المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضانيات :30 جزء في القران الكريم اهداف و ومعاني واسباب



stafa
09-11-2007, 04:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدينا محمد صلى الله عليه وسلم
يسرني انا اقدم في هذا الشهر المبارك مجلة رماضانية تشمل اهداف ومعاني لسور القران الكريم كاملا وفي كل يوم خلال ايام رمضان الكريم سوف اقول بانزال جزء من القران الكريم موضحة السور التي يحويها ذلك الجزء مع اهداف تلك السور ومعانيها وعلاقة تلك السور ببعضها وهذا كله ليس من جهدي وحدي ولكن استنادا الى بعض الدعاة و العلماء وكتب التفسير ومساعدة بعض الاصدقاء (جزا الله الجميع خير ) .وفي بداية كل موضوع وقبل الدخول في كلام القران سوف اذكر 30 عمل يومي مقترح خلال شهر رمضان للتذكير وزيادة الخير
وارجوا ان لا تنسونا من صالح الدعاء وتقبل الله منا ومنكم اجمعين سائر الاعمال والطاعات
والهدف من ذلك تدبر القران وقراءته بشكل جديد ومختلف وتعلمه وعدم هجره
اقرءاه لانه شفيع لاصحابه يوم القيامة : ( قال رسول الله (محمد صلى الله عليه وسلم ) : (الصيام والقران يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام اي ربي منعته الطعام والشهوة فشفعني فيه ويقول القران متعته النوم بالليل فشفعني فيه قال فيشفعان)
اقراءه لان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قال فيه : (تركتوا فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وسنتي )
اقرءوه لانه رجاء بالجنة قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (يقال لقارء القران يوم القيامة اقرء وارق ورتل كما كنت ترتل بالدنيا فان منزلتك عند اخر اية تقراها)
( اي ا صعد الدرحات الواحدة بعد الاخرى حتى تصل الى اخر اية تقراءها وهذا بالفهم والتدبر والاخلاص والتنفيذ )
اقروء القران لانه كنوز الحسنات فال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ( من قرا حرف من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر امثالها لا اقول (الم )حرف لكن الف حرف والام حرف وميم حرف )
اقرءوه لان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقول : ( مثل الذي يقرا القران والذي لا يقراءه كمثل الحي والميت )
ولانه صلى الله عليه وسلم يقول : ( ان الذي ليس في جوفه شيء من القران كالبيت الخرب)
اقروه لانه امل الامة ونجاة الامة بدل من ياتي الرسول يوم القيامة فيقول ({وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً }الفرقان30

و أن كل سورة لها موضوع واحد وأهداف محددة، وأن آيات السورة قد تبدو لأول وهلة متناثرة غير مترابطة؛ لكنك إن أمعنت النظر، وعرفت هدف السورة وموضوعها، عرفت أن آيات السورة متصلة اتصالاً عجيباً، يوصلك بقوة لإدراك هدف السورة، مما يزيدك حباً لكتاب الله وإيماناً بأنه تنزيل من حكيم خبير ]وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ ٱلله لَوَجَدُواْ فِيهِ ٱخْتِلَـٰفاً كَثِيراً[ وحتى اسم السورة له علاقة بهذا الهدف ( ومن هنا نفهم سبب تسمية سور القرآن، كالبقرة وآل عمران ويونس والنمل...) وليس هذا فحسب، بل أن كل سورة لها علاقة قوية بما قبلها وما بعدها من السور، لأن ترتيب سور القرآن هو أيضاً وحي من عند الله، وبذلك نستخلص أن سور القرآن كلها عبارة عن سلسلة واحدة مترابطة، بحيث انك لو فهمت هدف أو اهداف السور القرآنية، ستجد أنك قد فهمت مراد ربنا من هذه السور وماذا يريد منك الله في هذا الكتاب،

تجنب هجر القران
يهجر القران في خمس اشياء :
عدم قراته وعدم التدبر في اياته ومعانيه وعدم العمل بيه وعمل تحكيمه وعدم تنفيذه بالدنيا وعدم الاستشفاء به من امراض القلوب (كالحسد والحقد والمشاكل النفسية ) فالقران هو شفاء الصدور. شفاك امراضك على المستوى الشخصي وامراض الامة بشكل عام

والله الموفق

stafa
09-11-2007, 06:11 PM
الســلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسأل الله بمنه وكرمه كما بلغنا شعبان أن يبلغنا شهر رمضان وأن يجعلنا وإياكم ممن وفق للصيام والقيام .. أمين
و لقد تذكر وبتوفيق من الله بان اذكر ان كل شخص يستطيع ان يؤدي على الاقل ختمتين من القران في هذا الشهر المبارك و أسهل طريقة لختم القرآن في رمضان وفي غيره من الشهور

عدد صفحات القرآن = تقريباً 600 صفحه
يعني 600 صفحه ÷ 30 يوم = 20 صفحه يومياً
طيب 20 صفحه يوميا ÷ 5 صلوات = 4 صفحات بعدكل صلاة

فقط أربع صفحات بعد كل صلاة والنتيجة =ختم القرآن الكريم &&والذي يريد ان يختم القرآن مرتين في
الشهر برضو الطريقة سهله جداً
يقرأ 4 صفحات قبل كل صلاة و 4 صفحات بعد كل صلاةوالنتيجة = ختمتين للقرآن في الشهر
الفضيل

ما أعظمه من أجر ...

وهناك طريقة اخرى بدون عدد ولا حوسة (ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر ) كيف ؟
القران 30 جزء وكل جزء يتكون من حزبين فلي يحب يختم القران مرتين يقرا في اليوم
اربع احزاب كل حزب من القران بعد كل صلاة فريضة عدا صلاة المغرب لان الوقت قصير بين المغرب والعشاء يقضيه الصائم بالفطر والدعاء والاستغفار
اي قراءة حزب بعد كل من صلاة الفجر (ان قران الفجر كان مشهودا ) وحزب بعد صلاة الظهر وحزب بعد صلاة العصر وحزب بعد صلاة العشاء او قبل النوم ينتج عنه ختمتين للقران واللي يزيد عليهم بجزء ثالث في صلاة القيام يكون خير وبركة اسوة برسول الله وصحبه الاكرام
وسوف ترين اختي كم هو خفيف ما شاء الله عليك الحزب وقراته تكون بدون تكلفة ولا ضيقة وقت
وهذا اقل شيء واللي يزيد يكون احسن يا شباب يا بنات اغتنموا خمس قبل خمس قال رسو الله محمد صلى الله عليه وسلم : ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه : اغتنم خمسا قبل خمس : شبابك قبل هرمك ، وصحتك قبل سقمك ، وغناك قبل فقرك ، وفراغك قبل شغلك ، وحياتك قبل موتك
والله الموفق

stafa
09-12-2007, 07:46 AM
رمضان مبارك عليكم
السلام عليكم
اليوم الاول
عمل اليوم :دعاء رؤية هلال رمضان – الحمد والشكر على بلوغه وكثرة الدعاء إلى الله على اغتنام رمضان .
درس اليوم :سورة الفاتحة
سـورة الفـاتحة
سورة الفاتحة (مكية)، وعدد آياتها سبع آيات، وهي خامس سورة من حيث التنزيل...ما هو سر سورة الفاتحة؟ لماذا افتتح بها المصحف؟ ما سر تسميتها بأم الكتاب، وأم القرآن..؟ نقرأها في اليوم والليلة سبع عشرة مرة على الأقل؟ لماذا لا تصح الصلاة الا بقراءتها؟
أهميتها
وأكثر من ذلك كله، يقول النبي صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة «لأعلمنّك أعظم سورة في القرآن»
فقال ما هي يا رسول الله؟ فقرأ عليه الصلاة والسلام: «الحمد لله رب العالمين... الرحمن الرحيم... إلى آخر السورة».
حين بيّن الله تعالى في سورة الحجر عظمة القرآن قال تعالى: [وَلَقَدْ ءاتَيْنَـٰكَ سَبْعًا مّنَ ٱلْمَثَانِي وَٱلْقُرْءانَ ٱلْعَظِيمَ]
والسبع المثاني هي الفاتحة، وقد سميت بالمثاني لكثرة تكرارها...
يقول النبي صلى الله عليه وسلم :
«والذي نفسي بيده ما أنزل الله في التوراة ولا الإنجيل ولا الزبور ولا الفرقان مثلها إنها السبع المثاني» رواه الإمام أحمد.
أسماؤها
ولفضلها وشرفها، سميت هذه السورة بأسماء كثيرة، فهي أم القرآن، والسبع المثاني، والوافية والكافية، لكفايتها عن غيرها وحاجة غيرها اليها واكتفاؤه منها. فهي تفيض على المؤمن نوراً يضيء حياته، وخيراً الهياً يغلق عنه أبواب الفتن ويفتح له أبواب الرحمات.
أي سر؟ وأي عظمة لهذه السورة التي يقرأها الكثير من المسلمون من دون أن يفقهوا هذه المعاني وهذه الرسائل؟
حاوية أهداف القرآن
إنَّ سر الفاتحة يكمن في اشتمالها على جميع معاني القرآن، فكل معنى في القرآن تجده في الفاتحة،وكل أهداف القرآن جمعت في هذه الآيات السبع.
كيف هذا؟ تعال معي لنعيش لحظات رائعة مع أول سورة في القرآن:
محاور القرآن
يدور حديث كتاب الله حول ثلاثة معان يطلبها من المؤمنين به والقارئين له:
1. عقائد (فيمن نعتقد)
2. عبادات (كيف نعبد من نعتقد فيه)
3. مناهج الحياة (المنهج الذي أراده الله تعالى لنا)
فالقرآن يدعو أولاً للعقيدة الصحيحة، أي أن تؤمن بالله تعالى إيماناً صحيحاً على أسس سليمة.
وهو ثانياً يدعو للعبادة الصحيحة وإقامة الشعائر، ولكن العبادة ليست كافية لوحدها لأنَّ الإسلام منهج حياة شامل ومتكامل.
وسورة الفاتحة قد اشتملت على هذه الأهداف الثلاثة، ففي محور العقيدة تقرأ قوله تعالى:
[ٱلْحَمْدُ لله رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ & ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ]. فالتوحيد والايمان باليوم الآخر هما أساس عقيدة المسلم.
وفي محور العبادة تقرأ: [إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ]. وفي منهج حياة المسلم تقرأ:
[ٱهْدِنَا ٱلصّرَاطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ & صِرَاطَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ ٱلْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ ٱلضَّالّينَ].
والقرآن كله بعد سورة الفاتحة إما أن يكون مبيّناً للعقائد، مفسّراً معنى الحمد لله رب العالمين ومعنى الرحمن الرحيم ومعنى مالك يوم الدين.. أو مبيّنا كيف نعبد الله تعالى [إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ]. أو يخبر عن المناهج في الأرض وطرق الظالمين والهالكين وطرق الناجين، فنجد آيات كثيرة تشرح معنى [ٱهْدِنَا ٱلصّرَاطَ ٱلْمُسْتَقِيم].ً

أم ود وفهد
09-12-2007, 08:55 AM
الله يجزاك الجنة و يبلغك و يبلغنا شهر القرآن واحنا معاك في الدروس إن شاء الله تعالى.

غند263
09-12-2007, 10:07 AM
مااااااااااااااااشاء الله تبارك الرحمن والله وسعتي خاطري الله يوسع عليك ويجزاك الفردوس ويحرم عليك وعلى والديك والمسلمين النار

اختك
غند

stafa
09-14-2007, 01:12 AM
بارك الله فيكم وتقبل الله مني ومنكم اجمعين وبارك الله فيكم على الدعاء لاتنسونا وقت دعاء الفطور وجعلكم من الذين يقضون رمضان ايمانا وحتسابا نحن وايكم وجميعالمسلمين

stafa
09-14-2007, 01:16 AM
السلام عليكم
ارجوا التذكير فقط ان صلاة 8 ركعات قيام يوميا مع قراءة ربع حزب من القران في كل ركعة من ركع القيام = جزء كامل
اليوم الثاني
عمل اليوم : زيارة الأرحام والأقارب وتهنئتهم بمقدم شهر رمضان مع تقديم شريط أو كتيب عن رمضان .
درس اليوم : الجزء الاول في سورة البقرة
سـورة البقـرة
تعريف بالسورة
سورة البقرة (مدنية) وهي أول ما نزل بالمدينة بعد الهجرة وبقيت تنزل على مدى المرحلة المدنية كلها تقريباً أي أنّها رافقت تكوين المجتمع الإسلامي والأمة الإسلامية من بدايتهما.هي أطول سورة في القرآن وعدد آياتها 286.
كيف تخاف وهي معك؟
ورد في فضل سورة البقرة حديثان: الحديث الأول رواه الإمام مسلم: «يؤتى يوم القيامة بالقرآن وأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن صاحبهما» تأملوا أيها الأحبة كيف أنّ سورتي البقرة وآل عمران تحاجان - أي تدافعان - عن صاحبهما (الذي حفظهما وعمل بهما وكان يقرأهما كثيراً).
وفي رواية «يؤتى يوم القيامة بالقرآن وأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران كأنهما غمامتان أو ظلّتان»... إنّ حرَّ يوم القيامة شديد، تدنو فيه الشمس من رؤوس الخلائق، فتأتي سورة البقرة على من حفظها أو عمل بها أو كان كثير القراءة لها لتظلل عليه... فتأمل قيمة سورة البقرة!..
الحديث الثاني: رواه الإمام البخاري رحمه الله تعالى في سورة البقرة يقول «البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان». وفي رواية «..لا يدخله الشيطان ثلاثة أيام». وبالتالي فإنَّ الكثير من الناس يحرصون على قراءة سورة البقرة في البيت لمنع الشيطان من دخوله.
هدف السورة: أنت مسؤول عن الأرض.
الحديث عن هدف السورة يساعدنا على فهم الآيات بتسلسل واكتشاف الروابط بين موضوعاتها المختلفة. واللطيف أن بعض العلماء قال بأن تسمية أقسام القرآن بالسور، لأن كل واحدة منها تشتمل على موضوع واحد، وآيات السورة هي كالسور أو السياج الذي يحيط بهدف السورة ويدور حوله ويخدمه. إذاً لكل سورة محور وهدف واحد، فما هو هدف سورة البقرة؟ وما هو المحور الذي يجمع 286 آية على مدى جزئين ونصف من القرآن؟
إن هدف السورة هو الإستخلاف في الأرض، وهذا يعني ببساطة «يا مسلمين أنتم مسؤولون عن الأرض». يا من سوف يقرأ سورة البقرة إعلم أنّك مسؤول عن الأرض وهذا منهجك: سورة البقرة..
وكأنّ القرآن يخاطبنا قائلاً اعلموا أنّ الأرض هذه ملك لله، والله هو مالك الكون خلقكم وملَّككم الأرض لكي تُديروها وفقاً لمنهج الله...
السعيد من وعظ بغيره
إنَّ الله تعالى خلال مسيرة التاريخ قد استخلف أمماً كثيرة على الأرض، فمنهم من نجح ومنهم من فشل وقد حان الدور في نهاية المطاف على هذه الأمة، والله تعالى لا يحابي أحد حتى ولو كانت أمة محمَّد صلى الله علي وسلم. فلو فشلت في المسؤولية فإنّها ستستبدل كما استبدلت أمم من قبلها..ولكن والحمد له بفضل الله كنا خير امة اخرجت للناس
الجزء الأول من القرآن
هذا الجزء مكون من ثمانية أرباع:
- ربع الحزب الأول: يتكلم عن أصناف الناس وكأننا نستعرض الأصناف الموجودة على هذه الأرض والتي سيكلف أحدها بالإستخلاف.
- الربع الثاني: أول تجربة إستخلاف على الأرض: آدم عليه السلام.
- الربع الثالث إلى السابع: أمة استخلفها الله على هذه الأرض لمدة طويلة وفشلت في المهمة، بنو إسرائيل.
- الربع الثامن والأخير: تجربة سيدنا إبراهيم عليه السلام الناجحة في الإستخلاف.
تجربة سيدنا آدم تجربة تمهيدية تعليمية، وكانت المواجهة بين إبليس وسيدنا آدم عليه السلام لإعلان بداية مسؤولية سيدنا آدم وذريته عن الأرض.
ثم بنو إسرائيل: نموذج فاشل، فهم أناس حملوا المسؤولية وفشلوا، وتستمر السورة في ذكر أخطائهم لا لشتمهم ولكن ليقال للأمة التي ستستخلف: تنبهي من الوقوع في الأخطاء التي وقعت فيها الأمة التي قد سبقت في الاستخلاف!
وآخر ربع يضرب الله به المثل بالتجربة الناجحة لشخص جعله الله خليفة في الأرض وهو سيدنا إبراهيم عليه السلام. ويكون الترتيب هذا منطقياً، فبدأَ بآدم التجربة الأولى وختم بالتجربة الناجحة لرفع المعنويات وبينهم التجربة الفاشلة، للتعلم من الأخطاء السابقة وأخذ الدروس والعبر.
لماذا سميت السورة بالبقرة؟
قد يتساءل البعض لماذا سميت هذه السورة بسورة البقرة؟
قد يجيب البعض بأنها سميت كذلك لأنّ قصة البقرة جاءت في هذه السورة، مع العلم بأنَّ هذه السورة قد جاء بها قصص كثيرة فلماذا سميت السورة باسم هذه القصة دون غيرها؟
إنّ قصة البقرة قد جسّدت الأخطاء الأساسية الكبرى لبني إسرائيل، فسميت السورة باسمها لكي يتذكر المسلم المسؤول عن الأرض هذه الأخطاء ويتجنبها.
يشتمل الجزء الأول على ثلاث تجارب :
أوّل تجربة استخلاف: آدم عليه السلام
وبعد ذلك تبدأ السورة بسرد قصة آدم عليه السلام وتجد أمامك آية محورية في بداية القسم الأول الذي يلي المقدمة:[وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَـٰئِكَةِ إِنّي جَاعِلٌ فِى ٱلارْضِ خَلِيفَةً](30)
فأنت أيها الإنسان مسؤول عن الأرض وقد كان أبوك آدم عليه السلام مسؤولاً عنها أيضاً فالأرض ليست مسؤولية البعيدين عن الله ولا الناكرين لمنهجه. فالأصل أنَّ المسؤول عنها كان أبو البشر آدم عليه السلام. ولاحظ أنَّ رد الملائكة وسؤالهم ليس اعتراضاً على حكم الله (والعياذ بالله) لكنه خوفهم من الإستبدال وبيانهم أنهم لم يفعلوا ما يغضب الله، فكل أوقاتهم تسبيح وعبادة لكن الله قال لهم: [إِنّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ].
تجربة بني إسرائيل
تبدأ تجربة بني إسرائيل بالآية 40 من سورة البقرة لتبين فشلهم في امتحان مسؤوليتهم عن الأرض.
نماذج نعم الله تعالى على بني إسرائيل ( يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (40)
وبعد هذه الآية يبدأ الله تبارك وتعالى بتعداد نماذج من هذه النعم فيقول لهم في الآية 50: [وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ ٱلْبَحْرَ فَأَنجَيْنَـٰكُمْ وَأَغْرَقْنَا ءالَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ] ويقول لهم في الآية 52 [ثُمَّ عَفَوْنَا عَنكُمِ مّن بَعْدِ ذٰلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ] ويقول أيضاً في الآية 57 [وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ ٱلْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ ٱلْمَنَّ وَٱلسَّلْوَىٰ كُلُواْ مِن طَيِّبَـٰتِ مَا رَزَقْنَـٰكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـٰكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ].
آيات متتالية تتحدث عن النعم ثم تنتقل للحديث عن أخطاء الأمة السابقة، وكل هذا الكلام لكي ننتبه ونتجنب الوقوع في أخطائهم.
أخطاء الأمة السابقة
وتبدأ الآيات التي تصف أخطاء بني إسرائيل [وَإِذْ قُلْتُمْ يَـٰمُوسَىٰ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى ٱلله جَهْرَةً] (55)
لأنهم أمة مادية للغاية وكأنَّ الخطأ الجسيم الذي قد تقع به أي أمة ويكون سبباً في استبدالها هو طغيان المادية فيهاً، ومعنى المادية أنهم لا يؤمنون إلا إذا رأوا أمراً ملموساً. وهنا نتذكر أول صفة للمتقين في بداية السورة [ٱلَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِٱلْغَيْبِ] (2).
وتمضي الآيات الكثيرة في الحديث عن بني إسرائيل والموبقات التي ارتكبوها كقتل الأنبياء بغير الحق،وعصيانهم وكفرهم بآيات الله، واعتداء أصحاب السبت وتحايلهم على آيات الله، إلى أن تصل بنا الآيات إلى القصة المحورية: قصة البقرة.
التجربة الناجحة: إبراهيم عليه السلام
ونصل إلى الربع الأخير من الجزء الأول والذي يتحدث عن تجربة إبراهيم وهي تجربة ناجحة جاءت في نهاية الجزء للتحفيز على النجاح في امتحان الاستخلاف: [وَإِذِ ٱبْتَلَىٰ إِبْرٰهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَـٰتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ
إِنّى جَـٰعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا] (124). ولاحظ أن سيدنا إبراهيم لم ينجح في الامتحان نجاحا عاديا بل [أَتَمَّهُنَّ] أي قام بهنّ خير قيام فلما أتمّ هذه الابتلاءات (الرمي في النار، الهجرات وترك الولد في الصحراء، ذبح الولد..). أخبره الله انه سيجعله للناس إماماً (الاستخلاف) لأنه قد اطاع الله تعالى فقال إبراهيم عليه السلام [قَالَ وَمِن ذُرّيَّتِى قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي ٱلظَّـٰلِمِينَ] (124)
فقوله لا ينال عهدي الظالمين درس هام لنا بأن الله تعالى لا يحابي أحداً حتى أمة محمد والاستخلاف مقرون بالطاعة لا بالنسب وبهذا المعنى يدعو سيدنا إبراهيم أن يستخلف واحداً من ذريته [رَبَّنَا وَٱبْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً....] (129).
ومن المفيد هنا ملاحظة بدايات القصص الثلاث: فكلها بدأت بآيات تبيّن مجال الاستخلاف وكلها اشتملت على اختبارات في طاعة الله تعالى:
قصة آدم: أول آية في القصة [وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَـٰئِكَةِ إِنّي جَاعِلٌ فِى ٱلارْضِ خَلِيفَةً] (30) (اختبار آدم في مسألة عدم الأكل من الشجرة).
قصة بني اسرائيل: أول آية في القصة:[يَـٰبَنِى إِسْرٰءيلَ ٱذْكُرُواْ نِعْمَتِى ٱلَّتِى أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنّى فَضَّلْتُكُمْ عَلَى ٱلْعَـٰلَمِينَ] (47) (الاختبار في تنفيذ أوامر الله المختلفة وشكر النعم).
قصة إبراهيم: أول آية في القصة وهي الآية 124: [إِنّى جَـٰعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا][وَإِذِ ٱبْتَلَىٰ إِبْرٰهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَـٰتٍ فَأَتَمَّهُنَّ] (تحدي الاب - تحدي القوم - الرمي في النار – الهجرة - ترك الولد والزوجة في الصحراء - الذبح).
ونلاحظ في ختام الجزء الأول وبعد أن قصّ علينا القصص الثلاث تأتي الآية [قُولُواْ ءامَنَّا بِٱلله وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرٰهِيمَ وَإِسْمَـٰعِيلَ وَإِسْحَـٰقَ وَيَعْقُوبَ وَٱلاسْبَاطِ وَمَا أُوتِىَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ ٱلنَّبِيُّونَ مِن رَّبّهِمْ لاَ نُفَرّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ] (136).
فهذه الآية تفصيل للذين أنعم الله عليهم المذكورين في سورة الفاتحة [ٱهْدِنَا ٱلصّرَاطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ & صِرَاطَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ].
من فضلك اقرأ هذا الجزء بنفسية من يريد أن يكون مسؤولاً عن الأرض ليستخلفه الله، وأن يستفيد من أخطاء غيره، وأن يحذر المادية والجدل والتحايل علىشرع الله ويتحرى طاعته.

بنت الفراشة
09-14-2007, 02:37 AM
يسلموا على الموضوع الرائع

stafa
09-14-2007, 09:32 PM
اليوم الثالث
غفر الله لنا ولكم اجمعين
عمل اليوم :قراءة كتيبات اسلامية ويكون افضل لو كانت تخص الصيام واحكامه وحال السلف الصالح في هذه الايام المباركة او عمل حلقة ذكر مع الاصدقاء او الاهل فيالبيت او المسجد لذكر فوائد الصيام واحكامه وكل ما يتعلق به
درس اليوم : الجزء الثاني من القران (الجزء الثاني في سورة البقرة )
يحدد الجزء الثاني من سورة البقرة الأوامر والنواهي التي لا بد للأمة من الأخذ بها حتى تستخلف. وكل هذه الأوامر والنواهي - كما سيتبين معنا - متعلقة بثلاثة أمور:
1. طاعة الله
2. تميّز الأمة
3. تقوى الله
إن من سيستخلف على الأرض لا بد له من منهج ليسير عليه، هذا المنهج هو الجزء الثاني من سورة البقرة.
تغيّرالقبلة: إختبار للطاعة وأمر بالتميّز
يبدأ الجزء الثاني بالتعقيب على الحادثة التي أمر الله بها المسلمين بتغيير القبلة من المسجد الأقصى إلى الكعبة المشرّفة، وتشكيك اليهود في المدينة بهذا الأمر: [سَيَقُولُ ٱلسُّفَهَاء مِنَ ٱلنَّاسِ مَا وَلَّـٰهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ ٱلَّتِى كَانُواْ عَلَيْهَا...] (142).
فبعد أن أخبرنا عن أحوال الأمم السابقة وأراد رسم المنهج لهذه الأمة، كانت أول مقومات المنهج هي الأمر بالطاعة. فالله تعالى لم يقصّ علينا القصص إلا لحكمة، وهي ترسيخ مفهوم الطاعة عند الأمة المسؤولة عن الأرض، فجاءت حادثة تغيير القبلة كإمتحان عملي.
ولذلك كانت الآية 143 واضحة جداً في بيان هذا المعنى [وَمَا جَعَلْنَا ٱلْقِبْلَةَ ٱلَّتِى كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ..] (143).
وقد يظن البعض أن المسألة كانت سهلة لكن الواقع غير ذلك، فالعرب كانت تقدّس الكعبة من عهد سيدنا إبراهيم، فجعل الله قبلة المسلمين لبيت المقدس، ثم جاء الأمر بالإتجاه للكعبة مرة ثانية، طاعة لله.
تمييز الأمة حتى في مصطلحاتها
ولكن الربع هذا ينبّه إلى هدف آخر غير إختبار الطاعة. فكما سبق في الجزء الأول التنبيه إلى أهمية التميز عن الأمم الأخرى في المصطلحات: [يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رٰعِنَا وَقُولُواْ ٱنظُرْنَا...] (104) ففي هذه الآية أيضاً أمر بالتميز عن الآخرين في إتجاه القبلة..
فاليهود كانوا يصلّون باتجاه بيت المقدس، فأمر المسلمون بمخالفتهم والتوجّه للكعبة. وكأن الرسالة هنا: كيف تستخلف أمة على هذه الأرض وهي ليست متميّزة عن غيرها؟ كيف يكون التابع والمقلّد مسؤولاً عن الأرض؟... فكان لا بد قبل الاتيان بأي أمر أو نهي في المنهج أن يأتي الأمر بالتميز عن طريق تغيير اتجاه القبلة! ليتميّز المسلمون فلا يشعروا بالتقليد والتبعية للأمم الأخرى.
وسطية التميز
أما الربع الثاني من هذا الجزء فيبدأ بالآية 128 والتي يقول الله تعالى فيها [إِنَّ ٱلصَّفَا وَٱلْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ ٱلله فَمَنْ حَجَّ ٱلْبَيْتَ أَوِ ٱعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا] (158) بعض الناس يفهم هذه الآية أن لابأس بالطواف وأن الطواف إختياري. لكن لكي نفهم معنى الآية لا بد من معرفة سبب نزولها، فالواقع أن الصحابة عندما سمعوا خطاب القرآن يأمرهم بالتمييز (سواء بتغيير المصطلحات أو بتغيير إتجاه القبلة)، ووجدوا أن المشركين يطوفون بين الصفا والمروة (ويضعون صنمين على جبلي الصفا والمروة (آساف ونائلة) وكانوا يسعون بينهما)، عندها شعر الصحابة بحرج من السعي بين الصفا والمروة وأنه ينافي التميز الذي أمروا به، فجاءت الآية لتخبرهم أن ليس كل ما يفعله الكفار خطأ، فإن أصل السعي بين الصفا والمروة أمر رباني واتباع لسيدنا إبراهيم. وبهذا تضح الرسالة: لا بد من التوازن في التميز لأن هذه الأمة أمة وسط فليس كل ما يفعله الكفار مرفوض...
الإسلام والإصلاح الشامل
في الربع الثالث تبدأ سلسلة من الأوامر الشاملة لكل نواحي الإصلاح في المجتمع.
فيبدأ بقول لله تعالى: [لَّيْسَ ٱلْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ وَلَـٰكِنَّ ٱلْبِرَّ مَنْ ءامَنَ بِٱلله وَٱلْيَوْمِ ٱلاْخِرِ وَٱلْمَلَـئِكَةِ وَٱلْكِتَـٰبِ وَٱلنَّبِيّينَ وَءاتَى ٱلْمَالَ عَلَىٰ حُبّهِ ذَوِى ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْيتـٰمَىٰ وَٱلْمَسَـٰكِينَ
وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ وَٱلسَّائِلِينَ وَفِي ٱلرّقَابِ وَأَقَامَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءاتَى ٱلزَّكَوٰةَ
وَٱلْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَـٰهَدُواْ وَٱلصَّابِرِينَ فِى ٱلْبَأْسَاء وٱلضَّرَّاء وَحِينَ ٱلْبَأْسِ...](177)
يقول العلماء أن هذه الآية شاملة للإسلام، فقد شملت العقائد (الإيمان بالله والملائكة والكتاب) والعبادات (إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة) والمعاملات (الوفاء بالعهد) والأخلاق.
لاحظ معي التدرج الرائع الذي جاءت به هذه السورة:
1.تغيير القبلة (لتحقيق التميز) [فَوَلّ وَجْهَكَ شَطْرَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ........] (144).
2.التوازن في التميز [فلا جناح عليه أن يطّوّف بهما......] (158). يقصد الصفا والمروة.
3. الاتجاه ليس كل شيء: [ لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177) ] .
فبعد ان رسخ الله تعالى لدى الصحابة الطاعة والتميز في الربع الأول، بيّن لهم أن المسألة ليست مسألة إتجاه وإنما هي قضية إصلاح شاملة. فحين جاء الأمر بالتوجه للكعبة كان ذلك فقط لاختبار الطاعة والتميز، بينما الأصل هو عمل البر بكل أشكاله التي وردت في الآية 177.
مفردات الإصلاح الشامل
ومن أول الربع الثالث في الجزء الثاني تبدأ الأوامر والنواهي للأمة لترسم شمول المنهج:
تشريع جنائي: [يـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلْقِصَاصُ فِي ٱلْقَتْلَى...] (178). وبعدها يأتي قوله تعالى [وَلَكُمْ فِي ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ يأُولِي ٱلالْبَـٰبِ] (179).
مواريث: [كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا ٱلْوَصِيَّةُ لِلْوٰلِدَيْنِ وَٱلاْقْرَبِينَ] (180)
وبعد هذا
تشريع تعبدي: الصيام [يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ...183].. وقد جاءت الاية محورية بين ايات الصيام ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)

ونزلت لما كان يحدث مع الصحابة اثناء الصيام من اغلاط في مجامعة النساء والاكل بعد النوم وكانوا يندموا على ذلك ولكن الله بشرهم بهذه الاية بالدعاء والتوبة فان الله قريب اليهم اعلم بحاله ثم نسخ ذلك الحكم
وكذلك التاكيد على الصلاة ( حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ (238)
ومما جاءت في هذه الايات النهي عن اكل المال الحرام والحج ومناسكه والجهاد في سبيل الله والانفاق في سبيل الله
والنهي عن الخمر والميسر (القمار في المال والاهل ) والنهي عن مغابنة اليتيم والنهي عن اتيان الحائظ والنهي عن الحلف بالله على اقل الاشياء واكراه الطلاق وتوضيح احكامه على كل من الطرفين وواجبات الارملة الذي مات عنها زوجها من اداء العدة وحقوقها في مال زوجها الايات من (183-نهاية الجزء الثاني 252)
ونهاية الجزء مثل لطيف جدا بان هذه النيا والعيش فيها لله وحدة فالله وحده القادر على قبض ارواح العباد باي مكان وزمان فالخشية تكون من الله وحده وليس من المو تاو من اي شيء اخر لكن على الشخص ان ياخذ بالاسباب ويتوكل على الله بعد ذلك ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ (243)
وقصة الاية انهم قوم من بني اسرايل خرجو من دياريهم الى وادي هروبا من مرض الطاعون او (كان قد فرض عليهم الجهادمن قبل احد الانبياء )فخرجو منها خوفا من الموت وحرصا على الحياة فامتهم الله ليكونوا عبرة ومثل للناس على فضائل الله ونعمته بالحياة لهم وليشكروا الله على ذلك ولا يخشون احد غيره واحياهم بعد ذلك ليكونوا عبرة لغيرهم
وان كل شيء يقدمه الانسان لوجه الله تعالى من عبادات وطاعات سوف يلقها عند الله عز وجل واذا هو اضعاف مضاعفة من الخير الكثير وكيف لا وهو اكرم الاكرمين واجود الاجودين نحمدك ونشكر فضلك علينا يا رب
وكيف يكون نهاية الجزء بقصة اخرى لطيفة مؤكدة المعنى السابق هي قصة طالوت ونبي الله دواد عليه السلام وبني اسرايل حينما طلبو الجهاد وعندما امرهم الله به خافوا وتراجعو وقالو نحن فئة قلية وهم كثرة (.. قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249)
هؤلاء هم الرجال الضانين بالله حسن الضن و النصر على الاعداء فلم يخذلهم الله لانهم على تقوى لربهم ومخافه منه وليس من عدوه وعدوهم ( فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاء وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251)
تِلْكَ آيَاتُ اللّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (252)
هذه من الدلاءل الواضحة البينة بان من خاف الله نصره وسلك طريقه ومن خاف غيرة هلك وخسر ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2)
وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3)

أم ود وفهد
09-15-2007, 01:26 AM
سلمت يمينك ياأخت stafa وأشكرك على الطرح الأكثر من رائع ومتسلسل .

ŋ3σσmђ ®
09-15-2007, 01:34 AM
جزاكن الله خير جميعا

stafa
09-16-2007, 01:25 AM
السلام عليكم
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
اليوم الرابع
عمل اليوم :تسبيح وتهليل واستغفار لاكثر من مرة في اليوم وبعد الصلوات ومن سنن ذلك التسبيح بحمد الله (سبحان الله بحمده )قبل الفجر وقبل المغرب كذلك يستطيع ان يقول (سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته وجميع وخلقه )( 3 مرات الصبح و المساء ) والتهليل ب( لاا له الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير )(100 مرة في الصباح والمساء ) الاستغفار ب(اسغفر الله واتوب اليه )او (استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو واتوب اليه )والاكثار من ذلك بعد الفطور ( مرة في الصباح والمساء )وبعد الاذكار الاخرى (كسبحان ربي العظيم )( لا حول ولا قوة الابالله العلي العظيم )والصلاة على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (اللهم صلي على سيدينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم )او (اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم وبارك على محمد وعلى ال محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد )
درس اليوم : الجزء الثالث من القران (نهاية سورة البقرة )
ولا يشمل بداية سورة ال عمران لكي يتم ذكرها بصورة كاملة
آية الكرسي: قدرة وعظمة الله
وتصل الآيات إلى أعظم آية في القرآن: آية الكرسي (255) وهي أروع كلام عن الله وصفاته عرفته البشرية في تاريخها.
[ٱلله لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَىُّ ٱلْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَمَا فِي ٱلاْرْضِ مَن ذَا ٱلَّذِى يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْء مّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلاْرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ ٱلْعَلِىُّ ٱلْعَظِيمُ] (255)
واللطيف أن بعد هذه الآية مباشرة يأتي قوله تعالى في الآية (256) [لا إِكْرَاهَ فِى ٱلدّينِ...] وسبب هذا أن الحجة قد أقيمت على البشر بآية الكرسي فمن آثر الكفر بعدها فلا تكرهوه على الإيمان [قَد تَّبَيَّنَ ٱلرُّشْدُ مِنَ ٱلْغَيّ].
وسبب ورود آية الكرسي في وسط الكلام عن المنهج هو أننا أثناء تطبيق هذا المنهج نحتاج إلى ما يثبتنا ويشعرنا بأن هذا المنهج من الله تعالى، وأن الله ولي من يطبق هذا المنهج [ٱلله وَلِيُّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ].
دلائل وبراهين
ويأتي بعد آية الكرسي ثلاث قصص تعرض نماذج حياتية لتؤكد آية الكرسي قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مع النمرود [إِذْ قَالَ إِبْرٰهِيمُ رَبّيَ ٱلَّذِى يُحْىِ وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْىِ وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرٰهِيمُ فَإِنَّ ٱلله يَأْتِى بِٱلشَّمْسِ مِنَ ٱلْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ ٱلْمَغْرِبِ فَبُهِتَ ٱلَّذِى كَفَرَ] 258).
وقصة عزير [أَوْ كَٱلَّذِى مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِىَ خَاوِيَةٌ... ثُمَّ بَعَثَهُ...] (259).
وقصة سيدنا إبراهيم وهو يقول [رَبّ أَرِنِى كَيْفَ تُحْىِ ٱلْمَوْتَىٰ...] (260).
فأمره الله تعالى أن يأخذ عدداً من الطيور ويقطّعها ثم يطرقها على رؤوس الجبال ثم يدعوها، فإذا بالريش والدم يعود كما كانوا قبل تقطيعهم، [وَٱعْلَمْ أَنَّ ٱلله عَزِيزٌ حَكِيمٌ] (260).
فهذه القصص تؤكد قدرة الله على الإحياء والإماته [ٱلله لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَىُّ ٱلْقَيُّومُ] (255) جاءت بعد كل آيات المنهج لتقوية إيمان المسلم ويقينه بالله فتكون عوناً له على تحمل تبعات المنهج الثقيل.
النظام المالي والاقتصادي
وتظهر الآيات آخر ملامح المنهج وهو النظام المالي والاقتصادي في الإسلام، والذي عنوانه: الإسلام منهج تنموي وليس منهج ربوي، وتأتي الآيات لتحذر من الربا: [يَمْحَقُ ٱلله ٱلْرّبَوٰاْ وَيُرْبِى ٱلصَّدَقَـٰتِ وَٱلله لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ] (276).
[يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱلله وَذَرُواْ مَا بَقِىَ مِنَ ٱلرّبَوٰاْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ & فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مّنَ ٱلله وَرَسُولِهِ وَإِن تُبتُمْ فَلَكُمْ رُءوسُ أَمْوٰلِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ](278 - 279).
حتى تأتي آية المداينة (وهي أطول آية في القرأن) لتوضح معالم المنهج فأكثر في قضايا الديون وإثباتها جاءت لتفيد التثبت في المعاملات [إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَٱكْتُبُوهُ...] (282) بعد ذكر قصة إبراهيم في التثبت في العقيدة [وَإِذْ قَالَ إِبْرٰهِيمُ رَبّ أَرِنِى كَيْفَ تُحْىِ ٱلْمَوْتَىٰ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَىٰ وَلَـٰكِن لّيَطْمَئِنَّ قَلْبِى..] (260) لتوحي هاتان الآيتان في داخلك أن التثبت أسلوب المسلم في حياته في كل نواحيها. والملاحظ أن آيات الربا جاءت بين آيات الإنفاق والتنمية لتوضح أن الإسلام لا يحرم شيئاً إلا ويأتي بالبديل الأصلح.

سورة البقرة: إشارة الإمارة
بعد أن استعرضنا سورة البقرة وشموليتها لأحكام الإسلام نفهم لماذا كان النبي يولي على القوم من يحفظ سورة البقرة لأنه بذلك قد جمع معالم المنهج. هذا المنهج الشامل الذي هو الصراط المستقيم في سورة الفاتحة، نجده عقيدة في آية الكرسي وعبادة في أحكام الصيام والحج ومعاملات في الإنفاق وتوثيق الديون وتحريم الربا وأحكام القتال، يغلفها جميعها محاور ثلاثة الطاعة، التميز بالوسطية، التقوى.
الختام: سمعنا وأطعنا
تختم سورة البقرة بآيتين هما كنزٌ من تحت العرش يمدح الله بهما المؤمنين: [وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ ٱلْمَصِيرُ] (285).
فبنو إسرائيل قالوا [سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا] (93) أما أمة الإسلام فليكن شعارنا [سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا] لنبقى مسؤولين عن الأرض. ويأتي بعدها الدعاء [لاَ يُكَلّفُ ٱلله نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا ٱكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَٱعْفُ عَنَّا وَٱغْفِرْ لَنَا وَٱرْحَمْنَا أَنتَ مَوْلَـٰنَا فَٱنْصُرْنَا عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْكَـٰفِرِينَ](286).
قد يخطئ الإنسان في حياته أثناء قيامه بهذا المنهج وقد يضعف فالصراط المستقيم هو هداية من الله، لذلك يحتاج المسلم إلى العون الرباني بأن يدعو بالعفو والغفران والرحمة. فإذا قام المسلم بقتال من أراد محاربة المنهج وأهله فهو يسأل الله النصر على القوم الكافرين، ولقد إستجاب الله تعالى لهذه الدعوات بقوله (قد فعلت).

stafa
09-17-2007, 01:58 AM
اليوم الخامس
عمل اليوم :القيام بطباعة ونسخ بعض الكتيبت او الجداول الخاصة باعمال هذا الشهر والعبادة فيه (كالصلاة واعمال البر مفاهيم حول الصوم ...الخ )وتوزيعها على الاصدقاء والجيران والاقارب او حتى مساعدة الناس وتذكيرهم بفضاءل هذا الشهر الكريم و شرحها اليهم وهذا الرابط فيه من الخير الكثير ما شاء الله
http://saaid.net (http://saaid.net/)
وهذا كتيب رائع يمكن تداوله ونشره بسهولة وهو جاهز للطباعة بعنوان البرنامج اليومي لربة البيت في رمضان يساعد امهاتنا كثيرا في اغتنام الوقت وتحصيل الخير الكثير بدون التاثير على العائلة
http://saaid.net/book/open.php?cat=97&book=2014 (http://saaid.net/book/open.php?cat=97&book=2014)
درس اليوم :سورة آل عمران
سورة آل عمران (مدنية) نزلت بعد الأنفال وعدد آياتها 200 آية وهي بعد سورة البقرة في ترتيب المصحف.
علاقتها مع سورة البقرة
سورة آل عمران هي شقيقة سورة البقرة بنص أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وتسميان (بالزهراوين). وهناك تشابه كبير بينهما، فكلتهما بدأتا بـ [ألم]، واختتمتا بدعاء، ومن لطائف القرآن أن أول 3 سور من القرآن قد اختتمت بدعاء:
الفاتحة [ٱهْدِنَا ٱلصّرَاطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ...] (4).
البقرة [رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا…] (255).
وآل عمران [...رَبَّنَا فَٱغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفّرْ عَنَّا سَيّئَـٰتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ ٱلاْبْرَار..ِ] (193).
وهذه إشارة إلى أهمية الدعاء عند المسلم ليلجأ إليه دائماً.
الثبات على المبدأ
إن الهدف الذي تدور حوله السورة وثيق الصلة بهدف سورة البقرة التي كانت تخبر المسلمين بأنهم مسؤولون عن الأرض، والتي عرضت منهج الاستخلاف. فسورة آل عمران تؤكد الثبات على هذا المنهج، والكثير من الأشخاص - بعد أن يقرأوا المنهج ويتحملوا المسؤولية - يزيغون ويسقطون، ويبتعدون عن المنهج القويم، كالذي يتعبد في شهر رمضان ثم يغلق أبواب الطاعة والعبادة بعده. فالسورة تخاطب المتدينين منذ أكثر من 20 سنة وتثبتهم على الدين، كما تخاطب الشباب الذين تديّنوا بالأمس وتقول لهم أثبتوا على دينكم ومنهجكم لتحقيق استخلاف المسلم في الأرض.
كيف نثبت على الحق؟
للإجابة على هذا السؤال يجب أن نعرف كيف يزيغ الناس، فالناس يضللون إما بالأفكار التي تشوش عقائدهم، أو يتيهون وسط مشاغل الحياة فتضعف عزائمهم. وبالتالي فأسباب الهلاك فكرية (داخلية) أو عملية (خارجية)، والسورة تحث المؤمن على الثبات في المجالين وتحذره مما قد يكون سبباً في زلته.
لذلك تقسم السورة إلى قسمين:
1. القسم الأول: الآيات (1 - 120)
الثبات على الحق فكرياً أمام المؤثرات الخارجية، من خلال الحديث عن أهل الكتاب والحوار معهم، وهو أول حوار بين العقائد في القرآن.
2. القسم الثاني: الآيات (120 - 200)
تتحدث عن الثبات على الحق عملياً أمام المؤثرات الداخلية من خلال الحديث عن غزوة أحد، كنموذج للأخطاء التي قد تقع وكيفية تفاديها.
من البداية للنهاية
بدأت السورة بما يساعد المسلم على الثبات، وختمت أيضاً بما يثبته على الحق.
اقرأ في بداية السورة: [الم & ٱلله لا إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَىُّ ٱلْقَيُّومُ & نَزَّلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَـٰبَ بِٱلْحَقّ مُصَدّقاً لّمَا بَيْنَ يَدَيه] (1-3).
فإلهك إله واحد وهو المعين على الثبات، والكتاب حقّ، وهو طريقك إلى الثبات على هذا الدين.
والآية الأخيرة تقول للمؤمنين [يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَٱتَّقُواْ ٱلله لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ] (200).
اصبروا أي اصبر نفسك، أما صابروا فمعناها أن تساعد غيرك على الصبر، وأما رابطوا فمعناها أن يبقى المسلم مستعداً لمواجهة أي خطر يأتي من الخارج. والرباط يكون على الثغور لدفع وصد العدو الخارجي سواء كان هذا العدو جيشاً أو فكرة وشبهة.
وذكر القرآن كعامل من عوامل الثبات قد تكرر كثيراً في السورة.
فتأتي الآية (7) لتوضح [هُوَ ٱلَّذِى أَنزَلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَـٰبَ مِنْهُ آيَـٰتٌ مُّحْكَمَـٰتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَـٰبِ وَأُخَرُ مُتَشَـٰبِهَـٰتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فى قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَـٰبَهَ مِنْهُ ٱبْتِغَاء ٱلْفِتْنَةِ وَٱبْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ ٱلله وَٱلرسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ يَقُولُونَ ءامَنَّا بِهِ كُلٌّ مّنْ عِندِ رَبّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ ٱلالْبَـٰبِ].
الفهم الصحيح للقرآن من أهم عوامل الثبات الفكري والكثير من الناس قد يزيغون ويقعون في الباطل عن طريق اتباع المتشابه من القرآن. فالسورة تحذرنا من هذا الضلال وتحثنا على أن نكون من الراسخين في العلم، وان ندعو بدعاء الثبات: [رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ ٱلْوَهَّابُ] (8).
عقبات الثبات: (الشهوات والمعاصي)
في أوائل السورة نقرأ الآية [زُيّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ ٱلشَّهَوٰتِ مِنَ ٱلنّسَاء وَٱلْبَنِينَ وَٱلْقَنَـٰطِيرِ ٱلْمُقَنطَرَةِ مِنَ ٱلذَّهَبِ وَٱلْفِضَّةِ وَٱلْخَيْلِ ٱلْمُسَوَّمَةِ وَٱلانْعَـٰمِ وَٱلْحَرْثِ ذٰلِكَ مَتَـٰعُ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَٱلله عِندَهُ حُسْنُ ٱلْمَأَبِ] (14).
فالتعلق بمتاع الدنيا الزائل وشهوتها الفانية عامل خطير ضد ثبات الأمة.
ويقول تعالى: [إِنَّ ٱلَّذِينَ تَوَلَّوْاْ مِنكُمْ يَوْمَ ٱلْتَقَى ٱلْجَمْعَانِ إِنَّمَا ٱسْتَزَلَّهُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُواْ] (155).
فهذه الآية تقول بأن الذين تولوا من الصحابة يوم غزوة أحد كان عندهم ذنوب في الماضي، فاستزلّهم بها الشيطان فلم يثبتوا.
ونرى آية أخرى في نفس المعنى:
[أَوَ لَمَّا أَصَـٰبَتْكُمْ مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَـٰذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ] (165).
الحل: (التوبة)
لذلك تتكرّر الآيات التي تدعو إلى التوبة والمسارعة فيها.
فيقول تعالى: [ٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا ءامَنَّا فَٱغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ ٱلنَّارِ] (16).
[إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذٰلِكَ وَأَصْلَحُواْ فَإِنَّ ٱلله غَفُورٌ رَّحِيمٌ] (89).
وتأتي الآية [وَسَارِعُواْ إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مّن رَّبّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا ٱلسَّمَـٰوٰتُ وَٱلاْرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ] (133).
فلتكن هذه الآية شعاراً للشباب الذين يقعون في المعاصي، المسارعة بالاستغفار والتوبة لنثبت على الحق ونضمن جنة عرضها السماوات والأرض.
خمسة عوامل: أتت بها السورة وركّزت عليها:
1. اللجوء إلى الله: فالثبات من الله تعالى وهو القادر على تثبيتنا على منهجه.
لذلك فالسورة تحثّ على الدعاء كثيراً من أولها:
[رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ ٱلْوَهَّابُ] (8).
[رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ ٱلنَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ ٱلله لاَ يُخْلِفُ ٱلْمِيعَادَ] (9).
إلى أن يصوِّر لنا القرآن نماذج مضيئة وكيف كانت تلجأ إلى الله.
فهذه زوجة عمران تدعو الله قائلة: [رَبّ إِنّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا..] (35).
وزكريا[هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرّيَّةً طَيّبَةً..] (38).
2. العبادة: وتقرأ في ذلك قوله تعالى: [كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا…] (37) فكانت السيدة مريم عاكفة على المحراب، فتعلم منها سيدنا زكريا لذلك عندما نادته الملائكة لتبشره بيحيى: [فَنَادَتْهُ ٱلْمَلَـئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلّى فِى ٱلْمِحْرَابِ..] (39).
3. الدعوة إلى الله: فالدعوة إلى الله من أهم عوامل الثبات لأن الداعي حين يأخذ بيد الناس فإنه سيكون أول من يثبت على ما يدعو الناس إليه. لذا فإن السورة تحتوي على الكثير من الآيات التي تحثّ المؤمن على الدعوة إلى الله:
[وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى ٱلْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ] (104).
4. وضوح الهدف: ومن عوامل الثبات أن يكون لك هدف واضح في حياتك.
يقول تعالى: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191)
فلا بدّ أن نفهم أن هذا الكون قد أنشئ لهدف ولم ينشأ عبثاً، والهدف هو عبادة الله ومعرفته وأن نكون مسؤولين عن الأرض (كما وضحت سورة البقرة).
5. الأخوة: [وَٱعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ ٱلله جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ] (103).
فالأخوة في الله تؤمن للمسلم الصحبة الصالحة وهي من أهم نعم الله على الإنسان [فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً..] (103).
لذلك تحذّرنا السورة من تضييع الأخوة والتفرق [وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَٱخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ ٱلْبَيّنَـٰتُ..] (105).
لماذا سميت السورة بآل عمران؟
ما علاقة كل ما قيل عن الثبات بآل عمران؟ إن الله تعالى قد اختار في هذه السورة رمزين من رموز الثبات، امرأة آل عمران، ومريم بنت عمران، وسرد لنا قصتهما في ربعين كاملين من السورة. فالسيدة مريم ثبتت على طاعة الله تعالى وعبادته وثبتت على العفة حتى استحقت أن تذكر بهذه الصفة في القرآن [ٱلَّتِى أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا..] فمن أخطر الأمور التي تضيّع الأفراد وتضيّع المجتمعات الفشل في الثبات على الطاعة وعلى العفة. فكانت السيدة مريم عليها السلام رمزاً للثبات عليهما.
وأما زوجة عمران فقد كان همها الأول أن يكون الجنين الذي
تحمله ناصراً لدين الله تعالى: [رَبّ إِنّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنّي..] (53).
محرّراً أي خالصاً لك فكانت تريده أن يحرر المسجد الأقصى من يد الرومان المعتدين وبذلك كانت رمزاً للثبات على فكرتها حتى بعد أن علمت أن وليدها كان أنثى. [فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبّ إِنّى وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَٱلله أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ ٱلذَّكَرُ كَٱلأُنْثَىٰ وَإِنّى سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ...] (36) فتقبّل الله تعالى من امرأة عمران صدق نيتها [فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا...](37).واللطيف أن الله تعالى ذكر هذين الرمزين في السورة التي تناقش أهل الكتاب وهذه طريقة مميّزة للقرآن في تقريب الناس كما مرّ معنا. فمع أنه ينكر على ما يعتقده أهل الكتاب لكنه يثني على شخصيات عظيمة يؤمنون بها كزوجة عمران والسيدة مريم. ثم تبين السورة النية الصادقة لزوجة عمران لخدمه الدين و لحفظ هذا الامرفكيف انها كانت تنوي على الذي في بطنها منذ الحمل .
لذلك الواجب على المؤمن المبادرة بالنيات الحسنة الطيبة بما فيه خدمة هذا الدين ونصرته والسعي في تحقيق ذلك بالتوكل على الله في ذلك ومن سن في الاسلام سنة حسنة كان له اجرها واجر من عمل بها الى يوم القيامة لا ينقص من اجورهما شيء

stafa
09-17-2007, 01:59 AM
وفيكم بارك الله وجعله لوجه تعالى وتقبل منا ومنكم اجمعين

ام قمر
09-17-2007, 07:40 AM
لااله الا الله




الله يجزاج خير

* نرجس *
09-17-2007, 08:03 AM
ماشاء الله بارك الله فيك ويجعل هذا العمل في موازين حسناتك يارب.

أم ود وفهد
09-17-2007, 08:03 PM
جزاك الله خيرا وبلغك مرادك في الدنيا و الآخرة

stafa
09-18-2007, 01:37 AM
بارك الله فيكم جميعا وتسلموا على هل الدعوات الحلوة انا واياكم ان شاء الله

stafa
09-18-2007, 01:45 AM
اليوم السادس
عمل اليوم :قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم : المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه.من كان في حاجة اخيه كان الله في حاجته,ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ,ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة (متفق عليه )
لنجعل شعار اليوم مساعدة الاخرين بما نقدر عليه حتى لو كان عمل بسيط كشرح درس لطالب ضعيف ,الدخول مع ماما في المطبخ ومساعدتها في تحضير الفطور مع احتساب النية لوجه الله تعالى ,تنظيف مدخل البيت بنية النظافة وكثير هي اعمال الخير كل واحد منا اليوم ان يعمل عمل لوجه الله تعالى في مساعدة اخيه المسلم والتنفيس عنه والله يتقب الطاعات
درس اليوم :سورة النساء
سورة النساء (مدنية) نزلت بعد سورة الممتحنة وعدد آياتها (176) مائة وست وسبعون آية، وهي السورة الرابعة في ترتيب المصحف بعد سورة آل عمران.
سورة النساء هي سورة العدل والرحمة خاصة مع الضعفاء (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) )
فبعد أن حدّدت سورة البقرة مسؤولية المسلمين عن الأرض وعرضت منهج الاستخلاف، جاءت سورة آل عمران لتدعو إلى الثبات على المنهج القويم وعلى المسؤولية الملقاة على عاتق المؤمنين. ثم جاءت سورة النساء لتعلمنا أن المستأمن على الأرض لا بد أن يكون على قدر من العدل والرحمة تجاه الضعفاء الذين استؤمن عليهم وكأن الصفة الأولى التي تميّز المسؤولين عن الأرض هي العدل.. ولهذا فإن سورة النساء تتحدث عن حقوق الضعفاء في المجتمع. فبداية الايات تتحدث عن اليتامى(اية 1و2 و6و8و10) وحقوق المراءة على زوجها (4و7و9 و 19-22 ) ذا تركز بشكل أساسي على النساء والعبيد والخدم والورثة والايات كثيرة لا يسع ذكرها هنا ولكن ممكن ان يعرفها القارء بسهولة لوضح الاية ومغزها ولا يمكن احصاءها لان الايات تاتي متفرقة بينها ايات التذكير مرة والتحذير مرة اخرى . وكذلك فإنها تتحدث عن الأقليات غير المسلمة التي تعيش في كنف الإسلام وعن حقوقها بالإضافة إلى التوجه إلى المستضعفين أنفسهم وكيف ينبغي عليهم التصرف في المواقف المختلفة. يضاف إلى كل هذا الحديث عن ابن السبيل وعن الوالدين وكيف يجب أن يُعاملوا.. فهي سورة الرحمة وسورة العدل.. يتكرر في كل آية من آياتها ذكر الضعفاء والعدل والرحمة بشكل رائع يدلنا على عظمة الإعجاز القرآني في التكرار دون أن يملّ القارئ.
سبب التسمية: بيتك أولاً
أما سبب تسمية السورة بهذا الاسم فهو أن المرء لو عدل مع زوجته في بيته ورحمها فإنه سيعرف كيف سيعدل مع بقية الضعفاء.
فهي سورة المستضعفين وقد اختار الله نوعاً من أنواع المستضعفين وهم النساء ليكونوا اسماً لهذه السورة.. وكأن الله يقول لك: قبل أن أستأمنك على الأرض، أرني عدلك في بيتك، فلو عدلت ورحمت في بيتك فستكون مستأمناً للعدل في المجتمع، إن العدل مع النساء في البيوت نموذج يقاس به عدل المسلمين في امتحان الاستخلاف على الأرض، فهل سنجد بعد هذا من يدّعي بأن الإسلام يضطهد المرأة ولا يعدل معها؟
إن هذه الادّعاءات لن تنطلي على قارئ القرآن بعد الآن وخاصة مع الذي يقرأ سورة النساء، فهناك سورة كاملة تتناول العدل والرحمة معهنَّ، وقبلها سورة آل عمران التي عرضت السيدة مريم وامرأة عمران كنموذجين للثبات (كأن سورة آل عمران تمهّد لتكريم المرأة).

stafa
09-19-2007, 03:15 AM
السلام عليكم
اليوم السابع
عمل اليوم :حفظ سورة قصيرة من سور القران والصلاة بها نافلة في الليل
درس اليوم :سورة المائدة
سورة المائدة (مدنية)، ومنها ما نزل في مكة (بعد حجة الوداع).نزلت بعد سورة الفتح، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة النساء،وعدد آياتها 120 آية.
يقول عبد الله بن مسعود: "إذا سمعت (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ)فارعها سمعك فإنه أمر خير تؤمر به أو شر تنهى عنه". ومعنى (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ) أي يا من آمنتم بالله حقاً، يا من رضيتم بالله رباً، يا من أقررتم بالله معبوداً، اسمعوا وأطيعوا.
هدفها نداؤها
أما هدف السورة فهو واضح من أول نداء جاء في السورة (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ)أي أوفوا بعهودكم، لا تنقضوا الميثاق، والعقود تشمل ما عقده الإنسان، من المسؤولية عن الأرض واستخلاف الله للإنسان، إلى أمور الطاعات كالصلاة والحجاب، إلى ترك المحرمات كشرب الخمر واكل الحرام.
تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: "إنَّ سورة المائدة كانت آخر ما أنزل من القرآن فما وجدتم فيها من حلال فأحلّوه وما وجدتم فيها من حرامٍ فحرِّموه".
ففي السورة نرى آخر آية أحكام في القرآن: (ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً) (3) من التي أنزلت في حجة الوداع.
أظن أن هدف السورة بدأ يظهر. الآن وقد تم الدين، فالتزموا بالعهد مع الله وحافظوا عليه، فأحلّوا حلاله وحرّموا حرامه. إنها سورة الحلال والحرام في الإسلام. لذلك جاء في الحديث "علّموا رجالكم سورة المائدة، وعلّموا نساءكم سورة النور".
محاور السورة
كما ذكرنا فكلما يأتي نداء (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ) تنتقل بنا السورة إلى محور جديد وأحكام جديدة تفصيلية. والملفت أن كل آيات السورة تدور في فلك هذه المحاور التي تبيّن أحكاماً كثيرة في الحلال والحرام:
1. الطعام والشراب والصيد والذبائح.
2. الأسرة والزواج.
3. الإيمان والكفارات.
4. العبادات.
5. الحكم والقضاء والشهادات وإقامة العدل.
6. تنظيم علاقات المسلمين والأديان الأخرى، خاصة اليهود والنصارى.
هناك تركيز في السورة على الحلال والحرام في الطعام والشراب والصيد والذبائح. وهذا يتناسب تماماً مع اسم السورة "المائدة"، فالطعام من أهم ضروريات الحياة ومع ذلك فيجب مراعاة الحلال والحرام فيه، فما بالك بغيره من شؤون الحياة؟
تدرّج وترابط سور القرآن
وتنبَّه إلى علاقة سور القرآن السابقة مع سورة المائدة، فبعد أن أبلغت سورة البقرة مسؤولية الإنسان عن الأرض، جاءت سورة آل عمران لتحثّ المرء على الثبات، ثمّ سورة النساء لتبلغنا أنه حتى نثبت لا بد من أن نحقق العدل والرحمة مع الضعفاء خاصة مع النساء، ثمّ تأتي بعد ذلك سورة المائدة لتأمرنا بالإيفاء بكل ما سبق...
سورة المائدة تأمرنا إذاً بالعدل مع الزوجة والضعفاء وكل الناس وتأمرنا بالثبات والوفاء مع المنهج الذي أراده الله لنا وبيّنه في سورة البقرة...
لذلك جاءت فيها الآية (3) التي أعلنت ختام المنهج وإتمامه.
ولاحظ أيضاً تدرّج سور القرآن الكريم في خطاب أهل الكتاب:
سورة البقرة: بيان لأخطاء أهل الكتاب فقط مع الدعوة إلى التميّز عنهم.
سورة آل عمران: مناقشة هادئة مع عقائدهم وإيجاد نقاط مشتركة.
سورة النساء: انتقاد غلو أهل الكتاب واختلافهم في عيسى عليه السلام.
سورة المائدة: مواجهة شديدة (لَّقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ ٱلله ثَـٰلِثُ ثَلَـٰثَةٍ...) (73).
مما يعلمنا أن الإسلام منهج متدرّج في خطابه مع الأديان الأخرى.
النداء الأول (أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ)
( يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ ٱلاْنْعَامِ) (1).
فما علاقة الوفاء بتحليل الله تعالى لنا بهيمة الأنعام للذبح والطعام؟
إن أول ما ذكر بعد طلب الوفاء هو ما قد أحل، فلم يبدأ ربنا بما قد حُرِّم لئلا يكون منفراً فكلمة (أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ)توحي بأن الخطاب بعدها شديد اللهجة، فتأتي مباشرة كلمة (أُحِلَّتْ لَكُمْ)وهذا من رحمة الله تعالى بهذه الأمة، وهذه طريقة ينبغي على الدعاة اتباعها لكسب القلوب، فالداعية لا يجدر به أن يبدأ مع من يدعوهم بما قد حُرّم عليهم، لأن الأصل في الأشياء الإباحة فيبدأ بما أبيح أولاً، ثمّ ينبّههم إلى المحرّمات بعد ذلك.
وإلى جانب الرحمة واللطف في الخطاب، هناك معنى لطيف في النداء الأول: أوفوا بالعقود حتى لا نضيّق عليكم دائرة الحلال، كما كان الحال مع اليهود.
والملفت أن هذا المعنى أشارت إليه السور المحيطة بسورة المائدة (النساء والأنعام).
النداء الثاني (لاَ تُحِلُّواْ شَعَائِرَ ٱلله)
(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَائِرَ ٱلله...)(2).
يا مؤمنين، لا تغيِّروا معالم دين الله تعالى من أوامر ونواهي.
(... وَلاَ ٱلشَّهْرَ ٱلْحَرَامَ وَلاَ ٱلْهَدْىَ وَلاَ ٱلْقَلَـٰئِدَ وَلا ءامّينَ ٱلْبَيْتَ ٱلْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مّن رَّبّهِمْ وَرِضْوٰناً وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَٱصْطَـٰدُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَانُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلْبرِ وَٱلتَّقْوَىٰ وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ...) (2).
فالآية الأولى: أقرّت ضروريات الحياة (الطعام)، ثمّ الآية الثانية: بدأت بتقرير مبادئ إنسانية عظيمة:
- العدل (تأكيداً على هدف سورة النساء بإقرار العدل) (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ... أَن تَعْتَدُوا)ْاية 2 .
- التعاون (تأكيداً على إحدى رسائل سورة آل عمران (الوحدة وعدم الاختلاف) (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلْبرِ وَٱلتَّقْوَىٰ وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ).
وهذه الآية تشمل آلاف الصور من العلاقات الاجتماعية التي تندرج تحت البر والتقوى والتعاون.
- التقوى (وَٱتَّقُواْ ٱلله إِنَّ ٱلله شَدِيدُ آلْعِقَابِ).
(لتذكرنا بأن هذا الكتاب)(هُدًى لّلْمُتَّقِينَ) كما جاء في أول سورة البقرة.
وبعد ذلك في الآية الثالثة: (حُرّمَتْ عَلَيْكُمُ ٱلْمَيْتَةُ وَٱلْدَّمُ...).
فأول عقد ينبغي الوفاء به هو طيبات الطعام فلا يجوز أن يأكل المرء أكلاً فيه خبث...
وبعدها في الآية الخامسة: (ٱلْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ ٱلطَّيّبَـٰتُ وَطَعَامُ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ وَٱلْمُحْصَنَـٰتُ مِنَ ٱلْمُؤْمِنَـٰتِ وَٱلْمُحْصَنَـٰتُ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ…..)
وهنا قد أرشدت الآية إلى حلالين: الطيبات من الطعام والطيبات من النساء سواء كنّ مؤمنات أم من أهل الكتاب بشرط أن يكنّ محصنات وذوات خلق متين. وفي هذا لفتة رائعة إلى تسامح الإسلام مع أهل الكتاب، في نفس السورة ذات اللهجة الشديدة في الخطاب معهم ونقض عقائدهم. فالله تعالى أحل لنا النساء العفيفات سواء كنّ مسلمات أو من أهل الكتاب.
وفي نفس الآية يأتي قوله تعالى: (ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلإسْلاَمَ دِيناً). هذه الآية محورية كونها ختام الأحكام في القرآن وعلاقتها مع موضوع السورة أنه لا وجود للعهود إلا بعد الإتمام. فبما أن الدين اكتمل، عاهد الله تعالى أيها المؤمن على الإيفاء بعهده والالتزام بشرعه. يا ترى هل أحسسنا يوماً بهذه النعمة، نعمة إتمام الدين وشكرنا الله تعالى عليها؟
وهنا ملاحظة لطيفة أخرى:
إن أكثر آيات السورة اختتمت بشدة وخاصة آيات المقدمة (إِنَّ ٱلله شَدِيدُ ٱلْعِقَاب}{ إِنَّ ٱلله سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ).
إلاّ الآية الثالثة التي ذكرت حكم الاضطرار (فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِى مَخْمَصَةٍ...{ فقد اختتمت بسعة رحمة الله تعالى (فَإِنَّ ٱلله غَفُورٌ رَّحِيمٌ).
النداء الثالث (طيبات الروح)
(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى ٱلصَّلوٰةِ فٱغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى ٱلْمَرَافِقِ..)(6).
قد يتساءل البعض عن سبب ورود هذه الآية في وسط الكلام عن العقود والوفاء بها. فالواقع أن الآيات بدأت بطيبات الطعام ثمّ طيبات الزواج وكلها ملذات الدنيا وبعدها انتقلت الآيات إلى طيبات الروح وطهارة الروح التي تبدأ بالوضوء، وبهذا تكون السورة قد اشتملت على جميع اللذات: لذة العبادة بالإضافة للذائذ الطعام والزواج.
ويمكننا أن نستشعر خلال هذه الآيات شمولية الإسلام في الأحكام، فأحكام المعاملات قد أتت في السورة جنباً إلى جنب مع أحكام العبادات.
النداء الرابع (العدل)ويستمر تتابع الآيات بعد ذلك إلى أن نصل إلى النداء الرابع
(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لله شُهَدَاء بِٱلْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَانُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ ٱعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ وَٱتَّقُواْ ٱلله إِنَّ ٱلله خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (8).
فبعد أن تناولت الآيات إيفاء العقود في الطعام والشراب والزواج والوضوء، انتقلت إلى عقد مهم جداً (العدل) ولو مع الناس الذين نبغضهم، ولو مع الناس الذين نحاربهم. إن هذه الآية قاعدة هامة من قواعد تسامح الإسلام وعدله مع الفئات الأخرى.
النداء الخامس (ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱلله)الآية (11) تذكرنا أن الله تعالى قد حفظ المؤمنين من غدر أعدائهم، فاتقوا الله يا مؤمنين وأوفوا بعهده: (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱلله عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ).
فالله تعالى يفي بعهوده معنا سبحانه، ومن هذه الوعود الربانية الرائعة ما ذكر في الآية التاسعة: (وَعَدَ ٱلله ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ) (9).
فهل سنفي بعهدنا أمام الله تعالى؟
بنو إسرائيل وعقودهم
وبعد ذلك تذكر لنا السورة في ربع كامل نماذج من فئات لم تفِ بعهد الله تعالى وميثاقه، ولم تنفذ (سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا) كما أمرها الله تعالى وهم بنو إسرائيل، (وَلَقَدْ أَخَذَ ٱلله مِيثَـٰقَ بَنِى إِسْرٰءيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ ٱثْنَىْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ ٱلله إِنّى مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ ٱلصَّلوٰةَ وَءاتَيْتُمْ ٱلزَّكَوٰةَ وَءامَنتُمْ بِرُسُلِى وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ ٱلله قَرْضاً حَسَناً لاكَفّرَنَّ عَنْكُمْ سَيّئَـٰتِكُمْ وَلاَدْخِلَنَّكُمْ جَنَّـٰتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلاْنْهَـٰرُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذٰلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء ٱلسَّبِيلِ) (12).
فماذا كانت النتيجة؟ (فَبِمَا نَقْضِهِم مّيثَـٰقَهُمْ لَعنَّـٰهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً)(13) إنها آية شديدة في التحذير من أن نكون مثلهم فيحل علينا غضب الله ولعنته
قصة موسى عليه السلام مع قومه
وتنتقل بنا الآيات إلى قصة سيدنا موسى عليه السلام مع بني إسرائيل حين طلب منهم أن يدخلوا الأرض المقدسة (أرض فلسطين) التي كتبها الله تعالى لهم ووعدهم فيها (يَاقَوْمِ ادْخُلُوا الاْرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِى كَتَبَ الله لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَـٰرِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَـٰسِرِينَ & قَالُوا يَامُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُواْ مِنْهَا...) (21 - 22).
رفضوا ونقضوا عهد الله تعالى، فكان العقاب الرباني (قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِى ٱلاْرْضِ)(26) حرّم الله عليهم دخول الأرض المقدسة أربعين سنة.
وقد أشرنا أن السورة بدأت بقوله تعالى بـ(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ ٱلاْنْعَامِ...).
للحثّ على إيفاء العقود حتى لا يضيّق الله دائرة الحلال على الأمة، وهنا في القصة نرى أن الله تعالى ضيّق على بني إسرائيل لنقضهم عهودهم. فالقاعدة العامة في السورة "إذا أوفى المرء بالعهود فإن الله تعالى يوسّع عليه وإن نقضها فإنه تعالى يضيق عليه".
قصة ابني آدم عليه السلام
(وَٱتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ٱبْنَىْ ءادَمَ بِٱلْحَقّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَـٰناً فَتُقُبّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ ٱلاْخَرِ...)(27).
فابن آدم قتل أخاه متهوراً بسبب الغضب والحسد والغل، وأما علاقة قصة ابني آدم عليه السلام بقصة بني إسرائيل ودخولهم الأرض المقدسة هو أنهما نموذجان لنقض العهود: بنو إسرائيل نقضوا عهد الله تعالى لجبنهم، وأما ابن آدم فلقد نقض العهد لتهوّره وقتله لاخيه ، فهما نموذجان معاكسان لبعضهما، وكلاهما يؤدي لنقض العهد مع الله تعالى. والإسلام يأمرنا دائماً بالوسطية في كل شؤون الحياة.
ثم تأتي الآية (32) بعد القصة مباشرة للتعقيب عليها (مِنْ أَجْلِ ذٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِى إِسْرٰءيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى ٱلاْرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَـٰهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً...) (32) لما صوّر لنا القرآن الكريم بشاعة جريمة القتل في قصة آدم عليه السلام، أتت الآيات التي بعدها بأحكام شديدة للقضاء على الفساد، فبيّنت حدود الحرية والسرقة والإفساد في الأرض.
النداء السادس (الجهاد في سبيل الله تعالى)
يقول الله تعالى( يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱلله وَٱبْتَغُواْ إِلَيهِ ٱلْوَسِيلَةَ وَجَـٰهِدُواْ فِى سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
بعد أن عرضت الآيات السابقة خطر الفساد، أتت الآية (35) لتأمر المؤمنين بالجهاد ومحاربة الفساد.
لاحظ أنه في كل مرة يأتي الأمر بالجهاد في القرآن يذكر سببه (كما في سورة النساء حين ذكر الجهاد لنصرة المستضعفين) (وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَـٰتِلُونَ فِى سَبِيلِ ٱلله وَٱلْمُسْتَضْعَفِينَ...) (النساء 75).
النداء 7، 8، 9: (لا للتقليد الأعمى)وتصل بنا السورة إلى ربع جديد، وثلاثة نداءات تهدف إلى أن يكون لهذه الأمة هويتها المميزة.
(يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلْيَهُودَ وَٱلنَّصَـٰرَىٰ أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ مّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ ٱلله لاَ يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ) (51).
(يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِى ٱلله بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى ٱلْكَـٰفِرِينَ) (54).
(يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مّنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ مِن قَبْلِكُمْ وَٱلْكُفَّارَ أَوْلِيَاء...)(57).
إن هذه الآيات لا تهدف إلى تحقير وتسفيه الأديان الأخرى، إنما تهدف للحفاظ على هوية المسلم. فهي دعوة إلى تحقيق الإنتماء الكامل إلى الإسلام.
فالتسامح والرحمة مع أهل الكتاب أمر مطلوب، لكنه لا ينبغي أن يؤدي إلى ضياع هوية المسلم وانتمائه. وهناك فرق بين الاحترام والتعاون الإيجابي والرحمة والتسامح وبين الذوبان في الآخر وضياع الهوية. لذلك نرى أن النداءات 7 و9 ركّزت على عدم موالاة الكفار ومحبتهم بينما النداء 8 حذر من الارتداد عن الدين لأنه من أخطر نتائج ضياع الهوية.
والملاحظ أن الآيات في الربع السابق ركزت على التحذير من الحكم بغير ما أنزل الله:
(وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ ٱلله فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْكَـٰفِرُونَ)(44).
(وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ ٱلله فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلظَّـٰلِمُونَ) (45).
(وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ ٱلله فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْفَـٰسِقُونَ) (47).
(أَفَحُكْمَ ٱلْجَـٰهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱلله حُكْماً لّقَوْمٍ يُوقِنُونَ) (50).
وعلاقة هذه الآيات بالنداءات الثلاثة التي بين أيدينا هي أن السبب الأساسي للحكم بغير ما أنزل الله هو التقليد الأعمى للغير. فيا أيها الشباب أوفوا بالعقود في ترك التقليد الأعمى وأوفوا بالعقود بالإنتماء الكامل لدينكم والاحتكام إلى أوامره ونواهيه.
رقة الحب
ومن لطائف القرآن في النداء الثامن:
(يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِى ٱلله بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى ٱلْكَـٰفِرِينَ...)(54).
إن القرآن استعمل الرقة والحب في التحذير من أخطر ما يمكن أن يقع به المرء وهو الارتداد عن دين الله تعالى.
فالآية لم تقل "من يرتد منكم عن دينه فسوف نعذّبه وندخله النار".
إن التهديد في هذه الآية كان بالحب لا بالنار. وهذا النداء الرقيق له تأثير مميّز في النفوس بعد الكلام الشديد والأوامر الشديدة التي زخرت بها السورة.
النداء العاشر (لاَ تُحَرّمُواْ طَيّبَـٰتِ مَا أَحَلَّ ٱلله لَكُمْ)
(يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تُحَرّمُواْ طَيّبَـٰتِ مَا أَحَلَّ ٱلله لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ ٱلله لاَ يُحِبُّ ٱلْمُعْتَدِينَ)(87).
هنا يأتي النداء أن لا يحرّم المؤمنون ما أحلّ الله لهم من الطيبات، فالتحريم والتحليل حق الله وحده، والله عندما حرّم، لم يحرّم علينا إلا الخبائث الضارة، وأحلّ لنا الطيبات المفيدة بالمقابل، فجاءت الآية التي تليها (وَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱلله حَلَـٰلاً طَيّباً وَٱتَّقُواْ ٱلله ٱلَّذِى أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ)(88) لتؤكد على هذا المعنى.
والرابط بين هذا النداء والنداء الثاني (لاَ تُحِلُّواْ شَعَائِرَ ٱلله) هو أن تحريم الحلال معصية لله تعالى وتغيير لشرعه تماماً كتحليل الحرام.
النداء الحادي عشر (محرّمات الشراب)بعدما تحدثت الآيات عن الطيبات تنتقل إلى الحديث عن الخبائث (بنفس الترتيب الذي بدأت فيه السورة في الآيات (1 - 2).
(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا ٱلْخَمْرُ وَٱلْمَيْسِرُ وَٱلاْنصَابُ وَٱلاْزْلاَمُ رِجْسٌ مّنْ عَمَلِ ٱلشَّيْطَـٰنِ فَٱجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)(90).
فالسورة بدأت بمحرّمات الطعام فلا بد أن تذكر محرّمات الشراب (فاسمها سورة المائدة) لتحذّر المسلم من الانغماس في ملذات الحياة المحرّمة وليفي بعهده فلا يدخل فمه قطرة خمر لتوقع العداوة والبغضاء في صفوف الأمة.
لاحظ أن الآية تعاملت مع قضية الخمر بشدة فقرنت بينه وبين الأنصاب والأزلام وهي من مخلّفات الشرك بالله وذلك للتشنيع من هذه العادة المهلكة للأمم.
والملاحظة الثانية أن القرآن استعمل كلمة (اجتنبوه) والتي هي أقصى درجات النهي والتحريم.
النداء الثاني عشر – الثالث عشر (احذروا الابتلاء في الحلال والحرام)يقول الله تعالى (يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ ٱلله بِشَىْء مّنَ ٱلصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَـٰحُكُمْ لِيَعْلَمَ ٱلله مَن يَخَافُهُ بِٱلْغَيْبِ)(94) هذه الآية تحذر من البلاء (أي الامتحان) الذي قد يقع فيه المسلم ليختبر الله تعالى إيمانه وتطبيقه للحلال والحرام.وهو من اكر مايشتبه على المسلم عند المصائب و الحوائج الشديدة فيسمي الحرام بغير مسمياته ويخدع نفسه ولكن اسمع قول الله تعالى : (لِيَعْلَمَ ٱلله مَن يَخَافُهُ بِٱلْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (94) .اي هو اعلم بمن يخافه ويخشى حرامه ممن هو غير ذلك
وقد نزلت عندما كان الصحابة محرمين واختبرهم الله تعالى بألاّ يصطادوا مهما كانت الطرائد منتشرة من حولهم. لذلك أتت الآية التي بعدها (يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ ٱلصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ) (95) لتؤكد على نفس المعنى. وهناك علاقة واضحة بين أول السورة وآخرها حيث نرى التركيز على أحكام الصيد.
النداء الرابع عشر (لا تضيّقوا على أنفسكم)
وتستمر النداءات إلى أن نصل إلى قوله تعالى (يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ ٱلْقُرْءانُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا ٱلله عَنْهَا وَٱلله غَفُورٌ حَلِيمٌ) (101).
هذه الآية ضابط من الضوابط التي وضعها الله تعالى في قضايا الحلال والحرام، وهو عدم التشديد على النفس فيما لم يأمر به الله تعالى.ولقد نهى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم على كثرة السؤال والتضيق على النفس بما يشق عليها (عَنْ أَبِي عِيَاض عَنْ أَبِي هُرَيْرَة قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا أَيّهَا النَّاس كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْحَجّ ) فَقَامَ رَجُل فَقَالَ : فِي كُلّ عَام يَا رَسُول اللَّه ؟ فَأَعْرَضَ عَنْهُ , ثُمَّ عَادَ فَقَالَ : فِي كُلّ عَام يَا رَسُول اللَّه ؟ فَقَالَ : ( وَمَنْ الْقَائِل ) ؟ قَالُوا : فُلَان ; قَالَ : ( وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ قُلْت نَعَمْ لَوَجَبَتْ وَلَوْ وَجَبَتْ مَا أَطَقْتُمُوهَا وَلَوْ لَمْ تُطِيقُوهَا لَكَفَرْتُمْ ) فهذا مثال لطيف على ذلك
ففي سورة المائدة إذاً توازن بين التزام الأوامر والنواهي والوفاء بعهد الله وبين عدم التشديد على النفس فيما لم يأمر به الله تعالى.
النداء الخامس عشر (لا تكن إمعة)وتتوالى الآيات، وتصل بنا إلى النداء 15 والذي هو ضابط آخر من ضوابط الحلال والحرام:
(يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُمْ مَّن ضَلَّ إِذَا ٱهْتَدَيْتُمْ...) (105).
قام أبو بكر الصديق رضي الله عنه خطيباً في الناس فقال: "إنكم تضعون هذه الآية في غير موضعها".
لأن الناس قد ظنوا أن معنى قوله تعالى (... عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ) أي لا تأخذوا بأيدي أحد للهداية، فمن أراد الضلال فليضل، فأدى فهمهم الخاطئ إلى ترك الدعوة إلى الله تعالى.
لكن معنى الآية: لو كل الناس من حولك غيّرت الحلال والحرام وتركت الوفاء بالعقود، فعليكم أنفسكم يا مؤمنين، فأثبتوا على الحق ولا تغيروا أحكام الدين، وهذا مصداق لحديث النبي صلى الله عليه وسلم "لا تكونوا إمعة تقولون إن أحسن الناس احسنا وإن ظلموا ظلمنا ، ولكن وطنوا انفسكم إن أحسن الناس ان تحسنوا وإن أساءوا ان لا تظلموا".
إذاً فالسورة ركزت في الندائين 14 و15 على ضابطين للأوامر والنواهي:
- لا تضيّق على نفسك
- لا تتأثر بالناس من حولك.
تأتي الآية (يِـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ شَهَـٰدَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ حِينَ ٱلْوَصِيَّةِ ٱثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مّنْكُمْ...)(106) لتكمل سلسلة الأحكام في السورة، ولتثبت شمولية الإسلام لكل شؤون الحياة، من أمور الطعام والشراب، إلى الزوجات والعلاقات الأسرية إلى أحكام الحدود والعلاقات الدولية إلى المعاملات والشهادات والوصية.
تأمل معي - مرة أخرى - آية تمام الدين وشموله لكل جوانب الحياة:
(ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً)(3).
واحمد الله تعالى على النعمة التي أتمها عليك في هذا الدين وأحكام شريعته الغراء.
لماذا سميت سورة المائدة بهذا الاسم
وأخيراً بقي أن نشير إلى سبب تسمية السورة بسورة المائدة وهل هذا بسبب ذكر قصة المائدة، فالسورة تتحدث عن الوفاء بالعقود، فما الذي يربط بينها وبين المائدة:
(إِذْ قَالَ ٱلْحَوَارِيُّونَ يٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مّنَ ٱلسَّمَاء قَالَ ٱتَّقُواْ ٱلله إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ & قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ ٱلشَّـٰهِدِينَ & قَالَ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ ٱللهمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مّنَ ٱلسَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيداً لاِوَّلِنَا وَءاخِرِنَا وَءايَةً مّنْكَ وَٱرْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ & قَالَ ٱلله إِنّى مُنَزّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنّى أُعَذّبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذّبُهُ أَحَداً مّنَ ٱلْعَـٰلَمِينَ){ (112 - 115).
فالآية الأخيرة هي آية محورية (قَالَ ٱلله إِنّى مُنَزّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ...)(أي فمن ينقض العهد بعد إنزال المائدة)، فارتبطت قصة المائدة بقصة قوم طلبوا آية من الله تعالى فأعطاهم ربهم ما طلبوا وأخذ عليهم عهداً شديداً، إن نقضوه فسوف يعذّبون عذاباً شديداً.
أما بالنسبة لأمتنا، فقد أعطاها الله تعالى في هذه السورة الآية المحورية (ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً….)هذه الآية منحة ربانية مشابهة للآية التي أعطيها الحواريون (المائدة)، وهم قد وفوا بعهدهم فهل سيفي المسلمون بعهدهم؟
من فضلك وأنت تقرأ سورة المائدة، استشعر عظم النعمة التي أتمها ربنا علينا بإتمام الدين، وجاهد نفسك للإيفاء بعهد الله تعالى في كل أمور حياتك.

stafa
09-20-2007, 09:00 PM
اليوم الثامن
عمل اليوم : زيارة مريض والدعاء له (اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك )
درس اليوم :ســورة الأنعــــام
سورة الأنعام (مكية) وهي أول سورة مكية في ترتيب المصحف (سور البقرة إلى المائدة كلها سور مدنية)، نزلت بعد سورة الحجر وعدد آياتها 165 آية.
ليل أبيض
رافق نزول هذه السورة ميزات عديدة. فهي أولاً نزلت على قلب النبي صلى الله عليه وسلم جملة واحدة (في ليلة واحدة)، بينما نلاحظ أن كل السور الطوال في المصحف كانت تتنزّل آياتها متفرقة. ولعل من أجمل ما يميّز هذه السورة أنها نزلت يحفها سبعون ألف ملك لهم زجل - أي صوت رفيع عالي - من التسبيح يسد الخافقين، وكل هذا في وقت الليل..
هدف السورة
تبدأ السورة بقوله تعالى: (ٱلْحَمْدُ لله ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ)، فتشعر أخي المسلم من بداية السورة بهدفها ومحورها الأساسي، ألا وهو توحيد الله عز وجل وعدم الشرك به أبداً، وأن لا يكون في قلبك غير الله تبارك وتعالى.
وتتكرّر مسألة توحيد الله تعالى وعدم الشرك به 49 مرة في السورة، في49 آية أي حوالي (30%) من مجموع السورة. ولهذا نعلم سبب نزولها بهذه الهيبة ولماذا كان يحفها سبعون ألف ملك كما ويمكننا أن نستشعر الحكمة من نزولها ليلاً، فإنَّ جوَّ الليل يناسب هذه الروحانيات.
المخاطبون في السورة
في خضم الأفكار والمذاهب ومناهج الحياة المختلفة - سواء أكانت هذه الأفكار عبادة للأصنام أو لقوى الطبيعة كما في عصر النبي، أو إلحاداً وإنكاراً لوجود الله كما في عصرنا الحديث - تأتي سورة الأنعام لترد على كل هؤلاء من خلال الحديث عن قدرة الله وعظمته في الكون. ولهذا فإن السورة تخاطبك أيها المؤمن أولاً، لتزيد من إيمانك بالله وحبك له وإخلاصك في عبادته. وإلى جانب ذلك فهي تعطيك مادة للرد على الماديين ومنكري وجود الله: من خلال الحديث عن قدرة الله في الكون، ثم نقض زعم الملحدين بأنّ الطبيعة هي التي خلقت الكون، أو أن الكون خلق صدفة، فالإتقان والإبداع في الكون هما أكبر دليلين على عظمة الخالق جل وعلا وتوحيده.
وتخاطب هذه السورة فريقاً ثالثاً، وهم الناس الذين يؤمنون بالله لكنهم لا يريدون أن يطبّقوا هذا الإيمان في سلوكهم. فتوضح لهم - كما سيتبين معنا في آخر السورة وفي سبب تسميتها - أنّ الإيمان لا يتجزأ، وأنه يجب أن يطبّق على الاعتقاد القلبي وعلى السلوك معاً. وهنا نفهم أهمية نزولها دفعة واحدة، وذلك للتأكيد على أن التوحيد متكامل جملة واحدة في الاعتقاد والتطبيق.
بداية السورة موجة آيات القدرة.
تبدأ السورة بثلاث آيات تظهر قدرة الله تعالى: (ٱلْحَمْدُ لله ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ وَجَعَلَ ٱلظُّلُمَـٰتِ وَٱلنُّورَ ثْمَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبّهِمْ يَعْدِلُونَ & هُوَ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُّسمًّى عِندَه...)وبعدها قوله تعالى: (وَهُوَ ٱلله فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَفِى ٱلاْرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ). وقوله تعالى: (فَقَدْ كَذَّبُواْ بِٱلْحَقّ لَمَّا جَاءهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاء مَا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِءونَ) (5).
فهذه الآيات تدعو مَنْ يقرأها إلى أن يستشعر قدرة الله تعالى.. فإذا وجد إدباراً من الكفار المنكرين، استشعر عظم جرمهم ومدى جرأتهم وضلالهم، وواجههم بآياتها.
الزمان.. والمكان
وتلاحظ في الآيات معنىً لطيفاً.. فالآية (12) تقول: (قُل لّمَن مَّا فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ قُل لله)، والآية (13) تقول: (وَلَهُ مَا سَكَنَ فِى ٱلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ). الأولى تذكر أنّه ملَكَ المكان (ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ) والثانية تذكر أنه ملَكَ (ٱلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ)أي الزمان، فسبحان من خلق الزمان والمكان وأخضعهما لملكه.
ما العلامة..؟!
فإذا عرفت أنّ الله ملك الزمان والمكان.. فاقرأ بعد ذلك آية المواجهة الرائعة: (قُلْ أَغَيْرَ ٱلله أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ قُلْ إِنّى أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُشْرِكَينَ[ (14) ]قُلْ إِنّى أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبّى عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ)(15) (مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْمُبِينُ) (16). فالآيات تريد منك أخي المسلم أن تتحرر من كل مظاهر العبودية لغير الله، أو الخوف من مخلوق، فتلك علامة المعرفة وثمرة التصديق.
لاحظ في كل ما سبق أن كلمة (قل) تأتي دائماً بعد كلمة (هو)، وكأنّ المعنى: استشعر من (هو) الله واملأ قلبك بحبه، ثم تحرك و(قل)من هو الله وادع إليه وواجه كل من يشرك به.
حادثة عملية في المواجهة
ثم تأتي جماعة من الكفار ليقولوا للنبيّ صلى الله عليه وسلم: هل معك دليل على رسالتك؟من يشهد لك أنك نبي؟ ومن يشهد أنّ إلهك واحد؟ فلقد سألنا اليهود عنك ليشهدوا لك فقالوا لا يوجد عندنا دليل.. فترد عليهم إحدى آيات المواجهة (الآية 19): (قُلْ أَىُّ شَىْء أَكْبَرُ شَهَـٰدةً قُلِ ٱلله شَهِيدٌ بِيْنِى وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِىَ إِلَىَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْءانُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ ٱلله ءالِهَةً أُخْرَىٰ قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـٰهٌ وٰحِدٌ وَإِنَّنِى بَرِىء مّمَّا تُشْرِكُونَ) فهل في الكون كله أعظم من شهادة الله سبحانه وتعالى لنفسه ولنبيه.
مشاهد حية من يوم القيامة
وأحياناً تشعرك الآيات أنك تشاهد مناظرها وتسمع أهلها..
فها هم يقفون أمام جهنم (وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى ٱلنَّارِ فَقَالُواْ يٰلَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذّبَ بِـئَايَـٰتِ رَبّنَا وَنَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ) (27).

ثم تنقلك الآيات إلى وقفة جليلة مهيبة، لطالما كذّب بها الكفار وأنكروها، وقفة أمام جبار السماوات والأرض (وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُواْ عَلَىٰ رَبّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَـٰذَا بِٱلْحَقّ قَالُواْ بَلَىٰ وَرَبّنَا قَالَ فَذُوقُواْ ٱلعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ)(30). وانظر إلى هؤلاء المثقلين المتعبين من الفسّاق والفجار بأحمالهم الثقيلة.. أنظر إليهم (وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَىٰ ظُهُورِهِمْ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ) (31).
الصبر والتثبيت عند المواجهة
ولا تكتفي الآيات بمد النبي صلى الله عليه وسلم (وبالتالي كل الدعاة إلى الله) بالحجج والردود اللازمة لمواجهة الكفار فحسب، بل أنها تثبته وتعينه على الصبر على ما يلقاه من التكذيب: (وَلَقَدِ ٱسْتُهْزِىء بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِٱلَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِءونَ) (10)، وتقول أيضاً: (وَلَقَدْ كُذّبَتْ رُسُلٌ مّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَىٰ مَا كُذّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّىٰ أَتَـٰهُمْ نَصْرُنَا...) (34).
ولكن قمة التثبيت تأتي في قوله تعالى: (قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ ٱلَّذِى يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذّبُونَكَ وَلَـٰكِنَّ ٱلظَّـٰلِمِينَ بِـئَايَـٰتِ ٱلله يَجْحَدُونَ) (33). يا محمد، إن هؤلاء لا يكذّبون شخصك، إنهم يكذّبون الله وآياته، فهو ولّيك وناصرك من دونهم.
كلمات كالموج الهادر
وتمضي الآيات على نفس السياق: آية قدرة فآية مواجهة. فتأتي آية رائعة في بيان قدرة الله تعالى:
(وَمَا مِن دَابَّةٍ فِى ٱلاْرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَـٰلُكُمْ مَّا فَرَّطْنَا فِى ٱلكِتَـٰبِ مِن شَىْء) (38).
فإذا جحد هؤلاء الظالمون بكتاب الله، تبدأ الآيات في الشدة بمواجهتهم.
(قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَـٰكُمْ عَذَابُ ٱلله أَوْ أَتَتْكُمْ ٱلسَّاعَةُ أَغَيْرَ ٱلله تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَـٰدِقِينَ)(40).
وتحذرهم من التمادي في المعاصي حتى لا تطبّق عليهم السنّة الكونية في البشر (حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَـٰهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُّبْلِسُونَ)(44).
وتأتي موجة جديدة من آيات المواجهة التي تبدأ بكلمة (قل): (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ ٱلله سَمْعَكُمْ وَأَبْصَـٰرَكُمْ وَخَتَمَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ مَّنْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ ٱلله يَأْتِيكُمْ بِهِ ٱنْظُرْ كَيْفَ نُصَرّفُ ٱلاْيَـٰتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ & قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَـٰكُمْ عَذَابُ ٱلله بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ ٱلْقَوْمُ ٱلظَّـٰلِمُونَ)(46-47). إنّ سياق الآيات والكلمات يرقق المشاعر ويجعل القلب يخشع ويرغب في القرب من الله.
أسلوب جديد في المواجهة
ولأن الآيات تجهّز النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليواجه قومه بالدعوة، فإنها تستخدم أسلوباً جديداً في الآية (57) ففي قوله تعالى: (قُلْ إِنّى عَلَىٰ بَيّنَةٍ مّن رَّبّى وَكَذَّبْتُم بِهِ...) تأكيد على الثوابت العقائدية، وثقة بالنفس تهز الطرف الآخر. وهي طريقة دعوية مفيدة نتعلمها من آيات السورة.
شمول العلم والقدرة
وتبدأ الآيات في موجة جديدة من عرضها لقدرة الخالق، في سياق يهز القلب ويحرك أوتاره:
(وَعِندَهُ مَفَاتِحُ ٱلْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِى ظُلُمَـٰتِ ٱلاْرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِى كِتَـٰبٍ مُّبِينٍ)(59) وكأنك ترى الورقة وهي تسقط في الصحراء أو على جبل أو في قاع بحر..
ومن الذي يتوفى الأنفس؟ إنه الله
(وَهُوَ ٱلَّذِى يَتَوَفَّـٰكُم بِٱلَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِٱلنَّهَارِ)(60) فكيف تشركون به؟
ومن الذي شمل الخلق علماً وعدداً؟
إنه الله (وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً)(61) أي ملائكة تحفظكم من الآفات وتكتب أعمالكم من الحسنات والسيئات.
ومن الذي ينجي العباد من مهالك البر والبحر؟
إنه الله (قُلْ مَن يُنَجّيكُمْ مّن ظُلُمَـٰتِ ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ) (63). فكيف تشركون به؟
فإن شكّك أحد في ذلك فإن الآية ترد عليه بقوة:
(قُلْ هُوَ ٱلْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ) (65) فمن الذي يخرج عن قدرته أو يغيب عن شمول علمه سبحانه وتعالى..؟!
فما هو شعور المؤمن الذي يقرأ سورة الأنعام؟ إنه يشعر أن مشاعره تهتزّ وهي تنزل على النبي ليلاً في موكب من الملائكة.. يشعر بصوت الملائكة وهم يسبّحون الله لعظمة هذه السورة.. فهذه السورة تزلزل النظرة الإنسانية وتطوف بالإنسان لتأخذه إلى ملكوت السموات والأرض والنهار والليل والبر والبحر والشمس والقمر والنجوم.. تريك الجنات المعروشات.. إنها تطلعك على ملك الله عز وجل.. حتى تصل إلى آية أخرى من آيات القدرة
(وَهُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ بِٱلْحَقّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ قَوْلُهُ ٱلْحَقُّ وَلَهُ ٱلْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِى ٱلصُّوَرِ عَـٰلِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَـٰدَةِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ) (73).
رحلة مؤمنة: سيدنا إبراهيم وقومه
وتبدأ السورة بعد ذلك في عرض قصة إبراهيم ونظره في مظاهر قدرة الله في الكون.. ليسير نسق الآيات بين القدرة والمواجهة. إن هذه القصة ليست منفصلة عن ترتيب السورة بل إنها وظّفت لتخدم الهدف تماماً.
يقول تعالى: (وَكَذَلِكَ نُرِى إِبْرٰهِيمَ مَلَكُوتَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ ٱلْمُوقِنِينَ & فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ ٱلَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـٰذَا رَبّى فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ ٱلاْفِلِينَ) (75-76). إنه ترتيب السورة نفسه، فإنه عليه السلام ينظر في قدرة الله تعالى: (فَلَماَّ رَأَى ٱلشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـٰذَا رَبّى هَـٰذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يٰقَوْمِ إِنّى بَرِىء مّمَّا تُشْرِكُونَ) (78). نعم لأنَّ الإله لا شك أنه أعظم من هذا كله ولذلك قال: (إِنّى وَجَّهْتُ وَجْهِىَ لِلَّذِى فَطَرَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ) (79). وبعد استخدامه لأسلوب عرض آيات القدرة تبدأ المواجهة (قَالَ أَتُحَاجُّونّى فِى ٱلله وَقَدْ هَدَانِى...) (80) مع تركيزه على نفي الشرك وتوحيد الله (وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَاء رَبّى شَيْئاً[) (80).
لذلك أثنى الله على هذا الأسلوب الدعوي بقوله تعالى: (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا ءاتَيْنَـٰهَا إِبْرٰهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ...)(83).
التحذير الشديد من الشرك
وفي التعقيب على قصة إبراهيم تأتي آية محورية في التحذير من الشرك:
(ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَـٰنَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ ٱلاْمْنُ وَهُمْ مُّهْتَدُونَ) (82).
لما نزلت هذه الآية شق ذلك على أصحاب رسول الله، قالوا: وأيّنا لم يظلم نفسه؟ فقال رسول الله: ليس كما تظنون، إنما هي كما قال العبد الصالح لابنه(أي سيدنا لقمان): إن الشرك لظلم عظيم.
وحتى في الحديث عن أحب الخلق إلى الله، وهم الأنبياء، تقول الآيات بوضوح (وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)(88).
قدرة ومواجهة في نفس الآية
نصل إلى الآية (91) والتي اشتملت في أولها على آية من أروع آيات القدرة: (وَمَا قَدَرُواْ ٱلله حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ ٱلله عَلَىٰ بَشَرٍ مّن شَىْء...) (100).
وقف النبي صلى الله عليه وسلم يوماً في أصحابه وتلا هذه الآية، ثم قال: يمجّد الله نفسه، يقول: أنا الملك، أنا القدوس... وأخذ بترديد أسماء الله الحسنى، فنظر الصحابة إلى المنبر، وكان يرجف برسول الله من وقع عظمة الله تعالى. إن الجماد والخشب قد اهتزا لجلال الله تعالى، بينما هناك قلوب لم تتحرك من خشيته أو لجلاله، فتواجه الآية في نصفها الثاني هؤلاء: (قُلْ مَنْ أَنزَلَ ٱلْكِتَـٰبَ ٱلَّذِى جَاء بِهِ مُوسَىٰ نُوراً وَهُدًى لّلنَّاسِ... قُلِ ٱلله ثُمَّ ذَرْهُمْ فِى خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ)(91).
سبب التسمية: توحيد في القصد والعمل
ويبقى سؤال أخير وهو: لماذا سميّت هذه السورة بالأنعام؟
إن الأنعام هي المواشي التي يقوم الناس برعيها ويأكلون لحمها، ولكن ما العلاقة بين الأنعام وبين سورة تتحدث عن توحيد الله تعالى.
إن العلاقة بينهما وثيقة جداً، فإن السورة تناولت موضوع توحيد الله تعالى، وهي تحذر الناس من الاعتقاد بأنّ التوحيد يكون بأنْ يقول المرء في نفسه أنا أوحّد الله وواقع حياته لا يشهد بذلك، بل ينبغي أن يوحّد الله اعتقاداً وتطبيقاً.
فكثير من الناس يوحّدون الله اعتقاداً فهو يجزم بهذا الأمر ولا مجال للنقاش أو الشك في توحيده لله عزّ وجلْ ولكن إذا تأملنا واقع حياته، وهل يطبق شرع الله تعالى في كل تصرفاته فإننا سنجد أنّ الأمر مختلف.
وسبب تسمية السورة بالأنعام أنّ العرب كانوا ينظرون للأنعام على أنها ثروتهم الأساسية وعصب حياتهم، فتعاملوا معها على أنها تخصهم ولا علاقة لله تعالى بها - بزعمهم - يقول تعالى: (وَجَعَلُواْ لله مِمَّا ذَرَأَ مِنَ ٱلْحَرْثِ وَٱلاْنْعَامِ نَصِيباً فَقَالُواْ هَـٰذَا لله بِزَعْمِهِمْ وَهَـٰذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلاَ يَصِلُ إِلَى ٱلله وَمَا كَانَ لله فَهُوَ يَصِلُ إِلَىٰ شُرَكَائِهِمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ) (136).
وبعد ذلك يقول (وَقَالُواْ هَـٰذِهِ أَنْعَـٰمٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لاَّ يَطْعَمُهَا إِلاَّ مَن نَّشَاء بِزَعْمِهِمْ وَأَنْعَـٰمٌ حُرّمَتْ ظُهُورُهَا وَأَنْعَـٰمٌ لاَّ يَذْكُرُونَ ٱسْمَ ٱلله عَلَيْهَا ٱفْتِرَاء عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِم بِمَا كَانُواْ يَفْتَرُونَ & وَقَالُواْ مَا فِى بُطُونِ هَـٰذِهِ ٱلانْعَـٰمِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَىٰ أَزْوٰجِنَا وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاء سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ) (138 - 139).
فهذا تحذير من توحيد الله اعتقاداً فقط دون أن يكون لهذا التوحيد أثر في التطبيق.. فإياكم ثم إياكم أن توحّدوا الله تعالى في الاعتقاد وتخالفوا ذلك في التطبيق. لهذا اختار ربنا نوعاً من أخطاء التطبيق وسمى به السورة حتى يخاف المرء ويسأل نفسه عن التطبيق كلما قرأ آيات التوحيد وعدم الشرك.
طريق السلامة
ولأن التوحيد يشمل الاعتقاد والتطبيق جاء ختام السورة
(قُلْ إِنَّ صَلاَتِى وَنُسُكِى وَمَحْيَاىَ وَمَمَاتِى لله رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ & لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ ٱلْمُسْلِمِينَ & قُلْ أَغَيْرَ ٱلله أَبْغِى رَبّا وَهُوَ رَبُّ كُلّ شَىْء وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا) (162 - 164).
فمن كانت لـه هذه القدرة أحق بأن يكون لـه التوحيد الخالص في كل مظاهر حياتنا الفكرية والروحية والعملية.
هذه المعاني كلها تلخصت في ثلاث آيات محورية في المواجهة على مدار السورة:
(قُلْ أَغَيْرَ ٱلله أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ)(14).
(أَفَغَيْرَ ٱلله أَبْتَغِى حَكَماً وَهُوَ ٱلَّذِى أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ ٱلْكِتَـٰبَ مُفَصَّلاً...) (114).
(قُلْ أَغَيْرَ ٱلله أَبْغِى رَبّا...) (164).
فهذه الآيات الثلاث ركزت على محاور التوحيد الثلاثة وهي التوحيد في الربوية وفي المحبة وفي الاحتكام لشرع الله تعالى.
ختام السورة: الاستخلاف
بعدما أكد الله تعالى من خلال آيات السورة ملكه للأرض وإبداعه لها وتصرفه فيها، أعطانا الأرض واستخلفنا عليها: (وَهُوَ ٱلَّذِى جَعَلَكُمْ خَلَـٰئِفَ ٱلاْرْضِ) (165).
وهنا لفتة لطيفة في الربط بين هدف سورة الأنعام وهدف سورة البقرة (المسؤولية عن الأرض). كما أنّ الختام هنا يمهّد لسورة الأعراف التي تناولت موضوع الصراع في الأرض بين الحق والباطل:
(... وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَـٰتٍ لّيَبْلُوَكُمْ فِى مَا آتَـٰكُمْ) (165).
وانظر هنا لعلاقة السور الرائعة مع بعضها:
وكأنّ السور الثلاث توجه رسالة موحدة: يا مسلمون، بعد أن فهمتم أهمية توحيد الله في التطبيق كما في الاعتقاد (سورة الأنعام)، فإن الله قد أعطاكم هذه الأرض لتطبّقوا شرعه عملياً، فأنتم يا أمة محمد مسؤولون عنها (سورة البقرة) فأين أنتم في الصراع على الاستخلافبين الحق والباطل (سورة الأعراف) ؟

stafa
09-20-2007, 10:36 PM
اليوم التاسع
عمل اليوم : احياء سنة من سنن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم .الواجب علينا اتباع سنة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وكل مسلم اكيد قد يكون ملتزم على مجموعة من السنن ومدوام عى استخدامها لكن اليوم لان النبي يسمعك ويراك في هذا اليوم المبارك وانت صايم احي وتعلم سنة جديدة له صلىالله عليه وسلم والتزم بها طول اليوم مع دوام ذكره والصلاة عليه صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم مثل التسوك قبل الصلاة , حفظ ورد معين له صلىالله عليه وسلم كلبس الملابس ونزعها ,تاخيرالسحور ,الاغتسال والتطيب ثبل صلاة الجمعة ...الخ
وفي هذا الرابط هناك الكثير من السنن التي قد تكون بسيطة جدا ولكن نسينها قم باحياها ولك الاجر والثواب عند الله عز وجل والشفاعة والكوثر منه صلى الله عليه وسلم
http://quran.maktoob.com/vb/showthread.php?t=26359 (http://quran.maktoob.com/vb/showthread.php?t=26359)
درس اليوم :سورة الاعراف
الأعراف (مكية) نزلت بعد سورة (ص) وهي في المصحف بعد سورة الأنعام وعدد آياتها 206.
قذائف الحق على الباطل
نزلت السورة في وقت كان الصراع فيه على أشده بين المسلمين والكفار. وبالتحديد في الوقت الذي أمر به النبي صلى الله عليه وسلم بالجهر بالدعوة. إنها مرحلة جديدة، مرحلة فيها الإعلان والمواجهة، وقد يخجل البعض أو يخاف الأذية.. أنزلت السورة في هذا الظرف وهذا الجو، لتتحدث عن الصراع بين الحق والباطل وأن هذا الصراع سنّة كونية دائمة ومستمرة منذ خلق الله الخلق إلى نهاية يوم القيامة.
فبدأت السورة بالصراع بين آدم وإبليس مع بدء الخليقة وأتبعته بالحوار بين أهل الجنة وأهل النار، وكأن المعنى: هذه هي نتيجة الصراع: فريق في الجنة وفريق في النار. وبعد ذلك رسمت خطاً بيانياً يظهر الصراع في تاريخ البشرية بين كل نبي وقومه، ويظهر أن نهاية الصراع دائماً هي هلاك الظالمين بسبب فسادهم. وبين كل مقطع من هذه المقاطع تسألك السورة: أين أنت من هذا الصراع؟ حدّد موقفك.
وهذا المحور لمناسب جداً لجو الصحابة في المرحلة المكية كما أنه ينعكس على الناس جميعاً في كل زمان ومكان. ففي كل عصر سيعيش الناس مواقف صراع بين الحق والباطل على مستوى الدول والأمم وعلى مستوى الحياة الشخصية أي بين الإنسان ونفسه.
هدف السورة
والهدف الذي تدور حوله أحداث السورة ومعانيها هو ضرورة تحديد الموقف وسط الصراع.. حدد موقفك يا مسلم.. في أي الفريقين أنت؟ لا تكن من المتفرجين. وهذا المعنى يبدو واضحاً في قصص الأنبياء الواردة في هذه السورة، والتي ركّزت على الفصل بين المؤمنين الذين أنجاهم الله تعالى وبين الكفار، مع عدم ذكر أي فئة سلبية أو متفرجة، لأن الأصل أن يكون للإنسان موقف محدد في حياته. ففي قصة نوح مثلاً نرى أن ختام القصة كان: (فَكَذَّبُوهُ فَأَنجَيْنَـٰهُ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ فِي ٱلْفُلْكِ وَأَغْرَقْنَا ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً عَمِينَ) (64) وفي قصة هود: ( فَأَنجَيْنَـٰهُ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ) (72).
وفي قصة لوط: (وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلا أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ) (82) (فَأَنجَيْنَـٰهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ ٱمْرَأَتَه....)ُ. وفي قصة شعيب: (قَالَ ٱلْمَلاَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ... فِي مِلَّتِنَا) (88). وفي قصة صالح: (قَالَ ٱلْمَلاَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ... لِمَنْ ءامَنَ مِنْهُمْ,,,,) (75).
وكأن المعنى في هذا كله إما أن تكون مع (الذين آمنوا معه) وإما أن تكون مع (الذين كذبوا بآياتنا) فلا وجود للفئة المتفرجة في هذه القصص.
سبب تسمية السورة بالأعراف
فلماذا سميت السورة بهذا الاسم (الأعراف)؟ يقول تبارك وتعالى: (وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى ٱلاْعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَـٰهُمْ_) (46) أي بين الجنة والنار يعرفون أهل كل منهما فينادون أصحاب الجنة: (_وَنَادَوْاْ أَصْحَـٰبَ ٱلْجَنَّةِ أَن سَلَـٰمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ)(46) ويخافون من النار (وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَـٰرُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَـٰبِ ٱلنَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّـٰلِمِينَ & وَنَادَىٰ أَصْحَـٰبُ ٱلاْعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَـٰهُمْ قَالُواْ مَا أَغْنَىٰ عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ) (47-48).
فمن هم أصحاب الأعراف؟ إنهم أناس تساوت حسناتهم وسيئاتهم، فهم لم يحسموا مواقفهم وأعمالهم في الحياة. ولأن الجزاء من جنس العمل، فهم يوم القيامة يحبسون في مكان عالٍ (يسمى الأعراف) بين الجنة والنار، ليشرفوا على المكانين. والمترددون يشملون أصنافاً كثيرة من الناس (لذلك هناك أعراف كثر وليسوا عرفاً واحداً)، فإياك أن تكون أحدهم.. أخي المسلم بادر إلى اتباع طريق الحق ولا تكن اعرافياً، بل احسم موقفك لأنك قد تحرم حتى من أن تكون مع أصحاب الأعراف في حال سوء الخاتمة والعياذ بالله.
آدم وإبليس: فدلاهما بغرور
ومنذ بداية البشرية يبدأ الصراع بين آدم وإبليس الآيات (20 - 22)، فكيف كان إغواء إبليس لأبوينا؟
(فَدَلَّـٰهُمَا بِغُرُورٍ) (22) أي أن طريقة الإغواء كانت بتركهما في حيرة وعدم استقرار، فكان استعمال كلمة (فدلاهما) لتشبيهها بمن يدلو دلوه في البئر ثم يتركه معلقاً وسطه دون أن يحسم مكانه. ولذلك فإن الإيجابية وحسم الأمر من أقوى جند الحق والسلبية والتردد طريق المعصية وإن كان صاحبهما مؤمناً.
العري: سلاح إبليس
لاحظ تركيز إبليس على نوع من أنواع الإفساد: العري، وهذا واضح في الآيات: (فَوَسْوَسَ لَهُمَا ٱلشَّيْطَـٰنُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءتِهِمَا) (20) فلام هنا لام العاقبة فماذا كانت النتيجة(فَلَمَّا ذَاقَا ٱلشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءتُهُمَا...) (22).
لذلك كان الأمر الإلهي بالستر والتحذير من كل مظاهر كشف العورات: (يَـٰبَنِى آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوٰرِى سَوْءتِكُمْ وَرِيشًا[ (26). ]يَـٰبَنِى آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مّنَ ٱلْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءتِهِمَا..) (27). (يَـٰبَنِى ءادَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلّ مَسْجِدٍ...) (31).
تعلّموا يا شباب من هذه السورة، أرأيتم كثرة الآيات المحذّرة؟ تعلّموا ستر العورات وغض الأبصار، تعلّموا يا فتيات العفة والحشمة، واحسموا موقفكن من الحجاب بدون تردد، لأن العري سلاح إبليس منذ بدء الخليقة، وانتشاره يساعد على نشر الرذيلة وسهولة المعصية، لذلك كان التعقيب على قصة آدم قوله تعالى: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبّيَ ٱلْفَوٰحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ...) (33).
قصص الأنبياء: رسم بياني للصراع عبر التاريخ
وللتأكيد على الرسائل التي تحملها السورة:
1. أن الصراع بين الحق والباطل دائم ولن يتوقف.
2 أن الباطل منهزم لا محالة.
3 أن السبب الأساسي لهزيمة الباطل هو التقرب الى الله والبعد عن الرذيلة والفساد بأشكاله المختلفة (الأخلاقي أو الاقتصادي أو الاجتماعي).
تذكر لنا السورة قصصاً لخمسة أنبياء من أنبياء الله ومواجهتهم لأقوامهم. والملاحظ أن هذه القصص قد ذكرت مرات عدة في القرآن، فما الذي يميّزها هنا؟ إنها تخدم هدف السورة في حسم الموقف من الصراع، من خلال:
- إظهار أن عناصر المواجهة بين كل الأنبياء وأقوامهم هي تقريباً نفسها (مع نفس الكلمات أحياناً)، وكل هذا لإثبات قدم الصراع وتكراره مع تغيّر الأشخاص والأمم.
فكانت دعوة الأنبياء كلها واحدة(]يَـٰقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱلله مَا لَكُم مّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ....) (59).(أُبَلّغُكُمْ رِسَـٰلـٰتِ رَبّى...) (68) وحتى الحجج (أَوَ عَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مّن رَّبّكُمْ...) (69).
- انتهاء إلى تكذيب الكفار(إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ)(60)، (إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ ٱلْكَـٰذِبِينَ) (66).
- التركيز على نهاية الباطل، تحت قاعدة "الجزاء من جنس العمل".
فقوم ثمود، مثلاً، كانوا ينحتون من الجبال بيوتاً آمنين، فدعاهم أمنهم إلى الاستكبار على دين الله، فكان عقابهم الرجفة (والتي يرافقها الخوف، لأن الخوف ضد الأمن). هذه القاعدة تنطبق أيضاً على قوم لوط الذين أسرفوا في الشهوة الجنسية مما أدى بهم إلى مخالفة الفطرة الإنسانية والشذوذ، وسبب ذلك الإسراف، كما بينت الآية(إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ ٱلرّجَالَ شَهْوَةً مّن دُونِ ٱلنّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ) (81)، لذلك كان جزاؤهم مطراً من الحجارة.
- التنبيه إلى أن سبب هزيمة الباطل إنما هو الفساد:
ففي ثمود - قوم صالح - كان فساد الترف الزائد هو الذي أهلكهم (الآية 74). أما قوم لوط، فكان فسادهم الأخلاقي وشذوذهم الجنسي سبباً لإهلاكهم الآيات (80 - 81). وأما مدين - قوم شعيب - فكان الفساد الاقتصادي هو المستشري فيهم: (فَأَوْفُواْ ٱلْكَيْلَ وَٱلْمِيزَانَ وَلاَ تَبْخَسُواْ ٱلنَّاسَ أَشْيَاءهُمْ...) (85).
- التحذير من الاستكبار، لأنه من أخطر أسباب الهلاك:
فعبارة(قَالَ ٱلْمَلاَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ...) (74) نراها تتكرر مع ثمود ومدين، كما نرى في أوائل السورة التركيز على عبارات(إِنَّ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا وَٱسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا...) الآيات (36 و40). ولا يمكن أن تتكرر عبارة بحذافيرها في القرآن من دون أن يكون هناك معنى مهم جداً ينبهنا إليه ربنا سبحانه.
- التركيز على نجاة النبي والذين آمنوا معه وهلاك الكافرين،
بدون أي ذكر لأي فئة متفرجة أو محايدة(فَأَنجَيْنَـٰهُ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ...) (فَأَنجَيْنَـٰهُ وَأَهْلَهُ...) (لَنُخْرِجَنَّكَ يـٰشُعَيْبُ وَٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مَعَكَ...) الآيات (64 - 72 - 83 - 88).
حزم بدأ بسجدة
فعندما أتى السحرة لطلب القرب من فرعون ومواجهة موسى عليه السلام، رأوا الآية الدالة على رسالته، فحسموا موقفهم خلال دقائق وكان حسمهم شديداً وفي منتهى القوة : (فَوَقَعَ ٱلْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ & فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَٱنقَلَبُواْ صَـٰغِرِينَ & وَأُلْقِىَ ٱلسَّحَرَةُ سَـٰجِدِينَ) (118-120) بدأ إيمانهم بهذه السجدة المؤمنة وتمسكوا بهذا الإيمان رغم التهديد بالهلاك والتعذيب: (قَالُواْ ءامَنَّا بِرَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ & رَبّ مُوسَىٰ وَهَـٰرُونَ & قَالَ فِرْعَوْنُ ءامَنتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ ءاذَنَ لَكُمْ...) (121-123).
وبعد ذلك يقول لهم فرعون (لاقَطّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لاَصَلّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ) (124) فماذا كان أثر ذلك على موقفهم؟(قَالُواْ إِنَّا إِلَىٰ رَبّنَا مُنقَلِبُونَ & وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلا أَنْ ءامَنَّا بِـئَايَـٰتِ رَبّنَا لَمَّا جَاءتْنَا) (125-126) هكذا في إصرار وعدم تردد رغم تهديد فرعون ووعيده، بل أنهم استمدوا الصبر والتمسوا حسن الخاتمة من صاحب الحق: (رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ...) (126).
بنو إسرائيل: سلبية وتردّد
وبالمقابل، ترينا الآيات نموذجاً آخر للتردّد وهم بنو إسرائيل، فعندما قال لهم نبيّهم(ٱسْتَعِينُواْ بِٱلله وَٱصْبِرُواْ إِنَّ ٱلارْضَ لله يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَٱلْعَـٰقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) (128) فماذا كان جوابهم؟ (قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا)(129).
فردّ عليهم موسى ليعلمهم حسن الظن بالله والذي هو أمر أساسي من متطلبات الحسم: (قَالَ عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِى ٱلاْرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ) (129).فالآيتان (128 - 129) تؤكدان على أن الحزم وعدم التردد
أمران أساسيان في امتحان الاستخلاف على الأرض، وهذا ما لم يفهمه بنو إسرائيل.
حتى في العقيدة
ويظهر بنو إسرائيل في مواقف أخرى توحي أنهم يعيشون بلا غاية ولا هدى حتى في أمور العقيدة. ففي الآية 138 نرى قوله تعالى (وَجَـٰوَزْنَا بِبَنِى إِسْرءيلَ ٱلْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَىٰ قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَىٰ أَصْنَامٍ لَّهُمْ....) لقد كانوا منذ قليل يعبرون البحر، وقد رأوا فرعون وجنده وغرقهم،وقد كانت لهم معجة كبيرة من الله بانقسام البحر الى قسمين والعبور من خلاله على يابسة الى الطرف الاخر . فماذا كان موقفهم التالي: (قَالُواْ يٰمُوسَى ٱجْعَلْ لَّنَا إِلَـٰهًا كَمَا لَهُمْ ءالِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ). هذا السؤال الذي ينمّ عن قمة في الجهل أتى في نفس الآية التي تحكي قصة نجاتهم ليرينا الله تعالى حالة التردد وعدم الثبات عندهم.
(فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا)
كانت أغلب أوامر الله لبني إسرائيل تحثّ على تطبيق أمر الله ودينه بقوة.ففي الآية (145): (فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَ...)[.وفي الآية (171): (خُذُواْ مَا ءاتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ...).
فكيف كان أخذهم لأوامر الله؟
تركهم موسى وذهب للقاء ربه، فماذا فعلوا؟(وَٱتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَىٰ مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَّهُ خُوَار.....)[ (148).
فتنكر عليهم الآيات بشدة:
(أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً ٱتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَـٰلِمِينَ & وَلَمَّا سُقِطَ فَى أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْاْ أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّواْ قَالُواْ لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ) (148-149).
فهم يشكون من عدم الوضوح والحزم في تديّنهم وعلاقتهم مع الله ،وبذلك يظهر الفارق واضحاً بين السحرة وبين بني إسرائيل، بين تحدي السحرة لفرعون (فَٱقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ...) (72) وبين (قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا.....)(129) بين(قَالُواْ آمَنَّا بِرَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ....) (121) التي أتت دون تردد من السحرة، وبين (ٱجْعَلْ لَّنَا إِلَـٰهًا كَمَا لَهُمْ ءالِهَةٌ...) (138) التي صدرت من بني إسرائيل رغم المعجزات الكبيرة التي رأوها.
فمثله كمثل الكلب
وتقوم السورة قبل ختامها بحشد عدد كبير من الأمثال والآيات لتخدم نفس المعنى وتحذِّر المؤمنين من الغفلة وعدم الحسم مع شرع الله ودينه، فيأتي مثال رهيب:
(وَٱتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ٱلَّذِى ءاتَيْنَـٰهُ ءايَـٰتِنَا فَٱنْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ ٱلشَّيْطَـٰنُ فَكَانَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ & وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَـٰهُ بِهَا وَلَـٰكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى ٱلاْرْضِ وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ ٱلْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث...) (175-176).مثال رهيب عن من آتاه الله آياته وهدايته، فانسلخ منها كما تنسلخ الحية من جلدها. ولو أنه بقي على تديّنه لأعزّه الله ورفعه، لكنه آثر الدناءة. فهو كالكلب يتعب ويلهث سواء أكان حاله الغفلة أم المعرفة. مثال رهيب لا بد أن يوقظ كل نائم وكل غافل.
اسجدها... بهذا المعنى
وأجمل ختام للسورة آية فيها سجدة. وهي أول سجدة في المصحف،
حتى نذكر الحزم والحسم والعزيمة.. نذكر سجدة السحرة الذين تحدّوا فرعون بجبروته وظلمه. كما أن الآية تدعونا إلى إظهار الخضوع لله تعالى بشكل عملي لأنّ حركة السجود تنبّه النفس للتطبيق فتزداد استعداداً لحسم موقفها في الحياة.
بهذا المعنى نسجدها: (إِنَّ ٱلَّذِينَ عِندَ رَبّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ) (206)..

stafa
09-22-2007, 12:57 AM
اليوم العاشر
عمل اليوم: التسبيح والتهليل طول اليوم بورد معين ك(لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملكوله الحمد وهو على كل شيء قدير ,الإكثار من قول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم او استغفر الله واتوب اليه .... الخ )طوال اليوم بدون فتور .
درس اليوم :سـورة الأنفــال
سورة الأنفال (مدنيّة)، نزلت بعد سورة البقرة، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة الأعراف، وعدد آياتها خمس وسبعون آية.
يوم الفرقان
وقد أنزلت هذه السورة بعد غزوة بدر للتعقيب عليها (لذلك سماها بعض العلماء سورة بدر). وغزوة بدر هي أول معركة في الإسلام، وسماها الله تعالى في هذه السورة بيوم الفرقان، لأنه اليوم الذي فرّق الله به بين الحق والباطل، يوم يمثل فرقاً بين عهدين في تاريخ البشرية: عهد كان الإسلام فيه مستضعفاً وعهد سيكون فيه الإسلام قوياً وله أمة قوية تدافع عنه إلى يومنا هذا. لقد كان يوماً عظيماً في تاريخ البشرية، لذلك نزلت السورة كلها للتعقيب على ذلك اليوم.
ولو كان النصر يقاس بالمقاييس المادية، فإن المسلمين لم يكونوا لينتصروا في ذلك اليوم، لأن عدد المسلمين كان ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً ولم يكونوا مهيئين نفسياً أو مجهزين عتاداً للقتال، في حين كان عدد الكفار ما يقرب من ألف مقاتل كامل العدة والعدد للحرب. والجدير بالذكر أنه كان مع المسلمين في هذه المعركة فرسٌ واحد، في حين كان مع المشركين ثلاثمائة فرس. فبالمقاييس المادية كان من المستحيل أن ينتصر المسلمين في هذه المعركة.
سيئات الأبرار
الأنفال معناها الغنائم، وقد سميت السورة باسم هذه الغنائم - الأنفال -. وللصحابة تعليق لطيف على سورة الأنفال، فإنهم يقولون: فينا نحن معشر أصحاب رسول الله نزلت سورة الأنفال، حين اختلفنا على النفل وساءت فيه أخلاقنا. وليس سوء الخلق الذي يتحدثون عنه هو الذي نعرفه اليوم، ولكن عبروا عن اختلافهم بذلك لعظيم أدبهم وتواضعهم.
قوانين النصر مادية وربانية
إن السورة تتحدث عن القوانين التي يعتمد عليها النصر، وهذا مناسب لجو السورة وسبب نزولها. فبعد أن انتصر المسلمون في بدر نزلت السورة لترسخ للمسلمين الأسباب الكونية للنصر، فهو لا يأتي من قبيل الصدفة ولا العبث، وإنما للنصر قوانين مادية وقوانين ربانية.
وهذا يعني أن للنصر سببين هامين:
1. اليقين بأن النصر من عند الله عز وجل [وَمَا ٱلنَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ ٱلله] (101).
2. الأخذ بالأسباب والسعي الجدي لتقريب موازين القوى مع الأعداء، بل والتفوق عليها إن كان ذلك ممكناً، ووضع الخطط والدراسات وكل ما له تأثير مادي على النصر.
فهذه السورة تحقق مفهوم التوكل على الله، بأن نوقن بأن الله هو الناصر، وأن نبذل كل جهد ممكن لتحقيق هذا النصر من طاقة مادية. ولذلك فإن السورة قد تضمنت قول الله تعالى: [ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱلله لَمْ يَكُ مُغَيّراً نّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ] (53). فالآية تشير إلى أن الفعل في التأثير ليس إلا لله الواحد، ولكن بشرط أن تأخذ بالأسباب ما أمكن. فيجب أن ندرك أن النصر بين أمرين: جهد البشر وعمل القدر - تدبير الله تعالى -.
بعض الناس يظنون أن النصر معجزة ربانية فقط، فتراهم يدعون الله لينصرهم وبعد ذلك يتساءلون عن سبب تأخير النصر. فهم حقيقة لم يفهموا أن هناك أسباباً مادية ينبغي الأخذ بها من تخطيط وجهد وبذل. فلا يكفي الدعاء واللجوء إلى الله مع ترك الأخذ بالأسباب، لأننا بذلك نكون مقصرين في فهمنا لطبيعة ديننا ولسنن الله في هذه الأرض.
وبالمقابل، هناك نوع آخر من الناس يأخذون بالأسباب كلها من وضع الخطط والدراسات وجهد بالليل والنهار وبعد ذلك حين يريدون المقابلة والمقارنة مع قوة الكفار يجدون أنفسهم ضعفاء للغاية، فيظنون أنهم عاجزون عن فعل أي شيء والسبب في ذلك أنهم اعتمدوا على الأسباب المادية فقط ونسوا أن النصر من عند الله.
فالسورة ترشدنا إلى التوازن بين هذين النقيضين: أن نؤمن بتدبير الله أولاً، وأن نبحث عن الشروط المادية لتحقيق النصر.
النصر من عند الله
تبدأ السورة بسؤال: [يَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلانفَالِ] (1)، أي يسألون عن كيفية تقسيم الغنائم.
[يَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلانفَالِ قُلِ ٱلانفَالُ لله وَٱلرَّسُولِ فَٱتَّقُواْ ٱلله وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ ٱلله وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ] (1).
وتنتقل الآيات بعد ذلك إلى سرد صفات المؤمنين: [إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ ٱلله وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ...] (2). واللطيف أن الجواب على سؤالهم عن تقسيم الغنائم لم يأت بعد السؤال مباشرةً، إنما جاء الجواب في الآية الواحدة والأربعين أي بعد أربعين آية من السؤال: [وَٱعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مّن شَىْء فَأَنَّ لله خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِى ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْيَتَـٰمَىٰ...].
وسبب تأخير الإجابة أنهم حين سألوا السؤال كانوا يريدون المكافأة الدنيوية على النصر، والله علمهم أن النصر أولاً وآخراً هو بتقديره ومن عنده سبحانه وتعالى.
فكان الجواب المبدئي على سؤالهم: [قُلِ ٱلانفَالُ لله وَٱلرَّسُولِ] (1)، وليس لكم منها شيء، وذلك من لطف القرآن في التربية في صرف أنظارهم عن الأنفال لترسيخ قوانين النصر أولاً، ثم بعد ذلك تمّ شرح كيفية توزيع الغنائم إلى أن قال لهم في آخر السورة [فَكُلُواْ مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَـٰلاً طَيّباً] (69). فالله تعالى رسّخ ما هو أهم وبيّن أن مسألة تقسيم الأنفال هي مسألة فرعية لأنها من المسائل الدنيوية.
لماذا سميت السورة بالأنفال
إن الأنفال وهي الغنائم هي إشارة للدنيا، والواقع أن المسلمين بعد غزوة بدر اختلفوا ودبت بينهم الشحناء وكادت الأخوة أن تضيع بسبب الدنيا(وَذَكَرَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق قَالَ : حَدَّثَنِي عَبْد الرَّحْمَن بْن الْحَارِث وَغَيْره مِنْ أَصْحَابنَا عَنْ سُلَيْمَان بْن مُوسَى الْأَشْدَق عَنْ مَكْحُول عَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيّ قَالَ : سَأَلْت عُبَادَة بْن الصَّامِت عَنْ الْأَنْفَال فَقَالَ : فِينَا مَعْشَر أَصْحَاب بَدْر نَزَلَتْ حِين اِخْتَلَفْنَا فِي النَّفْل , وَسَاءَتْ فِيهِ أَخْلَاقنَا , فَنَزَعَهُ اللَّه مِنْ أَيْدِينَا وَجَعَلَهُ إِلَى الرَّسُول , فَقَسَمَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ بَوَاء . يَقُول : عَلَى السَّوَاء. فالله تعالى من خلال هذه السورة يحذِّر المؤمنين من التنافس على الدنيا فتكون بذلك سبباً للفرقة وضياع الأخوة بين المؤمنين، مما يضيع اكتمال الأسباب المادية والربانية ويسبِّب الهزيمة. لذلك الآيات أمرتهم بإهمال الأنفال تماماً [قُلِ ٱلانفَالُ لله وَٱلرَّسُولِ] حتى ترسخ أسباب النصر عندهم. فلما رسخ المعنى قسمها في الآية (41) إلى أن نصل إلى الآية (69) لتوضح أن مسألة الأنفال فرعية وتحل لهم ما أخذوا: [فَكُلُواْ مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَـٰلاً طَيّباً...].
وأسباب النصر كما ذكرنا هي لجوء إلى الله واخذٌ بالأسباب، ومن الأخذ بالأسباب الأخوة الشديدة ووحدة الصف، فلو ضاعت الأخوة وحلّت الفرقة فإن الهزيمة قادمة لا محالة. فسميت السورة بالأنفال حتى تذكرنا بما يسبب الهزيمة.
ختام معالم المنهج
بعد أن انتهت أول 10 سور من القرآن، نرى أن معالم المنهج اللازمة للاستخلاف على الأرض قد صارت واضحة، وأن أهداف السور ورسائلها تتكامل أمام ناظري قارئ القرآن:
- أنتم مسؤولون عن هذه الأرض أيها المسلمون، وهذا هو منهجكم (سورة البقرة).
- أهمية الثبات على هذا المنهج (سورة آل عمران).
- العدل شرط أساسي لضمان الاستخلاف (سورة النساء).
- أهمية الوفاء بالمنهج والعقود التي قطعتموها لتطبيقه (سورة المائدة).
- توحيد الله تعالى في الاعتقاد والتطبيق أمران لازمان في هذا المنهج.(سورة الانعام)
- احسم موقفك أيها المسلم تجاه هذا المنهج (سورة الاعراف )
- قوانين ربنا في النصر مادية وربانية، وهذا من شمول المنهج وواقعيته.(سورة الانفال )
أرأيت كيف تتكامل هذه السور في رسائلها لتكون سلسلة واحدة متماسكة في موضوعاتها؟
لذلك بعد أن وضحت معالم المنهج، تأتي الأجزاء العشرة التالية لتقدّم لنا عوامل مساعدة على تحقيق المنهج، ومنها:
- التوبة.
- استشعار نعم الله تعالى (سورة النحل)، والتي من أهمها نعمة الإيمان (سورة إبراهيم).
- الاعتدال والوسطية في الدعوة إلى المنهج (سورة هود).
- الصبر والأمل بنصر الله (سورة يوسف).
بعد أن فهمنا أين نحن من تدبّر آيات ربنا، تعالوا إلى الأجزاء العشرة التالية من القرآن، وإلى المزيد من روائع القرآن وإعجازه.

stafa
09-22-2007, 08:28 PM
اليوم الحادي عشر
عمل اليوم :الاستماع او قراءة محاضرة اسلامية للوعض او الجلوس بعد صلاة العصر او الضهر في المسجد والاستماع الى احد المشايخ او سماع شريط اسلامي او عمل حلقة ذكر في البيت مع العائلة وقراءة كتيب اسلامي
درس اليوم :سورة التوبة
سورة التوبة (مدنية) نزلت بعد المائدة، وهي في ترتيب المصحف بعد الأنفال. عدد آياتها 129 آية، وهي آخر سورة كاملة أنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم قبل انتقاله إلى الرفيق الأعلى...
لقد أنزلت هذه السورة في وقت كان المجتمع الإسلامي يستعد للخروج برسالة الإسلام من الجزيرة العربية إلى شعوب الأرض كلها.
أنزلت هذه السورة بعد آخر غزوة للنبي، غزوة تبوك، وكان عدد المسلمين فيها ثلاثين ألفاً. واللطيف أنها جاءت في ترتيب المصحف مباشرة بعد الأنفال التي تحدثت عن غزوة بدر (أولى غزوات النبي) حيث عدد المسلمين فيها 313 شخصاً فقط. ولعل الحكمة هي أن يلاحظ قارئ القرآن الفرق بين ظروف الغزوتين وأحكامهما وطريقة القرآن في التعقيب عليهما. غزوة تبوك كانت من أكثر الغزوات التي ظهر فيها أثر النفاق إذ كان مع الجيش منافقون كثر، وتخلف عنها منافقون كثر كما تخلّف عنها بعض المؤمنين بسبب الكسل. كانت نتيجة الغزوة انتصاراً للمسلمين، وأنزلت هذه السورة للتعليق على كل هذه المواقف...
علامة التميز
إن سورة التوبة هي السورة الوحيدة التي لم تبدأ بالبسملة كما هو الحال في كل سور القرآن. والمسلم عندما يقرأ القرآن ويبتدئ بـ (بسم الله الرحمن الرحيم) يشعر من بداية حرف الباء أنه يعبر خطاً فاصلاً بين وضع سابق ووضع جديد، يشعر أنه داخل على عالم جديد ليترك الدنيا وما فيها ويتوجّه بقلبه لسماع كلام ربه والعيش مع أسماء ربه الحسنى (الرحمن الرحيم). وسبب غياب البسملة عن أول سورة التوبة - على قول أغلب العلماء - هو أنها أكثر سورة تكلمت عن الكفار والمنافقين، فحرموا من البسملة ومن معاني الرحمة الموجودة فيها، من أولى كلماتها[بَرَاءةٌ مّنَ ٱلله وَرَسُولِهِ إِلَى ٱلَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ] (1).
ولسورة التوبة أسماء أخرى، فقد سميت بالفاضحة لأنها فضحت المشركين، ففيها خمس وخمسين صفة من صفات المنافقين التي كانوا يمارسونها مع النبي صلى الله عليه وسلم. وسميت بالكاشفة لأنها كشفت عيوب الكفار والمتخاذلين عن نصرة الإسلام، وسميت بسورة السيف لكونها أكثر سور القرآن دعوة للجهاد وتحريضاً على القتال وتحذيراً من القعود والتخاذل. فهي سورة شديدة إذاً، وهنا قد يقول قائل: لماذا سميت بسورة التوبة؟
سبب تسمية السورة
إن التوبة بالنسبة لنا هي غاية في رقة العلاقة مع الله، فهي تعني العودة إلى الله تعالى واللجوء إليه والإقلاع عن الذنوب والمعاصي. فما علاقة التوبة بصفات المنافقين والمشركين والحثّ على الجهاد؟
إن هذه السورة هي البلاغ الأخير للبشرية، وقد أنزلت قبل ختام القرآن ووداع النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وبالرغم من أن السورة قد تضمنت التهديد الشديد للكفار والمنافقين والدعوة الشديدة للمؤمنين إلى الدفاع عن دينهم، لكنها حرصت على إبقاء باب التوبة مفتوحاً لجميع الناس قبل الموت . فرغم كون السورة تتكلم عن المنافقين والكفار إلا أنها تدعوهم إلى التوبة في مرات عديدة، فنلاحظ تكرار قوله تعالى [فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْراً لَّهُمْ].
وإذا بحثنا ورود لفظة (التوبة) ومشتقاتها في هذه السورة وفي القرآن كله، نجد أنها تكررت في هذه السورة سبع عشرة مرة وهي أكثر سور القرآن إيراداً لكلمة (التوبة).
بينما ذكرت في سورة البقرة مثلاً 13 مرة مع أنها أطول سورة في القرآن. وذكرت في سورة آل عمران 3 مرات وفي سورة النساء 12 مرة وفي المائدة 5 مرات وفي هود ستة مرات وفي الأنعام مرة واحدة.
علاقتها بالسور التي قبلهاعند تقسيم القرآن إلى ثلاثة أقسام نجد أن القسم الأول يشتمل على السور السبع الطوال ويختتم بسورة التوبة. وكأنها جاءت بعد بيان المنهج ووسائل القيام بالمهمة لتفتح باب التوبة والرحمة لمن بدّل أو غيّر أو قصّر في حق الله. ومن اللطيف أنها من أواخر ما أنزل على النبي صل الله عليه وسلم قبل وفاته، حتى يكون ختام الوحي وختام نزول القرآن بفتح باب التوبة.. هل استشعرت هذا المعنى؟
بعض الناس حين يقرأ هذه السورة يشعر بشدتها على الكفار والمنافقين، والبعض الآخر يقرأها فيشعر برحمة الله الواسعة والتي تتجلى في قبوله التوبة من جميع البشر، وهؤلاء أقرب إلى فهم معاني السورة لأن ما فيها من شدة وتهديد ووعيد إنما هو لحمل الكفار والمنافقين على التوبة.. فحتى فضح المنافقين كان لحملهم على التوبة، وحتى دعوة المؤمنين للقتال جاء لحمل الكفار على التوبة بعد أن يئسوا من القتال..
نداءات أخيرة للتوبة
إن السورة تبدأ بداية شديدة وملفتة، فإضافة إلى كونها لا تبدأ بالبسملة كبقية السور، فإنها تبدأ بكلمة "براءة".. [بَرَاءةٌ مّنَ ٱلله وَرَسُولِهِ إِلَى ٱلَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ & فَسِيحُواْ فِى ٱلاْرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَٱعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي ٱلله...] (1-2) بداية شديدة ومهلة محددة. ثم أذان من الله ورسوله يقرع الآذان:[وَأَذَانٌ مّنَ ٱلله وَرَسُولِهِ إِلَى ٱلنَّاسِ يَوْمَ ٱلْحَجّ ٱلاْكْبَرِ أَنَّ ٱلله بَرِىء مّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ] (3).
لماذا كل هذه الشدة؟[فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَٱعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِى ٱلله...] (3)، فالتهديد إذاً كان من أجل التوبة لا من أجل الانتقام والوعيد، كأن "براءة" و"أذان" هما النداء الأخير للتوبة.
توبة المشركين المحاربين
وتصل بنا الآيات إلى الآية الخامسة[فَإِذَا ٱنسَلَخَ ٱلاشْهُرُ ٱلْحُرُمُ فَٱقْتُلُواْ ٱلْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ... كُلَّ مَرْصَدٍ] ومع ذلك[فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَءاتَوُاْ ٱلزَّكَوٰةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ..] فبعد كل هذا الأمر بالقتال جاء التذكير بالتوبة لحثّ الكفار عليها.. فبقدر ما السورة حادة في مواجهتهم بقدر ما هي حريصة على توبتهم وإنابتهم إلى الله..
وبعد ذلك تخبرنا بأنه لا بد أن تقام الحجة على الكفار وذلك بدعوتهم وبيان الدين لهم قبل قتالهم [وَإِنْ أَحَدٌ مّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ ٱسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّىٰ يَسْمَعَ كَلاَمَ ٱلله ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ...] (6).
وتتابع الآيات على نفس الوتيرة: تهديد، وفي نهاية كل تهديد ووعيد وتذكير بالتوبة. فمثلاً في الآية العاشرة يقول تعالى [لاَ يَرْقُبُونَ فِى مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْمُعْتَدُونَ] ثم تقول الآية التي بعدها [فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَءاتَوُاْ ٱلزَّكَوٰةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي ٱلدّينِ...]. فلم تعفِ عنهم الآيات فحسب بل أوجبت على المؤمنين محبتهم بعد توبتهم لأنهم قد أصبحوا إخواناً لنا.
ثم عودة للتهديد في حال إصرار المشركين على القتال في الآيات (12) و(14): [وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَـٰنَهُم مّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِى دِينِكُمْ فَقَـٰتِلُواْ أَئِمَّةَ ٱلْكُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَيْمَـٰنَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ] و [قَـٰتِلُوهُمْ يُعَذّبْهُمُ ٱلله بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ...]. ثم عودة للتوبة مباشرة في الآية (15): [... وَيَتُوبُ ٱلله عَلَىٰ مَن يَشَاء...]. إنها قمة في توازن ووسطية الإسلام بين الرحمة والرفق من جهة، وبين الواقعية والشدة من جهة أخرى.
فإن كان الأمر كذلك بالنسبة للكفار والمنافقين، فما الحكم في المؤمنين الذين قد عصوا ربهم... أيتوب تعالى عليهم أم لا... فإن كان تعالى يقول عن الكفار [فَإِن تَابُواْ... فَإِخْوَانُكُمْ فِي ٱلدّينِ..] (11) فما بالك بمن ارتكب بعض المعاصي من المؤمنين؟
إن سورة التوبة هي من أكثر السور التي تزيد أمل المؤمن ورجاءه برحمة الله تعالى... فإن كان رب العزة بلطفه وإحسانه تعالى قد حثّ الكفار والمنافقين على التوبة وكرّر ذكر كلمة التوبة (17) مرة في السورة، فكيف لا يغفر لمن تاب من المؤمنين العصاة!؟
توبة المؤمنين المتخاذلين عن نصرة الدين
نصل إلى الآية (24) التي تخاطب المؤمنين وتحثهم على نصرة دين الله تعالى، فالآية لا تتحدث عن الجهاد بمعنى الحرب فقط بل أن تنصر الدين ويكون أغلى من كل أمور حياتك الدنيوية.
يقول تعالى:[ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24) .
لقد ذكرت الآية ثمانية أمور وكلها مباحة، لكنها حذرت من أن تكون سبباَ في البعد عن الله تعالى وترك الجهاد، وهذا يعني أن يكون أمر الله تعالى أولوية في حياتك وفوق كل رغباتك، وإلا فانتظر عقاب الله والعياذ بالله.
وتنتقل السورة للحديث عن نوع جديد من التوبة، غير التوبة من الذنوب والمعاصي التي نعرفها والتي يقع فيها الناس دائماً (كالنظر إلى الحرام أو تأخير الصلاة)الواجب على ذلك ايضا توبة شديدة . إن السورة تدعو للتوبة من التخاذل عن نصرة الإسلام، وكأنها تشير بأن هذا الفعل الشنيع يحتاج إلى توبة شديدة. فتأتي الآية ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ (38)
عتاب رقيق تعقبه لهجة قوية في الآية التي بعدها: [إِ إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)] فحذار حذار من الاستبدال، لأن الله تعالى ينصر دينه وليس بحاجة إلى أحد[إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ ٱلله...] (40) إلى أن تأتي الآية بالأمر الشامل الكامل الذي لا يستثني أحداً: [انْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (41)] فلكي يرتدع الكفار ويلجأوا إلى التوبة لا بد من جهادهم، فكأن جهادك أيها المسلم عون لهم على الرجوع والتوبة، وكأن تخاذل المسلم سبب لتمادي أهل الكفر في غيهم وضلالتهم. فهيا نعمل لديننا ونطرق أبواب الخير لنساعد أنفسنا فننجو ونساعد غيرنا فيتوب.
التوبة من عدم التوكل على الله
وخلال الآيات السابقة تتحدث الآيات عن غزوة حنين وكيف أعجب المؤمنون بكثرتهم فلم تغن عنهم شيئاً، فوقع المسلمون في خطأ الاعتماد على العدد وحده ونسيان أن النصر من عند الله وحده.
[لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ (25)]
وهذا الخطأ لا بد له أيضاً من توبة، فتأتي الآية (27) لتشير إلى ذلك:[ثُمَّ يَتُوبُ ٱلله مِن بَعْدِ ذٰلِكَ عَلَىٰ مَن يَشَاء وَٱلله غَفُورٌ رَّحِيمٌ].
صفات المؤمنين المستحقين للشهادة
وفي مقابل الحديث عن المنافقين تنتقل السورة للكلام على صفات المؤمنين الذين عقدوا عقد بيع مع الله تعالى: [إِنَّ ٱلله ٱشْتَرَىٰ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوٰلَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ ٱلّجَنَّةَ يُقَـٰتِلُونَ فِى سَبِيلِ ٱلله فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقّا فِي ٱلتَّوْرَاةِ وَٱلإِنجِيلِ وَٱلْقُرْءانِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ ٱلله فَٱسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ ٱلَّذِى بَايَعْتُمْ بِهِ وَذٰلِكَ هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ] (111).
إن السياق القرآني يجعلنا نتشوق لمعرفة صفاتهم، فنقلب الصفحة لنقرأ قوله تعالى: [ٱلتَّـٰئِبُونَ ٱلْعَـٰبِدُونَ ٱلْحَـٰمِدُونَ ٱلسَّـٰئِحُونَ ٱلركِعُونَ ٱلسَّـٰجِدونَ ٱلاْمِرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَٱلنَّاهُونَ عَنِ ٱلْمُنكَرِ وَٱلْحَـٰفِظُونَ لِحُدُودِ ٱلله وَبَشّرِ ٱلْمُؤْمِنِينَ] (112).
توبة لصفوة الأمة
ومن جمال التوبة وحب الله لها، ذكر الله بها نبيه صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام:
[لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِىّ وَٱلْمُهَـٰجِرِينَ وَٱلاْنصَـٰرِ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ فِى سَاعَةِ ٱلْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءوفٌ رَّحِيمٌ] (117).
فالتوبة - كما يقول العلماء - أول منازل العبودية وآخرها. فبداية الإيمان تكون بالتوبة كما أن التوبة مطلوبة في نهاية الحياة. من هنا نفهم حديث النبي صلى الله عليه وسلم : "إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة".
توبة أخيرة للثلاثة المتباطئين
وأخيراً توبة خاصة بالثلاثة المؤمنين الذين تخلفوا عن توبة تبوك، فالتقاعس عن نصرة الإسلام - كما أسلفنا - بحاجة إلى توبة. [وَعَلَى ٱلثَّلَـٰثَةِ ٱلَّذِينَ خُلّفُواْ حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ ٱلارْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ ٱلله إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ ٱلله هُوَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ] (118).
لاحظ معي روعة الآية: [تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُو]. فلا بد أن يتوب الله عليك ويهيء لك طريق التوبة، فالهداية من عند الله، وهو وحده المعين عليها. أخي المسلم، الزم دائماً هذا الدعاء: "اللهم تب عليَّ لأتوب".
خير ختام لخير حياة
إن القارئ لسورة التوبة يحس أن فيها براءة وتهديد ووعيد، لكنها تفعل كل ذلك وهي فاتحة ذراعيها للتوبة. ومن لطف القرآن أن الله تعالى لم يغلب اسم الفاضحة على سورة التوبة لأنه يحب الستر. ومن اللطائف الأخرى أنه بالرغم من أن السورة قد حرمت المنافقين من الرحمة في أول السورة (من خلال عدم البدء بالبسملة والبراءة منهم) لكنها أعطت جميع الناس في آخر السورة رحمة مهداة، والمتمثلة في النبي صلى الله عليه وسلم الذي بعث رحمة للعالمين:
[لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِٱلْمُؤْمِنِينَ رَءوفٌ رَّحِيمٌ] (128).
وهذه الآية خير ختام للسبع الطوال، وهي أيضاً خير ختام لحياة النبي صلى الله عليه وسلم . فهي آخر سورة أنزلت كاملة على رسول الله. إنها سورة الوداع، وخير وداع في ديننا هو التوبة على كل الناس. فإن أبوا التوبة فإن الآية الأخيرة تقول: [فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِىَ ٱلله لا إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ ٱلْعَرْشِ ٱلْعَظِيمِ] (129).
أخي الكريم. إسأل نفسك: هل ستتوب أم لا؟ فإذا كان باب التوبة مفتوحاً لكل فئات الناس ولكل فئات المجتمع مهما تفاوتت درجة قربهم أو بعدهم عن الدين، فكيف يكون حالك وأنت مؤمن ومحب لكتاب الله؟ لذلك فلنعمل للإسلام ولنعش للإسلام ولنحذر التخاذل والقعود عن نصرة الدين، ولنتيقن أن الله تبارك وتعالى يتوب على من يشاء..
من لطائف القرآن
وفي النهاية نشير إلى أن سورتي التوبة والأنفال جاءتا متتاليتين بالإضافة إلى أنهما توافقان الترتيب الزمني لغزوتي بدر وتبوك. فسورة الأنفال تتحدث عن أول غزوة غزاها النبي بينما سورة التوبة تعقّب على آخر غزوة لرسول الله. وقد جاءت السورتان متتاليتين حتى نلاحظ الفرق في المجتمع الإسلامي بين بداية نصرة المسلمين لدينهم ونهاية الانتصار العظيم. فالسورتان تفتحان المجال أمام علماء الاجتماع والباحثين كي يلاحظوا الفروقات بين المجتمعين ويحللوا سنن تطور المجتمعات، وهذا أمر يحتاج من علماء الاجتماع والمحللين
والدارسين إلى النظر والتفكير.

stafa
09-23-2007, 10:24 PM
اليوم الثاني عشر
عمل اليوم :تلاوة سورة من سور القران الكريم بالاحكام الكاملة لها بمتابعة والتسميع لاحد قرءة القران الكريم بالبيت او المسجد من الاصدقاءاو الاقارب او بالترتيل او الاستماع و التتبيع بالقران مع احد القراء المشهورين من مشايخنا ك (عبد الباسط عبد الصمد او العجمي او السديس او الحذيفي ...الخ ) واعادة الترتيل لاكثر من مرة لحين ظبط احكام تلك السورة (اي معرفة قراءتها بصورتها الصحيحة ).
درس اليوم :ســورة يـونـس
سورة يونس (مكية) نزلت بعد الإسراء، وهي في المصحف بعد التوبة، وعدد آياتها 109 آيات.
هدف السورة
إنَّ هدف سورة يونس هو الإيمان بالقضاء والقدر...
ففي الحديث أن جبريل عليه السلام جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا محمد أخبرني عن الإيمان، فقال لـه رسول الله صلى الله عليه وسلم: الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره... فالسورة تعالج هذا الركن الأخير من أركان الإيمان.
تساؤلات وتشكيك
إن هذه السورة تعالج مشكلة عند أشخاص كثيرين، والتي تتجلى في تساؤلات مثل:
- هل الإنسان مسيّر أم مخيّر؟!
- لماذا هدى الله هذا الشخص إلى الإيمان ولم يهد ذاك؟
- لماذا أنجى الله فلاناً ولم ينج فلان؟!
- ربنا خلقنا ويعلم كيف نتصرف، وفرض علينا ظروفاً هو الذي صنعها، فكيف يحاسبنا يوم القيامة؟
- الله كتب على البعض عدم الهداية، فلماذا السعي إلى العبادة؟ وبعض الناس نسألهم لماذا لا تصلون؟ فيجيبون: حتى يريد الله تعالى.
- طالما أن الله تعالى قد كتب عنده إن كنا من أهل الجنة أو من أهل النار، فلم العمل؟ فمهما فعلنا لن يغيّر هذا من الأمر شيئاً!
الحكيم لا يعبث
تعالوا إذاً نعرف صفات ربنا سبحانه وتعالى، فإذا فهمنا أنه حكيم غير ظالم، يريد الحق وليس العبث، فهمنا أنه لا محل للسؤال أصلاً.
إن أفعال الله تعالى في الكون أفعال حكيم مدبّر، يرحم الناس، وليست أفعال ظالم يجبر الناس على أشياء ليس لهم يد فيها... فلا يصدر عنه سبحانه إلا الحكمة والتدبير والعظمة.
والسورة تؤكد هذا المعنى بطريقة رائعة، عن طريق التدبر في هذا الكون والتفكر في حكمة الله فيه، حتى نعرف هل يصدر عن الله العبث أم لا؟ إن السورة ستظهر لك أن كل ما في الكون إنما هو من حكمة الله وتدبيره، فمحال أن يصدر عنه العبث سبحانه، فثق بحكمته وتوكل عليه.
الحق عنوانها
ثم تأتي الآية التي بعدها )إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً وَعْدَ ٱلله حَقّا...(. والحق هو نقيض العبث والصدفة، لذلك تكررت كلمة الحق في هذه السورة - التي تتحدث عن التسليم لقضاء الله وقدره - ثلاثاً وعشرين مرة، وهي أعلى نسبة لورود كلمة الحق في القرآن، 23 مرة في سورة عدد آياتها 109، بينما أكثر سورة ذكراً للحق بعد سورة يونس هي سورة آل عمران، 13 مرة في 200 آية، وبهذا يتضح الفرق الواضح في النسبة، لأن سورة يونس تؤكد على ضرورة التسليم لله الحق في قضائه وتدبيره.
ونتابع مع الآية (4): )إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً وَعْدَ ٱلله حَقّا إِنَّهُ يَبْدَأُ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِىَ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ بِٱلْقِسْطِ وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ(.فلينظر كل حائر وكل مشكّك إلى ملك الله وليتفكر في تدبيره وإدارته لملكه. فالآية حددت أن سبب تعذيبه لبعض البشر هو كفرهم به تعالى ]... بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ(.
ما خلق الله ذلك إلا بالحق
)هُوَ ٱلَّذِى جَعَلَ ٱلشَّمْسَ ضِيَاء وَٱلْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ ٱلسّنِينَ وَٱلْحِسَابَ مَا خَلَقَ ٱلله ذٰلِكَ إِلاَّ بِٱلْحَقّ يُفَصّلُ ٱلآيَـٰتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ & إِنَّ فِى ٱخْتِلَـٰفِ ٱلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ ٱلله فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ لآيَـٰتٍ لِّقَوْمٍ يَتَّقُونَ((5)و (6).
إنها دعوة للتفكر في خلق الله I وتدبيره في الليل والنهار... فهل يصدر مثل هذا التدبير إلا عن الحق تبارك وتعالى!... فالذي يدبّر ذلك يستحيل عليه العبث، ويستحيل عليه إدخال الناس النار مجبرين.
عمن تصدر هذه التساؤلات؟ وما هو جزاءها ؟
توضّح الآية السابعة من السورة نوع الناس الذين يعتقدون مثل هذه المعتقدات الباطلة في حق الله: (إَنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا وَرَضُواْ بِٱلْحَيوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَٱطْمَأَنُّواْ بِهَا وَٱلَّذِينَ هُمْ عَنْ ءايَـٰتِنَا غَـٰفِلُونَ & أُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمُ ٱلنَّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُون).
وهذه ملحوظة مهمة أتت بها السورة: فمن الذي يطرح هذه الأسئلة ويشكك في حكمة الله؟ إنهم غير المتدينين والبعيدين عن طاعة الله، وهم يطرحون أسئلة كهذه ليريحوا أنفسهم. ولم نسمع يوماً بشخص متديّن ينفّذ الطاعات ويشكّك بأن الله تعالى أجبره على الطاعة، لذلك فالمتدينون لا يطرحون أبداً مثل هذه الأسئلة.. والآية السابقة تبيّن لنا أن أصل المرض الذي أصاب هؤلاء هو الغفلة عن آيات الله وعدم استشعار حكمته في أوضح صورها.
حكمة لا يعلمها الا الله
وتستمر الآيات لتؤكد على نفس المعنى: الله تعالى لا يصدر عنه العبث، فكل أفعاله حكمة..
(قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مّنَ ٱلسَّمَاء وَٱلاْرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ ٱلسَّمْعَ وٱلاْبْصَـٰرَ وَمَن يُخْرِجُ ٱلْحَىَّ مِنَ ٱلْمَيّتِ وَيُخْرِجُ ٱلْمَيّتَ مِنَ ٱلْحَىّ وَمَن يُدَبّرُ ٱلاْمْرَ فَسَيَقُولُونَ ٱلله) (31)
فلماذا الشك والريبة ما دمتم تقرون بأن الله يدبر الأمر؟
(فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ) اتقوا الله فيما تقولون... ونعود لنسمع كلمات (ٱلْحَقُّ) و(حَقَّتْ) لتزيد من طمأنة قلوبنا: (فَذَلِكُمُ ٱلله رَبُّكُمُ ٱلْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ ٱلْحَقّ إِلاَّ ٱلضَّلاَلُ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ & كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبّكَ عَلَى ٱلَّذِينَ فَسَقُواْ أَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) (32-33).
وبعد ذلك يقول الله تعالى : (قُلْ هَلْ مِن شُرَكَائِكُمْ مَّن يَهْدِى إِلَى ٱلْحَقّ قُلِ ٱلله يَهْدِى لِلْحَقّ أَفَمَن يَهْدِى إِلَى ٱلْحَقّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّى إِلاَّ أَن يُهْدَىٰ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ) (34).
فيا من تتهمون الله بتدبيره... أين التسليم لله، كيف تحكمون! بأي طريقة تفكرون وأنتم تعيشون في هذا الكون... اسمع هذا القسم الرائع من جبار السماوات والأرض: (وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِى وَرَبّى إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ) (53).
وبعد ذلك يقول الله عز وجل : (أَلا إِنَّ لله مَا فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ أَلاَ إِنَّ وَعْدَ ٱلله حَقٌّ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ) (55).
حشد هائل من الآيات يصب في نفس المعنى ويركز على نفس المحور ليزيل من القلب أي شبهة وتساؤل.
أفعالكم هي السبب
إن تركيز الآيات على الحق والحكمة والتدبير يظهر أن ما يحدث للعباد إنما هو بسبب عملهم وسعيهم.
فلا يقع الهلاك من الله إلا بعد الظلم من البشر.. يقول تعالى: (إِنَّ ٱلله لاَ يَظْلِمُ ٱلنَّاسَ شَيْئًا وَلَـٰكِنَّ ٱلنَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) (13). فالناس هم الذين يظلمون أنفسهم، ولا يجوز أن يتهموا الله بالظلم لما يصيبهم من عذاب ومصائب، بل يجب أن ينظروا ماذا فعلوا هم حتى أصابهم الله تعالى بهذا العذاب.
ويظهر هذا المعنى جلياً في قوله:
(وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا ٱلْقُرُونَ مِن قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيّنَـٰتِ...) (13). متى وقع الهلاك؟ عندما ظهر ظلمهم وفسادهم. فأفعال البشر هي السبب الأول لما يحل بهم من العقوبات.
وتأتي آيات كثيرة لتخدم نفس المعنى: (وَٱلَّذِينَ كَسَبُواْ ٱلسَّيّئَاتِ جَزَاءُ سَيّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ...)(27).
(هُنَالِكَ تَبْلُواْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ...) (30). (كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبّكَ عَلَى ٱلَّذِينَ فَسَقُواْ أَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) (33).
وبالمقابل، ترينا الآيات أن المثوبة الربانية لا تكون عن عبث، بل إنها رهن بمن استحقها: (لّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ ٱلْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ...) (26).
الله أعلم بعباده
وإذا تابعنا قراءة الآيات، وجدنا أن السورة تنتقل إلى مفهوم جديد وسؤال مباغت: كيف تتعجبون من قضاء الله وأفعالكم أنتم تجاه قضاء الله وقدره أشد غرابة؟ اسمع معي الآيات: (وَإِذَا مَسَّ ٱلإِنسَـٰنَ ٱلضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَىٰ ضُرّ مَّسَّهُ...) (12)
هذه الآية تصور لنا مشهدين بشكل رائع: مشهد الإنسان المهموم الذي يدعو الله تعالى بأي طريقة (لجنبه أو قاعداً أو قائماً) وفي هذه الصورة تثاقل وبطء، حتى إذا انتهت الأزمة كان تصرفه وغفلته سريعين (مر)...كأنه مر بدون أن يتوقف ليشكر أو يلتفت ليتدبر ونسى ما كان يدعو به الله وهو ممتضرر .
وفي آية أخرى:
(وَإِذَا أَذَقْنَا ٱلنَّاسَ رَحْمَةً مّن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَّكْرٌ فِى ءايَـٰتِنَا قُلِ ٱلله أَسْرَعُ مَكْرًا...) (21).
فهذه الآية تشرح كيف يقع القضاء والقدر، فإن كان بعض البشر مستغرباً من قضاء الله، فإنه تعالى يعلم من منكم سيشكر ومن منكم سيكفر، وتأتي الآية التي بعدها لتوضح المعنى أكثر (هُوَ ٱلَّذِى يُسَيّرُكُمْ فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِى ٱلْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا...) (22).
ولا يصفو القلب لخالقه إلا عند الشدة، ولا يرق إلا في الكوارث، فإذا مرت بسلام نسي اللجوء إلى خالقه من قبل... أنظر بالله عليك، ماذا بعد الريح الطيبة التي فرحت بها القلوب وذهلت عن صاحب النعمة: (... جَاءتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءهُمُ ٱلْمَوْجُ مِن كُلّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ ٱلله مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّـٰكِرِينَ) (22).
وما يحدث في أمواج البحر يحدث أيضاً بين أمواج الحياة وتقلباتها.
فماذا يكون حال ركاب السفينة عند النجاة؟
(فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِى ٱلاْرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقّ...) وتلك قمة التناقض، وغاية الانحراف عن الحق، لأن الله غني عن البشر (يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ مَّتَاعَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا ثُمَّ إِلَينَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) (23).
فما علاقة هذا المثل بهدف السورة؟ كأن المعنى: لا تعجبوا من قضاء الله فيكم لأنه يعلم من منكم سيشكر بعد رفع البلاء ويتوب، ومن سيعود إلى جرمه ثانية!..
رسائل القدر
أحيانا يقع قضاء الله وقدره لأنه أعلم كيف سيتصرف كل إنسان بعد رفع البلاء، لأنه لا يوجد إنسان إلا وقد تعرّض لمواقف قبل أن يأتيه البلاء، ويظهر من خلال المواقف كيف سيكون تصرفه بعد رفعه. فالإنسان يختبر بابتلاءات صغيرة فيدعو الله تعالى، وقد يهلكه الله لأنه تعالى يعلم كيف سيتصرف العبد إذا ما رفع عنه البلاء، كما تصرف في السابق مرات عديدة...
فالقضاء والقدر إنما هو بحكمة من الله تعالى وليس عبثاً، وقد ندرك هذه الحكمة وقد لا ندركها، وحتى لو لم ندرك الحكمة بعقولنا البسيطة فلا يجوز لنا أن نتهم الله تعالى في حكمته، ولكن ينبغي التسليم والثقة المطلقة بالله والتوكل عليه، واليقين بأنه هو الحكيم العليم الذي لا يظلم أبداً...
أنبياء الله والتوكل
لذلك جاءت قصص الأنبياء في هذه السورة لتؤكد على معنى التوكل على الله عند دعوة الأنبياء لأقوامهم:
نوح: (... يٰقَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَّقَامِى وَتَذْكِيرِى بِآيَاتِ ٱلله فَعَلَى ٱلله تَوَكَّلْتُ...) (71).
موسى: (وَقَالَ مُوسَىٰ يٰقَوْمِ إِن كُنتُمْ ءامَنْتُمْ بِٱلله فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنْتُم مُّسْلِمِينَ & فَقَالُواْ عَلَىٰ ٱلله تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لّلْقَوْمِ ٱلظَّـٰلِمِينَ) (84-85).
فرعون وقوم يونس
ونصل إلى ختام السورة حيث تذكر لنا السورة قصتين لتوضيح ما سبق: فرعون، وقوم يونس.
فبعد أن أوضحت السورة في كثير من الآيات حكمة الله تعالى وتدبيره، وتصرفات البشر حيالها..ضربت السورة مثالين: الأول لفرعون الذي كذب بآيات الله، والثاني قوم يونس الذين كذبوا بالله أول الأمر.
وفي المثلين تجد أن النبيين ذهبا إلى البحر: موسى ويونس. وظل القومان على تكذيبهما حتى نزل بهم العذاب جميعاً، لكن الذي جرى هو هلاك فرعون وآله ونجاة قوم يونس...
يقول الله تعالى : (وَجَاوَزْنَا بِبَنِى إِسْرٰءيلَ ٱلْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ ٱلْغَرَقُ قَالَ ءامَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـٰهَ إِلاَّ ٱلَّذِى ءامَنَتْ بِهِ بَنواْ إِسْرٰءيلَ وَأَنَاْ مِنَ ٱلْمُسْلِمِينَ)(90) فيظهر هنا إدعاء الإيمان، فيأتي الرد:
(ءالئَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ ٱلْمُفْسِدِينَ) (91).
أما قوم يونس، فقصتهم شبيهة بقصة فرعون، وقد نجوا فيما أهلك فرعون. اسمع الآيات:
(فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ ءامَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا ءامَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ ٱلخِزْىِ فِى ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ)(98).
فالعذاب كان قد نزل، ولكن الله كشفه عنهم بإيمانهم، فما الفرق بين فرعون وقوم يونس؟ فكلاهما قال آمنا! وكلاهما تركهم رسلهم لأنهم كذبوا؟ فلماذا أهلك فرعون فيما نجا قوم يونس؟ هل ظلم فرعون وحابى قوم يونس؟ إنها مسألة رائعة في القضاء والقدر...
لماذا سورة يونس...؟!ذكر اسم سيدنا يونس في هذه السورة في آية واحدة فقط، وهناك سور كثيرة جاء فيها ذكر هذا النبي الكريم أكثر من هنا. ولم يذكر سيدنا يونس في السورة بل ذكر قومه فقط (لأنه تركهم أصلاً وكان في بطن الحوت عند إيمانهم)، فما الحكمة؟
لقد سميت هذه السورة بسورة يونس حتى يبقى مثل قوم يونس شاهداً على حكمة الله، وأن الإنسان لـه دور فيما يحدث لـه ويقع عليه، لأنهم بعد التوبة استمروا على طريق الهداية رغم غياب نبيهم، كأن القصة شاهد ودليل أن حكمة الله كانت في محلها (وَكَفَىٰ بِٱلله شَهِيداً).
وقد تقول في نفسك: ولم لم يعط فرعون الفرصة، فقد يتوب هذه المرة... راجع الآيات (22 و23). وكأنها تقول لك: ألم تقرأ السورة؟ ولم توقن بحكمة الله؟ إن الله هو أعلم بفرعون منك، والقضاء والقدر لا يكونان إلا بحكمة من الله تعالى، وليس عبثاً، وقد تدرك الحكمة وقد لا تدركها، فثق بأن الله حكيم عليم لا يظلم أحداً، وتوكل عليه.
كيف تتعامل مع قضاء الله؟
ثلاثة أوامر تختتم بها السورة لتكون درساً عملياً في الإيمان بالقضاء والقدر:
سلم له - لا تلجأ إلى غيره - توكل عليه.
(وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدّينِ حَنِيفًا وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ & وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ ٱلله مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مّنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ) (105-106).
ولا يضعف إيمانك بالقضاء والقدر مهما كان لأن كل ما يقدره الله هو لخير العباد ورحمتهم:
(وَإِن يَمْسَسْكَ ٱلله بِضُرّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ)... (107) فسلّم لقضاء الله وقدره، تسلم في الدنيا والآخرة.

الدمعــه
09-24-2007, 12:04 AM
جزاك الله خير ...

الجروح الصامته
09-24-2007, 01:51 AM
جزاك الله خير

*بحر الأحزان*
09-24-2007, 02:17 AM
جزاك اللــــــــــــــه كل خير وبارك اللــــــــــــه فيك في موازين حسناتك أنشاء اللـــــــــــــــــــــه

stafa
09-24-2007, 10:16 PM
اليوم الثالث عشر
عمل اليوم : تنظيف وترتيب وتفقد لمسجد الحي ثم تطييبه بأحسن أنواع البخور.كترتيب المكتبة تنظيف السجاد ... الخ
درس اليوم :ســورة هــود
سورة هود (مكية)، نزلت بعد سورة يونس، وهي بعدها في ترتيب المصحف. وعدد آياتها 123 آية.
ثلاث سور متتالية بأسماء الأنبياء
هناك سور عديدة في القرآن سميت بأسماء أنبياء، ومنها ثلاث سور متتالية: يونس، هود، ويوسف. هذه السور تجمعها روابط عديدة، فهي أول سور في القرآن سميت بأسماء أنبياء، كما أنها نزلت بنفس الترتيب الموجود في المصحف، وفي نفس الفترة من المرحلة المكية، وهي فترة اشتداد المحنة على المسلمين وعلى النبي صلى الله عليه وسلم.
وهنا لا بد من أن نذكر قاعدة من قواعد القرآن في قصص الأنبياء: فعندما يكون اسم النبي هو عنوان السورة، فإن هدف السورة مرتبط لا محالة بقصة هذا النبي (كما رأينا في سورة يونس عليه السلام التي كان محورها التسليم لقضاء الله وقدره، وكانت قصة قوم يونس مثلاً رائعاً لفهم حكمة الله وتدبيره).
وهناك قاعدة قرآنية أخرى تشعرك بعظمة هذا الكتاب وروعته، وهي أن كل قصة نبي من أنبياء الله تختتم بآية أو مجموعة آيات تبين لك العبرة من القصة. فإذا أردت أن تعرف الرسالة الربانية التي تحملها السورة، فاقرأ آخر سطر من قصة النبي الذي سميت السورة باسمه، قاعدة رائعة تتكرّر بشكل معجزة في القرآن.
زلازل البلاء
نزلت السورة على النبي صلى الله عليه وسلم في أحلك الأوقات وأصعبها، بعد عشر سنوات من البعثة. الاضطهاد في مكة شديد، والنبي صلى الله عليه وسلم أذن لأصحابه بالهجرة إلى الحبشة، وأما من بقي من الصحابة في مكة فقد ظل يتعرّض لشتى أنواع العذاب. أما رسول الله فلم تكن الظروف التي يمر بها أفضل حالاً من الصحابة، فلقد مات عمه أبو طالب الذي كان يحميه، وماتت زوجته خديجة بنت خويلد التي كانت تواسيه، وليس هذا وحسب بل إن النبي توجه إلى الطائف لدعوة أهلها فردوه ورموه بالحجارة ولم يعد أحد من أهل مكة يدخل في الإسلام ورفضت كل القبائل أن تنصر النبي صلى الله عليه وسلم وأن تقبل هذا الدين.
ما أشبه الليلة بالبارحة
فالظروف التي مر بها النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله تعالى عليهم شديدة للغاية، وهي مشابهة كثيراً لما نمر به نحن من شدة على الإسلام والمسلمين. فجو السورة هذا مفيد جداً للشباب المتدين، فافتح معي عقلك وقلبك لفهم مراد ربنا من هذه السورة.
فعندما يعيش البشر في الضغوطات التي مر بها الصحابة، أو التي نمر بها اليوم، يصيبهم أحد هذه الأمور الثلاثة:
1. فقدان الأمل وتضييع الهمم وتوقف السير للإصلاح وترك العمل للإسلام.
2. التهور واللجوء إلى العنف والتصرفات غير المحسوبة من أجل التغيير بالقوة.
3. الركون للأعداء والارتماء في أحضانهم والاستسلام الكامل لهم مع العيش في ظلهم.
ألا ترى مثل هذه الأنواع في مجتمعنا؟ فما الحل؟ وماذا تقول السورة لهؤلاء؟
هدف سورة هود: التوازن
السورة تعالج هذه الظواهر الخطيرة في آية محورية، تخاطب مشاعر المتدينين الذين يتألمون لما يحدث للإسلام من ظلم، وتخاطب الشباب المحبّ لدينه والمتحمّس لفعل أي شيء لنصرة الإسلام، لتقول لهم:
(فَٱسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ & وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ ٱلنَّارُ وَمَا لَكُمْ مّن دُونِ ٱلله مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ) (112 - 113) لقد وردت هذه الآية في آخر السورة بعد أن ذكرت كل قصص الأنبياء قبلها لتأمرنا بثلاثة أوامر:
أ. الاستقامة: (فَٱسْتَقِمْ)، هي الاستمرار في الدعوة والصبر. فلا ينبغي على الداعية أن يتوقف عن الدعوة أو أن يفقد الأمل إذا واجهته المصاعب. والدعوة إلى الاستقامة تعالج المشكلة الأولى من المشاكل التي ذكرناها، وهي فقدان الأمل وضياع الهمم والتوقف عن الإصلاح.
ب. عدم الطغيان: (وَلاَ تَطْغَوْاْ)، وهذا هو التعبير القرآني عن التهور واللجوء إلى العنف.
ج. عدم الركون: (وَلاَ تَرْكَنُواْ)، وهذا هو التعبير الشرعي القرآني عن الركون إلى الأعداء والارتماء في أحضانهم، والاستسلام للحضارات الأخرى، والتقليد الأعمى، وأن يشعر المرء بفقدان الهوية وعدم الإنتماء لحضارته ودينه وإسلامه.
"شيبتني هود"
فهذه الأوامر الثلاثة هي العلاج للمشكلات الثلاث التي تصيب البشر حين يواجهون الأزمات والهزائم والأوضاع الحالكة المظلمة. فالتوازن مطلوب من المؤمن حين تواجهه الأزمات، دون طغيان وتهور، ودون الركون للأعداء. ويتحقق التوازن بالاستقامة على الحق كما أمر والاستمرار في طريق الدعوة والإصلاح رغم كل الظروف، وذلك من خلال تنمية مجتمعه وتقديم الخير للفقراء والمساكين، والنجاح في الحياة العملية.
ولأن الأمر بالتوازن صعب على النفس البشرية، لا بد للناس عموماً وللدعاة خصوصاً أن يتقووا بالصحبة الصالحة المعتدلة التي تعين على التوازن، لذلك نرى في الآية المحورية قوله تعالى: (وَمَن تَابَ مَعَكَ).
قف بينهما
وللحسن البصري كلام رائع في هذه الآية، حيث يقول: (سبحان الذي جعل اعتدال هذا الدين بين لاءين) وهي (لاَ تَطْغَوْاْ) و(لاَ تَرْكَنُواْ)، وهي من اعتدال الإسلام وتوازنه في التعاطي مع مشاكل الحياة.
إن هذه السورة تعالج الوضع الذي نعيشه نحن اليوم تماماً، وهذا دليل على صلاحية الإسلام لكل زمان ومكان. فكأنها تخاطبنا نحن لتقول: (لاَ تَطْغَوْاْ... )(لاَ تَرْكَنُواْ...)(فَٱسْتَقِمْ... )
فرسالة السورة إلى المسلمين في كل زمان ومكان هي: اصبروا، واستمروا في الإصلاح، بتوازن واعتدال، دون أي تهور أو ركون.
بداية السورة: كتاب أحكمت آياته
بدأت السورة بقوله تعالى(الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ ءايَـٰتُهُ ثُمَّ فُصّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) (1).
ومن لطائف ترابط سور القرآن، أن السورة السابقة (سورة يونس) افتتحت أيضاً بالحكمة(الر تِلْكَ ءايَـٰتُ ٱلْكِتَـٰبِ ٱلْحَكِيمِ) (يونس: 1). فالسورتان بدأتا بالحكمة، لكن ما الفرق بينهما؟
سورة يونس ركّزت على حكمة الله في قضائه وقدره كما رأينا، أما سورة هود، فتحدثت عن حكمة الله في كتابه وآياته لتركّز على حكمة المؤمن في التعامل مع الواقع الشديد، من خلال الاستعانة بآيات الله الحكيم.
الإصرار على الدعوة بتوازن
والآية الثانية تظهر بوضوح معنى الإصرار على الدعوة بتوازن (أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ ٱلله إِنَّنِى لَكُمْ مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ). ثم تنتقل الآيات إلى إظهار تكذيب الأعداء للنبي صلى الله عليه وسلم حتى يعيش قارئ القرآن مع الجو المحيط لنزول السورة (أَلا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُواْ مِنْهُ...).
وفي خضم هذه الآيات، تأتي الآية السابعة بمعنى لطيف: ( وَهُوَ ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ...)فما علاقة خلق السماوات والأرض بجو السورة؟ إن التدرج سنة كونية في ملك الله تعالى، ولذلك خلق السماوات والأرض في ستة أيام مع أنه كان يقدر تعالى أن يفعل ذلك في لمح البصر، وذلك لكي يعلمنا التدرج في الأمور والصبر وعدم الاستعجال.
والآية 11 تشير إلى نفس المعنى أيضاً(إِلاَّ ٱلَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ...) مع أن أكثر آيات القرآن تأتي بقوله تعالى: (ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ). أرأيت كيف أن وراء كل كلمة بل كل حرف من القرآن حكمة وكيف تتكامل آيات السورة الواحدة حول موضوع واحد. كيف لا والله تعالى يقول في أول السورة (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ ءايَـٰتُهُ...).
ومن شدة التكذيب، تأتي الآية (12) لتقول للنبي محمد لى الله عليه وسلم : (فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ...). فهل تخلَّى الرسول عن بعض وحي الله، أو ضاق صدره عن تبليغ الدعوة؟ لا! وحاشا لله أن يحدث هذا... ولكن هذه الآية تهدف إلى تثبيته صلى الله عليه وسلم ، وتثبيت المؤمنين من بعده في كل زمان ومكان. فالمعاندون المكذِبون يجادلون الدعاة جدلاً بلا جدوى، ولكن أيُّها المُحب لدين الله ( إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ وَٱلله عَلَىٰ كُلّ شَىْء وَكِيلٌ) (12) فأنت تعمل أجيراً عند الله، وعليك أن تبلِّغ ما أُمرت به دون أن تنظر إلى النتائج، فالله وحده هو الذي بيده تحقيق النتائج (وَٱلله عَلَىٰ كُلّ شَىْء وَكِيلٌ).
وتمضي أول 24 آية من هذه السورة لتكون رسالة واضحة للدعاة: التكذيب شديد، وله تأثير عليكم، فاثبتوا على دعوتكم، وابذلوا جهدكم، ثم دعوا الأمر لله وتوكلوا عليه!!
نماذج للاستقامةوبعد هذه الآيات تسير السورة كلها بنفس الطريقة: ذكر قصص مختلفة لأنبياء الله تعالى، (نوح وهود وصالح وشعيب وموسى عليهم السلام)، والتركيز في كل قصة على تطبيق النبي للأوامر الثلاثة (الاستمرار(فَٱسْتَقِمْ) - عدم التهور (لاَ تَطْغَوْاْ) - عدم الركون (لاَ تَرْكَنُواْ).
نوح عليه السلام: 950 سنة
وأول قصة تأتي لتخدم معنى الاستقامة والثبات هي قصة نوح عليه السلام. وتجدر الإشارة أن سورة هود تحتوي على أطول قصة لسيدنا نوح في القرآن (حتى أنها أطول من سورة نوح نفسها)، فلماذا؟ لأن سيدنا نوح بقي 950 سنة في دعوة قومه دون أن يستجيبوا لـه، فيكون بذلك مثالاً وقدوة في الاستقامة وعدم اليأس.
(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ إِنَّى لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ & أَن لاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ ٱلله إِنّى أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ) (25 - 26) فالكلمات التي وجّهها نوح إلى قومه هي نفسها التي افتتحت بها السورة: ( أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ ٱلله إِنَّنِى لَكُمْ مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ) ( 2) وكأنها تقول للدعاة: الرسالة واحدة والدعوة واحدة، والظروف التي واجهت كل الأنبياء هي نفسها، فاستقيموا واثبتوا كما ثبت نوح عليه السلام.
البعد عن التهور في قصة نوح
إذا وضعت بنفس الظروف التي ووجه بها سيدنا نوح، وقيل لك:
(فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا) (32)، ماذا ستفعل؟ هل ستتهور؟ هل ستضربهم؟ ماذا سيكون جوابك؟ أنظر كيف كان خطاب نوح مع قومه بعيداً عن التهور والعنف: (قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ ٱلله إِن شَاء وَمَا أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ & وَلاَ يَنفَعُكُمْ نُصْحِى إِنْ أَرَدْتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِن كَانَ ٱلله يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (33 - 34).
إنها لهجة رقيقة لا تهوّر فيها ولا عنف، فليس بيني وبينكم مشكلة، لكن الله تعالى هو الذي يأتيكم بالعذاب إن شاء.
لا ركون حتى للولد
لعلك الآن تسأل نفسك: أين عدم الركون في قصة نوح؟ وأين تطبيق قوله تعالى (وَلاَ تَرْكَنُواْ)؟ والجواب على ذلك في قصة ابن نوح، والتي لم ترد في القرآن كله إلا في هذه السورة، فلماذا؟
لأن نوحاً قال: ( رَبّ إِنَّ ٱبُنِى مِنْ أَهْلِى وَإِنَّ وَعْدَكَ ٱلْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ ٱلْحَـٰكِمِينَ) (45).
فماذا كان الجواب الرباني؟
(قَالَ يٰنُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَـٰلِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِـى مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنّى أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ ٱلْجَـٰهِلِينَ & قَالَ رَبّ إِنّى أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِى بِهِ عِلْمٌ وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِى وَتَرْحَمْنِى أَكُن مّنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ) (46، 47).
إن السورة تحذِّر من الركون لغير الحق، ولذلك تذكر لنا تبرؤ نوح من ابنه الذي مات على الكفر. فعاطفة الأبوة قد تدفع بالبعض إلى الركون لأبنائهم (فَقَالَ رَبّ إِنَّ ٱبُنِى مِنْ أَهْلِى...) على الرغم من الأخطاء التي يقع فيها الأبناء، فأتت السورة لتعلمنا أنه لا ركون للباطل، ولو كان هذا الباطل معنا في عقر دارنا وبين أبنائنا الذين هم من صلبنا، وكان سيدنا نوح مثالاً وقدوة في التبرؤ من الباطل وعدم الركون إليه.
التعقيب: فاصبر
وكما ذكرنا سابقاً، فإننا سنقرأ في آخر كل قصص الأنبياء تعليقاً على القصة وتعقيباً عليها في آخر آية منها. وفي قصة نوح نقرأ قوله تعالى: (تِلْكَ مِنْ أَنْبَاء ٱلْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـٰذَا فَٱصْبِرْ إِنَّ ٱلْعَـٰقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ) (49).
فالرسالة التي تحملها القصة هي قوله تعالى: (فَٱصْبِرْ...)، صبراً إيجابياً فيه عمل وإنتاج دون تهور أو ركون.
أنبياء الله تعالى والتوازن
وكل قصص الأنبياء المذكورة في السورة (شعيب وصالح ولوط وهود) تخدم نفس المعنى، وتشكّل تطبيقاً عملياً للآية المحورية في السورة (الآية 112)، بمحاورها الثلاثة:
1. (فَٱسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ..) (112).
2 (وَلاَ تَطْغَوْا)[ (112).
3 (وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ...) (113).
فإذا أخذنا مثلاً قصة شعيب - مع العلم أنك تستطيع أن تطبق هذه القواعد على كل القصص - فإننا سنرى فيها ما يلي:
الاستقامة على الثبات والإصلاح بتوازن (إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ ٱلإِصْلَـٰحَ مَا ٱسْتَطَعْتُ) (88).
وحدة المنهج الذي دعا إليها كل أنبياء الله (وحتى استعمال نفس الكلمات)، (وَٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ) (90).
شدة الوضع والتكذيب( قَالُواْ يٰشُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَـٰكَ...) (91).
عدم التهور في الرد(قَالَ يٰقَوْمِ أَرَهْطِى أَعَزُّ عَلَيْكُم مّنَ ٱلله[ (92)، والملاحظ أنه استخدم نفس أسلوب سيدنا نوح في رد الأمر إلى الله، فهو الذي سيحاسبهم (إِنَّ رَبّى بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) (92).
وبالمقابل، عدم الركون أو المداهنة يتجلى واضحاً في قوله (وَيٰقَوْمِ ٱعْمَلُواْ عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ إِنّى عَـٰمِلٌ) (93).
إلى أن جاءت الآية (94) بنصر للنبي والمؤمنين معه ( وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مّنَّا...).
فيا شباب، يا من تحبون الإسلام وترغبون بخدمته ونصرته، تعلموا من هذه السورة الكريمة ومن قصصها العديدة كيفية التوازن في الدعوة عند اشتداد المحن والابتلاءات.
لماذا سميّت السورة بسورة هود؟
ويبقى سؤال أخير: لماذا سميّت السورة بسورة هود، مع أن قصة نوح أطول من قصة هود (عليهما السلام) في هذه السورة.
الجواب : إن المحاور الثلاثة في السورة (الاستقامة وعدم الطغيان والتهور وعدم الركون) قد ظهرت في قصة هود بشكل قوي وواضح أدى إلى تسمية سورة التوازن وعدم الركون باسمه.
فقد قال لقومه بعد أن اشتدّ التكذيب: (... قَالَ إِنِى أُشْهِدُ ٱللهَ وَٱشْهَدُواْ أَنّى بَرِىء مّمَّا تُشْرِكُونَ & مِن دُونِهِ فَكِيدُونِى جَمِيعًا ثُمَّ لاَ تُنظِرُونِ) (54 - 55). أرأيت كلمة في التحدي أقوى من هذه الكلمة؟
وإلى جانب ذلك تتجلّى استقامة سيدنا هود وثباته على الطريق المستقيم في قوله: (إِنّى تَوَكَّلْتُ عَلَى ٱلله رَبّى وَرَبّكُمْ مَّا مِن دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ ءاخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبّى عَلَىٰ صِرٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (56).ثم (فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ وَيَسْتَخْلِفُ رَبّى قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّونَهُ شَيْئًا إِنَّ رَبّى عَلَىٰ كُلّ شَىْء حَفِيظٌ) وهنا يظهر عدم التهور والعنف.
فقد جمعت هذه الكلمات بقوة محاور السورة كلها: لا تهوّر أو لا طغيان، لا ركون واستقامة، ووضعت المسؤولية على كل من سيأتي بعد سيدنا هود في الإصرار على الدعوة ورفع الظلم وعدم الركون، ولذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "شيبتني هود"، وذلك لقوة الكلام فيها في الحثِّ على الاستقامة على طريق الله ومنهجه، ولقوة سيدنا هود في كونه مثالاً على التوازن في الاستقامة دون تهور ولا ركون.
أمور تعين على الاستقامة
ويأتي ختام السورة، وفيه الآيتين المحوريتين اللتين ذكرناهما:
(فَٱسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ & وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ ٱلنَّارُ وَمَا لَكُمْ مّن دُونِ ٱلله مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ)(112-113).
فما الذي يعين على الاستقامة وعلى تنفيذ هذه الأوامر الثلاثة؟ كيف يبقى المرء ثابتاً وصابراً ويأخذ بيد الناس من غير تهوّر ولا ركون؟
الجواب: ( وَأَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ طَرَفَىِ ٱلنَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ ٱلَّيْلِ إِنَّ ٱلْحَسَنَـٰتِ يُذْهِبْنَ ٱلسَّـيّئَـٰتِ ذٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذكِرِينَ & وَٱصْبِرْ فَإِنَّ ٱلله لاَ يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ) (115).
يعينك أيها الشاب على (فَٱسْتَقِمْ):العبادة (وَأَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ).
الصبر (وَٱصْبِرْ فَإِنَّ ٱلله لاَ يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ) (115).
العمل والإصلاح والدعوة إلى الله (وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ ٱلْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) (117).
والملاحظة أن سورة يونس وسورة هود وسورة يوسف نزلت سوياً في فترة واحدة، وترتيبها في المصحف هو نفس ترتيب نزولها. نزلت في محنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة بمكة بعد وفاة خديجة وأبو طالب وكلها تعالج مشاكل متقاربة. وسبب اختيار اسم نبي لعنوان كل سورة من السور الثلاث هو أن قصته فيها العبرة وهي تصب في محور السورة وهدفها. وهذه السور الثلاث تكلمنا الآن لأننا في نفس المرحلة ونفس الشدة والظلمة فلنستقم على طاعة الله، ولنحذر التهور واللجوء إلى العنف، ولنحذر كذلك الركون إلى حضارات أخرى والارتماء بأحضانها ونستسلم ونعيش في ظلها وننسى انتماءنا لإسلامنا ونفقد هويتنا، هذا هو محور سورة هود.

stafa
09-24-2007, 10:18 PM
وجزاكم الله خير وتقبل الله منا ومنكم اجمعين

ريما الدلوعة
09-24-2007, 11:35 PM
يسلموا على الموضوع الرائع

stafa
09-25-2007, 07:38 PM
اليوم الرابع عشر
عمل اليوم :
تطبيق 3 أفكار دعوية في الواقع . مثل عمل حلقة ذكر مع الاولاد مناقشة اهمية وفوائد الصيام او الصلاة ,اصطحاب اللاولاد الى المسجد للصلاة , الحث على مكارم الاخلاق كالصدق ... الخ
درس اليوم :سورة يوسف
سورة يوسف (مكية)، نزلت في توقيت مقارب لنزول السورتين اللتين قبلها، يونس وهود، وفي نفس الظروف. وهي أطول سورة تحتوي على قصة في القرآن، فقد احتوت على قصة سيدنا يوسف عليه السلام من بدايتها لنهايتها. عدد آياتها 111 آية.
أحسن القصص
قال عنها علماء القصص أنها احتوت على جميع فنون القصة وعناصرها، من التشويق، وتصوير الأحداث، والترابط المنطقي، واستخدام الرمز.
فعلى سبيل المثال، نجد أن هذه القصة قد بدأت بحلم رآه سيدنا يوسف عليه السلام وانتهت بتفسير ذلك الحلم. ونرى أن قميص يوسف الذي استُخدم كأداة براءة لإخوته، كان هو نفسه الدليل على خيانتهم... هذا القميص استُخدم بعد ذلك كأداة براءة ليوسف نفسه، فبرَّأه من تهمة التعدي على امرأة العزيز!!
ومن روعة هذه القصة أن معانيها وأحداثها متجسِّدة أمام قارئها وكأنه يراها بالصوت والصورة، وهي من أجمل القصص التي يمكن أن تقرأها ومن أبدع ما تتأثر به. نحن لا نحتاج لشهادة علماء القصة فيها، لأن الله نفسه هو الذي يشهد على جودتها وروعتها:
(نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ ٱلْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـٰذَا ٱلْقُرْءانَ....) (3).
لكن هذه السورة لم تأت في القرآن لمجرد رواية القصص، لأن هدفها يتلخص في آخر سطر من القصة وهو قوله تعالى: (...إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ ٱلله لاَ يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ) (90).
فالمحور الأساسي للقصة هو: (يعلم ولا نعلم )
إن هدف سورة يوسف هو إعلامنا أن تدبير الله تعالى للأمور يختلف عن النظرة البشرية القاصرة، وكأنها تقول لنا: (ثِق في تدبير الله، واصبر ولا تيأَس).
إن الأحداث في سورة يوسف غريبة، وهي تسير بعكس الظاهر، فيوسف ولدٌ محبوبٌ من والده، وهذا الأمر بظاهره جيد ولكن نتيجة هذه المحبة كانت أن ألقاه إخوته في البئر. ومع أن إلقاء يوسف في البئر هو في ظاهره أمر سيئ، لكن نتيجة هذا الإلقاء كانت أن أصبح في بيت العزيز. ووجود يوسف في بيت العزيز هو أمر ظاهره جيد، لكنه بعد هذا البيت ألقي في السجن. وكذلك سجن سيدنا يوسف أمر في غاية السوء، لكن نتيجة هذا السجن كانت تعيينه في منصب عزيز مصر...
فالله سبحانه وتعالى يخبرنا من خلال قصة يوسف عليه السلام بأنه هو الذي يدّبر الأمور، وقد تكون نظرة المرء للأحداث التي تصير معه على أنها سيئة، لكن هذه النظرة قاصرة عن إدراك تقدير الله تعالى وحكمته في قضائه.
أنت عبد فيهما
فإذا مرّت عليك، أخي المسلم، فترات ضيق أو بلاء، فتعلَّم من سيدنا يوسف عليه السلام، الذي كان متحلياً بالصبر والأمل وعدم اليأس رغم كل الظروف. وبالمقابل، تعلَّم منه كيف تواجه فترات الراحة والاطمئنان، وذلك بالتواضع والإخلاص لله عز وجل...
فالسورة ترشدنا أن حياة الإنسان هي عبارة عن فترات رخاء وفترات شدة. فلا يوجد إنسان قط كانت حياته كلها فترات رخاء أو كلها فترات شدة، وهو في الحالتين، الرخاء والشدة، يُختبر.
وقصة يوسف عليه السلام هي قصة ثبات الأخلاق في الحالتين، فنراه في الشدة صابراً لا يفقد الأمل ولا ييأس، ونراه في فترات الرخاء متواضعاً مخلصاً لله عز وجل.
بين السورة والسيرة
وكما ذكرنا سابقاً، فقد أنزلت سورة يوسف في نفس الظروف التي أنزلت فيها سور يونس وهود، أي عند اشتداد البلاء على النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته. هذه الظروف كانت مشابهة لتلك التي واجهها يوسف عليه السلام.
فسيدنا يوسف ابتعد عن أبيه، والنبي صلى الله عليه وسلم حين نزلت هذه السورة في السنة العاشرة من بعثته كان قد فقد عمه أبو طالب وزوجته خديجة. سيدنا يوسف ترك فلسطين بلد أبيه وذهب إلى مصر وتغرّب عن أهله، والنبي صلى الله عليه وسلم بعد سنتين من نزول السورة ترك مكة وهاجر إلى المدينة. فسورة يوسف كانت تؤهل النبي لما هو مقدمٌ عليه من محن وابتلاءات، وتهيء المؤمنين جميعاً لأوقات الشدة التي سيواجهونها خلال حياتهم، لذلك يقول عنها العلماء: "ما قرأها محزون ٌإلا سُرِّي عنه!!!".
يوسف الإنسان
ومن الملاحظات المهمة أن السورة ركّزت على حياة يوسف البشرية، أي على يوسف الإنسان لا على يوسف النبي. وتسليط الضوء على يوسف عليه السلام كنبي كان في سورة غافر حين قال موسى لقومه: (وَلَقَدْ جَاءكُـمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِٱلْبَيّنَـٰتِ فَمَا زِلْتُمْ فِى شَكّ مّمَّا جَاءكُـمْ بِهِ...) (34). فتجربة يوسف في هذه السورة هي تجربة إنسانية بحتة، وكانت نهايتها نجاحاً كاملاً في الدنيا والآخرة: فلقد نجح في الدنيا وتفوّق في حياته عندما أصبح عزيز مصر، ونجح في الآخرة حين قاوم امرأة العزيز وقاوم مغريات نساء المدينة. فالسورة هي باختصار قصة نجاح إنسانية. إنها قصة نجاح إنسان صبر ولم ييأس بالرغم من كل الظروف التي واجهها، والتي لم يكن لإنسان أن يتوقع نجاحه، فمن السجن والعبودية وكراهية إخوته له إلى الغربة، إلى مراودة امرأة العزيز له عن نفسه، إلى تحمّل الافتراء والاتهامات الباطلة...
أين المعجزات في القصة؟
وإلى جانب ذلك، نلاحظ أن السورة لم تشر إلى تأييده بمعجزة خلال هذه الظروف التي واجهته، (قد يرد البعض بأن الرؤيا هي معجزة) لكننا نقول إن أي إنسان قد يرى رؤيا، ولكن الذي حصل وركّزت عليه السورة أن الله سبحانه وتعالى قد هيأ له الظروف وهيأ له فرصة النجاح كما يهيَّأ لكل شخص منا (كتعليمه تفسير الرؤى كما قال تعالى: (وَكَذٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلّمُكَ مِن تَأْوِيلِ ٱلاْحَادِيثِ) (6))، لكن نجاح سيدنا يوسف كان في الاستفادة من المؤهلات التي أعطاه الله إياها لينجح في حياته.
(لاَ تَايْـئَسُواْ مِن رَّوْحِ ٱلله)
إن قصة يوسف قصة نجاح إنسان مرّت عليه ظروف صعبة، لم يملك فيها أي مقوم من مقومات النجاح، لكنه لم يترك الأمل وبقي صابراً ولم ييأس. وآيات السورة مليئة بالأمل، ومن ذلك أن يعقوب عليه السلام عندما فقد ابنه الثاني، أي عندما صارت المصيبة مصيبتين، قال: (وَلاَ تَايْـئَسُواْ مِن رَّوْحِ ٱلله إِنَّهُ لاَ يَايْـئَسُ مِن رَّوْحِ ٱلله إِلاَّ ٱلْقَوْمُ ٱلْكَـٰفِرُونَ) (87).
هذه الآية لا تعني أن اليائس كافر، بل إن معناها أن الذي ييأس فيه صفة من صفات الكفار، لأنه لا يدرك أن تدبير الله سبحانه وتعالى في الكون لا يعرفه أحد، وأن الله كريمٌ ورحيمٌ وحكيم في أفعاله.
النجاح من الله
ومن عظمة هذا النبي الكريم، أنه حين نجح في حياته ووصل إلى أعلى المناصب، لم تنسه نشوة النصر التواضع لله ونسبة الفضل إليه سبحانه. فقال في نهاية القصة: (رَبّ قَدْ اتَيْتَنِى مِنَ ٱلْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِى مِن تَأْوِيلِ ٱلاْحَادِيثِ فَاطِرَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ أَنتَ وَلِىّ فِى ٱلدُّنُيَا وَٱلاْخِرَةِ تَوَفَّنِى مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِى بِٱلصَّـٰلِحِينَ...) (101).
وانظر إلى تواضعه في قوله(وَأَلْحِقْنِى بِٱلصَّـٰلِحِينَ)، وكأن الصالحين سبقوه وهو يريد اللحاق بهم. وهكذا نرى أن سيدنا يوسف نجح في امتحان السراء بشكر الله تعالى والتواضع لـه، كما نجح في امتحان الضراء بالصبر والأمل...
خلاصة التجربة
ونصل في نهاية السورة إلى قاعدة محورية، قالها سيدنا يوسف عليه السلام بعد أن انتصر وبعد أن تحققت جميع أمنياته: (إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ ٱلله لاَ يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ) (90).
إن قصة يوسف تعلّمنا أن من أراد النجاح ووضع هدفاً نصب عينيه يريد تحقيقه فإنه سيحققه لا محالة، إذا استعان بالصبر والأمل، فلم ييأس، ولجأ إلى الله (إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ ٱلله لاَ يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ) (90). إن سيدنا يوسف - في هذه الكلمات - يلخص لنا تجربته في الحياة، والتي هي كما قلنا، تجربة إنسانية بشرية.
فمن أراد النجاح في الحياة فعليه بتقوى الله أولاً، واللجوء إليه، والصبر على مصائب الدنيا لا بل وتحدي المعوقات من حوله والتغلب عليها. إن الصبر المطلوب هنا هو صبر إيجابي ومثابر، لا يضيع صاحبه أي فرصة لتعلم مهارة ما، لا بل ينتظر كل فرصة تسنح لـه كما فعل سيدنا يوسف عليه السلام، (فهو استفاد من وجوده في بيت العزيز مثلاً في تعلم كيفية إدارة الأموال، وهذا سبب قوله بعد ذلك: (قَالَ ٱجْعَلْنِى عَلَىٰ خَزَائِنِ ٱلاْرْضِ إِنّى حَفِيظٌ عَلِيمٌ) (55)).
يا شباب، تعلّموا من سيدنا يوسف النجاح في حياتكم العملية، والتفوق في الدنيا والآخرة، بالعلم والعمل من جهة، وبمقاومة الشهوات والصبر عنها، لتفوزوا بإذن الله بجنة النعيم.

stafa
09-25-2007, 07:40 PM
بارك الله بكي

خلود فلسطين
09-25-2007, 07:50 PM
بارك الله فيكي
وجزاكي عنا كل خير

*بحر الأحزان*
09-25-2007, 08:13 PM
جزاك اللـــــــــــه كل خير وبارك اللــــــــــه فيك في موازين حسناتك أنشاء اللــــــــــــــــه

*بنتـ الشمالـ*
09-26-2007, 06:21 AM
جزاك الله كل خير

stafa
09-26-2007, 09:32 PM
اليوم الخامس عشر
عمل اليوم :صلاة التراويح في المسجد مع الامام جماعة واذا كنت ممن يداوم عليها فصلي صلاة قيام مع الاهل جماعة او الاصدقاء
درس اليوم :سورة الرعد
سورة الرعد (مدنية)، نزلت بعد سورة محمد، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة يوسف، وعدد آياتها 43 آية.
قوة الحق
سورة الرعد من أروع سور القرآن، ورسالتها تقول: الحق قوي راسخ، وان لم يظهر أمام الأعين، والباطل مهزوم ضعيف، فهو - وان كان ظاهراً متفشياً - لكنه هش لا قيمة له .هذه الحقيقة البسيطة يغفل عنها الكثير من الناس، فينخدعون ببريق الباطل الزائف. هذا الباطل قد يأخذ أشكالاً متعددة، من مشاهد إباحية متفشية، أو معاص منتشرة، إلى موظف أو تاجر يكذب ويخدع في عمله، إلى أمة ظالمة تعتدي على أمة الإسلام وتأخذ حقوقها، كلها أشكال مختلفة لقوة الباطل الهشة.
أثر الباطل في الناس
هذه الحقائق إذا غابت عن أعين الناس، وانخدعوا بالباطل، يخافون منه، فيستخفون بالحق الذي معهم، أو يحاولون أن يقلدوا هذا الباطل. فنرى كثيراً من الناس يقولون أن فلاناً ناجح في تجارته عن طريق السرقة والغش والخداع في عمله، وبما أن الكل يفعل هذا فلا ضرر من تقليدهم. لهذه النوعية من الأشخاص، تأتي السورة لتقول: أن قوة الباطل مهما ظهرت وانتفشت، فهي هشة، ليس لها أي جذور في الأرض. ومهما توارى الحق أو اختفى من أعين الناس، فهو راسخ متين في الأرض.
الكتاب المقروء والحق
ومن أول آية تبدأ السورة بالتأكيد على أن الله تبارك وتعالى هو الحق، وأن كتابه المنزل من عنده هو الحق: (المر تِلْكَ ايَـٰتُ ٱلْكِتَـٰبِ وَٱلَّذِى أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبّكَ ٱلْحَقُّ[/U] وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ).
وبعد أن ذكرت أول آية كتاب الله تعالى، تنتقل الآيات 2 و3 إلى ذكر قدرة الله عز وجل في الكون، وكأنها تقول للناس جميعاً: إن كنتم تكذبون بالكتاب المقروء (القرآن)، فتعالوا ننظر إلى كتاب الله تعالى المنظور (والذي هو عبارة عن الكون كله) . (لله ٱلَّذِى رَفَعَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِى لأَجَلٍ مُّسَمًّـى يُدَبّرُ ٱلأَمْرَ يُفَصّلُ ٱلآيَـٰتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاء رَبّكُمْ تُوقِنُونَ) (2).
(وَهُوَ ٱلَّذِى مَدَّ ٱلأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِىَ وَأَنْهَـٰراً وَمِن كُلّ ٱلثَّمَرٰتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ يُغْشِى ٱلَّيْلَ ٱلنَّهَار...َ)(3).
فلله تعالى كتابان في الكون، كلاهما يدل عليه وكلاهما يقوي الآخر ويدل عليه: فالكتاب المقروء (القرآن) يطالب المسلم بالنظر في الكتاب المنظور (الكون)، من خلال آيات كثيرة كهذه الآيات.
وبالمقابل، فإن الكتاب المنظور يزيدك إيماناً بالقرآن.
الكتاب المنظور والحق
فمن هو المدبّر؟ ومن هو القادر؟ من الذي يملك الكون؟ أتتبعونه أم تتبعون الباطل؟
ولذلك تتابع السورة حديثها عن كتاب الله المنظور (الكون) وكيف يدل على عظمة الخالق جل وعلا: (وَفِى ٱلأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَـٰوِرٰتٌ وَجَنَّـٰتٌ مّنْ أَعْنَـٰبٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوٰنٌ وَغَيْرُ صِنْوٰنٍ يُسْقَىٰ بِمَاء وٰحِدٍ وَنُفَضّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِى ٱلأُكُلِ إِنَّ فِى ذٰلِكَ لآيَـٰتٍ لّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ)(4).
رحلة في ملك الله
ومن روعة السورة أنها تهبط بك في ملك الله تعالى درجة درجة، لتتأمل الكون وآياته من أعلى إلى أسفل. فلو تأملنا في الآيات من 2 إلى 4، لوجدنا أن الآيات بدأت بالسماوات، ثم انتقلت إلى الشمس والقمر، فالأرض والجبال والأنهار، إلى تقسيم الأراضي الزراعية (قطع متجاورات) وتنوع ثمارها. كأنك تنزل بالطائرة من فوق لتحت، وكتاب الله معك كدليل يدلك على هذه الآيات ويقول لك: أنظر إلى ملك الله تعالى من فوق إلى تحت، من رفع السماوات بلا عمد لغاية تقسيم الأراضي، وكيف أن الماء الذي يسقي كل أنواع الزروع هو ماء واحد يأتي من عند الله.
فعجب قولهم
وبعد كل هذه الآيات والدلائل، يأتي التعقيب من الله تعالى: (وَإِن تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَءذَا كُنَّا تُرَابًا أَءنَّا لَفِى خَلْقٍ جَدِيدٍ..)(5). فهل تستغربون، بعدما رأيتم كل هذا الملك في الكون، كيف أن الله تعالى قادر على أن يحيي الناس بعد موتهم؟
كيف يمكن لأي صاحب عقل سليم أن يشّك في قدرة الله تعالى؟ لذلك تنتقل الآيات التي بعدها إلى التركيز على نوع آخر من قدرته تعالى، وهي القدرة على جمع المتناقضات في الكون.
المساندة الوهمية .
وتمر الآيات، إلى أن تصل بنا إلى ثلاثة أمثلة تخدم هدف السورة بشكل رائع ومعجز:
وأولها كان هو المفتاح لفهم السورة واستنتاج المحور الذي قلناه في أول السورة. اقرأ معي الآية 14:
(لَهُ دَعْوَةُ ٱلْحَقّ) اي ( إِنَّ الْإِخْلَاص فِي الدُّعَاء هُوَ دَعْوَة الْحَقّ اي دعاء الله في كل الامور ورجاء الاجابة منه وحده والايمان بذلك وقيل دعوة الحق وهو تنزيه الله عن الشرك وهي كلمة لا اله الا الله وهي كلمة حق ) ومن خالف ذلك (وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَىْء....) . وبالتالي فإن كل من يمشي وراء الباطل سيظل قلبه يجري وراء السعادة الوهمية التي لا مساندة فيها ولا دعم فالله يمثل الذين يسعون وراء غير الله من الاولياء والبشر و الاصنام والسحرة والكهنة ويترجى منهم الاجابة والخير فانه يحتاجهم ولا يساندوه لان ذلك بيد الله وليس بيد احد من البشر الذين لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ دُعَاء , وَلَا يَسْمَعُونَ لَهُمْ نِدَاء فمثلهم في الاية (إِلاَّ كَبَـٰسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى ٱلْمَاء لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ). فالناس التي تجري وراء الباطل يصورّها لنا ربنا تبارك وتعالى بشخص ينظر في المياه ويحاول أن يلتقط فمه الماء وهو في اشد العطش والهلاك ، وما هو ببالغه (ضَرَبَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ الْمَاء مَثَلًا لِيَأْسِهِمْ مِنْ الْإِجَابَة لِدُعَائِهِمْ ; لِأَنَّ الْعَرَب تَضْرِب لِمَنْ سَعَى فِيمَا لَا يُدْرِكهُ مَثَلًا بِالْقَابِضِ الْمَاء بِالْيَدِ) وقَالَ عَلِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : هُوَ كَالْعَطْشَانِ عَلَى شَفَة الْبِئْر , فَلَا يَبْلُغ قَعْر الْبِئْر , وَلَا الْمَاء يَرْتَفِع إِلَيْهِ . لذلك ما تدعون باطل وافتراء لذلك انتهت الاية ب (وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ (14)
يا شباب لا تنخدعوا بالباطل، ولو كان براقا وزاهيا، ولو أخذ شكل حفلات يجتمع بها الشباب والبنات، ليسودها الرقص والمجون، ولو أعطاه البعض اسم الشجاعة والتقدم وكسر التقاليد... الباطل زاهق لا محالة، والحق هو الأصل.
الباطل... زبد يطفو على صفحة الماء
ويضرب لنا ربنا مثالاً رائعاً آخر، ليؤكد على أن الحق راسخ قوي وإن كان خفياً، وأن الباطل هش لا قيمة له، وإن كان على السطح وانتفش، اسمع معي الآية 17:(أَنَزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا) : الماء النازلة من السماء تمثل الحق والخير الذي ينزل مع الوحي من السماء. فماذا كان أثر هذا الماء؟ (فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا).
أنظر لقوته وعظمته، وكيف دخل في الوادي ليحمل الخير للناس، فماذا حدث؟ (فَٱحْتَمَلَ ٱلسَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا)(17).
أي أشياء لا قيمة لها من قش وفضلات، تجمعت على سطح المياه، فغطت الماء، بحيث أنها غطت المادة القيمة.
فصار الخير مغموراً تحت، والماء الذي سيزرع به تحت. أما الظاهر، فهو القش والفضلات التي لا قيمة لها (الزبد).
ويأتي مثل رائع آخر: (وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِى ٱلنَّارِ ٱبْتِغَاء حِلْيَةٍ أَوْ مَتَـٰعٍ زَبَدٌ مّثْلُهُ) (17).
فإذا وضعت قطعة ذهب في النار، لتختبر صفاءها ونقاوتها، فإن الشوائب في داخلها ستصعد إلى السطح، ويبقى المعدن النفيس تحت، نفس مبدأ المياه. كأن ربنا يقول لنا: هذا ماء وهذا نار، لكن المبدأ يبقى نفسه، والحق والباطل تبقى أشكالهم واحدة وحقيقتهم واحدة. فدائماً سيظهر الباطل على السطح وسيبقى الخير تحت، لكن الخير راسخ وإن لم تره، والباطل زائل وإن علا وطفا فوق السطح.
كذلك يضرب الله الحق والباطل
لذلك يأتي تعقيب واضح على هذين المثلين ليؤكد انسجامهما مع هدف السورة:(كَذٰلِكَ يَضْرِبُ ٱلله ٱلْحَقَّ وَٱلْبَـٰطِلَ)(17). فماذا يكون مصير الإثنين؟
(فَأَمَّا ٱلزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ٱلنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِى ٱلأَرْضِ كَذٰلِكَ يَضْرِبُ ٱلله ٱلاْمْثَالَ) (17).
فهيا نعيش للحق، ومع أهله وأصحابه، الذين تحدثت عنهم الآية 14:(لِلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ لِرَبّهِمُ ٱلْحُسْنَىٰ...).
لماذا "الرعد"؟
ويبقى سبب تسمية السورة، فلماذا اختار ربنا الرعد ليسمي السورة باسمه؟
لأن الرعد نموذج للتناقض، فهو من ناحية علمية، يحمل في طياته شحنات متناقضة، سالبة وموجبة. ومن ناحية إيمانية، فهو يظهر الرعب والخوف، لكنه يحمل الخير والمطر للناس. صوته رهيب من الخارج، لكن باطنه يسبح الله، اسمع قوله تعالى (وَيُسَبّحُ ٱلرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَٱلْمَلْـٰئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ ٱلصَّوٰعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَـٰدِلُونَ فِى ٱلله وَهُوَ شَدِيدُ ٱلْمِحَالِ) (13). وكأن آيات الله الكونية في السورة (وعلى رأسها الرعد) توجه لنا نفس الرسالة، وهي أن لا ننخدع بظاهر الأشياء، بل ننظر إلى باطنها.
عظمة القرآن
وبعد أن عددت الآيات أثر كتاب الله المنظور (الكون) في إيضاح الحق والباطل، يأتي مثال أروع: كتاب الله المقروء.
(وَلَوْ أَنَّ قُرْءَانًا سُيّرَتْ بِهِ ٱلْجِبَالُ أَوْ قُطّعَتْ بِهِ ٱلأَرْضُ أَوْ كُلّمَ بِهِ ٱلْمَوْتَىٰ بَل لله ٱلأَمْرُ جَمِيعًا...) (31).
ومعنى هذه الآية أنه لو كان هناك شيء يمكن أن يحرك الجبال أو يسير الأرض أو يحيي الموتى، لكان هذا القرآن. وكأن المعنى: أن هذا الكون الرائع لا يحركه إلا هذا القرآن. لماذا؟ لأنه الحق الكامل في الأرض، مصداقاً لقوله تعالى (لَهُ دَعْوَةُ ٱلْحَقّ) (14).
من فضلك، اقرأ سورة الرعد، وعش مع الحق الذي ينزل من عند ربنا، فالحق هو كلام الله، هو القرآن، وهو طريق الخير والصلاح. وإياك بعد أن قرأت هذه السورة الكريمة أن تنخدع بالباطل مهما انتفش وعلا على ظهر الحق، لأنه أولاً وآخراً هش ليس له أي جذور.

stafa
09-26-2007, 09:40 PM
وبارك الله فيكم وجزانا وجزاكم الجنة وتقبل اللهمنا ومنكم اجمعين

لمياء!!!
09-27-2007, 01:19 AM
جزاك الله خيرا

لمياء!!!
09-27-2007, 01:20 AM
مجهود رائع

جزاك الله خيرا

stafa
09-27-2007, 09:15 PM
اليوم السادس عشر
عمل اليوم :عمل مائدة افطار للفقراء والمساكين في البيت او المسجد او لاحد من لاقارب مع استحضار نية صلة الرحم والاحسان
درس اليوم : نعم ونقم والحافظ هو الله (سورة ابراهيم والحجر والنحل )
سورة ابراهيم
هدف السورة: نعمة الإيمان ونقمة الكفر
كثير من الناس إذا سئل: ما هي أعظم نعم الله عليك؟ سيجيب بالأمور المادية (الزوجة أو الأولاد أو البيت أو المال)، وإذا سئل بالمقابل عن أعظم مصيبة، سيذكر المشاكل الدنيوية وخسارة المال وضياع التجارة... فتأتي سورة إبراهيم لتصحّح هذا المفهوم وتوضح أن أعظم نعمة في الوجود هي نعمة الإيمان وأن أسوأ نعمة هي نعمة الكفر والبعد عن الله تعالى...
هل تستوي الظلمات والنور...
لذلك فإن السورة هي عبارة عن مقابلة مستمرة بين الحق والباطل، بين أهل الإيمان وأهل الكفر، بين النور والظلمات.. وبدايتها واضحة في هذا المعنى: (الر كِتَابٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ ٱلنَّاسَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ بِإِذْنِ رَبّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ) (1) وكأن المعنى: أيّها الإنسان أنظر إلى الظلمات والنور، وتأمّل نعمة الله تعالى واختر بينهما..
وجهان ليوم واحد
وتؤكد الآية الخامسة على نفس المعنى في قصة موسى عليه السلام: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِـئَايَـٰتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ ٱلله إِنَّ فِى ذٰلِكَ لآيَـٰتٍ لّكُلّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) (5) فما علاقة أيام الله بالصبر والشكر؟ إن أيام الله هي الأيام التي أهلك الله فيها الظالمين في كل قوم من الأقوام ونجّى فيها الصالحين، فكانت نعمة على المؤمنين ونقمةً على الكافرين. والمؤمن يتخذ من تلك الأيام عبرة تعينه على الصبر وتحمل الأذى كما تحثّه على الشكر على نعمة الإيمان (إِنَّ فِى ذٰلِكَ لآيَـٰتٍ لّكُلّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) .
فمضى سيدنا موسى ليبلغ رسالة ربه كما أمر وليذكّرهم بأعظم نعم الله عليهم:
(وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱلله عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُمْ مّنْ ءالِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوء ٱلْعَذَابِ وَيُذَبّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِى ذٰلِكُمْ بَلاء مّن رَّبّكُمْ عَظِيمٌ) (6).
طريق الله نعمة وعزة، والبديل لا يكون إلا صغاراً وذلاً في الدنيا، كما بينت الآية على لسان سيدنا موسى. (لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ) ثم تأتي قاعدة عامة ووعد رباني لكل من يشكر نعم الله (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ) (7).
ومع أن الآية تنطبق على كل نعم الله، لكن ورودها في وسط الآيات التي تتحدث عن نعمة الإيمان، يشير إلى أهمية شكر نعمة الإيمان بشكل خاص، حتى يزيدنا الله من هذه النعمة، وإلا فإن الله غني عن العالمين: (وَقَالَ مُوسَى إِن تَكْفُرُواْ أَنتُمْ وَمَن فِى ٱلاْرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ ٱلله لَغَنِىٌّ حَمِيدٌ) (8).
رسالة الأنبياء
وتبدأ الآيات بعد ذلك في الكلام على المواجهة بين أهل الإيمان وأهل الكفر، ولأن موضوع السورة هو نعمة الإيمان ونقمة الكفر، فإنها لا تتكلم عن كل نبي لوحده، وهذا يخالف منهج السور السابقة التي كانت تتحدث عن كل نبي مع قومه، أما هذه السورة فإنها تصوّر كل الأنبياء مع كل الكفّار، كما في قوله تعالى: ( قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ)، (وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ[. ]قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِى ٱلله شَكٌّ فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مّن ذُنُوبِكُمْ) (10).
هل تفكّرت يوماً في أهمية هذه النعمة؟ ان الله تعالى بعزته وجبروته يناديك ويدعوك ليغفر لك ذنوبك وهو الغني عنك؟
واسمع إلى تأكيد الرسل مرة ثانية على أن ما هم فيه من إيمان
ومعرفة بالله تعالى هو أعظم النعم (... وَلَـٰكِنَّ ٱلله يَمُنُّ عَلَىٰ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ...)(11).
نعم... ونقم
وتتوالى أنواع النعم والنقم في السورة:
فيأتي قوله تعالىمن النعم : (وَلَنُسْكِنَنَّـكُمُ ٱلاْرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذٰلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِى وَخَافَ وَعِيدِ) (14).
وتأتي مقابلها آيات شديدة في التحذير من نقمة الله:
(مِّن وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَىٰ مِن مَّاء صَدِيدٍ & يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ ٱلْمَوْتُ مِن كُلّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيّتٍ وَمِن وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ & مَّثَلُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ ٱشْتَدَّتْ بِهِ ٱلرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ...) (16-18).
آيات كثيرة تتواصل، إلى أن تصل بنا إلى خطبة إبليس في جهنم، والتي هي بمثابة قمة نقمة الكفر على أصحابه.
خطبة إبليس
(وَقَالَ ٱلشَّيْطَـٰنُ لَمَّا قُضِىَ ٱلاْمْرُ إِنَّ ٱلله وَعَدَكُمْ وَعْدَ ٱلْحَقّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِىَ عَلَيْكُمْ مّن سُلْطَـٰنٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَٱسْتَجَبْتُمْ لِى) (22).
تخيّل حسرة من سيسمع هذا الكلام! كيف تستجيب له وهو سيتبرأ منك بهذه الكلمات... (فَلاَ تَلُومُونِى وَلُومُواْ أَنفُسَكُمْ مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِىَّ إِنّى كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ ٱلظَّـٰلِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (22)... فهل هنالك نقمة أشدّ من ذلك؟!..
الكلمة الطيبة..
وتصل الآيات إلى آية محورية تشير إلى أن أعظم نعمة هي نعمة الإيمان، يضرب الله لنا فيها مثلاً: ( مَثَلاً كَلِمَةً طَيّبَةً كَشَجَرةٍ طَيّبَةٍ) ولقد ضرب الله هذا المثال لأن الناس يظنون أن نعم الله إنما هي مادية، فيعلمنا الله تعالى بأن كلمة واحدة، نعمة واحدة، هي أعظم من كل النعم الماديّة التي يراها الإنسان... (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ ٱلله مَثَلاً كَلِمَةً طَيّبَةً كَشَجَرةٍ طَيّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِى ٱلسَّمَاء & تُؤْتِى أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبّهَا وَيَضْرِبُ ٱلله ٱلامْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (24 – 25) فكما أنّ الشجر يثمر ثماراً طيبة، فكذلك شجرة لا إله إلاّ الله، الراسخة الجذور، العالية الفروع، تثمر أشخاصاً مؤمنين (كأهل القرآن والدعاة إلى الله والإيجابيين وغيرهم من أهل الخير المؤمنين..). وتؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، حسنات وأعمالاً صالحة، تبقى لصاحبها صدقة جارية بعد موته.
وبالمقابل فإن كلمة الكفر هشّة، خبيثة، لا جذع لها ولا أصل: (وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ ٱجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ ٱلاْرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ) (26).
(وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا)
وتعدد السورة نماذج أخرى من نعم الله: (له ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَاء...[ و]وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلْفُلْكَ) (32). (وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلانْهَـٰرَ & وَسَخَّر لَكُمُ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ دَائِبَينَ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ...) (33).
كل هذه النعم مسخّرة تحت أيدينا، لماذا؟ حتى نعرف الله تعالى ونستشعر فضله ونسلك منهجه.
واللطيف أن الآية (34) تقول: (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا). فلم تقل الآية وإن تعدوا نعم الله، بل أننا لو حاولنا أن نعدّد خصائص نعمة واحدة فقط (كنعمة الشمس مثلاً) لما قدرنا على إحصائها، فما بالك بأعظم نعمة؟ نعمة الإيمان بالله ومعرفة منهجه؟...
نموذج إبراهيم
ويأتي ختام السورة، وهو مقارنة بين نموذجين، نموذج لإنسان عاش في نعمة الله (سيدنا إبراهيم عليه السلام) واستشعر نعمة الإيمان، وبالمقابل نموذج لأشخاص عاشوا بعيدين عن الله وهم ظالمين لأنفسهم ومجتمعاتهم التي حولهم...
فسيدنا إبراهيم كان شكره واضحاً على النعمة: (ٱلْحَمْدُ لله ٱلَّذِى وَهَبَ لِى عَلَى ٱلْكِبَرِ إِسْمَـٰعِيلَ وَإِسْحَـٰقَ إِنَّ رَبّى لَسَمِيعُ ٱلدُّعَاء) (39). فكان دعاؤه الرائع ورجاؤه إلى الله أن يتم عليه نعمة الولد بنعمة أعظم منها وأجل: أن يحفظ الله دينه ودين ذريته بالصلاة: (رَبّ ٱجْعَلْنِى مُقِيمَ ٱلصَّلوٰةِ وَمِن ذُرّيَتِى رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء & رَبَّنَا ٱغْفِرْ لِى وَلِوَالِدَىَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ ٱلْحِسَابُ) (40 – 41). وانظر لهذا الحنان من أبينا إبراهيم، وهو يدعو لنا ولأولادنا أن يثبتوا على الصلاة.
الخاتمة
وبعد ذلك تختتم السورة بأشد آيات القرآن على الظالمين والبعيدين عن الله (وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱلله غَـٰفِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّـٰلِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلابْصَـٰرُ & مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء & وَأَنذِرِ ٱلنَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ ٱلْعَذَابُ فَيَقُولُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخّرْنَا إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ ٱلرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُمْ مّن قَبْلُ مَا لَكُمْ مّن زَوَالٍ ) (42-44).
هل بعد هذا من نقمة ومهانة وذل؟
إن أعظم نعمة في الوجود هي أن تنجو من هذا الموقف، وأسوأ نقمة في الوجود أن تكون مع من قال الله فيهم: (وَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِى ٱلاْصْفَادِ & سَرَابِيلُهُم مّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَىٰ وُجُوهَهُمْ ٱلنَّارُ) (49 – 50)...
هذه سورة إبراهيم، سورة نعمة الإيمان ونقمة الكفر، سميت باسم سيدنا إبراهيم كنموذج لمن استشعر نعمة الله الكاملة وأدّى حق شكرها. من فضلك اقرأ هذه السورة واشكر ربنا على هذه النعمة العظيمة، لأن شكرك له سيرقيك في مراتب الإيمان (لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ) (7).
سورة الحجر
سورة الحجر (مكية)، نزلت بعد يوسف. وهي في المصحف بعد سورة إبراهيم. عدد آياتها 99 آية.
للدعاة فقط
نزلت هذه السورة في وقت اشتدت فيه كل أنواع الإيذاء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم والمسلمين. أنزلت في ظرف شبيه بظروفنا المعاصرة، حيث كان جميع الناس ينظرون إلى الإسلام نظرة اتهام وتشكيك واستهزاء.
والاستهزاء قد يكون في بعض الأحيان أصعب على النفس من الإيذاء البدني. أن تجد من حولك متفوقاً في القوة والعدد، يستهزئ بك مع يقينك أنك على حق. إنه أمر قاس على النفس البشرية. فأنزلت سورة الحجر لتطمئن النبي وكل أتباعه في كل العصور، وتقول لهم: لا تخافوا، فأنتم محفوظون، والله سبحانه وتعالى سيحفظ دينه فتوكلوا عليه ولا تنبهروا بقوة أعدائكم واستمروا في الدعوة إلى الله...
إنها سورة للدعاة، سورة للذين يحبون الإسلام وينتمون إليه... إنها سورة الحفظ والعناية الربانية للدعاة الذين يسخر الناس منهم لتمسكهم بتعاليم دينهم، وسورة الحفظ للفتاة التي يسخر البعض من حجابها. فتقول لهم: توكلوا على الله ولا تنبهروا بقوة أعدائكم، واستمروا في الدعوة إلى الله والأخذ بيد الناس إلى الإسلام.
هدف السورة
إذاً فهدف السورة صار واضحاً: إن الله حافظ دينه وناصره، فلا تنبهر أيها المسلم من أي حضارة أخرى، ولا تلتفت إلى استهزاء الآخرين وتشكيكهم بل ركز جهودك على الدعوة إلى الله وعبادته. إنها رسالة طمأنة وتثبيت لكل من يخاف على الإسلام في الوضع الحالي الذي نمر به نحن اليوم..
وهذه المعاني واضحة في آيات السورة منذ بدايتها حتى نهايتها: ففي بداية السورة: (ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ ٱلأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ) (3).
وفي ختامها: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ & فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُنْ مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ) (97-98).
فالآيات تؤكد عليك أيها المؤمن ألا تنبهر بقوة الغير، وأن تركّز على دينك وعبادتك من تسبيح وسجود وعبادة وتثبت عليها حتى آخر حياتك (وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ) (99).
آيات الحفظ في السورة
والسورة تشير إلى حفظ الله لأمور عديدة، ومنها:
1. حفظ القرآن: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَـٰفِظُونَ) (9) هل نسيت أن الكتاب الذي هو دستور حياتك محفوظ؟ فالذي حفظ هذا الكتاب هو القادر على حفظ دينه ودعاته.
2. حفظ السماوات، فقد حفظها الله من الشياطين وجعلها متعة للناظرين: (وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِى ٱلسَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّـٰهَا لِلنَّـٰظِرِينَ & وَحَفِظْنَـٰهَا مِن كُلّ شَيْطَـٰنٍ رَّجِيمٍ & إِلاَّ مَنِ ٱسْتَرَقَ ٱلسَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ) (16-18)...
3. حفظ الأرض: (وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَـٰهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوٰسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ شَىْء مَّوْزُونٍ) (19). فإذا كانت السماوات والأرض محفوظة لهذه الدرجة، فما ظنك أخي المسلم في حفظ الله لكتابه ودينه؟
4. حفظ الأرزاق: (وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَـٰهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوٰسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ شَىْء مَّوْزُونٍ & وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَـٰيِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرٰزِقِينَ & وَإِن مّن شَىْء إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ) (19-21).. فالقرآن محفوظ والسماء محفوظة والمؤمنون محفوظون...
5. حفظ المؤمنين من كيد الشيطان (إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ) (42).
6. واللطيف أن الآيات التي بشّرت المؤمنين بالجنة ذكرت أيضاً معنى الحفظ: (ٱدْخُلُوهَا بِسَلامٍ ءامِنِينَ) (46)... (لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مّنْهَا بِمُخْرَجِينَ) (48).
فأنت أيها المؤمن محفوظ مع كتاب الله والسماوات والأرزاق.. بل إن الله حفظ هذا كله لنفعك وصلاح أمرك وقلبك.
إبليس وآدم
كما ذكرنا في سور سابقة، فإن كل سورة في القرآن تأتي قصصها لتخدم هدف السورة. وقصة آدم وإبليس تنطبق عليها نفس القاعدة. ففي القرآن عموماً تركّز هذه القصة على سيدنا آدم عليه السلام. لكن سورة الحجر لم تأت على ذكر آدم، بل ركّزت على إبليس نفسه فهو يقول كما ذكر تعالى: ](َالَ رَبّ فَأَنظِرْنِى إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ & قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ ٱلْمُنظَرِينَ & إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْوَقْتِ ٱلْمَعْلُومِ & قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لاَغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ & إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ) (36-40)...
لاحظ الطريقة الأساسية التي سيتبعها إبليس في الإغواء: تزيين الباطل في الأرض عن طريق إبهار الناس. فالإبهار يغيّر الحق ويقلب المفاهيم ويشوّش على الكثير من ضعاف القلوب. لكن عباد الله المخلصين محفوظون بإذن الله، فيأتي الرد على عدو الله:
(قَالَ هَذَا صِرٰطٌ عَلَىَّ مُسْتَقِيمٌ & إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ) (41 - 42).
إن هذه السورة هي سورة الحفظ، فأنت محفوظ أيها الإنسان، والقرآن محفوظ كما حفظت السماوات من قبل، والأرزاق محفوظة فلم الخوف..؟ إن هذه السورة قد أنزلت في ذروة إيذاء المشركين للمسلمين في مكة، لتطمئن النبي وأصحابه أنهم محفوظون، والآن تطمئن كل الدعاة إلى الله أنهم أيضاً محفوظون... أنتم محفوظون طالما كنتم على صلة بربكم (إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ..) الله تعالى هو الذي يقول هذا... وانظر إلى لطف الآية وهو يدافع عنك أمام عدوك، واستشعر بالفخر كونك تندرج تحت كلمة "عبادي"(.. إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ) أما الغاوون، فهم الذين اختاروا طريق الشيطان، وهم محرومون من هذا الحفظ الرباني. هذه الحقائق كلها يعلمها إبليس، فهو أمام رب العزة يقول: (إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ).
فطالما أننا محفوظون، والحفظ مضمون من الله تعالى، فلم الخوف؟؟...
أصحاب الحجر
وهنا يأتي سؤال: ما سبب تسمية السورة بـ (الحجر)؟
إن الحجر هو المكان الذي سكنت فيه قبيلة ثمود (قوم صالح عليه السلام)، فما علاقة ذلك بالحفظ؟
إن أصحاب الحجر كذّبوا بآيات الله ورفضوا طريق الإيمان، فشعروا بأن الله تعالى قد ينزل عليهم عقاباً أو عذاباً، فبحثوا عن مكان يشعرون به بالأمان فلم يجدوا إلا الحجر. ولقد توصّلوا إلى مدنية رائعة وحضارة راقية جعلتهم ينحتون من الجبال بيوتاً آمنين... تقول الآيات (وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَـٰبُ ٱلحِجْرِ ٱلْمُرْسَلِينَ & وَءاتَيْنَـٰهُمْ ءايَـٰتِنَا فَكَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ & وَكَانُواْ يَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتًا ءامِنِينَ) (80 - 82) لقد ظنوا أنهم إن سكنوا داخل الجبال سينجون من العذاب، فصاروا ينحتون في الجبال بيوتاً ليضمنوا النجاة بعيداً عن الفيضانات وتقلبات الطبيعة، فما الذي حصل لهم؟
(فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ) (83) فالصيحة لا يحمي منها جدار ولا جبل ولا غير ذلك، ولقد جاءتهم مصبحين أي في الصباح (لأنه رمز الأمان فالليل يوحي دائماً بالخوف)، وكأن المعنى بأنه لا حفظ لك أيها الإنسان إلا من عند الله تعالى...
فلا تنبهر بهم (ولذلك ذكر الله قدرته في الكون في أول السورة) وكانت طريقة عذابهم متفردة بين الأمم: صيحة (أي صوتاً رهيباً) لا يحول دونها حافظ من حائط أو ريح أو ماء أو حجارة.
لذلك سميت السورة بالحجر كرمز لقوة الحضارات الأخرى، لنحذر من الانبهار بالآخرين ولتؤكد أنه لا حافظ إلا الله.
توجيهات للدعاة في كل زمان
بعد أن استشعر قارئ السورة مدى الحفظ الرباني وأهميته وعدم نفع كل ما سواه، تأتي نصائح مهمة للدعاة إلى الله للتعقيب على قصص السورة ولتحقيق هدفها:
1.(وَلَقَدْ ءاتَيْنَـٰكَ سَبْعًا مّنَ ٱلْمَثَانِي وَٱلْقُرْءانَ ٱلْعَظِيمَ) (87) في مقابل كل ما أوتي الآخرون من قوة ومظاهر مادية، آتاك الله سورة الفاتحة والقرآن العظيم (هل تذكر سورة الفاتحة وعظمتها ومعانيها الرائعة؟)، فتمسّك بما آتاك الله واعتز به ولا تمدّ عينيك إلى ما سواه، لذلك تأتي الآية التالية:
2.(لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مّنْهُمْ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ) (88).
فلا تنبهر أخي المسلم بمتاع الدنيا الذي تراه عند الحضارات الأخرى، واعتزّ بإسلامك وتواضع لإخوانك. لا تغرّنك تكنولوجية الغرب ولا تطوّر عمرانه، فإن القاعدة الربانية التي طبّقت على أصحاب الحجر تنطبق عليهم أيضاً، وهي أنه لا حافظ إلا الله.
3.(فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ) (94). اجهر بالدعوة رغم كل ما قد تتعرّض له لأن الله تعالى هو الحافظ. هذه الآية كانت مرحلة الانتقال بين الدعوة السرية والجهر بالدعوة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وكان الصحابة يشعرون بصعوبة الأمر، فجاءت الآية ليطمئنوا بأنهم محفوظون رغم الاستهزاء... (فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ & إِنَّا كَفَيْنَـٰكَ ٱلْمُسْتَهْزِءينَ) (94 - 95)..
4.(وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ & فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُنْ مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ & وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِين)[ (97 - 99). فالاستهزاء مزعج، ورغم أن المسلم مقتنع بحفظ الله، لكنه قد يمل ويتشتت من أقوال الآخرين، فتقدّم الآية علاجاً للمشكلة، يشكل ختاماً رائعاً لسورة الحفظ (كأنه تطبيق عملي لتستشعر بالحفظ الرباني): تسبيح الله تعالى وعبادته حتى الممات (واليقين هو الموت) لأنك محفوظ، ودع المستهزئين يقولون ما يشاءون، فإن مصيرهم لن يختلف عن مصير أصحاب الحجر.
اهتم بدينك أيها المسلم، وأصلح نفسك وادع غيرك إلى الله، تنعم بحفظ الله ورعايته في الدنيا وتفز بالجنة في الآخرة.
سورة النحل
سورة النحل (مكية) نزلت بعد الكهف، وهي في المصحف بعد سورة الحجر. عدد آياتها 128 آية، وهي باتفاق الكثير من العلماء: سورة النعم.
أذكرها... واشكرها..
لو أحضر أحدنا ورقة وقلماً وظل يكتب نعم الله عليه، ثم قرأ سورة النحل، فسيجد كل ما كتبه من نعم... وإذا قرأ السورة ودوّن في الورقة كل ما يصادفه في آياتها من نعم، سيرى أن هذه النعم تشمل كل ما قد يخطر على باله...
فهي سورة النعم. تخاطب قارئها قائلة: أنظر لنعم الله تعالى في الكون! من النعم الأساسيّة (ضروريّات الحياة)، إلى النعم الخفيّة التي يغفل عنها المرء وينساها وحتى التي يجهلها.. كل أنواع النعم، وبعد عرض كل مجموعة من النعم تأتي آية فاصلة، تذكيراً بأن المنعم هو الله (وَمَا بِكُم مّن نّعْمَةٍ فَمِنَ ٱلله) (53)، أو (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا) (18)، وهناك آيات عديدة في السورة تفصل بين مقاطع النعم المختلفة لتحذّر من سوء استخدام النعمة بأن تستعمل في معصية الله تعالى، وبالمقابل تحثّ المرء على شكر نعم الله تعالى عليه وتوظيفها فيما خلقت له..
سورة إبراهيم وسورة النحل
وقد يقول قائل: إن سورة إبراهيم تحدثت عن نعم الله، فما علاقتها بسورة النحل؟
سورة إبراهيم ركّزت على نعمة واحدة فقط: الإيمان (وكان محورها أن نعمة الإيمان أهم نعمة من نعم الله). أما سورة النحل، فقد اشتملت على نعم الله كلها، من أبسط أمور الحياة إلى أهم نعمة والتي هي الإيمان والوحي، لذلك بدأت السورة بنفس النعمة التي بدأت فيها سورة إبراهيم: الوحي. (الر كِتَابٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ ٱلنَّاسَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ بِإِذْنِ رَبّهِمْ...) (1) وهنا (يُنَزّلُ ٱلْمَلَـٰئِكَةَ بِٱلْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَآء مِنْ عِبَادِهِ) ( 2).
عرض مستمر
تبدأ السورة بعرض نعم الله تعالى:
1- نعمة الوحي وهي أوّل النعم في السورة (يُنَزّلُ ٱلْمَلَـٰئِكَةَ بِٱلْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَآء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُواْ أَنَّهُ لا إِلَـٰهَ إِلا أَنَاْ فَٱتَّقُونِ) (2 ).
2- نعمة إيجاد السماوات والأرض (خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضَ بِٱلْحَقّ تَعَـٰلَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (3)..
3- نعمة خلق الإنسان (خَلَقَ ٱلإِنْسَـٰنَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ) (4).. فالروح التي بداخلك هي نعمة من الله، بعد أن خلقك وأوجدك من العدم...
4- نعمة الأنعام للغذاء والملبس والتنقلات (وَٱلأَنْعَـٰمَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْء وَمَنَـٰفِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (5)... ثم (وَٱلْخَيْلَ وَٱلْبِغَالَ وَٱلْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) (8)... فهذه الآية تشمل وسائل النقل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، وتشير إلى كل وسائل النقل الحديثة في عالمنا في قوله (وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) فهي تشمل الطائرات والسيارات و... وكلها من أجل نعم الله علينا.
5- نعمة الماء المنزّل من السماء (هُوَ ٱلَّذِى أَنْزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَآء لَّكُم مَّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ) (10).
6- نعمة الزرع (يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلأَعْنَـٰبَ وَمِن كُلّ ٱلثَّمَرٰتِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (11).
7- نعمة تسخير الكون للإنسان (وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيْلَ وَٱلْنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ وَٱلْنُّجُومُ مُسَخَّرٰتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَـٰتٍ لّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) (12).
إن كل هذا الكون بعظمته مسخّر لحضرتك حتى تعيش وتحقق أمانة الاستخلاف... فتخيّله بدون نعمة التسخير لحياة الناس. تخيّل الأرض بدون أوكسجين، أو من غير شمس تعطينا الضوء والدفء...
نعمة تجميل الأرض (وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِى ٱلأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ) (13).. إنها نعمة يراها الناس كل يوم ولكن للأسف يغفلون عنها. لقد اعتدنا على النعم وألفناها، فتأتي السورة لتهز النفوس من جديد وتلفت نظرنا إلى آيات الله في الكون.
مزيد من النعم
وبعد ذلك تحدثنا الآيات عن نعم جديدة، يخرجها رب العالمين من حيث لا نتصور، ومنها:
8- نعمة تسخير البحر (وَهُوَ ٱلَّذِى سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا..) (14).. فهل يتصور أحد أن البحر الهادر المخيف يخرج اللحم الشهي والمرجان واللؤلو ذات الاشكال الجميلة ؟ إنّ مشكلة الإنسان تكمن في أنه قد اعتاد النعمة وألفها... فتأتي سورة النحل لتقول للناس تفكّروا في نعم الله تعالى عليكم وجدّدوا إحساسكم بها وشكركم لله عليها...
9- نعمة خلق الجبال.. (وَأَلْقَىٰ فِى ٱلأَرْضِ رَوَاسِىَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ..) (15) فقد جعل الله الجبال أوتاداً لتثبيت الأرض من الزلازل كما أثبت العلم الحديث.
10- نعمة خلق النجوم (وَعَلامَـٰتٍ وَبِٱلنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ) (16)... فهذه النجوم تدلنا على الاتجاهات أثناء السفر بالإضافة إلى اتجاه القبلة.
11- نعمة ألبان الأنعام (وَإِنَّ لَكُمْ فِى ٱلأَنْعَـٰمِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُمْ مّمَّا فِى بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ) (66).. فهل تصوّر أحدنا المكان الذي يخرج منه اللبن نقياً طيب الطعم والرائحة، من بين الدم والروث...؟ ومع ذلك فإنّه يخرج خالصاً نقيّاً لا يوجد فيه قطرة دم واحدة ولا قطرة أذى! ]لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ[.
12- نعمة العلم والسمع والأبصار (وَٱلله أَخْرَجَكُم مّن بُطُونِ أُمَّهَـٰتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا) (78) ثم أعطانا أدوات العلم (وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلْسَّمْعَ وَٱلأَبْصَـٰرَ وَٱلأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (78)..
13- نعمة الطير (أَلَمْ يَرَوْاْ إِلَىٰ ٱلطَّيْرِ مُسَخَّرٰتٍ فِى جَوّ ٱلسَّمَآء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ ٱلله إِنَّ فِى ذٰلِكَ لآيَـٰتٍ لّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (79)
فمن منا يعتبر ويشكر؟ ومن منا يوظّف هذه النعم فيما يحبّه الله ويرضاه؟
استعمال النعم في غير أهدافها
ولأن هدف السورة لا يقتصر على تعداد النعم، بل يركز على استخدام هذه النعم وتوظيفها لما خلقت له، فإننا نرى بعد كل موجة من ذكر النعم آيات تحذّر من سوء استخدام النعمة (الآيات 19 - 29). فمثلاً الآية (24) تنكر على من لا يقدّر نعمة الوحي بل يكذّبها: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَّاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَـٰطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ) فكانت عاقبتهم وخيمة (لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ ٱلَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ...) (25).
والآية التي بعدها تصوّر لنا مشهداً رهيباً لمن جحد بأنعم الله:
(قَدْ مَكَرَ ٱلَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى ٱلله بُنْيَـٰنَهُمْ مّنَ ٱلْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ ٱلسَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَـٰهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ) (26).
وبالمقابل، تأتي الآيات التي بعدها مباشرة (30 - 32) لتبشّر من أحسن استخدام النعم،(]وَقِيلَ لِلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْرًا...) فانظر إلى هذا المدح الرباني لمن قدّر نعمة الوحي وعرفها في مقابل الذين كذّبوا بآيات الله (الآية 24). وتأتي الآية (32): (ٱلَّذِينَ تَتَوَفَّـٰهُمُ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ طَيّبِينَ يَقُولُونَ سَلَـٰمٌ عَلَيْكُمُ ٱدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) .
أيضاً في مقابل الآية (28) (ٱلَّذِينَ تَتَوَفَّـٰهُمُ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ ظَالِمِى أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ ٱلسَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوء..).
نعمة الرسل والهداية
نعمة مهمّة يتكرر ذكرها في السورة: إنها نعمة الرسل والهداية: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِى كُلّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱلله وَٱجْتَنِبُواْ ٱلْطَّـٰغُوتَ) (36) فإرسال الرسل إلى البشر بشرع الله ومنهجه هو أعظم نعمة على الناس في كل العصور.
(وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِى إِلَيْهِمْ فَٱسْأَلُواْ أَهْلَ ٱلذّكْرِ إِن كُنْتُم لاَ تَعْلَمُونَ & بِٱلْبَيّنَـٰتِ وَٱلزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ ٱلذّكْرَ لِتُبَيّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (43-44).
هل كتبت بين النعم التي منّ بها الله عليك، إرسال النبي صلى الله عليه وسلم إلينا؟
وإنزال القرآن الذي نقرأه ونعيش مع آياته ومعانيه؟... وهل فكرت يوماً في تطبيق أوامر القرآن وسنة النبي صلى الله عليه وسلم بنية شكر ربنا على هاتين النعمتين العظيمتين؟
وما بكم من نعمة فمن الله
وبعد ذكر النعم المتتالية، تأتي آية محورية وفاصلة لتعقب عليها: (وَمَا بِكُم مّن نّعْمَةٍ فَمِنَ ٱلله) (53)
لتلفت النظر إلى أن استشعار النعمة هو بداية التمهيد لشكر الخالق، فالنِعمة قيدُها الشُكر، والشكر ضمانة لاستمرار النعم (لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ) (إبراهيم، 7).
فلو أرجع الإنسان كل ما في حياته إلى أصله فإنّه سيجد أنّه لا يملك شيئا.. من أول حاجياته الأساسية (من لباس ومأكل ومشرب) إلى آخر مستجدات التكنولوجيا الحديثة (من مركبات فضائية وكومبيوتر وسيّارات..). فكلها تعتمد على المواد الأولية التي سخّرها الله لنا، وكلها نتاج العقل البشري، الذي هو أعظم نعمة أعطانا إياها ربنا.
إبراهيم عليه السلام: شاكراً لأنعمه
وتختم السورة بقصّة شخص شاكر لأنعم الله، إنه سيّدنا إبراهيم عليه السلام، والملفت أن السورة وصفت سيدنا إبراهيم بإحدى أهم صفاته التي تخدم هدف السورة: (شَاكِراً لأَنْعُمِهِ) (121).
وبعد أن أصبح شاكراً لأنعم الله (ٱجْتَبَـٰهُ وَهَدَاهُ إِلَىٰ صِرٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (121).
سبب تسمية السورة
يبقى سؤال مهم: لماذا سمّيت هذه السورة بسورة النحل؟ إن هذه السورة لم تسم باسم النعم التي ملأتها ولكن باسم النحل، فلماذا؟
يقول تعالى (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَىٰ ٱلنَّحْلِ أَنِ ٱتَّخِذِى مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ & ثُمَّ كُلِى مِن كُلّ ٱلثَّمَرٰتِ فَٱسْلُكِى سُبُلَ رَبّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَآء لِلنَّاسِ) (68 - 69).
أولاً إن النحل وتنظيم مملكته وطريقة إخراجه للنحل هي نعم عظيمة من نعم الله وآياته في الكون.
ثانياً، إن الآيات قد بدأت بقوله تعالى ]وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَىٰ ٱلنَّحْلِ[، فهي تشير إلى اتباع النحل للوحي الرباني وطاعتها لله واستعمالها لإرشادات الوحي لتنفيذ ما كلفت به بدقة (ٱتَّخِذِى... كُلِى... فَٱسْلُكِى...).
فكان النحل نموذجاً لتوظيف النعمة طاعة لله، فلما أطاع الله ونفّذ أوامره، أخرج الله من بطونه عسلاً شافياً ومفيداً للأرض كلّها... ولاحظ دقة التعبير القرآني في كلمة (يَخْرُجُ)، ولم تقل الآية (فاخرجي عسلاً)، لأنها لما اتبعت الوحي وطبقت منهج ربنا خرج عسل مفيد ونافع، وكذلك الوحي، ينزل على الأمة، فإن التزمت بأوامر الله واتبعت الوحي، فسيخرج عسل الهداية والنور للمجتمع.
ومن اللطيف في مملكة النحل: اعتمادها على الإناث بشكل أساسي، وحتى النداء القرآني لها (كُلِى.. فَٱسْلُكِى..) كان بصيغة المؤنث، لأن الذكور لا عمل لهم إلا تلقيح الملكة، بينما يقع الدور الأساسي في العمل والبناء وإخراج العسل على الإناث.
القرآن والعسل... شفاء للأرواح والأبدان
ومن روعة القرآن أيضاً، أن كلمة الشفاء لم ترد في القرآن كله إلا مرتين: مرة عن العسل ومرة عن القرآن،... فالقرآن فيه شفاء للناس كالعسل تماماً... والله تعالى في هذه السورة عدّد علينا نعماً كثيرة (وأهمها الوحي) وحذّرنا من سوء استخدامها... فلو أحسنا استخدام نعمة العسل فسوف نشفي أبداننا، وبالمقابل لو أحسّنا استخدام القرآن لكان في ذلك شفاء للعقول والقلوب والأرواح...
قدم ثمن العسل
كانت هذه سورة النحل سورة النعم، فإذا علمت أن سورة النحل هي سورة النعم، وتذكرت نعم الله عليك ثم لم تشعر بكل جوارحك وبكل ذرة من جسمك بأنّك بحاجة إلى أن تشكر الله... فينبغي أن تراجع نفسك..لأنك بهذا لم تستفد من سورة النحل... إنها سورة الحمد، سورة معرفة نعم الله وشكره...
وينبغي أن نسأل أنفسنا، هل نحن قد وظّفنا نِعم الله في مرضاته، أم نستخدمها في معصية... فإذا كان الإنسان يستخدم نعم الله في معصيته فليخف من الآية (وَضَرَبَ ٱلله مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ ءامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مّن كُلّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱلله فَأَذَاقَهَا ٱلله لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُون) (112)..
فالذي يعصي الله تعالى مستخدماً نعمه فسيعيش حياةً غير آمنة وسينقص رزقه ويعيش في فقر وجوع وخوف... ولذلك كان من أهم منن الله تعالى على قريش: (فَلْيَعْبُدُواْ رَبَّ هَـٰذَا ٱلْبَيْتِ & ٱلَّذِى أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ وَءامَنَهُم مّنْ خوْفٍ)... (قريش، 3-4)
مشروع عملي
ما رأيكم أن نتبع قراءتنا لهذه السورة بمشروع عملي، يزيد من إحساسنا بنعم الله وتفاعلنا مع سورة النحل؟
اقرأ سورة النحل، ثم تتبّع النعم المذكورة فيها واكتبها كلها، وترجم هذه النعم إلى حياتك الخاصة بأمثلة محددة (كالستر مثلاً أو العائلة أو الغذاء). بعد ذلك كله تفكّر في كيفية توظيف كل هذه النعم في طاعة الله، تكون قد حققت مراد الله منك في هذه السورة، والله المستعان.

stafa
09-27-2007, 09:28 PM
مجهود رائع

جزاك الله خيرا
وجزاك الله خيرا وتقبل الله منا ومنكم اجمعين

فروحه
09-27-2007, 09:34 PM
سلمت يمينك ياأخت stafa وأشكرك على الطرح الأكثر من رائع ومتسلسل .

stafa
09-28-2007, 09:38 PM
اليوم السابع عشر
عمل اليوم : قراءة تفيسير سورة من سور القران العظيم ومعرفة معانيها واسباب نزولها ممكن الاستعانة ببعض المشايخ او متابعة الرابط التالي :
http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=1&tTafsirNo=5&tSoraNo=112&tAyahNo=1&tDisplay=yes&UserProfile=0
درس اليوم:سورة الاسراء
سورة الإسراء (مكية) نزلت بعد سورة القصص، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة النحل، وعدد آياتها 111 آية. وتعرف هذه السورة بسورة بني إسرائيل.
اعظم اجتماع
ولكي نقف على محور وهدف السورة فنحن بحاجة للرجوع إلى قصة الإسراء نفسها، عندما أُسري بالنبي صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وبعدها كانت رحلة المعراج إلى السماوات العلى. فلماذا لم تسم السورة باسم سورة المعراج؟ وما السر الكامن وراء تسمية السورة بهذا الاسم؟
لقد رافق هذا الحدث العظيم حدث آخر بنفس الأهمية، كان أعظم اجتماع في تاريخ البشرية. لقد كان المسجد الأقصى ممتلئاً عن آخره بأفضل الناس، أنبياء الله تعالى من لدن آدم حتى عيسى عليه السلام، وكلهم كانوا ينتظرون النبي صلى الله عليه وسلم، ليصلي بهم إماماً.
إمام الرسل والأنبياء
إنّ صلاة النبي بالأنبياء هي عنوان انتقال الرسالة إلى هذه الأمة واستلام النبي صلى الله عليه وسلم لواء قيادة البشرية في هذا المكان المبارك، المسجد الأقصى. فأنت يا محمد وأنتم يا أمة محمد أصبحتم مسؤولين عن الكتاب، أي عن الرسالة التي أرسلها الله إلى البشرية والتي تنتقل من نبي إلى نبي، ابتداء من سيدنا نوح الذي حمل الرسالة مع أولاده بعد الطوفان، لتصل إلى إبراهيم حامل الكتاب السماوي
ومن ثم إلى موسى وعيسى عليهما السلام، إلى أن وصلت أخيراً إلى محمد صلى الله عليه وسلم وأمته.
منتصف القران
ان سورة الاسراء هي بداية الجزء الخامس عشر اي نصف القران ( قلب القران) وهو مغزى بانكم يا امة محمد انتم الامة الاخيرة والاسلام هو دينكم وانتم مسؤولون عليه بتطبيقه ونشره والحفاظ عليه وهذا هو كتابكم القران مصدقا لما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم وانتم متعهدون بحفظه ونشره وتطبيق ما جاء فيه الى يوم الدين
هدف السورة: استشعر قيمة القرآن
كيف يكون هذا هو هدف السورة؟ وما علاقة ذلك بالإسراء؟
إن سورة الإسراء هي أكثر سورة ذكر فيها القرآن والكتاب، وفي ذلك دلالة على استشعار قيمة القرآن. وحادثة الإسراء هي الحادثة الممثلة لانتقال الكتاب إلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، وكأنها تقول لنا: أنتم يا أمة محمد مسؤولون عن هذا الكتاب، عن القرآن. فاستشعروا قيمته، وإياكم أن تفرطوا فيه كما فعلت الأمم السابقة فيستبدلكم الله كما استبدلهم.
اجعله إمامك
احاديث السول محمد صلى الله عليه وسلم
(مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة ، ريحها طيب وطعمها طيب . ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة ، لا ريح لها وطعمها حلو . ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعهما مر . ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مر)
(مثل الذي يقرأ القرآن ، وهو حافظ له ، مع السفرة الكرام البررة ، ومثل الذي يقرأ ، وهو يتعاهده ، وهو عليه شديد ، فله أجران )
تعال معنا، يا قارئ القرآن، وبما أننا تقريباً في منتصف رحلتنا مع القرآن الكريم، لنعيش مع سورة القرآن ونستشعر عظمته من خلال آياتها.
انتقال الكتاب عبر الأمم
تبدأ السورة - كما هو واضح - بحادثة الإسراء:
(سُبْحَانَ ٱلَّذِى أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلاً مّنَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ إِلَىٰ ٱلْمَسْجِدِ ٱلأَقْصَى ٱلَّذِى بَارَكْنَا حَوْلَهُ..) (1).
وفي الآية الثانية مباشرة نرى قوله تعالى: ]وَءاتَيْنَآ مُوسَى ٱلْكِتَـٰبَ[ (2). لقد جاءت هذه الآية بعد حادثة الإسراء للتوضيح أن ذكر حادثة الإسراء يهدف إلى إعلان انتقال الكتاب إلى الأمة المحمدية، لذلك نرى أن الآية الثانية تحدثت عن الأمة التي كان معها الكتاب من قبل: ]وَءاتَيْنَآ مُوسَى ٱلْكِتَـٰبَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لّبَنِى إِسْرٰءيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِى وَكِيلاً[ ( 2). فكيف وصل الكتاب إليهم؟ (ذُرّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا) (3).
وكأن هذه الآيات الثلاث تصوير مادي لحركة انتقال الكتاب عبر الأمم.
فماذا فعلوا بالكتاب؟ ولماذا استبدلوا؟
(وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِى إِسْرٰءيلَ فِى ٱلْكِتَـٰبِ لَتُفْسِدُنَّ فِى ٱلأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً) (4)... وتمضي الآيات من 4 - 7 لتصوّر تضييع الأمة السابقة لهذه الأمانة إلى أن نصل إلى آية محورية، الآية 9، لتعلن مسؤولية أمة الإسلام، عن الكتاب. (إِنَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْءانَ يِهْدِى لِلَّتِى هِىَ أَقْوَمُ وَيُبَشّرُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّـٰلِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا & وأَنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلأَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا) (9 – 10).
فاستمسكوا بهذا الكتاب، واستعصموا به، فإنه يهديكم أيها المسلمون للتي هي أقوم...
أوامر الكتاب
ومن أول الربع الثاني تتكلم السورة عن عظمة هذا الكتاب، لأنه يأمر بما تقتضيه كل فطرة سليمة، فأي صاحب عقل سليم وفطرة سليمة غير مشوّشة لا يسعه حين يقرأ هذا الكتاب إلا أن يسلّم ويعترف بعظمته... فمن هذه الأوامر:
1- برّ الوالدين (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّـٰهُ وَبِٱلْوٰلِدَيْنِ إِحْسَـٰناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ ٱلْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا & وَٱخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ ٱلذُّلّ مِنَ ٱلرَّحْمَةِ وَقُل رَّبّ ٱرْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًا) (23 – 24)...
2- استعمال المال في أوجه الخير (وَءاتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَٱلْمِسْكِينَ وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ وَلاَ تُبَذّرْ تَبْذِيرًا & إِنَّ ٱلْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوٰنَ ٱلشَّيَـٰطِينِ وَكَانَ ٱلشَّيْطَـٰنُ لِرَبّهِ كَفُورًا) (26 - 27)..
3- التوازن بين البخل والإسراف (وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ ٱلْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُوراً) (29)...
نداء الفطرة
كلها أوامر ونواهي تخاطب العقل السليم والفطرة الحية، فمن يعرض عن هذا الكلام؟؟؟ كيف نهجره وكيف لا نستمسك به؟ وفيه مصلحة البشر وخيرهم...
4- (]وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَـٰقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا) (31).
5- (وَلاَ تَقْرَبُواْ ٱلزّنَىٰ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً) (32).
ولأن الآيات تخاطب الفطرة، فقد تكلمت عن الزنا أنه "ساء سبيلاً" لأنه فِعلٌ بالغ القُبح، وإن لم يلاحظ بعض أصحاب النفوس الضعيفة ذلك، لأنه لا يترتب على المَشي في طريقه إلا الهلاك والكوارث، مثل قتل الأنفس، وضعف الرزق، وظُلمة الوجه، واختلاط الأنساب والحياة البائسة الكئيبة...
6- (وَلاَ تَقْتُلُواْ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِى حَرَّمَ ٱلله إِلاَّ بِٱلحَقّ) (33).
7- (وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ ٱلْيَتِيمِ إِلاَّ بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ) (34).
8- (وَأَوْفُوا ٱلْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ وَزِنُواْ بِٱلقِسْطَاسِ ٱلْمُسْتَقِيمِ..) (35).
9- (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ ٱلسَّمْعَ وَٱلْبَصَرَ وَٱلْفُؤَادَ كُلُّ أُولـٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) (36).
10- ]وَلاَ تَمْشِ فِى ٱلأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ ٱلأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ ٱلْجِبَالَ طُولاً) (37).
فمن يرفض مثل هذا الكلام، وكيف يمكن للمسلمين أن يهجروا هذا الكتاب، وهو يأمرهم بكل هذا الخير وينهاهم عما فيه ضررهم وهلاكهم؟ ]كُلُّ ذٰلِكَ كَانَ سَيّئُهُ عِنْدَ رَبّكَ مَكْرُوهًا) (38).
لذلك نرى تعقيباً رائعاً على كل ما سبق ]ذٰلِكَ مِمَّا أَوْحَىٰ إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ ٱلْحِكْمَةِ..) (39) فكل ما سبق حكمة، وكله يؤدي بالإنسان لأن يعيش حياة كريمة في الدنيا والآخرة، فإذا غفل عنها: ]وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ ٱلله إِلَـٰهًا ءاخَرَ فَتُلْقَىٰ فِى جَهَنَّمَ مَلُومًا مَّدْحُورًا[ (39). فهل أدركنا عظمة هذا القرآن؟ وربنا سبحانه وتعالى يخبرنا بأن الخير كل الخير موجود في القرآن:
(وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِى هَـٰذَا ٱلْقُرْءانِ لِيَذَّكَّرُواْ وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ نُفُورًا) (41).
فرائض وسنن
11-](َقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ لِدُلُوكِ ٱلشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ ٱلَّيْلِ وَقُرْءانَ ٱلْفَجْرِ إِنَّ قُرْءانَ ٱلْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) (78).
(وَمِنَ ٱلَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا) (79).
قيمة القرآن
وبعد أن بيّنت الآيات عظمة القرآن وأهمية أحكامه، تقوم بعد ذلك بين الآية والأخرى بذكر مزايا الكتاب (فهي أكثر سور القرآن إيراداً للكتاب)، فنرى فيها:
حفظ القرآن لأهله: (وَإِذَا قَرَأْتَ ٱلْقُرءانَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلأَخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا & وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِى ءاذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِى ٱلْقُرْءانِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَىٰ أَدْبَـٰرِهِمْ نُفُوراً) (45-46).
اشتمال القرآن على أسرار التاريخ وسنن قيام الحضارات: (وَإِن مّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ ٱلْقِيَـٰمَةِ أَوْ مُعَذّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذٰلِك فِى ٱلْكِتَـٰبِ مَسْطُورًا) (58).
فالإنسان حين يرى تركيز سورة الإسراء على عظمة القرآن وهو لا يزال في منتصف القرآن (الجزء 15)، فلا بد أن يستشعر أهميته ولا يمر على آياته مرور الكرام، لأن هذه الآيات ستكون فرصة عظيمة له لرفع درجاته يوم القيامة، كما جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "يقال لقارئ القرآن يوم القيامة إقرأ وارق ورتّل فإنّ منزلتك عند آخر آية تقرؤها"..
فعدد درجات الجنة يا أخي المسلم هو بعدد آيات القرآن. ألا تريد الجنة؟ ألا تحلم بها وتتمناها؟ ألا تريد الفردوس الأعلى؟ إذاً فالزم قراءة هذا القرآن، وخاصة في الصلوات الخمسة دلوك الشمس (صلاة الظهر والعصر و ) الى غسق الليل ( صلاة المغرب وصلاة العشاء) وقان الفجر (صلاة الفجر وَعَبَّرَ عَنْهَا بِالْقُرْآنِ خَاصَّة دُون غَيْرهَا مِنْ الصَّلَوَات ; لِأَنَّ الْقُرْآن هُوَ أَعْظَمهَا لانها ر كعتين خفيفة , إِذْ قراءة القران تكون اغليها وتكون فيها القراءة طويلة وجهرا ) وهذا تاكيد على وجوب واهمية الصلوات الخمسة وقراءة القران فيها والالتزام بالسنن والنوافل وقيام الليل والتهجد .
(أَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ لِدُلُوكِ ٱلشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ ٱلَّيْلِ وَقُرْءانَ ٱلْفَجْرِ إِنَّ قُرْءانَ ٱلْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) (78).
(وَمِنَ ٱلَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا) (79).
شفاء ورحمة للمؤمنين
واسمع قوله تعالى:](َنُنَزّلُ مِنَ ٱلْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ ٱلظَّـٰلِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا..) (82). فكما قلنا في سورة النحل، لم ترد لفظة الشفاء في القرآن إلا للعسل والقرآن، لأن العسل شفاء الأبدان من الأمراض، والقرآن شفاء للقلوب ودواء لأرواح المؤمنين الذين يعرفون قيمته.
اعجاز القرآن
والآيات التي تحدثت عن عظمة القرآن كثيرة في السورة: (قُل لَّئِنِ ٱجْتَمَعَتِ ٱلإِنسُ وَٱلْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـٰذَا ٱلْقُرْءانِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) (88).
فافتخر بهذا التحدي الذي لا يزال قائماً إلى يوم القيامة.(وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِى هَـٰذَا ٱلْقُرْءانِ مِن كُلّ مَثَلٍ فَأَبَىٰ أَكْثَرُ ٱلنَّاسِ إِلاَّ كُفُورًا) (89).
فكل احتياجات الحياة الكريمة موجودة في هذا القرآن وهذا ما عرفه كثير من المكشتفين الذين استغرقوا كثير من الوقت والجهد لاثبات نظريات وامور حول الكون والانسان كانت قد اتت بالقران باية واحدة مختصرة منذ الاف السنين وعلى رجل امي هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، لكن أكثر الناس يأبى إلا الكفر والجحود.
دور القرآن
(وَبِٱلْحَقّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِٱلْحَقّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشّرًا وَنَذِيرًا & وَقُرْءانًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى ٱلنَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَـٰهُ تَنْزِيلاً) (105 – 106)..
لقد سميت هذه السورة بسورة الإسراء حتى نتذكر -كلما قرأناها - النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو يستلم الكتاب في رحلة الإسراء، ويسلّمه لنا من بعده. وبما أننا تحملنا مسؤولية حمل القرآن، فينبغي أن نكثر من قراءته، ليس في رمضان فقط، بل في كل الشهور، وينبغي أن نتدبره ونعمل به ونعلّمه لمن حولنا وننشره وننفّذ منهجه...
أحبّاء القرآن
وختام السورة تذكرة بأناس أحبّوا القرآن حباً شديداً، وفهموا هدف سورة الإسراء، فتفاعلوا مع كتاب الله تفاعلاً صادقاً: (قُلْ ءامِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا & وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبّنَا لَمَفْعُولاً & وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا) (107 – 109).
والحمد لله، لقد أصبحنا نرى هذه الآيات تنطبق على بعض الشباب في المساجد، وخاصة في شهر رمضان. تنظر إليهم فتراهم "يخرون للأذقان يبكون". وكلما تليت عليهم آيات القرآن تزيدهم خشوعاً... وهو أمر مطمئن، لأن تعامل الشباب مع القرآن بهذا المستوى يبشّر ببوادر خير لهذه الأمة.
يرفع أقواماً ويضع آخرين
فإن لم نكن كأحباء القرآن الذين ذكروا في الآيات السابقة، فإن نفس الآيات تحذرنا من الاستبدال (قُلْ ءامِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ). فالأمم السابقة قد قصرت في حفظ الكتاب وتبليغه فنزع منها إلى الأمة التي تليها فالتي تليها حتى وصل إلينا، فماذا لو قصرت هذه الأمة في حمل الأمانة؟
إن الحساب سيكون أشد يوم القيامة لأننا آخر أمة ستحمل هذه الأمانة قبل قيام الساعة، فلا يجدر بنا أن نقصّر، بل نجتهد في حمل هذه الأمانة، وتطبيق حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "تركتُ فيكُم ما إن تمسَّكتُم به لن تضِلُّوا بعدي أبداً: كِتاب الله، وسُنَّتي". فلا نهضة لأمتنا ولا عز ولا خروج من الظلمات إلى النور إلا بهذا الكتاب: (كِتَابٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ ٱلنَّاسَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ).
كنوز من الحسنات
استشعر وأنت تقرأ القرآن - إلى جانب عظمته وأهميته - الكم الهائل من الحسنات التي ترافق قراءة القرآن.
فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول "من قرأ حرفاً من القرآن فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ]الم[ حرف بل ألف حرف ولام حرف وميم حرف"...
فإذا قرأت "بسم الله الرحمن الرحيم" مثلاً - وفيها تسعة عشر حرفاً - فإنك تنال مئة وتسعين حسنة.
إذاً فجزء القرآن - الذي يكون متوسط حروفه سبعة آلاف حرف - ينال عليه المسلم سبعين ألف حسنة في الأوقات العادية، فما بالك بالأوقات المستحبة (كصلاة الفجر أو قيام الليل أو شهر رمضان).
آلاف الحسنات في قراءة جزء لا يأخذ منا أكثر من ثلاثة أرباع الساعة، فما بالك بمن ينفّذه؟ فما بالك بمن يسمع الآيات بنيّة تنفيذها وتطبيقها؟ فما بالك بمن يفهم القرآن، ويعرف مراد ربنا من كل سورة؟ إذاً فماذا يكون حال من يشعر أن القرآن أمانة في عُنُقه، فيرغّب من حوله بقراءة القرآن ويفسّر لهم بعض معانيه الرائعة التي نعيش معها؟
لا بد للشاب المسلم الذي قرأ سورة الإسراء وفهم مراد ربنا منها أن يتعامل مع القرآن من الآن وصاعداً بجدية متناهية، وأن ينذر حياته ليكون من أهل القرآن، الذين هم أهل الله وخاصته.
من الإسراء إلى الكهف
ومن الإشارات اللطيفة، أن نرى الحديث عن القرآن يمتد من ختام سورة الإسراء إلى بداية سورة الكهف. فبعد أن ختمت سورة الإسراء بسجدة حتى تستشعر فيها حلاوة القرآن وتبكي من خشية الله، ثم تحمده على نعمة القرآن، هذه النعمة العظيمة التي بدأت سورة الكهف بشكر ربنا عليها: (ٱلْحَمْدُ لله ٱلَّذِى أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَـٰبَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا) (1).

stafa
09-28-2007, 09:44 PM
بارك الله فيك

stafa
09-29-2007, 06:05 PM
اليوم الثامن عشر
عمل اليوم :أحسِّن أخلاقي وأحتفظ بالابتسامة والبشاشة دائماً واحفظ لساني عن الناس مستشعراً أن أكثر ما يدخل الناس الجنة هو حُسن الخلق وجوارحي عن المنكرات وحواسي عن المحرمات من السمع والنضر طوال الايام المقبلة .
درس اليوم :سورة الكهف
سورة الكهف (مكية)، نزلت بعد الغاشية، وهي في ترتيب المصحف بعد الإسراء، وعدد آياتها 110 آيات.
خيوط لنسيج واحد
سورة الكهف هي عبارة عن أربع قصص، قصة أصحاب الكهف، وقصة صاحب الجنتين وقصة موسى والخضر وقصة ذي القرنين، مع ذكر عدد من الآيات بعد كل قصة للتعقيب عليها. فما علاقة القصص الأربع ببعضها؟ ولماذا سميت بسورة الكهف؟ ولماذا تقرأ كل يوم جمعة؟
فضل وثواب سورة الكهف
يقول النبي صلى الله عليه وسلم "من قرأ سورة الكهف من يوم الجمعة أو في يوم الجمعة أضاء الله له نوراً من تحت قدميه إلى عنان السماء".
كما ويقول صلى الله عليه وسلم "من قرأ العشر الأواخر من سورة الكهف كانت له عصمة من الدجال".
وفي حديث آخر: "من أدركه منكم - أي الدجال – فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف" رواه مسلم.
فما هي علاقة سورة الكهف بالدجال وما علاقة القصص الأربع في السورة ببعضها؟ تعالوا نلقي نظرة على هذه القصص باختصار.
كهف الرحمة
القصة الأولى هي قصة شباب، آمنوا بالله تبارك وتعالى ودعوا إلى الله، رغم أن القرية التي عاشوا فيها كانت محكومة من ملك ظالم غير مؤمن. فعرضوا إسلامهم على الناس ورفض الناس دعوتهم (]وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُواْ فَقَالُواْ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ لَن نَّدْعُوَاْ مِن دُونِهِ إِلـٰهاً لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا & هَـؤُلاء قَوْمُنَا ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ ءالِهَةً لَّوْلاَ يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَـٰنٍ بَيّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱلله كَذِبًا) (14-15).
وبدأوا بالدعوة إلى الله فكُذِّبوا واضطهدوا، فأوحى الله إليهم أن يأووا إلى الكهف(... فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مّن رَّحْمَتِهِ وَيُهَيّىء لَكُمْ مّنْ أَمْرِكُمْ مّرْفَقًا) (16).
وأيدهم الله بمعجزات عظيمة فهم قد مكثوا في الكهف( ثَلاثَ مِئَةٍ ِنِينَ وَٱزْدَادُواْ تِسْعًا....) (25)...(وَتَرَى ٱلشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن َهْفِهِمْ ذَاتَ ٱلْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ ٱلشّمَالِ وَهُمْ فِى فَجْوَةٍ مّنْهُ...) (17)... (وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلّبُهُمْ ذَاتَ ٱليَمِينِ وَذَاتَ ٱلشّمَالِ...) (18).
فكل هذه المعجزات كانت لأجل الحفاظ على هؤلاء الفتية، إلى أن استيقظوا بعد 309 سنين، ووجدوا أن الناس جميعاً قد آمنوا وأنهم أصبحوا في مجتمع جديد كله إيمان.
لا للغرور والتكبر الايات من (32-44)
والقصة الثانية هي قصة صاحب الجنتين.الذي اتاه الله جنتين من العنب المحفوفة باشجار النخيل الزاهية .وكانت ذات بهجة مليئة بالثمار ووسطها كان نهرا يجري ليسقيها ويزيدها بهاءا وجمالا وكان له فيها من الخدم والاولاد والاموال الشيء الكثير لكنه كانت غير شاكر لنعمة الله وكان له غرور وجحود والتكذيب بانها ليست زاءلة منه وحتى اذا كانت هناك اخرة فانه سيلقي افضل منها عند ربه .لكنه جاءه صاحبه المؤمن فقال له اتكذب وتجحد نعمة الله عليك وهو الي خلقك من نطفة صغيرة فقواك وسواك رجل .لكن هو الله ربي لا اله الا هو وهذا تذكرة له ووعض وانا لااحسدك على النعمة التي انعم الله بها عليك ارجوا من الله ان يدخرها لي ويعطينيها ولكن اتمنى زوالها عنك لتعرف انك لا شيء وان ما انت فيه من الخير هو من الله وليس بغرورك وقوتك (لذلك دعاء من احس ان يصيب شيء بعينه ما شاء الله لا قوة الا بالله ) فاستجاب الله له فاهلك ماله كله وجنائن العنب والنخيل ساقطة بعضعها على بعض فاخذ يضرب بيده الواحدة على الاخرى ندما وحسرة على ما انفق فيها ولم يكن فيها شيء باقي من النفر والاموال ليبنيها وينشئها من جديد ثم تختم هذه القصة باية جميلة ان الولاية والنصرة الحق اي الحقيقة هي من الله تعالى هو الذي يجازي احسن الثواب و حسن العاقبة (هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا) (44) .فلا تسال الا الله ولا تستعن الا بالله ودائما ردد هذا الدعاء (اللهم ما انزلت اللي من خيرا فقير )
العلم المطلق لله وحده
أما القصة الثالثة، فهي قصة نبي الله موسى عليه السلام مع الخضر، عندما سأله قومه: من أعلم أهل الأرض، فأجابهم بأنه هو عليه السلام أعلم أهل الأرض، فلقد ظنَّ بأن لديه من العلم ما يجعله أعلم أهل الأرض خاصة وأنه من أولي العزم من الرسل. فأوحى الله إليه بأنه يوجد من هو أعلم منه، لذلك طلب منه أن يذهب إلى أرض معينة عند مجمع البحرين. فقطع مسافة بعيدة في سفره إلى أن أدركه التعب الشديد، حتى أنه قال لفتاه(لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً) (62).. فتعب كثيراً إلى أن التقى بالرجل الصالح الذي يملك علماً مهماً لا يملكه الكثير من الناس وهو علم الثقة بقدر الله تعالى، وأن لله تعالى في قضائه حكمة تحتم عليك أن توقن بتدبيره وإدارته لشؤون الحياة، وهذا العلم هو باختصار، علم معرفة الله حق المعرفة.
لذلك، فقبل أن يصاحب سيدنا موسى الخضر عليهما السلام،
يشترط عليه الخضر (... فَلاَ تَسْأَلْنى عَن شَىء حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً) (70). فقال له موسى (سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱلله صَابِرًا وَلاَ أَعْصِى لَكَ أمْراً) (69).
وتخلل الصحبة ثلاثة مواقف، كانت في ظاهرها سوءاً أو ظلماً:
1. السفينة التي خرقها الخضر عليه السلام، وكان سبب ذلك وجود ملك ظالم يسلب كل سفينة صالحة يراها.
2. الغلام الذي قتله الخضر، وكان سبب ذلك أنه كان يرهق أبويه المؤمنين لعصيانه وعقوقه.
3. الجدار الذي أقامه الخضر من دون أجر في مدينة طرده أهلها منها، والسبب أنه كان لغلامين يتيمين وكان تحته كنز مدفون لهما ولو لم يقم الجدار لما حفظ لهما كنزهما..
ويجمع بين كل هذه الأمور عدم ظهور حكمة الله تعالى فيها، لأن ظاهرها غير مبرر. وذلك ليتعلم المؤمن أن الله تعالى يقدر أموراً قد لا نعلم الحكمة منها والخير المقدر فيها. وهذا هو العلم (الذي لا نراه في الكتب) يعلمه الله تعالى لموسى عليه السلام ويعلمنا إياه أيضاً..
إنا مكّنا له في الأرض
وآخر قصة هي قصة ذي القرنين، الملك العادل الذي ينشر الحق والعدل والخير في الأرض ويملك كل الأسباب المادية (من علم وتكنولوجيا) التي تسهل له التمكين والنجاح في الحياة.
(إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِى ٱلأَرْضِ وَاتَيْنَـٰهُ مِن كُلّ شَىْء سَبَباً) (84) فكان يطوف بالأرض من شرقها إلى غربها لينشر الهداية للناس ويملأ الأرض بالعدل والإحسان، إلى أن وصل إلى قوم لا يكادون يفقهون قولاً، فقالوا له: (قَالُواْ يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِى ٱلأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا) (94)...
وبالرغم من امتلاكه للأسباب إلا أنه طلب منهم أن يعينوه حتى يعلمهم الإيجابية (... فَأَعِينُونِى بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا) (95). وبنى الجدار الذي لا يزال قائماً إلى الآن، والذي بسببه لا نعلم مكان وجود يأجوج ومأجوج حتى تقوم الساعة فيخرجوا..
العصمة من الفتن
فالجو العام للسورة إذاً هو العصمة من الفتن، ولذلك جاء في الحديث أنها تنجي من أعظم فتنة في تاريخ البشرية من لدن آدم إلى قيام الساعة، وهي فتنة المسيح الدجال، يقول عليه الصلاة والسلام "ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة فتنة أعظم من الدجال" رواه الحاكم.
فما علاقة فتنة المسيح الدجال بالفتن الأربع المذكورة؟ إن الدجال سيظهر قبل يوم القيامة بالفتن الأربع: فهو يفتن الناس في دينهم، ويطلب منهم عبادته من دون الله، ويفتنهم بما يجريه الله على يديه من خوارق (كأن يحيي أبا الرجل وأمه على أن يكفر بالله والعياذ بالله) فيفتنوا إلا من رحم الله.. ومعه فتنة المال، بأن يأمر السماء أن تمطر على أرض معينة وينبت فيها الزرع، أو أن يحول صحراء قاحلة إلى جنة خضراء. كما أنه يحمل فتنة العلم، بأن يبهر الناس بما يحمله من أخبار فيؤمنوا به. وآخر فتنة سيحملها الدجال هي السلطة، فيقهر الناس بقوته وسيطرته على أجزاء كثيرة من الأرض (عدا مكة والمدينة). فتن شديدة لا بد للمسلمين في كل زمان ومكان أن يتنبهوا منها، وذلك بقراءة سورة الكهف والتدبر في معانيها، وخاصة القصص الأربع مع التعقيب الرباني عليها.
هدف السورة: العصمة من الفتن
عندما ذكرت السورة القصص الأربعة التي يجمعها خيط الفتنة، كانت تعقب على كل قصة تعقيباً يحمل العبرة من هذه القصة، ويرشدنا كيف نقي أنفسنا من هذه الفتنة. وهذا من روعة القرآن في عدم سرد القصص لمجرد السرد ولكن لتحقيق هدف السورة - وهو العصمة من الفتن - والتأكيد عليه بعد كل قصة. وهكذا تتضح لنا معالم السورة ورسالتها: النجاة من الفتن، بأشكالها المختلفة. فكيف ننجو من الفتن التي ذكرتها القصص؟
قوارب النجاة
1. الصحبة الصالحة:
كانت الفتنة الأولى هي فتنة الدين في قصة أهل الكهف، وللثبات على الدين والعصمة من هذه الفتنة ترشدك سورة الكهف إلى:
أ. الصحبة الصالحة: (وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِىّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا) (28). فالصحبة الصالحة والصبر عليها هي خير معين للمرء في الحفاظ على التزامه...
ب. تذكر الآخرة: ومصير المؤمنين والكافرين، فهي الدواء النافع للعصمة من الفتن الكثيرة التي يمر بها المسلم (إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَاء كَٱلْمُهْلِ يَشْوِى ٱلْوجُوهَ بِئْسَ ٱلشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) (29).
2. عدم التعلق بالدنيا:
وللعصمة من فتنة المال التي وقع فيها صاحب الجنتين، هناك أمران يأتيان مباشرة بعد القصة:
ا. فهم حقيقة الدنيا: وهذا ما نراه بوضوح في أول آية أتت مباشرة بعد انتهاء القصة (وَٱضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا) أنظروا بالله عليكم إلى هذه الدنيا التي تركضون وراءها (كَمَاء أَنْزَلْنَـٰهُ مِنَ ٱلسَّمَاء) فماذا جرى له؟(فَٱخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ ٱلأَرْضِ) هكذا وبسرعة... ثم ماذا (فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ ٱلرّياحُ وَكَانَ ٱلله عَلَىٰ كُلّ شَىْء مُّقْتَدِرًا) (45). فالآية تصور لنا ومضات سريعة من بداية الحياة إلى وسطها إلى نهايتها، مراحل سريعة يربطها حرف الفاء (... فَٱخْتَلَطَ... فَأَصْبَحَ) الذي يفيد التعقيب السريع. هذه الدنيا فانية، سريعة الانقضاء، فلا تتعلق بها أيها المؤمن لتنجو من الفتن.
ب. تذكر الآخرة: وخاصة موقف العرض على الجبار، وكأن تذكر
الآخرة قضية أساسية في العصمة من الفتن كلها (من فتنة الدين ثم من فتنة المال):
(وَيَوْمَ نُسَيّرُ ٱلْجِبَالَ وَتَرَى ٱلأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَـٰهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً...) (47). (وَعُرِضُواْ عَلَىٰ رَبّكَ صَفَّا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَـٰكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ...) (48).
(وَوُضِعَ ٱلْكِتَـٰبُ فَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يٰوَيْلَتَنَا مَا لِهَـٰذَا ٱلْكِتَـٰبِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُواْ مَا عَمِلُواْ حَاضِرًا وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا) (49).
3 - التواضع
وللعصمة من فتنة العلم والاغترار به، لا بد من التواضع لله أولاً، ثم للمعلم. وهذا ما يظهر في الآية 69: (قَالَ سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱلله صَابِرًا وَلاَ أَعْصِى لَكَ أمْراً). مع أنه نبي ورسول من أولي العزم بالإضافة إلى كونه كليم الله تعالى. فإياك أن تغرّك الشهادات الجامعية، أو علمك الواسع، أو حتى حفظك للقرآن الكريم، ويفتنوك عن التواضع لله تعالى.
4 - الإخلاص:
وفتنة السلطان علاجها الإخلاص، والتواضع لله تعالى، ورد كل الفضل في القوة والتمكين إلى الله (قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مّن رَّبّى..). ولذلك حذرت السورة ممن يشرك بالله ولا يخلص في عمله له سبحانه: (قُلْ هَلْ نُنَبّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَـٰلاً & ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا & أُوْلَـئِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِـئَايَـٰتِ رَبّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَزْناً) (103 – 105).
وهذه الآية تختص بالمشركين وتحذر من الشرك بالله، وبالمقابل ختمت السورة بأمر المؤمنين بالإخلاص في العبادة لله تعالى وحده.
(.. فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَا) (110).
فمن أراد أن يقبله الله تعالى قبولاً كاملاً ويرضى عنه في الآخرة، لا بد له من تحقيق أمرين: أن يكون عملاً صحيحاً (أي موفقاً للسنة)، وأن يكون خالصاً لوجه الله تعالى، وهذان الأمران ذكرا في الآية الأخيرة من سورة الكهف.
من روائع السورة
ومن خلال آيات السورة، نرى ملاحظات عديدة ولفتات رائعة، تزيدنا حباً وتعلقاً بهذا القرآن وبهذه السورة، وتصب كلها في خدمة هدف السورة ومحورها.
كثرة الحركة والإيجابية
نلاحظ في السورة كثرة الحركة بشكل ملفت، فالسورة كلها عبارة عن قصص لأناس يتحركون بإيجابية، من أهل الكهف الذين تركوا الأهل والديار وأووا إلى الكهف (فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ)، إلى سيدنا موسى عليه السلام الذي ذهب إلى مجمع البحرين وتجاوزه حتى أدركه التعب الشديد (لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً). وأثناء مرافقته للخضر عليه السلام، نرى كثرة الحركة(]فَٱنْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِى ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَا... فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلاَمًا فَقَتَلَهُ... فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا...) (71-77).
وكذلك في قصة ذي القرنين(]ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً...) (85) وليس هذا فحسب، بل إنه طاف الأرض كلها من شرقها إلى غربها (حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ ٱلشَّمْسِ) (90) (حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ) (93).وكان من إرشاداته للقوم الذين يساعدهم: (فَأَعِينُونِى بِقُوَّة) (95) فلا يتفرجون عليه خلال بنائه للسد، ولكن يجب عليهم أن يتحركوا ويشاركوا.
وهذا كله يشير إلى أن العواصم من الفتن تكون بالحركة والإيجابية وليس بالسكون والاستسلام والسلبية. فإن أوذي المرء في مكان فليتحرك إلى مكان آخر يمكنه من إقامة شعائر دينه والحفاظ عليه، ولذلك شرعت الهجرة في الإسلام فراراً بالدين وأشارت السورة إليها من خلال الحديث عن هجرة أهل الكهف.
ومن اللطيف أن هذه السورة تقرأ في يوم الجمعة، الذي هو يوم إجازة عند المسلمين، فبدلاً من السكون والخمول في هذا اليوم، عليهم أن يقرأوا سورة الكهف ويعتبروا بما فيها من حركة وإيجابية لينطلقوا بالعمل الإيجابي ويعصموا أنفسهم من الفتن، لأن الساكن يسهل صيده.
كهف الدعوة
ويبقى سؤال أخير، وهو: لماذا سميت السورة بسورة الكهف؟
إن المرء حين يسمع بالكهف، يشعر بالخوف والظلام والرعب، وعندما يسمع من يقول له: (فأووا إلى الكهف.). يخاف من المجهول والظلام اللذان يلفان الكهف، لكن الله تعالى جعله أمناً ورحمة (فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مّن رَّحْمَتِهِ...) (16)
والله تعالى يقدر من الغيب ما لا يعلمه الإنسان ويخافه (تماماً كالكهف المجهول الذي دخله الفتية)، فسميّت سورة الكهف بهذا الاسم لتشعر الإنسان بجهله بأمور الغيب ولتقول للمسلم: سلّم الغيب لله، وتوكّل عليه، فكما لجأوا هم للكهف ونشر الله لهم من رحمته، فالجأ إلى كهف الدعوة وسلّم الأمر لله، ينشر لك من رحمته ويهيّء لك من أمرك مرفقاً...

stafa
09-30-2007, 05:50 PM
اليوم التاسع عشر
عمل اليوم : ارسال رسائ بالجوال لبعض الاصدقاء والاقارب تحمل معاني الذكر بالخير والطاعات او التهنئة او الثناء او السؤال لزيادة اللفة و صلة الارحام
درس اليوم :سورتي مريم وطه
سورة مريم
سورة مريم (مكية)، نزلت بعد سورة فاطر، وهي في المصحف بعد سورة الكهف. عدد آياتها 98 آية.
زينة الحياة الدنيا
كل إنسان يحب النسل والذرية. فإذا رزق أطفالاً، ينشغل تفكيره في تأمين ما يلزم لهم من حاجيات، فيكون انشغاله وهو شاب في إنجاب الأولاد وتنشئتهم وتأمين الغذاء والتعليم والطبابة، بينما يكون انشغاله عند اقتراب أجله في توريثهم..
ومسألة حب الأولاد فطرة بشرية فطر الله تعالى الناس عليها، وسورة مريم تركّز على هذا الموضوع بشكل أساسي، لكنها تسأل كل والد ووالدة: لماذا تريدون الإنجاب؟ أمن أجل التمتع بالولد فقط؟ وماذا ستورِّثونهم؟ أموالاً وعقارات فقط؟!!!
توريث الدين للأبناء
إن في سورة مريم سبباً أرقى للإنجاب، وهو المحافظة على الدين من خلال توريثه لأجيال قادمة تحافظ عليه وتتمسك به، وهذا أفضل ما يرثه الأولاد من حطام الدنيا ومتاع الدنيا. وكأن المسلم يسلِّم شعلة الدين لابنه، وابنه يسلِّمها من بعده للحفيد، وهكذا!! فلا يصح أن يذهب جيل متدين ثم تأتي بعده أجيال لا تعرف دين ربها أو تعرفه معرفة سطحية، فتعم الشهوات والفواحش في المجتمع بسبب تربية الآباء لأبنائهم على غير دين الله والاهتمام بتوريثهم المال فقط.
فمحور سورة مريم إذاً هو: الولد ووراثة الدين. ولذلك فإن السورة هي من أكثر السور التي تكرر فيها ذكر "الولد" و"الوراثة".
عائلات ربانية
ولذلك، تحدثنا السورة عن نماذج لأشخاص أنجبوا أبناء بنيّة تسليمهم أمانة هذا الدين. فنجد في السورة زكريا ويحيى، ومريم ابنة عمران وابنها عيسى، ثم إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب، عليهم السلام جميعاً... وكأن السورة تخاطب كل الآباء وكل الأمهات لتسألهم: هل أنتم حريصون على تربية أبنائكم تربية توصلهم إلى معرفة الله تعالى؟ هل أنتم حريصون على توريث أولادكم دين الله وتربيتهم على الإسلام؟
زكريا ويحيى عليهما السلام
ومن أول السورة، نلاحظ رغبة سيدنا زكريا في الولد: (كهيعص & ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا & إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ نِدَاء خَفِيّاً & قَالَ رَبّ إِنّى وَهَنَ ٱلْعَظْمُ مِنّى وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبّ شَقِيّاً & وَإِنّي خِفْتُ ٱلْمَوَالِىَ مِن وَرَائِى وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِى عَاقِرًا فَهَبْ لِى مِن لَّدُنْكَ وَلِيّاً & يَرِثُنِى وَيَرِثُ مِنْ ءالِ يَعْقُوبَ وَٱجْعَلْهُ رَبّ رَضِيّاً & يٰزَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشّرُكَ بِغُلَـٰمٍ ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً) (1-7).
الْمَوَالِي " هُنَا الْأَقَارِب وَبَنُو الْعَمّ وَالْعَصَبَة الَّذِينَ يَلُونَهُ فِي النَّسَب , إِنَّمَا كَانَ مَوَالِيه مُهْمِلِينَ لِلدِّينِ فَخَافَ بِمَوْتِهِ أَنْ يَضِيع الدِّين , فَطَلَبَ وَلِيًّا يَقُوم بِالدِّينِ بَعْده. وَأَنَّهُ عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام أَرَادَ وِرَاثَة الْعِلْم وَالنُّبُوَّة لَا وِرَاثَة الْمَال ; لِمَا ثَبَتَ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : ( إِنَّا مَعْشَر الْأَنْبِيَاء لَا نُورَث مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ) وَفِي كِتَاب أَبِي دَاوُد : ( إِنَّ الْعُلَمَاء وَرَثَة الْأَنْبِيَاء وَإِنَّ الْأَنْبِيَاء لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا وَإِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْم )
وكأن لسان حال سيدنا زكريا يقول: "يا رب أنا لا أجد أحداً ليحمل مسؤولية الدين، وامرأتي عاقر، ولا أمل لي بالإنجاب، ولكني أخاف على الدين". غيرة رائعة على دين الله، فقد كان زكريا خائفاً لأن الأجيال الموجودة من بني إسرائيل لا تصلح لحمل الرسالة، فطلب الولد ليورثه الدين، ولأنه صادق النية في طلبه، أتاه الرد الرباني: (يٰزَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشّرُكَ بِغُلَـٰمٍ ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً)...
فكيف نشأ يحيى بعد ذلك؟ وكيف تربى؟( يٰيَحْيَىٰ خُذِ ٱلْكِتَـٰبَ بِقُوَّةٍ وَاتَيْنَاهُ ٱلْحُكْمَ صَبِيّاً) (12).
فمع أن حب إنجاب الأولاد والخوف على مستقبلهم هما فطرة طبيعية قد فطر الله عليها البشر، لكننا يجب أن نستغل هذه الفطرة لطاعة الله تعالى، فنربي أبناءنا بنفس الخوف ونفس الحرص على أن يطيعوا الله تعالى ويحملوا لواء دينه..
مريم وعيسى عليهما السلام
وقصة مريم عليها السلام لا تختلف عن قصة زكريا، فقد نذرتها أمها (امرأة عمران) لتحرير المسجد الأقصى من يد الرومان، قبل أن تعلم أنها أنثى (رَبّ إِنّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا) (آل عمران، 35). أما في سورة مريم، فإننا نجدها تورث هذه الأمانة لابنها. فعندما أتت قومها وهي تحمل عيسى عليه السلام، (... قَالُواْ كَيْفَ نُكَلّمُ مَن كَانَ فِى ٱلْمَهْدِ صَبِيّاً) (29) ولا يدرون أن صبي المهد هذا قد ورث الرسالة صغيراً وحمل أمانة الدعوة.
(قَالَ إِنّى عَبْدُ ٱلله ءاتَانِىَ ٱلْكِتَـٰبَ وَجَعَلَنِى نَبِيّاً & وَجَعَلَنِى مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِى بِٱلصَّلَوٰةِ وَٱلزَّكَوٰةِ مَا دُمْتُ حَيّاً & وَبَرّاً بِوَالِدَتِى..) (30 – 32).
بر الأبناء
وسورة مريم هي من أكثر السور التي ركزت على البِرّ، لذلك نرى أن أهم صفات يحيى عليه السلام كانت (وَبَرّا بِوٰلِدَيْهِ..) (14). أما عيسى عليه السلام فيقول (وَبَرّاً بِوَالِدَتِى) (32).
ومعلوم أن بر الوالدين لا يكون من الولد إلا إذا نشأ في بيئة صالحة، كأن السورة تقول للآباء والأمهات: ربوا أبناءكم على حمل أمانة الدين، لتنصروا دين الله تعالى، فتنالوا الأجر العظيم في الآخرة، وترزقوا بر أولادكم وطاعتهم لكم.
إبراهيم عليه السلام مع أبيه (احرص دائما على ان تكون حسن الخلق )
وبعد ذلك تحدثنا الآيات عن نموذج معاكس تماماً لما سبق: ابن مؤمن يأخذ بيد أبيه الكافر، إبراهيم عليه السلام مع أبيه. ومن رفقه بأبيه وشفقته عليه، أخذ يدعوه إلى الله بكل شفقة وحنان ومحبة: (.. يٰأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِى عَنكَ شَيْئاً & يٰأَبَتِ إِنّى قَدْ جَاءنِى مِنَ ٱلْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَٱتَّبِعْنِى أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً..) (42-43).
يا شباب، تعلموا من إبراهيم عليه السلام ( اداب مخاطبة الوالدين ) وكان ذلك في امر شديد على ابراهيم عليه السلام وهو الدين .فما بالك باي شيء اقل من ذلك !!! وماذا يفعل اليوم الابناء مع اباءهم ؟؟؟ وكذلك ادا ب مخاطبة الاكبر منك سناً، خاصة إذا كان من الأهل، فإن أكثر ما ينفر الناس من الدين هو الشاب المتدين السيء الخلق، الذي لا يخاطب الناس بأدب أثناء دعوتهم. أنظر ماذا يقول لأبيه : (يٰأَبَتِ لاَ تَعْبُدِ ٱلشَّيْطَـٰنَ إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ كَانَ لِلرَّحْمَـٰنِ عَصِيّاً & يٰأَبَتِ إِنّى أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مّنَ ٱلرَّحْمَـٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَـٰنِ وَلِيّاً ) (44 – 45).فاكانت دعوة ابراهيم لابيه بالادلة والبراهين الواضحة مرة وبالخوف الشديد عليه مرة ولاحظ كلمة (يٰأَبَتِ )كيف فيها من الحنان والعطف و اللين والحرص على ابيه ما يجعل القلب يرق . ولكن ابه رفض دعوته فتركه بارا به ومشفق عليه (قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا) (47)
ولما كان على هذه الدرجة من الأدب والبر بأبيه على كفره وضلاله، أكرمه الله تعالى بأولاده (فَلَمَّا ٱعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱلله وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَـٰقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلاًّ جَعَلْنَا نَبِيّاً & وَوَهَبْنَا لَهُمْ مّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً) (49-50).
فكأن بِره بأبيه كان سبباً ليرزق اثنين من الذُرِّية الصالحة التي تقر بها عينه، وتحمل الدين وتورِّثُه.
إسماعيل: وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة
وتمر الأجيال تلو الأجيال، ويسلم كل جيل هذه الأمانة لمن بعده:
فتذكر الآيات إسماعيل عليه السلام، وتقول عنه (وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِٱلصَّـلَوٰةِ وَٱلزَّكَـوٰةِ وَكَانَ عِندَ رَبّهِ مَرْضِيّاً) (55)... فواضح أن الأجيال كانت تسلم بعضها لواء الدعوة إلى الله...
وتأتي الآيات على ذكر موسى عليه السلام، فتركز على نفس المعنى ( وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَـٰرُونَ نَبِيّاً) (53).
وبعد كل هذه الأمثلة المضيئة في تاريخ البشرية، يأتي تعقيب رائع في الثناء على الذين يورثون أبناءهم شعلة الدين:
(أُولَـئِكَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمَ ٱلله عَلَيْهِم مّنَ ٱلنَّبِيّيْنَ مِن ذُرّيَّةِ ءادَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرّيَّةِ إِبْرٰهِيمَ وَإِسْرٰءيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَٱجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ءايَـٰتُ ٱلرَّحْمَـٰنِ خَرُّواْ سُجَّداً وَبُكِيّاً) (58).
فخلف من بعدهم خلف
كان توارث الأجيال للواء الدعوة واضحاً عند أنبياء الله تعالى منذ بداية استخلاف الله للناس على الأرض (... مِن ذُرّيَّةِ ءادَمَ)، ولكن للأسف جاءت بعد ذلك أجيال كل همها تربية الأولاد على الدنيا والشهوات وتوريثهم الأموال.. فهم لم يتدبروا سورة مريم ولم يفهموا أهمية توريث الدين، فضيّع أولادهم الصلاة واتبعوا طريق الشهوات... (فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُواْ ٱلصَّلَـوٰةَ وَٱتَّبَعُواْ ٱلشَّهَوٰتِ فَسَوْفَ يَلْقَونَ غَيّاً) (59)...
أخي المسلم، اختر لنفسك أنت وعائلتك: مع أي فئة تحب أن تحشر؟ مع (ٱلَّذِينَ أَنْعَمَ ٱلله عَلَيْهِم) أم مع الذين (أَضَاعُواْ ٱلصَّلَـوٰةَ وَٱتَّبَعُواْ ٱلشَّهَوٰتِ)؟ فإن كنت من النوع الأول، فافرح بالآية الكريمة: (تِلْكَ ٱلْجَنَّةُ ٱلَّتِى نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيّاً) (63) لأن الجزاء من جنس العمل، فورّث الدين لأبنائك، يورثك الله الجنة أنت وإياهم إن شاء الله.
احذر أن تكون منهم
أما إن كنت من النوع الثاني، فاحذر قول الله تبارك وتعالى: (أَفَرَأَيْتَ ٱلَّذِى كَفَرَ بِـئَايَـٰتِنَا وَقَالَ لأُوتَيَنَّ مَالاً وَوَلَداً) (77) .
(وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْدًا) (80) .وَنَرِثهُ مَا يَقُول" مِنْ الْمَال وَالْوَلَد "وَيَأْتِينَا" يَوْم الْقِيَامَة "فَرْدًا" لَا مَال لَهُ وَلَا وَلَد
لاينفعه لا مال ولا ولد بدون انتماء الى هذا الدين الاسلامي وتسيخرها في سبيله .
فالولد قد يكون رحمة وذكراً حسناً وصدق جارية لأهله، وقد يكون بالمقابل سبباً لكفرهم وصدهم عن سبيل الله، كما ذكرت الآية. السورة تؤكد دائماً على نفس المعنى: ليس المهم أن تتمنى الأبوة العادية، ولا بد من طلب الأبوة لمصلحة الدين.
سبحانه وتعالى عما يقولون
وبمناسبة الحديث عن الأولاد، تنتقل الآيات إلى معنى آخر.فأنتم أيها البشر محتاجون للولد، أما الله تعالى فهو غني عن الولد سبحانه وتعالى.
فتنكر السورة على القائلين بأن الله سبحانه اتخذ ولداً - تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً: (وَقَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَلَداً & لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً & تَكَادُ ٱلسَّمَـٰوٰتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ ٱلأَرْضُ وَتَخِرُّ ٱلْجِبَالُ هَدّاً & أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَـٰنِ وَلَداً & وَمَا يَنبَغِى لِلرَّحْمَـٰنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً & إِن كُلُّ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ إِلاَّ ءَاتِى ٱلرَّحْمَـٰنِ عَبْداً & لَّقَدْ أَحْصَـٰهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً & وَكُلُّهُمْ ءاتِيهِ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ فَرْداً) (88 – 95).
ففي نفس السورة التي تحدثت عن الولد، أشارت الآيات إلى حاجة الإنسان الشديدة لاتخاذ الولد ونفت ذلك بشدة عن الله سبحانه وتعالى فلا يحتاج إلى الابن لأنه حي لا يموت، أما البشر فهم محتاجون للولد لأنهم يكبرون ويموتون ويورثون.
نسمات وأمواج
ونلاحظ أن القسم الأول من السورة تحدث عن حاجة الإنسان إلى الولد والأطفال والذرية فجاء خطاب الآيات رقيقاً...(ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا... إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ نِدَاء خَفِيّاً... وَحَنَانًا مّن لَّدُنَّا..) فالمقاطع رقيقة في آخرها.
والسورة بالمناسبة من أكثر السور إيراداً للفظة الرحمة واسم الله الرحمن، فقد ذكرت لفظة الرحمة ومشتقاتها في السورة 20 مرة.
أما النصف الثاني من السورة والذي ينفي عن الله اتخاذه للولد، فلقد جاء خطابه شديداً مقرعاً، ليناسب الافتراء الشديد الذي ادعاه البعض على الله وهو ادعاء الولد له سبحانه. فجمعت السورة بين الرقة والشدة في الخطاب من غير أن تتغير حركة السورة وإحساس القارئ بالسورة لا يتغير.. وهذا من إعجاز القرآن..
لماذا سميت السورة بـ (مريم)
هناك الكثيرون ممن ورث أبناءه الدين في السورة (إبراهيم أو إسماعيل أو زكريا). فما هو السر وراء تسمية السورة باسم السيدة مريم؟
لأن الأم هي المورِّثة الحقيقية للدين، وهي التي تربي وترعى الطفل حتى يبلغ رُشده، فسُمِّيَت السورة باسم سيدة نساء العالمين، لأهمية دور المرأة بشكل عام في توريث الدين للأبناء، ولأن السيدة مريم نفسها كانت نموذجاً رائعاً لمن ورثت الدين عن أهلها (آل عمران) وورثته لابنها..
سورة طه
سورة طه مكية، نزلت بعد سورة مريم، وهي بعدها أيضاً في ترتيب المصحف. عدد آياتها 135 آية.
ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى
وهدف سورة طه نعرفه من بدايتها: (طه & مَا أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْءانَ لِتَشْقَى) (1-2)...ومعنى ذلك أن هذا الدين وهذا المنهج ليسا لشقاء الناس، بل إن الإسلام هو منهج السعادة. فلا شقاء مع الإسلام، رغم كل الظروف والصعوبات التي تواجه المتدينين، لكن الشقاء يكون في ترك طريق الله تعالى (.. مَا أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْءانَ لِتَشْقَىٰ)...
إنّ أكثر من يستفيد برسالة هذه السورة هم الشباب البعيدين عن التدين، أو الذين يريدون الالتزام، لكنهم يخافون من أن التزامهم بمنهج الله تعالى سوف يمنعهم من السعادة، ويجلب عليهم الكآبة ويحرمهم من متع الحياة وأسباب اللهو والترفيه.. هذا المفهوم خاطئ جداً، لذلك تأتي السورة لتؤكد لنا أن الإسلام هو منهج السعادة، وأن من حاد عن هذا المنهج سيشقى في الدنيا والآخرة. معنى رائع ومفهوم جميل. كيف ترينا سورة طه هذا المعنى؟ تعال معنا لنعيش مع آيات السورة من أولها.
كيف تشقى مع الرحمن؟
تبدأ السورة بمقدمة رائعة تأسر القلوب بكلماتها: (طه & مَا أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْءانَ لِتَشْقَىٰ & إِلاَّ تَذْكِرَةً لّمَن يَخْشَىٰ) (1-3). فالقرآن لن يكون شقاءً لكم يا مسلمين، بل إنه سيكون تذكرة لكم، وهذه التذكرة هي التي ستكون سبباً لسعادتكم.
( تَنزِيلاً مّمَّنْ خَلَق ٱلأَرْضَ وَٱلسَّمَـٰوٰتِ ٱلْعُلَى & ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ) (54).
واسمعوا هذا المنهج ينزل من عند من؟ الرحمن، وجاء ذكر اسم الله الرحمن بعد ذكر الشقاء ليعلم الناس بأنه لا يمكن أن يكون دين الرحمن هو سبب للشقاء، فكيف يشقى الإنسان بمنهج الله تعالى وهو الذي له الأسماء الحسنى كلها (ٱلله لا إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَاء ٱلْحُسْنَىٰ) (8).
موسى والسعادة مع منهج الله
وتعرض السورة بعد ذلك نموذجاً كلنا نعرفه: سيدنا موسى عليه السلام: نموذج للصعوبات الشديدة أثناء الدعوة، لكنها محاطة بعناية الله ورعايته. وكأن هذه القصة تقول لنا: ليس معنى أن القرآن منهج الراحة والسعادة، أن الحياة كلها ستكون وردية بلا مشاكل ولا أحزان... إن الحياة مليئة بالعقبات، خاصة إذا كنت أيها المؤمن ممن يحملون هذا المنهج ويدعون إليه... إلا أن هذه الصعوبات لا تسبب الشقاء (والمقصود بالشقاء: النكد والكآبة، والهم والغم، وضيق الصدر) لأن المؤمن مهما واجه من صعوبات فهو موصول بربه، مستعين به في كل أحواله...لذا فهو دائماً راضٍ ومطمئن.
كلمات من نور
وقصة موسى تحمل في آياتها ملامح رحمة ربنا في وسط صعوبة الحياة وشدتها. وحتى طريقة عرض القصة واختيار الكلمات يتميزان عن باقي مواضع قصة موسى في القرآن. ومن ذلك قوله تعالى: (إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُواْ إِنّى ءانَسْتُ نَاراً) (10).
ولأن الرسالة شديدة وحملها ثقيل، ولأن سيدنا موسى كان يشعر بهيبة الموقف، تبدأ معه الآيات بسؤال لطيف وسهل للمؤانسة(وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ) (17).
وعندما دعا سيدنا موسى ربه، دعا بما يعلمه عن هذا المنهج من سعادة وطمأنينة وتيسير: (قَالَ رَبّ ٱشْرَحْ لِى صَدْرِى & وَيَسّرْ لِى أَمْرِى & وَٱحْلُلْ عُقْدَةً مّن لّسَانِى) (25 – 27)..
لذلك تأتي آيات أخرى تحمل نفس الرقة ونفس الحنان.
(خُذْهَا وَلاَ تَخَفْ) (21)(قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يٰمُوسَىٰ) (36) (وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَىٰ) (37) (وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مّنّى وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِى) (39)..(وَقَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّيْنَـٰكَ مِنَ ٱلْغَمّ) (40) (وَٱصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِى) (41) (لاَ تَخَافَا إِنَّنِى مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَىٰ) (46) (لاَ تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلاْعْلَىٰ) (68) أريت كم مرة تكررت كلمتي: "لا تخَف"؟!! وكأن هذا نموذج حي لنُصرة الله تعالى لعباده المؤمنين... وكأن هذا نتيجة ثقة أم موسى في وعد الله وطاعتها له سبحانه، بإلقائها وليدها في البحر... وكأن هذا تعويضاً لموسى الذي أُلقي بأمر الله وهو حديث الولادة في صندوق مُظلم تتقاذفه الأمواج... نعم، لقد تعبت أم موسى وجاهدت نفسها، وتعب موسى في مواجهة فرعون، لكن طمأنة الله لهما كانت رائعة... وهكذا المؤمن، مهما مرت به المحن، تجده سعيداً راضياً تملأ قلبه السَّكينة... فلماذا نضع الحواجز بيننا وبين التديّن؟ ونخافه ونرهبه وهو باب سعادتنا؟
من لطائف العناية الربانية
ومن لطف القرآن مع النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى أمن له الكثير من الأمور التي أمّنها لموسى عليه السلام، فدعاء (رَبّ ٱشْرَحْ لِى صَدْرِى) يقابله قول الله تعالى للنبي (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ). وقوله تعالى(وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِى) لسيدنا موسى جاء بنفس الكلمات لخاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم : (وَٱصْبِرْ لِحُكْمِ رَبّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ) (الطور 48).
وكأن هذه الآيات وعلاقاتها مع بعضها تقول للنبي صلى الله عليه وسلم : لقد تمت هذه الأمور لك يا محمد.
ذاق السحرة طعم السعادة
ونصل إلى موقف السحرة مع فرعون، فهم قد تعرضوا للإيذاء الشديد من فرعون، ومع ذلك فإنهم لم يكونوا في شقاء أبداً، فقد قال لهم فرعون متوعداً: (فَلأُقَطّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مّنْ خِلاَفٍ وَلأُصَلّبَنَّكُمْ فِى جُذُوعِ ٱلنَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَاباً وَأَبْقَىٰ) (71).
فماذا كان جوابهم؟
(قَالُواْ لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءنَا مِنَ ٱلْبَيّنَـٰتِ وَٱلَّذِى فَطَرَنَا فَٱقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِى هَـٰذِهِ ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا & إِنَّا ءَامَنَّا بِرَبّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَـٰيَـٰنَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ ٱلسّحْرِ وَٱلله خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ) (73).
كلمات في منتهى الروعة، تصدر عن أناس أسلموا منذ ثوان، ليبينوا من هو الشقي ومن هو السعيد: (إِنَّهُ مَن يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لاَ يَمُوتُ فِيهَا وَلاَ يَحْيَىٰ & وَمَن يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ فَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ ٱلدَّرَجَـٰتُ ٱلْعُلَىٰ & جَنَّـٰتُ عَدْنٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَـٰرُ خَـٰلِدِينَ فِيهَا وَذٰلِكَ جَزَاء مَن تَزَكَّىٰ) (74 – 76).
إنها سعادة غامرة تفيض من الآخرة على أيام الدنيا، فيقف بها المؤمن أمام طواغيت الأرض دون أن تهتز منه شعرة، لأنه ذاق طعم السعادة الحقيقية.
الشقاء مع ترك منهج الله
وفي نفس القصة، نرى نموذجاً معاكساً للسحرة: إنه السامري، الذي أضل بني إسرائيل بعبادة العجل، فكانت آخر آية في قصة موسى تبين شقاء هذا الرجل: (قَالَ فَٱذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِى ٱلْحَيَوٰةِ أَن تَقُولَ لاَ مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِداً لَّن تُخْلَفَهُ) (97).
ولهذا تأتي بعد هذه القصة آيات تعقب عليها، لتؤكد على هدف السورة، أن السعادة في هذا الدين وفي اتباعه، وأن الشقاء كل الشقاء في البعد عنه(كَذٰلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاء مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ ءَاتَيْنَـٰكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْراً & مَّنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وِزْراً & خَـٰلِدِينَ فِيهِ وَسَاء لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ حِمْلاً) (99-101).
ثم يقول تعالى عن سعادة وشقاوة أهل الآخرة: (وَعَنَتِ ٱلْوُجُوهُ لِلْحَىّ ٱلْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً & وَمَن يَعْمَلْ مِنَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ يَخَافُ ظُلْماً وَلاَ هَضْماً) (111-112).
سيدنا آدم والسعادة بالتمسك بالمنهج والالتزام به
وحين وصلت السورة إلى قصة آدم وحواء، ركزت من خلالها على هدف السورة: (فَقُلْنَا يٰـئَادَمُ إِنَّ هَـٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ ٱلْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ) (117). فترك منهج الله تعالى واتباع إبليس هما سبب الشقاء في الآخرة. لذلك تتابع الآيات ببيان أنواع السعادة في الجنة: (إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَىٰ & وَأَنَّكَ لاَ تَظْمَؤُا فِيهَا وَلاَ تَضْحَىٰ) (118 - 119). وهذه القاعدة تطبق على أدم وذريته حتى بعد الخروج من الجنة (قَالَ ٱهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعاً بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مّنّى هُدًى فَمَنِ ٱتَّبَعَ هُدَاىَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَىٰ) (123).
الشقاء الحقيقي
لقد تكررت كلمة الشقاء ومشتقاتها ثلاث مرات في السورة: (مَا أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْءانَ لِتَشْقَىٰ... فَلاَ يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ ٱلْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ... فَمَنِ ٱتَّبَعَ هُدَاىَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَىٰ) حتى لا يخاف أحد من التديّن واتباع منهج الله، فالسعادة كل السعادة مع التمسك بدين الله تعالى، أما من أعرض عن هذا المنهج، فتأتي آيات رهيبة في تصوير شقاوته في الدنيا والآخرة: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِى فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً) هذا في الدنيا فماذا عن الآخرة؟(وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ ٱلْقِيـٰمَةِ أَعْمَىٰ & قَالَ رَبّ لِمَ حَشَرْتَنِى أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً & قَالَ كَذٰلِكَ أَتَتْكَ ايَـٰتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذٰلِكَ ٱلْيَوْمَ تُنْسَىٰ & وَكَذٰلِكَ نَجْزِى مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِـئَايَـٰتِ رَبّهِ وَلَعَذَابُ ٱلأَخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَىٰ) (124 – 127).
أعلى مقامات السعادة
وقمة السعادة أن ترضى عن نفسك وعن حياتك، وترضى عن ربك وتحس برضاه.. وهذا ما يؤكده ختام السورة: (فَٱصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ قَبْلَ طُلُوعِ ٱلشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ ءانَاء ٱلَّيْلِ فَسَبّحْ وَأَطْرَافَ ٱلنَّهَارِ) (130).كل هذا إلى أين يؤدي؟ (لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ) (130).
فتسبيح الله تعالى وذكره وطاعته هما السبيل المؤدي لأعلى درجات السعادة، ألا وهي الرضا، وما هي السعادة سوى الشعور بالرضى؟ الذي حرم منه الكثيرون مهما تمتعوا بشهوات الدنيا من نساء وأموال وقصور وسيارات... فهم قد حرموا الرضا، الذي يؤتاه المؤمن بتسبيح الله تعالى وطاعته.
إلى كل من يبحث عن السعادة، إلى الشباب الذين طرقوا أبواب المعاصي بحثاً عن السعادة وعادوا خائبين، من فضلكم، اقرأوا سورة طه: (طه & مَا أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْءانَ لِتَشْقَىٰ) (1).
عند الحزن اكثر من الدعاء : (اللهم اني اعوذ ب من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن وضلع الدين وغلبة الرجال )
(اللهم انا عبدك, ابن عبدك ابن امتك, ماض فيه حكمك ,عدل بي قضاءك, اسالك بكل اسم هو لك انزلته في كتابك او علمته احدا من خلقك او استاثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القران العظيم ربيع قلبي وجلاء همي وذهاب حزني )

تووووووووووووت
09-30-2007, 06:58 PM
مشكوره حبيبتي وجزاك الله خير

وجعله في ميزان حسناتك

stafa
10-01-2007, 01:27 PM
اليوم العشرون
تذكرة :الاستعداد للعشرة الاواخر والحرص على انتهاز كل فرصة خير في هذه الايام فالحسنة مضاعفة والايام سريعة الإنقضاء .
عمل اليوم :اذهب ساعة لزيارة المقابر وأدعو لأهلها وأتذكر مصيري بعد الموت فإن ذلك يزهدني في الدنيا ومتاعها الزائل وينشطني لطاعة الله تعالى
درس اليوم :سورة الانبياء والحج والمؤمنون
سورة الانبياء
سورة الأنبياء مكية، نزلت بعد سورة إبراهيم، وهي في المصحف بعد سورة طه وآياتها مائة واثنا عشرة آية.
دور الأنبياء في تذكرة البشرية
والسورة تتناول قصص أنبياء الله تعالى، ودورهم في تذكرة البشرية. هؤلاء الأنبياء هم أفضل خلق الله، وهم الذين قادوا الأرض إلى الخير والسعادة. وسورة الأنبياء تسير على نمط واحد، فهي ترينا كيف كان خطاب النبي ودعوته لقومه، وكيف كانت عبادته وتبتله لربه، لتوصلنا في النهاية إلى إثبات وحدة رسالة كل الأنبياء، كما سيتبين معنا.
خطورة الغفلة
وأول مهمة من مهمات أنبياء الله تعالى هي إزالة الغفلة، لأنها سبب ضلال الناس في كل زمان ومكان، ولأنها سبب ضياع الرسالات السابقة. مرض خطير يصيب الأفراد والمجتمعات فيبعدها عن طريق الله.
فالناس إما أن يكونوا عباداً أتقياء، وإما أن يكونوا عصاة فجار، لكن الخطورة تتجلى في النوع الذي يقع بينهما، وهو الصنف الغافل اللاهي البعيد عن طاعة الله، لذلك بدأت سورة الأنبياء بداية شديدة في التحذير من هذا المرض: )ٱقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَـٰبُهُمْ وَهُمْ فِى غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ & مَا يَأْتِيهِمْ مّن ذِكْرٍ مّن رَّبّهِمْ مُّحْدَثٍ إِلاَّ ٱسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ & لاَهِيَةً قُلُوبُهُمْ..( (1-3).. ثلاث آيات متتالية تحذر من هذا المرض وعوارضه.)فِى غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ.. وَهُمْ يَلْعَبُونَ... لاَهِيَةً قُلُوبُهُمْ(.
قدوتك في العبادة والحركة
ومن أهم أهداف السورة، أن تسألك أخي المسلم: بمن تقتدي في حياتك؟ من هو قدوتك الأساسية؟ ولو سألنا أكثر شباب اليوم عن قدوتهم، يا ترى كم واحد سيجيب أن سيدنا إبراهيم هو قدوته؟ وكم واحد سيجيب أن سيدنا يوسف هو مثاله الأعلى؟ وكم واحد سيقول أن النبي صلى الله عليه وسلم هو قدوته؟ وكم واحد سيقول أن المغني الفلاني أو الممثل الفلاني هو قدوته؟ ويا ترى كم واحد سيجيب بأنه ليس عنده قدوة أصلاً...؟
لذلك تدور سورة الأنبياء حول هذا المعنى، وتركز على ناحيتين مضيئتين من حياة كل نبي: طاعته وعبادته وخشيته لله، ثم دعوته وإصلاحه في قومه، وكأنها تقول لك: هؤلاء هم مثلك الأعلى في حسن التعامل مع الله وفي حسن التعامل مع الناس، أي في العبادة والدعوة إلى الله.
وحدة الألفاظ بين الدعاء والاستجابة
فترى في السورة آيات كثيرة تصف دعاء الأنبياء وكيف استجاب لهم ربهم.
من سيدنا نوح عليه السلام (وَنُوحاً إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ..) (76) إلى أيوب (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ) (83) إلى يونس (ذا النون) الذي دعا ربه وهو في بطن الحوت (.. فَنَادَىٰ فِى ٱلظُّلُمَـٰتِ) (87).. إلى زكريا (إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبّ لاَ تَذَرْنِى فَرْداً) (89).
هذه الأجواء الرائعة من مناجاة الأنبياء لربهم كان يعقبها على الفور كلمة واحدة مشتركة بين كل الأنبياء: (... فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ...)، ولاحظ استعمال القرآن لحرف الفاء (فاستجبنا) لتفيد التعقيب السريع وسرعة استجابة الله تعالى لدعاء الأنبياء.
وكذلك ننجي المؤمنين
وهنا لا بد من التوقف عند أحد الأنبياء الذين ذكروا في السورة، سيدنا يونس عليه السلام، فالآية تقول: (فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَـٰهُ مِنَ ٱلْغَمّ وَكَذٰلِكَ نُنجِـى ٱلْمُؤْمِنِينَ) (88)، فلم تقتصر على ذكر استجابة الله لدعائه، لكنها عممت هذه الإجابة على كل المؤمنين إذا دعوا ربهم جل وعلا (وَكَذٰلِكَ نُنجِـى ٱلْمُؤْمِنِينَ)... أخي المسلم، ادع الله تعالى بخضوع الأنبياء وخشوعهم، يستجاب دعاؤك إن شاء الله.
بناء واحد
ووحدة دعاء الأنبياء واستعمالهم نفس الألفاظ يؤكد على وحدة رسالتهم وتكامل دعواتهم. إقرأ قوله تعالى (إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ) (92). فأمة الأنبياء أمة واحدة، وكل نبي كان له دور في بناء الدين، ليأتي خاتم الأنبياء والمرسلين ويكمل بناء الدين، اسمع معي حديثاً رائعاً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في بيان هذا المعنى:
"مثلي ومثل الأنبياء، كمثل رجل بنى داراً فأتمها وأكملها إلا موضع لبنة، فجعل الناس يدخلونها ويتعجبون منها، ويقولون: لولا موضع اللبنة." وبعد ذلك يقول عليه الصلاة والسلام: فأنا اللبنة، وأنا خاتم النبيين. صلى الله على محمد،
ولذلك ركزت السورة أن كل نبي بعث إلى قومه خاصة، أما عند ذكر سيدنا محمد فقد قالت: (وَمَا أَرْسَلْنَـٰكَ إِلاَّ رَحْمَةً لّلْعَـٰلَمِينَ) (107). أي للناس كافة، لا بل لعوالم أخرى كالجن.
لماذا لا تقتدي به؟ لماذا تصر على عدم اتخاذه قدوة في حياتك؟ وهو رحمة للعالمين؟
ختام يهز القلوب
ولأن السورة بدأت بخطورة مرض الغفلة، كانت آياتها في الختام شديدة، تهز القلوب لتوقظها من غفلتها. وكأنها تقول للناس: إن لم تقتدوا بهؤلاء الأنبياء، فاعلموا أن المرد والمرجع إلى الله، في يوم شديد وصعب (يَوْمَ نَطْوِى ٱلسَّمَاء كَطَىّ ٱلسّجِلّ لِلْكُتُبِ) (104)، تخيل هول هذا اليوم، تخيل صوت السماء وهي تنطوي كما يطوي أحدنا كتابه... وانظر إلى التأكيد الرباني (كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَـٰعِلِينَ) (104).
الأرض أرضهم
فمن سار على خطى الأنبياء فهو المنتصر في الدنيا والفائز في الآخرة، لذلك تقرأ بعد الآيات الشديدة في وصف القيامة قوله تعالى: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِى ٱلزَّبُورِ مِن بَعْدِ ٱلذّكْرِ أَنَّ ٱلأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ ٱلصَّـٰلِحُونَ) (105).
وكان هذه الآيات تقول لأتباع الأنبياء جميعاً: اقتدوا بأنبياء الله تعالى، لترثوا الأرض وتستخلفوا عليها. والآية التي بعدها توضح أكثر (إِنَّ فِى هَـٰذَا لَبَلَـٰغاً لّقَوْمٍ عَـٰبِدِينَ) (106)، وكأنها تحدد لك وجه الإقتداء: أن اعبد الله تعالى كعبادة الأنبياء، لتنال شرف وراثة الأنبياء في الاستخلاف على الأرض...
فإلى قارئ القرآن، بعد أن أتتك رسائل كثيرة مبيّنة في هذا المنهج الرباني، ها هي اليوم سورة الأنبياء، تدعوك إلى الإقتداء بأنبياء الله تعالى، وبإمامهم محمد صلى الله عليه وسلم ، في عبادتهم وتبتلهم لله تعالى، وفي غيرتهم على دين الله وعملهم الدؤوب على نشره وتبليغه، حتى تكون من عباد الله الصالحين وترث الأرض وفقاً لمنهج الله (أَنَّ ٱلأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ ٱلصَّـٰلِحُونَ) (105).
سورة الحج
سورة الحج مدنية وبعضها مكي، نزلت بعد سورة النور، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة الأنبياء، وعدد آياتها 78 آية.
من أعاجيب السور
لماذا؟ لأن فيها آيات نزلت في مكة وآيات نزلت في المدينة، آيات نزلت ليلاً وآيات نزلت نهاراً، آيات نزلت في الحضر وآيات نزلت في السفر. وليس هذا فحسب، بل أن السورة قد احتوت على ميزات أخرى، فهي السورة الوحيدة التي سميت باسم ركن من أركان الإسلام. ومن هنا تبرز قيمة الحج لأن الموضوع الأساسي للسورة - كما هو واضح - هو الحديث عن هذا الركن العظيم من أركان الإسلام.
الحج مفتاح معانيها
لكننا إذا قرأنا سورة الحج من أولها لوجدناها تتكلم عن يوم القيامة، من أول آية نرى التركيز على القيامة والبعث والنشور، إلى أن تنتقل الآيات إلى الجهاد في سبيل الله، ثم العبودية والخضوع الشديدين لله تبارك وتعالى، وأن الله تعالى يسجد له من في السماوات والأرض... فما علاقة هذه الأمور ببعضها؟ وما علاقتها بالحج؟
إن المسلم عندما يؤدي هذه العبادة العظيمة، أو يعيش مع الحجاج ويتخيل نفسه معهم، سيفهم مراد ربنا من السورة، لأن الحج عبادة لها دور أساسي في بناء الأمة. وكأن السورة تقول لقارئيها: حجوا حجة صحيحة، مثل حجة النبي صلى الله عليه وسلم، لتبنوا أنفسكم وتدربوها على معاني رائعة وأساسية، وبالتالي تكون هذه المعاني عاملاً أساسياً لبناء الأفراد والمجتمعات وبالتالي الأمة كلها...
تذكرة عملية
بدأت السورة بداية شديدة في تذكيرها بيوم القيامة. فمن أول آية نقرأ قوله تعالى: (يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَىْء عَظِيمٌ) فما علاقة الحج بيوم القيامة؟
إن مناسك الحج في أغلبها تذكّرك بيوم القيامة، لذلك أطلب من الأخ القارئ، ولو لم تسنح له الفرصة بالذهاب إلى الحج، أن يعيش معنا لقطة من لقطات الحج: ونحن ننزل من عرفة، ذاهبين إلى مزدلفة لرمي الجمرات، والحر شديد، والزحام خانق، والانتظار طويل. كل البشر يتضرع إلى الله بالدعاء، وينادي: "لبيك اللهم لبيك"، ولباس الحج البسيط يذكّر بالكفن الذي يلبسه الموتى... كل هذا يذكّر بعري يوم القيامة، وزحمة وحر وعرق وشمس يوم القيامة.
الحج ومشاهد الآخرة
ثم تبدأ الآيات بعد ذلك في وصف أهوال ذلك اليوم كأنك تراها أمام عينيك:
(يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَـٰرَىٰ وَمَا هُم بِسُكَـٰرَىٰ وَلَـٰكِنَّ عَذَابَ ٱلله شَدِيدٌ) (2). ثم تنتقل الآيات إلى البعث، والخروج من القبور، عندما يخرج الناس من قبورهم والتراب يعلو وجوههم وأجسادهم، لذلك تذكرنا أن أصل الناس كلهم إنما هو من التراب (يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِن كُنتُمْ فِى رَيْبٍ مّنَ ٱلْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَـٰكُمْ مّن تُرَابٍ...) (5).
وفي الحج أيضاً، عندما تنظر لنفسك بعد يومين من ارتداء ملابس الإحرام، ترى أنك أصبحت كتلة من التراب. والأكثر من ذلك، هو أن تحج كحجة النبي صلى الله عليه وسلم تماماً. فإذا نويت المبيت في مزدلفة، ترى الكثير من الناس تعباً لا بل ميتاً من التعب، كأنه ميت فعلاً. فإذا أتى وقت الفجر يستيقظ الناس كأنهم يبعثون من القبور: الكل يلبس الثياب البيض ويتحرك لرمي الجمرات... لذلك تأتي الآية 7 لتذكر بالبعث من القبور: (وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ ءاتِيَةٌ لاَّ رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ ٱلله يَبْعَثُ مَن فِى ٱلْقُبُورِ) (7).
وهكذا نرى أول أثر من آثار الحج في تربية الأمة: تربيتها على اليوم الآخر والاستعداد له، بأن يعيش أفراد الأمة بعض لحظاته ومعالمه أثناء الحج.
مناسك الحج: غاية الطاعة لله تعالى
ثم تنتقل الآيات (26 - 37) إلى ذكر مناسك الحج المختلفة، لتأتي خلالها الآية المحورية: (ذٰلِكَ وَمَن يُعَظّمْ شَعَـٰئِرَ ٱلله فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى ٱلْقُلُوبِ) (32). فما السر في هذه المناسك العظيمة التي شرعها لنا الله تعالى؟
إنك في خلال الحج، تنفذ أوامر وتعليمات محددة ومشددة من الله تعالى، إن لم تنفذّها بدقة تفسد الحج. فالمسلم في الحج يطوف سبع مرات حول حجر، ويسعى سبع مرات بين حجرين، ثم عند رمي الجمرات، فهو يرمي بحجر على حجر... فهو يطبّق مناسك عديدة قد لا يفهم الحكمة من ورائها، لكنه ينفذها فقط طاعة لله تعالى، واستسلاماً لأمره، وفي هذا قمة العبودية والطاعة لله تعالى، والتدريب على فريضة أخرى من فرائض الإسلام: الجهاد في سبيل الله.
الحج والجهاد
لذلك تأتي بعد آيات الحج مباشرة آيات الجهاد في سبيل الله: (إِنَّ ٱلله يُدَافِعُ عَنِ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ...) (38) ثم قوله تعالى: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَـٰتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنَّ ٱلله عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) (39).
كأن المعنى: أن الحج تدريب أساسي على الجهاد في سبيل الله، لأنه عبارة عن حركة شاقة وانتقال من مكان إلى آخر، والحاج - كالمجاهد تماماً - كثير الارتحال بين الأماكن والمناسك دون أن يعرف الاستقرار. باختصار، إن الحج هو من أسمى العبادات التي يترك فيها المسلم كثيراً من عاداته التي تعوّد عليها في بيته، ليبني نفسه ويعوّدها على الجدية واقتحام الصعاب.
الحج والخضوع لله
ومن روعة الحج أنه يجعلك تستشعر أن الكون كله عبد لله. ففي يوم عرفة تشعر أنك لست وحدك من يسجد لله في هذا الكون ويدعوه، بل تشعر أن الخيمة ساجدةٌ هي الأخرى، وأن الجبل نفسه ساجد، بل الكون كله، فتنضم أنت - أيها الإنسان الضعيف - إلى هذه المخلوقات وتشاركها في سجودها وخضوعها لله تعالى. وهذا ما نراه بوضوح في الآية 18: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱلله يَسْجُدُ لَهُ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَمَن فِى ٱلأَرْضِ وَٱلشَّمْسُ وَٱلْقَمَرُ وَٱلنُّجُومُ وَٱلْجِبَالُ وَٱلشَّجَرُ وَٱلدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مّنَ ٱلنَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ ٱلْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ ٱلله فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ ٱلله يَفْعَلُ مَا يَشَاء).
حياة الأمة... بين سجدتين
واللطيف أن أول سورة نزلت فيها سجدة مع بداية البعثة كانت سورة العلق، التي جاء فيها قوله تعالى: (كَلاَّ لاَ تُطِعْهُ وَٱسْجُدْ وَٱقْتَرِب)، بينما آخر سورة نزلت فيها سجدة كانت سورة الحج، التي نزلت مع نهاية البعثة، والتي ترى فيها قوله تعالى: (يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱرْكَعُواْ وَٱسْجُدُواْ وَاعْبُدُواْ رَبَّكُمْ وَٱفْعَلُواْ ٱلْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (77).
والفرق بين السجدتين يظهر النقلة العظيمة التي انتقلتها الأمة، من السجدة الأولى الموجهة للنبي صلى الله عليه وسلم وحده في سورة العلق، إلى السجدة الأخيرة التي وجهت للأمة كلها في سورة الحج. فهي نقلة نوعية في فترة محدودة، من النبي وحده في غار حراء، إلى أمة عابدة مجاهدة..
من فضلك، إنو أداء هذه الفريضة العظيمة، أو على الأقل العمرة، لتعدّ نفسك وتربّيها على المعاني التي أتت في هذه السورة الكريمة. واقرأ سورة الحج بنيّة من يريد أن يستفيد من دروس الحج ومعانيه، حتى لو لم تتح له الفرصة بعد...
سورة المؤمنون
سورة المؤمنون مكية، نزلت بعد سورة الأنبياء، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة الحج، وعدد آياتها مائة وثمانية عشر آية.
كيف أنت من صفاتهم..؟
تذكر هذه السورة أهم صفات المؤمنين، وتضع أمامها مصير المكذبين. وكأنها تسأل قارئ القرآن، وتقول له: أين أنت من صفات هؤلاء المؤمنين المفلحين الذين عرضت عليك صفاتهم..؟ كما أنها تلفت نظرك إلى معنى مهم، وهو أن هذه الصفات تجمع ما بين الأخلاق والعبادات، فترى أول صفة هي صفة عبادة، ثم التي بعدها صفة خلق، وهكذا... فاعرض نفسك على الصفات التالية، وضع لنفسك علامة أمام كل واحدة:
استقصاء الإيمان
تبدأ السورة بقوله تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ ٱلْمُؤْمِنُونَ) (1). فمن هم؟ وكيف نكون منهم؟ ابدأ معنا في الإجابة على محاور الاستقصاء:
1- (ٱلَّذِينَ هُمْ فِى صَلاَتِهِمْ خَـٰشِعُونَ) ( 2): كيف تؤدي صلاتك؟ هل تخشع فيها أم لا؟ كم نقطة تعطي نفسك عن هذا
السؤال؟
2- (وَٱلَّذِينَ هُمْ عَنِ ٱللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ) (3): هل تغتاب مسلماً أو تقع في النميمة؟ هل تمسك لسانك عما لا يفيد من الكلام؟ هل تعرض عن مجالس الغيبة وتمتنع عن سماعها؟
3- (وَٱلَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَـٰفِظُونَ) (5): كيف أنت مع غض البصر؟ والعفة والبعد عن كل ما يؤدي إلى الزنا؟
4- (وَٱلَّذِينَ هُمْ لأَمَـٰنَـٰتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رٰعُونَ) (8): كيف حفظك للأمانة؟ من أبسط الأمانات (الشريط أو الكتاب الذي استعرته من صديقك)، إلى أمانة الدين وحفظه ونشره بين الناس؟
5- (وَٱلَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوٰتِهِمْ يُحَـٰفِظُونَ) (9): هل تحافظ على الصلاة في أول وقتها؟ وتحافظ على الجماعة؟ كم نقطة تعطي نفسك على أداء الصلاة والحفاظ عليها؟
إذا نجحت... مبروك
فإذا كانت نسبة تحقق هذه الصفات عالية عندك، فاستبشر بقوله تعالى (أُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْوٰرِثُونَ & ٱلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَـٰلِدُونَ). مبروك، لقد حزت جائزة ربانية عالية، وشهادة ربانية في الآيات (10 - 11) تؤهلك لكي ترث الأرض في الدنيا، وتنال الفردوس الأعلى في الآخرة.
تاريخ المؤمنين... ومصير المكذبين
ثم تنتقل الآيات إلى ذكر تاريخ المؤمنين على هذه الأرض، فتذكر قصص عديدة لأنبياء الله تعالى، مع التركيز على وراثة كل جيل من الأنبياء لصفة الإيمان.(ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً ءاخَرِينَ) (31).. (ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قُرُوناً ءاخَرِينَ) (42).
وبين هذه الآيات، يأتي ذكر لمصير المكذبين بآيات الله تعالى، وكأنها تقول للمؤمنين الذين عرضوا صفاتهم على الاستقصاء الموجود في أول السورة: إياكم والبعد عن طريق الإيمان، إياكم وترك الصلاة، فتنالوا المصير الذي ناله هؤلاء: (فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ بِٱلْحَقّ فَجَعَلْنَـٰهُمْ غُثَاء فَبُعْداً لّلْقَوْمِ ٱلظَّـٰلِمِينَ) (41). (كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضاً وَجَعَلْنَـٰهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لّقَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ) (44).
أرأيت كيف يكون البعد عن الإيمان سبباً للهلاك...
صفات أرقى وأعلى
وبعد ذلك، تعرض الآيات صفات أخرى للمؤمنين، هي بمثابة مستوى أعلى من الصفات السابقة: إقرأ معي الآيات 57 - 61:
(إِنَّ ٱلَّذِينَ هُم مّنْ خَشْيةِ رَبّهِمْ مُّشْفِقُونَ) (57): ففي أول السورة كان الخشوع صفة مطلوبة في الصلاة، أما هنا فالمستوى أعلى: أن تصاحبك خشية الله تعالى في كل أمور حياتك وعند كل عمل.
(وَٱلَّذِينَ هُم بِـئَايَـٰتِ رَبَّهِمْ يُؤْمِنُونَ & وَٱلَّذِينَ هُم بِرَبّهِمْ لاَ يُشْرِكُونَ) (58-59). فلا يشركون مع الله أحداً في عبادتهم، سواء كان هذا الشرك شركاً أكبر (كأن يدعو مع الله إلهاً آخر) أو شركاً أصغر وهو الرياء. فإياك أن تبتغي من عملك شيئاً سوى الأجر والثواب من الله.
(وَٱلَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا ءاتَواْ وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبّهِمْ رٰجِعُونَ) (60).
وهنا نصل إلى قمة في صفات المؤمنين، وهي أن تعبد الله تعالى وتنفذ أوامره ثم تخاف، ممن؟ من عدم قبول العمل. وقد سألت السيدة عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذه الآية، فقالت: أهو الرجل يسرق ويزني ويخشى الله؟ فقال: لا يا ابنة الصِّدِّيق، إنما هم الذين يعبدون ربَّهُم، وهم يخشَونَ ألا يتقبَّلَ منهم "
شهادة ربانية
ولكل هذه الصفات، استحق هؤلاء المؤمنون شهادة أخرى من الله تعالى: (أُوْلَـئِكَ يُسَـٰرِعُونَ فِى ٱلْخَيْرٰتِ وَهُمْ لَهَا سَـٰبِقُونَ) (61). فهم لا يتركون فرصة لتحصيل الأجر والثواب إلا وسارعوا إليها وتسابقوا عليها...
بعد العمل... الدعاء
وكان أجمل ختام لسورة المؤمنون، تعليمنا دعاء رائعاً: (وَقُل رَّبّ ٱغْفِرْ وَٱرْحَمْ وَأنتَ خَيْرُ ٱلرحِمِينَ) (118).
ما سر ختام السورة بهذا الدعاء؟ لأن المؤمنين الذين نجحوا في الصفات التي ذكرت في السورة، قد يخطئون بعدها أو يقصرون في المحافظة على المستوى الإيماني الذي جاءت به السورة، فكان لا بد من الختام بآية ترشدك إلى طريق الاستغفار من الذنوب والتقصير الذي قد تقع به، لأن ذلك من طبيعة البشر...
سبب التسمية وعلا قتها بالسور اللي قبلها
وسميت السورة بالمؤمنين لانها اشتملت صفاتهم وجاءت بعد الانبياء والحج لتقول باننكم يا مؤمنون كلكم اخوة بالاسلام لا فرق بين اعجمي وعربي الا بالتقوى ولذلك كان الحج لكم فيه من العبرة لجتماعكم جميعا من شتى بقاع الارض وتوحدكم في مكان مقدس واحد هو مكة ولاداء نسك واحد هو الحج , كلكم مؤمنين تقرون بشهادة لا اله الا الله اخذتومها ممن جاء قبلكم من الانبياء ومن خاتم الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم الذين جاءوا بنفس الرسالة وتوحدوا وجاهدو من اجل ذلك وهي توحيد عبادة الله بالارض واعلاء كلمة لا اله الا الله وحده لا شريك له .

*زهرة الحياة*
10-01-2007, 01:50 PM
بارك الله فيكي
وادخلك الجنة

stafa
10-03-2007, 02:23 AM
اليوم الحادي عشر
عمل اليوم :اصنع لي جدول عمل للاعتكاف والخلوة مع الله تحتوي على الأمور التالية:
1-المسجد . 2-الصحبة الصالحة . 3-مندوب للمأكل والمشرب (افطار صائمين ) . 4-عدد أيام الاعتكاف . 5-برنامج الاعتكاف . 6-التقويم "درجة الاستفادة من الاعتكاف" . 7-شكر الله تعالى على أداء هذه العبادة . 8-دلالة الآخرين والتذكير بفضل هذه العبادة . 9-دراسة فقه الاعتكاف .
درس اليوم :سورة النور
سورة النور (مدنية)، نزلت بعد سورة الحشر، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة المؤمنون، وعدد آياتها 64 آية.
منازل من نور
سورة النور هي سورة الآداب الاجتماعية، إنها سورة تعنى بشؤون الناس داخل بيوتهم، إنها تعنى بكيفية الحفاظ على أدب العلاقات بين أفراد المجتمع، وكيف نصل إلى حالة من الانسجام والفضيلة في مجتمعنا، وكيف ننقيه من الفساد والرذيلة.
ألسنة الفتنة
لقد نزلت سورة النور في مناسبة ما أشاعه المنافقون حول السيدة عائشة رضي الله عنها في حادثة الإفك، واتهامهم إيّاها بالزنا وهي المبرأة من فوق سبع سماوات. وما جرى في هذه الحادثة هو أن السيدة عائشة خرجت مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق ، فتوقف الجيش للراحة. ففقدت السيدة عائشة عقدها، وفيما كانت تبحث عنه، جاء الرجال وحملوا الهودج الذي كانت فيه دون أن يحسوا بعدم وجودها فيه لصغر حجمها ووزنها... ولما عادت السيدة عائشة وجدت أن الجيش قد سار وأصبحت وحيدة في الصحراء...
وكان من عادة النبي صلى الله عله وسلم أن يبقي رجلاً خلف الجيش، فإذا ما تأخر أحد عن الجيش يرشده. فجاء صفوان بن المعطل الذي كان يسير متأخراً عن الجيش وهي وحيدة فوضعها على الناقة، ولم يكلمها ولم يحدثها ولم ينظر إليها إلى أن دخل إليها المدينة... فاستغل المنافقون هذا الأمر وبدأوا بإشاعة الفتنة وإشاعة الأمر بأن الفاحشة - والعياذ بالله - قد حصلت بين السيدة عائشة وصفوان بن المعطل... وبدأ المجتمع يلوك هذا الكلام الباطل، ووقع بعض المؤمنين في هذا الخطأ، وصاروا يقولون: لا يمكن أن يكون هذا قد اطلق عليها بدون ان تعمله . واختلفت أحوال المسلمين حول هذا الأمر، فمنهم من كان حائراً ومنهم من لم يصدق الكلام إطلاقاً، ومنهم من ظن وقوع الفاحشة... وانقطع الوحي مدة شهر كامل... وكان ذلك اختباراً للمجتمع الإسلامي بأسره...
براءة ربانية
وظل الوحي محبوساً عن النبي صلى الله عليه وسلم حتى يخرج المجتمع ما عنده، وكان اختباراً صعباً، حتى نزلت آيات سورة النور لتعلن براءة السيدة عائشة رضي الله عنها من فوق سبع سماوات:
)إِنَّ ٱلَّذِينَ جَاءوا بِٱلإفْكِ عُصْبَةٌ مّنْكُمْ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلّ ٱمْرِىء مّنْهُمْ مَّا ٱكْتَسَبَ مِنَ ٱلإثْمِ وَٱلَّذِى تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ( (11)...
فهذه الآية تعلن بمنتهى الصراحة تبرئة السيدة عائشة، وأن ما حصل إنما هو إفك أي كذب شديد وافتراء شديد لا برهان عليه، وكل من ينشر مثل هذه الأكاذيب في المجتمع (وعلى رأسهم عبد الله بن أبي بن سلول زعيم المنافقين) لهم عذاب عظيم...
لا تحسبوه شراً لكم
والآية السابقة تعلق على حادثة الإفك وانتشارها بين المسلمين بشكل عجيب: (لاَ تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ...) (11)، فأين الخير في ذلك؟
إن المجتمع الإسلامي في المدينة كله سيتعلم من هذه الحادثة، ونحن أيضاً سنتعلم من هذه الحادثة، وسلسلة الأحكام والآداب الاجتماعية التي رافقت نزول السورة ستكون خيراً للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، مصداقاً لقوله تعالى (بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ).
ظنوا بأنفسهم خيراً
وأول تعقيب بعد حادثة الإفك كان قوله تعالى: (لَّوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ ٱلْمُؤْمِنُونَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُواْ هَـٰذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ) (12). آية رائعة تعلمنا كيفية التصرف عند إشاعة الفتن والكلام في أعراض الناس. هذه الآية نزلت في أبي أيوب الأنصاري حين سأل زوجته: لو كنت مكان عائشة أكنت فعلت ما قيل، فقالت لا، فقال عائشة خير منك. فقالت له: لو كنت مكان صفوان بن المعطل أكنت فعلت ما قيل، فقال لا، فقالت صفوان خير منك... فنزلت الآية فيهم لتمتدح فعلهم الرائع وليكونوا نموذجاً وقدوة لكل المسلمين. ومن لطف الآية أنها قالت (ظَنَّ ٱلْمُؤْمِنُونَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً) مع أنهم "ظنوا بإخوانهم خيراً"، كأنها تقول للمسلمين: ظنوا بإخوانكم كما تظنون بأنفسكم، فأنتم مؤمنون كإخوانكم، واتركوا المنافقين يظنون فيهم كما يشاؤون. وكأن الآيات توحي إلينا أن طعنك أيها المسلم في أعراض الناس هو طعن في عرضك، وأن دفاعك عن عرض أخيك وحسن ظنك فيه هو دفاع عن نفسك.
إياكم والأعراض
فاحذر أيها المسلم من الخوض في أعراض الناس، وخاصة النساء. واحذر قبول وساوس الشيطان في أعراضهم، واحذر الترويج لما يشاع في الجرائد من فضائح وإشاعات فتسيء الظن بالناس ظلماً وتقع في كبيرة من الكبائر التي حذرت منها السورة: قذف المحصنات. فالذين أشاعوا الإفك من المنافقين، والذين قبلوه من المؤمنين لم يأتوا بشهداء أو بينة: (لَّوْلاَ جَاءو عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَإِذْ لَمْ يَأْتُواْ بِالشُّهَدَاء فَأُوْلَـئِكَ عِندَ ٱلله هُمُ ٱلْكَـٰذِبُونَ) (13).
لكن فضل الله تعالى ورحمته سبقا غضبه (وَلَوْلاَ فَضْلُ ٱلله عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلأَخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِى مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (14).وتحسبونه هيّناً وهو عند الله عظيم
ثم تعود الآيات إلى وصف خطورة الموضوع:
(إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوٰهِكُمْ مَّا لَّيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيّناً وَهُوَ عِندَ ٱلله عَظِيمٌ & وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَـٰذَا سُبْحَـٰنَكَ هَـٰذَا بُهْتَـٰنٌ عَظِيمٌ & يَعِظُكُمُ ٱلله أَن تَعُودُواْ لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ) (15 – 17).
كل هذه الآيات كانت تعليقاً على حادثة الإفك، فكانت تعليماً للصحابة وللأمة من بعدهم أن لا يخوضوا في أعراض النساء، وقد يقع به بعض الشباب بكلمة أو إشارة أو إيماءة، وقد يقولونه من باب المزاح دون قصد الإيذاء، لكن الآيات تحذرهم بشدة: (وَتَحْسَبُونَهُ هَيّناً وَهُوَ عِندَ ٱلله عَظِيمٌ) (15) وتنهاهم أن يعودوا لمثله (يَعِظُكُمُ ٱلله أَن تَعُودُواْ لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ) (17).
وهكذا نرى أن قصة الإفك حملت من الخير لمجتمع المدينة ولكل المجتمعات الإسلامية الخير الكثير، فتعالوا معاً إخواني نستعرض آيات السورة ونفهم سوياً مراد ربنا من هذه السورة.
بداية شديدة لجريمة شديدة
فكيف بدأت السورة؟ لقد بدأت بداية غير معهودة فيما قبلها من السور القرآنية: (سُورَةٌ أَنزَلْنَـٰهَا وَفَرَضْنَـٰهَا...) (1). وهي بداية شديدة، ولكن كل سور القرآن أنزلت وفرضت، فلماذا بدأت السورة بتلك البداية؟ وكأن هذه السورة تريد أن تضع سياجاً شديداً لحماية المجتمع، فكان لا بد لهذا السياج من مقدّمة قوية للفت الأنظار إلى أهمية الأحكام القادمة.
(سُورَةٌ أَنزَلْنَـٰهَا وَفَرَضْنَـٰهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا ءايَـٰتٍ بَيّنَـٰتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ).
وسائل الوقاية
وسبب هذه البداية الشديدة، أن السورة وضعت ضمانات قوية لعدم وقوع الزنى، فلو وقع أحدٌ في هذه الجريمة بعد كل هذه الضمانات والضوابط التي ذكرت في السورة، فمعنى ذلك أن فطرته قد شذت شذوذاً شديداً، فلا بد له من عقوبة رادعة.
سبع خطوات وضوابط تضمنتها السورة، هي كالسياج الذي يحفظ المسلم، تحمي المجتمع وأهله من الوقوع في الفاحشة، وتحافظ على نقاوة المجتمع وطهارته وعفته... فتقرأ فيها آداب الاستئذان وتزويج الشباب ومنع البغاء وغض البصر والحجاب وعدم الخوض في الأعراض ظلماً بلا شهود، ثم يأتي تطبيق الحد في مكانه المناسب من هذه الضوابط ليكون رحمة للمجتمع وردعاً للشواذ الجامحين في شهوتهم وإفسادهم. فما هي هذه الشروط؟
آداب تنور المجتمع
1. الاستئذان:
فلا يدخل رجل على امرأة بمفردها في بيتها، وخاصة لو كان أخاً للزوج أو قريبه. ولا يخلو رجل بامرأة يحل له الزواج منها، ولا يدخل الأولاد على أبويهم في أي وقت يشاؤون بلا استئذان وكذلك الخدم. يقول تعالى: (يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُواْ وَتُسَلّمُواْ عَلَىٰ أَهْلِهَا ذٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ & فَإِن لَّمْ تَجِدُواْ فِيهَا أَحَداً فَلاَ تَدْخُلُوهَا حَتَّىٰ يُؤْذَنَ لَكُمُ وَإِن قِيلَ لَكُمْ ٱرْجِعُواْ فَٱرْجِعُواْ هُوَ أَزْكَىٰ لَكُمْ وَٱلله بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ) (27 – 28). وبعد ذلك يقول الله تعالى (يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لِيَسْتَأْذِنكُمُ ٱلَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَـٰنُكُمْ وَٱلَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُواْ ٱلْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ) (58)
هذه الآيات هي قواعد المرور داخل البيت المسلم، للأطفال والخدم. اسمع معي هذه القواعد والأنظمة:
(مّن قَبْلِ صَـلَوٰةِ ٱلْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَـٰبَكُمْ مّنَ ٱلظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَوٰةِ ٱلْعِشَاء ثَلاَثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلاَ عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ...) (58) وهي الأوقات التي يتخفف فيها المسلم من ثيابه لينام أو ليرتدي غيرها. ثم تقول الآيات:
(وَإِذَا بَلَغَ ٱلأَطْفَالُ مِنكُمُ ٱلْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُواْ كَمَا ٱسْتَأْذَنَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذٰلِكَ يُبَيّنُ ٱلله لَكُمْ ءايَـٰتِهِ وَٱلله عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (58 – 59)...
ما هذا الدين العظيم، الذي يدخل مع المسلم إلى داخل بيته، لينظم له حركة البيت بما يضمن له السعادة والوقاية من الآفات والشرور...!!
2.غض البصر:
ووهو غض البصر غن كل ما يحرم للحفاظ على المجتمع مما يؤدي به إلى الفاحشة، تجد قوله تعالى:
(قُلْ لّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّواْ مِنْ أَبْصَـٰرِهِمْ وَيَحْفَظُواْ فُرُوجَهُمْ ذٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ إِنَّ ٱلله خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) (30).
والأمر بغض البصر والعفة ليس فقط للرجال والشباب، لكنه موجه أيضاً للنساء بنفس الكلمات والأوامر: (وَقُل لّلْمُؤْمِنَـٰتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَـٰرِهِنَّ...) (31).
3. تزويج الشباب:
مساعدة الشباب الغير قادرين على الزواج. ولذلك كان من أهم الاشياء التي قدمتها السورة الكريمة: (الحث على تزويج الشباب): (وَأَنْكِحُواْ ٱلأَيَـٰمَىٰ مِنْكُمْ وَٱلصَّـٰلِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمائِكُمْ إِن يَكُونُواْ فُقَرَاء يُغْنِهِمُ ٱلله مِن فَضْلِهِ وَٱلله وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (32). وذلك لسد طريق الفواحش أمام الشباب الذين لا يستطيعون الزواج لضيق ذات اليد، فتدعو الآيات إلى تزويجهم والتوكل على الله أنه سيغنيهم من فضله.
4. منع البغاء:
كما شددت الآيات على أولياء الأمور (وعلى المجتمعات) الذين يدفعون فتياتهم إلى الزنى ليربحوا من وراءها (وَلاَ تُكْرِهُواْ فَتَيَـٰتِكُمْ عَلَى ٱلْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لّتَبْتَغُواْ عَرَضَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُنَّ فِإِنَّ ٱلله مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (33). فالسورة بأحكامها الشديدة، تحمي المرأة، وتحذر من المتاجرة بجسدها وعرضها، لأن في ذلك هضم لحقوقها، وإفساد وتمييع للمجتمع كله...
5. الحجاب:
وبعد الأمر بالاستئذان وغض البصر وتزويج الشباب ومنع البغاء، كان لا بد من الأمر بالحجاب، كأحد أهم الوسائل التي تمنع وقوع الشباب العزاب والمتزوجين في الفاحشة، نتيجة ما يرونه من مشاهد مثيرة للغرائز في الشارع أو على صفحات الجرائد أو في الفضائيات ووسائل الإعلام. فالحجاب من جهة، وغض الأبصار من جهة أخرى، هما ضمانة أكيدة لحماية المجتمع وطهارته. اسمع معي الآيات: (وَقُل لّلْمُؤْمِنَـٰتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَـٰرِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ...) (31).
فالآية أوضحت - من خلال تكرار عبارة (وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) مرتين في آية واحدة - أن المرأة كلها زينة، فلا يجوز أن تبدي من زينتها إلا ما ظهر منها، وهما الوجه والكفين .
والآيات لم تأمر بالحجاب فحسب بل فصّلته تفصيلاً، فقد وصفت بشكل دقيق شكل الحجاب وشروطه الشرعية: (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ) أي لا بد لغطاء يستر الراس والعنق والصدر . كما أنها حددت للمرأة المسلمة لمن تكشف زينتها: (وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ ءابَائِهِنَّ أَوْ ءابَاء بُعُولَتِهِنَّ..) (31).
فكيف يأتي بعد كل هذا التفصيل، من يقول أن الحجاب في الإسلام ليس فرضاً؟ إن الآيات في هذه السورة وفي سورة الأحزاب فصلت فرضية الحجاب وشكله بشكل غير قابل للنقاش.
6. منع إشاعة الفواحش:
لقد منع الإسلام من إشاعة الفاحشة في المجتمع... فقال تعالى (إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَـٰحِشَةُ فِى ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلأَخِرَةِ وَٱلله يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) (19).
فإلى كل وسائل الإعلام التي تنشر الفاحشة والرذيلة والعري في المجتمع، وإلى كل من يروّج لأخبار الفضائح ويخوض في الأعراض، اسمع هذه الآيات واتق الله في شباب الأمة. اسمع قوله تعالى: (إِنَّ ٱلَّذِينَ يَرْمُونَ ٱلْمُحْصَنَـٰتِ ٱلْغَـٰفِلَـٰتِ ٱلْمُؤْمِنـٰتِ لُعِنُواْ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلأَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ & يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) (23 – 24)..
لا بد من أربعة شهود
وهكذا نرى أن الإسلام أمر بتطبيق كل هذه الضوابط، ليضمن خلو المجتمع من كل ما قد يسبب وقوع الفاحشة... فإذا كان الزواج ميسّراً، والحجاب منتشراً، والتزم الناس بغض البصر واختفت الإعلانات الرذيلة ومنع البغاء، ومع هذا كله، زنى شخص ما، فهل يكون مستحقاً للحد؟... والجواب طبعاً: لا، لأنه لا يكون مستحقاً للحد إلا إن شهد عليه أربعة شهداء، ولا يطبّق عليه حد الرجم أو الجلد إلا إذا شهد عليه أربعة شهداء عدول (أي أمناء موثوق في شهادتهم ومعروفون بخلقهم في المجتمع) أو اعترف هو بنفسه. اسمع قوله تعالى: (وَٱلَّذِينَ يَرْمُونَ ٱلْمُحْصَنَـٰتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُواْ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَٱجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلاَ تَقْبَلُواْ لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْفَـٰسِقُونَ & إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذٰلِكَ وَأَصْلَحُواْ فَإِنَّ ٱلله غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (4 – 5)..
لهذا استحق العقوبة
ولما طلبت الآيات شرط الأربعة شهود لإقامة الحد، فإنها قد وضعت شرطاً صعباً أمام تطبيق حد الزنى، وذلك من رحمة الله بعباده... فمن تخطى جميع هذه الضوابط الضوابط التي وضعتها السورة وأقدم على فعل الفاحشة فكان الواجب ان يجلد لقلة ادبه وعدم التزامه بشرع الله ، ولكن ؟؟؟ يكون قد فعل ذلك أمام أربعة أشخاص، مما يعني أنه كان مجاهراً بالزنى!... ومن يفعل ذلك لا يستحق الرأفة من المجتمع، ولا بد من القسوة عليه، ومن هنا نفهم شدة السورة في بدايتها: (وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِى دِينِ ٱلله) لأنه يسعى إلى إفساد المجتمع على نحو خطير.
ومن روعة الإسلام وعظمته لو كانوا أربعة وتراجع أحدهم عن شهادته، فإن هؤلاء الثلاثة هم الذين يجلدون، لأن الستر والحفاظ على سمعة الناس هو الأولى وهو الأصل في الإسلام.
الإسلام لا يتعطش لإقامة الحدود
إن ما سبق يدل على أن الإسلام ليس متعطشاً لإقامة الحدود، ولنا في أصحاب رسول الله أسوة حسنة في فهمهم لتطبيق أحكام الإسلام: فسيدنا عمر بن الخطاب شاهد - عندما كان أميراً للمؤمنين - حادثة زنى، دون أن يكون معه شهود. فرجع إلى المسلمين غاضباً وقال: سمعت بأذني ورأيت بعيني، وسأطبّق عليهم الحد. فقال له علي بن أبي طالب: "يا أمير المؤمنين أمعك شهداء؟!" فقال عمر: "لا ولكني أمير المؤمنين ورأيت وسمعت". فقال علي: "يا أمير المؤمنين تأتي بأربعة شهداء وإلا إن نطقت باسمهما حدٌ في ظهرك"!! فمن ذا الذي يستطيع القول بعد ذلك بأن هذا الدين متعطش للدماء وإقامة الحدود!!...
التوبة
وكل الحدود التي جاءت في أول السورة هي الدواء النهائي فيما لو وضعت جميع الضمانات السابقة لعدم وقوع المجتمع في الفاحشة... فإذا وقع شاب أو فتاة في الفاحشة، وكان البلد لا يطبق حدود الله، أو لو كانت هذه الضوابط غير مكتملة في المجتمع، (كصعوبة الزواج وانتشار الرذيلة وغياب الحجاب في المجتمع) فماذا يفعل من وقع في الزنى والعياذ بالله؟
إن حد الزنى لا يقام عليه أولاً، ولا بد له من أن يتوب إلى الله تعالى فوراً ويستر على نفسه، ولذلك فإننا نرى من روعة هذه السورة أننا نراها تفتح باب التوبة بعد كل مقطع يتحدث عن حدود الله:
(إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذٰلِكَ وَأَصْلَحُواْ) (5).(وَلَوْلاَ فَضْلُ ٱلله عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ ٱلله تَوَّابٌ حَكِيمٌ) (10).
(وَلَوْلاَ فَضْلُ ٱلله عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ ٱلله رَءوفٌ رَّحِيمٌ) (20).(وَتُوبُواْ إِلَى ٱلله جَمِيعاً أَيُّهَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (31).
فالتوبة هي طريق النجاة للمجتمعات التي لم تكتمل فيها ضمانات منع الفاحشة، أو المجتمعات التي لا تقام فيها الحدود لسبب من الأسباب...
إلى النور
ويبقى سؤال مهم، وهو: لماذا سميت السورة بسورة النور؟ قد يجيب البعض: لأن في هذه السورة قوله تعالى(ٱلله نُورُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ...) (35)... وهو جواب بديهي، لكن ما علاقة هذه الآية بالآداب الاجتماعية التي حفلت بها السورة؟ ولماذا لم يطلق على السورة اسم سورة الآداب الاجتماعية مثلاً أو أي اسم مماثل؟..
إن في هذا دلالة على أن العمل بهذه التعاليم والأحكام يضيء المجتمع بنورها. فشرع الله هو نور المجتمع، والبديل عن ذلك هو التخبط في الظلام والضلال، كما يحصل في الكثير من المجتمعات في عصرنا الحاضر.
هناك بيوت كثيرة تعيش في ظلمة، وهناك مجتمعات عديدة تفتقد إلى النور لعدم قراءة أهلها لسورة النور، فحين ابتعدت هذه المجتمعات عن شرع الله، شاعت فيها الفاحشة، وكثرت فيها الأمراض والمشاكل... لهذا كله، سميت السورة بسورة النور، لأنها النور الذي يحفظ النفوس وينقيها من الغرائز، ويحفظ الأعراض ويحرسها من ألسنة الناس، ويضيء الطريق إلى الله.
الله نور السماوات والأرض
فما هو مصدر هذا النور؟ إنه الله تبارك وتعالى: (ٱلله نُورُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ...) (35) ونور الله هو شرعه وهدايته...
فأين ينزل هذا النور؟ (فِى بُيُوتٍ أَذِنَ ٱلله أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ...) (36). وعلى من ينزل هذا النور...(رِجَالٌ لاَّ تُلْهِيهِمْ تِجَـٰرَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ ٱلله...) (37). وأما من حاد عن هذا النور: (وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ أَعْمَـٰلُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ ٱلظَّمْانُ مَاء..) (39) لأنه لم يمش على نور ربنا سبحانه وتعالى، وآثر التخبط في الظلمات: (أَوْ كَظُلُمَـٰتٍ فِى بَحْرٍ لُّجّىّ يَغْشَـٰهُ مَوْجٌ مّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَـٰتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ ٱلله لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُورٍ) (40).
أرأيتم ترك النور الرباني؟ أرأيتم كيف أن ترك الحجاب وإشاعة الفضائح يجعلان الأفراد والمجتمعات لا بل البشرية كلها تتخبط في ظلمات الضلال والفواحش؟
مقتضيات النور الرباني
اسمع معي مرة أخرى الآية المحورية في السورة، آية النور: (ٱلله نُورُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا
مِصْبَاحٌ ٱلْمِصْبَاحُ فِى زُجَاجَةٍ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرّىٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَـٰرَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لاَّ شَرْقِيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِىء وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ يَهْدِى ٱلله لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ ٱلله ٱلأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَٱلله بِكُلّ شَىْء عَلَيِمٌ) (35).
والمشكاة هي عبارة عن تجويف في الحائط يحيط بالمصباح، ويحافظ عليه. فلكي يبقى النور متوقداً، لا بد له من زجاجة تحيط به وتحافظ عليه. وكأن هذه الآية الرائعة تقول للمؤمنين: نفّذوا شرع الله تعالى، الذي هو نور المجتمع، وحافظوا عليه، واجعلوا قلوبكم كالزجاجة التي تحيط بالنور، لتضمن بقاءه متوهجاً في حياتكم وحياة الناس من حولكم.
ولا بد لهذا النور من فتيل حتى يشعله، هذا الفتيل هو عملك وإيجابيتك أيها المؤمن، فكأن الآيات تقول لك: "أشعل الفتيل حتى تنور المجتمع"، ولذلك كانت بداية السورة شديدة (سُورَةٌ أَنزَلْنَـٰهَا وَفَرَضْنَـٰهَا...) (1)، لأنها تدعو إلى التحرك بإيجابية وإشعال الفتيل الذي ينشر نور الله في الأرض.
آيات مبينات
ومن لطائف القرآن أنه ركّز على استعمال كلمة النور لوصف شرع الله تعالى، فما هي أهم خصائص النور؟ يمكننا أن نلخصها في ثلاث كلمات:
الهداية - البيّنة - الكشف.
فالنور يكشف الحقائق ويبيّنها، ولذلك تكررت لفظة "بينات" و"آيات مبينات" في السورة تسع مرات. فالسورة بدأت بقوله تعالى: (.. وَأَنزَلْنَا فِيهَا ءايَـٰتٍ بَيّنَـٰتٍ) (1)، وبعد الحديث عن كل مجموعة من الآداب الاجتماعية يأتي قوله تعالى (وَيُبَيّنُ ٱلله لَكُمُ ٱلأَيَـٰتِ) (18) أو قوله (وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ ءايَـٰتٍ مُّبَيّنَـٰتٍ...) (34) لأن هذه الأحكام هي التي ترشد المؤمنين وتبين لهم طريق الحق.
ولذلك كانت السورة التي نزلت فيها تبرئة السيدة عائشة هي سورة النور، لأن النور يكشف الحقائق ويبينها...
ولذلك أيضاً اشترطت السورة وجود أربع شهود لإقامة حد الزنى، لكي يكون هناك بيّنة، هذه البينة هي الكاشفة وهي النور..
من فضلك، اجعل هذه السورة والآداب التي تضمنتها نوراً لك في أسرتك، وحافظ على شرع الله تعالى لتنوّر به مجتمعك، وتحرّك به إلى الناس كلهم لتنشر النور في البشرية كلها.

stafa
10-04-2007, 11:05 AM
اليوم الثاني والعشرون
تذكرة:ذهب الثلثان وبقى الثلث الاخير فحرصوا على الاجتهاد فيه تتبعو الرابط :
http://saaid.net/mktarat/ramadan/123.htm
عمل اليوم :الحرص على اداء صلاة القيام والتهجد في الثلث الاخير من الليل مع اطالة الركوع والسجود والقراءة والتسبيح والتزام بذلك حتى نهاية الشهر تتبع الرابط :
http://saaid.net/mktarat/ramadan/343.htm
درس اليوم :سورتي الفرقان و الشعراء
سورة الفرقان
سورة الفرقان (مكية)، نزلت بعد سورة يس، وهي بعد سورة النور في ترتيب المصحف وعدد آياتها سبع وسبعون آية.
هدف السورة
إن سورة الفرقان تتحدث عن سوء عاقبة من يكذب بالله ورسوله وكتابه، ولذلك فإننا نرى فيها ثلاثة محاور أساسية:
- أنواع التكذيب التي لقيها النبي صلى الله عليه وسلم
- التحذير من سوء عاقبة التكذيب
- تثبيت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
وكل آيات السورة تدور حول هذه المحاور الثلاث بشكل واضح، ومن هنا سبب تسميتها بالفرقان، لأنها توضح - من خلال هذه المحاور الثلاثة - كيف أن الدين والقرآن هما الفرقان بين الحق والباطل.
تكذيب وتثبيت
نزلت هذه السورة الكريمة في وقت كان المشركون قد تمادوا في استهزائهم بالنبي صلى الله عليه وسلم . فجاءت آياتها تثبت النبي وأصحابه، وتكذب من يكذبونه.. لذلك نرى في أول السورة قوله تعالى (وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ إِفْكٌ ٱفْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ ءاخَرُونَ فَقَدْ جَاءوا ظُلْماً وَزُوراً & وَقَالُواْ أَسَـٰطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ ٱكْتَتَبَهَا فَهِىَ تُمْلَىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) (4 - 5).
أنواع مختلفة من التكذيب، من تكذيب القرآن ووصفه بأنه (أَسَـٰطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ) إلى تكذيب النبي صلى الله عليه وسلم :
(وَقَالُواْ مَا لِهَـٰذَا ٱلرَّسُولِ يَأْكُلُ ٱلطَّعَامَ وَيَمْشِى فِى ٱلأَسْوَاقِ لَوْلا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً & أَوْ يُلْقَىٰ إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ ٱلظَّـٰلِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً & ٱنظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ ٱلأَمْثَـٰلَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً) (7 - 9).
وبعد هذه الأنواع المختلفة من التكذيب، يأتي تثبيت رائع للنبي صلى الله عليه وسلم (تَبَارَكَ ٱلَّذِى إِن شَاء جَعَلَ لَكَ خَيْراً مّن ذٰلِكَ جَنَّـٰتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَـٰرُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً) (10).
ثم الآيات التي بعدها تبيّن عاقبة المكذّبين: (بَلْ كَذَّبُواْ بِٱلسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِٱلسَّاعَةِ سَعِيراً & إِذَا رَأَتْهُمْ مّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُواْ لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً & وَإَذَا أُلْقُواْ مِنْهَا مَكَاناً ضَيّقاً مُّقَرَّنِينَ دَعَوْاْ هُنَالِكَ ثُبُوراً & لاَّ تَدْعُواْ ٱلْيَوْمَ ثُبُوراً وٰحِداً وَٱدْعُواْ ثُبُوراً كَثِيراً) (11 - 14).
خذلهم شياطين الإنس والجن
وبعد ذلك تبين الآيات نوعاً أقبح من التكذيب (وَقَالَ ٱلَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْنَا ٱلْمَلَـئِكَةُ أَوْ نَرَىٰ رَبَّنَا لَقَدِ ٱسْتَكْبَرُواْ فِى أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوّاً كَبِيراً) (21).
فماذا ستكون عاقبتهم؟ (وَيَوْمَ يَعَضُّ ٱلظَّـٰلِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يٰلَيْتَنِى ٱتَّخَذْتُ مَعَ ٱلرَّسُولِ سَبِيلاً & يٰوَيْلَتَا لَيْتَنِى لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً & لَّقَدْ أَضَلَّنِى عَنِ ٱلذّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِى وَكَانَ ٱلشَّيْطَـٰنُ لِلإِنْسَـٰنِ خَذُولاً) (27 - 29).
نعم، لقد خذلهم أصدقاء السوء، وتخلى عنهم الشيطان الذي كان يحركهم... وتماماً كالمثال السابق، يأتي بين الآيات التي تبين نوع التكذيب والآيات التي تبين عاقبته نوع من الطمأنة (أَصْحَـٰبُ ٱلْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرّاً وَأَحْسَنُ مَقِيلاً) (24).
احذر هجر القرآن
ثم تأتي بعد ذلك شكوى خطيرة من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم على كل من يهجر القرآن: (وَقَالَ ٱلرَّسُولُ يٰرَبّ إِنَّ قَوْمِى ٱتَّخَذُواْ هَـٰذَا ٱلْقُرْءاَنَ مَهْجُوراً) (30).فحذار حذار من هجر القرآن، لأنه طريقك إلى الفرقان بين الحق والباطل، بين الظلمات والنور، وبين الإيمان والتكذيب.
وتكذيب المشركين ليس له حدود، فهم يبحثون عن أي سبب ممكن للتكذيب، فها هم الآن يطعنون في تنزيل القرآن على دفعات: (وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ نُزّلَ عَلَيْهِ ٱلْقُرْءانُ جُمْلَةً وٰحِدَةً) (32)، فيرد عليهم المولى بأروع طريقة:
(كَذَلِكَ لِنُثَبّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً)... فجمعت هذه الآية بين الرد على دعوى الكفار وتكذيبها، وبين تثبيت قلب النبي صلى الله عليه وسلم ، وكل ذلك في آية واحدة...
وتستمر الآيات بنفس الطريقة التي سبق بيانها: ذكر نوع من أنواع التكذيب، ثم ذكر عاقبته وبين ذلك طمأنة للنبي صلى الله عليه وسلم :فمن أنواع التكذيب: (وَإِذَا رَأَوْكَ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُواً أَهَـٰذَا ٱلَّذِى بَعَثَ ٱلله رَسُولاً)(41).
لذلك تثبت الآيات النبي صلى الله عليه وسلم وتعده بالمساعدة وإقامة الحجة: (وَلاَ يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَـٰكَ بِٱلْحَقّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً) (33). ثم تحذر من مصير الكافرين: (ٱلَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ إِلَىٰ جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً) (34).
السبب الرئيسي للتكذيب
وقد يتساءل البعض: لماذا كل هذا التكذيب وهذا الافتراء؟ فتأتي الآية 42 - وهي آية محورية - لتجيب بأن سبب التكذيب هو اتباع الهوى، فإن من يتبع هواه لا يقر بخطئه، لكنه يرمي الآخر بالخطأ (أَرَءيْتَ مَنِ ٱتَّخَذَ إِلَـٰهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً) (42).
فماذا تملك لمثل هذا النوع من الناس، الذي عبد هواه من دون الله، فألغى عقله وأفسد فطرته؟ فعلاً "أفأنت تكون عليه وكيلاً"؟؟
ألم تر إلى ربك كيف مد الظل
وتستمر السورة على نفس السياق، (بيان أنواع تكذيب المشركين، ثم ذكر عاقبته، ثم طمأنة النبي عليه الصلاة والسلام وتثبيته)، إلى أن تصل السورة إلى ذكر الآيات الكونية لله تعالى في الكون.
ومن روعة القرآن أن السورة إذا احتوت على ذكر لآيات كونية، تتحدث عن قدرة الله تعالى في الكون، فإنها لا تكون آيات متناثرة، لكنها تناسب الجو العام للسورة، تماماً كما قلنا عن قصص الأنبياء التي تأتي في السورة لتخدم هدفها.
فماذا نرى في سورة الفرقان؟ إن الجو العام للسورة هو تكذيب النبي صلى الله عليه وسلم، والسورة تهدف إلى تثبيت النبي وطمأنة قلبه، فتأتي آية كونية رائعة لتخدم هذا المعنى: (أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبّكَ كَيْفَ مَدَّ ٱلظّلَّ وَلَوْ شَاء لَجَعَلَهُ سَاكِناً) (45)، وهي الفترة من وقت طلوع الفجر حتى طلوع الشمس . وهي إشارة على أن من مد الظل رحمة بعباده (فَإِنَّ فِيهَا يَجِد الْمَرِيض رَاحَة وَالْمُسَافِر وَكُلّ ذِي عِلَّة : وَفِيهَا تُرَدّ نُفُوس الْأَمْوَات وَالْأَرْوَاح مِنْهُمْ إِلَى الْأَجْسَاد , وَتَطِيب نُفُوس الْأَحْيَاء فِيهَا)، وهو قادر ان يجعله ساكن لكن ومن رحمته الله لم يجعله ساكن اي ثايت بل زائل بشروق الشمس ليظهر نور النهار على الارض وتنجلي الضلمة بكل سهولة ويسر (ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا (46) ) . وكانت الشمس هي الدليل عليه فلولا وجود الشمس النائرة ما عرف الظل . فالذي قادر على ذلك وهو الله وحده قادر على ان يحق نور الحق ويبطل ظلمة الباطل
تذكر نعم الله عليك
ففي الاية السابقة كيف ان الله يسخر هذا الكون وما فيه لك ايها الانسان حيث جعل وقت ما بعد طلوع الشمس ظلا لطيف باردا على النفس الانسانية لبداية استقبال النهار ولم يجعل الشمس الحارة تسرق مباشرة . حتى اذا استعدت النفس وارتاحت جعل اشعة الشمس الشعاع بعد الشعاع ينزل الى الارض لينشر النور ويسحب ظلمة الظل لبداية نهار مضيء لتقضي حاجاتك ايها الانسان من ماكل ومشرب وعمل ولم يجعلك الله تعيش كل يومك في الظل القريب الى الظلمة فتبقى على كسل طول النهار والله قادر على ذلك ولكن رحمتا بك لم يفعل ذلك .فلاتنسى بهذه النعمة كل يوم ان تجعل في يومك شيء لله ولا تجعل اليوم كله عبث تنقضي ساعاته خيرك فيه قليل .
ليل الرحمة
وبعد ذلك يقول تعالى (وَهُوَ الَّذِى جَعَلَ لَكُمُ ٱلَّيْلَ لِبَاساً وَٱلنَّوْمَ سُبَاتاً وَجَعَلَ ٱلنَّهَارَ نُشُوراً) (47).
واختيار الليل والنهار ايضا من دلائل الرحمة بعباده عز وجل وكذلك التضاد بين اليل الساكن والنهار العامل ، ثم يقول تعالى: (وَهُوَ ٱلَّذِى أَرْسَلَ ٱلرّيَـٰحَ بُشْرَى بَيْنَ يَدَىْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ ٱلسَّمَاء مَاء طَهُوراً & لّنُحْيِىَ بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً..) (48 - 49).
فنرى أن الآيات الكونية من رياح وأمطار تبشّر المؤمنين برحمة الله وتطهّرهم وتحيي قلوبهم، وكلها لتخفّف عنهم شدة الاستهزاء والتكذيب الذي يعانون منه.
ماء حلو وماء مالح
ثم تاتي اية (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا (53)) مثال اخر على قدرة الله في التفريق والعزل بين المتضادات الكونية وفي اكثرها سيولة واختلاطا مع بعضها وهو الماء حيث جعل الله الماء الحلو في الانهار وجعل الماء المالح في البحار وجعل بينهما اليابسة تفصلها بعضها عن بعض . ولكنه تختلط مع بعضها البعض عند التقاء النهر في البحر ,حيث ان النهر يصب بالبحر . رحمة بيك ايها الانسان فانظر كيف الله انعم عليك بالماء العذب ليروي عطشك بدون اي تعب وجعل الماء المالح بكميات كبيرة لحصول التبخر منه ومن ثم حصول الامطار ليرزقك كذلك ماء عذب حلو فاذكر الاء الله عليك ولا تكن من الجاحدين !
قمة التكذيب
وبعد تكذيب الكفار بالنبي وبالقرآن، تصل بنا الآيات قبل الختام إلى نوع شديد من أنواع تكذيبهم: إنهم يكّذبون بالرحمن
(وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱسْجُدُواْ لِلرَّحْمَـٰنِ قَالُواْ وَمَا ٱلرَّحْمَـٰنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُوراً) (60).
وهي قمة في سوء الأدب مع الله تعالى، فترد عليهم الآيات بطريقة رائعة: لا بإخبارهم من هو الرحمن، بل بوصف عباده: (وَعِبَادُ ٱلرَّحْمَـٰنِ). حتى يعرفوا الرحمن من صفاتهم، وهذا من تشريف الله تعالى وتثبيته لهم، وكأنه يقول لهؤلاء الكفار المعاندين: اسألوا هؤلاء عن الرحمن...
عملهم وصفتهم
والرد على المشركين بهذه الطريقة هو أعظم تشريف لعباد الرحمن، لأنهم يدلون على الرحمن من خلال صفاتهم.
(وَعِبَادُ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَىٰ ٱلأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَـٰهِلُونَ قَالُواْ سَلاَماً & وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبّهِمْ سُجَّداً وَقِيَـٰماً & وَٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا ٱصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً & إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً & وَٱلَّذِينَ إِذَا أَنفَقُواْ لَمْ يُسْرِفُواْ وَلَمْ يَقْتُرُواْ وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً & وَٱلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ٱلله إِلَـٰهَا ءاخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِى حَرَّمَ ٱلله إِلاَّ بِٱلْحَقّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ يَلْقَ أَثَاماً & يُضَـٰعَفْ لَهُ ٱلْعَذَابُ يَوْمَ ٱلْقِيـٰمَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً & إِلاَّ مَن تَابَ وَءامَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَـٰلِحاً فَأُوْلَـئِكَ يُبَدّلُ ٱلله سَيّئَاتِهِمْ حَسَنَـٰتٍ وَكَانَ ٱلله غَفُوراً رَّحِيماً & وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَـٰلِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ٱلله مَتاباً & وَٱلَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّواْ بِاللَّغْوِ مَرُّواْ كِراماً & وَالَّذِينَ إِذَا ذُكّرُواْ بِـئَايَـٰتِ رَبّهِمْ لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً & وَٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوٰجِنَا وَذُرّيَّـٰتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَٱجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) (63 - 74)، وآية (وَٱجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) تفيد أن تمني المسلم للقيادة أمر مطلوب ومحمود - من غير حب للرئاسة أو طمع بالدنيا - في سبيل أن يكون إماماً للمتقين وقائداً ومعيناً لهم على تقوى الله.ومن روعة الآيات السابقة أنها وازنت بين تفوّق عباد الرحمن في العبادة، وبين حسن أخلاقهم. فترى فيها تسلسلاً واضحاً: صفة عبادة ثم صفة خلق، وهكذا إلى آخر السورة، لتوحي أن المؤمنين الذين يستحقون صفة عباد الرحمن هم الذين لا يفصلون بين العبادة والأخلاق.
أما أنتم يا من كذبتم بالرحمن، فاسمعوا قول الله تعالى في ختام السورة: (قُلْ مَا يَعْبَؤُا بِكُمْ رَبّى لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً) (77).
وهكذا نجد آيات سورة الفرقان دائماً: فرقاناً بين الحق وأهله وبين الباطل وحزبه. وفرقاناً بين نعيم المؤمنين وتثبيت الله تعالى لهم وبين جحيم المكذبين وتهديدهم بنزول العذاب الأليم.
سبب التسمية
سميت السورة بالفرقان لان هذا القران وما فيه من شرع ومنهاجه (اي الاسلام )هو الفرق بين الحق والباطل ومثل في ذلك متضادات كثير من ايات كونية لتعرفوا المعنى والفرق فمثل ذلك بالظل والشمس (45 ) وبالليل والنهار (47 ) وبالموت والحياة (48- 49)والماء العذب والماء المالح (53) .فالفرق بين الحق والباطل واضحا تماما كوضوح الايات سابقة الذكر ولكن عليك ايها الانسان الاختيار , ومع من سوف تكون ؟ فاما ان تكون مصدق او ان تكون كاذب والعياذ بالله .
سورة الشعراء
سورة الشعراء (مكية)، نزلت بعد الواقعة، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة الفرقان وعدد آياتها مئتان وسبع وعشرون آية.
هدف السورة
قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (بلّغوا عني ولو آية) وتدور سورة الشعراء حول أهمية توصيل الرسالة إلى الناس بأحسن الوسائل المؤثرة. ففي عهد سيدنا موسى كانت هذه الوسيلة هي السحر، وفي عهد النبي صلى الله عليه وسلم كانت الشعر والشعراء (ومن هنا اسم السورة).
نزلت هذه السورة في أكثر وقت كان المسلمون فيه بحاجة إلى تعلّم فن الإعلام وتوصيل الأفكار: مع بداية مرحلة الدعوة الجهرية، وخاصة بعد وقوف النبي محمد صلى الله عليه وسلم على جبل الصفا وإعلان الإسلام لأول مرة في مكة كدعوة علنية... وبذلك تكون رسالة السورة واضحة في بيان أهمية الإعلام وحسن توصيل الأفكار في نشر الدعوة.
خطورة الكلمة المسموعة
والإعلام سلاح ذو حدين، فهو إما أن يستخدم في تضليل الناس وإما أن يستخدم في هدايتهم، ولذلك ختمت السورة بقوله تعالى: (وَٱلشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ ٱلْغَاوُونَ & أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِى كُلّ وَادٍ يَهِيمُونَ & وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ & إِلاَّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَذَكَرُواْ ٱلله كَثِيراً وَٱنتَصَرُواْ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ وَسَيَعْلَمْ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ أَىَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) (224 - 227).
فالشعراء في عصر النبي صلى الله عليه وسلم - أو الإعلاميون بلغة العصر - قد يكونون سبباً لإغواء الناس وصدّهم عن سبيل الله، وقد يكونون منابر للهدى وإيصال كلمة الحق إلى الناس. ولذلك لا بد للدعاة إلى الله أن يمتلكوا هذه الأداة المهمة في توصيل الأفكار (والتي تتغير بحسب مقتضيات العصر) ويستخدموها لنشر الإسلام بأفضل الطرق.
مفاتيح القلوب
وكما رأينا في كل سور القرآن، فإن قصص الأنبياء الواردة في السورة تخدم هدف السورة. فحين تحدثت السورة عن سيدنا موسى عليه السلام، بينت كيف كان يخشى ألا يؤثر في الناس بصورة جيدة فقال(وَيَضِيقُ صَدْرِى وَلاَ يَنطَلِقُ لِسَانِى فَأَرْسِلْ إِلَىٰ هَـٰرُونَ) (13). وكل قصص الأنبياء التي جاءت في السورة كانت تركّز على حوار النبي مع قومه.
وهذا ما نجده في قصص موسى وإبراهيم ونوح وهود وصالح ولوط وشعيب عليهم السلام، حيث نرى التركيز على "قال وقالوا"... آيات رائعة في أسلوب الحوار لتهيء النبي عليه الصلاة والسلام لبداية مرحلة الدعوة الجهرية، التي أعلنت عنها الآية 214 بوضوح: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ ٱلأَقْرَبِينَ).
من روائع الحوارات الإعلامية
وعلى سبيل المثال، نرى في حوار سيدنا موسى مع فرعون أساليب رائعة للحوار.(فَقُولا إِنَّا رَسُولُ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ & أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِى إِسْرٰءيلَ & قَالَ أَلَمْ نُرَبّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ & وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ ٱلَّتِى فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ) (16-19) تهمة صعبة يوجهها فرعون إلى موسى، فماذا يكون جواب الدعاة إلى الله في مثل هذه الظروف؟ (قَالَ فَعَلْتُهَا إِذاً وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالّينَ & فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِى رَبّى حُكْماً وَجَعَلَنِى مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ) (20-21).فأغلق باب التهمة بما حصل في الماضي، ثم انتقل من الدفاع إلى الهجوم في قوله: (وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَىَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِى إِسْرٰءيلَ) (22).
وينتهي تبادل الاتهامات ليبدأ الحوار الدعوي. اسمع معي الآيات:
(قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ ٱلْعَـٰلَمِينَ & قَالَ رَبُّ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ مُّوقِنِينَ) (23-24).
(قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلاَ تَسْتَمِعُونَ & قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ ءابَائِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ) (25-26).(قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ ٱلَّذِى أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ & قَالَ رَبُّ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ) (27-28).
فنرى أن سيدنا موسى استرسل في الجواب على سؤال (وَمَا رَبُّ ٱلْعَـٰلَمِينَ) (23) للتأثير على المستمعين دون أن يبالي بالتفاهات التي صدرت من فرعون بعد السؤال الأول.
الإعلام في قصة موسى
وفي نفس القصة، نرى حرص سيدنا موسى على التأثير على الناس بأفضل طريقة ممكنة، فيقول لفرعون:
(قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَىء مُّبِينٍ) (30). فماذا كانت هذه الوسيلة؟ إنها السحر، الذي كان أفضل وسيلة للتأثير في الناس في عهد سيدنا موسى كما قلنا (تماماً كدور الشعراء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم أو كدور الإعلاميين في عصرنا).
ونرى تركيز الباطل أيضاً (فرعون وجنوده) على إعلام الرأي العام في قوله تعالى (قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَٱبْعَثْ فِى ٱلْمَدَائِنِ حَـٰشِرِينَ) (36) فهم يريدون لهذه المواجهة أن تكون علنية (وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنتُمْ ُّجْتَمِعُونَ) (39).
سيدنا إبراهيم والحوار الدعوي
وفي قصة سيدنا إبراهيم، نرى أسلوباً آخر في الحوار تعلمنا إياه السورة. فهو بدأ بالحوار العقلاني في مواجهتهم في قوله. (قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ & أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ) (72-73). فلما كان ردهم ضعيفاً قال: (قَالَ أَفَرَءيْتُمْ مَّا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ & أَنتُمْ وَءابَاؤُكُمُ ٱلأَقْدَمُونَ & فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِى إِلاَّ رَبَّ ٱلْعَـٰلَمِينَ) (75-77)
وعندما يذكر سيدنا إبراهيم ربه جل وعلا، يستفيض في ذكر صفات الله تعالى، (ٱلَّذِى خَلَقَنِى فَهُوَ يَهْدِينِ & وَٱلَّذِى هُوَ يُطْعِمُنِى وَيَسْقِينِ & وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ & وَٱلَّذِى يُمِيتُنِى ثُمَّ يُحْيِينِ & وَٱلَّذِى أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِى خَطِيئَتِى يَوْمَ ٱلدِينِ) (78-82).
بيان القرآن
ولأن القرآن هو محور دعوة النبي صلى الله عليه وسلم ، فإننا نرى الآيات التي تحدثت عن القرآن في السورة تركز على بيان القرآن وأهميته في التأثير في الناس. فمن البداية نرى قوله تعالى (تِلْكَ ءايَـٰتُ ٱلْكِتَـٰبِ ٱلْمُبِينِ)(2 ).
وفي أواخر السورة، وبعد قصص الأنبياء، يأتي قوله تعالى: ]بِلِسَانٍ عَرَبِىّ مُّبِينٍ[ (195).
ولا بد للغة الخطاب والتأثير أن تكون ملائمة للجو الذي يعيش فيه الناس، مهما كانت قيمتها، لذلك نرى في السورة قوله تعالى: (وَلَوْ نَزَّلْنَـٰهُ عَلَىٰ بَعْضِ ٱلأَعْجَمِينَ & فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ) (198-199).
فآيات السورة واضحة أشد الوضوح في إرشاد المسلمين والدعاة إلى الله، في كل زمان ومكان، إلى استخدام أفضل الأساليب وأوضحها في الدعوة.
الإعلام الرباني
فعندما تقرأ أخي المسلم سورة الشعراء، تذكر دائماً أن الإعلام ينبغي أن يكون من وسائل الدعوة إلى الله، لا أن يستخدم في الترويج للمعاصي والفتن والفواحش. هذه هي رسالة السورة للإعلاميين. وأما الرسالة الثانية، فهي للأمة كلها، وخاصة الدعاة إلى الله، ليتعلموا البحث عن أفضل الطرق التي يؤثرون بها في الناس، مقتدين في ذلك بالحوار الراقي لأنبياء الله مع أقوامهم خلال السورة.
سبب التسمية
وسميت السورة باسم الشعراء، لكي نستخدم أفضل وسائل نشر الدعوة، ولئلا نستخدم الوسائل ذات الحدين في معصية الله بل نستخدمها في طاعته ومن ذلك الإعلام... وليكون قدوتنا في ذلك الأنبياء سيدنا إبراهيم وموسى عليهما السلام. وسيدنا محمد صلى الله عليه في طريقة حوارهم الراقية المؤثرة في هداية الناس..

stafa
10-05-2007, 01:57 AM
اليوم الثالث والعشرون
عمل اليوم :أشغل نفسي وقلبي طوال اليوم بالذكر والدعاء والتسبيح والتحميد والتكبير والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واحرص على كل دقيقة أن تذهب سدى طوال الايام القادمة مع حسن الصيام وتجنب النواهي والحرص على الاوامر .
درس اليوم :سورتي النمل والقصص
سورة النمل
سورة النمل (مكية)، نزلت بعد سورة الشعراء، وهي بعدها أيضاً في ترتيب المصحف. عدد آياتها 93 آية.
سورة التفوق الحضاري
سورة النمل تتحدث عن التفوق الحضاري، وأهمية أن يمتلك المسلمون معالم حضارية قوية من العلم والتكنولوجيا والقوة المادية والقوة العسكرية، ليستخدموها في نصرة دين الله تعالى. فهذه السورة تخاطب الذين يفهمون الإسلام على أنه صلاة ركعتين وبكاء العينين وحفظ القرآن فقط... هذه الأشياء - على أهميتها - لا بد أن تقترن بأسباب قيادة الدنيا وإدارة الأرض وفق منهج الله. وليس هذا فحسب، بل إن تفوق المسلمين الحضاري وتقدمهم العلمي والتكنولوجي يفيد في الدعوة ويؤثر في الآخرين أضعاف أضعاف ما يؤثر فيهم كلام شخص عادي أو فاشل في حياته العملية أو راسب في امتحاناته... هذه السورة تقول لنا باختصار: يا أمة محمد، لن يكون لكم احترام ودور مميز بين الأمم دون أن يكون لكم تميز حضاري، ودون أن تحيطوا بكل علوم عصركم وتبرعوا بها.
وهكذا نرى أن كل سورة توجّه رسالة واضحة للمسلمين لتكمل سور القرآن في عرضها للمنهج الرباني، مما يشعرنا بترابط القرآن وتماسك سوره. فبعد أن كانت رسالة سورة الشعراء: "اهتموا بالإعلام"، أتت سورة النمل لتوجه رسالة مماثلة: "اهتموا بالتفوق الحضاري"، وكلاهما يخدم نفس الهدف: أهمية التفوق والأخذ بالأسباب الدنيوية في تميز المسلمين وتأثيرهم على الآخرين..
المؤسسة الناجحة
وكان رمز التفوق الحضاري في هذه السورة: سيدنا سليمان عليه السلام، ومملكته التي جمعت بين الإيمان والنجاح في الحياة، هذه المؤسسة هي أشبه ما تكون بلغة اليوم: شركة عالمية متعددة الجنسيات، توظف ضمن جهازها الإداري جنسيات مختلفة، من الجن والإنس والطير والنمل والوحوش... فلنتأمل عناصر التفوق الحضاري في مملكة سيدنا سليمان، وكيف أن تفاصيل القصة وجزئياتها تعطينا معنى مهماً وأبعاداً جديدة للتفوق الحضاري والنجاح في الحياة:
1. استشعار قيمة العلم
(وَلَقَدْ ءاتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَـٰنَ عِلْماً...) (15) فلا تفوق من غير علم، ولا يمكن للطالب المسلم أن يخدم الإسلام إلا إذا كان متفوقاً في مدرسته وجامعته، لأن ذلك من صميم الإسلام.(وَقَالاَ ٱلْحَمْدُ لله ٱلَّذِى فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مّنْ عِبَادِهِ ٱلْمُؤْمِنِينَ) (15). فضلهم بماذا؟ طبعاً بالعلم، ورزقهم ميزة هامة أخرى، وهي الاعتزاز به وإدراك قيمة هذه النعمة وحمد الله عليها. فالأمة التي يغش طلابها في الامتحانات ويكون كل همهم نيل الشهادات لا تدرك قيمة العلم، ولا يمكن لهكذا أمة أن تنهض وتنافس باقي الأمم..
2. توريث الأجيال
(وَوَرِثَ سُلَيْمَـٰنُ دَاوُودَ) (16)، حتى لا يقف النجاح عند جيل معين. ولا بد من وجود أجيال ترث النجاح وتحافظ عليه لضمان استمرار التفوق وتراكم الخبرات داخل المؤسسة الواحدة.
3. إتقان اللغات
(... وَقَالَ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ عُلّمْنَا مَنطِقَ ٱلطَّيْرِ...) (16) وهذه الميزة تتيح التعامل مع الآخرين والتفاعل معهم.
4. توفر الإمكانيات
(... وَأُوتِينَا مِن كُلّ شَىْء إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْفَضْلُ ٱلْمُبِينُ)(16).
فأوتيت هذه المملكة الإمكانيات والموارد الطبيعية والبشرية، ولم تقتصر على ذلك بل اجتهدت في الحفاظ على هذه الموارد وتطويرها.
5. حسن الإدارة
(وَحُشِرَ لِسْلَيْمَـٰنَ جُنُودُهُ...) (17) تخيل هذه المملكة العظيمة، شركة متعددة الجنسيات، أو متعددة الكائنات، فيها الجن والإنس، فيها الطيور والوحوش، فيها من كل المخلوقات (مِنَ ٱلْجِنّ وَٱلإِنْس وَٱلطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ) (17). وكلمة "حشر" هنا تبين عدد الجنود الكبير وتنوعهم. أما التنظيم الدقيق وتوزيع الأعمال فنراه في قوله تعالى (فَهُمْ يُوزَعُونَ) (17)، فالكل يؤدي عمله المطلوب منه، الذي هو ضمن اختصاصه وإمكاناته.
6. التدريب
(حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِى ٱلنَّمْلِ...) (19) ما علاقة هذه الرحلة إلى وادي النمل بسليمان وجنوده وتنظيم مملكتهم؟
إن هذه الشركة تدرب أفرادها، حيث يأخذهم سليمان ليدربهم ويتنقل بهم في الأرض، فكان أن وصفت لنا الآية الكريمة جانباً من تدريبهم، عندما وصلوا خلال جولتهم إلى وادي النمل، وحصل ما هو معلوم من حوار النملة مع قومها: (.. قَالَتْ نَمْلَةٌ يأَيُّهَا ٱلنَّمْلُ ٱدْخُلُواْ مَسَـٰكِنَكُمْ لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَـٰنُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ ) (18).
7. الانضباط والحزم
ونتابع مع قصة سليمان، لنلاحظ تنظيم المؤسسة الدقيق والحزم في التعامل مع الأفراد. فخلال كل اجتماع، يتم تفقد الحضور والغياب: (وَتَفَقَّدَ ٱلطَّيْرَ فَقَالَ مَالِيَ لاَ أَرَى ٱلْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ ٱلْغَائِبِينَ & لأُعَذّبَنَّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنّى بِسُلْطَـٰنٍ مُّبِينٍ) (20-21) فسليمان عليه السلام لم يسأل عن الهدهد فقط بل تفقّده، مما يدل على دقة النظام في المملكة. ومع أن الهدهد جندي صغير ولن يؤثر في قوة الجيش، لكن غيابه يخل بالانضباط وينبغي أن يقابل بالحزم.
8. انتماء الأفراد للرسالة
ويظهر في قصة سليمان انتماء أفراد الشركة وموظفيها للرسالة وشعورهم بقضيتها تماماً كالقائد. فالهدهد طار من فلسطين إلى اليمن ليحضر معلومات عن مملكة تسجد للشمس من دون الله، ليقف أمام الملك دون خجل ويقول له: (أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ...) (22) وقد درس الموقف جيداً وأحضر معلومات يقينية ودقيقة: (... وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ) (22).
ويتابع الحديث عن المملكة التي رآها: (إِنّى وَجَدتُّ ٱمْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلّ شَىْء وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ & وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ ٱلله وَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ أَعْمَـٰلَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ فَهُمْ لاَ يَهْتَدُونَ) (23-24) فهو لم يتصرف كموظف عادي بل أحس أنه مسؤول عن مهمة الشركة وقضيتها وهدفها، إلى أن يقول بكل غيرة وألم: (أَلاَّ يَسْجُدُواْ لله..) (25).ثم يتذكر أنه قال عن الملكة أن لها (عَرْشٌ عَظِيم)[، فيستدرك كلامه ويقول (ٱلله لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ ٱلْعَرْشِ ٱلْعَظِيمِ) (26).
انظروا الى الهدهد في إيجابيته وانتمائه لأمته وشعوره بالمسؤولية تجاهها...
9. الدقة في نقل الأخبار والتحقق منها
وتتابع الآيات لتنقل لنا حوار سليمان الممتع مع الهدهد: (قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْكَـٰذِبِينَ..) (27). أي أن الأخبار التي تأتي تؤخذ للتحليل والاختبار، مع أن الهدهد قال لسيدنا سليمان قبل هذا: (وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ)، لكن لا بد للشركة الناجحة من تصفية المعلومات والتأكد من صحتها قبل أخذ القرار: (ٱذْهَب بّكِتَابِى هَـٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَٱنْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ..) (28) فيقوم سيدنا سليمان بتجربة مع هؤلاء القوم... أي علوم هذه؟ وأي تنظيم هذا؟ يا أمة محمد تعلموا من مملكة سليمان كيف يكون النجاح...
الشورى وقود التفوق
وفي الناحية المقابلة، نرى مؤسسة متفوقة أيضاً: مملكة بلقيس. وسبب نجاحها هو استخدام الشورى بين قومها، فهي لا تقوم بأي خطوة قبل أن تشاركهم في أخذ القرار: (قَالَتْ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَفْتُونِى فِى أَمْرِى مَا كُنتُ قَـٰطِعَةً أَمْراً حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ) (32).
ورغم أن الملكة لم تكن على دين الله تعالى، لكنها استعملت عاملاً مهماً من عوامل النجاح الإداري، وهو الشورى وتقبل الرأي الآخر... فماذا قالوا لها؟ (.. نَحْنُ أُوْلُواْ قُوَّةٍ وَأُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَٱلأَمْرُ إِلَيْكِ فَٱنظُرِى مَاذَا تَأْمُرِينَ) (33).
فليس لهم رأي، وهم بخلاف الهدهد الذي كان له رأي يعتز به وقضية يجادل من أجلها. قارن بالله عليك بين جيش فيه من يقول (أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ..) والتي هي أساس الشورى وأساس النصر، وبين جيش فيه من يقول (وَٱلأَمْرُ إِلَيْكِ فَٱنظُرِى مَاذَا تَأْمُرِينَ) .
حضارة ربانية
وتحاول ملكة سبأ أن تختبر صدق سليمان في دعوته،(وَإِنّى مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ ٱلْمُرْسَلُونَ) (35) لكنه غضب وقال: (أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا ءاتَـٰنِى ٱلله خَيْرٌ مّمَّا ءاتَـٰكُمْ) (36). لأنه صاحب رسالة ربانية لا يريد جمع المال من ورائها، وليس أخذه بأسباب النجاح والتفوق الحضاري من أجل إخضاع الأمم ونهب ثرواتها، بل هدفه من وراء ذلك كله هو إيصال رسالة الله للناس كلها...
التفوق التكنولوجي
ومملكة سليمان تملك قوة عسكرية لا مثيل لها (ٱرْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُم بِجُنُودٍ لاَّ قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَـٰغِرُونَ) (37).. نستشعر في هذه الآية عناصر التفوق الحضاري التي تميزت بها مملكة سليمان، من إدارة عالية وعلوم وقوة عسكرية، إضافة إلى عامل مهم جداً، وهو العامل الذي سبّب الانبهار الحضاري وإسلام ملكة سبأ...
سبقها عرشها
عندما علم سليمان بقدوم الملكة للتفاوض معه، طلب من جنوده الإتيان بعرشها (قَالَ يأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِى بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِى مُسْلِمِينَ) (38)، ويقوم جنديان من هذا الجيش الرائع: عفريت من الجن، ورجل أوتي علماً بالكتاب، وكلاهما يتنافس في سرعة إحضار العرش إلى الملك. أي تكنولوجيا وأي علم وأي أداء مبهر؟ لقد سيطرت هذه المملكة المؤمنة بتفوقها على الأرض كلها...
وتدخل ملكة سبأ لتفاجأ بسؤال: (أَهَكَذَا عَرْشُكِ) (42) فتجيب بذكاء: (قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ) (42) بشكل دبلوماسي ومبهم، لكي لا تقول أنها لم تعرف عرشها الذي تغير عليها بعض الشيء، وبالمقابل كي لا تجزم أنه عرشها فتكذب... وهنا بدأت الدهشة والإعجاب يؤثران في قلبها تأثيراً بالغاً فأصبحت مهيأة لقبول الإيمان.
أسلمت بسلطان العلم
ونصل إلى آية محورية (44)، هي آخر آية في قصة سليمان، وتلخص لنا هذه الآية محور القصة وهدفها.. اسمعها معي وعشها بقلبك وعقلك: (قِيلَ لَهَا ٱدْخُلِى ٱلصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا).
فقد كان القصر على الماء، ومدخله مغطى بالزجاج الشفاف، فرفعت ثيابها خوفاً من البلل.
(قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مّن قَوارِيرَ) إنها تكنولوجيا غير عادية، أوصلتهم إلى بناء قصر زجاجي فوق الماء، متناهي الدقة بحيث يعتقده الناس ماءً. فلما أعجزها هذا التفوق الحضاري والعلمي، أعلنت إسلامها: (قَالَتْ رَبّ إِنّى ظَلَمْتُ نَفْسِى وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَـٰنَ لله رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ) ..
عناصر التفوق الحضاري
فإذا أردنا تلخيص عناصر وأسباب التفوق الحضاري في السورة، يمكننا أن نذكر ما يلي:
- الهدف السامي: وهذا ما نراه بوضوح في قول سليمان (رَبّ أَوْزِعْنِى أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِى أَنْعَمْتَ عَلَىَّ) (19)، وقوله: (هَـٰذَا مِن فَضْلِ رَبّى لِيَبْلُوَنِى أَءشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ). وكان شكر سيدنا سليمان على هذه النعم بتسخيرها لنشر الإيمان في الأرض كلها..
- العلم: (وَلَقَدْ ءاتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَـٰنَ عِلْماً) (15) ولا حضارة بغير علم وتفوق علمي والأهم من ذلك، استشعار قيمة العلم...
- التكنولوجيا المتطورة والمبهرة: (فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مّن قَوارِيرَ..) (44).
- القوة العسكرية الشديدة: (ٱرْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُم بِجُنُودٍ لاَّ قِبَلَ لَهُمْ بِهَا..) (37).
- شعور الأفراد بالمسؤولية: وهذا قد ظهر واضحاً في موقف الهدهد ورحلته الدعوية إلى مملكة سبأ.
كم وسيلة تمتلك أمتنا من هذه الوسائل؟ وأين هو دورك يا قارئ القرآن حتى تبني أمة ناجحة ومتفوقة كأمة سليمان...؟
سلطان الله أعظم
ومن روعة القرآن في عرض سنن التفوق الحضاري، أن سورة النمل - برغم تركيزها على المقومات والأسباب المادية للنصر - قد استعانت بأمثلة كلها معجزات: من هدهد يتكلم ويجادل، إلى نملة حكيمة توجه قومها، وخلال ذلك كله قول سيدنا سليمان: "علمنا منطق الطير"... وحتى في آخر السورة ترى قوله تعالى (وَإِذَا وَقَعَ ٱلْقَوْلُ عَلَيْهِم أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مّنَ ٱلأَرْضِ تُكَلّمُهُمْ أَنَّ ٱلنَّاسَ كَانُوا بِـئَايَـٰتِنَا لاَ يُوقِنُونَ) (82).
وهكذا يتواصل الحديث عن المعجزات في السورة، لماذا؟
حتى لا نكون ماديين في تعاطينا مع أسباب التقدم والتفوق الحضاري. وكأن السورة تقول لنا: إياكم أن ينسيكم التفوق الحضاري إرتباطكم بالله تعالى ويقينكم أنه هو صانع النصر، وأن هناك مقومات إيمانية وغيبية للتفوق غير التي أتت في السورة.
أإله مع الله...؟
ثم تنتقل السورة فجأة من الحديث عن التفوق الحضاري إلى الحديث عن قدرة الله في الكون، حتى لا نغتر بحضارتنا فننسى ربنا ونعيش حضارة مادية بلا روح كحضارة الغرب. فتأتي آيات رائعة تخاطب القلب البشري وتهزه ليفيق من غفلته ويتعرف على ربه: (قُلِ ٱلْحَمْدُ لله وَسَلَـٰمٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ ٱلَّذِينَ ٱصْطَفَى ءالله خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ & أَمَّنْ خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُمْ مّنَ ٱلسَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُواْ شَجَرَهَا أَإِلَـٰهٌ مَّعَ ٱلله بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ) (59-60). الجمال والتنظيم في خلق الكون يفوقان أي تفوق حضاري... (أَمَّن جَعَلَ ٱلأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلاَلَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِىَ وَجَعَلَ بَيْنَ ٱلْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَءلـٰهٌ مَّعَ ٱلله بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ) (61).
وحتى لا تغتر بقوتك أيها الإنسان: (أَمَّن يُجِيبُ ٱلْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ ٱلسُّوء وَيَجْعَلُكُمْ حُلَفَاء ٱلأَرْضِ أَءلَـٰهٌ مَّعَ ٱلله قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ) (62). (أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِى ظُلُمَـٰتِ ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ ٱلرّيَاحَ بُشْرًاَ بَيْنَ يَدَىْ رَحْمَتِهِ أَءلَـٰهٌ مَّعَ ٱلله تَعَالَى ٱلله عَمَّا يُشْرِكُونَ & أَمَّن يَبْدَأُ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ يُعيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مّنَ ٱلسَّمَاء وٱلأَرْضِ أَءلَـٰهٌ مَّعَ ٱلله قُلْ هَاتُواْ بُرْهَـٰنَكُمْ إِن كُنتُمْ صَـٰدِقِينَ) (63-64).
وبذلك يتحقق التوازن بين التفوق الحضاري وبين الإيمان بمالك الكون وصاحب القدرة.
لماذا "النمل"؟
ومع أن النمل ذكر في السورة في آية واحدة فقط، لكن سورة التفوق الحضاري كان اسمها سورة النمل، فلماذا؟
إن مملكة النمل هي نموذج للتفوق حضاري في أمة من أمم الحشرات. على الرغم من صغر حجمها وضعفها ، فهم يملكون كل أسباب التطور، من بناء بيوت المؤن، إلى تنظيم الجيوش وتقسيم أبواب الدخول والخروج، حتى أنهم يستعملون التكييف المركزي داخل مساكنهم... أمة منظمة تفوقت على أقرانها بالعلم والتكنولوجيا حتى استحقت أن تذكر في القرآن الكريم كنموذج يحتذى في التفوق الحضاري..
والناس عادة يستصغرون النمل، لذلك ضرب الله لنا بهم مثلاً، وأمرنا أن نقتدي بهم، حتى يتردد في ذهنك كلما قرأت السورة، أن هذه الحشرة الصغيرة الضعيفة قد وصلت إلى هذا التطور، وحتى تتذكر أن النملة قد تفوقت على غيرها من الحشرات، فلم تترك أيها المسلم غيرك من الحضارات يتفوق عليك؟
حكمة النملة وإيجابيتها
ومن لطائف القرآن، أن الآية المحورية في السورة (أي الآية التي ذكر فيها خطاب النملة لقومها) احتوت على إشارات حضارية رائعة... كلها نتعلمها من النملة الصغيرة. يقول تعالى: (حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِى ٱلنَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يأَيُّهَا
ٱلنَّمْلُ ٱدْخُلُواْ مَسَـٰكِنَكُمْ لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَـٰنُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ) (18).
فهي قد وقفت تخاطب الجموع يإيجابية، ولم تهرب مع أنها عرضت نفسها لخطر الموت تحت أقدام الجنود، وكان حرصها وغيرتها على قومها أولى عندها من حياتها. وليس هذا فحسب، بل إن خطابها احتوى على إشارات رائعة في فن القيادة والإدارة، فهي قد:
- وجهت التصرف الصحيح قبل التحذير وبيان الخطر حتى لا تتخبط الجموع ببعضها (ٱدْخُلُواْ مَسَـٰكِنَكُمْ).
- ثم عرضت المشكلة وبينت الخطر (لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَـٰنُ وَجُنُودُهُ) والناس في ساعات الخطر يتصرفون بغير تفكير، مما قد يؤدي إلى المزيد من الأضرار. فكان لا بد للقائد الناجح من إعطاء الحل والمخرج قبل بيان المشكلة، حتى يسمع الناس توجيهاته وهم في حالة نفسية تسمح لهم بتلقي الأوامر وتنفيذها..
- حذرتهم من خطورة التراخي بأن يأمنوا على أنفسهم من سليمان، لأنهم يعرفون صفاته، ولأن سمعته عند النمل حسنة. لذلك أكدت على أن المؤمنين لا يمكن أن يظلموا أو يعتدوا عن قصد، وهذا ما نراه في قولها (وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ).
أرأيت الآن لماذا تبسم سليمان ضاحكاً من قولها؟ ولماذا كانت هذه النملة الصغيرة مثلاً يحتذى في فن القيادة عند الأزمات، والذي هو عنوان التفوق الحضاري...؟
سورة القصص
سورة القصص (مكية)، وبعضها نزل أثناء الهجرة، نزلت بعد سورة النمل، وهي بعدها أيضاً في ترتيب المصحف. وعدد آياتها 88 آية.
لحظاتها حرجة
نزلت بعض آيات السورة في الوقت الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم مهاجراً من مكة إلى المدينة، الذي كان حزيناً لفراق مكة حتى أنه خرج منها وعيناه تدمعان، وهو يقول: "اللهُ يعلم أنَّكِ أحبَّ البلاد إلى قلبي، ولولا أن قومكِ أخرجوني ما خرجت".في مثل هذه الظروف، نزلت السورة لتوجه للنبي والمؤمنين من بعده رسائل دعوية هامة.
تجربة نبي
إن المحور الأساسي في سورة القصص هو قصة موسى عليه السلام، والتركيز على جوانب محددة من قصته: مولده، رميه في البحر، نشأته في قصر فرعون، خروجه من مصر إلى مدين وزواجه من ابنة شعيب، ثم عودته إلى بلده بعد عشر سنين وانتصاره على فرعون. والسورة كلها تعليق على هذه القصص وعلى قصة أخيرة هي قصة قارون. والملاحظ أن سورة القصص هي السورة الوحيدة في القرآن التي ركّزت على مولد موسى ونشأته وخروجه إلى مدين، بينما لم تركز على بني إسرائيل ومشاكلهم مع موسى كما في باقي السور. فما هو هدف السورة؟ وما علاقة هذه الأحداث من قصة سيدنا موسى بهجرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ؟
إنا رادوه إليك... لرادك إلى معاد
إن السورة تقول للنبي صلى الله عليه وسلم ، وهو لا يزال خارجاً من مكة، أنك ستعود إليها يا رسول الله منتصراً بعد أن خرجت منها متخفياً.
وفي السورة مقابلة بين وعد الله تعالى لأم موسى في الآية (7): )إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَـٰعِلُوهُ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ( (القصص 7) ووعد الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم : )إِنَّ ٱلَّذِى فَرَضَ عَلَيْكَ ٱلْقُرْءانَ لَرَادُّكَ إِلَىٰ مَعَادٍ( (القصص 85).. فقصة موسى عليه السلام في السورة تبدأ من الآية 7 بوعد الله تعالى لأم موسى الذي تحقق في آخر القصة، ليأتي وعد رباني آخر من الله تعالى أنه سيعيد النبي عليه الصلاة والسلام إلى مكة منتصراً رغم أنه خرج منها مهاجراً متخفياً، مع استعمال نفس الكلمة في الوعد: (لرادك). وكأن المعنى: أن الذي صدق وعده مع موسى وأمه، سيعيدك إلى مكة فاتحاً منتصراً.
فهدف سورة القصص هو الثقة بوعد الله، واليقين بأنه متحقق لا محالة، مهما طالت المدة أو صعبت الظروف.
وعد بوعد
ونشير هنا إلى ملحوظة هامة جداً، وهي أن سيدنا موسى عليه السلام ترك مصر ثماني سنين وزادها سنتين من عنده (بعد أن تزوج من ابنة شعيب في مدين( الذي قال له )إِنّى أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ٱبْنَتَىَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِى ثَمَانِىَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِندِكَ( (27). فأكمل بذلك عشر سنين ليعود إلى مصر ثانية.
والنبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة فاتحاً منتصراً بعد ثماني سنوات من الهجرة، بينما نرى أن الرسالة تمت في السنة العاشرة.. إنها نفس الوعود، تحققت في نفس المدة تماماً، وتحت نفس الظروف الصعبة. فسيدنا موسى خرج من مصر )خَائِفاً يَتَرَقَّبُ( وقال له أحد أهل المدينة )إِنَّ ٱلْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ(، وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خرج من مكة مهاجراً في الليل، بعد أن ائتمر به الكفار ليقتلوه.
إن تشابه الأحداث يضعنا تحت سؤال: هل نحن واثقون بنصر الله؟ فالله تعالى قد وعدنا بالنصر والتمكين: )وَعَدَ ٱلله ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِى ٱلأَرْضِ كَمَا ٱسْتَخْلَفَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ ٱلَّذِى ٱرْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدّلَنَّهُمْ مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِى لاَ يُشْرِكُونَ بِى شَيْئاً( (النور، 55). هذا الآية وعد من وعود الله تعالى، تشبه تماماً )إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ( (7) و)إِنَّ ٱلَّذِى فَرَضَ عَلَيْكَ ٱلْقُرْءانَ لَرَادُّكَ إِلَىٰ مَعَادٍ( (85) في كونها من عند الله، وأنها متحققة لا محالة كما تحققت هذه الوعود، (وإن طالت المدة لثماني أو عشر سنين أو أكثر). فهل ستمتلئ قلوبنا بوعد الله بعد قراءتنا لسورة القصص؟
اخر الدعوة النصر والعزة
لكن تحقق وعد الله تعالى مرتبط بتضحية ومجاهدة من الدعاة أنفسهم، ولذلك أشارت السورة إلى انتقال مكان الدعوة، كما في قصة موسى عليه السلام وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، ويتجلى ذلك بوضوح في قوله تعالى )وَقَالُواْ إِن نَّتَّبِعِ ٱلْهُدَىٰ مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا( (57).
فطريق الدعوة إلى الله ليس طريقاً سهلاً، لأنه مليء بالتضحيات وترك الأوطان، لكن آخره نصر وعزة إن شاء الله.
إرادة الباطل وإرادة الله
تعالوا نعيش سوياً مع سورة القصص لنتعلم الثقة بوعد الله: في الآية الثالثة كان الحديث إلى المؤمنين فقط لأنهم هم الذين يثقون بوعد الله: )نَتْلُواْ عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِٱلْحَقّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(. وفي الآية الرابعة نجد أن الوضع كان شديداً على سيدنا موسى والذين آمنوا معه، كما كان مع محمد صلى الله عليه وسلم : )إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِى ٱلأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مّنْهُمْ يُذَبّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْىِ نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلْمُفْسِدِينَ( تصوير رهيب في كلمات قليلة لمدى قوة فرعون وضعف بني إسرائيل، لتأتي بعدها الآية الخامسة بالوعد الرائع: )وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِى ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ(.ويأتي وعد أعظم من ذلك: التمكين: )وَنُمَكّنَ لَهُمْ فِى ٱلأَرْضِ وَنُرِىَ فِرْعَوْنَ وَهَـٰمَـٰنَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَحْذَرونَ( (6)
فتلك كانت إرادة فرعون، وهذه إرادة الله... فهل سيتحقق وعده سبحانه؟
أم موسى والتغيير
وبعد الآيات التي صوّرت ظلم فرعون وجنوده، وآيات الوعد الرباني بالنصر والتمكين، تأتينا الآية السابعة بأمر عجيب: )وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ( (7) فكأن هذه الآية هي بداية تحقيق الوعد، كيف؟
فالسورة - بعد أن أشارت إلى علو فرعون وتجبّره وإلى حتمية التغيير - انتقلت إلى جو مختلف تماماً: أم ترضع ابنها. فما العلاقة؟ إن في ذلك إشارة بأن النصر يبدأ بأمهات تربي أطفالها، وترضعهم - مع الحليب - التمسك بهذا الدين، والثقة بوعد الله. واللطيف أن الآية لم تقل لأم موسى (فإذا خفت عليه فخبئيه) أو (فاحضنيه)، بل قالت لها )فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِى ٱليَمّ( (7)، وكأن المعنى: إلقيه في اليم وثقي بوعد الله، لماذا؟ لأنه يقول )إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَـٰعِلُوهُ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ( (7). قصة مولد أمة، بدأت بطفل يرمى في البحر، وأم واثقة من وعد الله لها.
دور المرأة في نصرة الدين
وسورة القصص تسلط الضوء بشكل واضح على دور المرأة في نصرة هذا الدين. فالمحاور الرئيسية في السورة والأشخاص الأساسيون الذين ساعدوا موسى عليه السلام في تأدية دوره كنّ أربع نساء، أولهن أم موسى )وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمّ مُوسَىٰ(. التي حمته بتصرفها الواثق بوعد الله لها..
ثم دور أخت موسى )وَقَالَتْ لأُخْتِهِ قُصّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ & وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ ٱلْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَـٰصِحُونَ & فَرَدَدْنَـٰهُ إِلَىٰ أُمّهِ( (11 – 13). إنه دور الأخت التي أعادت موسى عليه السلام إلى أمه.
والثالثة هي زوجة فرعون )وَقَالَتِ ٱمْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لّى وَلَكَ لاَ تَقْتُلُوهُ عَسَىٰ أَن يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً( (9). والرابعة هي بنت شعيب التي تزوجها: )فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِى عَلَى ٱسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِى يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا .....)(25). لا بل أنها هي التي أوحت لأبيها بهذه الفكرة (قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يٰأَبَتِ ٱسْتَـجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ ٱسْتَـجَرْتَ ٱلْقَوِىُّ ٱلأَمِينُ) (26).. إنهن أربع نساء كان لهن دور محوري في حياة سيدنا موسى عليه السلام بعون وتوفيق من الله تعالى..
وإن كان هناك أربع نساء ساعدن سيدنا موسى في حياته وفي دعوته، فإننا نرى في حياة سيدنا محمد أدواراً مهمة للعديد من النساء، كالسيدة خديجة رضي الله عنها التي كانت تدعم النبي بنفسها ومالها، بالإضافة إلى بقية أمهات المؤمنين. ولا ننسى أول شهيدة في الإسلام، السيدة سمية، والسيدة فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وسيدة نساء العالمين.. أرأيت المقابلة الشديدة بين حياة النبيين الكريمين؟ فالسورة كلها تركز على أن وضع سيدنا موسى وحياته يشبه ظروف السيرة النبوية الكريمة كما يشبه وضعنا اليوم، لتؤكد على نفس المعنى: يا مسلمون ثقوا بوعد الله...
الوعد وتحقق الوعد
تتضمن سورة القصص سبع وعود فلنتأمل هذه الوعود وهل تحققت أم لا؟..
يقول تعالى (وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِى ٱليَمّ وَلاَ تَخَافِى وَلاَ تَحْزَنِى إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَـٰعِلُوهُ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ) (7) هذه الآية تتضمن وعدين، الأول: (إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ) والثاني: (وَجَـٰعِلُوهُ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ)..
أما الوعد الأول، فقد تحقق، وأخبر الله تعالى عن ذلك في الآية 13: (فَرَدَدْنَـٰهُ إِلَىٰ أُمّهِ كَىْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلاَ تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ ٱلله حَقٌّ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ) (13).. أي ولتعلم أم موسى، وتعلم يا محمد، وتعلم أنت وأنا والأمة كلها أن وعد الله حق، وأن هذا الدين منصور لا محالة، لكن أين الناس الذين سيتحركون ويضحون لنصرة هذا الدين كما تحركت أم موسى وكما تحرك النبي محمد صلى الله عليه وسلم ؟
وأما الوعد الثاني (وَجَـٰعِلُوهُ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ)، فقد تحقق في الآية (30): (فَلَمَّا أَتَـٰهَا نُودِىَ مِن شَاطِىء ٱلْوَادِى ٱلأَيْمَنِ فِى ٱلْبُقْعَةِ ٱلْمُبَارَكَةِ مِنَ ٱلشَّجَرَةِ أَن يٰمُوسَىٰ إِنّى أَنَا ٱلله رَبُّ ٱلْعَـٰلَمِينَ).
وليس هذا فحسب، بل إننا نرى وعداً ثالثاً في قوله تعالى (قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَـٰناً فَلاَ يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِـايَـٰتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ ٱتَّبَعَكُمَا ٱلْغَـٰلِبُونَ) (35). هذه الضمانة الربانية (فَلاَ يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا) قد تحققت في قوله تعالى: (فَأَخَذْنَـٰهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَـٰهُمْ فِى ٱلْيَمّ فَٱنظُرْ كَيْفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ ٱلظَّـٰلِمِينَ) (40).. ونلاحظ دائماً أن هناك فترة بين الوعد وتحقق الوعد. هذه الفترة قد تتراوح بين عشر سنين، أو أربعين سنة، وقد تطول وقد تقصر، بمشيئة الله سبحانه وتعالى.
أذان التمكين عند فتح مكة
وقد وعد الله تعالى النبي صلى الله عليه وسلم بفتح مكة، وتحقق وعد الله، وعاد النبي صلى الله عليه وسلم إليها، وصعد بلال رضي الله عنه وأذّن.. وتحقق وعد الله، وتكسرت الأصنام وأصبح الصحابة يرددون قول الله تعالى (وَقُلْ جَاء ٱلْحَقُّ وَزَهَقَ ٱلْبَـٰطِلُ إِنَّ ٱلْبَـٰطِلَ كَانَ زَهُوقًا) (الإسراء 81) وقوله تعالى (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُّبِيناً) (الفتح 1).
وتحقق وعد الله تعالى بالانتصار على الفرس والروم (وَعَدَ ٱلله ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِى ٱلأَرْضِ كَمَا ٱسْتَخْلَفَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ ٱلَّذِى ٱرْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدّلَنَّهُمْ مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِى لاَ يُشْرِكُونَ بِى شَيْئاً) (النور 55)..
عمار بن ياسر ووعد الله
وتحقق وعد الله سبحانه تعالى في الآية الخامسة أيضاً (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِى ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ)، ليس لبني إسرائيل فقط، بل لصحابي جليل، وهو عمار بن ياسر. كيف؟
فقد قال سيدنا عمر رضي الله عنه لعمار: "إذهب لقد وليتك إمارة العراق" وأرسل معه مساعداً في ولايته، وبقي عمار في الأمارة مدة شهر - مع أن مؤهلاته القيادية لا تصلح ليكون والياً - إلى أن استدعاه عمر بن الخطاب إلى المدينة. وحين سئل أمير المؤمنين عن سبب ذلك، قال: "لقد نظرت في كتاب الله ووجدت أن كل وعود الله تبارك وتعالى قد تحققت لنا ولأمة النبي صلى الله عليه وسلم ، ورأيت قول الله تبارك وتعالى "(وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِى ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ) (58) وأنت يا عمار من الذين استضعفوا في الأرض، فأردت يا عمار أن أري الناس وعد الله وهو يتحقق، اذهب فقد وليتك العراق لمدة شهر ليرى الناس وعد الله وهو يتحقق أمام أعينهم (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِى ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ) .
سراقة بن مالك وسواري كسرى
وتتجلى ثقة النبي بوعد الله تعالى في حادثة الهجرة أيضاً، حين كان صلى الله عليه وسلم مطارداً وجاء سراقة بن مالك ليقتله أو يأسره وينال جائزته من قريش (وهي 100 ناقة).. لكنه كلما حاول الاقتراب منه وقع عن فرسه بلا سبب مع كونه فارساً مغواراً، فيقول سراقة "فعلمت بأن الرجل ممنوع". أي أن هناك ما يمنعه، فقال يا محمد أعطني الأمان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لك الأمان، فقال سراقة: يا محمد أردت أن آخذك فلم أستطع وكنت أريد جائزة فأعطني أنت شيئاً، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أعدك سواري كسرى، فقال سراقة: كسرى من؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : كسرى ملك الفرس فقال سراقة: أتكتب لي كتاباً بهذا فقال النبي يا أبا بكر أكتب له كتاباً بهذا.
يا رسول الله، لماذا لم تعده بأوقية بلح من المدينة؟ أو بمبلغ من المال؟ لماذا سواري كسرى؟ إنها الثقة من النبي صلى الله عليه وسلم بوعد الله تبارك وتعالى... وقد احتفظ سراقة بالكتاب قبل أن يسلم، وبقي يحتفظ بالكتاب إلى خلافة عمر، عندما فتحت بلاد فارس ودخل المسلمون المدائن عاصمة الفرس. وغنم المسلمون كنوز كسرى ووضعت في المسجد، وعندها صعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه المنبر ونادى: أين سراقة بن مالك. فيأتي رجل عجوز ويقول ماذا يا أمير المؤمنين؟ فيقول: يا سراقة هذه سواري كسرى قسمة موعودة قسمها لك النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يموت. فبكى جميع من في المسجد ونظروا إلى بيت النبي وقالوا صدق صاحب هذا المقام... صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم . يا مسلمون ثقوا بوعد الله كما فعل نبيكم...
إن الله زوى لي الأرض
وكما وعد النبي سراقة بن مالك بسواري كسرى، فقد وعدنا عليه الصلاة والسلام وعداً رائعاً: "إن الله زوى لي الأرض فوجدت ملك أمتي سيبلغ ما زوى لي منها". لكن ليتحقق هذا الوعد نرى أن سورة القصص ترشدنا إلى كيفية تحقيقه: (تِلْكَ ٱلدَّارُ ٱلأَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِى ٱلأَرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَٱلْعَـٰقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) (القصص83) فالذين يستحقون وعد الله بالنصر والتمكين والملك في الأرض وقيادة البشرية هم الذين لا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً، وقوله تعالى (وَٱلْعَـٰقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) يعني أن نهاية النصر لا تكون إلا للمتقين..
قارون: علا في الأرض، فعلته الأرض
وهذه الآية السابقة(تِلْكَ ٱلدَّارُ ٱلأَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِى ٱلأَرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَٱلْعَـٰقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) أتت تعقيباً على قصة قارون، للإشارة بأن السلطة والجاه الذي كان قارون يعيش فيهما كانا من قبيل العلو والفساد، وكانت النتيجة أن خسف الله به وبداره الأرض (فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ ٱلأَرْضَ..) (81).
فالسورة تتحدث عن تحقق وعد الله للمؤمنين الصادقين (بني إسرائيل وأم موسى وموسى). من هم أولئك يا رب؟ (لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِى ٱلأَرْضِ وَلاَ فَسَاداً)وهو مثال للذي يكذب بوعد الله ولا يكون مصدقا له قكان قد اصابه الغرور بما اتاه الله من فضله ونسى ان الله قد اهلك من هو اشد منه قوة فعاقبه الله بذلك (83) لذلك جاءت قصة قارون كنموذج للذين يريدون علواً في الأرض وفساداً، ولتحذرنا منهم.
سبب تسمية السورة
وكالعادة، يبقى سؤال مهم وهو: لماذا سميت السورة بسورة القصص؟
إن المعنى اللغوي للقصص هو تتبع أثر الشيء حتى نهايته كما جاء في قوله تعالى (وَقَالَتْ لأُخْتِهِ قُصّيهِ) (11). أي تتبعي آخر الأخبار وقوله تعالى (فَلَمَّا جَاءهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ ٱلْقَصَصَ) (25) أي حدثه عن الموضوع من أوله لآخره، فالقصص هو تتبع أثر الشيء حتى نهايته.. وقد سميت بسورة القصص لترشدنا بأننا لو تتبّعنا القصص في السورة إلى نهايتها لوجدنا أن وعد الله في كل واحدة منها قد تحقق، وأن العاقبة للمتقين... ولكن المشكلة عند كثير من الناس هي في عدم تتبعهم للقصص، فالبعض ينظر إلى حلقة واحدة في الصراع بين الحق والباطل هي هزيمة الحق، فيظن بأن وعد الله لن يتحقق...
فمن الآن وصاعداً، كلما تقرأ كلمة القصص، تذكر نهاية قصص هذه السورة الكريمة، وتذكّر أن وعد الله بالنصر والتمكين متحقق لا محالة، مهما طالت المدة أو تأخرت.
سيدنا موسى بين سورتي القصص والكهف
وهناك مقابلة لطيفة بين قصة سيدنا موسى في سورة الكهف مع قصته في سورة القصص.
ففي سورة الكهف استغرب موسى في قصته مع الخضر عليهما السلام مما فعله الخضر، من إغراق السفينة وقتل الغلام وإكرام القوم الذين لم يستضيفوهما.
واللطيف أن هذه الأمور الثلاثة قد حصلت مع موسى كما أخبرت سورة القصص، فلقد ألقته أمه في البحر، ولقد قتل رجلاً من جنود فرعون خطأ، وكذلك فإن أبا الامرأتين استضافه لمدة عشر سنين..
فوعود الله تبارك وتعالى تحققت في السورتين رغم صعوبة الظروف، لأن الله يفعل ما يشاء. وقد يحدث أن تتكرر الأمور في حياة الإنسان، فما كنت مستغرباً منه بالأمس فقد يحصل لك اليوم (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ)... فثق بأن الله هو القدير وهو مالك الملك وهو المتصرف في ملكه كيف يشاء.
واللهُ غالِبٌ على أمره ولكنَّ أكثرَ النَّاسِ لا يعلمون"!!!!

stafa
10-06-2007, 02:04 AM
اليوم الرابع والعشرون
عمل اليوم : الخروج ساعة الى صحراءاو نهر او بحر او اي خلوة والتفكر في خلق الله ونعمه عليك مع التسبيح والتهليل والحمد والتكبير لله تعالى
درس اليوم :سورة العنكبوت والروم ولقمان والسجدة
سورة العنكبوت
سورة العنكبوت (مكية)، نزلت بعد سورة الروم، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة القصص، وعدد آياتها 69 آية.
سورة الفتن
وهدف سورة العنكبوت يظهر واضحاً من بدايتها: (الـم & أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن يُتْرَكُواْ أَن يَقُولُواْ ءامَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ) (1-2). "أيها المؤمن، جاهد الفتن، واصبر عليها. فهي سورة الفتن....
هذه الفتن أمر محتوم في حياة المسلم، وهي سنة كونية وقاعدة ربانية كتبها الله على هذه الدنيا. وقد يسأل البعض: لماذا هذه الفتن؟ ألم يكن من الأفضل أن نعيش حياة هادئة، فنصلّي ونصوم ونعبد الله تعالى دون أي فتنة أو مصيبة. من يسأل هذه الأسئلة لم يفهم حكمة الله تعالى ومراده من هذه الدنيا، التي جعلها دار امتحان للآخرة. فبدون فتن، لا يمكن أن يتميز الناس في الجنة، ولا يمكن أن نفرق بين من يستحق الفردوس الأعلى، ومن يستحق أدنى درجات الجنة، ومن لا يستحق دخولها إلا بعد أن يمر بالعذاب... إن من مقتضيات عدل الله تعالى أن يعرض عباده للفتن حتى يميز الخبيث من الطيب.
سنة كونية
لذلك كانت بداية السورة: (الـم & أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ..) هل من المعقول؟ (.. أَن يُتْرَكُواْ أَن يَقُولُواْ ءامَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ).
هل من المعقول أن تعتقدوا أنكم مؤمنون لمجرد أنكم قلتم "آمنا" بأفواهكم؟
حتى ولو كنتم صادقين في قولها، لا بد من الامتحان. (... وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ)...
والأصل أن المؤمن يُبتلى، فلا تظننُّ أبداً أيُّها المؤمن أن الابتلاء يأتيك وحدك، لأن الآية الثالثة تقرر أن هذه الفتنة سنّة كونية: (وَلَقَدْ فَتَنَّا ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ) لماذا يا رب؟ تأتي الإجابة في الآية نفسها: (فَلَيَعْلَمَنَّ ٱلله ٱلَّذِينَ صَدَقُواْ وَلَيَعْلَمَنَّ ٱلْكَـٰذِبِينَ) أي ليظهر المؤمن الحقّ من مُدَّعي الإيمان... لذلك تأتي الآية (11) بنفس المعنى: "وليَعلمَنَّ اللهُ الذينَ آمَنوا ولَيَعلَمَنَّ المنافقين".
وهنا قد يتبادر سؤال إلى الذهن: ألا يعلم ربنا - وهو علام الغيوب - من سينجح في الفتن ويصبر، ومن سيقع ويضل...؟ فلم الفتن إذاً؟ والجواب: أن الله تعالى يرسل هذه الامتحانات حتى تعلم أنت أيها الإنسان أمام نفسك، وتكون حجة عليك يوم القيامة.
كان يكفي أن يقول لك الله تبارك وتعالى يوم القيامة: "أنا أعلم أنك لو وضعت في الموقف الفلاني ستفعل كذا وكذا.. اذهب وادخل النار" لكن الله تعالى بحكمته ورحمته وعدله يرسل لك الاختبارات في الدنيا، ويحاسبك على أفعالك الحقيقية في الآخرة. (فَلَيَعْلَمَنَّ ٱلله ٱلَّذِينَ صَدَقُواْ وَلَيَعْلَمَنَّ ٱلْكَـٰذِبِينَ) (3).
من كان يرجو لقاء الله
ولا تظنن أخي المسلم أن الدنيا سهلة خالية من المشاكل، حتى لو كنت مؤمناً، لأن الإيمان لن يخلصك من فتن الدنيا، والمرء يبتلى على قدر دينه. لذلك تقول لك سورة العنكبوت: إن كنت ترجو ثواب الله، فاصبر على مجاهدة الفتن والاختبارات، حتى تلقى ربك فيجازيك، لأن لقاء الله قريب لا محالة. (مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء ٱلله فَإِنَّ أَجَلَ ٱلله لآتٍ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ) (5) ولا يتبادر إلى ذهنك - وسط الحديث عن الفتن - أن الله محتاج إلى مجاهدتك لها، بل أن جهادك وصبرك هما من أجلك وحدك... لأن الله غَنِيٌّ عن عملنا وعن عبادتنا، وغني عن العالَمِين، ونحن الفقراء والمحتاجون إليه في كل شيء. (وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَـٰهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ ٱلله لَغَنِىٌّ عَنِ ٱلْعَـٰلَمِينَ) (6)
أذى.. لا عذاب
ومن أخطر الفتن التي تعرضها السورة، فتنة الدين، بأن يتعرض المسلم للأذى بهدف إبعاده عن دين الله. والسورة تؤكد أنه أذى وليس عذاباً، لكن الموازين عندما تختل، يظن العبد الضعيف أن إيذاء الناس له هو العذاب بعينه. لذلك تأتي السورة لتؤكد أن هذا ليس صحيحاً، لأن العذاب لا يملكه إلا الله سبحانه وتعالى: (وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يِقُولُ ءامَنَّا بِٱلله فَإِذَا أُوذِىَ فِى ٱلله جَعَلَ فِتْنَةَ ٱلنَّاسِ كَعَذَابِ ٱلله وَلَئِنْ جَاء نَصْرٌ مّن رَّبّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ ٱلله بِأَعْلَمَ بِمَا فِى صُدُورِ ٱلْعَـٰلَمِينَ) (10).
من أصعب الفتن
وتمضي آيات السورة لتدور حول نفس المحور: الفتن هي التي ستكشف إيمان الناس وتختبر معادنهم، وتظهر صدقهم من زيفهم. لذلك تأتينا بفتنة أخرى، بأن يضغط الوالدان على ابنهما حتى يبعداه عن طاعة الله، إما خوفاً عليه أو عناداً لدين الله: ( وَوَصَّيْنَا ٱلإِنْسَـٰنَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِن جَـٰهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِى مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا إِلَىَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) (8).
فتنة شديدة وصعبة، هل سيثبت على الدين، وهل سيبقى على بر أبويه رغم كفرهما؟
سبل النجاة من الفتن
ومن لطائف السورة، أنها ابتدأت بتقرير أن الفتنة موجودة في حياة الناس وأنها شديدة وصعبة:
(أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن يُتْرَكُواْ أَن يَقُولُواْ ءامَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ) (2 )، بينما ختمت السورة بآية جميلة، تثبت لنا أن الفتنة سهلة وأن الله سيهدينا ويساعدنا في اجتيازها إن جاهدنا: ( وَٱلَّذِينَ جَـٰهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ ٱلله لَمَعَ ٱلْمُحْسِنِينَ) (69)، هذه الآية تتحدث عن جهاد النفس والفتن، لأنها نزلت في مكة حين لم يكن الجهاد بالسيف قد فرض بعد، وكأنها تقول لنا: جاهدوا أنفسكم وانتصروا عليها، تضمنوا الانتصار على العدو الداخلي والعدو الخارجي...
أئمة المجاهدين
ثم تستعرض السورة كيف واجه أنبياء الله تعالى - نوح وإبراهيم ولوط وشعيب وموسى - الفتن وجاهدوها. فإذا نظرنا إلى قصة نوح التي وردت في السورة، وجدنا أنها السورة الوحيدة التي ذكرت مدة دعوة سيدنا نوح لقومه (950) سنة: (فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً).
حتى يعرف المؤمنون، عبر الأجيال، أن الفتن حتمية الوقوع، فحتى الأنبياء لم يسلموا منها.
ولنعرف مقدار المجاهدة والصبر اللذان بذلهما سيدنا نوح، فيكون ذلك معيناً لنا على تحمُّل ما قد نواجه من فتن، والتي هي طبعاً أقل من فتنته بكثير وبعد ذلك فتنة أخرى: سيدنا إبراهيم وصبره على قومه لما قالوا: )ٱقْتُلُوهُ أَوْ حَرّقُوهُ فَأَنْجَاهُ ٱلله مِنَ ٱلنَّارِ( (24) لتثبت لنا بشكل عملي أن الله تعالى يعيننا على مواجهة الفتن، لكن المطلوب هو أن نبادر إلى مجاهدتها )وَٱلَّذِينَ جَـٰهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا( (69).
الصابرين وجزاهم
(وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُم مِّنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ) (58)
الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (59)) و اكثر شيء يتغلب الانسان فيه على الفتن والمحن هو الصبر على الفتن والاستعانة بالله والتوكل عليه لحين النصر والغلبة .لذلك كانت لهم الجنة ومافيها من الانهار جزاء على عملهم
لماذا العنكبوت؟
وبقي أن نتحدث عن سبب تسميتها باسم "العنكبوت"، فعندما يضرب لنا ربنا مثلاً بمخلوق ما، فإن هدف السورة مرتبط لا محالة بهذا المثال. فمثلاً، سورة النمل، كانت سورة التفوق الحضاري، فكان رمز هذا التفوق، أمة النمل، التي هي أمة فائقة التنظيم والأخذ بمقومات الحضارة. وسورة النحل، التي كان هدفها: "الشكر على النعم"، أظهرت لنا كيف أن هذه المخلوقات، حين اتبعت أوامر الله، خرج منها عسل شهي ومفيد، فيه شفاء للناس، لتثبت لنا أننا إذا اتبعنا أوامر الشرع، فسيخرج نور الهداية الذي هو شفاء للناس، كالعسل تماماً.
ويعود السؤال من جديد: لماذا سميت سورة الفتن باسم العنكبوت؟
شبيهة بخيوطها
ويعود ذلك إلى أن تداخل الفتن يشبه خيوط العنكبوت. فطبيعة الفتن أنها متشابكة ومتداخلة، فلا تقدر أن تميز فتنة دون سواها، وهي كثيرة ومعقدة، تغطي تفاصيل حياة المرء.. لكنها بالمقابل هشة وضعيفة، إذا استعنت بالله في مواجهتها: )وَإِنَّ أَوْهَنَ ٱلْبُيُوتِ لَبَيْتُ ٱلْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ( (41).
والإنسان عادةً إذا أصيب بفتنة، انقلب على وجهه وجرى يبحث عن ملجأ. وفي الغالب (للأسف) يستعين بغير الله تعالى، ويلجأ إلى البشر. لذلك تقول لنا السورة: إذا لجأتم إلى البشر هرباً من الفتن، فستكونون كمن هرب ولجأ إلى بيت العنكبوت، بيت ضعيف هش لا يقي صاحبه ولا يستره: )مَثَلُ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱلله أَوْلِيَاء كَمَثَلِ ٱلْعَنكَبُوتِ ٱتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ ٱلْبُيُوتِ لَبَيْتُ ٱلْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ( (41). وكأن المعنى: من أشد الفتن وأخطرها، أن ترضي الناس على حساب دينك، أو تستعين بغير الله أو تتوكل على غيره.
أوهن البيوت
وبيت العنكبوت واهن بسبب ضعف خيوطه، ومن الناحية الاجتماعية أيضاً. فبعد أن يلقِّح الذَّكر الأنثى تقوم بقتله والقائه خارج البيت... وحين يكبر الأولاد، يقومون هم أيضاً بقَتل الأم وإلقائها خارج البيت... بيت عجيب، من أسوأ البيوت على الإطلاق.لذلك ضربت لنا السورة مثل العنكبوت، لتعلمنا أن خيوط العنكبوت الكثيفة، وان كانت معقدة، فهي تشبه الفتن في أنها واهية. ولتصور لنا أن استعانتنا عند الفتن بغير الله تعالى، هي تماماً كمن يلجأ لهذا البيت الواهي في علاقاته وفي أسسه. فسبحان الله على اختيار هذا الاسم لسورة الفتن، حتى يحذر الناس من تقليد هذه الحشرة في حياتها ومن التشبه بأفعالها.
سورة الروم
سورة الروم (مكية)، نزلت بعد سورة الانشقاق، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة العنكبوت. عدد آياتها 60 آية.
آيات الله واضحة بينة
هذه السورة هي أكثر سور القرآن إيراداً لقوله تعالى (وَمِنْ ءايَـٰتِهِ)، مما يدلنا علىهدف السورة
: "آيات الله واضحة وبينة، فكيف لا تؤمنون؟".
لذلك تنتقل بنا الآيات في أرجاء ملك الله في الكون، وتذكر لنا آياته الواضحة البينة، لتزيدنا إيماناً بعظمته وقدرته. اقرأ معي الآيات: (وَمِنْ ءايَـٰتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُمْ بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ & وَمِنْ ءايَـٰتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوٰجاً لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً) (20-21).
وكأن هذه الآيات تذكرنا بمعنى رائع، وهو أن لله تعالى في ملكه كتابان: كتاب الله المنظور الذي هو الكون، وكتاب الله المقروء الذي هو القرآن. ومن روعة الكتابين أنهما يدلان على بعضهما. فسورة الروم مثلاً، سورة مقروءة. لكنها تأخذ عينيك وتقول لك: أنظر إلى كتاب الله المنظور لتستدل على الله. وكلما نظرت في الكون أكثر، وجدته يحملك على أن ترجع لكتاب الله المقروء. فسبحان من جعل لكل نوع من الناس - أميين ومتعلمين، عرباً وعجماً، كباراً وصغاراً - كتباً يقرأونها ويستدلون بها على الله..
ومن آياته... ومن آياته
وتمضي الآيات في عرض متواصل لآيات الله الواضحة في الكون: (وَمِنْ ءايَـٰتِهِ خَلْقُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱخْتِلَـٰفُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوٰنِكُمْ إِنَّ فِى ذٰلِكَ لأَيَـٰتٍ لّلْعَـٰلَمِينَ & وَمِنْ ءايَـٰتِهِ مَنَامُكُم بِٱلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ وَٱبْتِغَاؤُكُمْ مّن فَضْلِهِ...) (22-23) – (وَمِنْ ءايَـٰتِهِ يُرِيكُمُ ٱلْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنَزّلُ مِنَ ٱلسَّمَاء مَاء فَيُحْىِ بِهِ ٱلأَرْضَ) (24) – (وَمِنْ ءايَـٰتِهِ أَن تَقُومَ ٱلسَّمَاء وَٱلأَرْضُ بِأَمْرِهِ ....) (25).
هذه السورة 60 آية، من فضلك أنظر بنفسك، كم مرة وردت كلمة (آيات) في هذه السورة؟ لذلك بعد أن تقرأ السورة، أخرج إلى الطبيعة وتفكر في خلق الله لمدة 5 دقائق، من الذي خلق هذا الكون وأبدعه ؟ من الذي جعل فيه هذه الآيات العظيمة؟ من الذي أصلح علاقات الأزواج مع أزواجهم، وجعل بينهم مودة ورحمة؟
وننتقل إلى الآية 46 لنرى آية أخرى من آيات الله (وَمِنْ ءايَـٰتِهِ أَن يُرْسِلَ ٱلرّيَـٰحَ مُبَشّرٰتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مّن رَّحْمَتِهِ). وتأتي آية أخرى(ٱلله ٱلَّذِى يُرْسِلُ ٱلرّيَـٰحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِى ٱلسَّمَاء كَيْفَ يَشَاء وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى ٱلْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ) (48). وحتى في خلق الناس: (ٱلله ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً) (54).
وكأن هذه السورة تدلك على كتاب الله المنظور، وتقول لك: أنظر إلى آيات الله كيف تحيط بك من كل جانب، فكيف لا يؤمن بها المكذبون الجاحدون؟ كيف يشك بعض الناس بقدرة الله تعالى؟
الروم: آية تاريخية
لكن يبقى سؤال: لماذا سميت هذه السورة بسورة الروم؟ ستقول: لأن في أولها قوله تعالى (غُلِبَتِ ٱلرُّومُ). سأقول لك: حاضر... لكن ما علاقة الروم بهدف السورة؟ ولماذا لم تسم هذه السورة بسورة الآيات؟
إن التسمية بهذا الاسم تحمل دلالة تاريخية، ففي عهد النبي محمد صلىالله عليه وسلم ، قامت حرب بين الفرس والروم، فانتصر الفرس على الروم انتصاراً ساحقاً لم تقم الروم من بعده.. فنزلت الآيات تخبر المؤمنين أن الروم سينتصرون على الفرس خلال بضع سنين (أي من ثلاث إلى تسع سنوات).
فالسورة تتحدث عن آيات الله المبهرة في الكون، وكأنها تقول لكل من يكذب ويعاند: إن لم تروا هذه الآيات وتؤمنوا بها، فانظروا إلى آية مادية، ترونها أمام عينيكم، وهي انتصار الروم على الفرس في أقل من عشر سنين... وهذه الآية موجهة لنا في عصرنا الحديث كما هي موجهة للأولين، فما الذي أدرى النبي الذي يسكن في مكة أن الروم سينتصرون على عدوهم..؟ اسمع معي الآيات:
(الـم & غُلِبَتِ ٱلرُّومُ & فِى أَدْنَى ٱلأَرْضِ وَهُم مّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ & فِى بِضْعِ سِنِينَ لله ٱلأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ ٱلْمُؤْمِنُونَ & بِنَصْرِ ٱلله يَنصُرُ مَن يَشَاء وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ) (1-5).
آية مادية
وتحققت النبوءة القرآنية تماماً بعد تسع سنين. وسميت السورة بسورة الروم، حتى تلفت نظر كل كافر إلى هذه الآية المادية لو لم يصدق بالآيات المنظورة في الكون. لا بل أن هناك آية أخرى في هذه الحادثة، لم يفهمها الأوائل ولم ينتبهوا لها، تزيدنا إيماناً بهذا الكتاب المبيّن وآياته المبهرة...
فالسورة تقول عن المعركة أنها حصلت في أدنى الأرض (غُلِبَتِ ٱلرُّومُ & فِى أَدْنَى ٱلأَرْضِ وَهُم مّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ).. وهذه الآية لا يستطيع أحد من عصرنا إنكارها، فقد دل العلم الحديث أن المكان الذي حدثت فيه المعركة، المعروف بحوض البحر الميت حالياً، هو أدنى منطقة على الكرة الأرضية.. (وارجع إلى كتب الإعجاز العلمي في القرآن للمزيد من التفاصيل) فماذا يملك كل مكذّب قديماً أو حديثاً بعد هذه الآيات..؟
آية اقتصادية
وتمضي السورة لتذكر لنا آية أخرى، آية مادية نراها في الدنيا... ليست آية علمية بل آية اقتصادية... اسمع قوله تعالى: (وَمَا ءاتَيْتُمْ مّن رِباً لّيَرْبُوَاْ فِى أَمْوَالِ ٱلنَّاسِ فَلاَ يَرْبُواْ عِندَ ٱلله وَمَا ءاتَيْتُمْ مّن زَكَوٰةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ ٱلله فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْمُضْعِفُونَ) (39). والمعنى أن الربا لا يزيد المال بل ينقصه، ويأتي علم الاقتصاد الحديث فيثبت أن أفضل وسيلة تجعل الاقتصاد مستقراً هي أن تكون نسبة الفائدة صفراً بالمئة، أي بإلغاء الفوائد كلياً. ثم يثبت علم الاقتصاد أيضاً أن الزكاة هي من أفضل أساليب التنموية..
فما الذي جاء بآية الربا ضمن الآيات ؟ سبحان الله، كأن السورة تقول للناس كلهم، في كل العصور: أنظروا إلى آيات الله في كل المجالات: في التاريخ، والكون، وعلم الجيولوجيا وعلم الاقتصاد... الزكاة أسلوب تنموي، والربا أسلوب لإقلال الأموال وخسارة الاقتصاد
وقبل الختام، هناك عدة ملاحظات لا بد أن نشير إليها:
ظاهر الآيات وباطنها
أتى في أوائل السورة قوله تعالى: (يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مّنَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ ٱلأَخِرَةِ هُمْ غَـٰفِلُونَ) (7).
فهذه الآية أتت في سورة مليئة بآيات الله تعالى، لتخبرنا أن هناك الكثير من الآيات والدلائل قد لا نراها ولا نفهم الحكمة منها، لكنها في الواقع غير ما نراه.
فظاهر الروم هزيمة وانكسار، لكن الباطن والنتيجة كانا انتصاراً على عدوهم في مدة قصيرة جداً. وظاهر الربا الزيادة، وظاهر الزكاة النقصان، لكن السورة تثبت غير ذلك، أن الربا يؤدي إلى دمار اقتصادي، بعكس الزكاة التي تؤدي إلى التنمية.. وكأن المعنى: ثقوا أيها المؤمنون بوعد الله، وثقوا بحكمته وتدبيره في الكون...
سورة لقمان
سورة لقمان (مكية)، نزلت بعد سورة الصافات، وهي في المصحف بعد سورة الروم، آياتها 34 آية.
سورة تربية الأبناء (لقمان مثال لتوريث الدين )
نفهم هدف السورة من اسمها، الذي يدل على تربية لقمان لابنه ووصيته التي جاءت بها السورة. فهي سورة تربية الأبناء، تحمل في آياتها أساليب رائعة لتربيتهم على منهج الله تعالى، تربية شاملة لكل ما يحتاجه الأبناء في دينهم ودنياهم. هذه التربية تشمل المحاور التالية:
1. توحيد الله تعالى
2. بر الوالدين
3. أهمية العبادة والإيجابية
4. فهم حقيقة الدنيا
5. الذوق والأدب
6. التخطيط للحياة
سبحان الله. كل هذا موجود في السورة؟ كل هذا في 34 آية فقط؟ هذه السورة لا بد أن تدرس في مدارسنا، وأن يقرأها أبناؤنا ويحفظوها لينشأوا على التوجيهات التي ربى لقمان ابنه عليها. وليس هذا فحسب، بل إن الآباء يجب أن يتعلموها قبل الأبناء، ليتعرفوا من هذه المدرسة القرآنية، مدرسة لقمان، على أصول التربية الإسلامية والدنيوية.
محاور تربية لقمان
1. عدم الإشراك بالله
وهذا المحور نراه واضحاً في السورة كلها، لأن أول ما يجب أن ننشئ أطفالنا عليه هو توحيد الله تعالى وعدم الشرك به. فكيف نزرع هذا المعنى في أطفالنا؟ لا بد أن نريهم ملك الله في الكون، ونخرج معهم في النزهات والرحلات، حتى يروا المناظر الطبيعية، فيتعلموا منها إتقان الله في خلقه، ويتعرفوا على عظمة الخالق سبحانه وتعالى من عظم مخلوقاته.
أنظر كيف ربى لقمان ابنه: (يٰبُنَىَّ لاَ تُشْرِكْ بِٱلله إِنَّ ٱلشّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) (13) فبدأ بالدرس النظري في التحذير الشديد من الشرك، ثم بعد آيتين انتقل للدرس العملي: (يٰبُنَىَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِى صَخْرَةٍ أَوْ فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ أَوْ فِى ٱلأَرْضِ يَأْتِ بِهَا ٱلله إِنَّ ٱلله لَطِيفٌ خَبِيرٌ) (16). ومن روعة هذه الآية أنها ضربت مثلاً يفهمه الأولاد الصغار، بينما تحمل معنى عظيماً يلائم الكبار أيضاً ويجعلهم يشعرون بقدرة الله تعالى وإحاطته وعلمه.
2. بر الوالدين، وتعريف الأبناء بفضل الآباء عليهم، حتى يعرفوا معنى الشكر، شكر الله وشكر الوالدين.
(وَوَصَّيْنَا ٱلإِنْسَـٰنَ بِوٰلِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِى عَامَيْنِ أَنِ ٱشْكُرْ لِى وَلِوٰلِدَيْكَ إِلَىَّ ٱلْمَصِيرُ) (14).
وحتى عند الأمر ببر الوالدين، يأتي التذكير بعدم الشرك حتى لو كان ذلك طاعة للوالدين، ليعلمنا القرآن أن الأمرين لا ينبغي أن يتعارضا مع بعضهما.. (وَإِن جَـٰهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِى مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا) (15) وتأتي قاعدة هامة في التوازن بين البر وبين ترك الشرك: (وَصَـٰحِبْهُمَا فِى ٱلدُّنْيَا مَعْرُوفاً) (15).
3. أهمية العبادة والإيجابية في الحياة.
(يٰبُنَىَّ أَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ وَأْمُرْ بِٱلْمَعْرُوفِ وَٱنْهَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ) (17).
فليست التربية أن تؤمن لأطفالك الطعام والشراب والمسكن والملبس والدواء.. هذه كلها إداريات البيت، والتربية ينبغي أن تنشئ الأطفال على عبادة الله تعالى. ولا تقتصر التربية على تعليم الأطفال أداء الصلاة، كما يعتقد الكثير من الآباء، لأننا يجب أن نغرس في قلوبهم الإيجابية في مجتمعهم وبين إخوانهم، فيأمروا بالمعروف وينهون عن المنكر ويأخذوا بأيدي الناس للهداية.
4. التعريف بحقيقة الدنيا
هناك آباء يربّون أبناءهم على الترف والإنفاق والاعتماد على مال آبائهم، ظناً منهم أنهم يؤمنون لأولادهم كل ما تتطلبه الدنيا. لكن المطلوب هو تعريف الأبناء بحقيقة الدنيا وسياستها المتقلبة، وأن الدنيا لن تدوم لآبائهم، وأنه لا بد للأبناء من الاعتماد على أنفسهم. فيقول لقمان في الآية (17): (وَٱصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ ٱلأُمُورِ). وبالأخص إذا تربى الولد على الإيجابية في الآية السابقة (وَأْمُرْ بِٱلْمَعْرُوفِ وَٱنْهَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ)، فإنه إلى الصبر
5. الأدب والذوق
(وَلاَ تُصَعّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلاَ تَمْشِ فِى ٱلأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ ٱلله لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ & وَٱقْصِدْ فِى مَشْيِكَ وَٱغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ ٱلأَصْوٰتِ لَصَوْتُ ٱلْحَمِيرِ) (18-19)، لا بد من التعامل مع الناس بأدب وذوق حتى في أدق التفاصيل، في المشي والصوت. فلا يرفع المرء خده استعلاءً على الناس، ولا يمشي بالخيلاء بين الناس بل يقتصد في ذلك (وَٱقْصِدْ فِى مَشْيِكَ)، ولا يرفع صوته أكثر مما يحتاج إليه السامع.
6. تحديد الهدف في الحياة والتخطيط للمستقبل
ومن روعة السورة أنها شملت هذا المعنى أيضاً في التربية. وذلك ما نراه في قوله تعالى: (وَٱقْصِدْ فِى مَشْيِكَ) فهذه الآية قد تكون إتماماً لسلسلة الذوقيات والأخلاق التي تحدثت عنها السورة، فيكون المعنى أن تمشي على الأرض بوقار ودون أي عجب أو خيلاء. وقد تعني "اقصد في مشيك": أن تضع قصداً وهدفاً وراء كل خطوة تمشيها، فلا تعيش في الحياة زائداً عليها دون أن يكون لك أي هدف فيها...
العاطفة بريد التربية
ونلاحظ في السورة أن هذا الكم من التوجيهات قد غلّفه الأب بالحنان والعاطفة الشديدين. وكأني عندما أقرأ هذه الآيات، أشعر بلقمان، ذلك الرجل الهادئ، الذي يعظ ابنه برقة ويقول له قبل كل موعظة: (يٰبُنَىَّ.. يٰبُنَىَّ)، فالسورة تقول للآباء: صاحب أولادك واكسب مودتهم قبل أن تعظهم. كلّمهم أخي المسلم عن نفسك وتجاربك وأخطائك في الحياة، واستعمل الصداقة معهم لتنصحهم قبل استعمال الأمر والنهي بشدة... هذه السورة هي فعلاً من أروع المناهج التربوية في القرآن.
علم الله وقدرته
ولأن توحيد الله هو محور أساسي في تربية الأبناء، نرى أن السورة ركّزت على التوحيد من خلال العديد من الآيات التي يجب أن نلفت نظر أبنائنا إليها أثناء تربيتنا لهم: ففي أول 11 آية، نرى تركيزاً على هذا المعنى، خاصة في قوله تعالى: (خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَىٰ فِى ٱلأَرْضِ رَوَاسِىَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ...) (10) هذه السورة تعطيك أيها الأب مادة مهمة لزرع توحيد الله في قلوب أبنائك... حتى تصل بنا إلى قوله تعالى (هَـٰذَا خَلْقُ ٱلله فَأَرُونِى مَاذَا خَلَقَ ٱلَّذِينَ مِن دُونِهِ) (11).
وتأتي آيات كثيرة بنفس المعنى: (أَلَمْ تَرَوْاْ أَنَّ ٱلله سَخَّرَ لَكُمْ مَّا فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَمَا فِى ٱلأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَـٰهِرَةً وَبَاطِنَةً..) (20) إلى أن نصل إلى مثال رائع عن علم الله تعالى: (وَلَوْ أَنَّمَا فِى ٱلأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلاَمٌ وَٱلْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَـٰتُ ٱلله إِنَّ ٱلله عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (27). هذه الآية تشكل مثالاً رائعاً في استخدام عناصر الطبيعة التي يراها الناس أمام أعينهم، كباراً وصغاراً، وتربيتهم على علم الله وإحاطته بالخلائق جميعاً..
عدم الإتباع الأعمى
وتركّز السورة على خطورة تربية الأبناء على الإتباع الأعمى دون فهم لمعتقدات الآباء، فهي من ناحية، بيّنت أن الحنان والعاطفة لا بد أن يسودا علاقة الآباء بأبنائهم حتى يتربى الابن عن قناعة، وبالمقابل تنكر على الأبناء الذين يقلدون آباءهم في عقائدهم: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُواْ مَا أَنزَلَ ٱلله قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ ءابَاءنَا) (21).
وتبين الآيات بوضوح أن كلاً من الأب والابن مسؤول عن عمله يوم القيامة، فلن ينفع الوالد ولده أبداً: (يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ وَٱخْشَوْاْ يَوْماً لاَّ يَجْزِى وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً) (33) فلا بد من تربيتهم على الإيمان الصحيح والعقيدة السليمة والخلق الحسن...
ختام السورة: علم الله تعالى
وكما بدأت السورة بتوحيد الله، فإنها ختمت بالتركيز على علم الله وقدرته الله، وعجز الخلق عن الإحاطة بشيء من غيبه: (إِنَّ ٱلله عِندَهُ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ وَيُنَزّلُ ٱلْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِى ٱلأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ بِأَىّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ ٱلله عَلَيمٌ خَبِيرٌ) (34). وهي خمس غيبيات لا يعلمها إلا الله: موعد القيامة، ووقت نزول المطر، ونوع الجنين قبل التكوين، وأحداث المستقبل، وأين نهاية الأجل ومكان الدفن... يا مسلمون، ربوا أبناءكم على الإيمان بالله وتوحيده بهذه الطريقة...
ولقد آتينا لقمان الحكمة
ومن لطائف السورة، أنها ركزت على الحكمة بشكل أساسي، فقد بدأت بقوله تعالى (الـم & تِلْكَ ءاَيَـٰتُ ٱلْكِتَـٰبِ ٱلْحَكِيمِ) (1). وحتى عندما أنكرت على من يصد عن سبيل الله، قالت الآيات: (وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْوَ ٱلْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ ٱلله بِغَيْرِ عِلْمٍ) (6). ولهو الحديث هو عكس الحكمة.
وليس هذا فحسب، بل أن أول آية ذكرت لقمان جاء فيها قوله تعالى: (وَلَقَدْ ءاتَيْنَا لُقْمَانَ ٱلْحِكْمَةَ أَنِ ٱشْكُرْ لله) (12)، وكأن وصايا لقمان لابنه التي جاءت في السورة هي عصارة حكمته وتجاربه في الحياة، ينقلها لمن يأتي بعده...
فهل ستقتدي بلقمان وحكمته في تربيته لابنه؟ وهل سجلت النقاط والمحاور التي ستربي أبناءك عليها؟ نسأل الله تعالى أن يعيننا على تربية أبنائنا وفقاً لمنهجه وقرآنه وشريعته..
سورة السجدة
ونصل إلى سورة السجدة، والتي نعرف محورها من اسمها: "السجدة"، فهي سورة الخضوع لله سبحانه وتعالى، لذلك حملت اسماً هو رمز الخضوع والتسليم: السجود. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ هذه السورة في صلاة الفجر كل يوم جمعة، الذي هو يوم إجازة ويوم عيد عند المسلمين، ليبدأ هذا اليوم المبارك بتلك البداية الخاشعة والخاضعة لله تعالى.
لماذا لا تكون منهم؟
فنرى في السورة مدحاً ربانياً للمؤمنين الذين يخضعون لله تعالى، وذلك في الآية التي فيها سجدة: (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِـئَايَـٰتِنَا ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكّرُواْ بِهَا خَرُّواْ سُجَّداً وَسَبَّحُواْ بِحَمْدِ رَبّهِمْ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ) (15).
لذلك عندما تقرأ هذه الآية أخي المسلم، سارع إلى السجود لله تعالى
حتى تكون مع هؤلاء الخاضعين وتقتدي بهم... ثم تمر على صورة أخرى: (تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ ٱلْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَـٰهُمْ يُنفِقُونَ) (16). وحتى عندما يلجأون إلى النوم، ترفضه أجسامهم. وانظر إلى عبارة "تتجافى جنوبهم عن المضاجع" ما أروعها... فالنوم والسرير يمثلان بالنسبة لكثير من الناس الراحة، أما الخاضعون، فهم يرفضون النوم لما يحملونه من حب للعبادة وخوف من النار وطمعاً بالجنة.
وانظر كيف يكرم الله من خضع له من بني إسرائيل، ويعزه في الدنيا قبل الآخرة: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُواْ وَكَانُواْ بِـئَايَـٰتِنَا يُوقِنُونَ) (24).
إياك أن تكون منهم
وأما من لم يخضع في الدنيا بإرادته، فسوف يخضع في الآخرة قهراً بلا أجر، بل بعذاب أليم:
(وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ ٱلْمُجْرِمُونَ نَاكِسُواْ رُءوسِهِمْ عِندَ رَبّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَٱرْجِعْنَا نَعْمَلْ صَـٰلِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ) وتأتي آية أخرى لترينا كيف أن الخضوع في الآخرة لن يفيد أصحابه(قُلْ يَوْمَ ٱلْفَتْحِ لاَ يَنفَعُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ إِيَمَـٰنُهُمْ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ) (29).
لكن الله تعالى يمهل أولئك المتكبرين حتى يعودوا إليه، ويرسل لهم بعض الابتلاءات والعذاب عساهم يخضعون لربهم جل وعلا: (وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مّنَ ٱلْعَذَابِ ٱلأَدْنَىٰ دُونَ ٱلْعَذَابِ ٱلأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (21).
وكأن السورة تعرض لك النموذجين وتسألك: مع أي الفريقين أنت؟
(أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَانَ فَاسِقاً لاَّ يَسْتَوُونَ) (18).
الموت حق
ولأنها سورة الخضوع، يأتي فيها ذكر الموت، حتى يفيق الغافلون من غفلتهم ويخضعوا لله:
(قُلْ يَتَوَفَّـٰكُم مَّلَكُ ٱلْمَوْتِ ٱلَّذِى وُكّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبّكُمْ تُرْجَعُونَ) (11).. لكل هذه المعاني الرقيقة والخاشعة، كان النبي عليه الصلاة والسلام يقرأ هذه السورة فجر كل جمعة، ليجدد نية الخشوع والخضوع لله في الدنيا قبل العرض على الله.
فإذا أحسست أخي المسلم بفتور في عبادتك، وأردت أن تقوي همتك وتجدد خشوعك لله تعالى، إقرأ سورة السجدة واطلب من الله تعالى أن يعينك على ذلك .

stafa
10-07-2007, 10:54 AM
ليوم الخامس والعشرون
عمل اليوم :اكتب في ورقة جميع الامنيات والاعمال التي تريد تحقيقها خلال السنة القادمة من نجاح في العمل , توفيق و هداية ,زيارة البيت الحرام ,مصالحة صديق ,مغفرة الذنوب ,ولا تنسى ان تلح في سؤال الله بدخول الجنة والعتق من النار ....الخ والدعاء الى الله بتحقيق ذلك واستجابة الدعاء لانها ايام مباركة متسجابة فيها الدعوة باذن الله والاستمرار على ذلك حتى نهاية رمضان وفي اواقت الغروب عند الفطر او وقت السحور قبل الفجر .و يجزي عن ذلك كلمات علمناها رسول الله محمد صلى عليه وسلم للعشر الاواخر من رمضان لانها دعاء ليلة القدر وهي (اللهم انك عفو كريم تحب العفو فعفو عني ) فان فيها من الخير الكثير اعرف معنى اسم الله العفو تتبع الرابط :
http://www.amrkhaled.net/articles/articles1687.html
درس اليوم :جزءي 22 و23 (دينك الاسلام فاستسلم لله تعالى )
سورة الأحزاب
الاستسلام لله في المواقف الحرجة:
وهذه السورة هي بالمناسبة من أكثر سور القرآن تصويراً لمواقف حرجة قد يمر بها الإنسان. فحادثة الأحزاب (أو غزوة الخندق) هي نفسها صورة لموقف بغاية الصعوبة (إِذْ جَاءوكُمْ مّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ ٱلأَبْصَـٰرُ وَبَلَغَتِ ٱلْقُلُوبُ ٱلْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِٱلله ٱلظُّنُونَاْ & هُنَالِكَ ٱبْتُلِىَ ٱلْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُواْ زِلْزَالاً شَدِيداً) (10 – 11).
فتركّز السورة في كل آياتها على طاعة الله والاستسلام له في هذه المواقف.
مواقف اجتماعية
وبعد ذلك كان موقف محرج آخر وهو طلاق زيد رضي الله عنه من زينب بنت جحش رضي الله عنها ومن ثم زواج النبي صلى الله عليه وسلم بها... (فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَـٰكَهَا) (37)... ثم تحريم التبني وإلغاء هذه العادة المتأصلة في نفوس العرب: (ٱدْعُوهُمْ لأَبَائِهِمْ) (5)... وهذه القاعدة التي بدأت مع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، عندما ألغي تبنيه لزيد، وعاد اسم زيد بن حارثة إليه بدلاً من زيد بن محمد... موقف محرج لزيد وللنبي... لذلك تقول الآيات تعقيباً على هذه الحادثة (مَّا كَانَ عَلَى ٱلنَّبِىّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ ٱلله لَهُ) (38).
ويأتي موقف صعب: نساء النبي يطلبن زيادة في النفقة. وليس هذا ترفاً منهن، لأن الوضع الاقتصادي الذي كانوا عليه كان غاية في الشدة. لكن الله تعالى أراد اختبارهن بامتحان صعب، لأنهن أمهات المؤمنين، لذلك تقول الآية (يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ قُل لأَزْوٰجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتّعْكُنَّ وَأُسَرّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً & وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ ٱلله وَرَسُولَهُ وَٱلدَّارَ ٱلأَخِرَةَ فَإِنَّ ٱلله أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَـٰتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً) (28-29).
حجابك قمة استسلامك
وهكذا نرى أن السورة تضمنت الكثير من المواقف الحرجة والصعبة التي قد يمر بها المسلم، إلى أن تصل بنا إلى أمر صعب على النساء، لكنه اختبار قوي لمدى استسلامهن لأوامر الله: الحجاب. (يأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ قُل لأَزْوٰجِكَ وَبَنَـٰتِكَ وَنِسَاء ٱلْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَـٰبِيبِهِنَّ) (59). وهذه الآية - بالإضافة إلى الآية (31) من سورة النور - قد ذكرت تفاصيل حجاب المرأة المسلمة بشكل دقيق. ففي سورة النور، أتى تفصيل الجزء العلوي من اللباس (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ) أما في سورة الأحزاب، فقد وصفت الآية لباس المسلمة من تحت (يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَـٰبِيبِهِنَّ). فهل ستستسلمي لله تعالى أيتها الأخت المسلمة، وترضخي لحكم الحجاب؟ أم أننا سنظل نسمع من يقول: أنا لم أقتنع بالحجاب بعد...
استسلم بلا تردد
فإذا أصر البعض على عدم تطبيق الأحكام الشرعية إلا بعد فهم الحكمة منها، فاسمعي أيتها الفتاة واسمع أيها الشاب الآية المحورية والقاعدة الهامة في الاستسلام لله تعالى: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱلله وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ ٱلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ) (36).
فلا يجوز أن يأمرك الله أمراً ثم تعترض وتقول: أقنعني أولاً. يا شباب، ويا بنات، إستسلموا لله تعالى، فقد ظلت الآيات على مدى عشرين جزءاً تبين لك حكمة الله وتدبيره في خلقه وإعجازه في تشريعه (مما يثبت أن ديننا ليس فيه اتباع أعمى أو دعوة لتعطيل العقل). أما الآن، فقد آن الأوان أن تستسلم..
وكأن المعنى: أن الله تعالى يفرض علينا نوعين من الأوامر: أوامر تأتي مقرونة بالسبب والحكمة، كتحريم الخمر وأكل لحم الميتة وما إلى هنالك، فيطبّقها المؤمنون ويزدادوا معها إيماناً بحكمة الله في شرعه. وهناك أوامر أخرى لا تذكر معها العلة أو السبب، فيريدنا الله من خلالها أن نطيعه سواء فهمنا الحكمة من ذلك أم لم نفهم، حتى يمتحن استسلامنا له من غير شروط ومن غير تردد.
طاعة الله في السورة
ولأن محور السورة هو طاعة الله سبحانه وتعالى والاستسلام لأمره، نرى أن كلمة الطاعة ذكرت في السورة 7 مرات، والصدق مع الله 8 مرات. وليس هذا فحسب، فإن أول آية في السورة أمرت النبي بالطاعة الخالصة لله دون سواه:
(يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِىّ ٱتَّقِ ٱلله وَلاَ تُطِعِ ٱلْكَـٰفِرِينَ وَٱلْمُنَـٰفِقِينَ). وأتت آيات كثيرة بنفس المعنى : (وَلاَ تُطِعِ ٱلْكَـٰفِرِينَ وَٱلْمُنَـٰفِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّـلْ عَلَى ٱلله) (48).
والآية الرابعة تركز على إخلاص الطاعة لله دون غيره: (مَّا جَعَلَ ٱلله لِرَجُلٍ مّن قَلْبَيْنِ فِى جَوْفِهِ) لأن من يطيع العباد من دون الله، فسوف يكون مصيره في الآخرة مع من يقول: (وَقَالُواْ رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا ٱلسَّبِيلاْ) (67).
وتثبت لنا السورة أن هذا الأمر لم يكن مختصاً بالنبي وحده، بل شمل كل الأنبياء: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ ٱلنَّبِيّيْنَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرٰهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَى ٱبْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مّيثَاقًا غَلِيظاً) (7).
استسلام السماوات والأرض
وتختم السورة بمعنى لطيف، وهو قوله تعالى: (إِنَّا عَرَضْنَا ٱلأَمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا ٱلإِنْسَـٰنُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) (72).
فالاستسلام لله تعالى نوعان: إما أن تستسلم لربك جل وعلا باختيارك وبإرادتك، وإما أن تكون عبداً له دون أي اختيار... والنوع الأول هو الذي أشفقت منه السماوات والأرض لما يعلمن من صعوبة حمل الأمانة، أمانة التكليف، ولذلك فضلن النوع الثاني من الاستسلام، وهو الخضوع لله تعالى دون أن يكونوا مخيرين في فعل الطاعات..
أما الإنسان، فقد حمل هذه الأمانة (إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً)، والآية لا تعني أنه كان ظلوماً جهولاً لأنه حمل الأمانة، لكنه يكون كذلك إذا لم يستسلم لله بعد حمله لهذه الأمانة.
لذلك كان ختام سورة الأحزاب: استسلم لله تعالى، واعلم أن الله تعالى استأمنك على مسؤولية كبيرة، خافت منها مخلوقات عظيمة من مخلوقات الله، وفضلت الاستسلام لله دون أن يكون عندها خيار في ذلك...
سبب تسمية السورة:
ونصل إلى سبب تسمية السورة، وهو طبعاً يرجع إلى غزوة الخندق، حين أحاط الأحزاب بالمدينة من كل جانب... فماذا كان قول المسلمين في هذا الموقف الصعب؟ (وَلَمَّا رَأَى ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلأَحْزَابَ قَالُواْ هَـٰذَا مَا وَعَدَنَا ٱلله وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ ٱلله وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلاَّ إِيمَانًا وَتَسْلِيماً) (22).
أرأيت كيف أن التسليم لله يتكرر دائماً معنا في هذه السورة؟
لكن هناك سبباً آخر لهذا الاسم بالذات غير أحزاب الخارج. فالمدينة المنورة قد انقسمت من الداخل أيضاً إلى أحزاب: من حزب المنافقين، إلى حزب المترددين الخائفين، إلى حزب ثالث لا يجب أن ننساه، وهو حزب النساء اللواتي نصرن الإسلام، ولهذا أتت آيات كثيرة عنهن، مثل الآية 35: (إِنَّ ٱلْمُسْلِمِينَ وَٱلْمُسْلِمَـٰتِ وَٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ...). وهناك حزب المؤمنين الواثقين بالله، والذين نالوا شهادة رائعة من الله تعالى في استسلامهم: (مّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَـٰهَدُواْ ٱلله عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً) (23).
أصلح الأحزاب... لتقوم الحضارة
لقد سميت السورة بالأحزاب بسبب كثرة الأحزاب خارج المدينة وداخلها. ولا ريب أن إصلاح أحزاب الداخل والانتصار عليها أصعب بكثير من الانتصار على أحزاب الخارج. فالأولى قضى الله عليها بريح أرسلها عليهم، (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا) (9). وأما أحزاب الداخل، فإن تم إصلاحها، فستصبح أمتنا ذات حضارة قوية، كحضارة سبأ التي تحدثت عنها السورة التالية، وكأن العلاقة بين السورتين تختصر بالرسالة التالية: يا أحزاب الداخل انصهروا واستسلموا لله، لأن انصهار الداخل واستسلامه له تعالى هو سبيل بقاء الحضارات
سورة سبأ
استسلام الحضارات لله
سورة سبأ من السور التي تتناول قضية التفوق الحضاري، كسورة النمل، لكنها تأتي مكملة لها في المعنى ; فبينما ركزت سورة النمل على الأخذ بمقومات الحضارة، من علم وتفوق تكنولوجي وإدارة، تأتي سورة سبأ لتسأل كل من يريد بناء أمة وحضارة: على أي شي ء تقوم هذه الحضارة؟ وعلى أي أسس؟ فهدف السورة هو: حاجة الحضارة للإيمان
والسورة تتحدث عن نموذجين متناقضين للحضارات: حضارة مؤمنة مستسلمة لله، وهي حضارة داوود وسليمان عليهما السلام، وحضارة عاصية رافضة لطريق الله وهي حضارة سبأ.
ومجيء هذه السورة في ترتيب المصحف بعد سورة الأحزاب يشير - كما ذكرنا - إلى أن إصلاح أحزاب الداخل بالإيمان هو السبيل لبناء حضارة قوية.
حضارتان في الميزان:
فالنموذج الأول، والذي يتمثل بالحضارة المؤمنة، هو نبي الله داوود الذي آتاه الله الملك:
(وَلَقَدْ ءاتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يٰجِبَالُ أَوّبِى مَعَهُ وَٱلطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ ٱلْحَدِيدَ) (10)، فلما استسلم لله تعالى وعبده حق عبادته، طوّع الله له الحديد، وسخّر له الكون كله بين يديه: (وَلِسُلَيْمَـٰنَ ٱلرّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ ٱلْقِطْرِ) (12). لاحظ كلمات(أَوّبِى) و(وَأَلَنَّا) و(وَأَسَلْنَا لَهُ)، فكلها تصور كيف سخّر الله تعالى الكون كله لهذه الحضارة المؤمنة. لذلك فإننا نرى في سورة أخرى من سور الاستسلام لله، سورة "ص"، كيف ثبت الله ملك سيدنا داوود: (وَٱلطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ & وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ...) (ص: 19 – 20).
أما النموذج الثاني، فهي الحضارة التي لم تستسلم لله فعوقبت وانتهت، وسميت السورة باسمها لتكون عبرة لمن يعتبر: (لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِى مَسْكَنِهِمْ ءايَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُواْ مِن رّزْقِ رَبّكُمْ وَٱشْكُرُواْ لَهُ بَلْدَةٌ طَيّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ & فَأَعْرَضُواْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ ٱلْعَرِمِ وَبَدَّلْنَـٰهُمْ بِجَنَّـٰتِهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَىْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَىْء مّن سِدْرٍ قَلِيلٍ & ذَلِكَ جَزَيْنَـٰهُمْ بِمَا كَفَرُواْ وَهَلْ نُجْزِى إِلاَّ ٱلْكَفُورَ) (15 – 17).
الجن في السورة
وبين هاتين الحضارتين، تأتي السورة على ذكر الجن، وكيف كانت مستسلمين لامر الله ومطوعين لعمل نبي الله سليمان عليه السلام بشكل كامل: (وَمِنَ ٱلْجِنّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ ٱلسَّعِيرِ) (12). هذه الحضارة لم تؤت قوة ولا سلطاناً ولا علماً، بدليل قوله تعالى (فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ ٱلْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ ٱلْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ ٱلْغَيْبَ مَا لَبِثُواْ فِى ٱلْعَذَابِ ٱلْمُهِينِ) (14).
فهم كانوا يعملون بجد خوفاً من سليمان الذي كان يراقبهم، لكنه - عليه السلام - مات وهو متكئ على كرسيه دون أن يلاحظ الجن ذلك، ولم يعرفوا هذه الحقيقة إلا بعد أن أكلت حشرات الأرض من عصا سليمان... حادثة بسيطة تظهر هذه الحضارة المستسلمة لكن دون أي علم أو معرفة...
سنة كونية
وتصل بنا السورة، بعد عرض المثالين، إلى تعميم القاعدة بأن تكذيب الحضارات وكفرها بالله تعالى هو سبب هلاكها: (وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبلِهِمْ وَمَا بَلَغُواْ مِعْشَارَ مَا ءاتَيْنَـٰهُمْ فَكَذَّبُواْ رُسُلِى فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ) (45) فبعد الحديث عن الأمم الغابرة، بينت السورة أن هناك أمماً كانت أقوى عشر مرات من قريش، ومع ذلك فقد انتهت حضارتها لأن القاعدة العامة قد جرت عليها.
ولذلك تأتي موعظة شديدة لكل من يريد أن ينشأ حضارة أو يبني أمة، افهموها يا مسلمين،واحفظوها يا من تريدون بناء مجد الإسلام: (قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46)).
سورة فاطر
الاستسلام سبيل العزّة:
وتكمل سورة فاطر محور الاستسلام لله تعالى. فبعد أن رأينا في سورة سبأ أن الاستسلام لله هو سبيل بقاء الحضارات، تأتي سورة فاطر لتقول: بل أكثر من ذلك، فهو سبيل العزة والرفعة في الدنيا. فبعض الناس يعتقدون أن استسلامهم لرب العاملين وخضوعهم له هو مذلة وانتقاص من قدرهم، لكن السورة توضح أن العزة الحقيقية لا تأتي إلا من الله: (مَن كَانَ يُرِيدُ ٱلْعِزَّةَ فَلله ٱلْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ ٱلْكَلِمُ ٱلطَّيّبُ وَٱلْعَمَلُ ٱلصَّـٰلِحُ يَرْفَعُهُ..) (10)
كيف لا تستسلم؟
ثم تنتقل السورة إلى ما هو أقوى من ذلك: كيف لا تستسلمون لله وأنتم فقراء إليه فقراً مطلقاًً، وهو الغني عنكم وعن العالمين: (يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ أَنتُمُ ٱلْفُقَرَاء إِلَى ٱلله وَٱلله هُوَ ٱلْغَنِىُّ ٱلْحَمِيدُ & إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُـمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ & وَمَا ذَلِكَ عَلَى ٱلله بِعَزِيزٍ) (15 - 17).
والسورة ابتدأت أصلاً بذكر الملائكة، وأنهم رغم عظم خلقهم وقوتهم، خاضعون لله مستسلمون له في كل أمورهم (ٱلْحَمْدُ لله فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ جَاعِلِ ٱلْمَلَـٰئِكَةِ رُسُلاً أُوْلِى أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلَـٰثَ وَرُبَـٰعَ) (1).
فاطر السماوات والأرض
فلماذا سميت السورة بأحد أسماء الله الحسنى، "فاطر"؟
إن سورة فاطر ترينا آيات الله في كونه، حتى نعرفه حق المعرفة، ونوقن أن العزة لله جميعاً، فنستسلم له ولا نخضع لسواه. فلماذا كان التركيز على اسم الله "فاطر"؟
إن مرادف كلمة "فاطر" هي كلمة "خالق". وفي اللغة، نقول "فطر الشيء" أي شقه إلى نصفين. لذلك فإن الآيات الكونية في السورة تركز على عظمة الله من خلال ازدواجية الكون: (ٱلْحَمْدُ لله فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ & مَّا يَفْتَحِ ٱلله لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلاَ مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ) (1-2)، (وَمَا يَسْتَوِى ٱلْبَحْرَانِ هَـٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَـٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) (12)، (أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱلله أنَزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ ٱلْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوٰنُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ & وَمِنَ ٱلنَّاسِ وَٱلدَّوَابّ وَٱلأَنْعَـٰمِ مُخْتَلِفٌ أَلْوٰنُهُ كَذَلِكَ) (27-28)
. وتأتي آيات أخرى بذكر الأضداد: (وَمَا يَسْتَوِى ٱلأَعْمَىٰ وَٱلْبَصِيرُ & وَلاَ ٱلظُّلُمَاتُ وَلاَ ٱلنُّورُ & وَلاَ ٱلظّلُّ وَلاَ ٱلْحَرُورُ & وَمَا يَسْتَوِى ٱلأَحْيَاء وَلاَ ٱلأَمْوَاتُ...) (19-22).
وكأنها تقول لنا: من يستطيع أن يقيم الكون على هذه الأضداد إلا الله؟ فاخضعوا له واستسلموا لعظمته...
لذلك ترينا السورة في أكثر آياتها قدرة الله تعالى في الكون، حتى نعرف ربنا حق المعرفة ونوقن أن العزة لله جميعاً، ومنها قوله تعالى (إِنَّ ٱلله يُمْسِكُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضَ أَن تَزُولاَ وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مّن بَعْدِهِ ....) (41).
سورة يس
الاستسلام في الدعوة إلى الله .
وسورة يس تظهر أن هناك نوعاً آخر من الاستسلام لا بد للمسلم من القيام به، وهو الاستسلام لله تعالى وتفويض الأمر إليه أثناء الدعوة إلى الله، بأن يبقى المرء مصراً على الدعوة إلى الله سواء اهتدى الناس أم لم يهتدوا، لأن الدعوة إلى الله عبادة لله، وأنت تتقرب إلى الله بهذه العبادة سواء أرأيت النتائج أمامك أم لم ترها...
ولذلك فإن سورة يس تصوّر لنا نموذجين من الناس: نموذج لأشخاص ما تزال قلوبهم تنبض بالحياة، ونموذج آخر لأشخاص ماتت قلوبهم. ولأن المرء لا يعلم ما في قلوب الناس فهو بالتالي لا يعلم من يرجى هدايته ممن لا يرجى فوجب عليه دعوة الجميع سواء اهتدوا أو لم يهتدوا.
سبب نزول السورة:
فتبدأ السورة بذكر الذين لا ترجى هدايتهم (وَسَوَآء عَلَيْهِمْ أَءنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤمِنُونَ) (10) ثم مباشرة تذكر من ترجى هدايته (إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ ٱتَّبَعَ ٱلذِكْرَ وَخشِىَ ٱلرَّحْمـٰنَ بِٱلْغَيْبِ فَبَشّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ) (11). فالسورة تصوّر الفئتين كما ذكرنا، مما يوضح لنا سبب نزولها على النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة مباشرة، عندما توقف انتشار الإسلام وبدأ المسلمون يشعرون باليأس من دعوتهم. لذلك نرى آيات كثيرة تثبت النبي بأنه على الحق وتقوي عزيمته للاستمرار في طريق الدعوة.: (إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ & عَلَىٰ صِرٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ & تَنزِيلَ ٱلْعَزِيزِ ٱلرَّحِيمِ & لِتُنذِرَ قَوْماً مَّا أُنذِرَ ءابَاؤُهُمْ فَهُمْ غَـٰفِلُونَ) (3 – 6).
فالسورة تسأل الدعاة إلى الله، وتسألنا أيضاً: هل ستطيعون الله وتستسلمون له وتستمرون بدعوتكم؟ فالله وحده هو الذي يعلم ما في صدور الناس، ولذا وجب عليكم الاستمرار بالدعوة حتى لو كان ظاهر الناس لا يبشّر بالخير.
نموذج للاستسلام:
ونرى في هذه السورة القصة الشهيرة، قصة القرية التي أرسل الله لها ثلاثة من المرسلين (وَٱضْرِبْ لَهُمْ مَّثَلاً أَصْحَـٰبَ ٱلقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا ٱلْمُرْسَلُونَ & إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ ٱثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُواْ إِنَّا إِلَيْكُمْ مُّرْسَلُونَ) (13 – 14). فهذه القرية قد أرسل إليها ثلاثة أنبياء، لكن هناك رجلاً أحس بمسؤوليته عن هذا الدين وكان موقفه رائعاً: (وَجَاء مِنْ أَقْصَى ٱلْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَىٰ قَالَ يٰقَوْمِ ٱتَّبِعُواْ ٱلْمُرْسَلِينَ & ٱتَّبِعُواْ مَن لاَّ يَسْـئَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مُّهْتَدُونَ & وَمَا لِىَ لاَ أَعْبُدُ ٱلَّذِى فَطَرَنِى وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (20 – 22) إنها قصة رجل لم يقف مكتوف اليدين دون أن يدعو إلى الله، بحجة وجود الأنبياء في هذه القرية، لكنه أصر على الاستمرار في دعوة قومه رغم أنهم لم يستجيبوا للأنبياء الذين هم أفضل منه بكثير... وهكذا نرى أن هذه القصة تصب في محور السورة مباشرة: إياك واليأس من دعوة الناس إلى الله.
الآيات الكونية ونهاياتها
وقد ركزت السورة على الموت والبعث، حتى نتذكر أننا جميعاً سنموت، مؤمنين وكافرين، طائعين وعاصين.. لذلك ينبغي الاستمرار في الدعوة، لعل الله تعالى يحيي قلب رجل عاص قبل الموت. وهذا المحور يأتي مقروناً بالآيات الكونية المذكورة في السورة، التي ركزت على نهايات الأمور، وكأنها تذكر الكافرين بالموت الذي هو نهاية التكذيب ونهاية كل الخلائق. إسمع قوله تعالى: (وَٱلشَّمْسُ تَجْرِى لِمُسْتَقَرّ لَّهَـا ذَلِكَ تَقْدِيرُ ٱلْعَزِيزِ ٱلْعَلِيمِ & وَٱلْقَمَرَ قَدَّرْنَـٰهُ مَنَازِلَ حَتَّىٰ عَادَ كَٱلعُرجُونِ ٱلْقَدِيمِ) (38 – 39). أي أن للشمس والقمر نهاية وكل شيءمن المخلوقات بالكون حتما له نهاية ويبدا كبيرا وينتهي صغيرا الا عمل الخير فانه يزيد لاينقص ويكبر لا يصغر .
إقرأوا يس على موتاكم:
ومن هنا نفهم حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "إقرؤا يس على موتاكم". وليس المقصود من الحديث أن تقرأ في المقابر كما يفعل الكثير من الناس، بل أن تقرأ على الميت حال احتضاره. وكأن المعنى: إقرأ هذه السورة على كل حي، حتى أولئك الذين يلفظون أنفاسهم الأخيرة، لأن الحياة لا تزال موجودة فيهم فإذاً لا بد من توجيه الدعوة إليهم وعدم اليأس منهم... معنى جميل ومهم لكل الدعاة إلى الله.
سورة الصافات
سورة الصافات تسلّط الضوء على معنى واحد: استسلم لأوامر الله حتى لو لم تدرك الحكمة منها. لذلك تأتي السورة بمثل رائع: سيدنا إبراهيم، لما طلب منه ذبح ابنه إسماعيل، فتلقى الأمر دون أي تردد أو سؤال عن الحكمة والغاية من هذا الطلب، وكأن السورة تقول لنا: سيأتيكم يا مسلمون عدد من الأوامر التي لن تفهموا الحكمة منها، فاقتدوا بسيدنا إبراهيم في تنفيذه للأوامر الربانية...
استسلام الأب والابن:
وبالعودة لسيدنا إبراهيم، فإننا نرى في قصته استسلاماً كاملاً لله تعالى.
فهو قد ترك قومه وهاجر إلى الغربة في سبيل الله (وَقَالَ إِنّى ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبّى سَيَهْدِينِ) (99).
ثم تصوّر لنا السورة اشتياقه وحاجته للولد: (رَبّ هَبْ لِى مِنَ ٱلصَّـٰلِحِينِ) (100). فاستجاب الله لدعائه (فَبَشَّرْنَـٰهُ بِغُلَـٰمٍ حَلِيمٍ) (101). تخيل فرحة قلبه...! رجل كبير عجوز مهاجر وبعيد عن بلده... تخيّل تعلّقه بهذا الولد، الذي ليس غلاماً عادياً، بل أنه "غلام حليم"... فماذا بعد؟ نرى في الآية (102). (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ ٱلسَّعْىَ) لما كبر الولد أمام عيني والده، رأى إبراهيم في منامه رؤيا صعبة (قَالَ يٰبُنَىَّ إِنّى أَرَىٰ فِى ٱلْمَنَامِ) ليس أمراً مباشراً من الله أو عن طريق جبريل، بل عن طريق الرؤيا. ومع ذلك لم يتذرع إبراهيم بذلك، لأنه يعلم أن رؤيا الأنبياء حق...
ولم يطلب إبراهيم معرفة الحكمة من هذا الطلب، بل لم يسأل عنها أصلاً، لكنه قال لابنه بكل استسلام: (إِنّى أَرَىٰ فِى ٱلْمَنَامِ أَنّى أَذْبَحُكَ فَٱنظُرْ مَاذَا تَرَىٰ) وهذا السؤال ليس تردداً لأنه سيذبحه أصلاً، لكن إبراهيم، ذاك النبي المستسلم لله تعالى في كل أوامره، أراد أن يشارك ابنه في الأجر. فماذا قال إسماعيل؟ إن أباه تركه وهو طفل في صحراء قاحلة، ويأتي اليوم ليخبره أنه سيذبحه..(قَالَ يٰأَبَتِ ٱفْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱلله مِنَ ٱلصَّـٰبِرِينَ). وهنا تأتي الآية المحورية: (فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ) (103)، وهنا يأتي سؤال: ألم يكونا مسلمين قبل هذا الطلب؟ طبعاً، لكن (أَسْلَمَا) هنا تصور معنى الإسلام الكامل، وهو الاستسلام لله تعالى دون أي تردد...
لماذا سميت السورة بالصافات؟
ما هي الصافات؟ هي الملائكة التي تصطف بين يدي الله تعالى استسلاماً له. لذلك بدأت السورة بداية رائعة بذكر هؤلاء العباد المخلصين.
وإننا نلاحظ في القرآن أن بدء كل سورة بالحديث عن الملائكة يعني أن محور هذه السورة يتعلق بالاستسلام لله أو الخضوع له، لأن الملائكة هم قدوة ورمز في هذا المعنى.
الاستسلام لله طوعاً أو كرهاً:
فإذا أبى المرء الاستسلام في الدنيا، فإن السورة تحذرنا من هول يوم القيامة: (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَّسْئُولُونَ & مَا لَكُمْ لاَ تَنَـٰصَرُونَ & بَلْ هُمُ ٱلْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ) (24 – 26).
كأنها تقول: استسلم في الدنيا طوعا قبل أن تستسلم في الآخرة كرها..
أرأيت كيف أنك ستستلم لله رغماً عنك يوم القيامة دون أن يفيدك ذلك في شيء؟
فاخضع له بإرادتك في الدنيا، واستسلم لأحكامه وشرعه حتى لو لم تعلم الحكمة منها. فلا ينبغي لأحد أن يمتنع عن تنفيذ حكم ما إلا إذا اقتنع أولاً... ومع ذلك فإن من كرم الله أنه جعل للغالبية الكبرى من أوامره تعليلات وحكم مقنعة، لكنه أبقى بعض الأوامر دون أن يطلعنا على الحكمة منها، حتى يعلم من سيطيع ويستسلم ومن سيعصي ويتكبر...
سورة ص
وبعد أن عرضت كل سور الجزئين 22 و23 محوراً واحداً وهو الاستسلام لله تعالى، تأتي سورة ص بمعنى جميل: رغم أنك أيها المسلم مستسلم لأوامر الله، لكنك قد تخطئ وتعصي، والسؤال هو: هل ستعود إلى الله؟ أم أنك ستتكبر وتصر على رأيك.. وهكذا يكون محور السورة: الاستسلام لله بالعودة إلى الحق دون عناد.
العودة إلى الحق بلا عناد
ولذلك تتحدث السورة عن ثلاثة أنبياء، حصلت أمامهم خصومات أو تسرّعوا في اتخاذ قراراتهم، لكنهم عادوا إلى الحق بسرعة. وهذه العودة إلى الله من أهم أنواع الاستسلام لله تعالى، لأن المتكبر لا يعود إلى الحق، وإذا رأى نفسه على خطأ فسوف يصر على موقفه عناداً واستكباراً. ولذلك فإننا نرى في ختام السورة قصة إبليس، الذي كان رمزاً للاستكبار والعناد وعدم العودة إلى الله.
عودة داوود
وأول قصة ذكرت في السورة هي قصة سيدنا داوود حين اختصم أمامه خصمان، وقالا له: (... فَٱحْكُمْ بَيْنَنَا بِٱلْحَقّ وَلاَ تُشْطِطْ وَٱهْدِنَا إِلَىٰ سَوَاء ٱلصّرٰطِ) (22) فتعجّل سيدنا داوود في الفتوى وحكم لأحدهما. لكن عودته كانت سريعة (وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّـٰهُ فَٱسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ & فَغَفَرْنَا لَهُ ذٰلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَىٰ وَحُسْنَ مَـئَابٍ) (24 – 25).( كَانَتْ خَطِيئَةَ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام ; لِأَنَّهُ قَالَ : لَقَدْ ظَلَمَك مِنْ غَيْر تَثَبُّتٍ بِبَيِّنَةٍ )
عودة سليمان
والقصة الثانية هي قصة سليمان بن داوود عليهما السلام: (وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَـٰنَ نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) (30).
وترينا الآيات أيضاً سرعة إنابته: (إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِٱلْعَشِىّ ٱلصَّـٰفِنَـٰتُ ٱلْجِيَادُ & فَقَالَ إِنّى أَحْبَبْتُ حُبَّ ٱلْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِى حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِٱلْحِجَابِ) (31-32) فلما رأى أن الخيل ألهته عن ذكر الله حتى غابت الشمس(عُرِضَتْ عَلَيْهِ بَعْد أَنْ صَلَّى الظُّهْر لِإِرَادَتِهِ الْجِهَاد عَلَيْهَا لِعَدُوٍّ فَعِنْد بُلُوغ الْعَرْض مِنْهَا تِسْعمِائَةِ غَرَبَتْ الشَّمْس وَلَمْ يَكُنْ صَلَّى الْعَصْر فَاغْتَمَّ فقال لقد الهتني الخيل عن ذكر ربي فذَبْحهَا وَقَطْع أَرْجُلهَا تَقَرُّبًا إلَى اللَّه تَعَالَى حَيْثُ اشْتَغَلَ بِهَا عَنْ الصَّلَاة وَتَصَدَّقَ بِلَحْمِهَا فَعَوَّضَهُ اللَّه خَيْرًا مِنْهَا وَأَسْرَعَ وَهِيَ الرِّيح تَجْرِي بِأَمْرِهِ كَيْفَ شَاءَ
، قال: (رُدُّوهَا عَلَىَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِٱلسُّوقِ وَٱلأَعْنَاقِ) (33) فقرر ذبح الخيل كلها لهذا السبب.
وترينا الآيات مشهداً آخر من مشاهد إنابته عليه السلام: (وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَـٰنَ وَأَلْقَيْنَا عَلَىٰ كُرْسِيّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ) (34). (وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَان" ابْتَلَيْنَاهُ بِسَلْبِ مُلْكه وَذَلِكَ لِتَزَوُّجِهِ بِامْرَأَةٍ هَوَاهَا وَكَانَتْ تَعْبُد الصَّنَم فِي دَاره مِنْ غَيْر عِلْمه وَكَانَ مُلْكه فِي خَاتَمه فَنَزَعَهُ مَرَّة عِنْد إرَادَة الْخَلَاء وَوَضَعَهُ عِنْد امْرَأَته الْمُسَمَّاة بِالْأَمِينَةِ عَلَى عَادَته فَجَاءَهَا جِنِّيّ فِي صُورَة سُلَيْمَان فَأَخَذَهُ مِنْهَا "وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيّه جَسَدًا" هُوَ ذَلِكَ الْجِنِّيّ وَهُوَ صَخْر أَوْ غَيْره جَلَسَ عَلَى كُرْسِيّ سُلَيْمَان وَعَكَفَتْ عَلَيْهِ الطَّيْر وَغَيْرهَا فَخَرَجَ سُلَيْمَان فِي غَيْر هَيْئَته فَرَآهُ عَلَى كُرْسِيّه وَقَالَ لِلنَّاسِ أَنَا سُلَيْمَان فَأَنْكَرُوهُ "ثُمَّ أَنَابَ" رَجَعَ سُلَيْمَان إلَى مُلْكه بَعْد أَيَّام بِأَنْ وَصَلَ إلَى الْخَاتَم فَلَبِسَهُ وَجَلَسَ عَلَى كُرْسِيّه)
عودة أيوب:
وأخيراً قصة أيوب عليه السلام حين أقسم أن يضرب زوجته مئة ضربة فقال تعالى (وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَٱضْرِب بّهِ وَلاَ تَحْنَثْ...) (44) فعاد إلى الحق، وأوجد الله تعالى له مخرجاً لكي لا يحنث، وأمره أن يأخذ مئة عود وأن يضرب بها زوجته ضرباً خفيفاً حتى يبر بقسمه دون أن يمنعه ذلك من العودة إلى الحق.
والملاحظ أن قصص الأنبياء في هذه السورة ركّزت على عبودية الأنبياء وإنابتهم لله تعالى:
- داوود (وَٱذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا ٱلأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ) (17) أي كثير الرجوع إلى الله وسريع العودة إلى الحق.
- سليمان: (نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) (30).
- أيوب: (نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) (44).
وهكذا نلاحظ أن معاني العبودية لله والإنابة إليه قد تكررت في السورة بشكل واضح...
إبليس والاستكبار
وفي مقابل الأنبياء الذين أنابوا لربهم، تعرض السورة نموذجاً عكسياً لإبليس: (فَسَجَدَ ٱلْمَلَـئِكَةُ كُـلُّهُمْ أَجْمَعُونَ & إِلاَّ إِبْلِيسَ ٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ) (73-74) فكان استكبار إبليس هو السبب الأساسي لكفره وضلاله. لذلك يواجهه رب العزة بذلك: (قَالَ يٰإِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَىَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْعَـٰلِينَ) (75). فماذا كانت نتيجة ذلك المتكبر؟ (قَالَ فَٱخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ & وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِى إِلَىٰ يَوْمِ ٱلدّينِ) (77-78).
هذا النموذج الرهيب لإبليس أتى في ختام سورة "ص"، وفي ختام سور الاستسلام لله تعالى، حتى نقارن بين من كان قدوة في الاستسلام لله، وبين إبليس عدو الله الذي قاده تكبره وعدم خضوعه إلى الكفر والطرد من رحمة الله...

*زهرة الحياة*
10-07-2007, 01:14 PM
جزاك الله خيرا
ووفقك لما يحبه ويرضاه
موضوعك بمثابة ذخر للقسم

الـ ملاك ــروح
10-07-2007, 04:24 PM
https://alfrasha.maktoob.com/up/10290740391576345169.gif

stafa
10-09-2007, 01:44 AM
اليوم السادس والعشرون
عمل اليوم :الاعتكاف في المسجد يوم وليلة وذلك بالتسبيح و بالتهليل والذكر والدعاء للنفس وللامة بنية احياء ليلة القدر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من قام ليلةالقدر ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) تتبع الرابط لتعرف قدرها
درس اليوم :سورة الزمر وغافر وسور الحواميم
سورة الزمر
وهي سورة مكية عدد اياتها 75
هدف السورة
الاخلاص لله تعاليى بالاعمال والنيات والافعال والعبادات وفي كل شيء تقديم النية لله
الايات التي تبين ذلك
(إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (2 .) (لَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3] [قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (11)][قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي ( 14))
مثل للاخلاص
(ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَّجُلًا فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ) وَهَذَا مِثْل مَنْ عَبَدَ آلِهَة كَثِيرَة كل واحد يطلب منه شيء مختلف عن الاخر بالاضافة اللى تقلب الاهواء والمطاليب فهذا العبد سوف لا يلتزم معهم بالعمل ويكون مهمل فيه ماشيا بما يناسبه وتاركا ما لا يريد فعله لانه حتى لو فعل ما يطلبوه فلن يسطيع ارضاء هم جميعا
(وَرَجُلًا سَلَمًا لِّرَجُلٍ ) أَيْ خَالِصًا لِسَيِّدٍ وَاحِد ,يعمل شيء واحد ولشخص واحد فانه بالتاكيد سوف يخلص وينفذ ما يطلبه منه لانه يريد رضاه عنه وَهُوَ مِثْل مَنْ يَعْبُد اللَّه وَحْده . (هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (29)
ايات توبة واستغفار
تاتي هذه الايات للذين يعملون الذنوب من المؤمنين ويضنون ان طرق العودة والتوبة مقفول فيبشرهم الله بالعودة والاستغفار السريع والرجوع الى الطريق المستقيم لان الله يغفر جميع الذنوب بالتوبة والاستغفار الصادق
(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (54)
للتحذير من الشرك بالله
(قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64)].[ وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65)].[بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ (66)
(وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)
مكافئة للصحبة الصالحة
الزمر يعني الصحبة من الناس لتكون مجموعة ذات منهج واحد و الصحبة الصالحة تعين على الاخلاص وصحبة السوء تعين على الاهواء والمنكرات .لذلك ابى الله ان يدخل الناس الى الجنة او النار فرادى ولكن مجموعات
(وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71)
وجعل جزاء الاخلاص والتقى زمرة المتقين
(وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73)
مقارنة بين الزمرتين
وبعد الفصل بين هذه الزمر جعل الله عقاب زمرة الكافرين المشركين بالله جهنم .حتى انهم يمشون تاهين بغير طريق او هداية فتفتح لهم ابواب جهنكم فجئة ليدخلو فيها (حذفت الواو قبل كلمة فُتِحَتْ)
اما اصحاب الجنة فانهم يتوجهون اليها و يعرفون طريقها بعد علم من الله فيمشون اليها حتى اذا جاءوها وفتحت لهم ابوابها دخلوها (الواو موجودة قبل كلمة فُتِحَتْ)
الخاتمة
ختمت السورة بالملائكة المخلصين لله في عبادتهم وهم حافين حول العرش بالتسبيح والتحميد لله تعالى وحده
(وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75)
سورة غافر
سورة مكية عدد اياتها 58 اية
الهدف
الدعوة وتفويض الامر لله
الايات التي تبين الهدف
تتكلم السورة عن نماذج من الناس اللذين دعو الى الله بالحكمة والموعضة الحسنة وبعض اساليب الدعوة الى الله ومواجهة جميع المشاكل التي قد يلاقيها الداعية من الاستهزاء والطعن بالصبر والاناة وتفويض الامر لله تعالى فذكر موسى عليه السلام مع فروعون حينما هدده بالقتل لكن موسى استعان بالله عليه لان موسى لم تكن معه قوة كافية لمواجهة فرعون ورده
(وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ (26)
(وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ (27)
اداب الدعوة الى الله بمثل
لذلك الله سخر له رجل من اهل فرعون وقرابته يكتم ايمانه فكلمهم باالعقل
(وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)
اسااليب الدعوة
• اللطف والخضوع وحسن الخطاب (خاطبهم بملوك الدنيا )
(يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29)
• وبالخوف عليهم والحرص على عذابهم مثل ما حصل للاقوام السابقة
(وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم مِّثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ (30) .
• وبعدها بدا يذكر يوم القيامة وماذا سيحدث في الاخرة وهي مصير كل ما على الارض وكيف انه يريد لهم النجاة ويريدون له الخراب والنار ( وهذه ايضا من وسائل الدعوة المهمة ).والايات من (38-43) تبين ذلك
• وانتهى بالتفويض الامر لله بعد ان ادى الذي عليه من التبليغ والدعوة فكان جزاه ان انجاه الله مما اصاب فرعون وقومه من سوء العقاب
(فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44)
حسن عاقبة تفويض الامر لله
فانجاه الله من الغرق بعد ان خسف الله البحر بفرعون من شليعه
(فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45)
بعض ميزات السورة
هي من اكثر السور التي ذكر بها الدعاء لان الدعاء هو من اهم وسائل تفويض الامر الى الله عز وجل حيث بدات السورة بالدعاء للمؤمنين وفيها اية الدعاء والاستجابة من الله كل من دعا له بشيء
( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60)
سبب التسمية
سميت سورة غافر لان الله هو غافر الذنوب جميعا وقابل التوبة والعودة السريعة اليه لمن اخطء
(غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)
سور الحواميم(جزء 25 )
سور الحواميم وهي سبع سور يبدا بها الاية الاولى ب حم وهي (غافر وفصلت والشورى والزخرف والدخان والجاثية والاحقاف )وهذه الحروف هي تحدي و اعجاز للعرب وهو انه نفس الحروف التي تنطقون بها وتتكلمونها حنكتب بها الكتاب ونجعل فيه من الاعجاز اللفضي واللغوي ما ليس انتم بقادرين على تنظيمه وكتابته
الاهداف المشتركة بالحواميم
1- كلها سور مكية
2-كلها افتتحت بقيمة القران
3-كلها ذكرت موسى وبني اسرائيل
4- كلها تركز على الوحدة وخطورة الفرقة
5-كلها تركز على انتقال الرسالة من بني اسرائيل الى امة محمد (صلى الله عليه وسلم )
6- كلها تركز على الصفح والامهال
الهدف الاول كلها افتحت بقيمة القران
(تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم ) اية 2 ) ) (فصلت )
(كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيم )ُاية 3 ( الشورى )
(وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ( اية 2 )(الزخرف )
(وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ( اية 2 )(الدخان )
(تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (اية 2 )( الجاثية
(تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) اية 2 )(الاحقااف)
الهدف الثاني كلها ذكرت قصة موسى مع بني اسرائيل
(وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ )فصلت45)
(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (اية 46 )(الزخرف )
(وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ (اية 17)(الدخان )
(وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ( اية 16 )(الجثية )
وقد ذكرت قصة موسى كثير بالقران حتى كادت ان تاخذ ثلث القران لانها ذكرت قصة موسى عليه السلام بفرعون وقصته مع بني اسرائيل وكيف انهم لم يلتزمو بالكتاب فانتقل الرسالة الى امة اخرى هي امة محمد صلى الله عليه وسلم
الهدف الثالث الوحدة وخطورة الفرقة
(وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ (فصلت45)
(وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} الشورى10)
(وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ }الشورى14)
(وَلَمَّا جَاء عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ )(الزخرف63)
(وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ )(الجاثية17)
الهدف الرابع انتقال الرسالة
وهذه الايات تؤكد الى انتقال الرسالة الى امة محمد من بني اسرائيل
(شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ( الشورى 13)
(ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ( الجاثية )18)
(وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَاناً عَرَبِيّاً لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ )(الأحقاف12)
الهدف الخامس العفو والامهال
(ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ ( الشورى 23)
(فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ( الزخرف 89)
(قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُون أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْمًا بِما كَانُوا يَكْسِبُونَ ( الجاثية 14)
(فَارْتَقِبْ إِنَّهُم مُّرْتَقِبُونَ ( الدخان 59)
(فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ( الاحقاف 35)
ومن هذا يعني انه انتم يا محمد اصبحتو مسؤلين عن الرسالة وهذا يتم بالوحدة والصفح والامهال حتى تنالو ما تريدون وبيلغ لهذا الدين ولهذه الامة الشان والاهمية
الشورى
هدف السورة
انتم مسؤلون عن الرسالة بالتشاور فيما بينكم وتقديم ما هو افضل فالاختلاف طبيعي وفطري عند البشر لتعدد الافكار واختلاف الاراء لذلك جاءت الاية برجوع الامر الى الله {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ }الشورى 10
ولكن الحذر من الفرقة وعدم التوحد ولكن التشاور هو افضل الطرق لتوحد الاراء واختيار ما هو افضل وسميت كذلك لاهمية الشورى
سورة الزخرف
من المحاذير التي توكد عليها السورة هي الانخداع بالمضاهر المادية لانها سبب الضياع
وسميت بالزخرف لما ذكر فيها من مضاهر مادية خادعة من الذهب والفضة كما ذكرت بها الجنة كثير لانها الزخرف الحقيقي الباقي وما فيها لا يفنى {يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }الزخرف71)
لذلك تاتي الايات تذكر ان سبب التكذيب هي مظاهر مادية
ثم تذكر الاية مثل (وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ )الزخرف31)
فرعون و الزخرف
{وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ }الزخرف51)
(أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ (52)
( فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاء مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ (53)
ثم تركز ان الشرف الحقيقي والعزة والجاه والسلطان ليس بالمال بل هو بهذا الدين
(وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ )(الزخرف44)
الحكمة خير وسيلة لللاقناع
ثم تاتي الاية بذكر عيسى عليه السلام البعيد كل البعد عن المظاهر المادية وكيف انه جاء بالحكمة والعقل لحل الخصومات والمخالفات وليس بالمظاهر المادية الخادعة {وَلَمَّا جَاء عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ }الزخرف63
صحبة المصالح
و لان اغلب العلاقات والاصحاب تتحكم بها المظاهر المادية او قد تكون طريق للوصول اليها فيبين الله بانها علاقات واهية ذات عداء يوم القيامة باسثناء الصحبة الصالحة من المتقين {الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ }الزخرف67
سورة الدخان
تتكلم على نوع ثاني من المظاهر المادية مظاهر الجاه والسلطة فتبدا الاية بذكر قوم فرعون وكيف الله خسف بهم البحر لما تمادم بظلمهم على بني اسرائيل واورث بي اسرائيل جنانهم
( كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25)
(وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26)
(وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27)
(كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ (28)
الجاثية
حيت تركز على خطورة التكبر بالارض
قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم (لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر )فقال رجل :ان الرجل يحب ان يكون ثوبه حسنا ,ونعله حسناا؟قال "ان الله جميل يحب الجمال "الكبر بطر الحق وغمظ الناس )
الاستهزاء بايات الله من انواع الكبر
(وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً اتَّخَذَهَا هُزُواً أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (الجاثية9)
(يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ( الجاثية 8)
الكبرياء لله وحده
تختم الاية بان العظمة والكبرياء لله وحده فقط فهو الخالق للخلق المتدبر بامورهم
(وَلَهُ الْكِبْرِيَاء فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} الجاثية37)
سورة الاحقاف
بعد عرض هذا القران ان هناك من سيسمع وان هناك من سيرفض ولكن هذا مرده الى الله تعالى
مسالة الهداية من الله عز وجل
يذكر الله تعالى مقارنات عجيبة للهدية والضلال وان الواجب على الواحد التبليغ ولكن الامر في ذلك عائد الى الله تعالى
فضرب الله مثل للهداية بالجن. ياتي الجن فيسمع القران فيؤمن به ويمرون قومهم بالايمان والاستغفار لله والتحذير من عذابه فيؤمنو و به
(وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ }الأحقاف29)
(قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ (30)
(يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (31)
ومثل اخر للضلال بالولد العاق لوالده والمتبع لاهواه فلا يسمع لوالديه اللذان يدعوانه للايمان
(وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتْ الْقُرُونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (17)
وهذه السور الست بها من اللين والتمهيل الشيء الكثير للدخول في الاسلام واعتناقة اما ما تليها من سورة محمد فسوف تكون بها مواجهة شديدة بين المسلمين والكفار وبعدها سورة الفتح بفتح الله على المؤمنين بالخير الكثير بزيادة عدد المسلمين تمهيدا لفتح مكة المكرمة و النصر على الكفار ونشر الدين الاسلامي الى كافة الناس على وجه الارض

stafa
10-09-2007, 01:47 AM
https://alfrasha.maktoob.com/up/10290740391576345169.gif
وجزاك الله خير

stafa
10-09-2007, 01:49 AM
ارجو المعذرة على تتاخر يوم بسبب عطل

stafa
10-09-2007, 03:47 AM
اليوم السابع والعشرون
عمل اليوم :التصدق لله تعالى بمبلغ من المال على حسب مقدرة المنفق فاذا كان ميسور الحال تصدق للفقراء والمساكين من اقاربه وجيرانه الاولى فالاولى وان كان غنينا فلينفق من ماله الكثي فما نقص مال من صدقة كعمل وجبة افطار لعدد من الفراء والمساكين المساهمة بالجمعيات الاسلامية الخيرية للمرضى واليتمى . ومن لطيف لطفه بنا الله انه حتى اذا اقرضت محتاجا مبلغ من المال ليسد حاجته فان لك في ذلك صدقة قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم :(من أنظر معسرا فله بكل يوم مثله صدقة قال ثم سمعته يقول : من أنظر معسرا له بكل يوم مثليه صدقة قلت سمعتك يا رسول الله تقول من أنظر معسرا فله بكل يوم مثله صدقة ثم سمعتك تقول من أنظر معسرا فله بكل يوم مثليه صدقة قال : له بكل يوم صدقة ، قبل أن يحل الدين ، فإذا حل الدين فأنظره ، فله بكل يوم مثليه صدقة )
وحيبذا من ان تكون الصدقة جارية يعني طول العمر وحتى بعد الموت تبقى تاخذ من حسناتها ويضعفاها الله لك كالمساهمة في بناء مسجد او التطوع بعدد من المصاحف للمسجد او شراء براد للماء ووضعه في مكان حار .... .الخ
اما الفقير الذي لا يملك ما ينفق فان رحمة الله واسعة فارفع اذى من طريق كالحجارة او غير فان لك بذلك صدقة او ادخل على اولادك وزوجتك وانت مبتسم فلك بذلك صدقة او حتى لو تشح بذلك فسبح لله وحمده وكبره وهلله فان لك بكل تسبيحة صدقة
درس اليوم ؛سورة محمد والفتح والحجرات (جزء 26 )
كل هذه السور لها محور واحد وهو النبي محمد صلى الله عليه وسلم
هدفها
اتباع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم مقياس لقبول الاعمال
سورة محمد
وهي سورة مدنية عدد اياتها 38 اية , وقد عرفت بين الصحابة بسورة القتال وردت فيها مسالة قبول الاعمال و احباط الاعمال اكثر من 12 مرة و ذكرت طاعة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كثير, وتركيز العلاقة بين قبول الاعمال وطاعة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فالمعنى ان اتباع منهج الرسول وسنته طريق لقبول الاعمال لان تباع سنته هو اتباع شرع الله المنزل على محمد (صلى الله عليه وسلم )
هدفها
اتباع الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم )باتباع سنته وهديه حتى لو كان الامر شاق .سميت باسم سورة القتال ايضا حيث ان اصعب حاجة على النفس البشرية الرضوخ للقتال ولكن عندما امر النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان الصحابة على اتم الاستعداد للجهاد وتحمل مشاقه في سبيل الله ونصرة هذا الدين وطاعة لرسول الله الايات التي جاءت تركز على قبول العمل واحباط العمل
لذلك جاءت الايات توضح ذلك
الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ( اية 1 ))
(وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ( اية 2 ))
وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ )(8) )
( ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ )(9)
ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ )( اية 28)
وَلَوْ نَشَاء لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ )(30)
وجاءت الاية محورية وسط السورة
فَأَوْلَى لَهُمْ) (20)
طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ) (21)
يقول الامام بن حنبل "نظرت بالقران فوجدت اطيعوا الرسول اكثر من 33 مرة ثم قرا (لِوَاذاً فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }النور63
واخر السورة تحذير الى امة محمد من الابتعاد عن سنته صلى الله عليه وسلم والا استبدل القوم بغيرهم ولا يكون امثالكم ولكن خير منكم (ِ وان تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38
اللهم اجعلنا على هديه وسنته ابدا ما ابقيتنا
سبب التسمية
سميت بسورة محمد نسبة الى النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ) وذلك للتاكيد على طاعته واتباع سنته والحفاظ على هديه صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم
سورة الفتح
وهي سورة الفتوحات والتجاليات الاسلامية التي فرج بها الله عن المؤمنين بالفتح والنصر على الكفار وهي سورة مدنية عدد اياتها 29
فتح من غير قتال
نزلت السور في صلح الحديبة , حيث بعد ان وصل المسلمون الى منطقة الحديبية للحج ودخول مكة لاول مرة بعد هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بعد ست سنين من الخروج منها وكان المسلمون متلهفون لدخول مكة واداء مناسك الحج ورؤية اهاليهم ممن لم يغادر مكة بعد .وكانو مستعدين لدخولها بالقتال اذا لم تاذن لهم قريش بدخولها سلما .لكن قريش رفضت دخول المسلمين لمكة وكانت تخشى الحرب بها , فخرج من قريش من يدعو لعقد الصلح بين قريش ومحمد صلى الله عليه وسلم في نفس المكان وهي منطقىة تدعى الحديبية .ووضعت قريش اربعة من الشروط كان من ضمنها عودة الرسول واصحابه هذه السنة الا المدينة والحج في العام المقبل ودخول مكة بالسلم لا بالحرب .
فوافق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وعقد الصلح ايثارا للسلام ومنعنا للحرب والقتال .ولكن على الرغم من ان الصحابة كانو يريدون الدخول الى مكة وكانو قد استعدو لذلك ولكن تبقى الطاعة لله ولرسوله فرجعو الى المدينة ولقد اثنت عليهم هذه السورة كثيرا . لطاعتهم لللرسول محمد صلى الله عليه وسلم والتزام باوامرة واليقين بان ذلك من مصلحته ونصرهم . فانزلت هذه السورة لتبشيرهم بالنصر والعزة في الارض الى يوم الدين .
فتوحات سورة الفتح
على الرغم من رجوع المسلمين الى المدينة بدون دخول مكة الا ان الله بشر رسوله والمؤمنون بالفتوحات الكثيرة في هذه السورة ومنها :
مغفرة الذنوب
اتمام النعمة
الهداية الاعداد الكبيرة من اهل مكة
النصر على الكفار
السكينة وقد ذكرت ثلاث مرات في هذه السورة
الوعد بالجنة
كشف المنافقين رضا من الله تعالى على المؤمنين
مغانم كثيرة
وعد بان تفتح مكة وانتشار الدين اللى كل العالم
الوعد بالمغفرة والنصر العضيم
كثرة عدد المسلمين
بالاضافة الى اية الرضوان (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا (18)
اسباب الخير
ويذكر من اسباب هذا الفتح الكبير والخير الكثير على محمد (صلى الله عليه وسلم )واصحابه انهم رجال حق صبروا مع الرسول محمدصلى الله عليه وسلم على الايذاء وصدقوا الرسول بان العزة والنصر بالنهاية سوف تكون لهم بهذا الدين وهذه الرسالة فقدمو له الرخيص والغالي فثابهم الله على ذلك خير الثواب {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }الأحزاب اية 23
على من ينزل الفتح
تاتي نهاية السورة للوصف المؤمنين الذين كان لهم شرف الجهاد وفتح مكة وصفتهم بكتب الله السابقة التوراة والانجيل مثل الزرع الذي يبدا بالبذرة الوحيدة الضعيفة ثم ينمو ويتكاثر فيقوى ويشتد ليعجب الزارع وهو مثل للنبي محمد صلى الله عليه وسلم واصحابه كانوا ضعفاء قليل بداية الدعوة , ضعفاء فقواهم الله وكانو فقراء فاغناهم الله وجعل الفتح على ايديهم وجعل له الكثرة والقوة والغلبة بعد ذلك حتى انتشر الاسلام من مشرق الارض الى مغربها وهو باقي باذن الله الىزوال الارض ومن عليها , ليغظ بهم الكفار ويغفر للمؤمنين ويجزيهم اجرا عظيما
( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)
مقارنة
وهناك مقارنة بين الاية الاخيرة من سورة الفتح وسورة محمد وهي ان في سورة محمد اذكر القتال والجهاد لفتح مكة فان تتولوا عن طاعة الرسول والجهاد لفتح مكة فان الله عز وجل سوف يتبدل غيركم من البشر يحملون الرسالة ويستخلفون بالارض . ولكن كنت غير ذلك وهذه صفاتكم في كتب السابقة فكنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر
اما في سورة الفتح اخر اية ذكر نعت المسلمين بالتوراة والانجيل ليبين انكم انتم يا امة محمد نجحتم في حمل الرسالة بقوتكم و نصرتكم لهذا الدين وطاعتكم للرسول محمد صلى الله عليه وسلم لذلك فضلكم الله عليهم واختاركم لتكونوا اخر امة لحمل هذا الدين ونشره .
سورة الحجرات
هدفها
ادب العلاقات مع كل الاطراف
الايات التي تبين ذلك
تبدا بداية بادب التعامل مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الايات {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }الحجرات1
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (2)
(إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (3)
الايات اللي بعدها تؤكد على اداب تلقي الاخبار والتحقق من مدى صحتها( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6
اداب التعامل مع المؤمنين (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10)
النهي عن (السخرية واللمز والنبز بالالقاب والغيبة و الظن) ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12
فالسورة كلها تركز على ادب التعامل والاخلاق الحميدة للمسلم فبعد ان يستكمل المسلم كل هذه الاخلاق ويتعامل بها مع الناس يستطيع من ان يكون قدوة للاخرين فتاتي اخر السورة بادب التعامل مع الله عز وجل والمن له بالنعمة والفضل الكبير لانه اكرم علينا بالاسلام وجعلنا مسلمين وهو الخالق والرازق المتدبر بامورنا كلها (يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (17
سبب التسمية
نسبة الى حجرات النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع زوجاته رضا الله عنهم اجمعين ولبيان اهمية الاداب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم اذ ان مجرد رفع الاصوات من قبل بعض الصحابة امام بيته ونادئه صلى الله عليه وسلم نزلت السورة لمعاتبتهم فكيف اذن ممن يتناسى سننه ويعصي اوامره ولا يذكره بالصلاة والخير صلى الله عليه وسلم ؟؟ فكيف سوف يكون عقاب الله له !!!ارجوا ان تسال نفسك الان اين انت من سنن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ومن ذكر خيره والصلاة عليه ؟ . كما تركز الاية على اهمية اخلاق المسلم عندلزيارة اخيه المسلم في بيته .فعلى المسلم ان يرعي ادب الزيارة وادب التعامل مع الاخرين لان ذلك من حسن الخلق .

stafa
10-10-2007, 10:32 AM
اليوم الثامن و العشرون
عمل اليوم :اخراج زكاة الفطر للصائمين على الفقراء والمساكين تتبع الرابط:
http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=1874
درس اليوم :سورة ق وجزء الذاريات
من سورة ق والذاريات والطور والنجم والقمر والرحمان والواقعة و سورة الحديد .يجمع السور اطار واحد والمركز هو الاختيار( الجنة والنار ,الروحانية والمادية ,الحلال او الحرام , النقم والنعم ) ..ومع من تريد ان تكون ؟
سورة ق
بداية السورة تبدا بالقسم (ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ (1
فتبدا الاية بتكذيب بعثة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والتكذيب باليوم الاخر والبعث وهو امر حق . ثم تاتي براهين ودلاءل كونية تؤكد على ان الله واحد من الخلق السموات والارض والرزق ثم انتم بربكم يا كفار تشركون ؟؟ الايات (2-15).
مكذب ومصدق ؟
ثم تاتي بعد ذلك الايات لتعرض احوال المكذبين وجزاهم
(أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)
(مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25)
(الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)
( قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27)
( قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28)
(مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29)
(يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30)
و للذين يصدقون هذاا يعرض احوال اهل الجنة
(وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31)
(هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32)
فما بعد قراءة هذه الايات تختار ومع من ستكون ؟نسال الله ان يعافينا ان نكون من اهل النار .
محاور السورة
تعرض سورة ق المحاور الثلاثة التي تؤدي الى هلاك الانسان وهي :
1-وسوسة النفس (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16
2-وسوسة الشيطان (القرين )
3-والغفلة عن الذكر ({إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ }ق (37
(وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (41)
( يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ (42)
وتختم السورة بالتذكرة لمن يخاف يوم الوعيد (نَحْنُ أَعْلَم بِمَا يَقُولُونَ" أَيْ كُفَّار قُرَيْش "وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ" تُجْبِرهُمْ عَلَى الْإِيمَان وَهَذَا قَبْل الْأَمْر بِالْجِهَادِ "فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَاف وَعِيد" وَهُمْ الْمُؤْمِنُونَ) (نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ (45
سورة الذاريات
هدف السورة
العطاء والمنع من الله
(وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا ( 1) وهي الرياح
(فَالْحَامِلَاتِ وِقْرًا (2) وهي السحاب المحمل بالامطار
(فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا (3) وهي السفن
(فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا (4) وهي الملائكة
(إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ (5)
(وَالذَّارِيَات " وَمَا بَعْده أَقْسَام , وَإِذَا أَقْسَمَ الرَّبّ بِشَيْءٍ أَثْبَتَ لَهُ شَرَفًا . وَقِيلَ : الْمَعْنَى وَرَبّ الذَّارِيَات , وَالْجَوَاب " إِنَّمَا تُوعَدُونَ لصادق") اي الَّذِي تُوعَدُونَهُ مِنْ الْخَيْر وَالشَّرّ وَالثَّوَاب وَالْعِقَاب لصادق اي لا كذب فيه وان الجزاء والحساب نازل بكم لا محالة
الهدف السورة
المنع والعطاء لله وحده ( الرزق بيد الله والايات التي تؤكد ذلك في هذه السورة كثيرة )
(وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22)
(فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ (23) )
قصة سيدنا ابراهيم مع الولد
ثم تاتي قصة ابراهيم وكيف ان الله رزقه بعد عقم زوجته بغلام و في ذلك تاكيد بان الارزاق ليست مال فقط واتما كل شيء هو رزق من الله يوجب عليه الحمد والشكر للله عليه في رزقه وعطاءه اطلبو من الله كل شيءوحده ولا تطلبو من غيره. جاءت الاية (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ (50)
الرزق على الله ففرو اليه واطلبو منه.
ولابراهيم كذلك قصة اخرى لضيافته لضيوفه واكرامهم (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24)
( إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ (25)
( فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26)
( فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27)وجاءت الايات الاخرى
لتاكيد على ان الرزق على الله وان على الانس والجن العبادة (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56
(مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ (57
(إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)
سورة الطور
بداية الاية ايضا بقسم حيث يقسم الله بجبل الطور الذي كلم عليه موسى عليه السلام والكتب السماوية والعرش والسموات وجواب القسم بان عذاب ربك لواقع اي نازل لا محالة
هدف السورة
الاختبار بين عذاب اهل النار ونعيم اهل الجنة
الاية المحورية بالسورة (ُكلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ }الطور21
اي (كُلّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ" مِنْ عَمَلٍ خَيْر أَوْ شَرّ "رَهِين" مَرْهُون يُؤَاخَذ بِالشَّرِّ وَيُجَازَى بِالْخَيْرِ)
بداية السورة وصف اهل النار
( فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (11
( الَّذِينَ هُمْ فِي خَوْضٍ يَلْعَبُونَ (12)
(يَوْمَ يُدَعُّونَ إِلَى نَارِ جَهَنَّمَ دَعًّا (13)
(هَذِهِ النَّارُ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (14)
(أَفَسِحْرٌ هَذَا أَمْ أَنتُمْ لَا تُبْصِرُونَ (15)
(اصْلَوْهَا فَاصْبِرُوا أَوْ لَا تَصْبِرُوا سَوَاء عَلَيْكُمْ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (16)
ثم تنتقل السور لوصف اهل الجنة واعمالهم
(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17)
( فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (18)
(كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (19)
( مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (20)
( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ (كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21)
(وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ (22)
( يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لَّا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ (23)
( وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ (24)
سورة النجم
وهي اول سورة اعلنها النبي محمد صلى الله عليه وسلم بمكة
هدف السورة
مصادر العلم والمعرفة من الله
الاختيار بين الحقيقة والوهم
العلوم والمعرفة با لله لها طريقين اما طريق الوحي المنزل على محمد(وهذا ما جاء على النبي من الله ) او عن طريق الظن والشك والبدع
بداية الايات تركز على صدق الوحي (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3
( إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4)
(مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11)
(مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17)
(لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18)
وخلافهم من الكفار يمشون الى الضلال (إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ (جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى (23)
(وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا (28)
(ذَلِكَ مَبْلَغُهُم مِّنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى (30)
(أَعِندَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى (35)
تحذير
من اتباع الخرافات والاساطير واتباع السحرة والدجالين والمنافقين
سبب التسمية
(وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1)
( مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2)
ان امر محمد صلى الله عليه وسلم جاء بالعلم والوضوح من الله تعالى اي كما لو راايتم النجم بعيان انفسكم وهو ساقط من السماء بوضوح (او ان النجم هو محمد ًصلى الله عليه وسلم وقد بعث لهذه الامة بالنور والهداية والعلم السماء ) او ان ذَلِكَ النَّجْم الَّذِي هَوَى هُوَ لِهَذِهِ النُّبُوَّة الَّتِي حَدَثَتْ وهو قسم ر عظيم به من التخويف والترهيب للكافرين وتثبيت للمؤمنين وجواب القسم هو مَا ضَلَّ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْحَقّ وَمَا حَادَ عَنْهُ
سورة القمر
هدف السورة
تعرف على الله من خلال النقم
تركز الايات على هلاك الامم السابقة (نقم بكرفرهم )
قوم نوح (وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12)
قوم عاد (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ (19)
قوم ثمود(إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ (31)
قوم لوط (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ (34)
قوم فرعون (كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ (42)
االاية التي تتكر بعد كل هذه الايات هي (فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (30
والاية (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (32
السورة الرحمن
هدف السورة
تعرف على الله من خلال النعم
الاية التي دائما تتكرر (فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (13) بعد كل هذه النعم وبعد هناك تكذيب من البشر ؟؟
التكليف للجن والانس
(سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ (31)
اي سَنَفْرُغُ لَكُمْ" سَنَقْصِدُ لِحِسَابِكُمْ "أَيّهَا الثَّقَلَانِ" الْإِنْس وَالْجِنّ
مَسْأَلَة : هَذِهِ السُّورَة و " الْأَحْقَاف " و " قُلْ أُوحِيَ " دَلِيل عَلَى أَنَّ الْجِنّ مُخَاطَبُونَ مُكَلَّفُونَ مَأْمُورُونَ مَنْهِيُّونَ مُثَابُونَ مُعَاقَبُونَ كَالْإِنْسِ سَوَاء , مُؤْمِنهمْ كَمُؤْمِنِهِمْ , وَكَافِرهمْ كَكَافِرِهِمْ , لَا فَرْق بَيْننَا وَبَيْنهمْ فِي شَيْء مِنْ ذَلِكَ .
ايات النعم
(وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7)
(وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ( حيث وضع العدل في الارض 10)
(مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19)
(يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22)
فكيف جزاء المكذبين وجزاء المتقين ؟
ثم تبدا الايات لصفات اهل النار وماذا حيصل لهم؟
{يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ }الرحمن41
(هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ }الرحمن43
ثم تدخل السورة على وصف الجنة واهلها (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46)
(ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48)
(فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52)
الى اخر الوصف من الايات
فسوف يكون الان موقفك في هذه السورة اعلم ان عباد الله كثير وانت واحد والله غني عنك وعن عبادتك وانما ذلك هو لك في الدنيا والاخرة والله رحمن رحيم يقبل العبد اذا اقبل عليه .فسارع الى التوبة واترك العناد والتكذيب وارجع الى الرحمن .
سورة الواقعة
تتكلم السورة بصورة عامة عن ان هناك في الاخرة ثلاث مجموعان جزاء على اعمالهم بالدنيا (اصحاب اليمين و اصحاب الشمال والسابقون) وثم ما اعد الله لهم من الجزاء فمنهم مكافء ومنهم معاقب , ثم ذكر نعمته عز وجل على الانسان من اعطاه الماء والنار والشجر اللتي هي موقمات الانسان الاساسية للاقامة بالارض, ثم بعد ذلك نهاية كل انسان وهو الموت وثم الحساب الذي ترجع السورة لتختم بالمجوعات الثلاثة نفسها ومع من سوف تكون في ذلك اليوم !وكان هذا خيارك من البداية وانت بالدنيا .فانت مع من ستكون ؟؟
هدف السورة
اللاختيار بين مناهج ثلاثة (اصحاب اليمين و اصحاب الشمال والسابقون )
(فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8)
(وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (9)
(وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10)
تركز الايات ايضا على قدرة الله في الكون
(أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ (58)
(أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ (63)
(أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ (68)
(أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِؤُونَ (72)
لحظات الموت الاخيرة
بعدها تتكلم على لحظات الموت الاخيرة
(فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83)
( وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ (84)
( وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لَّا تُبْصِرُونَ (85)
تختم الاية بامناهج الثلاثة نفسها ايضا وجزاءها في الاخرة
(فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88)
( فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (89)
( وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (90)
( فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (91)
( وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ (92)
( فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ (93)
(وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ (94)
وختمت بالتسبيح (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (96)
لكي تكون من المقربين وتبدا بداية سورة الحديد ايضا بالتسبيح
سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1)
سبب التسمية
إِذَا وَقَعَتْ الْوَاقِعَة " أَيْ قَامَتْ الْقِيَامَة , وَالْمُرَاد النَّفْخَة الْأَخِيرَة . وَسُمِّيَتْ وَاقِعَة لِأَنَّهَا تَقَع عَنْ قُرْب . وَقِيلَ : لِكَثْرَةِ مَا يَقَع فِيهَا مِنْ الشَّدَائِد . تنتهي السورة بالتسبيح أَيْ فَنَزِّهِ اللَّه عَمَّا أَضَافَهُ إِلَيْهِ الْمُشْرِكُونَ مِنْ الْأَنْدَاد , وَالْعَجْز عَنْ الْبَعْث
سورة الحديد
بدايتها تسبيح
ولاحظ ايضا ان نهاية سورة والواقعة انتهت بالتسبيح وبداية سورة الحديد بدات بالتسبيح لتنزيه الله سبحانه وتعالى عن مايصدرعنه من الكذب والسوء
(سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1
هدف السورة
الاختيار بين المادية والروحانية والاصل التوزن بين المادية والروحانية
الاتجاه المادي
(أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (16)
وهذه الاية للمؤمنين كعتاب من الله تعالى لهم لعدم خشوع قلوبهم بعد ما انزل من الحق على محمد وبوقت طويل وحذرهم من ان يكونو كالذين من قبلهم فطال عليهم الامد بقست قلوبهم وبدلو كتبهم .فحزن الصحابة على ذلك فانزلت الاية (اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (17
يعني لا تحزنو فان الله قادر ان يجعل قلوبك خاشعة مؤمنة مليئة بالايمان والذكر كما احيا هذه الارض بعد ان كانت ميتة لا صلاح فيها (وهو مثل قدرة كونية مرئية ضرب لتصريف قدرة روحانية غير مرئية )
الاتجاه الروحاني
الروحانين اعتزلو الدنيا بالعبادة والزهد (وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد27
والرهبانية هي اعتزال الدنيا والتمسك بالدين والاكتفاء بالقيل واعتزال الناس بالكهوف والصوامع والتفرغ للعبادة ولكن من جاء غيرهم بدلو منهجهم هذا وبدات الرهبنة للحصول على الرياسة في القوم او الرياء او السمعة بالدين فان الله تعالى سوف يعطي اجرها الذين اخلصوها لوجه عز وجل ولكن اكثرهم سوف يكونوا من الفاسقين
ومعنى باختصار تفسير الاية (انها عبادات لله اِبْتَدَعَهَا هَؤُلَاءِ الصَّالِحُونَ " فَمَا رَعَوْهَا " الْمُتَأَخِّرُونَ " حَقّ رِعَايَتهَا ")
اية التوازن
(لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحديد25
جاءت هذه الاية بين الايتين السابقة الذكر لتبين ان خير الامور اوسطها والاصل هو التوازن بين الروحانية والمادية
فلقد ارسل الله الرسل بالبينات (اي بالكتب السماوية التي توضح المنهج ) (الروحانية ) وانزلنا الحديد في باس شديد بالجهاد ومواجهة الاعداء ومنافع في الابرة والماعون والمطرقة.فالله ارسل ذلك كله للعمل به وتسخيره في خدمة الانسان لتسهيل امور اقامته على الارض (مادية )ولاحظ ان (وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ)معطوفة على (لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) اي ليتعاملو مع ذلك بالعدل والحق . لكن نهاية الاية توكد (وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) اجعل دائما النية والعمل لله تعالى ونصرة دينه فان الله عليم بمن يريد لدينه النصر . قَالَ ابْن عَبَّاس : يَنْصُرُونَهُ وَلَا يُبْصِرُونَهُ "إنَّ اللَّه قَوِيّ عَزِيز" لَا حَاجَة لَهُ إلَى النُّصْرَة لَكِنَّهَا تَنْفَع مَنْ يَأْتِي بِهَا
سبب التسمية
الاية السابقة واهمية الحديد لتركيز على العمل بالحديد وايحاء الارض بمنافعه ومجاهدة الكفار بيه ونصرة هذا الدين للبقاء والمحافظة على شرع الله ونصرة دينه (بان الله انزل الكتب بعدها انزل الحديد في منافع اي تحركو اعملو وهذه ايضا من نصرة الله)
الايات الكونية وعلاقته بسورة الحديد
سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1)
لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (2)
هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (3)
(هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)
لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (5)
الكون كله متوازن وما فيه من من السماء والارض وكل شيء يرجع امره الى الله تعالى .
الله اله الحق اجعلنا ممن ينصر دينك ويمكن له بالارض .اللهم امين .


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0