المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة (حقك علي إن كنت زعلان) منقول قليله فحقها كلمة روعه...



دندوحة
10-16-2007, 12:08 PM
مرحبا ياحلوين...


صراحة هالقصة قريتها بمنتدى وأتعب أقول خطيرة...

أحداثها معقدة ومفاجأة ... وبتستغربون من التطورات الغير متوقعه...

الكل منجن عليها...

لاتبخلون علي بردودكم وتعليقاتكم

ورايكم بالقصة..

((حقك علي ان كنت زعلان....))

بعد معارك طاحنة مالها أول من آخر مع المواعين ..
مسحت ارض المطبخ .... ورتبت كراسي طاولة المطبخ ورفعت طرف قميصها بيدها وحطت رجلها على أول سنة من الدرج وقالت: الله يستر لاتطلعلي شغلة جديدة اكرف لها وأنا مالي خلق...
وسبحان الله كان قلبها دليلها يوم وصلت لباب غرفتها إلا وهي تسمع صوت دايم هالصوت يذكرها بالهم..

... : رهف عسى ماشر وين؟؟.
رهف: ولا مكان يمه بس بدخل غرفتي عشان...
... : لامعليش الله لايهينك خذي ثوب ابوك واكويه واذا كويتيه انزلي علقيه بالشماعة اللي بالصالة عشان لاقام الصبح يروح للدوام يلبسه.
رهف: ...خلاص طيب هاتيه.

وتروح رهف بكل تعب وقلة جهد تشبك المكوى وتكوي ثوب أبوها ويوم خلصت نزلت مثل ما انطلب منها وعلقت الثوب بالشماعة ورجعت من طريقها ركض لغرفتها..
دخلت رهف غرفتها اللي كانت تعتبرها مملكتها المتواضعة كانت غرفتها صغيرة جدآ رمت نفسها على سريرها بكل تعب وغمضت عيونها واخذت نفس عميق وكادت تستلم للنوم لكنها تذكرت انه بقالها هم ثاني بس هالهم شوي خفيف على قلبها ...
التفتت رهف للدرج اللي جنب راسها وفتحته وطلعت.....

( دفترالتحضيــــر)

-----------------------------------------------------------------------------
---------------------------------

اهم بطلة لأول قصة اكتبها بحياتي...
رهف: بنت هادية وحبابة وناعمة وخدومة وحنونة وضعيفة شخصية بشكل كبير وعلى قدر من الجمال مدرسة مادة احياء وكل بنات الثانوية المراهقات ميتات عليها..

سلطان: ابو رهف انسان عايش ليأكل ويشرب وينام أناني وكريه ومنافق ونقال حكي ويتكلم في اعراض الناس وكذا مرة سبب مشاكل بين رجال جماعته حتى اخوانه مقاطعينه ولا يحبونه وانسان هدفه بالحياة انه يجمع الفلوس من كل حدب وصوب وبأي طريقة, مسوي نفسه قوي ولكنه ماحد يقدر يكسر كلمته الا شخص واحد فقط هو... منيــــــرة
منيرة: منيرة زوجة سلطان الثانية تزوجها بعد وفاة أم رهف انسانة متسلطة وظالمة وممثلة بارعة أول ماتزوجت سلطان رفضت رهف وقالت خل أمك تربيها وبعد ماماتت جدة رهف كل الناس قاموا يتكلمون فيها رجعت بكل كراهية خذت رهف واجبرتها انها تسميها (يمـــــه) عشان توري الناس انها تحب هالطفلة والعكس صحيح..

ابرار: هي اخت رهف اولى كلية قسم جغرافيا لا وبعد انتساب؟؟ انسانة داجة لابعد المقاييس همها في الحياة برامج تلفزيون الواقع عالتلفزيون وانها تنام عالتلفون بالساعات اتكالية جدآ وام مشاكل ونسخة مصغرة لاطباع امها واللي تبي تسويه تسويه ولا عليها من أحد.

أثير: الاخت الثانية لرهف ثاني ثانوي انسانة لعابة وينلعب عليها بس خوافة وبعض الاحيان حبوبة تخاف من ابرار وتسمع كلامها..

أفنان: الاخت الثالثة لرهف سادس ابتدائي فوضوية جدآ ودلوعه وكسلانة بدراستها
ومشهورة بالتفتين على أخوانها لدرجة انه طلعولها أخوانها بالبيت عيـارة محترمة ((الجمرة الخبيثة))...

صالح: هو ولد سلطان الوحيد ثاني جامعه قسم قانون اسمه المحبب لدى امه ((صلوحي)) لكن هو يكره هالدلع ويقولها أنا مو بزر, شاب هادي جـــــدآ
من حاله في شانه مايحب ازعاج خواته ولا هذرة امه ولايحب يجلس مع ابوه ابدآ..

-----------------------------------------------------------------------------
----------------------------------------

الجزء الأول:

بكل ضمير فاتحة درج الكومدينة وقاعدة تحوس فيه لدرجة انه بعض الأشياء طاحت عالارض ..
رهف: أفنان اشقاعدة تسوين؟؟
أفنان: .......
رهف: اشقاعدة تسوين؟؟
أفنان بكل برود:ابي آخذ طوقك اللي فيه فراشة صغيرة عالجنب...
رهف:طب اللي يبي شي مو لازم بستأذن يا أفنان
أفنان:خلاص مالقيته باطلع..
وتطلع أفنان وتترك درج الكومدينة وراها مفتوح والاغراض اللي طاحت عالارض ماشالتها تعوذت من ابليس رهف وقامت تلم الاغراض وترجع كل شي مكانه...
وكملت لبس عشان ما تتأخر على دوامها..
لبست عباتها من غرفتها ونازلة الدرج وهي منشغله بشنطتها تتفقد اغراضها لايكون نست شي,, فجأه لفت انتباها شي وابتسمت ابتسامة استغراب..
الطوق اللي بغت تاخذه أفنان على راس أثير ناظرت أثير برهف من فوق لتحت وقالتلها بكل شر: خير يا رهف فيني شي يضحك؟؟
رهف: لا ابد سلامتك بس بعد ما تجين من مدرستك وتفصخين الطوق لا ترجعينه غرفتي عطيه أفنان..
منيرة وهي طالعة من المطبخ وشايلة كاسة الشاهي المر لزوجها:
يالله صبح خير وشفيك انتي وياها ..
شوي ولا سلطان جاي من برا يركض :يللا يللا يارهف السواق جا اطلعي لا تتأخرين عليه..
رهف:يلا مع السلامه
مارد أحد على رهف الا ابوها بكلمتين: لا تتأخرين الظهر..

>>طبعآ ابو صالح مو فاضي لأحد أبدآ يوديه ويجيبه رامي بناته عالباصات وبما انه رهف مدرسه دور وحاس الدنيا الين لقى كورولا" قديمة جدآ راعيها مصري رضى انه يودي رهف ويجيبها بمبلغ بسيط جدآ ضغط عليه ابو صالح انه يرضى فيه ويوديها مع بناته اللي كانوا طالبات بنفس مدرسة رهف الثانوية ووحدة منهم في المتوسطة اللي ورى مبنى مدرسة رهف وطبعآ كانت السيارة مأساة دايم تخرب عليهم ومكيفها خربان والمسكينة رهف بالصيف تموت حر الين توصل..

منيرة: الحين انت ما استأجرت لها سيارة عشان تفتك من مشاويرها واقف في الشارع برا من صباح الله خير تستنى سواقاها وجاي تركض لها اطلعي يارهف سواقك برا مرة ثانية اذا جا يدق الجرس وهي تطلع له الله لايهينها وقفتك في الشارع برا مالها داعي..

سلطان وهو ياخذ الشاهي من يد منيرة: يابنت الحلال شغلت السيارة عشان احميها ولا سمعت السيارة وقفت عند الباب طلعت اتأكد والا هو بس هذا اللي صار.

منيرة:المهم ماعلينا انا ابيك تعطيني فلوس بتجيني حرمة هي وحريم عيالها اول مرة تدخل علي وما ابي اضيفها أي كلام ابي شي يبيض وجهي قدامها..

سلطان: اقول اقول دام السالفة فيها فلوس انا اتأخرت عالشغل مع السلامة..

منيرة وهي تمسك ابوصالح من كم ثوبة: والله والله ياسلطان ماتطلع من البيت الا وانت معطيني فلوس

سلطان:ماعندي..
منيرة:يابو صالح الله يصلحك هذي لطيفة خالة امي أول مرة تجيني وتدخل بيتي وهي راعية خير وعايشة بعز ولا ودي انها تدخل بيتي اول مرة وتعيب علي هي وحريم عيالها وتلقاني اقل منها وبعدين هي الحرمة الوحيدة اللي بقتلي من ريحة امي الله يرحمها..

سلطان:يالله صبح خير من وين طلعتنا خالة امك ذي اول مرة اسمع فيها..

منيرة:هي كانت ساكنة مع ولدها الوسطاني بحايل ,وباقي عيالها ساكنين هنا في الرياض المهم ولدها هذا اللي هي ساكنة معه نقل هنا الرياض وجابها معه هي وزوجته وخلاص استقروا هنا ويوم استقروا دقت علي تبشرني وقالت انها بتزورني وبعدين ياسلطان احمد ربك انا حلفت عليها انها تتعشى عندي بس هي قالت بعدين

سلطان: اقول يا كثر بربستك هذي فلوس وانزلي مع سواق رهف العصر انا بدق عليه عشان يوديك وها لا تنسين لا تخلين شي ماتقشينه وبذري الفلوس كلها..

وقام ابوصالح وترك منيرة وهي مو راضية ابد على كم هالمية اللي عطاها اياها بس قالت يالله نمشي الحال فيها دامها قهوة وشاهي وبس..

-----------------------------------------------------------------------------
-------------------------------
(في المدرسة يوم الأربعاء)
رهف:بسم الله عليك ياخلود وشفيك معصبة؟؟
خلود:ياشيخة هالبنات فيهم قلة أدب حشى مو متربين في بيوت حسبي الله على اهاليهم..
رهف:يابنت الحلال لاتتحسبين على أحد الحين هذولي مراهقات مايمشي معهم العند وتمشية الراي تفاهمي معهم باللتي هي احسن
خلود:يارهف انتي تعرفين انه اكره ما اكره بحياتي اني اعصب على احد او اصغر عقلي معاه بس يارهف انا حامل وتعبانة واعصابي تلفت وانا احاول امشي غلطاتهم لكن خلاص والله مايمشي معهم الا تخسيف هالدرجات..
رهف:ياخلود مساكين
خلود:المهم يارهف ماعلينا منهم اشقلتي في الموضوع؟؟
رهف نزلت عيونها بالأرض:بعدين ياخلود انا عندي انتظار الحين بروحله.
خلود:يارهف لك يومين وانتي تصرفيني بس تدرين انا بروح معك هالانتظار عشان اشوف اشسالفتك؟؟
رهف:لاتكفين اجلسي خلاص عالفسحة ابجي ونتفاهم...

(في الفسحة)
خلود:ها رهف اشقلتي؟؟
رهف: ياخلود وشتبيني اقول
خلود:رهف وليد متمسك فيك ويبيك وصدقيني انا مابالغت باي شي قلته له بس هو يبيك وانا للمرة الثالثة وانا افاتحك بالموضوع وانتي تقابليني بالصمت والسرحان ترى انتي مو صغيرة يارهف
رهف: .......
خلود: وشفيك يابنت الناس تكلمي
رهف: ماودي اكره ابوي
خلود:نعم خير وشو مافهمت شدخل ابوك بالسالفة.
رهف:شوفي خلود انتي اعز صديقة عندي انا بعترف لك اعتراف انا من هذاك اليوم وليد ماراح عن بالي ابدآ..
خلود:وشو أي يوم مافهمت؟؟؟
رهف:شوفي خلود تبين تقولين عني قليلة أدب تبين تقولين وقحة كيفك بس مثل ماوليد يبيني هم انا بعد ابيه
خلود: لحظه لحظه اول شي اشتقصدين أي يوم بعدين انا بقرر انتي قليلة أدب او لا
رهف:يوه خلود لا تستهبلين الحين انا كم مرة شفت وليد بحياتي
خلود:آآآآآه تقصدين يوم ما جا السواق ياخذك وانا ووليد وصلناك
رهف:ايوا برافو عليك
خلود: اخس يا الحب من اول نظرة
رهف: صدقيني مو حب يمكن حبيته زي اخوي او اعجبت بشخصيته وشهامته لما مارضى اني اركب ليموزين اواني انلطع بالمدرسة استنى ابوي لما ينتهي دوامه الساعه اربع العصر
خلود:طب وشتقصدين بانك تخافين تكرهين ابوك؟؟
رهف:اخاف ابوي يرفضه ويفشلكم وانا خلاص تعبت من حركات ابوي هذي بس ماوصلت معي للكره وأخاف رفضه لوليد يخليني اكره ابوي واكره نفسي
خلود: اسمحيلي يارهف انتي معطيه ابوك وجه بزياااااادة حارمك من الطلعة والنزلة وبخيل عليك وقاسي معاك وفوق كل هذا والأدهى والأمر انه ماخذ بطاقتك الصراف وماكل راتبك أكال ألوفات تنكب بحسابك شهريآ ما تشوفين منها الا كل كم شهر ميتين ولا ثلاثمية وجوالك بطاقة سوا اذا خلصت هو يشحنلك بعد موشح تهزيئ ياشيخة لويهودي ماسوى ببنته كذا.,
رهف:خلود الله يخليك اللي فيني مكفيني لا تقلبين علي المواجع كل هذا انا عارفته وانتي بهالكلام بس تجرحيني لاأكثر ولا أقل.. شكواي لله ياخلود
خلود: شوفي رهف اخوي وليد عارف بكل ظروفك والله وشاريك ويبيك وهو عارف انك اكبر منه بسنتين وهذا الشي مو مسببله مشكله أبدآ انتي بس هاتي رقم جوال ابوك ووليد بيكلمه ومارح يقوله انه انتي صديقتي بيقوله انه سمع عن اخلاقك وعن سمعتكم الطيبة ويبيك وانشالله يارهف الله بيسهل
رهف:ما ادري ياخلود انا سرت أخاف من هالموضوع
خلود: والله مو مدهور حالتك الا خوفك من ابوك يالله بس ترى رن الجرس وانا عندي الرابعة بروح عند قرودي الحين
رهف:قرودك؟؟
خلود: اقصد طالباتي ههههههههههههههههههههه
رهف:هههههههههههههه حرام عليك ياخلود قرود مرة وحدة
خلود: والله يازين القرود عندهم بس خليني ساكته
(في كارفور)
أفنان: يمه تكفين أبي مناكير لون اورانج واحمر خلينا نروح عند المكياج
منيرة: أنا مو نازلة أشتري هالخرابيط أنا نازلة أقضي أغراض ضرورية للبيت وللضيوف وبعدين أنا مانزلت حزة العصر وخواتك أثير وأبرار نايمات الا عشان افتك من هالطلبات دفي الترولي وانتي ساكته
أفنان: أوووووف والله لو اني دارية اني بقعد ادفلك الترولي مثل الشغالة كان ما جيت معك وكان نمت بالبيت أزين...
منيرة:أقول امشي بلا دلع ياللاه

-----------
(في البيت)
أبرار:رهف وين أمي؟؟
رهف وهي تسفط جلال الصلاة: ما أدري قمت من نومة العصر ما لقيتها لاهي ولا أفنان في البيت
أبرار:آآآآه ياراسي شكلي نمت نومة غلط بروح اسويلي نسكافية
رهف: أقول ابرار اكمل تسفيط جلال الصلاة ولا بتجين تصلين؟؟؟
أبرار: لا لا سفطيه
وعطت أبرار ظهرها لرهف بعد ما عطتها نظرة استحقار وراحت وخلتها
رهف تقول فنفسها: الله يهديك يا أبرار عمرك سار 19 والى الآن ماتصلين الا في رمضان والا ايام الاختبارت
***شوي ولا دخلت منيرة الصالة وهي شايلة كم كيس بيدها ومن دون سلام
منيرة: أقول رهف الله لا يهينك شوفي ترى عبد الرزاق(السواق المصري اللي يودي رهف مدرستها) حط الأغراض عند بابا الحوش روحي يا بنيتي شيليهم ودخليهم المطبخ أفنان ما فيها حيل تشيلهم تعبت يا حياتي من المشي
رهف:انشالله يمه
راحت رهف شالت الاكياس ويوم دخلتهم المطبخ كانت وراها منيرة
منيرة: أقول رهف الفاكهة والعصاير دخليها الثلاجة والكاسات الجديدة حطيهن بالدرج والتمر الحين بيجيبه عبدالرزاق عطيته فلوس بيرجع يجيبه بعد ساعه لاجابه لا تحطينه مع القديم حطيه لحاله , وشوفي تراني وصيته يجيب لنا كم صحن حلى وكم صحن فطاير حطيهم على جنب لين بكرة وانتي بعد يارهف يا بنيتي مابيك تنامين الا وانتي مزينة كم صينية حلا قهوة تعرفين صعبة يجون الضيوف ماياكلون من ورى ايدين هل البيت شي وانا الظاهر اني خلاص طفيت ابطلع اريح على سريري الين انام لا جا ابوك قوليله اني فوق
رهف وهي محولة من كثر الأوامر:.....طيب,طيب
منيرة: ولاتنسين لاتنامين الابعد ماتنظفين الحمامات وتكنسين البيت وترتبينه
رهف بعد ما استوعبت كثرة هالأوامر: ليه يمه كل هذا من بيجينا بكرة؟؟
منيرة:خالة أمي المهم لاتنسين اللي وصيتك..
رهف: طيب
منيرة: إلا صح وين خواتك؟؟
رهف:أبرار توها قامت من نومتها وأثير من يوم ما جت من المدرسة نايمة
منيرة: طيب لاجا صالح زينيله شي ياكله وإذا أبوك يبي يتعشى زينيله اللي يبي
رهف:....طيب
بعد ماراحت منيرة لفوق قعدت رهف تتذكر الأوامر وتشتغل على مهلها حبة حبة وتفكر بنفسها وتقول:
ياربي أشلون منيرة ساكته على أبرار؟؟ الحين قاعدة بالبيت لاهي جايبة خبر دراسة ولا يحزنون وتواصل الين الساعه عشر الصبح وتنام الين المغرب أو العشاء
وكمان أثيرمن يوم ماتجي من مدرستها الين العشاء نايمة لا وقال ايش اذا جا صالح زينيله أكل
وهوصالح ينشاف أصلآ..

بعد ماخلصت رهف من الشغل قعدت تنزل اكمام قميصها ودخلت الصالة وشافت أفنان تلعب بلاي ستيشن
رهف: أفنان الساعة 1الليل ماتبين تنامين
أفنان وعيونها حمر وتعبانة:مالك دخل
رهف: أي والله انك صادقة مالي دخل بس رحمتك لانك من يوم مارحتي المدرسة مانمتي بس ياللاه كيفك
وكملت طريقها وهي تطلع الدرج والا تسمع صوت ضحك من المقلط وكان طالع من تحت الباب ضوء خفيف..
فتحت رهف الباب بشويش تبي تشوف من هاللي يضحك والا رهف تنصدم من المنظر الغريب اللي قدامها!!!
كانت أثير وجهها أحمر ومتكية على ايديها الثنتين وعاظة شفتها ومنسجمة مع أبرار بكل مافيها وكانت أبرار في ايدها جوالها القديم وقاعدة اتكلم فيه وتضحك بصوت ناعم وكله غنج أول مرة رهف تسمع أبرار تتكلم بهالطريقة واللي خلاها تستغرب أكثر انه جوالها الحالي اللي شاريته لها أمها محطوط قدامها عالارض..
انتبهت اثير لرهف ودقت ابرار على ركبتها ابرار خافت والتفتت عالباب وبسرعه قفلت الخط..
ابرار:نعم رهف خير
رهف: لا ولا شي انتم فيكم شي؟؟
ابرار: لا مافينا شي بس ياليت تطلعين وتصكين الباب وراك..
رهف مو حست انه فيه شي الا تأكدت وقفلت الباب بكل هدوء وقالت بنفسها:
الله يهديكم طب عالاقل روحوا غرفتكم وصكوا الباب موقاعدينلي بالمقلط الله يستر

--------
(اليوم الثاني)
ام صالح اللي هي منيرة متحمسة جدآ وقالبة البيت فوق تحت من اول ماقامت الظهر...
سلطان: أقول حشى ميب خالتك اللي جاية كونداليزا رايس من يوم ماقمتي وانتي مشقية عمرك وتتأمرين يارهف حطي يارهف شيلي..
منيرة:بسم الله على خالتي من ذيك الشرية
سلطان: أقول منيرة انتي وشعندك؟؟
منيرة: وش اللي وشعندي مافهمتك؟؟
سلطان:منيرة بلا لف ودوران انتي في حياتك ماسرتي سنعه كل ذا السنع وكريمة ياكثر الحريم اللي يجونك ماقد سويتيلهم ربع اللي قاعدة تسوينه ولا تقولين لي من ريحة أمي ماقد جبتي خبر امك أصلآ عشان تجيبين خبر خالتها..
ابتسمت منيرة وقعدت جنب سلطان:
والله يا سلطان مايفهمني الا انت اجل بقولك وش اللي بخاطري
سلطان: قولي انا اعرف ماتسوين شي لله
منيرة:شوف يا سلطان خالتي هذي عندها خمس عيال تزوجوا اثنين وبقوا ثلاث عزاب وكلهم يا بوصالح مناصب ولا واحد منهم راتبه أقل من العشرة آلاف الا الصغير اللي بالجامعة توه بزر يدرس
سلطان: طيب انا الآن موب فاهم انتي وشاللي محمسك لهالدرجة
منيرة:يابوصالح انت ماتدري ان بيتك مليان بنات؟؟
سلطان:آآآآه يعني انتي تبين هالثلاثة ياخذون بناتي رهف وابرار واثير
منيرة بكل عصبية: لا وماودك تعطيهم أفنان مجانآ ويدخلون السحب على سيارة جيب؟؟؟
سلطان:وشفيك عصبتي يامرة وشقلت أنا؟؟
منيرة:شوف يا سلطان ان تم اللي براسي وتقدم واحدن منهم لبناتي ماياخذ الا ابرار أو أثير وبنتك رهف ماعليه بيجيها نصيبها وانا مابتعب كل هالتعب الا عشان اقرب خالتي مني واستفيد منها وافيد بناتي وبنتك ماشالله مستغنية مدرسة ماتحتاج واحد من عيال خالتي يصرف عليها ولا تنسى لا زوجت بنتك رهف أول من بيخسر انت خلها عندك ازينلك..
سلطان:.....
منيرة: ياللاه انا بروح اكمل باقي الشغل
***وتطلع منيرة عند غرفة بناتها وتدق الباب: أثير أبرار أفتحوا
وتفتح أثير الباب وأبرار كانت ممدة عالسرير تحوس فجوالها
منيرة: مابعد زينتي اللي قلتلك انتي وياها؟؟
ابرار: يووووه يمه شنزين؟؟
منيرة:تروشوا أكووا ثيابكم اللي بتلبسونها ترتبوا زينوا شعوركم
ابرار: يمه احنا جمعات العجايز ما نحبها
منيرة: أقول هذي اللي جايه مو أي وحدة ياغبية انتي وهي هذي انشالله اذا جت وشافتكم بتنفتح لك انتي واختك ابواب الرزق
اثير: مافهمت يمه
منيرة: المهم تزينوا عشان لاشافتكم تخطبكم
ابرار:صدق يمه عندها عيال شباب
منيرة:ايه وانا امك لااوصيكم في التزين والتسنع ابيكم تبيضون الوجه طيب
ابرار بغت تموت من الفرحة وعلى طول انقزت لدولاب الملابس تطلعلها لبس وأثير راحت تاخذ روب الحمام والمنشفة عشان تتروش واللي يشوفهم يقول انه هالمرة اللي جاية صدق جاية تخطبهم مو بس جاية زيارة بريئة..

-----------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------

خلود: ياخوي سم بالرحمن ودق لاتخاف
وليد:اخاف اني ادق بوقت مو بزين
خلود: يا وليد الحين وقت الظهر وفيوم خميس يعني لادوامات ولا هو وقت صلاة وكل الناس بهالوقت فاظين وقاعدين وبالذات ابو رهف تلاقيه قاعد يطالع ذا الأسهم أخضر واحمر دق بس وانشالله مايسير الا كل خير
وليد: أقولك خليها بكرة بعد صلاة الجمعة أدق عليه يمكن الحين بيجيه ناس أو مشغول او شي
خلود:ياوليد تراك تعتبني وأنا ترى مابت عندكم من أمس وتاركه رجلي لحاله بالبيت إلا عشان أكون جنبك في اللحظة اللي أنت تكلم فيها أبو رهف وأشوف وشيسير بعيني ياللاه ياوليد توكل على الله ودق ولا تنسى ترى ولده الكبير اسمه صالح ناده ابوصالح
وليد: توكلت على الله ياللاه هذا تلفونه يرن
**ابوصالح: سم
وليد: السلام عليكم
ابوصالح: وعليكم السلام
وليد: العم أبو صالح
ابوصالح: إي نعم سم
وليد: معاك وليد ابن سالم
ابوصالح:ياهلا بك سم يا ولدي
وليد: بصراحة ياعم صالح بغيتك بموضوع خاص وابي اجيك الما بيتك واقابلك إذا تسمحلي
أبوصالح: تجي بيتي ؟؟ وفموضوع خاص؟؟ بس أنا ابي أعرف وشهالموضوع الخاص قبل ماتجي وادخلك بيتي؟؟
**وليد هنا تلعثم وخاف وحس بنبرة صوت سلطان تغيرت من بعد ما كان يتكلم بكل احترام انقلبت لهجته للهجة تحقيق
وليد: بصراحة ياعم انا سمعت عنكم وعن طيب أخلاقكم من طرف حريم يقربونلي يعرفون عايلتك وأنا ودي أجي يمك وأطلب أيد بنتك الكبيرة
أبوصالح:.......
وليد: معي ياعم ابو صالح؟؟
ابوصالح:يسير خير انشالله كلمني بعد صلاة الجمعة بكرة وأنا أوصفلك البيت ومتى ما جيت حياك الله
وليد: وهو مصدق نفسه انشالله ياعم أبوصالح بعد صلاة العصر أكون عندكم
ابوصالح: على خيرة الله
...
.......
وقفل وليد السماعة وهو مومصدق إن أول خطوة تمت بسلام وانشالله إن باقي السالفة كلها تعدي على خير ويسير هو رهف تحت سقف واحد...
خلود:وليـــــد تكلم وشقالك؟؟
وليد:يقول دق علي بعد صلاة الجمعة ومتى ماجيت حياك الله
خلود: احلف يا وليد
وليد: وليه أكذب عليك يا خلود هذا الكلام اللي قاله لي
خلود: أجل خلني أدق على ر هف وأقولها أن أبوك رحب بوليد وقاله انه يجي
وليد: طب انتي وين قايمة
خلود: استح على وجهك تبيني اكلم البنت قدامك بروح اكلمها من غرفة خواتي وانت ياعريس قول لأمي وابوي عشان أبوي يروح معك بكرة
..
....
دقت خلودعلى رهف مرة ومرتين وثلاث لكن رهف كانت حاطة جوالها فوق بغرفتها وهي بالحوش قاعدة تغسله بالهوز وتمسحه لحالها لأن أمها السيدة منيرة قالتلها أنا بأكمل عنك شغل المطبخ وانتي روحي غسلي الحوش كله تراب.. **
*&*
مرت الساعات وكل شي جاهز وأم صالح طلعت من العوده الغالية اللي مخبيتها للمناسبات المهمة وقعدت تلف بالبيت تدخنه.. بعد ماتأكدت إن كل شي جاهز
طلعت عند بناتها فوق ..
منيرة: ها تجهزتوا لبستوا زين؟؟
أثير: أي يمه أنا خلصت
منيرة: وابرار وينهي؟؟
اثير: بالحمام تستشور شعرها
منيرة: هالبنت ماتفهم كم مرة أقولها إذا بغيتي تستشورين شعرك سشوريه بغرفتكم بس ماتفهم
أثير: يمه أبرار تقول أن ارض الغرفة بعدين بتمتلي شعر وهي ماتبي تكنس فتقول بالحمام أصرف
... أبرار طلعت من الحمام وهي وجهها أحمر من المعارك الطاحنة مع كشتها:
ها يمه وشفيك تزاعقين
منيرة : مابعد خلصتي؟؟
ابرار: لا بس بقى الميك أب وخلاص
منيرة وهي تصك باب الغرفة: اسمعي انتي وهي لا تقعدونلي سندريلات كل وحدة حاطة رجل على رجل واختكم قايمتن قاعدة يعننها أم السناعة وانتوا قاعدات اقعدوا باشروا عالحريم وصبوا القهوة والشاهي وضيفوا الحلا ولا تقعدون كل شوي تطالعون بجوالاتكم ولاتداحرون بعض يا ويلكم ابيكم مؤدبات وسنعات إذا جوا لاتخلون رهف تدخل المطبخ أبد انتوا ضيفوا كل شي فهمتوا؟؟
اثير:لاتوصين حريص
ابرار: ياسلام يعني نكرف وهي الاخت مرتزة هاه؟؟
منيرة: شوفي يا ابرار هالبنية من امس وهي تحوس بالبيت وانتي مازينتي شي يعني لاقمتي وقعدتي ساعتين بس قدام هالحريم وبيضتي وجهي مابيضرك شي؟؟
ابرار: اووووف طيب
...
.....
رجعت منيرة ودخلت على رهف وهي قاعدة تكوي ثوب صالح...
منيرة: من ذا ثوبه؟؟
رهف: ثوب صالح يقول انه بيطلع بعد شوي
منيرة: طب هو تغدى؟؟
رهف: هنا جوى بالبيت ماتغدى بس يمكنه تغدى برا
منيرة: طب إذا خلصتي البسي بسرعه وتعالي اقعدي معنا لاجوا الحريم
رهف وهي مرهقة:انشالله
**راحت منيرة لغرفة الجلوس ولقت صالح متمدد وسرحان كعادته..
منيرة: صالح حبيبي وينك ماشفناك عالغدى؟؟
صالح يقوم ويحب راسه أمه وايدها:
هلا يمه كنت معزوم عالغدى عند صديقي
منيرة: يا هالاصدقا ياولدي اللي خذوك مني من يوم مادخلت هالجامعة
صالح: لا تخافين على ولدك يمه كلنا شباب وجلسات عزاب مافيها شي أروح أغير جو وأذاكر..
**رهف وهي شايلة ثوب صالح: خلاص صالح كويته
ياخذ صالح الثوب من ايدها بدون أي كلمة شكر
ويلبسه من تحت ورهف ماسكه له ياقة الثوب من فوق وتناظر فيه بكل محبة وحنان طول ماهو يلبس
صالح:ياللاه أستأذن
منيرة: وين بعد بتروح توك جاي؟؟
صالح: الحين انتم مابيجيكم حريم وشقعد أزين هنا ابطلع
منيرة:طب اقعد مع ابوك بالملحق ؟؟
صالح: ابوي أي يبلغ لاخلاص أنا طالع
منيرة:طيب مر عليه ترى له يومين ماشافك؟؟
صالح وهو طالع وعيونه بالارض ويحك راسه بيده معصب شوي: مايحتاج
قعدت رهف سرحانة وتطالع بخوها الين طلع من باب الحوش وتقول بنفسها:
يارب احميه,,, ياترى اشفيك يا صالح دايم حزين ومعصب ومالك شهية للأكل ولا لك خلق تسوي أي شي بالحياة آه يا صالح ياليتك ترجع زي ماكنت بالمتوسطة حبيب وطيب وتسولف معي وتقعد معي وتمزح وتفرح وتنبسط الحين ابتسامتك مانشوفها..
منيرة:وانتي للحي قاعدة ماودك تقومين تلبسين؟؟
رهف:هاه....انشالله هذا أنا قايمة
**
وطلعت رهف لغرفتها وخذت منشفتها ودخلت تتروش بس عصبت من المنظر اللي شافته...
رهف: زي كل مرة يا ست أبرار ماتبطلين حركاتك..
كان الحمام حالته حاله كل المغسلة مليانة شعر من كشة أبرار وسشوارها محطوط على طرف المغسلة وشباصات الدنيا موزعة على البانيو ومراية المغسلة واطراف المغسلة..
رهف: حشى موب سشوار شعر حرب قامت في هذا الحمام..
خلصت رهف ترويش ودخلت غرفتها طلعتلها تنورة بني وبلوز تركواز ناعمة ونشفت شعرها بسشوار خفيف ولمت اطرافه بشباصة بنيه ولبست حلقان فيها خرز فيروزي وكحلت عيونها وحطت جلوس زهري
بعد ماخلصت رهف طلعت من غرفتها ودقت باب غرفة خواتها ودخلت....
لما دخلت رهف ما استوعبت الشي اللي قدامها ماكان من رهف الا انها تقول في نفسها (توووووووو متــــــش)
رهف: اشهذا انتوا وين رايحين عرس اشهالفل ميك اب؟؟
ابرار: لا تبين اشكالنا كنا رايحين عزى وبعدين لو سمحتي أنا كم مرة قلتلك ذوقنا يختلف عن ذوقك فعشان كذا ريحي نفسك وخلي نصايحك لك..
وطلعت ابرار من الغرفة ودفت رهف اللي كانت واقفة عند الباب...
بعدين تذكرت انها ما قالت اهم شي..
ابرار: أي والاهم من هذا كله انه عمرنا مو بعمرك عشان تبين الناس يسيرون زيك...
رمت ابرار هالكلام القاسي على رهف ونزلت تحت....
رهف وهي مو قفة سرحانة عند الباب..
أثير: رهف بغيتي شي؟؟
رهف: أي صح بس بغيت اسأل عطري آنسلنس اللي بشنطة المدرسة وينه؟؟
اثير: أي صح ارسلنا افنان تاخذه من شنطتك عشان نتعطر فيه ونسينا نرجعه معليش
خلاص تقدرين تاخذينه هذا هو عالكومدينة يارهف
**رهف خذت العطر وطالعه من باب الغرفة..
أثير: رهف استني شوي..
وتطير أثير لباب الغرف وتصكه وتمسك رهف وتجلسها عالسرير ورهف طايرة عيونها..
أثير: رهف صدق شكلي غلط؟؟
رهف وهي مبتسمة: لا بسم الله عليك تهبلين يا أثير..
أثير: طب وش اللي موب زين بشكلي؟؟
رهف: بالعكس كل مافيك حلو بس انتي لو تخففين من الظل الفاقع الثقيل هذا وتبقين بس على الكحل والمسكرة أنعم تدرين ليه لأنه هالزيارة زيارة عصر مو بسهرة وبعدين يا اثير انتي لسه عمرك 17يعني هالمكياج كله بيكبر سنك ويشوهك..
أثير: طب يعني قصدك اخفف من هالظل وبس ؟؟
رهف: ايوا وياليت كمان بدل هالاثقال اللي بأذانيك تحطين حلقان خفيفة وناعمة مرة رح يكون شكلك كيوت..
أثير بعد ما اقتنعت بكلام رهف: طيب خلاص اطلعي وصكي الباب وراك
رهف ضحكت على هالطردة المحترمة وخذت عطرها وطلعت برا الغرفة...
ودخلت غرفتها وتعطرت ورجعت العطر مكانه بالشنطة وانتبهت انها من زمان ما مسكت جوالها خذت جوالها ولقت فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها من خلود..ومسج
كاتبة فيه (رهف بسرعة دقي علي ابيك ضروري)
خافت رهف وعورها قلبها قالت الله يستر لايكون ابوي كلمه وليد وهزأه وبسرعه دقت على خلود بس تذكرت انها ماعندها رصيد فارسلت لها كول مي
وثواني ولاخلود تدق على رهف:
خلود:إنا لله انتي وهالسوا
رهف: خلود اشفيه خوفتيني
خلود: مافيه الا كل خير وشفيك انتي خايفة؟؟
رهف:طب اشفيه تكلمي
خلود: أول شي الناس اذا يبون احد مايعطونه كول مي ثاني شي الناس يقولون السلام عليكم وعليكم السلام كيفكم شخباركم ماهو ها وشفيه كني اصغر عيالك
رهف: تكفين ياخلود لايكون ابوي هزا وليد ولا قالكم شي
خلود: يا بنت الحلال مخوفتنا من ابوك عالفاضي ابوك ما قال شي
رهف:يعني اشلون ماقال شي
خلود: يعني قال حياك الله ياوليد عندي بكرة وهذي كل السالفة
رهف:خلود انتي تمزحين
خلود: والله يا رهف ما امزح وانشالله باذن الله وليد عندكم وانتي الصيفية الجاية عندنا..
رهف سرحت ومشاعر الدنيا كلها قامت تحوس بقلبها ماتدري فرح ولا حزن ولا خوف ولا احساس بالاستقرار...
خلود: اقول لوانه انتي اللي داقة ما قعدتي معي كل هالوقت ياللاه تبين شي
رهف وهي مبتسمة : لا سلامتك
خلود: تدرين لما يتزوجك وليد أول شي انطلعك بطاقة جوال بالفواتير بدل هالسوا والازعاج
رهف تضحك وفي حالة ذهول للآن مو مستوعبة اللي قالته لها خلود..
خلود: شكلك متنحة انا اعرف ضحكتك لا تنحتي؟؟
رهف: خلود انا خايفة
خلود:لا تخافين يارهف دام وليد جايك بكرة وانشالله مو بطالع من عندكم الا وهو محدد الملكة والزواج بعد..
رهف: الله يقدم اللي فيه خير
خلود: ياللاه رهف اخليك الحين انا في السيارة مع زوجي وراجعة بيتي مع السلامة
رهف :..... مع السلامة
....
.....
ماجد: هذي رهف اللي بيخطبها وليد
خلود وهي تتنهد: أي هذي هي ياماجد
ماجد: الحين وراها ذي مستعجلة عالعرس انا اعرف البنات ماتدري من اللي خطبها الا لما يجونها اهلها ويقولون فلان خطبك
خلود: ياماجد رهف هذي اطيب انسانه على الوجود لكن الله طيحها بأب سيئ جدآ ماكنه ابوها من يوم ماتخرجت من الجامعة كل ماخطبها أحد رفض يقول ليه ماحد خطبها وهي تدرس ليه ماخطبتوها الا بعد ما توظفت والبنت عايشة معه هي وزوجته عيشة الشغالات لا تلومها ياماجد اذا تتطمن انه ابوها وافق على الخطبة أو لا..
ماجد: الله يعينها ويفرج كربها وكرب بنات المسلمين
خلود: آمين ويتمم هالخطبة على خير...

دق جرس البيت)
ودخلوا الضيوف مجلس الحريم..
منيرة: يالله حي من جانا تو مانور البيت ياخالة..
لطيفة: البيت منور باهله يا ام صالح
منيرة: تفضلوا العصير هذي بنتي أبرار..
كانت ابرار تقدم العصير بكل حياء ونعومة مصطنعة الحريم قعدوا يطالعونها من فوق لتحت صحيح انهم سلموا على بنات منيرة عند الباب بس برضك مامنع انهم يطالعونهم ويتفحصونهم بعد ماجلسوا بالمجلس..
لطيفة: ماشالله يا منيرة بناتك اكبروا اتذكر آخر مرة شفتك يوم ابرار عمره سنتين وانتي حامل في الثانية
منيرة: أي ياخالتي الايام تمشي والحمدلله اللي جمعنا فيك مرة ثانية هذي ابرار الكبيرة أولى كلية وهاللي جالسة أثيرواللي جنبها آخر العنقود أفنان
لطيفة:أي ماشالله عليهم..
******
**********
..نبذة عن عائلة لطيفة أم عبدالرحمن..
لطيفة: امرأة قوية شخصية وقوية بأس ذكية جدآ ياكثر ماغلبت رجال مات زوجها وهو كان في احدى مزارعه يراقب العمال إثر أحد العمال اللي كان راكب دركتر موجود بالمزرعة وكان صوت الدركتر عالي والعامل يمشي بالدركتر مو منتبه انه ابوعبدالرحمن كان مدنق عالارض ويشيل شي من الارض ومن قوة الصوت ما انتبه ابو عبدالرحمن ان الدركتر قرب منه وللاسف انصدم ابوعبدالرحمن وتوفى حالآ بعد ماجابت منه لطيفة خمس عيال وتركلهم فلوس واراضي واملاك لاتعد ولا تحصى ,,تحب عيالها حب جنوني كريمة معهم ربتهم احسن تربية وطلعتهم رجال كل واحد وظيفته احسن من الثاني..
عبدالرحمن: هو الولد الأكبر للطيفة يشغل منصب كبير في مجلس الشورى رجل مطيع لأمه لأبعد الحدود يعشقها عشق الجنون كريم ومن النوع البارد يدور خاطر في كل شي يسويه..
منى: زوجة عبدالرحمن انسانه عاقلة ومطيعة وفيها شوفة نفس اول ماتزوجت عبدالرحمن كانت تختلف مع امه كثير بس أدبها عبدالرحمن بطرقه الخاصة وسارت تسمع كلامه وتطيع امه,, عندها هي وعبدالرحمن اربع عيال أسيل وأسماء وفيصل ومحمد..
تركي:الولد الثاني للطيفة دكتور بجامعة الملك سعود انسان طيب وربته امه عالطاعة والولاء يحب زوجته حب الجنون..
ايمان:زوجة تركي كل يوم تعيشه مع تركي تعتبره يوم عسل ومثل منى أول ماتزوجت تركي ما عجبها الوضع مع أمه لكن تركي قوى قلبه وخيرها بين البقاء أو الرجوع لبيت أهلها لكن اختارت البقاء مع حبها الأبدي فيها شوية لقافة,, وعندها هي وتركي توم بنات سارة وسيرين وولد اسمه عبدالرحمن على اسم أخوه الكبير..
خالد: الولد الثالث للطيفة هو غير اخوانه كلهم يختلف عنهم بكل المقاييس مايمشي الا اللي في راسه ماحد في الوجود يقدر يغصبه على شي هو مايبيه أبدآ قوي شخصيه ومتمرد جدآ هو االوحيد اللي يعاند امه في كل شي يعشق السفر للخارج والسهر مع زملاءه لكنه ناجح بحياته العملية مهندس في شركة للبتروكيماويات..

عبدالاله: نقيب طيار الولد الرابع للطيفة اعزب انسان عملي ونفس تربية أخوانه عبدالرحمن وتركي ساكن بجدة ويزور أهله كل ما أخذ إجازة..

مشاري: آخر العنقود شاب مطيع لأمه لدرجة انه حريم أخوانه يسمونه بينهم دلوع الماما اتكالي جدآ لو تقوله امه ارمي نفسك في النار أول شي يزعل ويبرطم بعدين يقول (ok Mamy.....) كلمة توديه وكلمه تجيبه ثالث جامعه حاسب آلي..
.........
..............
.....
منيرة: ماعرفتينا ياخالتي ام عبدالرحمن على حريم عيالك.؟؟
لطيفة : تامرين يا ام صالح هذي منى زوجة ولدي عبدالرحمن والثانية ايمان زوجة تركي..
منيرة: أي ماشالله لا اله الا الله مازوجتي الا اثنين من عيالك بس؟؟
لطيفة: أي يا ام صالح وعبدالاله في الطريق..
منيرة بلمت ومو فاهمة وشقصدها انه في الطريق..
لطيفة: خطبناله وحدة من اقاربنا وانشالله زواجه بالصيفية
منيرة انقلب وجهها وخربت ملامحها وقالت بنفسها هذا عبدالاله وراح وانا بغيت عبدالاله لاثير وخالدلأبرار بس الظاهر يا أثير ان مالك بالطيب نصيب ياللاه بس الحمدلله أهم شي خالد وانشالله بإذن الله يا ابرار انه من نصيبك وأثير بيجيها رزقها..
لطيفة: الا اقول ماشالله بيتكم هذا ملك يا ام صالح؟؟
منيرة: أي الحمدلله يا خالتي
لطيفة: الا صح انا اتذكر انك تزوجتي ابو صالح وهو عنده بنت من زوجته الاولى الله يرحمها وينها اعرست..
وتتذكر منيرة انها قايلة لرهف تنزل قبل ما يجون بس وينهي الله يفشل العدو لا يحسبوني الحين طاردتها لاتقعد معنا وياخذون فكرة اني شريه عليها..
منيرة: لا والله يا خالتي ما اعرست ما بعد جاها نصيبها وهي فوق الظاهر انها تصحح ولا تحضر أفنان وانا امك روحي نادي أختك؟؟
منى: ليه هي ماشالله مدرسة
منيرة:...هاه أي أي مدرسه....
....
........
وتطلع أفنان وتدخل على رهف وتلقاها جالسه على طرف السرير وعيونها عالارض سرحانة تفكر بوليد اذا جا بكرة وابوها هل بيسوي مثل كل مرة ويطرده..

أفنان: ماشالله أنا شغالة سايرة طالعة نازلة أناديك ياست رهف
رهف:بسم الله الرحمن الرحيم احد يدخل من غير مايدق الباب ويصرخ على الناس؟؟
أفنان: أقوووول أنا مو وحدة من طالباتك عشان أدق عليك الباب وبعدين خير ليه ماتنزلين الناس تحت وانتي قاعدة مسويه عمرك سندريلا ومرة أبوك مخبيتك ياللاه اخلصي انزلي امي تبيك..
رهف:يووه نسيت,, الحين الله يعيني على امي منيرة بتقعد تقولي ليه مانزلتي عاونتي خواتك؟؟
..
...
وتنزل رهف بعد ماشافت نفسها نظرة أخيرة بالمراية وتدخل مجلس الحريم ...
رهف: السلام عليكم
الجميع بعد تتنيح استمر لمدة ثواني :..... وعليكم السلام
جت رهف ومسكت ام عبدالرحمن وسلمت عليها وعلى راسها وبعدين على حريم عيالها ...
وجلست على كنبة لشخص واحد وعينها بالارض كعادتها..
ام عبد الرحمن لا اراديآ قعدت متنحة في رهف ,,,,
ونست انها خلصت كاسة عصيرها قامت مدت ايدها الما الطاولة وهي عينها مانزلت من على رهف وخذت الكاسة وحطتها على فمها تستنى العصير ينزل بس التفتت منى زوجة ولدها عليها :
ياعمه عصيرك خلص كاستك فاظية مافيها شي عطشانه تبينهم يزيدونك
ام عبدالرحمن: هاه لا لا خلاص ارتويت
ام عبدالرحمن: ماشالله انتي رهف
رهف: أي نعم
الكل: ماشالله تبارك الله
منيرة طارت عيونها وعلى طول التفتت على رهف: رهف وانا امك شيلي كاسات العصير وجيبي الحلا والقهوة..
رهف: انشالله
وقامت رهف تشيل كاسات العصير وتحطها بالصينية والكل عيونهم مانزلت من عليها..
منيرة يوم شافت انه نظرات الاعجاب تزداد بهالرهف عصبت وتذكرت انه المفروض تقوم بناتها وبس مو رهف..
منيرة بعصبية: ابرار اثير قوموا ساعدوا اختكم..
....
......
وتمت الجلسة سوالف وحش وهذي تزوجت وهذي تطلقت وهذي ماتت وهذي انكسرت وهذي انمصعت وكل شوي عيون ام عبدالرحمن تطيح على رهف وهي ساكته ولا تتكلم وتنقل نظراتها بكل وحدة تتكلم بالمجلس واذا طاحت عيونها بعيون ام عبدالرحمن استحت ونزلت راسها على عكس ابرار اللي كانت ضحكاتها رنانة وتتكلم عن ستار اكاديمي وعن الموضة وعباية الراس وعباية الكتف وانه الغطا مو شي اكيد على ان البنت محترمة ومؤدبة وهالكلام ماعجب ام عبد الرحمن ابدآ...
كان الكل يسولف الا رهف سرحانة وبعالم ثاني كل تفكيرها منحصر ببكرة وايش رح يسير بين وليد وابوها وكل ماجت تقوم للمطبخ جلستها أم صالح وقالتله ارتاحي خواتك بيزينون كل شي..
****
.......
:::::::::::
:::::::::::::::
إيمان:ولا ها يارهف انتي وشرايك..
رهف تطالع وهي طايرة عيونها ولاتدري اش السالفة,,,,,,
منى: لارهف أبد مو معنا الظاهر كل تفكيرها بالمدرسة وطالباتها أو انها خلاص طفشت منا ومن سوالفنا وتبينا نروح..
رهف: لا والله أبد بالعكس منورين بس يمكني مصدعه شوي
إيمان:لا سلامتك ماتشوفين شر بس احنا نحكي عن سواقة الحريم للسيارات بالسعودية..
قامت رهف ابتسمت وقالت فنفسها أشوا اني كنت سرحانة لأن الموضوع جدآ سخيف..
إيمان: هايارهف قوليلنا رايك في هالموضوع..
رهف: والله يا ايمان الراي لاصحاب الراي مجلس الشورى والأمير نايف الله يحفظه ,,,,,احنا عندنا بالسعودية السواقة ممنوعة منعآ باتآ ..
ابرار: دارين انها ممنوعة ماجبتي شي جديد بس المفروض مايمنعونها لان السواقة لنا شي ضروري وخلاص احنا عدينا من مرحلة التخلف والواحد يصك على بناته ولا في طلعه الا يا معاه يا مع اخوها الحين البنت لها حاجيات ومشاوير لازم الوحدة تقضيها بنفسها مو تقعد تستنى رحمة هالرجال..
قامت رهف ابتسمت وقالت: لا سمحوا بالسواقة ذيك الساعة يسير خير,,,,
منى :بس انتي ماقلتيلنا لا سمحوا للسواقة بتسوقين يا رهف؟؟
رهف: لا والله معليش انا خوافة مرة ما اتخيل نفسي ورى دركسون وأسوق واذا صار هالشي أتوقع انه نص شباب الرياض بيكونون بالمستشفيات لاني مابخلي احد مابصدم فيه..
الكل ضحك والتفتت منى على اثير: وانتي يا أثير بتسوقين؟؟
أثير: والله انا ما اعرف الا أسوق بالبلاي ستيشن سبيد ويخب علي..
تعالت الضحكات بزيادة بعد تعليق أثير البريء
ابرار: لا والله انا الصراحة أذا سمحوا بالسواقة والله والله مابخلي مكان سوق قهوة ما أروحها ولا أخلي شارع ما أفرفر..
هنا منيرة ناظرت في أبرار نظرات كلها تهديد ودها تقوم تسطرها عشان تستحي على وجهها وتبطل كلام هالمراهقات اللي مايمشي عند العجايز أمثال أم عبدالرحمن.
منى:الا صح يارهف انتي شتدرسين؟
رهف:ادرس مادة أحياء
منى: أو ماشالله
إيمان:كم لك سنه تدرسين الحين يارهف؟
رهف: خمس سنين
منى: ماشالله تبارك الله
-----
---------
مرت الزيارة على سلام وجا سواق ام عبد الرحمن وراحت بعد ما خذت من ام صالح وعد انها تزورها هي وبناتها ورهف...
***
*****
*******
وليد: ها يبه اشقلت؟؟
ابو وليد: والله ياولدي الراي رايك والشور شورك دام اختك متأكدة من أخلاق البنت والبنت سمعتها طيبة توكلنا على الله..
بس اسمع ياولدي هما البنية تقول ان ابوها شري وكذا مرة فشل ناس جو يخطبونها وشاللي يضمنك انك ماتلحق اللي قبلك .. وبعدين ياولدي ياكثر بنات جماعاتنا وشزينهم وشحلاتهم وبنات رجال إذا تبي طالبة واذا تبي موظفة وناس سمعهتم طيبة وهذي على حد علمي انها اكبر منك بسنتين خذلك وحدة أصغر منك ياولدي أزين تدلعك وتدلعها وتشيلك اذا كبرت ..
وليد: يبه انا ابيها هالبنية حتى لو ماكانت منا وفينا وحتى لو أكبر مني سبحان الله مع اني لاقد شفتها ولا حتى سمعت صوتها الا اني متعلق فيها بمجرد ماتكلمت عنها خلود كذا مرة... وبعدين يا يبه اذا على سالفة أكبر مني لاتنسى ان الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج خديجة رضي الله عنها وهي أكبر منه بعشرين سنه مو بس سنتين وبعدين يا يبه البنيه كريمة مابخلت على ابوها وهو مذوقها الويل,,,و انشالله اذا الله كتبلي بنصيب اني اتزوجها بتساعدني ولا تنسى يا يبه انه وظيفتي مو لاهناك..
أبو وليد بعد صمت: ..... الله يقدم اللي فيه الخير الحين الوقت تأخر روح وأنا أبوك ريح ونام وبكرة الله يحلها... الا صح متى بنروح عندهم؟؟
وليد: انا اباخذ الوصف بعد صلاة الجمعة والروحة عندهم بعد صلاة العصر..
أبو وليد: على خير انشالله..
-------
----------
عبدالرحمن: هايمه كيف قرايبك اللي رحتيلهم اليوم؟؟
أم عبدالرحمن: أي ماعليهم الله يستر عليهم
عبدالرحمن: عسى استانستوا
أم عبدالرحمن: ايه الحمد للله الا ما كلمك أخوك عبدالاله ,,اليوم أنا ماسمعت صوته؟؟
عبدالرحمن:الا يمه كلمني ودق على جوالك بس انتي ناسيته فوق مكتبة التلفزيون
ام عبدالرحمن: شخباره
عبدالرحمن :يسلم عليك بعدين يا يمه هو كل يوم يكلمك بيأثر لو مر يوم ماسمعتي صوته؟؟
ام عبدالرحمن: ياولدي لو يمر يوم ماسمعت فيه صوت واحد منكم ابنهبل
عبدالرحمن: طب وخالد ياكثر مايغيب عليك بالاسابيع وانت ماتسمعين صوته
ام عبدالرحمن: خل خالد دواه عندي بس اسمع ماقالك عبدالاله ابو خطيبته متى يبي العرس بأي شهر؟؟
عبدالرحمن: لاوالله ماظنيت انه فاتحه بهالموضوع لو فاتح عمه وحدد معه شي كان قالي
أم عبدالرحمن: أيه زييين أشواا
عبدالرحمن: ليه أشوا انتي ودك العرس يتأجل يمه بس اللي اعرفه انك مستعجله على زواج عبدالاله اكثر منه؟؟
أم عبدالرحمن: لا ما ودي يتأجل بس ودي يستنى أخوه خالد الين نخطبله ويعرسون مع بعض
عبدالرحمن يضحك ويناظر لامه بعين عتب:
يا الله يا يمه ما تعبتي من هالسالفة رجعتي على سالفة انك تخطبين لخالد
أم عبدالرحمن: شوف يا عبدالرحمن أخوك هذا بيتزوج مع أخوه الصيفية الجاية لا وبيتزوج البنت اللي اختارها له مو أي وحدة وبيسمع كلامي زيه زيكم أخوه عبدالاله أصغر منه بثلاث سنين بيعرس وهو معند ولا يبي ليه وشعنده..
عبدالرحمن:يايمه انتي ماتعبتي من المشاكل ريحي عمرك ولاعليك منه والزواج يايمه مايجي بالغصب ومصيره بيتزوج الحين ولا بكرة
أم عبدالرحمن ساكته وسرحانه:
الله يهديه هالولد ماحد تعبني منكم زي ماتعبني هالولد وهبل فيني لكن ماش البنية دخلت براسي وبيعرس مع أخوه على هالبنية يعني بيعرس عليها
عبدالرحمن: أي بنيه يمه؟؟
أم عبدالرحمن: شفت بنت اختي اللي رحت عندها اليوم؟؟ ماشالله ياعبدالرحمن يارجلها عنده بنية تاخذ العقل مزيونة ومحترمة ورزينة وعاقلة لا وبعد مدرسه واذا ماخاب ظني انها ماهي بصغر منه بواجد أويمكنها في سنه بعد ..
عبدالرحمن: في سنه وللحين ماتزوجت لايكون تعبانه يمه ولا سمعتها ماش تكفين يمه الولد يالله يالله قدرنا نمسكه لاتخلينا ندبسه بوحدة ماتصلح همن يجيب العيد لا أخذها ويقول هذي خيرتكم تكفين يايمه الا الزواج يبيله اختيار صح
أم عبدالرحمن: لا لا ياعبدالرحمن انا نظرتي ما تخيب وياكثر ماشفت بنات مزايين ومارتحت لهن ولا خطبتهن لكم وبالأخير طلعت نظرتي فيهن صح وهذا أنا اخترت لك وللثاني وللثالث وكلكم مرتاحين معهن صح ولا لا؟؟
بعدين ياولدي باين على ذا البنية انها بنت حلال وبنت اخيتي موريتها الويل منيرة واعرفها من يوم هي صغيرة كلبتن جربا وانا اعرف شطانتها وقلة أدبها ولعانتها خطبها ولد عمها وهبلت فيه وفي امه وفي عمها ولا تحشم لا صغير ولا كبير الين ولد عمها عرف لعمره وطلقها قبل لا يتوهق ورجع أخذها سلطان أبو هالبنية عشان تربيله بنته وتعاونه فيها ويوم اخذها مسكت البنت وعذبتها وطردتها عند جدتها أم أبوها ويوم ماتت الجدة الناس كلوا وجهها هي ورجلها ورجعت خذتها عندهم
وباين من عيون هالبنية انها مطيعة وحشيمة والدليل انها مستحملة العيشة مع منيرة وابوها..
عبدالرحمن:أبوها ليه اشفيه ابوها بعد وشمزين؟
أم عبدالرحمن: أبوها سامعتن عنه من يوم انا لسه بحايل وعن لعانته يقولون ان كل ما جا احد تقدم لهالبنية المسيكينة رفظة ومسح فيه الارض كل هذا طمع براتبها واللي اسمعه ان المسكينة ساكته ولا تقدر تقوله حرف ومسلمه امرها لله
عبدالرحمن: أعوذ بالله طيب يمه انتي ماتخافين لارحتي تخطبينها يسوي نفس اللي سواه باللي قبلنا وبعدين يمه انتي بتزوجين خالد عشان تفككين عقد بنات الناس وتصلحين الكون؟؟
أم عبدالرحمن: لا تنسى ان منيرة بنت اختي وانا اعرف اشلون اخليها توافق وهي لاوافقت سلطان غصبن عنه بيوافق,,,, وانا مابي افكك عقد احد على قولتك او اصلح الكون ,,البنت عاجبتني وانا احس انه مابيعقل خالد الا هالبنية..
عبدالرحمن:بالأول خلي خالد يوافق بعدين ابدي اقنعي منيرة على قولتك
............
,,,,,,,,,,,,,,,
.............
انتهى الجزء الأول
وشسبب عقدة رهف من انه يجي أحد يخطبها؟؟
وهل بيوافق ابو صالح على وليد؟؟
وهل بيسمع خالد كلام أمه ويسير مثل أخوانه؟؟؟
ومن البطل الغير متوقع لهالقصة؟؟

ثلج سايح
10-16-2007, 02:49 PM
الله يسعدك كملي تراني انسجمت مع القصه نزلي جزء ثاني

سديــــــم
10-16-2007, 02:55 PM
القصه مررررره حلوووووووة

تكفييييييييين كمليهااا بسرعه

ان شااء الله رهف تاخذ خالد وليد ماعجبني

خخخخخخخخخخخ

ضيء الروح
10-16-2007, 04:30 PM
القصه رائعه جدا

دندوحة
10-16-2007, 04:46 PM
ثلج سايح مشكورة حبيبتي على الدعوة الحلوة الي مثلك

سديم الله يحلي ايامك ياعسلشاكرة مرورك

ضيء الروح شاكرة مرورك ياقلبي

وابشروووووووووا وهذا جزء ثاني عشانكم واعتبروه عيدية ههههههه

(الجزء الثاني)
كانت تغسل مواعين الغدى...
ماسكة الكاسة بيد واليد الثانية فيها ليفة المواعين وبالها مشغول على زيارة وليد لأبعد درجة وطول الوقت بنفسها تردد: الله يستر..
وللأسف تمر أكثر ذكرى أليمة مرت عليها في حياتها لما جى نواف ولد خالتها خطبها أول سنة لها بعد ماتوظفت وتذكرت الفظيحة اللي تكلمت عنها كل جماعتهم لما أبوها هزأ نواف وطرده برا البيت وتفل في وجه أبوه وصار يعايرهم قدام الرجال اللي بالمجلس أنهم شحادين وسب خالتها وتجرأ حتى أنه يسب أم رهف في قبرها وقال إن حتى وهي ميته وفقبرها تجي المصايب منها وعلى طول دقوا بنات خالتها خوات نواف اللي كانوا صديقاتها وتحبهم بشكل كبيرعليها وقالوا لها كلام ماينقال >>انتي على ايش شايفة نفسك انتي وابوك ترى نواف يستاهل احسن منك بس احنا قلنا نخطبك شفقة ورحمة إلا وحدة زيك ماتستاهل إلا واحد نذل زي أبوك عشان يعرف يتعامل معاك لكن هين يارهف أخوي وأبوي ينسبون وينشتمون عشانك لكن الله لا يوفقك...
ورجعت لأرض الواقع لما فجأة ماحست إلا بألم فظيع بكفها,,, طالعت بيدها لقت إن الكاسة أنكسرت بيدها وانجرحت يدها جرح مؤلم جدآ لأنه بالها ماكان معها وكانت من شدة سوء الذكرى عليها شدت عالكاسة بكل مافيها الين انكسرت بيدها,,,,
تركت الكاسة من يدها وغسلت يدها من الصابون وخذت فوطة نظيفة ولفت فيها إيدها لكن النزيف عيا يوقف والألم كل ماله يشتد ضغطت على إيدها بقوة وجلست على الكرسي وقامت تصيح من حدة الألم ومن الضياع والخوف اللي هي تحس فيه
...
أثير: يوووه رهف وشفيك؟؟
رهف ووجها مغطى بالدموع: اسكتي أثير أبوي لا يسمعك مافيني شي
أثير: رهف الفوطة البيضا اللي بيدك كلها أحمر
رهف لا تعليق ترتجف من البكى والألم
... ركضت رهف من غير ماتقول لأمها شي لأن لو أمها تدري بتروح تهزئ رهف وتقولها كم مرة قلتلك بلا فغارة وانتي تشتغلين بالبيت..راحت أثير تركض لغرفة صالح وصالح كان نايم ولا صلى صلاة الجمعه ولا يفكر يصليها لأنه مابقى على أذان العصر شي وجت عنده أثير تناديه بكل مافيها وهو مايرد آخر شي قامت تهزه بكل قوتها..
أثير: صالح قوووووووم
صالح: وجع انشالله وشتبين؟؟
أثير: صالح الحق على رهف,,,
صالح يرجع يغطي وجهه باللحاف: خير وشفيها
أثير: الحق ياصالح رهف ايدها انقطعت قطع مره مخيف واخاف أقول لأمي وابوي يهزءونها تكفى يا صالح قوم انت ودها
..صالح يقوم بكل تثاقل ويفرك عيونه بصابعه خلاص خلتلبس عباتها وأنا ابكون بالسيارة وخليها تلحقني..يوم دخلت رهف السيارة انفجع من ايد رهف اللي انقلب لونها للون الأسود من شدة الألم ولما شاف الفوطة اللي كانت لافه ايدها فيها مليانه دم..
صالح ردد في نفسه لا حول ولا قوة الا بالله وانطلق للمستوصف بدون أي تعليق وهو يسمع بكاء رهف المخنوق.. ولما دخلوا عند الطبيبة سوت لها خمس غرز وكانت رهف تحس بدوخة لدرجة أنه والطبيبة تخيطلها الجرح رجعت راسها رهف على ورى وغطت في نومة من غير ماتحس كان صالح يحاسب في الاستقبال برا ولما دخل يشوف رهف خلصت ولا لا انصدم وخاف لما شاف شكل أخته طالع في الدكتورة بكل خوف:
صالح:دكتورة وشفيها نايمة؟؟
الدكتورة: لأه مافيهاش حاقة بس الزاهر إنه الألم شديد عليها أوي..
...
.....
ركب صالح ويا رهف السيارة وكانت رهف ما تحس بيدها أبدآ وتحس بألم فظيع..
رهف بصوت متعب وياللاه يالله قادرة تتكلم: كم دفعت ياصالح؟؟
صالح:انتي كيف ايدك الحين؟؟
رهف: انا زينة بس انت كم دفعت؟؟
صالح: بعدين أقولك كم دفعت عشان ترجعيلي لا تخافين ما أسكت عن حقي..
**وسكت صالح وسكتت رهف بس صالح أبدآ في نفسه ماكان ناوي انه يقولها كم دفع ولا بيقولها بعدين,,بس كان يلعب عليها عشان تسكت وترتاح لأنه مهما صار هذي أخته وهو مره رحمها يوم شاف الألم اللي هيه فيه..
**رهف كانت تعرف انه أخوها طالب بالجامعة وعلى الله وعلى هالمكافأه والكم ميه اللي تعطيه أمه من حقه يتمتع فيها مو يصرفها عليها وكمان أبوه مايعطيه ولا ريال..
رجعت رهف البيت وتعمدت انها تطلع فوق من غير ماتشوف أحد لأنها مرة تعبانه وتبي تنام ولا لها خلق أي تعليق...
&&&
&&&&



(بمجلس الرجال)
أبوصالح:طيب انت وشوظيفتك؟؟
وليد: موظف في الاتصالات..
أبوصالح:طيب كم راتبك؟؟
وليد:ثلاثة آلاف...
أبوصالح:وتتوقع تفتح بيت مع هالراتب وتعيش بنتي؟؟
وليد وهو حاس بالإهانة:مسألة البيت مسألة بسيطة ابستأجر شقة واعيش فيها
ابوصالح:طيب ياعم سالم بصراحة أنا من أول مادخلتوا علي انت وولدك وطلبتوا ايد البنت وانا مستغرب كذا سؤال يدور ببالي من دلكم علينا؟ وشاللي مخلي ولدك يترك بنات الجنوب كلهم ويجي يخطب وحدة من الشمال؟؟
سالم:ليه يابوصالح الجنوبيين فيهم عيب؟؟
سلطان: لا والله مو القصد على راسي والله بس معقولة ولدك مالقى وحدة من جماعتكم تلوق له وبعدين ولدك صراحة يوم قالي عمره انصدمت انت تدري ان بنتي أكبر منه بأكثر من سنتين واللي اعرفه عنكم يالجنوبيين انكم ماتحبون تاخذون لعيالكم بنات معدين سن العشرين فشاللي خلاكم تتنازلون عن هالشرط؟؟
وليد: بصراحة يا عمي أنا العمر آخر ما أفكر فيه وأنا جاي شاري بنتك وشاري سمعتها الطيبة واخلاقها وكلي طمع انك توافق احنا بنعطيكم مهلة تفكرون وتسألون عنا وبعدين اللي تامر فيه ياعمي انت ورهف رقبتي سداده..
سلطان:معليش ياولدي أنا الشي اللي مايدخل مزاجي ما أخاطر فيه أبد ولا أتعب نفسي فيه بعد وش الله حادني أسأل واتعب عمري وانا مو مقتنع...
آسف ماعندي بنات للزواج....
سالم: يابوصالح فكر لاتقطع رزق بنتك وهي ممكن انها بتعيش مع ولدي احسن عيشة
سلطان: أحسن عيشة بيعيشها ولدك انشالله مع غيرها وبنتي اذا بغيت أزوجها ماأزوجها واحد يعيش على راتبها ويقول اني شاريها ولدك لو هو صادق انه ماتهمه الا الأخلاق خلاص ياكثر العوانس عندكم يالجنوب يروح ياخذله عانس ساقطة ثالث متوسط وقاعدة بالبيت ويعيش معها ماهو يطمع في راتبها ويقول انه يبي يتزوج ,,,ولدك يبي يستفيد وانا للأسف بنتي مو مكينة صراف يستفيد منها؟؟
أبو وليد: يا بو صالح.. ويقاطعه وليد بكل عصبية: يبــــــه خلاص مشينا..
أبوصالح: حياكم الله لاتقطعونا ونسمع خبر زواج وليد قريب انشالله....
وليد:ياللاه يبه مشينا..
....ويقوم سالم وولده وليد وهم حاسين بالندم على هالخطوة اللي خطوها وخيبة الأمل
ويركبون سيارتهم وأول ماركبوا السيارة طلع سالم حبوب السكر من جيبه وقال لوليد يوقف عند بقالة عشان يجيبله موية صحة ويشرب حبته لأن السكر ارتفع عليه بشكل كبير وكان وليد حاس بتأنيب الضمير على الإهانة اللي سببها لأبوه انه حطه في موقف جرح كرامتهم كلهم..
وقف وليد بالسيارة عند باب البيت وبكل كآبة وخيبة أمل وحزن يحاول انه مايظهره لأبوه: خلاص يبه وصلنا تفضل انزل..
سالم: وانت وانا ابوك ورى ماتنزل بتروح مكان؟؟
وليد: ها....ايه ايه بروح اجيب ثيابي من الغسال لهم يومين خالصات وماجبتهم..
سالم:ياولدي انت انزل الحين وادخل داخل وارتاح ولا تضيق صدرك الله موبكاتبها لك ياولدي خلاص الله يعوضك باللي أحسن منها..
وليد بابتسامه أليمه يالله قدر يرسمها على وجهها: لا يابوي ماني بضايق صدري خلاص هذي كتبة الله والبنات ياكثرهم والحين انت وراك منت مصدقني انا رايح الغسال اجيب ثيابي تحسبني زي الافلام اقعد ادوج بالشوارع وابكي ولدك رجال يبه لاتخاف..
بعد هالكلمات اللي قالها وليد حب ابوه على راسه ونزل سالم ودخل بيته.. وليد كان يكابر كل الكلام اللي قاله لايمت للواقع بصلة كان منهار من جوا حلم عمره تهدم حس بأن هذا عقاب من الله لأنه بس فكر تفكير بسيط إن رهف تعاونه براتبها ويستفيد وهذا جزاه لكن فكر إن هالشي ماكان غايته أبدآ وان اللي يبيه هو رهف وبس,, دور بين الأشرطة ولقى شريط إبراهيم الحكمي وعلى طول شغل أغنية ((شوبني))
000مابدي إلك شوبني
شاللي جرالي بهالدني ,,,,بدي معك ابدا العمر أول سطر بالولدنه
ولابدي احكي شوحصل ,,,,شو اللي كسر في الأمل
واللي ألب ضحكي زعل ,,,,غربني ياما وردني
وبعدها دق جواله وقام قصر الصوت وناظر ولا ,,,(البيق سستر ...يتصل بك)
بغى يصك جواله ولايرد على أحد بس قال ماله داعي يخوف أحد عليه ورد:
هلا خلود
خلود: هلا وليد تعال عندي ابيك امي دقت علي وقالتلي كل شي تعال ياوليد
**هنا وليد ماقدر يجادل كالعادة وعلى طول غير طريقه وانطلق لبيت أخته خلود لأنه يبي يتكلم مع أحد يفهمه ويفضفضله يمكن ضيقة الصدر اللي هو فيها تخف..
خلود:هلا وليد مرحبآ ألف تفضل..
وليد:هلا فيك زوجك موهنا غريبه مافتحلي الباب كالعادة
خلود:لا موب فيه مستلم ,,,,وليد حبيبي لاتضيق صدرك الله يعوض عليك وعليها
وليد: أنا ما شلت همي هين انا بتزوج لو ابي اربع لكن ضايق صدري عليها مسكينة
خلود: لها رب يكتفل فيها يا وليد
وليد:أنا مستغرب أبوها هذا مو انسان ياخلود ولايمت للإنسانيه بصله ماتتخيلين قد ايش رحب فينا وبيتشقق وهو يدخلنا بيته وفجأه تحول وسار زي الكلب المسعور تكلم علي وعلى أبوي وسبنا واتهمني ولا حشم شيبة ابوي يا خلود
خلود:قالته رهف ان ابوها دايمآ ردات فعله مو متوقعه وحذرتنا لكن خيره...
قام وليد ابتسم ابتسامه هاديه بكل ألم وقام يدق رقبه ويقول<<<
قاااااااال خيـــــــــــــــــــره ,,,,, وشلون خيره بعاده فرقاه لاتقولوا خيره
خيبـــــه كبيـــــــــــره...
....قامت خلود تضحك وعيونها مليانه دموع وقالت وصوتها يرتجف:
حتى بهالمواقف ياوليد ابتسامتك ماتغيب..
هنا وليد ماقدر يمسك نفسه رجع راسه على ورى وسند راسه وقامت دموعه تنزل على جنبات خدوده ويدعو من كل قلبه ان الله يفتح لرهف أبواب الرزق وييسر لها اللي يقدر يوقف أبوها عند حده بهاللحظه وقف وليد وبكل صوت متعب:
تبين شي أنا بروح البيت تعبان عندي دوام الصبح
خلود ماحبت تناقشه أبدآ ولاتنشب فيه: لاسلامتك ياخوي في حفظ الله..
وطلع وليد من بيت أخته وهو مصدع وموقادر يصحى من الصدمه وركب سيارته ومسك طريق البيت على أغنية محمد عبده (مذهـــله,,, ماهي بس قصة حزن)
*****
********
منيرة: روحي نادي ست الحسن تجي تاكل عشاها من العصر وهي مصكرة على عمرها وشعندها..
أفنان:والله ما أقوم ماني بشغاله عندها الآنسه كل شي وانا راقيه الدرج عشان اناديها
أبرار: خلاص يمه خليها متى ماتبي تاكل تنزل تاكل لاتزعجينا عالفاضي
طبعآ أثير نست سالفة جرح رهف بعد ماطمنها صالح ان كل شي تمام وماجابت السيرة للأحد....
****
*******
(في اليوم الثاني بالمدرسة)
أول مادخلت رهف كان واضح عليها ملامح الألم من يدها وكانت تبي تغيب بس عشان خلود ماكلمتها ولا قالتلها اش صار وهي مستحيل تسأل أبوها داومت مع الألم اللي تحس فيه جلست على مكتبها وشافت ان خلود مابعدجت قالت بنتظرها الين تجي وصلت خلود على رنة الجرس ودخلت خلود وهي مو قادرة تناظر برهف أبدآ حطت عباتها على المكتب وشنطتها بعد ماسلمت عالكل وتوجهت لساحة الطوابير عشان عندها الحصة الأولى استغربت رهف من حركة خلود لأنها أول مرة تسوي كذا؟؟
استمر تهرب خلود من رهف طول الثلاث حصص الأولى لكن في الفسحة لقت رهف خلود جالسة بغرفة المشرفة اللي كانت فاظية وماسكة مجلة تقرا فيها جت رهف وجلست قدام خلود ومسكت ايدها وقالتلهاوهي مبتسمه وعيونها كلها دموع:
زي ما اتوقعت ياخلود صح؟؟؟
..هنا خلود حظنت رهف وهدتها وقالتلها كل اللي صار مع وليد..
سكتت رهف وبعدين قالت: هذا نصيبي يا خلود ولا خيرة فيما اختاره الله ,الله يصبرني ويرزق وليد باللي أحسن مني..
خلود: ماظنيت في أحسن منك يارهف انتي ادعي الله وخلي ايمانك بالله قوي وانشالله يارهف تلقين من ضيقتك مخرج..وبعدين اشهذا اللي بيدك ليش ملفوفة لايكون ابوك هو اللي سوالك كذا لما خطبك وليد؟؟

رهف تضحك بكل حزن: لا عاد ماتوصل ان يقطع ايدي حشى ماصار بيت صار سجن أبو غريب...هههههههههههه
خلود بكل ألم وحزن بادلتها الضحكة وبعدين قالتلها رهف اللي صار بيدها..
...وبعد اللي صار بين رهف وخلود كانت رهف منصدمه وبالها مومعها وتعطي حصصها بالغصب لأن خلاص حست الدنيا اسودت بوجهها..
,,,,
,,,,,,,,

(في جامعة الملك سعود)
طارق: استقبل ,,, استقبل
مشاري: وش استقبل؟؟
طارق: مقطع رقص عراقي لبنات...
مشاري:يرحم امك حامت كبودنا منهم في التلفزيون مابي خلاص ,,,بس قوم مشينا يللاه..
طارق: يـــــاخي وين؟؟
مشاري:طارق المحاضرة بدت لها ثلث ساعة واحنا قاعدين يرحم امك خلنا نروح نحضر لايطردنا زي المرة اللي فاتت..
طارق يطالع للساعة: لابدري بدري,,, اسمع اسمع هذي أغنية عبد المجيد عبدالله الجديدة إنت منت إنسان أكثر [ويحط طارق إيدينه على خدوده وينزلهم بهدووء] ويقول:تجنننننننننن
قام مشاري يقلد نفس حركة طارق ويحط ايدينه على خدوده وينزلهم بنفس الطريقة ويقول:يااااااااقدمك غبااار بس اقول,,,أنا مالي شغل فيك ابحضرالمحاضرة مو مستعد انطرد عشانك
طارق:خلاص خلاص مشاري ابروح معك ساير هالأيام ابو شكيب دافور
مشاري: لاأبو شكيب ولا يحزنون بس اعرفك لو أعطيك فيس ابحمل كل المواد
طارق: الله لا يحرمني منك يامشاري لولاالله ثم انت كان انا آخذ السنة دبل
مشاري: يابعد عمري وانت بعد ياطروقي الله لا يحرمني منك
طارق: تصدق لو يمر يوم ما أشوفك فيه احس ان هاليوم كئيب ويالله يمر
مشاري: حتى أنت ياطارق غالي وتعودت عليك واللي مستغربه ان إنت الوحيد اللي مايسيرلي شي بحياتي الا اقولك ولا أخبي عنك ولا شي حتى لوكان يفشل
طارق:وانا نفس الشي يامشاري كل شي بحياتي أقوله لك لأنك أغلى شي عندي
مشاري يلتفت على طارق وهو يبتسم:
إي طب متى تملك علي طفشت وانا استناك تحس على دمك وتخطبني,,,,
.. وفجأه الثنين كل واحد منهم مات من الضحك على الثاني وكملوا طريقهم للمحاضرة وتموا يمزحون على بعض ويضحكون ويسولفون,,, طارق من أعز أصدقاء مشاري يعزه لحد الجنون وكل شي بحياته يقوله له لأنه وفي لمشاري وصديق بمعنى الكلمة الوحيد اللي يفهم مشاري وينصحه ويعاونه بكل شي..
,,,,,,,,
,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,
(في بيت أم عبدالرحمن)
لطيفة:وين أسيل يامنى ليش ماتعشت معنا؟؟
منى:كانت عندها المدرسة وتوها مشت من عندها وهذي هي بالمطبخ اتعشى
لطيفة:أقول يامنى وشرايك ببنت رجل منيرة هاللي اسمها رهف؟؟
منى: ماشالله عليها ياعمه عاقلة ورزينة ومزيونة بعد بس ها لا تقولين تبين تخطبينها لخالد؟؟
لطيفة: أي انشالله وبإذن الله
منى: ياعمتي بس سمعة أبوها ماش
لطيفة: هي مالها ذنب واذا سيئ مع الناس تراه معها أسوأ وأنا سألت الناس اللي يعرفونهم يقولون البنية غير عن ابوها وعن منيرة ماكنها عايشة معهم أبد
وبعدين الله سبحانه و تعالى قال((ولا تزر وازرة وزر أخرى))
منى: بس لا تنسين ياعمه ان الرسول حذر من [خضراء الدمن] اللي هي البنية المزيونة في المنبت السوء
لطيفة: طيب يامنى انا بسألك انتي لك ذنب يوم انسجن أخوك عبدالمحسن مع ربعه بقضية وشكبرها وهزت أمن البلد ها يا منى تكلمي انتي لك ذنب يوم انسجن أخوك كنتي انتي وعبدالرحمن ماعندكم الا اسيل لو واحد ثاني بمنصب عبدالرحمن ومكانته كان شرى نفسه وسمعته وخاف على وظيفته وطلقك لكنه قال إن مالك ذنب وتمسك فيك وفبيته وفبنته..
هنا منى نزلت راسها ولا قالت ولا كلمة رجعت قالت أم عبدالرحمن:
البيوت أسرار يامنى وكل واحد وظروفه أنا ماأعايرك يامنى لكن أنا ماني بشايله الا هم خالد أشلون أبقنعه لكن انشالله ان هو وعبدالاله زواجهم بليله وحده..
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::
::::::::::::::::::::::::
(في بيت أبوصالح)
أبرار: يووووه لااا وين بدري..
....: ياحياتي أذن الفجربروح أصلي وبعد ماصلي بنام كم ساعة قبل ما أروح للدوام
أبرار: أنا لسه ماشبعت منك...
....: وأنا بعد ماشبعت منك بس شسوي تبيني أنام عالمكتب عشان أتهزأ وخلاص انتي بعد ماودك تصلين؟؟
أبرار:..... ها...انـ انــ.. انشالله
.....: عمري ابيك تحافظين عالصلاة زي عيونك لأن زوجة المستقبل وام عيالي ابيها قدوة حسنه لعيالي طيب يادنيتي؟؟
أبرار: يابعد عمري يانصوري الله لا يحرمني منك انت تامرني أمر
ناصر: خلاص أجل تصبحين على خير ياقلب ناصر انتبهي لنفسك
أبرار: وانت من أهله الله لا يخليني من هالصوت
أثير: أخيرآ أخيرآ قفلتي يا جولييت انتي وروميو حسبي الله عليك انتي وهو ماخليتوني أنام هيه انتي تحسبيني زيك لاشغله ولا مشغله قاعده بالبيت ولاتروحين كليتك الا قبل الامتحانات بيومين تشترين الملازم ترى انا عندي مدرسة بعد كذا ساعة
أبرار: نامي يمديك تنامين وتقومين منتي بأحسن من ناصر
أثير: الله يعيني كنت أعاني منك,, الحين أعاني منك ومن ناصر...
______
__________

((في بيت وليد))
أم وليد: وليد الساعه ثمان ونص وانت مارحت دوامك قوم ياولدي قوم
وليد:.....
أم وليد: وليد وليد وشفيك ماترد وليد,,, وتحط أم وليد إيدها على جبين وليد وتلقاه حار مرة وصاير وليد يطلع صوت مثل أنين الطفل وأخيرآ وليد فتح عيونه ورفع راسه لأمه وقال: يمه بردان غطيني وصكري المكيف وروحي ارتاحي ونامي مانيبمداوم اليوم,,,,,,
وتنهبل أم وليد وتقول:أي مكيف ياولدي المكيف مقفل ياويلي عليك ياوليد أنت مسخن
..وتقعد أم وليد بجنبه وتمرر كمادة ثلج على جبينه وراسه ورقبته إلين الله لطف ونزلت حرارته..
بعد كذا راحت الصالة ودقت على بنتها خلود وهي فمدرستها وكان وقت الفسحة,,
خلود:ياهلا والله بالصوت؟؟
أم وليد:هلا خلود هلا بنيتي وينك بالدوام؟؟
خلود: إي يمه بالدوام....يمه اشفي صوتك متغير وتعبان؟؟
أم وليد:وليد ياخلود وليد؟؟
خلود بخوف: وليد وشفيه وليد يمه؟؟
,,وهنا انتبهت رهف للإسم اللي انقال وطارت عيونها وخافت من قلب وجلست تطالع ملامح خلود وامها تكلمها.
أم وليد:ماتعرفين وليد ياخلود إذا ضاق صدره وتعب نفسيآ على طول يتعب وتجيه حراره ويقعد يومين راقد بفرشته..
خلود: لاحول ولاقوة إلا بالله خلاص يمه لما أجي من الدوام وأريح بجيكم أنا وماجد..
,,,وبعد هالحكي قفلت خلود وطالعت في رهف اللي وجهها كان فيه مليون سؤال وسؤال تشجعت رهف وسألت خلود: خلود وليد وشفيه..
خلود: لأ بس فيه حرارة وماداوم اليوم وامي خايفه عليه..وعلى طول بعد هالكلمتين اللي قالتها خلود قامت وتركت رهف وراحت جلست مع مجموعة مدرسات ثانيات وقعدت تسولف استغربت رهف من قومة خلود وحست انه خلود تلومها على اللي سار لأخوها بس بالعكس خلود كانت حاسة برهف بس ماحبت تشوف لهفة رهف على وليد لأن خلاص الله كتب انه مايسير بينهم نصيب وماودها انه رهف تتعلق بسراب وودها ان رهف تنسى وليد للأبد..
********
((في بيت أم عبدالرحمن))
خالد وهوماسك فنجال الشاهي ويناظر بالتلفزيون: هههههههههههه بالله احلفي...
أم عبدالرحمن: إي والله ياخالد ما أقولك إلا الصحيح مزيونة وعاقلة ومتعلمة ولاهي بأصغر منك بواجد يعني لاتقولي عذرك اللي دايم تقوله إنه ماناقاصني إلا آخذ بزر عشان أبتلش فيها وبطلباتها لا وأزيدك من الشعر بيت هي مدرسة وعينها مليانة يعني لاتخاف من كثرة طلباتها..وهذولي منى وإيمان إسألهم إذا منت مصدقني..
خالد: لا مابي إسأل أحد ما يحتاج صادقه يمه..
منى وهي جالسة ورى عمتها ولافة جلالها عليها:والله ياخالد إنها اسم الله عليها كاملة وناعمة من لبسها وطريقة مشيها باين إنها ذوق وحتى طريقة كلامها وتعليقها يدل إنها إنسانة محترمة..
خالد: لا...لا... احلفي
أم عبدالرحمن عصبت وماعجبتها طريقة استخفاف خالد بالموقف والكلام....التفتت على منى وإيمان وأشرتلهم إنهم يطلعون برى الديوانية....
خالد:ماله داعي تأشرينلهم يطلعون انتي عارفه رايي بهالموضوع كله وتغيير البنت مارح يغير رايي بالموضوع..والله والله لو تجيبين باريس هليتون وتقولين تزوجها ماني متزوج..
أم عبدالرحمن: لامارح أجيب باريستك هاللي تقول عنها.. أنا صبرت عليك كثير هذي يمكن المرة المليون ياخالد اللي افاتحك بهالموضوع وانت تتهرب وترفض لكن أنا ماعندي عيال يقعدون طول عمرهم عزاب,,,,اسمعني ياخالد رهف بتتزوجها وتعرس انت وأخوك الصيفية الجاية وبنفس اليوم بعد...
خالد وهو يضحك: هههههههه ياحليلها اسمها رهف بعد لا وبتزوج مع عبدالاله ههههههههههههههه...طب اسمعي يمه اسمعي بتزوج لكن على شرط...
أم عبدالرحمن وهي طايرة من الفرح: إشرط يا ولدي إشرط كل اللي تبيه بيجيك..
خالد: أنا بتزوج هاللي تقولين عنها رهف بس ما أبي يكون زواجي مع عبدالاله بنفس اليوم!!!!
أم عبدالرحمن:أجل تبيه مع مين؟؟
خالد: أبي يكون زواجي بنفس يوم زواجك لأني مارح أتزوج إلا إذا أنتي تزوجتي هههههههههههه..... ويطلع خالد من الديوانية وهو ميت ضحك على أمه اللي ماتت قهر وعصبت من استخفاف خالد بالموضوع ولكن مادرى خالد إن هالمرة غير وإن أمه خططت وانتهت وهو بينفذ غصب عنه..
التفتت أم عبدالرحمن على جوالها ومسكته بيدها ونادت سارة بنت تركي وقالتلها:سارة حبيبتي دوري على وحده هنا اسمها منيرة أم صالح ودقيلي عليها وانتي ارجعي العبي مع أخوانك..
سارة: طيب يا جدتي؟؟
منيرة: يا حيالله خالتي أم عبدالرحمن صدق الطيب عند ذكره...
أم عبدالرحمن : تسلمين يا بنيتي كيفك انشالله بخير..
منيرة:ياربي لك الحمد بخير دامني اسمع صوتك توني انا وبناتي أبرار وأثير نذكرك بكل خير وندعيلك بطولة العمر...
أم عبدالحمن فنفسها إي هين والله ماجبتيلي خبر: إيه إيه الله يخليك لهم انشالله ويفرحك فيهم أقول أم صالح بغيتك بموضوع وابي اسمع رايك؟؟
منيرة: آمري ياخالتي أنا كلي فداك..
أم عبدالرحمن وهو مرتفع ضغطها: يامنيرة الصراحة إني أبي أخطب لولدي خالد ومالقيت أحسن من بناتكم وأنا أبي وحدة منهن..
منيرة وهي محولة من الخبر والدنيا مو سايعتها من السعادة: والله ياخالتي انتي ماتطلبين انتي تآمرين أمر وبناتي بناتك وانا وابوصالح مابنلاقي أحسن منكم..
أم عبدالرحمن قالت فنفسها بناتك خليهم لك بس ردت على منيرة:
انشالله فقرب فرصة بمرك أنا وعيالي ونتفاهم على كل شي..
منيرة:تآنسون وتشرفون والبيت بيتكم متى ماجيتوا حياكم الله.."""وانتهت المكالمة
أم عبدالرحمن كانت قاصدة انها تقول بناتكم ولاتحدد اسم رهف عشانها كانت متأكدة إن منيرة بترفض وهي اتبعت هالطريقة الذكية عشان تاخذ من منيرة كلمة وتلوي ذراعها فيها..
رجعت أم عبدالرحمن دقت على عبدالرحمن,,,عبدالرحمن: هلا يمه..
لطيفة:هلا ابوي وينك وانا امك
عبدالرحمن:بالمعرض حق الزل اراجع الفواتير فيك شي يمه
لطيفه:لا بس اذا جيت بالليل قبل ماتدخل تنام مرني انت واخوك تركي ابيكم ضروري سمعت؟؟؟ انت وياه تعالوني سوا مو كل واحد لحاله ابيكم ضروري
عبدالرحمن: ابشري يمه
....
......
سكرت منيرة من خالتها لطيفة وانطلقت عند بناتها لغرفتهم وهي وجهها أحمر من الفرحة وتناقز ودخلت غرفتهم وصكت الباب: الحمدلله الحمدلله يا أبرار اللي ابيه سار أم عبدالرحمن خطبتك لخالد يا ابرار خالد خطبك بتسيرين زوجته بتسيرين زوجته..
هنا أبرار فزت من سريرها ورقت عليه وقامت تنطط وتصرخ وتضحك واللي يشوفها يقول إن خالد عند الباب يستناها وجلست أثير تطامر معها وامهم تبوسهم وتحضنهم وتدعيلهم على آثار الصوت دخل سلطان ويناظر فيهم بكل استغراب:
وجع انشالله وشهالصراخ وشفيك انتي وياها ؟؟؟؟
منيرة والضحكة شاقة الوجه:صك الباب يابوصالح وهات البشارة
سلطان: ماعندي وخير وشفيه؟؟
منيرة: أبرار أبرار يا سلطان خطبتها خالتي لطيفة لولدها خالد
سلطان وهو مبتسم: احلفي صدق بالله بشرك الله بالخير وهذي البشارة,,,, ويمسك منيرة ويحضنها ويحبها على جبهتها..
منيرة: هذا اللي قدرت عليه بس يالله تسلم يالغالي..
وتركوا منيرة وسلطان بناتهم وهم مو سايعتهم الفرحة وأبرار بتتشقق وبدت تفكر وتطير بأحلامها,,
, وتجي أثير تمسك أبرار مع يدها وتناظر فيها بعد ماتذكرت شي مهم
أثير: أبرار طيب وناصر
هنا أبرار انقلب ضحكها وسعادتها لألم وقعدت ترمش بعيونها وتسوي فيلم هندي أبرار: انتي عارفة اني أحب ناصر حب جنوني لكن ناصر الى الحين ماكون نفسه وهو على قدحاله حتى شقه ماعنده ساكن بشقة عزاب وكل مافاتحته بالزواج يتنهد ويزيد ألمي ألم ويقول قريب انشالله لما الله يفرجها..
أثير: طب أشلون بتقولينله؟؟
أبرار: حرام عليك انتي تبينه يموت تبينه ينجن,,,بس أنا بستنى إلين بعد ما أملك وأتأكد اني خلاص سرت زوجة خالد وبعدين بفاتحه والله يصبر قلبه المسكين..
هنا أثير سرحت في الأرض وجلست تفكر معقوله في حب بالمعاكس لهالدرجة؟؟
وفجأة أبرار صرخت على أثير وحضنتها بكل مافيها وقامت تناطط وأثير ميته من الضحك على خبال أختها..
****
******
عبدالرحمن: الله يهديك يايمه كان ماتسرعتي الين يقتنع خالد..
تركي: يمه انتي تحسبين إنك بتحطين خالد قدام الأمر الواقع ترى خالد مايمشي معه هالأسلوب أبدآ..
لطيفة: أنا ما جمعتكم عندي عشان كل واحد يعطيني نصايح..أنا أبيكم إذا مسكت خالد وقلتله توقفون معي وتعاونوني مو تقعدون تراضونه وتترجونه كالعاده خلاص البنت وخطبتها وأهلها وافقوا وعرسه بيتم انشالله هو وأخوه بليلتن وحدة..
عبدالرحمن: طيب وإذا مارضي وعند شتسوين يايمه؟؟
لطيفة: وانت الصادق وشمابسوي بس لكل حادث حديث..
تركي: يمه الله يهديك انت وراك سايرة كذا يا يمه كل شي بالغصب الا العرس وإذا في أحد بينغصب ماهوبخالد أنتي اشفيك ماتعرفين خالد والله ليقوم الدنيا حريقة..
لطيفة: وانت ماتعرفني ياتركي والا نسيت أنا مين أنا أمكم اللي ربيتكم من يوم انتوا صغار وتعبت عليكم وحاربت أعمامكم يوم جوا كل واحد بعد وفاة أبوكم يبي يتزوجني بحجة انه يربيكم ويحميكم لكني وقفت بوجه الكل ولميتكم بين ايديني ومسكت حلال ابوكم وحميته أطلق من مية رجال الين كبرتوا ودرستوا وتخرجتوا وتوظفتوا بأحسن وظايف وسرتوا رجال والحين جاي السيد خالد يوقف بوجهي ويقولي لأ.. ماعاش ولا كان,, وولد زي خالد إذا عصاني ما أبيه ..
عبدالرحمن بعد ماشاف أمه عصبت بهالطريقة على طول نط على راسها وحبها وجلس يهديها ويقول:
خلاص يمه تعوذي من ابليس انشالله انه بيوافق ويسير اللي تبين..
**وطلع تركي وعبدالرحمن من غرفة امهم وكل واحد يردد بقلبه الله يستر وخايفين من اللي بيسير , ويوم عبدالرحمن طل على الصالة اللي تحت من فوق وهي كانت مظلمة لأن الكل بغرفته يستعد للنوم شاف خالد توه جاي والجوال على إذنه وهو ميت من الضحك ويسولف وكان يبي يطلع الدرج عشان يتوجه لغرفته..
قال عبدالرحمن بنفسه: يا الله يضحك ولا هو داري وش اللي بيسيرله الله يصلحك يا خالد ياليتك تساير أمي وتفكنا من هالمشاكل..
بعد ماصلت قيام الليل وقرت كم سورة سكرت قرآنها وحطته عالكمدينة وطوت سجادتها وجلست على طرف السرير وانسدحت وجلست تناظر بالسقف وعيونها مليانة دموع وتفكر,,,ياترى لوكانت أمي على قيد الحياة كان حالي ساركذا؟؟
رجعت استغفرت وتعوذت من ابليس وعدلت جلستها وقالت إنا لله وإنا إليه راجعون..
حست نفسها عطشانة وقالت ابنزل آخذ لي موية وارجع غرفتي ,,نزلت وصبتلها موية بكاسة كبيرة وهي طالعة حست إن صالح توه جاي من برا ووقفت بالدرج عشان تتطمن على حالته وتشوفه ,,ودخل صالح وهو حاط كتبه تحت يده ويناظر بالأرض بس كان شكله جدآ طبيعي ولا فيه شي يخوف.. احمدت الله رهف ان أخوها بخير وكملت طريقها لغرفتها,, ولما مرت زي ماتوقعت صوت أبرار كالعادة طالع وتكلم طبعآ رهف مو غشيمة عن هالحركات,, لكنها كانت متأكدة إنها لو تتكلم مافي أي تقبل وممكن أبرار تسبب مشاكل وتحط اللي فيها في رهف عشان كذا رهف دعت إن الله يستر على أبرار ويهديها..
-----
--------
(واللمبة مسكرة)
ناصر: ما أدري حياتي بس أحس صوتك متغير؟؟
أبرار: ياناصر والله مافيني شي
ناصر: وشلون مافيك شي وانتي يالله يالله تحكين واحسك سرحانة ومو معي أبرار فيك شي تعبانة أهلك فيهم شي؟؟
أبرار فجأة ماقدرت تمسك نفسها وقامت تبكي بكاء بكل ميوعة ودلع:
أرجوك ياناصر خلاص مافيني شي,,
ناصر: أبرار سم الله عليك وشفيك وشفيك تبكين أبرار تكلمي لا تقعدين تبكين وساكته تراك انتي كذا تموتيني أبرار والله والله إذا ماتكلمتي لأسوي في نفسي شي تكلمي..
أبرار يوم شافت ناصر انفعل قامت تتباكى بزيادة وتتدلع: ناصر أنا أحبــــــك..
هنا ناصر طار عقله وتحمس: يابعد طوايف ناصر ياجعل عيني ماتبكيك يا أبرار
إذا أنتي تحبيني أنا أموت فيك وأذبح نفسي عشانك بس انتي اشفيك تقولينها بألم فيكم شي فيك شي أهلك بيزوجونك..
..تفاجأت أبرار من سؤاله المفاجئ وأشلون قدر يخمن هالشي:
ها... لا لا ,,لا حبيبي من قال هالشي بس ما أدري أنا مرة مشتاقتلك اليوم وأبي أعبرلك عن حبي لك وإني ماأقدر أعيش يوم من غير ما أسمع صوتك..
ناصر: بس هذا شي مايبكي وبعدين خوفتيني عليك يوم بكيتي..
أبرار: يوووه ناصر خلاص أوعدك إني ما أبكي دام هالشي بيخوفك علي..
ناصر: الله لا يحرمني هالصوت..
وتمت المكالمة الين الساعة ثمان الا عشر الصبح ماقدر ناصر يقفل لأن أبرار بدلعها وغنجها أوقدت جميع المشاعر اللي فيه وصار يبي يشبع عاطفته اللي تهيجت بأي بديل عن شوفته لها حتى لو كان بالصوت الناعم والضحكات المايعه بس...ولا أجبره إنه يقفل الا لأنه دخل دوامه وبيوقع ولا يصلح يكلم قدام زملاءه وقعد مواصل الين رجع بيته العصر وقبل ما ينام نومة العصر دق عليها يتطمن انه نفسيتها أحسن ولما سمع صوتها غط في نومه عميقه من دون مايتغدى لأنه ببساطه مامعه فلوس يشتريله غدى...
*****
********
***********
(في بيت أبو صالح)
لطيفة: ها يا منيرة وشقلتي؟؟
منيرة مو مستوعبة الحكي اللي انقال وحاسة الدنيا تلف وتدور فيها ومن هول الصدمة مو قادرة تتكلم والتفتت على بنتها أبرار اللي عيونها امتلت دموع وكل وحدة من عدساتها الموف راحت بجهه من الدموع اللي تلونت باللون الأسود من الكحل وماقدرت تجلس وقامت تركض تبي تطلع غرفتها,,,, وفي طريقها شافت رهف مرفعة أكمامها وواقفة عالمغسلة تغسل المواعين بالمطبخ دخلت أبرار المطبخ بكل حقد وخذت كاسة قزاز وفتحت الثلاجة وطلعت عصير كوكتيل وكانت تناظر برهف وهي مي يمها أبد كل همها أنه تغسل المواعين بسرعة عشان يمديها تروح تحضر وتخلص شغلها اللي مكوم,, وبدون أي وعي لمدى نذالة اللي هي قاعدة تسويه فكت علبة العصير اللي كانت لتر كامل وكبتها كلها عالأرض وعلى صوت العصير عالأرض انتبهت رهف والتفتت وهي مي مصدقه اللي قاعده تشوفه وبعد ماخلصت أبرار من كب العصيركله مسكت الكاسة اللي بيدها ورمتها عالأرض وتكسرت الكاسة مية قطعة وقطعة وسار شكل الأرض مأساه كل الأرض عصير وقزاز..
رهف مفجوعة: أبراااار وشفيك ليه سويتي كذا؟؟
أبرار: بغيت أصبلي عصير وما انتبهت آسفه... وراحت وتركت رهف مبلمة ومو لاقيه تفسير للي سوته أبرار ومنقهره من حركتها ..
لكنها قالت ماله داعي للمشاكل والله يعيني على تنظيف الأرض إشلون بقدر أشطف العصير والدنيا كلها قزاز؟؟
وابرار طلعت لغرفتها وكلها خيبة أمل ومنصدمة من اللي سار وتبكي بكاء هستيري..
,,,منيرة بعد مافاقت من الصدمة: والله يا خالتي مادري شقولك؟؟
لطيفة: وشتقولين بعد يا منيرة ,,, انتي قلتي وخلاص ..
منيرة: ها... أنا وشقلت؟؟
لطيفة: نسيتي انك قلتي انكم موافقين؟؟
منيرة: ها...لا مانسيت يا خالتي,,, لكن... لكن البنية يا كثر اللي خطبوها وهي ماودها بالعرس..
لطيفة: لا... لا يامنيرة هالكلام مايمشي عندي مافي بنية ما ودها بالعرس أنا جيتك اليوم لحالي من غير حريم العيال ولا العيال نفسهم عشان نحكي بصراحة..
رهف يوم تقولين انها ماتبي تعرس يتقدمون لها ناس أي كلام بس أنا ولدي خالد مو أي كلام وأنا رهف عجبتني وأتوقع انكم لو تقولون لها عن خالد مابترفضه أبدآ إلا إذا كنتوا أنتوا ما تبون خالد؟؟
منيرة: لا ياخالتي لا تقولين هالحكي بالعكس نسبكم يشرف وعالعين والراس لكن....لكن.. أنا وأبو صالح بنشاور البنية ونرد منكم..
لطيفة: خلاص اليوم هوالجمعه, أجل الإثنين انشالله أدق عليك عشان تقوليلي راي البنت مع إني عارفتن رايها والخميس انشالله يجي الولد ويشوفها..
منيرة: انـ...انـ..انشالله انشالله ياخالتي
لطيفة: هذا هو عشمي ولا انا ولا خالد مابنلاقي احسن من (بناتكم)..
هالكلمة طعنت منيرة بقلبها وتذكرت انه أم عبدالرحمن يوم دقت ما حددت وقالت أبرار لأ قالت بناتكم وهنا حست منيرة نفسها غبية وتأكدت من كلام الناس يوم يقولون انه ام عبدالرحمن ذكية وداهية وماحد يغلبها لكن هين ياخالتي مارح ياخذ خالد رهف لو يكون آخر يوم بعمري..
منيرة: تسلمين ياخالتي هذا من طيبك والله يقدم اللي فيه الخير..
لطيفة: كثر الله خيركم ويالله أنا أستأذن وانشالله تكون القعدة أطول وأحلى يوم الخميس الجاي..
منيرة تقول بقلبها إي هين: بدري ياخالتي اقعدي للشاهي,,
لطيفة: لا كثر الله خيركم باقي بروح ابقضي شوية أغراض وارجع للبيت واتعشى مع عيالي...
وطلعت أم عبدالرحمن وتركت منيرة تاكل بنفسها وتلعن اليوم اللي شافت فيه هالبنية..
,,,,,
,,,,,,,
أثير: أبرار...أبرار اشفيك تكلمي..
أبرار ووجها كأنه لوحة سايحة ألوانها وتبكي: الله لا يوفقها...الله ياخذها.... حيوانه حيوانه....آآآآآه
أثير: بسم الله منهي اشفيه عن مين تتكلمين؟؟
أبرار: من غيرها الحقيرة التبنة المعقدة أم العقد والأمراض النفسية الله ياخذها انشالله.
أثير: أبرار عن مين تتكلمين تكلمي...
وشوي ولا دخلت منيرة غرفة بناتها وصكت الباب وجلست جنب أبرار وحضنتها وقامت تمسح على شعرها لا تخافين لا تخافين وأنا امك ولاتبكين طلعوا ناس مو كفوا ولا عندهم نظر ولا ذوق لكن هين ما ياخذونها لو يكون آخر يوم بعمري..
أثير مبلمة وماتدري من يقصدون بهالحكي الين أبرار هدت وقالتلها كل شي..
أثير: طب وشفيها هي بعد موعجوز خلتتزوج؟؟
أبرار: الا عجوز ونص قولي آمين جعل جني يتزوجها ... وشفيك انتي انهبلتي وشاللي وشفيها يخلوني أنا وياخذون عجوز خيبر هالتعبانة لكن أشوا الحمدلله مارح تتهنى هالرهف وأمي راسها يشم الهوى..
أثير:أنا ما أدري انتم ليه ماسكين فيها لين الحين ترى الزواج لا تحسبونه خلاص جنة ونعيم وحتى القرود ترى تتزوج خلتتزوج وتفكنا..
أبرار: أنا ماعندي مشكلة إنها تتزوج انشالله تاخذ هندي بس مو خالد مو خالد..
أثير: أبرار ليه تتكلمين بهالطريقة كلامك يخوف كنها عدوة أبرار تراها أختنا...
أبرار: خون يخويها الله لا يوفقها قولي آمين..

********
***********
(على الجوال)
خالد: ههههههههههههه... احلف
عبدالرحمن:أرجوك ياخالد أنا أتكلم من جد فكر بالموضوع
خالد: ياحليلها أجل امي راحت وحددت الخميس الشوفه هاه يا حليلها ههههههههه
عبدالرحمن: ابعرف انت ليه تضحك؟؟
خالد: لابس اتخيل الشوفه من غير عريس هههههههه
عبدالرحمن: لاتركب راسك ياخالد
خالد: والله صدق من قال تجيك التهايم وانت نايم... الحين فجأه القى نفسي عريس وشوفتي يوم الخميس وأنا ياغافلين لكم الله وين صارت هذي؟؟
عبدالرحمن: أمي خايفة عليك ياخالد ومستغربة عن سبب رفضك للزواج بشكل عام عشان كذا تبي تزوجك ..
خالد: لاااا يعني أنا اذا خفت على أحد أمسكه وازوجه؟؟
عبدالرحمن: خالد فكر بالموضوع ولا تعاند والحين انت وين..لا تقول بالإستراحه مع زملاءك؟؟
خالد: ليه تبون تزوجون زملائي بعد.. ماحد له شغل أنا ماني بزر متى ماتزوجت تزوجت ووين ما أروح أروح وقول لأمك لاتزوجت هي تزوجت معها..
وقفل خالد السماعه بوجه عبدالرحمن...
.................................................. .................................................. ...
...........................................
انتهى الجزء الثاني..
*هل بتبعد منيرة عن طريق رهف؟؟
*هل بيوافق خالد يتزوج رهف؟؟
*وشالمصيبة اللي بتسير في الجزء الثالث؟؟
*وإلى الآن مين ياترى البطل الغير المتوقع لهالقصة؟؟
*وهل يجوز في الدين انه عيال لطيفة يختلطون بحريم أخوانهم وهل بيطول هالاختلاط؟؟؟؟


اتمنى البارت يعجبكم
واشوف ردود حلوة

سديــــــم
10-16-2007, 07:56 PM
مشكووووووورة على الجزء الحلو ياقلبي

لاتتأخرين في تنزيل باقي الأجزاء

هي كامله عندك ..؟؟

كويتنا درة
10-16-2007, 09:10 PM
بصراحه القصه روعه
واعتقد ان البطل راح يكون خالد وهو اللي راح يشيلها من هم ههلها ويعيشها في عالم جميل
بس الله يخليج ابي طلب منج انج تنزلينها على طول ما تطولين مثل الباجي لأني اندمج حيل بالقصه
وعساج عالقوةوتسلمين

صحراءالثلج
10-17-2007, 03:29 AM
مشكوووووووووووره اختي ع القصة الروووووعة وكل كلام المدح قليل عليها بليييزززز كمليها نتظرك ع احر من الجمر يالغلا

دندوحة
10-17-2007, 11:16 AM
سديم العفو حبيبتي الحلو ردك ياحلوة ولا تخافين ياقلبي القصة كاملة

كويتنا درة تخمينك خطا ياعسل وابشري ياقمر ان شاء الله ماتأخر عليكم

صحراء الثلج العفووووووووا يالغلا ابشري ياحلوة

غاليييييييييييييييييييييييييييين والطلب رخيص وهذا بارتين علشان عيونكم


((الجزء الثالث))
******
********
(في بيت أبوصالح)
في الملحق الخارجي كانت جالسة منيرة وسلطان ولأول مرة صالح كان يجلس معهم بس مو على كيفه لأ,, لأنه كان جاي من الجامعة ولا يبي يدخل ويشوف أحد فجلس بالملحق يطالع التلفزيون الين غلبه النوم ونام عالكنبه بس من حدة النقاش قام صالح وسمع بالحديث اللي يدور بين سلطان ومنيرة...
منيرة: لاتنسى ياسلطان ان انت اللي بتنضر أنا مو ضارني شي رهف لا تزوجت بتاخذ بطاقتها منك وتجحدك وتبيعك لاعاشت مع خالد في الحلال والخير..
سلطان:الحين ماقلتي لي انها بتخطب أبرار وراها حولت لرهف
منيرة: أكيد عينها على هالراتب..
سلطان: وشو راتبه؟؟ الناس أهل خير فلوسهم تغطي عين الشمس بالله عليك بتستنى راتب رهف.
منيرة: أنا سمعت انه ولد ماهوبزين وداج وماظنيت ان رهف بترتاح معه,, وكله يوم ولا يومين وترجعلنا مطلقه وانت تعرف وشمعنى يكون ببيت الواحد مطلقة..
سلطان: سبحـــــان الله ماكان هذا رايك يوم كنتي تحسبينها تبي تخطب ابرار كنتي بتطيرين من الفرح والحين طلع في خالد عيوب الدنيا..
منيرة: شوف ياسلطان ماعلي منك انت وبنتك تبي تزوجها تبي تخليها عندك في الأخير هذي بنتك ماعلي منك ومنها..
,,سكت سلطان وجلس يناظر في الأرض فترة من غير ماينطق ولا كلمة ويشرب الشاهي المر وهو في عالم ثاني...
بعد سكوت دام لمدة دقايق وبعد ماقلب السالفة في راسه وحسبها صح...
سلطان: منيــــرة اسمعي ...
وهنا منيرة خافت وقام قلبها يرقع وطيرت عيونها فيه وتستنى قراره بكل خوف..
سلطان: دقي على أم عبدالرحمن وقوليلها أبوصالح يقول....... ماعندنا بنات للزواج..
وهنا منيرة ابتسمت ابتسامة عريضة وارتاح قلبها: تامر يابوصالح ابدق عليهم يوم الاثنين واتعذرهم..
....ومن دون سابق إنذار فجأه بعد الهدوء اللي كان مخيم على الملحق صرخ صالح بأعلى صوته وقال: وبأي حق ترفض خالد..
منيرة: بسم الله عليك ياولدي انت وش اللي مقومك؟؟
صالح: اتوقع انكم سمعتموني....يبه بأي حق ترفض خالد وش السبب؟؟
سلطان: انت خلك بدراستك ومالك دخل؟؟
صالح: ابفهم شي واحد انت أب انت أب العدو مايسوي سواتك...
صاك على بنتك وحارمها من شرع الله وسنة الله في خلقه عشان راتبها يالطماع حتى في بنتك تطمع.. بالله عليك لا طحت بالفراش تستنى رحمة ربك وكلنا متزوجين ومرتاحين الابنتك عانس جنبك تناظرلك بكل لوم وتدعي عليك لأنك بطمعك وجشعك في راتبها خليتها عندك وشتفيدك فلوسها ووشتفيدك فلوس الدنيا..
منيرة: استح على وجهك عيب عليك ياصالح هذا ابوك..
صالح: أنا مايشرفني إن واحد مثل هذا يسير أبوي..
ويطير سلطان من مكانه ويسحب عقاله من على راسه ويطيح بصالح ضرب على ظهره ورجوله: تخسى وتعقب ياقليل الأدب أجل من اللي جابك ورباك لين كبرت انت واختك......ها تكلم,,تكلم,, والله وطلعلك لسان يا أطرم يامريض..
واستمر يضرب سلطان في صالح على ظهره ورجوله وفخوذه وبعض المرات يطلع بالعقال على وجهه ومنيرة تصرخ وتبكي وتحاول تمسك سلطان وتهديه بس ماقدرت وكانوا افنان وأثير وابرار ورهف عند الباب يبكون على أخوهم وموقادرين يسوون شي ... وكل هذا وصالح واقف مثل الجبل مايرد ولا بكلمة وساكت ويناظر في أبوه ووجهه تجرح من شدة لسع العقال وفجأه مسك إيد أبوه بيد وبيده الثانيه مسك ثوب أبوه من عند صدره وقاله:
اسمـــــــــــــــع والله والله إذا ماوافقت على خالد لأروح أنا ورهف عند القاضي ونشتكي عليك إنك عاضلها طمع في راتبها وأنا بسير وليها وأزوجها ..... وبعد هالشي أبروح المحكمة وأحجر عليك وعلى أملاكك وأقول إنك منت كفؤ....
وانا حذرتك وانت كيفك.....
,,,,,, وبعد مارمى صالح هالقنبلة على أبوه خذ مفتاحه وجواله ودف امه اللي وقفت بطريقه عشان تهديه وركب سيارته وراح...
منيرة: سلطان سلطان الولد راح الولد راح..
سلطان: الله لا يرده ابن......
منيرة: لاتدعي على ولدي لا تدعي عليه
سلطان: ماسمعتيه وشقال يبي يحجر علي أنا سلطان ولدي يبي يحجر علي..
منيرة: كله عشان بنتـــ....... حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل..
أبرارتلتفت على رهف: حسبي الله عليك مايجي من وراك الا المصايب..
,,,,,, وبعد ماسمعت رهف هالكلام وهالدعاوي طلعت غرفتها فوق وهي ترتجف من الخوف وميته من الصياح ومو مستوعبه اللي حصل وتقول أنا وشدخلني وليه مرة أبوي تدعي علي هي وابرار ومين خالد ومعقوله معقوله صالح يسوي كذا؟؟؟
......
........
كان الجوال عالصامت والساعة 2,30 بعد منتصف الليل... وشوي ولا الجوال يهز..
رهف بكل خوف: ألوووو صالح.....حبيبي وينك
صالح: رهف لاتعلين صوتك تكلمي بشويش
رهف وهي تبكي: صالح تكلم وينك انت طيب انت كويس ليش ماترد على اتصالات أمي منيرة عليك؟؟
صالح:أهلي ناموا ولا لسه صاحين؟؟
رهف: لا كلهم ناموا

صالح: طب اسمعي روحي غرفتي بتلاقين عالمكتب كتابين فوقهم دفتر محاضرات خذي الشنطة السودا اللي جوا درج الملابس وحطي فيها هالكتابين مع الدفتر وحطيلي كذا فنيلة مع سراويل سنة وكم طاقية وادخلي الملحق دوري يمين يسار الين تلقين بوكي حطيه في الشنطة مع الأغراض الظاهر انه طاح من جيبي..
رهف وهي تبكي: صالح ارجع البيت تكفى ماله داعي المشاكل..
صالح: رهــــــــف لا تخليني أندم اني كلمتك من بد خواتي اسمعي الكلام انا عند باب الشارع واقف استناك اطلعي بشويش لاحد يسمعك وافتحي باب الشارع وعطيني الاغراض يالله انا استناك بسرعه..
.....وتروح رهف تسوي اللي قالها أخوها وهي ميته من البكى وتنزل الملحق وجلست تدور البوك وتسمي بالله الين لقته وراحت بشويش عند باب الشارع وفتحته وكانت الدنيا ظلام ولما افتحت الباب على طول نط صالح ودخل بسرعه وصك الباب وراه
وأخذ الشنطة من يد رهف ولازال وجهه مو واضح من الظلمه وقالها:
ها حطيتي اللي قلتلك؟؟
رهف: أي حطيت
صالح: لايكون نسيتي الدفتر ترى مهم.... ومن غير ماتجاوبه راح جهة النور وفتح الشنطة عشان يتأكد إن كل الأغراض موجودة.... وفجأة رهف اشهقت وحطت ايدها على فمها لما شافت وجه صالح... كان وجهه مرعب ,,ازرق من الضرب ومليان جروح... انخرطت رهف في موجة بكاء على أخوها وجلست على درج الملحق وقامت تصيح وايدينها على فمها...
راح عندها صالح وحط ايده على راسها وقال: والله والله يارهف لتتزوجين, والحال المايل اللي انتي فيه مارح يستمر وإذا انتي سكتي أنا مارح أسكت , وحقك بيرجعلك ثالث ومثلث ولا تخافين يارهف دام صالح في الوجود..
رهف: صالح انا ما أبي شي بس أبيك ترجع
صالح: انتي هدي وريحي بالك ولا تقولين لأحد أبدآ إني جيت هنا وأخذت شي وأنا أعرف إنهم يضايقونك ويلقحون عليك بالحكي بس ماعليك منهم كلها أيام وتسيرين في بيت رجلك...ياللاه أنا بطلع قبل ما يصحى أحد..
رهف: طب صالح وين بتروح
صالح: شوفي بقولك بس لاتعلمين أحد بروح سكن الجامعه
رهف: طيب صالح أنت ما أخذت ثياب ماتبي ثياب؟؟
صالح: بروح آخذ ثيابي والشمغ من الغسال ....خلاص يالله رهف مع السلامه انتبهي لنفسك وزي ماقلتلك لاحد يدري اني جيت..
رهف: الله يحفظك انتبه لنفسك
....وطلع صالح وعلى طول رهف رجعت غرفتها ودخلت في موجة من البكاء وهي ماتدري شاللي صار بالضبط وشاللي بيسير لها وتقول" وشهالزواج اللي بالمشاكل والضرب مادرت مسكينه عن المشاكل اللي في بيت خالد ومادرت عن اللي يستناها بعلم الغيب...

*****
أبرار: يمه خلاص لك يومين وانتي تدقين عليه ماهوبراد عليك.
منيرة وهي في حالة مزرية جدآ: انتي ولا كلمة ولا أحد يتكلم الولد له يومين مايرد علي يا الله لا يكون صار فيه شي؟؟
أثير تطالع بأمها وتفكروتقول في نفسها ياالله يايمه على كثر ماغاب صالح وسافر ويجي ويطلع ماتدرين عنه الحين سبحان الله كيف حالتك وهو بس غاب عنك يوم الله يستر لا يكون صارله شي..
وفجأة منيرة وهي حاطة إذنها عالجوال انهارت من الصياح..
منيرة:صالح صالح ياولدي أخيرآ رديت أخيرآ وينك فيه وينك تكفى ياولدي تكفى ارجع!!
صالح: خير نعم؟؟
منيرة:ياصالح ياولدي الله يهديك ويرضى عليك تعوذ من ابليس وارجع لبيتك والله والله ياصالح اني ماذقت النوم ولا ارتحت من يوم ماطلعت من البيت
صالح: لااا ماذقتي النوم...وشتبين ازينلك؟؟
منيرة: صالح صالح ياولدي نسيت اني امك؟؟
صالح:لا مانسيت بس انتي الظاهر انك نسيتي ان الله في الوجود والدنيا سلف ودين
منيرة:ياولدي ليه وشصار لهذا كله؟
صالح: انا متأكد انك قاعدة وبناتك حولينك ورهف تغسل وتكوي ولا واقفه بالمطبخ صح ولا لا
منيرة: صالح يا ولدي.....
صالح: أقــــــــول الحين انتي داقة تبيني ارجع صح ولا لا؟؟
منيرة: أي ياولدي أي يا صالح ارجع لامك
صالح: لااااااء
منيرة: وش اللي لا؟
صالح: رجعه لهالبيت مانيبراجع
منيرة وهي تبكي ومنهاره:ليه ليه ياصالح تبي تموتني؟؟
صالح: لامابي اموتك ليش تموتين؟؟ تموتين وتخلين الفلوس وراتب رهف,,لالاحرام اقعدي جمعي بالفلوس وتمتعي ليش تموتين
منيرة وهي منهارة: صــــــــــــاااالح
صالح: لا تصرخين..... شوفي انا بأرجع,,,, بس على شرط
منيرة: كل اللي تبيه تحت أمرك من الألف للمية ألف
صالح: ايه لوانها فلوسك ماقلتي كذا,,, انا سمعتك يمه تقولين لابوي انك بتدقين على خالتك ذي وتتعذرينهم صح..
منيرة: أي صح
صالح: واليوم وشو؟؟
منيرة:اليوم الاثنين ياصالح
صالح: طب دقيتي عليها وتعذرتي؟؟
منيرة:لا والله ياصالح نسيت,, سالفة هروبك من البيت نستني اسمي
صالح: أجل دقي عليها الحين وقوليلها حياكم الله البنت موافقة
منيرة: انت ارجع ومايسير الا الخير
صالح: اقول ياللاه ياللاه مع السلامه
منيرة: ياصالح استنى استنى ياولدي
صالح: تبيني يمه,,,خلي هالزواج يتم
منيرة: ياصالح انت تعرف اني ماعندي مانع لكن ابوك هو اللي معارض
صالح:شوفي هالكلام قوليه لخالتك قوليه للناس لكن انا مايمشي معي هالحكي
تبيني ارجع زوجي رهف لخالد,,, والا اقول اسمعي اسمعي..
والله والله اني ما أدخل بيتكم هذا الا يوم ملكة رهف... خلاص يمه ارتحتي
منيرة وهي تصرخ: صالح لا تحلف
صالح: كيفك أنا حلفت,,, لاانتشر خبر خطبة رهف وصار يوم ملكتها جيت هالبيت كشاهد على العقد... بعدين أفكر ارجع ولا لا..
منيرة:خلاص خلاص ياصالح انا بدق عليها الحين واقولهم انه احنا موافقين وخواتك بيسوونلك عشا الين تجي
صالح: انا حلفت اني ما ادخل هالبيت الا يوم ملكة رهف انشالله بعد عشر سنين..
ويقفل الخط بوجه امه اللي ماترددت لحظه انها تنفذ اللي طلبه منها..
********
**********
((في بيت أم عبدالرحمن))
أسيل: ميـــــشو وين رايح؟؟
مشاري وهو يضبط شماغه ويطالع بالمراية: قد جربتي أحد يرقعك بقارورة هالعطر على جبهتك؟؟
أسيل: بسم الله علي خير انشالله ليه وشسويت؟؟
مشاري: استحي على وجهك أنا عمك تناديني ميشو أصغر عيالك تناديني ميشو؟؟
أسيل: يووووه ياميـــشو صدق إنك قروي ياخي خلك استايل مثل عمي خالد كلنا من أصغرنا لأكبرنا نناديه خلودي ومبسوط ومتشقق وانت مسويلي فيها,, نادوني عمي نادوني عمي وبعد ين انت مو أكبر مني بواجد.. فليه اناديك عمي؟؟
مشاري: حتى لو أنا أصغر منك احترميني يا أسيلوه وناديني عمي أحسلك..
أسيل: اوووه أوكي أوكي وين رايح عمو ميشو؟؟
مشاري: أقول ماكني في برناج أطفال عالـ Lbc .. وش عموميشو انتي؟؟ اللي يشوفني يقول إني أبمسكم وأجمعكم حاوليني واقولكم قصة ليلى والذئب؟؟ ناديني يا حلوة عمي مشــــــــــــاري..
أسيل: أقول لا يكثر وين رايح؟؟
مشاري: معزوم..
أسيل: إخس عالبزران كبروا وساروا يروحون عزايم يا اللـــــه إهئ إهئ والله وكبرت يامشاري وسرت تنعزم....هههههههههههه
ويمسك مشاري أسيل من رقبتها ويحطها تحت ذراعه ويفك شباصتها ويخرب شعرها ويقعد يمزح معها بكل محبة وبراءة وهي ميته من الضحك ...
وفجأة مشاري يصرخ في أسيل بكل عصبية ويقولها خلاص خلاص اسكتي اسكتي..
طارت عيون أسيل وخافت وسكتت والتفت على مشاري:
مشاري اشهالصوت؟؟
مشاري: مادري خلننزل نشوف وشفيه
....وركضت هي ومشاري الين تحت ولقت أمها وإيمان قاعدين في الصالة مفجوعين وكل وحدة تقول الله يستر..
مشاري: خير انشالله وشهالصوت وشفيه؟؟
منى: هذا صوت عمتي وخالد وتركي وعبدالرحمن في الديوانية برا..
مشاري: وشفيهم..؟؟؟
إيمان: الله يستر يا مشاري بالله عليك روح وهدي عمتي وحاول انك تهديهم كلهم..
... راح مشاري واتجه للديوانية وهو مستغرب من هالأصوات ويقول بنفسه الله يستر....
,,,,دخل مشاري الديوانيه وخاف من المنظر اللي قدامه...
&&كان عبدالرحمن حاظن خالد بين ايدينه ويحاول يرجع يجلسه عالكنب ويهديه لكن خالد كان ثاير ووجهه أحمر..
وتركي جالس جنب أمه ويحاول يهديها ويراضيها..
لطيفة: اسمع ياخالد المرة دقت توها الحين وقالت موافقين الخميس تروح ياخالد أحسلك معي وتشوف البنت..
خالد: لالا.. احلفي,, وشرايك تشوفينها بدالي مرةوحدة
عبدالرحمن: اهدا وانا أخوك نتفاهم باللتي هي أحسن..
خالد:ماتشوفها اشتقول..يعني مافادت الحشيمة ومسك الأعصاب معها راحت وخطبت وزينت كل شي وانا ساكت وأقول إنها بتعقل وتترك المعاند وتتراجع عن الخطبة مثل كل مرة.. لكن مافاد
هي للحين ماتدري إن كل شي يمكن يجي بالغصب الا العرس,,,, لكن الظاهر إنها خرفت,,,
وهنا تركي وعبدالرحمن ومشاري مسكوا فمه وكل واحد قام يسكته عشان مايقول كلام أكبر من كذا..
أم عبدالرحمن وقفت بكل عصبية: طيب ياخالد مايخالف لك الن يوم الخميس اذا ماجيت اعتبر نفسك محروم من كل شي من الحلال كله ومن السكن مع أخوانك والأهم من هذا كله انه لا أنت ولدي ولا أعرفك..
وهنا كل واحد من العيال طارت عيونه في أمه ولا هم مصدقين اللي قاعده تقوله
خالد: بالطقـــــــاق....ورهف روحي انتي تزوجيها,,,
وفز خالد من مكانه وحاولوا عبدالرحمن ومشاري انهم يمسكونه لكن كانت قوة الدنيا مجتمعه فيه ولا أحد قدر انه يمسكه وطلع برا البيت وركب سيارته ومشى وهم كلهم واقفين مذهولين ويتبادلون النظرات..
عبدالرحمن:يمـــه..
لطيفة: ولاااااااااكلمة..يبيني ويبيكم ويبي حلاله يتزوج...
مايبي باللي مايحفظه...,, وتركتهم لطيفة مذهولين ومصدومين وصعدت لغرفتها من غير ماتكلم ولاأحد..
وبعد هالمشكلة الكل صعد لغرفته حزين ومصدوم وخايف من اللي بيسير حتى مشاري اعتذر عن العزيمة وصعد لغرفته وهو قلبه ناغزه ومو مرتاح أبدآ..
*****
*******
(الساعة 4الفجر)
كان في المسجد يصلي ويحس جواله في جيبه يهز تعوذ من الشيطان ولا حب انه يشغل باله بالجوال,,لكن الجوال رجع يهز مرة ومرتين وثلاث وهنا قلبه قرصه
,,وبس سلم الإمام على طول طلع جواله من جيبه وشاف من المتصل..لقى اربع مكالمات لم يرد عليها من رقم ثابت غريب استغرب وقال وشهالرقم وشوي والا الرقم يتصل مرة ثانية وعلى طول رد عليه..
مشاري:ألو
...:السلام عليكم
مشاري:عليكم السلام
...:الأخ مشاري؟
مشاري:إي نعم مين؟؟
...:معاك مستشفى الشميسي قسم الطوارئ
مشاري:....طوارئ,اشفيه؟؟
...:أخ مشاري اهدأ انشالله مافي الا الخير,للأسف حصل حادث لخوك خالد وهو عندنا بالعنايه وعطانا رقم جوالك وطلبك لحالك بالإسم وطلب منا إنا نقولك لاتخبر أحد الين تروحله ولاتجيب معك أحد
مشاري وهو يتنهد: مسافة الطريق وانا جاي
عبدالرحمن وهوماسك كتف مشاري وهوكان خلفه: مشاري من تكلم هالحزة واشفي وجهك منقلب؟؟
مشاري:ها.....ماحد بس واحد من الربع
عبدالرحمن:يللاه طب مشينا نرجع البيت
مشاري:ها....لالاإنت ارجع انت وتركي بعدين أنا بلحقكم
تركي:وين رايح هالحزة؟؟
مشاري: أي هذا اللي دق خربت سيارته ويبيني اروح اساعده
عبدالرحمن:طب لا تتأخر وفي حفظ الله
::::::::::
كانت الأجهزة محاوطته من كل مكان ومعالم وجهه مو واضحة أبدآ..
مشى بخطوات ترجف وعيونه مو مصدقه اللي قاعد يشوفه..وفجأه خالد رفع ايده اليمين اللي كانت فيها الإبرة اللي توصل لكيس الدم..
انطلق مشاري للاخوه ومسك ايده وجلس يبوسها ويبكي..
مشاري:بسم الله عليك ياخالد جعله فيني ولا فيك
خالدوهو تعبان يالله يالله يتكلم ويالله قادر يفتح عينه ووجهه مغطى بالدم:
مشاري اسمع
مشاري: خالد لا تعب نفسك وتتكلم كلها ايام وترجع بيتك بالسلامة
خالد يبتسم بصعوبة:مشاري أنا ميت ميت
مشاري:ياخالدلاتقول كذا انت بتقوم بترجع ياخالد بترجع
خالد:اسمع يامشاري اللي بقولك ابيك تروح لأمي وتقولهابينك وبينها ارضي على خالد ولا تغضبين عليه
مشاري:خـــــــــــالد...
خالد يقاطع مشاري ويغمض عيونه بألم:مشاري اسمعني ياخوي روح عندها وقولها خالد ماعصاك بكيفه ولا طلع عن شورك بمزاجه,,مشاري قبل سنتين وأنا في الامارات طحت من على الدباب ونقلوني ربعي المستشفى وتأذيت بشكل كبير وقعدت فترة بالمستشفى وقالولي الدكاتره اني لا يمكن في يوم من الايام اني أتزوج أو اجيب عيال لأني ببساطة سرت عاجز..
وأنا من بعد هالشي تعبت نفسيتي وتغيرت ولاصدقت كلام الدكاتره ولكن للأسف كلامهم صح... وحسيت انه انا ولا شي ومستقبلي الاجتماعي انتهى..
ماتتخيل يامشاري قد ايش اموت واتحسر على نفسي لما أحد من ربعي يتزوج ولا أسمع انه أحد تزوج وأنا للأسف كلمة"يبه"ابنحرم منها طول عمري.
وعاهدت نفسي انه هالشي بيكون سر طول عمري ولارح أتزوج وأخلي نفسي تحت رحمة المرة اللي بتزوجها اللي ممكن بأي لحظه انها تفظحني..
مشاري حاول في أمي انها ترضى علي بس من غير ماتقولها هالشي لأنه يامشاري هالحكي اللي قلته لك أمانة برقبتك إلى يوم القيامة لأن انت الوحيد اللي تعرف,,
**وهنا كان خالد يتنفس بصعوبة ويقبض على ايد مشاري بقوة..
خالد:مشاري وصيتي الأخيرة مهما صار يامشاري مهما صار لاتعصي أمي ولاتخليها تغضب عليك......اللي سارلي نتيجة غضبها سافرت الامارات وهي ميب راضية ودفعت الثمن غالي... الثمن هو متعتي بالزواج,, واهم ثمن دفعته حرماني من احساسي بالأبوة..
وعصيتها للمرة الثانية وهذا أنا على سرير الموت..
مشاري ودموعه مغطيه وجهه:خلاص...خلاص ياخالد لاتعب نفسك ارتاح الحين وكل اللي تبي بيسير
...خالد قعد يشاهق ويشخص نظره لفوق...جو الدكاتره بسرعه وتجمعوا حولين خالد وطلبوا من مشاري ينتظر برا...طلع مشاري برا ودق على عبدالرحمن وتركي وطلب منهم الحضور حالآ..
(بعد ساعتين)
الكل واقف متوتر,,,طلع الدكتور وعلى طول قاموا كلهم عنده..
تركي: بشر يادكتوركيفه الحين؟؟
غبدالرحمن:دكتور انا دقيت على مستشفى المملكة وحجزتله هناك ضبطت الأمور وابيكم تنقلونه
الدكتور:مايحتاج عظم الله اجركم احنا حاولنا لكن الإصابة كانت قوية والاعمار بيد الله
....تعالت أصوات البكاء والتهليل من أكبرهم الى أصغرهم...كلهم توجهوا لخالد وانكبواعليه يبكون ويحبون بجبهته ووجهه ودقنه وكل مكان بوجهه
::::::::::
::::::::::::
الكل مجتمع بالصالة ومتوتر وام عبدالرحمن تلف سبحتها بين أصابعها وايمان حاطة ايدها على خدها وسرحانة بالأرض وخايفة
ومنى ماسكة حمودي الصغير وتلبسه نعاله..
أسماء:يمه اشفيكم؟؟
منى:مافينا شي بس يالله اطلعي انت واخوانك ترى تأخرتوا على مدارسكم..
وانتي ياأسيل البسي عشان تروحين مدرستك.
أسيل: والله ماأطبها الين يجون أبوي وأعمامي..
راحوا العيال مدارسهم والكل عينه على باب الصالة.. بعد ساعه ولاعبدالرحمن داخل وماسك عقاله بيده وعيونه حمر وتركي ومشاري وراه نفس الحاله..
منى حطت يدها على قلبها وايمان شهقت ولطيفة تسمرت بمكانها وعيونها تتنقل بين عيالها.. مشى عبدالرحمن بخطوات مهزوزة ورمى نفسه عالأرض وجلس على ركبتيه عند رجول أمه وقال خبر وفاة خالد..
الكل صرخ وبكى وام عبدالرحمن جامدة مكانها وعيونها مفتوحة عالآخر ويالله يالله قدرت تفتح فمها وقالت:
ذبحت ولدي....ذبحت ولدي
عبدالرحمن: يمه اذكري الله لاتقولين كذا حرام الأعمار بيد الله
شوي ولاوقفت لطيفة ومشت خطوتين مثل العمياء اللي مو شايفة طريقها شوي ولاطاحت عالأرض طيحة قوية جدآ...وتعالت الصرخات والكل تجمع عليها..
وشالوها وودوها على طول المستشفى...
:::
لطيفة جاها جلطة بالقلب وتنومت بالمستشفى وجا عبدالاله من جدة وقام العزا ببت العايلة لمدة ثلاث أيام وبعد 15 يوم طلعت لطيفة من المستشفى وكان البيت كله في حالة حزن شديدة وبالأخص مشاري اللي موقادر ينسى شكل أخوه وهو ينازع بين يدينه...
::::::::::
:::::::::::::::
منيرة:صالح أنت ماتفهم أقولك الولد مات
صالح:الله يرحمه.....المطلوب؟؟
منيرة:المطلوب!!..الولد مات والشي اللي أنت طالع من البيت عشانه انتهى يعني لافي عريس ولافي زواج
صالح:ولافي صالح بعد
منيرة:صالح إنت وشتقول؟؟
صالح:أنا حلفت إني ما أدخل هالبيت إلا كشاهد على عقد زواج رهف,,, وإذا مات خالد تراه مو الرجال الوحيد اللي على وجه الأرض,,, بيتقدملها غيره وإذا تقدملها غيره ووافقتوا ذيك الساع أعيد وأكرر زي ماقلت يايمه أبجي عشان أشهد على عقد النكــــااااااح...
منيرة:صالح أختك ذي كل ست سنين يخطبها واحد تبيني أقعد استنى لين يجيها جني ياخذها؟؟
صالح: وشوراك استني,,,
ويقفل صالح الخط وتجلس منيرة تبكي وتدعي على رهف..
وأبرار جنبها ومختلطة مشاعر الدنيا فقلبها فرحانه انه خالد مات ورهف مارح تتزوجه وشمتانه فيها ومقهوره من سلوك صالح اللي يسويه عشان رهف..
وتركض أبرار وتطلع فوق وتفتح باب غرفة رهف بأقوى ماعندها,,وكانت رهف جالسه عالأرض تسفط الجلال وتبي تقوم..
أبرار:يعنني مسكينه صدق إنك وجه شر مافادتك صلاتك,,مافادتك الرجال بس خطبك وفطس مات ياوجه النحس,الله يحب كل اللي خطبوك وابوي رفضهم الا لو قبلهم كان حضرتك مقبرتهم زي هالمسكين خالد..
رهف ونفسيتها جدآتعبانه:أبرار اطلعي برا وصكي الباب لو سمحتي..
أبرار:ياعيني عالمؤدبة عاجبك صالح هاج من البيت عشان خاطر تتزوجين يالتافهه
وتصك أبرار الباب بأقوى ماعندها وتترك رهف في حالة بكاء شديــــدة,,
:::::
::::::
(بعد مرور شهر)
عبدالإله:يمه مايصلح لازم تاكلين
لطيفة وهي على سريرها:......وين مشاري؟؟
تركي:قاعد يذاكر بغرفته يمه
لطيفة:كيف خطيبتك ياعبدالاله؟؟
عبدالاله:زينه يمه الحمدلله
لطيفة:قولها لايضيق صدرها موعد العرس زي ماهو ماتغير
عبدالرحمن:يمه انتي اشقاعده تقولين
عبدالاله:يمه أنا لايمكن أرضى
لطيفة تقاطعه:اللي سار سار وتأجيلك لعرسك مابيرجع خالد.. باقي على موعد زواجك الأصلي شهرين,, انت تزوج زواج عائلي من غير لاطقطقه ولاغيره ودخل هالفرحه البيت,,الحزن ماينفع أحد..
هنا سكت عبدالاله وناظر لأمه وقال:يمه بس....
لطيفة:من غير بس أنا مابي خالد يختفي من البيت أبيك تتزوج بسرعه وتجيب خالد الجديد..الحين الوقت تأخر والله يستر عليكم روحوا ناموا وريحوا وواحد منكم يناديلي مشاري ابيه لحاله...
راحوا عيال لطيفة غرفهم وعبدالاله نادى مشاري وراح غرفته ومشاري راح عند امه..
لطيفة:مشاري حبيبي أقرب مني وأنا أمك وراك واقف بعيد
مشاري يرمي نفسه على سرير أمه ويحط راسه على فخذها وتدمع عيونه ويقول:
يمه أحس بضيقة صدر أبي أصرخ أبي أرتاح بس مو قادر
لطيفة:مشاري العمر يخلص والحزن مايخلص,, خالد مات الله يرحمه ولا شفت عياله مشاري أنا خايفة أموت ولا أشوف عيالك...
وتذكر مشاري هنا العيب اللي بخالد الله يرحمه وقال في نفسه أي عيال يايمه الله يهديك..
مشاري ودموعه تنزل:طلبتك يمه طلبتك لاتجيبين سرت الموت
لطيفة:مشاري,,,,لو أقولك شي... تطاوعني؟؟
مشاري:يمه أنا كلي فداك أنتي آمريني وأنا بنفذ
لطيفة:[[[رهف]]]
مشاري:رهف وشفيها؟؟
لطيفة:أبيك تتزوجها
مشاري رفع راسه وناظر في أمه وبدون نقاش أوتفكير: اللي تامرين فيه يمه
لطيفة:يعني أدق بكرة وارجع اخطبها
مشاري: ايه يمه اخطبيها
لطيفة مدت يدها ومسحت على شعرمشاري:زواجك بيسير مع عبدالاله
مشاري,,انشالله انك ماتندم وأنا نظرتي بالناس ماتخيب... الله يوفقك وأنا أمك
؛؛؛وبعد هالقرار الخطير المصيري اللي اتخذه مشاري بدون مجرد أي تفكير راح غرفته وحط راسه ونام....
>>>>>>>>>>>>>>>>>
انتهى الجزء الثالث
*اتوقع اتضح من البطل الغير متوقع لهالقصة,,,,
*هل بيتمم مشاري سالفة زواجه من رهف ؟؟
*هل رهف بتتزوج مشاري؟؟
*اش الحياة اللي منتظره رهف؟؟((الجزء الرابع))
( بيت أبوصالح)
سلطان:انهبلتي انتي,,واشلون تتصرفين من راسك وتوافقين ولا بعد حددتي الملكة وأنا ماأدري ليه سواق ولا مجنون,,وتوك تجين وتعطيني خبر..الحين ترجعين تدقين وتعتذرين لهم..
منيرة:اسمع ياسلطان ماعلي منك انت وبنتك موافقين رافظين أنا كل همي انها تملك الله لايبارك فيها وأشوف ولدي..أنا لي شهرين,شهرين ياسلطان ماشفت ولدي صالح وهذا كله منك أنت أنت ماهومن غيرك بكل وحشية قطعت العقال عليه,,الين حلف انه مايدخل إلا يوم ملكة رهف.. وخلاص أسبوعين كاملين يمدي بنتك ترتب أمورها فيه ويتم الزواج..
سلطان: انتي تدرين كم عمر الولد؟؟بزر بزر رهف أكبر منه بسنين طويلة وشيبي فيها واشلون بتعرف تتعامل معه؟؟
منيرة: لو يكون انشالله توه ثاني ابتدائي,ماعلي منها أنا علي من ولدي,شوف ياسلطان ترى الرجال بيجون ويملكون أبيك تملك بدون أي طمع أو شروط تعجيزية الولد تراه في عمر الزهور وبنتك عجوز خيبر ماهيبصغيره عشان تلوي ذراعهم وتقعد تتشرط..""وتقوم منيرة وتترك سلطان أمام الأمر الواقع..ومن جهة سلطان هذي المرةالوحيدة اللي يحس نفسه موقادر انه يرفض وحاس بالضعف وسبب احساسه هذا هوولده صالح اللي قدر انه يمشي العائلة كلها على مزاجه...
.....
.......
(الساعة 10 الليل عالجوال)
خلود:يارهف خلاص اسكتي قطعتي قلبي,,الحين انتي وشفيك مكبره الوضع؟؟
رهف وهي تبكي:خلوووود أنا ابفهم اشسويتلهم ليه كذا يتصرفون من غير مايشاوروني,,ياخلود يبون يزوجوني واحد كبر صالح...صغيــــــــر
خلود:والله مادري شقولك..أنا موقادرة أفهم الحين اللي خطبك الله يرحمه مات,,
بس أبي أعرف اش الحكمة يرجع ياخذك الصغير؟؟
رهف:مـــــــا أدري,,ماأدري أنا خايفة موقادرة أفهم شي,,أحس إني ضايعة
خلود:خلاص عاد يابنت الحلال لاتوسوسين وخليها على ربك,,بعدين رهف تراه ماهوبأكبر منك بواجد..
رهف:أقولك أصغر مني بخمس أو أكثر اشلون مو أصغر مني بواجد؟؟
خلود:؟لا ماأتوقع خمس سنين يمكن أقل بعدين يابنت الحلال دام الحب موجود العمر مايضر..
رهف:أشلون مايضرالحين رجال أعمارهم بالثلاثينات وأكثر يالله يالله يقدرون المره ويحترمونها ويقدرون الحياة الزوجيةأشلون وهذا يادوبك عمره عشرين أو واحد وعشرين..
خلود:هذي الأمور غيبية وبيد الله يارهف وانتي لاتقعدين تبكين وتندبين حظك وكلي أمرك لله والله مابيضيعك.....شبغيت أقول رهف؟؟
رهف:ونعم بالله.. وشبغيتي تقولين ياخلود؟؟؟
خلودوهي مترددة:إي.....رهف............وشبغيت أقولك؟؟؟إي صح وليد ملكته الخميس الجاي انشالله,,,عقبالك يارهف
رهف بألم:,,,,,الله يوفقه
:::::::
:::::::::::::
(في السيارة)
عبدالرحمن:مبروك,,مبروك يامشاري
مشاري:الله يبارك فيك
تركي:الحين بعد ما أملك الشيخ ليه يوم قالك أبوها ماتبي تشوفها يامشاري ترى البنت جاهزة أنت قلتله لأ؟؟
مشاري وهوسرحان:...... مادري
تركي:أشلون ماتدري ماتبي تشوف زوجتك؟؟
مشاري:ماله داعي,,,يوم العرس أشوفها
"" يوم دخلوا البيت,,عبدالرحمن:السلاام عليكم
الكل بالصالة مجتمع: وعليكم السلاام.... وأم عبدالرحمن عينها على شخص واحد..مشاري.
عبدالرحمن:باركوله باركوله تمت ملكة مشاري يمه باركوله سار عريس
نزل مشاري وباس راس امه ومسك يدها وجلس جنبها...
أم عبدالرحمن:مبروك ياولدي
مشاري:الله يبارك فيك ...وسحب يده من يد أمه والحزن مغطي على ملامح وجهه وقام من جنب أمه..
لطيفة:وين رايح يامشاري؟؟
مشاري:هاه..واحد من الربع يبي كتب وأوراق ضرورية بروح أعطيه..معليش عن إذنكم.....وطلع مشاري وكل واحد ينظرله بنظره تختلف عن الثاني... اللي ينظر نظرة فرحه وهي طبعآ من شخص واحد فقط...اللي هي أمه.
واللي ينظرله نظرة حزن وشفقه واللي ينظرله نظرة عتاب إنه تسرع باتمام هذا الزواج..
::::
:::::::
(بيت أبوصالح)
كانت جالسه على السريرومعطيها ظهرها الباب ولابسه تنورة جنز وبلوزه زهرية ناعمة جدآ فتحة الصدر على شكل سبعة وفيها وردة عالصدر من جهة اليسارويادوبك عليها كحل ومسكرة وقلوس خفيف...لكن مافي آثار للفرح على وجهها...وسرحانة وعيونها طايرة على صندوق الخشب المورد المليان عطور وطقمين ألماس فخمين وساعة ماركة ريموند ويل ألماس وكذا طقم ذهب ناعمين ودبلة ألماس في علبة خاصة فخمة......ومستغربة"معقول أحد يملك من غير مايشوف عروسته؟؟؟
وينفتح باب الغرفة عليهاوهي مي قادرة حتى تلتفت وتشوف من اللي فتح الباب..
صالح:مبرووووك ياعروس
رهف تلتفت وعيونها مليانة دموع بكل صدمة وبعدين شهقت وطارت حضنت صالح..
صالح وهو لامها بكل حب:مبروك مبروك الله يوفقك انشالله
رهف:متى رجعت؟؟
صالح:أفا عليك يارهف منتي واثقة فأخوك لاقال كلمة مايثنيها أبد,جيت ودخلت المجلس طوالي عشان لاأأخر الشيخ اللي يملك..... ويشد صالح أطراف ياقة الثوب ويمد دقنه على تحت ويتنحنح,,, أنا الشاهد الأول على زواجك يارهف...
ويمسك راس أخته ويحبها على جبهتها,,,الله يوفقك وأنا أخوك..بس لحظة لحظة وشهالزين وشهالجمال...هنا رهف نزلت راسها تحت وبانت عليها الكآبة وكسرت الخاطر
صالح:رهف حبيبتي لاتزعلين عشانه ماشافك تراهم كلهم حزينين صحيح مر قرابة ثلاث شهور على وفاة خالد الله يرحمه بس تراهم للحين مو قادرين ينسون..
تدرين رهف اني اعرف مشاري بس ما أعرفه معرفه شخصية دايمآ أشوفه بالجامعه يدرس,, بس ماشالله معروف إنه مؤدب ومحترم ومتفوق ومو حق خناقات ومضاربات أنا اللي لفت انتباهي له وخلاني أتذكره هو سيارته الbmw لماشفتها عند باب بيتنا واقفة عرفته من اللوحة
لأنه مره قفل على سيارتي واحنا بمواقف الجامعه وقعدت استناه ساعة كاملة الين يجي حضرته ويبعد سيارته بس من جد لما شافني واقف بالشمس تأسف وبغى يتشقق من الإحراج وعلى طول شال سيارته..
وكمان ماشالله أخوه تركي دكتورعندنا بالجامعه.... المهم
انتي داريه إن زواجك ياحلوة مابقى عليه شي,,,لكن ما أقول إلا الله يعني عالفرفرة بالأسواق......هنارهف ابتسمت وضحكت ونزلت راسها تحت,,بالعكس يارهف ما أتوقع تتعبيني أبدآ وإذا انتي بتعبيني تعبك راحة,,,,
:::::::::
::::::::::::::
(في جامعة الملك سعود)
طارق:يامشاري أنت تسرعت
مشاري:طارق واللي يرحم والديك أنا ما أبي سالفة خالد تنعادلي,, خلاص أمي اختارتها وتشوفها زينة ليه أعاند أيبس راسي..
طارق:طب عالأقل كمل دراستك؟؟
مشاري:وليه لاتزوجت أبقعد بالبيت يعني,,, عادي بكمل دراستي..
طارق:مشاري أنا أحسك تكابر,,,مشاري بيني وبينك الحين ماحد يسمعنا أنت مقتنع؟؟
مشاري:طارق بالله عليك ياطارق إنك تغير السالفة بعد ساعة بندخل قاعة الامتحان وأنا خلقه نفسيتي تعبانة ما أبي أجيب العيد عالورقة,,, وبعدين خلاص أنا ملكت عالبنت وزواجي بالصيفية أقتناعي ولا عدم أقتناعي مابيغير بالسالفة شي..
طارق: أجل يامشاري تذكر إن اللي أخذتها هذي إنسانة ومالها ذنب تجاه رأيك بهالزواج...أنت الغلطان انك وافقت موبهي..
مشاري بعد كلمة طارق شرد بذهنه وجلس يفكر,,,وقال بنفسه,,إي نعم أنا الغلطان لكن بعد إيش...
:::::::::
::::::::::::::
ومرت الأيام والخوف مقيد تفكير رهف ومشاري يتهرب من التفكير أصلآ ويحاول قد مايقدر إنه مايفكر بزواجه لأنه للحين مو مستوعب اللي يسير وكل ماسألته امه هل كلم رهف أولأ يقول انه عليه امتحانات ومو فاظي..
"
"
"
اليوم هو يوم زواج عبدالإله ومشاري""
*كانت الحفلة بسيطة في منزل أم عبدالرحمن بما إنها أم العرسان تعبوا منى وإيمان إلين خلوها تلبس فستان سهرة بسيط يليق بها كأم عرسان...
كان أكثر واحد فرحان عبدالرحمن جاب الحلويات والهدايا اللي تتقدم للمعازيم الحريم ,,,من أوبراوباتشي... وريحة العودة الغالية في كل مكان,,
لكن لازال الحزن طاغي على عيون الكل..
حجز عبدالرحمن للعرسان بالفيصلية حجز مفتوح كل واحد يقضي فيه عدد الأيام اللي هويبيها هو وزوجته الما كل عريس يحدد هو وعروسته وين يبون يقضون شهر العسل...
*
*
وصلت سيارة دينا زوجة عبدالاله ودخلت البيت مع أهلها وكان يوجد بالصالةالداخلية الكوشة اللي اختاروها منى وإيمان للعرايس وجلست دينا بالكوشة ودخل عبدالإله ووقف جنب عروسته وكان طاير من الفرحة وموقادر ينزل عينه من عليها ولا يخفي الابتسامه من وجهه أبدآ وكانت أم مشاري جالسة على أطرف كنبةفي الصالةموجودة جنب الكوشةوانتبه لها عبدالآله وهي تمسح دموعها ويقوم ينط وياخذها مع يدها ويجلسها جنبه على كرسي الكوشة الكلاسيك وحاولت كم مرة تقوم لكن عبدالإله كان ماسك فيها ويبيها جنبه..
وبعد ساعة وصلوا أهل رهف وكانت رهف راكبة بسيارة صالح لوحدها,,انبهرت رهف لما دخلت السيارة بداخل حوش البيت كان البيت كبير جدآ والحوش واسع بشكل لايصدق,,يفتح الباب صالح لرهف: رهف ياللاه انزلي هم بيستقبلونك ويزفونك,,
بالفعل إيمان استقبلت رهف وأهلها ودخلت أهل رهف الصالة الخارجية اللي فيها باقي المعازيم,,وكانوا منيرة وبناتها مو مصدقين اللي قاعدين يشوفونه..اشهالفخامة اشهالذوق الراقي..
وأسيل طلعت رهف لغرفتها انبهرت رهف بكل جزء من البيت تمشي فيه وانبهرت بزيادة لما دخلت غرفتها من فخامة الديكور والسرير والغرفة ككل..
أسيل لما طلعت معها رهف كانت طول الوقت جوالها بإذنها وتكلم أمها منى عشان تقولها أمها متى تخلي رهف تنزل وكانت طول الوقت تسمع التعليمات منها
لكنها قفلت الخط والتفتت بعد مافصخت رهف عباتها ومسكت مسكةالوردبيدها وجلست على طرف السرير انبهرت,,,أسيل من جمال رهف ونعومتها ووضوح معالم الجمال فيها...تنحت أسيل وقالت بنفسها معقولة كل هالجمال وعمي خالد الله يرحمه كان رافضها ولا يبيها,, ولا لايكون هذا مكياج وجمال مؤقت..
كانت رهف جالسة على طرف السرير وخايفة...حبت أسيل تخفف من توتر رهف..
أسيل:أكيد ماعرفتيني صح؟؟
رهف:لا والله ماعرفتك
أسيل: أنا أسيل أبوي عبدالرحمن وأمي منى
رهف:ماشالله تشبهين أمك نفس عيونها
أسيل:عاد يارهف يابختك بعمي ميشو يجنن أنا بصراحة إذا تمنيت عريس مابتمنى إلا واحد زي ميشو..
ابتسمت رهف وعرفت انها تقصد بميشو مشاري..
جوال أسيل يدق وترد:هلا يمه
منى:أسيل عمك عبدالإله وزوجته ركبوا سيارتهم وراحوا الفندق خلاص خلي رهف تنزل..
أسيل:انشالله طيب....رهف ياللاه الحين وقت زفتك
*
*
نزلت رهف من الدرج الرئيسي بالبيت اللي ينزل عالصالة الخارجية اللي فيها المعازيم والكل مو مصدق اللي يشوفه بعيونه كانت رهف ملاك وطالعة آية بالجمال والكل يهلل ويذكر الله.. ومشت وقطعت الصالة الخارجية وتوجهت للصالة الداخلية اللي فيها كوشتها ومافيها أحد غيرلطيفة وحريم عيالها وبنات عبدالرحمن بس,, وهناك لقت أم عبدالرحمن واقفة تستقبلها مسكتها رهف وباستها على إيدها وراسها... ومشت الين كوشتها وجلست وشوي ولا ام عبدالرحمن تفتح الباب اللي من جهة المقلط وتدخل فيه....ثواني والا رجعت مرة ثانية للصالة وهي ماسكة مشاري وأول ما انتبهت رهف لا إراديآ نزلت راسها,,كانت واقفة جنبها منى زوجة عبدالرحمن اللي كانت متلثمة بشال نفس لون فستانها نزلت راسها لعند رهف وقالتلها:
رهف حبيبتي مشاري هذا هو يمشي متجه لك لو توقفين أزين..
على طول وقفت رهف وهي عينها بالأرض,, والكل كان متوقع انه يسوي زي عبدالإله ويبوسها ويسلم عليها لكنه من دون أي كلمة أول ماطلع عالكوشة جلس وبقت رهف واقفه لوحدها,,
رهف بدون أي تفكير جلست,,,,كانت في عالم ثاني وكل الأصوات اللي حواليها ماهي معطيتها أي اهتمام بس كانت متلهفة إنها تسمع صوت شخص واحد اللي هومشاري لكن مشاري كان طول الوقت ملتفت جهة أمه وماسك سارة وسيرين ومحمد عيال أخوانه ويرقصهم..
منى تقرب من عند رهف: رهف حبيبتي يالله ترى مشاري قام وراح للسيارة
أسيل راحت تنادي خواتك وامك عشان يودعونك وبتجيب عباتك لاتتأخرين تراه بالسيارة يستناك
جوا منيرة وبناتها وسلموا على رهف وهم مجبورين لكن أثير هي اللي كأنها شوي فرحانة لرهف,,
*
*
دخلت السيارة وكان فيصل ولد عبدالرحمن هو اللي شايلها شنطتها وحطها ورى..
كان مشاري سرحان ويناظر جهة اليسار..
راح فيصل عند قزازة عمه:مبروك ياعمي الله يوفقك
مشاري: تسلم تسلم يالله أنا ماشي...
*كان مشاري طول الطريق وهوساكت..
يا الله معقول اللي أنا فيه واقع موحلم...خلاص تزوجت..تزوجت
يالله قد إيش أنا غبي اشلون سكت وماقلت لأ اشلون رضيت,, يعني أنا خلاص طول عمري بأعيش مع هالإنسانة اللي ماعرف الا اسمها حتى وجهها ماشفته..
والأدهى والأمر ان هي السبب بكل اللي احنا فيه,,
هروب خالد
الحادث اللي سارلخالد
موت خالد
الجلطة اللي جت أمي
,,,,إي صح هي السبب كل اللي سار من تحت راسها..
من يوم ماشافتها أمي وحياتنا مقلوبة فوق تحت,,,وآخر شي أنا اللي تدبست..
***صوت مسج وصل لمشاري قطع أفكاره انتبه مشاري لنفسه انه ضيع طريق البرج وبعد عنه بمسافة كبيرة..
قعد يتنهد ويطالع يمين ويسار الما وصل للبرج وطول هالوقت ماناظر لرهف ولا نظرة ولا وجه لها أي كلمة..
طلعوا للجناح اللي حاجزة عبدالرحمن أول مادخلوا جلست رهف على طرف الكنبة اللي بالصالون التابع للجناح وهي متوترة ومرتاعة ولا تدري وين تروح وتحس بدوخة كبيرة عشان كذا أول ماشافت الكنبة جلست..
جلس مشاري على آخر الكنبة وهو ملتفت للجهة الثانية ومعطي رهف ظهره..
ويقول في نفسه:لاحول ولا قوةالابالله الله يسامحك يمه الله يسامحك..
شال غترته وطاقيته وعقاله من على راسه ودخل أصابعه في شعره وقام يدلك راسه بهدوءوهومغمض عيونه...تذكرانه جته رساله عالجوال..
طلع جواله من جيبه وفتح الرسالة ولاهي من طارق مرسل:
[مبروووووك ياعريس وعقبالي,وترى ها..ياويلك ان سويت حركات نذاله زي اللي اعرفهم يوم تزوجوا وتسحب علي أبذبحك ذبح,,
الله يعيني على فراقك بشتاق لثقالة دمك وهبالتك...تصدق من الحين مشتاقلك ماكني من اول اليوم وانا معك مافارقتك الايوم زفوك..
الله يوفقك..انتبه لنفسك ولااوصيك ببنت الناس]
قفل مشاري جواله والتفت على يمينه لقى رهف زي ماهي قاعدة, وموشايف منها شي لانه أطراف طرحتهااللي مثبته بتسريحتها مغطية على وجهها,وهوماكان حريص أصلآ انه يطالع..**ياربي هذي للحين قاعدة ماقامت تغير..
الظاهر انها فرحانة إنها أخيرآ عروس وماودها تغير..
مشاري:ادخلي داخل غيري الين اقولهم يجيبون العشى..
سمعت الكلام رهف وعيونها زي ماهي بالأرض دخلت غرفة النوم وأخذت شور سريع ولبستلها بجامه حرير لونها سكري كانت مستحية انها تطلع لأنه بنطلون البيجاما برمودا وكمها حفر(جبنيز) خافت مشاري انه ينقد عليها,,بس قالت ياليته بالأول يطالع وإذا طالع يسير خير.. حطت كحل بسيط وجلوس زهري وتعطرت..
طلعت رهف ولقت مشاري فاتح التلفزيون وحاط طاولة الأكل قدامه.. طبعآ رهف إلى الآن ماشافت وجه مشاري بس وهو جالس ومعطيها ظهره كان زوله من ورى نفس زول أخوها صالح..
هنا رهف ابتسمت ابتسامه وحست بالحنان تجاه هذا الرجل الغريب لمجرد إنه ذكرها بأخوها...
توجهت رهف لعند مشاري وسلمت وجلست جنبه..لكن للأسف مارد السلام..
رهف كانت كارهه هالسكوت وقالت خلني أبدى أنا بالحكي..
رهف:كيفك مشاري؟
مشاري:حمدالله,,,اسمعي انا بروح أريح داخل تعشي إذا خلصتي ناديني عشان أطلعه برا..
رهف وهي مصدومةوهالمرةماقدرت تمسك نفسها إنهاماتناظربوجه مشاري وتتكلم:
طيب وإنت؟؟
مشاري:تعبان شوي..
رهف لاحظت ملامح التعب بوجه مشاري,, زي مالاحاظت وسامته وحدة نظراته..
كانت ملامحه وقسمات وجهه تذكرها بملامح الأمراء..اللي كانت تشوفهم بجلسات الشعر..
دخل مشاري ورمى نفسه عالسريرومد ظهره..
حاولت رهف إنها تاكل لو شي بسيط لأنها جدجدجوعانة,, يادوبك أكلت لقمتين..
لكنها قامت لأنه نفسها انسدت,,,ياالله معقولة حتى مو قادريستحمل الجلسة معي..
دخلت عند مشاري عشان تقوله إنه يطلع الأكل.. لكنها لقته بالحمام..
جلست على طرف السرير عشان تشوفه إذا طلع وتملي عينها منه,,
حست بحب بقلبها مو طبيعي له ماتدري وشتفسيره؟؟
لكن لفت انتباهه صوت تأوهات يطلع من الحمام جرت رهف لباب الحمام وحطت إذنها وقعدت تسمع وهي خايفة على مشاري
كانت تسمع صوت مشاري وهو يستفرغ ويتأوه ومشاري من النوع اللي حساس جدآكان وهوفي الحمام يشوف الدنيا تلف فيه وبطنه يألمه ويصدره يألمه..
ومنظرخالدوهوينازع بين إيدينه يمر عليه بالبطيئ أكثر من مرة...ماقدر يمسك نفسه...جلس على طرف البانيووانخرط في موجة من البكاء..
رهف خافت خوف شديد وقالت ياربي هذا اشفيه لايكونه تعبان أو يتعاطى شي؟؟
ليه يبكي بهالطريقة؟؟؟
ماقدرت رهف تمسك دموعها لأنه ماتوقعت انه يسيرلها في أحلى ليلة بعمرها هالشي
راحت على السرير ودخلت تحت البطانية وغطت نفسها وغمضت عيونها بشدة
وقالت بكرةانشالله يسيركل شي أحسن من كذا
..طلع مشاري وهو دايخ وموقادريشوف اللي قدامه..قرب جنب السرير لقاها نايمةعلى طولل طلع في الصالون وتمدد عالكنبة وراح بسابع نومه..
وهولازال يصدر أنين مثل أنين الأطفال
:::::::::::
::::::::::::
من جهة ثانية عبدالإله ودينا قضوا أحلى ليلة وكانوا مبسوطين وطايرين من الفرح..
*
*
::::::
::::::::::
((في بيت أبوصالح))
ناصر:عقبالنا يالغلا,,
أبرار تضحك ضحكة حياء: انشالله.....بس متى؟؟
ناصر:قريب ياحياتي بس إنتي اصبري وانشالله الله يفرجها قريب..
أبرار:ناصرأنا أعرفك لي سنة وشوي وانت تحبني وأنا أحبك وإلى الحين ماتزوجنا,وإختي انخطبت وتزوجت في ظرف شهرين بس..
ناصر:أبرار أناماظحكت عليك في شي ولالعبت عليك أنا من أول ماكلمتك وأنا قايلك عن كل ظروفي,,,أبرار مافيها شي لو تظحين شوي وتستنيني إلما تتحسن ظروفي...
أبرار: وانا إشوراي إلا الصبر ياناصر..ابستناك لو طول العمر..
,,,ناصرلما قالت أبرار هالكلمة استغلها فرصة وعلى طول قلب الحكي لغزل وكلام حب وكلام بطال وأبرار تطاوعه بكل شي يقوله..
:::::::
:::::::::::
الساعة 4الفجر,,,
***صلت الفجروالتفتت عالباب وهي تفكر:ياربي أقومه يصلي ولالا؟؟
أخاف يطلع من النوع اللي مايصلي ويزاعق علي,,, ياربي اشهالبلشة..
فكرت وقررت إنها تروح عنده وتقومه يصلي..
لمادخلت كان نايم على جنبه والصالة مظلمةومو باين من ملامحه شي قربت وقالت:مشاري...مشاري..
قربت زيادةعشان تناديه لكنها سمعت صوته وهويأن وكأن عنده صعوبة بالتنفس هنا رهف خافت عليه وفتحت الأبجورة اللي قريبة من راسه عشان تشوف وشفيه؟؟
لما فتحت رهف الأبجورة كان مشاري فاتح فمه ونص عيونه مفتوحات وحواجبه معقودين.
رهف سارت الأفكارتوديها وتجيبهالكن جربت مدت إيدها وحطتها على جبين مشاري كان جمرةومولع من الحرارة..
رهف تعوذت من إبليس ومن الأفكار اللي جتهاوحطت يدها على كتفه وهزت بشويش: مشاري,,,مشـــــاري
مشاري فتح عيونه بشويش ورجع غمضها وتنهد تنهيده قوية وابتسم وقال:
أسيــــل..
رهف وهي متألمة:لأيامشاري أنا رهف
مشاري رجع عقد حواجبه وفتح عيونه بسرعه بعد ماحسب ان اللي قدامه أسيل وكل الأموراللي مرفيهاحلم لكنه رجع لأرض الواقع وان كل اللي سار حقيقه مو حلم واللي قدامه رهف مو أسيل..
مشاري جلس يتأمل ملامح رهف ويناظر بعيونها السود الوسيعة وخشمها الدقيق الطويل,,وفمها الصغير..رجع تنهد وانقلب على ظهره وحط يده اليمين على عيونه ورفع راسه فوق: نعم وشتبين؟؟
رهف:مشاري ترى أذن قوم صلي
مشاري يتحرك ببطئ وتبعد عن طريقه رهف وهي عيونها مانزلت من عليه والود ودها تمسكه وتساعده انه يقوم بس حست نفسها مو لهالدرجة تمون..
دخل مشاري الحمام وكانت رهف واقفه عند باب الحمام وتسمع كل تحركاته لأنهاكانت خايفة يسيرله شي..
طلع مشاري وصلى وخلص وهي كانت وراه جالسه: ياربي عادي أروح وأمسكه وأشوف حرارته نزلت ولا لسه؟؟بس ولو عيب المفروض العروس تكون مستحية وساكته وعريسها هو يكلمها ماهوهي تلحق وراه...يابنت الحلال أي عروس صدقتي عمرك...قال إيش عروس ولا سمعت منه خمس كلمات على بعض,,,
بس يللاه يابنت الحلال استحملي...أكيدهو موخلقي لأنه في حرارة وتعبان شكله متسمم ولاماخذبرد...
رهف: أقول مشاري..وشرايك تتروش؟؟
مشاري وهووده انه يتروش من قبل ماينام بس مايقدر لأنه خايف إنه يدوخ بالحمام وبعدين إذا داخ من ينقذه؟؟
مشاري: بعدين..
قام مشاري من عالسجاده وهو يحاول إنه يحافظ على توازنه ورجع نام عالكنبه من دون مايقول لرهف أي كلمة اللي يوم شافته نام رجعت حتى هي نامت ..
:::::::::::
:::::::::::::::
((في بيت أم عبدالرحمن))
لطيفة:ياهلاوالله ياهلا..
عبدالاله يطيح على راس امه ويحبه:هلايمه هلايمه
وتجي دينا وهي مافصخت عباتها تحب راس عمتها وتلتفت على تركي وعبدالرحمن وهم يباركونلها وتجلس بكل حياء جنب زوجها..
لطيفة:أقول مادق مشاري على واحد منكم ودي أدق عليه..
,,التفت تركي على عبدالرحمن وقاله بصوت واطي:
هذا وهو مغصوب على هالزواج له يوم كامل الحين ماسمعنا صوته شكله غرقان بالعسل,,أجل لوكان راضي وشسوى؟؟
عبدالرحمن:ياخي الله يسمع منك ويكون غرقان بالعسل ويبطل دلع..
عبدالاله:يمه أنا ودينا جينا اليوم نتعشى عندكم ونودعكم عشان خلاص رحلتنا بكرة على نيس..
لطيفة:صدق خلاص مسافرين بكرة!!
عبدالاله:إي يمه انشالله..
تركي:أجل أنا بوصلكم..
عبدالاله:ماتقصر وأنا أخوك..
الكل قضى السهرة مبسوط وسوالف وضحك وملامح الفرح والسعادة تنطق بوجه دينا وعبدالاله... على العكس تمامآ لمشاري ورهف..
::::::::
::::::::::::
كانت تبكي بكاء كله خوف وحيرة وتحس بإحساس كبير بالضياع بجانب احساس أكبربالمسؤولية تجاه هالإنسان اللي قاعد يرجف وحرارته كل مالها تزيد وجبينه يقطر عرق وماهجد من التأوهات والألم..
كانت جالسة على ركبتيها ومكتفة إيدينها:ياربي شسوي يارب ساعدني ألطف يارب ألطف..
رهف:مشاري,,,,مشاري,,إنت تاكل أدوية معينة تبيني أعطيك منها..
,,,مشاري موقادريرد بس كان يحرك راسه بالنفي..
رهف:مشاري خلني أدق على صالح يجي وياخذك للدكتور..
مشاري:رهف سألتيني كم مرة وقلتلك لأ..
رهف:طيب أدق على واحد من أخوانك..
,,مشاري وهو يهز راسه بالنفي...
سكتت رهف وحطت إيدها على فمها وهي تناظر فيه وكل مال حرارته تزيد...هنا رهف ماقدرت تمسك نفسها..شدته مع يده وحطت إيدها الثانية حولين خصره وقالت:
أجل قوم معي بسرعة..
مشاري:وين...وين,,رهف إبعدي....إبعدي
رهف:قوم معي بوديك الحمام تتروش..
مشاري بكل عصبية:لايابنت الناس إبعدي بس..
رهف:ليه يامشاري حرارتك كل مالها تزيد,,قوم وروح الحمام تروش وبعطيك بنادول وانشالله تنزل حرارتك..
مشاري:يابنت الناس ما أقدر أوقف لو بأوقف بدوخ..
رهف:لاتخاف أنا بدخل معاك خل شورتك عليك..يالله تكفى الله يخليك قوم..
وجلست تحاول فيه الين رضى يقوم معها...كانت طول الوقت جنبه وجلسته بالبانيو وتاخذ الموية وتمررها على راسه ووجهه وتمسح بيدها بكل حنية وتسمي عليه..
كان مشاري مو مصدق إن اللي معه هذي وحدة توها عروس لأن على حد علمه إن العروس تتدلع ولاتسوي شي...وهذي شالتني شيل وقاعدة تروشني؟؟...
كانت كل لمسة تلمسها رهف لمشاري...مشاري يتذكر لمسات أمه وحنيتها عليه..
ويحس إن رهف ماكانت تصطنع هالحنان...بالعكس كانت رهف تبذل كل اللي بوسعها عشان تريح مشاري..وتنزل هالحرارة..
طلعت من الحمام وراحت جابتله ملابس وحطتهاقدامه: مشاري هذي منشفتك وملابسك خلاص إنت الحين أحسن تقدر تقوم وتلبس....تبيني أساعدك؟؟
مشاري وكأنه خف الألم شوي:لأ...اطلعي وصكي الباب..
رهف طلعت وصكت الباب وتكت جنب الباب لأنها خايفة يسيرله شي..
طلع مشاري وشافها جنب الباب بس عطاها ظهره...
رهف آلمها هالصدود بس قالت يالله مو مشكله: مشاري كيفك الحين..
مشاري :......لا أحسن
وتمشي رهف وتحط إيدها على جبينه وتلقى حرارته خفت بكثير..
حركة رهف هذي ضايقت مشاري وقال بنفسه خير شايفتني بزر؟؟
رهف:طب مشاري اطلبلنا أكل أنت من أمس ما اكلت شي وانا كمان جوعانه,,
مشاري بالفعل حس نفسه جوعان ومن دون مايردعليها دق على خدمة الغرف وطلبلهم أكل..
دخلت رهف وغيرت ملابسها وطلعت عند مشاري....
رهف: مشاري وشرايك نطلع..
مشاري وهوياكل ومايناظر فيها:نعم,,وشقلتي؟
رهف:يعني نروح أي مكان عند أهلك عند أهلي..
مشاري:أصلآ ناوي نطلع ونرجع البيت كرهت هالمكان..
رهف جرحها هالكلام بس قالت ماينلام الحرارة هي السبب في انه يكره هالمكان..
>>>>>>><<<<<<<<
انتهى الجزء الرابع..
*ايش رح تكون مصير علاقة أبرار بناصر؟؟
*كيف رح تكون معاملة رهف لمشاري؟؟
*هل بتستحمل رهف العيشة في بيت مشاري مع أهله؟؟
*هل بيستحمل مشاري رهف ولا بيرجعها بيت أهلها؟؟

سديــــــم
10-17-2007, 05:29 PM
ايش رح تكون مصير علاقة أبرار بناصر؟؟

أتوقع يصير لها شي كايد معاه مدري ليه ماحبيتها ابرارووه :)

*كيف رح تكون معاملة رهف لمشاري؟؟

أتوقع إنها تعامله كويس بس هو بيعاملها معامله زي وجهه هالبزر :)

*هل بتستحمل رهف العيشة في بيت مشاري مع أهله؟؟

ايوووه بس مشااري ياليت يغير طريقة تعامله

*هل بيستحمل مشاري رهف ولا بيرجعها بيت أهلها؟؟

بيستحملها عشاان أمه بس..!!

والله ماتوقعت خاالد يموووت بس يستاهل محد قال له يعصي أمه خخخخخخخخخ

والله القصه جنااااااااااااااااااان يعطيك العافية ياقلبي

*سنا الفضه*
10-17-2007, 07:45 PM
شكلي أنا بموووت ليه تقطعون القصص كذا ..

الله يخليك نزليها كامله .. ترى ببكي

يلا أشوف القصه كامله ان شاء الله ..

صحراءالثلج
10-17-2007, 09:16 PM
مشكوووووووره حبيبتي ع البارت اللي نزلتيه
توقعاتي
انه ابرار رااااح يصير فيها شي وبتندم وحتى الام راااح تندم ع اللي سوته في رهف
بصراحه قهرني مشاري ليش يسوي كذا في رهف والله رحمتها طلعت من بيت عله راحت للبيت عله والله كسرت خاطري
بس اتوقع انه مشاري راااح يحبها ويموووووووت فيها بس يبيله شوي وقت علشان يتأقلم
هذا كل توقعاتي اختي اتمنى مااكون طولت عليك يالغلا
تقبلي مروري

جنى الطايف
10-18-2007, 01:35 AM
وااااااااااو القــــصهـ حلووووهـ بس ياليت تنزلين لنــــــا بارت ثاني........

دندوحة
10-18-2007, 05:42 AM
سديم ياحبيلك عن جد ترفعين المعنويات وتوقعاتك معظمها صحيحة ياقلبي

سنا الفضة هدي حبيبتي شوي انا انزلها مجزأة علشان اشوف ردودك الحلوةياحلوة


(الجزء الخامس)
كانت راكبة السيارة وعيونها طول الطريق مانزلت من على مشاري...
مشاري لاحظ من أول ماركب السيارة إنها على هالحال وطفش من نظراتها:
شلتي كل أغراضك..
رهف:ها...ايه شلتهم كلهم
مشاري:طب وشرايك لوتناظرين قدام أزين..
رهف انحرجت ونزلت راسها وشبكت إيدينها ببعض وقامت تفرك فيهم لأنه أحرجها..
حس مشاري إنه أحرج رهف وحب يبعد هالإحراج لأنه ولو البنت ماقصرت معه طول اليومين اللي فاتت وهو تعبان....
مشاري:إنتي عندك جواز؟؟
رهف: لا ماعندي..
,,مشاري يقول في نفسه أشوا الحمــــدلله..
شغل مشاري سي دي للفنانة نوال الكويتيه لأنه كان يحب صوتها بشكل كبير ويخش جو لما يسمع صوتها...
ناظرت رهف لساعتها لقت انه موعد آذان المغرب مابقى عليه الاخمس دقايق..
ورهف كانت من النوع اللي عادي تسمع أغاني بس مي حريصة على فنان أو حريصة إنها تسمع كل شي جديد بس ماتحب تسمعها بكثره أو بآخر الليل,,,
رهف حست إنها متضايقة وودها تقول لمشاري يطفي بس ماتدري اشلون تبدا
رهف:مشاري
مشاري:...نعم؟
رهف:مشاري ترى مابقى على أذان المغرب شي..
ناظر الوقت بالسيارة لقاه بالفعل شوي ويأذن بدون نقاش صكر الأغاني..
....دخل مشاري سيارته بالحوش.. ونزل وقال لرهف:ياللاه انزلي..
نزلت رهف ومشت ورى مشاري وهو يمشي دخل مشاري للديوانية ووقفت رهف برا لأنها شافت نعال رجال وتوقعت إنه هذول إخوان مشاري داخل الديوانية وكانت تسمع مشاري وهو يسلم على إخوانه بحماس وعلى أمه وتسمع صوت أمه وهي تدعيله وترحب فيه وتتشره عليه...
لطيفة:مشاري وينهي زوجتك؟
مشاري:مدري عنها الظاهر دخلت جوا؟؟
رهف كانت تسمع مشاري يوم قال هالكلمة وحزت فخاطرها انه يقول مدري عنها..
كانت واقفة برا وماتدري وين تروح فكت نقابهاوجلست على سور الحديقة:
ياربي أخاف أدخل داخل ألقى واحد من أخوانه أنا ماعرفهم ولا أعرف أصواتهم ولاألقى أحد غريب ياربي مادري وين أروح يارب يطلع مشاري عالأقل يدخلني داخل أحسن من إنه يسيرله موقف يفشل مع أحد..الله يهديك يامشاري..
كانت جالسة وتناظر بالأرض وكان فيصل طالع من داخل ومتجه للديوانية وشاف رهف وقال:بسم الله من أنتي؟؟
رهف استحت ورمت الطرحة على وجهها وتمنت لو الأرض تنشق وتبلعها على هالموقف:أنا رهف..
فيصل رفع حاجب ونزل حاجب: من رهف..... إيــــــــه مرةعمي مشاري.
رهف كانت متذكرة فيصل لأنه هو اللي وصلها لسيارة مشاري يوم زواجها:
فيصل ممكن تدخلني أنا أخاف أدخل وأضايق أحد أو شي ..
فيصل: لاعمه رهف من إيش تخافين تعالي بس..
مشى فيصل ومشت رهف وراه
فيصل:يمــــــه,,يمــــه,,,أسيـــل
أسيل:نعم خير وشفيك تزاعق...,,, وتتنح أسيل بالمرة اللي واقفة ورى فيصل..
فيصل:هذي عمتي رهف دخليها.
أسيل تشهق وتطير لرهف:هلا رهف ياهلا والله تعالي حياك وشفيك..
وتاخذها أسيل مع يدها وتشيل رهف طرحتها من على وجهها ويسلمون على بعض وتنادي أسيل أمها وإيمان عشان يسلمون على رهف اللي كانت ملامح الضيق على وجهها..
راح فيصل الديوانية عشان يسلم على مشاري..
فيصل:ياااهلاااا والله بالعريـــــس
مشاري كان جالس جنب أمه ولما قرب فيصل عشان يسلم عليه مشاري ماقام ومد يده وهي مقلوبة كأن أحد يبي يسلم على إيده قام فيصل ضرب يد مشاري وقال:
عمو ميشو استح على وجهك أنا جاي اسلم عليك ولا جاي أطر..
ويقوم مشاري وهو يضحك ويحضن فيصل اللي قام يصارعه وكل واحد يحاول يغلب الثاني وعلى طول تعبوا وجلسوا وهم يضحكون..
لطيفة: خلاص ياولدي أخليكم أنا بروح أسلم على حرمتك أكيد إنها مستحية تدخل تسلم..
وتطلع لطيفة وتخلي عيالها مع بعض..
فيصل يقرب راسه من راس مشاري: مشاري ياخي صدق إنك طعس وجلف
مشاري: ليه وشفيه؟؟
فيصل:الحين تدخل وتقعد تسولف مع جدتي وأخوانك ومخليها قاعدة برا أقسم بالله يوم شفتها خفت..
مشاري:منهي,,من تقصد
فيصل: من أقصد ياحظي حرمتك رهف,,مسيكينة قاعدة بالحر ماتبي تدخل عندكم تستحي وخايفة تدخل داخل لأن ماحد يعرف عن جيتكم وتخاف تضايق أحد..
مشاري سكت وتنهد وتذكر همه رهف...
...كانت لطيفة جالسة جنب رهف وحاضنة إيدين رهف بإيدينها الثنتين وتسولف معها وإيمان ومنى جالسين قبالهم..
لطيفة:يابنات وراكم تنحتوا وين القهوة وين الحلى؟؟
إيمان ومنى ضحكوا واستحوا..
إيمان:إي والله ياعمتي من يشوف هالملاك وهالذوق ومايتنح ماشالله تبارك الله..
رهف استحت ونزلت راسها وعلى طول إيمان ومنى راحوا المطبخ يشوفون الشغالات وشزينوا..
إيمان وهي بالمطبخ:بسم الله على قلبها وشنعمها
منى:إي والله ماشالله تهبل بعذر عمتي انشبت إلا تاخذها
::
لطيفة: هايابنيتي بشري؟؟
رهف:وشو ياعمتي عن إيش
لطيفة: والله يارهف مادري شقولك بس إنتي أبخص
رهف:والله ياعمتي مافهمت إشقصدك؟؟
لطيفة:أنا أقصد دخلتوا؟؟
رهف:هاه..... إيه إيه ياعمتي
لطيفة:وانشالله انتي ومشاري خاطركم طيب
رهف وهي خايفة ومرتبكة:هاه....إيه الحمدلله
شوي ولا مشاري دخل عليهم: يمــــــــــه وينك رحتي وخليتيني مابعد شبعت منك؟؟
لطيفة:أنا هنا يامي تعال حبيبي تعال..
ويجي مشاري يبي يجلس جنب أمه من يمينها لأن رهف كانت جالسه على يسارها لكن لطيفة قالت:
وين وين خلك مني سنين وانت مقابل وجهي والله ماتجلس الاجنب حرمتك..
مشاري:يمه وش اللي سنين وانت مقابل وجهي ,,, ويجلس جنب رهف ,,
الله يصلحك يمه مرة ثانية لاعد تحلفين..
رهف:ولو ياعمتي انتي الخيروالبركة إنتي الأساس..
قامت لطيفة من عالكنب وقالت:الخير بوجهك يابنيتي ,,أذن العشاء بروح أصلي وانتوا صلوا ياعيالي ولا خلصتوا صلاة تعالوا للحلا والقهوة في الديوانية..
مشاري على طول التفت لرهف بعد ماطلعت أمه من الغرفة وقال:
أمي شكانت تقولك..
رهف:....ولا,,ولاشي
مشاري:رهف تكلمي أنا لمادخلت وجهك كان أحمر وأمي مايلة جهتك بزيادة وتشاورك وشكانت تقولك؟؟
رهف:لابس كانت تسولف..
مشاري مسك رهف مع ذراعها بقوة وقالها: رهف تكلمي احسلك!!
رهف خافت من مشاري ومن نظراته الحادة كانت أول مرة عيونها تطيح بعيون مشاري.. وعورتها يدها منه بلعت ريقها ونزلت عيونها تحت فيه:
كانت تسألني دخلت علي ولا لسه..
مشاري بعصبية بعد ماقوى يده عليها:وشقلتي؟
رهف دمعت عيونها وقالت: قلتلها إيه
مشاري هدت نفسيته شوي... ورمى يدها وعلى طول رهف مسكت مكان قبضة مشاري وعيونها بالأرض..حست نفسها ضعيفة ومابيدها حيلة لكنها عبرت عن ضعفها بمجرددموع عالخد,,
دخلت إيمان وهي لابسة جلالها عليهم:أهلين مشاري مبروك ياعريس
مشاري:الله يبارك فيك أنابروح أصلي
طلع مشاري ورهف متنحة بالوضع اللي قدامها,,,
؟
؟؟؟
؟؟؟؟؟؟
إشهذا إيمان تفتش على مشاري..
إيمان:هارهف ماتبين تصلين؟؟
رهف: إلا بس وين أصلي..
إيمان:الحين تجيك أسيل وتجيبلك جلال الصلاة..
وبسرعة جت أسيل وعطت رهف الجلال وحتى أسيل فرشت سجادتها وقعدت تصلي..
كانت رهف تصلي وبالها موبالصلاة أبدآ بس جالسه تعيدببالها المشهد اللي سار قدامها لما إيمان وقفت قدام مشاري مو مغطية وجهها...
يعني إيش يعني بيجبرني أفتش على أخوانه؟؟
سلمت رهف وقعدت على سجادتها وهي مازالت سرحانة..
أسيل:ياللاه رهوف خلنا نروح للقهوة بالديوانية..
رهف تفك جلالها وتسفطه:أسيل من بالديوانية؟؟
أسيل:أمي وأبوي وجدتي وعمي تركي وزوجته ,وميشو ,وفيصل.
رهف: معليش قوليلهم إني تعبانة وبطلع فوق أرتب أغراضي وارتاح..
أسيل:طيب عالأقل خذيلك كم فنجال واطلعي لا تطولين
رهف:لا معليش أسيل مرة تعبانة
::::::::
طلعت رهف غرفتها وجلست على طرف السريروقالت بنفسها :يالله الله يعدي هالأيام على خير..
:::::
(بالديوانية)
مشاري:خلاص يمه خلااااص كيفها ماتبي تتقهوى مو لازم
لطيفة:ياولدي روح شوف لايكونها تعبانة
مشاري:يمه يرحم أمك ماسمعتي أسيل وشتقول تقول بتروح ترتب أغراضها خلاص
,,,, وتموا لطيفة وعيالها يسولفون ويضحكون ..
مشاري:إلا صح عبدالاله شخباره بفرنسا ماكلمكم؟؟
لطيفة: إلا ياحبيله كلمني اليوم هو ومرته
فيصل:صح ميشو وين بتسافر شهر عسل؟؟
مشاري يقول بنفسه حسبي الله عليك يافيصل ورطتني:والله مادري بشوف المدام وأشوف خاطرها وين تبي تروح بعدين يحلها ألف حلال..
فيصل:خالي روح إنت وزوجتك بلجيكا,,,تتذكر يوم رحتها أنا وياك السنة اللي فاتت
إشلون كانت الرياض حر وقرف ويوم رحناها جوها جناااااان قعدنا فيها شهر كامل مابغينا نرجع..
لطيفة:إي والله ياولدي لازم أنت وحرمتك تسافرون وتنبسطون..
عبدالرحمن:خلاص أجل تكاليف السفر علي من الألف للياء..
,,,مشاري متنح ومصدوم من الحكي ومن التخطيط اللي حصل بدون ماحد ياخذ رايه..
مشاري:لا..لالا..من قال إني بسافر بلجيكا...سبحان الله أنا يوم رحتها ما ارتحت,,ومرضت ذيك الأيام وكرهتها,,وبعدين أصلآ رهف ماعندها جواز..
تركي:يعني هي شغلة يعني مايبيلها شي يمديك تزينه بفترة بسيطة..
مشاري:حتى أنا جوازي يبيله أجدده ...فاتفقت أنا ورهف إنا مانسافر برا اتفقنا نروح جدة..
أسيل:عمي حرام عليك بهالحرجدة؟؟
فيصل:عمي من جدك عريس وتبي تقضي شهرالعسل هنا؟؟
مشاري:يوووه...الحين أنتم وشحارق رزكم أنا ورهف متفقين وخلاص..
...بعد تعصيب مشاري على فيصل على طول تركي حب يهدي الموضوع وقال:
خلاص دام الخساير هينة وانتم بيكون شهر عسلكم هنا تكاليفة من تذاكر طيارة الى اقامتكم بالفنادق ومشترواتكم وتمشياتكم علي علي أنا..
مشاري:ياتركي مايحتاج..
تركي:خلاص..أنا قررت يامشاري ولا تناقشني.. كم عندنا مشاري..
مشاري: ماتقصر يا بوعبدالرحمن..
*
*
*
*
تموا يسولفون أفراد عائلة لطيفة الما جهز العشاء..
لطيفة:روحي ياسارة نادي عمتك رهف قوليلها ياللاه الكل يستناك عالعشاء
سارة:طيب ياجدة..
(بغرفة رهف ومشاري)
كانت رهف فاتحة شنطة ملابسها ومحتارة ياربي خلاص أعلق ثيابي ولا شالسالفة؟؟
بعد ما آلمها التفكيرواتعبتها الوساوس بأنه ماله داعي تتعب نفسها وتعلق ملابسها بدولاب الملابس لأنها أصلآ مو مطولة مع مشاري,, تعوذت من ابليس وخذتلها دش عالسريع وهي قاعدة تمشط شعرها شوي ولا الباب يدق..
رهف:مين؟؟
سارة: أنا سارة..
رهف قامت وفتحت الباب لسارة وجلست على كرسي الكمدينة ومسكت إيدين سارة وجلست تمسح على شعرها:
هاحبيبتي سارونة إشبغيتي؟؟
سارة:جدة تقولك ياللاه تعالي إنزلي تعشي..
رهف:طيب حبيبتي وين العشا فيه؟؟
سارة:العشا بصالة الطعام..
رهف:طيب من بيجلس هناك؟؟
سارة:كلنا بنجلس..
رهف:حتى عمو عبدالرحمن وابوك ومشاري؟؟
سارة:إي كلنا!!
..رهف سرحت شوي والتفتت على سارة قالت:
طيب حبيبتي استنيني عشان ابنزل معك..
سارة:طيب!!
كملت رهف لبس بغرفة التبديل اللي كانت جزء غيرمفصول من غرفتها ونزلت مع سارة للدور الأسفل..
رهف:حبيبتي سارة وين المطبخ؟؟
سارة:طب تعالي معاي أوريك..
مشت رهف مع سارة ودخلت المطبخ ولقت منى واقفة تعطي الشغالات أوامر وتوجههم أشلون يفرغون الأكل في الصحون وتشرف عليهم..
رهف:السلام عليكم.
منى التفتت على رهف وكان جلالها على كتوفها ولابسة جلابية ناعمة...وقالت:
هلا بعروستنا وشمدخلك المطبخ؟؟
رهف:لاعادي مافيها شي...تبين أساعدك؟؟
منى:الله يهديك وأنا سويت شي عشان تساعديني؟؟
رهف نزلت راسها وكانت مستحية وباين عليها إنه عندها كلام..
منى:رهف حبيبتي فيك شي تبين شي؟؟
رهف بصيغة سؤال:إحنا بنتعشى كلنا سوا؟؟
منى هنا فهمت سبب حيرة رهف وتذكرت أول أيام زواجها من عبدالرحمن لما كانت رافضة إنها تفتش على أخوانه لكنها في الأخير رضخت لرغبة عبدالرحمن..
ورحمت منى رهف وقالتلها: خلاص يارهف اليوم بتتعشين معنا احنا الحريم والرجال بنعطيهم عشاهم لحالهم بالديوانية..
رهف هدى توترها وخوفها بس قالت:
منى لايكون هالشي يضايق عمتي والعيال خلاص أنا بآكل بعدين..
منى:لايابنت الحلال مايضايق أحد,,
::
راحت منى ضبطت الأمور وخلت الشغالات يحطون العشى للرجال بالديوانية وهم تعشوا داخل..
عبدالرحمن نادى منى بالحوش وقالها:
منى ليه تخلونا نتعشى لحالنا بالديوانية وانتم داخل؟؟
منى:الظاهر مشاري ماقال لرهف عن طريقتنا هنا انه عادي نقعد مع بعض والبنية يا عبدالرحمن مستحية ومتوترة وخايفة فقلت دامها كذا وماتدري شالسالفة نقعد كذا يوم على هالحال الين مشاري وخالتي يفهمونها ويقولونلها..
عبدالرحمن:طب أمي ماقالت شي؟؟
منى:لا رحمت رهف وماقالت شي..
عبدالرحمن:الله يهدي هالولد له ثلاث أيام هو وياها متزوجين ولا قالها شي..
لكن ماشالله على عبدالاله قال لزوجته دينا من يوم ما ملك عليها واقنعها..
منى:والله ما ادري ياعبدالرحمن بس أنا من رايي ماتتدخل ولا تقوله شي خليتفاهمون بطريقتهم ومتى ماقالها قالها..
,,,,,ودخلت منى داخل مع عمتها وحمواتها...
******
**********
*************
(بيت أبوصالح)
صالح: إنــــــالله وإناله راجعون.. قلنااالك ياختي مشوار ساعة وراااااجع..
منيرة وهي تلحق وراه:طب وين تروح..قولي وين تروح..
صالح:موبلازم تعرفين..
منيرة:طب بتتأخر؟؟
صالح: إنالله الرجال برا يستناني وانتي ناشبتلي..
,,,,وطلع صالح بسرعة وصك باب الحديد وراه وامه برضه كانت لاصقة بظهره لو مادفها وصك الباب كان تحمست وطلعت الشارع بعد..
سعد وهو في السيارة مرتفع ضغطه:
لااا كان قعدت شوي..
صالح: يرحم أمك ياسعد ترى ضغطي مرفوع خلقه مو ناقصك..
سعد:ساعة وانا استناك ياصالح؟؟
صالح:ياخي أمي نشبتلي ..نشـــــــبتلي ياللاه ياللاه طلعت..
..سعد وهو ماسك الدركسيون فطس ضحك وقعد يضحك ويضحك...
وصالح يطالع في وهو مرتفع ضغطه ووده يمسكه ويزنطه..
صالح:لااا.. وشرايك تجنب بالسيارة وتكمل ضحك؟؟
سعد:ياخي انت وامك ذي نكته,,,ههههههههههههههههه
صالح: أخ سعد متى آخر مرة تصفقت فيها..
سعد:ههههه,,,تصدق ياصالح ماتنلام أمك..
تخاف تنحاش من البيت مرة ثانية,,, ياصالح لاتلومها هم بعد هي أمك وتخاف عليك..
صالح: ماجبت شي جديد سوق وأنت ساكت..
****
*******
**********
((في بيت أم عبدالرحمن))
فيصل يطالع الساعة وكانت الساعة 1,30 منتصف الليل..
فيصل:أقول يابوالشباب ماكنك عريس ماودك تقوم..
مشاري وهو كان متحمس يطالع في الفيلم وناسي الدنيا ومافيها لأنه ببساطة مدمن أفلام.. تنهد وتذكر همه رهف وأخذ نفس قوي وقال:
طيب وخير ياطير..
فيصل:عمي مشاري الساعة وحدة ونص قوم عند حرمتك وشمقعدك؟؟
مشاري: شوي إلما يخلص الفيلم وأقوم..
,,فيصل يعدل جلسته ويطالع بمشاري ويقول:
آآآآآآه... والله والله لو أنا أعرست لأقعد شهرين ماحد يشوفني ولا أبي أشوف أحد وانت قاعد ,,, والله والله لأقعد مخليها بحضني أربعة وعشرين ساعة ماأفكها ويا ويلها إن قامت...
,,,,ويمد رجوله ويحط إيدينه ورى رقبته ويقول:
آآآه ياعمي مشاري أمنية حياتي إني أتزوج,,,, ويكون لي شخص يشاركني بحياتي ويهتم فيني..بس كلما قلت لأمي تقولي توك بزر..
,,,,ويرجع فيصل يفز ويطالع بمشاري ويقول:
وأنت حضرتك متبطر عالنعمة مالك إلا ثلاث أيام متزوج وقاعد تشوف أفلام..
مشاري:الله لايبلينا مابلاك ويشفيك... بزر وتقول هالحكي,,عيب..عيب توك صغير يابابا..
فيصل يرفع حاجب وينزل جاجب..
فيصل: أنابزر هاه,,, اطلع برا اطلع برا..
مشاري:عيب ياولد استح أنا عمك..
فيصل: كيفي غرفتي وأنا حرأصلآخلاص أبي أنام...
مشاري: الشرهة موعليك الشرهة علي أنا,,, ياللاه نام... نومة بلا قومة..
ويطلع مشاري وهو حاس بضيقة الصدر ولا يدري وين يروح..ياربي وين أنام؟؟ أنام تحت فشلة وهذا أنا بغيت أسوي فيلم وأنام بغرفة فيصل طردني قبل ما أنام وأنا من جد من جد ما أبي أشوف بنت الناس هذيك ولا أبي يجمعني فيها مكان واحد..
كان مشاري قبل مايتزوج ينام في غرفة مستقلة وهالغرفة اللي يشوفها يعرف على طول إنها غرفة شاب كانت مليانة مجلات سيارات واستريو كبير وحمالات سيديات مليانة سيديات زيادة عالسيديات اللي في أدراج المكتب ودي فيديات وأشرطة بكل مكان وكمبيوتر مكتبي عالمكتب محتفظ فيه زيادة عاللاب توب حقه,,
لكنه بعد ماتزوج أمه شالت سريره ورتبت الغرفة وخلوها لأسماء بنت عبدالرحمن..
وحطوا لمشاري غرفة نوم جديدة فخمة جدآ في غرفة له وهو ورهف كبيرة جدآ داخلها حمام وغرفة تبديل مفتوحة على الغرفة نفسها..
يعني مافي غرفة جلوس تتبع لغرفة النوم ممكن ينام فيها مشاري دون ما أحد يدري..
,,استسلم مشاري لأنه تعب من التفكير وهو صدق نعسان ويبي ينام ودخل غرفته..
**
**
كانت جالسة على طرف السرير ولابسة قميص نوم ليموني قطعتين طويل مسترها كلها..
وكم مرة فكرت إنها تنام لأنها طفشت وتعبت من الانتظار بس كانت تقول عيب يا بنت استنيه..
,,,,دخل مشاري وهومبوز ويحك راسه ومن دون مايقولها ولا كلمة دخل غرفة التبديل وغير وعلى طول دخل تحت البطانية وعطاها ظهره,,
حست بإهانة شديدة وقهر:
إشهذا أنا قاعدة أستناه من الصبح ومتعبة نفسي وما أبي انام آخر شي يدخل وينام من دون مايقولي ولاكلمة..
,, تنهدت رهف وقامت طفت اللمبات ودخلت تحت البطانية ونامت..
مشاري كان يحس بكل شي هي قاعدة تسويه ,, لكن لما نامت جنبه تضايق كثير وقال فنفسه بكرة نشوف حل لهالوضع...
*****
*******
الجوال يدق الساعة 12 الظهر..
مشاري:......ألو..
تركي:ياخي كل هذا نوم إنزل تحت أبيك..
مشاري:ليه كم الساعة؟؟
تركي:الساعة 12 قوم ياللاه..
مشاري:....طيب..
,,,قام مشاري سيدة عالحمام من دون حتى مايلتفت لرهف ولا يشوف هي قايمة ولا لا وحتى لو التفت مارح يلقاها لأنها قامت قبله بنص ساعة وجلست مع عمتها بغرفة الجلوس,,
نزل مشاري عالديوانية على طول بعد ماصلى ولبس..
مشاري:السلام عليكم..
تركي:عليكم السلام
مشاري:وين أمي؟؟
تركي:داخل...,,ويرفع تركي يده وفيها تذاكر سفر ويلوح فيها لمشاري..
مشاري:وشهذا ياتركي؟؟
تركي:تذاكر سفر لك أنت وزوجتك رحلتكم اليوم على جدة الساعة 12 الليل..
مشاري: ليه ياتركي ليـــه أنا قلتلك سو كذا..
تركي: لاماقلتلي ولا أحد قالي بس هذي مفاجأة لك أنت وزوجتك وبعدين هذا رابع يوم لك من بعد ماتزوجت ,,,ماتبي تسافر شهر عسل كل هذا حب في الرياض..
مشاري:ياتركي الله يهديك أنا ناوي أسافر بس مو كذا ..
تركي: إشلون مو كذا؟؟
مشاري: يعني بتخطيط وتدبير مو فجأة كذا..
تركي: ماهيبمشكلة خلاص أنا قصيتلك أنت وزوجتك تذاكر السفر الصبح وحجزتلكم فيرست كلاس مع إن الدنيا زحمة على رحلات جدة لكن الحمدلله معارفي في الحجوزات ماخيبوا ظني وضبطوا الأمور..
وأول ماتوصل جدة رح تلاقي هناك أمجد أحد الموظفين في معرض السيارات حقنا هناك تلقاه ينتظرك وبيسلمك سيارة لك أحسن من إنك تتبهذل بالليموزينات تكون معكم طوال فترة وجودكم بجدة,,
وتراني حجزت لكم بفندق(راديسون ساس) حجز مفتوح ...
مشاري:ياتركي ماله داعي تعبت نفسك..
تركي:ماتعبت نفسي ولا شي روح داخل عند حرمتك وقولها تجهز شناطكم
عشان الساعة 11 أو 11,15 نحرك للمطار..
مشاري,,,,يتأفف ويحط يده على خده ويطالع بالتلفزيون وهوعاقد حواجبه وحاس نفسه متورط وانحط قدام الأمر الواقع...
تركي: مشاري افطرت..
تذكر مشاري انه ما أفطر: لا ما افطرت أبدخل أسلم على أمي وآكلي شي..
وقام بسرعه وهو معصب وطلع من الديوانية ودخل داخل..
تركي مستغرب من حال مشاري:
ياالله هالولد وشقصته في عريس بالدنيا يسوي حركاته؟؟
توه ماخلص هو وياها أسبوع وفي كل هالطفش وزعلان كل هالزعل..
بعدين اشلون ينزل من غرفته من غير مازوجته تزهبله فطوره...
::::
///////

كان داخل لغرفة الجلوس بكل عصبية ومو شايف أحد قدامه..
يجلس جنب أمه ويسلم على راسها:
سلام يمه..
أم عبدالرحمن: هلا بولدي..عليكم السلام..
,,كانت رهف جالسة من الجهة الثانية للطيفة ويوم شافت مشاري دخل عليهم..
لا أراديآ ابتسمت فرحة بقدومة وبشوفته وتوسعت عيونها وماقدرت تشيل نظراتها من عليه ...مع إنه ماناظرلها حتى نص نظرة ولا وجهلها أي كلمة..
مشاري يكلم محمد ولد عبدالرحمن اللي كان جالس يلعب بالقيم بوي عالأرض..
مشاري: حبيبي حمودي روح نادي أسيل..
محمد:أسيل لسه نايمة..
مشاري:طب روح ناد أمك..
...رهف هنا استغربت من انه مشاري يبي منى... وليه... ووشيبي فيها...
محمد:طيب...
ثواني ولا منى جاية..
منى كانت جاية من فوق لأنها كانت بغرفتها وكانت لافة عليها شال..
منى:نعم يا مشاري..
مشاري: صباح الخير..
منى:هلا والله صباح النور..
مشاري: منى بالله قولي لوحدة من الشغالات تجهزلي فطور مابعد فطرت وخليها تجيبه لي في صالة الطعام..
منى بعد صمت وهي مستغربة: .... ابشر,,
وراحت منى وتوجهت للمطبخ وهي مستغربة:
ياربي اشفي مشاري... ليش مايقول لزوجته ليش يناديني أنا؟؟
رهف هنا نزلت راسها وراحت بتفكيرها بعيد..
معقولة أنا جالسة قدامه بدل مايقولي أنا اجيبله فطوره ينادي منى من فوق عشان تقول للشغالة,, حتى مجرد كلام مايبي يكلمني...
أم عبدالرحمن:ها يامشاري شفت تركي ..
مشاري وهوكان سرحان: ها...ايه ايه شفته
أم عبدالرحمن: وها عسى عجبتك المفاجأة..؟؟
مشاري: إيه الله يعطيه العافية..
أم عبدالرحمن:وانتي يارهف وشرايك؟؟
رهف وهي مو فاهمة شي : أي شي منكم ياعمتي زين..
بس والله أنا ما أدري عن وشو تتكلمون..
لطيفة تلتفت على مشاري: ماقلت لرهف يا مشاري؟؟
,,,مشاري هنا حس نفسه تورط.. لكن أنقذه ذكاءة وتدارك الموضوع:
,,,,يمه الله يهديك بغيت أسويلها مفاجأة بس أنتي خربتيها..
ويقوم مشاري وهو يطالع أمه:
يمه عن إذنك أنا بروح أستنى فطوري بصالة الطعام,,, وأبي رهف معي..
أم عبدالرحمن: لاياولدي لاتستأذن خذ راحتك..
مشاري وهو ماشي وطالع من الغرفة يلتفت من دون مايطالع أحد:
رهف تعال معاي أبيك..
رهف على طول مشت ورى مشاري,,
جلس مشاري على طاولة الطعام وكان مدخل إيدينه الثنتين بشعره ويحك راسه..
ورهف كانت واقفة جنبه..
مشاري: وشفيك واقفة إجلسي..
رهف جلست وعينها عليه وهو مافكر حتى يطالعها..
شبك أصابعه وتكى على طاولة الطعام وحط إيدينه تحت دقنه وقعد يناظر قدامه..
مشاري: أخوي تركي حجزلنا على جدة اليوم ورحلتنا الساعة 12 يعني 11 مقفلة شناطك وزاهبة ومعطيتهم الشغالات عشان ينزلونهم تحت..
رهف مبسوطة إنها أخيرآ بتطلع من الرياض وتشوف جدة اللي بس كانت تشوفها بالتلفزيون... وبنفس الوقت مو عاجبها زعل مشاري وطريقة حكيه..
رهف: وانت تبيني أزهب شناطك؟؟
مشاري: أنا بسوي كل شي لي ,,لاتمسكين شي أبدآ..
حست رهف إن كل مال نفور مشاري منها يزداد.. ومولاقية أي تفسير لهالنفور,,
"""دخلت الشغالة جيسي وهي شايلة صينية الفطور وحطتها قدام مشاري..
وهي تطالع في مشاري ورهف بكل سعادة ومبتسمة إبتسامة عريضة وكعادة الشغالات الملقوفات
جيسي: باب ميساري مبروك..
مشاري وهو ماسك كاسة العصير بيده ويطالع قدامه ومايناظر فأحد: الله يبارك فيك..
جيسي:بابا ميساري ماساء الله هذي أروسه هيلو..
مشاري وهو يسحب الكرسي اللي على يساره:
أقول جيسي وشرايك تجلسين جنبي أزين؟؟
جيسي ضحكت وعلى طول راحت المطبخ..
التفت مشاري على رهف:
انتي للحين ماقمتي قومي جهزي اللي قلتلك..
وترى بوديك عند أهلك تتغدين عندهم وتودعينهم وبعد العصر أبجي آخذك تكملين ترتيب..
ويقول فنفسه(خلني أفتك منك شوي)
رهف قالت طيب وطلعت فوق على طول تزين اللي قالها مشاري..
::::
(في غرفة رهف ومشاري)
ورهف جالسة على طرف السرير وهي تحط الملابس والأغراض الضرورية بالشنط اللي بتاخذها معها,,,,, ولاشوي ويدق الباب..
رهف: مين؟؟
أسيل: أنا أسيل..
رهف: تعالي أسول حبيبتي ادخلي..
أسيل: صباح الخييير
رهف:وانتي الصادقة مساء الخييير
أسيل:هههههههههه رهف تعرفين العطلة والسهر,,
رهف تبعد ملابسها من جنبها: تعال حبيبتي اقعدي..
أسيل: وشقاعدة تزينين؟؟
رهف: أجهز شناطي بنسافر جدة اليوم رحلتنا 12الفجر
أسيل:رهف بالله انهبلتي إنتي ومشاري تركتوا دول العالم كلها اللي يقدر عمي يلفها لف وتعيشون فيها أحسن عيشة.. وتقنعينة إنكم تقضون شهر العسل بجدة..
ليه قلت الأماكن..
,,,رهف انصدمت من أسيل وقالت فنفسها (تقنعنيه؟؟؟)
ياربي أنا ماجبتله لا سيرة جدة ولا غيرها,,,
رهف تبلع ريقها: طب وشفيها جدة..مي حلوة
أسيل: مافيها شي بس حر ورطوبة..بس تصدقين الظاهر يارهف إنك تحبينها مرة ومو قادرة تستغنين عنها؟؟
رهف:ههههههههه إي صح كل صيفية فيها
أسيل مستغربة: وشفيك تضحكين..
رهف: يا أسيل أنا ماقد طبيت جدة ولا غيرها..
أسيل طارت عيونها: معقول ياعمتي ماقد سافرتي؟؟
رهف:لاحبيتي ماقد سافرت وخليت الرياض أبدآ..
أسيل:يعني اليوم أول مرة بتركبين الطيارة؟؟
رهف:إي,,أول مرة بركبها وأول مرة بطلع برى الرياض..
أسيل:ياحبيلك يارهف وحدة غيرك بتاخذ مشاري ولا واحد من عايلتنا بتقعد تتشرط إنها تلف العالم...وانتي ياقلبي بس تبين جدة..
رهف وهي مبتسمة: يا أسيل أنا أصلآ حاطة خطة,, أول شي بخليه يوديني جدة بعدين مابخلي ديرة على الأرض مابسافرلها..
أسيل: ههههههههههههه
رهف:هههههههههههههههه
****
******
**********
(في بيت أبوصالح)
أبرار: اطلعــــــــــي براااا..
أفنان: يوووه ,,أمي تقول إقعدي مع خواتك؟
أثير: لاااا,,, وانتي ماعندك شخصية ...خلاص انزلي قولي مابي أجلس معهم..
أفنان:لا مانيبطالعه كل شوي طالعة نازلة.....وتنسدح أفنان عالسرير...
أبرار: أفنــــــــانوه يا الجمرة الخبيثة إطلعي برا أحسلك..
أفنان: مارح اطلع... انا مو فاضية انزل تحت بعدين ترجع تقولي أمي إقعدي مع خواتك...لا خلاص بقعد هنا..
****الجرس يدق,..
وينزل صالح يفتح الباب واول مافتح الباب...
صالح:هلااااا واللــــه
مشاري بدون نفس: هلا فيك..
ويمسكه صالح ويسلم عليه بحرارة ,,,, والتفت صالح يطالع خلف مشاري ولا لسه رهف مابعد دخلت..
على طول سحبها صالح مع يدها لجوا البيت وقفل باب الشارع..
صالح:تعالي,,,تعالي..
وقبل ماتفك النقاب حضنها صالح بيدينه الثنتين وكانت رهف مبسوطة بأخوها مرة وخانقتها العبرة وتضحك..
رهف وهي تضحك:صالح خنقتني خلني أفك النقاب..
صالح فك إيدينه من حولينها... وعلى طول سحب نقابها وفكه ورجع لمها بكل حرارة وحب..وهي تضحك ومبسوطة ودموعها.. تنزل على جنبات خدودها..
وكانت مثل الحمامة البيضا الرقيقة بيدين أخوها اللي كان منحني عليها وغامرها بحنانه..
مشاري لما شاف هالحضنة القوية استغرب وحس بشعور ثاني غريب أول مرة يحس فيه مايدري اشهالشعور,,, وقال في نفسها,,خير لايكوني أغار؟؟؟
صالح وهو يمسح خدود رهف من الدموع...:
مشاري وشفيك واقف ومتنح إدخل حياك الله,,
دخل مشاري الملحق ولقى أبو رهف قاعد يطالع هالتلفزيون وفاتح على السي إن بي سي العربية ويتابع هالأسهم..
بكل برود وهو ماله نفس أبدآ ويالله يالله قام:هلا بمشاري...
***
كانت منيرة واقفة بالمطبخ تفرغ الغدى بصحون..
رهف: سلام عليكم يمه..
منيرة التفتت وهي ماسكة المغرفة بيدها,,, وبدون نفس..
منيرة:هلا,,,هلا
راحتلها رهف وتبوسها على إيدها وراسها بكل حنية..
منيرة:كويس جيتي أنتي ورجلك الغدى جاهز..
رهف:ماظنيت يمه إن مشاري بيتغدى معنا عنده مشاوير وبيروح يخلصهم..
منيرة وهي منشغلة تضبط الصحون: إيه المهم رهف الله لا يهينك روحي فوق ونادي خواتك..
رهف: طيب يمه..
طلعت رهف فوق بعد مافصخت عباتها ولقت باب غرفة أبرار وأثير مفتوح..
رهف: الســـــلام عليكم..ماودكم تنزلون تتغدون؟؟
أثير: رهف أهليــــــــن
وطارت أثير لرهف وقامت تسلم عليها وابرار يالله يالله قامت من عالسرير بكل نفسية خايسة وسلمت على رهف هي وأثير..
أثير: رهف غريبة جاية الحين..
رهف: إي قلت أجي اسلم عليكم قبل ما أسافر..
هنا أبرار انقهرت وحست إنها بتنفجر وتركت الغرفة ونزلت عند أمها تحت..
منيرة وهي تحط الصحن عالغدى:
وين خواتك مانزلوا.؟؟
أبرار وهي مطنقرة: نازلات الحين..
منيرة: أجل روحي نادي ابوك واخوك قوليلهم الغدى جهز..
:::
نزلوا البنات وقعدوا عالأكل وجوا سلطان وصالح..
منيرة:وين رجل بنتك ورى مامسكته عالغدى..
سلطان وهومد يده وبدى ياكل:يقول مشغول وبيروح يخلص أشغاله لأنه اليوم بيسافر هو ورهف..
صالح: إلا صح رهف وين بتسافرون؟؟
رهف: جدة
أبرار تشرق بالأكل وتجلس تضحك وتضحك وأثير من ضحك أبرار ضحكت هي وأفنان..
أبرار: حمدالله زوجك مليندير ويسفرك شهر العسل جدة؟؟
رهف طارت عيونها وحست انه ابرار تتريق عليها وشمتانة..
رهف: والله هذي رغبته وهو حر..
أبرار: حتى العرسان الفقرانين المنتفين يسافرون ماليزيا ولبنان ودبي ومصر..
وهو اللي يلعب بالفلوس لعب مالقى غير جدة..
صالح: وانتي اشحارق رزك جدة تايلاند استراليا كيفهم هم حرين..
منيرة كانت نفس بناتها شمتانة ومبتسمة ابتسامة عالجنب..
منيرة: خلاص,,خلاص لاخلصتوا غدى وشبعتوا قوموا وسولفوا مع أختكم زي ماتبون الحين وقت غدى.. تغدوا وانتم ساكتين..
رهف حست أنه مافي مبرر إنه ابرار واثير يضحكون هالضحك,,
جدة ولا غيرها كله سوا..
___
______
كانت الساعة سبع ونص المغرب ورهف متوترة وحاسة بالفشلة لأنها قالت لهلها إنه بعد العصر بيجي ياخذها وإلى الآن ماجى الله يستر لايكون صارله شي ولافيه شي
ياربي حتى رقم جواله ما أعرفه..
منيرة بأسلوب لعانة ويعننها تحب رهف: رهف حبيبتي اطلعي ريحي شوي فوق يمكنه بيتأخر ولا أجل سفركم وبيجي ياخذك بكرة..
رهف بكل براءة:ها...لا ما أتوقع بس انشالله يدق ويطمني..
***
*****
(الجزء السادس)
طارق:حشى,,, حشى منت بمسافر شهر عسل رايح الجيش؟؟
مشاري شيل هالتكشيرة من وجهك..
مشاري وهو سرحان ويحوس بجواله:من قالك إني مكشر أو زعلان بالعكس...
طارق: لاوالله من شاف وجهك يحس إن ميت لك ميت..
مشاري: فكنا من لقافتك وبثارتك... إلا شخبار عزام؟؟؟
طارق: ماعليه يزقح... آخر مرة شفته يوم زواجك..
لا وتراه زعلان منك..
مشاري: يزعل الين يوم الدين...
طارق: هههههه حرام عليك يا مشاري تراه ضعيف..
مشاري: ضعيف ماقلنا لا,,, بس داج وموبصاحي أبد... أنا ماقلتلك وشسوى قبل يوم زواجي بيومين... الا صح وشوله أقولك وأنت كنت معي وشفت بعينك وشسوى خير وين إحنا فيه من متى نسوي هالحركات؟؟..
طارق:هههههههه ياخي فلااا موبصاحي..
مشاري: إلا مجنون..
طارق: ياخي مسيكين الله يهديه ويتوب عليه قبل لا يفوت الفوت..بس أنت كان تفهمت الموضوع ولا عصبت عليه بهذيك الطريقة شفت الضعيف يوم زواجك حضر وقعد معك وسولف معك ولا كأنك سويت شي...
مشاري:نعم؟؟؟ تبيني ما أعصب عليه.. طارق بالله عليك أنت راضي عالشي اللي سواه عزام..مجمع لي أربع بنات صايعات مادري من وين جابهم في فلته,, ويقولي كل واحد يختار وحدة ويوسع صدره,,,, أنا وياك طارت عيونا أقوله ياعزام استح على وجهك ياعزام وشهالحركات...يقولي يامشاري ترى ماجبتهم إلا عشانك هذي حفلة توديع للعزوبية لك ... اليوم وسع صدرك لأنه بعد يومين خلاص بتبدى ضيقة الخلق..
بالله ياطارق كم مرة أنا وياك فهمناه أنه إحنا ما نحب هالحركات لكنه يستعبط وماجاه جزاه وأقل من جزاه..
طارق:يامشاري عزام ماينلام مسكين من يوم وعى عالدنيا وهو مشرد ومشتت ولا حس بالأمان والراحة ولا لقى تربية صح,, مايلقى إلا هالألوف اللي تنكب برصيدة شهريآ,,, أمه عايشة مع زوجها بأمريكا ولا تدري عنه وكل ماقالها أنه يبي يسافرلها ترسله فلوس وتقوله أنا بسافر للمؤتمر الفلاني بالدولة الفلانية مع زوجي,,
وأبوه مع زوجته وعياله بالشرقية لاهي بمصانعة ومحلاته وعياله وكل ما سافرله عزام تنكد عليه مرة أبوه وتهبل فيه وأخوانه مسفلين فيه ومحقرينه عشان كذا الولد
فضل يعيش لحاله ويكونله عالم خاص بعيد عن هالصجة كلها ..
مشاري:طارق أنا عارف هالحكي كله ومقدر ضروفه.. بس هم إحنا ماقصرنا معاه ياكثر ماوقفنا جنبه ونصحناه وقلنا هذا طريق لا مشى الواحد فيه ينبلي ولايقدر يطلع منه ولاهوطالع إلا بفقر ولا مرض ولا فظيحة لكنه مايفهم,,,
وبعدين ياطارق إنت آخر واحد يتكلم عن الظروف .. ظروف عزام لاتقارن بظروفك أبدآ..
أبوك ميت وأمك مريضة بالقلب وأختك اللي أكبر منك مقعدة ومتخلفة عقليآ وأنت اللي تشيلها وتحطها ,وعندك خواتك الثنتين اللي بالمتوسط إنت اللي تصرف عليهم وتراعيهم وتربيهم وحالتك حالة ...
ومع كل هذا منت بقاعد تسوي ربع اللي يسويه عزام..
طارق: يامشاري محنا ملائكة منزلين كل الناس يخطئون.
مشاري: يخطئون بس مو يستمرون بالخطأ ويجرون خلق الله معهم أوكي مشيناها معاكس بالتليفون مشيناها استهبال في الأسواق بس ماتوصل لجريمة تهز عرش الرحمن ياخي ذنوبنا تكفينا....
طارق:الله يهديه,,, الله يهديه يا مشاري..
,,,مشاري يقوم: اللهم آمين يالله طارق أنا بروح الحين ,,
طارق: الله يحفظك يالغالي انتبه لنفسك ولزوجتك ,,, ويقوم طارق ويحضن مشاري ويودعه.. ويحمله مشاري السلام لصديقهم عزام لأن مهما صار هذا صديقهم ولازم يوقفون معه الين يبطل هالحركات ويتوب لله....
***
*****
وصل بسيارته عند باب البيت ... لكنه حس نفسه تورط..
,,,ياربي ماودي أنزل وأدق جرس البيت أخاف يطلعلي أخوها البثر ولاأبوها وأنا مالي خلق أحد ... وحتى رقم جوالها ما أخذته منها..
ياللاه مافي حل إلا إني أدق الجرس واللي يسير يسير..
نزل مشاري ودق الباب..
أفنان: مين؟؟
مشاري:أنا مشاري بالله خلي رهف تنزل..
أفنان: طيب..
....
أبرار: من اللي دق الجرس؟؟
أفنان:هذا مشاري زوج رهف يقول خليها تطلع..
أبرار: خلاص للحين قاعدة انزلي تحت وقوليلها تذلف..
... أول مانزلت أفنان لتحت عشان تنادي رهف,, على طول أبرار نطت للشباك وفتحته وقامت تطالع مشاري..
أبرار: ياااويلي يجنن..
أثير تتجه لأبرار: منهو؟؟
أبرار:مشاري يا أثير تعالي بسرعة شوفي واقف برا في الشارع يجنن..
أثير: أشووف [وتشهق أثير] يجـــــــــــــــنن
أبرار: لا وشوفي سيارته بعد.. شي يخقق
أثير: الله يابختك يارهف كامل والكامل الله..
أبرار: ياالله يالقهر بالله واحد مثل هذا تاخذه عجوز ابليس..
أثير: حرام عليك يا أبرار حتى رهف ماعليها مزيونة..
ابرار: إي مرة اللي مثلها تروح دار المسنين أزين..
... ولا صوت منيرة من تحت : أبراااار,, أثيــــــــر , تعالوا سلموا على رهف بتروح..
أبرار:روحي انزلي سلمي عليها وأنا بقعد أطالع هالزين وقوليلها أبرار تتروش,,
أثير: ياشيخة انزلي وشبتقعدين تسوين هنا..؟؟
ابرار: بقعد أطالع هالملاك واتحسر على حض أمن جابتني..
أثير: هههههه الله يرجك يا ابرار الرجال بيجيه عين هو ورهف والسبة أنتي..
أبرار: أقول اطلعي برا..
.....,,,
ودعت رهف أهلها وكان الوداع جدآ بارد لأنه الصراحة ماحد جاب خبرها سافرت ولا قعدت هذا موشي مهم بالنسبة لهم إلا صالح اللي كان يتمنى لأخنه كل خير..
,,, طلعت رهف ولقت مشاري يستناها بالسيارة برا..وركبت اسيارة..
رهف:السلام عليكم..
مشاري:.....سلاام
رهف:طولت عليك وانت برا؟؟
مشاري:........لاء
رهف:مشاري الله يهديك خوفتني عليك إنت قايلي إنك بتجي العصر تاخذني وتأخرت مرة علي ..
هنا مشاري مارد على رهف وعلى طول قالها: ,,, وين جوالك؟؟
رهف حست بالتصريفة: هنا معي..
مشاري:سجلي رقم جوالي ودقي دقة وقفلي عشان اعرف رقمك..
رهف:... طيب
مشاري******0555) دقي دقة
رهف بعد مانقلها الرقم دقت دقة وقفلت ..
::::
وصلوا رهف ومشاري البيت وقالها في السيارة قبل ماتنزل:
زي ماقلتلك الساعة 11 شناطك جاهزة..
رهف: طيب..
نزلت رهف ودخل مشاري الديوانية وسولف مع أهله شوي وبعدين طلع غرفته عشان يرتب ملابسه بالشنطة... وكان طول الوقت يتحاشى النظر لرهف وماقالها ولا كلمة ولماعرضت عليه إنها تساعدها قالها بكل رسمية:
لآء شكرآ..
بعد ماجا وقت طلوعهم للمطار سلموا رهف ومشاري على أهل مشاري وتحركو بالسيارة للمطار واللي وصلهم للمطار السواق ..
:::
بعد قص البوردنق وشحن الشنط.. مشاري خلا رهف تجلس بصالة الانتظار جنب مجموعة حريم وهو راح جلس بعيد عنها,, على العكس من كل العرسان المتواجدين كان كل واحد جنب عروسته وحاط راسه براسها وكل واحد غرقان بالسوالف والمزح ..
إلا رهف اللي كانت تحس بالوحدة وجالسه لحالها وعيونها ما انشالت عن مشاري اللي كان جالس بعيد عنها ومقابلها ولا فكر إنه ينظرلها نظرة وحدة..
الساعة11,55دقيقة
شوي ولا المطار يعلن عن تأخر رحلة جدة من الساعة 12 الى الساعة 2,15..
هنا مشاري انصدم وحامت كبده وقال في نفسه:
يا الله على كثر ماسافرت وجيت سبحان الله ماقد صادف وتأخرت الرحلة الا هالرحلة لاوبعد مو أي تأخير..ساعتين وزيادة..صدق المنحوس منحوس,,
والبلشة إني بموت من النوم.. والصداع يالله أقوم آخذلي كوب قهوة أعدل فيها المزاج ,,,,,.. وانتبه مشاري للاب توب اللي بيده..,,,يووه يالفشلة يعني اشلون اقوم واشتري وهو بيدي مافي حل إلا أروح واعطيه رهف بدل ماهي قاعدة زي قلتها..
رهف كانت قاعدة وطفشانة وألمت الجلسة ظهرها بشكل كبير ولما سمعت خبرتأخر الرحلة تأزمت نفسيتها زيادة.. وخاصة إن كل رجل كان بعيد عن عايلته قام عند أهله وقام يسولف معهم ويصبرهم ويطمن نفسياتهم بعد خبر تأخر الرحلة إلا مشاري..
شوي ولا رهف شافت مشاري متجه لها وارتسمت على وجهها ابتسامة وقالت:
ياحرام والله إني ظالمته,,
مشاري لما قرب منها: خذي اللاب توب خليه عندك بروح أجيب لي كوفي تبين؟؟
رهف بخيبة أمل: لآء شكرآ..
راح مشاري على طول وشراله كوفي ورجع جلس بمكانه وقعديشرب الكوفي وهو في أشد حالات الطفش والملل طلع جواله عشان يقول لأهله إن الرحلة تأخرت ويخليهم ينامون وإذا وصلوا بيرسلهم مسج ويطمنهم..
توه ينتبه مشاري للميسد كول اللي بجواله من رهف لأنه طول الوقت مافتح جواله ولا كلم أحد..
لما فتح مشاري رقم رهف قال:
لا وبعد من زين الرقم ...لا وسوى بعد.. بطلعلها شريحة ورقم زي الناس وفواتيرها تتسدد زيها زي أي فاتورة بالبيت بدل هالسوا فاظي أشحنلها كل شوي..
::::
,,,,الساعة 3,50 الفجر
بعد ما انفجر مشاري من الانتظار وملت رهف من الجلوس,,
اعلنوا المطار للمسافرين لرحلة جدة إنه يتوجهوا للبوابة... كل الناس قاموا بعد انتظار طويل ,,
وعلى طول مشاري فز وقام وأشر لرهف بكل عصبية إنها تقوم..
هنا رهف خافت من نظرات مشاري وفزت على طول لكنها من التعب وشدة احتياجها النوم نست تجيب اللاب توب وخلته عالكرسي اللي جنبها,, وطارت لمشاري..
مشاري هنا لاحظ نسيارن رهف للاب توب ولا إراديآ لما وقفت جنبه وبكل عصبية قال:
الحين انتي خبلة ولا تستهبلين جاية تتمخطرين وين اللاب توب؟؟
رهف:ها...
وتذكرت رهف إن مشاري اعطاها اللاب توب بس هي نسته..
رهف وهي خايفة وقلبها يدق بسرعة:طيب طيب بجيبه الحين..
مشاري بكل عصبية:انثبري أنا بجيبه,,
::
جلست رهف على مقعد الطيارة ودموعها كانت تنزل لاإراديآ على خدودها لأنها تهزأت تهزيئ محترم ولايمكن عروسه يسيرلها هالشي...
من جهة مشاري اللي ماكذب خبرعلى طول حط مخدة تحت راسه ونام...
وترك رهف مجروحة وحاسة باحساس كبير بعدم الأمان والاستقرار..
::::
::::::
وصلوا مشاري ورهف عالساعة 6 الصبح مطارجدة وبالفعل لقى الموظف أمجد يستناه ومعاه مفاتيح السيارة .. أخذ مشاري السيارة وركب الشنط وعلى فندق
(راديسون ساس) ولما طلعوا جناحهم بدون أي شعور ولاتفكير فصخ مشاري ثوبه وشماغه وظل بسرواله السنة وفنيلته ورمى نفسه على الكنبه اللي قدام التلفزيون من دون مايلبس بجامته ولا ياخذله شور ولا يزين أي شي ولايقول أي كلمة لرهف وراح في سابع نومة..
أما رهف كانت تحس راسها بينفجر من الصداع وألم فظيع بعيونها من كثر الصياح,,,غيرت ملابسها ولبست بجامة وتمددت عالسرير وراحت بسابع نومة...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
(في بيت أبوصالح)
ابرار:لااا من جدك انتي,,,,لا ماقلت لأهلي ولا راح أقولهم..
الجوهرة:الظاهر إنك ماذاكرتي زين ..
ابرار: شكلي بعيد السنة لأن الترم الأول رسبت بثلاث وهم الترم الثاني بثلاث..
أقول شكلي بفصل واريح راسي ,,, ما استفدت شي من هالدراسة..
الجوهرة: كيفك إنتي حرة..
ابرار: الحين المشكلة اشلون بقول لأبوي وأمي..
الجوهرة: الله يعينك....

:::::::
::::::::::
(في فندق راديسون ساس)
.... كان راسها تحسه بينفجر لما شافت الساعة لقتها 2,30 الظهر..
رهف:ياربي يا الصداع الظاهر إني طولت بالنوم..
قامت رهف وفتحت شنطة الملابس وطلعتلها منشفة وروب الحمام عشان تاخذلها شور لكن مشاري كان بالحمام..
استنته لما يطلع,, طلع مشاري وهو لاف منشفته عليه وشعره يقطرمن الموية..
على طول رهف لما شافته نزلت راسها واستحت وتلون وجهها مية لون ولون..
لأنها أول مرة بحياتها تشوف هالمنظر..
لاحظها مشاري ورفع حاجبه وقال: وشفيها ذي..
وطلع الصالة على طول من دون مايقولها ولا كلمة وهو على حالتة اللي طلع من الحمام فيها..
دخلت رهف الحمام وخذلتها شور وطلعت ونشفت شعرها ولبست تنورة ميدي ربيعية موردة بوردي واخضرفاتح وليموني ولبست بودي ليموني ودعجت عيونها وحطت قلوزوتعطرت بعطر كالفن كلاين وكان شكلها بناتي جدآ وناعم جدآ جدآ...
طلعت لمشاري اللي كان جالس يطالع بالتلفزيون وحاط قدامه الأكل ومتخدد..
رهف انبسطت إنه ما أكل واستناها وكانت بتتشقق من الفرحة انه استناها..
جت رهف وجلست جنبه:
السلام عليكم..
مشاري:...سلام
رهف:كيفك مشاري اليوم
مشاري: .....طيب
رهف:شكل الرحلة تعبتك زي ماتعبتني..
مشاري:........
رهف بلعت ريقها: اشهذا... الغدا؟؟ تصدق مرة جوعانة..
رهف تستنى من مشاري ردود.. لكن مالقت ‘إلا الصمت
رهف:طيب اشرايك نسمي بالرحمن وناكل..
مشاري: حد ماسكك كولي,,
رهف: وانت؟
مشاري: معليش سبقتك كنت جوعان .. كولي انتي..
رهف انصدمت وابتأست وزال فرحها بغمضة عين.. وبالفعل لما فتحت الأطباق لقته ماكل منها وشارب مشروبه,,, وجالس يناظر بالتلفزيون..
حست رهف بالإهانة وقسوة الصدود... يعني اشلون ابقعد آكل جنبه زي الشحاته وهو يناظر..
رهف قامت: لا الحمدالله .. مابي آكل شي.."ورجعت الغرفة مرة ثانية..
مشاري عارف إنها زعلت لما قامت ولا أكلت شي,,, لأنها اعترفت بلسانها إنها جوعانة..
مشاري يقول بنفسه:ياربي شالسواة معقول... ابقعد شهر مقابلها..
ومنحبس .. لاوبعد من زين الجو هنا بجدة خنقه وحر ورطوبة..
يا اللــــــــــه ياضيقة الصدرليتني مزين جوازها وسفرتها برا معي وأنا غيرت جو..
لكني غبي ومتسرع دايمآ آخذ القرار الخطأ دايمآ..
وهم هي بعد إزعاج.... ماتبي تاكل إلا وأنا معها...
,,,,,,,
,,,,,,,,,,
الساعة 12 الليل..
رهف وهي جالسة عالكنبة اللي مقابلة السرير وفي يدها جريدة قرتها ألف مرة ومرة.
رهف:ياربي مو معقول .. مومعقول ينزل يصلي ويرجع يطالع في هالأفلام..
حتى لما جت حزة العشى نزل تعشى تحت وبعدين جابلي العشا هنا بالغرفة يعني لاإشوفك إقعدي تعشي هنا,,
ياربي اشسالفته هالرجال... تعامله معاي وطريقته بالحكي معاي تختلف 180 درجة عن طريقته لما يحكي مع امه وأهله...
فكرت رهف ورجعت فكرت وقررت قرار وتوكلت على الله إنها تنفذه... يمكن يتحسن الوضع...
طلعت رهف من غرفة النوم ولا لقت مشاري يكلم أمه بالتليفون..
مشاري:يايمه تطمني ,,,,انشالله,,انشالله..
رفع راسه مشاري وطالع فرهف.... إي إي هذي هي جنبي..
رهف تعالي كلمي أمي تبيك..
رهف: هلا..
الحمدلله,,,بخير الحمدلله...
لاماعليه طيب... لاياعمتي الحمد الله مبسوطين
أي والله مشاري مايقصر..تسلمين ياعمه..
تسلمينلي..الله يخليك لنا انشالله..
إي يعني تعبتنا الرحلة شوي...
لابس الحمدلله الحين طيبين...ابشري في عيوني..
,,,,,كان مشاري يناظر التلفزيون ومسوي نفسه سافه رهف ومو معطيها وجه بس الحقيقة إنه كان قاط إذنه عند رهف ولافت انتباهه طريقتها بالحكي مع أمه واشلون تبين إنها مبسوطة مع إنها شكلها بتموت من الطفش..
رهف: سلمي على الكل ياعمه..
تصبحين على خير...
رهف تمد يدها لمشاري اللي كان ملقيها ظهره: مشاري خذ جوالك..
من غير مايلتفت مشاري مد يده وأخذ الجوال من رهف..
رهف :اشقاعد تتفرج فيه؟؟
مشاري:...فيلم
رهف: حلو هالفيلم؟؟
مشاري:.. يعني..
رهف سكتت وجلست تفكر وبتردد كبير قالت:
مشاري أبي أقولك شي...ممكن؟؟
مشاري من دون مايلتفت: ...نعم
رهف: مشاري أنت مغصوب على الزواج مني؟؟
..مشاري يعدل جلسته ويطالع فيها بكل حقد وعصبية:
نعم وشقلتي؟؟
رهف خافت وندمت إنها تكلمت لأن ملامح مشاري سارت تخوف وتعقدت حواجبه وفتح عيونه عالأخر...
رهف تقوم بخوف وجايه تبي تطلع: لا خلاص ولاشي تصبح على خير..
مشاري يفز من مكانه ويمسكها مع يدها بأقوى ماعنده ويطالع فيها:
لأ يا رهف قلتي.. بس ماسمعتك عيدي مرة ثانية وشقلتي؟؟
رهف بخوف:ها ولاشي ..
مشاري:قولي اللي قلتيه احسلك
رهف:مشاري يرحم والديك خلاص أنا آسفة .... خلاص خليني أروح أنام..
مشاري يسحب رهف ويجلسها عالكنبة ويقول:
إقعدي هنا ولاتتحركين سمعتي,,,
شوفي رهف سؤالك هذا أنا بجاوبك عليه جواب يريحك..
شوفي يارهف واسمعيني كويس أنا... ماني ببنية أهلها يمسكونها ويزوجونها غصبآ عنها وهي ساكته ودموعها على خدودها..
ولا ني بولد صايع ضايع أهله يبون يربونه ويعقلونه يزوجونه..
أنا يارهف رجال أخذتك بمحض إرادتي محد غصبني إني أتزوجك..
وإذا أهلي يبون يغصبوني على شي مايغصبوني عالزواج..
وإذا أنتي تعرفين حركات هالتخلف عند عايلات ثانية تراها هالحركات لايمكن ومو مكن تسير في عايلتنا..
سمعتي الحكي يارهف وفهمتي ولا أعيد..
قسمآبالله لو أسمعك تحكين هالحكي مرة ثانية تلقين نفسك ببيت أهلك..
سمعتـــــــــــــــــي؟؟
,,ويحط مشاري رجل على رجل وهو متوتر جدآ وعيونه ينط منها الشرار وهي مانزلت عن رهف...
حست رهف بتأنيب الضميرلأنها نكدت عليه وعصبته مع أنها ماكانت مصدقة أنه تزوجها برضاه وبإرادته لأن حركاته أبدآ مو حركات واحد متزوج برضاه..
رهف ووجهها أحمر:مشاري أرجوك افهمني..
أنا ما أقصد بس من يوم ماتزوجتك وأنت ماتكلمني ولا تقعد معي ومخليني لحالي ..
مع إني أبي أجلس معك أبي أسولف معك أبي أحس إني متزوجة بس إنت تصدني بشكل قوي يخليني أفكر بهالشي..
مشاري يتردد وبعد صمت ثواني بسيطة:
بس هذا مايخليك تقولين أبدآ هالحكي.. أنا مو بنية أهلي يغصبوني..
وبعدين أنا ماطردتك إنك تجلسين معي تبين تجلسين تعالي حياك الله ..
رهف: أنا ما أبي أجلس وبس أنا أبيك تحاكيني,,
مشاري:.... أنا كذا طبيعتي هادي.... ماحب الهذرة الواجدة..
رهف تنزل دموعها غصبن عنها وتمسحهم بسرعة:
عالعموم أنا آسفة... تصبح على خير..
مشاري بعد ماطلعت رهف تنهد وتملك قلبه حزن شديد.. وحس بتأنيب ضمير مايدري شسببه,,,
وحس بلحظات بالضياع...
سكر التلفزيون ومدد جسمه عالكنبة اللي هو جالس عليها وكان بحيرة شديدة...
وقال: عمري ماتوقعت إني رح أقسى على أحد بهالشكل,,
:::::::
::::::::::::
(في بيت أبوصالح)
الساعة 2,30 بعد منتصف الليل,,,
أبرار: أي واحد؟
ناصر:أبرار وراك نسايه ذا الأيام صديقي اللي أقولك تزوج قبل شهر واسبوعين..
أبرار: آآآه اللي سافرت الشرقية عشان تحضر زواجه؟؟
ناصر: أيوااا برافو عليك..
أبرار: وشفيه؟؟
ناصر: ياحليله رجع داوم له ثلاث أيام..
مسيكين كل يوم يجينا الصبح الدوام متأخر حالته حاله وأنا والشباب نطيح عليه تعليق وضحك..
هههههههه
أبرار: ليه يجي حالته حالة؟؟ يعني تعبان؟؟
وبعدين أنتوا على إيش تعلقون وتضحكون؟؟
ناصر: أبرار جبيبتي معقول ماتدرين على إيش نعلق ونضحك؟؟
أبرار: لا والله ما أدري..
ناصر: هههههه عريس ويجي الدوام تعبان ومتأخر مافهمتي؟؟
أبرار:مافهمت وشتقصد؟؟
ناصر بعد صمت لحظات:أبرار أبسألك سؤال وتجاوبيني بصراحة..
أبرار: ناصر إنت تعرفني صريحة معاك إسأل اللي تبي..
ناصر: أبرار إنتي شتعرفين عن الزواج؟؟
أبرار: استقراروتفاهم وحب وعطاء طول العمر..
ناصر: غيره شتعرفين..
أبرار: مافهمت يعني وشو غيره..
ناصر:يعني ماتعرفين إن البنت إذا تزوجت تسلم نفسها لزوجها ويسير بينهم
علاقة *******...
أبرار استحت واختبصت من كلمة ناصر:
ناصر أنا مو طفلة أنا أعرف هالشي..
ناصر:شتعرفين؟؟
أبرار: أعرف,,مايحتاج أقولك شعرف..
ناصريتنهد:آآآآه متى يجي هاليوم يا أبرار..
أبراربكل وقاحة:...... الله كريم يا ناصر..
ناصر: أبرار..
أبرار بنعومة زايدة: لبيــــــه...
ناصر: أحبـــــك
أبرار: وأنا أكثر ياعمري,,,
وتستمر المكالمة اللي كانت ساخنة بالمواضيع القوية اللي ماتنقال إلا بين الرجل وزوجته إلما أذان الفجر...
::::
::::::
( في باريس)
عبدالاله: حبيبتي دينا اشفيك..
دينا: مشتاقة لأهلي ياعبدالإله..
عبدالإله: طفشتي مني؟؟
دينا: اطفش من الدنيا ولا اطفش منك..
عبدالإله:طيب حبيبتي خذي جوالي كلميهم وطمنيهم عليك وإذا تبينا نرجع ماعندي مانع نرجع السعودية وتشوفينهم بعدين نروح أي دولة تختارينها..
دينا: لاحبيبي مستحيل أتعبك خلاص يكفي أسمع صوتهم....
:::::::
::::::::::
(فندق راديسون ساس)
كانت رهف جالسه تصلي الظهر وهي من أمس ماكلت شي..
جا مشاري ولقاها تصلي وجلس على طرف السرير الين سلمت وخلصت صلاة والتفتت عليه وشافته كان لابس برمودا جينز وتيشيرت أحمر مكتوب عليه ماركة Replay ... وكان محلق وكاشخ ومتعطر..
مشاري: خلصتي صلاة..
رهف: إيه..
مشاري: طيب البسي عشان بنروح نتغدى ونتمشى شوي أنا بستناك لين تخلصين,,
رهف انبسطت مرة: اوكي دقايق وأجهز..
لبست بنطلون جينز وتيشيرت أبيض ناعم من زارا وصندل أبيض.. ودعجت عيونها وحطت قلوز..
ولبست عباتها ولفت طرحتها,,,وطلعت لمشاري..
رهف:مشاري خلصت..
مشاري: ياللاه امشي,,
لبست نقابها رهف ونزلت وركبت السيارة مع مشاري وهي مو مصدقة إنها أخيرآ بتطلع مشوار مع مشاري,,
كان طول الطريق ساكت الما وصلوا مطعم [ جربينوز الإيطالي ]
طلب مشاري الأكل وجلس يحوس بجواله بيده اليمين ويده اليسار كانت على طاولة الأكل وهولازال ساكت..
مدت رهف يدها ومسكت يد مشاري اللي عالطاولة وحضنتها بيديها الثنتين..
مشاري طارت عيونه برهف وقعد يطالعها إلين ركز نظره بمنطقة وحدة ألا وهي عيونها..
رهف:مشاري..
مشاري وهو متنح وفاتح فمه عالآخر:نعم!!
رهف: ممكن تشيل هالجوال من يدك وتحاكيني,,
مشاري بلع ريقه وحاول يصرف:
لابس الظاهر إنه شي بضبط الجوال خرب..
رهف:خلاص خله بعدين ... إلا صح مشاري كم مرة رحت لجدة قبل هالمرة؟؟
مشاري يسحب يده ويعننه يدور شي بجيوب البنطلون..
والله مادري بس ماقد مرت سنة إلا وأنا رايحلهامرتين فأكثر..
رهف: طب قد اعتمرت؟؟
مشاري:حمدالله,,,وشرايك يعني كل شوي وانا طاب بجدة ولاقد اعتمرت..
الا اعتمرت اربع مرات..
رهف: ماشالله يا مشاري يا بختك؟؟
تصدق ولا عمري دخلت الحرم..
مشاري باستغراب:نعم
رهف: أبوي وأمي منيرة يعتمرون لكن أنا يخلوني مع أخواني الصغار وإلى الآن الله ماكتبلي..
مشاري سكت ومستغرب إنه وحدة بعمر رهف ماعمرها اعتمرت...
النادل جاب الأكل وابتدى مشاري ياكل بكل صمت.... ورهف نفس الحالة,,,
حاولت تحاكي مشاري كذا مرة وتسولف معه لكن مشاري كان مطنشها..
...
الساعة ثلاث العصر...
وصلوا مشاري ورهف الفندق ودخلت رهف تاخذلها شور سريع ..
طلعت رهف من الحمام وكعادتها دايمآ تتعطروتلبس أنعم الملابس وأفخمها وتحط مكياج خفيف,,,لكنها طلعت تدور مشاري لقته مو فيه..
جلست بالصالون تستناه...
::::
::::::::
مشاري بعد غياب ساعة برا...
دخل الفندق وبيده شريحة جديدة برقم مميز لرهف وأوراق مهمة وفواتير راح أخذهم من فرع معرضهم حق الزل بجدة طلب منه عبدالرحمن إنه ياخذ هالأوراق ويحفظهم عنده....
وهو ماشي قدام الريسيبشن ولا يسمع صوت من خلفه يناديه..
يلتفت مشاري لورى ولا طلع اللي يناديه أعز أصدقاءه لما كان بالثانوي..
مشاري: هلااا والله مو معقول..
سعود: لالا..ماصدق؟؟
ويسلمون على بعض ويحضنون بعض..
مشاري: متى جيت من أمريكا؟؟
سعود: لي أسبوع..
مشاري:لك أسبوع ولا تكلمني يالدلخ؟؟
سعود:يووه يامشاري والله ماجيت إلا عشان الوالد تعبان وأنامختبص وحالتي حالة ولالقيت وقت حتى أزور الرياض وهذا أنا رحلتي بكرة بعد المغرب على أمريكا..
مشاري:سلامته مايشوف..
سعود: الشر مايجيك... بس أبدآ ماتوقعت بهالوقت إنك موجود بالسعودية لأنك العادة هالوقت شاخط على برا ومنت بالسعودية أبد...
مشاري سكت وسرح شوي..
سعود: وشعندك هنا بجدة..
مشاري:...ها
بعد تفكير بسيط...
أبد بس في مشاكل هنا بالحلال ودزوني أخواني أشوف شالسالفة..
سعود: وهاه خلصت؟؟
مشاري:...... إي إي خلصت
سعود: أجل اليوم كله أنت ضيفي..
مشاري: لاياسعود الله يستر عليك... دامك مشغول ماودي أثقل عليك..
سعود: أفا عليك وشمشغوله أفضى لك... تعال يبن الحلال نروح نتقهوى ونتسكع شوي ونتذكرأيام زمان ونسولف وبعدها نتعشى وكل واحد يروح لحالها..
اليوم أنا فاضي لكن بكرة بقوم من بدري أخلص أشغالي,,, عشان كذا طلبتك يامشاري تقبل دعوتي وتجي معي..
مشاري كان من جد وده أنه يغير جو ويبعد شوي عن الجلوس مع رهف:
خلاص والله ما أردك يالغالي بس انتظرني شوي بطلع احط هالأوراق وأجيك الحين..
سعود:خلاص أجل بستناك هنا إلين تنزل..
::
طلع مشاري لجناحه هو ورهف وأول مادخل لقى رهف قاعدة تستناه وأول ماشافته وقفت إحترامآ له:
هلا مشاري..
مشاري يوم شافها على طول نزل راسه وكان يتحاشى إنه يناظرلها وقال:
شوفي رهف أنا بطلع الحين ,, هذي شريحة لك جديدة بدل هالسوا لأني ما أحب حركات هالشحن أبدآآ..حطيها بجوالك وشغليها..
وهذي أوراق مهمة حافظي عليها إلين أطلبها منك..
رهف: ....مشاري بتطلع وتخليني؟؟
مشاري: اشبيسيرلك يعني.. إقعدي ناظري بالتلفزيون لين تطفشين ونامي..
الفندق أمان من بيجيك يعني... أنا طالع مشوار مهم..
ويطلع مشاري ويخلي رهف مقهورة وواقفة لحالها..
دخلت رهف غرفتها وهي سرحانة وبالها مو معها أبدآ وحطت الأوراق المهمة بوحدة من شنط اليد حقتها..
رهف:ياربي معقول في عريس يطلع ويخلي زوجته لحالها..
الله يهديك يامشاري..
::::
::::::
الساعة,,3 الفجر
(سوق حراء..)
سعود: آآآه يامشاري,,, سبحان الله مهما شفت من بنات حلوات وشقر ولا عباتي ولا عباتك فهالدول اللي برا..مافي مثل السعوديات..
ملح وزين وثقل وجمال... بالله يامشاري شوف هالثنتين اللي قدامنا...شي شي
مشاري:هههههههه الله يرجك ياسعود مابعد بطلت هالحركات..
سعود:وش ابطل,, الله يهديك من شاف ذالعيون وهاللثم ضاعت علومه..
مشاري:مساكين هالبنات تتمكيج وتتزين وتعب عمرها وآخر شي نازلة السوق..
وللأسف من بيطالعها؟؟؟
إلاكل واحد ناقص مافيه خير..
سعود:... احم..احم ,,,ياخي راعي شعوري ياخي..عيني عينك تسبني..
مشاري:ههههههه ياحليلك ياسعود والله إني ماأقصد بس استغرب اشلون ترخص عمرها وتقعد فاتشة ومتمكيجة عالآخر وتسبلي بهالعيون كذا..
سعود:آآآآه ,,اسكت اسكت بس... التفتوا التفتوا
مشاري:منهم؟؟
سعود:الثنتين اللي اقولك عنهم.. ياحليلهم شفت إشلون يضحكون لنا.
مشاري: ولاالحين قاعد... رح رقم..
سعود: ودي ودي ,,, بس خلاص وش استفيد بكرة مسافر..
مشاري:ههههه أحسن ههههههه
سعود: والله الود ودي اسفطهم واحطهم بالشنطة وآخذهم معي أمريكا..
أقول مشاري ورى ماترقمهم إنت وتوسع صدرك بهالصيفية دامك ماسافرت..
,,,, شوي ولا جوال مشاري يدق..
طلع مشاري جواله ولا لقى (r.f يتصل بك...)
قعد مشاري يطالع بالأسم...طبعآ هالمز يعني رهف..
سرح مشاري وتنهد وحط جواله عالصامت ورجعه بجيبة وناظر قدامه وهو سرحان..
سعود: إخــــــــس...إخــــــس
مايمديني عالرومنسية وشهالحركات..
مشاري ينتبه لنفسه:..ها وشو أي حركات؟؟
سعود:لاياشيخ ماشفت عمرك وشسويت؟؟
مشاري:وشو شسويت؟؟
سعود:أقول إخلص علي منهي,,منهي؟؟
مشاري:الله يصلحك منهي اللي منهي؟
سعود:لاااا يعنني بريء...ذي اللي يوم دقت تنهدت الين بغت تطلع روحك..
مشاري:ههههه سعود الله يهديك تعرفني ماتوصل فيني أرقم وأكلم..
سعود:لاياشيخ...الله يسقي زمان أول..
مشاري:ههههههه لا لا خلاص عقلنا..
سعود:ههههه تتذكر آخر يوم في امتحانات الوزارة وشسوينا..
مشاري:هههههههه ياالله وأنا أقدر أنسى..
,,,,"وتموا مشاري وسعود يتمشون ويسولفون لما أذن الفجر وراحوا صلوا ووادعوا بعض وداع حار وكلن راح بطريقه...
:::::::::
:::::::::::::
(في فندق راديسون ساس)
دخل مشاري للجناح وهو تعبان ودايخ جدآ..
وانصدم لما لقى رهف قاعدة عالكنبة لأنه توقع إنها نامت وكانت تفرك بيدينها وعيونها مليانة دموع ومتوترة بشكل فظيع..
رهف:مشــــــاري وينك؟؟
مشاري وقف ورفع حاجبه وماعطاها وجه ودخل داخل عشان يغير..
ومن عادة رهف إذا دخل مشاري يغير تقعد تستناه برا بس هالمرة من شدة توترها وخوفها لحقت وراه للغرفة..
رهف:مشاري خوفتني عليك... كل هذا وانت برا؟؟
مشاري:معليش ياطويلة العمر آسف مرة ثانية أبحط برقبتي سلسلة واعطيكياها تمسكينها بيدك عشان توجهيني وين أروح..
رهف:مشاري وشفيك...أنا كنت خايفة عليك,,, من قبل المغرب وأنت برا وكل هذا وأنا أبي أدق عليك بس كنت مترددة,,,وعلى الساعة ثلاث دقيت عليك مارديت علي...
مشاري:آهاا... ياحليلها حاسبتلي الوقت بعد..
رهف:مشاري حبيبي أنا ما أحاسبك بس انت المفروض تكلمني عشان تطمني..
مشاري بنبرة صوت مرتفعة جدآ:
لااااا,,,,احلفي هذا اللي ناقص بعد تحاسبيني..
وبعدين وشحبيبي هذي,,,,, بزر أنا عندك..
شوفي يابنت الناس لاتحطين لنفسك قيمة أبدآ ولا تقولين أحاسبك وما أحاسبك مو إنتي اللي تحاسبيني..
أمي وهي أمي ماكانت تسألني وين رايح ووين جاي تجين إنتي تبين تسوين نفسك شخصية علي..
وياخذ مشاري ملابسه بيده ويدف رهف اللي كانت واقفة عند الباب ويطلع للصالون..
,,هنا رهف صكت الباب ووقفت وتكت عليه وحطت إيدينها الثنتين على فمها وانهارت تبكي من غير صوت..
ليش يسوي فيني كذا ليـــــــش؟؟
أنا وشسويت له؟؟
الله يعلم إني خايفة عليه ويوم تأخر انهبلت..
ليه يظلمني؟؟
"""من جهة مشاري رمى ثيابه عالكنبة بأقوى ماعنده وجلس يغير بكل عصبية..
والله هذا اللي نشبتلي..
ماأطلع إلا وين رايح وين جاي..
ويعنني أحبك""تأخرت وشغلت بالي عليك..
وكيدهن عظيم لكن هين يارهف والله لخليك تتأدبين وتعرفين مستواك زيك زي أي شغالة بالبيت..
لكن هين .. موكفاية إني نايم عالكنبة زي الكلب..
وهي ماخذه راحتها بالغرفة..
كل الشباب اللي في سني عايشين سنهم وحياتهم إلا أنا !!!..
,,تمدد مشاري عالكنبة وهو يتنفس بقوة..
ياالله من يصدق إنه بظرف ثلاث شهور,,,يسير هذا حالي؟؟
يابختك..ياخالد..يابختك مت وارتحت..
ياليتني أنا...
استغفر الله العظيم استغفر الله العظيم
إشهالتشويش اللي إنت عايش فيه يامشاري..
منت قادر تاخذ قرار صح بحياتك..
ماكنت كذا يامشاري ماكنت كذا أبدآ.. وبعدين إش اللي سويته اليوم ؟؟
أنا اشلون أكذب على سعود وأقوله إني جاي لشغل؟؟
ليش ماقلتله إني تزوجت؟؟
,,
تم مشاري يتقلب على الكنبة وهو متوتر ويحاسب نفسه ومو مصدق الواقع اللي يسيرله..
لكن مادرى مشاري إنه كذب على سعود وماقاله سالفة زواجه لأنه بكل بساطة رافض بشدة الواقع اللي هو عايش فيه ويبي يطلع منه حتى لوكان بالكذب..
::::
::::::
(بيت أم عبدالرحمن)
الساعة 4الصر
أسيل:ياحبينلك كيفك؟؟
رهف: حمدالله
أسيل:إخس إشهالرقم المميز إشهالحركات؟؟
رهف:ياحبيلك كيفك وكيف عمتي وأمك وإيمان
أسيل:والله الحمدلله كلنا طيبين..بيتنا مظلم متى بترجعون تنورونه..مررا مشتاقين لكم
رهف وهي ودها إنها ترجع اليوم قبل بكرة:
مادري والله متى ماقرر مشاري..
أسيل:هههههههه إذا على مشاري منتي براجعه أجل إلا السنة الجاية.
رهف:ليه؟؟
أسيل:وش اللي ليه..غرقان بالعسل أدق على جواله من بعد الظهر يالله يالله رد علي واقوله عطني رهف يقولي أنا نايم خذي رقم جوالها ودقي عليها..
بعدين عاد أمي هاوشتني وقالتلي أدق عليك بعد العصر..
,,رهف في نفسها(إي مرة الله لايخليك تعيشين بهالعسل اللي مغرقني)
رهف:عزيزة وغالية حبيبتي متى مادقيتي حياك الله..
أسيل:هاكيف ميشو يابختك وانتي معاه..
تصدقين أنا مايحلالي السفر إلا إذا كان معي.. السفرية يسيرلها طعم ثاني إذا ميشوكان معانا..
رهف بكل ألم:الله يخليه لكم ولايحرمه منكم..
أسيل:وانتي بعد الله يخليك له..عالعموم حبيبتي أخليك الحين..سلميلي على عمو ميشو أوكي؟؟
رهف:أوكي حبيبتي سلمي عالكل..
,,قفلت رهف الخط..,,,,
...
(في جدة...)
كانت نفسيتها جدآ تعبانة وقررت إنها تصالح مشاري وتتأسفله مع إنها ماسوت شي بس قالت ماله داعي أكبر السالفة لأنه من سابع المستحيلات يجي يصالحني..
تعطرت رهف وحطت ميك أب خفيف.. وطلعت لمشاري..
كان مشاري متخدد وحاس بالقرف ويلعب بالميدالية بيده ومقابل التلفزيون..
رهف:السلام عليكم
مشاري:.....
رهف جلست جنبه وبعد صمت دقايق بسيطة:مشاري... أنا آسفة
مشاري:..... ""ولايطالع فيها حتى
رهف ودموعها تنزل غصب عنها:
مشاري معليش أنا آسفة خلاص لاتزعل مني آخر مرة أتدخل فيك..
مشاري الله يخليك كلمني لاتسفهني أناما أحب أعيش مع أحد وهو متضايق مني ولايبيني خلاص أنا آسفة..
مشاري:..... ""عينه ماتحركت من عالتلفزيون
,,,زاد صياح رهف وحست بسلبية شديدة من جهة مشاري لها..
شالت نفسها وقامت ودخلت غرفتها وجلست على كرسي الكمدينة وكملت صياح..
,,,الموقف اللي سار بين رهف ومشاري ما يحتاج كل هالصياح بس لأنه رهف حاسة بالضياع وعدم الاستقرار وقاتلها سفهان مشاري لها تعبت نفسيتها وسارت ماتتحمل... وتبكي على أتفه سبب..
بعد ماطلعت رهف من عند مشاري.. حس مشاري إن قلبه يعوره وموفاهم هو ليه يسوي كذا وليه هالشي يسير؟؟
ياربي أجرمت بحقي وبحق هالمسيكينة,,, أعوذبالله من ابليس..
**
**
بعد ما أذن المغرب و صلى مشاري...
قال:حرام خلاص خلني أطلعها مسيكينة من أمس ماشفتها كلت شي..
شكلها ماتاكل إلا إذا شافتني آكل..
,,,دخل مشاري على رهف لقاها نايمة عالسرير من غير ماتتغطى وبنفس اللبس اللي كان عليها العصر..
جلس مشاري على طرف السرير وماقدر يمنع نفسه أبدآ إنه يتأمل رهف..
غصبن عنه قال بنفسهsleep Angel ..
بالفعل كانت رهف مثل الملاك النايم .. لاإراديآ مد يده مشاري على خدها ..
لكن رهف فتحت عيونه وحست فيه ويوم شافته اشهقت..
مشاري استحى وقام بسرعه..
رهف: اشفيك؟؟
مشاري:هاااه,,, لابس كنت ابي اشوف رموشك تركيبة ولا طبيعية..
(يلعن أم التصريفة,,,,,)
"رهف حست إن مشاري يصرف لأنه كلامه مايدخل الراس أبدآ..
لكنها قامت وجلست عالسرير وانشغلت تعدل بشعرها.. وتطالع تحت وتخفي ابتسامه سببها تصريفة مشاري البريئة,,
مشاري وهو يناظرها بعينه من عالجنب:
صليتي؟
رهف: ليه أذن؟؟
مشاري:الناس صلوا من زمان..
رهف وهي تقوم من عالسرير ومتوجهه للحمام..
مشاري: أقول رهف لا صليتي البسي عباتك بنطلع نتمشى برا بعدين نتعشى لاتتأخرين..
رهف:...طيب
,,,بعد ماطلعت رهف جلس مشاري عالسرير,,
قال: صدق إني غبي وشهالتصريفة اللي زي وجهي..
ماشالله يـــاكثر رموشها ...
يعني بس رموشها الشي الوحيد اللي حلو فيها..كلها على بعضها حلوة..
طلع مشاري للصالون قبل ماتجي رهف ووقف عند الشباك وهو سرحان وفحيرة شديدة والأفكار البطالة توديه وتجيبه...
رهف:مشاري ترى خلصت..
يلتفت مشاري بكل برود وينظرلها بنظرات تعالي ويدقق النظر فيها ويرجع يناظرلها من فوق لتحت..
رهف خافت :مشاري وشفيك؟؟
مشاري يعطيها ظهره ويمشي بهدوء :
ياللاه إمشي..
مشت رهف ورى مشاري وهي مستغربة من طريقة نظراته لها..
...
...
كان طول الطريق ساكت ومافتح فمه بكلمة..
لين وصلوا لمنطقة بالكورنيش هادية يعرفها مشاري ومتعود عليها..
كان دايم يقعد فيها إذا حس بضيقة صدر وحيرة..
انبسطت رهف لما جلست قدام البحر كانت أول مرة تشوف هالمنظر..
مشاري:رهف ماله داعي قاعدة بنقابك تقدرين تفصخينه..المنطقة هنا هادية ومافي أحد يمشي كثير,,
رهف انبسطت زيادة لماقالها مشاري إنه مافي أحد..
وفكت نقابها وخذت نفس عميق وقعدت تطالع بالبحربكل تأمل من جهة اليمين..
مثل ماكان مشاري صاد عنها وملتفت للبحر من جهة اليسار..
بعد مرور ربع ساعة من الصمت المتبادل والمطبق على المكان..
,,
,,
مروا شلة شباب صغاريمشون على الكورنيش كانوا من أهل جدة..
...: شوف شوف..
..: إش أشوف..
...: القمر اللي جالس هيناك..
....: وااااوو
....: يابخت البحر اللي قاعدة تطالع فيه..
...: إلا هذاكا اللي جالس جنبها تتوقعوا زوجها؟؟
...: بالله عليك جالس قريب منها بهالشكل أكيد زوجها..
...: إشبه سافها مايطالع فيها..
... : مومقدر النعمة
... : إشرايك نربيه ونعلمه إشلون يقدر النعمة اللي بين إيديه..
... :إش رح تسوي يامتهور؟؟
...: إمش معايا وانت ساكت ورح تعرف إش رح أسوي..
,,,مشوا شلة الشباب إلما وصلوا خلف مشاري ورهف..
وبأعلى صوت قال الأول..
....: اسكت اسكت ياماهر لاتكلمني..
....:اووف اشبك زعلان إشسويت؟؟
...: بالله عليك القمر من يمينك وانت صاد عنه..
...: ياخي اش اسوي مغرور وشايف نفسي..
...: ليــــــه الغرور حرام عليك..
**ويلتفت مشاري بكل عصبية وينظرلهم نظرة استحقار..
هنا الشلة التفتوا على بعض وقاموا يضحكون بصوت عالي وهجوا بسرعة لأنهم يستهبلون بس ماكان قصدهم المشاكل والهواش,,,
بعد ما مشوا الشلة وابتعدوا عن المكان اللي فيه رهف ومشاري التفت مشاري لرهف لقاها رجعت تنقبت ومازالت تنظر للبحر..
مشاري أخذ نفس عميق وقال فنفسه:
آآآآآه كل هالجمال وهالنظارة وهالأسلوب الذرب وتوها تتزوج!!!
ليش للحين ماتزوجت؟؟
أبوها سيئ سمعه ... طب وإذا؟؟
يمكن رهف كانت راعية حركات؟؟
,,,استغفرالله,,,شهالأفكار يامشاري..
يقطع تفكير مشاري صوت رهف..
رهف: مشاري..
مشاري:نعم؟؟
رهف:ممكن أطلبك طلب..
مشاري:نعم..
رهف: مشاري ممكن قبل مانرجع الرياض نعتمر..
نفسي أزور الحرم وآخذلي عمري,,
مشاري:....
رهف:...خلاص إذا ماتبي نخليها بعدين..
,,,ياربي أنا ماصدقت يرضى أقوم أعكر مزاجه مرة ثانية..
مشاري: رهف بسألك سؤال؟؟
..رهف انبسطت مرة إن مشاري أخيرآ بيفتح معها موضوع ويسولف..
رهف:آمر..
مشاري:مايامر عليك عدو..رهف إنتي ليه للحين ماتزوجتي..
رهف جلست تطالع بمشاري وهي مو مصدقة أنه في رجال بهالدنيا يسأل زوجته هالسؤال..
مشاري:شوفي أنا أقصد يعني وحدة مثلك المفروض انها متزوجة لها فترة..
رهف:..... النصيب
مشاري سكت وحس إن رهف تضايقت من السؤال بس لازم يلقى جواب لسؤاله..
مشاري:رهف قد انخطبتي من قبل؟؟
رهف:طبعآ أكيد..
مشاري:طيب وليه ماتزوجتي؟؟
رهف كان الكلام يجرحها ومثل السكانين تنغرس بقلبها..
رهف:مادري؟؟
مشاري:إشلون ماتدرين؟؟
لاتقولينلي ماكان أحد يعجبك.. ولا مالقيتي أحد من مستواك..
,,, كان كلام مشاري جدآ قوي على رهف.. لكن رهف مسكت نفسها وأعصابها وتعاملت مع الموقف بحكمة..
رهف:مشاري أخوك خالد لما توفى هل كان بيدك إنك تمنع عنه الموت؟؟
,,مشاري سكت واستغرب من كلام رهف لأنه ماله علاقة بسؤاله..
رهف:حتى أنا يامشاري جلوسي ببيت أهلي ماكان بيدي ..
مشاري:طب اشمعنى أنا وافقتي علي..
رهف:ليه ماكنت تبي أوافق عليك...؟؟
مشاري: إنتي كلما سألتك سؤال تجاوبيني بسؤال..
رهف:......
مشاري:وشفيك ساكته؟؟
رهف بهدوء: مشاري إنت اشتبي توصله... أنا موفاهمتك أبدآ..
كلامك هذا يدل إنك إنت ماتبيني ومومقتنع فيني..
مشاري: رهــــــف
رهف تقاطعه:مشاري عمر اللي يحب وحدة ويبيها مايقولها هالكلام لو إيش؟؟
مشاري يوقف ويقول وهو معصب:
إمشي نرجع..
,,
وركبوا رهف ومشاري السيارة ورجعوا للفندق من دون مايتعشون..
وكالعادة مشاري رمى نفسه عالكنبه وسرح بالتلفزيون..
ورهف راسها على مخدتها ودموعها موراضية توقف..
*********
*******
****
انتهى الجزء السادس..
*هل بياخذ رهف ومشاري عمره قبل مايرجعون الرياض؟؟
*إش الصدمة اللي رح تهز كيان رهف بعد رجوعها للرياض؟؟
*ياترى من أصحاب قصة الحب الجديدة فهالقصة..واشلون رح تسير..
*,,, أبرار , وأثير... وانعدام الضمير...



صحراء الثلج حياك حبيبتي وتوقعاتك كمان فيها من الصحة الشي الكثير

جنى الطايف نورتي ياعسل وان شاء الله راح انز بارتين مو واحد

همس الغصون
10-18-2007, 06:45 AM
بصراحه قصه ولا ارووووووووووووووووووع
تجنن والي يسلمك كمليها

شمعة الحرمان
10-18-2007, 07:27 AM
رووووووووووووووووووووووووعه

ننتظر البار الجديد

لا تتأخرين يالغلا

سديــــــم
10-18-2007, 06:58 PM
*هل بياخذ رهف ومشاري عمره قبل مايرجعون الرياض؟؟

إممم إن شااء الله ياخذون عمره مع إني ماأتوقع ان مشاري

النحيس بيخليها تعتمر .. قااهرني ورافع ضغطي

*إش الصدمة اللي رح تهز كيان رهف بعد رجوعها للرياض؟؟

يؤؤؤؤ وش بيصير الله يستر :(

*ياترى من أصحاب قصة الحب الجديدة فهالقصة..واشلون رح تسير..

الله تحمست من ياربي مين .. أتوقع فيصل صح ولا لأ ؟؟ بس مدري مع منو

*,,, أبرار , وأثير... وانعدام الضمير...

أووووووف ابرا هاذي ماأدانيها :(

أثير أرحم منها شوي :)

إن شااء الله يصير لها موقف مع ناصر يأدبها طول العمر <<<< حاقده حيل

خخخخخخخخخخخخخخ

مشكووورة ياقلبي على الأجزااء اللي نزلتيها

الله يعطيك العافيه حبيبتي :)

*سنا الفضه*
10-18-2007, 07:29 PM
*إش الصدمة اللي رح تهز كيان رهف بعد رجوعها للرياض؟؟
أتوقع صالح بيموت >> متشائمـــه

آآآخ قلبي تقطع وعيوني ورمانه بكا
نزلي ثلاث أجزاء عشاني بليززززز << تمووون

يلا مابنام الى حد ماتنتهي القصــه الرووووووووووووووووووعه

"ميــــــاس "
10-19-2007, 03:26 AM
وااااااو مره حلوة الرواية

اعجبتني ياعسل كمليها

ولا تطولي علينا

:)

دندوحة
10-19-2007, 05:40 AM
همس الغرور شاكرة مرورك حبيبتي وان شاء الله اكملها

شمعة الحرمان اسعدني مرورك ياقلبي

سديم العفو ياقلبي اشكرك على حرصك على الرد ياعسل

سنا الفضة ولو حبيبتي اكيد تمونين ومايسير خاطرك الا طيب

مياس حياك الله ياحلوة شكرة مرورك



(الجزء السابع)
(في الفندق...)
الساعة8 ليلآ...
كانت رهف لحالها ومشاري طالع برا..
فكرت رهف إنها من زمان ماكلمت صديقتها خلود وشافت شخبارها..
وقررت تكلمها..
خلود: ألو..
رهف:ألو..هلا..خلود...أنا رهف
خلود:...أهلين رهف معليش ماعرفتك ... ياهوووه غيرتي رقمك
رهف:ياحبيلك شخبارك
خلود:حمدالله ...اسكتي أنا زعلانة منك
رهف:ياساتر ليه؟؟
خلود:بالله عليك أولد ولا تكلمين تباركين؟؟ شكل مشاري منسيك الدنيا ومافيها..
رهف:ماشـــــالله حمدالله على سلامتك..
خلود:الله يسلمك..
رهف:ها وشجاك..
خلود:بنية..
رهف:ماشالله..طب وراك تقولينها بنفسية خايسة؟؟
خلود:وشرايك سار عندي ثلاث بنات..
رهف:ياخلود تحمدي الله.. غيرك موبلاقي..
خلود:الحمدالله على كل حال..المهم ماعليك مني إلا صح إنتي وينك؟؟
رهف:بجدة..
خلود:شهر عسلكم بجدة؟؟
رهف:إيه...
خلود:ليه مارحتوا أبها أحلى وأبرد..
رهف:....مرة ثانية انشالله..
خلود:بس غريبة تدقين هالحزة وين زوجك عنك؟؟
رهف:طالع..
خلود:...... رهف اشفي صوتك مو عاجبني..
رهف ولأول مرة تكذب على خلود:
مافيني شي... بس مشتاقتلك..
خلود: رهف حبيبتي باين عليك إنه في شي مضايقك.. بس معليش يارهف ترى الزواج يبيله صبر وطولة بال..
رهف:الله يعين ياخلود..
,,قعدت رهف وخلود يسولفون وياخذون أخبار بعض..
بعد ماقفلت رهف طالعت ساعتها لقتها 8,30 ياربي هالرجال له أربع أيام يطلع من العشا مايرجع إلا آخر الليل وينام..
دخلت رهف الحمام وخذتلها شور... ولما طلعت مالقت مشاري رجع..
لبست لبس تستعد فيه للنوم لأنه خلاص تعرف إنها مارح تشوف مشاري بعد هالوقت ولبست شورت رمادي وعلاقي رمادي في طبعات ورود زهرية من عالصدر وفلت شعرها.. وجت تبي تنام,,
بس تذكرت إنها ماحطت كريم على ايدينها..
قامت رهف لعند الكمدينة ...
وفجأة دخل مشاري بسرعة وهو مستعجل..
رهف شهقت بشكل ناعم.. وكانت مستحية مــــــــــرة لأنه أول مرة مشاري يشوفها بهالشكل..
مشاري تنح برهف أول مرة بحياته يشوف وحدة بهالشكل وتجمعه فيها غرفة وحدة,,,
ومشاري زيه زي أي رجل طبيعي..جلس يناظر بتمعن برهف من فوق لتحت..
ماخلا شي ماقزة..
هنا رهف استحت بقوة وجلست على كرسي الكمدينة اللي جنبها وماتدري وين تودي رجولها وإيدينها..
الود ودها تنشق الأرض وتبلعها..
مشاري يبلع ريقه:
رهف وين الأوراق اللي عطيتكياها..
رهف وعيونهابالأرض:أي أوراق؟؟
مشاري:الأوراق اللي عطيتكياها مع شريحة جوالك.. اللي بظرف لحالها..
رهف: آآآه ... تذكرت خلاص بدورها وبجيبها لك..
مشاري:"بدورها,, ليه ظيعتيها؟؟
رهف:لأ بس بجيبها لك.. بس إنت اطلع..
مشاري بكل استنذال:ماني بطالع دوريها الحين..
رهف:مشاري خلاص بجيبها لك.. اطلع إنت ارتاح برا..
مشاري يجلس عالسرير: لأ مارح اطلع دوريها الحين ,, أبيها ضروري..
,,رهف وترها تصرف مشاري ودها تقوم تطلعله الأوراق بس مرة مستحية ماتبي تقوم قدامه بهالشكل..
ومن الخوف نست هي وين حطت الأوراق ..
مشاري: إخلصـــــي جيبي الأوراق..
رهف قامت من عالكرسي وهي متنرفزة ومتوترة وقامت عند دولاب الملابس تدور الأوراق ومالقتها بعدين دورت بالكمدينة وأدراج الشيفونيرة ولا لقتها..
مشاري كان طول الوقت عينه مانزلت عن رهف وحاس بتوترها وخوفه منه:
أيوااا ضيعتيها صح...
رهف بكل خوف: لا ماضيعتها استنى شوي..
,,مشاري كان مستعجل عالأوراق عشان عبدالرحمن طلب منه إنه يرسلها بالفاكس..
لكن لما شاف خجل رهف وحياها وتوترها,,
عجبه الوضع وتكى..
مشاري حب يزيد من الحالة اللي رهف فيها:متى تطلعينها انشالله السنة الجاية..
رهف:....
,,كانت تدور بكل ضمير وخايفة بقوة.. وعيونها مليانة دموع لأنه ماتحب أحد يعاملها كذا..
وسبحان الله لقت الأوراق بعد جهد كبير... وبسرعة راحت عند مشاري..
وقربت جنبه وهي واقفة وهو جالس عالسرير..
رهف براحة:حمدالله هذي هي لقيتها..
مشاري بحركة مفاجئة وسريعة مد يده ومسك ذراعها بأقوى ماعنده وقربها لوجهه وقال:
متى تبطلين دلاخة..؟؟؟؟
رهف مصدومة:.......
مشاري: كذا تزعليني منك ماعد أخبي عندك شي..
رهف تبلع ريقها بعد مالاحظت نظرات مشاري:
طب خلاص فك يدي..
,,,مشاري على نفس الوضعية..
رهف:مشاري خلاص فك يدي عورتني..
,, فجأة مشاري سحب رهف كلها بحركة مفاجأة ألين طاحت بحضنه..
رهف خافت واستحت وناظرت لمشاري اللي كان مقرب وجهه لوجهها..
مشاري باستهبال:وشجابك هنا؟؟
,,رهف على طول قامت من حضن مشاري اللي ماحاول انه يمسكها ..
وخلاها على راحتها لأنه حس بخوفها..
""وطبعآ الرجال مايهمه إذا الوحدة خايفة أولأ بس كان مشاري مستعجل ويبي يطلع..
,,قامت رهف وراحت من الجهة الثانية للسريرونامت وغطت نفسها بالبطانية وحتى وجهها غطته..
مشاري بلع ريقه واخذ الأوراق..
وصل عندالباب والتفت على رهف وناظرلها نظرة أخيرة ونزل راسه وطلع..
****
^^اليوم الثاني..
الساعة 5 العصر..
كان جالس بالصالة فاتح اللاب توب ومشبكه بجواله ..
..صكر مشاري اللاب توب وهوطفشان مرة..
دخل على رهف ولقى بيدها موية صحة تشرب منها...
سحب مشاري الموية من يد رهف.. وأخذها وشربها وجلس مقابلها.. كانت رهف مستغربة لأنها أول مرة مشاري ياخذ من يدها شي..
وهالمرةموبس ياخذ من يدها.... لاويشرب من ورى فمها؟؟
مشاري..انتبه لنظرات رهف وقال فنفسه:
حتى هي مستغربة مثل ما أنا مستغرب,, سبحان الله أول لما كانت تمر من جنبي وأشم ريحة عطرها تحوم كبدي.. الحين مرة وحدة أشرب من بعدها..
مشاري: نعم في شي؟؟
ترى أنا اللي دافع حساب هالموية مو أنتي..
... رهف نزلت راسها وماعلقت..
مشاري:رهف إشرايك نرجع الرياض..
رهف وهي حاسة بملل مشاري :الراي رايك..
مشاري:خلاص أبشوف لنا حجز هاليومين..
رهف بتردد: ... طب مشاري مارح نعـ.....
مشاري يلتفت بعد ماقام: وشو...
رهف: لاخلاص ولاشي..
مشاري:عالعموم خلي أغراضك جاهزة إلين أقولك يللاه...
رهف: مشاري
مشاري: تبين تقولين شي إخلصي وشفيك مترددة..
رهف: ماتبي ناخذ عمرة قبل مانرجع..
مشاري: آآآآآه... مادري
رهف: مشاري تكفى..
مشاري: وش اللي تكفى..
رهف بخيبة أمل: خلاص كيفك..
..طلع مشاري من عند رهف وهومتثاقل هالطلب اللي طلبته..
قعد مشاري بالصالة قدام التلفزيون وكالعادة إيده على خده..
شوي ولا جواله يرن رنة مخصصة لشخص واحد... وعرف هالشخص على طول..
مشاري:ياااهلااا والله..
طارق:لايكون دقيت بوقت غلط..
مشاري: لاوقت غلط ولا يحزنون,,, ابشرك ابشرك يومين وانا عندك..
طارق:أفا وشيومينه ,, بدري يامشاري ترجع الحين..
مشاري:بدري من عمرك ... المهم انت شخبارك..
طارق: تسرك..ها كيف العرس تنصحني اسير مسيرتك واسويها..
مشاري:والله لو انت عدوي مانصحتك هالنصيحة..
طارق: هههههههههههه أفاا ليه
مشاري: من غير ليه,, حومت كبد يارجال..
طارق:هههههه صديقي واعرفك دلوع أكيد إنك مبسوط بس تتدلع..
مشاري: إيـــــــه مرة تبي أغرفلك واعطيك..
طارق: وشتغرف؟؟
مشاري: من السعادة اللي خانقتني..
طارق: هههه.... مشاري بغنيلك أغنية.. لمغنية تموت فيها
مشاري: منهي هالمغنية
طارق: ســـــــارة
مشاري: لاتكفى شكرآ..
طارق: إلا والله لغنيلك.... ماحدن ضربكم على إيديــــــكم..
مشاري:الله يحوم كبدك...
طارق:ههههههههههه..طب مشاري بقهرك زيادة..
مشاري:وشو؟؟
طارق: مشاري حبيبي حزر فزر وين بروووح اليوم أنا والشباب..
مشاري: وين ؟؟
طارق: طالعين الثمااااامة..
مشاري:ياجعل سياراتكم تغرز كــــــلكم..
طيب,,, وانا بالرياض لارحتوا ولا جيتوا ويوم سافرت تفلونها أوريكم..
طارق: مشاري بالله عليك من جدك؟؟
مشاري: وش اللي من جدي..
طارق:زوجتك معك وانت بشهر عسل ومشتاق للشباب وقرفهم وجلساتهم المملة..
مشاري:بالله ياطارق قفل هالموضوع..
طارق: لو انت من اول ماخذ قرار.. ماسارت نفسيتك كذا لكن مو بعد ماتتزوج وتاخذ بنت الناس تحوم كبدك وتعرف أنك مو قد مسؤولية زواج... كان من اول..
مشاري: آآآآه.. طارق انت داق تسولف معي ولا تحرقني بالحكي..
طارق: أنا آسف يامشاري ماكان قصدي اعور قلبك ,,,
مشاري: لاعادي ياطارق إنت تمون.. يللاه ابي اذا رجعت الرياض حفلة وسهرة تبرد الكبد..
طارق: أيوا انا اعرف مكان مافي أحلى منه..
مشاري: وين؟؟
طارق: عند عزام.. هههههههه
مشاري: أعوذبالله مابقى الا هي..
*****
********
********
(بيت أبو صالح)
أبرار:ياغبية فكري..
أثير:لاتكفين أبرار تراني خبلة وماعرف لهالحركات..
أبرار: يعني أنا اللي كنت أعرف... بس مع الحب عرفت..
أثير:طب هو اشدراه فيني وشلون عرفني؟؟
أبرار:ياغبية ناصر دايم يمدحني عنده ويمدح أخلاقي وهو معجب بشخصيتي من سوالف ناصر عني... وقال لناصر خل حبيبتك تدورلي وحدة مثلها..
وجلست أفكر قام قالي ناصر أنا سامعك دايمآ تحكيني عن إختك اللي أصغر منك..
ليش ماتقنعينها تكلم محمد.. تراه حبيب وطيب وكريم .. ها شقلتي؟؟
أثير: اسمه محمد؟؟
ابرار: إي محمد.. وشوفي نصوري مرسلي صورته وسائط.. شوفي.. شوفي اشلون وسيم..
أثير:لا.. لاأبرار أنا أخاف من هالحركات ..
أبرار: ياغبية ناصردايم يحكيني عنه تراه زي ناصر وأحسن طيب وحبيب وصبور ورجال وبيعجبك .. وترى ناصر ضامنه يقول أنهم متربين سوا..
أثير: ليه يقربله..
أبرار: اشقاعدة أقولك من الصبح هو ولد خالته.. يعني نفس الأخلاق..
أثير: مادري مادري..
أبرار: اسمعي كلامي ولارح تندمين وهذا أنا أخذت رقمه من ناصر إذا تبينه قوليلي واعطيكياه..
أثير:أبرار انتي ظامنة انه كويس..
أبرار: يا أثير ناصر اللي هو ناصر يقول انه احسن منه...يللاه اشتبين أكثر من كذا؟؟

******
********
(في جدة...)
كانت جالسه على طرف السرير ومنحرجة وماسكة بيدها صندوق صغير مغلف تغليفة تل وعليه ورود وشرايط ساتان..
رهف:ياربي من اول ماتزوجت وأنا منحرجة إني أعطيه..
وبنرجع الرياض وانا لسه ماعطيته..
الظاهرانه بيقعد طول العمر مايعطيني وجه ومارح تتغير معاملته معي..
خلاص خلني أعطيه واللي يسير يسر..
...لبست برمودا جنز وتيشيرت رمادي سبور.. ورفعت شعرها ذيل حصان وحطت ميك اب خفيف وتعطرت وطلعت عليه..
كان جالس عالكنبة وفاتح اللاب توب وشابك النت ..
جت رهف وجلست جنبه من يساره ... لكنه ماطالع فيها..
رهف: مشاري.. وشقاعد تسوي..
مشاري بكل ملل:ارقص..
,,رهف حست بالإهانة وجت تبي تقوم بس قالت :يابنت خلك الأحسن..
رهف:مشاري معليش توقف عن الرقص وتفضالي دقيقتين..
,,مشاري رفع حاجبه وناظر فيها..
وقبل مايقول أي كلمة قالت رهف:
مشاري هذي هدية مني لك بغيت أقدمها لك في يوم زواجنا بس ماجت فرصة..
انشالله تعجبك..
,,مدت رهف بالهدية لمشاري وأخذها مشاري وكان مستغرب منها مرة ومستغرب إنها تهديه..
"كانت الهدية عبارة عن ساعة وعطرين رجاليين من أفخم العطور وتشكيلة شموع..
مشاري منزل راسه ويطالع بالهدية:
ليه تعبتي عمرك..
رهف:لا يامشاري مافي تعب... بالعكس..
مشاري بكل هدوء:يعطيك العافية.
رهف:طب اشفيك تقولها وانت زعلاان؟؟
مشاري:لازعلان ولاشي...ماتبيني اقولك يعطيك العافية..
رهف:الله يعافيك..
,,, وقامت رهف من عند مشاري وبسرعة وهي واقفة دنقت وباسته على خده وبسرعة دخلت الغرفة وصكت الباب ومشت بكل هدوء ووقفت عندالشباك:
ياربي وانا اشتري هالهدايا واغلفهم تخيلت اني لما اقدمهم لمشاري رح ينبسط وياخذني بحضنه ويخليني احط بيده الساعة واعطره بالعطر ونولع هالشموع ونعيش جو رومنسي ... لكن اشلون تتحقق كل هالأحلام وهو موطايق حتى يطالع بوجهي..
,,,,,أما من جهة مشاري اللي كان مصدوم من البوسة اللي طبعتها رهف على خده.... وبكل حزن جلس يقلب الهدية ..
ويفك تغليفتها ...
لكن سرعان مارجع التغليفة زي ماهي..
وحط الصندوق قدامه عالطاولة وجلس يناظرله بكل حزن..
ولااراديآ غطى الصندوق بكابه اللي موجود عالطاولة واخذ مفاتيحة وجواله وطلع..
*****
*******
**********
(بيت أبوصالح)
الساعة 1,30 الليل..
أثير: ألو..
محمد: مين أثير؟؟
أثير: هاه لا.. ايه
محمد:هههههه اشلون لا..ايه
أثير:خلاص مع السلامة..
محمد: استني اثيــــ.....
(وتقفل أثير الخط بوجه محمد)
أبرار: اشسويتي يالخبلة؟؟
أثير: يوووه ابرار مادري اشلون ماقدرت عشان كذا سكرت..
أبرار:ياخبلة معروف أول مرة الوحدة تتوتر بس بعدين هو بيرحمك ويعطيك فرصة لين تتعودين عليه..
أثير:خلاص خليه بعدين اليوم ما أبي..
أبرار: كيفك أنتي حرة..
شوي ولا جوال ابرار يدق بنغمة لقيت روحي بعد ما انا لقيتك..
ابرار: هذا نصوري..... الووو
ناصر: هههه هلا ابرار
ابرار بكل نعومة: هلا حبيبي..
ناصر: وشفيها اختك؟؟
ابرار:ههههههههه قالك محمد وشصار؟؟
ناصر:هههه الرجال خاف يقول وشفيها تعبانة..
ابرار: لابسم الله عليها موتعبانة بس خايفة شوي..
ناصر:ياربي تخاف من محمد.... محمد ينحط عالجرح يبرى..
ابرار: معليش نصوري اعتذر منه وقوله متى ماراقت بتكلمه..
ناصر:صار...خلاص حبيبتي اخليك الحين لأني بروح اقضي اغراض مهمة أوكي..
ابرار: اوكي حبيبي انتبه لنفسك مع السلامة..
****
******
********
(في جدة...)
الساعة 5 العصر..
دخل مشاري ومعاه تذاكرالسفر وكيس..
وحطهم عالطاولة..
وجلس ينادي رهف وهو طفشان....
مشاري:رهف.... رهــــــــف..
,,رهف طلعت من داخل وهي توها قايمة من النوم وراحت لعنده..
رهف: نعم..
,,ناظر فيها مشاري من فوق لتحت وقال:
إنتي 24ساعة صاكة على عمرك ونايمة؟؟
,,رهف حست بالحزن من طريقة تعليقة..
وسكتت وماقالت ولا كلمة..
مشاري: ترى بكرة موعد رحلتنا عالرياض الساعة 8 الليل, جهزي أغراضك ..عشان سبع واحنا متحركين من هنا وماشين عالمطار..
رهف بكل حزن واحساس بانعدام الامان:...طيب
مشاري:.... رهف..
رهف تلتفت :نعم
مشاري:وشفيك زعلانة؟؟
رهف:مافيني شي..
مشاري:خذي هالكيس ودخليه داخل..
رهف: طيب..
مشاري:أنا بروح اتروش..واذا طلعت وخلصت ادخلي بعدي وتروشي... عشان نلحق على صلاة المغرب بالحرم..
,,, رهف ارتسمت على فمها ابتسامة عريضة وافتحت عيونها على آخرشي..
رهف:صدق يامشاري بنروح مكة..
مشاري:ماتبين تعتمرين؟؟
رهف:يابعدهالدنيا الله لايحرمني منك يامشاري..
خلاص ثواني بس بروح أجهزلك الحمام..
,,وطارت رهف لداخل ومشاري يناظر فيها نظرات تختلط فيها مشاعر الدنياكلها..
مشاعر الرحمة والعطف والكره والاحساس بالمسؤولية,, والخوف من المستقبل..
وانتظار للحرية..
***
*******
(في الصفا والمروى..)
كانت رهف الدنيا موسايعتها ومومصدقة إنها قاعدة تسعى في المسعى,,,
نست كل شي وتفرغت للاستغفار والدعاء بالرحمةوالمغفرة لوالدتها والتوفيق والهداية لابوها واخوانها...
ودعت اكثر شي لها ولمشاري ان الله يهديه ويسخره لها ويكبرها بعينه ويحفظه من شر نفسه وشر الشيطان..
مع انه كان مشاري يسعى لحاله ومبعد عنها وهي كانت تسعى وراه بس ما اهتمت وحطت كل حيلها بالدعاء وانه عمرتها تسير صحيحةمن أي خطأ...
,,مشاري هدا من سرعة سعية شوي واستنى الين رهف قربت منه..
مشاري: خلاص خلصنا الأشواط ..فين المقص اللي عطيتكياه؟؟
رهف:هنا معي بالشنطة..
مشاري: روحي عند الحريم اللي مجتمعات عند الحاوية اللي يقصون فيها شعورهم وقصي شعرك, إلين أروح اقصر من شعري عند أي حلاق وارجع...
والا اقول لاقصيتي وخلصتي هاتيه انا بقصر من شعري بيدي هالحلاقين ما ارتاح اروح عندهم..
رهف بتردد:... طيب..
,,راحت رهف مكان ماقالها مشاري وهي محتارة ياربي اشلون اقص شعري يعني امسك خصلة وحدة واقصها والا كل شعري امسكه واقصه .. وقد ايش اقص منه؟؟
خافت رهف انها تقص بطريقة غلط وتخرب عمرتها اللي ماصدقت إنها تتم..
رجعت عند مشاري وبدون ماتقوله شي عطته المقص .. أخذ منها المقص وراح جهة الرجال وقالها توقف جنب مجموعة حريم كان فيهم بنات خلصوا عمرتهم ... إلين يقص شعره ويرجع عندها..
راح مشاري وقام ياخذ أطراف من شعره ويقصهم بشكل سريع لأن مشاري مايحب الشعر القصير أبدآ ولا عمره فكر انه يحلقه أو يقصره مره.. دايمآ يخليه يطول إلما آخر رقبته..
,, كانت رهف واقفة جنب مجموعة هالبنات ولا سمعت وحدة منهم تكلم اختها وتقول:
ياااااويلي اسم الله عليه يجنن..
...: أي واحد؟؟
...: هذاك اللي شعره طويل وناعم واسود..
...: ايـــــــه قصدك اللي قاعد يقص اطراف شعره؟؟
...: أي ياملـــــحه هو وغمازاته
...: أي ماشالله كنه أمير....
...: أمير وواقف مع عامة الشعب ويقص شعره بيده هههههه
...: ههههههه متواضع هههههه
,,, رهف هنا عرفت انهم يتكلمون عن مشاري.. واستغربت انه معقولة في أحد يوصل فيه الاستهبال انه يقز ويتغزل ببيت الله الحرام ..
,, لكنها لما ناظرت بمشاري قالت بنفسها:
والله ماينلامون.. الله يحفظه ويحميه..
,, بعد ماخلص مشاري وتحلل نادى رهف وقالها:
ياللاه مشينا تراني داايخ ..
,,رهف وهي خايفة: وين نرجع جدة..
مشاري بقرف وهومعطيها ظهره ويمشي: لانرجع منفوحة..
رهف بقمة الخوف: .... طب مشاري بقولك شي..
,,مشاري يلتفت بعصبية: خير نعم قولي..
رهف:مشاري ترى ماقصيت شعري..
مشاري بتتنيح: أجل وشقصيتي؟؟
رهف: ماقصيت شي..
مشاري وهو ودها يدبجها:وليه ماقصيتي انشالله تبين تروحين الحلاق يحسنك مرة وحدة..
رهف وهي شوي وتصيح:لامشاري بس ماعرف؟؟
مشاري:ماتعرفين تقصين شعرك؟؟
رهف:لاوالله ماأعرف..
مشاري:انا لله تعالي أنا أقصلك..
,, وسحبها مع يدها بقوة وراح عند الحاوية اللي من جهة الحريم لأنه مايبي يوديها عند الرجال..
مشاري بكل عصبية: طلعي شعرك اخلصي..
,,رهف بخوف طلعت شعرها كله من تحت عباتها وحطته على كتفها..
,,مشاري يكلم عمره ويقول ياربي ذي خبلة ولاتستهبل طلعت كل شعرها قدام خلق الله كني بروشها....سبحان الله باين انها اول مرة تعتمر..
,,ابتسم مشاري ابتسامة نذالة وقال ياولد العب عليها..
,,جمع مشاري بيده كل شعر رهف اللي كان طوله الين ظهرها ومسكه من عند بداية رقبتها كأنه بيسويلها ذيل حصان وقال:
بسم الله..
رهف باستغراب وخوف:مشاري بتقص كل هذا؟؟
مشاري:طبعآ لازم كل الشعر ينجمع وكل الطويل ينقص..
رهف حطت ايدينها الثنتين على يد مشاري اللي ماسكه المقص:
لايامشاري ما اتوقع... خلينا نسأل أحد يمكن يعرف..
مشاري:تشكين فيني يارهف إني ما اعرف..
رهف:لا ما أشك فيك.. بس حرام كل هذا ينقص.. بعدين شعري بيسير قصير مرة..
مشاري:يااللـــــه ابلشتنا تبي عمرة تبي عمرة ويوم خلاص مابقى شي ماتبي تتحلل..
يعني خلاص نرجع جدة وتخربين عمرتك ترى بيسير عليك ذنب عظيم..
رهف بحيرة: خلاص يامشاري طيب..
مشاري: خلاص اقصه..
رهف: أي خلاص..
,,, هنا مشاري جلس يضحك وهو وده يمسكها ويدبجها على البراءة الزايدة اللي هي فيها وأخذ خصلة صغيرة ولفها على إصبعه وقصها..
مشاري: خلاص ابشرك تحللتي.. خذي المقص ويللاه مشينا..
,,رهف وهي طايرة عيونها ومقهورة من مشاري وطريقته من اللعب باعصابها لانه جد خوفها على شعرها.. لكنها بالأخير ابتسمت ومشت وراه لأنه أخيرآ مزح عليها وعطاها وجه وكان على قلبها زي العسل..
أما من جهة شلة البنات اللي كانوا معجبات بمشاري... لما شافوا مزح مشاري مع رهف وطريقة ضحكه معها..
بعضهم ماتوا قهر وبعضهم انبسطوا للموقف اللي سارقدامهم وتمنوا لهم السعادة طول العمر...
:::::
::::::
أول مارجع مشاري ورهف للفندق دخل مشاري وأخذله شور سريع..
وراح عالكنبة وحط راسه ونام وهو شايل هم ترتيب شنطته ورحلة بكرة..
::::
::::::::::
(في بيت أم عبدالرحمن..)
أسيل:من جدك انتي؟؟
جمانة: إي من جدي وشفيك مستغربة..
أسيل: حبيبتي هالكلام مايسير الا برى مو عندنا بالسعودية..
جمانة:لأنك طعسه ومتخلفة..
أسيل:بالله عليك في هالوقت وهالزمن وفي محيط مجتمعنا هذا... حب وعلاقة شريفة بين بنت وولد؟؟
جمانة:إي حبيبتي فيه..
أسيل:لامافيه.. اذا في حب بين بنت وولد لازم يكون تحت اطار الزواج والا العلاقة هذي حرام في حرام..
جمانة: إنالله احناماقلنا يسير بينهم شي كبير,, لابس حب عذري يجمع طرفين يأملون بالزواج من بعض بالمستقبل..
أسيل:آها... يأملون,,, يعني ممكن يسير زواج وممكن لا ... يعني بعد ايش بعد ماتتعلق فيه وتعطيه كل ماتملك وكل غالي ونفيس ممكن بلحظة وحدة يتركها ولا كأنه عرفها وهي مسكينة تقعد بحسرتها..
جمانة:يوووه اشفيك يالعبدة عصبتي؟؟
أسيل:ماعصبت بس هذا تفكيري وشي انا مقتنعه فيه ومستحيل اقتنع بغيره..
حب بين بنت وولد مايجمعهم لا ملكة ولا زواج فهو لعب عيال وتضييع للوقت والنفس..
&&&
&&&&&
&&&&&&&
(في فندق راديسون ساس...)
,,, قام مشاري وهو حاس نفسه مصدع وطلب فطور وراح يبي يغير ويتوظى ويصلي الظهر..
لما دخل مشاري عند رهف لقاها تصلي الظهر وانتبه ان رهف رتبت شناطه وحطت كل اغراضه.. مع انه ماطلب منها هالشي ومايبيها أصلآ تمسك أغراضه..
,,’’خلص مشاري صلاة وكان الفطور موجود بالصالون قربه مشاري عنده وجلس عالكنبة ونادى رهف تجي تاكل..
لبست رهف وكعادتها ترتبت وطلعتله...
رهف:السلام عليكم..
مشاري:..... سلام
رهف بعد ماجلست جنب مشاري: كيفك اليوم لايكونك تعبت من المشي أمس..
مشاري وهو منزل راسه وياكل:
ليه قالولك أول مرة اعتمر..
رهف: أنا أول مرة اعتمر بس ماتعبت أبدآ بالعكس مبسوطة ومرتاحة...
الله يعطيك العافية ماقصرت..
,,مشاري مايرد وياكل... بعدين التفت وقال:
من قالك ترتبين اغراضي بالشناط؟؟
رهف:ماحد قالي بس شفتك تعبان ونايم فقلت ارتبها لك..
مشاري: رهف من اليوم ورايح إذا طلبت منك شي سويه إذا ماطلبت لاتمسكين شي أبدآ... فهمتي؟؟
رهف وخاطرها مكسور لأنها تمنت تسمع منه كلمة شكرلوكانت بسيطة: معليش آسفة..
مشاري:إنتي قلتي لاهلك انه اليوم راجعين الرياض..
رهف: قلت لصالح..
مشاري:بس صالح؟؟
رهف:ايه
مشاري:من اللي كلم الثاني أنتي ولا هو؟؟
رهف: لا انا اللي دقيت..
مشاري يلتفت لرهف ويبتسم ابتسامة غريبة: يختي أنا ملاحظ انه ماحد يكلمك من اهلك..
من يوم ماأخذتك ماسمعتك ولامرةتكلمين أمك أو أبوك أو خواتك..
مرة وحدة بس كلمك صالح وانتي اللي داقة عليه بعد..
لايكون أهلك ماصدقوا يزوجونك ويفتكون منك..
,,, رهف انصدمت بشكل شديد من كلام مشاري الجارح وعيونها امتلت دموع ولقمتها اللي بفمها موقادرة تبلعها وحست قلبها يعورها..
رجعت رهف الكروسون اللي ماخلصت حتى ربعه للصينية ونفضت يدها وطلعت من عند مشاري والدنياسودا بعينها..
راحت لغرفة النوم ووقفت عند الشباك ودموعها على خدودها..
رهف:والله انه مشاري صادق ماحد يحبني..
ابوي مامسكني عنده كل هالفترة الا عشان راتبي وخواتي عايشين حياتهم ولاعمرهم حسسوني اني اختهم ومنيرة أناشغالتها الوفية اللي ترضيني بكم كلمة عشان اخدمها على اكمل وجه.. ويادوبك صالح الأيام الأخيرة رجع زي أول..
وأمي.... آآآآه يا امي معقول لوكانت عايشة بتعاملني نفس الباقين..
أجل العيب فيني أنا مو في اللي حولي,,
,,, جلست تبكي رهف وفرحتها بالعمرة تلاشت ياترى بسبب ايش؟؟؟
بسبب كلمة رماها مشاري على رهف بدون مايعملها أي حساب...
*****
********
***********
(مطار الملك خالد....)
,,, ابتسم فيصل ومسك مشاري بأقوى ماعنده وحضنه حضن المشتاق...
فيصل:حمدالله عالســـــلامة..
مشاري:الله يسلمك..
فيصل:حمدالله عالسلامة يارهف..
رهف:الله يسلمك..
,,,, مشوا رهف وفيصل ومشاري الين مواقف السيارات وركبوا السيارة وتوجهوا للبيت..
,,وهم في السيارة..
فيصل:ياحليلك يامشاري والله ان خدودك وردت.. فتحت نفسي للعرس..
مشاري: لاياشيخ فتحت نفسك.. نفسك مفتوحة ماشالله مايحتاج أحد يفتحها..
فيصل:هههههههه أقول عمي مشاري..
مشاري: ماتقولي عمي الا وانت تبي شي اخلص وشتبي؟؟
فيصل:اقنع ابوي يزوجني.. نشف ريقي وانا اقنعه..
مشاري:لاتخرجت من الجامعة يسير خير..
فيصل:أيــــــــش..حرام عليك تبيني استنى اربع سنين..
مشاري:استنى وشوراك ... وبعدين وشمستعجل عليه تكفى..
,, رهف ارتفع ضغطها لأن مشاري زاد تجريحه لها بالكلام وهذي مو اول مرة ولا رح تسير آخرمرة لكن شتسوي مستحيل ترد عليه أوهو يبطل..
::
وصلوا رهف ومشاري لبيت أم عبدالرحمن والكل مبسوط فيهم وفرحان ومستغرب إنهم ماطولوا بشهر العسل..
وعلى الساعة وحدة الليل طلع مشاري ورهف لغرفتهم..
وأخذ مشاري مخدة ولحاف وحطهم عالكنبة اللي بجانب السرير عشان ينام كالعادة لكن رهف لما شافته جت عنده وقالت:
خلاص هالمرة دوري إني أنا أنام عالكنبة..
مشاري من دون مايطالعها:لا لا نامي على سريرك انا متعود اني انام بأي مكان.. يعني موشرط ماانام الا على سرير..
رهف:انا نفس الشي متعودة انام باي مكان موشرط على سرير...
,, ومن دون مايرد عليها جلست عالكنبة وبيدها كريم قاعدة تحطه على ايدها ومنشغلة فيه..
,,مشاري لما شافها مصرة بعد عنها وراح عالسرير وقال فنفسه الله يجزاها خير صراحة تكسر ظهري من نومات الكنب..
***
******
(في بيت أبوصالح..)
..الساعة 2,20 الليل..
,,,صالح كان معصب ومرتفع ضفغطه ويضرب الباب بأقوى ماعنده..
أبرار بخوف:نعم مين؟؟
صالح:افتـــــحي..
,,أبرار تفتح الباب وهي ترتجف وكان النور مقفل..
دفها صالح ودخل الغرفة وفتح النور وسحبها مع يدها..
صالح بعصبية:من كنتي تحاكين؟؟
أبرار:ماحاكي أحد..
صالح:كذاااااابة.. وين جوالك.. وين جوالك هاتيه..
,,طبعآ أبرار عطته جوالها اللي يعرفونه اهلها وخبت الجوال الثاني اللي بس مخليته لناصر قبل ماتفتح الباب..
,,صالح مسك الجوال وفتح السجل وقام يشوف المكالمات بس مالقى مكالمة تدل ان ابرار استلمتها أو كلمتها بهالوقت المتأخر..
صالح بعصبية:من كنتي تكلمين؟؟
ابرار:كنت أسولف مع أثير..
صالح يمسك شعر أبرار: كذاااابة من كنتي تكلمين أقول..
,, على الصوت العالي جت منيرة ..
منيرة:وشفيـــــكم؟؟
صالح:تعالي شوفي بنتك اللي الساعة ثنتين ونص وصوتها واصل الما الدرج تضحك وتسولف..لاوصاكة النور بعد..
أبرار:يمه قوليله يفك شعري..
منيرة:صالح خلاص فكها وتعال معي..
صالح:خليها تقول الصدق من كانت تكلم أنا كنت اسمعها لوحدها تتكلم واثير ساكته مافتحت فمها بكلمة ..
ابراروهي تبكي:يمه ماكنت أكلم أحد كنت أسولف مع أثيـــــر..
,,منيرة تمسك صالح وتشده وتقوله صالح خلاص تعال معي..
,,ويدف صالح أبرار لبعيد ويهزئها ويروح مع امه وترك ابرارتبكي ..
****
*******
*********
(في بيت أم عبدالرحمن..)
الساعة 1 الظهر...
,,كانت رهف واقفة عند دولاب الملابس وترتب ملابسها وملابس مشاري..
دق باب غرفة رهف..
رهف:ميـــن؟؟
أسيل:أنا أحلى وحدة بالكون كله..
رهف:حياك أسيل ادخلي..
أسيل بعد مادخلت:اشقاعدة تسوين؟؟
رهف:ارتب ملابسي وملابس مشاري..
أسيل:حمدالله يارهف خلي الشغالة ترتبهم..
رهف:لاأسيل ماأحب أحديمسك ملابسي..خلاص أصلآ شوي واخلص..
أسيل:لاخلاص كملي بعدين.. الحين تعالي يللاه نتغدى..
رهف:وين نتغدى..
أسيل:حلوة ذي.. بصالة الطعام..
رهف:لاأقصد من موجود يعني..
أسيل:كلنا موجودين..
رهف:.... لا لا خلاص ابكمل ترتيب الاغراض..
أسيل:يارهف بعدين الحين انزلي تغدي..
رهف:لا معليش تغدوا انتم بالعافية..
أسيل:والله جدتي يارهف تزعل اذا احد ناقص عالسفرة..
رهف:معليش اعتذري عني .. والله ما أقدر..
,, طبعآرهف كانت جوعانة وميته جوع بس ماتبي تنزل لوجود أخوان مشاري وفيصل عالطاولة وهي رافضة انها تفتش عليهم..
::::
:::::::
///////////
الساعة 4 العصر..
صلى مشاري العصر وطلع فوق وهو معصب.. ودخل غرفته..
مشاري: رهف ليه ماتغديتي؟؟
رهف وهي معطيه مشاري ظهرها وجالسة على طرف السرير: مو مشتهية..
مشاري بعصبية: رهف لما أكلمك لاتعطيني ظهرك..
,,رهف تلتف لمشاري وهي خايفة..
مشاري: رهف لما أهلي ينادونك تجين تتسممين وتاكلين لاتتغلين.. انزلي على طول..
رهف:مشاري ليه ماقلتلي ان اهلك يفتشون على بعض؟؟
مشاري بعصبية:لاااا ياااشيخة تبيني استأذنك؟؟
رهف:بس هذا حرام مايجوز..
مشاري:أقول فلسفتك هذي خليها لنفسك.. وبعدين تكفين قالولك أهلي ماقدشافوا حريم البسي جلالك واجلسي.. ماحد بيطالعك...
والا اقول أقسم باللــــــــــــه يارهف اذا نادوك اهلي ومانزلتي تاكلين زيك زي غيرك بتشوفين شي ماقد شفتيه..
رهف : مشاري آسفة هالشي حرام ومستحيل اسويه..
,,, هنا مشاري اسودت الدنيا بعينه وماقام يشوف شي.. وقرب من رهف..
وقال:تعاندين يارهف وفجأة رفع ايده وبأقوى ماعنده وعطاها كف..
ر هف تفاجأت وتعورت وجت تبي تقوم عنه عشان مايضربها زيادة لكنه سحبها مع شعرها ووقفها...
وللأسف تجرد مشاري من انسانيته ومن تربيته ومن القيم اللي انزرعت فيه وسار وحش كل همه انه ينتقم من رهف ويطلع اللي بقلبه..
وبعد ماسحب شعرها عطاها الكف الثاني اللي كان مايقارن بقوته بكفه الأول..
ثم الثالث ,,ورفعت يدينها عشان تحمي وجهها..
لكن مشاري استمر يضربها بيده على ايدينها الين المتها ايدينها ونزلتها ورجع يضربها على وجهها ...
ويقول:
عقب كل للي صار فينا وعقب كل اللي سوته امي عشانك يازبالة ياللي ماتستاهلين تعاندين يارهف وتقولين بوجهي أنا لا.. ورجع يضربها على وجهها..
الين غابت عن الوعي ورماها مشاري عالأرض... وطلع وصك الباب وخلاها..
على طول مشاري راح غرفة فيصل لأنه كان فيصل طالع وتمدد عالسرير وهو عرقان وتعبان ويرتجف ويحس بدوخه كبيرة..
وحس ان يده اليمين خدرانه ومو قادر يحركها لما طالعها مشاري لقاها سوداا..
من كثرة ماضرب فيها رهف..
هنا مشاري التفت على يمينه وحضن ايده على صدره وانفجر يبكي ويبكي وهومايدري ليه سوا كذا وليه مامسك نفسه..
لكن من شدة التعب والعصبية والمجهود اللي بذله مشاري داخ ونام على طول..
**
فيصل ماسك مشاري من كتفه: مشاري.. مشاري..
مشاري يشهق بخوف ويفتح عيونه: هاااه..
فيصل: بسم الله عليك... مشاري اشفيك نايم هنا؟؟
مشاري يقوم بتعب وهوموقادر يحرك يده اليمين: ها... لا ولاشي.. بس بغيت آخذ من عندك سيديات وحسيت نفسي تعبان وتمددت شوي لكني نمت..
فيصل:مشاري شكلك مرة تعبااان..تبي أوديك المستشفى..
مشاري:لا لا الحين بسير أزين..
فيصل:طب تروح تاخذلك شور .. يمكن تصحصح شوي..
,,مشاري تذكر رهف واللي سواه فيها ومايبي يدخل الغرفة أبدآ لأنه أبدآ مايبي يشوفها..
مشاري وهويشوف ساعته:لا مايحتاج بقوم اتوضى واصلي وبسير أزين..
,,, قام مشاري لحمام فيصل وتوضى وصلى ونزل تحت يجلس مع امه..
:::::
الساعة 11 الليل..
تجمعواعائلة لطيفة حول العشى وكان مشاري بالكرسي اللي بجانب أمه..
دخلت الشغالة وحطت سلة الخبز عالطاولة..
لطيفة:ناديتي رهف يامارلين؟؟
مارلين:يس مدام هيه يقول الحين يجي..
,, هنا مشاري ابتسم وقال بنفسه:
لو أدري انك ماتجين يارهف الا بالعين الحمرا كان من اول سويت معك كذا..
,,جلسوا ياكلون ويسولفون بهدوء ويمزحون على بعض...
شوي والا رهف دخلت وسلمت والكل وهو منشغل ياكل رد عليها السلام..
اول من طالع فيها أسيل اللي لما شافت وجه رهف انصدمت وخافت وماقدرت حتى تبلع لقمتها..
جت بهدوء رهف وجلست بالكرسي اللي بين أسيل وأسماء وهي ترتجف من الخوف والألم..
,,وكان بالجهة المقابلة جالس عبدالرحمن مع زوجته وولدهم فيصل..
بما إن فيصل شاب وطايش كان نفسه من زمان يشوف رهف فأول ماجلست رهف عالكرسي... طالع فيها وياليته ماطالع فيها..
ندم فيصل انه شاف رهف وخاف كثير واستغرب من شكل رهف وقال:
معقول مشاري ضربها وراح تخبى بغرفتي... ليه كذا يامشاري ليه الله يصلحك..
,,, كانت رهف خايفة وترتجف ولافه جلالها على نفسها ومو مبينه الا شي بسيط من وجهها اللي كان يحكي عن المأساة اللي تعرضتلها..
,, كانت شفة رهف العلوية منفوخة وحمرا وعينها اليمين من تحتها أزرق وعينها اليسار منفوخة ومقفلة تمامآ من شدة الضرب اللي جاعليها ومحيط عينها أزرق..
وخدودها كلها مليانة خطوط آثار أصابع مشاري..
,,مدت رهف يدها وخذت عنب بس وقعدت تاكل منه.. وعينها بالأرض ومستحية أشد الحياء انها جالسة بمكان فيه رجال مو محارم لها..
,, اسيل امتلت عيونها دموع على رهف وماقدرت تكمل أكل وتركت السفرة وقامت وراحت غرفتها..
منى مسكت يد عبدالرحمن واشرتله بحاجبها على رهف الين طالعها ولما شافها هز راسه وقال فنفسه لاحول ولاقوة الابالله..
من عادة اولاد لطيفة يقعدون مع بعض بس ماكانوا يحبون يطالعون بحريم اخوانهم بقصد وبشكل مباشر الا اذا طاحت عين الواحد على الوحدة غصبن عليه..
رهف بعد ماقعدت قرابة خمس دقايق قامت وقالت الحمدالله..
قامت رهف وتركت مشاري مصدوم من اللي شافه:
معقوله.. معقوله.. كل هذا انا اللي سويته فيها؟؟
لا لامستحيل,, اشفيني اناموبصاحي... ليه اناكذا سويت ليــــــه؟؟!!
,,طلعت رهف الدرج وهي تعبانة ويالله يالله قادره تمشي..
أول ماوصلت الصالة اللي فوق وتوجهت لغرفتها..
أسيل:رهف..
رهف تلتفت بكل تعب: نعم.. أسيل
أسيل:ممكن تجين عندي غرفتي شوي ابيك..
,,رهف بالفعل كانت محتاجة انها تطلع من غرفتها لأنها ماتبي تقعد فيها وتقابل مشاري.. راحت عند اسيل..
دخلت رهف غرفة أسيل وجلست على سريرها..
أسيل وهي تبكي:رهف... مشاري ليه سوا فيك كذا؟؟
رهف: بسم الله عليك ياأسيل اشفيك تصيحين؟؟
أسيل:رهف... خلك مني ليه وجهك كذا ليه مشاري ضربك؟؟
رهف وهي تمسح دموع أسيل:حبيبتي أسيل.. معليش هو عصب شوي..
أسيل:عصب شوي يسوي فيك كذا ليه انتي حيوانة؟؟
رهف:اسيل أنا الغلطانة معليش..
أسيل:ليه وشسويتي .. وشو هالغلط الكبير اللي خلاه يسوي كذا..
..رهف تكلمي وشفيك..
رهف: عشاني عاندته شوي..
أسيل:ياسلام عشان عاندتيه ضربك بهالطريقة...رهف اشلون انتي تسكتين ليه ماتنادين ابوك يتفاهم معاه يعني الزوجة اذا عاندت زوجها يسوي فيها كذا؟؟
رهف:ماله داعي نكبر الموضوع خلاص انشالله اني بحله..
أسيل:نعم انتي تحلينه... الحين هو يضربك وانت اللي تحلينه..
رهف ياكثر ما امي عاندت ابوي في حياته مارفع ايده عليها..
,,رهف تبكي وهي مو شايفة شي من الألم وتعب النفسية...
أسيل: طب تبين فيصل يوديك المستشفى؟؟
رهف: لا لو أروح بيفتحون محضر وتحقيق ويمكن مشاري يتأذى,,, برتاح وانشالله أطيب..
أسيل وهي تبكي:بعد كل اللي سواه فيك تخافين عليه..طب خليني انادي جدتي تتفاهم معاه تراها ما انتبهت لك لو انتبهت لك كان ورته شغله..
,,رهف تمسك اسيل وتجلسها جنبها:
أسيل تكفين ريحيني اناموناقصه مشاكل.. شوفي معليش اقعد عندك الين ينام مشاري واروح غرفتي لأنه ماودي أدخل عنده وهو صاحي..
أسيل: لاوبعد خايفة تزعجينه... طب خليني أجيب ثلج احطه على وجهك..
رهف:تكفين أسيل بس ابي اتمدد على سريرك وارتاح مابي شي..
:::::
:::::
,,كان مشاري مكتوم وتعبان وحاس الدنيا تلف وتدور فيه وحاس انه بيموت من الكتمه والآلم..
دخل عبدالرحمن عند مشاري في الديوانية وكانوا لحالهم..
عبدالرحمن بعد ماجلس:مشاري انت ليه سويت كذا بحرمتك؟؟
مشاري:... ما أدري؟؟
عبدالرحمن:اشلون ماتدري.. انت انت يامشاري اللي تمد ايدك على حرمة ضعيفة امانة برقبتك.. وياليتك ضربتها شي بسيط... الا أجرمت فيها..
مشاري:عبدالرحمن الله يخليك خلني بحالي..
عبدالرحمن:ياخوي الله يصلحك اول الزواج يكثر فيه العناد والمشاكل بس ماتوصل لغاية الضرب والتشويه.. يامشاري ترضى أسيل يسير فيها كذا؟؟مشاري ياخوي تعوذ من ابليس وروح راضي حرمتك وهديها وتأسف منها..
ومهما صار لاتمد ايدك عليها هذي امانة يامشاري أمانة ولا تنسى يامشاري اشلون وصانا الرسول عليه الصلاة والسلام في النساء وقال(رفقآ بالقوارير) ..
,, مشاري ينزل راسه..ويقول: والله مادري ياعبدالرحمن اشلون سويت كذا ..فجأة هجت عليها وماعدت عرفت أنا وين الين لقيت نفسي بغرفة فيصل وإيدي موقادر أحركها من كثر ماضربتها..
عبدالرحمن:خلاص يامشاري أنامومتدخل فيكم زيادة ولاني بقايل ليه وش السبب..
بس علشان ترتاح ويرتاح ضميرك.. روح عندها..
:::
وبالفعل طلع مشاري فوق وفتح باب غرفته مالقى رهف موجودة..
مشاري خاف وقال بنفسه :ياربي وين راحت؟؟
طلع مشاري على طول وتوجه لغرفة أسيل عشان يسألها عن رهف..
::
كانت رهف جالسة عالسرير ومسنده راسها ومغمضة عيونها واسيل جالسة عالطرف وتناظر لرهف بكل رحمة..
,,,دخل مشاري لغرفة أسيل عشان يسألها..
لكنه أول مادخل على طول طاحت عينه على رهف اللي كانت دايخة وموحاسة بأحد حولها وتتنفس بصعوبة,,,
أول ماشافته أسيل.. ناظرتله من فوق لتحت وعطته ظهرها لأنها موبطايقته.. عقب اللي سواه برهف..
مشاري:أسيل وشفي رهف؟؟
أسيل: إسأل نفسك؟؟
,, هنا رهف حست بصوت وفتحت عيونها بتعب شديد وعلى طول طاحت عيونها على مشاري..
,, رهف يوم شافته نست انها بغرفة أسيل وحسبت ان مشاري بيرجع يضربها مرة ثانية.. لكنها انتبهت انها بغرفة أسيل وبلعت ريقها ووجهت وجهها للجهة الثانية ودموعها على خدها..
,,على طول مشاري طلع من غرفة أسيل وتوجه لغرفته ورمى نفسه على سريره وهو في أشد حالات الضيق والزعل على نفسه..
***
****
أسيل: رهف وين قايمة؟؟
رهف وهي تقوم بتعب شديد: خلاص ياأسيل ثقلت عليك بروح غرفتي..
أسيل:رهف طب نامي معي اليوم..
رهف:لا ماقدر..أخاف مشاري يزعل.. بعدين الحين الساعة وحدة أتوقع انه نام خلاص..
أسيل:طب تبين أسندك الين توصلين غرفتك..
رهف:لاحبيبتي ارتاحي أقدر أمشي..
::
,,بعد جهد بذلته رهف في المشي لغرفتها..
لما دخلت لقت مشاري نايم ومقفل اللمبات..
حمدت ربها ان مشاري نايم لأنها ماتبي أي مواجهة معاه..
راحت لغرفة التبديل وفتحت الدولاب بشويش وطلعت لها لحاف ومخدة وراحت بكل هدوء الما الكنبة وجلست وهي دايخة..
,, أثاري مشاري كان حاس بكل تحركاتها وماكان نايم لأنه يستناها..
أول ماجلست رهف.. على طول مشاري قام وفتح الأبجورات اللي حولين السرير والتفت لرهف..
رهف تفاجأت لأنها توقعته نام..
مشى مشاري بكل هدوء الين وصل عند رهف..
رهف لما كان مشاري يمشي ومتوجه لها كانت تفكرإنه جاي يبي يكمل ضرب..
لكنها جد تعبانه ومافيها حيل انها تقاومه لكنها استسلمت ونزلت نظرها للأرض..
استعدادآ للمرحلة الثانية من الضرب..
جلس مشاري جنبها بهدوء ومد يده ورفع راسها.. وهويناظر فيها..
ارتفع راس رهف وطاحت عيونها بعيون مشاري.,, وبعدين رجعت نزلت راسها..
..كان وجهها معدوم ومشوه,, وحالته حاله..
بعد يده عن وجهها وقام من عالكنبة ووقف ..
رهف زي ماهي ماتحركت..
فجأة نزل مشاري عالأرض وأخذ وضعية السجود عند رجول رهف.. بس كانت جبهته موعالأرض لأ كان خده (لأنه لوكانت جبهته كان يعتبرالسجود لغير الله)... وكان موجه وجهه لرهف..
رهف استغربت من حركة مشاري وطارت عيونها..
مسك مشاري رجل رهف ورفعها وحطها على خده وقالها:
رهف قومي ادعسي على وجهي وخذي حقك مني..
,,رهف خافت وعلى طول سحبت رجلها وبعدتها..
رجع مشاري أخذ رجلها ورجعها على خده وهو يبكي وبكل عصبية:
رهــــف قومي ادعسي على وجهي إذا هذا يرضيك..
,,رهف سحبت رجولها الثنتين وبعدتها.. وبسرعة نزلت عند مشاري عالأرض وهي تبكي ومسكته مع خصره وتحاول ترفعه..
رهف:مشاري قوم لاتسوي كذا..
مشاري خلاص قوم والله موزعلانه انا اللي غلطت عليك وعصبتك خلاص يامشاري قوم..
,,, بلع مشاري ريقه وقام من عالأرض.. وأخذته رهف وجلسته عالكنبة وقعدت تمسح دموعه بيدها,,
مشاري وهو يبكي:رهف أنا آسف .... أنا آسف أنا مادري اشلون سويت كذا..
والله والله أول مرة أطق أحد بحياتي..
سامحيني يارهف سامحيني..
رهف وهي تبكي: خلاص مشاري لاتبكي ,, المشاكل تسير بين الزوجين خلاص عادي..
مشاري:هذي مشاكل تسير بين الزوجين بس هالإجرام اللي بوجهك مايسير يارهف مايسير..
رهف:خلاص حبيبي لاتبكي إهدا..
,,, مشاري سمع كلمة حبيبي من رهف...وقال:
كل هاللي سارمني يارهف وتقولينلي حبيبي.؟؟
رهف: ليه مو زوجي... مشاري حتى لوانت مومتقبلني أنا ما أقدر أعاند مشاعري وأخبيها.. أنا أحبك وهالشي غصبن عني ماأقدر أكابر واقول لا..
مشاري:...
رهف:مشاري أنا موحجر ولاحيوانة أنا أحس يامشاري..
مشاري انت تحسبني ما أحس بكرهك..بنفورك مني.. بنظرات القرف والهم اللي تنظرلي فيها..
مشاري أنا أحس بكل شي وانت تحسبني غافلة عنه.. بس شسوي ماأعرف أعاملك بالمثل لآني أحبك..
,, رفع راسه مشاري وناظر لرهف وهوعاجز عن الكلام وماكان منه إلا إنه يحط نفسه بكل هدوء بحضن رهف..
ويروح بموجة بكاء شديدة سببها كبت مشاعر وهموم وضغوط وآلام نفسية تعرضلها مشاري من يوم ماتوفى خالد بين ايدينه الين هاليوم القاسي عليه وعلى رهف..
وكانت رهف ضامته بيدها اليمين وتمسح على راسه وعلى خده بيدها اليسار..
,,لأول مرة مشاري يحس بالراحة النفسية والأمان من يوم ماتوفى أخوه خالد.. وكان متشبث بيدينه برهف بقوة شديدة كأنه خايف يطيح..
**بعد مرورنص ساعة على الوضع اللي كان فيه رهف ومشاري..
حس مشاري بتغير طريقة تنفس رهف وسرعة تنفسها... وتأوهات مكتومة تصدرها..
فتح مشاري عيونه ومسح دموعه وعدل جلسته وناظر بوجه رهف..
لقى وجهها تعبان مرة وتتنفس بصعوبة.. بسبب إنها قايمة من بدري واشتغلت بترتيب الأغراض,وزيادةعالضرب اللي جاها من مشاري..
خلاها دايخة بشكل كبيروموقادرة تستحمل تقعد أكثر.. وكانت تبي تنام وتريح جسمها الهلكان لكن ماكان ودها أنها تقوم مشاري بعد ماحس بالراحة معها على الرغم من كل اللي سواه...
كانت رهف تبي تستغل أي لحظة حلوة أو أي لحظة حنان مع مشاري حتى لوكان قبلها غلط وألم من مشاري..
مشاري:..رهف خلاص قومي ارتاحي
رهف:وانت وين بتروح؟
مشاري يبتسم بألم على حال رهف:وين بروح يارهف ولا مكان.. بس انتي مرة تعبانة يللاه تعالي نامي..
,,رهف تعدل مخدتها..
مشاري:لامارح تنامين هنا.. قومي عالسريريللاه..
رهف بتعب:لاخلني هنا مرتاحة..
مشاري:أنا مو مرتاح والله ماتنامين هنا يللاه قومي..
**وبعد اصرار مشاري على رهف قامت بتعب ورمت نفسها عالسرير وراحت بسابع نومة على طول..
ومشاري نفس الشي راح للجهة الثانية للسرير.. وبعد مابكى وارتاح نفسيآ على طول نام...
بعد ليلة كانت قاسية عالطرفين...
****
******
**********
الجزء الثامن
(في بيت أم عبدالرحمن)
الساعة 1الظهر..
,,يالله يالله كانت قادرة تفتح عيونها وتحس بصداع شديد وأليم..
شافت الساعة لقته أذن الظهر من زمان..
لما التفتت على يمينها لقت مشاري نايم ومعطيها ظهره..
تنهدت بكل ألم وغمضت عيونها بشدة لما مرعلى بالها اللي سار أمس من مشاري ولحظات العنف والرعب اللي تعرضت لها..
,,ذكرت الله وحاولت إنها تقوم وتجاهد الصداع والألم اللي هي تحس فيه..
خذت شورسريع وصلت ولبست..
وناظرت مشاري ولا لقته مغطي وجهه بالبطانية ونايم..
رهف بصوت مبحوح:مشاري.. مشاري..
,,من غير مايفتح وجهه ولا يطالع فيها: هااه...
رهف:يللاه قوم الساعة وحدة.. قوم عشان تصلي..
,, ماردعليها مشاري ولا تحرك من مكانه..
,,سكتت رهف ولفت جلالها عليها.. وحطت فاونديشن خفيف على الرضوض اللي بوجهها.. وحطت جلوز خفيف جدآ عشان تخفي التعب وملامح الألم ونزلت..
لما وصلت رهف الصالة لقت عمتها لطيفة مع ولدها تركي وزوجته ومنى جالسين بالصالة..
رهف بحياء وهي مميلة جلالها على وجهها من الجهة المقابلة لتركي:
السلام عليكم..
الكل:وعليكم السلام..
رهف:كيفك ياعمة؟؟
لطيفة:الله يسلمك, كيفك يابنيتي..
رهف:الحمدالله..
لطيفة:ترى يارهف كلنا افطرنا مابقى إلاانتي ومشاري,وفطوركم زاهب بالمطبخ
خوذيه وطلعيه فوق وافطري انتي ومشاري براحتكم..
رهف وهي مستحيةأنها تأخرت بالنوم:طيب..
,,وبسرعة رهف دخلت المطبخ وجلست عالطاولة وهي سرحانة..
مارلين وهي تنظر لرهف بكل رحمة:
مدام تبقى انا ودي فطور فوق..
رهف: لاخلي أنا بوديه..
مارلين:لا مدام انتي تئبان أنا ودي..
رهف:لاشكرآ أنا بطلعه.
,,طلعت رهف ولما دخلت غرفة النوم لقت مشاري بالحمام..
حطت الأكل عالطاولة اللي جنب الكنبة.. وفصخت جلالها وجلست ترتب السرير وتهوي الغرفة وتعطرها..
وأثناء ماهي مشغولة طلع مشاري من الحمام من دون ماتحس فيه ووقف عند المراية اللي بغرفة التبديل وينشف وجهه وهو في أشد حالات الضيق والحيرة..
,,شوي ولا يدق جوال رهف..
[الغالي..]يتصل بك..
رهف وهي مبسوطة:هلا والله..
صالح:هلا بك حبيبتي كيفك يارهف..
رهف:الحمدالله تمام,كيفك انت؟
صالح:حمدالله.. لايكون مشغولة؟
رهف:لا حبيبي مومشغولة..
,, لفت انتباه مشاري ان رهف تحاكي أحد بصيغة المذكر ووقف مكانه عشان يعرف من قاعدة تحاكي؟؟
صالح:طب شوفي رهف اليوم بجي أسلم عليك واتحمدلك بالسلامة..
رهف وهي خايفة:هااه.. لاصالح حبيبي أنا لسه بجدة..
صالح:رهف ماقلتي انك بتكونين بالرياض من يومين؟؟
رهف:هاه.. إلاقلته بس انا ومشاري قلنا نقعد يومين زيادة.. عالعموم صالح أنا إذا وصلت الرياض أنا بجيكم وأزوركم..
صالح: أجل حبيبتي الله يسترعليك.. أخليك الحين وسلميلي على مشاري..
رهف:يوصل انشالله سلملي على أبوي وأمي وخواتي..
*بعد مانتهت مكالمة رهف وصالح..
تنهدت رهف وقامت من مكانها ووقفت عند مراية الكمدينة وتطالع وجههابكل كسرة خاطر وحزن..
رهف بنفسها:ياربي لويجي صالح ويشوف وجهي كذا والله لينهبل, وتعلق بينه وبين مشاري.. أحسن شي أقعد كم يوم إلين يخف وجهي وبعدين أروح لهلي..
,,ماحست رهف والا مشاري داخل للغرفة وهو لابس ثوبة وقاعد يعدل شماغه..
,,على طول بعدت عن الكمدينة والتفتت لمشاري..
رهف:مشاري بتروح؟؟
مشاري من غيرمايطالع فيها:... إيه..
رهف بغت تسأله وين رايح بس خافت يصرخ عليها زي المرة اللي فاتت بجدة لما طلع مع صديقه سعود..
رهف:طيب موأحسن تاكل بالأول قبل ماتطلع..
مشاري:بآكل برى..
,, وتعطرمشاري وطلع وصكرالباب من غيرمايطالع برهف..
نزل مشاري وسلم على أمه وأهله وقال إنه معزوم عالغدى.. عازمينه أصحابه ولايقدر يعتذرهم.. مع انه ماحدعزمه ولاهم يحزنون..
,,جلست رهف وهي مستغربة.. وقالت:
يا الله,, ياسرع مايتغير حال مشاري من حال لحال.. من يصدق هالشخص اللي طلع من عندي من غيرحتى مايطالعني هونفس الإنسان اللي كنت لامته بإيديني أمس؟؟
يللاه مومشكلة...
الظاهرإن أسيل نايمة للحين بروح أنغص عليها إلين تقوم..
,,راحت رهف ودخلت غرفة أسيل..لقتها فسابع نومة..
رهف:أسيل ,, أسيل..
أسيل شهقت وفزت من نومها:رهف فيك شي.. رهف انتي كويسة..
رهف وهي تضحك:بسم الله عليك شوي شوي..
أسيل بخوف:مشاري سوى فيك شي تبين أنادي جدتي..
رهف وهي تضحك:حشى موبمشاري اللي تحكين عنه وحش.. ماصارشي يابنت الحلال أنا جيت أقومك تصلين وتقومين خلاص طولتي يللاه قومي..
أسيل وهي تطلع نفس:رهف الله يهديك خوفتيني..
رهف:ليه خوفتك هذا جزاتي إني جاية أقومك..
أسيل وهي متنحة: لحظة... لحظة.. ماشالله عليك مستااااانسة؟؟
رهف: أسيل الله يهديك عادي لاني مستانسة ولا محزنة..
أسيل:ضحك عليك وراضاك بكلمتين..هااه؟؟
رهف:لاضحك علي ولاهم يحزنون كثرة الزعل مي زينة..يللاه قومي غسلي وصلي وتعالي غرفتي افطري معي ترى للحين ماكلت شي.. لاتتأخرين يللاه..
أسيل وهي تتمغط:آآآه.. يللاه دقايق وأجيك..
****
******
********
(في مطعم شيراز..)
,,كان جالس مشاري وحاط يده على خده..
ياربي وشهالدوامة اللي أناعايش فيها... هذي شسالفتها ماعندها كرامة؟؟
على اللي جاها مني أمس تحاكيني ولاكنه صار شي ..
وأكثر شي يضايقني إنه أحد يسير له فضل علي وبالذات رهف.. دق أخوها وبغى يجي لكنها كذبت عليه وقالت إنه احنا لسه بجدة عشان تسترعلي ولايجي ويشوف اللي سويته فيها ..ياربي وش نهاية هالوضع؟؟ ..
,, وصل طارق ووقف عند راس مشاري اللي كان جالس وتكتف وجلس يناظر بمشاري..
طارق:لا لا...صراحة مايمديني عالرومانسية..
,, مشاري يقوم ويحضن طارق ويسلم عليه بحرارة..
مشاري:ياخي وينك نص ساعة وانا استناك هنا..من لما طلعت من البيت وانا مقومك من النوم وقايلك تجي..
طارق:يووه يامشاري على بال ماقمت وتروشت وصليت ومسافة الطريق..بعدين المفروض انك قايلي من امس انك تبينا نتغدى سوى موفجأة كذا ألقاك عازمني...
مشاري:أقول ماكنك طراروتتشرط الحين اناعازمك بدل ماتحمد ربك جاي تنافخ..
طارق:ياخي ماانافخ... المهم اسمع أنا مسويلك مفاجأة..
مشاري: وشو؟؟
طارق: أبد التفت وراك تعرف وشهالمفاجأة؟؟
,,التفت مشاري ولا لقى عزام واقف وراه ويناظرله بكل شوق ومحبة..مشاري لاإراديآ مدإيدينه وحضن عزام..
عزام:حمدالله عالسلامة..
مشاري:الله يسلمك..
,,عم السكوت على الجلسة وعزام وده ان مشاري ينسى اللي سواه فيه قبل مايتزوج ويبدى معاه صفحة جديدة..لكن موعارف اشلون يبدى..
طارق يقطع السكوت:أقول يابو الشباب ماودك تغدينا.. ترى متنا جوع..
مشاري:صدق انك دب.. ياخي وشفيك مستعجل على رزقك؟؟
عزام:ماعليك منه يامشاري لاتطلب الغدى الحين لأنه لويعبي كرشته بيتنح ولاعاد هو مسولف.. وزين إذا ماأخذها نومة وهوجالس معنا..
طارق وهويناظرفعزام:صدق انك ماتستحي الحين أنااللي مناديك وتحش فيني عيني عينك..
مشاري وعزام: ههههههههههه
عزام: إلاصح مشاري ماقلتلي اش احسن العرس ولاأيام العزوبية..
مشاري وهويبي يحبب عزام بالاستقراريمكن يترك طريق الغلط اللي هوماشي فيه:
أكيد ياعزام مايبيلها الزواج والاستقرار..
عزام:أجل وراك نحفان؟؟
طارق:استح على وجهك وشهالسؤال أحرجت الرجال..
مشاري بعصبية:أقول على تبن انت وياه لايكثر الشرهة موبعليكم الشرهة عاللي جاي يغديكم.. اخلصوا يللاه شوفوا المنيو واختاروا..
****
*****
*******
(في بيت أم عبدالرحمن)
,, بعد مارجع عبدالرحمن من الدوام وتغدوا عائلة لطيفة الكل راح بمكان وأسيل ورهف جلسوا مع بعض..
رهف:حرام عليك يا أسيل يطاوعك قلبك تحكين عن مشاري هالحكي..
أسيل:أنا بس أبي أعرف شي واحد وشسوى الين خلاك ترضين عليه لاوبعد تدافعين عنه..
رهف:مشاري قلبه طيب لأبعد الحدود وكريم وحنون, وبعدين ياأسيل أنا ومشاري لسه بأول حياتنا صعبة هويشد من جهة وأنا أشدمن جهة.. لازم يكون في الحياة الزوجية تسامح وعطاء وتضحية وتقديم تنازلات والا العلاقة بتنهار..
أسيل:أنا معك بكلامك بس موفي كل الأوضاع والحالات الوحدة تضحي وتتنازل وتسامح كذا الرجال رح يتعود.. لازم تتغلين شوي عشان يحس بغلطه ويعتذر..
رهف:ومن قالك انه مااعتذر بالعكس.. والله مشاري قلبه طيب لأبعد الحدود ياأسيل وإذا تحبيني لاتزعلين منه وارجعي كلميه ولاكأنه شي صار,,..
لأن المشكلة اللي بين وبينه انحلت خلاص..
أسيل:احاول..
رهف:لاحبيبتي لاتتغلين لأني أعرفك تحبين مشاري أكثر مني ومستحيل تزعلين عليه, خلاص بلا دلع زايد,,
أسيل:يسير خير انشالله.. إلا صح رهوف افتحي بلوتوثـك..
رهف:ليه اشتبين ترسلين..
أسيل:ابرسلك مقطع يجنن..
رهف:وشو هالمقطع؟؟
أسيل:شباب بالجامعة يرقصون ويستهبلون..
رهف:لا مابي ترسلينه ورينياه بجوالك أول..
**بعد ماشافت رهف مقطع البلوتوث بجوال أسيل وضحكت عليه..
أسيل:وريني رهف جوالك اشفيه مقاطع؟؟
,,أخذت أسيل جوال رهف وقعدت تفرفر فيه بعدين شافت مقطع فيديو وطارت عيونها..
أسيل وهي متنحة:رهف من هذا؟؟
رهف:هذا أخوي صالح..
,, أسيل فاتحة فمها وتطالع بمقطع الفيديو وكل ماخلص ترجع تعيده..
كانت رهف في مقطع الفديو واقفة تصور صالح وهو يمشط شعره ويسكر أزرار ثوبه ومستعجل ويضحك لرهف..وبعدين دق جواله وقعد يرقص ويستهبل على نغمة الجوال ..
رهف:أسيل خوفتيني وشتنحتي فيه؟؟
أسيل وهي تقفل مقطع الفيديو بسرعة: هاه... ولاشي..
****
******
********
(بيت أبوصالح)
,, كانت خايفة وتراقب الدرج والسيب ولا لقت أحد دخلت غرفتها وصكت الباب..
جلست عالسرير وهي مترددة..
أثير:ياربي أدق ولاماأدق.. ياربي بس أنا ماأحب هالحركات..
يوووه هذي أبرارلها سنتين تكلم ناصر ومبسوطة معاه ولاضرها بشي..
خلاص بدل الطفش والملل أدورلي أحد يفهمني ويسليني ويحبني ويحتويني زي مو ناصر يموت بأبرار..
,,خذت نفس عميق وطلعت الجوال من الدرج.. وقررت إنها تدق على محمد..
رن التليفون ورد محمد لكنه ماقال ولاكلمة,,
محمد:....
أثير:... أأ ألو؟؟
محمد:....
أثير: ألووو؟؟
محمد: ودي أرد عليك بس أخاف تسكرين بوجهي زي المرة اللي فاتت..
أثير:..معـــ..معليش آسفة عاللي سار..
محمد: لاعادي بس أبي أعرف شي واحد ليه عصبتي علي..
أثير: هاااه.. أنا عصبت؟؟
محمد:ولايهمك عادي تمونين..
أثيربعد صمت دقيقة تقريبآ: اممم... خلاص أنا الحين بقفل..
محمد:بهالسرعة؟؟
أثيرقلبها يدق بسرعة:ليه تبي شي؟؟
محمد:... تصدقين أثير أحسك زي الحلم الحلو اللي يجي بسرعة وينتهي بسرعة..
للمرة الثانية تدخلين حياتي بدون سابق إنذار وتطلعين بكل سهولة..
وتتركيني متعلق فيك..
,, أثير بلعت ريقها وتلعثمت وماتدري وشتقول ولا شتسوي لأنه أول مرة أحد يحاكيها بهالطريقة..
محمد:خلاص يالغلا في أمان الله متى تبين أدق عليك..
أثير بخوف: لا لاتدق أنا متى مالقيت الوقت مناسب أدق عليك..
محمد:خلاص صار.. انتبهي لنفسك
أثير وهي متشققة من الحياء:مع السلامة..
****
*****
*******
(بيت أم عبدالرحمن)
الساعة 11,30 الليل..
,,فتح مشاري باب الغرفة ولقى رهف قاعدة تستناه وبيدها مجلة..
رهف أول ماشافته ابتسمت وقالت: هلا مشاري..
على طول مشاري نزل راسه وعطاها ظهره وراح غرفة التبديل وقال:
هلا فيك..
رهف وهي تمشي وراه: تعشيت؟؟
مشاري: إيه..
رهف:إمممم... طب كيفك ؟؟
مشاري:وهو منشغل يغير ثيابه:حمدالله..
رهف:اليوم من أوله ماشفتك..
مشاري:......
,,,سكتت رهف وراحت وتركت مشاري لأنه باين إنه مايبي يحكي معها.. ولافي أي مجال للحديث..
,,طلع مشاري للغرفة وناظر لرهف بطريقة غير مباشرة نظرة موعارف لها أي تفسير هل هي نظرة اطمئنان أو يبي يشوف كيف سار وجهها... وهي كانت منشغلة تقفل جوالها استعدادآ للنوم..
,, ناظر لرهف وجهها زي ماهوتعبان بس عينها اليمين خف الانتفاخ اللي فيها بس لسه من تحتها أزرق..
تضايق بشدة ودخل تحت لحافه وغطا نفسه..
رهف بهدوء:مشاري تصبح على خير..
مشاري بصوت واطي:.... وانتي من اهله..
***
****
(غرفة أسيل..)
الساعة 1 ليلآ..
كانت جالسة عاللاب توب ومشغلة أغنية سيرين عبدالنور.. لوبص فعيني..
أسيل:ياربي اشفيني انا انهبلت ,,,, أعوذ بالله من ابليس..
صورته موقادرة تفارق خيالي..
صدق من قال إن البنات تافهات بس شفته مرة وحدة موقادرة أبعده عن بالي..
بس صراحة وسامته موطبيعية...
يللاه يابخت راعية النصيب..
:
:
:
***
****
اليوم اللي بعده...
الساعة 8 الليل..
كانت لطيفة جالسة بالصالة هي وحريم عيالها ومن ضمنهم رهف وأسيل..
كانوا يتقهوون ويسولفون.. وطبعآ رهف حاطة طبقات من كريم الأساس اللي نفس لون بشرتها ومخفي عيوب على الضربات الموجودة بوجهها وتحت عينها..
ومكحلة عيونها وحاطة روج,, عشان تختفي ملامح الألم نهائيآ..
وعشان ماتلاحظ أم عبدالرحمن ويرجع الموضوع ينفتح من جديد..
,,شوي ولاتركي يتنحنح ويدخل.. وعلى طول رهف حطت شالها على راسها وغطت شعرها وحاولت انها تبعد وجهها بحيث مايكون كله واضح..
تركي:السلام عليكم..
الكل:عليكم السلام..
تركي:ها إيمان نروح جاهزة؟
إيمان:إي جاهزة بس استناك..
تركي:يمه أنا استأذنك أبروح أودي إيمان المستشفى..
لطيفة:ليه يابنيتي سلامتك..
إيمان:الله يسلمك ياعمة بس موعد..
لطيفة:الله يساعدكم..
,, طلعوا تركي وزوجته من الصالة.. ولاعلى طول دخلت أسماء وهي معصبة وواصله حدها..
أسماء:يمه تكفين شوفي حمودي ولدك هذا..
منى:وشفيه..
أسماء:يمه كل ماطلعتله لبس عشان يلبس مايعجبه وآخر شي قام يصرخ ويزاعق..
أسيل: أسماء لاتخلينه يعصب ويبكي بعدين يتشنج زي كل مرة... إذا بغى شي خلاص على طول عطيه..
أسماء:قومي انتي أناخلاص تعبت من دلعه الزايد..
منى:خلاص لاانتي ولاهي أنا بقوم..
لطيفة:أسماء يابنيتي ترى دقت صديقتك روز وقلتلها إنك مشغولة تلبسين أخوك..
أسماء وهي تجلس بعد ماخذتلها حلا:
يووه ياجدة الله يصلحك كان ناديتيني ليه الفضايح..لازم تقولينلها إني ألبس هالبزر..
لطيفة:إلا صح انتي مصادقة شغالة ليه أهلها مسمينها روز..
,, لطيفة وأسيل ورهف يضحكون..
أسماء:ياجدة هذي الأسامي الحلوة أجل اشتبينهم يسمونها منيفة..
لطيفة:والله منيفة ولا روز.. هذي الأسامي لاهي من عاداتنا ولاتقاليدنا..
الله لوتدرين ياأسماء إش كنت أبي أسميك بس إني في الأخير هونت,,
أسماء:الله يستر.. وشبغيتي تسميني..
لطيفة:بغيت أسميك مزنة على اسم أمي لكني في الأخير قلت لأبوك يسميك أسماء..
أسماء وهي طايرة عيونها:الحمدالله إنك بطلتي ولاتهورتي الحمدالله..
,, الكل جلس يضحك ورهف كانت تنظر لأسماء بكل حب على براءتها وتضحك..
كان مشاري نازل من الدرج ومن أول مانزل وهو عينه على انسانة وحدة اللي هي رهف..
مشاري يحاكي نفسه:معقول هذي رهف.. وشهالضحك وشهالوناسة اللي هي فيها..هالابتسامات ماتطلع إلامع أسيل وأسماء يعني..
مشاري:الســلام عليكم..
الكل:عليكم السلام..
لطيفة:هلا ابوي هلاتعال تقهوى..
مشاري:لايمه مستعجل باطلع..
,,,هنا رهف نزلت راسها وهي تفكر وتقول ياربي مالنا بالرياض اسبوع وهو كل يوم يطلع لآخر الليل وتاركني..وشبيقولون أهله..
لطيفة:أول شي خذلك فنجال وكلك من هالحلا..
مشاري:يمه بعدين..
لطيفة:والله يامشاري منت بطالع من هنا إلا وانت متقهوي وماكل حلا..
تعال إقعد..
,, وراح مشاري وجلس جنب أمه وقال:يللاه ناخذ فنجال مو مشكلة..
,,على طول رهف قامت وصبت لمشاري فنجال قهوة وعطته..وأخذه منها من غير مايطالع فيها.. ورجعت قطعتله قطعة من الحلا وعطته..
مشاري:اللـــــه يجنن هالحلا أول مرة أذوقه..
أسماء:جد ياعمي عجبك؟
مشاري:إي مرة طعمه فظيع من مسويه؟؟
أسماء:أنا مسويته..
مشاري:إخس والله وكبرتي ياأسماء وصرتي مرة..
أسيل:أقول أسماء عبيتي المكان أرانب خلاص ذبحتينا..
أسماء:ههههههه أسيل حرام عليك تكفين لاتخربين علي والله إني صدقت إني انا اللي مسويته..
مشاري:طيب ياأسماء تنصبين علي هاه.. بس أنا الغبي الا المفروض إني أعرف إنكم ماتدبرون شي بالمطبخ.. لولا هالشغالات كان متنا جوع..
أسيل:ومن قالك إن الشغالة هي اللي مسوية هالحلا.. اللي سواه رهف..
,,مشاري سكت ورجع ياكل بهدوء من لما سمع اسم رهف ويقول بنفسه:
والله ماعليها طباخة..
*جوال مشاري يدق..
مشاري:هلاا..
طارق:ياخي وينك؟؟
مشاري:اصبر شوي..
طارق:ليه وشعندك..
مشاري:قاعد اتقهوى مع الوالدة..
طارق:إي صدقتك عريس وتارك زوجته وقاعد مع أمه خخخخخخخخ
مشاري:أقول لايكثر..
طارق:طب خلاص أنا اللي بمرك بسيارتي بعدين نروح ناخذ عزام..
مشاري:أقول لاأشوفك إنت وكامريتك هالقرنبع..
طارق:مشاري حرام عليك راعي شعوري ياخي.. تسب الغالية قدامي..
مشاري:اللي يسمعك يقول إني احكي عن امك ماكنها كامري من خمس سنين وهي عندك انتهى عمرها الافتراضي..
طارق:لوفيك خير تشتريلي Bmw زي حقتك ولا همر زي سيارة عزام..
لكن مافيك خير لاانت ولاهو..
مشاري:خلفتك ونسيتك ... المهم مسافة الطريق وانا جاي..
,,ويسكر مشاري الخط ويقول:يللاه أنا بروح تامرين على شي يمه..
لطيفة:لاسلامتك ياولدي..
,,وطلع مشاري من دون مايقول لرهف ولا كلمة..
****
******
********
(في سيارة مشاري)
بعد ما أخذ مشاري عزام وطارق وخذولهم كوفي وقاعدين يفرفرون بالسيارة في شارع التحلية..
,,في المرتبة الخلفية صوت جوال عزام يرن..
عزام:هلا حياتي.. هههههه
اعذريني حبيبتي والله اني انشغلت شوي..
صدق.. سلامتك ياقلبي ليه وشفيك..
ياحياتي ماتشوفين شر..
موعدك الساعة كم طيب؟؟ ..... أجل خلاص أنا بصحيك..
لا لا اعتمدي بس انتي خلي جوالك مفتوح وسيري نشيطة إذا قومتك قومي..
ماتشوفين شر حبيبتي مع السلامة..
,, مشاري وطارق يطالعون ببعض ويضحكون..
عزام:عسى ماشر ضحكوني معكم..
مشاري وهويطالع في عزام بالمراية ويضحك:
ياحليلك ساير هالأيام شغالة تصحي خوياتك..هااه..ههههههههههه
طارق:ههههههه ياخي خلك مفيد وتعال صحني بعد.. الأقربون أولى بالمعروف..
عزام:تتريقون علي طيب..
مشاري:بالله هذولي وين أهلهم وين أمهاتهم رجال يدق عليها الصباح ويصحيها؟؟
طارق:أقول عزام الغفوة حقتك كل خمس دقايق ولا كل عشر دقايق..هههههههههه
مشاري:ههههههههه
عزام:إي صح تذكرت بالله وقف أبي أشتري شي ضروري..
مشاري:وشتبي؟؟
عزام:وحدة من خوياتي شحنها خلص وتبيني أشحنلها..
طارق:هههه بالله خذ جوالي واشحنه معك له يومين مافي الا ريالين..
مشاري:ياالدلخ تراهم يستغلونك أنت تشحنلها من هنا وهي تكلم ألف واحد غيرك..
عزام:ياخي كيفي حلالي وانا حر يستغلون زي مايبون..
مشاري وهو يوقف السيارة: يالله انزل وجبلي معك موية صحة عطشني الكوفي..
عزام:وانت طارق تبي شي غيربطاقة شحن..
طارق:حلوة ذي من جدك تبي تشتريلي بطاقة شحن..امزح عليك..
,, ويطلع عزام ويصك الباب وراه..
مشاري:تتوقع ياطارق عشان عزام منحرم من أهله والحنان يحاول يعوض النقص اللي عنده بعلاقته مع البنات وانه يصرف عليهم..
طارق:ياخي تهون مكالماته معهم وانه يشحنلهم جوالاتهم... انت تدري يوم انك بجدة وحدة من خوياته تزوجت وقبل زواجها بيومين راحت حجزت كوشة بـ20 ألف وراح عزام حاسب عليها..
مشاري يشهق:من جدك.. معقول توصل فيه لين هالدرجة..
طارق: واكثر... مابقى وحدة بهالصيفية ماراح دفعلها فلوس على فساتين وعلى خرابيط وراح عشاها بأفخم الفنادق..
مشاري:الله يهديه..خلاص اسكت هذا هو جى..
عزام بعد ماركب:مشاري خذ مويتك.. وطارق هاك شريتلك ثلاث بطايق شحن كل وحدة بميتين اشحن جوالك يللاه..
طارق:عزااام...اقول تلايط.. من قالك تشتري.. مارح آخذها..
عزام:والله لتاخذها.. ومتى ماسار معك رجعلي.. وبعدين هذا أنا قاعد أشحن لبنات خلق الله جت عليك إنت..
طارق:لاتحلف.. والا اقول دامك حلفت هات وحدة والباقيات خليهن لك..
,,, وتموا مشاري وعزام وطارق يتمشون بالسيارة ويسولفون..
وعزام كل ربع ساعة تكلمه وحدة... وكل شوي يشحن جوال وحدة بهالبطايق اللي معه... دون أي تفكير أوتردد..
ومشاري مافكر ولو تفكير بسيط بالإنسانة اللي تستناه بالبيت..
***

(الجزء التاسع)
(في بيت أبوصالح..)
صاالح وهومعصب:الحين بالله أنتم أهل... ..
منيرة:الحين أنت وشفيك معصب والله والله ياصالح إني مادريت..
صالح:مادريتي.. رهف هي ورجلها يتعنون إلين هنا عشان يزورونا ومايلقون أحد بالبيت.. بالله لوهي بنتك أبرار بتسوين فيها كذا..
منيرة:ياصالح شناقاعدة أقول والله ياصالح إني مادريت.. إلا لودريت أبدق على أهلي واعتذرعن الروحة... لكن أفنان الله يهديها نست تقول..
أبرار:خلاص صالح وشفيك معصب مو مشكلة تجي اليوم مرة ثانية ماصار شي..
صالح:إنا لله... الحين رهف اشموقفها قدام زوجها..
وانتي يا أفنان إذا انتي للحين بزر وتضيعين وتنسين لاعد تردين عالتليفون خلي اللي أكبر منك يرد...
منيرة:خلاص ماصار إلا الخير.. دق عليها قولها تجينا اليوم..
صالح:مانيبداق على أحد.. انتم أصلآ ماهمتكم رهف تجي ولا لا.. أنا بعد صلاة العشاء بروح وأزورها لحالي.. ,,, ويقوم صالح ويروح للمقلط..
منيرة بعد ماراح صالح:أحسن فكيتنا من وجهها..
أفنان تروح عند أمها وهي شوي وتصيح من تهزيئ صالح:
يمه أنا مالي دخل ترى أبرار هي اللي قالتلي إني أسكت ولا أقولكم..
منيرة:أحسن بعد... خلتذلف.. والله مابقى إلا أخلي جمعة أهلي والوناسة والضحك وأقعد أقابلها وأقهويها..
أبرار:يعني زين اللي سويته يمه منتي بزعلانه مني..؟؟
منيرة:والله ماجبت خبرها ولازعلت..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
بعد الغداء كان مشاري واخوانه مجتمعين بالديوانية..
جوال مشاري يدق..
مشاري بنفسه: إنا للــــــــــه وشيبي ذا؟؟
مشاري وهويرد: هلا والله..
صالح:السلام عليكم..
مشاري:هلا وعليكم السلام..
صالح:كيفك يامشاري.؟
مشاري:الحمدالله تمام كيفك إنت؟؟
صالح:الحمدالله تمام..كيف رهف عساها طيبة؟؟
مشاري:والله ماعليها الحمدالله...
صالح:اعذرنا يامشاري عاللي سار أمس إلا لوأدري إنكم بتجون كان والله ما أروح ولا مكان ولاأطلع الأهل بس واللـــــــــه مادريت..
مشاري:لاياصالح ماسار إلاالخير..
صالح:طب اليوم أنت ورهف بتروحون مكان؟؟
مشاري:لامارح نروح ولامكان ليه بتجي؟؟
صالح:والله ودي اسلم عليك وعلى رهف..
مشاري:حياك الله حبيبي البيت بيتك..
صالح:ماتقصر..
*
**
::::
(في غرفة رهف..)
أسماء: تكفيــــــن رهف..
رهف:والله مادري.. خلوها مرة ثانية..
أسيل:الحين بالله انتي اشفيك خايفة؟؟ دقي عليه وقوليله مارح يقول لا..
رهف:مادري أسيل أخاف يعصب؟؟
أسيل:ليه يعصب انتي بتروحين لحالك!! بتروحين وترجعين معانا بعدين مارح نطول..
أسماء:تكفين رهف تعالي.. ترى مرة وناسة بنقعد نفرفر بالسوق بعدين نروح كوفي ونقعد شوي ونرجع البيت..
رهف وهي محتارة:طب هو وينه الحين.؟؟
أسيل:أكيد بالديوانية مع أهلي..
رهف: طب خلاص بدق عليه جوال وأقوله,,, وتقول رهف بنفسها[الله يستر]
,,دقت عليه ورن جواله..
رهف:هلا مشاري كيفك..
مشاري: أهلين
رهف تبلع ريقها:...آآآآ..شخبارك؟؟
مشاري:... الزبدة..
رهف: مشاري أسيل وأسماء بيروحون الفيصلية ممكن أروح معهم..
مشاري: لأْْءء..
رهف:مشاري مابنطول ..
مشاري: انتي اشسالفتك ماتسمعين؟؟
رهف وهي منكسر خاطرها:طيب خلاص مع السلامة..
..
أسيل:هاوشقالك يارهف؟؟
رهف: معليش روحوا انتم..
أسيل: ليــــــه؟؟
رهف: قال لأ..
أسماء:الظاهر هذا مايعقله إلا جدتي بروح أقولها..
أسيل وهي تمسك يد أسماء: أقول اجلسي خلاص زوجته وهو حر..
رهف:خلاص أسماء وعد المرة الجاية بكون معكم..
إلا صح بعطيكم فلوس وأبيكم تشترونلي كذا عطر عشان أعطيهم عمتي ماهديتها شي من يوم ماتزوجت..
اسيل:لاحبيبتي انتي انزلي بنفسك واشتري اللي تبين..
رهف:أسيل تكفيـــن..
أسيل:لاء انتي انزلي السوق واشتري على ذوقك.. وبعدين ليه يوم كنتي بجدة ماشريتي..
,,رهف بنفسها:إي مرة قطعت الأسواق اللي بجدة..
رهف:خلاص مو مشكلة.. يللا تسوق ممتع..
::::
:::::
:::::::
,,صلت رهف المغرب وجلست على كرسي الكمدينة وقعدت تمشط شعرها..
دخل مشاري الغرفة بدون أي سلام.. وعلى طول راح غرفة التبديل..
فصخ مشاري بدلته ولبس ثوب.. وطلع لرهف..
وجلس عالسريروقال:رهف..
رهف:.. نعم
مشاري: وشفيك زعلانه..
رهف:لاني زعلانة ولاشي..
مشاري: بغيتي شي ضروري من السوق..
رهف:يعني ....... بس مو مشكلة اروح أنا وياك بعدين..
,,مشاري بنفسه: واثقة..
مشاري: طب البسي ..
رهف وهي فرحانة: ليه باطلع أنا وياك؟؟
مشاري بنبرة صوت عالية:انت ماتبين إلا تفرفرين بهالشوارع...
,,طاح وجه رهف وتفشلت ولفت للمراية ورجعت تمشط شعرها وهي معصبة..
مشاري:خلاص.. خلاص نتفتيه... وبعدين تعالي هنا الظاهر بوديك المستشفى أكشف على أذانيك هذي..
الحين ماسمعتيني وأنا أقولك البسي؟؟
رهف ببرود: ليه البس؟؟
مشاري وفمه على جنب ويقلد نبرة صوت رهف: بصورك..
..ماردت عليه رهف..
,, ويوقف مشاري ويقول: خلاص كيفك ماتبيت تستقبلين أخوك انتي حرة..
,,تحط رهف الفرشة عالكمدينة وتلتفت لمشاري:
صدق يامشاري صالح بيجي..
مشاري:أجل ليش منعتك إنك تروحين السوق..
رهف بعد ماتحولت ملامح الزعل لابتسامة:خلاص الحين بألبس وثواني وأنزل..
مشاري:لانزلتي قولي للشغالات يزهبون القهوة والشاهي..
رهف وهي طايرة من الفرح: ابشر..
:::
,,نزل مشاري تحت وهو يقول بنفسه ماكنها تو اللي شوي وتبكي...
يوم سمعت سيرة صالح تشققت..
***
****
******
(في بيت أبو صالح...)
أثير وهي مسكرة على نفسها الباب ومعصبة:
طيـــــب يا محمد أدق عليك وتعطيني بزي أوريك..
,,شوي ولا جوال أثير يهز لأنه كان عالصامت..
أثير: وله وجه يدق بعد ماسكر بوجهي.. مارح أرد ولا أقول خلني أرد وأوريه شغله..
وترد وهي معصبة:نعـــم
محمد:السلام عليكم..
أثير:لا والله تقفل بوجهي بعدين تسلم ماكنك سويت شي..
محمد:أثير انتي كل ماكلمتيني بتقعدين تعصبين وتنافخين..
أثير:شوف نفسك وشسويت..
محمد: وشسويــــــــــــت؟؟
أثير: ليه تسكر بوجهي؟؟
محمد: أثير حبيبتي....
أثير تقاطعه: لاتقول حبيبتي..
محمد: وشتبيني أقوك عدوتي..
أثير:لا تقولي شي بس قول أثير..
محمد:طيب ولاتزعلين... أثير الحين من الرجال أنا ولا أنتي؟؟
أثير بعد صمت لحظات: أنت..
محمد: خلاص أنا رجال وما أرضى بنت تصرف علي..
أثير:...
محمد:أنا قلت بكلمك قلتيلي لأ إنتي بتدقين خلاص متى ماسمحت ظروفك دقي بس آسف ما أقدر أرد... لأن رجولتي تمنعني أنه أكلم على حساب أحد..
أثير وهي مذهولة برجولة محمد:... محمد عادي كله سوا..
محمد: لأ متى مابغيتيني يابنت الناس دقي وأنا برجع أدق عليك ..
أثير وهي مستحية: طيب..
محمد:ههههه شفتي اشلون نسيتيني وشبغيت أقولك..
أثير: وشبغيت تقول..
محمد:ماتلاحظين إنك ماتكلمين إلا بالقطارة..
أثير بحياء شديد: على حسب ظروفي..
محمد:يعني اشلون ظروفك تختلف عن ظروف إختك.. هذا ناصر طول الوقت يكلم أبرار..
أثير: أبرار غير..
محمد:اشلون غير؟؟
أثير: مادري..
محمد:عشان أبرار واثقة بناصر وانتي مو واثقة فيني يعني؟؟
أثير: لامحمد السالفة مو كذا بس اصبر علي الين اتعود..
محمد يتنهد: وشيصبرني..
أثير: محمد خلاص أخليك الحين..
محمد:وين بتروحين..
أثير:محمد خلاص إذا قلتلك مع السلامة مع السلامة..
محمد يتنهد:الله يعيني على دلعك... بس مو مشكلة.. في أمان الله..
****
******
********
(في بيت أم عبدالرحمن..)
في مجلس الرجال..
عبدالرحمن:ياحيالله ابوسلطان..
صالح:الله يبقيك يابو فيصل..
عبدالرحمن:بشرني عن الوالد انشالله طيب..
صالح:الحمدالله ماعليه..
عبدالرحمن:يعني ماشفناك إلا بعد ماجى نسيبك واختك من السفر.. البيت بيتك ياصالح متى ماجيت حياك الله تعال ووسع صدرك عندنا واقعد مع فيصل..
صالح:كثر الله خيركم ماتقصرون..
عبدالرحمن:أجل خلاص أنا أخليك الحين عشان تجي إختك وتسلم عليها..
مشاري:عبدالرحمن خلك وبدخل صالح المجلس الثاني..
عبدالرحمن:لا والله ماتقومه أنا أصلآ بروح الديوانية عند تركي وفيصل... عن إذنكم
مشاري وصالح: إذنك معك..
مشاري:ثواني ياصالح إلين أنادي رهف..
,, ويروح مشاري ويدخل المطبخ ويلاقي رهف جالسه..
مشاري:يللاه جيبي القهوة وتعالي المجلس عند أخوك..
رهف: طيب..
,,ويدخل مشاري المجلس ويجلس جنب صالح وشوي ولا رهف داخله..
,,ويفز صالح وياخذ صينية القهوة من يد رهف:
ياهلا بالغالية..وحشتيني..
رهف:ياحبيلك ..وانا والله أكثر
,,ويحط صالح الصينية عالطاولة ويلم رهف بين يدينه ويحضنها بأقوى ماعنده..
وتلف رهف يدينها حولين صالح وتحط راسها على كتفه وهي تبكي..
,,مشاري وهويشوف الوضع لاإراديآ جلس يهز رجله اليسار بتوتر وبقوة ويلف دقنه لجهة اليسار ويعض شفايفه..
لاإراديآ قام من المجلس وانطلق للديوانية..
ودخل بسرعة ورمى نفسه عالكنبة واخذ الجريدة.. وقام يقلب فيها بسرعة من دون مايركز على ولا شي وآخر شي مسكها ورماها عالأرض..
,,الكل لاحظ توتر مشاري والعصبية اللي هو فيها..
فيصل:مشاري وشفيك؟؟
مشاري وهو يهز رجله: هااه... ولاشي..
عبدالرحمن: صالح راح..
مشاري: لالسه ماراح..
عبدالرحمن:طب وراك جاين هنا ومخليه؟؟
مشاري:عشان ياخذ راحته هو واخته..
**
**
من بعد دوران وفرفرة بالسوق..
,,دخلوا أسيل وأسماء الصالة الداخلية وهم مصدعات..
أسيل:السلام عليكم..
لطيفة ومنى وإيمان:عليكم السلام..
أسيل وهي تفك الطرحة:كيفكم..
الكل:حمدالله..
لطيفة:ابطيتوا يا أسيل وشكنتوا تسوون كل هالوقت؟؟
أسيل:ياجدة والله ما أبطينا.. هذا الساعة 8,30 واحنا داخلين البيت..
منى: وها كيف السوق؟؟
أسماء:يمه تعرفين هالوقت تنزيلات ولا في شي حلو..
أسيل وهي في يدها أكياس بسيطة :يمه تكفين في باقي أكياس خلي الشغالة تطلعهم فوق غرفتي..
منى:خلاص الحين أناديها..
**
**

,,في الديوانية..
عبدالرحمن:مشاري والله فشلة يقعد عندنا صالح إلين هالحزة ولا نعشيه..
مشاري: وشسوي به اللي يبي يزور أحد يجي حزة عصر مغرب مو بعد صلاة العشاء عشان الناس يحلفون عليه يتعشى..
تركي: ولو عيب يطلع من عندنا هالحزة من غير مانعشيه..
عبدالرحمن: اسمع يا مشاري روح عنده واحلف عليه يقعد للعشى إلين أدق تليفون وأوصي على ذاك العشى..
مشاري من غير مايلتفت: أنا متأكد إنه مارح يرضى..
عبدالرحمن: لالزم عليه وخل رهف تلزم عليه..
مشاري بتأفف: طيب
,,قام مشاري من مكانه وتوجه للمجلس وأول مادخل طارت عيونه وحس الدنيا تلف وتدور فيه..
المنظر اللي شافه مشاري قدامه منظر طبيعي مافيه أي شي يخوف بس مشاري الله يهديه أي شي يشوف رهف تسويه يقلب الشي عليها..
,,كانت رهف جالسه ملاصقه لصالح وماسكه يد صالح بين ايدينها الثنتين بكل حب وعيونها معلقة بعيونه وميته ضحك وبتطير من الوناسة..
صالح:والله والله يارهف إني تمنيت إنك موجودة..
رهف:حرام عليك..
صالح:وش اللي حرام علي ماشفتيه يوم خسر بالأسهم بغى يموت ماغيريضرب بأبر السكر حقته..
رهف:هم خسارته موقليلة ياصالح فوق المية ألف..
صالح:أحسن مال البخيل ياخذه العيار..
رهف وهي تضحك:صاااالح هذا أبوك..
,,يدخل مشاري المجلس ويتنحنح ويجلس قبال رهف وهو ماسك نفسه..
مشاري:صالح معليش بغيت رهف شوي..
صالح:إي عادي خذوا راحتكم..
مشاري:تعالي رهف..
,,رهف وهي تفك إيد صالح: طيب يامشاري...
صالح ثواني وأجيك..
,,وتطلع رهف مع مشاري برا المجلس وياخذها مع يدها بدون مايقولها أي شي ويوديها المقلط ويصك الباب..

**
**
,,في غرفة أسيل..
أسيل بعد ماسكرت سحاب التنورة:ها أسماء اشرايك؟؟
أسماء: تجنن..
أسيل وهي تحط ايدينها على عيونها:آآآه.. ياربي جننتني هالعدسات..
أسماء:تستاهلين قلتلك السوق صداع وفرفرة البسي نظارتك.. ولا سويلك ليزك وافتكي..
أسيل وهي جالسة عالكمدينة وتفصخ عدساتها:تخيلي شكلي بالنظارة بالسوق خيرعجوز.. وبعدين أنا أخاف من العمليات ومليون مرة قلت ليزك مارح أسوي..
أسماء:انتي حتى النظارة ماتلبسينها بالبيت تقعدين بدون لانظارات ولاعدسات وهالشي ياغبية يضعف نظرك أكثر..
,,دخلت الشغالة صوفيا وتحط الأكياس..
أسيل:صوفيا وين رهف؟؟
صوفيا:هي في مجلس مع بابا مشاري..
أسيل:يحبسها ويستنذل عليها بعدين يقعد يضحك عليها بكم كلمة..
أسماء:ماتلاحظين عمي مشاري ساير بثر..
أسيل:مستقوي على هالضعيفة..
,,وتقوم أسيل وترفع شعرها بشباصة فوق وتفك عطر من علبته توها شاريته وتبخ على شعرها ونفسها وتقول:
خلني أروح أخرب عليه.. واسير بثرة أكثر منه..أسماء تعالي معي..
أسماء:لاتكفين بتروش عشان شوي أصحصح..
أسيل:خلاص بنزل لحالي..
**
وتنزل أسيل وتتوجه للمجلس عن طريق الصالة الخارجية من غير ماتشوف أحد من أهلها..
دخلت أسيل المجلس ولا تلقى صالح جالس بآخر المجلس لحاله ويوم شافها دنق راسه وطالع بالأرض..
أسيل تحط يدها على خصرها:ياعيني عالمؤدب.. وين رهوف أكيد أكلتها يالدب..
.. وتلف حاولين نفسها,,, إشرايك بذوقي ترى تووووها جديدة..
صالح: ..... ساكت مايعلق
أسيل:أنا اعرف انك ماتحب علي التنانير القصيرة عشان كذا أنا جاية أوريك واقهرك.. ها تكلم وشرايك..
أصلآ تكلمت ولاماتكلمت معروفة ذوق أسيل لايعلا عليه..
صالح يكلم نفسه: ياربي وشهالمهبولة من وين طلعتلي.. ياليتها تطلع من هنا قبل مايجي مشاري ويصفقني ويصفقها..
,,أسيل تقرب من صالح وتمد يدها عشان ترفع وجهه ويطالع فيها... لكن لما قربت من صالح وحست إنه في شي غريب.. فجأة صالح رفع وجهه وناظر فيها وهو مكشر..
,,أسيل شهقت وحطت يدها على فمها وامتلت عيونها دموع.. وعلى طول اركضت فوق غرفتها وسكرت الباب..
**
**
,,في المقلط..
جلس مشاري عالكنبة وتكى على ركبتينه وشبك أصابعه وقام يطالع برهف شوي ويقوم يذبحها..
رهف: مشاري وشفي وجهك أحمر؟؟
,,مشاري ساكت ويطالع فيها من فوق لتحت..
رهف:مشاري وشفيك معصب.. مشاري سار شي؟؟
,, وتمد يدها رهف عشان تمسك وجه مشاري وتهديه وتفهم منه وشفيه.. لكن مشاري دف يد رهف وقال وهو يكابروبعصبية شديدة:
وشفيني.. وشفيني.. مافيني شي.. انتي اذا انبسطتي انا على طول انبسط..
رهف وهي موفاهمه شي: هااه.. وشو مافهمت؟؟
مشاري: مافي شي أصلآ عشان تفهمينه.. المهم الحين أنا وياك نروح عند صالح ونلزم عليه يتعشى عندنا..
رهف:لا مشاري ماظنيت.. صالح يستحي..
مشاري وهو يقوم : لامابينا حياء موبطالع صالح إلا وهو متعشي..
**
**
,,غرفة أسيل..
أسيل تبكي من الفشلة وحاطه ايدينها الثنتين على خدها وتصيح..
ياويلي.. ياويلي... أنا وشسويت؟؟
الله ياخذني انشالله ..الله ياخذني... وشقلة الأدب هذي..
ياويلي.. من هذا اللي دخلت عليه.. وبعدين شمقعده بالمجلس لحاله؟؟
لحظه.. لحظه.. هذاك الوجه مو غريب علي أنا قد شفته من قبل..
ياربي منهو؟؟؟ ... ياربي منهو أنا شفته قبل بس ويــــن؟؟
,,وتشهق رهف وتحط يدها على فمها....
يووووووه هذا صالح..
الله ياخذك ياصوفيا... الله ياخذك كله منها.. كله منها..
ليه ماقالتلي انه فيه ضيوف..
يا الله الحين الولد اشبيقول عني أكيد بيقول إني مجنونة..
لا لالا لالا.. الليزك بسويه يعني بسويه الله لا يعوقني بشر..
**
**
,,في مجلس الرجال..
كان صالح جالس على طرف الكنبة ووجهه أحمر ومتوتر وكل شوي يبلع ريقه وماسك بيده مفاتيحه ومو مستوعب اللي سار قدامه..
,,أول مادخل مشاري ووراه رهف للمجلس.. على طول فز صالح وقام من مكانه...
صالح:يللاه أشوفكم على خير..
مشاري:وين رايح..
صالح:ابروح البيت .. أهم شي اتطمنت عليكم وشفتكم..
رهف:صالح حبيبي ماقعدت ساعه على بعضها.. وبعدين وشفي وجهك أحمر؟؟
صالح:هاه.. ولا شي بس الوالده دقت وتبيني ضروري..
مشاري وهو مستغرب من الحالة اللي رجع ولقى صالح فيها:
لاياصلح أنا ورهف اتفقنا انك ماتطلع إلا بعد ماتتعشى دق على امك واعتذر..
صالح:هاه.. لايامشاري انت تعرف ماعند امي غيري وهي تبيني ضروري مرة ثانية انشالله أجي وأطول أكثر..
مشاري وهو نوعآ مافرحان إن صالح بيروح:
أجل خلاص فمان الله مانقدر نضغط عليك أكثر من كذا..
رهف تمسك يد صالح وكلها رجاء:صالح الله يخليك اقعد شوي ماشبعت منك..
صالح:ما أقدر يارهف والله مستعجل,,, ويدنق ويبوس جبهة رهف,,
خلاص اشوفك على خير..
**
**
,,في غرفة رهف..
,,الساعة 1,30 الليل...
دخل مشاري ولقى رهف جالسة على طرف السرير وماسكة بيدها كتيب حصن المسلم وتقرا فيه..
ولقى بجامته مصفطتها رهف ومعطرتها وحاطتها على السرير من جهة مشاري..
,,كان مشاري مقهور من رهف وطريقة معاملتها مع صالح وحاس بنار بقلبه وكالعادة مايحط حرته إلا بهالمسكينة اللي عنده..
مشاري وهويفصخ ثوبه:وشسالفة أخوك تركناه بالمجلس وشزينه ورجعناله وهو مختبص وحالته حالة..
رهف:مادري يمكن أمي منيرة تبيه بشي ضروري...
مشاري:أنا ماسمعت صوت جوالات تدق..
رهف: ...... [بدون تعليق]
مشاري:أقول رهف لايكون أخوك يتعاطى شي..
رهف تلتفت وهي طايرة عيونها: بسم الله عليه صالح موحق هالحركات..
مشاري وهو رافع حاجبة:قومي ارقعيني بالأبجورة اللي جنبك أحسن..
,,دنقت رهف راسها ورجعت حطت عيونها بالكتيب اللي بيدها..
,,لف مشاري لسانه جوا فمه على جنب وقال:
إلا رهف بسألك صالح أكبر مني بكم سنة..
,,رهف وهي تحاكي نفسها:حمد الله هو أكبر من صالح واضحة..
مشاري:ها... رهف؟؟
رهف وهي ماتطالع فيه:مادري؟؟
مشاري:يعني يوم أمك ولدته.. كنتي بالجامعة..
رهف وهي طايرة عيونها: حلوة ذي.. لاطبعآ.. صالح يوم انولد كان عمري خمس سنين..
مشاري:آآآه..يعني هو أصغر مني..
رهف: ... [لاتعليق]
,,مسكت رهف كتاب الأذكاراللي بيدها وحطته بالدرج..
مشاري وهوناوي عالمشاكل:
هذي عادتك طبعآ لاجلستي معي ماده بوزك شبرين..
ولاجلستي مع غيري ميتة ضحك..
رهف تلتفت مستغربة: إيــــش؟؟
مشاري: أتوقع سمعتيني... لايكون أنا مو من مقامك يا أستاذة يامحترمة ماتتنازلين تحكين معي..
رهف: مشاري إشفيك.. كل يوم جايني بسالفة..
مشاري بنبرة صوت مرتفعة: لاتنفخيـــــن.. صوتك لايعلى أمي اللي هي أمي ماعلت صوتها علي..
بعيني شفتك شوي وتاخذين صالح وتقعدينه بحضنك وماسكة يده بيدينك..
ويوم راح تشعبطتي فيه كنه بيطيروتكفى إجلس ياصالح..
وماشبعت منك....,,, كنه هو زوجك..
رهف: مشاري هذا أخوي؟؟
مشاري:ولو في حدود.. أنا زوجك من يوم ماتزوجتك.. ماسمعت منك كلمة وحدة حلوة زي الناس..
يامطنقرة,, ياتبكين,, يامعطيتني ظهرك ونايمة..
وأنواع الأخلاق الخايسة ...ومع غيري ذوق وأخلاق..
رهف: مشاري اشفيك أنا اشسويت عشان هذا كله..
مشاري: وشسويتي؟؟ عمري ماشفت وحدة تسوي سواتك..
في وحدة بالدنيا تمسك أخوها وتبوسه مع فمه..
رهف طارت عيونها وحطت يدها على صدرها وشهقت:
أنا أنا سويت كذا؟؟
مشاري وعيونه ينط منها الشرار: لاتنكرين... لاتنكرين أنا شفتك بعيوني..
رهف: والله يامشاري هالشي ماصار.. هذا أخوي اشلون أسوي معه كذا..
مشاري وهو في حالة غضب وهيجان شديدة:
قسمآ بالله يارهف لوأشوف هالتصرف مرة ثانية لأخليك ترجعين معه بيت أهلك..
,, ويسكر مشاري الأنوار ويفتح اللحاف بقوة وينسدح ويعطي رهف ظهره وهي في الطرف الثاني للسرير منصدمة ومومستوعبة..
,,حطت رهف إيدينها على فمها ...
بعدين التفتت لمشاري وقربت منه وحطت يدها على كتفه وقالت:
مشاري..
مشاري: رهف ابعدي عني أحسلك نامي وانتي سليمة..
رهف: مشاري بالله من جدك الكلام اللي تقوله.. أنا أسوي كذا..
مشاري:رهف قلتلك ابعدي عنـــــــــي..
رهف: مشاري اذا تبي تنام وانت ظالمني كيفك.. بس أنا لازم اتكلم..
مشاري انا بقولك شي... أنا أحس مالي بهالدنيا سند إلا الله ثم صالح.. ليش؟؟
لأنك ولا مرة حسستني معك بالأمان دايم تصرخ فيني وتهزاني ومو متقبلني هالشي حاولت اني اغيره فيك بس ماقدرت هذا طبعك والله خالقك كذا...
مشاري صالح بالنسبة لي شي كبير.. ومستحيل أسوي معه شي لاتتقبله نفسي ولاهو يتقبله ويصغرني بعيني ويصغره بعيني..
,,قربت من مشاري زيادة وبنبرة صوت هادية جدآ:
مشاري متى شفت هالشي يسير؟؟ تكلم قول..
,,مشاري وهو معطي رهف ظهره ويتنفس بقوة:
أول مادخلتي.. وشال الصينية من يدك..
,, رهف سكتت وحست إن مشاري يغار وغيرته جنونية وقالت بنفسها:
ياربي معقول مشاري يغار علي؟؟؟ ومن مين من صالح؟؟
وياليته غيرة على سنع ... تخيلات..
,, لآإراديآ رهف قامت وفتحت النور وخذت المصحف وراحت من جهة مشاري وقابلته وعيونها مليانة دموع وكانت ماسكة نفسها إنها ماتبكي وحطت يدها على المصحف وقالت:
قسمآ بالله يا مشاري إن الشي اللي تقوله ماصار.. قسمآ بالله ..
,, وانهارت فجأة رهف وجلست تبكي.. ورجعت المصحف وسكرت الأنوار ودخلت تحت اللحاف وهي تمسح دموعها..
,, فهاللحظة أخذ مشاري نفس بقوة وغمض عيونه وحس نفسه ارتاح شوي واستوعب أخيرآ إن هالشي مجرد تخيلات وإن من العصبية الزايدة تخيل هالشي اللي ماصار أبدآ وقال بنفسه:
معقول.. معقول يوصل فيني الاستقعاد لرهف إني اتهمها هالاتهام...
أعوذ بالله من الشيطان..

***
*****
*******
(في بيت ابو صالح)
الساعة 5,30 الفجر..
,,كان صالح نايم على ظهره وحاط ايديه تحت راسه ويطالع في السقف..
ياربي من هالبنية اللي دخلت علي هي صاحية ولا مجنونة وشهالهبالة كلها..
معقول ما انتبهتلي إني واحد غريب..
لايمكن انتبهت وقصدت إنها تستملح وتسوي هالحركات..
بس حرام يوم قربت مني وشافتني اشهقت وخافت وطلعت برا على طول..
معقوله كانت تحسبني واحد من أهلها... الظاهر إتها تحسبني مشاري..
لأنها اول مادخلت سألت عن رهف يعني مو معقولة تسأل أخوها أو أبوها..
بس معقول في أحد للدرجة هذي مايشوف..
الظاهر نظرها مرة ضعيف لأنه يوم طالعت بوجهها لقيتها تكبس بعيونها كنها جدتي لافصخت النظارة...
لا واسمها أسيل بعد... ياترى هي إخت مشاري ولا مين؟؟
بس صراحة تهبل وشملحها... لا ودخلت علي وهي لابسة تنورة قصيرة...
عليها سيقان.. عاد وكلش ولا السيقان نقطة ضعفي..
,, ابتسم صالح وانقلب على يمينه وكل شوي يمر الموقف على باله ويجلس يضحك ويبتسم على شكل أسيل وهي تدور على نفسها...
,,, قعد صالح يتقلب على سريره ومو قادر ينام ولاقدريبعد صورة أسيل عن باله ولا بطل تفكير فيها..
صالح:ياربي مو معقول من لما ركبت السيارة إلى الحين مو قادر أبعد صورتها عن بالي..

****
******
********
(في بيت أم عبدالرحمن..)
أسماء: ها رهف تروحين معي..
رهف:لا اسماء حبيبتي ماظنيت..
أسماء: يعني أروح أنا وامي بس؟؟
رهف: ليه وين أسيل..
أسماء:راحت عيادة ليزك عشان تسويلها حجز .. وأنا بروح عشان اشتري أغراض للمدرسة,,تعالي معي ننقي كذا شنطة واكسسوارات وقلوزات وربطات شعر.. إي صح واساور جديدة شفتها تهبـــــل بروح آخذها قبل ماتخلص...تكفيــــــــــن تعالي..
رهف وهي تضحك: أسمـــــاء أغراض المدرسة سارت اكسسوارات واساور.. أنا اعرف أغراض المدرسة دفاتر واقلام..
أسماء: يوووووه رهف وشهالغبااار... أي دفاتر أي أقلام أنتي؟؟؟
رهف: ههههههههههه
أسماء: ههههههههههه
,, وتنسدح أسماء عالسرير وتتمدد وتحضن المخدة بيدينها ورهف كانت على طرف السرير جالسة تناظر لأسماء..
أسماء:واااو رهف سريركم مريح يجنن ممكن تسلفونياه يوم.. شكلي بكنسل روحة السوق وآخذها نومة على سرريركم..
,,وبهاللحظة يدخل مشاري للغرفة ويتنح بأسماء..
مشاري:ماشالله كل مادخلت غرفتي يا ألقاك يا ألقى أختك مرتزات خير ماعندكم غرف..
أسماء:الله ياعمي اعتبرها طردة..
مشاري: يعني نص ونص موطردة طردة..
أسماء وهي تعدل جلستها:ماعلينا.... عمي مشاري طلبتك..
مشاري وهو يعطيهم ظهره ويتوجه لغرفة التبديل: ماعندي..
أسماء وهي تعلي صوتها:عمي مشاري أنا مابي منك شي بس أبيك توافق..
مشاري من بعيد:على وشو؟؟
أسماء: بروح السوق وأبي رهف معي..
مشاري: لآءء
أسماء: عمي مشاري يابثرك.. تكفى طلبتك..
يطلع مشاري من غرفة التبديل ومنشفته على يده ويطالع رهف:
والله أنا ماعندي مانع .. بس رهف حرة تبي تروح معك وتخليني لحالي تروح..
أنا تعبان وحران بروح آخذلي شور..
,, ويدخل مشاري الحمام ويصكر الباب..
أسماء: هارهف مشاري وافق يللاه البسي..
رهف بتردد: معليش أسماء حبيبي روحي انتي هالمرة ووعد وعد المرة الجاية بروح معك لأني حتى أنا أبي اغراض من السوق ولاتنسين دوامي قرب ومابقى على عودة المدرسات شي وودي أتسوق بس مو اليوم..
,, أسماء وهي تقوم من عالسرير:
ياربي ماحب أروح السوق مع أمي بس.. أطفش..
رهف:لا انشالله ماتطفشين واذا جيتي جيبيلي معك بوب كورن..
أسماء:لا مافيه تبين البوب كورن تعالي معي..
رهف:هههههههه خلاص أسماء حبيبي تروحين وترجعين بالسلامة..
::
::
طول ما مشاري يتحمم وهو خايف إنه يطلع ويلقى رهف راحت مع أسماء..
,,خلص مشاري وطلع من الحمام وطل براسه على غرفة النوم مالقى رهف..
مشاري وهو معصب:
ماصدقت سمحتلها على طول طلعت.. هين يارهف..
,,دخل مشاري غرفة التبديل وقعد ينشف شعره ولبسله برمودا زيتي وتيشيرت قطن أصفر عليه علم البرازيل وطلع عند الكومدينة عشان يمشط شعره..
,,بهاللحظة دخلت رهف الغرفةوفي يدها عصير برتقال فرش..
رهف: نعيمآ..
مشاري وهو حاس بالراحة إن رهف ماراحت: الله ينعم عليك..
رهف:قلت أعصرلك برتقال فرش عشان تشربه بعد التسبيحة ... سم..
مشاري وهو ياخذه منها: سم الله عدوك.. ليه تعبتي نفسك الثلاجة مليانة عصيرات..
رهف:دارية بس تشرب شي طازة أحسن..
مشاري: راحت أسماء السوق؟؟
رهف:إيه
مشاري:ليه مارحتي معها..
رهف:مو مشكلة أروح مرة ثانية..
مشاري بعد ماشرب العصير: رهف تبين تلبسن واروح أنا وياك نتمشى؟؟
,,رهف طارت من الفرحة بس حبت تمسك نفسها شوي وقالت:
كيفك.. اللي تشوفه..
مشاري: أسماء بتروح أي سوق؟؟
رهف:يمكن غرناطة..
مشاري:خلاص أجل أروح أنا وياك الفيصلية منها تمشية وعشى واذا بغيتي تشترين شي..
رهف وهي مبسوطة:أوكي..

***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
أبرار: مادري يا ناصر مادري..
ناصر بنبرة هادية: أبرار... تشكين فيني؟؟
أبرار:انت تعرف أهلي ياناصر وبالذات أمي مافي مجال إني اطلع لحالي..
ناصر:أبرار... أنا ماعادفيني صبر أبي أشوفك.. خلاص تعبت..
أبرار: ناصر... طب ليه ماتتزوجني؟؟
ناصر:ياليت يا أبرار ياليت بس الله كريم انتي تعرفين ظروفي احنا نصبر وانشالله الله بيعوض صبرنا خير بس لازم أشوفك الحين.. أبرار أحس إني بموت ماشفتك..
أبرار: لاياناصر لاتقول كذا بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك..
ناصر:أجل لازم أشوفك..
أبرار: كيف؟؟
ناصر:بأي وسيلة انشالله أجي لعند بيتكم خلاص أنا مايهمني شي خلاص..
أبرار:ناصر اشلون تجي لبيتنا... انت تبي صالح يذبحني؟؟
خلاص استنا الين تبدى الدراسة وبقول لأهلي إني بروح أشوف النتايج بالكلية وبعدين نشوف حل..
ناصر: الله يصبرني لين يجي هاليوم..
,, واستمرت مكالمة ابرار وناصر وهم يخططون عاللقاء واشلون بيسير؟؟!!

***
****
*****
(في الفيصلية...)
,,وتحديدآ في وجوه....
مشاري بعصبية:خير انشالله وشبتسوين؟؟
رهف وهي ماسكة البوك: أبحاسب؟؟
مشاري وهو يحكي من بين أسنانه: دخلي بوكك أحسلك..
رهف:مشاري هالهدايا والأغراض اللي شريناها كثيرة خلني أحاسب نص وانت نص..
,,مشاري طالع برهف بنظرة حازمة وشوي ويذبحها, وعلى طول رهف خافت ودخلت بوكها بالشنطة...
حاسب مشاري عالعطور وكل الأغارض وطلع ورهف معاه..
مشاري وهو يمشي:رهف أبيك تعرفين شي واحد ... دامك سرتي على ذمتي ريال واحد مايطلع من جيبك فهمتي..
رهف وماودها تكبر الموضوع:
معليش آسفة بس أنا خفت إني ثقلت عليك؟؟
مشاري: لاماثقلتي.. وبعدين أي شي تشوفينه ويعجبك على طول إخذيه لنا ساعة ندور ماشريتي إلا هدايا ولا شريتي لنفسك ولا شي..
رهف وهي منحرجة: طيب..
::
دخل مشاري مع رهف هارفي نيكلز وقعدوا يمشون جهة الشنط..
لفت انتباه رهف شنطة عجبتها مرة ماركة شانيل.. كان حجم هالشنطة كبير وفكرت رهف أنها رح تستوعب دفتر التحضير والدرجات وكل خرابيط التدريس..
لما مسكتها رهف وشافت سعرها.. لقت سعرها فوق الأربعة آلاف..
بهدوء رهف رجعت هالشنطة مكانها..
مشاري:وشفيك رجعتيها..
رهف:هاه.. لاميبزينة..
مشاري:ميبزينة... وليش لك ساعة ماسكتها وتقلبين فيها ويوم شفتي سعرها رجعتيها؟؟
رهف:.... [ماعلقت]
مشاري:الحين هي عاجبتك..
رهف:لآء
مشاري:رهف تكلمي عاجبتك؟؟
رهف:مشاري سعرها فظيع.. لا لاحرام مابيها..
مشاري:يعني هي عاجبتك.. خلاص كويس أخيرآ حطيتي عينك على شي وتبينه..
,, ويشيل مشاري الشنطة ويتوجه للكاشير...
رهف: لامشاري تكفى رجعها..
مشاري:ليـــه؟؟
رهف:غالية..
مشاري:مايغلى عليك شي.. ,,, واتجه مشاري للكشير..
,,تنحت رهف من كلمة مشاري وأنه معقول مشاري يقولها مايغلى عليك شي..
حست رهف أنه هالكلمة طالعة من قلبه.. وانبسطت كثير..
,,
,, بعد ماتسوقوا رهف ومشاري وتعشوا وكل الأمور ماشية تمام...
ركبوا الأصنصيرعشان ينزلون لمواقف السيارات .. ولما جى باب الأصنصير يسكر فجأة انفتح باب الأصنصير من جديد ودخلوا ثنتين بنات..
كانوا هالثنتين اللي يشوفهم يقولون رايحات زواج مو رايحات سوق..
كانت وحدة فاتشة وحاطة فل ميك أب وعباتها لوفصختها صراحة أستر مو عباية فستان سهرة أنواع الألوان والكريستالات..
والثانية كانت متلثمة وأتوقع لو فتشت أزين لها كانت لثمتها زي قلتها شعرها طالع وخشمها طالع ولثمتها مو مغطية إلا أطراف فمها الظاهر إنها مركبة بريسيز عشان كذا اضطرت تغطي فمها.. وعباتها كان مشكوك عليها رسمة حصان مدري شالحكمة... وطبعآ لاننسى ريحة العطر اللي عبت الأصنصير..
,, أول مادخلوا هالثنتين وشافوا مشاري طارت عيونهم وقاموا يناظرون كل شي فيه ويغمزون لبعض,,
,, مشاري تضايق وراح بسرعة لمقدمة الأصنصير عند الباب..
وترك رهف خلفه..
أول ماتسكر باب الأصنصير قالت الأولى بصوت كله غنج :
بسمة شوفي لثمتي مضبوطة؟؟
الثانية:يعني.. بس مايلة..
الأولى:لااااا.. تصدقين بشيلها أصرف.. إلا أقول بسمة أنتي بالمونديال تشجعين أي منتخب؟؟
الثانية:طبعآ برشلونة..
الأولى:لا لا ماعندك ذوق أنا عشقي البرازيل.. [وتتنهد].. أموت بتراب رجلينهم..
,, طبعآ قصدها بالبرازيل مشاري لأنه كان لابس تيشيرت من وراه في طبعة علم البرازيل... وكل هالحكي عشان مشاري يلتفت ويناظرلهم..
,, وطبعآ مشاري عرف إنهم يحكون عنه.. ونفس الشي رهف عارفة ,,,بس كانت مذهولة إنه قلة الأدب وصلت فيهم إنهم يغازلون واحد ومعاه زوجته.. وارتفع ضغطها لكن مابيدها حيلة فسكتت..
,, فجأة التفت مشاري للخلف وابتسم..
,,رهف هنا انصدمت وطارت عيونها.. وقالت بنفسها:
معقول معقول وصلت درجة الإحتقار لي إنه يغازل قدامي..
,, والثنتين طاروا من الفرح وقالوا بأنفسهم: أخيرآ عطانا وجه..
,,لكن مشاري فاجئ كل اللي موجودين بالأصنصير وطالع برهف ومد يده اليمين وقال:
رهف تعالي جنبي هنا..
,,رهف ماتوقعت من مشاري هالشي لكنها سرعان مابعدت عن البنتين وراحت جنب مشاري.. وأول ماجت جنب مشاري على طول حط يده بيدها وشبك أصابعه فأصابعها..
وثواني ولا ينفتح باب الأصنصير ويشد مشاري يد رهف بكل حنية ويطلعون..
وهم طالعين ولا وحدة من هالبنتين قالت بصوت عالي قبل مايتسكر الأصنصير:
يا ثقيـــــــل..
:::
ركبوا مشاري ورهف سيارتهم بعد ماحط مشاري الأكياس ورى..
كانت رهف سرحانة وتطالع من جهة اليمين وماسكه يدها اليسار باليمين وتتحسس مكان مسكة يد مشاري..
رهف بنفسها: ياربي معقول مشاري مسكني بكل حنية عشان بس يقهر هذول الثنتين..
بس لا ماظنيت مشاري من أول اليوم وهو يعاملني باحترام ويكلمني بأدب ولا صرخ علي وطول ما احنا بالسوق رفض إنه يخليني أشيل ولا كيس ويقولي ثقيلة عليك..انشالله يارب إنه بيظل كذا للأبد..
,,كان مشاري فاتح الإف إم.. وكان الصوت واطي... ولا جت أغنية يوسف العماني (إنت بحري)
أول ماسمع مشاري الموسيقى على طول عرف الأغنية ورفع الصوت..
إنت بحري وانا اليم ,,,,
يقولون اللي يقولون...
أنا بحبك متيم,,,
خل الحساد يموتون..
,, مشاري من قبل مايتزوج يحب هالأغنية ويعشقها عشق الجنون..
وقعد يدندن ويغني طول ما الأغنية شغالة...
,,
,,
وصلوا مشاري ورهف البيت على الساعة 11,45الليل...
,,جت رهف تبي تشيل الأكياس..
مشاري: لا لا تشيلين شي بنادي الشغالة تشيلهم وتطلعهم فوق..
,,دخلت رهف الصالة ولا لقت دينا جالسة وعليها عباتها وكل حريم البيت حوليها..
دينا: الحمدالله اني شفتك قبل ما أسافر..
رهف:هلا بدينا..
دينا وهي تسلم على رهف:إش هذا ياشيخة طولتي بالسوق..
رهف:والله مادريت إنكم فيه.. وبعدين صدق اليوم بتسافرون..
دينا:إي حبيبتي رحلتنا على جدة الساعة وحدة لأنه بعد يومين عبدالإله عنده دوام..
رهف:انشالله تروحون وترجعون بالسلامة..
,,
,,
,,في الديوانية..
عبدالإله:مايحتاج خلاص يودينا واحد من السواقين..
عبدالرحمن:لا والله ماتروح المطار مع السواق يكفي يوم سافرت لشهر لعسل ماوداك وماجابك إلا هو المرة هذي أنا أوديك..
عبدالإله:ياعبدالرحمن بس إنت بكرة عندك دوام وطول اليوم كنت مع أسيل بالمستشفى وفيصل كاشت مع ربعه بالثمامة وتركي للحين هو وزوجته سهرانين برا... لالامايحتاج بروح مع السواق..
عبدالرحمن:واذا كان عندي دوام مو مشكلة انا اللي بوديك المطار..
,,مشاري انحرج ومن دون تفكير:
خلاص ياعبدالرحمن أنا بودي عبدالإله..
عبدالإله: ياناس وشفيكم عادي خلوا السواق يوديني..
مشاري: لا والله مايوصلك المطار إلا أنا..
,,
ودع عبدالإله وزوجته العايلة وتوجهوا للمطار مع مشاري..
وأثناء ماهم في السيارة ومشاري يسوق وهو سرحان...
صوت رسالة وصلت على جوال مشاري..
طلع مشاري جواله وفتح هالرسالة وطالع اسم المرسل ولاهو [r,f]
قرا مشاري الرسالة اللي محتواها كان:
زرعت الشوق كله بإنتظارك..
وأخذت الإنتظار وجيت عاني..
نسيت الناس... ولاعمري نسيتك..
عجزت أنساك حتى لو ثواني..
غيابك صعب والأصعب وجودك..
وأنا في الحالتين أتعب وأعاني...
"حبيبي لا تواخذني"
ولكن..
أبيك تحط نفسك مكاني..
أنا ياعمري ترى أصعب حكاية..
كتبني الوقت لكن ماقراني..
مضى عمري وتقدر تعتبرني نهاية.. نهاية غريب..
في زمن ماهو زماني..
زماني راح مع نصفي..
ونصفي نسى نفسه مع الوقت ونساني..
((تعال))
وطف بيدينك حنيني..
حبيبي تملكني وأنا أشعل لك حناني..
((تعال))
وضمني ياتاج راسي..
دخيلك لاتخليني عشاني..
,,, ولو موتي دريت إنه بيدك...
أموت ألفين مرة ما كفاني..
,,
,,
بعد ماقرا مشاري الرسالة سرح وتنهد تنهيده قوية...
عبدالإله:مشاري انتبه ترى بغينا نصك بالسيارة اللي قدامنا..
الظاهر إنك تعبان وثقلت عليك..
مشاري:لا والله لاتعبان ولا شي.. واذا كان التعب منك تعبك راحة..
::
:::
(في غرفة رهف...)
كانت الساعة 2,15 الفجر..
دخل مشاري الغرفة بهدوء وهو في قمة الصداع ودايخ من النوم لكنه لما دخل على طول ابتسم..
كانت رهف فاتحة التلفزيون وقاعدة عالكنبة ومدنقة وحاطة راسها على يد الكنبة ونايمة وفي يدها الريموت..
,,راح مشاري سحب الريموت بكل هدوء من يد رهف وطفى الرسيفر ورجع طفى التلفزيون..
وقرب من رهف وقال: رهف..
,,على طول رهف فزت وطالعت فيه وبكل خوف قالت:
تراني صاحية مانمت استناك..
مشاري وهو يضحك:
معليش سهرتك..
رهف: لاعادي.. اشفي وجهك تعبان..
مشاري:مصدع شوي..
رهف:سلامتك تبيني اعطيك بنادول؟؟
مشاري: لابحط راسي وانام وبيخف الصداع..
رهف:اوكي تصبح على خير..
,,نام مشاري وعطى رهف ظهره وقال بنفسه:
والله اليوم اني ناوي نية يارهف... بس تعبان ولا فيني حيل..
بكرة انشالله يسير خير..
,, رهف لما نامت من الجهة الثانية:
ياربي معقول ماوصلته رسالتي..
حتى تعليق ماعلق.. الظاهر إنه مايحب حركات الرسايل هذي..
***
****
*****
(في بيت أبو صالح..)
,,بعد ماتغدوا سلطان وعياله جلس سلطان بالملحق وجت منيرة عنده وبيدها الشاهي..
منيرة: أقول سلطان بنتك لها فترة من يوم رجعت ولا زارتنا..
سلطان وعينه بالتلفزيون: والله جت هنا لكنك رحتي وخليتيها أنتي وبناتك..
منيرة:وإذا يعني تجي مرة ثانية الله لايهينها.. وبعدين كذا عيب أصلا وشيقولون أهل رجلها.. ماصدقت تفتك من أهلها..
سلطان:هي حرة البيت مفتوح قدامها تبي تجي حياها الله ماتبي تجي الله يستر عليها..
منيرة:لاماهيب حرة لايكونها نست من السبب في الخير والنعمة اللي هي فيها؟؟
منيرة وهي تنادي: أفنان... يا أفنــــــان..
أفنان: نعم..
منيرة:جيبي جوالي وتعالي بسرعة.
سلطان:وشتبين تزينين؟؟
منيرة:بتعرف وشأبي أزين..
,,لما جابت أفنان الجوال مسكته منيرة وطلبت رقم وحطت الجوال على إذنها شوي ولا هي تقول:
منيرة:هلا رهف..
رهف: هلا يمه..
منيرة:كيفك..
رهف:الحمدالله كيفك انتي يمه وكيف خواتي..
منيرة:والله لو نهمك وتهمك أحوالنا جيتي..
رهف:والله يمه إني جيت لكن ماكنتوا فيه..
منيرة:ياسلام وهل هذا عذر إ نك ماعد تجين يعني؟؟
رهف:لا والله يمه مو عذر بس انشالله أنا ومشاري نجيكم قريب..
منيرة:خلاص أجل لاتطولين علينا..
رهف:انشالله يمه سلمي على أبوي والبنات..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,كانت قاعدة عالسرير ومستغربة من مكالمة منيرة لها وتقول من متى المحبة وياترى هي وشتبي مني يوم دقت ولزمت إلا أجي..
ولا يقطع تفكير رهف صوت مسج وصل لجوالها..
رهف:هذا أكيد مشاري..
,, يوم فتحت رهف المسج لقته من أسيل ومكتوب فيه بنفس الصيغة هذي:
ياطير ياضاوي إلى عوشااك..
قولي متى أضوي أنا عوشي..
,,
لاوالله وفيك الخير جروحك والدموع بخير..
يقولوا غيروك الناس يقولوا صار فيك احساس..
,,
هلي لاتحرموني منه..
,,
هين يارهف... هين..
اللي يشوفك يقول مو ساكنين ببيت واحد..
[انتهى المسج]
**رهف هنا جلست تضحك وهي طايرة عيونها من هالخرابيط اللي مكتوبة بالمسج ومو فاهمة شي..
لكنها على طول راحت لغرفة أسيل ودقت الباب..
أسيل: مابي أشوف أحد..
رهف وهي تفتح الباب: حتى أنا..
أسيل:انتي بالذات لا أشوفك..
رهف وهي تدخل: ليـــــش؟؟
أسيل: لاياشيخة باللهي عليك.. سويت الليزك ومن امس الساعة عشر وانا بغرفتي قاعدة إلى اليوم ماسألتي عني..
رهف: ماشالله ما أمداك .. وبعدين ماحد قالي أنا اللي عرفته من أسماء إنك رايحة تسوين موعد بس..
أسيل:يوم سووا لي الفحوصات ولقوا إني سليمة قالولي تقدرين تسوينها الحين وعلى طول سويتها..
رهف تجلس جنب أسيل وتحضنها:
حمدالله عالسلامة حبيبتي.. ها سرتي تشوفين زين..
أسيل: أفا عليك... سرت أشوف ماخلف الجدران.. رهف حبيبتي طلبتك..
رهف: سمي ياقلبي..
أسيل: تكفين رهوف اقعدي معي لا تطلعين وتخليني..
رهف: أسيل والله أمي دقت علي وتبيني اروح لهم..
أسيل: لاااا رهف الله يخليك لاتروحين وتخليني تكفين والله أني طفشانة حتى من زود الطفش شوفي شأرسلتلك رسالة حتى الهنود مايرسلونها..
,,رهف تضحك..
أسيل:رهف روحيلهم بعدين.. هالأيام خلك معي.. والله إني أحزن أمي صاكة علي كني شغالة ومطفية كل الأنوار ومخليتلي هالأبجورة العوراء..كني وطواط..
جتني غلقة من الظلمة..
,,رهف تضحك..
لا وابشرك شالت اللاب توب ومانعتني اني اشوف تلفزيون وأشوا إني خبيت الجوال ولا كان خذته.. ياربي حالتي حالة مايسوى علي هالليزك..
رهف: خلاص أسيل انتي اضغطي على نفسك هاليومين.. ورح ترجعين تطلعين زي اول ولاكأنه سارلعيونك شي..
أسيل:عن جد بس امي تقول لازم أقعد على هالحال أسبوع..
رهف:أوف أسبوع مرة وحدة... لا لاعادي أخوي صالح سواها وبعد يومين رجع يمارس حياته طبيعي..
,,أسيل يوم سمعت اسم صالح اختبصت وبلعت ريقها وقالت بنفسها:
وانا وشجبرني على هالشي الا صالح...
***
****
*****
,,في الديوانية..
كان مشاري جالس وماسك جواله بيده وفاتح على رسالة وحدة ومو قادر يسكرها..
وكل شوي يرجع يقراها من أول وجديد..
مشاري وهو يتنهد:
معقول ترسلي هالرسايل عشان بس تكسبني وتلعب علي..
معقول كل هالحب لي وانا ولا مرة عاملتها كويس.. يمكن عشاني أمس مشيتها وكنت هادي معها..
أحس أبسط شي يفرح هالبنية...
حتى لما جا أخوها صالح.. لو وحدة غيرها شكت عليه وسوت فيلم هندي لكنها كانت تعاملني باحترام وتبين إنها مبسوطة ومرتاحة..
,, فتح مشاري على صندوق الوارد وقام يحوس بهالرسايل وقرر إنه يرسل لرهف..
**
**
,,في غرفة أسيل..
أسيل: تكفين رهف بشويش..
رهف وهي تتأفف:.. ياربي بالله عليك اشلون تبين أقطر بعيونك وانتي مغمضة..
أسيل:مادري أخاف..
منى:رهف من جدك تطاوعينها.. خليها ياتقطر بعيونها ياتذلف.. ويالله يارهف تعالي تعشي وخليها هي تاكل هنا..
أسيل: شفتي بعينك يارهف اشلون بس تهاوش..
رهف:خلاص يا منى أنا بآكل مع أسيل.. وقولي لعمتي.. طيب..
أسيل:يابعد هالدنيا يا رهف..
,, ويقطع كلام أسيل صوت مسج وصل لرهف..
فتحت رهف المسج وماصدقت اللي شافته بعينه..
كان مكتوب..
وش قيمة "الحب" كان القلب ماشالك..
وارسى على قمة أعماقي منازيلك..
أنا وروحي وعذب الشعر جينالك..
والقلب نبضه معك ويقول كلي لك..
والحب مرسالي المخلص ومرسالك..
والقلب مهما قسى عليك ((محتـــــاجك))
,, رهف ابتسمت وتوسعت عيونها عالآخر.. وتنهدت..
رهف: أخيـــــرآ يامشاري ..
أسيل: وشفيك رهف..
رهف: ولا شي حبيبتي.. بس خليني أقرب عشاك عشان تاكلين..
***
****
*****
(في الاستراحة..)
سعد: صالح وشرايك تروح بيت أهلك أزين؟؟
صالح: الله ... وشهالطردة...
سعد: أنا أدري عنك انت جاي عشان تقعد متخدد وتطالع بالتلفزيون..
لا لعبت معانا بلوت ولا لعبت بلاي ستيشن ولا سولفت.. وشفيك..
صالح وهو راخي صوته ويحط يده على صدره ويسبل عيونه: سعد.. احس قلبي يعورني..
,,سعد يقرب من صالح ومفتح عيونه عالآخر: بسم الله عليك بشرني بتموت.؟؟
صالح:سعد تراني ما استهبل..
سعدوهو ماسك الضحكة:تبيني اقرا عليك يمكن يطلع اللي فيك ... أأ أأ أقصد يهجد وجعك..
صالح: سعد بسم الله علي .. قالوا لك مسكون؟؟
سعد: أقووووول أخلص قم إلعب كورة مع الشباب وبتسير تمام..
صالح وهو متنرفز:صدق إنك طعس..إلا أقول سعد ماتحس الجو اليوم حلو...
سعد:مو بس حلو إلا يهبل..
شف ماشالله الأمطار ماوقفت من الصبح والثلوج تتساقط من حوالينا اللي يشوفني أنا وياك يقول هايدي وبيتر.. والفواكه تتساقط علينا من جميع الجهات..
صالح:سعد الشرهة مو عليك الشرهة علي أنا اللي أحكي مع عربجي مثلك..
سعد: قد جربت أحد يرقعك ببراد الشاهي على جبهتك.. وينا فيه ووين الجو الحلو فيه الدنيا حر وسموم وقرف.. وريحة الدخان والشيشة معبية المكان.. ماغير نتسدح ونتبطح بذا الإستراحة تقول كلاب صاقعتها الشمس.. وكل مارحنا سوق ولامكان عام قالوا عوايل... ياشيخ رووووح..
صالح: ههههههههه سعد وراك حاقد عالدنيا..
سعد: أنا ادري عنك.. وشعندك انت وشعندك؟؟ من يوم ماجيت وانت مسرح وفاقن خشتك.. وكل ماجا أحد عندك ضحكتله وابتسمتله وعاملته بكل حب وأدب حتى الهندي حارس الاستراحة ناديته يتعشى معنا.. وشهالطيب والحب اللي شغال توزعه عالرايح والجاي..
أقول صويلح لا يكون تحب من وراي؟؟
صالح هو يضحك: هااه.. أنا أحب؟؟
سعد:أنا أدري عنك حركاتك تذكرني بحركات الشلة لابدوا يحبون ويخربطون مع بنات خلق الله..
صالح:لااا ويني أنا ووين هالحركات..
سعد: أجل خلك رجال وقم كمل الرابع.. خلنا نلعب بلوت أخلص يالله..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن....)
,,تحديدآ بغرفة رهف والساعة كانت 12 الليل...
دخل مشاري الغرفة واستغرب لما ما لقى رهف موجودة بالغرفة وعصب وقال:
وبعدين معها هذي يا ألقاها نايمة يابرا عند هالمبزرة..
,,ولكن ولله الحمد سمع صوت رهف بالحمام تحت الدش تتحمم..
وهدت نفسيته وأخذ دي في دي وشغله وغير ثوبه وراح وتمدد عالسرير..
طلعت رهف من الحمام وعلى طول دخلت لغرفة التبديل من غير ماتنتبه لمشاري ولبست بجامه لونها أخضر قطن ناعمة برمودا وكمها كت..
,,طلعت رهف للغرفة شعرها كان مبلول وساير كيرلي وشكلها كيـــــوت..
رهف:السلام عليكم..
مشاري:عليكم السلام..
,, راحت رهف لعند الكمدينة وتعطرت وحطت مرطب على شفايفها..
وجلست على الطرف الثاني للسرير.. وهي تطالع بالتلفزيون..
,,وفجأة في الفيلم جت لقطة لبطل الفيلم هو والبطلة وهم في وضعية,,,
إحم إحم,,
,, ومشاري مثله مثل أي شاب في سنه مستحيل يشيل اللقطة أو يوقف الفيلم...
..لكن في هذي اللحظة كان مشاري عينه مو عالفيلم لأ كانت عينه على رهف يبي يشوف ردة فعلها؟؟
,,رهف لما شافت اللقطة على طول نزلت راسها ووجها حمر وبلعت ريقها..
,,ابتسم مشاري وقال بنفسه:
ياربيــــــه بيغمى عليها من الحياء..
,قعدت رهف تتلفت يمين ويسار وتبي تشوفلها شغلة إلين تخلص هاللقطات اللي ماتحب تشوفها..
لكنها قالت لعمرها:
الحين الرجال ترك اهله واخوانه وجا يقعد معي.. حتى السهر برا بطل يطلع ..
أقوم أنا أنشغل عنه وأخليه.. وشهالغباء..
ليش ما أبدأ أنا وأروح أقعد معه وأسولف يمكن علاقتنا تتحسن؟؟
,,قامت رهف وراحت عند الثلاجة وأخذتلها موية صحة والتفتت لمشاري..
رهف: تبي أجيبلك معي شي؟؟
مشاري:جيبيلي بيرة..
رهف: طيب.
,,خذت رهف لمشاري بيرة وراحت لعنده وتشجعت وجلست جنبه وكتفها ملاصق لكتفه ..
رهف وهي في شدة الخجل:سم..
مشاري وهو مبسوط إن رهف تقدمت بهالخطوة:سم الله عدوك..
رهف بعد تردد وهي تبلع ريقها:شكرآ يا مشاري عالمسج اللي أرسلته..
مشاري: مسج.. أي مسج؟؟
رهف: المسج اللي أرسلته لي..
مشاري :أنا أرسلتلك مسج؟؟
رهف وهي طايرة عيونها:إي مشاري.. أنا أول شي أرسلتلك بعدين أنت ارسلتلي..
مشاري وهو مكشر:أنا ماوصلني شي... ولا أرسلت شي..
,,رهف ضاق صدرها وتنحت واستغربت وقالت بنفسها:
ياربي أجل أنا أرسلت لمين؟؟ وهاللي أرسلي مين؟؟
تضايقت رهف وبسرعة جت تبي تقوم من جنب مشاري لكنه بسرعه مسكها من ذراعها ورجعها جنبه.. ناظرت فيه رهف لقته مبتسم..
مشاري:إنتي ماينمزح معك.... تسلمين عالمسج.. مرره ذوق..
,,رهف فتحت عيونها عالآخر وابتسمت ابتسامة وحدة متفاجأة وقالت بدلع غير مصطنع أبدآ:
مشــــــــاري خوفتني...
مشاري ضحك وشال يده من ذراعها ورجع مسك يدها بحنية وهو مبتسم:ليه خوفتك؟؟
رهف:حسبت إني ارسلت هالمسج لواحد ثاني..
,,مشاري كان لأول مرة يناظر بعيون رهف بكل حب وبكل هيمان .. كانت يده بيد رهف.. رفع يد رهف إلما فمه وباسها لأول مرة,,
,,هنا رهف استحت مرة ونزلت راسها تحت...
,,مد مشاري يده الثانية ورفع وجه رهف وقال:
انتي كل شي فيك كامل وحلو يارهف بس اللي محليك بعيني زيادة.. حياك..
,,قرب مشاري من وجه رهف وباسها على جبينها بكل حنية بعدين طالع بفمها وقرب منها...
ولا فجأة جوال مشاري يرن..
رهف فزت وعلى طول بعدت راسها:
اللهم اجعله خير من يدق هالحزة يامشاري؟؟
مشاري من غير مايشوف الرقم عرف المتصل من نغمته اللي مخصصها له وقال:
هذا وقته..
رهف: مشاري شوف..
مشاري: ماعليك منه هذا طارق أكيد ماعنده سالفة.. وانتي إشفيك بعدتي عني .؟؟
رهف: هااه.. لا عادي مابعدت...
مشاري:طب قربي جنبي... رهف لاتخافين..
,, رجع الجوال يدق مرة ثانية..
وهالدقة وترت مشاري ورهف أكثر من المرة الأولى..
,,مشاري بعصبية وهو يقوم من السرير ويتوجه لجواله اللي كان جنب التلفزيون:
إنا لله وإنا إليه راجعون هذا وقته؟؟
مشاري: ألـــــو؟؟
طارق: مشاري معليش أزعجتك..
مشاري وهو ملاحظ نبرة صوت طارق: لاطارق عادي ما أزعجتني وشفي صوتك؟؟
طارق: مشاري والله آسف بس ما أضطريت أدق عليك إلابعد مادقيت على عزام كذا مرة ومارد علي..
مشاري:يابن الحلال ما أزعجتني بس إنت فيك شي؟؟
طارق: مشاري أبي فلوس ضروري..
مشاري:أفا عليك ياطارق أنا كلي لك... بس إنت وينك؟؟
طارق وهويبكي: مشاري أمي طاحت علي زي الميته ووديتها مستشفى دلة وفلوسي ماتكفي..
مشاري:لاحول ولاقوة إلا بالله خلاص طارق ثواني وانا عندك..
طارق وهويبكي:تكفى يامشاري لاتخليني لحالي تكفى..
مشاري: لاتخاف أنا الحين جايك..
,,
رهف بخوف:مشاري وشفيه؟؟
مشاري وهو متشتت:أم طارق طاحت عليه والولد موعارف شيسوي..
رهف:لاحول ولاقوة إلا بالله.. وانت بتروحله الحين..
مشاري وهويلبس ثوبه: إيه بروحله..
رهف: طب خلي واحد من أهلك يروح معك انت مرة متوتر..
مشاري: لامايحتاج كلهم نايمين ماله داعي أقلقهم..
,, خلص مشاري لبس واتجه للباب عشان يطلع... وفتح الباب وقبل مايطلع..
رهف بنظرة رجاء: مشــــــاري... انتبه لنفسك..
,,ناظر مشاري لرهف نظرة اجتمعت فيها نظرات كثيرة.. نظرة حب ونظرة شوق ونظرة احتياج.. ونظرة الرغبة في البقاء,, ونظرة توديع..
مشاري:رهف نامي لاتستنيني.. تصبحين على خير..
***
****
*****
(في مستشفى دلة...)
الساعة1,30 الليل...
كان جالس على طرف الكرسي ومتكي على ركبتينه ومشبك أصابعه ويناظر لتحت..
وصل مشاري وناطر فيه وقال:
طارق...
طارق أول ماسمع صوت مشاري فز وراح يركض صوب مشاري وحضنه بقوةوانخرط في موجة بكاء شديدة..
مشاري وهو يطبطب على طارق:
خلاص خلاص ياطارق قول لاإله إلا الله ...
,,طارق مايرد ومستمر يبكي...
مشاري: طارق خلاص تعوذ من ابليس .. المفروض تكون أقوى من كذا..
طارق: مشاري أمي... أمي جتها جلطة بالمخ ..جلطة بالمخ يا مشاري..
مشاري وهو متأثر: لاحول ولاقوة إلا بالله... خلاص ياطارق هدي نفسك انشالله إنها تقوم بالسلامة...
طارق:مشاري اشلون تقوم بالسلامة.. أمي مريضة بالقلب.. وزيادة على كذا جتها هالجلطة بالمخ اللي ما أدري وشسببها وتعرف الجلطة بالمخ ماتجي وحدة بس... لا تجي ورى بعض...وتقولي بترجع زي أول... مستحيل..
مشاري: الأمل بالله كبيرلاتفقد الأمل.. بعدين تعال أنت وين خليت خواتك..؟؟
طارق:خليتهم بالبيت..
مشاري: لحالهم؟؟
طارق: يعني وين تبين أوديهم يامشاري؟؟
مشاري: طب قلتلهم عن حالة أمك؟؟
طارق: لاماقلتلهم بس قلتلهم إنها أزين الحين..
مشاري: لاتخليهم إقعد كل شوي دق عليهم..
طارق وهو منحرج: هااه.. انشالله طيب..
,, على طول مشاري عرف إنه جوال طارق مافيه رصيد..
مشاري:خذ جوالي وهات جوالك..
طارق وهو يمسح دموعه: ليه؟؟
مشاري:يابن الحلال خذ دق على خواتك مايسير تخليهم لحالهم.. وانا بروح أشحن جوالك..
طارق:الله لايحرمني منك..
**بعد ربع ساعة رجع مشاري بعد ماشحن جوال طارق..
مشاري: ها كلمت خواتك؟؟
طارق: كلمتهم وماعليهم طيبات..
مشاري:ماطلعوا الدكاترة من عند أمك؟؟
طارق والهم باين عليه: لا لسه.. الله يستر..
*** بعد نص ساعة انتظار... جوال طارق يدق..
,, عزام يتصل بك..
مشاري:طارق رد هذا عزام..
طارق:الله يخليك يامشاري مالي خلق لأحد.. حتى انت لاترد عليه..
مشاري:يابن الحلال رد أكيد شاف مكالماتك وانشغل باله عليك..
طارق:لااااا... توه يصحصح.. فوق العشر مرات أدق على جواله مايرد.. وإذا دقيت عالبيت يرد الهندي اللي يشتغل عنده ويقول: بابا عزام مشغول...
مشاري: حرام ياطارق هذا هو يدق مرة ثانية عالأقل رد وطمنه..
طارق: خلاص انت رد عليه أنا ماني خلقه..
مشاري: ألـــو..
عزام: هلا طارق..
مشاري:أنا مشاري ياعزام..
عزام بخوف شديد: مشاري وشفيه وشصاير؟؟
مشاري: ماصار إلا كل خير بس إنت هدي..
عزام:بالله يامشاري طارق وشفيه لايكون صار فيه شي وبعدين إنت وشيجيبك عند طارق هالحزة؟؟
مشاري:مافيه إلا كل خير بس أم طارق جتها جلطة بالمخ وأنا وياه الحين بمستشفى دله..
عزام: وأنا أقول وشفيه داق علي أحدعشر مرة.. بس والله ما انتبهت للجوال يامشاري.. وبعدين هو وينه ليش مارد علي؟؟
مشاري: معليش هو متوتر شوي..
عزام: خلاص دقايق وأنا عندكم..
***
****
*****
انتهى الجزء التاسع..
* انتهى الجزء التاسع وإلى لآن ماصار شي بين رهف ومشاري..
وياترى هل بيسير شي ولا بيستمر الوضع على ماهو عليه..
*الحنية الزايدة اللي كانت بين رهف ومشاري في الأيام الأخيرة هل بتستمر؟؟
*ياترى إش الشي اللي كان عزام منشغل فيه وخلاه مايرد على طارق؟؟
*هل بالفعل أبرار بتتجرأ وتقابل ناصر؟؟
*صالح وأسيل .. وآخر التطورات...

دندوحة
10-19-2007, 05:45 AM
همس الغرور شاكرة مرورك حبيبتي وان شاء الله اكملها

شمعة الحرمان اسعدني مرورك ياقلبي

سديم العفو ياقلبي اشكرك على حرصك على الرد ياعسل

سنا الفضة ولو حبيبتي اكيد تمونين ومايسير خاطرك الا طيب

مياس حياك الله ياحلوة شكرة مرورك



(الجزء السابع)
(في الفندق...)
الساعة8 ليلآ...
كانت رهف لحالها ومشاري طالع برا..
فكرت رهف إنها من زمان ماكلمت صديقتها خلود وشافت شخبارها..
وقررت تكلمها..
خلود: ألو..
رهف:ألو..هلا..خلود...أنا رهف
خلود:...أهلين رهف معليش ماعرفتك ... ياهوووه غيرتي رقمك
رهف:ياحبيلك شخبارك
خلود:حمدالله ...اسكتي أنا زعلانة منك
رهف:ياساتر ليه؟؟
خلود:بالله عليك أولد ولا تكلمين تباركين؟؟ شكل مشاري منسيك الدنيا ومافيها..
رهف:ماشـــــالله حمدالله على سلامتك..
خلود:الله يسلمك..
رهف:ها وشجاك..
خلود:بنية..
رهف:ماشالله..طب وراك تقولينها بنفسية خايسة؟؟
خلود:وشرايك سار عندي ثلاث بنات..
رهف:ياخلود تحمدي الله.. غيرك موبلاقي..
خلود:الحمدالله على كل حال..المهم ماعليك مني إلا صح إنتي وينك؟؟
رهف:بجدة..
خلود:شهر عسلكم بجدة؟؟
رهف:إيه...
خلود:ليه مارحتوا أبها أحلى وأبرد..
رهف:....مرة ثانية انشالله..
خلود:بس غريبة تدقين هالحزة وين زوجك عنك؟؟
رهف:طالع..
خلود:...... رهف اشفي صوتك مو عاجبني..
رهف ولأول مرة تكذب على خلود:
مافيني شي... بس مشتاقتلك..
خلود: رهف حبيبتي باين عليك إنه في شي مضايقك.. بس معليش يارهف ترى الزواج يبيله صبر وطولة بال..
رهف:الله يعين ياخلود..
,,قعدت رهف وخلود يسولفون وياخذون أخبار بعض..
بعد ماقفلت رهف طالعت ساعتها لقتها 8,30 ياربي هالرجال له أربع أيام يطلع من العشا مايرجع إلا آخر الليل وينام..
دخلت رهف الحمام وخذتلها شور... ولما طلعت مالقت مشاري رجع..
لبست لبس تستعد فيه للنوم لأنه خلاص تعرف إنها مارح تشوف مشاري بعد هالوقت ولبست شورت رمادي وعلاقي رمادي في طبعات ورود زهرية من عالصدر وفلت شعرها.. وجت تبي تنام,,
بس تذكرت إنها ماحطت كريم على ايدينها..
قامت رهف لعند الكمدينة ...
وفجأة دخل مشاري بسرعة وهو مستعجل..
رهف شهقت بشكل ناعم.. وكانت مستحية مــــــــــرة لأنه أول مرة مشاري يشوفها بهالشكل..
مشاري تنح برهف أول مرة بحياته يشوف وحدة بهالشكل وتجمعه فيها غرفة وحدة,,,
ومشاري زيه زي أي رجل طبيعي..جلس يناظر بتمعن برهف من فوق لتحت..
ماخلا شي ماقزة..
هنا رهف استحت بقوة وجلست على كرسي الكمدينة اللي جنبها وماتدري وين تودي رجولها وإيدينها..
الود ودها تنشق الأرض وتبلعها..
مشاري يبلع ريقه:
رهف وين الأوراق اللي عطيتكياها..
رهف وعيونهابالأرض:أي أوراق؟؟
مشاري:الأوراق اللي عطيتكياها مع شريحة جوالك.. اللي بظرف لحالها..
رهف: آآآه ... تذكرت خلاص بدورها وبجيبها لك..
مشاري:"بدورها,, ليه ظيعتيها؟؟
رهف:لأ بس بجيبها لك.. بس إنت اطلع..
مشاري بكل استنذال:ماني بطالع دوريها الحين..
رهف:مشاري خلاص بجيبها لك.. اطلع إنت ارتاح برا..
مشاري يجلس عالسرير: لأ مارح اطلع دوريها الحين ,, أبيها ضروري..
,,رهف وترها تصرف مشاري ودها تقوم تطلعله الأوراق بس مرة مستحية ماتبي تقوم قدامه بهالشكل..
ومن الخوف نست هي وين حطت الأوراق ..
مشاري: إخلصـــــي جيبي الأوراق..
رهف قامت من عالكرسي وهي متنرفزة ومتوترة وقامت عند دولاب الملابس تدور الأوراق ومالقتها بعدين دورت بالكمدينة وأدراج الشيفونيرة ولا لقتها..
مشاري كان طول الوقت عينه مانزلت عن رهف وحاس بتوترها وخوفه منه:
أيوااا ضيعتيها صح...
رهف بكل خوف: لا ماضيعتها استنى شوي..
,,مشاري كان مستعجل عالأوراق عشان عبدالرحمن طلب منه إنه يرسلها بالفاكس..
لكن لما شاف خجل رهف وحياها وتوترها,,
عجبه الوضع وتكى..
مشاري حب يزيد من الحالة اللي رهف فيها:متى تطلعينها انشالله السنة الجاية..
رهف:....
,,كانت تدور بكل ضمير وخايفة بقوة.. وعيونها مليانة دموع لأنه ماتحب أحد يعاملها كذا..
وسبحان الله لقت الأوراق بعد جهد كبير... وبسرعة راحت عند مشاري..
وقربت جنبه وهي واقفة وهو جالس عالسرير..
رهف براحة:حمدالله هذي هي لقيتها..
مشاري بحركة مفاجئة وسريعة مد يده ومسك ذراعها بأقوى ماعنده وقربها لوجهه وقال:
متى تبطلين دلاخة..؟؟؟؟
رهف مصدومة:.......
مشاري: كذا تزعليني منك ماعد أخبي عندك شي..
رهف تبلع ريقها بعد مالاحظت نظرات مشاري:
طب خلاص فك يدي..
,,,مشاري على نفس الوضعية..
رهف:مشاري خلاص فك يدي عورتني..
,, فجأة مشاري سحب رهف كلها بحركة مفاجأة ألين طاحت بحضنه..
رهف خافت واستحت وناظرت لمشاري اللي كان مقرب وجهه لوجهها..
مشاري باستهبال:وشجابك هنا؟؟
,,رهف على طول قامت من حضن مشاري اللي ماحاول انه يمسكها ..
وخلاها على راحتها لأنه حس بخوفها..
""وطبعآ الرجال مايهمه إذا الوحدة خايفة أولأ بس كان مشاري مستعجل ويبي يطلع..
,,قامت رهف وراحت من الجهة الثانية للسريرونامت وغطت نفسها بالبطانية وحتى وجهها غطته..
مشاري بلع ريقه واخذ الأوراق..
وصل عندالباب والتفت على رهف وناظرلها نظرة أخيرة ونزل راسه وطلع..
****
^^اليوم الثاني..
الساعة 5 العصر..
كان جالس بالصالة فاتح اللاب توب ومشبكه بجواله ..
..صكر مشاري اللاب توب وهوطفشان مرة..
دخل على رهف ولقى بيدها موية صحة تشرب منها...
سحب مشاري الموية من يد رهف.. وأخذها وشربها وجلس مقابلها.. كانت رهف مستغربة لأنها أول مرة مشاري ياخذ من يدها شي..
وهالمرةموبس ياخذ من يدها.... لاويشرب من ورى فمها؟؟
مشاري..انتبه لنظرات رهف وقال فنفسه:
حتى هي مستغربة مثل ما أنا مستغرب,, سبحان الله أول لما كانت تمر من جنبي وأشم ريحة عطرها تحوم كبدي.. الحين مرة وحدة أشرب من بعدها..
مشاري: نعم في شي؟؟
ترى أنا اللي دافع حساب هالموية مو أنتي..
... رهف نزلت راسها وماعلقت..
مشاري:رهف إشرايك نرجع الرياض..
رهف وهي حاسة بملل مشاري :الراي رايك..
مشاري:خلاص أبشوف لنا حجز هاليومين..
رهف بتردد: ... طب مشاري مارح نعـ.....
مشاري يلتفت بعد ماقام: وشو...
رهف: لاخلاص ولاشي..
مشاري:عالعموم خلي أغراضك جاهزة إلين أقولك يللاه...
رهف: مشاري
مشاري: تبين تقولين شي إخلصي وشفيك مترددة..
رهف: ماتبي ناخذ عمرة قبل مانرجع..
مشاري: آآآآآه... مادري
رهف: مشاري تكفى..
مشاري: وش اللي تكفى..
رهف بخيبة أمل: خلاص كيفك..
..طلع مشاري من عند رهف وهومتثاقل هالطلب اللي طلبته..
قعد مشاري بالصالة قدام التلفزيون وكالعادة إيده على خده..
شوي ولا جواله يرن رنة مخصصة لشخص واحد... وعرف هالشخص على طول..
مشاري:ياااهلااا والله..
طارق:لايكون دقيت بوقت غلط..
مشاري: لاوقت غلط ولا يحزنون,,, ابشرك ابشرك يومين وانا عندك..
طارق:أفا وشيومينه ,, بدري يامشاري ترجع الحين..
مشاري:بدري من عمرك ... المهم انت شخبارك..
طارق: تسرك..ها كيف العرس تنصحني اسير مسيرتك واسويها..
مشاري:والله لو انت عدوي مانصحتك هالنصيحة..
طارق: هههههههههههه أفاا ليه
مشاري: من غير ليه,, حومت كبد يارجال..
طارق:هههههه صديقي واعرفك دلوع أكيد إنك مبسوط بس تتدلع..
مشاري: إيـــــــه مرة تبي أغرفلك واعطيك..
طارق: وشتغرف؟؟
مشاري: من السعادة اللي خانقتني..
طارق: هههه.... مشاري بغنيلك أغنية.. لمغنية تموت فيها
مشاري: منهي هالمغنية
طارق: ســـــــارة
مشاري: لاتكفى شكرآ..
طارق: إلا والله لغنيلك.... ماحدن ضربكم على إيديــــــكم..
مشاري:الله يحوم كبدك...
طارق:ههههههههههه..طب مشاري بقهرك زيادة..
مشاري:وشو؟؟
طارق: مشاري حبيبي حزر فزر وين بروووح اليوم أنا والشباب..
مشاري: وين ؟؟
طارق: طالعين الثمااااامة..
مشاري:ياجعل سياراتكم تغرز كــــــلكم..
طيب,,, وانا بالرياض لارحتوا ولا جيتوا ويوم سافرت تفلونها أوريكم..
طارق: مشاري بالله عليك من جدك؟؟
مشاري: وش اللي من جدي..
طارق:زوجتك معك وانت بشهر عسل ومشتاق للشباب وقرفهم وجلساتهم المملة..
مشاري:بالله ياطارق قفل هالموضوع..
طارق: لو انت من اول ماخذ قرار.. ماسارت نفسيتك كذا لكن مو بعد ماتتزوج وتاخذ بنت الناس تحوم كبدك وتعرف أنك مو قد مسؤولية زواج... كان من اول..
مشاري: آآآآه.. طارق انت داق تسولف معي ولا تحرقني بالحكي..
طارق: أنا آسف يامشاري ماكان قصدي اعور قلبك ,,,
مشاري: لاعادي ياطارق إنت تمون.. يللاه ابي اذا رجعت الرياض حفلة وسهرة تبرد الكبد..
طارق: أيوا انا اعرف مكان مافي أحلى منه..
مشاري: وين؟؟
طارق: عند عزام.. هههههههه
مشاري: أعوذبالله مابقى الا هي..
*****
********
********
(بيت أبو صالح)
أبرار:ياغبية فكري..
أثير:لاتكفين أبرار تراني خبلة وماعرف لهالحركات..
أبرار: يعني أنا اللي كنت أعرف... بس مع الحب عرفت..
أثير:طب هو اشدراه فيني وشلون عرفني؟؟
أبرار:ياغبية ناصر دايم يمدحني عنده ويمدح أخلاقي وهو معجب بشخصيتي من سوالف ناصر عني... وقال لناصر خل حبيبتك تدورلي وحدة مثلها..
وجلست أفكر قام قالي ناصر أنا سامعك دايمآ تحكيني عن إختك اللي أصغر منك..
ليش ماتقنعينها تكلم محمد.. تراه حبيب وطيب وكريم .. ها شقلتي؟؟
أثير: اسمه محمد؟؟
ابرار: إي محمد.. وشوفي نصوري مرسلي صورته وسائط.. شوفي.. شوفي اشلون وسيم..
أثير:لا.. لاأبرار أنا أخاف من هالحركات ..
أبرار: ياغبية ناصردايم يحكيني عنه تراه زي ناصر وأحسن طيب وحبيب وصبور ورجال وبيعجبك .. وترى ناصر ضامنه يقول أنهم متربين سوا..
أثير: ليه يقربله..
أبرار: اشقاعدة أقولك من الصبح هو ولد خالته.. يعني نفس الأخلاق..
أثير: مادري مادري..
أبرار: اسمعي كلامي ولارح تندمين وهذا أنا أخذت رقمه من ناصر إذا تبينه قوليلي واعطيكياه..
أثير:أبرار انتي ظامنة انه كويس..
أبرار: يا أثير ناصر اللي هو ناصر يقول انه احسن منه...يللاه اشتبين أكثر من كذا؟؟

******
********
(في جدة...)
كانت جالسه على طرف السرير ومنحرجة وماسكة بيدها صندوق صغير مغلف تغليفة تل وعليه ورود وشرايط ساتان..
رهف:ياربي من اول ماتزوجت وأنا منحرجة إني أعطيه..
وبنرجع الرياض وانا لسه ماعطيته..
الظاهرانه بيقعد طول العمر مايعطيني وجه ومارح تتغير معاملته معي..
خلاص خلني أعطيه واللي يسير يسر..
...لبست برمودا جنز وتيشيرت رمادي سبور.. ورفعت شعرها ذيل حصان وحطت ميك اب خفيف وتعطرت وطلعت عليه..
كان جالس عالكنبة وفاتح اللاب توب وشابك النت ..
جت رهف وجلست جنبه من يساره ... لكنه ماطالع فيها..
رهف: مشاري.. وشقاعد تسوي..
مشاري بكل ملل:ارقص..
,,رهف حست بالإهانة وجت تبي تقوم بس قالت :يابنت خلك الأحسن..
رهف:مشاري معليش توقف عن الرقص وتفضالي دقيقتين..
,,مشاري رفع حاجبه وناظر فيها..
وقبل مايقول أي كلمة قالت رهف:
مشاري هذي هدية مني لك بغيت أقدمها لك في يوم زواجنا بس ماجت فرصة..
انشالله تعجبك..
,,مدت رهف بالهدية لمشاري وأخذها مشاري وكان مستغرب منها مرة ومستغرب إنها تهديه..
"كانت الهدية عبارة عن ساعة وعطرين رجاليين من أفخم العطور وتشكيلة شموع..
مشاري منزل راسه ويطالع بالهدية:
ليه تعبتي عمرك..
رهف:لا يامشاري مافي تعب... بالعكس..
مشاري بكل هدوء:يعطيك العافية.
رهف:طب اشفيك تقولها وانت زعلاان؟؟
مشاري:لازعلان ولاشي...ماتبيني اقولك يعطيك العافية..
رهف:الله يعافيك..
,,, وقامت رهف من عند مشاري وبسرعة وهي واقفة دنقت وباسته على خده وبسرعة دخلت الغرفة وصكت الباب ومشت بكل هدوء ووقفت عندالشباك:
ياربي وانا اشتري هالهدايا واغلفهم تخيلت اني لما اقدمهم لمشاري رح ينبسط وياخذني بحضنه ويخليني احط بيده الساعة واعطره بالعطر ونولع هالشموع ونعيش جو رومنسي ... لكن اشلون تتحقق كل هالأحلام وهو موطايق حتى يطالع بوجهي..
,,,,,أما من جهة مشاري اللي كان مصدوم من البوسة اللي طبعتها رهف على خده.... وبكل حزن جلس يقلب الهدية ..
ويفك تغليفتها ...
لكن سرعان مارجع التغليفة زي ماهي..
وحط الصندوق قدامه عالطاولة وجلس يناظرله بكل حزن..
ولااراديآ غطى الصندوق بكابه اللي موجود عالطاولة واخذ مفاتيحة وجواله وطلع..
*****
*******
**********
(بيت أبوصالح)
الساعة 1,30 الليل..
أثير: ألو..
محمد: مين أثير؟؟
أثير: هاه لا.. ايه
محمد:هههههه اشلون لا..ايه
أثير:خلاص مع السلامة..
محمد: استني اثيــــ.....
(وتقفل أثير الخط بوجه محمد)
أبرار: اشسويتي يالخبلة؟؟
أثير: يوووه ابرار مادري اشلون ماقدرت عشان كذا سكرت..
أبرار:ياخبلة معروف أول مرة الوحدة تتوتر بس بعدين هو بيرحمك ويعطيك فرصة لين تتعودين عليه..
أثير:خلاص خليه بعدين اليوم ما أبي..
أبرار: كيفك أنتي حرة..
شوي ولا جوال ابرار يدق بنغمة لقيت روحي بعد ما انا لقيتك..
ابرار: هذا نصوري..... الووو
ناصر: هههه هلا ابرار
ابرار بكل نعومة: هلا حبيبي..
ناصر: وشفيها اختك؟؟
ابرار:ههههههههه قالك محمد وشصار؟؟
ناصر:هههه الرجال خاف يقول وشفيها تعبانة..
ابرار: لابسم الله عليها موتعبانة بس خايفة شوي..
ناصر:ياربي تخاف من محمد.... محمد ينحط عالجرح يبرى..
ابرار: معليش نصوري اعتذر منه وقوله متى ماراقت بتكلمه..
ناصر:صار...خلاص حبيبتي اخليك الحين لأني بروح اقضي اغراض مهمة أوكي..
ابرار: اوكي حبيبي انتبه لنفسك مع السلامة..
****
******
********
(في جدة...)
الساعة 5 العصر..
دخل مشاري ومعاه تذاكرالسفر وكيس..
وحطهم عالطاولة..
وجلس ينادي رهف وهو طفشان....
مشاري:رهف.... رهــــــــف..
,,رهف طلعت من داخل وهي توها قايمة من النوم وراحت لعنده..
رهف: نعم..
,,ناظر فيها مشاري من فوق لتحت وقال:
إنتي 24ساعة صاكة على عمرك ونايمة؟؟
,,رهف حست بالحزن من طريقة تعليقة..
وسكتت وماقالت ولا كلمة..
مشاري: ترى بكرة موعد رحلتنا عالرياض الساعة 8 الليل, جهزي أغراضك ..عشان سبع واحنا متحركين من هنا وماشين عالمطار..
رهف بكل حزن واحساس بانعدام الامان:...طيب
مشاري:.... رهف..
رهف تلتفت :نعم
مشاري:وشفيك زعلانة؟؟
رهف:مافيني شي..
مشاري:خذي هالكيس ودخليه داخل..
رهف: طيب..
مشاري:أنا بروح اتروش..واذا طلعت وخلصت ادخلي بعدي وتروشي... عشان نلحق على صلاة المغرب بالحرم..
,,, رهف ارتسمت على فمها ابتسامة عريضة وافتحت عيونها على آخرشي..
رهف:صدق يامشاري بنروح مكة..
مشاري:ماتبين تعتمرين؟؟
رهف:يابعدهالدنيا الله لايحرمني منك يامشاري..
خلاص ثواني بس بروح أجهزلك الحمام..
,,وطارت رهف لداخل ومشاري يناظر فيها نظرات تختلط فيها مشاعر الدنياكلها..
مشاعر الرحمة والعطف والكره والاحساس بالمسؤولية,, والخوف من المستقبل..
وانتظار للحرية..
***
*******
(في الصفا والمروى..)
كانت رهف الدنيا موسايعتها ومومصدقة إنها قاعدة تسعى في المسعى,,,
نست كل شي وتفرغت للاستغفار والدعاء بالرحمةوالمغفرة لوالدتها والتوفيق والهداية لابوها واخوانها...
ودعت اكثر شي لها ولمشاري ان الله يهديه ويسخره لها ويكبرها بعينه ويحفظه من شر نفسه وشر الشيطان..
مع انه كان مشاري يسعى لحاله ومبعد عنها وهي كانت تسعى وراه بس ما اهتمت وحطت كل حيلها بالدعاء وانه عمرتها تسير صحيحةمن أي خطأ...
,,مشاري هدا من سرعة سعية شوي واستنى الين رهف قربت منه..
مشاري: خلاص خلصنا الأشواط ..فين المقص اللي عطيتكياه؟؟
رهف:هنا معي بالشنطة..
مشاري: روحي عند الحريم اللي مجتمعات عند الحاوية اللي يقصون فيها شعورهم وقصي شعرك, إلين أروح اقصر من شعري عند أي حلاق وارجع...
والا اقول لاقصيتي وخلصتي هاتيه انا بقصر من شعري بيدي هالحلاقين ما ارتاح اروح عندهم..
رهف بتردد:... طيب..
,,راحت رهف مكان ماقالها مشاري وهي محتارة ياربي اشلون اقص شعري يعني امسك خصلة وحدة واقصها والا كل شعري امسكه واقصه .. وقد ايش اقص منه؟؟
خافت رهف انها تقص بطريقة غلط وتخرب عمرتها اللي ماصدقت إنها تتم..
رجعت عند مشاري وبدون ماتقوله شي عطته المقص .. أخذ منها المقص وراح جهة الرجال وقالها توقف جنب مجموعة حريم كان فيهم بنات خلصوا عمرتهم ... إلين يقص شعره ويرجع عندها..
راح مشاري وقام ياخذ أطراف من شعره ويقصهم بشكل سريع لأن مشاري مايحب الشعر القصير أبدآ ولا عمره فكر انه يحلقه أو يقصره مره.. دايمآ يخليه يطول إلما آخر رقبته..
,, كانت رهف واقفة جنب مجموعة هالبنات ولا سمعت وحدة منهم تكلم اختها وتقول:
ياااااويلي اسم الله عليه يجنن..
...: أي واحد؟؟
...: هذاك اللي شعره طويل وناعم واسود..
...: ايـــــــه قصدك اللي قاعد يقص اطراف شعره؟؟
...: أي ياملـــــحه هو وغمازاته
...: أي ماشالله كنه أمير....
...: أمير وواقف مع عامة الشعب ويقص شعره بيده هههههه
...: ههههههه متواضع هههههه
,,, رهف هنا عرفت انهم يتكلمون عن مشاري.. واستغربت انه معقولة في أحد يوصل فيه الاستهبال انه يقز ويتغزل ببيت الله الحرام ..
,, لكنها لما ناظرت بمشاري قالت بنفسها:
والله ماينلامون.. الله يحفظه ويحميه..
,, بعد ماخلص مشاري وتحلل نادى رهف وقالها:
ياللاه مشينا تراني داايخ ..
,,رهف وهي خايفة: وين نرجع جدة..
مشاري بقرف وهومعطيها ظهره ويمشي: لانرجع منفوحة..
رهف بقمة الخوف: .... طب مشاري بقولك شي..
,,مشاري يلتفت بعصبية: خير نعم قولي..
رهف:مشاري ترى ماقصيت شعري..
مشاري بتتنيح: أجل وشقصيتي؟؟
رهف: ماقصيت شي..
مشاري وهو ودها يدبجها:وليه ماقصيتي انشالله تبين تروحين الحلاق يحسنك مرة وحدة..
رهف وهي شوي وتصيح:لامشاري بس ماعرف؟؟
مشاري:ماتعرفين تقصين شعرك؟؟
رهف:لاوالله ماأعرف..
مشاري:انا لله تعالي أنا أقصلك..
,, وسحبها مع يدها بقوة وراح عند الحاوية اللي من جهة الحريم لأنه مايبي يوديها عند الرجال..
مشاري بكل عصبية: طلعي شعرك اخلصي..
,,رهف بخوف طلعت شعرها كله من تحت عباتها وحطته على كتفها..
,,مشاري يكلم عمره ويقول ياربي ذي خبلة ولاتستهبل طلعت كل شعرها قدام خلق الله كني بروشها....سبحان الله باين انها اول مرة تعتمر..
,,ابتسم مشاري ابتسامة نذالة وقال ياولد العب عليها..
,,جمع مشاري بيده كل شعر رهف اللي كان طوله الين ظهرها ومسكه من عند بداية رقبتها كأنه بيسويلها ذيل حصان وقال:
بسم الله..
رهف باستغراب وخوف:مشاري بتقص كل هذا؟؟
مشاري:طبعآ لازم كل الشعر ينجمع وكل الطويل ينقص..
رهف حطت ايدينها الثنتين على يد مشاري اللي ماسكه المقص:
لايامشاري ما اتوقع... خلينا نسأل أحد يمكن يعرف..
مشاري:تشكين فيني يارهف إني ما اعرف..
رهف:لا ما أشك فيك.. بس حرام كل هذا ينقص.. بعدين شعري بيسير قصير مرة..
مشاري:يااللـــــه ابلشتنا تبي عمرة تبي عمرة ويوم خلاص مابقى شي ماتبي تتحلل..
يعني خلاص نرجع جدة وتخربين عمرتك ترى بيسير عليك ذنب عظيم..
رهف بحيرة: خلاص يامشاري طيب..
مشاري: خلاص اقصه..
رهف: أي خلاص..
,,, هنا مشاري جلس يضحك وهو وده يمسكها ويدبجها على البراءة الزايدة اللي هي فيها وأخذ خصلة صغيرة ولفها على إصبعه وقصها..
مشاري: خلاص ابشرك تحللتي.. خذي المقص ويللاه مشينا..
,,رهف وهي طايرة عيونها ومقهورة من مشاري وطريقته من اللعب باعصابها لانه جد خوفها على شعرها.. لكنها بالأخير ابتسمت ومشت وراه لأنه أخيرآ مزح عليها وعطاها وجه وكان على قلبها زي العسل..
أما من جهة شلة البنات اللي كانوا معجبات بمشاري... لما شافوا مزح مشاري مع رهف وطريقة ضحكه معها..
بعضهم ماتوا قهر وبعضهم انبسطوا للموقف اللي سارقدامهم وتمنوا لهم السعادة طول العمر...
:::::
::::::
أول مارجع مشاري ورهف للفندق دخل مشاري وأخذله شور سريع..
وراح عالكنبة وحط راسه ونام وهو شايل هم ترتيب شنطته ورحلة بكرة..
::::
::::::::::
(في بيت أم عبدالرحمن..)
أسيل:من جدك انتي؟؟
جمانة: إي من جدي وشفيك مستغربة..
أسيل: حبيبتي هالكلام مايسير الا برى مو عندنا بالسعودية..
جمانة:لأنك طعسه ومتخلفة..
أسيل:بالله عليك في هالوقت وهالزمن وفي محيط مجتمعنا هذا... حب وعلاقة شريفة بين بنت وولد؟؟
جمانة:إي حبيبتي فيه..
أسيل:لامافيه.. اذا في حب بين بنت وولد لازم يكون تحت اطار الزواج والا العلاقة هذي حرام في حرام..
جمانة: إنالله احناماقلنا يسير بينهم شي كبير,, لابس حب عذري يجمع طرفين يأملون بالزواج من بعض بالمستقبل..
أسيل:آها... يأملون,,, يعني ممكن يسير زواج وممكن لا ... يعني بعد ايش بعد ماتتعلق فيه وتعطيه كل ماتملك وكل غالي ونفيس ممكن بلحظة وحدة يتركها ولا كأنه عرفها وهي مسكينة تقعد بحسرتها..
جمانة:يوووه اشفيك يالعبدة عصبتي؟؟
أسيل:ماعصبت بس هذا تفكيري وشي انا مقتنعه فيه ومستحيل اقتنع بغيره..
حب بين بنت وولد مايجمعهم لا ملكة ولا زواج فهو لعب عيال وتضييع للوقت والنفس..
&&&
&&&&&
&&&&&&&
(في فندق راديسون ساس...)
,,, قام مشاري وهو حاس نفسه مصدع وطلب فطور وراح يبي يغير ويتوظى ويصلي الظهر..
لما دخل مشاري عند رهف لقاها تصلي الظهر وانتبه ان رهف رتبت شناطه وحطت كل اغراضه.. مع انه ماطلب منها هالشي ومايبيها أصلآ تمسك أغراضه..
,,’’خلص مشاري صلاة وكان الفطور موجود بالصالون قربه مشاري عنده وجلس عالكنبة ونادى رهف تجي تاكل..
لبست رهف وكعادتها ترتبت وطلعتله...
رهف:السلام عليكم..
مشاري:..... سلام
رهف بعد ماجلست جنب مشاري: كيفك اليوم لايكونك تعبت من المشي أمس..
مشاري وهو منزل راسه وياكل:
ليه قالولك أول مرة اعتمر..
رهف: أنا أول مرة اعتمر بس ماتعبت أبدآ بالعكس مبسوطة ومرتاحة...
الله يعطيك العافية ماقصرت..
,,مشاري مايرد وياكل... بعدين التفت وقال:
من قالك ترتبين اغراضي بالشناط؟؟
رهف:ماحد قالي بس شفتك تعبان ونايم فقلت ارتبها لك..
مشاري: رهف من اليوم ورايح إذا طلبت منك شي سويه إذا ماطلبت لاتمسكين شي أبدآ... فهمتي؟؟
رهف وخاطرها مكسور لأنها تمنت تسمع منه كلمة شكرلوكانت بسيطة: معليش آسفة..
مشاري:إنتي قلتي لاهلك انه اليوم راجعين الرياض..
رهف: قلت لصالح..
مشاري:بس صالح؟؟
رهف:ايه
مشاري:من اللي كلم الثاني أنتي ولا هو؟؟
رهف: لا انا اللي دقيت..
مشاري يلتفت لرهف ويبتسم ابتسامة غريبة: يختي أنا ملاحظ انه ماحد يكلمك من اهلك..
من يوم ماأخذتك ماسمعتك ولامرةتكلمين أمك أو أبوك أو خواتك..
مرة وحدة بس كلمك صالح وانتي اللي داقة عليه بعد..
لايكون أهلك ماصدقوا يزوجونك ويفتكون منك..
,,, رهف انصدمت بشكل شديد من كلام مشاري الجارح وعيونها امتلت دموع ولقمتها اللي بفمها موقادرة تبلعها وحست قلبها يعورها..
رجعت رهف الكروسون اللي ماخلصت حتى ربعه للصينية ونفضت يدها وطلعت من عند مشاري والدنياسودا بعينها..
راحت لغرفة النوم ووقفت عند الشباك ودموعها على خدودها..
رهف:والله انه مشاري صادق ماحد يحبني..
ابوي مامسكني عنده كل هالفترة الا عشان راتبي وخواتي عايشين حياتهم ولاعمرهم حسسوني اني اختهم ومنيرة أناشغالتها الوفية اللي ترضيني بكم كلمة عشان اخدمها على اكمل وجه.. ويادوبك صالح الأيام الأخيرة رجع زي أول..
وأمي.... آآآآه يا امي معقول لوكانت عايشة بتعاملني نفس الباقين..
أجل العيب فيني أنا مو في اللي حولي,,
,,, جلست تبكي رهف وفرحتها بالعمرة تلاشت ياترى بسبب ايش؟؟؟
بسبب كلمة رماها مشاري على رهف بدون مايعملها أي حساب...
*****
********
***********
(مطار الملك خالد....)
,,, ابتسم فيصل ومسك مشاري بأقوى ماعنده وحضنه حضن المشتاق...
فيصل:حمدالله عالســـــلامة..
مشاري:الله يسلمك..
فيصل:حمدالله عالسلامة يارهف..
رهف:الله يسلمك..
,,,, مشوا رهف وفيصل ومشاري الين مواقف السيارات وركبوا السيارة وتوجهوا للبيت..
,,وهم في السيارة..
فيصل:ياحليلك يامشاري والله ان خدودك وردت.. فتحت نفسي للعرس..
مشاري: لاياشيخ فتحت نفسك.. نفسك مفتوحة ماشالله مايحتاج أحد يفتحها..
فيصل:هههههههه أقول عمي مشاري..
مشاري: ماتقولي عمي الا وانت تبي شي اخلص وشتبي؟؟
فيصل:اقنع ابوي يزوجني.. نشف ريقي وانا اقنعه..
مشاري:لاتخرجت من الجامعة يسير خير..
فيصل:أيــــــــش..حرام عليك تبيني استنى اربع سنين..
مشاري:استنى وشوراك ... وبعدين وشمستعجل عليه تكفى..
,, رهف ارتفع ضغطها لأن مشاري زاد تجريحه لها بالكلام وهذي مو اول مرة ولا رح تسير آخرمرة لكن شتسوي مستحيل ترد عليه أوهو يبطل..
::
وصلوا رهف ومشاري لبيت أم عبدالرحمن والكل مبسوط فيهم وفرحان ومستغرب إنهم ماطولوا بشهر العسل..
وعلى الساعة وحدة الليل طلع مشاري ورهف لغرفتهم..
وأخذ مشاري مخدة ولحاف وحطهم عالكنبة اللي بجانب السرير عشان ينام كالعادة لكن رهف لما شافته جت عنده وقالت:
خلاص هالمرة دوري إني أنا أنام عالكنبة..
مشاري من دون مايطالعها:لا لا نامي على سريرك انا متعود اني انام بأي مكان.. يعني موشرط ماانام الا على سرير..
رهف:انا نفس الشي متعودة انام باي مكان موشرط على سرير...
,, ومن دون مايرد عليها جلست عالكنبة وبيدها كريم قاعدة تحطه على ايدها ومنشغلة فيه..
,,مشاري لما شافها مصرة بعد عنها وراح عالسرير وقال فنفسه الله يجزاها خير صراحة تكسر ظهري من نومات الكنب..
***
******
(في بيت أبوصالح..)
..الساعة 2,20 الليل..
,,,صالح كان معصب ومرتفع ضفغطه ويضرب الباب بأقوى ماعنده..
أبرار بخوف:نعم مين؟؟
صالح:افتـــــحي..
,,أبرار تفتح الباب وهي ترتجف وكان النور مقفل..
دفها صالح ودخل الغرفة وفتح النور وسحبها مع يدها..
صالح بعصبية:من كنتي تحاكين؟؟
أبرار:ماحاكي أحد..
صالح:كذاااااابة.. وين جوالك.. وين جوالك هاتيه..
,,طبعآ أبرار عطته جوالها اللي يعرفونه اهلها وخبت الجوال الثاني اللي بس مخليته لناصر قبل ماتفتح الباب..
,,صالح مسك الجوال وفتح السجل وقام يشوف المكالمات بس مالقى مكالمة تدل ان ابرار استلمتها أو كلمتها بهالوقت المتأخر..
صالح بعصبية:من كنتي تكلمين؟؟
ابرار:كنت أسولف مع أثير..
صالح يمسك شعر أبرار: كذاااابة من كنتي تكلمين أقول..
,, على الصوت العالي جت منيرة ..
منيرة:وشفيـــــكم؟؟
صالح:تعالي شوفي بنتك اللي الساعة ثنتين ونص وصوتها واصل الما الدرج تضحك وتسولف..لاوصاكة النور بعد..
أبرار:يمه قوليله يفك شعري..
منيرة:صالح خلاص فكها وتعال معي..
صالح:خليها تقول الصدق من كانت تكلم أنا كنت اسمعها لوحدها تتكلم واثير ساكته مافتحت فمها بكلمة ..
ابراروهي تبكي:يمه ماكنت أكلم أحد كنت أسولف مع أثيـــــر..
,,منيرة تمسك صالح وتشده وتقوله صالح خلاص تعال معي..
,,ويدف صالح أبرار لبعيد ويهزئها ويروح مع امه وترك ابرارتبكي ..
****
*******
*********
(في بيت أم عبدالرحمن..)
الساعة 1 الظهر...
,,كانت رهف واقفة عند دولاب الملابس وترتب ملابسها وملابس مشاري..
دق باب غرفة رهف..
رهف:ميـــن؟؟
أسيل:أنا أحلى وحدة بالكون كله..
رهف:حياك أسيل ادخلي..
أسيل بعد مادخلت:اشقاعدة تسوين؟؟
رهف:ارتب ملابسي وملابس مشاري..
أسيل:حمدالله يارهف خلي الشغالة ترتبهم..
رهف:لاأسيل ماأحب أحديمسك ملابسي..خلاص أصلآ شوي واخلص..
أسيل:لاخلاص كملي بعدين.. الحين تعالي يللاه نتغدى..
رهف:وين نتغدى..
أسيل:حلوة ذي.. بصالة الطعام..
رهف:لاأقصد من موجود يعني..
أسيل:كلنا موجودين..
رهف:.... لا لا خلاص ابكمل ترتيب الاغراض..
أسيل:يارهف بعدين الحين انزلي تغدي..
رهف:لا معليش تغدوا انتم بالعافية..
أسيل:والله جدتي يارهف تزعل اذا احد ناقص عالسفرة..
رهف:معليش اعتذري عني .. والله ما أقدر..
,, طبعآرهف كانت جوعانة وميته جوع بس ماتبي تنزل لوجود أخوان مشاري وفيصل عالطاولة وهي رافضة انها تفتش عليهم..
::::
:::::::
///////////
الساعة 4 العصر..
صلى مشاري العصر وطلع فوق وهو معصب.. ودخل غرفته..
مشاري: رهف ليه ماتغديتي؟؟
رهف وهي معطيه مشاري ظهرها وجالسة على طرف السرير: مو مشتهية..
مشاري بعصبية: رهف لما أكلمك لاتعطيني ظهرك..
,,رهف تلتف لمشاري وهي خايفة..
مشاري: رهف لما أهلي ينادونك تجين تتسممين وتاكلين لاتتغلين.. انزلي على طول..
رهف:مشاري ليه ماقلتلي ان اهلك يفتشون على بعض؟؟
مشاري بعصبية:لاااا ياااشيخة تبيني استأذنك؟؟
رهف:بس هذا حرام مايجوز..
مشاري:أقول فلسفتك هذي خليها لنفسك.. وبعدين تكفين قالولك أهلي ماقدشافوا حريم البسي جلالك واجلسي.. ماحد بيطالعك...
والا اقول أقسم باللــــــــــــه يارهف اذا نادوك اهلي ومانزلتي تاكلين زيك زي غيرك بتشوفين شي ماقد شفتيه..
رهف : مشاري آسفة هالشي حرام ومستحيل اسويه..
,,, هنا مشاري اسودت الدنيا بعينه وماقام يشوف شي.. وقرب من رهف..
وقال:تعاندين يارهف وفجأة رفع ايده وبأقوى ماعنده وعطاها كف..
ر هف تفاجأت وتعورت وجت تبي تقوم عنه عشان مايضربها زيادة لكنه سحبها مع شعرها ووقفها...
وللأسف تجرد مشاري من انسانيته ومن تربيته ومن القيم اللي انزرعت فيه وسار وحش كل همه انه ينتقم من رهف ويطلع اللي بقلبه..
وبعد ماسحب شعرها عطاها الكف الثاني اللي كان مايقارن بقوته بكفه الأول..
ثم الثالث ,,ورفعت يدينها عشان تحمي وجهها..
لكن مشاري استمر يضربها بيده على ايدينها الين المتها ايدينها ونزلتها ورجع يضربها على وجهها ...
ويقول:
عقب كل للي صار فينا وعقب كل اللي سوته امي عشانك يازبالة ياللي ماتستاهلين تعاندين يارهف وتقولين بوجهي أنا لا.. ورجع يضربها على وجهها..
الين غابت عن الوعي ورماها مشاري عالأرض... وطلع وصك الباب وخلاها..
على طول مشاري راح غرفة فيصل لأنه كان فيصل طالع وتمدد عالسرير وهو عرقان وتعبان ويرتجف ويحس بدوخه كبيرة..
وحس ان يده اليمين خدرانه ومو قادر يحركها لما طالعها مشاري لقاها سوداا..
من كثرة ماضرب فيها رهف..
هنا مشاري التفت على يمينه وحضن ايده على صدره وانفجر يبكي ويبكي وهومايدري ليه سوا كذا وليه مامسك نفسه..
لكن من شدة التعب والعصبية والمجهود اللي بذله مشاري داخ ونام على طول..
**
فيصل ماسك مشاري من كتفه: مشاري.. مشاري..
مشاري يشهق بخوف ويفتح عيونه: هاااه..
فيصل: بسم الله عليك... مشاري اشفيك نايم هنا؟؟
مشاري يقوم بتعب وهوموقادر يحرك يده اليمين: ها... لا ولاشي.. بس بغيت آخذ من عندك سيديات وحسيت نفسي تعبان وتمددت شوي لكني نمت..
فيصل:مشاري شكلك مرة تعبااان..تبي أوديك المستشفى..
مشاري:لا لا الحين بسير أزين..
فيصل:طب تروح تاخذلك شور .. يمكن تصحصح شوي..
,,مشاري تذكر رهف واللي سواه فيها ومايبي يدخل الغرفة أبدآ لأنه أبدآ مايبي يشوفها..
مشاري وهويشوف ساعته:لا مايحتاج بقوم اتوضى واصلي وبسير أزين..
,,, قام مشاري لحمام فيصل وتوضى وصلى ونزل تحت يجلس مع امه..
:::::
الساعة 11 الليل..
تجمعواعائلة لطيفة حول العشى وكان مشاري بالكرسي اللي بجانب أمه..
دخلت الشغالة وحطت سلة الخبز عالطاولة..
لطيفة:ناديتي رهف يامارلين؟؟
مارلين:يس مدام هيه يقول الحين يجي..
,, هنا مشاري ابتسم وقال بنفسه:
لو أدري انك ماتجين يارهف الا بالعين الحمرا كان من اول سويت معك كذا..
,,جلسوا ياكلون ويسولفون بهدوء ويمزحون على بعض...
شوي والا رهف دخلت وسلمت والكل وهو منشغل ياكل رد عليها السلام..
اول من طالع فيها أسيل اللي لما شافت وجه رهف انصدمت وخافت وماقدرت حتى تبلع لقمتها..
جت بهدوء رهف وجلست بالكرسي اللي بين أسيل وأسماء وهي ترتجف من الخوف والألم..
,,وكان بالجهة المقابلة جالس عبدالرحمن مع زوجته وولدهم فيصل..
بما إن فيصل شاب وطايش كان نفسه من زمان يشوف رهف فأول ماجلست رهف عالكرسي... طالع فيها وياليته ماطالع فيها..
ندم فيصل انه شاف رهف وخاف كثير واستغرب من شكل رهف وقال:
معقول مشاري ضربها وراح تخبى بغرفتي... ليه كذا يامشاري ليه الله يصلحك..
,,, كانت رهف خايفة وترتجف ولافه جلالها على نفسها ومو مبينه الا شي بسيط من وجهها اللي كان يحكي عن المأساة اللي تعرضتلها..
,, كانت شفة رهف العلوية منفوخة وحمرا وعينها اليمين من تحتها أزرق وعينها اليسار منفوخة ومقفلة تمامآ من شدة الضرب اللي جاعليها ومحيط عينها أزرق..
وخدودها كلها مليانة خطوط آثار أصابع مشاري..
,,مدت رهف يدها وخذت عنب بس وقعدت تاكل منه.. وعينها بالأرض ومستحية أشد الحياء انها جالسة بمكان فيه رجال مو محارم لها..
,, اسيل امتلت عيونها دموع على رهف وماقدرت تكمل أكل وتركت السفرة وقامت وراحت غرفتها..
منى مسكت يد عبدالرحمن واشرتله بحاجبها على رهف الين طالعها ولما شافها هز راسه وقال فنفسه لاحول ولاقوة الابالله..
من عادة اولاد لطيفة يقعدون مع بعض بس ماكانوا يحبون يطالعون بحريم اخوانهم بقصد وبشكل مباشر الا اذا طاحت عين الواحد على الوحدة غصبن عليه..
رهف بعد ماقعدت قرابة خمس دقايق قامت وقالت الحمدالله..
قامت رهف وتركت مشاري مصدوم من اللي شافه:
معقوله.. معقوله.. كل هذا انا اللي سويته فيها؟؟
لا لامستحيل,, اشفيني اناموبصاحي... ليه اناكذا سويت ليــــــه؟؟!!
,,طلعت رهف الدرج وهي تعبانة ويالله يالله قادره تمشي..
أول ماوصلت الصالة اللي فوق وتوجهت لغرفتها..
أسيل:رهف..
رهف تلتفت بكل تعب: نعم.. أسيل
أسيل:ممكن تجين عندي غرفتي شوي ابيك..
,,رهف بالفعل كانت محتاجة انها تطلع من غرفتها لأنها ماتبي تقعد فيها وتقابل مشاري.. راحت عند اسيل..
دخلت رهف غرفة أسيل وجلست على سريرها..
أسيل وهي تبكي:رهف... مشاري ليه سوا فيك كذا؟؟
رهف: بسم الله عليك ياأسيل اشفيك تصيحين؟؟
أسيل:رهف... خلك مني ليه وجهك كذا ليه مشاري ضربك؟؟
رهف وهي تمسح دموع أسيل:حبيبتي أسيل.. معليش هو عصب شوي..
أسيل:عصب شوي يسوي فيك كذا ليه انتي حيوانة؟؟
رهف:اسيل أنا الغلطانة معليش..
أسيل:ليه وشسويتي .. وشو هالغلط الكبير اللي خلاه يسوي كذا..
..رهف تكلمي وشفيك..
رهف: عشاني عاندته شوي..
أسيل:ياسلام عشان عاندتيه ضربك بهالطريقة...رهف اشلون انتي تسكتين ليه ماتنادين ابوك يتفاهم معاه يعني الزوجة اذا عاندت زوجها يسوي فيها كذا؟؟
رهف:ماله داعي نكبر الموضوع خلاص انشالله اني بحله..
أسيل:نعم انتي تحلينه... الحين هو يضربك وانت اللي تحلينه..
رهف ياكثر ما امي عاندت ابوي في حياته مارفع ايده عليها..
,,رهف تبكي وهي مو شايفة شي من الألم وتعب النفسية...
أسيل: طب تبين فيصل يوديك المستشفى؟؟
رهف: لا لو أروح بيفتحون محضر وتحقيق ويمكن مشاري يتأذى,,, برتاح وانشالله أطيب..
أسيل وهي تبكي:بعد كل اللي سواه فيك تخافين عليه..طب خليني انادي جدتي تتفاهم معاه تراها ما انتبهت لك لو انتبهت لك كان ورته شغله..
,,رهف تمسك اسيل وتجلسها جنبها:
أسيل تكفين ريحيني اناموناقصه مشاكل.. شوفي معليش اقعد عندك الين ينام مشاري واروح غرفتي لأنه ماودي أدخل عنده وهو صاحي..
أسيل: لاوبعد خايفة تزعجينه... طب خليني أجيب ثلج احطه على وجهك..
رهف:تكفين أسيل بس ابي اتمدد على سريرك وارتاح مابي شي..
:::::
:::::
,,كان مشاري مكتوم وتعبان وحاس الدنيا تلف وتدور فيه وحاس انه بيموت من الكتمه والآلم..
دخل عبدالرحمن عند مشاري في الديوانية وكانوا لحالهم..
عبدالرحمن بعد ماجلس:مشاري انت ليه سويت كذا بحرمتك؟؟
مشاري:... ما أدري؟؟
عبدالرحمن:اشلون ماتدري.. انت انت يامشاري اللي تمد ايدك على حرمة ضعيفة امانة برقبتك.. وياليتك ضربتها شي بسيط... الا أجرمت فيها..
مشاري:عبدالرحمن الله يخليك خلني بحالي..
عبدالرحمن:ياخوي الله يصلحك اول الزواج يكثر فيه العناد والمشاكل بس ماتوصل لغاية الضرب والتشويه.. يامشاري ترضى أسيل يسير فيها كذا؟؟مشاري ياخوي تعوذ من ابليس وروح راضي حرمتك وهديها وتأسف منها..
ومهما صار لاتمد ايدك عليها هذي امانة يامشاري أمانة ولا تنسى يامشاري اشلون وصانا الرسول عليه الصلاة والسلام في النساء وقال(رفقآ بالقوارير) ..
,, مشاري ينزل راسه..ويقول: والله مادري ياعبدالرحمن اشلون سويت كذا ..فجأة هجت عليها وماعدت عرفت أنا وين الين لقيت نفسي بغرفة فيصل وإيدي موقادر أحركها من كثر ماضربتها..
عبدالرحمن:خلاص يامشاري أنامومتدخل فيكم زيادة ولاني بقايل ليه وش السبب..
بس علشان ترتاح ويرتاح ضميرك.. روح عندها..
:::
وبالفعل طلع مشاري فوق وفتح باب غرفته مالقى رهف موجودة..
مشاري خاف وقال بنفسه :ياربي وين راحت؟؟
طلع مشاري على طول وتوجه لغرفة أسيل عشان يسألها عن رهف..
::
كانت رهف جالسة عالسرير ومسنده راسها ومغمضة عيونها واسيل جالسة عالطرف وتناظر لرهف بكل رحمة..
,,,دخل مشاري لغرفة أسيل عشان يسألها..
لكنه أول مادخل على طول طاحت عينه على رهف اللي كانت دايخة وموحاسة بأحد حولها وتتنفس بصعوبة,,,
أول ماشافته أسيل.. ناظرتله من فوق لتحت وعطته ظهرها لأنها موبطايقته.. عقب اللي سواه برهف..
مشاري:أسيل وشفي رهف؟؟
أسيل: إسأل نفسك؟؟
,, هنا رهف حست بصوت وفتحت عيونها بتعب شديد وعلى طول طاحت عيونها على مشاري..
,, رهف يوم شافته نست انها بغرفة أسيل وحسبت ان مشاري بيرجع يضربها مرة ثانية.. لكنها انتبهت انها بغرفة أسيل وبلعت ريقها ووجهت وجهها للجهة الثانية ودموعها على خدها..
,,على طول مشاري طلع من غرفة أسيل وتوجه لغرفته ورمى نفسه على سريره وهو في أشد حالات الضيق والزعل على نفسه..
***
****
أسيل: رهف وين قايمة؟؟
رهف وهي تقوم بتعب شديد: خلاص ياأسيل ثقلت عليك بروح غرفتي..
أسيل:رهف طب نامي معي اليوم..
رهف:لا ماقدر..أخاف مشاري يزعل.. بعدين الحين الساعة وحدة أتوقع انه نام خلاص..
أسيل:طب تبين أسندك الين توصلين غرفتك..
رهف:لاحبيبتي ارتاحي أقدر أمشي..
::
,,بعد جهد بذلته رهف في المشي لغرفتها..
لما دخلت لقت مشاري نايم ومقفل اللمبات..
حمدت ربها ان مشاري نايم لأنها ماتبي أي مواجهة معاه..
راحت لغرفة التبديل وفتحت الدولاب بشويش وطلعت لها لحاف ومخدة وراحت بكل هدوء الما الكنبة وجلست وهي دايخة..
,, أثاري مشاري كان حاس بكل تحركاتها وماكان نايم لأنه يستناها..
أول ماجلست رهف.. على طول مشاري قام وفتح الأبجورات اللي حولين السرير والتفت لرهف..
رهف تفاجأت لأنها توقعته نام..
مشى مشاري بكل هدوء الين وصل عند رهف..
رهف لما كان مشاري يمشي ومتوجه لها كانت تفكرإنه جاي يبي يكمل ضرب..
لكنها جد تعبانه ومافيها حيل انها تقاومه لكنها استسلمت ونزلت نظرها للأرض..
استعدادآ للمرحلة الثانية من الضرب..
جلس مشاري جنبها بهدوء ومد يده ورفع راسها.. وهويناظر فيها..
ارتفع راس رهف وطاحت عيونها بعيون مشاري.,, وبعدين رجعت نزلت راسها..
..كان وجهها معدوم ومشوه,, وحالته حاله..
بعد يده عن وجهها وقام من عالكنبة ووقف ..
رهف زي ماهي ماتحركت..
فجأة نزل مشاري عالأرض وأخذ وضعية السجود عند رجول رهف.. بس كانت جبهته موعالأرض لأ كان خده (لأنه لوكانت جبهته كان يعتبرالسجود لغير الله)... وكان موجه وجهه لرهف..
رهف استغربت من حركة مشاري وطارت عيونها..
مسك مشاري رجل رهف ورفعها وحطها على خده وقالها:
رهف قومي ادعسي على وجهي وخذي حقك مني..
,,رهف خافت وعلى طول سحبت رجلها وبعدتها..
رجع مشاري أخذ رجلها ورجعها على خده وهو يبكي وبكل عصبية:
رهــــف قومي ادعسي على وجهي إذا هذا يرضيك..
,,رهف سحبت رجولها الثنتين وبعدتها.. وبسرعة نزلت عند مشاري عالأرض وهي تبكي ومسكته مع خصره وتحاول ترفعه..
رهف:مشاري قوم لاتسوي كذا..
مشاري خلاص قوم والله موزعلانه انا اللي غلطت عليك وعصبتك خلاص يامشاري قوم..
,,, بلع مشاري ريقه وقام من عالأرض.. وأخذته رهف وجلسته عالكنبة وقعدت تمسح دموعه بيدها,,
مشاري وهو يبكي:رهف أنا آسف .... أنا آسف أنا مادري اشلون سويت كذا..
والله والله أول مرة أطق أحد بحياتي..
سامحيني يارهف سامحيني..
رهف وهي تبكي: خلاص مشاري لاتبكي ,, المشاكل تسير بين الزوجين خلاص عادي..
مشاري:هذي مشاكل تسير بين الزوجين بس هالإجرام اللي بوجهك مايسير يارهف مايسير..
رهف:خلاص حبيبي لاتبكي إهدا..
,,, مشاري سمع كلمة حبيبي من رهف...وقال:
كل هاللي سارمني يارهف وتقولينلي حبيبي.؟؟
رهف: ليه مو زوجي... مشاري حتى لوانت مومتقبلني أنا ما أقدر أعاند مشاعري وأخبيها.. أنا أحبك وهالشي غصبن عني ماأقدر أكابر واقول لا..
مشاري:...
رهف:مشاري أنا موحجر ولاحيوانة أنا أحس يامشاري..
مشاري انت تحسبني ما أحس بكرهك..بنفورك مني.. بنظرات القرف والهم اللي تنظرلي فيها..
مشاري أنا أحس بكل شي وانت تحسبني غافلة عنه.. بس شسوي ماأعرف أعاملك بالمثل لآني أحبك..
,, رفع راسه مشاري وناظر لرهف وهوعاجز عن الكلام وماكان منه إلا إنه يحط نفسه بكل هدوء بحضن رهف..
ويروح بموجة بكاء شديدة سببها كبت مشاعر وهموم وضغوط وآلام نفسية تعرضلها مشاري من يوم ماتوفى خالد بين ايدينه الين هاليوم القاسي عليه وعلى رهف..
وكانت رهف ضامته بيدها اليمين وتمسح على راسه وعلى خده بيدها اليسار..
,,لأول مرة مشاري يحس بالراحة النفسية والأمان من يوم ماتوفى أخوه خالد.. وكان متشبث بيدينه برهف بقوة شديدة كأنه خايف يطيح..
**بعد مرورنص ساعة على الوضع اللي كان فيه رهف ومشاري..
حس مشاري بتغير طريقة تنفس رهف وسرعة تنفسها... وتأوهات مكتومة تصدرها..
فتح مشاري عيونه ومسح دموعه وعدل جلسته وناظر بوجه رهف..
لقى وجهها تعبان مرة وتتنفس بصعوبة.. بسبب إنها قايمة من بدري واشتغلت بترتيب الأغراض,وزيادةعالضرب اللي جاها من مشاري..
خلاها دايخة بشكل كبيروموقادرة تستحمل تقعد أكثر.. وكانت تبي تنام وتريح جسمها الهلكان لكن ماكان ودها أنها تقوم مشاري بعد ماحس بالراحة معها على الرغم من كل اللي سواه...
كانت رهف تبي تستغل أي لحظة حلوة أو أي لحظة حنان مع مشاري حتى لوكان قبلها غلط وألم من مشاري..
مشاري:..رهف خلاص قومي ارتاحي
رهف:وانت وين بتروح؟
مشاري يبتسم بألم على حال رهف:وين بروح يارهف ولا مكان.. بس انتي مرة تعبانة يللاه تعالي نامي..
,,رهف تعدل مخدتها..
مشاري:لامارح تنامين هنا.. قومي عالسريريللاه..
رهف بتعب:لاخلني هنا مرتاحة..
مشاري:أنا مو مرتاح والله ماتنامين هنا يللاه قومي..
**وبعد اصرار مشاري على رهف قامت بتعب ورمت نفسها عالسرير وراحت بسابع نومة على طول..
ومشاري نفس الشي راح للجهة الثانية للسرير.. وبعد مابكى وارتاح نفسيآ على طول نام...
بعد ليلة كانت قاسية عالطرفين...
****
******
**********
الجزء الثامن
(في بيت أم عبدالرحمن)
الساعة 1الظهر..
,,يالله يالله كانت قادرة تفتح عيونها وتحس بصداع شديد وأليم..
شافت الساعة لقته أذن الظهر من زمان..
لما التفتت على يمينها لقت مشاري نايم ومعطيها ظهره..
تنهدت بكل ألم وغمضت عيونها بشدة لما مرعلى بالها اللي سار أمس من مشاري ولحظات العنف والرعب اللي تعرضت لها..
,,ذكرت الله وحاولت إنها تقوم وتجاهد الصداع والألم اللي هي تحس فيه..
خذت شورسريع وصلت ولبست..
وناظرت مشاري ولا لقته مغطي وجهه بالبطانية ونايم..
رهف بصوت مبحوح:مشاري.. مشاري..
,,من غير مايفتح وجهه ولا يطالع فيها: هااه...
رهف:يللاه قوم الساعة وحدة.. قوم عشان تصلي..
,, ماردعليها مشاري ولا تحرك من مكانه..
,,سكتت رهف ولفت جلالها عليها.. وحطت فاونديشن خفيف على الرضوض اللي بوجهها.. وحطت جلوز خفيف جدآ عشان تخفي التعب وملامح الألم ونزلت..
لما وصلت رهف الصالة لقت عمتها لطيفة مع ولدها تركي وزوجته ومنى جالسين بالصالة..
رهف بحياء وهي مميلة جلالها على وجهها من الجهة المقابلة لتركي:
السلام عليكم..
الكل:وعليكم السلام..
رهف:كيفك ياعمة؟؟
لطيفة:الله يسلمك, كيفك يابنيتي..
رهف:الحمدالله..
لطيفة:ترى يارهف كلنا افطرنا مابقى إلاانتي ومشاري,وفطوركم زاهب بالمطبخ
خوذيه وطلعيه فوق وافطري انتي ومشاري براحتكم..
رهف وهي مستحيةأنها تأخرت بالنوم:طيب..
,,وبسرعة رهف دخلت المطبخ وجلست عالطاولة وهي سرحانة..
مارلين وهي تنظر لرهف بكل رحمة:
مدام تبقى انا ودي فطور فوق..
رهف: لاخلي أنا بوديه..
مارلين:لا مدام انتي تئبان أنا ودي..
رهف:لاشكرآ أنا بطلعه.
,,طلعت رهف ولما دخلت غرفة النوم لقت مشاري بالحمام..
حطت الأكل عالطاولة اللي جنب الكنبة.. وفصخت جلالها وجلست ترتب السرير وتهوي الغرفة وتعطرها..
وأثناء ماهي مشغولة طلع مشاري من الحمام من دون ماتحس فيه ووقف عند المراية اللي بغرفة التبديل وينشف وجهه وهو في أشد حالات الضيق والحيرة..
,,شوي ولا يدق جوال رهف..
[الغالي..]يتصل بك..
رهف وهي مبسوطة:هلا والله..
صالح:هلا بك حبيبتي كيفك يارهف..
رهف:الحمدالله تمام,كيفك انت؟
صالح:حمدالله.. لايكون مشغولة؟
رهف:لا حبيبي مومشغولة..
,, لفت انتباه مشاري ان رهف تحاكي أحد بصيغة المذكر ووقف مكانه عشان يعرف من قاعدة تحاكي؟؟
صالح:طب شوفي رهف اليوم بجي أسلم عليك واتحمدلك بالسلامة..
رهف وهي خايفة:هااه.. لاصالح حبيبي أنا لسه بجدة..
صالح:رهف ماقلتي انك بتكونين بالرياض من يومين؟؟
رهف:هاه.. إلاقلته بس انا ومشاري قلنا نقعد يومين زيادة.. عالعموم صالح أنا إذا وصلت الرياض أنا بجيكم وأزوركم..
صالح: أجل حبيبتي الله يسترعليك.. أخليك الحين وسلميلي على مشاري..
رهف:يوصل انشالله سلملي على أبوي وأمي وخواتي..
*بعد مانتهت مكالمة رهف وصالح..
تنهدت رهف وقامت من مكانها ووقفت عند مراية الكمدينة وتطالع وجههابكل كسرة خاطر وحزن..
رهف بنفسها:ياربي لويجي صالح ويشوف وجهي كذا والله لينهبل, وتعلق بينه وبين مشاري.. أحسن شي أقعد كم يوم إلين يخف وجهي وبعدين أروح لهلي..
,,ماحست رهف والا مشاري داخل للغرفة وهو لابس ثوبة وقاعد يعدل شماغه..
,,على طول بعدت عن الكمدينة والتفتت لمشاري..
رهف:مشاري بتروح؟؟
مشاري من غيرمايطالع فيها:... إيه..
رهف بغت تسأله وين رايح بس خافت يصرخ عليها زي المرة اللي فاتت بجدة لما طلع مع صديقه سعود..
رهف:طيب موأحسن تاكل بالأول قبل ماتطلع..
مشاري:بآكل برى..
,, وتعطرمشاري وطلع وصكرالباب من غيرمايطالع برهف..
نزل مشاري وسلم على أمه وأهله وقال إنه معزوم عالغدى.. عازمينه أصحابه ولايقدر يعتذرهم.. مع انه ماحدعزمه ولاهم يحزنون..
,,جلست رهف وهي مستغربة.. وقالت:
يا الله,, ياسرع مايتغير حال مشاري من حال لحال.. من يصدق هالشخص اللي طلع من عندي من غيرحتى مايطالعني هونفس الإنسان اللي كنت لامته بإيديني أمس؟؟
يللاه مومشكلة...
الظاهرإن أسيل نايمة للحين بروح أنغص عليها إلين تقوم..
,,راحت رهف ودخلت غرفة أسيل..لقتها فسابع نومة..
رهف:أسيل ,, أسيل..
أسيل شهقت وفزت من نومها:رهف فيك شي.. رهف انتي كويسة..
رهف وهي تضحك:بسم الله عليك شوي شوي..
أسيل بخوف:مشاري سوى فيك شي تبين أنادي جدتي..
رهف وهي تضحك:حشى موبمشاري اللي تحكين عنه وحش.. ماصارشي يابنت الحلال أنا جيت أقومك تصلين وتقومين خلاص طولتي يللاه قومي..
أسيل وهي تطلع نفس:رهف الله يهديك خوفتيني..
رهف:ليه خوفتك هذا جزاتي إني جاية أقومك..
أسيل وهي متنحة: لحظة... لحظة.. ماشالله عليك مستااااانسة؟؟
رهف: أسيل الله يهديك عادي لاني مستانسة ولا محزنة..
أسيل:ضحك عليك وراضاك بكلمتين..هااه؟؟
رهف:لاضحك علي ولاهم يحزنون كثرة الزعل مي زينة..يللاه قومي غسلي وصلي وتعالي غرفتي افطري معي ترى للحين ماكلت شي.. لاتتأخرين يللاه..
أسيل وهي تتمغط:آآآه.. يللاه دقايق وأجيك..
****
******
********
(في مطعم شيراز..)
,,كان جالس مشاري وحاط يده على خده..
ياربي وشهالدوامة اللي أناعايش فيها... هذي شسالفتها ماعندها كرامة؟؟
على اللي جاها مني أمس تحاكيني ولاكنه صار شي ..
وأكثر شي يضايقني إنه أحد يسير له فضل علي وبالذات رهف.. دق أخوها وبغى يجي لكنها كذبت عليه وقالت إنه احنا لسه بجدة عشان تسترعلي ولايجي ويشوف اللي سويته فيها ..ياربي وش نهاية هالوضع؟؟ ..
,, وصل طارق ووقف عند راس مشاري اللي كان جالس وتكتف وجلس يناظر بمشاري..
طارق:لا لا...صراحة مايمديني عالرومانسية..
,, مشاري يقوم ويحضن طارق ويسلم عليه بحرارة..
مشاري:ياخي وينك نص ساعة وانا استناك هنا..من لما طلعت من البيت وانا مقومك من النوم وقايلك تجي..
طارق:يووه يامشاري على بال ماقمت وتروشت وصليت ومسافة الطريق..بعدين المفروض انك قايلي من امس انك تبينا نتغدى سوى موفجأة كذا ألقاك عازمني...
مشاري:أقول ماكنك طراروتتشرط الحين اناعازمك بدل ماتحمد ربك جاي تنافخ..
طارق:ياخي ماانافخ... المهم اسمع أنا مسويلك مفاجأة..
مشاري: وشو؟؟
طارق: أبد التفت وراك تعرف وشهالمفاجأة؟؟
,,التفت مشاري ولا لقى عزام واقف وراه ويناظرله بكل شوق ومحبة..مشاري لاإراديآ مدإيدينه وحضن عزام..
عزام:حمدالله عالسلامة..
مشاري:الله يسلمك..
,,عم السكوت على الجلسة وعزام وده ان مشاري ينسى اللي سواه فيه قبل مايتزوج ويبدى معاه صفحة جديدة..لكن موعارف اشلون يبدى..
طارق يقطع السكوت:أقول يابو الشباب ماودك تغدينا.. ترى متنا جوع..
مشاري:صدق انك دب.. ياخي وشفيك مستعجل على رزقك؟؟
عزام:ماعليك منه يامشاري لاتطلب الغدى الحين لأنه لويعبي كرشته بيتنح ولاعاد هو مسولف.. وزين إذا ماأخذها نومة وهوجالس معنا..
طارق وهويناظرفعزام:صدق انك ماتستحي الحين أنااللي مناديك وتحش فيني عيني عينك..
مشاري وعزام: ههههههههههه
عزام: إلاصح مشاري ماقلتلي اش احسن العرس ولاأيام العزوبية..
مشاري وهويبي يحبب عزام بالاستقراريمكن يترك طريق الغلط اللي هوماشي فيه:
أكيد ياعزام مايبيلها الزواج والاستقرار..
عزام:أجل وراك نحفان؟؟
طارق:استح على وجهك وشهالسؤال أحرجت الرجال..
مشاري بعصبية:أقول على تبن انت وياه لايكثر الشرهة موبعليكم الشرهة عاللي جاي يغديكم.. اخلصوا يللاه شوفوا المنيو واختاروا..
****
*****
*******
(في بيت أم عبدالرحمن)
,, بعد مارجع عبدالرحمن من الدوام وتغدوا عائلة لطيفة الكل راح بمكان وأسيل ورهف جلسوا مع بعض..
رهف:حرام عليك يا أسيل يطاوعك قلبك تحكين عن مشاري هالحكي..
أسيل:أنا بس أبي أعرف شي واحد وشسوى الين خلاك ترضين عليه لاوبعد تدافعين عنه..
رهف:مشاري قلبه طيب لأبعد الحدود وكريم وحنون, وبعدين ياأسيل أنا ومشاري لسه بأول حياتنا صعبة هويشد من جهة وأنا أشدمن جهة.. لازم يكون في الحياة الزوجية تسامح وعطاء وتضحية وتقديم تنازلات والا العلاقة بتنهار..
أسيل:أنا معك بكلامك بس موفي كل الأوضاع والحالات الوحدة تضحي وتتنازل وتسامح كذا الرجال رح يتعود.. لازم تتغلين شوي عشان يحس بغلطه ويعتذر..
رهف:ومن قالك انه مااعتذر بالعكس.. والله مشاري قلبه طيب لأبعد الحدود ياأسيل وإذا تحبيني لاتزعلين منه وارجعي كلميه ولاكأنه شي صار,,..
لأن المشكلة اللي بين وبينه انحلت خلاص..
أسيل:احاول..
رهف:لاحبيبتي لاتتغلين لأني أعرفك تحبين مشاري أكثر مني ومستحيل تزعلين عليه, خلاص بلا دلع زايد,,
أسيل:يسير خير انشالله.. إلا صح رهوف افتحي بلوتوثـك..
رهف:ليه اشتبين ترسلين..
أسيل:ابرسلك مقطع يجنن..
رهف:وشو هالمقطع؟؟
أسيل:شباب بالجامعة يرقصون ويستهبلون..
رهف:لا مابي ترسلينه ورينياه بجوالك أول..
**بعد ماشافت رهف مقطع البلوتوث بجوال أسيل وضحكت عليه..
أسيل:وريني رهف جوالك اشفيه مقاطع؟؟
,,أخذت أسيل جوال رهف وقعدت تفرفر فيه بعدين شافت مقطع فيديو وطارت عيونها..
أسيل وهي متنحة:رهف من هذا؟؟
رهف:هذا أخوي صالح..
,, أسيل فاتحة فمها وتطالع بمقطع الفيديو وكل ماخلص ترجع تعيده..
كانت رهف في مقطع الفديو واقفة تصور صالح وهو يمشط شعره ويسكر أزرار ثوبه ومستعجل ويضحك لرهف..وبعدين دق جواله وقعد يرقص ويستهبل على نغمة الجوال ..
رهف:أسيل خوفتيني وشتنحتي فيه؟؟
أسيل وهي تقفل مقطع الفيديو بسرعة: هاه... ولاشي..
****
******
********
(بيت أبوصالح)
,, كانت خايفة وتراقب الدرج والسيب ولا لقت أحد دخلت غرفتها وصكت الباب..
جلست عالسرير وهي مترددة..
أثير:ياربي أدق ولاماأدق.. ياربي بس أنا ماأحب هالحركات..
يوووه هذي أبرارلها سنتين تكلم ناصر ومبسوطة معاه ولاضرها بشي..
خلاص بدل الطفش والملل أدورلي أحد يفهمني ويسليني ويحبني ويحتويني زي مو ناصر يموت بأبرار..
,,خذت نفس عميق وطلعت الجوال من الدرج.. وقررت إنها تدق على محمد..
رن التليفون ورد محمد لكنه ماقال ولاكلمة,,
محمد:....
أثير:... أأ ألو؟؟
محمد:....
أثير: ألووو؟؟
محمد: ودي أرد عليك بس أخاف تسكرين بوجهي زي المرة اللي فاتت..
أثير:..معـــ..معليش آسفة عاللي سار..
محمد: لاعادي بس أبي أعرف شي واحد ليه عصبتي علي..
أثير: هاااه.. أنا عصبت؟؟
محمد:ولايهمك عادي تمونين..
أثيربعد صمت دقيقة تقريبآ: اممم... خلاص أنا الحين بقفل..
محمد:بهالسرعة؟؟
أثيرقلبها يدق بسرعة:ليه تبي شي؟؟
محمد:... تصدقين أثير أحسك زي الحلم الحلو اللي يجي بسرعة وينتهي بسرعة..
للمرة الثانية تدخلين حياتي بدون سابق إنذار وتطلعين بكل سهولة..
وتتركيني متعلق فيك..
,, أثير بلعت ريقها وتلعثمت وماتدري وشتقول ولا شتسوي لأنه أول مرة أحد يحاكيها بهالطريقة..
محمد:خلاص يالغلا في أمان الله متى تبين أدق عليك..
أثير بخوف: لا لاتدق أنا متى مالقيت الوقت مناسب أدق عليك..
محمد:خلاص صار.. انتبهي لنفسك
أثير وهي متشققة من الحياء:مع السلامة..
****
*****
*******
(بيت أم عبدالرحمن)
الساعة 11,30 الليل..
,,فتح مشاري باب الغرفة ولقى رهف قاعدة تستناه وبيدها مجلة..
رهف أول ماشافته ابتسمت وقالت: هلا مشاري..
على طول مشاري نزل راسه وعطاها ظهره وراح غرفة التبديل وقال:
هلا فيك..
رهف وهي تمشي وراه: تعشيت؟؟
مشاري: إيه..
رهف:إمممم... طب كيفك ؟؟
مشاري:وهو منشغل يغير ثيابه:حمدالله..
رهف:اليوم من أوله ماشفتك..
مشاري:......
,,,سكتت رهف وراحت وتركت مشاري لأنه باين إنه مايبي يحكي معها.. ولافي أي مجال للحديث..
,,طلع مشاري للغرفة وناظر لرهف بطريقة غير مباشرة نظرة موعارف لها أي تفسير هل هي نظرة اطمئنان أو يبي يشوف كيف سار وجهها... وهي كانت منشغلة تقفل جوالها استعدادآ للنوم..
,, ناظر لرهف وجهها زي ماهوتعبان بس عينها اليمين خف الانتفاخ اللي فيها بس لسه من تحتها أزرق..
تضايق بشدة ودخل تحت لحافه وغطا نفسه..
رهف بهدوء:مشاري تصبح على خير..
مشاري بصوت واطي:.... وانتي من اهله..
***
****
(غرفة أسيل..)
الساعة 1 ليلآ..
كانت جالسة عاللاب توب ومشغلة أغنية سيرين عبدالنور.. لوبص فعيني..
أسيل:ياربي اشفيني انا انهبلت ,,,, أعوذ بالله من ابليس..
صورته موقادرة تفارق خيالي..
صدق من قال إن البنات تافهات بس شفته مرة وحدة موقادرة أبعده عن بالي..
بس صراحة وسامته موطبيعية...
يللاه يابخت راعية النصيب..
:
:
:
***
****
اليوم اللي بعده...
الساعة 8 الليل..
كانت لطيفة جالسة بالصالة هي وحريم عيالها ومن ضمنهم رهف وأسيل..
كانوا يتقهوون ويسولفون.. وطبعآ رهف حاطة طبقات من كريم الأساس اللي نفس لون بشرتها ومخفي عيوب على الضربات الموجودة بوجهها وتحت عينها..
ومكحلة عيونها وحاطة روج,, عشان تختفي ملامح الألم نهائيآ..
وعشان ماتلاحظ أم عبدالرحمن ويرجع الموضوع ينفتح من جديد..
,,شوي ولاتركي يتنحنح ويدخل.. وعلى طول رهف حطت شالها على راسها وغطت شعرها وحاولت انها تبعد وجهها بحيث مايكون كله واضح..
تركي:السلام عليكم..
الكل:عليكم السلام..
تركي:ها إيمان نروح جاهزة؟
إيمان:إي جاهزة بس استناك..
تركي:يمه أنا استأذنك أبروح أودي إيمان المستشفى..
لطيفة:ليه يابنيتي سلامتك..
إيمان:الله يسلمك ياعمة بس موعد..
لطيفة:الله يساعدكم..
,, طلعوا تركي وزوجته من الصالة.. ولاعلى طول دخلت أسماء وهي معصبة وواصله حدها..
أسماء:يمه تكفين شوفي حمودي ولدك هذا..
منى:وشفيه..
أسماء:يمه كل ماطلعتله لبس عشان يلبس مايعجبه وآخر شي قام يصرخ ويزاعق..
أسيل: أسماء لاتخلينه يعصب ويبكي بعدين يتشنج زي كل مرة... إذا بغى شي خلاص على طول عطيه..
أسماء:قومي انتي أناخلاص تعبت من دلعه الزايد..
منى:خلاص لاانتي ولاهي أنا بقوم..
لطيفة:أسماء يابنيتي ترى دقت صديقتك روز وقلتلها إنك مشغولة تلبسين أخوك..
أسماء وهي تجلس بعد ماخذتلها حلا:
يووه ياجدة الله يصلحك كان ناديتيني ليه الفضايح..لازم تقولينلها إني ألبس هالبزر..
لطيفة:إلا صح انتي مصادقة شغالة ليه أهلها مسمينها روز..
,, لطيفة وأسيل ورهف يضحكون..
أسماء:ياجدة هذي الأسامي الحلوة أجل اشتبينهم يسمونها منيفة..
لطيفة:والله منيفة ولا روز.. هذي الأسامي لاهي من عاداتنا ولاتقاليدنا..
الله لوتدرين ياأسماء إش كنت أبي أسميك بس إني في الأخير هونت,,
أسماء:الله يستر.. وشبغيتي تسميني..
لطيفة:بغيت أسميك مزنة على اسم أمي لكني في الأخير قلت لأبوك يسميك أسماء..
أسماء وهي طايرة عيونها:الحمدالله إنك بطلتي ولاتهورتي الحمدالله..
,, الكل جلس يضحك ورهف كانت تنظر لأسماء بكل حب على براءتها وتضحك..
كان مشاري نازل من الدرج ومن أول مانزل وهو عينه على انسانة وحدة اللي هي رهف..
مشاري يحاكي نفسه:معقول هذي رهف.. وشهالضحك وشهالوناسة اللي هي فيها..هالابتسامات ماتطلع إلامع أسيل وأسماء يعني..
مشاري:الســلام عليكم..
الكل:عليكم السلام..
لطيفة:هلا ابوي هلاتعال تقهوى..
مشاري:لايمه مستعجل باطلع..
,,,هنا رهف نزلت راسها وهي تفكر وتقول ياربي مالنا بالرياض اسبوع وهو كل يوم يطلع لآخر الليل وتاركني..وشبيقولون أهله..
لطيفة:أول شي خذلك فنجال وكلك من هالحلا..
مشاري:يمه بعدين..
لطيفة:والله يامشاري منت بطالع من هنا إلا وانت متقهوي وماكل حلا..
تعال إقعد..
,, وراح مشاري وجلس جنب أمه وقال:يللاه ناخذ فنجال مو مشكلة..
,,على طول رهف قامت وصبت لمشاري فنجال قهوة وعطته..وأخذه منها من غير مايطالع فيها.. ورجعت قطعتله قطعة من الحلا وعطته..
مشاري:اللـــــه يجنن هالحلا أول مرة أذوقه..
أسماء:جد ياعمي عجبك؟
مشاري:إي مرة طعمه فظيع من مسويه؟؟
أسماء:أنا مسويته..
مشاري:إخس والله وكبرتي ياأسماء وصرتي مرة..
أسيل:أقول أسماء عبيتي المكان أرانب خلاص ذبحتينا..
أسماء:ههههههه أسيل حرام عليك تكفين لاتخربين علي والله إني صدقت إني انا اللي مسويته..
مشاري:طيب ياأسماء تنصبين علي هاه.. بس أنا الغبي الا المفروض إني أعرف إنكم ماتدبرون شي بالمطبخ.. لولا هالشغالات كان متنا جوع..
أسيل:ومن قالك إن الشغالة هي اللي مسوية هالحلا.. اللي سواه رهف..
,,مشاري سكت ورجع ياكل بهدوء من لما سمع اسم رهف ويقول بنفسه:
والله ماعليها طباخة..
*جوال مشاري يدق..
مشاري:هلاا..
طارق:ياخي وينك؟؟
مشاري:اصبر شوي..
طارق:ليه وشعندك..
مشاري:قاعد اتقهوى مع الوالدة..
طارق:إي صدقتك عريس وتارك زوجته وقاعد مع أمه خخخخخخخخ
مشاري:أقول لايكثر..
طارق:طب خلاص أنا اللي بمرك بسيارتي بعدين نروح ناخذ عزام..
مشاري:أقول لاأشوفك إنت وكامريتك هالقرنبع..
طارق:مشاري حرام عليك راعي شعوري ياخي.. تسب الغالية قدامي..
مشاري:اللي يسمعك يقول إني احكي عن امك ماكنها كامري من خمس سنين وهي عندك انتهى عمرها الافتراضي..
طارق:لوفيك خير تشتريلي Bmw زي حقتك ولا همر زي سيارة عزام..
لكن مافيك خير لاانت ولاهو..
مشاري:خلفتك ونسيتك ... المهم مسافة الطريق وانا جاي..
,,ويسكر مشاري الخط ويقول:يللاه أنا بروح تامرين على شي يمه..
لطيفة:لاسلامتك ياولدي..
,,وطلع مشاري من دون مايقول لرهف ولا كلمة..
****
******
********
(في سيارة مشاري)
بعد ما أخذ مشاري عزام وطارق وخذولهم كوفي وقاعدين يفرفرون بالسيارة في شارع التحلية..
,,في المرتبة الخلفية صوت جوال عزام يرن..
عزام:هلا حياتي.. هههههه
اعذريني حبيبتي والله اني انشغلت شوي..
صدق.. سلامتك ياقلبي ليه وشفيك..
ياحياتي ماتشوفين شر..
موعدك الساعة كم طيب؟؟ ..... أجل خلاص أنا بصحيك..
لا لا اعتمدي بس انتي خلي جوالك مفتوح وسيري نشيطة إذا قومتك قومي..
ماتشوفين شر حبيبتي مع السلامة..
,, مشاري وطارق يطالعون ببعض ويضحكون..
عزام:عسى ماشر ضحكوني معكم..
مشاري وهويطالع في عزام بالمراية ويضحك:
ياحليلك ساير هالأيام شغالة تصحي خوياتك..هااه..ههههههههههه
طارق:ههههههه ياخي خلك مفيد وتعال صحني بعد.. الأقربون أولى بالمعروف..
عزام:تتريقون علي طيب..
مشاري:بالله هذولي وين أهلهم وين أمهاتهم رجال يدق عليها الصباح ويصحيها؟؟
طارق:أقول عزام الغفوة حقتك كل خمس دقايق ولا كل عشر دقايق..هههههههههه
مشاري:ههههههههه
عزام:إي صح تذكرت بالله وقف أبي أشتري شي ضروري..
مشاري:وشتبي؟؟
عزام:وحدة من خوياتي شحنها خلص وتبيني أشحنلها..
طارق:هههه بالله خذ جوالي واشحنه معك له يومين مافي الا ريالين..
مشاري:ياالدلخ تراهم يستغلونك أنت تشحنلها من هنا وهي تكلم ألف واحد غيرك..
عزام:ياخي كيفي حلالي وانا حر يستغلون زي مايبون..
مشاري وهو يوقف السيارة: يالله انزل وجبلي معك موية صحة عطشني الكوفي..
عزام:وانت طارق تبي شي غيربطاقة شحن..
طارق:حلوة ذي من جدك تبي تشتريلي بطاقة شحن..امزح عليك..
,, ويطلع عزام ويصك الباب وراه..
مشاري:تتوقع ياطارق عشان عزام منحرم من أهله والحنان يحاول يعوض النقص اللي عنده بعلاقته مع البنات وانه يصرف عليهم..
طارق:ياخي تهون مكالماته معهم وانه يشحنلهم جوالاتهم... انت تدري يوم انك بجدة وحدة من خوياته تزوجت وقبل زواجها بيومين راحت حجزت كوشة بـ20 ألف وراح عزام حاسب عليها..
مشاري يشهق:من جدك.. معقول توصل فيه لين هالدرجة..
طارق: واكثر... مابقى وحدة بهالصيفية ماراح دفعلها فلوس على فساتين وعلى خرابيط وراح عشاها بأفخم الفنادق..
مشاري:الله يهديه..خلاص اسكت هذا هو جى..
عزام بعد ماركب:مشاري خذ مويتك.. وطارق هاك شريتلك ثلاث بطايق شحن كل وحدة بميتين اشحن جوالك يللاه..
طارق:عزااام...اقول تلايط.. من قالك تشتري.. مارح آخذها..
عزام:والله لتاخذها.. ومتى ماسار معك رجعلي.. وبعدين هذا أنا قاعد أشحن لبنات خلق الله جت عليك إنت..
طارق:لاتحلف.. والا اقول دامك حلفت هات وحدة والباقيات خليهن لك..
,,, وتموا مشاري وعزام وطارق يتمشون بالسيارة ويسولفون..
وعزام كل ربع ساعة تكلمه وحدة... وكل شوي يشحن جوال وحدة بهالبطايق اللي معه... دون أي تفكير أوتردد..
ومشاري مافكر ولو تفكير بسيط بالإنسانة اللي تستناه بالبيت..
***

(الجزء التاسع)
(في بيت أبوصالح..)
صاالح وهومعصب:الحين بالله أنتم أهل... ..
منيرة:الحين أنت وشفيك معصب والله والله ياصالح إني مادريت..
صالح:مادريتي.. رهف هي ورجلها يتعنون إلين هنا عشان يزورونا ومايلقون أحد بالبيت.. بالله لوهي بنتك أبرار بتسوين فيها كذا..
منيرة:ياصالح شناقاعدة أقول والله ياصالح إني مادريت.. إلا لودريت أبدق على أهلي واعتذرعن الروحة... لكن أفنان الله يهديها نست تقول..
أبرار:خلاص صالح وشفيك معصب مو مشكلة تجي اليوم مرة ثانية ماصار شي..
صالح:إنا لله... الحين رهف اشموقفها قدام زوجها..
وانتي يا أفنان إذا انتي للحين بزر وتضيعين وتنسين لاعد تردين عالتليفون خلي اللي أكبر منك يرد...
منيرة:خلاص ماصار إلا الخير.. دق عليها قولها تجينا اليوم..
صالح:مانيبداق على أحد.. انتم أصلآ ماهمتكم رهف تجي ولا لا.. أنا بعد صلاة العشاء بروح وأزورها لحالي.. ,,, ويقوم صالح ويروح للمقلط..
منيرة بعد ماراح صالح:أحسن فكيتنا من وجهها..
أفنان تروح عند أمها وهي شوي وتصيح من تهزيئ صالح:
يمه أنا مالي دخل ترى أبرار هي اللي قالتلي إني أسكت ولا أقولكم..
منيرة:أحسن بعد... خلتذلف.. والله مابقى إلا أخلي جمعة أهلي والوناسة والضحك وأقعد أقابلها وأقهويها..
أبرار:يعني زين اللي سويته يمه منتي بزعلانه مني..؟؟
منيرة:والله ماجبت خبرها ولازعلت..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
بعد الغداء كان مشاري واخوانه مجتمعين بالديوانية..
جوال مشاري يدق..
مشاري بنفسه: إنا للــــــــــه وشيبي ذا؟؟
مشاري وهويرد: هلا والله..
صالح:السلام عليكم..
مشاري:هلا وعليكم السلام..
صالح:كيفك يامشاري.؟
مشاري:الحمدالله تمام كيفك إنت؟؟
صالح:الحمدالله تمام..كيف رهف عساها طيبة؟؟
مشاري:والله ماعليها الحمدالله...
صالح:اعذرنا يامشاري عاللي سار أمس إلا لوأدري إنكم بتجون كان والله ما أروح ولا مكان ولاأطلع الأهل بس واللـــــــــه مادريت..
مشاري:لاياصالح ماسار إلاالخير..
صالح:طب اليوم أنت ورهف بتروحون مكان؟؟
مشاري:لامارح نروح ولامكان ليه بتجي؟؟
صالح:والله ودي اسلم عليك وعلى رهف..
مشاري:حياك الله حبيبي البيت بيتك..
صالح:ماتقصر..
*
**
::::
(في غرفة رهف..)
أسماء: تكفيــــــن رهف..
رهف:والله مادري.. خلوها مرة ثانية..
أسيل:الحين بالله انتي اشفيك خايفة؟؟ دقي عليه وقوليله مارح يقول لا..
رهف:مادري أسيل أخاف يعصب؟؟
أسيل:ليه يعصب انتي بتروحين لحالك!! بتروحين وترجعين معانا بعدين مارح نطول..
أسماء:تكفين رهف تعالي.. ترى مرة وناسة بنقعد نفرفر بالسوق بعدين نروح كوفي ونقعد شوي ونرجع البيت..
رهف وهي محتارة:طب هو وينه الحين.؟؟
أسيل:أكيد بالديوانية مع أهلي..
رهف: طب خلاص بدق عليه جوال وأقوله,,, وتقول رهف بنفسها[الله يستر]
,,دقت عليه ورن جواله..
رهف:هلا مشاري كيفك..
مشاري: أهلين
رهف تبلع ريقها:...آآآآ..شخبارك؟؟
مشاري:... الزبدة..
رهف: مشاري أسيل وأسماء بيروحون الفيصلية ممكن أروح معهم..
مشاري: لأْْءء..
رهف:مشاري مابنطول ..
مشاري: انتي اشسالفتك ماتسمعين؟؟
رهف وهي منكسر خاطرها:طيب خلاص مع السلامة..
..
أسيل:هاوشقالك يارهف؟؟
رهف: معليش روحوا انتم..
أسيل: ليــــــه؟؟
رهف: قال لأ..
أسماء:الظاهر هذا مايعقله إلا جدتي بروح أقولها..
أسيل وهي تمسك يد أسماء: أقول اجلسي خلاص زوجته وهو حر..
رهف:خلاص أسماء وعد المرة الجاية بكون معكم..
إلا صح بعطيكم فلوس وأبيكم تشترونلي كذا عطر عشان أعطيهم عمتي ماهديتها شي من يوم ماتزوجت..
اسيل:لاحبيبتي انتي انزلي بنفسك واشتري اللي تبين..
رهف:أسيل تكفيـــن..
أسيل:لاء انتي انزلي السوق واشتري على ذوقك.. وبعدين ليه يوم كنتي بجدة ماشريتي..
,,رهف بنفسها:إي مرة قطعت الأسواق اللي بجدة..
رهف:خلاص مو مشكلة.. يللا تسوق ممتع..
::::
:::::
:::::::
,,صلت رهف المغرب وجلست على كرسي الكمدينة وقعدت تمشط شعرها..
دخل مشاري الغرفة بدون أي سلام.. وعلى طول راح غرفة التبديل..
فصخ مشاري بدلته ولبس ثوب.. وطلع لرهف..
وجلس عالسريروقال:رهف..
رهف:.. نعم
مشاري: وشفيك زعلانه..
رهف:لاني زعلانة ولاشي..
مشاري: بغيتي شي ضروري من السوق..
رهف:يعني ....... بس مو مشكلة اروح أنا وياك بعدين..
,,مشاري بنفسه: واثقة..
مشاري: طب البسي ..
رهف وهي فرحانة: ليه باطلع أنا وياك؟؟
مشاري بنبرة صوت عالية:انت ماتبين إلا تفرفرين بهالشوارع...
,,طاح وجه رهف وتفشلت ولفت للمراية ورجعت تمشط شعرها وهي معصبة..
مشاري:خلاص.. خلاص نتفتيه... وبعدين تعالي هنا الظاهر بوديك المستشفى أكشف على أذانيك هذي..
الحين ماسمعتيني وأنا أقولك البسي؟؟
رهف ببرود: ليه البس؟؟
مشاري وفمه على جنب ويقلد نبرة صوت رهف: بصورك..
..ماردت عليه رهف..
,, ويوقف مشاري ويقول: خلاص كيفك ماتبيت تستقبلين أخوك انتي حرة..
,,تحط رهف الفرشة عالكمدينة وتلتفت لمشاري:
صدق يامشاري صالح بيجي..
مشاري:أجل ليش منعتك إنك تروحين السوق..
رهف بعد ماتحولت ملامح الزعل لابتسامة:خلاص الحين بألبس وثواني وأنزل..
مشاري:لانزلتي قولي للشغالات يزهبون القهوة والشاهي..
رهف وهي طايرة من الفرح: ابشر..
:::
,,نزل مشاري تحت وهو يقول بنفسه ماكنها تو اللي شوي وتبكي...
يوم سمعت سيرة صالح تشققت..
***
****
******
(في بيت أبو صالح...)
أثير وهي مسكرة على نفسها الباب ومعصبة:
طيـــــب يا محمد أدق عليك وتعطيني بزي أوريك..
,,شوي ولا جوال أثير يهز لأنه كان عالصامت..
أثير: وله وجه يدق بعد ماسكر بوجهي.. مارح أرد ولا أقول خلني أرد وأوريه شغله..
وترد وهي معصبة:نعـــم
محمد:السلام عليكم..
أثير:لا والله تقفل بوجهي بعدين تسلم ماكنك سويت شي..
محمد:أثير انتي كل ماكلمتيني بتقعدين تعصبين وتنافخين..
أثير:شوف نفسك وشسويت..
محمد: وشسويــــــــــــت؟؟
أثير: ليه تسكر بوجهي؟؟
محمد: أثير حبيبتي....
أثير تقاطعه: لاتقول حبيبتي..
محمد: وشتبيني أقوك عدوتي..
أثير:لا تقولي شي بس قول أثير..
محمد:طيب ولاتزعلين... أثير الحين من الرجال أنا ولا أنتي؟؟
أثير بعد صمت لحظات: أنت..
محمد: خلاص أنا رجال وما أرضى بنت تصرف علي..
أثير:...
محمد:أنا قلت بكلمك قلتيلي لأ إنتي بتدقين خلاص متى ماسمحت ظروفك دقي بس آسف ما أقدر أرد... لأن رجولتي تمنعني أنه أكلم على حساب أحد..
أثير وهي مذهولة برجولة محمد:... محمد عادي كله سوا..
محمد: لأ متى مابغيتيني يابنت الناس دقي وأنا برجع أدق عليك ..
أثير وهي مستحية: طيب..
محمد:ههههه شفتي اشلون نسيتيني وشبغيت أقولك..
أثير: وشبغيت تقول..
محمد:ماتلاحظين إنك ماتكلمين إلا بالقطارة..
أثير بحياء شديد: على حسب ظروفي..
محمد:يعني اشلون ظروفك تختلف عن ظروف إختك.. هذا ناصر طول الوقت يكلم أبرار..
أثير: أبرار غير..
محمد:اشلون غير؟؟
أثير: مادري..
محمد:عشان أبرار واثقة بناصر وانتي مو واثقة فيني يعني؟؟
أثير: لامحمد السالفة مو كذا بس اصبر علي الين اتعود..
محمد يتنهد: وشيصبرني..
أثير: محمد خلاص أخليك الحين..
محمد:وين بتروحين..
أثير:محمد خلاص إذا قلتلك مع السلامة مع السلامة..
محمد يتنهد:الله يعيني على دلعك... بس مو مشكلة.. في أمان الله..
****
******
********
(في بيت أم عبدالرحمن..)
في مجلس الرجال..
عبدالرحمن:ياحيالله ابوسلطان..
صالح:الله يبقيك يابو فيصل..
عبدالرحمن:بشرني عن الوالد انشالله طيب..
صالح:الحمدالله ماعليه..
عبدالرحمن:يعني ماشفناك إلا بعد ماجى نسيبك واختك من السفر.. البيت بيتك ياصالح متى ماجيت حياك الله تعال ووسع صدرك عندنا واقعد مع فيصل..
صالح:كثر الله خيركم ماتقصرون..
عبدالرحمن:أجل خلاص أنا أخليك الحين عشان تجي إختك وتسلم عليها..
مشاري:عبدالرحمن خلك وبدخل صالح المجلس الثاني..
عبدالرحمن:لا والله ماتقومه أنا أصلآ بروح الديوانية عند تركي وفيصل... عن إذنكم
مشاري وصالح: إذنك معك..
مشاري:ثواني ياصالح إلين أنادي رهف..
,, ويروح مشاري ويدخل المطبخ ويلاقي رهف جالسه..
مشاري:يللاه جيبي القهوة وتعالي المجلس عند أخوك..
رهف: طيب..
,,ويدخل مشاري المجلس ويجلس جنب صالح وشوي ولا رهف داخله..
,,ويفز صالح وياخذ صينية القهوة من يد رهف:
ياهلا بالغالية..وحشتيني..
رهف:ياحبيلك ..وانا والله أكثر
,,ويحط صالح الصينية عالطاولة ويلم رهف بين يدينه ويحضنها بأقوى ماعنده..
وتلف رهف يدينها حولين صالح وتحط راسها على كتفه وهي تبكي..
,,مشاري وهويشوف الوضع لاإراديآ جلس يهز رجله اليسار بتوتر وبقوة ويلف دقنه لجهة اليسار ويعض شفايفه..
لاإراديآ قام من المجلس وانطلق للديوانية..
ودخل بسرعة ورمى نفسه عالكنبة واخذ الجريدة.. وقام يقلب فيها بسرعة من دون مايركز على ولا شي وآخر شي مسكها ورماها عالأرض..
,,الكل لاحظ توتر مشاري والعصبية اللي هو فيها..
فيصل:مشاري وشفيك؟؟
مشاري وهو يهز رجله: هااه... ولاشي..
عبدالرحمن: صالح راح..
مشاري: لالسه ماراح..
عبدالرحمن:طب وراك جاين هنا ومخليه؟؟
مشاري:عشان ياخذ راحته هو واخته..
**
**
من بعد دوران وفرفرة بالسوق..
,,دخلوا أسيل وأسماء الصالة الداخلية وهم مصدعات..
أسيل:السلام عليكم..
لطيفة ومنى وإيمان:عليكم السلام..
أسيل وهي تفك الطرحة:كيفكم..
الكل:حمدالله..
لطيفة:ابطيتوا يا أسيل وشكنتوا تسوون كل هالوقت؟؟
أسيل:ياجدة والله ما أبطينا.. هذا الساعة 8,30 واحنا داخلين البيت..
منى: وها كيف السوق؟؟
أسماء:يمه تعرفين هالوقت تنزيلات ولا في شي حلو..
أسيل وهي في يدها أكياس بسيطة :يمه تكفين في باقي أكياس خلي الشغالة تطلعهم فوق غرفتي..
منى:خلاص الحين أناديها..
**
**

,,في الديوانية..
عبدالرحمن:مشاري والله فشلة يقعد عندنا صالح إلين هالحزة ولا نعشيه..
مشاري: وشسوي به اللي يبي يزور أحد يجي حزة عصر مغرب مو بعد صلاة العشاء عشان الناس يحلفون عليه يتعشى..
تركي: ولو عيب يطلع من عندنا هالحزة من غير مانعشيه..
عبدالرحمن: اسمع يا مشاري روح عنده واحلف عليه يقعد للعشى إلين أدق تليفون وأوصي على ذاك العشى..
مشاري من غير مايلتفت: أنا متأكد إنه مارح يرضى..
عبدالرحمن: لالزم عليه وخل رهف تلزم عليه..
مشاري بتأفف: طيب
,,قام مشاري من مكانه وتوجه للمجلس وأول مادخل طارت عيونه وحس الدنيا تلف وتدور فيه..
المنظر اللي شافه مشاري قدامه منظر طبيعي مافيه أي شي يخوف بس مشاري الله يهديه أي شي يشوف رهف تسويه يقلب الشي عليها..
,,كانت رهف جالسه ملاصقه لصالح وماسكه يد صالح بين ايدينها الثنتين بكل حب وعيونها معلقة بعيونه وميته ضحك وبتطير من الوناسة..
صالح:والله والله يارهف إني تمنيت إنك موجودة..
رهف:حرام عليك..
صالح:وش اللي حرام علي ماشفتيه يوم خسر بالأسهم بغى يموت ماغيريضرب بأبر السكر حقته..
رهف:هم خسارته موقليلة ياصالح فوق المية ألف..
صالح:أحسن مال البخيل ياخذه العيار..
رهف وهي تضحك:صاااالح هذا أبوك..
,,يدخل مشاري المجلس ويتنحنح ويجلس قبال رهف وهو ماسك نفسه..
مشاري:صالح معليش بغيت رهف شوي..
صالح:إي عادي خذوا راحتكم..
مشاري:تعالي رهف..
,,رهف وهي تفك إيد صالح: طيب يامشاري...
صالح ثواني وأجيك..
,,وتطلع رهف مع مشاري برا المجلس وياخذها مع يدها بدون مايقولها أي شي ويوديها المقلط ويصك الباب..

**
**
,,في غرفة أسيل..
أسيل بعد ماسكرت سحاب التنورة:ها أسماء اشرايك؟؟
أسماء: تجنن..
أسيل وهي تحط ايدينها على عيونها:آآآه.. ياربي جننتني هالعدسات..
أسماء:تستاهلين قلتلك السوق صداع وفرفرة البسي نظارتك.. ولا سويلك ليزك وافتكي..
أسيل وهي جالسة عالكمدينة وتفصخ عدساتها:تخيلي شكلي بالنظارة بالسوق خيرعجوز.. وبعدين أنا أخاف من العمليات ومليون مرة قلت ليزك مارح أسوي..
أسماء:انتي حتى النظارة ماتلبسينها بالبيت تقعدين بدون لانظارات ولاعدسات وهالشي ياغبية يضعف نظرك أكثر..
,,دخلت الشغالة صوفيا وتحط الأكياس..
أسيل:صوفيا وين رهف؟؟
صوفيا:هي في مجلس مع بابا مشاري..
أسيل:يحبسها ويستنذل عليها بعدين يقعد يضحك عليها بكم كلمة..
أسماء:ماتلاحظين عمي مشاري ساير بثر..
أسيل:مستقوي على هالضعيفة..
,,وتقوم أسيل وترفع شعرها بشباصة فوق وتفك عطر من علبته توها شاريته وتبخ على شعرها ونفسها وتقول:
خلني أروح أخرب عليه.. واسير بثرة أكثر منه..أسماء تعالي معي..
أسماء:لاتكفين بتروش عشان شوي أصحصح..
أسيل:خلاص بنزل لحالي..
**
وتنزل أسيل وتتوجه للمجلس عن طريق الصالة الخارجية من غير ماتشوف أحد من أهلها..
دخلت أسيل المجلس ولا تلقى صالح جالس بآخر المجلس لحاله ويوم شافها دنق راسه وطالع بالأرض..
أسيل تحط يدها على خصرها:ياعيني عالمؤدب.. وين رهوف أكيد أكلتها يالدب..
.. وتلف حاولين نفسها,,, إشرايك بذوقي ترى تووووها جديدة..
صالح: ..... ساكت مايعلق
أسيل:أنا اعرف انك ماتحب علي التنانير القصيرة عشان كذا أنا جاية أوريك واقهرك.. ها تكلم وشرايك..
أصلآ تكلمت ولاماتكلمت معروفة ذوق أسيل لايعلا عليه..
صالح يكلم نفسه: ياربي وشهالمهبولة من وين طلعتلي.. ياليتها تطلع من هنا قبل مايجي مشاري ويصفقني ويصفقها..
,,أسيل تقرب من صالح وتمد يدها عشان ترفع وجهه ويطالع فيها... لكن لما قربت من صالح وحست إنه في شي غريب.. فجأة صالح رفع وجهه وناظر فيها وهو مكشر..
,,أسيل شهقت وحطت يدها على فمها وامتلت عيونها دموع.. وعلى طول اركضت فوق غرفتها وسكرت الباب..
**
**
,,في المقلط..
جلس مشاري عالكنبة وتكى على ركبتينه وشبك أصابعه وقام يطالع برهف شوي ويقوم يذبحها..
رهف: مشاري وشفي وجهك أحمر؟؟
,,مشاري ساكت ويطالع فيها من فوق لتحت..
رهف:مشاري وشفيك معصب.. مشاري سار شي؟؟
,, وتمد يدها رهف عشان تمسك وجه مشاري وتهديه وتفهم منه وشفيه.. لكن مشاري دف يد رهف وقال وهو يكابروبعصبية شديدة:
وشفيني.. وشفيني.. مافيني شي.. انتي اذا انبسطتي انا على طول انبسط..
رهف وهي موفاهمه شي: هااه.. وشو مافهمت؟؟
مشاري: مافي شي أصلآ عشان تفهمينه.. المهم الحين أنا وياك نروح عند صالح ونلزم عليه يتعشى عندنا..
رهف:لا مشاري ماظنيت.. صالح يستحي..
مشاري وهو يقوم : لامابينا حياء موبطالع صالح إلا وهو متعشي..
**
**
,,غرفة أسيل..
أسيل تبكي من الفشلة وحاطه ايدينها الثنتين على خدها وتصيح..
ياويلي.. ياويلي... أنا وشسويت؟؟
الله ياخذني انشالله ..الله ياخذني... وشقلة الأدب هذي..
ياويلي.. من هذا اللي دخلت عليه.. وبعدين شمقعده بالمجلس لحاله؟؟
لحظه.. لحظه.. هذاك الوجه مو غريب علي أنا قد شفته من قبل..
ياربي منهو؟؟؟ ... ياربي منهو أنا شفته قبل بس ويــــن؟؟
,,وتشهق رهف وتحط يدها على فمها....
يووووووه هذا صالح..
الله ياخذك ياصوفيا... الله ياخذك كله منها.. كله منها..
ليه ماقالتلي انه فيه ضيوف..
يا الله الحين الولد اشبيقول عني أكيد بيقول إني مجنونة..
لا لالا لالا.. الليزك بسويه يعني بسويه الله لا يعوقني بشر..
**
**
,,في مجلس الرجال..
كان صالح جالس على طرف الكنبة ووجهه أحمر ومتوتر وكل شوي يبلع ريقه وماسك بيده مفاتيحه ومو مستوعب اللي سار قدامه..
,,أول مادخل مشاري ووراه رهف للمجلس.. على طول فز صالح وقام من مكانه...
صالح:يللاه أشوفكم على خير..
مشاري:وين رايح..
صالح:ابروح البيت .. أهم شي اتطمنت عليكم وشفتكم..
رهف:صالح حبيبي ماقعدت ساعه على بعضها.. وبعدين وشفي وجهك أحمر؟؟
صالح:هاه.. ولا شي بس الوالده دقت وتبيني ضروري..
مشاري وهو مستغرب من الحالة اللي رجع ولقى صالح فيها:
لاياصلح أنا ورهف اتفقنا انك ماتطلع إلا بعد ماتتعشى دق على امك واعتذر..
صالح:هاه.. لايامشاري انت تعرف ماعند امي غيري وهي تبيني ضروري مرة ثانية انشالله أجي وأطول أكثر..
مشاري وهو نوعآ مافرحان إن صالح بيروح:
أجل خلاص فمان الله مانقدر نضغط عليك أكثر من كذا..
رهف تمسك يد صالح وكلها رجاء:صالح الله يخليك اقعد شوي ماشبعت منك..
صالح:ما أقدر يارهف والله مستعجل,,, ويدنق ويبوس جبهة رهف,,
خلاص اشوفك على خير..
**
**
,,في غرفة رهف..
,,الساعة 1,30 الليل...
دخل مشاري ولقى رهف جالسة على طرف السرير وماسكة بيدها كتيب حصن المسلم وتقرا فيه..
ولقى بجامته مصفطتها رهف ومعطرتها وحاطتها على السرير من جهة مشاري..
,,كان مشاري مقهور من رهف وطريقة معاملتها مع صالح وحاس بنار بقلبه وكالعادة مايحط حرته إلا بهالمسكينة اللي عنده..
مشاري وهويفصخ ثوبه:وشسالفة أخوك تركناه بالمجلس وشزينه ورجعناله وهو مختبص وحالته حالة..
رهف:مادري يمكن أمي منيرة تبيه بشي ضروري...
مشاري:أنا ماسمعت صوت جوالات تدق..
رهف: ...... [بدون تعليق]
مشاري:أقول رهف لايكون أخوك يتعاطى شي..
رهف تلتفت وهي طايرة عيونها: بسم الله عليه صالح موحق هالحركات..
مشاري وهو رافع حاجبة:قومي ارقعيني بالأبجورة اللي جنبك أحسن..
,,دنقت رهف راسها ورجعت حطت عيونها بالكتيب اللي بيدها..
,,لف مشاري لسانه جوا فمه على جنب وقال:
إلا رهف بسألك صالح أكبر مني بكم سنة..
,,رهف وهي تحاكي نفسها:حمد الله هو أكبر من صالح واضحة..
مشاري:ها... رهف؟؟
رهف وهي ماتطالع فيه:مادري؟؟
مشاري:يعني يوم أمك ولدته.. كنتي بالجامعة..
رهف وهي طايرة عيونها: حلوة ذي.. لاطبعآ.. صالح يوم انولد كان عمري خمس سنين..
مشاري:آآآه..يعني هو أصغر مني..
رهف: ... [لاتعليق]
,,مسكت رهف كتاب الأذكاراللي بيدها وحطته بالدرج..
مشاري وهوناوي عالمشاكل:
هذي عادتك طبعآ لاجلستي معي ماده بوزك شبرين..
ولاجلستي مع غيري ميتة ضحك..
رهف تلتفت مستغربة: إيــــش؟؟
مشاري: أتوقع سمعتيني... لايكون أنا مو من مقامك يا أستاذة يامحترمة ماتتنازلين تحكين معي..
رهف: مشاري إشفيك.. كل يوم جايني بسالفة..
مشاري بنبرة صوت مرتفعة: لاتنفخيـــــن.. صوتك لايعلى أمي اللي هي أمي ماعلت صوتها علي..
بعيني شفتك شوي وتاخذين صالح وتقعدينه بحضنك وماسكة يده بيدينك..
ويوم راح تشعبطتي فيه كنه بيطيروتكفى إجلس ياصالح..
وماشبعت منك....,,, كنه هو زوجك..
رهف: مشاري هذا أخوي؟؟
مشاري:ولو في حدود.. أنا زوجك من يوم ماتزوجتك.. ماسمعت منك كلمة وحدة حلوة زي الناس..
يامطنقرة,, ياتبكين,, يامعطيتني ظهرك ونايمة..
وأنواع الأخلاق الخايسة ...ومع غيري ذوق وأخلاق..
رهف: مشاري اشفيك أنا اشسويت عشان هذا كله..
مشاري: وشسويتي؟؟ عمري ماشفت وحدة تسوي سواتك..
في وحدة بالدنيا تمسك أخوها وتبوسه مع فمه..
رهف طارت عيونها وحطت يدها على صدرها وشهقت:
أنا أنا سويت كذا؟؟
مشاري وعيونه ينط منها الشرار: لاتنكرين... لاتنكرين أنا شفتك بعيوني..
رهف: والله يامشاري هالشي ماصار.. هذا أخوي اشلون أسوي معه كذا..
مشاري وهو في حالة غضب وهيجان شديدة:
قسمآ بالله يارهف لوأشوف هالتصرف مرة ثانية لأخليك ترجعين معه بيت أهلك..
,, ويسكر مشاري الأنوار ويفتح اللحاف بقوة وينسدح ويعطي رهف ظهره وهي في الطرف الثاني للسرير منصدمة ومومستوعبة..
,,حطت رهف إيدينها على فمها ...
بعدين التفتت لمشاري وقربت منه وحطت يدها على كتفه وقالت:
مشاري..
مشاري: رهف ابعدي عني أحسلك نامي وانتي سليمة..
رهف: مشاري بالله من جدك الكلام اللي تقوله.. أنا أسوي كذا..
مشاري:رهف قلتلك ابعدي عنـــــــــي..
رهف: مشاري اذا تبي تنام وانت ظالمني كيفك.. بس أنا لازم اتكلم..
مشاري انا بقولك شي... أنا أحس مالي بهالدنيا سند إلا الله ثم صالح.. ليش؟؟
لأنك ولا مرة حسستني معك بالأمان دايم تصرخ فيني وتهزاني ومو متقبلني هالشي حاولت اني اغيره فيك بس ماقدرت هذا طبعك والله خالقك كذا...
مشاري صالح بالنسبة لي شي كبير.. ومستحيل أسوي معه شي لاتتقبله نفسي ولاهو يتقبله ويصغرني بعيني ويصغره بعيني..
,,قربت من مشاري زيادة وبنبرة صوت هادية جدآ:
مشاري متى شفت هالشي يسير؟؟ تكلم قول..
,,مشاري وهو معطي رهف ظهره ويتنفس بقوة:
أول مادخلتي.. وشال الصينية من يدك..
,, رهف سكتت وحست إن مشاري يغار وغيرته جنونية وقالت بنفسها:
ياربي معقول مشاري يغار علي؟؟؟ ومن مين من صالح؟؟
وياليته غيرة على سنع ... تخيلات..
,, لآإراديآ رهف قامت وفتحت النور وخذت المصحف وراحت من جهة مشاري وقابلته وعيونها مليانة دموع وكانت ماسكة نفسها إنها ماتبكي وحطت يدها على المصحف وقالت:
قسمآ بالله يا مشاري إن الشي اللي تقوله ماصار.. قسمآ بالله ..
,, وانهارت فجأة رهف وجلست تبكي.. ورجعت المصحف وسكرت الأنوار ودخلت تحت اللحاف وهي تمسح دموعها..
,, فهاللحظة أخذ مشاري نفس بقوة وغمض عيونه وحس نفسه ارتاح شوي واستوعب أخيرآ إن هالشي مجرد تخيلات وإن من العصبية الزايدة تخيل هالشي اللي ماصار أبدآ وقال بنفسه:
معقول.. معقول يوصل فيني الاستقعاد لرهف إني اتهمها هالاتهام...
أعوذ بالله من الشيطان..

***
*****
*******
(في بيت ابو صالح)
الساعة 5,30 الفجر..
,,كان صالح نايم على ظهره وحاط ايديه تحت راسه ويطالع في السقف..
ياربي من هالبنية اللي دخلت علي هي صاحية ولا مجنونة وشهالهبالة كلها..
معقول ما انتبهتلي إني واحد غريب..
لايمكن انتبهت وقصدت إنها تستملح وتسوي هالحركات..
بس حرام يوم قربت مني وشافتني اشهقت وخافت وطلعت برا على طول..
معقوله كانت تحسبني واحد من أهلها... الظاهر إتها تحسبني مشاري..
لأنها اول مادخلت سألت عن رهف يعني مو معقولة تسأل أخوها أو أبوها..
بس معقول في أحد للدرجة هذي مايشوف..
الظاهر نظرها مرة ضعيف لأنه يوم طالعت بوجهها لقيتها تكبس بعيونها كنها جدتي لافصخت النظارة...
لا واسمها أسيل بعد... ياترى هي إخت مشاري ولا مين؟؟
بس صراحة تهبل وشملحها... لا ودخلت علي وهي لابسة تنورة قصيرة...
عليها سيقان.. عاد وكلش ولا السيقان نقطة ضعفي..
,, ابتسم صالح وانقلب على يمينه وكل شوي يمر الموقف على باله ويجلس يضحك ويبتسم على شكل أسيل وهي تدور على نفسها...
,,, قعد صالح يتقلب على سريره ومو قادر ينام ولاقدريبعد صورة أسيل عن باله ولا بطل تفكير فيها..
صالح:ياربي مو معقول من لما ركبت السيارة إلى الحين مو قادر أبعد صورتها عن بالي..

****
******
********
(في بيت أم عبدالرحمن..)
أسماء: ها رهف تروحين معي..
رهف:لا اسماء حبيبتي ماظنيت..
أسماء: يعني أروح أنا وامي بس؟؟
رهف: ليه وين أسيل..
أسماء:راحت عيادة ليزك عشان تسويلها حجز .. وأنا بروح عشان اشتري أغراض للمدرسة,,تعالي معي ننقي كذا شنطة واكسسوارات وقلوزات وربطات شعر.. إي صح واساور جديدة شفتها تهبـــــل بروح آخذها قبل ماتخلص...تكفيــــــــــن تعالي..
رهف وهي تضحك: أسمـــــاء أغراض المدرسة سارت اكسسوارات واساور.. أنا اعرف أغراض المدرسة دفاتر واقلام..
أسماء: يوووووه رهف وشهالغبااار... أي دفاتر أي أقلام أنتي؟؟؟
رهف: ههههههههههه
أسماء: ههههههههههه
,, وتنسدح أسماء عالسرير وتتمدد وتحضن المخدة بيدينها ورهف كانت على طرف السرير جالسة تناظر لأسماء..
أسماء:واااو رهف سريركم مريح يجنن ممكن تسلفونياه يوم.. شكلي بكنسل روحة السوق وآخذها نومة على سرريركم..
,,وبهاللحظة يدخل مشاري للغرفة ويتنح بأسماء..
مشاري:ماشالله كل مادخلت غرفتي يا ألقاك يا ألقى أختك مرتزات خير ماعندكم غرف..
أسماء:الله ياعمي اعتبرها طردة..
مشاري: يعني نص ونص موطردة طردة..
أسماء وهي تعدل جلستها:ماعلينا.... عمي مشاري طلبتك..
مشاري وهو يعطيهم ظهره ويتوجه لغرفة التبديل: ماعندي..
أسماء وهي تعلي صوتها:عمي مشاري أنا مابي منك شي بس أبيك توافق..
مشاري من بعيد:على وشو؟؟
أسماء: بروح السوق وأبي رهف معي..
مشاري: لآءء
أسماء: عمي مشاري يابثرك.. تكفى طلبتك..
يطلع مشاري من غرفة التبديل ومنشفته على يده ويطالع رهف:
والله أنا ماعندي مانع .. بس رهف حرة تبي تروح معك وتخليني لحالي تروح..
أنا تعبان وحران بروح آخذلي شور..
,, ويدخل مشاري الحمام ويصكر الباب..
أسماء: هارهف مشاري وافق يللاه البسي..
رهف بتردد: معليش أسماء حبيبي روحي انتي هالمرة ووعد وعد المرة الجاية بروح معك لأني حتى أنا أبي اغراض من السوق ولاتنسين دوامي قرب ومابقى على عودة المدرسات شي وودي أتسوق بس مو اليوم..
,, أسماء وهي تقوم من عالسرير:
ياربي ماحب أروح السوق مع أمي بس.. أطفش..
رهف:لا انشالله ماتطفشين واذا جيتي جيبيلي معك بوب كورن..
أسماء:لا مافيه تبين البوب كورن تعالي معي..
رهف:هههههههه خلاص أسماء حبيبي تروحين وترجعين بالسلامة..
::
::
طول ما مشاري يتحمم وهو خايف إنه يطلع ويلقى رهف راحت مع أسماء..
,,خلص مشاري وطلع من الحمام وطل براسه على غرفة النوم مالقى رهف..
مشاري وهو معصب:
ماصدقت سمحتلها على طول طلعت.. هين يارهف..
,,دخل مشاري غرفة التبديل وقعد ينشف شعره ولبسله برمودا زيتي وتيشيرت قطن أصفر عليه علم البرازيل وطلع عند الكومدينة عشان يمشط شعره..
,,بهاللحظة دخلت رهف الغرفةوفي يدها عصير برتقال فرش..
رهف: نعيمآ..
مشاري وهو حاس بالراحة إن رهف ماراحت: الله ينعم عليك..
رهف:قلت أعصرلك برتقال فرش عشان تشربه بعد التسبيحة ... سم..
مشاري وهو ياخذه منها: سم الله عدوك.. ليه تعبتي نفسك الثلاجة مليانة عصيرات..
رهف:دارية بس تشرب شي طازة أحسن..
مشاري: راحت أسماء السوق؟؟
رهف:إيه
مشاري:ليه مارحتي معها..
رهف:مو مشكلة أروح مرة ثانية..
مشاري بعد ماشرب العصير: رهف تبين تلبسن واروح أنا وياك نتمشى؟؟
,,رهف طارت من الفرحة بس حبت تمسك نفسها شوي وقالت:
كيفك.. اللي تشوفه..
مشاري: أسماء بتروح أي سوق؟؟
رهف:يمكن غرناطة..
مشاري:خلاص أجل أروح أنا وياك الفيصلية منها تمشية وعشى واذا بغيتي تشترين شي..
رهف وهي مبسوطة:أوكي..

***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
أبرار: مادري يا ناصر مادري..
ناصر بنبرة هادية: أبرار... تشكين فيني؟؟
أبرار:انت تعرف أهلي ياناصر وبالذات أمي مافي مجال إني اطلع لحالي..
ناصر:أبرار... أنا ماعادفيني صبر أبي أشوفك.. خلاص تعبت..
أبرار: ناصر... طب ليه ماتتزوجني؟؟
ناصر:ياليت يا أبرار ياليت بس الله كريم انتي تعرفين ظروفي احنا نصبر وانشالله الله بيعوض صبرنا خير بس لازم أشوفك الحين.. أبرار أحس إني بموت ماشفتك..
أبرار: لاياناصر لاتقول كذا بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك..
ناصر:أجل لازم أشوفك..
أبرار: كيف؟؟
ناصر:بأي وسيلة انشالله أجي لعند بيتكم خلاص أنا مايهمني شي خلاص..
أبرار:ناصر اشلون تجي لبيتنا... انت تبي صالح يذبحني؟؟
خلاص استنا الين تبدى الدراسة وبقول لأهلي إني بروح أشوف النتايج بالكلية وبعدين نشوف حل..
ناصر: الله يصبرني لين يجي هاليوم..
,, واستمرت مكالمة ابرار وناصر وهم يخططون عاللقاء واشلون بيسير؟؟!!

***
****
*****
(في الفيصلية...)
,,وتحديدآ في وجوه....
مشاري بعصبية:خير انشالله وشبتسوين؟؟
رهف وهي ماسكة البوك: أبحاسب؟؟
مشاري وهو يحكي من بين أسنانه: دخلي بوكك أحسلك..
رهف:مشاري هالهدايا والأغراض اللي شريناها كثيرة خلني أحاسب نص وانت نص..
,,مشاري طالع برهف بنظرة حازمة وشوي ويذبحها, وعلى طول رهف خافت ودخلت بوكها بالشنطة...
حاسب مشاري عالعطور وكل الأغارض وطلع ورهف معاه..
مشاري وهو يمشي:رهف أبيك تعرفين شي واحد ... دامك سرتي على ذمتي ريال واحد مايطلع من جيبك فهمتي..
رهف وماودها تكبر الموضوع:
معليش آسفة بس أنا خفت إني ثقلت عليك؟؟
مشاري: لاماثقلتي.. وبعدين أي شي تشوفينه ويعجبك على طول إخذيه لنا ساعة ندور ماشريتي إلا هدايا ولا شريتي لنفسك ولا شي..
رهف وهي منحرجة: طيب..
::
دخل مشاري مع رهف هارفي نيكلز وقعدوا يمشون جهة الشنط..
لفت انتباه رهف شنطة عجبتها مرة ماركة شانيل.. كان حجم هالشنطة كبير وفكرت رهف أنها رح تستوعب دفتر التحضير والدرجات وكل خرابيط التدريس..
لما مسكتها رهف وشافت سعرها.. لقت سعرها فوق الأربعة آلاف..
بهدوء رهف رجعت هالشنطة مكانها..
مشاري:وشفيك رجعتيها..
رهف:هاه.. لاميبزينة..
مشاري:ميبزينة... وليش لك ساعة ماسكتها وتقلبين فيها ويوم شفتي سعرها رجعتيها؟؟
رهف:.... [ماعلقت]
مشاري:الحين هي عاجبتك..
رهف:لآء
مشاري:رهف تكلمي عاجبتك؟؟
رهف:مشاري سعرها فظيع.. لا لاحرام مابيها..
مشاري:يعني هي عاجبتك.. خلاص كويس أخيرآ حطيتي عينك على شي وتبينه..
,, ويشيل مشاري الشنطة ويتوجه للكاشير...
رهف: لامشاري تكفى رجعها..
مشاري:ليـــه؟؟
رهف:غالية..
مشاري:مايغلى عليك شي.. ,,, واتجه مشاري للكشير..
,,تنحت رهف من كلمة مشاري وأنه معقول مشاري يقولها مايغلى عليك شي..
حست رهف أنه هالكلمة طالعة من قلبه.. وانبسطت كثير..
,,
,, بعد ماتسوقوا رهف ومشاري وتعشوا وكل الأمور ماشية تمام...
ركبوا الأصنصيرعشان ينزلون لمواقف السيارات .. ولما جى باب الأصنصير يسكر فجأة انفتح باب الأصنصير من جديد ودخلوا ثنتين بنات..
كانوا هالثنتين اللي يشوفهم يقولون رايحات زواج مو رايحات سوق..
كانت وحدة فاتشة وحاطة فل ميك أب وعباتها لوفصختها صراحة أستر مو عباية فستان سهرة أنواع الألوان والكريستالات..
والثانية كانت متلثمة وأتوقع لو فتشت أزين لها كانت لثمتها زي قلتها شعرها طالع وخشمها طالع ولثمتها مو مغطية إلا أطراف فمها الظاهر إنها مركبة بريسيز عشان كذا اضطرت تغطي فمها.. وعباتها كان مشكوك عليها رسمة حصان مدري شالحكمة... وطبعآ لاننسى ريحة العطر اللي عبت الأصنصير..
,, أول مادخلوا هالثنتين وشافوا مشاري طارت عيونهم وقاموا يناظرون كل شي فيه ويغمزون لبعض,,
,, مشاري تضايق وراح بسرعة لمقدمة الأصنصير عند الباب..
وترك رهف خلفه..
أول ماتسكر باب الأصنصير قالت الأولى بصوت كله غنج :
بسمة شوفي لثمتي مضبوطة؟؟
الثانية:يعني.. بس مايلة..
الأولى:لااااا.. تصدقين بشيلها أصرف.. إلا أقول بسمة أنتي بالمونديال تشجعين أي منتخب؟؟
الثانية:طبعآ برشلونة..
الأولى:لا لا ماعندك ذوق أنا عشقي البرازيل.. [وتتنهد].. أموت بتراب رجلينهم..
,, طبعآ قصدها بالبرازيل مشاري لأنه كان لابس تيشيرت من وراه في طبعة علم البرازيل... وكل هالحكي عشان مشاري يلتفت ويناظرلهم..
,, وطبعآ مشاري عرف إنهم يحكون عنه.. ونفس الشي رهف عارفة ,,,بس كانت مذهولة إنه قلة الأدب وصلت فيهم إنهم يغازلون واحد ومعاه زوجته.. وارتفع ضغطها لكن مابيدها حيلة فسكتت..
,, فجأة التفت مشاري للخلف وابتسم..
,,رهف هنا انصدمت وطارت عيونها.. وقالت بنفسها:
معقول معقول وصلت درجة الإحتقار لي إنه يغازل قدامي..
,, والثنتين طاروا من الفرح وقالوا بأنفسهم: أخيرآ عطانا وجه..
,,لكن مشاري فاجئ كل اللي موجودين بالأصنصير وطالع برهف ومد يده اليمين وقال:
رهف تعالي جنبي هنا..
,,رهف ماتوقعت من مشاري هالشي لكنها سرعان مابعدت عن البنتين وراحت جنب مشاري.. وأول ماجت جنب مشاري على طول حط يده بيدها وشبك أصابعه فأصابعها..
وثواني ولا ينفتح باب الأصنصير ويشد مشاري يد رهف بكل حنية ويطلعون..
وهم طالعين ولا وحدة من هالبنتين قالت بصوت عالي قبل مايتسكر الأصنصير:
يا ثقيـــــــل..
:::
ركبوا مشاري ورهف سيارتهم بعد ماحط مشاري الأكياس ورى..
كانت رهف سرحانة وتطالع من جهة اليمين وماسكه يدها اليسار باليمين وتتحسس مكان مسكة يد مشاري..
رهف بنفسها: ياربي معقول مشاري مسكني بكل حنية عشان بس يقهر هذول الثنتين..
بس لا ماظنيت مشاري من أول اليوم وهو يعاملني باحترام ويكلمني بأدب ولا صرخ علي وطول ما احنا بالسوق رفض إنه يخليني أشيل ولا كيس ويقولي ثقيلة عليك..انشالله يارب إنه بيظل كذا للأبد..
,,كان مشاري فاتح الإف إم.. وكان الصوت واطي... ولا جت أغنية يوسف العماني (إنت بحري)
أول ماسمع مشاري الموسيقى على طول عرف الأغنية ورفع الصوت..
إنت بحري وانا اليم ,,,,
يقولون اللي يقولون...
أنا بحبك متيم,,,
خل الحساد يموتون..
,, مشاري من قبل مايتزوج يحب هالأغنية ويعشقها عشق الجنون..
وقعد يدندن ويغني طول ما الأغنية شغالة...
,,
,,
وصلوا مشاري ورهف البيت على الساعة 11,45الليل...
,,جت رهف تبي تشيل الأكياس..
مشاري: لا لا تشيلين شي بنادي الشغالة تشيلهم وتطلعهم فوق..
,,دخلت رهف الصالة ولا لقت دينا جالسة وعليها عباتها وكل حريم البيت حوليها..
دينا: الحمدالله اني شفتك قبل ما أسافر..
رهف:هلا بدينا..
دينا وهي تسلم على رهف:إش هذا ياشيخة طولتي بالسوق..
رهف:والله مادريت إنكم فيه.. وبعدين صدق اليوم بتسافرون..
دينا:إي حبيبتي رحلتنا على جدة الساعة وحدة لأنه بعد يومين عبدالإله عنده دوام..
رهف:انشالله تروحون وترجعون بالسلامة..
,,
,,
,,في الديوانية..
عبدالإله:مايحتاج خلاص يودينا واحد من السواقين..
عبدالرحمن:لا والله ماتروح المطار مع السواق يكفي يوم سافرت لشهر لعسل ماوداك وماجابك إلا هو المرة هذي أنا أوديك..
عبدالإله:ياعبدالرحمن بس إنت بكرة عندك دوام وطول اليوم كنت مع أسيل بالمستشفى وفيصل كاشت مع ربعه بالثمامة وتركي للحين هو وزوجته سهرانين برا... لالامايحتاج بروح مع السواق..
عبدالرحمن:واذا كان عندي دوام مو مشكلة انا اللي بوديك المطار..
,,مشاري انحرج ومن دون تفكير:
خلاص ياعبدالرحمن أنا بودي عبدالإله..
عبدالإله: ياناس وشفيكم عادي خلوا السواق يوديني..
مشاري: لا والله مايوصلك المطار إلا أنا..
,,
ودع عبدالإله وزوجته العايلة وتوجهوا للمطار مع مشاري..
وأثناء ماهم في السيارة ومشاري يسوق وهو سرحان...
صوت رسالة وصلت على جوال مشاري..
طلع مشاري جواله وفتح هالرسالة وطالع اسم المرسل ولاهو [r,f]
قرا مشاري الرسالة اللي محتواها كان:
زرعت الشوق كله بإنتظارك..
وأخذت الإنتظار وجيت عاني..
نسيت الناس... ولاعمري نسيتك..
عجزت أنساك حتى لو ثواني..
غيابك صعب والأصعب وجودك..
وأنا في الحالتين أتعب وأعاني...
"حبيبي لا تواخذني"
ولكن..
أبيك تحط نفسك مكاني..
أنا ياعمري ترى أصعب حكاية..
كتبني الوقت لكن ماقراني..
مضى عمري وتقدر تعتبرني نهاية.. نهاية غريب..
في زمن ماهو زماني..
زماني راح مع نصفي..
ونصفي نسى نفسه مع الوقت ونساني..
((تعال))
وطف بيدينك حنيني..
حبيبي تملكني وأنا أشعل لك حناني..
((تعال))
وضمني ياتاج راسي..
دخيلك لاتخليني عشاني..
,,, ولو موتي دريت إنه بيدك...
أموت ألفين مرة ما كفاني..
,,
,,
بعد ماقرا مشاري الرسالة سرح وتنهد تنهيده قوية...
عبدالإله:مشاري انتبه ترى بغينا نصك بالسيارة اللي قدامنا..
الظاهر إنك تعبان وثقلت عليك..
مشاري:لا والله لاتعبان ولا شي.. واذا كان التعب منك تعبك راحة..
::
:::
(في غرفة رهف...)
كانت الساعة 2,15 الفجر..
دخل مشاري الغرفة بهدوء وهو في قمة الصداع ودايخ من النوم لكنه لما دخل على طول ابتسم..
كانت رهف فاتحة التلفزيون وقاعدة عالكنبة ومدنقة وحاطة راسها على يد الكنبة ونايمة وفي يدها الريموت..
,,راح مشاري سحب الريموت بكل هدوء من يد رهف وطفى الرسيفر ورجع طفى التلفزيون..
وقرب من رهف وقال: رهف..
,,على طول رهف فزت وطالعت فيه وبكل خوف قالت:
تراني صاحية مانمت استناك..
مشاري وهو يضحك:
معليش سهرتك..
رهف: لاعادي.. اشفي وجهك تعبان..
مشاري:مصدع شوي..
رهف:سلامتك تبيني اعطيك بنادول؟؟
مشاري: لابحط راسي وانام وبيخف الصداع..
رهف:اوكي تصبح على خير..
,,نام مشاري وعطى رهف ظهره وقال بنفسه:
والله اليوم اني ناوي نية يارهف... بس تعبان ولا فيني حيل..
بكرة انشالله يسير خير..
,, رهف لما نامت من الجهة الثانية:
ياربي معقول ماوصلته رسالتي..
حتى تعليق ماعلق.. الظاهر إنه مايحب حركات الرسايل هذي..
***
****
*****
(في بيت أبو صالح..)
,,بعد ماتغدوا سلطان وعياله جلس سلطان بالملحق وجت منيرة عنده وبيدها الشاهي..
منيرة: أقول سلطان بنتك لها فترة من يوم رجعت ولا زارتنا..
سلطان وعينه بالتلفزيون: والله جت هنا لكنك رحتي وخليتيها أنتي وبناتك..
منيرة:وإذا يعني تجي مرة ثانية الله لايهينها.. وبعدين كذا عيب أصلا وشيقولون أهل رجلها.. ماصدقت تفتك من أهلها..
سلطان:هي حرة البيت مفتوح قدامها تبي تجي حياها الله ماتبي تجي الله يستر عليها..
منيرة:لاماهيب حرة لايكونها نست من السبب في الخير والنعمة اللي هي فيها؟؟
منيرة وهي تنادي: أفنان... يا أفنــــــان..
أفنان: نعم..
منيرة:جيبي جوالي وتعالي بسرعة.
سلطان:وشتبين تزينين؟؟
منيرة:بتعرف وشأبي أزين..
,,لما جابت أفنان الجوال مسكته منيرة وطلبت رقم وحطت الجوال على إذنها شوي ولا هي تقول:
منيرة:هلا رهف..
رهف: هلا يمه..
منيرة:كيفك..
رهف:الحمدالله كيفك انتي يمه وكيف خواتي..
منيرة:والله لو نهمك وتهمك أحوالنا جيتي..
رهف:والله يمه إني جيت لكن ماكنتوا فيه..
منيرة:ياسلام وهل هذا عذر إ نك ماعد تجين يعني؟؟
رهف:لا والله يمه مو عذر بس انشالله أنا ومشاري نجيكم قريب..
منيرة:خلاص أجل لاتطولين علينا..
رهف:انشالله يمه سلمي على أبوي والبنات..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,كانت قاعدة عالسرير ومستغربة من مكالمة منيرة لها وتقول من متى المحبة وياترى هي وشتبي مني يوم دقت ولزمت إلا أجي..
ولا يقطع تفكير رهف صوت مسج وصل لجوالها..
رهف:هذا أكيد مشاري..
,, يوم فتحت رهف المسج لقته من أسيل ومكتوب فيه بنفس الصيغة هذي:
ياطير ياضاوي إلى عوشااك..
قولي متى أضوي أنا عوشي..
,,
لاوالله وفيك الخير جروحك والدموع بخير..
يقولوا غيروك الناس يقولوا صار فيك احساس..
,,
هلي لاتحرموني منه..
,,
هين يارهف... هين..
اللي يشوفك يقول مو ساكنين ببيت واحد..
[انتهى المسج]
**رهف هنا جلست تضحك وهي طايرة عيونها من هالخرابيط اللي مكتوبة بالمسج ومو فاهمة شي..
لكنها على طول راحت لغرفة أسيل ودقت الباب..
أسيل: مابي أشوف أحد..
رهف وهي تفتح الباب: حتى أنا..
أسيل:انتي بالذات لا أشوفك..
رهف وهي تدخل: ليـــــش؟؟
أسيل: لاياشيخة باللهي عليك.. سويت الليزك ومن امس الساعة عشر وانا بغرفتي قاعدة إلى اليوم ماسألتي عني..
رهف: ماشالله ما أمداك .. وبعدين ماحد قالي أنا اللي عرفته من أسماء إنك رايحة تسوين موعد بس..
أسيل:يوم سووا لي الفحوصات ولقوا إني سليمة قالولي تقدرين تسوينها الحين وعلى طول سويتها..
رهف تجلس جنب أسيل وتحضنها:
حمدالله عالسلامة حبيبتي.. ها سرتي تشوفين زين..
أسيل: أفا عليك... سرت أشوف ماخلف الجدران.. رهف حبيبتي طلبتك..
رهف: سمي ياقلبي..
أسيل: تكفين رهوف اقعدي معي لا تطلعين وتخليني..
رهف: أسيل والله أمي دقت علي وتبيني اروح لهم..
أسيل: لاااا رهف الله يخليك لاتروحين وتخليني تكفين والله أني طفشانة حتى من زود الطفش شوفي شأرسلتلك رسالة حتى الهنود مايرسلونها..
,,رهف تضحك..
أسيل:رهف روحيلهم بعدين.. هالأيام خلك معي.. والله إني أحزن أمي صاكة علي كني شغالة ومطفية كل الأنوار ومخليتلي هالأبجورة العوراء..كني وطواط..
جتني غلقة من الظلمة..
,,رهف تضحك..
لا وابشرك شالت اللاب توب ومانعتني اني اشوف تلفزيون وأشوا إني خبيت الجوال ولا كان خذته.. ياربي حالتي حالة مايسوى علي هالليزك..
رهف: خلاص أسيل انتي اضغطي على نفسك هاليومين.. ورح ترجعين تطلعين زي اول ولاكأنه سارلعيونك شي..
أسيل:عن جد بس امي تقول لازم أقعد على هالحال أسبوع..
رهف:أوف أسبوع مرة وحدة... لا لاعادي أخوي صالح سواها وبعد يومين رجع يمارس حياته طبيعي..
,,أسيل يوم سمعت اسم صالح اختبصت وبلعت ريقها وقالت بنفسها:
وانا وشجبرني على هالشي الا صالح...
***
****
*****
,,في الديوانية..
كان مشاري جالس وماسك جواله بيده وفاتح على رسالة وحدة ومو قادر يسكرها..
وكل شوي يرجع يقراها من أول وجديد..
مشاري وهو يتنهد:
معقول ترسلي هالرسايل عشان بس تكسبني وتلعب علي..
معقول كل هالحب لي وانا ولا مرة عاملتها كويس.. يمكن عشاني أمس مشيتها وكنت هادي معها..
أحس أبسط شي يفرح هالبنية...
حتى لما جا أخوها صالح.. لو وحدة غيرها شكت عليه وسوت فيلم هندي لكنها كانت تعاملني باحترام وتبين إنها مبسوطة ومرتاحة..
,, فتح مشاري على صندوق الوارد وقام يحوس بهالرسايل وقرر إنه يرسل لرهف..
**
**
,,في غرفة أسيل..
أسيل: تكفين رهف بشويش..
رهف وهي تتأفف:.. ياربي بالله عليك اشلون تبين أقطر بعيونك وانتي مغمضة..
أسيل:مادري أخاف..
منى:رهف من جدك تطاوعينها.. خليها ياتقطر بعيونها ياتذلف.. ويالله يارهف تعالي تعشي وخليها هي تاكل هنا..
أسيل: شفتي بعينك يارهف اشلون بس تهاوش..
رهف:خلاص يا منى أنا بآكل مع أسيل.. وقولي لعمتي.. طيب..
أسيل:يابعد هالدنيا يا رهف..
,, ويقطع كلام أسيل صوت مسج وصل لرهف..
فتحت رهف المسج وماصدقت اللي شافته بعينه..
كان مكتوب..
وش قيمة "الحب" كان القلب ماشالك..
وارسى على قمة أعماقي منازيلك..
أنا وروحي وعذب الشعر جينالك..
والقلب نبضه معك ويقول كلي لك..
والحب مرسالي المخلص ومرسالك..
والقلب مهما قسى عليك ((محتـــــاجك))
,, رهف ابتسمت وتوسعت عيونها عالآخر.. وتنهدت..
رهف: أخيـــــرآ يامشاري ..
أسيل: وشفيك رهف..
رهف: ولا شي حبيبتي.. بس خليني أقرب عشاك عشان تاكلين..
***
****
*****
(في الاستراحة..)
سعد: صالح وشرايك تروح بيت أهلك أزين؟؟
صالح: الله ... وشهالطردة...
سعد: أنا أدري عنك انت جاي عشان تقعد متخدد وتطالع بالتلفزيون..
لا لعبت معانا بلوت ولا لعبت بلاي ستيشن ولا سولفت.. وشفيك..
صالح وهو راخي صوته ويحط يده على صدره ويسبل عيونه: سعد.. احس قلبي يعورني..
,,سعد يقرب من صالح ومفتح عيونه عالآخر: بسم الله عليك بشرني بتموت.؟؟
صالح:سعد تراني ما استهبل..
سعدوهو ماسك الضحكة:تبيني اقرا عليك يمكن يطلع اللي فيك ... أأ أأ أقصد يهجد وجعك..
صالح: سعد بسم الله علي .. قالوا لك مسكون؟؟
سعد: أقووووول أخلص قم إلعب كورة مع الشباب وبتسير تمام..
صالح وهو متنرفز:صدق إنك طعس..إلا أقول سعد ماتحس الجو اليوم حلو...
سعد:مو بس حلو إلا يهبل..
شف ماشالله الأمطار ماوقفت من الصبح والثلوج تتساقط من حوالينا اللي يشوفني أنا وياك يقول هايدي وبيتر.. والفواكه تتساقط علينا من جميع الجهات..
صالح:سعد الشرهة مو عليك الشرهة علي أنا اللي أحكي مع عربجي مثلك..
سعد: قد جربت أحد يرقعك ببراد الشاهي على جبهتك.. وينا فيه ووين الجو الحلو فيه الدنيا حر وسموم وقرف.. وريحة الدخان والشيشة معبية المكان.. ماغير نتسدح ونتبطح بذا الإستراحة تقول كلاب صاقعتها الشمس.. وكل مارحنا سوق ولامكان عام قالوا عوايل... ياشيخ رووووح..
صالح: ههههههههه سعد وراك حاقد عالدنيا..
سعد: أنا ادري عنك.. وشعندك انت وشعندك؟؟ من يوم ماجيت وانت مسرح وفاقن خشتك.. وكل ماجا أحد عندك ضحكتله وابتسمتله وعاملته بكل حب وأدب حتى الهندي حارس الاستراحة ناديته يتعشى معنا.. وشهالطيب والحب اللي شغال توزعه عالرايح والجاي..
أقول صويلح لا يكون تحب من وراي؟؟
صالح هو يضحك: هااه.. أنا أحب؟؟
سعد:أنا أدري عنك حركاتك تذكرني بحركات الشلة لابدوا يحبون ويخربطون مع بنات خلق الله..
صالح:لااا ويني أنا ووين هالحركات..
سعد: أجل خلك رجال وقم كمل الرابع.. خلنا نلعب بلوت أخلص يالله..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن....)
,,تحديدآ بغرفة رهف والساعة كانت 12 الليل...
دخل مشاري الغرفة واستغرب لما ما لقى رهف موجودة بالغرفة وعصب وقال:
وبعدين معها هذي يا ألقاها نايمة يابرا عند هالمبزرة..
,,ولكن ولله الحمد سمع صوت رهف بالحمام تحت الدش تتحمم..
وهدت نفسيته وأخذ دي في دي وشغله وغير ثوبه وراح وتمدد عالسرير..
طلعت رهف من الحمام وعلى طول دخلت لغرفة التبديل من غير ماتنتبه لمشاري ولبست بجامه لونها أخضر قطن ناعمة برمودا وكمها كت..
,,طلعت رهف للغرفة شعرها كان مبلول وساير كيرلي وشكلها كيـــــوت..
رهف:السلام عليكم..
مشاري:عليكم السلام..
,, راحت رهف لعند الكمدينة وتعطرت وحطت مرطب على شفايفها..
وجلست على الطرف الثاني للسرير.. وهي تطالع بالتلفزيون..
,,وفجأة في الفيلم جت لقطة لبطل الفيلم هو والبطلة وهم في وضعية,,,
إحم إحم,,
,, ومشاري مثله مثل أي شاب في سنه مستحيل يشيل اللقطة أو يوقف الفيلم...
..لكن في هذي اللحظة كان مشاري عينه مو عالفيلم لأ كانت عينه على رهف يبي يشوف ردة فعلها؟؟
,,رهف لما شافت اللقطة على طول نزلت راسها ووجها حمر وبلعت ريقها..
,,ابتسم مشاري وقال بنفسه:
ياربيــــــه بيغمى عليها من الحياء..
,قعدت رهف تتلفت يمين ويسار وتبي تشوفلها شغلة إلين تخلص هاللقطات اللي ماتحب تشوفها..
لكنها قالت لعمرها:
الحين الرجال ترك اهله واخوانه وجا يقعد معي.. حتى السهر برا بطل يطلع ..
أقوم أنا أنشغل عنه وأخليه.. وشهالغباء..
ليش ما أبدأ أنا وأروح أقعد معه وأسولف يمكن علاقتنا تتحسن؟؟
,,قامت رهف وراحت عند الثلاجة وأخذتلها موية صحة والتفتت لمشاري..
رهف: تبي أجيبلك معي شي؟؟
مشاري:جيبيلي بيرة..
رهف: طيب.
,,خذت رهف لمشاري بيرة وراحت لعنده وتشجعت وجلست جنبه وكتفها ملاصق لكتفه ..
رهف وهي في شدة الخجل:سم..
مشاري وهو مبسوط إن رهف تقدمت بهالخطوة:سم الله عدوك..
رهف بعد تردد وهي تبلع ريقها:شكرآ يا مشاري عالمسج اللي أرسلته..
مشاري: مسج.. أي مسج؟؟
رهف: المسج اللي أرسلته لي..
مشاري :أنا أرسلتلك مسج؟؟
رهف وهي طايرة عيونها:إي مشاري.. أنا أول شي أرسلتلك بعدين أنت ارسلتلي..
مشاري وهو مكشر:أنا ماوصلني شي... ولا أرسلت شي..
,,رهف ضاق صدرها وتنحت واستغربت وقالت بنفسها:
ياربي أجل أنا أرسلت لمين؟؟ وهاللي أرسلي مين؟؟
تضايقت رهف وبسرعة جت تبي تقوم من جنب مشاري لكنه بسرعه مسكها من ذراعها ورجعها جنبه.. ناظرت فيه رهف لقته مبتسم..
مشاري:إنتي ماينمزح معك.... تسلمين عالمسج.. مرره ذوق..
,,رهف فتحت عيونها عالآخر وابتسمت ابتسامة وحدة متفاجأة وقالت بدلع غير مصطنع أبدآ:
مشــــــــاري خوفتني...
مشاري ضحك وشال يده من ذراعها ورجع مسك يدها بحنية وهو مبتسم:ليه خوفتك؟؟
رهف:حسبت إني ارسلت هالمسج لواحد ثاني..
,,مشاري كان لأول مرة يناظر بعيون رهف بكل حب وبكل هيمان .. كانت يده بيد رهف.. رفع يد رهف إلما فمه وباسها لأول مرة,,
,,هنا رهف استحت مرة ونزلت راسها تحت...
,,مد مشاري يده الثانية ورفع وجه رهف وقال:
انتي كل شي فيك كامل وحلو يارهف بس اللي محليك بعيني زيادة.. حياك..
,,قرب مشاري من وجه رهف وباسها على جبينها بكل حنية بعدين طالع بفمها وقرب منها...
ولا فجأة جوال مشاري يرن..
رهف فزت وعلى طول بعدت راسها:
اللهم اجعله خير من يدق هالحزة يامشاري؟؟
مشاري من غير مايشوف الرقم عرف المتصل من نغمته اللي مخصصها له وقال:
هذا وقته..
رهف: مشاري شوف..
مشاري: ماعليك منه هذا طارق أكيد ماعنده سالفة.. وانتي إشفيك بعدتي عني .؟؟
رهف: هااه.. لا عادي مابعدت...
مشاري:طب قربي جنبي... رهف لاتخافين..
,, رجع الجوال يدق مرة ثانية..
وهالدقة وترت مشاري ورهف أكثر من المرة الأولى..
,,مشاري بعصبية وهو يقوم من السرير ويتوجه لجواله اللي كان جنب التلفزيون:
إنا لله وإنا إليه راجعون هذا وقته؟؟
مشاري: ألـــــو؟؟
طارق: مشاري معليش أزعجتك..
مشاري وهو ملاحظ نبرة صوت طارق: لاطارق عادي ما أزعجتني وشفي صوتك؟؟
طارق: مشاري والله آسف بس ما أضطريت أدق عليك إلابعد مادقيت على عزام كذا مرة ومارد علي..
مشاري:يابن الحلال ما أزعجتني بس إنت فيك شي؟؟
طارق: مشاري أبي فلوس ضروري..
مشاري:أفا عليك ياطارق أنا كلي لك... بس إنت وينك؟؟
طارق وهويبكي: مشاري أمي طاحت علي زي الميته ووديتها مستشفى دلة وفلوسي ماتكفي..
مشاري:لاحول ولاقوة إلا بالله خلاص طارق ثواني وانا عندك..
طارق وهويبكي:تكفى يامشاري لاتخليني لحالي تكفى..
مشاري: لاتخاف أنا الحين جايك..
,,
رهف بخوف:مشاري وشفيه؟؟
مشاري وهو متشتت:أم طارق طاحت عليه والولد موعارف شيسوي..
رهف:لاحول ولاقوة إلا بالله.. وانت بتروحله الحين..
مشاري وهويلبس ثوبه: إيه بروحله..
رهف: طب خلي واحد من أهلك يروح معك انت مرة متوتر..
مشاري: لامايحتاج كلهم نايمين ماله داعي أقلقهم..
,, خلص مشاري لبس واتجه للباب عشان يطلع... وفتح الباب وقبل مايطلع..
رهف بنظرة رجاء: مشــــــاري... انتبه لنفسك..
,,ناظر مشاري لرهف نظرة اجتمعت فيها نظرات كثيرة.. نظرة حب ونظرة شوق ونظرة احتياج.. ونظرة الرغبة في البقاء,, ونظرة توديع..
مشاري:رهف نامي لاتستنيني.. تصبحين على خير..
***
****
*****
(في مستشفى دلة...)
الساعة1,30 الليل...
كان جالس على طرف الكرسي ومتكي على ركبتينه ومشبك أصابعه ويناظر لتحت..
وصل مشاري وناطر فيه وقال:
طارق...
طارق أول ماسمع صوت مشاري فز وراح يركض صوب مشاري وحضنه بقوةوانخرط في موجة بكاء شديدة..
مشاري وهو يطبطب على طارق:
خلاص خلاص ياطارق قول لاإله إلا الله ...
,,طارق مايرد ومستمر يبكي...
مشاري: طارق خلاص تعوذ من ابليس .. المفروض تكون أقوى من كذا..
طارق: مشاري أمي... أمي جتها جلطة بالمخ ..جلطة بالمخ يا مشاري..
مشاري وهو متأثر: لاحول ولاقوة إلا بالله... خلاص ياطارق هدي نفسك انشالله إنها تقوم بالسلامة...
طارق:مشاري اشلون تقوم بالسلامة.. أمي مريضة بالقلب.. وزيادة على كذا جتها هالجلطة بالمخ اللي ما أدري وشسببها وتعرف الجلطة بالمخ ماتجي وحدة بس... لا تجي ورى بعض...وتقولي بترجع زي أول... مستحيل..
مشاري: الأمل بالله كبيرلاتفقد الأمل.. بعدين تعال أنت وين خليت خواتك..؟؟
طارق:خليتهم بالبيت..
مشاري: لحالهم؟؟
طارق: يعني وين تبين أوديهم يامشاري؟؟
مشاري: طب قلتلهم عن حالة أمك؟؟
طارق: لاماقلتلهم بس قلتلهم إنها أزين الحين..
مشاري: لاتخليهم إقعد كل شوي دق عليهم..
طارق وهو منحرج: هااه.. انشالله طيب..
,, على طول مشاري عرف إنه جوال طارق مافيه رصيد..
مشاري:خذ جوالي وهات جوالك..
طارق وهو يمسح دموعه: ليه؟؟
مشاري:يابن الحلال خذ دق على خواتك مايسير تخليهم لحالهم.. وانا بروح أشحن جوالك..
طارق:الله لايحرمني منك..
**بعد ربع ساعة رجع مشاري بعد ماشحن جوال طارق..
مشاري: ها كلمت خواتك؟؟
طارق: كلمتهم وماعليهم طيبات..
مشاري:ماطلعوا الدكاترة من عند أمك؟؟
طارق والهم باين عليه: لا لسه.. الله يستر..
*** بعد نص ساعة انتظار... جوال طارق يدق..
,, عزام يتصل بك..
مشاري:طارق رد هذا عزام..
طارق:الله يخليك يامشاري مالي خلق لأحد.. حتى انت لاترد عليه..
مشاري:يابن الحلال رد أكيد شاف مكالماتك وانشغل باله عليك..
طارق:لااااا... توه يصحصح.. فوق العشر مرات أدق على جواله مايرد.. وإذا دقيت عالبيت يرد الهندي اللي يشتغل عنده ويقول: بابا عزام مشغول...
مشاري: حرام ياطارق هذا هو يدق مرة ثانية عالأقل رد وطمنه..
طارق: خلاص انت رد عليه أنا ماني خلقه..
مشاري: ألـــو..
عزام: هلا طارق..
مشاري:أنا مشاري ياعزام..
عزام بخوف شديد: مشاري وشفيه وشصاير؟؟
مشاري: ماصار إلا كل خير بس إنت هدي..
عزام:بالله يامشاري طارق وشفيه لايكون صار فيه شي وبعدين إنت وشيجيبك عند طارق هالحزة؟؟
مشاري:مافيه إلا كل خير بس أم طارق جتها جلطة بالمخ وأنا وياه الحين بمستشفى دله..
عزام: وأنا أقول وشفيه داق علي أحدعشر مرة.. بس والله ما انتبهت للجوال يامشاري.. وبعدين هو وينه ليش مارد علي؟؟
مشاري: معليش هو متوتر شوي..
عزام: خلاص دقايق وأنا عندكم..
***
****
*****
انتهى الجزء التاسع..
* انتهى الجزء التاسع وإلى لآن ماصار شي بين رهف ومشاري..
وياترى هل بيسير شي ولا بيستمر الوضع على ماهو عليه..
*الحنية الزايدة اللي كانت بين رهف ومشاري في الأيام الأخيرة هل بتستمر؟؟
*ياترى إش الشي اللي كان عزام منشغل فيه وخلاه مايرد على طارق؟؟
*هل بالفعل أبرار بتتجرأ وتقابل ناصر؟؟
*صالح وأسيل .. وآخر التطورات...

فراشه امورة
10-19-2007, 06:15 AM
مشـــــــــــــكورة اختـــــــي دندوحه

*سنا الفضه*
10-19-2007, 06:56 AM
ياناس بــــس عليها هالقمــــر

وربي للحين مانمت كل شوي أشقر عالمنتدى أشوف متى تنزل الأجزاء الباقيــه
يوم شفتـــها طرت فرح << بالله

ياقمر إنتــي يادندوحــــه

مجهزه ترمس قهوه وكنــــافه ومناديل طبــعاً عشان الدموووع

برررب أكمــل القراءه

*سنا الفضه*
10-19-2007, 08:33 AM
تعليقي تحت نسيت ماحطيت سمايلات
7
7
7

*سنا الفضه*
10-19-2007, 08:47 AM
لا لا لا ياكثرررررررر ماتقطعين هالقصه وتقطعين قلبي

خلوني اعلق تعليق بسيط بس :frasha11

لو أنا من رهف كان لفعت مشاري بأكبر غرشة عطر ودســـت وجهه قليل الادب :14_6_13[1

:7_4_8v[1]

آآخ يارهف ياشين حظـــك << حاطه حرتهااا بالكتابه :cry:

المهـــم نبي جزززء كبيرررر مره يعني الى النهايه

والله تعبت نفسيا وانا كل شوي اقطع القصه ماني من النوع الي يحب يقرا اكثر من قصــه وتتخربط المشاعر والأحداث << بالله

يلا دندوحتي زي ماقلــت لك حطي جزء كبير الى كلمــة النهايه \

همس الغصون
10-19-2007, 09:22 AM
همس الغرور شاكرة مرورك حبيبتي وان شاء الله اكملها
دندوحه ليه مغيره اسمي خلاص انا زعلت عليك وابيك تنزلين بارت اليوم عشان ارضى

صحراءالثلج
10-19-2007, 10:19 AM
مشكوووووووووووووووووره حبيبتي ع البارت اللي نزلتيه كلمه رووووعه قليل عليها ننتظرك ع احر من الجمر يالغلا الله يخليك كمليها والله اني شوي وانهبل ابي اعرف وش راح يصير للكل الشخصيات اللي في القصه بليززززننظرك يالغلا...

*سنا الفضه*
10-19-2007, 06:02 PM
لســـه مانمت انتظر أكمل القصـــــه :)

صحراءالثلج
10-19-2007, 07:26 PM
الله يخليك والله اول ماصحيت من النوم قمت ع طول فتحت الجهاز الله يخليك
نزلي بارت اليووووووم لان بكرا دوامات ولانقدر ندخل مثل اول بليززز
ننتظرك ع احر من الجمر..........

اشرب بيبسي وافتخر بنفسي
10-19-2007, 07:50 PM
الله يخليك تكفين نزلي الباقي باسرع وقت ابغى
اخلصها قبل الاختبارات والهم الله يعطيك العافية :-o


تقبلي مروري

دندوحة
10-19-2007, 09:25 PM
فراشة اموره / العفو يا قلبي
سنا الفضة / يالله جهزي قهوتك
بنزل الاجزاء كلها واستمتعي اهم شيء نفسيتك ما تتعب
همس الغصون / العتب على النظر يا قلبي
ولعيونك انزل لك كل الأجزاء اهم شيء رضاك يالعسل
صحراء الثلج / العفوو عسوله وعشان ما تنهبلين
شبيك لبيك القصه بين ايديكِ
اشرب بيبسي / لعيونك قبل اختباراتك انزلها
وقراءة ممتعة للجميع
:::
الجزء العاشر
(في بيت أم عبدالرحمن...)
الساعة 3 الفجر...
رهف: إنا لله وإنا إليه راجعون... ياربي وين هالرجال له ثلاث ساعات وهو برا لادق علي ولا طمني..
لايكون صار فيه شي وهو رايح في الطريق... لا أعوذ بالله من ابليس.. لاانشالله انه طيب.. يا الله ليه يامشاري عالأقل ماتدق علي وتطمني,,
أحس قلبي بيوقف من الخوف عليه..
أدق عليه واتطمن.. لا لاأخاف يعصب..
خلاص أبعطيه ساعة إلين يأذن الفجر إذا ما دق بأدق عليه..
,,بكل حزن رهف تحط يدها على خدها وتتنهد..
ليش كل ماجت لحظة حلوة بيني وبين مشاري.. تنتهي هاللحظة بلمح البصر...
***
****
*****
(في بيت عزام...)
,,,, وتحديدآ بغرفة النوم..
طلع من الحمام ولاف منشفته على خصره وهو يقطر موية ومعصب..
ويروح بسرعة لدولاب الملابس عشان يطلع له لبس ويلبس..
,,يوم شافته طلع من الحمام قامت من عالسرير وهي لافة شرشف السرير على جسمها وشعرها مفلول على كتوفها وتمشي جهته وهي خدرانه بكل غنج ومياعة وتقول..
...: بتروح وتخليني؟؟
عزام وهو متنرفز: إيــــــه..
,,وتحط يدها على كتفه وتهمس بإذنه:
بس أنا لسه ماشبعت منك...
عزام بكل عصبية:ملاك يرحم والديك إبعدي عني.. يكفي هاللي سار بسببك..
,,ترجع تنام عالسرير عالجنب نص نومة وتقول بكل دلع:
بسببي ليــــه.. أنا وشسويت؟؟
عزام: دق طارق علي إحدعشر مرة ولا رديت عليه عشان خاطرك..
ملاك:أحد يدق على ناس هالحزة؟؟
عزام: أنا ماني ناس أنا صديقه إذا ما أكون جنبه وقت حاجته لي متى أكون جنبه..
,,ويفتح عزام درج الكمدينة ويطلع عشرة ألاف ريال ويحطها بجيبة ويرجع يطلع ثلاثة آلاف ريال ويرميها عالسرير ويقول:
خذي فلوسك والبسي ملابسك واطلعي وأنا بخلي سليم يوصلك بيتك..
ملاك: لأ مارح أطلع بستناك..
عزام: لا لاتستنيني.. خلاص اسمعي الكلام.. أنا بطلع الحين وبعد نص ساعة بدق على سليم أتأكد أنه وصلك لبيتك..
,,ويطلع عزام من الغرفة ويصك الباب وينزل من الدرج وهو يحط جواله بجيبه وينادي الهندي: سليم... سليــــــم...
سليم: يس بابا عزام..
عزام: شوف الحين هذي بتنزل على طول وديها بيتها وقبل ماتطلع سكر البيبان وإذا رجعت البيت رتب الغرفة طيب..
سليم: طيب...
***
****
*****
(بيت أم عبدالرحمن...)
,,بعد ماصلت رهف الفجر وقرت أذكار الصباح...
رهف: لا لا أنا مافيني صبر لازم أشوف وينه لازم حتى لويذبحني أبدق واللي يسير يسير...
,,دقت رهف على جوال مشاري ورن ورن...
ولا رد عليها مشاري.. هنا رهف خافت وارتعبت وماقدرت تمسك دموعها..
رهف: أكيد صارله شي... أكيـــــد.. ليه مايرد؟؟
***
****
*****
(مستشفى دلة...)
وتحديدآ بمسجد المستشفى...
,, سلم إمام المسجد وسلموا المصلين بعده.. وطلع مشاري من المسجد ومعاه طارق..
,,طلع مشاري جواله من جيبه ولقى مكالمتين لم يرد عليها من [R,F]
مشاري:يوووه ... رهف خلني أدق عليها..
مشاري بصوت متعب: ألـــــو..
رهف:بلهفة ألو مشاري..
مشاري:هلاهلا رهف..
رهف: مشاري وينك؟؟؟
مشاري: مع طارق بالمستشفى..
رهف:طب إنت كيفك طيب؟؟
مشاري:الحمدالله..
رهف بخوف على مشاري: مشاري صوتك تعبان..
مشاري وهو حاس بلهفة رهف عليه:لا ماني تعبان بس يمكن عشان وقفت كثير..
رهف:طب مشاري الله يخليك لازم تاكل شي مايسير كذا تواصل وانت جوعان..
مشاري: يسير خير.. خلاص رهف انتي نامي الحين ولاتشغلين بالك وإذا قمتي الظهر ولا لقيتيني قولي لأمي واخواني وطمنيهم... طيب..
رهف: طيب,,
مشاري:أجل يالله مع السلامة..
رهف:في حفظ الله انتبه لنفسك..
::::
:::::
طلعوا مشاري وطارق وتوجهوا لغرفة الإنعاش اللي فيها أم طارق..
طارق:مشاري خلاص روح ارتاح..
مشاري:لاوالله ماروح واخليك بقعد معك..
مع إني من رايي إنك تروح عند خواتك وتشوفهم وتتطمن عليهم وأنا هنا بقعد مع أمك..
طارق: لايا مشاري أمداهم الحين نايمات أبستنى كم ساعة بعدين أروح اتطمن عليهم..
مشاري: خلاص براحتك..
,,شوي ولا الممرضة جاية: أستاذ طارق..
طارق:نعم..
الممرضة:معليش نبيك في الحسابات شوي..
طارق : انشالله..
,,راح طارق مع الممرضة وجلس مشاري عالكراسي اللي بسيب الإنتظار وسند راسه بكل تعب..
وجلس يفكر:
كأن الله كاتب ان هالشي بيني وبين رهف مايسير...
كل ماقربت منها خطوة ألقاها تبعد عني أكثر من أول.. ومو هي السبب بهالبعد أنا السبب بكل شي سار..
أكيد إن هالأشياء وهالمواقف اللي تسير وتبعدني عن رهف أكبردليل إن حياتي معها مستحيلة... بس ما أدري أنا ليه أعاند وللحين متمسك فيها...
أنا ما أنكر إن البنت كويسة ومحترمة.. بس مو مقتنع... مومقتنع إنها هي اللي بتعيش معي طول العمر..
.. حتى لو ناوي أطلق رهف هذا حقي...
بس أخاف تحمل.. من نظراتها للبزران أحسها بتموت وتحمل..
بس أنا بقولها إني ما أبي عيال إلين أتخرج لأنه مابقالي الا ترم في الجامعة وإذا تخرجت..
الله يستر عليك يارهف... لأني مايشرفني يجيني عيال جدهم واحد زي سلطان..
**يقطع تفكير مشاري..
عزام: مشــــاري..
مشاري:هلا عزام..,, ويقوم يسلم على عزام,,,
ياخي وينك؟؟
عزام وهو متشتت تفكيره: هااه.. نايم..نايم.... وين طارق؟؟
مشاري:راح في الحسابات يبونه..
عزام وباين عليه الاهتمام: معاه فلوس؟؟
مشاري:عطيته عشرة آلاف ريال.
عزام:حتى أنا جبتله عشرة آلاف.. بروح أعطيه..
مشاري وهو يمسك يد عزام ويرجع يجلسه: ياخي اقعد وشفيك مخترش... بتروح تعطيه الفلوس قدام الناس..خله الين يجي بعدين عطه وبعدين اتوقع الفلوس اللي انا عطيته تكفي..
عزام: لا لا ..لازم اعطيه حتى لو كفت الفلوس اللي عنده .. بعطيه تبقى معه..
مشاري وهو طايرة عيونه:
عزام وش ذا الألوان اللي برقبتك؟؟
,,عزام استحى وشد ياقة الثوب وتنهد وهو يناظر تحت...
,,مشاري تقزز وكشر ولا إراديآ ضرب بقبضة يده على ركبة عزام وقال:
ياخي متى تبطل... متى تبطل؟؟
عزام: مشاري يرحم والديك مو وقته..
مشاري:مو وقته وش اللي مو وقته.. لو جاك ملك الموت وانت بهذيك الوضعية مع بنت الحرام بتقوله مو وقته؟؟
عزام: مشاري يرحم والديك تراني تعبان..
مشاري: انت مو تعبان.. انت منتهي.. عزام يا عزام توب ياعزام توب...
توب قبل لايفوت الفوت..
عزام: ايه حظرتك متزوج.. وهالشي متوفر عندك.. وانا تبيني أتوب..
مشاري:ياخي تزوج من ماسكك؟؟ وش الشي اللي يمنعك ماتتزوج.. والله لا أمك مريضة وانت مسؤول عنها.... ولا الديون راكبتك.. ولا انت مريض...
أجل لو كنت مكان طارق وظروفك زي ظروفة وشتسوي..
عزام والعبرة خانقته: ياليتني بدل طارق.. ياليتني.. كان عالأقل عندي ام تسأل عني عندي خوات أهتم فيهم.. عندي أحد إذا قلت آآآه قالي سلامتك..
موهذي حالتي كني يتيم لاحد يسأل عني ولآحد يدري عن هوى داري..
مشاري:عزام.. اسمحلي انت تلعب على نفسك..
بالله هذا عذر تقوله لربك لا واجهته.. عزام ماتخاف من ربك ماتخاف من الأمراض ماتخاف تنقبض روحك وانت بهالوضع؟؟
عزام: الله غفور رحيم..
مشاري: الله غفور رحيم عاللي يتوب مو على اللي يصر على كبيرة من الكبائر..
حتى الصلاة.. صلاة تصليها وعشرة لأ...
,,دنق عزام وتكى على ركبته وسند راسه بيده..
وهو مهموم ووجه كئيب ويتنهد بكل ألم..
,,طارق: السلام عليكم..
عزام وهو يفز من عالكرسي:هلا طارق.. اعذرني ياطارق والله ما انتبهت لاتصالاتك..
طارق: ماسار إلا الخير ياعزام..
,, مشاري قام من مكانه وقال:
خلاص طارق أنا الحين أخليك لأني دايخ من النوم.. واذا قمت وصحصحت بجي هنا المستشفى..
طارق:تعبتك معي يا مشاري..
مشاري: لاتعبتني ولاهم يحزنون يللاه مع السلامة..
طارق: مع السلامة..
,, وقبل مايروح مشاري ناظر بعزام بكل استحقار وراح وخلاه..
,,جلس عزام عالكرسي وهو محبط ومكسور خاطره ومقهور من طريقة تعامل مشاري معاه ويحس نفسه إنه حقير..
***
****
*****

(في بيت أم عبدالرحمن...)
,, وتحديدآ بغرفة رهف الساعة 7,30 الصباح..
,, دخل مشاري الغرفة وهو دايخ جدآ ومو شايف شي قدامه..
كانت رهف نايمة ومتلحفة بلحافها على طول فصخ مشاري ثوبه وحط راسه ونام..
**
**
,,الساعة 4,45 العصر..
.. في غرفة الجلوس..
لطيفة: لا لازم تجين.. هذولي عمات مشاري ووجودكم كلكم ياحريم العيال ضروري..
رهف بحيا: انشالله عمتي اشوف..
لطيفة: مشاري للحين نايم؟؟
رهف: إيه..
لطيفة: شكله ماصلى الظهر؟؟
رهف:إلا عمتي صلى بس هو تعبان ورجع نام على طول..
لطيفة:خلاص روحي قوميه الحين يصلي العصر وانا بخلي الشغالات يجهزون غداه ويحطونه له بصالة الطعام وانتي اجهزي لأنه مابقى على وصولهم شي..
,,,
,,,
دخلت رهف لغرفة النوم ولقت مشاري قاعد على سجادته يصلي..
يو م خلص مشاري صلاته قالت رهف:
كيفك مشاري؟؟
مشاري :حمدالله..
رهف:كيف أم طارق؟؟
مشاري:والله انها تعبانة بس اجتهديلها بالدعاء..
رهف:الله يشفيها ويرفع عنها..ترى عمتي قالت للشغالات يجهزون غداك تبي أجيبه هنا ولا تنزل تحت..
مشاري:لا بنزل أتغدى تحت عشان أشوف أمي..
رهف:طب مشاري أنا بقعد هنا أتجهز عشان عماتك بيزورونا بعد شوي وعمتي تبيني موجودة..
مشاري:خلاص..طيب
,,
نزل مشاري تحت لعند أمه وتغدى وبعدين ناظر لساعته:
يمه خلاص أنا بطلع فوق البس وارجع عند طارق بالمستشفى..
لطيفة:استنى شوي عشان تسلم على عماتك..
مشاري:مرة ثانية يمه طارق الحين محتاج أحد يوقف معه.. ومو زينه بحقي أتأخر عليه..
لطيفة:الله يساعدك ياولدي..
,,
طلع مشاري لغرفته فوق وأول ماشاف رهف جلس يناظر فيها بكل تمعن وهو مومرتاح..
كانت رهف لابسه فستان لف هادي وناعم جدآ حرير سكري ومشجر تشجيرات ناعمة بزهري واصل لنص ساقها وأكمامه جبنيز..
وكانت قاعدة عالكمدينة تركب حلقانها..
,,مشاري رفع حاجب ونزل حاجب وعض شفته ..لكنه مسك نفسه ودخل غرفة التبديل ولبس ثوبه وجا يبي يطلع لكنه طاحت عيونه غصبن عنه على رهف وماقدر يمسك نفسه وقال:
رهف وشهاللبس اللي انتي لابسته؟؟
,,التفتت رهف لمشاري وهي تلبس ساعتها: ليه وشفيه؟؟
مشاري: اشلون وشفيه انتي ماشفتي نفسك؟؟
فستانك قصير شوي ركبتك بتطلع وايدينك كلها طالعة وثلاث ارباع صدرك طالع وشغطيتي؟؟
رهف :مشاري عادي هذا اللبس.. الوحدة تقدر تلبسه اذا استقبلت أحد ببيتها مافيها شي..
مشاري بعصبية:لا فيها.. انتي زوجتي وأنا ما أرضى تلبسين هاللبس قدام أحد..
هاللبس تلبسينه قدامي أنا بس..
يللاه غيري لاتنزلين كذا..
,,وطلع مشاري وخلى رهف.. وعلى طول رهف راحت غيرت لبسها ولبستلها تنورة وبلوزة وهي متضايقة من أمر مشاري عليها لأنها تحس انه هاللبس عادي ومافيه شي..
**
**
,,في غرفة الحريم...
فاطمة العمة الكبيرة: ها يا بنيتي بشري انشالله انك حامل..
رهف وهي مصدومة من هالسؤال ومن هاللقافة:
لا لسه..
فاطمة: عاد المفروض انك ما تأجلين سالفة الحمال هذي عشان يمديك تلحقين تجيبين كم ولد..
,, الكل ناظر ببعض ومتضايق من لقافة هالعمة واسلوبها..
,,رهف ماعجبها الوضع وقامت بسرعة وراحت للمطبخ وجلست عالكرسي وهي متضايقة..
إيمان:رهف ليش جيتي هنا؟
رهف:لابس بغيت أشوف الشغالات جهزوا الشاهي والموالح ولا لسه..
إيمان:معليش يارهف لا تزعلين ولاتاخذين كلامها بعين الاعتبار تراها كذا ترمي الكلام من غير ماتحسبله أي حساب..
رهف: لاعادي.. هذي مرة كبيرة ولها احترامها..
إيمان:طب يللاه تعالي اجلسي.. لأن الجلسة بدونك مو حلوة..
رهف: انشالله إيمان روحي انتي وأنا أبلحقك..
,,راحت إيمان وسرحت رهف وقالت لعمرها:
معقولة للدرجة هذي أنا كبيرة.. وشقصدها بكلمة تلحقين تجيبين كم ولد..
أووف ياربي من هالحياة..
***
****
*****
(في بيت أم صالح...)
أبرار: إنت أبفهم وشفيك خايفة؟؟
أثير: وشــــو وشفيني خايفة؟؟
انهبلتي انتي.. تبيني أروح معك بكرة الكلية عشان تقابلين نصور لأ مستحيل..
أبرار:يا أثير لا تخربين علي تكفين .. لأنك إذا ما رحتي معي بكرة الكلية بيوديني صالح وأنا مابي صالح أبي السواق عبدالرزاق يوديني عشان أقدر أطلع..
أثير:طب واذا مسكوك المشرفات اللي عند الباب؟؟
أبرار: ياخبلة قالولك أنا بثانوي أنا بكلية وبعدين هالأيام الحارس والمشرفات مايتدخلون بدخلات البنات وطلعاتهم لأنه وقت تسجيل وسحب وثايق وأنا قايلة لأمي بروح آخذ نتيجتي..
أثير: أبرارلأ أنا خايفة..
أبرار: من ايش انتي خايفة.. أنا وياك بندخل الكلية بعدين انتي تقعدين تستنيني عالكراسي وانا برجع أطلع برا لأني اتفقت مع ناصر إنه يوقف بسيارته برا بشوفه واتطمن عليه عشر دقايق وأرجع الكلية آخذك ونرجع سيارة عبدالرزاق ونرجع البيت..
أثير: أبرار تكفين ماله داعي قوليله لأ ماتقدرين..
أبرار: أنا خايفة إذا قلتله لأ يطفش مني ويخليني ويروح لبنات غيري..
أثير: أحسن قلعته..
أبرار: تكفين ياأثير لاتقولين كذا ناصر لويخليني أنا بموت.. مالي غيره بهالدنيا..
أثير عقدت حواجبها وهي حيرانه بعدين قالت:
خلاص بروح معك بس عشر دقايق ماتطولين..
أبرار وهي طايرة من الفرح وتحضن أثير:
يابعدالدنيا يا أثير الله لايحرمني منك..
***
****
*****
(في مستشفى دله...)
مشاري: هاكيف الوالدة الحين؟؟
طارق:للحين في غيبوبة بس طلعوها من الإنعاش وحطوها بالعناية..
مشاري وهومستغرب:انت مانمت من أمس؟؟
طارق:إلا رجعت البيت تطمنت على خواتي وقضيت لهم أغراض ونمت من بعد الظهر الين أذان العصر ورجعت مرة ثانية المستشفى..
مشاري:غريبة خليت أمك لحالها..
طارق:لا جلس هنا عزام عندها.. صراحة مابغيت أرجع البيت بس هو لزم علي إني أروح لخواتي وانام لي شوي..
,,لما سمع مشاري اسم عزام لاإراديآ تغير وجهه وكشر..
طارق:ياخي هالولد ضعيف بشكل... من لما جا ماخلاني دقيقة ولاارتاح وحتى لما رجعت من البيت أقوله رح نام يقولي مارح أخليك إلا لين يجي مشاري..
مشاري: لااا... طب وينه هو الحين..
طارق:راح يجيبلي كوفي..
,,شوي ولا عزام وصل وبيده كوبين قهوة ولما شاف مشاري موجود تغير وجهه..
عزام:هلا مشاري..
مشاري من غير نفس: ... هلا
طارق:خلاص ياعزام هذا مشاري وصل انت من الفجر وانت موجود رح ارتاح..
عزام وهو حاس انه مشاري كاره وجوده:
خلاص خذ قهوتك... وانا اخليكم إذا جا مشاري يبي يروح كلمني عشان أبقى معك..
طارق:طيب..
,, وراح عزام وترك مشاري وطارق..
طارق:مشاري وشفيك انت وعزام ماتحاكون بعض..
مشاري:مافينا شي..
طارق:مشاري لاتقول مافينا شي أنا أكثر واحد يفهمك بهالدنيا..
مشاري: وأنا أكثر شي ندمت اني سويته بهالحياة شيين اثنين إني صادقت واحد زي عزام والشي الثاني زوا... ولا أقول ماله داعي خلني ساكت..
طارق:مشاري ارفق على عزام ترى يبيله معامله خاصة..
مشاري: إي والله يبيله جلد الين يتأدب..
طارق: هذا صديقنا واحنا وياه عشرة عمر ومن حقه علينا إنا نجاهد إلين نبعده عن هالطريق..
مشاري:أنا مافيني حيل أجاهد وانفخ في قربة مخرومة.. اللي مثل عزام هالأشياء اللي يسويها تمشي في دمه.. وأنا قررت إني أقطع علاقتي فيه..
طارق وهو معصب وطايرة عيونه:
مشاري إنت تقول هالكلام.. إنت اللي علمتني الوفاء والإيثار والمحبة تقول هالحكي..
معقول بغمضة عين تتخلى عن صديقك لأنه يغلط.. كل الناس يغلطون يا مشاري..
مشاري: يغلطون مو يروحون فيها..
طارق: انت حر تبي تترك عزام اتركه.. لكن أنا مستحيل..
والله لو نخليه ليموت مسكين.. مشاري انت نسيت يوم عزام يقول انه مو مصبرة بهالدنيا ومو مخليه يستحمل الرياض وغربته إلا أنا وياك..
مشاري: لامانسيت... وبعدين أنا أتوقع إنا إذا تركناه مابيجيب خبرنا ..
ماشالله عنده اللي يجون له وينسونه الدنيا ومافيها..
طارق:مشاري قل الحمدالله اللي عافانا مما ابتلاه.. عزام مسكين وضعيف..
مشاري:اللي يسوي سواته مسكين؟؟ طارق أنا أكثر واحد يحب عزام ويتمنى له الخير وأحس نفسي بموت لاشفته يسوي هالحركات..
كم مرة نصحته وحاكيته وهاوشته بس مايفيد معه.. لكن يمكن إذا اتخذنا أنا وياك موقف صارم معاه يمكن يرتدع ويتأدب..
طارق:بالله عليك يامشاري تتوقع إذا تركناه بيفيد معه ويبطل هالحركات بالعكس بيزيد..
مشاري وهو يتأفف:خلاص ياطارق أنساني الحين وانسى عزام وانشالله مابسير بينا إلا كل خير..
,, ويقطع كلام مشاري صوت مسج وصل لجواله..
طلع مشاري جواله وفتحه..
كان هالدنيا قدرت تقسي قلبك الدافي علي...
بتتعب هالدنيا لجل تاخذ
غـــــــــــــلاك....
,, سكت مشاري ونزل راسه وتنهد وقال لعمره:
والله ياعزام إني أحبك بس في أشياء نفسي ماتتقبلها..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,وتحديدآ بغرفة أسيل..
كانت أسيل قاعدة عالسرير وماسكة ألبوم الصور وقاعدة تقلب فيه ومشغلة بالاستريو أغنية يارا ,,,صدفة..
,,ياربي انا اشقاعدة أسوي الشي اللي سار بيني وبين صالح يسير بين كل القرايب ليش أنا مكبرة السالفة..
بس هذا موقريبي يادوبك أخو مرة عمي..
,,وتمسك راسها,,
بس موقادرة أنساه... لا لا بلا قلة أدب ومياعه أنا أفكر بهالطريقة بواحد غريب..
لا لا لازم أشيله من بالي.. لأنه هالتفكير ماله أي نتيجة إلا تعب البال وبس.
لأنه لايمكن يجمعني أنا وصالح شي.. لاهو من ثوبي ولاهو من مواخذينا ومستحيل أبوي يحط يده بيد أبوصالح.. لأنه كريه والكل يكرهه..
وامي بعد ماتطيق امه الشرية.. وخواته بثرات وثقيلات دم..
يا الله من يصدق إن رهف تسير بنتهم.. سبحان الله مره غير عنهم تجنن..
حتى صالح يجنن من يصدق إنه ولدهم مع إني ماعرف أخلاقه بس الظاهر إنه نسخة من رهف..
,,وتتنهد أسيل,, وتقوم تطفي الاستريو وترجع البوم الصور..
يارب ساعدني إني أنسى هالإنسان..
**ويقطع تفكيرها صوت جوالها..
أسيل:هلااا والله..
جمانة:هلا بك يالقاطعة..
أسيل:لا ياشيخة ماتعلمت القطاعة إلا من حضرتك..
جمانة:ياحبيلك والله واحشتني..
أسيل:أنا أكثر..
جمانة:شوفي أسيل بكرة بمرك ونروح أنا وياك أي سوق تبينه..
أسيل:ليه..
جمانة:وش اللي ليه ماتدرين انه مابقى عالجامعة شي ماتبين تقضين لك أغراض..
أسيل:يووه ذكرتيني بالهم..
جمانة: أي هم؟؟ هذا وانتي توك مستجدة تقولين هالحكي أجل بعد كذا سمستر شتقولين؟؟
أسيل:خلاص ماله داعي انتي تجين.. نقرر بنروح أي سوق بعدين نتقابل فيه..
جمانة:صار.. فكري واذا قررتي أي سوق كلميني عشان أقابلك..

***
***
,,بغرفة رهف الساعة 11,30الليل..
كانت رهف واقفة عند الكمدينة وتحط روج وتتعطر بعدين راحت لدولاب الملابس وطلعت بجامة لمشاري..
ويوم جت تلتفت ولا لقت مشاري واقف وراها مباشرتن وهو معصب وعيونه ينط منها الشرار وشوي يمسكها ويخنقها..
رهف :بسم الله..
مشاري:والله من رايي تتشهدين على روحك أزين..
رهف بخوف: أتشهد ليه وشفيه؟؟
مشاري: انتي متى تبطلين تناحة واستهبال.. أنا ماقلتلك هاللبس تغيرينه..
رهف تطلع نفس بهدوء وتقفل باب الدولاب :
طب وشفيك معصب؟؟
مشاري: تستهبليـــــن.. وليش لابسته..
رهف:هماك قلتلي لاتلبسينه قدام أحد..بس البسيه قدامي..
هذا أنا لبسته لك..
,,هدا مشاري وأخذ نفس عميق وراح جلس على طرف السرير..
,,راحت رهف لعند الكمدينة وخذت عطر وقامت تعطر بجامة مشاري..
,,كانت مشاري عيونه طايرة برهف وموقادريبعد نظره عنها وقال:
صليتي العشاء؟؟
رهف: إيه..
مشاري بقلبه:الحمدالله.. خلاص أجل الليلة مافي تفاهم..
بعدين راحت رهف لعنده وقالت:
تفضل بجامتك..
أخذ منها مشاري بجامته وحطها على جنب وقال وهومبتسم:
لا الليلة ما احتاجها..
رهف باستغراب: إيش؟؟
مشاري ضحك وقال:
وين جوالك؟؟
رهف:هنا تبيه؟؟
مشاري:إيه عطينياه..
,, عطت رهف جوالها لمشاري.. وأخذ منها الجوال وعلى طول طفاه..
وطلع جواله من جيبه وطفاه..وقال:
في تلفون ثابت ولا فاكس هنا.. عشان أطفيهم مرة وحدة..
رهف باستغراب:لأ..بس اشفيك طفيت الجوالات..
مشاري:الود ودي اطفي الكون كله ..
رهف:ليه..
مشاري:عشان ماحد يزعجني أنا وياك , حامت كبدي كل يوم يجي شي يخرب علي..
رهف استحت ونزلت راسها وفهمت قصد مشاري وعطته ظهرها وقالت:
سبحان اللي يغير حالك من حال لحال..
توك معصب وتزاعق.. الحين قاعد تنكت..
,,يفز مشاري ويمسك رهف من يدها ويرجع يجلسها جنبه ويقول:
إذا انتي ما ستحملتيني من يستحملني..
,,وقرب وجهه من رهف.. لكن رهف فزت وقالت:
آآآ...إيه إيه مشاري نسيت أقولك..
مشاري وهو مبتسم: خيــــر؟؟
رهف: عماتك يسلمون عليك..
,,مشاري يوقف ويقابل رهف ويقعد يلعب باطراف شعرها:الله يسلمك ويسلمهم ..
,,حاولت رهف تبعد ..
مشاري بكل عصبية: رهــــف .. وشفيك اثبتي يابنت الناس؟؟
رهف: مافيني شي بس احس نفسي دايخة شوي وفيني النوم..
,,مشاري ابتسم وعض شفته اللي تحت وحط يده اليسار تحت رجول رهف واليمين تحت ايدينها وشالها وقال:
لا لا.. دايخة مايسير.. أجل لازم نريحك..
رهف وهي تبلع ريقها بعد ماحطها مشاري عالسرير:
مشاري خلاص إبعد..
مشاري: أبعـــــــــد.. هذا جزاتي إني شلتك قبل ماتدوخين علينا..
تصدقين...
حتى أنا دايخ..
واللي مدوخني إنتي..
,,ولف مشاري ايدينه حاولين رهف..
ورهف كانت تحاول تزحلق من بين يدينه وتقوم..
مشاري وهو يشد ايدينه حاولينها:
أنا من رايي تهدين ولا تقاومين.. وخلنحاول أنا وياك ننسى كل الأيام اللي فاتت..
ونعتبر هالليلة يارهف هي أول ليلة من زواجنا..
,, قعدت رهف تتنفس بخوف وتناظر تحت وهي تبلع ريقها..
مشاري وهو يقرب ويبوس رهف على جبينها:
خلاص يارهف ضيعنا أيام بما فيه الكفاية..

***
****
*****
(في الكلية..)
,, الساعة 9 الصباح..
أثير وهي تجلس عالكرسي:أبرار خلاص بلاش خلنرجع البيت..
أبرار:أثير وشفيك خايفة انتي اجلسي هنا وانا دقايق وارجع قلتلك مارح أطول..
أثير:أبرارتكفين تعوذي من ابليس.. أنا خايفة عليك..
أبرار: أثير يا التبن خلاص خوفتيني انطمي.. انشالله موبساير إلا كل خير.
بس اسمعي شكلي حلو..
أثير: قردة مقعدة.. خلاص أبرار شكلك موحلو مرة يفشل خلنرجع البيت..
أبرار وهي تحط قلوز وتعطر شعرها: كذابة والله إني أجنن..
وتلبس عباتها وتطلع من الباب..
::
::
,,أبرار وهي واقفة في الشارع..
أبراربصوت واطي:ناصر أي سيارة..
ناصر:الهونداي السودا ..
أبرار بتوتر:ناصر مالقيتها..
ناصر: الحين انتي اللي واقفة عند الباب وأكمام عباتك ذهبي , وشنطتك بنية..
أبرار تبلع ريقها:إيه..
ناصر:خلاص خلك واقفة مكانك.. انا بقرب السيارة لك واذا ضربتلك بوري اركبي بسرعة عشان ماحد يحس..
أبرار: ناصر بسرعة أحس رجولي مو قادرة تشيلني..
,, بعد ثواني وقف ناصر بسيارته جنب أبرار مباشرة وضربلها بوري وعلى طول أبرار ركبت بسرعه..
,,أول ماركبت أبرار كانت تتنفس بسرعة بصوت مسموع وكل شوي تبلع ريقها..
,,وعلى طول ناصر حرك ومشى..
أبراربخوف:ناصر وين رايح؟؟
ناصر: أبرار هدي وشفيك ..
أبرار:ناصر ليه تحركت وين بتوديني؟؟
ناصر:أبرار من جدك انتي تبينا نوقف قدام الكليه.. لاتخافين مني يا أبرار بس بنروح نوقف قدام مطعم ولاكوفي قريب من كليتك ناخذ لنا كوفي ونرجع..
لأنه لو نوقف قدام الكلية مكشوفين للكل..
أبرار:طب لاتبعد..
ناصر: انشــــالله.. بس انتي هدي..
,, بعد ماوقف ناصر عند كوفي قريب من الكلية وفتح باب السيارة..
أبرار بخوف:ناصر وين رايح؟؟
ناصر:بروح أجيبلنا كوفي..
أبرار:لا خلاص مايحتاج بس رجعني للكلية..
ناصر:أبرار حبيتي مالنا خمس دقايق من يوم ركبتي معي استني شوي..
,,دخل ناصر لمحل الكوفي وأبرار على جمر وتفرك أيدينها ببعض..
لمارجع ناصر للسيارة وركب: ها لاتقولين تأخرت..
خذي قهوتك..
أبرار: شكرآ..
,,قعدت أبرار تطالع بناصر بتمعن وهو يشرب قهوته ..انبهرت بجماله ووسامته ..
ناصر:تدرين إنك أنانية..
أبرار: ليه؟؟
ناصر:لأنك تشوفيني وأنا ما أشوفك..
ابرار وهي تبلع ريقها:ناصر ما أقدر..
ناصر:أبرار عشان خاطري.. أبي أشوفك لو لمحة.. أنا هنا موقف بمكان مافيه أحد تقدرين تفتشين..
أبرار: ناصر بس..
ناصر: لابس ولا شي إذا تبين أرجعك للكلية من غير ما أشوفك برجعك.. بس راح تاخذين ذنب فيني لأني بموت لو ماشفتك..
أبرار وهي تشيل الطرحة من على وجهها بهدوء:
بسم الله عليك..
,,ناصر طارت عيونه بأبرار وفتح فمه وجلس يطالعها وهو مو مصدق عيونه..
ناصر:ماشالله تبارك الله..
أبرار وهي مستحية: ناصر طلبتك..
ناصر:آمري أنا كلي فداك يا أبرار..
أبرار: لاعد تجيب سيرة الموت على لسانك...
ناصر: الموت حق..
أبرار: جعل يومي قبل يومك..
**يقطع كلامهم صوت جوال أبرار..
أبرار: ألو.
أثير:ابرار يا الزفت وينك؟؟
أبرار: الحين بجي..
أثير: ارجعي بسرعة ذبحوني المسؤولات بالكلية يقولونلي انتي وشجاية تسوين.. لامعك أوراق ولا شي ليه جالسة..
أبرار: خلاص ثواني وأنا عندك..
,, أبرار بعد ماسكرت: ناصر خلاص رجعني الكلية..
ناصر:.. هاااه..
أبرار: ناااصر.. يللاه رجعني الكلية..
ناصر:طب خذي هالكيس..
أبرار: وشو هذا؟؟
ناصر: إذا وصلتي البيت تعرفين وشو..
,, رجع ناصر أبرار للكلية وهالمرة اكتفى بدقايق بسيطة قضاها معها بالسيارة..
,, ولما رجعت أبرار للكلية..
أثير:وينك يالزفت خوفتيني..
أبرار:خلاص.. خلاص.. يللاه نطلع..
,,توجهوا أبرار وأثير للباب والا أثير تسمع صوت وحدة من وراها تناديها..
أبرار:أثير..لاتلتفين ماعليك منها..
البنت:لوسمحتي.. لوسمحتي..
,,أثير بخوف التفتت: نعم؟؟
البنت:تفضلي هالشريط هدية مني لك..
أثيروهي تاخذ نفس:شكرآ..
البنت:عفوآ ..بس أفضل تقولين الله يجزاك خير..
أثير وهي مبتسمة: الله يجزاك خير..
أبراربعد مابعدوا عن البنت:وشعطتك؟؟
أثير:شريط ديني..
أبرار:يااااه ياقدم هالحركات..يللااه بس نطلع..

***
****
*****

,,في المملكة...
الساعة 7 المغرب..
أسيل:جمانة إذا بتمشين معي كذا أنا آسفة..بروح وأخليك..
جمانة: أفاا ليه؟؟
أسيل:جمانة..وش اللي ليه.. كل ما مرينا جنب أحد قام يرمي علينا كلام عشان خاطرك.. جمانة عالأقل ارمي الطرحة على وجهك..
جمانة:أسيل تعرفين أنا ماتعودت عالغطى .. تعودت عالكشف من لما جيت من سيدني..
أسيل:لا الله لايهينك ارجعي تعودي عالغطى..وبعدين تعالي هنا كل مارحتي تحاسبين عند كاشير سعودي قعدتي تاخذين وتعطين معه وتتغنجين بالحكي..
جمانة:أسيل وشفيك.. حتى أمي بطلت هالتعليقات.. كنك وحدة عمرها ستين سنة..
أسيل:جمانة العيب مايعرف عمر..هاالي قاعدة تسوينه غلط...
عزي نفسك.. وخلي بينك وبين الناس حدود..
جمانة:يللاه ياست أسيل عشان خاطرك بطق اللثمة..
أسيل: عسى ماتكلفتي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,, وتحديدآ بغرفة رهف..
مشاري وهو متلحف وماسك يد رهف:
وين تروحين؟؟
رهف وهي تحاول تقوم من عالسرير:
بروح أتروش وأصلي صلاة العشاء..
مشاري وهو مستغرب:
ليه أذن؟؟
رهف:مشاري الناس صلوا وخلصوا..
مشاري يبتسم ويحك رقبته:ماحسيت بالوقت..
,,رهف استحت ونزلت راسها: خلاص انت بعد قوم صلي..
**
**
,,بعد ماصلى مشاري جلس على طرف السرير وقال:
يووه.. من أمس مافتحت جوالي..
,,فتح جواله مشاري ولا لقى 9 رسايل موجود معظمها من عزام.. ورسالة منه مكتوب فيها..
[مشاري عسى غيابك خير.. ياليت تكلمني متى مافتحت جوالك..]
,,على طول مشاري اتصل بعزام..
عزام:هلا مشاري..
عزام:هلا عزام فيه شي؟؟
عزام:مافي الا كل خير بس اقلقتنا عليك , واحنا ندق وجوالك مغلق..
مشاري:لا كنت مشغول ونسيت افتح الجوال..
عزام بتردد: آآآه طيب .. خلاص أجل أخليك..
مشاري: عزام وشفيك.. طارق فيه شي..؟؟
عزام: هااه.. لاتخاف مافيه شي بس بغيت أقولك .. آآآ..
مشاري: عزام تكلم..
عزام: لا بس طارق .. طارق أغمى عليه وخفت وانا لحالي وبغيت أناديك معي..
مشاري: إيش طارق أغمى عليه..
عزام:لابس الحين هو طيب..
مشاري:ثواني وأنا عندكم..
,,وسكر مشاري الخط وفز عشان يقوم يلبس..
,,رهف وهي طالعة من الحمام: مشاري اشفيك..
,, مشى مشاري بعصبية ودخل يلبس ولا رد عليها..
رهف : مشاري اشفيك معصب وشصار؟؟
مشاري وهومتوجه يبي يطلع من الغرفة وهو يسكر ازرار ثوبه بكل عصبية قال:
كله منك قاعد معك الين نسيت حتى نفسي..
,, وطلع وسكر الباب..
رهف: الحمدالله هذا أكيد موصاحي وشفيه.. كله مني.. ليه أنا اشسويت؟؟
وتجلس رهف بكل ملل على السرير.... إنا لله وإنا إليه راجعون..وبعدين معاه..
شوي يحسسني إني أغلى شي عنده.. وشوي يحسسني إني ولا شي عنده..
***
****
*****
(في مستشفى دله..)
طارق وهو عالسرير: الله يهديك يامشاري.. قلتلك مافيني شي..
مشاري:مافيك شي حاطين لك أوكسجين وأبر مغذيات وتقول مافيني شي..
عزام: طارق تراك أهملت نفسك بما فيه الكفاية.. ياخي ارحم نفسك وإكل زي الناس والأوادم .. عاجبك هااللي سار فيك..
طارق:الحين وين هالدكتور.. أبي أي احد يجي يشيل مني هالمغذيات خلاص بروح أشوف أمي..
عزام: أقول كل تبن وانثبر توني جاي من عند امك والدكتور طمني عليها مافيها شي..
مشاري يلتفت لعزام ويكلمه بحنية:عزام إنت مارجعت بيتك..
عزام وهوباين عليه التعب بس مبسوط إن مشاري حاكاه:هاه... لأ..
مشاري:خلاص عزام ارجع ارتاح ببيتك وانا بقعد مع طارق اليوم.. وإذا نمت وريحت تعال هنا مرة ثانية..
طارق:خير انشالله ماسكيني شفتات.. لاأنت ولا هو ..
مابي أحد يبات معي اليوم..خلاص تعبتكم بما فيه الكفاية..
مشاري: أقول لايكثر موب على كيفك.. أنا بقعد عندك اليوم..
طارق:لامشاري خلاص روح بيتك أنا الحين ازين..
مشاري:خلاص بروح بيتي بس بشيلك على ظهري وآخذك معي عشان اتطمن عليك..
عزام: ماشالله .. مايمديني عالحب.. يللاه أخليكم.. وانا انشالله على الظهر بكرة بكون هنا.. يللاه مع السلامة..
طارق ومشاري: مع السلامة...
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
سلطان: أفنان وين خواتك؟؟
أفنان:فوق..
سلطان: إلاصح يامنيرة بنتك ذي نجحت ولا لا؟؟
منيرة:تقول يوم راحت للكلية قالولها إن النتايج بتطلع مع بداية السنة الجديدة..
سلطان:والله ماندري عن بنتك ذي شكلها ميب وجه دراسة..
منيرة:لاياشيخ .. وليه ميب وجه دراسه يعني ماحد درس ودخل كليات وتوظف إلا بنتك؟.
سلطان:والله رهف درست ونجحت وتوظفت ولادريت عنها..
لكن بنتك هذي بهذلتنا يالله يالله درست ويالله ويالله دخلناها هالكلية...
:::
:::
,, في غرفة أبرار وأثير..
أبرار: واااو ريحته تجنن..
أثير: الحين شالمناسبة يهديك هالعطور وهالساعات..
أبرار: بمناسبة أول لقاء بيني وبينه..
أثير: وانتي الصادقة أول لقاء وآخر لقاء..
أبرار: ليه بسم الله علينا بنموت..
أثير:ابرار خلاص اذا هالمرة عدت ماتدرين المرة الجاية شيسير..
أبرار:يووه قامت توسوس.. أمممم أقول أثورة حبيبتي ممكن طلب؟؟
أثير:إيه ماقلتي أثورة إلا وانتي تبيني أطلع..
أبرار:شاطرة حبيبتي ممكن تطلعين..
أثير:اطلع عشان تكلمينه..
أبرار: وانتي اشدخلك اطلعي وصكي الباب..
أثير: ياخوفي هالسعادة اللي انتي فيها تتحول لجحيم..
,, وتطلع أثير وتصك الباب..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,في غرفة أم عبدالرحمن..
,,الباب يدق..
لطيفة وهي تمسح دموعها: ..مين؟؟
تركي: أنا يمه..
لطيفة وهي تخبي اللي بيدها تحت مخدتها: تعال ياتركي..
تركي وهو يطالع بعيون أمه وعارف إنها تبكي:
كيفك يمه؟؟
لطيفة: الحمدالله..
تركي: يمه وشفيك تبكين ؟؟
لطيفة: ولاشي ياولدي سلامتك..
تركي:يمه وش اللي خبيتيه تحت المخدة ..
لطيفة: ولاشي ..
تركي: ممكن أشوف.. ,,, ويدخل تركي يده تحت مخدة أمه ويطلع اللي تحت المخدة ويوم شافه لاإراديآ نزلت دموعه..
,, ورجعت لطيفة تبكي..
,,كان هالشي اللي أبكى تركي وأمه هو جاكيت جينز لخالد يحب يلبسه دايمآ..
تركي:يمه اللي قاعدة تسوينه مايفيد ولارح يرجع خالد..
لطيفة:ماني قادرة أنسى إني السبب بموته..
تركي: لايمه لاتقولين كذا الأعمار بيد الله وانتي حرمة كبيرة وعاقلة ومؤمنة بالله..
لطيفة: إنا لله وإنا إليه راجعون... الله يرحمه..
تركي:يمه قومي غسلي وجهك وتوضي وصليلك كم ركعة..
لطيفة:انشالله.. هذا أنا بقوم..
***
***
***
وصل مشاري من المستشفى للبيت اليوم الثاني على الساعة 10 الصباح ولقى رهف نايمة وعلى طول حط راسه ونام...
::::
::::
الساعة 4 العصر..
رهف:أشوف ياعمتي..
لطيفة:لا مو تشوفين انتي وجودك ضروري .. أول مرة يجتمعون عندي حريم الجيران من بعد زواجكم.. وانا ابيهم يشوفونك..
أنا عارفة إنك طفشتي.. أمس عمات مشاري واليوم الجيران.. بس أبيك تكونين معي..
رهف:لا والله ياعمتي.. ماطفشت خلاص تامرين..
بس هم متى بيجون..
لطيفة: يمكن بعد ساعة تعرفين قهوة عصرية موب مطولين..
رهف:خلاص..
,, شوي ولا مشاري داخل وتوه قايم من النوم..
مشاري:السلام عليكم..
الكل: وعليكم السلام..
مشاري وهو يكلم رهف: جيبي غداي هنا..
رهف وهي قايمة: طيب..
لطيفة: هايامشاري بشر كيف أم طارق..
مشاري: للحين بغيبوبة ولا ندري متى تقوم..
لطيفة: تبيني أروح أزورها؟؟
مشاري:مو الحين يمه خليها إلين تتحسن صحتها..
,,,
,,,
عطت رهف مشاري غداه وطلعت فوق عشان تلبس وتتجهز..
,,بعد ماخلص مشاري غداه وقعد مع امه وسولف.... على طول طلع لفوق عند رهف..
:::
:::
أول ما دخل مشاري طارت عيونه برهف وقام يطالع وهو مستغرب..
كانت رهف لابسة تنورة ميدي مشجرة تشجيرات ناعمة أسود بأبيض وعليها بلوزة سوداء فتحة الصدر واسعة و تحت البلوزة بدي أبيض ولابسة شبب أبيض زحف..
وقاعدة عالكمدينة وتستشور شعرها.. لكنها خلصته بسرعة ..
حطت كحل ومسكرة وقاعدة تكمل مكياجها..
مشاري وهو متمدد عالسرير:رهف عسى ماشر وين رايحة؟؟
رهف:ولا مكان بس جارات عمتي بيجون وقالتلي اقعد معاها واستقبلهم..
مشاري:وكل يوم جاينا حريم مرتزات بهالمجلس..
رهف:هم يجون عشان عمتي وماشالله عمتي كريمة قلبها مفتوح للكل..
مشاري:يعني بتنزلين..
رهف: إيه..
مشاري:لا معليش ماله داعي تحضرين جمعة الجيران..
رهف التفتت لمشاري: بس عمتي طلبت مني اني انزل وقلتلها طيب.
مشاري:مو مشكلة قوليلها مشغولة ولا أقدر أقعد معكم ياعمة..
رهف:ليه؟؟
مشاري:وش اللي ليه أنا رجلك ومو موافق إنك تنزلين .. وأبيك تقعدين معي..
مشتاقلك..
,,رهف فهمت غرض مشاري.. وتذكرت كلمته أمس لما زاعق عليها وقالها (كله منك)... وقالت بنفسها:
إيه لما يبي شي .. يقول مشتاقلك .. ولما يطيح اللي براسه يهاوش ويزاعق لكن لأ يامشاري مو على كيفك زودتها..
رهف وهي تلبس خواتمها: لأ يامشاري أنا واعدة عمتي وما أقدر أخلف بوعدي..
مشاري : لا مو مشكلة إخلفي بوعدك هالمرة ودقي على أمي وقوليلها بقعد مع مشاري..
رهف: مرة ثانية انشالله..
مشاري:أنا مو قاعد أعزمك أنا قاعد ءأمرك رهف اعتذري من امي وقوليلها ماتقدرين..
رهف:مشاري.. شوف مو سالفة أني أعاندك بس أنا ما أبي..
,,مشاري عصب وقعد يناظر لرهف بكل حقد.. وقال بنفسه:
هين يارهف ماتبيني أوريك..
,,وقام مشاري وقرب من رهف وهي كانت جالسة عالكمدينة وبكل قوته شالها..
رهف بخوف وصدمة: مشاري وشبتسوي..
مشاري وهو يمشي: لا تخافين لاتخافين مانيبمسوي فيك شي..
اللي مايبيني ما أبيه..
,, ويكمل مشاري طريقه ويروح الحمام ويحط رهف بالبانيو...؟؟؟؟؟
رهف : مشـــــــــاري..
,,مشاري من غير مايرد عليها.. ثبتها بيده اليمين وبيده اليسار فتح دش الموية عليها...
,,رهف اشهقت شهقة قوية وانصدمت وفتحت فمها عالآخر..
وقف مشاري جنب البانيو وهو مكتف ايدينه ويضحك بصوت عالي ويطالع برهف وهي مصدومة..
رهف قعدت تتنفس بقوة بعد الفجعة اللي سارتلها... وبعدين بيدها رفعت شعرها اللي لزق من الموية على وجهها ورفعت راسها لفوق وطالعت لمشاري وقالت:
ليه سويت كذا؟؟
مشاري:عشان ثاني مرة تسمعين الكلام.. أنا لا قلتلك شي قولي طيب يا مشاري موتقعدين تعاندين..
يللاه الله لايهينك ارجعي البسي من أول وجديد وسشوري كشتك من جديد وانزلي لعمتك وخلي الجيران ينفعونك....
,, وطلع مشاري لغرفة النوم وهو متنرفز وأخذ جواله وبوكه ومفاتيحه وطلع ..
::
قعدت رهف في البانيو لمدة خمس دقايق وهي مو مستوعبة اللي سواه مشاري والموية تصب عليها..
استجمعت رهف قواها من جديد وسكرت الموية وطلعت من البانيو هي تقطر موية وترتجف..
غيرت ملابسها المبلولة ونشفت شعرها وجسمها ولبست لها بجامة ثقيلة وقعدت تمسح آثار الكحل اللي تحت عيونها.. ودموعها ما وقفت..
,,صوت الباب يدق..
رهف بصوت مرتجف: مين؟؟
أسماء:أنا أسماء..
رهف وهي تمسح دموعها: ادخلي حبيبتي..
أسماء وهي مستغربة: عمتي رهف مابعد لبستي.. ترى الجيران جوا وجدتي تسأل عنك..
رهف وهي دايخة:معليش أسماء قولي لعمتي إني تعبانة ولا أقدر أنزل..
أسماء:رهف وشفيك ترتجفين؟؟
رهف: بس بردانة شوي.. مشاري وينه؟؟
أسماء: بعد مانزل من عندك على طول طلع وراح لصديقه طارق..
تبين تروحين المستشفى يارهف شكلك تعبانة مرة..
رهف: لاحبيبتي... ابتلحف الحين وأبدفى بس تكفين اعتذريلي من عمتي..
أسماء:لاتخافين رهف جدتي لادرت إنك تعبانة.. مارح تشره عليك أبد..
تبين اجيبلك شي دافي؟؟
رهف: لاحبيبتي تسلمين..
,, وتطلع أسماء وتخلي رهف عايشة بحالة دوامة..
***
****
*****
(في مستشفى دلة...)
كانوا مشاري وعزام قاعدين بسيب الإنتظار وطارق راح عند خواته عشان يتطمن عليهم..
عزام: مشاري تتوقع أم طارق تقوم بالسلامة؟؟
مشاري: انشالله وبعدين جلطة المخ صحيح إنها تسدح بس ماتذبح إذا كانت من أول مرة..
عزام:الله يخليها لهم ويقومها بالسلامة..لو يسير لها شي طارق بينهبل ماله إلا الله ثم هي .. وبعدين إخت طارق الكبيرة اللي معاقة يقول طارق إنها من يوم ماتنومت أمه وهي تصيح وتصرخ وتبكي وفاقدتها وخواته الصغار بس يصيحون ونفسياتهم تعبانة..
مشاري : لاحول ولاقوة إلا بالله.. الله يشفيها ويخليها لهم..
,,سند راسه مشاري وتذكر فجأة شكل رهف وهي تحت الموية ومكياجها كله سايح وشعرها غرقان..
دنق راسه وجلس يضحك..
عزام: مشاري بسم الله عليك شيضحكك..؟؟
مشاري:لا ولاشي ..
,,جوال عزام يدق..
عزام من غير نفس: هلا..
وإذا... لاماظنيت...
لاماقدر...مشغول... قلت مشغول..
الحين من قال هالحكي.. لاأتهرب ولاهم يحزنون..
أنا هالأيام ماني بفاظي أحك راسي..
[ويتنهد].... خلاص..خلاص..
يسير خير..
,, قفل عزام الخط ومشاري يناظرله وهو وده يمحطه بالعقال لين يقول آمين..
عزام: مشاري.. ممكن ماتعلق..
مشاري:لا والله الود ودي أعلقك برجولك الين تبطل تنزل مستواك لهالتافهات..
عزام: مساكين ياشيخ..
مشاري:والله انت اللي مسكين.. هذولي عقارب يستغلونك ويستفيدون منك وتتزوج الوحدة وتسحب عليك وانت كنه العيد عندك..
عزام:عادي أنا راضي..
مشاري:عزام تصدق أنا ودي أسوي شي واحد بس آخذ مخك واركبه براسي عشان أعرف اشلون تفكر..
عزام: لا لا تاخذه ... بس إنت تعال عندي يوم من الأيام وهم موجودات وبتعرف اشلون أفكر..
مشاري: الله لايقوله..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,,,الساعة 10,30الليل..
,,دخل مشاري البيت ولقى أهله توهم قايمين من على العشاء..
أسماء: يوه ميشو ليتك بكرت شوي تونا قايمين من عالعشاء..
مشاري:لااا..... مومشكلة قولي لرهف تجهزه وتجيبه الديوانية..
أسماء: لاعمي رهف مرة تعبانة.. بقول للشغالة تجهزلك عشاك..
مشاري وهو موباين عليه الاهتمام أبدآ: وشفيها؟؟
أسماء: شكلها مسخنة ..
,,كمل مشاري طريقه للديوانية لكنه بسرعة تذكر ورجع من طريقه وقال:
هي نزلت لما جوا عندكم الجيران..
أسماء:لأ..ارسلتني جدتي لها يوم تأخرت عشان أناديها لكني لما طلعتلها كانت تعبانة واعتذرت..
,,مشاري ضحك وقال:
خلاص خلي الشغالة تجيب عشاي الديوانية..
:::
راح مشاري للديوانية وهو مبسوط ومتشقق إنه كسر خشم رهف ومشاها على كيفه..
وبعدين تعشى لما جاه عشاه..
وقرر يطلع غرفته عشان يكمل شماته في رهف..
::::
::::
كانت رهف قاعدة عالسرير ومعطيه ظهرها الباب وفاتحة أبجورة وحدة بس وسرحانة بالأرض ودموعها على خدها وشايلة من بالها تمامآ إنه مشاري رح يجي بدري ومتوقعه إنه كالعادة مارح يجي إلابعد الفجر...
رهف تفكر وهي شايلة هموم الدنيا على راسها..
"يعني إيش أنا بقعد طول عمري عايشة بهالخوف.. مارح أحس بالأمان ...
عاندته مره ضربني إلين أغمى علي..
وعاندته مره ثانية حطني بالبانيو وفتح الدش علي..
المرة الثالثة شبيسوي؟؟
أنا ليه مكتوب لي أعيش بخوف طول عمري..
ليه مشاري مو راضي يتقبلني.. ليه؟؟
ليه دايمآ يعاملني كحشرة؟؟
ليه يهيني ويعاملني أسوأ معامله؟؟
دامه مايبيني ويكرهني ليش تزوجني...ليه؟؟
أنا وين أروح.. بس أبي أعرف وين اروح؟؟
أبوي ماتقبلني وأنا بنت بيتقبلني وأنا مطلقة..
لا حول ولا قوة إلا بالله.. لاااااحول ولاقوة إلا بالله..
,, حطت رهف راسها بين إيدينها واستمرت تبكي وتبكي..
.. وفجأة...
مشاري:ذكرتيني بأسيل لما أمها كانت تمنعها ماتروح تلعب مع عيال الجيران كانت تبكي وتجلس مثل جلستك هذي..
,,رهف شهقت وتفاجأت لما فجأة مشاري تكلم من وراها لأنها ماحست فيه وهو يدخل الغرفة وبمنديلها اللي بيدها قعدت تمسح دموعها..
مشاري:كل هذا زعل عشانك ماقعدتي مع الجيران.. ولايهمك بكرة باخذك وافرفر فيك على بيوت هالجارات وحدة وحدة..
,,رهف على نفس وضعيتها ما التفتت عليه واستمرت تمسح دموعها وقالت..
مشاري أسألك بالله إنت ليه تزوجتني؟؟
,,مشاري وقف بعد ماكان يمشي ومتجه لغرفة التبديل عشان يبدل وقال وهوعاقد حواجبه:
إيــــــــش.. شقلتي..
رهف وهي على نفس وضعيتها:
مشاري إنت ليه تزوجتني ليـــــــــه..
مشاري بعصبية: الظاهر إنك ماتتأدبين يارهف..
ليه عسى ماشر ماني من مستواك ياصاحبة السمو.. ولاكنتي تطمحين بواحد أغنى وأوسم..
لااا عرفت إنتي وشتبين الظاهر إني كبير عليك وانتي تدورينلك واحد خامس ابتدائي تاخذينه..
رهف تلتفت لمشاري ووجهها كله دموع وتقول:
أنا مابي لا فلوس ولا وسامة ولاواحد أصغر مني ولا أكبر.. كل هالتوافه ماتهممني..
مشاري أسألك بالله في واحد يعامل زوجته بهالطريقة..
هاللي سويته يامشاري لي صحيح ضحكك وخلاك مستانس لكن هذا إهانة لي..
إهااااااانة..
مشاري وهو يعطيها ظهره ويغير ملابسه:
ماحد قالك تعاندين... مرة ثانية اسمعي الكلام..
رهف: مشاري المتزوجين يسير بينهم عناد واختلاف بوجهات النظر.. موشرط كل واحد يعند واللي براسه يمشي..
أنا مرة أمتثـل لرغبتك وأتنازل عن شي أبيه.. ومرة إنت تتنازل..
كذا الحياة الزوجية..
مشاري: اللـــــه ياحليلك سايرة تقولين حكم..
رهف: أنا ما أتفلسف عليك....
[وتشاهق رهف] أنا خاااايفة خااايفة منك..
,,وترجع رهف تجلس وتعطي مشاري ظهرها وتبكي..
,,,بعد ثواني بسيطة...
,,ماحست رهف ولا بيد مشاري وهي على كتفها وهو جالس قريب منها..
مشاري وهو متردد:خلاص رهف لاتبكين أنا غرقتك بالموية لأني ما أبيك تروحين وتخليني.. مادري اشلون سويت كذا..
مادري.. أحس إني انقهرت لما قلتي كلمة (مابي) انقهرت لأني أنا أبيك وانتي ماتبيني..
,,سكتت رهف ورجعت تمسح دموعها بمنديلها..
,,تضايق مشاري من نفسه وحس إنه تصرفه غبي وطفولي ..
ومهما صار هاللي بين إيدينه إنسانه.. مايجوز أبدآ إنه يعاملها بهالطريقة..
تنهد مشاري وقام من جنب رهف وراح من الجهة اللي ينام فيها وفتح اللحاف وقال:
تصبحين على خير..
حط مشاري راسه على مخدته وهو يحس بتأنيب ضمير وقرر إنه ماعد يمد يده على رهف أو يعاملها معاملة سيئة..وحتى لوكان مايبيها يايمسكها بمعروف يا يسرحها بإحسان..
,, هدت رهف شوي بعد ما تأسف مشاري.. صحيح ما تأسف الأسف اللي يعبر عن ندمه لكنه أهم شي عبر هالدموع اللي نزلتهم رهف..
قامت رهف وراحت الحمام وغسلت وجهها وسكرت النور ودخلت تحت اللحاف ومدت يدها ومسكت يد مشاري وقالت:
تصبح على خير..
,,تنهد مشاري وحس بطيبة رهف لأنها على طول رضت وشد على يدها بأصابعه وقال:
وانتي من اهله..
***
****
*****
,,
,,,
,,,,
مرت أيام العطلة الصيفية بهدوء وقربت أيام الدراسة.. والكل مشتغل يجهزنفسه ويستعد للدراسة..
لكن قبل بدء الدراسة بثلاث أسابيع أخذ عبدالرحمن إجازة وسافر هو وزوجته وعياله للندن يغيرون جو..
وطبعآ رهف كانت ماخذه إجازه أيام عودة المعلمات ولاداومت .. وكانت إجازتها تخلص في بداية السنة الجديدة وعودة الطالبات..
أما بالنسبة لأم طارق ولله الحمد تشافت وطلعت من المستشفى لكنه سار لسانها ثقيل شوي..
وأسيل بعد مارجعت من سفرتها كانت متحمسة لأول سنة لها بالجامعة وكلها نشاط..
وصالح طلعت نتيجة قبوله بالجامعة طب بشري..
وأثيرمستعدة لثالث ثانوي وحاطة ببالها إنها تجيب نسبة فوق 95%..
وأبرار ماجابت خبر للدراسة وخايفة إنه أحد يدري عن سقوطها في كذا مادة..
وأخيرآ مشاري اللي كان كل همه إنه يخلص هالترم اللي باقي له.. ويخلص من السجن اللي هو فيه..
***
****
*****
(في بيت أبو صالح..)
يوم الخميس... الساعة 7,30 المغرب..
في غرفة أثير..
كانت أثير قاعدة على طرف السرير ومنهارة إنهيار تام وحاضنة مخدتها وتبكي..
مدت يدها للمسجل اللي جنبها وطفت الشريط بعد ماخلص... وحطت مناديلها على عيونها ورجعت ترتجف وتبكي..
,,,الباب يدق..
أثير: يوووه أفنان ابعدي احسلك مارح أفتح..
رهف : اوف ليه كل هالعصبية..
,,بسرعة أثير نطت وفتحت الباب وحضنت رهف وكملت صياح..
رهف: بسم الله عليك أثير وشفيك؟؟
,,أثير ماترد ومستمرة تبكي...
رهف وهي تدخل وتسكر الباب:أثيــــــر وشفيك تبكين..
أثير وهي تمسح دموعها : مافيني شي ..
رهف:حلوة ذي مافيك شي.. كل هالبكى ومافيك شي.. أثير حبيبتي اشفيك؟؟
أثيروهي تبكي: رهف أنا خايفة..
رهف:من ايش خايفة؟؟
أثير:خايفة.. خايفة.. الشريط يخوف..
رهف: شريط.. أي شريط؟؟
أثير: هذا الشريط اللي تو سمعته.. يارهف مره يخوف..
رهف:أثير حبيبتي تعالي اجلسي وفهميني وشو شريطه اللي سمعتيه..
أثير:هذا شريط الشيخ عبدالمحسن الأحمد ... وغارت الحور..
فيه قصص تروع..
رهف وهي تبتسم: آآآآه.. ياحبيلك يا أثير قصدك قصص البنات اللي قابلوا شباب وسارت نهاياتهم قبيحة..
أثير: إيه..
رهف: حبيبتي لاتصيحين.. لاسمعتي عن هالناس قولي الله يعافيهم ولايبلينا..
والواحد ياأثير ياخذهم عضه وعبره ويبتعد عن اللي مثلهم.. ولايفكر إنه يسوي مثلهم أبدآ..
أثير بعد تردد: رهف طب ... طب...آآآ... اللي سوا زيهم وتاب الله يسامحه؟؟
رهف طبعآ فهمت قصد إختها وقالت:
أكيد يا أثير الله غفور رحيم ويفرح بتوبة العبد.. والواحد مهما سوى مايقنط من رحمة الله..
بعد ما تأثرت أثير من كلام رهف مسحت دموعها وقالت:
يووه رهف نسيت أقول الله يحييك..
رهف وهي تضحك : الله يبقيك..
أثير: غريبة رهف جاية عندنا يوم خميس..
رهف:تعرفين الدراسة يوم السبت وأنا جايه آخذ أغراضي وأوراقي وخرابيطي عشان بكرة أجهز لأنه من يوم السبت بداوم..ها استعديتي لمشوار ثالث ثانوي؟؟
أثير:أكيد ناوية أجيب فوق 95%
رهف: الله يوفقك حبيبتي..
,,, صالح وهو واقف عند الباب:
وأنا أقووول اشفي البيت منور؟؟
رهف وهي تضحك: أهليــــــن..
صالح وهو يحضن رهف:
ياحيالله رهوف.. إلا صح اللاند كروزر هذي اللي برا بسواقها حقت مين؟؟
رهف:هذي سيارة عمتي أم مشاري .. مشاري مشغول وسمحتلي عمتي أروح بسيارتها..
صالح: ماشالله سيارة تفتح النفس.. يعني هالسيارة لها ولبناتها..
رهف: لا لها لحالها لأن ماعندها بنات..
,,صالح استغرب وقال بنفسه: أجل أسيل أكيد تسير بنت عبدالرحمن..
أثير: إلا صح رهف أسيل وين سجلت؟؟
[دق قلب صالح لما سمع اسم أسيل وقال بنفسه سبحان الله الطيب عند ذكره..]
رهف:جامعة الملك سعود..
أثير:ماشاللـــــه أي قسم؟؟
رهف:لغات وترجمة..
أثير:اووه عاد أحس هالقسم مرة صعب..
رهف:لا موصعب على أسيل ماشالله عندها لغة من أول... طول العطلات يسافرون برا باريس ولندن واستراليا..
,,سكت صالح وسرح بعيد وفكر بنفسه وقال:
أسيل بنت عزونعمة وتلعب بالفلوس لعب.. ماشالله طول عمرها عايشة بقصور وتركب أفخم السيارات وطول الوقت سفريات برا..
وانا أبعد منطقة سافرت لها الطايف.. وحافي ومنتف أقعد بالأيام بوكي مافيه الا عشرين ريال.. معقولة بنت مثل أسيل تتنازل وتتزوجني مستحيـــــل..
,,تنهد صالح ونزل راسه وقام طلع من الغرفة..
**
**
,,في غرفة أبرار..
,,الساعة 12 الليل...
أبرار: اوف .. أخيرآ طلعت ياثقل دمها..
أثير:عاد اللي يشوفك يقول طول الوقت قاعدة معها ماقعدتي معها خمس دقايق..
أبرار:ياربي ممللـــــــه مادري اشلون رجلها مستحملها..
أثير:حرام عليك يا أبرار والله إنها عسل.. يكفي إنها قبل ماتتزوج كانت شايلة البيت على راسها.. شوفي حالتنا الحين من بعد ماراحت..
أبرار:أقول ماعلي منها... إلا تعالي هنا ليش ماعد كلمتي محمد ومقفلة جوالك ترى ناصر يقول إنه منهبل مسكين...
أثير:الله يزيده.. قولي لناصرحقك هذا يقوله خلاص أثير بح..
أبرار:ليه ياخبلة الولد يموت فيك..
أثير:شسوي به.. خلاص أنا قرر أترك هالحركات.. أعوذ بالله من يوم بديت أكلمه لا ارتحت لا ليل ولا نهار..
أبرار: كيفك.. بس هذا وجهي يا أثير إذا مارجعتي تكلمينه أكثر من أول..
أثير:لا حبيبتي مارح أرجع أكلمه.. تدرين ليه لأني ماتقبلت هالشي ولاقدرت أتقبله عشان كذا أنا أخذت قرار إني أترك هالحركات.. ومستحيل أرجعلها.. تبيني أخسر دنيتي وآخرتي عشان تفاهات...
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدى بغرفة رهف الساعة 12,30 الليل..
لبست رهف قميص نومها واستعدت للنوم.. ومشاري كان منسدح عالسرير ويطالع فيلم..
,,بس الحقيقة كان مشاري سرحان ومو يم الفيلم أبدآ وكان يفكر..
...خلاص أنا أخذت هالقرار ولازم أقوله لها.. وهي بعد لازم تتقبله..
أنا أكثر واحد بهالزواج انظلم.. ومو مستعد انظلم زيادة.. عيال مابي عيال.. ولازم رهف تمتثل لرغبتي..
آآآآه أنا وين والزواج وين..
لكن انشالله اني بخلص دراستي هالترم ورهف ترجع معززة مكرمة لبيت أهلها والله يوفقها مع اللي يقدرها .. وانا اضبط أموري واسافر على استراليا أكمل دراستي..
.. مشاري بعد تردد:... رهف..
رهف: نعم..
مشاري: رهف بتنامين؟؟
رهف: إيه..
مشاري: طب بغيت أفاتحك بموضوع..
رهف تلتفت لمشاري: سم يا مشاري قول..
مشاري:...رهف... رهف.. أنا مابي عيال..
رهف وهي مصدومة: وشو مافهمت؟؟
مشاري: لايعني مابيك تحملين... أقصد هالأيام يعني..
يعني قصدي الين اتخرج.. وأفضى بعدين انشالله الله يرزقنا..
,,رهف زعلت وانصدمت من قرار مشاري وانقهرت لأن ماله حق يمنعها.. هي بتموت وتجيب بيبي.. وهو ماهمه.. بس ماحبت تعارضه وتناقشه وتكبر السالفة وترجع تتضارب معه لأنها ماصدقت إن الأمور هدت بينهم هالأيام قالت:
اللي تشوفه..
..مشاري ارتاح لما رهف وافقت على طول من غير جدال ونقاش..
ونام هذيك الليلة وهو مبسوط...
***
****
*****
يوم السبت..
في مكتب عبدالرحمن أبو فيصل..
الساعة عشر الصباح..
عبدالرحمن وهو ماسك التليفون: يسير خير انشالله يابومتعب.. أنا بشاور الأهل وارد لك خبر..
أبومتعب: والله يابوفيصل انت عزيز وانسان معروف وسمعتك طيبة ولا بنلقى أحسن من بنتك لولدي معاذ وانا واثق انك بتوافق.. زي منت عارف ولدي معاذ ماشالله مؤدب ومتربي وسمعته طيبة وولد خير ونعمة ولابتلاقون احسن منه..
عبدالرحمن: على خيرة الله عطنا مهلة أسبوع.. أشاور أهلي وارد لك خبر..
... انهى عبدالرحمن مكالمته وهو مبسوط جدآ إن بنته بتاخذ ولد من أولاد أبومتعب.. لأن ابومتعب وأولاده عائلة غنية فوق الوصف وسمعتهم كويسة جدآ.. وأولاده مؤدبين ومحترمين وفي مراكز مرموقة بالدولة..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ بغرفة منى وعبدالرحمن بعد ماتغدوا وطلعوا..
عبدالرحمن: هايا منى اشقلتي؟؟
منى:والله ياعبدالرحمن مادري شقولك بس أحس أسيل شوي صغيرة على الزواج..
عبدالرحمن: أنا يوم أخذتك كنتي أصغر منها.. وبعدين أسيل ماشالله عاقلة ورزينة وحلوة وفي سن زواج.. ولاتنسين اللي متقدملها واحد ماينرد..
منى: قلت لعمتي؟؟
عبدالرحمن: إيه قلتلها وانبسطت بشكل لأنها تعرف أم متعب ومدحتها مرة..
منى:مادري..
عبدالرحمن:يابنت الحلال خلنشاور البنت ونشوف رايها ونسأل عن الولد والله يقدم اللي فيه الخير...
منى : اللهم آمين..

**
:::
(في غرفة رهف..)
,,الساعة كانت 3,30 العصر..
كان مشاري برا مع أصحابه وكانت رهف نايمة من بعد الظهر لأنها جت تعبانة من الدوام..
,,باب غرفة رهف يدق..
رهف وهي مفزوعة من النوم: ميـــــن؟؟
الشغالة جيسي: ماما رهف بابا إنت برا في مجلس يبقى إنتا..
,,رهف فزت من عالسرير وطارت وفتحت الباب وهي مي مستوعبة وقالت:
وشــــــو؟؟؟
جيسي: بابا إنتا برا في مجلس يبقى إنتا..
رهف: بابا مين؟؟
جيسي: بابا انتا يور فاذر..
رهف وهي مي مستوعبة أبدآ: أبوي سلطان..
جيسي: آآآيوااا...
رهف: طيب طيب الحين بنزل..
,,طارت رهف لغرفة التبديل وغيرت ثيابها وغسلت وجهها وبسرررررعه نزلت للمجلس..
رهف وهي مو مصدقة عيونها: السلام عليكم..
سلطان وهو باين عليه الإستعجال:هلا هلا..
رهف وهي تسلم على أبوها:أهلين يبه كيفك..
سلطان: حمدالله.. أقول وأنا أبوك بسرعة ألبسي عباتك وجيبي دفتر العايلة حقكم وتعالي معي بسرعه..
رهف: ليه؟؟
سلطان وهو معصب:حلوة ذي ليه... أبيك تجين معاي..
رهف وهي خايفة: وين؟؟؟
***
****
*****
في الشقة..
ناصر: ياخي اللي يشوفك يقول كنت تقعد معها 24 ساعة.. ماكنك ماكلمتها إلا يمكن خمس مرات بس..
وأغلبها تسكر السماعة بوجهك..
محمد: ياخي قاهرتني هالبنت عربجية غير إختها أبرار هاللي تكلمك.. ماتعطي وجه وتنافخ.. والحين لي ثلاث اسابيع ماسمعت صوتها..
ناصر: أبرار آخر مرة كلمتني قالتلي إنها خلاص بطلت ولاعاد تبي تكلم أحد..
محمد: آآه والله إني مقهور منهم هالثنتين..
ناصر: وسع صدرك يابن الحلال.. مافي شي يجي بالساهل..
***
****
*****
انتهى الجزء العاشر...
*هل بيستمر اتفاق مشاري ورهف على تأجيل الإنجاب..
*ياترى سلطان وين يبي يودي رهف..
* ياترى إش المصيبة اللي بتسير لرهف ..
*هل بتوافق أسيل على زواجها من معاذ..
*وهل اختلاف المستوى المادي هو اللي بيفرق بين اسيل وصالح..
* اش آخر التطورات مع عزام...

دندوحة
10-19-2007, 09:29 PM
الجزء الحادي عشر
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ في المجلس..
رهف بخوف:يبه الحين الساعة 3,30 البنك باقيله نص ساعة ويقفل..
سلطان وهو معصب:داري عشان كذا أنا جاي آخذك بسرعة عشان يمدينا نلحق عليه قبل مايقفل..
رهف:مشاري موفيه وأنا ماأقدر أطلع وهو برا..
سلطان: أنتي منتي طالعة لحالك أنتي طالعة مع أبوك... اخلصي البسي عباتك وخلينا نلحق عالبنك قبل مايقفل.. [وبأعلى صوت] رهف بســـــــرعه..اسمعي الكلام..
,,خافت رهف وحست إنها متورطة وانطلقت لغرفتها .. اول مادخلت خذت جوالها ودقت على مشاري.. رن الجوال ورن بس مشاري مارد عليها..
عصبت رهف ورمت الجوال عالسرير..
خذت عباتها ودفتر (كرت) العايلة ونزلت من الدرج بسرعة ومرت على لطيفة اللي
كانت واقفة تبي تصلي العصر..
رهف:عمه.
لطيفة وهي مستغربة: ها يارهف..
رهف:عمه.. ابوي جا ويبيني اطلع معه ضروري وقاعدة أدق على جوال مشاري مايرد..
لطيفة وهي تناظر للساعة:يابنيتي الحين أمداه بالمسجد يستعد للصلاة..
رهف:تكفين عمتي أبوي مادري شفيه يبيني الحين أطلع معه.. شوفي تكفين إذا مشاري رجع وأنا لسه ماجيت قوليله ..
لطيفة :طيب وشفيك ترتجفين أهلك فيهم شي؟؟
رهف:مادري عنهم ياعمه ... خلاص أنا بطلع الحين لأبوي قبل مايعصب زيادة..
,,كملت رهف طريقها ودخلت عند أبوها..
سلطان بعصبية:وشفيك تأخرتي؟؟
رهف وهي تلبس نقابها: لاولاشي..
,,
في سيارة سلطان..
رهف وهي خايفة..
يارب ارجع قبل مايجي مشاري.. أنا مادري ليه طاوعت أبوي وطلعت ليتني قلتله إنا نروح بكرة أحسن..
لويجي مشاري وأنا موبالبيت بيسوي مصيبة.. لحظه ليه ما أدق الحين أكيد خلص صلاة..
,,قتحت رهف شنطتها ودورت جوالها لكنها مالقته.. وتذكرت إنها رمته عالسرير..
عضت رهف شفتها وغمضت عيونها بقوة وقالت الله يستر..
,,وقف سلطان عند البنك وقطع تفكيرها بصوته وقال:
رهف ادخلي وطلعي بطاقة جديدة بدل بطاقتك اللي انتهت.. وحطي نفس الرقم السري الأول..
,,تنحت رهف في أبوها وقالت:
يبه إنت ماخذني من بيتي عشان بس أجددلك البطاقة..
سلطان:الحين مو وقت كلام انزلي وادخلي البنك بسرعة قبل مايقفلون..
,,تألمت رهف من أسلوب أبوها وتفكيره.. ودخلت البنك وطلعتلها بطاقة جديدة ..
ورجعت مرة ثانية للسيارة..
سلطان بلهفة:ها كل شي تمام..
رهف: إيه..
سلطان : وينهي البطاقة؟؟
رهف وهي تعطيه: هذي هي..
سلطان وهو يحطها بجيبه وهو مبسوط:تسلمين تسلمين..
,, سكتت رهف وحست نفسها بتموت من القهر والظلم..
الحين يجيني بعز الشمس والحر عشان أروح معه البنك.. من أول ماتزوجت ماطب عندي ولا شفته الا يمكن ثلاث مرات .. وهالمرة جا عشان الفلوس..
ومو أي فلوس.. الفلوس فلوسي راتبي.. كل هالسنين ياخذها وأنا ساكته.. حتى بعد ماتزوجت مو ناوي يرجعلي بطاقتي.. اشهالظلم.. سنين وأنا أكرف وهو ماخذ كل شي..
,,بدون تفكير قالت رهف: يبه..
سلطان: نعم..
رهف:يبه ممكن ترجعلي بطاقتي..
سلطان وهو مطير عيونه: نعم وشقلتي؟؟؟
رهف:يبه.. خلاص البطاقة قعدت معاك بمافيه الكفاية... ممكن ترجعها لي..
,,تنرفز سلطان وفار دمه وحس الدنيا تلف فيه ولا إراديآ رفع يده اليمين على رهف وضربها بقبضة يده..
,,رهف جت الضربه على عينها وعلى أعلى خدها وسارت ماتشوف شي ونزلت راسها وحطت يدها على مكان الضربة وهي تتأوه ومفجوعه..
سلطان بأعلى صوت:نعم.. والله وطلعلك لسان ياقليلة الأدب ياقليلة الخاتمة.. هذي جزاي..
هذي آخرة تربيتي فيك.. ياوقحة ياقذرة..تحسبين نفسك تزوجتي وخلاص ماعد أقدر عليك.. هالفلوس اللي آخذها منك ماتوفي ربع تعبي عليك..
ولانسيتي من رباك وسهر عليك وصرف عليك لين سرتي هذا كبرك.. ولاخلاص عيشة القصور نستك أبوك ونفسك..
شوفي يارهف لو ترجعين تقولين هالكلام واسمعه منك مرة ثانية.. أو تفكرين تاخذين مني بطاقتك.. لاانتي بنتي ولا اعرفك.. وبقطعك أنا وزوجتي وبناتي واخوك صالح..
,,رهف مصدومة وخايفة وللحين يدها على عينها..
سلطان: سمعتي.... سمعتي..
رهف وهي يالله تتكلم وشافت من مصلحتها إنها ماتعند أكثر لأنه بيجرم فيها:
.... طيب..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ في الصالة..
مشاري وهو توه يدخل: السلام عليكم..
لطيفة:يا هلا وعليكم السلام..
مشاري:شكل الناس جوا من دواماتهم وناموا..
لطيفة:إي والله كلهم نايمين... متى تداوم بجامعتك..
مشاري:اليوم رحت أعدل جدولي ومارح أداوم إلا الأسبوع الجاي..
الأسبوع هذا مافي محاضرات..
لطيفة:الله يوفقك ويناولك ماتتمناه..
مشاري:اللهم آمين.. يمه قولي لوحدة من الشغالات تجيب غداي..
لطيفة:طيب... صح مشاري ترى رهف جا أبوها وأخذها...
مشاري تنح: نعــــم.. اشلون أخذها...يعني طلعت معاه؟؟
لطيفة:جا وماقعد بالمجلس خمس دقايق وأخذها وراح..
مشاري: تطلع من غير ماتقولي؟؟
لطيفة: تقول إنها دقت عليك ولا رديت.. خلني أقوم للمطبخ عشان أقولهم يجهزون غداك..
مشاري بعصبية:لا خلاص مابي شي.. أنا بطلع الغرفة راسي مصدع..
,,,طلع مشاري لغرفته فوق وهو معصب عالآخر ورمى شماغه وثوبه عالكنبه وجلس عالسرير..
"هين ياسلطان.... طيب يسير خير ..إنت اللي جبت طلاق بنتك على يدك..
وهين يارهف وصلت فيك المواصيل تطلعين من بيتي على كيفك..
لكن سويتي خير... اختصرتي علي مشوار طلاقك.. طلاقك انتي جبتيه بيدك لنفسك..
,,راح مشاري وفتح الثلاجة وطلعله عصير وسكر الأنوار وفتح أبجورة وحدة بس وتمدد عالسرير وفتح التلفزيون..
,,
.. بعد مرور عشر دقايق..
,,فتحت رهف باب الغرفة ودخلت وسكرت الباب وراها وهي ترتجف..
مشاري:حمدالله عالسلامة..
,,كملت طريقها رهف وفصخت عباتها وجلست على كرسي الكمدينة..
,, مشاري يحاكي عمره: هين يارهف تسفهيني...
مشاري من غير مايطالعها: رهــــــــــف... شيلي ثيابك وارجعي مكان ماجيتي..
رهف: مشاري خلني أفهمك..
يقاطعها مشاري: ولاااااا كلمة... اتوقع انك سمعتيني... شيلي قشك كله وارجعي مع ابوك مكان ماجيتي..
,,فزت رهف وراحت عند مشاري وقعدت عالسرير وهي تبكي ومنهارة..
رهف:مشاري الله يخليك... الله يخليك...لا تظلمني.. والله إني طلعت غصبن عني..
,,ويلتفت مشاري بكل عصبية: تطلعين برا البيت من غير ماتستأذنين..
,, ويتفاجأ مشاري لما شاف رهف.. كانت عينها منفوخة وحمرا مثل الدم وخدها في ظربة زرقا..
مشاري: وشهذا بخدك؟؟
رهف وهي تبكي:ولا شي..
مشاري:وشلون ولا شي... من اللي ظربك .. وانتي أصلآ وين رحتي؟؟
,,رهف تبكي وترتجف..
مشاري:رهف تكلمي من اللي سوى فيك كذا..
,,رهف كانت حيرانه وورطانه ماتدري شتقول.. تقول لزوجها إن أبوها هو اللي ضربها.. تقول لزوجها إن أبوها أخذها عشان يستمر ياخذ فلوسها..
مشاري:رهف تكلمي ولا قسمآ بالله لأروح عند أبوك واعرف السالفة..
رهف وهي ترتجف وميته بكاء:مشاري أبوي جا هنا وأخذني وداني البنك قبل مايقفل.. عشان بطاقتي انتهت ويبيني أطلع وحدة ثانية.. ودقيت عليك بس مارديت علي..
مشاري: لحظة..لحظه... أنا موفاهم شي..
أي بطاقة تقصدين؟؟
رهف:بطاقتي..
مشاري: أي بطاقة..
رهف:بطاقة الصراف..
مشاري:الفلوس اللي في البطاقة هذي حقت مين.. حقت أبوك..
رهف:لا البطاقة هذي ينزل فيها راتبي..
مشاري وهو مصدوم:وشــو..راتبك.. وليه البطاقة طيب ياخذها أبوك..
رهف:هي دايمآ معاه..
مشاري وهو مصدوم:دايمآ معاه... بطاقتك اللي ينزل فيها راتبك مع أبوك.. من يوم أنتي بنت وهي مع ابوك؟؟
رهف: إيه..
مشاري:وخذك عشان تطلعين وحدة ثانية.. ورجع أخذها؟؟
رهف: إيه..
مشاري: طب من اللي ضربك؟؟
,,,ر هف نزلت راسها وقعدت تشاهق..
مشاري:رهف... أبوك هو اللي ضربك..
رهف تكلمي اللي سوا بعينك كذا هو أبوك..
,,رهف يوم شافت مشاري عصب خافت وقالت:
لا لا.. مو هو...
مشاري:جيبي المصحف يارهف واحلفي ان ابوك مو هو اللي مد يده عليك.. قومي ياللاه..
,,رهف حطت يدها على وجهها ونزلت راسها واستمرت تبكي وترتجف..
,,,ناظر مشاري لرهف بكل رحمة وهو في قمة القهر من سلطان..
"معقول معقول للدرجه هذي حقير وطماع.. حتى بنته ماسلمت منه..
حط يده على كتف رهف وحاول يمسك نفسه وقال:
شوفي الحين المغرب أذن.. قومي توضي و صلي وخذيلك غفوة ساعة.. وارتاحي وإهدي..
رفعت رهف راسها وقالت: مشاري يعني مو زعلان..
مشاري:الحين انتي صلي وارتاحي.... ولا ارتحتي وهديتي بيني وبينك كلام ثاني...
:::
طلع مشاري من عند رهف وهو معصب...
"طيب يا سلطان إذا ماخليتك تحرم توقف عند بابي ماأكون أنا مشاري..
وصلت فيك يالحقير تطلعها من البيت غصبن عنها... ومن دون علمي.. وتضربها وهي على ذمتي..
لكن مارح يوقفلك ويعلمك أدبك إلا أنا..
:::
::::
,,بعد ماصلت رهف المغرب وغيرت ثيابها.. قعدت على طرف السرير وجسمها يرتجف ومنظر أبوها يوم يرفع يده ويضربها كل شوي تتذكره وتبلع ريقها..
,,دخل مشاري الغرفة ويوم شافته رهف نزلت راسها وكش جسمها..
مشاري بهدوء:صليتي؟؟
رهف:إيه..
مشاري:هالأسبوع كله ماله داعي تداومين..
رهف :ليه؟؟
مشاري:اشلون ليه ماشفتي وجهك بالمراية من جهة اليسار كله معدوم..
,,نزلت راسها رهف وخنقتها العبرة وماقدرت تمسك نفسها وجلست تصيح..
وتقول بنفسها:
اللي يشوفك يامشاري.. يقول ان هالشي أول مره تشوفه..
ماكنك سويت أكثر من كذا... بس ماتنلام إذا هاللي سارلي من أبوي.. يعني معقول انت بتسير احسن منه..
,,بنفس اللحظه تذكر مشاري وجه رهف يوم ضربها ورجع يلوم نفسه ويقول..
"ليش يامشاري مستغرب.. ماكنك سويت فيها أكثر من كذا..
بس هذا أبوها ومهما سوت الأب مايسوي ببنته كذا أبدآ..وبعدين رهف ماسوت شي هو اللي ظالمها وماكل فلوسها...يا قواة قلبه..
...مسكينة رهف.. وين تروح.. وانا اشلون ارجع ارميها له مره ثانيه..
,,مشى مشاري بهدوء وجلس جنب رهف ولف يده على كتوفها وقال:
شوفي رهف.. تقدمين هالأسبوع إجازة انشالله ينخصم راتبك كله.. حتى أنا كل هالأسبوع مأجزماعندي محاضرات اقعدي معي.....وبكره الساعة تسع ونص آخذك ونروح البنك..
رفعت رهف راسها بخوف: ليه وشبتسوي؟؟
مشاري:شوفي يارهف..سالفة إن أبوك من أول ماتوظفتي وهو ماكل رواتبك مومشكلة اللي فات مات...لكن ان هالشي يستمر وانتي على ذمتي... لا والف لا..
رهف بخوف:مشاري الله يخليك أنا مابي مشاكل.. خل البطاقة معاه.. مابيها..
واذا خايف من مصاريفي واني اثقل عليك.. والله ما أطلبك شي خلاص...
مشاري:اسمعي يابنت الناس.. انتي فاهمة غلط...
مو أنا اللي ياخذ من زوجته ريال واحد.. انا أقدر أصرف على عشر حريم إذا بغيت... وسالفة إنه بطاقتك معاه وياخذ فلوسك تعبك وشقاك وانتي عندك عادي فأنا عندي هالشي موعادي... دامك على ذمتي يارهف ما أرضى أحد يهينك أو يدوس على طرفك... واللي سواه أبوك اليوم إنه ياخذك غصبن عنك... لاوبعد يمد ايده عليك هذا مواعتداء عليك بس هذا اعتداء علي أنا ... ليه أبوك شايفني بزر.. موداري إن وراك رجال...
اسمعي يارهف بكرة نروح البنك وتقولين ان بطاقتك اللي طلعتيها إنأخذت منك أو ضاعت ... وتكنسلينها وتطلعين بطاقة جديدة... برقم سري جديد..
وخلي البطاقة اللي معه تنفعه..
رهف ولازالت تبكي:مشاري يرحم والديك .. يرحم والديك.. ماله داعي تكبر السالفة أكبر من كذا... أبوي بيذبحني..خلاص خلها معاه.. مابيها..
مشاري: شوفي أنا ماأبي البطاقة تقعد معه يوم واحد زيادة ويستفيد ...خلاص... وبعدين خير انشالله وأنا وين رحت.. لاهو ولاعشر من أمثاله يمد إيده عليك وأنا موجود..لا تخافين..
,,سكتت رهف وناظرت بخوف لمشاري وقالت لنفسها:
الله يستر منك.. الله يستر... وانا ماسكن قلبي الخوف الا من يوم مادخلت حياتي يامشاري..
:::
:::::
(في غرفة أسيل..)
عبدالرحمن: وشقلتي يا أسيل..
,,أسيل مصدومة ومستحية وراسها بالأرض..
عبدالرحمن:الرجال كويس ومحترم وسمعته زي المسك.. وولد ناس ومعروف ..
وماشالله مرتبته عاليه.. وكل الناس تمدحه هو وأهله..
منى: أسيل حبيبتي لاتستحين.. إذا انتي مواقفة أو رافضة قولي رايك لأبوك..
,,أسيل ساكته وعينها بالأرض وتحس بتشتت كبير..
عبدالرحمن:قبل ماتوافقين ياأسيل أو ترفضين لازم تعرفين إن معاذ يشتغل بسفارة السعودية بأسبانيا.. واذا تمت موافقتك بيتزوجك هالسنة وتسافرين معه في مقر عمله لأسبانيا..
,,انصدمت أسيل زيادة وهالمرة ماقدرت تسكت وقالت:
أروح أسبانيا؟؟؟ ودراستي..
منى: إذا وافقتي بتكملين دراستك هناك..
عبدالرحمن: يا أسيل فكري على مهلك واستخيري وقرري وقوليلي رايك..
واسبانيا ولا الشرقية ولا الرياض ماتفرق دامك مع إنسان كويس ومحترم ويحبك ويعيشك عيشة كويسه... البنت لاتزوجت يا أسيل تتبع زوجها وين ماراح... والدراسة لاتشيلين همها الولد متعلم وجامعي وأكيد مايرضى إن زوجته تسير أقل منه بالتعليم...
فكري زين وثقي ثقة تامة إني ماقبلت فيه وفاتحتك بالموضوع إلا وأنا شايف إنه زين لك..
,,طلع عبدالرحمن ومعاه منى وخلوا أسيل لحالها في دوامة كبيرة.. وحاسه نفسها موقادرة تفكربشي إلا بصالح..
***
****
*****
(في بيت عزام..)
كان جالس في الصالة قدام التلفزيون وماسك الجوال وفجأة فز من قعدته وهو طاير من الفرح وقال:
صدق يمه.. متى؟؟
أم عزام: مادري متى ماسمحت ظروف شغلي وشغل زوجي..
عزام:يمه تكفين طلبتك إذ جيتي لاتسكنين بفندق زي كل مرة تعالي بفلتي هنا.. تكفين ترى الفيلا وسيعه وتكفينا كلنا..
أم عزام: يسير خير لكل حادث حديث.. يللاه الحين أنا بقفل.. بس وشتبيني أجيبلك معاي؟؟
عزام:ولاشي يمه بس أبيك تجين وأشوفك..
,,وقفل عزام من أمه وهو متشقق من الوناسة وعلى طول دق على طارق..
طارق:هلا والله..
عزام: وينك؟؟
طارق:بالبيت..
عزام: البس ثواني وانا جاي آخذك..
طارق:ياخي توني شايفك بالجامعة وشتبي..
عزام:طارق.. اختار أفخم المطاعم بروح أعشيك فيها إنت ومشاري..
طارق:ليه وشمناسبة هالعزيمة؟؟
عزام: ماعندي شي بس مبسوط ومستانس..
طارق:وش اللي مبسطك؟؟
عزام: أمي ياطارق.. أمي بتجي هي وأخواني الصغارالرياض قريب وانا مبسوط إني بشوفها..
طارق:لااا... كويس خلاص يللاه قبلت عزيمتك..
,,,,قفل عزام من طارق وعلى طول دق على مشاري يعزمه وبعد صلاة العشاء تقريبآ مرعزام على طارق ومشاري وأخذهم وراحوا تعشوا برا..
وكملوا سهرتهم مع بعض...بفيلاة عزام..
***
****
*****
(في سيارة مشاري...)
,,,الساعة 10,15الصباح...
,,طلعت رهف من البنك وركبت السيارة..
مشاري: ها وشصار؟؟
رهف بحزن: كنسلت البطاقة الأولى...
مشاري:وطلعتي وحدة ثانية؟؟
رهف:إيه..
مشاري:طب وشفيك زعلانة؟؟
رهف: لاموزعلانة..
مشاري:طيب وشتبين تاكلين؟؟
رهف:ولا شي..
مشاري:عالعموم أنا باخذلي سينبون وقهوة وباخذلك زيي..
,,سكتت رهف وطالعت من جهة اليمين وقلبها مقبوض وخايفة من اللي بيسير إذا عرف أبوها..
::
::
دخلت رهف ومشاري البيت وعلى طول مشاري راح جلس مع أمه لأنه لقاها صاحية..
,,طلعت رهف فوق وبالها مو معها أبدآ..
,, مادرت رهف إلا وأسيل وراها..
أسيل:رهف..
رهف:هلا أسيل..
أسيل: مارحتي دوامك؟؟
رهف: لا مارحت اليوم..
أسيل:رهف... وشفي وجهك؟؟
,,سكتت رهف وكشرت وهي تناظر تحت..
أسيل بعصبية:مرة ثانية... مرة ثانية يارهف يمد إيده عليك..
رهف: أول شي إنتي دام ماعندك هالأيام محاضرات وقاعدة بالبيت شمصحيك هالحزة.. ثانيآ ممكن تهدين وتدخلين غرفتك.. جبت معاي سينبون تعالي ناكله سوا..
,,وتروح رهف وتمسك أسيل اللي كانت واقفة بآخر الصالة مع يدها وتدخل وياها غرفة أسيل..
أسيل: رهف تكفين والله مالي نفس لشي أبدآ ونفسيتي تعبانة وشصارلك ليه وجهك كذا؟؟
,,تنهدت رهف وحكت لأسيل كل شي مع إنها ماتحب أبدآ تقول لأحد من عايلة مشاري شي على مشاكلها وظروفها..
بس هالمرة ماقدرت تسكت لأنها ماترضى مشاري ينظلم ويظنون إنه إهو اللي ضربها بعينها..
أسيل بذهول : رهف الله يعينك والله مادري شقول..
رهف وهي تمسح دموعها: أسيل بذمتك أمانة لاحد يدري..
أسيل وهي تمسك يد رهف: تطمني يارهف مارح أقول لأحد... بس تصدقين على كثر ماني زعلانة من اللي سواه أبوك.. على كثر ماني مبسوطة إن عمي مشاري مهتم فيك هالإهتمام..
رهف وهي سرحانة: الله يستر..
المهم ماعليك مني إنتي اشفيك قلقانة ومالك نفس لشي ونفسيتك تعبانة..
أسيل وهي تتهرب من الإجابة: لارهف ما فيني شي..
,,شدت رهف على يد أسيل وقالت:
ولو أسيل تخبين عني..
أسيل: خلاص بقولك لأني محتاجة أفضفض.. واستشير أحد..
,,قالت أسيل لرهف موضوع خطبتها وانها محتارة وتفكر ترفض..
رهف: أسيل دامه كويس وابن ناس.. شالمانع..
أسيل:شالمانع.. رهف بيوديني أسبانيا.. تعرفين يعني ايش أسبانيا.. يعني خلاص مابشوفكم إلا في الإجازت بس..
رهف:أسيل.. إذا يحبك وترتاحين معاه حتى لوكنتي معه عايشه على هضبة التبت بتسيرين سعيدة.. ولو إنه سيئ وخبيث وعشتي معه بغرفة من غرف هالبيت.. بتسيرين تعيسه.. المكان ماله دخل أبد بسعادة الوحدة..
أسيل: يعني هذا رايك..
رهف: والله انتي طلبتي مني رايي وقلته لك بصراحة..
أسيل وهي تضحك: بس حلوة هضبة التبت...من وين جبتيها؟؟
رهف وهي تضحك:هههههه عاد قلت أقولك شي غير أسبانيا..
أسيل: هههههههههه..
رهف بعد ماسكتوا مسكت إيد أسيل وقالت:حبيبتي إستخيري..
أسيل:رهف انتي استخرتي لما تزوجتي عمي مشاري..
,,تذكرت رهف ظروف زواجها من مشاري وإنها تزوجت من غير حولن لها ولاقوة... ونزلت راسها وهي تبتسم ابتسامة ألم..
أسيل:رهف جاوبي اشفيك ساكته استخرتي؟؟
رهف: والله لو أقولك يا أسيل اشلون تزوجت مشاري ماتصدقين..
أسيل وهي متحمسه: رهف تكفين قوليلي تكفين..
,, تنهدت رهف وقالت لأسيل اشلون انخطبت من خالدالله يرحمه ومنيرة رفضته... واشلون صالح سوى ثوره بالبيت وقوم الدنيا ولاقعدها... وكمان يوم سلطان ضربه ويوم طلع من البيت ومارجع إلا يوم شهد على زواجها من مشاري..
أسيل: لا لامومعقول.. لحظه .. الحين منيرة مو أمك؟؟
رهف:لا يا أسيل مو أمي..مرة أبوي.. وامي توفت بعد ماجابتني..
أسيل:وصالح أخوك من أمك وأبوك ولا بس من أبوك..
رهف:صالح يسير أخوي من أبوي بس..
أسيل:تصدقين رهف توني أدري.. بس ماشالله موقف صالح معاك.. مايسويه إلا رجال.. صراحة صالح رجل وأخ بمعنى الكلمة..
بس من كلامك إنك تزوجتي عمي وإنتي مو راضية...
رهف:من قال إني موراضية بالعكس...
أسيل:صراحة يارهف مادري اشلون كنتي مع أب وزوجة أب زي كذا بس انشالله عمي مشاري يعوضك عن كل شي..
رهف وهي مدنقه راسها: انشالله..
,, سكتت أسيل وسرحت وراحت بعالم ثاني وقالت..
"ياربي مومعقول ... معقول أم مثل منيرة وأب مثل سلطان يكون عندهم ولد مثل صالح..
ماشالله أخلاقه ورجولته تجنن مثل ملامحه... ياليته هواللي خطبني..
وشـــــو... خير يا أسيل وشقلة الأدب هذي.. انتي تقولين هالحكي... انتي..
بس يا الله اشلون آخذ صالح وعنده أم مثل منيرة.... أعوذبالله...
,,ويقطع تفكيرها صوت رهف..
رهف: أسيل وين سرحتي..
أسيل:هااه.. لا ولاشي.. بتكملين نومك ولاننزل تحت عن جدتي..
رهف:بروح افصخ عباتي وأغير ثيابي واحطلي فاونديشن على هالضربة اللي بخدي وأنزل لأني ماشفت عمتي من لما جيت من البنك أمس..
***
****
*****
(في معرض للأثاث...)
,,الساعة 9 الليل..
طارق: حشى منت بصاحي.. بتشتريها بثلاثين ألف... انجنيت..
عزام: إي أشتريها واشتري المعرض كله..
طارق:يابن الناس تعوذ من ابليس أمك ميب جاية إلا يومين وترجع تسافر ليه هالإسراف.. غرفة نوم لها بثلاثين ألف وهي ميب قاعدة فيها... وبعدين تعال باقي على قولتك تشتري غرف نوم لبزارينها... يعني كم بيكلفك هذا كله.. أكيد فوق المية ألف..
عزام:تفداهم فلوس الدنيا كلها.. أهم شي يجون عندي مرتاحين..
طارق:ياخي أتذكر قبل ثلاث سنين يوم جت أمك الرياض سكنت بفندق يومين ورجعت سافرت..
عزام:لا هالمرة بتقعد معي هي وأخواني ببيتي..
طارق: وزوجها؟؟
عزام:لا يخسى موبجاي بتجي لحالها عندي... أكيد ماجت إلا هي مشتاقتلي..
,,طارق بنفسه:
الله يستر... ماقد جت أمك وراحت إلا وانت نفسيتك زي الزفت لو ماتجي أصرف..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدآ بغرفة أسيل..
,,الساعة 12 الليل..
كانت أسيل فاتحة نور خافت... ومتمدده على سريرها وسرحانة..
ياربي.. شهالغباء اللي أنا فيه..
معقولة أرفض إنسان اختاروه أهلي لي من بين كل الناس ...
عشان سراب...
بس صالح مو سراب.. صالح حقيقة..
مستحيل أنساه مستحيل.. [ابتسمت أسيل وحطت يدها بشعرها وقعدت تلعب فيه]
ومستحيل أنسى لمادخلت عليه المجلس اشلون استحى ونزل راسه...
ومستحيل أنسى نظرات القسوة بعيونه لما حاولت ارفع وجهه بيدي..
ياليتني ما انتبهت ومسكت وجهه.. ياليتني..
هذا مو إنسان هذا ملاك... ماحد سوى اللي سواه صالح...
كلمة رجل قليله عليه...
دافع عن اخته ووقف معها ضد أبوه وأمه..
أبوه .. وأمه.... آآآآه يا أبوه وأمه...
لا...لالالا
لا لامستحيل... مستحيل أنا آخذ واحد أمه زي منيرة مستحيل..
يعني وشو يا أسيل ....بتوافقين على معاذ؟؟
وليش ما أوافق على معاذ.. واحد زي معاذ ماينرفض..
طب وصالح؟؟
أي صالح .. صالح ماجاب خبري ولادرى عن اللي بقلبي له..
لويحبني أوحتى يبادلني المحبة كان عالأقل وصلي لو كلمة بسيطة مع إخته رهف..
لكن الظاهر إني أنا اللي فكرت بتفاهه.. وقلت يمكن في شي اسمه حب..
,,قامت أسيل بكل ملل وسكرت الأنوار ونامت..
***
****
*****
""بعد مرور أسبوع كامل....
"""""""""""""""""""""""
,,بغرفة عبدالرحمن..
عبدالرحمن:على خيرة الله أبكلم أبو متعب واقوله إن البنية وافقت.. ومتى مازارونا حياهم الله..
منى:يابوفيصل استنى شوي... أسأل عن الولد..
عبدالرحمن:يامنى من قبل ما أفاتحك إنتي وأسيل بالموضوع.. وانا لي فترة أسأل عن الولد.. ومن بعد ماعلمتكم كملت أنا وعمها تركي سؤال عنه.. ويعلم الله إن الولد كامل ومو ناقصه شي ..
منى:يعني لاتم الزواج بتسافرأسيل أسبانيا..
عبدالرحمن: واذا سافرت هذا نصيبها..أهم شي انها تسير سعيدة معاه..
منى:الله يقدم اللي فيه الخير..
عبدالرحمن:اللهم آمين... لاتخافين يامنى ياكثر اللي خطبوا أسيل ورفضتهم من غير ما أقولكم حتى .. لكن هالولد عشانه داخل مزاجي وواثق فيه وافقت عليه وشاورتكم..
:::
::::
,,الساعة 5,30 العصر,,
كان مشاري في سريره نايم لأنه يوم رجع من الجامعة تغدى وقعد مع أخوانه شوي وطلع فوق يرتاح...
,,
رهف وهي ماسكة كتف مشاري: مشـــــاري .... مشــــاري قووم..
,,فتح عيونه مشاري وهومفزوع والتفت لرهف:
وشفيــــــك..
رهف والخوف مالي قلبها: مشاري.. أبوي تحت بالشارع جالس بسيارته.. ودق علي الجوال فوق الست مرات مارديت آخر شي دق الباب وقال للشغالات يقولونلي أطلعله..
مشاري وهويحاول يصحصح:تطلعينله وين تطلعينله..
رهف:مادري.. بس الظاهر أنه معصب..
,,مشاري وهو يشيل اللحاف من عليه ويقوم من عالسرير:
أبغسل وجهي وأنزله تحت وأدخله المجلس..
رهف بخوف: لامشاري لاتدخله لا..
مشاري: أجل أخليه واقف برا في الشارع.. ماعليك أنتي اهدي..
أنابدخله وانتي بعدين ادخلي شوفي شيبي..
,,غسل مشاري ولبس ثوبه وطلع للشارع برا..
سلطان وهو يطلع من سيارته وهو معصب وماله خلق:
هلا هلا.. وين رهف..
مشاري وهو يسلم على عمه:
داخل .. بس ياعمي بوصالح مايسير تقعد كذا برا تعال إدخل داخل..
سلطان:لا لامايحتاج بس بغيت رهف كلمة وراجع من طريقي عندي مشوار...
مشاري:لا والله ماتجي عند الباب وماتدخل تشربلك فنجال قهوة .. حياك داخل حياك..
,,دخل سلطان وجلس بالمجلس وهو يحس نفسه على جمر..
سلطان:بالله يامشاري نادي رهف .. أنا مستعجل..
مشاري: ابشر..
,,راح مشاري لرهف اللي كانت جالسه بالمقلط ويدها على فمها وسرحانة بالأرض..
مشاري:رهف أبوك يبيك أدخلي المجلس عنده وقوي قلبك.. وزي ماقلتلك سلطان الحين مو ولي أمرك أنا ولي امرك وما أرضى بطاقتك تسير معاه..
رهف وعيونها مليانة دموع:مشاري.. خلاص تعوذ من ابليس خلني أطلع أجيب البطاقة واعطيهياه خلاص ماله داعي المشاكل..
مشاري:رهف ابوك على عيني وراسي وأنا موناوي عالمشاكل أبدآ... لكن طول الأيام اللي فاتت أبوك كان ظالمك وناوي يستمر بظلمه لك.. واذا سكت على الشي اللي يسويه فيك بكون شريك معه وأظلمك أنا بعد..
,,دنقت رهف وهي تتنفس بسرعة وبصعوبة.. وتوكلت على الله ودخلت عند أبوها..
,,,في المجلس...
,,يعد دقايق بسيطة من دخول رهف...
سلطان وعيونه حمر: اشلون يعني كنسلتيها وطلعتي وحدة ثانية مافهمت؟؟
رهف وهي ميته خوف:يعني هالبطاقة اللي معك ألغتيها.. وطلعت وحدة جديدة لي..
سلطان بكل عصبية:طب روحي جيبيها الحين... بسرعة..
رهف وهي تبلع ريقها:..لأ .. هالفلوس راتبي وحلالي وتعبي.. خلاص يبه أخذت بمافيه الكفاية...
سلطان وهويفز من عالكنبة ويقوم تجاه رهف: وشقلتي ماسمعت..
,,رهف خافت ورجعت على ورى وعيونها مليانة دموع..
سلطان:وشفيك ساكته تكلمي.. ماسمعتك زين..
أنا... أنا يارهف تقولينلي هالكلام.. لكن الظاهر إن الكف اللي في السيارة ماأدبك..
,,رفع إيده سلطان وكفخ رهف على وجهها... من قوة الكف طاحت رهف عالكنب
ورجع رفع إيده للكف الثاني..
ومادرى إلا ومشاري ماسك يده وواقف بينه وبين رهف...
وواقف مشاري بكل قوة وعيونه ينط منها الشرار ويطالع بعيون سلطان بكل استحقار ووده إنه يرجع الكف كفين لسلطان...
نفض سلطان يده من قبضة مشاري.. ورجع على ورى...وقال:
قومي انقلعي جيبي اللي قلتلك عليه..
,,ماتت رهف خوف وماحبت المشاكل تكبر بين أبوها ومشاري وفزت عشان تروح تجيب البطاقة...
,,مد مشاري يده ومسك يد رهف ووقفها جنبه وقال:
شوف ياعم ياسلطان أنا لاني بمجنون ولاديوث تدخل بيتي وتمد إيدك على زوجتي وتاخذ فلوسها وأنا قاعد ساكت... مرة ثانية قسمآ بالله إيدك تمدها داخل بيتي على كائنن من كان... قسمآ بالله لأكسرها لك...
سلطان :هين يابنت ××××× .. أنا.. أنا أبوك توقفين ضدي وتجحديني ياناكرة الجميل..
مشاري:أنت أب أنت.. إنت مجرم.. تاخذ فلوس بنتك وتضربها وترجع تقولها أنا أبوك..
سلطان: هين يارهف هين.. مستقوية مع ذا البزر اللي معك... لكن هذا وجهي ليطلقك ويرميك وشوفي من يلمك من الشوارع..
مشاري: أعلى مافخيلك إركبه.. ولاجت رهف عند بابك ذيك الساع اطردها...
سلطان:مومشكلة بيجي هاليوم يامشاري.. واطردها... ماله داعي تعلمني شسوي..
وانتي ياجاحدة لاني أبوك ولا أعرفك... وان دخلتي بيتي كسرت رجولك.. وان دقيتي عالتليفون ماتلومين إلا نفسك... وبناتي وولدي صالح مالك علاقة فيهم..
وخلي هالبزر ينفعك.. وعيشي طول عمرك من غير أهل.. يامشردة...
,,,طلع سلطان بكل عصبية من البيت وركب سيارته وراح..
وترك رهف في حالة صدمة شديدة ورعب وخوف ... انهارت رهف وجلست عالكنب وراسها بين ايدينها وقعدت تبكي وهي ترتجف..
مشاري: رهــــف ماعليك منه أنا مادري اشلون كنتي ساكتة له طول الأيام اللي فاتت وهوينهبك وياخذ فلوسك.. أب مثل هالأب ماينبكى عليه..
رهف:مشاري.. مشاري.. ليه سويت كذا ليه... أبوي تبرا مني تبرا مني.. ومنعني من خواتي ومن صالح.. عشان فلوس ..
مشاري:هذا انتي قلتيها بنفسك تبرا منك عشان فلوس.. بالله عليك هذا أب.. رهف أنا لومالحقت عليه ومسكت يده كان ناوي يذبحك إنتي ماشفتي وجهك..لازم ينحط له حد لازم..
رهف:ولو.. ولــــــو... هذا أبوي..
,,كانت رهف تعبانة واكتفت بهالكلمتين الأخيرتين واستمرت تبكي .. وهي مو مستوعبة الوضع..
,,مشاري يوم شاف بكى وتوتر رهف زاد وبان عليها إنها تعبانة...
مشاري وهو يشد رهف من تحت ايدينها: خلاص يابنت الحلال خلاص.. تعوذي من ابليس وقومي غسلي وجهك ونامي لك ساعة وارتاحي.. من قومتنا الصبح مانمتي..
رهف: مشاري طلبتك يرحم والديك.. ودني بيت أهلي وخلني أعطيه خلاص أنامابي شي والله مابي شي.. مابي فلوس تفرق بيني وبين أهلي..
يا مشاري إذا سألوني أهلك والناس عن أهلي ليه مقاطعيني شقولهم؟؟
مشاري:أولآ إذا هذولي أهل مايحبونك إلا بالفلوس والمادة.. والله البعد عنهم أحسن..
ثانيآ وشعلينا من كلام الناس يعني تعيشين مهانة ومن غير كرامة عشان كلام الناس..
انتي الحين اهدي وهدي أعصابك.. وقومي غرفتنا فوق قبل مايحسون أهلي بشي وارتاحي.. وانشالله موبصاير إلا كل خير...
***
****
*****
(في بيت أبوصالح,,)
سلطان وهو معصب:قلتلك يامنيرة دقي عليهم واعتذري وقولي ماعندنا بنات للزواج لكنك عندتي وركبتي راسك انتي والتافه ولدك وزوجتوها وهذي النتيجة..
منيرة:وانا اشدراني ان بنتك بتجحدك وتسي هالسوايا..
سلطان:آآه.. أنابموت من القهر بمووووت..
أنا على آخر عمري يجي بزر مثل مشاري ويوقف بوجهي ويعصي بنتي علي..
منيرة:والله الشرهه مو عليه الشرهه على بنتك اللي مانفعت فيها التربية..
سلطان:آآه ياراسي.. وين أبر السكر؟؟
منيرة:بالثلاجة فوق.... روحي يا أفنان جيبي...
ويقاطعها سلطان:لالا ... أنا بطلع فوق وآخذهم وانسدح شوي.. رفعت سكري الله لايسامحها لاهي ولارجلها..
,,بعد ماطلع سلطان لغرفته فوق..
أثير:يمـــــه... الحين أبوي ليش معصب.. هذي فلوس رهف وحلالها.. هي حرة وبعدين خلاص سنين وهويشفط راتبها من حقها البنت تقول خلاص وتشوف مصلحتها..
أبرار:انتي ولاكلمة شغالة محاميه للست رهف.. أصلآ الرسول قال(أنت ومالك لأبيك)... [إخس ياللي تقول أحاديث]
يعني لو أبوي ياخذ كل فلوسها وكل ملابسها وذهبها أغراضها من حقه لأنه أبوها اللي رباها وتعب عليها.. بعدين صدق عقرب رمل.. وهي عندنا كانت ساكته ومسويه نفسها مسكينة ويوم راحت لبيت زوجها .. طلعلها لسان وخذت البطاقة بعدين هي أصلآ ماتحتاج راتبها زوجها مليونير مغرقها فلوس.. وبدل ماتعطينا حنا أهلها وتفيدنا من زوجها راحت خذت بطاقتها اللي ينزل فيها كم ريال.. صدق إنها حسودة..
أثير:اشفيك انهبلتي.. زوجها مليونير ولافقير ومنتف مايجوز أبدآ ناخذ ولاريال من غير رضاها..وبعدين أبوي أصلآ مايحتاج فلوسها..راتبه يعيشنا وزيادة..
منيرة: أقول ورى ماتقومون كل وحدة تمسك كشة الثانية وتتضاربون.. عشان خاطر رهف.. شوفوا خلاص اللي سار سار.. بس أهم شي أخوكم صالح لايدري..
لأنه لودرى.. ماندري شيسوي أخاف هم بعد مثل المرة اللي فاتت يوم انخطبت المسعده يهج ويخلي البيت.. خلاص فهمتوا لاحد يقوله..
أبرار: انشالله يمه..
,,أثير سكتت وهزت راسها وهي تقول لاحول ولاقوة إلا بالله..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدآ في غرفة رهف الساعة 1,30 الفجر..
كانت رهف نايمه على سريرها ومقفلة اللمبات والغرفة هادية.. ومو راضي يجيها النوم...كان كل شوي شريط الأحداث اللي سار معاها اليوم ينعاد قدام عيونها..
التفتت على مشاري لقته نايم ومعطيها ظهره...
رهف... ياربي نام وخلاني.. أحس بضياع.. معقول اللي سارلي اليوم حقيقة وواقع..
الله يصلحك يا أبوي وصل فيك الطمع إنه يعمي عيونك.. أنا بنتك تسوي فيني كذا..
يا الله فشلني ونقص من قدري قدام مشاري..
عشان فلوس يتبرى مني ويسبني.. ويحرمني من شوفة خواتي وصالح..
لا..لامستحيل أنا لو ماأشوف صالح أبنهبل.. بنجن من لي غيره..
من لي غيره؟؟ أنا أشلون أقول هالحكي.. عندي مشاري.. مشاري يسوى الدنيا ومافيها...
صحيح إني خفت وحسيت بالرعب.. بس أول مرة أحس إن لي سند من بعد ماتزوجت وأول مرة أحد يدافع عني بعد مادافع عني صالح..
والله إني ظالمة مشاري وقف وقفة رجال بوجه أبوي ومنعه إنه يظربني ويمد يده علي.. ورجعلي حلالي.. الله لايحرمني منك يامشاري..
,,,من جهة ثانية كان مشاري متمدد عالسرير... ويحاول ينام لكنه نفس حالة رهف مو راضي يجيه النوم ... واللي حصل اليوم مع سلطان قاعد يمر عليه ببطئ..
مشاري... ياربي أنا اشلون سويت كذا ياليتني بعدت وخليتها هي وأبوها بكيفهم انشالله يجلدها وشعلي منها.. شبيت النار بينها وبين أبوها عشان أدافع عن كرامتي ورجولتي.. على حسابها..
الحين إذا سافرت وطلقتها وين بتروح؟؟
وشبيصيرفيها مسكينية؟؟ [تنهد مشاري بقوة]
ياالله أنا شفيني كذا ساير مطيور وكل قرار آخذه أسوء من الثاني.. الحين أنا جنيت على هالضعيفة ودبست نفسي..
,,
,,,
,,,,
""يوم الخميس....
الساعة 9الليل..
,,باب غرفة أسيل يدق..
أسيل: مين؟؟
رهف: أنا رهف..
أسيل: ادخلي رهف..
رهف بعد مادخلت وسكرت الباب: اووه ماشالله وشهالزين وشهالحلا كله؟؟
أسيل: من جد رهف شكلي حلو؟؟
رهف: موحلو وبس إلا تاخذين العقل..
أسيل:تتوقعين أعجبه؟؟
رهف: موبس تعجبينه إلا يسجد سجود الشكرلاشافك..
أسيل وهي تضحك: ماكنك تبالغين...
رهف وهي تغمز: يعني نص ونص.. هههههه,,, وتحضن أسيل,,,, الله يوفقك حبيبتي..
أسيل وهي منزلة راسها: اللهم آمين..
,,سكتت أسيل وسرحت .. ياترى صالح يهمه موضوع زواجي.. وهل بيزعل لادرى إني تزوجت ولامارح يهمه الموضوع ومابيجيب خبري..
,,منى بعد مافتحت الباب...
أسيل يللاه يابنيتي أبوك وأخوك فيصل ومعاذ يستنونك بالمجلس الداخلي..
,,كانت أسيل تقوم وتمشي وتتوجه للمجلس بكل برود وكأنها منومة مغناطيسيآ..
ولافيها خوف ولا ارتباك وكأنها رايحة تدخل على واحد من أعمامها ولاهي شايلة هم أبدآ..
أسماء وهي تمسك رهف وتشاورها: رهف وشفي أسيل ؟؟
رهف: وشفيها مافيها شي..
أسماء: اشلون مافيها شي.. شايفة اشلون تمشي وداخلة المجلس ولاهو هامها الموضوع..
رهف:طب كويس الحمدالله.. أحسن شي الهدوء والنفسية المرتاحة أحسن من إنها تصيح أو تخاف أو ترتبك..
أسماء:بصراحة ماتوقعت إنه لما تسير شوفة أسيل بتسير بهالهدوء وهالثقل توقعتها تتدلع وتقلبها مناحة...
:::::
,,في المجلس..
أسيل: السلام عليكم..
معاذ: وعليكم السلام..
عبدالرحمن وهو يأشر للكنبة اللي قدام معاذ: أسيل تعالي اجلسي هنا..
,,مشت أسيل بكل ثقة وهدوء الين وصلت للكنبة وجلست وحطت رجل على رجل..
ورفعت نظرها ببرود وناظرت لمعاذ بجرأة .. كان معاذ وسيم جدآ حنطي اللون.. يغطي وجهه عارض خفيف.. وباين انه طويل..
,,نفس الشي كان معاذ يبادل أسيل النظرات وقزها من فوق لتحت.. وآخر شي ابتسملها..
لما ابتسم معاذ استحت أسيل وانتبهت لنفسها إنها زودتها ونزلت عيونها بالأرض..
,,,
,,,
بعد مرور ربع ساعة طلعت أسيل من المجلس وتوجهت على طول لغرفتها...
أسماء بعد مادخلت وصكت الباب: أسيلوه دريتي ملكتك حددوها..
أسيل وهي تفصخ حلقانها ببرود: لاااا.. بشرك الله بالخير
أسماء:أسيل وشفيك مسخنة..عادي عندك بعدين ماتلاحظين أهلك مستعجلين..
أسيل:هو اللي مستعجل..
أسماء:حتى ولوكان هو اللي مستعجل المفروض نتغلى شوي... بعدين تعالي هنا... إلا وشصار معك لما دخلتي..
أسيل: شالني وقعد يدور فيني وجلسني على حضنه..
أسماء: ههههههههه حلوة هذي.. أسيل وشصار معك.. تكلمي..
,,, جلست أسيل بكل ملل وبرود عالسرير وقابلتها أسماء ..
أسيل: ماصار شي هو ساكت وانا ساكته ومتنح فيني طول الوقت..
أسماء:يعني ماقالك شي؟؟
أسيل:بس قالي شخبارك وبعدين رجع سكت..
أسماء باستغراب:ماسولف معاك ولاسألك عن دراستك؟؟
أسيل: ولاشي.. بس مبتسم.. وقال على خيرة الله ... الله يجمع بينا بخير..
أسماء:ترى ملكتك بعد شهر يا أسيل..
أسيل: نعم... بعد شهر..
,,وتنط أسيل وتطلع برا الغرفة تقعد تنادي بصوت عالي..
يمــــــــــه... يمـــــه..
منى وهي في الصالة اللي تحت ترفع راسها للصالة اللي فوق: أسيــــــل.. وشفيك؟؟
أسيل وهي شوي وتبكي:يمه تعالي أبيك؟؟
,,وتطلع منى بسرعه عند أسيل وتدخل عندها غرفتها..
منى:أسيل وشفيك يابنيتي بسم الله عليك؟؟
أسيل:يمه صدق حددتوا ملكتي بعد شهر..
منى:يا أسيل يابنيتي بعد ما اتفقوا أبوك وأبو الولد على كل شي الولد قال إنه يبي الملكة تتم بسرعه عشان بعد عيد الأضحى يتم الزواج..
أسيل: نعـــم وتبون تزوجوني بعيد الأضحى بعد..
,,شوي ولا الجدة لطيفة داخلة الغرفة..
لطيفة: مبروك ياعروس مبروك..
أسيل:لا ياجدة لامبروك ولا شي خلاص قولولهم لافي زواج ولا ملكة خير انشالله والله السيارة وهي سيارة ماتنباع بهالسرعة..
,,مشت لطيفة بهدوء وجلست جنب أسيل وحطت يد أسيل بين إيدينها.. وهدتها واقنعتها إن الولد يبي يستعجل بالملكة والزواج لأنه مايبي يباشر عمله بأسبانيا ويسافر إلا وهي معه وماوده يسافر على بداية دوامه.. وده يسافر قبل عشان شهر العسل..
لكن أسيل اقتنعت بصعوبة وقالتلها إنها ماتبي تسوي ملكة كبيرة لا تبيها مختصرة ... الين يجي وقت الزواج ويحلها ألف حلال..
***
****
*****
,,بعد مرور أسبوعين..
(في مدرسة رهف..)
كانت رهف جالسه على مكتبها بغرفة المدرسات ومهمومة وسرحانة..
خلود بعد ماجلست عالكرسي:آآآه ياربي انهد حيلي من هالحصص.. رهف ليه قاعدة لحالك ليه ماتروحين تتقهوين مع المدرسات..
رهف:عندي شغل بخلصه بالأول..
خلود:لا والله يارهف علي هالحكي... رهف انتي من يوم مابدى هالترم وانتي متغيره ماكنتي كذا أبدآ يوم تداومين وعشرة لا... ودايمآ مهمومة وسرحانة.. وشفيك..
رهف:ياقلبي ياخلود مافيني إلا كل خير.. بس يمكن أرق..
خلود:حللتي.. ترى يمكنك حامل ولا تدرين..
رهف وهي تضحك ضحكة ألم: لا لا ماظنيت..
,,,ويقطع حكيهم صوت مسج وصل لرهف..
فتحت رهف المسج ولا لقته من أخوها صالح كاتب فيه..
رهف أنا في المحاضرة الحين ولاني قادر أركز لأن بالي مشغول فيك..
بس أقدر أجيك اليوم أزورك ببيتك بعد المغرب؟؟
,, ابتسمت رهف وارتاحت إن أخوها صالح ماعاداها زي باقي أهلها وعلى طول أرسلتله..
حبيبي صالح غيابك طول هالأيام خوفني..
حياك الله بأي وقت..
***
****
*****
(في جامعة الملك سعود..)
طارق:إلا صح عزام للحين أمك ماجت؟؟
عزام بألم:لا والله ياطارق كل ماكلمتها تقول لسه مارح تجي هالأيام..
مشاري:الظاهر إنها ميبجاية...
عزام وهو مفزوع: لا يامشاري لاتفاول.. انشالله إنها هالشهر بتجي...
مشاري:لا يابن الحلال ما فاول انشالله إنها تجي وتقرعينك ..
عزام وهو يقوم: خلاص أجل بخليكم لأن محاضرتي بدت.. وبطلع منها وبرجع البيت على طول يمكن ما أشوفكم...
مشاري وطارق: يللاه مع السلامة...
طارق بعد ماراح عزام: ياخي ياليتها ماتجي..
مشاري: منهي؟؟
طارق: أم عزام... كل ماجت تسوي مشاكل وتقلب حياة عزام فوق تحت وتحوس الولد وترجع تسافر وماتسافر إلا وعزام نفسيته تعبانة وواصل حده..
مشاري:مسكين.. أنا مادري اشلون هالأباء يجيبون عيال ويتطلقون ويرمون عيالهم وينسونهم.. صراحة حتى كلمة أب وأم مايستاهلونها..
طارق:قل الله لايبلينا يابن الحلال.. خلاص ترى محاضرتنا بدت يللاه نروح نحضر..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بالمجلس..
رهف ودموعها على خدها: إنت من اللي قالك؟؟
صالح:مسكتني أثير وقالتلي وحلفتني اني ما اقول لأحد إنها هي اللي علمتني..
رهف:صالح خلاص لاتتضايق اللي صارصار..
صالح:اشلون اللي صار صار.. رهف ليه يوم ابوي سوى هذا كله مادقيتي علي..
رهف:ليه أكبر السالفة خلاص..
صالح:اشلون خلاص كان عالأقل وقفت معاك ومع مشاري... كان عالأقل ماقدر يمد يده عليك يارهف..
هذا اشفيه انجن انهبل؟؟ وصلت فيه انه يضربك ببيت زوجك...
رهف :خلاص يا صالح مهما صارهذا أبونا..
صالح:لاتقولين أبونا هذا مو أب هذا هم وعذاب لنا في حياتنا... رهف منتي شايفة اشلون مفشلنا وفاظحنا وموطي راسنا بين الناس... بمشاكله وهواشاته وطقاقه مع خلق الله وفتنته بين الناس وتشويهه لسمعة بنات العوايل.. رهف أبوي ماحد سلم من شره.. حتى إحنا عياله ماسلمنا من شره.. شوفي اشسوى فيك؟؟
,, وبعد هالكلام ماقدر يمسك نفسه صالح وجلس يبكي وينزل دموعه على خده بصمت وبحرقه..
رهف وهي تمسح دموعه:خلاص ياصالح خلاص تعوذ من ابليس..
انا ما أبيك تعانده بسببي لأني مابي الكره اللي بقلبه لي يكبر...لأني أعرفه قاسي وبعدين ياصالح بعد كذا شهر في مناسبة عند أهل زوجي وأكيد بيعزمونه أخاف يتلفظ عليهم ويفشلهم بسبب زعله مني..
صالح:مناسبة... لمين؟؟
رهف:بنت عبدالرحمن الكبيرة بتتزوج..
صالح لا إراديآ: أسيـــــل؟؟
رهف: إيه..أسيل..
,,انصدم صالح وحس الدنيا سودا بعينه... وماقدر يمسك دموعه ورجع يبكي..ويقول بنفسه:
صدق إني غبي يوم فكرت إنه وحدة مثل أسيل تفكر فيني...
,, شوي ولا مشاري يدخل المجلس..
مشاري: السلام عليكم..
صالح يدنق راسه ويمسح دموعه بهدوء ويقوم يسلم: وعليكم السلام هلا والله..
,,لاحظ مشاري ملامح الألم والدموع اللي بعيون صالح ورهف..
وقعد يسولف مع صالح ويلطف الجو ويمزح معاه..
وطول الوقت كانت رهف تنظر لمشاري بكل حب وشافت بعينها اشلون معاملة مشاري تغيرت مع صالح واشلون هوقاعد يبذل جهد مع صالح عشان يحسن نفسيته شوي..
وحاول فيه إنه يتعشى معهم لكن صالح رفض بشده...
ورجع بيته ودخل غرفته وسكر الباب على نفسه.. ورمى نفسه على سريره وهو يحس نفسه مهزوم وعاجز وفاقد الأمل انه اسيل تسير من نصيبه ويلوم نفسه إنه في يوم من الأيام فكر إن أسيل تحبه وتسير زوجته..
***
***
,,,في غرفة رهف الساعة 12 الليل..
كانت رهف واقفة عند الدولاب تطلع لمشاري ثوب جديد وشماغ وتعطرهم له عشان أول مايقوم بكرة الصبح يلبسهم ويروح لجامعته..
دخل مشاري الغرفة وأول ماحست رهف فيه التفتت له وابتسمت له..
ابتسم مشاري لرهف وغير ثيابه استعدادآ للنوم.. ولما خلص جلس عالسرير..
جت رهف وجلست جنبه وقالت:
متى محاضرتك بكرة؟؟
مشاري:أول محاضرة تبدا عشر..
رهف:خلاص إفتح جوالك عشان وأنا في المدرسة أدق عليك وأصحيك..
مشاري:رهف ارتاحي أبوقت الجوال وأصحى..
رهف:حتى ولو لازم اتطمن انك قمت لمحاضرتك أخاف تغيب زي الأسبوع اللي فات لما كانت محاضرتك عشر وقلتلي إنك بتوقت جوالك لكنه لما رن المنبه سكرته ورجعت نمت..
مشاري:كله منك انتي دلعتيني.. أول إذا دق الجوال كنت أقوم على طول الحين ما أقوم إلا إذا انتي قومتيني..
رهف:وانا من لي غيرك .. إذا أنت مادلعته من أدلع..[وتمسك رهف يد مشاري وترفعها وتحطها على خدها وتغمض عيونها..]
,,مشاري حس بشعور غريب بقلبه مو عارف له تفسير ولا إراديآ قرب منها بهدوء وباسها..
رهف:مشاري ماتتخيل قد ايش انا أحبك وارتاح معك واحس بالأمان وإذا قعدت معاك أحس اني ملكت الدنيا ومافيها الله لايحرمني منك..
,,ويدنق مشاري راسه وهو حاس قلبه يعوره بشكل فظيع ويرجع يطالع برهف ويبتسم ويقول:
وانتي بعد الله لايحرمني منك..
***
****
*****

(في بيت أبوصالح...)
..بغرفة أبرار...الساعة 2 الفجر..
ناصر:تكفين يا أبرار والله موقادر أصبر زيادة.. مشتاقلك موت..
أبرار:حتى أنا مشتاقتلك موت..بس خلها بعدين..
ناصر:بعدين متى؟؟
أبرار:ناصر خلها إلين أروح الكلية عشان آخذ ملازم واسامي كتب وأقابلك..
ناصر:يعني بتطلعينلي بعد مايخلص الدوام..؟؟
أبرار:شسوي مافي إلا كذا لأني لو أدخل الكليه مارح أقدر أطلع مرة ثانية إلا لما يفتح باب الخروج مرة وحدة..
ناصر:أبرار وبعدين أنا بس بشوفك كل مرة خمس دقايق بس..
طب شوفي أنا عندي حل.. أول ماتوصلين الكلية لاتوقفين عند الباب الرئيسي اوقفي عند أي بوابة ثانية وأنا بكون واقف استناك اركبي معي بسرعة وآخذك نص ساعة نسولف فيها واشوفك وارجعك كليتك..
أبرار بخوف: خلاص أشوف..
,,سكرت أبرار السماعة وهي سرحانة وتقطع هالسرحان أثير..
أثير:أبرار وشيبي منك يوم قلتي له خلاص أشوف..
أبرار:هااه... لا ولا شي...
أثير بعصبية:لا يكون يبي يقابلك مرة ثانية يا أبرار؟؟
أبرار:هااه.. لا لا من قاله..
أثير: أجل وشيبي منك؟؟
أبرار: بس يسأل عن دراستي..
أثير: لا يا شيخة... بس عالعموم انتبهي يا أبرار المرة اللي فاتت الله ستر عليك المرة هذي ماتدرين شيصير انتبهي....
,,ابرار سكتت وقالت بنفسها..
مستحيل ناصر يأذيني ناصر يأذي نفسه ولا يمس شعره مني..
***
****
*****
,,
,,
بعد مرور قرابة الشهرين...
"""""""""""""""""""""""
(في المقهــــى...)
مشاري: خلاص عاد استح على وجهك خلق الله كلهم قاموا يطالعونك..
طارق: عزااام.. امسح دموعك كنك بزر فشلتنا..
عزام بقهر: أبعرف شي واحد ليه تسوي فيني كذا ليه؟؟
مشاري:خلاص يابن الحلال هذي ظروفها والغايب عذره معه..
عزام ودموعه تطيح من عيونه غصبن عنه:
ظروفها.. ظروفها..فوق الشهرين وانا متحمس ارتب هالبيت واشتري بهالأثاث وغرف النوم.. ومستنيها على جمر وآخر شي تسافر لجدة عشان تسلم على إختها وتخليني..
طارق:عزام يمكن أمك بعد ماتقعد بجدة يومين بترجع عندك هنا الرياض..
عزام: أنا قلت زيك بالأول... بس بعدين هي قالت ماعندها وقت لأنها تبي تقعد مع إختها بجدة وفي مؤتمر هناك تبي تحضره وبعدها تسافرلأمريكا على طول..
طارق: وانت ماتبي تشوفك؟؟
عزام:قالتلي تعال جدة..
مشاري باستغراب:وبتروحلها؟؟
عزام وهويمسح دموعه:أكيد بروحلها... بكرة رحلتي الساعة 12 الليل..
مشاري:خلاص ياعزام أنا بوديك
عزام:لاوالله ماحد يوديني.. مابي أتعب أحد.. سليم بيوديني..
[ويتنهد عزام بقوة] يللاه الحين أخليكم برجع بيتي أحس نفسي دايخ تصبحون على خير..
الكل: وانت من اهله..
طارق بعد ماطلع عزام من المقهى:آآآه.. آآه لو انها أمي مسكتها ودبجتها لين قالت آمين..
مشاري:الله يعينه مسكين شهور وهو يشيل ويحط عشانها هي وبزارينها وآخر شي تكسر بخاطره بهالطريقة..
طارق:لا وشوف اللعينه.. توعده وتعشمه وأخر شي تروح جدة وتخليه.. ياليته مايروحلها بكرة.. وهذا وجهي يامشاري إذا مارجع من عندها وهو كاره نفسه ماكون أنا طارق..
مشاري:الله يستر... ماتوقعت إنه ضعيف لهالدرجة.. عمري ماشفته مكسور زي هالمرة.. يبكي مثل الأطفال..
طارق:عشان إذا قلتلك يا مشاري إن عزام ضعيف ويبيله معاملة خاصة ماتقولي لا..
***
****
*****
(في الإستراحة...)
,,كان جالس لحاله على آخر الثيـل ولام رجوله على صدره بيدينه ومنزل راسه ويناظر بكل كآبة ويأس ...
سعد:صالح وشفيك؟؟
صالح وهو يفز من سرحانه: هااه لا مافيني شي..
سعد: مافيك شي ياخي لك فترة تجي الإستراحة وتقعد نفس قعدتك هذي لآخر الليل وتطلع؟؟
صالح:سعد خلاص قلتلك مافيني شي..
سعد:صالح انت متهاوش مع أبوك؟؟
صالح: لأ..
سعد:شوف ياصالح أنا مارح أضايقك وأضغط عليك أكثر من كذا بس صدقني مهما سار لك ومهما طحت بمشاكل وتأزمت نفسيتك.. هالشي اللي انت قاعد تسويه مايفيدك أبدآ.. تعوذ من ابليس وارجع بيتكم وروح تروش وصلي لك كم ركعة وحط حملك على الله وصدقني بترتاح..ولايضيق صدرك لأن الله ماكتبلك بشي سواء عجبك ولاماعجبك إلا خيرة..
,,دنق صالح راسه وهو خانقته العبرة..
سعد:خلاص ياصالح قوم يللاه..
,,حس صالح إن كلام سعد صح وقام من جلسته بصعوبة ونفض ثوبه ومشى خطوتين لكنه رجع التفت وقال:
سعد سامحني إذا على صوتي عليك..
سعد: ولايهمك.. أجل وشفايدة الصداقة؟؟
***
****
*****
(في مدرسة رهف...)
خلود: الله الله ياست رهف وشهالنفسية الحلوة وشهالحركات؟؟
رهف: أي حركات؟؟
خلود:أي حركات.. يعنني ماتدرين.. حسبي الله على عدوك ..كرمتي بناتك في الطابور الصبح وخيستي نفسية بناتي علي.. حتى هم يبون يتكرمون..
رهف: هههههههه كل هالهواش عشاني كرمت بناتي ؟؟
خلود:ماشالله عليك يارهف بظرف شهر تغيرتي وسرتي مثل القمر..
رهف:تكفين خلود قولي ماشالله..
خلود:ماشالله... ماشالله لاتخافين عيني باردة ما أحسد أحد..
بس أول الترم كنتي دايمآ تعبانة ومهدود حيلك بس الحين ماشالله خدودك موردة ونفسيتك مرة حلوة... الله يجعله دوم يارهف..
,, سكتت رهف وناظرت من شباك غرفة المعلمات وجلست تفكر وتقول بنفسها:
أكيد بتسير نفسيتي حلوة من يصدق إن مشاري تغيرت معاملته معي وسار يحبني ويعاملني بكل احترام..
من يصدق بعد الخوف والحرمان من الشعور بالإستقرار سرت أحس نفسي مالكة الدنيا ومافيها..
من يصدق بعد ماكان دايمآ يهاوشني أربعة وعشرين ساعة ويهزئني سار يقولي الله لايحرمني منك يارهف..
[وتتنهد رهف وتبتسم وهي مبسوطة] حتى هو الله لايحرمني منه..
,, وفجأه..
خلود: رهـــــــــــــف.. اشفيك انجنيتي لمين قاعدة تتبسمين؟؟
رهف:بسم الله.. خلود خوفتيني..
خلود: خوفتك أنا من رايي تقومين لحصتك والله أزين..
رهف: ليه أذن؟؟
خلود وهي منهبلة: نعـــــــــــــم؟؟
رهف وهي تضحك: حسبي الله عليك ياخلود خرعتيني سرت مادري شقول..
أقصد صفرت؟؟
خلود:الله يرحم حالك لها خمس دقايق مصفرة قومي يللاه..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
,,,الساعة 8 الليل..
أسيل:ياربي ياربي ماعمري طلبت منك تروحين معي مكان إلا وتنشفين ريقي..
رهف: تكفين أسيل قسم بالله أحس بصداع ومغص فظيع..ومالي نفس أطلع ولا مكان..
أسيل:رهف حبيبتي إحنا محنا رايحين نفرفر بسوق .. بس بنروح محلين للكوش مدحوهم صديقاتي نشوفهم.. إذا عجبنا شي اخترنا وإذا ماعجبنا شي رجعنا البيت..
بعدين لاتخافين السواق اللي بيودينا مو فيصل ولا أبوي يعني لاتقولينلي استحي..
رهف:خلاص... خلاص.. بس بستأذن من مشاري واشوف شيقول؟؟
أسيل: بسرعة.. يللاه دقي عليه..
,, دقت رهف على مشاري وبعد رنتين على طول رد..
مشاري:هلا رهف..
رهف ابتسمت لاإراديآ وقالت: أهلين مشاري وينك برا مع أصحابك؟؟
مشاري:لا والله بالمغسلة أجيب ثيابي..
رهف:طب بعدها بتروح مكان؟؟
مشاري:لا والله مابروح مكان لأني برجع البيت بذاكر عندي امتحان بكرة..
رهف:طب تسمحلي أروح مع أسيل بتروح تختارلها كوشة وتبيني معاها..
مشاري:مومشكلة روحي..
رهف:طب تبيني أجهز لك شي قبل ما أطلع؟؟
مشاري:سلامتك..
رهف وهي مبتسمة:الله يسلمك.... مع السلامة..
,,سكرت رهف الخط ونزلت راسها وتنهدت وقالت بنفسها:
الحمدالله.. بعد ماكان يرد علي بقرف ويهاوش صار إذا رديقولي هلا والله ويكلمني بلطف.. من جد الحمدالله..
,,ويقطع تفكيرها صوت أسيل:
ها وشقالك؟؟
رهف بعد ما انتبهت:هااه.. لاماقال شي وافق..
أسيل:هيـــــــه .. الحمدالله أجل قومي البسي عباتك ويللاه معاي..
رهف: طيب..
,, وجت تبي تقوم رهف من عالسرير وفجأة حست الدنيا تلف وتدور فيها ورجعت طاحت عالسرير...
أسيل بخوف: رهف بسم الله عليك... رهــــــــــف وشفيك؟؟
رهف وهي تتنفس بسرعة وتبلع ريقها بصعوبة: أسيل جيبي... جيبيلي موية..
,,وتنط أسيل للثلاجة وتجيب موية وتجلس جنب رهف وتحاول تسندها وتقومها..
أسيل وهي شوي وتصيح: رهف.. رهف..يللاه جبت الموية قومي اشربي..
,,تفتح رهف عيونها بصعوبة ويالله يالله قدرت تفتح فمها وتشرب شوي..
أسيل:رهف.. أنادي جدتي؟؟
رهف:هااه... لا لاتنادين أحد... إرهاق بسيط وانشالله بسير أحسن..
,,وترجع رهف راسها لورى وتعدل لها أسيل المخدة وهي تنظر لرهف بكل خوف..
رفعت رهف يدها ومسكت خد أسيل وابتسمت:
أسيل خلاص مافيني شي بس دوخة بسيطة..
أسيل: رهف بس لونك مخطوف وعيونك بالغصب قاعدة تفتحينها.. خلني أدق على عمي مشاري طيب..
رهف:لا يا أسيل تكفين لاتشغلينه وتشغلين نفسك هوعنده امتحان بكرة ومابي أشغله عن مذاكرته وانتي بعد روحي مشوارك أمدى منى تستناك تحت..
أسيل بعد مالاحظت تحسن رهف:أكيد انتي احسن الحين؟؟
رهف: أكيد روحي مشوارك وانتي متطمنه..
::
راحت أسيل مع أمها وتركت رهف بالغرفة متمدده عالسرير..
عدلت رهف جلستها وحطت راسها بين ايدينها وجلست تهمز براسها بيدينها الثنتين عشان شوي يخف الألم..
نزلت رجولها من عالسرير وقررت تروح الحمام وتاخذلها شور دافي يمكن تتحسن شوي..
:::
::::
بعد ثلث ساعة تقريبآ طلعت رهف من الحمام ودخلت غرفة التبديل ولبستلها بجامة سماوية وقعدت تنشف شعرها بالمنشفة..
,,بعد ثواني بسيطة...
دخل مشاري الغرفة وجلس عالسرير ورمى ثيابه اللي جابها من الغسال جنبه وهو ماسك الجوال...
مشاري: والله انه اهبل ولاهوبصاحي.. ولوأنا بداله ما أتعنى لأم زي هذي..
طارق:تصدق إنها سافهته وللحين ماشافها... وكل مادق عليها تقوله أنا الحين مشغولة أشوفك بعدين..
مشاري:والله انه مقلق عمره عالفاضي.. يحمد ربه إنه عايش لحاله حر طليق..
أجل لوكان مكاني شبيسوي بعمره..
طارق:عاد تدري إن عزام يحسدك على حياتك وانك متزوج وسعيد مستقر..
مشاري: هاهاهااا.. ضحكتني..
وشيحسدني عليه ياحسرة.. أي حياة وأي سعادة وأي استقرار..
بالله التوريطة والسجن اللي أنا فيه تسميه سعادة واستقرار..
طارق: لاتنسى إنك إنت الغلطان.....ياخي أول مرة أشوف واحد يتزوج وحدة وهو مايبيها ياخي ليش ماقلت لأ من أول..
مشاري: والله ياطارق إني عارف إني غلطان وأول زواجي كنت أكابر وأقول لأ أبيها واتعذر بالمشاكل والمهاوشات اللي بيني وبينها إنها هي سبب عدم تقبلي لها..
لكن الحين مابينا إلاكل خير والأمور بينا مستقره وهاديه.. وموقادر أتقبلها..
طارق:يعني إشناوي عليه؟؟
مشاري:أنا ظلمت نفسي بمافيه الكفاية.. أبستنى أخلص هالترم اللي باقيلي وأتخرج..
وبعدين أقدم على دراسات عليا برا.. وأسافر وأرسلها ورقة طلاقها..
طارق:بس يامشاري من كلامك لي قبل إن البنت ماصدر منها إلا كل خير.. وتحبك وتدور رضاك... ليه ماتحاول تتأقلم معاها..
مشاري:شوف ياطارق يعلم الله انك أول انسان افتحله قلبي وأفضفضله.. لأني من جد محتاج إني أفضفض واتكلم ولا أبنفجر..
البنت كويسه وخلوقه وماعليها كلام بس سبحان الله ماني قادر أقتنع إنها هي اللي بتعيش معي طول عمري..
طارق:بس مادري أحس تصرفك إنك تسافر وترسلها ورقتها بينهيها..
مشاري وهو يتنهد: مادري مادري ياطارق حتى أنا عندي نفس الإحساس.. البلشة إني أنا الملقوف تدخلت بينها وبين أبوها في سالفة ومشكلة سارت بينهم وتبرا منها وحلف إنها ماعد تدخل بيته..
يعني البنت الحين ماصارلها أحد غيري.. وأنا موقادر أفكر إشلون أطلع نفسي من هالورطة..
طارق:الله يعينك يامشاري.. صراحة ماتوقعت إن زواجك متعسك لهالدرجة..
مشاري:شسوي لكن لازم في حل..
طارق: المهم.. تجي عندي تذاكر معي؟؟
مشاري:لايا طارق .. أخاف زي المرة اللي فاتت نقعد نسولف ونضحك ويروح الوقت.. أبجلس هنا بغرفتي أذاكر.. وأشوفك بكرة قبل الإمتحان..
طارق:أوكي يللاه مع السلامة..
,, أنهى مشاري المكالمة وجلس يحك راسه بيدينه بملل وبعدين التفت على ثيابه وقال بنفسه:
يووه خلني أقوم أعلقهم داخل..
::::
::::
,,شال مشاري ثيابه ومشى لغرفة التبديل وهو يغني لكنه إنصدم صدمة كبيرة لما دخل الغرفة...
,,كانت رهف جالسة على رجولها عالأرض وحاطة منشفتها على فمها ووجهها كله دموع ومنهارة تبكي...
مشاري وهو يبلع ريقه: رهــــــــــــــف!!!
,, ضغطت رهف بالمنشفة على فمها عشان تكتم صرخاتها وبكاءها ورجعت تبكي وهي تهز نفسها على قدام وورى ...
مشاري وهو يتنفس بسرعة: رهـــ.... رهف.. إنتي مارحتي مع أسيل؟؟؟
,,رفعت رهف راسها وطالعت بعيون مشاري بكل ألم وقالت:
ليـــــش... ليـــــــــــــش يامشاري ... ليـــــــــــــش...
مشاري وهو مومستوعب الوضع اللي هو فيه:
رهف...رهف خلني أفهمك..
وتقاطعه رهف وهي حاطه إيدينها على أذانيها وميته بكي:
لا...لاااا... لاتقول شي.. مابي أسمع شي مابي أسمع شي كفاية اللي سمعته كفااااااية..
مشاري:رهف صدقيني الأمور بتنحل ... أنا ... أنا بحلها بهدوء مارح تتأذين..
رهف: أتاذى.. أتأذى أكثر من الأذيه اللي أنا فيها..
وبعدين أي أمور اللي تنحل.. أي أمور..
طلاقي منك.. ولا بيتي اللي بينخرب....
ولا سمعتي اللي بتتشوه..إنه ولد الناس طلقها وراح يسافر..
ولا مشكلتي مع أبوي.. اللي إنت كنت سببها ودقيت صدرك وقلت مارح أسمح لأحد يمس شعره منك يارهف وانت أول واحد ضربت وأهنت..
إنت خفت على كرامتك ووقفت بوجه أبوي وتمشكلت معاه عشان تثبتله إنك رجل مو بزر على حسابي..
أبوي تبرا مني وحلف إذا طبيت بيته بيكسر رجلي عشان تشبع رجولتك وغرورك يامشاري..
,, وتقوم رهف وتمشي خطوتين وتناظر لمشاري ووجهها كله دموع وتقول:
أسألك بالله إذا طلقتني وين أروح وين أرووووح..
وش ذنبي.. وش ذنبي بهذا كله... وش ذنبي إني حبيتك وسلمتك نفسي..
أبعرف إنت شالقرار الصح اللي أخذته بحياتك؟؟
قررت تتزوجني...بس عشان أمك ترضى عليك وتقول ولدي مشاري رجال... وانت ماتبيني..
تمسكت فيني وخليتني معك وصرفت علي وطول الوقت تقول دامك على ذمتي ماتطلعين ولاريال من جيبك...بس عشان الناس يقولون انك رجال...وهم بعد وانت ماتبيني..
ووقفت بوجه أبوي ....[وتنزل رهف راسها وتشاهق]بس عشان تشبع رجولتك..
مشاري بتوتر: رهـــــــــــف.. خلاص..
رهف: وش اللي خلاص.. وش اللي خلاص..
دامك ماتبي الزواج ليه تزوجت..
دامك ماتحبني ليه تمسكت فيني..
دامك مو متأقلم ومو متقبل ليه استمريت ليـــــه؟؟
ليه ماأخذت قرار من أول ليـــه؟؟
,,مشاري وهو يحس نفسه أول مرة يتهزأ ومو قادر يصبر أكثر من كذا:
رهف ما أبي ولا كلمة زيادة..
رهف: إيه .. طبعآ كلام الحق مايعجبك.. كلام الحق هز ثقتك الزايدة بنفسك..
لكن لأ...لأ ..أنا اللي مابيك ... أنا اللي مابيك..
طلقنــــــــــي.. أنا مابي أكون على ذمة واحد موصاحب قرار..
طلقنـــــــــــــــــي...
مشاري بعصبية: رهف لاتجبريني أجي أمد يدي عليك..
,,, رهف كش جسمها وخافت انه مشاري يرجع يضربها وهي مافيها حيل أبدآ لكن للأسف رهف ماقدرت تمسك نفسها من الصدمة أكثر من كذا وأغمى عليها وطاحت عالأرض بقوة...
,,تسمر مشاري مكانه وطارت عيونه وخاف خوف شديد وهو موعارف يسوي شي..
قرب مشاري من رهف وجلس جنبها عالأرض وهو خايف جدآ وحط يدينه على وجهها ويحاول يقومها..
مشاري:رهف... رهف..رهف ردي علي وشفيك..
,,فز مشاري وراح غرفة النوم وطلع من الثلاجة موية ورجع عند رهف وجلس يرش عليها ويحاول إنها تقوم لكن بدون فايدة..
آخر شي أخذ عباتها ولفها فيها وشالها بين إيدينه ونزل عشان يوديها الطوارئ..
,,,
,,لما نزل مشاري للصالة وهوشايل بين ايدينه رهف ووجهه مصدوم ومهموم وتعبان ..
لطيفة بخوف:بسم الله الرحمن الرحيم من ذي يا ولدي؟؟
مشاري وعيونه مليانه دموع: يمه رهف أغمى عليها وموراضية تقوم..
لطيفة:بسم الله عليها ليه وشفيها..
مشاري وهو يكمل طريقه:مادري .. مادري..
فيصل: مشاري خلني أشيلها عنك وجهك تعبان..
مشاري: لا لا...
فيصل: خلاص أنا اللي بسوق فيكم وانت خلك شايلها ..
مشاري بعصبية: قلت لأ هذي زوجتي وأنا بوديها..
,,,
وينطلق مشاري برهف للمستشفى ويدخلونها الطوارئ على طول..
***
****
*****
انتهى الجزء الحادي عشر..
*شبيسير مع رهف ومشاري بالمستشفى..
*هل بتصر رهف عالطلاق؟؟
*كيف بتكون حياة مشاري بعد اعترافاته..
*كيف بتكون حياة رهف بعد صدمتها في مشاري..
*هل بتقابل أبرار ناصر للمرة الثانية؟؟
* شتتوقعون يسير مع عزام؟؟

دندوحة
10-19-2007, 09:32 PM
الجزء الثاني عشـر
(في مستشفى المملكــة...)
,,كان مشاري جالس على كراسي الإنتظار ومصدوم وسرحان ومشبك إيدينه ببعض..
,,بعد مرور نص ساعة دخلت الممرضه عنده وقالت:
الأخ مشاري..
مشاري: هااه... إيه إيه..
الممرضة:تفضل معاي عند الدكتورة تبيك..
مشاري:طيب..
,,راح مشاري عند الدكتورة وهو يالله يالله قادر يمشي ويحس حيله مهدود وحاس بصداع فظيع..
مشاري:السلام عليكم
الدكتورة: وعليكم السلام..
مشاري:دكتورة رهف وشفيها؟؟
الدكتورة:لا تخاف مافيها إلا كل خير بس بسألك شوية أسئلة..
الأيام هذي رهف قاعدة تمر بمشاكل؟؟
مشاري وهويبلع ريقه:هااه.. إيه يعني..
الدكتورة:آآآه.. طيب..
بصراحة يا أخ مشاري رهف تعاني من صدمة عصبية.. أثرت عليها وسببت لها هالإغماءة الشديدة.. زيادة على كذا إنه عندها فقر دم حاد ناتج عن سوء تغذية..
والأهم من هذا كله رهف حـــامل في الأسبوع السابع..
,,,إنصدم مشاري وفتح عيونه عالآخر وقال:
حـــــــامل؟؟
الدكتورة: إي نعم.. وبسبب سوء التغذية عندها.. والضغوط النفسية اللي عندها جسمها الضعيف ما إستحمل هذا كله..
الحين إحنا حطينا لها مغذي واكسجين بسبب صعوبة التنفس عندها.. ويمكن بعد ثلاث ساعات أو أربع صحتها شوي تتحسن وتسترد وعيها..
,,, نزل مشاري راسه وتكى على ركبيتينه بيديه وحط راسه بين يدينه وهو مصدوم بشكل كبير ويقول بنفسه:
لا...لالا.. مستحيل.. مستحيــــــــل..
الدكتورة: أخ مشاري في شي؟؟
يالله يالله طالع فيها مشاري وقال:
لا.... ولاشي..
يعني متى تقدر ترجع البيت؟؟
الدكتورة: اليوم انشالله ماتبات إلا في بيتها إذا إنت وهي حبيتوا... لكن إذا تبيها تقعد معنا إلين بكرة تتطمن على صحتها مو مشكلة..
مشاري وهو يالله يالله قادر يقوم: خلاص أنا الحين بروح أشوفها..
,,,طلع مشاري من عند الدكتورة وهو يسحب رجوله سحب وموقادر يفكر ولاقادر يشوف شي ... وحس إن كل الدنيا حوليه سودا..
وقف مشاري قدام الغرفة اللي رهف متنومة فيها وهويناظر للغرفة بكل قهر وخوف وضياع..
بعد مرور دقايق على وقوف مشاري... تشجع ودخل لرهف..
دخل مشاري وناظر لرهف وهوعاقد حواجبة..
,,كانت رهف لازالت فاقدة للوعي ومتمددة عالسرير وفاتحة عيونها نص فتحة ومن تحت عيونها سواد كبير وفمها مفتوح بألم فتحة بسيطة وأبر المغذي بيدها...
لاإراديآ مشاري ضرب يده بالباب ورجع طلع من الغرفة وهو معصب ودموعه بعيونه ومو شايف شي من الزعل..
يا اللـــه ... يا اللــــه أنا كنت شايل هم رهف.. الحين سرت شايل هم رهف وولدها..
,, وطلع مشاري وركب سيارته وحرك وانطلق لبيته..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ في الصالة والكل كان مجتمع...
لطيفة: يا تركي ارجع دق عليه له فوق الساعتين هو وزوجته برا..
تركي:دقيت فوق التسع مرات ما رد يمه..
فيصل:خلاص ياجدة.. إهدي.. الغايب عذره معه..
أسيل:ياربي الله يستر..
لطيفة:الله يهديك يا أسيل كان يوم داخت أول مرة جيتي وقلتيلي... موأخذتي عباتك ورحتي مشوارك..
أسيل والعبرة خانقتها: ياجدة والله هي قالت لاتنادين أحد وبسير كويسة..
لطيفة:الحين هالولد وينه.. مايقول عندي أهل بدق وطمنهم.. شوف ياتركي بعد ساعة إذا مادق علينا وطمنا..تروح وتسأل عنه بجميع المستشفيات..
,,بعد ماقالت لطيفة هالكلمة شوي ولا عبدالرحمن ولد تركي داخل من الحوش يركض ويقول:
جدة.. جدة ترى عمي مشاري وصل وقاعد يدخل سيارته الحوش..
,,الكل وقف وعلى وقفتهم دخل مشاري..
دخل مشاري وهو منزل راسه وسرحانه.. ولما رفع راسه وانتبه للناس اللي حوالينه قال:
بسم الله وشفيكم؟؟
لطيفة:مشاري وين حرمتك؟؟
مشاري:هااه.. رهف؟؟
فيصل: لا ميمونة.. إي رهف كم متزوج وحدة إنت؟؟
مشاري وهو يبلع ريقه ويحك راسه: إيه إيه بالمستشفى..
تركي:سلامتها وشفيها..
مشاري:هااه.. فقر دم وسوء تغذية.. [سكت مشاري شوي وموعارف شيقول بعدين قال] وطلعت حامل..
لطيفة:الحمدالله... الحمدالله..ياربي لك الحمد...
تركي:مبرووك.. مبرووك..
أسيل وهي تمسح دموعها:الحمدالله ياربي الحمدالله..
فيصل وهو يضرب عمه مشاري على كتفه:
إخس ياشديــــــد..
عبدالرحمن: فيصل استح على وجهك قدام خواتك.... مبروك يامشاري مبروك..
منى وإيمان: مبروك يامشاري..
مشاري وهو مصدع من الزحمه:الله يبارك فيكم..
لطيفة:طيب يامشاري ورى مارديت على اتصالتنا؟؟
مشاري:الظاهر نسيت الجوال فوق..
لطيفة:طيب ياولدي وش اللي جابك ومخلي حرمتك لحالها..
مشاري يوم تذكر رهف قال:
هااه.. إيه رجعت آخذلها طرحة ونعال.. لأني شلتها بعبايتها بس.. وبرجع المستشفى من طريقي..
لطيفة:خلاص ياولدي إرتاح..
أسماء ادخلي غرفة عمك مشاري وجيبي طرحة لعمتك رهف وجيبيلها نعال وحطيهم بشنطة صغيرة ولا كيس..
وانتي يا أسيل قومي جيبي لعمك عصيربارد يشربه..
مشاري: لالا. مايحتاج أنا بطلع أجيب الأغراض وأغير وأغسل .. عرقان حالتي حالة..
لطيفة: ومتى بتطلع من المستشفى؟؟
مشاري:بعد ساعة ولا ساعتين الدكتورة تقول إنها طيبة ماعليها..
لطيفة:أروح معاك؟؟
مشاري:لامايحتاج أباخذها وارجع على طول..
لطيفة:خلاص أجل بنجهز لها أكل إلين تجي...
,,, وطلع مشاري لغرفته وغير ملابسه وقعد عالسرير..
ياربي ليه قلتهم إنها حامل... وليه قلت لأمي إني برجع من طريقي..
ليه كذبت أنا بكرة عندي امتحان ونفسيتي تعبانة ومن سابع المستحيلات أذاكر بعد اللي سار.. ولا لي نفس أرجع لرهف...
رهف... آآآآه يارهف...
لمين أخليك لحالك بالمستشفى... وياليتك لحالك شايله ببطنك ولدي..
هذا اللي ماكنت حاسب حسابه..
,,شال مشاري الأغراض وتوجه للمستشفى...
***
****
*****
(في مستشفى المملكة..)
,,فتحت عيونها بألم وهي تحس بصداع فظيع.. تلفتت يمين ويسار وهي في قمة العطش..
ياربي أنا وين؟؟
..حاولت ترفع يدها عشان تمسك حلقها(رقبتها) لكنها انتبهت للمغذي.. وشهقت لما شافته...
الممرضة:حاسبي... حاسبي..
,,التفتت رهف بخوف وقالت:
إشفيـــه..
الممرضة:مافيش حاقه.. بس ماتحركيش ايدك كتير عشان إبرة المغزي ماتتكسرش.. سواني لحد مانده الدكتوره..
,,كشرت رهف ولسه حاسه الدنيا تلف وتدور فيها وحلقها يعورها بشكل كبير..
الدكتوره:حمدالله عالسلامة..
رهف يالله قادرة تحكي:الله يسلمك.. أنا ليه هنا؟؟
الدكتوره:أنتي ليه هنا!!!..بعد شنسوي بالدلع الزايد..
رهف:أنا من اللي جابني هنا؟؟
الدكتوره:رهف حبيبتي اهدي وشفيك متوترة..
رهف:مو متوترة بس من اللي جابني هنا؟؟
الدكتوره:زوجك مشاري..
رهف:طب هو وينه؟؟
الدكتوره:ما أدري بس هو قبل ساعة كان عندي بالمكتب وقال إنه بيروح لك..
,,سكتت رهف ونزلت راسها وقالت لنفسها..
الظاهر إنه سمع كلامي وطلقني.. شكله طلقني.. يا ويلي وين أروح؟؟
,,يقطع تفكيرها صوت الدكتورة:
رهف ممكن تهدين.. لأني بحكي معك شوي..
رهف ودموعها تنزل غصبن عنها:أبي موية عطشانة حلقي يعورني..
الدكتوره:رهف استني ربع ساعة وبعدين نعطيك تشربين.. الحين مايصلح وانتي في إيدك المغذي..
خلاص اتفقنى بعد ربع ساعة تشربين!!؟؟
هزت رهف راسها وهي تمسح دموعها بيدها..
الدكتوره:رهف حبيبتي إحنا سوينالك تحاليل ولقينا عندك فقر دم حاد باين إن تغذيتك سيئة.. زيادة على كذا الظاهر إنك تجهدين نفسك بسهر أو عمل وتضغطين على نفسك.. لازم يارهف ترتاحين وتهتمين بتغذيتك وبنفسيتك..
والحين انتي مو مسؤولة عن نفسك وبس... إنتي مسؤولة عن روح..
,التفتت رهف للدكتورة وعيونها مليـــــــانة دموع وقالت:
أي روح؟؟
الدكتوره: مالحظتي تغيرات سارتلك بالأسابيع الأخيرة..مبروك يارهف إنتي حامل..
,, نزلت دموع رهف على خدودها لاإراديآ وقالت:
حــــــــــــامل؟؟
[وبصوت واطي] لاااا... مستحيــــــــــــــل..
الدكتوره:انتي الحين ارتاحي ولاتجهدين نفسك إلين يخلص المحلول بعدين أكشف عليك عالسريع وتقدرين ترجعين البيت..
,,طلعت الدكتوره وخلت رهف في حالة صدمة شديدة..
عدلت جلستها وضمت رجولها على صدرها وحطت راسها على ركبتينها وجلست تبكي وتبكي...
يا الله ياالله.. مومعقول حامل؟؟
حـــامل..أنا كنت شايلة همي إذا طلقني مشاري وين أروح ؟؟
الحين أنا مو لحالي... معاي طفل.. وين أروح أنا وياه...
,,استمرت رهف تبكي وتفكر وتهوجس..... وللأسف بعد ما قامت من الإغماءة سار عندها كحة شديدة...
,,.
وصل مشاري المستشفى وتوجه للغرفة عند رهف..
,,دخل مشاري للغرفة .... مشى وجلس عالكرسي اللي بواجهة السرير وعينه مانزلت من عليها..
كانت رهف على نفس جلستهاومستمرة تبكي.. وكانت تكح بشكل مؤلم وباين من كحتها ونحنحتها إنها عطشانة..
..وفجأة..
مشاري:.. رهـــف تبين موية؟؟
,,تفاجأت رهف وخافت ورفعت راسها بهدوء وطالعت بمشاري.. لقته يناظرها بقسوة..
شالت راسها من على رجولها وجلست تمسح خدودها ودموعها بإيدينها..
,,قام مشاري وطلع من الغرفة وخلص أوراق خروجها وراح جابلها موية صحة ورجع مره ثانية عندها..
,,كانت الممرضة واقفة تحط بلسترعلى يد رهف بعد ماشالت المغذي..
,,بعد ماراحت الممرضة مشى مشاري بكل هدوء وجلس جنب رهف وفك لها غطاء الموية وقال:
خذي اشربي..
,,صدت رهف بوجهها للجهة الثانية.. لأنها موطايقة مشاري بعد الكلام اللي سمعته..
,,لا إراديآ مد مشاري يده ومسك رهف من خدودها ولف وجهها وحط موية الصحة عند فمها وقال:
خذي اشربي...
,,بسرعة رهف نفضت يد مشاري وبعدتها عن وجهها والتفتت للجهة الثانية مع إنها كانت بتموت وتشرب.. بس مالها نفس تاخذ أي شي من يد مشاري...
,,عصب مشاري ولف فمه على جنب وهو مقهور وقال بنفسه:
هين يارهف أنا تدفين يدي, لكن حسابك في السيارة..
مشاري بعصبية:يللاه البسي عباتك وامشي أنا أستناك برا..
,,كانت رهف تطالع بمشاري بعد ماأعطاها ظهره إلين طلع من الغرفة وعينها مانزلت من عليه ...
نزلت رجولها بصعوبة شديدة وهي تحس الدنيا تلف وتدور فيها...
دخلت الممرضة وساعدت رهف بلبس عباتها وطرحتها.. وطلعت لمشاري برا وأول ماشافها مشى بسرعة وخلاها وراه وتوجه للسيارة..
وكلت رهف أمرها لله ومشت وراه وهي خايفة تطيح أو يرجع يغمى عليها..
,,ركب مشاري السيارة قبلها واستنى قرابة الثلاث دقايق إلين أمداها تمشي وتركب..
ركبت السيارة رهف بهدوء وسكرت الباب من غير ماتقول ولاكلمة..
حرك مشاري السيارة وعلى طول قال:
الحين أبفهم أنا شتكلم عربي ولا فرنسي..
ماقلتلك مابيك تحملين؟؟
,,نزلت راسها رهف ورجعت التفتت لجهة اليمين من غير ماترد عليه.
مشاري:رهف أنا لما أكلمك ماتسفهين.. ردي علي أحسلك..
ماقلتلك لا تحملين..
ليش حملتي.. [وبنبرة صوت عاليه] تستهبليـــــــــن؟؟
,,كانت رهف ودها تشيل غطوتها وتصرخ بأعلى صوت وتبكي إلين ترتاح من شدة الضغط النفسي اللي معيشها مشاري فيه.. بس ماتقدر لأنه مافيها حيل أبدآ واكتفت بالبكاء فقط..
مشاري:شوفي رهف هالحركات مي علي أبدآ...
سالفة إنك تعاندين وتكسرين كلمتي... وتمشين اللي براسك وتحملين عشان بس تضمنين إني ما أطلقك,وعشان تخليني أتمسك فيك.. وتحطيني قدام الأمر الواقع فأنا الحين قاعد أقولك لأ يا ماما..
والله لو إن اللي ببطنك هذا مو واحد لو أنهم عشر... عشر يارهف..
وأنا مابيك بطلقك..
وخلي تخطيطك ينفعك..
وبخليك بهالبيت رحمة وشفقة مثلك مثل أي شغالة بالبيت إلين تولدين وأوريك شغلك..
,,بعد هالكلام رجعت رهف راسها لورى واستمرت تبكي بحرقة شديدة وألم وهي فاقدة الأمل وموحاسة بشي حوليها.. إلا الخيبة والخسارة..
,,
بعد مادخل مشاري السيارة الحوش قال:
يللاه إنزلي..
وأقسم بالله يارهف.. لو تقولين كلمة وحدة لأمي لتلومين نفسك..
,,نزل مشاري من السيارة وسكر الباب بأقوى ماعنده ودخل الصالة وتفاجأ وقال:
للحين مانمتوا؟؟
الكل: وين رهف؟؟
مشاري:بسم الله .. وراي ... وراي...
لاتخافون مافيها إلا العافية..
,, دخلت رهف الصالة ومنزلة راسها ودايخة وماتشوف شي وكل مامرت جنب شي تسندت عليه..
أسماء وأسيل: عمتي رهــــــــف..
وانطلقوا أسيل وأسماء لعندها وحضنوها بفرحة وقالوا:
مبروك ياعمة مبروك..
رهف وهي تمسح دموعها:الله يبارك فيكم..
منى:هات إيدك يارهف.. تعالي ريحي بغرفتك فوق تعالي...
رهف بصعوبة: عمتي نامت؟؟
منى :لا بالمطبخ تسويلك عشاك..
أسيل:خلاص يمه أنا بطلعها فوق..
..طلعت رهف لفوق بمساعدة أسيل وأسماء..
فيصل:ورى ماخليتها بالمستشفى يومين شكلها تعبانة؟؟
مشاري بعصبية: وانت وشدراك إنها تعبانة..؟؟
فيصل بحياء:هاه.. لا بس من صوتها.. وا.. واضح إنها تعبانة..
مشاري:صوتها.. ولا من أول مادخلت وأنت عيونك مانزلت من عليها..
,,نزل فيصل راسه وهو متفشل ومستغرب من عصبية مشاري عليه..
::::
::::::
,,,بغرفة رهف..
تمددت رهف على سريرها وقعدت ترجع شعرها على ورى وتلمه بشباصتها..
أسيل:رهف إشرايك تتروشين يمكن تصحصحين شوي؟؟
رهف وهي تبلع ريقها:تروشت قبل ما روح المستشفى..
,,شوي ولا لطيفة تدخل والشغالة وراها وهي شايلة صينية الأكل..
لطيفة:السلام عليكم...مبروووك... مبرووووك..
,,رفعت راسها رهف ببرود وجت تبي تقوم عشان تسلم على عمتها لكن لطيفة حلفت عليها ماتقوم وجلست جنب رهف وهي اللي سلمت عليها..
لطيفة وهي تاخذ الصينية من يد الشغالة وتحطها على حجر رهف:
يللاه يارهف ابيك تشربين هالشوربة وتاكلين هالكفتة وتشربين عصيرك كله..
رهف بتعب شديد:معليش عمتي والله مالي نفس..
لطيفة:هـــــوو... وش اللي مالك نفس.. انتي الحين حامل وفيك فقردم ماهو زين لالك ولا لولدك.. لازم تاكلين..
رهف وهي شوي وتصيح:الله يخليك ياعمه والله مالي نفس بس أبي أنام..
,,كل اللي موجودين بالغرفة تلفتوا على بعض وحسوا إن رهف تعبانة مرة ومو باين عليها الفرحة أبدآ..
لطيفة:شوفي يارهف ماني بمخليتك إلا بعد ماتشربين هالشوربة..
رهف:خلاص خليها بعدين..
لطيفة:بعدين متى يعني منتي شايفة كم الساعة.. لا الحين تشربينها..
,,مدت رهف يدها ومسكت الملعقة وخذت فيها شوية شوربة ورفعتها لفمها وهي ترتجف بس للأسف من التعب والصدمة.. كبت (كتت) الشوربة على صدرها قبل مايوصل أي شي لفمها...
الشوربة كانت حارة جدآ وأحرقت رهف وماقدرت تستحمل ورجعت تبكي بألم وهي تمسح نفسها بالمنديل..
لطيفة خافت وشهقت وطارت عيونها وقالت:
بسم الله عليك.. لايكون احترقتي؟؟
,,من جهة أسماء وأسيل قاموا يطالعون ببعض.. وهم خايفين ومستغربين من شكل رهف والبرود اللي هي فيه..
منى وهي تجلس جنب رهف من الجهة الثانية للسريروتاخذ الملعقة:
خلاص يارهف أنا بشربك..
رهف وهي مستمرة تبكي:والله مابي.. واللـــــهي مابي.. مالي نفس..
منى:خلاص.. خلاص يارهف.. لاتبكين ..دام مالك نفس اليوم مومشكلة بنزل هالأكل تحت لكن بكرة لاتداومين.. وإذا راح مشاري دوامه.. أنا رح أجي لغرفتك وأجيبلك فطور وتاكلينه كله..
,,ماردت رهف وجلست تمسح خدودها وعيونها بالمنديل..
منى:يللاه يابنات خلوا عمتكم ترتاح و روحوا ناموا... الصباح عندكم دوامات..
,,طلعوا منى وبناتها وشالوا معهم صينية الأكل وتركوا لطيفة مع رهف..
لطيفة: رهف وشفيك؟؟
رهف انتبهت لنفسها إنها زودتها:مافيني شي..بس دايخة شوي
لطيفة:وشلون مافيك شي.. كل هالصياح والنفسية التعبانة من الدوخة؟؟
تكلمي يارهف مشاري زعلك صار شي بينكم..؟؟
,,امتلت عيون رهف دموع وحست نفسها ودها تصرخ وتشكي وترمي نفسها بين أيدين لطيفة عشان تحس بالأمان وتقولها كل شي عشان تفضفض وترتاح... لكن تذكرت كلمة مشاري لها قبل ماينزل من السيارة لما قال (أقسم بالله يارهف.. لو تقولين كلمة وحدة لأمي لاتلومين إلا نفسك)
..خافت وقالت:
ياعمتي مشاري ماصدر منه إلا كل خير لاتخافين إحنا مرتاحين مع بعض..
بس يمكن عشان طحت ودخت متأزمة نفسيتي شوي..
لطيفة:يابنيتي هذا الحمال.. وحم وتعب ومشقة.. الوحدة لازم تستحمل..
رهف وهي تمسح وجهها بيدينها:
الله يعين..
لطيفة: أجل يابنيتي أخليك ترتاحين وتنامين وبكرة لاتداومين ارتاحي..
رهف: انشالله..
,, وطلعت لطيفة من عند رهف وعلى طول رهف قامت من عالسرير بكل تعب وجابتلها مخدة ولحاف ورمت نفسها عالكنبة ودموعها تنزل على جنبات خدودها...
ياربي ليه كذا يسير فيني ليه.. ليه هالعذاب كله حتى وأنا تعبانة ومنهارة مارحمني..
أبعرف ليه يهاوش ليه .. ليه زعلان؟؟
أنا حملت من الشارع... يعني هاللي ببطني مو ضناه؟؟
بس خلاص... خلااااص .. أنا مافيني حيل تعبت..تعبـــــت..
تعبت من الخوف وانعدام الإحساس بالأمان والتشرد والغربة..
(تنهدت رهف بقوة واطلقت آآآهات بألم) غربـــــــة وسط أهلي وناسي..
كل اللي بمثل سني وأعرفهم مستقرات ومرتاحات وعايشين أحسن عيشة..
وأنا حتى أهل زي الناس ماعندي.. وصبرت وقلت هذا حظي ونصيبي...
تزوجت وقلت يللاه يابنت أخيرآ بتستقرين.. لقيت نار أهلي وجحيم أبوي أرحم بكثير..
الحين أبفهم شي واحد يعني هو بيخليني عنده هنا بالبيت إلين أولد وياخذ ولده مني...
لاااا.. لاااا مستحيـــل مستحيل... مستحيل أخلي ولدي يعيش نفس المعاناة اللي أنا عشتها مستحيل...
(وتحط رهف ايدينها الثنتين على جبينها)
ياربي فرجك ورحمتك.. يــــارب مالي سواك..يارب أنا مابي سفريات برا ولا أبي ملايين ولاعيشة الملوك أنا مابي إلا الستر والأمان والحب والأستقراروإني ما أنحرم من ولدي أوبنتي اللي بالطريق يارب بس...بس هذا اللي أبيه...
,, وحضنت رهف مخدة صغيرة بين إيدينها ومن التعب وآثار الصدمة وكثرة التفكير رجعت نامت بسرعة من غير ماتحس بأي شي...
:::
في الديوانية..
الساعة 2,30 الليل..
مشاري: ياربي أنا ألعب على مين .. لي ساعة أقلب بالكتاب مو قادر أركز على كلمة وحدة..
يللاه بغيب وأرجع أختبره مرة ثانية..
للحين منصدم وأرتجف.. ومومصدق اللي صار.. ولاني قادر أنسى شكلها يوم طاحت..
بس هذي هي قامت مثل الجنية مافيها شي..
تعبت من التفكير..
صراحة ميت ودايخ من النوم.. خلني أطلع فوق أنام أصرف..
,,,
دخل مشاري غرفته ولقاها ظلمة وهدوء..فتح الأبجورة ولما شاف رهف نايمة عالكنبة قال:
أحسن.. سبحان الله أخيرآ حست وسار عندها دم..
لكن هين... هيـــــــــن...
غير مشاري ثيابه ورمى نفسه عالسرير بكل عصبية وراح بسابع نومة..
***
****
*****
,,,بعد مرور قرابة الأسبوعين...
(في بيت أبوصالح...)
,,الساعة 1 الليل..
ناصر:صدق ياأبرار..
أبرار وهي مستحية: إي صدق..
ناصر: أخيرآ... أخيــــــــرآ .. مومصدق..
أبرار بغنج: ههههههههههه
ناصر: متى بكرة؟؟
أبرار:لآآآآ مو بكرة.... يوم الأربعاء إنشالله..
ناصر: طب ليه مو بكرة؟؟
أبرار:ناصر كلها ثلاث أيام اصبر..
ناصر:خلاص.. طب وشتبين أجيبلك معي؟؟
أبرار:ياحياتي إنت... ولا شي سلامتك.. بس أبي أشوفك سالم غانم..
ناصر: آآآه متى تمر هالثلاث الأيام واشوفك..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
,,الساعة 4 الفجر..
,,دق منبه جوال مشاري ومد يده وطفاه.. وفتح عيونه وهو لسه فيه النوم وتنهد وكان ناوي يرجع يكمل نومته لكنه تذكر إنه بعد هواشه مع رهف ساريعتمد على منبه الجوال وعلى نفسه لأن رهف بطلت تصحيه ولو يطاوع نفسه ويرجع ينام بتروح عليه صلاة الفجر...
تعوذ مشاري من ابليس ونزل رجوله عالأرض وشال لحافه وتوجه للحمام...
لكن لقى نور الحمام مفتوح وعرف إن رهف فيه وتأفف وقال وهو راجع للسرير:
إنا لله حتى بالحمام ناشبتلي...
,,لكن قطع كلامه صوت رهف بالحمام ورجع وقف عند الباب مره ثانيه عشان يشوف وشفيه..
,,كان صوت رهف وهي تستفرغ وتتأوه..
مشاري بنفسه:
إنا لله .. هذي لها أسبوع وهذي حالتها..
,,لكن فجأة..
سمع صوت رهف وهي تقول [آآآآآآآآآه] من قلب... وبعدها جلست تبكي...
مشاري بنفسه:ياربي بس اليوم بزيادة...كل هذا وحم..
,,مشى مشاري ورجع جلس على طرف السرير وشبك إيدينه ببعض وعينه على باب الحمام..
,,بعد دقايق فتحت رهف باب الحمام ببرود وهي ترتجف وطلعت منه وهي تجر خطوتها وتكح كحة قوية..وإيدها على بطنها وتتنفس بقوة..
,,طارت عيون مشاري من شكل رهف كان وجهها أحمر ودموعها على خدها وعيونها حمر وتمشي ببطئ..
مشت رهف من دون ماتطالع لمشاري ولو حتى بنظرة مع إنها حاسة بوجودة..
إلين وصلت للكنبة ورمت نفسها بقوة وانسدحت وتغطت وهي لازالت ترتجف وتكح..
,,قام مشاري وأخذ منشفته وراح للحمام وقال بنفسه:
ولا كني قاعد استناها...رجعت نامت ولاعبرتني... لكن هين كل شي بحسابه..
,,راح مشاري المسجد وصلى ورجع ينام له كم ساعة قبل مايروح للجامعة...
وعلى الساعة ثمانية قام من نومته عشان محاضرته الأولى تبدا تسع..
لما دق جواله صحى واستغرب لأنه لقى رهف زي ماهي نايمة قال:
وشسالفتها هذي يوم تداوم وعشرة لأ...
قام مشاري من سريره وراح غسل ووقف عند دولاب الملابس..
وقعد يحوس وتم فترة واقف وقال:
حتى مالي خلق أطلعلي لبس وألبس ... عودتني إنها هي اللي تطلعلي كل شي وتزهبه.. الحين أقعد ساعة عشان أطلعلي سروال وفنيلة...
:::
:::
في الصالة..
,,كانت جالسه لطيفة وقدامها صينية القهوة والحلا..
ورهف جالسة بين أسيل وأسماء.. وكانت أسيل حاطة لاب توبها بحضنها وفاتحة النت..
أسيل:واللهي ماعندك سالفة يارهف...
رهف:والله موحلو وبعدين مايصلح..
أسيل وهي معصبة:ياخبلة هالفساتين من تصميم باسل صودا.. أرقى مصمم لبناني..
رهف:حمدالله.. أقولك ولا فستان يصلحلي..
أسماء:رهف صادقة يا أسيل ... الحين طالعي كرشتها وشكبرها اشلون إذا جا يوم زواجك أكيد بتكون أكبر.. وانتي تبين تلبسينها فستان ضيق مايلبسه إلا وحدة موحامل ولابطنها فاظي..
أسيل وهي تطالع بطن رهف:هااه... بطنها موكبير مره...
رهف وهي تضحك: إذا جا يوم زواجك بيكبر... بعدين أنا صراحة مالي خلق أروح عند خياطات ولا مصممين ومصممات أبشتري جاهز وأفتك...
رهف :دامك مصره على رايك خلاص روحي عند بوتيك الفساتين اللي بعماير السريكون اللي دايمآ أمي وعمتي إيمان يروحونه ...
هالبوتيك راقي جدآ وكل اللي يشتغلون فيه سعوديات وفي فساتين للحوامل بعد ومايبيع من التصميم الواحد قطعتين أبدآ .. يعني إذا لبستي من عندهم شي تطمني مابتلقين أحد لابس زيك.. بس ترى هاه أقل فستان عندهم بـ10 ألف..
رهف:خلاص في هالويك إند أروح أنا وياك ونشوفه..إلا صح ياعمتي دينا حامل؟؟
لطيفة:إي دقوا علي قبل أمس وقالوا لي..
أسماء:ياالله كل حريم أعمامي حوامل.. مابقى إلا أمي.. صح يا أسيل يمكن عمتي إيمان ماتقدر تحضر زواجك لأنها بتكون والدة..
لطيفة:لا..لا يمديها تولد وترتاح كذا أسبوع بعد وتحضر..
أسيل:إي الحمدالله صراحة مابي أحد من عايلتي مايحضر زواجي..
,,
,,شوي ولا مشاري يدخل و يسلم ويجلس جنب أمه..
مشاري:وشفاتحين عليه..
أسماء وهي تبتسم وتغمز لأسيل:فاتحين عالشات..
مشاري:لاااا والله.. ومن اللي قاعدة تشتشت فيكم؟؟
أسيل:حمدالله ماتشوفنا الثلاث قاعدين عليه..
مشاري وهو عارف إنهم يستهبلون: لا... طب وش النك حقكم؟؟
أسيل:طويلة وجسمي حلو وأجنن..
مشاري:لاااا... ومن فيكم اللي طويلة ومن اللي جسمها حلو ومن اللي تجنن.. مع إني ماشوف شي من هالنك أبد..
أسماء:عمي ميشو إحترم نفسك.. والله إنا نهبل...
,,ناظر مشاري لرهف عشان يشوف ردة فعلها من كل هالحكي والمزح ولقاها مبوزة وعينها باللآب توب ومطنشة العالم..
شوي ولا لطيفة جت تبي تقوم من جلستها..
مشاري وهو يمسك يدها:وين رايحة يمه؟
لطيفة:أبصبلك قهوة..
مشاري وهو يرجع يسحبها ويجلسها:والله ماتقومين...
,,,ويناظر لرهف بكل عصبية وبنبرة صوت عالية,,, رهف قومي صبي قهوة..
,,,رفعت راسها بكل برود وناظرت للصينية.. وقامت ببرود شديد يالله يالله تتحرك وخذت الدلة وصبت قهوة وعطته وهي ماتناظر فيه..
سحب مشاري الفنجال من يدها وهو يناظرها من فوق لتحت...
لكن رهف ماحست لهالنظرات أبدآ لإنها أصلآ ماطالعت فيه ورجعت جلست جنب أسيل...
مشاري يحاكي عمره وهو وده يقوم ويذبحها:
أول لاجيت عندهم تفز وتقوم وتصب القهوة والشاهي وتتبسم..
الحين بعد ماتمكنت وحملت حتى ماسارت تتنازل تطالع.. لكن كل شي بحسابه..
***
****
*****
يوم الأربعاء أمام كلية أبرار...
,,,الساعة 7 الصباح...
أبرار وهي ماسكة الجوال:ناصر ماشوف سيارتك..
ناصر:معقول للحين ماحفظتي سيارتي..
أبرار: خلاص.. خلاص... لقيتها..
ناصر:حتى أنا شفتك اركبي يللاه..
أبرار بعد ماصكت باب السيارة: صباح الخير..
ناصر:صباح الفل..
,, ويحرك ناصر السيارة وبعد مابعد عن مبنى الكلية شوي... مد يده ومسك يد أبرار ورفعها لفمه وباسها وقال:
كيفك حياتي..
أبرار وهي متشققة: الحمدالله..
,,بعد ناصر السيارة عن محيط الكلية ووقف عند عماره كلها مطاعم إلى الآن مافتح منها شي..
ناصر بعد ماوقف:خذي حبيبتي... قبل لاآخذك مريت كوفي وشريتلك كبتشينو عشان ما أوقف وانتي معي وأخليك لحالك..
أبرار وهي تاخذ كوب القهوة:
شكرآ..
ناصر:طب ممكن أشوف القمر.. معليش طلبي صعب وعارف إن الشمس والقمر مايجتمعون.. بس ولو عارف إن طلبي بيتحقق..
أبرار استحت ونزلت راسها وبعدين شالت الطرحة من وجهها...
,,ناصر تنهد لما شافها وابتسم ...
أبرار:ناصر ترى إذا جت ثمان إلا عشر ضروري ترجعني الكلية..
ناصر وهو مبتسم: ليه ياعمري؟؟
أبرار:عشان بعد هالوقت يقفلون باب الكلية واللي تدخل يسوون لها سالفة..
ناصر:خلاص ولايهمك..
أبرار وهي تمسك راسها:ناصر..
ناصر:ياعيون ناصر..
أبرار ولسانها ثقيل:ناصر راسي.. راسي.. مادري بس أحس نفسي دايخة..
,, وتثقل يد أبرار اللي فيها القهوة ...لكن ناصر لحق مسك كوب القهوة اللي كان مليان حبوب منومة.. قبل لايطيح وخذه وفتح الشباك ورماه...
التفت على أبرار لقاها فاقدة وعيها وشوي ويطيح راسها على قدام..
رجعها على ورى وسكر عليها حزام الأمان ورمى الطرحة على وجهها وحرك بالسيارة...
***
****
*****
(في جامعة الملك سعود..)
,,طلع مشاري وطارق من المحاضرة ومشاري كان طفشان ويفتح أزرار ياقة الثوب بكل ملل..
وهم ماشين ومتوجهين للكافتريا ولا يوقفهم واحد...
الشخص:السلام عليكم..
طارق ومشاري:عليكم السلام..
الشخص:إنتم أصدقاء عزام..
طارق وهومستغرب:إيه..
الشخص:أنا زميله بالشعبة بس بغيت أسألكم له فترة طويلة عزام ماداوم وشفيه وأنا صراحة ماعرف رقمه ولاكان دقيت وتطمنت..
طارق:لا بس مسافر عنده ظروف..
الشخص:رجاء اللي يكلمه منكم قريب يقوله يجيب معاه أعذار طبية لأنه بمادة (اللنقوستك) أخذ حرمان من دخول الإمتحان وأتوقع كمان أخذ حرمان بمادة ثانية بس والله ماعرف بالضبط وشي هالمادة.. ياليت تقولونله..
مشاري:يعطيك العافية أخوي ماقصرت..
,,بعد ماراح الشخص اللي كلمهم...
طارق:ياخي وينه هالولد أدق عليه لي يومين مايرد؟؟
مشاري:حتى أنا مشغول بالي عليه مره... أدق عليه مايرد..
طارق:الله يستر..ياخي حتى مانعرف رقم شخص مقرب له مثل أخ أوعم ندق عليهم نسألهم..
مشاري:ياخي أنا وياك الوحيدين المقربين لعزام وتكفى لوعنده أخ أوعم نقدر ندق عليهم ونسألهم بتسير هذي حالته؟؟
***
****
*****
,,في أحد استراحات شرق الرياض...
فتحت عيونها بتثاقل شديد وهي حاسة بصداع قوي وأطرافها منملة..
لما استوعبت المكان والسرير اللي هي نايمة فيه شهقت بقوة وحاولت تقوم لكن فجأة حست بيد تمسكها بهدوء وترجع تنومها عالسرير...
ناصر:ارتاحي حبيبتي ارتاحي...
,,طارت عيون أبرار وناظرت لناصر بكل خوف..
كان ناصر عليه ثوبه وجالس على طرف السرير وماعليه لا شماغ ولا شي ومبسوط عالآخر..
أبرار وهي تنفض إيده:أنا وين؟؟
ناصر:أبرار حبيبتي لاتخافين .. ارتاحي..
أبراروهي تبكي:ناصر ليه أنا هنا؟؟
ناصر وهو مبتسم: أبرار لاتخافين إنتي بأمان.. وبعدين هذي حركة تسوينها فيني؟؟
,,كشرت أبرار وهي مستغربة ومو عارفة وشقصد ناصر بكلمة (حركة)..
ناصر:خوفتيني عليك.. كنتي تسولفين وفجأة أغمى عليك..
أبرار وهي تشيل اللحاف من عليها وتحاول تقوم بخوف:
خلاص.. خلاص.. أنا الحين كويسه رجعني الكلية..
ناصر وهو يقرب من أبرار ويجلس جنبها ويحط إيدينه على أعلى كتوفها وهو مبتسم:
أبرار حبيبي... أي كلية الساعة 10 الحين لو تدخلين بيسير لك مشاكل..
أبرار وهي تشهق وكل عيونها دموع: عشر؟؟
ناصر:أبرار لاتخافين إقعدي معي إلين يخلص الدوام وإذا خلص بوديك لين باب الكلية واركبي سيارتك وارجعي بيتك..
أبرار وهي تبعد يدين ناصر: وين إقعد؟؟
ناصر:إقعدي معي هنا.. وبعدين ارتاحي وخذي اشربي كاسة عصير البرتقال هذي عشان تصحصحين شوي..
أبرار وهي بتموت من الخوف:
لا مابي .. مابي أشرب شي.. [وتتلفت أبرار] أنا وين؟؟
ناصر: باستراحة واحد من الشباب...
أبرار: استـــــــــــــراحة...
[وتلفتت لحواليها.. لقت الغرفة اللي نايمة فيها موجود فيها تلفزيون عالكمدينة وفيديو وأشرطة منثرة بكل مكان وكاسات فاضية ووصخة وشواحن جوال ومخدات وشراشف مسفطة بزاوية الغرفة...]
,,شوي ولا يفتح باب الغرفة شاب ثاني أول مره أبرار تشوفه كان أسمر ومن زمان ماحلق دقنه وباين إنه وصخ وقذر.. ولما طالع بأبرار وناصر ضحك لناصر وقال:
أووووف... للحين مـــا...
,,ويفز ناصر ويدف هالشاب برا وهو بعد يضحك وصكر الباب ورجع التفت لأبرار..
أبرار وهي ميته خوف وهي تقوم من السرير:
خلاص.. رجعني الكلية حتى لو يكتبوني محضر وتعهد.. خلاص رجعني..
ناصر:وشفيـــك؟؟
أبرار وهي ترتجف:وش اللي وشفيني ماشفت اللي تو.. وشقال..
ناصر:وانتي اشعليك منه .. دامك معي لاتخافين..
أبرار:لامابي خلاص رجعني الكلية..
ناصر وهو معصب: مو الحين..
أبرار وهي تبكي: لااا.. الحين..
,,وتقعد أبرار تدور بالغرفة تدور عباتها وشنطتها.. لكن فجأة فز ناصر وهو متوتر ولف إيدينه حاولينها...
أبرار وهي تبكي وتصرخ: إبعد عني.......
ناصر وهو ماسكها بإيد ويفك أزارير ثوبه بيده الثانية:
موعلى كيفك...

  
  

,,كانت منهارة وترتجف وإيدينها الثنتين على فمها وقاعدة تحت البطانية اللي كان الغبار معشش فيها ومو مصدقة اللي صار..
,,كان جالس على الطرف الثاني للسرير ومعطيها ظهره ويدخن..
قام بكل برود ولبس ملابسه وفتح باب الغرفة وطلع..
بس طلع سارت تسمع أبرار أصوات زي أصوات المجانين..
اللي يصرخ واللي يضحك واللي يزغرط..
...: مبرووووووك
...: كفـــــو والله كفـــــــو..
...: أخيرآ أخيرآ طاح اللي براسك..
...: يللاه دام الشي اللي تستناه من زمان سار عشانا اليوم عليك..
,, بس سمعت أبرار هالكلام لمت رجولها بألم لصدرها وحطت راسها على ركبتينها وجلست تبكي وهي تتمنى الموت بهالساعة..
قامت من السرير بألم شديد عشان تاخذ ملابسها اللي عالأرض وتلبس ..
وهي قاعدة تزرر أزارير بلوزتها... تتفاجأ بأحد يمسكها مع يدها..
وتشهق أبرار وتلتفت ولا تلقاه نفس الشخص اللي دخل عليها هي وناصر..
الشخص:وين.. وين..
أبرار تنهار وتجلس عالأرض وتتكور على نفسها وتصرخ تقول:
يمــــــــــــــــه... يمـــــــــــــــه...
الشخص: إذا أمك تشبهلك وناسة..
,, ناصر وهويبعده من يده :
خلاص إبعد..
الشخص:ياسلام.. وشمعنى هذي اللي لحالك..
ناصر وهو متنرفز:
قلتلك إطلع برا.. إطلـــــــــع..
,,ويمسكه ناصر ويدفه لبرا ويصك الباب بالمفتاح بعده..
أبرار وهي تبكي:ليه ياناصر ليه هذا جزاي إني وثقت فيك..
ناصر:ولاااا كلمة... إقعدي هنا إلين تفتح كليتك للخروج وبروح أرميك مكان ماأخذتك..
أبرار: ناصر.. ناصر أنا شبيسير فيني.. بتخليني؟؟
ناصر: وين تبين أوديك..
أبرار: إنت اللي مسؤول عن هالشي... ولازم تصلح غلطتك..
ناصر: هاهاهااا... أي غلطة يا ماما.. إنتي ماطلعتي معي غصبن عنك إنتي جيتي معي برغبتك.. وإذا مو عاجبك اللي صار ..روحي عند أهلك وقوليلهم واشتكيني..
أبرار: ناصر بس أنا أحبك..
ناصر:ههههههه.. أنا رقم كم..
أبرار:وشو؟؟
ناصر:يعني أنا وفلان وعلان وغيري بالعشرات بس أنا مابي حب أنا عندي اللي يحبني.. أنا أبي شي واحد بس وأخذته يا أبرار..
ولاتحسبين المكالمات اللي بالساعات والهدايا وبطاقات الشحن اللي أشتريها عشان أشحن جوالك عشان سواد عيونك..
مسيكينة يا أبرار كل شي سويتيه برغبتك وأنا ماغصبتك على شي..
,, بعد هالحكي إنهارت أبرار وجلست مكومة على نفسها إلما الساعة 12 الظهر وأخذها ناصر ورماها عند مبنى الكلية وهو يلعن ويسب ويشتم..
**
***
****
؛؛؛بعد مرور أسابيع قليلة؛؛؛
""""""""""""""""""""""
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
,,الساعة 6,30 المغرب..
,,جوال مشاري يدق ...
مشاري يرد وهو نايم: ..آلـــو..
طارق: مشاري... نايم؟؟
مشاري: لاأرقص..
طارق:خلاص قوم توضى وصلي الحين بيأذن..
مشاري: الحين داق عشان تقومني للصلاة؟؟
طارق: لاوالله ..بس بعد الصلاة بمرك وآخذك ونروح عند عزام..
مشاري وهو يفتح عيونه:ليه وصل؟؟
طارق: إيه له أسبوع الدلخ واصل ولا علمنا .. واليوم دقيت على تليفون البيت رد علي سليم وقالي..
مشاري: أسبوع واصل ولاعلمنا وتبيني أروح معك لاماني برايح..
طارق:لا مشاري تكفى.. هالمرة عشاني نروح نشوفه دقايق ونتطمن عليه ونرجع..
مشاري:الله يزعجك انت وياه.. بس اسمع خلها بعد صلاة العشاء لأني أعرفه هالحزة نايم لا صلاة ولاعبادة..
طارق:خلاص صار..
,,,قفل مشاري التليفون ...
***
****
*****
(في بيت عزام..)
الساعة 9بعد صلاة العشاء...
مشاري:ياخي خلاص لنا خمس دقايق واحنا ندق الجرس ماحد فتح..
طارق:يا مشاري استنى ماتشوف أنوار الدور الثاني كلها مفتوحة.. عزام بالبيت بس مادري ليه ماحد يفتح..
,,,ثواني ولا سليم يفتح باب الحوش وهو متضايق ووجهه متغير..
طارق وهو يدخل الحوش:سليم ساعة ندق الباب يالله فتحت..
سليم وهو ماوده طارق ومشاري دخلوا: معليش مافي يسمع جرس..
مشاري وهو يكمل طريقه لداخل البيت:بابا عزام فيه؟؟
سليم : أيوا..
,,,دخلوا طارق ومشاري لداخل الصالة وكل واحد منهم طارت عيونه وشهق..
طارق: وأنا أقول ليش يا سليم تأخرت..
مشاري وهو يهز راسه بقرف: حسبي الله عليك ياعزام..
,, كانت الصالة مليانة بنات اللي جالسة تطالع التلفزيون واللي واقفة واللي توها طالعة من المطبخ واللي ترقص واللي سماعات الجوال بإذنها وتكلم..
وكانت الطاولة مليانة شوكولاتات وحلويات وعلب كولا.... بجانب قوارير الخمر والكاسات...
,,مع دخول مشاري وطارق كل هالبنات تنحوا في هالثنين وقاموا يطالعونهم وهم مبتسمات..
,,ناظر مشاري بكل قرف.. وتقزز من هالأشكال اللي يشوفها وبكل عصبية التفت على ورى وجا يبي يطلع..
طارق وهو ماسك يد مشاري: مشاري وين رايح؟؟
مشاري:طارق تمشي معي ولا اروح لحالي..
طارق: مشاري هد أعصابك واستنى شوي وخلنا نشوف عزام وينه..
مشاري: وين استنى ... أنا مستحيل أقعد هنا دقيقة وحدة..
طارق وهو ملتفت لسليم ولا زال ماسك يد مشاري: سليم وين عزام؟؟
سليم: هوا فوق في نوم.. هوا تعبان ومايبغى أحد يصحيه..
مشاري: هذا هو قالك .. فوق نايم..
أكيد دام معه كل هالبنات ليش مايطلع ينام ويغير جو..
طارق: سليم روح ناده..
سليم بخوف: بابا أنا مافي يقدر يطلع لباباعزام فوق هو عصبي وانا خوف يصرخ على أنا..
طارق بحياء: طب معاه أحد فوق؟؟
سليم: لا بابا بس هوا..
طارق: خلاص أنا بطلع أصحيه وأشوف وشفيه؟؟
مشاري: خلاص انت إطلع مع إني شايف إن عزام مايستاهل أحد يسأل عليه وأنا بقعد برا بالحوش استناك..
,,
طلع طارق للدور الثاني عشان يشوف عزام ومشاري طلع بالحوش وجلس على واحد من كراسي الحديقة..
كان مشاري متوتر ومتنرفز ويهز رجله بكل عصبية..
لكنه تفاجأ لما شاف وحدة من هالبنات اللي موجودات تطلع للحوش وبيدها كاسة عصير وتمشي لم مشاري..
,,مشاري رفع حاجبه وناظر فيها من فوق لتحت وهو مستغرب..
البنت: هاي..
,,مشاري ساكت ويناظر فيها بكل استحقار..
البنت: ليش قاعد برا بالحر.. ليه ماتدخل جوا؟؟
,, مشاري على نفس حالته..
,,قربت البنت وسحبت كرسي وجلست قريب من مشاري ومدت يدها بكاسة العصير..
البنت: تفضل..
مشاري بعصبية : لأ شكرآ
البنت: ليش خذ برد على قلبك..
مشاري: انتي ماتفهمين قلتلك مابي..
ابتسمت البنت وقالت: إنت أكيد مشاري.. دايمآ عزام يحكيني عنك ويقول إنك عصبي .. بس قلبك طيب..
عاد تصدق لما شفتك انصدمت.. عزام قالي إنك متزوج بس أنا أحسك صغير عالزواج..
,,كان مشاري ياكل شفته بكل عصبيه وقهر ومقهور إن عزام يتكلم عنه قدام هالأشكال..
,,فجأة قربت البنت من مشاري وهي تناظر بعيونه وشوي بكل وقاحة ثنت أصابعا وحطتها تحت دقن مشاري وقالت:
اللي مثلك يعيش حياته.. ويعيش شبابه مو يدفن نفسه بالحياء..
,,لآ إراديآ رمى مشاري يد البنت وبعدها عنه وفز من عالكرسي وقال:
ماسويت هالحركات وانا شاب لين أسويها الحين وأنا متزوج..
,, مشى مشاري لداخل وهو متنرفز وينادي طارق عشان ياخذه ويطلعون برا..
لكن فجأة سمع صوت طارق يصرخ ويقول : لاااااا... لااااااا... لاااااا ياعزام لااااا
,, انهبل مشاري ورفع ثوبه بيده وركض لفوق..
أول ماطلع مشاري للدور الثاني لقى غرفة عزام مفتوحه وباب حمامه مفتوح وصوت طارق طالع من الحمام..
ركض مشاري للحمام وانفجع وشهق من المنظر اللي شافه..
كان عزام وجهه أحمر وقاعد على طرف البانيو... وماعليه إلا منشفة لافها على خصره .. وشعره مبلول ويقطر موية...
والأهم والأخطر من هذا كله إنه ماسك بيده مسدس وموجهه لراسه ودموعه على خده..
مشاري:عــــــــــــــزاااام...
عزام: قلت بــــــــــراااا... إطلعوا برا مابي أشوف أحد إطلعوا براااااا...
طارق: عزام تعوذ من ابليس تعوذ من ابليس.. وهات المسدس..
عزام: انتم ماتفهمون... ماتفهمووون إطلعوا برا.. (ويوجه عزام المسدس لمشاري وطارق) ولا والله لأذبحكم وأذبح نفسي بعدكم..
طارق: شوف عزام إذا ذبحك لي يريحك إذبحني بس تكفى تكفى ياعزام لا تأذي نفسك..
عزام ووجهه أحمر ويبكي ويرجع يوجه المسدس لراسه: مالك شغل فيني... مالكم شغل فيني كلكم.. خلوني بحالي إطلعوا برا..
طارق وهو يبكي: عزام وشصار لهذا كله؟؟ وشفيك وشصار؟؟
عزام: يا اللــــــــــه... يا اللـــــــــه انتم ماتفهمون ... خلوني بحالي .. ماحد له شغل فيني بطلوا تمثيل .. خلاص اطلعوا برا...
أنا ما أستاهل أعيش بهالحياة ما أستاهل.. أنا مالي داعي مالي داااااعي...
,,,,وبعد هالكلمة نزل عزام راسه للأرض وغمض عيونه بكل ألم وهو يبكي...
,,,,في هاللحظه استغل مشاري وضع عزام إنه مقفل عيونه وبسرعه ركض اتجاه عزام وبأقوى ماعنده رفع يده وضرب يد عزام على ورى إلين ماطار المسدس لآخر الحمام..
فتح عزام عيونه بكل عصبية بعد الضربة اللي سارت له وجى يبي يركض جهة المسدس عشان يرجع ياخذه لكن مشاري لحق عليه ولف إيدينه حولين صدر عزام وضغط عليه بأقوى ماعنده وهويحاول يثبته..
عزام بعصبية: فكني يابن××××× فكنــــــي..
مشاري: والله لو تسب أهلي كلهم مو بس أنا.. ماني بفاكك ولاني بشارهن عليك...
عزام وهو يحاول يحرر نفسه:فكني يامشاري لاتندم..
,,فهاللحظه طالع مشاري بطارق لقاه منهار عند الباب وواقف وهو مصدوم ولايدري شيسوي...
مشاري وهو يتنفس بسرعه:طارق... ياخي تصرف سو أي شي واقف كنك تطالع في فيلم..
,,استوعب طارق وحس انه بالفعل لازم يسوي شي وركض بسرعه لعند المسدس وخذه وطلع من الحمام وهو خايف كأن أحد لاحقه ومايدري وين يودي المسدس اللي بيده..
آخر شي طاحت عينه على حوض السمك اللي موجود داخل غرفة عزام.. ولا إراديآ رمى المسدس فيه... ورجع الحمام عندهم..
مشاري أول ماشاف طارق: طارق يرحم والديك تعال ساعدني على هالثور ماني بقادر عليه لحالي كسرني..
,, مشى طارق بسرعه ومسك عزام من جهه ومشاري من جهه وشالوه مثل الطفل وهو يقاوم ويصرخ ويسب.. وحطوه على سريره..
أول ما حطوه على سريره رجع عزام راسه على ورى وحط إيدينه على عيونه ومدد جسمه عالسريروهو يبكي ويطلق صرخات تقطع القلب..
طارق ودموعه على خده:عزام قل لا اله الا الله...وش سبب هذا كله؟؟ وش صار؟؟
,,,عزام ما يرد ومستمر يبكي وايدينه على عيونه..
مشاري وهو يفرك صدره بألم بسبب ضغطه على عزام لما حاول يحرر نفسه: انت شفيك؟؟انجنيت..انجنيت..حد يذبح نفسه ويموت كافر تبي تخسر دنياك واخرتك؟؟
عزام وهو يبكي وايدينه على عيونه:ليه ما خليتوني افتك من هالحياة ليه منعتوني؟؟
انا ولا شي...ولااااااااااشي..انا مالي داعي بالحياة..امي اللي هي امي ماتبيني..تقول انه انا مجرد فاشل.. وماعندي طموح زي ابوي.. حتى انتم اعز الناس احسكم ماشين معي رحمه وشفقه لا اكثر ولا اقل..
طارق: حرام عليك يا عزام لا تظلمنا...احنا نحبك.. ونخاف عليك أكثر من نفسك...ولو مانحبك كان ما انقذناك وخليناك تسوي فنفسك اللي تبي..
مشاري:وبعدين تعال هنا بالله تسمي امك هذي ام؟؟؟اصلا هذي ما تستاهل كلمه ام ولوفيها خير ما رمتك عند ابوك يوم تطلقت....وبعد عدتها بيومين تزوجت..
بعدين اللي يضيق صدره ويحس كل شي ضده ويحس انه مظلوم في هالدنيا يتوضى ويصلي ركعتين ويلجأ لربه..
مايسوي سواتك..مجمعلي من هالصايعات.. وحاط قوارير الخمر قدامك بالله وشلون تبي تلقى الراحه..
ياخي انتبه لنفسك.. وصلي فرضك.. وانتبه لدراستك..
الين الله ييسر لك وتلقى بنت الحلال اللي تعوضك الحرمان اللي انت عشته..
,,,ويفز مشاري من فوق السرير وهويتنفس بصعوبه من المجهود اللي بذله مع عزام..
طارق: وين رايح؟؟
مشاري :ابلعن والدي هالبنات اللي مرتزات تحت واطردهم من البيت واكب قوارير الخمر في المغسله..
,,,بعدماطلع مشاري من الغرفه لا اراديا قرب طارق من عزام ومال عليه واخذه وحطه بين ايدينه..
طارق وهويمسح دموع عزام بإيده:كلام مشاري صح ياعزام..اللي صار فيك ابتلاء من الله وانت كإنسان مسلم عاقل لازم تؤمن بالقضاء والقدر..وتعرف ان الله بيعوضك..
عزام طلبتك..
عزام بعد ماهدى نوعآ ما: وش تبي يا طارق؟؟؟
طارق:شوف ياعزام بكره ابمرك واخذك ونسافر على مكه ناخذ عمره ونريح فيها يومين الين تهدا نفسيتك ونرجع الجمعة..وها بنسافربالسيارة مو بالطيارة...عشان ناخذ راحتنا ونشغل بالمسجل قرآن ولانختلط بأحد أبد...والسبت بتداوم في الجامعة ورجلك فوق راسك..
,,,عزام ساكت ويمسح دموعه بيدينه..
طارق:سمعتني يا عزام بتجي معي غصبن عنك..
,,,شوي ولا مشاري داخل وهو معصب ووجهه احمر ويتنفس بسرعة ويلعن ويسب ويشتم..
اول ماشافه طارق ضحك بصوت عالي وعزام لا اراديا ابتسم ونزل راسه تحت..
مشاري:ايه ايه اضحكوا.. تكسر ظهري وانا اسحب في هالبنات حشى مو بنات لزقات ظهر... وجع انشالله كل ما أجي أطلع وحدة برا نشبت في خويتها ونشبوا الثنتين بالباب... لاااا وصدق شين وقوي عين.. يقولونلي وين عزام.. قليلات أدب...
شوف ياعزاموه.. يااااويلك وسواد ليلك إن وصلني خبر ولاسمعت إنك رجعت لهالسوالف أنا اللي بذبحك..
طارق:لا لا..خلاص إنشالله إن عزام بيداوم عالصلاة وينتبه لنفسه ومحاضراته ويبطل هالحركات...
مشاري:موبكيفه غصبن عنه...
والحين يللاه ...يللاه أشوف قدامي عالحمام.. روح تروش مره ثانية..تروش زيــــــن بنية الغسل .. عشان تصلي العشاء...
لأنه واضح إنك ماركعتها أبد... من شاف غرفة نومك وهالشراشف اللي مرمية حولين السرير..وكاسات هالزفت اللي عالكمدينه... عرف إنك جبت العيد مع هالبنات ولافكرت تصلي..
,,,قام عزام من عالسرير وهو دايخ ويجر خطوته جر.. وهو حاس بالفعل إنه بحاجه إنه يصلي ويتوب لربه من هالسوايا ويبطل ظلم لنفسه..
طارق وهو يمشي ورى عزام: عزام تبيني أدخل معك الحمام..
عزام يلتفت وهو مصدع: حلوة ذي... لامايحتاج..
طارق:عزام تكفى خلني أدخل معك والله ماطالع بس بقعد بآخر الحمام وانت تروش بالبانيو..
مشاري وهو رافع كم ثوبه ويطلع المسدس من حوض السمك: أنا من يوم ماشفتك ترمي المسدس بحوض السمك وأنا غاسلن يدي منك.. خل الرجال يتروش براحته ويصلي .. وانت تعال ساعدني نغير مفرش السرير ونرتب البيت من هالحوسه..
**
**
,, طلع عزام من الحمام وهو دايخ بعد ماتروش ... ولبس ملابسه وفرش سجادته وابتدى يصلي..
بعد ركعتين لاإراديآ انخرط عزام بموجة من البكاء وجلس يبكي..ويبكي..
بهاللحظه طالع مشاري بطارق.. وحسوا إنه من الأفضل يكملون ترتيب الغرفة بعدين ويخلون عزام براحته يصلي..
وطلعوا وصكوا باب الغرفة وراهم وراح طارق يجيب العشاء وجلس مشاري بكل شرود وقلبه يعوره على الكنب اللي في الصالة وهو ماسك بيده شرشف السرير..
مشاري: يا الله معقول.. معقول عزام فكر بالإنتحار بمجرد إن أمه هزأته وقست عليه..
يا الله قد إيش الطلاق مخيف ويخرب بيوت.. الأم ولأب يتطلقون عشان يرتاحون من بعض بزعم انه ينهون المشاكل لكن مايدرون إن المشاكل تتضاعف ومايروح فيها إلا هالعيال المساكين..
أنا أشلون فكرت في يوم من الأيام إني أطلق رهف... طب وبعدين وولدي؟؟
ضناي.. وين يروح.. إذا أنا وأنا عبدالرحمن أحسه أحن علي من نفسي عانيت من موت أبوي...
أشلون ولدي اللي بأحرمه من أمه وهي عايشه..
لا لا مستحيل...ولدي لازم يعيش عيشه سويه بين أبوه وأمه لازم..
,, ولا إراديآ يشد مشاري ايديه عالشرشف وهو مكشر..
,,,
بعد مرور زمن بسيط رجع طارق وتعشوا وسولفوا مع عزام وجلسوا ينكتون معه عشان يطلعونه شوي من الحالة اللي كان فيها..
وبعدين تطمنوا عليه ووصوا سليم عليه وكلن راح لبيته..
***
****
*****

(في بيت أبوصالح...)
,,سلطان وهو ماسك جواله..
سلطان: انشالله بإذن الله..
عبدالرحمن: كلكم لازم تجون.. أنا عارف إن بطاقات الدعوة وصلتكم بس قلت لازم ءأكد عليك بالتليفون يابوصالح..
سلطان:لا لاإرقد وآمن إنشالله تلقاني أول الحاضرين..
,, وبعد ماأنهى سلطان المكالمة...
سلطان: إي يسير خير هذا وجهي إن حظرت..
منيرة: وليه ماتحضر؟؟ الرجال عزمك وانت بتروح مثلك مثل كل اللي عزموهم ومنت أقل منهم..
سلطان: يخسون .. أنا أروح لهم وأحضر مناسباتهم بعد ماولدهم البزر ذاك طردني..
منيرة:أنت منت رايح بيتهم أنت رايح للقاعة ... وبتقعد معزز مكرم..
سلطان: عالعموم الزواج بقاله أسبوعين ولكل حادثن حديث..
,,, بكل ألم وقهر قام صالح وهو يتأفف ويبي يطلع من الصالة اللي كان جالس فيها مع أمه وأبوه..
منيرة:صالح وين تروح..
صالح من غير مايلتفت: ولامكان..
,,طلع صالح من البيت وركب سيارته وهو مقهور وحاس إن روحه بتطلع..
ولاهو عارف وين يروح..
,,,
,,,
بعد المكالمة هذي طلعت أثير وركضت لغرفتها فوق ودخلت الغرفة..
كانت أبرار منسدحة عالسرير ومعطيه ظهرها للباب وتناظر لفوق وهي سرحانة..
أثير: أبرار وشفيك؟؟
أبرار: هااه.. مافيني شي..
أثير: أبرار انتي لك فتره وانتي على هالحال تبين أقول لأمي توديك المستشفى..
أبرار: لا لا مافيني شي بس يمكن صداع..
أثير: ماشالله ياأبرار تو أخو مشاري الكبير اللي اسمه عبدالرحمن دق على أبوي وعزمه على زواج بنته أسيل... ماشالله واللي بتاخذه يقول أبوي إنه ولد نعمه وعز...ماشالله يابختها...
شوفي أبرار بكرة لازم ننزل السوق عشان نشتري لنا فساتين..
أبرار.. أبرار وشفيك ساكته أبراااار..
أبرار:أثير تكفين ابعدي عني وخليني بحالي... تكفيييين..
أثير:أبرار انتي اشفيك.. ياتبكين يا نايمة.. ياسرحانة..
أبرار:قلتلك مافيني شي بس مصدعة وابي اقعد لحالي بهدوووء..
أثير:خلاص طيب لا تصرخين.. بس إذا حسيتي إنك تبين تحكين وتفضفضين تذكري إني إختك وأنا بنتظارك بأي وقت..
,,,,طلعت أثير وسكرت الباب وتركت أبرار بحالة يرثى لها وهي تبكي وتصيح ولا
إراديآ تضرب خدها بكفها..
وتعض أصابع الندم على لحظة غباء.. كلفتها دنيتها وشرفها وسمعتها..
***
****
*****
مرت الأيام وولدت إيمان زوجة تركي وجابت بنوته سموها لطيفة على جدتها مع إن الكل كان يتمنى أنه ولد عشان يسمونه خالد ...
وكانت رهف داخله ببداية شهرها الخامس وبدا بطنها يكبر...
ولازال الصمت والتجاهل مخيم بينها وبين مشاري لدرجة انه حتى لما جى رمضان وعيد الفطر مافكر مشاري إنه يقولها كل عام وانتي بخير أو حتى يطلعها مشوار ..
وكانت تعتمد على سواقين العايلة بمشاويرها وتبين للكل إنها مبسوطة على عكس الواقع..
وحتى لما كانت تكبر عقلها وتبدا بالكلام معاه.. يتركها ويروح ويخليها ولا كأنها تتكلم معاه..
وبالنسبه لعزام فكان يجاهد نفسه إنه مايرجع للطريق اللي كان ماشي فيه..
وطارق ومشاري كانوا ماشين معه خطوة بخطوة.. ولاخلوه ولايوم وكانوا يحرصون عليه إنه يصلي بالمسجد ويقومونه لصلاة الفجر.. إلين تحسنت نفسيته.. وصار أحسن من أول..
,.,.,
,.,.,.,
,.,.,.,.,
في أفخم قاعات الرياض..
أثير بعد ماجلست عالطاولة هي وأمها: يمه ... الله يهديك إشلون تمرين قدام رهف من غير ماتسلمين عليها.. مع إنك سلمتي على كل أهل زوجها إلا هي ..
منيرة: أثير.. كلي تبن واسكتي.. ترى مرفوع ضغطي من أختك أبرار هالزفت اللي مارضت تجي معنا وقعدت بالبيت.. لوجت كان يمكن يشوفونها عايلة من هالشبعانين ويعجبون فيها ويخطبونها... لكنها عندت وانطقت بالبيت..
يعني أنا الحين ماني بناقصتك تقعدين تتفلسفين .. ماتتذكرين وشسوت فينا وفي أبوك؟؟
أثير: بس ولو مهما صار هذا مو وقت تأديب وانتقام.. فشلة لرهف وإحراج إنا نمر من قدامها ولانسلم .. مهما صار إحنا أهلها..
..يمه لوشفتيها يوم سفهناها تغير وجهها وشوي وتصيح...
منيرة: أثير.. طالعي قدام .. وطالعي بخلق الله وانتي ساكته..
,,,
جت الساعة 2وجى وقت زفة أسيل..
إنزفت أسيل وجلست بكوشتها الفخمة جدآ واللي تعبر عن ذوق راقي..
وكل العيون مانزلت من عليها..
كانت أسيل جميلة جميلة بمعنى الكلمة... كان فستانها من تصميم المصممة السعودية زاكي عبود ...كان مليان بالكرستالات الفخمة.. وشرعتها فخمة جدآ وفيها حركات جديدة... وكانت أسيل مسوية تسريحة تمويج بشعرها بحيث أنه مفلول على ظهرها وبف من قدام...
وطقم الألماس اللي مغطي صدرها يلمع من أول ماطلعت قدام الحضور..
وغنى المطرب فيها أحلى الأغاني...
وأسماء ورهف ومنى جاهدوا إنهم يمسكون أنفسهم لايبكون.. حزنآ على فرقا أسيل..
,,بعد ماتصورت أسيل في كوشتها وجلست فيها شوي..
توجهت لغرفتها اللي بتقابل فيها معاذ ..
...
...
دخل معاذ لعند أسيل وكان فرحان فيها ومبسوط وبدون أي خجل أخذها بين إيديه وحضنها وباسها على جبينها...
ودمعت عيون أعمامها وأبوها وأخوها فيصل..
تصوروا كلهم مع بعض.. وبعدين طلبت المصورة من أهل أسيل يطلعون عشان تصورهم صور خاصة..
كانت أسيل جريئة وتعامل معاذ بكل راحة من غير أي خوف أو توتر وتصورت معاه أحلى الصور وهي مبسوطة وفرحانة..
بعد ماخلصوا تصوير طلع معاذ لسيارته يستنى أسيل ودخلت لطيفة وحريم عيالها كلهم وأسماء عند أسيل عشان يودعونها لأنه رحلتها على لندن عشان شهر العسل الساعة 8 الصباح ومارح يشوفونها قبل ماتسافر..
كان الكل يجاهد نفسه إنه مايبكي بس بعدين ماقدروا أكثر من كذا وكلهم جلسوا يبكون..
وبعدين ركبت أسيل مع زوجها وتوجه للفندق وهو طاير من الفرحة..
***
****
*****
(في الإستراحة...)
,, كان صالح قاعد بزاوية الغرفة اللي متجمعين فيها الشباب قدام التلفزيون والكل ملاحظ وجهه إنه أحمر وزعلان ومعصب.. وسرحان ولاهو خلق أحد..
واحد من الشباب:صالح إنت تعبان؟؟
صالح وهو يالله يالله يطالع:هااه.. لا لا..
....: طب وشفيك؟؟
صالح:مافيني شي بس يمكن نعسان شوي..
,,, سكت صالح وتنهد وهو مهموم ومتألم وقال في نفسه:
يا اللـــــه.. وشلون ما أتعب وأموت واليوم زواجها...
يعني خلاص مافي أمل.. خلاص تزوجت..
لا لا مستحيل.. مستحيل أسيل تسير لغيري... مستحيل..
مستحيل أتخيل إن أسيل تنام بحضن واحد غيري...
(ويحط صالح يده على صدره)
يا الله أحس بنار نــــــار جوى صدري تحرقني..
أحس نفسي موقادر أتنفس.. أحس إني بموت بموووووت...
أسيل تسير لغيري.. وأنا مشلول موقادر أسوي شي طب وأنا...وأنا؟؟
آآآآه .... آآآآه يالحظ...
,,وياخذ صالح جواله ومفاتيحه ويطلع من الإستراحه وهو ماسك دموعه لاتنزل قدام أحد وتفضحه هالدموع....
***
****
*****

(في بيت أم عبدالرحمن...)
الساعة 4 الفجر..
في غرفة رهف...
,,,بعد مارجعت رهف من الزواج طلعت غرفتها وهي تحس بتعب خفيف..
جلست على كرسي الكمدينة وهي سرحانة وفرحانة لأسيل وبنفس الوقت شايلة هم فراقها والفراغ اللي بتخليه بالبيت..
,,قطع تفكير رهف دخول مشاري للغرفة وهو ماسك الجوال ويكلم طارق..
مشاري: إيه.. إيه.. خلاص..
وإنت للحين مارجعت عند أمك وخواتك؟؟
.. خلاص.. اسمع وين عزام؟؟
لآاا.... أجل إقعد معه إلين يأذن وروح إنت وياه صلوا..
ههههههه... ياخي أتطمن عليكم.. منتم أصدقائي.. ههههههه
أجل يللاه إذلف... انتبه لعزام.... مع السلامه...
,,,
,,,من أول مادخل مشاري للغرفة وهو حاس بوجود رهف لكن كالعادة ماأعطاها أي اهتمام ولانظرلها حتى مجرد نظره..
جلس مشاري عالسرير وفتح كمدينة السرير وجلس يدور ويحوس..
رهف: شتدور عليه؟؟
,,مشاري كالعادة سفهها ولارد عليها..
,,لكن هالمرة عندت رهف وحطت براسها إلا يرد عليها صحيح إنها تعبانة بس حست إنها محتاجة إنها تكلم أحد..
رهف: مشــــاري شتدور؟؟
مشاري من دون نفس:بنادول..
,,قامت رهف وفتحت الثلاجة وخذت حبتين بنادول وموية صحة وجلست جنب مشاري وقالت:
سلامتك.. هاك البنادول..
,, أخذ مشاري البندول والموية ... أكل البنادول ولما جا يشرب الموية رفع نظره وطاحت عينه على رهف.. وغصبن عنه ماقدر ينزل نظره..
,, كانت رهف تجنن بمعنى الكلمة كان فستانها راقي جدآ ومكياجها ملائكي مبرز ملامح الجمال فيها ومسوية شعرها بف وكيرلي وكان مفلول على ظهرها وكتوفها وباينه كثافته وروعته..
والأحلى من هذا كله بطن رهف وشلون كبران أكثر من أول وواضح إنها حامل بشكل ناعم.. ومزود نعومتها وجمالها..
,,تنح مشاري بعيون رهف اللي دايمآ كانت تعجبه ويهيم فيها بالمكياج ومن غير المكياج حتى..
لف مشاري بنظره على ملامح رهف كلها...
وابتسمت رهف وقالت:
مبروك زواج أسيل..
,,تنحنح مشاري ولف وجهه بسرعه للجهه الثانية وقال وهوحاط موية الصحة عند فمه:
الله يبارك فيك..
مشاري بنفسه:
يا الله وشفيني أنا دلخ وخبل.. بس جت جنبي وشفتها وهفت علي ريحة عطرها.. رحت فيها..
,,رفع مشاري حاجبه وكالعادة مايخلي اللعانة وتخريب اللحظات الحلوة..
مشاري بنفسية شينة: تدرين يا إخت رهف إن أبوك المحترم مر من جنبي ولاسلم علي..
رهف وهي تضحك: عادي حتى أنا أمي وخواتي مروا من جنبي ولا سلموا..
,,استغرب مشاري من ردة فعل رهف إنها جلست تضحك ولازعلت وتفشلت كالعادة..
مشاري بعصبية: بس أنا غير أنا رجال.. موحلوة أبدآ إن أبوك يسلم على كل أخواني ويعديني ولايسلم علي كني بزر عنده..
رهف: أنا ماعلي منه (وتحط رهف رجل على رجل وترجع جسمها على ورى وتكي بيدينها الثنتين على ورى)
أظنك سمعته بإذنك إنه تبرا مني..
,,جلس مشاري ياكل شفته اللي تحت بقهر.. لكنه لاحظ شي غريب ورجع التفت لرهف..
مشاري:لحظه لحظه.. الحين هالفستان اللي عليك متى شريتيه..
رهف وهي لازالت مبتسمه: قبل أسبوعين.. رحت أنا وأسيل وأسماء لبوتيك وصفوه لي وعجبني وشريته..
مشاري: بكم شريتيه؟؟
رهف: أمممم... بــ12 ألف...
مشاري: لاااا... ومن وين جبتي الفلوس؟؟
رهف: إشلون من وين جبتي الفلوس... سحبت فلوس ودفعت..
مشاري:إحلفي يا شيخة... ألحين أنا ماقلتلك أي شي تبينه قوليلي وأنا أعطيك..
(وبنبرة صوت عالية)
ولا أخذتي بطاقتك وسرتي تصرفين على كيفك وحسبتي نفسك استقليتي..
رهف ببرود: يعني هذا اللي هامك إنك تدفع الفلوس وبس..
,,مسك نفسه مشاري إنه مايعصب وبالذات لما سمع أذان الفجر...وقام من عالسرير وهو وده يذبح رهف..
لكنه قبل لايطلع من الغرفة رجع عند رهف ودنق عليها وقرب من وجهها بشكل كبير وقال وهو يتكلم بطريق غريبة:
تصدقين يا رهف إنك محظوظة..
رهف ببرود وهي مبتسمه:
أكيد محظوظة دامني زوجتك..
مشاري وهو يضحك باستهزاء: لاهين هالشي الكل عارف إنك محظوظة فيه..
لكن أنا أقصد إنك محظوظة إنك لبستي هالفستان وطلعتي للزواج من غير ما أشوفك..
ولا لو شفتك يارهف قســـــــمآ بالله ماتلبسينه.. وأخليك تحضرين الزواج بأي شي عشان ثاني مرة تحرمين تشترين وتشيلين وتحطين على كيفك..
,, وعطى مشاري ظهره لرهف وتوجه للباب عشان يطلع لكنه تفاجأ بإن رهف مسكت يده ووقفت قدامه ولزقت فيه وحطت يدها ورى رقبته وقالت:
طب اشرايك فيه مو حلو..وبشكل عام إشرايك فيني موحلوة؟؟؟
مشاري وهو يبعد يد رهف ويبلع ريقه وهومبتسم:
إي مره كنك عبدالناصر الدرويش يوم قلد حليمة بولند..
,,, تفاجأت رهف وغصبن عنها جلست تضحك بصوت عالي وتصفق يد بيد على هالصدمة..
وطلع مشاري من الغرفة وهو ماسك نفسه لكنه لما سكر الباب جلس يضحك ويضحك الين وصل لسيارته وبعدها راح يصلي...
ولما رجع من الصلاة كان بالفعل محتاج إنه يجلس مع رهف ويسولف معها شوي لكنه لما دخل الغرفة تفاجأ إن رهف تروشت وصلت ورجعت نامت مكانها عالكنبه..
مشاري: تستهبل وتتميلح وتنام وتخليني..
,,بعدها غير مشاري ملابسه وحط راسه ونام....
***
****
*****
(في بيت أبوصالح...)
,,الساعة 4 العصر...
منيرة:أثير إطلعي فوق صحي إختك من أمس وهي نايمة.. وشفيها هالبنت لاتاكل ولاتشرب ومسكرة على نفسها بغرفتها طول الوقت..
أثير: والله يمه إني ما أدري وشفيها... خلاص بطلع لها االحين..
,,طلعت أثير ودخلت على أبرار لقتها ماسكة الجوال وحاطته بحضنها وتطالع مسجات ناصر وهي تبكي.. ومومصدقة إن كل رسايل الحب والغرام هذي أرسلها واحد خاين ووحش مفترس..
أثير: أبــــرار وشفيك؟؟
أبرار وهي تممسح دموعها: مافيني شي..
أثير ببراءة: أبرار إنتي وناصر تهاوشتوا؟؟ أبرار خلاص إبعدي عنه خليه..
أبرار بخوف: هاااه.. لا لاماصار شي.. ماصارشي..
أثيرباستغراب: أبرار بسم الله عليك اشفيك خفتي؟؟
أبرار:خلاص أثير وشفيك بس تسألين وتحققين أزعجتيني... إنتي تبين شي..
أثير: إيه إنزلي تغدي..
أبرار: مابي أتغدى..
أثير: يوووه يا أبرار نسيت أحكيك.. فاتك زواج أسيل فاااتك... طالعه تهبل تهبــــــل..
ملكة جمال.. والقاعة فخمه بشكل ماتتصورينه.. وكل شي فخم..
صراحة متكلفين بشكل خيالي..
,, أبرار تغير وجهها وناظرت تحت بكل حسرة لأنها عارفة إنها مستحيل تمر بهاللحظات وتفرح مثل كل العرايس..
أثير: وكله كوم وأهل زوجها كوم.. شفتي إشلون أهل مشاري شبعانين وأغنياء أهل زوج أسيل أكثر منهم.. وطايرين فيها وفرحانين بشكل خيالي..
ورهف يا أبرار رهــــــــف.... تجنن.. تجنن... ياحبيلها حامل...
لابسه فستان خيااااالي.. وطقم ألماس شي شـــــي...
تصدقين أول مادخلنا أمي ماسلمت عليها ومنعتني إني أسلم عليها..
بس لما جى وقت الزفة وطفوا الأنوار قلت لأمي بروح للحمامات ...وقابلت رهف وأسماء وسلمت عليها.. حضنتني وجلست تصيح...
ياحبيلها ماتتخيلين قد إيش مشتاقة لنا..
يا الله قد ايش أبوي قاسي إنه يمنعها من شوفتنا..
,,,أبرار وهي تحط إيدها على راسها وخانقتها العبرة:
أثيـــــر تكفين.. تكفين.. خليني بحالي..
أثير: أبرار وشفيك؟؟
أبرار وهي منقهره من السعادة اللي الكل عايش فيها إلا هي:
مافيني شي.. قلتلك مافيني شي.. ماتفهمين...
إطلعي برا وخليني... إطلعــــــي..
,, طلعت أثير برا الغرفة وهي مستغربه من عصبية أبرار وحالتها النفسيه اللي كل مالها تتدهور..
***
****
*****
(في لندن....)
"""في فندق جميرا كارلتون تاور...
,,,طلعت من الحمام كانت لابسه روب الحمام وشعرها غرقان ....
واول ما شافته جالس ينتظرها على السرير نزلت راسها وإحمرت خدودها من الحياء...
أول ما شافها معاذ اشر جنبه بيده وقال:تعالي جنبي... تعالي...
ابتسمت اسيل وجلست جنبه.. وحط معاذ يده ورى راسها...وقرب راسها منه وباسها على جبينها وقال:
هاحبيبتي انشالله مرتاحه؟؟
اسيل :الحمدلله مرتاحه...
معاذ:خلاص البسي علشان نطلع بعد شوي نتمشى ونتغدى برا...
اسيل:انشالله ثواني وأجهز...
معاذ:خلاص انا بروح اتروش لين تجهزين..
,,,دخل معاذ الحمام واسيل تطالع فيه بكل حب وراحه نفسيه...
ياالله قد ايش انا كنت خايفه منه..بس طلع ابن حلال..الود وده يحطني بعيونه ويقفل علي ...من يوم زواجنا الى هاللحظه وهو حاطني فوق راسه..الله يخلينا لبعض ولا يحرمني منه...
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,الساعة 9 الليل..
,,بغرفة فيصل...
فيصل: إنا لله ماعندكم إلا إنا... روح فيصل وتعال يافيصل لايكوني سواق وأنا مادري..
منى: استح على وجهك عمك عبدالإله لاوديته المطار سرت سواق..
فيصل: وليه مايوديه واحد من هالسواويق اللي متسدحين بهالملاحق.. ليه أنا أطق مشوار إلما المطار.. وشفيها إذا ودوه؟؟
منى: الحين ماسمعت أبوك يوم قالك ودهم يافيصل... خلاص استح على وجهك وروح..
فيصل: إنا لله وإنا إليه راجعون.. كرفتوني بزواج أسيل لين قلت آمين.. حتى بعد ماتزوجت أسيل وافتكيت من المشاوير.. رجعتوا تطلعونلي مشاوير من تحت الأرض..
منى: خلاص.. يعني أروح عند أبوك وأقوله حكيك هذا وهو يتصرف معك؟؟
فيصل: إنا لله .. خلاص بألبس وانزل.. أووووف..
:::
:::
كانت لطيفة جالسه بالديوانية مع عيالها اللي كانوا متجمعين إلا مشاري كان بغرفته فوق يتحمم..
وكانت منى وأسماء ورهف وإيمان جالسين بغرفة الجلوس مع دينا يسولفون معها قبل ماتسافر..
,,,
,,, لبس فيصل ملابسه وتعطر وجهز وطلع من غرفته ونزل تحت بالديوانية..
فيصل: يللاه عمي عبدالإله مشينا؟؟
عبدالإله:يللاه فيصل.. معليش بنعذبك..
فيصل من ورى قلبه: لاياعمي عذابك راحه..
عبدالإله:أجل افتح سيارتك عشان الخدامات يحطون الشنط فيها..
,,حط فيصل يده على جيبه عشان يطلع مفتاح السيارة.. ومالقاه وتذكر إنه نساه عالكمدينة بغرفته فوق..
فيصل:يووه نسيت مفتاحي فوق ثواني ياعمي بطلع أجيبه وأجي..
,,وينطلق فيصل لفوق عشان يجيب المفتاح..
لطيفة: الله يهدي مشاري طوَل وهو فوق... خلنيٍِِِ أقول لرهف تطلع تناديه عشان يسلم عليك ياعبدالإله قبل لاتسافر..
,,وتروح لطيفة عند حريم عيالها ..
لطيفة: رهف..
رهف: سمي ياعمه؟؟
لطيفة: روحي اطلعي نادي مشاري عشان يسلم على أخوه قبل لايسافر..
رهف: انشالله..
,,وتقوم رهف بسرعه وتطلع من الغرفة وتتوجه للدرج.. صحيح إن رهف حامل بس كان جسمها خفيف والحمل مو مثقل عليها أبد..
,,,
طلع فيصل من غرفته وهو مسرع ويركض وبيده المفتاح..
بعد ماطلع فيصل من غرفته وسكر الباب وراه ونزل من الدرج على طول طلع مشاري من الغرفة وهو يشوف فيصل يمشي قدامه وينزل..
كان مشاري منشغل يسكر كبكات ثوبه ومنتعش بعد التسبيحة.. ويوم وصل أول الدرج تنح وانقلب مزاجه وحس إن كل الدنيا حوليه سوداء من الشي اللي قدامه..
,, للأسف كان فيصل نازل بأسرع ماعنده ومو منتبه للي قدامه ولما وصل لآخر أربع درجات كانت رهف طالعة الدرج عشان تنادي مشاري ..
لكنها تفاجأت بنزول فيصل السريع الغير متوقع...
وللأسف ضرب فيصل رهف بكل جسمه وهو موقادر يسيطر على سرعته أو يمسك نفسه..
مع الضربة اللي سارت لرهف والصدمة القوية رجعت رهف على ورى وبغت تطيح على ظهرها..
لكن فيصل تدارك الموضوع ولحق عليها ومسكها بإيدينه الثنتين مع خصرها وقربها منه وحضنها غصبن عنه عشان ماتطيح..
من الروعه والصدمه تمسكت رهف بجسم فيصل بأقوى ماعندها وهي خايفة وحطت راسها على صدره وهي مغمضة عيونها وتتنفس بسرعه..
فيصل غصبن عنه حط يده على راسها وقال:
بسم الله عليك..
,,استوعبت رهف الموقف والصوت وبعدت بسرعه من عند فيصل وهي تطالع فيه بكل صدمه..
فيصل بخوف: رهف عورتك.. لايكون صارلك شي؟؟
رهف وهي تعدل شالها على راسها:
لالا.. مافيني شي..
فيصل وهو يحاول يمد يده ويمسك بطن رهف: لايكون ضربتك ببطنك..
رهف كش جسمها وبعدت يد فيصل بخوف:
خلاص فيصل قلتلك مافيني شي...
,,بعد هالكلمتين اللي قالتهم رهف بخوف كملت طريقها وطلعت لغرفتها فوق.. وكمل فيصل طريقه للديوانية...
ولكن قبل لاتطلع رهف.. رجع مشاري غرفته وهومصدوم ومو مستوعب اللي صار قدامه وماله نفس ينزل ويشوف أحد...
:::
دخلت رهف غرفتها وهي ترتجف وبطنها يعورها من قوة ضربة جسم فيصل عليه..
,,كان مشاري جالس متنرفز ومعصب على طرف السرير ومعطي الباب ظهره وهو مصدوم ومايشوف قدامه إلا سواد... ويهز رجله بعصبية..
ويفرك بإيدينه بقوة..
رهف بصوت مرتجف: مشاري..
مشاري من غير مايلتفت: نعم..
رهف: عمتي تناديك.. تقولك تعال سلم على عبدالإله قبل لايسافر..
,, قام مشاري وهو ماوده يناظر برهف حتى مجرد نظره ولاوده يقرب منها..
لأنه لويسير مجرد احتكاك بسيط بينها وبينه .. بيمسكها ويضربها إلين يبرد حرته..
,,
نزل مشاري للديوانية ونزلت رهف بعده على طول لغرفة الجلوس عشان يودعون عبدالإله وزوجته..
وبعدما راحت دينا.. طلعت رهف لفوق وهي تجر خطواتها بألم.. وبطنها يعورها وحاسته بينفجر من قوة ضربة فيصل لها..
دخلت غرفتها وتمددت عالسرير بكل ألم وراحت بسابع نومة..
,, وبعد ماراح عبدالإله ركب مشاري سيارته وهو مايشوف الطريق من زود العصبية ويتوعد ويتحلف برهف..
***
****
*****
(في سيارة مشاري..)
,,كان مشاري وجهه أسود ويفتح عيونه ويقفلها بصعوبة وكل شوي يتنهد بحرقه..
كان طارق قاعد بالمرتبة الخلفية وملاحظ ملامح مشاري اللي كل شوي تسوء أكثر من قبل..
..وبنفس الوقت لاحظ عزام نفس الشي والتفت لطارق ورى وهو رافع حاجبه باستغراب..
رجع عزام ناظر في مشاري وقال:
مشاري وشفيك.. تبي ترتاح وأسوق أنا؟؟
مشاري وهو متنكد: لاءء..
عزام: مشاري وشفيك... فيه شي؟؟
مشاري: لآءء.. مافيني شي..
طارق: حمدالله .. مشاري وشفيك.. فرفرنا بهالشارع يجي سبع مرات وكل ماطلعنا منه ترجعله... ومن يوم مامريتنا وأخذتنا وانت ساكت..
,, مشاري ساكت ومايرد وماهو يم طارق وعزام أبدآ وكل شوي الموقف ينعاد قدامه.. وتزيد النار بقلبه...
عزام: مشاري خلاص وصلني البيت... وانت ياطارق تعال معي..
مشاري وهو ماوده يخلونه: خلكم شوي بدري..
طارق: لايابن الحلال تكفى.. صدع راسي من الفرفرة بالشوارع...
عزام: وانت بعد يا مشاري تعال عندي ريح.. وبعدين ارجع بيتك..
,,حس مشاري إن طارق وعزام تضايقوا من سرحانه ونفسيته وشاف من الأحسن إنه يرجعهم بيتهم وهو يروح البيت...
مشاري: معليش والله إني عارف إني نكدت عليكم وخربت عليكم سهرتكم ... بس معليش إعذروني راسي يعورني شوي..
عزام: مو مشكله إنت رجعنا.. وبعدين روح بيتك...
,, وصل مشاري طارق وعزام لبيت عزام.. وحرك بالسيارة وهو حاس نفسه ضايع ومكتوم ومومصدق اللي شافه بعيونه ...
مشاري..
لا لا... أنا مومصدق اللي صار.. هذي انهبلت..
وصلت فيها المواصيل... تلحق ورى فيصل... ورى فيصل...
ليه موشايفتني رجال...
عشاني تركتها طول الفترة اللي فاتت طمعت في فيصل..
آآآه يارهف.. بس برجع البيت وأوريك شغلك...
والله لأقطعك بيديني.. والله لأنتفك... حامل ولا موحامل...
أنا مايشرفني يكون لي ولد من وحده زيك...
إذا مارميتك عند باب بيت أبوك... ما أكون أنا مشاري...
وانت ..انت يافيصل... تطاوعها..
لكن أنا مالي تصرف معك.. تصرفي مع هالحيوانة رهف...
والله لأخليك يارهف تندمين عالساعة اللي عرفتيني فيها..
,,,, وساق مشاري سيارته بسرعه جنونيه واتجه للبيت...
***
****
*****
انتهى الجزء الثاني عشر....
*هل بالفعل رهف قاصده إنها تحضن فيصل؟؟
*شبيسوي مشاري لرهف لما يرجع البيت؟؟
*وشوموقف رهف لما يواجها مشاري؟؟
*إش المصيبة اللي بتسير لمشاري بالجزء القادم؟؟
*هل بيدري فيصل عن ظن عمه فيه؟؟
*كيف بتكون حياة أسيل مع معاذ؟؟
*من هي الشخصية الجديدة اللي بتطلع في القصة؟؟
*وش الصدمة الجديدة اللي بتتعرض لها أبرار؟؟

دندوحة
10-19-2007, 09:34 PM
الجزء الثالث عشر
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,,الساعة 1 الليل..
كان البيت هادي والكل بغرفته... اللي نايم واللي سهران واللي يكلم بالتليفون..
دخل البيت وهو مايشوف طريقه ...
كان عاقد حواجبه.. ومعرق.. ووجهه أحمر والوساوس تلعب براسه لعب..
رفع ثوبه بيده وركض لفوق ودخل غرفته وسكر الباب وراه..
,, كانت الغرفة هدوء ومظلمة وباردة...
فتح أبجورة وحدة وقرب منها...
كانت نايمة على الكنبة.. وباين على ملامح وجهها التعب... وحاطة يدها على بطنها..
ومتلحفه بلحافها وفي سابع نومه..
,,, قرب منها ووقف وهو يناظر فيها بكل حقد.. وضام أصابعه ويضغطهم على بعض بكل قوة...
عقد حواجبه وعض شفته.. وبأقوى ماعنده شال اللحاف من عليها..
,, شهقت رهف وفتحت عيونها بكل خوف.. وطالعت في مشاري وهي مصدومة..
مشاري وهو يتنفس بسرعه وعيونه مليانه دموع:
كان قلبي حاسس إنك وصخة وقذرة .. ومنتي أحسن من أبوك..
لكني كنت غبي.. وكنت أقول حرام مسكينة...
نايمة بكل براءة ماكنك سويتي شي... لكن الله يحبني وكشفك لي..
,, طارت عيون رهف.. وهي مي مستوعبه ولا كلمة من اللي قاعد يقولها مشاري وتطالع فيه بإستغراب .. وقلبها يرجف من الخوف..
مشاري:قومي.. قومي.. قومي أوقفي..
رهف بخوف: مشاري .. وشفيك..
,,وبحركة مفاجأة مد مشاري يده وسحب رهف من شعرها.. ومن قوة الشد وقفت رهف وحطت إيدينها على إيده اللي ماسكه شعرها وقالت:
آآآآه... مشاري .. إشفيـــــك؟؟؟
مشاري: أنا أبي أعرف شي واحد إنتي وشجنسك... مستحيل تسيرين إنسانه مستحيـــــل.. إنتي عقرب... حية...
من يوم دخلتي حياتنا عفستينا كلنا فوق تحت...
سيطرتي على أمي...وذبحتي خالد .. وجننتيني...
رهف وهي تبكي: مشاري يرحم والديك .. فكني... فكني.. الله يخليك..
مشاري: الله لايخليني إن خليتك دقيقة وحدة بهالبيت..
,,, وبأقوى ماعنده رمى رهف عالأرض وقال:
لمي أغراضك ودقي على أخوك صالح ياخذك..
,,رفعت رهف راسها وهي عالأرض وطالعت في مشاري ووجهها كله دموع وقالت وهي مومستوعبه ولاشي:
أدق على صالح... ليه وشسويت؟؟ وشسويت يامشاري..
مشاري بعصبية: ولاكلمة... أنا مايشرفني وحدة زيك ياحقيرة يادنيئة تنطق أسمي..
شيلي أغراضك ولاتخلين ولاشي ولاشي يذكرني فيك وانقلعي لبيت أبوك..
ولاولدتي.. بأجي آخذ ولدي غصبن عنك..
لأني ما أرضى ولدي يبقى مع وحده زيك .. منتهيه وخربانه..
,,رهف وهي عالأرض.. حطت إيدينها الثنتين على فمها ودموعها ممليه وجهها..
وقالت: أنا منتهيه.. وخربـــانه؟؟
مشاري: بطلي تمثيــــــل خلاص... خلاص يارهف..
مافي شي يشفعلك... عمري فحياتي يارهف ماتوقعت إنك تخونيني وتعضين اليد اللي أحسنت لك..
رهف بصدمه: أنا خنتك؟؟
مشاري وهو يجلس عالسرير ومنهار ويطالع لرهف بكل حقد:
كذا.. كذا يابنت الناس.. إستغليتي طيبتنا ورحمتنا لك.. وقمتي تلعبين فينا على كيفك..
تخونيني يامحترمة يامتربية... ومع مين؟؟
مع فيـــــــــصل؟؟؟
,,, فتحت فمها رهف وهي مو فاهمة شي وقالت بصوت واطي:
فيصل..
مشاري وهو يقلد رهف: إي.. فيــسل..
مصدومه..هاااه.. ماتوقعتي إني أطيح عليكم.. يازبالة.. ماتوقعتي..
,,ويرفع مشاري راسه لفوق ويحط يده على راسه ويغمض عيونه بقهر ويقول:
اللي قاهرني ومجنني.. بالدرج.. بالدرج يارهف.. تحضنينه بالدرج..
لو أحد غيري شافكم.. وشيسير موقفي..
,,,سكتت رهف ونزلت راسها تحت وهي موفاهمه شي لكنها تذكرت فجأة الموقف اللي سارلها مع فيصل بالدرج ورفعت راسها بسرعه وناظرت بمشاري وقالت:
لاااااا..
مشاري: ولاكلمة... ولاكلمة... كل شي وضح.. كل شي بان..
قبل مايروح مشواره للمطار.. عطيتيه حضن عالطاير..
حضرتك شفتي إنه مافي أمل في العم... رحتي ضبطتي ولد أخوه عشان تضمنين مستقبلك..
لكن خلاص.. إلى هنا وكفاية.. هذا الشي مستحيل أسكت عليه يارهف..
مستحيل.. ولاتضنين إني رح أضر فيصل عشان خاطرك...
فيصل قطعة مني وولد أخوي.. هو اللي قاعد وانتي اللي طالعه..
وحتى لوغلط فيصل.. إنتي السبب إنتي اللي أغويتيه.. هونازل من الدرج وانتي استقبلتيه بالأحضان..
رهف وهي تبكي: مشـــــــاري...
مشاري:ولااااا...كلمة...
الود ودي.. أمسكك وأقطعك بإيديني.. ولو أشرب من دمك مايشفي غليلي..
لكن أنا اكتشفت شي.. إن الضرب ماينفع فيك لأن هذا طبعك وصخ.. ولاينفع فيك التأديب...
وإذا إنتي وصخه أنا مارح أوصخ إيديني فيك.. فلمي ملابسك ودقي على أخوك يجي ياخذك...
ولا والله يارهف.. لأدفنك بغرفتك هنا.. وأفظحك طول عمرك..
,,قامت رهف من عالأرض وهي ترتجف وجت تبي تقرب من مشاري عشان تفهمه الموضوع..
لكن مشاري قام بسرعه وبعد من عندها وقال:
شوفي..
أنا بطلع برا البيت وبعد ساعة كاملة أبرجع إن لقيتك يارهف لسه موجوده..
موتك على إيدي..
,,,
,,,
طلع مشاري من الغرفة وترك رهف بحالة يرثى ..
كانت واقفة مصدومة ومرعوبة.. وحاطه إيدينها الثنتين على فمها..
لا لا... لااااا..
ليه ياربي ..ليــــــه..
وشهالإتهام... معقول.. معقول مشاري فسر الموقف على كيفه ...
بس هذا ظلم... ياربي ظلم..
والله ماشفته .. قسمآ بالله ماشفته..
قاعدة أطلع بهدوء.. فجأة لقيته بوجهي.. ومسكته غصبن عني لأني خفت أطيح على ورى..عالدرج...
آآآه ياربي.. آآآه...
وين أروح.. وين أروح.. حتى ماعطاني فرصة أتكلم...
ماعطاني فرصة أدافع عن نفسي..
يبيني أرجع بيت أهلي... وشلـــــون... وشلــــــــون..
والله لأبوي ومنيرة يطردوني بالشارع...
,,, وتنهار رهف وتتكوم عالأرض.... وتجلس تبكي.. وتبكي..
وآخر شي رفعت راسها فوق وقالت:
حسبي اللــــــــه عليك يامشاري... حسبي اللـــــــه عليك..
الله لايسامحك.. الله لايســـــامحك..
***
****
*****
(في سيارة مشاري...)
كان يرتجف وحاس الدنيا تلف وتدور فيه وكل شي قدامه أسود...
,,جلس يلف ويدور بالسيارة وهو موعارف وين يروح وحاس إنه أغبى واحد بالدنيا..
فجأة نزلت من عينه دمعه وبسرعه مسحها بيده وقال:
لاااا...لاااا.. هالإنسانة.. ماتستاهل دمعه من عيني.. ماتستااااهل...
,,, ويمر منظر رهف وهي في حضن فيصل قدام عيون مشاري..
ولا إراديآ.. داس عالبنزين بكل قوته.. وما انتبه للإشاره إنها حمرا..
وفجـــــــــــأة...
؟؟؟؟؟؟

***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة عبدالرحمن والساعة كانت 2,30الليل..
جوال عبدالرحمن يهز لأنه عالسايلنت..
منى وهي تفتح الأبجورة وتمسك كتف عبدالرحمن:
..عبدالرحمن... عبدالرحمن...
,,عبدالرحمن وهو يالله يالله يفتح عيونه : هاااه...
منى: جوالك دق مرتين ياعبدالرحمن... رد شوف اشفيه..
عبدالرحمن وهو يطالع ساعته: الساعه 2,30 من يدق الحين؟؟
منى: انشالله خير.. الله يستر رد شوف مين؟؟
عبدالرحمن وهو يتنحنح: ألو..
عليكم السلام... إي نعم أنا عبدالرحمن..
وشــــو.... لاحول ولا قوة إلا بالله.. لاحول ولاقوة إلا بالله..
والحين هو كيف حالته؟؟
خلاص مسافة الطريق وأنا جاي..
,,, ويقوم عبدالرحمن من سريره وهو متغير وجهه وعاقد حواجبه..
منى بخوف: عبدالرحمن إشفيه؟
,,عبدالرحمن ساكت مايرد ويفتح دولاب الملابس..
منى:عبدالرحمن تكلم وشفيه..
عبدالرحمن وهو يتنهد: مشاري سوى حادث وشالوه الإسعاف..
منى وهي تشهق وعيونها مليانه دموع: لا تقول..
عبدالرحمن: الله يستر.. الله يستر.. مشاري لو يسير فيه شي أمي هالمسكينة بتروح فيها..
خالد مات السنة اللي فاتت.. وعدت الأزمة.. لكن هالمـــ.. استغفرالله العظيم..
لاحول ولاقوة إلا بالله..
منى: خلاص لاتروح لحالك خذ فيصل وتركي معك..
,,لا لا مايحتاج تركي.. الحين نايم ولوبصحيه كل البيت بيدري..
وأنا أبي أروح من غير ماتدري أمي..
بآخذ فيصل بس..
بس المصيبة الحين زوجته.. أخاف تقعد تستناه وتدق على جواله ويرد أحد من هالممرضين.. ولا تروح تصحي أمي.. مادري..مادري..
منى: خلاص إنت الحين روح مع فيصل..وأنا بروح عند رهف إذا نور غرفتها مفتوح أبدخل وأقولها وأقعد معها وانت كل شوي دق وطمني..
إذا النور مقفل مستحيل أدخل وأصحيها..
عبدالرحمن على عجله وهو عند الباب:
لااا.. دقي الباب وادخلي عندها.. موشرط إذا النور مقفل تكون نايمة يمكن صاحية ومقفلة الأنوار إدخلي عندها وعلميها..
,, ويطلع عبدالرحمن وياخذ معاه فيصل بعد ماقاله خبر الحادث .. وتوجهوا للمستشفى وهم متوترين وخايفين..
,,,
,,,
,,,
بغرفة رهف..
كانت قاعده على السرير جنب شنطة الملابس..
وراسها بين إيدينها وتبكي.. ومومستوعبة اللي صار أبدآ..
,,ياربي.. ياربي.. شسوي..
هالإنسان مادري اشلون يفكر.. مادري..
يبيني أدق على صالح ... هالحزه...
والله لينهبل صالح... مستحيل أدق عليه.. مستحيــــل..
ولو أدق على أبوي بيتشمت فيني ويمسح فيني الأرض..
والمشكلة إذا رجع مشاري ولقاني قدامه..
اشبيسوي؟؟
هوحلف لويجي ويلقاني بيذبحني...ولايفظحني بين أهله...
يفظحني وأنا ماسويت شي...يفظحني وأنا مالي ذنب... يارب ساعدني أنا مالي غيرك..
,,,باب الغرفة يدق..
خافت رهف ومسحت دموعها بسرعه وقالت بكل خوف:
ميـــــن؟؟
منى: أنا منى.. نايمة يارهف؟؟
رهف قالت:منى هالحزة تدق عالباب... الله يستر.. الله يستر...
أكيد مشاري قالهم... الله ياخذك يامشاري... الله ياخذك... من يوم أخذتك وأنا بمشاكل وعذاب..
عيشتني وعيشت نفسك بوساوس...مالها أساس... حسبي الله ونعم الوكيل..
,,قامت رهف وشالت شنطة الملابس ودخلتها غرفة التبديل....
ومسحت دموعها.. وفتحت الباب..
فتحت رهف الباب وطلت وهي مرعوبه وقالت بخوف:
منى.. إشفيه..
منى وهي مبتسمه: لايكون صحيتك..
يوم شافت رهف الإبتسامه هدت شوي بعدين قالت:
لا.. لا..أنا مانمت أصلآ.. تعالي منى داخل..
,,جلست منى عالكنبة اللي قدام سرير رهف وهي تطالع بالأرض..
رهف بنظرة رجاء: منى فيه شي.. شكلك تبين تقولين شي؟؟
منى وهي تبلع ريقها: لا مافي شي.. بس مشاري..
رهف وقلبها يدق بسرعه وعيونها مليانه دموع: مشاري إشفيه؟؟
منى: تو المستشفى دقوا على عبدالرحمن وقالوا إن مشاري صارله حادث وهو متنـــــ...
,, وقبل ماتكمل منى كلامها حطت رهف إيدينها على وجهها وقالت:
لاااااا... ,,,, وعلى طول طاحت على وجهها عالأرض..
,, منى خافت وراحت عند غرفة بنتها أسماء ونادتها وشالوا الثنتين رهف وحطوها عالسرير..
أسماء: يمه خلينا نشيلها أنا وياك ونوديها المستشفى..
منى : أسماء إنتي تبين جدتك تحس وتقوم... اشلون نشيلها ونوديها المستشفى هالحزه تعالي ساعديني نصحيها...
,,بعد محاولات كثيرة مع رهف إنها تصحى...
فتحت رهف عيونها.. وأول ماشافت منى على طول شهقت ورجعت تبكي وإيدها على عيونها..
منى: رهف قولي لااله إلا الله تعوذي من ابليس.. أول مابيوصل عبدالرحمن للمستشفى بيدق علينا ويطمنا.. تكفين رهف إهدي...
***
****
*****
(في لندن...)
,,في فندق جميرا كارلتون تاور..
,,كانت منسدحه على آخر السرير.. ومتغطيه باللحاف.. وتطالع بالسقف..
مشى معاذ وجلس قبالها وهو يطالع فيها بكل حب..
معاذ: وشفيك ياقلبي مخليتني وقاعده هنا..
أسيل وهي تحاول تبتسم: ما فيني شي..
معاذ: إشلون مافيك شي..من لما رجعنا من برا وانتي ساكته وهاديه وسرحانه.. وكلك خمول..
أسيل وهي تعدل جلستها:
صدقني مافيني شي.. بس يمكن مشتاقه لأهلي..
معاذ وهو مبتسم بحنان: أوووه مسرع طفشتي مني؟؟
أسيل: لاوالله يامعاذ ما أطفش منك..
بس أبي أسألك..
معاذ: إسألي حبيبتي؟؟
أسيل: إذا خلصنا شهر عسل في لندن بنروح أسبانيا على طول ولا نمر الرياض أول..
معاذ: أسيل حبيبتي.. تعرفين إنه بس نخلص شهر العسل على طول بيبدى دوامي بأسبانيا.. وضروري أروح وأباشر هناك.. وانشالله بنقعد بس أسبوعين وبعدين وعد ياأسيل آخذك ونسافر للرياض..بعدين بالله في عروس بالدنيا تفكر متى يخلص شهر العسل؟؟
أسيل وهي ماعاجبها الكلام:لا موسالفة أفكر.. بس قلتلك مشتاقه لأهلي..
معاذ: يابعد أهلي إنتي.. أنا أهلك وأمك وأبوك وحمودي الصغير لابغيتي..
أسيل وهي مبتسمه: خلاص يللاه تعال نطلع البلكونه نطالع بالمطر شوي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة رهف بعد مرور ساعه من معرفتها لخبر حادث مشاري"""
,,كانت رهف جالسه وضامه رجولها على صدرها وتبكي وتفكر..
ياويلي من الله ... ياويلي من الله أنا السبب... أنا السبب...
دعيت وتحسبت عليه.. إلين صارله هالحادث..
أول مره بحياتي أدعي على أحد... بس تعبت من كثر الظلم..
يارب سامحني..وسامحه.. خلاص أنا مسامحته..
مابي منه شي بس أبيه يفهم إني مظلومه.. بس..
يارب خليه وقومه بالسلامه.. يارب خليه لعينن ترجيه.. يارب خله لأمه وأهله ولضناه..
إذا صار لمشاري شي.. من لي ومن لولده؟؟
لاحول ولاقوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون..
,,يقطع تفكيرها صوت جوال منى..
منى: هذا عبدالرحمن..
,,رفعت رهف راسها وطالعت بمنى بكل خوف..
منى: هلا عبدالرحمن..
ها بشر؟؟
بشرك الله بالخير .. الحمدالله..
طب وشصارله؟؟ (تغير وجه منى وكشرت)
لاحول ولاقوة إلابالله.. كل هذا..
هو صاحي؟؟
الله يقومه بالسلامه.. طب ماتدري متى يقوم؟؟
الله يستر..
طب بتجي تقول لعمتي؟؟
خلاص أجل انتبه لنفسك..
,,,وتنهي منى المكالمة..
أسماء ورهف: ها.. إشفيه؟؟
منى: تطمنوا تطمنوا... إنشالله إنه بخير..
رهف: منى تكلمي مشاري إشفيه؟؟
منى: الحين مشاري بالعناية.. صحيح إنه وصل للمستشفى تعبان مره بس حالته الحين مستقره نوعآ ما.. بس للأسف ماسلم من هالحادث..
رهف وهي تبكي: إشلون ماسلم تكلمــــــي.. يامنى ارحميني..
منى: يقول عبدالرحمن إن فخذه انكسر.. واربع ضلوع من قفصه الصدري تكسرت وشقت الرئه.. والحين هوعنده نزيف بالرئه ومويات..
وعنده خلع بالكتف... وانكسر خشمه...
,,,رهف شهقت ورفعت راسها فوق وغمضت عيونها وقالت وهي تبكي:
ياويلي كل هذا؟؟؟
أسماءماقدرت تمسك نفسها وانهارت عالسرير وهي تبكي وقالت:
ياويلي على عمي مشاري..
منى وهي تمسك نفسها إنها ماتبكي:
رهف خلاص قولي لاحول ولاقوة إلا بالله..إذكري الله..
إحمدي الله واشكريه كان ممكن الوضع يسير أسوأ من كذا...
انشالله بيسير طيب.. ويقوم بالسلامه..
الحين أنا شايله هم عمتي ... عبدالرحمن يقول إنه بعد صلاة الفجر بيجي ويقولها ويقول لتركي... الله يستر..
أسماء وهي تمسح دموعها: يمه طب عمي مشاري الحين صاحي؟؟
منى: وين صاحي يا أسماء؟؟؟ أبوك يقول إنه فاقد الوعي.. والدكتور يقول يمكن بكره أوبعده يصحى..
,,,سكتت رهف وحطت راسها على ركبتينها وهي تبكي وكارهه نفسها لأنها تظن إنها السبب بكل شي صار لمشاري وخالد الله يرحمه.. وإنها من أول مادخلت حياته وهي عافستها فوق تحت..
,,,
,,,
الساعة 4,30 الفجر..
كانت رهف على سجادتها منهارة وتبكي وتدعي لمشاري..
ورجعت منى وبنتها لغرفهم عشان يخلون رهف ترتاح شوي ويصلون..
,,,,
,,,جوال منى يدق..
منى: هلاعبدالرحمن..
عبدالرحمن:تعالي أنا قدام غرفة أمي .. تعالي معي عشان نقولها..
منى: طيب الحين جايه..
,,,
كانت لطيفة على سجادتها تصلي.. دق عبدالرحمن الباب ودخل..
أول ماشافت لطيفة عبدالرحمن وزوجته داخلين ولاحظت ملامح التوتر والزعل بوجيهم...عرفت على طول إنه في شي..
كملت صلاتها وطوت سجادتها وجلست على طرف سريرها وهي تناظرلهم بكل خوف وقلبها حاسها إنه في مصيبة سايره..
,,قرب عبدالرحمن من أمه وباسها على راسها وجلس جنبها وقال:
صبحك الله بالخير يمه..
لطيفه:صبحك الله بالنور..
عبدالرحمن وهويبلع ريقه: كيفك يمه انشالله طيبه؟؟
لطيفه: بخير ياربي لك الحمد... عبدالرحمن تكلم إنا عارفه إن عندك شي إنت وزوجتك تكلم..
عبدالرحمن:لاتخافين يمه إهدي مافي شي... السالفه بسيطه..
لطيفه: عبدالرحمن تكلم وشفيه؟؟
عبدالرحمن:يمه مشاري سوى حادث بسيارته..
لطيفه وهي تشهق: مشــــــــاري؟؟؟
عبدالرحمن وهويحاول يهدي أمه:يمه لاتخافين هو الحين بخير وطيب ولاعليه..
بس كسور بسيطه..
لطيفه: طب هوالحين وينه؟؟
عبدالرحمن: متنوم بالمستشفى.. بس لاتخافين يمه حالته مستقره الحين...
لطيفه وهي تقوم: ودني عنده أبشوفه..
منى وهي تمسك لطيفه مع كتفها:ياعمه.. إذكري الله وين تروحين ...ممنوع الزياره هالحزه..
لطيفه: وانت جاي ومخلي أخوك..
عبدالرحمن:يايمه ماخليته لحاله.. فيصل معه.. والحين بنادي تركي يروح عنده..
لطيفه وهي تتنفس بسرعه: خلاص ودوني له الظهر..أبي أشوف مشاري.. أبي أشوفه..
عبدالرحمن: خلاص يمه.. ابشري... انتي الحين اهدي.. منى قومي جيبي لأمي فطورها وكاسة عصير..
لطيفة: لاوالله ماآكل شي ولاأبي شي..
منى: ياعمه ليه.. عالأقل كاسة عصير..
لطيفه: مانيبماكله شي إلا لين أشوف ولدي وتطمن عليه.. ولابغيت العصير عندي في الثلاجه..
,,,
,,,
طلعوا منى وعبدالرحمن من عند لطيفة وهنا لطيفة مر على بالها ذكرى وفاة خالد..
واشلون ضغطت عليه ...إلين طلع من البيت وصارله الحادث.. وكمان قد ايش هي فاقدته وحاسه بتأنيب ضمير إنها هي السبب بوفاته..
وخايفه إنها تفقد مشاري بعد.. فرشت سجادتها.. ولفت جلالها.. وانهارت تبكي وتدعي ربها إنه يسلم ولدها ويقومه بالسلامه..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
منيرة: ها يا سلطان وشقلت؟؟
سلطان: دقي على إختك وقوليلها لا..
منيرة: ليه ياسلطان أقول لا؟؟ وشفيه ولد إختي؟؟
سلطان: مافيه شي.. بس لادراسه ولاوظيفه ولامستقبل..
منيرة:من قالك إنه مو موظف..
سلطان:كل الناس دارين...مايحتاج أحد يقولي..
منرة: لايا سلطان.. فراس ولد إختي موظف..
سلطان: الله والوظيفة.. كاتب في المحكمة..
منيرة: وشفيه الكاتب في المحكمة.. ماشالله يستلم راتب ومستعد يسكن أبرار بشقه لحالها..صحيح إنه على قد حاله بس المهم إنه انسان متدين ويخاف الله..
سلطان: وتتوقعين بنتك هالمدلعه بترضى بواحد على قدحاله..
منيرة: هذا اللي أنا شايله همه.. إنها ماتوافق عليه...
لكن ما أخذها إلا بنتك رهف هالجاحده.. خذت واحد ماكانت تحلم فيه..
ويوم استغنت تنكرت لنا ولا كأنها تعرفنا...
لكن أن واثقه بفراس إنه بيحب بنتي ويعيشها أحسن عيشه..
..خلاص ياسلطان أنا بفاتح أبرار بالموضوع ولاوافقت بدق على إختي وزوجها يجون من الخرج ونتمم الخطبه..
***
****
*****
(في مستشفى المملكه...)
,,جلست عالكرسي وهي مصدومه ودموعها على خدها وقالت بألم وانكسار:
يا ويـــــلي عليك ياولدي..
تركي وهويدنق على أمه: إذكري الله يمه إذكري الله... لاتخافين مشاري بيقوم بالسلامه ويرجع أحسن من أول...
,,قعدت لطيفه ترتجف وتحاول تتماسك وهي تناظر لولدها بكل خوف..
كان مشاري راسه ملفوف بشاش.. وداخل بخشمه أنبوب التنفس .. وعلى خشمه ضماده عشان الكسر..وموجود كذا غرزه بدقنه وخده..
وموملبسينه شي.. ويده مربوطه على صدره عشان الخلع اللي بكتفه..
وحاطين له جبيرة لرقبته..
وفخذه مجبس إلين الحوض ... وفي كيس محطوط على رافعه عالأرض موصل فيه أنبوب..
هالأنبوب موصل في رئة مشاري عشان يسحب الدم والسوائل من رئتة ويحطها بالكيس..
ويادوبك الشرشف محطوط على حوضه وبطنه وبس...
,,ماقدرت تمسك نفسها لطيفة وانهارت وجلست تبكي..
عبدالرحمن: خلاص يمه تعوذي من ابليس واذكري الله هدي نفسك..
لطيفه: وشلون تبيني أهدي نفسي.. ماتشوف أخوك وشلون حالته... متكسر من راسه لين رجوله... شوف وجهه وشلون منفخ ومليان غرز ورضوض..
شوف فمه كيف مفتوح موقادر حتى يسكره..
تركي: يايمه إحمدي الله واشكريه... إنتي ماشفتي سيارة مشاري وشلون صارت..
انعجنت واندمرت واللي يشوفها يحلف إن اللي فيها ماطلع حي...
فيصل: يبه ترى عمي عبدالإله دق ويقول إنه جاي هو وزوجته بكره الصباح..
لطيفه شهقت والتفتت لعيالها: لا..لالالا... والله مايجي...
دقوا عليه وقولوا له لايجي.. أنا في واحد أسير في إثنين..
عبدالرحمن:يايمه يبي يتطمن على مشاري...
لطيفه: أنا قلت لاااا... دقوا لي عليه وأنا بكلمه وأقوله لايجي.. توه كان عندي ..يرجع مره ثانيه للرياض.. يتعب عمره وزوجته.. أنا ماني ناقصه إني أقعد أهوجس فيه هو الثاني.. دق لي ياعبدالرحمن وأنا بكلمه..
,,, دقوا لطيفه وعيالها على عبدالإله وطمنوه وهدوه وأقنعوه إنه مايجي ويقعد بجده إلين تتحسن حالة مشاري ويجي هو وزوجته....
عبدالرحمن: خلاص يافيصل خذ جدتك وارجع البيت إنت من الفجر وانت مانمت وقاعد هنا..
لطيفه: لامانيبراجعه مع أحد بقعد مع ولدي مشاري..
فيصل: ياجده الله يهديك.. ترى طارق وعزام أصحاب عمي مشاري قاعدين بالسيب برا.. يستنونك تروحين عشان يدخلون عند مشاري .. بيموتون ويشوفونه..
تركي:وبعدين يايمه ترى كل قرايبنا الحين وأصحاب مشاري كلمونا ويبون يجون يزورونه ميبعدله يقعدون الرجال داخلين وطالعين عليك وانتي قاعده..
لطيفة: إنا لله الولد فاقد وعيه ولايدري وين الله حاطه وشيبون هالناس جايين ماعندهم دم مايحسون..
عبدالرحمن: عاد الشكوى لله يمه... نطردهم...
,,,بعد ما اقتنعت لطيفه إنها تروح مع فيصل.. قربت من راس مشاري وحطت راسها عليه وهي تبكي وتدعي الله إنه يحفظه ويقومه بالسلامه..
وباسته بكل خفه على راسه وخدوده .. وودعته وطلعت..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
أبرار وهي ترتجف: يمه أنا قلتلك ما أفكر بالزواج..
منيرة: وليه حضرتك ماتفكرين... لادراسه نافعه فيها ولاشغل بيت سنعتن فيه..
ولاهو باب بيتنا تكسر من الخطابه اللي يجونك.. فراس ولد خالتك أول واحد يخطبك..شايفه عمرك ولاتبين تتزوجينه ليه؟؟
أبرار وهي مصدومه من كلام أمها:يمه اشهالكلام؟؟ أنا بنتك تقولينلي كذا؟؟
منيرة:وأنا أمك وأعرف مصلحتك زين وشايفه إن فراس يصلحلك ولا انتي لاقيه أحسن منه..
,,نزلت راسها أبرار بالأرض وامتلت عيونها دموع وتذكرت قد إيش بنات خالتها يحبون أخوهم فراس ويمدحونه .. وتذكرته وهو صغير قد إيش كان عاقل وطيب وكريم والكل يحبه.. وتذكرت كلام صالح ومدحه له وثناءه عليه وعلى أخلاقه وإنه شخص متدين وملتزم ويخاف الله والتزامه إلتزام استقامه وخوف من الله مو بس لحيه ونفاق قدام الناس وقالت بنفسها:
فراس.. ياخذني أنا.. ياخذني أنا... مستحيل.. مستحيل.. أنا ماأستاهل فراس ماأستاهله.. أنا تراب أنا ولاشي ولاشي... فراس اللي كنت شايفه نفسي عليه إنه فقير ومومن مستواي.. الحين أنا اللي سرت جزمه ومو من مستواه..
أبرار: يمه دقي على أختك وقوليلها إن أبرار ميموافقه وهذا آخر كلام عندي..
منيرة: ليه تبين تصكين الثلاثين وتقعدين على قلبي وتصكين على خواتك؟؟
أبرار: أنا موقاعده على قلب أحد ..وإذا بناتك تبين تزوجينهم أنا موصاكه على أحد اللي تبي تتزوج تتزوج..فراس واحد فقير وعلى قد حاله وأنا إذا فكرت في الزواج.. ما أفكر بواحد منتف ومعقد ومتخلف زي فراس..
منيرة:يا أبرار هذا ولد خالتك يعني لاتزوجتيه بتسير خالتك تحبك وتعاملك زين..
أبرار:قلت لأ يعني لأ..
منيرة: موعلى كيفك يا أبرار... أنا وأنا في سنك كان صالح عمره سنتين.. وانتي للحين قاعده ببيت أبوك.. تبين الناس يسموني أم العوانس.. يكفي إختك رهف هالتبن ماتزوجت إلا بعد ماجننتني أنا وأبوها..
أبرار: رهف ماقعدت ببيت أبوي على كيفها إنتي وزوجك اللي صكيتوا عليها..
منيرة: تراددين يا أبرار.. مومشكله.. شوفي..
فراس هو وأمه بيجون وبتلبسين وبتطلعين.. والولد يشوفك ويتم الزواج غصبن عنك يا أبرار..
,,وتطلع منيرة من عند أبرار وهي مصدومه ومنهاره وتضرب بكفها على خدها وتبكي..
طارت أبرار إلما الباب وسكرته بالمفتاح وراحت عند دولاب الملابس وحاست فيه إلين طلعت جوالها الثاني اللي من زمان مامسكته..
وفتحته وعلى طول دقت على غلطة عمرها وسبب شقاها بهالدنيا... ناصر..
دقت ودقت لكنه مارد عليها..
حطت راسها بن إيدينها وجلست تبكي وهي منهاره وتدعي إن الله ياخذها وتفتك من الفظيحه اللي بتسير..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
الساعه 8 الليل...
,, من يوم مارجع فيصل من المستشفى وهو نايم لأنه تعبان ولأنه مانام من الفجرمن لما راح المستشفى لمشاري..
دخلت أمه منى عنده وصحته عشان يصلي المغرب ويلحق على صلاة العشاء..
,,قام فيصل بتثاقل وخمول وتوضى وصلى المغرب ونزل تحت عشان يروح المسجد يلحق على صلاة العشاء..
كان يمشي بالحوش ومنزل راسه ويسكر أزارير ثوبه ولايسمع صوت من خلفه يناديه... [فيـــــــصل..]
,,التفت فيصل وهو مستغرب... وشاف رهف شايله سيرين بنت تركي على يدها وجالسه على سور الحديقه ووجهها مره تعبان..
فيصل بخوف: عمتي رهف وشمجلسك هنا؟؟ اشفيك تعبانه؟؟
رهف: لاموتعبانه بس فيصل معليش تصلي العشاء بالبيت ولاتطلع.. لأني أبيك الحين بموضوع..
فيصل باستغراب: تبيني أنا؟؟
رهف وهي ماسكه دموعها: فيصل عارفة إنك مستغرب.. بس أنا استغليت عدم وجود أبوك وعمك تركي بالبيت عشان كذا ممكن تجي معي الديوانية أبي أكلمك ..
فيصل: تفضلي ياعمه..
,,دخلت رهف الديوانية وجلست بالزاوية وحطت سيرين بحضنها..
رهف كانت قاصدة تاخذ معها سيرين عشان لما تجلس مع فيصل مايكون فيه خلوه..
فيصل: ها ياعمه آمري؟؟
رهف وهي تبلع ريقها: فيصل أنا بورطة وماحد يقدر يساعدني غيرك..
فيصل:... [مايعلق وموفاهم أي شي]
رهف:فيصل الحادث اللي سار لعمك مشاري أنا سببه..
,,, وتنهار رهف وتبكي..
فيصل وهو متفاجئ: إنتي سببه إشلون..
,, رفعت راسها رهف بألم وناظرت بفيصل وتوكلت على الله وقالت كل اللي سار بينها وبين مشاري.. بسبب الموقف اللي بالدرج...
,,
هز راسه فيصل بقهر وقال: مجنــــون..
رهف: فيصل الله يخليك لاتشيل عليه.. ترى قلبه طيب..
فيصل بعصبيه: إلا تفكيره وصخ وحقير... يشك فيك بالطريقه البشعه هذي..
لاوبعد..يتهمني معك.. أنا أنا ولد أخوه اللي تربيت على يده..
مالت عليه الموسوس التعبان..
رهف: فيصل ارجوك أنا ماقلتلك هالكلام عشان أسوي مشاكل بينك وبينه.. أنا أبيك إذا صحى وقام بالسلامه.. تمسكه وتفهمه..
هو لوظلمني لحالي بآكل تبن واسكت.. لكن المره هذي اتهمك معي.. وهالشي حرام..
,,, تنهد فيصل بقهر وشبك أصابعه ونزل راسه تحت وهو يحس نفسه مكتوم وموقادر يتنفس ومومصدق إن عمه يفكر فيه هالتفكير...
لما شافت رهف حالة فيصل ونفسيته اشلون صارت ندمت وقالت:
ياليتني ماقلتلك..
فيصل: إلا ياليتك قايله لجدتي ولأبوي عشان يأدبونه ويوقفونه عن حده..
رهف برجاء:فيصل أنا مابي أحد يأدب أحد ولاأبي مشاكل أمانه يافيصل بذمتك لاحد يدري ولاتقول لأحد عن أي شي.. الموقف اللي سار سوء تفاهم بسيط بس مشاري الله يهديه ماعطاني فرصه أدافع عن نفسي عشان كذا أنا لجأت لك..
فيصل وعيونه ينط منها الشرار:
يتهمك بعرضك وشرفك.. وتقولين سوء تفاهم بسيط..
[تنهد بألم وغمض عيونه وهو يحاول يمسك نفسه] مومشكله يمكن معك حق..
شكل عمي ماشاف الموقف كله عشان كذا تسرع بحكمه عليك وعلي..
لكن إنشالله لما يقوم بالسلامه بهديه وافهمه كل شي وأخليه يعرف غلطه..
رهف وهي تقوم:خلاص يافيصل أنابدخل الحين... آسفه إني عذبتك معي..
فيصل: ولو ياعمه اعتبريني مثل صالح..
انتي ريحي قلبك وإهدي.. وانشالله الموضوع بينحل ولاتشيلين هم أبدآ..
,,,بعد ماتطمنت رهف وحست براحة كبيرة من كلام فيصل دخلت داخل مع سيرين.. وتركت فيصل بالديوانية مقهور ويضرب كف بكف ومو مصدق اللي سمعه..
فيصل: وأنا أقول كل ماقلت كلمه عن رهف.. نافخ فيني وهزأني.. أثاريه موسوس..
لكن للأسف يامشاري انت أكبر صدمه بحياتي..
وخساره فيك هالرهف.. والله إنك ماتستاهلها..
الود ودي أقول لجدتي وأبوي عن تفكيرك الوصخ... لكن المره أمنتني وأنا موبزر زيك يامشاري أنا رجال وبخلي السالفة بيني وبينك وبعرف اشلون اتفاهم معاك..
ولاقمت بالسلامه لك مني أوضحلك الموقف اللي سار وبس..
ماتستاهل أكثر من كذا...
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
بغرفة أبرار..
,,الساعه 2 الليل..
بعد مئات المحاولات..
ناصر: نعـــــم..
أبرار وهي مومصدقه نفسها: نــــاصر.. أخيرآ رديت..
ناصر: إنا لله.. الحين انتي اشتبين ناشبتلي من أول اليوم تدقين..
أحرجتيني قدام أهلي.. كل شوي أطلع الجوال واحطه عالصامت وارجعه..
أبرار وهي منكسر خاطرها: معليش ناصر آسفه..
ناصر:نعم.. هذا أنا رديت..وشتبين.
أبرار:ناصر أنا انخطبت..
ناصر:لااااا... مبرووووك.. ومنهو تعيس الحظ..
أبرار: ناصر.. وش اللي مبروك.. أقولك انخطبت وأمي مصره إني أتزوج هالشخص اللي خطبني..
ناصر: طيب.. قلنالك مبروك..
أبرارودموعها على خدودها:ناصر.. إنت تعرف إني إذا تزوجت أبنفظح..
ناصر:لااااا... مسكينه ماتستاهلين.. طيب والمطلوب وشتبين أزين لك..
أبرار: ناصر الله يخليك ساعدني.. أنا إذا تزوجت ابنفظح.. الله يخليك ياناصر..لازم تتزوجني..
ناصر: ههههههههههه لازم إيش!!!.. ماسمعتك زين عيدي...
أبرار: ناصر إنت تدري إنك السبب بالشي اللي سار.. ليه مومصدق إنك الوحيد بحياتي.. ناصر تكفى ياناصر إنقذني وتزوجني..
ناصر: آسف.. أنا ماخذ وحده زيك...
أبرار: ترضى إختك ياناصر يسير فيها كذا؟؟
ناصر:الله يكرم اختي..
أبرار وهي تصارخ:ناصر أنا أبــــــــــرار..
ناصر: والتراااااااب.. ولك وجه تنافخين وترفعين صوتك.. اسمعي ياحلوة أنا بعطيك من الآخر.. تعرفين هالرقم(×××××××050)؟؟؟
,,شهقت أبراروهي تبكي...
ناصر: أيوااا.. هذا رقم أبوك...
اسمعي الكلام اللي بقولك إياه زين... قسمآ بالله ياأبرار أي إزعاج... أومكالمات أومسجات.. أوحتى تفكرين تدقين دقه وتقفلين..
لأدق على أبوك وأقوله كل شي عن بنته المتعلمه المحترمه اللي من الكليه للبيت ومن البيت للكليه.. وهو بيعرف يتصرف معاك..
أبرار وهي منهاره: ناصر حرام عليك..
ناصر: أقول انقلعي يللااه..
,,, ويسكر ناصر الخط ويترك أبرار بحاله يرثى لها..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
لطيفة: هايارهف وشرايك ؟؟
رهف: الله يعطيك العافية ياعمه ماقصرتي..
لطيفة:انشالله لاقام بالسلامه وطلع... تعجبه..
إيمان:والله ياعمه حركتك ذكية.. انشالله يقوم بالسلامه وينورها..
لطيفة: والله يا إيمان إني لما أروح أزوره.. أحس قلبي بيوقف..
واعليه.. مكسر من راسه لين رجوله.. بالله وشلون يقدر يطلع لغرفته..
شلت أثاث مجلس الرجال الثاني ورتبته وحطيتله غرفة نوم جديده .. عشان إذا رجع ينام فيها ويزورونه الناس فيها بدل مايتعذب بالقومه والقعده..
,, شوي ولا يمر فيصل من قدامهم وهو لابس تيشيرت وبنطلون مايلبسهم إلا بالبيت.. ويبي يطلع غرفته فوق..
لطيفة بنبرة صوت عاليه: فيــــصل..
فيصل يلتفت: نعم؟؟
لطيفة: الحين أنا ملاحظه إن لك يومين مارحت لعمك المستشفى وقاعدلي بالبيت..
فيصل: طب وشفيها إذا مارحت؟؟
لطيفة: وش اللي وشفيها هذا عمك لاجوا الناس يزورونه ومالقوك شيقولون..
والأهم من هذا لاقام عمك ولقى الكل حوله إلا حظرتك.. شيقول عمك؟؟
فيصل بعدم اهتمام: الغايب عذره معه [ويكمل طريقه لفوق]
,, نزلت رهف راسها وقلبها يعورها وحاسه إنها هي السبب بحقد فيصل على عمه..
لطيفة: وشفي ولدك فيصل .. تعبان؟؟
منى: والله ياعمه مادري اشفيه.. كل ماقلتله روح لعمك يقول مشغول ولاتعبان...
,,,,,, شوي ولاجوال لطيفة يدق...
لطيفة: ألو..
عبدالرحمن: هلا يمه..
لطيفة: هلا أبوي...
عبدالرحمن: يمه خذي في واحد يبي يكلمك..
لطيفة وهي مستغربه: واحد..
الشخص بصوت مبحوح: ألـــــو...
لطيفة: هلا... مين؟؟
الشخص: يمه... أنا مشاري..
لطيفة وهي مي مصدقة: مشاري... مشاري ياولدي.. إنت قمت يمه.. حمد الله على سلامتك يابوي... حمد الله على سلامتك..
,,منى وإيمان ابتسموا وأسماء قعدت تطامر من الفرحه..
ورهف بس سمعت اسم مشاري طاحت دموعها غصبن عنها..
وهي ماتدري دموع فرح.. ولادموع خوف من المستقبل اللي منتظرها..
لطيفة: ياولدي.. كيفك الحين؟؟
مشاري وهوغصب يتكلم : بخير يمه الحمدالله لاتقلقين..
لطيفة: بشرني ياولدي تقدر تحرك إيدينك ورجولك..
مشاري: لايمه لاتخافين..أقدر أحرك كل شي بجسمي لاتخافين..
لطيفة: مشتهي شي تبيني أسويلكياه ياولدي..
مشاري: الله يهديك.. يمه... لاتعبين نفسك مابي شي..
لطيفة: خلاص ياولدي.. انشالله بزورك يا اليوم يابكرة أنا وحرمتك رهف..
,, حس مشاري بنغزات بقلبه لمجرد إنه سمع إسم رهف... وتلفت حوله ومن حسن حظه تركي خذ جواله وطلع يكلم برا وعبدالرحمن راح عند مكتب الدكتور..
مشاري: رهف وينهي؟؟
لطيفة: هنا يابوي جنبي..
مشاري: عطينياها يمه..
لطيفة وهي تلتفت لرهف وعيونها مليانه دموع: خذي يارهف مشاري يبيك..
,, تنحت رهف ولا إراديآ ابتسمت وقلبها من جوا طاير من الفرح إن مشاري طلبها ويبي يكلمها..
رهف بلهفه: ألـــو..
ألـــــو... مشاري؟؟؟
ألــــو...
,, سكت مشاري وغمض عيونه بقوه وهو منصت لهالصوت..
الصوت اللي من زمان ماسمعه.. الصوت اللي لما كان مشاري يسمعه في أشد حالات الغضب يهدى ويرتاح..
رهف بخوف: مشـــاري..
مشاري: رهف..
رهف وعيونها مليانه دموع: ها حبيبي..
مشاري بعصبية: لاشوف وجهك سمعتي..
,, انصدمت رهف ونزلت دموعها غصبن عنها على خدودها وهي مي مستوعبه اللي سمعته..
,, وثواني ولاسكر مشاري الخط بوجه رهف..
لطيفة:رهف وشفيه؟؟
رهف وهي تبلع ريقها:هااه... الظاهر مافي شبكة ولاشحن الجوال خلص..
,, وتحاول رهف تسيطر على نفسها وتمسك دموعها ... وتساير لطيفة وحمواتها وأسماء بفرحتهم بقومة مشاري بالسلامه..
,, قامت أسماء من الجلسه وتوجهت لغرفة فيصل فوق..
,,,
باب غرفة فيصل يدق...
فيصل واللاب توب بحضنه: مين؟؟
أسماء وهي تفتح الباب: أنا أسماء..
فيصل: ماشالله ليه تدخلين وأنا ماسمحت لك..
أسماء: فيصل الحق عمي مشاري قام من الإغماءه اللي هوفيها.. تو كلم جدتي..
فيصل بعدم اهتمام: وخير ياطير..
أسماء: وش اللي خير ياطير.. أقولك عمي مشاري استرد وعيه وقام..
فيصل وهو يطقطق عالكي بورد: مبروك..
أسماء: فيصل.. اشفيك؟؟ هذا عمي مشاري.. اللي يوم دريت بالحادث اللي سارله بغيت تموت.. اشهالبرود اللي إنت فيه؟؟
فيصل: يلعن أووووم الإزعااج .. ممكن تطلعين وتصكين الباب وراك..
,,تنحت أسماء وهي مي مصدقة اللي تشوفه بعيونها ومومستوعبة ردة فعل فيصل..
طالعت أسماء بفيصل من فوق لتحت وقالت:
أوكي يافيصل خلك على هالنت..بس ياويلك من جدتي لطيفة..
,, وجت تبي تطلع والا لقت أمها منى بوجهها داخله الغرفة...
أسماء: أشوا إنك جيتي يمه .. تعالي شوفي ولدك..
منى باستغراب: فيصل للحين قاعد مالبست؟؟
فيصل: إنا لله.. وليــــــه ألبس؟؟
منى: وش اللي ليه تلبس.. فيصل عمك مشاري قام.. روح سلم عليه..
فيصل: آسف... مشغول..
منى: موب على كيفك .. أبوك دق عليك لقى جوالاتك الثنين مقفله.. ورجع دق علي وقال خلي فيصل يجي..
فيصل: تعبان.. وحامت كبدي من جلسة المستشفيات..
منى:فيصل.. خلك رجال وقوم.. وترى أبوك طلب أغراض لعمك مشاري.. وهذي هي رهف زهبتهم بشنطة.. روح ودهم..
فيصل بعصبية: وليه اللف والدوران... قوليها من أول..
انتي وزوجك ماتبوني أزوره.. تبوني أوديله أغراضه وخلاقينه..
طبعآ ساير سواق العايلة أنا...
منى: فيصل وشفيك لما تزور عمك وتوصله أغراض تسير سواق؟؟
فيصل: مافيني شي.. وروحه لمستشفيات.. آسف.. عندكم بدل السواق إثنين..
واحد منهم يروح ويودي لدلوع العايله أغراضه.. أنا ماني سواق..
,,, ويقفل مشاري لاب توبه وياخذ مفاتيحه وجواله ويطلع برا...
وترك أمه وأخته في حالة إستغراب وهم موفاهمين شي..
,,,
,,,
,,بغرفة مشاري الجديدة..
كانت رهف تفرش مفرش السرير... وترتب المخدات وموقادرة تشوف شي من دموعها وترتجف من الخوف..
آخر شي جلست عالسرير وهي موقادرة تشيل شكل مشاري من بالها أول مايدخل البيت وهو يطردها ويهزئها قدام أهله..
رهف: الله يستر... الله يهديك يافيصل.. الله يهديك ليه مو راضي تروح..
المفروض إنك أول ماسمعت إن مشاري استرد وعيه..
تروح عشان تفهمه ...
أنا إشذنبي عايشة بضياع.. وحاسه بقلبي نار..
بس ماينلام.. فيصل ماله ذنب ..
وأنا بعد مالي ذنب... يارب ... يارب ..رجيتك..
يارب مشاري يتفهم الموقف ويعرف إنه غلطان يارب...
***
****
*****
(في مستشفى المملكة...)
,,,بعد ماعاين الدكتور مشاري..
الدكتور:ماشالله.. لا لا يامشاري..
كل مال حالتك تتحسن أكثر من اول.. ماشالله الدم والسوائل اللي برئتك كل مال كميتها تتضائل بشكل مفرح ويطمن..
وانشالله بكره بنشيل هالأنبوب اللي بصدرك..
وبالنسبه لرقبتك.. فلا تخاف هي سليمة.. بس ضروري تخلي الجبيرة عليها فترة بسيطه عشان سلامة عمودك الفقري..
مشاري بصعوبه يتكلم: بس دكتور موقادر أتنفس..
الدكتور: لاتنسى إن رئتك تأذت وكانت مليانه سوائل..
وزيادة على كذا خشمك مكسور..
بس لاتخاف كلها أسابيع بسيطة وينجبر كسر الخشم عندك وترجع تتنفس زين..
عبدالرحمن: واللون الأزرق اللي تحت عيونه؟؟
الدكتور: لاتخافون هالأشياء طبيعي إنها تظهر.. بسبب قوة الحادث..
وبالنسبه لموعد خروجك يامشاري من المستشفى... بنستنى نتائج التحاليل والإشعات وعلى طول انشالله نكتب لك خروج..
,,, طلع الدكتور وترك عبدالرحمن وتركي مع مشاري..
جلس عبدالرحمن بكل عصبية عالكرسي وجواله بيده.. أجرى مكالمة.. وجلس يستنى أحد يرد عليه.. لكن ماحد رد..
,,قفل لوحة المفاتيح لجواله وقال: الظاهر مايمشي مع هالولد إلا التهزيئ والعين الحمراء..
تركي:منهــو؟؟
عبدالرحمن: فيصل..
الحيوان لي يومين كل ما أدخل البيت وأسأل عنه يانايم يا يتحمم يابرا مع أصحابه..
,,بس سمع مشاري اسم فيصل عقد حواجبه.. وتنهد..
تركي:ياعبدالرحمن إعذر الولد.. الحين وقت امتحانات وحوسه .. تلقاه ضايق صدره وشايل هم هالإمتحانات..
عبدالرحمن: الله وأكبر... معقول موب لاقي ربع ساعة يجي يسلم على عمه..
لكن برجع البيت ودواه عندي..
يقاطعه مشاري وهو يتكلم بتعب:
لاياعبدالرحمن.. خل فيصل على راحته.. الحين وقت امتحانات وضغط نفسي وعصبي.. لاتشد عليه..
أكيد متى مالقى وقت بيجي..
,,, ولف مشاري وجهه للجهه الثانية وهو يتنفس بصعوبة ويحس قلبه بيوقف من شدة الحزن والألم وقال بنفسه:
ماينلام.. معقول يخلي ست الحسن .. ويجي يقابلني بالمستشفى..
أكيد إنهم مغتنمين فترة غيابي.. وطايحين ببعض حب وغرام..
لكن أنا منجن ومستغرب..
صدق إن ماعندها كرامة ووجهها مغسول بمرق..
كشفتها وواجهتها.. وطردتها.. وإلى الآن مرتزة وقاعدة بالبيت..
هذا أكبر دليل إنها غلطانه ووصخه..
إلا لو أنها مظلومة وبريئة.. كان ماجلست ولادقيقة عندي وراحت بيت أهلها..
بس شكل الحادث سار لصالحها.. وحسبت إني نسيت..
لكن وين أنسى؟؟
إصبري علي يارهف.. والله والله لجننك...
وأذلك وأعذبك وأعاملك معاملة حيوانات تليق فيك..
إلين تولدين وأرميك وآخذ ولدي منك..
***
****
*****
(في لندن...)
,,في فندق جميرا كارلتون تاور...
,,طلعت من الحمام وهي تجر خطواتها وتتنفس بصعوبه ومشت كذا خطوة لكنها فقدت توازنها وجت تبي تطيح.. لكن معاذ لحقها عاللحظه الأخيره وشالها..
,,حطها معاذ عالسرير وهويناظر لها بكل خوف..
معاذ:خلني أوديك المستشفى..
أسيل بعصبيه: معاذ قلتلك مافيني شي..
معاذ: أسيل حبيبتي ..لك يومين وهالغثيان موراضي يبعد عنك خليني أوديك واتطمن عليك..
أسيل بعصبية أكثر:إنا للــــــه إنت ماتفهم... أقولك مافيني شي..
معاذ: أسيل ماصارت.. طول وقتك نايمه ولاتبكين ولامعصبه..
وإذا طلعنا نتمشى برا تدوخين ونضطر إنا نرجع البيت.. أسيل إذا تحسين بشي ولافيك شي تكلمي.. لاتخليني كذا محتار وخايف عليك ..
تراني أحترق من داخل عليك وعلى أسلوبك معاي وانتي موحاسه فيني..
,, ويطلع معاذ من عند أسيل وهومعصب وزعلان...
بعد ماطلع معاذ ناظرت أسيل بنفسها بالمراية وانهارت تبكي..
أسيل: ياربي إشفيني... إشفيني... أحس نفسي بموت.. مكتومة موقادرة آخذ نفس..
بموووت.. أبي أهلي.. أبي أرجع الرياض..
موقادرة أطالع بمعاذ ولاني طايقته.. ولاني طايقه أسمع صوته..
,, وتحضن أسيل المخده وهي تبكي.. وحاسه بصداع فظيع وحاسه نفسها موقادرة تتنفس..
ومسيطر عليها ضيقة صدر.. قوية.. أول مرة تحس فيها بحياتها..
***
****
*****
(في مستشفى المملكة...)
,,,الساعة 11 الليل..
,,كان مشاري حالته الصحية شوي تعبانه أكثر من أول بسبب آلام شديدة من الكسر اللي بفخذه.. حس إنها رح تشله..
لكن الدكتور عطاه مسكنات قوية .. ريحته شوي ونام عقب ما أخذها نومة عميقة...
,, كان عبدالرحمن جالس عالكرسي ويناظر لأخوه مشاري بكل رحمه..
وزعلان عليه بسبب الآلام اللي عذبته.. وخلته ينام مثل القتيل..
قطع تفكير عبدالرحمن صوت..... فيصــــــل..
فيصل بصوت واطي: السلام عليكم..
عبدالرحمن: عليكم السلام.. أخيرآ جيت..
فيصل: يبه تعرف هالفترة فترة امتحانات.. ولو اليوم موالخميس وبكرة ماعندي شي كان ماجيت..
عبدالرحمن:ماتستحي على وجهك عمك له أسبوع صاحي من الإغماءه اللي سارت له..وانت حضرتك مازرته ولاشفته ولاكلفت نفسك حتى تكلمه..
,,سكت فيصل وهو حاس بقلبه نار ويقول بنفسه:
لوتدري بأفكار أخوك مشاري ماقلت يبه هالحكي..
فيصل: خلاص يبه إنت روح البيت ارتاح وأنا بنام معه اليوم..
,, حس عبدالرحمن بالفعل إنه تعبان ويحتاج إنه يرجع البيت يتحمم ويرتاح على سريره خاصة إن له يومين ورى بعض مرافق لمشاري بالمستشفى...
عبدالرحمن: طب تنتبه لعمك؟؟
فيصل وهو يتنهد: ولو يبه عمي مشاري بعيوني..
عبدالرحمن: خلاص أجل أنا برجع البيت وبكره بعد صلاة الجمعه بكون هنا..
وتراه تعبان أي شي يسيرله دق علي على طول..
فيصل: إبشر يبه..
,,, ويطلع عبدالرحمن ويترك فيصل جالس عالكرسي مقابل لمشاري..
كان فيصل مقهور ومشبك أصابعه ببعض ويطالع لمشاري بكل حقد..
دخل فيصل أصابعه بشعره وهو يحاول يهدي نفسه وشال نظره عن مشاري وقال:
ما أقول إلا ... الله يقومك بالسلامة ياعمي...
مهما حاولت أقسي قلبي عليك وأحقد عليك... ماقدرت..
طول الأيام اللي فاتت اللي كنت أكابر فيها ورافض إني أزورك بالي مو معي وحاس بتشتت كبير وبتأنيب ضمير ذابحني..
,,مشى فيصل بكل هدوء ووقف عند الشباك وهوحزين ويناظر بالرايح واللي جاي..
,,,
,,فتح عيونه مشاري وهويبلع ريقه بصعوبة شديدة وهويتمنى الموت من شدة الآلام اللي أتعبت جسمه..
انتبه لوجود فيصل اللي لسه كان واقف عند الشباك... وكشر وعقد حواجبه لكنه حس بنغزه قويه في رئته ولا إراديآ قال: آآآآه
,,التفت فيصل على عمه وانطلق عنده وقال:
مشاري اشفيك؟؟
,, كان مشاري يتلوى من شدة الألم ووجه إسود ولاإراديآ نزلت دموعه على جنبات خدوده..
,,طار فيصل ونادى الدكاتره.. اللي جوا بسرعه وإلتموا حاولين مشاري..
الدكتور: الله يهديك يامشاري.. خوفتنا عليك..
فيصل باهتمام: دكتور وشفيه مشاري؟؟
الدكتور:لا.لا..مجرد آلام بسيطة.. مع المسكن انشالله تخف وتزول..
بس ها أنا أبيك تساعدني..
فيصل: أنا أساعدك؟؟
الدكتور: إيه أنت تساعدني..
الحين الممرضة بتجيب عشى مشاري وأبيك تحاول فيه إنه ياكل لأن أكله خفيف..
وأحيانآ ماياكل.. والحالة الصحية اللي هوفيها.. تتوجب عليه إنه ياكل..
فيصل:خلاص انشالله..
,,طلعوا الدكاتره من الغرفة وتركوا فيصل واقف متنح وعينه مانزلت عن عمه..
كان مشاري يغمض عيونه لحظات ولحظات يلف وجهه للجهه الثانية.. لأنه كان يحس بالموت لاشاف فيصل..
,,جابت الممرضة أكل مشاري وقربته منه..وشالت الأغطية اللي على الصحون..
وطلعت وخلتهم..
فيصل: مشاري يللاه كل عشاك..
,,مشاري مايرد وساكت..
,,انتبه فيصل إن يد مشاري اليمين ملفوفه ومضمومه على صدره..
قرب فيصل من مشاري وحط منديل على صدر مشاري..
وأخذ الملعقة وخذ من الشوربة وقربها من فم مشاري..
فيصل: مشاري يللاه سم بالرحمن..
,,حس مشاري بضيق تنفس شديد.. وحس إن قلبه بيوقف.. لف وجهه للجهه الثانية وقال بصوت مبحوح:
مو مشتهي شي..
فيصل: مشاري..تراك نحفان والوضع اللي إنت فيه يحتاج تاكل وتهتم بأكلك.. مايسير كذا تقعد صايم على هالأدوية والأبر..
مشاري بعصبية: إنـــــا لله إنت ماتفهم.. قلتلك مو مشتهي..
,, لف فيصل فمه وطالع بمشاري بقهر ورجع الملعقة بالصينية وشالها من قدام مشاري وشال المنديل اللي على صدره وقال:
يحقلك ماتطالع فيني.. ويحقلك إنك تتقرف تاكل من يد واحد زيي..
,,ناظر مشاري بفيصل بإشمئزاز وهوموفاهم إشقصده..
فيصل: إشلون تاكل من يد واحد خاين؟؟
,,مشاري ساكت ويطالع بفيصل وهو مستغرب..
فيصل: لو أقولك ياعمي شي تصدقني..
والله.. والله إني تمنيت الموت... ولا إنك تظن فيني هالظن..
مشاري.. رهف بعد الحادث اللي سارلك .. شافتني بالديوانية وقالتلي اللي سار بالتفصيل؟؟
مشاري وهويحس نفسه مخنوق: أكيد بتقولك..
فيصل بعصبية: مشـــاري.. استح على وجهك...
أنا ماطالعت ببنات الناس اللي بالأسواق والمستشفيات وبنات الجامعه اللي كل وحده تترزز عندي وبتموت وأطالعها...
إلين أطالع بحرمتك.. عرضي.. شعر وجهي..
مشاري إنت شفت رهف بين إيديني وبس.. لكن ماشفت الموقف كله..
مشاري يقاطعه: ماشفت ولايهمني أشوف شي..
فيصل: لا يهمـــــك..
مشاري أنا نسيت مفتاح السيارة فوق وقالي عمي عبدالإله افتح سيارتك عشان نحط الشنط لما دورت المفتاح ومالقيته.. طلعت فوق خذت مفتاحي ونزلت وأنا أركض..
وما انتبهت إلا زوجتك قدامي توها راقية تبي تناديك.. ولا إراديآ ضربتها ودفيتها وبغت تطيح لكني لحقت عليها ومسكتها قبل لاتطيح على ظهرها..
قسمآ بالله يامشاري هذا اللي سار..
مشاري والعبرة خانقته: قلتلك مايهمني...
فيصل: إذا أنت مايهمك.. أنا يهمني إني أقولك..
أنا مومستعد أعيش طول عمري وحضرتك متهمني بالخيانة والحقارة..
وإذا إنت زعلان إن زوجتك جت وقالتلي...
هذا لأنها مارظت بالظلم.. لالنفسها ولا لي..
وحست بالعجز.. والضياع مو عارفة شتسوي ولاتبي تقول لجدتي ولا أبوي..
عشان المشكلة لاتكبر..
لجأت لي لأني أنا الوحيد اللي مسؤول عن الشي اللي صار..
ومشاري إنت تعرف إن اتهامك لها قذف وسب في الشرف..
ولو وحده ثانية غير بنت الناس اللي إنت متزوجها.. كان راحت قالت لأبوها ولأخوها وكبرت السالفة..
لكنها شافت من الأفضل إن الموضوع ينحل ودي..
,,,قام فيصل من الكرسي اللي هو جالس عليه وجلس على سرير مشاري جنبه ومسك وجه مشاري ولفه عليه وطالع بعيونه وقال:
مشاري.. الله يصيبني بحادث أشد من الحادث اللي صارلك.. واتكسر وأتقطع مية قطعه وقطعه.. إن كان في شي بيني وبين رهف..
أو إن الشي اللي سار بالدرج عن قصد..
مشاري وهو ندمان ويبكي: فيصل لاتدعي على نفسك..
فيصل وهو يبكي بعد ماشاف دموع عمه: الله يهديك ياعمي .. شفت العصبية والإستعجال وين وصلوك..
عاجبتك نومتك عالسرير.. عاجبك امتحانات الفاينال بتفوتك ..
عاجبك النفسية والوساوس اللي إنت فيها..
طول الأيام اللي فاتت وأنا أحاول أقسي قلبي عليك وأقول واحد اتهمك هالإتهام مايستاهل تزوره..
لكني ماقدرت.. كل ماتذكرت إنك قمت واسترديت وعيك وأنا ماشفتك وتطمنت عليك أحس قلبي بيوقف..
مشاري: فيصل.. سامحني يافيصل.. ظلمت نفسي وظلمتك معاي..
وظلمت بنت الناس..
فيصل وهو يمسح دموع مشاري: خلاص يامشاري ماصار إلا الخير..
سوء تفاهم وانحل..
بس بغيت أقولك قراري وأبي إذا قلت لأبوي هالقرار توقف معي وتساندني..
مشاري: أي قرار؟؟
فيصل: شفت لي شقه بعمارة حلوة كلها عزاب... بعد كذا يوم بشيل أغراضي وقشي وأروح أسكن فيها.. وأكيد أبوي إذا عرف بيعارض وأبيك توقف معي وتقنعه..
مشاري وهو مصدوم: تبي تسكن في شقه ليه؟؟
فيصل وهويحاول يخبي: من غير ليه .. أنا كبرت .. وسرت ماخذ راحتي بالبيت وشفت من الأحسن أسكن لحالي..
مشاري: إلا أنا اللي بعارض وأوقف بوجهك مو أبوك.. فيصل اللي سار خلاص انتهى أنا الغلطان مو إنت..
ليه تخلي بيتك وتروح تسكن بشقق تبيني أموت من تعذيب الضمير..
فيصل: ياعمي هالسالفه مالها دخل..بس خلاص أنا أشوف من الأحسن إني أسكن لحالي..
مشاري: فيصل لاتكذب .. سكن لحالك مافيه.. إذا أنت طلعت من البيت أنا بطلع وراك.. مستحيل أرتاح وانت مو بالبيت..
,,تنهد فيصل وهو يطالع بعمه بنظرات رحمه وسماح وعتب وحب..
ولاإراديآ حط راسه على بطن مشاري ولمه برقه وهو يبكي..
مشاري وهويحط يده اليسار على راس فيصل:خلاص فيصل قل لااله الا الله..
فيصل: ليته فيني ياعمي ولافيك..
مشاري:فيصل خلاص قل لااله الا الله .. هاللي سار قضاء وقدر..
والحمدالله هذا أنا سليم وكلها أيام بسيطة وارجع البيت ..
,,قام فيصل ومسح دموعه وقال:
خلاص.. أنا بروح أجيبلنا عشى زي الناس..
بدل أكل هالمستشفى اللي يزيد مرضك مرض..
تبي شي ثاني أجيبلك معاي؟؟
مشاري: لاسلامتك ... انتبه لنفسك.. إلا صح علمتوا أسيل بالحادث اللي صارلي؟؟
فيصل: لاياعمي.. أبوي وجدتي قالوا ماله داعي نضيق صدرها لأنه تعرفها صياحه وبكايه ولوتدري بتحوس رجلها مسيكين وتجيبه..
مشاري: وأنا أقول أحسن بعد..
فيصل: أجل خلاص أخليك الحين..
,,,طلع فيصل وترك مشاري بحالة نفسية سيئة..
مشاري: يا الله متى بكبر.. متى بسير رجال قد المسؤوليه..
أنا وين عقلي يوم اتهمت فيصل هالإتهام.. بغيت أذبح نفسي .. وأخرب بيتنا وأفكك العايلة كلها وأخرب اللي بيني وبين فيصل..
ورهف.. آآآه يارهف..
ياكثر ماظلمتك.. مواقف كثيرة بينتي لي فيها إنك تسوين رجال..
اتهمتها ومديت يدي عليها... وصبرت وسترت علي وعلى غبائي..
وحتى بعد ماصارلي الحادث المكالمه الوحيده اللي كلمتني فيها تقولي (حبيبي) وأنا نفخت فيها وسكرت الخط بوجهها..
إلى متى وأنا عايش بضياع.. ومعيش هالإنسانة معي..
جننت نفسي وجننتها...
أنا لازم أبدأ صفحة جديدة فحياتي..
عالأقل أرتاح واريح اللي حولي..
الحين إذا طلعت من المستشفى وشفت رهف.. ياترى إشلون لي وجه أقابلها..
وانت الصادق يامشاري موبأنت اللي بتقابلها..
هي اللي بتقابلك.. بالأحضان والإبتسامة والحب والحنان..
هذا اللي عودتني عليه رهف من يوم ماتزوجتها.. أغلط عليها وبس أقولها كلمتين..
ترضى ولا كأني سويت شي..
والظاهر إني تمردت وتعودت على الدلع..
,,,
,,,
بعد ثلث ساعة من الأفكار اللي تاخذ مشاري وتوديه..
رجع فيصل ومعاه العشاء وتعشى هو ومشاري ولا كأن شي صار بينهم..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,كانت منيرة تحوس بالبيت ترتب وتشيل وتحط..
استعدادآ لوصول إختها أم فراس وولدها فراس..
""في غرفة أبرار..
أثير وهي تضرب خدودها: الله ياخذك يا أبرار... اللـــــــــه ياخذك..
ليه سويتي كذا ليـــــــــه؟؟
أبرار وهي تبكي: أثير تكفين ارحميني.. تكفين..
أثير:وإذا أنا رحمتك.. صالح وأبوي بيرحمونك..
ليه يا أبرار.. ليه فرطتي بنفسك بهالسهوله.. ليــــــــــه..
قلتلك ..قلتلك تراهم كلاب وكذابين لكن ماصدقتيني.. ماصدقتيني وهذي النتيجة..
أبرار: أثير.. تكفين قصري صوتك .. لاحد يسمعنا والله ليذبحوني..
أثير: الذبح بتشوفينه يا أبرار لاتزوجتي فراس..
أبرار وهي تضم إيدينها على صدرها بقوه: لا... لا لالا تكفين لاتجيبين سيرة فراس.. بس أسمع أسمه أحس موتي قرب..
أثير ساعديني شسوي..
أثير: أساعدك إشلون أساعدك إشلــــــووون..
هاللي صار مصيبة ماحد يقدر يساعدك فيها.. ليه مو من أول ما مسكتي نفسك ورجعتي لعقلك وبعدتي عن هالوصخ ناصر... يامانصحتك وحذرتك.. بس ماكنت أسمع منك إلا أنه ناصر غير ويحبني ويبيع نفسه ويشترينه..
هذا هو داس عليك..
وأخذ اللي يبي ورماك..
أبرار وهي منهارة من البكي وتحط إيديها على أذانيها:
أثيــــــر... خلاص يا أثير اسكتي.. اسكتي...
أمي ملزمه علي إلا أطلع لفراس بكرة إذا جاء.. وأخليه يشوفني.. طب وإذا شافني وأعجبته وتمت الخطبه.. أنا شسوي؟؟
أثير: يا أبرار حتى لوماتمت خطبتك على فراس وعدت هالسالفة على خير..
وإذا انخطبتي مره ثانيه.. شاللي بينقذك؟؟
أبرار: ياويلي..وين أروح شسوي بعمري..
أثير وهي تحاول تهدي أبرار: خلاص أبرار لاتبكين..
انشالله ماتتم الخطبة... ولايسير شي من اللي انتي خايفة منه خلاص إهدي..
,, وتمت أبرار تبكي وتحسب ألف حساب للي بيسير إذا وصل فراس وأمه..
وأثير تهديها..
***
****
*****
(في مستشفى المملكة..)
,,,الساعة11 الصباح..
,,وصل طارق المستشفى بعد ماخلص آخر إختبار من اختباراته..
طارق: هذا أنا جبتلك كل الأسئلة..
يعني انشالله بس تقوم بالسلامة وتتحدد مواعيد امتحاناتك .. ذاكر هالإسئلة زين والأشياء المهمة بالكتب.. وانشالله تنجح ومارح ينزل معدلك..
مشاري: وين عزام؟؟
طارق:امتحانه يبدا الساعه 12..الحين أمداه توه واصل الجامعه..
مشاري: خلص اختباراته ولالسه؟؟
طارق:بقاله مادتين..
[ويتأفف طارق] ياخي خلاص طفشتنا.. خلاص قوم مافيك إلا العافية...
,,مشاري يطالع فيه وهو مستغرب..
مشاري: ياخي اشعليك نايم على راسك..
طارق:لا بس ياخي طفشت طول الفتر اللي فاتت وأنا أذاكر لحالي.. وأنا وعزام فقدناك.. وبيني وبينك قعدة المستشفيات تزيد الواحد مرض..
مشاري: خلاص الدكتور قالي خلال هاليومين بيكتبلي خروج..
طارق: ماشالله من جابلك باقة هالورد.. تفتح النفس..
مشاري: صالح .. أخو زوجتي..
طارق: إي ماشالله.. صراحه هالولد تعب معاك تعب... عمري ماجيت عندك أنا وعزام إلا وألقاه موجود... باين عليه إنه أجودي وخلوق..
,,سكت مشاري وقال بنفسه:
أكيد صالح أجودي وخلوق.. دام عنده إخت مثل رهف..
طارق: خلاص مشاري أنا بروح الحين..
مشاري: وين تروح؟؟ إقعد معي ياخي..
طارق:مشاري الله يهديك.. تعرف هذا وقت خروج خواتي من مدارسهم..
مشاري:خلاص .. انتبه لنفسك..
,,طلع طارق وترك مشاري طفشان وحاس بملل كبير وضيقة صدر قوية لأن الكل بدوامه ومشغول..
طلع جواله من الدرج اللي جنبه..
مشاري: أكيد الحين هي في الدوام..
خلني أدق على أمي وأشوف أخبارهم..
لطيفة: ألو..
مشاري: هلا يمه..
لطيفة:ياهلا حبيبي.. هلا أبوي..
مشاري: لايكون صحيتك؟؟
لطيفة: لاياولدي صاحية من زمان.. شخبارك؟؟
مشاري: الحمدالله.. انتم شخباركم؟؟
لطيفة: والله ياولدي إنا نستنى رجعتك للبيت على أحر من الجمر..
مشاري:خلال اليومين هذي يمه أنا عندكم انشالله..
[سكت مشاري شوي بعدين قال] يمــــــه..
لطيفة:نعم..يا أبوي.
مشاري: رهف وينهي..
لطيفة: هنا ياولدي جنبي..
[ومن غير ماتسمع رد مشاري] رهف خذي مشاري يبيك وأنا بروح أتوضى عشان أصلي الظهر..
,, وقامت لطيفة من الغرفة وتركت رهف جالسه لحالها ماسكة الجوال ومحتاره وخايفة..
,,سكتت رهف وبلعت ريقها وقالت بنفسها الله يستر..
رهف بخوف: ألــو..
,,مشاري بنفسه:
الله يصلحك يايمه.. مافي تفاهم على طول عطتها الجوال..
رهف: ألو..
مشاري: السلام عليكم..
رهف: عليكم السلام..
.. الطرفين ساكتين..
رهف تحاكي عمرها:
الله يستر.. لايكون بيقولي أنا بطلع قريب .. لمي أغراضك وارجعي بيت أهلك..
,,يقطع تفكيرها صوت مشاري..
مشاري: كيفك يارهف..
,,استغربت رهف وقالت بنفسها: مشــــاري يسأل عني؟؟
بلعت ريقها وقالت: حمدالله.. إنت كيفك؟؟انشالله أحسن؟؟
مشاري: ليه.. أهمك..
,, سكتت رهف وماعرفت شتقول..
مشاري: لو أهمك كان تجين وتتطمنين بنفسك.. أو عالأقل تدقين وتسألين..
رهف والعبرة خانقتها:مشاري لاتظلمني..
يا كثر مافكرت إني أكلمك وأزورك بس ..
يقاطعها مشاري: بس مالك نفس تشوفين وجهي.. صح..
رهف:بالعكس.. بموت وأشوفك.. بس إنت ماكلمتني ولاطلبتني.. وخفت إني أجيك وتهاوش وتعصب..
,,بعد صمت لحظات..
مشاري: ظلمتك يارهف.. والله انتقم مني..
هاللي أنا فيه حوبتك..
رهف:مشاري لاتقول هالحكي.. مابين الزوجين انتقام..
مشاري:بعد كل اللي سويته فيك تسميني زوج..
رهف: أكيد زوجي.. وحبيبي وأبو ولدي اللي جاي بالطريق..
مشاري: والله يارهف ما أدري إشلون فكرت بهالطريقة.. بغيت أذبح نفسي.. وبغيت أضيعك وأضيع ولدنا وفيصل..
رهف: بسم الله عليك من الموت...
مشاري بألم: رهف نفسي أفهم شي واحد..
رهف: وشو؟؟
مشاري: ولا أقول خليه إذا رجعت البيت .. بقولكياه ونتفاهم على كل شي..
,,بعد لحظات صمت..
مشاري: وينك؟؟
رهف: معاك.. بس ماتتخيل قد ايش أنا مبسوطه إنك كلمتني..
مشاري وهويتنهد: الدكتور جاني وبقفل الحين تبين شي؟؟
رهف: أبيك ترجع بيتك وانت سالم..
مشاري: سلمي عالأهل.. مع السلامه..
,, قفلت رهف من مشاري وهي مبسوطه والدنيا موسايعتها وبتطير من الفرح..
رهف: الحمدالله إن الموضوع انحل ومشاري عرف غلطه..
أنا كنت حاسه إنها غيمة صيف وبتعدي.. والله إني حاسه.. يا الله يا مشاري متى تطلع وترجع بيتك والله لشيلك من عالأرض شيل...
الله يخليك لي ولضناك..
***
****
*****
( في لندن...)
,, في فندق جميرا كارلتون تاور..
معاذ وهو يرتجف : أسيــــــل افتحي البااااب..
,,أسيل ماترد وتبكي بصوت عالي وبشكل غريب..
معاذ: يا أسيل الدنيا ليل وانتي مقفله على عمرك الحمام وتبكين .. سمي بالرحمن وافتحي الباب..
أسيل: إنت ماتفهم.. ماتفهم.. مابيك مابي أشوفك.. طلقنـــــــي..
معاذ: يا بنت الناس أنا أبي أفهم إنتي اشفيك وشسويتلك.. فجأة قلبتي علي ومنتي طايقه تطالعين بوجهي.. وشفيك..
أسيل: يا اللــــه .. مارح أفتح الباب .. مابي أشوفك أبي أهلي.. رجعني الرياض..
معاذ: أسيل وعد.. وعد.. إذا فتحتي الباب وشفتك وتطمنت عليك.. بروح أزين حجز ونرجع الرياض.. بس انتي اطلعي.. تعوذي من ابليس..
,,, بعد صمت دقايق.. فتحت أسيل باب الحمام وهي ترتجف وخايفة..
أول مافتحت جى معاذ يبي يلمها بإيدينه لكنها ارتجفت وكشت وبعدت عنه وقالت:
يا اللــــه... قلتلك لا تمسكني..
,, ومشت أسيل وهي دايخه وتجر خطوتها وترتجف ورمت نفسها عالسرير.. وهي تتنفس بصعوبة..
,,كان معاذ يحس قلبه بيوقف من الخوف والألم على حال أسيل..
معاذ بنفسه: ياربي اشفي هالبنت.. ماكانت كذا أول الزواج.. كانت تهبل ونفسيتها مرتاحه.. وش اللي قلب حالها..
ما أقرب منها إلا تصيح وتبكي.. وبس تشوفني ينقلب وجهها ويتعكر مزاجها.. مع إني ما أعاملها إلا بمايرضي الله بكل رقه وحب..
حتى أكل ماتاكل بالأيام وبس دايخه وذابحها الغثيان..
وطول الوقت سيرة الطلاق على لسانها..
,,لا إراديآ جلس عالسرير وقرب منها وحط يده على راسه وقام يمسح على شعرها..
معاذ: أسيل حبيبتي وشفيك وش اللي قلب حالك.. أنا أذيتك بشي .. زعلتك بشي؟؟
,, أسيل ماترد وتبكي..
معاذ: أسيل إذا إنتي فاقده أهلك أو حاسه إنك تسرعتي بالزواج.. فلا تزعلين هذا شعور طبيعي.. كل العرايس يحسون فيه...
بس بعدين يروح هالإحساس ويرتاحون مع أزواجهم..
وبعدين انشالله كم يوم ونروح عند أهلك خلاص جلسنا بلندن بمافيه الكفاية..
وبعد رجعتنا للرياض بنروح لأسبانيا عشان دوامي بيبدأ وتكملين دراستك هناك.. وتتعرفين على زوجات أصحابي.. كلهم سعوديات وخليجيات بتتأقلمين هناك..
أسيل وهي تبكي:
معاذ تكفى خلني لحالي.. لاتمسكني..
أنا أبي أروح عند أهلي وبــــــس...
معاذ: وإذا رجعنا عند أهلك توعديني ترجعين زي أول وتبعدين هالإكتئاب والزعل منك.. ولاتجيبين سيرة الطلاق مرة ثانية؟؟
,,أسيل ماترد وتبكي..
,,دنق معاذ وباس أسيل على راسها ولما حست فيه دفته وتنهدت بقهر...
وقام من جنبها وهو ينظرلها بكل ألم وحيره..
وراح يزين الحجز عشان يرجعون للرياض..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة رهف..
أسماء وهي جالسه على طرف سرير رهف..
أسماء: الله.. الله على هالشياكه.. كل هذا لعمي مشاري..
رهف: بالعكس والله أحس وجهي يجيب الهم...
أسماء:هو صحيح إنتي نحفانه ووجهك تعبان.. بس أنا أعرف مشاري لاشاف عيونك بيروح فيها..
رهف وهي تبتسم: إي مره..
أسماء: هو صحيح إن تحت عيونك أسود وعيونك ذبلانه.. بس لاسمع صوتك هم بعد بيروح فيها..
رهف وهي تطالع بأسماء بقهر:
أسماء حرام عليك .. ترى والله ماخليه يشوفني إذا كذا شكلي يخرع..
أسماء وهي تبتسم: طب أنا عندي حل.. البسي نقابك واطلعي عليه بالنقاب..
رهف: لا والله.... خير وضحى بنت عجلان..
أسماء: ههههههه.. والله أمزح عليك..
بس تبين الصراحه مره نحفتي يارهف ووجهك ذبلان.. واللي يشوفك مايقول حامل.. صحيح بطنك كبير بس جسمك ماتغير مثل باقي الحوامل..
رهف: شسوي يا أسماء.. الظروف اللي سارت هالأيام ماتخلي للواحد نفس إنه يشرب حتى مويه..
موكفايه اللي سار بمشاري مسكين.. مايندرى متى يرجع يمشي..
حتى لما يكلم بالتليفون صوته مقطوع وياللله يالله يتنفس.. وهم بعد مسكين امتحاناته تأجلت إلما يقوم..
أسماء: رهف لايضيق صدرك ترى كذا نظام الجامعه.. دامه منتظم وماعنده حرمان بولا ماده .. حتى لوفاتته امتحانات الفاينال..
في المستوى اللي بعده يقدر يمتحنها متى مايقوم بالسلامه..
رهف وهي تبتسم: بس أحلى مافي اليوم إنه بيرجع بيته..
أسماء: أقول رهوف..
مره غرفة مشاري الجديده اللي تحت تجنن... وتهبل وجوها جنان..
ممكن أنام معكم..
رهف وهي تضحك: الحين مشاري بينام على سريره وأنا بنام عالكنبه قباله عشان ما أضايقه انتي وين بتنامين؟؟
أسماء:يا بنت الحلال الوسع بالقلب مو بالأماكن.. هههههههه
رهف: ههههههههههه
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,بمجلس الرجال..
كانت أبرار عيونها مليانه دموع ومصدومه وترتجف من الخوف وكسرت أصابعها من كثر ماتفرك فيهم..
فراس:أبرار انتي بأي كلية تدرسين..
,,أبرار منزله راسها وتتنفس بسرعه وترتجف وقلبها يدق بسرعه..
صالح: أبرار اشفيك تكلمي..
منيرة: معليش يا فراس ياولدي تراها تستحي..
,,حس صالح بخوف أخته وتوترها الزايد..
صالح: خلاص أبرار ادخلي داخل..
,,قامت أبرار وهي ترتجف وتبلع ريقها.. ودخلت داخل وطلعت غرفتها وهي تصيح..
منيرة: معليش يافراس تراها حيوية مره.. عشان كذا ماقدرت تحكي..
بس لاتخاف بيتغير الوضع لاتعودتوا على بعض..بنتي وأعرفها هذرتها واجده..
,, ابتسم فراس وانبسط مره من خجل أبرار اللي للأسف فراس ماكان يعرف سببه الأصلي.. وعجبه بشده ملامح أبرار وجمالها وطولها وشعرها.. اللي ماقدرت تحافظ عليه..
فراس: على خيرة الله.. الله يقدرني إني أسعدها وأعيشها أحسن عيشه..
منيرة وهي طايرة من الفرح:الله يوفقكم وصدقني يافراس مثل ماهي بنتي إنت بعد ولدي..
وتراني من زمان وانا أعدك بغلاوة صالح..
صالح بنفسه:
إي مره.. والله ماجبتي خبره..
الله يهديك يايمه.. وإذا البنت عادت كذا سنه في الكليه ومي ماشيه بدراستها تروحين تزوجينها..
الله يتمم هالزواج على خير..
,,,
,,,
(بغرفة أبرار..)
كانت أبرار جالسه عالسرير ولامه رجولها على صدرها وفاتحه عيونها عالآخر ومصدومه..
شوي ولادخلت أثير وهي تركض وعيونها مليانه دموع..
أثير: أبرار.. أبراااار..
أبرار وهي مفزوعه: وشفيـــــــه..
أثير وهي تبكي: الحقي يا أبرار.. أبوي وأمي حددوا زواجك بعد شهرين..
أبرار بصدمه: كذااااااااابــــه..
أثير: والله يا أبرار ما أكذب عليك..
أبرار منهاره: يا ويلـــــــي.. ياويلي وشسوي..
أثير: أبرار مافي حل إلا نقول لصالح هو اللي بيحل الموضوع..
أبرار: صااالح تبينه يذبحني..
أثير: مافي إلا هالحل.. أجل تبين يتم زواجك على فراس وتنفظحين يا أبرار..
أبرار وهي تمسح دموعها: إلا في حل ثاني..
أثير: وشــو؟؟
أبرار: أذبح نفسي.. وافتك..
أثير: انجنيتي... يعني إذا ذبحتي نفسك بتفتكين من الفظايح..
أبرار: مافي إلا هالحل..
أثير: الله ياخذك يا ناصر.. الله ياخذك..
أبرار وهي تكابر: لاتدعين عليه.. مثل ماناصر غلط أنا غلطت.. يعني ماله داعي أمثل دور الضحيه.. وأنا اللي رحتله برجولي..
أثير: أبرار شيلي من بالك إنك تموتين نفسك.. وادعي الله انه يستر عليك ويتفهم فراس الموضوع..
أبرار: هاها.. قال أيش يتفهم.. آآه يايمه.. آآآه ..
كل اللي يسير فينا منك..
,,وتمت أبرار وأثير يبكون مصدومين ومو عارفين شيسوون..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,, الكل كان قاعد بالصاله والعيون كلها متوجهه لباب المدخل..
والدنيا مليانه أنواع الكيك والحلويات والفطاير... والمشروبات والشوكولاتات الفاخره..
احتفالآ برجوع مشاري للبيت..
,,شوي ولادخل تركي وهو شايل أكياس من المستشفى وشنطة مشاري..
,, فزت لطيفة وقالت:
جيتوا يا تركي وين مشاري؟؟
تركي: الله يهديكم أحد يجي ياخذ مني الأغراض..
,,فزت إيمان هي وأسماء وخذوا الأغراض من تركي..
,,ورهف عيونها معلقه على تركي وقلبها على يدها لأن مشاري مو معه..
لطيفة: تركي وين مشاري؟؟
تركي: دخله عبدالرحمن وفيصل من مدخل مجلس الرجال..
,,بس قال تركي هالكلمة الكل توجه لمخرج الصالة اللي يودي للمجالس..
تركي بنبرة صوت عاليه: وين ويـــــن؟؟
لطيفة: وش اللي وين بنروح نشوف مشاري..
تركي: لاحد يروح..
جوا معانا من المستشفى صقر وفهد عيال عمتي.. وصالح أخو رهف.. وزملاء مشاري طارق وعزام..
يعني المجلس فل ... لاحد يدخل..
وجيبوا موية بارده لأن مشاري عطشان وبعدها جيبوا القهوه ..
أسماء: يووووه... هذا وقته..
طول ماعمي بالمستشفى موقادرين نزوره.. لأنه غرفته مليانه رجال وزوار..
وحتى لما رجع بيته مو راضين يعتقونه..
لطيفه وهي تخبي إنها متضايقه: حياهم الله بأي وقت..
منى روحي عند الشغالات وقوليلهم يودون المويه عند مشاري..
ويودون القهوه..
,, جلست رهف بقهر وقالت بنفسها:
ياربي.. كان ودي أشوفه بعيني واتطمن عليه..
يللاه مومشكله.. بس أحسن شي إن صلوحي حبيبي موجود مع مشاري.. عالأقل يعوض غياب أبوي الله يصلحه..
,,بعد ساعه انتظار إن هالرجال يروحون وتقوم تسلم على مشاري..
ناظرت رهف بساعتها بكل ملل وقهر والتفتت للطيفه وقالت:
عمه.. بروح المطبخ.. أسوي لمشاري مرقة لحم .. عشان لاراحوا الضيوف يشربها حاره..
لطيفة : يارهف مايحتاج.. عبدالرحمن موصي المطعم على ذبيحه الحين بيوصلونها..
وتركي ماقصر.. ماخلى شي من حلويات وموالح إلا جابه..
رهف: كل هذي زينه.. وفيها الخير والبركه..
بس ودي يشرب مرقة لحم أحسن.. سبحان الله الشخص التعبان لاشرب منها.. يحس نفسه أحسن..
إيمان: رهف خلي الشغالات يسوونها..
رهف: لاأنا بروح أسويها.. عشان أضبط بهاراتها.. واتطمن إنه أكيد طعمها حلو..
,, وتقوم رهف وتدخل المطبخ ..
,, بعد مرور ربع ساعه دخل فيصل الصاله وقال:
يللاه.. يللاه.. تراهم راحوا..
عمي مشاري يبي يسلم عليكم كلكم..
,, والكل طار للمجلس اللي حطوا فيه غرفة لمشاري.. عشان يسلمون عليه..
ومن الفرحه نسوا ينادون رهف..
,,,
,,,
,,بغرفة مشاري الجديده..
كان مشاري جالس عالسري وعينه عالباب..
أول ماشاف الطابور اللي قدامه ابتسم واستعان بالله وبدا يسلم..
اسماء حضنت عمها بضميروهي تبكي وعبدالرحمن ولد تركي نفس الشي..
وساره وسيرين وحمودي كان فيصل يشيلهم إلين يوصلهم لعمه ويقدر يبوسهم..
ولطيفة الصغيره اللي كانت أمها شايلتها قربتها من مشاري لين باسها..
ولطيفه اللي ماصدقت ولدها رجع لبيته.. طاحت عليه وهي تبكي وجلست فوق الخمس دقايق ضامته وفرحانه فيه..
ومنى وإيمان اللي كانوا واقفين عند طرف السرير ويتحمدون لمشاري بالسلامه..
,,كان مشاري يرد عالجميع ويسولف مع الكل وهو حاس بفرحتهم فيه..
بس كان باين عليه الحيره والزعل لأنه بقى أهم شخص ماشافته عينه..
كانت عيونه تدور بحيره للكل وترجع لاإراديآ تطالع بالباب أملآ إنه يشوف رهف داخله مبتسمه وتسلم عليه..
,,ولكن يقطع تفكيره صوت لطيفة..
لطيفة: هـــو... وين رهف؟؟
أسماء: يوووه.. نسينا نناديها..
بروح أناديها..
منى: لايا أسماء اجلسي مع عمك وأنا بروح أناديها..
,,سكت مشاري وقال بنفسه:
[ينادونها]الظاهر العمه نايمه ولاجابت خبري..
,,,,
,,,,
,,بالمطبخ..
منى: رهــف..
رهف: سمي..
منى: يارهف ترى الرجال اللي عند مشاري راحوا.. روحي سلمي عليه..
معليش والله من فرحتنا فيه طرنا عالمجلس ونسينا نناديك..
رهف وهي تغسل إيدينها بسرعه: لاعادي..
,,بسرعه رهف جهزت المرق واللحم.. وحطتهم بصينية تقديم ..
وحطت عطر على شعرها ويدها..
ولفت شالها على راسها زين.. وشالت الصينية وتوكلت على الله ودخلت غرفة مشاري..
,,,,
,,,,
,,في غرفة مشاري..
رهف وعينها بالأرض: السلام عليكم..
الكل: وعليكم السلام..
,,رفعت رهف نظرها ولا لقت عبدالرحمن وتركي جالسين عالكنبه..
وفيصل وأم عبدالرحمن جالسين على سرير مشاري..
وأسماء جالسه على كرسي جنب مشاري..
وعبدالرحمن وحمودي جالسين عالأرض... يعني أنواع الزحمه..
رهف بنفسها: ياربي فشله أسلم عليه قدامهم.. خلني أحط الأكل قدامه وأقوله حمدالله عالسلامه.. وبس..
,, رهف وهي تحط الأكل قدام مشاري وبصوت واطي جدآ:
حمدالله السلامه..
مشاري وهوملاحظ الخجل اللي مقيد رهف: الله يسلمك..
وش هذا اللي بيدك؟؟
,,سكتت رهف وبلعت ريقها وماقدرت ترد..
لطيفة:هذي مرقة لحم..
أصرت رهف إلا تسويها لك بيدها..
مشاري وهومشتهي يشرب هالمرقه الي عرف طعمها من ريحتها:
خليها يارهف مغطيه.. بشربها بعدين..
,,تركت رهف الصحون مغطيه زي ماهي وجلست على كرسي بعيد وهي ماتدري شتسوي..
وكانت محتاره وخايفه..
ماتدري تقعد ولاتطلع.. إذا قعدت تخاف مشاري يعصب ويقولها شمجلسك بين أخواني..
وإذا طلعت تخاف كمان يعصب ويقولها إنها مومهتمه برجعته..
لكنها توكلت على الله وطلعت برا.. لأنها ماتحب تجلس بمكان يجمعها فيها أخوان مشاري وفيصل..
,,سكت مشاري وقال بنفسه:
هذا اللي الله قدرك عليه يارهف.. [حمدالله عالسلامه]
وتطلعين..
لكن ماتنلام..
رهف أصلآ تتقطع من الحياء لاجلست بمكان فيه أخواني..
وعقب اللي صار مع فيصل ماتنلام تكره الجلسه معهم..
,, ويقطع تفكيره صوت لطيفه..
لطيفه: مشاري ياولدي.. وشرايك تشرب هالمرق قبل لايبرد..
مشاري: إي والله يمه من ريحتها اشتهيتها.. هاتيها قبل لاتبرد..
,, وقربت لطيفة الصينية من ولدها..
ومن الجوع أكل مشاري كل اللحم وشرب كل المرق.. وهويقول بنفسه اللـــــه يارهف على هالطبخ..
,, وعقبها بكم ساعه وصل العشى اللي موصين عليه ..
وكانت سهرة العايله غير شكل بسبب رجوع مشاري للبيت وهو طيب..
,, بس في ثلاثه كان بالهم مشغول وموقادرين يبعدون التفكير عنهم..
&رهف.. اللي كانت موسايعتها الفرحه برجوع مشاري ومنتظره على أحر من الجمر إن الكل يروح غرفته ينام ويتركون مشاري..
عشان تروح تسلم عليه بدون أي قيود زي باقي الزوجات.. وتبين له إنها فرحانه برجعته وتاخذ وتعطي معه بالحكي لأنها مشتاقه لصوته ..
بس مثل ماكانت فرحانه فيه كان مزاجها متعكر ومتضايقه جدآ من الجبس اللي بفخذ مشاري...
ومن الغرز اللي شوهت خده ودقنه.. ومن الضماده اللي على خشمه..
وطريقته الصعبه في التنفس..
وخذت عهد على نفسها إنها تخدمه بعيونها وتريحه.. إلين يقوم بالسلامه..
ونفس الشي كان بالها مشغول بالسالفه اللي بغى يقولها لها بالتليفون بس قالها بقولها لك لما أشوفك... وتردد بنفسها إن الله يستر..
& والشخص الثاني اللي هو مشاري كان يبادل رهف نفس الشوق وينتظر الكل يروح عشان ترجع عنده ويشوفها ويفتحلها قلبه ويعتذرلها عن اللي صار..
& والشخص الثالث عبدالرحمن.. اللي كلمه معاذ وقاله عن حالة أسيل والمزاج السيئ اللي صارت فيه..
وعن وصولهم من لندن للرياض بعد يومين.. بس عبدالرحمن ماحب يخرب فرحة الكل برجوع مشاري وفضل إنه يكتم عالسالفه إلين توصل أسيل وزوجها..
وتم طول الوقت يفكر بهم ومشغول قلبه وباله..
***
****
*****
انتهى الجزء الثالث عشر
* هل بالفعل بتبدا حياه سعيده بين مشاري ورهف بعد سوء التفاهم اللي حصل..
* كيف بتكون الحياة بين رهف ومشاري طول ماهو في السرير..
* ياترى اش الشي اللي خارج عن ارادة الطرفين بيسير..
* هل بيتم زواج أبرار من فراس اللي هو الشخصية الجديدة بهالجزء..
* وش اللي صاب أسيل وخلاها تكره معاذ..
* هل بيستمر زواج معاذ وأسيل..

دندوحة
10-19-2007, 09:37 PM
الجزء الرابع عشر
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,فتحت الباب بهدوء.. وطلت عليه لقته نايم..
سكرت الباب وراها.. وجلست بكل هدوء على طرف السرير..
وهي موقادره تنزل عينها من عليه..
.... يا الله قد ما أنا مشتاقتلك.. قد ماقلبي مليان عليك..
بس خلاص ليه أعيش نفسي بنكد.. وزعل.. وإنت عرفت غلطتك..
الأفضل إني أنسى وأسامحك عشان حياتي تمشي..
,,قربت منه وضمت يده اليسار بين إيدينها الثنتين وتنهدت وقالت بنفسها:
الله يحنن قلبك علي يامشاري.. وتحس وتفهم إني إنسانه أحبك وشاريتك...
وتعقل وتبطل وساوس وتسرع...
عشان أرتاح وترتاح ونريح هالطفل اللي ماله أي ذنب..
,,جت تبي تفك إيدها وتقوم... لكن مشاري شد على يدها اليمين بيده...
ولف وجهه عليها وفتح عيونه ببرود وناظر لرهف..
,,أول ماطاحت عيون رهف بعيون مشاري نزلت راسها وداخلها أحاسيس كثيرة مختلطة..
إحساس بالخوف من المستقبل وإحساس بعدم الإستقرار والأمان..
وإحساس بإنها ثقيله وإنسانه غير مرغوبة من قبل مشاري... وإحساس بالغربة والوحشه والضياع..
رهف: معليش آسفه إني صحيتك..
مشاري:لا عادي.. أصلآ ماكنت نايم مره..
نزلت رهف راسها وبعدين قالت: مرتاح عالسرير..
مشاري: إي الحمدالله.. بس الله لايهينك زيني المخدات اللي تحت رجلي..
رهف باهتمام: طيب..
,,راحت رهف عند رجل مشاري وقعدت تزين المخدات اللي تحت رجله..
بعدين حست إنه من الأفضل تحط هالمخدات تحت فخذه اللي عليه الجبس..
لاإراديآ بيدينها الثنتين شالت رجله برفق من عند ركبته وضمتها على صدرها وحطت المخدات تحتها..
ورجعت رجله مكانها وقالت وهي تتنفس بسرعه بسبب ثقل رجل مشاري:
ها..كذا أحسن؟؟
مشاري وهومتنح: رهف بطنك..
إشلون تشيلين رجلي كذا ثقيله عليك؟؟
رهف وهي ترجع خصلات شعرها على ورى: لاموثقيله عادي.. بس إنت كذا مرتاح أكثر..
مشاري وعيونه مانزلت من على رهف:
هااه.. إي إي مرتاح..
,,بعد صمت لحظات..
مشاري:نحفتي يارهف..
رهف:جد... حتى أسماء تقولي كذا.. بس أنا مالاحظت..
مشاري: الظاهر إنك مهمله نفسك وأكلك..
رهف وهي مبتسمه: ولايهمك.. دامك قمت بالسلامه.. أببدأ أسوي حملة تغذيه لي ولك...
,,سكت مشاري ورهف سكتت وانشغلت تقرا وصفات الأدوية اللي جنب مشاري والكل وده إنه يحكي مع الثاني بس موعارفين إشلون..
رهف بعد ماملت من الصمت:خلاص مشاري أخليك ترتاح وتنام..
مشاري: وين تروحين؟؟
رهف: ولامكان... بس..
مشاري بنظرات رجاء:لابس ولاشي أنا مافيني نوم إقعدي معي..
,, تنهدت رهف وهي تتفحص ملامح مشاري التعبانه وعيونه الذبلانه وتذكرت ملامحه أول يوم من زواجهم لما ارتفعت حرارته وداخ عليها.... وعورها قلبها على طول..
وبحركه مفاجئه لا إراديآ قربت منه ولمته بين إيدينها برفق وهي تبكي..
,,رفع مشاري يده اليسار وقعد يمسح على شعر رهف وهويحس قلبه يعوره..
وقال: رهف لاتبكين..
رهف خلاص إهدي..
أوعدك يارهف إني مستحيل ءأذيك أو أمس شعره منك بعد اليوم..
أنا ظلمتك وتعديت عليك بمافيه الكفايه.. وإلين هنا وخلاص.. إنتي زوجتي وأم ولدي اللي بالطريق وياكثر ماصبرتي علي واحتويتيني بهدوءك وحنانك ورجاحة عقلك..
واللي مثلك يارهف ينحط فوق الراس..
رهف وهي تقوم من بين إيدين مشاري وتطالع مباشرة بعيونه:
بس أنا مومرتاحه..
مشاري برجاء: رهف خلاص حلفت لك إني مارح أرجع ءأذيك وش اللي مو مريحك..
رهف وهي تمسح دموعها: مشاري حتى لوعشت معاي حياه هاديه وخاليه من المشاكل.. ولبيت لي كل طلباتي..برضه رح أبقى مو مرتاحه..
مشاري باستغراب:
وش اللي مومريحك..
رهف: اللي مومريحني إني أسير أنانية..
إني أعيش مبسوطه ومتهنيه وطلباتي مستجابه.. وإنت مومقتنع ومجبور..
مشاري وهومصدوم ومو عارف شيرد: رهف... رهف... أنا..
رهف ودموعها تنزل غصبن عنها: مشاري أنا لوماسمعت بإذني كان ممكن أغالط هالشعور اللي بداخلي وأقول تهيآت.. بس أنا سمعتك..
وأدنى سوء تفاهم تنفجر علي وتعايرني بأبوي.. وتقول إني ذبحت خالد..
وإنك أحسنت علي بزواجك مني..
ليه موقادر تفهم إنه أنا مالي ذنب بكل اللي سار..
مشاري وهوندمان: رهف..
والله يارهف.. أناموكذا..
قسمآبالله إني إذا قلتلك هالحكي وإذا تصرفت معك هالتصرفات أستغرب من نفسي وألوم نفسي..
رهف: لاتلوم نفسك.. لأن هذا اللي بقلبك..
وهذي حقيقة شعورك تجاهي..
مشاري: واللي يقولك إنسي كل اللي فات ونبدا صفحة جديدة..
مستحيل ألقى وحده مثلك يارهف..
بجمالك ونعومتك ورقة مشاعرك وقلبك الأبيض ونيتك الصافيه..
رهف: مشاري .. أنا أحبك وأفديك بروحي..
بس إنت شعورك تجاهي مجرد تعايش وتعود.. موحب..
مشاري: رهف..
ليه ماتخلين الأيام تثبتلك حبي لك..
مثل ما أثبتتلي وبينتلي حبك لي..
,, ويمسك مشاري يد رهف ويبوسها ويضغط عليها بيده..
مشاري:تكفين يارهف ودي أعيش زي باقي الناس مرتاح..
لاتخليني وتروحين..
ياكثر ماضايقتك وظلمتك.. وبكل المواقف تبينيلي إنك إنسانه بمعنى الكلمه وجوهره..
سرت ما أتخيل حياتي بدونك..
رهف بعد ما اقتنعت بكلام مشاري وارتاحت:
خلاص يامشاري.. تعبتك بالحكي معاي.. وانت المفروض إنك ترتاح..
مشاري: بالعكس ماتتخيلين قد إيش جلسة هالصراحه ريحتني..
رهف وهي توها تتذكر:
صح آخر مره كلمتني بالمستشفى قلتلي إنك تبي تقولي شي لما ترجع البيت..
وشو هالشي؟؟
مشاري: إممممم... ضروري تعرفين..
رهف: كيفك ماودي أضغط عليك.. بس ياليت تقولي..
مشاري: إنتي تشتاقين لي مثل ما أشتاقلك؟؟
رهف وهي تتنفس الصعداء: ماني قايلتلك..
مشاري: ليــــــه؟؟
رهف بحياء: خل الأيام تثبتلك..
,,ابتسم مشاري وقال:
خلاص.. بصراحه جاني النوم وودي أرتاح شوي..
رهف: خلاص .. بس ماتبي تروح الحمام قبل؟؟
مشاري: إلا والله بموت .. أبي الحمام.. بس مستحي أدق على فيصل وأناديه عشان يوديني.. أخاف مشغول ولاشي..
رهف باستغراب: وليه تدق عليه؟؟
مشاري: عشان يساعدني.. ماأقوى أشيل عمري ..
رهف وهي تقرب من مشاري وتحط يدها حاولين خصره: يللاه قوم..
مشاري وهوطايره عيونه: ويــــن؟؟
رهف: ماتبي الحمام.. يللاه قوم..
أبحطك على كرسيك.. وأدفك إلين الحمام.. مايحتاج تنادي أحد وأنا موجوده..
مشاري: يابنت الحلال موسالفة دخولي الحمام هين ذي سهله..
المشكله لادخلت الحمام.. يبيلي أحد يساعدني..
رهف: طيب أنا أساعدك..
مشاري وهومستحي: لايارهف..
خلاص بنادي واحد من الشباب.. وبيجون الحين..
رهف: هـــــو... مشاري تستحي مني..
أنا زوجتك... ومارح أخلي أحد يساعدك غيري طول ماأنا موجوده..
,,ابتسم مشاري وقال:
كيفك إنتي حره.. بس لاتقولين حوم كبدي هالرجال..
رهف بعتب:ولو يا مشاري ينقطع لساني قبل ما أقول هالكلام..
,
,,
,,,
,,,,
مرت اليومين الأولين على رهف ومشاري وهم بغاية السعاده والتفاهم والإنسجام..
وماكان يعكر صفوهم إلا الآلام اللي تتعب مشاري وتسهره إلما الصباح..
وكانت رهف لماتجيه هالآلام تحاول تسيطر على نفسها إنها ماتبكي قدامه وتحاول تخفف آلامه بإنها تكون جنبه وتهديه وتعطيه أدويته وتسويله مساج خفيف..
كان كل البيت ينظر لرهف بكل احترام وتقدير لأنها ماخلت مشاري دقيقه وحده وخذت إجازة استثنائية للترم الثاني كله.. عشان تتفرغ لزوجها وتراعيه ..
كانت طول الوقت تسهر على راحته وهي اللي تشربه وتأكله وحتى تدخله الحمام وتروشه وتلبسه..
وكان دايمآ مشاري يعاتبها وينبهها إنها حامل ومو زين لها إنها تبذل مجهود كبير خاصة إنه بطنها بدا يكبر وهي بشهورها الأخيره.. لكن رهف دايمآ تطمنه وتقول إن كل الأمور ماشيه تمام..
,,,,
,,,
,,
,
,,,تحديدآ في الصاله..
كانت غرفة مشاري الجديده مليانه رجال وزوار..وأهم زائر بالنسبه للعائلة اللي هو عبدالإله...
والشغالات رايحات جايات بالقهوه والشاي..
وكانت لطيفة جالسه بالصاله مع حريم عيالها.. يسولفون ويتقهوون...
شوي ولاسمعوا بالحوش صوت صراخ حمودي وعبدالرحمن ولدتركي..
وساره وسيرين..
هنا لطيفة خافت وقالت: بسم الله وشفيهم العيال يصرخون..
منى بخوف: بسم الله.. أسماء طلي شوفي اشفيه..
,,مشت أسماء بسرعه وهي متوجهه لباب الحوش لكنها انصدمت وقالت:
أسيـــــــــل؟؟
,,دخلت أسيل الصاله وهي مي مصدقه نفسها وطايره من الفرح وقامت تسلم عالكل وتحضنه وهي تبكي وترتجف..
,,رمت نفسها أسيل عالكنب وهي فرحانه إنها رجعت لبيت أهلها..
كان الكل يناظر لأسيل باستغراب ومومصدقين إن اللي قدامهم أسيل..
كانت أسيل متغيره 360 درجه.... كانت نحفانه ومسمره ومن تحت عيونها سواد كبير ووجها أصفر وذبلان..
منى: أسيل وشرجعك يابنيتي الحين؟؟
أسيل بزعل وعصبيه: ليه ماتبيني؟؟
لطيفة: لايابنيتي اشلون ماتبيك.. بس احنا مستغربين لأننا عارفين إنه رجعتكم للرياض مي بعد أقل من شهرين..
أسيل: لا أعوذ بالله.. تبوني أقعد شهرين ماشوفكم..
إلا صح وين أبوي وأعمامي.. وغريبه عمتي دينا هنا.. شكلكم مارجعتوا جده من بعد زواجي..
,,الكل استغرب وقاموا يناظرون ببعض وحسوا إن أسيل ماعندها علم عن الحادث اللي سار لمشاري..
,,دخل فيصل وبدون ماينتبه لأسيل قال:
يمه خلي الشغالات يجون يشيلون القهوه.. [وفجأه شهق وقال] أسيــــــل؟؟
أسيل وهي تضحك: صح النوم توك تنتبه..
وتقوم أسيل وتسلم علي فيصل..
فيصل: أسيل.. وش اللي جابك؟؟
أسيل وهي متنرفزه: حلوة ذي اللي وش اللي جابك..
فيصل: لابس أنا أقصد وين رجلك معاذ؟؟
أسيل كشرت لاإراديآ وقالت بدون إهتمام: الظاهر إنه لسه بالشارع برا..
الكل باستغراب: بالشـــــــارع؟؟؟
منى: فيصل بسرعه رح دخل رجل إختك .. قبل لايزعل بسرعه..
,, وينطلق فيصل عند معاذ..
لطيفة: أسيل.. الحين تدخلين وتخلين رجلك برا..
أسيل: وشتبين أشيله على ظهري وأدخله..
من فرحتي إني وصلت بيتنا دخلت ونسيت أدخله..
,, الكل جلس يناظر بأسيل باستغراب ومو مصدقين إن أسيل تحكي عن معاذ بهالطريقه..
,,,,
,,,,
,,بغرفة مشاري..
كان معاذ جالس بين الرجال ووجهه تعبان وباين عليه ضيقة الصدر..
عبدالإله وهويتكلم بصوت واطي جدآ:
أقول تركي.. منت ملاحظ على أسيل شي يوم سلمنا عليها..
تركي: إلا والله إشلون ما ألاحظ.. وجهها تعبان وحالتها حالة..
عبدالإله: حتى معاذ شوف إشلون سرحان ومتضايق.. ويادوبك قال كلمتين على بعض..معقول كل هذا تعب السفر..
تركي: ماظنيت.. شوف إشلون حتى عبدالرحمن متضايق وطول الوقت عينه مانزلت عن معاذ..
عبدالإله: الله يستر.. معاذ وأسيل مايستاهلون إلا كل خير.. ياترى وش اللي حاصل بينهم..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح...)
,,خلصت أثير غسيل ملابس وتوجهت لغرفتها فوق وهي تعبانه وسرحانه وشايله هموم الدنيا على راسها..
ومادرت إلا بإيد تمسك ذاعها..
أثير: بسم الله صالح..
صالح: بسم الله عليك خوفتك؟؟
أثير وهي تبلع ريقها: صالح.. وشفيك؟؟
صالح: تعالي أثير معي غرفتي أبيك..
,,دخلت أثير مع صالح غرفته وجلست على سريره وسكر صالح الباب وسحب كرسي المكتب وجلس قبالها..
أثير: صالح إشفيك؟؟
صالح: أنا بسألك وأبيك تجاوبيني بكل صراحه..
أثير بخوف: أجاوبك على وشو؟؟
صالح: أثير.. أنا ملاحظ شي غريب..
أبرار سايره لاتاكل ولاتشرب وبس نايمه ومسكره على عمرها وفي حالة برود شديده..
ومي جايبه خبر لزواجها أبدآ.. يا إنتي تشترين لها أغراض جهازها يا أمي..
وحتى لما نوريها وش شرينا.. ماتظهر أي فرحه أو حماس أبد..
إشفيها هي تعبانه..
,,سكتت أثير وهي تطالع بعيون صالح بكل خوف..
ياربي أقوله ولاما أقوله...
لازم أقوله عشان نمنع المصيبه اللي بتسير..
صالح: أثير تكلمي إشفيه..
أثير بتردد: وش ...وشفيها يعني مافيها شي..
صالح: بس أنا قلبي قارصني مو مرتاح للحاله اللي أبرار فيها..
أثير وهي تقوم: لا..لا.. أبرار مافيها إلا كل خير..
بس يمكن عشانها زعلانه إنها بتفارقنا..
,,وتقوم أثير وتطلع من الغرفة بسرعه وتترك صالح حيران ومو مقتنع بكلام أثير أبدآ..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,,في مجلس الرجال الرئيسي..
,,,ماكان موجود إلا عبدالرحمن ومعاذ..
عبدالرحمن وهومتضايق: لاحول ولاقوة إلا بالله..
معاذ: يعلم الله ياعمي إني ماكذبت عليك بكلمه..
أرجوك ياعمي.. أنا شاريها وأبيها ومابي أرجع أسبانيا وأباشر عملي إلا وهي معي..
أنا أحب أسيل ياعمي ومستحيل أستغني عنها..
شوف إنت وعمتي منى.. وشفي خاطرها.. ووش اللي مكدرها وقولوا لي..
عجزت معاها عجزت..
عبدالرحمن: متى بدت هالحالة معها؟؟
معاذ: بعد زواجنا بأسبوعين..
عبدالرحمن:خلاص ياولدي تطمن وهدي أعصابك وأنا وأمها وجدتها .. بنشوف وشفيها .. خلها عندنا كم يوم..
معاذ: خلاص ياعمي أنا أستأذن ... بروح أسلم على أهلي..
وانشالله كل يوم بكلمك..
عبدالرحمن: في حفظ الله إنتبه لنفسك..
,,,
,,,
,,في غرفة أم عبدالرحمن..
الساعه 11 الليل..
منى وهي مصدومه: إنا لله وإنا إليه راجعون..
عبدالرحمن: أنا الحين ماقلتلكم إلا أنتم الثنتين لأنكم الوحيدات اللي ممكن تعرفون شالسالفة بالضبط..
لطيفة:خلاص ياولدي إنت هدي قلبك وريح بالك وأنا وأمها بنمسكها ونشوف وشفيها..
يمكن في أشياء ماتقدر تقولها لك.. ويمكن ترتاح لنا أكثر وتقول اللي مضايقها..
عبدالرحمن: خلاص أنا الحين مابيكم تضايقونها أو تبينون إن فيها شي أبيكم تعاملونها.. معامله عاديه.. ولاكأن فيه شي إلين تشوفون وشفيها وقولوا لي..
لطيفة:يسير خيرروح إنت وزوجتك الحين غرفتكم ريحوا وهدوا بالكم.. والله يقدم اللي فيه الخير..
,,,
,,,
,,بغرفة مشاري..
,,الساعه 12 الليل..
مشاري بعد ما أخذ حبوب الدواء من رهف: وشفيك زعلانه..
رهف: هاه.. لاولاشي..
مشاري: إشلون ولاشي.. كل البيت مكتئب..
إنتي وأمي وأخواني ...وحتى أسيل اللي يشوفها مايقول عروس وشفيكم..
رهف وهي ماودها تضايق مشاري بسالفة أسيل: مشاري مافي شي..
مشاري:إي صح دريتي.. أبوك دق على عبدالرحمن وعزمه على زواج إختك أبرار..
رهف مصدومه:زواج أبرار!!!..
مشاري:مادق عليك؟؟
أبرار: لاوالله مادق ولاقالي..أنا سمعت من صالح إنها انخطبت بس ماقالي إن الزواج تحدد..
مشاري وهويختبر رهف: بتروحين؟؟
رهف: وين أروح؟؟
مشاري: زواج إختك...
رهف: والله إذا أبوي دق عليك وعزمك وعزمني بروح..
إذا مادق عليك إشلون أروح من غير عزيمه..
مشاري وهومرتاح من رد رهف: رهف إذا تبين تحضرين أنا ما أمنعك..
رهف بضيق: مشاري أبوي ماعزمك وشلون تبيني أروح أرز وجهي.. وأصلآ حتى لو أروح... أنا أعرف أبوي ماعنده تفاهم بيخلي أمي منيره تطردني..
مشاري: نفسي أفهم شي واحد..
ممكن الأب يسير قاسي والطمع يعمي عيونه..
بس معقوله الأم يسير فيها نفس الطبع.. وين اللي يقولون قلب الأم..
رهف وعيونها مليانه دموع قامت تضحك ضحكة استهزاء وقالت: أم..
مشاري وهويحاول يهدي رهف: خلاص يارهف لايضيق صدرك..
إذا هم مايبونك وبايعينك أنا أبيك..
وماشالله يارهف أمي لطيفة مي مقصره معك وتعاملك مثل بنتها..
رهف: إي والله .. الله يطول عمرها..ويخليها لنا..
,,شوي ولارهف تعفست ملامح وجهها وحطت يدها على بطنها وهي عاقده حواجبها..
مشاري باهتمام: وشفيــــك..
رهف: الله يهديه يرافس وهومتحمس..
مشاري وهومبسوط: على أبوه .. نشمي ..رجال..
رهف: إي والله من الناحيه هذي صدقت.. ماترتاحون إلا لما تعذبوني..
مشاري: ماعاش من يعذبك.. خليه يطلع دلوع أبوه وأمه وأوريك شغله..
رهف: ليه شبتسوي؟؟
مشاري: أبد بس بسوي شعره سبايكي..
وألبسه برمودات.. وأشتريله همر.. وأعطيه أغلى وأحدث الجوالات..
وأشتريله شارع التحليه بكبره.. عشان إذا عاكس.. ماحد يضايقه..
رهف وهي مبتسمه: لا والله تبي تفسد الولد بالدلع الزايد..
لاتشتريله ولاشي.. خليه هويعتمد على نفسه..
مشاري: براسك.. أول ماينولد.. بدخله العسكريه عشان يطلع رجال..
,,رجعت رهف كشرت ونزلت راسها تحت وهي تحس بألم شديد..
مشاري: رهف.. تبين أهلي يودونك الطوارئ..
,,وترفع راسها رهف وتبتسم وهي تكابر.. وتقول:
لاتخاف .. مافيني شي..[وتسحب يد مشاري وتحطها على بطنها وتناظر في عيون مشاري]..
,,ابتسم مشاري وناظر لرهف وقال:
سم الله عليه.. كل هذي حركته..
مستعجل يبي يطلع..
,,شوي ولامشاري يناظر ببطن رهف ويقول:
هيه إنت.. اسمعني.. ترى ياويلك ان سرت بكاي وصياح بذبحك ذبح..
خلك مثل أمك هادي..
رهف وهي تناظر لمشاري بحب: بالعكس ياليته يطلع بطيبتك وصفاء نيتك وقلبك الحنون..
مشاري: لا لا.. انشاله ياخذ أخلاقك.. وياخذ وسامتي وحلاوتي..
رهف: لاااوالله... إخس عليك يعني أنا شينه..
مشاري وهويضحك: لااااااا.. واللــــه.. موقصدي..
رهف وهي مكسور خاطرها: لا....لا تحلف.. واضح إنه قصدك..
,,جلس مشاري يتمعن بملامح رهف البريئة وهي تناظر لتحت وتلعب بخيوط المخده اللي حاطتها تحت إيدينها..وهي ساكته..
مد مشاري يده وخذ جواله وقال:
رهف.. اسمعي زين هالأغنيه .. وقولي لي رايك..
,,بلعت رهف ريقها وهي لازالت مدنقه وساكته.. ولا شوي وتسمع..
,
,
,
حقك علي إن كنت زعلان..
يابعد عمر وقلب غاليك...
برضيك مهما يكـــــــــون يا فـــلان..
حتى ولو راضي براضيــــــك...
قلبي بك مولع وحيران..
محتار مايدري بك اشفيـــك..
ويقول لك إن كان غلطان...
إرضى عليه اللــــه يخليكــــك...
عليك أنا ياشوق ولهــــان..
دايم أنا وقلبي في طاريك..
جفني يقضي الليل سهـــران..
والعين يالغالي تنـــــاديك..
إنت وأنا يازين خلان..
واجب تداريني وأداريك..
مانختلف لوكان ماكان..
ولاعاد تشفيني ولا أشفيـــــــك..
,
,
,
,,بعد ماخلصت هالأغنية اللي منزلها مشاري بجواله..
مشاري: ها اشرايك بهالأغنية؟؟
رفعت رهف راسها وناظرت بمشاري وعيونها كلها دموع وقالت:
اللــــه يا مشاري.. ياحلو كلماتها..تجنــــن..
مشاري وهومبتسم: أول مره تسمعينها؟؟
رهف وهي تمسح دموعها بأصابعها قبل لاتنزل:
لاقد سمعتها قبل.. بس مادري هالمره أحسها غير..
مشاري: هالأغنية لك يارهف...
,,ويمد مشاري يده ويمسك يد رهف ويضغط عليها ويقول:
حقك علي يارهف..
لاتزعلين علي..
يعلم الله إنك أحلى ماشافت عيني..
وينقطع لساني قبل ما أقول عنك شينه..
رهف وهي تحضن يد مشاري بيديها الثنتين:
سم الله عليك.. لاتدعي على نفسك..
أنا موزعلانه... أزعل من نفسي ولا أزعل منك..
مشاري: رهف... ودي أقولك شي..
رهف: قول؟؟
مشاري: عمري ماتوقعت الحب حلو لهالدرجه؟؟
,,تنحت رهف وجلست تطالع بعيون مشاري وهي بتطير من الفرح ومومصدقه إن مشاري يقول هالحكي..
مشاري: كل ما أتذكر إني فكرت أضيعك من إيدي أكثر من مره..
ألوم نفسي وأقول قد إيش أنا غبي..
وكل ما أتذكر قد إيش قلبي كان قاسي عليك.. وأرتاح لاجرحتك وضايقتك..
أحس نفسي وحش.. مو إنسان..
رهف برجاء: مشاري.. الله يخليك..
إنسى كل اللي فات.. وخلنا نبدأ حياة جديدة..
حياة إحنا الإثنين نرتاح فيها.. ماحد يجرح الثاني بقصد..
مشاري: رهف.. أبي أفهم شي واحد بس .. وش اللي جابرك طول الأيام اللي فاتت تصبرين علي وتستحمليني...
,,انصدمت رهف من سؤال مشاري وقالت:
مشاري.. مارح أكذب عليك وأقولك إن طول الفترة اللي فاتت كنت أحبك..
بالعكس..مرت علي أوقات كرهتك فيها.. لأنك كنت في قمة القسوه معي..
بس أرجع يامشاري لأرض الواقع وأعرف إن مالي بهالدنيا غيرك..
ممكن تقول إني مصلحجيه.. وصبرت عليك عشان مصلحتي وما أرجع أذل نفسي لأبوي اللي طردني..
بس في أوقات لما أتضايق منك وأبي أصرخ بوجهك وأقول كفاية..
أرجع أهدي نفسي وأقول يمكن الله يغرس بقلبك لو شي بسيط من مقدار الحب اللي بقلبي لك..
والحمد الله يامشاري.. أملي ماخاب..
الله لايخليني منـــــك..
مشاري وهو يتنهد: آآآآه... ليت هالحادث سايرلي من أول يوم من زواجنا..
رهف: بسم الله عليك.. مشاري اشهالحكي؟؟
مشاري: لأني ماحسيت بقيمتك وعرفت قدرك إلا بعد ماتكسرت..
,, بعد هالتعليق.. تموا مشاري ورهف يضحكون ويسولفون بكل حب وود وتفاهم وهدوء..
,,,,
,,,,
,,اليوم اللي بعده..
,,,بغرفة أسيــــل...
,,,الساعه 6 المغرب...
كانت منى جالسه على كرسي الكمدينه وضامه يدها اليسار على بطنها وحاطه يدها اليمين على فمها ودموعها تنزل على خدودها غصبن عنها..
ولطيفة جالسه عالسرير ووجها أحمر وضامه بين إيدينها الثنتين أسيل اللي كانت منهاره تبكي وترتجف بطريقه غريبه وتتأوه..
لطيفة:يابنيتي بس حرام كذا تخرب حياتكم من غير سبب..
أسيل: مادري..مادري.. بس اللي أعرفه شي واحد إني ما أبيه.. مابيــــــــــه
طلقوني منه طلقــــــــــوني..
لطيفة: يابنيتي مابعد خلصتوا شهر واشلون تطلبين الطلاق؟؟
وبعدين الولد مسكين متعذب وتعبان وبيموت وترجعين طبيعيه مثل أول معه..
أسيل: جده تكفين ياجده تكفيــــــن..
إذا تحبيني لاترجعوني عنده .. تكفيـــن..
لطيفة: أسيل أناجدتك.. لاتخبين علي..
قوليلي..قد سار بينكم شي موبزين ... ولاقد شفتيه يشرب ولايتعاطى شي..
ولااعترف لك بشي.. ولاضايقك بشي.. ولامد يده..
أسيل:هذا اللي ذابحني..
إنه فحياته ماضايقني أو عاملني معامله سيئه..
بالعكس..يدور خاطري ويعاملني أحسن معامله..
بس ياجده غصبن عني.. غصبن عني..
موطايقته.. أحس إني لاشفته.. كني شايفه جني..
وإذا قرب مني أحس بجسمي زي نغزات الدبابيس.. وإحس الدنيا سوداء بعيني..
,,بعد ماقالت أسيل هالكلام.. طالعت لطيفه بمنى ورجعت طالعت بأسيل وقالتلها:
خلاص يا بنيتي.. إنتي الحين نامي وريحي..
وانشالله مايسير إلا كل خير..
أسيل وهي تطالع بجدتها برجاء:ها ياجده..بتطلقوني..خلاص بتطلقوني..
تكفين ياجده تكفييين..
لطيفه وقلبها بيتقطع:خلاص يا أسيل ..خلاص..إرتاحي وموبصاير إلا اللي تبينه..
,,وغطت لطيفه أسيل اللي حضنت مخدتها وتمددت على السرير..
لطيفه وهي تقوم: منى.. نادي عبدالرحمن وتعالي إنتي وياه غرفتي أبيكم..
,,,,
,,,,
,,بغرفة لطيفه..
بعد مادخل عبدالرحمن وزوجته وجلسوا قبال لطيفه..
لطيفه: شوف ياعبدالرحمن..
الحاله اللي أسيل فيها.. ماتفسر إلا بشي واحد..
أسيل فيها عيون قويه.. فرقت بينها وبين زوجها..
منى وهي مي مستوعبه: عيـــــن؟؟ لامومعقول..
لطيفه: وليه مومعقول.. العين حق..
والرسول عليه الصلاة والسلام قال(نصف قبوركم من عيونكم)
ولاتنسون يوم زواجها البنت وشطلعت.. ملكة جمال..
والكل يوم شافها يتهول من جمالها وزينها.. والعيشه اللي بتعيشها..
وأسيل من يوم هي بزر وهي عايشه عيشة ملوك..
وتزوجت واحد كل بنات الناس يتمنونه..
وكل هذا وتقولين يامنى مومعقول..
البنت ماتشكي من شي بجسمها صحتها سليمه ويوم قعدت معنا هاليومين استردت عافيتها وسارت تاكل وتسولف وتضحك..
وبس تجي سيرة رجلها تختبص وتتكدر..
عبدالرحمن بألم: طب شالسواه يمه.؟؟
لطيفه: من بكره ناخذها ونوديها عند شيخ يقرأ عليها..
ويشوف البنت وشفيها بالضبط..
إن وديناها عند الشيخ وقال إنه مافيها شي ..اعرفوا إن بنتكم تتدلع..
لكن إن وديناها وشافها وقال البنت فيها شي..
خلاص نستمر نوديها عند الشيخ إلين الله يكتبلها الشفاء..
عبدالرحمن:إنا لله .. لاحول ولاقوة إلا بالله..
لطيفه: وضروري زوجها يدري..
**
**
**
,,اليوم اللي بعده..
,,بغرفة أسماء..
,,باب الغرفه يدق..
أسماء: ميــــن؟؟
رهف: أنا رهف..
أسماء: تعالي عمه رهف .. ادخلي..
رهف: لايكون ازعجتك؟؟
أسماء: لاوالله.. بالعكس طفشانه..
أسيل راحت مع جدتي وأبوي... مادري وين راحوا..
وفيصل جالس مع عمي ميشو وعمي تركي ...
وعمتي دينا وعمتي إيمان جالسين مع أمي.. في غرفة الجلوس.. وسوالفهم عن الحمل والولاده..
طفشت وطلعت غرفتي وقعدت عالنت..
رهف: أسماء حبيبي ممكن طلب..
أسماء: إنتي تامرين يارهف؟؟
رهف:شوفي أسماء.. تعرفين أغنية عبدالمجيد.. حقك علي؟؟
أسماء: ياقدمك ياعمه..
رهف وهي تضحك: داريه إنها قديمه..تعرفين كلماتها..
أسماء: لاوالله ماعرفها كلها..
رهف: طب شوفي أبيك تحملينها من النت.. أوكي..
أسماء وهي موفاهمه شي:أوكي..
رهف: وخذي صور مشاري هذي..
أسماء وهي تمسك الصور: طيب..
رهف: أبيك تدخلينها عالبور بوينت وتسوين فيها حركات..
أسماء: حركااات؟؟
رهف: شوفي أسماء حبيبي أبيك تحطين كل صوره من صور مشاري بشريحه وبعدين تحطين خلفيات غير أو مثلآ تدخلين صورغير... يعني تحطين قلوب ولاقمر ولاأوراق ورود وشجر.. ولا شلال..وتدخلينها على الصور..
يعني تبدعين بكل صوره.. وبعدين تحطين أغنية عبدالمجيد هذي تشتغل طول الوقت بالعرض كله.. وطول ما الصور تنعرض أبيك تعرضين كلمات الأغنية بشكل كتابي تدخل بالشرائح بطريقه حلوه..
بعدين إحفظيه في سيدي وعطينياه..
أسماء: ليه تبين تسوين ندوه عن مشاري؟؟
رهف وهي تضحك:أسماء أي ندوه..
أسماء: أنا أدري عنك؟؟وشوله كل هالشغل..
رهف:بصراحه مشاري سمعني هالأغنيه.. وهالمره من جد حسيتها غير..
وأبي هالسي دي أهديه لمشاري..
ها أسومتي تسوينه لي..
أسماء: أمممم أفكر..
رهف: لاأسماء تكفين..طلبتـــــــك..
أسماء: البلشه إني ما أقدر أرفضلك طلب..
خلاص تعاليني اليوم الساعه 12 الليل.. تلقينه جاهز..
شغلته سهله ما يبيلها...
رهف: ياعمري يا أسماء.. خلاص الساعه 12 بجيك وأشوف إبداعات أناملك الذهبيه..
,,,,
,,,,
,,في غرفة الجلوس..
جوال منى يدق..
منى بقلق: هلاعبدالرحمن..
عبدالرحمن:منى.. تعالي لحالك الحوش بسرعه..ونادي فيصل معك بس..
منى:طيب..
,,دقت منى على جوال فيصل وخذته وراحوا بسرعه للحوش وقعدوا على كراسي الحديقه وشوي ولاسيارة عبدالرحمن تدخل حوش البيت وتوقف..وينزل منها عبدالرحمن وهومتضايق.. ويروح يفتح باب السيارة الخلفي..
أول ماشافتهم منى نطت بسرعه هي وفيصل وراحوا عند السياره..
لما فتح عبدالرحمن باب السياره كانت لطيفه جالسه وأسيل نايمه بحضنها ووجهها أحمر وفمها شبه مفتوح..
أول ماشافت منى الوضع خافت وقالت:
بنتـــــي..
فيصل بخوف: أسيـــــل..
عبدالرحمن وهو يحاول يتماسك: أووصصصصص..
ولاكلمة.. لاحد يسمع حسكم.. مانادينك إنتي وولدك عشان تصرخون..
فيصل: يبه أسيل اشفيها..
لطيفه وصوتها تعبان: ياولدي تعال عاون أبوك وشيل إختك..
,,شال فيصل أسيل من جهه.. وعبدالرحمن من جهه وطلعوها فوق غرفتها ونوموها على سريرها..
,,فيصل بعد ماحط أسيل عالسرير وهويتنفس بصعوبه: يبه أسيل اشفيها..
منى ويدها ماشالتها من على قلبها: عبدالرحمن البنت وشفيها..
لطيفه: تعالوا غرفتي .. خلنا نطلع من عند البنت لانزعجها..
منى: اول شي تكلموا أسيل اشفيها؟؟
فيصل وهويهدي أمه: يمه تعالي نروح مع جدتي غرفتها ونعرف كل شي..
,,,
,,,
في غرفة لطيفه..
منى: عمه.. عبدالرحمن تكلموا أسيل اشفيها؟؟
عبدالرحمن: وشفيها.. وش اللي مافيها..
بس جلست عالكنبه.. وقرى عليها الشيخ..
صابتها حالة بكاء شديده.. وبعدين جلست تصرخ وتتأوه إلين أغمى عليها..
منى وهي تبكي: ياويلي على بنتي..
لطيفه: وبعد ماقامت من إغماءتها جلس الشيخ يحاول فيها ويقولها.. إنتي شفتي أحد معين يوم أغمى عليك..
ماردت عليه ومستمره تبكي.. آخر شي الشيخ قالنا نستمر نجي نقرى عليها عنده..
وانتي وابوها تقرون عليها بالبيت..
وعطانا مويه مقري فيها... وزيت..
ونصحنا.. نخليها تبتعد هالأيام عن زوجها..
فيصل وهومقهور على أخته: حسبي الله على هالناس..
مايربحون أحد.. نتكلف ونعزم ونوجب ونقدر.. وآخر شي حتى الله مايذكرونه لاشافوا شي عجبهم..
منى وهي تبكي:ياربي شالسواااه..
لطيفه: سواة الله أبرك.. إحنا نسوي اللي نصحنا به الشيخ..
ونخلي زوجها على بينه.. والخيره فيما اختاره الله..
عبدالرحمن بلهجة عتاب: كله منك.. الظاهر لاإنتي ولاأمي..نبهتوها تقرا على نفسها يوم زواجها.. وهذي النتيجه..
منى وهي تبكي:والله ياعبدالرحمن إني قاريه عليها بنفسي.. بس مادري..مادري..
لطيفه: هذا مو وقت لوم.. خلاص هذا قدر الله ولا اعتراض على حكمه..
,,,,,
,,,,,
في غرفة أسمــاء..
,,الساعه 12,30 الليل..
رهف: الله يا أسمـــــــاء... تسلم إيديك..
أسماء: عجبك يارهف؟؟
رهف: يجنن.. الله يعطيك العافيه..
بس لو تزيدين شي بسيط..
أسماء: وش أزيد؟؟
رهف:أبيك تزيدين شريحه بالأخير.. وتحطين فيها..كلمه أخيره..
وبس هااه بخلي هالسي دي أمانه عندك إلين أولد وأجيب لمشاري هديه وأحط هالسي دي مع هالهديه..
أسماء: هيه إنتي يا الدلخه..
ترى الزوج إذا ولدت زوجته هو اللي يجيب لها هديه موب هي اللي تجيبله..
رهف وهي تضحك:داريه..
بس مشاري لو أهديه كنوز الدنيا ماتعبر له عن حبي..
أسماء وهي تكبس عيونها:مايمديني على هالحب..
يللاه إخلصي قوليلي كلمتك الأخيره عشان أزينه قدامك..
***
****
*****
[[بعد مرور أسبوع]]
(في بيت أبوصالح..)
أثير: أبرار.. لاتسيرين غبيه.. قولي لصالح..يمكن ينتهي الموضوع..
ترى زواجك بعد يومين يا أبرار..
أبرار وهي تتكلم بطرقه غريبه:لاتقولين زواجك.. قولي دفنك..
أثير وهي تبكي:أبراار.. اشفيك انتي..
بس سرحانه...ومفهيه .. هيــــه.. صحصحي...
يا أبرار.. طب كلمي فراس.. كلميه..
كل يوم يدق عالثابت يدورك يبي يكلمك وانتي تصرفينه..
ليه ماتحاولين تفهمينه الموضوع.. ليـــــه..
أبرار: مايهمني..
أثير: وش اللي مايهمك... والفضيحه... وسمعتنا..
أبرار وعيونها مليانه دموع وتناظر لأثير بكل حقد: إيه قوليها من أول إنتي خايفه على سمعتك ومستقبلك.. موخايفه علي..
أثير: كذا يا أبرار.. كذا...
هذي آخرتها.. طول الوقت منشغل بالي وأفكر فيك.. وشايله همك..
لا آكل ولاأشرب ولاأذاكر زي الناس.. وآخرشي تقوليلي هالحكي..
أبرار: خلاص تعبت..
التفكير ذبحني.. والوساوس قيدتني..
أحس تفكيري إنشل... أنا بتزوج بفراس واللي يسير .. يسير..
مافي يدي حيله.. خلاااااص..
,,وتقوم أبرار وتدخل الحمام.. وتخلي أثير منهاره عالسرير..ومستغربه من حالة البرود واللا مبالاه اللي سارت فيها إختها,..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,في غرفة منى..
,,,الساعه 11,30 الليل..
رهف وهي مصدومه: لامومعقوول..
منى وهي تبكي: شسوي يارهف ..شسوي..
أحس نفسي بموت من الحسره على بنتي..
رهف ودموعها تنزل: لاحول ولاقوة إلا بالله..
لاتجيبين سيرة الموت يامنى بسم الله عليك..إنشالله حالتها بتتحسن وتطيب..
منى: إشلون حالتها تتحسن وتطيب..
كل يوم البنت حالتها أسوأ من اليوم اللي قبله..
وزوجها هالضعيف المسكين ساكت وصابر.. أهله بغوا يزورونها ..لكنه هوتعذرهم وصرفهم..
وأخذ إجازه من دوامه عشان يكون معها.. ويتابع حالتها..
وياليت هالشي يحنن قلبها..
أمس معاذ جى عندنا وهو ميت على شوفتها..جلس يترجانا إنه يشوفها..
واحنا كلنا عارفين إنه لوتشوفه بيسير شي ماحد يتمناه..
أخذني أبوها بالصاله وقالي يامنى روحي ناديها وقوليلها أبوك يبيك بالمجلس..
ولاتقولينلها إن معاذ موجود..
طلعت عندها فوق وقلتلها نفس الكلام اللي قاله عبدالرحمن..
تخيلي يارهف..[بكاء منى يزداد]..نزلت وهي ماعندها علم بوجوده.. بس شافته صرخت وطاحت على وجهها وأغمى عليها..
رهف وهي تبكي:حسبي الله ونعم الوكيــل ..
مادري هالناس.. وشيضرهم لاقالوا ماشالله وذكروا الله...
منى: شوفي يارهف..
أنا ماهمني زواج أسيل يستمر.. وتتحسن علاقتها بمعاذ..
أنا يهمني شي واحد.. بنتي تقوم سليمه وترجع مثل أول ..
رهف: منى اذكري الله واهدي..
منى: وش أهدأ.. وش أهدأ يارهف البنت سايره مثل الصوماليين..
نحيفه بتنقسم من وسطها من كثر النحف.. ووجهها أصفر..
حتى عيونها ماسارت تفتحهم زي الناس..
وياهي في حالة كآبه وحزن.. أو حالة ضحك وهستيريا..
رهف أنا مابي بنتي تفقد عقلها.. أنا أبيها ترجع سليمه مثل أول..
والزواج قسمه ونصيب..
وترى هالحاله اللي هي فيها ما أثرت عليها وبس.. مأثره علينا كلنا..
أبوها وفيصل وأسماء... ومعاذ اللي مايمر يوم إلا وهو يكلمني بكل رجاء على أمل إنه يسمع إنه في تحسن بسيط بحالة أسيل..
وهذي أسابيع تمر وأسيل على حالها..
,,طالعت رهف بحزن لمنى وحضنتها بين إيدينها..
وحاولت فيها تهديها...إلين هدت..
وبعدين نزلت للدور الأرضي بكل ألم وقهر على حال أسيل ودخلت لغرفة مشاري الجديده..
,,,,,
,,,,,
بغرفة مشاري..
مشاري بعتب: يا رهف وين رحتي وخليتيني..
رهف وهي تحاول تخبي: معليش يامشاري..طلعت فوق غرفتنا وانشغلت ارتب أغراض فيها شوي..
مشاري وهويمسك يد رهف:والله اشتقت لغرفتنا اللي فوق..
رهف وهي تبتسم: بس للغرفه..
مشاري وهو يغمز: وللمغامرات اللي تسير بالغرفه..
,,,,,رهف تضحك...
مشاري: بس انشالله لافكيت هالجبس ورجعت أمشي... أول شي أسويه أشيل كل شي موجود بالغرفه.. ولا أخلي إلا السريسر..
رهف وهي تبتسم: لاواللـــه..
مشاري: بشيل هالكنبه اللي إنتي مستقويه فيها..
وحتى الزوليات الصغار بشيلهم.. وحتى كرسي الكمدينه بشيله..
رهف: وليــه هذا كله؟؟
مشاري: عشان مايسير في مجال تنامين لحالك..
رهف: لحظه..لحظه.. نسيت إنه في بيبي في الطريق؟؟
ويبيله هالبيبي سرير لحاله..
مشاري: إي والله ذكرتيني..
بس تصدقين عندي حل فظيـــــع..
رهف: عرفت وشو حلك ينام بالوسط صح..
مشاري وهويقلد طريقة رهف بالحكي: لآء ختــأ.. [قصده خطأ]
رهف وهي تضحك: أجل وشو حلك..
مشاري: لاخلصتي الأربعين.. إحذفيه عند أمي..
يسير ينام ويقوم عندها..
إلين يكبر ويسير عمره أربع سنين ونجهز له غرفه لحاله..
رهف: حلوه ذي..
إحنا نجيب بزارين ونبلش خلق الله فيهم.. لاوالله ولدي ماينام بعيد عني شبر..
مشاري وهو يغمض عيونه: بشرك الله بالخير..
,,ابتسمت رهف من طريقة حكي مشاري ومزحه معها..
لكنها تذكرت وضع أسيل ومشكلتها.. ورجعت تنهدت ونزلت راسها تحت..
مشاري: رهف.. إشفيك؟؟
رهف: هااه.. ولاشي حبيبي..
مشاري: الظاهر إني ثقلت عليك يارهف..
إنتي ماقصرتي استحملتيني بمافيه الكفايه من يوم ماطلعت من المستشفى..
رهف: إخس عليك.. إنت تثقل علي..
إنت روحي يا مشاري.. أحد يتضايق من روحه..
مشاري: طب ليش مهمومه.. وعيونك حزينه..
رهف: لاني مهمومه ولاشي..
[وتمد رهف يدها وتلعب بشعر مشاري وبعدين قالت]
مشاري إشرايك تتسبح..
مشاري: لاتقولين شعرك مدهن..خليني بحالي..
مع هالجبس وهالغرز..سرت أكره شي إسمه تسبيح ومويه..
رهف: مشاري تكفى والله شعرك مدهن..
وبعدين ياخي صدق إنك دلوع.. من يوم سارلك الحادث إذا جيت تتسبح ..
أنا أدخل معك ورجلي على رجلك.. ولامره جت مويه عالجبس ولا تأذيت..
مشاري: دامك مصممه كيفك إنتي حره..
أنا إشعلي كل التعب عليك.. إنتي اللي بتشيلين وتحطين وتسبحين..
رهف:مو مشكله..
بس إسمع كل ملابسك وشورتاتك اللي هنا خفيفه..بطلع فوق أجيبلك بجامه ثقيله عشان ماتبرد من المكيف بعد التسبيحه..
مشاري: خلاص أنا استناك..
,,,وتطلع رهف غرفتها فوق عشان تجيب لمشاري بجامته..
وعلى دخلتها كان جوالها يدق..
لما شافت رهف الرقم إنصدمت وقالت بنفسها مو معقول..
رهف: ألـــو..
أثير: ألـــو.. رهف..
رهف بلهفه:هلا أثير.. هلا حبيبتي..
,,بس سمعت أثير صوت رهف ماقدرت تستحمل وجلست تصيح..
رهف:أثير حبيبتي كيفك..
أثير وهي تحاول تبطل بكي: حمدالله زينه..
إنتي كيفك.. بشري ولدتي؟؟
رهف: أنا زينه وللحين ماولدت..
,,تبلع ريقها بألم,,, هااه بشري كيف العروس..
أثير بمراره: طيبه ماعليها..
رهف: هامستعدين للزواج..
أثير بدون نفس: عادي..
رهف: الله يوفقها عقبالك يا أثير..
,,,أثير ماترد وساكته..
رهف: أثير في شي.. أنا ملاحظه صوتك متغير ومو زين..
,,هنا أثير ماقدرت تمسك نفسها وانهارت تبكي..
رهف بخوف: أثيـــــر..إشفيك تبكين؟؟
تكلمي إشفيك.. أبوي سايرله شي.. أمي منيره فيها شي..
أثيـــــــر وقفتي قلبي تكلمي..
أثير بحزن: رهف شقولك.. شقـــــولك؟؟
رهف: أثير تكفين ارحميني وتكلمي.. وشصاير ليه تبكين؟؟
,, بعد صمت دام شهور حست أثير إنها موقادره تكتم فنفسها أكثر من كذا وقالت لرهف كل شي..
رهف وهي مصدومه: أثير.. إنتي تتكلمين من جد؟؟
أثير: وهذا كلام ينمزح فيه يارهف..
رهف: وبكره الزواج جايه تقوليلي هالكلام...ليه ماقلتي من قبل؟؟
أثير: شقولك أقولك عن سوااد الوجه..
رهف: أثير.. ليه ماتكلمتي وقلتيلي من قبل ..
كان أنا كلمت صالح وفهمته.. ومنعنا هالزواج إنه يتم..
أثير: رهف تبين تقولين لصالح ... عشان يذبح أبرار ويذبح نفسه بعدها..
رهف وهي تحط يدها على خدها بكل صدمه: الله يصلحك يا أبرار الله يصلحك..
ياما نصحتها بس مافاد..
أثير:أنا لوماقلتلك وفضفضتلك كنت بموت..
تكفين يا رهف تكفين إدعي إن الله يستر.. إدعي إن الموضوع ينتهي على خير..
رهف بلحظة يأس: على خيـــر؟؟
أثير بلهجة خوف: رهف.. أنا الحين بقفل أسمع أمي تناديني..
بقفل قبل ماتشوفني وتسويلي سالفه..
رهف: أثير كلميني بعد زواج أبرار.. وطمنيني..
,,أثير ماردت وسكرت السماعه..
,,,,رمت رهف الجوال عالسرير وحطت راسها بين إيدينها وهي مصدومه وحاسه راسها بينفجر..
رهف: ياربي اشهالمصايب... اشهالمصايب..
وشهاليوم الزفت...
جاني خبر مرض أسيل.. والحين خبر مصيبة أبرار..
يا الله ليش يسير فيهم كذا.. ليـــــه..
,, وجلست رهف تبكي وتبكي.. وبعدين تذكرت مشاري إنه يستناها عشان تساعده إنه يتسبح..
وقامت بسرعه وغسلت وجهها وخذت لمشاري بجامه ونزلت تحت بسرعه..
,,,
,,,
,,بغرفة مشاري..
مشاري: تأخــــرتي..
رهف وهي تكابر: معليش يامشاري..
,,,مدت يدها رهف وحطتها حولين خصر مشاري ,,,
رهف: يللاه قوم..
,,وقف مشاري وتسند على عكازاته الثنتين.. بعد ما أخذ فترة عشان يتدرب على المشي على هالعكازات,,,
ودخل مشاري الحمام مع رهف وتسبح بمساعدة رهف..
وطول الوقت وهوملاحظ الكآبه والحزن على وجه رهف..
,,بعد ماخلص مشاري تسبيح.. وقف على عكازاته عشان يطلع من الحمام..
ورهف كانت واقفه وراه وماسكه بيدها ملابسه اللي كانت عليه..
لكن للأسف مشاري وهو يمشي إختل توازنه وزلق وكان يبي يطيح على جنب لكن رهف بسرعه مسكته بين إيدينها ولحقت عليه قبل لايطيح..
رهف: مشـــاري بسم الله عليك..
مشاري وهويرجع يقوم على عكازاته ويطالع لرهف بكل قهر:
رهف.. إشفيك انهبلتي..
رهف وهي مستغربه: إشفيك عصبت.. وشسويت؟؟
مشاري:الحين تبين تلحقين علي قبل ما أطيح تقومين تسنديني بكرشتك.. نسيتي إنك حامل وهاللي داخلك إنسان..
رهف وهي تتنفس بسرعه: أجل تبيني أخليك تطيح..
مشاري: الله لايردني... أجل تذبحين عمرك وولدك عشاني..
رهف وهي تفتح باب الحمام: ماصار إلا الخير..الحين إنت إطلع والبس بجامتك..
إلين أجهزلك أدويتك عشان تشربها..
,,,وطلعت رهف وتركت مشاري يمشي بهدوء وهو مقهور من رهف إشلون مستهينه بصحتها وصحة الولد.. ومستعده تسوي أي شي عشانه حتى لوهالشي يضرها.. وبنفس الوقت مستغرب من نفسية رهف وضيقة الصدر اللي مسيطره عليها.. وسرحانها والحزن اللي مغطي وجهها...
,,,,,
,,,,,
***
***
,,,بغرفة مشاري الساعه 1 الظهر..
,,فتح عيونه مشاري بتثاقل والتفت حاولينه ومالقى جنبه إلا أمه..
لطيفه: صح النوم ياولدي..
مشاري وهو يفرك رقبته:...هلا يمه..
لطيفه: يللاه قوم وأنا أمك غسل وتوظى عشان تصلي وتجي تفطر..
أساعدك؟؟
مشاري: لايمه ارتاحي ... وين رهف؟؟
لطيفه:قامت من الساعه 11 وقعدت معي..وشكلها تعبانه وطلعت تريح فوق شوي..
مشاري وهويتذكر طيحته عليها: الله يهديها..
لطيفه: الظاهر إنه ضايق صدرها..لأنه اليوم زواج إختها..
مشاري: بتروحين يمه؟؟
لطيفه:لاوالله ياولدي..مالي نفس.. إنت تعبان.. وأسيـــ... [وتسكت لطيفه وتتذكر إن مشاري مايدري عن حالة أسيل]
مشاري: وإيش يمه.. أسيل إشفيها؟؟
لطيفه:أسيل...آآآ أسيل مافيها شي..
بس لامارح أروح ولامكان.. وإنت يللاه قوم عشان تصلي وأجيبلك فطورك..
,,,وتقوم لطيفه للمطبخ ومشاري يناظر فيها باستغراب..
بعد كذا قام مشاري وراح توضى وصلى وبعد ماخلص جلس على طرف السرير..
أخذ جواله ودق على أعز أصدقائه..
طارق:هلا والله..
مشاري: هلاطارق كيفك حبيبي؟؟
طارق:بخير يالغالي.. إنت بشرني عنك؟؟
مشاري: والله الحمدالله.. ياخي وينك إنت وعزام ماعد تنشافون..
طارق:مشاري الله يهديك تونا قبل أمس عندك..وبعدين ياخي فشله كل يومين واحنا عندك..
مشاري:ياطارق وشهالحكي.. إنتم إخواني..
طارق: الله يحفظك يامشاري ويخليك لنا..
مشاري:طارق عندك رقم الشيخ هذاك اللي يفسر الأحلام؟؟
طارق: أي واحد؟؟
مشاري: هذاك اللي دقينا عليه واحنا بالجامعه عشان يفسر حلم عزام..
طارق: آآآه.... إيه إيه عندي..
مشاري:الله لا يهينك إرسله لي أبيه..
طارق:خلاص برسله لك بطاقة أعمال..ليه تبي يفسرلك حلم..
مشاري:حمدالله أكيد..أجل يغنيلي..
طارق: أقول مشاري يا إبني..قولي حلمك وأنا أفسرلك..
مشاري:طارق إخلــــص..
طارق:إنا لله ماينمزح معك.. خلاص برسله لك الحين..
,,أنهى مشاري المكالمه وسرح وهو يناظر في الأرض..
مشاري: يا الله...ياترى إشتفسير هالحلم..هذي ثاني مره أحلم فيه..
معقول تفسيره شين.. الحلم أصلآ يخوف وشكل رهف في الحلم موزين..
لايكون في شي موزين بهالبنيه.. وأنا ما أدري..
لازم أفسره اليوم قبل بكره..لازم..
,,دخلت لطيفه وجابت فطور مشاري وأثناء ماهو ياكل وصلت بطاقة الأعمال..
وبعد ما أنهى مشاري فطوره قال:
يمه خلاص الحمدالله..
لطيفه وهي تشيل الصينيه: تبيني أصحيلك رهف..
مشاري:لاخليها ترتاح وإذا بغيتها بدق على جوالها وأناديها..
,,بعدماطلعت لطيفه فتح مشاري جواله وعلى طول دق على الرقم ومن حسن حظه إنه الشيخ رد عليه وماصرف كعادة الشيوخ اللي يفسرون الأحلام..
مشاري:السلام عليكم..
الشيخ: عليكم السلام..
مشاري:ياشيخ الله يجزاك خير أنا حلمت حلم.. وأبيك تفسرلياه..
الشيخ:من حسن حظك إني اليوم عندي إجازه من شغلي ومرتاح بالبيت..
تفضل ياولدي..قول حلمك..
مشاري:ياشيخ هذي ثاني مره أحلم فيها نفس الحلم..
والحلم هو إن زوجتي وجهها تعبان وشايله على ظهرها خيشتين.. كل خيشه أكبر من الثانيه وباين على هالخيشتين إنهم ثقيلات بالمره..
وجيت عندها وقلتلها خليني أساعدك..قالتلي لأ..ما أقدر..
وبعدين قلتلها طب نزليهم وخليهم عالأرض مولازم تشيلينهم..قالتلي..لأ..ما أقدرأنزلهم..
الشيخ:إيــــــه.. أجل هالحلم تكرر مرتين..
مشاري:إيه ياشيخ..
الشيخ:طب يوم حلمت هالحلم علاقتك مع زوجتك كويسه..
مشاري:أول مره حلمت بهالحلم..كانت علاقتي فيها سيئه..كنت ماأكلمها..
لكن ثاني مره ..عادي علاقتي فيها من أحسن مايكون..
الشيخ: لاحول ولاقوة إلا بالله..طيب علاقتها مع أهلها..
مشاري: بصراحه ياشيخ أهلها مقاطعينها..
الشيخ:لاحول ولاقوة إلا بالله..
مشاري:بس هي مالها ذنب..هم اللي غلطانين عليها وقاطعوها..
الشيخ:بسألك بصراحه وجاوبني ياولدي..إنت تحبها؟؟
,,مشاري دنق وغمض عيونه بألم وتنهد وقال: مادري..
الشيخ: إشلون ماتدري..أنت تحبها؟؟
مشاري: اللي أعرفه إني ما أستغني عنها ووجودها قدام عيني ضروري..
الشيخ:شوف ياولدي..
زوجتك إنسانه كامله بجميع المقاييس.. وإنسانه كفؤ وقد المسؤوليه..
والخيشتين اللي على ظهرها.. أول خيشه هي أنـت..
مشاري باستغراب: أنــــا؟؟
الشيخ: وثاني خيشه أهلها..
هي تحبكم وتقدركم ومخلصه لكم.. وماشافت منكم ياهالطرفين أي مقابل..واللي باين بالحلم إنكم مكافئينها بالجحود والقسوه..
ومسببين لها ألم وحزن في حياتها...
بس موقادره تكرهكم او تتركم والدليل إنها مي راضيه تستغني عنكم وتشيلكم من على ظهرها أو تنزلكم عالأرض..
,,سكت مشاري وهومتنح وعاقد حواجبه وعيونه مليانه دموع..
الشيخ: شوف ياولدي..أنا فسرتلك حلمك واللي علي سويته..
لكني أبي أريح ضميري وأذكرك بتقوى الله ومخافته في زوجتك..
مهما كان هي ضعيفه ومحتاجتك..وتحبك.. فلاتكون في حياتها مجرد حزن وألم..
مشاري وهويالله يالله يحكي: يعطيك العافيه ياشيخ ماقصرت..
الشيخ:الله يعافيك..
,,وأنهى مشاري المكالمه وهومصدوم وكاره نفسه..
مشاري: أنا مسببلك يارهف ألم.. أناجاحد وقاسي؟؟؟
كل ملامح التعب وكل هالثقل اللي على ظهرك أنا سببه؟؟
ياربي والله إني أجاهد عشان أريحك يارهف وما أضايقك..
يارب سامحني..على كل اللي سويته برهف..يارب سامحنـــــــي..
,,شوي ولارهف تفتح الباب بهدوء وتناظر لمشاري وتبتسم..
رهف: الســــــلام عليكم..
مشاري وصوته مبحوح: عليكم السلام..
,,ويأشر مشاري بيده جنبه وتجي رهف تجلس بهدوء..
رهف وهي مبتسمه: كيفك؟؟
مشاري وعيونه مانزلت عن عيون رهف: أنا زين..
,,ويحط يده على بطن رهف ويقول: لكن إنتي وجهك تعبان.. الظاهر مهبل فيك هالولد..
رهف:يعني..بس أحس بتقلصات خفيفه..
مشاري: تبين أمي توديك المستشفى؟؟
رهف: لالالا..مايحتاج.. كالعاده بتخف وتروح..
مشاري:رهف..قررت قرار وأبيك تعطيني رايك؟؟
رهف:وشو قرارك؟؟
مشاري: إذا ولدتي إنشالله وقمتي بالسلامه..
أباخذك إنتي والبيبي ونسافر شهر عسل..
رهف:ههههههه حلوه ذي شهر عسل.. مشاري ترى خلاص بنخلص سنه واحنا متزوجين.. بعدين نسيت شهر العسل اللي بجده..
مشاري وهومكشر: بالله تسمين هذاك شهر عسل..
كله مهاوشات.. وطول الوقت أنا عالنت وانتي نايمه..
رهف:لاواللـــــه.. الحين أنا اللي سرت نايمه.. لو إنت معطيني وجه كان مارحت نمت..
,,,,مشاري يضحك..
رهف: بس ولو يا مشاري.. يمكن ماتصدقني..
والله إنها أحلى أيام مرت علي بحياتي.. لأنها جمعتني فيك..
,,ناظر مشاري برهف وقال:
سبحان اللي يغير ولايتغير..من يصدق إحساسي هذيك الأيام يتغير وينقلب 360 درجه.. لهالإحساس اللي لك بقلبي الحين..
رهف: وأنا من هذيك الأيام إلى آخر يوم بعمري وأنا إحساسي لك مايتغير ولايتبدل..
بالعكس إنت سرت كل أحاسيسي ومشاعري وسرت دنيتي كلها..
مشاري: طيب يللاه إختاري.. وين تبين تسافرين؟؟
رهف: أممممممم..جده..
مشاري بعصبيه: ما أقول إلا ياليت هالجبس اللي بفخذي بيدي..
رهف وهي تضحك: ليــــه؟؟
مشاري: عشان أرقعك على خشمك..
من جدك إنتي.. تبينا نروح جده..
رهف:هههههههه خلاص إنت كيفك إختار اللي تبي وين مارحت أنا معك..
مشاري:إشرايك نروح بلجيكا.. وبعدين نروح على أسبانيا..
تكون أسيل هي وزوجها هناك...نزورهم ونقعد معهم يومين وبعدها نكمل رحلتنا وين مابغينا..
,,ابتسمت رهف بألم وعورها قلبها لما ذكر مشاري إسم أسيل وقالت بنفسها:
إنشالله الله يشفيها وترجع مع زوجها يارب..
مشاري: ها اشقلتي؟؟
رهف:إنت بالأول فك هالجبس..
وخلني أولد.. ولاقمنا إحنا ثنيناتنا بالسلامه يسير خير..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,في غرفة أثير..
,,,بعد يوم مليئ بالأحداث..
كانت قاعده على طرف السرير وهي قمه بالجمال والنعومه ومصدومه وترتجف وخايفه وتفرك إيدينها ببعض.. وبحالة بكاء شديدة..
فتح صالح الباب بهدوء ,, وقرب منها وجلس جنبها وحط يده على كتفها..
صالح: أثيــــر..خلاص..من يوم ماطلعنا من القاعه وركبتي السياره وانتي تبكين ومنهاره..كل هذا حب بأبرار؟؟
,,أثير ماترد ومستمره تبكي..
صالح:خلاص يا أثير..
إنتي المفروض تدعينلها بالتوفيق وإن الله يسعدها ويرزقها الذريه الصالحه..
وبعدين لاتخافين..فراس إبن حلال وإنسان مستقيم وملتزم وبيحطها بعيونه..
بالعكس هو اللي الله يعينه عليها..
,,حطت أثير إيدينها على وجهها وانهارت تبكي وهي تقول بنفسها:
يااللـــــــه ياصالح..موحاسس بالمصيبه اللي بتطيح على روسنا..
,,قرب صالح من أثير وشال إيدينها من على وجهها وقال:
خلاص..قومي شيلي هالمكياج وغيري فستانك.. وارتاحي شوي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة منى..
كان عبدالرحمن نايم على السرير ومعطي زوجته ظهره..
ويتنهد بكل ألم.. وشايل هموم الدنيا كلها على راسه..
حست منى إن عبدالرحمن مانام ولسه صاحي.. قربت منه بهدوء وحطت يدها عليه..
منى: عبدالرحمن..مانمت؟؟
عبدالرحمن وهويتنهد: من وين يجيني النوم..وبنتي أسيل هذي حالتها؟؟
منى:عبدالرحمن.. وبعدين إحنا بنقعد كذا ساكتين والبنت كل مال حالتها تتدهور..
لادراسه ولازواج ولانفسيه زينه.. يكفي هالترم والترم اللي فات ضاعوا عليها عشان هالزواج..على أمل إنها تكمل دراستها بأسبانيا..
عبدالرحمن: وش أسوي..
هذا أنا قاعد أوديها عند الشيخ اللي يقرأ عليها بانتظام..
ووديتها عند دكتور نفسي.. وكلامهم واحد مايتغير..هاللي في البنت عين قويه مواضطراب نفسي..
قسمآ بالله إن تفكيري إنشل موقادر أفكر إلا فيها..سرت لا أشتغل زي الناس ولا أقعد مع خلق الله..طول الوقت بالي مشغول..
لكن الظاهر مافي إلا حل واحد.. نخلي معاذ يطلقها..
منى:لا ياعبدالرحمن لاتستعجل حرام نخرب حياتهم وهي لسه ما ابتدت..
الولد ماصدر منه إلا كل خير..يحبها وبينجن عليها وكلنا ملاحظين..
حتى أسيل ياعبدالرحمن اعترفت إنها تحبه زي ماهويحبها.. ولاعمره ضايقها أو كدر خاطرها.. بس تقول لاشافته تحس نفسها بتموت وينقلب هالحب اللي بقلبها لكره..
عبدالرحمن: يعني شالسواه..
منى:سواة الله أبرك إحنا نصبر.. وانشالله تتحسن حالتها..
***
****
*****
((في شقـة فراس...))
,,كانت جالسه على طرف الكنبه وعيونها مليانه دموع ومي مصدقه الوضع اللي هي فيه..
,,مشى بهدوء وفصخ بشته وفرش سجادته وصلى ركعتين..
وبعدين قرب منها وحط يده على راسها وقال:
اللهم إني أسألك خير مافيها... وخير ماجبلت عليه..
وأعوذ بك من شرمافيها... وشر ماجبلت عليه..
,,,وباس جبينها ومسك يدها وجلس جنبها..
فراس:مبروك يا أبرار..
,,أبرار ساكته وترتجف وماسكه بين إيدينها مسكة الورد بأقوى ماعندها..
فراس: مصممه ماتسمعيني صوتك... يللاه مومشكله..
إشرايك تقومين تغيرين ملابسك.. وتجين عشان نتعشى...
,,أبرار على نفس الوضع..
حس فراس بتوتر أبرار الزايد وخوفها..وحب إنه يهديها..
مد يده بكل براءه ومسك كتفها بكل حنيه.. لكن أبرار ارتجفت ونفضت يده وبعدتها عن كتفها..
,,استغرب فراس وبلع ريقه وقال:
أبرار.. حبيبتي إهدي... خلاص قومي غيري فستانك وتعالي نتعشى..
أبرار بصوت مرتجف: مابي أتعشى..
فراس:بس أنا جوعان أهون عليك آكل لحالي؟؟
أبرار: فراس مابي آكل شي..
فراس: خلاص مومشكله إنتي روحي غيري وإذا جيتي يسير خير..
,,مشت أبرار ودخلت لداخل وهي ترتجف ومومصدقه إنها خلاص تزوجت فراس..
وميته خوف من اللي بيسير...
,,,,
,,,,
بعد مرور قرابة النص ساعه..
كان فراس قاعد بغرفة التلفزيون.. وحاط على طاولة التقديم صحون العشاء وحاط إيده على خده..
فراس:إنا لله هذي وينهي..
,,قام فراس وتوجه لغرفة النوم..
أول مادخل الغرفه إنصدم فراس..كانت أبرار نايمه عالسرير ومتلحفه..
ومعطيه ظهرها الباب ومغمضه عيونها بشده..
فراس: أبرااار.. الله يهديك نمتي..
الحين أنا قاعد يدي على خدي أستناك.. تروحين تغيرين فستانك..
وتنــــامين..
,,أبرار ماترد وترتجف ومغمضه عيونها بقوه..
فراس برجاء:يابنت الناس وشفيك خايفه مني...
والله ما أسوي فيك شي.. بس قومي تعشي وسولفي معي شوي..
,,,أبرار على حالها..
فراس: خلاص مومشكله..
اليوم براعيك وأخليك تنامين..
لكن بكره إنشالله إنك تسيرين أحسن وتجلسين معي وتسولفين..
طيب ياأبرار..خلاص اتفقنا..
,,,ويطلع فراس ويترك أبرار خايفه ومنهاره.. وتدعي على نفسها..
ومنتظره اللحظه الحاسمه للمصيبه اللي هي فيها....
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة أسيل...
أسماء: تكفين أسيـــل..
أسيل وعيونها مقفله:أسماء الله يخليك إطلعي وصكي اللمبه..والله مالي خلق..
أسماء:أسيل.. خلنا نروح نسهر مع عمتي رهف..
هي بعد ماعشت مشاري وقعدت شوي معاه إلين نام..طلعت فوق غرفتها وقالتلي تعالي عندي إنتي وأسيل إسهروا وسولفوا معي شوي..
أسيل: إسهري لحالك...ماأبي أشوف أحد..ابي أنام وبس..
,,تنهدت أسماء وطالعت بأسيل وقالت بنفسها:
مومعقول هذي أسيل..
تغيرت سايره إنسانه ثانيه...
,,وتقوم أسماء وتطفي اللمبات وتسكر الباب وتتوجه لغرفة رهف..
,,
,,دقت أسماء الباب..لكنها مالقت أي رد..
أسماء:معقوله رهف نامت؟؟
بس هي قالت ما رح أنام وبستناكم نسهر سوا..
,,رجعت دقت أسماء الباب وبهاللحظه فتحت رهف الباب..
أسماء بخوف:رهـــــف..
,,كانت رهف وجهها أحمر ودموعها مليه وجهها..
وأول مافتحت الباب طاحت عند عتبة الباب..
أسماء وهي تحاول تسند رهف وتقومها:
رهف وشفيــــــك؟؟
رهف وهي تتنفس بصعوبه وتبكي:
أسمـــــاء..الحقيني..نادي عمتي لطيفه..بمووووووت...
,,وتترك أسماء رهف مكان ماهي وتروح تنادي أمها وجدتها..
,,فزت لطيفة من نومها على صراخ أسماء,,وراحت بسرعه عند رهف ولحقتها منى..
لطيفه وهي تحط راس رهف على صدرها:
رهف.. وشفيك يمه..وشتحسين فيه..
رهف:الحقيني ياعمه بمووت..بمووت..تقلصات ذبحتني..موقادره استحملها..
منى:بسم الله عليك يارهف...عمه الظاهر إنها تبي تولـــد..
لطيفه:تولد وهي لسه بالثــــــــامن..
بسرعه يامنى..سنديها معي ونادي عبدالرحمن عشان نوديها المستشفى..
منى: طيب..
لطيفه: وانتي يا أسماء... انتبهوا لاحد منكم يصحي مشاري ويقوله..
خلوه إلين يصحى الظهر وأنا بكون فيه وأقوله..
أسماء: انشالله ياجده..
,,,ويجهز عبدالرحمن السياره وينطلقون للمستشفى..
***
****
*****
,,بالمستشفى..
,,,,الساعه 1 الفجر..
لطيفه: ها يا دكتوره بشري..
الدكتوره:هي من متى تحس بهالآلام هذي؟؟
لطيفه: والله يادكتوره إني مادري..ليه حالتها خطيره؟؟
الدكتوره: لاانشالله موخطيره..
بس الرحم عندها مفتوح ثلاثه سانتي..
بنعطيها فرصه ووقت يمكن تولد طبيعي.. إذا ماولدت طبيعي بنولدها قيصري..
,,الدكتوره تلتفت لعبدالرحمن وتقول: حضرتك زوجها؟؟
عبدالرحمن:لأ..أنا أخو زوجها وهذي أمي..
الدكتوره باستغراب:أجل وين زوجها؟؟ في إجراءات وأوراق لازم يوقع عليها..
لطيفه:زوجها سايرله حادث وماقدر يجيبها ...لكن بكره انشالله إذا قدر بيجي..
الدكتوره: الله يعطيكم العافيه وجوده ضروري..لازم على ولادتها يكون موجود..
وبالنسبه لكم تقدرون ترجعون البيت وترتاحون لأنه الوقت تأخر والظاهر بتطول إلين تولد وحرام نسهركم..وانشالله إذا ولدت بندق عليكم ونبشركم..
لطيفه: لا مانيبراجعه أبقعد عندها إلين تولد..
عبدالرحمن:يمه الله يهديك جلستك بالمستشفى مالها فايده وتعرفين جلسة المستشفيات إشلون متعبه.. وضروري ترجعين البيت عشان إذا صحى مشاري تكونين قدامه وتقولين له الخبر بنفسك..
لطيفه بعد ما اقتنعت بكلام عبدالرحمن: طيب دكتوره أبي أشوفها قبل ما أروح عشان أتطمن عليها وأطمنها..
الدكتوره: أكيد..تفضلي مع الممرضه وبتوديك الغرفه عندها..
,,,
,,,
,,كانت رهف متمدده عالسرير وميته خوف وتتنفس بصعوبه شديده ووجهها يتلوى من الألم وكل شوي تعض شفتها وتتأوه..
ويدها فيها مغذي ..حطوا لها الممرضات في محلول المغذي طلق صناعي عشان يساعدها ويعجل بالولاده..
,,دخلت لطيفه على رهف اللي كانت مغمضه عيونها وتتأوه..وناظرتلها بكل رحمه..
لطيفه وهي تقرب لرهف وتمسح على راسها بحنان:
رهف..
,,شهقت رهف وفتحت عيونها وأول ماشافت لطيفه إنهارت وبكت..
لطيفه:بسم الله عليك..لاتبكين يارهف..
يللاه شدي حيلك وتشجعي وأولدي وقوميلنا بالسلامه..
رهف وهي تبكي:عمــــه..بموت..
لطيفه:بسم الله عليك..رهف لاتجيبين سيرة الموت..
لاانتي أول وحده ولا آخر وحده تولد.. وكل الحريم هذي حالتهم..
رهف: تكفين ياعمه إدعيلي..
لطيفه:الله يقومك بالسلامه يارهف..لاتخافين..لاتخافين..
شوفي وانا أمك.. عبدالرحمن يقول نرجع البيت..لكني خلاص أبقعد معك إلين تولدين..
رهف:لا والله ياعمه.. والله لترجعين البيت وترتاحين..
[وتغمض عيونها] أنا شكلي مطوله..
لطيفه: لاخليني أجلس معك..
رهف:عمه تكفين..ما أبي أتعبك معي إرجعي البيت وارتاحي..
لطيفه: خلاص...أنا برجع البيت لأني أبي أكون جنب مشاري لاقام من نومه..
بس يا بنيتي ماتبين ندق على منيره ولا أبوك..
رهف وهي تمسح دموعها بألم: لايا عمه..حتى لوتدقين ما حد رح يهتم.. بس إذا ولدت خلي مشاري يدق على صالح ويقوله..
لطيفه:انشالله..
خلاص يمه أنابروح ..الله يهون عليك..ولاتخافين كل هالألم والخوف بيروح وتنسينه لاسار ولدك ولا بنتك بين إيدينك..
رهف بتردد: عمه..
لطيفه:لبيه يارهف..
رهف وهي تبكي: عمه...
إذا صارلي شي.. إنتبهي لولدي ياعمه.. أبيك تربينه نفس تربية أبوه وأعمامه..
لطيفه وعيونها مليانه دموع: إذكري الله يارهف لاتقولين هالحكي..
رهف: تكفين ياعمه إسمعيني..
أنا تشردت وذقت الويل بعد وفاة أمي ..مابي ولدي يعيش نفس مأساتي..
أبيه يعيش بحب أبوه وحبك وحب كل اللي حولينه..
ما أبيه يفقدني ويحس بالنقص..
لطيفه ودموعها تنزل غصبن عنها:يارهف وشهالكلام ..
ماحد مربي ولدك ولاحد منتبه له غيرك..
رهف:عمه..بطلبك طلب أخير..
لاصارلي شي.. لاتزوجين مشاري إلا برضاه..[وتشاهق رهف من البكي]
تكفين ياعمه تكفين.. لاتزوجين مشاري إلا البنت اللي يختارها ويطلبك تخطبينها..
,,وتقوم لطيفه من مكانها وتحضن رهف وتهديها وتودعها وتطلع لعبدالرحمن ويتوجهون للبيت..
وطول الطريق ولطيفه دموعها ماوقفت وقلبها قارصها من وصية رهف وكلامها وطول الوقت تدعي إن الله يستر..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,الساعه 11 الصباح..
..كانت أم عبدالرحمن جالسه على الكرسي اللي جنب سرير مشاري ومتخدده وتطالع فيه وهونايم بكل براءه..
لطيفه: ياربي اشهالحاله وشهالمصايب اللي إحنا فيها..
الولد متكسر وفوق الشهرين وهومنسدح على سريره.. وزوجته ولادتها متعسره وتهوجس بالموت.. وأسيل لاتمتعت لابزواج ولابحياه مثل باقي بنات خلق الله..
لكن لا إعتراض..
يارب..يارب... سهل ولادة رهف وقومها بالسلامه..
يارب أنا عارفه مخاطر ولادة الثامن ..بس يارب إكرمنا برحمتك وفضلك وفرحنا بولادة رهف وقومتها.. يارب..
,,,
,,,
شوي ولا الشغاله تدق الباب دقه خفيفه..
,,وتقوم لطيفه وتفتح الباب..
لطيفه: هااه..إشفيه؟؟
جيسي: مدام..بابا عبدالرحمن يكلم تليفون..
,,وتطلع لطيفه برا الغرفه وتسكر الباب وراها بشويش وتنطلق للصاله وتمسك التليفون بلهفه..
لطيفه: ألــــو..
عبدالرحمن: هلايمه..السلام عليكم..
لطيفه:عليكم السلام..
عبدالرحمن: يمه المستشفى دقوا علي..
لطيفه بلهفه: هاه..بشـــر..
عبدالرحمن:رهف ولدت وجابت ولد..
لطيفه وهي تبكي: يــــــاربي لك الحمد..الحمد الله ياربي..الحمد اللــــه..
عبدالرحمن:الحمــدالله على كل حال..بس يقولون الولد تعبان شوي..
لطيفه بخوف: وشفيه؟؟
عبدالرحمن: والله إني مادري بس الولاده تعسرت إلين سار الوضع خطير وولدوها قيصري..
لطيفه: قيصري..طب ورهف كيفها الحين..
عبدالرحمن: يمه.. رهف..
لطيفه:عبدالرحمن تكلم..
ياعبدالرحمن تكلم رهف وشفيهــــا..
عبدالرحمن: رهف يمه بعد ماولدت دخلت في غيبوبه... والدكاتره يقولون الوضع خطير..
لطيفه وهي تضرب على فخذها: غيبــــوبه..
***
****
*****
انتهى الجزء الرابع عشر..
$بعد السعاده اللي عاشوها مشاري ورهف..
*كيف بيستقبل مشاري خبر غيبوبة رهف..
*كيف بتكون فرحته بالمولود الجديد, ووش بيسميه..
*هل بتسترد رهف وعيها بعد هالغيبوبه..
*كيف بتتضح حقيقة أبرار لفراس..
*هل بيطلق فراس أبرار إذا عرف الحقيقه..
*يبقى السؤال هل بيستمر زواج أسيل ومعاذ..
*وإذا حصل وتطلقت أسيل هل بيكون في مجال لبدء حياه بين صالح وأسيل؟؟؟

دندوحة
10-19-2007, 09:49 PM
الجـــزء الخامس عشر
والأخيـر
(في شقة فراس..)
فراس وهو يهز رجله:
إنـــا لله كل هذا حياء.. لاجت أفطرت.. ولاهي براضيه تجي تجلس معي والظاهر إن حتى الغداء ميبجايه تتغدى معي..
لكن أنا من جدي قاعد لحالي ومخليها ضعيفه..بروح أحاول فيها وأهديها إلين تجي
,,كانت جالسه على طرف السرير ومسنده ظهرها عالمخده وضامه رجولها لصدرها ومنظر ناصر وهوينتزع أغلى ماعندها يتكرر قدام عيونها..
كانت ترفع راسها بألم وتغمض عيونها ومستغربه ليه من يوم مادخلت شقة فراس وهالمشهد يتكرر ويتكرر وموقادره تبعده من بالها..
,,مادرت إلا بإيد فراس على كتفها وبس حست فيها شهقت..
فراس باهتمام:بسم الله عليك.. أبرار والله ماكان قصدي أخوفك..
,,أبرار بلعت ريقها وهي تناظر لفراس وهوجنبها عالسرير ومقرب منها بشكل كبير..تمت تناظر وتتفحص ملامح فراس وهي مذهوله وتتنفس بسرعه..
فراس وهو يبتسم بحب:أبرار..إشفيك؟؟
أبرار بنفسها: نـــــــاصر..
,,فجأه شهقت وكش جسمها وانهارت تبكي وحطت يدينها على وجهها..
فراس بخوف: أبرار..حبيبتي ماله داعي هالخوف كله..إهدي..
,,رفعت راسها أبرار وشالت يدينها من على وجهها ورجعت لأرض الواقع واستوعبت إن اللي قدامها فراس..
فراس وهو يمسح دموعها:حرام عليك تتعبين هالعيون بهالدموع..
بللاه هذي حاله..حارمتني منك وتاركتني وقاعده.. [ويمسك كفها برفق]
يللاه قومي معي ..تعالي لاتخافين مني..
عالأقل كوليلك تفاحه وخوخ..عشان خاطري ..
,,بلعت أبرار ريقها وقامت من عالسرير وهي تناظر لفراس وهو مبتسم ويسحبها مع يدها بكل حنان ولما قامت حط إيده على خصرها وهويمشي معها خطوه بخطوه إلين جلسها عالكنبه بالصاله وجلس جنبها..
أخذ تفاحه وقطعها أرباع وأخذ ربع وقربها منها وقال:
يللاه حبيبتي خذي هالتفاحه من إيدي..يللاه لاتكسفيني..
,,مدت يدها أبرار وهي ترتجف وخذت التفاحه وهي في عالم ثاني..
أبرار بنفسها: اللـــــــه.. ياحلو هالشعور..
ياحلو الإحساس بالأمان والإستقرار..[وترفع عيونها وتناظر لفراس]
قد إيش إيدينك دافيه.. قد إيش إنت حنون..وقد إيش أنا حقيره وما أستاهل..
لوتدري يافراس بسواد وجهي..ماقربت.. ماقربت ولاقدرت حتى تطالع فيني..
الله يكون بعونك يافراس ويصبرك لاعرفت المصيبه اللي رميت نفسك فيها..
فراس: ها حبيبتي..تدللي وين تبين نروح نتغدى.. بأي مطعم..
,,أبرار ماترد وساكته وعيونها بالأرض..
فراس: ترااني ميييت جوووع.. طب شوفي في مطعم دايم وأنا عزابي أسمع الشباب يتكلمون عنه..هو قديم..بس ماجت فرصه ورحته..
ستيك هاوس.. وشرايك نروح نتغدى فيه؟؟
أبرار:...
فراس: خلاص..السكوت علامة الرضى..
إلبسي واجهزي بعد ساعه عشان نروح..طيب ياقلبي..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,بغرفة مشاري..
,,كان باستغراب يقرب عكازاته منه ويتسحب على آخر السرير عشان يقدر يقوم..
مشاري: معقول الساعه وحده الظهر ماحد صحاني..
لا أمي ولارهف؟؟ وش السالفه..
,,دخل مشاري الحمام وتوظى وجلس على طرف السرير وكبر وابتدا يصلي..
,,دخل فيصل بجانب عمه تركي وجلسوا عالكنب وهم يناظرون لمشاري ويدعون بقلوبهم إن الله يستر..
,,سلم مشاري والتفت على تركي وفيصل وابتسم..
فز فيصل عند عمه عشان يساعده يرجع على السرير..
مشاري وهو يعدل المخده: آآآه...غريبه جايين من دواماتكم بدري؟؟
تركي: كيفك اليوم؟؟
مشاري: الحمد الله تمام..[ويلاحظ ملامح القلق بوجه فيصل وتركي ويعقد حواجبه]
عسى ماشر وشفيكم..وين أمي وزوجتي؟؟
,,تركي ساكت ويطالع بفيصل..
مشاري بقلق:فيه شي..تكلمـــوا؟؟
تركي:زوجتك تعبت بالليل أمس وودينها المستشفى وأمي عندها الحين..مبروك يامشاري جاك ولد..
مشاري وعيونه مفتوحه عالآخر وطاير من الفرحه: صــــــــدق..
أنا جاني ولد... خـــــالد..خــــــالد..بسميه خالد..
يعني أنا سرت أب .. أنا سرت أب.. أنا أبو خالد..
فيصل وهو يبوس مشاري على خدوده: مبروك يا عمي مبرك..
مشاري وهو مبتسم: طب يللاه يللاه..تعال ساعدني يافيصل.. أبي أغير ملابسي عشان أروح أشوف رهف وخالد..
,,نزل فيصل راسه وناظر لتركي ولسانه معقود وموقادر يتكلم..
,,كان مشاري يدور بنظره بين فيصل وتركي وقلبه قارصه وحاس إن فيه شي...
تركي: مشاري..
رهف بعد ماولدت..
دخلت في غيبوبه.. والدكاتره مو عارفين متى تقوم منها..
مشاري بعد ماتلاشت ملامح الفرح من وجهه:
غيبـــــوبه... وليــــه؟؟ وش سبب هالغيبوبه؟؟
فيصل: قضاء وقدر ياعمي..
مشاري وصوته مبحوح وعيونه مليانه دموع وبقمة العصبيه:
لاااا.. موقضاء وقدر..
أكيد زودولها جرعة الأكسجين..أو المخدر..
أكيــــد هذي حالة مستشفياتنا .. هذي حالتهم..
يذبحون بخلق الله ويقولون خطأ طبي غير مقصود..
واللـــــه..واللــــــه ... لويسير لها شي وماترجع تقوم لأدفعهم الثمن غالي..
فيصل: ياعمي تعوذ من ابليس وهدي عمرك..
إنت تعبان وصحتك ماتستحمل.. والمفروض تتماسك وتسير أقوى عشان ولدك هالضعيف.. وانشالله إن رهف بتقوم..
أنا قبل ما أجي وأقولك فتحت النت وقريت عن الغيبوبة اللي تجي الحريم اللي يولدون قيصري..
أغلب الدكاتره يقولون فتره بسيطه ويستردون وعيهم..
مشاري وهويحاول مايبكي: يعني إشلون..
أنا موفاهم.. إشمعنى رهف من بين كل الحريم تجيها هالغيبوبه..
كل حريم خلق الله يولدون ويقومون بالسلامه من غير أي مضاعفات ..
وشمعنى هالضعيفه.. بس لا... لآآآ ماظنيت رهف ترجع تقوم ...
رهف صحتها تعبانه وماتتحمل.. ياكثر مامرضت وتعرضت لضغوط وياكثرماطاحت وأنــــــا بكبري طحت عليها...
,,ويتذكر فيصل ضربته لرهف بالدرج والمشاكل اللي حصلت لها..
ويغمض عيونه بألم وهو يلوم نفسه وعمه...
تركي: مشـــاري..
خلاص.. إهدأ وأمسك نفسك إنت تعبان.. وإحنا بانتظار عبدالرحمن وأمي يجون من المستشفى ويطمنونا ونعرف كل شي..
***
****
*****
(في المستشفى...)
,,كانت لطيفه حاطه إيدينها عالقزازه وعيونها مليانه دموع وتناظر لخالد...
اللي كان ملفوف بمهاد أبيض وفاتح نص عيونه اللي كانت تتحرك بسرعه حتى وجفونه مقفله وصدره يطلع وينزل بسرعه وكأنه عارف بحالة أمه وقلقان عليها..
,,حط عبدالرحمن يده على يد أمه وقال:
يــاحليله هالصغير.. يشبه أبوه وهو صغير..
لطيفه بألم: صح.. بس فمه مثل فم أمه.. يارب لايحرمه منها..
عبدالرحمن:خلاص يمه نرجع البيت عشان ترتاحين؟؟
لطيفه: طيب تركي علم مشاري؟؟
عبدالرحمن: تو تركي كلمني ويقول قاله..
لطيفه: ومشاري إش سوا؟؟
عبدالرحمن: يقول تركي إنه إنصدم ويللاه يللاه هدا..
لطيفه:توكلنا على الله وأنا أمك.. مشينا البيت..
***
****
*****
((في بيت أبو متعب..))
أم متعب: وبعدين يامعاذ هذي حاله... الناس شبيقولون علينا؟؟
معاذ: أنا ماعلي من كلام الناس..
أم متعب: وبالله هذي حاله.. تارك دوامك وأشغالك ومعطل نفسك وقاعد هنا..
معاذ: يمه يرحم والديك حكينا بهالموضوع ألف مره وأنا قلتلك قراري ورايي..
متعب: بس يا معاذ مافيها شي إذا تراجعت عن قرارك..
إنت نفسك رحت للشيخ اللي أسيل تقرا عنده... وقالك قد إيش حالتها صعبه وهالعين اللي فيها قويه وعلاجها يطول..
وأبوها إنسان فاهم وعاقل وموضوعي وقالك إذا إنت تبي تطلقها مسموح ولاحد بيشيل عليك..
معاذ: بس أنا ما أبي أطلقها..
أستغني عن روحي ولا أستغني عن أسيل..
متعب: ياخوي الله يهديك..
ماحد يلومك والكل يعرف إنك تحبها وهالشي اللي هيه فيه هي مسكينه مالها ذنب ولا يد فيه..
بس كل مال حالتها تتدهور وحتى القراءه ماجابت معها نتيجه..
وإنت تظلم نفسك... وتظلمها مسكينه..
معاذ بصدمه: أنا أظلم أسيل؟؟
متعب: إي تظلمها بتمسكك فيها..
واللي يحب أحد يا معاذ لازم يظحي لحبيبه.. البنت ماطاحت ومرضت إلا بسبب زواجك منها.. ويمكن لا إنفصلتوا تتحسن حالتها..
,,بلع معاذ ريقه وهو يناظر تحت ومصدوم ومومصدق إن بعده عن أسيل هو حل..
أم متعب: وبعدين يامعاذ حتى لو البنت صارلها تحسن بسيط ورجعتلك.. وشدراك يمكن تنتكس وترجع أسوأ من أول..
,,تضايق معاذ بشده وأخذ مفتاحه وركب سيارته وجلس يدور بالشوارع وهو موعارف وين يروح..
***
****
*****
( في بيت أم عبدالرحمن..)
,,في الصاله..
,,كان الكل مكتئب وحزين وفرحان بخالد وبنفس الوقت زعلان على حالة رهف..
حتى الأطفال مكتئبين وجالسين مصدومين وحاسين بإحساس الكبار وصدمتهم..
,,كانت أسيل منسدحه عالكنبه وحاطه إيدها على عيونها وتبكي وتون ومنهاره..
وإيمان عند راسها وتمسح على شعرها وتحاول هي ومنى وأسماء فيها تسكت وتهدا..
أسيل: ياربي إشهالحظ إشهالحظ..
وشهالمصايب اللي إحنا فيها.. نطلع من حفره نطيح في حفره أكبر..
مسكينه رهف .. مسكينه..
لابحياتها مع أهلها سعدت ولابزواجها سعدت.. ولابولادتها لأول فرحه لها تهنت..
ويادوبك صفت حياتها مع مشاري راحت وخلت كل شي..
منى بحزم: أسيـــــل..
خلاص..قلنالك المره ما ماتت وشفيك تفاولين عليها..
وبعدين قصري حسك لايسمعك عمك مشاري مو بناقص..بروحه مسكين من يوم سمع الخبر وهو ماهدا ولا ارتاح..
أسماء وهي مهمومه وتحس بكتمه فظيعه:أسيل تعالي معي فوق ارتاحي قومي يللاه..
أسيل: مانيبرايحه مكان لين أشوف أبوي وجدتي وأتطمن على رهف..
,, عبدالرحمن: السلام عليكم..
الكل وهو ينظر بلهفه: عليكم السلااام..
,,وكانت لطيفه تمشي ورى وهي تعبانه وباين عليها الضيق والألم..
وتفز إيمان للمطبخ عشان تجيب للطيفه مويه..
عبدالرحمن: مشاري داخل؟؟
منى: إيه داخل ومعاه تركي وفيصل..
,,ويتوجه عبدالرحمن لغرفة مشاري..
منى: بشري ياعمه إنشالله رهف قامت؟؟
لطيفه وهي تشرب المويه بمراره: وين تقوم..
في غيبوبه والأكسجين عليهاوالأجهزه والأسلاك والأنابيب محاوطتها من كل مكان..
,,,نحيب أسيل المكتوم يزداد..
إيمان: طيب ياعمه والولد ..كيفه..
لطيفه وهي تبتسم بألم: بسم اللــه عليه... يــــا زينه..
يشابه أمه وأبوه.. صحيح إنه تعب بعد ولادته بس إستقرت حالته..
,,وتناظر لأسيل بكل رحمه وقلبها يعورها..
لطيفه: كان ماقلتولها..
منى: شنسوي ياعمه الكل درى ومن يوم مادرت ماسكتت..
لطيفه: وش نسوي قضاء الله وقدره..
,,وتقوم لطيفه وتقول:
أنا بروح عند مشاري أشوفه..
***
****
*****
( في شقة فراس..)
فراس: بالله وشضرك لو لبستي ورحنا المطعم تغدينا وغيرنا جو..
أبرار:.....
فراس: بس يللاه ماتنلامين..
أعرف مغص البطن وثقالة دمه.. ووشلون الواحد يتنكد وينقلب حاله لاحس بالمغص..
بس هاه بكره انشالله مافي مجال من أول اليوم بنطلع نتمشى ولابنرجع إلا آخر الليل..
هاه حبيبتي إشقلتي..
,,ويقرب فراس من أبرار ويحط إيدينه حاولينها وهومبتسم على أمل إنه يحظنها..
لكن أبرار فزت بسرعه ونفضت إيدينه وانطلقت لغرفتها..
,,هز فراس راسه وقال:
إنا للـــــه وبعدين معها هذي.. وشسالفتها؟؟
أحس خوفها مو طبيعي.. لايكون تعبانه وماقالوا لي..
آآآه يابنت خالتي.. بس ياليت الله يهديك وتهدين شوي وتخلينلي فرصه...
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,في غرفة مشاري..
كان متسند وجالس عالسرير ويتنفس بصعوبه وماسك جوال عبدالرحمن بيده وكل شوي يرجع يعيد مقطع الفديو..
فيصل وهو ملزق راسه جنب مشاري: ماشالله يامشاري..
يهبل إسم الله عليه.. تصدق يشبهلك...
تركي: خلاص عاد..
عطوني الجوال بشوفه..
,,مشاري وهو يوقف المقطع ويرفع عيونه اللي كانت مليانه دموع ويبلع ريقه بألم وبصوت مبحوح:
يعطيك العافيه ياعبدالرحمن..
,,وينط تركي وياخذ الجوال من يد مشاري...
تركي: خلني أشوف خلودي..
عبدالرحمن: خلاص يامشاري قررت تسميه خالد..
مشاري وهو يتنهد: هااه... إيه...
على عمه الله يرحمه..
لطيفه: الله يحفظه إنشالله ويخليه لك..
,,كان مشاري يحس نفسه مخنوق ويتنقل بنظرات الحيره والخوف اللي تحمل مية سؤال وسؤال بين أمه وعبدالرحمن..
,,بعد ما لطف عبدالرحمن الجو وهدأ قلوب الكل بمقطع الفديو لخلودي الصغير.. أخيرآ قرر إنه يبدأ الكلام ويرحم قلب مشاري...
عبدالرحمن: مشاري..
أنا عارف إنك ميت وتعرف حالة رهف بالضبط.. وعارف إنك زعلان وثاير وتلوم المستشفى عاللي صار..
زوجتك يامشاري مثلها مثل أي وحده دخلت المستشفى وهي مستعده للولاده..
لكن لما شافوا الدكاتره إنه كل مال نبض الطفل يضعف وكل مال جهد رهف يضعف على طول قرروا يولدونها قيصري..
وولادتها القيصريه والمخدر ماله أي دخل بالغيبوبه اللي صابت رهف..
لاتخاف أنا ماسكت وحققت بالموضوع وأخذت كذا دكتور لها موبس الدكتور اللي سوالها العمليه..
الكل قال عن السبب الرئيسي بغيبوبة رهف فقر دم شديد وسوء تغذيه وضغوط نفسيه طول فترة حملها..
فيصل: طب يبه ماقالوا لك متى تقوم؟؟
عبدالرحمن: كلهم يقولون العلم عند الله..
تركي: طب وخالد؟؟
,,كان مشاري مدنق ومصدوم من كلام عبدالرحمن وبس سمع تركي يقول إسم خالد..
رفع راسه وصورة أخوه خالد قدام عيونه..
عبدالرحمن: لا الولد طيب ويقولون نقدر ناخذه البيت بعد بكره...
,,غمض عيونه مشاري وقال بنفسه:
سبحان الله كنت حاسس إن هالولد بيطلع من المستشفى ويجي عندي البيت لحاله من غير أمه..
يا الله ياكثر ماحلفت إني أطلقك يارهف وأنتزع ولدك منك وأخذه وإنتي أرجعك بيت أهلك.. ياكثر ماهددتك وخوفتك وعيشتك برعب إني أحرمك منه..
لكن الله إنتقم مني فيك.. وخذك بدون إرادتي أو إرادتك..
مشاري يلتفت لعبدالرحمن ويتكلم بصعوبه: مسموح لها الزياره؟؟
عبدالرحمن: إي مسموح..بس لوقت قصير..
مشاري: بروحلها..
عبدالرحمن: مشاري إنت تعبان ونفسيتك تعبانه ولو تروح عندها مابتلقى منها أي ردة فعل بيضيق صدرك وتتعب قلبك وتتعب زوجتك معاك وبس..
مشاري بضيق: وولدي.. أخليه مرمي هناك..
ورهف تقعد لحالها بالمستشفى.. وجود أحد جنبها ضروري مهما سار هذي مره موكفايه في ولادتها أنا مندفس نايم..
لطيفه: يامشاري لاتضايق عمرك ونفسك..
ترى أنا جايه بس أغير هدومي وأتحمم وارتاح وأرجع لرهف وخالد..
لاتخاف يا مشاري لاتخاف.. رهف ضعيفه ووحيده مالها إلا الله ثم إحنا.. موبعدله نخليها ..
ياعمري على رهف الله يستر لاتسير زي أمها..
أمها ولدت بها وقعدت يومين وتوفت.. وتشردت هالرهف بعد موتها.. لكن الله كريم انشالله إنها تقوم بالسلامه..
تفاجأ مشاري وقال: أم رهف ميته..
وأنا أقول ليش دايمآ تقول أمي منيره.. وليش تتكدر لاحد جاب سيرتها أثاريها مرة أبوها...آآآه يارهف..
,,سكتت لطيفه ثواني وتذكرت شكل رهف قبل ولادتها وتذكرت التوصيات وعورها قلبها وبعد تردد قالت:
مشاري ترى زوجتك قبل ماتولد وصتني أقولك تعلم صالح إذا ولدت..
إبتسم مشاري بألم وقال بنفسه:
كنها داريه إنها مارح تقدر تقوله بنفسها..
,,بعد هالكلام الكل طلع وترك مشاري معاه فيصل..
مشاري وهوماسك جواله: فيصل..خذ كلم صالح أخو رهف وقوله اللي صار..
مالي خلق أسمع صوت أحد ولاأكلم أحد..
,,مسك فيصل الجوال وهوحاس بصعوبة هالمهمه ويقول بنفسه:
لاحول الله.. عاد إلا صالح أحسه ضعيف وحساس ومن كلام مشاري إنه يموت بإخته..وتوه مسكين مزوج إخته الثانيه وفرحان فيها.. الله يعينه لاسمع الخبر..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,بالملحق..
كان صالح ماسك الجوال بيده وقابض عليه بأقوى ماعنده..
وحاط إيدينه الثنتين على راسه.. ويبكي بكاء شديد..
,,شوي ولا دخلت أثير وقالت:
صالح خذ ثوبك خلاص كويته...
,,لاحظت أثير حال صالح وعلى طول حطت يدها على قلبها وقالت بنفسها:
يا ويلي صالح عرف بمصيبة أبرار..
أثير وقلبها يرقع وبصوت مرتجف: صـــــالح إشفيك؟؟
,,صالح مايرد ومستمر يبكي...
أثير ودموعها تنزل: صالح تكلم ... ليه تبكي..
صالح: رهف.. رهف يا أثير.. رهف..
أثير جمد الدم بعروقها : رهف .. وشفيها رهف..
صالح: ولدت وجابت ولد..
أثير بصدمه وهي مي فاهمه شي: صالح وهذا شي يبكيك بهالطريقه..
صالح وهويرفع راسه ويناظر لأثير: وعلى طول دخلت بغيبوبه..
أثير: وشــــــــو... يعني إيش غيبوبه.. يعني إيش ياصالح تكلم؟؟
صالح بصوت عالي: يعني مايندرى.. بترجع تقوم أو لأ..
,,وتنهار أثير وتجلس جنب صالح وتجلس تبكي.. وتندب حظ إختها اللي ماعمرها تهنت وفرحت ولو بشي بسيط..
***
****
*****
في اليوم اللي بعده
""""""""""""""""
(في المسجد..)
كان فاصخ عقاله وحاطه جنبه ومتكي على عمود من أعمدة المسجد وماسك القرآن بيدينه وهو يرتجف..
ودموعه تنزل منه غصبن عنه وموقادر يوقفها أبدآ..
وعينه على آيه وحده...
[(ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى ونحشره يوم القيامة أعمى*قال ربي لما حشرتني اعمى وقد كنت بصيرا * قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذالك اليوم تنسى* وكذالك نجزي من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه* ولعذاب الآخرة أشد وأبقى)]
كان كل ماخلص من قراءة هالآيه يرجع يقراها بشغف وبخشوع وببكاء أكثر من أول..
,,حس قلبه عوره من كثر البكي سكر القرآن بحنيه وأخذ منديل وجلس يمسح دموعه..
والتفت على مجموعة أطفال من سن خمس سنين فما فوق كانوا مسوين حلقه حولين الشيخ وكل واحد ماخذ دور ويسمعون سور من القرآن كل سوره أطول من الثانيه..
تنهد وهو يناظرلهم بحب وإعجاب..ولام أبوه اللي ماكان يحرص إنه ولده يسير حافظ للقرآن ولو حتى كان مجرد سور بسيطه..
,,حس جواله يهز بجيبه.. تنحنح وعدل صوته.. وطلع جواله ورد..
عزام: .. ألــو..
طارق: هلا عزوووم..كيفك.
عزام: حمدالله..
طارق:وشفي صوتك؟؟
عزام: لاولاشي..
طارق:طب ياخي وينك لقيت سيارتك واقفه برا ودخلت البيت قالي سليم منت بفيه..
عزام: بالمسجد..
طارق:طب انت لابس كويس؟؟
عزام: إيه ليه؟؟
طارق: تو فيصل ولد أخو مشاري دق علي وطلب مني آخذك ونروح عند مشاري..
الحين بمرك بالمسجد وآخذك..
عزام: غريبه..ليه وشصاير؟؟
طارق: والله ياعزام مادري شقولك..
يقول فيصل إن زوجة مشاري ولدت ودخلت في غيبوبه.. ومشاري نفسيته زفت وحالته حاله..
عزام: لالا...
إنا لله وإنا إليه راجعون..
طارق:خلاص دقيقه وأنا عندك...
,,وبالفعل راح طارق هو وعزام لمشاري وحاولوا يحسنون بنفسيته شوي..
بس لما شافوا مافيه أمل ..
وحسوا إن وجودهم ماخفف على مشاري ولاشي بسيط .. ودعوه..
وتوجهوا لبيوتهم وهم مقررين يزورونه كل يوم ولوكان لمدة نص ساعه ولايخلونه..
***
****
*****
(في شقة فراس..)
,,تحديدآ بغرفة النوم...
,,,,الساعه 9,30 الليل..
,,كانت منهاره عالسرير وحاضنه المخده وترتجف..
وهوكان جالس عالكنبه ومتسند ومصدوم ويناظر قدامه وهو يتنفس بسرعه..
أبرار: فراس الله يخليك... الله يخليك ... إستر علي لاتقول لأبوي ولصالح الله يخليك..
,,فراس ساكت ومصدوم ...
وأبرار منفجره تبكي وتنوح وموقادره تسكت..
فراس بلهجه غريبه وبرود شديد: متى صار هالشي؟؟
,,أبرار ساكته وتبكي..
فراس بصوت عالي: تكلمــــــي..
أبرار:قبل زواجنا بشهور..
فراس: يعني قبل ما أخطبك؟؟
أبرار: إيـــه..
فراس: وليش واقفتي على الزواج مني, وانتي عارفه نفسك؟؟
أبرار: والله إني كنت أرفض.. بس أمي غصبتني عليك..
فراس: أمك تدري؟؟
أبرار: لاماتدري.. ماحد يدري..
فراس: منهو؟؟
,,أبرار رفعت راسها ووجهها مليان دموع وموفاهمه قصد فراس..
فراس: منهو اللي ×××××...
أبرار وهي تبكي: واحد تعرفت عليه..
فراس: وين تعرفتي عليه؟؟
أبرار: بالشات..
,,ابتسم فراس بقرف وطالع بأبرار وقال:
تدخلين عالشات يا أبرار؟؟
أبرار: أول ماتعرفت عليه من سنتين بالشات وعطاني رقمه وسرت أكلمه عالجوال..
,,جلس فراس يهز رجله وهو حاس إنه بيغمى عليه..
كان راسه يعوره وقلبه يدق بسرعه وقرفان ومتقزز إنه في يوم من الإيام مسك يد وحده زي أبرار واقترن اسمه باسمها..
,,لف نظره عليها وهويطالعها باستحقار وقال:
وشتبين أسوي فيك؟؟تكلمي؟؟
أذبحك.... ألفك بعباتك وأرميك عند باب بيتكم واقول لأهلك سواد وجهك..
أبرار: فراس الله يخليك..
والله مالي ذنب..مالي ذنب.... غصبن عني..
فراس: مسكينه يا أبرار..مافي شي غصبن عنك..
لك سنتين تكلمينه بالجوال وتقولين غصبن عنك.. المكالمه بالجوال لحالها أكبر مصيبه..
تعرفين يعني إيش مكالمات جوال..يعني سهر بالليل ..يعني ضحك وسوالف وكلام طالع نازل..
يكفي إنه سمع صوتك ونفسك..يكفي إنه سمع ضحكتك وآهاتك..
هذا كله كوم.. والإجرام اللي سويتيه بعمرك كوم..
أبرار وهي ترتجف: فراس.. إهو طول الفتره اللي فاتت معشمني بالزواج..
لكن بعدين جحدني وهزأني وهددني يعلم أبوي..
فراس ووجهه أحمر: إيــــــه خلاص خذ اللي يبي..
وشعاد يبي فيك.. إلا تعالي هنا...[ويقوم فراس من عالكنبه ويوقف على راس أبرار]
وين صار هالشي... تكلمي...
أبرار: باستراحه..
فراس وهو مصدوم: تروحين إستراحات يا أبراااار..
أبرار: لالالا.. والله مارحت..
,, وترفع راسها أبراروتناظر لفراس وهي ترتجف واعترفتله بطلعاتها الثنتين معاه وقالتله بالتفصيل عن الطلعه الثانيه اللي فقدت فيها الوعي وأخذها ناصر للإستراحه..
,,
تنهد فراس وهومكشر ومصدوم وعاقد حواجبه وقال:
تصدقين.. ماقد مديت يدي على حرمه..
بس الحين مادري ودي أمسكك وأقطعك وانتفك بإيديني إنتي والسافل حقك..
لكنك ماتستاهلين ولا شي.. ولاشي..
بغبائك ضيعتي نفسك ومستقبلك ودنيتك وآخرتك..
وضيعتيني معاك.. وبتفرقين بين العائلتين..
[بكاء أبرار يزيد ويدها على فمها]..
,,شال فراس شماغه وثوبه وأخذ مفتاحه وجواله وناظر لأبرار بكل إستحقار..
وطلع من الغرفه وسكر الباب وراه..
وركب سيارته وهومايدري وين يروح..
***
****
*****
في اليوم اللي بعده
""""""""""""""""""""
,,,بالمستشفى...
خلص عبدالرحمن أوراق خروج خالد وراح للحضانه واستلمه..
كان عبدالرحمن يشيل خالد بكل حب ورحمه وطول ماهو يمشي وعينه عليه..
وصل عبدالرحمن لغرفة رهف.. ودق الباب بيده..
,,كانت لطيفه قاعده على كرسي جنب رهف وتناظرلها بكل ألم ورهف على نفس حالها ومي حاسه باللي حولها..
قامت لطيفه ومسكت يد رهف بقوه وقالتلها:
الله يعجل بقومتك يارهف.. الله يقومك بالسلامه عاجل غير آجل..
,,وحطت غطوتها على وجهها وطلعت لعبدالرحمن..
لطيفه: هاته ياولدي عنك..
عبدالرحمن: لايمه خليه معي ولاركبنا السياره بعطيكياه..إنتي تعبانه..
,,, وتوجهوا للبيت مع الضيف الجديد (خــــــالد..)

***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,كان كل اللي في البيت متجمع حاولين سرير مشاري ومرتسمه على وجيههم بسمات فرحه وعيونهم تلمع من الحب اللي إنغرس بقلوبهم لهالمخلوق الصغير..
,,كان مشاري فاك مهاده وشايله برفق وملزق خده بخد خالد..
وكل شوي يسحب يده الصغيره بيده اللي تبلغ أضعاف حجم يد خلودي..
ويقربها لفمه ويبوسها بحب..
ساره: عمي مشاري..حرام عليك..
,,فتح مشاري عيونه باستغراب وناظر لساره..
ساره: عمي مشاري ذبحت خلودي بشنبك..
نغزته لين قال آمين شوف إشلون إذا بسته يغمض عيونه ويطلع لسانه..
,,الكل التفت لساره وهو يضحك..
مشاري: الحين هو ولدي ولا ولدك؟؟
كيفي أسوي فيه اللي أبي إنتي إشحارق رزك..
,,ويلتفت مشاري لتركي..
مشاري: شريت له سرير ياتركي؟؟
تركي: إيه نزلت أنا وإيمان وشريناله كل مستلزماته من الألف للياء..والسرير جو العمال وركبوه فوق بغرفة أمي..
مشاري: يمه معليش عارف إني تعبتك وزودتها معاك..
بس مابي خالد ينام بعيد عني.. أبيكم تنزلون سريره وتنامين إنتي وياه معاي..
لطيفه: إبشر يامي.. ماطلبت شي..
,,كان الكل ينقل نظره بين مشاري وخلودي..
ويطالعون مشاري وهوموراضي ينزل خالد وملزقه فيه..
ومره يبوسه على جبينه ومره على فمه ومره على رقبته وعلى إيدينه..
وهويحاول يمسك نفسه إنه مايبكي..
***
****
*****
(في شقة فراس..)
,,كانت أبرار جالسه على سريرها وضامه رجولها وتبكي..
..ياربي..يا الله من أمس مادخل البيت..
لايكون صار فيه شي.. شسوي أدق على أهلي؟؟
وإذا دقيت شقولهم..
ولاأقول مايحتاج أدق عليهم.. شكله هو راح لهم..
آآه يالمصايب.. يارب استر.. يارب..
,,,,
,,,,,,
,,,,,,,,
(في سيارة فراس...)
فراس: قال أيش عريس؟؟
اللي ذابحني وفاقع مرارتتي..إني من بين كل البنات إخترتها..
قلت بنت خالتي ومن لحمي ودمي ومارح ألقى أحسن منها..
ياربي أنا إشسويت بحياتي.. وش الذنب اللي ارتكبته عشان آخذ وحده مثل هذي..
طول عمري وأنا من دوامي للبيت ومن البيت للمسجد..
وأحب الخير للناس ونيتي صافيه للكل وماعمري أذيت أحد..
كنت أقول أسوأ مافي أبرار أبوها.. لكن مادريت إن كل مافيها سيئ..
لكن لأ... مو أنا اللي ينلعب عليه ويجلس ساكت..لازم أهلها يدرون عشان يسير الوجه من الوجه أبيض وماحد يلوم أحد..
,,طلع جواله من جيبه ومن دون تفكير دق على صالح..
صالح بصوت تعبان: ألـــو..
فراس: السلام عليكم..
صالح: عليكم السلام هلا..
فراس: كيفك ياصالح؟؟
صالح بعد صمت: ...حمد الله..
فراس: صالح بغيتك بموضوع.... فاضي أكلمك؟؟
صالح وهويتنهد: موضوع؟؟ خير يا فراس؟؟
,,انتبه فراس لصوت صالح وطريقته بالحكي وغصبن عنه قال:
عسى ماشر ياصالح وشفي صوتك؟؟
صالح: أبد سلامتك..
بس إختي الكبيره رهف تعبانه شوي..
فراس:سلامتها وشفيها؟؟
صالح بصوت مرتجف: ولدت ودخلت في غيبوبه..
فراس: لاحول ولاقوة إلا بالله.. [وسكت فراس وهو يبلع ريقه ]
صالح: ها فراس إشفيك سكت وشبغيت تقول؟؟
فراس:هااه... لاسلامتك ياصالح...
صالح: بس إنت تقول بغيتني في موضوع؟؟
فراس: هااه.. إيه .. إيه..
بس بغيت أسألك تعرف أحد في المطار.. لأني بغيت أسافر أنا وأبرار الشرقيه بدل السياره وتعبها ولا لقينا حجز..
صالح: لاوالله يافراس ماعرف أحد..
فراس: أجل خلاص يالغالي ما أطول عليك..
وسلامة إختك والله يقومها لكم بالسلامه..
,,وينهي فراس المكالمه وهو مقرر قرار حسه أهون وأرجح قرار ...
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,بغرفة الجلوس..
,,كانت عين سلطان عالتلفزيون وبيده الريموت وبدون اهتمام قال:
الله يقومها بالسلامه..
منيره وفنجال الشاهي عند فمها: وانت ورى وجهك أسود وشايل هموم الدنيا على راسك.. عادي..
هذي الجازي بنت خالة أبوك قعدت أربع شهور متنومه وبغيبوبه وكل من شافها حلف إنها مارح ترجع تقوم وبتموت..
وهذي هي قامت ورجعت أحسن من أول.. [وتبتسم منيره بخباثه وشماته]
بس يوم قامت لقت رجلها متزوجن عليها..
,,كان صالح واقف ويسكر أزرار ثوبه وهويطالع بأمه وأبوه بكره وقلة حيله ويتوجه للباب عشان يطلع..
منيره: وين رايــح؟؟
صالح: وين يعني..
إذا إنتم مستغنين عنها وماجبتوا خبرها فهذي إختي ومستحيل أخليها..
,,ويطلع صالح وهو معصب...
منيره: الله يهديه مادري ليه يتعب عمره.. فاقده وعيها شيروح يزين؟؟
أثير وعيونها مليانه دموع: المفروض إنتي اللي تروحين لها موبس هو..
ولا نسيتي إنها إختنا..
منيره بشماته: لامانسيت...الله يقومها بالسلامه..
إلاصح مادقت عليك إختك أبرار؟؟
أثير بقهر: ماحد دق..
,,وتقوم وتخلي الجلسه وتطلع فوق..
منيره: ياعمري على أبراروالله إني فاقدتها..تاركه بالبيت فراغ كبير..
وماتكلمني إلا بالقطاره.. الظاهر إنه فراس طول الوقت معها عشان كذا ماتقدر تكلمني براحتها.. الله يتمم عليهم سعادتهم يارب..
***
****
*****
(في المستشفى..)
,,مسح دموعه بألم وجلس عالكرسي ومسك يدها..
صالح: ها رهف حبيبتي... خلاص ترى إشتقنالك..
وأنا اليوم جاي متحمس عشان أشوف خلودي..بس لقيت أهله ماخذينه..
خلاص ماودك تقومين..
,,وبلحظة يأس حط إيدينه الثنتين على راسه ونزل راسه ورجع يبكي..
صالح: يا الله أحس نفسي مجنون.. مجنون..
أتكلم وما أسمع إلا صدى صوتي..
آآه على حالك يارهف.. آآآه..
ياليته فيني ولا فيك ياليته فيني ولافيك..
,,
,
***
****
*****
(في شقة فراس..)
,,بعد ساعات طويله من الإنتظار والسهر والتفكير..
مالت على المخده وغفت عيونها بتعب شديد واستسلمت للنوم..
,,بأقوى ماعنده فتح الباب .. ومع فتحة الباب فزت وقامت من عالمخده ورجعت جلست مكانها وهي ترتجف..
دخل بهدوء شديد ووجهه مسود وتعبان وبيده كيس وجلس عالكنب..
,,رمى الكيس عالسرير وقال:
تعشـــي..
,,طالعت أبرار بالكيس وهي خايفه وقلبها يرجف..
فراس: لايكون بعد عندك عاهه في سمعك وماتسمعين..
يللاه خذي الكيس وتسممي..
أبرار برجاء: فراس..ما أبي..
فراس: لاياشيخه..
عدم أكلك وصومك..مارح يعدل شي..فالأحسن إنك تاكلين..
ولاتدهورين في نفسك أكثر من التدهور اللي إنتي فيه..
,,حست أبرار بكلام فراس زي نغزات السكين بقلبها..
فراس بنبرة صوت عاليه: إسمـــــعي..
بأحسبلك ربع ســـاعه.. ربع ساعه بس تاكلين فيها وتجيني الصاله..
ولاتتغلين وتقعدين مقفله على عمرك وتحسبيني بجي أراضيك وأدورك..
لاااا خلاص زمان أول تحول..
ربع ساعه إما جيتي عرفت إشلون أجيبك..
,,ويطلع فراس ويترك أبرار منهاره عالسرير..
,,,,
,,,,
,,بعد عشر دقايق..
كان فراس جالس عالكنبه ومتخدد ووجهه أحمــــر وتعبان ونفسه ثقيل..
وفاتح ياقة ثوبه ويغمض عيونه ويقفلها بتعب..
,,شوي ولادخلت أبرار وهي تنتفض وجلست على أطرف كنبه وهي منزله راسها..
ناظر فيها فراس من فوق لتحت بتقزز وقرف وبعدين تنهد ورجع يناظر بالتلفزيون اللي كان مفتوح على قناة فراس المفضله (قناة المجد)..
فراس بصوت متعب: إسمعي يا بنت الناس..
أنا دقيت على أخوك صالح...
[بس سمعت أبرار هالجمله حطت يدها على قلبها وشهقت وهي تبكي]
فراس:وكنت ناوي أقوله عنك..
بس ماقدرت.. لسبب واحد إني إنسان وعندي دم وضمير..
إختك رهف ولدت ودخلت بغيبوبه وأخوك صالح حالته حاله ونفسيته زفت..
رحمته ورحمت أهلك.. وزي منتي عارفه ظربتين بالراس توووووجع..
شـــــوفي..
[هنا أبرار بلعت ريقها وهي ترتجف ودموعها ماوقفت]
أنا بخليك عندي هنا..تاكلين من اللي آكله وتشربين من اللي أشربه..
وإذا جيتي تنامين.. غرفتي لاتقربين منها..
والحين... الحيـــــــن.. تروحين تشيلين المفرش اللي عالسرير اللي حظرتك كنتي نايمه عليه وتحطينه بكيس زباله..
وأنا بنفسي بفرش لي مفرش ثاني إيدينك الكريمه مانجسته..
وأحذرك..أحذرك لاتحاولين تكلميني ولا لسانك يخاطب لساني..
إلين يمر على زواجنا السعيد فتره وأرجعك بيت أهلك..
وترى هاااه.. والله موعلشان خاطر عيونك..
بس على شان سمعتك بين الناس....
اللي كاسر ظهري إنك بنت خالتي..
بنت خالتي يا أبرار.. بنت خالتي..
,, فز فرااس من مكانه وهوبقمة الألم والقهر والصدمه ودخل غرفته وأخذ منشفته عشان يروح يتحمم ويصلي ركعتين..
وهوطالع من الغرفه ومتوجه للحمام وعيونه بالأرض مادرى إلا وأبرار طايحه عند رجوله وهي تبكي ومسكت يده بيدينها الثنتين وجلست تبوسها بقوه..
,,وقف فراس بكل صدمه وألم وهويناظر بأبرار وهي مرميه عالأرض وحاضنه يده بيدينها وجالسه تبوسها وبعدين حطتها على خدها وهي تبكي..
سحب يده بهدوء وبرود وقال:
ماله داعي تذلين نفسك.. يكفي المذله اللي إنتي فيها..
,,ويكمل طريقه فراس للحمام ويترك أبرار منهاره عالأرض ..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,الساعه عشر الصباح..
,,بعد ليله مجهده مرت فيها أم عبدالرحمن كانت نايمه عالكنبه وحاطه يدها على عيونها..
فتحت عيونها بشويش وشالت يدها وشافت الساعه ورجعت ناظرت لمشاري وابتسمت..
كان مشاري جالس على طرف السرير وحاط خالد بحضنه وماسك يده وهومبتسم وباين على وجهه النوم لأن عيونه منفوخه..
لطيفه وهي تعدل جلستها: صباح الخير ياولدي..
مشاري: هلا يمه..صباح النور..
لطيفه: شكله صحاك؟؟
مشاري وهويبتسم: وهو نومنا أصلآ أبو الشباب..
لطيفه: ههههههههه الله يحفظه ويحميه..
مشاري: سامحيني يمه... تعبتك..
لطيفه: يامشاري تعبك راحه..
وبعدين ماينلام ضعيف.. تحسبه مايحس بفقدان أمه...
مشاري وهوينزل راسه ويطالع بخالد: الله يعينه ويعينا..
,,ويشيل مشاري خالد ويقول:
يمه... تعالي خذيه..
,,وبعد ماخذت لطيفه خالد مد مشاري يدينه وخذ العكازات..
لطيفه باستغراب: وين تروح ياولدي؟؟
مشاري: بتحمم والبس وأروح لرهف..
لطيفه: تروح لها الحين؟؟
مشاري: يمه المره لها أربع أيام في المستشفى ماشفتها.. كذا مايسير..
لطيفه: ياولدي إنت تعبان ويالله يالله تمشي.. وهي مسيكينه ماتدري ويـــ....
,, سكتت لطيفه لما شافت نظرات العتاب والهم والحزن بعيون مشاري اللي كان واقف على عكازاته ويناظر لأمه بكل عتب..
,,,
,,,
وبالفعل تحمم مشاري عالسريع وركب مع السواق وراح للمستشفى..
***
****
*****
(في المستشفى...)
,,انفتح باب الأصنصير..
وطلع مشاري منه وهويمشي بكل تعب وعيونه تدور بين الغرف إلين طاحت عينه على الغرفه اللي فيها رهف..
أخذ نفس وبلع ريقه وتوكل على الله ودخل الغرفه..
,,أول مادخل مشاري عقد حواجبه وغمض عيونه بقوه ونزل راسه..
كان مومصدق عيونه ولاهو مصدق إن هاللي قدامه رهف... جلس بكل صدمه عالكرسي اللي جنبها وهو يقول : لا..لا... مستحيل.. مستحيل هذي رهف..
مد يده وهي ترتجف ومسك يدها وأول مامسك يدها شهق وعيونه تتحرك بسرعه..
بصوت مرتجف:..رهف.. رهف..
بتقومين يارهف.. بتقومين.. صح..صح..
مستحيل تخليني مستحيل.. من لي أنا وخالد من لنا..
رهف قومي وشوفي ولدك..شوفي خالد.. شوفيه..طول الليل بهذلنا وأذانا بس يبكي..
يدورك..يبيك مثل ما أنا أبيك.. [وتنزل دموعه غصبن عنه]..
رهف نسيتي اللي اتفقنا عليه نسيتي....
مااتفقنا على إنك تولدين وأنا أخلص امتحاناتي وأفك الجبس وأسافر أنا وياك.. ولانخلي دوله تعتب علينا..
لايكون يارهف بتخربين اتفاقك معاي وتتركيني.. ماتعودت منك إنك توعديني وتخلفين بوعدك..
[ويزداد بكاء مشاري] رهف.. رهف..
ليه إيدك كذا ليه..
موهذي إيدك مو إنتي رهف..
وين إيدك البيضاء الناعمه الدافيه اللي لامسكتني نسيت الدنيا ومافيها..
وين إيدك يارهف اللي كنت أتلهف أمسكها وأحطها على خدي وأهيم في عيونك..
رهـــــــف.. إيدك حسستني بالضياع بالخوف والغربه..
ليه بارده وجافه ومافيها روح...
رهف أنا عارف إني متأثر بالأفلام ومدمن عليها..
بس يمكن اللي فيها صح.. رهف إذا تحسين بيدي وتسمعين صوتي.. اضغطي على إيدي بيدك..
رهف تكفين يللاه إضغطي على يدي.. علميني إنك تحسين فيني وبوجودي...
تكفين يارهف تكفين..
,,ويدنق مشاري ويحط راسه على كف رهف ويبكي بكاء شديد ويرجع يرفع راسه ويحط يده على جبين رهف ويده الثانيه بيدها وقال..
رهف أنا آسف على كل اللي سار وندمان.. ندمـــــــان على كل اللي سار ...
ندمان قد شعر رااااسي..
بس قومي.. قومي..
,,,إستمر مشاري يبكي ويبكي وهو مومستوعب أبدآ الحاله اللي فيها رهف...
ومومصدق عيونه أبدآ.. ويحس كأن أحد يعصر قلبه..
,,وبعد ماجلس فتره عند رهف .. مسح دموعه وخذ نفس..
وراح مكتب الدكتوره يستفسر عن رهف ويتطمن عليها ... وبعدها بكل تعب وكسرة نفس رجع للبيت...
***
****
*****
(في المدرسة..)
,,كانت حاطه راسها على طاولتها.. مع إن الكل نزل للساحه عشان وقت الفسحه إلا هي..
ماحست إلا بيد على كتفها..
رفعت راسها وعيونها مليانه دموع..
مشاعل: أثير إشفيك ..
أثير: ولا شي.. بس مصدعه شوي..
مشاعل: أثير.. إنتي لك أيام على هالوضع.. لاتقعدين معانا ولاتتفسحين..
ولاتذاكرين ولامهتمه بدراستك زي أول.. وبس سرحانه..
أثير: صدقيني يامشاعل بس صداع بسيط..
مشاعل: أتمنى يا أثير إنه صداع.. لأنه الكل مستغرب من الحاله اللي إنتي فيها..
ولا تنسين يا أثير إنه إحنا ثالث ثانوي..
,,وتقوم مشاعل وتخلي أثير..
سندت أثير ظهرها عالكرسي وناظرت بالأرض بكل حزن وقالت:
إشلون أركز واجيب نسبه واقعد مع صديقاتي..
والهموم راكبتني ركب..
رهف في غيبوبه.. ومايندرى متى تقوم؟؟
وأبرار والقنبله الموقوته اللي ممكن تنفجر في أي وقت..
وتدمر عايلتنا وتدمر أبرار ..
يارب فرجك... يارب فرجك..
يارب شيل من على قلبي هالهموم يااارب..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,, الساعه 8 الليــل..
,,بمجلس الرجال..
,,طارق وهو يناظر بكل إعجاب ويميل لمشاري..
طارق: تصدق يجي منه..
..مشاري يبتسم ويناظر بفيصل اللي كان الثاني يبتسم..
,,إلتفت عزام وهو شايل خالد بين إيدينه وطالع في مشاري وطارق وفيصل وقال:
داري إنكم تظحكون علي وماخذيني مسخره داري..
طارق:ياخي ماحد يتمسخر عليك الله يهديك..
بس ياخي ماشفت نفسك ماشالله عليك شايل خلودي بكل حنيه وحب..
كنك أم جايبه ثلاث بزارين.. مابقى إلا تفك أزارير ثوبك وتعطيه الــــ....... هههههههه...
,,ويجلس مشاري وفيصل وطارق يضحكون...
عزام: والله ودي.. بس ماينفع ماعندي..
بس صراحه الود ودي أمسكه وآكله بسم الله عليـــــه يجنن يامشاري..
طارق بلهجة تهديد: عزاااموه.. أنا بسكت وبسكت..
لكني بثور وأترفس ببطنك وآخذ الولد غصبن عنك..
عزام: معصي.. مارح أخلي أحد يشيل خلودي طول ما أنا موجود..
فيصل: إلا صح عزام دامك تحب البزارين وماشالله عليك باين إنك حنون من شيلك وحطك لخالد ليه ماتتزوج؟؟
عزام: على يدك يافيصل.. دورلي بنت الحلال وزوجني على ذوقك..
طارق وهو يأشر لعزام: ياخي ابلشتنا..
نسيتني اشبغيت أقول لمشاري..
,, ويدخل طارق يده بجيبه ويطلع ورقه..
طارق: خذ يامشاري اليوم رحت الجامعه وسلمتهم التقاريرالطبيه حقتك..
ورحت عند كل دكتور وحدد موعد امتحاناتك..خذ هذا جدولك..
,,مشاري وهوياخذ الجدول: الله يعطيك العافيه..
,,ويفتح مشاري الورقة وأول ماشاف مواعيد امتحاناته طارت عيونه وقال:
طـــارق ليه كذا حددت المواعيد قريب..مايمديني..
طارق: لا موقريب..حزة امتحاناتك زينه..
وبعدين يمديك تذاكر على راحتك.. أحسن من قعدتك بالبيت فاضي..
فيصل: إلا صح ياطارق مبروك التخرج..
طارق: الله يبارك فيك..عقبال مشاري وعزام..
عزام وهويناظر بحقد: إيــــــه تخرج الدافور فيه عرق سواريه..
طارق وهوخايف وبعصبيه: قل ماشاللـــه..
فيصل وهويضحك: ليه ياعزام إنت حملت مواد..
عزام: إيه مادتين..
مشاري: أجل بالله هات ولدي..
لاتعديه ويسير مثلك .. بليد وماينجح إلا بالدف..
***
****
*****
(في بيت أبو متعب...)
,,كان متمدد عالسرير وهو مهموم وماسك جواله وهو مشتاق وعطشان إنه يسمع صوتها..
وكله أمل وشوق إنها ترد وتروي ظماه..
وفجأه فز من نومته وعدل جلسته وقال بكل لهفه: ألــــو..
ألـــــو...
أسيل ببرود: ألــو..
معاذ:هلا حياتي....أنامومصدق إنك رديتي علي..
..حبيبتي أسيل كيفك؟؟..
,,أسيل ساكته ومايسمع معاذ إلا صوت نفسها..
معاذ:أسيل ليه ساكته.. تكفين تكلمي..
,, أسيل على نفس حالتها..
معاذ: أسيل تكفين سمعيني صوتك تكلمي قولي أي شي.. لاتجلسين كذا ساكته..
أنا ماصدقت تردين علي.. أيام وأنا أحاول وأدق..على أمل إني أسمع صوتك..
يامقفله جوالك ياماتردين...
..عشان خاطري أسيل تكلمي..
,,وبعد صمت ثواني حسها معاذ إنها أطول ثواني مرت عليه بحياته قالت:
معــاذ..
معاذ:لبـيـــــــــه... ياروح معاذ..
أسيل بصوت باكي: معاذ إنت تحبني؟؟
معاذ بلهفه: أكثر من روحي يا أسيل..
أسيل: كذاااب..
معاذ وهومصدوم: أنا كذاب... الله يسامحك يا أسيل..
ليه تقولين عني كذا؟؟
أسيل وهي تتنفس بصعوبه:اللي يحب ما يأذي حبيبه..
معاذ: أسيل أنا ءأذيك...
أنا ءأذي عمري ولاءأذيك..
أسيل: أجل ليه متمسك فيني..
معاذ: لأني أحبك.. وانتظرك تقومين بالسلامه..
وآخذك ونروح أنا وياك شقتنا بأسبانيا..ونعيش مع بعض طول العمر..
أسيل وهي تبكي: وش تنتظريامعاذ؟؟
معاذ: أنتظرك يا أسيل..
أسيل: معاذ إنت تنتظر سراب..
خلاص أنا مافيني أمل.. مافيني أمل..
لاتضحك على عمرك.. وتضيع وقتك ونفسك..
معاذ: إشهالكلام يا أسيل؟؟
أسيل برجاء: معاذ.. إذا تحبني.. شوف حياتك...
وانســـــــاني..
معاذ: وشــــــو...مافهمت..
إشقصدك.. بأنساك...
أسيل: معاذ..
إنت موحاس فيني... إشلون تبيني أرجعلك وأرجع أعيش معاك وأنا بس الحين قاعده أكلمك أحس نفسي بموووت..
الله يخليك يامعاذ .. الله يخلييييك..
طلقنـــــي.. [وتنهار أسيل وتبكي..]
,, إنصدم معاذ وحس الدنيا تلف وتدور فيه وقال بإنفعال: أسيــــــل..
,,,,لكن معاذ ماقدر يكمل كلامه لسبب بسيط .. إن أسيل سكرت الخط..
حس معاذ إنه موقادر يتنفس وتفكيره منشل والدنيا بعيونه سودا..
,,رجع إنسدح عالسرير وهو مصدوم ومومصدق إن الطريق مع أسيل وصل للنهايــــــه..
ومو أي نهايه ... الطلاق..
***
****
*****
(في شقة فراس..)
,,الساعه 6,25 العصر..
,,ناظر ساعته بكل ملل وأخذ نفس عميق..
كان يحس الوقت قاتل ويمشي ببطئ..
فراس: إنـــــالله.. بالله هذي حاله..
موقادر أطلع ولاأنزل وأخليها لحالها.. وإذا شافوني الجيران والناس وحسوا بخروجي ودخولي لحالي.. مشكله..
ولاقادر حتى أشوف زملاي وأطلع معهم.. إشبيقولون علي..
عريس ومخلي عروسته وقاعد بالإستراحه مع الشباب..
كله كوم.. وشوقي للدوام كوم..
عمري ما اشتقت للدوام مثل هالإجازه اللي أنا فيه..
..قال إيش إجازه.. أسوأ إجازه مرت علي بحياتي..
,,ويقطع تفكير فراس صوت أذان المغرب..
حط فراس إيدينه الثنتين على عيونه وسوى مساج خفيف لعيونه..
ورفع راسه وقال: لااله اللـــه.. الله أكبر.. الله أكبر..
اللهم رب هذه الدعوه التامه..والصلاة القائمه..
آت نبينا محمد الوسيله والفضيله.. وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته..
رضينا يالله ربآ.. وبالإسلام دينآ... وبمحمد نبيآ ورسولآ...
,,وقام فراس ودخل الحمام وتوضأ وطلع من الحمام وهوينزل أكمامه..
وبعدين التفت للغرفه اللي تجلس فيها أبرار.. وتنهد واتجه للغرفه وفتح الباب..
,,كانت هالغرفه فاضيه ومافيها حتى موكيت لأن فراس قبل الزواج كان مخطط إنه يخلي أبرار تأثثها على ذوقها ويخلونها إستقبال للحريم..
,,لما دخل فراس لقى أبرار فارشه عالأرض بطانيه وحاطه على هالبطانيه مخده ومسفطه على آخر البطانيه لحاف عشان إذا نامت تتغطى فيه..
وكانت ضامه رجولها على صدرها وحاطه راسها على ركبتينها وجنبها كاسة مويه مشروب منها النص بس..
فراس بلهجه جديه:
أبراااار..
,,شهقت أبرار ورفعت راسها وطالعت بفراس وباين على عيونها االتعب..
فراس: تغديتي؟؟
,,أبرار نزلت راسها وطالعت بالأرض وهي ساكته..
فراس وهو عاقد حواجبه: ماتبين تاكلين كيفك..
لكن أنا ملاحظ عليك يا بنت الناس من يوم ماجبتك عندي هنا ماشفتك تركعينها..
,,استحت أبرار ونزلت راسها وعيونها مليانه دموع وموقادره تفتح فمها بكلمه..
فراس: شوفــــــي..
أنا مايمشي معي هالكلام..إني أسكن أحد معي كائنن من كان وهو مايصلي..
لو انتي سيلانيه مسيحيه مومشكله عذرتك..
لكن أحب أذكرك إذا نسيتي إنك مسلمه والصلاه عليك واجبه..
..قومي صلي يللاه.. يللاه..
,,أبرار تبلع ريقها بصعوبه وماتدري شتسوي..
فراس بصوت عالي: إخلصي قومي صلي...
ولاتتعذرين لأني من يوم ماخذتك ماعمري شفتك تصلين..
,,ويرفع شفته بتقزز,,, يعني مو معقوله للحين ماخلصتي..
,,ويطلع فراس ويترك أبرار تبكي..
***
****
*****
,,,,,,,
,,,,,,بعد مرور أسبوعين على هالأحداث...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,, في غرفة مشاري..
كان فيصل جالس عالكنبه وبيده كتابه وعاقد حواجبه وكل ماجى يقوم يصرخ عليه مشاري ويقول:
إنثــــبر... إقعد ذاكر..
فيصل: أوووووف... مشاري ترى حامت كبدي.. زهقت..
مشاري: استح على وجهك توك بامتحانات أعمال السنه وطفشان أجل بامتحاناتك النهائيه شتسوي؟؟
فيصل: إن اللي محوم كبدي إني باقي مطول..
موزيك خلاص كم أسبوع وتخلص امتحاناتك البديله وتتخرج..
,,ويتمدد فيصل عالكنبه وينام على بطنه ويحط الكتاب عالأرض وينزل إيدينه عالأرض ويدنق براسه عشان يعرف يقرآ..
,,جلس مشاري يناظره ويضحك على هالنومه الغريبه..
,,شوي ولادخلت أسيل وهي ترفع شعرها بالشباصه وبعدين وقفت وهي متنحه..
مشاري: وشفيك ؟؟
أسيل: حشى داخله مستشفى مجانين..
مشاري: ليه عسى ماشر؟؟
أسيل: إنت حظرتك ماعليك إلا علاقي زيتي وشورت برتقالي..
ومن عهد الفراعنه ماحلقت لادقنك ولاشواربك..
ومنوم ولدك هالضعيف على صدرك.. وحاط كتابك على فخذك وفخذك الثاني من أوله لآخره جبس..
والأخ الثاني نايم على بطنه ويقرآ كتابه اللي حاطه عالأرض..
مشاري:الحين إنتي إشتبين إخلصي؟؟
أسيل: طفشانه.. أبي ولدك..عطنياه..
مشاري وهورافع حاجب ومنزل حاجب: لاواللـــــه..
لايكونه لعبه وأنا مادري ولا قيم بوي ولابلاي ستيشن تتسلين فيه..
أسيل وهي تجلس عالسرير وتاخذ خالد: أقول جيبه وأنت ساكت..
,,ويوم خذت خالد,, قعد خالد يحرك إيدينه بسرعه ويفتح عيونه ويقفلها بسرعه..
مشاري:لاحول اللــــه... أزعجتيه هالضعيف..
أسيل وهي تقوم من السرير وخالد على يدها:
يللاه ذاكر إنت وياه.. وأنا باخذ خلودي وأطلعه عن جو الكآبه اللي إنتوا فيه..
,, وبس طلعت أسيل تنهد فيصل ورجع جلس وهو يحك جبهته..
مشاري: فيصل وش صار على موضوع أسيل؟؟
فيصل: على حطة إيدك..
آخر شي سمعته من أبوي وأمي إنهم بيطلبون من معاذ يطلقها..
مشاري: لاحول ولاقوة إلا بالله ...
الله يشافيها ويكتبلها الأجر على هالتعب وهالحاله اللي سارت فيها..
من يصدق أسيل يسير فيها كذا..لكن حسبنا الله ونعم الوكيل عاللي كانوا السبب...
بس صراحه بيض الله وجه هالمعاذ.. كل يومين أربع أيام وهو عندنا..
ودايم يده بيد عبدالرحمن.. وطول الوقت يقوله إن اللي سار لأسيل قضاء وقدر ومالها يد فيه وشيل ياعمي فكرة الطلاق من راسك..
فيصل: الله يستر.. لكن الظاهر إن الطلاق ساير..ساير..
مشاري: صح فيصل ..
كلمت عبدالإله وباركتله؟؟
فيصل:على إيش أباركله؟؟
مشاري: القلود ...جاله ولد زيي..
فيصل: ماشالله..خلني أدق عليه وأقوله يسميه فيصل علي..
مشاري: لاتتعب نفسك خلاص سماه على اسم أبو زوجته..أحمد..
فيصل: لاااا.. أجل ماله داعي أكلم أحد..
مشاري: اقول كلم عمك وباركله بلا مبزره..

***
****
*****
اليوم اللي بعده
"""""""""""""
(في المستشفى..)
,,بعد محاولات جاهده من أسماء إنها تقنع أسيل تروح معاها عند رهف..
كانت تمشي أسيل بأسياب المستشفى وهي حاسه بخوف ماتدري إشسببه وترتجف..
وأفكارها تودي وتجيب ..لكن قطع تفكيرها صوت أسماء:
أسيل ترى وصلنا غرفة رهف..
أسيل: هااه..
أسماء: يللاه تعالي ندخل..
,,خذت أسيل نفس ومشت قدام أسماء وأول مادخلت الغرفه دق قلبها بسرعه وامتلت عيونها دموع..
وقالت بنفسها بلهفه: صـــالح..
وقفت أسيل وتسمرت مكانها ولادرت إلا بأسماء وهي تمسك يدها:
أسيل تعالي نطلع ونقعد برا بالإنتظار هذا أخو رهف عندها..تعالي نستناه إلين يطلع..
,,لكن لما سمع صالح اللي كان معطي الباب ظهره الصوت وإنتبه إنه في أحد دخل الغرفه إلتفت وعيونه مليانه دموع..ووجهه تعبان ومتكدر..
وبس شافت أسيل وجه صالح شهقت بشويش وسارت تعض على شفتها عشان ماتنطق إسمه وتفشل عمرها..
,,بس شاف صالح أسيل وأسماء قام من عالكرسي وعدل شماغه وقال:
تعالوا إدخلوا تفضلوا أنا طالع..
أسماء:لاإرتاح إحنا بنروح الإنتظار..
صالح: لاخلاص إدخلوا.. أنا طالع..
,,ويمشي صالح ويمر من جنب أسيل وهو متوجه للباب وكل أسيل شوق إنها تمد يدها وتحط كفه بكفها...وتشبك أصابعها بأصابعه..
لكن صالح كمل طريقه وطلع برا الغرفه وهو موعارف إن هالإنسانه اللي مر من جنبها أول حب بحياته..أسيل..
,,كان قلب أسيل يدق بسرعه وتتمنى شي واحد إنها تحس بالأمان اللي افتقدته من زمان ومؤمنه إيمان تام إنها مارح تلقى الأمان إلا بين إيدين هالإنسان..
,,ويقطع تفكيرها صوت أسماء..
أسماء: أسيل إفصخي نقابك خلاص طلع تعالي نسلم على رهف ونقعد عندها شوي..
,,رجعت أسيل لأرض الواقع وتنهدت وفصخت نقابها وقربت من رهف..
وبس طاحت عيون أسيل على رهف..شهقت.. وماقدرت تمسك دموعها..
أسماء بصوت باكي:أسيل خلاص..الدكتور مانع من الإنفعال عندها..
أسيل: أسمــــاء..ليه رهف كذا ليه..
أسماء: وشرايك وحده لها فوق الثلاث أسابيع فاقده الوعي..
أسيل: وليه كذا وجهها منفوخ..وإيدينها ورقبتها... ليــــــه..
أسماء وهي تبكي: مادري..مادري..
أسيل: حسبي الله عليهم هالرجال حسبي الله عليهم..
هي مرميه هنا وماتدري وفي عداد الميتين.. وهوماخذ راحته وعايش حياته وولده بين إيدينه ويمتحن إمتحاناته ورايح جاي للعياده يسوي علاج طبيعي..وناسيها..
أسماء: حرام عليك يا أسيل لاتظلمينه..
تراه كل يوم عندها..بس هومايتكلم ويقول إني رحت لها..
وإذا عمي مشاري يضحك ويسولف ويقعد معنا..تراه يكابر والكل حاس فيه إنه منحرق من جوا وفاقدها..
أسيل وهي تمسح دموعها: والله ماجاب خبرها..
أسماء بتحدي: واللي يثبتلك يا أسيل؟؟
أسيل: إشلون تثبتين..
أسماء: ماعليك إنتي.. بس إذا ناديتك وقلتلك تعالي معي عند عمي مشاري تجين بسرعه..
أسيل: ليه؟؟
أسماء: إذا رحنا عند عمي مشاري بتعرفين..
أسيل برجاء: أسماء تكفين خلينا نرجع البيت .. أحس قلبي يعورني..
[وتبكي أسيل] والله أحسه بيوقف موقادره أصدق إن هاللي قدامي رهف..
خلاص خلنرجع البيت..
,,ويتوكلون على الله أسيل وأسماء.. ويودعون رهف وداع حار بالقبلات بجبينها وخدها .. ويرجعون البيت..
***
****
*****
(في مستشفى آخر..)
الدكتور: يللاه الجبس وفكيناه بس ضروري تجي في المواعيد اللي نعطيكياها عشان العلاج الطبيعي..
مشاري وهوينزل رجله من عالسرير:آآآه..بس للحين ما أحس فيها..
الدكتور: شي طبيعي لاتقلق..مع العلاج الطبيعي بيرجع كل شي تمام..
ولاتستعجل وتدعس عليها..خلك بالأيام الأولى معتمد على العكازات وإذا قدرت عكازه وحده..
وحاول ماتتعب نفسك وتبذل مجهود كبير..
مشاري: هالأيام غصبن عني ببذل مجهود..
الدكتور: ليه إشعندك؟؟
مشاري:بقالي كذا امتحان وضروري أروح الجامعه وامتحنه..
غير كذا عندي الأهل بالمستشفى..
الدكتور: الله يوفقك بامتحاناتك.. ويقوم أهلك بالسلامه..
,,,,
,,ويطلع مشاري من المستشفى ويتوجه للمستشفى اللي فيه رهف.. عشان يبشرها إنه فك الجبس..
وهو كله أمل إنها يلقاها استردت وعيها..
لكن كالعاده يروح ويجلس جنبها عالكرسي وهي فاقده وعيها...
ومي حاسه باللي حولها..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,في غرفة لطيفه ...
,,كانت منيره جالسه على سريرها وهي مهمومه ومتضايقه وتحاول تكابر وتخبي..
ومنى جالسه جنبها ولاهي بأحسن حال من لطيفه.. وأسيل جالسه على طرف السرير...
وعبدالرحمن جالس على كرسي الكمدينه..ويناظر لبنته بكل حسره وهو وده يخسر كل أملاكه وحلاله ويشتري لبنته السعاده..
أسيل وقلبها يرجف: إشفيكم؟؟
عبدالرحمن بكل قسوه:أسيل..
اليوم معاذ طلقك بالمحكمه..
[بعد هالقنبله اللي رماها عبدالرحمن على أسيل ]
,,نزلت راسها أسيل وهي مصدومه وجلست تتنفس بصعوبه ..
لطيفه: الله يعوضك ويعوضه خير..
عبدالرحمن: هوحاول فيني إنه يكلمك قبل مايتمم الطلاق لكني رفضت حتى من غير ما أسألك لأني عارف جوابك..
وتو كلمني وقال إن أخوانه بيرجعون أغراضك وشناطك بكره..
لأنه اليوم رحلته على أسبانيا..
,,هنا منى ماقدرت تمسك نفسها وحطت يدها على فمها وانهارت تبكي على حظ بنتها..
وبس شافتها لطيفه إنهارت معها وجلسوا الثنتين يبكون..
وعبدالرحمن ماسك نفسه وفضل السكوت والهدوء على إنه يهديهم أويقولهم أي كلمه..
وكل هذا وأسيل على نفس وضعيتها مصدومه وموقادره تصدق..
لكنها فجأه رفعت راسها وعيونها مليانه دموع وقالت بكل مكابره:
الله يعوضه خير..
ويوفقه.. صراحه ماقصر..طول الفتره اللي فاتت وهومستحملني..
لو واحد غيره كان من أول يوم طلقني..
,,وتلتفت على أمها وجدتها وتقول بصوت باكي:
يمه..جده... تكفون لاتبكون..
خلاص هذا قدري..
هذا قضاء الله وقدره.. لااعتراض..
انشالله إن الله بيشفيني ووأقوم بالسلامه..خلاص لاتبكون..
,,,وتلتفت على أبوها وتقوم تمشي الين وصلت عنده ومسكت يده وجلست عند رجوله عالأرض وقالت ودموعها على خدها:
وانت يبه لاتزعل.. لاتزعل..
هذي خيره.. الله ماقدر إني أعيش سعيده مع هالإنسان..
وأنا راضيه بقدري...
لاتحزن .. إنشالله إني برجع للجامعه..
وأكمل دراستي.. وأتخرج وأرفع راسكم..
وأنا دامني معك وبين أخواني وأعمامي.. مستحيل عيني تحزن أو أنظام..
ونشالله إنه مارح نشوف بعد هاليوم وهالخبر إلا كل سعاده وخير..
ونفرح بقومة رهف.. وبزواج فيصل وأسماء...
,,لاإراديآ مال عبدالرحمن وانكب على بنته وحضنها بين إيدينه وهويبكي وميت حزن على فرحة بنته اللي اندفنت بمهادها..
وجلس كل اللي بالغرفه يبكون..
,,إلين تعبت أسيل وسندتها أمها إلين غرفتها وعلى طول نامت أسيل وتركت كل البيت حزين على خبر طلاقها..
***
****
*****
(في مدريد....)
دخل شقته وهو يجر خطواته بكل تعب وخيبة أمل..
رمى نفسه عالكنبه وفصخ جكيته وحط راسه بين إيدينه وجلس يسوي مساج خفيف..
رجع رفع راسه وفتح عيونه وجلس يدور بنظره في محتويات الشقه بكل حسره وألم..
معاذ: آآآآه...
طول ما أنا ءأثث بهالشقه وأنا أحلم باليوم اللي أدخل فيها وأنا ماسك يدك يا أسيل..
كل زاويه كل مكان كنت أخطط إني ما أجلس فيه إلا وانتي بين إيديني..
لكن شنسوي..لااعتراض على حكم الله.
بس موقادر ..موقادر أعيش بهالشقه.. أحسها تذكرني بخيبتي وسوء حظي..
وبحبي اللي ماتهنيت فيه..
لكن خلاص.. أببيع هالشقه..
وآخذلي وحده ثانيه ماتحمل أي ذكريات أو آمال..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
(في غرفة مشاري..)
,,الساعه 1 ليلآ...
,,كان جالس على طرف السرير ووجهه أحمر وعرقان وخالد بين إيدينه ميت من البكي..
وطول الوقت مشاري يهزه بشويش ومره يحطه على كتفه ويمسح على ظهره ومره ينومه على ظهره ومره ينومه على بطنه..
لكن كل هالمحاولات باءت بالفشل وكل مال صياح خالد يزيد..
,دخلت لطيفه وبيدها رضاعة خالد وتوجهت بسرعه لمشاري وقالت:
خلاص ياولدي عطنياه..
,,ويعطي مشاري خالد للطيفه وهو وجهه تعبان ومحتار عن سبب كل هالصياح ومهموم ..
مشاري: إنا لله من الساعه 12 وهو يبكي ماسكت..
لطيفه: خلاص يا ولدي إنت ذاكر وأنا باخذه وأطلع فيه فوق..
مشاري: لايمه خلك معي إنتي وياه..
لطيفه: عطلناك عن دراستك..إقعد ذاكر وانشالله إنه يهدا..
,,وتطلع لطيفه من الغرفه هي وخالد وتترك مشاري مقهور على ولده ومايتمنى إلا شي واحد إن رهف تقوم بالسلامه وترجع له وترجع لخالد هالمسكين...
فتح مشاري كتابه وهو يتنهد ومادرى إلا وأسماء داخله وشايله لاب توبها ومعاها أسيل..
أسماء:مشاري ..مشغول؟؟
مشاري: لاوالله مو مشغول بس راسي مصدع..
أسماء: عندك امتحان بكره.؟؟
مشاري: لابعد بكره..
وشفيكم ..تبون شي؟؟
أسيل بتردد: لاولاشي..
خلاص أسماء إمشي نطلع..
مشاري: حلوه ذي... باين إنكم تبون شي وبعدين تعالي هنا يا أسماء وشعندك جايه معاك لاب توبك وشعندكم..
أسماء: شوف عمي..
أنا كنت متردده أوريك... لكن بوريك وانت كيفك..
مشاري: شتوريني؟؟
أسيل: هااه... لا لا.. ولاشي..
يللاه أسماء نطلع..
مشاري: لا والله ماتطلعون.. أسماء إشفيه تكلمي..
أسماء وهي تناظر لأسيل: يووه أسيل وش خايفه منه..
,,وتجلس أسماء وتحط اللاب توب قدام مشاري وتفتحه وبعدين دخلت فيه سي دي..
وخذت نفس عميق وقالت:
عمي طالع هالسي دي.. وقولي رايك..
,,مشاري كان متنح وبس بدا السي دي يشتغل بلع مشاري ريقه وهو مو فاهم شي..
كان هالسي دي عباره عن مجموعة الصور اللي عطتها رهف لأسماء عشان تزينها بالبور بوينت وتهديه لمشاري..
وبس سمع مشاري الأغنيه تذكر رهف وردة فعلها لما هداها هالأغنيه..
جلس مشاري عينه على شاشة اللاب توب ماتحركت إلين جت آخر شريحه في العرض..
كانت هالشريحه مكتوب فيها كلمه أخيره من تأليف رهف.. وكانت هالكلمه:


أعاتب دنيتي..


واشره على أرض مابها ممشاك..
وليالي الفرح تسعدني...يوم شفاك تضحكلي..


أشوف ببسمتك عالم ترسم حزنها عيناك..

واحس بصدق عبراتك..لامن جيت تشرح لي..

أنا دنيا من الأحزان يطويها حزن دنياك..

وانت الجرح في جرحي.. كثير أحيان تشبه لي..

أنا ماني مثل غيري..
أحب.. وصرختي أهواك...

لأنك أكبر من المعنى وكلام الحب ياكلي...

واللي بيني وبينك.. مداه أكبر من الإدراك..
سنين العمر لوخانت حنين الروح بيهلي..

شلون فراقنا وارد وانا مالي سوى إياك..
دخيلك ياغلا روحي من غيرك أنا من لي؟!

دامك أصدق أيامي.. قلبي فرحته لقياك..

ولوتحتاجني..
تلقى قلبي وقتها لبـــــــاك...

رفيق أقرب من أنفاسك تامر بس ياخلي..

أبيع الناس والدنيا لخاطر ضحكتك بشفـــــــاك..

ولو قصرت ياعمري..
دخيل عيونك إسمحلـــــي...

,,:::زوجتك...رهـــــف....

,,حس مشاري إنه كأن أحد ماسك قلبه بين إيدينه ويعصره..
رفع راسه وناظر لأسيل وأسماء.. لقاهم ميتات من الصياح وكل وحده دموعها أربع أربع..
مشاري بصوت مبحوح: أنا موفاهم شي..
أسماء: مشاري.. على آخر أيام وجود رهف قبل ولادتها جت عندي وعطتني صورك.. وقالتلي أسوي هالعرض..
وعطتني هالكلمه الأخيره بنفسها..
مشاري وهو يبلع ريقه: طب ليش سوته؟؟
أسماء: كانت تبي تهديكياه بعد ولادتها..
لكني خفت يامشاري.....[وتسكت أسماء وتنزل راسها وهي تبكي]
مشاري: خفتي إنها تموت ولاأشوفه..صح..
لكن خلي هالسي دي عندي .. وانشالله لاقامت بالسلامه.. برجعه لك عشان تعطينها إياه ولاتقولينلها إني شفته.. أوكي يا أسماء..
,,أسماء تهز راسها وتمسح دموعها..
,, سحب مشاري أسماء وحطها بحضنه وسحب أسيل ولمهم بإيدينه الثنتين..
وبعدين كعادة مشاري اللي مايخليها... فك شباصاتهم وقعد يلعب في شعورهم وانقلبت دموع مشاري وأسيل وأسماء لظحكات أليمه..

***
****
*****
(في شقة فراس..)
,,كانت كل المساجد تأذن لصلاة الفجر..
,,لبس فراس ثوبه وأخذ مفتاحه وتوكل على الله عشان ينزل يصلي..
لما مر من عند الغرفة اللي فيها أبرار..
لا إراديآ فتح الباب ودخل عشان يقومها تصلي... كانت أنوار الصاله مفتوحه بحيث إنه بس فتح فراس باب الغرفه نورت الغرفه من غير مايفتح أنوارها..
وقف فراس وهوعاقد حواجبه ومعصب.. وسرعان ما إنقلب شعور الغضب إلى شعور بالرحمه والعطف لهالإنسانه اللي إبتلى فيها..
كانت أبرار نايمه عالأرض وتصدر صوت أنين وبكاء وهي نايمه..
ووجهها تعبان ومكشره ...
رحمها فراس وهز راسه بحزن وقرب منها ودنق عليها وقال:
أبــــرااار..
أبـــــــــــرااار..
,,أول مافتحت عيونها أبرار ... شافت جسم فراس منكب عليها ووجه مو واضح وبسرعه شهقت وقالت:
نـــــــاصر..
,,عض شفته فراس بقهر وقبض أصابعه على بعض بقوه وقال بعصبيه شديده:
نــــــاصر بعينك..
لكن الشرهه موعليك... الشرهه على اللي منزل مستواه لوحده مثلك...
,,ويطلع فراس ويسكر الباب وراه بقوه ويخلي أبرار خايفه ومومستوعبه وندمانه عاللي قالته بس لا إراديآ اسم ناصر طلع منها..
لسبب بسيط إنه منظر فراس وهو مقرب منها لما فتحت عيونها من نومها..
ذكرها بنفس منظر ناصر لما قامت من نومها في الإستراحه وكان جنبها..
***
****
*****
(في جامعة الملك سعود...)
,,كان مشاري جالس على كرسي الإمتحان ومسند جنبه عكازه بعد ماتعود إنه يمشي على عكاز واحد..
وبما إن مشاري يمتحن امتحان بديل لحاله كانت دائمآ امتحاناته بمكتب أحد الدكاتره..
,,كان مشاري مركز بحل أسئلة الإمتحان وبنفس الوقت مرتاح إنه هذا آخر امتحان يدخله..
ولكن سرعان ماتشتت تركيزه ..بسبب إنه حس جواله يهز بجيبه..
وسبحان الله إنقبض قلب مشاري وحس بخوف كبير..
كان الجوال يهز ويهز وكل ماسكت رجع يهز..
حاول مشاري إنه يركز.. ويخلص امتحانه بسرعه لأنه خاف إنه في شي حاصل يا لخالد..يالرهف..
,,بعد ماخلص مشاري امتحانه على طول أخذ عكازه وطلع برا المكتب وهومتوتر وطلع جواله من جيبه..
ولقى خمس مكالمات لم يرد عليها من مستشفى رهف.. وأثناء ماهو ماسك الجوال رجعوا المستشفى اتصلوا مره ثانيه..
على طول مشاري رد بلهفه: ألــو..
المستشفى: الإستاذ مشاري..
مشاري: إيه أنا مشاري.. إشفيه؟؟
المستشفى: لوسمحت ممكن تجينا المستشفى ضروري..
,,بدون مايرد مشاري ولابكلمه قفل الجوال وقلبه يدق بسرعه وسار يمشي وهو يركض ويدعس على رجله المكسوره غصبن عنه لدرجة إنه مر من عند شباب يعرفهم وقفوا يسألون عن امتحانه طنشهم وراح..
وركب السياره مع السواق وانطلق للمستشفى..
***
****
*****
(في المستشفى..)
,,كان مشاري يركض بالسيب وتفكيره مشلول ويدعس برجله عالأرض بدون وعي مع إنه كان بيموت من الألم لكنه مايهمه أهم شي إنه يوصل بسرعه ويطمن قلبه..
,,لا إراديآ ساقته رجوله لغرفة رهف وأول مادخل شهق وعيونه تلمع من الدموع..
كانت الغرفه فاظيه ومفارش السرير جديده وكل الأجهزه الموجوده بالغرفه منشاله..
والغرفه مظلمه وكئيبه..
بألم قال: لاآآآآآء..
,,وعلى طول طار لغرفة الدكتوره اللي ماسكه حالة رهف..
أول مادخل قال: وين رهـــف..
الدكتوره وهي تزين نقابها: ..مشاري تفضل إجلس إرتاح..
مشاري وقلبه يدق بسرعه:دكتوره لو سمحتي.. رهف ليه موبغرفتها؟؟
الدكتوره: أول شي إجلس وارتاح..
,,جلس مشاري وهومتوتروقال:دكتوره..يرحم والديك..
تكلمي.. وين رهف؟؟
الدكتوره: إنت رحت غرفتها على طول؟؟
مشاري: إيــه..
الدكتوره بجديه: المفروض إنك تجيني الغرفه أول..
مشاري بإنفعال: ليــــــه.. رهف فيها شي؟؟
الدكتوره: تطمن..
أبشرك قبل ثلاث ساعات رهف استردت وعيها..
وعلى طول طلعناها من الغرفه اللي هي فيها.. وودينها الأشعه عشان نتطمن عليها وعلى كل شي..
والحين نومناها بغرفه جديده..
,,بعد ماسمع مشاري هالكلام خذ نفس وتنهد بقوه وغمض عيونه وقال:
الحمد الله.. طب وين غرفتها أبروحلها...
الدكتوره:الحين بالحمام تتحمم ومعاها الممرضه.. بس أتوقع إنها خلصت..
تعال معاي نروح لها سوى..
,,ويفز مشاري مع الدكتوره ويتوجهون لغرفة رهف...
,,,
,,,
بغرفة رهف..
كانت الممرضه ماسكه يدها وهي يدوبك حطت طرف جسمها على طرف السرير وبيدها الثانيه تتسند على حافة السرير..
دخل مشاري الغرفه وأول ماشافها فتح عيونه على آخر شي وقال:
رهــــــــــف...
,,رفعت رهف راسها ببرود وعيونها تعبانه مره ويالله يالله قدره تفتحهم وبس شافته تنهدت وجلست تصيح..
مشى مشاري بسرعه وحط عكازاته جنب السرير وبسرعه حط يدينه تحت إيدين رهف وحضنها ورفعها ونومها عالسرير..
,,كانت رهف لافه طرحتها عليها وخصلات شعرها الأماميه المبلوله على وجهها..
وترتجف ومافيها حيل أبدآ...
,,كان مشاري يجلس رهف ويضبط المخدات تحت ظهرها ويغطيها بالشرشف ويرفع رجولها عالسرير..ودموعها على خدها..
,,بعد ما اختل توازن مشاري وحس نفسه بيطيح جلس بقوه على طرف السرير وهو يتنفس بسرعه ويناظر بوجه رهف بكل شوق..
مشاري:رهف حمد الله عالسلامه..
,,رهف ماترد ومستمره تبكي..
مشاري وهويحط ايدينه على خدود رهف ويرفع راسها: ليه تبكين..ليه؟؟
خلاص خلاص الحمدالله إنك قمتي.. الحمدالله..
خلاص لاتبكين...
,,كانت رهف مستمره تبكي وعلى طول مشاري حطها بين ايدينه وحضنها بقوه وبكاء رهف يزيد وهي ترتجف..
مشاري وهو يحسس على راسها:أنا داري إنك خايفه ومومستوعبه اللي سار.. بس خلاص كابوس وانتهى..الحين انتي استرديتي وعيك ورجعتي..
[ويرفع راس رهف ويطالع بعيونها] رجعتي لي .. ولخالد.. ولبيتك..
رهف بصوت مبحوح وتعبان: بالله يامشاري اشلونه صحته طيبه؟؟
مشاري: أنا أوريك.. [ويطلع جواله ويفتح على صور خالد ومقاطع الفديو اللي له]
,,ومسكت الجوال وهي ترتجف وجلست تتفرج بمقاطع الفديو والصور وابتسامتها على وجهها وتبكي..
مشاري: ها تطمنتي؟؟
رهف: أنا مومصدقه إني قعدت طول هالفتره في غيبوبه..أنا أحس إني كنت ميته وإنفخ فيني الروح..
مشاري: قد ماكنت خايف إني أفقدك قد ماكنت متأكد إنك بترجعينلي..تدرين ليه..
لأني متأكد إنك مستحيل تتخلين عني..
رهف:مشــــاري.. ليه سار فيني كذا ليه؟؟
مشاري: وش اللي ليه.. حكمة الله.. وبعدين أهم شي إنك رجعتي وقمتيلنا بالسلامه..
رهف: مشاري بغيت أموت قعدت ساعه موقادره أحرك لاإيديني ولا رجليني ولا أحكي..
مشاري: طبيعي ياقلبي طبيعي.. لك أكثر من شهر وانتي فاقده وعيك..
رهف: طب ليه إيديني كذا منفوخه ووجهي..
مشاري وهو يحضن إيدينها: من الأدويه ومحاليل المغذي خلاص إهدي فتره بسيطه وكل شي يرجع طبيعي..
رهف وهي تناظر مشاري: فكيت الجبس..
مشاري: يووووه... فكيت الجبس وسرت أمشي وسارت علوم كثيره وانتي ماتدرين..
رهف: أي علوم..
مشاري وهو مبتسم: هااه.. لا لا.. خليها لاطلعتي تعرفين..
رهف: من جد شغلت بالي وشفيه وشصار..
مشاري ببراءه: رهف أنا تزوجت..
رهف بصدمه: وشـــــــو..
مشاري: سامحيني يارهف..
,,جلست رهف متنحه بمشاري وفاتحها عيونها عالآخر..
بعدين مشاري خاف وقال: يرحم أمك ترى أمزح.. لايغمى عليك مره ثانيه ...
ترى والله أموت...
,,رهف وهي تحط يدها على قلبها: حرام عليك خوفتني..
تصدق قلت ماشالله عليه بشهر أمداه يدور وحده ويتزوج..
,,مشاري وهو يحط لسانه عالجنب داخل فمه:
والله لو طولتي أكثر من كذا ما أضمن لك..
رهف: لا على قلبك هذا أنا قمت...
بس تعال قولي وشصار بالتفصيل أثناء الغيبوبه اللي أنا كنت فيها..
مشاري: يابنت الحلال توك قايمه ارتاحي شوي..
رهف: لا...الله يخليك والله مشتاقه للكل.. ومشتاقه لسوالفهم ...
,, تكى مشاري على مخده من مخدات رهف وقالها عن كل الأحداث اللي سارت أثناء غيابها وهو حاس ان الدنيا مي سايعته من الفرحه وعيونه مو راضيه تشبع من مقابل رهف..
إلين حس إن رهف تعبت شوي وتحتاج للنوم جلس معاها إلين نامت ورجع للبيت وهو طاير من الفرحه وبشر الكل إن رهف قامت بالسلامه..
وإن المستشفى بعد ثلاث أيام بيرخصها عشان ترجع البيت..
وكل أهل مشاري انبسطوا وفرحوا بقومة رهف ورجعتها للبيت..
***
****
*****
(في بيت أبو صالح..)
,,في غرفة الجلوس..
صالح وهو مبسوط: كيفكم... كيـــــــفكم...
هذي بنتكم وانتم حرين.. تزورونها.. ماتزورونها والله الناس اللي بيحكون فيكم مابيحكون فيها.. أنا الحمدالله من يوم مادخلت المستشفى وانا ماقطعتها..
وهذي هي قامت من غيبوبتها وشفتها الصباح وبعد المغرب بآخذ أثير وبوديها تزورها..
أبوصالح: تبي تروح روح لحالك بنتي ماتاخذها..
صالح: لاوالله وهذيك ميب بنتك؟؟
منيره: ياخي ريحنا انت وولدك.. شوف ياصالح تبي تروح تبي تقعد تبي تاخذ اختك ..أصحابك ..كيفك..خلاص فكونا من اللغوه..
أثير: صدق يمه يعني أروح مع صالح..
منيره: روحي...
إلا صح يا سلطان ماقلتلك... شفت بنتهم اللي إسمها أسيل..
,,بس سمع صالح إسم أسيل دق قلبه بسرعه وطالع لأمه بلهفه..
سلطان: بنتهم أسيل وشفيها؟؟
منيره: استغفر الله الله لا يبلينا...
طلقها رجلها...وهي ماكملت معه سنه..
,,ارتسمت على وجه صالح ابتسامه لاإراديه وقال بنفسه:
مو معقول.. خبرين حلوين بيوم واحد...
لا لا اشفيك ياصالح انهبلت.. وصلت فيك الأنانيه تفرح بخراب بيوت الناس عشان سعادتك..
سلطان: لاااا... وشالسبب؟؟
منيره: يقولون فيها عين الله لايبلينا..
عاد مدري على ايش يحسدونها الناس؟؟
أثير: ماشالله يمه أسيل تهبل ويوم زواجها طلعت شي..
شلون ماتبين الناس يحسدونها..
منيره: هذي هي بنتي أبرار ياعسى عيني ماتبكيها يوم زواجها...
طلعت تجنن والحمدالله ماجاها شي..
وهذا هو زوجها يموت فيها وهي تموت فيه.. وهالحين هي وياه بالشرقيه..
وياهي تمدح بفراس وتقول إنه ابن حلال ومعيشها أحسن عيشه.. الله لايفرق بينهم..
,,سكتت أثير وقالت بنفسها:
ياحليلك يمه ماتدرين ان بنتك عايشه حياة ذل بعد ما اعترفت لفراس..
وتكذب عليك وتقول إنها في الشرقيه وهي من يوم زواجها ماطلعت برا شقتها شبر واحد..
,,ويقطع تفكير أثير صوت صالح وهو وجهه باين عليه الفرح والارتياح..
صالح: أثورا حبيبتي خلك بعد ماتصلين المغرب جاهزه..عشان بس ادق عليك جوال وتنزلينلي بالسياره..
أثير:طيب..
***
****
*****
(في شقة فراس..)
,,كانت جالسه عالسجاده منهاره وتبكي وتحس برهبه شديده وخوف شديد من الله ولسانها معقود وحاسه نفسها مشلوله وموقادره لاتتكلم ولاتدعي ولاتقرا قرآن لأن البكاء والخوف والندم والحياء من الله مقيدينها..
,,قامت وسفطت سجادتها وهي ترتجف وجلست على طرف فرشتها اللي عالأرض..
وهي تمسح وجهها بيديها الثنتين..
,,فتح فراس الباب وقالها منغير مايطالعها:
إمشي خذي عشاك..
,,وطلع بسرعه وخلا الباب مفتوح...
..بعد دقايق بسيطه طلعت أبرار لقت عشاها محطوط على كونتر المطبخ..
كانت تحس أبرار بالإهانه والجفاء والقسوه بتعامل فراس..
ماكانت تسمع منه إلا جملتين.. قومي كولي... وقومي صلي...
,,طاحت أبرار بحب فراس على قسوته وسوء معاملته معاها.. أمنية حياتها إنه ينسى اللي سار ويسامحها ويبدأ معها صفحه جديده.. وتعيش معاه طول عمرها..
على سوء حياتها معاه وعلى حبستها بين الجدران إلا إنها لقت نفسها اللي كانت ضايعه...
لقت دينها بعد ماضيعته.. وحست بالأمان مع فراس..
إنسان تزوجها وانخدع فيها وانصدم صدمة عمره ومع ذلك صبر وستر عليها..
حتى لما كانوا خواته يكلمونه كان مايسبها ولابكلمه وحده ويخليها تكلمهم وكأن الوضع عادي..
,,وأثناء ماهي واقفه سمعت صوت فراس يناديها..
بسرعه راحت ركض عند فراس بالصاله.. وقالتله: نعم..
فراس وهويطالع بالتلفزيون ولايطالعها: لاتعشيتي وخلصتي تعالي أبيك..
أبرار بخوف: خلاص تعشيت..
فراس وعينه مانزلت عن التلفزيون: أبرار.. لمي أغراضك وشناطك وخلك جاهزه..
لأني بأي وقت برجعك بيــــ...
,,وقبل مايكمل فراس كلامه انهارت أبرار وطاحت عند رجوله وقالت:
لا فراس.. فراس...
تكفى.. تكفى طلبتك لاتطلقني..
أنا غلطت.. وأجرمت بحق نفسي.. إذا الله يسامح إنت ليه ماتسامحني..
سامحني يافراس.. يمكن ماتصدق الكلام اللي بقوله..
بس والله إني حبيتك... والله إني حبيتك.. وأحس إنك إذا تركتني بموت..
تعلقت فيك.. إنت غرقتني بأفضالك من يوم ما تزوجتني..
سترت علي.. وخليتني أصلي.. وعرفتني قيمة نفسي..
خلنفتح صفحه جديده وننسى اللي فات..
الله يخليك يافراس سامحني.. سامحني..
[وتنزل راسها وتحطها على ركبة فراس]
,,كان فراس مصدوم وحاس نفسه مشلول وموقادر يسوي يشي..
كان يحس بقشعريره بجسمه وقرف..لمجرد إن أبرار قربت منه..
فراس: أبرار..
أتوقع إنك سمعتيني.. لمي أغراضك وشناطك.. إلين أقولك يللاه..
خلاص أنا استحملت وسكت بما فيه الكفايه..
,,ويقوم فراس وياخذ مفاتيحه ويركب سيارته ويلف بهالشوارع..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
كان كل البيت مبسوط وفي فرحه غريبه وكأنهم كلهم مولدين من أول وجديد..
لطيفه: الله يهديك يارهف كان نمتي أنتي ومشاري بالغرفه اللي جهزتها له تحت وشوله ترجعون لغرفتكم فوق مره ثانيه..
مشاري: لايمه تكفين كرهت هذيك الغرفه كنت 24 ساعه متسدح فيها..
,,كانت لطيفه تناظر لرهف بكل رحمه وعطف بعدين رجعت ناظرت لمشاري وأشرتله يشوفها..
التفت مشاري لرهف وشافها بعدين قال:أبـــــد كني قاعد أشوف نفسي أول ماجبتوا لي خالد من المستشفى وانا فيني الجبس..
,,كانت رهف طول الوقت عينها على خالد وهي مبتسمه وماخلته دقيقه وحده ...
حتى لما يبيله تغيير بامبرز ماترضى أحد يشيله ويغيرله غيرها..وحتى لما ينام الكل يقولها خليه ينام عالسرير وهي ترفض وتخليه ينام بحضنها إلين يصحى..
أسماء وهي تناظر لمشاري: يووووه.. راحت عليك يامشاري..
أسيل: وانتي الصادقه طاح كرته..
مشاري وهويتنهد: داري.. بس خلوها بالقلب تجرح..
رهف: بالعكس يابوخالد إنت الأساس..
,,تنح مشاري وراح فيها من كلمة رهف لأنها أول مره تناديه أبوخالد..
أسيل: ياملح الناس اللي كبروا وسار اسمهم أبوخالد..
أسماء: إي والله من يصدق إن مشاري سار هذا كبره.. توه قبل سنتين نتضارب إحنا وياه على البلاي ستيشن..
أسيل: وانتي الصادقه نتضارب إحنا وياه على حضن جدتي من ينام فيه..
,,,الكل يضحك إلا مشاري اللي كان رافع حاجب ومنزل حاجب ووجهه أحمر وقال:
وبعدين معاك إنتي وياها..
استحوا على وجيهكم .. تطلعون فظايحي قدام زوجتي وولدي..
,,ويأشر لأسماء ويقول:
أسماء..تعالي أبيك برا..
,,وتطلع أسماء ومشاري برا..
مشاري: أسماء خذي هالسي الدي اللي عطيتيني إياه.. وارجعي عطيه رهف..
ولاتقولين لها إني أخذته..
أسماء وهي مبتسمه: هااه.. طيب..
,,وجت تبي تروح غرفتها لكن مشاري مسكها وقال:
وهااااه... ياويلك إن فتحتيه وشفتي إشفيه..
أسماء وهي تضحك: يوووه ..كشفتني..
مشاري: لاأسماء أمانه لاتفتحينه..
أسماء: إبشر ياعمي والله ما أفتحه..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
منيره: لاحشى منت بصاحي..
صالح وهو ماسك الجريده بين إيدينه: ليه موبصاحي؟؟
منيره: من الحين قاعد تخطط إنها لا خلصت عدتها تروح تاخذها..
صالح: بإذن الله مايعوقني شر..
منيره: وليه قلوا البنات تاخذ مطلقه..
صالح: موبذنبها مسكينه غصبن عنها تطلقت..
منيره: لاوالله الحين انت شاب توك بأول حياتك تاخذ مطلقه.. لاوبعد ليتها صاحيه تعبانه وأهلها مسنترين فيها عند الشيوخ..
صالح: المرض ابتلاء من الله..
منيره: هذا اللي يبي يذبحني.. شوف ياصويلح..
زواج من بنت عبدالرحمن إنســـــ..
,,وقبل ماتكمل رمى الجريده صالح من يده وقال:
شوفي يمـــه..
أنا التهديد مايمشي معي.. وإذا بغيت شي .. مافي أحد بهالدنيا يقدر يمنعني..
لاخلصت أسيل عدتها.. بروح أخطبها..
ولا وافقوا..تبين تحظرين زواجي إنتي ورجلك حياكم الله ماتبون مو لازم..
,,,ويطلع صالح ويترك منيره متنحه ومومصدقه نفسها والكلام اللي قاعد يقوله صالح..
***
****
*****
(في المقهى..)
عزام: تصدق ماظنيت إنه يجي..
طارق: لاموعلى كيفه أنا دقيت عليه وهددته..ياويله إن ماجاء..
عزام: هذا هو.. هذا هو وراك..
مشاري: السلام عليكم..
طارق وعزام: عليكم السلام..
طارق: ياخي بدري.. كان تأخرت شوي..
,,مشاري وهويجلس بصعوبه ويحط عكازه جنبه:
إنا لله يالإزعاج..ياخي اشتبون.. وشتبــــــــــون...
تحسبوني فاظي زيكم لاشغله ولا مشغله..
أنا واحد متزوج وعندي ولد..
طارق: ياخي مايسوى علينا هالولد.. بالقطاره نشوفك..
مشاري: ياحبيله الله لايحرمني منه..
عزام: اللهم آمين ويخليكم لبعض..
طارق: مشاري مادريـــت؟؟
مشاري: وشـــو..
طارق: عزام خطب..
مشاري وهومفتح عيونه بفرحه: جــــد... مبرووك..مبروك..
عزام: الله يبارك فيك..
مشاري: ومنهي سعيدة الحظ؟؟
طارق: لو أقولك ماتصدق؟؟
مشاري: لااا.. منهي؟؟
عزام: بنت إمام المسجد..
مشاري وهو مومصدق: واللــــه؟؟
طارق: شفت عاد..
ماشالله عزام من يوم انتظم يصلي بالمسجد..
وصار يحضر محاضرات ويحفظ قرآن في حلقات تحفيظ الذكر..
إمام المسجد طق معه صداقه.. ويوم طلب عزام بنته..
وافق وهو واثق من عزام ومن أخلاقه..
,, ويقوم مشاري ويتسند على عكازه ويحضن عزام ويباركله..
***
****
*****
(في شقة فراس..)
,,كانت لابسه عباتها وجالسه على طرف الكنبه وهي مصدومه ودموعها على خدها..
,,دخل فراس الشقه وأخذ آخر شنطه من شنط أبرار وقالها:
يللاه خلاص كل شنطك بالسياره..
يللاه تغطي وامشي قدامي..
أبرار برجاء وهي ميته صياح:فراس..
,,يلتفتلها فراس ويناظر فيها..
أبرار: خلاص مصمم..
الله يخليك.. الله يخليك سامحني..
خلني معك فتره وشوف بعينك اشلون أنا تغيرت..
الله يخليك يافراس..لو تخليني خدامه عندك.. إحرمني من دراسه من طلوع من نزول بس الله يخليك لاتطلقني..
أنا أبيك يافراس.. أنا أحبك..
الله يخليك...ســـــــامحني..
فراس بكبرياء:في أشياء ممكن الواحد يسامح فيها يا أبرار..
بس هالشي.. مستحيل..
[بهدوء] خلاص..
قومي يا أبرار..
قومي..
مالك لابالبيت ولا بقلبي مكانه..
توكلي على الله والله يستر عليك.. وتلقين ابن الحلال..
يللاه يا أبرار قومي..
,,ويمشي فراس ويطلع من باب الشقه وهو شايل شنطتها..
وتمشي وراه أبرار وهي منهاره ومحبطه وترتجف وتشاهق من الصياح وتتغطى وتنزل تركب السياره..
***
****
*****
بعد مرور شهر على هالأحداث
""""""""""""""""""""""""""""
(في بيت أم عبدالرحمن...)
,,تحديدآ في المجلس..
..كان موجود عبدالرحمن وتركي وفيصل ومشاري والكل أنظارهم متوجهه لشخص واحد... صــالح..
عبدالرحمن: معليش يا صالح يا ولدي بس أنا مستغرب يعني واحد مثلك شاب وبأول حياتك.. وشيجبرك تاخذ وحده سبقلها الزواج..
صالح: عمي أبوفيصل .. الطلاق موعيب ولاجريمه..
وزي ماسمعتوا إختي أبرار قبل فتره طلقها ولد خالتي.. وانفض الزواج اللي بينهم من دون مشاكل والطرفين راضين لكن السبب علمه عند الله..
وأسيل على حد علمي.. مالها ذنب باللي سار كله..
عبدالرحمن: يعني انت تعرف ان البنت كانت تعبانه..
صالح: انت قلتها بلسانك.. كانت.. والحين الحمدالله هذي هي سليمه..
عبدالرحمن: طب ليش ماجى معاك أبوك؟؟
,,وينزل راسه صالح ويبلع ريقه ويرجع يطالع بعبدالرحمن..
صالح:يا عمي.. أنا جاي هنا اليوم عشان بس أبي آخذ موافقتكم وبعدين أخطب رسمي..
[الكل ساكت]
صالح: عمي عبدالرحمن أنا عارف إني على قد حالي... وللحين أدرس.. والوظيفه اللي أشتغل فيها بعد دوامي الصبح بالجامعه مي لاهناك..
بس يعلم الله إني مستعد أنفذ شروطكم من الألف للياء.. وقد ما أنا متمسك بأسيل قد ما أنا قد كلمتي..
عبدالرحمن: تقدر تدفع مهر بنتي 100000ألف..
,,كل اللي بالمجلس استغرب من طريقة حكي عبدالرحمن لأنها مي من عادته..
صالح باستغراب: لا ما أقدر..
عبدالرحمن: تقدر تسفر بنتي شهر عسل برا؟؟
صالح: لاء..
عبدالرحمن: تقدر تعيشها بالمستوى اللي هي عايشه فيه ومتعوده عليه؟؟
صالح وهو يبلع ريقه: عمي أنا بحاول إني ألبي طلباتها وأعيشها مرتاحه..
بس مولدرجة إنها تعيش عيشه مشابهه لعيشتها معكم..
على حسب قدرتي وظروف..
عبدالرحمن: واللي يقولك إني أنا وبنتي مانبي من كل هالأشياء اللي قلتها لك ولا شي..
صالح: معليش عمي موفاهم قصدك؟؟
عبدالرحمن: قصدي إني ما أبي إلا السعاده لأسيل..
وانك تحبها وتخاف الله فيها..
,,صالح يناظر للكل بنظرات حايره..
عبدالرحمن: شوف ياصالح ياولدي..
أسيل صحيح إنها تعبت ومرضت لكن يعلم الله إنها تحسنت ورجعت زي أول وأحسن..
وإذا فكرت إني أزوج بنتي مارح ألقى أحسن منك ياصالح..
,,ارتسمت على وجه صالح ابتسامه عريضه وحس ان الدنيا مي سايعته من الفرحه..
عبدالرحمن: بس هاه ياصالح...
زي ماقلتلي... هذي الموافقه مبدئيه..إلين يجون أمك وأبوك ويخطبون رسمي ولاننسى راي البنت..
صالح وهو طاير من الفرحه: الله يبشرك بالخير ياعمي..
وتأكد إن أسيل بعيوني.. وأمانه برقبتي مستحيل أضيعها..
,,ويطالع صالح بمشاري ويقول:
وتأكد يا مشاري ان حياتي مالها أي دخل بحياتك إنت ورهف..
والله يقدرني أسعد أسيل...
مشاري بابتسامه: الله يقدم اللي فيه الخير..
,,بعد هاللقاء طلع صالح من بيت أم عبدالرحمن وهو متشقق من الفرحه وحاط إيدينه ورجلينه بمويه بارده من ناحية جية أمه وأبوه عشان يخطبون أسيل ولاهوقلقان أبدآ لأنه يعرف اشلون يقنعهم..
ومن ناحية عبدالرحمن واخوانه وفيصل كانوا حاسين براحه من جهة صالح لأن عيونه وكلامه باين فيها الصدق والصراحه..وكمان مبسوطين إن الله عوض على بنتهم ..
,,,,,
,,,,,
(في غرفة مشاري فوق..)
,,كانت رهف جالسه عالسرير وحاطه جنبها خالد وتلبسه شراباته ..
دخل مشاري وهويناظر لرهف من فوق لتحت ورافع حاجبه..
,,انتبهت رهف لنظراته وقالت: مشاري إشفيك؟؟
مشاري: تدرين من كان عندنا تو؟؟
رهف: لاوالله مادري مين؟؟
مشاري: أخوك صويلح..
رهف باستغراب: صالح..غريبه.. وينه الحين..
مشاري: ذلــــف..
رهف باستغراب: خير يامشاري ليه تتكلم عن صالح كذا..
مشاري وهو منشغل بالسيديات: لاياشيخه.. يعني ماتدرين..
رهف: أدري عن وشو.. مشاري اشفيه؟؟
مشاري:أخوك المحترم يا أم خالد.. جى بكل ثقه يخطب أسيل..
رهف: وشو.. يخطب أسيل..
مشاري: إي إي مثلي يعنني مادري..
رهف: قسمآ بالله يامشاري إني ما أدري.. وبعدين إشفيك معصب ومتقرف ومو عاجبك الوضع..
مشاري بنظرات إستلعان: تتوقعين وش اللي يجبر أخوك ياخذ وحده سبق لها الزواج وكانت تعبانه؟؟
رهف بقهر: أنا داريه إنك تلمح إن أخوي صالح طمعان فيكم..
بس لايامشاري موصالح اللي يستغل ضعف الناس وظروفهم ..هذا أولآ..
ثانيآ أسيل الحمدالله لاسرقت ولاانحاشت ولاسوت شي عيب.. ثالثآ صالح تتمناه كل بنت.. شاب مصلي وحبوب وكريم ويخاف الله..
[وتبلع ريقها رهف لماشافت نظرات مشاري الحاده] وخلاص الزواج مو غصب منتوا موافقين عليه بلغوه.. ماله داعي تعصب وتجي تحقق معاي..
مشاري: بسم الله إشفيك كلتيني بقشوري...
رهف وهي مبتسمه: لا.. بس قهرتني نظراتك وكلامك..
مشاري:يعني تبين تفهميني إنك ماتدرين عن قرار صالح..
رهف وهي ترفع راسها فوق: واللــــــه إني ما أدري...
بس لحظه لحظه.. وأنا أقول ليه أثير كل ماكلمتني دايمآ تسأل عن أسيل خلصت عدتها ولا لآ..
[وسكتت رهف وابتسمت] آه يابخت أسيل لو تاخذ صالح..
مشاري: إلا يبخته هو لو أسيل تفكر فيه مجرد تفكير..
رهف وهي منقهره من أسلوب مشاري: لاااا..
عالعموم الله يقدم اللي فيه الخير للكل..
مشاري بأسلوب ينرفز وهو يتكلم بقرف:
عاد تدرين أخوك صويــــــلح هذا..
[فهاللحظه ناظرت رهف بمشاري بنظره صارمه كلها تهديد لمشاري]
..صويـــــلح هذا إنســــان...
قليله فحقه كلمة رجل ونعم فيه..
مؤدب ومحترم وينشد فيه الظهر..
وإذا أسيل فكرت في الزواج مره ثانيه ما بتلقى أحسن منه.... الله يوفقه ويوفقها ويكتبهم لبعض..
,,بعد كلمة مشاري هذي ناظرت فيه رهف بكل قهر وقالت:
أنا شسوي فيك... شسوي فيك..
إشهالأسلوب...[مشاري يضحك]
ماتنبسط إلا إذا عصبتني ورفعت ضغطي...
اللي يشوفك وانت جاي تعلمني بخبر خطبة صالح لأسيل كنك بتذبحني وتذبحه..
وفجأه تمدحه وتثي عليه..
مشاري:والله يارهف أظنك حفظتي طبعي وعرفتيه.. أسعد لحظات حياتي لارفعت ضغطك..
رهف: لاياشيخ..
مشاري وهو في يده سيدي: أقول رهف..
إنتي تعرفين ترقصين؟؟
رهف وهي مبتسمه باستغراب: حلوه ذي.. وشهالسؤال؟؟
مشاري: طب جاوبي تعرفين ولا لا؟؟
رهف: يعني.. أعرف ..
,,قام مشاري حط السي دي اللي بيده في الإستريو وشغل اغنية (ياحي..)
لحربي العامري..
وقال: يللاه ورينا إبداعاتك..
رهف وهي مطيره عيونها: نعـــــم؟؟
مشاري: خلاص عاد أتوقع إنك تعافيتي وأزين من صحتك مافيه..
يللاه قومي ..
رهف بعصبيه: وين أقوم؟؟
مشاري: هزي.. إرقصي..
رهف وهي تضحك بحياء: لا واللــــــه... مابي..
مشاري: رهف أنا زوجك تستحين مني؟؟
رهف: لا موسالفة حياء بس مابي..
مشاري وهو يحط لسانه على جنب ونظرات اللعانه بعيونه: لااا... طيب يارهف..
,,ويسكر مشاري الإستريو ويلتفت لرهف ويقول:
طب إسمعــــي..
إذا...إذا الله كتب وتم زواج أسيل وصالح... بترقصين بزواجه؟؟
رهف: يبيلها كلام بعد أكيـــــد..
مشاري وهو ينسدح جنب خلودي: أكيــد... أكيــــــــد؟؟
رهف: طبعآ زواج أخوي الوحيد..
مشاري: طب علمن يوصلك ويتعداك...
قسمــــــــــــآ بالله يارهف ماترقصين في زواج صالح..
وإن رقصتي... لاتقعدين عندي بالبيت.. سيده روحي بيت أبوك..
رهف بصدمه: خيـــــر..
مشاري بلعانه: أتوقع سمعتيني..
رهف: مشاري ليه تحلف؟؟
مشاري: ليه أحلف..
الحين أنا زوجك ماتبين ترقصين قدامي.. وقدام صالح وحريم خلق الله عادي ترقصين..
رهف وهي ماتدري إشتقول: مشاري... مشاري.. أأ..أأنا..
مشاري: خلاص يارهف إنتهى الموضوع..
,,سكتت رهف وناظرت بالأرض وهي مقهوره بعدين قالت بنفسها:
يللاه يابنت الحلال ماله داعي تكبرين الموضوع..
,,وتقوم رهف وتشغل السي دي.. ومن حسن الحظ كانت لابسه فستان بيت ناعم أسود سيور..وقصير..
وفكت الشباصه اللي في شعرها وبكل جراءه مشت لعند مشاري وقامت ترقص بكل نعومه قدام مشاري..
..طبعآ مشاري على نفس وضعيته منسدح جنب ولده ولما شاف رهف ترقص..
عدل جلسته وقعد على طرف السرير وهو مبتسم وتحمس وجلس يحيي رهف ويقولها عاشو ويطق إصبع..
ومع تفاعل مشاري مدت رهف يدها وسحبته وقومته معها وهو مايحتاج على طول تحمس وقام يرقص أكثر من رهف وبحماس إلين حمر وجهه..مع إنه شوي يعرج..
,,وبعد شوط الرقص الساخن دنق مشاري على رهف ولمها بين إيدينه وهوطاير من الفرحه ويضحك ورهف ميته ضحك..
وفجأه رهف أشرت لمشاري ولفت وجهه عشان يشوف خالد..
,,وعلى طول أول ماطاحت عيون مشاري على خلودي مات ضحك وضرب كف بكف..
كان خالد طايره عيونه ويناظر بأمه وأبوه وهو مايدري وشالسالفه مثل الأطرش في الزفه ومايصدر أي حركه ومتنح...
قام مشاري شال خالد وهو ورهف يضحكون وقاموا يرقصونه معاهم ويضحكون..
,,وبعد هالرقص والضحك والوناسه جلس مشاري وهو يقول:
آآآآه يارجلي.. ياحليلك يارهف والله إنك رقاصه..
رهف وهي تاخذ خالد: وانت بعد ماشالله عليك.. الظاهر إنك مخذ كورسات في الرقص..
,,بعدين قالت رهف بغنج:
ها مشاري خلاص هونت من حلفانك..
مشاري: هااه... أفــــــكر..
رهف: مشاري تكفى أنا بطلع الكفاره عن حلفانك هذا.. بس تكفى والله ماعندي إلا هالصالح أخوي الوحيد ما أرقص بزواجه..
مشاري: على شرط..
كل يوم ترقصينلي ساعتين متواصلتين..
رهف بقهر: أقووول.. روح..
والله لو إني روبي على غفله...
,, وتستمر سهرة مشاري ورهف وهم يضحكون ويمزحون مع بعض..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
صالح: إنتم أحــــــرار..
أنا حلفت لزوجتك وفهمتها إنكم لوماتروحون معي وتخطبونها والله والله ماعاد تشوفون وجهي.
وانتي يمه تعرفيني إذا حلفت وطلعت من البيت..
سلطان: إنت ماتفهم ...
توك بزر ويوم فكرت بالزواج تاخذ مطلقه..
وبنت مين بنت أعدائي..
صالح: الحمدالله رب العالمين.. الله لايبلينا.. من عاداك ومن قرب منك..
الناس محترمينك وحاطينك فوق الراس وماحد جى جنبك..
لكن هذي عادتك ماتخلي لك صاحب... وكل الناس أعدائك...
وبعدين تعال هنا.. وشفيها المطلقه.. هذي هي أبراربنتك مطلقه..
يعني لويتقدملها شاب مابعد تزوج مابترضى..
,,هنا أبرار نزلت راسها وعيونها مليانه دموع وتحس كأن أحد يعصر قلبها..
منيره: الحين ياولدي ورى ماتفكر وتتروى..
صالح: لاخلاص فكرت بما فيه الكفايه..ها إشقلتوا..
وبعدين خلاص ترى رفعتوا ضغطي.. يومين وأنا أحاول فيكم والليله أبي الكلمه الأخيره.. ها تجون معي ولا لآ..
أبرا بصوت مبحوح ووجهها كله ألم واللي يشوفها يقول مستحيل هذي أبرار:
يبـــه..يمه..
تكفون خلاص.. ليه بكل سالفة زواج تعارضون وتتمشكلون..
صالح يبيها ومتمسك فيها ليش تمانعون وتحرمونه من اللي يحبها..
ليش تكسرون قلبه وتقهرونه... ليش ماترتاحون إذا أحد منا كان سعيد..
خلاص زوجوه أسيل..
مارح يلقى أحسن منها.. سواء كانت بنت ولامطلقه..
مومهم.. المهم يعيشون مع بعض طول العمر وهم سعيدين..
,,وتنهار أبرار وتحط يدها على عيونها وتجلس تبكي..
الكل جلس يناظر ببعض وهو موفاهم شي...ومومصدق إن هالإنسانه المنهاره..أبرار..
أثير: يمه.. يبه والله أبرار صادقه بكل كلمه قالتها ..خلاص ليش التعقيد والمشاكل..
صالح وهو يناظر بأمه وأبوه بتحدي: ها اشقلتوا..
سلطان ولأول مره بحياته يقرر من غير راي منيره:
صـــالح.. دق على أبوفيصل وحدد موعد.. وأنا وياك بنروح ونخطبها..
,,الكل انبسط وطار من الفرحه وأبرار رفعت راسها ومسحت دموعها وهي مبسوطه...
صالح وهو مبتسم: بس هااه..
أنا أعرفك يبه لارحنا خطبناها مابي كلام طالع نازل.. ومهما تشرطوا ولاغلوا المهر لاتعلق أنا رجال وأعرف اشلون أطلع نفسي بين الرجال..
سلطان بدون اهتمام: أبد أضمنلك إني ما أخرب عليك ولا أقول ولاشي..
بس هااه.. إنت تتحمل زواجك من الألف للياء لاتطلبني ولاريال ماعندي..
صالح: لاتخاف مانيبطالبك ريال واحد..
***
****
*****
,,بعد ثلاثة أيام من هالأحداث..
راح صالح وأبوه سلطان وخطبوا أسيل رسمي..
وبعد أسبوع من إقناع أسيل تمت الموافقه .. وتحدد الزواج بعد ثلاثة شهور..
وحددوا إن الزواج عائلي..في منزل أم عبدالرحمن..
والكل فرحان لها من أهلها وحتى أهل صالح فرحانين باستثناء الأم والأب..
وحتى أبرار...كلمت أسيل وباركتلها..
وكلمت رهف بعد قطاعه زادت عن سنه بينهم وباركتلها بخالد..
***
****
*****
(في بيت أم عبدالرحمن..)
,,تحديدآ بغرفة رهف..
,,,,الساعه 12,30 الليل..
دخل مشاري الغرفه وهو يغني وسكر الباب.. وأول ما التفت وناظر الغرفه تنح..
مشاري وهوفاتح فمه:الظاهر إني غلطان بالغرفه...
وشهالزين؟؟
رهف: أووصص...
لاتعلي صوتك ترى ماصدقت ينام..
,,كانت رهف جالسه على مقدمة السرير ولابسه قميص نوم أحمر قطعتين..
وفاله شعرها وحاطه ميك أب خفيف..
وناثره على السرير أوراق ورود.. والشموع والفواحات معبيه المكان..
مشاري:وش عندك.. اليوم ذكرى زواجنا..
رهف: هاهاا..
يوم ذكرى زواجنا أنا كنت بالمستشفى بغيبوبه..
مشاري وهو يجلس جنب رهف: أجل وشو..
رهف: مشاري حبيبي ترى زواجنا ما انتهى عشان تقول ذكرى..
وبعدين لازم يسير فيه مناسبه عشان نسهر مع بعض..
مشاري: الله لايحرمني منك..[ويجي مشاري يلم رهف لكن رهف فزت بسرعه وقالت]
رهف: مشاري..قبل أي شي..أبيك تقبل مني هالورد..
,,وتعطي رهف مشاري باقة ورد كبيره جدآ كل الورود اللي فيها حمراء..
وكان معلق بالتل والشرايط الساتان اللي مغلفه الباقه السي دي اللي زينته أسماء لرهف..
بس كان مغلف بنفس التل اللي مغلف الباقه..
مشاري: اللــــــه...تسلم الأيادي..
ياحلوها هالباقه من جد ذوووق..[وينتبه مشاري للسي دي ويبتسم ويمثل إنه متفاجئ]
مشاري: إش هذا؟؟
رهف: فكه وشوف إشهذا؟؟
,,ويفك مشاري التغليفه اللي مغلفه علبة السي دي..
ويقول: سي دي؟؟
رهف: إيه..
مشاري: وشفيه هالسي دي.. ترى هااه..
أنا ما أشوف أفلام نص كم...
رهف وهي تضحك: لا السي دي هذا من غير أكمام مره وحده..
مشاري وهو يضحك: لااااا..
رهف: شغله بلاب توبك.. وتعرف وشو..
مشاري: اوكي..
,,ويروح مشاري ويشغل لاب توبه ويحط السي دي فيه ويجلسون هو ورهف عالسرير..
كان السي دي اللي شافه مشاري يجي فوق العشرين مره يشتغل قدامه وهو طول الوقت يمثل إنه مبسوط وفرحان بالعرض اللي قدامه وطول الوقت عين رهف مانزلت من عليه..
وفي آخر العرض جت الشريحه اللي كاتبه فيها رهف كلمتها الأخيره..
,,وكانت رهف تتنفس بسرعه وتطالع بمشاري وعيونها تلمع..
لكن بعد هالشريحه ألأخيره مسك مشاري رهف من خدودها ولف وجهها وخلاها ترجع تطالع بشاشة اللاب توب..
,,تفاجات رهف وطارت عيونها لما لقت شريحه أخيره ثانيه..خلفية هالشريحه صورة من صور خلودي مكتوب فيها..
,,

,,

حبيبي كل مافيني...يذوب بملح همساتك...
حبيبي كل إحاسيسي..
يعشقــــونك...يعشقـــــونك...
حبيبي طالبك تكفى... أبيك لكلك لذاتك..


أبي أكون جنبك مثل ظلــــك...
ولا أبي شي من دونـــــك...

أبسهر في وسط عينـــــك...
وابشرب كاس نظراتك..

وإلى مني بغيت النوم... أبي أنام بعيونك...

وأبي أصحى بكلمة..صباح الخيـــر...بشفاتك...

وأبي فنجال حبك...
والغلا تمده جفــــونك...

وأبي أهيم بك...لامن نثرت عطور كلماتك..

واعيش مقابلك دنيا..
ينورها قمر لونك..

أبي فنك.. وأبي سحرك..
وأبي جذاب بسماتك..

أبسأل: وش كثر حبي؟؟

وأبي منك إجاباتك.. وأبيك تجاوب بضحكه...
معاها هزة متونك..


عشقت الدمع بأحزانك..
عشقتك عند ضحكاتك..
عشقت اللي يعرفونك..


بروحاتك.. وجيــــاتك..
بجياتك... وروحـــــاتك..


أخاف الناس ياعمري..
يصيبونك يحسدونك..

تعااااااال واطلب الغالي..
تعال وهات رغباتك...


فداك اللي تبي آمر... أنا صرت مجنــــــونك..
وإذا ودك أأكد لك..
تعال وشف مساحاتك..

بوسط الخافق اللي لك..حلف لايمكن يخونك..

لك الله صورتك بعيني..تذكرني بجلساتك..
تذكرني واقول:
شلون أعيش أوقاتي بدونك..


تراني لاتباطيتــــك..
أحن لصوت نبراتك...
عسى الله لايخليني بعيــد..

وأعطش دوم لمزونك..
وعساني ماانحرم منك..

لأن عيوني الثنتين..
يحبـــــــــــــونك.....يحبــــــــونك,,,,


,,,الوفي لك طول عمره...
زوجــــك مشــــاري...

,,,,
,,,,
بعد عرض هالشريحه الأخيره..
كانت رهف عيونها مليانه دموع ومو فاهمه شي.. وعينها مانزلت عن شاشة اللاب توب..
رهف: إشـــلوون..
مشاري: أنا أقولك إشلون..
بعد ماطولتي وانتي بالمستشفى حست أسماء إن هالسي دي خانقها وموقادره تستحمل وجوده لسبب بسيط إن صاحبته بين الحياه والموت..
جت أسماء وعطتنياه وبقى معاي... كل يوم أشوفه مره ومرتين وثلاث ..
ويوم الله كتب وأكرمني وقمتي بالسلامه.. زدت على هالعرض هالشريحه إهداء مني لك..
رهف وهي تمسح دموعها: طيب يا أسماء أوريـــــك...
مشاري وهويقلد طريقة رهف بالحكي:
إهيئ..إهيئ...
ياعيني عالرومنسيه اللي إنتي فيها.. بدل ماتمسكيني وتبوسيني..
وأعيش أنا وياك لحظات حلوه قاعده تتحلفين في البنت..
,,رهف تضحك وتمسح دموعها..
مشاري: يعطيك العافيه يارهف..
تسلمي ياقلبي.....والله هالسي دي أحلى هديه جتني..
رهف:وكلمتك الأخيره اللي زدتها عالعرض..
أحلى كلام سمعته بحياتي...
..الله لايحرمني منك يا نورعيني..
,,وتنزل رهف راسها بخجل.. ويقرب منها مشاري وهو مبتسم,,
ويادوبك قرب ولا للأسف الأخ خالد يطلق صافرة الإنذار..
,,وعلى طول فزت رهف وقامت وراحت عند سرير خالد..
هنا مشاري ضرب كف بكف وشبك أصابعه وجلس يناظر فوق..وهوعاض شفته..
,,ويقوم بهدوء ويروح عند رهف اللي كانت واقفه وشايله خالد اللي ميت من الصياح وتهزه على خفيف..
مشاري: عطينياه ..عطينياه..
رهف وهي تعطيه خالد: مدري اشفيه..
مشاري: أنا أقولك إشفيه..
بوديه عند هالمبزره أسيل وأسماء يورونه شغله..ويعرفون إشفيه..هالمدلع..
رهف: لامشاري من جدك..
مشاري: أزعجنا هالنتفه كل يوم يجلس يصيح ويولول هذي حزته..
أنتي مسيكينه تقعدين على طرف السرير إلين الفجر تهزين فيه.. وأنا نايم على آخر السرير وراسي تحت المخده..
رهف برجاء وهي تحاول تاخذ خالد:
لا مشاري تكفى..حرام عليك إشلون تطلعه..
مشاري وهو يعطيها خالد: خذيه..خذيه..
لكن صدقوا طاح كرتي.. حتى ربع ساعه رومانسيه أعيشها معك مافيه..
لكن اسمعي ترى إذا ظلينا على هالحال ماعلي منك انتي وولدك ترى بتزوج..
,,رهف وهي تناظر بمشاري من فوق لتحت:
خل الولد ينام..
وأنا أوريك من اللي بيتزوج..
,,مشاري وهو يتمدد عالسرير ويرفع حاجب ويبتسم على الجنب:
يللاه أستنـــــاك..
***
****
*****
,,,
,,,بعد شهور بسيطه..
""""""""""""""""""""
,,كانت جالسه على طرف الكنبه وبيدها مسكة الورد وبتتشقق من الحياء..
صالح وهويمسكها بحنيه: مبروك يا أسيل..
أسيل: الله يبارك فيك..
صالح: عجبتك الشقه؟؟
أسيل وهي تبلع ريقها: إي حلوه ماشالله..
صالح: أنا داري إنها صغيره ومولاهناك..بس يا أسيل لاتزعـــ....
أسيل وهي تقاطعه بدون خجل: صالح المكان والمظاهر آخر اهتماماتي..
أهم شي إنا إحنا مع بعض..[وتسكت أسيل ويحمر وجهها وينقلب ألوان بعد ماقالت هالكلمه]
صالح: أسيل حبيبتي..تتذكرين أول لقاء بينا..
أسيل وهي مبتسمه: إي أتذكر..
صالح: التنوره هذيك للحين عندك؟؟
أسيل باستغراب: إيه..
صالح: أشوا..
طول الأيام اللي فاتت التنوره وصاحبة التنوره ماراحوا عن بالي..
..أسيل الله يعيني إني أسعدك وأعيشك أحسن عيشه وأملي حياتك زي منتي ماليه حياتي..
أسيل: صالح إنت من اليوم كل حياتي..
,,سكت صالح وهو هايم بالملاك اللي قدامه وكل واحد منهم قلبه يدق بسرعه ومتطمن وفرحان إنه إحساسه كل الأيام اللي فاتت ماكان مجرد خيالات أو حب من طرف واحد بالعكس كان حب متبادل والله كتب إن هالحب يحياء ويعيش ويتوج بالزواج..
***
****
*****
(في بيت أبوصالح..)
,,الساعه 2 الليل..
,,,كانت حاسه نفسها مكتومه ومخنوقه..مالقت قدامها إلا السطوح..
طلعت وسندت جسمها للجدار وهي جالسه وضامه رجولها وراسها على ركبتينها..
ولا تحس بيد على كتفها لما رفعت راسها لقتها أثير..
أثير: أبرار ليش جالسه هنا؟؟
أبرار ودموعها على خدها: سمعتي ياأثير شيقول أبوي واحنا في السياره بعد ماجابنا من زواج صالح..
فراس ملك.. ملك على وحده ثانيه..
أثير بألم: سمعته يا أبرار..
أبرار: أنا مومصدقه..مومصدقه..
أثير: خلاص يا أبرار إنتي انفصلتي عن فراس وطلعتي من حياته..
إدعيله إن الله يوفقه..
أبرار: الله يوفقه..
بس موقادره ياأثير أنساه..موقادره..فراس ملاك..
رجل بمعنى الكلمه..علمني معنى الحياه وحدودها وآدابها بعد ماكنت هايمه ولا أدري عن نفسي..مستحيل أنساه..مستحيل أنساه..
,,وترجع تنزل راسها أبرار وهي تبكي..

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
$$$$$$$$$$$$$$$$$

(في سيارة مشاري..)
,,الساعه 12 الظهر..
,,كان ماسك الجوال ويكلم عزام ومجنب السياره...
عزام: كيف كان زواج طارق؟؟
مشاري: ماشالله تبارك والله باين إن البنت اللي ماخذها بنت أجوديه..
وزواجه كان رائع واللي بسطني أكثر إن أعمامه ماقصروا معه..
عزام: الله يوفقه انشالله..
مشاري: ها كيف الدراسات العلياء ببريطانيا؟؟
عزام: الحمدالله ماشي..
مشاري: ياخي متى تجي إشتقنالك؟؟
عزام: أبستنى زوجتي إلين تسير بشهورها الأخيره ونرجع السعوديه عشان تجي تولد هنا وتقعد عند أهلها كم أسبوع..
مشاري: الله يجيبك بالسلامه وأنا أخوك..
عزام: يللاه حبيبي تامر على شي؟؟
مشاري: لايالغالي سلامتك..
,,وأنهى مشاري المكالمه.. وهويطالع من شباك السياره ويبتسم وعلى طول فتح الباب وطلع..
مشاري وهو يدنق ويفتح ايدينه الثنتين: هلا..هلا..
خالد: بابا..حبيبي..
مشاري وهو يحضن خالد: حبيبي إنت.. وين أخوك صلوحي؟؟
خالد: ورايه يا بابا..
,,ويلتفت مشاري لورى خالد وابتسم ومسك خالد مع يده وتوجه لبوابة التمهيدي..
ودنق وهويطالع بكل رحمه لوجه صالح اللي كان ماسك شنطته بيده اليمين ويسحبها عالأرض..
مشاري: صلوحي يابابا إشفيك..
صلوحي وعيونه كلها دموع: أثامه ضلبني..
مشاري وهو يلتفت لخالد: من أسامه ياخالد..
خالد: يابابا هذا صديق صالح..
مشاري وهو يشيل صالح على يده: معليش حبيبي هذا وهوصديقك يضربك..
لكن بكره أنا بأكلم الأستاذ حقك ينتبه لك..
,,ويركب مشاري السياره ويحط عياله الثنين بالمقعد اللي جنبه..
خالد: بابا ليش تيجي إنتا اليوم وين السواق؟؟
مشاري: عشان حبيبي طلعت من الدوام بدري وانا الحين أخذتكم عشان نمر ماما ونروح ناخذها من مدرستها ونسويلها مفاجأه..
,,ويتوجه مشاري بعياله الثنين لمدرسة رهف ويدق لها جوال ويقولها تطلع..
وتطلع رهف وهي متفاجأه ومبسوطه من المفاجأه اللي مسويها مشاري..
رهف وهي تبوس إيدين عيالها: غريــــــبه؟؟
مشاري: عاد قلت اليوم أسويلك مفاجأه..
رهف: ياحياتي عليك وعلى مفاجآتك..
صراحه أحلى مفاجأه..
مشاري: إلا أقول إشرايك نتغدى برا؟؟
رهف: لامشاري تكفى والله تعبانه... وصعبه والعيال لابسين لبس المدرسه..
مشاري: أجل خلاص اليوم نطلع نتعشى أنا وياك والعيال برا..
رهف:مشاري نسيت إن أخوي صالح وأسيل جايين يتعشون معانا اليوم..
مشاري: إنا لله أخوك وبنت أخوي هالدلخه ماعندهم دم..
حد يجي عند أحد وسط الأسبوع..
رهف: خلودي سمعت بابا شيقول مايبي خالو صالح وأسيل يجون عندنا..
خالد: لابابا أنا أبيهم يجون.
رهف وهي تضحك: ليش تبيهم ياخلودي يجون؟؟
خالد وهو ماد بوزه: عشان لارا..
مشاري وهو يضحك: بعدي.. ولدي..
صدق من قال الولد سر أبيه.. مايبي لا أخوك صالح ولا أسيل يبي بنتهم لارا..
,,وجلس مشاري يسوق السياره ويتوجه للبيت وهو مبسوط ويضحك ويمزح مع أولاده ورهف...
ورهف حاضنه صلوحي الصغير بين إيدينها إلين وصلوا للبيت..
البيت اللي حمل أحلى الذكريات وأقسى الذكريات وشهد على دموع رهف وعلى ضحكتها...
البيت اللي جمع قلبين غريبين عن بعض.. إلين إنغرست بذرة الحب بكل قلب...
,,,,,,
,,,,,,
,,,كلمه أخيره بعد النهايه,,,
كانت ورده حاوطتها الأشواك من كل مكان.. قدر الله إن مشاري ينتشلها من بين هالأشواك..
ما اهتم فيها ولارعاها وعرضها للشمس والرياح والآلام..
كانت تذبل شوي شوي.. لكنها صبرت وسارت كل مكان تروحه تمليه بريحة الورد والحب والطيبه...
بعد ماكان قاسي وشرس صار إنسان رائع ورجع لأصله وتربيته..
وش اللي رجعه؟؟
الطيبه والعطاء والحب والحنان والتضحيه..
كل القراء لهالقصه عارضوا الطيبه اللي فيها رهف..
بس مو كل شي يجي بالعصبيه والصراخ والزعاق...بالعكس ممكن كل هالإنفعالات تخرب بيت بأركانه وتهدم حياة هالأشخاص..
الحب بعد العناء والجفاء والصبر... شيئ رائع جدآ...
واللي يزرع ورد...يحصد ورد..
,,ليش مجتمعاتنا تظلم البنت الكبيره.. وليش تحرمها من فرصة الحب والزواج والإنجاب وتكوين أسره..
ومن قال إن الرجل السيئ بنته سيئه مثله...
ياكثر المظلومات بين جدران هالبيوت... إما بسبب التشدد من الأسره ... أو تضييع البنت بالدلال والإهمال..
,,والكل كره مشاري على تعامله مع رهف ..بس لاننسى إن مشاري توه صغير وقرار زواجه من رهف إتخذه من دون تفكير وحب يصحح هالخطأ بخطأ أكبر إن يعامل رهف بكل قسوه وجفاء..
بس لما راحت الغشاوه من عيونه وفقد رهف وحس بالفراغ اللي تركته رجع لعقله وحكم قلبه وعقله وعرف إن رهف ماتتعوض..
وانغرس بقلبه حبها وكان نتاج هالحب طفلين في قمة البراءه والروعه (صالح , وخالد)
,,عزام مالقى حل إلا إنه يملي حياته الفارغه بناس يهتم فيهم ويحبهم عشان يحس بوجوده..
جرب كل الطرق وما لقى نفسه..
بس أخيرآ لقى نفسه بين إيدين ربه وأيقن إن الوضع الأسري اللي هو فيه هذا قضاء وقدر وماله يد فيه..
وصبر ودرس وتخرج إلين الله عوض عليه ببنت الناس بعد ما إستقام وصار إنسان..
,,أبرار ضحية الدلال والتربيه الخطأ والتستر على الأغلاط والإستمرار فيها..
صحت لنفسها وعرفت الصح من الخطأ ولكن بعد ما انتهى كل شي... وانتهى أحلى شي بحياتها..فراس..
,,فراس الرائع الرجل في زمن قل فيه الرجال..
حاول يصبر ويفتح صفحه جديده لكنه ماقدر.. وماحد يلومه...
,,أسيل وصالح..
قصة حب الكل ظن إنها اندفنت بمهدها ..لكن ليش دايمآ إحنا نحب ننهي قصص الحب قبل بدئها.. وثمرة هالحب والزواج (لارا)
,,لطيفه الأم نادرة الوجود..
اللي ضحت وربت وحرصت إنها تجمع عيالها حاولينها قدام عيونها..
حتى لاتتباعد القلوب مع تباعد الأجسام..



,,,,,,

,,,,


,,,,


النهـايـــة
للكاتبة : معاد بدري

سديــــــم
10-20-2007, 02:42 AM
سوري مارديت على الاجزاء اللي قبل

المنتدى كان معلق عندي والله كتبت رد شطوله وشعرضه

ومارضى يرسله بغيت امووت من القهر

مشكووورة ياقلبي على القصه الأكثر من روعة

وربي انها خيااااااااااااااااااااااااااااااااااااال تجنن

ونهايتها الحمدلله سعيده مو حزينه

الله يعطيك العافيه ويوفقك حبيبتي

:)

دندوحة
10-20-2007, 06:22 AM
سديم / ولو سدومتي معذورة ياقلبي يكفي وقفتك معي
من اول القصة ياحلوة ومشكورة كمان مرة على حرصك حبيبتي

اشرب بيبسي وافتخر بنفسي
10-20-2007, 02:55 PM
ياالله نزلي البافي اختبارتي بعد بكر بليييييييييييييييييز ابغى اقراها اليوم علشان اخلصها لان بكرة راح اذاكر تكفين الله يخليلك احبابك:eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek::eek:

دندوحة
10-20-2007, 03:59 PM
حبيبتي اشرب بيبسي انت شيكتي على القصة او كتبت

الرد من غير ماتشيكين ترى مكملة القصة منذ مبطي ياقلبي

*سنا الفضه*
10-20-2007, 04:44 PM
دندوحـــه ياقلــبي مشكوره إنك حققتي حلمــــي وأقراها كاملـــه فديت قلبـــك الطيــب :11_2_104[

تعليقــــاتي :
قصــــه خيـــال .. وأسلوب روعـــه .. وبعيــده عن المبالغات الي بأكثــر القصص

صدق مشاري مادخل مزاجــي إلى اللحظـــه الأخيــره

( ليه أولادنا دايــم عفشيـــن ومايعرفون يتعاملون مع أحــــد ؟ )

صالـــح يالبى قلبـــه نــادر أحد زيـــه هو وطـــارق صراحــه هم النجوم للقصـــه

عــزام وأبرار نفـــس الشــي أستغفــر الله البنت تغلط غلطــه وتتعاقــب أشد عقاب
والولد طول عمره يغلــط ويتكافأ مع أن كلهــم تابوا .. ولاكن تنبيـــه للبنات لأن مجتمعنا مايرحــم
وأهم شي رضا ربي .. لأن السمعه وكل شي يهون قدام غضب الله .. تنبيــه للبنات من الشات
والمكالمات

ناصــر يمثـــل عيـــال الشات كلهم بدون إستثناء هذا غرضهـــم

رهــف رفعت ظغطــي طيبتها الواحد يكون طيــب مو لدرجــة الكرامــه تنهان

وأهلـــها يمثلون الشريحــه الغالبه في مجتمعنا الظالـــم عقليـــات متحجره يبغالها تحرير

ماقطــع قلبي غيـــر معاذ .. والعيــن حــق وهذا تنبيــه للبنات ياخذون حصنـــهم منها

ألــــف شكــــر يادندوحـــه عالنقـــل الروعـــــه

دندوحة
10-20-2007, 08:08 PM
سنا الفضة
ولو سنسونه انزل كل القصة ولا تعزميني على قهوتك :dfs:
مشاري انا الى الحين اكرهه قهرني اللي يسويه بالضعيفة :sgsh:
والعفوو يا قلبي اهم شيء استمتاعك بالقصة
ولا تحرمينا من طلاتك الحلوه :11_2_104[

اشرب بيبسي وافتخر بنفسي
10-20-2007, 08:37 PM
اسفة ياعمري كنت مستعجلة ابغى اروح اذاكر علشان كذا كتبت الرد سامحيني ومشكورة على القصة وننتظر الاجمل وتقبلي هذي تعبير عن اسفي :dfhhdfh::dfhhdfh::dfhhdfh::dfhhdfh:واتمنى انك سامحتيني

دندوحة
10-21-2007, 01:54 PM
اشرب بيبسي
عادي يا قلبي والله يوفقك باختباراتك ان شاء الله :3_3_6[1]:
والعفو اهم شيء راحتكم والقصه وانتهينا منها :3_13_9[1]
وما بين الاخوات اسف :11_2_104[

صحراءالثلج
10-22-2007, 12:30 AM
مشكووووووووووووره حبيبتي والله مدري وش اكتب وش اخلي بصراحه كلمه رووووعة قليله في حقها والله انها خيااااااااااااال وجناااااااااااااااااااااااااان
وبصراحه كلها ع بعضها رووووووووووووووووعه يعطيك الف الف
عافية يالغلا ونتتظرجديدك ع احر من الجمر

دندوحة
10-23-2007, 09:42 PM
صحراء الثلج

يا اهلين وسهلين بنور العين :11_2_104[

العفو يا قلبي والقصة ما تحلى الا بطلتك الحلوة :dfhhdfh:

واهم شيء نالت على رضاك

لا تحرمينا من طلاتك علينا يا عسل :sddhgh:

اشوفك بموضوع ثاني ان شاء الله هنا شطبنا خلاص :3_13_9[1]

همس الغصون
10-23-2007, 11:30 PM
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه وتسلمين بجد كلمت روووعه قليله في حقها بصراحه تجنن يعطيك العافيه يالغلا

دندوحة
10-27-2007, 06:26 AM
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه وتسلمين بجد كلمت روووعه قليله في حقها بصراحه تجنن يعطيك العافيه يالغلا

الله يسلمك ياعسل الروعة ردك ياحلوة

Miss.Emily
10-29-2007, 01:24 PM
رووووووووووووووووعة

الحين انا كل يوم ادخل النت احمل جزئين اقراهن بالجوال

ولا اقرا الردود خخ عشان ماتحترق علي الرواية

لي عودة

دندوحة
10-30-2007, 04:47 PM
جالكسي
يمي يمي :7_4_8v[1]
الاروع وجودك يا عسل
والردود ترى تحمس
بالتوفيق يا قلبي
وانتظر رايك بالقصة كامله :3_3_5v[1]

Miss.Emily
11-03-2007, 01:31 PM
ياربييييييييييييييه

شد اعصاب

خخخ بتستاثمين بي يادندوحه خخخ

امس مانكت الا 2 جالسة اقرا بالجوال مادريت بالوقت واليوم بالمحاضرة ذبحنب النوووووووووووووم

والحين داخلة اكمل الاجزاء ارسهلن للجوال


ياويلك ان مانمت الظهر بعد خخخخخ

دندوحة
11-03-2007, 03:25 PM
جالكسي ههههههههههههههههههههههههههههه
لو دريت انك كذا بتقرين كان نزلت كل يوم نص جزء عشان تنامين خخخخخ
اشوفك متصله يعني ما نمت للحين هههههههههههههههههههه
انا اخس منك ما اقوم من القصه الا مخلصتها مشكله الحماس :0139:
يمدحون الموكا بالقرايه لا تفوتك تصحصحك :026:

زهور الأس2006
11-03-2007, 07:43 PM
الصراحة القصة مرة حلوة

دندوحة
11-04-2007, 07:12 AM
الصراحة القصة مرة حلوة

الصراحة ردك احلى واحلى :0149:

((( ضمة غلااااا )))
11-04-2007, 10:00 PM
يعطيك الف عاااااااااااااااافيه اروع قصه قريتها بحيااااتي تسلمين دندوحه

دندوحة
11-05-2007, 06:19 AM
ضمة غلا
شهادة اعتز فيها انه نقلي نال ع اعجابك
والأروع وجودك عسولة
مشكوورة وما قصرتِ

زيادة اخشن عشان احسن
11-06-2007, 11:06 AM
صباح الخيرات ...
أختي الكريمه ..دندوحه
أشكرك بشده على الروايه الروعه ....
حقيقي الرايه مميزه وممتعه ...

قضيت وقت جميل معها ....
سأكون متابعه لأي روايه تنزليها أكيد حلوه ...
يالله شدي حيلك أبي روايه غيييييييييييييييير عن الكم الهائل من هذي الروايات
يعني روايه على ذوقك الحلوه ...
أناأول من حيتابعك ....:0149:

لك مني كل الود .....أختك ...أنا وأخواتي :0151:

Miss.Emily
11-06-2007, 04:44 PM
هلالالالالالالالالالالالا


اووووووووووووووف اخيرا خلصتها
امس عالساعة 1 بالليل
على فكرة ذاك اليوم مانمت الظهر كله منك وانا قبله سهرانه اقرا كملت الاجزاء اللي حملتها

وبالليل دخلت اكمل تحميل الاحزاء

اوووف ماصارت اخيرا خلصتها

بجد ابداااااااااااااااع ياربي ابداااااااااااع

صياح والله دموعي تمشششششششششي وانا اقرا

نفسي ادخل القصة بالاول وامسك مشاريوه واذبحه ضرب خاصة لما كلم رهف وفشلها وهو بالمستشفى بس الحين خلاص رضيت عنه
رهف يارهف الله عوضك الحمدلله

تصدقين عاد
الرواية هذي غيييييييييييييييييييييييييييييير عن الروايات الثانية بالنسبة لي

لاني احس استفدت منها بجد
تعامل رهف مع زوجها صبر ها ماتستعجل وتعاند
<<<<الاخت تفكر بعيد هع
الف الف الف شكر حبيبتي دندوحه
ولاتنسيننا نبغى النوع هذا من الروايات
وحلاتها مو طويلة مر مثل الثانيات 30 جزء ومدري ايش

دندوحة
11-06-2007, 06:52 PM
صباح الخيرات ...

أختي الكريمه ..دندوحه
أشكرك بشده على الروايه الروعه ....
حقيقي الرايه مميزه وممتعه ...


قضيت وقت جميل معها ....
سأكون متابعه لأي روايه تنزليها أكيد حلوه ...
يالله شدي حيلك أبي روايه غيييييييييييييييير عن الكم الهائل من هذي الروايات
يعني روايه على ذوقك الحلوه ...
أناأول من حيتابعك ....:0149:



لك مني كل الود .....أختك ...أنا وأخواتي :0151:


هلآ والله وغلا بـ أنا وأخواتي
مساء الأنوار وعطر الأزهار :090:
يسعدني ويشرفني إنها نالت على إعجابك
وشهادة أعتز فيها ثنائكِ على نقلي
والأروع كسبناك معنا بكوكبتنا القصصية
والمشاركة معنا بجو أحداثها
وإن شاء الله بالقريب العاجل أنزل قصة
ونستمتع سوى بقراءتها
ومشكورة يا قلبي على ردك اللي فرحني كثير :044:

دندوحة
11-06-2007, 07:11 PM
هلالالالالالالالالالالالا


اووووووووووووووف اخيرا خلصتها
امس عالساعة 1 بالليل
على فكرة ذاك اليوم مانمت الظهر كله منك وانا قبله سهرانه اقرا كملت الاجزاء اللي حملتها

وبالليل دخلت اكمل تحميل الاحزاء

اوووف ماصارت اخيرا خلصتها

بجد ابداااااااااااااااع ياربي ابداااااااااااع

صياح والله دموعي تمشششششششششي وانا اقرا

نفسي ادخل القصة بالاول وامسك مشاريوه واذبحه ضرب خاصة لما كلم رهف وفشلها وهو بالمستشفى بس الحين خلاص رضيت عنه
رهف يارهف الله عوضك الحمدلله

تصدقين عاد
الرواية هذي غيييييييييييييييييييييييييييييير عن الروايات الثانية بالنسبة لي

لاني احس استفدت منها بجد
تعامل رهف مع زوجها صبر ها ماتستعجل وتعاند
<<<<الاخت تفكر بعيد هع
الف الف الف شكر حبيبتي دندوحه
ولاتنسيننا نبغى النوع هذا من الروايات
وحلاتها مو طويلة مر مثل الثانيات 30 جزء ومدري ايش

هلاااااااا وغلااااااااااا بالحاااااااااامل والمحمووووووول
مبرووووووووووك واخيرا انتهيتِ من القصة :076:
انا هذا مشاري للحين قاهرني بس اهم شي إنها نهاية سعيدة :0129:
والأهم أنتهيتِ منها بدون عواقب وخيمة :052:
واخذتِ درس كيف التعامل مع الحياة المستقبلية :0157:
مسحي دموعك إستعداد للقصة الجديدة :074:
و اشبعي نوم عشان تتفاعلين مع القصة زين :092:
وإن شاء الله اشوف تعليقاتك الحلوه اللي ما نستغني عنها :020:

Miss.Emily
11-06-2007, 08:07 PM
يلا شدي حيلك نبغى وحده من ذوقك

بس شوووفي تراني ماراح اتابعها من الاول مافيني شد اعصاب بسوي مثل هذي اذا خلصتي منها بحملها جميع هع

ألمـ الشوق ـاسة
11-10-2007, 03:37 AM
مشكوووووووةعلي هذة القصة بصراحة اجمل قصة قراتها بحياتى يعطيك الف عافية وتسلمين

رفيف الصغيره
11-12-2007, 01:30 AM
الله يعطيك العافيه على هذه القصه الرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعه

شمــوخ أنثــى
11-27-2007, 05:24 PM
قصه تجنن وتشكريييييييييييييييييييييييييييين عليهااااااااااااااااااااااااااا

memee1982
11-29-2007, 08:03 AM
قصه في غاااااية الروعة
صيحتني وضحكتني في كل دقيقه
الله يعطيك العافية

أحلااااهم
11-29-2007, 03:29 PM
مشكووووووره يعطيك العافيه

السميراء
12-01-2007, 02:34 AM
روعه القصه شملت الألم والحزن والصبر والمعاناه
وفي الأخير حب وتفاهم وتعاون وإخاء...........الخ
يعطيك العافيه
نتتظرررررررررر الجديد

ام ظافر
01-18-2008, 06:09 PM
؟؟؟؟؟؟

فاقدة حنان ابوها
01-20-2008, 05:55 AM
روووووعه خيال ترفع الضغط والسكر ههه وحده متحمسة مرو وداخلة جو....

والله يسامحك بكيتيني عشان رهف حبيبتي وهذا راسي اللحين يعورني...مب أقةلك داخلة جو هههههه

أسيــــ الذكريات ــــرة
01-20-2008, 08:34 AM
يسلموووووووووووووو

الحلم القادم
05-09-2008, 05:54 AM
تسلمي على القصه.............
اكثر من رائعه,..................
احلى قصه قريتها............

المحبة جروح
05-09-2008, 11:17 PM
تسلمين ع قصة مررة حلوة
بس تكفين مااكتملت عندي ناقصة انا داخله النت من جوالي
واللي يعافيك كملها من عند يوم كان مشاري في الدوانية يذكر
تكفين قهر اقراها والنهاية ماقراتها انتظرك يا الغلا

ღ♥ إكليل الـــــــــــــــــورد♥ღ
05-10-2008, 05:45 PM
يعطيك العافيه

بنوته ومزيونه
05-30-2008, 10:25 AM
الله يعطيك الف عافيه ماقصرتي اختي

سن رايز2
08-12-2009, 03:16 PM
:066: أنا لست من محبي القصص ولكن بالصدفة قرأت القصة هاذي ووقعت في حبها وشدتني كثير.... أسجل اعجابي الكبير بالكاتبة وياليت تجيبون اسمها علشان نتابع كتاباتها اذا كانت بالتسلسل والسرد الرائع هذا...

اشكر الاخت صاحبة الموضوع وتسلمين ياحياتي على النقل وحقيقي زي ماقلتي روعة قليلة بحقها..



دمتم جميعا بود وسعادة وكل عام وانتم بخير فراشات:066::ق0::0154::ق0:


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0