معاك مستحيله ...
قاطعني: حياتي انتي تعبانه ارقدي و باجر سولفي ع راحتج..
عصبت عليه: انا ارمسك جد انا مب تعبانه ..
وقف و ابتعد عني كنت بمد ايدي و ازخ ايده لا تبتعد عني ..بس صديت الصوب الثاني علشان اقاوم هالاحساس ...ظنيت بيروح و بخليني ابروحي بس الظاهر انه زقر الدكتوره الي ضربتني ابره و رقدتني مره ثانيه ...
فتحت اعيوني و ع طول غمضتها لان اشعه الشمس ضربت اعيوني ..رجعت فتحتها شويه شويه ..جفت امايه و ندى قاعدات ع الكرسي يتريقون ..مدري حسيت بشعور الانتعاااش شي حـلووو انك اتنش من مرض عقب اياام حتى ما اتعرف كم يوم مر عليك و ما اتحس ابعمرك ناسي هم الدنيا و شقها .. و عقب تفتحين عيينج و كانج مولوده من يديد ..
يلست بصعوبه كنت بفاجأهم بس حسيت بدوار ..فطلعت مني آآه التفت لي ندى و امايه ..عفدوا صوبي.
ابتسمت بتعب: كنت بفاجئكم بس احس بدوار ..
امايه: الف سلامه عليج يا الغاليه ..
قلتها و انا ارجع ارقد: الله يسلمج..
ندى: سلامات شوق شو صابج حبيبتي..
قلتها: مدري ندى بس احس اني الحينه احسن بوايد..
امايه: لازم من ثلاث تياام ما اتحسين ابعمرج..
صرخت متفاجأه: شوووو ثلاث تياام ..أأأأأأأأأأأأأي راسي ...
امايه: شوي شويه يمه ..
شويه و دشت عليه الممرضه ..
الممرضه: صباح الورد ..
ابتسمت لها : صباح النور ..
الممرضه: لااااااااااااه اليوم انتي محد احسن عنج ..
قلتها: ها الصدااع مب راضي يخوز عني ...
الممرضه: لانج مب ماكله شي ...
دقايق و حطوا لي الفطور ..كانت جبدي لايعه و مب راضيه اكل شي موليه ..لكن امايه و ندى ما رحموني..خلوني غصب عني اكل لي ما شبعت و حسيت حالي احسن و احسن .. و خاصه يوم ييووني قوم خالوه حليمه ..افتقدت وجود شيخاني و حصه ..قبلها ..
بدور: تدلع اونج تتحرين عمرج بمسلسل منخمده ثلاث تيااااام اتخربطين بالرمسه و تنخمدين مره ثانيه ..
موزي: بدوووووووووووور شو هالرمسه ..
ندى: هههههههههه
بدور: شو شو هاي الرمسه ..محد تعبان غير خالوه فديتها ..
امايه: شنسوي هذيلا العيال و تربيتهم ..كل ما كبروا كبر همهم و تعبهم معاهم ...
كنت اضحك ع سوالفهم ..
بدور: ول عيل ما بييب عيال ..خبرواا سيفاني ها شرطي...
موزي: قسم بالله هالبنيه ما تستحي...ع ويهها ..
بدور: انتي شو حارنج ..وحده و حميتها و عمتها انتي شو لج..؟؟؟؟؟؟؟؟
امايه+ شوق+ ندى: ههههههههههه

شوق : و الله ما حسيت بعمري غير البارحه سعيد موجود و ذياب ..
ذياااااااااب !!! انا شقلته البارحه ..مر شريط البارحه في بالي ...تقطع قلبي ..كيف قدرت انهي كل شي من بينا بس شكله مب مصدقني ..
ندى: هي صح خالي يابني و راح هو يرتاح..
بدور: واعليه شوق راقده مرتاحه و الي حوليها يسهرون ع راحتها..
ضحكت: هههههه ذليتيني ...مب ايدي و الله ..

خذتنا السوالف حتى اني اصريت اني اظهر من المستشفى بس الدكتور رفض موليه ...فضت حجرتي و تميت وحدي ..عقب الظهر كنت يالسه اطالع السقف افكر بقراري بـ علاقتي مع ذياب ..مع انه ما تفرق عنده ..خلاص اهلي محتاجيني اكثر ...
التفت صوب الباب يوم يتني مهره تربع فتحت ذراعي لها ..شلهاا لي ذياب و حطها بحضني يلست اصيح مشتاقه لهااا تقريبا اسبوع ما جفتها ..
قلتها: فديتج وحشتيني ...
مهره: انتي ليش ما اتيين بيتنا لانج مريضه ..
ابتسمت لها: هيه مريضه لكن الحينه استويت زينه من جفتج..
ذياب: شحالج شوق ...
طالعته: ابخير .."ورجعت اطالع مهره مب تطنيش له بس لاني خفت لو حطيت عيني بعينه اتراجع ع القرار الي اتخذته "
قلتها: مهره شخبارج .."بستها"
مهره: عموه الحينه بتنامين معاي ...
بلعت ريجي ما عرفت شو ارد عليها مهره: بتنامين معاي ..
قلتها بصوت واطي : هيه ..
يلس ذياب عالكرسي الجريب و شل مهره من حضني و قعدها فوقه قلته: ابا اظهر ..
قال: تمي بعد لـ باجر ..
قلته: طفرت ..من ها المكان ...
شويه ودش علينا سيفاني ..و معاه سعيد و بباباتيه و حمودي ..طرت من الوناسه ..حمدت ربي انهم يوو بها الوقت وقت ما ذياب موجود لاني قدرت اطنشه و حسيت هالشي ضايج ذياب ..قعدت الاعب حمودي و مهره ..عقب المغرب وبسبب حشره مهره و حمودي قروا انهم يروحون
فقلتهم شويه و بصيح: ابا اظهر من هني حرام عليكم اتخلوني ابروحي..
سيفاني: ريلج ما هدج طول ما انتي راقده هني ..فما اظن بهدج ها ليله تحملي بس ل باجر..
سمعت ذياب : بوصل مهره و بييج زين ..
سكت ما رديت عليه ..احبك ذياب احب قربك ...و يا ليتني اقدر اصد هالمشاعر ...ودعتهم و انسدحت عالشبريه متملله اطالع التلفزيون ..طالعت الساعه جفتها عشر الظاهر ذياب ما بيي كنت متلهفه لجوفته مالت علي و اوني بودره خلاص...غفلت بس فجيت اعيوني يوم حسيت حد زاخ ايدي فتحتها بكسل ..هذي حركات ذياب..
سألني: رقدتي..؟؟
عدلت بوضعي وقلت : كنت برقد من الملل
تم يطالعني و انا كنت اطالع الفرااغ الي جدامي بس علشان ما اجوووفه و يهز مشاعري قال لي: انتي متغيره ولا ها يتهيأ لي ..
سكت .................................." ما عرفت شو ارد"
تجرب مني و همس بأذوني: وايد خفت عليج و انا اجوفهم يعطونج إبر وحده ورا الثانيه خلال يومين ورا بعض..
طالعته اغير الموضوع علشان ما انجذب بكلامه : انا ابا اروح مع قوم سعيد العمره.
حسيت ان ويه تغير لاني غيرت الموضوع ..فانجلب يرمس بشكل جدي و هاشيء آلمني مع انه بيفيدني..
قال: ع راحتج اذا تبين ..
قلته: سعيد مب راضي يباني اتم مع امايه و باباتيه..
قال لي: شو تبيني اسوي لج..
قلته : ماشي خلاص انسى السالفه ..
حط ايده ع خدي و خلني اوايهه بللت شفايفي مرتبكه تنفست ابسرعه تجرب مني و انا كنت منجذبه له بشكل كبييير ..غمضت اعيوني يوم رفع الشعر الي طايح ع يبهتي بكل رقه ..
همست : ذياب ...
قال لي بصوت واطي : امريني ..
تذكرت اني ابا انهي كل شي بيني و بينه دام انه مب راضي يسامحني ع الي طاف كنت اتصارع مع مشاعري بعذاب اخرتها فكرت ها الحل الوحيد فصديت عنه بقوه و يلست
تفاجأ ذياب من حركتي سالني: شو فيج ..؟؟
كنت مرتبكه و ارتجف فما رمت ارد عليه ...........................
خلني اطالعه ترجيته: لا اتعذبني بسني..
ذياب: ما ابا اعذبج..
قلته بانفعال: لاني بالمستشفى يوم بظهر بتغير كل شي ..
سكت شويه و كأنه مب متوقع كلامي ..فذكرته: انا اتذكر كل كلمه قلتها لك البارحه قبل ما تزقر لي الممرضه ..
وقف ذياب و راح بعيد عني طالع برع و سألني : شو تبين شوق ..
قلته ابسرعه : اباك تسامحني ..ابا اعيش معاك مثل اي زوجيين مب تراضيني يومين و تعذبني ايااام..
التفت صووبي : اسامحج ..؟؟؟!!
كنت بصيح: قلتلك راشد خدعنـــــــــــــــــي انت ما تفهـم و انا هديتـه قبل ما ارتبط فيـك قبل ما اكون زوجتـك ..
حسيت ملامح ويه تغيرت يوم طريت له اسم راشد .
.قال لي: الي سويته شي سهل شوق..؟؟
نزلت نظراتي بالارض
تجدم مني و رفع راسي خلني اطالعه : شي سهل ..ردي..
قلته بـندم : لا بس انا حاولت اتجرب منك بس انت معذبني و اخرتها وين وصلنا انا فـ المستشفى ..
خذ نفس طويل : شتبيني اسوي ما اقدر انسى ..صعب صعب ..
ماشي فايده من هالانسااان خلاص راشد ربح ..و انت يا ذياب خسرت و انا الكره الي قاعدين تلعبون فيها من دون ما اتسون اي حساب اني بشر ...
قلته : و انا ما اقدر اعيش معاك بعد اليوم ..."قلته بمراره و انا اصيح" ما اباااااك تعذبني ..خلاص ما اتحمل
صحت و صحت تجدم مني يبا يمسح دمعتي بس صديت عنه فوقف ابمكانه ..يطالعني ..عقب سمعت خطواته رايحه صوب الباب و يتصكر وراه .و خلني ابروحـي اعيش عـذابي و اصارع دمعاتي.
و انتهت قصه عذاابي مع ذياب ..و الله يعيني ع الايام اليااايه .الي بتكون من دونه..

في غيبتك تثقل علي الدقايق والوقت مع غيرك فلا عاد ينطاق ربطتني مابين عهد ووثايق وخليتني بس للقصايد والاوراق واليوم اقولك دون الخلايق..ماعيني لغيرك من الناس تشتاااااااااااق

نبض احساسي
09-10-2007, 09:20 PM
((28))

نزلت من الدري بعد ما لاعت جبدي من اليلسه فيـ حجرتي..حسيت بالوحده و الذكرياات بتذبحـني...جفت سعيد قاعد في الصاله و معاه باباتيه و شيخاني بس شكلها فـ عالم ثاني..المهم شي تطور انها فكرت عالاقل تظهر من حجرتهااا ...
سعيد: صبااح الظهر....
ابتسمت له: صباح الكسل ..
رحت صوب باباتيه بعد ما بسته و يلست بحضنه ..
حمودي: بابا شوق نونو ..
سعيد : هي نونو
حضنت باباتيه و انا احس بشعور ان حياتي ردت شرات قبل ما اعرس ..بس ناقصتنا حصه ...كانت امايه اتحط الغدااا ..
شيخاني وقفت: بروح حجرتي..
امايه: ما بتتغدين ..؟؟
شيخاني تصعد الدري: لا ..
حمودي: بابا شيخاني ليش كل اتصيح..
سعيد يرد عليه بصوت واطي: لانها مريضه ...
حمودي: حتى عموه شوقاني وايد اتصيح..
رفعت راسي بسرعه صوبه و قلته: جذااب حمودي لا تجذب ..
حمودي يطالع ابوه: بابا جفتها امس اتصيح وايد..
بلعت ريجي يوم طالعني سعيد...صديت عنه علشان ما تفضحني ملامح ويهي ..صحيح البارحه يوم ظهرت من المستشفى عشت بعذاااب يوم دشيت حجرتي و حسيت اني فقدت ذياب للابد يلست اصيح و بهذيج الحزه دش عليه حمودي مصدوم ..فديته ما قام يجوف بها البيت الا الصياح و الحزن...بس اسميه فضحني..
غيرت الموضوع : سعيد متى بتروحون العمره ..
سعيد بعد يومين بس نتريا رد من سيفاني بيعطونه اجازه او لا ...
امايه: ان شا الله يعطونه ..يمه اتصلي بـ ريلج جوفيه جان بيي يتغدااا عدناا .
بلعت ريجي ما عرفت شو ارد ما دروا ان الي بيني و بين ذياب انتهى ..متى بتكون الفرصه مناسبه علشان اخبرهم .الحينه ما اعتقد..و اصلا الجو ما يساعد عقب العمره يمكن ..بتكون الحاله النفسيه متحسنه وايد ..احس مجرد ما حط سعيد باله انه يروح العمره نفسيته وايد تحسنت ...
قلتها: مشغول
امايه: كله مشغول قلتي البارحه ما يااه يجوفوج لانه مشغول..
قلتها بانفعال: شسوي يوم هو مشغول...
عاتبني سعيد لاني بالغت بردي :شوووووووووق
غمضت اعيوني و تنهدت بعذاب...
حمودي: بابا انابروح العمره ..معاكم
سعيد: لا حبيبي انت بتم مع خالوه موزي و بدور و عموه شوقاني..
حمودي: محرج : برووووووووووووووح
قلته: شتسوي اتروح
حمودي: بنروح انجوف ماما ..
سعيد متفاجا من رد حمودي..
حمودي منفعل: انت قلت ماما مسافره يعني بنجوفها بالعمره..
صخينـا كلناا..مب متوقعين رد ها الياهل
حمود يصرخ:برووووووووووووووح معاكم..
سعيد متضايج شله ويلسه فوقه : خلاص زين اسكت ترا ما بوديك الالعاب...
حمودي وجنه يتذكر: بابا انت قلت بتوديني الالعاب..
سعيد: بعدين الناس الحينه يتغدون ...
دش سيف بها الوقت ...ربع حمودي صوبه فشاله سيفاني يبوسه و يفره فوق و حمودي يصاارخ بصوت .عالي مستانس.
حمودي مستانس: عمي انت بتوديني الالعاب صح..
سيفاني يفره حق سعيد: روح عند ابوك .ما عندك سالفه غير هالالعاب..
مد حمودي براطمه شبرين زعلان سعيد: ويويووويوو مسكين يحليله ..
حمودي يضرب سعيد بكسات و قعد يصيج بصوت عالي منحرج ..
سعيد و سيفاني: ههههههههههههههههههه
شوق: حرام عليكم ..
نشيت اروح اشيله اراضيه بس رفسني ما يباني ..انحرجت ..
سيفاني+ سعيد: ههههههههههههههههههه
يت امايه و شلته اتبوسه و تراضيه: بس اسكت حبيبي انا بويدك الالعاب..
امايه : بروح اجوف شيخاني ...
سعيد: بشر عطوك اجازه ..
سيفاني : قالولي اتريا باجر بردون لي خبر ..
سعيد: شكلهم ما بيعطونك..
سيف: حاس و الله كل يوم باجر ..
قلتهم: جان ما عطوك اجازه انا بروح بدالك و انته تم مع امايه و باباتيه ..
سيفاني رايح حجرته : يصير خير ..
قلته: تعال تغدا
رد علي: بتغسل و برد انزل..
طالعت باباتيه كان يبتسم يوم يجوفنا نضحك رغم انه ما يعرف شو السالفه فديتك باباتيه ..انا وايد اعزك ..يا ليتك اتعرف شو الي فيني يا ليتك تقدر اتسوي لي شي...نقزت يوم سعيد
قال لي: شخبارج ويا ريلج..
طلعته قلته بصوت هادي: ابخير ..
سالني بـشك : متاكده ..
هزيت راسي بمعنى هيه ..
نزلت امايه عقب ما تغديـنا رجعت حجرتي رجعت لـ عالمي الكثيب ..رجعت و انا خايفه اذا تميت هني فتره اطول بها الحجره مليون بالمية برجع المستشفى ..ذرفت دمعاتي و انا اقول وينج حصه لو جفتي حالتي كنتي دشيتي علي الحجره تساليني شو مضايجني..يا ويل حالنا من عقبج ..كم من الوقت يبالنا علشان اتمين فـ قلوبنا و نتقبل فكره انج خلاص ما بتكونين معانا ...نشيت من الرقاااد ..يوم يت امايه اتوعيني ..
اامايه: شوق يمه قومي حميتج برع هي و بنتها ..
فجيت اعيوني : هاه حميتي !!
امايه: هي ام فتون يوو يبون يتطمنون عليج ...
قعدت وقلتهاا: ونـدىىى
امايه ظاهره من حجرتي: محد ندى يلا لبسي و تعالي يبون يتطمنون عليج ..
يا حظي..يبون يتطمنون علي غريبه جان زين ذياب مطرشنهم ..علشان يعرف اخباري.. ولا همه ولا اتصل ينشد ولا افتكر جنه ما صدق يبا الفكه ..زين عالاقل طرش لي ندى انا وايد محتاجتنهااا ...صليت العصر بعد ما تغسلت و بدلت ملابسي ...نزلت تحت كنت اسمع سوالف خالوه العوده مع امايه و و فتون مالها حس موليه ..
نزلت: السلام عليكم.
خالوه العوده واقفه: عليكم السلامه هلا يمه الحمدلله ع السلامه ..
همست : الله يسلمج..
سلمت ع فتون: شحالج فتون ..؟
فتون: ابخير اجر و عافيه .
قلتها: الله يعافيج..
خالوه العوده: قبل ما انييكم سرنا حق حليمه ..انواسيها يحليلها بعدها تعبانه و ضايجه..
امايه: ضناها الضنى غالي...
تنهدت ما ابا يطرون ايام الحزن خلاص.
طالعتني خالوه العوده : و شخبارج الحينه يمه..
قلتها: الحمدلله أحسن عن اول ..
نشت امايه طالعه من الصاله..
فتون: اختج شيخاني شخبارها يقولون وايد تعبانه ..
قلتها : وايد تعبانه بهدلتنا و خاصه امايه الحينه سعيد و سيف بياخذوننها العمره ..
خالوه العوده : و انتي بتروحين معاهم بعد..
قلتها: لا انا بتم مع باباتيه و امايه لازم حد يتم فـ البيت ..
ردت علي: وريلج..
ما عرفت شو ارد عليها فسكت ..
عقت علي رمستها : لي متى بتخلين ريلج ابروحه في البيت عيل ليش هوه معرس ..علشان تقعدين في بيت اهلج .
عضيت ع شفايفي كنت بنش و اروح حجرتي بس دشت امايه فقلت : انا و ذياب متفجين .
امايه: متفجين ع شوه ما يستوي كل ما قلتج قولي له خل ايينا قلتي مشغول ...
يا ربي يا ليتني ما نزلت و تميت بحجرتي احسن لي شو هاا الهـم ..
خالوه العوده: و الله ما ينعرف لهم عيال ها زمان ...
كانت زيارتهم ثجيله ع قلبي ..و ما ارتحت الا يوم راحوا ع أذان المغرب ...رجعت اعتكف فـ حجرتي ..اتصلت بي بدور : شو اتسوين ..؟؟
قلتها: ماشي يالسه فـ حجرتي ...ليش بغيتي شي ..؟؟
بدور: كنت ابا شيخاني بس ما اترد علي .
قلتها: ولا بترد عليج ..
بدور: الله يشافيها ..اقولج تعالي بيتنا بدل ها الملل الي قاعده فيه..
كنت بقولها بيي بس ما ابا اجوف شيفة اخوها موليه فقلتها : تعالي انتي ...انا ما اروم..
بدور: فقدت الفساااد...
ضحكتني: ههههههههههههه

بدور : يلالا بييج بس السيف وينه ..
قلتها: هاااااااااااااااااااه يعني بتيين علشان سيفاني ..
ردت علي : هي لاني ابا اتضارب معاه .
قلتها: و انتي كل اتضاربين ..متصالحه وياه ولا متزاعله معاه..
بدور: هههههه عيل ليش يصك التلفون بويهي ما يستحي ..
قلتها: بدور اخاف اطيرين سيفاني منج بهاي الحركات ..
بدور وااثقه: ما عليييييييييييييييج ها محد اييب راسه غير بدور ..
بالفعل بدور طلعتني من الجو الي انا فيه فقلتها: يلا تعالي بيتنا ..و بالمره نقعد عند شيخاني
بدور: اوكى بييب حمودي و موزي معايه باي "وصكرت التلفون بويهي"
دقايق و كنا في حجرة شيخاني ...الي كانت منسدحه ع الشبريه مب مهتمه بوجودنا ...و نحن قاعدات حوليها انسولف ...
بدور تضرب شيخاني: انتي بسج ..قومي عيشي حياتج ...الي صار صار و كلنا بنموت ..
شيخاني موليه مالها بارض اتأشر بيدها مب مهتمه ..فقلت : ان شاء الله تتحسن نفسيتها يوم اتروح السعوديه ..
موزي: يا حظج شيخاني بتروحين العمره ...
بدور: يا ويل قلبي ريلي بيروح عني..
شوق: هههههههههههه
موزي: اونج انتي ريلج ...من متى معرسه و نحن ما ندرى ..
بدور: ريلي سيف شو فيج موزي ..وينه شوق ابا اتضارب معاه اكسر راسه..
موزي: شو انتي ولد..
بدور: لا بنت ..
شوق : ههههههههههههه "التفت لـ شيخاني جفتها متفهتننا و موليه مب قاعده اتشاركنا صاخه "
بدور: يلا يلا عرسي و فكينا منج..
موزي: قاعده ع قلبج..
بدور: ويه ندى رفضت رشود جان بتيي مكانج فـ البيت بتسلينا..
شهقت: ندى خلاص ما تبا اخوج..
موزي: هيه و الله تضايجنا يوم عرفنا حتى ابوي وايد زعل ..
بدور : كل من هـا الحقـ..."و سكتت اطالعني حطت ايدها ع حلجها و قالت " سوري نسيت انه ريلج..
عصبت عليها: بدور ..ذياب ما يخصه ..ندى ابروحها رفضت ..ذياب لو ما يباه بس القرار الاول و الاخير راجع لهاا..
بدور: زين اسولف ليش عصبتي ..
موزي: اصلا ريلج ما يداني اخوي ..
قلتها بانفعاال: حتى انا ما ادانيييييييييييييه
بدور متفيجه اتنكت: عيل انا ليش احب اخوج ..
موزي: بدور عن قلة الادب ..."و تضربها بجتفها"
قلتها: كل شي نصيب "بداخلي استانست لان ندى خلاص رفضت راشد"
بدور: ما جفتي كيف راشد انصدم ما كان متوقع ان ندى ترفض ...
سبيـته بـ خاطري ..
موزي: هيه انصدم .. تذكرين بدور وايد حرج و طلع من البيت يهدد و يتوعد..
ردت بي الذاكره لورا .علشان جي هذاك اليوم دش علي ذياب و كان متضارب مع راشد علشان هالسبب ..تنهدت بعذاب الله يعينا .
دش علينا حمودي : عموه شوق ..عمي ذياب برع ..
الشاهد الله بدونك ضايق صدري يفز قلبي الى من جابك الطاري انا ذبحني غيابك وانت ماتدري قلبك بعيد وعيونك تسكن افكاري اسوق عمري غلا يوم الغلا مشري وابيع كل البشر واصير لك شاري

وقف قلبي يوم سمعت هالجمله ..فجيت اعيوني ...بس قلت بصوت عالي يوم جفت سيفاني ياي يدش الحجره و جنه ما يدري ان بنات خالوه داخل : سيفاني شي بنات داخل ..
بدور تضربني: خليه يدش عادي ..
موزي محرجه: لا و الله و انتي متكشفه..
بدور تغايضها: ريلي ..
سيفاني من ورا الباب : تعالي شوق ريلج برع ...
مشاعري و افكاري كلها تلخبطت ...ذياب ياينـي استانست ذياب يحبني ..كنت حاسه انه بيزورني و بقول لي سامحتج ...
قلتهن: بييكـن عقب شويه.
موزي: خذي راحتج ..
طلعت من حجره شيخاني و كان سيف يتريا برع : منوه داخل .
قلته: بدور و موزي ...
سيفاني يهز راسه بمعنى هيه .بس انا مب متفيجه لهم رحت حجرتي جفت نفسي بالمنظره .رتبت نفسي شويه و نزلت تحت ...طالعت ندى يالسه تحت ف الصاله عند امايه ..سلمت عليها ...
شوق: امايه فديتج ودي ندى فوق عند موزي و بدور ..
ندى : خاينات زين اتصلوا بي انا يايه صدفه ..
ضحكت: هههههههههه فديتج سامحينا ..
امايه: روحي ريلج برع ...
بلعت ريجي تذكرت ايام ملجتي ايام ما كنت اتروع كيف ادش له الميلس ...فتحت باب الصاله ...كنت بشهق جفت ذياب شايل بنته و كان معطني ظهره مدري شو كان يقولها او شو يراويها ..بس لفتني انه كان لابس كااب و بنطلون لونه اسود و قميص أحمر ما توقعته جي شكله عسول و صغيرون .
.صكرت باب الصاله بقوه علشان انبهه اني واقفه وراه ..ع طول التفت لي .

كيف نخفي حبنا و الشوق فاضح ...و في ملامحنا من اللهفه ملامح..عاشقين و نبضنا طفل حنون..لو تزاعلنا يسـامح..

.طاحت عيني بعينه ..يالله اشكثر اشتقت لها الانسان ...تمنيت اطيح بحضنه الوي عليه اقوله عن شوقي عن عذابي بغيبته ...كان ودي يجوف اشكثر عانييييت من فراقه ..و اني ما اسوى شي بدونه ...بس كل شي طار من فكري يوم صرخت مهره : عمووووووووووه..
نزلها ذياب و يت تربع صوبي حضنتها و تميت ابوسها: فديتج اشتقت لج وايد..
مهره: انتي ليش ما اتيين بيتنا ..
طالعت ذياب ما عرفت ابصراحه الاقي رد لها الطفله بس ذياب قال: يبتها لج لانها تسال عنج..
و كـأنه يقول لي انا مب ياي عشانج بس مهره تبا اتجوفج..
بستها: وحشتيني و الله ...
مهره: انا كل يوم اصيح ابا اتين بيتنا ...انتي ما اتحبينا..
لصقت خدي بخدها و قلتها: و الله اني اموت عليج "و انتي قطعه من ذياب و ما تبيني احبج"
مهره: حتى انا و بابا انحبج وايد صح بابا..
نزل ذياب نظره بالارض و جنه بنته احرجته ...كنت بضحك ع شكله ويه بس انقذه سيفاني يوم ظهر و معاه حمودي...نزلت مهره بالارض علشان تلعب مع حمودي..
سيفاني: تعال دش يا رياال شتسوي واقف برع ..
ذياب: لا انا بمشي مشغول..قلت اييب مهره لـ شوق ..خلاص عيل بتسافرون..
سيفااني: و الله ما أظن مب راضيين يعطوني اجازه قاعد احاول فيهم ..
ذياب: خلاص مب مشكله جان انته ما بتروح انا و شوق بنروح مكانك..
كنت بنقز و بطير من الوناسه و اقول هي بروح بس سكت شي منعني.
سيفاني طالعني: عاد شوق ما بتصدق بطير من الوناسه ..ودها اترووح..
طالعني ذياب بس انا صديت عنه حس سيفاني بشيء فقال : عيل عقب بتصل بك بو سهيل نتفج و بنجوف سعيد..
سلم عليه ذياب: اوكى ما يهمك..
سيفاني: مع السلامه..
ذياب: وداعة الله ...
تم ذياب يراقب سيفاني لي ما ظهر من البيت طالعني: بتروحين العمره ..؟؟
بلعت ريجي و قلت : هي بس مب معاك..
ذياب: تدرين انج ما بتروحين الا اذا انا رحت ..
سكت ما رديت عليه ابصراحه كنت اتصاارع مع دقات قلبي الي كانت ترقع بقوه ..
تجدم مني و زخ ايدي : وحشتتيني..
رفعت راسي اطلعه فشليت الكاب منه و قلته: جي احسن..
ابتسم: شحالج..؟؟
قلته: ابخير ..انت شخبارك..؟؟
رد علي: بجوفج ابخير ..
ما صدقت ان ذياب ممكن يكون مفتقدني موليه زين يعني يابت نتيجه هاليومين الي يلست فيها بيت ابوي...
طالعني: متى بترجعين ..؟؟
استهبلت عليه: وين..
طالعني: البيت..
سكت ماشي رد...................................
قال لي: مهره محتاجتنج..
قلته ابسرعه : و انته..؟؟
سكت ................."ماشي رد"
قلته و كنت بصيح: وايد اتعذبت بفراقك بس ها أهون علي من اني اتحمل تجريحك لي..
ذياب: ما بجرحج..
قلته: بتعاملني زين بس اذا صار لك موقف مع راشد بتييي اطلع غيضك كله فيني...
ذياب: ليش تظنين ابسهوله اقدر انسى ..
قلته: عيل كيف تباني اعيش معاك..
حسيت انه حرج فزخ ايدي بعصبيه: ان كان عليه ما ييتج موليه لاني سبق و قلتج وقت ما تبين اتروحين بيت اهلج روحي لكن الي كاسرني مهره لاني انا الغبي خليتها تتعلق فييج..
ييرت ايدي منه بعصبيه وصحت : انت ابعمرك ما بتتغير ..
ذياب بغيض: اتغير ع شوه ...
توه شحلاته من طريت له راشد تخبل علي ..
بلعت ريجي و زخيته: تعال انروح داخل نتفاهم "حسيت اني ممكن اقنعه اخيرا انه يسامحني دام انه افتقد وجودي معاه"
بس رص ع ايدي و جربني صوبه بكل دفاشه: انا انسى انج كنت ع علاقات مع رياييل قبلي مستحيل ...
كنت بصفعه ع كلامه القوي بس كان زاخ ايدي بعصبيه و بقوه و كمل كلامه: و لا تظنين انا فـ يوم بكون محتاج لج انا بغيتج اتردين علشان مهره بس
ضربته بجتفه بغيض وصحت بمراره: حرام عليك اتعذبني و الله حرااام...
رفع راسه و اجبرني اطالعه حتى دموعي هالمره ابد ما لينة قلبه علي و لا حركت مشاعره بالعكس زاد علي رمسه و قال: انا بتزوج عليج و انتي تمي هني خايسه فـ بيت ابوج ..
حاولت ادز ايده ابعيد عني بس ما رمت كمل كلامه : دفعي ثمن غلطتج و ها الي يتلاعب بذياب
يلست اضربه بصدره: انته ما تفهمني ولا عمرك بتفهمني....كل ها و ما دفعت ثمن غلطتي شوو..تبا اكثر اتكون روحي و حياتي هي ثمن غلطتي..يعني اموت علشان ترتاح
شفت الشر يتطاير بعينه و قال : انتي ما اتهميني ولا عمرج بتهميني ..و انا لقيت الانسانه الي صج باخذها و انا مغمض عيوني انها بتكون احسن عنج و بتكون ام صالحه لـ مهره..
شعور ياني حسسني ان ذياب قام يعق علي رمسات علشان اتغايض بس ..حتى انه ما كان يثمن رمسته ...تمنيت حد من اهلي يظهر برع علشان يحط حد لها المصخره بس سيفاني ظهر و سعيد محد منوه بنقذني منه..فجاه طاح المطر من دون سابق انذااار ..اختلطت بدموعي بماي المطر..كنت اصيح يأسه من هالانسان صحيح ماشي حل غير الانفصال ...
حسيت ان السما اتشاركني احزاني...اتصيح لحالتي...عطاني ظهره و كأنه ما يبا يتأثر بدموعي حسيت ان وقفتي مالها معنى خلاص و كل شي بيني و بين ذياب انتهى ...بس بغيت اعرف شي واحد منوه هاي الانسانه الي اختارها علي... و فضلها ع قلبي
رحت صوبه واجهته رفعت راسي اطالعه سالته : منو هاي...
طنشني فضربته بذراعه بغييض : منوووه ..
ما كنت اجوفه زين ابسبب المطر أمرني: روحي داخل عن تمرضين ..
بس ها الي فالح فيه دزيته : مب قبل اتوقلي من هاي ..اكيد اختك هي دلتك عليهاا لانها تكرهني ما تدانيني..
كان ذياب واقف و الظاهر انه هدى عكسي انا الي تخبلت ع طاري سالفه زواجه
فرد ابرود: روحي داخل ولا تقعدين اتخربطين بالرمسه ..
قلته بعناد: مب قبل اتقولي منو هااي..
المطر بدا يبللنا ..ذكرني بايييام ماليزياا بس طردت هالذكرى من بالي لانه مب وقته ..
صرخ علي : ما يخصج..
صكيت ع اسناني: انت اتقص علي..
حرج مره ثانيه: ما يخصج "ودز ذرااعي" روحي داخل عن المطر..
ييرت ذراعي منه و صرخت عليه : مو قبل ما اتقول لي منو هاي...كيف عرفتها ..؟؟ يعني انته كنت اتخوني...و انا عايشه معاك..
ابتسم يتطنز علي: ليش وحدج شريفة مكه ..
حسيت برجفه يوم زااد المطر علينا و غير البرق الي قام يبرق بالسماا روعني..و نظرات ذياب الي كانت تلمع كانت بعد مخوفتني..بس كلها ما منع اني اعطيه كف ع ويهه ..حسيت ان نظراته تغيرت ما جفت غير العصبيه ..كنت برجع لورا بس شهقت يوم رد علي الصفعه بس كانت اضعافها و ييرني صوب الميلس ...حاولت ابتعد عنه بس كان اقوى مني بوايد ..دزني بقوه داخل لميلس كنت بطيح بطيح عالارض بس يودت روحي...
كنت احس بلمسات ايده للحين ع خدي...
وقفت ابمكاني اصيح ارتجف من الخوف و البرد غطيت مكان صفعته و
صحت شرات الياهل بصوت عالي: انت حقير انا اكرهك ..
تم واقف ابمكانه يمسح ع راسه و كأنه ينشف الماي من راسه ..تجدم مني تميت واقفه ابمكاني اصيح ..لوى علي و كأنه يبا يدفيني ..كرهت روحي يوم استسلمت له ها بدال ما اضربه و ادزه بعيد عني مثل ما كنت احس انه احتقره بس انا الغبيه حطيت راسي ع صدره اصيح ..
رفع راسي خلني اطالعه غمضت اعيوني لاني خلاص ما عدت اتحمل عذاب هالانسان ..ما عدت اتحمل كلامه ولا تجريحه لي...و المصيبه اني اتعلق به و اشتاق اذا ما جفته اياااااااااااام .
همس : شوق ..
سألته بصوت واطي..: لي متى ..؟؟
فاجأني يوم قالي : ماشي حل غير ..........."سكت " ننفصل ..
رفعت راسي اطالعه و جني مب مصدقه الكلام الي سمعته ..حسبت ان يتهيأ لي ..بس يوم جفت نظراته لي عرفت انه جدي بـ كلامه لصقت فيه : ليش ليش
ذياب حاول يبعدني عنه : بس شوق الي صار اليوم وايد و خلافنا كل ما ياه يوم يكبر و يكبر...
ترجيته: نعطي نفسنا فرصه ارجوك ذياب ..


أموت من فراقك و اموت من لقياك...و اموت من جورك و اموت من حنانك...كل قضاه يموت مره و يفداك..و أنا اموت الفين مره علشان ..

يلست عالارض عقب ما ابتعد عني و ما رد علي يلست اصيح بصوت عالي " لا تفكر دمعتك تكسر عيوني ..لا و لا بعيش في هم و كـدر .."..ظنيت ذياب بحن علي برق قلبه صووبي بس سمعت صوت الباب يتصكر من وراه ربعت صوبه بس عجزت اني افتح البا ب و اترجاه اكثر لصقت في الباب و يلست اصيح ..انا ابا هالانسان انا احبه ...تحملت وايد و صبرت ع اهاناته و اهانات اهله بس علشانه لاني اعتقدت اني بقدر اوصل لقلبه مره ثانيه ...
يلست اشاهق من الصياح يعني ذياب فعلا في باله وحده صج ولا ليش قال يبانا ننفصل ..رحت حجرتي اربع و انا متروعه من صوت الرعد و البرق ..حسيت نفسي تعبانه غمضتني روحي..قفلت علي الباب و انا اسمع ضحكات و صرخات مهره و حمودي بالممر...
.كنت اصيح و بعدني مب مستوعبه اني ذياب قال خلاص ننفصل ..هاليله قضيتها ما بين الدموع و الوونات و ما بين الصلاه و الدعاء علشان ربي يفرج همي و ع هالسبب نشيت الصبح بكسل مب رايمه افتح اعيوني ظنيت ع دقت الباب ان ورقة طلاقي وصلت اكيد اهلي بجتلوني ...اكيد اليوم موتي...شو صابه باباتيه شو صابها امايه ..ربعت ابسرعه صوب الباب ارتجف..
فتحت و انا اتوقع ورقه تنمد لي بس ارتحت يوم جفت امايه اتقولي : بسج رقااد حشى ...
عطيتها ظهري و انا احمد ربي الف مره ان ذياب بعده ما قالهم انه طلقني..لحقتني امايه
قالت لي: بسم الله شو فيج ...
قلتها : ماشي..
امايه: جفتي ويهج بالمنظره جنج وحده ميته شو فيييييييييييييييييج
صرخت بعصبيه: ماشي ماشي ماشي ..
و غطيت ويهي ببدي و يلست اصيح منهاره كانت امايه اطالعني مصدومه من حركتي بس عقبها حضنتني و لوت علي..اول مره احس بالفعل اني محتاجه حصه فيلست اصيح بصوت عالي
قلتها : انا تعبانه ماماتيه تعبانه ابا امووووت ...
امايه بدت اتصيح: بسم الله شو فيج ...شو مستوي فيكم يا عيالي ..
ابتعدت عن امايه و رحت ايلس ع طرف الشبريه امسح دموعي يوم دش علينا سعيد: شو السالفه ..
امايه:ما ا دري اختك ضايج حالهااا مدري من شوه ...؟؟
قعد عدالي سعيد و حضني : شو بلاج حياتي..؟؟
حطيت راسي بصدره و كنت اشاهق و ارتجف سعيد يسالني بصوت حنون : شوق..؟؟
غمضت اعيوني : ليت الموت خذني قبل حصه ..
امايه من سمعت هالعباره يلست اتصيح بصوت عالي حتى سعيد حسيت انه تضايج ..فلوى عليه
سعيد: اماايه خلني معاها ...؟؟شويه ..
ها الي ما كنت اباه ما ابا سعيد يسالني شو السالفه وشو مستوي ...اخاف يضغط علي و عقب افضح المستور كله ...علشان جي تميت ساكته..
امايه و هي ظاهره: لا حول ولا قوة الا بالله ....
سعيد : شوق..
قلته ابسرعه: ما ابا ارمس عن شيء.
سعيد بحنان: زين انا ما ابا اسالج عن شي موليه ..لاني اظن هالسبب متعلق فيج شخصياا
رفعت راسي اطالعه مب فاهمه قصده ..كمل كلامه: انا البارحه ما كنت موجود بس خبروني ان ذياب ياااه فاستبعدت انج متزاعله معاه ..
ما كنت فاهمه كلام سعيد علشان جي تميت ساكته خفت لا انطق بشيء و تطلع الفضايح ...
قال : حتى الحينه انا اكيد ضيجج مب مرتبط بـ ريلج لان ياني مستانس عقب ما اتفجنا امس فـ ليل ان انروح العمره باجر..
قلته مب مصدقه: انا بروح العمره ..
سعيد: انتي و انا و شيخاني و ذياب..
صرخت: ذياااااااااااااااااااب
سعيد: ههههههه هي بلاج مب مصدقتني ليش البارحه ماقالج جدام سيفاني انكم بتروحون العمره ..لان سيفاني ما بيعطونه اجازه ...
هزيت راسي بمعنى هيه لان فعلا ها الكلام الي صار ....
قلته اتاكد: ذياب بيروح معانا ..
ابتسم: هييييييييييييه ...الحينه لازم اتروحين بيتج علشان تزهبين اغراضج..
سالته : جم بنتم هناك ...؟؟
رد علي : يومين في المدينه و ثلاث تياام في مكه ..
تنهدت يعني ذياب بطلقني عقب اسبوع ...بلعت ريجي و الله انا موليه مب فاهمه ها الادمي...يقول بطلقني و الحينه سعيد يبشرني انا بنروح العمره ...ابرايه ..ما لي علاقه بـ ذياب المهم بروح العمره ..و انا محتاجه لها السفره حالي حال سعيد ..و شيخاني..
يير خشمي و جنه يذكرني انه موجود : اييييييييييه وين وصلتي ..
ابتسمت له : معاك ..
سعيد: زين الحينه خبريني من شو متضايجه و ليش كارهه حياتج..
وقفت و مدري شو الي خلاني اقوله : عقب ما نرجع من العمره بخبرك ...
يمكن قصدي ان عقب ما نرجع و ذياب يطلقني بتنكشف الامور و ما يحتاي اخبرك يا سعيد عن شو الي مكرهني بحياتي...
سالته: شيخاني درت ..؟؟
قال لي : استانست و الحينه قاعده تزهب شنطتها ..
قلته: زين بتاخذني البيت علشان ازهب شنطتي ...
سعيد : طيارتنا باجر بتكون 12 الظهر ..يعني عندج وقت جان ريلج مشغول اليوم ..يوديج باجر ..
عضيت ع شفايفي كيف اطلب من ذياب ايي يخذني عقب الي صار من بينا البارحه انا خلاص موليه ما برمسه و ما بيني و بينه اي شي موليه ...
قلته: خلاص يصير خير ...
باسني سعيد و ظهر من حجرتي ..حالتي النفسيه تحسنت وايد ..انسدحت ع الشبريه افكر كيف اييب لي ثياب من بيت ذياب ...نشيت و اتصلت بـ ندى .
ندى : هلا بالي اندست عنا البارحه من جافت ريلهااا ..
ابتسمت: شحالج ندوي ..؟؟
ردت : انا بخير ..مب جنج طولتي متى بترجعين ..
يعني ذياب ما قالهم شي ..
قلتها: ما دريتي انا باجر بنروح العمره ..
ندى: امبلى علشان جي اقولج من اتيون ع طول اتين بيت ريلج استحي عاد ..
قلتها : ان شاء الله ..
ندى: شو قاني بلاج مب طبيعية شو مكدرنج اعرفج زين ترا ..
قلتها: ماشي يمكن لاني مصدعه ...اقول اترومين اتزهبين لي شنطتي الله يخليج..
ندى: هي عادي و الله بس انتي ما بتيين شوه ..
قلتها: لا انا تعبانه ..
ندى: عيل كيف باجر بتسافرين ..
قلتها: ان شاء الله باجر بكون احسن ...الحينه بتزهبينها لي ..
ندى: ما طلبتي
قلتها: تسلمين بمر المغرب باخذها ..و بسلم عليج بالمره .. ديري بالج ع مهره ..
ندى: من اعيوني.
قلتها : زين خلاص انا بخليج الحينه بروح اتغداا ..
ندى: هني و عافيه ..ع فكره ترا سالفه الصداع مب داشه بالي بس ما عليه بنطوفها لج هالمره ..
ضحكتني: هههههه في أمان الله..
ندى: مع السلامه ..
انسدحت عالشبريه ...بعد ما صكرت عن ندى يا ربي شو بيصير بعدين ..انا وايد خايفه من الاياام اليايه يا الله شو بصير لناا ..عقب المغرب اتصلت بـ موزي
موزي: ها قلتلج ما بركبج سيارتي جان ما حضرتي ملجتي..
قلتها: موزي جان بتذليني بصكر عنج الحينه ..
موزي: بسم الله شو بلاج اسولف معاج ..
شوق: مدري ليش انا متوتره ..
موزي: يمكن من باجر علشان السفر ...
قلتها: دريتي اني انا بروح بدال سيفاني ..
موزي: هي درينا يلا امر عليج اوديج بيت هالتعبان..
مدري ليش دافعت عنه: موزي لا اتسبينه حرام ..
موزي: زيييييييييييين يلا ظهري برع
قلتها: اذا حمودي عندكم ييبييه ..
موزي: حمودي مع ابوه ...
شوق: اوكى باي..
قلتها: فـ أمان الله ..
عقب ربع ساعه كنا انا و موزي واقفات عدال بيت ذياب ...كنت اعرف بها الوقت ذياب ما يكون موجود علشان جي اخترت هاللحظه اروح اييب شنطتي و عقب ما ارجع من العمره بشيل اغراضي كلهاا ..بيت ابوي ع قولتهم ارحم ...
موزي: بترياج ..
قلتها: ما بتنزلين ندى داخل ..
موزي اتاشر بيدها : لالالالالالالا شو انزل ....
قلتها: اوكى ..
نزلت و قبل ما ادش البيت حسيت برجفه ...و خوف بي طردت هالشيء من بالي ..و كملت طريجي دخلت الصاله ...جفت مهره منسدحه ع الكنبه الظاهر كانت اتطالع رسوم و رقدت رحت صوبها بستها غمضتني وايد وقفت يوم سمعت حس ندى من وراي : شوق !!
التفت صوبها و سلمت عليهاا
ندى: بلاج داشه شرات الحراميه ...
قلتها: لا مستعيله ..
طالعتني ندى و قالت : انتي مب طبيعيه ..شو فيج ..خالي مضايجنج بشي ..
ما بغيت اضيع وقت و غير ان موزي برع تترياني ...رحت صوب الدري و انا اقولها نفس كلام
سعيد: يوم برجع من العمره بخبرج بكل شي يصير ..

ركبت معاي ندى لين ما وصلنا حجرتي اقصد حجرة ذياب ....
ندى : جوفي الاغراض الي حطيتها لج داخل الشنطه ...جيكي يمكن اشياء ما تبينها ..
قلتها : مب لازم ..
كنت ابا اهرب من كل ذكرى حلوه في ها الجناح ...طاحت اعيوني ع صورتي و صورة ذياب موجوده ع التسريجة و فـ برواز ..
طالعت ندى ابتسمت: حطيتها انا ..حق شو داسينها فـ الكبت..
سألتها: جفتي ألبوم عرسي ..
ندى: هيييه حتى خالي راوانـي شريط فيديو في ماليزياا ..مينونه انتي ما قعدتي هناك فتره طويله..
عقدت حياتي : متى صار كل هاه ..؟؟
ندى: من يومين بس ..كان يبا يراوي مهره كانت اتصيح تباج فسكتها بهاي السوالف ..
قلت بصوت واطي : فديت مهرتي .. و الله .."تذكرت موزي" يلا بروح موزي تترياني برع ..
ندى : بزقر ميري اتيي اتشيل عنج الشنطه ..
كنت بقولهااا ما يحتاي بس ظهرت من الحجره ....فتحت ادراج التسريحه كنت ادور كاميرا الفيديو اذكر اني حطيتها بها المكان ..بس ما جفت شي مدري وين حطها ذياب ..سمعت صوت الباب ينفتح فقلت
ميري: هذي الشن................................."سكت يوم جفت ذياب بطوله ساد الباب"
...أحب الوصل لعيونك أنا يا شوق مجنونك أتشد عنك يا غالي عساك بخير و شلونك

رجعت ورا ابخوف بس عقب تداركت الموقف و صديت عنه ما ابا اعيونه تأسرني ولا اباها اتغير رايي و قراري ..
حتى هوه من نظراته ما أظن غير شي من قراره بخصوص الطلاق خله يشبع بالي يعرفها ...
يت ميري فقالها ذياب: ودي الشنطه بـ سيارتي ..
التفت ابسرعه اقولها : لا خذيها .........."سكت لانها ما اتعرف موزي فكملت" خليها انا بروحي بوصلهاا ..
بس سبقني ذياب و قال : موزي روحت ..
طالعته بعصبيه: منو سمح لك اتمشيها انت ع كيفك..
رفع حياته : كيفي ما ابااها توقف حذال بيتي ..
حطيت ايدي بخصري : يا سلام ...
طنشني ذياب و قال حق ميري : ودي الشنطه سيارتي ...
لفيت علي الشيله ناويه اظهر من الحجره بس جفته واقف ابمكانه بطلت اعيوني اطالع يوم صكر الباب وراه قلته: انا بروح بيتنا ...
قال ابرود: ها بيتج..
حسيت بالغيض لان حسيت ان ذياب يلعب بمشاعري و احاسيسي و مليون راي له ..ولا يمكن يقول لي ها الرمسه علشان يغايض بي و يقهرني ...
صديت عنه و قلته : انت ما تباني و انا ما ابـاك ...
تجدم و يلس جريب مني: تمي الليله هني ..
وقفت : لااااع
زخ ايدي و يلسني و قال و شكله طفران: بس تمي الليله هاي شو بيقولون اهلج صار لج ايام فـ بيت اهلج..
ما كنت ابا اجوف اعيونه .. ولا استسلم للمشاعر الي بدت اتخوني ...
قلته: انت قلتلي وقت ما تبين اتروحين بيت اهلج روحي..و انا خلاص قررت ما اباك...
ذياب : ولا حتى عشان مهره
تطنزت عليه: عودها ع حرمتك الي اخت.............."ما قدرت اكمل"
تم ذياب ساكت و حسيت انه قاعد يطالعني كنت بصيح فعضيت ع شفايفي امنع دموعي ..
وقف و قال بصوت كله اسف: يالله بوصلج زين ..
شليت شنطتي و لحقته ..
ارجوك تنـساني و انا اوعدك بنساك و انسى اني كنت بحياتك حبيه ..مدام غيري عايش الحب وياك ما اريد اكون بوسط قلبك غريبه...كنت افتكر فرحي ع كف يمناك.. و احلم اعيش العمر منك قريبه ...لكن فرقنا القدر يوم لقيااك الله و اكبر يا الظروف العجيبه

عشان اكسب هدب عينك تجرعت العذاب اشكـال...وليتـك تـرأف بحالـي علشـان ارأف بحـالـك..تمسيني علـى الهـم وتصبحنـي علـى الغربـال..علامك كل ما جيـك متواضـع جيتنـي تختـال؟..معاك اليا متي بصبر وصبـري معـك يحلالـك؟

نبض احساسي
09-10-2007, 09:21 PM
((29))

حطيت ايدي ع خدي هاي ثاني مره اركب الطياره و مع ذياب كنت اجوف الارض نقطه بعيوني...ابتسمت اتذكر يوم يوووناا قوم خالوه حليمه يسلمون علينا تنهدت شي ناس طبيعتهم الفرفشه حتى لو مروا بظروف جاسيه يوم يوميين و يردون لـ طبيعتهم ماخذين الحياة كلها ضحك وونااسه حتى لو صاحوا اياام هذا هو حال بدور بنت خالوه حليمه ..لكن لو عصبت اممممممم ما بقولكم انتوا ابروحكم شهدتوا موقفها مع سيفاني كيف صفعته ..و ابوي يوم اتذكر هاليوم المهم ع .رغم امايه كانت اتصيح لان بنسافر عنها انا و شيخاني و سعيد خلت الجو شويه في مسحت ألم و حزن الا بدور جلبته ضحك ووناسه ...
دش علينا سعيد مستعيل كناا قاعدات في الصاله انا و شيخاني و امايه ..و باباتيه ...كنا انهدي امايه بس شيخاني ولا لها خص قاعده حتى مب هامتنها دموع امايه سبحان الله كيف الانسان ينجلب حاله من صدمه ...المهم دش سعيد عليناا: يلا وين شنطكم بنحطها في السياره ..
مدر ليش سألته : ذياب برع ..؟؟
رد علي قبل ما يركب الدري: قال بيي عقب شويه بسلم ع امايه و ابوي ...يلااااا وين شنطكم ...؟؟؟
زقرت سيتي و رحت فوق عطيتها شنطة شيخاني و شنطتي...وودتهم تحت ...جفت بدور يايه من صوب الدري...: عفانا الله شو بتشردين ما بتسلمين علينا ..
ضحكت ع تعليقها: ههههه لا بسلم ..مستحيل اسافر من غير ما اودعج انتي بالذات ...
لوت علي وباستني و قالت: زين ما بزعل منج حتى لو ما سلمتي تدرين ليش...؟؟
قلتها : ليش..؟؟
قالت : لانج بتروحين بدال "ووطت صوتها" حبيب القلب ..
قلتها : تدرين انج تافهه..
ضحكت ع تعليقي بصوت عالي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دزيتها ع شكل غشمره: اونج تبالغين تتعمدين تضحكين بصوت عالي..
انفج باب سيفاني: شو هالحشـــ"سكت يوم جاف بدور..
طالعته و طالعت بدور..نزل سيفاني راسه بالارض ..
بدور اونها تضربني : جي ما قلتي اخوج هني ...؟؟
رفعت حياتي مستغربه منها : لا و الله ..
ظهر حمودي من ورااا سيفاني : عمي سيف هذي بدور كل تضحك بصوت عالي..
بدور: عن الجذب ..
حمودي: امبلى حتى بالجمعيه ضحكت جان الهندي يقولها..
شهقت بدور و طالعت سيف الي طالعها بنظرة لوم: جذااااااااااااااااااااب اصلا انا متى رحت معاك الجمعيه ..
سيف: اليهااال ما يجذبون..
حمودي: عمي سيف اضربها لانها ما تستحي صح..
بدور: جب لاصفعك
سيف: ليش لانه فضحج..
انا ما اعرف شو اقولكم هذيج الساعه شو احساسي اضحك ع سوالف حمودي ولا ازخ بدور و اهديها ولا شو اقولكم ..احسن شي اتم ساكته و اتطمش دام اني بعيده عن السالفه بس انصدمت يوم حمودي فضحني و قال
حمودي: عمي سيف هي كله تضحك بصوت عالي و عموه شوق كل اتصيح بصوت عالي نونو ...
سيفاني محرج من بدور و يسال حمودي: متى رحتوا الجمعيه..
بدور ايدها بخصرها: اونك انت مصدقنه ..مصدق ها الياهل ..
صخ حمودي لانه خاف من بدور يوم حرجت عليه بس سيفاني شكله كان يبا يولعهااا
سيف: لا حبيبي انت ريال ها متى رحتوا الجمعيه...؟؟
حمودي يفكر : الصبح !!
بدور معصبه: و الله اصفعك لا اتسوي لنا مشاكل انا من شويه ناشه من الرقاد..
حسيت الموقف صار بايخ و بدور جنها ياهل يستفزها حمودي فتجدمت منه : تعالي حبيبي انروح تحت ..
حمودي يلصق بسيفاني: لااااااااااع
وقفت ابمكاني اطالع بدور: تعالي شوق ننزل تحت اشتبين به هالياهل عياار تعالي بنروح الجمعييه "طالعت سيف" خل ينفعك حمودي..
استغربت من بدور فقلت : بدور !!
زخت ايدي ربع حمودي صوبنا : عموه بروح معاكم..
بدور: يلا منااك يلاااا روح خل ها "تأشر ع سيفاني " ياخذك الجمعيه ..
سيفاني: و انتي ليش محرجه منه لانه فضحج ..
بدور بانفعاال : و الله جان اتصلت بي تعتذر بصفعك..
يتني الضحكه: ههههههه بدور شو ها انتي ريال ترمسين جي..
سيفاني: متى اتصلت بج علشان اتصل بج الحينه ..
بدور : لو فكرت يعني ..
حمودي: خالوه خالوه...
بدور: بالاول قول انك جذاب..
حمودي متلوم: انا جذاب ..
بدور: يلا قول انا اسف ..
حمودي: انا اسف "منحرج"
بدور: و بعد اممممممممممم
شلت حمودي: بس عاد بدور ذليتي الياهل .
سيفاني: تعال حمودي باخذك الجمعيه ..
حمودي يلوي برقبتي: لالا انت ما تخليني اشتري وايد حلاوه..
شوق+بدور: هههههههههه
سيفاني: يا اللوتي..
حمودي: انت لوتي يروح الجمعيه علشان يجوف بنات حلوات..
بدور شهقت : شوووووووووووووووووو
تروع حمودي منها ..عاتبتها: بدور روعتي الصبي
سيفاني يكتم ضحكته: ياهل ما يعرف يرمس..
بدور اطالعه بنظراات عصبيه : حمودي جفتوا بنات حلوات ..
حمودي: هييييييييه عمي سيف يقول هذي حلوه بس خالوه بدور احلى منها..
انصبغ ويه بدور باللون الاحمر و جنها مب متوقعه رد حمودي حست بالاحراج فضحكت عليها بصوت عالي هههههههههههه
قالت متلومه: انت لوتي شرات عمك ..
وو ربعت تحت اما انا و سيفاني يلسنا نضحك عليهاا ..
و انا اتذكر شكل بدور يلست اضحك بصوت عالي و جنه الموقف مر جدامي الحينه ..مره ثانيه ..
هزني ذياب: شوق شو فيج...؟؟
سكت و طالعته :شوو
ذياب: انتي صاحيه ولا شوو قاعده تضحكين ابروحج..
صديت عنه : تذكرت موقف يضحك..
يوم صديت عنه صخ و قعد يطالع المجله الي بيده ..و الله اني ميته بداخلي ذياب يرمسني عادي و انا اوني اطنشه شسوي تعودت عليه يعاملني بزين عقب يتضارب معاي خلنا جي احسن.. و غير انه قال بننفصل يحز بخاطري يوم اتذكر ها الموقف ..معذبني هالانسان ..كنت اتمنى اروح العمره علشان افكر زين و اتخذ قراري ع راحتي و انا بعيده عن ذياب بس تفاجأت يوم عرفت انه قرر ايي معانا ..حطيت ايدي ع خدي وردت بي الذاكره مره ثانيه ...
سالت سيفاني: متى ناوي تخطبها ..
سيفاني و كأنه ما توقع كلامي ارتبك عقب قال : ممممممممممدري..هي خديه ما تبا اتكمل دراستها ..
قلته : كيفهاا
سيفاني: مب كيفها ..
قلته: زين هي بالتقنيه ..خلها تعرس و تدرس مب مشكله..
سيفاني : يصير خير ...بس فنانه اتجوفينها صح..
ابتسمت له: وايد ..بس اصبر حصه توها متوفيه
سيفاني: اعرف..
حمودي: عموه متى ماما بتيي من السفر ..
طالعت سيفاني فرد عليه: جريب حبيبي..
قلته: تعال انروح تحت علشان انجوف باباتيه ..
و ع هالافكار غفلت ما حسيت الا ذياب يوعيني رفعت راسي انحرجت لاني حسيت اني كنت جريبه منه وايد و خاصه اني راقده ع جتفه ...نزلنا من الطياره و عقبهااا تمينا اندور سكن و اخرتها حجزنا بـ دار التقوى مجابل المسجد النبوي...كنت متخبله كل شويه اقولهم يلا انروح المسيد ابا اجوفه يلا ..
سعيد: صبري زين خله يأذن العصر شو فيج..؟؟مستعيله ...
حجزنا جناح في غرفتين غرفه حق سعيد وو غرفه حق شيخاني و غرفه لي و لـ ذياب ...رتبت اغراضي و اغراض ذياب في الكبت ذياب من اولها انسدح ع الشبريه و رقد شكله مب راقد من البارحه ..يلست بالكرسي جريبه منه اتأمله ..يالله هالانسان لو عشت معاه دهر ما بعرف شو يفكر انسان غامض .فديت هالحواجب المقرونه جنها مرسومه و ومحدده بكحل اسو من سوادها ..بلعت ريجي... ياني احساس انش و اخط اناملي عليها بس صيت ع ايدي و كاني امنع نفس من هالشعور .تاملته طلعت خشمه الشيوخي كيف شامخ يا ربي معطنه كبرياء زياده عن كبرياءه من يجوفه يقول عنه خقااااق ...
رديت راسي لورا يوم بلل شفايفه الرقيقه بطرف لسانه ...يا ربي عذااب هالانسان ..حتى و هوراقد و جنه حس اني قاعده اتامله و يبا يحرمني منه غطى ويهه بذراعه ...طاحت اعيوني ع عضلاته ..ما تحملت نشيت من مكاني و يلست جريبه منه
حطيت ايدي ع شعره الناعم الاسود يلست العب بطرف شعره دفنت ويهي بشعر راسه ما اباك تهدني ما اباك يلست اصيح بصمت حتى دموعه بللت شعره ...كل هاه و ذياب راقد بسابع نومه صد عني و عطاني ظهره ...رفعت راسي تنهدت ...وقفت و..رحت صوب الدريشه و يلست اطالع برع السيارات رايحه راده .. و ناس ماشيه و شكل المكان وايد مزحوم ...
تمنيت اعرف شو اتحس الحينه شيخاني..يا ليتنا يبنا باباتيه معانا ...ما صدقت أذن العصر ..ربعت اوعي ذياب ...
هزيته : ذياب نشش ذياب..؟؟
تغطى باللحااف موليه مب حاس ابعمره .
قلته: قوووووووووم أذن ..
قال و جنه طفر: زييييييييييييييين..
..خليته و رحت صوب حجرة سعيد و شيخاني..دقيت الباب ..و فجيته ..جفت سعيد مستعد يبا يظهر و شيخاني بعد لابسه عبايتهاا ..
قلتهم : بتروحون الحينه ..؟
سعيد: هيه ماشي مكان زحمه ..خلنا نحصل لنا مكان ..
قلتهم : عيل صبرونا و انا ذياب مب راضي ينش..
سعيد: يلاا انزين ابسرعه ..
رديت حجرتي ..انصدمت يوم جفت الفراش فاضي الظاهر ذياب يسبح فـ الحمام ...فجيت الكبت كنت بظهر له كندورته بس غيرت رايي خلاص انا لازم اعود روحي ع فراقه ..عضيت ع شفايفي ما ابا اصيح ...لازم اتحمل الدنيا وايد جاسيه و المفروض نواجهها ابكل صغيره و كبيره مب انصييح ...بس كيف اتعود ع فراقه و انا من شويه ميته عليه ...نافخت بغيض من افكاري ...
كنت البس عبايتي يوم ظهر ذياب من الحمام ...ما صديت صوبه طنشته و بداخلي ميته ابا اجوفه هالانسان عذااب يوم يكون شعره متخرس ماي روعه يطلع ايه شو هالافكار السخيفه شوق !!!
سألني: اخوانج زاهبين ..
قلته : هيه يتريونك ..
طالعني: يلا انزين ..
طاحت اعيوني بعيونه تذكرت ضربتنا و كيف قال لي لازم ننفصل ...نزلت راسي ارتجفت ما تحملت فيلست ع الشبريه ...تجدم و يلس حذالي ...
سالني: بلاج..مب من ساعه متشوقه اتبين اتجوفين المسيد يلالا ..
تنفست بعذاب هالانسان ما عنده ذرة احساس ...
زخ ايدي ووقف و قال: يلا شوق ...نحن ابمكان ما نضيع به دقيقه ..هاي الافكاري خليها بعدين ...خلينا انحاول نتعايش هاليومين بشكل طبيعي ...زين..
هز ايدي يوم ما سمع مني رد: تسمعيني شوق ..خلينا انعيش بشكل طبيعي عالاقل هاليومين ..
قلته : كل شي تبا يصير حق شو تاخذ رايي....
طالعني: ما عليه تحمليني هاليومين ...
انقهرت بعده يفكر بهاليومين ..يعني ما يقول خلاص براضيج ...وااعذابببي ...وقف عند لمنظره لبس غترته وو
سبقني جفته متعصم ..كنت اتامله ياني شعور احضنه من وراا مثل كل مره بس تفاجات يوم وقف فجاه يلبس نعاله فدعمته ...تفاجأ ذياب اني دعمته طالعني غمضت عين وحده متألمه ..
و قلت : سوري..
ابتسم : شوه ما اتجوفين ...
نقزنا يوم سمعنا حس سعيد :يلااااااااا ودرووا عنكم السوالف ...
ذياب: ههههههه هذي اختك ..
و طلع لحقته و انا اقوله بصوت واطي: حتى بالعمره بتجذب عفانا الله ..
سمعت ضحكته: هههههههههه
نزلنا باللفت انا و شيخاني و ذياب و سعيد ...عقبها ظهرنا و رحنا مشي كان باب المسيد النبوي وايد جريب منا بس زحمه عالم حتى اني خفت فـ البدايه ...
سعيد: عقب ما اتخلص الصلاه اتريوناا هني ..هالمكان زين شوق..
قلته و انا اطالع ذياب : زين ..
زخيت ايد شيخاني حسيت اني مسؤله عنها ...حسيت اني بختنق عند الباب وكانت بتفتشنا الحرمه الي تشتغل فيـ المسيد ..
قلتها: نحن اماراتيات ..
ردت عليه: طيب روحو ..
شهقنا انا و شيخاني يوم جفنا المسيد روعه خبال ...يلسنا انطالع جنا امممممممممم يايين من عالم ثاني و الناس رايحه ادزنا صوب و رادتنا صوب..عقبها شربنا ماي زمزم ...طالعت شيخاني حسيت انها مستانسه من هالاجواء...و ها الشيء واضح من عيونها ...ارتحت ..يلسنا نقرا قرآن كنت اجوف شيخاني اتصيح و تقرا الين ما قيموا الصلاه ..صلينا ..عقبها ردينا بالزحمه لي ما ظهرنا ووقفنا نفس المكان الي اشر له سعيد ...
سعيد: شو رايكم..
قلته: روعه يخبل..
شيخاني طايره من الوناسه: ما توقعت جي..روعه شوقاني جفتي القبه كيف تهبل ..
قلتها: هي ..ابصراحه شي روعه ..
التفت صوب ذياب جفته يراقبنا و ع ومحياه مرسومه شبه ابتسامه فسكت ...
اقترح علينا ذياب انروح صوب جبل احد ..
سعيد يطالع شيخاني : شو رايج..
شيخاني : مره ثاني مالي بارض بروح الشقه ..
طالعني سعيد و انا كنت اطالعه فقال سعيد: ع راحتج ...؟؟
ذياب: خلاص انا و شوق بنتمشى شويه ..
سعيد: خذو راحتكم ..
زخني ذياب و قمنا نتمشى كنت بطير من الوناسه بس اوني عاد قلته: انا ما ابا اتم معاك ابروحي ..
ذياب: ليش حد قالج اني آكل لحوم بشريه .."طالعني " اتصدقين حتى لو آكل ما افكر اكل لحمج لانه شكله طعمه مر ..
عرف يغايضني فقلته بانفعال: لا تستخف دمك ..
ذياب: هههههههههه واحد صفر ..
قلته بغيض: ما يضحك ..مستوي ..
قاطعني: شووووووووه
طالعته و قلته ابرود: سخيف ..
ابتسم : هيه ع بالي شي ..
زخ ايدي انتفضت فقلته بصدق: ذياب هد ايدي ..
تجدم مني: و الله انج ميته علي
صديت عنه اطالع المسيد النبوي من بعيد و ما رديت عليه يا الله هالانسان عجيب ابصراحه بس انا لازم اعود عمري ع فراقه ..
قلته: ما توقعت انك بتييب لي تذكره سفر للسعوديه ع بالي بتيب لي ورقة طلاقي ..
رد علي و كأنه يبا يستفزني : و ليش مستعيله بغيت اسوي شي زين قبل ما ننتهي ..
كلامه وايد آآلمني يعني بعده يبا يطلقني ...
ذياب : لا المكان ولا الزمان يخلني نرمس بها الموضوع ...
يريت ايدي من ايده و قلته بغيض : انا ما احبك..
طنشني و قال : شكرا ...
تميت ماده بوزي شبرين ..بس هوه عكسي و لا جنه قال لي شي يضايجني قاعد يتمشى مستانس يطالع كل شي حوليه و مرات يعلق و يسولف مع اصحاب المحلات و بداخلي ميته ...و قبل ربع ساعه من أذان المغرب ردينا الشقه ...خليت ذياب بالحجره ما قلته ولا كلمه كان عارف اني متضايجه من كلامه لي بس طنشني ..ع العموم بتكون ذكرى مره فـ حياتي مع اني اعيشها و اجوفها حلوه بنظري و انا ع ذمته ...تنهدت رحت حجرة شيخاني و سعيد جفت سعيد قاعد يسولف بالتلفون و جنه كان يرمس سيفاني و شيخاني كانت اتجلب قنوات التلفزيون ..
سالتها: بعدج اتحسين انج مخنوقه و مهمومه ..
ما ردت علي ولا جني رمستها صخيت عنها ...
سعيد عقب ما صكر : وين ريلج ...؟؟
قلته : يمكن قاعد في الصاله ...
سعيد بروح اجوفه : يلا تزهبوا بيأذن المغرب ..
قعدت شويه مع شيخاني كنت اعرف انها بعالم غيره لانها قاعده اتفر قنوات التلفزيون بدون اهتمام و اكثر عن مره .كنت اتاملهاا ياربي كيف الانسان ينجلب حاله ..صدق من قال المرض النفسي اخطر من العضوي ..يعني شيخاني اكثر من مطوع يااه يقرا عليها .. و غير دكاتره النفسيين يا خوفي العمره بعد ما تفيدهاا يعني بتم طول حياتها جي ..شسويتي يا حصه ...رحتي و جلبتي حياتنا ..زين سعيد بس مجرد قالوله روح العمره حسيت انه صج ردت فيه الروح ...تنهدت و طلعت من الحجره عقب ما قلت حق شيخاني يالله تيددي بنظهر الحينه ...
و نحن بالطريج أذن المغرب
سعيد : بتوقفونا بنفس المكان ولا بتمو لي صلاة العشى ..
طالعت شيخاني و قلتها: عادي اتمين لـ صلاة العشى .
شيخاني: هيه ..
سعيد: زين ..
ذياب: عقب صلاة العشاا تريوناا هني...
قلته من غير ما اطالعه : ان شاء الله ..
دشينا المسيد و كان مزحوم كالعاده ...عقب صلاة المغرب قعدنا انا و شيخاني..جفت كذا حلقات علم ..قلت شيخاني : صبري هني بروح اشرب ماي و بيي تبين ..
هزت راسها بمعنى نعم و زخت القرآن و قعدت تقرا ..
بالاول كنا نتضارب 24 ساعه و الحينه مالها بارض لاي شي ...رحت اشرب ماي .. و انا راده مكاني لفتتني وحده قاعده بوسط مجموعه ترمس عن القضااء و القدر ..ربعت صوب شيخاني..
شيخاني رفعت راسها اطالعني..
قلتها: تعالي نقعد نسمع محاضره وايد روعه بتنفعج..
شيخاني : مالي نفس...عقب ..
قلتها: باجي وايد لـ أذان العشى تعالي ما بتندمين..
شيخاني : اقولج مالي نفس ..
ما بغيتها اتضيع هاي المحاضره يمكن تنفعها زخيتها من ايدها و يبرتها اتنش غصبن عنها .. و قعدنا بنفس الحلقه الي مريت عليها من شويه ..تضايجت يوم جفت شيخاني ما اهتمت ولا لفتها الكلام يلست تلعب باصابعها مب مهتمه ..
بس انا طنشت شيخاني و لفتتني المحاضره عيبني وايد اسلوب الحرمه ..بالفعل كان مقنع ..طالعت وحده سألتها " أنا خالتي دايما اتقول لو سويت جي ما كان صار جذا و تقعد اتصيح و تضايج و اتم مهمومه ايام "طالعت شيخاني جفتها رفعت راسها اطالع الحرمه الي كانت ترمس عن حالة خالتهااا .
.فردت عليها الداعية
ان ايمانها وايد ضعيف و غير ان الرسول وصانا ان ما انقول لو لو لانها تفتح ابواب الشياطين ..و تمت اتقول ان للاسف هاي الانسان تتبع خطى الشيطان ...طالعت شيخاني نزلت راسها و يلست اتصيح بصمت ...كنت بلوي عليها بس خفت اذا لويت عليهااا بتتأثر و بتصيح أكثر ..فخليتها ع راحتها ... بس للاسف ما كملت قامت من مكانها و جنها ما عيبها و ردت مكان قعدتنا قبل و يلست تقرا قرآن ..و ع اذان العشى ..عقب ما فضت الحلقه .رحت صوب الداعية . سلمت عليهااا و خبرتها سالفه شيخاني كلهااا ...تفاجأت يوم قالت لي انها لاحظت عليها و انهااا لفتتها يوم تأثرت هم انتبهت لهاا يوم نشت من الحلقه و كأنها ما تبا تسمع رمسه زياده ...
ترجيتها: زين حاولي ترمسينهاا حاولي تقنعيها ..نحن خفنا عليها وايد ..علشان جي نحن بها المكان و ورا باجر بنروح مكه ...دخيلج..
الداعية: طيب بس مو اليوم بكره ...
قلتها و انا طايره من الوناااسه : متى ..
ردت علي: مثل ها الوقت ..
هزيت راسي مستانسه ..و ربعت رايحه صوب شيخاني بس نبهتني الداعية: و نفس المكان ...
شكررتها ...عقب صلينا العشى ..و موليه ماطريت شي حق شيخاني...وقفنا نفس المكان الي اتفجنا عليه انا و ذياب و سعيد..شويه ويووونا ....طالعت سعيد بنظرات فهم اني ابا اقوله شي ..
وصلونا الشقه عقب قال ذياب: بروح اييب لكم عشى ..
سعيد: بيي معاك ...
ذياب: خلاص مب مشكله ...
عقب نص ساعه تعشينا و خلصنا ..شيخاني راحت ترقد ع طول...قعدت مع سعيد و ذياب ..و خبرتهم كل الي صار في المسيد من ساعه ...
سعيد يطالع ذياب قلتهم: شووو مب مصدقيني ..؟؟
ذياب: لالا محشومه ..ما انصدقج..
طالعته بنظراات و قلته: مب وقته زين تسخف دمك.
ذياب: ههههههه
مدري ليش جي ذياب مستوي سخيف اونه يستخف دمه و بروحه اثجل من اليبل..
سعيد: ههههههه زين ما قالج شي .يسولف معاج حليله...
ذياب: و الله اختك مدري شو بلاهاا عصبيه مستويه ...
قلته بانفعال لانه قاعد يستهبل: ذياب اونك لا تقعد اتسوي هاي الحركات جدام سعيد ...
رفع ايده ذياب مستسلم و حط ايده ع حلجه و عقب قال سعيد: جفت ما قلتها شي و كلتني...
سعيد: هههههههههههه بلاج شوقاني..
فريت الخاشوقه الي كانت بيدي بعصبيه و قلت : ما بلاني شي بروح انخمد احسن لي..
ذياب: تعالي ايه نظفي المكان..
قلته: نظفووه بروحكم ..
تضايجت يوم سمعت ضحكت ذياب و سعيد واصله حجرتي...تغطيت تحت اللحاف و تميت اتجلب و اتجلب ..ما ياني رقاد موليه بس اول ما فج ذياب باب الحجره انخمدت ع طول..ولا حسيت بالدنياا ...
نشيت ع دقت الباب في البدايه حسبت اني في بيتنا و قاعده بحجرتي فرديت: ماماتيه نشيييييييييت
بس نقزت يوم سمعت حس سعيد : ذيااااااااااب شوووووووووق
قلته بصوت عالي : خلاص نشيت سعيد..
رحت الحمام و تغسلت جفت باجي عشر دقايق ع اذان الفير ..لبسنا و تزهبنا و رحنا المسيد ما شاء الله كان زحمه ..حسيت بشعور حلـوو و انا اجوف الناس داشه بها الوقت متجهه مكان واحد و قبله وحده اتصلي لرب العباد و تحمده و تشكره دعيت فـ صلاتي اني ارجع هالمكان .. و باباتيه ايي هني و كل اهلي...و غير اني تمنييت ان ربي يجعل علاقتي بريلي زينه و يبعد عنه فكرة الطلاق...
عقب الصلاه تريقنا و انخمدنا و نشينا الضحى .. طلعنا هالمره شيخاني رضت تظهر .. مرينا ع مسيد قباء و صلينا فيه ركعتين .. و صعدنا جبل احد و جفنا قبر حمزه رضي الله عنه و اخرتها زرنا قبر الرسول عليه الصلاة و السلام ..
..يعني بها اليوم و كان اخر يوم لنا في المدينة ..قضينااه بس فـ زيارات ها الاماكن ...الي كان لها أثر حلو و طيب في نفوسنا ..و عقب صلاة العشى ..زختنا الداعية .. و ابد ما كانت ناستني او ناسيه سالفتي...
زخت شيخاني الي جفت الرفض و الضيجه بعينها و كأنهاا ما تبا تسمع منها بس شيخاني انحرجت و تمت تسمع غصبنن عنهااا ...بس شويه شويه يلست شيخاني اتصيح و اتصيح حتى الكل التفت لها صحيح انا عرفت معلومات كثيره و اقتنعت بكلامهاا ...بس شيخاني ابصراحه فضحتنا فضيحه ...اخرتها حسيت ان شيخاني ارتاااااااااااااحت ...و اخيرا قتنعت ان الي صار لـ حصه هي موليه مالها دخل ..حتى لو كانت حصه مب حامل ولا فيها اي شي كانت بتموت بها اللحظه الي ماتت فيها فـ المستشفى لانه أجلها وصل خـلاص و ما الي صار لها من حمل الا هوه سبب ...اخرتها خذت الداعية رقم شيخاني و خذنا رقمها .. و ظهرنا من المسيد ..
كانت شيخاني صاخه وموليه ما ترمس ...مدري بشو اتحس...
.
جفنا سعيد و ذياب برع مشتطيين سعيد:انتوا وينكم ..ما خلينا مكان ما دورناكم فيه..
ذياب: من متى نترياكم..
قلتهم: شو خبرتكم البارحه عن سالفه شيخاني تطنزتوا عليه و الحينه محتشرين علينا..
التفت سعيد لـ شيخاني و جاف حالتها حاله ففهم ..سال : شخبارج شيخاني ..
ابتسمت: وايد احسن
ذياب يرمسني: جان قلتي انكن بتتأخرن .
قلته: قلتلك بس حضرتك كنت مطيح بضحك و مصخره مع سعيد و مطنشيني ...
شيخاني: انا ميته يوع عقب تضاربوووا ..
ما صدقنا شيخاني قالت ميته يوع ..دوم كله ما اشتهي و مالي خاطر ..ربعوا سعيد و ذياب اييبون لنا عشى .. و ما شاء الله عليها شيخاني كلت بشهيه ..عقبها ..ساعدت سعيد و شيخاني ايمعون اغراضهم لانا بنروح مكه ...اتصلت امايه فعفدت شيخاني اترسمها ... و جنه امايه اتصيح لان من نبره صوت شيخاني شكلها ردت لها الحيااة ..الحمدلله ان الله خلنا انجوف هاي الحرمه الط يبه كلمت امايه عقب ما صكرت عنها ...
شيخاني: شوقاني..
قلتها : شووه ..
قالت لي : احس ابعمري كنت سخيفـه و جني عذبت حصه ..
ابتسمت و قلتها: ما يحتاي الومج و اقولج قلنالج المهم عرفتي ها الشييء..
و عقب رحت حجرتي ارتب اغراضي و اغراض ذياب حق باجر...كان ذياب يطالع من الدريشه و يسولف بالموبايل ...التفت صوبي يوم سمع الباب ينفتح ..
قال : زين حبيبي بخليج الحينه .................."سرت صوب الكبت و انا متوقعه انه يرمس ندى" ...عقب ما ارجع من السفر...................ههههههه فديتج حتى انا ما اروم اصبر بس ما يستوي حرام لازم امممممممممممم "ووطي صوته صكرت باب الكبت بقوه و طالعته حسيت انه يغايضني..لان يوم التفت صوبه عطني ظهره و ابتسم و قعد يتمم كلامه بصوت واطي..حسيت ان الدم يغلي بجسمي...وايهني عقب ما صكر..
قلته بانفعال: انته اترمس منوه ..
قال ابرود: مهره..
صد عني بس انا دزيته و خليته يوايهني مره ثانيه كنت بصيح : انت جذاااب ..
ذياب تغيرت ملامح ويه يوم قلته جذاب مع اني مب اول مره اقوله بس مدري ليش حرج عليه و قال بنبره عصبيه: قلتلج مهره و بعدين ما يخصج فيني ...
قلته و انا ارتجف من الغيض : انت تبا تذبحني..عطني الموبايل اجوف الرقم جان صج اترمس بنتك ..
ضم الموبايل وراه : ما بعطيييج..
عفدت عليه وقعدت اتصاارع معاه جناا يهال نتضارب ع الموبايل ...ما كان هامني اذا سعيد يسمع صوتنا او لاء.وكل الي يهمني منوه هاي الي ذياب بطلقني علشانها ...
اخيرا طاح الموبايل من ايد ذياب فشلته من عالارض و فرييته باليدار بقوه و انكسر و كأني أبرد حرتي و غيضي ...صخينا انا و ذياب انطالع الموبايل المكسور ...
طالعني و قال بغيض : ارتحتي ..
ما رديت عليه لاني حسيت بالذنب لاني كسرت موبايله مدري كيف طلعت مني هالحركه الوحشيه ..تجدم مني بكل عصبيه ودزني ع الشبريه فطحت و قلته بخوف: ما اقصد..
كنت بقعد بس رجع دزني فانسدحت عالشبريه و عفد فوقي و زخني من جتوفي حسيت انه ضلوعي بتتكسر ..ما رمت ارمس لاني جفت الشر يطاير بعيونه
و قال و هو يصك ع اسنانه: انا و لو ارمس مليون وحده انتي ما يخصج فيني ...منو انتي علشان اتحاسبيني ... انتي ع بالج في يوم من عرفت سوالفج الوصخه اعتبرج مني و فيني ...ليش انتي بعدج ما دريتي انا اعتبرج وحده من الشارع ..وقت ما اشبع منها و امل افرها بالشارع ..لانه مكانج و مستواج..
كانت كلماته لي شرات الطعنات في صدري كنت اصيح و انا بداخلي مجروحه من كلامه ...ما سويت هالحركه الا لاني احبه و اخاف انه يهدني لكن شو جزاني بكلام واطي ...كنت برفسه علشان ما اسمع كلامه السم ..
ترجيته وعبراتي اتهل : اسكت اسكت ذياب

بس ذياب كان مصر يبهدلني و يذلني : انا لو ما خذتج كنت بتمين قاعده بجبود اهلج تدرين ليش لان مستحيل اي شاب حتى لو كان لوتي يرتبط بوحده شراتج ...
سكت فجاه و ابتعد عني ...اما انا ماقدرت اتحرك من مكاني....كنت ما بين مصدومه و مب مصدقه الي قاعد يصير ...دسيت ويهي تحت اللحاف و كملت صياحي عقب ما ظهر ذياب من الحجره و من الشقه بكبرهاا ؟؟
قعدت من فراشي متروعه من حلم جفته و ذياب لاوي بذراعه وحده و الناس تزفهم ...ارتجفت من هالكابوس ...ذياب انته لي وحدي ..محد بياخذك مني ... كانت الدنيا مظلمه. ..كنت بنفس المكان الي تركني فيه ذياب ...فتحت الليت ..جفت الساعه هنتين و ربع .و ذياب للحين ما رجع ...
رحت الحمام و ذكرى الي صارت من سااعات مع ذياب مب راضيه اتفارج مخيلتي...طالعت روحي بالمنظره كان اللون الاحمر تحت اعيوني واضح بشكل كبير ...حسيت بصداع خفيف ...ظهرت من الحمام ..جفت ذياب قاعد يبدل ملابسه ...بلعت رييجي التفت صوبي طالعني بنظرات هزتني ..تألمت يوم جفت نظرات الكره بعيونه ..
تجربت منه و همست: نحن بالعمره و انته قاعد اتس...
قاطعني بانفعال : بس عااد صخي عني..
طيت ايدي ع يبهتي احاول اهدي انفعالي قلت بصوت واطي: انته قلت انحاول انعيش حياتناا بشكل طبيعي ..
وقف بطوله الشامخ فاضطريت ارجع لورا و قال : خلج ابحالج ..مفهوم ..من هاللحظه ما بينا شي انتهىى اتعرفين شو اقصد انتهى ..
صحت بعذاب : ليش جلبت علي ..ليش ما تباني ..
ذياب: لانج .............."سكت طالعني بنظرات " وصد عني و اتغطى باللحاف و رقد خالني ابروحي كالعاده مهمومه ضايج حالي مب عارفه شو نهايه الطريج الي بنوصله انا و ذياب ...
فتحت اعيوني بكسل و كنت احس بصدااااااع شديد ...يلست عالشبربه يوم دشت علي شيخاني
حطت ايدها ع حلجها : ابيه شوقاني بلاج ..
حطيت ايدي ع يبهتي: راسي يعورني...
شيخاني يلست عدالي: شكلج فضيع ..جي ما نشيتي صليتي الفير ..
شهقت : خلصتوا صلاه ..
شيخاني: قومناج بس انتي موليه ما رضيتي..
مرت لي ذكرى البارحه انا وذياب نشيت من ع الشبريه :يمكن لاني تعبانه ...
شيخاني: زين صلي و انا بروح ايبب لج أدووووووول
عقب ما خصلت صلاه وشربت ادول انسدحت عالكنبه سالتها: وينه سعيد..؟؟
ردت علي: راح اييب لناا ريوق عقبها بنروح بيييير علي
تنهدت : تعبانه
شيخاني: جفتها الداعيه سألت عنج ..
عدلت شيخاني بيستها يوم دش ذياب ووراه سعيد..
سعيد: صح النوم ..شو مب شبعانه رقااد بعدج منسدحه ع الشبريه ..
حاولت ايلس حطيت ايدي ع يبهتي: تعبانه ..راسي يعورني..
حط ذياب الريوق و اختفى ..غصبني سعيد اني اتريق ..ما حطيت عيني بعيون ذياب ولا رمسته ولا رمسني ..حتى طوال الساعات الي فيها ع الخط الين ما وصلنا مكه ...كنت متكيه راسي ع السيت و راقده ..و الصداع كان معذبني ..بس مب كثر عذاب ذياب و تطنيشه لي ..
عقبها لقينا شقه جريبه من الحرم وايد ...بلعت ريجي هني الكعبه ..اول مره بحياتي بجوف الكعبه ..يا ربي كيف شكلها ع الطبيعه ....كنت في حجرتي قاعده افكر بحياتي اشياء وايد تغيرت .. و علاقتي بذياب صارت مستحيله عقب الي صار البارحه ذياب مب راضي يسامحني ولا راضي يفتح صفحه يديده ...ولا عارفه شو يبا مني اصلا ...زقرني سعيد:- يلا بنروح الحرم
حسيت برجفه ...بجوف الكعبه ...حسيت بالدوار خفيف ..زخيت اليدار انا لازم اقوي نفسي علشان اعتمر ...بس كل شي هان يوم سمعت شيخاني تضحك و اتعلق ع سعيد و ترددت ضحكاتهم ...كنت بصيح كل شي يتصلح و يرجع شرات اول الا علاقتي بذياب ..طلعت من حجرتي ...
جفت سعيد شيخاني يتريوني برع شيخاني: شتسوين سنه ..؟؟
سكت ........................."دورت ذياب بنظرات ..؟
سعيد رايح صوب الللفت: يلا ذياب يتريانا تحت عند الرسبشن ...غمضت اعيوني ...لو أخبر سعيد عن الي قاعد يصير من بينا شو ممكن يصير ..؟؟؟
حاولت وايد اتجنب ذياب و نظراته و الظاهر هو نفس الشي ....و قبل ما نظهر من الفندق ما تحملت الصداع .. و قمت اجوف كل شي جدام اثنين..فوقفت ..
سعيد: ايه شوق شوق ..
قلته و كنت ميهوده: مب رايمه امشي ...راسي يعورني بموت منه .
ما حسيت الا اني رجعت ارقد ..فتحت اعيوني و حسيت بالي احسن كان كل شي جدامي فرااغ ...محد موجود تذكرت اخر شي كنا بننزل بنروح الحرم بس رجعت و رقدت سمعت صوت بالحجره ..يلست حطيت ايدي ع راسي لاني حسيت بدوار خفيف ...غمضت اعيوني ...فتحتها و جفت ذياب واقف فوق راسي ..
ارتجفت دمعت عيوني: ابا اعتمر ...
ما سمعت رده بس كنت اسمع صوت نفسه ..توقعت يراضيني مثل كل مره يجوفني ضعيفه بس هالمره تم جامد ابمكانه ...تميت اقول كلام و ارمس بس مب وعيه موليه ..عقب الظهر ..نشيت و كنت احس حالي أفضل بوايد ...سحبت روحي و دشيت الحمام ..تغسلت ..حسيت براحه عقب ما اتسبحت ...طلعت من الحمام ...
سعيد: تبين اتخربين علينا عمرتنا ..
ابتسمت بتعب : مدري شو صابني ..
تجدم مني و لوى عليه: شكلج وايد تعبانه ..
رفعت راسي اطالعه : الحينه احسن جفت الكعبه ..
ابتسم و قال لي بحنان: فاتج نص عمرج..
تعلقت فيه: ابا اروح ..ابا اروح ..انا الحينه زينه بس يوعانه شويه..
ضحك سعيد: ههههههههههههههه
دشت شيخاني : روعه شوقاني اسميني صحت صيااح يوم طاحت اعيوني ع الكعبه ..
قلتها: لا اتشوقوني ...
شيخاني: بحط لج شي تاكلينه ...قبل ما ايي ريلج..
قلت بخاطري هوه بعده ريلي ..
سعيد: يلا حاولي اتقوين قلبج علشان تعتمرين ..
قلته: ان شاء الله ..
دش علينا ذياب عقب نص ساعه طالعني و كانت هالمره بريق بعيونه غير عن كل مره قال لي
بصوت عميق: سلامات ..
نزلت نظري و خاصه ان سعيد و شيخاني شاهدين الموقف: الله يسلمك ..
قعد حذالي ما توقعت تمثيل جدام اخواني : شو اتحسين الحينه ..؟؟
صديت عنه و ابتعدت عن لمسه ايده: احسن ..
سعيد: يلا قومي باخذج تعتمرين...
ذياب: خلها انا باخذها..
قلته: ابا سعيد ياخذني ..
حس سعيد ان بيني و بين ذياب خلاف ...و أظن عرف ليش انا مريضه ..
سعيد: ما عليه ذياب خلني انا بعتمر فيها ..
ذياب و بكل صراحه فاجأتنا : خلني انا باخذها يمكن اتكون اخر مره
طالعته و جن د صفعني ع ويهي سعيد: شو قصدك..؟؟
ابتسم ذياب: يمكن الله ما يكتب انيي ويا بعض مره ثانيه ...
سعيد: يا ريااااااااااااااااال
ذياب: يلا بتروحين ...
كنت مصره اني ما اروح معاه بس مدري شو الي خلني اهز راسي موافقه ...
بلعت ريجي ارتجفت و انا ادخل من باب الحرم...ذياب حس فيني بس ابد ما قال شي .. و انا و ريلي يايين نعتمر بس كل واحد قلبه و فكره و باله فـ شي ....
..طالعت ذياب جفته شاحب ... و ماله خاطر في شي موليه و حتى و نحن داخل الحرم ...ع الرغم كل الي يصير و صار من بينا ياني شعور احضنه و اغير و امسح ها اللمحه من ويهه بس ذياب ما يباني ...رجعت و طالعت جدامي ..
شهقت يوم رفعت راسي و جفت الكعبه حسيت بالرهبه ..رصيت ع ايد ذياب
رديت و انا مب مصدقه اعيوني ونسيت كل شي بيني و بين ذياب : ذياب روعه ..ما تو......"وضاعت الكلمات من شفايفي .. ..لفينا سبع اشواااط.. كانت زخمه اضطر ذياب يلوي علي وانا لصقت فيه لاني خفت من الناس ..بس ها ما منعي اني ادعي ريي يصلح حالي مع ريلي و يشافي باباتيه و يرحم حصه .. و دعيت لكل اهلي ...
سألني ذياب عقب ما صلينااا ركعتين : تعبتي ..
قلته : لا مستانسه ..
قال لي : تعالي براويج مقام ابراهيم..
كان وايد جدي معايه جنه مغصوب اييبنـي ..
وقفت: زحمه ذياب ..
ييرني صوبه: ما يهمج انا معاج ..
عقب ما جفته و انا اطالعه مستغربه و مندهشه
سألني مره ثانيه: شو رايج..
قلته: روعه ...
سألني تعبتي ..؟؟
هزيت راسي بمعنى لا ..
ذياب: زين التعب داخل ...
قلته: وين ..
دشينا داخل طالعت وراي جفت الكعبه ...سبحانك ربي ما أعظمك ...رحنا صوب ماي زمزم .. و يلسنا نشرب . و انغسل ويوهنا كنت مستانسه.. و حسيت بندم لانا ما يينا هالمكان من زمااان ...
عقب رحنا نسعي ...كنت اطالع الناس ..
..
زخني ذياب بيدي ...طالعته بس طنشني ...كنت اطالع الناس رايحه راده الي كان تعبان و الي كبير السن .. مدري بالشوط الرابع تذكرت قصه هاجر عليها السلام ..كيف كانت شايله النبي اسماعيل وتسعي ابنفس هالمكان تعبانه تدعي ربها حتى تفجر ماي زمزم تحت ريول ولدها و هي اتصييح و تدععي ربهااا ...وقفت مب متحمله ..و نفس الوقت تعبانه و يلست اصيح ..ذياب ما كان منتبه لي بس التفت صوبي يوم جافني اصيح ..وواقفه
سألني : بخوف : تعبتي ..بتيلسين ع الكرسي ..
هزيت راسي بمعنى لا و تجدمته ..زخني من ايدي ..انت ابعمرك ما بتفهم شو مشكلتي و شو عذابي ...
لوى عليه يوم جافني يعني اصيح منهااره ذياب: شوق ..شو فيج..
قلته بصوت يتقطع: تذكرت قصة هاجر و انا امشي هالمكان..
صخ جنه ما توقع كلامي ...رفعت راسي اقوله و دمعي ينهار : كل ها الزحمه و العالم ..اييون ها المكان يطلبون الرحمه و الغفران من الله "صحت" و انته من تكون علشان ما اتسامح...
نزل ذياب راسه بالارض
مسحت دمعي و قلته: 3 شهور و انا كل يوم اترجاك انك تسامحني بس انت تبهدلني ابسبب ذنب حتى لو سويته بس كان غرضي شريف مب مثل ما انت متخيله ..
كان ذياب يسمعني و منزل نظراته بالارض سكت و رجعت اصيح : ابرايك لا اتسامحني ...بس الله يسامحك ع كل شي سويته فيني ...
ما توقعته يلوي علي جدام الناس و يبوسني فوق راسي ...رفعت عيوني اطالعه ابتسم و قال : هالمره صج غلبتيني ...منوه اطلع انا علشان ما اسامح ....بس و الله العظيم يا شوق كنت ناوي افتح معااج صفحه يديده و انتي تهذين من ساعات ..
طالعته و قلته: انا ...
لوى عليه و كملنا طووواف: كنتي اتقولين كلام وااايد ...حسستيني انج بتموتين لو افترقنا ..عرفت قيمتي عندج .
قلته: دوم اقولك ..اني اموت من دونك بس انته ما كنت تبا اتسامحني ..
تنهد بصوت عالي: حتى انا مالي قيمه من دووونج و الله ..شو ذنبنا نجرح بعد و نعذب.."سكت شويه طاللعته فقال: ما ابا اكمل شوق ..
عضيت ع شفايفي امنع دموعي .. جربني منه و قال بصوت واطي : ببدأ حياتي معاج يا شوق من هاي الخطوه عسى ربي يبارك لناا فيهااا ..
ما صدقت جني اتخيل كلامه طالعت اعيونه الي فاضت كلها حب و حنان ..هذا صج ذياب الي عرفته أول ما ملجنا ....ابتسمت له ورد لي الابتسامه و كملنا طريجنا و لحقنا بسعيد و شيخاني و انا احمد ربي الف مره ان حنن و رقق قلب زوجـي عليه ..



هنني ياللي جميعـي لـك هنا,حطـني بـآخـر مـداي,..طيرك اللي ما يبي غيرك أنا,ضمــنــي إنـت فضاي...صــدق إنـي فـيـك مــغــرم, فـيك مـغـرم فـيـك,..و الـحياة إيـش الـحـيــاة, إلا مـشاهـد ناظريك...يــا نـهـار لـو تـغـيــب الــشــمــس واضـــح,
كـيــف نـخــفـي حـبــنـا و الــشــوق فـاضــح,..و فــي مــلامـحـنـا مــن اللـهــفــة مــلامــح

الدلع كله00
09-10-2007, 09:42 PM
مشكوووووووووره قلبي شكلها مررررررررره حلوه
بس انا احب تكوووووون كاامله لان كثيييييير اقرى رواايات وتطلع موكامله بليييييز كمليها لان من زمااااااان ادورها هذي وفكرتها كاامله
وهي 30 جزء صح ولااناغلطااااانه

نبض احساسي
09-11-2007, 12:36 AM
اهلين الدلع كله .......
هي تقريبا 40 جزء او اكثر شوي.............
ان شااء الله انزلها لكم كلها

تابعيها تراها مرررررررره تجنن وتحمس

ومرسي على مرورك العسل

الدلع كله00
09-11-2007, 05:21 AM
ههههههههههههه اوووووووووووف 40 بلللللللل كثييييييير بتحول عنوني هههههههههههههههههههههههه

طمـ أنثى ـوح
09-11-2007, 07:07 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

يسلمو خيتو على الاجزاء

بس لا تطولين علينا

نبض احساسي
09-11-2007, 06:55 PM
هههههههههههههههه

اي طووويله بس حلوه خخخخخخخخخخخ

يسلمو حبايبي على المرور

نبض احساسي
09-11-2007, 06:57 PM
((30))

كنا ناويين انتم في السعودية خمسة تياام بس عقب غيرنا رايينـا و تمينا اسبوع ..نزلنا من الطياره و كل واحد يحمل مشاعره خاصه و حلوه فـ قلبه ,,,ما توقعت استقبال باباتيه ولا مامماتيه مع سيفاني فـ المطااار..
حضنت بااباااتيه و قتله: فديتك وحشتني...
اما مايه و شيخاني حضنوا بعض و قعدوا يصيحيون .
سيفاني: شوهاا فضحتونااا ,,,من قالي اييبكم ..."يطالع الناس"
ذياب+سعيد=ههههههههههه
عفد حمودي ع ابوه : باباتيه حبيبي ...
سعيد يبوسه : فديتك شخبارك..
حمودي: انت وين رحت ..؟؟ انا دورتك ..
سعيد يبوسه : علني فداك..
بسناه انا و شيخاني صدق اتولهنا عليه ...
و نحن طالعين من المطار ركبنا كلنا سياره سيفاني الهمر..
امايه: يمه شوق بتروحين بيتنا ..
قلتها : لا بروح مع ريلي ..
سيفاني: عنبوه ما شبعتي منه ...
ضحكنا كلنا : هههههههه
انحرجت و قلت: ريلي سيف..
سيف: زييييييييين ما قلنا شي
امايه: الله يخليكم لـ بعض..عيل تعالوا تعشوا معانا ..
ذياب: ان شاء الله عمتي...يصير خير ...
فعلا حسيت ان حياتي بدت من يديدة مب بس حياتي حتى حياة سعيد و شيخاني و ذياب ..صدق العمره نفعتنا و الحمدلله ..نزلنا سيفاني انا و ذياب بيتنا...سلم علينا و روح...دشينا ..ما توقعت ان ندى بتسوي لنا حفل استقبال تذكرت رجعتنا من مالييزيا بس الظروف وايد تختلف ...ذياب عفد ع بنته و يلس يبوسها و انا ندى لوينا ابعضنا ..
ندى: اخخيرا ردت الروح لها البيت امنوره بيتج شوق..
طالعت ذياب متتلومه: تسلمين ...امنوره بوجودكم..
مهره : عموووه
شلتها من حضن ابوهااا : بتنامين بيتنا صح..
بستها و قلتها: صح..
لصقت خدها بخدي مستانسه و قالت: بتنامين معاي ..
ذياب رايح داخل: احلمي من اليوم بنفرج بحجره ابروحج..
ندى و شوق : ههههههههه
مهره امحرجه: ما ابييييييييييه مب ع كيفك ..
ذياب يحط الشنط عالارض: تأدبي مستويه قليلة أدب
طالعت ذياب بنظرات عتاب: ذيـــــاب
ذياب يطالع ندى: شو معلمتنها انتي..
ندى ترفع حياتها : خالي بنتك اتعلمني مب انا اعلمها ..
ذياب: هههههههههههه
حضنت مهره : حرام عليكم ترمسون عن بنتي جي..
ذياب يتجرب مني: حطي فـ بالج حتى من بنتي اغار ..
ضحكت: ههههههه اونك ..
ذياب يرمس جد: جان جفتج كل وياا مهره و مب معبرتتني بطرشها بيت اختييه ..
مهر اتصرخ : لااااااااااااااع
ضحكني ذياب: هههه بس عاد لا اتنكد ع البنيه ..
ذياب: وين صار موقعي عيل انا شوقاني..؟؟
طالعته بحب: انتي غييير حبيـ "بس سكت لاني تذكرت ندى موجوده اتلومت"
ندى : شو ها انتوا اول مره اجوفكم جي ارمسوا زين تراني استحي...
ذياب رايح حجرته: ههههههههههه خلي الشغاله تاخذ الشنط فوق انا بسير بيت اختيه بسلم عليهاا ...
كان ذياب يرمس و هو يمشي و اختفى من نظرنا طالعت ندى: سمعتي شي..
ندى تضحك و اتهز راسها : ههههههههههه شويه ..
قعدنا في الصاله ندى: شو العمره روعه صح..
قلتها : اتهبل زين ذياب معانا يدلنااا ترانا ما انعرف شي موليه..
ندى: هي خالي كذا مره مروح ...احس امممممممممم
قلتها :شوووو
ندى: مدري انتي غير عن قبل ..
ابتسمت لها: يمكن لاني نا و خالج تفاهنا اكثر ..
ندى: هيه سمعت ان بداية الحياة الزوجيه دوم اتكون خلافاات بين الزوجين .
تنهدت : مدري..
مهره: عموه يبتي لي الالعاب..
ابتسمت لها: طبعا و انا اقدر انساج...
حضنتني مهره بقوه: انا وايد احبج..
قلتها: فديتج..
ندى: ترا قصدها اتحب الالعاب مب انتي ...
ضحكنا : هههههههههههه
قعدنا انسولف انا و ندى عقبها قلتها: بروح اتغسل و ابدل ملابسي ...
ندى: زين تذكرتي خذتنا السوالف ..
سالتها: انتي منوه يابج هني ...؟؟ و جي خالوه العوده و فتون ما يووو ..؟؟
ندى: فتون ريلها بيكون عندهااا اليوم ع العشى مشغوله اونها و خالوه ما اعرف ليش المهم ...موزي يابتني ..
ضحكت: هههههههههههه موزي مستويه دريول نفعتنا و الله ..
ندى: تدرين انها اتحاول تقنعني اغير رايي بخصوص راشد..
عضيت ع شفايفي :انتي شو رايج...
ندى: انا خلاص شلته من بالي كنت احاتي عمي صحيح حسيت به زعلان بس عقب عادي ...اظن لانهم مشغولين بزواج موزي ...
انصدمت : موزي ...؟؟؟؟ بتعرس ... جي ما يسون اعتبار حق حصه..
ندى: ما ادري قوم المعرس يبون العرس عقب شهرين ع الاقل ..حتى فتون مشطته تبا اتعرس من متى مالجه ...
رجعت قعدت حذال ندى : ندى اتحسين انج ممكن اتغيرين رايج بالنسبه لخطوبتج..
ندى اكيده من كلامها: لا شوقاني انا خلاص ما اريده ...حتى شلته من بالي يوم جفت اشكثر مشاكل بينه و بين خالي ..يوم تضاربوا بالمستشفى تذكرين..
بلعت ريجي و انا اقدر ..دواه محد قاله يطرش مسج و يخبره انه متولهه علي صج ما يستحي ع ويهه هالانسان ...
هزتني ندى: وين رحتي ...
وقفت: انا بروح اجوف ذياب ... و برجع انكمل سوالفنا زين..
مهره فرت البلايستيشن من اييدها: برووح معاج...
ابتسمت لها: تعالي بمشط شعرج ...جنه منقع فيه شلق...
ندى+شوق: هههههههههههههههههه
دشيت جناحي حسيت بشوق لها المكان ..بلعت ريجي اطالعه الين ما طاحت اعيوني ع ذياب الي كان منسدح ع الكنبه ..عفدت مهره و قعدت ع بطنه الظاهر متعوده اتسوي هالحركه..ربعت صوبها
قلتها: تعالي خلي بابا راقد ...
تجلب ذياب و فتح اعيوني ورجع غمضها..
مهره اتصرخ: باااااااباااااااا ابا بابا ...
ذياب بعده راقد: خليهااا شوقاني ...
عرفت انه اصلا راقد ولا حاس بالدنيا فقلت بصوت واطي : مهري حبيبي ما تبين اعدلج علشان تطلعين معانا ..
مهره: بنروح الالعاب ..
ابتسمت: لا بنروح نلعب عند حمودي..
مهاري مستانسه و من زود وناستها يلست تتنقز فوق بطن ذياب الي تضايج منها و من دون قصد دزها فطاحت عالارض فيلست اتصيح مهره بصوت عالي ..ما عرفت اضحك ولا اسكت مهاري ...شلتها و خذتها داخل الحجره علشان ما تزعج ابوها ..
مهره اتصيح: باباااااااا دب
قلتها: عيب ...حبيبي ..قلتلج بابا تعبان خليه راقد ليش تقعدين ع بطنه ..
مهره تمسح دموعها: ما بنوديه معانا بيت حمودي ..
بستها ع خدها بقوه : فديتج..
شليت اللحااف و خذته صوب ذياب و غطيته الي ما صدق غطى ويهه ابتسمت يلست العب بشعره أظن لو تضايج مني بفرني من الدريشه شرات ما سوا بـ مهره ....ربعت ع صراخ مههره ..
مهره: تعالي سوي شعري حـلوو ..
ضحكت عليها عدلتها و لبستها ثيابها و زقرت الشغاله و ظهرتها برع عند ندى.. و بدوري تغسلت و لبست ملابسي ..سرحت شويه بكلام ندى ..وايد احاتي ان ندى اتغير رايها و غير انها شرات الملاك طيبه يعني لو كلمت راشد عادي بلحظه بخليها اتغير رايهااا ..تنهدت ..تذكرت مكالماتي مع راشد ..اكيد مخزننها عالموبايل انا لازم ادمر موبايله علشان ارتاح .. و بجذا ع الاقل بفتك و بطمن انه ما بيفضحني بس كيف اوصل لـ موبايله ..؟؟ تنهدت بعذااب ...يا ربي هالانسان وايد شرير و ينخاف منه .
.تذكرت بدور ..بدور قويه و جريئه شرات راشد..هي بتساعدني عضيت ع شفايفي لو خبرتها بالسالفه كلها ممكن اتخبر سيفاني ..شسوي يا ربي ..؟؟ طبعا ما اقدر اطري هالشيء جدام ذياب ..اخاف ينجلب علي ..حتى لو انه وعدني ان بنعيش حياه يديده انا ما اضمن شي دام راشد ناوي الشر ...يا ربي شوه الي بينه و بين ذياب يخلي راشد حاقد..؟ يعني ذياب ضره بشيء ..؟؟
حتى بنات خالوه حليمه مرات يعقون رمسات ع ذياب و جنه ما يحبونه ليش ..؟؟ يعرفون شي مثلا !! لو يعرفون جان عرفت انا بعد ..افكار وايد اتدور فـ بالي و انا لازم احط حد لكل شي ..علشان اضمن علاقتي و حياتي بـ ذياب تستمر مثل الحينه و أحسن ...
جفت الساعه 6 ما بجى شي ع المغرب ..رحت قومت ذيااب ..يلست عالارض اهزه ..
يريت خشمه: بسك رقااااااد حبيبي ..
فتح اعيونه متضايج ضحكت عليه : ههههههههه
كنت بيير خشمه مره ثانيه : ما تشبع رقاد..
بس زخ ايدي و عضهااا يريتها ابسرعه و ضربته : يعور ..
ابتسم : دوااج ..
قلته: مستوي شرير من ساعه كسرت بنتك..
ع بالي مب حاس بعمره بس فاجأني يوم قال: دواها محد قالها ترقد ع بطني ..
تفاجات: يعني كنت متعمد ..
غطى ويه باللحاف يبا يكمل رقاده بس انا منعته: لالا حبيبي نش قلت بتروح بيت اختك...متى بتروح ..
ذياب: بعدين خليني ارقد شوق ...
قلته: متى بعدين وقت العشىى بنروح بيت ابوي ..يلالالا حبيبي نش ...
ذياب يطالعني: زين عمري انتي بعد لبسي علشان بنروح بيت اختيه ..
عقدت حياتي و قلته: ما ابا ارووح ..
قعد ذياب :بتروحين..
قلته: ما يحبوني ..
طالعني ذياب بنظرات و اصر: شوق بتروحين معاي ..
ابتسمت و يلست حذاله: زين بروح علشاان خاطرك بس ..اممممممممم..مب المفروض هم يزورنا نحن الي ياااااايين من السفر ..
وقف ذياب وفر عنه اللحاف : مب شرط..
لحقته: تدري فتون بتعرس عقب شهرين ..
رد علي : هيه..
شهقت: عيل ما قلتي ان هي و موزي عرسهم نفس اليوم ...
شل فودته و طالعني: ما يخصني بموزي و غيرها ...
رفعت حياتي: لا و الله ..و بعدين شو يعرسون الحينه و حصه الله يرحمها توها متوفيه..
ذياب: حبيبي لا اطفرين فيني يعرسون يطلقون شو يخصني فيهم .."ابتسم" المهم انتي معايه و خلاص ..
اتلومت منه ابتسمت و قلته: اتعرف اتسكتني ..
يير خصله من شعري : لاني حبيبج..
تألمت: آآآآآآىىىي
حاولت ايير شعري منه بس ما رمت ...قلته: ذياب يعورني متعمد..
ذياب: هههههههههه نسيتي من شويه كيف ييرتي خشمي ...
دزيته صوب الحمام : روح اسبح خلصنااا..
كان بنزلق داخل الحمام فزخ مقبض الباب و طالعني بعصبيه ..ضحكت عليه ضحك ما همني عصبيته لان الموقف جد يضحك ههههههههههههههه هههههههههه أأأأأه بطني عورني ذياب ما اروم هههههههههه
قلته و انا اضحك: بغيتك اطيح يا الخقاق ...ههههههه
تجدم مني شلني صرخت: بطيح بطيح ...
فرني ع الشبريه حسيت ان عظامي تكسر قلته : كسرتني ..يا الدفش ..
ضحك: ههههههههههههه
شلت المخده و فريته بس قدر يتفاداها ...
قلته: ما يضحك
ذياب يتعمد يمصخها : هههههههههه "يقلدني" بطني عورني ذياب
حرجت عليه و يلست افره بالمخدات الي كانت ع الشبريه بس كان يتفادها اخرتها طاحت عيوني ع موبايله فوق الكمدينو فشليته ذياب: لالالا شوق يا ويلج ...
قلته: هاااااااا نقطه ضعفك الموبايل ..
ذياب: كسرتي واحد بعد بتكسرين الثاني بجتلج..
قلته: عيل ليش اتعايب علي ...
تجدم مني فهددته: و الله بفره ..
وقف مكانه ذياب : زين رديه يلا ..
كنت اتدلع عليه و افكر: امممممممممممممم بالاول اعتذر لي ..
ذياب ع طول: اسف حبيبي يلا ردي الموبايل مكانه..
بطلت اعيوني : شو هاا اتحب الموبايل اكثر عنيه !
ذياب: لا اخافج تتعودين اتكسرين موبايلاتي ..
حطيته ع الكميدينو و نزلت من ع الشبريه : هههههههه خلاص روح اسبح..
و التفت صوبه و قبل ما كمل كلامي يير عني الموبايل و قعد يرشني بالبودره الي كانت فوق التسريحه صرخت عليه و ربع داخل الحمام ..يلست ارفس الباب قلته و انا متغصصه و احس بعمري مب رايمه اتنفس من البودره الي كانت ع ويهي: مينون و الله بجوف شو بسوي فيك..
سمعت ضحكته من داخل الحمام ..وقفت عند التسريحه شهقت يوم جفت شكلي و جفت البودره المعطره خلصت تقريبا صرخت عليه: خلصت بودرتي و الله بجتلك ذياب "شويه و بصيح من الغيض "
بس عقبها ابتسمت ذياب شرات الياهل و مرات احسه مينون عقب ما نظفت نفسي من البودره ..ربعت صوب ثلاجة الماي و صبيت ماي بارد بالكلاس واندسيت اتريا ذياب يظهر من الحمام ..ابتسمت يوم سمعته قاعد يدندن مستانس الريال اصبر ان ما اخليك تجمد ..من البرد ..
فتح الباب و جنه ناسي السالفه و ع طول فاجاته و انا اصرخ بصوت عالي : بووووووووووووووووووو
شهق ذياب و تجمد ابمكانه يوم سبحته ابماي باارد ..
يلست اضحك ابصوت عالي لان صج شكله مصدوم و متفاجا و شكله بعده ما استوعب و مب رايم يرد نصخه طحت عالارض اضحك و اضحك ههههههههههههههه ههههههههههههههههه
جفته يمسح ويههه و قالي : بارد يا الدبه..
ضحكت عليه: ههههههههههههههه
استانست يوم جفته يضحك معاي مدري ع شكله ولا ع ضحكتي ..شلني مره ثاني وفرني ع الشبريه و كان بييب المخده اونه يبا يخنقني ...صرخت : بموووووووت ...
بس رححمتني مهره يوم طلت علينا وقف ذياب و يلست ابمكاني اتنفس بصعوبه و اضحك
مهره مستغربه: شو اتسون..؟؟
ذياب: تعالي حبيبي ..."طالعني" حمدي ربج انقذتج مهره..
عدلت شعري و قلته: اونك ..
مهره: تلعبون مصارعه ...
ذياب يشيل بنته و يضحك: ههههههه هي نلعب ..منو طيحج من ساعه عالارض ..
مهره تضربه بجتفه: انت ..
ذياب: ههههههههههه
كنت اسمع يسولف مع بنته قلته و انا انظف مكان الماي : تشتري لي بودره غيرها ..
ذياب : من عيوني .."يكلم مهره" يلا حبيبي ..بنروح بيت خالوه العوده ..
مهره اطالعه: عموه قالت بنروح بيت حمودي ..؟؟
طالعني ذياب: لازم اتيبنها معانا..
قلته و انا البس عبايتي: طبعا حبيبي تلعب مع حمودي ...
ذياب: زين يلا ..دقايق بجهز..
قلته: تبا شي حياتي انا بنزل تحت بالصاله..
هز راسه بمعنى لا ...
شويه كنا فـ بيت خالوه العوده رحبت فينا و سلمت عليناا ..جفت فتون مشغوله فـ المطبخ علشان ريلهاا بيزورهاا الليله ...
خالوه العوده: عيل وينها ندى ..؟؟
ذياب: تمت في البيت مع اخوهااا ..
طالعتني: و انتي شخبارج ...الحينه و اخبار اختج..؟
ردت لها بشكل رسمي: الحمدلله ابصحه و عافية ..
فاجأتني: ما حملتي..؟؟
طالعت ذياب فرد عليها : توه الناس...
خالوه العوده: شوه تو الناس صار لكم جم شهر معرسين ..
بلعت ريجي و قلتها : ما فكرنا بسالفه العيال..
اتنهدت علي و جنها منغاضه مني: انت كيفج بس مهره تبا لها اخـو ولا انته شورايك ذياب..
هز جتفه و كأنه مب مهتم: وقت ما الله يريد ترمسين جنه معرسين من عشر سنين الله يهدااج..
خالوه العوده : ويه و الي يجوف حياتكم يظن جي..
قلتها بسرعه: اناا وايد مرتاحه مع ريلي حتى هو مرتاح معاي..
خالوه العوه بنبره تستفز: البيوت اسرار بعد عمري...
طالعت ذياب لاني صج انقهرت منها ...فابتسم لي و كأنه يهديني...نش من مكانه و قعد حذالي ووزخ ايدي ..ارتبكت لاني ما توقعت حركته ..
خالوه العوده اطالعنا بنظرات غيض: بروح اجوف فتون شو سوت ..؟
طالعتنا بنظره و ظهرت من الصاله ..
ييرت ايد ذياب بعصبيه: قلتلك ما يحبوني..
ابتسم : المهم انا وبس..
قلته و انا مرتاحه: بس انا ما احب احد يتضايج مني او يكرهني..
ذياب: حبيبي ليش مكبره الموضوع ...
قلته باصرار: لاني ما اروم ارمس الا و حطت عليه..
باس ايدي و قال: بس بزخ ايدج بتصخ عنج..
ابتسمت له : انته ساحر..
تجدم مني و همس: أنا ساحر الشوق..
ابتعد عني يوم سمعنا حس فتون : ها خالي ما غيرت رايك ما بتتعشى معانا ..؟؟
ذياب: لا حياتي يوم ثاني امواعد الجماعه..
يلست حطت ريل ع ريل وقالت ابرود: منوه اهل شوق..
حرج عليها ذياب: عدي بيلستج و ارمسي بالزين..
انحرجت فتون فنزلت ريولها ع طول..
ما عيبني هالجو فحبيت اغير الموضوع فقلت: فتون جهزتي حق العرس..
فتون منحرجه: هيه..
قلتها: و الفستان ...
فتون اطالع ذياب متلومه: كنت ابا اطلب من خاالي ياخذني دبي علشان اشتريلي واحد أو افصل ..
ابتسمت لها: اكيد خالج ما بيقصر معاج ..
رن موبايل ذياب فرد عليها مجرد كلمتين عقب وقف ...و قال: يلا شوق خلينا نروح "طالع فتون " وين مهره ..
فتون وقفت : تلعب برع مع سهيل ...
ذياب: زين جان تبين اي شي خبريني علشان عرسج و متى بغيتي اتروحين دبي بعد قولي..

استانست فتون : انزين ..

سلمنا عليهم و ظهرنا ...و في السياره ..
قلت ذياب: انا بعد ابا اشتري لي فستان حق العرس..
ذياب من غير ما يطالعني : مايحتاي اتروحين العرس..
شهقت: ذياب كفايه الملجه ..
كمل عني: بعد العرس..
تدلعت عليه: حبيبي..
ذذياب: لالا ماشي لا اتحاولين ..
مهره: بابا انا بستوي عروسه..
ذياب : هيهه حبيبي
تنهدتت فسمعني ذياب طالعني و قال : لا تتنهدين و تضايجين ..
قلته: لانك وايد اتبالغ ..
طالعني و قال بنبره هاديه: زين لا اتعصبين ..
طالعته و صديت عنه ..
وصلنا عند بيت ابوي مهره: يلا عموه ننزل..
كنت بنزل بس زخني ذياب: زعلتي..
طالعته ابتسمت له و قلت: بس و الله اجوف هالعيون انسى كل شي
ذياب مستانس: فديتج و الله ..
مهره متضايجه: يلالا ننزل..
ذياب بعده يطالعني: جب مهرووو صخي..
ضحكت : هههههههههه "دزيت ويه برقه علشان ابعد نظراته الي تخبل بي و قلت: ابا علبه بودره بدال الي خلصتها عني اليوم ..
ذياب: هههههههه عيل انا ما طلبت منج اتييبين لي موبايل ..
قلته : لا و الله قاعد تغازل وحده و توعدها بزواج "شهقت" ذياب منوه هاي..
ذياب: هههههههه حبيبي انتي هبله هذي كانت فتون ..
طالعته بنظرات شك: و غلاتج...
صرخت مهره : انتوا كل تتككلمون متى بننزل..
شوق: هههههه فديتج يلا بنزل الحينه شسوي وياا ابوج..
ذياب: ما عليه مهره ها ويهي جان يبتج مره ثانيه هني..
مهره: عموه حبيبتي بتتيبيني..
ذياب: خل عمتج بالاول ادور من ايبها ..
ضحكت عليهم : هههههههه
قلته: ما بتنزل حبي..
ذياب يطالع جدامه: عندي شغل بيي عقب الصلاه زين عمري..
ابتسمت له: زين ..
نزلت زخ مهره صرخت: عمووه عمووه ...
قلته: بس ذياب هدها ..
ذياب: اول عطي بابا بوسه..
بااسته :يلاا بنزل.
هدها ذياب: عنبوه مااا بيطر عنج البيت ..
ضحكت: هههههه تحمل بعمرك بشتاقلك..
ذياب: انا اكثر باي
قلته: فـ أمان الله "وصكرت باب السياره"
سبقتني مهره و دخلت عقب ما دشيت تحرك ذياب ...دشيت سلمت ع باباتيه و ماماتيه ..
سالتهم: وين شيخاني..
امايه : شيخاني جنها توها انولدت ما قعدت روحت بيت خالتج..
ابتسمت: الحمدلله
جفت باباتيه يطالعني فرحت يلست بحضنه : حبيبي وايد اشتقت لك..
امايه: دوم كل الحب لابوج..
قلتها: هههههه فديتج و الله ...
امايه: طرشي مهره بيت خالتج حليمه عند حمودي..
قلتها ابسرعه: لالا ذياب بحرج عليه ..
اامايه مب عايبنها كلامي: ريلج بعد..
قلتها: اتصلي خلهم اييبون حمودي..
اتصلت امايه بقوم خالوه حليمه ع اساااس يطرشون حمودي..
سالتها: لي متى حمودي بتم ع هالحاله..
امايه: مدري بس سعيد اخوج احسن عن قبل ...يباله حرمه..
صدمتني:شووه ..؟؟
اامايه: شو بعد الريال ما يتم من دون حرمه غير ان عنده ولد محتاج ام..
سكت بلعت ريجي و كنت بصيح: حرام عليكم حصه توها متوفيه و اختها بتعرس عقب شهرين و انتي تبين تزوجين ريلهاا .
امايه تتنهد: شنسوي يمه الدنيا ما تتوقف تراها ماشيه و انتي تجوفين بعيونج كيف الولد متبهدل
سكت رفعت راسي و طالعتها يوم قالت: قوم عمج اتصلوا بي يتطمون ع شيخاني و بعد رمسوا عن ملجة شيخاني و فهد..
قلت بضييج: يوم شيخاني تعبانه و مريضه محد سأل ولا نشد ولا اهتم و الحينه يوم صارت بعافيه يبون يملجون..
امايه مدري ليش حرجت: عيب يمه هذيلا عيال عمج ...و يمكن اخوج سعيد يفكر يخطب ليلى ..
وقفت منفعله و كأني خايفه اسمع هاي الجمله من قالت امايه جي: ايخسي سعيد ياخذ ليلووه ..لو اموت
امايه ما توقعت ردت فعلي صرخت علي :شوووق و بعدين بنت عمه اولى ..
قلتها بغييض: ما بخليه يخطبهاا "حطيت ايدي ع يبهتي اتذكر الحلم الي حلمته يوم كانت ليلى بتجتل حمودي ارتجفت "
امايه : شو فيها ليلى ..
يلست امسك اعصابي لاني اجوف ماله داعي للعصبيه: ما فيها شي بس سعيد لازم يفكر بولده و اي ام تناسبه مب ليلى ...
امايه: شو فيها ليلى..
قلتها : ما تصلح له اتكون ام لـ حمودي يمكن تعذبه..
امايه محرجه:شو هالرمسه .بعد.؟؟
انفج باب الصاله و دشت شيخاني شايله حمودي و وراهم سيفاني
شيخاني هلكانه: طوف عند اهلك خسك الله هلكتني..
حمودي يطالع مهره متلوم شيخاني: اندوكم انتوا متلوم الريال ...
سيفاني: خليه طالع ع عمه فديته..
قلت: يا حافظ ..
الكل عدا امايه: هههههههههههههه
سيفاني: شوقاني شخبارج؟؟
قلته: الحمدلله ابخير ..
قال : عيل تعالي شويه برمسج بسالفه..
وقفت و قلت حق حمودي: حببيبي هذي مهره تبا تلعب معاك ..لا تضاربها ولا اتخلي حد يضربهاا ..لو شيخاني ضربتها صفعها ..
حمودي: انا ريال صح..
قلته: و النعم ..
شيخاني انسدحت ع الكنبه اطالع التلفزيون: و الله العب لك كارتييه ..قال ريال قال
ابتسمت و طالعت شيخاني هذي هي شيخاني سبحان الله و جنه ردت فيها الرووح ...ربعت فوق الدري يوم سمعت سيفاني يقول : ويننج؟؟
دشيت حجرته شهقت : شو ها سيفاني ليش جي حجرتك رتبهاا ..
يلست اطالع بالجحره كانت معتفسه فوق تحت ...يعني حتى الارضيه ما تبين من كثر الاغراض المنثوره عليها ..
طالعته: انته متاكد مب حرامي داش حجرتك.
سيفاني يرفس كناديره كانت بطريجه و يقعد ع الشبريه: منوه غيرها هاي الخديه ..
صرخت مب مصدقه: بدوووووووووور؟؟
سيفاني: احس ربي بلاني فيها بالي كنت اسويه فيج انتي و شيخاني الحينه هي العنفوصه ملعوزتني "وضحك ضحكه استهزاء"هههههههه
يلست ارتب حجرته بس صج قهرتني بدور: حركاتهاا تقهر ما عليك بهزبها شو ها الحركات بعد كل شي له حد...
سيفاني: ما عليج استأذنت تراها ..
طالعته و رجعت ارتب حجرته: ما فهمت كيف يعني استأذنت ..
سيفاني: ماشي اتشك اني ارمس بنات قالت بيي افتش حجرة نومك و استغلت يوم رحت المطار اييبكم.
قلتها: عيب عليهاا تدخل حجرتك صج هاي خبله ..
سيفاني: ههههههههه الا مب خبله ..المهم انا افكر اخطبهاا ..
طالعته و صرخت من الوناسه: الله روعه ..زين ما اتسوي "عقدت حياتي" شو السالفه اليوم اسمع عن ملجات و خطوبات و عروس..
سيفاني: ههههههههه عسى دوم ..
يلست حذاله: ليش غيرت رايك..؟؟
طالعني: مدري جي من الله بس بخليها اتكمل دراستهااا ..
قلته: احسن ..مبروك ...كنت اتمنى حصه اتكون موجوده معانا بكل هاللحظات..
سكت سيف و ما رد عليه ...
قلته: متى بطرش حق ابوهااا ..
سيف: يوم بلتعن اخوها الدوااااام..
مدري اي هزت صابت جسمي يوم سمعت هالرمسه من سيفاني قلته : ليش تلعنه حرام اللعنه..
هز ايده مب مهتم : يولي اصلا ها محد يحبه من الشباب ...زين ذياب ودره من زمان ...
قلته بحذر:سوا بك شي
هز سيفاني راسه بمعنى لا: بس جي اكرهه من الله ...حتى كنت اقولج بخطب ندى بس علشان اقهره و اغايضه لانه محيره له ..
بطلت اعيوني خيبه جوفوا كيف الشباب يوم ينتقمون ما يهمهم النتايج ولا مشاعر البنات المهم يصيبون سهامهم في ظهر عدوهم من غير محاسبه لمشاعر الاهل او صلات الدم شرات ما سوا فيني راشد..
سيفاني: ايه شوقاني لا اطالعيني جي انا مب لها الدرجه نذل بس افكار كانت ادور في بالي علشان اغايضه بس سمعت انه رفضته البنيه ..

قلته: هيه رفضته ما تبااه ..
سيفاني و جنه متجزز منه : أحسسسن من يعاشر هالاشكال خريج سجون ..
لحظه لحظه منوه خريج سجون ..؟؟ شسالفه يعني اصلا لو خطبنني راشد قبل ذياب ما ظنتي اهلي بوافقون عليه ..
كررت كلامه من غير وعي : خريج سجون !!!!!!!!!!
سيفاني وقف: عيل شو تتحرين يقص ع اهله انه في دوره و دوره اروحه امعفن السجن عيل ليش ابوه مرض و تشلل من زود ما خبل به ولده ..
كنت ما ابا اسمع كلام زياده عن راشد بس الفضول ذبحني يمكن اوصل شي عن علاقة خلاف ذياب و راشد..
سيفاني: ايه لا اتسيرين تفضحينا اتخبرين حد حتى سعيد..
قلته: ليش سعيد ما يعرف شي؟؟
سيفاني يبتسم: كل الشباب يعرفون محد يدانييه برع بس اوناا ساكتين عنه ها من زود دلع ابوه ولده الوحيد
يا ويل حالج شوقاني اي وحش بنيتي معاه علاقه قلته: ما اتخاف يرفضك
سيفاني: ليش ما بيني و بينه شي..
قلته : انته اتقول..
قاطعني: ما ادانييه بس لاني اسمع سوالفه علشان جي ما استطلفه .."جنه طفر" المهم خليه يولي شو رايج متى اخطبهاا ..
بلعت ريجي و انا ااحاول اركز مع سيفاني: هاه ..
سيفاني: ايه
طالعته و قلته: شورايك تتريا عقب عرس موزي تخطبها رسمي ..يعني عقب شهرين..
سيفاني: وايد ..بس اوكى بخليها الفتره مجرد رمسه بس..
وافقته : شي حلو ..
سيفاني: يلا ننزل تحت ابشر امج ..
قلته: يلا ..
كنت اتمنى اسمع زياده عن ها الي اسمه راشد بس الظاهر سيفاني ما يعرف عنه اشياء وايده ..نزلنا انا و سيفاني تحت بالصاله محد فيها غير حمودي و مهره يلعبون و سعيد شكله توه ياي من برع و باباتيه و ماماتيه ..
طالعت سيفاني و كان مستانس : بخبركم شي ..
امايه: خلصتوا سوالفكم ..حتى نحن عندنا سوالف .."طالعت سعيد"
فقلت بانفعال: اذا تطرون ليلى انا من الحينه بسوي لكم حرب ..
سعيد مستغرب : شو بعد ليلى انا افتك من امايه و انتي تطرين لي ليلى و مدري شو ..
عقدت حياتي: عيل شو السالفه..
امايه: لا تقهرين بي شوق ..ما فيها شي بنت عمج ..
سعيد واقف: من قالج بعرس..
امايه: لازم اتعرس مب عشانك علشان ولدك .. و بعدين بدور مب غريبه عنك ولا عنه خالته و اولى بها من غيرك..
طالعت سيفاني الي حسيت انه جنه يته صفعه ع وييهه ..طالعني مصدوم و خيبه أمل مرسومه ع ويهه
سعيد: انا ما افكر يوم بفكر يصير خير ..
امايه: شو رايج شوق مب بدور اولى..له من اي حرمه غريبه ..
طالعت سيفاني كل الحروف و الكلمات ضاعت فديتك سيفاني ...نزل راسه بالارض و ظهر من الصاله ...
سعيد: امايه بس عاد لا اتكبرين السالفه ..
امايه معانده: الا بكبرها و بكبرهااا..يبتوا لي المرض تحملتكم و صبرت عليكم .. ذقت المر و اخرتها اتردون اي طلب انا اباه منكم ..
كنت بقولها لحظه سيفاني يبا بدور بس مدري ليش سككت خفت اذا خبرتهم ان سيفاني يبا بدور ..عقب امايه رجع اتغير رايها اتفكر بليلى ...ليلى ما بتعامل حمودي اوكى انا اعرفها ..لكن بدور خالته بس هي تحب سيفاني...
ما انتبهت ع مناقشه سعيد و امايه لاني ضعت بين متاهات افكاري و خوفي من الي ياي باجر ..اخرتها ظهر سعيد محرج من الصاله ..
امايه اتصيح: هذا انتوا من تسمعون كلمه ما اتعيبكم لبستوا الباب .
قلتها: امايه صبري عيني خير خل بالاول سعيد يتقبل فكرة الزواج عقب دوري له حرمه زينه له و لـ ولده..
ردت علي : هيه خليه يصير شرات ذياب عقب اربع مدري خمس سنين عرس مره ثانيه...
سكت ما عرفت شو ارد عليها كل الي يهمني سيفاني الي كسر خاطري ...طلعت موبايلي اتصل به بس ما رد عليه الله يعين شو يفكر ولا شو يخطط ...
وقت العشى بس انا كنا انا و باباتيه و ماماتيه و شيخاني و حمودي ومهره ابروحهم صينيه طبعا سيفاني و سعيد اختفـوا من ع الساحه و عن البيت ...
ذياب: محد سيف ولا سعيد عيل ..؟؟
امايه: سعيد متضايج و سيفاني مادله
ذياب يطالعني: متضايج...؟؟
امايه: يمه اقنعه لازم يعرس تأشر ع حمودي "هالصبي لي متى بتم متبهدل ...
طالعني ذياب فقلت امايه: خلاص امايه ...
نزل ذياب نظراته بالارض و كمل أكله ..
امايه محرجه: شو بس ..يعني انا كم و كم تحملت و صبرت ع عذابكم و اخرتها من اقولكم كلمه انتفختوا..
طالعت ذياب الي حسيت انه انحرج من امايه فطالعت امايه و قلتها : خلاص زين مب وقته ...
امايه : اسمحلي يمه ذياب كمل اكلك..
ذياب: لا و الله افا عليج..
ما صدقت ودعنا قوم باباتيه كنت ميته رقاد لاني احس هاليوم طويل ...و فـ السياره .
ذياب: شو بلاه امج متضايجه ..
قلتها : تبا سعيد يعرس ..
سكت ..........................................."ماشي رد"
مهره : عموه ابا انام ..
قلتها: تعالي حبيبي بحضني..
ذياب يطالع الشارع: لا ترقدينها خلينا نوصل البيت مره وحده ...
قلته: ما برقدها بحاول اسليهااا ..."ويلست العب بشعرهاا"
ذياب بصوت هادي: شو فيج مضايجه حبيبي ...
همست : ماشي ..
طالعني : و الله فيج شي ...علشان سالفه سعيد... زين اخرتها لازم بيعرس ...و امج معاها حق ..
تنهدت : ادري معاها حق ...بس "سكت "
طالعني ذياب فكملت: امايه تبا اتخبطه حق بدور ... و سيفاني يبا بدور ...
ذياب جنه يتطنز : و انتي تبين منوه ..
طنشته و كملت كلامي: ابصراحه حرام اجوف سيفاني و بدور ما يكونون من نصيب بعض ...بس اذا سعيد ماخذ بدور امايه تبا تخطبه حق ليلى بنت عمي
ذياب: و انتوا ما عندكم غير هاي العايله "يقصد قوم خالوه حليمه" شوه خلصوا العايلات..
عاتبته: ذياب هذيلا اهلي ..
ذياب : سوري حبيبي امممممممم انزين و شو فيها ليلى يخطبها لو سيفاني محير حق بدور .
قلته: حبيبي ليلى ما تصلح هي ما اتحب حمودي ..
ذياب : شدرااج قالت لج..
قلته بانفعال : لا ..بس طبعها مو شي ..و انا حلمانه انها تبا تاخذ سعيد عن حصه الله يرحمهاا و تبا تتل حمودي.
ابتسم ذياب وزخ ايدي: حبيبي هذي مجرد احلام ...
قلته: مرات الاحلام تتحقق ..
ذياب: خلاص انا عندي الحل .
قلته ابسرعه : شوه ..
ابتسم و طالعني : انا بتزوج ليلى بريححج..
ضربته بجتوفه: ذياب عن المصاخه قاعد اتنكت علي انا ..
ذياب: هههههههههههههههههه
دزيته بغيض: ما يضحك زين ..موليه ما يضحك...
ذياب: هههههه شسوي فيج عيل ...
قلته: اسكت لا اتقول ولا اتسوي شي محد يطلب رايك..
ذياب: فديت الي يعصبون و الله ..
صديت عنه : ما احبك..
ذياب : ابرايه انا اموت فيج.."طالع مهره" تراها رقدت..
قلته: احسن..
ذياب: هههههه انتي عذاب يوم تحرجين ...
ابتسم له: انته الا عذااب
ذياب يشيل عني مهره: خلاص تعادلنا يلا حبيبي نزلي ..
في اليوم الثااني رحت بيت امايه و كان الجو بعده متوتر و ضرابه ع سالفه خطبه سعيد بين امايه و سعيد و سيفاني الي انسحب ..و ما قمت اجوفه بالمره ....في يوم كنا انا و ذياب و ندى و مهره و عبيد اخو ندى قاعدين في الصاله عقب الغداا انسولف و نضحك كالعاده ...رن موبايلي فطالعت كانت المتصله بدور ..
رديت: مرحبا الساااع ..
بدور: شحالج ..وينكم كلكم ما تنجافون..
قلتها: انا بخير انتي شحالح.
صخت فقلتها: الوو
بدور بصوت واطي : سوري توني انتبه للوقت ريلج عندج..
ضحكت عليها: هههههههههههههه يا الخبله ..
و نشيت من مكاني ورحت الصاله الثانيه كنت اجوف ذياب يراقبني بنظراته الي دوم خبلت فيني علشان جي فكرت اغير مكاني ...
بدور: اخوج الخبله وينه متولهه عليه..
قلتها: منوه سيفاني ..
بدور: طبعا سيفاني حد غيره ...ليش جي ما قمت اجوفه حتى يوم اتصل ما يرد عليه ..
قلتها: ليش انتوا ترمسون بعض بالتلفون ..
بدور: لالالالالالالالالا بس انا من فتره لـ فتره اتصل به يرد علي يهزبني و يصكر شو هااا اخوج ملييييق
ضحكتني رغم مشاعر الالم الي احسها بصوب بدور : هههههههههههه
بدور: صدق شو سالفته ؟؟ شوقاني ..حتى يوم ايي بيتكم باوقات يكون موجود ما اجوفه وينه يمكن حب غيري ..
ابسرعه قلتها: لا حبيبتي سيفاني ما يفكر بغيرج ..بس اكيد عنده شغله..
بدور: متاكده ولا ادافعين عنه .
قلتها: صدقيني لا اتخافين ان جفته بساله زين جي .
بدور: هي طمنيني عليه واافديته..
ابتسمت : من عيوني ...
بدور: يلا مع السلامه
قلتها: فـ أمان الله ...
شهقت يوم ذياب قعد مجابلني قلته: روعتني ذياب
سالني بجديه: اترمسين منوه ..؟؟
قلته اغايضه: حز فزر ..
ذياب يحاول ايير موبايلي بس انا ما اخليه : قولي منوه ابسرعه..
ضحكت عليه: هههههههههههههه اونك اتغار ..
ذياب : بعضج..
قلته: هههههههههههه لا تتهور جدام عيال اختك ...
ذياب: منوه اترمسين بنت خالتج..
قلته: هي ما غيرها بدور تسأل عني تطمن علي.
ذياب بنظرات: عنج ولا عن سيف ..
وقفت و دزيته: ما يخصك سوالف بنات ..
لحقني يضحك: ههههههههههه تعالي بخبرج بسالفه " زخ ايدي وظهرنا برع الصاله "
قلته: أحس من زمان ما يلست معاك ابروحي ..
تجدم مني: انتي مشغوله ويا اهلج ..
قلته: حتى انت مشغول بحياتك و شغلك..
لوى ع جتفي: محد يشغلني عنج حبيبي ..
رفعت راسي اطالعه بحب : ربي ما يحرمني منك .."كنت بحط راسي ع جتفه بس ابتعدت عنه "
ذياب مستغرب : بلاج؟
قلته: نحن في الحوي اي شخص ممكن يجوفنا ..
ابتسم و قعد ع الكرسي و ييرني و قعدت جريب منه زخ ايدي و قال : ندى ياينها خطيب..
ابتسمت: و الله ...
ذياب: واحد من الربع اسمه عبدالله وايد زين ...
قلته: المهم ندى..
ذياب: ادري عمري ..علشان جي اباج تسألينها جوفي رايهاا ..
لصقت فيه: يعني انته موافق عليه..
هز راسه بمعنى هيه: اجوفه زين و اعرفه بعد..
شليت خصله من شعره كانت طايحه ع يبهته : خلاص بخبرها ..بس انت قص شعرك
ذياب رفع حياته :ليش مب حلو..
يلست العب فيه و قلته: يهبل كل شي فيك جنان "وييريته ع الخفيف" بس اخاف يصير اطول عن شعري ..
ذياب: ههههههههههه
التفتنا صوب صوت مهره: بابا ماما تعالوا جوفوا الذيب ياكل يدة ليلى ..
شوق: ههههههههههه
ييرني ذياب: هاي البنيه ما عندها سالفه..
مهره اتصرخ و متحمسه : ابسرعه تعالوا..
ذياب و ايده بيدي وقف : زيبييييييين لا اتصرخين..
ضحكت ع خبال ذياب و بنته ...فكرت اناقش موضوع خطبت ندى معاها بس حسيت ان اليوم مب مناسب ..ممدري ليش ...
عقب ما ظهر ذياب من البيت رن موبايلي كانت المتصله شيخاني رديت عليها
فاجاتني من غير سلام: لحقي شوقاني
تروعت : شووو مستوي ..
شيخاني : قوم عمي باجر بييون بيتنا علشان يحددون ملجتي مع فهد..
يلست ع الكنبه اتنفس براحه: غربل ابليسج ع بالي شي مستوي ..
شيخاني: كل هاه و مب شي ...
تنهدت: زين شو اسوي لج..
عصبت شيخاني: شو شو اتسوين لي حمدي ربج اخبرج ..جان باجر بتيين تنصدمين بوجودهم..
قلتها: ليش منوه بيي غير عمي و فهد..
شيخـاني : ليلى الحينه جان بترسم عدل حـق اخوج سعيد..
انتفضت يوم سمعت اخر كلام شيخاني طاح الموبايل من ايدي من غير ما احس ..مصدومه و
خايفه من الي بيصير باجـر

ما انت اول همومي و أظن تاليها..دنيايي ياما لوعتني و عانييت..ومانت أ,ل انسان ع القلب غالي..جابك زمان وراح بك مثل ما جيت..علمني الوقت وزمان مضالي..أعز نفسي و لو من الهم قاسيــــــــت..

نبض احساسي
09-11-2007, 06:58 PM
((31))

تميييت طول اليوم حزينه و متضايجه و كئيبه من عقب مكالمة شيخاني حسيت الدنيا ضاجت بي غمضني حمودي غطيت اعيوني بيدي و يلست اصيح ...كسر خاطري حمودي و اي مستقبل مجهول ينتظهره ..للحين اتذكر ليلى و هي اتقول يا حظها حصه ..عندها ريل شرات سعيد ...حطيت راسي ع يبتي مصدعه ...بها الوقت المفترض ايي ذياب علشان يوديني بيت ابوي انا و مهره ..و بالموعد يااه بس انا تميت ساكنه بمكاني ما تحركت اسمع خطواته جريبه منه ..غمضت اعيوني ...
حط ايده ع جتفي و تجرب يهمس بأذوني: مساا الحب ...
زخيت ايده و ابتسمت ما اذكر قد مره صحت من تراضيت مع هالانسان ...ييرني و خلني اواجهه تفاجأ يوم جاف دموعي بس انا كنت مبتسمه له ..حضن ويهي بيه و تجدم مني
سألني خوف: شو مضايجنج عمري ...
ابتسمت له و انا احاول امسح دموعي: ماشي ..
بس ذياب اصر يعرف فرفع راسي اطالعه و حط عينه بعيوني عاد ها المره انا موليه ما تحملت نظراته عضيت ع شفايفه و نزلت نظراتي بالارض امنع دموعي من انها تحدر ع خدي مره ثانيه...
ذياب : منوه مزعلنج..
همست: ماشي بس فكرت بـ حمودي غمضني وايد..
سألني و كان ع نياته: تبين اخذج بيت اهلج..
قلته: ما ابا ارووح اليـوم ..
ذياب: ع راحتج بس انا ما ابا اضغطت عليج ...
ابتعد عني هذا هو طبع ذياب يدري اني متضايجه من شي بس ابد ما يصر يعرف الا اذ انا من خاطري خبرته ...فديت قلبه و روحه و الله و قبل ما يظهر من الحجره لحقته : ذيـااب .
التفت صوبي تجربت منه ترجيته : خلنا هاليومين نرقد بيت ابوي ..
رفع حياته مستغرب : ليش ..؟؟
قلته ابسرعه و كنت مرتبكه ابسبب طلبي الغريب: قوم عمي بيييون ليلى بتيي
طالعني مب فاهم السالفه ...
قلته و ابسرعه احاول افهمه : حبيبي عمي باجر بيي يحدد ملجة شيخاني ..و عياله اكيد بييون معاه و ليلى اكيييييييد بتيي...
ذياب يطالعني مستغرب من طريقه كلامي و اسلوبي بس طنشته : دخيلك حبيبي خلني انروح بيت ابوي ..
زخني من ايدي و يلسني ع الكنبه تأمل ملامح و يهي
و قال: انزين ليش اتبين اتروحين بيت ابوج ..بوديج كل يوم لهم..
قلته ابسرعه و بانفعال : ذيـــــــــاب انته ما تفهـمني ..ليلـى بتحـاول اتقص ع سعـيد علشان يتزوجهاا ...و انا ما ابا هالشي لازم انخرب عليهااا ..
تم ذياب مصدوم يطالعني عقبها ابتسم و رفع شعري يلعب فيه: فديتج حبيبي ليش اتفكـرين بهاي الطريقه..
زخيت ايده بعصبيه و رصيت عليها: ذياب افهمـني ..ليلى اذا تزوجت سعيد بتعذب حمودي..
ذياب حسيته يرمسني بعقل: منوه قالج...
قلته : انا اعرف ليلى .اعرفها زين ما زين ..ما بتحب حمودي و الله ما بتحبـه ..
ذياب يحاول يهديني/: زين سعيد ما قال بتزوج بنت عمج...
قلت و جني اطلع غيضي بـ ذياب: لو تزوجها باخذ عنهم حمودي بعذبونه ..
ما عيبه كلامي: شـوق كيف تحرمين حمودي من ابوه ...
وقفت و قلته ابعصبيه: انته ما تفهمنـي ما تفـهم علي..
كنت بصيح من الغيض بس ذياب زخني من جتوفي و قالي : شوق لا تسبقين الاحدااث ..لا اتحطين اشياء في بالج و اتصدقينها ...ليلى بعدها ماا يت بيت ابوج و سعيد بعده ما قال بخطبها و اصلا ما اظن يفكر بالزواج الحينه ..."جربني منه" لا اتعيشين نفسج بأووهااام و بالاخر تتعبين و تعبينا معاج...
سكت حسيت ان ذياب كلامه كان مقنع ...علشان جي نزلت راسي بالارض ما عرفت شو ارد عليه كلامه واقعي و منطقي الي افكر فيه بعده ما استوا ...
ضربني ع خدي و جنه ينبهني : ايه وين وصلتي..
رفعت راسي و ابتسمت له: بسمع كلامك لانه دش راسي بس لو صار شي ..
قاطعني: انا اتحمل المسؤليه مب مشكله..
حطيت راسي ع صدره و قلته بحب: ذيااااااااااااااااب
تعامل ذياب و حياتي معاه كل يوم اتزيد المحبه من بينا اكثر و الاكثر الشي الي ريحنـي ان صار يفهمني ..يحس بمشاعري علشان جي دوم افكر لو ذياب ابتعد عني فـ يوم صج بمووت ...
نشيت اليوم الثاني ع رنة تلفون حجرتي ..كانت الساعه عشر ونص الصبح ..
رديت: الوو..
امايه: السلام عليكم..
قلت بكسل: عليكم السلام هلا امايه شحالج..؟
امايه: ابخير اعلومج انتي طيبه..
قلتها : الحمدلله ..
امايه: بغيت اخبرج قوم عمج بييوون ع الغداا ..اباج اتيين انتي و ريلج ..
يلست و انا ادري ان امايه متصله علشان ها السبب سكت ................
امايه: وينج..
قلتها: بجوف ذيـاب ...
امايه: زين يمه جان بتييون عطوني خبر ..
قلتها: زين ..
كنت مقتتنعه اني ما بيي ولا بخبر ذياب ادري لو عرف ان امايه اتصلت مستحيل يردهاا ....علشان جي قلت احسن ما اخبره ..رجعت و انخمدت و نشيت عقبها بفتره يوم نشت مهره ...لبستها و عدلتها عقب ما سبحتها ... و بعد ما ما لبست نزلت تحت بالصاله ...ريقتها . كانت ندى و اخوها سابقينا ..يلست مهره تلعب مع عبيد ..
اما انا قعدت مع ندى ..خطر ع بالي افتح لها السالفه ..
فقلتها : شخبارج ندوي..
طالعتي: شو عندج..
ضحكت: هههههههههههههه
ندى: هههه و الله اعرفج عندج سالفه صح..
هزيت راسي بمعنى هيه ..
قالت لي: شوه ..
قلتها : اممممممممممممممم خالج امطرشني لج..
سالت بلهفه : شوه .
قلتها: ياينج معرس..
شهقت ندى جنها مب مصدقه : شووووووووووو
ابتسمت : شوفيج..
ندى مرتبكه: فاجأتيني شوقاني اخر زمن اونج انتي اتشاوريني بسالفه خطبتي..
ضحكتني صج: ههههههههههههههههههههه
ندى : ههههههههههه و منو يطلع هاه ...
هزيت جتفي بمعنى ما اعرف : كل لي اعرفه انه وايد اوكى ع قولت خالج.. و يعرفه زين ما زين ...
ندى: يعني ما قال عن اسمه ..؟؟ شغله..
هزيت راسي بمعنى لا : بس قال اسمه عبدالله ..يمكن يباج تعطنه رايج مبدئيا و عقب بخبرج عنه ..
ندى: شو رايج..
رفعت حياتي: انتي الي بتعرسين..
ردت علي: انتي حرمة خالي و قبلها رفيجتي يعني يهمني رايج..
بلعت ريجي و قلتها: أنا من راي خالج..داام انه زين .وافقي عليه..
ندى سرحت شويه عقبها قالت : بفكر ...
قلتها: خذي راحتج.."وقفت" بروح المطبخ بخلي الشغاله اتزهب الغداا ذياب ع وصول ..
ندى: بروح حجرتي استحى اجوفه الحينه .
ضحكت عليها ...سرت المطبخ عقبها رحت حجرتي دخت الحجره و عطرتها .. و عدلت نفسي ...و يلست اترياااه ..بس فاجأني مسج منه"تغدوا انا ما بيي عندي شغل" حسيت بخيبه أمل جبيره لاني كنت وايد متولهه عليه ..فكرت اتصل به بس توقعت انه ما بيرد علي لانه الظاهر وايد مشغول لو يبا يرمسني جان دق رحت حجرة ندوي ..و نزلنا انا و هي تحت بالصاله و تغدينا ابروحنـا ..مع اليهال ...اتصلت بي شيخاني ..ما رديت عليهاا ...و افكر اني ما اروح بيت باباتيه اليوم بعد..جني اتهرب من شي ...خليت مهره تحت تلعب مع عبيد و ندى معاهم و رحت حجرتي ..انسدحت عالشبريه افكر بكلام ذياب بعده ما صار شي و انا ليش اتوهم ع كيفي ..بس اتمنى ان سعيد ما يفكر بـ ليلى بعد بدور اولى لازم تضحي بحبها علشان حمودي ولد حصه الله يرحمها ...و عالافكار انخمدت ..حسيت بحركه تضايجت فتحت اعيوني جفت ذياب قاعد يلعب بشعري صديت الصوب الثاني متضايجه : ذيااااااااااااب ..
سمعت حسه و كان صوته واطي : حبيبتي كسوله ..
فتتحت اعيوني ابسرعه ع بالي احلم ..التفت صوبه اطالعه ابتسمت له و قلته: تولهت عليك..
ذياب : باين ع بالي بلاقي استقبال بس تفاجأت بوحده منسدحه عالشبريه ...بسابع نومه
ضحكني : هههه و الله وحشتني ...كنت افكر فيك و رقدت..
عقدت حياته يستهبل: ليش اتحبيني ..؟؟
زخيت ايده: ذياااااااب
ضحك علي: ههههه
ابتعد رايح صوب لكبت نشيت وقفت وراه: كان عندك شغل ضروري ..
ذياب: هي تعرفين شغل المحاماه بعد..
ضربته بجتفه: خقاااااااااااق ..
سمعت ضحكته: هههههههه يلا حبيبي بدلي بنروح بيت ابوج..
حطيت راسي ع ظهره وقلته: ما بروح بتم هني ..
التفت صوبي رفعت راسي اطالعه: لازم اتروحين ...قوم عمج هني لازم اتسلمين عليهم ...
طالعته بغيض: منوه خبرك كنت ناويه ما اقولك علشان ما اتصير هالسالفه ..
ابتسم: سعيد خبرني عزمنا ع العشى ..
قلته: زين الحينه العصر ..
قال: بوديج الحينه علشان اتسولفين معاهم ع راحتج..
ادلعت عليه: حبيبي ما ابا اروح...
يير شعري بدلع: بتروحين عيب هالحركات هاه ...يلا روحي لبسي لي ما اخلص شغله صغيرونه ..
وظهر من الحجره لحقته : انت ما اتمل من ها الشغل ..
ذياب قاعد يتصفح الاوراق : شسوي عمري احاول افضي عمري لج ولـ مهره قد ما اقدر "طالعني " يلا روحي البسي ..
قلته: وايد مستعيل ..و مهره ..لازم ابدلهاا..
ذياب يطالع بالاوراق: ما عليه حبيبي مهره راحت مع ندى و عبيد بيت اختيه ..
ما علقت ع كلامه ..رحت الحمام تغسلت و لبست ثيابي ..فكرت اكشخ كشخه علشان يجوفوني عروس ...اخرتها لبست عبايه فخمه و فيها وايد شغل يعني ملفته لبستها يمكن مره بس . و لبستت شيلتي و ظهرت من الحجره ذياب كان نفس وضعه مشغول بالاوراق الي كانت جدامه ..
قلته: شو رايك فيني حبيبي...
التفت لي و شهق جنه اول مره يجوفني ...قلته : حلوه ..
تجدم مني: ملاك انتي ملاك شوق ..
ابتسمت له مستانسه بس فاجأني يوم قال: غيري عبايتج ...؟؟وايد ملفته شو هاه ..
قلتها مستغربه: عيل يوم لبستها هاك اليوم ما قلت شي..
تجرب مني: قبل غيير الحينه غيير ..
قلته: زين ابا ابين اني كاشخه صج عروس..
ذياب يبتسم: فديتج انتي عروس من غير السوالف كلها روحي غيري عبايتج يلا عمري ...
قلته باحبااط: زيييييييين و الله انتوا الرياايل ما ينعرف لكم ..
بدلت عبايتي و لبست عباه بسيطه ..ما فيها شغل وايد.. و قعدت اجلب قنوات التلفزيون حتى سمعت حس ذياب: يلا زاهبه ..
طالعته بطلت اعيوني ...كان كاشخ ع الاخر ..لابس كندوره لونهاا بني غامج بس مب وايد... و غتره لونها بني فاااتح..و الي خبل فيني نظارته الشمسيه حسيت برجفه يوم جفته ..تذكرت اول مره طاااحت عيوني عليه بالمنار يوم حموديي يير غشوتي و جفته ..نفس الاحاسيس الحينه قاعده اتمر علي..
ذياب يعدل نظارته: بلاج...لها الدرجه شكلي يخرع..
حطيت ايدي بوسط خصري: لا و الله ...
تجدمت منه و شليت نظارته الشمسيه : جي احلى ..
ذياب: عطيني النظاره ما اجوف من دونهاا ..
قلتها: و الله انك عيار ..
ذياب مستسلم: ما عليه يلا انروح ..
تأملته و قلته: لحظه لحظه ..شيل العقال ..اتعصم ..
ذياب: بس عاد شوق ..
قلته: عيل انته خليتني اغير عبايتي ..يلالالا شيل العقال ..شكلك امممممممممممممم
تجدم مني : شووه..
دزيته بصدره: ذياب ما بخليك جي تظهر مفهوم ..
ذياب طفران: شوقاني بفرج من الدريشه ..بسج حركات اليهال ..
رحت و لصقت بالباب و قلته بعناد: ما بخليك تظهر من البيت جي..
ذياب : مب اول مره البس جذا عن العيااره..
قلته و انا ميته غيره خايفه عن حد ياخذه مني: اول مره تلبس هاي الكندوره ..
ذياب: شو يعني ..ما اطلع من البيت جي عييب ..
قلته بعناد: ما يخصني..ما يخصني ما تظهر جي..
ذياب شكله طفر: اوهوووووو بس عاد .. شو تبيني اطلع من البيت بوزاار و فانيله ..
ضحكني رده : هههههههههههههههه
ذياب يبتسم و يكتم ضحكته: و الله انتي عليج حركات ...يلا وخري خلينا نطلع ..
طالعته : انته ليش شكلك اليوم غييييييييير
ذياب : يطالع المنظره : شو بلاني.. بعد...؟؟ازيغ..
طالعني قلته: ليش محلق تبا تطيح منوه ...
ذياب يهددني: بتقومين من ع الباب ولا اشلج..
ضحكت: هههههههههههه لحظه لحظه ..خل نتفاهم .
رن موبايله فطالعه و قال متغصص: اخرتينااا ..
قلته : اصبر ..اصبر"و انا ادقق بويههه " شيل الغتره و العقال
ذياب: لا و الله ..
قلته: البس كااب ..صدقني شكلك احلى ..
ذياب: شوووق رايح اجتماع عند الرياييل لابس كااب ..شو انتي تستهبلين علي..
ضحكني شكل وييهه المعتفس و تعليقه ما قدرت ايود عمري: هههههههههههههه
ذياب طفران: انا الي ما عندي سالفه اسمعج .مدري شو بلاج اليوم .
تجرب مني فقلته: لحظه لحظه ..
بس ما عطاني فرصه شلني.صرخت : بطييييييييح نزلني ذياب نزلني..
ذياب: علشان مره ثانيه تسمعين الكلام..
صرخت و يوم نزلنا من الدري: بطيييييييييح بطيييييييييح
ذياب: ههههههه
نزلني عندي باب الحوي قلته و انا انافخ من تعب من كثر ما اصرخ: مينون خربت كشختي..
ابتسم لي ويير عني نظراته الشمسيه: حتى انتي خربتي كشختي..
زخ ايدي قبل ما اقوله اي كلمه .. ظهرني من البيت و ركبنا السياره ..رن موبايله مره ثاني ..حوله للصامت .
سالته: منو هاه ...؟؟
ذياب: واحد مشتط باجر محكمته .. وايد متروع ..
شهقت: موكل المحامي ذياب و يتروع ما عنده سالفه..
استانس ذياب من ردي فقال : فديتج و الله ..بس شو انقول ..
وقف عند بيت ابوي فقال : حبيبي خلج عاديه زين..
قلته: تقصد ليلى..
قال لي: ليلى ولا غيرها لا اتبيينين انج متضايجه من شي موليه علشان خاطري ..
قلته و انا اطالعه جماله : بشرط عطني نظارتك الشمسيه ما اريدك تلبسها ..
ما قال شي ع طول فسخها و حطها فـ ايدي ابتسمت له و حطيتها بسده سيارته
و قلته: انا ادري انك ما بتلبسها خلاص صح حبيبي ..
ابتسم: يا ويل حالي ع الي يغارون ..
ابتسمت له بخجل و نزلت من السياره ..تحرك عقب ما دشيت ..تنفست بعمق يوم طاحت اعيوني ع باب الملاحق ..كان امبطل ...بس فكرت بالاول اروح الصاله ...دشيت الصاله ..جفت ليلى و هدى و امايه و شيخاني قاعدات بالصاله .
ليلى وقفت من جافتني : هلا و الله بالعروس شو هالكشخه..
انا وعدتك ذياب ابتسمت لها و دشيت سلمت عليها و بستها : شحالج و اخبارج..؟؟
ليلى : ابخير ..شو ها الكشخه ...؟؟ وينج يا القاطعه دوم انجوفج ع المسنجر لكن من عرستي ودرتي ..
سلمت ع هدى و رديت ع ليلى: ماشي وقت ..
هدى: متنتي شوق ..بس احلويتي ..
قلتها : و انتي كبرانه ..
سلمت ع امايه و شيخاني سمعت رد ليلى: لازم مرتاحه ..
طالعتها و قلتها: الحمدلله..
يلست : وين بابااتيه ما اجوفه ؟؟
امايه: طلع مع عمج و فهد و سيف ..
فديت سيفاني ما قمت اجوفه ولا اسمع حسه من عقب هذاك اليوم الي انصدم فيه الله يعينك يا اخوي ..
شيخاني: طلعوا راحوا يجوفون ضاحيه عمي ...
امايه: وينه ريلج..؟؟
قلتها: عنده شغل بس بيي ع العشى..
ليلى: خاطري اجوف شكله..
و الله ما ادانيييييييها ...ابتسمت لها حسيت بروحي منافقه ...
هدى: ما يبتي صور عرسج..
قلتها: لا في البيت ما خطر ع بالي ..
ليلى : تخافين لا نحسدج ..
طنشتها و سالت هدى: عيل وين امج ...
هدى طالعت ليلى و ليلى طالعت هدى شسالفه !!؟؟
شيخاني وقفت: هدى تعالي براويج فستاني بلبسه بعرس موزي بنت خالوه حليمه...
حسيت ان شيخاني اتغير الموضوع ...طالعت امايه ابتسمت لي ..
ليلى: شوق ما تدرين ان ابوي و امي انفصلوا ...
شهقت : لالالاء ..متى ..و ليش ؟؟بعد ها العمر ..
ليلى اتهز جتوفها: مدري الحينه باباتيه يفكر يستقر بالاماررات فـ دبي ..
خفت و قلتها: انتي بعد .بتمين هني .
امايه عاتبتني: شووووووووق !!
ليلى منصدمه: ليش ما تبيني اعيش مع باباتيه ..ما تبين اتجوفيني
انحرجت: لا ما قصدي ..
ليلى: لا اتخافين بنتم بس يومين و بنرجع الكويت ..ييتنا علشان ملجة اخوي فهد و نتطمن ع شيخاني ..
غمضتني ليلى لاني حسيت اني احرجتهاا ..فغيرت السالفه و قعدنا انسولف بوايد سوالف ..حتى وقت بعد المغرب عقب ما امايه راحت المطبخ ...و تمينا انا و ليلى و شيخاني و هدى بالصاله قاعدات انسولف ..فـ دشوا علينا باباتيه و سيفاني الصاله ..فربعت صوب باباتتيه
و قلته: فديتك البيت من دونك مظلم ..
ابتسم لي و باسني ع راسي ...
طالعت سيفاني جفت ملامح ويهه مرسوم عليها الحزن قلته: شحالك سيف..
ابتسم و جنه مغصوب انه يبتسم: ابخير ..ريلج بالميلس بروح ايلس معاه ..."وخذ باباتيه معاه"
ما قدرت ارمسه لاني حسيت بصيح..بدور البارحه تنشد عنه ولا اتعرف شو الي يصير ..و سيفاني متعذب ...
ليلى: شو بلاه اخوج...؟؟
قلتها: مدري ..
شيخاني: صار له يومين جي متغير ...تدرين حتى انه نسى موعد باباتيه بالمستشفى..
شهقت: حلفي بالله جان قلتيلي ..كنت خبرت ذياب ياخذه .
شيخاني/ تطمني ..سعيد ودااه ..
ارتحت سالتها: شو قالوا ..؟؟
شيخاني : كالعاده نفس الادويه..و العلاج..
هدى: الله يشافييييييييييييييييه..
فديت باباتيه ..صخينا يوم دش علينا سعيد و معاه حمودي ..نزل راسه بالارض ..طالعت ليلى ع طول الي ابتسمت و جنها ما صدقت: شحالك بو محمد..
سعيد منزل راسه: ابخير اعلومج انتي ..؟؟
ليلى : ربي يسلمك بصحه و عافية ..
حمودي: باباا شيخاني ضربتني ..
شيخاني: جذااب ...
حمودي: ما عطتني بطاطا ..
شيخاني: من اول قول هااي الرمسه ..يا الطفس ..

ليلى: هههههههههههه تعال فديتك محمد تعال ...انا بعطيك كل الي تباه ..
حمودي يحضن ابوه: ما ابىى ..
هدى: مب متعود عليج ما يعرفج..
ليلى: مع الايام بتعود علي صح حموديي ..
حمودي امبرط : لالالاء..
سعيد: عيب حبيبي ..يلا روح عند عموه شوق..
قلته: تعال حبيبي ..
ياه صوبي يلسته بحضني .و بسته لاني صار لي يومين ما جفته ..
.صعد سعيد حجرته ..
ليلى: اخوج وايد ضعفاان ..
قلتها بغيض: يعني حرمته توهاا متوفيه شو تتوقعين بستانس ..
ليلى: زين ما قلتلج شي بلاج مستويه عصبيه ..
سكت عنها و انا بداخلي الدم يفور ..وصلني مسج ما توقعت كان من ذياب " فديت الي يسمعون رمسة رياييلهم"
كنت بضحك بصوت عالي و جنه حاس اني قاعده اتضارب مع ليلى ..ما يدري جان ما كتب هالمسج..تعشينا ...عقبها اتفجوا الرياييل ..ان ملجة شيخاني الشهر الياي و عقبه بيومين عرسها شراتي بالضبط..شيخاني ع طول ووافقت اونها تبا تطلع من ها البيت و امايه ايدتها لكن انا حااولت اقنعها اتغير رايها لكن ماشي فايده ... ..
يعني بيكون زواج شيخاني قبل موزي و فتون و طبعا بتكون فـ الكويت يعني ما أظن انها بتحضر عرس موزي غير ذيااب احتمال ما يخليني احضر عرس موزي عاد صج بيزعلون قوم خالوه حليمه ..
عقب يوم اتصلت بـ شيخاني ...حسيت انها كانت وايد مستانسه ..الحمدلله المهم افتكت من الحاله الي كانت فيهااا ....
قلتها: شو صار ..؟
شيخاني: ما بتيين بيت ابوي الحقي ..
رصيت ع سماعة التلفون: شوووووووووووو
شيخاني و جنها تغايضني: ليلى و لو تجوفينها شو اتسوي ..
صرخت: شيخـاني ..ارمسي ..و الله ايي اضربج...
رفع ذياب راسه يطالعني مستغرب .انا نسيت وجوده و انه راقد يوم شيخاني كانت تسمعنى رمستها السم ...عضيت ع شفايفي و ابتسمت منحرجه منه ..شلت التلفون و طلعت من الحجره و قعد في الصاله ..
قلتها: الله يغربلج خليتني اقوم ذياب من رقاده ..
شيخاني: لووووووووول ..محد قالج اتعصبين ..يعني تدرين اختج موجوده فـ البيت لازم بـ خرب عليها..
ارتحت: فديتج و الله ... زين قولي كيف اتعامل حمودي اكيد اونها ميته عليه..
شيخـاني توطي صوتها: لالالا و الله مب مهتمه فيه و تحاول تشغل سعيد عنه بعد..
حسيت قلبي فيه غيض: قلتلكم ما صدقتوني ...
شيخاني : اليوم ناشه من الصبح..
قاطعتها: هاي حركاتها ...
شيخاني: اسكتي خليني اكمل رمستي ...
يتني ضحكه لاني عصبت بـ شيخاني بس يودت روحي علشان ما اتصكر التلفون بويهي ..و غير اني ابا اسمع السالفه ..
شيخاني : صبري باكل هاي التفاحه..
حرجت عليها: شيخاني مب فايجه لج ذياب بنش بها الوقت ارمسي خسج الله ..
شيخاني: تعالي بيتنا ...
قلتها بغيض: تدرين بتكون ليلى موجوده كيف بترمسين و هي موجوده .؟؟؟
شيخاني تمضغ التفاحه : سمعي ...
حسيت بغيييييييييييييض فضيع ودي اقوم و اروح اكفخهااا لـ ما اشبع ...بس هم سكت روحي ...
شيخاني تاكل تفاحه: ناشه الحلوه من وقت ع بالها محد ينش بها الحزه بس انصدمت يوم جافتنا انا و سعيد قاعدين نتريق بالصاله ..
قلتها: زيـن شسوت ..
شيخاني : يوم جافتني مع سعيد رجعت و قالت بروح اكمل رقادي بس ...
صدمتني شيخاني: بسسس!!
شيخاني : هي بس ...ههههههههههههههههههههههههههههه
عصبت عليها : انتي اصلا وحده تافهه .. و ما عندج سالفه ..
شيخاني : هههههههههههههههههههههه شوه ع بالج سوت شي ..
قلتها: من طريقة كلامج السخيف يلا باي انا ما عندي سالفه ارمسج..
شيخاني: صبري ههههههههههههههههه و الله ما اتصكرين..
قلتها بغيض: زولي عني ...خلني ايي البيت جوفي شو بسوي فيج..
شيخاني: ههههههههههههههههههههههه زين لا اتحرجين يمكن اتكونين حامل و ها خطر ع البيبي ..
قلدت صوتها: يمكن اتكونين حامل و ها خطر ع البيبي ..شيخاني جلبي ويهج بصكر ..
شيخاني : صبري و الله و الله ...صار شي ..
حرجت عليها: ارمسي زين ...؟؟؟
شيخاني تكلمت ابسرعه : سمعتها اتقول حق سعيد ان حمودي محتاج ام و انته محتاج وحده تهتم فيك ...
صخت شيخاني و انا بعد سكت ...بلعت ريجي و قلت بصوت واطي: اتقصين عليه صح..
شيخاني: و الله العظيم لا .. و امايه كانت قاعده و ايدتها بارمسه ..
رديت بانفعال: شووووووووووووووو و هاي اصلا ما تستحي ترمس جي جدام اخوي ...محد مكبر السالفه غير امايه .انا وايد مقهوره شيخاني ..
شيخاني: ما عليج شووووووووووووقاني .لا تنقهرين ...تراا انا الي كنت ناشه من الرقاد و جفتها هي و سعيد و امايه قاعدين يترقون ...فقلتها : صح كلامج ليلى علشان جي قررنا نخطب له بنت خالوه حليمه..
شهقت و حطيت ايدي ع حلجي: ليش اتقولين جي انتي غبيه ..
شيخاني: شسوي عيل ............زعلشان ما اتفكر فيه ...
عصبت : شيخاني انتي غبيه يعني ما تدرين ان سيفاني يبا بدور ..
شيخاني طفرانه مني: انتي هبله بس جي رمسه جدامها ...بس امايه طالعتني بذيج النظره الي طيرت فؤادي من مكانه ..
تخيلت شكل أمايه فضحكت : ههههههههههههههههههههههههه "سكت فجاه" شيخاني اتقصين عليه انتي ..بهاي السوالف..
شيخاني: طوفي لااه انا ما عندي سالفه الي داقه لج علشان اخبرهااا بالي يصير ..
قلتها ابسرعه: لا فديتج انتي تمي جي لي ما اتروح الكويت ..الا ما قلتي سعيد شو قال ...؟؟
ردت علي : فديت سعيدان نش من ع الصفره و ظهر بس يوم رجع جاف حمودي كاشخ و لابس و متعدل ..
ابتسمت : و الله فديت حمودي و ليش مكشختنه..
شيخاني كأنها تبا تقهرني: مب انـــــــــــا هذيي ليلى ...اونها اتحب حمودي و مهتمه فيه..
عصبت صج هالمره: شووووووووووووو و نتي ليش اتخلينهها وين كنتي ..
شيخاني: شو تتحريني كونان ...
حذرتها: شيخاني موليه لا اتجربينها من حمودي هي اونها تبا تكسب سعيد عن طريق حمودي ..
شيخاني: اعرف هالحركات شراتج انتي ما اتسوين بـ مهره و ذياب..
قلتها ابسرعه: جب لمي ثمج
شيخاني: ههههههههههههههههه يلا يلا طوفي بصكر ...نسيت ابشرج ..
قلتها: شو بعد..؟؟
شيخاني: بفتك منج بعيش فـ كويت..
قلتها مب مصدقه: جذابه .
شيخاني: و الله بس اول سنه عقب بنتحول دبي يلا بروح ...بتيين بيتنا صح..
قلتها: هي عقب شويه .. وينها عنج ليلى ..
ششيخاني ابرود : عند سعيد..
غايضتني: شيخاني لا تستهبلين طوفي ..الصقي فيها 24 ساعه..
شيخاني: الحمدلله باجر بردون بلادهم ...جان بتاكليني ...
شوق: هههههههههههه "سمعت صوت باب الحجره ينفتح" يلا صكري مع السلامه..
شيخاني : فمان الله ..
رفعت راسي طالعت ذياب ابتسمت له و قعد مجابلني نشيت و يلست حذاله قلته : شبعت رقااد..
ذياب يزخ ايدي و يلعب باصابعي يتطنز : هي وايد حلو الرقاد و انا اسمع صوتج شرات البلبل اتغردين..
انحرجت فقلت ابسرعه ادافع عن نفسي: هذي شيخاني .تستفزني ..
طالعني و ابتسم: ترا حسج كان يوصلني
حطيت راسي ع جتفه: عادي حتى لو ما سمعت كنت خبرتك عمري ...
ذياب: مستويات سبيجه و رقيه ..
ضحكني تعليقه: ههههههههههههههههههه
ذياب يبتسم: ضحكه دايمه ..
قلته: حبيبي بتاخذني بيت ابوي ..
خلني اطالع اعيونه: ما بتروحين معانا دبي ..؟؟
هزيت راسي بمعنى لا .
سالني : ليش تعالي مع ندى و فتون ...شاركيهم بذوقج الحلو ..
طالعته بنظرات : تطنز علي ..
ذياب: هههههههههه و الله احب ذوقج..
قلته: ع بالي ..لا حبيبي بروح بيت ابوي ..
قال بصوت واطي: تراقبين ليلى ..
ابتسمت : اصلا مالي حايه اروح الشارجه ..
حطت ايده ع حاجبي يلعب فيها غمضت اعيوني و قال بصوت حلو: ليش ما تبين تشترين فستاان حق عرس موزي ..
فتحت اعيوني و قلته مصدومه: تباني اروح عرس موزي

ابتسم : اذا تبين ..
قلته بشك: ولا علشان عرس فتون ..
هز راسه بمعنى هيه فقلته بعناد: عيل ما بروح انا حاطه فـ بالي ما احضر العرس ..
سالني : ليش ...؟
قلته: مب انته ما تباني احضر العرس ...بروح طلعه غيرها بشتري فستان حق عرس شيخاني بس ...
وقف : كيفج عمري .
لحقته : زين حبيبي لا تتاخر هناك ...بتاخذ مهره ولا انا اخذها معاي بيت باباتيه ..
ذياب: لا فتون تباها ..
تنهدت : زين ..
ذياب: يلا لبسي علشان اخذج بيت ابوج

وصلت بيت باباتيه ..شهقت يوم جفت ليلى و سعيد و حمودي و هدى و شيخاني برع و شكلهم طالعين ..
ذياب: هههههههههههههه
قلته بغيض: ذياب لا تضحك اتنرفزني هذيلا وين رايحيين ...
ذياب: يلا ابسرعه الحقي عليهم عن يودرونج ...
طالعته بعصبيه فضحك علي : هههههههههههههه
ابتسمت يوم جفت حمودي يربع صوب سيارتناا ..: ذياب جوف حمودي فديته ..
فتح ذياب الباب حق حمودي فعفد فوقه حمودي مستانس : عموه تعالي معانا بنروح الالعاب ..
ذياب: خيبه ...
ضحكت ع حمودي جنه أول مره بطلع من البيت : ههههههههههههه
حمودي يطالع ذياب : انت وايد كبير ..
ذياب يهز راسه : الله يخليك
ضحكني حمودي: هههههههههههه لا تغلط ع ريلي ..
ذيااب: اكيد يقصد طولي مب متني .
طالعته بحب: المهم رايي فيك شو تباه حمودي حبيبي ..
حمودي مد بوزه شبرين: بقول بابا ما يوديكم معانا .."طالع ذياب "
ذياب: شو بلاه ولد اخوج اول مره يجوفني ..؟؟
قلته و انا اطالع حمودي: بسك حمودي شو اول مره اتجوف عمي ذياب ..
حمودي: انت بتلعب كوره .."ويحاول يزخ الكااب "
ذياب يمسك ايد حمودي : لا الشيخ بروح البيت ببدل وراي خط دبي ...
ضحكنا عليه انا و ذياب ..ع نظرات حمودي
التفتنا صوب سعيد ياي صوبنا ...فنزل ذياب يسلم عليها الي شب النار فـ قلبي يوم ذياب لبس نظراته الشمسيه اونه الشمس بعيونه ..طالعت صوب سياره سعيد جفت ليلى و شيخاني و هدى لاصقات ابعض يرمسون ..عضيت ع شفايفي بغييض اكيد الحينه قاعده اطالع ذياب ..بجتلهاا و الله بذبحهاا ...
سعيد نبهني: شحالج شوق ..؟؟
صديت له مرتبكه: ابخير ..شحالك انته ..؟؟
رد عليه: يسرج الحال ..يلا ما بتروحين معانا ..
قلته: وين ..؟؟
سعيد: نتمشى ...
قلتها: امبلى بيي و انا اقدر اطوف عليه هاي الرحله..
طالعني ذياب ع طول فهم قصدي اني ابا اخرب ع ليلى ..بس انا رديت ع نظراته بعصبيه ...رفع حياته مستغرب مني ...
سعيد: يلا عيل بنخليك خلنا انجوفك ..
ذياب: يسلم عليه :ع خير ...
ركب السياره و طالعني من ورا نظراته الشمسيه : ما بتروحين ..
قلته : ليش لبست نظارتك اونه الشمس بعيونك..
ذيااب :يفصخهاا : هي و الله ما اتجوفين الشمس كيف حاره و قويه..
قلته : لا و الله ..
و طالعت صوب سياره سعيد جفتهم كلهم ركبوا السياره ..و رجعت طالعت ذياب ففهم علي
قال: حياتي ريحي عمرج اذا ما تبين سعيد يتزوج ليلى ,,خلاص انا بتزوجها ..
ضربته بجتفه بعصبيه : ذيااااااااااااااااااااااااااب..
سمعت ضحكته: هههههههههههههه
ييرت عنه نظارته الشمسية و فريتها و نزلت من السياره ذياب: هههههههههههههه تعالي حبيبي و الله اسولف ..
قبل ما اصكر باب سيارته قلته: خلها تنفعك ليللووه ..."وصكرت باب السياره بعصبيه "
سمعته يزقرني بس طنشته ..ورحت صوب سياره سعيد..متفيج ذياب يرفع ضغطي انا بروحي ميته ..
قلت سعيد : بروح اسلم ع بااباتيه بالاول..
سعيد: اركبي باباتيه محد ظهر مع سيفاني وفهد و عمي...
عقدت حياتي و ركبت بالكرسي الجدامي فز قلبي يوم سمعت هرن سياره ذياب و شويه شويه يبتعد عنه يلست اطالعه فديته و الله ربي ما تحرمني منه اعشق هالانسان اعشقه ,,,
نقزت يوم سمعت حس هدى: شحالج شوق سلمي انزين..
ابتسمت : هههه والله نسيت وجودكم
ليلى: لازم عندج ها الريل معذوره تنسين العالم بكبره ..
طالعت سعيد الي ابتسم لي و كأنه يلطف الجو من بيناا
شيخاني: صلي ع النبي بتاكلين الريال ..
الكل: اللهم صلي وو سلم عليه ..
قلتهم ابسرعه: بسم الله ع ريلي شوه ما عندكم سالفه غير ريلي ...
رن موبايلي و كان المتصل " ذياب" حولته صامت .شويه وصلني مسج منه " فديت الزعلانيين و "طنشته ابتسمت خليني اتغلى عليك شويه ..علشان اتحرم اتعيدالله كنت اسولف حبيبي رمستك ....و كمل سعيد طريجه مدري وين راييحيين ..اخرتهاا رحنا صوب الحديقه ...
ربع حمودي طاير من الوناسه ...يضحك بصوت عالي و يلعب ...اما و انا و شيخاني كنا انراقب ليلى و كل ما تحركت صوب سعيد ربعنا قبلهاا و لصقنا فيه انا من صوب اليمين و شيخاني صوب اليسار ..سعيد مرات يطالعنا مستغرب من حركاتنا .. و الظاهر ابد ما خطر ع باله شي ....و هالشيء ريحنا ..حسيت ان ليلى متضايجه لانها قالت بنبره عصبيه : زين خلنا انروح هالصوب ..
شيخاني: انزين ليش محرجه انتي ...
ليلى: اجوفكم واقفين بنفس المكان...
سعيد: شوق روحي معاها خليها تستانس باجر بروحون ..
طالعت شيخاني الي قالت: يعني ما اتجوفين قاعدين نلاعب حمودي ...
هدى: شو رايكم نشتري ايس كريم ...
شوق : اوكى يلا ...
خلينا سعيد و حمودي ابروحهم صوب اللالعاب و رحنا ...نحن صوب الجمعيه ..قعدنا ع الكرااسي الموجوده برع الجمعيه ..
شيخاني : انا بشتري لكم شو تبون ...؟؟
ليلى : ابا ايس كريم بالفالنيليااا ...
قلت: و انا ابا عصير فريش ...
هدى: انا بيي معاج شيخه ...
عقب ما روحت شيخاني و هدى قالت لي ليلى: ريلج ما شاء الله عليه جمييل..
طالعتها : ريلي ...
ابتسمت : سوري شكلج وايد تغارين عليه ..
قلتها: طبعا ريلي ...
ليلى: بس ما توقعته بها الجمال و الوسامه ...شو رايح يلعب رياضه..
تنفست بعمق: لا
ليلى : بس جسمه رياضي مستحيل ما يلعب رياضه..
عضيت ع شفايفي ...رن موبايلي ادري المتصل ذياب ما كنت ابا ارد عليه بس علشان افتك من كلام ليلى ..طلعت موبايلي من الشنطه و نشيت رحت بعيد ارمسه ..سمعتها : خذي راحتج ..مسرعه اشتاقلج..
ما رديت عليها ..بس سمعني ذياب و انا اقولهاا : الله يغربلج...
ذياب بصوت واطي و جنه حد جدامه ما يبا يسمعه: شو فيج حبيبي ..
قلته و انا اطالع ليلى من ابعيد: ارتحت عايبنك الي صار..
ذياب بنفس نبره الصوت: انا شو سويت ..
صديت عن ليلى الي ابتسمت لي عطيتها ظهري و قلته: سويت لي مشااكل ورحت ..يلا الحينه تعال خذني من هنيه..
ذياب مستغرب مني: شوق !!
قلته بغيض و شكلي بصيح: من قعدنا و هي حضرتها ترمس عنك .. لا و انته شوووه..
قاطعني : لحظه ..
الظاهر انه ابتعد عن المكان سالته مستغربه: وينك انته ..؟؟
رمس بصوت عادي و ع راحته: نزلت من السياره من شويه ظهرنا من البيت ."سألني بجديه خوفتني شويه"..شو فيج محرجه ...؟؟
قلته اعانده: مااشي..
ذياب: لا و الله من شويه اظن لو كنت جدامج كنتي صرطيني و الحينه اتقولين ماشي ...
سكت .............................."ماشي رد"
زقرني باسمي : شوق
تخبلت ع حسه فقلته بسرعه: لا ترمس بهاي النبره و انته بعيد عني ..
حسيت انه مبتسم و هو يرد علي : فديتج و الله ما كان ودي اخليج اتعصبين كنت اسولف ..
قلته : انا وايد اغار يعني ما اتعرف ..
ذياب: انزين انا اسف ..
قلته و انا ميته: ندمت اني ما ييت معااك و الله ...
ذياب: انتي وين برد باخذج زين انا اباج بعد اتيين معااي..
ابتسمت: مينون حبيبي متى بتخلص عيل و بتوصل دبي خلص كمل طريجك ...
ذياب: كل منج..ليش ما ييتي معاي من اول ..
قلته: لا اتسوي فيني اكثر ابروحي متندمه ...
سمعت حس ندى من بعيد بس ما فهمت شو كانت اتقول .
.ذياب: حبيبي بصكر برمسج عقب بتطمن عليج..
قلته: زين عمري اتحمل ع عمرك ..
ذياب: من عيوني في امان الله ..
قلته: بتولهه عليك ..مع السلامه..
تميت احضن الموبايل اعبر عن مشاعري صوب ريلي بس اتلومت من الناس الرايحه و الرااده...التفت صوب ليلى شهقت يوم جفت هدى و شيخاني يسولفون دورت بنظراتي عليها ..جفتها مع حمودي و سعيد يشترون ايسكريم..حسيت ان قلبي تقطع ..غبيه شيخاني جي ما اتروح اتخرب عليها ..مدري ليش يوم جفت ليلى و سعيد و حمودي ..مع بعض تذكرت حصه..كنت بصيح ..فديتج حصه ..ربعت صوب ليلى و سعيد .الي كان يرمس بالموبايل ...
حمودي : عموه شوق بابا اشترى لي ايسكريم ...
ليلى: خلصتي
قلتها بانفعال: هييييييه خلصت ..
ليلى : زين بتاكليني ..
حموي: عموه شوق اشتري لج ايس كريم ..مثلي ..
ابتسمت له و قلته: فديتك ما لي خاطر اكله الحينه ..
سعيد صكر الموباايل : يلا انروح..
حمودي: لا بعدني ..."يصرخ " ما ابى ارووح ..
شله سعيد : انته الود ودك ما تظهر من هني موليه...
تجربت منه ليلى : سعيد عن يوصخك محمد
اونها طلعت كلينكس تمسح ع كندورة سعيد..دزيتها انا بدفاشه :خل عنج نا بنظف ارتاحي انتي ..
ليلى اطلعني مستغربه ...من دفاشتي .. و لويت ع ذرااع سعيد ابتسمت له: يلا انروح..
سعيد: شوق حابتني اليوم..
قلته و انا اضحك: ههههههههههه لازم احبك هالفتره .
تجدمتنا ليلى و شكلها حرجت ...وصلنا لـ شيخاني و هدى .حسيت ان شيخاني كانت بتموت من الضحك يوم جافتني كيف متمسكه بسعيد و جني خايفه عليه لا يضيع ...وصلنا البيت ع اذان المغرب ..رحت صوب الملاحق .سلمت ع عمي و باباتيه و فهد لي كان مووجود ..و باركت له ..
عمي يغايضي: شوق عا د المره اليايه بني بناخذ عنكم شيخه و ابوج..
قلته: لا و الله خذو شيخاني لا باباتيه مالكم حق ..
فهد: ههههههههههه
عمي: ليش يعني انتي انانيه ..ما تبين ابوج يجوف الدنيا برع ..
حضنت بابااتيه و قلته: لا اتحاول ...قول عني كل شي لكن تبعد باباتيه عني ما بخليك موليه..
فهد +عمي: ههههههههههه
فهد: لازم بيي زياره حق بنته ...مب بس انتي بنته ..
بديت اعصب : محد قالها اتوافق عليك..
سعيد واقف صوب الباب : شوووق ..
عمي: ههههههه خلها يا سعيد انا قاعد العب باعصابها هالبنيه شيطانه ...
وقفت و قلته: شكرا...الحينه سعيد موجود يعني باباتيه بامان..
فهد: شو بنخطفه ..
طالعته : كل شي ممكن ..
بست باباتيه الي ابتسم لي ...سعيد: لا تضايجون منها اليوم احس انها مب طبيعيه..
طالعته : شكرا ..
و طلعت من الحجره ابتسمت يوم سمعت ضحكات عمي و فهد بس طنشت ...رن موبايلي ع بالي ذياب بس كانت بدور ..رديت عليها : الو ..
كانت محرجه: قلتي بتجوفين حال سيف و بتردين علي و انا اترياا..
قلتها: اسفه و الله بدور انشغلت بقوم عمي ...و انا سيفاني ما قمت اجوفه هالايام..
بدور محرجه: ها الي يعتمد عليج...
قلتها: زين هدي انتي ليش محرجه ...
صاحت و قالت كلام مش مفهوم و صكرت الخط بويهي ...خفت وايد لا يكون عرفت ان امايه تبا تخطبها حق سعيد...غمضتني حالت بدور وايد..انا جربت عذاب الحب .. و صج ما يرحم..علشان جي قررت اروح بيت خالوه حليمه ..اواسي بدور ..نسيت ان ذياب محرم علي ادش هالبيت .. و نسيت اني انا وعدت نفسي ما ادش هالبيت.دام راشد حي...بس بدور وايد غمضتني ...لقيت سيتي بالحوي زقرتها ..
قلتهاا: اذا حد سأل عني خبريهم اني رحت بيت خالوه حليمه زين..
سيتي: اوكى مداام ..
خليتها تترياني عند باب الحجرة غلقت موبايلي علشان ذياب اذا اتصل فيني ما اخبره اني فـبيت خالوه حليمه يوم برجع بشرح له و بخبره بطريقتي علشان يتفهم موقفي...دشيت الصاله ..
شوق: السلام عليكم ..؟؟
خالوه حليمه و ريلها: عليكم السلام ..حيا الله من زارناااا اليوم ..
بو راشـد : عاش من جافج بنيتي اشحالج .. و اخبارج..
غمضني يوم جفت ريوله الي كانت منمده و ما فيها حياه: ابخير ربي يسلمك..
خالوه : اخبارهم عيال عمج و عمج بعدهم في بيتككم..
قلتها: هيه باجر بيروحون ..
خالوه حليمه: الله يحفظهم و مبروك عليكم
ابتسمت: الله يبارك فيج ...وينها بدور..؟؟
خالوه حليمه: بحجرتها .."سالتها" حمودي هني..؟؟
خالوه حليمه: ابوه يابه ما كمل خمس دقايق يااه عمه سيف خذااه ..
هزيت راسي و قلتها: خلاص بروح اجوف بدور...الا موزي وينها ..؟؟
بو راشد: طلعت مع اخوها تتزهب..
حسيت بخوف فضيع راشد هني ..ابييه يمكن ايي باي وقت بلعت ريجي : خلاص بجوف بدور..
ربعت حجرة بدور دقيت الباب اكثر عن مره ..:بدور فجي انا شوق..
بدور: شو تبين ...
قلتها: دخيلج فتحـي ابا ارمس معاج ..
شويه و فتحت الباب و من جافتني حضنتي و يلست اتصيح : اخوج حيوان ..
دخلتها حجرتها و حاولت اهديها : شو مستوي انتي جفتيه..
طالعتني بنظرات عصبيه: ليش ما قلتي انه ناوي يخطب ..
بطلت اعيوني: هاه ..
بدورمعصبه: لا تستهبلين علي.
قلتها : و الله العظيم مدري...منوه قالج..
مشت دموعها بعصبيه: هوه بروحه قالي..يعني كان يقص علي ..يوم يوعدني انه بخطبني..علشان جي كل ما قلته اخطبني قال توه الناس و كملي دراستج..
قلتها : حرام عليج عليج سيفاني يحبج و الله ..
بدور اتفر كل شي موجود ع التسريحه بعصبيه :اقولج هوه قال لي انه بخطب غيري ...
رجعت لورا لا ارادايا من حركة بدور اتذكرت ان بدور مهما كانت قويه بس اي صدمه ممكن تأثر عليها .. تذكرت صدمتها بوفاة حصه كيف ما قامت تسمع ولا ترمس . وشويه شويه ردت لـ طبيعتها ..يا خوفي الحينه يصير بها شيء ..
همست : بدور..
يلست بدور ع الشبريه اتصيح..يلست جريبه منها..كان ودي اقولها ان سيفاني يحبج و ابروحه مصدوم لان امايه تبا تخطبج حق سعيد. و اكيد سيفاني يبا يضحى علشان حمودي....و شي اكيد قص ع بدور بسالفه خطبته ..
بدور و هي اتصيح: ما كان راضي يرمسني بالتلفون و ان اتصلت به قال لي عيب و ما يصير اتريي لي ما اخطبج"طالعتني كانت نظراتها عذاب" ليش و الي سواه فيني الحينه مب عييييب ..
لويت عليها يوم جفتها ترتجف من العصبيه و صحت معاها ..ضعفت جدام دموع بدور ..قلتها : بدور بعدج ما عرفتي سيفاني..
زختني من عبايتي بعصبيه و قالت: شوق لا ااتنرفزيني دخيلج ...كل ها و بدافعين عنه ...
و الله ما عرفت شو اقولهااا عضيت ع شفايفي الي احسها بتتقطع من كثر ما عضيتها اليوم ....
قلتها: خليني اتاكد لج و برد لج خبر ..
بدور و جنها تعبت من الصيااح ..ابتعدت عني رفعت شعرها عن ويهاا ..مسحت دموعها: ابرايه شوق خليه ع راحته ...هالانسان تعبت وايد لي ما وصلت لقلبه و مب مسعده اجازف اكثر ..
ارتبكت لو عرفت ان ناويين نخطبها حق سعيد شو بتسوي..؟؟ياربي ...طالعتني بدور ولاحظت علي مرتبكه ..
سالتني: انتي اتعرفين شي..؟؟
هزيت راسي ابسرعه : لا ..
طالعتني بعصبيه: بس ملامح ويهج فاضحتنج شوق..
وقفت ابسرعه : انا بسير اخاف ذياب ايي .. بجتلني لو عرف اني شبرت بيتكم..
وقفت بس لحقتني بدور و زختني من جتوفي :شوووق اترجاج شو اتعرفين..
حاولت ادزها : ماشي هديني ..بروح البيت ..
بس بدور كان محرجه دزتني ع الكبت بعصبيه و اجبرتني ارمس اول مره بدور تعاملني جي ..انا ادري بدور قويه و جريئه لكن اذا عصبت تنجلب خلاص...حتى سيفاني يوم عصبت عليه صفعته ...زخيتها من ايدها و قلتها : قلتلج ماشي ..
هزتني: جذابه ..انتي تعرفين وايد اشيااء و اتعرفين اذا سيفاني صج يبا يخطب غيري ارمسي حرام عليج..
تضايجت من بدور..دزيتها و قلتها : سيفاني يحبج ما تفهمين..
حاولت اطلع من حجرتها بس بدور تعلقت فيني و خلتني الصق بالباب ..تنفست بصعوبه
بدور: شوق علشان خاطري اترجاج ..شو مستوي..
هاي شكلها ما بتهدني الا اذا خبرتها هزتني و شكلها عصبت من برودي: انطقي..
قلتها غصبن عني: اامايه تبا اتخطبج حق سعيد ...
ابتعدت بدور عني مصدومه و ترتجف مب مصدقه الي سمعته مني..ردت لورا و تجربت منها اشفقت ع حالها ..
قلتها: انتي اجبرتيني ارمس...سيفاني ناوي يخبر امايه يبا يخطبج بس امايه سبقته و قالت بتخطبج ع سعيد..
عطتني ظهرها و جنها ما تبا تسمع بس انا حسيت اني جسيت عليها يوم
قلت : حمودي اولى انتي اتربينه من وحده غريبه .تعذبه و تبهدله ...و سيفاني ما سوا جي الا علشان حمودي.."كنت بصيح" مب كل الي نحبه يصير من نصيبنا
ربعت برع مب متحمله صياح بدور الي طاحت ع الشبريه مصدومه ....منهااره خليتها بعذابهاا كنت رايحه اخفف عنها لكـن زدتها عذاب و هم و حسره يا ويلي شسويت ..سامحيني بدور ..سامحينـي ...

خاالوه حليمه: يمه شوق وين رايحه ...
قلتهاا :بروح البييت..
بو راشد: تعالي تعشى معانا..
قلته: مره ثانيه ...يلاا مع السلامه
رن تلفون البيت كنت بطلع بس انتبهت لكلام خالوه و جنه وحده تباني...و قفت
خالوه حليمه: تعالي شيخاني تباج..
و قبل ما ازخ السماعه تيبست يوم سمعت ضحكت موزي و راشد و جريب يدشون الصاله خفت وايد بس طمنت روحي ان خالوه حليمه و بوراشد موجودين : الو..
شيخاني: انتي وين رحتي..؟؟
قلتها و انا اطالع باب الصاله الي انفج صديت ابسرعه: انا رحت بيت خالوه حليمه الحينه برجع البيت.
شيخاني: و ليش ما اتقولين.
قلتها: خبرت الشغاله ...يلا بصكر ياايتنكم...
شيخاني: زين ريلج يدورج يتصل يسال عنج ..موبايلج كله مغلق..
سلمت ع موزي و قلبي يرقع من الخوف لاني احس نظرات راشد علي و حتى و انا معطتنه ظهري..
قلتها بارتباك : شو قلتيله ::..؟؟
قلته: انج فـ بيت خالوه حليمه ...يلا باي..
حسبي الله ع ابليسج يا شيخاني..دومج اتسوين لنا مشاكل ....كنت بسالها عن التفاصيل بس ما تحملت الاجواء قلتها: يلا مع السلامه...
صديت طاحت اعيوني بعيون راشد...ابد ما تغير حتى نظرات الخبث صارت واضحه و فاضحه عمرها بعيونه ...


ياخوفي عذول قال واسمعت الحكي كل نظره فبعدك ... .. بقلبي ... تشتكي لو احسب ان رضاك .. يحتار العدد لو ارسل الانات ..قلبي يرتعد ...ودي السعاده تـدوم.. فعمـرك أبد

نبض احساسي
09-11-2007, 07:00 PM
((32))

راشد مبتسم : اعلومج بنت الخاله ...
بلعت ريجي و صديت عنه اطالع خالوه حليمه: انا بروح البيت مع السلامه ...
موزي: تعالي جوفي الاغراض الي شريتها ..
قلتها و اانا ابا اهرب من كل شي .: مره ثانيه لازم اروح البيت ...
فتحت باب الصاله الطامه الكبرى يوم سمعت خالوه حليمه اتقول حق راشد: وصلها صوب بيتهم الدنيا ظلام ..
رجعت ع طول: ما يحتاي ..
وصكيت باب الصاله ابسرعه علشان ما اخليه يلحقني صوره ذياب ما فارقت بالي ..تذكرت عيونه نظراته لو كان جريب يراقب الموقف حسيت برجفه ..خفت و ندمت اني ييت بيت خالوه حليمه ما استفدت شي غير اني عذبت بدور... و جابلت هالنذل ...كنت بطيح يوم سمعت صوت راشد وراي: ليش تهربين مني..
سكت ............."سرعت بخطواتي..."
كنت بفتح باب الحوي بس سده بدربي ..كنت ارتجف لاني يوم اتذكر الي سواه راشد فيني ..يروع ..و ابد ما يطمن ..رجعت خطوه لورا لاني حسيت وايد جريب مني...
قعد يتاملني تضايجت من نظراته ..سالني: مرتاحه مع هالتعبان ..
حرجت عليه: ما يخصك ..وخر عن دربي..
ابتسم ابرود: شو عايبنج بها السكير ..
من سمعت ها الكلمه تجدمت ناويه اظهر بس خطى وياا و تجرب مني فرجعت ورفعت راسي اطالعه كمل كلامه يقولي: حليو انا بعد حليو ..
طالعته و قلته : انته ما تسوى ظفر ريوله ..
حسيت حرجت ببس قلته: وخر عن دربي ولا بزقر عليك ..........
قاطعني: منوه ابوي بييج ركض..
صدمني: انته حيوان تطنز ع ابوك ..
راشد : خلج من ابويه ..انتي لازم تطلقين من ها السكير..
عصبت عليه: انته السكير الحقير خريج السجون ..
من ملامح ويهه ما توقع كلامي و من ردت فعله عرفت ان سيفاني ما كان يجذب..
راشد: تذكرين يوم كنتي اتبوسين الارض اللي امشي عليها ..
حسيت ان وقفتنا مالها حايه .. و خاصه انه قام يخور بالرمسه ...فصرخت: خالوووووووووووه ..
راشد: هههههههههههههههههه طيحتي قلبي ...
كنت بصيح: خلني امشي ..
زخني من ذراعي و قال بعصبيه: مثل ما قدرت اخليج تعشقيني ..بخليج تطلقين منه و اتيين اتحبين لي ..
حاولت ابتعد عنه : انته نذل كل الي سويته و بعدني عايشه مع ريلي لاني احبه و يحبني..
راشد : ههههههههههههههههههههههههه ضحكتيني.."طالعني بنظرات خبث" شرايج اشيلج الحينه و احبسج بمكان مظلم و مخييييييييييييييف و محد يعرف عنج شي الين ما ياكلج الدود و اترم عظامج..
ارتجفت و حسيت بالخوف لانه قاعد يوصف لي المكان الي حبسنيي فيه سيفاني بيوم ..
ضحك راشد يوم جاف نظرات الخوف بعيوني وضحك : ههههههههههههههههههههههههه "سكت و طالعني" بعدج جبانه ..؟؟
قلته بصوت خايف: خلني امشي البيت ...
راشد يهز راسه بمعنى لا : ما اقدر قلبي يعورني ع فراقج "ويضحك يتمصخر علي" ههههههههههههه "ويقلد صوتي" انا احبك راشد
صرخت بويهه: اكرهك اكرهك ...
و رجعت داخل ناويه ازقر موزي اتوصلني او خالوه حليمه بس لحقني و زخني من ذراعي صرخت عليه بكل غيض : هدنـي يا الحقيييييييييييير ..هدنـي ...
رص ع ذراعي و قال : خبري ريلج التعبان ...مثل ما قدرت و خليتج تركضين وراي بخليه يركض وراي علشان يزوجني .ندى..
ييريت ذراعي منه بقوه حاولت اصفعه بس رجع راسه لورا و قال : مب كل مره يا حلوه ...
كنت بصيح: انته شو تبا منا خلنا بحالنا ..
راشد يهز جتفه و يبتسم: اتسلـى ...
ما تحملت صحت: الله ياخذك انته موليه ما تحشم حد ...احسن شي سوته ندى انها رفضتك لانك مب آدمي ..
كمل كلامي: و ما اتعاشر ..مب ها كلام ريلج..
صرخت عليه : ما يخصك..
تجدم مني بس انا رفعت راسي اواجهه حط صبعه ع يبهتي و جنه يفكر بكلام : امممممممممممممم
رجعت ورا متجززه منه و من نظراته ..
ابتسم بإستهزا ع حركتي و قال ببطيء شديد و كأنه يبا يقهرني : اتقولين اممممم عني اممممممم نذل ..."طلعني بنظرات خبث" اتبين اقولج شو يطلع ريلج عيل ..
طالعت باب الصاله ادعي ربي ان حد يظهر رجعت و طالعته: ما يهمني كلامك يا التعـ...
بس شهقت و كتمت صرخه ..يوم زخني من رقبتي و دزني لورا لي ما وصلني ورا بيتهم ..كنت بصرخ بس حسيت ان نصخي باي لحظه بنقطع ...ارتجفت تحت قبضت ايده و جني عصفوره ...حسبته بجتلني ..صحت بصوت عالي من الخوف و من امنيه خطرت في بالي و عرفت ان من سابع المستحيل تتحقق ان ذياب ايي ينقذني من ها الادمـي ..
بطلت اعيوني اطالعه بخوف...
راشد و شكله بدا يحرج: شو فيييييج اتصيحين و متروعه ترا هالمكان كان شاهد لنا ...ان نلتقى دوم هني ..
تكلمت بخوف و بصعوبه : انت شو تبا مني ...
ابتسم و جرب حلجه من اذوني و كأنه يبا يسمعني عدل بس انا احاول ابعد راسي رغم ايده الي كانت تضغط ع رقبتي ...
راشد يعلي صوته بأذوني حسيت ان طبلتي انطرت خلاص : اباااااااااااااج تسمعينـي ...
غمضت اعيوني جني بحـلم ها الخريج السجون شرير ..ممكن يسوي فيني اي شي ...صحت بصمت ..ذياب الي كرهني و ما كان طايقني باول زواجنا بس عمره ما مد ايه عليه ولا يهون عليه يجوف دمعه تنزل من اعيوني قلته بخوف كبير: لو جافك ريلي بجتلك..
صرخ علي فجأه: لا اتقولين ريلي ...
صخ يوم جافني اصيح و انتفض بعد ايده عن رقبتي و ابتعد طالعت الصوب الثاني كنت بركض بشرد منه رجعت طالعته انصدمت به
يبتسم: لا اتخاافين ما باكلج ولا بسوي فيج .. و بخليج اتروحين بيتكم ...بس قبلهاا
حسيت بالامان يوم ابتعد عني فقلته : ما بصددقك كل الي اعرفه انك سويت روحك اتحبني لانك اتعرف ان ذياب يباني حتى ايام قبل ما تتوفى طليقته..
فج اعيونه انصدم عقب قال : قالج انه طلق عمتيه ..ما شاء الله فاتح قلبه لج.."سالني" بس ما قالج ليش طلقها ..
قلتها بحقد: ما يخصك ..
تجدم مني ابسرعه فغطيت ايدي بويهي بسرعه احمي نفسي يوم جاف هاي الحركه مني وقف ابمكاانه
قال : لا اتخافين انا ما امد ايدي ع حريم .."وضحك بستهزاااء" هههههههههههههههه بس اقص عليهم ههههههه
ما تحملت كلامه صحيح انا ودي اعرف شو بين ذياب و راشد لكن مب عن طريق راشد لانه لوتي جذاب..علشان جي ما كان يهمني يوم يبا يسمعني كل الي يهمني اني اربع من هالمكان و بالفعل ركضت و ركضت و ركضت بس لحق بي و زخني بوسط الحوي صرخت : خالووووووووووووووووووووه ...

التفتنا لـ باب الصاله يوم انفج و ظهرت موزي كانت بتزقر الشغاله بس استغربت يوم طالعتنا ...
موزي: شوق انتي بعدج هني ..
قلتها : تعالي موزي ابسرعه ...
تجربت موزي اطالعني و اطالع راشد : شو بلاكم ...
قلتها و انا امش دموعي: قولي اخوج يبعد عن حياتي و حياااة ريلي .."طالعته و صرخت عليه بشكل هستيري من الغيض" خلينـي بحـالي
راشد حرج: لا ادخلين اهلي بالسالفه...
موزي مستغربه: شسالفه..
بلعت ريجي و قلتها: هذي اخر مره ايي بيتكم "طالعت راشد" طول ما اخوج عايش فيه ...
موزي: شوق...
بس انا طنشتها و طنشت نظرات اخوها ..خطفتهم و روحت سيده و قلبي يرقع بقوه موزي خليها اتفكر و اتقول الي اتقوله ..هالانسان لي متى بتم شرات الظل بحياتنا الحينه ذياب شو بقول وشو بيظن ..لا اله الا الله ...
وصلت بيتنا .. و دشيت ع طول الصاله ...سلمت ع الموجودين ما انتبهت منوه داخل صعدت ع طول رحت حجرتي... دشيت حجرتي .. و اتغسلت ..و انسدحت عالشبريه احاول اجمع افكاري ..حقير منوه يطلع علشان يسب ريلي و يقول عنه سكير ارتجفت و انا اتذكر كيف ييرني من رقبتي و يا الله رحمتك ساعدني خلصني من ها الوحش..الي صار لي معاه شي فضيع ...غطيت ويهي و تنفست بعصبيه و جني ابا اطرد لي صار من شويه من بالي يا رب ندى اتوافق ع عبدالله علشان تفتك من ها الشري ...رن موبايلي انتفضت متروعه طالعت المتصل تنهدت براحه هذي موزي ..حولته صامت مالي بارض ارد عليها اصلا شو بقولهااا ...
رفعت راسي يوم دشت علي امايه مدري ليش تذكرت حصه .
..امايه: شوق شو فيج..؟
همست: ماشي ...
يلست ع طرف الشبريه: شي يعورج...
هزيت راسي بمعنى لا .
طالعتني و سالتني : ما حملتي ...
ابتسمت: لا الله ما كتب ..
امايه: ان شاء الله خير ..يلا يمه تعالي تعشي مع بنات عمج باجر بيرحون ..
قلتها : ان شاء الله .
نزلنا تحت اانا و امايه
ليلى: بلاج ييتي تركضين من برع وين رحتي ..
طنشتها و سالت شيخاني: ذياب شو قالج..
شيخاني تاكل: ماشي ...اتصل ع تلفون البيت يسال عنج ... ودورتج و سيتي قالت لي انج في بيت خالوه خبرته..
عصبت عليه: و ليش اتخبرينه ...
الكل انتبه اني عصبت ع شيخاني: شو ريلج و يسال عنج وين رايحه يعني انتي ..
امايه: شوق شو بلاج..
سكت ..رن موبايلي ..رقع قلبي ع بالي ذياب بس ارتحت يوم جفت المتصله موزي ...حولته لـ صامت .. و يلست ع الصفره اوني اشاركهم بالاكل بس ابد ما ذقت طعمه للاني ما كنت اشتهي ...
تيمعنا كلنا في الملاحق عقب العشى ...خذتنا الضحك و السوالف بس انا كان بالي مشغول فـ شي ثاني فـ ذياب ..ما اتصل فيني ولا اتصلت فيه خايفه من انه يضاربني ..تنهدت ...
عمي: الحلوه مب ويانا ..
التفت له ابتسم و قال : سرحانه ..
رديت له الابتسامه : ما فيني شي
شيخاني: عمي هاي فيها حالات ...ساعه بتضحك و ساعه بتصيح و ساعه بتتحرطم..
قلتها: اسكتي انتي ما لج خص..
امايه: شووووووووق
شيخاني: جفت عمي ..
عمي : هذي شوق طالعه ع عمها ..
قلته ابسرعه: يعني انته ..
عمي: ههههههههههههه جي ما تبين تشبهين عمج..
حضنت باباتيه : انا بس اشبه باباتيه انته سيفاني طالع عليك ..
سيفاني: عادي ما رحتي بعيد عمي ..
عمي: و النعم ..
امايه: سعيد طالع ع ابوه ..
ليلى: خساره ..
طالعنا بعض انا و شيخاني الي قالت: شوه خساره طالع ع ابوه شو تبين يطلع ع راعي الدكان مثلا ..
الكل: هههههههههههههههههههههه
ليلى منحرجه: لا اقصد ما شابه ابوي لان احس سعيد منا و فينا...
فهد: لغز ليلى !
رن موبايلي طالعت المتصل كان "شوق ذياب" وقفت و طلعت برع ...رديت بصوت واطي: الو ..
ذياب يرمس بشكل جدي: شحالج ...؟؟
قلته: ابخير ..اخبارك..
رد : بخير ...وينج..
قلته: فـ بيت ابوي .خلصتوا ..؟؟
ذياب: هيه ..بنزلهم و بمر عليج يعني عقب عشر دقايق تزهبي ..
قلته: ان شاء الله عمري ..
صكر الموبايل من كلامه شكله كان زعلان ..فديتك و الله ..يا ليت اتحس فيني و ما اتزيديني ..رحت حجرتي لبست عبايتي و غيرت شيلتي .. و نزلت ...لاقاني سيفاني بدربي رايح حجرته .
زقرته: سيف .
طالعني ..مدري ليش تذكرت ايام ما كان وايد جاسي علينا ارتجفت ..
سالني: شو
قلته: نظراتك اتخوفني ..
ابتسم: لا اتخاافين بس فاجأتيني ..
قلته بصدق: بدور وايد متضايجه..
شكله عصب: شو تبيني اسوي لهاا ...
بلعت ريجي : حرام تغمض ..انته قلتها ..
رد علي ابسرعه: هيه قلتها بخطب علشان تتقبل فكره ان بتاخذ غيري ...
قلته.: انته صج بتخطب غيرها ..
سيفاني : مممدري افكر ..
قلته بخوف: انا خبرتها ان امايه تبا اتخطبها حق سعيد..
سيفاني يكمل طريجه: احسن ..
تميت واقفه ابروحي اراقبه لي ما دش حجرته و صكر عليه الباب ..الدنيا عذاب ..ليش جي يا ربي ...اتنهدت .. و نزلت رايحه صوب الملاحق ...بلعت ريجي ..شو اقول لـ ذياب ...الحينه ...كنت بصيح اكيد بتضايج مني ... عمره ما ضايج بي من رجعنا من العمره ..كل مني يا ليتني ما سرت بيت خالوه حليمه يا ربي انا اشلي بمشاكل غيري ...
رفعت راسي جفت سعيد طالع من الملاحق : شوق شفيج واقفه هني بروحج..
ابتسمت مب عارفه شو اقوله : ذياب اتصل بي بييني عقب شويه ..
التفتنا انا و سعيد لـ صوت ليلى : سعيد..." و يوم جافتني" اووه سوري ع بالي ابروحك..
عقدت سعيد حياته و طالعني يوم انا طالعته بخوف شو لا يكون بين سعيد و ليلى شي ..؟؟؟؟
سعيد بعده يطالعني : امريني ليلى ...؟؟
ليلى مرتبكه و جنها مصدومه من وجودي: ههههه لا ماشي كنت بسالك ..عن ولدك محمد..
طالعها سعيد: محمد !!!
ليلى جنها اتفكر: امممممممم هيه ..بس خلاص ما يحتاي ..
و ردت دشت داخل و فقت شيخاني الي بتراقبها .جايفه فهد داخل وين بتودر مكانها يا الدبه شيخاني....الله يعلم شو كانت تبا اتقوله ...
سعيد يطالعني: شو بلاها بنت عمج..
قلته ابصراحه: تبا اترمسك بس جافتني موجوده معاك..
ابتسم سعيد: لالا ما اظن .."وفكر" بس غريبه يعني ..تسال عن حمودي...مدري شو سالفتها ..
سالته بجد: ليش هي دوم جي تزقر و ترمسك..
سعيد مب مهتم و هاشيء ريحني: لا ..اممممممم انتي بلاج ضايج صدرج شو مكدرنج حياتي..
هذا سعيد الحنون فديته هو الانسان الوحيد لو غلطان و لو شو سوينا عمره ما حرج علينااا بالعكس كل يعاملنا بحنان ابتسمت له: ماشي ...
سمعنا هرن برع و رنة موبايلي ..فطالعت سعيد : ها ذياب برع ..
سعيد : بروح اسلم عليه ...
قلته: و انا بروح اسلم ع قوم عمي الا متى بسافر ون ..
سعيد: باجر الصبح من وقت ..
قلت بخخاطري احسن ..وايد ..رحت صوب الملاحق ...دشيت عليهم طاحت اعيوني ع شيخاني طالعتها بنظرات ابتسمت جنها تقهرني و عرفت ليش اطالعها بهاي النظرات ...
امايه: بتروحين ..؟
قلتها: هي بروح ذياب برع ...
سلمت عليهم كلهم ... و اخرتها بست باباتيه فوق راسه و قبل ما اظهر زقرت شيخاني: تعالي اباج شويه..
شيخاني نشت من مكانها .. و يتني برع ..
قلتها: باجر الصبح قوم عمي بسافرون .
شيخاني: يا قلبي ع فهد..
قلتها : عن السخافه ...جوفي ليلى من ساعه كانت تبا اترمس سعيد ...اتفاجات يوم جافتني ...انتبهي لها حتى يكونون بالمطار ..
شيخاني: انتي مكبره السالفه ...
قلتها: ابرايه ..بس جوفيها زين ...
نقزنا يوم جفنا سعيد ياي من برع: شوق يلا ريلج برع ..
قلته: انزين ..." و طالعت شيخاني بنظرات احذرها " شيخاني ردت داخل: زين حشرتينا ..
قلتها احذرها: مب اجوفين فهد مالج و اتمين لاصقه ابمكاانج يا ويلج..
شيخاني: زييييييين زولي ...ريلج برع.
طنشتها و رحت عنها سععيد واقف بوسط الحوي: شو بلاكن ..
ابتسمت: ماشي ..
سعيد: انتي كل ماشي ..
ضحكني رده: ههههههههه وين بتروح الحينه ..
سعيد: بنخمد ناش من وقت
قلته: نوم العوافي بس لا تظهر من حجرتك موليه..
سعيد مستغرب: ليش !!
ضحكت: ههههههههههه نست بنات عمك داخل عيب تظهر من حجرتك..
سعيد: ههههههههه ان شاء الله ..يلا روحي ذيااب برع ..
اصلا كنت اسولف مع سعيد علشااان كنت خايفه اواجهه ذياب ..بس وكلت امري لله ..
قلته: مع السلاامه ..
و طلعت و كنت امشي بثجل خايفه ...شو بسوي فيني الحينه ..تنهدت و ركبت السياره صاخه مالي ويه اطالعه ..
فاجأني يوم قال : الناس اتسلم..
طالعته كانت اعيونه تلمع بالظلام ما جفت ملامح ويهه تميت ساكته انا خايفه منك ذياب وايد ..خايفه لا تضارب معاي و تقاطعني مثل الايام الي طافت ...
طنشني يوم جافني منزله راسي صاخه حرك بسيارته ...ارتحت و الله كنت شاكه انه ما بمر عليه ..بيت ابويه بطنشني..بس الحمدلله ... زخ ايدي فجاه يوم وقفنا عند باب البيت ...
طالعته قعد يلعب باصابعي ..ذياب مب من النوع الي يفضح شو بداخله ابسرعه علشان جي كنت بعدني خايفه منه ...
سالني بهدوء: شفيج ...
رصيت ع ايده: ماشي ..

ذياب: متاكده ..
بلعت ريجي ..حسيت فرصه مناسبه ارمسه و من غير ما اجوف ملامح ويهه بوضوح علشان ما اخاف زياده
قلته : انا كنت ابا اخبرك ابروحي بس هذي شيخه الغبيه قالت لك...
سالني بنفس نبرته الهاديه : شو انج رحتي بيت خالتج ...
ارتجفت من نبرة صوته يا ويلي اخاف لهدوء يسبق العاصفه ..هزيت راسي بمعنى هيه ...
تم ساكت فقلته : انا و الله ..
ذياب مقاطعني: شوق ارمسي بس ما في داعي اتحلفين .."تجرب مني فحسيت بالقشعريره" لاني اعرفج زين ما زين متى اتكونين صادقه و متى اتكون اتقصين علي...
بلعت ريجي ابخوف يا ليتني ما رحت بيت خالوه حليمه شو يفكني من صدعت ذياب ...
ذياب: ع الاقل لو كنتي ممخبره اهلج او مخبرتني انج بتروحين بيت خالتج كان اهون ..لكن اتصل بج يعطيني مغلق و غير اهلج ما يدرون انتي وينج شو تبين افكر..

قلته بصوت واطي و انا كلي اسف و ندم: انا غلطانه ..بس غصبن عني..
ذياب: جفتي منوه هناك ...
طالعته و بلعت ريجي بصعوبه : بدور و خالوه و ريل خالوه ..
سالني: بس ؟؟؟

خفت اخبره بالي صار فقلته ابسرعه: بس ..
سالني و نظراته كلها شك: متاكده شوقاني..
نبرته خوفتني بس انا ما ابى اييب المشاكل حق عمري فقلته: بس ...

ذيااب بند السياره: ما علينا ..يلا نزلي ...
طالعته كنت بخبره الصج بس شي منعني يمكن خوفي صدقت يوم قلتلي جبانه ...نزلت ابسرعه من السياره حتى اني ما ترييت ذياب ..دشيت و رحت الصالهه .. جفتها فاضيه ...ركبت الدري...يا ليتني خبرته عن راشد لانه الحمار اكيد بخبره ...لازم بخبره علشان ذياب يذبحـني.تنهدت يا عذابي ...التفت صوب حجرة ندى ياني فضول اعرف و اجوف شو اشترت يمكن لاني ابعد عن الافكار الي اتخوفني و ابعد عن ذياب الي سمعت كحته في الصاله .. و قبل ما افتح باب حجرة ندى ..
سمعت ذياب : ندى و مهره برقدون بيت اختيه هناك نزلوا ...
طالعت ذياب هالمره كانت ملامحه واضحه ..بس صدمتني كانت هاديه و عاديه جدا ..توقعته يكون محرج ..وباي لحظه ممكن يجرحني بالرمسه ...شووو انا و ذياب روحنا في البيت الحينه بلعت ريجي بخوف ..
رفع حياته: شوه بتمين واقفه هناك طول الليل ..
انتبهت ..فتحركت تجدمني و لحقته دشينا حجرتنا ....فسخت عبايتي و شيلتي اا ذياب دش يتغسل ..عقبها ظهر يلست فـ الصاله يطالع التلفزيون دشيت الحمام و يلست ساعه كامله اوني اسبح بس اصلا انا خايفه ابا اقوله الي صار لي انا و راشد بس ما اتجرأ و الله ..يا ليته يفهمني يا ليته يحس فيني ....

طلعت من الحمام جفته منسدح عالشبريه ارتبكت بالاول ظنيته راقد بس تفاجات يوم بطل عيونه و قال لي: ع بالي رقدتي داخل الحمام ..
عطيته ظهري و رحت صوب التسريحه انشف شعري ما عرفت شو ارد عليه فسكت ...غبيه انا المفترض ابين روحي طبيعيه بس مب رايمه ..وذياب بشك بتصرفاتي ..
ذياب: تعالي ارقددي..
قلته ابسرعه: لا بروح اجوف التلفزيون ...
و كنت بطلع من الحجره بس قال لي: غريبه !! بتسهرين ..
طالعته ابتسمت له بس كنت خايفه : بعرضون فلم و ابا اجوفه ..
انجلب الصوب الثاني و غطى وييه باللحاف ..مطنشني ..طلعت من حجرتي و خليته يرقد ..يلست ع الكنبه ..حطيت ايدي ع يبهتي افكر ..شسوي ...اخاف ما اقوله و عقب بعرف من برع و بسوي لي سالفه و اخاف اقوله بعد يبهدلني و خاصه محد في البيت غيري و غيره بس .. شسوي ياربي ..اخرتهاا قررت اخبره و الي يصير يصير ..بس غرييه انه ما حرج عليه للحين يلعب باعصابي هالذيب ...كنا متولهين لـ بعض و الحينه يوم نلاقينا كان لقاانا بارد ..جدا
نقزت ابمكاني يوم سمعت حس ذياب: ع بالي مندمجه بالفلم ..
رفعت راسي اطالعه و اطالع التلفزيون الي ما كان مشتغل اصلا ...ارتبكت ما عرفت شو اقول كرهت نفسي الجبانه .. كرهتها ..وايد...تجدم مني و يلس حذالي طالعني رفعت نظري فطاحت عيني بعينه ما تحملت بس انا اخااف يخترب كل شي حلو من بينا ...
ذياب بعده يطالعني: شو شاغل بالج...
عضيت ع شفايفي ...
ذياب: بنت عمج و سعيد..
ذياب يستهبل علي ..بس هذي فرصتي اخبره ...هزيت راسي بمعنى لا ...فركت يبهتي بعصبيه ...
تجدم مني كنت ببعد عنه بس ماشي مجال ابتعد اكثر ...
سالني : شو فيج انزين ..
قلته ابصوت واطي : انته اتعرف .
ذياب : اعرف شوه ..
سكت ..................
ذياب: انج رحتي بيت خالتج حليمه ..انزين عادي ...
قلته : انا ادري انه مب عادي عندك ..
ذياب يرفع حياته: احلف لج ..
ترجيته بعذااب : ذييييييييييييياب ..
حط ايده ع شعري : شو فيج حبيبي ...اجوفج سرحانه و خايفه و مرتبكه .. ما ياني الرقاد ..احاتيج ...
بلعت ريجي مدري عقلي يقولي ذياب يعرف الي صار بيني و بين راشد و قلبي يقولي لا ما يعرف شي و الدليل انه يعاملني بـوود ..
زخيت ايده الي كانت تلعب بشعري : ذياب ...
طالعني بنظرات هزتني ...فسكت ...جفت بريق يلمع بعيونه هالشي خلني انطم ...سكت بس انا لازم اخبره يعرف الصج مني ولا يسمع شي جذب من برع ..رصيت ع ايده و نزلت ع فخده يلست اصيح ..
لمس شعري: شوق...
رفعت راسي و انا ميته من الصياح: اخااف اخااف تودرني .."تجدمت منه ترجاه" لا اتهدني انا محتاجه لك وايد..
ذياب قاعد يتأملـني حتى انه ما مسح عبراتي الي كانت اتهل ولا قال شي تم يطالعني..
قال بنبره جاده: شو مستوي..
عضيت ع شفايفي التحتية ..نزلتت نظراتي بالارض ...مشيت دموعي بظهر ايدي ...كنت اشاهق من الصياااح..
بس صدق ارتحت يوم حط ايده ع خدي ..فنزلت راسي ع ايده و جني احضنها بويهي خايفه اتكون خاي اخر لمسات لـ ذياب مني..غمضت اعيوني
وهمست: انا جفت راشد في بيت خالوه ..
نزلت نظري بالارض ما تجرأ اجوفه ..توقعت بتييني صفعه كلام جارح بس تم هادي بمكانه ...
كملت: و رمسني .."كنت بصيح" غصبني .انا ما كنت ابا اجوف شيفته احلف لك ..
هدوء ذياب خوفني وايد فرفعت راسي اطالعه صخت بي الدنيا يوم
قال لي ابرود: أدري ..
رفعت راسي اطالعه مب مصدقه كلامه ...بلعت ريجي احساسي ما جذب علي..صج ذياب يعرف بس يستهبل علي...كنت ادور بعيونه كلام ..او اي شي يدلني ع شعوره بس ما كنت اجوف الا نظرات مبهمه ...

وقف وراح صووب موبايله و قال عقب ما تنهد: وصلني مسج "طالعني " منه طبعا ..
حسيت بالاحراج مدري ليش ...تميت ساكته ..
كمل كلامه:ع بالي يجذب بس حركاتج لي و مقابلتج لي بيت صدق كلامه..
وقفت ابسرعه ورحت صوبه زخيته من جتوفه : انا و الله ما كنت ابا ارمسه .."صحت" ما كلمته بس كان يستفزني بالكلام ...كنت اصرخ ازقر خالوه بس هو ما يهمه شي ..
طالعني و قال لي بنبره حاده: انتيي شو مودنج هناك ..
صحت يوم سمعت هاي النبره: بدور اتصلت بي اتصييح خوفتني ع بالي شي مستوي ابهم ..ربعت بيتهم ابسرعه ....و بدال ما اخفف عنها زدتها صياح و الله لو وقفت دقيقه افكر قبل ما اربع بيت خالوه حليمه ما كنت رحت احلف لك...
ذياب فر موبايله ع الطاوله طالعني كملت كلامه و لصقت فيه اكثر : شسوي رحت غصبن عني ..احلف لك و رب الكعبه و هو يذلني و يسبني كنت احس بنظرات و بعيونك تراقبني و الله ...

طالعني ذياب عاد هني ما تحملت اكيد بسبني فيلست اصيح ..و جني اتهيأ فقلته و ادموعي اتهل بعذاب : ما ابا كل شي حلو من بينا ينهد علشان هـ النذل ..
حضن ويهي و تجرب مني حتى حسيت بصخه و قال بهدوء: حبيبي لا اتصيحين ..
طالعته و قلته و انا ازيد صياح: اخاف اتهدني ابسببه ..انا وايد احاتي هالشيء ..
استغربت من موقف ذياب وردت فعله ..لصق فيني
و قال : هيه كان صار كلام ثاني لو قبل ما اسامح في العمره ..."رص ع ويهي " بس انا اعرفج زين شوقاني ...
زخيت ايده و جني خايفه يبتعد عني كمل كلامه: كنت اتريااج اتخبريني انتي السالفه .. و كنت بتخذ موقف ثاني لو ما صارحتيني ..و كنت عارف انج بدوامه .. و مب عارفه كيف تبدين معاي و نظرات التردد بعيونج ...علشان جي انا ييتج ..
صحت: كنت خايفه اتهدني لو خبرتك...
ابتسم و مسح دمعي بطرف صبعه: ما بهدج انا احبج.. و مشكوره لانج صارحتيني ..
ما تحملت كلام ذياب توقعته بيكون غير جي ..حطيت راسي بحضنه و ترجيته: خلنا نبتعد من ها المكان .."رفعت راسي اترجاه" دخيلك ذياب انروح بعيد عنه ..خلنا انعيش براحه ..
ذياب::ما يسوى علينا انهد البلاد علشان ها المينون .
تعلقت فيه: ما بخليينا بحالنا ..هددني خريج السجون..
ذياب كتم ضحكته: منو خبرج انه خريج سجون ..
قلت ابسرعه: سيفاني قالي..
ذياب/: اممممممممم مب زين عليه يفضح اسرار شغله ..
عقدت حياتي : يفضح اسرار شغله ..؟؟
ذياب: هي سيفاني يعرف سوالفه لانه شرطي..
ضحكت : هههههههههه ما خطر ع بالي...
طالعني ذياب مبتسم وعدته: اوعدك ما بطب بيت خالوه حليمه .. و الله يا ذياب لو كان موقفك غير الليله رغتني ولا طلقتني ..بعد ما بدش بيت خالوه حليمه موليه ..لان بدت المشاكل من ها البيت ..
ذياب يتنهد: ما عليج ..انتي ارتاحي..ولا تضايجين من هـ التعبان انا بأدبه ...كنت اتريا منه ذله ..
خفت و لويت عليه: خلك ابعيد عنه ..."صحت" اخاف يسوي فيك شي ذياب ..
ضحك: ههههههههههه عيل انتي بعدج ما عرفتي ريلج جان اتخافين علي من ها ع قولتج خريج سجون ..
ابتسمت انا بحلم ولا علم...يير خشممي: بلاج..
ضحكت: ههههه زين جنك حاس ابا اعرف انا بحلم ولا علم ..
ذياب: بـ علم حياتي ..يلا تعالي ارقدي ريحي بالج الظاهر وايد تعبتي ..
طالعته بحب: ما اتخيل اشكثر..
ابتسم : هههههه فديتج و الله تحاتيني..
قلته باتفعال: واييد..و خفت اكثر يوم عرفت محد في البيت غيري و غيرك ذياب ..
ذياب: هههههههههههه
حمدت ربي الف مره صج اني ما اعرفك زين يا ذياب و بحياتي و ما بعرفك ...تنهدت مرتاحه و رقدت مرتاحه ناسيه هم ذياب و هم ليلى و سعيد
فتحت اعيوني ع صوت مسج فتحت اعيوني وحده من الكسل لاني كنت احس جسمي كله متكسر ..كان من ذياب "حبي بنتغدى بيت اختيه اليوم " نافخت متتفيج ذياب و رجعت احاول ارقد بس ما رمت ..لان موقفي مع راشد للحين في بالي وايد فضيع هالانسان ..عفانا الله ...صدق اي غشاوه كانت ع عينـي ..نقت ع رنة الموبايل...رفعت راسي اطالع المتصل و كانت موزي يلا موزي شو يفكني من لسانها ...
رديت بكـسل : آلووو ..
موزي: راقده..
قلته: يعني اتجلب ...شحالج..
موزي: ابخير انتي شخبارج ...
ابتسمت : ابخير ..
موزي متشككه: متاكده ..
يلست : هيه ...
موزي: تدرين ليش انا متصله ...
قلتها بعد ما تنهدت : اكيد علشان سالفه البارحه خبرتي حد..؟؟
وقفت و رحت صوب التسريحه امشط شعري سمعتها اتقول: لا بس امايه سمعت حسج اتصارخين ع بالها طحتي او شي من ها القبيل ...
قلتها: اخوج حيوان فضيع..
موزي............................"مب متوقعه كلامي .."
قلتها : سوري ..
موزي: شو بينكم شوق..شو السالفه انتي من صوب وريلج من صوب ...شو بلاكم ع اخوي ..
قلتها بانفعال: رييييييييييييييلي بصوب !! جي شو سوا ريلي ...
موزي: اتي نسيتي شو سوا بالمستشفى هذاك اليوم كيف عفد عليه و ضربه..
قلتها بغيض: يستاهل ..
موزي: شوقااااااااااااااني ..شو السالفه ..
تنهدت: انا ما اعرف شو بين ريلي و اخوج لكن الي بيني و بين اممممممممممم"فكرت شويه عقبها قلت" مدري ..
موزي: لا و الله ...
تنهدت و قلتها: موزي اخوج راشد مأذني ...يلاحقني مب مخلني بحالي ..
موزي مصدومه: نعععععععععععععععععم ..
قلتها : و الله العظيم خليه ايوز عني تراني معرسه بهدم حياتي
موزي: لحظه لحظه ...انتي صاحيه ولا بعدج مصطله .
قلتها: سمعي ..الكلام الي قاعده اقوله لج بيني و بينج فـ بليز اخوج معيشني بعذااااااااااااب ..
موزي تدافع عن راشد: و اصلا اخوي متى جافج علشان بأذييج حتى رقمج ما اظن يعرفه..
قلتها و انا طفرانه: خلاص خلاص انسي الموضوع انا ادري انج ما بتصدقين مع ان البارحه جفتي موقفنا ..انا من جي قطعت بيتكم و ما قمت اطبه ..
موزي .................................."ماشي رد"
قلتها: موزي ..
موزي: انا ادري راشد راعي سوالف بنات ..بس انتي بنت خالته ..
ابتسمت: موزي لا اتضحكيني ..اخوج ما يحشم حد..
موزي: علشان جي ندى ما بغته صح..معظم الشباب قبل ما يعرسون يسون علاقات مع بنات ..
قلتها: سمعي ريلي بيي عقب شويه ... سالفه ندى ما بغت اخوج مالها علاقه بي ..انا مدري ليش رفضته بالاسااس ..بس قولي اخوج يحل عني بليز موزي..
موزي: من عيوني ..ما عليج..
قلتها: سامحيني ..
موزي: انتي الي اسمحيلنا بخليج الحينه ...
قلتها: اوكىىى
موزي: تعالي تعالي ..
قلتها: هاه ..
موزي: شريتي فستان حق عرسي
قصيت عليها علشان افتك من حشرتها: بشتري جريب ..
موزي: هي اختج السباله بتعرس و ما بتحضر و انتي يا ويلج..
ضحكتني: ههههههههههه ما يهمج اصلا ريلي يباني احضر عرسج..
موزي: مب عشاني علشان بنت اخته فتون .
قلتها: موزي كل واحد.. و انتي نفعتيي بعرسي ...و الله ما انسى جميلج..
موزي: زين بعد مشكوره انج تذكرين..
قلتها: فديتج و الله ..يلا السموحه منج..
موزي: مع السلامه ..
قلتها: في امان الله ..
..



مدري صح ولا غلطت اني خبرت موزي عن سالفة اخوها الحقير بس ....اخاف اتخبره عقب يقولها كل شي كان من بينا زمان ..كرهته يوم تذكرته يقولي "تذكرين كيف خليتج اتموت ع الارض الي امشي عليها" مالت عليك يا رشود النحس ..
فريت الموبايل ع الشبريه ورحت الحمام تسبحت و تغسلت و لبست ثيابي و كشخه دش علي ذياب و انا كنت اتجحل ..
من طاحت اعيوني عليه بالجامه التفت له مبتسمه : مرحباا اوااالله
تجدم مني: مرحب ملايين ولا يسدن .شحالها حبيبة قلبي ..
ابتسمت له: ابخير بجوفتك..."تأملت ويهه" بلاك حبيبي ..
تنهد و فر الغتره من ع راسه : ماشي زهبي ملابسي بدش اسبح ..عقبها بنروح بيت اختيه..
كنت بتغلى عليه و اقوله ما ابى اروح بس ما عيبني حاله و لا اسلوبه ..
فكتفيت و قلته:من عيوني ..
راقبته لي ما دش الحمام ظهرت ملابسه و حطيتها عالشبريه و قعدت بالصاله اتريااه يخلص عقب ثلث ساعه ظهر من الحجره ...وقفت كان متعصم و لابس كندورته الكركميه .الي ظهرتها ..
ابتسمت له: غريبه مب لابس نظارتك الشمسيه..
طالعني و رد الابتسامه: فديتج ليش مستعيله بلبسها بالسياره ..
عقدت حياتي فسمعت ضحكتته : ههههههههه
ابتسمت حسيت ان عقب ما سبح ..صارت نفسيه احس .بس خاطري اعرف شو فيه..
سالته: حبيبي احس بك شي متضاييج..
شل سويج سيارته و موبايله: ما فيني شي عمري يلا انرووح اختيه تتريانا .
سكت و ظهرت معاه و في السياره رن موبايله و قعد يسولف مع ريال .الظاهر اتخص شغله ..لان وايد طرا كلمة محاكم قبل الحينه لازم اكون هاديه و اتحمل دفاشة خالوه العوده و فتون ..
عقب ما صكر قلته: اتصدق علشان اني وايد متولهه عمهره قررت ايي معاك ولا انا مالي خاطر ..
ذياب ابتسم: حتى لو انا معاج ما تبين اااتيين
قلته اوني افكر:امممممممممممممم لالا انا ما استغنى عنك..
سكت و ركز بالشارع طالعته احيده دوم ممرح يضحك يسولف ..
فاجاني : ندى ما ردت لج خبر..
قلته: حبيبي توني مخبرتنها قالت بتجوف ..بعدها بتفكر .
سكت وصلنا بيت خالوه العوده ..
حطيت ايدي ع ذراعه : ذياب احس شي مضايجنك..
نقزت ابمكاني بعدت ايدي عنه بسرعه يوم حرج عليه: يعني واحد ياي من الدوام تعبان ش يكون حاله برايج.
بطلت اعيوني مستغربه لانه حرج عليه و هذي اول مره من ردينا من العمره ..حتى لو مر موقف و عصب مني يمسك اعصابه يقعد يراضيني و لو كنت انا الغلطانه ...
طالعني: مليون مره قلتلج ما بلاني شي و الحينه بعد اقولج ما فيني شي ...زيييييييين ارتحتي
صديت عنه لاني ما بغيته يجوف دموعي ..ابصراحه ما توقعت ردت فعله هاي يزاتي لاني قاعده احاتيه ...و اسأله كل شويه ..
سمعته ياخذ نفس و نزل من السياره ..و الله حسبت براضيني بس انا ما جذبت ذياب متضايج من شي بس اتمنى مب مني ...يسولف معاي بس جنه مغصوب ...جفته يترياني برع يطالعني بنظراات غريبه ..فنزلت ابسرعه ..سبقني .. و لحقته ..دشينا بيت اخته ما بغيت ارمسه لان المكان مب مناسب بس قلبي ياكلني اخاف يهدني .من سالفه البارحه يا ربي ساعدني ...دشينا الصاله ..سمعت صرااخ مهره : بابااااا حبيبي
شلها ذياب: فديت مهرتي "باسها"
خطفتهم و سلمت ع خالوه العوده و عبيد و سهيل ..بس ندى و فتون محد جافتني ادور عليهن بنظرات بس طنشتني ..
مهره اتيير عبايتي : عموه بابا امس خذاني الالعاب مكان بعيد..
شلتها و بستها : ما ولهتي ع عموه ..
مهره بوادي: عموه وايد العاب هناك ..
ضحكتني: هههههههههه
سمعت ذياب يسلم ع اخته ..اقصد خالوه العوده ... يلست مجابلتنهم .و يلست مهره فوقي ..كانت اتسولف عن امس
قلتها: شريتي لج فستان ..؟؟
مهره جنها تذكر: هيييييييي فتون اشترت لي هديه فستان ..
زقرها عبيد : مهرو سهيل خذ دورج..
ربعت مهره صوبهم تجاتل معاهم ..ذياب : بس ايه ..
خالوه العوده: و انتي ما رحتي معاهم تشترين فستان شوه مب ناويه تحضرين العرس ..
قلتها و انا اتجنب نظرات ذياب: امبلى بحضر ان شاء الله ..
خالوه العوده: عيل ما تبين يوفون فستانج شوه ...يعني طالعين مره وحده جان رحتي لازم اتعبين ريلج..
طالعت ذياب علشان يرمس عني بس اونه قاعد يعابل بموبايله ...
سكت ما رديت عليها لان اصلا ما عندي رد ولان بالي مشغول بـ ذياب ..
قلتها: وين ندى و فتون ...
خالوه العوده بدارهم ....الحينه بنزلون..
سمعت ذياب يرمس بالموبايل: تعالي تحت انتي و فتون ..."وصكر"
بلعت ريجي من اولها الجو متوتر ...طالعت ذياب بنظرات حـزن بس تجاهلنـي ..حز بخاطري ها الشيء ...
خالوه العوده: شحالهم اهلج ..
قلتها: بخير ..
خالوه العوده: عيل ما اتيينا ..اكيد كل يوم فـ بيت اهلج ..
قلتها بنبره ضعيفه : اهلي محتاجيين..
خالوه العوده: في شوه يا حسره ..جي انتي ريال ..
طالعت ذياب متضايجه من اسلوب اخته معايه ...بس فاجاني يوم نش من مكانه خلني بروحي وراح صوب اليهال اونه يلعب معاهم ...عضيت ع شفايفي ..بس رحمتي ندى يوم ييت من وراي اونها
اتروعني: بوووو
ابتسمت له بس كانت ابتسامتي بلا حياه : هلا ندوي .افتقدتج.."وقفت و سلمت عليها"
عقبها فتون سلمت علي و قالت: اكيد غيراانه لان ندى معايه من البارحه صح
متفيجه ثجل دمج انتي بعد ..
فتون: هااااااااااااااا سكوتج اكبر دليل ..
ندوي: فديت الي اتغار عليه ..
طالعت ندى و ابتسمت ..انتي الي فيهم فديتج و الله ...
خالوه العوده: يمه فتون خبري الشغاله اتحطي غدا ..
فتون : من عيوني ..
وراحت برع تزقر الشغاله ..التفتنا لـ مهره الي كانت اتصرخ و تضحك بصوت عالي و ذياب قاعد يتصارع معاها ..يلست اراقبهم و انا مبتسمه ع ضحكات مهره و ذياب الي شكله مستصغر روحه
ندى: شوقاني فاتتج الفساتين خبال ..
قلتها: و الله و شو اسعارها..
ندى: معقوله ..
خالوه العوده: ويه من جي ما رحتي معاهم ..اتحاتين الاسعار صح كل شي غالي بس انتي عندج ذياب يرووم يشتري المركز بكبره "سالتني باستفزااااااااز"..ولا مب متعوده تشترين من الغالي ..
ندى: لا خالوه شوقاني دوم تشتري من الغالي ..
خالوه العوده: و الله ما اصدق
طنشت خالوه العوده لانها حسيت انها سخيفه و بكون اسخف لو رديت عليها
فسالت ندى: و فتون شو اشترت ولا فصلت ..
ندى: لا اجرت ..قالت ما يحتاي افصل ..
قلتها و انا متعمده اغايض بخالوه لعوده: ويه عيل انا فصلت لي فستان عرس ..ما ادري ان فتون بتأجر جان عطيتها فستاني تلبسه..
ابتسمت ندى جنها فهمت اني عق رمسه حق خالوه العوده الي وقفت من سمعت كلامي : بروح اجوف فتون شو اتسوي برع ..
من ظهرت خالوه من الصاله نشت ندى من مكانها و يلست عدالي ..
طالعتها مبتسمه: بلاج..
طالعت خالها جافته مب مهتم فصاصرتني: لازم اقولج ششي انا متروعه ..
طالعتها و مدري ليش خطر ع بالي راشد لانه يمكن البارحه هددني انه بياخذ ندى غصبن عنا ...
ندى تبلع ريجها : شوقاني بس ما اتخبرين خالي امانه ..
نقزنا انا و ندى يوم سمعنا صوت فتون: لحقتوا اتقولون لـ بعض اسرار ..
رفع راسه ذياب لافتنه كلام فتون ..
ندى مرتبكه: مب اسرار سوالف عاديه ..
فتون: عن شوه..
قهرني اسلوب فتون فرديت عليها: توصف لي فستانها الي شرته..
فتون مب مصدقه : و الله !!
طالعتني ندى .ابتسمت لها اطمنهاا ...دشت علينا خالوه ..شويه و انحط الغدا .تغدينا عقبا يلست أعد الدقايق و الساعات علشان نظهر من هالبيت ..راقبت ذياب ..جفته امطنشني موليه حز بخاطري وايد..بديت اندم اني خبرته البارحه عن سالفه راشد بس هو بالاخير بيعرف بيعرف ...
اتنفست الصعداء يوم ظهرنا من بيت خالوه و معانا ندى و مهره ...و جفت فساتينهن عيبتني وايد بس فتون اونها تبا فستان عرسها يكون مفاجاه و انا اصلا ما اصريت اني اجوفه لاني مب مهتمه لهاك الزود...شي ثاني كان شاغل بالي ..ندى و من شوه متروعه يمكن انا ابالغ يوم قلت عن راشد يمكن تقصد عبدالله الي خاطبنها و يتريا ردها ...
ذياب و نحن رادين : بتروحين بيت ابوج..
هزيت راسي بمعنى لا ..
مهره: بابا انا بروح وديني بلعب مع حمودي ...
ذياب مطنشنها : ليش خلاص ارتحتي بنت عممج سافرت ..
طالعته بنظرات عتب و صديت عنه ...للحين مدري الاسلوب الي اتبعه معاه زين ولا ينرفزه لاني اصلا مب عارفه شو سالفته و ليش متضايج ..
حط ايده ع لحيتي دزيته و صديت عنه ...
وطي صوته: تتغلين ..
هيه اتغلى بس سكت و الله ما يدري لو صد عني اني ببوس ريوله علشان ارضيه بس دام انه يحاول يراضيني خليني اتغلى عليه شويه ..
وصلنا بيت ذياب ..كنت بنزل بس زخني ذياب من ذراعي بداخلي و الله بطير من الوناسه بس اوني زعلانه ..
ذياب: ندى شيلي مهره وياج...
مهره اتصرخ محتجه ع بالها بنروح عنها : ما ابى ما ابى ابا اتم معاكم ..
شلتها ندى بالغصب وودتها داخل ....راقبتها :فديتها ..
ذياب: خليها دلوعه هاي..
قلته: انته دلعتها و الحينه تحمل ..
تجرب مني و قال بصوت هادي: و الله "وطالعني بنظره جنه يذكرني بالي نحن فيه"
لصقت باب السياره
ذياب مستغرب: بلاج..؟؟
قلته: مب جنك فـ بيت اختك كنت زعلان مني و انا ما دري شو السبب ..
ذياب يكتم ضحكته: زين و بعد..
عصبت عليه:اعتقد.. انا مب قاعده انكت ..
ذياب: هههه حلوين يوم يستون رسميين ..
عاتبته: ذياااااااااااااااااااب ..
ذياب: زين و الله اني مب زعلان منج بس انتي استفزيتيني ..
صديت عنه: ما عليه يزاتي يوم اني احاتيك..
ذياب: بس مب لدرجة الالحاح ...
طالعته: يعني انا لحوحه ..
ابتسم و هز راسه بمعنى هيه ..
اوني بفتح الباب :شكرا ..
ذياب اييرني: وين رايحه..
قلته: بروح داخل اكيد مهره ميته صيااح ..
ذياب يتمسكن : و انا ..
طالعته: زعلانه منك ...
ذياب : قولي و الله ..
ما رديت عليه ..تميت صاده و مبتسمه بس ما خليته يجوفوني ..فتحت باب السياره و نزلت ...عضيت ع شفايفي ع بالي بنزل يلحقني بس لبسني و الله حسييت بالندم ..كنت بلحقه بس حرك سيارته ..كنت بصيح حتى ما اتريا لي ما ادش البيت ...دخلت و قلبي يتقطع من الندم.
سمعت صياح مهروو واصل عندي فربعت داخل ..
ندى: بس اسكتي راسي عورني منج ..يا ربي ها عبيد التيس ما رضى يرجع ويانا
مهره: عببيييييييييييد ابا عبييييييييد"وترافس ع الارض"
ندى: مهروووووو بصفعج..
دشيت عليهم: حرام ندوي .."ونزلت عالارض شلتها و لويت عليهااا"
مهره تدلع: ندى ضربتني ..
ندى تشهق: بعد تجذبين ..
قلتها: ندوي لا اترمسينها جذا ...ياهل هاي ..
ندى: هي دلعيها انتي و خالي عقب انا الي ابتلش ..
طنشت ندى و يلست ارضى مهرو لاعبتها و انشغلت وياها .. ندى كل ما اطالعها اجوفها تاكل اضافيرها و سرحانه ...
خليت مهره مندمجه بالالعابها و رحت صوبها: ايييي ..
رفعت راسي اطالعني : شوه..
يلست حذالها: بلاج..
تنهدت :ماشي ..
حلفت عليها: و الله اتقولين ...شو رفضتي عبدالله ..
ندى اتهز راسها بمعنى لا : بعدني ما قررت ..
ضربتها بجتوفها: عيل شو الي شاغل بالج..
صدمتني: راشد يبا يجوفني فـ بيتهم ..
شهقت و جنه حد صفعني ع ويهي .حتى ندى استغربت من ردت فعلي ..
ندى: بلاج انا ما بسير ..
هددتها: يا ويلج ان سويتيها ..
ندى: و الله ما بسير بعدين موزي الي قالت لي مب راشد نفسه..
عصبت من موزي فقلت: ندووي
ندى: و غلاة امايه و باباتيه الي بقبرهم ما بسير ..
حسيت ان ماي بارد انصب علي و ارتحت ..عفدت عليها و لويت فيها : دخيلج ندوي لا اتسوينها ..دخيلج..علشان خالج..
ندى مستانسه: شوقاني انا بزعل منج ..جي مب متربيه اسوي هاي الحركات ..حتى لو كان فـ يوم خطيبي .
مدري ليش كلامها احرجني ..فابتعدت عنهاا و ابتسمت لها ابتسامه هي ع بالها ابتسامه رضى بس بدااخلي كانت ابتسامه احراج و خجل ..من كلامها .. ان دل ع شي دل ع تربيتها و اخلاقها ..
قلتها: بروح حجرتي ...بغير ملابسي ..
رحت ع طول حجرتي ..صحت متلومه من تصرفاتي قبل زواجي و ارتباطي بـ ذياب تنهدت و حمدت ربي انه ستر عليه..بس راشد يخطط لشيء ..يا ربي اخاف اخبر ذياب و يروح يتجاتل معاه ما فيني ع المشاكل ...انسدحت ع الشبريه تنهدت افكر متى هالراشد ببعد عن حياتنا متى بس..أذن المغرب ...كنت بنش من مكاني بس سمعت حس ظنيت انه ذياب فغمضت اعيوني اسوي روحي راقده ..
دق قلبي يوم سمعت خطوات ريوله تجرب مني ..فحطيت ذراعي ع اعيوني اوني علشان ما انكشف ..اني مب راقده ..حسيت به يوم قعد جريب مني ع الشبريه ..سحب ايدي بس انا تميت امغمضه اعيوني و بداخلي جني عصفوره ارتجف من قربه ...
حسيت به يلبسني خاتم ..ما قدرت اقاوم فتحت اعيوني ..تفاجات كان وايد جريب مني ...
رفعت ايدي اطالع الخاتم بس و الله الخاتم ما شغلني عنه ..و ما طالعت الخاتم الا لاني احاول اتجاهل مشاعر ي صوبه ...
قلته بصوت واطي: مشكور ..
زخ ايدي و همس بنبره عذبتني : انا اسـف شوق ..
حطيت ايدي ع شعره العب فيه بس نش و راح ابعيد عني
كمل كلامه : عندي واحد حمار بالدوام ..موكلني .. و نتفق ع كل شي ..و يوم انروح المحكه الغبي يغير اقواله . و اليوم كنت وايد محرج منه لانه سوا هالحركه اكثر من مره ..رغم انه المدعي عليه ..
كنت اسمع كلامه كمل و عينه بعيوني: و المفترض يثبت ع كلام ..بس نرفزني انا اقول كلام و هو ينكره جفتي حمار شراته ..
نشيت من ع الشبريه و ابتسمت له و قلت : لا ..
طالعني يوم جافني ابتسم: انتي اصلا فهمتي شي
ضحكت: ههههه لا وش لي بسوالف المحاكم انا ..
ذياب ابتسم لي ابتسامه طيرت عقلي مني و قال: مب مهم تفهمين بس بغيت اوضح لج ليش انا اليوم راد من الدوام محرج."قال بنبرة عذاب".تراني وايد احبج شوقاني

رحت صوبه علشان ادفن ويهي بصدره بس وقفت ابمكاني يوم تبطل باب الحجره
مهره: عموه ندى شلت عني اللعبه .
ذياب محرج: مهري ظهري برع بسرعه ..
مهره شويه بتصيح: ما ابى ..
شوق: هههههههههه
ذياب: مب ع كيفج ما اتعرفين متى اتيين يا الدبه..
ربعت مهره صوبي نزلت و لويت عليها و ضحكت بصوت عالي ..
مهره: ما احبك..
رن موبايلي ..فوقفت و ياه ذياب يشل مهره يتصاارع معاها ..جفت المتصل شيخاني
رديت عليها و انا اضحك ع ذياب و بنته: هلا ..
شيخاني: شحالج..
قلتها : زين شخباركم ..اخبار باباتيه..
شيخاني : ابخير .. ابشرج عيال عمج روحوا..
قلتها : ادرى من الصبح ..شخبار باابااتيه ..
شيخاني: ابخير جي ماييتي ...
قلتها: مدري يمكن باجر...
شيخاني: زين انا و سعيد بنطلع صوب دبي ابا اتزهب طبعا بتيين معايه ..
فديتها حصه لو كانت موجوده ما بتقصر معانا دمعت اعيوني ع ذكراها الله يرحمج يا حصيص ...و الله جنج عايشه معانا ...
قلتها: بجوف ذياب و بخبرج ..بعد ظهري مع موزي..
شيخاني: هي خلاص اتفجت معاها باجر انروح..و ندوي يمكن بعد ..
عقدت حياتي : ندى ما قالت لي..؟؟
شيخاني: شو كل شي بتخبرج ..
طفرت بي شيخاني:: يلا انا بصكر باي..
شيخاني: بااااااااااااااي
طلعت من حجرتي جفت ذياب و بنته قاعدين يجوفون رسوم ....في الصاله ..
ذياب: شو اخبرهم اهلج...
يلست جريبه منه: ابخير ..
مديت ايدي العب بشعره و سرحت بندى خايفه عليها من راشد..
طالعني ذياب: بلاج حبيبي ..
قلته : ماشي..
ذياب: شي شاغل بالج...
طالعته: اتمنى ندى اتوافق ع عبدالله

رفع حياته : ليش...يعني
صرخت مهره منفعله: بابا جوف بياكلها التمسااح باااااااااااااااابااااااااااااا
ذياب: زين اجوفها ..بابا.
ابتسمت لـ مهره و دزيتها براسها بحنان ..
مهره: اوووه عموووه خليني اشوف الرسوم..
ضحكنا عليها انا و ذيااب ..وقف: حبيبي انا بطلع برع شويه ...
قلتها: ما بتتعشى هني..
ابتسم: لا معزوم برع ...
مهره: بابا تعال اقعد جوف الفلم..
ذياب: يوم برجع حبيبي..."طالعني" تبين شي حبيبي.
ابتسمت له: اتحمل ابعمرك ..
ذياب: من عيوني ..
و طالعني بنظرة حب اخجلتني..صديت عنه ..سمعت ضحكته و ظهر من الصاله عقب ما لبس كندورته ..و شل معاه موبايله ..تعيشنا انا و ندى و مهروو ...سولفنا بمواضيع وايده ..مدري ليش ما طريت لـ ندى عن رايها بخطبتها لـ عبدالله خفت تطفر مني..
.بس طرت لي انها بتروح باجر السوق و ذياب سمح لها ...حسيت طفرانه من دون ذياب..فكرت اتصل به علشان يرجع البيت ..بس غيرت رايي لانه اكيد شي ريايييل معاه ..تنهدت ...رقدت مهره و رقدت معاها ما حسيت بـ ذياب متى رد من برع لاني يوم وعيت باخر الليل جفته راقد...و رجعت اكمل رقادي...

في اليوم الثاني رحت بيت اهلي من العصر ...لاني البارحه موليه ما خطفت صوبهم ..حتى بدور ما سالت عن حالها فكرت اتصل بهاا ..بس غيرت رايي يمكن ارجع و اغثها فديتها و الله ..خليت مهره تلعب مع حمودي...
و يلست بالصاله مع باباتيه حتى فتر ة المغرب يوم تيمعنا انا و امايه وسيفاني و سعيد...
خذتنا السوووالف و الضحك و كلها كانت مرتبطه بمهروو و حمودي الي مسوين فـ بيتنا جو ..

اماايه: فديتها مهروو ..شوق كل مره يبيها بيتنا خليها تستانس مع حمودي...
شوق: زين بس مرات ابوها ياخذذها بيت اخته ..

اامايه: يبيـهاا خليه يتسلى و حليله متبهدل غامضني..
طالعت سعيد الي ع طول من سمع كلام ماماتيه طالع التلفزيون و جنه يدري امايه شو بتقول..
امايه: اجوفك صديت جنك عارف شو بقول...

سعيد: امايه سبق و تكلمنا بها الموضوع وايد و انا فكرة الزواح موليه مب فـ بالي ..
اماييه محرجه: ليش ان شاء الله مستانس ولدك جي حاله..
زخيت ايد باباتيه من غير قصد و رصت عليها ...
جفت سيفاني منزل راسه ...
سعيد: الحينه محمد عايش و مب قاصرنه شي..
امايه معصبه: امبلى قاصره شي ...يعني تظن اني بتم بهتم فيه طول حياتي انا ما ربيتكم و تعبت وياكم..علشان اربي عيالكم ...تعبت ابا ارتاح مب كافي ابوكم عليه...
ع طول قلت: امايه ...شو بلاه باباتيه ..
امايه بانفعال: شوه شوه بلاه انتي داشه ترقدين بحضنه و تططلعين تبوسينه ...بس ها الي تسوينه ..اخوج ماخذنه من مستشفى لـ مستشفى متبهدل وياه و انا من تزوجته مستويه له جنه ممرضه مب زوجته..
يتني الصيحه لان كلام ماماتيه كان وايد جاسي: حرام عليج لا ترمسين عن باباتيه جي...

سيفاني: فديتج امايه انا ما تشكيت وواجب علينا انراعي ابويه ..
اماايه شويه و بتصيح: و انا منووه يهتم و يفكر براحتي...
صخينا كلنا فعلا كان الجو متوتر.. و سعيد حسيته وايد متضايج لان كلام ماماتيه ابد ما كان سهل...
سعيد: زين خلاص لا اتسوين بروحج جذا..

اماايه بدت اتصيح: ربيتكم و تعبت وياكم و يا ابوكم .. و الحينه محد منكم ياخذ بشوري..يعني تظن يا سعيد انا بضرك يوم اقولك عرس.. و انا ما اخترت لك وحده غريبه ..عنك و عن ولدك ..بنت خالتك و خالة ولدك ..
نزل سيفاني راسه بالارض و الله تقطع قلبي عليه ....و هم سعيد منزل راسه بالارض..
امايه مب راضيه ترحمنا: يعني قلنالك بنت عمك "طااح قلبي" جمال و ادب و اخلاق و بعد بنت عمك..خواتك قالوا ما تنفع ..قلنا لك بدور بعد ما عيبكم ...شو انسوي شو انسوي...

صخت امايه يوم باباتيه قام يطلع اصوات يبا يرمسها لانه قاعد يجوفه بعيونه كيف مشتطه ...
حضنت باباتيه لانه اكره حياتي يوم اجوفه جي ضعيف يبا يرمس بس ما يقدر لويت عليها
و قلته:خلاص خلاص باباتيه .. فديتك ما صار الا الخير ...

امايه: اندوكم طاعوو اختكم من متى انا اصارخ و مشتطه ما فكرت اتواسيني بكلمه و ابوك بس طلع هالصوت تخبلت عليه ..
صحت لاني حسيت ان ماماتيه جاسيه كل ها علشان سعيد مب راضي يعرس ..
سيفاني: امايه الله يهدااج مب زين جي اتسوين جدام ابوي ..

صخت امايه ..نش سعيد من مكانه و باس راس امايه: خلاص الي تبينه بنسويه المهم راحتج و راحة ابوي
امايه : من اول قول جي يعني لازم يصير كل هاه علشان تاخذ بشور امك..

تحرك سعيد ورااح صوب الدري رايح حجرته.. و سيفاني اول مر بحياتي اجوفه منكسر ضعيف ما بيده حيله نش من مكاننه وطلع برع ..يواسي نفسه و يلم جروحه ...

تنهدت ان كل شي عد ابخير .. و ابوي لو امايه درت ان سيف يبا بددور شو كانت اتسوي..
ما وقفت للعشى ولا ترييت شيخاني اترد من السوق...لاني كنت مضايجه من الخاطر..من الموقف الي صار و من مصير بدور و سيف و سعيد...

نزلني ذياب .حاولت قد ما اقدر اني ابين له اني هاديه و طبيعية ..حتى ما يسألني و افتح الجرح مره ثانيه ..وقت مما اكون رايقه بخبره ...نزلني و قبل ما يرووح سالني: اختج ما قالت متى بتيي من السوق تاخرووا

هزيت جتفي : مدري حبيبي ..
ذياب: الساعه ثمان كل ها بالسوق..
ابتسمت: يمكن الحينه بيييون .....
تجدم مني ذياب: بروح المكتب بييب ملف و برد ما ودي اخليج بروحج بها البيت ...
ابتسمت له: زين عمري ..الشغاله موجوده تطمن..
تنهد: ما توقعت ندى جي بتتاخر ..كنت خليتج بيت ابوج ...
طمنته: عمري عادي و االله .
طالعني بنظرات ذوبتني: زين ما بتاخر عليج و ندى الظاهر بتحصل لها هزبه محترمه...
حطيت ايدي ع خده: و الله ما اتقولها شي...
تجد مني و صاصرني: تراني اعرف انج متضايجه و اونج مسويه روحج عادية ولا كأن فييج شي.. ..
دزيته برقه: زين طوووف ...
ذياب: ههههههههه باي عمري..
قلته : بحفظ الله ...
رحت عشيت مهره و رقدتها ..طالعت الساعه صج الحينه عشر و ندى تاخرت ..ياويلها شيخاني من سيفاني جان هو فـ البيت فديت روحك يالسيف بس لازم يضحي و هذا حمودي ما اظن رخيص عنده

..يلست بالصاله تحت اجلب قنوات التلفزيون تهيأ لي صوت صراخ ..بلعت ريجي ..ابيه يمكن حد يخوفني..و البيت شكبره و انا بروحي ..بس طارت افكاري كلها يوم انفج باب الصاله بدفاشه وقفت ابسرعه متروعه ...بالفعل كان صراخ ندى اتصييح .. و ذياب كان زاخنه من شعرها ...

حطيت ايدي ع حلجيي خايفه ..
ندى اتصيح و اتقول: و الله ما سويت شي و الله ..
ذياب كان ينافخ من العصبيه ..دزز ندى صوبي فطاحت تحت اريولي ..

ذياب بصوت عالي محرج يطالع ندى : هااي الي اسمها موزي اذا جفتها عند بابا بيتي بقص ريولها .. و اذا جفتج اترمسينها بقص لسانج ...تسمعييييييييييييين ...
كانت ندى طايحه تحت ريولي اتصيح مدري حسيت انها مظلومه ..و بعدين هذي رفيجتي ما ارضى عليهااا
بس نقزت ابمكاني يوم ذياب طالعني: حتى انتي ...

بلعت ريجي ..نزلت ووقفت ندى و قلته: زين لا اتحرج جي..
تجدم مني ويير ندى من ايدي ناوي يذبحها من الضرب ..ذياب وايد محرج ...كنت خايفه يردها علي....مدري شو السالفه و شو مستوي ...

تجدمت منه ازخ جتفه: ذياب دخيلك خلها ..بتموتهاا

دزني ذياب فطحت ع الكنبه صرخت من الالم بس ماات كل شي فيني يوم طالعني
بنظرات الاتهام: كل منج انتي من يبتتج هني.. قمنا انجوف البلاوي و لمصايب فـ هالبيت

>>



"""""أسـمع حياتـي لا تسـئ الظـن فـيـا..حكم ضميـرك قبـل مـا تحكـم علـيا ....المحبـة هي هي كل مالها تزيد شـوية أغلا من عينيا أبتـدى مني إليا إلـيا ...في بحور الحب نسبح نسعد النفس الشقية
والي وقعني في حبك لمست إيديك في إيديا""

^عاشقة الخياال^
09-12-2007, 05:39 AM
روووووووووووعه رووووووووووووووووووووووووعه


يسلم لنا ذووقج القصة جناااااااااااااااااااان





امممم بقولج شي بس لااااااا تزعلين تيب


من زووود شوقي لها بقراها كاملة في موقع ثاني اوكيه



ومشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة يا عسل ع اختيارج الفناان

نبض احساسي
09-12-2007, 06:55 AM
روووووووووووعه رووووووووووووووووووووووووعه


يسلم لنا ذووقج القصة جناااااااااااااااااااان





امممم بقولج شي بس لااااااا تزعلين تيب


من زووود شوقي لها بقراها كاملة في موقع ثاني اوكيه



ومشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة يا عسل ع اختيارج الفناان


مرورك الارووع يااعسل

لا عادي اخذي راحتك اهم شيء عجبك ذووقي

بس انا مااتاخر كل يووم لازم انزل اجزااء جديده احس اذا تاخرت الرواايه تصير باايخه والواحد ينساها

يعني اذا بتابعينها معي برااحتك

ومرسي ع المرور

نبض احساسي
09-13-2007, 12:17 AM
((33))

ابتعدت خايفه من نظرات ذياب و حزينه للاسلوبه و معاملتي معاه ..صد عني وواجهه ندى ..
ندى دموعها بعيونها : شوق مالها خـص .. و انا ..
قاطعها ذياب: انتي تنجبين و اتروحين حجرتج و ما اظهرين منها موليه .. و بيت عمج ما اطبينه ..و اذا عمج يبا يجوفج اييج هني..

ودز ندى ع الكنبه و اختفى ..غطت ندى يدها بويهها و يلست اتصيح ..اما انا ريولي ما شلتني يلست ابمكاني متروعه .حضنت روحي ارتجف من الخوف ...انا شو ذنبي ليش يعاتبني ...طالعت ندى ..وقفت و يلست جريب منها ..
ما كلمتها بس رفعت راسها اتصيح: اموت و اعرف يا شوق شو بين خالي و راشد..
بلعت ريجي يعني السالفه فيها راشد .حسبي الله عليه و نعم الوكيل ...متى متى بس بنرتاح من هالانسان ..نزلت راسي بالارض ..يلست ندى اتمش دموعها ...
قالتلي بنبره حزن: انا اسفه ..
طالعتها : ليش الاعتذار ...

ندى حسيت بها بترجع اتصيح : لانج دافعت عنيه هو تضايج
حطيت ايدي ع يدها و ابتسمت: انتي رفيجتي ندوي ..

حست بي ندوي اني خايفه و بعدني ارتجف .. فنزلت راسها بالارض و ردت اتصيح: و الله العظيم ما سويت شي .
غمضتني ندى ..لويت عليها حسيت بها مظلومه ..جفت دموع الظلم اتهل من عيونها ...
قلتها: لا اتصيحين ..خالج يوم يحرج ما يعرف شو يقول ..

ندى ترفع راسي : شوق هو يدري اني ما اباا ه ولد عمي حق شو يفشلني جي ..
طالعتها : ليش شو صار جافج اترمسينه...
توقعت ان راشد من يجوف ندى يكلمها يحاول يقنعهااا انه اتوافق عليه ..

ندى تمش دموعها: نزلنا شيخه اختج ... عقب مرينا صوب بيت عمي ...نزلت انا و موزي انزل الاغراض من السياره ..و الشغاله كانت معانا ...
كتنت اسمع بصمت .. و اراقب دمعاتها الي كانت تذرفها ؟... و هي تتذكر السالفه ..

ندى اتكمل كلامها: خالي اتصل بي بوقتها يسالني متى برجع لانه انتي ابروحج فـ البيت ..فقلته تعال خذني من بيت عمي .. و يوم ياني قبلها بدقايق ياه راشد ..
قلتها ابسرعه: كلمج شو قالج..

ندى تنقز من مكانها منفعله: و الله العظيمم لساني ما طاح بلسانه ...و لا ادري انه هو ..موزي كانت اتسولف معاه و انا واقفه بعيد صوب السياره اشيل الاغراض مع الشغاله..

تنهدت و قلتها بعذاب: و يااه ذياب و ع باله قاعده اترمسينه صح..
غطت ويها ابيدها و يلست اتصيح ..تجدمت منها :خلاص حياتي انا بقوله الصج..
ندى: خالي ما يصدق الا عيونه ...

تنهدت صدقها ندوي ..عضيت ع شفايفي ...

قلتها: خلاص حبيبتي ..لا اتصيحين ..انتي روحي حجرتج .. الحينه ..وين اغراضج ؟؟
ندى واقفه : في بيت عمي تمت عند موزي ..ما وحى لي اشيلهاا نزل محرج ايسحبني ع السياره ..
بلعت ريجي : موقف محرج..

ندى و نظرات العذاب بعيونها: اول مره خالي جي يعاملني ...
ابتسمت لها اهديها : ما عليه عقب بهدي و بيي يراضيج ..ذياب وايد طيب ندى .
.
ندى صخت كانها اتعرف هالشيء ..عطتني ظهرها و راحت حجرتها ... بلعت ريجي .يلست ابمكاني ..اتذكر الموقف الي مر . لو ما تكلمت او دافعت عن ندى .ما كان قال لي ها الكلام..

.بس الموقف الي يثبتت لي شي واحد ان ذياب عمره ما بينسى ولا بينسى علاقتي المشينه براشد بـ يوم ..حتى لو ما بين ولا طرا بس اذا مرينا بموقف غير ها اكيد بيذككرني ..حطيت صبعي بحلجي من غير ما احس منفعله بالافكار الي اتجول في بالي ..

من غير ما احس غضيت صبعي ..تالمت وايد..و خاصه حسيت ان جرحت صبعي ..تنهدت جرح قلبي اصعب و اصعب ...

رحت حجرتي وايقت ع مهره كانت راقده بطلت التلفزيون مب عارفه شسوي..كيف اواجهه ذياب ..شو اقوله ؟؟؟ كيف اعامله ...تنهدت بعذاب ..لفتني برنامج ..عن الجنين و كيف يتكون ..اندمجت ويااه ..اول مره من اعرس تمنيت اني احمل ..

امايه و خالوه العوه دوم يسالوني هالسؤال بس ما اهتم ...بس هالمره حسيت بلهفه حطيت ايدي ع بطني ..ابتسمت ..يمكن اكون حامل و انا مدري ..جايز ...ابتسمت ..خطر ع بالي اروح العياده ...تنهدت ودي ربي يرزقني بطفل من ذياب ..مع ان الي صار من شويه شككني ان بتم علاقتنا مستقره ...

طردت هالافكار اليي حسيت انها سخيفه و بندت التلفزيون و رحت ارقد ..جفت الساعه وحده وربع و ذياب للحين ما رجع بس صج ندى غمضتني وايد فديتها ....

حطت مهره ريولها ع بطني ..نقزت بعدتها ابكل رقه ...اتخيل روحي حامل ...كل يوم بترفسه مهرووه ..
.حتى لو مهره رقدناها بحجره ثانيه ..ذياب بروحه جنه ياهل مرات يرافس ..ضحكت ابصوت عالي ...و صديت الصوب الثاني و تغطيت باللحاف و انا اتذكر في ليله ذياب رفسني ..صرخت متروعه من رقاد...حتى هو نش ابسرعه من صراخي ..

قلته متعذبه: كسرتنني ذياب ..
كان مبطل اعيونه ع بالي معايه بس اكتشفت انه اصلا مو معايه يوم اشر بيده وووو
قال: ياخي ما اتعرف اتشوت وخر عن طريجي ..الكره بملعبي

وصد عني و كمل رقاده ..ههههههههههه يا ربي اسميني ضحكت عليه ...حتى اني نسيت الشوته الي كانت من الخاطر ..اتصدقون اني ما طريت له السالفه علشان ما احرجه .

..ابتسمت بس ذبلت ابتسامتي يوم جفت الساعه هنتين و نص و ذياب ما رجع ..دوم بها الوقت يكون موجود ... و باجر عليه دوام ...

يلست ..فكرت اتصل به ..بس ما ابا ارمسه .
.لازم اعاتبه ع الكلام الي قاله من شويه انا ادري انه ما يقصد و طلع بلحظه غضب بس دام نطق بها الرمسه معناتها كانت في قلبه ..غفيت ...فتحت اعيوني ع صوت الباب يوم تبطل ..حمدت ربي ان ذياب رد البيت لمحت الساعه كانت ثلاث الا خمس ..
بلعت ريجي انش ارمسه ولا اسوي روحي راقده ..ع طول دش الحمام ... بس ما صكر الباب كامل سمعت صوت الماي ..غمضت اعيوني بس رجعت فتحتها ابسرعه يوم سمعت ونات ذياب ...فريت اللحاف عني .. ورحت صوب الحمام و قلبي يرقع ...

و قبل ما افج باب الحمام اجوف شو بلاه ..سبقني و بطله نقزت لورا و هو تفاجا يوم جافني واقفه و شكلي كنت ببطل الباب ..طالعته كان محطي ايده ع ذراعه و حسيت من ملامح ويه انه يكتم آلم ..خطفني و راح
صوب الكبت من غير ما يشب الليت كيف بجوف الله اعلم !!

كانت حجرتنا عوده .. و مظلمه و فيها ثلاث درايش كبيره مغطتنها ستاير فخمات ... لكن رغم ها كان ضوء القمر متسلل الغرفه .اشعته ما حرمتني من اني اجوف عيونه و نظراته لي يوم طاحت اعيوني بعيونه ....
..
تميت واقفه ابمكاني سالني و عطني ظهره من غير ما يطالعني : شو مسهرنج..
رحت صوبه ما صدقت يوم رمسني قلته: كنت احاتيك..

طالعني و ايده بمكانها ع ذراعه جافني اطالع ايده و رجعت طاحت اعيوني بعيونه ...نظراته تذبحني احب هالانسان و الله يا ناس احبه يوم يطالعني بنظرات التايهه الضايع الي مب عارف شو بلاه و شو يبااا ..

ذياب بصوت هادي: خلاص روحي ارقدي و انا ييت ..

وطلع من الحجره ...حسيت في شي ...لانه مرتبك فج الكبت ورجع يصكره من غير ما يطلع له ملابس النوم .. ظهر ..وين رايح بسهر ع التلفزيون ؟؟؟

الوقت متاخر و باجر دوام ...مدري غريزتي خلتني اروح المكان الي طلع منه و خلني اسمع وناته ...فجيت باب الحمام ...تاملت الحمام...ما فيه شي كندورته فارنها بزوايه الحمام..

رحت صوبها شليتها كنت بفرها بسله حضنتها و شميت ريحتها احب هالانسان ..بطلت اعيوني ..رايحه اطلع من الحمام..لفتني شي رجعت صوب البانيو ..شهقت يوم جفت بقع دم

...ارتجفت ..بقعة دم ..علشان جي ذياب كان يتألم ...فتحت الثوب ..كنت بصرخ ..يوم جفت متوصخه بالدم بشكل فضيع ..فريت ثوبه من ايدي ..بسرعه و طلعت من الحمام ..رحت الصاله ..طالعني ذياب بسرعه يوم سمع صوت الباب الي فجيته ..كان يمسح الدم من ذراعه ..

ربعت صوبه خايفه: ذياب ..
ذياب ابتعد و يلس ع الكنبه: ما فيه شي لا اتحاتين ..
طالعت الكلينكس مليان دم صحت: شو ما في شي ...

ذياب بحنان: شوق ..
قلته و عبراتي اتهل و انا اجوف ذياب ينزف: انت لازم اتروح الطبيب

وقف ذياب اونه يبا يطمني : ما يحتاي حبيبي الحينه بيوقف الدم...
ترجيته و انا اصيح: دخيك تعال انروح الطبيب بتتعب دمك بيخلص ..

سمعت ضحكته "متفيج " : شو بلاج متروعه .ها جوفي " ورفع القطن من مكان الجرح" ها وقف الدم ..
حطيت ايدي ع حلجي: ابيه شو ها الجرح ...شو مستوي ..

عض ع شفايفه حسيت انه متألم : ماشي روحي ارقدي انتي..
عصبت عليه: شو روحي ارقدي...
رحت صوب التلفون ابا اتصل بسيفاني ايي ياخذه المستشفى بس ذيااب يير عني السماعه : تتصلين في منو انتي..؟؟

ترجيته: عطني التلفون بتصل ببسيفاني ايي ياخذك الطبيب..
فر التلفون بعيد مب مهتم و يلس ع الكنبه : قلتلج ما يحتاي..
صحت خايفه عليه : ذياب ..

ذياب: فجي هذيج السده بتجوفين مطهر يبيه

رحت ابسرعه صوب ما اشر ..جفت علبه فيها لزقة جروح و مطهر و شاش ..شليت العلبه .. و يلست عداله
قلته: انا بطهره لك ..

يسلت اطهر له شوويه شويه كنت عارفه انه يتألم بس كان معاند..ما يبا يفضح احساسه ..عقب ما نظفت الجرح .

.طالعت ذياب سالني: بلاج ..يلا حطي لزقه ..
قلته: ذياب انت متضارب ..

طنشني و قال بانفعال جنه ما يبا يرمس عن الموضوع: يلا حطي الشاش شوق ابا ارقد تعبان ..

عضيت ع شفايفي يا خوفي افقد هالانسان بيوم ...داويته و لزقت جرحه . .. وقف رايح يبا يرقد التفت صوبه عقب ما حطيت المطهر في السده جفته دش الحجره ..يلست ع الكنبه ..رجعت اصيح مره ثانيه ..اكيد تضارب مع راشد..يا ربي شو هالادامي..لي متى بس لي متى ..؟؟

سمعته يزقرني من داخل الحجره : شووووووق
مشيت دموعي ابسرعه و رحت داخل وقفت عند باب الحجره

سالني: ما بترقدين ..
هزيت راسي بمعنى لا ...

نش من مكانه و تجرب مني رجعت لورا ...تجدم اكثر و صكر باب الحجره علشان يمكن مهره تسمعنا يوم يكلمني ..خفت وايد لا يعاتبني و لا يقعد يجرحني ويقولي كلام شرات الي قاله لي من ساعات ..
بس فاجاني يوم قال: شو فيج ..؟؟

عطيته ظهري و رحت ايلس ع الكنبه و همست : ماشي ..
يه و يلس عدالي : ادري زعلانه مني...بس انا...

صحت و قاطعته : قلتلك خلنا ننتقل مكان ثاني بعيد عن هاشري .."نزلت راسي و سندت يبهتي بـ ايدي ويلست اصيح "

تم ذياب ساكت موليه رفعت راسي و انا اصيح: شو بينك و بينه ..
ذياب يطالع الارض: ماشي..
عاندت و قلت بصوت عالي : امبلى شي ..
حرج عليه ذياب :شوووق..

رجعت اصيح: شوه تتريا يسوي فينا اكثر ..انا اخاف اخاف يسوي فيك شي جايد "وطالعت جرحه "
ابتسم و حط ايده ع خدي : ريلج ما ينخاف عليه ..

زخيت ايده: و الله اني احاتييك ...
تجدم مني : اتحبيني لها الدرجة ..

قلته بامانه و بكل رقه : ذياب انا اموت فيك حتى لو سمعتني كلام يقطع قلبي الي يـودك..

باس ايدي و شكله استانس من كلامي: ادري تقصدين الكلام الي قلتلج من شويه و غلاتج اني من الغيض قلته لاني انقهرت منج تدافعين عن ندوي ..
ابتسمت له: حبيبي هذي ربيعتي ..

ذياب جنه ياهل: و انا ريلج و تحبيني .."ييرني" يلا انروح نرقد ميت رقاد..
قلته: لحظه انته لازم تعرف انك ظالم ندى ..

طالعني ذياب: حبيبي مب وقته..

لصقت فيه و من دون قصد زخيت مكان جرحه فغمض اعيونه مستويع
رفعت ايدي بسرعه قلته: اسفه ما اقصد..
تنهد يكتم آه : ما علينا يلا نرقد عاد..
قلته: يعورك..

هز راسه بمعنى لا ..
قلته بسرعه و هو يسحبني داخل الجحرة: ترا انت و الله ظلمت ندى ..قسم بالله ..
ييرني صوبه بقوه خلتني اصخ ع بالي عصب ..كتمت انفاسي متروعه يوم حط ايده ورا راسي و جربني منه قلته بصوت واطي خايفه: ذياب ..

بس قال بهدوء يدل انه رايق "صدمني" حبيبي انا ندى بزوجها عبدالله رضت او لاء ..
بطلت حلجي ارد عليه لان كلامه ما عيبني موليه حرام يظلم ندى بس سبقني: ششششششششششش باجر بكون فايج و بنسولف ع راحتنا ...

سكتتني كلمااته و ما قدرت ارد عليه ..

اليوم الثاني وقت العصر كالعاده كنت في بيت ابوي ..و ندى راحت و معاها مهرو بيت خالوه العوده .. و ذياب طلع مع ربعه ...
كنت في الحوي اراقب باباتيه يسقي الزرع ...سمعت صوت الباب يتصكر...التفت لورا جفت سيفاني و امايه و شيخاني داشيين ..
سلمت عليهم ...
سيفاني يزخ باباتيه من ذراعه : الله يهداك ابوي قالك الدكتتور ارتاح ..الله يهداك بس..
راقبت سيفاني يوم يسحب باباتيه يدخله الصاله ..
شيخاني: امايه لا اتسوي لي حشره قلتلج ما ابا يعني ما ابا ..بيت عمي مب عايبنهم كيفهم ...انبطل السالفه ...
امايه: شوووو ..شوق سمعي اختج شو اتقول..
حسيت روحي متلخبطه : لحظه سيفاني ليش يقول باابتيه هالكلام ..شو مستوي؟؟

شيخاني : اووه انا بروح ارتب اغراضي بالشنط ..
راحت داخل لحقتها امايه و انا رحت وراهم ..

.كررت سؤالي : ماماتيه شو صاير ؟؟
امايه : ابوج شويه تعب البارحه فـ ليل وودوه المستشفى ..
شهقت متروعه: و جي ما خبرتوني ....

دشينا الصاله امايه : شو بتسوين يعني .الحمدلله رد بعافيته .
جفت باباتيه قاعد و حذاله سيفاني ..ربعت صوبه ..

و لويت عليه :فديتك باباتيه ...
سيفاني : خلاص شوق ..

ما تحملت من الغيض صحت: ليش ما اتخبروني ان باباتيه تعب البارحه ليش ؟؟؟
سيفاني مشفق علي: فديتج بآخر الليل ما بغينا انروعج .قولي الحمدلله ما صار شي ...

مشيت دموعي : ان شاء الله باي وقت لازم اتخبروني ..
امايه: ان شاء الله بنخبرج حقج علينا زين ...
بست باباتيه فوق راسه ردت الروح فيني يوم جفته يبتسم ...

امايه: روحي يمه ساعدي اختج الهبله بتفضحنا هذي ..
سالتها: ليش ؟؟
امايه: ما تبا اتسوي عرس ...اونه مالها خاطر ..
عقدت حياتي : اونه ..
امايه: هي اتقول ..

سيفاني: خلوها ع راحتها اذا ما تبا ...حمدوا ربكم ردت لكم شرات قبل ...
امايه: هي و الله الحمدلله ...
تنهدت: ما بقى شي ع العرس ...بروح اساعدها ...
قضيت كل وقتي ارتب اغراض شيخاني ...حسيت ان ظهري بنكسر ..يلست ع الشبريه انافخ
قلتها: بسالج متى لحقتي تشترين كل هالاغراض
شيخاني: بسم الله علي شراتج ...بيوم ليله ..

ابتسمت يوم تذكرت كيف ذياب يجبرني اني اروح اتزهب الله ع ذيج الايام خبال ...
قلتها: من صدقج ما تبين اتسوين حفله..

شيخاني: اتصكر شنطتها : هي ..
قلتها: احسن لج من الصدعه ..بس عالاقل حفله بسيطه..
شيخاني: بجوف قوم عمي ..

نزلنا نتعشى ..عقب العشى ياني ذياب ..
و بالسياره قلته : عندك شغل حياتي ..

طالعني : ليش ؟؟
قلته : ابا امر العياده ..
طالعني مستغرب: شي يعورج..

ابتسمت له : ظهري توه عورني كنت ارتب زهبت شيخاني ...و اممممممم "طالعته مبتسمه" و ابا اتاكد من شي ..
ابتسم لي مستانس جنه فهم : لا و الله ..
ضحكنا: ههههههههه

غير طريجه و قال: ان شاء الله خير ..برتاحون امج و اختيه..
قلته: إن شاء الله ...

ذياب: عااد جان صج الي تتوقعينه من الحينه اقولج ما ابا عصبيه ولا ضيجه..
طالعته بنظرات ضحكته و قلته: بس ها الي همك !!
تجدم مني : عاد نتاكد عقب بصير كلام ثاني ..

احرجني كلامه فنزلت راسي متلومه قلته اغير الموضوع ..: انا بروحي اليوم عصبت في بيت اهلي ..
و خبرته سالفه باباتيه يوم تعب و ما خبروني ..

ذياب: ايوه جفت سيفاني برع و خبرني يوم سالته عن ابوج.. عيل سيفاني بحول ..
طالعته مستغربه : وين ؟؟

رد علي مركز بطريج : يبا ينتقل بوظبي ..
شهقت: ليش ليش ..."تفديته بداخلي"
ذياب: مدري ..

عرفت انه يبا يبعد عن بدور و انه ما يتحمل يجوفهااا عايشه في بيتنا كونها زوجة سعيد ...تنهدت بعذاب
قلته: المفروض ما يروح ابوي بحاجه له ..

وصلنا العياده ..حسيت بخوف و ربكه ..مزيج من المشاعر و احاسيس مختلطه ..ترييت دوري ... و عقب ربع ساعه دشيت ع الدكتوره و قلبي يرقع ...ذياب دش معايه ..

قلته : لو قالت اني حامل شو بتسوي ..؟؟
ابتسم و صاصرني : خليها مفاجاه ..

ضحكت عليه شكله متلهف اكثر عني ..: ههههههههه
كشفت عليه الدكتوره عقب ما سألتني اسئله لوعت بجبدي ...كنت اطالع ذياب مبتسمه ..نطالع جهاز السونار .بس ذبلت ابتسامتي و مات كل احساس حلو فيني و طارت اي فكره شو بسوي ذياب لو سمع كلمة مبروك المدام حامل ..

...يوم قالت الدكتوره: ماشي حمل ...و كل شي اوكى

ما قدرت احط عيني بعيون ذياب ..حسيت ان ويهي احترق ..مدري ليش كنت واثقه اني بكون حامل .يمكن اثر فيني البرنامج الي جفته ...

.ما حسيت بالوقت كان الصمت سيد الموقف بيني و بين ذياب ..حسيت انه حس بالاحباط عيل ليش يبين لي انه عادي عنده احمل ولا ...ما ادري انه متعلق الا الحينه..

رفعت راسي يوم جفت ذياب بركن سيارته بمكان مظلم ..عرفت انا صوب البحر يوم نزل درايش السياره ..تنفست بعمق يوم حسيت الهوواا الحار يضرب ويهي ...

قال و كانت نبره صوته هاديه: شو فيج...

صديت اطالع برع حسيت ان مالي ويه احط عيني بعيونه ...عضيت ع شفايفي امنع دموعي الي كانت بتحدر مني ..حط ايدي تحت لحيتي و خلني اواجهه ...تمنيت اني اكون مع ذياب بها المكان و ها الجو بس بمناسبه غيرهااا ...
ذياب بنفس نبرة الصوت: حبيبي ليش الصياح..

ما قدرت امنع نفسي فـ صحت بصوت عالي ...لوى عليه و صحت اكثر احسن غمضتني نفسي وااايد ..
ذياب: ليش اسوين جي و الله انج صدمتيني ..

بعدني عنه و حضن ويهي بيده و قال:فديتج.. لا اتصيحين جي ..قطعتي قلبي
قلته و انا اشاهق من الصياح: لا اتسوي روحك اتواسيني حتى انت انصدمت يوم قالت الدكتوره ماشي حمل ..
رد عليه : عادي عندي ..

عصبت منه دزيت ايده عن ويهي بانفعال: اتقص عليه ما تبا تحرجني ..لاني كنت واثقه انه شي حمل ..
تم ذياب بمكانه ساكت يطالعني و انا غطيت ويهي بيدي و كملت صياحي ..عقب ما هديت شويه مسحت دموعي .. و تميت صاخه اطالع البحر ..


هني رجع ذياب و قال: و الله العظيم يوم جفتج مستانسه بغيت اشاركج وناستج .. ولا انا دوم اقول وقت ما الله يريد..
سكت ............................."ماشي رد"
كمل ذياب : يعني استغربت انج موليه ما تطرين انج تبين يهال ..و الحينه

قاطعته وكنت شويه بصيح : بس اسكت ...

صخ ع طول و انا بعد تميت ساكته صار هدوء ما نسمع الا صوت الموج العالي ...سندت راسي ع سيت السياره اول مره احس اني متضايجه و ما ابا يكون ذياب معاي ابا اكون ابروحي ...تنهدت ...

قلته بنبرة حزن: صار لنا ست شهور معرسين يعني نص سنه واايد .."حضنت بطني" انا ابا نونو ..
ذياب ............." ما رد عليه"
طالعته و حطيت ايدي ع ايده ابتسمت بحزن: انا اسفه ...
طالعني ذياب : ع شوه تعتذرين..

طالعت البحر و همست : مدري ..
سمعته يتنهد : لاحقه ع الشقى .. و صدعت الراس "وقلد صوتي " ابا نونو ..
ضربته بذراعه مبتسه : ذياااااااااااب

بس صرخ من الويع: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآييييي
..عدلت بيلستي و ززخيته خايفه : اسفه حبيبي ..نسيت و الله ..

طالعني و كان يعض ع طرف شفايفه و مغمض عيون وحده شكله وايد تألم ...
صحت: حبيبي و الله ما قصدت ...
ذياب بعذاب: عورتيني شوق هاي ثاني مره ..
حضنت راسه بقوه: قلتلك روح الطبيب انت ما تسمع الكلام ...

ذياب : آآآآآآآييي شوق بتقصين راسي ..
رديت لورا ..اطالعه رفع راسه يطالعني يكتم ضحكته ...شهقت عرفت انه جذاااب
ذياب : جايفه شكل ويهج هههههه هههههههه ههههههههههههههههه

ابتسمت ع ضحكته ولاني ارتحت انه ما فيه شي و انه ابخير فمسكت مكان جرحه متعمده
و انا اقوله: انته بايخ .. زين ما اتضحك ..
و ذياب ميت علي ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكت: هههههههه

ذياب جربني منه: ضحكتج ولا ..؟؟
طالعته : انته عسل ..

طالعني بنظرات حب ..

.سالته: صج شو اخبار ذراعك..
قالي و هو يحرك السياره: قلتلج حبيبي الجرح بسيط

و نحن رادين حسيت نفسيتي صارت احسن و زين ان ذياب للحين مو هامه احمل ولا لاء ...
قال لي : خبرتي ندى اني وافقت ع خطيبها
قلت ابسرعه: رديت عليه خبر ..

ذياب: لا بس خبريها اني برد عليه بالموافقه ..
قلته: ذياب حرام عليك..

ذياب معاند: مب حرام ...ابا اعرف ردها قبل ما ارد ع الريال
تنهدت: و شو فايدة ردها دامك مصر ع رايك...؟؟
ذياب : بس ابا اعرف فضول ..

قلته: زين حبيبي بس مب اليوم باجر برمسها ..زين عمري ..
طالعني و قال: زين عيوني ..

في اليوم الثاني كنا في الصاله قاعدين انا و ذياب و عبيد و مهره و نواف و سهيل طبعا اليهال امسوين حشره يلعبون و يصارخون ..

ذياب يسالني: وين ندى ما جفتها من امس..
هزيت جتوفي: اكيد زعلانه
طالع اليهال و رجع قال : من حقها اول مره اعاملها جـي.
.
قلته بحذر: تراك ظلمتهااا

طالعني بطرف عينه فـ بلعت ريجي وقف راقبته جفته رايح صوب الدري يمكن رايح لـ ندى يراضيهااا ..التفت وصوب اليهال جفتهم يتضاربون ضحكت عليهم ..كنت اراقبهم يتضاربون و مهروو البنت الوحيده فيهم و شكلها بتاخذ حركات الصبيان لان ربعها كل اولاد...

حز بخاطري و زعلت يوم تذكرت موقف البارحه ..تنهدت مستحية من هاي الفكره امنيتي انسى هالموقف..مدري ليش اوهمت روحي اني حامل صج كنت خبله ..

لمحت ذياب نازل من الدري ..و جنه بيظهر وقفت و رحت صوبه ...

خطفني و جنه مب جايفني همست :- ذياب ..

و قبل ما يفج باب الصاله التفت صوبي و تجدم مني: حبيبي انا بروح عندي مشوار ضروري ..
بلعت ريجي مدري ليش خفت يوم قال مشوار ضروري .ابتسم يوم جاف ملامح ويهي ..

و ضربني ع الخفيف ع خدي : حبيبي لا اتحاتيين ..

و عطاني ظهره .. و ظهر من الصاله لحقته ووقفت عدل الباب و قلته: ذياب ..اتصل بي طمني عليك ...
التفت لي و عطني بوسه من بعيد ابتسمت له بخجل ... و راقبته لي ما ظهر ...دعيت بسري ان ربي يحفظه من كل شر ..

دشيت وزقرت الشغاله ..تقعد مع اليهال اتراقبهم و اتجوفهم ...اشوه ان مهره ما انتبهت لابوها يوم ظهر ..رحت فوق ...دقيت باب حجرة ندى عقب فجيتها شويه شويه ..جفت ندى منسدحه ع شبريتها و معطتني ظهرها بس شكلها قاعده اتصيح ...يمكن ذياب قالها ان بيوافق ع عبدالله ...

يلست ع طرف الشبريه .. حطيت ايدي ع جتفها اهزها: ندى ..
التفت لي و يلست ..طالعتها كانت اتصيح ..بس هاديه وايد ...


قلت بصوت واطي: انا قد ما قدرت افهم ذياب انه ظلمج..
مسحت دموعها و قالت : خلاص ..شوق انتهت السالفه..

طالعتها و انا ميته من الفضول ...ردت طالعتني و قالت: خالي ياه يراضيني ...
بلعت ريجي: بس !!

ندى مبتسمه: بس المهم هو يعرف اني متربيه زين...

ابتسمت منحرجه ...و قلتها : يعني انتي الحينه نفسيتج اوكى ولا هاي دموع حق شوه..
ضحكت : ههههههههه لا تاثرت يوم خالي يراضيني ..فصحت ..."سالتني" ما عليج خبريني شو مستوي ..
قلتها: انتي نسيتي سالفه خطبتج من الي اسمه عبدالله ؟؟!!

ندى ردت انسدحت : اهااا لا خلاص انا بعد الموقف الي صار من يومين فكرت اني اوافق عليه بس الحينه يوم خالي راضني و بين لي انه غلط بحقي ..خلاص ما اريده ..

قلتها: ليش ليش ما تبينه شي سبب يعني ..
هزت جتوفها: ماشي سبب بس انا صليت استخاره و ما ارتحت ..
ردها سكتني و ما خلني اناقشها بالموضوع اكثر ..

و في المسا و انا رايحه بيت اهلي خبرت ذياب الي صار بيني و بين ندى من كلام ...بس ذياب ما كان رده الا انه قال : انا برمسهاا
قلته: حبيبي هي ما تبااه لا تغصبهاا ..
ذياب طالعني بنظرات ..احسن شي اني وصلت بيت ابوي لا اسمع منه تنغيزات و من نظرات باين هلشيء ..
فنزلت من سيارته من غير ما اقوله شيء ..

مرت ايام و اسابيع ...و من يوم ما قال سعيد خلاص بخطب بدور بردت السالفه .. حتى امايه ما قامت اتيب طاري و انا موليه ما اتصلت بدور حتى هي شكلها قطعت العالم ....

حتى قبل عرس شيخاني باسبوع ...
نتلاقيت مع بدور و موزي ....و بدور ما كانت بتييي بس شيخاني عصبت منها ..يوم جفتها ..ما صدقت اعيوني ..استوت ضعيفه حتى اضعف عني ...

معقوله ككل ها علشان سيفاني ...كنا قاعدات في الميلس .. و ندى معانا و فتون و شله من ربع شيخاني و بدور ..كانت شيخاني تبا اتراوي زهبتها حق البنياات ...
بالاول كنت احااتي ..يوم قوم عمي بييون بيتنا ..لكن الحينه صار ما يهمني ..من عقب ما عطى سعيد امايه كلمه انه بيخطب بدور ...

عقب صلاة المغرب ارتبشنا .. و يلسنا انراوي البنات ..زهبت شيخاني الي عيبتهم وايد ...لاحظت ان بدور كانت تجنبني حتى موزي و جنها شايله بخاطرها مني ..مدري شو بلاهن بنات خالوه ... فكرت اناقشهن بالموضوع عقب ما يروحن البنااات ...حطينا لهم العشى ...

موزي كانت اتساعد شيخاني ترجع زهبتها الحجره و انا بدور كنا فـ المطيخ انحط العشى ..يعني انساعد امايه ...
قلت حق بدور: ما تعبتي هلكننا ما توقعت جي بيون بنات .
بدور من غير ما تبتسم: يلا ها اخر صحن بنحطه لهم ..

طلعنا من المطبخ و قلتها: مب هم الحينه عقب ما يخلصن العشى بعد..
بدور: عاد ارتبشي بروحج بروح البيت انا ...

ووسط الحوي ... التفتنا انا و بدور لـ صوت حمودي الي زقرني : عموه شوق ما عندج مثل لعبتي ...

طنشت حمودي و طالعت بدور الي تعلقت نظراتها بنظرات سيفاني الي كان زاخ حمودي من ايده (( جفته و عيني دمعت و نار بيوفي ولعت ودعت روحي ودعت و قالت الهوى قسمه و نصيب))

عضيت ع شفايفي و الله يتني الصيحه انا الي شهدت قصة حبهم من اولها احس اني بموت من الصياح كيف سيف و بدور ...نزلت بدور راسها بالارض و كملت طريجها صوب لميلس ...

حمودي: عموووووووووووووووووو
ابتسمت مب عارفه شو اقوله: زين حبيبي ...

وكملت طريجي صوب الميلس ...الحق بدور .. كنت اراقب بدور كانت بعالم ثاني ... جفت دموعها الي كانت تقاومها علشان ما تنهار و اتصيح. محد كان منتبه لها لان الكل مندمج بالسوالف و التعليقات يعني محد منتبه لها غيري .. .فرت اللقمه من ايدها و ظهرت برع ..لحقتها ..لبست نعالها ..

قلتها: وين بتروحين ..
حسيت بصوتها غبنه: بروح بيتنا انا غلطت يوم ييت هني ..
زخيتها لان وايد غمضتني : فديتج بدور ..

من قلتها هالعباره انهارت يلست اتصيح ..لويت عليهااا ...ارتبكت ما عرفت شو اسوي ..اخرتها سحبتها ع المطبخ ..هني محد بيجوفناا ..

ترجيتها: خلاص بدور ..لا اتسوين بروحج جي ..

رفعت راسها و عيونها مليانه دموع: ليش سعيد لـ حد الحينه ما خطبني شو يتريا بعد..
صخيت ما عرفت شو ارد عليها بس كل الي اعرفها ان بدور عايشه بعذاب عايشه بدوامه ...
ردت اتصيح قلتها: اذا الله راد يكون نصيبج سعيد بتاخذينه و اذا سيفاني بعد بتاخذينه ..
وقفت ابسرعه : انا بسير البيت ..

طلعت من المطبخ لحقتها ...وقفنا يوم جفت امايه اتسلم ع راشد بلعت ريجي ها شو يايبنه هني ...
وقفت ابمكاني بس بدور راحت صوبه : راشد زيين ييت وصلني البيت ...
راشد يطالعني : خلصتوا شوه ..

طلعت شيخاني بها الوقت من الميلس حطت ايدها بخصرها : وين بـدور ..
راشد: هلا بالعروس .
.
شيخاني : هلا و الله بشيبتنا بسالك انته متى بتعرس ..
امايه : شيخه بلاج ع ولد خالتج..

راشد: هههههههههههههه خليها خالوه ... و انتي اشلج متى بعرس ..عندج عروس لي ..
شيخاني: مينونه ابلش بنت الناس وياك "طالعت بدور" وين رايحه انتي ..
بدور : بسير البيت خلاص تعبت ..

حسيت وقفتي مالها داعي ..ما خفت من راشد ولا اهتميت فيه لاني في بيتي و بمكان آآمـن ..كملت طريجي راييحه صوب الميلس عند البنات ...

وقفت يوم راشد قال لي : شحالج شوق ..و اخبار ريلج جتفه بعده يعوره ههههههههههه
شيخاني : بسم الله حبه حبه ..شو بلاك طحت عليها بالاسئله عطها فرصه اترد ..

امايه: شوق تعالي سلمي ع ولد خالتج ..

يعني هوه الي جرح ذياب بهذيج الليله حسبي الله عليه ...طالعته بنظرات احتقار و طنشت كلام ماماتيه و دخلت الميلس و صكرت الباب ..

اكرهه و احتقره و احتقر نفسي يوم اتذكر كيف كنت متولعه به ...تنهدت بعذاب ...ع طول اتصلت بذياب اتطمن عليه عقبها ارتحت من رمسته و قعدت ويا البنات انسولف و نضحك بس أ بالي ..بدور ..ما توقعتها جي بتتعذب ...يا الله شو اسوي ...

مرت علي اياام و صورة بدور و سيفاني يوم تلاقواا ما اتفارج بالي ...حتى بيوم عرس شيخاني كانت بدور شرات الورده الذبلانه ..كان العرس خفيف و بسيط وايد و كان في بيتنا ..

حضروا قوم عمي ..ليلى و هدى و عمي و فهد ...يتني الصيحه يوم ظهرت شيخاني ...

من حجرتها ..حسيت انها توها ع الزواج وووايد صغيره ..بس ها حظها و نصيبها انها اتعيش ابعيد عنا و في لكويت ...كانت شيخاني مستانسه .. و ضحكتني ول مره اجوفها متلومه صج و من الخاطر يوم دشوا سعيد و سيف و معاهم فهد...رحت صوبهم ..

و كانت مهره معاي و حمودي ربع بحضن ابوه ...
انقهرت يوم تجربت منا ليلى ...يعني حركتها مالها داعي ...


ليلى: مبروك شيخه حبيبتي ..مبروك فهد .."و سلمت عليهم "
و طالعت ليلى يوم قالت : عقبالك بو محمد عقبالك سيف ..
قلتها متعمده : سيف بعده لكن سعيد باركي له خلاص بخطب بنت خالوه ..

حسيت جنى ويه ليلى انحرق من الصدمه تمت امبطله حلجها و اعيونها مب مصدقه كلامي ..
سعيد: يلا سيف نظهر ..شو ها البيت ممزور حريم..
ليلى تسالني: و الله خطب متى ..؟؟ و ليش !!

ابتسمت لها و قلتها بصوت واطي ..: شو ليش ..مب جنج نسيتي هذاك اليوم اتقولين له لازم اتدور حرمه ترعاك و ترعى ولدك خلاص لقيناها ..

طالعت شيخاني الي اطالعني بنظرات غيض ابتسمت لها اما ليلى فتتمت اتدور بنظرها .. و عقب قالت لي
ليلى تساسرني : منو هذيج الي واقفه ابروحها بالزاويه ..

ما طالعت مكان ما اشرت لاني قلتها: ليلى مب فايجه انا الحينه .. و تجربت من شيخاني ووقفت معاهم نتصور انا و سيفاني و سعيد ...اختفت ليلى من اعيوني حسيت هم و انزاح من قلبي ...
شيخاني تسارسرني: بصفعج لا اتضايجين بحميتي ..

طالعتها و ضحكت: ههههههههههه حميتي قالت ..

شيخاني ابتسمت ...عقبها دشوا باباتيه و عمي عادل ...سلموا ع شيخاني حسيت ساعة الفراق جربت ...علشان جي جفت امايه اتصيح ... و باباتيه تدمع اعيونه ...سعيد و سيفاني ظهروا من الصاله ..ابسبب زحمة الحريم ...

موزي: شوق وين الكاميرا ..؟؟
قلتها: فوق بحجرتي بروح اييبها ..

صعدت داري كنت ماخذه سالفه الكاميرا حجه بس كنت ابي اروح ارتاح ..تعبت وايد من الصبح ما يلسنا ..فديت ذياب ما جفته من الصبح انشغلنا بالعرس ...دشيت حجرتي ..شهقت يوم جفت بدور منسدحه ع شبريتي ..
همست: بدور ..
رفعت راسها اطالعني ..

قلتها: ع بالي راقده ..
قالت ابرود: لا ييت ارتاح شويه ..

يلست جريب منها: اتصدقين حتى انا ..احس بعمري تعبانه ..
بدور................."ماشي رد"

قلتها: شيخاني ما توقعتها تطلع جي قمر ..ههههههههه لو جفتي نظرات فهد اول ما طاحت اعيونه عليها ..
بدور .................."بعدها ساكـته"

تنهدت و قلتها: عقبالج..

من قلتها هالعباره يلست و قالت : موزي بتعرس بصاله و شيخاني في البيت و انا ما بسوي عرس بالمره ..
قلتها: لا اتقولين جي ..

طالعتني و ابتسمت بالغصب : شو شوق ..شو تتوقعين مني بتزوج ريل اختي .."وعضت ع شفايهاا" تتخيلين الموقف ..ريل ختي ..

زخيت ايدها : علشان حمودي.
قاطعتني ووقفت منفعله: علشان و علشان ..و انا ليش محد فكر فيني و فـ مشاعري ...ليش سعيد ما فكر فيني ليش .ما سوا حساب ع مشاعري كيف برتبط بريل اختي كيييييييييييف .."حطت ايدها ع راسها" انا بستخف و الله ...؟؟

وقفت و رحت صوباها و ندمت اني قلتها: سعيد اصلا مب مقتنع بفكرة الزواج هذي امايه الحت عليه..
طالعتني بدور مصدومه: بعععععععد ..
حطيت ايدي ع حلجي ..

راحت بدور صوب الشماعه تلبس عبايتها قلتها: وين رايحه ؟؟
بدور : بستخف لو تميت دقيقه وحده بها البيت ...

زخيتها من جتفها: صبري لا اتروحين ما بتسلمين شيخاني ..بتطلع المطار ع طول ..
بدور بعصبيه: سلمي عليها ..

دشت موزي: وين الكاميرا الناس روحت "صخ يوم جافت حالتنا فقالت" شو السالفه ..
قلتها: ماشي ..
موزي: بدور بلاج ..؟؟

بدور: بروح البيت .."وظهرت موبايلها" بتصل بـ راشد خله يوصلني ..
موزي: ليش ..؟؟

بور محرجه عليها : ما يخصج ..
موزي: بسم الله عن تاكلينـي عطيني شوق الكامير خليني اصور العروس ..
سالتها: فضت الصاله..

موزي: هيه ...بس بجوا اهل المعرس و نحن ..يلا ننزل انسلم ..
وظهرت موزي من الحجره ترجيت بدور: صبري بدور علشاني ..تعالي ننزل انسلم ع شيخاني ..

طاوعتني بدور من غير ما اتقول شي ..نزلنا تحت ..زخيت ايد بدور ع الاقل اواسيها غمضتني وايد يعني انا بروحي مب حاسه كيف بدور متعذبه .فديتج و الله ...

رصت بدور ع ايدي ..جنها تنبهني لشيء ...رفعت راسي جفت ..سعيد و سيف موجودين ...و ليلى و هدى و خالوه حليمه و امايه ...راقبت سيفاني جفته يطالع بدور فنزل راسه ...طالعت بدور الي حفرت اضافرها بلحمي ..كنت بصرخ من الويع بدور مب حاسه بعمرهااا ...

كان الجو ضحك و سوالف و تعليقات بس انا حسيت بعمري بعالم بدور و سيفاني الي انتهى و انهار يوم رن موبايل بدور فقالت كانها تشرد: بظهر راشد اتصل بي ..

سحبت ايدها من حضن ايدي و قالت: سلمي ع شيخاني و بوسيها لي .
خليتها اتروح و قلتها: الله يسلمج...

قلبي تقطع يوم جفت سيفاني يلاحق بنظراته بدور الين ما ظهرت من الصاله ..انتهت قصه بدور و سيف و انتهى عرس شيخاني .. و انتهى وداعنا .

و انتهى كل خوفي من افكار ليلى و ارتحت يوم جفتها طبيعيه و ما اتسووي حركات حق سعيد يمكن من قلتها انه خطب خلاص ....

و بدت حياة يديده لـ شيخاني .. ..شيخاني و فهد روحـوا دبـي و عقب ايام بروحون الكويت ... و قوم عمي من خلص العرس ..روحوا المطار ... وصلهم سيفاني ...

.يلست بالصاله ابروحي ...اتريا ذياب ايي ياخذنـي ..حسيت بالوحده ...تاملت الصاله و طاحت عيني ع الكنيه الي كانت دوم شيخاني تنسدح عليها اتجوف التلفزيون صحت ..بفتقد شيخاني وايد يلست اصيح ...نقزت يوم حسيت بيد ع جتوفي ..صديت لورا جفت سعيد ..كنت اظنه راقد ...مسحت دموعي ..سالني بحناان: بلاج ..؟؟

قلته : بفتقد شيخاني ..
قالت بصوت هادي : كل شي بالدنيا يتغير ..
هزيت راسي موافقه كلامه ..

سالني: ليش قاعده ابروحج هني ..؟؟
قلته: اتريا ذياب بيي ياخذني ....ع بالي كنت راقد ..؟؟
سعيد: الحينه بروح ارقد ...

مدري ليش خطر ع بالي سيفاني فقلت لسعيد: من فتره سيف قال ..حق ذياب يبا يحول بوظبي ..
سعيد: و بعد يتريا شاغر هناك..

قلت بانفعال: و باباتيه ...منوه بيداري عليه محد تم فـ البيت غيرك و غير السيف ..
سعيد: قلته بس مدري ليش مصر ..مع اني قلته انا يوم بعرس بظهر من البيت ...
شهقت : ليش ..؟؟ منوه بتم في البيت عيل !

سعيد و بنبرة حزن: شوق ....امايه زختني من اليد الي تعورني .ممكن اتحمل اني ارتبط بوحده اتيي مكان حصه لكن ما اتحمل اني اعيشها مكان حصه بمكان في احلى ذكرياتي انا و حصه ...


غمضني وايد سعيد كنت بحضنه و بنهار من الصياح ..بس اشوه انه وقف ..
و قال: انا بروح ارقد الظاهر ريلج برع اسمع حس هرن سيارته..

تميت صاخه اراقب سعيد ...سعيد متضايج و بيعرس بحكم الظروف الي اجبرته و بدور ما تباا.. يعني ممكن الاثنينه يعيشون بعذاب ...غمضت اعيوني و اي عذاب اذا كان بين الزوجين خلاف ..تذكرت علاقتي بـ ذياب يوم كشف احم احم سواد ويهي ...
تجدمت خطوه و قلت : سعيد...
وقف ابنص الدري يطالعني تجدمت منه اكثر

و قلته بكل صراحه: سيفاني يبا بدور و بدور تباه ...



أغراب في رحلة ليالي العمر ..أغراب في دنيا العيون السمر ..أغراب والفرحة حوالينا
أغراب والدمعة في عنينا ...ماشيين في سكة الآحباب ...ماشيين وف كل خطوة عذاب

نبض احساسي
09-13-2007, 12:18 AM
((34))

نزل سعيد من الدري بسرعه ياه صوبي و جنه مب مصدق الي سمعه ..
سعيد : شوه شو قلتي ....؟؟
لو سيف ولا ذياب مكان سعيد كنت تنافضت من الخوف بس سعيد غير عن كل البشر ..هو الانسان الوحيد الي ما اظن يأذيني ..
سعيد وقف مجابلني : شو هاالرمسه ..؟؟
بلعت ريجي متأثره بموقف سعيد: مدري حسيت انك لازم اتعرف ..لان حرام انت تتعذب و بدور بعد تتعذب..
سعيد مب متوقعه رده رفع حياته: علشان جذا اخوج هالفتره منجلب حاله ..
هزيت راسه بمعنى هيه ..
فاجأني سعيد: هههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
استغربت : سعيد !!
سعيد يهز راسه و يضحك: ههههههه و الله الدنيا مصخره....هههههههههههه
رن موبايلي رنه ..فقلته : سعيد ..بس عاد ..
سعيد: زين قلتيلي مشكوره شوق ما انسى لج هالمعروف ..روحي عن ريلج يدش علينا الصاله ..
حسيت براحه فضيعه: ان شاء الله مع السلامه
وطلعت من الصاله ..و انا مرتاحه ..صدق بدور ما تهون عليه وايد جفتها متعذبه و انا لو كنت مكانها جان جفتوني منسدحه بالمستشفى ...
ركبت سياره ذياب ..
طالعته مستانسه : تولهت علييييييييييك ..
ذياب مبتسم: و انا اكثر بعد عمري ..امممممم مبروكين ..
قلتها مستانسه: الله يبارك فيك حبيبي....

وصلنا البيت متاخر و ع طول انخمدت لاني حسيت بصدااع من التعب و احسن شي ان مهره راقده عند ندى..هاي ندى ابروحها سالفه من قالهاا ذياب انه رد خبر حق عبدالله انه موافقين بس ندى ما تباه و اجوفها متضايجه ..كنت اتريا النور يطلع ابسرعه علشان اريح قلب بدور و ابشرها بالي صار ...

نشيت ع الساعه3 الفير افتقدت مهره جفت ذياب راقد ..غطيته عدل و دعيت ربي بسري انه يخليه لي طول العمر..ظهرت من جناحي و رحت صوب حجرة ندى ...استغربت ليت الحجره يشتغل ؟؟!

معقوله ندى و مهره و عبيد للحين سهرانين ؟؟؟ دقيت الباب ماشي رد ..فتحت الباب ..شويه شويه ..جفت مهره راقده بس ندى محد ..؟؟ دخللت الحجره ...نقزت يوم تبطل باب الحمام ..حتى ندى نقزت يوم جافتني ..
استغربت : شوق !

قلتها: سوري بس ييت اتطمن ع مهره و استغربت ليت الحجره امبطل .."اتاملتها" شو مسهرنج؟
راحت صوب فراشها: ما ياني رقااد ؟؟؟

تجدمت منها : ليش حبيبتـي ...
ندى ماشي رد ..

قلتها: علشان سالفه عبدالله ..."سالتها بكل صراحه" ندى بعدج تبين راشـد..
ندى بانفعال: لا شوقاني ..محد يفهمني موليه .

قلتها: عيل بلاج ..لا ليلج ليل ولا نهارج نهار حتى بعرس شيخاني موليه ما بينتي ليش كل ها؟؟
تنهدت : انا مب معترضه ع عبدالله بس انا صليت استخاره و ما ارتحت له ..خالي مب ع كيفه يقرر عن حياتي ..جايف ما عندي اب ولا ام يقعد يتحكم فيني ..

نشيت من مكاني و لويت عليها لاني حسيت انها بتصيح ..:خلاص ندوي و الله برمسه بس لا اتصيحين..
ندى: لا اترمسينه بييعصب عليج ما فيني اسوي لكم مشاكل ..

ابتسمت لها اطيب خاطرها: بنحاول ..."طالعت مهره" خلاص بروح الحينه ..و انتي انخمدي ..بعده ما صار شي ..
ندى تبتسم: ان شا ء الله ..تصبحين ع خير ..
رديت لها الابتسامه : و انتي من اهله ..

طلعت من حجرتها و انا عاقده حياتي شوووووو هااا مستويه مصلحه اجتماااعيه ..يتني الضحكه ..كشخه السالفه ...بس ندى صادقه برمستهاا ..ذياب ماله حق يفرض عليها شيء ...
رجعت حجرتي و انسدحت عالشبريه و رقدت ع طول .

.في اليوم الثاني ...و ع الغدا ...نشت ندى ما كملت اكلها ..
سالني ذياب: بلاها هاي ..منتفخه من يومين ..
قلته: متضايجه منك ..
طالعني ذياب
بلعت ريجي كننت بكمل له السالفه بس صخيت خفت من نظراته ..
مهره: باباا ابا ماي ..
صب لها ذياب ماي و نش ..
قلته: بس شبعت ؟؟
ذياب رايح فوق : الحمدلله ...

يلست في الصاله متردده شسوي ؟؟؟ عقبها خليت مهره و عبيد يلعبون في الصاله ..و رحت حجرتي ..جفت ذياب منسدح ع الشبريه ...يلست ع الصوب الثاني ..
همست: ذياب ...
كان مغطي ويهه فقال : هاااااااه حبيبي ..
سالته: راقد ..ابا ارمسك..
رفع ذراعه عن ويهه و طالعني ..

عضيت ع شفايفي و قلته: لا اتطالعني بها النظرات اتخوفني ؟؟
ابتسم : قولي ما بسوي فيج شي ..

نشيت من مكاني و رحت صوبه يلست ع طرف الشبريه جريبه زخيت ايده يلست العب باصابعه مب عارفه كيف ابدا ..
ذياب: اتذكريني بـ مهره ..
ابتسمت له : اممممممممم "تجدمت منه اكثر " ندى ..

ذياب طالعني و جنه عارف شو بقوله: شبلاها ؟؟
قلته ابسرعه: ما تبا عبدالله .

ذياب جنه طفران: اووه انا لاعت جبدي من هاي السالفه ...جان عندج سالفه غيرها خبريني ما عندج خليني ارقد..
عاتبته: ذياب ..
ذياب انجلب الصوب الثانـي: لا تطرين لي هاي السالفه خير شر .
قلته بعناد: مب منك حـقك تفرض عليها شي ..

ذياب جنه يهدد: شوق خليني ارقد ..
ترجيته: زين اسمعني ..
ذياب......................................."ماشي رد"

تنهدت و اضطريت اقوله هالجمله علشان يهتم بكلامي : لا اتخاف ندى ما بتاخذ راشد ..
نقزت يوم التفت ذياب صوبي فجاه يلس مجابلني حسيت انه جريب مني فابتعدت شويه ..
قال لي بجديه: هي تظن اني وافقت ع عبدالله علشان خايف من ها التعبان ..

بلعت ريجي سكت ندى ما قالت جي انا الغبيه الهبله الي استنتجت هالشيء ..
ذياب بحده: بلاج صخيتتي ..توج تبيني ارمسج.
وقفت حسيت ممكن يصير خلاف من بينا و قلت: خلاص انت ارتاح..

بس وقف و زخني من ذراعي و ردني ورا لي ما لصقت باليدار من حركته عرفت انه معصب علي ..
ترجيته: ذياب ..

سالني : الف مره قلتلج لا تدخلين بشي ما يخصج..
بلعت ريجي قلته بخوف: زين خلاص ..انا كنت بس ابا اقولك ان ندى .

قاطعني: انتي ما اتقولين لي شي ..خلج بحالج ..و اذا ندى عندها شي خليها اتخبرني ..
حسيت ان اصابعه تحفر داخل ذراعي قلته بضعف: زين فج عني ..

جفته يتنفس بسرعه و بعصبيه طالعني بنظرات غيض و فج عني و انسدح ع الشبريه ع بطنه يلست افرك ع ذراعي و جني ابا امسح علامات اصابعه من اذراعي تجدمت منه و

قلت: ندى يتيمه و مب من حقك تفرض عليها شي هي ما تباه ..و اذا غصبتها ع شي ترا كل ها برقبتك .
.
ربعت برع قبل ما يتحرك او يقوم يصفعني ..صكرت باب الحجره .. و يلست ع الكنبه ما توقعته بعصب عليه .كنت ارتجف من الخوووف بس بديت احس بالراحه يوم مرت الدقايق ..و عقبها الساعات و ذياب ما ظهر من حجرته .. زين ..نزلت تحت قعدت مع مهره و عبيد اراقبهم يوم يلعبون ...انسدحت عالكنـبه غفلت و رقدت ما حسيت الا مهره يالسه ع بطني فتحت اعيوني بكسل مهره : عمووه قومي ..
قلتها: حبيبتي قومي من ع بطني ...

مهره تتناقز متعمده و انا ميته : اول قومي يلا بنروح حق حمودي ..
كنت بقومها من فوقي بس سبقتني يد ذياب ..
مهره من جافت ابوها ضحكت: هههههههههههه يلا قوم انت كل ترقد ما تشبع رقاد..

ذياب: حق شو معذبه امج..
يلست اول مره ذياب يقول حق مهره امج ..ابتسمت معناتها الريال راضي علينا ..
طالعني و كانت نظراته عاديه: بتروحين بيت ابوج..
هزيت راسي بـ معنى هيه ..
قال : يلا لبسي ...

فاجاتني ندى: برووح ممعاج شوق ..
ذياب طفرااااان: زييييييييييين يلا قاعدين تتعازمون ..

ندى كانت هاديه و مرتاحه ..و هالشيء يريحني .. و استانست يوم قالت بتيي معانا ..
ذياب: يلا عبيد نش ..بتروح مع الحريم..
عبيد محرج: بروح معاك انا ريال ..

ذياب: ههههههه يلا زين ..

ارتحت واايد يوم ندى فكرت اتيي ويانا علشان ذياب ما يحشرني بالسياره ع الموقف الي صار من ساعات ..
وصلنا بيت ابوي .. و عبيد راح مع ذياب ...حسيت البيت غير من دون شيخاني ...يتني الغبنه بس نسيت كل شي يوم جفت باباتيه ..

امايه: زارتنا البركه اليوم.
ندى متلومه : تسلمين عمتيه ..

امايه: شخبار خالتج و فتون..
ندى: الحمدلله ابخير ..

كنت مع مهره و حمودي اصالحهم لانهم كانوا يتضاربون فوق الدري و انا خايفه لا يطيحون ...
امايه: يمه شوق تعالي يلسسي مع ندى ..ودري عنج هاليهال ..

ظهر سعيد من حجرته ابتسمت : ها حمودي ابوك ظهر من حجرته ..
سعيد: شسالفه ؟؟

رفعت ايدي : انا ما يخصنني صالح من بينهم انا بروح اقعد تحت مب يايه ارضي فلان و علان ..
سعيد: هههههههههههه

نزلت مهره معاي و سعيد زخ حمودي ..و نزل وراي ...
سعيد: ها الشييبه اشحاله اليـــــــــــــ............."وصخ"

ابتسمت لان ندى نزلت راسها عرفت ان سعيد انصدم بـ ندى ..كنت بضحك ابصوت عالي ..
سعيد بصوت واطي: ليش ما قلتي ان حد موجود بالصاله .

حمودي: بابا تستحي من البنات ...
سعيد: صخ ويا ويهك فضحتني ..
ما قدرت ايود روحي: هههههههههههههههه
مهره تضارب مع حمودي: ندى مالنا مو مالكم..

حمودي: مب حلوه صح باباا ..

حسيت ان ندى ويها احترق ..و انا ما صدقت : ههههههههههههههههههههه
امايه: سعيد وصلني معاك ..
سعيد منزل راسه: بترياج بالسياره ..

حمودي متعلق بابوه: بروح معاك ...
سعيد منحرج ..فر حمودي بالارض و خله يصيح و ظهر من الصاله ...
ندى اترييت امايه لي ما تظهر من الصاله عقب طالعتني : شو ها فضحوني ..هاليهال ..
حطيت ايدي ع بطني : هههههههههههههههه

ضربتني : بس عاد ..
طالعت باباتيه يوم قام يظهر اصوات قلته: شو حبيبي شو بلاك..؟؟

باباتيه ياشر لـ حمودي و ياشر لـ ندى ..و يبتسم و يلصق سبابتينه جدام بعض .. فهمت قصده ..
ندى : شو شوق ..
حركت حياتي : اسرار عائليه ..
ندى : اووووووووووونج ..

دشت علينا موزي ..فطالعتني ندوي ابتسمت لها ..لان تذكرنا ان ذياب حذرنا من موزي فقيره موزي ع نياتها ...وقفت و سلمت عليها: هلا بالعروس ..

موزي: هلا و الله زين ييتكم صدفه كنت ملانه ..
ندى: شحالج موزي ..
موزي: بخير شخباره خالج بعد هذيج الليله ...ما تجابلنا و ماشي فرصه اسالج بعرس شيخاني ..
طالعتني ندى مرتبكه مب عارفه شو اتقول ندى: ما صار شي سوء تفاهم..

موزي: وايد يقهر مدري كيف متحملينه..
عصبت ع موزي: ايه لا اتسبين ريلي ما ارضى عليه تراا ..

موزي و جنها مقهوره: صج شوقاني شو هالحركات .."ططالعت ندى " سمعنا انج انخطبتي ..
ندى بللت شفايفها بطرف لسانها : مسرع انتشر الخبر ..؟؟

موزي : هي قالي عارف ترا يطلع رفيجه ...راشد عفس الدنيا علينا و يمكن ابوي يرد يرمس خالج الي ما يتسمى..
شلت الرموت الي كان جريب مني : موزي هذي اخر مره ولا ترا بفرج بها الريموت ...
ندى مهتم بالسالفه: شو شو عمي يرمس خالي عن شوه..
موزي: راشد يبااج..ندوي ..
ندى : بس انا ما اريده ..
موزي: ليش خالج اقنعج ..انه مب زين ..

ندى ابسرعه: لا ..بس انا ما ابااه ..
قلت حق موزي: خلاص موزي البنيه ما تبااه ..
موزي بنظرات اتهام : ليش من وين عرفتي عبدالله ؟؟؟ جافج مكان..

ندى ابسرعه: لالالا .."وبعدين طالعتني و قالت مبتسمه " اصلا خالي قال خلاص ماشي نصيب ..
نقزت :حلفي متى قالج..
موزي : شسالفه ؟؟
ندى: فديتج شوقاني ..كنتي راقده .. ياه و قالي تبينه ولا لاء ..قلته ابسرعه لا ..

مديت ايدي لـ ندى و ضربتها كف بكف : كففففففج ..
موزي: حووو شو السالفه..

شوق: خلاص ندى مب مخطوبه "رصيت ع اعيوني اهددها" بس لا اتفرحين اتخبرين اخوج و ايي يطير ترا ذياب بشوته من عند الباب ..
ندى: ههههههههههههه

موزي: اونج من حلاته ريلج..

قلتها اغايض بها: احلى عن رريلج ...اممممممممم "تذكرت" بدور وينها عندي لها سالفه ..
موزي: هذيج بحجرتها متخبله مدري شو بلاهااا ..
تنهدت : فديتها ابا ابشرها..

موزي محرجه: شو عندكم انتوا كل ترمسون بالالغاز ..

اغايضها : ويويووويوويو
شلت موزي المخده و فرتها صوبي و زخيتها :فديت شيخاني ذكرتوني فيها ..من اضاربها فرتني بالوساده ..موزي: يلا هاي الدنياا ..."طالعت ندى" فكري زين ترا بتعنسين ..
ندى : حرام عليج موزي..

عصبت ع موزي: موزي شو هاي الرمسه ...شو ماشي رياييل بالالامارات غير اخوج ..عاد مدري حظ منوه الي بتطيح بجبده ..

موزي: لا و الله ...
ندى + شوق = هههههههههههههههه

رن موبايلي و كان المتصل سيفاني بلعت ريجي و قلت بصوت عالي: يا ويل حالي ..اليوم بنجتل ..
موزي و ندى: بسم الله شو مستوي..
اشرت عليهم يسكتون و رديت : الو ..

سيفاني : انتي وين ..؟؟
بعدت الموبايل عن اذوني : محرج الريال ..

ندى و موزي يأِشرون بيدهم شو مستوي ..كنت بضحك ع شكل ويهم ..بس كنت متروعه من سيفاني و اشرت لهم اسكتووواا ..
نقزت سمعت صوت سيفاني: الوووووووووووو

نشيت و ظهرت برع الصاله : انا هني ..
و شهقت يوم شفت سيفاني مجابلني بالحوي صكر موبايله بلعت ريجي

و قلت بصوت واطي : لو ادرى انك هني ما ظهرت من الصاله ..
اشري لي : تعالي هني ..
وقفت ابمكاني و قلت : لا .
ضحك ع ردت فعلي : ههههههههه شو لا ..تعالي ..بلاج ..
قلته: انت محرج..

سيفاني : لا كنت بسالج منوه داخل ..
ضحكت: ههههههههههه ندى و موزي ..."تجدمت منه " سعيد كلمك ..؟؟
سيف نبره صوته عذاب: هيه ..

طالعته بخوف: شو سيف..شو قالك سعيد..
همس : يبا يروح اليوم يخطب بدور رسمي..

بطلت حلجي مب مصدقه قلته : يمكن يخطبك لـ بدور.
حرج سيفاني: اقولج قال بروح اليوم بخطب بدور ..ما قال بنخطبك لـ بدور..

بلعت ريجي مب مصدقه و اصلا مب مستوعبه السالفه : كيف و انا امس..............."صخيت خفت لا يذبحني سيف لاني فضحته بس موقف سعيد وايد مخوفني و مربكنـي كيف يسوي جي.."

طنشي سيف و جنه ما يبا يسمع كلام زياده ...علشان جي امايه و سعيد ظهروا رباعه ..علشان اليوم برحون بيت خالوه ف ليل بس موزي ما طرت ..اووه تذكرت موزي و ندى داخل ..دشيت الصاله ..
موزي: شو اعداااااااام ...
ندى: ههههههه

ابتسمت بس انا بالي في شي ثاني بسعيد و سالفته .
.رديت عليهم : لا الحمدلله انا من زود ما اخاف منه ددوم اتخيل معصب لو انه يرمس بالزين ..
موزي: عندج ريل و تخافين ..انا راشد ما اسوي له سالفه من ملجت بـ عاارف ..

رن موبايل موزي فردت عليه عقب سكرت : يلا انا بروح امايه تباني ما ادري شو عندها ..
سلمت علينا و روحت تمينا انا و ندى يالسات عند باباتيه لين ما رجع سعيد و اامايه جريب ..صعد سعيد حجرته ربعت وراه قلته : سعـيد ..
طالعني: خير ..
قلته: ليش سويت جي..
رفع حياته:شوه ..

قلته و انا بصيح : انا قلتلك البارحه ان سيفاني يبا بدور و الحينه انته مخبر سيف انك الليله بتروح تخطب بدور رسمي..

سعيد معطني ظهره: شسوي شوقاني امج ملزمه عليه الا اخطب بنت اختها .. و انتي تدرين شو صار هذاك اليوم ..
يلست ع الكنبه مصدومه من سعيد: حراام ..

سعيد : شو تبيني اسوي احترت ممعاكم ارضى ممنوه فيكم ..

طلعت من حجرة سعيد و كنت وايد متضايجه ..نزلت من الدري ابسرعه يوم زقرتني امايه و قالت المتصله شيخاني...كلمناها و كان امبين عليها وايد مستانسه ..المهم عرفنا انها بعدها فـ دبي..و عقب ايام بيرحون كويت ..تمنيت لها السعاده مع فهد ..

عقب الساعه عشر ياه ذياب مر ع ندى و مهره اما انا اتفجت معاه اني بيي متأخر ..كنت اترياا سعيد و سيفاني و امايه و باباتيه اييون من بيت خالوه ...ابا اعرف شو صار بخطبة سعيد ...

و في الصاله كان قلبي ياكلنـي شو مستوي فـ بيت خالوه ؟؟...اتصلت بـ سعيد ما يرد ..؟؟ اتصلت بـ سيفاني بعد ما يرد..كنت احاوط بالصاله .. رايحه راده ..نقزت ع الموبايل يوم رن جفت المتصل بدور..فريت الموبايل لا لا لا ماا برد عليها عن تاكـلني اكيد ميته من الصياح اكثر عن جي ما اقدر اسوي...و الله اني حاولت انقذها بس ها كل الي طلع مني...

رن موبايلي مره ثانيه و كان ذياب ..
ذياب: ها حبيبي ايي اخذج تراني وايد مشتاق لج اليوم موليه ما جفتج .
قلته : لا و الله نسيت الظهر شو كنت بتسوي فيني..

ذياب: دواج..
عصبت منه: ذياااااااااااااااااب

ذياب: هههههههه قالت لج اكيد ندوي..
قلته: هيه فديتك قالت لي...اجوفها مستانسه ..

ذياب: زين متى بتييين ..
اوني افكر: اممممممممممممم خلاص ساعه اذا ما ييو من بيت خالوه حليمه انا بتصل بك و ياخبر بفلوس باجر ببلاش..

ذياب: زين عمري..عقب ساعه بكون عندج..
ابتسمت له: من اعيوني في امان الله

رد علي: في مان الله "وسككر الخط "

يلست مرتبكه احاوط بالصاله ..زقرت ميري ما ردت عليه زقرتها اكثر عن مره ...كنت ابا اشرب ماي ابل ريجي الظاهر محد اكيد في بيت خالوه اتعاون خالوه ..خل اييـبون لهم خدامه و بس ...طلعت من الصاله رايحه المطبخ ..فجيت الثلاجه و شربت ماي ..سمعت صوت في الحوي ظهرت ..ع بالي ميري ..
ظهرت من المطبخ : انتي ويـــــــــــــن ..

بس شهقت .. يوم جفت راشد بوسط الحوي واقف و بيتنا فاضي و هو اصلا شو يسوي في بيتنا و الريايييل متيمعين في بيتهم .

.جافني و طاحت اعيونه بعيني...شهقت من الخوف ..رديت لورا ابسرعه كنت بدش المطبخ اقفل علي باب المطبخ ..ما اتخيلون اي شعور هذيج الساعه صابني...و قبل ما اتحرك جفته واقف ابويهي

صرخت عليه: انت شـــــــــــــــــــــو البيت ماله حرمه داش علبينا جي..
راشد: وين داش انا "يطالع البيت "بيت خالتي..

اشرت ع الباب باصابع ترتجف: اطلع برع محد في البيت غيري ..اطلع .
ابتسم و تجرب مني: احسسسسسسسسن علشان ناخذ راحتنا ..

رديت لورا خايفه بلعت ريجي ليش قلت اذياب اييني عقب ساعه ليش ما قلته تعال الحييييييييييينه ..تنفست ابسرعه من الخوف

همست : شو تبا مني ..شو تبا ااتسوي اكثر من الي سويته ..

حسيت انه متعمد يخلي مسافه بيني و بينه بس بعد ها الشيء ما يطمني..
قال بكل شموخ: ابا نـدى "اشر علي رديت راسي لورا " انتي بس اترومين تقنعين ها السكيـر..
كنت خايفه منه بس ما ارضى ع ريلي قلته: انت السكير ..

راشد: ههههههههههههههههه اوكى انا السكير و انا التعبان و انا كل شي ..وريلج الملاك هههههههههههه
كنت بصيح يوم حسيت هو بطل الموقف: شو تبا مني خلنا بحالنا..
راشد: بخليج بروحج اذا تزوجت ندى ..

قلته بانفعال : هي ما تباااااااااك..ما تبااااااااااك
راشد : مستحيل ما تباني ..انا كل البنات يبوني و انتي اولهم ..بغيتيني ..
عضيت ع شفايفي يا ربي متى برتاح من ها الياثوم الي قاعد ع صدري ...
راشد: و ندى تباني بس خالها النحيس ما يبا صح ..
ما رديت عليه ..

راشد منفعل: موزي قالت لي ان الي اسمه عبدالله ردوه لانه ما تبااه ...
صرخت بويهه : محد مخرب الدنياا الا موزي ..الغبيه ..

راشد: هههههههههههههه فديت خواتي..".تجدم مني و رفع حياته " الا بسالج ؟؟ امج جي مخبره امايه بخطبون سعيد حق بدوور.. و اليوم بالميلس سعيد يقول يبا يخطب سيف حق بدوور شو يالسين تتمصخرون علينا ..

ما كنت مصدقه راشد موليه كل الي افكر فيه كيف اطلعه من البيت ...

راشد: طبعا انا رافض ..جان سعيد بنوافق لكن سيفاني ما نباه ...
طالعته بحقد تميت ساكته يمكن يحس لـ دمه و ينجلع من البييت ..

ارتحت يوم عطاني ظهره بس شهقت يوم التفت فجاه: سمعتي ابا ندى ..

ربعت صوب الصاله ووقفت عدال باب الصاله و صرخت عليه : لو تموت ما بتاخذ ندى ..ندى حق سعيد بتجوف ..
مت من الزيغه يوم جفته يربع صوبي ..سكرت باب الصاله و قفلته ..لصقت بالباب ارتجف من الخوف ..
راشد" فجي البااب يا لجبانه ..
حطيت ايدي ع حلجي امنع صوتي صياحي يوصل لاذوونه..

راشد يهدد : و الله يا شوق اذا ندى خذت غيري ..بسود حياتج ..بتجوفين ..و اتعرفين راشد يوم يكون عند كلمته ..
يلست ع االارض و يلست اصيح ..متى يا رب متى ارتاح من ها الهم ..مسحت دموعي..يلست ع الكنبه ..شليت موبايل بيدين ترتجف.. اتصل بـ ذياب ايي ياخذنـي..بس سمعت حشرة امايه في الحوي ..ربعت و فتحت باب الصاله ...جابلتني امايه محتشره و هي تفصخ عبايتها ..

تميت واقفه اراقب امايه دشت عقب سعيد زاخ ابويه بس سيفاني محد ..!
عقدت حياتي : شو مستوي ..؟؟

امايه اتفر عبايتها ابعصبيه ع الكنيه: سالي اخوج فضحني جدام اختي و ريلها فضحني فضيحه..
سعيد: امايه الله يهداج هدي ..

امايه ترتجف من الغيض : شو تباني اهدي ...رايح ع اساس تخطب بدور ولا تخطبها حق اخوك ..
سعيد: سيف يحبها ..يباها ..
امايه: و جي ما خبرتني ..

كنت بس اطالع سعيد يوم يرمس و ارجع اطالع امايه كنت احس بعمري دوامه يعني ما جذب هالتعبان في كلامه ...
سعيد: لاني ادري و متاكد انج ما بترضين ..

امايه: طبعا ما برضى انا مرمسه خالتك و انت سودت ويهي .."وقالت بغيض" بس احسن الي صار زين سوت فيككم بدور يوم ردت اخوك ..

شهقت : بدور ردت سيفاني..
سعيد منزل راسه بالارض قلت مب مصدقه : ليييش

امايه: تجدم مني: شو ليش و الله قلبي حاس انج انتي ورا كل هالعلوم ..
سعيد: شوق ما يخصها ..

ياه ابوي و لوى عليه يوم جاف امايه مجابلتني قاعده تهزبني...حطيت راسي ع صدره احس بالامان بس انا مو فاهمه شي ..شو السالفه و بدور ليش ترفض سيف ..ليش؟؟؟

امايه بعدها منفعله : انا رايحه مرمسه ابو البنيه ..نبا بنتك حق سعيد.. و انت تفاجاه بالميلس انك تبا اتخطب سيف لـ بدور..

يتني الصيحه عضيت ع شفايفي ..حسيت انا السبب بالي قاعد يصير ...الحينه ..

سعيد: ابوها تقبل الموضوع لكن راشد الي ظهر من الميلس محرج و حركته موليه مب حلوه ..ما يحشم..
عرفت الحينه ليش راشد كان هني..قبل ما اييون اهلي...

امايه: يلا من وين اندور لك حرمه اداري ع ولدك هاه ..
قلتها: الله يهداج امايه يعني تظنين بدور بتهتم ب حمودي..

امايه: انتي اص ولا كلمه محد مسوي مشاكل غيرج ..

سعيد: امايه شوق ما يخصها
قلتها و انا فيني غبنه: الله يساممحج.......

امايه: الحينه بدور ما تبا اخوك .. و مالنا ويهه انروح نخطبك لها ..
سعيد: بعععععععد تبيني اخطبها بعد كل الي صار ..
امايه: هيه عندك غيرها ..

سعيد: خلاص لا اتحرجين هدي اعصابج انتي..

امايه تقعد ع الكنبه و تحط ايدها ع راسها و اتصيح: يا حظي يا حظي شسوي فضحتوني ..

غمضتني امايه ..رصيت ع ذراع اباباتيه من غير قصد فلوى عليه اكثر ..سمعت هرن ذياب ..حمدت ربي الف مره بروح البيت بريح بالي ..بس باجر ابا بدور تفسر لي سببب رفضها ...

بست باباتيه .. كنت ابا اهرب من كل شي ..رحت صوب شنطتي ..ناويه اروح

بس يبست ابمكاني يوم جفت سعيد يتجدم و ييلس حذال امايه : فديتج لا اتسوين بروحج جي.
امايه: خلاص انا تعبت اكثر عن جي ما اتحمل ..

سعيد: خلاص هدي افا عليج..باجر برمس عمي و بخطب ليلى جان تبين..
شهقت : شو ليلى ..
نشت امايه ع طول و يت صوبي: انتي تنطمين و ما تبطلين حلج موليه ..

صحت ع طول ع اسلوب امايه معايه ..طالعت سعيد كنت بقوله ليلى ما تصلح لك..بس امايه وقفت ابوييههي
و دزتني: يلا روحي حق ريلج..ما يخصج باخوانج..
سعيد: امايه شو فيج ..عليهااا

امايه اطالع سعيد: محد مخرب الدنيا ..غيرها ..

حسيت امايه وايد مستويه جاسيه ..ما كانت جي موليه مدري شو الي غيرها علينا ..او بالاخص علي..ربعت ابسرعه برع ..خليت ابوي و سعيد وراي يحاوولون يراضون

..ركبت سيارة ذياب الي انصدم يوم جافني من يلست ع السيت و صكت الباب حطيت ايدي ع عيوني اصيح بصوت عالي مجرروحه ..

ذياب بصوت هادي: بلاج .
تميت اصيح ...

حاول ايير ايدي من اعيوني بس ما خليته ذياب: حبيبي شو فيج ..
قلته و انا اصيح: امايه وايد وايد متغيره عليه ..

حط ايده ع راسي: خلاص اهدي ..خلاص حبيبي..
طالعته و انا ميته: محد يحبني..

جربني منه : و انا وين رحت ..

حطيتت راسي ع جتفه ذياب: لا تصيحين قطعتي قلبي ..
هزيت راسي بمعنى زين ..

وصلنا البيت و رغم ان ذياب فديته ما قصر معايه و كان يراضيني .. و خلني ارتاح بس حسيت بداخلي مجروحه .

.زخ ايدي و قال : حياتي ..مرات الانسان العزيز علينا لو يحبنا و يعزنا بس مرات من كثر خوفه علينا ممكن يأذيناا يصرخ علينا بس علشان يحافظ ع الي يحبه ..

غمضت اعيوني متألمه كمل كلامه : يعني مرات انا ما اضرب مهره ما اصارخ عليها ..علشان اكرهها ..
طالعته: امايه بعمرها ما سوت فيني جي..
ابتسم و لصق فيني/ حياتي انا ما اعرف السبب بس كل الي اأكد لج عقب ما تنتهى السالفه بتيي امج و بتبوسج فوق راسج علشان تفرحين حتى لو كنتي انتي مب غلطانه ..

قلته و انا اطالع عيونه الي سحرتني: يعني عقب ما يعرس سعيد بـ ليلى شو الفايده ..
طالعني ذياب فتره عقب قال: شوقاني لا تدخلين نفسج بها المشاكل..

ترجيته: حبيبي ليلى ما تصلح.

قاطعني: سمعي شوق ..اخوج سعيد مب ياهل و اذا صج يبا ليلى بيقدر يخليها اتحب ولده و اداري عليه ..
همست : ذياب "كنت ابا افهمه "

ذياب: اششششششش ارقدي انتي الحينه ريحي راسج من ها الهم شويه ..

ابتسمت له ...و بالفعل جني ما صدقت من غمضت اعيوني طرت بسابع نومه ..فجيت اعيوني ع حشره مهرووه : عموه انا يوعانه ..

صديت عنها الصوب الثاني و انا ميته رقااد ..مهره تهزني: عمووه ابا حليب .
فتتحت اعيوني بكسل متضايجه بس من طاحت اعيوني بعيونها نسيت كل التعب و بستها ..
مهره تمسح خدها مكان بستها: ابا حليب ..

ضحكت عليها:/ ههههههه من اعيوني ..بس بالاول نتغسل اوكى ..
مهره اتصرخ: اووووووووووكىىىىىى

عقب نص ساعه كنا بالصاله خليت الشغاله اتصب حليب حق مهره و اتحط لها ريووق..سرحت و طارت افكاري بالي صار البارحه ما بين راشد و سعيد و امايه .. و بدور و سيف ..نشيت من مكاني و اتصلت ابدور ابا اعرف شو سالفتها هاي الغبيه ...

ردت بكسل و جنها كانت راقده قلتها: نشي يا التعبانه .
بدور: شوق متفيجه تعبانه ابا انام ..

صرخت عليها : قومي ابا ارمسج..
بدور طفرانه: شووووووووووو

قلتها و انا امسك اعصابي: شو سويتي البارحه ..
بدور: قصدج سالفه اخوج..
قلتها: ليش رفضتيه ..

بدور: مدري..
صرخت عليها: شو ما تدرين تستهبلين ..تدرين البارحه سويت لنا مشاكل..ابسبب رفضج.
قالت بدور: انا ندمانه و غبيه..

قلتها بانفعال: ادري "سالتها"..انتي ما تبين سيف..
همست: امبلى ..

سالتها: عيل ليش رفضتيه ..
بدور.................."ماشي رد"
سالتها مره ثانيه: ليشششششش

بدور شويه بتصيح: كنت ابا احسسه بالعذاب الي عشته ..
قهرني ردها: لا و الله ...بس تدرين انا و الله الي ما عندي سالفه يوم رحت قلت حق سعيد ان سيف يباج ..ولا انتي مب ويه حد يسوي لج معروف..

بدور صاحت: لحظه شوق انا ندمانه ندمانه ..

بغيت اقهرها: كيفج انتي الي خسرتي سيف و ضيعتيه من ايدج .."كنت بصيح" سعيد كان مسوي مفاجاه لـ سيف ..بس انتي خربتي كل شي ..لحينه لو تموتين ما بساعدج ولا اتين تترجيني انا سويت الي عليه ..

بدور اتصيح : لحظه شوق..

بس سكرت الخط بويهها بعصبيه ..سمعت حس ندى وراي: شو مستوي...بلاج محرجه
قلتها : ماشي ..
ندى: شوق بلاج اتصيحين شوه ..

مسحت دموعي و وااجههت ندى شهقت : صح انتي ندى ..
ندى اتحط ايدها ع صدرها خايفه: ما سويت شي.
.
ابتسمت ندوي تذكرين باباتيه البارحه يوم أشر لج و لـ حمودي..و سوا جي" لصقت صبوعي السبابتين "
ندى مب فاهمه شي: شو يعني ...
ضحكت : ههههههههههههه

ندى : ابيه شوقاني انتي اتصيحين ولا تضحكين ..اتخبلتي شوه ..

طنشت ندى و ربعت حجرتي ..ضحكت ع الفكره هههههههههههههههه و ليش ما خطر ع بالنا ..نقزت يوم رن موبايل شهقت جنه حاس..

رديت :هلا سعيد..
سعيد: صباح الخير ..

قلته: صباح الورد..

سعيد: اممممممممممم ع بالي زعلانه من سالفه البارحه قلت اتصل اراضييج..
ابتسمت: فديتك سعيد مهما كان هذي اماايه..

سعيد: هيه هذي شوق العااجـل..
سالته: شخبار سيف..

سعيد: مدريبه ما جفته من ظهر من بيت خالتيييه بس اسميني انحرجت اوني كنت مسوي مفاجـاه ..
ابتسمت له: ما عليك ..بدور خبله المهم ..
سعيد: ها عندج اخبار حلوه..

قلته: تبا اتخطب ليلى بنت عمي..
سعيد سكت شويه عقب قال : شكلج مب عايبتنج..

قلته ابسرعه : وايد ..
سعيد: بس امايه البارحه صخت عني يوم قلت بخطبها ..
قلته: زين انا عندي لك الاحسن منهاا

سعيد: منوه ..؟؟
قلته اوني افكر: اممممممم شو رايك بـ ندى .
سعيد: شوه ..
ابتسمت: هاي مب فكرتي و الله ..

سعيد: علينا علشان ربيعتج..
قلته: و الله ما خطر ع بالي الين ما نبهني شخص عليها ..

سعيد: منوه !!
قلته: باابااتيه ..شو قلت ..

سعيد : ولد عمها يبااها ..

قلت بانفعال : لا ما يباها ...هي ما تباه و مستحيل ذياب يزوجهم ..ترا ندى مناسبه لك و لدك حمودي شو رايك سعيد بليز فكر..

سعيد: زين زين .انا متصل علشان اتطمن عليج و جوفي وين وصلتينا ..
استانست: هههههههه انت فكر زين ..
سعيد: مب مشكله يلا ..بخليج عندي شغل ..

ابتسمت له و انا مرتاحه : ما عليه الله يحفظك..في امان الله
سعيد : فـ ــــ ــــ ــــــ ـــــ ـــــــ ـــ ـــــ امان الله ....

حضنت الموبايلي بيدي مستانسه ليش ما خطر ع بالنا نخطب سعيد حق ندوي ايناسبون و الله ...و شي ثاني بموت راشد من الغيض ضحكت بصوت عالي جني خبله هههههههههههههههه نقزت يوم رن موبايلي بيدي جفت ع الشاشه اسم "بدور الخبله " يتصل بك..حولت الموبايل ع السايلنت ..

و فريته ع الشبريه انا موليه ما بسوي شي حق هاي الانسانه ما تستاهل كسرت خاطر سيفاني فديته ...


ايام عدت و اسابيع لحقتها .و الحظ لعب دوره معانا ..يمكن بالنسبه لي يوم عرفت ان راشد رايح دوره فـ دبي مده شهر ونص.. ..

.بها الشهرين حاولت قد ما اقدر اني انهي موضوع سعيد و ندى و بالمره سيف و بدور..دام ها التعبان بعيد عنا و عن مشاكلنا ...عاااد بها اليوم ما بخبي عنكم ..كانت يوم ملجة .. ندى و سعيد.. .وبها اليوم ..لان جفنا شيخاني من عقب عرسها بشهر .

..و بالفعل كانت مفاجاه حق ذياب قبل ندى لاني ما خبرته ..بس امبين عليه كان مرتاح و مستانس .. حتى ندى ..كان امبين ع ملامح وييها السعاده ..عاد اليوم كنت كاشخه ..كنت احط اخر لمسات الميكااب ع ويهي ...يوم شهقت بـ ذراع ذياب تحضني من ورا ..

طالعته من المنظره متلومه .
ذياب: شو بعدج تستحين مني يا الخبله ..

ابتتسمت له مدري و الله شو مخلني استحي من قربه ..حاولت افج ايده عنه بس ماا رضى ..
قلته بصوت هادي: وخر بتخرب كشختي ..

ذياب يتمصخر علي : حلفي بالله انج خايفه ع كشختج ..

عضت ع شفايفي .. ابتعد و خلناي اواجهه تاملني : و الله جنج انتي العروس ..
ضحكت برقه : ههههه اونك ..

لصق فيني : حبيبي
حطيت اعيوني بعيونه الي ذوبتني : امرنـي ..
ابتسم: اممممممممممم ماشي كنت ابا اطالع هالعيون ..فديتج فلقه قمر ..

دزيته: ذياب ..لا تحرجني ..
خطفته سمعت ضحكته من وراي : هههههههههههههههه

حسيت انه متعمد يغايضني فصكرت باب الحجره ..وراي نقعت من الضحك يوم سمعت حسه : آآآآآآآآآآآآآآآآي خشمي ..

فج الباب محرج ما تحملت يوم جفت خشمه احمر يلست عالارض اضحك بصوت عالي .. و ايدي ع ببطني ..
حط ايده ع خشمه ابسرعه يوم اشرت عليه و انا اضحك: شو انتي هبله ..كسرتي خشمي ..
شوق: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

تجرب مني ووقفني ع رويولي : يا الشيطانه ..
حطيت ايدي ع صدره : احبك ..

ذيب مبتسم : قولي و الله..
كتمت ضحكتي يوم جفت خشمه المحمر فابتعد عني : يا الدبه تتمصخرين علي ..

لحقته: ههههههههه لا و الله ..اموت عليك ..

حضنته من ورا كان يطلع المنظره شهق: غربل الله بليسج كيف بجابل اهلج و جي خشمي..
دفنت ويهي بظهره و يلست اضحك......

اليوم الدنيا مب شايله وناستي ..احلى مشاعر و احاسيس احس بها اليوم ..حسيت ارتباط سعيد بـ ندى بتزيد علاقتنا اكثر و اكثر حتى علاقتي بـ ذياب و مهره بحمودي ...ودرت ذياب الي دش يسبح ورحت صوب موبايلي الي يرن ...شلته و جفت المتصل

سعيد رديت عليه: مرحبا الساع ..

سعيد: هلا بالشيوخ ..
ضحكت: هههههههه هلا بـ معاريس ...

سعيد: ههههه يلا فجي الباب عيب موقفينا برع نص ساعه ..
ما صدقته: و الله جي محد فتح لكم الباب ثواني فديتك..

سعيد: ههههههه اقص عليج ..تونا وصلنا
سالته: شيخاني عندكم ..

سعيد: هيه يلا فجي الباب ..
ضحكت : اوكى مع السلامه ..

وسكرت الموبايل و رحت صوب باب الحمام: حبيبي يلا خلص قوم ابوي برع ..

ربعت برع ..نزلت تحت الصاله و من الصاله رحت بالحوي ازقر الشغاله ..تفج الباب ...استانست يوم جفت باباتيه داش بيتي .. وورااه سعيد و سيفاني و ورصيت ع الشيله يوم جفت فهد و شيخاني و امايه .غمرتني السعاده ..اهلي فـ بيتي ..هذي اول مره و الله ...

سلمت عليهم و طاحت اعيوني بـ سيفاني ... هذي اول مره اجوفه من بعد هذاك اليوم يوم لقيته في بيت ابوي ..كنت داشه بيت ابوي و جفت السيف قاعد ع العتبه سرحان ...سلمت عليه ووقف ع طول جنه متلوم يحط عيني بعينه عقب ما رفضته بدور ... هي ها وينك اول يا سيف ..بس نظرااتك كانت اتهزنا ..وجودك بالبيت يسوي لنا رعب ..لكن الحينه تهرب منا ..متلوم مب انت اول واحد ولا اخر واحد يردونك فديتك ...
زقرته و قلبي يتقطع: سيف ..
وقف من غير ما يطالعني تجدمت صوبه ووقفت وراه و قلته بكل اسف: لا تضايج الدنيا قسمه و نصيب ..
سيف طالعني و ابتسم: ادري شوق ..بس ما توقعت بدور جي بترد علي حتى ما عطت نفسها وقت اتفكر ..ع طول ردت علي رافضه ...

بلعت ريجي مب عارفه ارد عليه كنت بصيح ع حاله بس يودت روحي ..
تنهد سيفاني: الظاهر مالنا نصيب ..يوم كنت بخطبها طلعت لنا سالفه سعيد ..و عقب سعيد يسوي مفاجاته و يخطبني لـ بدور ..و الطامه يوم رفضتني ما اقدر انسى شكل سعيد كيف صار ..

تنهدت : سيف فديتك بدور اتصلت بي ..
قاطعني: انا ادري اكيد راشد اقنعها انها ترفضني مليون بالميه..

بطلت اعيوني : ليش ..
سيف زخ ايده اليسار و قال: من كثر ما ازخ ايده و افره بالسجن ...

مر في بالي بنفس اليوم راشد يااه و قال انه ما يبا سيف حق بدور لو سعيد كانوا وافقوا عليه...
قلته: بدور جان بغتك محد بيقدر يغير رايهاا صدقني بدور وايد قويه..

خذ نفس طويل ورفع راسه يطالع السما و ابتسم جنه يتذكر ايامه مع بدور: انتي بتخبريني عنها ..عمري ما جفت بنيه بشيطانتهااا ..

ياني فضول: راشد ليش تسجنه ..
طالعني سيف : سجنته بس مره ..و انا مالي خص ها امر من الحكومه ..
بلعت ريجي بخوف و قلت بدون قصد: مجرم راشد..
سيف يبتسم بس كانت عيونه فاضحه جراحه : تدرين شوق ..
قلته: شوه ..؟؟
سيف : علاقتي ابدور علمتي شي واحد الي نباه نأخذه بقوه ولا غصب .. و انا باخذها غصبن عن شوارب اخوها ..

فديتك سيفاني يا ليتك اتعرف ان بدور غبيه هي الي رفضتك و راشد ما يخصه ..

قلته: شو بتسوي الحينه ..
هز جتفه : ماشي بتريا سعيد يخطب و يخلص عقب بتفيج لـ سالفتي ..
سالته: و سالفه نقلك بوظبي..