المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الافرازات الطبيعية عند المرأة بين الطهارة والنجاسة



moonlady75
09-03-2005, 05:31 PM
الحكم الفقهي للإفرازات الطبيعية :-

أثناء قراءاتي عن الحكم الفقهي للافرازات الطبيعية وجدت بحثا جميلا للاخت الفاضلة الدكتورة فاطمة نصيف بعنوان الافرازات الطبيعية عند المرأة بين الطهارة والنجاسة...


وأورد هنا بعض النقاط الهامة:


1- أن المهبل مخرج ثالث غير السبيلين اللذين يقصد بهما مخرج البول والغائط المتصل بالنجاسة . والمهبل غير متصل بهذين المصدرين بل منفصل عنهما تماما واتصاله هو بالرحم وبالتالي فهو بعيد عن النجاسة , كما تؤكده الحقيقة العلمية التشريحية للمرأة ورحم المرأة طاهر الا في حالات تطرأ عليه كالحيض والنفاس وفيه يتم تخلق الجنين ونموه وتغذيته... فلو كان نجسا لترتب عليه حكم نجاسة الولد الخارج والذي نما في الرحم .. ونص الحنابلة على طهارة الآدمي حيا أو ميتا لقوله "ص" ( سبحان الله ان المؤمن لا ينجس ). لذا فالمهبل طاهر وكت ما يخرج منه طاهر الا في الحالات التي سبق ذكرها .




1. إن من القواعد الثابتة في الفقه الإسلامي أن الأصل في الأشياء الحل والطهارة وأن الحكم بنجاسة شئ معين يحتاج إلى دليل شرعي قوي يفيد غلبة الظن على اقل تقدير حتى لا يتصادم مع القاعدة الثابتة وهي (الأصل في الأعيان الطهارة) وهو ما قاله ابن تيمية يرحمه الله (إن الأصل في الأعيان الطهارة فيجب القضاء بطهارته حتى يجيئنا ما وجب القول بأنه نجس) فيبقى على الأصل الصحيح الطهارة حتى يرد دليل صحيح بالنجاسة.

2. إن هذه السوائل مما عمت به البلوى بين النساء، فلو كانت نجسة لبينها رسول الله صلى الله عليه وسلم- يقول ابن تيمية يرحمه الله ( إن كل مالا يمكن الاحتراز عن ملابسته معفو عنه) ومعلوم ان رطوبة الفرج لا يمكن الحكم في نزولها ولا الاحتراز منها، وان حاولت المرأة تحاشيها سببت لها مشقة، وما كان شأنه كذلك فانه يحكم بطهارته تيسيرا على العباد لقوله تعالى :( وما جعل عليكم في الدين من حرج).



وبالتالي إذا نزلت من المرأة سوائل في الحالات العادية أثناء النهار أو الليل عند أداء أعمالها المعتادة مثلا أو عند أداء العبادات كالطواف والسعي والصلاة فهي طاهرة لعدم اقترانها بمثيرات... ولذلك من المهم معرفة الحالة المصاحبة لنزول السائل لتحديد نقضه للوضؤ من عدمه .



والخلاصة أن السوائل الطبيعية طاهرة وليست نجسه انما تنقض الوضوء ولا يوجب تطهير ما أصابها من البدن أو الثياب إلا إذا كان من باب النظافة الشخصية.

والله اعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل. تمنياتي لكم بالاستفادة باذن الله تعالى


:aq66
(( سيدة القمر ))

الجـنـوبيـة
09-03-2005, 05:59 PM
مشكورة عيوني ربنا يسعدك ويستر عليك ، موضوع أكثر من رائع .

أميرة الخلود
09-03-2005, 07:44 PM
تسلمي حبيبتي........ وجزاااك الله خييرا.....

بديل القمر
09-03-2005, 09:06 PM
مشكوره على جهودك واتمنى من الجميع كل ماهو ممتع ومفيد

وردة الجنوب
09-03-2005, 09:43 PM
مشكورة على التوضيح.......،، لكن عندي سوأل هل كثرة السوائل اللتي تنزل من المرأة مضره .......؟
ولقد سمعت أن الزوج يتضايق منها.....؟! أنا خايفه من هذا الشي وعلما أني باقي ما تزوجـــــــت ولا أنخطبت
بس الموضوع هذا يأرقني ،،لأني في واحد طلق زوجته بسبب كثرة السوائل اللتي تنزل منها......
مين اللي تعرف أسبابها......، وكيف التخلص منها .....؟ ياليت تساعدني

..

فنتوليو
09-03-2005, 09:56 PM
جزاك الله خير يا اختي واحب ان اعقب ا للاخت السائلة اختي السوائل الطبيعية لا يلاحض وجودها الافي اوقات الاباضة وهذ ة طاهرة ووجودها لازم ويدل على الخصوبة اما الافرازات الي تكون رائحتها كريهة ولونها اصفر قبل ان تجف او اخضر فهذة نجسة ويجب الوضواء منها كل فرض مثل من به سلس البول لانها طارئة ويجب علاجها لانها التهابات وللاسف الاخت الي اطلقت من زوجها مشكلتها بسيطة كان عندها التهابات كانديدا او ترايكوموناس فاجيناليس وتوسع في المهبل وعلاجها بسيط عدم لمس المنطقة الاواليد نظيفة والشطف من الامام الى الخلف وتجفيف المنطقة جيدا بالمحارم الورقية وعلاج الالتهابات عند الطبيبة وعمل تمارين كيجل و هناك موضوع لمشرفتنا الغالية بنت النيل جزاها الله خير ونفع به وان شاء الله تتمتعين بحياة زوجية سعيدة

ام نورس
09-03-2005, 11:11 PM
كل امراءة لديها من السوائل سواء المرضية او الطبيعية وتحتاج الى معرفة حكم كلا منها .. فجزاكي الله خير على التوضيح .

اسيرةالحب والكتمان
09-04-2005, 12:55 AM
جزاكلله خير اختي علي هالموضوع
انا كنت اعاني من هالافرازات لدرجة اني اصلي الفرض احيانا مرتين لاني اخاف انو هالافراز ينقض الوضوء
انتي افدتيني وجزاك الله خير مره ثانيه

عاشقة عبد
09-04-2005, 02:20 AM
شكرك اختي على الموضوع بس ياليت تفيدينا الافرازالت التي تنزل مع اثاره سواء بكلمات او بمداعبات زوجيه وبدون جماع ما حكمها؟؟؟؟؟؟؟

ام عبـــدالله
09-04-2005, 06:09 AM
السلام عليكم
مشكورة اختى سيدة القمر على الموضوع الرائع وجزاكى الله عنى وعن كل المستفيدات الخير والثواب.
ام عبدالله.
اللهم آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

moonlady75
09-04-2005, 07:50 AM
شكرك اختي على الموضوع بس ياليت تفيدينا الافرازالت التي تنزل مع اثاره سواء بكلمات او بمداعبات زوجيه وبدون جماع ما حكمها؟؟؟؟؟؟؟

************************************************** **********
وبالتالي إذا نزلت من المرأة سوائل في الحالات العادية أثناء النهار أو الليل عند أداء أعمالها المعتادة مثلا أو عند أداء العبادات كالطواف والسعي والصلاة فهي طاهرة لعدم اقترانها بمثيرات... ولذلك من المهم معرفة الحالة المصاحبة لنزول السائل لتحديد نقضه للوضؤ من عدمه .

ام نتلي
09-04-2005, 11:29 AM
اخواتي مشكورات بس عندي سؤال بحاجه للتوضيح هل يعني الكلام بأن السائل الذي ينزل من الرحم بعد الجماع والغسل والوضوء ولمده يوم او اكثر اقصد ماء الرجل الذي يوجد في الرحم بعد الجماع يوجب الوضوء لكل صلاه وهل الافرازات التي تنزل ولونها ابيض على صفار توجب الوضوء لكل صلاه بصراحة الموضوع يسبب لي حرجا فأحيانا اكون متوضأه وخارج بيتي في مكان لا استطيع فيه الوضوء وجاء وقت الصلاه اخاف من الافرازات تكون نقضت وضوئي فلا اصلي وتروح على الصلاه حتى اعود للبيت اجيبوني نفعكم الله

فنتوليو
09-04-2005, 02:24 PM
الافرازات بعد الجماع والاغتسال تكون طاهرة والافرازات من المثيرات والقبل بين الزوجين توجب الوضوء لكنها طاهرة والافرازات اثناء ايام الاباضة وتكون مثل زلال االبيض والافرازات عند الجلوس وحمل الاشياء وتكون بيضاء او عند جفافها صفراء طاهرة ولاتوجب الوضوء والافرازات من الالتهابات وتكون صفراء قبل جفافها او خضراء توجب الوضوء وهي نجسة وحكمها حكم من به سلس البول يتحفض ويتوضأ لكل فرض

بنت النيل**
09-04-2005, 03:36 PM
لا حول ولا قوة الا بالله ...

هذا الكلام مغلوط اختى !!

فنعم الافرازات التى تخرج من مخرج الرحم ليست نجسه وهو طاهرة لكنها تنقض الوضوء وليس معنا انها طاهرة اى انها لا تنقض الوضوء !!

ارجوكم المسائل الشرعية لا يجب ان نعمم الفاظها لان لها مدلولات واسعة !!

(‏237‏)‏ وسُئل فضيلة الشيخ ‏:‏ ما حكم السوائل التي تنزل من بعض النساء ، وهل هي نجسة‏؟‏ وهل تنقض الوضوء‏؟‏

فاجاب - جزاه الله عن الاسلام والمسلمين خيراً - بقوله ‏:‏ هذه الاشياء التي تخرج من فرج المراة لغير شهوة لا توجب الغسل ، ولكن ما خرج من مخرج الولد فان العلماء اختلفوا في نجاسته‏:‏

فقال بعض العلماء‏:‏ ان رطوبة فرج المراة نجسة ويجب ان تتطهر منها طهارتها من النجاسة‏.‏

وقال بعض العلماء ‏:‏ ان رطوبة فرج المراة طاهرة، ولكنها تنقض الوضوء اذا خرجت، وهذا القول هو الراجح ، ولهذا لا يغسل الذكر بعد الجماع غسل نجاسة‏.‏ (( وخذى بالك ان الرطوبة يقصد بها بلل الملابس الداخلية ))

اما ما يخرج من مخرج البول فانه يكون نجساً لان له حكم البول والله عز وجل قد جعل في المراة مسلكين‏:‏ مسلكاً يخرج منه البول، ومسكاً يخرج منه الولد، فالافرازات التي تخرج من المسلك الذي يخرج منه الولد ، انما هي افرازات طبيعية وسوائل يخلقها الله عز وجل في هذا المكان لحكمه،واما الذي يخرج من ما يخرج منه البول، فهذا يخرج من المثانة في الغالب، ويكون نجساً والكل منها ينقض الوضوء، لانه لا يلزم من الناقض ان يكون نجساً؛ فها هي الريح تخرج من الانسان وهي طاهرة لان الشارع لم يوجب منها استنجاء، ومع ذلك تنقض الوضوء‏.‏

‏(‏238‏)‏ وسُئل الشيخ‏:‏ هل السائل الذي ينزل من المراة طاهر او نجس‏؟‏ وهل ينقض الوضوء‏؟‏ فبعض النساء يعتقدن انه لا ينقض الوضوء‏.‏

فاجاب قائلاً‏:‏ الظاهر لي بعد البحث ان السائل الخارج من المراة اذا كان لا يخرج من المثانة وانما يخرج من الرحم فهو طاهر، ولكنه ينقض الوضوء وغن كان طاهراً، لانه لا يشترط للناقض للوضوء ان يكون نجساً، فها هي الريح تخرج من الدبر وليس لها جرم، ومع ذلك تنقض الوضوء، وعلى هذا اذا خرج من المراة وهي على وضوء، فانه ينقض الوضوء وعليها تجديده، فان كان مستمراً، فانه لا ينقض الوضوء،(( ويقصد هنا المرضى اى افرازات مرضية )) ولكن لا تتوضا للصلاة الا اذا دخل وقتها وتصلي في هذا الوقت الذي تتوضا فيه فروضاً ونوافل وتقرا القران وتفعل ما شاءت مما يباح لها، كما قال اهل العلم نحو هذا فيمن به سلس البول‏.‏

هذا هو حكم السائل من جهة الطهارة فهو طاهر، لا ينجس الثياب ولا البدن‏.‏

واما حكمه من جهة الوضوء، فهو ناقض للوضوء، الا ان يكون مستمراً عليها، فان كان مستمراً فانه ينقض الوضوء، لكن على المراة ان لا تتوضا للصلاة الا بعد دخول الوقت وان تتحفظ‏.‏

اما ان كان متقطعاً وكان من عادته ان ينقطع في اوقات الصلاة، فانها تؤخر الصلاة الى الوقت الذي ينقطع فيه ما لم تخش الوقت، فان خشيت خروج الوقت، فانها تتوضا وتتلجم ‏(‏تتحفظ‏)‏ وتصلي‏.‏ ولا فرق بين القليل والكثير، لانه كله خارج من السبيل فيكون ناقضاً قليله وكثيره‏.‏

واما اعتقاد بعض النساء انه لا ينقض الوضوء، فهذا لا اعلم له اصلاً الا قولاً لابن حزم - رحمه الله - فانه يقول‏:‏ ان هذا لا ينقض الوضوء، ولكنه لم يذكر لهذا دليلاً ، ولو كان له دليل من الكتاب والسنة او اقوال الصحابة لكان حجة، وعلى المراة ان تتقي الله وتحرص على طهارتها، فان الصلاة لا تقبل بغير طهارة ولو صلت مئة مرة، بل ان بعض العلماء يقول‏:‏ ان الذي يصلي بلا طهارة يكفر لان هذا من باب الاستهزاء بايات الله سبحانه وتعالى‏.‏


‏242‏)‏ وسُئل ‏:‏ اذا توضات من ينزل منها ذلك السائل متقطعاً، وبعد الوضوء وقبل الصلاة نزل مرة اخرى فما العمل‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ اذا كان متقطعاً فلتنتظر حتى يات الوقت الذي ينقطع فيه، اما اذا كان ليس له حال بينه، حيناً ينزل وحيناً لا ، فهي تتوضا بعد دخول الوقت وتصلي ولا شيء عليها ولو خرج حين الصلاة‏.‏

‏(‏243‏)‏ وسُئل ‏:‏ اذا اصاب بدنها او لباسها شيء من ذلك السائل، فما الحكم‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ اذا كان طاهراً فانه لا يلزمها شيء، واذا كان نجساً ، وهو الذي يخرج من المثانة، فانه يجب عليها ان تغسله‏.‏

‏(‏244‏)‏ وسُئل حفظه الله ‏:‏ اذا كانت المراة لا تتوضا من ذلك السائل لجهلها بالحكم فماذا عليها‏؟‏

فاجب بقوله ‏:‏ عليها ان تتوب الى الله عز جل ثم ان كانت في مكان ليس عندها من تساله كامراة ناشئة في البادية ولم يطرا على بالها ان ذلك ناقض للوضوء فلا شيء عليها، وان كانت في مكان فيه علماء فتهاونت وفرطت في السؤال فعليها قضاء الصلوات التي تركتها‏.‏

‏245‏)‏ سُئل الشيخ ‏:‏ عمن ينسب اليه القول بعدم نقض الوضوء من ذلك السائل‏؟‏

فاجاب - جزاه الله خيراً - الذي ينسب عني هذا القول غير صادق، والظاهر انه فهم من قوله انه طاهر انه لا ينقض الوضوء‏


(‏169‏)‏ وسُئل الشيخ ‏:‏ عن الفرق بين المني والمذي والودي‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ الفرق بين المني والمذي ، ان المني غليظ له رائحة، ويخرج دفقا عند اشتداد الشهوة واما المذي فهو ماء رقيق وليس له رائحة المني، ويخرج بدون دفق ولا يخرج ايضا عند اشتداد الشهوة بل عند فتورها اذا فترت تبين للانسان ‏.‏

اما الودي فانه عصارة تخرج بعد البول نقط بيضاء في اخر البول‏.‏

هذا بالنسبة لماهية هذه الاشياء الثلاثة ‏.‏

اما بالنسبة لاحكامها ‏:‏ فان الودي له احكام البول من كل وجه‏.‏

والمذي يختلف عن البول بعض الشيء في التطهر منه ، لان نجاسته اخف فيكفي فيه النضح ، وهو ان يعم المحل الذي اصابه بالماء بدون عصر وبدون فرك، وكذلك يجب فيه غسل الذكر كله والانثيين وان لم يصبهما ‏.‏

اما المني فانه طاهر لا يلزم غسل ما اصابه الا على سبيل ازالة الاثر فقط، وهو موجب للغسل واما المذي والودي والبول فكلها توجب الوضوء

‏(‏170‏)‏ وسُئل فضيلته ‏:‏ هل المذي يوجب الغسل‏؟‏

فاجاب بقوله ‏:‏ المذي لا يوجب الغسل، وانما يوجب غسل الذكر والانثيين والوضوء ، لكن لو خرج منه مني ولو بالنظر او بالتفكر وجب عليه الغسل، والفرق بينهما ‏:‏ ان المني يخرج دفقا مع اللذة، والمذي يخرج بغير دفق ، ويكون بعد برود الشهوة ‏.‏

لذلك اختى وكما هو واضح ان الافرازات تنقض الوضوء ويجب تجديده قبل كل صلاة ...

لذلك عذرا سيتم تعديل مووضعك والا سيحذف لما فيه من اخطاء شرعية !!

شكرا لك ...

الفــتاة
09-04-2005, 09:24 PM
يزاكن الله خير


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0