المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنتظر كلمة أحبك ....



الصفحات : [1] 2

أزهار الربيع
12-21-2005, 01:19 PM
هذي القصة منقوله واتمنى تعجببكم

شخصيات القصة@@@

*عائلة سيف محمد :بومحمد ( سيف ) , أم محمد (شمسة ).

محمد : 23 سنة يشتغل فالشرطة.

سلامة : 18 سنة تدرس فالجامعة.

روضة :14 سنة , خالد :10 سنوات.

*عائلة منصور محمد :بوغانم ( منصور ) , أم غانم ( عاشة

غانم :24سنة يشتغل فالجيش.

مريم :18 سنة تدرس فالجامعة.

سارة :14 سنة , جاسم :10 سنوات.


عائلة ناصر سالم :بوعبدالله ( ناصر ) , أم عبدالله ( فاطمة ).

عبدالله :30 سنة ( متزوج ) بنت عمه خالد ( اسما ) :26 سنة وعندهم ولد وبنت

محمد :7 سنوات , منى :4 سنوات.

خليفة :26 سنة , سيف :23 سنة يشتغل فالشرطة.

موزة :18 سنة تدرس فالجامعة , أحمد : 10 سنوات.

*عائلة حميد محمد :بوعبيد ( حميد ) , أم عبيد ( حمده ).

عبيد :18 سنة فكلية الطيران , التوأم ( ريم و ريما ) :14 سنة.

يتبع

أزهار الربيع
12-21-2005, 01:25 PM
@ البارت الاول @






كانت سلامة قاعدة فحجرتها تقرأ قصة و مشغلة المسجل و مقصرة عاى صوته لأنها ماتعرف تقرأ إلا إذا شغلت المسجل و لازم تكون تسمع هندي وإلا ما ترتاح و كانت مندمجة فالقصة و تصيح وهي من النوع إللي يتأثر بسرعة , وفجأة يندق باب حجرتها بقو وحليلها سلامة تروعت وشاب شعرها من كثر ما يروعها اخوها المفلوع محمد.


محمد: سلامة بطلي الباب بسرعة .


سلامة وهي معصبة: شو تبى والله بتنضرب صدقني.


محمد ناقع من الضحك لأنه متعمد يسوي جيه لأنه يعرف سلامة بسرعة تتروع بطلت سلامة الباب تريد تضربه.


سلامة: بتنضرب يعني بتنضرب عنبوه ماتعرف إدق شوي شوي روعتني. محمد:هههههههههههه والله آسف تراج وايد تعيبيني يوم تتروعين هههههه شكلج عجيب. وسلامة بسبب قهرها ضربته على راسه ضربه مايبى غيرها.


محمد: لا تضربين على الراس اكره حد يضربني على راسي.


سلامة : أحسن تستاهل عشان تتأدب وتتذكر كل مابتروعني بضربك على راسك وانا أعرف ماتحب حد يضربك على راسك.


محمد : انتي محد يمزح وياج ويكون احسن لو تنزلين تحت أبوي يباج.


طلع محمد من حجرت سلامة وهو معصب و زعلان و عاد سلامة مايهون عليها محمد هي وايد تحبه وهو أكثر واحد قريب منها من بعد بنت خالتها موزة وبنت عمها مريم و محمد أكبر من سلامة بخمس سنوات ويشتغل فالشرطة وسلامة خلصت الثانوية ويابت نسبة 4’94% ما شاء الله عليها وايد تحب الدراسة بعكس بنت خالتها موزة تكره الدراسة بس شاطرة يابت 84,4% ومريم يابت 88,7% , سلامة قالت أول بتسير تسلم على أبوها بعدين بتراضي محمد ,


نزلت تحت ولقت أبوها و أمه وأختها روضة و أخوها الصغير خالد يتقهويون .


سلامة: السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.


الكل : وعليكم السلام.


سلمت على ابوها و امها و قعدت عدال ابوها.


ابومحمد: شحالج سلامة شخبارج؟ عنبوه كله قاعدة فوق شوتسوين.


روضة: شو يعني يالسة تسوي غير إنها تقرى خرابيطها.


سلامة: انتي ليش تتدخلين أصلاً أعرف إنج غيرانه مني .


روضة: على شو أن أحلى عنج و أشطر منج.


سلامة: أعرف إنج احلى مني بس انتي غيرانه لأني خلصت المدرسة مش مثلج وراج درب. روضة: أصلاً أنا وحده تحب المدرسة.


أم محمد: مبين ترى عشان جيه كل اليوم ألقاج أول وحده تنشين مب جنج آخر وحده تنشين من ارقادج وبعدين انتن ما تستحن كل ما تلتقن تتناقرن على الأقل حشمنا أبوكم وأنا قاعدين شوفن خالد محلاه ساكت ولا قال شي.


سلامة استحت من كلام أمها هي ما كانت تبى تقول شي حق روضة بس تعرف إن روضة منقهرة لأن سلامة خلصت دراسة وفتكت من المدرسة ماتدري الحبيبة بأن الجامعة بعد كراف.


بومحمد: شفيج عليهن خليهن عادي أنا ما ارتاح غلا يوم اسمع حشرتهن قولن إللي فخاطركن وما عليكن من رمست أمكن.


أم محمد: هيه دلعهن انت شو وراك بعدين منوه بياخذهن إذا تمن جيه محد يباهن مدلعات. بومحمد:برايهم ما يبونهن أنا أباهن بناتي هم الخسرانين , يلا قومي خلينا نظهر برع نشوف الزراعة لازم أشوف النخل أنا ما اتجل على شمس.


ظهرو ابومحمد وأم محمد يشوفون الزراعة, ودايما تنتهي القعدة بأن ابوهن يدافع عنهن جدام أمهن و أمهم ماتسوي جيه بس لأنها تغار من بناتها, تمت سلامة تسولف مع روضة و خالد ظهر برع يلعب مع عيال الحارة وجاسم ولد عمة منصور.


سلامة: روضة وين محمد.


روضة: طلع ليش ماقالج.


سلامة: لا ماقال وين راح.


روضة: وأنا شدراني , مليت أنا منج بسير بيت عمي منصور أقعد مع ساره.


راحت روضة عن سلامة وخلت سلامة بروحها .


سلامة:وانا شو يقعدني بروحي بسير اتصل بمحمد أراضيه وبعدين بكلم موزوه.


اتصلت سلامة بمحمد بس مارد عليها واتصلت مرة ثانية.


محمد:الوه.


سلامة: هلا بهذا الصوت هلا باخوي محمد هلا بزعلانين.


محمد: مش زعلان.


سلامة: كل ها ومش زعلان والله آسفة مابعيدها مرة ثانية.


محمد: قتلج مب زعلان بس لا تمدين إيدج مرة ثانية و إلا تراني بقصها لج.


سلامة:لا و الله وانت لا تروعني مرة ثانية فاهم.


محمد: لا حافظ.


سلامة: هاهاهاهاها يا السخافة.


محمد: اقولج بعدين بكلمج لأني مع ربعي.


سلامة: انزين يلا مع السلامة.


محمد: مع السلامة وجلبي ويهج .


سلامة: على أي صفحة.


محمد:الصفحة الخامسة.


سلامة: حالين فيها التقويم.


محمد: والله ما تنعطين ويه باي.


وسكر عنها قبل لا ترد لأن يعرف إنها ما بتسكت.


سلامة: مالت عليك ويا ويهك.


اتصلت سلامة فبيت خالتها فاطمة ويردون عليها.


…..:الوه.


سلامة وهي مرتبة لأنها ما عرفت منو هذا و على بالها مغلطة.


سلامة: الوه السلام عليكم.


…..: وعليكم السلام و الرحمة.


سلامة: موجودة موزة.


…..: منو اقولها.


سلامة: سلامة.


…..: لحظة.


راح خليفة ينادي موزة.


خليفة: موزة مواز.


موزة: نعم خليفة.


خليفة: سيري تلفون ربيعتج سلامة.


موزة: سلامة!! ما عندي ربيعة اسمها سلامة.


خليفة: وانا شودراني بربيعاتج أنا سألتها منو هي قالتلي سلامة.


موزة: هييييييييييييه هاي سلامة بنت خالوه شمسة.


خليفة: انزين تشرفنا روحي ردي على البنت احسلج.


راحت موزة تربع ترد على التلفون.


موزة: هلا والله بسلامي شحالج حبيبتي والله اشتقتلج وااااااااااااايد.


سلامة: الحمدلله بخير, ما عليج أهون عليج ما تكلميني اسبوع يا الظالمة لازم أنا اتصل انتي ما تعرفين رقمنا.


موزة: والله اعرف.


سلامة: لا إذا ما كنتي تعرفينه بكتبلج إياه وإلا فتحي الدليل بتلقينه مكتوب وإلا سألي خالتي احسن هي بتعطيج الرقم.


موزة: بسم الله كلتيني حشى كل يوم باتصلبج خلاص ارتحتي.


سلامة: بنشوف دايما هذا الكلام على فكرة منو هذا إللي رد علي.


موزة: هييه صح انا ماخبرتج هذا أخوي خليفة راد من امريكا قبل يومين.


سلامة: أخيراً فكر يرد هذا عنبو صارله سبع سنين مغترب عن البلاد وحتى نسينا شكله ولا يكون راد وياه شهادة شقرا.


موزة: هاهاهاها تنكتين حضرج.


سلامة: لا أحاول.


موزة: انزين سلامي بخليج الحين لأن امي تزقرني يلا باي أشوفج فالقريب العاجل.


سلامة: الله يحفظج ردي السلام على أهلج.


موزة: يبلغ وانتي بعد ردي السلام على اهلج.


سلامة: أسلم على ناس بعد.


موزة وهي قافطة: منو تقصدين.


سلامة: ناس الله يستر عليهم ههههههههه.


موزة وهي مستحية: مالت عليج ما تستحين يلا باي.


سلامة: هههههه باي.


سلامة ناقعة ضحك على موزة لأن محمد أخو سلامة يعشق شي اسمه موزة وهي ما عاطتنه ويه اونه تتغلى عليه, راحت سلامة حجرتها وقعدت تفكر بخليفة ولد خالتها, خليفة عمره 26 سنة و أكبر عن سلامة بثمان سنين وهو كمل دراسته فامريكا وكان يدرس هندسة كمبيوتر. سلامة: وانا ليش أفكر فيه أحسلي أقرى قصة عن عوار الراس.


وتمت تقرى لين ما سمعت أذان المغرب صلت ونزلت تحت وشافت امها ادخن البيت وهي تتحرطم وطبعاً تتحرطم على خالد إللي راد من برع وهو متسبح بالتراب.


أم محمد: كيف رحت تصلي خبرني انت حسبي الله عليك من ولد محد منقع راسي غيرك خطف جدامي يلا روح تسبح ولا تطلع من الحمام إلا بعد ساعتين و بعد ما تفرك عمرك بصابون واسفنجه فاهم.


خالد مبرطم وشوي وبيصيح:انزين لا تنازعين بسير كله تنازعين يعني ما تبيني العب.


أم محمد:ألعب أنا ما قلت شي لكن تيني اغبر جيه لا, جيه لعبكم ما يستوي إلا بعد ما تتمردغ فالتراب.


خالد: تراني كنت العب كورة وطحت شو تبيني اسوي.


أم محمد: لاتسوي شي سير اتسبح الحين يلا.


راح خالد وهو يصيح. سلامة: أمي شوي شوي عليه تراهم يهال لازم يلعبون جيه.


ام محمد: انزين خلاص فكيني لا تصدعين راسي بدفاعج عنه, الحين بيي ابوج سيري طالعي إذا البشكارة يابت الهريس الحينه بيي ابوج من المسيد يوعان.


سلامة: إن شاء الله أمايه.


راحت سلامة أطالعهم وبعدها دخل ابوها وقعدو كلهم مع بعض يتكلمون بعدين دخل عليهم محمد وقعد وياهم يسولف لين صلاة العشا وراحو محمد وخالد مع ابوهم المسيد وقامت ام محمد وبناتها بعد يصلن, الساعة 11 رد بومحمد من برع وهو متعود بعد ما يطلع من المسيد يتلاقى مع خوانه منصور وسالم ويسيرون يسلمون على ابوهم وامهم ويسولفون وياهم لين الساعة 9 وبومحمد من يرجع من عند اهله يسير يمشي لين الساعة 11 وبعدين يتعشى طبعا عشى خفيف مثل { سلطات وفول } ويقعد مع عياله يسولف وياهم بعدين يروحون يرقدون , وعاد يتمون الأخوان مع بعض يسولفون و طبعاً روضة وخالد من الساعة 12 راقدين عشان ما يتعودون على السهريعني إللي تم محمد وسلامة.


محمد: واخبارج سلامي شو سويتي.


سلامة:ماشي صح قبل لا انسى ناس يسلمون عليك.


محمد من قالتله سلامه ناس يسلمون عليه بطل عيونه على كبرهن.


محمد: حلفي إنها تسلم علي و متى انتي رمستيها وشو قالتلج وشو خلاكم تطروني وكيف كان صوتها يو م قالتلج.


سلامة: خيبة خيبة كل ها تباني اجاوبك عليه وبعدين شو كيف كان صوتها كيف يعني بيكون صوتها عادي صوت بنت إماراتية.


محمد: يا الغبية قصدي قالتها من خاطرها.


سلامة:كيف يعني من خاطرها ؟ هي قالتلي سلمي على أهلج بس.


محمد خاطره يضرب سلامة دايماً تقهره ولازم تعورله قلبه.


محمد: الله يسلمج وياها من كل شر و تصبحين على خير.


سلامة: وانت من اهله.


راحت سلامه حجرتها ترقد , ومحمد بعد راح حجرته وهو زعلان من الخاطر يعني موزة ما طرشت السلام له مخصوص وهو منسدح.


محمد: يعني لين متى هي بتم جيه متى بتحس فيني والله عذبتني بجفاها لي والله أحبها .


وتم يفكر بموزة ويذكر أيام زمان هو يحبها من كانوا صغار والكل يعرف هذا الشي بأن محمد يعشق موزة بس هي لابستنه وتم على هذا الحال لين ما رقد وهو متكدر, وإللي مايعرفه محمد بأن موزة تبادله نفس الشعور بس ما تبى تظهر شعورها على بالها بأن كل الرياييل واحد وبأن كل الرياييل نذلين.


الساعة 9:30 نشت سلامة على ضرابت روضة وخالد.


سلامة: أوووف أصبحنا و اصبح الملك لله شفيهم هذيلا يضاربون من صباح الله خير لازم اطلعلهم يعني.


طلعت سلامة وشافت خالد يصيح و روضة منطنشتنه.


سلامة: انتو شفيكم شو هذي الحشرة انت ليش اتصيح.


خالد وهو يصيح: سلامة شوفي روضة انا ييت قبلها أطالع سبيس تون قامت وبدلت.


سلامة: انتي حطيله سبيس تون و قعدو طالعو مع بعض.


روضة: لا والله أنا ماريد اشوف سبيس تون أبى أشوف ماروكو فعمان.


سلامة: رويض عن الحشرة سيري طالعي فالصالة إللي تحت.


روضة: مابى ابوي و أمي تحت وتعرفين ابوي ما يحب حشرة الصبح.


سلامة: انزين روحي حجرة امي . روضة: ماريد خلي خلود يروح انا ما بتحرك من هنيه. سلامة: أووف منج يا العنيدة خالد حبيبي روح حجرة أمي.


خالد: ماريد ماريد ماريد أنا ياي قبلها هنيه.


سلامة: انزين حبيبي عادي وكون احسن منها وروح حجرة امي.


خالد: ماريد يعني ماريد.


روضة: احسن اقعد طالع ماروكو والله عجيبة هاي البنت.


قام خالد يضارب روضة يحاول ياخذ عنها الريموت.


سلامة: إيييه انتو سكتو ويقطع بومحمد كلام سلامة.


بومحمد: انتو شو هاي الحشرةعلى الصبح.


سلامة: ابوي هاي روضة ما تخلي خالد يطالع.


بطلت روضة عيونها وهي منصدمة من كلام سلامة.


بومحمد:روضة خلي خالد يطالع وإلا تراني بكسر التلفزيون على راسج فاهمة شو هذا البزا. روضة: والله اراويك يا خويلد بتشوف إذا ما كسرت القيم بوي ما كون روضة بتشوف.


خالد: احسن سيري صيحي.


ويدلع خالد لروضة وتنقهر روضة أكثر وتسير حجرتها وتسكر الباب بقو.


سلامة: خيبة كسرتي الباب.


وراحت سلامة تتسبح وهي تفكر دايما هاي السالفة يضاربون على التلفزيون ولا جنه عندنا بدال الواحد اربعة, بعد ما خلصت نزلت تحت عشان تتريق ومالقت ابوها وامها شافت البشكارة تنظف.


سلامة: السلام عليكم لاني وين امي ابوي.


لاني: وعليكم سلام ماما و بابا روح.


سلامة: وين راحو.


لاني: أنا ما في معلوم وين روح مافي خبر أنا وين روح.


سلامة: انزين خلاص روحي محد انتي يسألج .


يلست سلامة تقرى الجرايد وبعد شوي طلع محمد.


محمد:صباح الخير سلمان.


سلامة: صباح النور ولو سمحت لا تزقرني سلمان.


محمد: ليش عاد.


سلامة: كيفي.


محمد: انزين آسف.


سلامة: هههههه انا أمزح وياك ازقرني إللي تباه كل شي منك حلو.


محمد : اعرف.


سلامة : ماتعرف تجامل.


محمد: لا ما حب النفاق.


سلامة: خلاص فكنا و وين بتروح.


محمد: وين يعني بروح ناسيه إن اليوم الجمعة لازم أسلم على الأهل.


سلامة: ومتى بتروح.


محمد: انتي مش جنج وايد تسألين.


سلامة وهي قافطة:لا ما اعتقد.


محمد: ههههه انزين يلا قومي لبسي عباتج بنسير نسلم على الأهل.


سلامة: بس أنا وانت.


محمد: لا رويض وخلود بعد وغصبن عنهم بيسيرون سيري خبريهم و بسرعة لا تتاخرون. سلامة:إن شاء الله.


راحت سلامة فوق وقالت لخالد يتلبس عشان عشان بيروحون يسلمون وعاد هذا ما صدق خطف يربع وراحت سلامة صوب حجرة روضة.


سلامة: روضة رويض بطلي الباب بقولج شي.


روضة: شو تبين.


سلامة: بطلي الباب.


روضة: انزين بطلنا شو تبين.


سلامة: سلامتج بس محمد يقولج تلبسي بنسير نسلم على العايلة الكريمة كلها.


روضة: قولي والله.


سلامة: شو أجذب عليج أنا يلا تلبيسي بسرعة.


روضة: انزين, أخيرا بنطلع بس لا تشلون خويلد.


سلامة: غصبن عنج عاد هو بيسير.


روضة: مالت عليه أكرهه.


سلامة: حد يكره أخوه شو ها الكلام اسميج ما تستحين.


روضة: آسفة اخت سلامة.


راحت سلامة تتلبس وهي طالعة من الحجرة تلاقت مع روضة ونزلن بسرعة لأن محمد محتشر برع وركبن وروحو.


محمد: حشى انتو البنات حتى يوم نقولكن بسرعة بعد تتأخرن.


سلامة: ترى هذا بسرعة.


محمد: استغفر الله إذا كان جيه بسرعة.


سلامة: حشرتنا تراك عند منو بنسير أول.


محمد: بنسير بيت يدي وبعدين بيت عمي منصور وعمي سالم.


سلامة: مابنروح عند عموه مريم.


محمد: مادري والله يمكن ريلها عندها.


سلامة: شو يعني لو كان هناك نحن بس بنسلم.


محمد:تراج تعرفين إني ما أطيقه.


سلامة:انزين البسة بنسلم على عمتنا و بنظهر.


محمد: اوكي بنسيرلها.


روضة: وما بنسير بيت خالوه فاطمة.


من طرت روضة بيت خالتهم ارتبك محمد لأن سلامة أطالعه بكل اهتمام تبى تعرف شو بيقول بس خالد اتكلم.


خالد: أصلاً لازم نسير.


روضة: ليش يعني.


خالد: لأني أريد أسلم على أحمد و محمد مايردلي طلب صح محمد.


محمد وهو يبتسم: هييه صح, أنا اردك مستحيل.


سلامة: علينا علينا هاي الحركات.


محمد بكل براءة: اي حركات.


سلامة: ما علينا الحين وصلنا بيت يدي خلنا نسلم ويصير خير بعدين.


محمد ماسك ضحكته لأن فاهم سلامة شو تقصد نزلو كلهم وشافو سيارة ابوهم وعمهم منصور داخل.


الكل: السلام عليكم.


ويردون عليهم: وعليكم السلام.


وتنش يدتهم: هلا والله هلا بعيالي هلا بمحمد هلابالغالي ولد الغالي.


يسلم محمد على يدتهم ويحبها على راسها.


محمد: شحالج يدوه أخبارج.


اليده:فديتك الحمدلله بخيرمن شفتك وأنا بخير.


محمد:إن شاء الله دوم.

يتبع

أزهار الربيع
12-21-2005, 01:30 PM
سلامة:احم احم نحن هنا وإلا لايكون نحن عيال البطة السودا.


اليدة:لا سودا ولا حمرا كلكم عيالي وكلكم نفس الغلا.


روضة: مبين. محمد: يا الغيرة.


ويسلمون كلهم على يدتهم ويدهم وعمهم وقعدو يسولفون وياهم وبعدين عاد ردو الكبار لسوالفهم وترخصو قوم محمد وروحو.


سلامة: حشى ما بغيت تظهر من عندهم.


محمد: انتي شفيج ليش زعلانة كل هذا عشان يدوه تحبني أكثر عنكم خيبة يا الحسد.


سلامة: لاغيرة ولا حسد أصلاً يدوه تحبنا كلنا.


محمد:انزين كلمي عموه قوليلها إن نحن جدام الباب بس أول طالعيها إذا ماكانت مشغولة. سلامة: إن شاء الله هات التلفون.


ودقت سلامة لعمتهم مريم وهم وايد يحبون عمتهم وهي وايد قريبة منهم وخاصة من سلامة وإللي يشوف عمتهم ما يعطيها وحده معرسة وإلا عمتهم جنها اختهم الكبيرة.


العمة: الوه.


سلامة:السلام عليكم.


العمة: وعليكم السلام هلا والله بسلامي شحالج حبيبتي.


سلامة: الحمدلله بخير شحالج انتي إن شاء الله بخير.


العمة: الحمدلله بخير وينج عنبوه ما تنشافين أبد.


سلامة: والله عايشين فالدنيا إلا أقولج انتي مشغولة.


العمة: لا والله قاعدة متجابلة مع بناتي.


سلامة: زين والله الحين نحن جدام بابج.


العمة:قولي والله.


سلامة: انزين فتحي الباب و طالعي.


راحت العمة تفتح الباب.


العمة: ماشوف حد.


سلامة: انتي فتحتي الباب.


العمة: والله فتحته ماحد.


سلامة: يعني انتي مش عند الباب.


العمة: والله عند الباب و الحين بطلع …


روضة: ببوووووووووووووو.


العمة: بسم الله الرحمن الرحيم مالت عليج يا رويض روعتيني يا الحمارة.


روضة: هههههههههههههههه عموه شكلج ههههههههههه.


العمة: صبري يا الحمارة بتنضربين.


وقامت العمة تروغ روضة فالصالة و رورضة ميته من الضحك ودخلو قوم سلامة ويشوفون الموقف وينقعون ضحك على عمتهم وسوالفها.


العمة: الله يغربلج رويض تعبتيني وما عليك محمد كيف ترضى يسون فيني جيه.


محمد: هههههه والله هاي أفكار رويض وسلامة.


العمة: لا والله بعد سلامة الله يسامحكم زعلت عليكم.


وقامت سلامة تلوي على عمتها.


سلامة: أأأفا عموه لا تزعلين عاد نحن يايينج وتزعلين علينا؟.


العمة: أعرف لو مش محمد ما كنتو بتون صح؟.


خالد:صح عموه هم ما كانو يبون ييون بس أنا كنت حاشرنهم وقولهم لا ما يتسوي واصلين عند بيت يدي وما نخطف نسلم على عموه.


روضة: خيبة يا الجذاب مش جنها سلامة إللي كانت حاشرتنا.


العمة: ماعلينا الحين منو قال المهم ييتوني, يلا دخلو ليش واقفين برع.


وأول ما دخلو شافو بناتها شمسة (7 سنين) و موزة( سنتين ) قاعدات يطالعن الرسوم.


خالد: بسم الله الرحمن الرحيم الساحرات قاعدات هنيه.


شمسة: ساحرات فعينك يلي ما تستحي فبيتنا و تعايب علينا.


العمة: ماسمحلك خلود هذيلا بناتي وإلا تراني ما بيوزك وحده منهن إذا عايبت عليهن.


خالد: أحسن شباهن مشينهن انا ماباخذ إلا وحده مزيونة.


العمة: إلا قول وحده حولا.


محمد: تستاهل يا خويلد كيف تقول عنهن جيه ما تشوف الزين كلا عندهن وخاصة هاي الصغيرة محلاها.


راح محمد يشل موزة.


محمد: فديت مواز صدق إنج شيخة البنات و الحريم بعد.


سلامة: شي أكيد بتكون موزة شيخة البنات و الحريم فعينك.


محمد شال موزة ويضحك: ههههه شقصدج.


سلامة: سلامتك ولا شي.


العمة: خليه يتفداها عادي مهما سوا وإلا قال هو مكشوف.


محمد: أنا ما عندي شي أدسه عنكم عشان أكون مكشوف أنا إلا اتفدى بنتج شو سويت يعني. العمة: ولا شي حبيبي.


كملو سوالفهم مع عمتهم وما وقفت ضرابت خالد وشمسة أبد حتى عند السيارة وهم يتناقرون.


شمسة: فكه ما بغيت تطلع من بيتنا.


خالد: على ما عتقد أنا فبيت عمتي مش بيتج آنسة شمسة ويوم بيكون بيتج ما بتشوفين رقعت ويهي.


شمسة: أحسن ومن قالك إني أبى اشوفك لا فبيت أمي ولا بيتي فاهم.


خالد: بسم الله شو هاي البنت.


العمة: ههههه أحسن محد قالك تناقرها أول ما دخلت عاد هاي أم لسانين ماتنرام تستاهل. خالد يركب السيارة وهو يتحرطم وكلهم يضحكون عليه.


محمد: يلا عيل مع السلامة عموه نشوفج على خير إن شاء الله.


العمة: الله يحفظكم, ولا تنسين سلامي تراج قايلة بتباتين عندي.


سلامة: ولا يهمج عموه أول بترخص من أبوي وأمي و إذا وافقو بكون عندج.


روضة: وأنا ما تبيني.


العمة: أباج لكن أبوج ما يصبر عنكن لازم وحده تكون فالبيت.


محمد: يلا مع السلامة مويز – ضحكت موزة – الله يخلي هذي الضحكة.


شمسة: وأنا ما بتقولي مع السلامة إلا مويز.


محمد وهو قافط: مع السلامة شموس, حشى ما ينلام خالد صدق إنها أم السانين.


العمة: يلا مع السلامة.


الكل: مع السلامة.


العمة: محمد عن السرعة.


محمد: إن شاء الله عموه.


وروحو عن عمتهم وهم طالعين.


سلامة: يلا نسير عند القلب.


محمد وهو يضحك: أي قلب.


سلامة بخبث: عند حبيبة قلبي موزان.


محمد بصوت خفيف: هي والله حبيبة قلبي.


سلامة: شو قلت.


ارتبك محمد: لالا ما قلت شي.




سلامة: على بالي بعد قلت شي

وهذا البارت الاول وانتظر الردود و اذا عجبتكم ولا لا

zohoralsheta
12-21-2005, 04:40 PM
http://alfrasha.com/up/12774626491395441736.gif
قصه روعه انا قرأتها في منتدى بس ما كملتها تأخرت كتير الكاتبه بتمنى انتي تكمليها ويعطيك ألأف عافيه على مجهودك
http://alfrasha.com/up/12774626491395441736.gif

*<سكره>*
12-21-2005, 07:15 PM
حلوه القصه يليت تكملينها ...لاني متشوقه كثير
وليتني احب المذاكره كثر ما احب القصص :frxxagir

الحنونه امونه
12-22-2005, 08:30 AM
http://up.alfrasha.com/u/1716/1700/12679.bmp

أزهار الربيع
12-22-2005, 01:21 PM
مشكورات غالياتي على الردود وان شاء الله اكملها

أزهار الربيع
12-22-2005, 01:25 PM
@ البارت الثاني @




وصلو بيت خالتهم فاطمة و دخلو داخل وكانت خالتهم قاعدة مع أحمد.


الكل: السلام عليكم.


الخالة: وعليكم السلام هلا والله بالغاليين هلا بمحمد وسلامة و روضة وخالد شحالكم عيالي إن شاء الله بخير.


محمد: الحمدلله خالوه بخير.


الخالة: وشو حال ابوك وامك.


محمد: الحمدلله بخير يسرج حالهم.


الخالة: حيا الله من يانا.


وقام خالد مع أحمد رايحين.


الخالة: وين وين رايحين انتو الثنينه.


أحمد: أمي بنروح فوق وبنرجع.


الخالة: برايكم روحو.


محمد: خالد لا تبطي ترانا بنروح.


الخالة: لالا وين بتروحون جيه ما يلستو شي.


محمد: ما عليه مرة ثانية خالوه ماريد أتأخر على الصلاة.


الخالة: انزين الصلاة بعدها.


محمد: خالوه بعدنا نريد نروح نسلم على عمومتي.


الخالة: هييه زين والله تسون روحو سلمو على أهلكم.


محمد: خالوه عيل وين بوعبدالله وخليفة وسيف ما شوفهم.


الخالة: والله بوعبدالله رايح مع خليفة يسلم على يده لأن من رد من امريكا ماراح يسلم عليه لازم ابوه وياه يستحي يروح بيت يده بروحه لأن كل عمومته وعماته وعيالهم وبناتهم يقيلون فبيت يدهم كل جمعة وعاد خليفة يستحي شل ابوه وعبدالله وسيف وراحو يسلمون وبيتغدون هناك.


محمد: واحمد ليش ماراح وياهم.


الخالة: ما طاع قتله أوين ما يحب يتغدى إلا فالبيت.


محمد يفكر: وين موزة لا يكون راحت وياهم أنا ما قدر اطلع بدون ما اشوفها.


وقطعت سلامة أفكاره.


سلامة: خالوه عيل وين موزة عنج.


الخالة:والله موزة فوق قبل شوي مروحه عني سيريلها فوق.


محمد الحزن مبين على ويهه لأن ما بيشوف موزة.


سلامة: مافيني اروحلها فوق روضة روحي زقريها.


روضة: إن شاء الله.


محمد فخاطره فديت أختي إللي فاهمتني وانرسمت على ويهه ابتسامة عريضة وبعد شوي نزلت موزة مع روضة و خالد وأحمد وكانت موزة تضحك على شي روضة قالته و محمد يطالعها وقلبه يدق بقو محمد فخاطره: فديت إللي يضحكون وليش كل ما اشوفها أشوفها أحلى عن قبل فديتج موازي محلاج.


وابتسملها محمد , موزة تمشي وتكلم روضة وما طالعت صوب امها لأنها تعرف إن محمد يطالعها وهي ماتبى اطالعه موزة فخاطرها: موزة لا اطالعين صوبه خليه يحترق شوي . تحب تغايضه وتحب تشوفه منقهر منها.


موزة: السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام.


وقفت سلامة تسلم على موزة ومحمد كان واقف قبل لا توقف سلامة على باله بطالع صوبه بس هي ما طالعته بس قال: ما عليه يعرف إنها تبى تحرق قلبه بس انا براويج يا مويز وين بتروحين عني إن ما خليتج تحترقين مثل ما تحرقين قلبي ماكون محمد.


سلامة ما خلص سلامها لموزة جنها من سنة ماشافتها.


سلامة: والله اشتقتلج وايد وااااايد.


محمد فخاطره: والله حتى أنا اشتقتلج موت.


موزة: تشتاقلج العافية حبيبتي.


محمد: متى بسمعج تقوليلي هاي الكلمة.


محمد: شحالج موزة عساج بخير.


وأخيرا تكرمت الأخت موزة ولفت على محمد وهي تبتسم.


موزة: الحمدلله بخير.


محمد: إن شاء الله دوم( محلى ابتسامتج والله تذبح ).


وتمن البنات يسولفن مع ام عبدالله ومحمد ما خوز عيونه عن موزة, وقامت سلامة.


سلامة: والله قعدتكم ما تنمل.


موزة: لا تروحون تمو قاعدين عدنا.


سلامة: يا ريت بس لازم نروح نبى نسلم على عمومتي.


الخالة: الله يحفظكم مع السلامة.


الكل: مع السلامة.


وهم عند الباب واقفين.


موزة: خويلد لا تنسى تراك وعدت حمود.


خالد: إن شاء الله ما بنسى.


موزة: يلا عيل مع السلامة.


محمد فخاطره: يحافظ عليج حتى ما بتقولين مع السلامة.


موزة: مع السلامة رويض.


روضة: باي.


وراحت هي وخالد يركبون السيارة.


سلامة: لا تقولين مع السلامة لأني بكلمج بعد شوي.


موزة: منو قالج إني بقولج انتي كنت بقول لمحمد.


محمد: صدق.


موزة وهي مستحية: هييه صدق.


محمد: على بالي ما كنتي بتقولين.


وكان بقولها شي بس نظرات سلامة كانت تقوله لو خالتي هنيه ما كنت بتتكلم عاد حس عمره غبي وقال مع السلامة وروح السيارة عند اخوانه وتمت سلامة مع موزة يطالعنه.


موزة: حشى كلتي الريال بعيونج.


سلامة:ما شفتيه كيف كان لو خالوه هنيه حتى ما بتقرب منج.


موزة: انتي ما خليتيه يقول إللي يباه حشى مش عيون.


سلامة: بسم الله على عيوني.


موزة: يلا انزين روحي اكلمج بعدين باي وسلمي على مريوم.


سلامة: يبلغ إن شاء الله باي.


وهم رايحين بيت عمهم منصور كان محمد طول الطريج ساكت ولا قال شي هو كان سرحان يفكر بحبيبة قلبه وسلامة طول الطريج ترمسه وهو مب وياها العقل و القلب بعيد هو يفكر كيف يخلي موزة تحس فيه و تتعذب وتتحرق مثل ما هو يتعذب,


سلامة تهز محمد: اااي محمد شو فيك.


محمد وهو مرتبك:هاه ما فيني شي شو بيكون فيني.


سلامة: يمكن زعلان.


محمد: زعلان؟ من منو ازعل.


سلامة: من القلب.


محمد مارد عليها وهي عرفت إن محمد زعلان من موزة, وصلو بيت عمهم منصور وسلمو عليهم وكانو كلهم قاعدين عمهم منصور وحرمة عمهم و غانم ومريم وسارة وجاسم, وتمو يسولفون و بعدين روح عمهم عشان يستعد لصلاة وراحت حرمته تجهز الدخون فتمو العيال مع بعض وطبعا مريم من النوع إللي واايد تحب يسولف و يتمصخر وأكثر واحد تحب تغايضه محمد و محمد حليله دايما يحاول يتجنبها لأنها اكثر وحده تقهره وترفعله الضغط و يكون خاطره لو يضربها.


مريم: سليم وين رحتو.


سلامة فاهمة لين وين تبى توصل مريم.


سلامة: ولا مكان بس عند يدي و عموه وبعدين بيت خالوه و الحين عندكم.


مريم: هيييه رحتو بيت خالتكم فاطمة ومنو شفتو هناك.


سلامة: مريوم عن الهبل يعني منو بشوف غير خالوه و أحمد وموزة.


مريم: شفتووووو موزة وشو أخبارها.


ومحمد اونه ما يسمعهم و يكلم غانم وغانم يضحك على محمد ومريم.


سلامة: ههههههه بخير وتسلم عليج.


مريم وهي أطالع محمد بنظرات كلها خبث و مكر.


مريم: الله يسلمج وياها من الشر, اقول محمد.


محمد: شووو قولي شو تبين وإلا اقولج لا تقولين رحميني بسكوتج يكون احسن.


غانم: هههههههههههه تستاهلين مريوم شو تبينه.


سلامة: ههههههههه صدق إنك تكرهها.


مريم اونها معصبة: شو بعد هاي يكرهني كيف يكرهني و انا اخته الحبيبة.


محمد: الحمدلله عندي أختين سلامة و روضة ما عندي اخت اسمها مريم من وين طلعت هاي بعد.


مريم: يعني الحين أنا مش اختك الحلوه.


محمد: سلامي تسمعين حد يرمس أنا اسمع صوت وإلا يتراوالي.


سلامة وغانم خلاص مارايمين يتحملون غباء هذيلا الثنينة.


مريم: ماعليك يا محمد إذا ما خبرت عليك عمي ماكون مريم.


محمد: روعتيني.


مريم بغياض: انزين سلامي ما قلتيلي شو اخبار مويزبعد اكيد حرقت قلب بعض الناس. محمد وهو معصب: شو هالكلام انتي ماتستحين.


مريم بكل براءة: انا شو قلت عشان تعصب الحين.


محمد:لا ما قلتي شي أصلا انتي غبية مادري ليش معور راسي وقاعد وياج يلا سلامي قومي خلينا نروح وزقري خوانج مليت من ويه بعض الناس.


مريم: هههههههههه والله ما شي مثلك يوم تعصب.


غانم: مريوم بس عيب.


سلامة: هههههههه مريوم بس طفرتيبه.


محمد: أحسلي أطلع أنا اترياكم فالسيارة.


قبل لا يطلع محمد.


مريم: محمد.


محمد: نعم.


مريم: موزة تسلم عليك ههههههه.


طلع محمد وهو خلاص واصل حده من الغيظ


غانم: مريم شو تبين ولد عمج تغايضينه لازم تخلينه يعصب قوم سيري اعتذري منه مب زين جيه تكلمينه.


وطلع غانم عند محمد.


سلامة: شو تبينه لازم اطفريبه.


مريم: شو اسوي ماقدر اقاوم لازم أخليه يعصب.


سلامة: انزين عادي غلسي به بس لازم تطريله موزة.


مريم:والله يكسر الخاطر, بعد هاي مويز شريرة ليش تعذب ولدنا.


سلامة: سمعو أوين ولدنا سكتي سكتي يدوه يلا مع السلامة وسلمي عليهم كلهم.


مريم: يبلغ.


وزقرت سلامة إخوانها وروحو, و فالسيارة يرن تليفون محمد.


محمد: أووووف شو تبى هاي الحشرة ردي عليها سلامي.


سلامة: الوه هلا مريوم.


مريم: أهلين ممكن محمد.


سلامة: خيبة شو هالأدب إللي نزل عليج مرة وحده محمد مريوم تريد ترمسك.


محمد: ماريد أرمسها شو تبى.


سلامة: يقول ما يبى يكلمج شو تبين.


مريم: انزين حطي التلفون سبيكر.


سلامة: انزين.


مريم: محمد لاتزعل آسفة.


محمد مارد عليها.


مريم: محمد مش من الذوق يوم حد يعتذرلك ما تقبل اعتذاره.


محمد: بقبله بس بشرط.


مريم: شو الشرط.


محمد: إياني وإياج تكلميني بهذي الطريقة مرة ثانية.


مريم: والله شرط صعب بس بحاول أخفف باي.


محمد: مع السلامة.


وصلو بيت عمهم سالم سلمو عليهم بعدين طلعو مروحين البيت عشان يتجهزون للصلاة , وبعد ما ردو من الصلاة راح محمد وخالد يقعدون عند خواتهم و أبوهم من عاداته يقعد يقرأ الجرايد لين ما يحطون الغدى وأم محمد عداله تقرأ , محمد يدق الباب على سلامة.


سلامة: أتفضل.


محمد لقى سلامة و روضة قاعدات على الشبرية يسولفن.


محمد: السلام عليكم.


وقعد على الكرسي مجابلنهن.


روضة وسلامة:وعليكم السلام.


محمد: صليتن.


سلامة و روضة:على النبي.


روضة: عن شو كانت خطبتكم اليوم.


محمد:كانت عن بر الوالدين.


وقعدو يسولفون لين ما دخل عليهم خالد وقالهم ينزلون يتغدون,و على الغدا.


محمد: إلا أقول أبوية ما بتسافرون السنة.


بومحمد:ليش تسأل أنت عندك إجازة وتبى تسافر ويانا.


محمد:لا أبوي أنا ما عندي إجازة بس سلامي حليلها من خلصت امتحاناتها ما ظهرت مكان فأنا أقول أحسن لو تسافرون وتغيرون جو كلكم.


سلامة اطالع محمد وفخاطرها:حليله اخوي دايما يفكر فيني وفراحتي.


بومحمد:والله يا ولدي أنا شاورت أمك و اتفقنا إن يكون أحسن لو ما نسافر السنة ونعيد تأثيث البيت بس لو إخوانك يبون يسافرون نحن ما عدنا مانع بنسفر و السنة الياية إذا الله حيانا إن شاء الله بنأثث البيت.


كلهم اعترضو واتفقو إنهم ما يسافرون السنة, وبعد ما خلصو غدا بومحمد وأم محمد راحو يريحون شوي لين إذان العصر وخالد راح يلعب و روضة راحت اطالع التلفزيون وسلامة فحجرتها ترمس موزة ومحمد بعد فحجرته منسدح ويفكر بموزة ويرن تلفونه وكان غانم متصل.


محمد: الو.


غانم:السلام عليكم.


محمد:وعليكم السلام هلا غانم شحالك؟.


غانم:الحمدلله بخير, انتو شو أخباركم.


محمد:تمام.


غانم:إلا متى بتروحون بوظبي.


محمد: مادري متى تبانا نطلع.


غانم: شورايك الحين نطلع.


محمد: أنا ما عندي مانع الحين باتصل بسيف بخبره وبخطف عليك.


غانم: خلاص اترياكم باي.


محمد: باي.


قام محمد يتلبس وراح عند سلامة و دق الباب.


سلامة:ادخل.


محمد:سلامة أنا,وسكت.


سلامة:عادي قول.


محمد:منو ترمسين.


سلامة بخبث: موزة.


محمد يعرف إن سلامة ترمس موزة بس يستهبل.


سلامة:شو تبى تقول.


محمد:ماشي بس ياي أسلم عليج لأني مروح.


سلامة منصدمة:من الحين!! ليش؟.


محمد:أحسن نطلع من الحين.


قامت سلامة تسلم عليه وتوصية على نفسه.


محمد: خلاص أنا بروح تبين شي.


سلامة: سلامتك الغالي.


محمد:يلا فمان الله وسلمي على أبوي وأمي.


سلامة: بس على أبوي وأمي.


محمد: هيه بس.


يبى يقهر موزة شوي وقبل لا يظهر زقرته سلامة.


سلامة: محمد ناس يسلمون عليك وايد ويقولولك شوي شوي وعن السرعة الزايدة والله يحفظك.


محمد فرحان بس ما يبى يبين لسلامة وموزة إنه فرحان.


محمد: الله يسلمج وياهم من الشر بس منو هاذيلا الناس.


سلامة مستغربة من محمد وموزة ما توقعت محمد يقول جيه.


سلامة: الحين أنت صدق ما عرفت منو هاذيلا الناس.


محمد: هيه صدق ما عرفتهم حد قالج إني أعلم الغيب استغفر الله.


سلامة: هاذيلا الناس أنت تعرفهم زين ( موزة ).


محمد: هييــــه موزة على بالي تقصدين حد ثاني.


سلامة: يعني منو تقصد.


محمد: ناس يلا مع السلامة.


طلع محمد فرحان وزعلان فنفس الوقت فرحان لأن أكيد موزة زعلت و زعلان لأنها ما تهون عليه و كان بيرجع عند سلامة وبيقول لموزة بأنه يمزح بس بعدين قال أحسن خلها تحس فيني.


سلامه: والله ما أعرف شوفيه كان عادي أنا بروحي منصدمة من كلامه .


موزة و هي شوي و بتصيح : بس والله ما توقعت منه هو يقولي جيه.


سلامة : خلي عنج الحين يمكن يحاول يستفزج .


موزة: ليش؟


سلامة و هي معصبة: شو ليش كلنا نعرف كيف تعاملين محمد كله بقسوة خلاص زهق الريال وتعب منج حتى ما يسوى عليه كل هذا تغلي.


موزة: بس هو يعرف إني أبادله نفس الشعور ليش جيه يكلمني لا يكون عنده حد ثاني و أنا مادري .


سلامة: مالت عليج شو بعد حد ثاني انتي شفتيه اليوم كيف كان بالله عليج هذا شكل واحد يحب وحده ثانيه.


موزة: بس يا السلامة ...



ايش تتوقعون يصير بين محمد وموزة ؟؟؟؟

انتظروا الاحداث اللى بتصير ....

الثريــــا
12-22-2005, 05:06 PM
رووووووعه كملي يله

reenoda
12-23-2005, 10:47 PM
وأنا انتظر البقية.....
تسلمين أزهار على القصة....

أزهار الربيع
12-24-2005, 12:53 PM
مشكورات حبيباتي على الرد وأنشاء الله راح اكملها

أزهار الربيع
12-24-2005, 12:59 PM
@@!!@@البارت الثالث @@!!@@



سلامة: لا بس ولا شي أنهي هذا الموضوع بتشوفين الأسبوع الياي إن شاء الله يوم برد , الحين بقولج شورايج نظهر نسير مكان.

موزة: وين يعني؟ .

سلامة: نسير الحديقة .

موزة: الحديقة يوم الجمعة .

سلامة : لا يعني يوم الأحد والا الأثنين شو رايج؟ .

موزة أي حديقة آثار الهيلي لا تقولين اكرها.

سلامة: لا البصرة شورايج؟ عائلية .

موزة: حلو لكن مع منو بنسير لا أمج ولا أمي يحبون الحدايق.

سلامة: عادي مب مشكلة نروح نحن بس مش لازم أمهات بتسير عمتي مريم شورايج.

موزة: زين والله بتقولين لمريم.

سلامة : شي طبيعي مريم لازم تكون ويانا و انتي قولي لحرمة أخوج عبدالله إذا بتسير إذا ما تبا شلي عيالها و بعد بشل و يانا خلود و جسوم و حمود .

موزة: ما بيرضون أصلا هم يكوهون رحلات البنات .

سلامة: ما عليج انتي خليهم على .

موزة:انزين خلاص اتفقنا يوم الأثنين بحاول أقنع السلطات العليا أول و بعدين برد عليج خبر إن شاء الله .

سلامة: هاهاهاهاها يا السخيفة الحين خالوه و أبوج سلطات عليا.

موزة : لا السلطات العليا أخوي خليفة والله ما يخلينا نطلع إذا ما استأذنا منه لازم يكون يعرف .

سلامة: والله يعينج على هذا الأخو الشرير هذا مش سلطات عليا هذا قوات غاشمة.

موزة: هاهاهاها لا والله أصلا خليفة طيب بس يحب يتحكم .

سلامة: انزين الله يخليه لكم يلا مع السلامه .

موزة: ليش .

سلامة: بسير عند أمي .

موزة: يلا انزين باي.

وراحت سلامة عند أمها و أبوها قالتلهم إن محمد روح و بعدين خبرته عن سالفة الحديقة وافقوا بس بشرط إذا حد كبير راح وياهم مثل عمتهم أو حرمت أخو موزة عبدالله (أسما)

وراحت سلامة اتكلم عمتها وقالتلها عن الحديقة وعمتها وافقت و بعدين قالت لمريم إلي قالت بعد إنها موافقة و أهلها ما برفضون.

وبعد صلاة العشا راحت تتصل بأخوها محمد تريد تعرف هو ليش قال جيه بس محمد قالها بأنه مشغول و إن شاء الله هو باجر بيكلمها و بعدين نست الموضوع وراحت حجرتها تقرأ قصه لين ما حطوا عشا تعشوا و بعدين راح كل واحد على حجرته عشان يرقد.

الساعة 9 كانوا أبو محمد أم محمد يتريقون مع روضة و خالد وبعد شوي نزلت سلامة. سلامة: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

الكل : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.

أبو محمد : شحالج بنتي.

سلامة: الحمدلله بخير .

أم محمد: تعالي تريقي.

سلامة: لا أمي مشكورة ماريد .

أبو محمد : ليش يا بنتي؟

سلامة: أبويه أنا ما أحب أكل الصبح .

أم محمد : على الأقل شربي شاي.

سلامة: ما عليه بصبلي بعد شوي.

أم محمد : كيفج

سلامة: غريبة رويض وخويلد قاعدين مع بعض بدون أي ضرابة من وين طالعة الشمس. روضة: لا تحسدينا .

سلامة: ماشاء الله إن شاء الله دوم أشوفكم جيه إلا أقول أبويه ممكن أطلب شي.

أبو محمد: شو بغيتي يا بنتي عيوني لج.

سلامة: فديت عيونك بس أريد أروح عند عمتي مريم .

أبو محمد: بس غالي وطلب الرخيص أصلا عمتج كلمتني أمس وهي تباج تباتين عندها وعلى ما أعتقد انتن متفقات صح؟.

سلامة وهي مستحيه: صح و مشكور أبوي.

أبو محمد وهو يكلم حرمته: قومي يلا خلينا نروح .

سلامة: أبوية وين بتروحون ؟.

أم محمد و انتي شعليج ليش تسألين؟.

سلامة: قفطت: ولا شي بس كنت أريدكم توصلوني فدربكم.

أم محمد :أنزين يلا قومي .

روضة: و أنا و خالد بتخلونا بروحنا .

أبو محمد: وين تبين انتي وياه بعد؟ .

خالد: أنا ما أريد أروح مكان .

روضة: انزين أبوية أريد أروح وياكم .

سلامة: انتي ما تستحين ريال يبا يطلع مع حرمته انتي ليش رازه بويهج وياهم .

روضة: تراج انتي بعد بتروحين وياهم .

سلامه: أنا بخطفوني عند عموه ما بسير معاهم .

أبو محمد : يلا رويض قومي ويانا.

روضة: هيـيه يحيا العدل فديتك أبويه مشكور أنا ماريد أروح بس أريد أشوف أهون عليك وإلا لا؟ .

أبو محمد: أكيد ما تهونين على انتي بنتي الغالية.

أم محمد : بس عاد خلونا انروح لا نتأخر .

راحت سلامة تتجهزوروضة يلست تغايض أمها و خالد راح بيت عمه منصور عند جاسم راح أبو محمد أول بيت أهله وسلم عليهم و بعدين وصل سلامة عند عمتها وروح.

العمه: فديت سلامي إلي يايه تآزر عمتها فوحدتها .

سلامة: هاهاهاهاهاهاها أي وحده عموه ريلج مسافر من يومين و بناتج عندج كيف تحسين بالوحده؟.

العمه: مالت عليهن شميس ما منها فايدة كله تاكل و طالع التلفزيون كل ما أقولها تعالي قعدي وياي تقولي يوم بيخلص الرسوم و انتي تعرفين الرسوم ما يخلص .

سلامة: انزين مويز؟ .

العمه: فديت مويز الممله ما عندها بس خدموني و بصيح هاي هيه مويز.

سلامة: هاهاهاها والله انج تحفه انتي و بناتج .

العمه : ماعليج بتشوفين الخبال على أصوله .

و قعدن سلامة و عمتها يسولفن و بعدين راحن يسون غدا وبعد ما خلصن راحن يتسبحن وصلن و بعدين حطوا الغدا و تغدوا و كله ضحك و سوالف بعد الغدا قالت العمه لسلامه انهن بشوفن فلم فيلسن يشوفن الفلم و العمه حاطه جدامهم الحلويات و الكيك و كل ما تشيهيه الأنفس.

العمه: سلامة ليش ما تاكلين ؟.

سلامة : عموه حرام عليج من ساعه مخلصين غدا تبيني أكل بعد؟ .

العمه: عادي يلا كلي عن البزا و الرجيم .

سلامة : والله ما أسوي رجيم بس ما أروم أكل أكثر انتي أكلتينا غداج كله بعد تبينا ناكل ؟ .

العمه: برايج, شموس شمـوووووووس وصمخ.

شمسة: هاه شو تبين حشرتيني ليش ما تخليني أطالع ؟.

العمه: روحي يبيلنا شاني .

سلامة: انا ماريد .

راحت شمسه تيب لامها شاني وعاد سلامة و عمتها مندمجات في الفلم ولا يحسن بحد شمسة: خذي أمي بس تراه مثلج.

وراحت شمسه و امها طبعا ما سمعتها ولا سلامة العمه بطلت الشاني و عيونها على التلفزيون و ما تحس إلا شي بادر فويها و ملابسها و في الحجرة كلها . سلامة:هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

العمه: خيبه تخيب العدو الله يخربلج يا شميس شمووس شموس .

شمسه : شوتبين خيبه شو سويتي انتي ؟؟؟ .

العمه: أنا شو سويت يا الحمارة ليش ما قلتيلي إنه مثلج؟؟؟؟.

شمسة: قتلج بس انتي ما تسمعين حشا مش شاني سوا جذا .

سلامة ميته ضحك على عمتها.

العمه: والله إنج هبله شوفي كيف خيستي المكان!!!.

شمسه: أنا خيست المكان و إلا انتي ؟؟.

العمه: يعني انتي تعرفين أن أمج من تشوف الكل ما تعرف حد و من أطالع فلم تراها ما تحس .

و قامت موزة على حشرت امها و تمت اتصيح راحت سلامة تشلها.

العمه: شفتي شو سويتي وعيتي أختج الحين.

شمسة: والله انتي وعيتيها بحشرتج .

العمه: الله يخربلج يا شميس يلا روحي يبي بروش و فوطه وماي عشان نمش هاه الوسخ يلا بسرعه .

شمسة : انزين هي إلي توسخ و ترده علينا.

العمه : حسبي الله عليه من شاني وصل السقف حشى.

سلامة: والله يا عموه انج حشرة وااايد تصارخين.

و تمن ينظفن كلهن مع بعض.

شموس تسأل: الحين أريد أعرف هذا كيف وصل السقف ؟؟؟!!!!.

العمه: يا الغبيه لأنه كان مثلج وأصلا كان بينفجر في الثلاجه .

سلامة: خلاص عاااد عموه من كثر ما تسبين البنت بعدين بتتعقد .

العمه: يالله هاي تعقد بلد ولا تتعقد .

خلصن تنظيف وراحت شمسه الحجرة بكل هدوووووء و تمن سلامة و العمه مع بعض شمسه في حجرتها يالسه تفكر كيف يعني سوى شاني جيه و قالت ليش ما أجرب ببطله في الحمام محد بيدري راحت شمسة المطبخ وشلت شاني مثلج و دخلت الحمام و بطلته ووسخ الحمام كامل و هي توسخت وياه وتروعت شمسه الحين لو أمها بتدري عادي تذبحها راحت شمسه بسرعه المطبخ و يابت الاغراض عشان تنظف و كان باب حجرة العمه مفتوح شوي و شافت العمه شمسه تربع و هي شاله بروش.

العمه: عندي إحساس إن شميس مسويه شي !!!.

سلامة:شو يعني بتسوي؟؟.

العمه: ما تلاحظين إنها راحت عنا من ساعه شو تسوي؟؟ .

سلامه: يمكن أطالع التلفزيون .

العمه: شوف التلفزيون ما يحتاي بروش .

سلامة: وعلامة تعجب على ويها: بروووش ؟

قامت العمه وراها سلامة وراحن يشوفن شمسه شو تسوي في الحمام.

العمه دق الباب: شموووس شو تسوين ؟.

شمسه وهي خايفه لأنها ما خلصت تنظيف: ماشي .

العمه: بطلي الباب .

شمسه: كيف أبطل الباب انتي ما تستحين؟.

العمه: أقولج بطلي الباب أحسلج .

سلامه: عموه خليها حرام .

العمه: صدقيني هي تسوي شي بطلي الباب والإ بضربج و بحرمج من العشا .

عاد شمسه ما تقدر تقاوم الأكل مثل أمها بطلت الباب و علامات الخوف على ويها .

العمه: خيبه تخيبج يا الهبله شو سويتي؟؟.

سلامه و تبا أطالع شو سوت شموس و من شافت تمت تضحك على عمتها و بنتها .

شمسه: والله أماه اسفه بس كنت أريد أشوف كيف بينطش الشاني و يوسخ الحمام آسفه والله آسفه .

العمه: هبله والله انج هبله مثل أمج و عقاب لج تنظفين الحمام بروحج و أبا أشوف الحمام يلمع مثل ما كان فاهمه.

شمسه: فاهمه.

و ارتاحت لأن أمها ما نازعتها و مر اليوم على سلامه و عمتها و بناتها سوالفهم إلي ما تخلص.

و بالباجر سلامة اتذكر عمتها بانهم اليوم بروحون الحديقة.

العمه: زين يوم ذكرتيني انا كنت ناسيه .

سلامه : ما عليه ما صار شي صح أبا أكلم موزة ما أعرف أخوها وافق يخليهم يروحون . العمه:انزين اتصليبها.

راحت سلامه بتتصل بموزة بس رن التلفون .

سلامة: عموه تعالي تيلفون.

العمه: ردي عليه سلامي.

سلامه: يمكن ريلج؟.

العمه: أنا متأكدة إن مش هو هذا مش وقته يتصل و حتى لو كان ريلي عادي ردي عليه. وردت سلامه على التلفون.

سلامة: الوه .

محمد: ألو السلام عليكم سلامه.

سلامة و هي فرحانه: و عليكم السلام هلا والله بمحمد شحالك أخوي؟.

محمد: الحمدالله بندفش.

سلامه: بسم الله الرحمن الرحيم منك عنبوه ساحر.

محمد وهو مستغرب : ليش ؟ بعد متصل أسلم عليج تقوليلي جيه الله يسامحج.

سلامه: الحين أنا قايمه اتصل بمويز تتصل انته عنبو جيه انته تحس إني بكلمها؟!.

محمد و هو فرحان بس ما يبا يبين لأخته لأن يعرف أنها ما تخش شي على موزة.

محمد: لا والله ما احس بس أمس اتصلت في البيت و قالولي إنج عند عموه و الحين ما عندي شغله و قلت بطمن عليج و على عموه بس.

سلامه وهي مستغربه من رد فعل محمد سلامه: محمد انته فيك شي ؟! .

محمد : لا ليش؟ .

سلامه: محمد لا يكون كلام مويز صدق.

محمد وهو خايف شو قالت هاي: أي كلام؟!.

سلامه: قالت يمكن انته تعرف وحده ثانيه و نسيتها و أنا شكلي بقتنع بكلامها .

محمد وهو معصب: الحين هذا إلي طلع منج انتي وياها و مالت عليج يا سلامه أنا قلت أختي و تفهمني ع الطاير طلعتي ما تفهمين شي انتي و بنت خالتج .

سلامه : بسم الله أنا شو قتلك عشان تصارخ شو أفهم و بعدن عادي تغلط على أنا لكن تغلط على موزة عاد ما سمحلك.

محمد:يا سلامه أنا تراني تعبت والله تعبت من تصرفات بنت خالتج والله عذبتني خلاص ما أقدر أتحمل أكثر أبا أعرف هي تبادلني الشعور و إلا لا و تريحني تراني خلاص مليت و تعبت من كثر ما أذل نفسي لها عنبو الكل يلاحظ إني أحبها إلا هي ليش يعني أريد أعرف . سلامه و محمد كسر خاطرها: والله يا محمد ما أعرف شو أقولك بس بطمنك والله يا أخوي إن موزة تحبك .

محمد : صدق يا سلامه .

سلامه : صدق .

محمد: بس أنا ما حس إنها تبادلني مشاعري انتي ما تلاحظين إنها ما طالعني يوم أكون عندهم يمكن أقول لأن أهلها موجودين عشان جيه بس حتى يوم نكون أنا و انتي وهي و أحمد و سيف ما تكلمني ولا طالعني ولا جني موجود .

سلامه : بس صدقني هي تحبك تذكر ذاك اليوم يوم كنت أكلمها .

محمد: هيه أذكر .

سلامه: موزة زعلت وااايد لأنك ما سيوتلها سالفه و تمت تحاتيك و تقول أكيد لقيت لك وحده ثانيه عشان جيه ما تهتم فيها.

محمد : فديتها والله ما تهون على .

سلامه: إيه لا تتفداها جدامي .

محمد : ما قدر هاي القلب هاهاهاهاها انزين أقولج أبا مساعده.

سلامه: شو المساعده .

محمد: أباج تساعديني عشان أخلي موزان تغار على .

سلامه: تغار عليك من منو؟!!!.

محمد: من إلي أكلمها.

سلامه : آخ عليك يا محمد والله طحت من عيني .

محمد : خيبه صبري يا الهبله أنا ما أكلم حد بس أريد أمثل إني أكلم وحده فهمتي و إلا أفهمج بعد زياده.

سلامه: هيه فهمت قول جيه إنك بتمثل خلاص موافقة بساعدك .

العمه: سلامه عنبوج منوه ترمسين هالكثر .

سلامه: هذا محمد عموه .

العمه: محمد سلمي عليه وايد .

سلامه : محمد عموه تسلم عليك وايد.

محمد : الله يسلمج وياها من الشر سلمي عليها.

سلامه : عموه يسلم عليج .

العمه : الله يسلمج وياه من الشر .

محمد : عيل خلاص سلامه بخليج الحين مع السلامه.

سلامه : مع السلامه .

محمد : و حبيلي مويز.

سلامه: أي وحده فيهم؟؟؟!!.

محمد: عن الاستهبال الزايد سلامه .

سلامه: اسفه باي.

وبعدين اتصلت سلامه بموزة قالتلها موزة بأن خليفه وافق يخليهم يروحون و اتفقوا الساعه خمس ونص يطلعون من البيت سكرت سلامه عن موزة و اتصلت بمريم و اتفقوا على نفس الموعد وع الساعه خمس وربع

أنتظر ردودكم الحلوة

desrtrose
12-24-2005, 02:30 PM
يعطيكي العافيه

أزهار الربيع
12-26-2005, 11:03 AM
الله يعافيك حبيبتي

أزهار الربيع
12-26-2005, 11:10 AM
@@ البارت الرابع @@


وبعدين اتصلت سلامه بموزة قالتلها موزة بأن خليفه وافق يخليهم يروحون و اتفقوا الساعه خمس ونص يطلعون من البيت سكرت سلامه عن موزة و اتصلت بمريم و اتفقوا على نفس الموعد وع الساعه خمس وربع.

العمه: شموس انقفضي يلا بنتأخرينا .

شمسه : يلا انزين خلصت.

العمه: حشى شو تسوين ؟؟؟.

سلامه: عموه كنت أمشط شعرها .

العمه: انزين يلا بسرعه نروح .

أما فبيت أبو محمد ,روضة: خالد خويلد يلا تلبس والله إن سلامه بتحشرنا و بعدنا بنخطف على مريم و على بنات عمي سالم يلا.

خالد: انزين حشرتيني يلا نروح.

روضة: يعني انته ما يحلاالك اللعب إلا يوم بغينا نظهر .

خالد: انزين خلاص ترانا طلعنا حشى رايحين نضارب مش حديقة.

و خطفوا قوم روضة على بيت عمهم منصور و ركبت مريم و جاسم و ساره و بعدين خطفوا بيت عمهم سالم و ركبن ريم و ريما و اتوكلو على الله وراحوا الحديقه أما في بيت أبو عبدالله بيت خالة سلامه.

خليفة: موزة موزة يلا بسرعه أنا ما بترياج اليوم بطوله خلصيني وإلا تراني بروح و بخليكم.

موزة : لا لا لا لا تروح خلصت ييت .

خليفة: وين أحمد .

أحمد: أنا هنيه يلا.

وفي السيارة خليفة .

خليفة: سمعي تراه مب أنا بردكم اتصلي بالدريول وهو بيبج.

موزة: إن شاء الله .

خليفه : ولا تتاخرين انزين.

اسما حرمة عبدالله: انزين يا خليفه حشرتنا تقول مسافرين إلا حديقه بس من التعليمات. خليفه:هاهاهاهاهاهاها والله يا حرمة أخوي لو انتي مش وياهم ما خليتهم يروحون.

اسما: مشكور على الثقه.

وصلوا الحديقة و تلااقوا كلهم وراحو يدورولهم مكان يقعدون فيه و فرشوا الفراش وقعدوا بعد شوي قام خالد و جاسم و احمد راحوا يمشون و بعدين قامن روضه و ساره و ريم و ريما يلعبن وشلن وياهن منى و تمت العمه و سلامه و اسما حرمة عبدالله و سلامه و مريم و موزة يسولفون لين ما آذن الغرب.

صلن المغرب و بعدين قامن سلامه و مريم و موزة .

اسما:على وين رايحات ؟.

.سلامه: بنمشي شوي و بنشوف البنات وين ورادين.

اسما: زين عيل لا تتاخرون عشان بنروح مابنى نتاخر اكثر .

مريم +سلامه+موزة: ان شاء الله.

موزة: صح سلامه ما بتسافرون السنه؟؟.

سلامه :لا والله قررنا نعيد تاثيث البيت.

مريم: حلو بتاثثون البيت من اول؟؟ .

.سلامه: هيه.....مريم انتو ما بتسافرون؟؟.

.مريم: لا بس قالنا ابوي انه بيسويلنا رحله في البلاد و لمدة اسبوعين عاد احنا عيبتنا الفكرة تخيلي من بوظبي الى دبي و من دبي الى الشارجه و من الشارجه الى خور فكان شو نريد اكثر احلا من هاي الرحله .

سلامه و موزة: صدقتي.

سلامه: مويز انتو بتسافرون ؟؟.

موزة: هيه بنروح ماليزيا.

مريم و سلامه: ياسلام والله ماليزيا جنان.

موزة: سلامه دام انتو ما بتسافرون ليش ماتين ويانا؟؟.

سلامه: حلو والله بس ما اعتقد ابوي يطيع .

موزة : لا بيطيع انتي قوليله.

سلامه: انتو كم يوم بتقعدون هناك؟؟ .

موزة: مادري والله يمكن شهر! .

سلامه: خيبة شهر ابوي ما بطيع .

موزة: حرام حاولي تقنعينه حرام عشاني.

سلامه: والله مابيطيع محد يروم يقنع ابوي و امي الا محمد .

موزة: انزين قولي لمحمد.

مريم: لا والله انتي تبين سلامه انتي كلمي محمد.

موزة و سلامه منصدمات من مريم بس سلامه عيبتها الفكرة.

سلامه: هيه صدقها انتي كلمي محمد .

موزة و هي قافطة : عادي انزين بكلمه .

مريم و سلامه: صدق.

موزة: صدق.

مريم: اصلا انتي خوافه ما بتقوليله .

موزة وهي معصبه: انا مش خوافه واتحداج اني بكلم محمد اليوم بعد .

مريم: اتحداج.

سلامه اتحاول تغير الموضوع لان موزة صدق عصبت محد يروم يعصب بمحمد و موزة الا مريم .

سلامه: انزين موزوة منو منكم بيروح .

موزة : كلنا بنسير يعني ابوي و امي واخوي عبدالله و حرمته و عياله و خليفه و انا و احمد . سلامه: و سيف مابيروح؟؟.

.موزة: كيف بروح وهو ما عنده اجازه تراج تعرفين يشتغل مع اخوج .

سلامه: هيه صح.

بعدين شافوا البنات مع الاولاد و زقروهم وردو كلهم عند عمتهم و اسما وردو كلهم البيت وسلامه ردت بيت اهلها وردو كلهم هلكانين و كل واحد راح حجرته يتسبح و يصلي و بعدين نزلوا تحت يخبرون امهم و ابوهم عن الحديقه اتعشوا و بعدين كل واحد راح حجرته.

اما فبيت خالة قوم سلامه و بالتحديد في حجرت موزة كانت موزة مترددة تتصل بمحمد وإلا لا.

قالت: احسن ما اتصل بس هذا تحدي بيني و بين مريم بتصل واللي يستوي يستوي و اذا سيف كان وياه اوووووه خلني اتصل .

محمد كان في الشقه يبدل ثيابه عشان يطلعون و سيف كان وياه بس يالس في الصاله يطالع التلفزيون و غانم وياه.

ويرن تلفون محمد ويشوف رقم ما يعرفه و يرد.

محمد: الوه .

اتروعت موزة و ماقدرت ترد.

فخاطرها تقول: انا كيف اتصلت.

محمد : الوه الوه.

محمد مستغرب ليش محد يرد كان بيسكر بس في شي يقوله لا تسكر.

محمد: يعني مابتردون .

موزة: الوه.

محمد وهو منصدم موزة مستحيل بس أنا أعرف صوتها مستحيل أغلط.

محمد: منو معاي؟.

موزة مب رايمه ترمس تحس لسانها ثجيل.

فخاطرها: يعني ما عرفني.

محمد: موزة صح ؟! أنا متأكد إنج موزة.

موزة بفرح: عرفني.

موزة: هييه أنا موزة.

محمد حاس براحة نفسية كبيرة يكفيه انه يسمع صوتها والله اشتقتلها .

محمد:شحالج موزة ؟؟.

موزة:الحمدالله بخير ..انت شووو حالك.

محمد: الحمدالله بخير من سمعت صووتج.

موزة وهي مستحية وتحس كل الدم الي فيها سار في ويهها :مممممممم محمد طلبتك لا تردني.

محمد: ماعاش منو يردج يا بنت خالتي طلبي و انا كلي تحت امرج.

موزة وهي بتموت من المستحى من كلامه: تسلم مشكور والله ماتقصر .. والله اريدك تقنع ابوك يخلي سلامه تسافر ويانا.. مادام انتو ما بتسافرون حرام والله ماتردني.

محمد: ماطلبتي بس تبيني اقنع ابوي ولا يهمج من عيوني.

موزة:تسلمي عيوونك و مشكور..والله كنت خايفه انك ماترضى.

محمد: فديتج اصلا انا اروم ارفضلج طلب .

موزة خلاص حاسه عمرها بتموت: انزين محمد مشكور..مع السلامه.

محمد: مع السلامه تصبحين على خير.

موزة: وانت من اهل الخير

سكرت موزة عن محمد وهي تحس عمرها فرحانه و بطير و مارامت ترقد تمت تفكر بمحمد و محمد مثلها ما قدر يطلع من الحجرة قعد فوق الشبريه و هو سرحان يفكر بموزة ولا حاس بسيف وهو يزقره.

سيف: محمد محمد حموووود.

محمد:نعم ليش تصارخ.

سيف: ماشي سلامتك الي ماخذ عقلك يتهنابه.

محمد: محد ماخذ عقلي.

سيف: انزين خلصنا انا واحد يوعان بموت من اليوع.

محمد:ههههههههههه متى انت ما كنت يوعاااان دايما تقولي انا يوعان عنبو انت وين تحط الاكل اكثر واحد ياكل و ما يبين فيه.

سيف: بسم الله علي من عيووونك حشى ساحر مش ولد خاله لا تحسدني.

محمد: يلا يلا قوووم منو اصلاا يريد يحسدك انت .. انسير نتعشى لا تاكلني بعدين ... وين غانم خلص يتلبس.

سيف: كالعاده بعده ماخلص.

وبالاربعا بعد ما خلص دوام محمد و سيف.

سيف: اخير سوف نعود الى الاحباب.

محمد:ههههههههههههههههههه على ما اعتقد طالعين من الشغل مب من مسلسل مكسيكي.

سيف: شووو نسوي يا اخوي هذا كله الشوق للغاليه.

محمد: منو هاي من ورانا؟؟؟؟؟.

سيف: منو بتكون يعني غير امي.. محد يوصل غلااها ابد.

محمد:الله يطول بعمرها و يخليها لكم قووول آمين.

سيف:آآآآآآآآآآآآآآآآمين.

محمد:انزين سيف متى نطلع؟؟؟؟.

سيف:شوورايك نتغدى و نطلع على طول دار الزين.

محمد:اوووكي بس نسير بسياره اوسيارتين.

سيف:لا كل واحد يسير بسيارته و نتسابق منو يوصل البيت قبل.

محمد:وإلي يفوز شووو يحصل؟؟.

سيف :الخاسر يعزم الثاني على العشى.

محمد: لا مايعزمه بروحه يعزم البيت كله.. موافق؟؟؟؟.

سيف يفكر:خلاص موافق ...ان ما خليتك تخسر فلوووسك كلهن مااكون سيف.

محمد: يصير خير لين بعدين ..يلا خلنا نتغدى عشان نطلع.

وصلو الشقه وغانم بعده ما طلع من الدوام و تصلو به.

غانم: الووووو.

سيف: هلا غانم وينك انت؟؟؟؟.

غانم:ربع ساعه وبكون عندكم.

سيف:نترياك يلا بااااي.

محمد: وينه؟؟؟؟.

سيف: الحين بيي.

وبعد ربع ساعه وصل غانم.

غانم: السلام عليكم.

الكل :وعليكم السلام.

غانم: اسف تاخرت عليكم.... انتو تغدوو انا بصلي و بيكم.

محمد:لا بنترياك.

سيف: غانم بعد الغدى بنروح العين بتروح ويانا؟؟؟.

غانم :ما بروووح وياكم اريد ارقد وبعد صلاة المغرب انشاء الله بطلع.

محمد: ليش ما تطلع ويانا؟؟؟؟

غانم:محمد انا تعبان و اريد ارقد ساعتين شوي ارتاح.


محمد:خلااص على راحتك.


راح غانم يصلي.... تغدووو و طلعوووو وسيف و محمد كل واحد يسبق الثاني و كل ما سيف يسبق محمد يتصلبه و يتمصخر عليه وهم على هذا الحال لين ما وصلو العين... و محمد وصل البيت قبل سيف و اتصل محمد بسيف.


محمد: يلا يلا روح اسحب افلووووسك من البنك هههههههههههههههههههههه سبقتك اسمعني مره ثانيه شو كنت تقول في الشقه.....(محمد يقلد كلام يسف) ان ماخليتك تخسر فلوسك كلهن ما اكون سيف.. شو تباني ازقرك الحين خبرني.


سيف وهو منقهر: اصلا انا كنت بفوز بس بيتنا ابعد من بيتكم.


محمد: بدينا بدينا على هالكلام مهما حاااولت بتعزمنا كلنا و الحين بسال قوووم سلامه شووو يبون عشى.. و انت لاتنسى تسال اهلك لأنك عازمنهم.


سيف:لا والله ماقلت بعزم اهلي.


محمد: مايخصني انا الفايز و اتشرط على كيفي يلا يا حلووو سير سلم على اهلك و سالهم شووو يبوون عشى بس على فكرة انت وصلت البيت و لا بعدك تتسحب هههههههههههه.


سيف منقهر و سكر التلفون في ويه محمد و محمد انفجر ضحك اكثر ونزل من السياره و شااف خالد جدامه.


محمد:السلام عليكم, شحالك خالد.


راح خالد يسلم على اخوه.


خالد :وعليكم السلام والله الحمدالله بخير.


محمد: عيل وين ابوي وامي و خواتك؟؟؟؟.


خالد: امي و ابوي في الصالة يتقهويون.


اما البنات رويض في بيت عمي عند ساره و سلامه في المطبخ.


محمد: سلامه شووو تسوي في المطبخ؟؟؟؟؟؟.


خالد: تسوي كيك و كريم كرمل و سندويشات لخوووهااا محمد تقول بيي الساعه 7 يوعان.


محمد: وانت ليش منقهر؟؟؟.


خالد: لا منقهر ولا شي.


راح محمد عند اهله.


محمد: السلام عليكم.


ابو محمد وام محمد: وعليكم السلام.


وقامت ام محمد تلوي على ولدها.


محمد: فديتج يا الغاليه شحالج؟؟؟.


ام محمد: بخير بشوووفك يا الغالي.


وسلم محمد على ابوه وقعد يسولف وياهم.


ابو محمد: ليش اليوم ياي من وقت.


محمد:اشتقتلكم.


ام محمد: تشتاقلك العافية.


محمد: عيل وين رويض وسلامي؟؟؟؟؟؟.


ام محمد: يعني وين بتكون رويض؟ الا عند سويره مايشبعن من بعض.


محمد: انزين امايه انتي ليش معصبه خليها الا بيت عمها و بعدين اجازه ماشي مدرسه.


ام محمد: ادريبه الا بيت عمها بس يا بوووي مش زين كل يوووم مطيحه في بيتهم.


ابو محمد: خلي البنت على راحتها هو الا بيت عمها مافيها شي.


يسلت ام محمد تتحرطم على ابو محمد لان واااايد مدلع بنااته و مايرفضلهن طلب


عاااد محمد يريد يغير الموضوع


محمد:اقوول شووو تبون تعشون اليوم؟؟؟؟؟؟.


ابو محمد: ليش انت عازمنا؟؟؟؟.


محمد: لا والله هذا سيف عازمنكم.


ام محمد: و شحقة عازمنا.


محمد و هو فيه ضحكه بس ماسكنها: أمي عاد أنا ما أعرف ليش بس هو حلف إنه أول ما يوصل العين بعشيكم و بعشي أهله.


أم محمد: خله انزين يعشي أهله أما نحن ليش يعشينا كم بيدفع وايد عليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


محمد: ما يستوي عاد هو حالف.


أبو محمد: بس يا محمد صدقها أمك وايد عليه لا لا قوله مشكور ما نبا عليه نحن عشى.


محمد: خلاص يا أبوي بقوله..... وين سلامي؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


أبو محمد: في المطبخ ما دري شو يالسه تطبخلك لو كان ريلها وإلا أبوها جان ما سوت شي.


محمد: هاهاهاهاحتى أنته يا بو محمد تغار أنا من وين بلقاها منك و إلا من خوليد حشا حاسدين الفقير على موتة اليمعة.


قام محمد راح عند أخته في المطبخ.


محمد: السلام عليكم.


سلامة: و عليكم السلام هلا بمحمد شحالك يا خوي غريبة ياي من وقت.


محمد: الناس أول يسلمون بعدين يسئلون.


سلامة وهي قافطة: و الله يا خوي بسلم عليك بس ما تشوفني كلي طحين و ريحتي طبخ.


راح محمد عند سلامة و حظنها و حبها على راسها.


محمد: فديتج سلامي ليش متعبة نفسج و الله محد يسواج سلامي أنا بدونج أضيع.


سلامة وهي مستحيةمن كلام أخوها: و الله ياخوي تعبك راحة و إذا كنت بدوني تضيع عيل بدون موزة شو؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


محمد وهو يضحك: لا خلي القلب بعيد هاي أنا بدونها أموت.


سلامة و تغيرت ملامح ويها: بسم الله عليك فال الله ولا فالك شو هالكلام و الله أخبر عليك موزة.


محمد: سلامي لا تزعلين تراه الموت حق علينا و بعدين لا تخبرينها أنا ما صدقت تحن علينا و تكلمنا.


و قطعت سلامة رمست أخوها : و أنته متى رمستها أو شفتها أعترف؟؟؟؟؟؟؟؟


محمد: صح ما خبرتج اتصلت بي.


سلامة: قول و الله متصله تراضيك؟؟؟؟؟؟؟.


محمد: يا ريت متصله عشان أقنع أبوي يخليج تسافرين و ياهم بس و الله ريحتني.


سلامة: و أنته بتقنع أبوي.


محمد: ليش أنتي تبين تروحين؟؟؟؟؟؟.


سلامة: هيه أريد.


محمد: ليش تبين الفكة منا.


نزلت سلامة راسها: لا و الله مش جيه.


محمد يضحك على سلامة: خلاص و لا يهمج عشانج و عشانها بقنع أبوي اليوم و إلا باجر إن شاء الله.


سلامة: مشكور و الله لا يحرمني منك قول آمين.


محمد: آمين إلا شو مسويه شكله عجيب.


سلامة: مسوتلك كيك و كريم كراميل و سندويشات أعرف تحب هالأشياء.


محمد: مشكورة سلامي صح أني متغدي مع سيف لكن شكله لا يقاوم.

خلاص بحطه و بنسير عند قوم أبوي.


محمد: سلامي لا دلعيني وايد تراه يمكن أبوج و أخوج يسوون فيني جريمة بسبب الغيرة هاهاهاها.


سلامة: هاهاهاها حليلهم أبوي و خالد و الله بعد هم ما يهونون علي .


محمد: صح سلامي شو تبين عشى اليوم.


سلامة: و الله مشكور يا خوي ما أريد شي عليك.


محمد:مش أنا عازمنج سيف.


سلامة: ليش؟؟؟؟؟؟.


و خبر محمد سلامة السالفة.


سلامة: عيل إلا نخسره نحن إللي في البيت نبى بيتزا و بعد البيتزا نريد آيس كريم.


محمد: و لا يهمج طلبي أكثر الحين بتصلبه.


أما فبيت قوم سيف نزل سيف من السيارة ة و شاف أمه و أبوه في الزراعة راح يسلم عليهم بعدين دخل داخل و لقى موزة و خليفة و أحمد قاعدين يطالعون التلفزيون.


سيف : السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام .


سلم سيف على أخوانه و قعد وياهم.


موزة: غريبة اليوم أشوفك ياي من وقت.


سيف: ليش تبيني أرجع برجع إذا ما تبوني؟؟؟؟؟؟؟؟.


خليفة:أفا يا سيف منو مايباك لكن هاي مش من عوايدك.


سيف: اشتقتلكم و خاصة لأمي.


خليفة: راد بروحك و إلا وياك محمد.


سيف: لا ردينا مع بعض بس هو بسيارته و أنا بسيارتي.


موزة من يا طاري محمد تغير لون ويهها و سيف انتبه لموزة بس ما حب يحرجها.


خليفة: وليش كل واحد راد بسيارة ليش ما رديتو بسيارة وحدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


سيف: كنا نتسابق منو يوصل البيت قبل و إللي يخسر يعزم الثاني.


موزة انصدمت من كلام أخوها على شو يتسابقون بدال مب كل واحد ينصح الثاني عن السرعة يقومون يتسابقون الحين لو صاربهم شي لا سمح الله ....... موزة من الناس إللي يكرهون السرعة.


خليفة: و الله أنتو يهال عنبو و لا جنكم رياييل ,,,,انزين منو فاز؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


سيف: محمد,,,,,,,, انزين يلا طلبو شو تبون عشى.


خليفة: و ليش تعزمنا؟؟؟؟؟؟؟؟.


سيف: تراه أنا الخسران,,,, ومحمد يتشرط أوين بتعزمني و أهلي و أهلك بعد عاد يردها فيني لأني أنا قايله نتسابق عشان أتوب و لا أتحداه.


خليفة: تستاهل و الله و أنا من الحين أقولك أريد بيتزا و ما دري عن الباقين.


سيف يطالع أخته ازعلانه: هاه مويز ما قلتي شو تبين.


موزة من دون نفس: ما ريد شي .


سيف: أفا ليش؟؟؟؟؟؟


أحمد: أنا أريد ماكدونالد .


سيف: من عيوني.


ويرن تلفون سيف و المتصل محمد,,,,سيف شاف الرقم و ضحك.


سيف: مرحبا مرحبا بالغالي.


خليفة و موزة يطالعون سيف بمنو يرحب.


محمد: لا يا الحبيب ما ريد يا غالي مش غالي ما ريد من هذا الكلام أريد العشا.


سيف: هاهاها فالك طيب ما طلبت.


محمد: يلا طلع ورقة و قلم


سيف: ليش؟؟؟


محمد: عشان طلباتنا و إلا نسيت يا الحبيب!!!!!!


سيف: لا ما نسيت قول شو طلباتكم.


محمد:أمي و أبوي يقولولك مشكور ما يبون شي منك أما أنا و خواتي و خالد بصراحة عدنا طلبات وايد.


سيف: حشى انتو ما شايفين خير ليش ما طلعتو شرات أهلكم يلا قول شو تبون.


محمد: أخواني و الله يبون بيتزا و آيس كريم.


سيف: و ليش لآيس كريم؟؟؟؟؟؟ أنا قلت عشى ما قلت بعزمكم على شي ثاني .


محمد: والله يريدون يحلون بعد العشا عندك مانع؟؟!!


سيف: لا ما عندي هاي طلبات أخوانك انته شو تبى؟؟؟؟؟؟؟




محمد:أنا أريد عشى كامل من الخروف فاهم.





سيف: إن شاء الله طلبات ثانية؟؟؟؟






محمد: لا مشكور أسأل أهلك شو يبون؟؟؟؟؟


سيف: سألتهم ,,,خليفة يبى بيتزا و أحمد يبى ماكدونالد و مويز ما تبى أما الباقين يبون عشا من الخروف مثلك يعني.


محمد:موزة ليش ما تبا؟؟؟؟؟؟؟


سيف قام راح حجرته عشان ما يسمعه خليفة و أحمد أما موزة فأول ما عرفت إن محمد متصل راحت حجرتها.


سيف: و الله ما دري بس يمكن زعلت يوم عرفت بإن كنا نتسابق؟؟؟؟؟!!!!!


محمد: الله يغربل بليسك ليش طريت السالفة جدامها انته تعرف إن موزة تكره السرعة و تعصب يوم تشوف حد يسرع فما بالك نحن إللي كنا نتسابق.؟؟؟؟؟!!!!!


سيف:آسف حمود و الله نسيت!!!!!


محمد: شعليك انته مشكلنا وياها ,,,, أنا ما صدقت إنها رضت علي تقوم انته تخرب كل شي.


سيف: إيه شو تخرب علي ما تخرب هاي أختي انته وين عايش نعرف إنك تحبها لا تم تصارخ علينا ,,,, أصلاً من متى هي عطتك ويه انته إللي عاق نفسك عليها و هي لابستنك و لاجنك موجود بعدين أنا ما سمحلك تتكلم عن أختي فاهم.


محمد: و لا تنسى يا حبيبي بأنها بنت خالتي بعد فعادي اطريها أو أكلمها الحين أقولك عطني أكلمها.


سيف: لا والله ما بخليك.


محمد: سيف لا تستهبل هي زعلانه خلني أراضيها.


سيف: و انته شدراك إنها زعلانه؟؟؟؟؟


محمد: سير انزين طالعها إذا كانت زعلانه عطني أكلمها انزين .


راح سيف عند أخته و لقاها زعلانه.


سيف: موزان شو فيج؟؟؟


موزة: ماشي شو يعني بيكون فيني؟؟؟؟؟؟


سيف: أنتي زعلانه صح!!!!


موزة: لا مش زعلانه...


سيف: أنتي زعلتي يوم قتلج بأن أنا ومحمد كنا نتسابق.


موزة و شوي بتصيح: انزين انتو ليش تتسابقون؟؟؟؟؟؟؟


سيف: يعني أنتي صدق زعلانه من هاي السالفة انزين خذي التلفون محمد يريد يرمسج .


موزة: ما ريد أرمسه .


سيف: رمسيه مش زين هذا ولد خالتج يبا يسلم عليج.


خذت التلفون و طلع سيف عنهم بس تم واقف عدال الحجرة يترياها تخلص.


موزة: ألو.


محمد: ألو هلا موزة شحالج ؟؟؟؟؟؟


موزة: الحمد الله بخير ,,,, وسكتت.


محمد: يعني ما بتسأليني عن أخباري؟؟؟؟!!!!


موزة: لا ليش أسأل عنك ؟؟؟ بشو أنا أهمك أو انته تهمني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


محمد وهو عارف إنها زعلانه بس كلامها يزعل : أفا عليج بنت خالتي انتي تهميني و اتهمني وايد.


موزة: واضح تراه لو كنت أهمك ما كنت تسابقت مع سيف كنت بتنصحه بتقوله إن السرعة مب زينه و بتركبون بسيارة وحده لكن انته قمت وتسابقت وياه الحين لو استوابكم شي لا سمح الله .......... موزة تصيح إذا واحد منكم استوابه شي أنا عادي أموت.


محمد و قلبه يعوره على موزة : والله ما تصحين مواز و الله أن دموعج غالية علي .


بس موزة صاحت أكثر.


محمد: فديتج والله ما تصيحين والله ما تهونين علي أسمعج تصيحين و الله آسف آسف ما بعيدها مرة ثانية أوعدج إني ما أسرع بس لا تصيحين و لا تزعلين علي موزة تراه إذا ما سكتي تراني الحين بيي بيتكم.


موزة: خلاص ا بصيح و مش زعلانه بس تراك وعدتني.


محمد: أوعدج يا الغالية أوعدج وإذا كنتي صدق مش زعلانه الحين بتطلعين عند سيف و بتقوليله شو تبين عشا.


موزة: إن شاء الله يلا مع السلامة.


محمد: الله يحفظج يا الغالية.


سكرت عن محمد وراحت عند سيف إللي كان يتحرقص برع .


سيف وهو منصدم: الحين حمود الحمار يصيحج هاتي التلفون بهزبه ما يستحي كيف يتجرأ يصيح شيخة البنات هاتي أنا بأدبه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


موزة: لا مش هو إللي صيحني انته,


سيف وهو قافط: أنا ليش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


موزة: سمع سيف انته أخوي و ما تتصور غلاتك عندي شكثر فكيف ما تباني أزعل أو أصيح وأنا أعرف إنك تتصرف مثل الشباب الطايشين تعرفني إني أموت خوف من السرعة و يوم أشوف حد يسرع أعصب و أزعل ليش يسرعون ليش ما يخافون ربهم فنفسهم ليش ما يحاتون أهلهم فما بالك أشوف أخوي و ولد خالتي يسون جيه.


وصاحت موزة و تقرب سيف منها و حظنها.


سيف: خلاص الغالية وعد مني إني ما بسرع مرة ثانيةعشان خاطرج و لا تصيحين تراج تروعين بلد بشكلج و انتي تصيحين.


موزة: هاهاهاها حرام عليك أنا أروع بلد.


سيف: خلاص مش زعلانه ؟؟؟؟


موزة: لا بس أريد بيتزا.


سيف: من عيوني أنتي تآمرين أمر يا الغالية.


وعلى الساعة7 طلع سيف من البيت و خطف على محمد وراحو يبون العشا و وصل محمد بيتهم و بعدين راح هو البيت و مر هذا اليوم على خير على الجميع الحمد الله , و بالباجر فبيت أبو محمد فوقت الغدا كانت العايله كلها متجمعة .


روضة: أبوي نازع خويلد حشرنا بلعبته كل شوي يركبها على التلفزيون و أنا أريد أطالع.


أبو محمد: خوليد يوم تريد تلعب بلعبك انزل ألعب تحت لازم التلفزيون إللي فوق؟


خالد: إن شاء الله أبويه.


خالد يطالع روضة بنظرة احتقار بس روضة لابستنه.


سلامة: أبويه بغيت أقولك شي.


أم محمد: انتي حشرتينا كل يوم وثاني طالعتلنا بشي بسج من كثرما طلبين حشا طلباتج ما تخلص.


فقط ويه سلامة من كلام أمها.


أبو محمد: حشا كلتي البنت انتي حتى بعدها ما نطقت خليها تقول إللي تباه بتطلب عادي جيه هي من منو بتطلب غير من عند أبوها ,,, قولي يا بنتي إللي تبينه.


سلامة تشجعت: أبوية قوم خالتي فاطمة بيسافرون و يريدوني أسير وياهم.


أم محمد: أنتي شو قلتيلهم ؟؟؟


سلامة: قلتلهم الشور شور أبوية.


أبو محمد:و الله يا بنتي أنا أقولج لا تسيرين.


سلامة: إن شاء الله أبويه.


نزلت سلامة راسها ومحمد تم يطالعها و حس إنها زعلت.


محمد: أبويه ليش ما تخليها تروح وياهم ما فيها شي حليلها سلامي بتغير جو وياهم و بعدين هم يبونها تسير وياهم.


أبومحمد: والله شو دراك إنهم يريدونها وياهم؟؟؟؟؟


محمد: أبويه سيف قالي إنهم يبون سلامي تروح وياهم.


أبو محمد: وليش خالتك ما قالت لأمك ,,يمكن هاي إلا رمست لعيال.


أم محمد: لا يا بو محمد أمس أختي قالتلي إنهم يريدون سلامة تروح وياهم و إنه موزة ما تصبر بدونها.


أبو محمد: بس يا أم محمد كيف أخلي بنتي تسافر معاهم أنا ما أصبر عنها يوم كيف بصبر و هم يمكن يتمون برع لبلاد شهر لا ما روم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


محمد: أبويه انته تعرف إن سلامي كانت دايما ًتقول من بتخلص امتحانات تريد تسافر برع البلاد و تاخذ شهر نقاهة وانت كنت تقولها أول ما تخلص بتسفرها و شوف الحين نحن كنسلنا السفرة عشان نأثث البيت يعني ما نفذت الوعد عشان توفي بوعدك خلها تسافر مع قوم خالتي عادي ما فيها شي وهم بيحطون بنتك فعيونهم إذا كنت خايف عليها.


أبو محمد: خلاص عيل شورك و هداية الله بخليها تسير لكن إذا استوى ع بنتي شي انت بتتحمل فاهم.


محمد وهو فرحان : إن شاء الله أبوي.


سلامة وهي فرحانه: مشكور يا الغالي.


و قامت تبوس أبوها على راسه و تحظن أخوها و خطفت تربع حجرتها تريد تبشر موزان ,,,,, فرحة موزة من خاطرها لأن ريل خالتها وافق و إللي فرحها أكثر إن محمد إللي أقنعه راحت تخبر أهلها بأن سلامة بتسافر معاهم كلهم فرحو إلا شخص واحد تضايق وهو خليفة كان يدعي ربه إن أهلها ما يوافقون بس شو يسوي وافقو وأهله كلهم فرحانين, خليفة من النوع إللي يكره الدخلاء و هو يعتبر سلامة دخيلة وين تبى هاي تروح ويانا نحن عايله هي شو دخلها من بينا الحين كيف بيقدر يقعد مع أهله و تم يفكر لو سيف يسافر معاهم كان هو يقدر يكنسل و لا يروح معاهم أوووهو الحين هاي بتخرب كل شي و خاصة إن خليفة يحب يقعد مع موزة فشي أكيد سلامة بتم طول الوقت مع موزة وهو ما بيقدر يقعد وياهم.


كانت سلامة طول الأسبوع مشغولة بترتيب أغراضها لسفر وكانت طول الأسبوع تحن على أمها تريدها تسير وياها السوق و أمها مش طايعة.


الأم: حسبي الله عليج يا سلامة لا تقعديت تحنين على راسي أمس ترانا رايحين السوق.

سلامة: أمي تراج شفتيني ما خذت شي .


أم محمد: مشكلتج أنا ما قتلج لا تاخذين .


سلامة: شسوي عاد يوم ما عيبني شي أنا قتلج خلينا نروح يا كارفور أو العين مول بس أنتي ما رضيتي.


أم محمد: عاد أنا ما فيني أتعب وياج أنا أعرفج إذا وديتج هناك ما بطيعين اطلعين إلا إذا لفيتي المحلات كلهن و أنا ما روم .


سلامة: أمي حرام عليج كيف أسافر و أنا ما شتريت شي؟؟؟؟؟؟؟؟


أم محمد: شو رايج تاخذين إللي عندج ومن تردين إن شاء الله أنا بخذلج غيرهن و إلا ليش أخذلج خذي أنتي من ماليزيا .


سلامة: أمايه.


ويقطع تلفون أمها رمست سلامة .


أم محمد: سكتي شوي هذا أخوج,,, ألو.


محمد: هلا هلا و الله بهذا الصوت هلا بالغالية شحالج أمايه؟؟؟؟؟


أم محمد: فديتك يا محمد محد يسواك بدنيا و الله أنا بخير الحمد الله بس هاي أختك ترفعلي الضغط مرات .


محمد: منو رويض؟؟؟؟؟


أم محمد: لا رويض دايماً ترفعه هاي سلامة.


محمد: ليش شو فيها؟؟؟؟؟


أم محمد: تبا تروح السوق و أنا مافيني أروح وياها نقعتلي راسي!!!!


محمد: أنزين أمايه عطيني ياها.


أم محمد دوج أخوج يريد إكلمج.


قامت أم محمد روحت عن حشرت بنتها.


سلامة: ألو.


محمد: هلا سلامي .


سلامة: أهلين شحالك محمد.


محمد: خيبة صدق هاي زعلانة لا تزعلين حبيتي أنا يوم برد باجر إن شاء الله بوديج شو رايج؟؟؟؟


سلامة: وهي فرحانه: صدق يا محمد!!


محمد: صدق وإذا تبين بوديج الشارجة و إلا بوظبي بس لا تزعلين.


سلامة: صدق بتوديني الشارجة و إلا بوظبي ؟؟؟؟؟


محمد: هيه صدق انتي وين تبين؟؟؟؟


سلامة: أريد أروح الشارجة.


محمد: من عيوني بس نسير يوم الخميس من الساعة9 الصبح انزين.


سلامة: انزين ,,, عيل أنا بقول لمواز إذا بتروح ويانا تراها هي بعدها ما خلصت تشتري.


محمد: ما دام تبين موزة تروح ويانا أنا بكلم سيف يروح ويانا.


سلامة: ما بيطيع اعرف سيف يكره سيرة البنات.


محمد: ما عليج أنا بقنعه ,,, وبعد صح مافينا على حشرة رويض قوليلها إذا بتروح إلا أقولج قولي بعد لمريم و سارة بنات عمي إذا بيروحون.


سلامة: شكلك محمد تريد صدق تفرج عن بنات العايله كلهن شو رايك بعد نشل ويانا بنات عمي سالم .


محمد: هاهاهاهاها ليش لا؟


سلامة: خلاص أنا بقول لمريوم , والله يعنيك يا سيف على ما بتليت.


محمد: وهو مستغرب ليش الله يعينه.


سلامة: يعني انته ما تعرف إن سيف و مريم حك صك ما يطيقون بعض.


محمد: الغلط من بنت عمج ما تخلي الواحد بحالة لازم تخلي الواحد يعصب منها و الود وده لو يجتلها.


سلامة: حليلها مريوم والله طيبة بس ما تقدر تنسى شو كان سيف يسويبها يوم كنا صغار.


محمد: انزين ما عليه سيري انتي شاوريهم إذا يبون يروحون وأنا بقول لسيف.


سلامة: إن شاء الله .


محمد: سلامي يوم بتكلمين موزة لا تخلينها تقول لأهلها لأني أنا بقول لسيف يكلمهم أحسن و سلمي عليها وايد وقوليلها و إلا بس سلمي عليها.


سلامة بخبث: شو تباني أقولها قول عادي سرك فبير.


محمد: هاهاهاهاأ ي سر إذا العايله كلها تعرف من كبيرها لصغيرها كيف يكون سر؟؟؟


سلامة: إنزين ما تلاحظ إن أمها وأبوها عادي يخلونها تطلع جدامك و تقعد ويانا و انته موجود مش غريبة يعني؟؟!!!


محمد: لا مش غريبة أنا ولد خالتها يعني مش غريب و لا يكون أنتي ما تبينها تطلع جدامي.


سلامة: لا والله مش قصدي بس دايماً يوم يكون واحد يريد وحده أهلها مستحيل يخلونها تطلع جدامه ,نحن ما عدنا هاي الأمور؟!!!


محمد:يلا انزين مع السلامة.


سلامة: محمد إذا زعلت أنا آسفة و الله مش قصدي.


محمد: سلامي يا الغبية أنا ما أزعل منج ولو سمحتي لا تمين كل خمس دقايق تتأسفين مني جيه أنا أخوج مش ولد اليران فاهمة.


سلامة: فاهمة.


محمد: زين جيه أباج يلا باي.


سلامة: باي.




راحت سلامه تتصل بموزة و قالتلها فرحت موزة من الخاطر وحذرتها سلامي انها ما تخبر اهلها و خاصه خليفه لان سلامه تعرف محد بيخرب عليهم الا خليفه فاحسن سيف يقولهم و بعدين سكرت عنها و راحت تتصل بمريم.


شو توقعتكم بيصر في ماليزا مع البنات ؟؟؟

بريق الألماسة
12-26-2005, 03:12 PM
حلوه القصه تشووووووووق على القراءة مششششششششششششششششششكوره من قلبي

أزهار الربيع
12-29-2005, 10:30 AM
مشكورة حبيبتي على ردك

أزهار الربيع
12-29-2005, 10:36 AM
@@!!البارت الخامس !!@@


راحت سلامه تتصل بموزة و قالتلها فرحت موزة من الخاطر وحذرتها سلامي انها ما تخبر اهلها و خاصه خليفه لان سلامه تعرف محد بيخرب عليهم الا خليفه فاحسن سيف يقولهم و بعدين سكرت عنها و راحت تتصل بمريم.


مريم: الوووووووووووووووووووووو


سلامه:حشى صمختيني مب صوووت


مريم: شواسوي عاد يوم انا صوتي عالي


سلامه: لا تسوين شي.... بس اباااا اقولج بتروحين و يانا يوم الخميس الشارجه؟؟


مريم: هيه بسير


سلامه: يا العنز ما بتشاورين اهلج اول؟؟؟؟


مريم:بشاورهم بس انا اعرف انهم بوافقون ... منو بيروح وياكم؟؟


سلامه: محمد و انا و الموز و سيف ورويض و انتي و سويره.


مريم: اووهوو سيف بيروح ويانا انا مابروح عيل.


سلامه: ليش يعني ما بتروحين اذا سيف راح؟؟؟؟


مريم: انا الا امزح اصلا راح والا ماراح انا بكون قبلكم كلكم في السياره


سلامه:انزين ممكن تسالين رويض وسويره اذا بروحون ؟؟


مريم: ان شاء الله صبري شوي


راحت مريم تكلم روضه و ساره ودخل غانم و شاف سماعه التلفون مرفوعه و كان بيسكر قال يمكن حد يكون على الخط ويوم بغى يرد سمع


سلامه تقول: حشى هاي وين راحت راحت تطحن وعرست


غانم: منو هاي الي راحت تعرس؟؟؟؟؟؟؟


سلامه:بسم الله الرحمن الرحيم ...روعتني


غانم: هاهاهاهاهاهاهاها انتي دايما تتروعين؟


سلامه: شسوي ... شحالك غنوم؟؟؟


غانم: غنوم فعينج انا اسمي غانم


سلامه:اسفه شحالك غانم؟؟


غانم: الحمدالله بخير...عيل وين مريوم عنج؟؟


سلامه:راحت تشاور روضه وساره اذا بروحون ويانا؟؟


غانم : هذا الي ناقص والله تشاورون اليهال بعد.


سلامه: والله لو سمعتك رويض تقول عنها ياهل عادي تاكلك


غانم: عاد جني ما اعرفها رويض ام لسانين الا اقول وين تبون تروحون؟؟


سلامه: نبا نروح الشارجه


غانم: منو انتو؟؟؟ و منو بوديكم؟؟؟؟


سلامه: جواب السؤال الثاني محمد بودينا اما جواب السؤال الاول محمد و سيف و انا و موزة و مريوم و روضه و ساره و ريم و ريما.


غانم: خيبه هاي رحلة لكل بنات العايله


سلامه: شكلها


غانم: بعدين لحظه انا مابخلي خواتي يروحن مع سيف الغلس.


سلامه: ليش يعني؟؟؟؟.


غانم: على ما اعتقد سيف ما يقربلنا


سلامه: يالله عليك يا غانم الحين نحن متربين مع بعض تقول جيه والله ما توقعت منك انت بذات تقول جيه.


غانم: حشا كلتيني انا امزح


سلامه: اعرفك انك تمزح بس انت موافق يروحون؟؟؟؟


غانم: هيه عادي بس أي سياره تكفيكم كلكم؟؟؟


سلامه: ماعليك بنسير بسيارة محمد الاستيشن تكفي


غانم: بس ما بقول الا الله يعين محمد وسيف


سلامه : لا والله


غانم : هيه والله


سلامه: الا بسالك انت شو تسوي فالعين ليش مب في بوظبي؟؟؟؟


غانم:لا يكون العين بيتكم و انا ما ادري؟؟ عشان تروغيني؟؟


سلامه: ما اروغك بس اسال مستغربه


غانم: ماشي ماخذ اجازه يومين


سلامه: ليش شو المناسبه ؟؟؟


غانم: انتي شعليج؟؟؟؟


سلامه: افااااااا الحين انا تقولي جيه الله يسامحك


غانم: لا الغاليه لا تزعلين كله ولا زعلج و انا ماخذ اجازه لاني تعبان شوي


سلامه: سلامتك شوفيك؟؟


غانم : والله بطني يعورني وتوني راد من المستشفى و يقولون تسمم


سلامه: سلامتك ما تشوووف شر


غانم: الشر ما ييج


سلامه: انت شو ماكل؟؟؟؟؟؟


غانم: شدراني


مريم: ايه انت منو تكلم؟؟؟؟


غانم يطالع مريم بستهزاء: منو يعني اكلم؟؟؟ اكلم سلامه


مريم: على بالي سكرت.


غانم: لا ماسكرت خذي كلميها و من الحين اقووولج قبل ما تصدعين راسي موافق تروحين الشارجه


مريم: مشكور


راح غانم عنهن ...... مريم: اسفه سلامي تاخرت عليج


سلامه: كنت بعاقبج بس حمدي ربج لو مب غانم كنت عادي اجتلج.


مريم: الحمدالله بس بقولج لا ساروه و لا روضه يبن يروحن بس لازم نيبلهن شي


سلامه: انزين وريم و ريما كلمتيهن ؟؟؟


مريم: هيه بعد ما طاعن يروحن مادام روضه و ساره ما بيروحن.


سلامه:يعني الحين محد بيروح الا انا و انتي و موزة و محمد و سيف يلا عيل مع السلامه.


مريم: مع السلامه.


راحت سلامه عند امها و قالتها و امها رتاحت لانها ما فيها على حشرة سلامه.


يوم الخميس اليوم الموعود الي يترينه البنات بفارغ الصبر لان هاي اول مره يطلعون مع بعض بدون امهاتهن و الساعه 8 ونص راحت السلامه ادق على محمد الباب.


محمد: دخلي سلامه.


سلامه: صباح الخير.


محمد: صباح النور.... شو مستعدة ؟؟


سلامه: هيه تعال تبا تتريق؟؟؟؟


محمد: هيه يلا روحي و انا الحين ياي وراج.


سارت سلامه تسوي شاي لخوها و سندويشات.


محمد: مشكورة سلامي.


سلامه: تريد كورن فليكس.


محمد: لا ماريد بسني سندويج انزين تعالي تريقي وياي والا لا يكون متريقه قبلي؟؟.


سلامه: لا ما متريقه بس ماحب اكل اول مانش لازم تمر ساعتين بعدين اكل.


محمد: انزين بخذلج فدرب ريوق ان شاء الله.


سلامه: ان شاء الله ... محمد اتصلت بسيف؟؟؟؟؟.


محمد وهو مبتسم: هيه وعيته والله لو تسمعينه وهو يتحرطم عااادي تموتين من الضحك... الا يوم خبرته ان بوديكم الشارجه احتشر وتم ينااازع و يقول انا اكره سيرت البنات والله انهن ما يشبعن من المشترى و من قتله ان مريم بتروح ويانا تم يطالعني وهو مبهت في ويهي هاهاهاهاهاهاهاهاي والله لو شفتي كيف كان ويهه بس ما قال ولا كلمه يوم سألته قالي الله يعيني قتله على شو يعينك قال على مابتلاني هاهاهاهاهاهاهاهاي والله هذا الريال ماشي منه.


سلامه: حليله سيف يكسر الخاطر.


محمد: ماعليج منه خلينا نروح يلا قبل لا يحشرنا.


سلمو على امهم و بوهم الي كانوا توعم ناشين ودخلو سيدا بيت عمهم منصور واتصلو بمريم


سلامه: الووووو مريم.


مريم: يلا يلا طالعه باي.


وركبت مريم.


مريم: صباح الخير.


محمد و سلامه: صباح النور.


مريم: شحالك محمد؟؟ شحااالج سلامي؟؟


محمد و سلامه: الحمدالله بخير


مريم: من الحين تراني اخبركم انا يوعانه و اريد اكل


محمد: ان شاء الله.


سلامه: بسم الله تونا راكبين ماوحنا بديتي تتطلبين.


مريم: انتي شفيج علي محمد قالي ان شاء الله لازم تغيرين رايه؟؟


محمد:هاهاهاهاهاهاهاهاهاها... لا ما بتغير رايي غانم موصني عليج.


مريم: فديت اخوي انا .. انزين اخبركم متى بنوصل بيت خالتكم حشى مابعده.


محمد: خلاص وصلنا هذو البيت.


اتصل محمد بسيف: يلا سيف وصلنا.


سيف:صبر انا يالس اتريق.


محمد: يلا سيف ما فينا نتاخر بريقك في الطريج.


سيف:ماريد ريوق من الكفتيريا انا بتريق من ريوق امي اصبر انا الحين بخلص.


محمد: انزين يلا بنصبر.


سيف: غصبن عنك تصبر لانك يايبني غصب و ثاني شي اختي بعدها ماخلصت.


محمد: بسم الله تعال ضربني!!!.


سيف: اصبر شوي و بضربك يلا باي.


مريم: وينهم؟؟؟.


محمد: الحين بيون بس شوي سيف بيتريق.


مريم: يا سلام نحن كلنا ما متريقين شمعنا نترياه هو يخلص؟؟.


محمد: خيبه يام لسانين يوم بيي سيف هزبيه انا مايخصني.


مريم:و منو قال اني ما بهزبه؟.


وبعد شوي ركب سيف واخته السياره وقعدت موزة ورا اخوها و سلامه في الوسط و مريم ورا محمد , و في السياره


مريم: فيه ناس كانو قاعدين يتريقون ونحن قاعدين نترياهم في السياره بيوعنا.


نقع محمد من الضحكو موزة و سلامه على مريم


سيف: بسم الله الرحمن الرحيم اصبحنا واصبح الملك لله .. عنبوك انت ليش ماريقتها قبل ماتيبها و انا اقول ليش كل مااكل لقمه كنت اغص عثرها هاي كانت تدعي علي اعوذ بالله منج و من عيونج.


مريم: كنت ادعي عليك من الخاطر.


سيف: عيل غياظ ماشي ريوق ولا اكل حتى وقت الغدى.


مريم: انا اعرف لو كان الشور شورك ادري انك بتخليني بيوعي بس محمد وعدني انه يبلي ريوق وبعدين اخوي موصنه علي.


سيف: محمد ياويلك لو خذتلها ريوق.


محمد:هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاي حشى انتو الاثنين ماوحنا اضاربتو بعدين اسمحلي ما اقدر لازم اخذلها ريوق لان اخوها موصني عليها و لان اختي بعد ما تريقت .


سيف: و اختي بعد ماتريقت.


واقفوا و سالهم محمد شويبون.


مريم: انا اريد سندويج جبن.


محمد: كل هذي الحشرة تبين بس جبن ! وانتي موزان شوتبين؟.


استحت موزة يوم زقرها محمد موزان.


سيف: ايه انت انا هنيه شو تزقرها موزان ادلعها جدامي يلي ما تستحي .


محمد قفط ويهه اصلا طلعت موان لاارادية.


مريم: انزين انت هنيه يعني شو يسويلك وبعدين ليش تقوله مايستحي هوه ما قال شي بس قال موزان يعني شوفيها ترانا كلنا نزقرها جيه من كثر ما يسمعها قالها بعفويه و بعدين مافيها شي يوم بدلعها تراكم كلكم تعرفون ان اخر شي محمد بياخذ موزة خله يدلع زوجة المستقبل من الحين و بعدين هوه قالها جدامك مب من وراك الحين يعني يوم قال موازن يكون كفر استغفر الله.


سيف: اعوذ بالله من لسانج اسف والله اسف اتوبه اعيدها يعل لساني القص اذا عدتها اقولك محمد ردني بيتنا احسن هاي هزبتني من الخاطر و شو ماتبى تقول لموزة قول عادي .


محمد و موزة قفطو من كلام مريم الوحيده سلامه مارامت تمسك عمرها من الضحك.


سلامه: هههههههههههههههه والله يا محمد و طلعلك محامي ما عليه سيفتعيش و تاكل غيرها ههههههههههههههههه بس اقووولكم ترانا كلنا نريد جبن حتى موزان و انا يلا محمد حبيبي روح.


سيف: لا لا تروح انا بروح لا تخليني مع هاي الذيبه بروحنا.


مريم: ذيبه فعينك انا غزال.


سيف : ترى مبين... بس تبون جبن؟؟؟؟.


مريم: تراه قلنا بس جبن ماتفهم؟؟؟.


سيف: والله اكرهج.


مريم:انا تراني الي ميته فيك؟.


نزل سيف ييبلهم الي يبونه.


محمد: يا مريم حرام عليج ليش جيه قلتيله.؟؟؟.


مريم: على بالك انا نسيت شو سوابي يوم كنا صغار لازم انتقم الحين.


محمد و موزة: انتي ما نسيتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


مريم:لا والله ما نسيت, انتو الاثنينه مناسبين لبعض صدقوني؟.


استحت موزة. محمد: لا تخافين انا مصدق ما ادري عن موزة؟؟؟.


سلامه: هاموزة مصدقه و لا لا؟؟؟.


مريم: تكلمي نريد نعرف؟؟؟.


موزة: انا بنزل عند اخوي احسلي.


محمد: وين تنزلين عند اخوج تبينه يجتلنا؟؟؟... و بعدين ما يحتاي اعرف انج مب مصدقه.


موزة ف خاطرها يعني هوه صدق ما يعرف؟؟؟.


سلامه: زين جيه تزعلين اخوي ؟؟؟.


موزة: انا مازعلته يعني الحين هوه صدق ما يعرف ؟؟؟.


محمد:هيه صدق ما اعرف.


موزة: مشكلتك هاي انك تعرف اني ما مصدقه كلام مريم بس الي انا اعرفه اني مصدقه كلام مريم.


انصدم الكل من كلام موزة و خاصه محمد لانه يعرف ان موزة ما تتجرا تقول جيه هاي اول مره وحس عمره انه بيطير من الفرح


محمد: فديتج والله انا اعرف اني ما اهون عليج يا الغاليه


مريم: عاد صح انا دافعت عنك لكن هذا ما يحقلكتغازلها جدامنا فاهم ولا تراني بخبر سيف.


سيف: شو بتخبرين سيف؟؟؟.


مريم: ولا شي سلامتك.


سيف:لا فيه شي.


مريم: مافيه شي هات السندويج انا ميته من اليوع.


سيف: خذي يالساحره.


مريم: محد غيرك ساحر انته وحرمتك.


سيف: الحين ليش تسبين حرمتي شدراج يمكن تكونين انتي؟؟؟.


مريم: تخسي والله تخسي لو كنت اخر ريال في العالم ماخذتك.


سيف: حشى انتي ما تستحين انا قلت بقول جيه بتستحي لكن هي لا كلتني.


سلامه:ايه انتو بس صدعتوا راسي متى بتسكون ؟؟.


سيف:قولي لبنت عمج ... اعنبوا انتي ليش مب مثل سلامه و موزة؟؟؟.


مريم: والله الله خلق وفرق عشان جيه انا غير.


سيف: انزين بسالج سؤال انتي ليش حاطه دوبج من دوبي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


محمد و سلامه و موزة انفجروا ضحك على سيف


سيف: انتو ليش تضحكون ما اعتقد اني قلت شي يضحك؟.


محمد:والله يا اخ سيف البنت ما نست.


سيف معصب : شو مانست؟؟؟؟؟؟؟.


محمد: ما نست شو سويتبها قبل خمس سنين تريد تنتقم منك الحين.


سيف تذكر: هاهاهاهاهاهاهاهاهاي انتي ما نسيتي؟؟؟؟؟؟؟؟.


مريم بوحشيه: لا كيف تباني انسى ؟؟؟؟؟.


سيف: هاهاهاهاهاهاي اسف والله اسف ما كان قصدي.


موزة: احلف يا سيف انه ما كان قصدك؟؟؟؟؟.


سيف: ما أقدر أحلف لأني متعمد!!!!؟؟.


مريم: الحين أنا تجب الماي على راسي ,,,, ولا يقولي مريملو سمحتي ممكن تشوفين إذا أمايه داخل أنا حليلي بكل براءة أفتح الباب و ما حس إلا أنا غرقانه بالماي و يا ريت بس ماي وياه ثلج يا ظالم.


سيف: هاهاهاهاهاهاهاي أصلاً انتي أغبى بنت فالعالم يعني أنتي طالعه من الصاله و أمايه داخل وياكم يعني شوها الغباء؟؟؟؟؟؟!!!!.


مريم: وأنا شدراني شفتك شويه وبتصيح و هاي كانت أول أول مرة تكلمني بأدب و احترام فقلت يمكن طلعت وأنا ما شفتها و عثرك مسويلي مقلب و حاطلي بالدي فوق الباب من بطلت الباب انجب علي.


سيف و محمد وسلامة وموزة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاي.


سلامة:و أحلى شي فالسالفة يوم مرضت أسبوع و عاد الأخ يريد يكون مؤدب وراسللها باقة ورد وكانت الباقة روعة من عطيناها الباقة رحنا شوي عنها وإلا شوي نشوفها شرات المينونة تقطع الورد و تسبه سب .


محمد: خيبه ليش انزين؟؟؟؟؟؟؟.


سيف ما رام يتمل تم يضحك أكثر.


موزة: لأن الحبيب راسل مع الورد بطاقة كاتبلها تعيشين و تاكلين غيرها.


محمد و سيف و سلامة و موزة:هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاي.


محد: والله إنك حفلة يا سيف.


مريم: هيه حفلة بلا كيك تراه بس والله أردهالك.


سيف: خلاص لازم تنسين أيام الماضي.


مريم: ليش عمايلك كانت توقف كل ما أحاول أذكر أيام أول تكون أنته مسوي فيني مقلب كيف تريدني أنسى؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


سيف وهو يضحك: انزين الحين اعتذر منج آسف.


مريم: لا ما أقبل وين تباني أصرفها آسف.


محمد وهو يضحك: بس اتصدقين مريم أنتي كنتي غبية.


مريم: لا والله أشوفك واقف فصفه.


محمد: عيل تذكرين يوم لقيتي صورج الباربي كلهن متكسرات و قالج سيف إن يني كسرهن.


مريم: هيه أذكر.


محمد: شفتي إنج غبية سيف إللي كاسرنهن و عشان ما تصيحين هو كان متروع تخبرين أبوج فقالج يني كسرهن و عاد أنتي صدقتي.


مريم: مالت عليك يا سيف و أنا من ذاك اليوم ما شريت باربي كنت متروعة لأن فيه واحد قالي إن الينون يكرهون الباربي إذا شتريتيهن مرة ثانية بجتلوني أنا.


سيف مبتسم: أنا جيه قتلج ,,, و بعدين يا أخ محمد ما صدقت هذا كان سر ليش تخبرها أنا أروحي ما متحملنها تريدها تزيد علي؟؟؟؟؟.


سلامة: انتو شو عندكم اليوم لا يكون هذا اليوم يوم الاعترافات إذا كان جيه أنا أريد أعترف بشي.


سيف: قولن إللي فقلوبكن خلاص كبرنا ما يضر الحين.


سلامة: تذكرون البيت إللي كنتوا مسوينه فوق السطح فبيت خالتي فاطمة.


سيف و محمد:هيه نذكر.


سلامة و موزة و مريم ضحكن بصوت عالي.


سلامة: نحن إللي كسرناه لكم أوين ننتقم منكم ليش ما شركتونا وياكم.


محمد: يا الجذابات و تردنه على البشكار حليله ظلمناه و خبرنا عليه خالتي هزبته من الخاطر و أنا أقول ليش الريال تم يحولف إنه مش هو و يرده عليكن بس محد صدقه.


سيف: انزين إللي أحيده بعد كنا حاطين صورنا هناك وين راحن؟؟؟؟؟؟؟


مريم: و نحن شدرنا بصوركم مالت على ذيج الصور ما دري شو كل واحد مفكر نفسه.


محمد: حرام عليج كنا متصورين من الخاطرو كانن الصور وايد حلوات وينهن الحين؟؟؟؟.


سلامة: قلنالكم شدرانا يمكن قصيناهن.


سيف: لا ما صدق أصلاً أنتي يا سلامة مستحيل تقصين الصور و خاصة صور أخوج.


سلامة: انزين صح أنا مستحيل أقص صورة أخوي و أنته تعرف إن موزة مستحيل تقص صورتك وما بنخبركم وينهن لأن هذا سر.


محمد: أنا أعرف صورتي عندج و صورة سيف عند موزة صح؟؟


مريم: عاد كيفكم صح وإلا خطأ.


موزة: تذكر يا سيف يوم كنت أنت و محمد و غانم مسوين مريحانه عند الشير بس أنته ما خليتنا نركب بعدين مريم خبرت أبويه عليكم و نازعك وقالك تخلينا نركب و يوم كان دور مريم أنت قلت بتمريحها بس كان هدفك إنك اطيحها من فوق.


سيف: الله يغربلج يا مويز لازم تذكرينها.


محمد:إيه لا تدعي عليها.


مريم: صح أنا كيف كنت ناسيه حتى ظهري عورني سيف بسألك سؤال؟؟


سيف:تفضلي وهو مستغرب!!!!!!!!!!.


مريم: مش جنك كنت وايد تعذبني يوم كنا صغار؟؟؟؟؟.


موزة و محمد و سلامة: هاهاهاهاهاهاهاي.


سيف وهو منحرج:آسف.


مريم: ما يفيد انا مستحيل أنسى يوم جبيت علي الماي و ما بنسى إنك خليتني سنين أتروع من الباربي.


سيف: برايج لا تنسين.


محمد: يلا وصلنا تبون أول الميغا مول أوصحاري.


موزة: الميغا مول.


محمد: من عيوني.


سيف: لا والله .


مريم: مالك خص لا تتدخل من بينهم .


سيف: أعوذ بالله منها.


نزلو كلهم و دخلو المول .


وسيف يحذرهن: سمعن نحن بنكون عند الكراسي بس صدقني كل محل تمن فيه ربع ساعة لا غير إن تأخرتن بنروح عنكم.


مريم: اتروم أنته تروح عنا يا ويلك.


سيف:لا تتحديني مريوم.


مريم: مريوم فعنيك أنا اسمي مريم لو سمحت.


كان سيف برد عليها لكن سلامة قاطعته: مريم خليه يلا نروح لا تمين تغايضينه و لا يهمك سيف بعد ربع ساعة و بنطلع.


راح سيف يقعد عدال محمد.


سيف: أووف منها هاي بنت عمك بتيبلي الضغط مستحيل تسمع الكلام لازم تراد.


محمد وهو يضحك: أنته شو تباها خلها تقول إللي تباه.


سيف: ما أقدر تنرفزني ليش أنته ما تقولها شكلها وايد تحترمك صايره محامي عنك.


محمد: لا سمحلي أنا أروحي ما روم عليها أصلاً هي كل ما تشوفني تغايظني بس الحمد الله شكلها اليوم راضية علي.


سيف: يلا انزين طلعن خلنا نسير لهن بس ما تأخرن يسمعن الكلام,,,,,,,, خلصتن نروح البيت.


مريم: لا والله نحن خذنا شي.


سيف: أنا مابرد عليج.


مريم: أحسن بعد.


راح محمد يشل الأكياس عنهن وهي أصلاً كانت كيسة وحده و موزة هي شالتنها.


محمد: هاتي عنج الكيسة.


موزة وهي منحرجة: لا عادي خلها.


محمد: موزة أقولج عطيني إياها بلا عناد.


موزة: محمد و الله مشكور أنا بشلها هي خفيفة.


محمد: أعرف إنها خفيفة بس هاتيها.


سلامة: يا موزة اعطيه إياها مب ناقصين حشرة كافي هاذيلا.


سيف و مريم : شو قصدج؟؟؟؟.


سلامة: بسم الله سلامتكم و لا شي.


و شل محمد الكيسة عن موزة .


محمد: ثاني مرة إن ما عطيتني إياها بضربج.


موزة: لا والله هذا إللي ناقص بس تضربني.


محمد: و أنا اروم أنتي ما تهونين علي.


فقط ويه موزة و مشت بسرعةعند سلامة و إللي مريحنها إنها متغشية و محمد ما يشوفها.


و تمن البنات يدخلن من محل لمحل لين الساعة 2.


سيف: ايه انتن ماخلصتن؟؟؟


مريم: ليش نحنبشكاراتك عشان تزقرنا ايه؟؟؟.


سيف: والله يا مريم مافيني اضارب وياج تعبان و يوعان و خلونا ناكل بعدين ضاربيني


مريم:ولا يهمك موافقه.


انصدم سيف منها وتم يطالعها .


مريم: مب عشان سواد عيونك .. لاني انا بعد يوعانه.


محمد و موزة و سلامه:هاهاهاهاهاهاهاهاهاي قويه هاي.


سيف: مالت عليكم يلا نسير ناكل .


راحوا يتغدون خلوا البنات بروحن وهم الاثنين قعدوا بروحم عشان البنات يخذن راحتن.


سلامه: حرام عليج يا مريم والله ذليتي سيف!!


مريم: عيل مب حرام عليه هو شو كان يسويبي قبل؟؟.


موزة: انزين هذا قبل مب الحين.


مريم: عااااد قبل والا الحين انا مانسيت.


سلامه: كيفج لا تنسين.


موزة: انزين خفي على خوي شوي.


مريم: انتي مب منج من الي يدافع عنج و عن محمد.


تمن البنات يسولفن شو يبن و شو باقلهن ما شترنه...اما قوم محمد كانوا ياكلون وهم ساكتين كل واحد قاعد يفكر.
سيف: محمد وين تعتقد ميودات الصور؟؟؟؟.


محمد: والله ما ادري بس فيني فضول ما تتصور كيف.


سيف: خلنا نتصلبهن نسالهن.. اتصل سيف باخته


سيف: موزان فينا فضول نريد نعرف وين ميودات صورنا؟؟؟؟؟.


موزة انصدمت من سيف: و انت ليش تسال؟؟ قلنالكم سر.


سيف: حرام عليج عاد انا اخوج خبريني.


موزة: مستحيل.


مريم: شو الي مستحيل؟؟؟.


سيف : عطيني مريوم؟.


موزة:سيف يبى يقولج شي.


مريم: و انا ما اريد اسمع.


موزة: انزين انتي شوووفي شووو يبى.


مريم: شو تريد؟؟؟؟.


سيف: بسم الله ماتعرفين تتكلمين شوي شوي؟.


مريم: لا ما اعرف خلصني شو تبا.


سيف: مريم والله تخبريني وين ميودات الصور؟؟؟.


مريم: لو تموت ما بقولك.


سيف: مالت عليج عطيني سلامي.


محمد: ولا وحده طاعت تقول؟؟؟؟.


سيف: ولا وحده طاعت... بشوووف سلامي يمكن توافق؟؟.


محمد: عطني انا اعرف اخلي سلامي تقولي.. والا حط التلفون سبيكر احسن.


سلامه: الووووووو.


سيف: سلامي ممكن تقوليلنا وين ميودات الصور؟؟؟؟؟.


سلامه: اسفه سيف مااقدر.


سيف: حرام سلامي

محمد: افاااا سلامي ما تقوووليلي وين و انا اخوج الحبيب تخشين علي ماعليه زعلت عليج.

سلامه: والله لا تزعل محمد .. بس ما اقدر هذا سر.

محمد: انزين عشان خاااطري تخبرينااا.

سلامه: خلاص انزين صورك عند موزة اما صورة سيف عند مريم ارتحت خلاص؟؟.

مريم و موزة: لاااااااااااااااااااااا.

محمد: مشكوووره سلامي باي.

سيف منصدم ما قدر يقول شي اما محمد كان فرحااااان و يعني موزة محتفظه بصورته.

محمد: ايه سيف شوووووووفيك؟؟؟؟؟؟؟؟.

سيف: مستحيل اصدق ان مريم تشل صووورتي مستحيل؟؟؟.

محمد: ليش يعني مستحيل؟؟ يمكن شلتهااا عشان تقصهااا او تحرقها.

سيف: يمكن ما استغرب شي منهااا؟؟.

مريم: حرام عليج يا سلامي ليش خبرتيهم؟؟؟؟.

سلامه: شووو تبيني اسوي محمد ما يهون علي.

مريم: انزين خبريهم بس ان موزة ماخذه صورة محمد ليش قلتي عني؟؟؟.

سلامه: انزين مش انتي حرقتيهااا؟؟؟؟؟.

مريم وهي مرتبكه: على بااالج بيودهااا؟؟

موزة: بس والله فشلتيني من الخاااطر..... الحين ما بقدر اتكلم او اقول شي .. و اخوي شووو بيقول عني؟؟.

سلامه: عااادي يعني الحين اخوج ما يدري؟؟ عااادي خذوها بروح رياضيه.

خلصو غدى وطلعوووو........ز وهم يمشووون.

سيف: امووووت واعرف ليش شليتي صووورتي؟؟؟؟؟.

مريم: يعني عشان شووو بخذهاا؟؟؟؟ بس عشااان افر غيضي في الصوره واسويلك عمل.

سيف: بسم الله الرحمن الرحيم..... عنبوووج ساااحره انتي؟؟؟ لا يكووون صدق؟؟ تعرفين هاي السوالف؟؟.

مريم: يعني انا الحين اجذب عليك؟؟ هيه سويتلك عمل.

سلامه: عمل شوووووو؟؟؟؟؟.

مريم: سويتله عمل عشان يكوووون كريم وااايد و مايرفض طلب حق حد.

محمد: هاهاهاهاهاهاهاي شكلج غلطتي في الخلطه الانج خليتيه بخيل زياااده عن اللزوم .

سيف: الحين انا بخيل الله يسااامحك؟.

موزة: تراااني ما اسمحلكم تغلطوون على اخوي.

طالعهااا محمد بنظرة حنااان : فديت الي مايسمحووون و يدافعون عن اخوهم.

سيف: لو سمحت لو تفديت اختي مره ثانيه جدامي بكسرك هنيه.. وياويلج انتي ان تكلمتي.

مريم: بسم الله ما قلت شي.

محمد: انزين شوووبلاك؟؟ بلاك معصب؟؟ يلا بنات شووو رايكم نروح صحارى؟.

سلامه: يلا.

سيف: انتن خلصتن من هنيه ؟؟ ماتبن شي؟؟؟.

موزة: هيه خلاص خلصنااا.

سيف: مادامكن خلصتن خلوووونا نروح البيت؟.

مريم: انت حشرتنا كل شوي نروح البيت .. نروح البيت .. ليش ماتبانا نستمتع؟؟ تبا ترجع ارجع بروحك.

سيف ما قال ولا كلمه ومشى عنهم و في خاطره يقول : انا اريد افهم هي ليش تكرهني؟؟؟ و ليش تكلمني بهذا الاسلوب؟؟؟.

سلامه: حرام عليج مريم زعلتيه.

مريم وهي منصدمه: ليش هو زعل انا امزح؟.

موزة: هيه زعل... انتي وايد زوتيها كل ماقال شي هزبتيه لو بعده ياهل جدامج؟.

مريم سكتت و لا ردة عليهم هي ما كان قصدها تزعله هي كانت تمزح وبعدين محد منهم يعرف هي ليش تكلمه جيه الانها ما تريد حد يعرف شووو الي في قلبها ما تريد حد يعرف انها تحب سيف و خاصه سيف, انا اعرف اني زوتها بس والله مش بيدي .

وسيف يفكر : انا ليش كل ما اشوفها احب اطفربها اكثر شي احبه اني اتلاسن وياها,بس هذا كان ايام قبل يوم كنا صغارالحين كبرنا وهي بعدها على نياتها و انا ليش فرحت يوم قالي محمد انها بتروح ويانا ؟؟؟ وليش يوم شفتها فرحت زياااده ؟؟ هل هو الشوق لايام قبل ؟؟؟ ولا شي ثاني ما اتمنى ما يستوي ...

وصلو ربعنا صحارى وبعده الجو عندهم متكهرب لا مريم تكلمت ولا سيف نطق اما البقيه ما قالو ولا كلمه احتراما لسكوت سيف ومريم.

سيف: بسم الله انتو شو فيكم؟؟؟ ليش ساكتين؟؟.

محمد: تسالنا نحن ليش ساكتين؟؟.

سيف: لا اسال نفسي؟ هيه اسالكم؟؟؟.

سلامه: ما فينا شي.

نفس السالفه الي صارت في الميغا مول صارت في صحارى دخلن من محل لين محل و بعدين راحوا الطابق الثاني وهم يمشون وقفن ثنتين.

سيف: شفيكن وقفتن؟؟؟.

سلامه و موزة و نظرة براءه و ترجي على ويهن: نريد ندخل؟؟.

سيف: تخبلتن انتن اثنتين؟؟.

سلامه و موزة: حرااااام.

سيف: خطفن جدامي شوفو مريم احسن عنكن ؟؟.

موزة اطالع محمد: حراااام محمد خلنا ندخل؟؟.

محمد: هاهاهاهاهاي انا اروم عليج يلا ندخل.

سيف: لا تخليهن يقصن عليك؟.

محمد: مابيقصن علي انا اريد ادخل تويز ار اس.

سيف: والله ماعدكم سالفه, ندخل.

مريم: سلامي.

سلامه: نعم.

مريم: انا ما اريد ادخل بسير اطالع شو يسون اليهال هناك اووكي؟؟.

سلامه: اووكي.

راحت مريم تشوف اليهال وهم يلعبون.. سيف وهو يدور على مريم بس ما لقاها.

سيف: موزان وين الثالثه ضيعتنها؟؟.

سلامه: مريم ما دخلت راحت اطالع اليهال وهم يلعبون.

سيف: وليش ماقلتولي بسير اطالعها؟.

راح سيف وشاف مريم واقفه اطالع اليهال بس هي كانت سرحانه.

سيف: وااايد مندمجه؟.

مريم: بسم الله روعتني من وين طلعت انت؟؟؟.

سيف: من وين بطلع يعني من بطن امي من وين بعد؟؟.

مريم: هههههههه سخيف.

تموو ساكتين بس مريم قطعت السكوت.

مريم: سيف انا اسفه اذا كنت زعلتك؟؟ والله ما كنت اقصد اعرف اني زودتها شوي بس كله مزاح ما كان قصدي اني ازعلك.. اسفه ولا تزعل مني.

سيف وهو منصدم: منو قالج اني زعلان منج ؟؟ اصلا انا مازعل وخاصه منج ولا تساليني ليش.. الاني ما اعرف بس احب اقوولج ماتتصورين شكثر فرحت يوم عرفت انج بتسيرين ويانا .

وتم سيف يطالع مريم يريدها تقول شي بس مريم مارامت تقول شي تحس عمرها تحترق من المستحى و من الخوف و الحمدالله انها متغشيه و في خاطرها تقول: هذا شو يالس يقول لايكون خرف و انا ما ادري الله يعينج يا مريم على مابتلاج.

سيف: مريم اريد اقوولج اني .......

محمد: سيف يلا نروح.

عااااد مريم ماصدقت محمد ينقذها من هذا الموقف الحمدالله الحمدالله وخاطرها تصلي ركعتين حمدالله هذا شو كان يبى يقول..........

سيف في خاطره: يعني يا محمد ما طلعت الا الحين؟؟.

محمد: يلا بنرجع الساعه 5 الحين.

مريم: انتن شووو خذتن ؟؟؟؟.

سلامه: خذت دبدوووب لرويض و لعبه لخالد.

موزة: و انا خذت لعيال عبدالله.

مريم: هيه زين والله.

سيف: سبقوني و انا الحين بيي.

محمد: وين بتروح؟؟؟.

سيف: اريد اخذ شي موصني عليه احمد.

ركبو السياره و تموو يسولفون و بعد شوي وصل سيف و في ايده كيس وركب.

سيف: اسف على التاخير.

سلامه: لاعادي.
وتمو سوالف في السياره بس كل واحد هلكان اكثر من الثاني وصلو سيف واخته اول.

سيف : يلا مع السلامه اشوفكم على خير انشاء الله.

الكل: انشاء الله.

موزة:مع السلامه مريوم.

مريم: مع السلامه... سمعي يوم بتسافرين ياويلج انتي وياها اذا ماخذتلي ثياب من ماليزيا واريد ثيابي تكون مثل ثيابكن فاهمات؟.

موزة و سلامه: ولا يهمج.

موزة: مع السلامه محمد.

محمد: مع السلامه عيوني.

سيف يطالع محمد بنظرة : بخطفها لك هالمره.

محمد: بتخطفها لي هالمره ولا متروع من مالي المحامي.

سيف يطالع مريم: يمكن متروع منه؟؟.

مريم ما كانت اطالع الحبيبه مخليه عمرها مشغوله في ترتيب الاكياس.

سيف: يلا مع السلامه........ وروح.

وهم طالعين من بيت خالتهم.

محمد: يالله يا سيف نسى الكيس ماله.... بتصلبه.

سيف: الوووووووو.

محمد: الوووووو....... سيف تراك نسيت الكيس مالك و انا مافيني ارد..باجر انشاء الله بعطيك اياه.

سيف:لا محمد انا مانسيته لو سمحت هذا الكيس لمريم.

محمد: نعم؟؟؟؟؟ عيد الي قلته ما سمعت؟؟.

سيف وهو يضحك: هذاا الكيس لمريم يعني لو سمحت و تكرمت عطها اياه؟.

محمد: وشوفيه الكيس؟؟؟.

سيف: بعدين بخبرك باجر.

محمد: اوكي يلا باي.

سيف: باي و مشكور محمد.

محمد: على شو؟؟؟؟ على كيس صدق انك استخفيت يلا باي.

سلامه: لايكون يريد الكيس الحين ؟؟؟؟.

محمد: لا... يلا مريم وصلتي البيت و بساعدج بتنزيل اغراضج.

سلامه:مع السلامه مريومه.

مريم: مع السلامه ... محمد خذ هذا مش كيسي هذا كيس سيف.

محمد وهو يضحك: لا هذا الكيس مالج.

مريم براءه: لا مش مالي والله مال سيف.

محمد: اعرف انه كيس سيف ... بس هو قالي اعطيج اياه.

استوى ويه مريم اشارة مرور : لا والله انا ماطلبت منه شي؟ خذه انته انا ما اريده.

محمد: لا يا مريم الهديه ما تنرد حرااام خذيها يلا.

مريم وهي مرتبكه: محمد انا ما اقدر اخذها.

محمد: ليش يعني؟؟؟.

مريم: بس جيه.

سلامه: مريم خذيها وفكيني والله تعبت واريد ارتاح اريد انسدح وارقد.

مريم: انزين يلا مع سلامه.

محمد و سلامه: مع السلامه.

وراحو قوم سلامه البيت.

سلامه: محمد ليش سيف يهدي مريم؟؟؟.

محمد: والله يا سلامي ما اعرف ليش يهديها؟؟ بس انا شاك فيه.

سلامه: شاك ف شوو؟.

محمد: صدقيني ان سيف يحب مريم.

سلامه: مستحيل؟؟؟؟؟؟.

محمد: عيل شو رايج ان هم الاثنين يموووتون في بعض بس ما يبينون لحد وخاصه لبعض.

سلامه: تريد الصراحه ما اصدق مستحيل.

محمد: برايج و الايام من بينا ان شاء الله.

سلامه: ان شاء الله.

وصلو قوم سلامه البيت وسلمو على اهلهم وتمو يسولفون وياهم وبعد صلاة العشى سلامه ومحمد كل واحد راح حجرته يرقد..... اما في بيت عمهم منصور بتحديد في حجرت مريم ..... مريم كانت متردده تفتح الكيس ولا لا؟؟؟ بس اخر شي قررت تفتحه بسبب الفضول يوم فتحت الكيس انصدمت لقت عروسه لباربي واااااايد وااااايد حلوه ودبدوب صغير مغلف بطريقه حلوه وفحظنه عطر و لقت ورده زرقه وصفرا و بيضا ملفوفااات مع بعض بطريقه تججن و حاط بطاقه مكتوب فيها (اسف على كل شي سويته لج زعلج لو ما كنتي غاليه علي ما كنت طفرتبج طول هذي السنوات) و كان حاط بطاقه غيرها في الكيسه مكتوب فيها( ولا تخافين ماشي أي يني يكسر الصور وخاصه الباربي) تمت مريم تصيح ما توقعت سيف يعتذر او انها تكون غاليه بنسبه له . اما سيف تم طول الليل يفكر بمريم ليش يعني سويت جيه؟؟ ليش احس اني ومشتاق وخاطري اشوفها او اسمع صوتها ليش؟؟؟ هل انا احبها ولا شو؟؟ تم على هالحال لين مارقد.

حيوته
12-30-2005, 03:26 PM
مرحبا أختي الغاليه...

القصة وااااااااااااااااااااااايد حلوه.....ياليت لو تنزلين الأجزاء كلها...أريد أقراها قبل ماأسافر....لوسمحتي..؟؟

وشاااكره لج ذوووقج الحلو في إنتقاء هالقصة الرائعة....الأسلوب أكثر من الرائع...والشخصيات حلوه كثير....بس التكمله ولاعليج أمر :):)

بريق الألماسة
12-31-2005, 01:49 PM
مشششششكوره في الانتظار

سيدة الحب
12-31-2005, 10:27 PM
قصة رائعة

في انتظار التكملة حبيبتي

أزهار الربيع
01-01-2006, 07:47 AM
مشكورة عزيزاتي على ردودكم الحلوه

أزهار الربيع
01-01-2006, 07:54 AM
@@ البارت السادس@@


ومرن الايام بسرعه و بالخميس وهو اليوم الي بتسافر فيه سلامه مع قوم خالتها فاطمه و كانت الساعه عشر سلامه تسلم على اهلها .

سلامه وهي تحضن خالد : مع السلامه خلودي

خالد: سلامي لا تنسينا هناك ترى نحن بنشتاقلج

سلامه وهي شوي وبتصيح: ان شاء الله ما بنساكم

راحت سلامه تلوي على ابوها و تحبه علىراسه: مع السلامه ابويه

ابو محمد: الله يحفظج سلامي تروحين وتردين بالسلامه

قامت سلامه تسلم على امها : مع السلامه امايه

ام محمد لاويه على سلامه: الله يحفظج يا سلامه ويحفظ خالتج و عيالها وريلها

يت روضه تربع ولوت على سلامه روضه وهي تصيح: والله سلامي بشتاقلج لا تروحين و تخليني مع خويلد بروحنا

سلامه: رويض حبيبتي ما اوصيج على خالد لا تضربينه وديري بالج على نفسج ولا تعذبين امي يلامع السلامه

روضه: ان شاء الله مع السلامه

محمد: يلا سلامي بسج سلام ماتم حد ما سلمتي عليه الا لاني

سلامه: هيه صح تذكرت بسير اسلم عليها

محمد: يلا سلامي لا تأخريناا؟؟ وبعدج تبين تسلمين على مريم يلا لازم تكونين في بيت خالوه الساعه 11 و بطلعون من البيت الساعه 11 ونص يلا

سلامه: انزين

راحت سلامه مع اخوها وسلمت على مريم و تمت مريم تصيح و بعدين خطفوا بيت خالتهم

سلامه: والله بشتاقلكم كلكم

محمد:حتى نحن بنشتاقلكم

سلامه: هييه صح انت تتكلم بصيغة الجمع قصدك بتشتاق بعد لحبيبة القلب

محمد:هاهاهاهاها هيه والله بشتاق لحبيبة القلب

وصلو بيت خالتهم وسلمو عليهم وهاي اول مره سلامه تشوف خليفه من رد من السفر سلامه في خاطرها: خيبه كيف تغير لو بشوفه في الشارع ما بعرفه ابد .

وقررو يطلعون بسيارتين, سيارة سيف و سياره محمد و اتفقوا ان محمد يشل وياه خليفه وسلامه وموزة واحمد و اما سيف بشل وياه ابوه وامه واسما حرمه اخوه وعيالها اما عبدالله فعنده شغل قالهم بيلحقهم بعد اسبوع ان شاء الله وقبل لا يطلعون, الكل كان واقف يحطون الاغراض و كانن سلامه و موزة واقفات عدال بعض يتكلمن وسلامه تحاول تمسك عمرها لا تصيح هاي اول مره تسافر بدون اهلها

محمد: يلا سلامي بسلم عليج

وسلامه وهي منصدمه و متروعه: ليش ما بتوصلنا المطار؟؟؟

محمد وهو يضحك: بوصلكم ليش خايفه ........ارتاحت سلامه

محمد حب سلامه على راسها وحضنها عاااد سلامه هنيه مارامت تتحمل تمت تصيح ومحمد يهديها ..

سيف: انت ليش صيحتها شو تبا تسلم عليها

محمد وهو لاوي على اخته: يا اخي اختي كيف ما اسلم عليها سلامي حبيبتي ليش تصيحين هو الا شهر و تردون ان شاء الله

سلامه وهيه تصيح: بس هاي اول مره اسافر بدونكم

سيف يحاول يلطف الجو: احسلج بتفتكين من حشرتهم

سلامه صاااحت زيادة

محمد: ما عندك سالفه يالغبي ... خلاص سلامي لا تصحين تراني بروح مب انا بوصلكم المطار اذا تميتي تصيحين.

سلامه: خلاص مابصيح.

محمد: جيه اباج حرمه.

خليفه بصوت واطي محد سمعه: بزا بنات.

موزة اطالع محمد كيف يتصرف مع سلامة هي تعرف إنه حنون و طيب لكن مش لهدرجه..... محمد انتبه لموزة و ارتبك هاي ليش جيه اطالعني أنا ناقص عذاب بعد.

محمد: موزة ما وصيج على نفسج تراها غاليه علي و لو سمحتي لا طالعني بهاي النظرة و الله ما تحمل .

نزلت موزة راسها.............. و ركبوا السيارة رايحين مطار دبي... فسيارة محمد البنات يضحكن و يسولفن معاه ومرتبشات على الآخر و أحمد وياهم ارتبش إلا خليفة إللي ما كان عايبنه إن أخته تسولف مع محمد عادي أما سيف فكان يتمنى لو قال لخليفة هو يسوق و ركب هو مع قوم محمد لأن السيارة ملل قال ليش ما اطفر بمويز شوي و اتصل على تلفون محمد.

محمد: هلا سواف شو الجو عندك.

سيف: والله عندنا الجو مغيم و ممطر لا يساعد على الخروج من المنزل.

محمد: أما نحن عندنا الجو صحو و مشمس يساعد على الخروج من المنزل.

سيف: محمد قول لمويز شو رايكم نتسابق.

محمد: لا ما فينا على الصدعة.

سيف: قولها.

محمد: موزة.

موزة: نعم.

خليفة بدت العصبية عنده.

محمد: يقولج سيف شو رايج نتسابق منو يوصل المطار أول.

موزة: قوله ليش تستهبل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تريد تنضرب؟؟

سيف: خيبه عثرها أختي ما تتفاهم .

وصلو المطار و نزلو الشنط ,,, و قبل لا يدخلون سلم سيف على أهله و محمد سلم على قوم خالته و أخته و بعدين سلم على خليفة.

محمد: خليفة ما وصيك عليهم.

خليفة: لا توصي حريص.

محمد: و عاد ما وصيك دير بالك على أختي و موزة تراه الثنتين غاليات على قلبي وايد.

خليفة و هو يحاول يكظم عصبيته و إلا عادي يرتكب جريمة فمحمد.

خليفة: ما يحتاي توصيني على أختي و أختك فعيونا مع السلامة.

محمد وهو فيه ضحكة: الله يحفظكم و يردكم بالسلامة إن شاء الله.

الكل: إن شاء الله.

دخلو المطار خلصوا تذاكرهم و جوازاتهم و بعدين راحو يقعدون فغرفة مخصصة لدرجة الأولى.

أما أصحابنا محمد و سيف.

سيف يتصل بمحمد: شو ها الملل ياخي شو رايك نتسابق؟؟؟؟؟

محمد: انت ما اتوب بعدين أنا واعد ناس إني ما أسرع و لا أتسابق.

سيف: حتى أنا واعد أختي ما أسرع.... إلا أقولك انته شو كنت تقول لخليفة؟؟؟؟

انفجر محمد ضحك: و الله يا سيف لو تشوف ويهه كيف كان خاطره لو يجتلني.

سيف: شفته عشان جيه أسألك شو قتله؟؟؟.

محمد: قتله يدير باله على سلامة و موزة تراه الثنتين غاليات على قلبي وايد.


سيف: هاهاهاهاهاهاها حمد ربك ما سوابك جريمة ليش قتله جيه.

محمد: ياخي قهربي لو شفته فالسيارة كيف منقهر لأني أسولف مع البنات وهو خاطره لو يضربني أو يضرب موزة ليش تسولف وياي بس مايقدر يقول شي لأن لا أمك ولا أبوك ولا عبدالله ولا انت اعترضتو فكيف هو يعترض بس أنا اعرف إن طيب ويخاف على اخته.

سيف: لا والله يعني نحن ما انخاف عليها.

محمد: مش جيه قصدي انتو كلكم واثقين مني ومن موزة مستحيل انسوي شي يضركم و يضرنا أما خليفة ما عنده هاي الثقة وهذا كله بسبب دراسته برا البلاد.

سيف: صدقت.

أما قوم سلامة قامو لأن الحين وقت رحلتهم وركبو الطيارة و بيقعدون تسع ساعات فالطيارة و الساعة 2الظهر بتوقيت الإمارات بتطير الطيارة وبتوصل ماليزيا الساعة 11 فليل بتوقيت الإمارات أما فماليزيا بتكون الساعة 3 بتوقيتهم وهم سابقينا بأربع ساعات , فالطيارة قعدت سلامة عدال موزة وهن قاعدات صوب الدريشة وعدالهم اسما وعيالها وجدام اسما بوعبدالله وام عبدالله و أحمد أما خليفة فقاعد عدال اثنين أجانب ورا اسما وعيالها وهو يقدر يشوف سلامة وموزة , وموزة إللي قاعدة عدال الدريشة.

موزة:سمعي سلامي أنا وحدة تعبانة وأريد أرقد فأرجو عدم الإزعاج.

سلامة: وانا مع منو اتكلم.

موزة: مشكلتج أنا برقد.

سلامة: انزين رقدي برايج انتي تعرفيني ما اطلع بدون كتب أذكار و قصة.

موزة: حلفي إنج يايبه قصة وياج.

سلامة: والله يايبه ومش قصة وحده يايبه وياي قصص و أول هاي القصص رجل المستحيل.

موزة: مالت عليج انتي و أدهم صبري مالج و لا يكون يايبه وياج روايات الأحلام بعد.

سلامة: شي طبيعي.

موزة: انزين فكري فيني تعرفيني اكره هاي القصص ليش ما يبتي وياج أجاثا كريستي.

سلامة:ومنو قال إني مايبت.

موزة: انتي متأكدة إنج حاطة ثياب فشنطج.

سلامة تضحك: هييه متأكدة.

ورقدت موزة عن سلامة أما سلامة فقعدت تقرأ قصة وهي من النوع إللي يكره الطيارة ماتحب ترقد ولا تاكل فالطيارة وشكلها الحين بتكره القراية فالطيارة.

سلامة: اووووف مليت أول مرة فحياتي أحس إن القصة مملة.

أحمد: سلامي مليت.

سلامة: وليش ما ترقد.

أحمد: ماروم أرقد وأنا مافيني ارقاد.

سلامة: حتى انا مافيني ارقاد.

أحمد: لو خليتي موزة تيلس عدال قوم ابوي عشان ترقد و انا يلست وياج.

سلامة: صدق لو سوينا جيه.

وقام أحمد ووقف جدام سلامة فنص الدرب ويلسو يسولفون وخليفة يسمعهم لأن صوتهم وايد عالي على بالهم فالبيت قاعدين بس مانازعهم لأن هو بروحه ملان وسوالفهم اضحك عقب تمت المضيفة رايحه وياييه و تلعوزت مع أحمد إللي واقف فدربها.

خليفة: أحمد.

أحمد: نعم خليفة.

خليفة: ارجع مكانك ما تحس إنك لعوزتها وايد.

أحمد: انزين برجع بس انا ملان اريد اسولف مع سلامي.

خليفة: يعني شو اسويلك اصبر لين ما تقوم موزة بعدين تبادل وياها.

أحمد: انزين.

سلامة: أحمد.

أحمد:نعم.

سلامة: تبى تقرأ قصة.

أحمد: انا ما احب القراية بس أحسن من لا شي لكن لا تقوليلي هاي القصة إللي تقرينها تراني شفتها عند موزان ولا فهمت شي.

سلامة: لا مش أجاثا كريستي عندي روايات صرخة الرعب إذا تبى.

خليفة انصدم هاي شو تريده يقرأ تباه يتروع.

أحمد: هي من اسمها ما تبشر بخير تروع؟.

سلامة: لا ما تروع بس حلوه فيها مغامرات تناسب إللي فسنك.

أحمد: انزين عطيني.

وعطته وقعد يقرأ وشكله اندمج فالقصة أما خليفة خاطره يقولها عطيني قصة انا بعد بس تم ساكت, بعد خمس ساعات قامت موزة.

سلامة: صح النوم.

ضحكت موزة: شو سويتي.

سلامة: قريت قصة وخلصتها.

موزة: زيين الحين انا يوعانة.

سلامة: مشكلتج إذا تبين حلاوا عندي فالشنطة.

موزة: انتي ما تتحركين بدون حلاوا.

سلامة:شسوي ما قدر اقاوم نقطة ضعفي.

وتمن يسولفن لين ماوصلو ماليزيا بالسلامة وبعد ما طلعو من المطار وهم مبهورين فيه بروحه عالم وااااايد حلو وكبير ركبو الباص إللي بيوصلهم لين الفندق إللي حاجزين فيه وكان وياهم شوية عرب المهم وصلو الفندق بعد ما صدعهم المرشد السياحي إللي كان يحذرهم إن لازم يحتفظون بفلوسهم زين ولا يشلون فلوسهم كلهن فشناطهم عشان ما ينسرقن وإللي يسرقون مب ماليزيين سواح ويقول أحسن لو الحريم ما يشلن شنط على الجتف أحسن تكون الشنطة من الشنط إللي ينحطن على الخصر( يتفلسف) , اسم فندقهم{ شنقريلا هوتيل} Shangri-La hotel

و كانو سلامة و موزة فحجرة و الحجرة إللي عدالهم حجرت اسما وعيالها ومن بين الحجرتين باب مشترك يعني لو فتحوه بتكون حجرة وحده وجدامهم حجرة خليفة و أحمد وعدال حجرة خليفة حجرة بوعبدالله وأم عبدالله وإن شاء الله يوم بيي عبدالله بياخذله حجره بروحه ويمكن يحطون البنات فيها عشان يكون عبدالله و حرمته وعياله مع بعض, الساعة 7 بتوقيت ماليزيا نشت سلامة وهي تحس بتعب فظيع.

سلامة: موزان نشي.

موزة: صباح الخير كم الساعة.

سلامة: صباح النور, عندهم الساعة سبع.

موزة: خيبة وليش ناشه من الحين خلينا نرقد.

سلامة: انتي ما شبعتي ارقاد فالطيارة راقدة خمس ساعات و أمس رقدتي بدون أي نقاش وعلى ما اعتقد نحن مب يايين نرقد.

موزة: انزين خليني ارقد ربع ساعة بس.

سلامة:يعني شو بتسوي هاي الربع ساعة بس ماعليه انا بروح اتسبح واتلبس و بعدين بتقومين غصبا عنج.

موزة: انزين خلاص روحي اتسبحي فكيني.

سلامة: ليش افكج رابطنج أنا.

موزة: ياالله شو هاي السخافة ع الصبح.

راحت سلامة تتسبح وبعد ما طلعت لقت موزة واعيه و تترياها.

سلامة: ليش مارقدتي .

موزة: ماقدرت ارقد.

سلامة: أحسن.

راحت موزة تتسبح ويلست سلامة تمشط شعرها وتجحل عيونها ومن خلصت طلعتلها شيلة تناسب لبسها وبعد شوي رن تلفون الحجرة.

سلامة: ألوه.

أحمد: صباح الخير سلامي.

سلامة: صباح النور.

أحمد: هل استيقظتن؟.

سلامة وهي تضحك: نعم لقد استيقظنا ماذا تريد هاهاهاها.

أحمد:لا أريد شيئا أبي يقول لكن إذا كنتن تردنا ريوق تعالن إلى غرفته.

سلامة: ريوق ما يقولون ريوق يقولون فطور أو إفطار.

أحمد: شدراني انا يلا تعالن.

سلامة: الحين بنيي.

موزة تمشط شعرها: شو يبى أحمد.

سلامة: يسأل إذا نبى ريوق.

موزة: والله وين؟.

سلامة: فحجرة قوم خالتي.

خلصت موزة وراحن عدهم ولقوهم كلهم قاعدين أحمد يسولف مع أمه وأبوه وخليفة يبدل فالتلفزيون بملل.

سلامة+ موزة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

سلامة: شحالك خالي.

بوعبدالله: الحمدلله شحالج بنتي.

سلامة: بخير شحالك خليفة؟.

خليفة: الحمدلله تمام هااه مواز رقدتي زين أمس.

موزة: والله ولا حسيت بشي زين بعد إني غيرت ثيابي أمس واليوم لو مب حشرة سلامة ما كنت بنش.

ام عبدالله: حشى جيه انتي ما تشبعين؟.

موزة: لا ما اشبع حد يشبع من الرقاد؟.

بوعبدالله: سلامة بنتي ليش ما تتريقين لا يكون مستحية.

سلامة: لا خالي مب مستحية لا تخاف أنا عند الأكل ما استحي بس ما احب أكل أول ما انش.

ام عبدالله: ما يصير ما تاكلين شي.

موزة: أمي خليها ع راحتها هي بعد شوي بتاكل.

بوعبدالله: متى يعني نحن بنطلع.

موزة: ما عليك ابويه هي مأمنة نفسها؟.

خليفة: كيف يعني.

موزة: سلامي مستحيل تطلع مكان وما تكون شنطتها متروسة حلاوا.

ام عبدالله: وهذا تسمينه أكل.

سلامة تغير الموضوع: عيل اسما وين؟.

ام عبدالله: انتن ما طالعتنها؟.

موزة: لا الحين بتصلبها.

اسما: الوه.

موزة: صباح الخير اسامي.

اسما: صباح النور انتن وين كل هذا ارقاد أنا من الصبح اتصلبكن ادق عليكن حشى ما تسمعن.

موزة: نحن فحجرة قوم ابوي.

اسما: والله شو تسوون ؟.

موزة: نتريق تعالي إذا تبين.

اسما: الحين بيي هذيلا حشروني ناشين من الصبح أوين يوعانين.

أبو عبد الله: خليها تتجهز مره من يخلصون ريوق بنطلع.

موزة: و يقولج أبوي تجهزي أنتي و عيالج لأن من تخلصون ريوق بنطلع.

أسما: إن شاء الله... نحن جاهزين.

يت أسما مع عيالها.

أسما: السلام عليكم.

الكل: و عليكم السلام.

أسما: شحالك عمي شالج عمتي؟؟؟؟

أبوعبدالله و ام عبدالله: الحمد الله بخير.

أسما: شحالك خليفة؟؟؟

خليفة: بخير من شفت بنتج القمر تعالي حبيبتي.

ربعت منى عند عمها و هي تموت عليه .

خليفة: فديت أنا هالويه محلاه.

أسما: شحالكن بنات؟؟؟

سلامة و موزة: الحمد الله.

أبوعبدالله: ترى سمعوا الباص بيي الساعة 3,30 أما الحين شو رايكم نطلع بنتمشى شوي و بنستكشف المكان؟؟!!

الكل وافق على هاي الفكرة و يوم كانو بيركبون اللفت.

سلامة: لحظة نسيت.

موزة: شو نسيتي؟؟؟

سلامة: الشنطة.

موزة: محد قالج تنسين يلا نروح ما تشوفين خليفة كيف يطالعنا؟؟

سلامة: ما يهمني أنا برجع أييب شنطتي لا تروحين.

خليفة: وين راحت هاي ؟؟؟

موزة: راحت تييب شنطتها أنا ما قتلكم ما تقدر تروح مكان بلا حلاوا.

أبو عبدالله: انزين ما عليه بنترياها.

خليفة: لا أبويه نزلو انتو وأنا بتريها.

أبو عبدالله: يلا عيل ركبو.

موزة ترددت تروح و إلا لا.

خليفة: يلا مويز ركبي وياهم أنا بترياها ما بكلها.

نزلت موزة مع أهلها و خليفة تم يتريا سلامة.......... أما سلامة فكانت ترتب شنطتها بسرعة: والله بيهزبوني.... و طلعت من الحجرة بسرعة و يوم و صلت عند اللفت وقفت مبهته وقالت بصوت عالي: روحوا عني.

خليفة من ورا سلامة: لا ما رحنا عنج.

لفت سلامة بسرعة و هي متروعة.

خليفة: شفيج؟؟؟

سلامة:روعتني وين كنت منخش؟؟؟

خليفة: ما كنت منخش إنتي كنتي تربعين ولا تشوفين حد.

سلاة: انزين وين مويز؟؟؟

خليفة: كلهم تحت يتريونا.

و ركب خليفة اللفت و سلامة تمت واقفة...... خليفة يطالعها وهو مستغرب: ليش ما ادخلين؟؟؟؟؟

دخلت سلامة وهي مرتبكة و تدعي على موزة ليش ما تريتها.

خليفة: سلامة انتي خايفة مني و الا مستحية؟؟؟

سلامة و هي مرتبكة: لا ما مستحية ولا خايفة.

خليفة: صدق؟

سلامة: شو إللي بيخليني استحي أو أخاف منك تراك مثل أخوي.

خليفة: انزين ممكن أسألج سؤال؟؟؟؟؟

سلامة: هيه عادي.

خليفة: انتي صدق الحين شنطج ما تفضى من الحلاوا؟؟؟

سلامة اطالع خليفة و فخاطرها تقول هذا شدراه.

خليفة: لا طالعني جيه جني مجرم موزان قالت إنج رديتي عشان تبين شنطج و نحن كلنا شايفين فإيدج شنطة فكيف تردين تبين الشنطة و قالت موزة رديتي عشان شنطة الحلاوا.

سلامة وهي قافطة: أنا ما أقدر أقاوم الحلاوا لا زم يكون وياي وين ما أروح فإذا كنت تريد حلاوا قول بعطيك.

خليفة وهو يضحك: لا مشكورة ما ريد.

أول ما وصلو لقوهم يتريونهم.

سلامة: آسفة على التأخير.

أبو عبدالله: لا عادي يلا خلونا نسير و لا تنسين ما لج الحلاوا مرة ثانية.

قفطت سلامة و طالعت موزة بنظرة و موزة خلت عمرها أونها ما سمعت أما خليفة ضحك بصوت عالي.

أزهار الربيع
01-01-2006, 07:58 AM
سلامة: خليتي حد ما خبرتيه؟؟؟؟

موزة: انزين هم سألوني و أنا قلتلهم.

سلامة: و يوم قتلج لا تروحين ليش روحتي عني و خليتيني بروحي.

سلامة ما كانت تعرف إن خليفة وراهم و يسمعهم.

موزة: مش بروحج وياج خليفة.

سلامة: لا والله وياج خليفة انتي تعرفين......

قاطعها خليفة: ليش آنسة سلامة ما عايبنج خليفة؟؟؟؟؟

انصدمن سلامة و موزة.

موزة: انت ورانا و نحن ما ندري؟؟؟

خليفة: ما جاوبتي ما عايبنج خليفة؟؟؟

سلامة و الصدمة على ويهها: أنا ما قلت إنك ما عايبني؟؟!!

خليفة: عيل؟؟؟

سكتت سلامة ما عرفت شو تقول.

موزة: خليفة سلامة تستحي منك.

سلامة تقول فخاطرها: الله يغربلج يا مويز شو تقولين؟؟

خليفة:ليش تستحي مني؟؟؟

سلامة: لا ما ستحي منك و لا شي بس مب متعوده أتعامل و ياك.

خليفة: قولي جيه أنا على بالي تستحين.

و تمو يمشون و كل شوي يوقفون عشان يتصورون.

موزة: يا سلامة بسج من كثر ما تصورين كل شوي مسكتي حد و خليتيه يتصور ذبحتينا.

سلامة: انتي ليش محترة تبين تصورين شلي الكميرا و صوري و لا طفريبي.

موزة: ما عليه بشوف منو الحين بيوقف و ياج عشان تصورين.

سلامة: عاد أنا أمزح وياج لا تزعلين.

راحت موزة عن سلامة.

سلامة: أحمد حبيبي تعال أوقف شوف محلى هذي النافورة خلني أصورك عدالها.

أحمد: مشكورة سلامي ما ريد أتصور صوري حد غيري يلا باي.

شرد أحمد عن سلامة.

سلامة: أحمد أحمد..... شو فيهم هذيلا ليش ما يحبون يتصورون.

لفت سلامة تشوف محمد ولد عبدالله يوم شافها محمد اطالعه شرد عند أمه.

سلامة بكل استغراب:شفيه ليش شرد؟؟!!!

سمعت سلامة حد يضحك يوم لفت شافت خليفة .

سلامة: ليش تضحك؟؟ فيه شي يضحك؟؟؟

انفجر خليفة ضحك : هاهاهاهاهاهاها و الله انتي ما شي منج.

سلامة: أريد أفهم انته ليش تضحك لا يكون تشوفني مهرج و أنا ما دري.

ضحك خليفة: هاهاهاهاهاها لا ما شوفج مهرج بس كلهم يشردون لأنج ذليتهم من كثر ما تصورينهم.

سلامة: انزين انته ما تشوف إن حرام ما نصور هاي الأماكن جيه نحن كل يوم بني هنيه.

خليفة: هاتي الكيمرا.

سلامة: ليش ؟؟؟؟

خليفة: هاتيها.

عطته سلامة الكميرا.

خليفة: روحي وقفي بصورج.

سلامة: ما أريد أتصور.

خليفة: وقفي أقولج حرام ما نصور هاي الأماكن نحن كل يوم بني هنيه.

سلامة فخاطرها: هذا إللي ناقص يريد يصورني و عيب علي ما عنده سالفة.

سلامة: يلا صور.

صورها خليفة و قالها: هاي أحلى صورة بتطلع.

سلامة: ليش يعني؟؟؟

خليفة:لأني أنا مصورنها.

سلامة: بنشوف.

موزة: يلا تحركوا.

سلامة: تحركنا.

بعد شوي و هم يمشون.

سلامة: مويز شوفي .

موزة: شوف أشوف؟؟؟؟؟؟

سلامة: طالعي فوق البرجين.

موزة: هيه و الله مش هاذيلا البرجين إللي في الفلم ما دري شو اسمه المهم البطل واحد شيبه و وياه بنت حلوة كانو يسرقون.

سلامة:هيه هاذيلا هم.

موزة: وين كيمرة الفيديو حد يصور فيها.

سلامة: خليفة يصور.

أما خليفة فكان يكلم اسما: اسما كلمتي عبدالله؟

أسما: هيه كلمته.

خليفة: متى؟؟

أسما:اتصلبي أول ما نشينا جنه عنده إحساس إن عياله واعيين و توني اتصلتبه عشان عمي و عمتي يكلمونه.

خليفة: علينا هذا الكلام ها؟؟

أسما و هي تضحك: أي كلام؟؟

خليفة: عشان أمي وأبوي يكلمونه و إلا أنتي تبين تكلمينه مشتاقتله.

أسما مستحيه: شي طبيعي اشتقتله مش ريلي لو ما اشتقتله هو اشتاق لمنو؟؟؟

خليفة: صدقج جيه الحريم.

أسما: مش بس أنا جيه كل الحريم نفسي أنت عرس و بتشوف إذا حرمتك ما عاملك جيه و أحسن بعد.

خليفة: الله يخليج أسما أنتي مش أمي فأرجو إنج ما تبدين تحنين على راسي.

أسما: صدقني بترتاح.

موزة: منو بيخليه مرتاح؟؟

أسما: بسم الله انتي ساحره؟؟

خليفة: الحين بتبدا الصدعة و الرزة.

موزة: لا والله الحين أنا صدعة و رزة.

خليفة: هيه لأنج تتدخلين فأمور ما تخصج.

موزة: أعرف إنها ما تخصني و أنا ما ريد أعرف نحن نريد انقولك إن نحن يوعانين الساعة 2 ما تبون تتغدون؟؟؟

أسما: قولي لعمي.

موزة: بقوله بس أنتو يوعانين.

خليفة وأسما: هيه.

خليفة: و سلامة يوعانه؟؟؟

سلامة: هيه يوعانه.

راحت موزة عند أبوها و قالتله إنهم يريدون يتغدون....... قالو بيتغدون فكنتاكي لأنه قريب من الفندق و راحو يتغدون بعدين ردوا الفندق عشان يرتاحون شويه و بعدين بيطلعون.

فحجرة سلامة و موزة.

موزة: سلامي شو تسوين؟؟؟

سلامة: ما شي بس أجهز الكيمرا.

موزة:أقولج جهزي بعد شنطج لا تنسين.

سلامة: إن شاء الله عموه......... أقول موزان أريد أرمس أهلي.

موزة: أنزين رمسيهم روحي عند أسما أو أبوي.

سلامة: بروح عند أسما أحسن.

راحت سلامة عند أسما لقتها ترمس ريلها و ما حبت تزعجها ردت عند موزة .

موزة: مسرعج رمستي أهلج ؟؟؟

سلامة: ما رمستهم أسما ترمس ريلها فما حبيت أزعجها

موزة: انزين روحي عند أبوي.

سلامة:لا استحي.

موزة: شو تستحين بعد هاي هو مثل أبوج.

سلامة: أنا أبوي استحي منه ما أقدر أطلب منه إلا إذا كان محمد عدالي.

موزة: انزين قولي لخليفة إنج تبين ترمسين أهلج بيعطيج تيلفونه.

سلامة: لا ما أقدر أقوله.

موزة: أنا بقوله بس طول الرحلة بيذلج ليش ما طلبتي منه وطرشتي حد غيرج.

سلامة: لا ما فيني أحسلي أنا أقوله بس كيف بقوله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

موزة: عادي قوليله إنج تبين تكلمين أهلج بس.

سلامة: انزين يلا قومي.

موزة: وين أقوم؟؟؟؟

سلامة اطالع موزة بستغراب : شو وين تقومين تعالي معاي

موزة: لا مافيني اريد ابدل ثيابي..ماريد اتاخر انتي مخلصه عادي عندج روحي بروحج والله مابياكلج و بعدين احمد وياه .

سلامه: بروح شسوي مجبوره .

راحت سلامه حجرة خليفة وقفت جدام الباب و قالت لنفسها اهدي سلامه وخذي نفس وتوكلي على الله توكلت على الله و لا اله الا الله محمدا رسول الله ودقت سلامه الباب بطل خليفه الباب وهو معصب.

خليفه: شو تبا؟؟؟؟؟؟؟.

انصدم خليفه يوم شاف سلامه و سلامه انصدمت نفس الشي و غدى ويهها اشارة مرور لان خليفه ما كان لابس قميص كانت سلامه بتشرد

خليفه: لحظه سلامه

دخل خليقه وتمت سلامه برع ما تعرف شو تسوي تصبر والا تشرد و تحس ان ريولها ما رايمات يشلنها لازم تقعد ولا تراها بطيح شو هالموقف البايخ الي حطيت نفسي فيه رد خليفه وهو لابس القميص

خليفه وهو منحرج: اسف سلامه على بالي احمد لان طفربي قبل لا يطلع

سلامه وهي منزله راسها و مارايمه اطالع فويهه خليفه: لا عادي ما صار شي.

خليفه فخاطرة كيف ماصار شي و انا احس انج شوي و بتموتين.

خليفه: شي في خاطرج سلامه؟؟؟.

سلامه: لا.

خليفه: عيل ليش يايه حجرتي؟؟؟ و وين موزة عنج؟.

سلامه حست عمرها غبيه انا ليش ييت لو رحت عند خالي او تريت اسما احسن بوايد

سلامه: خليفه انا اريد اكلم اهلي اذا ما عندك مانع ؟؟؟.

خليفه: لا ما عندي أي مانع تعالي كلميهم.

سلامه مارامت تدخل الحجرة كيف ادخل بتم بروحي وياه في الحجرة.

خليفه عرف ان سلامه ماتريد تدخل لانهم بروحهم.

خليفه: دخلي سلامه لا تخافين بخلي الباب مفتوح.

قفطت سلامه : مش خايفه بس...........

خليفه: اعرف مايحتاي تفسرين خذي التلفون.

خذت سلامه التلفون ودقت لاهلها سلامه مارايمه توقف فقعدة فوق الشبريه وخليفه يطالعها

روضه: الووووو

سلامه: اوووووو هلاااا رويض

روضه: اهلين سلامي شحالج؟؟ شخبااارج؟؟ والله اشتقتلج.

سلامه وهي فرحانه: انا الحمدالله بخير و حتى انا شتقتلكم وااايد ..رويض حبيبتي عطيني امايه.

روضه: لحظه شوي بزقرها طول اليوم وهي حاشرتنا محد يسواج يا سلامه اشتقتلج يا سلامه فديت روحج و من هذا الكلام بزقرها لج.

سلام وعيونها ادمع: فديتج والله يا امي.

خلفيه واقف يتامل سلامه و في خاطره يقول ما شاء الله عليج يابنت خالتي محلاج و محلا عيونج ما شاء الله عليهن والله انهن عذاب هالعيون ..خلصت سلامه وشافت خايفه يطالعها .

سلامه منحجرة من خليفه: مشكور خليفه والله اني ارتحت يوم رمستهم.

خليفه: العفووو متى ما تبين ترمسين اهلج انا حاضر.

سلامه: مشكور ما تقصر يا خليفه.

طلعت سلامه وراحت عند موزة.

موزة: خيبه انتي رحتي تكلمين اهلج ولا تضاربين ليش معصبه و مبوزه؟؟.

سلامه: كله منج حطتيني فموقف سخيف مع اخوج.

موزة: ليش شو استوى؟؟؟؟.

خبرت سلامه موزة كل السالفه.

موزة: هههههههههههههههه حليلك يا اخوي.

سلامه: لا والله بدال ما ترثين لحالي ترثين لحال اخوج.

موزة: على ما اعتقد اخوي قافط اكثر عنج .......

ودق احمد الباب عليهن لانهن بروحون نزلو كلهم تحت و ركبو الباص وسلامه ما رفعت عيونها على خليفه ابد ما تريد تشوفه اما خليفه فكانن عيونه ما يخوزن عن سلامه وفي خاطرة يقول انا ليش اطالعها الا ياهل بس كل شي فيها يجذب شخصيتها شكلها و عيونها آآآآآآآآآآآآه من عيونها واحلا شي فيها يوم تستحي يحمر ويها ويغدي شرات الطماطه و محلاااا نظرة الخجل الي في عيونها هذي البنت كلها عذاب انتبه خليفه لنفسه انا شو قاعد اقول شكلي مارقدت زين

ابو عبدلله: ترى الحين بودينا نشوف المولات.... و باجر ان شاء الله بودينا حدايقهم من ساعه تسع الصبح بنطلع سمعتوا.

الكل: سمعنا.

ابو عبدالله : هيه يعني محد يتاخر يقولي شنطتي والا غيرة.
قفطت سلامه و الكل ضحك عليها و على الساعه 11 ردوا الفندق ...

و بالباجر ساعه 9 في الباص.

ابو عبدالله: اقووول شووو رايكم تبون تروحون حديقة الفراش ولا الطيور؟؟؟

الكل: انريد الثنتين.

ابو عبدالله: ان شاء الله... بس اول نبروح حديقة الفراش.

سلامه: تتخيلين كيف بتكون الحديقه.

موزة: شدراني يمكن حاطين فراش واااااايد في اقفاااص يمكن.

سلامه : اكيد في اقفاص وين بحطونهم يعني.

واول ما دخلوا شافوا العجب ولا بالاحلاام الفراش يطير في كل مكان حوليك وتحت على الارض على الشير وعلى الورد وحاطين النوافير في نص الماي مسوين مثل البركه وفيها سمج ومحلاها الحديقه يعني تحس جنك عايش في عالم ثاني و مسوين مغارات و شلالات و الفراش اشكال وانواع صغار و كبار.

سلامه: مويز احس عمري احلم رهيبه الحديقه.

موزة لسلامه: قرصيني يمكن انا احلم بعد ..شوووفي منى بنت اسما هههههههه حليلها خايفه من الفراش و شوفي احمد و محمد شوي و بينووون من الفرحه صدق المكان حلووو ما شاء ال.له

سلامه: ما شاء الله لا احسد المكان عااادي يطيح كل شي.

موزة: سلامه نروح فوق؟.

سلامه اوووكي يلا.

احمد: سلامه انسير هناك شي مكان حاطين فيها عناكب و عقارب و حشرات غريبه.

سلامه: لا يكون بره بعد؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

احمد: لا شو برع حاطينهن في قفص من زجاج.

سلامه: يلا انزين.

سلامه تمشي و اطالع الفراش و على بالها احمد عدالها.

سلامه: شوووف محلاااا هذي الفراشه امسك شوي خلني اصورها.

خليفه وهو منصدم شدراها عني عدالها: هيه صح وااااايد حلوه.

سلامه منصدمه تشوف خليفه عدالها : اسفه على بالي احمد اسفه خليتك تمسك الشنطه.

خليفه: لا عااادي و لا تمين تقولين اسفه كل شوي جيه وين نحن عايشين فالرسوم.

احمد: سلامي يلااااااااااا.

سلامه: انزين بتي ويانا؟؟؟.

خليفه: وين؟؟؟.

سلامه: احمد بيراويني العقارب و الحشرات.

خليفه: انتي ما تروعين منهن؟؟؟.

سلامه: اتروع بس احب اشوف الحشرات.

راحت سلامه و خليفه مع احمد و شافوا العقارب و العناكب الارمله السوداء و ضفادع و حشرات غريبه كلهن سامات.

سلامه:الحين هذيلا ضفادع؟؟؟.

احمد: هيه و يقولون ان هذيلا الضفادع سامات.

موزة:سلامي تعالي شوفي الافاعي.

خليفه: شكلنا نريد وحده في البيت.

سلامه:إذا هاي عندكم فالبيت طول عمري ما بدخل بيتكم.

خليفه: انا ما بطلقها في البيت.

وطلعوا من حديقة الفراش رايحين حديقة الطيور.

ابو عبدالله: ماخبرتوني شو رايكم بالحديقة؟؟؟.

اسما: صراحه ما عليها كلام وااايد حلوه.

ام عبدالله: سلامه بنتي كلمتي اهلج؟؟؟.

سلامه: هيه خالوه كلمتهم و يسلمون عليكم.

الكل: الله يسلمج وياهم من الشر.

وصلوا حديقة الطيور و كانت واااايد حلوه الشير في كل مكان وو الحديقة كبيرة و طيور حوليك من كل مكان يمشن بس ممنوع انك تتقرب منهن و حاطين بحيره لطيور و محلاااا الطيور الوان واشكال غريبه اول مره تشوفهم و قعدوا يتصورون و ما خلوا مكان في الحديقة ما تصورو فيه و في الباص.

ابو عبدالله: تريدون تروحون المصنع والا الفندق؟؟؟.

موزة:لا نريد نروح المصنع.

أبو عبدالله يكلم المرشد عشان يوديهم المصنع.

اسما: انزين مصنع شوو؟؟؟؟.

خليفه : مصنع الفضه.

وصلوا المصنع و كانت فيه وااايد اشياء حلوه تحف ودلال و اكواب و صحون و اشياء ثانيه.

سلامه: موزة تعالي شوي خلينا انسير عند ذاك الريال.

موزة: شو انسوي عنده؟؟؟؟؟.

سلامه: بنشوفه شو يسوي.

موزة: يلا.

رااااحن عنده وشافنه شو يسوي قالهن اذا كاانن يريدن يجربن لانهن واقفات يطالعنه بعجب... كان ماسك مطرقه صغيره واااايد ويدق الفضة و يسوي عليه اشكال حلووووه وعاد هن ما صدقن راحت موزة اتجرب و تمن يضحكن لان شكل موزة كان غلط وهي دق و بعدين جربت سلامه وهن ما كانن يدرن إن خليفه يصورهن.

خليفه: مش جنكن خربتن مال الريال.

موزة: هو الي عرض خدماته.

خليفه: عااد انتن ما تنعطن ويه.

سلامه: انزين شو رايك اتجرب والله عجيبه هاي المطرقه .. منو يصدق ان هاي الصغيره تسوي جيه.

خليفه: لا مشكوره ماريد اجرب يكفينا اخبال ثنتين بعد انا؟؟.

اسما: انتو نحن رايحين.

خليفه: يلا يايين.

ركبوا كلهم الباص و كانت الساعه 3 ونص وراحوا يتغدون في مطعم فراي ديز و تصورو فيه وسلامه وقفت احمد عدال النادله و صورته وياها وهو كان متفشل و ردت تقعد هي وياه.

سلامه: طلبتوا؟؟؟.

موزة: ما اعرف شو اطلب انتي طلبي.

سلامه: ولا انا اعرف....... شورايج نطلب هذا.

موزة: اوووكي.

وياهم النادل ياخذ طلبهم و قالوله شو يبون وهو قالهم ان الطلب الي يبونه حرام ما يقدرون هم ياكلونه لانهم مسلمين و ما عرفن شو يطلبن.

خليفه: شفيكن؟؟؟؟.

موزة: ما نعرف شو نطلب؟؟؟ الي طلبناه طلع لحم خنزير.

خليفه: انزين انا بطلبلكن.

سلامه: تسوي فينا خير.

و كلم خليفه النادل و طلبلهن نفسه ....... و بعد ما خلصوا غدى كانت الساعه 4 ونص ... راحوا المتحف وكان وااايد حلو.

ابو عبدالله : ترى الحين نحن رادين الفندق بنتسبح و نغير و نريح شوي وبعدين بروح نتعشى على الساعه تسع يعني الحين الساعه 7 يعني عندكم ساعتين و بعدين بنطلع و ماشي تاخير ترى ما بنطلع بالباص بنمشي والا بنروح بتكسي.

الكل : ان شاء الله.

وصلو الفندق واتفق ابو عبدالله مع راعي الباص يكون الساعه 9 الصبح موجود وتفقوا على برنامج باجر........

كل واحد راح حجرته لانهم ميتين تعب.

اتمنى يعجببكم ....

حيوته
01-01-2006, 06:32 PM
تسلمين ياحبيبة قلبي على التكملة....يالله نحن نتظر الباقي....لاتتأخرين علينا :)

بريق الألماسة
01-01-2006, 11:29 PM
روعه حبيبتي ننتظر البقية

أزهار الربيع
01-02-2006, 07:47 AM
مشكورين على الرد يالغاليات

أزهار الربيع
01-02-2006, 07:53 AM
@@ البارت السابع @@

وصلو الفندق واتفق ابو عبدالله مع راعي الباص يكون الساعه 9 الصبح موجود وتفقوا على برنامج باجر........


كل واحد راح حجرته لانهم ميتين تعب.


في حجرت سلامه و موزة.


سلامه: ريولي يعورني من كثر ما امشينا.


موزة: صدق تعب بس صراحه هذا اليوم لا يتعوض حدايقهم ماشي منهم الا اقولج كم فلم صورتي ؟؟؟؟


سلامه: 3 ليش؟؟؟


موزة: خيبه 3 هذا اول يوم انتي كم فلم يايبه معاج؟؟؟


سلامه: 10 اذا ما كفني بشتري... بس على ما اعتقد بيكفن


موزة: والله ماعتقد انهن بيكفن


يلسن البنات يسولفن وعلى الساعه8


سلامه: موزان مادامنا جاهزات شو رايج نروح عند اسما


موزة: يلا نسير يمكن تريدنا نساعدها


راحن عند اسما ولقنها جاهزه بس تتكلم تلفون وولده محمد مش موجود و منى يالسه تلون موزة تصاصر سلامه: هاي شكلها ما متفيجتلنا تكلم ريلها بس ان م طفرتبهم ما اكون موزة


سلامه: حرام عليج خليهم بنشل نحن منى و بنروح عند قوم خالتي


موزة: انزين بس صبري شوي


اما اسما ماريمه ترمس ريلها جدامهن وهي تشوف فعيونهن انهن بسون شي


موزة بخبث: اسامي منو ترمسين


منى: تكلم بابا


موزة: هيه تكلم بابا اقول اسامي شحاله ريلج؟؟


عبدالله وهو يضحك: قولي لموزان تطلع برع احسلها


اسما: ريلي بخير و يقولج طلعي برع


موزة: ليش اطلع نحن ملانين ونريد نقعد وياج صح سلامه


سلامه: صح


اسما تضحك: ما يبن يظهرن


عبدالله: عطيني موزة


اسما ان شاء الله ...... موزة عبدالله يريد يكلمج


موزة: الووو هلاااا والله بخوي هلااااااااااا


عبدالله : اهلين موزان شحالج؟؟؟


موزة:الحمدالله بخير انت شو حالك اخوي ؟؟؟؟


عبدالله : والله الحمدالله بخير موزان ....... طلبتج ما ترديني؟؟؟


موزة: ما عاش الي يردك


عبدالله : تسلمين.... ممكن تشلين منى و طلعين انتي و سلامه؟؟


موزة: ان شاء الله بنطلع انا وسلامي بس ليش انشل منى و يانا؟؟؟


عبدالله: افاااا يا موزة ما حيدج تستهبلين


موزة تضحك: خلاص الحين طالعين بس مب جنك خسرت وااايد كل ساعه تتصل و تكلمها شووو تقولون؟؟؟؟


عبدالله: وانتي شعلج شلي بنتي و سلامي و طلعن


موزة: ان شاء الله يلا باي


عبدالله : سلمي على سلامي و قوليلها تحط بالها على بنتي زين


و طلعن سلامه و موزة و منى و راحن عند قوم ابو عبدالله


موزة: سلامي يسلم عليج عبدالله و يقولج ديري بالج على بنته


سلامه: الله يسلمج وياه من الشر و بنته الحلوه في عيوني


دخلن سلامه و موزة و منى عندهم .. السلام عليكم


الكل : و عليكم السلام


ابو عبدالله: جاهزات ؟؟؟


البنات :هيه


سلامه تكلم احمد و محمد: شو تلعبون؟؟؟؟


محمد: نلعب سلم افاعي تلعبين؟؟؟


سلامه: هيه


منى: انا العب


محمد: انتي ما تعرفين


منى شوي بتصيح: ليش ما اعرف اللعب انا اعرف انا كبيره مثل سلامي


سلامه: انزين تعالي انا وانتي بنلعب... انتي أي لون تريدين؟؟؟


منى: اصفر


احمد: انا الاصفر


سلامه: خلاص احمد منى اصفر


و يلسو يعلبون و احمد و محمد معصبين على منى لأنها وااايد تتاخر في اللعب


احمد: سلامه هذي مش حاله كل شوي صاحت و ما خلتنا نلعب ما نباج تلعبين انتي وياها تعالي مواز لعبي


موزة: يلا


سلامه: ماعليه يا احمد جيه تروغنا زعلنا خلاص


احمد: خليها تزعل هي البزيه اما انتي لا تزعلين


تمت منى تصيح و سلامه تسكتها


ابو عبدالله: انت ليش تنازعها خلها تلعب وياكم؟


محمد: يدي انت ما تشوف شقايل خلت اللعب بايخ


ابو عبدالله: شفتها ياولدي بس هاي صغيره


ام عبدالله : عااد هاي الحين ما بتسكت محد بيسكتها غير عمها سيري سلامي حبيبتي وديها عند خليفه عشان تسكت


سلامه و هي مرتبكه: ان شاء الله خالوه


سلامه اطالع موزة عشان تنقضها بس موزة ماكانت منتبه لانها مندمجه في العب


راحت سلامه وهي متردده هذا الي ناقص اوديها عنده عشان يسكتها وقفت سلامه جدام حجرت خليفه بس ما دقت الباب و منى تصيح اعلى صوتها


سلامه: منى حبيبي لا تصيحين خلاص اوووو احسن اوديها عند امها


بس قبل لا تروح فتح خليفه الباب و شاف سلامه شاله منى الي تصيح و من شافت عمها صاحت زياده.


خليفه: شوفيها ليش تصيح؟؟؟؟؟؟.


سلامه: احمد ومحمد ما خلوها تلعب وياهم.


خليفه و هو يشل منى عنها : وانتي ليش موقفتنها برع هذا فندق مش بيتكم صدعتوا الناس دخلي داخل.


سكتت منى شوي.


سلامه معصبه: اعرف انه فندق مش بيتنا بس خالتي قالتلي ايب منى عندك لان محد بيسكتها غيرك.


خليفه: انزين ليش معصبه و تنازعين دخلي داخل و نازعي.


سلامه: ماريد ادخل و ما ريد انازع انا بروح عندهم.


خليفه: انتي حد قالج اني من اكلين لحوم البشر و انا ما ادري.


سلامه بسخافه: لا محد قالي ليش انت تاكل لحوم البشر.


خليفه : هيه.


سلامه: عيل هاااات البنت لا تاكلها.


خليفه: سلامه عن الاستهبال بدخلين.


سلامه: لا.


خليفه: برايج والله... كان بيسكر الباااب ...سلامه.


سلامه: نعم.


خليفه: امي مسويه شاي.


سلامه : هيه مسويه جاهي حليب واحمر.


خليفه: انزبن ممكن تبيلي جاي حليب او خلي موزة والا احمد.


سلامه: لا عاادي انا بيبلك.


راحت سلامه عندهم.


ام عبدالله: سكتت؟؟؟؟؟؟؟؟.


سلامه: هيه سكتت ..... خالتي خليفه يريد جاي حليب.


ام عبدالله: ان شاء الله.....احمد قووم ود لجاي لخوك وهذا وده لحرمه اخوك يلا.


احمد: امايه انا اللعب خلي سلامي.


ابو عبدالله: انت ما تستحي تتامر على بنت خالتك.


سلامه: لا ما عليه عااادي..... خالتي انا بوصله لخليفه و اسما.


ام عبدالله: مشكوره يا بنتي.


سلامه: لا عادي خالوه.


راحت سلامه توصل جاي لخليفه و اسما سلامه ادق الباب و بطل خليفه.


خليفه: مشكوره سلامه بتقعدين ويانا؟؟.


سلامه منحرجه: لا ما بقعد.


خليفه: عيل ليش يايبه مالج الجاي وياج.


سلامه: اذا مش لي هذا لأسما....... شو تسوي منى ما اسمع صوتها؟؟؟.


خليفه: كيف بتسمعين صوتها وهي تستكشف.


سلامه: تستكشف شووو؟؟؟.


خليفه: تستكشف التلفون.


منى: عمي.


خليفه : عيونه.


منى : تعال شوف شو سويت.


خليفه: شو سويتي؟؟؟؟.


منى : ما سويت شي.


خليفه: يلا سلامه روحي ودي جاي اسما و انا بشوف هاي شو خربت.


راحت سلامه عند اسما.


اسما: مشكوره سلامي ليش تعبتي عمرج انا كنت يايه عندكم الحين.


سلامه: ودري عنج هاي الرمسه اوين مشكوره جيه انا شووو سويت.


اسما: الا سلامي وين بنتي؟؟؟؟.


سلامه: عند خليفه.


اسما :الله يعينك يا خليفه... خليني اشلها عنه اكيد لعوزته الحين.


راحن عند خليفه ....... خليفه يلاعب منى و دقت اسما الباب.


خليفه: اووووهوووو صبري حبيبي اليوم مستحيل يخلوني قاعد.


منى: عمي انت شو تقول منو تكلم؟؟؟.


خليفه وهو رايح يفتح الباب: عيوني انا اكلم الباب,, نعم شو تبين؟؟؟؟.


اسما: بسم الله اريد بنتي.


خليفه: ما عندي بنات منو قالج ان بنتج عندي انتي وين فارتنها؟؟؟؟.


سلامة فخاطرها : هذا شو يقول.


اسما: سلامي تقول إن منى عندك.


خليفة يطالع سلامة: الحين منى عندي أنا.


سلامة:هييه عندك وأنا يايبتنها.


خليفة: انتي مخرفة!! أنا متى شفتج عشان تكون منى عندي.


سلامة وهي متروعة لأن خليفة كان جاد فكلامه ولا يبين إن يمزح: والله العظيم منى عندك.


خليفة: ليش تحلفين لايكون انتي مريضة نفسيا و فيج انفصام فالشخصية.


اسما: خليفة عن المصخرة وين منى.


خليفة يفتح الباب: ليش ما تصدقين إن بنتج مش عندي دخلي وشوفي.


دخلن اسما وسلامة ومالقن حد.


سلامة: اسما والله إني يبتها عنده.


اسما: خليفة لا تينني بنتي وين؟.


خليفة: انتي ليش ما تفهمين بنتج منخشة ورا الشبرية. وطلعت منى تضحك.


سلامة معصبة: والله إنك سخيف. وطلعت برع.


خليفة يضحك: سلامة هاهاهاهاهاهاها سلامة تعالي كنت أمزح .


بس سلامة روحت وهي معصبة وخاطرها لو تجتله.


اسما: خليفة شو هاي الحركات.


خليفة:أي حركات كنت اتمصخروياكن أريد أعرف ردة فعلكن كيف بتكون.


اسما: وشفت ردة فعلنا, أنا أعرفك فعادي أما سلامة حرام عليك صدق خافت ما تستحي انت.


خليفة:لا ما استحي.


راحت سلامة تقعد عند خالتها.


بوعبدالله: انتو كلكم جاهزين.


الكل: هيه.


بوعبدالله: يلا عيل قومو ننزل تحت.


وهم طلعين لقو خليفة واسما وبنتها جدامهم.


خليفة:الحين بنطلع؟.


أحمد: هييه.


سلامة تمشي مع موزة ولا لفت صوب خليفة واسما.


اسما: يوم قتلك إنها بتزعل.


خليفة: لحظة أنا بشوفها إذا كانت زعلانة, بس ما اعتقد إنها زعلت لأن ما في شي يزعل.


اسما: انزين سير شوف.


خليفة: سلامة. لفن سلامة وموزة.


سلامة: نعم.


خليفة: انتي زعلتي.


سلامةاطالعه بستغراب:لا ليش ازعل.


خليفة: انتي متأكدة إنج مب زعلانة مني.


سلامة: هييه متأكدة واصلا ما شي شي يزعل.


خليفة: عيل ليش طلعتي من الحجرة

سلامة: لأن المفروض إني مااكون داخل حجرتك شو بيقولون عني لو شافوني داخل حجرتك؟.


خليفة: بس ما كنا بروحنا معانا اسما.


سلامة: حتى لو كانت ويانا اسما الحين انت ترضى تشوف موزة داخل حجرة محمد اخوي حتى لو انا كنت معاهم.


خليفة شي طبيعي ماارضى.


سلامة: خلاص عيل حتى انا اخواني ما يرضونها لي.


موزة: لا والله شورايكم تتضاربون يكون أحسن.


سلامة: نحن ما نضارب نتناقش.


موزة: إذا جيه نقاش الله يعين كيف بتكون ضرابتكم.


خليفة سكت ولا قال ولا كلمة عيبته طريقة تفكير سلامة, وقف تكسي وراحو مطعم قريب للفندق وتعشو وعقب ردو الفندق مشي وكل واحد راح حجرته يرقد وقالهم بوعبدالله لازم يكونون باجر جاهزين كلهم الساعة ثمان عشان إللي يريد يتريق لأنهم الساعة تسع بيطلعون, وفحجرة سلامة وموزة.


موزة: سلامي ما قلتيلي رايج بخليفة.


سلامة: ليش هذا السؤال الحين.


موزة: لأنج دايما كنتي تقولين إن خليفة شرير ومغرور وتحسين إنج تكرهينه.


سلامة: الصراحة واايد طيب.


موزة: قتلج إن طيب وأكثر واحد من اخواني يحن علينا بس هوه عصبي شوي وما يحب يزعل حد حتى لو كنتي انتي الغلطانة بيي و بيراضيج.


سلامة: انزين مويز شورايج نرقد باجر ورانا نشه من الصبح و بعطيج رايي عن اخوج بعد مانرد البلاد إن شاء الله وتصبحين على خير.


موزة: وانتي من أهل الخير.


وبالباجر الساعة ست بتوقيت ماليزيا نشت موزة وراحت تتسبح وبعد ماخلصت وعت سلامة.


موز: سلامي نشي الساعة ست ونص.


سلامة:صباح الخير, ليش ناشه من صباح الله خير اليوم؟.


موزة: صباح النور, حاسة بنشاط يلا قومي.


سلامة: قمت.


خلصن يتجهزن والساعة سبع وصل ريوقهن.


سلامة: مويز اتصلي فيهم منو منهم قايم.


اتصلت موزة بأبوها وامها ولقتهم واعيين واتصلت باسما لقتها واعيه وتتريق مع عيالها.


موزة: يلا نروح عند قوم ابوي.


سلامة: اوكي يلا, بس ما اتصلتي بخليفة وأحمد.


موزة: انزين التلفون عدالج اتصلي.


سلامة: ماريد انتي اتصلي فضيحة كيف انا اتصلبهم.


موزة: سلامة لا تمين تسوين جيه تراهم مثل اخوانج خليفة اعتبريه محمد واحمد اعتبريه خالد.


سلامة: أنا عادي عندي أحمد بس خليفة استحي منه.


موزة: سلامة إذا جيه بتمين تستحين من خليفةأحسلج لا ظهرين من الحجرة لأن شي طبيعي بتحتكين وياه شفتي أمس كيف كان.


سلامة: بعدين عطيني محاضرة الحين اتصليبهم.


موزة: انزين. اتصلت موزة بخوانها ولقتهم واعيين.


موزة: خلاص ارتحتي الكل ناش يلا خلينا نروح عند قوم ابوي.


سلامة: انسير عند اسما أول عقب نروح عندهم.


موزة: إن شاء الله عموه.


سلامة: غصبن عنج تزقريني عموه.


موزة: لا والله.


سلامة: هييه والله وإلا تراني بخبر عليج خطيبج.


ارتبكت موزة: خبري عادي ما اتروع وبعدين هو مش خطيبي فلو سمحتي يعني لا تقولين خطيبج.


سلامة: ليش عيوني ما عيبنج وهو خطيبج غصبن عنج و الكل يعرف هذا الشي.


موزة ويهها محمر: بس ما استوى رسمي ولا تقولين خطيبج جدام خليفة عادي يضربج.


سلامة: بقول ولا علي منه إذا أنا اقولج خطيبة أخوي جدام أمج وأبوج ولا يقولون شي الحين خليفة يضربني بس عشان قتلج خطيبة أخوي ولا تزعلين انتي وياه إن شاء الله قريب. سكتت موزة ولا ردت على سلامة.


سلامة: قولي إن شاء الله.


موزة: إن شاء الله ولاتزعلين.


سلامة: على بالي ما تبين أخوي.


موزة: مابرد عليج الحين.


سلامة: متى بتردين؟.


قبل لا ترد موزة على سلامة زقرهن خليفة.


خليفة: مويز سلامة صباح الخير.


انصدمت سلامةمن شافته و تروعت لا يكون سمعهن, وهن كانن واقفات عدال حجرة اسما و يضاربن فالممر.


موزة+سلامة: صباح النور.


خليفة: شو تسون واقفات فالممر.


موزة: بنخطف على اسما نزقرها تروح ويانا عند قوم ابوي.


خليفة: انزين يلا زقرنهاعشان نروح رباعه.


طلع أحمد من الحجرة وشافهم, أحمد: شو تسوون.


سلامة: وعليكم السلام.


أحمد منحرج: السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام.


وفتحت اسما الباب, اسما: صباح الخير جميعا, على بالي اتخيل اصواتكم جدام بابي.


الكل: صباح النور.


خليفة: شحالج اسما وشحال عبدالله وشو أخباره؟.


اسما: الحمدلله بخير ويسلم عليكم.


الكل: الله يسلمج وياه من الشر.


موزة: انتي جاهزة.


اسما: هييه جاهزة بس بعدني ما.... طلعت منى تربع عند خليفة.


منى: صباح الخير حبيبي.


خليفة يضحك: صباح الورد و الفل و الياسمين عيوني.


اسما: منى ردي داخل بعدني ما لبستج.


منى: ماريد أريد عمي.


اسما: انزين بس أول تلبسي.


منى: ماريد تراني متلبسة.


اسما: منى هذيلا ملابس النوم يلا تعالي.


منى: ماريد ماريد ماريد.


اسما: ياالله يا العناد شرات ابوها. الكل ضحك على اسما وبنتها.


خليفة: هاهاهاهاهاهاهاهاها حبيبي منى روحي لبسي فستان حلو عشان كلهم يوم يشوفونج يقولون منو هاي إللي لابسة فستان وأحلى عن موزة.


منى: اوكي ماماتي لبسيني فستان أحلى عن موزة.


موزة: تخسين انتي احلى عني وبعدين ليش تقولين موزة قولي عموه.


منى: ماريد عمي لاتروح انا بتلبس بسرعة.


خليفة: انزين عيوني مابروح بترياج هنيه.


اسما: روحو انتو بلبسها وبلحقكم.


خليفة: مابروح بترياها تخلص.


اسما: برايك.


وطلع محمد وراح مع أحمد وموزة وسلامة عند بوعبدلله وام عبدلله وخليفة قعد يتريا منىو اسما بعد شوي طلعن.


منى: عمي انا حلوه.


خليفة: أكيد حلوه مادام أنا عمج.


اسما: ما قال لأن عبدلله ابوج وإلا اسما امج.


خليفة: ليش انا أحلى عنكم والبنت طالعه شراتي حلوه.


اسما تضحك: مبين تراه انزين أقولك مادام انت وايد تحب اليهال ليش ما تعرس وتيبلك بنوته حلوه مش أحسن.


خليفة يكلم منى:حبيبي سمعتي أمج شو تقول.


منى: شو قالت.


خليفة: اتقول روح ييب بنت أحلى عنج وأصغر عنج وما احبج انتي.


منى اطالع امها بنظرة عصبية: انتي روحي هناك نحن ما نحبج انتي مش حلوه.


اسما: أنا مش حلوه خلاص خلي عمج ينفعج أنا ما حبج بعد.


خليفة: لا تقوليلها ما تحبينها.


منى: ماماتي أنا آسفة انا أحبج.


اسما: لا خلاص انا زعلت.


منى شوي وبتصيح: أنا قلت آسفة ليش ما تسامحيني انتي قلتي إللي يقول آسف لازم انسامحه انتي ليش ما تسامحيني.


خليفة: اسما لاتزعلينها خلاص هي اعتذرت.


اسما: تعالي حبيبي خلاص أنا بعد آسفة راضية.


منى: هييه أنا أحبج.


اسما: وأنا بعد أحبج.


طلعو كلهم وقالهم بوعبدلله: ترانا بنروح الحديقة وهاي الحديقة ما يروحولها إلا بيتلفريك وهي بعيدة بس واايد حلوه وباردة ويمدحها حلمي { المترجم } تبونها وإلا لا.


الكل: نباها ونحن ماخذين احتياطاتنا.


بوعبدلله: يعني نتوكل على الله.


الكل: ولا إله إلا الله.


الكل كان فرحان بالحديقة وخاصة سلامة وموزة لأن الحديقة فيها ألعاب مائية لو كانو فالإمارات مستحيل يخلونهم يلعبون بهاي الألعاب وبعد ما خلصو يلعبون حسو بيوع ولأنها الساعة اربع وهم ما تغدو وما كلو شي والحديقة فيها مطاعم دخلو ماكدونلد ويلسو يتغدون وهم يتغدون رن تلفون خليفة شاف الرقم وقام عنهم يتكلم وبعد شوي خليفة يزقر سلامة.


خليفة: سلامة تعالي.


سلامة طالعت موزة وعقب راحت عند خليفة وهي مرتبكة وخايفة وتمت اطالعه.


خليفة: ليش جيه اطالعيني اخوج يبى يكلمج.


سلامة متروعة وما مستوعبة: منو اخوي.


خليفة: شفيج سلامة محمد اخوج.


سلامة: محمد؟.


خليفة: هييه محمد لايكون فقدتي الذاكرة محمد اخوج خذي التلفون رمسيه.


راح خليفة عنها وهي منحرجة يعني شو هذا الغباء .


سلامة: الوه.


محمد:هلا هلا بسلامي هلا باختي العزيزة إللي ما تسأل.


سلامة وهي فرحانة: أهلين محمد شحالك؟.


محمد: الحمدلله, شحالج انتي وشو اخبارج إن شاء الله مرتاحة.


سلامة:الحمدلله مرتاحة بس مشتاقتلكم.


محمد: ونحن اكثر ... شعليج ابتعدتي عن الحر مش نحن هنيه ها شو ماليزيا حلوه ؟


سلامه: هيه حلوه وااااااااااااااااايد


محمد: اكيد حلوه عيل ما اطول عليج ....سلمي عليهم و ترى سيف يسلم عليج


سلامه: الله يسلمك وياه من الشر ......و انت سلم عليهم كلهم اهلي و سيف و مريم و غانم .


محمد: يبلغ ان شاء الله عااااد ما اوصيج على نفسج ولا تنسين سلمي وااايد على ....


سلامه:ههههههههههههههه من عيوني


محمد: و قوليلها اشتقتلها واااايد


سلامه بس اقول جيه؟؟؟


محمد وهو يضحك:بس


سلامه: متاكد؟؟؟؟


محمد: هيه متاكد.


سلامه: خلاص عيل مع السلامه


محمد: يلا مع السلامه


راحت سلامه عندهم.


سلامه: مشكور خليفه.


خليفه: العفووو ....... عرفتي اخوج ؟؟؟؟.


سلامه و هي قافطه: هيه عرفته.


ام عبدالله : هذا محمد الي رمستيه؟؟؟؟؟.


سلامه: هيه ويسلم عليكم كلكم.


الكل: الله يسلمج وياه من الشر.


قعدت سلامه عدال موزة و هي اطالعها بنظرة خبث بس موزة مسويه اكبر طاف و بعدين طلعوا من الحديقة رادين الفندق وصلوا الفندق الساعه 6 ونص.


ابو عبدالله: تبون اطلعون ولا تعبانين؟؟؟؟؟؟.


خليفه: لا بنطلع.


ابو عبدالله : خلاص انا بقوله الساعه 8 ونص يكون هنيه يعني كلكم تكونون جاهزين.


الكل: ان شاء الله.


راحوا كلهم حجرهم عشان يرتاحون.


سلامه: موزان.


موزة وهي منسدحه على الشبريه: نعم.


سلامه بخبث: ما سالتيني عن محمد؟؟؟.


موزة ارتبكت بس خلت نفسها عاديه: اسالج شووو؟؟؟؟؟؟؟.


سلامه: عن خباره و شو قال.


موزة اونها مش مهتمه: تراج خبرتينا.


سلامه: لا ما قلت كل شي.


موزة: انزين قولي.


سلامه: كم بدفعين عشان اخبرج؟؟؟؟؟؟.


موزة: ما بدفع شي اذا تريدين تقولين قولي واذا ما تبين برايج.


سلامه: ايه مويز مب علي هاي الحركات سوي هاي الحركات على محمد مش انا لاني اعرف ان محمد يهمج وااايد بلا حركات يهال.


موزة: يوم تعرفين ليش الاستهبال يلا قولي.


سلامه: برأف بحالج بقولج..... قالي اسلم عليج.


موزة: الله يسلمج وياه من الشر بس جيه قال؟؟؟؟؟؟؟؟.


سلامه: وقال بعد انه مشتاقلج واايد .............


فرت موزة المخدة على سلامه وهي بتموت من المستحى : شو هالكلام انتي ما تستحين وليش تالفين من عندج.


سلامه: ههههههههههههه والله العظيم انه قال.

شوتتوقعون قال محمد لسلامة ؟؟!!!

انتظر ردودكم وتعليقكم على القصة

حيوته
01-02-2006, 12:58 PM
تسلمين زهووورة حبيبتي...بس ياليت لووو تحطين أكثر من بــــارت....:)

بريق الألماسة
01-02-2006, 02:16 PM
مشكوره ننتظر اكثر من بارت همتك معانا

أزهار الربيع
01-03-2006, 07:56 AM
أنشاء الله ولا يهمكم

أزهار الربيع
01-03-2006, 08:02 AM
@@البارت الثامن@@

سلامه: انزين انتي ليش تعاملين محمد جيه.

موزة: والله يا سلامي اخاف ما اقدر ابين اني احبه.

سلامه: من شو تخافين؟؟؟؟؟؟.

موزة: مادري من شووو يمكن احس ان كل هذا غلط ولازم حتى ما اشوف محمد ولا اظهر جدامه.

سلامه: انا ما اشوف ان هذا غلط خاصه ان هو ولد خالتج يعني عادي و نحن متربين مع بعض.

موزة: مادري ........... انزين خلاص خلينا ننهي هذا الموضوع و نسير عند اسما.

راحوا عند اسما وقعدوا عندها و بعد شوي يدق احمد الباب عليهم عشا ن بروحون ونزلو كلهم وراحوا الحديقه وهي حديقه ليليه يعني ما تفتح الا فالليل عشان يسمعون اصوات الحشرات و الحديقه كان فيها عرض لنافورات مع الموسيقى يوم خلص راحو يتصورن عدال النافرورات و بعدين ركبوا قارب لأن الحديقه فيها بحيرة و بعد ما خلصوا راحوا يتعشون ورجعوا الفندق .

مر عليهم ثلاث أسابيع فماليزيا و هم هذا حالهم من حديقةإلى متحف إلى مناطق أثرية ما خلو مكان فكوالا لمبور ما راحو و لا خلو سنتر ما دخلوه و باقلهم عشرة أيام عشان يردون البلاد و عبد الله و صل ماليزيا قبل أسبوعين أما سلامة فعلاقتها بخليفة استوت أحسن عن قبل يعني الحين ما تستحي منه وايد و تعامله مثل أخوها الكبير و خليفة كل يوم عن قبل يزيد أعجابه بسلامه ومش فاهم ليش هو يفكر فيها...... أما الباقين إللي فالبلاد كانو يحسون بملل فظيع فبيت أبو محمد.

أم محمد: روضة يا رويض وينج يا روضة.

محمد: شوفيج أمايه ليش تصارخين؟؟؟؟؟؟.

أم محمد: هاي البنت بتينني وينها؟؟؟؟؟؟.

محمد: أمايه راحت بيت عمي منصور.

أم محمد: الله يغربلها هاي شو تسوي هناك؟؟؟؟؟.

محمد: أمي لا تدعين عليها خليها تعلب مع سارة انتي شو تبين.

أم محمد:يا بوك أنا ماريد شي بس أريد حد أقعد معاه أكلمه فديت سلامي محد مثلها كان مريحني فالبيت.

محمد: خلاص أمايه هانت صبري عشرة أيام و بنتج بتكون عندج إن شاء الله .

أم محمد: الله يوصلهم بالسلامة إن شاء الله.

محمد:إن شاء الله.

بعد شوي يدخل سيف: السلام عليكم.

أم محمد و محمد: و عليكم السلام.

أم محمد: شحالك يا ولدي شخبارك؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

سيف: الحمد الله بخير.

أم محمد: رمست أهلك.

سيف: هيه رمستهم و يسلمون عليكم.

أم محمد: الله يسلمك وياهم من الشر و يردهم سالمين و غانمين قولو آميين.

سيف و محمد: آميييين.

سيف: لا يكون على بالج إنهم بيردون من معركة هاهاهاها.

محمد: سيف يلا نروح؟؟؟؟.

أم محمد: وين بتروحون؟؟؟؟؟؟.

محمد: أمايه بنروح نسلم على غانم ولد عمي منصور.

أم محمد: زين زين روحو سلمو عليهم.

محمد و سيف: يبلغ إن شاء الله.

راحو عند غانم بسيارة محمد...... و صلو ودخلو الميلس و اتصل محمد بغانم.

محمد:ألو.

غانم: هلا والله بولد العم شحالك؟؟

محمد: الحمد الله بخير وين انته؟؟؟؟؟

غانم: فالبيت.

محمد: زين عيل تعال الميلس نترياك.

غانم: أي ميلس؟؟؟؟؟.

محمد: ميلسكم شو أي ميلس؟؟.

غانم: قول و الله.

محمد: والله أنا وسيف.

غانم: الحين ياينكم يلا باي.

دخل غانم الميلس و سلم على محمد و سيف.

غانم: شحالكم و شخباركم؟؟؟؟؟.

سيف: نحن الحمد الله بخير إذا كنت تريد تعرف أخبارنا بتسأل عنا بتتصل.

محمد:انت ليش ما تسأل عنا من توصل العين مرة ما تعرفنا ؟؟؟؟؟؟؟؟.

غانم: آسف مرة ثانية بسأل على بالي مليتو من ويهي و مشتاقين لأهلكم عيزنا سيف من كثر ما يقول مشتاق لأمي.

محمد: فهاي صدقت صدق إن حشرة.

سيف: هيه تعاونو علي ما عليه أنا الحين عطشان.

غانم: على ما أعتقد ادل المطبخ وين روح و صبلك ماي.

سيف: عنبو أنا ضيف عندك.

غانم: لا والله انت مش ضيف البيت بيتك سير و شرب ماي.

محمد: أنا ما دري من وين نازل عليه الأدب اليوم العادة يروح يشرب ماي بدون استئذان.

سيف: افا ليش قاعدين قوموا ضربوني أحسن.

غانم: ما عاش إللي يضربك بس روح صبلك ماي بروحك.

سيف: بروح.

طلع سيف رايح المطبخ و قبل لا يدخل شاف مريم فالمطبخ سيف فخاطره ليش ما اروعها فرصة هي ما منتبهة.

أما مريم حليلها تتريا القهوة تخلص و هي تفكر متى بيردون قوم سلامة لأنها خلاص وصلت حدها من الملل لازم تكلم حد مشتاقه لسلامة و موزة وايد.

سيف بصوت عالي: شو تسوين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

مريم: هاه شو استوى بسم الله الرحمن الرحيم ..... و طاحت الصينية من إيدها شو فيك انته أهبل و الله ما تستحي.

سيف و هو ميت من ضحك: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها أاااخ بطني يعورني و الله شكلج غلط و انتي خايفة هاهاهاهاها.

مريم وهي معصبة: أصلاً انت سخيف الحين لو مت.

سيف: شو إللي بيخليج تموتين؟؟؟؟؟.

مريم: بموت من الخوف يا الغبي.

سيف: انتي شو تسوين؟؟؟؟؟؟

مريم تصب القهوة فدلة: اسوي جاي و قهوة.

سيف: مشكورة مريم ما ريد لا قهوة و لا جاي.

مريم أطالعه بنظرة غضب: و من قالك إني مسويه لك أنا مسوية القهوة لأبوي مش لك.

سيف: انزين جاملي.

مريم: ما أعرف أنافق انت شو تبى ليش ياي المطبخ؟؟؟؟؟؟.

سيف: أريد أشرب ماي صبيلي.

مريم: لا والله ليش ما تصب بروحك أنا ما أشتغل عندك.

سيف: بسم الله يأم لسانين صبيلي أنا ضيف عندكم.

راحت مريم تصبله.

سيف: لو سمحتي أريده بارد وايد.

مريم: الحمد الله أنا مش الثلاجة شسوي يعني الماي مش بارد وايد.

سيف: انزين كوني ذكية وحطي ثلج.

مريم: إن شاء الله عمي أوامر ثانية.

سيف: لا بس عيبتني كلمة عمي زقريني دايماً عمي يكون أحسن.

مريم: لا والله.

سيف: هيه و الله.

مريم: تخسي إلا انت عمي و لا أعطيك الماي.

سيف: لا لا تزقريني عمي بس عطيني الماي شكله بارد وايد و مغري.

مدت مريم إيدها تناول سيف الكاس قالها سيف: أصلاً غصبن عنج تصبيلي الماي يا العنز.

مريم سحبت الكاس مرة ثانية و جبت الماي فويه سيف و خطفت تربع عند الباب وقفت مريم طالع سيف إللي منصدم و لا تحرك .

مريم: تستاهل إللي ياك وحده بوحده و البادي أظلم.

وخطفت تربع و هي ميتة ضحك و خوف من سيف و سيدا راحت حجرتها و قفلت الباب..........أما سيف فكان منصدم و معصب لدرجة لو مريم عداله بيصفعها و راح الميلس و هو خايس كله ماي .

سيف: محمد يلا نروح.

غانم: بسم الله شو فيك.

محمد: سيف ليش انت كلك خايس ماي.

سيف كان معصب كان بيقول عن مريم بس سكت.

سيف: ماشي طاح الكاس من إيدي.

غانم: هاهاهها لو بعدك ياهل.

محمد ما ضحك يشوف عيون سيف ان معصب و أكيد فيه شي.

محمد: يلا مع السلامة غانم انشوفك بعدين.

غانم: إن شاء الله مع السلامة.

طلعوا وهم راكبين السيارة.

سيف: سيدا روح بيتنا.

محمد: إن شاء الله.... ما بتقولي شوفيك؟؟؟؟؟؟

سيف بكل عصبية: هاي بنت عمك الهبله و الله لو جدامي عادي أضربها.

محمد: هاهاهاهاها والله كان عندي إحساس إن مريم فالسالفة انزين ليش سوت جيه؟؟؟؟.

قال سيف لمحمد كل إللي استوى.

محمد:هاهاهاهاها أنا ما قتلك إن مريوم ما تنسى خذت حقها منك.

سيف: بردها بتشوف

محمد: انزين ردها ولا تزعل.

أما إللي فماليزيا

موزة: سلامة والله مليت ليش ما نطلع؟؟؟؟؟.

سلامة: وين نروح.

موزة: انسير السنترإللي فالبرجين قريب منا.

سلامة: منو بيوديج KLCC ؟؟؟؟؟؟.

موزة: خليفة و إلا عبدالله.

سلامة: ولا واحد منهم بيطيع.

موزة: انسير نقول لخليفة.

سلامة: يلا.

راحن سلامة و موزة عند خليفة...... كان خليفة يلعب مع أحمد و محمد.

موزة و سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

موزة: شحالك خليفة؟؟؟؟.

خليفة باستغراب: الحمد الله بخير.

ورد يلعب.

سلامة: و شو أخبارك؟؟؟؟.

وقف خليفة لعب و قعد يطالعهن.

خليفة: انتن الثنتين مش طبيعيات شو تبن؟؟؟؟.

موزة: حرام نسأل عن أخبارك؟؟؟؟؟؟.

سلامة: يعني شو نريد منك؟؟.

خليفة: سمعن اعطني الزبدة.

سلامة و موزة : ملانات نريد نطلع.

خليفة: بسم الله شفيكن استويتن توأم يلا تلبسن بنطلع بنسير السنتر.

موزة: مشكور .

خليفة: ويبن منى و ياكن و لا تتاخرن إذا تأخرتن بنروح أنا و أحمد و محمد عنكم.

موزة و سلامة: إن شاء الله.

تجهزوا و طلعو كلهم السنتر.

منى : عمي أنا أريد آيس كريم.

خليفة: من عيوني.

موزة: لا يكون بتاخذلها صدق.

خليفة: عيل أجذب عليها ما تهون علي ما خلي شي فخاطرها.

أحمد : أنا أريد آيس كريم بعد.

محمد: حتى أنا.

خليفة وهو يضحك: منو يزود؟؟؟

سلامة: أنا أريد.

موزة: مش بس انتو حتى أنا أريد.

خليفة: كلكم تبون و ساكتين ليش؟؟؟؟.

خذلهم خليفة آيس كريم و قعدوا على الكراسي ياكلون.

سلامة: خليفة عطني منى بأكلها عنك لا توسخك.

خليفة: لا ما بتوسخني هي شاطره صح.

منى: صح و أنا ماريدج إنتي أريد عمي.

سلامة: برايج قعدي عند عمج.

خليفة : شكله ما عايبنج عمها.

سلامة: أنا ما قلت شي عن عمها.

موزة: دخيل الله لا تبدون خلونا نمشي شوي.

خليفة: انقذج موزان يلا قومو وهم يمشون و يطالعون المحلات .

أحمد: خليفة.

خليفة: نعم شو تريد؟؟؟

أحمد: نريد نروح أنا ومحمد ذاك المحل.

خليفة: أعرفك تريد تشتري أفلام خلاص كلنا بنروح.

موزة: لا أنا ما أريد أدخل المحل إللي هناك.

سلام: وأنا أريد أدخل المكتبة.

خليفة: شفيكم كلكم تبون تروحون مكان أحمد و محمد روحو بس لا طلعون من المحل لين ما نييكم.

أحمد: إن شاء الله يلا محمد.

خليفة: عندكم فلوس.

أحمد: هيه عدنا مشكور.

خليفة: خلاص بندخل المكتبة أول و بعدين بندخل المحل إللي تريدينه.

موزة: أنا ما ريد أدخل المكتية.

سلامة: خليفة انزين أنا بدخل و روحو انتو ذاك المحل.

خليفة وهو متردد: انزين سلامةنحن ما بنتأخر و لا اطلعين من المكتبة انزين.

سلامة: أنا مش ياهل ما بضيع لا تخاف.

موزة: والله يا خليفة شكلك جنك أمنا

خليفة: ترى أنا المسؤول عنكم لازم أخاف عليكم.

راحو خليفة وموزة وسلامة دخلت المكتبة وشكلهم نسو منى إللي تلعب عدالهم وشافتهم كل حد راح مكان وتمت مترددة تروح ورا سلامة وإلا خليفة وموزة وقررت تروح ورا عمها بس هي ضيعتهم وتمت تمشي ودورهم يعني الحبيبة ضاعت عنهم.

خليفة: أريد أعرف انتي مش انتي خلصتي تتشرين هدايا هذا لمنو تاخذينه.

موزة: هذا لسلامي.

خليفة: ليش تاخذيلها.

موزة: لأن عيد ميلادها بيكون بعد مانرجع بيوم وما بتفيج أخذلها هدية أحسن أخذلها من هنيه وارتاح.

خليفة: انزين يلا نروح مادامج خلصتي.

راحو عند سلامة ولقوها اطالع الألوان بحيره.

موزة: خلصتي سلامي.

سلامة: لا, طالعي شو أخذ هذيلا الألوان وإلا هذيلا.

موزة:لمنو تبين تاخذين.

سلامة: أنا وعدت منى إني بخذلها الألوان ودفاتر تلوين.

خليفة يطالع اليهال وهم يلعبون: وين منى؟.

سلامة: منى!!!؟ وياكم.

لف خليفة على سلامة: نحن خليناها عندج وروحنا.

سلامة: لا ماخليتوها عندي هي راحت وياكم.

خليفة بدأ يعصب: سلامة أنا ما اتمصخر وياج وين البنت؟.

سلامة: يعني أنا إللي اتمصخر, منى مب وياي.

خليفة وهو يصارخ: كيف يعني مب وياج؟.

تروعت سلامة ومارامت ترد عليه أول مرة يصارخ عليها وكل الناس يطالعون منو هذا المينون إللي يصارخ.

خليفة: انتي وين فريتي البنت؟.

موزة: خليفة هد أعصابك.

خليفة: شو أهدي أعصابي منى ضاعت وتبيني أهدي أعصابي أنا الغلطان لأني خليت منى عند وحده ياهل لاتتحركن من هنيه بروح ادورها وبرجع.

راح خليفة يربع يدور منى وسلامة نزلت راسها وهي شوي وبتصيح من الفشلة بس ماسكه عمرها ماتبى تصيح جدامهم.

موزة مستحية من خليفة: سلامي لا تزعلين من خليفة هو متروع على منى.

سلامة: أنا بروح أدورها.

موزة بخوف: لالالالا لا تروحين مافينا يرجع وما يلقاج ويعصب زيادة.

سلامة: انا مابضيع بدورها وبرد بسرعة وإن شاء الله بنلقاها انتي لا تتحركين من هنيه.

راحت سلامة ادور على منى وهي متروعة لايكون شي يستويلها والله ياويلي ما بيرحمني ..... وليش إنشاء الله أنا مش غلطانة البنت طول الوقت لاصقة فيه وهو ما قالي إن منى بتم وياي يعني مب أنا الغلطانة هو.

أما خليفة ماخلى حد ما سأله عن منى وشاف أحمد ومحمد.

خليفة: أحمد.

أحمد: نعم خليفة.

خليفة: شفتو منى؟.

أحمد: لا, هي مش وياك.

خليفة: هييه وياي انت روح عند خواتك لأنهن بروحهن.

أحمد: إن شاء الله يلا محمد نروح.

تم خليفة يدور منى وشاف أجانب قاعدين وراح سألهم وقالوله إنهم شافوها تمشي بروحها رايحة صوب السلم شكرهم وخطف يربع وشافها واقفة جدام السلم المتحرك وتصيح ووحده أجنبية واقفة جدامها تحاول تسكتها.

خليفة: منى.

منى من شافته خطفت تربع عنده وحضنته بقو وهي تصيح.

منى: أنا ماحبك ليش خليتني بروحي.

خليفة: آسف حبيبي لا تصيحين بس بس عيوني لا تصيحين بنروح الحين وبخذلج لعبة, تبين؟.

منى تمش دموعها: هييه أريد البيبي بورن إللي يطلعونها فسبيس تون مافيها شعر وكله تصيح.

خليفة: بس تبين البيبي أنا بخذلج كل الألعاب إللي فالمحل بس لاتصيحين, الحمدلله يوم ما صارلج شي وإلا عادي يجتلني ابوج.

راح خليفة عندهم وشاف موزة وأحمد ومحمد والخوف مبين فعيونها.

موزة: الحمدلله يوم لقيتها.

خليفة عاقد حياته: وين سلامة.

موزة وهي شاله منى: راحت ادور منى.

خليفة: انا مب قايلكن لا تتحركن, ليش خليتيها تسير أنا ناقص أدورها بعد هي.

أحمد: انا بروح ادورها.

خليفة:لا اقعد انت وياهم وانا بدورها.

موزة: خليفة.

خليفة لف يطالع موزة: نعم.

موزة: لاتصارخ او تنازعها تراها مش أنا هاي سلامة محد فحياتها صرخ عليها ما فينا على المشاكل.

خليفة: أوامر ثانية.

موزة تضحك: لا.

ابتسم خليفة وراح يدورها وهو يمشي شافها تسأل إللي يشتغلون فالمحلات ودخلت محل ألعاب ودخل وراها بس ما زقرها يبى يشوفها شو بتسوي, سلامة تمشي واطالع اليهال واحد واحد وهي ما تعرف إن خليفة وراها.

سلامة تكلم نفسها بصوت عالي: حرام عليج يا منى وينج والله بموت إذا ما لقيتج.

خليفة: لا تموتين لقيناها.

لفت سلامة اطالع وراها شافت خليفة يضحك.

سلامة: لقيتوها.

خليفة: هييه لقيناها.

سلامة بخوف: صارلها شي.

خليفة وهو يبتسم: الحمدلله ما صارلها شي.

سلامة دمعن عيونها: الحمدلله.

خليفة: سلامة لاتصيحين أنا ما عرف اسكت البنات.

سلامة: منو قالك إني أريدك اتسكتني وإلا بصيح جدامك يلا خلنا نروح.

خليفة تم ساكت يبى يعتذرلسلامة بس مب عارف كيف, يعرف إن هو غلطان اصلا كيف ينسى منى ويروح وبعدين هو ماقال لسلامة إن منى بتم وياها يعني أنا الغلطان, وصلو عند قوم موزة وقالهم خليفة إنهم بيروحون مشي وقبل لايطلعون.

منى: عمي وين الصورة.

خليفة: صح انا نسيت يلا نروح نشتريها.

خذت منى اللعبة إللي تباها وروحو.

منى: عمي ياسمين وايد حلوه صح.

خليفة: بسم الله عليج منو ياسمين؟.

منى: البيبي هاي انا سميتها ياسمين انت ما تعرف كل يوم تطلع فسبيس تون حلوه صح.

خليفة: هييه ياسمين وايد حلوه.

موزة: إذا هاي حلوه الله يعين.

خليفه يكلم منى : حبيبي انتي ليش رحتي بروحج؟.

منى: أنا مارحت بروحي انت ماشليتني وياك انت وموزة روحتو بسرعة عني وخليتوني كل أدور عليكم بعدين صحت.

خليفة: أنا إللي ما استحي أخليج وراي و اروح.

ووقف خليفة لأن سلامة واقفة جدامه وحاطه إيدها على خصرها و ويهها مايبشر بخير.

خليفة مرتبك يطالع موزة وبعدين سلامة: ليش وقفتو سلامة شو فيج؟.

سلامة: سمعت شو قالت؟.

خليفة: منو هي.

سلامة: منى سمعتها شو قالت؟.

خليفة: لا ماسمعت شو قالت؟.

سلامة: قالت إنت إللي ودرتها ورحت مش أنا.

تم خليفة يطالع سلامة وانفجر ضحك: هاهاهاهاهاههاهاهاها.

سلامة: ليش تضحك.

خليفة وهو يضحك: هاهاهاهاهاهاها وانا أقول ليش ساكتة عثرج معصبة.

سلامة: مش معصبة وبس بعد زعلانة ليش تصارخ علي.

خليفة: آسف سلامة مش قصدي والله كنت خايف على منى ما كنت أريد أصارخ عليج غصبن عني آسف.

سلامة: ما عليه هاي المرة بطوفها لك لأن كلنا كنا خايفين عليها بس إذا صارخت علي مرة ثانية ما تلوم إلا نفسك.

خليفة: هذا تهديد يا بنت الخالة.

سلامة: اعتبره إللي تباه كيفك.

خليفة: وشو بتسوين إذا صارخت عليج مرة ثانية.

سلامة: بخبر عليك أبوي وإلا بجتلك وأنت راقد.

أحمد+محمد: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

موزة: هاهاهاهاهاها عاد بيكتبون فالجريدة الفتاة التي قتلت إبن خالتها لأنه صرخ في وجهها هاهاهاهاهاهاهاها.

خليفة: عثرج ساحرة مش بنت زين يوم خبرتيني عشان أقفل باب الحجرة يوم أرقد.

وتمو يضحكون ويسولفون لين وصلو الفندق.

ومرن الأيام بدون ما يحسون ومابقالهم إلا ثلاث أيام وبيردون البلاد, وخليفة فهذا اليوم كان مضيج واايد لأن ربعه اتصلوبه و خبروه إن ربيع خليفة راشد سوى حادث وحالته خطيرة وبيسفرونه لندن عشان يتعالج

أزهار الربيع
01-03-2006, 08:07 AM
@@ البارت التاسع @@


ونشت سلامه الساعه 12 اتسبحت و طلعت ولقت اهلها كلهم قاعدين في الصاله يتكلمون .
سلامه: السلام عليكم .
الكل: و عليكم السلام .
ام محمد : سلامي شو تحسين نفسج اليوم مرتاحه؟؟؟؟
سلامه: هيه امي مرتاحه وااايد.
خالد: سلامي قوليلنا شو سويتوا فماليزيا؟؟ و ماليزيا حلوة؟؟
سلامه: هيه ماليزيا وااايد حلوه و حدايقهم احلا.
وتمت سلامه تحكي لاهلها عن ماليزيا و المواقف الي ستوتلهم و بعدين اذن وراحوا كلهم يصالون و بعد الصلاة حطوا غدى و هم بعدهم يسولفون مع سلامه
روضه: سلامي شو اكثر موقف تفشلتي فيه؟؟؟؟
سلامه: اكثر موقف .... هيه تذكرت يوم كنا رايحين المول انا موزة و خليفه و احمد و محمد و منى و قعدنا ناكل ايسكريم و بعد ما خلصنا قاموا كلهم يمشون و انا اخر وحدة امشي كنت اشوف واحد ماليزي من اول ما قعدنا ناكل وهو رايح راد و عاد تعرفون انا الافكار الي فراسي قلت اكيد هذا بسوي شي و انا امشي و اطالعه و ريال كان يمشي صوبي و انا تخيلت ان الريال يمسكني و من تقرب عدالي صرخت بصوت عالي الريال تروع و تم يطالعني وهو بيصيح و مشى عني و هو خايف ويوقف خليفه عدالي و هو يسالني شوووفيج ليش تصارخين بس انا مارمت اسكت من الضحك لأن الريال مسكين كان يمشي وهو سرحان و انا صرخت فويهه و تروع و ضحكت و موزة وياي و مارمنى نرد على خليفه الي عصب علينا يريد يعرف شوفيني و من قلناله تم يتمصخر علي لين ما ردينا الفندق... كل ما مر ريال عدالي كان يقولي سلامه لا تصارخين .
وضحكوا كلهم على سلامه و بعد ما خلصوا غدى راحت سلامه حجرتها عشان تيب هدية امها و ابوها ردت سلامه عندهم و لقتهم يشربون جاي الا محمد ما كان موجود.
سلامه وهي مستحيه من ابوها: اسمحلي ابويه عاد هاي هديه بسيطه مني .
ابو محمد: مشكوره يا بنتي انا ماريد عليج شي
سلامه: وهاي هديج امايه .
ام محمد: مشكوره سلامي.
روضه: و انا وين هديتي ؟؟؟؟؟
سلامه وهي تضحك: هديتج انتي وخالد في الحجرة انسير بعطيكم اياهن .
وراحت سلامه وروضه و خالد لحجرتها و عطت خالد هديته و بعدين عطت روضه.
سلامه: خذي هاي هديتج مثل ما طلبتيها اغراض المدرسه ...شنط و قلامه و دفاتر و قمصان مدرسه و جواتي
روضه: مشكوره سلامي ما تقصرين ... و سويرة شو خذتيلها ؟؟؟
سلامه: مش انتي قلتي اخذ لساره و ريم و ريما مثل هديتج؟؟؟
روضه: هيه
سلامه: خلاص عيل خذتلكم كلكم نفس شي
روضه: مشكووورة سلامي ... الحين انروم انطقم في كل شي و بعد نكون مميزات فالمدرسه
سلامه: وين محمد؟؟؟
روضه: راح حجرته ازقره؟؟؟؟
سلامه: لا انا بروح عنده
راحت سلامه عند محمد ودقت الباب .
محمد: دخلي سليم
سلامه: شو تسوي؟؟؟؟؟
محمد: ماشي
سلامه: انزين خذ هاي الهديه من عندي
محمد: مشكوره سليم
قام محمد يحب راس سلامه
سلامه: ليش يعني ؟؟؟؟؟
محمد: لأنج الوحيدة الي ما تنسيني
سلامه بخبث: لا مش بس انا خذ هذا الكيس بعد
محمد: مشكورة سلامي ليش كل هذا؟؟؟؟
سلامه و ابتسامة خبث على ويها : لا حبيبي هذا مش من عندي من عند حبيبة القلب
محمد وهو فرحان: قولي والله انه من عندها ؟؟؟؟
سلامه وهي تضحك: والله من عندها
محمد: فديتها هي بعد ...مثلج ما تنساني
سلامه بغلاسه و هبل : هيه محمد تذكرت متى تريدنا نسوي الخطه؟؟؟؟؟
محمد بستغراب: أي خطه؟؟؟؟
سلامه: الخطه عشان انخلي موزة تغار
محمد: هيه لا حياتي انسي الموضوع انا ما تهون علي موزان كله ولا زعلها انا ما اقدر عليه
سلامه: يعيني عليك يا اخوي وينج يا مويز لو تسمعينه عادي تصيحين طول عمرج
محمد: لا لا لا لا مادام بتصيح ماريدها تسمع كلامي ابد ما اقدر اشوفها تصيح
سلامه: دموع الفرح
محمد: كله واحد دموع فرح ولا حزن
سلامه: خلاص عيل انا بروح حجرتي عشان ارتاح شوي... و انت فكر بمويز
ضحك محمد على كلام سلامه ... اما سلامه فراحت ترتاح و بعدين يتها روضه و قالت لها ان حرمت عمهم منصور و مريم و سارة بيون بعد المغرب يسلمون عليها ..... بعد صلاة المغرب كانت سلامه في حجرتها تجحل عيونها و يندق باب حجرتها
سلامه: دخلي رويض الباب مفتوح
انفتح الباب ودخلت ......
مريم: السلام عليكم.
لفت سلامه صوب مريم : وعليكم السلام شحالج مريوم؟؟؟
وراحت سلامه تلوي على مريم
سلامه: شتقتلج واااايد
مريم: حتى انا شتقتلكم حمدالله على سلامه.
سلامه: الله يسلمج
مريم: انسير تحت غانم يريد يسلم عليج
سلامه: والله وفيه خير ولد العم ياي يسلم علي
نزلت تحت ولقت امها وحرمت عمها و غانم و سارة وروضه قاعدين
سلامه: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
سلمت سلامه على حرمة عمها و سارة اما غانم فمدت ايدها عشان تسلم عليه
غانم: حمدالله على السلامه سليم
سلامه: الله يسلمك شحالك غانم ؟؟؟؟
غانم: الحمدالله بخير ... ماقلتيلنا ستمتعتوا في ماليزيا ؟؟؟
سلامه: هيه ستمتعنا وااايد حلوه
غانم: اكيد حلوه كلهم يمدحونها
وتموا يسولفون كلهم وترخص غانم وطلع عنهم اما سلامه فقالت للبنات يروحن وياها حجرتها و تمن امها و حرمة عمها يسولفن .
في حجرة سلامه
مريم: سليم وين هديتي؟؟؟
سلامه: هديتج موجوده .
عطت سلامه مريم هديتها .
مريم: ايه سليم انا كنت امزح .... ما صدقتن و ما خليتن شي ما خذتنه.
سلامه: والله يا مريوم انتي تستاهلين و بعدين نحن كل ماخذنا شي لعمارنا خذنالج اياه
مريم: مشكوة سليم عطيني التلفون اريد اتصل بمويز عشان اشكرها
سلامه: شكريها يوم بتعطيج هديج
مريم: لا يا سلامه والله وااايد انا كنت امزح
سلامه: ماعليج عشان نطقم كلنا في الجامعه
مريم مستحيه من سلامه: مشكورين
سلامه: لا تمين تشكرينا هاي هديه ...... و انتي يا سويرة هاي هديتج
وبعد شوي يندق الباب وقامت روضه تفتح الباب و يدخلن ريم وريما : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
ريم وريما: حمدالله على السلامه سلامي
سلامه: الله يسلمكن
عطتهن سلامه هديتهن و بعدين طلعن سارة وروضه و ريم و ريما و خلن سلامه ومريم بروحن
مريم: هيه قبل لا انسى خذي هذا الكيس لج خذتلكن اغراض الجامعه و كلنا متشابهات
سلامه: مشكورة
مريم: وخذي هذا الكيس الثاني ...و كل عام وانتي بخير
سلامه دمعن عيونهاوقامت تلوي على مريم: وانتي بالف خير مشكورة والله ما توقعت حد يتذكر
مريم: مستحيل انسى عيد ميلادج و ان شاء الله تعيبج الهديه .
بطلت سلامه الكيس ولقت صندوقين واحد فيه ساعه اما في الصندوق الثاني فكانت اسوارة وااايد حلوه ورقيقه
سلامه: مشكورة مريم وااايد واااااايد حلوه الهديه
مريم: سلامي اريد اروح اسلم على موزة
سلامه: انزين روحي باجر
مريم: استحي اروح اروحي تعالي وياي
سلامه: لا مريم مافيني اسير
مريم: حرام سلامي عشان خاطري
سلامه: انزين خلاص عشانج بس مش باجر بروح
مريم: متى عيل؟؟؟؟؟
سلامه: ورا باجر
مريم: ان شاء الله
مريم: يلا خبريني شو سويتوا فماليزيا
سلامه خبرت مريم عن ماليزيا و تمن يسولفن لين ما ندق الباب
سلامه: انا اعرف دق لاني دخلي لاني
لاني: ما ما سلامه هذا حق انتي
سلامه و مريم : يا سلام محلاها
كانت باقة ورد عودة وااايد حلوه
مريم: من عند منوه؟؟؟؟؟
سلامه: ما دري خلينا نشوف البطاقه
قرت سلامه البطاقه و كان بكتوب فيها( كل عام و انتي بخير يا الغاليه. محمد)
سلامه: فديت اخوي الي ما ينساني
مريم: والله الباقه عجيبه
لاني: ماما مريم ماما مال انتي يريد انتي قول يلا بروح
سلامه: صبري لاني
لاني: شويريد؟؟؟؟
سلامه: خذي هاي الهديه لج
لاني: حق انا مشكور وااايد راحت لاني
ونزلن سلامه و مريم تحت و روحت مريم مع امها و تمت سلامه ترمس مع امها و تسولف معاها .
سلامه: امايه تراني ماخذة هديه لدريول و الطباخ اباج تعطينهم اياهن .
ام محمد: انتي ما خليتي حد ما خذتيله
سلامه: امي لازم اخذلهم مش زين
ام محمد: انزين روحي يبيهن الحين بروح المطبخ اطالعه شو سوى عشى .
راحت سلامه حجرتها و شافت فوق الشبريه صندوق و كيس و بطلت الكيس و لقت عقد وااايد حلو و بطاقه مكتوب فيها (كل عام و انتي بخير . من ابوج وامج) فرحت سلامه من الخاطر لان الكل اتذكرها و بطلت الصندوق ولقت فيه مجموعه هدايه عطور و ساعه و مكياج و شنط و لقت بطاقه مكتوب عليها( كل عام و انتي بخير ..محمد و روضه وخالد)
نزلت سلامه عند امها
سلامه: مشكورة امايه
ام محمد: على شووو؟؟؟؟
سلامه: على الهديه امايه
ام محمد : عيبج؟؟؟؟؟
سلامه: وااااايد مشكورين
ام محمد: العفووو هاذيلا هداياهم هاتي
راحت ام محمد المطبخ و اما سلامه فراحت عند روضه ودقت الباب
روضه: منو عند الباب يدخل

سلامه: شو تسوين رويض؟؟؟؟؟

روضه: ارتب اغراض المدرسه ... شوفي كنت انا مختارة البس هذا الجوتي و القميص اول يوم في المدرسه بس الي انتي يبتيهن احلاااا فقررنا نلبسهن اول يوم

سلامه: روضان مشكورة على الهديه

روضه: انتي شفتيهن؟؟ و عيبنج؟؟؟؟

سلامه: هيه شفتهن وااااايد عيبني

روضه: صدق سلامي؟؟؟؟

سلامه وهي تبتسم: صدق ليش انتي شاكه

روضه : صراحه هيه لان محمد كل ما كنا نختار شي يقولنا ما بيعيبج اخر شي طلعنا بهذي الهديه

سلامه: وااايد حلوه انتي رحتي مع منوه ؟؟؟؟

روضه: انا و محمد و خالد والله لو تشوفينا في سوق بتقولين سكارى والا ما شايفين خير طول الوقت نضحك بس استمتعنا في هذا اليوم

سلامه: و شو سويتي في الاجازه ؟؟؟؟؟

روضه: طوول السبوع ملل بس الاربعا و الخميس و الجمعه لان محمد ما خلا مكان ماودانا اياه هو وسيف بس والله فحياتي ماعرفت ان سيف غلس واااايد كان يطفربنا انا وخالد و ما يخلينا بحالنا

سلامه: سيف دايما جيه عيل شو تقولين عن مريم حليلها شو كان يسويبها ... عيل وين خالد ؟؟؟؟

روضه: وين يعني الا يلعب كوره

سلامه: هيييه زين عيل بخليج بروح اتصل بمحمد

روضه: برايج

راحت سلامه تتصل بمحمد

محمد: الووووو

سلامه: هلاااا محمد

محمد: اهلين سلامي شحالج؟؟؟؟

سلامه: الحمدالله ....... محمدمشكور وااايد على الهديه و الباقه

محمد: العفوو سلامي

سلامه: وين انت؟؟؟؟؟

محمد: رايحن ناخذ عشى انا وسيف ويقولج لا تتعشين

سلامه: ليش؟؟؟؟؟؟

محمد: سيف عازمنكم على العشى عشان عيد ميلادج

سلامه: خلاص عيل نترياكم

محمد: يلا باي

سلامه: باي

سكرت سلامه عن محمد و راحت لروضه تقولها ان سيف عازمنهم على العشى و كانت بتنزل تحت و سمعت حد ينازع تحت طبعا كالعادة امها تنازع خالد

سلامه وهي تبتسم: خلاص امايه الحين بيروح يتسبح

خالد: محد ينقذني من امي غيرج

ام محمد: من شو تنقذك جيه انا وحش و انا ما ادري

سلامه: لا امايه خالد ما يقصد جيه

ام محمد: عيل شو يقصد ؟؟؟؟؟؟

خالد:امايه ما اقصد شي ولا تزعلين يا الغاليه

خالد يبوس راس امه

ام محمد وهي فرحانه بس تريد تخلي نفسها معصبه : قم قم روح تسبح

خالد : ان شاء الله امايه

و بعدين رجع ابوهم و قعد يسولف وياهم و حطوا العشى

ابو محمد: ليش ما تون تتعشون؟؟؟؟

خالد: انا يوعان بس سلامي ما خلتني اكل

ام محمد: ليش ما تخلينه ياكل

سلامه: امايه سيف عازمنا على العشى

ابو محمد: صدق انكم بطرانين العشى موجود ليش اطلبون من برع يعني الحين هذا الاكل اجبه مش حرام؟؟؟ غيركم مالاقي النعمه و انتوا تتبطرون

تموا يضحكون على ابوهم لان كل ما يطلبون من برع يقولهم هذا الكلام و بعدين راحوا ابو محمد و ام محمد يرقدون وبعد شوي دخلوا سيف و محمد

سيف: كل عام وانتي بخير سلامي

سلامه:و انت بالف خير

خالد: يلا انا يوعان و بعدين سولف مع سلامه

بعد ما خلصوا عشى راح كل واحد حجرته و سيف رد بيتهم ...... و يوم الاربعاء اتصلت مريم بسلامه

مريم: سلامي متى نروح عند موزة؟؟؟؟؟

سلامه: شورايج انروح الساعه خمس ؟؟؟

مريم:ليش ما انسير بعد صلاة المغرب.

سلامة: لا بنروح الساعة خمس وبنصلي المغرب عندهم وبنرجع.

مريم: اوكي منو بيودينا.

سلامة: انتي تعالي بيتنا الساعة 4,30 وأنا بقول لمحمد يوصلنا.

مريم: خلاص تم.

وبعد ماخلصت سلامة غدى قالت لأبوها وأمها إنها بتروح بيت خالتها مع مريم طبعا ماعارضو بس قالولها لا تتأخرين وعلى الساعة أربع راحت سلامة تتجهز والساعة 4,30 ييت مريم.

مريم: خلصتي سلامي.

سلامة: هييه خلصت.

مريم: قلتي لمحمد.

سلامة: خيبة نسيت الحين بقوله هو قاعد تحت فالصالة الثانية.

مريم: يلا روحي بترياج.

راحت سلامة عند محمد فالصالة ولقته قاعد مع سيف و سيف متغدي عندهم.

سلامة: محمد بطلب منك طلب.

محمد: عيوني لج.

سلامة: تسلم محمد.

سيف: ما بنوديج السوق لا تحاولين.

سلامة: لالا ماريد السوق وبعدين حتى لو كنت أريد أروح السوق غصبن عنك بتوديني.

محمد: وين تبين تروحين.

سلامة: نبى نروح بيت خالوه.

سيف: شو تبوون تسوون فبيتنا.

سلامة: بنروح نقعد مع موزة.

محمد: رويض وخالد بيروحون وياج؟.

سلامة: لا ما بيروحون.

سيف: عيل منو بيروح وياج.

سلامة: أنا ومريم.

سيف: مريم بتروح يلا عيل بنوديكم.

محمد: هاهاهاهاهاها سيف لا تتهور.

سيف:أنا براويها خلني أنتقم.

محمد: سيف انت البادي.

سلامة: ليش شو مسوي؟؟؟؟؟

سيف: سألي بنت عمج المحترمة؟؟؟

سلامة: بسألها ؟؟

سيف: أنا مستعد أوصلكم بيتنا.

سلامة: سيف إذا سويت شي بمريم يا ويلك.

سيف: لا تخافين ما بسوي شي.

محمد: متأكد؟؟؟

سيف: متأكد.

راحت سلامة تقول لمريم إن محمد و سيف بيوصلونهم .

مريم و الخوف مبين فعيونها: سيف لا لا لا أنا خلاص ما بروح برد بيتنا أحسن.

سلامة: ليش أنتي شو مسويه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قالت مريم لسلامة شو سوت بسيف.

سلامة: هاهاهاهاهاها و أنا أقول ليش الريال من قلت إن مريم بتروح ويانا قال إن هوبيوصلنا.

مريم: لا لا سلامة مافيني على ولد خالتج بروح بيتنا أحسن خوفي يجب علي عصير و إلا كولا هاي المرة.

سلامة: لا ما أعتقد يسويها.

مريم: ليش يعني ما بسويها ؟؟؟؟

سلامة: لأن قالنا ما بيسوي شي.

مريم: متاكدة سلامي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سلامة: متأكدة.

نزلن سلامة و مريم تحت وقالهم خالد إن محمد يترياهم فسيارة وركبن السيارة ومريم متروعة لأن عندها إحساس إن سيف بسويبها شي .

مريم: السلام عليكم.

محمد و سيف: و عليكم السلام.

محمد: شحالج بنت العم؟؟؟؟

مريم: الحمد الله بخير شحالك أنت؟؟؟؟

محمد: الحمد الله بخير.

مريم بصوت متردد: شحالك سيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد و سلامة: هاهاهاهاهاهاها.

سيف: الحمد الله بخير ليش تقولينها و أنتي متروعة؟؟؟؟؟؟

مريم: مش متروعة ومن شو بتروع منك أنت تخسي؟؟؟؟

سيف: أنتي ما تعرفين تريدين بدون سب؟؟؟

مريم: لا ما عرف شو رايك تعلمني؟؟؟؟

سيف: لا ما ريد أعلمج أنا مش ناقص مخبل و إلا ناس مايعرفون يحترمون ضيوفهم؟؟؟

مريم: و أنا مش ناقصه ناس مفلع كل ما يدخلون بيوت الناس يروعونهم ويسبونهم.

سيف: أنا متى سبيتج؟؟؟؟؟

مريم: ترى أنا إللي دخلت المطبخ و روعتك و قتلك عنز!!

سلامة و محمد و سيف: هاهاهاهاهاهاها

سيف: انتي ما تنسين شي؟؟؟؟

مريم: لا ما أنسى.

سيف: و أنا بعد ما أنسى ليش جبيتي علي الماي؟؟؟؟؟؟؟

مريم: عادي تعيش و تاكل غيرها.

سيف: مالت عليج.

محمد و سلامة: هاهاهاهاها.

محمد: انا ما قتلك إنها ما تنسى لازم تاخذ حقها منك.

سيف: و أنت واقف وياها هذا مش أسلوب الحين نحن كبرنا.

مريم: محمد متى بنوصل حشى بيت حبيبة القلب وايد بعيد.

ارتبك محمد من كلام مريم: الحين بنوصل.

سيف: حبيبة القلب فعينج,,, أنا قاعد وياكم و جيه تقولين؟؟؟

مريم: و أنت شعليك أنا أكلم محمد مش أنت و بعدين يا أخ سيف أنا ما قلت شي غلط.

سيف: لا والله كل هذا و ما قلتي شي غلط؟؟

مريم: لا ما قلت ,, انت و أنا و سلامة و الكل نعرف إن محمد يحب موزة يعني ليش هذا الاستهبال و هو واحد من الاثنين يا إنك تستهبل او غيران.

محمد وهو مستحي من سيف: خلاص يامريم عيب هذا الكلام.

سيف وهو معصب: لا خلها تكمل منو شو أغار إن شاء الله؟؟؟؟؟

مريم: منهم من شو بعد؟؟

سيف: صدق ما عندج سالفة حد قالج إني بنت عشان أغار منهم.

مريم: خلاص عيل لا تتدخل؟؟

سيف: لا بدخل هاي أختي و ما أرضى حد يطريها حتى لو كان ولد خالتي و حتى مثل ما تقولين إن يحبها و بياخذها ما رضى إن يطريها لأنه ما صار شي لاهو خطيبها ولا ريلها فهمتي ليش من حقي أدخل و أنا ما تعيبني رمسج.

سلامة: الحين أنتو ليش جلبتوها جد؟؟؟؟

سيف: شسوي بالمحامي الغبي إللي عند اخوج.

مريم: محد غيرك غبي.

سيف: بدت أم لسانين.

محمد: أنتو ما بتسكتون خلاص و صلنا يلا نزلن.

مريم: خيبه ليش تروغنا؟؟؟؟

محمد: يلا يا مريم نزلي لا تصدعين راسي.

مريم: لا يكون زعلت من كلام سيف.

محمد: لا ما زعلت لأن كلامه صح يلا نزلي.

نزلن سلامة و مريم.

سيف: محمد قولهن يوم يبن يردن يتصلن نحن بنردهم.

محمد: ليش يعني؟؟؟؟؟

سيف: بعدين بقولك قولهن.

محمد: سلامي.

سلامة: نعم؟؟

محمد: متى تبن تردن اتصلن انزين.

سلامة: إن شاء الله.

راحو محمد وسيف يتمشون,,,, أما سلامة و مريم أول ما دخلن لقت سلامة خالتها قاعدة مع ريلها سلمو عليهم و قالو لهم يروحن عند موزة فوق.

مريم: خلينا نروعها.

سلامة: لا لا مش زين.

مريم: حرام خلينا نروعها.

سلامة بخبث: كيف نروعها؟؟؟

مريم: بنفتح الباب بقو.

سلامة: يلا نزين بعد لين الثلاثة وفتحي الباب.

مريم: انزين يلا.

سلامة: مستعده 1 2 3.

فتحت مريم الباب بقو: السلام عليكم.

موزة: بسم الله الرحمن الرحيم جيه يفتحون الباب روعتيني.

سلامة: هاهاهاهاهاها هاي أفكار مريم.

موزة: و الله يا مريوم إنج حركات بس ما عليه بسامحج اليوم ,,,,,, شحالكم و شو أخباركم؟؟؟؟؟؟؟؟

مريم: الحمد الله بخير و أخبارنا تطلع الساعة9.

موزة: ما دري منو أنتي؟؟؟؟؟

مريم: الشيخة مريم بعد منو.

سلامة: عيل وين أحمد و محمد و منى ما شفتهم؟؟؟؟؟؟

موزة: وين بيكونون غير إلا فحجرة الألعاب روحيلهم.

سلامة: بتون وياي؟؟؟؟؟؟

مريم: لا نحن بنسولف مع بعض.

سلامة: برايكم.

راحت سلامة حجرة الألعاب و سمعت التلفزيون و ما شي حشرة يعني أكيد يطالعون الرسوم بندماج.

بطلت سلامة الباب: السلام عليكم.

انصدمت سلامة لأنها شافت خليفة مع منى قاعدين يطالعون الرسوم...... خليفة بعد انصدم ما توقع يشوف سلامة: و عليكم السلام.

منى: سلامي.

و خطفت تربع عندها.
شلتها سلامة: شحالج منى؟؟؟؟؟؟

منى: بخير.

خليفة يقول فخاطرة يعني ما بتسألين عن حالي بعدج زعلانه: شحالج سلامة؟؟؟؟؟؟؟؟

سلامة بدون ما طالعه: الحمد الله بخير.

خليفة: إن شاء الله دوم.

سلامة وهي تكلم منى: وين أحمد و محمد؟؟؟؟؟؟؟

خليفة: راحو يلعبون كوره برع.

سلامة: انتي شو تسوين؟؟؟؟

منى: أطالع الرسوم تعالي طالعي ويانا.

سلامة: لا مرة ثانية.

منى: وايد حلو ليلو و ستيتش تعالي طالعي ويانا؟؟؟

سلامة: لاما أقدرالحين أطالع.

خليفة: ليش لأني انا قاعد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سلامة ما ردت عليه حبت منى على خدها و نزلتها.

سلامة: يلا باي.

منى: وين بتروحين؟؟؟؟؟؟

سلامة: بروح عند موزة.

خليفة: سلامة؟

بس سلامة طلعت بدون ما ترد عليه وانقهر خليفة من حركتها وراحت عند موزة و مريم وقعدن يسولفن و بعدين أذن المغرب وصلن واتصلت سلامة بمحمد.

محمد: أهلين سلامي.

سلامة: يلا محمد نريد نروح .

محمد: سلامي سمعي بعد نص ساعة بنكون عندكم و نريد نلقاكم جاهزين انتي ومريم و موزة.

أنتظر أراكم

احلام الصغيرة
01-03-2006, 12:29 PM
عمري ازهار الربيع شوقتيني مني قادرة انام القصة تهبل
كمليها بسرعة عفيا

الفراشة 2006
01-03-2006, 01:29 PM
بليزززززززززززززززززززززززززز حطي باقي القصة
و مشكوووووووووووووووووووووورة

بريق الألماسة
01-03-2006, 03:58 PM
شكرا جزيلا لاتطولين عليناعمري

أزهار الربيع
01-04-2006, 07:19 AM
مشكوووووووورات حبيباتي على الرد الحلو

أزهار الربيع
01-04-2006, 07:24 AM
@@ البارت العاشر@@


سلامة: وليش موزة؟؟؟؟؟

محمد: عشان بنطلع نتحوط و بنتعشى و بنرجع.

سلامة: انزين موزة محد بيخليها تروح ويانا.

محمد: لا سيف كلم خليفة و قاله يقنع خالوه وهي وافقت.

سلامة: انزين باي.

سكرت سلامة عن محمد و قالتلهن إنهم بيطلعون مع سيف و محمد............. وصلو محمد وسيف وركبن البنات وياهم.

البنات: السلام عليكم.

محمد و سيف: و عليكم السلام.

موزة: شحالك محمد؟؟؟؟؟

محمد: الحمد الله بخير,,, شحالج أنتي؟؟؟؟؟؟؟

موزة: الحمد الله بخير.

مريم: وين بنروح؟؟؟؟

سيف: بنروح مبزرة نتعشى هناك.

سلامة: بس الحين يمكن يكون هناك زحمه و ما بنعرف وين نقعد؟؟

محمد: ما عليج شي مكان دايماً نروحله أنا و سيف و ما يكون حد فيه غيرنا فهذا الوقت.

مريم: شو بتعشونا تراني ميته يوع؟؟؟؟؟؟؟

سيف: بنعشيكم كنتاكي إذا ما تحبينه قولي الحين بيبلج عشى غيره.

مريم بستغراب: لا أحبه.

مريم و بشك: سيف شو بتسوي؟؟؟؟؟؟

سيف براءة: ما بسوي شي.

مريم: سيف أنا شاكه فيك أول مرة تكلمني بهاي الطريقة يعني شي مخطط.

سيف: ما مخطط شي.

مريم: صدق؟؟؟

سيف: صدق.

مريم: المشكلة ما أقدر أصدقك.

سيف: كيفج؟؟؟

مريم: ردوني البيت؟؟

محمد: ليش؟؟؟؟؟؟؟

مريم: محمد أنا مالي نفس لحركات ولد خالتك ردني بيتنا يكون أحسن.

سيف: ما بسويلج شي.

مريم: عيل ليش تكلمني بطيب؟؟؟؟؟

سلامة: يا مريم يمكن سيف بعد ماله نفس يضارب وياج عشان جيه.

مريم: يمكن.

وصلو مبزرة وقعدو مكان مافيه ناس.

محمد: شو رايكن بالمكان؟؟؟؟؟

موزة: واااااايد حلو.

محمد يطالع موزة بعفويه قالها: عيونج الحلوة.

استحت موزة.

مريم: إيه أخوها هني.

ضحك محمد.

سيف: أول مرة توقف وياي من وين طالعه الشمس اليوم لا لازم نحط هذا الخبر في برنامج حدث في مثل هذا اليوم.

الكل: هاهاهاهاهاهاها.

سلامة: يلا نحن يوعانين.

سيف: يلا أنزين خذي سلامة هذا لج و هذا لموزة و هذا لمريم.

البنات : مشكور.

وطلع سيف وجبته هو و محمد وهم ياكلون مريم كانت تبطل وجبتها و هي تتكلم و تاكل بدون ما تشوف داخل بس غصبن عنها عيونها طالعن شو داخل ومن شافت قامت تصارخ و جبت الأكل عليهم.

سلامة وموزة : شفيج ليش تصارخين؟؟؟؟؟

مريم وهي منقرفة: يع يع الله يسقمهم.

سلامة: شفيج؟؟؟؟؟؟؟؟

مريم:صرصور داخل الله يغربلهم و الله لفضحهم.

سيف ما رام يتحمل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم وسلامة وموزة مستغربات يشوفون سيف ميت ضحك و محمد يحاول يمسك ضحكته.

مريم: ليش تضحك؟؟؟؟ أقولك صرصور داخل تضحك؟؟

سيف ضحك زيادة: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

محمد وهو يضحك: حليلج يا مريوم هذا مقلب من سيف.

مريم: ما فهمت كيف يعني مقلب؟؟؟؟؟؟؟

محمد: يعني هو طلب من عندهم صندوق و صب البطاطا داخل و حطلج صرصور لعبه داخل الوجبة عشان تتروعين.

سيف: هاهاهاهاهاهاهاها.

مريم و بكل عصبية شلت دبة الماي و فرتها على سيف و مسكها سيف وهو يضحك.

مريم: و الله ما تستحي.

سيف: هاهاهاها يلا الحين تعادلنا انتي جبتي علي الماي و أنا روعتج.

سلامة و موزة: هاهاهاهاهاهاها.

مريم: سخيف والله إنك سخيف.

راح سيف السيارة و طلع وجبة ثانية لمريم و تقرب منها.

سيف وهو يبتسم: خذي هاي مالتج الوجبة.

مريم لافه ويها و ما طالع سيف: ما ريد مشكور.

سيف: يلا عاد مريم خذي كان إلا مزاح لا تزعلين.

مريم: مش زعلانه بس ما ريد شي منك.

سيف وهو يضحك: انزين آسف يلا كلي.

مريم: قتلك إني ما ريد.

محمد: يلا مريوم كلي عشان خاطري.

مريم: ماريد.

محمد: أفا مالي خاطر عندج.

خذت مريم الوجبةعن سيف: بس عشان خاطر محمد.

ابتسم سيف و راح يقعد عدال محمد و هو يفكر هاي البنت ما شي منها ما تزعل ولا تشل فخاطرها لو كانت وحدة ثانية مادري شو بتسوي......... بعد ما خلصو عشى ردو البنات البيت أول شي وصلو موزة وبعدين مريم,,,, و قبل لا تنزل مريم.

سيف: مريم انتي زعلانه؟؟؟؟؟؟

مريم: من شو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سيف: من الحركة إللي سويتها.

مريم: لا أنا آخذ الأمور بروح رياضية أنا أعرف إنك تمزح عادي يلا مع السلامة.

سيف: الله وياج.

محمد و سلامة: مع السلامة.

وبعدين وصلو سلامة البيت و ردوا محمد و سيف عند ربعهم.

ومر الأسبوع و بدت المدارس و الجامعة.

اتصلت مريم بسلامة تقولها أحسن يروحن هن الثلاث الجامعة بسيارة وحدة .

و فالجامعة كان هذا الأسبوع أسبوع الإرشاد.

موزة: الحين شو نسوي نرجع البيت.

سلامة: شو نسوي بعد خلص الإرشاد بنرجع البيت.

مريم: ليش نرجع خلونا نتعرف على الجامعة و نشوف المباني و وين بندرس.

سلامة: الحين انتي تعرفين أي مبنى بنداوم فيه نحن المستجدات؟؟؟؟

مريم: لا ما عرف بس أحسن نشوف الجامعة و يوم بناخذ الجداول بنكون نعرف أي مبنى بنداوم فيه.

موزة: صدقها خلينا نتعرف على الجامعة.

سلامي: أوكي يلا .

توهن بيطلعن من المسرح.

وضحة: إيه الثلاثي المرح.

لفن بثلاثهن يطالعن منو يزقر لأن الصوت مش غريب عليهن.

مريم بفرح: وضحة ونيلا وهند ما صدق.

البنات:لا صدقي.

سلمن البنات على بعض وخذن أخبار بعض وكل وحده تسأل الثانية وين رحتي وشو سويتي.

هند: لو سمحتي مريوم لا تزقريني هند مرة ثانية وإلا تراني بكسرج.

مريم: عاد أنا ما حب أزقرج إلا هند شو هندوه مب حلو.

سلامة: هاهاهاهاهاها مريم لا تبدين مع هندوه لأنكن أبد ما بتسكتن.

موزة: عيل وين زهروه.

وضحة: راحت تكلم أختها والحين بتيي.

نيلا: انتن الثلاث نذلات من الخاطر.

مريم: ليش شو سوينا.

نيلا: عنبوكن من خلصت المدرسة ولا وحده اتصلت تسأل عنا ولا وحده منكن غلطت واتصلت تشوفنا بخير وإلا لا وكل ما نتصل عند وحده يقولولنا مش موجودة وإلا بيت قوم موزة محد يرد ما تبن ترمسنا قولن ليش اللف والدوران.

موزة: حرام عليج نيلوه نحن كنا مسافرين ماليزيا شهر وسلامي ويانا مسافرة.

نيلا: مادام مسافرات خلاص عاذرينكم.

وبعد شوي ييت زهروه.

زهروه: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

زهروه: يلا نسير.

استغربن سلامة وموزة ومريم من زهروه ليش ما تسلم عليهم.

موزة: زهروه ما بتسلمين علينا.

طالعتهم زهروه بتعجب وبعدين لفت على وضحة ونيلا وهند.

زهروه: انتو تعرفون هذيلا البنات – ولفت مرة ثانية على قوم موزة- عفوا خواتي انا اعرفكن.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة: هاهاههاهاها يقولون نحن ربع من أربع سنين.

زهروه: وليش انتن تذكرن؟.

مريم: هذا شي مستحيل ننساه.

زهروه: مبين تراه.

هند: زهروه عذريهن كانن مسافرات.

زهروه: والله مسافرات؟!! بس بعدني زعلانة.

موزة: كل زعلان يراضونه وانتي شو تبين عشان نراضيج.

زهروه بدون تفكير: بيبسي وكيك.

الكل: كنا عارفين هذا شي.

وضحة: بنات حد منكن شاف أمون وإلا كلمها؟.

البنات: لا.

مريم: انزين خلونا نتصل فبيتهم ونشوفها وين.

زهروه: انسير أنا وانتي نتصل وبنردلكم بسرعة.

راحن زهروه ومريم يتصلن بأمون.

وضحة: ما خبرتونا ماليزيا حلوه.

موزة: واااااااايد.

نيلا: يعني استمتعتو.

موزة: هيييه وانتو وين رحتو.

نيلا: مارحنا مكان قاعدين فالبيت.

هند: تصورتو هناك.

موزة: سلامي صورت وعيفتنا بصور.

وضحة: نبى نشوف الصور إذا ما عندكم مانع.

سلامة: لا ما عندي مانع بييبهن.

هند: عنبو وين هاذيلا.

نيلا: هذن يين.

سلامة: اتصلتو.

زهروه: هييه اتصلنا وردت علينا أمها.

موزة: وشو قالت.

مريم: قالت إن أمون مسوية عملية قبل أربع أيام.

وضحة: بسم الله عليها شو فيها.

زهروه: الدودة الزايدة.

سلامة: وشو حالها الحين.

مريم: الحمدلله تقول أمها بخير الحين.

نيلا: لازم نزورهااليوم.

هند: خلاص عيل كلنا اليوم نروح عندها شورايكن.

الكل: موافقين.

مريم: مادامنا كلنا متجمعين خلونا نستكشف الجامعة.

نيلا: يلا نسير.

زهروه: أنا بعدني ما نسيت الكيك والبيبسي بعدني زعلانة.

موزة: هاهاهاهاهاها ولا يهمج زهروه أول بنروح نشوف الجامعة وعقب بعزمج على كيك وبيبسي.

سلامة: عيوني موزان من وين بتاخذيلها كيك وبيبسي على ما عتقد نحن فجامعة مب مخبز.

موزة: يوم بنسير عند أمون بخذلها كيك وبيبسي.

زهروه: أنا أريد الحين بس ماعليه خلاص بتحمل.

لفن الجامعة كلها وشافو المباني بس إللي يشوفهن بيقول سكارى طول الوقت يضحكن ويتمصخرن ع بعض.

مريم: إيييه إنتن الحين الساعة 12 وانا ميتة يوع فلو سمحتن نسير ناكل.

سلامة: حتى أنا يوعانة.

موزة:على ما عتقد هناك كافتيريا.

هند: شدراج.

موزة: انا شفت مكتوب الرباعية يعني شو بيكون غير كافتيريا.

نيلا: لا تتناقرن خلنا نروح نطالع.

وقبل لا يدخلن الرباعية.

وضحة: ليش ما نسير الكوفي هاوس.

نيلا: الحين نحن عدال هذا ليش نسير عند هذاك البعيد.

مريم: يلا دخلن أنا ميتة يوع إللي يبى يروح الكوفي يروح أما انا عن نفسي ماروم امشي بدخل الرباعية وباكل.

دخلت مريم ودخلن البنات وراها واختارن طاولة وقعدن.

وقفت موزة: أنا بخذلكن أكل منو بيروح وياي.

سلامة: أنا.

نيلا: تبني وياكن.

سلامة: لا انتي ارتاحي بنروح انا و موزان.

خذن سلامة و موزة أكل وردن عندهم.

زهروه بفرح: ياسلالالالام كيك وبيبسي ما صدق مشكورات

موزة: خلاص رضيتي.

زهروه: أكيد برضى عنكم الحين.

وضحة: خيبة مش كيك يسوي جذا.

قعدن البنات يسولفن ويضحكن وبعدين كل وحده اتصلت بأهلها و روحن بيوتهن.

فبيت بومحمد الساعة 4 دخلت سلامة عند أمها فحجرتها.

سلامة: السلام عليج أماية.

أم محمد: وعليكم السلام.

سلامة: أماية أريد أروح عند ربيعتي.

أم محمد: شو تسوين عندها.

سلامة: أماية بروح أزورها مسوية عملية.

ام محمد: منو من ربيعاتج.

سلامة: آمنة بنت ( فلان الفلاني ).

ام محمد: هييه عرفتها حليلها شو فيها.

سلامة: الدودة الزايدة.

ام محمد: ما تستاهل الله يقومها بالسلامة إن شاء الله.

سلامة: إن شاء الله, شو الحين موافقة أروح.

ام محمد: مع منو بتروحين.

سلامة: مع موزة ومريم وربيعاتي كلهن.

أم محمد: منو بيوصلكن إن شاء الله تعرفين الدريول محد ماخذ إجازة.

سلامة: أماية بنروح بسيارة قوم عمي منصور.

أم محمد: هييه زين, قلتي لأبوج.

سلامة: الحين بقوله بس أماية عطيني فلوس.

أم محمد: ليش شو تبينهن الفلوس؟.

سلامة: أماية كيف تبيني أروح عند العرب وإييدي فاضية مايستوي عيب.

أم محمد: متى بيي اليوم إللي بطلبين فيه فلوس من عند أبوج, انزين متى بتروحن عند العرب؟.

سلامة: بنسير إن شاء الله بعد صلاة المغرب بس الحين بنروح ناخذ شي لأمون يلا مع السلامة.

أم محمد: قولي لأبوج قبل.

سلامة: إن شاء الله.

راحت سلامة عند أبوها واستأذنت منه و وافق واتصلت بمريم تقولها إن أهلها وافقو وقالتلها مريم بعد نص ساعة بتكون عندهم لازم تكون جاهزة لأنهم بيروحون وما يبن يتأخرن واتصت سلامة بموزة وقالتلها موزة إنها ما بتروح وياهن خلت خليفة ياخذلها إللي تريده سكرت سلامة عن موزة وراحت تتلبس وتتجهزوبعد نص ساعة وصلت مريم ونزلت سلامة عندها وشلت خالد وياها ومريم شاله وياها جاسم وبعد ماخذن إللي يريدنه وكانن بيردن البيت بس جاسم وخالد حشروهم يبوون اسكريم.

مريم: هذا وقتك انت وياه بعدين بناخذلكم.

جاسم: نحن نبى الحين.

خالد: أنا وجاسم رايحين وياكم حسو ع دمكم وخذولنا شي.

سلامة: خليهم ياخذون ما نريد نتأخر.

مريم: بس الحين بيأذن ما فينا نتأخر.

جاسم: انزين بعده ما أذن لا تأخرين الوقت خلينا ناخذ.

مريم: يلا انزين نروح.

وخذولهم وبعدين ردن البيت يصلن....... وبعد نص ساعة اتصلت مريم بسلامة.

سلامة: مريوم شو تسوين وايد تأخرتي؟؟؟؟؟؟

مريم: سلامي أماية شلت السيارة وأنا الحين أترياها.

سلامة: متى بترد؟؟؟؟؟

مريم: ما دري تقول روحن بعد صلاة العشا؟؟؟؟؟؟؟

سلامة: لا ما نقدر نسير عند العرب بعد صلاة العشا الحين شو نسوي؟؟؟؟؟؟

مريم: اتصلي بمويز شوفي يمكن درويلهم ماعنده شغل.

سلامة: خلاص الحين بتصلبها و بردلج خبر باي.

مريم: باي.

اتصلت سلامة بموزة.

موزة: هلا سلامي تراكم وايد تأخرتو؟؟

سلامة: موزان دريولكم مشغول؟؟؟؟؟

موزة: ليش تسألين عن دريولنا شو تبين؟؟؟؟؟؟؟

سلامة: عشان يودينا.

موزة: وليش ما نروح مع مريم؟؟؟؟؟؟؟

سلامة: لأن أم مريم شلت السيارة و راحت السوق و نحن دريولنا عنده إجازه فآخر أمل عندنا دريولكم.

موزة: خلاص عيل أنا يايتنكم مع السلامة.

سلامة: مع السلامة.

اتصلت سلامة بمريم و قالتلها إن موزة الحين بتخطف عليهم و بعد شوي اتصلت موزة بسلامة.

سلامة: هلا مويز.

موزة: أهلين سلامي يلا نزلي سيارتنا جدام الباب.

سلامة: يلا الحين بنزل.

نزلت سلامة بس أول قالت بتسلم على أهلها دخلت الصالة و انصدمت لأنها شافت موزة مع خليفة قاعدين مع أبوها و أمها سلامة فخاطرها الله يغربلج يا مويز

ليش يايبه خليفة وياج أنا ما صدقت رجعنا من ماليزيا عشان ما شوف رقعت ويهه مرة ثانية تمت سلامة واقفة جدام الباب وهي تتحرطم فخاطرها على موزة و مترددة تدخل بس خليفة قطع عليها تحرطيمها لف خليفة صوب الباب وشاف سلامة واقفة وابتسملها انصدمت سلامة فخاطرها تقول ولك ويه تبتسم .

سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سلامة: شحالج مويز؟؟؟؟؟

موزة ماسكه ضحكتها لأن عيون سلامة تقولها ما لقيتي إلا خليفة.

موزة: الحمد الله بخير.

ولفت سلامة على خليفة: شحالك خليفة؟؟؟؟؟؟

خليفة: الحمد الله بخير,,, شحالج أنتي؟؟؟؟؟؟

سلامة ما ردت عليه.

سلامة: يلا أبويه نحن رايحين.

و قامت موزة وخليفة إللي حط فخاطره لأنها ما ردت عليه.

خليفة: يلا ما تآمرونا على شي؟؟؟؟

أبو محمد: لا مشكور خليفة ما تقصر.

أم محمد: أبويه خليفة لا تسرعون شوي شوي.

خليفة: إن شاء الله خالوه.

طلعو رايحين صوب بيت قوم مريم....... اتصلت موزة بمريم تقولها إنهم جدام الباب ...... طلعت مريم وشافت السيارة.

مريم: خيبه سيارة سيف لا يكون هو و محمد هني ما خبروني و أنا ليش متروعة يلا مريم ركبي و توكلي على الله..... ركبت مريم السيارة.

مريم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

خليفة: شحالج مريم؟؟؟؟؟

مريم ما ردت عليه فخاطرها تقول منو هذا و لفت أطالع سلامة و على ويها أكبر علامة تعجب.

سلامة: شفيج هذا خليفة.

مريم: بصوت واطي: منو خليفة؟؟؟؟؟

موزة: مريم عنبو نسيتي خليفة أخوي؟؟

خليفة وهو يبتسم: افا مريم نسيتيني؟؟؟

مريم وهي قافطة: اسمحلي خليفة ما عرفتك؟؟؟

خليفة: لا عادي,,, كيف بتعرفيني وأنا مغترب عن البلاد صارلي سبع سنين؟؟؟

مريم: والله سنوات مرن و ما أذكر متى آخر مرة شفتك والله تغيرت.

خليفة و هو يضحك: هاهاهاهاها أما أنا فأذكر آخر مرة شفتج فيها.

مريم: والله , أي يوم يلا قول.

خليفة: كانت العايلة كلها متجمعة فبيتكم يتغدون و قالتلج أمج تيبن العصير وأنتي رحتي تيبن العصير و طحتي جدام الباب وانجب العصير واتكسرن الأكواب و أمج نازعج جدام الكل .

سلامة و موزة تذكرن الموقف وضحكن:هاهاهاهاهاهاهاها.

أما مريم فكانت تحترق من القفطة و الغضب: ما عليه بيشوف وين بيروح عني؟

سلامة و موزة : هاهاهاهاهاها.

خليفة وهو مستغرب: منو هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مريم وهي معصبه: أخوك حد غيره.

خليفة: وشو دخل اخوي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مريم: شو دخل أخوك؟؟؟؟ كل السبب من أخوك الغبي.

خليفة: ليش يعني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

موزة: هاهاهاها لأن سيف خرطف مريم وهي شاله العصير.

خليفة وهو منصدم: سيف يسوي جيه ما صدق!!!!!!!!!!!

مريم: لا صدق هذا أخوك بطلعلي قرون آخر شي.

خليفة: هاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: اضحك شعليك وأنت ما تذكرني إلا فهذا الموقف السخيف؟؟؟

خليفة وهو يضحك: و الله يا مريم كل إللي أذكره عنج مواقف سخيفة و تضحك و مواقفج كلها مع سيف و ما أقدر أنسى يوم اتسابقتي وياه منو يركب شيرة اللوز أول من سبقج كنتي تبين اطيحينه من فوق بس أنتي إللي طحتي و تمتي تصيحين و أبوي ضرب سيف كانت هاي أول مرة أبوي يضرب سيف وزعل عليج سيف لمدة أسبوع تذكرين؟؟؟؟؟؟

مريم: هيه أذكر و أحسن يستاهل .

وتمو طول الطريج يضحكون و يسولفون وكم حاول خليفة يخلي سلامة تسولف وياهم بس كانت تجنب تسولف وياه كانت تضحك على سوالفهم بس و لا تتكلم و بعدين وصلو بيت ربيعتهم و اتصلت موزة بربيعاتها الباقيات و قالولهن إنهن فطريج لا يدخلن لأنهم مسوين مفاجأة لأمون وهي ما تعرف إنهم بيزورونها بس أختها عاشة و أمها.... وصلن البنات و نزلو كله وخليفة قالهن يتصلبه يوم يبن يردن البيت....... دخلن البنات بيت ربيعتهم و سلمو على أم أمون وخواتها.

أم آمنة تكلم بنتها: عاشة روحي وصلي ربيعات أختج عندها.

عاشة: إن شاء الله أمايه يلا نروح.

قامن البنات وياها وراحو حجرة أمون.

مريم: عاشة لو سمحتي نريد ندخل عليها فجأة.

عاشة بخبث: موافقة أنا بعد أريد أشوفها وهي متروعة.

سلامة: حرام عليكن .

نيلا: البنت تعبانه و أنتن تبن تروعنها صدق ما تستحن.

وضحة: نحن ما بنروعها بس بنفتح الباب و بنقولها مفاجأة.

موزة: لا ما بتتروع يوم بتفتحن الباب بقو.

زاهرة: بنفتحه شوي شوي.

عاشة: ما بتتروع يلا.

وفتحن الباب شوي شوي وشافن أمون منسدحة على الشبرية وأطالع السقف وشكلها سرحانه.

الكل: السلام عليكم.

أمون: بسم الله الرحمن الرحيم.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

أمون وهي بطير من الفرح: هلا هلا والله هلا بسلامي و موزان و مريوم و نيلوه و زهروه و وضيح و هندوه شحالكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الكل بصوت واحد: سلامات ما تشوفين شر يا الغالية.

أمون وعيونها مدمعة:الشر ما ييكن ,,,,,, تقولن فالروضة.

وقعدن كلهن حواليها فوق شبريتها و يسولفن وياها ويضحكنها.

عاشة: الحمد الله يوم زرتنها كانت طول الوقت ساكتة ومبوزة كانت كئيبة وتلوع بالجبد.

أمون: تبيني أضحك و أسولف ولا وحده من ربيعاتي سألت عني على بالي نسني.

نيلا: اسمحيلنا أمون ما عرفنا إنج مسويه عملية إلا اليوم.

أمون: مسموحات الغاليات نسيت كل شي من هاي الزيارة.

هند: أمون لو تشوفين الجامعة مكبرها تهد الحيل من كثر ما تمشين فيها.

مريم: عاد أمون بتختفي بعدين هاهاهاها.

أمون : هاهاهاها يا السخيفة شو قصدج؟؟؟؟

موزة: شو قصدها بعد أنتي وايد ضعيفة ليش ما تاكلين؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أمون: والله أكل بس شو أسوي ما يبين فيني الحمد الله.

زهروة: لا وعلى كل هذا الضعف تقولي أريد أسوي ريجيم.

وضحة: خافي ربج شو رجيم بعد بتموتين.

أمون: تجذب عليكن هاي.

زهروة: هاهاهاهاهاهاها.

أمون: ما قلتلي شو سويتو فالجامعة؟؟؟؟؟

مريم: ما سوينا شي حضرنا الإرشاد و ياليت لو سمعناه شو يقول.

أمون: ليش ما سمعتو؟؟؟؟؟؟؟

موزة: أول شي الصوت مش عالي وثاني شي كنا نسولف.

نيلا: ورا باجر إن شاء الله بنروح نستلم بطايقنا و الجدول.

أمون: زين والله.

سلامة: وبناخذ بطاقتج و جدولج بعد.

أمون: مشكرين لا تعبون عماركم.

هند: لاتعب و لا شي.

سلامة: يلا بنات أذن العشا و نحن ما روحنا.

أمون: لا تروحون تعشو عدنا.

وضحة: ليش تبين أهلنا يجتلونا زينوافقو يخلونا نزورج.

أمون: ما قعدتو شي.

نيلا: عن الطمع أمون صارلنا ساعتين عندج.

اتصلو بأهاليهم وروحو أما قوم سلامة فخليفة تأخر شوي.

سلامة: موزان وين أخوج؟؟؟؟؟؟؟

موزة: الحين بيوصل قالي خمس دقايق وهو عند الباب.

مريم: وهو وين كان؟؟؟؟؟؟؟؟

موزة: كان يصلي.

أمون: أنتن شفيكن محتشرات الحين بيوصل.

واتصل خليفة بموزة يقولها إنه عند الباب.......... سلمو على أمون وأهلها وركبو السيارة.

خليفة: وايد تأخرت؟؟؟؟؟؟

موزة: لا.

وصلو مريم البيت.

مريم: مع سلامة بنات ومشكور خليفة تعبناك ويانا.

خليفة: العفو تعبكم راحة.

راحت مريم....... و بعدين وصلو سلامة البيت وكانت خالتهم قاعدة برع مع خالد و روضة ........ نزلت موزة سلمت على روضة وخالد ونزلت سلامة وخليفة.

خليفة: سلامة.

سلامة لفت أطالع خليفة: نعم؟؟

خليفة: لين متى بتمين زعلانه مني أنا أعتذرت؟؟؟؟؟؟؟

سلامة: أسمع خليفة على ما أعتقد نحن تكلمنا فهذا الموضوع و أنا ما نسيت لين الحين,,,,, أنا كرامتي وكرامة أهلي فوق كل شي.

راحت سلامة عند أمها وسلمت عليها وراحت داخل أما خليفة فسلم على روضة وخالد وخالته وروح مع أخته البيت.

انتظر ردودكم واراكم

بريق الألماسة
01-04-2006, 07:33 PM
مشكوره وماقصرتي اختي بس ياريت تنزلين اجزاء طويله شوي احنا طمعانين فيك لاتردينا

أزهار الربيع
01-05-2006, 07:21 AM
مشكوره حبيبتي بريق الألماسة على المتابعة والرد

أزهار الربيع
01-05-2006, 07:26 AM
@@البارت الحادي عشر @@


ومر شهرين عليهم من بدت الجامعة و كانت الشلة كلها قاعدة فالرباعية الساعة 2ونص وهم كلهم مخلصين دوام.

مريم: هاي أول مرة نقعد مع بعض بعد الدوام.

وضحة: أنتي وسلامة وموزة دايماً تروحن البيت ما تصبرن شوي .

سلامة: وليش أنتن متى تردن؟؟؟؟؟

أمون: دايماً نرجع الساعة3.

موزة: شو تسون؟؟؟؟؟؟؟

زهروه: نتغدى ونسولف بعدين نرجع البيت.

مريم: و ليش ما تقولولنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نيلا: إذا قلنالكم بتمن لين الساعة3؟؟؟؟؟؟؟

مريم: بنقعد ليش لا.

هند: انزين شو رايكن كل ثلاثاء نقعد فالجامعة لين الساعة4 موافقين؟؟؟؟؟؟

الكل: موافقين.

موزة: زهروه لاتفهميني غلط بس أحس اليوم غير.

زهروه وهي مبتسمة: كيف يعني غير؟؟؟؟؟؟؟؟

موزة وهي منحرجة شوي: أشوفج وايد فرحانة وتضحكين وتسولفين.

زهروه: أنا دايماً أسولف و أضحك لايكون أنتي تشوفيني نكدية دايماً؟؟؟؟؟؟

نيلا: لا مش قصدها جيه.

زهروه: عيل شو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مريم: كلنا ملاحظين إنج تسرحين و تضحكين مثل الخبلة.

زهروه:أنا خبلة؟؟؟؟

سلامة: عيل ليش طول الوقت تسرحين و تبتسمين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

زهروه: أريد أخبركم بس ما أعرف كيف أقولكم استحي.

أمون: وابوي عليج من شو تستحين يلا قولي.

زهروه: تراني انخطبت وضحكت.

الكل باندهاش: قولي والله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

زهروه:هاهاهاهاها والله.

وضحة: منو لا يكون إللي فبالي؟؟؟؟؟؟؟؟

زهروه وهي مستحية: شي غيره.

صرخن كلهن مرة وحده من الفرحة لربيعتهن.

مريم: مبروك ألف ألف مبروك زهروه.

هند: مبروك زهروه أخيرأً حس على دمه.

سلامة: مبروك زهروه و أخيراً تحقق حلمج.

نيلا: مبروك الحمد الله أخيرأ خطبج سعيد.

أمون: مبروك غناتي والله إني فرحانه لج من الخاطر.

وضحة: مبروك حبيبتي.

موزة: مبروك زهروه ألف ألف مبروك.

زهروه وهي مستحية: مشكورين وعقبالكم كلكم إن شاء الله وخاصة موزة.

قفطت موزة.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

زهروه: ليش تضحكن أنا كنت دايماً أظن إن هذا اليوم ما بيي لكن شوفو الحمدالله سعيد تقدم لي وإن شاء الله فالصيف بنعرس وأنا كنت طول عمري خايفة كنت أعتقد إن سعيد مستحيل يخطبني ما دري ليش بس الحمد الله وإن شاء الله محمد بيخطب موزة.

موزة استحت زيادة.

وضحة: نحن نعرف إن محمد يريد موزة وكلنا نعرف إن موزة شريرة ما تعطي محمد ويه.

زهروه: شدراكن إنها ما تريده مش لازم تحسسنا إنها ميتة عليه الحين سلامي محمد ما يقولج إن يحس موزة تحبه.

سلامة وهي أطالع موزة: يقول.

زهروه: شفتو.

سلامة تريد تغير الموضوع لأن تحس موزة ما عيبها الوضع: إيه الساعة3,30 خلونا نرجع البيت.

البنات: يلا.

اتصلن بأهليهن وروحن وحده وحده وتمن سلامة ومريم وموزة وزهروه. زهروه: موزة أنا آسفة إذا ضايقتج بكلامي.

موزة: لا عادي.

زهروه: يعني أنتي مش زعلانه؟؟؟؟؟؟

موزة: لا مش زعلانه.

زهروه وهي مبتسمة: الحمد الله خلاص عيل بروح لأن أهلي وصلو ومادام باجر الأربعاء وما عدنا دوام بسلم عليكن ويلا مع السلامة أشوفكن الأسبوع الياي إن شاء الله.

الكل: إن شاء الله

سلمو عليها وروحت وبعدين ين سياراتهن وروحن البيت.

فبوظبي شقةقوم محمد على الساعة 7......... كانو محمد وسيف قاعدين فالصالة يبدلون فالتلفزيون من قناة إلى قناة.

سيف: الحين أنت شو عايبنك فهذا التلفزيون ما تحس بالملل مثلي.

محمد: أنا بعد ملان بس شو تباني أسوي؟؟؟؟؟؟

سيف: خلنا نطلع نتحوط.

محمد: وين نتحوط؟؟؟؟؟؟؟

سيف: أي مكان.

محمد: انزين شو رايك نروح المارينا؟؟‍‍‍‍‍‍‌‍‍

سيف: يلا بس وين غانم عن يكون راقد لين الحين؟؟؟

محمد: هيه راقد.

سيف: عنلاته هذا ما يشبع من الرقاد قوم خلنا نسير نتلبس وأنت نشش غانم وإذا ما نش جب عليه غرشة ماي باردة.

محمد: ولا يهمك

راح سيف حجرته يتلبس ومحمد راح حجرة غانم وكانت الحجرة ظلام وباردة ثلج يعني تساعد على الرقاد.

محمد: غانم غانم غانم يلاقوم.

قام غانم : ليش شو استوى؟؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد وهو يبتسم: ما استوى شي أنا وسيف ملانين وبنطلع نتحوط ونريدك ويانا.

غانم: يا محمد أنا تعبان وفيني رقاد روحو أنتو بعدين بلحقكم.

ورد يتلحف.

محمد: قوم غانم وايد رقدت أذن المغرب وأنت ما صليت وبيأذن العشا وأنت بتكون راقد.

نش غانم بسرعة يطالع الساعة.

محمد: بسم الله شفيك ليش نقزت؟؟؟؟؟؟؟

غانم وهو ساير صوب الحمام: خيبه الساعة سبع وربع وأنا ما صليت مشكور لأنك وعيتني.

محمد: انزين يلا تسبح بسرعة وصل ونحن بنترياك.

غانم: إن شاء الله.

وراح يتسبح اما محمد فراح حجرته يتلبس وخلص وطلع من حجرته رايح حجرة سيف كان بيدخل بس سمع سيف يرمس فتلفون خلاه وراح الصالة يبدل فالتلفزيون

اما سيف يوم راح يتلبس كان بيطلع بس تلفونه رن و كان ولد عم سيف مايد

سيف: الووووه

مايد: السلام عليكم

سيف: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ....شحالك مايد ؟؟

مايد: الحمدالله بخير شحالك انت؟؟؟؟

سيف: الحمدالله بخير يسرك حالي شو حال عمي و الاهل كلهم؟؟؟؟

مايد: كلهم بخير ما يشكون باس

سيف: ان شاء الله دوووم

مايد:وياك ان شاء الله

وسكت مايد و سيف حس ان مايد يريد يقول شي لان مش من عوايدة يتصل بسيف

مايد: سيف انت في العين والا بوظبي؟؟؟؟؟

سيف: لا فبوظبي ان شاء الله باجر بسير العين مع محمد و غانم

مايد: غانم ولد عم محمد؟؟؟؟؟

سيف: هيه

مايد: سيف انت مشغول؟؟؟؟؟

سيف: لا ليش؟؟؟

مايد: انت فالشقه؟؟؟؟؟

سيف: نعم فالشقه خير مايد فيه شي؟؟؟؟؟

مايد:الخير بويهك ....سيف بغيتك بسالفه

سيف: تفضل مايد انا اسمعك

مايد: سيف بس انا اريدك تفهمني و ما تقاطعني لين ما خلص رمستي

سيف: ان شاء الله قول

مايد: والله يا سيف انا الريال عمري 25 سنه و انا على ما اعتقد ان هذا سن يناسب اني اعرس و افتح بيت و استقر

سيف في خاطرة يقول: و انا شو اسويلك؟؟؟ اسير اخطبلك

سيف: انا اسمعك مايد كمل

مايد: انا قلت لامي اني اريد اعرس و اريدها تخطبلي و امي فرحت قالتلي انها بدورلي ... بس انا قتلها انه في وحده في خاطري وسالتني؟؟؟ منو الي في خاطري؟؟؟؟.... قتلها اني اريد موزة بنت عمي ناصر(انصدم سيف) بس امي قالتلي ان موزة محيره لمحمد ولد خالتك وهي ما تقدر تروح تخطبها الا اذا محمد رخصها انا قتلها ما اعتقد ان محمد يريدها لان هو ما خطبها لين الحين فممكن يا سيف تكلم محمد و تقوله اني ولد عمها و انا احق منه اخذها.

كان سيف معصب و خاطرة يهزب مايد ويقوله ان محد بياخذ موزة غير محمد بس ما قدر يقول هذا الكلام لان محمد ما تحرك و ما خطب موزة رسمي الا كلام فمايقدر يلوم مايد .

سيف: خلاص مايد ولا يهمك انا برمس محمد .

مايد: مشكور سيف...بس اتمنى لو ترد علي فاقرب فرصه

سيف: ان شاء الله ..... مع السلامه

مايد: فمان الله .

تم سيف قاعد في الحجرة يفكر كيف يقول لمحمد وشو بسوي محمد يوم بقوله و انا ليش افكر بسير اقوله .

طلع سيف من الحجرة و راح الصاله و شاف محمد يطالع التلفزون و قعد عداله .

سيف: نش غانم؟؟؟

محمد: هيه نش وبسير ويانا

سيف: يعني بيتاخر؟؟؟؟؟

محمد: لا الحين بيتلبس و بيطلع ما بيتاخر

سيف: محمد

محمد: نعم

سيف: توقع منو تصلبي اليوم؟؟؟؟

محمد: ابوك؟؟؟؟

سيف: لا

محمد: امك والا خليفه؟؟؟؟

سيف: لا مايد ولد عمي

محمد عاقد حياته: غريبه ليش متصل احيد العلاقه من بينكم سيئة شو ستوى لايكون يعتذر منك؟؟؟؟؟

سيف: لا ما يعتذر .....اصلا كلمني ولا جنه شي مستوي

محمد: عيل ليش متصل؟؟؟؟؟؟

سيف: يريد يعرس

محمد: هههههههههههه ما كنت اعرف انك خطابه

سيف: عن السخافه

محمد: اسف ..... انزين قالك منو يريد؟؟؟؟؟

سيف: هيه قالي

محمد يطالع سيف: منو يريد؟؟؟؟؟؟

سيف و هو يطالع التلفزون: ..... موزة اختي

قام محمد من مكانه وهو يصارخ: شوووو منووووو يريد؟؟؟؟؟؟؟

سيف بكل هدووووء: موزة

محمد: ولا بعد تعيدها

سيف يطالع محمد: ليش معصب هدي نفسك وقعد

محمد و هو معصب و يصارخ: كيف اهدي نفسي و انت تقولي انه يريد موزة ؟؟

سيف: يا محمد اقعد و خلنا نتكلم و بقولك كل السالفه

تم محمد واقف و يحس عمره بينفجر من الغيظ

سيف: اقعد وقول لا اله الا الله

قعد محمد: لا اله الا الله

سيف: وصل على نبي

محمد: عليه الصلاة و السلام

سيف: سمع يا محمد مايد قالي ان يريد يخطب موزة وهو قال لامه بس امه ما وافقت لانك انت تريدها و كلهم يعرفون هذا شي و قالت ما بتخطبها الا اذا انت رخصتها و مايد ما مقتنع انك تريدها(محمد ونظرة اجراميه في عيونه) وهو قال لو كنت انت تريدها ما بتخليها لين الحين كنت بتروح و بتخطبها و بعدين وهو يعتقد انه هو احق منك لان ولد عمها.

محمد: يخسي والله يخسي محد بياخذ موزة غيري مادامني حي....و بدى محمد يعصب و انا اريد افهم و انت ليش ما رديت عليه؟؟؟؟؟ و ماقتله اني مستحيل اخلي حد غيري ياخذها

سيف وهو معصب: كيف تريدني ادافع عنك و انت لين الحين ما خطبتها و بعدين انا ما اقدر الومه لان مايد ماراح يخطبها اول شي سواه انه كلمني عشان اكلمك ما سوى شي غلط .

وقف محمد وهو معصب: ولو بس هذا ما يحقله انه يكلمك لانهم كلهم يعرفون اني انا بخذ موزة شو ماستوى طال الزمن والا قصر واذا كانت على سالفه اني ما خطبتها رسمي الحين بتصل بابوي يخطبها لي ... وا تصل بولد عمك الحين و قوله ان هو واهله معزومين يوم الخميس فبيتكم عشان خطوبتي انا و موزة .

وشل محمد تلفونه يتصل

سيف وهو منصدم: انت بمنو تتصل؟؟؟؟

محمد: بابوي

غانم واقف جدام الباب وهو منصدم: شو مستوي انا مش فاهم شي؟؟

سيف: محمد انت ينيت صبر لين ما نرجع

محمد يطالع سيف بنظرة تقوله ان ما سكت بجتلك

محمد طلع من الصاله و راح حجرته .......و غانم راح عند سيف يساله شو استوى ليش كانوا يتنازعون؟؟؟؟؟

فالحجره عند محمد

ابو محمد: الوووووو

محمد: السلام عليك ابوي

ابو محمد: و عليكم سلام شحالك ولدي محمد

محمد: الحمدالله بخير ابوي... انت شحالك و شخباارك؟؟؟؟؟؟

ابو محمد: يسرك حالي

محمد: و شو حال امي و خواتي و خالد؟؟؟؟

ابو محمد: كلهم بخير .... ما يشكون باس

محمد: دوووم ان شاء الله

ابو محمد : وياك يا ولدي

محمد: ابويه طلبتك ما تردني؟؟

ابو محمد: ما عاش الي يردك يا ولدي

محمد: تسلم ابويه ...... بغيتكم تخطبولي موزة بنت خالتي

ابو محمد: ما شاء الله عليك يا محمد تريد تعرس ولا يهمك ياولدي ان شاء الله بالخميس بنروح بنكلم اهلها

محمد: لا ابويه لو سمحت اريدك اليوم ترمس ابوها عشان بالباجر يردولنا جواب

ابو محمد: بس يا محمد ليش ما تصبر لين ما ترجع؟؟؟؟ بالخميس بنروح نخطبها لك

محمد: لا ابويه ماقدر اصبر ادخيلك ابويه رمس ابوها اليوم عشان يردولنا خبر بالاربعاء و بالخميس بخطبها رسمي

ابو محمد: يا محمد انت وااايد مستعيل حتى ما بتعطي البنت فرصه تفكر؟؟

محمد: عنبوا يا بويه كل هذي السنين الي راحن و بعد تبى تفكر؟؟؟؟؟

ابو محمد: وانت ليش مستعيل ؟؟؟؟شو استوى؟؟؟؟

محمد: يا بويه ولد عمها يريد يخطبها و انا مستحيل اخلي حد غيري يا خذها و انا بعدني عايش

ابو محمد: يا محمد اذا البنت ما كانت تريدك و تبغي ولد عمها ؟؟؟؟؟

محمد و بدى يخاف شوي: ابويه انا متاكد ان موزة تبغيني

ابو محمد: واذا ماوفقت عليك و بغت ولد عمها شو بتسوي؟؟؟؟

محمد: مادري يا بوي بس ان شاء الله بتوافق

ابو محمد: ان شاء الله

محمد: شووو ابويه بترمسهم؟؟؟؟؟

ابو محمد: عشانك ياولدي بروح عند ابوها بعد صلاة العشى و بخطبها لك

محمد بفرح: مشكور ابويه والله لا يحرمني منك ان شاء الله

ابو محمد وهو يضحك: والله لا يحرمني منكم كلكم ان شاء الله..... يلا محمد الحين بتقيم الصلاة و بروح المسيد و من اطلع ان شاء الله بروح عند ابو عبدالله بكلمه حتى امك ما بخبرها

محمد:ههههههههههه ماعليك ابويه من اخلص صلاة ان شاء الله انا بخبرها ان شاء الله .... يلا مع السلامه.

ابو محمد: فوداعة الرحمن

سكر محمد عن ابوه وهو فرحان و راح الصاله ووقف جدام الباب و يطالع غانم وسيف وهو يضحك

سيف: الله يغربلك قول شو سويت؟؟؟؟؟

محمد ضحك: و قعد عدالهم بدون ما يقول شي

غانم: محمد اتكلم لا تحرق اعصابنا؟؟؟؟

محمد ما تكلم تم يطالعهم

سيف: ان ما تكلمت و ما قلت شو سويت بتتصفع

محمد وهو يبتسم: خيبه عثركم مولعين

غانم: مب مولعين و بس محترقين بعد يمكن بنحرق كل شي عدالنا

محمد: هههههههههه والله شكلكم و انتوا معصبين واااايد حلووو

سيف وهو معصب: تكلم يا محمد احسلك

محمد: بتكلم لا تعصب..... اتصلت بابوي وقتله يخطبلي موزة و بس

غانم: وعمي شو قال؟؟؟؟

سيف: شووو قال؟؟؟؟؟؟

محمد: قال انه بيروح بعد الصلاة يخطبها لي من ابوك .....و صح على طاري الصلاة نروح نصلي

سيف: انت تتكلم جد؟؟؟؟؟

محمد: ليش تشوفني امزح وياكم؟؟؟؟

غانم: انزين ليش ما صبرت لين ما نرجع باجر؟؟؟؟

محمد: ليش اصبر ما بخلي ذاك الخايس ياخذهاو حتى لو رفضتني انا عندي احساس انها ما بترفضني مستحيل اخليها تاخذ مايد شو ماصار

غانم: ليش يعني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد: هذا واحد لاعاب وببهدلها و هو ما يستاهلها

سيف: الحين مايد لعاب؟؟؟؟؟؟

محمد: المهم هو ما يستاهلها

غانم: صدقه محمد و خلونا نسير انصلي

راحوا يصلون وبعد ما خلصو ا صلاة راحوا يركبون السيارة.

محمد: سيف اشفيك ساكت؟؟؟؟؟؟

سيف: لا ماشي

غانم: روح عنهم عشان يشغل السيارة و يخليهم يتكلمون على راحتهم.

محمد: سيف انت مش راضي لاني خطبت اختك؟؟؟؟

سيف: لا مش جيه .... انا مابلقى احسن عنك ياخذ اختي

محمد: عيل شو فيك؟؟؟؟؟

سيف ماشي بس احس انك وااايد استعيلت و انا السبب

محمد: ليش انت السبب؟؟؟؟؟؟؟

سيف: لو ماقتلك ما كنت بتقولهم يخطبونها لك

محمد: لا احسن انك قتلي

سيف: لو ماقتلك .... لان احس جني اجبرتك تخطب اختي؟؟؟

محمد فهم سيف و ابتسم: لا يا سيف انت ما جبرتني اخطب اختك انا بروحي كنت افكر اني اخطبها خلال هذي الايام و كنت بكلم امي و ابوي الجمعه عشان يخطبونها لي و الاسبوع الي بعدة بنخطب رسمي يعني هاي السالفه الا اجدمتها يومين .

سيف: صدق يا محمد؟؟؟؟؟؟

محمد: صدق يا سيف....و حتى لو كنت ما افكر اخطبها بس هذا الموضوع خلاني اخطبها مثل ما تقول انجبرت اخطبها هذا السبب المفروض ما يخليك تزعل لانك تعرف اني اريد موزة و اموووت فيها والا نسيت ؟؟؟؟

سيف وهو يبتسم و يحس انه هم انزاح عن صدرهلانه صدق كان مستحي من ولد خالته: لا ما نسيت ولو سمحت لو قلت مرة ثانيه هذا الكلام عن اختي ما تلوم الا نفسك .

محمد بضحكت استهزاء : هههههههه خلاص يا حبيبي هذا الكلام جديم بتغزلبها جدامك ولا من وراك خلاص بتكون خطيبتي وقريب ان شاء الله ان شاء الله بتكون حرمتي فاهم ؟؟؟؟

ضحك سيف

غانم: انتوا يلا مليت

سيف: يلا يايين

محمد: اووهووو نسيت امي ما خبرتها

سيف : بشو تخبرها؟؟؟؟؟؟

محمد: اخبرها ان ابوي رايح يخطب موزة

غانم: امك ما تعرف؟؟؟؟؟؟

محمد: لا ما تدري

اتصل محمد بامه

سلامه: هلاااااااا بحمودي هلااااااااا

محمد: أهلين سلامي شحالج؟؟؟؟؟

سلامه: بخير شحالك انت؟؟؟؟؟

محمد: الحمدالله مرتاح وين امي؟؟؟؟؟؟

سلامه: هذيه عدالي

محمد: ممكن تعطيني ايها اريد اقولها شي

سلامه بفضول: شووو تريد تقولها قولي انا بعد؟؟؟؟؟

محمد: ههههههههه يا الفضول بس اول بقول لامي

سلامه: اوووكي

عطت سلامه امها التلفون

ام محمد : الووو

محمد: هلاااا هلاااا بهذا الصوت هلاااا بالغاليه هلاااا بحبي الاول و الاخير

سيف و غانم ميتين ضحك على محمد

سيف : يا الجذاب

غانم: صدق انك لوتي و خواف

ام محمد: اهلين محمد قول شو مسوي ؟؟؟؟؟

محمد:هههههههههه شو مسوي بعد اهليبج اماه

سيف و غانم: ههههههههههه

ام محمد: انا اعرفك زين هذا الكلام من وراه شي واكبر دليل انه في شي مستوي سيف و غانم يضحكون

محمد: امايه حبيبتي بقولج شي بس وعديني انج ما تزعلين ولا تعصبين

ام محمد: ما بوعدك يلا قووول

محمد: امايه وعديني اول

ام محمد: وعد يلا قول

محمد: احم ..... امايه انا قلت لبوي يخطبلي موزة بنت خالتي

ام محمد بفرح: هاي الساعه المباركه وها شي ما بخليني ازعل بيخليني افرح وااايد

سلامه و فضول ذابحنها: امايه شو يقولج محمد

ام محمد ما ردت على سلامه

محمد : امايه انا اعرف انج بتفرحين .... بس امايه ابويه راح يخطبها الحين

ام محمد: لا تقول؟؟؟؟؟؟

محمد: والله امايه

ام محمد بحزن: ماعليه يا محمد تقول لبوك قبلي عيل ليش الحين تخبرني مادامك اتفقت مع ابوك يخطبلك اياها

سلامه ما رايمه تتحمل تتحرقص تبى تعرف منوه بخطبون و مويز؟؟؟؟ لايكون محمد بس يريد يقهر موزة وينفذ خطته بس باسلوب ثاني

محمد: امايه لا تزعلين انتي وعدتيني

ام محمد: انا مش زعلانه فرحانه

محمد: صدق امايه؟؟؟؟؟؟

ام محمد بفرح: صدق

محمد: مشكورة امايه و عطيني سلامي

خذت السلامه التلفون عن امها

سلامه: يلا قول؟؟؟

محمد وهو يضحك: ما بقولج الحين يوم برد يلا باي

سلامه: لا محمد والله بموووت اريد اعرف منوه هاي الي خطبها ابوي لك

محمد: وحدة سرقت قلبي وعقلي و ما خلتني ارقد الليل

سلامه بصعبيه وحزن: شو هذا الكلام يا محمد مستحيل اصدق انك قلت لبوي يخطبلك و مويز وين راحت؟؟؟؟ لايكون نسيتها؟؟؟

محمد يفكر يغلس بسلامه: والله يا سلامه هاي البنت ذبحتني من شفتها و انا ضايع

سلامه وشوي بتصيح: و موزة يا محمد و موزة؟؟؟؟؟

محمد: والله يا سلامه ما اعرف شو اقولج الله يعوضها بغيري انا و موزة ما شي من بينا نصيب

سيف وغانم انصدموا من كلام محمد

سيف: ايه انت شو تقول؟؟؟؟؟؟

محمد يسكت سيف و غانم و يسوي حركات انا يجذب على سلامه

سلامه: حرام عليك يا محمد والله العظيم موزة تحبك صدقني انت بتجتلها حرام عليك.

أزهار الربيع
01-05-2006, 07:31 AM
@@ البارت الثانى عشر @@

محمد فرحان من كلام سلامه: بس يا سلامه انا شو اسوي انا احب البنت الي رايح ابوي يخطبها الحين

سلامه وهي منصدمه: ابوي رايح يخطبها الحين ما اصدق؟؟؟؟؟ الله يغربلها ان شاء الله و يا خذها

محمد: لا سلامي لا تتعدين عليها ما اسمحلج

سلامه بقهر : لا بعد ما تسمحلي الحين و بعدين تضربني عشان خطرها؟؟؟

محمد يريد يضحك: لا انا مستحيل امد ايدي عليج انتي اختي العزيزة الي ما تهون علي

سلامه: صدق محمد؟؟؟؟؟

محمد: ليش انتي تشكين بهذا الشي؟؟؟؟؟

سلامه بترجي: محمد وغلااتي عندك لا تاخذها صدقني يا اخوي محد يناسبك الا موزة صدقني

محمد في خاطرة والله مصدقنج: سلامه انتي تبين سعادتي

سلامه: شي اكيد

محمد: خلاص عيل انا سعادتي مع هاي البنت و الي بفرحني اكثر لو تساليني عنها شو اسمها و منوه هي؟؟؟؟

سلامه و هي خلاص تحس انها بتصيح و ما تقدرتزعل محمد تحس انه فرحان و يحب هذي البنت وااايد: انزين منوه هي؟؟؟؟ و شو اسمها ؟؟؟؟ و منوه اهلها؟؟؟؟.

محمد يضحك: الله يسلمج اسمها موزة ناصر و اهلها ناس محترمين و طيبين و انا الحين مع واحد من اخوانها واسمه سيف و اما اخوانها الباقين فهم عبدالله و خليفه و احمد و ما عندها خوات هي الوحيدةو امها خالتنا شمسه شوو رايج فيها؟؟؟؟؟؟؟

سلامه ما رامت تتكلم تمت ساكته

سيف و غانم: هههههههههههههه

سيف: حلو المقلب صح سلامي؟؟؟؟؟

محمد: سلامه انتي تسمعيني؟؟؟؟؟

سلامه: ما احبك يلا باي

محمد: هههههههه ليش؟؟؟؟؟

سلامه وهي فرحانه: والله العظيم خفت من الخاطر قلت اكيد هاي سحرت اخوي

محمد: هههههههه صح هاي البنت سحرتني

سلامه: صدق يعني ابوي رايح يخطبها؟؟؟؟؟؟؟

محمد: هيه صدق

سلامه: مبروووووك الف الف مبروووك يا اخوي

محمد: صبري البنت بعدها ما وافقت

سلامه: غصبا عنها وبتوافق عليك

محمد: لا ما ريدها توافق غصب اريدها توافق برضاها

سلامه: بتوافق ان شاء الله

محمد: شدراج؟؟؟؟؟

سلامه: انا الحين من الصبح اقولك انها تحبك تقولي شدراني ما عندك سالفه.

محمد: هاهاههاهاها يلا مع السلامة الحين انا بنزل.

سلامة: مع السلامة الغالي.

سكرت سلامة عن محمد وهي بتموت من الفرح ولازم تقول لحد عن هذا الخبر الحلو واتصلت بمريم.

مريم: ألو.

سلامةبفرح: هلا مريم شحالج؟.

مريم: أهلين, الحمدلله بخير, شو حالج انتي؟.

سلامة: الحمدلله بخير وبطير من الفرح.

مريم: خيبة من شو؟.

سلامة: عندي لج خبر بمليون لا مش بمليون عشر ملايين دولار بعد.

مريم: والله قولي شو هذا الخبر إللي مخبلبج لا يكون تحررت فلسطين وأنا مادري.

سلامة: لا ما تحررت بس إن شاء الله وبأذن الله بتتحرر.

مريم: يلا قولي تراني بموت من الفضول.

سلامة: هاهاهاهاهاها بقولج بس لا تقولين لحد لين يوم الأربعاء.

مريم: ما بقول يلا قولي.

سلامة بغلاسة: أول حلفي.

مريم: قولي وإلا تراني بسكر.

سلامة: سكري أنتي الخسرانة.

مريم بترجي: يلا عاد سلامي قولي.

سلامة تضحك: هاهاهاهااها استعدي لقنبلة الموسم محمد أخوي خطب موزان.

مريم منصدمة: قولي والله.

سلامة: هاهاهاههاهاها والله شفيج منصدمة.

مريم: ما صدق.

سلامة: والله, أبوي رايح يخطبها اليوم.

مريم: اليوم اليوم.

سلامة: هييه اليوم اليوم.

مريم بفرح: مبروووك يامحمد تستاهل كل خير ياخوي والله أحس عمري بطير من الفرح بسير أربع على البيت يلا باي.

سلامة: إيييه يا المينونة شو تربعين على البيت.

مريم: لازم أفرغ شحنة الفرح.

سلامة: انزين صبري لين ما نعرف إذا بتوافق وإلا لا.

مريم: ليش عيوني ما توافق عليه محمد ريال وما عليه كلام وما ينعاب عشان ما توافق بس أنا متأكدة إنها بتوافق وغصبن عنها.

سلامة: حشى جنج امه وانا مادري اناوامي ما سوينا شراتج.

مريم: عاد انا محمد ما يهون علي, انتي رمستي موزة.

سلامة: لا ليش أرمسها.

مريم: سيري كلميها قوليلها إذا ما وافقتي على محمد مريم بتعدمج فاهمة.

سلامة: لا خلي البنت ع راحتها والحين انا بسكر اسمع صوت ابوي يمكن رد يلا باي.

مريم: باي.

راحت سلامة الصالة ولقت ابوها وامها يرمسون.

سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

قعدت سلامة عدال ابوهااطالعه تترياه يتكلم.

بومحمد يضحك عليها: هاهاهاهاهها شفيج ليش اطالعيني جذا.

سلامة: رمستهم.

بومحمد: منو؟.

سلامة: ابويه انت تعرف منو اقصد قوم خالي ناصر.

بومحمد: هييه رمستهم كلهم وحتى موزة.

سلامة: صدق ابوي رمست موزة.

بومحمد: هييه صدق.

سلامة: وشو قالت.

بومحمد: ما تبين تعرفين شو قالو ابوها وخوانها.

سلامة: انزين قولي شو قالو؟.

بومحمد: انا رمست ابوها وهو قالي إن موافق وما عنده مانع وما بيلقى أحسن عن محمد بس قال لازم يشاور خوانها ويشاورها المهم شاور خوانها وكلهم وافقو ما عندهم شي على محمد ومدحوه وخالتج من خبروها وافقت بعد.

ام محمد: وموزة شو قالت؟.

بومحمد: البنت قبل ابوها شاورها وقالت إنها موافقة بس انا قلتلهم إني أريد ارمسها شدراني يمكن أهلها يغصبونها عليه, رمستها وقالتلي الشور شور أهلها قتلها أهلج موافقين وقالت وهي بعد.

سلامة بصوت عالي: مبرووك يا محمد مبروك.

ام محمد: حسبي الله عليج شو فيج ينييتي.

سلامة تضحك: هييه, اماية بموت من الفرح لخوي والله فرحانة من الخاطر, ابوية قلت لمحمد.

بومحمد: لا بعدني ما خبرته باجر بخبره.

سلامة: ابويه ارجوك انا أريد اخبره أرجوك.

بومحمد يضحك: هاهاهاههاها خلاص انتي خبريه.

سلامة: مشكور أبويه.

باست ابوها ع راسه وراحت فوق عند روضة وخالد تخبرهم وفرحو لخوهم وايد.

وعلى الساعة 12 مارامت سلامة تصبر واتصلت بمحمد.

محمد: ألو.

سلامة: أهلين محمد, رقدت؟.

محمد: على وشك فيه شي.

سلامة: لا ما شي, بس أخاف أقولك شي وما ترقد.

محمد بخوف: قولي لا تخافين اصلا انا تعبان وفيني ارقاد.

سلامة تضحك: مبروك موزان وافقت.

قام محمد من على الشبرية: قولي والله.

سلامة تضحك: هاهاههاهاهاهاااا والله.

محمد: ابوي ما اتصلبي انتي شدراج؟.

سلامة: ابوي حملني مسؤولية إني أخبرك وعاد أنا ما قدرت اصبر لين باجر.


محمد: سلامي صدق وافقت؟.

سلامة: هييه صدق, ابويه قالي إن هو رمس ابوها وخوانها ووافقو عليك وابوي بعد رمس موزة و هي بعد وافقت.

محمد: سلامي تراه هذا موضوع ما يمزحون فيه.

سلامة: وانا ما مزح وياك, ألف ألف مبرووووك يا الغالي.

محمد بشك: سلامي صدق ابوي رمسها ووافقت؟.

سلامة:هييه صدق والله العظيم إنها وافقت.

قعد محمد على الشبرية وهو يتنهد من الخاطر: أخيرا يا سلامة والله كنت خايف ما توافق.

سلامة: أنا قتلك إنها بتوافق وصح مريوم تقولك ألف مبرووك.

محمد: الله يبارك فحياتكن وعقبالكن إن شاء الله.

سلامةً: إن شاء الله يلا محمد سير ارقد وتصبح على خير.

محمد: وانتي من اهل الخير, مع السلامة.

سلامة: باي.

وانسدح محمد وهو مب رايم يرقد الرقاد طار من عيونه من بعد هذا الخبر ومن كثر فرحته يبى يصارخ ويقول للكل إنه يحبها وتم ع طول الليل يفكر فيها ويذكر أيام قبل, أما موزة فكانت نفسه مب رايمه ترقد تحس كل إللي يستويلها حلم وتخاف وتقوم من الحلم ويكون كل شي انتهى وتمت على هذا الحال لين ما سمعت إذان الفير صلت وعقب رقدت.

و بالباجر نشت سلامة الساعة 10 ونزلت تسلم على أهلها.

سلامة: صباح الخير ابويه صباح الخير امايه.

بومحمد وام محمد: صباح النور.

ام محمد: سلامي قومي شوفي اختج إذا تبى ريوق.

سلامة: جيه روضان ماداومت اليوم.

بومحمد: لا تقول إنها تعبانة.

ام محمد: حليلها هي صدق تعبانة ما تشوفها شقايل غدت سوط مرة ما تاكل.

بومحمد: محد قالها ما تاكل الحمدلله الأكل موجود.

ام محمد: سلامي روحي شوفيها.

سلامة: إن شاء الله أماية الحين بروح أشوفها.

راحت سلامة عند روضةودقت الباب بس روضة ما ردت عليها.

سلامة: رويض ممكن تفتحيلي الباب.

بطلت روضة الباب وردت تقعد فوق الشبرية ومنزله راسها.

سلامة: رويض حبيبتي شو فيج؟.

روضة: ما فيني شي.

سلامة: كيف ما فيج شي وانتي تصيحين؟.

روضة: ما فيني شي بس راسي يعورني ومارمت ارقد من أمس.

سلامة:خذتي بندول؟.

روضة: هييه خذت ماشي فايدة.

سلامة: ليش ما وعيتيني.

روضة: ما حبيت اسببلج إزعاج قلت بخذ بندول وبيروح العوار.

سلامة: رقديانتي الحين لين ماروح اسويلج شي يهدي راسج.

روضة: إن شاء الله.

راحت سلامة عند امها وخبرتها إن روضة راسها يعورها عاد امها راحت تسويلها شي من خلطاتها السحرية وبعد ما خلصت راحت عند روضة ولقت روضة تصيح.

ام محمد: رويض ليش تصيحين؟.

روضة وهي تصيح: اماية راسي يعورني بس.

ام محمد: خذي هذا شربيه كله ولا تخلين شي فيه ومابى ألقى قطرة وحده فيه, وراسج يعورج مب من شي من قل الأكل صارلج اسبوعين ما تاكلين شرات العالم والناس, شربي هذا لين ما أرجع بروح أييبلج شي تاكلينه.

روضة: اماية مشكورة والله ماريد ما شتهي الحين شي.

ام محمد: كيف ماتبين راسج يعورج وانتي ما اطيعين تاكلين كل ما اقولج كلي تقوليلي ما شتهي تراج غربلتيني.

روضة: امايه وعد من احس بيوع بنزل أكل بس الحين أريد أرقد.

ام محمد: انا بخليج الحين ترقدين بس بعدين لازم تنزلين تاكلين انزين.

روضة: إن شاء الله امايه.

طلعت ام محمد عن روضة وردت روضة تنسدح على الشبرية وصاحت ما تقدر ترقد تحس إنها بتموت خلاص تعبت ماتقدر تتحمل أكثر من جيه بس ما تقدر تقول لحد وتمت تصيح لين ما رقدت من التعب.

أما سلامة فراحت تتصل بمريم, اتصلت سلامة ببيت عمها منصور ومحد رد عليها واتصلت مرة ثانية وكانت بتسكر لكن ردو عليها.

جينا: الوه.

سلامة: السلام عليكم.

جينا: وعليكم سلام و رهمة الله وبركاته.

سلامة: شحالج جينا.

جينا: تمام كيف هال انتي ماماه سلامة.

سلامة: هاهاهاههاها الحمدلله بخير وين مريم.

جينا: انا ما في معلوم ممكن هي في نوم.

سلامة: سيري وعيها وقوليلها تتصلبي ضروري انزين.

جينا: جين ماما سلامة.

سلامة: باي.

سكرت سلامة وهي تكلم نفسها: مالت عليج يا جينا الحين انا ماماه.

ام محمد: انتي منو ترمسين.

سلامة: ارمس نفسي.

ام محمد: بسم الله لا يكون ينييتي.

سلامة: لا اماية لا تخافين بعدني ما ينييت بس هاي عادة ما قدر اخوزها.

ام محمد: يا الله محد يرمس نفسه إلا الميانين, روحي شوفي اختج رقدت وإلا بعدها تعبانة.

سلامة: إن شاء الله.

راحت اتشوف روضة ولقتها راقدة وردت تقعد مع امها فالصالة وكانت الساعة 11.

ام محمد: شو ختج الحين.

سلامة: راقدة.

ام محمد: الحمدلله يوم رقدت والله ماعرف شو بلاها هاي البنت من ثلاث اسابيع وهي مش على بعضها.

سلامة: لا تخافين اماية عليها هذا شويت إرهاق يبالها ترتاح شوي.

ام محمد: ومن شو هذا الإرهاق هي بعدها صغيرة على الإرهاق والتعب.

سلامة: اماية هذا كله من قل الرقاد والأكل.

ام محمد: يوم أقولها لا تسهرين لا تسهرين ما ييبها الكلام تحب تعاند تشوف الحين شو فادها السهر.

سلامة: خلاص أماية انتي لا تحاتين بتقوم بعد ساعتين وبتشوفينها بخير إن شاء الله.

ام محمد: إن شاء الله بس إذا تمت على ها الحال بسيربها المستشفى يشوفون بنتي شو بلاها.

سلامة: وانا بسير وياج, صح اماية تراني خبرت محمد.

ام محمد: متى خبرتيه.

سلامة: أمس اتصلتبه وخبرته إنهم وافقو.

ام محمد: غربلاتج ما صبرتي لين ما يوصل العين.

سلامة: والله اماية ماقدرت اصبر بس لو سمعتي صوته أمس بعد ما خبرته حسيته فرحان واايد وبطير من الفرح.

ام محمد: إن شاء الله دوم يكون فرحان ولا يعرف للحزن طريج والله يتمم عليهم بالخير إن شاء الله.

سلامة: إن شاء الله.

ورن التلفون وردت عليه سلامة.

سلامة: ألوه.

مريم: سلام عليج سلامي.


ورن التلفون وردت عليه سلامة.

سلامة: ألوه.

مريم: سلام عليج سلامي.

سلامة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا الرقادة.

مريم: على ما عتقد إنها إجازة يعني ما عندنا دوام اليوم.

سلامة: وما عندنا دوام اتمين طول اليوم راقدة.

مريم: شو تبيني اسوي لازم أعوض عن الأيام إللي ما رقدت فيهن.

سلامة: عوضي عيوني عوضي.

مريم بفرح: صدق سلامي.

سلامة: شو صدق؟.

مريم: صدق انا عيونج, مشكورة سلامي.

سلامة تضحك: هاهاهاهاهاهاها غبية.

مريم: انا غبية ما عليه مقبولة منج لأني عيونج, بس ما علينا قوليلي.

سلامة بستهبال: شو أقولج.

مريم: سلامة لا تستهبلين يلا قولي.

سلامة: شو عاد أقول.

مريم: سلامه شو ردو عليكم.

سلامة تضحك: منو هم؟.

مريم وبدت تتنرفز: سلامة لا طفريبي قولي شو ردو عليكم قوم خالتج.

سلامة تبى تقهر مريم: شو تتوقعين؟.

مريم: اقولج سلامي يلا باي ويوم تخلصين استهبال اتصلي.

سلامة: هاهاهاههاهاهاهاها ما صدق مريوم تعصب لا مستحيل.

مريم: تراج طفرتيبي هذا موضوع ما يباله مزاح

سلامة:إللي يسمعج بيقول إنج امه.

مريم: سلامة انتي تعرفين شكثر أعز محمد وانا ما بقول إن محمد مثل خوي لا محمد اخوي.

سلامة: انزين لا تسويلي فلم هندي أعرف.

مريم: يوم تعرفين يلا ريحيني وقولي وافقو.

سلامة: هييه كلهم وافقو.

مريم فرحانه: والله؟؟!! مبرووك ألف ألف ألف مبرووك الحمدلله وأخيرا والله يستاهل محمد والله يتمم عليهم بالخير قولي آمين.

سلامة: آمين.

مريم: عقبالج سلامي.

سلامة: إن شاء الله بعد ما تعرسين انتي.

مريم: لا والله ليش بعدي ليش ما يكون قبلي.

سلامة: لازم أأمن مستقبلج قبل لأنج بلوه مادري منوهذا إللي أمه داعيه عليه وبياخذج هههههههه.

مريم: تخسين, اصلا إللي بياخذني يحب إيده من ورا وجدام مليون مرة فاليوم لأني أنا الشيخة مريم بنت منصور وافقت عليه.

سلامة: خيبة ليش عصبتي أنا أمزحوياج.

مريم: كلامج ينرفز مرات.

سلامة: اوكي مريوم انا بخليج الحين.

مريم: سلامي أنا بعد أمزح وياج لا تزعلين.

سلامة: الحين أريد أعرف منو إللي لازم يزعل انا وإلا انتي, وبعدين انا أزعل من الكل إلا منج مستحيل أزعل.

مريم: اوكي يلا باي.

سلامة: باي.

ردت سلامة الصالة وما لقت أمها وشافت البشكارة.

سلامة: لاني وين أمي.

لاني: روح مطبخ.

سلامة: هييه فالمطبخ, وانا شو أسوي أحسلي اسير أقرأ قصة عن الملل.

راحت سلامة حجرتها تقرأ قصة لين ما أذن الظهر صلت وعقب سمعت امها تزقرها.

سلامة: نعم أماية.

ام محمد: تراني كلمت خالتج وقلتلها نبى نسوي حفلة صغيرة.

سلامة: و شو المناسبة.

ام محمد: عشان الخطوبة و اتفقنا بالخميس الياي إن شاء الله تكون الخطوبة و ما نبى نعزم إلا العايلة.

سلامة بفرح: حلووأخيرا يا مويز بتكونين خطيبة أخوي.

ابتسمت ام محمد: انا بقوم أصلي وانتي سيري طالعي إذا خالد رجع من المدرسة.

سلامة: إن شاء الله.

وراحت سلامة عند خالد ولقته يصلي وقعدت تترياه لين ما خلص.

سلامة: تقبل الله.

خالد: منا ومنكم.

وتمت سلامة تسولف مع خالد لين ماوصل أبوهم محطو الغدى, وعلى الغدى.

بومحمد: وين روضة.

ام محمد: راقدة.

بومحمد: كلت شي.

ام محمد: لا.

بومحمد: سلامي قومي وعي اختج عشان تتغدى عنبو من يومين ما كلت جيه مب زين.

سلامة: ابويه خلها الحين راقدة انا عقب بوعيها وبحطلها شي تاكله انت لا تحاتي.

بومحمد: تراني أعتمد عليج طالعي ختج.

سلامة: إن شاء الله ابويه.

بومحمد يوجهه كلامه لأم محمد: رمستي ختج مافينا على صدعت محمد.

ام محمد: هييه رمستها.

وقالت ام محمد لريلها على إللي اتفقن عليه هي واختها وبعد ما خلصو غدى كل حد راح حجرته يرتاح شوي

أنتظراراكم وردودكم

ام نتلي
01-05-2006, 12:07 PM
يااحلى ازهار الربيع وينك حبيبتي يالله عفيه عليها البطه خلصيلنا هالقصه لانها خلاص جذبتنا بشكل كبير يارب ما تكوني من الفراشات التي تنقط الاجزاء بالقطاره ..بس اختي كاني حسيت ان بالقصه شئ ناقص من اخر بارت 8 ولاول 9 يعني ما ذكرتي شو اللي صار بين خليفه وسلامه من كانوا بماليزيا وقفزت لعند ما روحوا وصارت بين اهلها احس في شويه مفقوده يعني تسلسل الاحداث ناقصه شئ ياريت تعرفينا بشو اهان خليفه سلامه واهلها وخلاها تزعل وترفض تكلمه ..... الله لا يحرمنا منك ويعطيك العافيه ابشرك قصتك حلوه جدا وبتحلو اكثر لما تنزليلنا الاجزاء بسرعه يعطيك العافيه بالانتظار

بريق الألماسة
01-05-2006, 05:03 PM
بس اختي كاني حسيت ان بالقصه شئ ناقص من اخر بارت 8 ولاول 9 يعني ما ذكرتي شو اللي صار بين خليفه وسلامه من كانوا بماليزيا وقفزت لعند ما روحوا وصارت بين اهلها احس في شويه مفقوده يعني تسلسل الاحداث ناقصه شئ ياريت تعرفينا بشو اهان خليفه سلامه واهلها وخلاها تزعل وترفض تكلمه ..... الله لا يحرمنا منك ويعطيك العافيه ابشرك قصتك حلوه جدا وبتحلو اكثر لما تنزليلنا الاجزاء بسرعه يعطيك العافيه بالانتظار[/QUOTE]نفس الكلام

حيوته
01-06-2006, 12:43 AM
أشكرج من كل قلبي على إنج لبيتي الطلب....

تسلمين يالغاليه... :)

أزهار الربيع
01-06-2006, 07:48 AM
أني شفت هذي القصة في منتديين نفس الشي لاحظت ان شئ من القصة ناقص بس لأنهاعجبتني القصة حبيت أنقلها في
منتدى الفراشة وأتمنى أن هذا الشيءما يأثر في القصة

أزهار الربيع
01-06-2006, 07:50 AM
مشكورات عزيزاتي على الرد

أزهار الربيع
01-06-2006, 07:57 AM
@@ البارت الثالث عشر@@


وعلى الساعة 3 سلامة قاعدة فالحجرة تقرأ قصة.

سلامة: أوووف مليت ليش ما كلم موزة؟.

اتصلت سلامة ببيت خالتها.

خليفة: ألو.

ارتبكت سلامة: ألو, السلام عليكم.

خليفة عرفها: وعليكم السلام, شحالج سلامة؟.

سلامة فخاطرها( محد يرد علي إلا خليفة): الحمدلله بخير, ممكن أكلم موزة؟.

خليفة فخاطره ( ما بتسألين عن حالي ): ممكن, لحظة شوي.

خليفة: موزة موزة موزان.

موزة: نعم خليفة.

خليفة: تعالي تلفون.

موزة: منو؟.

خليفة:سلامة.

موزة: لحظة شوي خليفة بسكر عنها وبقعد وياك عشان تتغدى.

خليفة: لا ما يحتاي سيري رمسيهاأنا بتغدى.

موزة: لا ما بخليك تقعد بروحك.

خليفة: هاهاهاهاها منو قالح إني بقعد بروحي منى وأحمد ومحمد بيقعدون وياي روحي انتي رمسيها.

موزة: مادامهم بيقعدون وياك خلاص انا بروح أكلم سلامي.

منى: عمي يلا تعال الغدى بيستوي باارد بيعدين بيكون مش حلو وتعال اقعد عدالي.

خليفة: هاهاهاهها قعدنا عدالج, يا سلام شو هذا الغدى الحلو منو مرتبنه.

منى بكل فخر: أنا.

موزة: خيبة الجذابة.

منى بعصبية شوي: عمي لا تصدقها أنا إللي رتبت الغدى.

خليفة يضحك: هاهاهاهاها مشكورة عيوني أنا أعرف إنتي حاطتلي الغدى مش موزة.

موزة:مش منك من إللي يحطلك غدى أحسلي أروح أكلم سلامة عنكم.

منى: أحسن روحي.

خليفة: لا حبيبي عيب لا تقولين جيه هذي عموه.

منى: آسفة.

راحت موزة وخليفة مارد عليها لأنه يطالع أحمد و محمد وهم يلعبون قامت منى تبوس خليفة بقو.

منى: والله آسفة لا تزعل.

واتعلقت برقبته وتبوسه وتتأسف وخليفة يضحك عليها.

خليفة: هاهاهاههاهاهاها خلاص حبيبي خليني اتغدى انا مب زعلان.

منى: أنا احبك واااايد قد البحر.

خليفة يبتسملها: وأنا بعد أحبج.

خلص خليفة يتغدى وقام يغسل إيده وشاف أحمد ومحمد يلعبون وهم معصبين وفكر بخبث بس أول قال بيغسل إيده... أما موزة راح ترد على سلامة.

موزة: ألو.

سلامة: هلا وغلا والله بخطيبة أخوي هلا.

ضحكت موزة بخجل: أهلين أخت خطيبي هاهاههاهاهاهاها.

سلامة: هاهاهاههاها مبروك موزان.

موزة قافطة: الله يبارك فحياتج وعقبالج سلامي.

سلامة: إن شاء الله ومريوم قبلي هاهاههاهاها.

موزة: إن شاء الله مع بعض.

سلامة بخبث: موزان تراني قلت لمحمد إنج وافقتي تبين تعرفين كيف كانت ردة فعله.

موزة مستحية: لا.

سلامة تضحك: ياويلي على إللي يستحون.

موزة: بس عاد سلامي تراني بسكر عنج.

سلامة: خلاص ما بقول شي بس والله هذا كله من الفرحة.

موزة: إن شاء الله دوم تكونين فرحانة.

سلامة: إن شاء الله.

وتمن يسولفن مع بعض.... أما خليفة فمن خلص يتغسل شاف منى قاعدة على الكرسي واطالع أحمد ومحمد براء كيف يلعبون تقرب خليفة منها وهمس فإذنها.

خليفة: حبيبي منى روحي بندي اللعبة عليهم.

لفت منى على خليفة اطالعه وهو يبتسملها وحاولت تقلده تهمس بس صوتها عالي وأحمد ومحمد مب منتبهين لأي حد.

منى بهمس: بيضربوني.

خليفة بخبث: لا ما بيضربونج روحي بنديها وتعالي ركضي بسرعة عندي وبنشرد أنا وانتي عنهم.

منى بفرح طفولي: اوكي.

خليفة: تعرفين كيف تبندينها.

منى بفخر: هييه أعرف أنا شاطرة.

خليفة: انتي أشطر بنت يلا حبيبي روحي بنديها بسرعة.

نزلت منى من على الكرسي وراحت تمشي ووقفت عدال اللعبة وطالعت عمها بتردد بس خليفة ابتسملها ابتسامة كبيرة خلتها تكسر التردد, منى بكل براءة بندت اللعبة وخطفت تربع عند عمها وهي ميتة ضحك شلها خليفة وهو نفسها يضحك من الخاطر بسبب الصدمة إللي ظهرت على ويهه أحمد ومحمد وبعد ما استوعبو إللي استوى صرخو هم الأثنينة مرة وحدة.

أحمد+محمد: لالالالالالالالالالالالالالا.

ولفو يشوفون خليفة ومنى يضحكون بصوت عالي وقامو بيضربون منىبس خليفة خطف يربع وهوحاط منى على جتفه وأحمد ومحمد وراهم يربعون ومنى تضحك بصوت عالي براءة.

أحمد: بجتلج اليوم وين بتروحين عني.

محمد: بتنضربين اليوم يعني بتنضربين.

منى تصارخ: عمي اركض أسرع.

وكل ما يتقربون تصارخ منى بصوت عالي بخوف وتمو يركضون من حجرة إلى حجرة ثانية إلى الميلس وإلى الصالة وشالين البيت فوق تحت بصريخهم ودخلو الصالة عند موزة إللي ترمس موزة سلامة.

سلامة: خيبة شو هاا الصريخ شو مستوي.

موز تضحك: هاهاهاهاههاهاههاهاها خلي هاهاها خليفة ومنى هاهاههاهاهاهاها.

سلامة: شو فيهم ليش اتضحكين.

موزة مب رايمة تتكلم من الضحك لأن شكلهم غلط صدق صدق يضحكون.

موزة: هاهاههاهاهاها آآآخ يا بطني ماروم اضحك أكثر والله يا سلامة لو تشوفينهم كيف يتراكضون أشكالهم غلط خليفة شال منى على جتفه ويركض حوالين الطاولة وأحمد ومحمد وراهم بكل غباء.

سلامة: ليش؟.

موزة: مادري خليفة ومنى شو مسوين بأحمد ومحمد.

خليفة: شو تبون؟.

منى: صح شو تبون؟.

أحمد بكل عصبية : خليفة نزلها مهما سويت بضربها اليوم يعني بضربها.

خليفة: تروم انت بس تصكها, وبعدين ليش تبى تضربها.

محمد: خربت علينا كنا نحن بنفوز.

خليفة: وليش تلعبون وانتو معصبين قلنا انا ومنى بنريح أعصابكم شوي.

اغتاظ أحمد أكثر وربع وراهم وكان بيمسك منى ومنى صرخت بأعلى صوتها بخوف, وطلعت ام عبدالله.

أم عبدالله: حسبي الله عليكم شو هاي الحشرة, خليفة!!؟؟ وابوي عليك ريال طول وعرض وبلحيتك تراقص مع اليهال ما تستحي روح ارقد عنبوكم ما خليتو حد يرقد.

أحمد ومحمد من شافو أم عبدالله تشاردوعن لا تهزبهم.

خليفة يكلم منى: شوفي حبيبي يدوه معصبة وتباني أطلع برع البيت يعني أنا وين أرقد فالشارع وأنا تعبان.

منى طالعت يدتها بعصبية.

أم عبدالله: الحين انا قلت جذا بسم هذي ليش اطالعني جذا.

منى عاقده حياتهاأونها معصبة: مش حرام عليج عمي حبيبي تعبان يبى يرقد وانتي تبينه يرقد فالشارع انتي مش حلوه.

ضحكت موزة من الخاطر على كلام منى.

ام عبدالله: يعني انتي حلوه.

منى: هييه انا حلوه صح عمي.

خليفة مبتسم: انتي قمر مش بس حلوه.

منى: سمعتي شو قال عمي.

ام عبدالله: شوف شقايل علمت البنت ترمس كانت رمستها ما شي أحسن عنها واحلى عنها لكن انت ضيعتها.

خليفة: افاا أماية الحين رمست منى مب حلوه.

سلامة: موزان بسكر عنج باي خطيبة أخوي.

موزة: باي وسلمي.

سلامة: من عيوني باي.

ام عبدالله: هات البنت وروح انت ترقد ما تقول إنك تعبان.

منى: أنا ماباج أريد عمي.

ام عبدالله: برايج انا بروح ارقد لا تسوون حشره.

وطالعت خليفة بنص عين.

خليفة مبتسم: خيبة هذا الكلام مو جة لي.

دخلت ام عبدالله حجرتها.

موزة: شي طبيعي الكلام موجة لك انت وياها شو مسوين لأحمد ومحمد.

خليفة: ماشي بس بندنا عنهم اللعبة.

موزة: بس ما سويتوشي.

خليفة: هييه ما وسوينا شي.

موزة: انت هاي البنت ساحرتنك من تشوفها تيننك.

لف خليفة يطالع منى بحنان وهي تلعب.

خليفة: فيني ارقاد بسير ارقد.

موزة: متى تباني أوعيك.

خليفة: الساعة 6.

ودخلت اسما.

اسما: منى حبيبي يلا تعالي.

منى شافت امها وربعت عند عمها.

قامت موزة بتروح حجرتها: لو ادفعين فلوس الدنيا ما بترومين تشلينها عنه.

وطلعت موزة وراحت حجرتها.

اسما: يلا منى نسير نرقد.

منى متمسكة برقبة خليفة بقو: ماريد.

خليفة: هاهاههاها انزين ليش جيه متمسكه تقول قرد.

اسما: خليفة عطني إياها.

خليفة: كيف أعطيج إياها ما تشوفين شقايل متمسكة.

اسما: يلا حبيبي عمج بيرقد.

لفت منى على امها: انا ماريد ارقد وياج برقد عند عمي.

اسما: حليله باباه يصيح يباج ترقدين وياه.

منى تفكر شوي لأن ابوها مايهون عليها بعد.

منى: خلاص انتي رقدي وياه وهو ما بيصيح وانا برقد عند عمي.

خليفة:هاهاهاههاهاهاهاهاها.

اسما شلت منى بالقو: تعالي انا ما متفيجة لبزاج.

منى: ماريد ماريدج. وصاحت.

خليفة ما هانت عليه منى: اسما خليها انتي تبين ترقدينها برقدها انا عندي.

اسما: يا خليفة بتلعوزك انت راد من الشغل تعبان ما متفيجلها وما عليك منها بتصيح شوي وبتسكت.

خليفة يكره يشوف منى تصيح.

خليفة: لالالالا خليها ما بتلعوزني.

اسما: خليفة صدقني بتتعب منها.

خليفة: برايني اتعب روحي انتي عند ريلج وخلي منى عندي.

شل خليفة منى وراح الحجرة وهو يسكتها.

خليفة: يلا الحين بنشوف الرسوم وبنرقد لا تصيحين واريد أشوف ويهج.

منى عندها عادة من تصيح تيود ويههاما تخلي حد يشوفها رفعت منى راسها أطالع عمها.

منى: بنشوف الرسوم؟.

خليفة: هييه شو تبين اطالعين.

منى بفرح: أنا وأخي.

خليفة: لالالا نشوف إللي تبين إلا وسيم الصياح.

منى: وسيم وايد حلو.

خليفة: حبيبي أقبل بماروكو والبوكيمون و الديجتال لكن وسيم لا.

منى: انا أريد أشوف وسيم حلقة العصفور.

خليفة بكل استسلام: نشوف بو عيون ما عندي مانع.

منى: مش بوعيون اسمه وسيم الحلو.

خليفة: اوكي وسيم.

حطلها خليفة الرسوم إللي تباهوقعدو يطالعون ومنى ميتة ضحك.

منى: عمي انت سامي وانا وسيم.

خليفة: الحمدلله يوم أنا سامي ومنو الأبو.

منى: باباتي.

لف خليفة عنها ورقد بس بعد فترة ما سمع صوتها قام وشافها راقدة ومب متلحفة لحفها وبند التلفزيون ورد يرقد.

أما سلامة فراحت المطبخ تسوي أكل لروضة ومحمد يوم بيوصل وعلىالساعة خمس خلصت وراحت حجرة روضة توعيها.

سلامة: روضة.. روضان.. روضة.. يلا قومي.

قامت روضة: كم الساعة.

سلامة تبتسم: الساعة خمس.

روضة: خيبة ما صليت لا الظهر ولا العصر.

سلامة: انزين يلا قومي تسبحي وصلي ونزلي تحت تاكلين مسوتلج معكرونة.

روضة: معكرونة بالبشاميل؟.

سلامة: هييه يلا قومي.

طلعت سلامة عن روضة وراحت تتسبح بعد عن ريحة الأكل وبعد ما خلصت اتصلت بمحمد.

محمد: الو.

سلامة:هلا محمد.

محمد: أهلين سلامي شحالج؟.

سلامة: الحمدلله بخير, وين انت.

محمد: فالدرب.

سلامة: بروحك.

محمد: لا وياي غانم وسيف.

سلامة: غريبة غانم راد وياكم.

محمد: تراه سيارته فالوكالة.

سلامة: هييه, متى بتوصلون.

محمد: نص ساعة إن شاء الله وبنكون عندكم.

سلامة: إن شاء الله نترياك وسلم على غانم وسيف.

محمد: يبلغ, باي.

سلامة: باي.

محمد: تسلم عليكم سلامي.

غانم وسيف: الله يسلمك وياها من الشر.

راحت سلامة عند أهلها ولقتهم فارشين برع وحاطين الفوالة و الجو عجييب مغيم شوي.

بومحمد: وين روضة.

سلامة: الحين بتنزل بتصلي أول.

ام محمد: ليش ما تقعدين؟.

سلامة: بروح المطبخ أشوف المعكرونة وجهز السندويشات لأن محمد الحين بيوصل بعد نص ساعة إن شاء الله.

بومحمد: هذا إللي فالحة فيه اطبخين لخوج أما أبوج حتى كوب جايما بتسوينه.

سلامة: ما يحتاي اسويلك وإلا أطبخلك أمي ما تقصر.

بومحمد: أنا أعرف لو مب أمج أنا محد بحاتيني يلا روحي المطبخ سوي لخوج عن لا يموت من اليوع.

خالد: خيبة يا الغيرة يا بوي.

بومحمد: جيه أنا بنت وإلا ياهل عشان أغار مسود الويه.

خالد بصوت خفيف: إذا كل هذا ومش غيران الله يعيين عيل يوم بتغار شو بتسوي.

بومحمد: شو قلت تراني ما سمعتك.

خالد: سلامتك ابوي ما قلت شي.

بومحمد: على بالي بعد قلت شي.

راحت سلامة المطبخ وبعد ربع ساعة نزلت روضة وسلمت على أهلها.

روضة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

بومحمد: الحين شو تحسين نفسج أحسن؟.

روضة: أحسن بوايد.

خالد بغيرة: أكيد أحسن بوايد غايبة شعليج.

روضة: وانت غيران.

خالد: مب غيران وبس بعد مقهور ليش أنا أداوم وانتي تغيبين.

ام محمد: الحين سلامة مسوتلج أكل وإن قلتي ما اشتهي بضربج.

روضة: أماية مايحتاي اضربيني أنا اصلا يوعانة.

وصلو قوم محمد العين.

محمد: أريد أوصل البيت بفارغ الصبر.

سيف: يا عيني على ( بفارغ الصبر ) وصلني أول بيتنا وعقب روح بيتكم ( بفارغ الصبر ).

غانم: هاهاههاهاهاهاهاها وأنا بعد وصلني بيتنا بعدين روح بيتكم.

محمد: سيف شورايك أنزلك هنيه وتاخذلك تكسي وتروح بيتكم مافينا نوصل لين بيتكم وايد بعيد.

سيف: تكسي فعينك بتوصلني لبيتنا غصبن عنك.

وصلو بيت قوم سيف.

سيف: الحمدلله أخيرا وصلت البيت يلا نزلو سلمو.

محمد: لا مافينا بنروح.

سيف: وابوي عليكم واصلين لعند باب بيتنا وما تنزلون تسلمون أنا ما قتلكم رقدو عندنا قتلكم سلمو.

غانم: حشى كلتنا انزل محمد سلم.

سيف: وأنت ما بتنزل.

غانم: لا ما بنزل أنا ما قربلكم شي.

سيف ومحمد طالعو غانم بنظرة إجرامية.

سيف: عنبوك زاد كلكم متجمعين فبيتنا قبل أسبوعين وتقولي الحين أنا ما قربلكم شي, يلا انزل لا ادوس بطنك.

غانم: أنت ما تستحي تقولي بدوسبطنك وأنا أكبر عنك.

سيف: بدأ يتفلسف.

محمد: يلا غانم.

غانم: انزين نزلت نزلت لا تحشروني.

دخلو داخل ولقوهم قاعدين برع بوعبدالله وام عبدالله وعبدالله واسما وأحمد ومحمد وموزة, ومن شافوهم داخلين وقفو كلهم وام عبدالله تهلي وترحببهم وموزة من شافت محمد ارتبكت وعلى طول احمر ويهها من المستحىوكانت بتدخل داخل بس قالت أحسن تسلم وعقب تروح لا تنهزب.

سيف+محمد+غانم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

ام عبدالله: مرحبا مرحبا الساع بعيالي قربو.

محمد+غانم: قريب.

وسيف أول شي سواه راح يلوي على أمه ويحبها ع راسها.

سيف: فديت أمي الغالية إللي اشتقتلها موت.

أم عبدالله: تشتاقلك العافية حبيبي.

عبدالله: ونحن عايفنا.

سيف: لا يا خوي مب عايفنكم بس هاي القلب.

سلم على أبوه وعبدالله وغانم ومحمد سلمو عليهم وراح سيف يسلم على موزة لأنها واقفة بعيد شوي عنهم.

سيف: شحالج موزان؟ وشو أخبارج؟.

موزة: الحمدلله بخير, شو حالك انت؟.

سيف بخبث: الحمدلله بخير – وهمس فإذنها – مبرووووك.

قفطت موزة ونزل راسها: الله يبارك فحياتك.

ضحك سيف عليها: هاهاهاهاهاهاها أنا شو قلت عشان يغدي ويهج طماطة.

احمر ويهها زيادة وبغت تروح بس سيف مسكها.

سيف: صبري لا تروحين مش حلوه تروحين بدون ماتسلمين.

وقفت موزة باستسلام ولف محمد صوبهم وارتبكت موزة لأن محمد يطالعها وجدامهم كلهم.

محمد: شحالج موزة؟.

موزة ومنزله عيونها ع تحت: الحمدلله بخير.

محمد: إن شاء الله دوم.

محمد فخاطره: ياويلي على إللي يستحون.

سيف تقرب من محمد وقال بصوت واطي محد يسمعه إلا موزة.

سيف: يلا عاد روح بيتكم وإلا عيبتك اليلسة.

محمد لف على موزة وابتسملها بحنان ورد يطالع سيف.

محمد: واايد عايبتني بس مجبور أروح.

وطالع موزة مرة ثانية وابتسمت موزة لمحمد وراحت داخل عن لا تهزبها امها. سيف وهو يضحك: خلاص الحين اقعد لاتروح.

محمد: مشكور ماريد اقعد عندك مليت من مجابل ويهك كل يوم.

سيف: أنا ويهي ينمل يا الحمارأصلا أنت تغارمني.

محمد بستهزاء: على شو إن شاء الله أغار.

سيف: لأني احلى عنك وعن هاهاهاهاههاهاهاهاها.

محمد: تخسي إلا أنت - بصوت واطي – أحلى عنها.

عبدالله: انتو شفيكم؟.

سيف: لا ماشي بس محمد يبى يروح.

غانم فخاطره: خيرا طلعت من واحد منكم.

ام عبدالله: لا وين تروحون بعدكم ما تقهويتو تعالو قربو.

محمد: قريب خالوه يتريونا الحين فالبيت, يلا مع السلامة.

غانم: تآمرون على شي.

بوعبدالله: مشكورين وشوي شوي فالطريج لا تسرعون.

غانم+محمد: إن شاء الله.

ركبو السيارة وروحو.

غانم: عنبوك ما بغيت تطلع.

محمد: يعني ما أسلم عليهم.

غانم: سلم أنا ما قلت شي لكن سلام سريع.

محمد: المهم سلمنا و خلاص ووصلنا بيتكم.

غانم: بتنزل تسلم.

محمد: شي أكيد.

دخل غانم أول.

غانم: السلام عليكم.

محد قاعد فالصالة إلا مريم أطالع التلفزيون بملل ومن سمعت صوت أخوها نقزت من على الكرسي وسلمت عليه.

مريم: وعليكم السلام هلا والله بغانم شحالك أخوي؟.

غانم: الحمدلله بخير, عدلي شيلتج محمد بيدخل.

غانم: محمد أدخل.

دخل محمد وشاف غانم ومريم إللي تبتسم ابتسامة عريضة جنها تسوي دعاية (كرست).

محمد: السلام عليكم.

مريم: وعليكم السلام.

محمد: شحالج مريوم؟.

مريم: الحمدلله بخير, شحالك انت؟.

محمد: بخير الحمدلله.

مريم بفرح: ألف ألف ألف مبروك يا محمد.

محمد يضحك: هاهاهاهاهاها الله يبارك فحياتج إن شاء الله وعقبالج.

مريم: هاهاهاهاهاها الله يسمع منك.

غانم: مسرع ما وصلج الخبر, وين أبوي وأمي؟.

مريم: راحو المزرعة.

غانم:وجاسم وسارة؟.

مريم: جاسم يلعب كوره مع عيال الحاره وسارة فالزراعة تسقي.

محمد: عيل أنا بروح سلمو على قوم عمي.

غانم+مريم: سلامن يبلغ.

وقبل لايطلع دخلت سارة.

سارة: السلام عليكم. الكل: وعليكم السلام.

سلمت على أخوها, غانم: شحالج سارونة.

سارة: الحمدلله بخير, شحالك محمد؟.

محمد: الحمدلله بخير, يلا عيل أنا بروح.

طلع محمد من بيت عمه رايح بيتهم وشاف أهله قاعدين برع ووقفو كلهم من شافوه.

محمد:السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سلم على أبوه وحبه ع راسه, محمد: هلا أبوية شحالك.

بومحمد: الحمدلله بخير.

وسلم على أمه ولوى عليها.

محمد: ها الغالية شو حالج؟.

ام محمد: بخير بشوفتك الغالي.

محمد: ارويض شوفيج؟.

روضة: ماشي.

محمد: كيف ماشي وهذا التعب المبين ع ويهج من شو؟.

ام محمد: من قل الأكل تسوي رجيم.

طالعها محمد بنظرة تروعت روضة منها.

روضة: والله ما سوي رجيم.

محمد: إذا كان صدق مسوية رجيم والله يا روضة ياويلج مني بضربج ما يهمني حد.

روضة: والله مب مسوية تعرفني ما حب هذا الخبال.

محمد: هييه جذا أباج, بس هذا الضعف من شو؟.

روضة: تعرف الحين وقت إمتحانات ودايما الإمتحانات تسبب تعب وإرهاق.

محمد: صدقج, وين سلامي.

بومحمد: وين يعني بتكون غير فالمطبخ.

ضحك محمد: هاهاهاهاهاها فديت سلامي.

بومحمد: أكيد بتتفداها.

محمد: هاهاهاهاهاهههه يا الغيرة.

وقام رايح المطبخ وقبل لا يدخل طلعت سلامة جدامة شاله صينيية.

سلامة بفرح: محمد!!.

محمد مبتسم: سلام عليج سلامي.

سلامة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

تقرب محمد منها ولوى عليها وحبها ع راسها استحت سلامة.

محمد: شحالج سلامي.

سلامة: بخير الحمدلله بشوفتك.

محمد: يا الله متى بسمعها تقولي جيه.

سلامة: لا تستعيل قريب إن شاء الله.

محمد: إن شاء الله هاتي الصينية بشلها عنج.

سلامة:لالالا خلها أنا بشلها.

محمد:سمعي يا تعطيني أشلها ولا أشل شي ثاني.

سلامة: شل الصينية إللي حاطين عليها العصير.

شل محمد الصينية.

محمد:ليش ما تخلين البشكارات يشلن؟.

سلامة: ما شفتهن فطريجك شو شالات.

محمد: شفتهن عنبوه انتي ما خليتي شي ما سويتيه.

سلامة: ما سويت إلا الأشياء إللي تحبهن.

محمد: وخلي أبويه يعصب.

ضحكت سلامة: حليله أبوي.

محمد: صح ماخبرتج شفتها.

سلامة: منوشفت؟.

محمد: القلب.

سلامة: والله.

محمد:والله.

سلامة بفضول: شو استوى خبرني.

محمد: شو يعني بيستوي يوم كلهم موجودين خاصة سيف.

سلامة: خسارة يا ليتني هناك وشفت موزة كيف كانت.

ابتسم محمد: فديتها لو تشوفينها محلاها وهي مستحية.

ابتسمت سلامة وفخاطرها: الله يتمم عليكم بالخير يا خوي واشوف عيالك يارب.

وقعدو عند أهلهم يسولفون وياهم لين ما أذن المغرب وراح محمد مع ابوه وخالد المسيد.

أما فبيت بوعبدالله بعد ما طلعو محمد وغانم ردو كلهم يقعدون.

عبدالله: وين موزة؟.

ام عبدالله: سلمت على ولد خالتها ودخلت داخل.

عبدالله: محمد روح ازقر عمتك.

محمد: إن شاء الله أبوية.

سيف: لا أقعد انا بروح أزقرها.

دخل سيف ومالقى حد فالصالة كان بيروح حجرتها بس سمع حد فالمطبخ وراح وشاف موزة تسوي عصير وعلى ويهها ابتسامة هادية وحلوه.

سيف: لمنو تسوين عصير لايكون لخطيبج.

استحت موزة: انت تعرف دايما لمنو اسوي العصير فما يحتاي غلاسة.

ضحك سيف: مشكوورة الغلا.

موزة: ليش مب قاعد وياهم.

سيف: نباج تقعدين ويانا.

موزة: انت روح اقعد عندهم انا الحين بيي.

سيف: بترياج.

صبت العصير فكاسات وبغت تشل الصينية خذها سيف عنها.

سيف: ما بترومينها ثجيلة.

وطلعت وياه وقعدو مع أهلهم يسولفون.

سيف: وين خليفة؟.

ام عبدالله: راقد.

سيف: راقد زين و وين منى ما سمع حشرتها؟.

اسما: تلصقت فعمها ولا طاعت تبطلة حالفة إلا ترقد عنده.

سيف: هاهاهاهاهاهاهاهاها تخيل شكل خليفة وهو يرقد منى عداله.

اسما: أكيد لعوزته.

عبدالله: انا اليوم ما شفتها ولا سلمت علي لاصقة فخليفة حشى تقول ساحرنها.

موزة: فديت أخوي ينحب.

سيف: أحسن عشان يتعلم ويتعود.

ام عبدالله: يتعلم شو؟.

سيف: يتعلم شقايل يهتم باليهال عشان يوم يعرس يساعد حرمته.

اسما: وأنت يعني ما تبى تعرس.

سيف: لا أنا بعدني صغير صبري علي.

اسما: ما عليه بنصبر لين ما تكبر.

ضحكو كلهم على سيف.

أما خليفة فكان راقد ومرتاح بس بعد شوي يحس بشي دافي قاعد على بطنه وملعوزنه وبطل عيونه وشاف منى قاعدة على بطنه.

منى: عمي أنت واعي وإلا راقد؟.

خليفة يبتسم: انتي شو تشوفين عيوني مفتوحة وإلا مسكرة؟.

منى: مادري اصبر شوي.

خليفة: بصبر.

ومدت منى إيدها تتحس ويه خليفة لين وصلت لعيونه وضحكت.

منى: عيونك مفتوحة يعني واعي.

خليفة يضحك: يا عيني على الغباء يعني أكلمج كيف بكون راقد.

منى معصبة: أنا مش غبية قلت يمكن راقد وتتكلم مثل الأشباح.

خليفة: أنا شبح؟.

منى: هييه أنت شبح حلومثل كاسبر.

خليفة: يا حافظ علينا الساعة6,30 وما قمنا نصلي.

منى: عمي يلا خلنا نروح عندهم نلعب.

خليفة: لا أول نسبح روحي عند أمج وخليها تسبحج وإللي يخلص أول بنعطيه حلاوا انزين.

منى: انزين وأنا إللي بسبقك

بطل خليفة الباب لمنى.

خليفة: انزين يلا روحي.

وطلعت منى برع تربع وشافتهم كلهم قاعدين ونقزت عند أبوها تبوسه.

عبدالله: حبج العافية عيوني.

منى: أنا أحبك.

عبدالله: هاهاهاهاهاهاها وأنا أموت عليج بس زعلان عليج.

منى: ليش؟؟؟.

عبدالله: ليش رقدتي عند عمج وما رقدتي عندي.

منى: ترا عمي كان يصيح وايد ويخاف يرقد بروحه.

انفجر سيف يضحك من جذب منى.

اسما: عمج إللي كان يصيح وإلا انتي كنتي مسوية مناحة.

منى تسوي حركات بويهها عشان أمها ما تخبر.

منى: باباتي صدق عمي كان يصيح وايد أمي ماشافته.

سيف: هاهاهاهاههاها يا جذب هاي البنت .

منى تبوس ابوها: أنت زعلان الحين؟.

عبدالله: لا أنا ماقدر أزعل منج انتي بذات.

سيف: وأنا ما تسلمين علي.

منى توها انتبهت لسيف وقامت تلوي على سيف.

منى: أنت حبيبي.

سيف: هاهاهاهاها تقص علينا كلنا بهذا الكلام الحلو تعرفنا ما نقهر نحن على الكلام الحلو انذوب.

منى بصوت عالي: أمي أريد اتسبح.

اسما: بسم الله عليج من وين طالع الحب لسبوح اليوم.

منى: أريد أسبق عمي يلا بسرعة.

اسما: قولي جيه من قبل تتسابقين مع عمج وإلا مستحيل انتي بنفسج تيين وتقولين تبين تتسبحين.

منى: يلا أماية بسرعة نروح.

اسما: يلا انزين.

موزة: لحظة اسما بروح وياج.

منى: يلا عموه مشي بسرعة لا تتأخرين.

موزة: انزين انزين.

راحت موزة مع اسما ومنى.

الساعة 10 فبيت بومحمد , محمد قاعد مع أمه وخواته.

محمد: أمايه ترانا باجر بنروح دبي.

ام محمد: مع منو بتروح؟.

محمد:بس أنا وسلامي وروضة وخالد.

خالد: لا أنا ماقدر باجر أروح وياكم علي مباراة مهمة باجر.

ام محمد: انزين متى بتروحون.

محمد: الساعة 10 الصبح إن شاء الله بنطلع من البيت سمعتن شو قلت 10 مب عشر ونص.

سلامة: سمعنا.

وعقب دخل عليهم ابوهم وحطو العشى وتعشو وبعد العشى كل حد راح حجرته يرقد.

وعلى الساعة 8 الصبح نشت سلامة تسبحت وتلبست و خطفت على روضة توعيها.

سلامة: روضة يلا قومي الساعة 8,30 .

روضة: إن شاء الله.

قامت روضة تتسبح ونزلت سلامة تحت تسوي جاي وحليب وسندويشات ورتبته على الطاولة وراحت ادق الباب على محمد.

محمد: دخلي سلامي.

دخلت سلامة: صباح الخير.

محمد: صباح النور.

سلامة: نسير نتريق.

محمد: قامت روضة.

ودخلت روضة عندهم.

روضة: صباح الخير.

سلامةومحمد: صباح النور.

محمد: يلا الحين نسير نتريق.

وقعدو يتريقون وطبعا سلامة ما تتريق, وبعد شوي نزلو أبوهم وأمهم سلمو عليهم وطلعورايحين دبي, وأول ما وصلو دبيراحو محلات الذهب ومحمد يدخلهم من محل لين محل لين ما حصل إللي يريده وعقب راحو يتغدون واختارو قصر الهند يتغدون فيه وهم فالمطعم اتصل سيف بمحمد.

محمد: خيبة سيف متصل الله يعيني عليه.

ضحكن البنات على محمد.

محمد: الو.

سيف: هلا حمود شحالك؟.

محمد: الحمدلله, أنت شو أخبارك.

سيف: أخباري زينة, وين انت؟ فالبيت؟ ولا تقولي راقد؟.

محمد: احم أنا فدبي.

سيف: نعم نعم نعم عيد ما سمعت وين انت حبيبي؟.

محمد: هاهاههاهاهاها فدبي.

سيف: عنلاتك ما صدقت انوافق عليك رحت ترتغد فدبي ولا بعد رايح بدوني الحين تقول مع منورايح؟ وشو تسوي؟ لا أسير الحين عند موزة واخبرها إنك رايح ترتغد فدبي وبقولها تروح عند ابوي تقوله إنها ما تباك.

محمد: حشى بالع راديو وانا مادري ولا بعد يسألني كل هذي الأسئلة تقول حرمتي بس ما عليه بقولك معاي سلامة و روضة.

سيف: علي هذا الكلام شو يطمني إن سلامة وروضة وياك خلهن يتكلمن.

محمد: خيبة ما يصدقني قولي شي سلامي.

سلامة: سيف ما اسمحلك تشك فخوي.

سيف: الحين صدقتك.

محمد: الحين انا اسوي هاي الحركات.

سيف: قلت يمكن ضعت الحين.

محمد: يوم قبل ما صعت الحين بصيع مستحيل.

سيف: متى بتردون.

محمد: مادري أول بندخل السينما بعدين بنرجع.

سيف: يا النذل ليش ما خبرتني عشان أروح وياكم.

محمد: ما عليه سيف خيرها فغيرها.

سيف: اوكي باي خلني اتصل بغانم.

محمد: باي.

روضة: صدق بدخلنا ااسينما؟.

محمد: هييه صدق وإلا ما تبن.

سلامة+روضة: لا نبى.

ضحك محمد عليهن وراحو يشوفون شو الفلم إللي يعرضونه ومحمد بيدخلهن يشوفن فلم أجنبي.

سلامة: محمد فلم شو بنشوف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد: فلم أجنبي.

سلامة و روضة: لا ما نريد.

محمد باستغراب:شو تبن تشوفن!!!!!!!

روضة و سلامة يطالعن محمد بنظرة كلها ترجي و أمل.

روضة: نريد نشوف فلم شاه روخ.

محمد: فلم هندي؟؟؟؟؟؟

سلامة: هيه.

محمد: مستحيل يعني مستحيل.

روضة: حرام محمد.

محمد: مش حرام مستحيل أدخل أشوف فلم هندي.

سلامة: ليش عاد؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد: سلامة فلم هندي أربع ساعات متى بيخلص وكل خمس دقايق يغنون ويرقصون ويصيحون ما فينا عليهم.

سلامة: حرام عليك بس ثلاث ساعات؟؟

محمد: لا تراني مينون عشان أدخلكن.

روضة بترجي: يلا محمد خلنا ندخل.

سلامة: نحن ما نريد فلم أجنبي.

محمد: و أنا ما ريد فلم هندي يعني ما شي حل إلا ندخل فلم رسوم وإلا نرجع البيت.

سلامة: لالا ما نرجع بندخل فلم الرسوم نحن فحياتنا ما دخلنا سينما.

محمد: يعني فلم الرسوم.

البنات: هيه.

محمد: خلاص عيل بقطع التذاكر وياينكن.

وبعد ربع ساعة كان يبدأ الفلم دخلو السينما وكانت فاضية ما فيها إلا شوية يهال وقعدوا يطالعون وعيبهم الفلم............. أما سيف إللي كان ملان الساعة خمس ونص اتصلبه غانم.

غانم: هلا سيف شحالك؟؟؟؟؟؟؟؟

سيف: الحمد الله بخير بس ملان.

غانم: أكيد بتكون ملان ما دام محمد نذل فيك وراح دبي.

سيف: اتصلتبه أنت؟؟؟

غانم: هيه اتصلتبه الساعة 12 وقالي إنه فدبي مع خواته.

سيف: والله إني ملان بموت.

غانم: سيف ممكن تخطف علي لأني أريد أروح الحلاق؟؟؟؟؟؟

سيف: بس الحلاق قول وين تريد تروح بوديك المهم أطلع من هذا الملل.

غانم: خلاص عيل أخطف علي أترياك يلا باي.

سكر سيف عن غانم وراح يتلبس وطلع وقبل لايركب السيارة.

موزة: سيف.

سيف: نعم؟؟؟

موزة: وين بتروح؟؟؟؟؟؟؟

سيف: بسير عند غانم شي تبين؟؟؟؟؟؟

موزة: لا خلاص.

سيف: قولي شو تبين؟؟؟؟؟

موزة باحراج: أريد حلاوا ممكن تاخذلي.

سيف: شو تبين من الحلاوا وإلا اخذلج على ذوقي؟؟؟؟

موزة: خذ عكيفك بس أهم شي ما تنسى الكت كات.

سيف: وأنا أقدر أنسى,,, شي ثاني تبين؟؟؟؟؟؟

موزة: لا سلامتك.

سيف يريد يطفر بموزة: صح موزان ماقتلج تراه خطيبج رايح يرتغد فدبي الله يعلم مع منو؟؟؟؟؟؟؟

موزة مبطله عيونها على الآخر: صدق؟؟؟؟؟

سيف وهو يضحك: هاهاهاهاها لا تخافين رايح مع خواته.

موزة: روعتني.

طلع سيف من البيت رايح عند غانم وصل واتصل بغانم.

سيف: يلا طلع أنا برع.

غانم: أدخل داخل الميلس لين ما أتلبس.

سيف: تلبس بسرعة ويلا تعال مافيني أدخل.

غانم: أدخل تراني بتأخر.

سيف: ليش تتأخر مش لازم تتكشخ منو بيشوفك غيري أنا والحلاق يعني.

غانم: لاما بروح الحلاق بنروح عند الربع نسلم عليهم.

سيف: ليش غيرت رايك؟؟؟؟؟؟

غانم: لأنك أنت ملان قلت أحسن أوديك عند الربع عن الملل.

سيف: والله سويت فيني خير يلا بدخل لاتتأخر علي.

غانم: إن شاء الله.

دخل سيف البيت وكان بيدخل الميلس بس شاف مريم واقفة جدام جاسم وتنازعه وهي ما تشوف سيف لأنها عاطتنه ظهرها وتقرب منهم وجاسم يشوف سيف وحس بارتياح ويقول فخاطره والله سيف تنقذني منها سيف حس بجاسم وفخاطره يقول الله يعينك شو إللي بيخلصك منها وأتمنى لو ما طالعني بهذي النظرة أنا بروحي أخاف منها.

مريم: أريد أفهم أنت شو تباه ليش تضربه؟؟؟؟؟؟

جاسم: ليش يسبني؟؟؟؟؟؟؟؟

مريم بعصبية: لا يكون لصقة فيك وأنا مادري مثل ما سبك سبه ليش تضربه الحين منو بيخلصنا من لسان أمه وأبوه ولا تفكر إني بدافع عنك ما يخصني.

جاسم: مريم حرام عليج عاد أنا طلبت منج تساعديني لا توقفين ضدي وبعدين أنتي وعدتيني إنج تساعديني.

مريم: ما كنت أعرف إنك ضارب الولد على بالي تريد شي قلت بساعدك.

جاسم: حرام عليج مريوم لاتوقفين ضدي أبوي ما بيخليني ألعب برع مرة ثانية حرام.

مريم: أحسن عشان تتأدب.

جاسم: مريم.

مريم: آسفة ما يخصني.

جاسم بترجي: سيف قولها؟؟؟

ارتبكت مريم يوم سمعت اسم سيف.

مريم بعصبية: شفيك خرفت أي سيف؟؟؟؟؟؟

سيف من ورا مريم: سيف عمج.

لفت مريم صوب سيف: تخسي أنت عمي.

سيف: بسم الله يا أم لسانين.

مريم: شو تريد أنت الثاني؟؟؟؟؟

سيف:السلام عليكم.

مريم: وعليكم السلام.

سيف: شحالج مريم؟؟؟؟؟؟

مريم: الحمد الله بخير.... اسمع سيف مالي نفس على مقالبك وضرابتك الحين.

سيف: والله العظيم ما ياي عشان أطفربج ياي عشان غانم بنطلع.

مريم بفضول: ليش وين بتروحون؟؟؟؟؟؟؟؟

سيف يطالعها بنظرة حادة: شعليج ليش تتدخلين فأمور الرياييل؟؟؟؟؟

مريم: اسمحلي ما كنت أعرف إن السؤال حرام.

جاسم: خلاص مريم اتفقنا تقنعين أمي ما تخبر أبوي.

مريم: لا ما تفقنا أنا إللي بخبر أبوي عليك.

جاسم: مريم.

سيف: ليش شو مسوي جاسم؟؟؟؟؟؟

لفت مريم على سيف: حضرته فالع ولد الييران بحصاه ع راسه.

سيف يطالع جاسم بستغراب: فالع الولد بحصاه ليش؟؟؟؟؟

جاسم: ليش يسبني؟؟؟؟؟؟

مريم: سمعت؟؟

سيف: أحسن يستاهل الضربة ليش يسبك جيه أباك ريال.

عاد جاسم ما صدق بغى يموت من الفرح وخطف يربع داخل وهو يقول: عيل أقنع مريم ما تخبر أبوي؟؟؟

سيف: إن شاء الله ولا يهمك.

ولف يطالع مريم وكانت الصدمة على ويهها.

سيف: بسم الله شفيج ليش مبطلة عيونج جيه؟؟؟؟؟؟؟؟

مريم بعصبية: يا حافظ عليك ونعم النصيحة.

سيف وهو مبتسم: شكراً.

مريم: بدال ما يهزبه ويقوله إن هذا غلط قام يمدحه أنت ما شفت الولد شقايل الدم كان يصب من راسه وأمه تهزئني وأنا ساكته الحين راحت تودي ولدها المستشفى وبعدين بترد عند أمي أنا شو إللي بيخلصني من أمي أريد أعرف بتحتشر وبتشل البيت فوق تحت وكل هذا بيطيح على راسي وعاد بتفتح الاسطوانة المعتادة أنتي ما تشوفين أخوج وفضحتينا جدام الناس تقول أنا إللي ضاربة الولد مش ولدها وإذا قتلها لا تخبرين أبوي عادي تجتلني وإلا تفلعني بشي وأسير أنا الثانية المستشفى

- وسيف يطالعها وهو يبتسم- وعاد أم الولد بتفضحنا جدام الناس ما بتخلي حد مابتقوله إن جاسم ضرب ولدها لابعد يمكن تزيد وتقول كنا نريد نجتل ولدها وبعدين بيي أبو الولد وبيقول لأبوي وعاد أبوي بيتفشل جدام الريال وبيرجع البيت وما بخلي حد ما بيهزبه وخاصة لأنه ما خبرناه وبيحتشرون وبعدين محد بيطلع غلطان غيري أنا أعرف هذا الشي وبعد...... وما كملت كلامها انحرجت من سيف ليش يطالعها جيه ويبتسم.

مريم بارتباك: سيف شفيك؟؟؟؟؟؟

وانفجر سيف ضحك: هاهاهاهاهاهاهاهااههاهاهاهاهاهاهاهااهاها.

مريم بعصبية: ليش تضحك ما اعتقد إني كنت أقول نكته عشان تضحك.

ضحك سيف زيادة عليها: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهههههههههه.

مريم: لاأكيد ينيت.

أزهار الربيع
01-06-2006, 08:06 AM
@@ البارت الرابع عشر @@


وروحت عنه وشافت غانم فويهها.

غانم: شفيه ليش يضحك؟؟؟؟؟؟

مريم: مينون بعد شو. ودخلت داخل.

غانم: سيف شفيك؟؟؟؟؟

سيف وهو يضحك : هاهاهاها ماشي خلنا نروح هاهاهاها.

غانم: مريم تقول إنك ينيت.

سيف فخاطره يقول محد بينني غير أختك ما شي مثلها فهذي الدنيا.

سيف: أختك بس سألتها شو سوى جاسم ما خلت شي ما قالته.

غانم: ليش شو مسوي جاسم؟؟؟؟؟

سيف: هاهاهاهاها اسأل أختك يكون أحسن.

راحو عند ربعهم وقعدو وياهم شوي بعدين روحو وسيف قال لغانم إنه يريد ياخذ حلاوا لأخته وقاله غانم يخطفه أول الحلاق بعدين يروح ياخذ لخته....... وصل سيف غانم الحلاق وراح ويوم رد لقى غانم مخلص راحو يتعشون بعدين ردو البيت.......... أما قوم محمد من خلص الفلم حوط خواته شوي فالسنتر وتعشو وبعدين ردوالبيت......... وبالباجر الصبح على الساعة 10 شل محمد خواته وأخوه وراحو يسلمون على يدهم ويدتهم وبعدين عمتهم وردو البيت عشان ما يتأخرون على الصلاة وبعد الصلاة قعدو يرمسون مع بعض وبعدين تغدو وبعد الغدى كل واحد راح حجرته وسلامة راحت تتصل بالشلة وتقولهم إنه عندها خبر وايد حلو بتقولهم إياه يوم السبت إن شاء الله..... وعلى الساعة خمس خطف سيف على محمد وغانم وراحو بوظبي.......... أما روضة فعلى حالها قاعدة فالحجرة ومحد يدري عنها شي إلا سارة ويوم السبت الساعة12 كان عند البنات بريك

وضحة: أووف مليت متى بنخلص هذا الكورس؟؟؟؟

نيلا: أنتي من أول ما دخلتي الجامعة وأنتي كارهتنها صبري ماتم شي إلا شهر ونص.

أمون: وضيح ليش تكرهين الجامعة بالعكس أنا وايد عايبتني وأكثر شي أحبه القعدة وياكن.

مريم: أنا شي الوحيد إللي يخليني أكره الجامعة نشت الصبح أكرهها.

زهروه: وأنا شراتج.

هند: صح سلامي قبل لا أنسى شو الخبر الحلو إللي بتقولينه لنا؟؟؟؟؟

البنات: صح شو الخبر؟؟؟؟؟

لفت سلامة أطالع موزة إللي ويهها غدى شرات الطماطة.

سلامة مبتسمة: أول شي أحب أقولكن إنكن كلكن معزومات يوم الخميس فبيت قوم موزة على العشى.

لفن البنات يطالعن موزة إللي منزلة راسها بمستحى.

نيلا: شو المناسبة.

هند+أمون: صح شو المناسبة.

ضحكت مريم, وضحة: مريوم ليش اضحكين قولن شو مستوي.

ابتسمت زهروه واطالعت موزة لأنها عرفت شو مستوي.

سلامة: الله يسلمكن محمد أخوي خطب موزة ويوم الخميس بتكون خطوبة رسمية إن شاء لله.

البنات: قولي والله.

مريم: شفيكن ما تصدقن والله والله والله محمد خطب موزة.

البنات: مبروووووك ألف ألف مبرووووك عيوني.

وقامن كلهن يباركن لموزة .

هند: اسميج ساحرة يا زهروه عنبوج من قلتي إن محمد بيخطبها قريب ما مر إلا يومين وخطبها شو إنتي ساحرة.

ضحكت زهروه: لا مب ساحرة بس إحساس.

أمون: إحساس شو.

زهروه: حياتي أنا عندي الحاسة السادسة انتو ما تعرفون.

وضح: بدت الخقة.

نيلا: مبروووووك موزان وإن شاء الله بنحاول نحضر يوم الخميس.

مريم: لاشو تحاولن لازم تحضرن.

سلامة: مريوم خليهن على راحتهن يمكن أهلهم ما يطيعون.

عقب كل وحده راحت على دوامها والساعة 2 خلصن دوامهن وردن البيت, ومرن الأيام .... ويوم الأربعاء سلامة عندها دوام لين الساعة 12 وبعد ماردت من الجامعة صلت وقعدت مع أهلها يتريون روضة وخالد يردون من المدرسة عشان يتغدون..... وعلى الساعة 2 ردو خالد وروضة من المدرسة وروضة ما طاعت تتغدى لأنها تعبانة ومن خلصو غدى كل حد راح حجرته يرقد لين صلاةالعصر.... أما سلامة راحت تتصل بعمتها.

شمسة: الوه.

سلامة: هلا شماس شحالج.

شمسة: الحمدلله بخير شحالج سلامي.

سلامة: الحمدلله بخير, وين عموه.

شمسة: هاذيه تتضارب مع موازي.

سلامة: ليش تتضارب وياها.

شمسة: موزة مب طايعة تاكل وأمي تاكلها غصب.

سلامة: وأبوج وين؟.

شمسة: بعده ما وصل.

سلامة: زين عيل عطيني عموه.

شمسة: إن شاء الله أماه أماه أماية.

العمة: شو تبين انتي الثانية.

شمسة: سلامة بنت خالي سيف تباج ع التلفون.

العمة: وليش ما تتكلمين من الصبح.

شمسة بهبل: ليش أقولج من الصبح هي توها متصلة.

العمة: ما فيني على السخافة, ألو.

سلامة:السلام عليج عموه, شحالج؟.

العمة: وعليكم السلام والرحمة, انا الحمدلله بخير.

سلامة: قالو تتضاربين مع موزان.

العمة: لعوزتني مب طايعه تاكل.

سلامة: يمكن مش يوعانه.

العمة: مب ماكله من الصبح لين الحين كيف تكون مب يوعانه؟.

سلامة: مادريبها والله, صح عموه شو بتلبسين يوم الخميس.

العمة: حق شو هذا السؤال بلبس أي شي يا جلابية أو تنورة وقميص ليش؟.

سلامة: بتين الخطوبة بجلابية.

العمة بستغراب: خطوبة منو؟.

سلامة بصدمه: شو عموه نسيتي باجر خطوبة موزة بنت خالوه.

العمة:قولي والله, منو خطبها؟ وكيف اتوافق عليه؟ ومحمد حليله يباها عنبوها ما تحس ليش جيه تسوي والله طاحت من عيني حليله محمد والله ما يستاهل.

سلامة: عموه انتي شو تقولين محمد إللي خطب موزان شفيج نسيتي.

العمة مصدومة ولا قالت ولا كلمه.

سلامة: عموه انتي معاي ع الخط.

العمة: قولي والله إن خطبها؟ ومن متى هذا الكلام؟.

سلامة تضحك: عموه هذا الكلام من أسبوع.

العمة: من أسبوع ومحد خبرني.

سلامة: انتي ما تعرفين؟.

العمة: لا والله ما عرف حتى انتي ومحمد يوم ييتوني ما خبرتوني.

سلامة: على بالنا أبوي خبرج.

العمة: لا ما خبرني, وامي تعرف.

سلامة بحراج: هييه يدوه تعرف أصلا الكل يعرف إن باجر الخطوبة.

العمة: باي سلامي.

سلامة: عموه زعلتي؟.

العمة: هيي زعلت خليني اتصل بخوج أهزبه باي.

سلامة: باي.

أما محمد وسيف وغانم كانو فالدرب رادين العين ورن تلفون محمد, وسيف كان يسوق وغانم عداله ومحمد قاعد ورا.

محمد: هذي عموه متصلة.

غانم: رد عليها يمكن تبى شي.

محمد: ألو.

العمة: هلا محمد شحالك؟.

محمد: الحمدلله بخير, شحالج انتي؟.

العمة: الحمدلله بخير بس ما عتقد إن يهمك حالي.

محمد: افااا عموه كيف ما يهمني حالج بالعكس وايد يهمني.

العمة: مبين لدرجة إنك ما تنزلت وخبرتني إنك خطبت بنت خالتك.

محمد: ليش ما تدرين؟.

العمة: لا مادري لو ما اتصلت سلامي الحين تقولي شي أكيد ما بعرف ومحد بيقولي الله يسامحك يا محمد أنا عمتك وما تخبرني.

محمد: عذريني عموه على بالي إنج تدرين وبعدين تعالي نحن يوم كنا عندج كنا نرمس عن الخطوبة وكنتي تسولفين ويانا عادي.

العمة: صح كنت اسولف وياكم بس كنت اعتقد إنكم تسولفون مثل دايما.

محمد: الحين منو الغلطان؟.

العمة: انت تباها من الله أطلع أنا الغلطانة صح؟.

محمد: هاهاههاهاهاهاها.

العمة: بس ما عليه بمشيها لك هاي المرة وعلى العموم مبروك.

محمد: الله يبارك فحياتج بس ليش تقولينها من دون نفس.

العمة: لأنك نذلت فبنتي الحين منو بياخذها بطيح بجبدي يعني لازم الحين ادورلها حد ياخذها الله يسامحك.

محمد: هاهاهاههاهاها حرام عليج البنت عمرها سنتين وتقولين عنها جيه.

العمة: شسوي لازم أأمن مستقبلهن من الحين.

محمد: انزين والكيبرة نسيتيها.

العمة: ما عليك ما نسيتها هاي لغانم.

محمد بصوت عالي: هييييييه لغانم.

غانم بفضول: شو لغانم؟.

محمد: هاهاهاههاا عموه غانم يسأل شو إللي له؟.

العمه: عطني برمسه.

محمد: خذ تبى ترمسك.

غانم: مرحبا بشيخة الحريم مرحبا, شحالج الغالية؟.

العمة: ايوه زيدني من ها الكلام الحلو عشان أوافق عليك أكثر؟.

غانم بستغراب: توافقين على شو؟.

العمة: أوافق عليك تاخذ بنتي.

غانم بصدمة: أخذ بنتج!!!؟.

العمة: لا والله لايكون ما عايبتنك بنتي بس غصبن عنك بتاخذ شميس فاهم.

غانم بحراج: ما قلنا شي بس كم الفرق من بينا حرام عليج فوق 15 سنة أنا بكون شيبة لين ما تكبر البنت.

العمة: خل عنك البنت بتكبر بسرعة وعادي أنت ما بتكون شيبة بيكون عمرك تقريبا 35 أو 36 سنة وهي 18 سنة شو يعني.

غانم بستهزاء: لا ما فيها شي.

العمة: أدري ما فيها شي بتشببك ش تبى أكثر من جيه؟.

غانم: لا والله سلامتج ماريد شي.

العمة: يلا عيل مع السلامة وسلم على سيف وقوله الحين هو بياخذ موزان.

غانم: يبلغ مع السلامة.

العمة: ولا تسرعون فالدرب شوي شوي.

غانم: إن شاء الله تآمرينا على شي.

العمة: لا مشكورين بس لا تنسى تقول لسيف لا يفكر ياخذ غير بنتي.

غانم: إن شاء الله مع السلامة.

العمة: الله يحفظكم مع السلامة.

رد غانم التلفون لمحمد.

محمد يضحك: شو نقول مبروك.

غانم: يا خي شو هاي العمة سوالفها غير شكل هاهاهاههاها.

محمد: هاهاهاهاهاها.

سيف: ممكن تضحكوني وياكم.

محمد: ما شي بس عموه تبى تيوز غانم بنتها شمسة.

سيف: بس على ما عتقد بنتها عمرها يمكن 6 أو 7 سنوات صح.

محمد: صح هاهاهاههاهاها.

سيف: هاهاهاههاها مبروووك غانم.

غانم بستهزاء: لا تفرح وايد وتضحك ترا حالك من حالي وبعد حالك انت أخس من حالي.

سيف: ليش؟

غانم: لأن عمتي تسلم عليك وتقولك لا تفكر تاخذ غير بنتها موزة.

سيف مصدوم: قول والله.

غانم: والله.

انفجر سيف يضحك: هاهاههاهاهاههاهاهاهاهها والله عمتكم عجيييبة.

محمد: هاهاهاههاهاهاها يلا أقولكم مبروك مقدما.

وتمو يسولفون لين وصلو العين... سيف أول وصل غانم البيت وشافو بوغانم ام غانم فالزراعة ونزلو يسلمون عليهم.... ووصل سيف محمد البيت ونزل وياه يسلم ومحمد قال لأهله إن سيف بيدخل يسلم عليهم.

سيف: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سلم على ريل خالته وخالته وعقب سلم على سلامة وروضة وخالد وراح بيتهم ولقاهم مرتبشين عشان باجر.

وبالباجر نشت سلامة الساعة 10,30 ولين ما تسبحت وتلبست وصلت الساعة 11 ونزلت تحت ولقت محمد يقرى الجريدة وخالد يتريق.

سلامة: صباح الخير.

محمد+خالد: صباح النور.

وقعدت مجابلة محمد إللي بعده يقرى الجريدة ولابس سلامة.

سلامة: محمد؟؟؟؟

رفع محمد عيونه يطالع سلامة إللي كانت مبتسمة إبتسامة عريضة.

محمد وهو مبتسم: شفيج ليش قاعدة جدامي ومبتسمة؟؟؟؟؟؟

سلامة: محمد شو شعورك؟؟؟؟؟؟

محمد رد يطالع الجريدة: بشو؟؟؟؟؟

سلامة: محمد لا تستهبل تعرف شو أقصد؟؟

محمد: ما عندج سالفة.

سلامة: محمد والله تقول أريد أعرف تحس مثلي و إلا أكثر؟؟؟

طالعها محمد وابتسامة هادية على ويهه: أنتي شو شعورج؟؟؟؟

سلامة بفرح: فرحانه وااااايد وااااايد.

محمد نزل عيونه وهو يطالع الجريدة مرة ثانية: أنا أحس إني سكران وبموت من الفرحة.

قامت سلامة تلوي على أخوها وباسته على خده وخطفت تربع فوق.

محمد وهو قافط: تعالي ما تبين ريوق؟؟؟؟؟؟

سلامة: لا ماريد بروح أكلم خطيبة أخوي.

ضحك محمد ويت عيونه فعيون خالد.... محمد وهو مستغرب: وأنت بعد شفيك؟؟؟

لأن خالد كان يطالع محمد وهو يبتسم ابتسامة خبث وفرح.

خالد:ماشي سلامتك فرحان.

محمد: إن شاء الله دوم.

ورد محمد يقرا الجريدة أما خالد فكان بعده يطالع محمد.

خالد: محمد؟؟

لف محمد يطالع خالد: نعم؟؟

خالد: مادامك اليوم بتخطبها شو شعورك؟؟؟

محمد يطالع خالد بستغراب: سبحان الله شو هاي العايله انفجر يضحك هاهاهاهاها.

وضحك خالد وياه ومافهم ليش محمد يضحك أما محمد فكان يضحك لأن من أصبح أول شي أبوه سأله هذا السؤال وأمه ردة تسأله نفس السؤال وبعدين سلامة والحين خالد ناقص إلا روضة تسأل نفس السؤال.

أما سلامة فراحت تتصل بموزة وردت عليها البشكارة وقالتلها تزقر موزة.

موزة: ألوه.

سلامة بفرح: هلا بخطيبة أخوي.... شحالج موزان؟؟؟؟؟

موزة: الحمد الله بخير.... شحالج سلامي؟؟؟؟

سلامة: الحمد الله بخير وفرحانه من الخاطر يلا قولي شو المعنوية عندج؟؟؟؟؟

موزة: والله مادري مرة تكون مرتفعة ومرة نازلة تحت.

سلامة:هاهاهاها انزين بسألج شو شعورج وأنتي بتكونين خطيبة محمد اليوم إن شاء الله؟؟؟؟؟

موزة: مادري شو أقولج أحس بخوف وفرح وقفطة.

سلامة: وليش القفطة؟؟؟؟؟

موزة: مادري؟؟

سلامة: أما خطيبج يوم سألته شو شعورك قالي يحس إنه سكران وبيموت من الفرحة.

موزة وهي مستحية: بسم الله من هذا الفال.

سلامة: يا عيني عليج صبري شوي خليني بزقره وقولي هذا الكلام مرة ثانية.

موزة: عن السخافة..... سلامة إلا أقولج متى أنتي ومريم بتن؟؟؟؟؟

سلامة: متى بعد يمكن الساعة 8,30 مع قوم أمايه.

موزة بخوف: لا لالالالا سلامي تعالن قبل ما أريد أكون بروحي.

سلامة: متى تبينا نكون عندج؟؟؟؟

موزة: الساعة6 مرة من تخلصن تصلن تعالن عندي انزين؟

سلامة: ولا يهمج الساعة 6 بضبط بتوقيت الإمارات بنكون عندج أنا ومريوم إن شاء الله.

موزة: إن شاء الله بترياكن لاتتأخرن؟؟

سلامة: إن شاء الله يلا باي بكلم مريوم.

موزة: باي.

سكرت سلامة عن موزة وكانت بتتصل بمريم بس قالت أول بتسير تشوف روضة.... راحت سلامة حجرة روضة ودقت الباب

روضة: منو؟؟

سلامة: أنا بطلي الباب.

بطلت روضة الباب لسلامة.

سلامة: شفيج روضان لايكون كنتي راقدة؟؟؟؟

روضة بتعب: لامش راقدة.

سلامة: نزلتي تتريقين؟؟؟؟

روضة: لاما شتهي.

سلامة: روضة ترى حالج ما عايبني صارلج ثلاث أسابيع وأنتي مش على بعضج شفيج خبريني؟؟؟؟؟؟

روضة وهي منزلة راسها: ما شي.

تقربت سلامة من أختها وهي تحس إن روضة فيها شي ومش شي بسيط وما هانت عليها أختها وقعدت سلامة عدال روضة ولوت عليها.

سلامة: شفيج روضان قوليلي أنا أختج؟؟؟؟

أما روضة من لوت عليها سلامة مسكت فسلامة بقو وتمت تصح وسلامة تهدي اختها.

سلامة: شفيج روضة والله روعتيني؟؟؟؟؟؟؟

روضة وهي تمش دموعها: ما شي بس تعبانه شوي.

سلامة: انزين حبيبي قومي تلبسي بنوديج المستشفى أنا ومحمد.

روضة: لالالا ما يحتاي هو إلا راسي يعورني باخذ بندول وبرقد.

سلامة: يا روضة خلينا نوديج أنتي صارلج أسابيع وراسج يعورج وكل ما يعورج تاخذين بندول جيه البندول مش زين وايد بيأثر عليج يلا قومي بنروح المستشفى.

روضة: لا ماريد مافيني أخرب عليكم فرحتكم اليوم خطوبة موزة و محمد أريد أرقد الحين عشان أنش بعدين وأتجهز خلينا باجر وإلا يوم السبت نروح المستشفى مافيني الحين أريد أفرح لخوي.

سلامة: انزين مش لازم تحضرين صحتج أهم.

روضة: والله يا سلامي ما يحتاي المستشفى الحين برقد وبرتاح ماعليج مني.

سلامة: كيف ماعلي منج أنتي أختي وأخاف عليج بس ما عليه بخليج ترقدين وبوعيج الساعة أربع انزين؟؟؟؟

روضة: انزين.

طلعت سلامة عن روضة ونزلت تحت وما لقت حد قاعد فصالة وراحت عند محمد فحجرته كان قاعد يطالع التلفزيون ودخلت سلامة عند محمد وقعدت عداله بدون ما تتكلم لأن بالها مشغول بإختها ومحمد يطالعها وهو مستغرب ليش ما تتكلم بند محمد التلفزيون.

محمد: سلامي؟؟

ماردت عليه سلامة محمد وهو يهزها شوي:سلامي؟؟

سلامة: هاه شو؟؟؟؟

محمد: ماشي سلامتج أنتي شفيج؟؟؟؟

سلامة: ماشي بس متروعة على روضة.

محمد: ليش شفيها روضة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سلامة: والله يامحمد ما دري طول الوقت قاعده فالحجرة وتصيح ويوم نقولها ليش تصيحين تقول راسي يعورني وما طيع تاكل شي.

اتروع محمد على أخته: من متى وهي جيه بس اليوم؟؟؟

سلامة: لايمكن من شهر وإلا أكثر.

محمد: وديتوها المستشفى؟؟؟؟

سلامة: لا ما طيع تروح تقول بتاخذ بندول وبترقد وبيروح عنها العوار وأنا ما مطمنه هذا العوار مش طبيعي.

قام محمد بيطلع.

سلامة: وين رايح؟؟؟؟؟

محمد: بروح عندها أشوفها.

راح محمد عند روضة ودق الباب محد رد عليه وطالع سلامة ودخل وشافها راقدة وتقرب وقعد عدالها وكان شكلها وايد تعبان وحط إيده على راسها وبطلت روضة عيونها تشوفه.

روضة: محمد.

محمد: حبيتي روضة شفيج؟؟؟؟؟

روضة: راسي يعورني.

محمد: انزين قومي بوديج المستشفى.

روضة: والله محمد مش لازم برقد شوي وبيروح العوار.

محمد: روضة خذتي بندول؟؟؟؟

قعدت روضة:لا.

محمد: أحسن لاتاخذين مب زين.

روضة: إن شاء الله.

محمد يطالع روضة بحنان: والله ما تهونين علي ما احب أشوفج جيه.

وحبها على راسها....... روضة نزلت راسها ونزلن دموعها غصبن عنها.

محمد انصدم: روضة حبيبي ليش تصيحين؟؟؟؟؟

وحضنها محمد وصاحت روضة أكثر............محمد ما ارتاح حس إن روضة فيها شي مش راسها يعورها وقعد وياها لين ما هدت.

محمد: روضة شو فيج؟؟؟؟؟

ما ردت عليه......

محمد:سمعي روضة شو ما كان فيج أنا أخوج قولي كل إللي فقلبج وصدقيني بفهمج .

ماردت روضة عليه.

محمد: أنا بخليج ترتاحين الحين ومتى ما تبين تتكلمين تراني موجود وابتسملها بحنان وكان بيطلع.

روضة:محمد؟؟؟

محمد: نعم؟؟

روضة:مبروك يا خوي.

محمد: الله يبارك فحياتج وعقبالج إن شاء الله.

ابتسمت روضة وطلع محمد عنها وراح حجرته بدون ما يكلم سلامة وحاس بضيج على أخته هومتأكد إن فيها شي......... أما سلامة فراحت تكلم مريم وقالتلها تي عندها بيتعدلن مع بعض وبعدين بيروحن عند موزة............. وعلى الساعة 2 يت مريم عند سلامة وتمن يسولفن ويضحكن ويخططن كيف يتعدلن وعلى الساعة4 راحت سلامة توعي روضة عشان تقوم تصلي وبعدين راحت المطبخ تسوي أكل لختها وودته عندها.

سلامة: رويض بتروحين وياي أنا ومريمعند موزة الساعة 6؟؟؟

روضة: لا بيي مع أمايه وحرمة عمي منصور وسوير.

سلامة: على راحتج.

وعلى الساعة 6 راحن سلامة ومريم عند موزة.....أول ما دخلن لقت سلامة خالتها.

سلامة ومريم: السلام عليكم.

أم عبدالله: وعليكم السلام شحالكن بناتي؟؟؟؟؟؟

مريم وسلامة: الحمد الله بخير.

أم عبدالله: ما شا الله عليكن محلوات.

سلامة: عيونج الحلوة خالوه.

أم عبدالله: روحن فوق عندها بعدها ما خلصت.

راحن البنات عند موزة ولقن عندها راعية الصالون.

مريم وسلامة: مبروك موزان وما شاء الله عليج محلاج.

ابتسمت موزة بخجل: عيونكن الحلوات أقولكن نصحني أخلي شعري مفتوح وإلا أرفعه؟؟

سلامة: أحسن تفتحينه.

مريم: صح أحسن يوم العرس بترفعين شعرج إن شاء الله.

وتمن يسولفن ويضحكن وياها.

موزة: صح سلامي ممكن تروحين تشوفين أسما أحيدها كانت متلعوزة مع منى.

سلامة: من عيوني بتين مريم وياي؟؟؟؟

موزة: لا لا خلي مريوم وياي ما ريد أكون بروحي.

ضحكت سلامة وراحت وشافت خالتها مرتبشة.

سلامة: خالوه شو فيج؟؟؟؟؟؟؟

أم عبدالله: هاي البشكارة بتينني ما تفهم أمي سلامة وين رايحة؟؟؟؟

سلامة:بروح أشوف أسما إذا خلصت.

أم عبدالله: زين تسوين منى يننتها من بزاها روحي شلي عنها منى.

سلامة: إن شاء الله خالوه.

طلعت سلامة رايحة بيت عبدالله ومرت عدال الكراجات وكان سيف واقف مع خليفة عدال السيارة وخليفة عاطي سلامة ظهره أما سيف شاف سلامة وابتسم وهي ابتسمتله بعد.

سيف: هلا والله أنا قول ليش البيت منور عثرج أنتي موجودة.

لف خليفة يطالع سيف بمنو يهلي وانصدم يوم شاف سلامة.

سلامة: البيت منور بأهله.

خليفة يطالعها وفخاطرة يقول ما شاء الله عليها مش جنها حلوت أكثر.

خليفة: شحالج سلامة؟؟؟

سلامة: الحمد الله بخير شحالك أنت؟؟؟؟؟؟

خليفة: الحمد الله بخير.

سيف: ياعيني سلامي شو هاي الحلاه؟؟؟!!!!!

سلامة تضحك : مشكورعيونك الحلوة.

سيف: الله يعينج يا خالتي.

سلامة: ليش يعني؟؟؟؟؟

سيف: من كثر الحريم إللي بين يخطبنج.

ضحكت سلامة: لا تكبر راسي تراني بغتر.

انقهر خليفة من كلام سيف وخاطرة يضربه.

سيف: هاهاهاهاهاها لا تصدقين نفسج وايد أنا بس أريد أرفع معنوياتج.

سلامة: حق شو ترفع معنوياتي؟؟؟؟؟؟؟؟

سيف: لأن كل الحريم بيتروعون منج.

سلامة: مالت عليك.

سيف: هاهاهاهاهاأنتي وين رايحة؟؟؟؟؟؟

سلامة: مالك خص .

وراحت سلامة.

سيف: لا صدق وين رايحة؟؟؟؟؟

سلامة: رايحة عند أسما أشوفها إن خلصت وبشل عنها منى.

راحت سلامة عنهم ورد سيف يرمس خليفة إللي كان منقهر منهم وأكثر شي قاهرنه إن سلامة وايد تاخذ وتعطي مع سيف ماشي من بينهم أي إحراج وانتبه لنفسه هو ليش منقهر هي دايماً تعامل سيف بهذي الطريقة ماشي تغير........ أما سلامة فدخلت بيت عبدالله.

سلامة: أسما أسما.

أسما: سلامة تعالي داخل.

دخلت سلامة وشافت أسما تلبس بنتها.

سلامة: السلام عليكم.

أسما: وعليكم السلام شحالج سلامي؟؟؟؟؟

سلامة: الحمد الله بخير أنتي شحالج؟؟؟؟؟؟؟؟

أسما: الحمد الله بخير شو هاي الحلاه سلامي ما شاء الله عليج.

سلامة : مشكورة عيونج الحلوة.

أسما: أنا بعدني ما خلصت لا تلبست ولامشطت شعري منى لعوزتني.

سلامة: انزين أنا بشلها وياي وبنروح عند موزة.

أسما: تسوين فيني خير عطوني ربع ساعة وبكون عندكم إن شاء الله.

سلامة: إن شاء الله يلا منى نروح.

منى: سلامي أنا حلوة؟؟؟؟؟

سلامة وهي تضحك: واااااااااايد حلوة.

منى: سلامي أنا أريد عيوني مثل عيونج حلوة.

سلامة: حبيبتي أنتي عيونج أحلى بوايد من عيوني.

منى بفرح: صدق؟؟؟

سلامة: صدق.

وهن طالعات شافت منى خليفة وسيف وخطفت تربع.

منى: عمي.

لف خليفة وسيف عليها وابتسمو وشلها خليفة: يا سلام منو هاي البنت الحلوة؟؟؟؟

منى وهي تضحك: هاهاهاها أنا منى الحلوة.

سيف: انتي قمر مش بس حلوه.

وصلت سلامة عندهم.

منى: يعني أنا حلوه وأحلى من سلامي.

رفع خليفة عيونه على سلامة وابتسم سلامة ارتبكت ولفت اطالع سيف.

سيف: هاهاهاهاههاها شي طبيعي انتي أحلى من سلامي لأنها شينة وبتروع كل الناس وكلهم بيشردون بيتهم من الخوف.

منى: هاهاهاهاهها.

سلامة: تخسين انتي وعمج أنا أحلى عنج وعنه.

سيف بحده شوي: منو من عمومتها تقصدين لايكون أنا.

سلامة أونها خافت: لا مش انت.

خليفة: لا يكون أنا.

سلامة: بسم الله هييه أنا أحلى عنكم انتو الأثنينه ومن بنت أخوكم.

سيف: روحي روحي مادري منو هذا المينون إللي قاص عليج وقايلج إنج حلوه.

سلامة: أنت, يلا منى نروح.

سيف: سلامي.

سلامة: نعم.

سيف: نبى نبارك لختنا ونسلم عليها.

خليفة: شفيك قتلك بعد ما يروحن الحريم.

سيف: ما يخصني أنا الحين بسلم عليها سلامي يلا دخلينا.

سلامة: اسمع إذا الحريم بعدهن ما وصلن بدخلون بس إذا وصلن تحلم أدخلك.

سيف: خلاص اتفقنا يلا خليفة.

خليفة: انت ليش ما تسمع الرمسة.

سيف: أختنا ولازم نسلم عليها قبل الكل يلا تعال محد هناك بعدهن ما وصلن.

خيفة: شدراك.

سيف: من الصبح انا وياك واقفين برع ولا سيارة وصلت لين لحين.

خليفة: انزين يلا أريد أروح عند ربعي.

سيف: وين تروح عند ربعك والعشى؟.

خليفة: أي عشى؟.

سلامة: يلا انتو إذا تبون ادخلون ما بترياكم اليوم بطوله.

سيف: اوكي يايين, شفيك خليفة اليوم العشى علينا وعازمين عمومتي وعيالهم ورياييل عماتي وطبعا قوم خالوه وبوغانم.

خليفة: تصدق إني نسيت الحمدلله يوم ذكرتني وإلا أنا طالع.

سلامة: سيف يلا ما بتم واقفة اترياكم اتقول ناطور.

سيف: انتي محد يطلب منج شي.

دخلو ومحد كان قاعد فالصالة وراحو فوق عند حجرة موزة وكان سيف بيدخل.

سلامة: لا تدخل اصبر.

سيف: بسم الله ليش؟.

سلامة: مريم داخل اصبر بقول لموزان تطلعلكم.

سيف: أحسن مافينا نشوف سحر نبى نرقد اليوم.

سلامة: هاهاههاهاها ما عليه إن ما خبرتها.

سيف: خبريها ما اتروع منها.

دخلت سلامة وسيف فخاطره يشوف مريم.

خليفة: مش عيب عليك شو تبى البنت؟.

سيف بستغراب: أي بنت؟.

خليفة: مريم شو أي بنت.

سيف بهبل: هي بنت وانا مادري.

خليفة: سيف عن الإستهبال.

أما سلامة دخلت عند البنات ولقت موزة مخلصة.

سلامة: مويز هاي انتي ما شاء الله عليج يا حظ أخوي فيج.

استحت موزة, مريم: حتى هي يا حظها بمحمد.

سلامة: يا حبج لدفاع عن محمد, صح موزان اخوانج برع يبون يسلمون عليج.

موزة: انزين دخليهم.

مريم: لا وين يدخلون وانا ما مخليه شي ما سويته بنفسي طلعيلهم انتي.

موزة: اوكي.

سلامة تبى تنرفز مريم: أحسن انتي اطلعيلهم لأن سيف يبى يرقد اليوم.

مريم وموزة مستغربات.

مريم: انزين يرقد شو نسويله.

سلامة: يقول ما يبى يشوف سحر.

موزة: هاهاهاههاهاههاهاها.

مريم تحترق من الغيظ: يخسي والله العظيم مادري منو فينا السحر أنا وإلا هو ويا شكله أصلا يحمد ربه إن ما شافني وإلا عادي يموت.

موزة: من شو يموت؟.

مريم: شي أكيد من جمالي.

سلامة: هاهاههاهاهاها يلا موزان طلعيلهم.

طلعت موزة عند خوانها وابتسامة هادية على ويهها.

خليفة وسيف: ما شاء الله عليج.

استحت موزة واتقرب خليفة منها وباسها على راسها.

خليفة: مبرووك الموز والله وصرتي حرمه.

موزة: الله يبارك فيك.

وسيف بعد سلم على أخته وباركلها:مبروووك موزة.

موزة: الله يبارك فيك.

سيف: اسمع مريم اتنازع شو فيها.

موزة: هاهاههاهاهاها يعني ما تعرف معصبة عليك.

سيف: شو سويت أنا ليش اتعصب علي.

موزة: سلامة خبرتها انت شو قلت وعاد مريوم عصبت وتقولك إنت بس لو تشوفها عادي تموت.

سيف: ليش إن شاء الله من شو.

موزة: من جمالها.

خليفة: هاهاهاههاها تستاهل.

طلعت ام عبدالله من حجرتها وشافت عيالها واقفين مع اختهم.

ام عبدالله: خليفة ابوي تعال شوي ساعدني.

خليفة: إن شاء الله أماية.

راح خليفة مع امه حجرتها تباه ينزل أغراض هي رافعتنهن فوق.

سيف: يا الله أنا ما بموت إلا من السانها الطويل.

ورن تلفون سيف وشاف الرقم طالع موزة وابتسم.

سيف: هلاااا والله بمحمد.

محمد: ياخي وين انتو من متى نحن قاعدين فالميلس.

سيف: شسوي قاعد مع خطيبتك.

ابتسمت موزة وردت تدخل داخل.

محمد: يلا انزين تعال انت وخليفة لأن رياييل كلهم وصلو.

سيف: يعني عمومتي كلهم وصلو.

محمد: هييه وصلو, و ولد عمك شوي وبيجتلني.

سيف: هاهاهاهاها أي واحد منهم؟.

محمد: مايد فيه غيره.

سيف: شو قالك.

محمد: ولا شي أصلا هو ما يقدر يقولي شي , بس لو العيون تجتل عادي اموت هاهاههاهاهااهاها.

سيف: اوكي الحين يايينكم باي.

نزل سيف وشاف عماته وحريم عمومته وبناتهم سلم عليهم وسولف وياهن شوي وطلع ويهه لوح ما يستحي.

أما خليفة نزلت امه عنه وخلته ينزل الأغراض والبشكارات ينزلنهن تحت وبعد ما خلص بغى ينزل بس سمع اصوات الحريم وما قدر ينزل تم يتحرقص فوق ما عارف شو يسوي غير إن يدعي على سيف.

أما سلامة فكانت تحت مع أمها وخالتها تساعدهم فالرتيب ومجابل الحريم ومريم ما نزلت لأن موزة ماخلتها ما تبى تقعد بروحها.

ام محمد: سلامة روحي شوفي موزة إذا كانت جاهزة وقوليلها بعد شوي تنزل بس أول بنعشي الحريم.

سلامة: إن شاء الله.

ام محمد: وعقي العباة شو تبينها ما شي رياييل هنيه.

سلامة: الحين بعقها بس أول بروح أشوف موزة وعقب بروح المطبخ أشوفهم وعقب بعقها.

ام محمد: انزين يلا روحي واايد تهذربين.

سلامة: الحين انا واايد أهذرب الله يسامحج اماية.

ام محمد: الله يسامح الجميع إن شاء الله.

راحت سلامة فوق وشافت خليفة يرمس فالتلفون واستغربت من شو يسوي هنيه ليش ما طلع.

خليفة: الله يغربلك يا سيف الحين كيف أنزل.

سيف: عادي انزل وسلم عليهم وطلع.

خليفة: لا والله انا الغبي كيف سمعت كلامك.

سيف: انزين قول لأمي اطلعك.

خليفة: أمي تحت, الحين شو اسويبك لو جدامي عادي اجتلك.

سيف: هاهاههاهاههاها اتصرف يلا باي.

سكر خليفة بدون ما يرد على سيف وسلامة كانت واقفة اطالعه وهو عاطنها ظهره.

خليفة: يا ربي الحين شسوي.

كانت سلامة بتروح وما بتكلمه بس ما قدرت تروح لأن شكله صدق ضايع ومب عارف شو يسوي.

سلامة:شفيك خليفة.

لف خليفة يطالعها وحس بفرح لأنه شاف حد يعرفه.

خليفة: أريد أنزل تحت, وين امي؟.

سلامة: خالوه تحت عند الحريم.

خليفة: منو تحت؟.

سلامة: عماتك الثلاث وبناتهن وحريم عمومتك وبناتهن وييرانكم وأمي وام مريم وعمتي وكم من حرمة ما عرفهن بس.

خليفة بستهزاء: بس محد تحت مرة, الحين انا كيف بنزل وكل هذيلا تحت.

سلامة: خليفة لا يكون تستحي منهم.

ارتبك خليفة:لا ما استحي بس عيب.

سلامة ماسكة ضحكتها: شو إللي عيب هذيلا كلهن يقربولك محد غريب.

خليفة: أعرف بس ممممممم تبين الصراحة استحي.

سلامة تبتسم: انزين انا بنزل وياك.

خليفة: توصليني للباب.

سلامة: هيييه بوصلك يلا.

خليفة: انزين بس انا ماريد أسلم عليهم ما فيني على الحشرة شسوي.

سلامة تفكر: مممممم شو رايك تقول السلام وبس.

خليفة: بس؟.

سلامة: هييه بس.

خليفة: اوكي يلا ننزل.

نزلت سلامة مع خليفة ومن شاف الحريم نزل عيونه وحاس إن شكله غلط وغبي لأنهن كلهن سكتن ويطالعنه.

خليفة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

ام عبدالله: وابوي خليفة سلم محد غريب هذيلا عماتك وحريم عمومتك تعال.

راح خليفة يسلم وحط عيونه فعيون سلامة جنه يقولها هذا إللي كنت خايف منه وسلامة تبى تضحك من خاطرها على شكل خليفة المنحرج والقافط..... سلم عليهم وآخر شي سلم على خالته.

خليفة: شحالج خالوه عساج بخير.

ام محمد: الحمدلله بخير ياولدي.

ولف بيطلع بس سمع حد يكلمه.

......: شحالك خليفة؟؟؟

لف خليفة يطالع منو يرمسه وفخاطره منو بعد تم ما سلمت عليه بس انصدم شاف وحده واااااايد حلوه وما يعرفها.

خليفة: الحمدلله بخير.

ميره: ما عرفتني؟؟.

خليفة نزل عيونه: لا والله اسمحيلي ما عرفتج؟.

ميره بدلع: انا ميره بنت عمك جاسم كيف ما عرفتني كنا دايما يوم صغار نلعب مع بعض.

سلامة حست بغيره فظيعة ما تدري ليش..... وخليفة انحرج من كلام ميره لأن الكل كان يسمع.

ام عبدالله: ميره بنتي الحين خليفة ما يذكر حد متغرب عن البلاد من سبع سنين منو بيذكر عشان يذكر.

ميره: عموه بس انا غير لازم يذكرني.

سلامة خاطرها تروح عند ميره وتصفعها صدق ما تستحي.

ام عبدالله: بنتي اعرف انتي غير انتي ميرة شيخة البنات والحريم يا حافظ عليج.

خليفة: يلا من رخصتكم.

ولف يطالع سلامة فعيونها ومب فاهم شو تقول عيونها مع إن يحسهن يقولن واايد أشياء.

خليفة: ما بتوصليني!!!.

مشت سلامة ووصلته لعند الباب.

خليفة مبتسم: مشكورة.

سلامة بغيرة واضحة: لو قعدت تسولف وياها مش أحسن.

خليفة: ما سولفت وياها وبعدين انا ما عرفتها.

سلامة: وليش ما عرفتها ترا هي غير.

ودخلت وهي مغتاظة.... اما خليفة فرح من خاطره اول شي لأنها رضت عليه وكلمته وثاني شي لأنها كانت غيرانه من بنت عمه وفي احتمال يمكن تكون تبادله نفس الشعور.... وسلامة من دخلت كلمتها خالتها.

ام عبدالله: سلامة بنتي روحي قولي لموزة تنزل.

سلامة: إن شاء الله خالوه.

وهي رايحة شافت ميرة وطالعتها بكبرياء وتكبر وميرة طالعت سلامة بحقد وكره لأنها تموت على خليفة وحاطة فبالها إن خليفة ما بياخذ غيرها.

ميرة: سلامة.

سلامة: نعم.

ميرة: بروح وياج أريد أسلم على موزة.

سلامة: تعالي.

راحت سلامة مع ميرة عند موزة وسلمت عليها ونزلنها.... وكان شكلها يجنن لابسة فستان بنفسجي وهذا اللون يطلع عليها عذاب وفاله شعرها إللي واصل لين نص ظهرها بس غليظ وأسود وناعم .... وحاطه مكياج بنفسجي واايد هادي وطالعه ناعمه وهادية وهي ملامحها واايد حلوه وهادية وفيها جمال أطفال مثل ما يقولون ( بيبي فيس ) يعني طالعه رووعه.

سلمن عليها الحريم إللي ماتن عليها من حلاتها واكثر شي عيبهن ابتسامتها الهادية والرقيقة وأكثر شي يجذب فيها مستحاها.... وييت أم محمد تلبس موزة الدبلة والعقد والساعة وعمة سلامة واقفة وياهم تساعد ام محمد والفرحة مبينة فعيونها تقول ولدها إللي خطب..... وقعدن البنات عدال موزة بعد ما لبستها ام محمد يتصورن وياها ويسولفن ويضحكن وبعدين ييت ام عبدالله عند البنات.

ام عبدالله: سلامة فديتج روحي شوفي البشكارات فالمطبخ شو يسون مش يمر هذا إللي قلتلهن يحطنه روحي ييبيه.

سلامة: إن شاء الله خالوه.

لبست سلامة عباتها وطلعت رايحة المطبخ ومن بغت تدخل المطبخ رن تلفونها ونيلا إللي متصلة.

سلامة: الو.

نيلا: مرحبا سلامي.

سلامة: مرحبتين نيلوه عنبوكن وينكن.

نيلا:عذرينا سلامي ما بني ما خلونا أهلنا.

سلامة: لا ما عليه.

ودخلت المطبخ وكان خليفة داخل وانصدم بسلامة فخاطره يقول هاي شو يايبنها.

نيلا: سلمي على موزان وباركيلها وقوليلها تعذرنا وتسمحلنا.

سلامة: يبلغ ومسموحين.

نيلا: انتي وين؟.

سلامة: فالمطبخ.

نيلا: لا يكون تاكلين عنهم.

سلامة: هاهاههاهاها لا ما اكل عنهم لا تخافين.

نيلا: عيل شو تسوين.

سلامة: خالوه مطرشتني اطالعهم.

نيلا: زين عيل ما عطلج وسلمي على مريومه.

سلامة: يوصل إن شاء الله.

نيلا: يلا مع السلامة.

سلامة: الله وياج.

خليفة: ممكن أعرف شو يايبنج المطبخ.

سلامة:خالوه قالتلي أييب المدخن.

خليفة: ليش ما دقيتي للبشكارة جرس وهي بتييبه وبعدين هي هذيه الحين ياييه عندكم ولا يكون ييتي مناك وانتي جيه مب متغشية.

سلامة بستغراب: ليش اتغشى.

خليف يحاول يكتم عصبيته: لا والله مشيتي جدام الرياييل بلا غشاة.

سلامة مصدومة: خيبة أنا نسيت إنكم قاعدين تتعشون منوهناك.

خليفة: عمومتي وعيالهم يلا روحي الحين بسرعة داخل وتغشي واياني واياج اطلعين مرة ثانية ياويلج مني فاهمة؟.

وقبل لاترد عليه دخل سيف...

سيف: ياحافظ عليج يا بنت سيف تمشين بكل فخر بدون غشاة جدام الرياييل يكون فعلمج يا بنت سيف ترا مش بس ابوج واخوانج وعمومتج وعيالهم قاعدين هناك ترا عيال عمي هناك وعمومتي.

سلامة عصبت: حلفت عليكم اتضربوني بسم الله منك انت واخوك.

سيف: واله يبالج ضرب.

مشت سلامة ودزت سيف: قم عني خلني اروح والله هذا إللي ناقص بس اضربوني.

راحت وهي تتحرطم.

سيف: هاهاههاهاها سلامي تعالي.

راحت ولا عطته ويهه.

خليفة: منو شافها؟.

سيف: مادري والله منو شافها أنا غانم نبهني إن سلامة طالعة وعاد والله مادري إذا حد شافها وإلا لا.

اتصل خليفة بأمه..... دخلت سلامة داخل وقعدت عدال موزة وكانن كل البنات قاعدات وياها مريم وسارة وروضة وميرة وخواتها علياء ولطيفة,, وريم وريما ونورة بنت عم موزة ( خالد ) أخت اسما.

موزة: شفيج سلامة ليش معصبة.

كانت سلامة بترد عليها بس ام عبدالله تقربت عدالهم.

ام عبدالله: يابوك حشرتني تراني نسيت آسفة.... انزين خلاص ما بطلعها مرة ثانية.... خليفة تراك صدعتني... يلا برايك.

موزة: اماية شفيه خليفة.

ام عبدالله: معصب ليش طرشت سلامة المطبخ والرياييل قاعدين بعدهم.

موزة: صدقة.

ام عبدالله: تراني نسيت إن الرياييل موجدين شسوي.

سلامة: ما عليج خالوه عادي.

راحت عنهم ام عبدالله.

ميرة: ليش شوفيه خليفة معصب.

سلامة تبى تقهرها: ماشي بس معصب ليش رحت المطبخ بدون ما اتغشى.

ميرة: بس.

سلامة: بس.

مريم: هو شافج وانتي ماره.

سلامة: لا هو كان موجود فالمطبخ وقالي كيف أمشي بلا غشاة المهم بعد ما خلص محاضرته كنت بطلع إلا سيف فويهي وعطاني محاضرة ثانية.

موزة: عشان جيه كنتي معصبة.

سلامة: كيف ما تبيني اعصب وخليفة يهددني إذا شافني مرة ثانية طالعه يا ويلي منه وسيف يقولي بضربج.

ميره بغيرة: اصلا ماله داعي يعصبون منو هناك قاعد محد غريب.

سلامة: كيف محد غريب وابوج وخوانج وعمومتج وعيال عمومتج هذيلا منو بالنسبة لي, وصح موزان الشلة يسلمون عليج.

موزة: الله يسلمج وياهم من الشر كلمتيهم.

سلامة: رمست نيلابالنيابة عنهم يقولولج عذريهم اهلهم ما خلوهم يحضرون ويقولولج مبروك مريم انتي بعد يسلمون عليج.

وردو قوم سلامة البيت الساعة 11 وكانت ميتة من التعب ورقدت وما نشت إلا الساعة 5 صلت و وعت خوانها واختها إللي حصلتها واعيه

أنتظر اراكم وردودكم

بريق الألماسة
01-06-2006, 10:37 PM
يعطيك العافيه القصه حلوه مره بس نزلي اجزاء طويله حبيبتي

ام نتلي
01-07-2006, 12:10 PM
شو ارائنا حبيبتي والله قصتك رائعه بس لو مش بالقطاره الله يرضى عنك ويكرمك يالله بسرعه تراني ما راح اقابل المنتدى لايام وحابه اني انزل القصه على فلوبي واقرأها بالاجازه لو سمحت نزلي بسرعه قبل الساعه 3 عشان بعد كده ما اقدر ادخل المنتدى لو سمحت يالله عاد عارفه غلبناك بس انت السبب قصتك جدا حلوه الله يخليك ياللله عاددددددددددددددددد

سيدة الحب
01-07-2006, 03:24 PM
مشكوررة حبيبتي القصة اكثر من رائعة

مشتاقين للتكملة

Shmo5 Alro7
01-07-2006, 03:42 PM
يسلموووووو أختي على القصه

بريتي
01-07-2006, 04:06 PM
الله يعافيك كملي

ليدي ليدي
01-07-2006, 04:41 PM
مشكوووره حبيبتي عالقصة الرووووووعه

احلى ما فيها مواقف سلامة وخليفة اتنقع من الضحك لووووووووووووول

مشتااااااااااااااقه للتكمله :)

ملك روحى**
01-07-2006, 07:18 PM
يسلمووووووووووووووو
الله يعطيكى العافيه

ام نتلي
01-08-2006, 01:17 PM
نفس المشكله تتكرر خلاص ما راح احاول قراءه اي قصه الا بعد ما تنتهي ترى الواحده مش ناقصه حرقه اعصاب ... وينك اختي وليه صرت تنزلي بالقطاره ... على كل حال يعطيك العافيه

بريق الألماسة
01-08-2006, 10:53 PM
وينك حبيبتي

أزهار الربيع
01-09-2006, 07:10 AM
مشكوره حبيباتي على الرد

أزهار الربيع
01-09-2006, 07:16 AM
@@البارت الخامس عشر @@

وردو قوم سلامة البيت الساعة 11 وكانت ميتة من التعب ورقدت وما نشت إلا الساعة 5 صلت و وعت خوانها واختها إللي حصلتها واعيه.


سلامة: رويض شوفيج ليش اتصيحين.


روضة: ما صيح.


سلامة: عيل ليش عيونج محمرات جيه.


روضة: يمكن لأني مب راقدة.


سلامة: وانتي ليش مب راقدة.


روضة: مب رايمة أرقد راسي يعورني.


سلامة بحنان: من شو راسج يعورج؟, انتي تعشيتي.


روضة: هييه.


سلامة: خذتي بنادول.


روضة: لا ماعندي.


سلامة: أحسن لا تاخذين مب زين بدلكلج راسج شوي بترتاحين.


روضة: أول بصلي.


سلامة: اوكي.


قعدت سلامة تتريا روضة وبعد ما خلصت.


سلامة: تقبل الله.


روضة:منا و منكم.


سلامة: تعالي قعدي.


قعدت روضة وسلامة دلكتلها راسها وبعد ربع ساعة.


روضة: مشكورة سلامي بس خلاص ارتحت.


سلامة: متأكدة.


روضة: هييه مشكورة الحين برقد.


طلعت سلامة وروضة رقدت وراحت سلامة حجرتها وقعدت تقرأ قصة لين الساعة 8 ورقدت وعلى الساعة 10,30 نشت ولقتهم كلهم قاعدين إلا روضة وتمو يسولفون وعلى الساعة 11,30 قام بومحمد ومحمد وخالد يتجهزون لصلاة الجمعة وراحت سلامة عند روضة وعتها عشان تصلي وبعد ماردو من الصلاة تغدو وكل واحد راح حجرته يرتاح.... حست سلامة بملل من القعدة بروحها وراحت عند محمد فحجرته.


محمد: دخلي سلامي.


دخلت, سلامة: شو تسوي.


محمد: أطالع مسرحية تعالي قعدي.


بند التلفزيون وجابل سلامة.


سلامة تضحك: هاهاهاها ليش اطالعني جيه.


محمد: خبريني كيف كانت؟.


سلامة بغلاسة: منو هي؟.


محمد يضحك: موزان بعد منو.


سلامة: ما شاء الله ما شاء الله عليها كانت واااايد حلوه وأحلى شي فيها ابتسامتها.


محمد: لا تقولين أحلى شي فيها ابتسامتها هي كلها حلوه وما يحتاي تقولين أعرف إنها حلوه أريد أعرف إذا كانت فرحانة وإلا لا.


سلامة: هيييه قول جيه هييه كانت وايد فرحانة ولا تخاف محد غاصبنها عليك.


محمد: أعرف.


سلامة: شفيك كل ما قتلك شي تقولي أعرف شو إللي تبى تعرفه بالضبط.


محمد: مادري.... أباج ترمسين عنها.... أريد اشوفها واسمع صوتها.


سلامة: قول من قبل هذا الكلام لا ماشي تشوفها لين ما تملج عليها.


محمد: شفيج صرتي شرات سيف- ورن تلفون محمد- لو طرينا مليون سيف.


ضحكت سلامة... محمد: الو.


سيف:هلا محمد.


محمد: اهلين تونا نطريك انا وسلامي.


سيف: لا يكون تحشون فيني.


محمد: اصدق ما خلينا شي ما ذميناك فيه.


سيف: أعرفكم تكرهوني , انزين محمد شورايك نروح بوظبي,, بخطف عليكم.


محمد: لا سيف بنسير بسيارتي أول بخطف على غانم وعقب بنخطف عليك.


سيف: يلا عيل اترياكم.


محمد: سيف طلبتك ما تردني؟.


سيف: ما عاش إللي يردك.


محمد بحراج: تسلم... سيف أريد ... احم ... أريد اسلم عليها.


سيف: لا والله هذا إللي ناقص.


محمد: انزين بس بسلم عليها.


سيف: خلاص انزين تعال بس لا تفكر إني بخليك بروحك وياها هذا مستحيل.


محمد: عادي انا ما قتلك إني أريد اقعد وياها بروحي حتى لو جمعتهم كلهم يقعدون ويانا عادي انا إلا بسلم عليها.


سيف بمكر: والله الفكره حلوهبزقر خليفة واحمد ومحمد ومنى وعبدالله واسما يقعدون ويانا وبعد امي وابوي.


محمد: قعد إللي تباه المهم اسلم عليها.


سيف:خيبة عثرك صدق رايح فيها.


محمد: توك تدري من زمان انا على ها الحال.


سيف: انزين لا تسويلي فلم هندي يلا خلصني تعالو.


سكر محمد عن سيف واتصل بغانم إنهم بيروحون بوظبي بعد شوي.


سلامة: محمد سلم على موزة.


ابتسملها محمد وطلعت سلامة عنه عشان يتلبس وبعد ما خلص طلع.


محمد: يلا خالد سلامة انا مروح تآمروني على شي.


سلامة+خالد: سلامتك.


راح محمد فوق عند روضة.


محمد: يلا رويض مع السلامة.


روضة: مع السلامة والله يحفظك.


محمد: روضة.


روضة: نعم.


محمد: ديري بالج على نفسج زين.


روضة: إن شاء الله.


قال محمد لسلامة تسلم على أهله راح وخطف على غانم رايحين بيت خالته ووصلو واتصل بسيف وقالهم يدخلون داخل.


محمد: يلا غانم.


غانم: ما بنزل أكيد الحين هم ارقود روح انت سلم انا بترياكم بس لا تتأخرون علي.


ابتسم محمد لغانم ودخل البيت.


محمد: السلام عليكم.


سيف: وعليكم السلام وين غانم.


محمد: فالسيارة ما طاع يدخل.


سيف:انزين تراها ما طاعت تنزل.


محمد: لا تقول.


سيف: هاهاهاها لحظة شوي الحين بزقرها بيي.


بعد شوي نزل سيف مع موزة.


موزة بمستحى: السلام عليكم.


محمد: وعليكم السلام شحالج موزة.


موزة: الحمدلله بخير شو حالك انت؟.


محمد: الحمدلله مرتاح.


موزة: إن شاء الله دوم.


محمد: وياج.


سيف: غانم وين.


محمد بستغراب: فالسيارة.


سيف: بسير أشوفه عندك خمس دقايق بس إذا ما ييت ياويلك.


ابتسم محمد: إن شاء الله.


موزة من سمعت اخوها يقول لمحمد إن بيروح تروعت كانت بتشرد هاي أول مرة تكون مع محمد بروحهم.


لف محمد يطالعها: لا تفكرين تشردين.


قفطت موزة وانصدمت كيف عرف : منو قال إني بشرد.


محمد: ما يحتاي حد يقول انا أعرف إنج تبين تشردين, انزين ممكن اطالعيني؟.


استحت موزة ومب رايمه ترفع راسها اطالع محمد.


محمد: ياويلي على إللي يستحون.


موزة تحترق من المستحى: محمد خلاص عاد.


محمد: والله تقولينها مرة ثانية.


موزة رفعت راسها اطالعه بستغراب: شو اقول مرة ثانية؟.


محمد مبتسم بحنان: فديت ها العيون محلاهن.


موزة بخجل: محمد بس.


محمد: محلى اسم محمد وهو طالع منج... يلا عيل انا بروح تآمريني على شي.


موزة بخجل: سلامتك.


محمد: موزة - طالعته باهتمام – إن شاء الله ما بتندمين لأنج وافقتي علي وإن شاء الله إن شاء الله بعيشج أحسن عيشه وبحطج فعيوني وقلبي وبسعدج إن شاء الله.


موزة فداخلها فرحانة وتدعي ربها لا يحرمها من محمدوهاي السعادة.


محمد: موزة فخاطري اقولج شي.


موزة: ما يحتاي أعرف شو بتقول.


محمد مبتسم: والله تعرفين؟.


موزة مبتسمة بخجل: والله.


محمد بحنان: موزة احبج موت.


من قالها محمد شردت موزة خوف من عيون محمد وكلامه.... طلع محمد رايح السيارة وشاف سيف طالع من المطبخ شال ماي.


سيف: هااا روميو شفت جولييت.


ضحك محمد... سيف بجدية: محمد انا بسوق.


محمد: ليش.


سيف: شكلك سكران ونحن نبى نوصل بوظبي بسلام.


محمد: هاهاهاهاها خلاص انزين انت سوق وانا خلني مع سكراتي.


سيف: صدق إنك خبلة.


ركبو السيارة متوكلين على الله وماسكين درب بوظبي.


مر هذا الأسبوع على البنات بطئ وخاصة إن رمضان بيكون بعد أسبوع وبيبدن وياه الإمتحانات الميدتيرم ( المنتصف ) عند البنات فكانن مشغولات بدراستهن أما روضة فكانت على حالها وكل يوم والثاني تكون أسوء من اليوم إللي قبله ومحد عارف شو فيها.... ويوم الثلاثاء الساعة خمس العصر فحجرة روضة وسارة وياها.


روضة بحزن: والله يا سويرة تعبت خلاص ماقدر اتحمل أكثر نصحيني شو أسوي.


سارة:كل ما أقولج سوي جيه ما طيعين شو تبيني اقول بعد.


روضة: خلاص سارة نصحيني وشو ما كانت النصيحة بسويها إن شاء الله.


سارة: ما عندج حل إلا غانم.


روضة بصدمة: غانم!!!!؟؟؟؟ مستحيل.


سارة: روضة لا تخافين صدقيني غانم وايد يعزج خبريه والله بترتاحين.


روضة: سارة لأن هو وايد يعزني ما قدر أقوله وعقب ينصدم فيني ما قدر سويرة.


سارة بتصميم: روضة انتي طيعي الشور وخبري غانم وهو بيساعدج.


روضة بتردد: خلاص شورج وهداية الله بس متى أخبره.


سارة:بأقرب فرصة باجر تعالي بيتنا هم صارلهم هذي الأيام دايما يكونون فالبيت الساعة 4,30 تقريبا.


روضة: بس هو بيكون تعبان احسن أخبره يوم الخميس.


سارة: أقولج تعالي باجر الساعة8 وانا بقولة إنج تبين تكلمينه فشي ضروري وهو بيترياج ومن بيعرف هو بيخلص الموضوع النحس وبريحج من ها العذاب و تردين روضة إللي نعرفها ونحبها.


روضة: إن شاء الله.


سارة: إن شاء الله.


وبالباجر الصبح روضة ما كانت راقدة لأنها طول الليل تفكر شو وكيف بتقول لغانم وكيف بتفتح الموضوع.... وعلى الساعة سبع نزلت روضة ولقت اهلها كلهم قاعدين يتريقون.


روضة: السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام.


ام محمد: روضة تعالي تريقي.


روضة تحاول تنزل بسرعة من اسلم عشان تقعد تحس بدورة واتشوف الدنيا بيضا جدامها.


روضة: اماية ما اشتهي.


قامت سلامة لروضة: روضة بسم الله عليج ليش ويهج جيه أصفر.


روضة تريد تتخطى سلامة عشان تقعد بس ما تحس بعمرها إلا هي طايحة على سلامة.


قامت ام محمد خايفة: بسم الله عليج رويض.


قام بومحمد يمسك روضة عن سلامة: ييبن ماي وإلا عطر بسرعة.


ركض خالد اييب ماي لأبوه.


بومحمد: يلا ياخالد.


ياب خالد الماي لأبوه وخذ ابوه الماي عنه ومسح ويه روضة وما قامت ورشو عليها عطر بعد ما قامت.


بومحمد: قومن لبسن عبيكن بنوديها المستشفى.


ام محمد: سلامة روحي يبي عباتي.


راحت سلامة تييب عباتها وعباة أمها وركبن السيارة وراحو المستشفى وهم متروعين على روضة وصلو المستشفى وكشف عليها الدكتوروانصدم من إللي شافه و بعد ما خلص راح يكلم بومحمد... وام محمد وسلامة قعدن عند روضة إللي راقدة وحاطيلها مغذي.


سلامة: أماية ليش اتصيحين إن شاء الله ما فيها إلا الخير.


ام محمد تصيح: انا ما عرف ليش ما خذتها المستشفى من قبل الحين البنت بتروح من إيدي شو بسوي.


سلامة: اماية تعوذي من ابليس ما فيها إلا الخير.


ام محمد: الله يشفيج يا بنتي.


ودخل بومحمد.... ام محمد: شو فيها روضة.


بومحمد: يقول فيها انيميا حادة والدكتور مستغرب كيف نحن مخلينها على هذي الحالة ويقول لو مب الحرارة إللي صايبتنها ما كانت بطيح وما كنا بنعرف إن فيها فقر دم.


أم محمد: انزين أنت روح على شغلك وأنا بقعد عندها وشل سلامة وياك.


سلامة: أماية أنا بقعد وياج ما عندي دوام.


أم محمد: أعرف بس كيف نخلي البيت فاضي محد فيه روحي أنتي الحين وعلى الساعة 2 تعالي أنا برجع وانتي قعدي عند أختج.


سلامة: إن شاء الله أمايه.


أبو محمد: يلا سلامة بنتي خلينا نروح لا أتأخرعلى الشغل.


وصل أبو محمد سلامة البيت وخالد كان رايح المدرسة أما سلامة فأول شي سوته إنها راحت تسوي قهوة وجاي وحطت فواكة وريوق وطرشت الدريول المستشفى عشان يوديهن عند أمها.......... واتصلت بأمها تقولها إنها طرشت الدريول صوبها.


وعلى الساعة 12 اتصلت سلامة بمريم وقالتلها عن روضة وتباها تروح وياها الساعة2 عشان يقعدون عندها.


وعلى الساعة وحدة ونص رجع خالد من المدرسة وشاف مريم وسلامة بيروحن مع الدريول عند روضة وقالهن إنه بيروح وياهن بس يريد يصلي ويتلبس ..... وترينه لين ما بدل ثيابه وركب وياهن رايحين عند روضة وردت أم محمد البيت عشان ريلها وقعدن البنات عند روضة.......... وعلى الساعة خمس قامت روضة.


روضة: وين أنا؟؟؟؟؟؟؟


سلامة: سلامات ما تشوفين شر.


روضة: أنا وين سلامة؟؟؟؟


سلامة: في المستشفى والساعة الحين خمس إذا كنتي بتسألين عن الوقت.


مريم: سلامات رويض.


روضة: الله يسلمكم.


خالد: سلامات رويض روعتينا.


روضة: الله يسلمك.


مريم: بشو تحسين الحين؟؟؟؟


روضة: بتعب فظيع فكل جسمي.


مريم: شي طبيعي من فقر الدم.


خالد: سلامي بطلع.


سلامة: وين بتروح؟؟؟؟؟؟؟


خالد: بسير استكشف المستشفى.


سلامة: لاوالله حد قالك إن المستشفى غابة عشان تستكشفها.


مريم: خليه يروح لازم تعطينه محاضرة يلا خالد روح استكشف وإذا شفت شي غريب تعال قولي بروح وياك.


خالد:إن شاء الله ولايهمج.


وطلع خالد وبعد نص ساعة اندق الباب وعدلن البنات شيلهن.


سلامة: اتفضل.


دخل محمد وسيف.


محمد وسيف: السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام.


سلم محمد على سلامة ومريم وبعدين سلم على روضة.


محمد: سلامات رويض ما تشوفين شر.


روضة بتعب: الشر ماييك.


سيف: شحالج سلامة؟؟؟؟؟؟؟؟


سلامة: الحمد الله بخير شحالك أنت؟؟؟؟؟؟


سيف: الحمد الله بخير....... ولف صوب مريم إللي كانت فرحانة بشوفة سيف وبس ما كان مبين على ويها وهو أكثر منها فرحان.


سيف: شحالج مريم؟؟؟؟؟


مريم: الحمد الله بخير شحالك أنت؟؟؟؟؟؟؟


سيف: الحمدلله بخير فخاطرة يقول من شفتج.


سيف: هاااااااه رويض سلامات ما تشوفين شر.


روضة: الله يسلمك والشر ماييك.


وقعدوا يسولفون مع بعض وبعدين دخلت أم محمد وأبو محمد........ وقالت لسلامة ومريم يروحن البيت يرتاحن.


محمد: يلا قومن نحن بنوصلكن يلا.


طلعن وياهم وصلو مريم وبعدين سلامة وخالد وقالتلهم سلامة يقعدون وياها لين الساعة 8 وبعدين روح سيف البيت........ أما سارة فأول ما وصل غانم كانت قاعدة وياها وحس إنها تريد تقول شي وتأكد إنها تبى تقول شي يوم قالتلهم أمهم إن روضة مرقدة فالمستشفى فستأذن من أهله رايح حجرته وبعد شوي سارة يت عنده وقالتله إن روضة تريد تقوله شي مهم وايد وهو السبب إللي مخلي روضة على هذا الحال فقالها إن باجر بسير لها مع مريم........... و بالباجر الساعة 2 راحت سلامةمع محمد عند روضة وقعد وياها شوي لأن متواعد مع سيف وطلع عنهم وصادف فطريجة غانم ومريم سلم عليهم وقال لغانم يلحقهم.


غانم ومريم: السلام عليكم.

سلامة وروضة: وعليكم السلام.

غانم: شحالج سلامي؟؟؟؟؟؟

سلامة: بخير أنت شو حالك؟؟؟؟؟؟؟

غانم: يسرج حالي ...... هااه رويض سلامات ما تشوفين شر.

نزلت روضة راسها ما تروم طالع غانم: الشر ما ييك يا ولد عمي.

وقعدو يسولفون ويضحكون وروضة ما رايمة ترفع عيونها أطالع غانم هي متأكدة إن سارة قالتله إنها تريد تكلمه.

غانم: سلامة ومريم لو سمحتن ممكن تروحن الحجرة الثانية أريد أقول شي لروضة إذا ما عندكن مانع؟؟؟؟؟

سلامة ومريم والصدمة على ويوهن: لا ما عدنا مانع.

وقامن رايحات الحجرةالثانية.

غانم: وسكرن الباب.

سلامة: إن شاء الله.

روضة حاسة عمرها بتموت من الخوف وتحس ببرد فظيع لا ما أقدر أقوله مستحيل كيف بقوله ما ريد أصدمه وقطع غانم حبل أفكارها.

غانم: شو أخبار الدراسة روضة؟؟؟؟؟

روضة: زينة.

غانم: شدي حيلج تراني ماأرضى أقل عن الخمسة الأوائل.

روضة: إن شاء الله.

غانم: وأنا علي أغلى هدية وأحلى هدية تكون من نصيبج.

روضة: مشكور ما ريد عليك شي.

وتمو ساكتين فترة طويلة وغانم قطع الصمت.

غانم: روضة ما ينفع أنا أتم ساكت وأنتي بعد روضة أريد أعرف شوفيج؟؟؟؟؟

روضة: ما أقدر ما أقدر أقولك يا غانم.

غانم: ليش ما تقدرين؟؟؟؟؟

روضة: بطيح من عينك وبتكرهني.

غانم: لا إن شاء الله ما بطيحين من عيني.

روضة وعيونها نترسن دموع: بتكرهني يوم بتعرف.

غانم: روضة أنتي تعرفين أنا شكثر أعزج مش لأنج بنت عمي وبس لأنج أختي وأحبج وأخاف عليج كثر خواتي ومستحيل أكرهج.

روضة ودموعها ينزلن غصبن عنها: بقولك بس أتمنى إنك ما تقاطعني.

غانم: ما بقاطعج بس دخيل والديج لا تصيحين ما حب أشوفج تصيحين.

مشت روضة دموعها وتكلمت.

روضة وصوتها يرتجف: غانم أنا غلطت غلطت غلطة كبيرة وما أعتقد إنك بتسامحني وسكتت شوي وكملت كلامها......... أنا تعرفت على واحد والله العظيم مش بإرادتي ــــ غانم ما تكلم بس الصدمة على ويهه كانت تقول وايد أشياء وروضة كانت تتكلم بدون ما طالع غانم ــــ غصبن علي كلمته.

غانم: وشو إللي غصبج؟؟؟؟؟

روضة: لأنه كان يهددني أو بلأحرى هي كانت تهددني من طرفه.

غانم: منوهي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

روضة تحس من صوت غانم إنه معصب بس ماسك نفسه.

روضة وهي تصيح بدون صوت: وحده ويانا في المدرسة أنا فحياتي ما كلمتها بسبب سمعتها وكم مرة حاولت تتعرف علي بس أنا ما عطيتها ويه بس بعد فترة تمت تلمح بالكلام إني وحده خايسة وتحاول تشوه سمعتي جدام البنات وأنا ما تحملت كلامها ورحت أريد أكلمها وقالتلي إنها تريد تكلمني بروحي يوم قعدنا بروحنا قالتلي أنها وايد معجبة فيني وكانت تريد تتعرف علي بس أنا كنت وايد أهينها وأقفطها جدام البنات وهي تريد تتنتقم مني وضحكت عليها وقالتلي بتسكت وما تقول شي عني لو رابعتها ورمسة هذا الريال وطبعاً ماطعت ورحت عنها بس كانت تهددني بصوري ورسايلي.

غانم: أي صور ورسايل؟؟؟؟؟؟؟؟

روضة: هن مش رسايلي أنا.... هن بس بخطي كانن البنات يطلبن مني أكتبلهن رسايل لربيعاتهن وإلا إللي تطلب مني أكتب رسالة لربيعها لأن خطي وايد حلو وهاي البنت سوت فيني مقلب رسلتلي ربيعتها وأسمها روضة وطلبت مني أكتب رسالة لربيعها وأنا كنت أكتب وما أعرف إنها بترسلهن عند الريال أونهن من عندي وصوري هن صور في المدرسة يوم نحتفل ونتجمع كلنا ونتصور وما عرف من وين خذتهن لأن محد عنده هذيلا الصور بس أنا وسارة وريم وريما وثلاث من ربيعاتي وتهددني إذا ما كلمته بيرسل الصور عند أبوي وإلا محمد وهو إللي بيرسلهن وهذا السبب إللي خلاني أرمسه لأن لاأبوي ولا محمد بيصدقوني وخاصة إن الريال بيرسلهن مش البنت عشان أجذبها صدقني غانم والله والله العظيم إني ما كلمته أكثر من أسبوعين وهي كل يوم تهددني أعرف إنك تكرهني بس والله ماريدأكلمه ماريد أخون ثقت أهلي فيني ماريد أخون ثقتكم فيني والله بموت كيف بجابلكم كلكم كيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وتمت روضة تصيح وهي تشهق...... غانم ما هانت عليه روضة وحط إيده على راسها.

غانم: لا تصيحين روضة ما تهونين علي والله مصدقنج لا تصيحين.

رفعت روضة راسها أطالع غانم: والله مصدقني؟؟؟؟؟؟؟

غانم يبتسملها بحنان: والله مصدقنج وخلي كل شي علي بس عطيني اسم الريال ورقمه واسم البنت.

روضة: اسمها عليا خميس الفلانيوالريال اسمه سعيد سالم الفلاني ورقمه******.

غانم: انتي خلي كل شي علي واهتمي بصحتج والأسبوع الياي ماريد أشوفج جيه أريد أشوف روضة إللي أعرفها.

روضة وهي تمش دموعها: إن شاء الله ..... غانم تكرهني؟؟؟؟؟.

غانم: لا ما أقدر أكره روضة الياهل.

روضة وهي تضحك: ياهل فعينك.

غانم: أيوه هاي روضة إللي أعرفها وسمعيني زين مرة ثانية لاتكتبين رسايل لأي حد ما محتايين خطاط فالعايلة انزين.

روضة: إن شاء الله.

غانم خلاص أنا بخليج الحين وأنا متأكد الحين سلامة ومريم بيموتن ويعرفن شو قاعد أقولج وإذا سألنج قوليلهن إني كنت أنازعج وعطيج محاضرة عن الصحة.

روضة: إن شاء الله.

غانم: مع السلامة.

روضة: مع السلامة.

طلع غانم عن روضة بدون ما يكلم سلامة ومريم ما فيه على الحشرة.

وعلى الساعة خمس ونص اتصل غانم بالريال.

سعيد قاعد مع ربعه فالكوفي ويوم رن تيلفونه وشاف الرقم.

سعيد: ياربي شو هاي البلوة.

ربيع سعيد: شوفيك ليش ما ترد؟؟؟؟؟

سعيد: رقم غريب ما عرفه.

ربيعة: انزين رد يمكن حد من الربع.

سعيد:انزين..... ألوه.

غانم: ألو السلام عليكم.

سعيد: وعليكم السلام والرحمة.

غانم: شحالك أخوي؟؟؟؟

سعيد: يسرك حالي.

غانم: سعيد؟؟؟؟

سعيد: هيه نعم منو معاي؟؟؟؟

غانم: معك غانم منصور.

سعيد: تشرفنا بغيت شي أخوي؟؟؟؟؟؟

غانم: بغيتك فسالفة.

سعيد: تفضل أنا أسمعك.

غانم: لا ما ينفع لازم أشوفك ضروري.

سعيد: ما عندي مانع إذا كان الموضوع مهم بس مش الحين أنا مش فاضي.

غانم: ومتى بتفضى؟؟؟؟

سعيد: إن شاء الله يوم الأحد.

غانم:بس أنا مش فاضي يوم الأحد ما بكون فالعين بكون فبوظبي.

سعيد: وأنا بكون متواجد فبوظبي إن شاء الله.

غانم: خلاص عيل من بينا اتصال يوم الأحد إن شاء الله.

سعيد: خلاص اتريا اتصالك.

غانم: على خير فمان الله.

سعيد: الله وياك.

ربيع سعيد: منوهذا؟؟؟؟؟

سعيد: مادري واحد يبى يرمسني فسالفة.

ربيع سعيد: ولايكون بتروح عنده؟؟؟؟

سعيد: شي طبيعي الريال يبغيني فسالفة أقوله ماريد أسمعك.

ربيع سعيد: وشدراك إن هذا الريال نيته زينة؟؟؟؟؟

سعيد: شفيك ليش أنت وايد شكاك مب منك من كثر ما طالع هذي الأفلام.

ربيع سعيد: انزين لاتروح بروحك عنده بسير وياك.

سعيد: فكنا من هاي السالفة.

يوم السبت طلعت روضة من المستشفى وعاد أمها ما خلتها بحالها فاليوم الواحد تشربها ثلاث أكواب حليب وثلاث أكواب عصير برتقال فريش غصبن عنها ولازم تاكل يوميا صحن تبولة يعني مسوتلها نظام غذائي صحي.

أما سلامة وشلتها فكانن يتفقن وين بيجمعن فرمضان.

سلامة: بنات وين بنلتقي باجر إن شاء الله.

هند: كالعادة فالرباعية.

وضحة: لا عيوني الرباعية يسكرونها فرمضان.

هند: شدراج.

وضحة: سألت المدام وقالتلي إنهم يسكرون فرمضان لأن الكل صايم.

مريم: شو رايكن نقعد فالمدرجات؟.

موزة: لا ما نبى المدرجات يمكن يطلع فيهن كلاس.

مريم: عنبو كلهن.

موزة: هييه ليش لا.

نيلا: لا تتضاربون بنتجمع فالعين مول تراه فاضي.

سلامة: شو دراج إنه فاضي.

نيلا: البنات خبرني.

أمون: خلاص اتفقنا باجر بنتواجد إن شاء الله فالعين مول.

البنات: اتفقنا.

زهروه: أنا بعدني ما وافقت ولا اقترحت عليكموين نقعد.

أمون: انزين يلا قولي وين تقترحين.

زهروه: أنا أقول ما نجتمع فالعين مول أحسن نجتمع فالمبنى اليديد مبنى 80 .

البنات: هاهاها سخيفة.

ضحكت زهروه.

مريم: يا سخافتج يا زهروه على بالي بتقول شي أحسلي أقوم أييب شي نشربه أمون وهندوه وضحة ونيلوه انتن تبن عصير صح.

البنات: صح.

مريم: وانتن كولا صح؟.

سلامة: أنا أريد ماي ماريد كولا.

مريم:إن شاء الله... وزهروه لا توصيني بييبلج لبن.

زهروه: لالالالالا مريوم أنا ماحب اللبن.

مريم بغلاسة: أدري إنج ما تحبين الكولا وتبين لبن وعشان خاطرج بييبلج اثنين مش وااحد.

زهروه: حرااام مريوم أريد كولا.

مريم: خلاص لا تصيحين علينا بييبلج كولا.

موزة: صح بنات درستن لامتحان باجر.

البنات: لا مب متفيجين.

موزة: أعرف الشركات ما مخلتلكن وقت ما خذه كل وقتكن عن الدراسه وأنا بعد مثل حالكن.

وتمن يسولفن وعقب كل وحده راحت بيتها عشان يدرسن لامتحان باجر.

وبالباجر على الساعة 5,30 العصر اتصل غانم بسعيد واتفق وياه يتلاقون فالكوفي فالمارينا الساعة 8.

محمد: غانم ليش ما تلبست.

سيف: دايما نفس السالفة لازم يتأخر وإلا ما بيكون غانم.

غانم: شفيكم مستعيلين على الطلعة صبرو شوي.

محمد: نحن متواعدين مع الربع الساعة 7,30 بنكون عندهم.

غانم: وليش هاي الدقة فالمواعيد.

سيف: لأن بندخل السينما والفلم بيبدأ 7,30.

غانم: انزين يلا نروح خلصت.

وهو فخاطره: أحسن يوم إنهم بيدخلون السينما.

الساعة ثمان إلا ربع طلع غانم من السينما رايح الكوفي يتريا الريال .... الساعة 8 اتصل سعيد بغانم يشوفه وين قاعد وخبره غانم وين هو قاعد وسعيد عرف غانم وراح صوبه.

سعيد: السلام عليكم.

غانم: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,, شحالك سعيد؟.

سعيد: الحمدلله يسرك حالي ,, و حالك انت؟.

غانم:الحمدلله ,,, اتفضل اقعد شو تشرب.

بعد ما طلب غانم لسعيد قعدو يسولفون شوي عن الشغل وكل واحد ارتاح لثاني وغانم مستغرب من سعيد فخاطره مستحيل تكون هاي حركات سعيد أحسه ريال محترم.... وسعيد الفضول بيذبحه يريد يعرف غانم شو يبى منه وهو وااايد ارتاح لغانم.

سعيد: والله يا غانم إني ارتحتلك أول مرة أخذ واعطي مع واحد ماعرفه.

غانم: وأنا بعد .... سعيد أنا أعرف إنك تبى تعرف أنا شو سالفتي وشو أريد منك.

سعيد: بصراحة فيني فضول فظيع.

غانم:سعيد بسألك انت تعرف وحده اسمها روضة سيف.

هنيه تغير ويه سعيد واختفت الإبتسامة عن ويهه وحس إن غلط يوم كلم غانم.

سعيد: ما عرف وحده بهذا الإسم وإذا كان هذا الموضوع الضروري إللي يايبني له فاسمحلي الغالي انا ما ألعوز بنات الناس.

وقام سعيد بيروح.

غانم: سعيد اقعد لاتروح انت فهمتني غلط اقعد بنتفاهم.

رد سعيد يقعد مرة ثانية.

سعيد: على شو نتفاهم.

غانم:سعيد انت جاوبني بصراحة تعرفها؟؟؟.

سعيد: وأفرض إني أعرفها انت شو يخصك وشو تبى ؟؟ إذا كنت تباني أعرفك عليها فاسمحلي مهما حاولت أنا قلتلك أنا ما ألعوز بنات الناس.

غانم بحدة: ما تلعوزهن بس تهددهن صح؟؟.

سعيد: أنت شو تقول أهدد منو جيه أنا وين عايش.

غانم معصب: تهدد روضة عن طريق وحده من ربيعاتك.

سعيد منصدم: أنا أهددها؟!!!.

غانم: هييه أنت,, عنبو ياهل عمرها 13- 14 سنة شو تبى منها ليش تهددها برسايل وصور خاف ربك فأهلك أنت ترضى واحد يلعوز أهلك شرات ما تلعوز بنات الناس.

سعيد عصب: اسمع غانم أنا ما هددت حد بصور ورسايل مثل ما تقول وبعدين مب انا المتصل هي إللي اتصلت فيني ومن وين يابت رقمي انا مادري وبعدين منو انت عشان تحاسبني؟؟؟؟.

غانم: ولد عمها.

تم سعيد مبهت فويهه غانم منصدم ومستحي من غانم فخاطره الحين غانم ولد عم روضة... وانا ليش متروع مش انا الغلطان بنتهم الغلطانة هي المتصلة مب انا.

غانم: ليش ساكت.

سعيد: شو تباني أقول؟؟؟؟ انا بنت عمك ما أعرفها؟.

غانم: كيف ما تعرفها أنت عندك صورها ورسايلها وبترسلهن يا عند أبوها وإلا أخوها.

سعيد بصدمة: أنا أنا عندي صورها!!! أنا فحياتي ما شفتها ولا أعرف عنها شي إلا اسمها غيره ما عرف من وين بعرف أخوها وإلا أبوها,, وبعدين وين انا وين بنت عمك انا عايش فبوظبي ونادرا ما أروح العين كيف بعرفها خبرني؟,,, وبعدين بنت عمك إللي متصلة وقالتلي إنه تبى ترمسني وما مر علينا إلا أسبوعين والله ويمكن خلال هذي الإسبوعين ما رمستني إلا أربع مرات بس وآخر مرة رمستني فيها سبتني سب وصكت فويهي ولا اتصلت مرة ثانية وانا على بالي إني افتكيت منها وكانت كل ما تتصل أسألها من وين عرفتني ومن وين يابت رقي تضحك بستهزاء وتقولي أونك ما تعرف وتسكت وعقب تصيح وتسكر فويهي أصلا كانت كل ما تتصل تصيح وأنا كنت استغرب منها ليش تتصل يوم هي ما تبى ترمسني وانا قلت إنها وحده ياهل ومريضة الحين تأكدت اسمحلي غانم بس بنت عمك مريضة نفسيا,,, الحين بذمتك أنا وين بييب صورها ورسايلها وأنا طول الوقت موجود فبوظبي؟؟؟.

غانم معصب: ما سمحلك بنت عمي مب مريضة والصور ما بتييبهن إلا من عند ربيعتك؟.

سعيد: تراك صدعتني منو ربيعتي؟؟.

غانم: الحين انت ما تعرف وحده اسمها عليا خميس( ........).

سعيد حس جنه حد صب ع راسه ماي باااارد.

سعيد مب مصدق: منو قلت؟؟؟.

غانم: عليا خميس ( ........ ) .

سكت سعيد ونزل راسه والدم يفور داخله عادي يرتكب جريمة.

غانم بهدوء: شو سعيد لا تقول بعد إنك ما تعرفها؟.

رفع سعيد راسه يطالع غانم وهو مستحي منه.

سعيد: اسمحلي غانم إذا غلطت عليك وإلا على أهلك تراني ما كنت فاهم السالفة والحين فهمت و اسمحي.

غانم: شو فهمت؟؟ انا مب فاهم شي,,, انزين ممكن تعطيني رسايل البنت وصورها؟.

سعيد: والله العظيم ما عندي أي صور ولا رسايل.

غانم: كيف ما عندك وهاي البنت إللي قتلك عن اسمها هي عاطتنك إياهن.

سعيد مفتشل: غانم ترا هاي البنت من أهلي ومن بينا شوي خلافات وهي تبى تسويلي مشاكل وشكلها مشكلتني مع بنت عمك وأنا والله ما عرف شي عن كل إللي استوى,,, غانم ممكن تخلي هذا الموضوع علي وأنا إن شاء الله بنهيه إذا كنت واثق فيني؟؟ و آسف على الإزعاج والمشاكل إللي سببتها لأهلك ما كان قصدي.

غانم حس إن سعيد صادق ويقدر يثق فيه وخاصة إن مبين عليه إن صدق مفتشل ومنحرج من البنت إللي تقربله.

غانم: ما عليه حصل خير,,, وبعتمد عليك تخلص هذا الموضوع.

سعيد: مشكوور وإن شاء الله ظنك ما بيخيب ومن بينا اتصال الحين انا اترخص.

غانم: الله وياك.

طلع سعيد من الكوفي ومن المول بكبره يحس عمره إن بينفجر خلاص مب قادر يتحمل مستحيل يسكت عنها أكثر من جيه لازم يوقفها عند حدها لأنها تعدت حدودها هذي المرة واايد فشلته جدام الريال فحياته ما حس بالإهانة والفشلة كثر هذا اليوم ومنو السبب عليا بيخبر أبوها وإلا ليش أخبر أبوها أنا ولد خالتها وبتصرف وياها هاي المشكلة يوم البنت تكون وحيدة أبوها وأمها يبزونها ويدلعونها على الآخر وتضيع من إييدهم وعقب يندمون على إللي فات,,, أنا براويج يا عليا وين بتروحين عني إن ما أدبتج ماكون سعيد.... ومسك سعيد الخط رايح العين.....

ويوم الأربعاء وصلو قوممحمد العين الساعة 3 العصر,,,,, غانم قال لساره تتصل بروضة وتقولها تي بيتهم بعد صلاة التراويح,,,, وبعد صلاة اتراويح راحت روضة بيت عمها مع سلامة .... وقعدن البنات يسولفن مع بوغانم وام غانم ودخل غانم.

غانم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

أزهار الربيع
01-09-2006, 07:23 AM
@@
البارت السادس عشر @@


غانم مبتسم: هلا سلامي شحالج؟ ومبروك عليج الشهر.

سلامة: الحمدلله بخير.

لف غانم صوب روضة إللي اطالعه بنظرة خوف وطالعها بحزن وخيبة أمل يبى يغلس عليها.

غانم: شحالج روضة؟

روضة: الحمدلله بخير.

ونزلت راسها والدموع ترسن عيونها وسارة لاحظت روضة.

سارة: رويض نسير نمشي برع بقولج شي.

روضة: يلا. وطلعن.

سارة: روضة شو فيج؟.

روضة والعبرة خانقتنها: ماقدر يخلص الموضوع وعيونه تقول إن مب مصدقني.

غانم: ما تستحين انا تشكين بقدراتي يا الياهل.

روضة اطالع غانم بأمل: يعني انتهى الموضوع؟.

غانم بفخر: عندج شك.

روضة مسحت دموعها وابتسمت: لا ما عندي.

سارة بفرح: أنا قتلج إن غانم خلص الموضوع ما تشوفين عليا من ثلاث أيام ما داومت.

روضة: صح غانم عليا ليش ما داومت.

غانم: شدراني بس البنت طلعت من أهله الريال وكانت تبى تسببله مشاكل وبس.

ساره: يعني خلاص انحلت.

غانم يبتسم: هييه انحلت.

صرخن الثنتين مرة وحده.

سارة بفرح: مبروك رويض مبرووووك. وحضنتها.

غانم: الله يخليكن لبعض يا المخبل أحسلي أروح عن هذيلا اليهال.

روضة فرحانة: يهال فعينك.

غانم مروح: أكيد فعيني.

ومر رمضان عليهم بسرعة شرات ما دايما مايمر بدون محد يحسبه وكانت شلة سلامة متشتتة نادرا ما يلتقون ما كانن يقعدن مع بعض وايد من يخلص دوام كل وحده ترجع البيت,,,,, وما بقى لرمضان غير يومين والبنات عندهن إجازة أما المدارس فكانو الطلاب عاطين عمارهم إجازة قبل العيد كالعادة يمشون المدرسة عكيفهم وما يهمهم أي تهديد كل الطلاب يغيبون محد يحضر وعاد المدرسة منوتعاقب؟؟ المدرسة كلها!!! عادي عندهم الطلاب يحبون العقاب الجماعي.

فبيت بومحمد,,, ام محمد قاعدة مع بناتها فحجرتها.

روضة: أماية انا ما خذت نعال للعيد.

ام محمد: شو تبيني اسويلج إن شاء الله محد قالج ما تاخذين نعال وبعدين عندج وايد نعلان مب لازم تلبسين نعال يديدة.

روضة: أماية حرام عليج كيف ألبس نعال جديمة الحين أنا روضة بنت سيف ألبس نعال جديمة انتي كيف ترضينها لي.

ام محمد: يا الخقة,, ليش ما خذتي نعال يوم اختج خذت.

روضة: ما عيبني كلهن مب حلوات.

ام محمد: كيف مب حلوات واختج ما خلت نعال من السوق ما خذتها.

سلامة: اماية عاد انتي تعرفين روضة ما يعيبها العيب.

ام محمد: يعني شو المطلوب مني الحين.

سلامة: تاخذيلها نعال.

ام محمد: ماقدر الحين بروح اييب ثيابكن وثيابي من الخياط وأريد اشتري زوالي وحلاوا للعيد ما عندي وقت أخذلج نعال والحين الساعة 9,30 متى تبيني أرد البيت إذا رحت بعد أخذلج نعال والحين السوق زحمة وخاصة محلات النعلان إن شاء الله باجر الصبح بروح أخذلج إذا كان عندي وقت.

روضة: أماية باجر ما بيكون عندج وقت وما بتفضين طول الوقت بتمين ترتبين البيت.

ام محمد: بيتنا مرتب ونظيف وانا ما برتب إلا بعد صلاة العشى.

سلامة: خلاص رويض باجر إن شاء الله بتاخذلج.

دخل عليهم محمد

محمد: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

محمد: شو ها الإجتماع المغلق.

ام محمد: هاي اختك حاشرتني تبى نعال.

محمد: بتروحين تاخذيلها.

ام محمد لا ما عندي وقت.

محمد: عيل وين بتروحين.

ام محمد: بروح اييب ثيابنا وين خالد؟.

محمد: يترياج عند السيارة؟

ام محمد: يلا انا بروح,, سلامة نزلي قعدي عند ابوج.

سلامة: إن شاء الله.

راحت ام محمد مع خالد السوق.

محمد: شفيج رويض ليش زعلانة.

سلامة: تبى نعال.

محمد: أمي بتاخذلها باجر.

سلامة: محمد ما باقي للعيد إلا يوم وين أمي بتفضى.

محمد: ولا تزعلين الحين انا بروح أييب ثيابي من الدوبي بسير أخذلج نعال.

روضة بفرح: والله بتاخذلي.

محمد مبتسم: هييه الحين بروح أخذلج وإلا بتروحين وياي وبتاخذين ع ذوقج.

روضة: لا ماريد اروح انت خذلي.

محمد: خلاص عيل تآمروني على شي ثاني.

سلامة+روضة: سلامتك.

محمد: يلا مع السلامة.

وبالباجر بعد الفطور كان بيت بومحمد مربوش بالترتيب للعيد... سارة وروضة وخالد يرتبون الصالة إللي فوق وامهم والبشكارات ينظفون الصالة إللي تحت والبشاكير ينظفون الميالس برع.

سلامة: روضة دزي هذي الطاولة عدال هذاك الكرسي احلى.

روضة: سلامي تراني تعبت خلاص ماقدر.

سلامة: انزين قعدي انا برتب نسيت إنج تعبانة.

خالد: انا بدزها سلامي.

سلامة: تعال انا وانت بندز هذا الكرسي وبنحطه عدال التلفون.

وبعد ما خلصو ترتيب.

سلامة: شو رايكم مب أحلى عن قبل.

روضة: صح والله وايد حلو.

خالد: صح أحلى يوم قسمتي الصالة قسمين.

بعد شوي ياهم ابوهم.

بومحمد: يا سلام شوهذا الترتيب الغاوي.

سلامة: صدق أبوية.

بومحمد: صدق وسعتن الصالة اكثر.

سلامة: مادامنا خلصنا من هنيه نسير عند أمي نساعدها.

راحو عند امهم.

ام محمد: خلصتن ترتبن فوق.

روضة: هييه خلصنا تبينا نسوي شي بعد.

ام محمد: لا خلاص مشكورات انتي قعدي ما فينا اطيحين علينا.

خالد: هاهاههاهاهاههاها.

روضة: أماية شو إللي بطيحني هي إلا مرة وحده طحت بتذليني عليها.

خالد: خلاص ما تبون شي عادي أروح ألعب مع جاسم.

ام محمد: عادي بس تكون فالبيت الساعة 9,30.

خالد: إن شاء الله.

ام محمد: سلامة وين محمد.

سلامة: أماية طلع مع غانم وسيف.

ام محمد: عنبو هذيلا ما يقرون فالبيت,,, روحي الميلس شوفيهم نظفوه زين.

سلامة: إن شاء الله.

ام محمد: واتصلي باخوج شوفيه وين هو.

سلامة: أمايه تلفوني فوق ما فيني اروح أييبه.

ام محمد: أريد أعرف نحن ليش نعطيكم تلفونات عشان تيودونهن فحجركم خذي تلفوني اتصلي باخوج.

خذت سلامة تلفونها وطلعت برع تشوفهم كيف نظفو الميلس واتصلت بمحمد.

سلامة:الو.

محمد: أهلين سلامي.

سلامة: محمد تقولك أمي وين انت.

محمد: ليش تبون شي؟.

سلامة: لا بس أمي تبى تعرف انت وين.

محمد: انا الحين بدخل البيت.

ودخل محمد بسيارته البيت.

محمد: انتي شو تسوين برع.

سلامة: اطالع كيف نظفو الميلس.

محمد: اوكي باي.

دخلت سلامة الميلس ولقتهم مخلصين تنظيف وطلعت ولقت محمد يترياها وراحت وياه داخل.

وفبيت عمهم منصور بوغانم فكان عندهم نفس السالفة.

ام غانم: مريم..مريم.. مريووووم.

مريم من فوق: نعم أماية.

ام غانم: شو تسوين؟.

مريم: أدخن الحجر والصالة والحين نازلة.

ام غانم: دخنتي الميلس؟؟.

مريم: لا بعدني.

ام غانم: انتي شو تسوين قاعدة من الصبح.

مريم تنهدت بتعب: استغفر الله العلي العظيم إنا لله وإن إليه لراجعون.

غانم: حراام عليج اماية شوي شوي عليها انتي من الصبح مشغلتنها بتسوي كل إللي تبينه بس لاتنازعينها وبعدين انتي كل شي تبينه مرة وحده وبسرعة.

ام غانم: خلاص ما بقول شي بس روحي دخني الميلس.

مريم: إن شاء الله.

غانم: صبري مريوم بروح وياج.

راحت مريم مع غانم يدخنون الميلس.

غانم: يا سلااام منو مرتب الميلس.

مريم: انا والبشكارة.

غانم يبتسم: يا حافظ عليج مريوم.

مريم: غانم لو سمحت بندالمكيف.

غانم: انزين بس من الدخون حرقتي المكان.

مريم: اصبر عشان باجر يوم يشغلون المكيف تكون ريحة الميلس كلها دخون.

غانم: بس خلينا نروح.

مريم: يلا,,, بعد بشوف إذا أمي تبى شي ثاني.

وطلعو رايحين عند امهم.

أما فبيت بو عبدالله,,,,,

اسما: عمتي شفتي منى؟.

ام عبدالله: أحيدها رايحة صوب حجرة خليفة.

اسما: محد ملعوز بخليفة غيرها.

ام عبدالله: هاهاههااها خليها قاعدة عنده.

اسما: عمتي ماخذه الدخون ومادري وين حطته بسير اسألها.

ام عبدالله:موزة خلصتي ترتبين.

موزة: هييه امي خلصت.

ام عبدالله: دخنتو الميالس.

موزة: هييه لاتحاتين اماية كل شي مرتب.

ام عبدالله: وين سيف وأحمد؟.

موزة: سيف يلعب مع احمد ومحمد فحجرة الألعاب.

ام عبدالله: انا محد بينني غير سيف.

موزة: ليش؟.

ام عبدالله: ما تشوفينه ما تقول عمره 23 سنة يلعب مع اليهال ويتضارب وياهم.

موزة:اماية شو تبينه خليه يلعب وياهم.

ام عبدالله: وليش انا ما سكتنه عن اللعب خليه يلعب شو وراه الريايل إللي كبره معرسين وعندهم عيال وهو يلعب مع اليهال.

موزة خيبة أماية تبين تيوزين سيف قبل خليفة؟.

سيف:اسمع اسمي شو تحشون فيني.

موزة: تعال اسمع امي تباك تعرس.

سيف قعد عدال امه: بسم الله علي من فالج ليش تدعون علي.

ام عبدالله بعتاب : يوم نباك تعرس نكون ندعي عليك؟.

سيف: هييه تدعين علي بويع الراس.

ام عبدالله: أنا أدعي عليك بويع الراس يا الظالم؟.

سيف: هييه انتي ما تبيني اعرس؟ والعرس ما ييب إلا ويع الراس.

موزة: هاهاههاهاهاها.

ام عبدالله: ما منك فايدة أنا ليش أعور راسي وياك أحسلي أيوز خليفة محد مريحني غيره يعلني أفداه يسمع كلامي وما يرفضلي طلب.

سيف: افاا وانا ما اطيعج؟.

ام عبدالله: مش دوم اطيعني وايد تناقرني.

سيف: حليلي.

اسما راحت عند خليفة ولقت باب حجرته مشرع على الآخر.

اسما: خليفة.

خليفة: نعم.

اسما: منى عندك.

خليفة: هييه هذي داخل تعالي.

دخلت اسما: حسبي الله عليج شو تسوين؟.

منى براءة: أدخن كندورة عمي.

خليفة معلق كندورته على الكبت ومنى حاطة المدخن تحت الكندورة وهي قاعدة عداله أونها أدخن كندورة خليفة.

اسما: بس حرقتيها وبتحرقين الحجرة وياج حشى افتح الدريشة بتختنقون.

خليفة يبتسم: فاتحينها.

اسما: انتي شو تسوين بتجتلين عمج.

منى بعصبية: ما بجتله انا بس ادخن كندورته مثل ما انتي ادخنين كندورة باباه.

خليفة: هاهاهاههاهاها تقلدج.

اسما: هاتي المدخن لا تحترقين وانت كيف مخلنها تسوي جيه.

خليفة: ما تهون علي قالتلي تبى ادخن كندورتي وعاد انا وافقت.

اسما: هات المدخن. خذت اسما المدخن وحطته برع.

منى: خليه بعدني ما خلصت أدخن.

اسما: برايج يا البزيه.

اسما: وين حطيتي الدخون.

خليفة: هذوه رافعنه عنها.

اسما: زين يوم رفعته عنها بس هذا أي دخون لعبتبه.

منى: عمي أحلى عنج واطيب عنج خلاني ادخن بماله الدخون مش انتي كله تنازعيني وتعصبين علي.

اسما: الله يعين حرمتك عليها بتكرها من الخاطر.

خليفة يشل منى ويبوسها: فديت ويهج محلاج لاتخافين بعدل من بينهن.

اسما: يا خوفي كل يوم حرمتك تروح عند عمتي تصيح وتشتكي من منى.

خليفة وهو يضحك: لالا مستحيل أزعل حرمتي ما تهون علي بزعل بنتج ولا أزعل حرمتي.

اسما: يا ويلك إن زعلتها ما تلوم إلا نفسك تبزيها وآخر شي تزعلها عشان حرمتك.

خليفة: تراج تقولين حرمتي بيكون كل الدلع حقها فديتها.

اسما: من الحين قمت تتفداها الله يعين بعدين شو بتسوي.

خليفة وهويبتسم: بتشوفين شو بسويلها بحطها فعيوني.

اسما: لاتكون تحب ونحن ما ندري؟؟؟؟؟؟

خليفة: بس قتلج بحطها فعيوني تقوليلي أحب ما عندج سالفة.

اسما: لأني دايماً يوم أكلمك عن حرمتك وأقولك إنها بتغار من منى تقولي خليها تتحمل مشكلتها الحين شو ستوالك أكيد تحب وإلا حاط وحده فبالك.

خليفة: يمكن ما تدرين.

اسما: يعني صدق حاط وحده فبالك والله تخبرني منو سعيدة الحظ هاي.

خليفة شل منى: شلي بنتج وروحي بيتج.

اسما: حرام خليفة قولي عاد.

خليفة: ما بخبرج روحي هناك.

اسما: ما يحتاي تقول أصلا انا أعرفها.

خليفة:خلاص عيل يوم تعرفينها ليش تبيني أقولج.

اسما:قتلك خلاص ما يحتاي تقولي أعرفها و متأكدة إنها هي إللي تباها.

خليفة: منو.

اسما: ميرة بنت عمي جاسم.

خليفة انصدم وطالع اسما بستغراب.

اسما: شفت قلتلك إني عرفتها.

خليفة ابتسم ابتسامة استهزاء: روحي روحي انتي وبنتج.

اسما: يعني مب ميرة.

خليفة: لا ولا مرة يت فبالي.

اسما: ليش والله شو ناقصنها ميرة مزيونة وما شي أحسن لو أدور فكل مكان ما بتحصل شرات ميرة.

خليفة: بنسبة لج ماشي بس أنا أشوف فيه غيرها أحسن.

اسما: خليفة لا تفكر إن عمتي بتخليك تختار وحده عكيفك وخاصة إنها مب من العايلة.

خليفة: سمعي يوم بقولكم منو إللي أباها محد منكم بيقولي لا لأن البنت إللي أريدها شيخة كل البنات.

اسما: بس خليفة أمك تباك تاخذ ميرة وحتى عمي وأحب أقولك شي الكل يعرفه إن ميرة رفضت كل واحد تقدملها عشانك.

خليفة: وانا ما طلبت منها ترفضهم.

اسما: البنت تحبك.

خليفة تنرفز من كلام اسما: سمعي انا ما وعدتها بشي ولا لمحتلها أو حق أي حد منكم إني اريد ميرة.

اسما: انزين انت ليش ما تباها انت شفتها فخطوبة أختك ماشاء الله عليها ما بتحصل أجمل منها.

خليفة: الجمال مب كل شي,,, صح إني أريدإللي بخذها تكون جميلة لكن مب لازم تكون ملكة جمال العالم ومحد يوصل لجمالها لا أول شي يهمني أخلاقها وطبايعها وعقب جمالها يعني عادي لو كانت بنت عادية ما يميزها شي عن غيرها بالجمال لكن روحها وطيبتها تميزها عن غيرها هذا إللي يهمني,,,, وبعدين انتي ما عرفتي انا منو أريد عشان تقارنين بينها وبين ميرة.

اسما: انزين خبرني.

خليفة: مش الحين بعدين بقولج.

اسما: اوووف منك الحين كل الإستفزازات إللي سويتهن بس عشان اتخبرني آخر شي تقولي بعدين بخبرج.

خليفة بتعجب: الحين كل هذي المحاضرة إللي قلتيها بس عشان تعرفين منو أريد
اسما: هييه لايكون على بالك صدق أباك تاخذ ميرة,,, تحلم والله إذا فكرت تاخذها خبرني قبل عشان أقول لعبدالله نظهر من البيت مستحيل أقعد فمكان ميرة تكون موجودة فيه والحين أخبرك عرسكم ما بحضره.

خليفة: خيبة شو مسوتلج ميرة؟.

اسما: ولا شي بس جيه ما أحبها ولا أطيقها.

خليفة: انزين انا مب رايح أخطبها

اسما: انزين ما تبى تخبرني؟.

خليفة: لا.

اسما: ليش عاد.

خليفة يبتسم: لأني أعرفج بتخبرين عبدالله.

اسما: انزين عادي تراه ريلي لازم أخبره ما قدر ما أقوله وبعدين عبدالله ما بيخبر حد.

خليفة: عبدالله ما بيخبر حد؟؟؟!!!! تحلمين والله ما بيخلي حد ما بيخبره بس عشان يطفربي.

اسما: مستحيل عبدالله ما يسوي جيه.

خليفة: لا هو حالف إن يفضحني.

اسما: اكيد أنت مسويبه شي.

خليفة يبتسم: قبل لا ياخذج أو حتى يقول لأمي وإلا أبوي خبرني انا وقالي هذا سر من بينا وعاد أنا حبيت أريحه بالباجر من صباح الله خير وكنت سهران طول الليل أترياالصبح يطلع وعاد انا ماصدقت من نشت أمي قعدت أسولف وياها شوي ومن قعد أبوي خبرتهم إن عبدالله يباج وعاد أمي ما صدقت من شافت عبدالله فتحت وياه الموضوع والمشكلة وأنا قاعد أمي كانت ترمسه وهو يطالعني شوي وبيجتلني المهم شليت بعمري ورحت حجرتي وقفلت الباب وبعد ربع ساعة دق علي الباب وهو معصب ولا طعت افتح المهم انا رقدت ونسيت إن دريشتي بسرعة تنفتح من برع وداخل.

اسما تضحك: هاهاهاهها شو استوى؟.

خليفة: شو بعد استوى دخل علي وضربني ضرب وأنا حليلي راقد ومب مستوعب شو السالفة وحلف إن يردها والله ضربني بكس على عيني وتمت عيني وارمه أسبوع هاهاهاهاهاهاها والله كان شكلي عجييب هاهاهاها.

اسما: هاهاهااهها محد قالك تخبر هو قالك سر.

خليفة: مب جني واايد مسولج سالفة شلي بنتج وروحي برع.

طلعت اسما مع بنتها وراحت تقعد عند عمتها تسولف وياها.

و بالباجر الساعة خمس الصبح نشت سلامة تصلي ووعت اخوانها وروضة ولقت أبوها وأمها واعيين,,,راحت تتسبح وعلى الساعة 6,30 راحت عند روضة ولقتها راقدة وراحت عند خالد ولقته يتسبح ونزلت تحت وسمعت صوت امها فالمطبخ.

سلامة: أماية عيدج مبارك.

وباست امها ع راسها.

ام محمد: عساج من العايدين والسالمين روحي شوفي خوانج إذا قامو.

سلامة: إن شاء الله.

راحت سلامة ادق الباب على محمد.

محمد: دخلي سلامي.

سلامة: صباح الخير.

محمد: صباح النور عيدج مبارك.

سلامة: عساك من العايدين ياعيني شو هاي الكشخة.

محمد: شفتي عاد,, وين أبوي.

سلامة: يمكن فالحجرة.

محمد: نسير بسلم على أمي.

طلع برع وشاف أمه أدخن أبوه راح يسلم على ابوه وامه.

محمد: عيدك مبارك أبويه.

ابومحمد: عساك من عواده.

ام محمد: عيدك مبارك الغالي.

محمد: عساج من عواده إن شاء الله.

وسلمت سلامة على ابوها.

ام محمد: تعال الغالي بدخنك.

وبعد شوي نزل خالد.

خالد: عيدكم مبارك جميعا. وسلم على أهله.

ابومحمد: يلا نروح عشان نلحق على صلاة العيد.

سلامة: أماية وين بتروحين؟.

ام محمد: بروح أتسبح وبلبس ثياب العيد.

سلامة: وانا بعد بروح اتلبس.

بعد ماردو من الصلاة قعدو يتريقون ,,, ونزلت سلامة تتريق وياهم.

محمد: يا سلام يا سلام شو هاي الحلاه كلها.

خالد: يا عيني على إللي لابس أحمر.

بومحمد: ما شاء الله عليج يا بنتي تعالي قعدي عدالي.

سلامة مستحية: مشكورين عيونكم الحلوه.

ام محمد: ليش طالقة شعرج قومي رفعيه.

بومحمد: خليها الحين ماشاء الله ع شعرج سلامي صدقها امج رفعيه لا يحسدونه.

نزلت روضة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

روضة: مباركن عيدكم.

الكل: عساج من عواده.

سلمت على ابوها وامها وخوانها وعقب سلامة وقعدت عدال ابوها وهي أطالع سلامة بغيره.

روضة: ليش طالقة شعرج تبين تقهريني.

سلامة: على شو أقهرج.

روضة: إن شعرج طويل وأنا لا.

الكل: هاهاههاهاهاها.

محمد: انتي لين الحين تغارين من شعر سلامة.

روضة: ليش ما أغار ما تشوف شعرها واصل لركبها ما شاء الله وانا حتى نص ظهري ما وصل.

خالد: يا الغيارة.

ام محمد: لو ادهنينه راسج مثل ما أقولج جان شفتيه واصل تحت اركبج.

روضة: عيل انا أدهنه أكثر من سلامة ولا يكبر.

ام محمد: بس ما تربطينه طول الوقت مطلوق عقصيه وبتشوفينه شقايل بيغدي.

روضة: عاد أنا مااحب العقص اتقول عيوز.

سلامة: خلاص رواضي ولا تزعلين الحين بقوم أرفعه.

روضة: والله تسوين خير عن لا احسده عقب بيحت شعرج كله ولا شعره بتم فراسج من عيوني.

سلامة: بسم الله علي.

بومحمد: قم خالد إذا بتروح وياي.

خالد: يلا قمت.

ام محمد: وانتو متى بتروحون.

محمد: بعد شوي بس أول بروح أسلم على ربيعي.

ام محمد: منو من ربعك؟.

محمد: علي يارنا.

ام محمد: بس لا تتأخر عشان من تردون انتو بروح انا وخالتك نسلم.

محمد: إن شاء الله الغالية.

طلع محمد رايح يسلم على ربيعه.

روضة: قبل لا تروحون قولولي ترا أنا فحجرة أمي بكلم سويره.

ام محمد: الحين بتروحين عندها ليش تكلمينها.

روضة: لازم أسلم عليها.

ام محمد:انزين روحي عن الصدعه.

راحت روضة وتمت سلامة مع امها.

ام محمد: سلامي انا بروح المطبخ أشوف البشكار شوي وبقول ل لاني تيبلج المدخن وروحي دخني ميلس الحريم انزين.

سلامة: إن شاء الله.

راحت ام محمد المطبخ تشوف البشكار لأن اليوم بيكون العشى عندهم كالعادة.

لاني: سلامة عيد مبارك.

سلامة: عساج من عواده.

لاني: انتي شو قول.

سلامة: ما عليج من كلامي وين المدخن.

لاني: الحين انا روح جيب.

سلامة: يلا بسرعة.

قعدت سلامة تاكل حلاوا لين ما ييت لاني.

لاني: سلامة ريد انا سوي دكون.

سلامة: لا انا بدخن مشكورة,,, تبين حلاوا.

لاني: مايريد شكرا انا ما يحب شوكليت انا حب زيادة بسكيت.

سلامة: انزين خذي هذوه البسكوت.

لاني: لالالالا مايريد بعدين بعدين.

سلامة: انتي الخسرانة هاتي المدخن مادري شقايل تقدر اتقاوم الحلاوا.

راحت سلامة ميلس الحريم أدخنه وشغلت التلفزيون كانو عارضين أغاني العيد.

سلامة: أوووف لعوزتني هاي الشيلة.

وحطتها على جتفها.

سلامة: ما أدري ليش لابسة الشيلة ومحد فالبيت,,, مش جني حرقت الميلس أحسن أحطه فالصالة.

طلعت من الميلس ( وميلس الحريم داخل الفيلا نفسها وبعد للميلس باب من برع يعني عادي ما يدخلون الحريم الفيلا إلا الميلس وبعد يقدرون يدخلونهم من داخل الفيلا للميلس والميلس بعيد عن الصالة يعني مب بعيد وايد لا بس هو مخشوش يعني مستحيل إللي فالصالة يعرفون إن حد موجود فالميلس ) وهي ما تدري إن حد فالصالة,,, وفالصالة كانو خليفة وسيف واحمد موجودين ويطالعون التلفزيون بندماج وهم قالو للبشكارة تزقر خالتهم ويت سلامة بتحط المدخنبس لفت أطالع صوب التلفزيون وانصدمت بوجودهم قاعدين و خليفة انتبهلها واتفاجأ بسلامة جدامه سلامة شهقت وشردت ولف سيف يطالع.

سيف: منو؟.

خليفة مرتبك: مادري ماشفت.

أحمد: أنا بسير أشوف.

سيف يطالع خليفة وهو مستغرب فخاطره شفيه خليفة منو شاف عشان جيه يتلخبط وخليفة من شافها يحس بحرارة فظيعة فجسمه هاي أول مرة يشوفها بلا شيلة فخاطره: أنا أعرف إن سلامة حلوه لكن مب هذي الحلاه كلها صدق إنها تخبل وإلا شعرها ما شاء الله عليه بتجتلني هاي البنت.

أما سلامة فكانت بتموت من الفشلة لبست شيلتها واتحجبت.

أحمد: سلامي مباركن عيدج.

سلامة برتباك: هلا أحمد عساك من العايدين.

أحمد: ليش شردتي بس أنا وخليفة وسيف محد ويانا تعالي سلمي عليهم.

سلامة: الحين بيي بعدل شيلتي قبل.

أحمد: أنا بروح عندهم.

سلامة: انزين.

وعدلت شيلتها: أنا ليش ما رفعت شعري الحين هاي الشيلة شو بتغطي أحسن أدخله داخل الجلابية.

سيف: منو كان؟.

أحمد: سلامي.

سيف: وينها لايكون ما بتسلم علينا.

أحمد: لا الحين بتي بس بتغطي شعرها.

لف سيف على خليفة وفخاطره: الحين يا خليفة كل ها إللي استوالك لأنك شفت سلامة وابتسم بخبث عثرك يا خلوف رايح فيها وأنا أقول ليش الريال كل ما يشوف سلامة يتغير عثرك متخبل ما عليه أنا براويك.

سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سيف: هلا بسلامي عيدج مبارك.

سلامة: عساك من العايدين والسالمين.

ولفت صوب خليفة بدون ما أطالعه: عيدك مبارك خليفة.

خليفة: عساج من العايدين والسالمين.

سيف: وين خالوه؟.

سلامة: فالمطبخ بروح أزقرها.

سيف: لالالا تروحين نحن قلنا للبشكارة تزقرها أكيد الحين بتي.

سلامة: انزين قربو.

سيف: صبيلي جاي سلامي.

سلامة: من عيوني.

لف خليفة يطالعها بعصبية.

سيف يبى يقهر خليفة: ماريد جاي من عيونج أريد من الدلة.

أحمد: هاهاهاههاها.

سلامة بقفطة: مالت عليك.

سيف: افاا سلامي تسلملي عيونج الحلوات.

سلامة: هييه جيه أباك,, خليفة أصبلك قهوة وإلا جاي.

خليفة بقهر: مشكورة ماريد.

سلامة: وأنت أحمد.

أحمد: انا أريد شي باارد.

سلامة: بييبلك عصير من الثلاجة.

أحمد: قعدي أنا بروح أييب لعمري.

سيف بغلاسة: يا سلاام شو هاي الحلاه سلامي لبسي دايما أحمر يطلع عليج رهيب.

سلامة مستحية: مشكور عيونك الحلوه.

أما خليفة فكان يحترق وخاطره يقوم ويضرب سيف الغيره بتجتله كيف سيف يقولها جيه وهي كيف ترضى.

سيف: خليفة شو فيك ليش ساكت.

خليفة يطالع سيف بغيره: ماشي وين خالوه سيري وزقريها وايد اتأخرت وإذا مشغولة بنروح.

سلامة فخاطرها شوفيه هذا ليش معصب.

قامت سلامة: إن شاء الله الحين بزقرها.

أما سيف فخاطره يضحك بصوت عالي على خليفة : حليلك يا خوي تغار مني لا تخاف سلامة طول عمرها أختي الثانية

وقبل لا تطلع سلامة دخلت امها وسلمو عليها وروحو بعد ربع ساعة دخل محمد وشل خواته رايحين بيت عمهم منصور وكانو كلهم قاعدين إلا بوغانم وجاسم.

سلامة+روضة: السلام عيكم.

الكل: وعليكم السلام.

ودخل محمد بعدهن: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

ام غانم: حيا الله من يانا قربو عيالي قربو عيدكم مبارك. سلمو عليهم وقعدو يسولفون.

غانم: كنا تونا نريد نروح صوبكم بس انتو سبقتونا.

روضة: كالعادة نحن دايما نسبقكم.

غانم:أووهوو بدو اليهال يتكلمون.

روضة: محد غيرك ياهل أنا مش ياهل انا مراهقة.

غانم: يا حافظ على المراهقين شو بيكونون غير يهال.

مريم: وين رحتو.

سلامة: بعدنا مارحنا مكان أول بيت نخطف عليه بيتكم.

مريم: زين عيل بنروح كلنا رباعه نسلم.

محمد: مادام بنروح ارباعه يلا قومو نروح.

مريم: عطوني عشر دقايق وبكون جاهزة.

غانم: إذا تأخرتي أكثر من عشر دقايق بنروح عنج.

راحت مريم تلبس عباتها بسرعة عشان ما يروحون عنها ومن نزلت لقتهم يتريونها وركبو كلهم سيارة محمد وراحو صوب بيت عمهم حميد سلمو عليهم وعقب راحو بيت يدهم دخلو ولقو هناك عمهم منصور وعمهم حميد وأبوهم و عبيد وجاسم وخالد سلمو عليهم وعقب طلعوراحو بيت عمتهم ولقوها قاعدة فالصالة مع بناتها.

الكل: السلام عليكم.

العمة بفرح: وعليكم السلام هلا والله بعيال اخواني هلا.

وبعد ما خلصو سلام.

العمة: قعدو ليش واقفين.

قعدو. العمة: وشو اخباركم بعد.

غانم: والله ماشي أخبار.

العمة: ليش ما توني كل اليوم انا طول الوقت أقعد مجابلة خطيبة غانم وخطيبة سيف.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

غانم: حرام عليج عموه لا تقولين هذا الكلام جدام البنت احرجتيها.

العمة: لا عادي.

مريم: موزان تعالي.

موزة طالعت مريم ولفت عنها وراحت عند محمد.

محمد: هاهاهاهها ما يبونج تعالي حبيبي. وشل موزة.

مريم: والله هي الخسرانة مش أنا وبعدين شفيهن الموزات يموتن على محمد.

محمد بفشلة: وانتي شعليج.

الكل: هاههاهاههاها.

وطلعو من عند عمتهم رايحين بيت خالتهم واتصل محمد بسيف.

سيف:الو.

محمد: مرحبا سيف عيدك مبارك.

سيف: عساك من العايدين والسالمين وينك انت يا النذل يينا بيتكم وما كنت موجود.

محمد: اسمحلي رحت أسلم على علي.

سيف: ياركم.

محمد: هييه انزين أقولك ترى أنا وغانم وخواتنا جدام بيتكم.

سيف: والله تعالو قربو داخل نحن كلنا موجودين من أكبرنا لأصغرنا.

محمد: أوكي يلا داخلين.

سيف: نترياكم.

ام عبدالله: منو؟.

سيف: محمد وغانم وخواتهم يبون يسلمون عليكم.

بوعبدالله: حياهم الله خلهم يدخلون.

وقف سيف جدام الباب ودخلهم.

دخلو قوم سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

ام عبدالله: حيا الله من يانا.

محمد وغانم سلمو على بوعبدالله وام عبدالله وخليفة وعبدالله وسيف وأحمد موزة واسما وعقب البنات سلمن.

منى: وانا ما تسلمون علي.

ضحكو وشلها محمد: منو هاي القمر شو اسمها.

منى بفخر: أنا منى بنت عبدالله الحلوه.

محمد: والنعم الساع.

ابو عبدالله: قربو.

وقعدو بوعبدالله وعياله ومحمد وغانم وأم عبدالله بصوب وقعدن البنات فالصوب الثاني.

سيف ضرب محمد على ريوله شوي شوي بدون محد ينتبه.

محمد: شعندك.

سيف يهمس لمحمد: إذا راحن عيونك هناك مرة ثانية ياويلك

محمد يهمس: وأنت شعليك خطيبتي و كيفي أطالعها.

سيف بهمس: انزين عرفنا إنها خطيبتك بس خلاص ذليتها البنت احمرت واصفرت وأنت بعدك اطالع عيونك ما نزلتها عنها.

محمد: وأنت ليش تراقبنا أصلا هي ما استحت إلا لأنك اطالعنا.

سيف بصوت عالي: لا والله.

بوعبدالله لف عليهم وهو كان مندمج بسوالف غانم: شعندكم.

محمد: ما شي عمي سلامتك نرمس عن الشغل.

ام عبدالله: شو تبون ترمسون عن الشغل انسوه لين ما تخلص الإجازة.

أما خليفة فكان طول الوقت ساكت لأنه بعده منقهر من سلامة وسيف ورن تلفونه وقام وراح الصوب الثاني للصالة مجابل سلامة.

مريم: يا عيني عليك يا ولد عمي عينك ما نزلتها عن خطيبتك.

سلامة+اسما+روضة+سارة: هاهاهاههاهاهاهااها.

موزة مستحية: مريوم بس عاد.

مريم: لا بعد أخوج شكله رز بويهه بس محمد ما سواله سالفة.

سلامة: ما باقي إلا عمي وخالتي وعبدالله يلاحظون.

موزة: عادي أمي تجتلني.

اسما: يالله يا منى شو سويتي وصختي الدنيا.

منى: يعني ما أكل.

اسما: قومي انسير ببدل اثيابج.

قامت اسما وشلت بنتها.

سلامة: تبين مساعدة.

اسما: لا فديتج مشكورة.

مريم: رمستو الشلة.

سلامة: لا ما رمستهم وانتو.

موزة: أنا رمستهم.

مريم: حتى انا.

سلامة: يعني بس أنا ما رمستهم.

مريم: صح موزة تسلم عليج حصة.

موزة: منو حصة؟.

مريم: حصة سلطان ما تذكرينها.

موزة: حصة الحلوة إللي كانت ويانا فثاني ثانوي بس عرست وما كملت.

مريم: هييه قالتلي أسلم عليج تذكرين كانت تموت عليج.

موزة: الله يسلمج وياها من الشر بس وين شفتيها؟.

وموزة ومريم كملن سوالفهن عنها لفت سلامة عنهن لأنها ما تعرف البنت ورفعت عيونها اطالع جدامها وشافت خليفة يرمس تلفون وعيونه عليها ارتبكت ونزلت عيونها بس مارامت تقعد لأن خليفة ما نزل عيونه عنها فخاطرها: ليش يطالعني جيه ما سويتله شي. قامت وراحت تقعد عدال خالتها.

سيف متعمد يرمس بصوت عالي عشان يسمع خليفة: هلا والله بسلامي هلا بالزين كله.

سلامة بستغراب: أهلين.

خليفة انقهر ازيادة وسكر عن ربيعه ورد يقعد عدال سيف مجابل سلامة.

محمد: عيل نترخص بنروح.

بوعبدالله: وين بتروحون بعدكم ما قعدتو.

محمد: صارلنا ساعة قاعدين وبعدين أمي تتريانا فالبيت تبى تروح تسلم.

ام عبدالله: خيبة انا نسيت امك الحين بتحتشر علي بقوم ألبس عباتي.

وطلعو قوم محمد مروحين البيت وصلو أول غانم وخواته البيت وعقب هم راحو البيت.

وبعد صلاة المغرب اتجمعت العايلة كلها فبيت بومحمد على العشى وكانو كلهم موجودين وماطعو الرياييل يتعشون فالميلس يبون العشى برع لأن الجو بارد,, والحريم يتعشن داخل وأما البنات فطلعن برع وفرشن الفراش تحت ويابن الشواية وقعدن يشون ويسولفن وبعد ما خلصو الرياييل يتعشون أذن عليهم إذان العشى وقامو كلهم يصلون.

موزة: صح ما خبرتكم اليوم بعد ما رحتو شو استوى.

سلامة+مريم: شو استوى.

موزة: رحنا أنا وخليفة وسيف وأحمد ومنى ومحمد بيت عمي جاسم نسلم عليهم.

سلامة: انزين شو صار؟.

موزة: نحن يوم دخلنا مالقينا حد إلا حرمةعمي سلمنا عليها وقعدنا نسولف وياها وإلا بعد شوي تنزل ست الحسن والجمال.

مريم: منو ست الحسن والجمال.

موزة: في حد غيرها ميرة – سلامة اتضايجت من سمعت اسم ميرة – سلمت علينا كلنا وعاد عقب تمت تسولف وتتدلع جدام خليفة وكل شوي تقربله الأكل وإلا تقطعله الفواكه وإلا تصبله عصير والله إنها ما تستحي ولا واحد منا صبتله عصير وإلا قربتله شي وأكثر شي قهربي يو قالتلها حرمة عمي ليش ما تصبين عصير لعيال عمج الباقيين لو تتوقعون شو ردة على امها؟؟.

سلامة: شو؟؟.

موزة: قالتلها انتي صبيلهم انا اكثر واحد يهمني خليفة.

سلامة والغيرة حارقتنها: والله ما تستحي كيف تقول جيه جدامكم وجدام أمها.

مريم: وعاد خليفة ما صدق أكيد طار من الفرحة منو قده ميرة الحلوة تقوله هذا الكلام.

سلامة: تخسي إذا هاي حلوه.

موزة: لا والله خليفة كان مستحي وقافط منها وإلا هي ما تعرف المستحى.

مريم: هاهاهاهاهاهايا حليلك يا خليفة وشو سوت بعد.

موزة: ماشي بس تمت طول الوقت تكلم خليفة ونحن لابستنا ولا جنه موجودين ومن طلعنا وركبنا السيارة سيف انفجر كان ميت قهر منها وحتى انا استغربت كيف سيف ما علق ولا فشلها العادة أي شي فخاطره يقوله فويهج بس الله ستر وما فضحنا وأما خليفة فكنت أحس إن مضيج وكارهه ميرة من خاطره على هذا الموقف إللي حطته فيه وحتى ولا نطق بكلمه ولا طاع يوديني بيت عمي خالد.

وبعد شوي ردو الشباب من المسيد وشافو البنات وراحو عندهم.

محمد وعيونه على موزة: خلصتن تشون؟؟.

مريم: بعدنا باقي شوي تبون؟؟.

سيف: عيل نحن ليش يايين.

روضة: بس عشان تاكلون.

غانم: هييه نعم.

سلامة: محمد قعدو بروح أييبلكم عصير.

محمد: ما يحتاي ما نبى سلامي لا تروحين.

سلامة: محمد أنا مسويه وايد منو بيشربه عقب.

سيف: أنت خلها تيبلنا عصير شعليك يلا سلامي الحلوة روحي ييبيلنا.

سلامة تبتسم: إن شاء الله.

وقبل لا تروح طالعة خليفة بنظرة غضب وخليفة استغرب من نظرتها,,, وردت سلامة وصبتلهم العصير و وزعته عليهم وقعدو يسولفون.

محمد: صح سيف اليوم على صلاة العصر شفت ذياب ولد عمك خالد وسألني عنكم ليش انتو مارحتو تسلمون عليهم اليوم؟؟؟.

سيف: لا مارحنا بس رحنا بيت عمي جاسم.

محمد: هييه قالي أسلم عليكم إذا شفتكم وايد ماخذ بخاطره عليكم.

خليفة+سيف: الله يسلمك وياه من الشر.

خليفة: صح نحن وايد مقصرين وياه.

سيف: لو رحنا بيتهم انسلم عليهم أخيرلنا من بيت عمي جاسم.

روضة: ليش عاد.

سيف: صارلنا موقف الله لا يراويكم إياه.

سلامة منقهره: صح سيف شو أخبارها بنت عمك.

سيف: منو عمي؟؟.

سلامة: عمك جاسم.

سيف بكره: ما شفت إلا الكبيرة وهي الحمدلله بخير إذا كنتي تقصدينها.

سلامة: هي أقصد الكبيرة.

موزة حست بغيرة سلامة وابتسمت ومريم على بالها إن سلامة تبى تغايظ خليفة,,, أما خليفة من سلامة طرت ميرة لف يطالعها وابتسم فخاطره: الحين يا سلامة كل هاي النظرات والعصبية عشانج تغارين من ميرة والله يهداج يا موزة لازم تخبرينها,, وانتي يا سلامة ما يحتاي تغارين ما شي بنت قدرت تدخل قلبي غيرج.

موزة: وين قوم أبوي.

سيف: تلاقو مع ريال فالمسيد يعرفونه وراحو الميلس عنده.

خليفة: انتو ما بتروحون وإلا عيبتكم القعدة.

سيف: أنا عن نفسي عيبتني القعدة.

غانم: إللي عيبته القعدة يقعد أنا صراحة بروح مع خليفة.

محمد: كلنا بنروح يلا سواف قم.

قامو وكل واحد عيونه على وحده محمد ما نزل عيونه عن موزة وسيف يطالع مريم ومتحسف لأن ما طفربها وخليفة يطالع سلامة وابتسامة انتصار على ويهه إلا غانم الوحيد كان محترم الكل وما طالع أي وحده.

ومر العيد عليهم وخلصت الإجازة والكل ردو لدواماتهم ومرن الأيام وبدو الطلاب امتحانات نص السنة أما الجامعة فبدو امتحانات الفاينل.

فبيت بومحمد,,, أم محمد قاعدة فالصالة ومعاها بناتها.

روضة: أوووف متى بنخلص الإمتحانات مليت.

ام محمد: غربلج الله من ثلاث أيام بس بادية امتحاناتكم قومي درسي يلا.

سلامة: روضة شو عندج باجر؟؟.

روضة بقرف: تاريخ.

سلامة: قولي جيه من الصبح.

ام محمد: أريد أعرف ليش تكرهين التاريخ.

روضة: شسوي أكره المواد الأدبية سلامي متى بتخلصين امتحانات.

سلامة: يوم الخميس.

روضة: يا حظج باجر الثلاثاء يعني ما بيكون باقلج إلا يومين آآآآخ يا القهر متى بروح الجامعة.

ام محمد: إن شاء الله قريب خلصي الإعدادية والثانوية وعقب بتروحين الجامعة.

روضة: لا تذكريني خيبة باقلي درب.

سلامة: ما عليج الأيام تركض بسرعة بدون ما نحس.

روضة: مبين تراه لين الحين ما خلصت ثاني إعدادي أحسلي أروح أدرس عل وعسى الأيام تمر.

ام محمد: وين خالد؟؟.

سلامة: يدرس داخل.

ام محمد:روحي درسيه هاي أول سنة عليه امتحانات.

سلامة: إن شاء الله اماية.

راحت سلامة ادرس خالد,,,, ومرن الأيام سلامة وخالد خلصو امتحانات واما روضة باقلها امتحان واحد وكانو كلهم قاعدين فالصالة.

بومحمد: ابوي روضة درستي؟؟.

روضة: هييه أبويه درست.

بومحمد: شو عليج باجر؟؟؟.

روضة: تربية إسلامية.

بومحمد: الله يوفقج.

روضة: آآمين يارب.

سلامة: أبويه وين بتودينا فالإجازة إن شاء الله.

بومحمد: انتو وين تبون تروحون.

روضة: أي مكان ينسينا هم المدارس والإمتحانات.

ام محمد: شورايك يابومحمد نروح صلاله من زمان ما رحنالها كلهم يمدحونها.

بومحمد: صدقج كلهم يمدحونها خلاص عيل بوديكم صلاله بس بشاور اخواني إذا بيروحون.

ام محمد: زين محلا السفر يوم تتجمع العايلة كلها.

بومحمد: خلاص تم الحين بروح أصلي العشى وبقول لخواني وبشوف بعد ناصرريل اختج إذا بيروحون ويانا.

طلع بومحمد وخالد يصلون,,, روضة خلصت امتحانات وكانت طايرة من الفرح وسوت حفلة صغيرة بمناسبة انتهاء الإمتحانات واحتفلت مع بنات عمومتها واما سلامة ومريم وموزة كانت فرحتهن اكبر من فرحة روضة لأنهم بيسافرون كلهم مع بعض ومن زمان ما سافرو مع بعض,,, وكلهم بروحون إلا عمهم حميد مايقدر يروح لأن عنده شغل وما عنده إجازة وبومحمد قال لأخوه إن بياخذ عبيد وريم وريما وياهم وعمهم وافق وحددو موعد سفرهم يوم السبت وبيقعدون فصلالة عشر أيام إن شاء الله

أنتظراراكم وردودكم

بريق الألماسة
01-09-2006, 04:33 PM
اول شي كل عام وانتي بخير وثانيا الف شكر لك وننتظر الباقي

زهرة المدائن
01-11-2006, 10:45 PM
السلام عليكم
يا اختي القصه روعه وكتير حلوه بس لو ما بطولي علينا
بننتظر باقي القصه
ما طولي علينا اختي
شكرا لك

أزهار الربيع
01-12-2006, 08:01 AM
كل عام وأنتي بخير حبيبتي بريق الألماسة وجميع الفراشات بخير وسلامه أنشاءالله

ومشكورات غالياتي على الرد الحلو

أزهار الربيع
01-12-2006, 08:10 AM
@@ البارت السابع عشر @@


ويوم الجمعة الساعة 9,30 فليل,, سلامة فحجرتها ترتب أغراضها وتشوف إذا ناقصنها شي,, ويندق باب حجرتها.


سلامة: الباب مفتوح.


ويدخلون خالد وروضة ومحمد: السلام عليكم.


سلامة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.


محمد: شو سلامي خلصتي؟؟؟.


سلامة: الحمدلله خلصت وبسكر الشنطة.


محمد: زين لأني أريد احطها فالسيارة.


سلامة: شلها خلاص.


محمد: ما نسيتي شي.


سلامة: لحظة شوي ممممممم لا ما نسيت شلها.


خذ محمد الشنطة وحطها فالسيارة ورد يقعد عندهم.


روضة: ما صدق أول مرة نروح كلنا مع بعض أقصد يعني بعد ما كبرت.


خالد: أنا أتوقع إن هاي السفرة بتكون أحلى سفرة فحياتنا.


محمد: إن شاء الله.


سلامة: محمد قوم خالتي كلهم بيروحون؟؟؟؟؟.


محمد: هييه كلهم.


روضة: محد بينقصنا غير عمي حميد وحرمته.


سلامة: وعموه.


محمد: ريلها ليش ما يروح ويانا؟؟؟ هو عنده إجازة.


سلامة: يبى يوديهم خورفكان.


خالد: بكم سيارة بنطلع.


محمد: خمس.


روضة: منو بيردهن.


محمد: الدريولية.


سلامة: نسير تحت نتعشى أنا يوعانة.


محمد: يلا.


نزلو تحت ولقو امهم وابوهم يطالعون التلفزيون وقامو يتعشون وياهم.


فبيت بوغانم,,, مريم: غانم غااااااااانم.


غانم: نعم شفيج تزاعجين.


مريم: شو بعد تباني أحطلك.


غانم: انتي حطيتي كل إللي قتلج عليه.


مريم: هييه.


غانم: خلاص ماريد شي مشكورة ويزاج الله خير.


مريم: العفو بروح أشوف جسوم وسويرة إذا يبون مساعدة.


غانم: وزقريني من تخلصون.


مريم: إن شاء الله.


جاسم: أوووووف من هاي الشنطة ليش ما تسكر؟؟.


مريم: شفيك تتحرطم تقول عيوز مكسره يحالها.


جاسم: الشنطة ما طاعت تسكر.


مريم: قم خلني أشوفها شي طبيعي ما بتسكر ما مرتبة زين.


جاسم: حراااام عليج انا صارلي ساعتين أرتب فيها وتقولين مب مرتبة.


مريم: انزين لا تصيح انا برتبها.


وطلعت مريم ثيابه مرة ثانية ورتبتهن وسكرت الشنطة.


مريم: شفت إنها ما كانت مرتبة.


جاسم: شسوي ما عرف أرتبها شرات البنات على العموم مشكورة.


مريم: العفو وطلع شنطك جدام الباب.


جاسم: إن شاء الله.


راحت مريم عند سارة.


مريم: شو سويرة خلصتي ترتيب.


سارة: هييه خلصت وشنطتي ورا الباب.


مريم: زين عيل طلعي شنطج وبزقر غانم يحطهن فالسيارة.


زقرت مريم غانم وشل الشنط وحطهن فالسيارة.


غانم: خلاص ماشي غيرهن.


سارة: ماشي.


غانم: إذا متأكدين نروح نتعشى.


أما فبيت بوعبدالله,,,,


عبدالله: أسامي خلصتي ترتبين أغراضكم وأغراضي.


أسما: هييه خلصت.


منى: باباتي انا رتبت ثيابي بروحي.


شلها عبدالله: انتي شاطرة وشيخة البنات.


منى: وحلوه.


عبدالله يضحك: وحلوه بعد.


محمد: أبوي عمي خليفة يقولك طلع الشنط عشان يحطهن فالسيارة.


عبدالله: انزين.


منى: أنا أريد أروح عند عمي اريد أروح.


أسما: لا قعدي مكانج لعوزتيه من الصبح لاصقة فيه خليه يرتاح شوي.


منى زعلانة: أنا أريد عمي.


عبدالله: تعالي حبيبي أنا بوديج عند عمج.


منى بفرح: يلا نروح.


أسما: حرام عليك عبدالله من الصبح وهي قاعدة عنده خلاص مل الريال.


عبدالله: حد يمل من هالويه الحلو خليها تروح يلا باباتي روحي عند عمج.


منى: تعال معاي.


عبدالله: يلا ياي بس بشل الشنط.


وطلعت مع ابوها ومن شافت عمها ربعت عنده.


منى: عمي عمي.


خليفة يبتسملها: هلا والله بالغلا كله تعالي حبيبي.


منى: عمي أمي ما تخليني أقعد وياك.


خليفة: ما عليج من امج انا بضربها.


منى: لالا تضربها بعدين بتعورها بس نازعها ومش وايد بس شويه.


خليفة: هاهاهاهاهااههاهاها إن شاء الله,,, عبدالله بس هذيلا شنطكم.


عبدالله: هييه بس,, وين أبوي وأمي.


خليفة: كلهم قاعدين داخل يتريونكم على العشى.


عبدالله: محمد أبوي روح زقر أمك قولها عشى.


محمد: إن شاء الله أبوي.


منى: عمي بسرعة بسرعة عشان نسبق أبوي وأمي على العشى.


خليفة: يلا نسبقهم ليش لا هاهاهاهاهاها.


وبالباجر على الساعة 7 كلهم نشو وعلى الساعة 11 طلعو من البيت رايحين المطار وعلى الساعة 2 بطير طيارتهم إن شاء الله,,,, أول ماوصلو المطار شلو الرياييل الشنط وراحو يخلصون الإجراءات والحريم والبنات راحن يقعدن,,, البنات بصوب والحريم فالصوب الثاني.


موزة: قسم بالله فيني ارقاد فظيع,, أول ما بنركب الطيارة برقد.


سلامة: انتي رقدي وأنا بقرأ قصة.


مريم: يا حافظ عليكن وأنا شو أقعد أسوي إن شاء الله,, لا ماشي ارقاد ولا قراية قصة بتقعدن تسولفن وياي وغصبن عنكن.


روضة: أريد حلاوا.


سلامة: أنا عندي بس كيف بتاكلين؟؟؟.


روضة: عادي من تحت الغشاة.


سارة: لا بتفضحينا صبري لين ما نقعد فقاعة الإنتظار.


روضة: وأنا من وين بيني الصبر.


ريم: حشى مب يوع عليج توج متريقة.


روضة: وين توني متريقة؟؟!!! أنا متريقة الساعة 8 والحين الساعة 1وقت غدى.


خالد: يلا قومو محمد يأشرلنا.


ام غانم: يلا قومن ما بغو يخلصونا.


محمد: سلامي.


سلامة: نعم.


محمد: تعالي حطي جوازاتنا عندج وعطي مريم جوازاتهم وهذيلا جوازات قوم خالتي.


سلامة: محمد ماروم أشلهن كلهن بيطيحن اصبر شوي.


ولفت سلامة صوب البنات ومحد كان منتبهلهم إلا موزة.


سلامة:موزان تعالي.


محمدرفع عيونه يطالع موزة.


موزة: شو تبين.


سلامة: تعالي خذي جوازاتكم عن محمد.


موزة: هلا محمد شحالك.


محمد: بخير الله يسلمج شو حالج انتي؟؟؟.


موزة: الحمدلله بخير.


محمد: خذي هذيلا جوازاتكم.


موزة: مشكور.


وتقرب سيف عدالهم.


سيف: شو تسوون ليش تمشون مع بعض.


سلامة: محمد يعطينا الجوازات.


سيف: هييه زين انتي وياهم على بالي بروحهم.


محمد: صدق ما عندك سالفة.


بومحمد: يلا دخلو عندكم نص ساعة إلي يبى ياكل ياكل وإلي يبى الحمام يروح الحمام.


وقعدو الحريم بصوب والرياييل فالصوب الثاني.


روضة: حد يقوم وياي أنا يوعانة بسير أيبلي شي أكله.


ام محمد: قري وين رايحة ما تستحين.


روضة: لا والله ما استحي أنا يوعانة وما أقدر أتحمل أكثر سويرة قومي وياي حد يباني أييبله شي.


سلامة: ماي.


روضة: وغير ماتبون برايكم ريم ريما تبن شي.


ريما: مشكورة ما نبى.


سارة: برايكم انتو الخسرانين.


وهن رايحات شافن غانم وعبيد.


غانم: إيه اليهال وين رايحات.


روضة: يوعانة بيبلي شي أكله.


عبيد: ردن مكانكن نحن بنيبلكم شو تبون.


روضة: محد يبى شي إلا أنا وسويرة.


غانم: انزين خلاص روحن ونحن بنيبلكم كلكم.


وبعد نص ساعة.


بوغانم: يلا قومو ما باقي إلا عشر دقايق على موعد الطيارة.


وراحو كلهم صوب الطيارة وفجأه منى صاحت واسما تحاول تهديها.


عبدالله: شفيها منى.


اسما: مادري شوفيها فجأة انفجرت.


عبدالله: حبيبي شوفيج.


منى ما سكتت زادت صياحها واسما وعبدالله مب عارفين شو فيها والكل وقف يبون يعرفون شوفيها منى ويبونها تسكت لأنها صدعت كل الموجودين فالمطار.


اسما: انزين شوفيج ليش تصيحين شو تبين.


عبدالله: شليها برايها تصيح.


اسما: مارمتها مب طايعة تتحرك.


عبدالله: قومي أنا بشلها.


شلها عبدالله بالقو وهي تضاربه وترافس.


عبدالله: مناية عن البزا,, يلا نروح.


أم عبدالله: شو بلاها.


عبدالله: شدراني مب طايعة ترمس إلا تباغم ما عليكم منها انتو مشو.


وتقرب خليفة عدال عبدالله: حبيبي منى شوفيج.


سكتت منى فجأة مثل ما صاحت وطالعت عمها ومدت إيدها عشان يشلها.


خليفة: تعالي حبيبي.


من شلها لوت عليه بقو وصاحت.


خليفة: خلاص حبيبي شو فيج لا تصيحين .. الحين بنركب الطيارة شوفي حبيبي الطيارة.


منى تمش دموعها: وينها.


خليفة يبتسم: هناك شوفي.


منى: وايد حلوه.


عبدالله: بسم الله انت شو مسوي بالبنت.


ركبو الطيارة وخليفةمقعد منى وياه و سلامة ومريم وموزة قاعدات عدال بعض.


مريم: والله شكل خليفة مع منى روعة واايد حنون.


موزة: محد يروم يسكتها غيره.


مريم: لهذي الدرجة متعلقة فيه.


موزة: وايد بدرجة رهيبة طول الوقت قاعدة وياه وإذا يبى يظهر كله بالدس وأحيانا يشلها وياه وإلا يوديها السوق ياخذلها شي وعقب يروح عنها.


مريم: أها يعني مبزنها ,,, الله يعين حرمته عليها.


موزة: هاهاههاها صدقج.


لفت مريم على سلامة.


مريم: سلامي شفيج ساكته.


سلامة: ماشي.


مريم: شو حاطه ورا ظهرج.


سلامة: ماشي.


مريم: طلعي إلي خاشتنه ورا ظهرج بسرعة.


سلامة: ماريد.


مريم: أنا براويج. ويلست مريم اتضارب سلامة لين ما طلعت سلامة شو ميوده ورا ظهرها.


مريم: وأنا أقول ليش البنت ساكتة عثرها تقرأ قصة ما بعطيج إياها لين ما نوصل صلاله.


سلامة: لا خلاص بحطها فالشنطة بس لا تشلينها انتي.


موزة: ليش؟؟.


مريم: لأني آخر مرة شليت عنها قصة وسختلها إياها.


سيف: أوووف شو هاي الحشرة انتي ما ترومين تسكتين.


مريم: أنت ليش تتدخل؟؟.


محمد وسيف قاعدين عدال البنات على يمينهن.


سيف: أنا أبى أرقد.


مريم: انزين ارقد حد ماسكنك.


سيف: صوتج ما يخلي حد يرقد.


مريم: حط كلينكس فذنيك أنا ما بسكت وإلا تحملني ساعتين ونص.


محمد: هاهاهاهاهاها انت شو تبى تناقرها لو شو ما سويت مابتروم على مريم.


سي: أشهد إني ما اروملها ملسونة.


مريم: ملسونة بكيفي أنت شعليك.


سلامة: الله يعينج يا سلامة قاعدة فنصهم.


محمد: سواف نروح عند خليفة وغانم شوي.


سيف: يلا عشان نفتك من صوت بعض ناس.


مريم: هذيلا الناس صوتهم أحلى من صوتك.


سيف: حد قال إنج انتي المقصودة.


محمد: يلا يلا نروح انتو ما بتخلصون.


وعند خليفة وغانم.


سيف: ياعيني عليك يا خليفة اسميك ما بتعب حرمتك يوم بيكون عندكم عيال.


خليفة: ليش؟؟.


سيف: ما تشوف عمرك كيف تعابل منى أكيد عيالك بتعاملهم أكثر من هذي المعاملة.


محمد: منى حبيبي ليش كنتي تصيحين؟؟.


منى بدلع: لأني ما شفت عمي وفكرت إن نسيناه وخليناه بروحه عشان جيه صحت.


الكل: هاهاهاههاهاههاها.


خليفة يبتسم: فديت إلي يحاتوني.


سيف: ما سمعج أبوج وإلا عادي ينتف شعره.


عبدالله: ما يحتاي سمعت.


عبدالله يوجهه كلامه لخليفة: انت أكيد ساحر بنتي.


غانم: عبدالله لا يكون تغار.


عبدالله: إلا بموت من القهر متعلفة فيه أكثر عني أحسلي أرد مكاني عن لا أسمع كلام ثاني بعد خوفي تقول إنها ما تحبني.


منى: باباتي أنا أحبك.


الكل: هاهاهاهاهاهاهاههاها


و رد كل واحد لمكانه و وصلو صلالة وكانو مستأجرين أربع سيارات بومحمد وام محمد وسلامة وروضة وريم وريما فسيارة ,,,,, وبوغانم وام غانم ومريم وسارة وجاسم وخالد فسيارة ,,,,, وبو عبدالله وام عبدالله و عبدالله واسما وموزة ومحمد ومنى فسيارة ,,,,, وخليفة وغانم ومحمد وسيف وعبيد وأحمد فسيارة ,,,,, ووصلو المجمع السكني وما خذين أربع بيوت وتقسمو نفس التقسيمة وأول ما وصلو ارتاحو شوي و صلو المغرب وكل حد شل حرمته راحو السوبر ماركت ياخذون أغراض وعلى الساعة عشر ردو وكل حد سوى لعمره عشى وتعشو وعقب كلهم رقدو من التعب.

نشت سلامة الساعة 8,30 نزلت تحت ولقت أمها فالمطبخ.

سلامة: صباح الخير.

ام محمد: صباح النور زين يوم نشيتي سيري ودي الريوق عند خوانج.

سلامة: وين أبوي.

ام محمد: راح مع عمج وريل خالتج يشترون دياي وسمج يلا شلي الريوق عندهم.

سلامة: انزين أماية يمكن راقدين.

ام محمد: لا أبوج موعنهم قبل ساعة.

سلامة: أنا مادل فأي بيت هم.

ام محمد: طلعي وعلى يمينج أول باب هذا هو.

سلامة: متأكدة لا ادخليني بيت ناس.

ام محمد: متأكدة يلا روحي.

سلامة: إن شاء الله.

ام محمد: وتعالي شلي الجاي عقب.

سلامة: إن شاء الله اماية.

وطلعت سلامة شاله الريوق.

سلامة: الله يستر لا ادخلني أمي عند ناس واتقفط يلا وصلتي سلامي دقي الباب.

دقت سلامة الباب ومحد فتحلها.

سلامة بخوف: شكلي غلطت أحسلي أشرد لا أتفشل.

وقبل لا تروح فتح خليفة الباب.

خليفة: وين رايحه.

سلامة برتباك: ص صباح الخير.

خليفة يبتسم: صباح النور وين شاردة.

سلامة: على بالي غلطت قلت احسلي أشرد.

خليفة: لا ما غلطتي تعالي دخلي.

سلامة: اتريقتو؟؟.

خليفة: لا محد عطانا ويه.

سلامة تحس بغبائها يعني الريوق عندي كيف بيتريقون.

خليفة: دخلي.

دخلت سلامة: وينهم؟؟.

خليفة: فوق لا تخافين الحين بينزلون.

حطت سلامة الريوق على الطاولة: مب خايفة.

خليفة: وين بتروحين.

سلامة: المطبخ بييب الصحون والأكواب عشان تتريقون.

ونزل غانم وما شاف سلامة: يا سلام منو يايبلنا ريوق ومسوي فينا خير.

خليفة: سلامة.

سلامة: شو فيها سلامة.

غانم: أهلين سلامي صباح الخير.

سلامة: صباح النور.

ومد إيده يسلم عليها وسلمت هي عليه وخليفة منصدم.

غانم: مشكورة سلامي أنا ميت يوع.

سلامة: اشكر أمي هي إلي سوت الريوق مب أنا.

غانم: أفااا يعني مب انتي مسوتنه.

سلامة: لا مب أنا.

غانم: ما يخصني باجر انتي تسويلنا الريوق انزين.

سلامة تبتسم: خلاص وعد باجر أنا بسوي الريوق.

غانم يبتسم: بزعل عليج إذا ما سويتي.

سلامة: إن شاء الله باجر أنا بسوي الريوق كل ولا زعلك.

غانم بمصخرة: ليش ما اهون عليج؟؟.

سلامة: أكيد ما تهون.

وضحكو إلا خليفة إلي بيموت من الغيره وخاطره: لا والله ما تباها تسويلك غدى وعشى بعد وأريد اعرف أنت كيف تتجرا تمد إيدك تسلم عليها ما تستحي – لف يطالع سلامة بنظرة غيره وتملك- وانتي وايد يهمج ازعله ما تحسين فيني.

لفت سلامة على خليفة وهي تضحك وانصدمت وفخاطرها: خيبة ليش يطالعني جذا تقول ماكله حلاله.

سلامة: بروح أييب الجاي وانت غانم روح ازقر محمد وسيف وأحمد.

غانم: الحين بينزلون ما فيني أروح فوق عندهم أنا ميت يوع.

سلامة: انزين الأكل موجود ما بيشرد سير ازقرهم.

خليفة: أنا بزقرهم.

راح خليفة فوق وراحت سلامة تييب الحاي.

وفخاطرها: شوفيه خليفة ليش معصب انا ماسويت شي عشان يعصب علي ويزعل ,,, وانا ليش مهتمه وشاغله بالي برايه خليه يزعل مايهمني ,,, على منو أجذب ؟؟ أنا أعرف إن خليفة وااايد يهمني بس ليش أنا مادري.

ام محمد: حشى هذا مب ريوق قتلج تودينه شلي هاي الدله ووديها عندهم.

سلامة: إن شاء الله.

شلت الدلة وراحت عندهم دقت الباب ودخلت.

محمد: هلا والله بالحلويين هلا بشيخة البنات.

سلامة : هلا فيك الغالي شو أصبحت اليوم ؟؟.

محمد: والله الحمدلله.

سلامة: إن شاء الله دوم,,, سيف صباح الخير.

سيف: صباح النور والفل والياسمين شحالج سلامي؟.

سلامة: الحمدلله بخير.

سيف: الشيخة سلامة ممكن تصبيلي جاي لو سمحتي.

سلامة: من عيوني.

خليفة فخاطره: بدينا.

سيف يبتسم: تسلملي عيونج ,, وفخاطره يبتسم بخبث والله ياخوي حالتك صعبة الغيرة بتجتلك والبنت مب حاسة فيك والله إنك كاسر خاطري.

سلامة: لو سمحتو يعني خلصو تتريقون بسرعة وطلعو.

أحمد: خيبة طرده محترمة من الخاطر.

محمد: ليش نطلع.

سلامة: عشان انظف.

سيف: اوكي بنتريق وبنطلع.

طلعت سلامة رايحه عند امها.

سلامة: امايه ما اتصلت مريم وإلا موزة.

مريم+موزة من ورا الباب: صباح الخير.

سلامة اتروعت: بسم الله روعتني عنبوكن ساحرات.

مريم: هاهاهاهاها.

موزة: هاهاهاها نبى نسويلج مفاجأة.

سلامة: زين يوم ييتن بروحكن عشان نروح انظف عند الشباب.

موزة: انا ما بروح وياكن.

سلامة: لا تخافين من بيطلعون نحن بنروح انظف.

موزة: إذا جيه عادي.

روضة+ريما+ريم: صباح الخير.

الكل: صباح النور.

سلامة: روضان رتبتن حجركن.

روضة: هييه رتبنا نحن يوعانات.

مريم: هذوه الريوق محطوط على الطاولة روحن تريقن.

ام محمد: سمعن بعد ما تخلصن تنظيف كل وحده تروح تساعد امها على الغدى ,, أنا بروح اغسل العيش لا تتأخرن.

موزة+مريم: إن شاء الله.

سلامة: أول خليهم يخلصون ريوق.

وبعد ربع ساعة دخل محمد: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

وشاف البنات قاعدات وموزة وياهم وابتسم.

محمد: وأنا أقول ليش البيت منور عثره موزة عندنا.

استحت موزة ونزلت راسها.

مريم: شو قصدك يعني أنا أظلم البيت.

محمد: لا حشى ما قلت انتي مب تنورين البيت وبس تنورين البلاد كلها.

سلامة+روضة+ريم+ريما: هاههاهاهاهاهاهاهها.

مريم: هييه توك جيه أباك دايما امدحني.

محمد: سلامي إذا تبون تنظفون يلا لأنهم كلهم ظهرو.

سلامة: يلا مريم موزة نروح. وقامن بيروحن.

محمد واقف جدام المطبخ ولازم يمرن عداله : وين وين روحي انتي ومريم وخلن خطيبتي ما اباها تنظف تعالي قعدي وياي بنسولف.

مريم: والله لا بكيفك ولا بكيفها غصبن عنك انت وياها بتروح تنظف ويانا.

موزة مستحية: مب غصبن عني انا برضاي بروح وياكن.

محمد تقرب من موزة أكثر وهو يبتسم: عيوني ما عليج من مريم تعالي بنقعد انا وانتي نسولف.

موزة بغت تموت من المستحى تبى تشرد بس محمد واقف جدامها.

سلامة معصبة: حسبي الله عليك يا محمد بتجتل البنت من المستحى قوم من جدامها.

مريم: سيف بعيد عنك وإلا ما بتقول هذا الكلام جدامه.

محمد: لا سيف ولا غيره الحين يقدرون يمنعوني خطيبتي واقولها إلي أباه.

موزة: يلا سلامي خلينا نروح.

محمد: يعني تبين تروحين وياهم ما عليه روحي بس لا تعبين نفسج وايد انزين حياتي.

موزة قفطت: ما تستحي.

وطلعت هي ومريم برع.

محمد: هاهاههاهاهاهاهها يا ويلي على إلي يستحون.

سلامة بستغراب: محمد انت صاحي.

محمد: ليش شو تشوفيني.

سلامة: والله سكران.

محمد يضحك : حبها سكرني.

سلامة: لالالالا الريال شي شارب.

ام محمد: محمد وابوي عليك شو هاي الرمسه عيب عليك.

محمد بهمس: شارب جاي أمي.

ودخل المطبخ عند أمه وسلامة طلعت مع البنات.

محمد: أمايه ليش انا شو قلت.

ام محمد: مش عيب عليك تقول هذا الكلام للبنت.

محمد: أمايه البنت خطيبتي وبنت خالتي يعني مب عيب.

ام محمد: لا عيب شقايل تقول هذا الكلام جدام خواتك الصغار.

محمد: ما يسمعني يطالعن التلفزيون ومطولات عليه.

ام محمد: كيف ما سمعنك وانا سمعتك.

محمد يضحك: انتي سمعتيني لأنج عدالنا.

ام محمد: صدقها موزة ما تستحي صرت ماصخ.

محمد: هاهاههاهاهاهاههاهاهاهاهاها.

ام محمد: اظهر برع المطبخ روح اقعد فالصاله.

محمد: ما بظهر بساعدج.

ام محمد: ماريد منك مساعده روح عني برع.

محمد: ما بطلع هاتي عنج أنا بقطع الطماط.

ام محمد: ما باك اقطع اظهر برع.

محمد يضارب أمه: حلفت عليج تخليني اقطع عنج.

ام محمد: اوووف منك شياك صرت غلس.

محمد وهو يقطع: هاهاههااهاها الحين انا غلس الله يسامحج.

ام محمد: يسامح الجميع إن شاء الله.

وقعد محمد يغايظ امه لين ما يت سلامة وتمت تساعد امها وعلى الساعة 1 كلهم خلصو غداهم وتغدو وعلى الساعة 2 بعد ما خلصو غدى طلعو كلهم رايحين صوب اليبال وفالسيارة عند بو محمد.

سلامة: أبويه انت تمشي جنك عارف المكان.

بومحمد: ومنو قالج إني مب عارف المكان أنا أذكر هذي الأماكن زين.

روضة: ما شاء الله عليك يابوي جانك بعدك تذكر هذي الأماكن أنا عمري كان 4 سنوات يوم يايين صلاله كيف بعدك تذكر.

بومحمد: شفتي عاد ابوج كيف لو تسألين عمج منصور بيقولج إن مايدل.

ام محمد: كيف مايدل هو كان ويانا تراك زودتها.

بومحمد: والله العظيم منصور ما يذكر ما تشوفينه مخلني اتجدمه مايدل.

وعقب وقف بومحمد وكلهم وقفو عداله ونزلو ,, والحريم فرشو الفراش مكان للرياييل ومكان للحريم ,, وبومحمد وبوعبدالله وبوغانم وعبدالله راحو يمشون والحريم نفس الشي والشباب بعد راحو يمشون والبنات قعدن يسولفن وخالد وأحمد وجاسم و محمد يلعبون بالكورة عدالهن ومنى تحايل أخوها محمد عشان يخليها تلعب وياهم.

محمد: منى لا بعدين بطيحين.

منى: ما بطيح أنا شاطرة.

سلامة: منى حبيبي تعالي ويانا.

منى: ماريد اقعد أبى ألعب.

سلامة: نحن ما بنقعد بنروح نمشي وبنمسك الفراشات.

منى: أنا أريد أمسك الفراشه.

سلامة: يلا نقوم.

روضة: نحن ما فينا نركب اليبل روحو انتو ونحن بنلعب طايرة.

مريم: برايكن يلا موزان.

موزة: انسير من هاي الجهة ما نبى نسير وراهم.

مريم: اوكي.

وهن يمشن,, سلامة: منى حبيبي وقفي عدال الورد بصورج.

منى: صوريني وأنا ماسكه الورده.

سلامة: انزين يلا 1 2 3 شاطرة.

مريم: حشى تعبت ماروم أمشي أكثر.

موزة: حتى أنا تعبت ريولي يعورني.

سلامة: اوكي نقعد.

منى: سلامي أنا بروح اقطع الوردة إلي هناك.

سلامة: روحي بس لا تسيرين بعيد واايد.

منى: اوكي.

راحت منى تربع عند الورد.

سلامة: تبن حلاوا.

مريم: لا ماريد.

موزة: أنا أبى كيتكات إذا عندج.

سلامة: شي طبيعي عندي خذي.

مريم: عنبوج بقالة متحركة.

سلامة: بسم الله لا تحسدين بقالتي.

منى تصارخ: سلامي تعالي شوفي فراشة وااايد حلوه.

سلامة: الحين يايتنج- لفت على البنات- تعالن نمسك الفراشة.

مريم: روحي انتي ما عندج سالفة.

موزة: لو بعدنا يهال نراوغ الفراش.

سلامة: برايكن.

راحت سلامة عند منى ويحاولن يمسكن الفراشة.

منى: يلا يلا سلامي مسكيها يلا لالالالالالالالالا ليش تشرد؟؟.

سلامة: خلاص حبيبي انا تعبت ماروم أمسكها خليها تروح عند أمها.

موزة: سلامة منى يلا نروح الساعة أربع وربع يمكن يدورون علينا.

سلامة: انزين يلا منى نروح.

منى: يلا.

مريم: منى حبيبي منو بتعطين الورد.

منى: عمي حبيبي.

مريم: أي واحد من عمومتج.

موزة: خليفة.

مريم: يعني بتعطينهن عمج خليفة.

منى: هييه.

مريم: يا حظك يا خليفة في حد يفكر فيك طول الوقت.

سلامة: هاهاهاهاهاها مريوم تغارين.
مريم: ليش لا يا حظه لاقي حد يحبه مب نحن.

موزة: نحن مب تارسين عينج.

مريم تبتسم: لا تارسينها.

وصلو عندهم وكانو كلهم قاعدين ومنى من شافت خليفة راحت تربع عنده.

منى: عمي يبتلك ورد شوف.

خليفة يبتسملها: يا سلالالام محلاهن شكرا حبيبي.

منى أونها مستحية: عفوا.

ام محمد: انتن وين رحتن.

سلامة: رحنا نمشي.

ام محمد: ما تشوفن الساعة الحين 4,30 ونحن نبى نروح.

سكتت سلامة وما عرفت شو ترد على امها.

بوغانم: مادام البنات وصلن يلا نروح البحر.

وشلو قشارهم وحطوه فالسيارة وسارو صوب البحر,,, وأول ما وصلو أحمد وخالد وجاسم ومحمد تسابقو منو يدخل البحر أول واحد و روضة وسارة وريم وريما نفس الشي راحن يلعبن وكل وحده ترش الثانية وأما بومحمد وأم محمد وبوعبدالله وام عبدالله وبوغانم وأم غانم فرشو الفراش وقعدو يطالعون العيال وهم يلعبون وأما عبدالله و اسما راحو يمشون وخلو بنتهم عند البنات والشباب غانم وعبيد راحو صوب قوم روضة يطفروبهم ومحمد وسيف يصورون محمد يصور بالكيمرا العادية و سيف بكيمرة الفيديو اما خليفة واقف جدام البحر ويطالع قوم خالد وهم يلعبون فالبحر.

منى: سلامة أريد ألعب مثل قوم محمد فالبحر.

سلامة: لا حبيبي انتي صغيرة.

منى: عمتي موزة وديني ألعب حرام.

موزة: حبيبي مافينا على أبوج يحتشر علينا.

مريم: تعالي حبيبي بلعب وياج بالكورة ما تبين البحر.

منى وهي تصيح: ماريد ألعب بالكورة أريد البحر انتو ما تحبوني ما تخلوني ألعب.

سلامة: خلاص حبيبي لا تصيحين أنا بوديج عند البحر.

منى تمسح دموعها: صدق.

سلامة مبتسمه لمنى: صدق بس ما بنتقرب وايد انزين.

منى: انزين.

سلامة: ما بتن ويانا.

مريم+موزة: لا.

سلامة: برايكن.

وشلت منى وراحت عند البحر.

منى: سلامي أريد أحط ريولي فالماي.

سلامة: صبري برفع بنطلونج لا يتوسخ يلا نروح.

وتقربن من البحر ومن وصل الماي عند ريول منى صرخت وربعت على ورا.

منى: هاههاهاهاهاههاها وايد بارد.

سلامة تضحك عليها: هاههاهاهاههاها ليش ترفعين ريولج.

منى بفرح: واييد بارد أريد أروح عند محمد.

سلامة: لالالا أنا قتلج بس بنتقرب شوي وانتي وافقتي.

منى بحزن: اوكي.

خليفة: تبين تروحين داخل عيوني.

لفن يطالعن خليفة إلي واقف وراهن.

منى: هييه أريد بتوديني.

خليفة: من عيوني تعالي بشلج وبنروح داخل.

راحت منى عنده: أنا أحبك.

شلها خليفة وعيونه على سلامة: وأنا أموت فيج.

سلامة استحت ولفت اطالع قوم خالد.

خليفة: سلامة بدخلين.

سلامة بدون ما اطالعه: لا ما فيني اتوسخ.

خليفة يضحك: إذا كنتي تبين ادخلين أنا بشلج إذا ما تبين تتوسخين.

لفت سلامة اطالعه: لا مشكور. وبغت تروح.

خليفة: وين شاردة.

سلامة: بروح اقعد عند موزة ومريم.

منى: يلا عمي.

خليفة: انزين حبيبي صبري شوي ,, سلامة ليش ما تحبين تقعدين وياي.

سمة: مب سالفة ما أحب أقعد وياك.

خليفة: سالفة شو؟؟ وإلا بعدج زعلانة مني.

سلامة: من شو زعلانه عليك.

خليفة: من إلي صار فماليزيا.

سلامة: لا أصلا أنا نسيته.

خليفة: صدق.

سلامة: هييه صدق.

وراحت عنه بس لفت اطالع خليفة وهو يدخل البحر مع منى.

سلامة: خليفة.

لف خليفة: نعم.

سلامة: انتبه لمنى لا تضيعها وعقب ترده علي.

خليفة: هاهاهاهاهاهها لا تخافين بحطها فعيوني.

ابتسمت سلامة وراحت تقعد مع موزة ومريم تسولف وياهن,, وبعد ساعة ونص.

بوغانم بصوت عالي: يا عيال يلا نروح.

وركبو السياير وردو وكانت الساعة 6 وكل حد راح يتسبح ويصلي ,,بعد ما خلصت سلامة تصلي نزلت تحت تسوي جاي وقهوه و زقرت على روضة وريم وريما.

سلامة: يلا ساعدني وسون سندويجات.

روضة: لمنو نسوي كل هذا وايد.

سلامة: نسيتي قوم محمد.

روضة: صح نسيت.

بومحمد: وينكن بنات.

روضة: أبويه فالمطبخ.

سلامة: سمعن ودن ها الصحن وهاي الدلة عند قوم محمد وانا بودي هذا عند أبوي.

بومحمد: شو مسويات.

سلامة: سندويج أبويه بتشرب قهوه وإلا اصبلك جاي.

بومحمد: صبيلي جاي.

سلامة: ريم تعالي صبيتلج جاي.

بومحمد: تعالي بنتي كلي عقب شوفي التلفزيون ما بيطير.

ريم: إن شاء الله عمي.

وبعد شوي ردن روضة وريما.

روضة: سلامي صبيلنا جاي.

سلامة: إن شاء الله.

صبتلهن وعقب راحت تحط دخون ودخنت البيت وأبوها وعقب ودته عند أمها.

ام محمد: دخنتي ابوج.

سلامة:هيه.

ام محمد: وسويتي قهوة وجاي.

سلامة: هييه سوينا.

ام محمد: انزين سيري ودي هالمدخن عند اخوج تعرفينه يحب يدخن.

سلامة: إن شاء الله.

شلت المدخن وراحت عند قوم محمد دقت الباب ومحد رد عليها دخلت وما لقت حد فالصالة.

سلامة: الحين شسوي أحط المدخن وأروح وإلا اصبر لين حد ينزل أوهوووه الحين شسوي والله شكلي غلط كل هذا بسبب أمي.

خليفة وهو نازل تحت شم ريحة دخون واستغرب من وين هذي الريحة وشاف سلامة واقفة فنص الصالة تتحرطم وقف يسمعها وماقدر يتحمل وضحك.

خليفة: هاهاههاهاهاهها.

لفت سلامة : ليش تضحك.

خليفة: هاهاههاها منو ترمسين.

سلامة: انتو وين.

خليفة: فوق.

سلامة: انزين خذ ادخنو.

خليفة: ما بتقعدين ويانا.

سلامة: لا.

طلعت وراحت عند عمها منصور.

سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

بوغانم: هلا بنتي تعالي قعدي.

قعدت سلامة عدال عمها.

مريم: قومي ليش قاعدة عدال أبوي.

سلامة: شعليج عمي وكيفي اقعد عداله.

ام غانم: لا تتضاربن.

سلامة: خويلد ليش ما تي تقعد ويانا.

خالد: انتو رغتوني ليش اقعد عندكم.

وبعد شوي رن تلفون بوغانم كان بومحمد متصل يسألهم إذا يبون يطلعون مكان بس محد طاع لأنهم تعبانين.

سلامة: مريوم نسير نقعد عند قوم ساره.

مريم: يلا وبنخطف على موزة.

سلامة: اوكي.

اتجمعن البنات فبيت بومحمد وبعد ساعة دخل عليهم خالد.

خالد: ما تبن تقعدن ويانا.

مريم: وين.

خالد: برع.

موزة: منو انتو.

خالد: العايله كلها قاعدة برع إلا انتن.

ريم: عاد وين قاعدين.

خالد: انا واحمد وجاسم و محمد جمعنا كل الكراسي الموجودة فالمجمع.

سلامة: خلاص الحين بني.

طلعن البنات ولقوهم كلهم قاعدين يسولفون.

البنات: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

بوغانم: تعالن بناتي قعدن.

وقعدن البنات يسولفون وياهم وأحمد وخالد وجاسم ومحمد يلعبون كورة وتعرفو على أولاد وتجمعو كلهم يلعبون.

خليفة يكلم غانم وسيف ومحمد: شورايكم نطلع نتحوط بالسيارة.

غانم: فكرة حلوه يلا.

سيف: بتأكلوني يلا بروح وياكم.

محمد: وانت ما تفكر إلا ببطنك يلا قم.

بومحمد: وين رايحين.

خليفة: بنطلع نتمشى بالسيارة.

سيف يبى يحطهم جدام الأمر الواقع: بنسير نيبلكم عشى.

بوعبدالله: زين ريحتو الحريم والبنات.

محمد وخليفو وغانم يطالعون سيف وعيون كل واحد منهم تهدد سيف بنهايته.

خليفة: شو تبون نيبلكم؟.

بوغانم: أي شي تيبونه.

محمد: إن شاء الله عمي يلا نروح.

راحو وهم فالسيارة.

محمد: غبي غبي انت ليش قتلهم رايحين نييب عشى.

خليفة: الحين كلهم بيتريونا ونحن كنا بنتأخر.

غانم: هذا من يكون يوعان يخرب كل شي.

سيف: بسم الله شفيكم علي حشى هذا مب عشى بتيبونه مسولكم أزمة.

كلهم مرة وحده: جب.

سيف: انزين ما برمس بس تراني يوعان.

خليفة: حشرتنا الحين بنأكلك لا تموت.

خذو عشى وردو عند اهلهم يتعشون وعقب راحو يرقدون لأن الساعة 11,30 والحريم والبنات لازم ينشن من وقت ويسون الغدى لأنهم بيطلعون وبياخذون غداهم وياهم,,,, وعلى الساعة 7 نشت سلامة تسبحت ونزلت تحت ولقت امها فالمطبخ تسوي الريوق.

سلامة: صباح الخير أمايه.

ام محمد: صباح النور.

سلامة: امي أنا بسوي الريوق.

ام محمد: ليش.

سلامة: ماشي سبب بس خاطري انا أسوي الريوق.

ام محمد: انزين سوي بس خلصي بسرعة لأن أبوج الحين بينزل.

سلامة: إن شاء الله.

وتمت سلامة تسوي الريوق ومن سمعت صوت أبوها كانت هي توها مخلصة الريوق.

ام محمد: سلامة هاتي الريوق لابوج.

سلامة: إن شاء الله .

شلت سلامة الريوق وحطته على الطاولة.

سلامة: صباح الخير.

بومحمد: أهلين صباح النور شو هاي المناسبة السعيدة سلامي تسوي الريوق بدون محد يطلب منها.

سلامة: شفت عاد.

ام محمد: سويتي ريوق لخوانج.

سلامة: سلامة هييه سويت الحين بوديه عندهم.

شلت الريوق وراحت عند قوم محمد.

سلامة: إن شاء الله ما أشوف خليفة إن شاء الله راقد بس المشكلة موزة تقول خليفة دايما ينش أول واحد.

دقت الباب ودخلت: السلام عليكم.

خليفة كان فالمطبخ يشرب ماي: وعليكم السلام دخلي سلامة.

دخلت سلامة وحطت الريوق وفخاطرها: يلا سلامة حطي الريوق وشردي لا يشوفج.

بغت تروح بس خليفة واقف جدام باب الصالة بدون ما يبتسم.

خليفة: مشكورة.

سلامة: العفو انزين ممكن تقوم عن الباب عشان أطلع.

خليفة ما تحرك وما نزل عيونه عنها: انتي مسويه الريوق.

سلامة: هييه انا.

خليفة: ليش.

سلامة بدت تتوتر من اسألت خليفة ونظراته: غانم طلب مني أسوي الريوق.

خليفة: مش غصب تسويله.

سلامة: أدري مب غصب أسويله لكن بيزعل.

خليفة رفع حواجبه باستهزاء: واييد يهمج زعله.

سلامة: هييه وايد.

خليفة يحس بغيرة: ليش يعني.

سلامة بعصبية شوي: خليفة شوفيك ليش كل هذي الأسئلة جني مسوية شي غلط.

خليفة باستهزاء: وانتي شو إلي سويتيه صح.

سلامة: لا والله لهذي الدرجة انا طايحة من عينك.

خليفة بتوتر: انا ما قلت إنج طايحة من عيني.

كتفت سلامة إيديها: هذا المعنى من كلامك.

خليفة: أنا إلي أقصده إن لازم يكون بينج وبين غانم وسيف حدود فالتعامل.

سلامة: و انا متى تعديت حدودي وياهم.

غانم: كل هذا وما تعديتو الحدود.

سلامة بهدوء: اسمع نحن ما تعدينا حدودنا مع بعض وأول دليل على هذا إن لا محمد ولا أهلي اعترضو على أسلوبي فالتعامل مع غانم وسيف بس إذا أنت تشوف غير هذا فهاي مشكلتك وأنا مستحيل اغير أسلوبي معاهم لأني طول عمري أتعامل معاهم بهذا الأسلوب آسفة خليفة أنا ماقدر أتغير على خواني.

خليفة: يمكن انتي تعتبرينهم اخوانج لكن هم لا.

سلامة بعصبية: أنت ليش جيه تفكيرك سيء.

خليفة: أنا تفكيري سيء ؟؟ أنا أقول الواقع غانم وسيف مب اخوانج.

سلامة: خليفة حرام عليك لا تظن السوء فيهم أنت ما تعرفهم زين مثلي صدقني غانم وسيف ما يعتبروني إلا أختهم أنا أعرفهم زين.

خليفة: يمكن إلي اتقولينه صدق بس أنا ما تعيبني تصرفاتهم وياج.

سلامة: ليش.

خليفة اتقرب من سلامة وبكل هدوء: لأنج وايد تهميني وأغار عليج.

وقبل لا يشوف خليفة ردة فعل سلامة نزل غانم وهو يغني وخليفة ابتعد عنها وراح يقعد عند الكراسي أما سلامة فكانت الصدمة وايد قوية عليها مارامت تتحرك من مكانها.

غانم يبتسم: صباح الخير سلامي.

سلامة: ............

غانم باستغراب: سلامة سلامة سلامي .

سلامة: .............

ولف على خليفة و أشرله شوفيها سلامة.

خليفة مبتسم: مادري.

غانم بصوت عالي: ســــــــــلامــــــــة.

سلامة: هاااه شوفيك تصارخ.

غانم: سلامتج أنا من الصبح أزقرج وانتي راقده شوفيج.

سلامة: ماشي أنا بروح.

غانم: انتي مسوية الريوق.

طلعت سلامة بدون ماترد عليه.

غانم: شوفيها.

خليفة: مادري شوفيها.

غانم: ياعيني على هذا الريوق الشهي.

خليفة: سلامة مسوتنه.

غانم: حليلج بنت عمي ما تزعلني.

سلامة أول ما دخلت عند اهلها.

ام محمد: شفيج ليش تأخرتي شلي دلة الجاي ووديها عندهم.

بومحمد: خلي روضة توديها سلامة تعالي قعدي تريقي.

ام محمد: يلا روضة ودي الدلة عند اخوانج.

روضة: إن شاء الله ما يخلون الواحد يتريق.

بومحمد: سلامة ما تبين ريوق.

سلامة: لا أبويه ماريد.

راحت فوق ودخلت حجرتها وسكرت الباب وقعدت فوق الشبرية وهي بعدها مب مصدقة إلي استوى ,,, سلامة تتذكر كلام خليفة ونظرته.

سلامة: شو كان يقصد بكلامه إن يحبني لالالالا شو ياج سلامة لا يكون خرفتي أوين يحبني وين عايشه انتي فالهند بس ليش قالي إن يغار علي ولا يغار من غانم وسيف صدق إن غبي وما عنده سالفة حد يغار من هذيلا الاثنينه وعلى شو يغار إن شاء الله أوووه وأنا ليش مهتمه وايد أحسلي أقوم أجحل عيوني عن هذي الأفكار السخيفة.

قامت تجحل عيونها وتتحرطم: وأصلا هو كيف يتجرأ ويكلمني بهذي الطريقة و يدخل فشي ما يخصه آآآآآآآآآآآآآي صدق إني غبية وغفت عيوني آآآآآآآآآخ يعور.

وخطفت تربع الحمام تغسل عيونها بماي بارد وشافت نفسها فالمرايه.

سلامة: خيبة شقايل حمرت والله يعور. وتمن عيونها يدمعن.

روضة: سلامي.

سلامة: نعم.

روضة: أمي تقولج تعالي ساعدينا.

سلامة: إن شاء الله.

وقبل لا تطلع شافت نفسها فالمراية مرة ثانية: الحين أمي بتحتشر علي.

وردت تغسل عيونها بماي بارد مرة ثانية وعقب نزلت تحت عند أمها فالمطبخ.

ام محمد: سلامي؟؟ كنتي تصيحين؟؟.

سلامة : لا ما كنت اصيح.

ام محمد: عيل ليش عيونج حمر.

سلامة: أمي مااصيح بس وغفت عيني.

ام محمد: غسلتيهن بماي بارد.

سلامة: هييه.

طلعت ام محمد ثلج: خذي حطي ثلج على عيونج حسبي الله كيف وغفتيهن شوفي كيف صغرن.

خذت سلامة الثلج وحطته على عيونها شوي وتمت تساعد أمها هي وروضة وريم وريما.

ام محمد: نحن خلصنا أمي روضة روحي مع بنات عمج وشوفن إذا حرمة عمج وإلا خالتج يبن مساعدة.

أنتظر ردودكم واراكم

زهرة المدائن
01-12-2006, 09:10 PM
مشكوره حبييتي والله القصه حلوه بس ما طولي علينا ننتظر البقيه وياريت اتنزلي اكتر من جزء

سيدة الحب
01-13-2006, 04:35 PM
مشكورة حبيبتي

ننتظر التكملة باسرع وقت ممكن

أزهار الربيع
01-14-2006, 07:37 AM
مشكورات حبيباتي على الرد

أزهار الربيع
01-14-2006, 07:42 AM
@@ البارت الثامن عشر @@


روضة: إن شاء الله أماية يلا نروح ما عندنا شغله.

ودخل محمد: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد: وين رايحات.

روضة: عند حرمة عمي وخالتي.

محمد: انزين يلا روحن.

طلعن البنات رايحات يساعدن.

محمد: شحالج أمي

أم محمد: الحمدلله بخير الغالي.

محمد: سلامي شوفيهن عيونج لا يكون حد مصيحنج.

سلامة: ما فيني شي واغفه عيوني بس.

أم محمد: خلصنا الغدى سلامي روحي بدلي ثيابج.

سلامة: بسوي الجاي أول.

أم محمد: أنا بسويه انتي روحي.

سلامة: لا أمايه أنا بسويه روحي انتي تسبحي.

راحت أم محمد تتسبح.

سلامة: محمد اطلع روح الصاله الريحه بتلصق فيك.

محمد بجديه: سلامة منو مزعلنج.

سلامة: محد مزعلني.

محمد: لا تجذبين علي أنا متأكد إنج كنتي تصيحين.

سلامة: محمد لا تسويلي فلم هندي ما كنت اصيح.

تقرب محمد عدالها: سمعي سلامة إذا حد مزعلنج قوليلي صدقيني ما يلومون إلا نفسهم.

سلامة تبتسم: صدقني محد مزعلني بروح أبدل ثيابي.

وعلى الساعة 12,30 خلصو كلهم يسوون غدى وشلو غداهموياهم وطلعو وأول ما وصلو فرشن الحريم الفراش وحطو الغدى وتغدو وعقب قامو قوم خالد يلعبون والحريم والبنات شلن الغدى ونظفن المكان ويابو الجاي والقهوة للرياييل وقامن الحريم يمشن والرياييل قامو بعد بس راحو يمشون الجهة الثانية والبنات قعدن يسولفن ويضحكن ويطفرن بمنى وبعد ساعة ردن الحريم تعبانات.

ام غانم: مريم يبي الماي.

مريم: إن شاء الله.

شلت الماي وودته عندهن: تبن عصير.

أم محمد: لا مشكورة.

أسما: وين بنتي.

مريم: عند موزة وسلامة.

أم عبدالله: وين روضة وسارة وريم وريما.

مريم: راحن يمشن.

وراحت مريم عنهن وقعدت عدال سلامة وموزة وبعد شوي ردو الشباب.

أم غانم: ليش رديتو.

غانم: تعبنا نحن مانروم نربع وراهم.

أم محمد: انتو شباب اليوم مدلعين وين ترومون تمشون.

سيف: خالوه عندنا سياير ليش نمشي.

أم محمد: ما قولك مدلعين.

أم عبدالله: تعالو عيالي قعدو شربو ماي.

قعدو وياهم وخليفة من شاف سلامة ابتسملها بس هي لفت عنه وهو ما نزل عيونه عنها.

سلامة تكلم موزة ومريم: نسير نقعد عند الحصاه إلي هناك.

مريم: يلا.

وقامن يقعدن بعيد عنهم شوي.

مريم: صح ما خبرتكن شو حلمت أمس.

موزة: انتي دايما أحلامج فلم هندي أحب اسمعهن.

سلامة تبتسم: نسمع.

مريم: هذي المرة فلم هندي من الخاطر هاهاهاهاها.

أما عند الشباب والحريم.

منى: عمي شوف شو مسكت.

خليفة: لا حبيبي وسخ فريه تحت.

منى: لا حلو عمي شوف كيف ينقز هاهاهاهاهاهها.

أم عبدالله: سيف لعوزتنا بند هاي الكيمره.

سيف: والله مش منج من إلي يسوي وياج مقابلة انزين آخر سؤال.

أم عبدالله: سيف عن الحشره.

سيف: حرام أمايه آخر سؤال والله آخر سؤال.

أم عبدالله: أووووف منك يلا قول.

سيف: فديت الحلوين.

الكل: هاهاهاههاهاهاههاهاهاههااهها.

أم عبدالله: بتسأل وإلا بضربك بهاي النعال.

سيف: أفاااا ريال طول وعرض بضربينه بالنعال زعلت عليج.

أم عبدالله: هاكوه الدرب روح ازعل.

سيف: خيبة قوية هاي.

الكل: هاهاههاهاهاههاهاها.

سيف: حسنا يا أم عبدالله هذا آخر سؤال من أكثر من تفضلينه من أبنائك.

محمد: والله تقول هندي يرمس هاهاهاهاهاها.

سيف: هيا أجيبي يا أم عبدالله لماذا الخجل .

أم عبدلله: أحبهم كلهم إلا أنت.

سيف مسك قلبه وطاح: لقد حطمتي قلبي يا أماه.

الكل: هاهاههاهاهاههاهاها.

أسما: منى شو تسوين شو ها الوسخ.

منى: مش وسخ هذا ضفدع.

سيف: صبري منى مسكيه بصورج.

منى: انزين.

أسما: سيف هذا وسخ لا تخليها تمسكه.

منى: عمي مسكته صورني.

سيف: رفعي إيدج وسوي علامة النصر.

حليلها منى مصدقة: جيه.

سيف: ايوه شاطره.

الكل: ههاهاههاهاهها. أسما: منى فريه لا اضربج.

منى: ماريد عمي يصورني.

سيف: منى صبري لا تخلينه يشرد.

منى: انزين.

خليفة: شو بتسوي.

سيف: اصبر,, عطوني كرتون الماي.

محمد: هذوه الكرتون.

سيف: ما ينفع هاتو الثاني بعد.

غانم: هذا الكرتون الثاني شو تبى تسوي.

سيف: صبرو الحين بتشوفون.

حط الكيمره فوق الكرتون وركزها على المكان إلي يباه.

سيف: ايوه جيه.

خليفة: شو بتسوي.

سيف يبتسم بخبث: الحين بتشوف حبيبي عطيني الضفدع.

منى: مسكه زين لا تخليه يشرد براويه أبويه.

سيف: إن شاء الله.

محمد: وين بتروح.

سيف: انت شوف.

كلهم موجهين أنظارهم على سيف إلي رايح صوب البنات.

موزة: حشى مب حلم هذا فلم من طوله.

مريم: بعده ما خلص.

سلامة: مصختيها عاد.

مريم: هاهاههاهاههاها.

سيف: مريم.

لفن البنات يطالعنه بفضول.

مريم: شو تبى.

سيف: ما تعرفين ترمسين برقه.

مريم: لا ما عرف شعندك خلصني.

سيف: أنا شاك إنج بنت.

مريم: سيف مب متفيجه لسخافتك.

سيف: الحين أنا سخيف.

البنات: وايد.

سيف: خيبة شفيكن علي.

سلامة: يلا سيف قول خلصنا.

سيف: انزين بقول بس مريم ممكن تمسكين.

مريم: شو أمسك.

قرب إيده من ويهها: هذا.

ونقز الضفدع على ثبانها وقامت مريم تصارخ: شو هذا الوسخ.

كلهم ضحكو: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: شوفيج مسكيه ليش فريتيه حرام.

مريم: الله يسقمك شو هذا الوسخ.

شل سيف الضفدع: مسكيه شوي.

مريم: ماريد.

ومشى سيف عند مريم ومريم شردت : أمااااه.

سلامة+موزة: هاهاههاهاهاها حرام عليك.

سيف: صبري مريم.

وركض وراها وشردت مريم عند أخوها.

غانم يضحك: والله يا سيف إذا اتقربت بكسرك ما تستحي تروغ أختي هاهاههاهاهاها.

خليفة: هاهاههاهاهاااهها سيف عيب عليك.

محمد: هاهاههاهاها والله وطلعتي خوافة مريوم.

مريم: انت ليش اضحكون ما اعتقد إن يضحك واايد.

انفجرو كلهم ضحك عليها: ههاهاههاهاهاهاههاها.

منى: عمي هاته.

سيف: لحظه مريم تباه.

مريم بخوف: لا منى حبيبي ماريده شليه بعيد.

خليفة: منى حبيبي فريه وسخ.

منى: انزين.

وشلت منى الضفدع وحطته مكان بعيد وردت عند عمها.

منى: الحين أنا شاطرة.

خليفة يبتسملها: وايد.

أم عبدالله: سيف شو هاي الحركات ما تستحي يبالك ضرب.

مريم: من الخاطر يباله ضرب.

سيف: عيديها وبتلقين الضفدع فشعرج.

مريم: ما تروم.

غانم: جرب وشوف شو بييك.

أم غانم: وانتي شو يصارخبج عيب البنت يطلع صوتها.

سيف: صدقها عموه عيب البنت يطلع صوتها.

مريم: جب أنت.

سيف: ما تستحين أنا تقوليلي جب.

مريم بخقه: بتسكت وإلا أخلي أخوي و ولد عمي يضربونك.

خليفة: هاهاهاهاهاهاها انتي تحفة محد يروم لسيف غيرج.

سيف: لأنها غبية.

مريم: محد غيرك غبي.

أم غانم: مريم عيب.

مريم: ما تسمعينه شو يقول ليش ما تنازعينه.

أم غانم: هو ريال.

مريم بصوت واطي: مالت عليه.

سيف: وعليج.

وشل الكيمره يبندها.

مريم بصدمه: لا يكون كنت اتصور.

سيف يطالعها بنظرة استهزاء: كل شي صورته.

مريم وقفت و وقف سيف.

مريم: حمار والله إنك ما تستحي هات الكيمره.

سيف: ما بعطيج إياها – ولف صوب سلامة وموزة – سلامي موزان اليوم انتن معزومات على فلم يخبل من الضحك عن وحده غبية تشرد من ضفدع هاهاهاههاهاهها.

مريم بعصبية: اكرهك.

وشلت دبة الماي وجبتها على سيف بس سيف قام وانجب الماي تحت.

سيف بسخافة: حاولي مرة أخرى.

الكل: هاهاهاههاهاههاهاهاهاهاهاها.

ريم بعصبية: بتشوف إن ما جتلتك يوم من الأيام ما بكون مريم.

سيف: وإذا ما جتلتيني منو بتكونين ماروكو هاهاههاهاههااهها.

مريم: سخيف سخيف سخيف.

وراحت عند موزة وسلامة.

موزة: شوفيج.

مريم: أكره أكره أكره.

موزة+سلامة: هاهاههاهاههاهاها.

وعقب ردو قوم بومحمد و شلو أغراضهم وراحو البحر وفرشو الفراش وقعدو ,,,

خالد وأحمد وجاسم ومحمد وروضة وساره وريم وريما يلعبون فالبحر,,,

وخليفة يلاعب منى,, وغانم ومحمد وسيف وبوغانم يلعبون ورقة , وعبدالله وأسما يمشون , وسلامة وموزة ومريم يسولفن مع بوعبدالله وبومحمد, وعبيد يسولف مع الحريم,,

بومحمد: سلامي صبيلي جاي أنا وخالج.

سلامة: إن شاء الله.

أم عبدالله: أمي سلامي روحي ييبي منى من عند خليفة بتموت برد.

سلامة: إن شاء الله خالوه.

وسلامة فخاطرها: لا خالوه أنا أروح عند خليفة لالالالالا.

صبت جاي لابوها وخالها وراحت صوب خليفة.

سلامة: منى.

لف خليفة صوبها وابتسم: هلا والله.

سلامة ما طالعه: منى حبيبي يدوه تباج نسير.

منى: ماريد أبى ألعب.

سلامة: حبيبي برد ما تتحملين.

منى: ماريد روحي انتي عند يدوه و قوليلها منى مش بردانه.

سلامة اطالع خليفة: خليفة خالتي تباها تقول برد عليها.

خليفة: أخيراَ طالعتيني.

سلامة: ممكن توديها عند خالتي.

خليفة: انتي زعلتي.

سلامة: مابرد عليك.

خليفة: ليش.

سلامة: لأنك غلطت علي.

خليفة باستغراب: أنا غلطت عليج.

سلامة: وصارخت علي.

خليفة: صرخت لأنج نرفزتيني.

سلامة: ييب البنت وياك لا تمرض.

ولفت سلامة بتروح,, خليفة: سلامة سلامة تعالي.

لفت سلامة: شو؟؟.

خليفة: خبريني أنا فشو غلطت.

سلامة: ليش؟؟ أنت ما تعرف؟؟.

وراحت وخليفة اغتاظ منها: شو تفكر نفسها صدق مغرورة.

منى: عمي يلا نلعب.

خليفة: لا حبيبي بس برد بنروح عند يدوه.

محمد: ما يصير عمي أنت غشاش.

بوغانم يضحك: هاهاههاها أنا غشاش.

غانم: صدق أبويه أنت غشاش.

بوغانم: شفت يا سيف يوم ما عرفو يلعبون قالو عني غشاش.

سيف: ما عليك منهم دايما الخسرانين يقولون جيه.

محمد: اوكي نلعب دور ثاني.

بوغانم: هاهاههاها ما عندي مانع بنغلبكم يلا سيف.

غام: بنشوف.

وتمو يلعبون و فنص اللعب صد محمد على يمينه وشاف موزة ومريم يتابعونهم باهتمام.

محمد وعيونه على موزة: صبولي جاي.

مريم: صبيله.

موزة مستحية: إن شاء الله.

صبتله وقربته منه: تفضل.

محمد: مشكورة.

موزة: العفو.

سيف: العب يلا.

محمد: ليش معصب لأنك خسران هاهاههاهاها.

وخلصو لعب ومحمد وغانم إلي فازو.

سيف: غشاشين.

غانم: محمد ما عليك منهم دايما الخسرانين يقولون جيه.

الكل: هاههاهاهاههاهاههاها.

بومحمد: يلا قومو نروح ما تم شي على أذان المغرب.

وقامو مروحين وعلى الساعة 8 كانو كلهم قاعدين برع يسولفون إلا خليفة وسيف ومحمد وعبيد لقو ربعهم وطلعو وياهم برع المجمع السكني وعلى الساعة 10 كل حد راح مع عياله عشان يتعشون وبعد ساعة.

دخل محمد: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

محمد: وين أبوي وأمي.

روضة: راحو فوق يطالعون الفلم بعد ما طفرناهم.

محمد: سلامي ممكن تسولنا عشى.

سلامة: ممكن بس انتو كم واحد.

محمد: نحن تسعة.

سلامة: اوكي نص ساعة والعشى بيكون جاهز يلا بنات.

راحن البنات يسون عشى وبعد نص ساعة ياهم محمد وسيف وشلو العشى وراحو برع يتعشون مع ربعهم وعلى الساعة 12 راحن البنات يرقدن ,, وأما الشباب فتمو سهرانين لين الساعة 3,30 وعقب كل حد راح يرقد.

سيف: محمد يلا نسير نرقد.

محمد: روحو انتو أنا ما برقد.

خليفة: ليش.

محمد: إذا رقدنا الحين ولا واحد منا بيقوم لصلاة الصبح فأحسن حد منا يتم واعي.

غانم: صدقك خلاص أنا ما برقد.

محمد: لالالا روح أنت ارقد هي إلا ساعة ونص وبيأذن.

وراحو يرقدون وتم محمد سهران لين ما أذن الفير توضأ وعقب وعاهم و صلو وردو يرقدونوعلى الساعة 8,30 بومحمد يتصل على تلفون محمد.

محمد: الوه.

بومحمد: بعدكم ارقود يلا قومو الحين أنا وعمومتك بنطلع منو بيقعد عند الحريم يلا قوم.

محمد: إن شاء الله أبويه.

بومحمد: وافتح الباب لاختك يايبتلكم الريوق.

محمد: إن شاء الله.

وسكر محمد عن أبوه: يا الله الرقاد بيذبحني سواف سواف يلا قم.

سيف: شو تبى.

محمد: يلا قم الشياب بيطلعون ويبونا نقعد مع الحريم.

سيف: سير أنت اقعد وياهن انا فيني ارقاد.

محمد: يعني أنا مافيني ارقاد بس ما عليه بقوم.

ونزل تحت وفتح الباب وكانت روضة يايبه الريوق وعلى الساعة 12 طلعو لأن بوعبدالله اليوم يبى يشوي وعلى الساعة 12,30 وصلو.

بوغانم يرمس الحريم والبنات: اليوم بنريحكن نحن إلي بنشوي يلا شباب قومو شدو الهمه.

وبعد ما خلصو يشوون تغدو وبعد الغدى ارتاحو شوي وعقب قامو يمشون كلهم إلا البنات تمن قاعدات ,, ومحمد إلي كان تعبان وخاطره يرقد ما طاع يمشي وياهم وراح السيارة يرقد.

موزة: بنات شورايكن نلعب.

سلامة: شو نلعب.

روضة: شو رايكن نلعب كورة.

مريم: لا ما فينا نرابع واناقز.

ريم: نلعب ورقة.

ريما: وإلا كوك.

سلامة: الكوك يباله مجهود ونحن ما فينا نتحرك.

موزة: خلونا نلعب اسم حيوان نبات .

مريم: حلو بس من وين أوراق.

موزة: أنا عندي دفتر فشنطتي.

سلامة: كم قلم عندج.

موزة: للأسف أربعة.

سلامة: خلاص ثلاث يلعبن اسم حيوان جماد و أربع يلعبن حاكم جلاد شو رايكم.

مريم: أنا موافقة.

روضة: خلاص انتن الثلاث لعبن اسم جماد ونحن الأربع بنلعب حاكم جلاد.

موزة: يلا عيل نبدأ لعب.

وبعد شوي يين الحريم.

أم محمد: شو تسون.

روضة: أمايه نلعب.

أسما: شو تلعبون.

ريم: منقسمين نحن نلعب حاكم جلاد وقوم سلامة اسم جماد حيوان.

أسما: أبى ألعب.

ريما: شو تبين تلعبين.

أسما: حاكم جلاد.

ساره: تعالي بدالي.

أسما: مشكورة.

وقعدت تلعب وياهم وبعد شوي.

أسما: وين بنتي؟؟.

موزة: عبدالله شلها وياه.

أسما: الحمدلله والله إني زغت.

أم عبدالله: موزة.

موزة: نعم أمايه.

أم عبدالله : أمي روحي السيارة وبتحصلين الشنطة إلي فيها دلة القهوة والجاي ييبيها.

موزة: إن شاء الله سويره تعالي لعبي بدالي.

ساره: انزين.

وقامت موزة تييب الشنطه وهي ما تعرف إن محمد قاعد فالسيارة وكانت سيارة بو عبدالله بعيده شوي عن سيارة قوم محمد.

محمد: أوووف شو هاي الحاله السيارة مب مريحة ما تساعد على الرقاد.

وشغل المسجل ولف الصوب الثاني وشاف موزة رايحه عند السيارة وطول على المسجل.

(( ودي بكلمه يا حبيبي قلها وقلبي لك يجيبي يا جارح ن قلبي بحبه ليتك بها الدنيا نصيبي ,,,

أربع حروف ويزيد حبي أربع حروف ويفز قلبي أنت الغلا ميزك ربي قلبي أنا منك صويبي )).

لفت موزة تشوف منو مطول على المسجل شافت محمد ابتسمت وكملت طريجها وطلعت الشنطه وراحت ونزل محمد من السيارة.

محمد: موزة.

وقفت موزة: نعم.

محمد: ما بتقولينها.

موزة مستحية: تبى جاي.

سكت محمد فترة وعقب قال: هييه أبى.

تقربت موزة عدال محمد وفتحت الشنطه وصبتله جاي وناولته الكاس وهي منزله عيونها.

محمد بصوت هادي: خاطري أسمعها.

سيف: يا حافظ عليكم ما تبوني أييبلكم كرسي وطاولة وقهوة وجاي.

محمد يبتسم: ما يحتاي عدنا تبى.

سيف أونه معصب: هاهاها تنكت حضرتك.

محمد: لا أحاول.

سيف: وانتي شو تسوين قاعده وياه.

موزة: مب قاعده وياه بس صبيتله جاي.

سيف: يلا انزين خطفو جدامي.

محمد: ما تحس إنك رزه.

سيف: لا ما حس وبعدين مادري منو فينا الرزه أنا وإلا أنت.

محمد: شي طبيعي أنت.

ابتسمت موزة.

سيف: هاهاها سخيف.

موزة: سيف تبى جاي.

سيف: لا ماريد سيري ودي الدله عند امج.

موزة: إن شاء الله.

راحت موزة تودي الشنطه عند امها أما الرياييل كانو يسولفون ويضحكون مع منى.

خليفة: قومو خلونا نلعب كورة.

غانم: يلا.

بومحمد: وين رايحين.

محمد: بنلعب كورة بتلعبون.

لف بومحمد يكلم بوغانم وبوعبدالله: شو بتلعبون؟.

الكل: بنلعب يلا.

وانقسمو الفريق الأول يتكون من: بومحمد وعبدالله وغانم وأحمد وجاسم ومحمد.

والفريق الثاني يتكون من: بوعبدالله وبوغانم وخالد وخليفة وسيف وعبيد.

ولعبو لمدة ساعة كاملة وفاز فريق بوعبدالله 5/3 .

بومحمد: شو تبون تروحون البحر.

أم عبدالله: إذا انتو كنتو تعبانين مب لازم نروح البحر.

منى بصوت عالي: لالالالالا أنا أريد البحر وإلا بزعل عليكم.

بوغانم: كل ولا زعل الحلوين بس عشان خاطرج بنروح البحر.

منى تناقز من الفرح: هيييييييييه بنروح البحر.

وراحو البحر وقعدو ساعة وردو لأن الجو صار وااايد بارد, واتفقو على الساعة 8 بيروحون الحديقة , وفسيارة الشباب.

محمد: أوووف متى بنوصل سيدا برقد من بعد صلاة العشى.

غانم: ما بتتعشى.

محمد: ماريد شي بس أبى أرقد.

خليفة: أنا مستغرب منك شقايل قادر تتحمل لين الحين بدون ما ترقد أنت مب راقد إلا ثلاث ساعات كيف متحمل.

محمد مبتسم: شدراني.

سيف: كيف بترقد بيطلعون.

محمد: لا تقول وين بيروحو.

سيف: الحديقة.

محمد: أنا مب ساير مافيني على التعب.

غانم: نحن ما نصبر عنك لازم تروح ويانا.

محمد: عاد هاي مشكلتكم تصبرون بدوني وإلا ما تصبرون أنا واحد ميت تعب.

سيف: يا النذل تتخلى عنا.

محمد: سيف أنا من الخاطر تعبان ماقدر والله أتحمل زين بتحمل لين صلاة العشى.

خليفة: خلاص خلوه محمد ما عليك منهم أنت ارقد.

محمد: هذي الناس إلي تفهم ولو سمحتو لا تقولونلحد إني ما بروح مافيني على حشرة أمي.

غانم: إن شاء الله.

وصلو السكن وكل واحد راح يبدل ثيابه ويتسبح وعلى الساعة 8 طلعو رايحين الحديقة ومحمد رقد من الخاطر ولا حاس بإلي حواليه.

وفالحديقة.

بومحمد يكلم خليفة: وين محمد؟.

خليفة: مايى راقد.

بومحمد: عنبو هذا ما يشبع من الرقاد لو الرقاد يفيد جان فاد الجلاب.

خليفة: محمد تعبان من أمس مب راقد.

بومحمد: محد قاله يسهر.

أم غانم: غربلاتكن مقواكن روضة ساره شو تبنه لا تركبن.

ساره: لا تخافين أمايه ما بيستويلنا شي.

مريم: سلامي موزان تعالن نركب وياهن.

سلامة بخوف: لالالالا كل إلا الشاحوف أتروع منه.

مريم: يا الجبانه ما يروع.

سلامة: آسفة مجربه مرة وزين ما مت.

مريم تضحك: هاهاهاهاهاههااهاها قولي زين ما أغمى عليج وإلا كنت ببتلي فيج وبتفشلينا جدام البنات.

موزة: هاهاهاهاهاهاها أنا أذكر هذا اليوم كانت المدرسة مودتنا رحلة حديقة الهيلي صح.

مريم: صح هاهاهاهاهاهاها.

موزة: يلا مريم نروح أنا وانتي خلي الخوافه بروحها.

مريم: يلا مع السلامة يا الخوافه.

سلامة: هاهاهاها سخيفات.

مريم+موزة: هاهاهاهاهاهاهها. وركبن الشاحوف.

منى: سلامي ليش مارحتي وياهم.

سلامة: أخاف.

منى بصدمة: ليش هو يخوف.

سلامة تبتسم: وايد.

منى: سلامي أريد أركبالعربة إلي هناك.

سلامة:يلا نسير.

منى: بتوديني أركب.

سلامة: هييه يلا.

وركضت منى قبل سلامة عند اللعبة وخليفة شافهم وتبعهم.

سلامة: أي عربة تبين.

منى تفكر: ممممم هذي الورديه.

سلامة: يلا ركبي.

منى فرحانه: سلامي شوفي مالتي العربة مثل عربة ( لين ).

سلامة: وأحلى.

واتحركت اللعبة.

منى: عمي شوف أنا أميرة حلوه صح.

خليفة وقف عدال سلامة: صح, بعدج زعلانه.

سلامة اطالع منى: يمكن.

خليفة يطالعها ويبتسم: كيف يعني يمكن إما زعلانه وإلا لا.

سلامة أونها تفكر: مممممم زعلانه.

خليفة يبتسم: وكيف ترضين.

سلامة تبتسم: صعب ما بتروم تراضيني.

خليفة: لا والله ,, انزين عطيني شنطج.

سلامة بصدمة: ليش شو تبى من شنطتي.

خليفة: أبى كافي.

سلامة: أنت شدراك إن عندي حلاوا فشنطتي.

خليفة يطالع منى: أذكر يوم كنا فماليزيا في وحده أخرتنا عشان تييب شنطة الحلاوا.

سلامة: شسوي ماقدر اصبر عن الحلاوا.

خليفة: انزين عطيني.

سلامة متقفطة لأن هاي أول مرة خليفة يطلب من عندها حلاوا وهي ماإلا جالكسي وطلعته وعطته إياه.

خليفة: أنا ماريد جالكسي ما احبه.

سلامة: شو تبى.

خليفة: انتي شو عندج.

سلامة قافطة: صراحة ما عندي غير الجالكسي.

خليفة: ما يستوي انتي شنطتج بلا حلاوا لا يكون كلتيه كل بروحج.

سلامة: وإذا كلته بروحي شو يعني.

خليفة: حسبي الله عليج بييج السكري.

سلامة: بسم الله علي لا تفاول ومب أنا بروحي كلته.

و وقفت لعبة منى ونزلت تربع عندهم.

منى: عمي أنا عطشانه وأريد فراخ.

خليفة: تعالي بنسير نشتري بتيين سلامة.

سلامة: لا بروح عند موزة ومريم.

خليفة: تبين ماي وإلا فراخ.

سلامة: لا مشكور.

وراحت سلامة عنهم وبعد نص ساعة.

أم عبدالله: يلا نرجع خلاص تعبنا رووسنا عورتنا من هاي الأغاني.

عبدالله: خلاص أمايه الحين بنروح.

اسما: منى.

منى: نعم.

أسما: تعالي.

منى: ماريد أريد عمي.

أسما: يا هاي البنت العنيدة كل ما أزقرها تقولي أبى عمي حشرتينا.

عبدالله: تحبه أكثر عنا.

خليفة: هاهاههاههاهاها يا الغيرة نسير حبيبي بعيد عن العيون الحاسدة.

منى: شو يعني العيون الحاسدة.

خليفة: يعني إلي ما يحبونا.

منى: منو هم.

خليفة بخبث: ناس.

منى: أنا بعد ما أحب الناس.

خليفة: هاهاهاههاهاهاهاهااها.

ولف خليفة يدور على سلامة وشافها تمشي مع موزة.

خليفة: منى حبيبي روحي عند سلامة وعطيها هاي الكيسه.

منى: انزين.

وربعت منى عند سلامة: سلامي.

سلامة وموزة يطالعن منى.

سلامة: شو حبيبي.

منى: دوج هذي الكيسه.

خذت سلامة الكيس: هذا حقي.

منى: هييه حقج عمي قالي اعطيج إياه.

موزة: منو عمج.

منى: عمي خليفة.

ابتسمت موزة, سلامة: يا القفطة.

موزة: من شو قفطه.

سلامة: تعرفين إن خليفة طلب مني حلاوا اليوم وأنا ما كان عندي والحين هو خذلي.

موزة: أخوي عجيب.

سلامة: صبري بشكره.

و وقفن لين ما وصل خليفة عدالهن.

سلامة: مشكور خليفة.

خليفة يبتسم: رضيتي.

سلامة: يمكن.

خليفة: استغفر الله ردت وقالت يمكن.

ضحكن سلامة وموزة.

خليفة: بسكن ضحك يلا امشن.

سلامة+موزة: إن شاء الله.

وردو البيت الساعة 10,30 تعشو ورقدو وعلى الساعة 7 نش محمد وعلى الساعة 9,30 الكل كان واعي,, وكانن موزة ومريم قاعدات مع سلامة وأم محمد يسولفن وروضة وريم وريما عند ساره , وبومحمد وبوعبدالله و بوغانم طلعو يشوفون وين يودونهم اليوم,, وكان الجو وااايد حلو ينزل نفاف.

مريم: عنبو هذيلا متى بيطلعون جيه نحن نشتغل عندهم.

موزة: أنا قبل لا أيي عندكم سيف وخليفة دخلو عندكم.

سلامة: وأحمد يلعب مع خالد و جاسم ومحمد برع.

مريم: يعني محد هناك إلا غانمومحمد وعبيد.

أم محمد: انزين روحن و قولولهم يطلعون.

مريم: صدقها عموه يلا نروغهم.

ودخلو محمد وعبيد: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

محمد: منو هذيلا إلي بتروغينهم إن شاء الله.

مريم: انتو في حد غيركم عنبوكم ما بغيتو اطلعون.

محمد: آسفين على التأخير يلا روحي نظفي.

مريم: لا والله اشتغل عندك بس ما عليه الحين أنا بسكت يلا بنات.

عبيد: مريم نظفي حجرتي زين.

مريم: ولا يهمك بتشوف التنظيف على أصوله.

محمد: لا مريم ما فينا على الوسخ آسفين على الغلط بس لا تسوين شي.

سلامة: ماعليك منها ما بتسوي شي.

وراحن البنات ينظفن كل وحده تنظف حجره.

مريم: حشى هذيلا يضاربون ما يرقدون ليش جيه مسوين بالشراشف.

سلامة: هاهاهاهاها مريوم انتي وايد تتحرطمين سمعي بقت حجرة وحده نظفيها انتي وأنا وموزة بنظف تحت.

مريم: أوكي.

ونزلن سلامة و موزة ينظفن تحت وبعد ربع ساعة سيف وخليفة دخلو وسمعو صوت البنات فالمطبخ وراحو الصالة وخليفة شغل التلفزيون و طول عليه وبعد شوي دخل عبيد وسمع التلفزيون وشاف خليفة وسيف.

عبيد: ما خلصن.

خليفة: لا.

وقعد عبيد وياهم وقام سيف.

عبيد: وين رايح.

سيف: بغلسبهن شوي.

راح سيف وكان بيفتح الباب بس تردد .

سيف فخاطره: كيف أدخل يمكن يكونن بلا شيل خلاص بخليهن بس والله خاطري أشوف مريم وأطفربها ما عليه مرة ثانية.

ورد يقعد عندهم ورن تلفون خليفة ربيعه متصل.

سيف: أنا وين تلفوني.

عبيد: أنت أصلا ما خذته وياك.

سيف: يعني فالحجرة أوهوووه أنا ما فيني أروح فوق.

وراح سيف فوق ودخل الحجرة ولقى تلفونه على الطاولة شله وانسدح على الشبرية وانتبه على شي أسود عداله وارفعه.

سيف: خيبة هاي شيله.

هو مايدري إن مريم داخل تغسل الحمام ,, واسمع صوت داخل الحمام وقام بيطلع بس مريم فتحت الباب.

مريم وهي تتحرطم: أنا آخر عمري أغسل حمامات آآآآآخ يا القهر وياليت بعد .....

وشافت سيف وسكتت وسيف وقف يطالعها وهو منصدم وشيلتها فإيده ,, مريم شافت سيف ماسك شيله وانتبت إنها شيلتها شهقت ودخلت الحمام مرة ثانية وقفلت الباب و ويهها يحترق من القفطه والفشله وبعد ما نتبه سيف إن مريم كانت جدامه ضحك وراح يدق الباب عليها.

سيف: مريم خذي شيلتج.

مريم فخاطرها وهي قافطه: خيبة تخيب العدو يعني ما بيطلع.

سيف: إييه مريم لا يكون متي خذي شيلتج.

بطلت مريم الباب ومدت إيدها و خذت الشيله و سكرت الباب مرة ثانية سيف ضحك عليها وراح يقعد على الشبرية.

سيف فخاطره يضحك: ما شاء الله عليج يا مريم محد مخبلبي غيرج.

مريم فخاطرها: الحين أنا وين بودي ويهي آآآخ يا القفطه شو بيقول عني الحين أكيد بيقول إني ما استحي وإلا متعمده أسوي جيه وبعد هو ما يستحي شو يايبنه يعرف إن نحن انظف شو يايبنه وأنا شو مقعدني فالحمام بطلع أكيد روح.

طلعت مريم من الحمام وشافت سيف قاعد على الشبرية يطالعها و مبتسم.

مريم أونها معصبة: أنت ما تستحي.

وقف سيف: لا ما استحي شو إلي بيخليني استحي.

مريم عصبت: أصلا أنت كيف تدخل وأنا بلا شيله.

سيف: ما كنت أعرف إنج بلا شيله وبعدين عادي.

مريم بصدمه: شو إلي عادي.

سيف بتهور: عادي أشوفج بلا شيله.

مريم بعصبية: لا والله منوقال عادي جيه حرام صدق إنك ما تستحي.

كانت بتطلع بس سيف وقف جدامها.

مريم بتهديد: سيف أنا معصبة عن الإستهبال.

سيف: سمعي مريم أنا عادي أشوفج بلا شيله لكن حد غيري لا بجتله لو شافج غيري.

مريم بقهر: لا والله منو أنت عشان يكون عادي.

سيف بكل هدوء: أنا وانتي نعرف زين منو أنا بالنسبة لج.

مريم قلبها يدق بقو من الخوف ونزلت راسها وفخاطرها: مستحيل يكون يعرف أنا ما بينت لحد مستحيل.

سيف يكمل كلامه بكل جرأه: هييه مريم أعرف ما يحتاي أقولج أنا منو بالنسبة لج وأنا متأكد إنج تعرفين زين انتي شو مكانتج عندي.

ورفعت مريم راسها اطالع سيف بصدمه وخوف وردت على ورا وهي تحس عمرها بتموت من المستحى و مب رايمه تنطق بكلمه عشان تسكت سيف تبى تشرد بس مب رايمه تحرك ريولها لجدام وتشرد.

سيف بحنان: مريم ليش الخوف ما بسوي شي ما بجتلج لا تخافين و ما أعض صدقيني.

مريم فخاطرها: ليش ما يسكت ويطلع أخاف أطيح ريولي يعورني لازم اقعد.

سيف: مريم اسمحيلي ماريد اخسرج أنا أعرف إن وايدين خطبوج قبل و أبوج ردهم لأنج صغيره وما خلصتي الثانوية بس الحين انتي خلصتي وبيردون يخطبونج وأحب أقولج إني ما اطلب منج ترفضينهم لا هذا أمر لأنج لي أنا وما بتكونين لغيري فاهمه.

وابتعد عنها , طلعت مريم وهي منزله راسها وترتجف من الخوف ونزلت تحت وسمعت صوت البنات فالمطبخ دخلت وتساندت على الباب سكتن سلامة وموزة.

سلامة: مريم شوفيج.

مريم ماردت عليهن نزلت راسها وتقربن منها.

موزة: مريوم شوفيج ليش ترتجفين.

غطت مريم ويهها بكفوفها وصاحت.

سلامة تلوي على مريم: مريم شوفيج شو استوى.

موزة بخوف: مريم حبيبتي ليش تصيحين.

مريم وهي تصيح: ما فيني شي.

يابت موزة ماي لمريم: شربي ماي بسم الله عليج شو صارلج.

شربت مريم الماي.

سلامة: مريم حد قالج شي وإلا شفتي حد.

مريم بخوف: لا ما شفت حد ومحد قالي شي أريد أروح.

موزة: بنروح وياج.

مريم: مب لازم خلصو شغلكم وأنا بروح.

سلامة: ما نقدر نخليج وانتي بهذي الحاله وخاصة ما نعرف شوفيج.

مريم: بقولكن بس لا تضحكن علي.

سلامة+موزة: ما بنضحك.

مريم: راسي يعورني.

موزة: كل هذا عشان راسج.

مريم: شفتي البزا عاد أنا بروح أخذ بندول وبرتاح شوي.

سلامة: اوكي باي.

طلعت مريم وراحت البيت.

سلامة: صدقتيها.

موزة: لا, مستحيل يكون راسها شي استوى.

سلامة: أنا بعد جيه أقول.

موزة: خلينا نخلص شغلنا وبنروح نتفاهم وياها. وكملن شغلهن.

أما سيف فيحس براحه.

سيف: أخيرا قلتلها إلي فخاطري – وتذكر سيف شكل مريم وهي طالعه من الحمام – حليلها زين ما ماتت من المستحى والقفطه ياويلي عليج يا مريم يننتيني.

ونزل تحت و دق باب المطبخ عليهن.

موزة: ادخل منو عند الباب.

فتح سيف الباب: مرحبا بنات.

سلام+موزة: مرحبتين.

سيف عيونه أدور على مريم: ما خلصتن.

موزة: أخيرا خلصنا.

سيف بفضول: عيل وين مريم عنكن.

موزة: كانت تنظف فوق وخلصت وقالت بتروح وروحت.

سلامة: هييه راحت وهي تصيح.

سيف بصدمه: تصيح!! ليش؟؟.

سلامة: ما ندري ليش ييت عندنا وتمت تصيح ومن سألناها قالت إن راسها يعورها وراحت.

سيف زعل لأنه صيحها: مادام خلصتن تعالن قعدن ويانا.

سلامة: ما صدقنا نخلص عشان نروح عند مريم.

سيف فخاطره: شلوني وياكم أشوفها.

راحن سلامة و موزة عند مريم.

أما مريم أول مادخلت سمعت أصوات البنات وراحت فوق لحجرتها وانسدحت على الشبرية وهي كانت تصيح من الفرحه.

مريم: ما صدق سيف يبادلني مشاعري أخيرا يا سيف أخيرا حسيت فيني ياربي والله بتخبل – ودمعن عيونها- مادري ليش أصيح صدق إني غبية يا ربي خاطري أركض واصارخ و أقول للكل إني أحبه – ضحكت – حلييلهن سلامي و موزان روعتهن.

وبعد شوي دخلن سلامة و موزة عندها وقعدن يسولف وياها ويبن يسألنهن ليش كانت تصيح بس مريم كانت تغير الموضوعوراحن عقب كل وحده تساعد أمها على الغدى وردو قوم بومحمد وقالولهم إنهم شافو مكان وايد حلو بيروحوله بعد الغدى تغدو وظهرو و راحو المكان إلي يبونه وعقب ردو على البحر وكانت الساعة 4,30 ,, وافترقو إلي راح يلعب فالبحر وإلي يمشي وإلي قاعد يسولف هذي المرة سلامة ومريم و موزة راحن يلعبن فالبحر ويضحكن على الحركات الغبية إلي يسونها , وأما سيف فكان يحترق يبى يكلم مريم ويعرف ليش كانت تصيح.

فخاطره: معقوله أكون أنا مصيحنها بكلامي يستوي ليش لا.

سيف: محمد نروح نصورهم.

محمد: يلا غانم بتي ويانا.

غانم: لا بقعد أسولف مع الشياب.

راحو سيف ومحمد يصورونهم وسيف متعمد يسير يصور عشان يشوف مريم وتقربو عدالهم.

محمد: سلامي.

لفن البنات عليهم وصورهم.

مريم شافت سيف ابتسمت ونزلت عيونها.

وسيف بغى يموت من الفرح: يعني مب زعلانه مني مش أنا إلي مصيحنها بس شو إلي خلاها اتصيح لآزم اعرف.

وعقب ردو البيت وعلى الساعة8 قعدو كلهم برع يسولفون وعلى الساعة 11 راحو يرقدون..

ومرن الأيام وما بقى إلا يوم وبيردون وكانو كلهم ناشين من وقت ما يبون يضيعون وقتهم فالرقاد بيردون البلاد باجر إن شاء الله وبيرقدون على كيف كيفهم,, كانن البنات كلهن متجمعات عند قوم سلامة.

مريم: انسير نقعد برع شوي مليت من القعده داخل.

موزة: الحين.

مريم: هييه الحين والله الجو وايد عجييب ما يتعوض حرام انتم قاعدين داخل.

روضة: وبناخذ الكيمره وبنتصور شو رايكم.

ريما: صدق أنا خاطري أتصور عدال النافورة وايد عايبتني.

سلامة: انزين يلا قومن.

طلعن البنات يقعدن برع ويتصورن عدال النافوره ومحمد وسيف سمعو أصواتهن وطلعو يطفروبهم.

سيف: شو تسون شو هذا الغباء.

سلامة: الحين اتصوير صار غباء.

سيف: عنبوكن ما شايفات نافورة فحياتكن.

ريما: وايد عايبتني النافورة بقول لابوي يسويلني وحده شراتها.

محمد: ماعندج سالفه.

ريما: ليش ما عندي سالفة.

محمد: ترى عمي ما عنده شغله إلا يسويلج نوافير.

ريم: خلها ترمس مب جنه أبوي قبل شهر مسولج وحده فالبيت.

ريما: ترى هاي المشكلة ما اقدر أقوله يسويلي وحده مثلها الحين بس ما عليه بصبر سنتين وإلا ثلاث عقب بقوله يغيرها.

ساره: صدق إنج بطرانه.

محمد: سلامي روضان بتصور وياكن تعالن.

سيف: وأنت بعد بتتصور وياهن عدال هاي النافورة.

محمد: ليش لا.

سيف: يقصن عليك هذيلا لا تتصور.

مريم ما تقدر تودر طبعها بالضرابه مع سيف: وأنت شعليك إذا تبى تتصور اتصور وإذا ما تبى محد بيغصبك بس لا تحشرنا.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة: هاهاهاهاها بدو بالحرب.

سيف يبتسم: اشتغل المحامي رقم واحد ماعندج إلا محمد ادافعين عنه.

مريم: لأنك وايد تغار منه.

سيف بصدمه: أنا أنا أغار من محمد!!! من شو يا حسره.

مريم: لأن محمد شيخك.

سيف: يخسي.

مريم: ما اسمحلك محمد تاج راسك.

محمد: أنا اتقولي يخسي يا سواف الله يسامحك بس أنا غصبن عنك تاج راسك.

سيف: وايد مصدق نفسك.

مريم: شي طبيعي لأن اسمه محمد.

سيف: انزين واسمه محمد أنا اسمي سيف.

مريم بغياظ: من زينه اسمك أوين سيف يع شو ها الإسم.

سيف بعصبية: على الأقل أحلى من اسمج.

مريم باستهزاء: تتمنى القرعه تسوي زلوف.

سيف باستهبال: الحمدلله فيني شعر يعني مب أنا المقصود.

الكل: هاهاهاهاههاهاهاههاها.

روضة: يا الله يا سيف أنت كيف غلس.

سيف: الحين أنا غلس وإلا بنت عمج.

مريم: على ما اعتقد بنت عمها عندها اسم وإذا ما كنت تعرفه أحب أقولك إن اسمي مريم منصور.

غانم: والنعم.

ولفو كلهم صوب غانم إلي كان ياي مع خليفة وعبيد.

عبيد: أنا أبى أتصور وياكم صوروني.

سلامة: وقفو كلكم بصوركم صوره جماعية.

محمد: ما شاء الله نحن كم واحد ما بتكفي الصوره.

سلامة: انتو وقفو وبتشوف بضبطها حد يروح يزقر خالد وأحمد وجاسم ومنى ومحمد.

روضة: أنا بروح.

وبعد شوي اتجمعو كلهم.

سلامة: يلا وقفو لو سمحت خليفة ممكن توقف وياهم.

خليفة: أنا بصور انتي روحي وقفي وياهم.

سلامة: لا أنا أريد هاي الصوره تطلعون كلكم فيها يلا عاد وقف عشاني.

ابتسم خليفة وراح يوقف وياهم ومنى عداله.

سلامة: هاي أحلى صوره بتطلع.

وبعد ما صورتهم سلامة.

مريم معصبة: هاي أبيخ صوره.

محمد: ليش؟؟.

مريم: لأن في واحد غبي روعني.

الكل: هاهاهاهاههاهاها.

مريم: ضحكو ضحكو شو عليكم.

سيف: هاهاهاهاهاها انتي غبية حد يتروع من ورقه.

مريم: كيف ما تروع واحد يقولي بكل خوف خيبة مريم شو هذا إلي على جتفج يعني ما بتروع يا الغبي.

سيف: هاهاهاههاهاهها.

خليفة: هاهاهاهاها أريد أعرف انتي كيف تتحملين غلاسته.

مريم: ما عليك شكلي يوم من الأيام بجتله وهو راقد.

خليفة: خيب انتن كلكن مجرمات ما تنلامن بنات عم.

محمد: خالد وين الكورة.

خالد: حاطنها داخل.

محمد: سير ييبها.

خالد: إن شاء الله.

ممد: بتلعبون كورة.

الشباب: هييه بنلعب.

وياب خالد الكورة ولعبو كلهم والبنات قاعدات يطالعونهم وكل وحده تشجع الفريق إلي أخوها فيه ومر عليهم هذا اليوم بسرعة وبالباجر الساعة 7 كانو جاهزين كلهم وشلو أغراضهم وراحو المطار وعلى الساعة 3 كان كل حد فبيته

أزهار الربيع
01-14-2006, 07:52 AM
@@ البارت التاسع عشر @@



الشباب ردو لدواماتهم وبعدهم بسبوع بدت دوامات المدارس وبعد المدارس باسبوعين بدت دوامات البنات فالجامعة,, بعد ثلاث أسابيع من بداية الجامعة ,,






يوم الثلاثاء الساعة 7 المغرب اتصلت موزة بسلامة.


موزة: أهلين سلامي شحالج ؟؟.


سلامة: الحمدلله بخير.


موزة: سلامي بنات عمي جاسم وبنت عمي خالد بييون عدنا باجر.


سلامة اذكرت ميرة: انزين وأنا شو أسويلهم ادقلهم طبل.


موزة تضحك: لالا ادقين شي بس أباج تيين عندنا انتي و مريم و روضة وسارة.


سلامة بغيرة: لالالا مافيني على بنات عمج.


موزة: حرام سلامي تعالن.


سلامة: ماريد ميرة بنت عمج انا ما احبها.


موزة: انزين ما قتلج حبيها تعالي قعدي ويانا نحن الباقين.


سلامة: موزان مافيني.


موزة: عشان خاطري عاد تعالي.


سلامة: خلاص عشان خاطرج بس.


موزة: مشكورة حبيبتي تراني انا قلت لمريم وهي قالت بتسأل أمها قبل.


سلامة: خلاص عيل باجر إن شاء الله بكون عندكم باي.


موزة: باي.


راحت سلامة تقول لأمها و وافقت و روضة إذا سارة بتروح هي بتروح.


وبالباجر على الساعة 4 وصل محمد ومحد كان يدري إن هو ياي هو قايلهم إنهم الساعة 10 بييون ,, دخل الصالة ومالقى حد.


محمد: السلام عليكم ..... لا يكون كلهم ارقود بروح أشوف سلامي.


وقبل لا يروح عند سلامة راح حجرة روضة دق الباب محد رد عليه وراح صوب حجرة خالد ودق الباب وافتح الباب وما حصل خالد.


محمد: اكيد عند جاسم.


وراح عند سلامة.


سلامة: دخلي روضان.


دخل محمد: السلام عليكم.


سلامة كانت تقرأ قصة: وعليكم السلام هلا محمد ادخل.


وقامت تسلم عليه.


محمد: شحالج؟؟.


سلامة: الحمدلله بخير انت شو أخبارك؟؟.


محمد: والله الحمدلله.


سلامة: ليش اتقول إنك بتي الساعة 10 والحين أشوفك ياي.


محمد: والله يايين نعزي ريال امه متوفية.


سلامة: هيييه الله يرحمها ويغرلها إن شاء الله والله يصبر أهلها.


محمد: سلامي طلعتو الصور.


سلامة: هييه لحظة الحين بييبلك الألبوم.


عطته الألبوم.


محمد: مشكورة سلامي تران ميت يوع مب متغدي.


سلامة: أنت طالع الألبوم وأنا بروح اسويلك شي تاكله.


محمد: بيي وياج.


سلامة: لالالا ما يحتاي اقعد انت انا ما بتأخر.


طلعت تسويله شي ياكله ,, وعلى الساعة 7 سلامة كانت متلبسة وجاهزة بس تقنع أمها توصلها بيت خالتها.


سلامة: اماية وصليني بيت خالوه.


أم محمد: أنا مب فاضتلج الحين روحي مع اخوج.


سلامة: امي محمد طلع مع غانم وسيف انتي وصليني.


أم محمد: انزين روحي مع مريم.


سلامة: حرمة عمي ما خلتها تروح يعني انتي بتوصليني.


أم محمد: سمعي أنا أبى اروح العزى وبيت خالتج مب فطريجي يعني ما يخصني.


سلامة: حرام امايه يعني انا منو بيوصلني أروح بتكسي ونحن عندنا سياير حرام أمي عاد وصليني.


أم محمد: أووووف منج مرات تصيرين حنانه يلا قومي بسرعة.


سلامة: قمت يلا أصلا أنا جاهزة.


أم محمد: ما بدخلج داخل عند الباب بنزلج وبروح عنج انزين.


سلامة: اوكي موافقة ,, انزين ما تبين تسلمين على خالوه.


أم محمد: أعرفج تبيني أوصلج لين الباب بس أنا مب موصلتنج لين داخل وخالتج ايحه العزى سابقتني.


سلامة: انزين خلاص نزليني وين ما تبين.


أم محمد تكلم الدريول: عبدالغفار وقف عند باب لا تروح داخل.


عبد الغفار: ما يروح داكل بس باب.


أم محمد: هييه بس عند الباب يلا نزلي.


سلامة: إن شاء الله.


أم محمد: منو بيردج؟؟.


سلامة: أمي الحبيبة بتردني.


أم محمد: أنا ما بتأخر فالعز عشر دقايق وطالعه تبني أخطف عليج.


سلامة: لالا شو تخطفين عل وانا بعدني ما قعدت شي خلاص أنا بتصل يلا مع السلامة.


أم محمد: وايد تهذربين يلا نزلي.


سلامة: أقولها مع السلامة تقولي وايد تهذربين.


أم محمد تضحك: هاهاهاهاهاها مع السلامة.


راحت أم محمد ودخلت سلامة البيت.


سلامة: خيبة أنا بمشي كل هاي المسافة وين أروم الله يسامحج امايه بتخليني أمشي لين الفيلا بس ما عليه.


عقت سلامة الغشاة واتحجبت ومشت وهي تمشي غنت,,


{ لمني في محجر عيونك حبيبي وخلني خلني اشوف نفسي في عيونك واطمأن دام تنسى الهم بالرمش الظليلي تفلني لعنبو ذا الرمش كيف إني من أسبابه أجن حبك إلي تل قلبي من بعد ما تلني صدق أنا ميت في حبك كأنها عيونك كفن ....} سكتت سلامة من الصدمة لأن خليفة طلع جدامها وهو بعدم منصدم ومب بروحه مصدوم حتى ربيع انصدم بسلامة إلي جدامهم وتغني وإلي ادارك الموقف ربيع خليفة نزل راسه ومشى ولا جنه شي صار جدامه وخليفة مشى وراه بعد كا استوعب الموقف طالع سلامة بنظرة ومن عيونه يطاير الشرر وسلامة حست عمرها غبية ومشت بسرعة لين الفيلا.


سلامة: هبلة صدق إني هبلة أنا شو خلاني أعق الغشاة ولا ما سدني قمت أغني عنز خيبة يا فشيلتك يا خليفة الحين بيي و بيجتلني وانا شدراني إن ربيعه هنيه ما شوف أي سيارة هنيه عنبو ياي بلا سيارة.


دخلت سلامة داخل وسلمت على البنات وقعدت تسولف وياهن وهي تترقب دخلت خليفة فأي لحظة ,, أما خليفة فكان ميت قهر وفشلة من سلامة وإلي ريحه ربيعه ما علق وتم يسولف ولا جنه شاف شي.


خليفة: انزين خلني بوصلك.


راشد: ما يحتاي الحين بيي أخوي وبروح ياه.


خليفة: قتلك بوصلك.


راشد: مشكور خليفة أعرف إنك بتوصلني بس أنا بعدني أريد أروح بيت يدي أسلم عليه حليله كان كل يوم يتصل يسأل عني مسكين ما يروم يتحرك مريض بس قبل قلت بسلم عليك عقب بروح عند يدي أوني أسويلك مفاجأة هاهاهاهاهاهاهاهاها.


خليفة: والله هاي أحلى مفاجأة.


راشد: هذوه وصل أخوي مع السلامة.


خلفة: الله وياك وعن السرعة.


راشد: لا توصي خلاص التوبة.


وركب راشد مع اخوه وروح.


و أما خليفة فكان بعده معصب على سلامة ورد داخل وفتح الباب بقو وشافهن كلهن قاعدات ويت عينه فعين سلامة وسكر الباب بقو وكلهن سكتن مره وحده متروعات وأكثر وحده سلامة.


خليفة وهو معصب: أريد اعرف انتي من وين يايه.


ميرة بدلع: بسم الله عليك خليفة منو تقصد.


سلامة بهدوء: من وين بعد من بيتنا.


خليفة: لا والله من بيتكم منو يايبنج؟؟.


سلامة: أمي.


خليفة: أمج إلي تصير خالتي.


سلامة: هييه.


موزة بخوف: خليفة شو فيك.


خليفة ما رد على موزة : انتي على منو تجذبين فهميني الحين خالتي بتنزلج عند الباب.


وقفت سلامة: ليش مب مصدق ؟؟!!.


خليفة: لا ما صدقج وبعدين حتى لو كانت خالتي منزلتنج عند الباب مثل ما تقولين كيف تتجرئين تمشين بلا غشاة.


سلامة ببرود: أنا ما كنت أعرف إن ربيعك موجود لو عفت كنت بتغشى.


خليفة: كيف يعني ما كنتي تعرفين هذا مب عذر حتى لو كنتي ما تعرفين المفروض تتغشين لين ما دخلين ,, ولا انتي عاد ما سدج تمشين بلا غشاه بعد تغنين.


ميرة فرحانه لأن سلامة تنهزب من منوتهزب من خليفة: خيبة يا الفضيحة ما تستحين تغنين جدام ربيعه حبيبتي سلامة هذا عيب إلي تسوينه.


سلامة صرخت بقهر وغيظ: جب انتي مالج خص ولا تتدخلين فاهمه.


خليفة عصب زيادة: سلامة عيب لا ترمسينها جيه.


سلامة بعصبية: لا والله عيب علي أكلمها جيه وهي شو إلي قالته لأيش ادافع عنها.


خليفة: أنا ما دافع عن حد بس عيب تكلمين الأكبر عنج بهذا السلوب فاهمة.


موزة: خليفة بس خلاص شو فيكم.


سلامة: ما فينا شي بس بنت عمج تبى تسوي مشاكل ورازه بويهها مادري شو تفكر نفسها.


ميرة أونها تصيح: انتي ما تستحين خليفة كيف ترضها لي بنت خالتك تقولي هذي الرمسه جام خواتي.


سلامة: يعني شو بيسوي بيضربني عشانج؟؟ تحلمين.


خليفة بعصبية: سلامة سكتي.


سلامة: ليش اسكت وإلا تخافني أجرح مشاعرها- مشت سلامة تبى تروح عنهم – لا تخاف ما بقول شي بخلي المكان حقك وحقها – مرت من عداله – وصح لا تنسى تراضي أميرتك انزين.


خليفة عصب ومسكها من إيدها بقو ولا حاس بإلي يسويه: انتي ما تعرفين ترمسين مثل الخلق استحي على ويهج هذي رمسه تقولينها وبعدين حطي هذا فبالج زين ما اسمحلج تغلطين على بنت عمي جدامي مرة ثانية وصدقيني يا سلامة لو سمعتج ترمسين حد بهذا الأسلوب ما تلومين إلا نفسج فاهمة.


سلامة بكبرياء: لو سمحت بطل إيدي.


بطلها خليفة وكتف إيده.


سلامة تحاول تمسك نفسها عن تصيح جدامهم: خلصت كلامك؟؟ إذا خلصت أحب أقولك لا تحاول تمسكني مرة ثانية وإلا ما تلوم إلا نفسك.


راحت سلامة لطابق الثاني وخليفة طلع برع البيت وهو معصب وموزة اتذرت من بنات عمها وراحت ورا سلامة أما ميرة راحت تغسل ويهها وردت.


ميرة: وينها؟؟.


نورة: منو تقصدين؟؟.


ميرة بقرف: سلامة منو بعد اقصد.


نورة: راحت فوق.


ميرة: صيح.


نورة: مادري, انتي شو تبينها ليش تتدخلين من بينهم.


ميرة: لا والله كيف ما أدخل هذا ولد عمي.


نورة: وهذا ولد خالتها يعني مثل ما يقربلج يقربلها.


ميرة: صح بس أنا غير.


نورة: كيف يعني غير.


ميرة أونها مستحية: أنا بصير زوجة المستقبل إن شاء الله.


لفت نورة ويهها عنها وفخاطرها: صدق إنج مغرورة وايد مصدقة إن خليفة بياخذج لو خذاج صدق ما عنده عيون. استأذت منهم وراحت عند أسما اختها.


أما سلامة راحت حجرة موزة وقعدت على الكرسي بدون ما اتصيح ولا تقول شي.


تقربت موزة منها: سلامة .. سكتت.


سلامة: لا تقولين شي ما يحتاي.


طلعت سلامة تلفونها واتصلت.


موزة: بمنو تتصلين.


سلامة: محمد ...


محمد: الو.


سلامة: هلا محمد وين أنت.


محمد: بوصل غانم البيت وعقب سيف ليش شي تبين.


سلامة: هييه أباك تردني البيت.


محمد: ليش وين أنتي؟؟.


سلامة: بيت خالوه.


محمد: خلاص ربع ساعة وانا عندج باي.


سلامة: باي.


ولا نطقت بأي كلمة لين ما وصل محمد ركبت وياه وراحو البيت وطول لبطؤيج محمد يسولف وياها وهي ساكته.


محمد: سلامي شو فيج.


سلامة: راسي يعورني.


محمد: من شو؟؟.


سلامة: تعرف قعدت بنات سوالف وضحك وحشرة وهذا كله يسببلي صداع.


وصلو البيت وسلامة على طول راحت حجرتها وقفلت وكانت إيدها تعورها ويوم شافتها لقت إيد خليفة معلمه عليها قعدت على الشبرية واتذكرت كل إلي استوى وصاحت بقهر.


سلام: ليش .. ليش يكلمني جدام بنات عمه جيه ليش .. ليش دايما يجرح كرامتي ؟؟؟.


وقامت تصلي وبعد ما خلصت انسدحت عشان ترقد بس ماقدرت ردت تتذكر إلي استوى وصاحت لين ما رقدت.


أما خليفة فكان يمشي فالحارة عشان يهدي عمره.


خليفة: محد يرفعلي الضغط غيرها محد يتكلم بوقاحة غيرها محد يخليني أفقد اعصابي غيرها ياربي شو هاي البنت بتذبحني .. بس مب جني ودتها انا شباهن بنات دايما يتضاربن ويرضن بسرعة لازم أدخل من بينهم لو خليتهن بحالهن وطلعت مب احسن؟؟.


وعلى الساعة 11 رد خليفة البيت وراح يرقد .... ومر عليهم هذا الأسبوع وسلامة طول الوقت متضايقة وخاصة من تذكر طلام خليفة ( ما سمحلج تغلطين على بنت عمي جدامي مر ة ثانية ) تموت غصة وقهر وحزن فظيع يصيبها ما تعرف ليش؟؟؟ وكم حاولت موزة تفتح هذا الموضوع وياها عشان تبرر موقف خليفة بس سلامة كانت تتجنب هذا الموضوع وحتى فالجامعة كانت موزة تحاول تستغل الفرصة كل ما تكون بروحها مع سلامة بس سلامة ما اطيع تسمعها,, ويوم الثلاثاء فالجامعة موزة و سلامة ومريم قاعدات فالرسبشين يتريين السيارة.


موزة: سلامي مريوم بتن بيتنا باجر.


سلامة: لا.


مريم: أنا أمي ما بتخليني معاقبتني عن الطلعات لمدة شهر وما مر إلا اسبوعين و باقلي اسبوعين وثلاثة أيام تقريبا.


سلامة: حاسبتنهن.


موزة: واني سلامي ليش ما بتيين.


سلامة: ما فيني هذاك الأسبوع أنا كنت عندكم هذا الأسبوع انتي تعالي.


موزة: تعرفين سيف ما يخليني اروح بيتكم.


مريم: ليش والله ؟؟.


سلامة: يغايظ محمد.


مريم: غلس.


موزة: شو قلتي سلامي بتيين.


سلامة: لا ما بيي ,, صح مريوم ما خبرتينا أمج ليش معاقبتنج.


مريم: لني كسرت مداخنها.


موزة: خيبة ليش؟؟.


مريم: شدراني كنت معصبة وكيسة المداخن عدالي وانا مادري إن مداخن فيها شليتها وفريتها بطول إيدي هاهاههاهاهاهاهاهها.


سلامة: هاهاهاهاههاها انتي شو تبين تفرينهن.


مريم: احم كنت اطالع مباراة العين عشان جيه معصبة.


موزة: انزين تراهم فازو.


مريم: عاد تعرفوني وايد اندمج وبلا حاسية خذت الكيسة وفريتها واتكسر وعاد أمي عصبت مة الخاطر وتمت تنازع هاهاهاهاهاها.


سلامة: هاهاهاهاهاها تستاهلين العقاب عشان مرة ثانية تحاسبين على أي شي عدالج ,, يلا نروح.

وعلى الساعة 4 العصر نزلت سلامة تحت ولقت أمها وأبوها قاعدين يتقهوييون.

سلامة: السلام عليكم.

بومحمد+ام محمد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

سلامة: وين بتروحون.

بومحمد: المزرعة بتروحين.

سلامة: هييه بسير.

أم محمد: يلا قومي تلبسي وشوفي اختج إذا بتسير.

سلامة: إن شاء الله.

وراحت سلامة عند روضة وخبرتها ونزلن تحت وتوهم بيركبون السيارة.

خالد: صبرو وين رايحين.

روضة: المزرعة.

خالد: كلكم بتروحون وما تخبروني.

أم محمد: قلنا انت عند جاسم عشان جيه ما زقرناك.

بومحمد: تبى تروح اركب.

خالد: أكيد بركب.

راحو المزرعة وردو الساعة 6,30 وكل حد راح يتسبح وعلى الساعة 7,30 قعدو كلهم تحت يطالعون التلفزيون.

روضة: أبوي حرام عليك بس عاد ارحمنا.

بومحمد: ليش شو سويت أنا.

روضة: أبويه عيفتلنا حيانتا بالكورة عنبو التلفزيون ما في شي إلا كورة.

بومحمد: شو تبين قولي بحطلج.

روضة: أي شي إلا الكورة ما دانيها.

ام محمد: حط بوظبي وإلا الإمارات.

بومحمد: إن شاء الله حاضرين وهاي الإمارات.

خالد: سلامي اليوم طفرت بالإستاد لين ما لاعت جبده.

سلامة: أي استاد.

خالد: استاد الرياضيات.

سلامة: شو سويتبه.

خالد: ماشي بس ربعي قالولي اغلسبه وعاد انا ما صدقت كل ما يشرح شوي أقوله ما فهمت ويعيد وارجع أقوله غني ما فهمت يمكن عاد الدرس خمس مرات ويوم قتله غني ما فهمت صرخ علي وقال أحسن إن شاء الله ما فهمت وبعد قالي روح دور على استاد ثاني يفهمك أنت بليد هاهاهاهاهاها وعصب وحلف ما يعطينا درس اليوم على باله بنزعل هو ما يدري إن كل واحد منا عيونه تشع من الفرح.

أم محمد: واابوي عليك شو تبى الإستاد عيب عليك.

خالد: أمايه حد يحط حصة رياضيات الحصة الأخيرة والله وين نحن نستوعب فذاك الوقت كل تفكيرنا فالبيت والغدى.

سلامة: والله صدقك.

أما فبيت بو غانم مريم واقفه عند امها تحايلها.

مريم:أمايه حرام خليني أروح وياج.

أم غانم: لا يعني لا.

مريم: أمي والله بموت من الملل خلاص ما تحمل.

أم غانم: وأنا شعلي.

مريم: خليني أروح وياج حراااااااام.

أم غانم: منو قال إن حرام.

مريم بتهديد: أمايه تراني بزعل.

أم غانم: زعلي هاكو الدرب مادري عاد منو إلي بيزعل الليدي ديانا.

مريم: شو تبينها الحرمه ميته.

أم غانم: تبيني أييبلج شي.

مريم: لا بس وديني وياج.

أم غانم: وفرتي يلا مع السلامة.

مريم: يعني ما بتوديني.

أم غانم: لا ما بوديج.

وراحت أم غانم وخلت مريم بروحها فالبيت وهي ميته قهر.

ويوم الخميس فبيت بو عبدالله بعد صلاة العشى دخل خليفة البيت ولقى امه وموزة و أسما ومنى قاعدات.

خليفة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

منى بفرح طفولي: عمي عمي العب وياي كورة.

أسما: خليه يقعد شوي عقب بيلعب وياج.

خليفة: حبيبي تعالي قعدي عدالي أول بشرب جاي عقب بنلعب انزين.

منى: انزين وانا بعد أبى جاي.

موزة: يا الغيارة قبل قتلج بصبلج ما طعتي.

منى: أول ما كنت أريدالحين أبى.

خليفة يلوي عليها ويبوسها ع خدها: فديت إلي يقلد عمه انتي شيخة البنات كلهن.

أم عبدالله: هييه هييه كبر راس البنت.

أسما: محد مبزنها غيرك أنت وأبوها.

خليفة: من حقها تتبزا وتتدلع صح حبيبي.

منى: صح لأني حلوه.

موزة: يا الله يا المغرورة.
خليفة: هاهاهاهاها ليش تغارون منها.

منى: لأني حلوة.

موزة: أنا أحلى عنج يا المفعوصة.

منى: حتى انتي مفعوصة.

خليفة: هاهاهاهاهاهاها.

أسما: منى عيب.

منى: آسفة.

خليفة: يلا حبيبي هاتي الكورة بنلعب.

منى: هيييييييييه أنا أحبك.

ابتسم خليفة ومنى يابت الكورة وتمت تلعب وياه وخليفة طول الوقت يفكر كيف يفتح الموضوع لأمه وكل ما كان بيرمس أمه تدخل فموضوع ما يخص إلي هو يبى يقوله ومن تخلص سالفتها أسما تبدأ بسالفة ثانية ومن بعدها موزة تبدأ وشكلهن سوالفهن ما بتخلص وقرر يتكلم.

خليفة: أمايه.

أم عبدالله: شو فديتك شو تبى.

خليفة ما يطالعهم يلاعب منى وهن عيونهن عليه.

خليفة: أبى أعرس.

أسما+موزة: شو؟؟.

خليفة : مثل ما سمعتن أبى أعرس.

أم عبدالله: أنت ترمس صدق وإلا تتمصخر.

خليفة: الحين هذا الموضوع يتمصخرون فيه.

موزة: يعني صدق تبى تعرس.

خليفة: شفيكم ليش مب مصدقين هييه أبى أعرس فيها شي.

أسما: لا ما فيها شي بس منصدمين.

منى: عمي يلا العب وياي.

خليفة: صبري حبيبي شوي.

أم عبدالله: فديتك ياولدي ما بغيت تقولها اخيرا بفرح بواحد منكم – وقامت تلوي عليه وتبوسه – يعلني ماخلى منك الغالي تباني أخطبلك من باجر إن شاء الله بروح وبخطبلك.

خليفة يبتسم: لا أمي شو من باجر إن شاء الله يوم السبت روحي وخطبيلي.

موزة: انزين عاد منو تخطبلك.

أم عبدالله: منو بعد غير المزيونة ميرة بنت عمه.

أسما و موزة لفن يطالعن خليفة بصدمة.

خليفة: اماية أنا ماريد ميرة بنت عمي.

أم عبدالله: وابوي عليك بنت عمك كيف ما تباها وبعدين وين بتلقى أحسن عنها خبرني أنا وأبوك وايد عايبتنا ميرة ونحسها تناسبك .. لالالا خليفة إذا كنت تفكر إني بخطبلك وحده من برع العايلة وأنا من الحين معارضه وبزعل عليك.

خليفة: لا امايه لا تخافين ماريد وحده من برع العايله وأنا قلت لأبوي منو أبى وهو موافق وأنا متأكد إنج بتوافقين انتي بعد من بتعرفين منو أريد.

أم عبدالله: قول يلا منو هاي؟؟.

سكت خليفة وتم يطالع أمه وأسما يغلس عليهن.

أسما: بلا غلاسة قول.

أم عبدالله: شفيك سكت يلا قول.

أما موزة فكانت تبتسم برتياح لأنها تعرف إن خليفة يبى سلامة.

خليفة يبتسم: أمايه أباج تخطبيلي سلامة بنت خالتي شمسة.

أم عبدالله بصدمة: سلامي؟؟!!.

خليفة: هييه سلامة ليش منصدمة؟؟.

أم عبدالله: لا بس ما توقعت إنك تبى سلامة .. وما شاء الله عليها سلامة بنت ولا كل البنات.

خليفة: شو يعني موافقة.

أم عبدالله: أكيد وهذا يباله كلام بنت اختي كيف ما بوافق عليها ولو إني كنت أباك تاخذ بنت عمك بس ما عليه هذا نصيب وكل واحد ياخذ نصيبه.

لف خليفة صوب أسما: وانتي شورايج.

أسما مبتسمة: والله وعرفت منو تختار ما بتلقى أحسن عنها.

موزة: وأنا ما يحتاي تسألني تعرف رايي زين ومن الحين أقولك مبروك.

خليفة: خلينا نعرف رايها قبل.

سيف: منو هاي إلي تبى تاخذ رايها .. السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

موزة بفرح: أنا بخبره.

سيف يحط راسه على ريول أمه: شو بتخبريني؟؟.

موزة: خبر بمليون درهم.

سيف: ما عندي فلوس روحي بعيد عني.

موزة: ماريد منك فلوس قتلك خبر بمليون درهم.

سيف: هيييه خبر قولي جيه من قبل على بالي بطلبين فلوس انزين يلا قولي.

موزة فرحانة: خليفة بيخطب سلامي.

قام سيف عن ريول أمه ولف يطالع خليفة وهو منصدم: قول والله.

ضحك خليفة: ليش أحلف صدق بخطب سلامة.

سيف بفرح: مبروك ياخوي وعقبالي إن شاء الله.

أم عبدالله: ليش أنت بعد تبى تعرس؟؟ بخطبلك مع أخوك.

سيف: لالا مشكورة ماريد عنبو ما تصدقين انتي خليني استمتع بشبابي قبل.

أم عبدالله: منو هذي الهبلة إلي بتاخذك وأنت شيبة.

سيف: ما عليج امايه هذي الهبلة موجودة بتترياني العمر كله.

أم عبدالله: بنشوف.

سيف يتنهد ورد يحط راسه ع ريل أمه: ما عليج امايه إلي بخذها إن شاء الله ولا بنت تسواها فديتها وإن شاء الله بتترياني.

أم عبدالله: الحين البنات ما يتريين يبن يعرسن بسرعة.

سيف: إلا إلي بخذها بتترياني سنة ونص إن شاء الله وعقب بنعرس.

موزة: وحق شو هاي السنة ونص.

سيف: بعد سنة ونص بكمل 25 سنة إن شاء الله وبكون مكون نفسي وجاهز للعرس.

الكل: إن شاء الله.

سيف: متى بتروحون عند قوم خالتي.

خليفة: السبت إن شاء الله.

سيف: أفا يعني ما بكون موجود عشان أطفر بسلامي.

خليفة: اسمع من الحين أقولك ياويلك إذا طفرت بخطيبتي فاهم.

سيف: يا عيني من الحين قام يدافع عنها.

الكل: هاهاهاهاهاههاهاهها.

ويوم السبت بو عبدالله وعبدالله وخليفة راحو بيت بومحمد وبو عبدالله قاله إن يبى يخطب سلامة لخليفة وبومحمد وافق بس قال إن يبى يشاور البنت وامها وعقب روحو قوم بوعبدالله وبومحمد خبر أم محمد إن خليفة يبى سلامة وعاد أم محمد وافقت وبومحمد قالها إن باجر بيرمس سلامة .. واتصلو بمحمد وخبروه ومحمد فرح لأنهم ما بيلقون أحسن من خليفة لسلامة.. وبالباجر بعد ماردت سلامة من الجامعة وكانت الساعة 2,30 وراحت تتسبح وتصلي وبعد ما خلصت سمعت دق على الباب.

سلامة: منو؟؟.

بومحمد: بنتي فتحي الباب.

فتحت سلامة الباب لأبوها: هلا ابويه أدخل.

دخل بومحمد وسكر الباب وراه: تغديتي.

سلامة مستغربة: لا بعدني الحين بروح اتغدى.

بومحمد: قعدي بنتي ليش واقفه.

قعدت سلامة ع الشبرية وطالعت أبوها بخوف: أبويه شي استوى؟؟.

بومحمد يبتسم: لا ما شي شو بيستوي ليش خايفه.

سلامة: مب من عوايدك تييني لين حجرتي ولا بعد مب راقد تترياني.

بومحمد: ليش ممنوع أدخل حجرتج.

سلامة بقفطه: لا بس.... سكتت.

بومحمد: ما عليه سلامي.. انتي تعرفين إن أمس ريل خالتج وعياله كانو عندنا صح؟؟.

سلامة بستغراب: هييه ؟؟ ليش شي استوى.

بومحمد: لا الحمدلله ما استوى شي بس أنا ياي أقولج إن ريل خالتج أمس خطبج لخليفة.

سلامة تمت أطالع أبوها بصدمة.

بومحمد: شو قلتي موافقه وإلا لا.

نزلت سلامة راسها وبعدها منصدمة إن خليفة ياي يخطبها.

بومحمد: سمعي بنتي أنا صراحه موافق على خليفة لأن ريال أخلاقه عاليه ومتمسك بدينه وينشد به الظهر ويشتغل وخاصة إن ولد خالتج يعني عارفينه وعارفين طبايعه بس بعد أنا ما بغصبج على شي وبعد ترى امج واخوج موافقين عليه .. شو قلتي؟؟؟.

سلامة بعدها منزله راسها و مستحية من أبوها: أبويه ممكن تعطيني مهله أفكر فيها.

بومحمد: ما عليه أنا بخليج تفكرين بس لا طولين تراني أبى أرد عليهم.

حبها أبوها ع راسها وطلع وسلامة من قالها أبوها عن هذا الموضوع انسدت نفسها وتمت تفكر بكلام أبوها و موافقة الجميع .. ومحمد اتصل بأهله وسألهم عن سلامة وقالوله إنها تبى تفكر وخلوها على حالها ومحد كان يطريلها السالفة ولا ييبون طاري خليفة وحتى موزة ما كانت تلمح بشي لسلامة وتحاول قد ما تقدر إنها ما تييب طاري خليفة جدامها.. وبعد يومين قررت سلامة اتقول لبوها وكانت الساعة 7 نزلت وشافت أمها وابوها و روضة قاعدين.

سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

بومحمد: هلا بسلامي تعالي قعدي عدالي.

قعدت عدال أبوها وهي منزله راسها.

أم محمد: اصبلج جاي.

سلامة: لا مشكورة.

روضة: أحطلج هريس.

سلامة: لا ماريد.

بومحمد: شو سلامي ما رديتي علي.

ارتبكت سلامة وما عرفت شو تقول تتمنى تشرد أو تنشق الأرض وتبلعها ولا تنحط فهذا الموقف.

فخاطرها: الحين شو بقول ياربي شو هذا الموقف شو اقول لأبوي.

بومحمد: شو بعدج ما فكرتي.

سلامة بصوت واطي: فكرت.

بومحمد: هاااه شو قلتي.

سلامة اتشجعت بس ما رفعت راسها: أبويه أنا أبى أكمل دراستي ماريد أعرس الحين.

بومحمد: سلامي محد قال إنج بتعرسين الحين هم إلا يايين يخطبون مب يعرسون.

سلامة: حتى ولو أبوي أنا ماريد أشغل تفكيري بشي أخاف هذا الموضوع يشغلني عن دراستي.

بومحمد: يعني حتى الخطوبة ما تبينها الحين.

سلامة: هييه ماريد.

بومحمد: خلاص براحتج.

قامت سلامة تحب راس أبوها: مشكور الغالي.

وراحت حجرتها.

أنتظراراكم وردوكم

سيدة الحب
01-14-2006, 12:45 PM
ننتظـر التكملـة بفارغ الصبر حبيبتي

مشكورة ولا تطولين علينـا

زهرة المدائن
01-14-2006, 01:11 PM
مشكوره حبيبتي وننتظر البقيه على احر من الجمر
بس كنت متوقعه انو سلامه توافق على خليفه

بريق الألماسة
01-14-2006, 03:36 PM
كيف تبغيها توافق وهو ماعتذر من موقفه السخيف معاها .................متابعه جيده هههههههههههههاي
ننتظر................

ام نتلي
01-15-2006, 12:13 PM
وينك ازهار الربيع دخيلك لا تتأخري علينا والله قهر وحرام بالقطاره يا بنت الحلال ذبحتينا نزلي باقي القصه وما تتأخري علينا يالله الله يخليك لنا عاد ننتظر على احر من الجمر قصتك رائعه والله ما اجامل يعطيك العافيه

سيدة الحب
01-15-2006, 07:49 PM
آسفة أزهار الربيع

من بعد اذنج يالغاليـة بحط التكملة للبنــــــات لانج وايد طولتي عليهم

واذا مو قابلة خبريني عشان ما اخلي شي ومشكورة يالغالية

سيدة الحب
01-15-2006, 07:50 PM
أم محمد: شفت آخر البزا شو يسوي.

بومحمد: ماروم أغصبها على شي ما تريده.

أم محمد: الحين شو بترد عليهم.

بومحمد يتنهد: بقولهم إن البنت بعدها صغيرة وما تبى تعرس إلا بعد ما تتخرج.

أم محمد: والله خليفة ما يتعوض.

بومحمد: شسوي يعني أقولها تاخذينه غصب ما قدر هاي بنتي ما تهون علي أزعلها.

أم محمد: خلها بعدين بروحها بتندم.

أما سلامة فكانت مرتاحة من الخاطر لأنها قدرت تقنع أبوها.

سلامة: الحمدلله يوم أبوي ما قال شي وزين يوم طلع مني هذا الكلام وإلا كيف كنت بقول لأبوي إني ماريد خليفة أكيد كان بيسألني ليش وشوفيه خليفة وأنا ماقدر أقوله إن خليفة جرحني جدام بنات عمه وأبوي أصلا ما بيفهمني .. أنا أريد اعرف ليش ياي يخطبني مادام بنت عمه ما تهون عليه.

وعلى الساعة 9 اتصل محمد بأمه وخبرته إن سلامة ما وافقت محمد استغرب ما كان يتوقع إن سلامة ما بتوافق وهو كان قاعد مع غانم.

غانم: شو فيك شو قالتلك أمك.

محمد: صح ما خبرتك خليفة خطب سلامي.

غانم بصدمه: خليفة خطبها؟؟ّ!!.

محمد: هييه بس ما وافقت.

نزل غانم راسه وبتردد: ليش ما وافقت؟؟.

محمد: مادري.

ودخل سيف: شو فيكم.

غانم قام وروح حجرته بدون ما يقول شي.

محمد: سلامة ردت عليهم.

سيف بفرح: والله وشوقالت.

محمد:ما وافقت.

اختفت الإبتسامة من ويه سيف: ليش؟؟.

محمد: مادري.

سيف: قالو لأهلي.

محمد: أبوي الحين رايح يقولهم.

سيف فخاطره : يا حليلك ياخوي والله ما تستاهل الله يسامحج سلامي.

محمد: سيف هذا نصيب.

سيف: أعرف إن نصيب وانا مالوم سلامي كيفها محد يقدر يغصبها على شي ما تباه.

وفبيت بو عبدالله بعد ما طلع بومحمد دخلو بوعبدالله وعبدالله الصاله ولقوهم كلهم قاعدين إلا خليفة إلي كان طالع.

أم عبدالله: بشرو شو قالو أكيد وافقت.

بوعبدالله: البنت تبى تكمل دراستها.

أم عبدالله: انزين خليفة ما بيمنعها عن الدراسه.

موزة فهمت أبوها شو يقصد إن سلامة ما وافقت وزعلت من خاطرها عشان أخوها.

عبدالله: أمي البنت ما تبى تعرس إلا بعد التخرج.

أم عبدالله:يعني ما وافقت؟؟.

بوعبدالله: محد قال انها مب موافقه بس ما تبى لا خطوبة ولا عرس الحين إلا بعد تخرجها.

أم عبدالله: لا والله شو معناها هاي؟؟ مهناها ان نحن ما نبى ولدكم.

ودخل خليفة وسكتو كلهم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

وقعد عدال أخته.

عبدالله: يلا عيل تصبحون على خير .. أسما يلا نروح.

خليفة: وين رايحين قعدو.

عبدالله يشل بنته: الساعة 9,30 ورانا باجر دوامات بنسير نرقد يلا محمد قم.

وراح عبدالله مع حرمته وعياله بيتهم.

خليفة: شو أبوي ماردو عليكم.

بوعبدالله: ردو.

خليفة: انزين وشو قالو؟؟.

أم عبدالله شلت بعمرها وراحت حجرتها.

خليفة: شو فيها أمي.

موزة: راسها يعورها.

خليفة: راسها يعورها!! خذت بندول.

موزة: الحين بتاخذ.

خليفة: أبويه شو قالو.

بوعبدالله: والله يا خليفة يقولولك البنت بعدها صغيرة وما تبى تعرس الحين تبى تكمل دراستها.

خليفة: انزين تكمل ما قلت اني ما بخليها تكمل وبعدين انا مب من باجر بعرس نحن قلنا الحين إلا خطوبة.

بوعبدالله: حتى الخطوبة ما تباها.

خليفة: يعني ردوني.

بوعبدالله: ما ردوك إذا كنت تبى البنت ترياها لين ما تخلص الجامعة.

وقام بوعبدالله وراح حجرته وكانت موزة بتقوم.

خليفة: يعني ما تباني.

موزة: خليفة ما قالو إنها ما تباك هي تبى...

خليفة يقاطعها: شو معناتها هاي الرمسه إن سلامة ما تباني.

موزة ما عرفت شو ترد عليه وقام خليفة رايح حجرته: تصبحين على خير موزان.

موزة: وأنت من اهل الخير. وراحت حجرتها.

أما خليفة فكان زعلان ما توقع إن سلامة بترده وهو يعرف ليش ردته لأنها زعلانه من ذاك اليوم.

خليفة: صدقيني سلامة مستحيل تكونين لغيري أنا بترياج ماشي وراي.

ورقد خليفة وهو حاط فباله إن سلامة ما بتاخذ غيره وبيترياها لين ما تخلص وبعدين ما بتكون عندها أي حجة.

ويوم الخميس الظهر مريم عرفت إن خليفة خطب سلامة وهي رفضت وكانت مريم منقهره من سلامة وموزة ليش ما خبرنها وراحت عند أخوها الحجرة.

غانم: مفتوح الباب.

دخلت مريم: غانم شو تسوي.

غانم: ما شي منسدح شوي.

مريم: انزين بطلب منك طلب.

غانم: طلبي شو تبين.

مريم: أباك تقنع امي تخليني أروح بيت عمي سيف.

غانم: انزين قوليلها وهي بطيع.

مريم: شفيك غانم نسيت إنها معاقبتني.

غانم: انتي لين الحين ما خلص عقابج.

مريم: لا بعده عاد أنت قولها.

غانم: إن شاء الله وينها امي الحين.

مريم: فالصالة اطالع المسلسل.

غانم: خلاص أنا الحين بقولها انتي قعدي هنيه.

مريم: بالتوفيق.

راح غانم عند امه وتم يحايلها لين ما وافقت وافرجت عن مريم وراح غانم عند مريم وقالها إن امهم طاعت وعاد مريم بغت تموت من الفرح وبعد صلاة المغرب راحت بيت عمها ودخلت الصالة وشافت حرمة عمها.

مريم: السلام عليكم.

أم محمد: وعليكم السلام هلا مريم شحالج.

مريم تسلم على حرمة عمها: الحمدلله بخير انتي شو حالج؟؟.

أم محمد: الحمدلله تبين سلامة فوق فحجرتها مادري شوفيها الحين ما اطيع تطلع من حجرتها.

مريم: خلاص الحين أنا بنزلها.

راحت عند سلامة.

سلامة: روضان دخلي.

مريم: السلام عليكم.

سلامة بفرح: و عليكم السلام هلا مريوم دخلي.

مريم: شحالج سلامي.

سلامة: زفت.

مريم: ليش.

سلامة: مضايقة.

مريم: شفت أمج تحت وكانت معصبة ليش ما تنزلين تحت.

سلامة مريم مالي خاطر أسولف مع حد.

مريم: يعني يا مريم فهمي و روحي بيتكم.

سلامة تضحك: هاهاهاهاها لا والله مريوم مب هذا قصدي بالعكس أنا وايد فرحانه لأنج يتيي عندي وبعدين ما خبرتيني كيف طاعت أمج تخليج اظهرين.

مريم: غانم فديته أقنعها والا ما كانت بطيع صح سلامي صدق إلي سمعته.

سلاسة: شو إلي سمعتيه.

مريم: سمعت إن خليفة خطبج وانتي ما وافقتي.

سلامة اطالع مريم فعيونها: هييه صدق.

مريم: ليش عاد رفضتيه والله خليفة ما شي منه.

سلامة معصبة: مريم لا تصدعين راسي خلاص عاد ماريد خليفة لا تحشريني.

مريم: آسفة والله مب قصدي أعصبج آسفة سلامي.

سكتت مريم ونفس شي سلامة تمن فترة ساكتات ..سلامة متلومة ليش صرخت على مريم .. ومريم كانت تحس بفشله.

مريم: يلا عيل سلامي أنا بروح.

قامت سلامة: مريوم آسفة ما كان قصدي أصرخ عليج لا تروحين قعدي وياي والله آسفة.

مريم: ما يحتاي تتأسفين ما زعلت اعرف إنج مضايقة بس لازم أروح لأن أمي حاسبتلي نص ساعة وإذا تأخرت بتزيد مدة العقوبة وأنا ما فيني تزيد ما صدقت يمرن الأيام وما باقي إلا عشر أيام و برتاح من هذا العقاب.

سلامة: خلاص عيل باجر إن شاء الله أنا بكون عندج.

مريم: صدق سلامي.

سلامة: صدق.

مريم: انزين سلامي ما بتنزلين تحت.

سلامة: بنزل بس أول بصلي العشا اسمعه يأذن.

مريم: خلاص عيل أنا بروح لا أتاخر باي.

ونزلت مريم وما كان حد فالصالة وطلعت تبى تروح البيت بس انصدمت بسيف واقف عند المطبخ وسيف مات فرح من شافها.

سيف: هلا والله بمريوم شحالج؟؟.

مريم مستحية: الحمدلله بخير شحالك أنت.

سيف: الحمدلله بخير من شفتج.

مريم فخاطرها: سيف حرام عليك لا تبدأ أنا الليل ماروم أرقده بسبب كلامك فصلاله والحين تبى تزيدني.

مريم: ممممم وين محمد؟؟.

سيف يبتسم: داخل يتوضأ.

مريم: وأنت ما تبى تتوضأ.

سيف: متوضي.

مشت مريم: يلا مع السلامة.

سيف بستغراب: وين بتروحين.

مريم: بروح البيت.

سيف: بتروحين مشي.

مريم: أكيد مشي.

سيف عصب: لا والله ما تروحين مشي ولا بعد بلا عباه ولا يكون ييتي جيه.

مريم: هييه جيه ييت ما فيها شي.

سيف معصب وتقرب عدالها: مريم بصفعج والله كيف تمشين جيه بلا عباه منو يايبنج.

مريم فخاطرها فرحانه وتبى تضحك على سيف أول مرة تشوفه معصب: محد يابنيي بروحي ييت.

سيف بتهديد: مريم قولي الصدق منو يابج.

مريم: قتلك بروحي محد يابنيي.

سيف: انتي هبلة تفكرين بروحج عايشه هنييه يا بابا الحاره مب كلها بيتكم والله يبالج ضرب صدق ما تستحين كيف تتجرئين تمشين من بيتكم لين بيت عمج صح عدال بعض بس بعد مسافة وبعدين جدامكم بقالة ومسيد أكيد الحين الكل شافج صدق إنج خبله.

مريم تقاطعه: هاهاهاههاهاهها شفيك سيف ييت بروحي من هذا الباب إلي فاتحينه من بينا ورا المطبخ.

سيف: أي باب.

مريم: انت ما تدري إن فتحنا باب من بينا وبينهم.

سيف: لا محد خبرني.

مريم: خلاص الحين أنا خبرتك.

سيف: ما عليج مريوم طلعتيني غبي جدامج يإلي ما تستحين.

مريم: هاهاهاهاهاهااها شدراني إنك ما تعرف يلا أنا بروح.

سيف: صبري بوصلج.

مريم بخوف: لالا ما يحتاي لا توصلني الباب هنيه.

سيف بستغراب: ليش شو يعني لو وصلتج.

مشت مريم: ما فيني تسويلي شبهه.

سيف منصدم: أنا شبهه.

مريم: شي أكيد أنت شبهه عيل وين تبى توصلني وإذا شافنا حد شو بيقولون عنا ونحن شو بنقولهم.

سيف يبتسم بخبث: عادي بقولهم اوصل زوجة المستقبل لبيت أبوها.

مريم تلون ويهها بكل ألوان الطيف من المستحى وبعصبية: سخيف ما تستحي.

سيف: هاهاهاهاهاهاههاهاها صبري بوصلج مريوم.

مريم ماردت عليه لأنها روحت وهو كان واقف فمكانه بس يبى يغلسبها.

محمد: سيف شو تسوي هناك يلا نروح المسيد.

سيف: عنبوك رحت تتسبح مب تتوضأ خلصت الماي.

محمد: وانت ليش منقهر عندكم ماي فبيتكم روح اتسبح عكيفك محد بيلومك إذا خلصت الماي ليش مغتاظ مني.

سيف: مب مغتاظ بس بنتأخر ع الصلاه.

محمد: بعدها ما قامت الصلاه وين بنتأخر.

وهم يمشون للمسيد قامت الصلاه.

سيف: شفت إن الصلاه قامت.

محمد: انزين ونحن جدام المسيد لا تزعل.

ودخلو المسيد يصلون وبعد ما خلصو خطف عليهم غانم وراحو عند ربعهم وعقب ردو البيت يرقدون ....

ومرن شهرين ونص على البنات فالجامعة وهذا حالهم امتحانات و واجبات وبروجكتات وشكلهم نسو سالفة خليفة وسلامة شوي وصح خالتها حطت فخاطرها شوي على سلامة بس بعد ما تهون عليها وكلهم اقتنعو بكلام سلامة إلا خليفة لأن يعرف إنها زعلانه وسلامة ما كانت تروح بيت خالتها عشان ما تلتقي بخليفة ومستحية من خالتها وريل خالتها ... وأما موزة ومحمد فكانو فعالم ثاني محد يشاركهم فيه إلا سيف كان يرز بويهه محمد كل خميس يروح يشوفها وسيف يخليهم ربع ساعة بس واحيانا يقعدون خمس دقايق والعشر دقايق الباقية يغلس عليهم ويطفربهم ومحمد وموزة تعلقو فبعض أكثر عن قبل .. أما سيف فكان ميت قهر لأنه صارله فترة ما شاف مريم وخاطره لو يشوفها حتى لو من بعيد وكان يحس بغيره من محمد وموزة عشان جذا يغلسبهم والحين يحس إن مايقدر يصبر بدون ما يشوفها وقرر يقول لأمه تخطبها له ... اما غانم فهو الثاني بعد يفكر إن يعرس وخاصة بعد سلامة ماردت خليفة .. أما مريم فكانت نفس حالة سيف مشتاقة له وايد وخاطرها تشوفه وكل ما تقعد بروحها تتذكر كلامه وهذا الشي إلي مصبرنها.

ويوم السبت الساعة 7 المغرب كانت مريم تدرس بندماج تام مع الكتاب لأن عليها امتحان مجتمع.

مريم: أوووووف مليت من الإمتحانات والدراسة الحمدلله إني كنت ادرس كل درس بدرسه وإلا مستحيل أخلص وإلا افهم.

ويندق باب حجرتها.

مريم بملل: تفضل.

دخلت أمها: هلا مريم شحالج؟؟.

مريم بستغراب: الحمدلله.

أم غانم: شو تسوين؟؟.

مريم أطالع أمها بستغراب فظيع وامها ما كانت أطالع مريم لا أطالع أغراضها.

مريم: أدرس لمتحان باجر.

أم غانم: خلصتي.

مريم: لا ما خلصت ,, أمايه شو تبين تقولين.

لفت أمها صوبها وتكلمت بكل جدية: سمعي مريم أنا ما بقعد ألف وأدور أنا بقولج إلي أباه وبروح عنج.

مريم بخوف: أمايه قولي روعتيني شو مستوي.

أم غانم: لا تخافين ماشي استوى بس ولد خالج سالم خطبج وأبوج مب موافق لأن سالم ما يعيبه وكان بيرده بس أنا قتله أول يشاورج يمكن تبينه وعاد أبوج اليوم بيسألج إذا تبين ولد خالج بس صدقيني إذا قلتي لا لا انا امج ولا انتي بنتي فهمتي أنا ما يهون علي اخوي وولده أردهم وماريد أبوج وإلا اي حد يعرف إني رمستج تراني أخبرج إذا ماوافقتي لا تفكرين ترمسيني ولا تزقريني امي وبتم زعلانه عليج طول عمري.

وطلعت عنها وخلت مريم بروحها مع صدمتها مب مستوعبة كل إلي استوى جدامها تمت أطالع فترة المكان إلي أمها كانت واقفة فيه وما قدرت تسوي بشي ولا تفكر بشي وعلى الساعة عشر دخل أبوها عندها وقعد يسولف وياها وعقب دخل فالموضوع على طول.

بوغانم: مريم انتي كبرتي الحين وصرتي حرمة وتدرين إن كل بنت مصيرها تروح بيت ريلها صح.

مريم ماردت على أبوها وكانت منزله راسها وميته خوف من كلام أبوها تتمنى لو فهاي اللحظة تموت ولا تسمع رمسة أبوها الباقية.

بوغانم: مريم بنتي سالم ولد خالج قبل يومين ياني وخطبج وأريد أعرف رايج.

مريم بصوت واطي: أبويه انت شو رايك.

بوغانم: والله بنتي انا كنت برده بس أمج الله يهديها قالتلي أشاورج قبل لا ألادهم أنا سالم ما يعيبني وانتو تعرفون هذا الشي هااا شو قلتي تبينه وإلا لا.

بوغانم يعرف مريم تكره سالم فعشان هذا الشي ياي يشاورها وهو متاكد غن مريم بترفض.

مريم بصوت كل انكسار وحزن: أبويه أنا موافقه على ولد خالي.

بوغانم بصدمه: تبينه.

مريم ترتجف: هييه.

بوغانم: خلاص إلي تشوفينه مريم لا يكون أمج رمستج.

مريم: لا مارمستني.

بوغانم: متأكدة قولي لا تخافين.

مريم شوي وبتصيح: متأكدة.

قام بوغانم وحبها ع راسها: الله يسعدج يا بنتي وهذا تراه اختيارج.

وطلع عنها وهو متضايق وراح يقول لأمها إلي الفرحة مب واسعتنها.. اما مريم فمن طلع أبوها عنها اذكرت كلام أمها وبحزن: أكيد يا امي انتي الحين فرحانه ما بتردين لا أخوج ولا ولده ونسيتي بنتج نسيتيني جتلتيني ياامي جتلتيني – نزلن دموع مريم غصب – آآآآآآه يا سيف سامحني – وصاحت أكثر من اذكرت شو قالها فصلاله – سامحني يا سيف غصبن عني هذي أمي أمي إلي حرقتلي قلبي – وتمت تصيح بألم وحرقه على الشخص إلي حبته بعد ما حس فيها تخلت عنه عشان واحد تكرهه ولا مر عليها يوم قدرت تتحمله وإلا تبلعه – يا الله يا امي ليش تحرقيلي قلبي وتحطمينه بعد ما حلم وبنى قصور ليش تعذبيني وتعذبين إنسان حبيته طول عمري و عرفت من قريب إن يحبني ليش تغصبيني على غيره ليش .. آآآآه ياسيف منك ليش خليتني لين الحين ليش ما تحركت ليش مب انتي إلي خاطبني ليش؟؟.. وتمت تصيح طول الليل وما رامت ترقد لين ما سمعت الأذان صلت ورجعت انسدحت على الشبرية وتحس راسها ثجيل ويعورها ورقدت لين الساعة 1 الظهر.
********************************************

أزهار الربيع
01-16-2006, 07:53 AM
مشكوره أختي على التكمله بس حابه أني أكملها

أزهار الربيع
01-16-2006, 07:58 AM
@@ البارت العشرين @@




وتمت تصيح طول الليل ومارامت ترقد لين ما سمعت أذان الفير صلت ورجعت انسدحت ع الشبرية وتحس راسها ثجيب ويعورها ورقدت لين الساعة وحده الظهر وقامت راحت تتسبح وتصلي بعد ما خلصت شافت تلفونها ولقت سلامة وموزة متصلات وسلامة كانت راسلتلها مسجين الأول.


{ مريوم شوفيج ليش ما تردين علينا لا يكون ما خلصتي ادرسين }


والثاني { عنز بس خليني ارجع البيت بتتصفعين عنبوج راقده لين الحين ونحن متروعين عليج }.


ابتسمت مريم وكانت بتتصل بسلامة بس شافت الساعة ثنتين إلا ربع يعني سلامة فالكلاس الحين وقالت عقب بتتصل وانسدحت ع الشبرية واتذكرت كل إلي استوى امس.


مريم بحزن: يا الله الحين انا بكون خطيبة سالم آآآآخ يا مريم شو هاي النحاسة يارب ليش تبليني بواحد شرات سالم ليش تبليني بواحد أكرهه من خاطري.


وصاحت واما سلامة ردت البيت الساعة 3 وعلى الساعة 5 راحت بيت عمها ولقت عمها وحرمة عمها قاعدين فالصالة.


سلامة: السلام عليكم.


بوغانم وام غانم: وعليكم السلام.


سلمت عليهم وقعدت تسولف وياهم شوي.


ام غانم: عيل روضة وين من زمان ما شفناها.


سلامة: عليها امتحانات خليها تخلص وبتشوفينها كل يوم عندكم.


ام غانم: الله يوفقها إن شاء الله.


بوغانم: سلامي إذا تبين مريم تراها فوق فحجرتها ما نزلت من الصبح مادري شوفيها.


سلامة: ما عليك عمي منها تتدلع بسير اشوفها.


راحت سلامة عند مريم ودقت الباب بس مريم كا بطلت.


سلامة: مريوم بطلس الباب مريم.


مريم من سمعت صوت سلامة قامت وبطلت الباب.


سلامة اونها معصبة: الحمدلله ع السلامة لو ما فتحتي.


مريم: هلا سلامي دخلي.


سلامة شافت عيون مريم المحمرات ودخلت وسكرت الباب.


سلامة باهتمام: كنتي اتصيحين.


مريم: لا ليش اصيح.


سلامة وقفت جدامها: مريم مب علي انا هذا الكلام منو مزعلنج.


مريم قعدت ع الشبرية: محد مزعلني.


سلامة سحبت الكرسي وقعدت مجابله مريم واطالعها فعيونها: ليش ما داومتي اليوم.


مريم: مالي خاطر.


سلامة: مب حنه اليوم كان عليج امتحان مجتمع.


مريم: هيه.


سلامة: لا تقولين إنج ما خلصتي ادرسين لاني امس يوم اتصلتبج ما كان باقلج إلا 7 صفحات.


مريم نزلت راسها وماردت ع سلامة.


سلامة: مريم شوفيج شو استوى امس.


مريم: ما استوى شي.


صاحت وسلامة تروعت وقعدت عدالها: مريم ليش اتصيحين شو استوى حبيبتي مريم لا تصيحين جيه والله ما تهونين علي.


مريم: سلامة والله بموت.


سلامة لوت على مريم: بسم الله عليج شوفيج قولي.


مريم بترجي: والله يا سلامة ماريده ماريده.


سلامة: منو الي ما تبينه؟؟.


مريم: سلامة.. سالم ولد خالي خطبني وانا والله ماريده.


سلامة: يا الغبية روعتيني ليش اتصيحين قوليلهم انج ما تبينه وخلاص انتهت السالفة ليش اتصيحين.


مريم تصيح: لأني ما قدر اقول اني ماريده ماقدر.


سلامة: ليش ما تقدرين؟؟.


مريم: أمي يا سلامة أمي.


سلامة: شوفيها أمج.


مريم قالت لسلامة شو قالتلها أمها.


سلامة بصدمة: معقولة امج تسوي جيه ما صدق.


مريم تصيح ماردت على سلامة وسلامة ما هانت عليها مريم تشوفها اتصيح جيه.


سلامة: مريم انا بكلم عمي.


مريم بخوف: لا لالا سلامي ارجوج لا تقولين لحدإني مابى سالم انا خبرتج لأني محتايه اشتكي لحد ويسمعني ما باج تسوين شي وعديني انج ما تقولين لحد.


سلامة: ما قدر اوعدج مريم انا اعرف سالم هذا ما يناسيج بيبهدلج وبعدين هو مب قد المسؤوليه واحد طايش وصايع كيف أمج ترضى تاخذين واحد مثل سالم الكل يعرف عنه أهله مب رايميينه انتي كيف بترومين عليه مريم اسمحيلي لازم اقول لحد على الاقل بقول لغانم وهو بيتصرف.


مريم بترجي: سلامي عشان خاطري وعديني انج ما تقولين لحد.


سلامة بعصبية: مريم.


مريم: عشان خاطري اذا كان لي خاطر عندج.


سلامة بستسلام: خلاص اوعدج.


مريم تلوي على سلامة: مشكورة سلامي.


سلامة دمعن عيونها: بس والله حرام انتي ما تستاهلين.


ابتسمت مريم بحزن: نسير تحت بسلم على ابوي وامي انا اليوم بطوله مب شايفتنهم.


سلامة: انزين بس اول خلينا نصلي المغرب.


وبعد ما خلصن يصلن نزلن تحت .. وبالباجر الساعة 8 سيف يوعي غانم.


سيف: غانم شو هاي المصخره يلا قم.


غانم: كم الساعة.


سيف يبتسم: الساعة 8.


غانم حط راسه تحت المخدة : سيف حرام عليك انا ما كملن ساعة على الاقل تعال الساعة 9,30 والله تعبان.


سيف: يلا غانم بنسير السينما قم بترجع ترقد الساعة 12.


غانم: ماريد اروح السينما اريد ارقد روحو بدوني.


سيف: انا ما حب ادخل السينما بدونك يلا قم وبعدين انت ما صليت العشى ما صدق غانم الحين غانم يرقد عن الصلاة.


قام غانم عشان يصلي.


ابتسم سيف بانتصار: اتسبح بسرعة الساعة 9 بنطلع.


غانم: إن شاء الله.


طلع سيف وراح عند محمد الي منسدح ع الشبرية: شو قام؟؟.


سيف قعد عداله: هييه يوم تبى توعيه قوله ما صليت اول واحد بينش.


محمد: اعرف نقطة ضعف غانم.


سيف يطالع محمد: شوفيك؟؟.


محمد: مادري احس راسي ثجيل ويعورني.


سيف: لا يكون محموم- وحط ايده ع راس محمد- الحمدلله ما فيك حمى يمكن الزجام متعبنك.


محمد: يمكن.


سيف: محمد أبى أقولك شي.


محمد مغمض عيونه: قول اسمعك.


سيف: بس ماريد حد يعرف بيني وبينك.


محمد: ليش؟؟ سر.


سيف: لا شو سر لو بعدنا يهال بس انا ما قلت لحد انت بتكون اول واحد وإن شاء الله يوم بنروح العين بقول لأمي والكل بيعرف.


محمد بمصخره: لا يكون تبى تعرس ههههههههه.


سيف: هييه أبى أعرس فيها شي.


محمد فتح عيونه بصدمه: صدق تبى تعرس.


سيف: هييه صدق.


محمد: انت ترمس جد والا تمزح.


سيف: انت تشوفني امزح.


محمد: لا ما تمزح – ابتسم وغمض عيونه – ممكن اعرف منو سعيدة الحظ الي خلتك تتخلى عن عزوبيتك وحريتك والا تبى خالتي تختارها لك والا انا اختارلك.


سيف يضحك: ما كنت ادري انك اشتغلت خطابة هاهاهاها.


محمد: لا بعدني ما اشتغلت خطابه بس شي وحده انا اعرفها وايد تناسبك.


سيف: فهم محمد منو يقصد ابتسم: لا انا ماريد الي انت تعرفها انا اريد وحده ساكنه قلبي من زمان.


محمد: عاد منو هاي الي ساكنه قلبك من زمان.


سيف سكت فترة قصيرة: مريم بنت عمك.


قام محمد: قول والله.


سيف مبتسم بهدوء: مب هذي نفسها الي تعرفها وتناسبني.


محمد: هييه.


سيف: وهي نفسها ساكنه قلبي.


محمد: كنت اعرق وقلت لسلامة انك تحب مريم بس ما صدقتني.


سيف: وانت شدراك اني احبها.


محمد: نظراتكم كانت تفضحكم.


سيف: هذا الاسبوع إن شاء الله بقول لأهلي يخطبونها لي.


محمد: اخيرا ما بغيت تتحرك البنت كم خطبوها وعمي كان يردهم لنها صغيرة والحين مريم تردهم عشانك.


سيف: غصبن عنها ترفضهم مب برضاها.


محمد: لا والله.


سيف: اسمع انت بعد صح خطبت قبلي بس الملجة والعرس بنسويهم مع بعض فاهم.


محمد يضحك: إن شاء الله ههههههه.


ودخل غانم: ليش اضحكون ضحكوني وياكم.


سيف: بنقولك فسيارة خلنا نطلع عنبوك خذت ساعة كامله بس تتسبح وتصلي و المشكلة اني قايلك اتسبح بسرعة عيل لو ما قلت شو بتسوي.


غانم: لا تزيدني بروحي مصدع.


وبالباجر يوم الثلاثاء مريم ماداومت بعد ما صدمتها امها ان يوم الخميس بيخطبونها رسمي وعلى الساعة خمس اتصلت موزة بسلامة وقالتلها انها تبى تروح عند مريك وسلامة واتفقن على الساعة 6 وعلى الساعة خمس ونص موزة راحت عند خليفة.


موزة: شحالك خليفة.


خليفة: الحمدلله بخير ,, تازبدة شو تبين.


موزة ابتسمت: محد فاهمني فالبيت كثرك.


خليفة: موزان قولي شو تبين لا تسويلي فلم هندي.


موزة: خليفة حبيبي ودني بيت خالوه.


خليفة: كلمة حبيبي ما تطلع الا فالمصلحة يلا قومي بوديج.


موزة: مشكور.


وصل خليفة موزة بيت خالته وروح دخلت موزة وما لقت حد فالصالة الا البشكارة.


موزة: السلام عليكم لاني وين خالوه.


لاني: وعليكم سلام ماما ما في موجود روح مزرعه.


موزة: هييه راحو المزرعة عيل وين سلامة.


لاني: في فوق حجره.


موزة: الله يخلي الرمسه محلاها.


راحت فوق عند حجرة سلامة دقت الباب بس سلامة ما فتحتلها.


موزة: سلامي انا ييت فتحي الباب.


سلامة ماردت عليها: هذي وين راحت. وفتحت الباب.


موزة: السلام عليكم .. عنبو وين راحت ومحد فالبيت – كانت بتطلع بس سمعت الماي – يعني تتسبح – ودقت الباب بقو – سلامي بسج يلا طلعي.


سلامة تروعت: شفيج انتي روعتيني جيه يدقون الباب.


موزة: ههههههه يلا خلصي انا ييت.


سلامة: انزين ييتي شو تبيني اسويلج ادقلج طبل.


موزة: لا خلصي عشان نروح.


سلامة: انزين عن الحشرة صبري شوي علي الحين بطلع.


بعد ربع ساعة طلعت سلامة وشافت موزة ماسكه قصة وتقرأ.


موزة: حشى كل هذا سبوح.


سلامة: أذن.


موزة: لا بعده.


سلامة: شو تقرين.


موزة: الهدف القاتل الجزء 42 رجل المستحيل صراحه عيبني.


سلامة تبتسم: عيل لو تقرين السلسلة كلها شو بتقولين.


أذت الاذان صلن وقعدن يسولفن شوي.


سلامة/ يلا نروح مافينا نتاخر.


موزة: كيف نروح البيت محد فيه.


سلامة: الحين قوم امي بييون.


نزلن تحت وهن طالعات وقفت سيارة جدامهن ونزلو ام محمد و بومحمد.


ام محمد: مرحبا مرحبا بالموز.


سلمت موزة على خالتها وريل خالتها.


بومحمد: وين تبن تروحن.


سلامة: بنروح بيت عمي عند مريم صارلها يومين مب مداومه.


بومحمد: و شعنه ما داوم.


سلامة: ماعرف.


بومحمد وهو ساير داخل: بنات آخر زمن من ينخطبن يودرن الدراسة ما عرف ليش ما يدرن ان الشهادة فهذا الوقت سلاح الحرمه.


موزة بصدمه: منو الي انخطب لا يكون يقصد مريم.


سلامة بحزن: هييه مريم.


موزة: منو خطبها.


سلامة: سالم ولد خالها.


موزة: لا يكون سالم نفسه الي مريم ما اطيقه.


سلامة: للأسف هو نفسه.


موزة: وافقت؟؟.


سلامة: هييه وافقت.


موزة: كيف وافقت هي من كلامها ان مب زين لا يكون غاصبينها عليه.


سلامة: لا محد غاصبنها هي تباه.


موزة: ما صدق.


سلامة: صدقي كل شي جايز فهذي الدنيا.


وراحن عند مريم وكانت فحجرتها اتصيح وابوها مستغرب منها مب عارف ليش حابسه عمرها فالحجرة ومن يسألها تقوله راسها يعورها ومريم من شافت موزة صاحت زيادة موزة بعد استغرب ليش مريم اتصيح.


موزة: مريم ليش اتصيحين لا يكون مغصوبه.


مريم تمسح دموعها: شو مغصوبه فهذا الوقت ما شي بنت تنغصب على حد.


موزة: عيل ليش اتصيحين.


مريم تحاول تبتسم: هذي دموع الفرح مب مصدقه اني انخطبت وبعرس.


موزة ضحكت اما سلامة قلبها يعورها على مريم.


سلامة فخاطرها: والله ما تستاهل مريوم حرام.


ويلسن يسولفن وياها ومريم تبذل كل جهدها عشان تندمج وياهن وتغير مزاجها وتنسى شوي.


مريم تصطنع ابتسامة: صح اريد اقولكن قبل لا انسى ان يوم الخميس خطوبتي.


سلامة منصدمه: بهذي السرعة.


موزة: مبروك مريوم ألف ألف مبروك.


موزة كانت طول الوقت تسولف وتحاول اضحك مريم ومريم تسايرها موزة كانت تحس ان مريم تجذب عليها وانها مغصوبه على ولد خالها بس ما حبت تقول شي.


سلامة: يلا موزان خلينا نروح.


موزة: يلا.

مريم: وين رايحات قعدن وياي شوي.

موزة: لازم نروح اكيد خليفة الحين بيي.

مريم: يلا عيل مع السلامة.

روحن وموزة وطول الطريج ساكته.

سلامة: موزة شوفيج.

موزة: ماشي.

سلامة: ما بندخل داخل خلينا نقعد جدام الباب.

موزة: واذا حد شافنا.

سلامة: ينيتي موزان نحن بنقد جدام هذا الباب مجابل المطبخ مب الباب الرائيسي.

موزة: اااها هذا الباب.

سلامة: يلا قولي شوفيج.

موزة: سلامة قولي الصدق مريم مغصوبه صح ؟؟.

سلامة: انتي شو شفتي.

موزة: كل الي شفته يدل ان مريم مغصوبه.

سلامة تهز راسها ان صح.

موزة: معقوله امها وابوها يغصبونها.

سلامة: عمي ما غصبها حرمة عمي هي الي غاصبه مريم.

موزة بصدمه: حرام ليش جيه والله سالم ما يستاهل مريم بيدمرها حرام.

سلامة: عاد شو تسوي وانتي لا تخبرين حد مريم ما تبى حد يعرف.

موزة: إن شاء الله بس حرام.

وسكتن فترة وموزة قطعت الصمت: سلامة ممكن اسألج.

سلامة ابتسمت: ممكن.

موزة بحراج: انتي ممكن تعتبرين هذا السؤال تطفل عليج بس غصبن عني عندي فضول .

سلامة عرفت موزة شو تبى تسال: عادي سألي بس إذا ما عيبني ما بجواب.

موزة:سلامي ليش ما وافقتي على خليفة؟ لا تقولين الكلام الي قلتيه قبل لانه ما اقنعني انتي تعرفين ان خليفة ما بيمنعج عن الدراسه بالعكس بيشجعج وبيساعدج بعد وبعدين هو ما قال الحين بيعرس هو بس كان يبى يخطب وبعد سنه والا سنه ونص تعرسون ليش رفضتي.

سلامة: انتي قوليلي ليش خطبني؟؟.

موزة: يمكن لانه يرتاحلج ويميل لج ويشوفج مناسبه له كزرجه وبعد ما تدرين يمكن يحبج.

سلامة: مستحيل يكون يحبني انتي بنفسج شفتيه كيف يعاملني ,, انتي أخته انصدمتي من تصرفاته فما بالج انا ,, كيف تبيني اوافق إذا هو جيه يعاملني ونحن بعدنا ما ارتبطنا يوم بنرتبط شو بيسوس بيضربني والا بيجتلني؟؟.

موزة نزلت راسها ما عرفت شو تقولها.

سلامة: اوكي ما عليه بقول انه ولد خالتي ويغار علي مع ان ماله حق يكلمني ويهاملني جيه بس ما عليه لأني دايما أكون فويهه بتغاضى عن هذا الأمر لكن ماقدر انسى طريقة تعامله وياي جدام بنات عمج و بالأخص ميرة ,, يوم بنت عمه ما تهون عليه ليش ماراح يخطبها شو يباني انا.

موزة: سلامي لا تظلمين خليفة والله العظيم هو ما يطيق ميرة ولا يدانيها كل ما ييون بيتنا يسلم ويطلع برع البيت والحين كثرت زياراتها بعد ما علافت انج ما وافقتي على خليفة تحاول تتقرب منه وهو من يعرف انهم بييون بيتنا يطلع قبل لا اييون صدقيني سلامة خليفة ما يداني ميرة بس ما عرف ليش جيه قالج يمكن عشان يقهرج لان كان معصب.

سلامة فخاطرها تحترق من الغيظ ع ميرة: خلاص موزان غيري الموضوع استوى جديم وما ينفع الكلام خلاص.

موزة: انا عطشانه بسير اشرب ماي اييبلج والا بتيين.

سلامة: ييبيلي انا بترياج هنيه.

أول ما دخلت موزة ييت سيارة و وقفت عدال سلامة ,, سلامة اتغشت وقامت بتروح لانها ما عرفت السيارة,, وخليفة شاف سلامة بتروح ونزل الدريشه.

خليفة: السلام عليج سلامة.

وقفت سلامة شافت خليفة ونزلت الغشاه كانت بتروح بس مب حلوه تروح وتخليه وخاصة ان نزل من السيارة.

سلامة: وعليكم السلام.

خليفة: شحالج سلامة.

سلامة: الحمدلله بخير شحالك انت؟؟.

خليفة: الحمدلله بخير خالوه داخل.

سلامة: هييه داخل ,, اقرب.

خليفة: سلامة ممكن اعرف كم باقلج عن التخرج؟؟.

سلامة بستغراب: يمكن ثلاث سنين ليش؟؟.

وقف خليفة عدالها وابتسم: يعني بعد 3 سنين إن شاء الله بتكونين حرمتي.

سلامة انصدمت ما توقعت يتجرأ ويقول جيه احترق ويهها من المستحى ودخلت داخل وهو وراها مبتسم ما توقعها تستحي هو كان يبى يقهرها ع بالها بتعصب وغلا بتزعل مب تستحي وشاف موزة شاله كوب ماي وعطته سلامة ولفت اطالعه وخيبة الامل مبينه فعيونها ابتسملها خليفة وسلم على خالته وريلها و راح هو واخته البيت.

وعلى الساعة 9 غانم وسيف كانو قاعدين عند محمد فحجرته.

غانم: سيف وين الماي؟؟.

سيف: هذوه عدالك خذ.

غانم: يلا محمد خذ هذا خافض للحرارة.

محمد بتعب و عصبية: انتو الأثنينه شفيكم حد قالكم اني ياهل ما عرف اخذ الدوا تراكم طفرتوبي طلعو برع واحد يعطيني الدوا و شويه بيحطه فثمي والثاني ماسكلي غرشة الماي و بيشربني لو بعدني ياهل والا متكسره ايدي.

غانم: انزين ليش معصب ارتاح ارتاح انت مريض ما فينا ننهزب مرة ثانية من حد ثاني الدكتور غسل شراعنا فما بالك اهلك شو بيسوبنا احسلنا نهتم فيك وبعدين انت وين تروم تتحرك درجو حرارتك 40 وهذي حمى مب شويه لازم تنخفض اذا ما انخفضت بنردك المستشفى.

محمد: خلاص انزين لا تم تهذرب تراك صدعتلي راسي – وانسدح محمد – وانت شو يايب.

سيف: ماشي بس بحطلك كمادات.

محمد: سيف دخيلك شل كماداتك واطلع برع انا تعبان وخاطري ارقد.

سيف+غانم: انزين ارقد.

محمد: كيف برقد وانتو بتحطون كمادات باردة ع راسي.

غانم يغير الموضوع: ترا هذا الاسبوع ما بنروح العين.

محمد مغمض عيونه ويحس ببرد فظيع: ليش؟؟.

سيف: وين اتروم تضرب خط وانت بهذي الحاله.

محمد: على ما اعتقد انا بركب سيارة ما بمشي.

غانم: حتى ولو ما فينا تتعب علينا.

محمد: انتو شو عبالكم ماروم اتحرك.

ورن تلفون غانم: البيت !!,, الو.

ساره: هلا غانم شحالك.

غانم: الحمدلله بخير شحالج انتي وشحال امي وابوي وخوانج.

ساره: الحمدلله كلنا بخير.

غانم: شو المناسبة الي تخلي سويره تتصلبي.

ساره: عشان نتفق شو ناخذ هدية.

غانم: هدية لمنو؟؟. محمد بدأ يكح بقو.

ساره: لمريم.

غانم: لمريم!! شو المناسبة؟؟.

ساره: شفيك عشان خطوبتها.

غانم بصدمه: شووووو؟؟!!. وطلع برع عشان يسمع زين.

سيف: تبى ماي.

محمد: لا مشكور بس عطني الفيكس.

سيف يناول محمد الفيكس: تباني احطلك.

محمد طالع سيف بنظرة ناريه.

سيف: ليش اطالعني بهذي النظرة انا شو قلت بس بساعدك اذا ما تروم.

محمد: مب ياهل.

سيف: اعرف انك مب ياهل ذبحتني تراك يلا ارقد اذا خلصت عشان احطلك الكماده.

محمد: ماريد كماداتك بس خلاص ذبحتني انا بروحي بردان وانت تحطلي هذا الثلج ع راسي تبى تجتلني.

سيف: ترى بيفدنك بيخفضن حرارتك وبعدين مب باردات وايد انت تحسهن باردات لان جسمك ضو.

محمد: سو الي تباه بس لا تتفلسف وايد.

سيف يحط الكمادات ع راس محمد: انا الحين اتفلسف.

ودخل غانم وهو معصب ومضايج وقعد مجابلنهم وتنهد.

محمد: شو فيك شو صار؟؟.

غانم: انا ما عرف ليش اي شي يصير فالبيت ما يخبروني لو بعدني غريب عنهم والله يرفعولي الضغط و مستغرب من ابوي اول مره ما يتصل ولا يخبرني.

محمد: ليش؟؟ لا يكون شي صارلهم ؟؟.

غانم: لا ما صارلهم شي بس مريم؟؟.

محمد: شوفيها؟؟.

سيف قام ييب غرشة ماي من ثلاجو محمد وكل حواسه منتبه لغانم وشو بيقول.

غانم: انخطبت.

سيف ابتسم.

محمد: انزين هذا شي مب يديد دايما مريم تنخطب.

غانم: أدري ان شي مب يديد بس هذي المره مريم وافقت ويوم الخميس الخطوبه.

غانم مايدري ان بكلامه بيذبح سيف و محمد عيونه راحن على سيف المصدوم.

محمد: منو هذا الي خطبها؟؟.

غانم: سالم ولد خالي.

محمد بصدمه: ســـــــالــــــم !!.

غانم: هذا الي قاهربي من بين كل الي خطبوها وافقت ع سالم.

سيف فداخله يحترق: مستحيل مريم تاخذ سالم مستحيل ليش قلو الرياييل عشان تاخذ هذا الصايع ,, وهي كيف قدرت توافق على غيري كيف- وطلع برع وراح حجرته ويحس نفسه بينفجر من الغيظ - خاطري يا مريم لو اشوفج مادري شو بسوي عادي اضربج بس ما تهونين علي , ليش يا مريم ليش؟؟ وما لقيتي الا سالم وهذا الحيوان لو جدامي الحين مستحيل يعيش.

محمد: شو بتسوي.

غانم:لازم اروح باجر العين واشوف مريم ما صدق ان مريم بتاخذ سالم مستحيل.

محمد: اصلا عمي كيف وافق هذا بيلعوز مريم.

غانم: انا الحين ما عرف شي إن شاء الله باجر بعرف السالفه كلها يلا انت الحين ارقد وانا بسير اتسبح وبرد ارقد عندك.

محمد: والله ما يحتاي حد يرقد عندي.

غانم: لا لازم يمكن تحتاج شي وانا بكون موجود.

وطلع غانم عن محمد وراح يتسبح وقبل لا يروح عند محمد خطف على سيف وشافه راقد وعقب راح عند الي كان راقد والحمى بعدها ما انخفصت وفرش غانم الفراش تحت ورقد وكانت الساعة 11,30 وتقريبا الكل كان نايم الا اثنينه سيف ومريم.

سيف حس بغانم بيدخل غانم عنده بس سوى عمره راقد ومن طلع غانم وتم يفكر بمريم وهو بيموت من القهر والغيظ ,, اما مريم ما رامت ترقد بسسب حزنها وخوفها من يوم الخميس واكثر شي مزعلنها انها متأكدة ان سيف درى عن خطوبتها وتفكر بردة فعله من الموضوع.

وبالباجر الساعة 3 بغد مارد غانم من ادوام اتغدى بروحه لان محمد راقد وسيف قال للبشكار ان مايبى غدى وبعد ما خلص غانم يتغدى راح عند سيف.

غانم: ليش ما ييت تتغدى؟؟.

سيف: ما اشتهي راسي يعورني.

غانم: لا يكون انت بعد محموم.

سيف: لا مب محموم امس مارقدت زين.

غانم: خذت بندول.

سيف: هييه.

غانم: انزين سير ارقد عند محمد.

سيف: انت ليش ما ترقد عنده.

غانم: انا بروح العين.

سيف: ليش؟؟.

غانم: انا مب مرتاح احس ان مريم فيها شي وانها مغصوبه ع سالم.

سيف: واذا كانت مغصوبه شو بتسوي.

غانم: ما بخليها تاخذه انا بقنعهم ,, انت الحين روح اقعد عند محمد.

راحو عند محمد وكان واعي.

غانم: يلا محمد انا مروح تامرني على شي قبل لا اروح؟؟.

محمد: سلامتك والله يحفظك بس لاتنسى تتصل اطمنا على مريم.

غانم: ان شاء الله.

روح غانم وسيف فخاطره يدعي ان مريم تكون مغصوبه وغانم يخلص الموضوع ويريح سيف.

محمد: سيف لا تحاتي ان شاء الله كل شي بيمر ع خير ومريم بتكون من نصيبك.

سيف: الله يسمع منك إن شاء الله ,, انزين ما تبى غدى.

محمد: لا ماريد ابى ارقد لين ما ياذن العصر.

سيف: حتى انا.

على الساعة 6 وصل غانم البيت وسلم على اهله وبعدين راح مع ابوه المسيد يصلي المغرب وبعد الصلاه راح عند مريم.

غانم: مريم فتحي الباب.

مريم فتحت الباب لغانم وهو انصدم من شكلها التعبان جنها مب راقده من اسبوع وعيونها منفخات جنها تصيح.

غانم: شحالج مريوم؟؟.

مريم منزله عيونها: الحمدلله بخير شحالك انت؟؟.

غانم: الحمدلله يسرج حالي ,, بتخليني واقف جدام الباب ما بدخليني؟؟.

مرمي: آسفه ادخل.

دخل غانم وسكر الباب وراه.

غانم: قعدي ليش واقفه.

مريم: وانت بعد اقعد.

قعد غانم على الكرسي وجابل مريم الي قاعدة ع الشبريه.

غانم: صدق يا مريم الي سمعته.

مريم: شو الي سمعته.

غانم: ان سالم ولد خالي خطبج وانتي وافقتي.

مريم نزلت راسها: هييه صدق.

غانم: مريم انتي اختي واتمنالج كل الخير ,, كيف وافقتي على سالم وانتي ما اطيقينه وتعرفينه زين وتعرفين طبابعه وان هو ما يناسبج ومب قد المسؤوليه كيف وافقتي ؟؟ والا حد غصبج؟.

مريم: محد غصبني.

غانم: مريم قولي اذا اني غاصبتنج قولي انا برمس امي وابوي وبقولهم اني مب موافق على سالم ,, وانا صدق مب موافق ولا مرتاح لسالم ماريدج تاخذينه.

أنتظراراكم وردودكم

ام نتلي
01-16-2006, 01:23 PM
امانه عليك اختي خلصي هالقصة والله خلاص احنا مافينا على الانتظار اكثر لانها صراحة رائعة وحذبتنا بشكل كبير يالله يا حلوه نزليها عاد وممكن سيدة الحب تساعدك اذا كنت مشغوله المهم نخلصها تراها طولت كتير يالله يعطيكم العافيه

بريق الألماسة
01-16-2006, 02:58 PM
ماقصرتي والله أزهار الربيع ننتظر منك البقيه ولك منا جزيل الشكر

سيدة الحب
01-16-2006, 09:41 PM
مشكورة أزهار الربيع

يعطيج الف عافية يالغالية

زهرة المدائن
01-17-2006, 02:02 AM
مشكوره أزهار الربيع وما تتاخري علينا كتير ننتظر البقيه

أزهار الربيع
01-17-2006, 07:34 AM
مشكورات عزيزاتي على الرد و المتابعة

أزهار الربيع
01-17-2006, 07:37 AM
@@ البارت الواحد والعشرين @@



رفعت مريم راسها اطالع غانم: مشكور غانم انا اعرف انك تخاف علي وتبى سعادتي وانا سعادتي مع ولد خالي ومستحيل حد يغصبني عليه انا وافقت عليه برضاي.

غانم انصدم ومب مصدق: مريم الي تبى واحد برضاها مب جيه يكون شكلها تعبان.

مريم: انا شكلي تعبان لاني مارقد اتم سهرانه طول الليل وما ارقد الا الساعة 6 الصبح.

غانم: ليش؟؟.

مريم: اسهر على التلفزيون اطالع افلام.

غانم: يعني الي افهمه انج تبينه سالم.

مريم: هييه.

تنهد غانم بتعب: مبروك والله يوفقج فحياتج لو اني مب موافق بس شسوي وترى حتى محمد وسيف مب موافقين الله يوفقج ويسعدج فحياتج إن شاء الله.

وطلع عنها اما مريم فمن غانم طرى سيف انترسن عيونها دموع واول ما طلع صاحت.

وعلى الساعة 7 المغرب كان سيف قاعد فالصاله ومحمد يتسبح وسيف حاط تلفونه وتلفون محمد جدامه يتريا اتصال غانم ورن تلفون محمد وخذ سيف التلفون بسرعة وشاف الرقم وانصدم لان مب رقم غانم مكتوب على الشاشة البيت.

ورد سيف بخيبة أمل: الو.

سلامة: الو هلا محمد.

سيف: أهلين سلامي شحالج؟؟.

سكتت سلامة ماردت عليه.

سيف: شفيج سكتي انا سيف.

سلامة: سيف ما عرفتك شحالك؟؟.

سيف: الحمدلله بخير شحالج انتي؟؟.

سلامة: والله الحمدلله بخير انتو وين؟؟.

سيف: فالشقة وين بنكون بعد.

سلامة: متى بتون العين؟؟.

سيف: ما بني العين هذا الاسبوع؟؟.

سلامة: ليش؟؟.

سيف:حد عدالج؟؟.

سلامة: لا محد.

سيف: ولا خالوه؟؟.

سلامة: ولا امي ليش شو مستوي روعتني؟؟.

سيف: ما شي ما مستوي شي.

سلامة: عيل ليش ما بتون؟؟.

سيف: محمد مريض.

شهقت سلامة.

سيف: شفيج شهقتي؟؟.

سلامة: بسم الله على اخوي ليش اتفاول عليه.

سيف: الحين انا افاول على اخوج محمد صدق مريض.

سلامة: فديته شوفيه؟.

سيف: محموم و مزجم وامس رحنابه المستشفى.

سلامة: والحين شو حاله وهو وين؟؟.

سيف: الحين والله الحمدلله خفت شوي الحمى وهو الحين يتسبح.

سلامة: فديت اخوي ما يستاهل.

سيف: بدت العيوز الحين تتفدى اخوها.

سلامة: اسمع سيف حط بالك على محمد زين واهتم فيه ولا تخليه بروحه فاهم.

سيف: لو بعده اخوج ياهل عشان توصيني عليه.

سلامة: والله لو رديتو اليوم كان احسن عشان اشوف اخوي واداريه الحين منو بيشوفه اذا كان تعبان؟؟.

سيف: ولا يكون انا مب تارس عينج يا الغبية؟؟.

سلامة: مب قصدي.

سيف: خلاص انزين لا تحشريني يلا سكري عرفتي ان محمد مريض وان ما بني العين واذا تبين ترمسي اخوج يوم بخلص يتسبح بقوله يتصلبج باي.

سلامة: انزين باي بس ما وصيك على محمد اقعد وياه واذا زادت عليه الحمى حطله كمادات بارده واذا ما انخفضت سيربه المستشفى.

سيف: اوامر ثانية اختي؟؟.

سلامة: لا بس سلم عليه وقوله سلامات ما تشوف شر الغالي وحبلي اياه.

سيف: هذا الي ناقص بعد ابوسه ما عندج سالفه باي.

سلامة: سيف دير بالك عليه.

سيف بغياظ: تراج حشرتينا محد عنده غيرج عاد والاخو مادري منو الامير تشارلز.

سلامة بعتاب: سيف ما اسمحلك.

سيف يبتسم: خلاص انزين أوامرج ع راسي كل شي بسويه الا اني ابوسه.

سلامة: مشكور ما تقصر و مع السلامة.

سيف: الله يحفظج وسلمي عليهم.

سلامة: يبلغ إن شاء الله.

سكر عنها وبعد ربع ساعة دخل محمد الصاله وفعد عدال سيف.

محمد: انا يوعان.

سيف: حتى انا ميت يوع كنت بروح اييب شي ناكله بس اول قلت بسالك شو تبى.

محمد: انا بروح وياك.

سيف: وين تروح وياي وانت تعبان – وحط ايده ع راس محمد – وبعد الحمى ردتلك خذت الدوا.

محمد: سيف والله العظيم مب ياهل اعرف اخذ دواي بدون محد يقولي وقم خلنا ناخذلنا شي ناكله.

سيف: يلا نروح.

محمد: ما اتصل غانم.

سيف: لا ما اتصل بس سلامة اتصلت وتسلم عليك وتقولك سلامات ما تشوف شر الغالي.

محمد: فديت سلامي شو اخبارها؟؟.

سيف: الحمدلله وبعد قالتلي ابوسك.

محمد: منك ماريدها.

سيف: انت تتمنى بس انا ما تنزل.

محمد: هييه صح ما تتنزل غيرك يتمنون؟؟.

سيف: غيري مب انا.

وعلى الساعة 11 محمد وسيف فالشقة قلعدين يطالعون فلم ومحمد خلاص واصل حده من التعب.

سيف: محمد قم خلنا نروح المستشفى.

محمد: يعني شو بيسوون بيعطوني نفس الدوا خافص للحراره وانا عندي ما يحتاي واحسن لو تسكت لاني اريد اشوف الفلم.

سيف: ما بسكت وبعدين انت مب رايم اطالع الفلم عيونك يدمعن ومب رايم تفتحن من التعب.

محمد: سواف اسكت تراك صدعة راسي.

سيف: انت لو خليتهم يضربونك ابره مب احسن عنبوك ريال طول وعرض تتروع من ابره.

محمد بعصبية: وانت شعليك.

سيف: انزين قم ارقد.

محمد: اوووووووووووف استغفر الله انت ما بتسكت عني الحين بيخلص الفلم وبروح ارقد.

سيف: انزين باجر بنكمله.

محمد: لا إله إلا الله محمدا رسول الله تراك كرهتني حياتي تزن شرات النحله فذني انا مادري ليش الله بلاني فيك لو انت روحت وتم غانم قاعد عندي كان احسن.

سيف بصوت واطي: ياليتني بدال غانم الحين.

محمد اونه ما سمع: شو قلت؟؟.

سيف: ما قلت شي.

وسكتو يطالعون الفلم وكل حد باله بيعيد عن الفلم سيف يفكر بغانم وليش ما اتصل ومحمد زعلان على حال سيف ويفكر بعد بغانم ويقطع حبل افكارهم تلفون سيف.

سيف: هذا خليفة ,, الو.

خليفة: السلام عليكم.

سيف: وعليكم السلام مرحبا خليفة شحالك؟؟.

خليفة: والله تمام شحالكم انتو؟؟.

سيف: الحمدلله بحير.

خليفة: وينكم انتو؟؟.

سيف: نحن فبوظبي.

خليفة: متى بطلعون إن شاء الله؟؟.

سيف: ما بني هذا الاسبوع.

خليفة: ليش؟؟.

سيف: والله محمد شوي تعبان.

خليفة: محمد!! ليش شو بلاه؟؟.

سيف:مزجم وحرارته مرتفعه.

خليفة: سلامته ما يشوف شر زحتزبه المستشفى.

سيف: هييه بس هذي الحمى مب طايعه تنخفض كل شوي ردتله.

خليفة: حط بالك عليه لا يتعب زيادة واذا زادت عليه الحمى وده المستشفى يضربونه ابره.

سيف: هو طايع يتروع من الإبره.

خليفة ضحك: يتروع من الإبره هاهاهاهاهاهاها,, ما عليك منه روح وياه العيادة وخلهم يضربونه ابره غصب وبيصبح بخير ان شاء الله.

سيف: يبالي اسويبه جيه هذي احسن طريقه.

خليفة:اقولك سيف انا الحين بسكر عندي هنيه ناس بينون باي.

سيف ابتسم: خليفة عطني اياها برمسها.

خليفة يرمس موزة: خذي سيف يباج.

موزة خذت التلفون وخليفة روح عنها: الو.

سيف: هلا والله بهاا الصوت شحالج الموز؟؟.

موزة: الحمدلله بخير شحالكم انتو.

سيف: والله نحن الحمدلله بخير.

موزة بجرأة: وشو حال محمد؟؟.

سيف استغرب اول مرة تتجرأ وتسأل عن محمد: الحمدلله بس تعبان شوي.

موزة: سلامته شوفيه؟؟.

سيف: محموم.

موزة: ما يشوف شر سيف سلم عليه و...

قطع سيف كلامها: ما فيني عليج تقوليلي شرات سلامة سلم عليه ومادري شو كلميه انتي بروحج.

موزة بحراج: انزين عطني اياه بس شو بقوله.

سيف: شرات شو كنتي بتقولين.

موزة: انزين.

سيف: محمد.

محمد مغمض عيونه: نعم.

سيف يبتسم بخبث: ناس يبون يرمسونك.

خذ محمد التلفون وهو مب حاس على باله يحلم: الو.

موزة مستحيه: هلا محمد.

محمد: أهلين شحالج موزان.

موزة: الحمدلله بخير انت شو حالك؟.

محمد: من سمعت صوتج انا بخير.

موزة بحراج: سلامات ما تشوف شر.

محمد: الشر ما ييج عيوني.

موزة سكتت انحرجت ومحمد مب حاس بالي يقوله وسيف يطالع محمد ويبتسم يعرف محمد مدوخ الحين ولا بحاس.

موزة بحراج: مع السلامة محمد.

محمد: الله يحفظج الغالية.

سكرت موزة عن محمد وهي ميته من الفشله.

وبالباجر كان بيت بوغانم مريوش على الآخر بسبب خطوبة مريم

وعلى الساعة خمس اتصل غانم بمحمد.

محمد: الو.

غانم: مرحبا محمد شحالك.

محمد: الحمدلله بخير انت شو اخبارك.

غانم: تمام شو تسوون.

محمد: انا قاعد فالصاله اتريا سيف.

غانم: ليش سيف وين.

محمد: راح الحجرة يرمس تلفون بعد ما طفرته.

غانم: وانت شو صحك اليوم.

محمد: والله الحمدلله احسن راحت الحمى.

غانم: الحمدلله.

محمد: متى بتي.

غانم: باجر إن شاء الله.

محمد: ان شاء الله ما خبرتني شو عن مريم.

غانم يتنهد: مادري شو اقولك.

محمد: انغصبت عليه.

غانم: ياليت محمد يا ليت تكون مغصوبه ولا تكون موافقه.

محمد بصدمه: وافقت عليه بدون محد يغصبها عليه ما صدق.

غانم: يعني انا المصدق والله ما تتخيل شقايل ابوي مضايق.

محمد: يعني عمي مب راضي.

غانم: كيف تباه يرضى ويرتاح وهو يعرف سالم وهذي بنته ما تهون عليه بس شو بيسوي هي الي تباه.

محمد: انت ليش ما رمستها؟؟.

غانم: رمستها بس قالت ان سعادتها مع ولد خالها شو تباني اقولها والله العظيم اني مب مرتاح.

محمد: استغفر الله والله يهديج يامريم.

غانم يغير الموضوع: شو تسوون الحين؟؟.

محمد: ما شي بنلعب باللعبه قلت لسيف خلنا نطلع مب طايع.

غانم: ليش؟.

محمد: اوين انا مريض ولازم ارتاح صدقني سيف يباله يشتغل ممرض بيهتم بالمريض اهتمام فظيع حتى المريض بيسوي اي شي بس عشان يشفى ويفتك من سيف.

غانم: هاهاهاهاهاهاها يعني طفربك.

محمد: طلعلي قرون ,, انت وين.

غانم: الحين بوصل البيت كنت رايح اخذ اغراض لأمي.

ودخل سيف وشاف محمد يرمس وراح يركب اللعبة.

محمد: خلاص عيل اخليك الحين سلم عليهم.

غانم: يبلغ وسلم على سيف.

محمد: يوصل مع السلامة.

غانم: الله وياك.

سكر محمد غانم وتم يطالع سيف.

محمد: سيف غانم يسلم عليك.

ودر سيف كل الي فايده وقعد عدال محمد.

سيف: الله يسلمك وياه من الشر.

سكتو سيف يطالع محمد ويترياه ينطق ومحمد منزل راسه ومب عارف شو يقول لسيف وقطع سيف الصمت.

سيف بعصبية: يا محمد انطق حرقتلي اعصابي.

محمد بهدوء: شو تباني اقولك.

سيف: قو شو قالك غانم – سكت سيف شوي وكمل – شو عن مريم.

محمد: مريم وافقت عليه برضاهامحد غصبها حتى عمي وغانم مب راض.....

محمد ما كمل كلامه لان سيف قام وطلع برع الشقة محمد كان بسير وراه بس افكر يخليه بروحه وارتاح ان سيف ما خذ مفتاح السيارة.

سيف طلع من الشقة وهو مب مصدق الي اسمعه من محمد كان يحترق من الغيظ والغيره والحزن.

سيف: ليش يا مريم ليش؟؟ حرام عليج ما قدرتي اتصبرين شوي ليش خليتيني احلم ليش ما وعيتيني من هذا الحلم ليش خليتيني اصدق اشياء مستحيل اتصيرليش يا مريم ليش ليش ياليتج انغصبتي عليه و لا تحرقيني برضاج و موافقتج و عاد سالم سالم يا مريم من بين كل الي خطبوج ترضين بسالم وأنتي تعرفين زين ان سالم بيبهدلج و ما بيسعدج ,,,,, يمكن يا مريم كنت أقدر أتحمل فكرة انج تكونين لغيري بس مب سالم هذا بيبهدلج وبيعذبج وأنا ما أتمنالج هذا الشي اتمنالج سعادة الدنيا كلها- ووصل عند البحر (والبحر قريب من شقتهم) - وتم يمشي و يشوف الناس منهم الي يسوي رياضة ومنهم الي يمشون ومنهن الي ياييب عياله.

ابتسم سيف ويحس بغصه وضيج: ليش يا مريم خدعتيني شو الي كنت اشوفه فعيونج انا متاكد انج تحبيني شو الي استوى شو الي خلاج تتغيرين علي ,,, عيونج ما كانت تجذب والا هذا كان كله تمثيل وكنتي بس تلعبين بمشاعري بس انتي مب من هذا النوع انتي غير غير عن كل البنات و لانج غير قلبي حبج ,,,, كسرتي كل شي حطمتي قلبي الي حبج ومازال يحبج وبعيش يحبج ,, بس بحاول انساج وانسى اني فيوم حبيتج لو ان هذا شي صعب صعب انساج وانسى اني حبيتج من كنا صغار ,,,,,,, ابتسم بسخرية اسمع ياسيف دايما هذا طبع البنات حط فبالك هذي القاعدة ان البنات مالهن امان اوعدهن بوعود الدنيا بتلقاهن واقفات معاك ومن يلقن وعد احسن من وعدك تخلو عنك وبيخلنك تستغرب وتتحسر وتفكر وين الحب راح وين وعدها انها تعيش العمر كله وياك صدق ان البنات ما لهن امان ,,,,,,,,,

اتمنى يا مريم تلقين السعادةالي تبينها والله يسعدج ويهنيج مع غيري – سيف قال هذا الكلام من خاطره ويحس بقلبه يحترق من الحزن – الله يهنييج يا مريم الله يهنييج.

ورد الشقة الساعة 7 اول ما دخل شاف محمد يتحرقص.

محمد معصب: وين كنت؟؟.

سيف بهدوء: هنيه ليش شو استوى.

محمد هدا شوي بعد ما شاف الحزن المرسوم فويهه سيف.

محمد: ليش ماخذت التلفون؟.

سيف: نسيته. ودخل داخل.

محمد: سيف.

وقطع سيف كلام محمد: بتسبح وبصلي وعقب بنطلع.

دخل سيف الحجرة.

محمد: حرام عليج يا مريم والله يسامحج.

أما مريم فكانت فحجرتها مع سلامة و موزة.

موزة: يا مريم لا تصيحين شوفي شقايل عيونج حمرن سلامة سيري ييبي ثلج.

سلامة: انزين ,, مريوم عاد بس الحين اذا دخل عمي والا غانم شو بتقوليلهم.

مريم تمسح دموعها: خلاص ما بصيح بس والله غصبن عني بقوم اغسل ويهي بماي بارد.

سلامة: وانا بروح اييبلج ثلج.

وعلى الساعة 8,30 كانت مريم تسلم على الحريم وما كانو عازمين حد بس خالاتها وعمتها وحريم عمها وام موزة واول وحده سلمت عليها حرمة خالها وبعد ما سلمت على الحريم ييت بنت خال مريم واسمها شمه وعمرها 26 سنه متزوجة سلمت على مريم.

شمه مبتسمه: ما شاء الله عليج مريم محلوه.

مريم: عيونج الحلوه.

شمة: يا حظ سالم فيج – وردت تلوي على مريم – يا حظه لو ان ما يستاهلج.

سلامة وموزة لفن يطالعن بعض منصدمات كيف اخته تقول جيه.

شمة: الله يسعدكم يا مريم ومادري كيف رضيتي فيه مادري.

وراحت شمة تقعد عند الحريم ومريم دمعن عيونها.

سلامة: دخليج لا تصيحين الحين.

مريم: ما بصيح.

وييت عمتهن: مريوم عنبوج ضحكي ليش بوزتي مره وحده.

مريم: على شو اضحك.

العمه بحنان وصوت واطي: حبيبتي مريوم خلاص انتي وافقتي لا تبينين لأي حد انج مب موافقه عليه ابتسمي.

مريم بصدمه: ومنو قالج اني مب موافقه.

العمه: ما يحتاي حد يقولي انا عارفتنكن زين و فاهمتنكن وإن شاء الله رب العالمينبيسعدج مع سالم وانا واثقة انج بتقدريت تغيرين سالم.

مريم منزله راسها: إن شاء الله.

العمه: يلا ابتسمي انا بروح اجابل الحريم وانتن ضحكنها ما منكن فايده.

سلامة+موزة: إن شاء الله.

راحت العمه عنهن وسلامة وموزة يسولف مع مريم وهي تبتسم لكن بالها بعيد تفكر بكلام عمتها مريم فخاطرها: صح عموه يمكن كنت اقدر اغيره لو ما كان حد ثاني فقلبي آآآآخ يا سيف كل شي انتهى قبل لا يبدأ بس اتمنى لو تسامحني

أزهار الربيع
01-17-2006, 07:45 AM
@@ البارت الثاني و العشرين @@


ومرن الايام على خطوبة مريم وكلهم ردو على حالهم المدارس خلصو امتحانات وبدت الاجازة عندهم وانا سلامة و موزة ومريم فبدت عندهم امتحانات الفاينل وكان يوم الاربعاء ومريم فبيت عمها سيف تدرس مع سلامه لان يوم الخميس عندهن امتحان وكانت الساعة 6 المغرب ... مريم وسلامة قاعدات مع ام سلامة يسولفن.

ام محمد: حشرتني انتن اثنتين روحن فوق درسن باجر آخر امتحان عليكن يلا روحن.

مريم: افاا عموه تروغينا؟.

ام محمد: هييه تراكن صدعه.

مريم: حرام عليج عموه نحن صدعه.

سلامة: مب منج من الي يقعد وياج.

ام محمد: ما باكن تقعدن وياي روحن.

مريم: لا حرام كيف انخليج بروحج بنقعد نسليج.

ام محمد: ماريد حد يسليني بقوم اروح عنكن.

مريم: وين بتروحين.

ام محمد: بروح الزراعة.

سلامة تمسك كندورة امها: لا امي حلفت عليج ما تقومين.

ام محمد تسحب كندورتها: سلامة يعلج الخبال بطلي كندورتي خليني اروح.

سلامة تضحك: ما بخليج قعدي ويانا هاهاهاهاهاهاها .

مريم تضحك على سلامة وحرمة عمها.

ام محمد: سلامة ان ما خليتيني مريم ما بتبات عدنا.

بطلت سلامة كندورة امها: لالالا خلاص روحي المهم مريم تبات عدنا.

ام محمد: هييه جيه اباج بنات آخر زمن ما يين الا بالعين الحمرا.

وراحت ام محمد.

سلامة: امي بني وياج.

ام محمد: ما باكن.

سلامة: الله يسامحج.

مريم: خلينا نروح وياها.

سلامة: ماشي عدنا الا انطفر بامي يلا نروح.

وراحن عند ام محمد يمشن عدالها سلامة على يمينها ومريم على يسارها.

ام محمد: بسم الله انا بين وحشين.

سلامة+مريم: هاهاهاهاهاها.

سلامة: الحين بتروح عند عيالها.

مريم بستغراب: منو عيالها.

سلامة: الهوش ما تشوفين شو مسويه فالبيت.

مريم بفرح: الله وايد حلو.

ام محمد: تبين تروحين داخل.

مريم: هييه ابى بس اتروع.

ام محمد: ما يقولن شي روحي داخل.

سلامة: لالالالا تروحين من بدخلين بيترابعن.

مريم: عيل ما بدخل بروحي اتروع بس والله اريد امسك ذاك الصغير.

ام محمد: اي واحد.

مريم: ذاك البني الصغير محلاه شوفي شقايل يتنقز.

سلامة تبتسم: هييه هذا الوريث.

مريم بتعجب: الوريث!!! هذا اسم تسمينه اياه سميه سبانك والا كعبول.

سلامة: لو بعده جلب عشان اسميه سبانك.

مريم: عيل شو الوريث.

سلامة: سميناه الوريث لان اول تيس ينولد ولان ابوه كان قوي.

ام محمد: اطلعلج اياه؟؟.

مريم: عادي يطلع.

ام محمد: عادي هو من النوع الي يوالف وبعد وايد يحب شمس من يسقي لازم يطلعه يتمشى وياه.

مريم: اريد اصكه.

ام محمد: بقول لشمس ييبلج اياه.

مريم: وانتي شدراج ان ابوه كان قوي.

سلامة: تراه ابوه كان الذكر الوحيد حتى شكله عجيب ويوم عيد الاضحى من يابو الضحايا وحده حطوها وياهن والثانية حطوها ورا المطبخ لا يضاربن بس شو الي استوى التيس قام يضارب الجبش ( كبش ) عاد لو تشوفين الجبش ما شاء الله مكبره والتيس عداله ولا شي بس التيس عادي كان يجتل الجبش لو ما طلعوه برع.

وياب شمس الوريث.

ام محمد: هذوه مسكيه ما بيقول شي.

مريم مسكت الوريث ومسحت ع راسه: ما شاء الله عليه محلاه ولا بعد ما يتروع ولا يقول شي ناعم عجيب والله سلامة تعالي مسحي ع راسه.

سلامة: ماريد.

مريم: صح سلامي مب الضحية كانت ضحيج.

سلامة: هييه ليش.

مريم بخبث: ومب هي نفسها الي كسرت قرنها صباح العيد هاهاهاهاهاهاها.

ام محمد تضحك: هاهاهاهاها هييه نفسها وناس كانو شوي وبيصيحون وراح ابوها ياخذلها غيرها.

سلامة اونها معصبة: ضحكن شعليكن جيه انا صارلي عشر ايام مب مشطه شعري مثل الناس وآخر شي تقوم وتكسر قرنها ما عندها سالفه صدق قهر.

مريم: لا بعد ما سدها مسوتلي تلفون من صباح الله خير تقولي ان ضحيتها انكسر قرنها كانت شوي وبتصيح.

سلامة تبتسم: ومنوقالكن اني ما صحت.

ام محمد: صحتي؟؟.

سلامة: هييه صحت عند ابوي عشان جيه حليله راح ياخذلي ضحيه غيرها ما هنت عليه فديته.

ام محمد: اقولهم يردونه داخل.

مريم: هييه.

ام محمد: تبين واحد غيره.

مريم: لا هذا بس عايبني.

ام محمد: ما تبين هاي العنز السودا.

مريم: لا ماريدها اتروع منها.

ام محمد: حليلها هاي امه.

مريم: وين ابوه.

سلامة: ليش ما خبرتج؟؟ مات.

مريم: حليله.

سلامة: كل من امي انا كنت اشوف شكله متغير اقولها مريض اتقولي ما فيه شي.

ام محمد: والله انا مالي خص هذا يومه يلا نروح داخل حر.

سلامة+مريم: يلا.

ومشن وياها وسلامة تبى اطفر بامها.

سلامة: صح مريوم ما خبرتج.

مريم: عن شو؟؟.

سلامة: عن وحده الله يستر عليها يوم ولدت العنز وطلع ولدها ميت تمت تصيح وما طلعت من البيت وكل شوي تسير وتشوف العنز وترجع اتصيح متاثره وياها.

مريم: هاهاهاهاهاهاهاها.

ام محمد تضرب سلامة ع جتفها : حليلها انتي ما شفتيها شقايل يوم طلع ولدها ميت حليلها اثرت فيني وايد وهي اتصيح.

ودخلت سيارة البيت.

ام محمد: منو هذا؟؟.

وقفت السيارة جدامهن.

سلامة : محمد.

وراحت تسلم عليه اما مريم فكانت واقفه عدال حرمة عمها و قلبها يدق بقو من الخوف والصدمه لان السيارة كانت سيارة سيف وكان سيف ياييب محمد وهي صارلها اكثر من ثلاثة اشهور ونص مب شايفه سيف ,, نزلو سيف ومحمد.

محمد يسلم على سلامة: هلا سلامي شحالج؟؟.

سلامة: الحمدلله شحالك انت.

محمد: الحمدلله.

وراح يسلم على امه: هلا بالغالية هلا بالقلب.

سلامة تبتسم: شحالك سيف.

سيف: الحمدلله بخير انتي شو حالج؟؟.

سلامة: الحمدلله ,, شفيك سيف.

سيف: ما فيني شي ليش؟؟.

سلامة: شكلك وايد تعبان وضعفان.

سيف يبتسم بسخرية: من الشغل.

ولف يطالع صوب خالته وهو اصلا يطالع مريم وتقرب عدالهم.

سيف: قم خنقت خالتي.

محمد: انت شعليك روح عند امك.

سيف: انزين خلني اسلم وبروح عند امي.

ام محمد: لا ما بتروح اقعد ويانا شوي.

سيف يحب خالته ع راسها ويلوي عليها و مريم ابتعدت شوي وحزت فخاطر سيف.

سيف: ما عليه خالوه مرة ثانية الحين بروح اسلم عليهم اشتقتلهم.

ام محمد: انزين روح بس باجر بتتغدى عدنا.

سيف يبتسم: ان شاء الله.

محمد:لا في شي غريب مستوي فبيتنا.

ام محمد: ما متغير شي فالبيت.

محمد: لا في شي متغير ويديد.

سلامة: هييه هذا الشي ان مريم عدنا صح.

محمد: صح, شحالج مريم؟؟.

مريم: الحمدلله شحالك انت.

محمد: بخير الحمدلله غريبة انتي فبيتنا.

مريم: شسوي علينا امتحان باجر واريد ادرس مع سلامي.

محمد: الله يوفكن ان شاء الله بس متى؟؟.

سلامة: الساعة 8 الصبح لين 10 .

محمد: زين زين.

سيف يطالع مريم: شحالج مريم.

مريم بدون ما طالع سيف: والله الحمدلله – وبتردد – شحالك انت؟.

سيف: الحمدلله عايشين خلاص اخليكم الحين.

ام محمد: مع السلامة والله يحفظك وسلم على اهلك.

سيف: يبلغ مع السلامة.

ركب السيارة وروح.

سلامة بستغراب: مــســتــحــيــل !!.

محمد: شو الي مستحيل.

سلامة: مريم وسيف ما تضاربو.

محمد لف يطالع مريم ومريم نزلت عيونها.

ام محمد: لا ما عليج بس لان امي كانت موجوده.

فخاطره: يعني انتي يامريم تعرفين.

ام محمد: يلا تعالو داخل برع حر.

دخلو داخل.

اما سيف فاول ما شاف مريم ما كان يبى ينزل لان حس بالم فظيع من خيانة مريم وكم كان يحاول ان يكون طبيعي بس ما يقدر كل شي تغير مريم الحين لواحد غيره ,, وكل ما يشوف غانم يتذكرها ويذكر انها صارت لغيره,, ومن شافها فبيت خالته كا ن خاطره يسالها ليش باعته ليش اختارت واحد غيره شو الي غيرها ؟؟

سيف: مستحيل اتكون ما تحبني واكبر دليل على انها بعدها تحبني الحزن المبين فويهها ,و ليش تعذبيني وتعذبين نفسج مريم شو الي استوى ,وشو خبريني وريحيني وريحيي نفسج – وصل سيف البيت وما نزل من السيارة وحط راسه على السكان – ياليتني يا مريم ما شفتج يا ليتني ما شفتج ,و الي شفته ما ريحني زداني عذاب والم ليش تسوين بنفسج جيه ما تهونين علي والله ما تهونين ,, خبريني بسوي اي شي المهم اشوف الفرحه فعيونج والضحكه على شفايفج ,,, مريم تمنيت اشوفج بس مب هذي الحاله.

ويقطع حبل افكاره الدق على الدريشه شاف خليفة ابتسم ونزل من السيارة.

سيف/ هلا خليفة شحالك.

خليفة: الحمدلله , شفيك سيف؟.

سيف: ما فيني شي وين امي وابوي؟؟.

خليفة: كلهم داخل,, سيف انت تعبان.

سيف: لا مب تعبان الحمدلله.

خليفة: عيل شوفيك.

سيف: ما شي بس اريد ارقد.

خليفة: انزين ادخل سلم عليهم وبعد صلاة العشى ارقد.

سيف: ان شاء الله.

ودخل يسلم عليهم.

وعلى الساعة 8 ...

مريم: اووووف مليت من هذا الكتاب وتعبت من كثر الفهم.

سلامة: حتى انا مليت.

مريم: انزين نحن خلصنا الكتاب ليش ما نطلع نمشي شوي و بنرجع ندرس عقب.

سلامة: يلا نروح بس يمكن الجو حار.

مريم: نحن متعودين على الحر واذا كان الجو وايد حار بنرجع انسولف مع عمي وعمتي.

سلامة: اوكي.

ونزلن تحت ومحد كان فالصاله.

سلامة: خيبه وينهم؟.

مريم: البيت فاضي.

وسمعن صوت فالمطبخ التحضيري.

سلامة: يمكن امي داخل نسير.

راحن وكانت البشكاره تغسل.

سلامة: لاني وين امي.

لاني: روح مع بابا.

سلامة: وروضة.

لاني: روضة روح بيت بابا منسور وكالد روح برا العب و محمد روح.

مريم تبتسم: بدون ما تسالين.

سلامة: تعالي ضربيني احسن.

لاني: انا ما في اضرب انتي بس انتي زيادة سوال.

مريم: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة: هذا الي ناقص بس انتي تعايبين علي يلا مريوم خلينا نروح برع نقعد بناخذلنا بيبسي وبنقعد ع الدرفانه عن حشرة لاني.

لاني: انا ما فيه حشره انتي زيادة سوي قرقر.

مريم: هاهاههاهاها.

سلامة: مب شكلها لسانها طول.

مريم: سلامي اريد كاس فيه ثلج.

سلامة: ليش.

مريم: بصب البيبسي فيه.

سلامة:انزين البيبسي واايد بارد.

مريم: حلاته يوم يكون واااااااااااايد بارد.

سلامة: اوكي.

لاني: انا سوي حق انتو.

سلامة: انتي ليش تتدخلين.

لاني: انا ماريد انتي تعبان.

سلامة: مشكوره انا مب تعبانه.

وصبلهن البيبسي وراحن يقعدن برع.

مريم: صراحه المكان عجيب نحن انشوف الي داخل والي طالع ومحد يشوفنا.

سلامة: لان محد يطالع صوب المطبخ عشان جيه.

مريم: ما اتصلنا بموزان.

سلامة: خليها يوم قتلها تي تدرس ويانا ما طاعت.

مريم: ليش؟؟.

سلامة: اوين محمد بيكون موجود وهي تستحي وبعدين سيف ما بيخليها.

مريم: شعنه ما يخليها.

سلامة: تعرفينه سيف يحب يغايض محمد اذا كان محمد مب موجود عادي بخليها لكن محمد موجود لا .

وتدخل سيارة البيت وتوقف عند الباب الرائيسي.

سلامة: هذي سيارة سيف؟؟.

ونزلو سيف ومحمد.

محمد: ادخل داخل.

سيف:ما بدخل سير انت وانا بترياك.

محمد: بتم بروحك هنيه تعال ادخل اقعد مع امي وابوي.

سيف: روح انت انا بترياك عادي.

محمد: يعني ما بتدخل.

سيف: لا ما بدخل.

محمد: كيفك.

دخل محمد عنه وسيف اتساند ع السيارة ويلعب بتلفونه.

سلامة: ما شافنا بزقره.

مريم بخوف: لالا تزقرينه.

سلامة بخبث: ليش تخافينه يضارب وياج ؟ انا هذا الي اريده اشتقت لحشرتكم.

مريم: لا سلامة حرام لا تزقرينه.

سلامة: كيفي بزقره – سلامة تعلي صوتها شوي – سيف سيف.

سيف رفع راسه وشافهن.

سلامة: تعال.

سيف فخاطره: لا يا سلامة انا مادخلت عشان ما اشوفها وانتي تزقريني.

سيف: شو تسوون هناك لو بعدكن ساحرات. وتقرب عدالهن.

سلامة تضحك: هاهاهاها ملينا وقلنا بنقعد نراقب الي داخل والي طالع من البيت.

سيف: من راقب الناس مات هما.

سلامة: هاهاهاههاها حلوه هذي نحن ما......

زقرها محمد: ســــــلامـــــه سلامه.

سلامة: نعم.

وخطفت تربع داخل ومريم نزلت راسها وسيف رد على ورا وعيونه عليها قامت مريم بتروح داخل.

سيف باستهزاء: صح نسيت – رفعت مريم عيونها- مبروك على الخطوبه ولو انها متاخره بس مبروك.

مريم تمنت لو تنشق الارض وتبلعها ولا تسمعه يقولها هذي الكلمه ولا يطالعها بهذي النظره ولف سيف يطالع الصوب الثاني.

مريم ترتجف وتجرات وقررت تقول لسيف كل شي المهم ما يطالعها بهذي النظره الي تتحسسها انها خاينه.

مريم بصوت يرتجف: سيف اسمعني انا....

سيف رفع ايده عشان تسكت : أدري أدري ما يحتاي تبررين واتمنى انج ترحميني من كلامج وجذبج.

مريم انترس عيونها دموع: سيف انا ....

سيف: ارجوج مريم ماريد اسمعج.

وراح سيف عنها ونزلن دموع مريم غصبن عنها وراحت ,, سيف ركب السيارة ورد راسه ع ورا وغمض عيونه.

سيف: ليش ما سمعتها ليش قلتلها جيه ليش جرحتها؟؟ لا احسن خلها تحس شوي بالي سوته فيني بس يمكن مب ذنبها ,, انا كيف قدرت ازعلها كيف قدرت اخليها تنزل دمعه من دموعها ما تهون علي.

وكان سيف بينزل بس محمد ركب.

محمد: شفيك.

سيف: ماشي نروح؟؟.

محمد: يلا.

روحو سلامة طلعت وما لقت مريم وراحت ادورها وسالت البشكارة وقالتلها ان مريم راحت فوق راحت سلامة عندها.

دخلت سلامة الحجرة: مريوم.

مريم: نعم.

سلامة: وينج؟؟.

مريم: اتوضا.

سلامة: اوكي يلا اترياج تحت.

مريم: اوكي.

وراحت سلامة تحت اما مريم فكانت تغسل ويهها بماي بارد.

مريم فخاطرها: ليش جيه يكلمني بس ما الومه لو انا مكانه بسوي مثله و اكثر بس ما عليه ما بخليه يفكر فيني بهذي الطريقه لازم اقوله على الاقل يفهمني ويعذرني ويسامحني.

والساعة 11 اتصل غانم بمريم وقالها ان هو بيوصلهن الجامعه باجر,, وعلى الساعة 7 الصبح.

سلامة: مريوم اتصلتي بغانم ما فينا نتاخر.

مريم: اتصلتبه وفالي سبع وربع بيكون عند الباب.

سلامة: انتي خلصتي.

مريم: هييه خلصت.

سلامة: يلا ننزل اذا كنتي تبين ريوق.

ونزلن تحت وكانت ام محمد قاعده تترياهن.

مريم+سلامة: صباح الخير.

ام محمد: صباح النور, تعالن تريقن.

سلامة: انا ماريد.

ام محمد: اعرفج دايما ما تتريقين مريم اصبلج جاي.

مرمي: انا بصب عنج.

ام محمد: لالا خليه انا بصب.

وبعد عشر دقايق اتصل غانم بمريم.

مريم: هلا غانم.

غانم: اهلين يلا طلعن.

مريم: انزين ادخل سلم.

غانم: منو واعي.

مريم: حرمة عمي.

غانم: اوكي الحين بدخل.

مريم: غانم بيدخل.

غانم يدق الباب: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

غانم يسلم على حرمه عمه: شحالج عمتي؟؟.

ام محمد: الحمدلله بخير انت شو اخبارك.

غانم: والله الحمدلله يلا انتن قومن.

سلامة: قمنا.

وطلعو رايحين الجامعة.

غانم: متى بتخلصن انا بردكن؟؟.

سلامة: نحن بنتصل من بنخلص.

غانم: خلاص اتريا اتصالكن يلا نزلن.

نزلن البنات ودخلن داخل.

مريم: اتصلي بمويز.

سلامة: اوكي.

موزة من وراهن: السلام عليكن.

سلامة+مريم: وعليكم السلام.

موزة: شحالكن.

سلامة+مريم: الحمدلله بخير.

موزة: كلمتو الشله.

سلامة: لا.

موزة: انا رمستهم كلهن فمبنى 64 .

وراحن عند الشله والساعة 8 بدا الامتحان ودخلن وعلى الساعو 9,30 طلعن كلهن.

هند: شو سويتو؟.

الكل: الحمدلله زين.

وضحة: متى بتروحون.

نيلا: الحين بنتصل وبنروح.

كل وحده اتصلت باهلها وروحن.

موزة: سلامي بروح وياكن لان امي مطرشه الدريول الجبره وسيف راقد وخليفة مودي منى السوق وابوي رايح عند يدي ما عندي حد يوصلني اى انتو.

سلامة: انزين انا ما قتلج حكيلي قصة حياتج عادي بنوصلج.

مريم: يلا غانم عند الباب.

موزة: غانم ياينكم.

مريم: هييه غانم شوفيها.

موزة: بتعبه وياي وين بيوصلني لين البيت.

سلامة: والله العظيم موزان بيوصلج بسيارة ما بيشلج ع ظهره.

موزة: اعرف بس.

مريم: لا بس ولا شي يلا نروح.

وركبن السيارة.

موزة: السلام عليكم.

غانم: وعليكم السلام , شحالج موزة.

موزة: الحمدلله بخير.

غانم: شو سويتن فالامتحان.

البنات: الحمدلله زين.

غانم: الحمدلله موزة اوصلج بيتكم والا بتروحين مع سلامي.

موزة: لا وصلني البيت.

غانم: ان شاء الله.

وصلو موزة البيت: مشكور غانم تعبتك وياي.

غانم بسخريه: هييه تراني كنت شالنج ع ظهري.

سلامة+مريم: ههاهاههاهاهاها تستاهلين.

موزة تفشلت: ما عليك جيه تفشلني الله يسامحك.

ابتسم غانم: سلمي عليهم.

موزة: يبلغ مع السلامة.

الكل: مع السلامة.

روحو وفالطريج.

سلامة: مريوم لا تروحين بيتكم قعدي وياي.

غانم: لا انا ما قعدت وياها.

سلامة: حرام عليك غانم خلها عندي عشان خاطري خلها عندي.

غانم: سالي مريم اذا كانت تبى تيلس عندكم بخليها.

سلامة لفت اطالع مريم: شو قلتي مريوم؟؟.

مريم: سلامي امي ما بتخليني بتعصب علي.

سلامة: ما بتعصب انا برمسها.

مريم: والله مادري.

غانم: انتي تبين اتقعدين.

سلامة: قولي هييه.

مريم ما تبى تقعد لان سيف بيتغدى عندهم وهي ما تبى تشوفه.

سلامة بترجي: مريوم لا تقولين لا.

غانم: شو مريم.

مريم: هييه ابى اقعد بس امي.

غانم: ما عليج انا برمسها.

سلامة: مشكور.

غانم: يلا نزلن وصلتن.

سلامة: ما بتنزل ويانا.

غانم: لا ما بنزل بروح البيت.

سلامة: تعال بتتغدى ويانا.

غانم: مشكورة بروح.

سلامة: الله وياك.

الساعة 1 اتصل محمد بسيف عشان يتغدى وياهم وبعد ربع ساعه سيف كان عندهم فالبيت تغدو وعقب الغدى قعد سيف يسولف وياهم.

بومحمد: بقوم ارقد احسلي والا سوالف سيف ما بتخليني اوطي راسي اليوم يلا قومي اذا تبين ترقدين.

وراحو بومحمد وام محمد يرقدون.

سيف: وانا بعد بقوم اروح البيت.

محمد:ليش اقعد.

سيف: لا بروح تعال انت وياي.

محمد: شسوي اروح وياك.

سيف: بنسولف مع خليفة.

محمد: يلا بس خلني اول بروح اشوف سلامي.

سلامة ومريم قاعدات فالصاله يطالعن التلفزيون.

محمد: شو طالعن.

سلامة: فلم هندي شو نطالع بعد.

محمد: انزين انا بروح مع سيف.

سلامة: وين بتروحون؟.

سيف: بنروح البيت عدنا تبين شي

أنتظراراكم وردودكم

بريق الألماسة
01-17-2006, 07:45 PM
مشكوره عزيزتي بس أرجو ان الحلقة الاخيرة تكون قريبه مافينا صبر مسسسسسسسسسسسسسسستعجلين

أزهار الربيع
01-18-2006, 07:43 AM
مشكورة عزيزتي بريق الألماسة على المتابعة والرد

أزهار الربيع
01-18-2006, 07:50 AM
@@ البارت الثالث والعشرين @@


سلامة: لا ما نبا شي.


محمد: وانتي مريم تبين شي.


مريم: لا مشكور.


محمد: يلا عيل فمان الله.


وصلو محمد وسيف البيت ودخلو الصاله ومحد كان قاعد.


سيف: بسير اشوف خليفة وين والحين ياي.


محمد:لا تتاخر.


سيف: انزين.


قعد محمد فالصاله وتم يبدل فالتلفزيون ونزلت موزة مع منى.


موزة: خلاص منى تراج طفرتيبي الحين بوديج عنده.


منى: اريد امي.


موزة: الحين منوتبين امج والا خليفة؟؟.


منى: اريد امي.


موزة: اوكي يلا بنروح عند امج.


محمد: السلام عليكم.


موزة انصدمت بوجود محمد: وعليكم السلام.


محمد: شحالج موزة.


موزة: الحمدلله بخير شو حالك انت؟؟.


محمد: بخير من شفتج.


نزلت موزة راسها ,, محمد: منى حبيبي تعالي سلمي.


ربعت منى عند محمد وشلها: فديت الحلويت. وحبها ع خدها.


منى: انا احبك.


محمد رفع عيونه على موزة: وانا احبج وايد وياليت ناس يتعلمون منج.


استحت موزة ولفت ويهها الصوب الثاني.


منى: محمد ليش ما تي بيتنا كل يوم.


محمد: ودي بس ما قدر حبيبي.


منى: ليش ما تقدر.


محمد: لان عندي شغل.


منى: انت تشتغل مع عمي خليفة.


محمد: لا مع عمج سيف.


منى: فبوظبي؟.


محمد: هييه بوظبي.


موزة: منى حبيبتي تبين تروحين عند امج.


منى: هييه.


موزة: يلا عيل نروح.


محمد: بتخلوني بروحي.


موزة: وين سيف؟؟.


محمد: راح يشوف خليفة.


وتقربت موزة عداله عشان تشل منى: ما بيتاخر عليك الحين بيي.


محمد بحنان: واهون عليج تخليني بروحي.


موزة منزله عيونها وبصوت واطي: لا ما تهون.


وشلت منى وابتسم محمد بخبث وقرب راسه منها: احبج.


منى اطالع محمد: حتى انا احبك.


ضحك محمد بصوت عالي ومسك منى وحبها ع خدها موزة احترق ويهها من المستحى.


محمد: فديت الي يستحون.


موزة بخجل: محمد خلاص.


محمد: شو الي خلاص انا ارمس منى.


منى: صح يكلمني انا ليش تتدخلين.


موزة: اسفة ما بدخل مرة ثانية بوديج عند امج.


محمد: اوصلج عيوني.


موزة اطالع محمد بنظرة عصبية: محمد شو هذا الكلام.


محمد يبتسم براءة: اقول لمنى.


راحت موزة عنه وضحك محمد عليها ودخل سيف مع خليفة.


خليفة: السلام عليكم.


محمد: وعليكم السلام هلا خليفة شحالك.


خليفة: تمام شحالك انت؟.


محمد: الحمدلله بخير.


خليفة: وين غانم عنكم.


سيف: غانم فالبيت.


خليفة: ليش ما يبتوه وياكم.


محمد: ما طاع اوين يبى يرقد ناش الساعة 5,30 .


خليفة: شو يسوي.


محمد: يقول اتعود ع نشت الصبح.


وتمو يسولفون لين اذان العصر وراحو المسيد يصلون وهم طالعين من المسيد تلاقو مع ربعهم وراحو ميلس قوم خليفة وتمو يسولفون مع بعض.


ومرن عليهم ها الاسبوعين عادي ,, ومريم قررت اتقول لسيف وموزةاتصلت بسلامة ومريم وقالتلهن ايين عندها فالبيت...


سلامة ومريم وخالد وجاسم فالسيارة وكانت الساعة 6 يوم الثلاثاء.


مريم: الحمدلله طلعن النتايج ونجحنا.


سلامة: الحمدلله و علاماتنا حلوه.


خالد بحقد: يا حظكن.


وصلو بيت خالتهم ونزلو ولقو خالتهم واسما ومنى و موزة قاعدين سلمو عليهم وقعدو يسولفون وياهم وبعد نص ساعة بدت مناحة منى.


اسما: اشفيج حبيبي.


منى تصيح: تعالي طالعي وياي الرسوم.


اسما: بعدين خلينا قاعدين.


منى: ماريد وين عمي؟؟.


ام عبدالله: طلع.


منى زادت صياحها: انا ما احبكم كل ما تحبون اطالعون ويا يالرسوم.


سلامة: خلاص حبيبي لا تصيحين انا بشوف وياج.


منى بفرح: بتشوفين وياي شلبي.


سلامة تضحط: منو شلبي؟؟.


منى: وحش وايد حلو تعالي براويج.


ام عبدالله: ما عليج منها لاتروحين وياها.


سلامة: لا خالوه مب زين بروح اشوف وياها ما بتاخر.


راحت سلامة مع منى وقعدن يطالعن الرسوم وبعد ساعة دخل خليفة.


خليفة: السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام.


خليفة: وانا اقول ليش البيت منور عثره مريم عدنا.


مريم: البيت منور باهله.


خليفة: شحالج مريم؟.


مريم: الحمدلله بخير شحالك انت؟.


خليفة: والله تمام , وين منى ما اشوفها؟.


موزة: فوق اطالع الرسوم.


خليفة: بروح عندها.


راح خليفة فوق وفتح الباب.


خليفة: وينج الغلا – اتفاجأ خليفة بسلامة وابتسملها.


سلامة اتقشلت لانها كانت منسدحه.


سلامة بحراج: هلا خليفة شحالك؟.


خليفة: الحمدلله بخير شحالج انتي.


سلامة: بخير.


خليفة: عيل وين منايه.


سلامة: هذي منسدحه اطالع الرسوم ومندمجة على الاخر.


منى: سلامي شوفي الحين شلبي بيروح عند بو شوفي بسرعة قبل لا يخلص.


سلامة: اوكي.


قعدت سلامة اطالع وخليفة قعد عدال منى.


منى: حبيبي شوف.


خليفة: انا مليت من كثر ما اطالعه شورايج نروح نشتري افلام غيرهن.


نقزت منى: يلا يلا الحين نروح.


خليفة: اوكي الحين بنروح بس سلامة.


منى متعلقه على خليفة: بنشلها ويانا.


خليفة: يلا سلامة قومي ويانا.


سلامة: لا وين اروح وياكم روحو انتو.


خليفة: تعالي بناخذلج حلاوا.


سلامة تفكر: ممممممممممم مب لازم اروح وياكم انت خذلي.


خليفة: شو اخذلج.


سلامة: حلاوا.


خليفة: الي يبى حلاوا يركب ويانا صح منى.


منى: صح.


سلامة: اوكي اذا وصلتكم عند السيارة بتاخذولي حلاوا.


خليفة: اوكي يلا بس لازم توصلينا عند السيارة.سلامة: اوكي يلا ننزل تحت.


وهم نازلين انصدمو خليفة وسلامة.


خليفة: السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام.


ميرة بدلع: هلا خليفة شحالك الغالي.


سلامة تحترق من الغيظ.


خليفة: الحمدلله بخير شحالج انتي.


ميرة: الحمدلله بخير بشوفتك.


خليفة انحرج.


ميرة: شحالج سلامة.


سلامة تسلم على ميرة: الحمدلله بخير.


وسلمت سلامة على خوات ميرة.


ميرة: شو اخبارك خليفة,, اشوفك قاعد مع اليهال.


سلامة خاطرها نصفع ميرة.


خليفة يلوي على منى: حليلها وحده وتقولين عنها يهال.


وقفت سلامة, مريم: وين بتروحين سلامة.


سلامة: بروح...


خليفة قطع كلامها: بتوصلنا انا ومنى عند السيارة يلا منى قومي.


قامت منى,, ميرة بغيرة: وين بتروحون؟.


منى: عمي بيشتريلي افلام.


موزة: وسلامي ليش توصلكم.


خليفة: لانها تبى حلاوا وبتقولي شو الي تباه.


مريم: ونحن ما بتيبولتا شي.


خليفة: لا ما بنيبلكم شي بس منى وسلامة.


موزة: شمعنى منى وسلامة؟.


خليفة: لانهم غير.


مريم مبتسمة: لا والله كيف غير لا يكون ع راسهم ريشه.


خليفة: مب جيه بس لانهن سلامة ومنى.


ميرة بغيرة: وانا بتيبلي؟.


سلامة اطالع خليفة باهتمام وكلهم عيونهم عليه.


خليفة: انا قلت بس منى وسلامة يلا حبيبي منى نروح يلاسلامة – سلامة بغت اطير من الفرح وقبل لايطلع خليفة- لا تزعلون بخذلكم عشى.


ميرة احترق ويهها من الفشله.


مريم: ما سالتنا شو نبى عشى.


خليفة: والله انا عازمنكم وبكيفي بخذلكم عشى.


موزة: واذا كنا ما نحبه.


خليفة: بتاكلونه غصبن عنكم.


مريم: عادي ييب الي يتييبه انا كل شي احبه.


خليفة: يلا سلامة والا تراني ما بخذلج حلاوا.


منى: وين ماماتي؟.


موزة: راحت مع يدوه شو تبين؟.


منى: اريد اقولها شو تبى.


خليفة: عاد امج فاتها يلا نروح.


وطلعو خليفة ومنى وسلامة وخلو ميرة ميته من القهر والغيرة وموزة ومريم بيطيرن من الفرحه وكل وحده تفكر نفس التفكير.


وعند السيارة.


خليفة: سلامة متاكدة انج ما بتسيرين ويانا.


سلامة: هييه متاكده.


خليفة: انزين شو اخذلهم عشى؟.


سلامة: مب انت قايلهم بتاخذلهم ع ذوقك.


خليفة: انا بخذلهم ع ذوقج انتي.


سلامة: اذا ع ذوقي مممممم خذلهم بيتزا انا وايد احبها.


خليفة ابتسم: اوكي.


منى: سلامي تعالي ويانا.


سلامة: حبيبي ابى اقغد مع موزان بس انتي لا تنسين تاخذيلي حلاوا انزين؟.


منى: اوكي ما بنسى.


سلامة: خليفة لاتنسى.


خليفة: انسى نفسي ولا انسى شي انتي طلبتيه.


سلامة بحراج: تسلم.


خليفة: سلامة.


سلامة: نعم.


خليفة: آسف.


سلامة بستغراب: على شو اسف؟؟.

سلامة بستغراب: على شو اسف؟؟.

خليفة: تقدرين تقولين على كل شي سويته لج اسف والي يهمني انج تقبلين اعتذاري.

سلامة اطالع منى وهي تلعب بتلفون خليفة: تعرف مشكلتي اني واايد طيبه وبسرعه اسامح الي يزعلني وانسى كل شي سوالي اياه يمكن ازعل اسبوعين بس ارضى ولاني اطيب عنك انا نسيت كل شي بس مرة ثانية اذا زعلتني ما برضى عليك انزين.

خليفة: ادري اني وايد زعلتج وايد بس غصبن عني ومشكورة على طيبة قلبج وهذا الشي بينفعنا فالمستقبل ان شاء الله.

سلامة: شو تقصد؟.

خليفة: عاد انتي فهميها مع السلامة.

سلامة: الله يحفظكم وشوي شوي فالطريج لا تسرع خليفة.

خليفة: ليش؟ تخافين علينا؟؟.

سلامة: اكيد اخاف عليكم يلا مع السلامة.

روح خليفة مع منى وردت سلامة عندهم وبعد ساعتين دخل خليفة ويابلهم العشى وقعدو يتعشون وبعد نص ساعة روحو قوم سلامة وكانت الساعة 10,30 .

مريم: لا تخطفونا بيتنا بنروح من الباب الي بينا.

سلامة: اوكي عبدالغفار روح البيت.

عبدالغفار: ان شاء الله.

وصلو البيت وكانن روضة وسارة قاعدات فالصالة.

سلامة: وين ابوي وامي؟.

روضة: يمشون.

ساره: نسير البيت؟.

مريم: صبري ابى اقول شي لسلامة.

سلامة: شو تبين؟.

مريم: انروح حجرتج سويره ما بتاخر عشر دقايق وبكون عدكم لا تروحون عني.

جاسم: ما عليه بنترياج.

راحن سلامة ومريم فوق حجرة سلامة.

سلامة: يلا قولي الفضول بيذبحني.

مريم ما تكلمت وقعدت على الكرسي.

سلامة: مريم لا تسويلي فلم هندي وتمين ساكته اونج تبين تشوقيني يلا قولي.

مريم بتردد: انزين بقولج بس وعديني ان محد يعرف بس انا وانتي والطرف الثالث.

سلامة بمصخره: يا عيني على الطرف الثالث مسلسل مكسيكي مب مريم.

مريم طالعت سلامة بنظرة عتاب.

سلامة: اسفة خلاص اوعدج محجد بيعرف.

طلعت مريم ظرف من شنظتها.

مريم: سلامة هذي امانه واباج توصلينها لشخص وتعطينه ايد بايد وبدون محد يعرف تقدرين توصلين الامانه؟.

سلامة اول مرة تشوف مريم بهذي الجديه: مادري اذا كنت اقدر اوصلها هذا يعتمد على الشخص الي بعطيه الامانه.ز

مريم عطت سلامة الظرف.

سلامة: مريم اوصلها لمنو؟.

مريم نزلت راسها وبصوت واطي: سيف.

وقفت , سلامة انصدمت وتمت اطالع مريم وقبل لاتطلع مريم.

مريم: طبعا ما يحتاي لقولج انتي فهمتي.

وطلعت مريم وراحت البيت مع خوانها,, اما سلامة فكانت ماسكه الظرف وتفكر بمريم وسيف.

سلامة: محمد الحين بس صدقتك الحين بس عرفت مريم وسيف شو فيهم وشو غيرهم

أزهار الربيع
01-18-2006, 07:58 AM
@@ البارت الاربعة والعشرين @@

ويوم الخميس الساعة 5 العصر سلامة قاعده مع محمد.

محمد: شوفيج سلامة اول مرة تكونين جيه صدعه.


سلامة: تراني ملانه.


محمد: روحي عند مريوم والا موزة.


سلامة: نحن طول هذا الاسبوع وكل وحده تسير عند الثانية خلاص ملينا من بعض.


محمد: انزين قومي بوديج السوق.


سلامة: مافيني اطلع.


محمد: سلامي تراني تعايتبج شو تبين تسوين.


ويرن تلفون محمد: هذا غانم, الو.


غانم: السلام عليكم.


محمد: وعليكم السلام , هلا غانم شحالك.


غانم: الحمدلله بخير, شو الحين بتسيرون.


محمد: هييه بنروح.


غانم: خليفة بيروح ويانا.


محمد: هييه بيروح هو يعرف الريال.


غانم: خلاص عيل الحين انا بخطف عليك وعقب بنخطف بيت خالتك.


محمد: عطني عشر دقايق وبكون جاهز.


غانم: ان شاء الله.


سلامة: وين بتروحون؟.


غانم يضحك: قولها شعليج؟.


محمد: يقولج غانم شعليج؟.


سلامة: ما يخصني بروح وياكم ريلي ع ريلكم.


محمد: وين تروحين ويانا نحن بنروح عند ريال مسوي عملية.


سلامة: انزين انا ملانه شو اقعد اسوي.


غانم: قولها بخذلها حلاوا بس تسكت.


محمد: يقولج سكتي وبياخذلج حلاوا.


سلامة: ماريد عندي وايد.


غانم: عيل شو تبى؟.


محمد: يقولج شو تبين؟.


سلامة: اريد اقعد وياكم.


غانم: اذا بتاكلنا بنقعد وياها.


محمد: وانت ما يهمك الا بطنك عاداك سيف ,, يقولج اذا بتاكلبنه بيقعد وياج.


سلامة: اوكي شو رايكم اسويلكم عشى وتون تتعشون عدنا كلكم.


غانم: انا موافق بس اريد معكرونه.


محمد: يقولج يبى معكرونه يتشرط.


غانم: والله هي عازمتنا وانا قلت شو ابى.


سلامة: اوكي موافقه محمد انت شو تبى؟.


محمد: اي شي حتى لو بتسوين سندويج جبن عادي عندي بكله.


سلامة: خلاص انا ورويض بنسويلكم العشى بس سالو خليفة وسيف اذا كانو يبون شي محدد.


طلعت سلامة عنهم راحت عند روضة تقولها ان سيف وغانم وخليفة بيتعشون عندهم, غانم ومحمد خطفو على خليفة وسيف وراحو الريال قعدو عنده لين ما اذن وراحو يصلون وبعد الصلاة محمد قالهم ان سلامة عازمتنهم على العشى وخليفة اعتذر لانه متواعد مع ربعه, وعلى الساعة 10 محمد وسيف وغانم قاعدين فالصاله يسولفون مع بومحمد وام محمد وسلامة وروضة وخالد.


بومحمد:سلامة خلصتي تسوين عشاج؟؟؟؟؟؟


سلامة: هيه ابويه خلص تبون الحين تتعشون؟؟


بو محمد : عيل متى تبين تعشينا باجر؟؟!


سلامة: تراك كل يوم تتعشى الساعة 11.


بو محمد: عاد اليوم أريد اتعشى من وقت وعقب بقوم أطالع فلم أجنبي فقناة2 وايد حلو وبيبدأ الساعة11 إن شاء الله.


سلامة: يلا رويض قومي خلينا نروح نحط العشى.


روضة: لازم تسحبني وياها.


غانم: عيل شو فايدة اليهال إذا ما ساعدوا أهلهم!!


روضة: منو تقصد باليهال؟؟


غانم: أنتي في حد غيرج!!


روضة: ياهل فعينك.


غانم: أكيد فعيني.


وفبل لا يطلعن


سيف: صدقيني سلامة ريلج بطلقج إذا بتخلينه يوعان لين هذا الوقت عنبوج عشى الساعة10 هذا سحور مب عشى.


سلامة: عيل حد يتعشى الساعة 7 لو بعدك شيبة.


وبعد ما حطوا العشى تعشوا كلهم وبعد ماخلصوا قام بو محمد وام محمد يطالعون الفلم فحجرتهم والباقين تمو يسولفون لين الساعة12.


غانم: خيبة الساعة 12 ونحن بعدنا قاعدين عدكم.


روضة: عادي شوفيها.


غانم: يا الياهل الحين الساعة 12 والناس كلهم ارقود وباجر صلاة الجمعه ونحن بعدنا قاعدين فبيتكم انا بقوم اروح.


سيف: اوصلك.


غانم: لا وين توصلني بسير من هذا الباب يلا تصبحون على خير.


الكل: وانت من اهله.


روضة: برع وايد ظلام تباني اوصلك.


غانم باستهزاء: صدق برع وايد ظلام خيبة انا اتروع والله توصليني رويض عند الباب صدق انج هبله.


الكل: هاهاهاههاهاهاهها.


روضة: مالت عليك.


روح غانم وقامو خالد وروضة.


سيف: وين بتروحون.


خالد: بروح العب باللعبه شوي.


روضة: وانا بروح ارقد.


سيف: عيل اتصبحون على خير.


روضة+خالد: وانت من اهل الخير.


سيف: وانا بعد بقوم اروح.


ورن تلفون محمد ربيعه متصل وسيف يأشر لمحمد ان هو بيروح.


سيف بصوت واطي: يلا سلامي تصبحين على خير.


سلامة وبصوت واطي: وانت من اهل الخير.


ودخل محمد الحجره وطلع سيف كان بيروح بس طلعت سلامه ونزل سيف الدريشه.


سيف بستغراب: شو تسوين؟ سيري داخل وقفلي الباب.


سلامة: اصبر سيف شوي لا تروح عندي لك امانه الحين بييبها لا تروح.


وراحت سلامة داخل قبل لا يرد عليها وبعد دقيقتين يت سلامة وسيف بعده واقف يترياها.


سلامة: اتروعت على بالي روحت.


سيف: شو هذي الامانه.


سلامة عطت سيف الظرف وسيف يطالعه بستغراب.


سيف: شو هذا ومن عند منو.


سلامة: هذي الامانه من عند مريم وقالتلي اوصلها لك والحين انا وصلتها.


سيف تغير ويهه وتم يطالع الظرف بنظره سلامه ما فهمتها ورفع عيونع يطالع سلامه وحست سلامه بحزن سيف وما عرفت سلامه شو تسوي والا تقول ورد سيف يطالع الظرف مرة ثانية وكان يبى يقول شي بس مب قادر.


سلامة بتردد: سيف انا....


سيف قطع كلامها: مشكوره ومع السلامه.


روح سيف وردت سلامة داخل وقفلت الباب.


محمد: شو تسوين برع؟؟.


سلامة: موزة طالبه مني شي وعطيته سيف يعطيها اياه.


محمد: بتروحين ترقدين؟؟.


سلامة: هييه.


محمد: خلاص عيل تصبحين على خير.


سلامة: وانت من اهله.


وكل حد راح حجرته يرقد.


اما سيف اول ما دخل حجرته كان بيفتح الظرف بس تردد حطه على الطاوله وراح يتغسل ويبدل ثيابه ورد ينسدح على الشبريه ولف يطالع الظرف وقام خذ الظرف وقعد على الشبريه .


سيف: شفيك سيف ليش ما تفتح الظرف يمكن الي داخله يريحك ليش هذا التردد.


وفتح سيف الظرف ولقى رساله تتكون من صفحه.




بسم الله الرحمن الرحيم








شحالك سيف؟؟ ان شاء الله تكون بخير وصحه وعافيه وانت تقرا هذي الرساله ...



سيف انا ما كنت بقولك هذا الشي ولا كنت اريدك تعرف ,,, بس شسوي ما قدرت اتحمل نظراتك وطريقة كلامك معاي انا ماريد ابرر عن نفسي ,,

بس صدقني غصبن عني والله العظيم مب بايدي انا انجبرت على سالم ولد خالي يمكن ما تصدقني ,, لان فهذا الوقت ماشي بنت تنغصب على حد ...



انا مب ابوي الي غصبني .... امي امي يا سيف ,, اتخيل امك اتقولك اذا ما خذت هذي البنت لا انت ولدها ولا هي امك ولا تكلمها طول عمرها ولا بترضى عليك ...



شو كنت بتسوي وهذي امك ؟؟ شي اكيد ما بترفض وبتسوي على الي اتقولك اياه وانا هذا الي سويته ما عصيت كلام امي ...



واتمنى لو تسامحني وتعذرني وتنساني ,, ما كنت اريدك تعرف لان هذا افضل لك ولي ,, بس نظراتك ذبحني وحرقلي قلبي....

سيف انا اسفه وارجوك تسامحني .


مريم.

بعد ما خلص سيف يقرا الرساله حط راسه بين ايديه وغمض عيونه بحزن منصدم من الي قراه ووقف يبى يطلع وطاح الظرف ورفع سيف الظرف ولقى صوره داخل طلعها وابتسم كانت صورته يوم هو صغير وعمره تقريبا 14 سنه وجلب الصوره وكان مكتوب التاريخ: 20/ 6/ 1994 ومكتوب عدال التاريخ

( حبيبي سيف ) وكان الخط ممسوح شوي مبين ان مكتوب من سنوات ورد سيف الرساله والصوره فالظرف وحس ان بيختنق لازم يطلع حط الظرف فالكبت وطلع برع البيت يمشي فالحاره لين ما سمع اذان الفير رجع البيت يتوضا ودق الباب على خليفة واحمد وراحو يصلون وبعد الصلاه حاول يرقد وماقدر تم يقكر لين الساعة 9 ورقد.

ومرشهر من قرا سيف الرساله وكان يوم الجمعه ومحمد خطف على غانم وسيف رايحين بوظبي.

سيف: غانم شو فيك.

غانم: ماشي.

محمد: كيف ماشي وانت مبوز وزعلان.

غانم: سمعو الحين مالي خاطر ارمس دخليكم سكتو عني بروحي معصب.

سيف: خلاص لا تعصب يوم يكون لك خاطر رمسنا انزين.

غانم مارد على سيف هو زعلان على مريم ومضيج من سالم.

وصلو بوظبي الساعة8 صلو العشى وكانو قاعدين فالصاله.

محمد: انا صراحه ميت يوع بروح اخذ عشى شو تبون.

سيف: بنروح وياك.

محمد: ما يحتاي انا بروح بروحي انتو بسو قولو من وين تبون العشى.

سيف: انا ابى من هارديز وانت غانم.

غانم: وانا بعد.

محمد: خلاص عيل من هارديزتبون شي محدد والا انا اختار.

سيف: انت خذ ع ذوقك.

محمد: اوكي مع السلامه.

وطلع محمد عنهم.

سيف: غانم شو بلاك.

غانم: مضيج شوي.

سيف: منو شو؟.

غانم: من خطوبة مريم , انا مب مرتاح لسالم وما عايبتني تصرفاته ولا اسلوبه فالكلام.

سيف منزل راسه: وشو بتسوي وهي الي تباه.

غانم بعصبيه: كيف يعني تباه؟؟؟؟؟ انت قولي الحين الوحده يوم تنخطب وتكون هي تباه وراضيه بهذا الريال كيف تكون؟؟ مب لازم تكون اتحبه وا تكن له اي مشاعر كيف بتكون؟؟؟ يوم بيقولولها اهلها اليوم خطيبج بيي يشوفج كيف بتكون خبرني؟؟ اما بتكون فرحانه وبتلقاها طول اليوم تفكر شو بتلبس والا شو بتقول وكيف بتتصرف شي طبيعي كل بنت جيه تتصرف لانها هي تباه,,, انا فحياتي ما شفت ولا سمعت عن وحده يوم يقولولها ان خطيبج بيي اليوم بيشوفج ؟؟ تسوي اي شي بس عشان ما تشوفه اما تروح تتسبح والا تروح بيت عمي والا ترمس تلفون المهم ما تشوفه ولا تكلمه – سيف فخاطره فرحان – كيف تباني اصدق ان هذي البنت مب مغصوبه والي خلاني اتأكد من انها مغصوبه يوم قتلها ان بعد اسبوعين بملجون عليها – سيف حس جنه اصفعه طراق والا حد صب عليه ماي بارد – شو تتوقع منها اما انها تستحي والا تفرح ,, بس هي تمت اطالعني وهي مب مصدقه الي تسمعه وعدت كلامي مرة ثانيه على بالي انها مب مستوعبه الي قلته من الفرحه ومن قتلها مرة ثانية انهم بيملجون عليها بعد اسبوعين اخر شي اتوقعته انها اتصيح بهذي الطريقه حتى قلبي عورني عليها فحياتي كلها ما شفت مريم اتصيح وهذا الشي خلاني اشك ان امي ........ سيف اشفيك شو استوى ليش جيه اطالعني شفيك.

لف سيف ويهه الصوب الثاني: ماشي بس مستغرب بهذي السرعة بيملجون.

غانم: سيف هم صارلهم اربع اشهور والا خمسه مخطوبين وخالي يبى العرس شهر 2 .

سيف سكت وما علق وهو فداخله يحترق وبعد نص ساعة دخل محمد ياييب العشى سيف كان يبى يقوم ويقعد بروحه شوي بس مب قادر شو بيقول لغانم لو قام وحطو العشى وقعدو يتعشون ويطالعون مسرحيه ومحمد يطالع سيف يح ان متغير وخاصه ان ما اتعشى وبعد ساعة قام سيف عنهم لان خلاص مب قادر يتحمل اكثر من جيه.

غانم: سيف وين رايح.

سيف: تعبان بسير ارقد.

روح عنهم,, غانم: شو فيه.

محمد: مادري.

وتمو يطالعون المسرحية لين الساعة 12 وعقب راحو حجرهم يرقدون ,, محمد باله مشغول بسيف وما قدر يرقد وكانت الساعة 1 قام محمد رايح عند سيف دق الباب ودخل.

محمد بهمس: رقدت؟.

سيف: لامب راقد شي صاير؟؟ز

شغل محمد الاباجوره وسيف غطى عيونه ومحمد قعد عداله.

محمد: ليش مارقدت؟؟.

سيف مارد على محمد.

محمد: مب قايل انك تعبان ليش مارقدت؟؟.

قعد سيف.

محمد: خبرني شو فيها مريم.

سيف اتنهد بحرقه: مريم ضاعت ضاعت من ايدي خلاص بتكون لواحد غيري.

محمد: ليش جيه اتقول اشدراك محد يدري بالمكتوب يمكن اتكون من نصيبك.

سيف: كيف يا محمد كيف ؟؟؟ وهي بتكون لسالم بعد اسبوعين بتكون حرمته تعرف شو يعني حرمته يعني خلاص بتكون محرمه علي ما قدر حتى افكر فيها بيكون بس التفكير فيها حرام.

محمد يحاول يهدي سيف: سيف فكر بهذي الطريقه اذا الله كاتب لك نصيب فمريم بتكون لك لانك ما تعرف شو من الممكن يستوي باجر والا بعد دقيقه والا لحظه واذا الله كاتب لكم نصيب محد يقدر يغير شي مكتوب ,, سيق لازم ترضى ولا تعترض بالي الله كاتبنه.

سيف: ممكن تخليني ارقد باجر ورانا دوام.

محمد: بخليك,, تصبح على خير ولا تم تفكر وايد واتعوذ من ابليس و ذكر ربك وارقد.

طلع محمد عن سيف وراح يرقد ,, ومر هذا الاسبوع على سيف بسرعة ,, ويوم الاربعاء الساعة 6.30 سيف قاعد فحجرته بعد ما سلم على اهله وحاس بضيج.

سيف: يا الله الايام كيف تربع ما باقي الا اسبوع يا مريم وبتكونين لغيري وياليتني لو اقدر اسوي شي ,, وهذا الي معذبني اني ما اقدر اسوي شي خلاص ما قدر اتحمل احس راسي بينفجر من التفكير فيج اريد ارتاح اريد اروح لمكان ولا اسمع فيه اسمج ولا طاريج.

زظهر سيف من الحجره رايح الصاله وشاف امه و موزة واسما و خليفة قاعدين.

سيف: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

ام عبدالله: هلا بالغالي تعال عدالي.

باس امه ع راسها وقعد عدالها.

سيف: وين ابوي؟.

خليفة: رايح بيت يدي.

ام عبدالله: ولدي سيف شو بلاك ليش ضعفان؟؟ وليش ما تسولف شرات قبل شوفيك؟.

ابتسم سيف بتعب وحط راسه على ريل امه: امي تعبان تعبان وايد.

ام عبدالله تمسح ع راسه: فديتك يا ولدي شو اللي متعبنك ؟ وانت بعدك صغير- غمض سيف عيونه ام عبدالله دمعن عيونها – سيف شوفيك شو اللي متعبنك الغالي انا صارلي شهر واكثر اشوفك على هذا الحال ,,, سيف انا الرقاد مب رايمه ارقده ولا متهنيه باكلي شزفيك ولدي شو متعبنك حالك مب عايبني ابد لا يكون محسود الغالي.

ابتسم سيف: الغالية لا تحاتين بس الشغل متعبني شوي.

ام عبدالله: مادري ليش مب قادره اصدقك انت مب الشغل تاعبنك.

سيف: فديتج امايه لا تحاتيني وايد انا تعبان من الشغل خليني ارقد وان شاء الله باجر بتشوفيني غير.

ام عبدالله: بنشوف.

خليفة: منى وين ما اسمع صوتها.

اسما: عبدالله شالنهم وياه السوق.

موزة: صح امايه الاسبوع الياي ملجة مريم وانا ما خذتلها شي.

سيف فتح عيونه وقام عن ريل امه ,, خليفة لاحظ التغير اللي ظهر فويه سيف.

ام عبدالله: فديتك وين رايح.

سيف: بروح انسدح شوي لين ما ياذن حاس بتعب.

ام عبدالله: برايك الغالي روح – فخاطرها: مادري ليش قلبي يقولي ان اللي متعبنك وحده مب الشغل ولو اني متاكده انك مب مب مال هذي السوالف بس هذي وحده جذا مسوتبك منو هي مادري والله يسامحها على اللي سوته فيك.

قام خليفة بيروح عند سيف.

موزة: خليفة حبيبي ودني السوق عشان اخذلها هدية.

خليفة: ان شاء الله بس مب اليوم يوم السبت ان شاء الله.

موزة: ان شاء الله ومشكور.

راح خليفة عند سيف دق الباب ودخل ,, شاف سيف حاط راسه بين ايديه اللي يشوفه اتقول بايع بخسارة ,, خليفة قعد عدال سيف وحط ايده على جتف سيف.

خليفة: سيف شوفيك ياخوي.

سيف رفع راسه وعيونه مدمعه وخليفة انصدم من حال اخوه.

خليفة: سيف شوفيك؟؟.

سيف: مب قادر اتحمل والله يا خليفة خلاص ما اتحمل اكثر من جيه انها اتكون لواحد غيري حرام ليش تكون لواحد غيري ليش يا حليفة ليش؟؟؟؟ والله ما اتحمل والله حاولت انساها بس مب قادر هذا شي اقوى مني ,و مب قادر اتخيل انها خلاص راحت وضاعت مني ,, ليش ما اتحركت من قبل شو اللي كنت اترياه شو؟؟؟.

خليفة: منو هاي اللي تطريها.

سيف لف بويهه عن اخوه.

خليفة: انزين ما يحتاي تقولي منو هي بس اذا كنت تباها روح عند ابوي والا امي وقولهم يخطبونها لك ليش معذب عمرك.

سيف: ما قدر خلاص راحت مني الحين هي لواحد غيري صارت لواحد غيري.

خليفة: سيف يمكن هاي وحده ما تستاهلك باعتك واختارت غيرك.

سيف وقف وبعصبية: مب برضاها انغصبت عليه وهذا اللي ذابحني احس نفشي احترق ما اتخيلت في يوم انها ما بتكون من نصيبي , ليش يحرقولي قلبي ليش يعذبونها ويغصبونها على واحد ما تباه.

خليفة ارتاح شوي لان على باله ان سيف يطري مريم,, خليفة فخاطره: الحمدلله ان البنت مب مريم لان مريم ما انغصبت بس منو هاي اللي جلبت حال سيف ويمكن تكون مريم انا من شفتها كانت تعبانه وما عيبتني بس معقوله تكون مغصوبه لا لا مستحيل مب مريم.

خليفة: سيف هذا شي مكتوب لا تعترض حرام استغفر ربك وقوم اتوضأ لان الأذان يأذن وخلنا انسير نصلي وان شاء الله بترتاح.

سيف يتنهد: استغفر الله من كل ذنب عظيم.

راح يتوضأ وبعد ما رجع من المسيد رقد لين الساعة 5,30 وراح يصلي الصبح مع خليفة واحمد وعلى الساعة 7 المغرب راح سيف بيت خالته وقعد وياهم.

ام محمد: ابوي سيف ليش ضعفان.

سيف: خالوه من الشغل.

ام محمد: ما اظني الشغل جذا مسوبك.

سيف: ليش عاد خالوه؟.

ام محمد: هذوه محمد يشتغل وياك وما ضعف مثلك.

محمد: ما عليج منه امي هذا يسوي رجيم.

ام محمد: وابوي عليك ريال وتسوي رجيم جيه من متنك يوم انت تسوي رجيم عيل شو خليتو للبنات وابوي عليك.

سيف يطالع محمد بنظره ومحمد يضحك عليه: والله العظيم خالوه ما اسوي رجيم محمد يجذب عليج.

ام محمد: والله مادري منو منكم الصادق.

سيف يغير الموضوع: وين سلامة؟؟.

محمد: راحت بيت عموه.

ام محمد: راحت هي وبنت عمها عند عمتهن يقعدن عندها يومين والا ثلاثه لان ريلها محد.

سيف بصوت واطي: كنت ابى اسلم عليها.

محمد: يلا سواف قم خلنا نروح عند غانم ما فينا على حشرته هو خليفه.

سيف: يلا.

اما سلامة ومريم.

العمه: شفيكن ليش محتشرات؟.

مريم: يوعانين.

العمه: انزين صبري شوي الحين بتخلص المعكرونه.

شمسه: يلا امايه صارلج اكثر عن ساعة تقولين الحين بتخلص حشى مب معكرونه عيش ولحم بتسوين.

العمه: انتن الثنتين حشرتني طلعن برع والله لو خليت البشكاره تسويلكن ابركلي عن حشرتكن.

مريم: والله نحن ما نبى من ايد البشكارة.

العمه: خلاص عيل طلعن برع روحن عند سلامي.

شمسة بصوت واطي عن لا تسمعها امها: انا لو طلبت من الكافتريا احسلي عن هذي المذله.

العمه: شميس سمعتج.

شمسه: انا ما قلت شي.

مريم: ما شاء الله كيف سمعتيها انا ما سمعتها.

العمه: شموس بعد لين الثلاثه اذا ما ذلفتي عن ويهي صدقيني ما بتاكلين واحد اثنان.

طلعت شمسه برع المطبخ بسرعه تعرف امها زين عادي تسويها تخليها بيوعها.

أزهار الربيع
01-18-2006, 08:05 AM
@@ البارت الخامس والعشرين@@


مريم: هاهاهاههاها عموه شو مسوتلها رعب حشى البنت شردت.

العمه: احسن خليها سلامي شو تسوي؟؟.

مريم: تلاعب موزان.

العمه: الحمدلله خلصت المعكرونه.

مريم : اخيرا.

خذن صحون وراحن الصاله.

سلامة: خلصت.

مريم: اخيرا.

شمسه: مــــبـــروك ما بغت تخلص.

العمه: يلا اتقربن وبتاكلنها كلها خاصة مريوم وشميس لازم يخلصنها.

مريم: وسلامي؟.

العمه: سلامة برايها اما انتن صدعتن راسي بيوعكن اللي بيشوفهن بيقولون ما مأكلينهن من سنه.

مريم: شسوي انا من اكون عندج تنفتح شهيتي.

سلامة: حتى انا.

شمسه: عيل انا بنتها شو اقول دايما شهيتي مفتوحه.

سلامة: وياليته يبين فيج.

العمه: مشابهه امها.

مريم: صدق انتي وبنتج يمكن اكثر ناس تاكلون ولا تمتنن شو تسون.

العمه: ادريبج اتغارين من رشاقتنا.

مريم: الحمدلله انا مب ضعيفة ولا متينه وزني متناسق مع طولي وانا عايبني.

العمه: كم طولج؟.

مريم: 164 .

العمه: ووزنج؟.

مريم: شو تبين وزني.

العمه: اريد اعرف متناسق والا لا.

مريم: وزني 57 .

العمه: هييه جيه حلو لا تمتنين ولا تضعفين ولو انج تبينين وايد ضعيفه.

سلامة: بعدها مريم احسن من موزة.

العمه: ليش موزة كم وزنها؟.

سلامة: وزنها 52 وطولها شرات مريم.

العمه: الحمدلله بعد 52 انا على بالي وزنها 45 .

سلامة: حرام عليج عموه شو 45 تبينها تموت.

العمه: وين موزة؟.

مريم باستهبال: منو موزة؟.

العمه: بنتي وينها؟.

سلامة: بسم الله عليج عموه منو هذي اللي وراج تلعب.

لفت العمه وراها وشافتها تلعب شلتها ولوت عليها بقو: فديت القمر محلاه.

صاحت موزة لانها تروعت.

مريم: حرام عليج روعتيها كانت مندمجه فاللعب.

ويوم السبت الساعة 5 العصر فبيت عمة سلامة ومريم كانن البنات يلعبن كوك فالبيت.

شمسه تضحك: مسكتج مريوم هاهاههاهاهها.

مريم: ما يستوي غش انا قلت كهربه.

سلامة: ما يستوي تقولين لانج اخر وحده باقيه ولازم تحيينا مب تقولين كهربه.

العمه: مريوم شو تسوين؟.

مريم: شو سويت؟.

العمه: ما تعرفين تلعبين يلا روحي دورج.

مريم: ماريد العب انتي وسلامي غشاشات من يبدا اللعب تقولن كهربه ما يستوي.

شمسه: صدقها مريوم ما يستوي اللعب جيه.

سلامة: عاد نحن جذا لعبنا عيبكن اوكي ما عيبكن عاد مشكلتكن هاي.

مريم: اوووووه غيرو هذي اللعبه انتن ما منكن فايده.

العمه: نغيرها لاني تعبت من المرابع نروح نلعب باللعبه.

سلامة: موافقه اي لعيه عندج؟.

العمه: نايتندو.

مريم: خيبه عموه انتي جديمه الغبار يطلع منج.

العمه: عاد والله انا ما اعرف اللعب الا بهذي اللعبه.

سلامة: اول بنتسبح.

العمه: اكيد يلا يسرعه واول وحده تخلص تسوي شي ناكله.

مريم: تونا متغديين.

العمه: ترانا لعبنا وهضمناه والحين انا يوعانه.

شمسه+سلامه: حتى انا.

بعد ما خلصن يتسبحن وياكلن قعدن يلهبن ومريم خسرانه.

مريم: غربلات شميس اللي محد رايمنها.

العمه: عاد انتي غيرانه منها لانج خسرانه.

مرمي: اووووووف شو هذي النحاسه حتى فاللعب.

شمسه تغايض مريم: اوووووه غلبناها سيري سيري بيعي بصل الحين غلبناج غلبناج.

العمه+سلامه: هاهاههاهاهاههاههاها.

مريم اغتاضت وبندت اللعبه.

الكل: لــــــــيـــــــــش.

مريم: احسن تستاهلون عشان مرة ثانيه لا تغايضوني.

العمه: حرام عليج كنت بطلع الثانيه.

مريم صدت ويهها الصوب الثاني عن عمتها.

العمه: مريوم هذي الا لعبه ليش عصبتي.

سلامة: مريم دايما جيه من يوم كنا صغار وهي جيه ويوم يغايضها سيف و يغلبها تبند اللعبه وتشرد والا عادي يذبحها لو تمت جدامه.

مريم: عيل هو ما يسده يغلبني ويغايضني بعد يمط شعري.

العمه: هاهاهاهاهها ليش يمط شعرج؟.

مريم: غيران لان شعري انعم عن شعره.
العمه: صدق والا تمزحين.

سلامة مبتسمه: صدق كان وايد ينقهر من شعرها اوين لو ما بتمشطه سنه ما بيخترب بتم ناعم وكان دايما يوم يعصب يزقرها الفلبينيه عشان شعرها.

مرمي: الحمدلله ان شعري بني مب اسود والا صدق بيكون شعري شعر فلبينيات.

العمه: انزين الفلبينيات شعرهن حلو .... سكتن .. مريم تذكرين يوم كان عمرج 7 سنوات ودخاتي الحجرة عندي تباغمين جنه حد مصفعنج .

مريم: لا ما اذكر.

العمه: انا اتروعت عليج على بالي حد ضربج والا طحتي وانتي كنتي تصارخين وانا عيوني يدورن على الدم يمكن انفلعتي.

شمسه: هاهاهاهاها.

مرمي: انزين ليش كنت اصيح؟.

العمه: كنت تلعبين مع موزة و سلامة ومحمد وسيف وغانم وكنتو تروغون قطوه وهذي القطوه ما كنت تتروع من الناس امي مربتنها بس مادري ليش كانت تشرد عنكم.

سلامة: وهي ليش كانت اتصيح؟.

العمه مبتسمه: لان سيف قالها ان القطوه تشرد منها لانها شينه ولانها مب بنتنا يايبنها من الشارع عشان جيه ما تشبه حد.

سلامة+شمسه: هاهاهاهاهاهاها.

مرمي: الله يسامحه انا شينه , وانتي شو سويتي؟.

العمه: نازعته ليش جيه يقولج ولو تتوقعون شو قالي؟.

سلامة: شو؟ز

العمه: قالي شوفي القطوه تلعب ويانا الحين خلي مريوم تتقرب بتشرد وصح من تقربت مريم شردت هاهاهاههاها.

مريم: حسبي الله عليها من قطوه ليش تشرد عني؟.

سلامة: صح اتذكرت ليش القطوه كانت تشرد عنج لانج كنتي دايما تروغينها وتضربينها بالعصا.

مريم بصدمه: انا جيه كنت اسوي عثرني كنت شريرة وانا مادري؟.

شمسه: هاهاهاهاهااها وشو بعد كنتو تسوون؟.

سلامة: صح مريوم تذكرين يوم كنا فالعزبه انتي شو سويتي؟ز

ابتسمت مريم: هييه اذكر.

شمسه: شو سوت.

سلامة: كانت شي بقره والده وحاطنها ابوي فمكان بروحها وحذرنا ما نتقرب منها ولا نفتح الباب نحن كلنا رحنا انطالع الرسوم ونلعب مونوبولي وغيره وقوم ابوي كلهم متجمعين فالصاله ومريم بعد ما غلبها سيف طلعت برع معصبه وعاد الحبيبه كانت بروحها وما شافت حد برع راحت وفتحت الباب عن البقره تبى تشوف ولدها ودخلت عندها والبقرة قامت تروغها ومريم شردت وتمت تصارخ وتصيح ونحن كلنا سمعناها بس محد له خاطر يقوم يطالعها لانها دايما تسوي هذي المقالب بس سيف قام يشوفها وشافها تشرد عن البقرة وزقرها عشان تدخل والبقرة كانت وايد قريبة منها وربع سيف عند مريم ومسكها وربعو لين داخل ونحن كلنا نصارخ عشان يدخلون بسرعه واول مادخلو سكرنا الباب وغانم هزب مريم وهي صاحت زيادة وسيف دافع عنها.

العمه: انا ما اذكر هذا اليوم؟.

سلامة: كيف ما اذكرين كلنا كنا موجودين.

مريم منزله راسها: واذكر ان الهندي خبر ابوي علي وانا تروعت وصحت ويوم دخل ابوي عشان ينازعني سيف قاله ان هو اللي فتح الباب وابوي نازعه وحتىابوه وهو ما اتكلم ولا قال شي وهذي كانت اول مره اعتذر من سيف وشكره.

صاحت مريم وراحت داخل سلامة طالعت عمتها.

العمه: والله ما تستاهل.

دمعن عيون سلامة. شمسه: سلامي شوفيها مريم ليش صاحت؟.

سلامة: ماشي بس اذكرت ايام اول.

شمسه ما فهمت والعمه راحت عند مريم وشافتها اتصيح.

العمه لوت على مريم: مريم حبيبتي لا تصيحينه هو ما يستاهلج اتصيحين وما يستاهل تحبينه و خاصه ان هو فحياته ما فكر فيج ولا قال ان يباج.

مريم وهي تصيح: ياليت عموه ياليت لو ما فكر فيني يمكن يكون اهون علي بس ان يكون – وصاحت اكثر.

العمه مستغربه: سيف قالج؟؟.

مريم: هييه.

العمه لوت على مريم بحنان: حبيبتي اذا كان لكم نصيب فبعض ان شاء الله بتكونون لبعض بس اذا مالكم نصيب.

مريم تمسح دموعها: بقوم ارتب اغراضي بعد نص ساعه بيي الدريول.

العمه: ليش تروحن باتن عندي.

مريم: ما نقدر ريلج بيي اليوم.

العمه: صح نسيت ان بيي اليوم يلا شلن قشاركن وطلعن برع البيت.

مريم مبتسمه: اعتبرها طرده؟.

العمه: اعتبريها اللي تبنها.

وطلعت عنها.... ويوم الاربعاء الساعة 7 خليفة رايح دبي عشان يحضر عرس واحد من ربعه وبيتلاقى مع سيف وغانم ومحمد فالفندق وبيردون مع بعض ,,, خليفة طول الطريج يفكر بسيف: انا متاكد ان البنت اللي كان سيف يطريها هي مريم يمكن قبل كنت متشكك بس من شفتها تاكدت انها مغصوبه بس معقوله اهلها يغصبونها وخاصه ان سالم محد يمدح فيه , كيف يوافقون عليه حتى لو كان يقربلهم انا مستحيل ايوز اختي واحد صايع شرات سالم حتى لو كان يقربلي هذي اختي ما تهون علي, وانا ليش ادخل خلاص هم وافقو عليه وباجر بيملج عليها , والله سيف كاسر خاطري ما يستاهل الله يصبرك ويعوضك بغيرها ان شاء الله ,, ومنو كان يتوقع ان في يوم من الايام سيف بيفكر يمريم والا يباها اللي يشوفهم بيقول هذيلا يتكارهون وكل واحد ما يطيق الثاني.

وصل خليفة دبي واتصلبهم وهم كانو يتريونه مادخلو الفندق لين ماوصل سلمو عليه ودخلو وهم داخلين الفندق تلاقو مع واحد من ربعهم ( سعيد ) سلمو عليه ودخلو سلمو على المعرس وسولفو وياه وغانم راح مع سعيد يسلم على ولد عمه فهد وكان فهد واقف مع اثنين من ربعه سلم غانم عليهم ومن بين سوالفهم.

سعيد: صح فهد ما قتلي شو اخبار يارك.

فهد: ليش انا ما خبرتك؟.

سيعد: لا ما خبرتني شو صار؟.

فهد: قبل ثلاث ايام كنت توني راد من الشغل اشوف الشرطه موقفه جدام العماره انا ما همني الموضوع بس اول ما وصلت الشقة الا الشرطة ماسكينه هو والبنت اللي وياه وصح البنت طلعت حرمته.

سعيد: خيبة شو يبونه تراها حرمته؟.

فهد: ماسكينهم لانهم يتعاطون مخدرات.

سعيد: لا إله إلا الله محمدا رسول الله الله يعين اهله ويصبرهم على ما بتلاهم.

خالد: منو يارك هذا شو اسمه؟.

فهد: اسمه سالم سعيد خالد ....... وهو من العين تذكره.

خالد: هييه ذكرته بس والله مستحيل احيده ذاك اليوم كيف رمسنا مستحيل تكون هذي سوالفه والله كان مبين عليه ريال ولا كل الرياييل.

فهد: انا بروحي مب مصدق.

غانم من سمع اسم الريال حس جنه حد اصفعه.

غانم بحده شوي: شو اسمه؟.

سعيد: سالم سعيد خالد... .... ليش اتعرفه ؟.

غانم معصب : لا ما اعرفه.

وراح عنهم.

خالد: شو فيه.

فهد: مادري.

سعيد: وانا بعد مادري شو ياه.

غانم راح عنهم وهو معصب وعيونه ادور على خليفة والا محمد والا سيف مب قادر يتحمل ,, فخاطره: انا صارلي اسبوع ادور عليه وهو هنيه فدبي ومع حرمته ولا بعد نتزوج وياي يخطب اختي صدق ما يستحي ولا بعد ما يسده ان معرس بعد يتعاطى مخدرات مسود ويه مب ريال لو ريال ما سوى سواته عنبوك ابوك ريال كبير فالسن

وما عنده ولد غيرك جيه تسويبه جيه تجازيه بعد كا اللي سوالك اياه تكافأه بهذي الطريقه تتعاطى مخدرات خاف ربك فأهلك حرام عليك بتجتل خالي وامك.

وشاف خليفة وراح عنده: خليفة.

لف خليفة وشاف غانم معصب: شفيك ليش معصب؟.

غانم: مافيني شي بس يلا خلونا نروح.

خليفة: يلا.

وطلعو غانم وخليفة واتصل خليفة بسيف وقالهم انهم بيروحون ومحمد وسيف طلعو وراهم.

سيف: شو فيكم ليش طلعتو.

خليفة: ماشي بس ورانا درب متى بنوصل.

محمد: العين مب بعيده وايد عن دبي.

خليفة: ما عليه بس خلونا نروح غانم اركب وياي.

محمد: غانم شوفيك اتقول متضارب مع حد؟.

غانم مارد عليهم وركب السيارة مع خليفة.

سيف: خيبة ليش جيه غانم معصب.

محمد: شدراني اول مرة اشوفه معصب لهذس الدرحة.

ركبو السيارة رايحين العين ,, وفالسيارة غانم طول الطريج ساكت ولا نطق بحرف.

خليفة: ادري انك معصب بس شو استوى؟.

غانم بعصبية: بجتله يعني بجتله.

خليفة: منو هذا؟.

غانم والشرر يطاير من عيونه: سالم والله العظيم ما ياخذ اختي مسود الويه.

خليفة: ليش؟.

غانم: عيل هذا الحمار .... وقال غانم لخليفة السالفة وخليفة اغتاظ وخاطره لو يضرب سالم.

خليفة: واذا ابوك بغاها تاخذه؟.

غانم: ابوي مب موافق بس عشانها وعشان امي بس الحمدلله ان هذا طلع منه هو انا من البداية مب موافق بس ما كنت اقدر اسوي شي اما الحين ختى لو تصيح دم ما بخليها تاخذه.

وصلو العين خليفة وصل غانم البيت وركب سيف مع خليفة وراحو البيت ومحمد روح البيت وخليفة قال لسيف السالفة ةعصب سيف واغتاظ وفنفس الوقت فرحان لان فيه امل ان مريم تكون من نصيبه.

غانم دخل البيت ولقى اهله كلهم قاعدين.

غانم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سلم عليهم كلهم وقعد وياهم يسولف وياخذ اخبارهم.

غانم: ابوي امي بغيتكم فسالفه.

قامو مريم وساره وجاسم.

غانم: ما يحتاي تقومون نحن بنروح داخل.

قام غانم مع امه وابوه راحو حجرة غانم.

بوغانم: شو يا ولدي شو عندك مدخلنا داخل عن خوانك.

غانم يتنهد: ابويه انا اعرف انك مب موافق على سالم ولد خالي وانا بعد وياك مب موافق وحرام نظلم البنت.

بوغانم: نحن ما بنظلمها هي اللي بغته محد غصبها.

غانم: ادري يا ابوي ادري محد غصبها بس سالم ما يصلحلها ونحن اهلها ونحن ادرى بمصلحتها اكثر عنها.

ام غانم: غانم شو فايدة هذي الرمسه الحين خلاص باجر بيملجون على اختك ان شاء الله ليش جيه اتقول.

غانم: لا امي ما بيملجون عليها ومستحيل ياخذها سالم.

بوغانم: شو السبب؟.

ام غانم: ليش ياغانم؟,و سالم ريال وما ينعاب و بيحافظ على اختك.

غانم: كيف يا امي كيف وبعد اللي عرفته و سمعته كيف بيحافظ عليها؟؟.

بوغانم بهدوء: شو اللي عرفته.

وقال لابوه وامه عن سالم ونزلت امه راسها وما عرفت شو تقول.

بوغانم: مادام هذا اللي طلع من سالم انا بروح اكلم ابوه وبخبره ما بخلي واحد شرات سالم ياخذ بنتي حتى لو هي بغته وانا قتلج يا ام غانم ان سالم ما ينفع وما يصلح لبنتج بس انتي الله يهداج ما تتعايين.

ويندق الباب,, غانم: منو.

وفتح جاسم الباب: ابوي ريال يباك برع فالميلس.

قام بوغانم بيروح عند الريال وقبل لا يطلع: بسير عند الريال وبعد ما يروح بروح عند اخوج بكلمه.

غانم: ابويه لو سمحت انا برمس مريم.

هز ابوه راسه زطلع وراح غانم عند مريم فالحجرة دق الباب.

مريم: مفتوح الباب.

دخل غانم وسكر الباب وراه.

مريم: شفيك ليش اطالعني بهذي النظره.

غانم: اريد اقولج شي.

مريم: انزين قول بس اقعد.

قعد غانم وخذ نفس: سمعي مريم باجر ماشي ملجه.

مريم بستغراب: ليش؟.

غانم: لاني انا وابوي مب موافقين على سالم ومستحيل نخليج تاخذينه.

مريم وقفت: وليش الحين بس اعترضتو؟ شو السبب اللي خلاكم الحين بس تقولون انكم مب موافقين وما بتخلونه ياخذني؟ شو السبب؟.

غانم: لان طلع متزوج.

مريم انصدمت وتمت اطالع غانم وهي مب مصدقه: انت شو اتقول ؟؟ والاتتمصخر؟.

غانم: لا ما اتمصخر.

مريم: كيف دريتو.

غانم: اليوم ربعي كانو يطرونه انه معرس وان .... سكت غانم.

مريم بخوف: وان شو؟؟ قول غانم لا تسكت.

غانم: وان يتعاطى مخدرات.

مريم شهقت وحطت ايدها على ثمها وقعدت مارامت توقف.

مريم: مستحيل.

غانم: ماشي شي اسمه مستحيل.

مريم: خالي يدري.

غانم: مادري بس يمكن درى لانهم ماسكينه من ثلاث ايام.

مريم دمعن عيونها: حليلك يا خالي والله ما تستاهل.

غانم وقف: المهم انا قتلج مستحيل تاخذين سالم وابوي بيكلم خالي.

مريم: وامي.

غانم: شوفيها.

مريم: امي شو قالت؟.

غانم: ما قالت شي.

ملايم: وهي وين؟.

غانم: يمكن فحجرتي والا فحجرتها.

قامت مريم بتروح بس غانم مسكها.

غانم: مريم قولي الصدق.

مريم: شو اقول؟.

غانم: امي غصبج على سالم صح؟.

مريم: لا مب امي انا اللي اريده.

غانم: مشكلتج ما تعرفين تجذبين.

نزلت مريم راسها.

غانم: امي صح؟.

مريم ما تكلمت وغانم تقرب منها وبحنان: شو قالتلج امي عشان ترضين بسالم.

مريم صاحت: غانم اذا امي تباني اخذ غانم بخذه بدون تردد وعشاني عشان خاطري ما تقول لا يا غانم.

غانم بهدوء: مستحيل اخليج يامريم تاخذينه وانا حلفت ما تاخذينه انا ما قدر اشوفج على هذا الحال خلاص سكت وايد لكن الحين ما بتاخذينه يعني ما بتاخذينه لانج ابد ما تهونين علي.

مريم رفعت راسها اطالع غانم: بس ياغانم...

غانم: لا بس ولا شي انتي قعدي وانا بروح ارمس امي.

مريم بخوف: لا غانم لا تروح انا بروح عندها.

غانم: انسير انا وانتي.

مريم: لا غانم خلني اروح بروحي.

غانم: انزين روحي انا اترياج.

غسلت مريم ويهها وراحت عند امها فحجرتها دقت الباب ودخلت وكانت امها قاعده دخلت مريم وقلبها يدق بقو.

ام غانم: دخلي مريم تعالي عدالي.

قعدت مريم عدال امها ونزلت راسها.

ام غانم: كلمج اخوج؟.

مريم: هييه.

ام غانم: وانتي شو رايج؟.

مريم بصوت واطي: اللي تامريني عليه امايه انا بسويه ما عندي مانع.

ام غانم ابتسمت: انتي قوليلي شو رايج؟ تبين سالم بعد اللي سمعتيه والا لا؟.

مريم: انتي تبيني اخذه.

ام غانم: واذا قتلج هييه اباج تاخذينه؟.

مريم نزلت راسها: خلاص اللي تبينه امايه.

ام غانم: قوليلي بصراحه انتي تبين سالم – ما تكلمت مريم – قولي اللي فخاطرج ما بزعل منج.

مريم صاحت ع ريول امها.

ام غانم تمسح على راس مريم بحنان: ما تبينه؟.

مريم وهي تصيح: والله يا امي ماريده كل عشان خاطرج ما تهونين علي ازعلج انتي امي جنتي وناري ما اقدر اتحمل زعلج بس والله يا امي ما اتحمله وماريده ماريده ماريده.

ام غانم فخاطرها: شو كنت بسوي ببنتي بسو كنت ببليها.

ام غانم: خلاص يا مريم لا تصيحين ما بيصير الا اللي تبينه وسالم ما بتاخذينه.

رفعت مريم راسها اطالع امها: صدق يا امي ما بتيوزيني سالم ولا بتزعلين علي.

ام غانم: لاما بتاخذينه ولا بزعل عليج.

قامت مريم تلوي على امها وتصيح .

ام غانم: بسج من الصايح قوي غسلي ويهج.

ابتسمت مريم وراحت حجرتها وكان غانم قاعد يترياها.

غانم: بسم الله شو استوى؟.

ضحكت ولوت ع غانم.

غانم: شفيج؟.

مريم مبتسمه: فرحانه وايد وايد وايد.

ابتسم غانم: ان شاء الله دوم سيري غسلي ويهج وتعالي تحت فالصاله.

مريم: ان شاء الله.

غسلت مريم ويهها وطالعت ويهها فالمرايه وابتسمت.

مريم: احس بقرح وانتعاش وهم وانزاح اريد اصارخ من الفرح بس خوفي يقولون ينيت بس الحمدلله الحمدلله على كل شي.

ونزلت تحت وكان غانم يسولف مع امه تقربت مريم وقعدت عدالهم.

سارة: ليش اتصيحين.

مريم: ما كنت اصيح.

ساره: اتجذبين على منو شوفي عيونج شقايل.

جاسم قعد عدال مريم: شوفيج مريوم منو مصيحينج.

قبل لا ترد مريم دخل ابوهم.

بوغانم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

بوغانم: جاسم ليش ما اتقول ان خالك فالميلس وليش ما دخلته؟.

جاسم: ما طاع يدخل وقالي اقولك ان ريال.

ام غانم: شو يبى بوسالم.

بوغانم يطالع مريم وتنهد ومريم طاح قلبها فريولها تبى تعرف شو استوى.

غانم: ابوي خالي يعرف عن سالم.

بوغانم: هييه يعرف وياي يقولي عن سالم ويعتذر.

ام غانم: يعتذر على شو.

بوغانم: يعتذر لان ما يقدر ايوز سالم من مريم لانها بنته وما تهون عليه يبليها بسالم ويعتذر ويستسمح منكم كلكم وخاصة مريم.

مريم وامها صاحن.

مريم: فديتك يا خالي ما تستاهل.

بوغانم: الله يسامحك يا سالم على اللي سويته بابوك صدق التعب والكبر بين فيه استقفر الله من عيال اليوم ما اييبون الا المرض الله يسامحك يا سالم جانك جتلت ابوك وهو حي الله يسامحك.

وبالباجر كل العايله عرفت عن سالم وشو اللي سواه ,, وبعد مرور شهر ونص عن سالفة مريم وسالم سيف خطب مريم ووافقو عليه وبعد خمس اشهور محمد وسيف ملجو على مريم وموزة وهم الاربعه الدنيا ما واسعتنهم من الفرحه وان شاء الله على شهر 8 فالصيف قرروا يعرسون,, وفشهر واحد بدت اجازة الربيع عند الكل.

أنتظر اراكم وردوكم

بريق الألماسة
01-18-2006, 01:06 PM
يامال العافية الجزء حلووووووووووووووووووكثير بس باقي سلامة ؟؟؟

أزهار الربيع
01-19-2006, 07:35 AM
تسلمي حبيبتي على التواصل والرد

أزهار الربيع
01-19-2006, 07:40 AM
@@ البارت السادس والعشرين @@


وبالباجر كل العايله عرفت عن سالم وشو اللي سواه ,, وبعد مرور شهر ونص عن سالفة مريم وسالم سيف خطب مريم ووافقو عليه وبعد خمس اشهور محمد وسيف ملجو على مريم وموزة وهم الاربعه الدنيا ما واسعتنهم من الفرحه وان شاء الله على شهر 8 فالصيف قرروا يعرسون,, وفشهر واحد بدت اجازة الربيع عند الكل.

يوم الخميس الساعة 3 الظهر كانن سلامة ومريم قاعدات فالصاله اللي تحت يطالعن فلم هندي وما انتبهن لسيف ومحمد اللي واقفين يطالعونهم واول ما طلع البطل فالفلم.

مريم: فديت شاروخ محلاه.

سيف بصوت عالي: هذا اللي ناقص بس تتفديلي هذا الهندي.

مريم وسلامة اتروعن وانصدمن بوجود سيف ومحمد.

سلامة: بسم الله الرحمن الرحيم.

مريم: الناس يسلمون اول ما يدخلون مب يصارخون.

سيف: سلمنا بس وين بتسمعنا وانتن اطالعن هذا الهنيدي.

محمد: اكيد ما بتسمعن وانتن مطولات على التلفزيون.

سيف: ما تستحين تتفدين هذا الهندي.

مريم قفط ويهها.

سلامة: ما فيها شي ممثل.

سيف: يا سلام الممثل مب ريال عيب يا ماما عيب انا ريلها ما تفدتني و بعدين حرام اطالعن الرياييل غضن النظر.

مريم تصاصر سلامة: شو مشكلته فالحياه هذا خلينا نقوم نروح عن حشرته وانطالع الفلم فوق.

محمد: هاهاهاهاهاهاها.

سيف: لا والله انا حشرة وتبين تعرفين شو مشكلتي فالحياة الحين براويج شو مشكلتي.

مريم: حشى يا السحره كيف سمعتوني ,, ايه شو تسوي.

سيف يطلع الفلم من الفيديو: شو اسوي بعد؟ اطلع الفلم ما بخليج اطالعينه.

سلامة: لا سيف حرام عليك نبى انشوفه.

سيف: ما بعطيكن اياه بكسره.

مريم: شفيك انت خرفت هذا الا فلم ييبه.

سيف يكلم سلامه: تشوفينها شقايل ترمسني خليها تعتذر اول.

محمد يبتسم: سيف عطهن اياه ما فينا على صدعتهن.

سلامة: مريوم اعتذري منه.

مريم: لا والله ليش اعتذر انا شو قلت عشان اعتذر.

سيف بغياظ: اعتذري وبعطيكن الفلم.

محمد: سيف عطهن اياه.

سيف: اول قولها تعتذر؟.

محمد: مريوم اعتذري؟.

مريم: ليش اعتذر؟.

محمد: مب عشان شي بس عادي تعتذرين منه ما فيها شي لان ريلج.

مريم انحرجت,و سلامة: مريم اعتذري وفكينا من غلاسته.

مريم: سيف هات الفلم بلا غلاسه.

سيف: اول اعتذري.

مريم: يعني لازم.

سيف: هييه لازم.

مريم: اوووف منك يا الغلس آسفه.

سيف: جيه يعتذرون؟.

مريم: انا جيه اعتذر اذا مب عايبنك مشكلتك هذي يلا هات الفلم.

سيف بغلاسه: بوسي راسي وبعطيج اياه.

سلامة+محمد: هاهاهاهاهاهاها.

مريم بعصبية: تخسي والله العظيم تخسي انا ابوس راسك هذا اللي ناقص بس.

سيف: ليش شوفيها؟ وبعدين ليش عصبتي انا قتلج بوسيني ع راسي مب فمكان ثاني عيل لو قلت شو بتسوين؟.

مريم: سخيف والله انك سخيف وماصخ بعد.

سلامة: هاهاهاهاهاها.

محمد: هاهاها سيف بس عاد شو تباها.

مريم قامت بتروح فوق ومن وصلت نص السلم.

سيف يبتسم: مريم.

مريم بعصبية: شو تبى؟.

سيف يبتسم بهدوء: خذي ما تبين الفلم؟.

مريم: لا ماريده خله حقك. وراحت فوق.

سلامة: ليش تغلسبها؟.

سيف: عاد شسوي هذي عادة ماقدر اغيرها خذي عطيها الفلم وقوليلها يقولج سيف غضي النظر مب زين اطالعين الرياييل وانتي الحين معرسه.

محمد: احسلك تشرد لا تفلعك بشي.

سلامة: عادي مريم تسويها.

سيف: أدريبها.

وراحت سلامة فوق عند مريم.

محمد: ليش تسويبها جيه؟.

سيف: أحسن تستاهل فيني غيظ عليها.

محمد: كل هذا لانها ما طاعت ترمسك.

سيف: براويها ما بخليها فحالها لين ما ترمسني , لو امها والا ابوها مب موافقين عادي ما بقول شي بس هي اللي ما اطيع والله صايبني قهر عليها.

اما سلامة ومريم.

سلامة مبتسمة: شفيج ليش معصبه.

مريم: ماشي.

سلامة: انزين تعالي نسير انطالع الفلم.

مريم: ماريد اشوفه.

سلامة: برايج انا بسير اشوفه وصح سيف يقولج غضي النظر مب زين اطالعين الرياييل وانتي معرسه الحين.

مريم عصبة اكثر: عيل اغياظ فيه بطالعه.

سلامة: هاهاهاهاهاهااها.

راحن يطالعن الفلم فالصاله اللي فوق وراغن خالد وجاسم وعلى الساعة 6 خلص الفلم.

سلامة تمسح دموعها: حليله شاروخ مات.

مريم: ليش اتصيحين صح الفلم مؤثر لكن ما يصيح.

سلامة: شسوي انا ارق عنج بسرعة اتأثر.

مريم: يا عيني على الاحاسيس.

سلامة: انسير تحت عند امايه.

طلعن برع و كانت ام محمد حاطه الطاوله برع ومن طلعن وقفت مريم وكانت بترد داخل.

سيف: تعالي وين شاردة.

مريم: اوووف سلامي ما فيني على الغياظ بروح داخل.

سلامة: مريوم وين تسيرين داخل قعدي وياي وبعدين انتي لا تردين عليه.

مريم: المشكله ما قدر لازم ارد عليه.

ام محمد: سلامة مريم تعالن شربن جاي.

سلامة: نسير.

راحن عندهم وقعدو.

مريم: وين عمي؟.

سيف: ما تشوفين منو واقف هناك؟.

مريم: انا ما سالتك ليش ترد؟.

سيف: وانتي ما وجهتي السؤال لحد مخصوص.

محمد: انتو الاثنينه بس خلاص صدعتو راسي ما تعرفون تقعدون بدون ما تتضاربون والا تتغايظون؟.

ام محمد: ما اقول الا الله يعيين امك وابوك اكيد بتجلبون البيت كل ضرابه بعد العرس.

سيف: لا خالوه ما اعتقد ان بنتضارب بعد العرس.

ام محمد: انتو ضرابتكم ما توقف.

سيف يبى يحرج مريم: خالوه هذي الضرابه كلها بس عشان كل واحد يبين لثاني ان يحبه.

الكل: هاهاهاهاهاهاها.

مريم بحراج: يا الله حشى علي انا اكرهك.

سيف: مستحيل انتي تموتين فيني؟.

مريم بعصبية: مادري منو يموت فالثاني؟.

سيف: شي اكيد انتي لاني احلى عنج.

مريم باستهزاء: مشكلة اللي مصدقين عمارهم وااايد.

ولفت ويهها الصوب الثاني وهي مغتاظه من سيف.

محمد ضرب سيف شوي شوي وسيف يطالع محمد.

محمد بصوت واطي: بس عاد احرجتها.

سيف: صح خالوه ما خبرتج شو صارلنا فالطريج ونحن رادين.

ام محمد: لا ما خبرتني شو صار؟.

سيف يطالع مريم يباها تعصب: ونحن فالطريج وطبعا انا كنت اسوقومحمد وغانم يسولفون وفنص الدرب اشوفلج سيارة موقفه فنص الدرب والسيارة مضروبه بمخفي وما مبين شي انا وقفت بشوف ليش موقفين ومحمد وغانم مب طايعيين وعاد انا ما سويتلهم سالفه نزلت اشوف السيارة ونزل الدريول وسالته شوفيهم مارد علي تم يطالعني هو ما يعرف عربي وسالته بالانجليزي وبعد تم يطالعني وعقب رطن هندي وانا اطالعه مب فاهم شي وعثره الدريول لا يفهم عربي ولا انجليزي كنت بروح عنه نزلو الدريشه وزقرتي علي وحده صوتها شو يا خالوه عذاب مب صوت عليها ما شاء الله ورحت عندها وسالتها وقالت ان التاير مبنجر والدريول يديد وغبي وما يفهم شي وهي ما كانت بروحها وياها ثنتين بس انا عيوني ما راحن لا يمين ولا يسار.

ام محمد: هييه جيه اباك ما اطالع الحريم.

سيف: لا خالوه انا عيوني ما راحن لا يمين ولا يسار عنها هي.

ام محمد: ليش؟.

سيف: خالوه شو جمال عليها حشى ملاك مب بشر ما شاء الله عليها صدق صدق جميلة حتى الرقاد ما ياني تمت تتراوالي وين ما اروح.

مريم بغيره: هذي ينيه مب بنت.

سيف مارد على مريم.

ام محمد: وابوي عليك انت رايح تساعدها والا اطالع بنات الناس.

سيف: انزين خالوه تراني ساعدتهم بس غصبن عني كنت اطالعها.

مريم: حرام نظرة لك ونظرة عليك الحين انت تتأثم ليش اطالع بنات الناس.

سيف: منو بيتأثم انا واللي انتي؟.

مريم: انت, انا شعلي منك.

سيف: صح شعليج ليش تتدخلين مب زين ترزين بالويهه وايد.

مريم بعصبية: آسفة.

سلامة: صدق انت تتكلم والا تجذب علينا.

سيف: انا شكلي اجذب عليكم.

سلامة: مادري.

سيف: تخبري محمد بيقولج ان وقفنا للسيارة وساعدناهم.

سلامة: صدق محمد.

محمد يضحك: صدق.

سيف: يا خالوه لو بس تسمعينها وهي ترمس محلى رمستها عسل عسل كل شوي تتفداني وتقولي يعلني ما خلى منك ويعلني افداك وافدى روحك وقلبك والله كلامها يبرد القلب جذا الحريم مب يقومن يتفدن الهنود ياليت بس لو كل البنات ياخذن شوي من رمستها صدق ان كلامها عسل.

مريم: يا الله هذي وحده قليلة ادب ما تستحي لو تستحي ما بتتفدى الرياييل.

سيف: وانتي ليش محتره لا يكون غيرانه.

مريم: على شو يا حسره اغار.

ام محمد: ما عليج مريم من رمسته تراى الا يبى يغايضج.

سيف: خالوه ما تصدقيني.

قامت ام محمد: لا ما صدقك وبعدين انا محمد مخبرني عن السالفه.

وراحت عنهم عند ريلها.

سلامة: يعني تجذب علينا.

سيف: انت ليش خبرت خالوه.

محمد مبتسم: شدراني انك تبى تجذب عليهم مرة ثانية خبرني اذا كنت تبى نجذب.

مريم: محمد شو اللي صار صدق؟.

محمد: الله يسلمج كل اللي قاله سيف صدق بس البنت.....

سيف يقاطع محمد: انتي باي حق تسالينه ليش ما تساليني , انا ريلج وبجاوبج وبعدين لو سمحتي ما باج ترمسين مع اي حد بدون اذني حتى محمد ويكون احسن لو تتغشين عنه ماريد حد يشوفج غيري.

سلامة: هاهاهاهاهاها.

مريم بصدمه: صدقني انت يا ينيت او خرفت واحد من الاثنين؟.

محمد: سيف تراك مصختها بس غلاسه.

سيف بغياظ: عاد والله ينييت والا خرفت برايني المهم بتتغشين عن محمد.

مريم: ما بتغشى وشو ما سويت ما بتغشى عنه. وقامت مريم.

سيف: وين رايحه؟

مريم: بروح البيت وين بروح يعني.

سيف: انا ما سمحتلج تقومين.

مريم: صدقني ما عندك سالفه.

محمد+سلامة: هاهاهاهاهاهاهاها.

راحت مريم وسيف قام وراها.

سيف: مريم.

لفت مريم: نعم في شي؟.

سيف يبتسم: تراها كانت عيوز مع بشكارتها وبنت صغيرة.

مريم اطالع سيف وهي مب مستوعبه شو يقول.

سيف: مستحيل اطالع وحده غيرج وكيف اطالع والا افكر بوحده ثانية وانا القمر عندي؟.

استحت مريم: مع السلامة.

سيف: الله يحفظج الغالية.

راحت مريم البيت وابتسامة هادية على ويهها هي كانت مغتاظه والغيره تحرقها من كلام سيف بس الحين ارتاحت.

ويوم الاثنين الساعة 2 الظهر فبيت بومحمد.

ام محمد: سلامة ماوصيج على البيت وخوانج اعرفج حرمه ما ينخاف عليج واذا بغيتو شي قولي لخالتج.

بومحمد: عمتهم بتكون عدهم ما يحتاي تروح عند حد وبعدين بيت عمومتهم عدالهم اذا بغو شي ويوم الاربعاء محمد بيي يعني ما يحتايون شي.

سلامة: خلاص امايه لا تحاتين نحن ان شاء الله بنكون بخير ما بصيبنا شي المهم انتو تروحون وتردون بالسلامة ان شاء الله.

بومحمد: سلامي ترى عمتكم بتيكم العصر وبتقعد وياكم لين الاربعاء وبترد بيتها ومحمد بيكون موجود وان شاء الله نحن بنرجع يوم الجمعه.

ام محمد: نحن بنتصل كل يوم.

روضة: اول ما توصلون اتصلوبنا.

بومحمد: ان شاء الله يلا ام محمد قومي خلينا نروح.

خالد: عاد ادعولنا هناك مب تنسونا.

ام محمد تسلم على عيالها: سلامي ما وصيج قفلي البيبان والفليل لا تنسون تسكرون الباب والليتات والبشاكير خبريهم ينظفون البيت والميالس تراهم ما بيشوفوني وبيخلون البيت وسخ.

سلامة: خلاص امايه حفظتها هذي الاسطوانه ان شاء الله من بتردون بتشوفين البيت يلمع من النظافه ما بخليهم فحالهم كل يوم بقولهم ينظفون.

ام محمد: وصح سلامي لا تنسين....

سلامة: صدقيني ما بنسى الهوش انا بروحي بسير اشوفهم اذا نظفولهم المكان وحطولهم اكل وماي لا تخافين ما بنسى شي ان شاء الله.

بومحمد" خلاص خلصتي توصياتج صارلج يومين وانتي حاشرتنهم بنفس الكلام يلا نروح بنتاخر.

ام محمد: يلا مع السلامة.

سلامة: الله وياكم.

طلعو بومحمد وام محمد رايحين العمره والعصر يتهم عمتهم والمغرب يت خالتهم تشوفهم اذا يبون شي وروحت بعد صلاة العشى ,,, وبالباجر الساعة 9 الصبح طلعت سلامة من حجرتها وشافت خالد وشمسة يلعبون باتللعبة وموزة عدالهم اطالع.

شمسة: انت اكبر غشاش.

خالد: خبريني فشو غشيت انتي ما تعرفين تلعبين عشان جسه تقوليلي غشاش.

شمسه: اما ما اعرف اللعب؟؟؟ انا احسن عنك اللعب بس انت غشاش تبطل جهازي وعاد انا اخسر.

خالد: مب انا مبطل جهازج بروحها اللعبه جيه تسوي.

شمسة: جذاب.

سلامة:صباح الخير.

خالد+شمسة: صباح النور.

سلامة: انتو طول الوقت تتضاربون حتى فالعب.

شمسة: هو غشاش.

خالد: مب غشاش هي ما تعرف تلعب.

موزة شافت سلامة ابتسمت وتقربت من سلامة تباها تشلها.

سلامة: هلا هلا بالحلوين – شلتها وباستها ع خدها – ماريد اسمع حشرتكم وين عموه؟.

خالد: تحت تقرا الجرايد.

سلامة: وروضة وين؟.

شمسة: راقده.

نزلت سلامة عند عمتها: صباح الخير.

العمه: صباح النور فديت موازي سلامي اصبلج جاي.

سلامة: لا ماريد خاطري فبيبسي و تويكس.

العمة: بيبسي ع الصبح مب زين.

سلامة: شسوي ماقدر اقاوم. قامت سلامة تيبلها بيبسي وتويكس وقعدت عدال عمتها.

سلامة: تبين.

العمة:حشى علي ماريد اشرب سم ع الصبح.

سلامة: انتي الخسرانه,, انتي تريقتي؟.

العمه: لا اترياح نسيت انج ما تتريقين.

سلامة: توم وجيري اتريقو؟.

العمه: هييه اتريقو.

سلامة: الحمدلله بعد يوم اتريقو – سلامة تكلم موزة – الحلوين اتريقو؟.

موزة مبتسمة: هييه.

سلامة: احلى شي فبنتج طول الوقت مبتسمة تقول تسزي دعاية معجون.

العمه تشل بنتها: وهبي لاتاكلين بنتي تفلي عليها.

سلامة: عموه شو هذا الوسخ وشياج صرتي شرات يدوه كل ما قلنا شي والا مدحنا شي تقولنا بتحسدونه.

العمه: صدقها امي.

سلامة: صح شو تبون غدى عشان اقوله يسوي.

العمه: خاطري فمجبوس.

سلامة: حتى انا خاطري فيه بسير المطبخ وبخبره وبعد بشوفهم اذا نظفو.

العمه: بيي وياج.

على الساعة 3,30 العصر الجو وايد حلو ومغيم طلعو كلهم برع.

روصة: الجو وايد حلو خلونا نلعب كوك.

العمه: كيف نلعب والبشاكير سايرين رادين والباب مشرع.

روضة: بنلعب ورا وبنقول للبشاكير ما يخطفون من ورا بنلعب محد بيشوفنا.

خالد: لا والله وييرانا بيشوفونكم.

سلامة: وكيف بتقولين للبشاكير ما يخطفون من ورا وهم يبون يسيرون للمطبخ الثاني مب انتي طالبه انهم يشوولج.

روضة: صح نسيت عيل شو بنسوي الحين؟.

سلامة: بنييب الطاوله وبنقعد.

روضة: بس بنتم قاعديت.

العمه: شو تبين تسوين.

روضة: احسلي اروح بيت عمي ولا اقعد هذي القعده الممله.

العمه: انزين سيري وقولي لمريوم تي.

روضة: ان شاء الله.

خالد: صبري بسير وياج.

شمسة: احسن بلعب بالسيكل.

خالد: روضة روحي انا بخذ السيكل وياي.

شمسة: تراك بتروح عند جاسم خل السيكل و روح.

خالد: سيكيلي وكيفي اخذ وياي والا اخليه.

العمه+سلامة: هاهاهاهاهاها.

شمسة: حرام خالد خلني بلعب.

خالد: كم بدفعين؟.

شمسة: انت كم تبى؟.

خالد: انتي كم عندج؟ز

شمسة: عندي عشر.

خالد: لا ما ينفع.

شمسة: ليش كم لازم ادفع.

خالد: خمسين.

شمسة: خيبة انا بس قلت بالعب ما بشتريه.

خالد: ومنو قالج اني ببيعه بخمسين هذا بس اذا كنتي تبين تركبين لان سيكلي وايد غالي.

شمسة باستهزاء: يعني بكم ميه والا ميتين.

خالد: لا يا عيوني محمد شارلي اياه من برع بخمسة آلالاف.

شمسة بصدمه: خيبة بخمسة آلالاف حشى هذا ذهب مب سيكل.

خالد: تراه مطلاي بالفضة انتي شدراج.

شمسة: صدق؟.

خالد اونه عصب: ليش تحريني اجذب عليج يا الغبية؟.

شمسة حليلها ع نياتها مصدقه: انزين انت لا اطلعه برع عقب بسرقونه يوده فالستور واقفل عليه.

العمه: صدق غبية.

سلامة: هاهاهاهاها شموس يجذب عليج منو هذا اللي بيشتريله سيكل يخمسة الالاف ولا بعد شارينه من برع يا الجذاب من وين تييب هذي الرمسه.

خالد: هاهاهاهاه مشكله البنات كلهن غبيات بسرعة ينقص عليهن و يصدقن.

شمسة: والله انك سخيف انزين خلني العب وانت سير عند جاسم.

خالد: ماريد.

العمه: خالد خلها تلعب وتفكنا من حشرتها.

خالد: بس عشان خاطر عموه والا انا ماريدج تلعبين بسكلي اذا سويتيبه شي حتى لو شمختيه ياويلج حسابج بيكون عسير.

شمسة: ما بسويبه شي.

خالد سلمها سيكله وراح بيت عمه.

سلامة: نسير عموه انطالع الهوش.

العمه: يلا , شموس شوي شوي لا اطيحين وتتكسرين.

شمسة: ما بطيح.

العمه: شورايج انسير الحديقة.

سلامة: الحين.

العمه: هييه ما بنتاخر والا شورايج نسير صوب مبزرة مشوين حديقة بنلاعب اليهال.

سلامة: اوكي بس مع منو بنسير؟.

العمه: بنقول لموزة ومريم واسما.

سلامة: يمكن خليفة ما يطيع.

العمه: ما عليج منه انا برمسه.

سلامة: اوكي يلا قولي لموزة.

العمه: كم رقمها؟ز

سلامة: خذي تلفوني رمسيها.

العمه: تلفوني شوفيه؟.

سلامة: ما ترد على ارقام ما تعرفهن.

العمه: انزين انتي رمسيها قبل واذا ما طاعت انا برمسها.

سلامة: صبري خليني اطالع الهوش.

واول ما راحن عند الهوش من شافتهم موزة باغمت وخاصة ان شمس مطلع الوريث ومن تقربو قوم سلامة تقرب عدالهم ولصق فموزة وهي تصيح متروعة منه وتبا امها ترفعها.

سلامة: لا تصيحين ما بياكلونج.

العمه: خلينا نروح هاي ما بتسكت لين ما ندخل.

راحن داخل وزقرن على شمسة ودخلت داخل واتصلو بموزة.

موزة: انا ما عندي مانع بي بمكن خليفة ما بطيع.

سلامة: سيري عنده وعموه بترمسه.

موزة: ما فيني يعصب اول انا بقوله.

سلامة: اوكي.

موزة: والا اقولج يكون احسن لو انتي تقوليله بطيع.

سلامة: انتي ما تستحين روحي عند اخوج وكلميه واذا ما طاع قتلج عموه بترمسه.

موزة: صبري انا وصلت حجرته.

دقت الباب.

خليفة: الباب مفتوح.

موزة: مرحبا خليفة راقد؟.

خليفة: لا ليش شي تبين؟.

موزة: هييه.

خليفة: شو.

موزة بتردد: سلامي وعمتها متصلات ويبونا انروح وياهم.

خليفة: انتي ومنو؟.

موزة: اسما وعيالها واحمد.

خليفة: انزين وين يبون؟.

موزة: يبون يروحون صوب مبزرة.

خليفة بسرعة: لا محد منكم بيروح.

موزة: ليش؟ز

خليفة: بدون ليش انا ماريدكم تروحون وحتى سلامة وعمتها ما بيروحون.

موزة: سمعتي شو قال؟.

سلامة: كنت متأكدة ان ما بيطيع.

خليفة يبتسم: سلامة ماشي طلعه من البيت.

موزة تعطي خليفة التلفون , خليفة: منو؟.

موزة: عمتهم تبى ترمسك.

خليفة: الو.

العمه: مرحبا خليفة شحالك؟ز

خليفة: الحمدلله بخير شحالج ام شمسة؟.

العمه: بخير الحمدلله, شو علومك؟.

خليفة: والله العلوم عندكم.

العمه: ليش ما تخلينا نروح.

خليفة: وين تبن تروحن؟ز

العمه: بنسير مبزرة بنلاعب اليهال فالحديقة وبنرجع بسرعة.

خليفة: انا ما علي متى تردون بس.

العمه: بس شو؟.

خليفة: يا ام شمسة انتن بتروحن مكان عام وانتي تعرفين الشباب وايد يسيرون مبزرة وانتن حريم ماشي وياكن رياييل الا الدريوليه والشباب ما يسوون سالفة للدريولية.

العمة: ما تثق فينا انا وحرمة اخوك؟.

خليفة: مب سالفة ثقه , فالثقة انا واثق فيكم كلكم بس ما اثق بالشباب بيلعوزنكم وما بتاخذون راحتكم.

العمة: انزين انت ليش ما تي ويانا؟.

خليفة: تبني انا اروح وياكن وانتن كلكن حريم حتى فضيحة.

العمة: ما فيها شي نحن اهلك اقعد ويانا.

خليفة: صراحة ما احب اقعد مع الحريم صدعه.

العمه: نحن صدعه؟.

خليفة: هييه صدعه ورمستكن كل حش فالناس.

العمة: الله يسامحك , ما بيوزك بنتي.

خليفة: هاهاهاهاها اي وحده منهن.

العمة: موزان ما شي غيرها شمسة لغانم و موزان لك بعد ما ودرها اخوك نذل فيها وخذ مريوم الحين حد يودر القمر ويسير عند النجوم.

خليفة: هاهاهاهاهاهاها ما عنده عيون.

العمة: وانت بعد ما شي تودرها وتاخذ غيرها.

أزهار الربيع
01-19-2006, 07:44 AM
@@ البارت السابع والعشرين @@




خليفة: خلاص بنتج بتكون الثانية.

العمة: انا بنتي تاخذها على عديله والله تراني ما ايوزك اياها.

خليفة: عاد جنها هي اللي تباني انا بيكون عمري خمسين وهي توها 18 ما بطيع تاخذني انا شيبه حتى ابوها ما بيوافق.

العمة: انا ما علي منها ومن ابوها بيوزك اياها بس عندي شروط.

خليفة: شو شروطج؟.

العمة: تسكنها فبيت بروحها وتحطلها دريول وبشكار وخدامه وتشتريلها اغلى سيارة ومهرها يكون 100 الف.

خلبفة: خيبة بنتج وايد غالية اذا مهرها 100 الف عيل الله يعيين كم بطلبون بس عشان تفصل والاشياء الثانية اكيد نص مليون انتي شروطج يبالهن مليونين من وين تبيني اطلع كل هذا لو بعدني قاعد على بنك حشى علي بنتج ما باها.

العمه: غصبن عنك بتاخذها بس اصبر لين ما تكبر الحين انا بسكر الموضوع.

خليفة: يكون احسن.

العمة: شو الحين قلت.

خليفة: عن شو؟.

العمة: ما بتخلينا نروح.

خليفة: شو رايكن تروحن حديقة البصرة مب أحسن.

العمة: نحن عفناها حديقة البصرة بس ما عليه بنروح.

خليفة: انزين شورايج يوم الخميس نوديكم مبزرة؟؟

العمة: شمعنى يوم الخميس؟

خليفة: لأن غانم ومحمد وسيف بيكونون موجودين و بنسير كلنا.

العمة: أنا ما قدر ريلي بيي باجر ما قدر أطلع و خليه بروحه.

خليفة: شفتي مالج حظ.

العمة: شسوي النحاسة وراي وراي بس الحمد الله على كل شي.

خليفة: انزين متى بطلعن؟؟

العمة: الساعة خمس ونص إن شاءالله .

خليفة: خلاص عيل اتفقنا مع السلامة.

العمة: الله وياك.

سلامة: شو؟؟؟؟

العمة: حديقة البصرة.

سلامة: اعرفه خليفة ما بيخلينا نروح.

العمة:أنا بتصل باسما بقولها إن بنروح حديقة البصرة بدال المبزرة وانتي قولي لمريوم.

سلامة: أوكي أول بكلم مويز.

اتصلت سلامة بموزة.

موزة: ما قتلج ان خليفة ما بطيع.

سلامة: قولي الحمدلله ان خلنا نروح الحديقة.

موزة: الحمدلله بس صدقيني سلامي لو انتي رمستيه والله العظيم بخلينا نروح وهو بيي ويانا بعد.

سلامة: هييه شوي شوي مادري منو انا.

موزة: انتي الشيخة سلامة.

سلامة: علموها على السخافة اقولج لا تنسين على الساعة خمس ونص بنطلع ان شاء الله.

موزة: انا مب اكيد اروح وياكم.

سلامة: ليش والله عيوني؟.

موزة: اول بستأذن من ريلي يمكن ما يطيع.

سلامة: يا عيني على ريلي سيري سيري استاذني منه اعرفه محمد ما يرفضلج طلب.

موزة: يلا عيل مع السلامة.

سلامة: مع السلامة.

اتصلت موزة بمحمد.

محمد: هلا والله بروح قلبي هلا.

موزة بخجل: اهلين , شحالك محمد؟.

محمد: الحمدلله بخير الغالية.

موزة: راقد؟.

محمد: لا مب راقد مسترخي اتريا الاذان ياذن.

موزة: و سيف وين؟.

محمد: كل واحد فحجرته تبين شي عيوني.

موزة: سلامتك بس اريد اقولك انهم يبون يروحون الحديقة الساعة 5,30.

محمد: وانتي تبين تروحين وياهم؟.

موزة: هييه بس اول قلت بستأذن منك.

محمد يبتسم: واذا قتلج لا تروحين؟؟ز

موزة: مابروح.

محمد: بتزعلين؟.

موزة: لا ليش ازعل ؟ ما شي شي يزعل.

محمد: شو بتقوليلهم.

موزة: بقولهم مالي خاطر اطلع وخلاص انتهت السالفة.

محمد: انزين حبيبتي بخليج الحين اسمعه ياذن وعادي عندي روحي وياهم.

موزة: مشكور الغا.... سكتت قفطت.

محمد: كمليها ليش قطعتيها.

موزة: مشكور محمد.

محمد: موزان ما كنتي بتقولين جيه.

موزة ضحكت, محمد: ما عليه انا الحين بسكر لاني بروح اصلي بس صدقيني ما بخليج بحالج لين ما تقولين شو كنتي بتقولين مع السلامة.

موزة: الله يحفظك.... الغالي. قالتها بعد ما سكر.

والساعة خمس ونص فالسيارة.

روضة: كل ما نطلع نروح حديقة البصرة جنه ماشي حدايق فالعين الا البصرة.

العمه: قولي الحمدلله يوم طلعتي.

روضة: الحمدلله بس مانبى البصرة ليش مانروح الهيلي.

سلامة: انا ما احبها.

العمة: ولا انا راسي يعورني منها.

وصلو الحديقة دخلو ولقو موزة واسما يتريونهم سلمو عليهم وفرشو فراش وقعدو واليهال كلهم قامو يلعبون وشلو منى وياهم.

موزة: انسير نحن نمشي وبنشل موزة ويانا.

العمه: والله بتسوون فينا خير وانا واسما بنقوم نمشي.

راحن شلامة وموةز ومريم يمشن.

مريم: حرام عليكم خلونا نلاعبها شوي شوفو شقايل اطالع اليهال يلعبون.

موزة: الالعاب كبار عليها.

سلامة: بنجطها على الدرفانه وبندرفها شوي.

مريمك ليش ما تقعدين وتمسكينها.

موزة: صح صدقها مريوم.

وبع ساعة يشوفن محمد وخالد يزقرونهم.

سلامة: شفيهم هذيلا يصارخون؟.

مريم: مادريبهم.

موزة: شفيكم؟.

خالدومحمد يتكلمون مع بعض : موزة منى طاحت.

مريم: سكتو ما فهمنا شي واحد منكم يرمس خالد قول شو استوى.

خالد: منى طاحت وطلع من راسها الدم.

شهقن بثلاثهن. موزة: وهي وينها؟.

خالد: عند روضة راحت توديها عند امها بس ما لقوها.

راحن بثلاثهن وشافن منى تصيح شلتها موزة وطالعت راسها.

مريم: الله يغربلكم روعتوني تخيلت الجرح كبير.

موزة: انا بروحي قلبي طاح قلت اكيد اليوم عبدالله وابوي وخليفة بجتلونا وهي ما فيها شي.

منى وهي تصيح: يعور.

موزة: ما عليه حبيبي بنحطله ماي بارد وما بيعورج.

وصلن اسما والعمه.

اسما بخوف: شو ياها منى.

موزة: ما شي بس شوي تعورت.

اسما: والله زغت من الخاطر.

العمه: انتو ما تعرفون تتكلمون حشى روعتونا.

سلامة: حتى نحن روعونا.

العمه: خلونا نرجع البيت الحين الساعة 7,30 .

اسما: موزة اتصلي بخليفة.

موزة: اوكي.

موزة اتصلت بخليفة وكل حد راح البيت ومنى اشتكت لعمها وخليفة طول الطريج محتشر عليهم ينازعهم وسلامة قالت لمريم يروحون وياهم البيت لان عمتهم عازمتنهم على العشى.

العمه: سلامة بموزة وساليها شو يبون عشى انا عازمتنهم.

سلامة: اوكي. اتصلت بموزة.

موزة: سلامي قوم امايه ما يبون عشى من برع اوين هذا كل وسخ ويعور البطن.

سلامة: هاهاهاهاها انزين انتو شو تبون.

موزة: انتو شو بطلبون؟.

سلامة: نحن كلنا بنطلب بيتزا.

موزة: ونحن نبى مثلكم.

سلامة: انزين سالس خليفة وعبدالله واسما شو يبون؟.

موزة: اوكي بسالهم وباتصلبج.

راحت موزة عند خليفة.

موزة: خليفة شو تبى عشى؟.

خليفة: ماريد عشى الحين حد يتعشا الساعة 8.

موزة: انزين لين ما يوصل بتكون الساعة 9.

خليفة: منو بييب عشى؟.

موزة: ام شمسة عازمتنا.

خليفة: هم شو بيطلبون؟.

موزة: هم كلهم يبون بيتزا.

خليفة: خلاص انزين اتصليبهم وساليهم كم بيتزا يبون وانا اللي بعزمهم.

موزة: ما بطيع عمتهم.

خليفة: قوليلهم اني حلفت.

موزة: اوكي.

اتصلت بسلامة وخبرتها وعمتهم احتشرت ونازعت خليفة خليفة لين ما قال بس.

خليفة: انزين شو الفايدة خلاص انا حلفت.

العمه: صدق انك غلس.

خليفة: يلا قولي شو طلباتكم.

قالتله عن طلباتهم الساعة 9,30 اتعشو وقعدو يطالعون التلفزيون لين الساعة 10,30,.

موزة بدت تصيح, العمه: اعرف تبين ترقدين يلا قومي نسير الحجرة برقدج سلامي قومي ويانا.

سلامة: انا ماريد ارقد.

العمه: اباج تسولفين وياي.

سلامة: اوكي.

العمه: وانتو الساعة 11,30 كل واحد فحجرته يسير يرقد.

خالد: انزين بس يوم بخلص الفلم بنسير نرقد.

العمه: هو الحين بيخلص.

خالد: انزين انا بروح ارقد صراحة تعبان.

روضة: انا بروح اطالع فلم شاروخ فحجرة محمد.

راحت سلامة مع عمتها.

سلامة: الحين موزان كيف بترقد.

العمه: ليش؟.

سلامة: انا وانتي بنتم نهذرب وهي ما بتروم ترقد.

العمه: اصلا هي ما تحب ترقد الا على الصدعه لازم اشغل التلفزيون لين ما ترقد ما تشوفيني حطيت فحجرتي تلفزيون بس عشانها.

سلامة: صح عموه ما خبرتج عن الموقف اللي صارلي يوم الامتحانات.

العمه: لا ما خبرتيني.

سلامة: كنت فاللجنه ومخلصة الامتحان وقمت اسلم الورقة وكانت بنت قبلي بتسلم وحده وراي عيل ما تخرطف وبغيت اطيح عويهي وقام الدكتور المراقب بيمسكني بس الله ستر والبنت اللي وراي مسكتني مب الدكتور والا كنت بنفضح فالجامعه كلها وما بتكون سيرة عندهم الا عني يا القفطه يا عموه كان خاطري اتغشى واشرد بس شو بستفيد كل البنات اللي فالقاعة شافني.

العمه: هاهاهاهاهاهاها انتي وين ما تسيرين تتخرطفين.

سلامة: شسوي عموه.

العمه: خبريني شو اخبار سيف ومريم.

سلامة: هذيلا ما تغيرو كل ما يتلاقون يتضاربون.

العمه: مريوم ترمسه فالتلفون.

سلامة: لا.

العمه: ليش؟.

سلامة: مريوم مب طايعه ترمسه وهو مغتاظ.

العمه: عاد ليش؟.

سلامة: مادريبها.

العمه: يمكن تتغلى.

سلامة: يمكن.

العمه: و محمد و موزة؟.

سلامة" هذيلا بروحهم فلم هندي.

العمه: الله يهنيهم ان شاء الله.

سلامة: ان شاء الله.

العمه: وانتي ليش رفضتي خليفة؟.
سلامة انصدمت ما توقعت عمتها بتسالها.

العمه: خبريني ليش ما وافقتي.

سلامة برتباك: شو فايدة هذا السؤال الحين.

العمه: اريد اعرف ليش ما وافقتي شو السبب انا صراحه ما شوف شي ينعاب فخليفة ريال ومن احسن الرياييل متمسك بدينه واخلاقه عالية وطيب والكل يمدح فيه شو تبين اكثر من جذا.

سلامة: اريد واحد يعملني معامله زينه ويحترمني.

العمه: وشو اللي خلاج تعتقدين ان خليفة ما بيحترمج ولا بعاملج معامله زينه.

سلامة: عموه انا وايد مواقف صارتلي مع خليفة خلتني ارفضه.

العمه: مثل شو؟؟.

قالت سلامة لعمتها عن الموقف اللي صار بينها وبين خليفة فماليزيا.

سلامة: انتي شورايج هذا موقف من المواقف اللي صارتلي وياه.

العمه: معقوله خليفة يسوي جيه ما صدق.

سلامة: صعب تصدقين صح؟.

العمه: انزين انا اشوفج عادي ترمسينه يعني نسيتي اللي صار ليش رفضتيه.

سلامة: عموه كل ما اسامحه يطلعلي بسالفة ثانية وموقف ثاني, مرة ييت عندهم البيت وامي نزلتني جدام الباب وعاد انتي تعرفين ما شاء الله المسافة بين الباب والفيلا وايد طويلة انا اتحجبت ومشيت وانا امشي غنيت شدراني ان حد فالبيت ما شفت سياير.

العمه: انزين وشو استوى.

سلامة: طلع خليفة وربيعه فويهي لو تشوفين الصدمه اللي فويهنا والله كان شكلنا غلط واللي ادراك الموقف ربيع خليفة نزل راسه ومشى هاهاهاهاهاهاهاها.

العمه: وخليفة شو سوى.

سلامة: والله يا عموه لو العيون تجتل جان مت كان يطالعني وشرر يطاير من عيونه شوي وبيسوي فيني جريمه.

العمه: هاهاهاهاهاهاههاها ما اتخيل اني اكون مكانج.

سلامة: انا عادي عندي اعرف اني غلطانه قلت بينازع وبيسكت دخل علينا مثل الشيطان وتم ينازع وانا جاوب على تساؤلاته اللي ما تخلص بس اللي قهرني بنت عمه الغبية ميرة ادخلت فالموضوع انا بروحي مغتاظه لان ينازعني جدامهم وهي ادخلت وعاد انا من غيظي رديت على بنت عمه الهبله ما سكت عنها مالت عليها وهو يدافع عنها ونازعني زيادة اوين ما اسمحلج تكلمينها بهذي الطريقة مالت عليها.

العمه: خيبة سلامي سبيتي البنت سب.

سلامة: أكرها ما دانيها وهذا السبب الي خلاني اقول لابوي اني ماريد اعرس الحين.

العمه بخبث: هييه لانج تغارين من بنت عمه.

سلامة: انا؟!! انا اغار من ميرة تخسي وعلى شو ان شاء الله اغار.

العمه: على خليفة.

سلامة: عموه انتي شو تقولين.

ولفت ويهها الصوب الثاني.

العمه: سلامة كلنا ملاحظين ام ميرة تحب خليفة واكثر شي بين فخطبة موزة شفتيها شقايل ترمسه بس والله خليفة عيبني ما سوالها سالفه انا ما احب البنات الجريئات زيادة عن اللزوم.

سلامة: انا ما طيقها.

العمه: ليش تكرهينها؟.

سلامة: انتي ما تشوفين تصرفاتها.

العمه: اشوف وهي ما تسوي جيه بس لخليفة لانها تحبه والا ميرة حبوبه وحلوه وطيبة.

سلامة: حبوبه وطيبة بالنسبة لج اما انا ما اتحملها.

العمه: ليش لانج تحبين خليفة.

سلامة تلونن خدودها : عموه ... انا ...

العمه: تحبينه صح؟.

سلامة نزلت راسها وماردت على عمتها

العمه: صح سلامي.

سلامة بخجل: مادري؟.

العمه: كيف يعني ما تدرين؟.

سلامة بهدوء: مادري اذا كنت احبه والا لا ومادري اذا كان اللي احسه هو حب والا لا لاني ما عرف شو الحب , على كل اللي سوالي اياه وعلى كل كلامه الجارح اسامحه مادري ليش؟؟ اقول مستحيل اسامحه والا اغفرله على اللي سوالي اياه بس صدقيني عموه من اشوفه انسى كل شي احس اني اريد اسولف وياه وقعد وياه بس استحي ماقدر لازم هو يبدا يكلمني مب انا ومن اشوفه يرمس ميرة واسمع طريقتها فالكلام وياه احس اني احترق من الغيرة وخاطري لو اضربها بس اللي يريحني خليفة ما يسويلها سالفة يسلم ويطلع بس هي اللي ما تستحي ما تلم ثمها وتسكت لازم تتلغون جدامه.

العمه: انا احس ان خليفة يباج من خاطره.

سلامة: ....

العمه: لان قال بيترياج ماراح وخطب بنت عمه صدقيني سلامي محد يناسبج غير خليفة ومتاكدة ان بيحطج فعيونه حرام تضيعينه ,و هو مارمسج فهذا الموضوع.

سلامة: لا.

العمه: انزين لو تقدملج مرة ثانية بتوافقين؟.

سلامة: والله عموه مادري.

العمه: كيف يعني ما تدرين انا ما امزح وياج انا الحين اتكلم وياج جد.

سلامة: مادري عموه انا متروعه.

العمه: من شو.

سلامة: ومن افعاله ومعاملته وياي عموه انا اعرف ان خليفة وايد طيب وبدرجة فظيعه بس صدقيني عموه هذي الطيبة كلها تتغير من يتعلق الموضوع فيني مادري ليش و خليفة اللي احس اني اعرفه يتغير ما يكون هو خليفه اللي اعرفه واسمع عنه.

العمه: سلامة صدقيني هذي كلها غيره لانه ما قدر يوصلج ويفهمج ان يباج ويخاف تضيعين منه عشان جيه هذا اللي يطلع منه.

سلامة: انا بعد فسرت تصرفاته على انها غيره بس من شو يغار وعلى شو.

العمه: يمكن يغار عليج لان يحبج.

سلامة: مستحيل يكون يحبني هذي مب تصرفات واحد يحب.

العمه: لا سلامة هو يحبج لكن يغار بدرجة رهيبة انتي بروحج تقولين ان يغار من غانم وسيف.

سلامة: بس عموه اذا هو كل ما بيغار بتم يعاملني جيه صراحة ماريد اعيش فرعب.

العمه: سلامة نحن مب بفلم هندي يعني شو على بالج بيضربج لا سلامة لا تخلين عقلج صغير هو من يضمن انج بتكونين من نصيبه صدقيني كل شي بيتغير انتي الحين ما تشوفين تصرفاته تغيرت.

سلامة: هييه.

العمه: لان خلاص هو متاكد انج بتكونين من نصيبه طال الزمن والا قصر ما بتسيرين لواحد غيره عشان جذا تغيرت تصرفاته.

سلامة بحيرة: يمكن – طالعت الساعة – خيبة الساعه 12 انا بروح ارقد وبشوفهم اذا رقدو يلا تصبحين على خير.

العمه: وانتي من اهله.

طلعت سلامة وما شافت حد فالصاله راحت حجرة روضة زكانت شمسة راقدة وراحت حجرة خالد وكان راقد.

سلامة: يعني رويض مب راقده.

نزلت سلامة تحت عند حجرة محمد دقت الباب.

سلامة: ليش مارقدتي.

روضة: الفلم ماطايع يخلص.

سلامة: عييبج.

روضة: وايد صراحة شاروخ عجيب طفربها لين ما قالت بس وبعد شخصية سيف حلوه سلامي الفلم باقله وايد لين ما يخلص.

سلامة: لا تقريبا نص ساعة وبيخلص.

روضة: زين عيل من بيخلص برقد.

سلامة: انا بروح ارقد تصبحين ع خير.

روضة: وانتي من اهله شماس رقدت.

سلامة: هييه رقدت.

وراحت سلامة عنها بدلت ثيابها وحاولت ترقد.

سلامة: كل منج عموه الحين كيف برقد اووووف ماريد افكر اريد ارقد احسلي اقرا قصة لين ما ارقد.

قرت لين 1,30 وعقب رقدت.

أنتظر اراكم وردوكم

ملاك وردتي
01-19-2006, 01:39 PM
ترأ القصه حلوه والله يعطيك العافيه عليها

كمليها بسرعه أختي نحن في انتظارك

بريق الألماسة
01-20-2006, 01:49 AM
مشكوره عمري في الانتظار

أزهار الربيع
01-20-2006, 07:48 AM
أم المهدي4

الله يعافيكي عزيزتي ومشكوره على الرد

أزهار الربيع
01-20-2006, 07:50 AM
بريق الألماسة

العفو عزيزتي ومشكوره على الرد والتواصل

أزهار الربيع
01-20-2006, 08:04 AM
@@ البارت الثامن والعشرين @@


والساعة 9 نشت سلامة وراحت تقعد مع عمتها والساعة 4 وصل محمد وبعد صلاة المغرب روحت عمتهم بيتها ,, ويوم الخميس سلامة اتصلت بمريم و موزة وقالتلهن يتغدن وياهم , محمد مب موجود لان هو وسيف وغانم معزوين فبيت راشد ربيع خليفة , والساعة 3 فبيت بومحمد البيت كان مربوش على الاخر كانو كلهم يلعبون باللعبه خالد واحمد وجاسم ومحمد وروضة و سارة وريم وريما ,, وسلامة و موزة و مريم منى يطالعونهم ويضحكون عليهم بس عقب سلامة عصبت عليهم وشلت اللعبه لانهم تضاربو وراغتهم كلهم , خالد وجاسم ومحمد واحمد راغتهم حجرة خالد وروضة وسارة وريم وريما راغتهن لحجرة روضة.

روضة: انزين بنروح حجرة محمد بنطالع.

سلامة: محمد يمكن يرد يبى يرتاح روحن الحجرة اللي عدالها وقعدن طالعن لين ما يسدكن.

سارة: مشكورة.

خالد: ونحن شو نسوي خلينا نلعب باللعبة.

سلامة: ما شي انتو كنتو مسوين الحشرة ما بعطيكم اللعبه يلا روحو.

مريم: خيبة كبف غدى البيت هادي.

موزة: حرام عليج ليش ما خليتيهم يلعبون.

سلامة: ما عليج منهم.

منى: عموه موزة اريد ارقد.

سلامة: نروح حجرتي.

موزة: يلا حبيبي قومي بشلج.

شلتها موزة وراحن حجرة سلامة عشان منى ترقد وهن تمن يسولفن لين الساعة 5 .

موزة: سلامي حرام بروح اعطيهم اللعبه اكيد الحين هم ملانين.

سلامة: عطيهم بس خبريهم لا يضاربون.

موزة: ما عليه.

شلت اللعبة وراحت حجرة خالد.

موزة: شو تسوون؟.

جاسم: ماشي انسولف.

موزة: تبون اللعبه؟.

خالد: هييه.

موزة: بعطيكم بس بشرط؟.

خالد: شو؟.

موزة: ما تتضاربون والا سلامي بتاخذ اللعبه.

احمد: نوعدج ما بنضارب.

موزة: هذي خذوها.

وترابعو باربعتهم وخذو اللعبه.

خالد: بنلعب فحجرة الالعاب وما بتسمعون حشرتنا.

وطلعو.

موزة: خيبة يقولون ما بيتضاربون والحجرة كبف مخلينها.

وتمت ترتب الحجرة ومن خلصت بغت تطلع اتفاجأت بمحمد مبتسم و متساند على الباب.

موزة: من متى انت واقف؟.

محمد: من طلعو يترابعون.

موزة: انزين نبهني انك واقف سلم والا تنحنح.

محمد: انا ما باج تنتبهين علي اني واقف.

موزة: ليش عاد؟.

محمد: من بتعرفين اني واقف بتروحين عني.

موزة: انزين الحين عرفت وبروح عنك.

محمد يخوفها: حاولي اطلعين اول.

موزة: يعني على بالك ما اروم ادزك.

محمد يمسك الباب بيسكره: اكيد ما ترومين , وانا بسكر الباب.

موزة بخوف: محمد لا تسكره مب زين.

محمد: كيف يعني مب زين؟.

موزة: محمد عن الاستهبال.

محمد: الحين لو سكرت الباب شو بيستوي ؟؟ ترومين تفتحينه ليش خايفه.

موزة: مب خايفه.

نزلت راسها و رد محمد يتساند ع الباب.

محمد: اتصلتبج قبل ساعتين ليش ما رديتي علي.

موزة بحراج: كنت قاعدة مع سلامي ومريوم استحيت ارد عليك جدامهن.

سكتو موزة منزله عيونها ومحمد يطالعها ورفعت عيونها شافته يطالعها تروعت ومشت بتطلع من الحجرة وهي متروعة ان ما يخليها تطلع بس مرت من عداله بدون ما يقول شي ارتاحت بس مسك ايدها.

موزة تسحب ايدها: محمد عيب عليك فتح ايدي.

محمد: شو اللي عيب انا ماسك ايد حرمتي.

موزة: بطل ايدي اذا حد شافنا.

محمد: منو بيشوفنا كلهم فحجرهم – قربها عداله – وخليهم يشوفونا عادي ما فيها شي.

موزة منزله راسها وترتجف خوف: محمد حرام عليك بطل ايدي صدقني حد بيشوفنا.

محمد قرب راسه منها اكثر وبكل هدوء: أحبج و أموت فيج.

موزة ردت على ورا بخوف.

محمد بحنان: شفيج حبيبتي.

موزة اطالع محمد بعصبية: محمد خلاص عاد بطل ايدي خلني اروح.

دخلها محمد حجرة خالد و و قفها ع اليدار وتقرب منها وموزة طاح قلبها من الخوف.

محمد قرب راسه من اذنها وبصوت واطي: اول قولي انج تحبيني وبخليج.

موزة دمعن عيونها: محمد تراك والله بتجتلني.

محمد: حد يجتل روحه.

نزلن دموع موزة ومحمد مسح دموعها بحنان وحبها راسها.

محمد: أعشقج.

ارتجفت موزة وحسبها محمد بطل ايدها وابتعد عنها وهي شردت بدون ما ترفع عيونها غلى محمد ودخلت حجرة روضة وهي ميته من الخوف ومنصدمه من محمد,, اما محمد قعد ع شبرية خالد وهو يحس بنار فجسمه ابتسم: انا شو كنت اسوي اكيد ينييت.

تنهد وراح حجرته يتسبح ,, وبعد ساعة فحجرة سلامة , موزة قاعدة مع سلامة ومريم وهن يسولفن وهي ساكته وسلامة ومريم يسألنها شوفيها اتقولهم ماشي.

سلامة: والله العظيم فيج شي شو مزعلنج؟.

موزة: ما شي ليش ما تغيرن السالفه.

مريم: كم مرة غيرناها بس انتي طول الوقت ساكته وسرحانه شو فيج؟.

موزة: ماشي.

ويرن تلفون موزة وشافت الرقم وكان رقم امارات كول.

{ لو تبكي عيوني الدمع دم مغرم انا بالحيل مغرم ولو الثمن في الحب روحي مندم انا على الحب مندم ... صابر على اللي منك ياني مهما تعذبني وأعاني يفداك كل قاسي وداني فدوتك قلب بك متيم ... أهواك بد الخلق في الكون و فحسنك الخفاق مفتون مجنون انا بالحيل مجنون خل الملا والناس تعلم } ..

ابتسمت موزة وردت على اهداء محمد.

{ هلا بلي سبى قلبي وخذني حسنه بقوه سلب روحي وأخذ صبري وأنفاسي .. من ايديه أحس ان لعب بالقلب لعبة شاطر وموهه يبعثرني ويجمعني رجى و أحلام وردية } ..

ورد عليها محمد باهداء ثاني .

{ تدري اني موت أحبك وان مالي غير حبك واللي ينبض في ضلوعي ماهو قلبي هذا قلبك } ..

سلامة ومريم يطالعنها ويطالعن بعض ويبتسمن.

موزة: نسير برع.

ضحكن سلامة ومريم.

موزة: ليش اضحكن.

مريم: كنتي زعلانه من محمد؟؟.

موزة استحت: مالكن خص.

مريم: انزين منى نشت.

موزة: صح النوم عيوني.

منى: اريد امي.

موزة: اول غسلي ويهج وبنروح عند امج.

غسلتها وطلعن برع يشوفن الهوش.

غانم: شو تسون؟؟.

سلامة: نمشي.

غانم: محمد وين؟.

سلامة: شدرانا هو مب وياكم.

غانم: انتو وين عايشين اخوج فالبيت ولا تدرين.

سلامة: انزين اصبر بزقره.

راحت سلامة تزقر محمد.

غانم بسخرية: طلع البترول.

موزة: اي بترول؟.

غانم: تراكن ادورن على البيت قلت يمكن بيطلع بترول.

موزة: هاهاهاهاهاها يا السخافه.

مريم: وين بتروج؟؟.

غانم: وين بروح ؟؟ ما تشوفيني قاعد شو شو هذيلا البنات وايد يسالن , منى حبيبي تعالي.

شلها غانم ودخلت سيارة البيت و كانن بيتغشن.

غانم: هذا سيف.

وقف عدالهم ونزل.

سيف: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

منى: عمي.

سيف: هلا بالغلا كله. شلها.

منى: احبك.

سيف: حتى انا , شحالج مريوم.

مريم: الحمدلله بخير شحالك انت؟.

سيف: الحمدلله بخير وين محمد ما فينا نتاخر.

مريم بفضول: وين بتروحون؟.

سيف: شعليج ليش تسالين؟.

مريم: كيفي اريد اعرف انت وين بتروح.

سيف: شمعنى انا ؟؟ سألي اخوج.

مريم: انا اسالك انت اريد اعرف انت وين بتروح مب غانم.

سيف: ليش تساليني؟؟ ليش ما تسالين غانم؟.

مريم: لان غانم اخوي وانت....

سيف: وانا شو قولي.

مريم: ماريد.

سيف: تبين تعرفين وين بنروح سالي اخوج انا شو تبيني.

مريم: شو شو اباك انت ريلي.

ضحكو عليها.

سيف: بروح المول مواعد.

مريم: صدقني ما بتطلع من البيت الا ريلي ع ريلك.

سيف: هي قالت تباني انا ما تباج.

مريم: ما يخصني بروح وياكم.

غانم+موزة: هاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: سيف بلا سخافة قول وين بتروح.

سيف: تراني قتلج ما تفهمين.

غانم: مريوم لنسير عند ريال.

سيف: هم بيسيرون عند ريال مب انا.

محمد: يلا نروح.

منى: عمي بروح وياكم.

سيف: حبيبي نحن بنروح عند ريال كيف اشلج ويانا؟.

منى: اريد امي.

سيف: اوكي بوديج عند امج.

وركبها السيارة.

مريم تصاصر موزة: مسكي سيف لا تخلينه يروح.

موزة: مريوم ينتي.

مريم: بسرعة قبل لا يركب السيارة يلا عشان خاطري.

موزة مسكت سيف من كندورته.

سيف: شفيج موزان؟.

موزة: مريوم قالتلي ما أخليك تروح.

سيف: مريوم شو تبين؟.

مريم: قول الصدق وين بتسير والا بجب عليك الجاي.

سيف: خيبة تبين تحرقيني؟.

مريم: ما بحرقك الجاي مب حار.

سيف: قتلج مواعد.

مريم بتهديد: سيف تراك تعرفني زين بجب الجاي.

سيف: بنسير عند ريال خلاص ارتحتي.

مريم: احلف.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: عنبوج أصغر عيالج تجذبيني.

مريم: ما عندي عيال عشان تكون اصغر عيالي.

سيف: بعد هذا الي ناقص يكون عندج عيال ونحن مب معرسين والله اجتلج.

مريم بعصبية: سخيف.

وجبت عليه الجاي وتحرك سيف بس موزة عداله واقفه وتوسخو.

سلامة+غانم+محمد: هاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: آسفه موزوه ما كان قصدي.

سيف: وانا ما بتتاسفين مني صح؟؟؟ شو هذي حركات اليهال الحين انا ما فيني ارجع البيت أغير ملابسي.

مريم: أحسن عشان ما تروح لموعدك.

سيف بعصبية: صدق ان الحريم ناقصات عقل,, الحين هذي الكندوره انتي بتغسلينها.

مريم: تخسي ما بغسلها.

سيف: لا تقولين تخسي غصبن عن ويهج بتغسلين ثيابي.

مريم: في شي الحين اسمه دوبي والا بشكاره.

سيف: عيل انا بروايج شهر ثمانية قرب انا براويج.

مريم: غانم سمعته.

غانم: صدقني اذا سويت شي باختي بجتلك.

سيف: هيه اشتغل المحامي ردوني البيت.

موزة: ردني وياك ما بتم جيه.

سيف: صبرو انتو بنسير البيت وبرجع عندكم دقايق ما بتاخر.

محمد: سواف لا تسرع حرمتي اباها.

موزة انحرجت.

سيف: مالت عليك تراها اختي الوحيدة اتروع عليها.

وركب السيارة , مريم بغياظ: سيف.

سيف: نعم.

مريم: تباني أغسل كندورتك.

سيف: توج حسيتي ع دمج مشكورة ماريد شي منج.

مريم: العفو.

وراح سيف البيت مع اخته.

وبالباجر الساعة 6 المغرب وصلو بومحمد و ام محمد وبعد اسبوع راحت العايله خورفكان بس الشباب ماراحو ما عدهم اجازة ولانهم يبون يروحون الحي ( الحج ).

ويوم الثلاثاء الساعة 5 سلامة وموزة و مريم قاعدات جدام البحر يسولفن و روضة و ساره وريم وريما يمشن و خالد وجاسم واحمد ومحمد يلعبون فالبحر وبومحمد وام محمد وبوغانم و ام غانم وبوعبيد وام عبيد وبوعبدالله وام عبدالله حاطين مطلعين الطاولات برع وقاعدين يتقهويون.

سلامة: من اقعد جدام البحر احس براحه نفسية واحس اني منتعشة.

مريم: صراحة الجو عجيب ويريح الاعصاب.

موزة: انا خاطري انسدح واغمض عيوني. ويرن تلفونها

موزة: عن أذنكم – قامت عنهن – الو.

محمد: هلا عيوني شحالج؟.

موزة: الحمدلله بخير مرتاحه , شحالك انت؟.

محمد: تمام , انتي وين؟.

موزة: جدام البحر.


محمد: يا عيني منو وياج؟.

موزة: كلهم, بس انا سلامي ومريوم ابتعدنا عنهم شوي.

محمد: سلامي ومريوم عدالج؟؟.

موزة: لا رحت بعيد عنهن انت فالشقة؟.

محمد: هيه, بترودن يوم الاربعاء؟.

موزة: لا غيرو رايهم بنرجع يوم الجمعه الصبح ان شاء الله.

محمد: خيبة انتو رايحين الجمعه وبتردون بالجمعه وايد.

موزة: شو نسوي الشياب عيبهم المكان.

محمد: انتو؟.

موزة: حتى نحن عايبنا ما نبى نرد.

سلامة: موزان.

موزة: لحظة شوي عيوني – نعم.

سلامة: يلا بنروح الفندق.

موزة: اوكي الحين بيي صبري شوي – الو محمد.

محمد: شو قلتي؟.

موزة: بعدني ما كملت رمستي.

محمد: لا يوم زقرتج سلامة شو قلتي؟.

موزة: قلت لحظة شوي.

محمد: وبعد لحظة شوي؟.

موزة: قلت ..... ما بقول.

محمد: شو يعني لو قلتيها مرة ثانية.

موزة: وليش اقولها مرة ثانية انزين بسكر ومن بوصل الفندق بتصلبك.

محمد: اوكي اترياج الغالية.

موزة: مع السلامة عيوني.

محمد: أخيرا قلتيها.

موزة: مع السلامة.

محمد: الله وياج.

أما سلامة فكانت اطفر بمريم.

سلامة: انزين ليش ما تبين ترمسينه.

مريم: سلامة خلاص تراج طفرتيبي ماريد ارمسه وبس.

سلامة: ليش؟.

مريم بعصبية: لأن غلس مثلج.

سلامة: ليش تعصبين.

مريم: سلامة بس سخافة والا تراني ما بخبرج.

سلامة: خلاص قولي.

مريم:انتي تعرفين اني ماريد ارمس سيف لان وايد غلس ونحن بس نلتقي خمس دقايق يطفربي فما بالج يوم برمسه كيف بيكون؟؟.

سلامة: حتى انتي طفريبه مب بس هو وما تدرين يمكن من بترمسون بعض ما بتتضاربون.

مريم: يمكن.

سلامة: خلاص عيل رمسيه.

مريم: انزين عيوني هو ما سوالي سالفة ياني غانم وقالي ان عط سيف رقمي.

سلامة: هاهاهاهاهاها والله يا ولد خاتي انك مب سهل ما سوتلها سالفه.

مريم: عايبنج؟؟.

سلامة: واايد , انزين اتصل؟؟.

مريم: لا بعده وبعدين انا ما اعرف رقمه وما اروم ارد على اي رقم ما فيني أتلعوز.

سلامة: ما عليج بناخذ رقمه من عند موزة.

موزة: شو اللي بتاخذونه من عندي؟.

سلامة: الحمدلله يوم خلصتي ترمسين ريلج.

موزة: بسم الله ليش غيرانين مني يلا نروح الفندق.

مريم+سلامة: يلا.

موزة: و الباقيين ما بيرحون؟؟.

مريم: لا بس نحن.

ويوم الخميس الساعة 11,30 فليل الكل كانو راقدين الا سلامة و موزة ومريم مبندات الليت ويسولفن.

سلامة: ما تتصورون شكثر مشتاقة للبيت.

مريم: صح ان المكان وااايد حلو بس بعد خاطري ايي باجر بسرعة.

سلامة: وانتي موزان؟؟.

موزة: ........

مريم بهدوء: رقدت؟؟؟.

سلامة: مسرعها توها ترمس موزان.

موزة: نعم.

مريم: الحمدلله ع السلامة.

سلامة: وين وصلتي.

موزة: ولا مكان.

مريم: علينا,, لا تفكرين وايد باجر ان شاء الله بتشوفينه.

سلامة: صح مريوم ما خبرتينا؟؟.

مريم: عن شو؟؟.

موزة: عن الاستهبال.

مريم: شو أخبركن.

سلامة: خبرينا شو قالج وكيف كلمتيه والا اضاربتو كالعادة.

موزة: خبرينا من البداية.

مريم: أول بداية سلم وسألني شحالج وشخبارج من هذا الكلام.

سلامة: كملي.

مريم: وعقب قالي منو غلب انا والا انتي انا قتله انت وسكتنا فترة مب عارفين شو نقول.

موزة: انزين وبعد.

مريم: وبعدين سألني اذا كنت زعلانه والا لا , قتله اني مب زعلانه من شو أزعل؟ قالي لان كلمني غصبن عني قتله لا مب زعلانه وكل شوي يسألني ليش ساكته اقوله أسمعك وعقب قالي ان بيسكر وهو آسف لان اتصل ما كان يدري اني صدق ماريد ارمسه وسكر.

سلامة بصدمه: مريوم شو سويتي؟!!.

موزة: ليش ما رمستي؟؟.

مريم: ما قدرت.

سلامة: كيف يعني ما قدرتي؟؟.

مريم: حد قالكن اني ما استحي؟؟ انا طول عمري اتغايظ وياه كيف تبوني ارمس وياه عادي ما قدر, واصلا ما عرفت شو اقول نسيت كل السوالف حتى الغياظ نسيته.

موزة: الحين أكيد زعلان.

مريم: لا مب زعلان بعد ما استوعبت ان زعل وسكر رسلتله مسج.

سلامة: شو رسلتي.

مريم: كتبت فالمسج اني استحي وما اعرف شو اقول يعني فهمته الموضوع.

موزة: رد عليج؟؟.

مريم: هيه.

سلامة: اتصل؟؟.

مريم: لا رسل مسج.

موزة: شو رسل؟؟.

مريم: شو تتوقعون؟؟.

سلامة: اتوقع ان قالج عادي هو فاهمنج.

مريم: لا ,, غبية.

سلامة+موزة: قالج غبية!!.

مريم: هيه والله.

موزة+سلامة: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم تضحك: هاهاهاهاهها بس عاد لا تضحكن.

سلامة: والله سيف عجيب هاهاهاهاهاهاها.

موزة: هاهاهاهاهاها ما توقعت ان يقولج غبية.

مريم: انزين رسلي مسج غيره.

سلامة+موزة: شو؟؟.

مريم: ما يخصكن.

سلامة: قولي عاد بلا غلاسة.

مريم: رسل { إن مد الله فعمري .. وطالت عشرتي وياك .. اوعدك تشوف بعينك .. وش معنى غلاك .. } حلو المسج صح؟؟.

موزة+سلامة: صح.

سلامة: أحسلنا نرقد باجر ورانا نشه من الصبح.

موزة: تصبحن على خير.

سلامة+مريم: وانتي من اهله.

ومرن اسبوعين وخلصت الاجازة وبدا الدوام.

يوم الثلاثاء سلامة رايحه بيت خالتها لان محمد موصنها توصل أغراض لموزة.

سلامة: لا يكون اشتغل عندج وعند ريلج مرسال.

موزة: طاح نصج وانا مادري؟.

سلامة: كم بتعطيني اذا وصلت الصندوق لمحمد.

موزة: محمد شو عطاج؟.

سلامة: ولا شي.

موزة: وأنا بعد ما بعطيج شي.

سلامة: بسم الله زطيه شرات رسلها.

موزة: ما اسمحلج تغلطين ع ريلي.

سلامة: يعني شو بتسوين.

موزة: ولا شي.

سلامة: انزين ما بتفتحين اتشوفين الاغراض.

موزة: الحين بشوفه.

سلامة: انزين يلا.

موزة: أول طلعي برع.

سلامة: تروغيني موزان.

موزة: روحي سلمي على اسما وانا الحين بيي.

سلامة: ماريد اطلع ابى اعرف شو يايبلج.

موزة: براويج بعد ما اشوفه بروحي.

سلامة: اوكي انا ماريد اشوف شو ماخذلج اريد أقرا البطاقة اذا كانت شي.

موزة: مستحيل.

سلامة: ليش عاد مستحيل؟.

موزة: هذي اسرار.

سلامة: أونج نحن ما من بينا اسرار.

موزة: صح ما من بينا اسرار بس فالامور اللي تخص ريلي وتخصني.

سلامة: يعني ما بتخليني أقرأ.

موزة: أبدا.

سلامة: برايج انتي الخسرانه.

طلعت عنها رايحه تحت.

ام عبدالله: وين موزة؟؟.

سلامة: فوق.

ام عبدالله: ليش ما نزلت وياج؟.

سلامة: خالوه انا برجع عندها بس بسير اسلم على اسما.

بوعبدالله: ما تبين جاي وقرص تعالي كلي وياي.

سلامة تبتسم: مشكور خالي ماريد.

بوعبدالله: تراج بتخسرين القرص حار تعالي.

سلامة: مشكور خالي.

طلعت سلامة وراحت عند اسما.

سلامة تزقر على اسما: اسما اسما.

عبدالله: سلامي تعالي دخلي دخلي.

سلامة بقفطه: خيبة عثره عبدالله موجود الله يغربلج يا مويز خبريني.

دخلت ولقتهم كلهم قاعدين فالصاله.

سلامة: السلام عليكم.

الجميع: وعليكم السلام.

سلامة: آسفة عبدالله ما كنت اعرف انك موجود.

عبدالله: انزين ما فيها شي ما بكلج.

اسما: تراها تستحي منك.

عبدالله: تستحين مني سلامي؟!.

سلامة: تجذب عليك.

أسما: أنا أجذب؟.

عبدالله: أعرفها أسامي ما تجذب ,, ما عليج نسيتي أيام أول ما كنتي تستحين كنتي انتي وموزان اطفربيوين ما اسير تبعتني ومن تشوفيني تقولين ودني الدكان نسيتي.

سلامة: هذي أيام أول.

عبدالله: انزين أيام أول تنسينها.

سلامة: ما نسيتها, حشى بس لاني أحستي أكون نسيت أيام أول.

عبدالله: اكيد المفروض ما تستحين مني.

سلامة: غصبن عني مب بايدي.

أسما: خلاص تراك طفرتبها.

سلامة: أنا على بالي بس سيف غلس عثرها العايله كلها.

أسما: بعدج ما شفتي شي انا مطلعلي قرون.

عبدالله يطالع أسما: أنا مطلعلج قرون؟؟!.

أسما: في غيرك؟؟.

عبدالله: حليلي انا بريء انتي تغلسيبي.

أسما: أنا,, مادري أمس شو مسوي.

عبدالله: شو سويت؟.

أسما: سلامي حليلي رايحه المطبخ اصبله ماي من رديت ما لقيته ودورت عليه فالبيت وتلفونه ومفتاح السيارة ما شي استغربت أول مرة يطلع بدون ما يقولي اتصلبه تلفونه مغلق تروعت عليه رحت الحجرة أربع أييب شيله فتحت الكبت عشان أطلع شيله ما يطلعلي من الكبت بغيت أموت من الزيغه وصرخت صرخة شلت البيت كله زين ما سمعوني قوم عمتي.

عبدالله: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

أسما: تضحك والله اراويك بعدني مغتاظه.

اتضاربت وياه وسلامة تضحك عليهم.

عبدالله: انتي خوافه.

أسما: تراك تروعني.

سلامة: عثرك تعرف تسوي مقالب.

أسما: مب بس يعرف يسوي مقالب حتى يعرف يمثل.

سلامة: والله؟.

اسما: خيبة كيف يعرف يمثل مرة دخل البيت وشكله تعبان بدرجة رهيبة ومضيج وقعد على الكرسي وكل ما أسأله شوفيك يقولي تعبان قتله يروح الحجرة يرتاح وأول ما وقف طاح أنا مت من الخوف ييبت ماي بارد ومسحت ع ويهه وما قام و شممته عطر بعد ما قام والله قلبي بغى يوقف من الخوف عليه وتميت أربع يمين ويسار مب عارفه شسوي خذت تلفونه واتصلت بخليفة ومادري شو كنت أقول كل اللي أذكره اني كنت أقوله الحقني وهو يهديني يبى يعرف شو السالفة من قلت لخليفة أن عبدالله طاح علي ومب عارفه شو ياه, ما يقوم وهو ميت من الضحك أنا أطالعه بغباء وهبل مب فاهمه شو مستوي وخليفة اسمعه يسألني شو استوى وانا أطالع عبدالله وهو يضحك ولا يقولي حلو المقلب ومن استوعبت ان هذا مقلب صحت صياح فحياتي كلها ما صحت بهذي الطريقة.

سلامة: حرام عليك شو هذي الحركات.

أسما: لو تتوقعين شو سوى؟.

سلامة: شو؟.

أسما: خذ تلفونه ورمس اخوه يفهمه السالفه.

عبدالله: هاهاهاهاها آسف والله آسف.

سلامة: هاهاهاهاهاها الله يعينج وما راضاج؟.

عبدالله: والله راضيتها بس ما طاعت ترمسني يومين.

أسما: ما كنت برمسك لمدة أسبوع بس ما هنت علي.

عبدالله: من بعد هذا الموقف قمت اسويلها مقالب خفيفة ما فيني تزعل علي وما ترمسني أنا يومي مادري كيف اتحملتهن ماروم على زعلها.

ابتسم لأسما.

سلامة ابتسمت: منى حبيبي بتين وياي عند موزة.

منى: هيه.

أسما: سلامي قعدي لا تروحين.

سلامة: لا نحن بنروح وبنخليكم بروحكم أحسن.

عبدالله: الحمدلله يوم فهمتي.

سلامة بقفطه: الله يسامحك الحين بخلي بنتكم وبروح.

أزهار الربيع
01-20-2006, 08:26 AM
@@ البارت التاسع والعشرين @@



أسما بحراج: عيب عليك.

عبدالله: آسف سلامي أمزح وياج.

سلامة: أعرفك تباني أشل بنتك والا ما بتعتذر.

عبدالله: هاهاهاهاهاهاها.

طلعت سلامة مع منى.

منى: عمي.

سلامة: شوي شوي منى لا تركضين مب زين.

خليفة: هلا بالغلا كله هلا بنور عيوني.

منى: وين كنت دورتك؟.

خليفة يبتسم: رحت أخذلج اسكريم.

منى بفرح: وينه.

خليفة: هذوه خذي.

منى: شكرا.

خليفة: العفو حبيبي,, هلا سلامة شحالج.

سلامة: الحمدلله بخير شحالك انت؟.

خليفة: الحمدلله بخير,و وينج انتي من زمان ما شفتج.

ابتسمت سلامة: حبيبي منى تعالي ليش قعدتي هناك؟.

منى: أريد أكل الاسكريم.

سلامة: بتاكلينه داخل.

منى: لا يدوه بتنازعني وبتاخذ الاسكريم عني.

قعدت سلامة عدالها: يدوه ما تخليج تاكلين اسكريم.

منى: كل تقولي بتمرضين بتمرضين أنا قوية ما بمرض صح عمي.

خليفة: صح.

منى: تعال اقعد ويانا.

قعد خليفة عدالها.

سلامة: ليش تاخذلها اسكريم؟؟ خالوه ما تخليها تاكله.

خليفة: أمي تمنعها عن كل شي خلو البنت تاخذ راحتها شوي.

سلامة: الحين الجو بارد مب زين.

خليفة: نحن يوم كنا صغار طول الوقت ناكل اسكريم فالبرد والا الحر ما مرضنا.

سلامة: الحين الجو تغير.

خليفة: لا تصيرين شرات أمي وايد توسوين وتخافين.

سلامة: أنا ما أوسوس بس أقولك.

منى: خلصت.

سلامة: اوكي يلا نروح داخل.

خليفة: وين موزة.

سلامة: داخل.

خليفة: ليش مب قاعده وياج متزاعلات؟.

سلامة: لو بعدنا يهال , ولو كنا متزاعلات ليش يايه بيتكم شسوي؟.

خليفة بمصخره: يمكن تبين تشوفيني.

سلامة: لا والله.

خليفة: أمزح عيل شو فيكن.

سلامة: ما شي قتلها اني بروح أسلم على أسما وبرد عندها.

دخلو داخل.

موزة حشى كل هذا بس رايحه تسلمين.

خليفة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

ام عبدالله: متى ييت.

خليفة: قبل شوي.

موزة: اصبلك جاي.

خليفة: صبي.

سلامة بصوت واطي: شو يايبلج؟.

موزة: ما يخصج.

ام عبدالله: شعندكن.

سلامة: ماشي خالوه بس اسألها اذا عليها امتحان يوم السبت.

موزة: أمايه اتصلبج سيف.

ام عبدالله: لا ما اتصل اليوم امس مرمسني ليش في شي؟.

موزة: لا بس أسأل.

ام عبدالله: اخوج فيه شي؟.

موزة: لا أمايه ما فيه شي.

ام عبدالله: متأكدة.

خليفة: ما فيه شي قبل شوي مرمسنهم كلهم بخير.

ام عبدالله: الحمدلله.

قلمت سلامة.

موزة: وين؟.

سلامة: بتصل بأمي بروح.

ام عبدالله: تعشي ويانا.

سلامة: خالوه بروح.

ام عبدالله: ما بتروحين الا متعشية قعدي الحين بنحط عشانا قعدي.

سلامة: خالوه أمي بتحتشر علي.

ام عبدالله: ما عليج انا برمسها قعدي والا تراني بزعل.

سلامة: ان شاء الله.

والساعة 9,30 سلامة تتصل بأمها.

سلامة: أمي الحين منو بيردني؟.

ام محمد: والله انا ما قتلج تمي قاعده عندهم لين هذا الوقت.

سلامة: والحل الحين؟.

ام محمد: صبري لين ما يرد أبوج.

سلامة: خيبة كم بصبر.

ام محمد: شسويلج الدريول محد رايح السوق.

سلامة: انزين خلاص بتريا مع السلامة.

ام عبدالله: شو فيج؟.

سلامة: الدريول محدرايح السوق وابوي رايح يمشي وما ماخذ تلفونه وياه يعني لازم اترياه.

خليفة: انزين قومي انا بوصلج.

سلامة: بتريا أبوي.

ام عبدالله: صح قومي وياه بيوصلج فطريجه تراه طالع.

خليفة: يلا قومي.

سلامة طالعت موزة بس موزة ما فهمتها وطالعت خليفة وردت اطالع موزة.

ام عبدالله: موزة قومي سوي لابوج عصير ليمون.

موزة: ان شاء الله امايه يلا سلامة مع السلامة.

وراحت المطبخ , خليفة فهم سلامة.

خليفة: منى حبيبي قومي نسير بنوصل سلامة.

منى: اوكي.

سلامة ارتاحت فخاطرها: على الاقل حد ويانا مب بروحنا.

سلامة: مع السلامة خالوه.

ام عبدالله: الله وياج وسلمي على أهلج.

سلامة: يبلغ ان شاء الله.

وربعت منى تسبق خليفة وسلامة.

خليفة: ما بجتلج صدقيني.

سلامة: أنا ما قلت شي.

خليفة: ما يحتاي تقولين عارفنج.

منى: يلا عمي بسرعة نبى نسير الجمعية.

خليفة: شو تبين من الجمعية؟.

منى: حلاوا وايد صح سلامي.

ابتسمتلها سلامة.

خليفة: ركبي جدام انا مب دريول.

ركبت سلامة وحطت منى جدامها.

خليفة: حياتي نوصل سلامة أول والا نروح الجمعية.

سلامة: وصلوني.

منى: أول الجمعية.

خليفة: انتي تامرين أمر وانا أنفذ.

سلامة: خليفة وصلني البيت.

خليفة: آسف ما قدر منى قالت أول نروح الجمعية ونحن بنروح كارفور وهو قريب من بيتكم لا تخافين بوصلج ما بخطفج.

سلامة: أدري انك بتوصلني ما بتخطفني.

خليفة: عيل ليش خايفة.

سلامة: مب خايفة.

خليفة: وليش تدعين على موزة؟.

سلامة لفت اطالعه بصدمه: أنت شو ساحر؟.

ابتسم خليفة: يلا وصلنا نزلن ولا تزعلين سلامة نزلي بخذلج حلاوا.

سلامة: نزلو انتو وخلوني فالسيارة.

خليفة: مستحيل أخليج فالسيارة يلا نزلي والا ترانا كلنا ما بننزل.

منى: يلا سلامي بناخذ حلاوا وايد.

خليفة: سمعتي بناخذ حلاوا وايد.

سلامة: انت نزل مع منى وقفل السيارة علي انا بترياكم.

خليفة: تستحين تنزلين وياي؟.

سلامة: الحين بيبدأ على السخافة يلا بنزل.

ابتسم خليفة : انتي ما تيين الا بهذي الرمسه راسج يابس على منو طالعه؟.

سلامة: على امي وأبوي.

ضحك خليفو وخذ عربانه وراح وياهم ومنى تحط حلاوا.

سلامة: خليفة يا ويلك من خالوه.

خليفة: ليش؟.

سلامة: واايد خذت حلاوا.

خليفة: هي ما بتاكله كله مره وحده صح حبيبي.

منى: صح.

سلامة: منى حبيبي بس خلاص تراه يدوه بتاخذه عنج.

منى: اوكي.

سلامة: يلا نروح.

منى تمط كندورة خليفة: شو حبيبي.

منى: أريد من هذاك الحلاوا.

خليفة: سيري خذي.

منى اطالع سلامة: عادي.

سلامة باستسلام: عادي خذي.

ربعت منى تاخذ حلاوا.

سلامة: انت بسرعة اليهال يقصون عليك شوفها شو تسوي تاخذ وتحط فالعربانه.

خليفة يطالعها ويبتسم: ان شاء الله يوم بيكون عدنا عيال كل يوم بوديهم السوق اخذلهم حلاوا وياخذون كثر ما ييبون وانتي تنازعيني وتنازعينهم.

احمر ويه سلامة وطالعته بنظرة خلته يضحك واللي زاد سلامة مستحى وين هم واقفين كانت حرمه وبناتها يشترن ويطالعن منى.

حصه: أمي أمي.

الأم: شعندج محتشرة تراج ترفعيلي الضغط حصوه خذي اللي تبينه وفكيني.

حصه: أمي طالعي هذي البنت ما شاء الله عليها مغواها.

الام: ما شاء الله عليها حصوه لا طالعينها لا تحسدينها.

حصة: حرام عليج امايه انا عيني مب حاره.

عليا: مب بس البنت حلوه طالعو أمها وأبوها ما شاء الله عليهم مغواهم صدق مناسبين لبعض.

حصة: وينهم امها وابوها؟.

عليا: شوي شوي الله يغربلج هذيلا الريال والحرمه اللي عدالنا تشوفين هذي البنت راحت عندهم.

حصة: ما شاء الله عليهم مب غوى عليهم أمها جملية بمعنى الكلمة.

الام: حسبي الله عليكن شو تبن الخلق اطالعونهم وترمسون عنهم وعلى بالكن اصواتكن مب عاليه خطفن جدامي ما تستحن.

سلامة مب عارفة شو تسوي ويهها محترق من الفشله.

سلامة: أنا .. بروح أطالع المجلات لين ما تخلص منى.

اتغشت وراحت صوب القصص.

خليفة: منى حبيبي ما خلصتي؟.

منى: يلا ناخذ اسكريم.

راح خليفة وياها.

خليفة: يلا اختاري.

منى: اوكي.

خليفة: خذي بس اثنين اوكي.

منى: اوكي.

خليفة يبتسم فخاطره: يا ويلي عليج سلامي زين ما ياج شي من المستحى.

منى: خلصت وين سلامي.

خليفة: نروح عندها.

راحو وشافوها واقفة جدام القصص.

منى: أريد مجلة باربي وسبيس تون.

خليفة: سيري خذيهن.

سلامة واقفه جدام القصص وهي ما اطالعهن فخاطرها: شو هذي المواقف السخيفة اللي تصيرلي ليش ما ردني البيت وانا ليش نزلت لو خليته يتحرطم لين ما يسده الحين كيف بجابله خيبة يا القفطه.

خليفة: لا يكون بتتصورين وياهن.

ارتجفت سلامة وطاحت القصة من ايدها ورفعها خليفة.

سلامة:عنبوك ساحر طيحتلي قلبي.

خليفة: سلامة قلبج.

سلامة بتوتر: وين منى؟.

الحرمه وبناتها كانو عدالهم.

الام: أبويه.

لفو سلامة وخليفة عليها.

خليفة: نعم الوالدة.

الام: أبويه شلو بنتكم عن لا ياكلونها الناس شوف شقايل الناس متجمعه عليها يسمعونها شقايل ترمس.

خليفة يبتسم: سلامة سيري ييبي بنتج.

سلامة عصبت وراحت عند منى وخليفة يبى يضحك عليها صح ما يشوف ويهها لانها متغشية بس متأكد انها معصبة عليه.

خليفة: يلا سلامة نروح.

منى: شوف باربي حلوه صح؟.

خليفة: انتي أحلى.

سلامة: يلا نروح. وهم رايحين.

حصه: أمايه شو قلتيهم.

الام: قتلهم بيحسدون بنتكم.

عليا: وانتي شو تبينهم.

راحو خليفة وسلامة ومنى تركض.

خليفة يبى يطفر بسلامة: سلامة مسكي بنتج.

سلامة: خليفة بس عاد.

خليفة: قولي لبنتج مب انا.

سلامة: خليفة!!.

خليفة ضحك: انتي تهدديني.

سلامة: تراك مصختها اليوم.

خليفة: انا شوقلت عشان تعصبين.

سلامة: حشى عليك ما قلت شي.

خليفة: أنا ما قلت شي هم على بالهم ان نحن معرسين انا شو يخصني.

سلامة: وانت عايبنك الوضع.

خليفة: واايد.

وراح يحاسب ومنى شي عيبها وراحت تشوفه وسلامة راحت وراها.

سلامة: منى حبيبي تعالي.

منى: سلامي شوفي هذي عندها جلب.

سلامة: هذا لعبه مب حقيقي.

منى: سلامي حقيقي شفته يتحرك.

لف خليفة وشافهن وشاف شباب واقفين الجهة الثانية يطالعون سلامة ومنى خليفة اغتاظ وشاف الشباب يطالعون اللي سلامة ومنى يطالعونه.

خليفة: شو تسون؟.

منى: شوف الجلب شو يسوي يجلب.

خليفة: حبيبي هذا لعبة.

منى: مش لعبه شوفه كيف يتحرك.

خليفة: أدري بس هذا لعبه تعالي مسكيه.

منى: ماريد اريد اروح البيت.

خليفة يبتسم: تروعتي, يلا نروح.

سلامة: يلا. وهم طالعين.

خليفة: طالعي بنتج.

سلامة: ما عندك سالفة.

خليفة: انا ما عندي سالفة – بصوت واطي – ياليت يا سلامة لو كنت حرمتي وعندنا بنت صغيرة شرات منى.

سلامة احترق ويهها من المستحى بس خلت عمرها اونها ما سمعت وركبو السيارة.

خليفة: الحين بوصلج بيتكم.

سلامة: يا الله نسيت الصندوق.

خليفة: اي صندوق؟.

سلامة: صندوق موزة.

خليفة: حطيتيه فالسيارة.

سلامة: حطيته؟؟ هيه صح نسيت.

خليفة: صح بعدين انتي شو كان موقفج مع منى.

سلامة: انطالع الجلب.

خليفة: انزين كانو شباب واقفين هناك.

سلامة: هم ما تقربو منا كانو يطالعون.

خليفة: حتى ولو يوم شفتيهم ليش ما رديتي.

سلامة تنهدت.

خليفة: حق شو هذي التنهيدة؟.

سلامة: مب عشان شي.

شغل المسجل هو وايد يحب هذي الاغنية: سمعي هذي اهداء.

{ عليك أغار من لمس الهبايب وجلاسك واهلك والقرايب عليك أغار من عمري وأغار بسبة وبلا سبايب .. محبي بالغلا بالله هين ترفق وارحم اللي فيك ذايب .. تملكني ودادك دون مادري تمكن لين صاب القلب صايب ولا غيرك في هالدنيا فتني وحملني ثقيلات النوايا انا ياشوق حبك ذابحني فدتك الروح دام ان حبايب } ..

وصلو البيت نزلت سلامة وباست منى.

سلامة: مع السلامة حبيبي.

منى: مع السلامة.

خليفة نزل.

سلامة: انا بنزل الصندوق.

خليفة: خلاص انا نزلته حشى خالوه بندت الليتات لا يكون رقدو.

سلامة: أمي تمشي مع حرمة عمي.

خليفة: يعني مب موجودين خلاص انا بروح سلمي عليهم.

سلامة: خليفة انا ماخذت شي.

خليفة: أدري.

سلامة: وهذا الكيس شو؟؟.

خليفة: هذا مب لج لسلامة.

سلامة: خليفة مشكور انا ماريده.

خليفة: ما تبينه فريه فالزباله انا ما بخذه.

سلامة: انزين عطه موزة.

خليفة: موزة خذتلها هذا انا ما خذنه لج ومستحيل ارده السيارة.

سلامة: انزين انت ليش خذتلي انا لو كنت اريد بقولك.

خليفة: انتي ليش كل شي من عندي تكرهينه.

سلامة: يا الله بدأ.

خليفة: إذا ما تبيني ابدأ خذيه.

سلامة: اوكي مشكور وتصبح على خير.

خليفة:وانتي من أهله الغالية ما تبين تسلمين على بنتج مرة ثانية!!

سلامة: خليفة بس عاد من المصخرة.

خليفة: اوكي خلاص.

وقبل لاتدخل.

خليفة: سلامة؟؟؟

سلامة: نعم!

خليفة: تعالي شوي بقولج؟

تقربت سلامة: شو؟؟

خليفة: سلامة ممكن اسألج سؤال وتجاوبيني عليه بكل صراحة؟؟؟؟

سلامة: ممكن تسال بس ما دري إذا كنت بجاوبك عليه بصراحة.

خليفة: ليش عاد؟؟؟ أنا أريدج جاوبين عليه بكل صراحة.

سلامة: هذا يعتمد على السؤال يمكن ما يعيبني السؤال.

خليفة: خلاص عيل ما بسألج.

سلامة: تباني أموت من الفضول.

خليفة: بتجاوبيني بصراحة؟؟

سلامة بتردد: ممممممم هييه.

خليفة: متأكدة؟

سلامة: لو بعده لغز يلا سأل.

خليفة: وعد تجاوبين عليه و الحين.

سلامة: وعد.

منى: يلا عمي؟؟

خليقة: اوكي حبيبي الحين بيي.

سلامة: خليفة لا طالعني جيه والله أروح.

خليفة: كيف تبيني أطالعج هذي نظراتي كيف أغيرها.

سلامة: ما بتسأل؟؟

خليفة: بسال ..... أريد أعرف ليش يوم خطبتج ما وفقتي شو السبب؟؟؟

سلامة باحراج: أنا مارفضت.

خليفة: لا والله سلامة عن الاستهبال معنى كلامج إنج مب موافقة او لأنج ما قدرتي تقولين لأهلج إنج ما تبيني لأن فنظرهم ماشي سبب يخليج ترفيضيني أما فنظرج انتي هناك وايد أسباب و أهمها آخر موقف استوى فبيتنا صح؟؟ صح سلامة؟

سلامة: صح.

خليفة: اوكي انا قلت رفضتيني لأنج زعلانه بس إلي أشوفه انتي صح تزعلين لكن ترضين بسرعة انتي بروحج قلتيلي هذا الشي مادام انتي بسرعة تنسين وتسامحين ليش ما وافقتي شو السبب ما أعتقد ان تفكيرج تفكير يهال وإلا عقلج صغير أكيد فكرتي في الموضوع زين و متأكد مب زعلج مني هو إلي خلاج ترفضيني شي ثاني و انا هذا إلي أريد أعرفه.

سلامة منزله راسها: ليش؟.

خليفة بعصبية: شو اللي ليش؟؟.

سلامة: ليش تبى تعرف؟.

خليفة: أريد أعرف اذا تقدمتلج مرة ثانية بتوافقين؟.

سلامة: مادري.

راحت ومسكها خليفة.

سلامة تسحب ايدها.

سلامة بعصبية: خليفة بطل ايدي.

خليفة بطل ايدها وهو معصب: آسف , بس ما بتروحين لين ما تقولين بتوافقين وإلا لا.

سلامة: قتلك مادري.

خليفة: سلامة هذا مب جواب انا ما ألعب وياج اما هيه وإلا لا.

سلامة عصبت: ما عرف ماعرف ماعرف خليفة روح وخلني بحالي.

خليفة: الحين انتي ليش معصبة أنا سألتج سؤال جاوبيني عليه لا تعصبين.

سلامة: أنا مب معصبة أنت معصب.

خليفة تنهد: استغفر الله ولا إله إلا الله.

سكتو فترة وسلامة قطعت الصمت.

سلامة: خليفة خلاص روح البيت منى رقدت.

خليفة: سلامة جاوبيني على سؤالي وخلينا ننتهي من هذي السالفة وريحيني.

سلامة ماردت: .......

خليفة بهدوء: شو السبب؟؟.

نزلت راسها.

خليفة: يعني ما بتقولين خلاص براحتج.

وقبل لا يروح.

سلامة: خليفة أنت تشوف تصرفاتك كيف؟؟ ملاحظ كيف تعاملني؟؟ أنت فحياتك ما عاملت حد مثل ما تعاملني,, صح أنا ما رفضتك لأني كنت زعلانه أنا رفضتك لأني الحين صرت اتروع من تصرفاتك وردات فعلك , أخاف تجرحني جرح ما يبرى ولا اقدر فيوم أنساه ولا أسامحك عليه , وأخاف تكسر الصورة اللي فخيالي عنك, وأخاف يمر علي يوم وأكون خايفة منك ومب حاسه بالأمان وياك, وأخاف ايي يوم وأكرهك فيه هذا الشي ما أتمناه بس شسوي غصبن عني فكرت بهذي الأمور – وسكتت شوي وخليفة يطالعها بصدمة وكملت كلامها وهي بعدها منزله راسها – وما تتصور شكثر مرن علي أيام وأنا ندمانة على اني ماوافقت ومن أقعد أفكر شوي أقول الحمدلله إني ما وافقت وكل هذا بسبب تصرفاتك ,,, مع إن عمتي قالتلي إنك مستحيل تأذيني و إلا تجرحني بس ....... وما كملت كلامها.

خليفة: تتروعين مني؟؟ تتروعين مني سلامة انا ما ألومج بس مب لهذي الدرجة انتي ما تعرفين شقد انتي غالية علي وما أحب أشوفج زعلانه لو إني زعلتج وايد بس سلامة ما توقعتج بتخافين مني انتي تعرفين زين إن هذي مب تصرفاتي بس مادري ليش يوم يتعلق الموضوع فيج مادري ليش اتصرف بهذي الطريقة انا فحياتي كلها ما حسيت إن طبعي غيار بس من دخلتي قلبي و أنا أغار عليج بدرجة رهيبة أغار عليج من نسمة الهوا وأغار عليج من سيف وغانم ومن كل الناس- سلامة رفعت عيونها اطالعه- أدري إن ماشي سبب يخليني أغار من غانم وسيف بس يا سلامة غصبن عني يمكن لأني أشوفج وايد تعزينهم وهذا السبب يخليني أحس إنج بتضعين مني وبتكونين لغيري وهذا ما أتحمله صدقيني سلامة ما أتحمله.

وسكت يطالعها وهي منزله راسها وكمل كلامه.

خليفة: ما توقعت إنج تفكرين إني فيوم أقدر أأذيج في حد يقدر يإذي قلبه يا سلامة فيه؟؟ انتي عطيني فرصة وإن شاء الله كل شي بيتغيرصدقيني سلامة مستحيل أجرحج لأني ..... وسكت وعيونه فعيون سلامة ونزلت سلامة عيونها ومشى خليفة وركب السيارة.

سلامة: خليفة....... وراحت عند السيارة.... سلامة اطالع منى: فديتها راقدة ملت من كثر ما تتريا......... وسكتت شوي وكملت كلامها وهي ما طالعه- نقدر نصبر لين بعد عرس محمد وسيف ويصير خير لين ذاك اليوم.

ابتسم خليفة وردت تبتسمله وروح.... ودخلت سلامة البيت وكان خالد راقد أما روضة فكانت تبدل فالتلفزيون .

روضة: الله شو يايبه؟؟؟

سلامة عطت روضة الكيسة.

روضة: أريد أشوف الصندوق؟؟

سلامة: مب مالي هذا أمانة.

روضة: خلاص عرفت ,, منو عاطنج الحلاوا؟؟

سلامة: خليفة.

روضة: عادي أخذ حلاوا.

سلامة: خذي اللي تبينه.

ودخلت حجرتها وراحت تتسبح وبعد ما خلصت انسدحت وتذكرت كل كلام خليفة.

ومرن الأيام والأسابيع والشهور وهم هذي حالهم .... سلامة ما شافت خليفة من ذاك اليوم بس تسمع أخباره من موزة .. وموزة ومحمد أحلى من العسل .. وسيف مريم كل يوم والثاني يتعلقون فبعض أكثر ولازم كل مكالماتهم تتنتهي بغياظ ويتراضون بالمسجات.

أنتظراراكم وردوكم

linda-lh
01-20-2006, 09:15 AM
تسلمين أختي ومشكورة على نقل القصة

بريق الألماسة
01-20-2006, 05:51 PM
ررررررررررررررررررروعه حبيبتي الف شكر لك

ملاك وردتي
01-20-2006, 06:48 PM
القصه كل ومالها تحلى اتمنى تكملينها

وتحياتي لك (أم المهدي4)

ام عزوز 2005
01-20-2006, 07:53 PM
تسلمين أختي ومشكورة على نقل القصة

ليدي ليدي
01-22-2006, 02:25 AM
يلا حبيبتي ..

ابي اعرف التكمله =( .. !

>>>>>>>>> ميته ابي اعرررررررررررف

نزليها بسررررررررررررررررررررعه

أزهار الربيع
01-22-2006, 07:48 AM
تسلمووووووووا حبيباتي على الردود الحلوووووة

أزهار الربيع
01-22-2006, 08:11 AM
@@ البارت الثلاثين @@

ويوم الاثنين مريم تكلم سيف.

مريم: خلاص مليت من الامتحانات خلصنا امتحانات السعي بدن امتحانات المنتصف خلص المنتصف بدن البحوث وامتحانات السعي وبعده ورانا امتحانات النهائي اووووف تعبت.

سيف: ما عليه ما بقى الا شهر وبيخلص هذا الكورس.

مريم: ما تتصور شكثر هذي الايام تمر على قلبي ببطىء فظيع هذا الكورس صدق غلس بس الحمدلله على كل شي.

سيف: الحمدلله.

مريم: ليش ما يحطولنا فالجامعه سياكل.

سيف: عاد يا اشكالكن وانت راكبات سياكل.

مريم: لا مب هذيلا السياكل لو يحطولنا نفس السياكل الموجودات فحديقة الهيلي.

سيف: شو هذي العيازة ليش ما تمشن وبعدين على ما اعتقد شي باصات.

مريم: صح شي باصات بس لين ما القى باص فاتتني الحصة.

سيف: انزين زين امشين يمدحونه المشي.

مريم: تعال ادخل الجامعه وشوفها مكبرها صدق متعبة.

سيف: انزين شورايج انا ادخل الجامعه و بوصلج من مبنى للمبنى الثاني فكره حلوه صح.

مريم: وين يتها الحلاه ادريبك تبى تدخل اطالع البنات.

سيف: يوم بتكونين وياي ما بطالع ومن اكون بروحي عاد غصبن عني بطالع المزايين.

مريم: استغفر ربك راد من الحي ( الحج ).

سيف:انزين بعدني ما شفت حد وبعدين اللي يرجع من الحي ( الحج ) ما يطالع يسكر عيونه عنبو الحين وين ما تروحين تشوفين المزايين.

مريم: لا يكون انت بعد اطالع.

سيف: عيل شو تبيني اسوي لازم اطالع.

مريم: ليش لازم ؟؟ عيل محمد ما يطالع.

سيف: ما يروم يطالع انا عداله ما بخليه.

مريم: حلف انت بس ؟؟ عيل انا اخوي عدالك بعد اطالع.

سيف: يوم يكون محد اطالع من وراه مب من جدامه.

مريم: سيف لا تخليني الحين اطلعلك من التلفون واجتلك.

سيف: يلا اترياج طلعي.

مريم: سيف بلا سخافة.

سيف: الحين ليش عصبيتي؟؟.

مريم: اتقولي اطالع المزايين وتباني اضحك.

سيف: فديت اللي يغارون, مريوم انا الا امزح وياج مستحيل اطالع غيرج عيوني ما تحب اطالع حد غيرج وما تشوف حد حلو غيرج.

مريم: صدق؟.

سيف: ما تصدقيني؟؟.

مريم: اصدقك.

سيف: مريومه انا وانتي لين الحين مارقدنا والساعة الحين 1,30 وباجر ورانا دوام.

شهقت مريم: قول والله ان الساعة 1,30.

سيف: ليش احلف شوفي الساعة.

مريم: خيبة الساعة 1,30 كل منك باجر عندي دوام متى بقوم.

سيف: الحين انا السبب انا شو يخصني؟.

مريم: انت ما خليتني ارقد.

سيف: انا ما خليتج ترقدين منو كان يهذرب؟.

مريم: انت.

سيف: هيه صح انا كنت اشتكي من الجامعه.

مريم: انزين صح انت اللي كنت تشتكي مب انا.

سيف: استغفر الله.

مريم: اللي يقوم قبل يوعي الثاني اوكي.

سيف: ما عليه.

مريم: تصبح ع خير.

سيف: وانتي من اهله.

مريم: مع السلامة.

سيف: الله وياج.

مريم: انت فيك ارقاد؟.

سيف: هيه وانتي.

مريم: لا شسوي بقوم اركض فالبيت.

سيف: هاهاهاهاها مريوم ينيتي.

مريم: لازم اتعب عشان ارقد.

سيف: لايكون صدق انتي تراكضين فالبيت.

مريم:شو قالولك عني خبله.

سيف: انتي قلتي انج تبين تركضين مب انا.

مريم: انا بسكر انت وايد تهذرب ما بتسكت.

سيف: مشكله الحريم.

مريم: مادري منو مشكله الحريم والا الرياييل.

سيف: اكيد الحريم يلا مع السلامة.

سكر عنها وهي رسلت مسج.

مريم: { تصبح على خير يا نور العين وأحلام سعيدة }.

سيف: { وانتي من أهله الغالية } .

وبعد خمس دقايق. مريم: { رقدت؟ }.

سيف: { توني مسكر عنج كيف برقد؟ }.

مريم: { لا تنسى توعيني اذا قمت قبلي } .

سيف: { ان شاء الله ما بنسى وأكيد بقوم قبلج } .

مريم: { ليش متأكد } .

سيف: { لان عندي منبه طبيعي ( غانم ) } .

مريم: { بسم الله على أخوي من عيونك والله اذا صارله شي يا ويلك مني ( قول ما شاء الله ) }.

سيف: { ما شاء الله ما شاء الله تبيني اتفل عليه }.

مريم: { وسخ }.

سيف: { الله يسامحج }.

وبعد عشر دقايق, مريم: { من جمع حب صادق .. ملك أجمل لحظات الدنيا .. ومن ملك " شخص مثلك " ملك كل العالم } .

وبعد خمس دقايق, مريم: { تعلن الخطوط القلبية عن اقلاع بوسة قوية ارجو من مطار خدك استقبالها بلطف }.

وبعد عشر دقايق , مريم: { حبك بقايا همس .. ما بين القمر والشمس فديتك بالعمر كله .. اليوم وبكره وامس " أحبك " }.

مارد عليها ورسلت, مريم:{ ETSALAT عزيزي المشترك إذا لم تراسل أحبابك سيتم فصل تلفونك و اعطائك بليب }.

سيف:{ شكلج اليوم ما بتخليني ارقد }.

سيف: { لو كل الناس يتمنون قربك .. أنا غير الناس أتمنى اكون نبض قلبك }.

مريم: { أحبك }.

سيف:{ مريم تراج بتيننيني }.

مريم: { أحبك موووت }.

سيف: { مريوم عن هذي الحركات لا تخليني اييج البيت الحين }.

مريم: { أحبك أحبك أحبك }.

اتصلبها سيف.

سيف: الو.

مريم:......

سيف: ليش ساكته قوليها الحين أريد أسمعها.

مريم: ما بقول.

سيف: قوليها جانج حرمه.

مريم: الحمدلله انا حرمه بس ما بقول.

سيف: عيل ليش مستقوية بالمسجات.

مريم: أي مسجات انا مارسلت مسجات انا راقدة انا حاشرني.

سيف: ما عليه ما عليه ان ما خليتج تقولينها ما بكون سيف.

مريم: واذا ما قلتها منو بتكون؟؟.

سيف: مريم انتي شو فيج اليوم شي شاربه.

مريم: استغفر الله انا ما شرب حرام.

سيف: يعني اليوم ما بتخلينا نرقد.

مرمي: ارقد انا ما مسكتك.

سيف: انتي طفرتيبي.

مريم: منو كتصل بالثاني؟؟.

سيف: انا متصل اوكي اريد اسكر الحين تصبحين ع خير.

مريم: وانت من أهله.

سيف: مريومه خلينا نرقد باجروراي دوام وغانم يوعيني من الساعة خمس.

مريم: خلاص والله ما بطفربك.

سيف: مع السلامة.

مريم: مع السلامة.

ومر الشهر بسرعة خلصن البنات امتحانات وطلعن النتايج وبدت الاجازة الصيفية.

يوم الثلاثاء فليل الساعة 9 فبوظبي , عند الشباب وكانو كل ربعهم متجمعين فالشقة.

سيف: سمعو اللي يخسر بيعزمنا على العشى.

الشباب: اوكي.

غانم: محمد شوياك العب شرات الناس.

سيف: تستاهل قتلك انا وانت بنلعب ما طعت تبى محمد الحين خل محمد ينفعك.

غانم: أنا الغبي لو خليته هو خالد ف فريق كان احسن.

خالد: حتى لو كنت انا مع محمد فريف بعد بنغلبكم.

محمد: انتو شو ع بالكم ما اعرف اللعب انا احسن واحد فيكم.

غانم: انزين يلا اثبت هذا الشي.

سعيد: ما عليك اليوم عقل مب عنده.

سيف: فهاي صدقت.

سهيل: انا ما يهمني منو يفوز ومنو يخسر يهمني منو بيعزمنا.

سهيل: صدقه سعيد ما يهمنا الا منو اللي بيعزمنا.

خالد: شياكم صرتو شرات سيف ما يهمكم الا بطنكم.

فهد: من عاشر قوما اربعين يوما صار منهم هاهاهاهاهاها.

سيف: تعالو كلكم شهدو خسارة محمد وغانم هذي أول مرة فالتاريخ يخسر فريق محمد منو يصدق هذا الحدث.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

غانم: محمد شوفيك اليوم ما تعرف تلعب.

محمد بمصخرة: كل حصان وله كبوه.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

سهيل: وين بتعشونا؟؟..

سيف: اليوم اذا ما خسرت غانم ما كون سيف.

غانم: انا ما يخصني خل محمد يعزمك وانا بعزم الباقين.

خالد: وسيف ما بتعزمه؟؟.

غانم: تباني انفقر سيف بروحه عن قبيلة.

الكل: هاهاههاهاهاهاههاها.

سيف: بسم الله علي من عيونك قول ما شاء الله.

سعيد: صدقه غانم انت اكثر واحد تاكل ولا يبين فيك عنبوك شو تسوي.

سيف يبتسم: سر المهنه ما قدر اقول.

الكل: هاهاهاهاهاهاها.

قام محمد بيروح داخل.

فهد: محمد وين رايح؟؟.

محمد: بروح داخل شوي لين ما تتفقون وين تبون تتعشون وانا بعزمكم كلكم.

سيف: شفت محمد احسن عنك بيعزمنا كلنا مب انت اوين ما بعزم سيف.

غانم: عاد هو يبى يعزمك بكيفه انا ماريد اعزمك.

سيف: عيل صدقني محد بيعزمني غيرك.

غانم: تحلم.

سيف: ما عليه بنشوف.

فهد: عن الحشرة الحين من وين بنتعشى.

محمد دخل عنهم لانه يبى يرمس موزة.

محمد: الله يعيني اكيد زعلانه.

موزة: الو.

محمد: هلا عيوني شحالج؟.

موزة: الحمدلله.

محمد: شو اخبارج؟.

موزة: زين.

محمد: شو تسوين؟.

موزة: ماشي اتريا.

محمد: منو تتريين؟؟.

موزة: اتريا ناس يتصلون.

محمد: وهذيلا الناس اتصلو.

موزة: هيه.

محمد: شو لأخبارهم؟.

موزة: هم ادرى بأخبارهم.

محمد: انزين انتي ما سالتيهم.

موزة: لا.

محمد: ليش؟.

موزة: جذيه.

محمد: ليش ما تسالينهم الحين؟.

موزة: ماريد.

محمد: زعلانه عليهم؟.

موزة: يمكن.

محمد: زعلانه عليهم وايد والا شويه؟.

موزة: وااايد.

محمد: واذا اعتذرو بتسامحينهم؟.

موزة: لا.

محمد: افاا ليش؟.

موزة: لازم اعاقبهم.

محمد: ويهونون عليج.

موزة: المشكلة لا ما يهونون علي بس انا اهون عليهم.

محمد: انتي حياتهم وروحهم وفلبهم انتي كل شي بالنسبة لهم.

موزة: لسان ما فيه عظم بس كلام ماشي فعل.

محمد: كل هذي السنين وبعده ما بين الفعل الله يسامحج.

موزة: يسامح الجميع ان شاء الله.

محمد: ان شاء الله.

سكتو خمس دقايق.

محمد: بعدج زعلانه؟.

موزة: ليش مارديت علي؟.

محمد: قاعد مع الرياييل كيف ارد عليج؟.

موزة: انزين ارسلي مسج انك مشغول مب تخليني احاتيك.

محمد: ان شاء الله مرة ثانية, اوكي جبيبتي الحين بخليج.

موزة: بتطلع.

محمد:بنروح نتعشى.

موزة: اوكي مع السلامة.

محمد: تعشيتي؟.

موزة: الحمدلله.

محمد: خلاص عيل بتصلبج بعد ما ارجع ان شاء الله والا بترقدين.

موزة: لا بترياك.

محمد: اوكي عيل مع السلامة.

موزة: الله وياك.

سكر محمد وراح عندهم.

محمد: وين قررتو تتعشون؟

خالد: من البيتزا.

محمد: تبون تتعشون فالبيتزا والا بطلبونه لين هنيه.

سيهل: أحسن نحن نسير ملينا من القعدة فالشقة.

غانم: اوكي يلا قومو.

خالد وفهد وسعيد ركبو سيارة وحده لانهم كلهم ساكنين مع بعض وسهيل وغانم فسيارة سهيل وغانم و سيف و محمد فسيارة محمد.

وهم فالسيارة سيف وصله مسج.

مريم: { تفداك نفس .. شلها الشوق جدواك .. ويفداك قلب .. ما لقى مثلك أبد .. وتفداك عين .. ما تبى غير رؤياك .. ويفداك عمر ما فدى قبلك أحد .. }.

ابتسم سيف و ارسلها (عن الجذب و الهندي مالج ) مريم: ( تحط حالك من حال هذا الهندي و تغار منه ... انت تدري ان مكانك قلبي ... انت تدري انك بحياتي نزر الشمس ... انت تدري انك حاضري و باجر و الامس ... انت تدري ان قلبي يحبك حيل حيل و يموووت فيك ) و ارسلها (العمر و الروح بهديكم و ان طلبتو زود يفداكم ... و ين انا بلقى شرواكم مافي البشر حد يسواكم ... و غيركم ما ضني فيكم و لو بغوني قلت ماباكم ... يعل ربي لي يخليكم و ما يفرق شملي و ياكم )

محمد : سيف ما بتنزل ؟؟؟

سيف : نحن وصلنا ؟؟؟

محمد : من زمان و كلهم دخلو

سيف : ليش ما تقولي من قبل؟؟؟؟

محمد : تراني قتلك .

و نزل سيف و دخلو البيتزا يتعشون و على الساعه 12 فالليل محمد فحجرته يرمس موزة

محمد : انتي شو سويتي اليوم ؟؟؟

موزة : ماشي من رديت من الجامعه رقدت لين الساعه 4 و بعدين قعدت مع اهلي و بس .

محمد : و ما تغديتي صح ؟؟؟؟

موزة : ما كنت يوعانه

محمد : و طبعا ما تريقتي ولا كلتي شي فالجامعه ؟؟؟؟؟

موزة : كلت فالجامعه

محمد : شو كلتي ... لا تقولين كلتي حلاوا ؟؟؟؟؟

موزة : ...............

محمد : ليش ما ترمسين ؟؟؟؟

موزة : تراك تقولي لا تقولين كلتي حلاوا و خلاص ما بقول .

محمد : موزة و بعدين و ياج تبين تموتين ليش ما تاكلين ؟؟؟؟

موزة : والله ما يكون لي خاطر

محمد : و متى بيكون لج خاطر ؟؟؟؟

موزة : مادري

محمد : موزة انا ما اتمصخر وياج

موزة : ادري انك ما تتمصخر

محمد : موزة هذي صحتج مب زين تهملينها .

موزة : ان شاء الله

محمد : موزان انا مب ياهل جدامج كل ما اقولج سوي شي تقوليلي ان شاء الله و ما تسوينه .

موزة : و شو الي انت قتلي اسويه و انا قتلك ان شاء الله و ما سويته؟؟؟؟

محمد : اقولج كلي ما اطعين تاكلين حتى عشان خاطري

موزة : والله العظيم بس عشان خاطرك انا اكل حتى لو ما كنت اشتهي اغصب عمري .

محمد : انزين رحتي تفحصين ؟؟؟؟؟

موزة : باجر بسير

محمد : انا من متى قايلج تروحين تفحصين ليش ما رحتي؟؟؟؟؟

موزة : محمد ارجوك لا تسويلي قضيه غير الموضوع

محمد : عيوني انا متروع عليج

موزة : اعرف والله اعرف ... انت ما تتصور اهتمامك و خوفك علي شكثر يفرحني بس يا محمد انا خلاص تعبت من هالموضوع انت من صوب و اهلي من صوب ثاني .... باجر ان شاء الله بسير افحص من الصبح و ما بداوم بس عشان اريحكو بينلك اني بخير و ما فيني شي .

محمد : ان شاء الله

موزة : هالاسبوع بتون العين ؟؟؟؟؟

محمد : هيه ان شاء الله

موزة : اخيرا .... صارلنا ثلاث اسابيع مب شايفينكم اشتقنالكم

محمد : مشتاقه لي والا لسيف ؟؟؟؟؟

موزة : انتو الاثنينه

محمد : مايصير اختاري واحد يا انا يا سيف ؟؟؟؟؟

موزة : ما اقدر

محمد : ليش ؟؟؟؟؟

موزة : لاني احبكم انتو الاثنينه

محمد : ما تقدرين تقولين لاني احبك ؟؟؟

موزة : لا ما اعرف بس اعرف اقول اني احب سيف

محمد : ما عليه موزان شهر 8 قريب ان ما خليتج تقولين احبك من اول ما نصبح لين ما نمسي ... بتشوفين

موزة بدلع : يصير خير لين شهر 8

محمد : انزين يصير خير

موزة : صح ما قتلي شو تعشيتو؟؟؟؟؟

محمد : ما بقولج

موزة : ليش ؟؟؟؟

محمد : بس كيفي

موزة : هههههههههههه مشكله الي يزعلون

محمد : قوليها و برضى

موزة : ما بقول هههههههههه

محمد : اضحكين ..... باجر دواج عندي ان شاء الله

موزة : يعني شو بتسوي ؟؟؟؟؟

محمد : باجر بتعرفين

موزة : اوكي اتريا

محمد : احسلج تترجيني

موزة : ليش اترجاك ؟؟؟؟؟؟؟

محمد : تراج بتندمين باجر

موزة : محمد حبيبي لا تقول جيه تراني ميته من الخوف

محمد : اتمصخري موزان اتمصخري باجر بشوف شو بتقولين ؟؟؟

موزة : ما نزل لين اتروح

محمد : برايج لا تنزلين ... لو اني متاكد انج بتكونين تتريني من الساعه 3

موزة : و ليش ان شاء الله اترياك ؟؟؟؟

محمد : لانج مشتاقتلي

موزة : و ليش اشتاقلك ؟؟؟؟

محمد : لانج تحبيني و تموتين فيني

موزة : يعني ما يحتاي اقولها انت تعرف

محمد : اعرف شو ؟؟؟؟

موزة : ما بقولها لا تحاول تخدعني

محمد : لا تقولينها بس باجر ان شاء الله بنشوف شو بتسوين ؟؟؟؟

موزة : محمد شو بتسوي ؟؟؟؟؟

محمد مبتسم : باجر بتعرفين

موزة بخوف : محمد لا تحاول تغلسبي جدامهم والله ازعل عليك

محمد : باجر بتعرفين

موزة : انزين قولي شو بتسوي عشان استعد نفسيا

محمد يغير الموضوع : صح موزان ما خبرتج شو ستوى و نحن طالعين من البيتزا

موزة : اعرف تبي تغير الموضوع بس ما عليه ... شو ستوى و انتو طاعلين ؟؟؟

محمد : و نحن طاعلين من البيتزا شفت بنت صغيرة واقفه مع بشكارتها تتريا اهلها بس صدقيني من شفتها مارمت اتحرك الا اني اسير عندها .

موزة : هذي الدرجه البنت حلوه ؟؟؟؟

محمد : لدرجه ما تتصورينها ... ما شاء الله عليها

موزة : كم عمرها ؟؟؟؟

محمد : يمكن خمس و الا ست سنوات بس يا موزة سبحان الله صدق ان يخلق من الشبه اربعين

موزة : ليش منو تشبه ؟؟؟؟؟

محمد : نسخه منج و انتي صغيره... و انا اطالعها و اطالع سيف اقوله صدق والا اتخيل ان تشبها قالي ما تتخيل صدق بس الفرق الي من بينكم إن البنت ملسونة بعكسج.

موزة: حرام عليك.

محمد: والله انها ملسونة, سيف بس سألها شو اسمج هاهاهاهاهاها ردت عليه وأنت شعليك ليش تسأل عن اسمي عيب عليك تسأل بنات الناس عن اسمهم وترمسهم والله أخبر عليك أخوي هاهاهاهاهاها لو شفتي شقايل غدى ويهه سيف من القفطة كلنا ضحكنا عليه وأكثر شي ضحكني يوم قالت أولاد آخر زمن ما يستحون سيف بغى يموت من القهر ولا بعد يقولها قولي ريال ولا تقولين ولد شو تشوفيني أصغر عيالج وهي قالتله الرياييل ما يسوون سواتك هاهاهاهاهاهاها.

موزة: هاهاهاهاهاها حليلك يا سيف وشو رد عليها.

محمد: قالها أنا شو سويت بس سألتج عن اسمج ردت عليه وهذا أكبر عيب هذا العيب بعينه وعلمه روح بعيد ليش واقف عدالي استح ع ويهك , والله لو مب أخوها ياها وهزبها مادري شو كانت بتقول لسيف بعد وحلبله أخوها تم يعتذر و يستسمح من سيف وسيف يقوله لا عادي الا ياهل ما فيها شي ومناك هو فداخله يحترق من الغيظ و روحنا والكل يعايب ع سيف.

موزة: حرام عليكم صدق انها ملسونة هو الا سألها عن اسمها عيل لو سألها عن اسم أبوها شو بتسوي.

محمد: مادريبها شو كانت بتسوي هاهاهاهاها وصح اسمها طلع موزة.

موزة بصدمة: قول والله.

محمد: لا أجذب عليج اسمها مهره وايد حلو صح؟.

موزة: صح.

محمد: الموز الحين الساعة وحده وباجر علينا دوام تصبحين ع خير الغالية.

موزة: وانت من اهله عيوني.

محمد: مع السلامة.

موزة: مع السلامة.

محمد: صح لا تنسين باجر تروحين تفحصين.

موزة: إن شاء الله ما بنسى.

محمد: أنا بتصل الساعة 10,30 واذا مارحتي ياويلج مني.

موزة: أنا بتصلبك بعد ما أخلص فحص إن شاء الله.

محمد: أوكي ما عليه اتريا اتصالج.

موزة: عاد رد علي مب من اتصل ما ترد ة تصبر لين ما اسكر وعقب أنت تتصل.

محمد: إن شا ءالله يلا سكري ورقدي مب تسهرين.

موزة: إن شاء الله مع السلامة.

محمد: مع السلامة.

سكر عنها, اما سيف ومريم.

مريم: هاهاهاهاهاهاههاهاههاهاها آآخ بطني يعورني ماروم أضحك اكثر هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف معصب: ضحكي شعليج مب انتي اللي تفشلتي جدام الخلق.

مريم: هاهاهاهاهاها أنت شو تباها.

سيف: مالت عليها مابا شي منها بس كنت أريد أريد أعرف شو اسمها لو ما كانت تشبه موزان والله ما بتقرب منها.

مريم: وعرفت شو اسمها؟.

سيف: هيه أخوها قال اسمها مهره لو سموها الملسونة وايد يناسبها بدال مهره.

مريم: هاهاهاهاهاها والا قالتلك الرياييل ما يسوون سواتك هاهاهاهاها.

سيف: مريوم بس عاد ما يضحك.

مريم: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: مريوم سكتي لا اصفعج.

مريم: ماقدر على الياهل الحين بيضربني أنا هاهاهاهاهاها.

سيف: صدقيني انتي محد يخبرج شي.

مريم: ليش خبرتني؟؟.

سيف: لاني غبي.

مريم: هاهاهاهاهاهاها.

سيف: مريوم أنا بروحي مغتاظ لا تزيديني.

مريم: اوكي خلاص بسكت.

سيف: وين رحتي انتي وسلامي اليوم.

مريم: ولا مكان قعدنا فالبيت.

سيف: مب قايلة انج بتروحين السوق.

مريم: محد طاع يودينا لا أمي ولا امها ولا عموه.

سيف: ليش؟؟.

مريم: أوين نحن فايجات.

سيف: انتي شو تبين؟.

مريم: ما أريد شي.

سيف: والله تقولين بخذلج اياه لا تستحين.

مريم: صدقني ماريد شي.

سيف: عيل ليش كنتي تبين تروحين السوق؟.

مريم: بس جيه.

سيف: محد يروح السوق بس جيه أكيد تبين شي قولي بخذلج اياه.

مريم: ليش مب مصدقني والله ماريد شي.

سيف: ليش ما تقولين شو تبين والا هذي أمور ما تخص الرياييل.

مريم: ماريد شي بس كنت أريد أروح السوق لاني ملانة.

سيف:لا والله هذا اللي ناقص بس أوين ملانة و أريد أروح السوق عيب يا بابا عيب ما عدنا بنات من يملن يروحن السوق.

مريم: انزين ما سرت قعدت فالبيت مجابلة أمي.

سيف: أحسلج.

مريم: مش ظلم انتو الرياييل من تملون اما تروحون عند ربعكم والا تحومون فالأسواق ونحن البنات حتى عند ربيعاتنا ما تخلونا نروح يعني شو نسوي.

سيف: طبخن.

مريم: شو نطبخ؟؟.

سيف: كل ما تملين روحي سوي كيك بسبوبة يعني حلويات هذي سوالف البنات.

مريم: أنت قلتها البنات.

سيف: وانتي شو تراج بنت.

مريم: أنا مب بنت أنا فتاة.

سيف: هاهاها بلا سخافة.

مريم: سيف أنا وحده ما تحب تطبخ ولا تعرف تطبخ زين يوم أعرف أسوي بيض.

سيف: بس هذا اللي تعرفينه.

مريم: هيه ولا بعد أعرف أسوي جاي و قهوة.

سيف: يا حافظ عليج وليش ما تتعلمين.

مريم: وليش أتعلم؟.

سيف: بيفيدج فالمستقبل.

مريم: أي مستقبل؟.

سيف: يمكن يوم من الايام يكون فخاطري انتي اطبخيلي.

مريم: وليش أطبخلك؟؟ حبيبي نحن اطورنا الحين في شي اسمه طباخ والا طباخة.

سيف: حلفي انتي بس.

مريم: والله العظيم.

سيف: وإذا ما عيبني طباخ البشاكير.

مريم: لا تخاف ما بتموت من اليوع شي مطاعم.

سيف: يا حافظ صدق حرمة.

مريم: شفت عاد وين بتلقى حرمة مثلي ادور على راحة ريلها من الحين.

سيف: لا حشى ما بلقى مثلج لو كل الحريم شراتج كل الرياييل بيعيشون بسعادة ومابيكون شي مطلقات فالدولة.

مريم: يا خسارة لو كل الحريم شراتي حرام انهن مب شراتي ولو بتشوف ما بيكون شي عنوسة فالدولة.

سيف: أشهد إن العنوسة بتزيد فالبلاد.

مريم: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: ويلومون الشباب إذا خذو غير بنت البلاد أول شوفو بنت البلاد شو تقول بطلبلك من المطعم هذي حرمة.

مريم: انزين مب كل الحريم جيه , وبعدين انتو ما تاخذون الحرمة إلا عشان بطنكم؟.

سيف: عيل عشان شو؟؟ أنا واحد أول شي يهمني بطني.

مريم: اوكي ما عليه ما بخليك يوعان بطلبلك من الكافتيريا والا من أي مطعم تباه

أزهار الربيع
01-22-2006, 08:32 AM
@@ البارت الواحد والثلاثين @@


سيف: أنا ماريد من المطاعم أنا أباج انتي اطبخيلي.

مريم: سيف أنت تعرف من البداية اني ما اعرف أطبخ وكم حاولت أتعلم بس كل اللي اسويه يحترق شسوي يعني.

سيف: حاولي مرة مرتين لين ما تتعلمين.

مريم: انا من كان عمري 13 سنة لين 17 سنة ما ضبط وياي شي.

سيف: والحل الحين؟.

مريم: قتلك بنحط بشكارة متعلمة تعرف تطبخ كل شي انحلت المشكلة.

سيف بجدية: مريم أنا أقولج ما احب اكل البشاكير ما تشوفين أمي وموزة كل الاربعاء وخميس وجمعة هن يطبخن لانهن يعرفن ما احب شي البشاكير مسووينه.

مريم: أول مرة أعرف هذي المعلومة.

سيف: انتي كيف ما تعرفين اطبخين انتي طول الوقت مع سلامة و موزة.

مريم: انزين ولو كنت طول الوقت وياهن شوفيها.

سيف: سلامة و موزة يعرفن يطبخن ويحبن الطبخ ليش انتي مب مثلهن؟.

مريم: مب شرط أكون مثلهن أحب الطبخ؟.

سيف: لا لازم.

مريم: لا مب لازم انا غير عنهن.

سيف: كيف يعني غير؟؟ بشو زايدة عنهن بريل والا ايد.

مريم: أنا ما قلت اني زايدة عنهن بشي.

سيف: عيل شو تقصدين انج غير.

مريم: سيف نحن صح وايد مع بعض بس مب نسخ من بعض كل وحده مختلفة عن الثانية لها طباعها وتصرفاتها وعاداتها وهوياتها وأسلوبها من الممكن نتشابة فبعض الاشياء وتكون لنا ميول وهوايات مثل بعض بس مش فكل شي.

سيف: ياليتج بس لو شبهتيهن فهواية الطبخ.

مريم: عاد ما شابهتن شو أسوي؟.

سيف: لا تسوين شي بس تراني أخبرج ما أحب طباخ البشاكير ومليت من أكل برع أريد حرمتي تعرف تطبخ.

مريم: انزين أنا ما اعرف أطبخ شو الحل؟.

سيف: مادري بس ياليتني لو ذكرت من قبل انج ما تعرفين اطبخين.

مريم: شو تقصد لو كنت متذكر ما كنت بتتقدملي.

سيف: يمكن, تقدرين تقولين اني كنت ما بخذ إلا وحده تعرف تطبخ.

مريم ا نجرحت من كلام سيف اول مرة فحياته يجرحها.

مريم بكبرياء: اوكي سيف أنت الحين اتذكرت اني ما اعرف اطبخ الحمدلله الحين ما صار شي تعال باجر وقول لابوي انك ما تباني وبس كل شي انتهى.

سيف: انتي تفكرينه بهذي السهولة خلاص الحين طاح الفاس بالراس ماشي خلاص من هذا الموضوع انتي الحين متزوجة مب مخطوبة شرات قبل يعني بتكونين مطلقة.

مريم: عادي.

سيف: كيف عادي؟؟, يعني انتي بتتحملين ان يكون لقبج فالمجتمع مطلقة.

مريم: مثل ما غيري اتحمل انا بعد بتحمل وبعدين أنا صح بكون مطلقة بس أحسن عن غيري.

سيف:كيف يعني غير عنهم تراج مطلقة مثلهم.

مريم: وليش يوم تكون الوحدة مطلقة يكون هذا عار عليها وعيب.

سيف: لا بس محد ياخذ وحده مطلقة وخاصة اللي مثل حالتج.

مريم: ليش؟؟ أنا قتلك أني احسن عن غيري صح بكون مطلقة بس بدون عيال.

سيف: صح انتي احسن عن غيرج لان ما عندج عيال وان بس مالجين عليج و طلقتي بس محد بياخذج.

مريم: ليش؟؟.

سيف: لانج قبل انخطبتي وعقب ودرتيه وهو ولد خالج وبعدين واحد ثاني تقدملج وملج عليج بس اطلقتي منه يعني الناس شو بيقولون.

مريم: ........

سيف: بيقولون انج وحده تلعبين على الرياييل ومحد بيتقدملج مرة ثانية ما أقولج ماشي فايدة خلاص بحاول اتحمل.

مريم: ما يحتاي تتحملني تعال وقول لاهلي انك ما تباني.

سيف: صراحة انا ماقدر أقول اني ماباج وخاصة ان غانم وابوج ما يهونون علي مااقدر ازعلهم واكون انا السبب ف فراق العايلة.

مريم: انت لا تقولهم انا بقول لابوي اني ماريدك وكل شي بينتهي.

سيف: وكلام الناس.

مريم: ما يهموني بيرمسون وبيسكتون.

سيف: مشكورة لاني بصراحة ماقدر اعيش مع وحده ماتعرف تطبخ.

مريم تحاول تمنع دموعها عن ينزلن: سيف الحين بخليك اريد ارقد تعبانة.

سيف: متى بترمسين ابوج؟؟.

مريم فخاطرها: لهذي الدرجة مستعيل.

مريم: باجر ان شاء الله.

سيف: طمنتيني لاني اريد الموضوع يخلص بسرعة.

مريم صاحت بدون صوت: .........

سيف: تصبحين على خير مريوم مع السلامة.

مريم: مع السلامة.

سكرت عنه وصاحت وهي مب مصدقة ان هذا نفسه الانسان اللي تحبه مستحيل مب مصدقة ان سيف قدر يجرحها بهذي الطريقة,,,, ورن تلفونها وهي ماردت عليه ويردون يتصلون مرة ومرتين وثلاث و أربع مسحت دموعها وخذت التلفون وشافت على الشاشة ( روح قلبي ).

ردت بصوت مبحوح: ألو.

سيف: فديت روحج الغالية والله أمزح وياج آسف عيوني والله امزح ماباج اطبخين ولا تتعلمين الطبخ أنا الا اتمصخر من زمان اعرف انج ما تعرفين اطبخين بس كنت اريد اغلس عليج وبدال البشكارة بحطلج أربع كله ولا زعلج.

مريم: ........ .

سيف: عيوني مريوم لا تصيحين انا ما تحمل اشوفج اتصيحين وخاصة اني اكون انا السبب.

مريم تصيح: بس .. ان ..انت .

سيف: أدري أدري زودتها شوي بس انتي تعرفيني غلس آسف آسف الغالية.

مريم: ما حبك.

سيف: مريم سمعيني ... .

سكرت التلفون وهي تصيح وسيف يتصلبها وماترد عليه و رسل مسج.

سيف: { مريوم ردي علي } .

واتصل بس مريم ماردت عليه.

سيف: { مريم عن هذي الحركات ردي } .

سيف فخاطره: أحسن تستاهل محد قالك تغلسبها الحين اتحمل حركاتك السخيفة.

وبعد ساعة مريم هدت وشافت مسجات سيف.

مريم: ولا برد عليك أنا جيه تقولي خل مزاحك ينفعك الحين.

ورسل سيف مسج.

مريم: خيبة ساحر لا يكون يسمعني.

سيف: { الغلا بعدج زعلانة } .

مريم: { هيه زعلانة وايد لا تكلمني }.

سيف: { هلا عمري هلا روحي هلا بمطيب جروحي هلا باللي متى شفته بعيني تنتعش روحي }.

مريم: { سير قول هذا الكلام لحرمتك اللي تعرف تتطبخ } .

سيف: { انا أقول هذا الكلام لحرمتي اللي ما تعرف تتطبخ } .

مريم: { أنت بقلبي غالي ما ترخص ولا تهون وأنا بقلبك وش حالي غالي عليك والا أهون ؟؟ أكيد أهون } .

سيف: { مستحيل انتي ما تهونين علي }.

مريم: { اجذب على غيري } .

سيف: { دخلوا دكاتره وسط قلبي يبغون يشوفونه لقوك بوسطه واشهقوا الله يا حلى عيونه .. قلت لهم هذا حبيبي ارجوكم لا تقربونه .. قالو هو سبب تعب قلبك ومسبب طعونه .. رديت وقلت يا هوو حلاله واصلان انا كلي فدى لعيونه .. } .

مريم: { من تحسب نفسك ؟ .. حبيبي ؟ .. عيوني ؟ .. لا يا مسكين .. انت دنيتي كلها .. } .

سيف: { 1 .. 2 .. 3 .. 4 .. 5 .. خمس احرف صدقيني مافيه أحد يستاهلها غلا انتي " ف .. د .. ي .. ت .. ج .. " } .

مريم: { تصبح ع خير }.

سيف: { زعلانة }.

مريم: { مممممم يعني }.

سيف: { لا صار مثلك بالمحبة رفيقي ملزوم ابزهد في غلا الناس ( و أغليك ) }.

مريم: { وااايد نهذرب متى بتسكت خلنا نرقد الحين الساعة 2,30 ورانا دوام وتصبح على خير الغالي }.

سيف: { أنا أهذرب الله يسامحج , وانتي من أهله عيوني } .

وبعد ربع الساعة رسلت.

مريم: { لا ضاق صدرك غمض عينك وتذكر( شكلي ) ترتاح على طول ناس مجربينها }.

سيف: { قولي بسرعة منو هذيلا الناس } .

مريم : { أنت } .

سيف: { فهاي صدقتي }.

وبالباجر الساعة 3,30 سيف و محمد وغانم طلعو من بوظبي رايحين العين, وفي السيارة.

غانم: شفيكم انتو حشرتوني تراكم.

محمد: غانم طيع الشور.

غانم: مب غصب.

سيف: انزين ليش ماتبى تعرس.

غانم: انا ما قلت اني ماريد اعرس.

محمد: يعني انت تبى تعرس.

غانم: هيه اريد بس مب الحين.

محمد: متى يعني تبى تعرس.

غانم: جيه بعد سنتين والا ثلاث.

سيف: وليش ما تعرس ويانا.

غانم: ماريد اعرس وياكم.

سيف: ليش؟.

غانم: كيفي.

محمد: خلاص انت وخليفة فيوم واحد شورايك.

غانم: انا اصلا ما بعرس الا بعد خليفة.

سيف: واذا خليفة عرس بعد شهرين انت بتعرس بعده؟.

غانم: هيه.

سيف: لا يكون تبى تأمن مستقبلنا أول هاهاهاهاهاها.

غانم بسخرية: شفت عاد أنا تفكيري كل وياكم.

محمد: انزين شورايك الحين تخطب وبعد سنتين ان شاء الله تعرس.

غانم: انتو لا تكونون امي وانا مادري شفيكم اليوم خرفتو وبعدين منو هذا اللي بيرضى على بنته تكون مخطوبة لسنتين والا ثلاث انا ما ارضها على اختي فكيف تباني ارضى على بنت الناس حرام مب زين اقطع نصيبها.

سيف: انت ما بتودرها تراك بتاخذها.

غانم: حتى ولو مب زين.

محمد: والله كيفك نحن نصحناك بس أنت مب طايع.

سيف: يبالنا نقنع خليفة يعرس عشان غانم يعرس بعده.

غانم: انتو ليش معورين روسكم نحن يوم نبى نعرس بروحنا بنرمس ما يحتاي حد يقنعنا؟

ويرن تلفون محمد وكانت موزة.

محمد: ألو.

موزة: هلا عمري.

محمد: أهلين شحالك؟

موزة: الحمدالله بخير سيف عدالك؟؟

محمد: هيه.

موزة: اوكي عيل بخليك بس أريد أعرف أنتو طلعتو؟

محمد: هيه طلعنا من الساعة2.30 .

موزة: خلاص عيل اترياك اخطف بيتنا سلم.

محمد: إن شاء الله ,,, أقول أنت سرت؟

موزة: هيه رحت وآسفة لأني ما اتصلت لأني رقدت.

محمد: شو قالو؟؟

موزة: النتيجة بتطلع باجر إن شاء الله.

محمد: إن شاء الله.

موزة: مع السلامة.

محمد: الله وياك الغالي.

وسكر محمدعنها,, هو يعرف موزة ما تحب ترمسه إذا كان حد وياه وخاصة اخوانها تستحي.

سيف: محمد دخليك شغل المسجل أحسن عن أم كلثوم صدعتلي راسي.

محمد: أنا والله تعايتبكم أنت تبى المسجل وغانم يبى يسمع أم كلثوم يعني الحين شو اسوي؟؟

غانم: خلاص شغل المسجل هذي الأغنية ما أحبها.

سيف: أريد أعرف أنت كيف تتحملها.

غانم: الناس أذواق.

سيف: أنا حاولت مرة أسمعها بغيت أموت تعيد المقطع الواحد مليون مرة حشى بس تسمع اغنيتها مرة وحدة بتحفظهامن كثر ما تعيد وتزيد فيها.

محمد: وأنت ليش تسمعها؟؟

سيف: تراني أشوف غانم لازم كل ظهر يسمعها عاد انا قلت أكيد أغانيها عجيبة من كثر ما يسمعهن قلت بجرب اسمع سمعتها حتى ما قدرت اسمع الأغنية كاملة مرة بندتها.

غانم: شعرفك انت بالأغاني.

سيف: خلت المعرفة لك تراني.

واتصل خليفة بغانم.

غانم: ألو .

خليفة: السلام عليكم.

غانم: وعليكم السلام هلا خليفة شحالك؟؟

خليفة: والله تمام أنت شحالك؟؟

غانم: الحمد الله.

خليفة: انتو وين؟؟

غانم: الله يسلمك نحن الحين فالعين.

خليفة: انتو كلكم فسيارة.

غانم: هيه صدعولي راسي ما خلوني أرقد أوين تعال ويانا والحين انا مصطل على الأخير.

خليفة: أحسن كلكم تردون فسيارة وحدة بتخطفون بيتنا قبل؟

غانم: هيه.

خليفة: أوكي خلاص اترياكم.

غانم: ما عليه.

خليفة: باي.

غانم: باي.

محد: هذا خليفة؟؟

غانم: هيه.

وصلو بيت بوعبدالله ونزلو كلهم وكان خليفة يترياهم ودخلو الميلس.

غانم: منى حبيبي وين بابا؟؟

منى: باباتي راقد.

غانم: وانتي ليش ما رقدتي؟

منى: ما ريد أرقد أنا بروح كا رفور مع عمي.

غانم: متى بتروحون؟؟

منى: مادري عمي يقول بعد الصلاة.

محمد: شو تبين تشترين من كارفور؟؟

منى: أريد لعبة وحلاوا.

سيف: صح أنا شارلج حلاوا.

منى: والله وينه؟؟

سيف: فالسيارةالحين بيبه.

خليفة: خلاص يعني ما نروح؟؟

منى: لا بنروح بناخذ لعبة.

غانم: أي لعبة تبين؟

منى: مادري بشوف شو اختار هناك.

غانم:ما تعرف شوتبى الله يعين عيل لين ما تختار.

خليفة: لا حليلها بسرعة تختار وبعدين منى وايد قنوعة.

سيف: صدقني محد مبزنها كثرك.

خليفة: شسوي ما تهون علي.

محمد: أنا مستغرب منك وايد تعرف تتعامل مع اليهال وصبور وياهم بدرجة رهيبة.

خليفة: أنا صبور وياهم لاني وايد أحبهم.

غانم: صح خليفة بخبرك عن واحد راح يرمس بنت صغيرة لو تعرف بس شو قالتله.

سيف: اووهووه محمد قم وياي نروح نييب الحلاوا هذا لازم يفضحني.

غانم: هاهاهاهاهاها.

خليفة: شو السالفة؟.

محمد: هاهاهاهاهاها خل غانم يخبرك انا بروح وياه.

سيف: وايد فرحان اوين خل غانم يخبرك صدق ما عندكم سالفة.

طلعو سيف ومحمد.

محمد: سواف لا تزعل خذها بروح رياضية.

سيف: انا مب زعلان عادي عندي.

محمد: انزين أقولك اريد أسلم عليها.

سيف: نعم نعم شو تقول؟.

محمد: أريد أسلم على حرمتي.

سيف: صراحة أنا ماريدك تسلم على اختي.

محمد: ومنو قالك اني بخذ بشورك أنا اقولك بس عشان تكون فالصورة وبعد أباك تزقرها.

سيف: ما يخصني.

محمد: برايك بتصلبها وبقولها تنزل.

سيف: يا ويلها لو نزلت.

محمد: يعني شو بتسوي.

سيف: ما بخليها تطلع بقفل الباب والا بضربها.

محمد: هيه تروم انت بس اتصكها تباني اجتلك اضربها.

سيف: المشكلة موزان ما تهون علي والا انت ما تروع منك.

محمد: والحين بتزقرها.

سيف: لا.

محمد: برايك بسير اقول لخليفة.

سيف: اوكي خلاص انا بزقرها تعال يلا نروح داخل.

محمد: ما بتودي الحلاوا لمنى.

سيف: أول بنسير عند موزة عقب بعطي منى الحلاوا.

دخلو الصالة. سيف: بسير أزقرها.

محمد: اترياك.

راح سيف عندها.

سيف: موزة فتحي الباب.

فتحت الباب.

موزة: هلا سيف شحالك؟.

سيف: الحمدلله بخير.

موزة: اشتقنالك.

سيف: وانا أكثر الغالية.

موزة: تعال ادخل بسولف وياك.

سيف: بعدين الحين نزلي سلمي على محمد.

موزة: هو تحت؟.

سيف: هيه يترياج يلا ننزل.

موزة: اوكي.

نزلو عند محمد ومن شافهم نازلين وقف.

موزة: السلام عليكم.

محمد: وعليكم السلام والرحمة شحالج؟.

موزة ردت عليه بدون ما ما طالعه متروعة يقول شي يفشلها.

موزة: الحمدلله بخير شو حالك انت؟.

محمد بخبث: والله الحمدلله بخير من شفتج الغالية.

ومسك ايدها وباسها موزة شهقت وسحبت ايدها وضربته وسيف طالع محمد بنظرة كان بينازعه بس ردة فعل موزة ضحكته.

محمد+سيف: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

موزة بقفطه: والله ما تستحي.

ومشت بتروح بس محمد مسكها.

محمد: هاهاهاهاها تعالي وين سايرة؟

موزة: بطل ايدي والله ما تستحي.

محمد: صبري شوي بكلمج سيف خلنا بروحنا.

موزة: سيف لا تطلع.

سيف: ما بطلع انا ما اثق فيك.

محمد: اقولك خلنا بروحنا شوي عشر دقايق.

موزة: محمد بطل ايدي واذا راح سيف انا بعد بروح وياه.

محمد: سيف روح وانتي مب بكيفج تروحين.

سيف: عيل بكيف منو؟.

محمد: سيف بلا غلاسة يلا طلع.

سيف: صدقها موزة انت ما تستحي تروغني من بيتنا وبطل ايدها احسلك.

محمد: روعتني ابوي هذي حرمتي كيفي.

سيف: يوم تكون فبيتك قول عكيفك اما الحين لا.

محمد بطل ايدها: اذا تحركتي ياويلج مني وانت روح ود الحلاوا لمنى وتعال.

سيف: ما عليه بروح اركض اعطيها ورادلك.

محمد: اوكي يلا روح.

وطلع سيف عنهم ولف محمد على موزة.

محمد: تعالي تعالي وين رايحه.

موزة: بروح اييبلك عصير.

محمد: ماريد عصير تعالي.

موزة:لا بروح اييب.

محمد: قتلج ماريد اعرفج تبين تشردين تعالي قعدي عدالي.

موزة: ماريد.

محمد: تعالي.

موزة: قتلك ماريد اقعد قول اللي تباه.

محمد: انزين تقربي انتي وايد بعيدة.

موزة: مب لازم اتقرب انا اسمع من هنيه.

محمد: مواز تعالي.

موزة: لا تزقرني مواز جني عيوز.

محمد: انزين تعالي بقولج شي.

موزة: ماريد ما اثق فيك.

محمد يبتسم: انا ما تثقين فيني.

موزة: هيه توك مفشلني جدام اخوي كيف تباني اثق فيك.

محمد: يعني ما بتين؟.

موزة بغياظ: لا.

ولفت ويهها الصوب الثاني اونها زعلانة.

محمد: برايج.

وقام محمد رايح عندها وموزة مب منتبهه ولفت اطالعه وشافته ياي صوبها.

موزة: محمد لا تتقرب ينييت.

وبغت تشرد بس مسكها.

محمد: وين رايحه يعني؟.

موزة: محمد عيب عليك والله خليفة وسيف الحين بييون.

محمد: خليهم اييون عادي ما فيها شي.

موزة: بالنسبة لك اما انا والله استحي حرام عليك لا تفشلني جدامهم أكثر.

محمد: أنا شو قتلج أمس؟.

موزة: انزين شو تبى؟.

محمد: قعدي.

موزة: اوكي قعدت قول شو تبى.

وقعد محمد عدالها و موزة ابتعدت.

محمد: ليش ابتعدتي؟؟ اتقربي.

موزة: مـــحــــمــــد !!؟.

محمد: تعالي عدالي.

موزة: حرام عليك بس عاد. ونزلت راسها.

محمد: تعالي عدالي ماقدر اقولج وانتي بعيدة عني.

موزة بدون ما ترفع راسها: اريد أعرف انت شوفيك اليوم؟.

محمد: انتي ليش كل ما اريد اكلمج تتروعين مني لهذي الدرجة شكلي يروع؟.

موزة: ....... .

محمد: صدمتيني انا طول عمري اتحرى اني وسيم آخر شي طلعت اروع الحين شو اسوي انتحر؟.

ابتسمت موزة.

محمد: فديت هاي الابتسامة بس ياليت لو ترفعين راسج.

موزة: ...... .

محمد: ليش كل ما اقولج شي تستحين؟.

موزة: منو قالك اني استحي؟.

محمد: عيل شعنه ويهج غادي اشارة مرور.

موزة بصوت واطي: سخيف.

محمد: هاهاهاهاهاهاهاها ما بتين عدالي ع راحتج.

وقام ووقف جدامها وكانت خصلة من شعرها طالعه مسكها ولفها ع صبعه وموزة سحبت شعرها ةدخلته داخل الشيلة واتحجبت زين وهي محترقة من المستحى.

محمد ابتسم وبصوت هادي: الموز لا تغطين شعرج عني انا ريلج.

موزة:....... .

محمد: حياتي الحين انا بروح بس قبل لا اطلع أريد اقولج شي.

وقعد جدامها.

موزة فخاطرها: لا تقعد جدامي احس اني بموت و ما اعرف ليش ارتجف وايدي فضحتني لازم اطلعني غبية جدامه.

محمد يشوف ايدها ترتجف وحط ايده على ايدها وهي سحبت ايدها.

محمد: عيوني انتي خايفة مني؟؟ ... لا تخافين ما بكلج بس ممكن اطالعيني.

محمد يحسها ما تسمعه ورفع راسها شوي.

محمد: طالعيني.

موزة رفعت عيونها اطالعه وتمو فترة كل واحد يطالع الثاني وموزة قلبها يدق بسرعة وبقو تبا تحط ايدها عليه تخاف محمد يسمعه بس مب رايمه تتحرك عيونها فعيونه.

محمد بحنان وصوت واطي: أحبج – نزلت عيونها – وطول عمري بعيش أحبج.

وضحك لان ويهها احمر زيادة.

محمد: الموز.

موزة: ......

محمد: موزان.

موزة:......

محمد: موزة.

موزة: ......

محمد: مواز.

موزة بفشلة: لا تقول مواز.

محمد: هاهاهاهاهاهاها عرفت نقطة ضعفج ( مواز ) انا بروح.

و وقف وابتعد شوي وهي أول ما وقفت اتنهدت.

محمد: كل هذي قولي من قبل تبين الفكه مني.

موزة نزلت راسها: والله مب قصدي.

محمد: مب لازم تحلفين اعرفج.

و وقف عدالها و موزة اطالعه بصدمة.

محمد: تعرفين اني اموت فعيونج يوم اطالعيني وانتي متروعة.

ابتسمت ولفت ويهها عنه.

محمد: كل ما اقولج شي تلفين ويهج عني.

موزة مبتسمة بخجل: ما بتروح؟؟.

محمد: تبيني أطلع؟.

موزة ضحكت: ههههههه هيه وممكن تبتعد عني شوي.

محمد: المشكلة ماقدر.

موزة: محمد لا تبدأ.

محمد ضخك: هاهاهاهاهاهاهاها.

موزة: الحين بيي سيف.

محمد: ما تروع منه.

موزة: أما انا هيه.

محمد: تتروعين من سيف؟.

موزة: لا مب جيه استحي.

محمد: ما عليه خلاص انا بطلع.

وتقرب منها وباسها ع خدها وموزة شهقت وحطت ايدها على ثمها واطالعته بصدمة.

محمد يبتسم: مشكلة اليهال,, ليش متروعة خلاص خلاص انا طالع اشوفج باجر ان شاء الله.

طلع عنها وظهر سيف فويهه.

سيف بعصبية: وايد تأخرت.

محمد يطالع ساعته: ما كملت ربع ساعة.

سيف: حتى لو ما كملت وايد.

ورن تلفون محمد سلامة متصلة.

محمد: هلا سلامي.

سلامة: أهلين محمد انت وين؟؟.

محمد: فبيت خالوه.

سلامة: متى بتي البيت اشتقنالك وايد.

محمد: الحين بيي.

سلامة: عندك ربع ساعة زلام تكون فالبيت ياويلك اذا تأخرت.

محمد: ما بتأخر.

سلامة: سلمت عليها.

محمد: هاهاهاهاهاها هيه.

سلامة: عيل خلاص لا تتأخر نحن نترياك.

محمد: اوكي مع السلامة.

ودخل الميلس: غانم يلا نروح.

ربعت منى عنده: لا تروحون قعدو ويانا شوي.

محمد: حبيبي مرة ثانية الحين لازم نروح.

منى: ليش؟.

محمد: بنروح انسلم على امي وابوي.

منى: انتو ما سلمتو عليهم؟؟.

محمد: لا الحين بنروح.

منى: انزين قعدو شوي.

محمد: فديتج باجر بنقعد عندج الحين سلامي بتنازعني.

منى: ليش تنازعك؟.

محمد: اذا تأخرنا.

منى: سلامي طيبة ما تنازع.

محمد: لا أنا تضربني.

منى: تضربك قوي.

محمد: هيه.

خليفة: لا حبيبي يجذب عليج محمد تراها بتصدق.

غانم: يلا نروح مع السلامة منى.

منى: مع السلامة.

محمد: باي منى.

منى: باي تعالو بيتنا باجر.

غانم+محمد: إن شاء الله.

وراحو محمد وغانم البيت.

غانم: ودني بيتكم.

محمد: إن شاء الله.

نزلو ودخلو الصالة.

محمد+غانم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

وقامت سلامة اول وحده تسلم عليه.

سلامة: اشتقنالك.

محمد: وانا أكثر شحالج سليم؟.

سلامة: الحمدلله بخير, شحالك غانم.

غانم: الحمدلله بخير.

محمد يسلم على امه وابوه.

محمد: شو حالك ابويه؟.

بومحمد: الحمدلله ما نشكي باس.

أنتظراراكم وردودكم الحلووة

بريق الألماسة
01-22-2006, 01:42 PM
كل يوم يزيد حلا القصه مشكوره لجهودك

ليدي ليدي
01-22-2006, 06:15 PM
عجيييييييييييييييييييبه القصه والله ..

يااخي رهييييييييييييييييييييييييييبه ..

نزلي 4 اجزاء ورا بعض خخخخخ >>>>>>تتشرط االاخت بعد !!!!

شسوي ابي اعرف التكمله وانتي تقطعين =( ..

>>>>>>>>>> بسوي اضراااااااااب ههههههههه

ملاك وردتي
01-23-2006, 10:37 AM
وينك أختي كمليها الله يرضى عليك

تراها بدت تحلى اكثر

أزهار الربيع
01-23-2006, 10:44 AM
بريق الألماسة

تواجدكي الدائم عزيزتي هو الأحلى ومشكووووووووووره على المتابعة والرد

أزهار الربيع
01-23-2006, 10:50 AM
ليدي ليدي

أنشاءالله راح أحاول أنزل 4 أجزاء مشكوووووووره على المتابعة والرد

أزهار الربيع
01-23-2006, 10:55 AM
أم المهدي4

عيونك الأحلى أنشاء الله راح أكملها ومشكوووره على المتابعة والرد

أزهار الربيع
01-23-2006, 11:01 AM
@@ البارت الثاني والثلاثين @@



محمد يلوي على امه: شحالج الغالية؟.

ام محمد: بخير يعلني افداك.

وغانم سلم على عمه وحرمة عمه.

غانم: شحالك خالد؟.

خالد: الحمدلله مرتاح من بدت الاجازة.

روضة: شحالك غانم؟.

غانم يطالع محمد وسلامة ويطالع وراه وجدامه.

سلامة: شو ادور؟.

غانم: سمعتو حد يرمس والا يتهألي.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

روضة: غــــــــانـــــــــم!!.

غانم: اوووه روضة الي ترمس آسف ما شفتج.

روضة: سخيف.

ام محمد: روضة عيب.

روضة: عيل ما تسمعينه شو يقول.

غانم: ما قلت شي.

بومحمد: رويض تراه يغار منج.

غانم: من شو أغار؟.

روضة: أغوى عنك.

غانم: من متى ؟؟ انتي اغوى عني اسميج تحلمين.

روضة: انت اللي تحلم مب أنا.

غانم: أنا بقوم اروح احسلي عن حشرة ناس.

خالد: بسير وياك.

روضة: حتى انا.

غانم: اوووهوووه الحين اليهال غارو خالد اذا بغيت تسوي شي لا تخلي اليهال يسمعونك.

روضة: الله يسامحك خلاص زعلت ما بروح وياكم.

غانم: افا رويض نمزح وياج قومي يلا.

روشة: ماريد.

محمد: روحو غانم مب لازم تروح وياكم.

غانم: اوكي يلا خالد.

روضة: صبرو بروح وياكم.

محمد: توج زعلانة.

روضة: خلاص رضيت.

الكل: هاهاهاهاهاهاها.

وهم يمشون للبيت.

غانم: شو الاجازة وياكم؟.

خالد: اوكي.

روضة: يع ملل.

غانم: ليش ملل؟.

روضة: السنة ما بنسافر وبعد ما يطلعونا كله قاعدين فالبيت انطالع التلفزيون.

غانم: تراهم يجهزون لعرس اخوج وين تبينهم يسفرونج.

روضة: اوكي مب لازم انسافر ليش ما يطلعونا؟.

غانم: وين تبين تروحين؟.

روضة: أي مكان.

غانم: ماعليه انزين ان شاء الله باجر بعد الغدى اتجهزن بطلعكن.

روضة بفرح: والله.

غانم: اجذب عليج انا !!.

روضة: يا سلاااام باجر بنطلع.

خالد: ونحن العرض ساري علينا.

غانم: هيه.

روضة: اووووه لا .

غانم: شفيج؟.

روضة: باجر مانقدر نطلع.

غانم: ليش؟.

روضة: انتو مسوين عزيمة.

غانم: منو قالج؟.

خالد: صح أبويه قال.

غانم: خلاص فاتكم.

روضة بحزن: خسارة.

غانم: لا تبوزين يا الياهل بعد المغرب ان شاء الله بوديكم شورايج؟.

روضة: والله.

غانم: هيه.

روضة تصفق بفرح: والله العظيم بتخبل.

غانم: لا دخيلج نحن جيه مب متحملينج بعد تتخبلين زيادة الله يعين.

روضة: لا والله؟.

غانم: هيه والله هاهاهاهاهاهاها.

ودخلو داخل.

غانم+روضة+خالد: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سلمو عليهم وقعدو يسولفون.

جاسم: يلا نروح.

بوغانم: على وين؟.

جاسم: بنسير نلعب كورة فالملعب.

بوغانم: وياويلك لو ضربت حد صدقني ما بتبات فالبيت.

جاسم: إن شاء الله أبويه.

ام غانم: لا تتاخرون تعالو قبل صلاة المغرب.

خالد+جاسم: إن شاء الله.

غانم: حد يلعب تحت هذي الشمس عنبو ما يحسون.

ام غانم: وانتن الثنتين وين رايحات؟.

سارة: بنروح نسولف مع ريم وريما.

ام غانم: وانتن بعد ردن قبل الصلاة.

سارة+روضة: إن شاء الله.

وطلعن رايحات بيت عمهن.

غانم: عيل وين ريمان.

ام غانم: مريم.... ما كملت رمستها.

مريم تصارخ: أمي أماه.

ام غانم بصوت عالي: شو تبين؟.

مريم: أمي أين انتي؟.

بوغانم: هاهاهاهاهاهاهاها.

ان غانم: يعلج الخبال انا فالصالة.

مريم: لماذا يا أماه تدعين علي ألا تعلمين ان دعاء الأم مستجاب؟.

ام غانم: شو تبين؟.

مريم بعدها تصارخ: أمي أريد أن اذهب ... ما كملت _ غــــانـــم.

سلمت عليه: شحالك الغالي؟.

غانم: الحمدلله بخير شو حالج انتي؟ز

مريم: عال العال.

غانم: ليش تصارخين؟.

مريم: أدور على أمي.

غانم يضحك: هاهاهاهاها جذا ادورين عليها انتي خلاص حرمة المفروض تودرين هذا الخبال.

ام غانم: لو يدري سيف عن حركاتها بيقول ما يباها هذي الياهل وبيودرها.

مريم بعصبية: جيه مب بكيفه يودرني.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

غانم: شو بتسوين لو قال الحين ما يباج؟.

مريم: بهزبه وبضربه هو وين بيلقى أحسن عني.

بوغانم: صدقها وين بيلقى أحسن عن ريمانة تعالي أبوي عدالي.

فامت تقعد عدال ابوها.

ام غانم: صح وين تبين تروحين؟.

مريم: ماريد أروح مكان.

ام غانم: عيل شعنه كنتي تصارخين.

مريم: صح اتذكرت منت اريد اروح عند سلامي.

ام غانم: هكو الدرب روحي.

مريم: خلاص ماريد اروح بقعد اسولف مع غانم.

غانم: بتقعدين تسولفين وياه هيه لكن تصدعيله راسه لا بروحه هو مصدع.

مريم: والله ما بصدعلك راسك.

وعلى الساعة 11 سلامة قاعدة مع محمد تسولف وياه عن الجامعة وعلى الساعة 12 طلعت سلامة عن محمد وهو انسدح ع الشبرية , وأما موزة فكانت فحجرتها تفكر بمحمد والموقف اللي سواه اليوم ابتسمت وشافت الساعة 12,15 خذت تلفونها واتصلتبه ومحمد من شاف الرقمها ابتسم لان هو كان يفكر فيها وصبر لين ما سكرت ورد يتصلبها.

محمد: الو.

موزة: شو هذي الحركات؟.

محمد: اي حركات؟.

موزة: ليش من اتصل ما ترد علي؟.

محمد يبتسم: انتي اتصلتي؟؟!!.

موزة: لا ما اتصلت.

محمد: ادريبج ما اتصلتي.

موزة: شو أخبارك؟.

محمد: زين شو كنتي تسوين؟.

موزة: ما شي أفكر.

محمد: بشو؟؟.

موزة: بوايد أشياء.

محمد:مثل شو؟.

موزة: مثل الجامعة.

محمد: وبعد؟.

موزة: امي وابوي.

محمد: وبعد؟.

موزة: بربيعاتي.

محمد: وبعد؟.

موزة: خواني.

محمد: صدق انج غلسة.

موزة: هاهاهاهاهاهاها يعني أنت تعرف اني كنت افكر فيك ليش تسأل؟.

محمد: وانتي ليش ما تجاوبيني لازم تغايظين.

موزة: شسوي عادة.

محمد: ما عليه مع الايام ان شاء الله بخوزها هذي العادة.

موزة: ان شاء الله.

محمد: الساعة كم يخلص دواج باجر.

موزة: الساعة 12.

محمد: متى بتاخذين النتيجة؟.

موزة: نتيجة شو؟.

محمد: نتيجة الفحص.

موزة: هيه صح الفحص انا نسيته.

محمد: أي شي يخص صحج تنسينه دايما.

موزة: المغرب ان شاء الله بروح مع خليفة.

محمد: ان شاء الله.

موزة: صح انا ليش ارمسك انا زعلانة عليك يلا باي.

محمد: افا ليش زعلانة؟.

موزة: أنا قتلك اذا فشلتني بزعل عليك.

محمد: متى فشلتج؟.

موزة: انت اليوم شو سويت؟.

محمد: لو قلتيها ما كنت بفشلج.

موزة: مب لازم اقولها انت تعرف.

محمد: لا لازم تقولينها قوليها الحين.

موزة: أحسن تطلع بعفوية مب انت تطلبها.

محمد: ومتى بتقولينها بعفوية؟.

موزة: اصبر أنت ليش مستعيل كل شي فوقته حلو.

محمد: وأنا عندي غير الصبر.

موزة: اوكي محمد الحين بخليك عشان ارقد.

محمد: تصبحين على خير حبيبتي.

موزة: وانت من اهله الغالي مع السلامة.

محمد: مع السلامة أشوفج باجر ان شاء الله.

موزة: إن شاء الله.

أما مريم فهي مغتاظة من سيف ورسلتله مسج.

مريم: { سيف لو سمحت لا تتصلبي خلاص مليت من كثر اتصالاتك و مسجاتك ومليت من شوفتك عنبوك اليوم بطوله قاعد فبيتنا ما تستحي }.

سيف: { شسوي من زود حبي لج الغالية }.

مريم { شو تقصد؟؟ إنك ما تحبني ؟؟ }.

سيف: { أريد أفهم انتو البنات ليش تحبون تحرفون الكلام لازم نطلع نحن الغلطانيين }.

مريم: { ليش ما اتصلت وليش ما ييت البيت عندنا تسلم؟؟ }.

سيف: { تراني باجر بكون فبيتكم وبسلم عليج }.

مريم: { ليش ما اتصلت؟؟ }.

سيف: { ما كنت أريد أزعج }.

مريم: { اجذب على غيري بس ما عليه, ليش ما رسلت مسج؟؟ }.

سيف: { لا حول ولا قوة إلا بالله }.

مريم: { أكد مصدر موثوق ان المسج لازال ب30 فلس لكنها لم تفسر للآن اختفاء الغالين }.

سيف: { هاهاهاهاهاها }.

مريم: { أعرف ليش مارسلت (( زطي )) }.

سيف: { استحي على ويهج كيف تقوليلي زطي }.

مريم: { عيل ليش ما رسلت؟ }.

سيف: { تبين الصراحة }.

مريم: { هيه }.

سيف: { أتغلى عليج }.

مريم: { ما عليه براويك التغلي على اصوله }.

سيف: { لو دروبي عنكم بعيدة .. واتصالاتي ماهي عديدة .. بس محبتكم في قلبي أكيدة .. }.

مريم ما رسلت.

سيف: { تدلع والأمر أمرك أظل سنين انتظرك وإذا تطلب عمر ثاني أحط عمري على عمرك .. }.

سيف: { تأخرنا على الغالين لكن ما نسيناهم .. منازلهم سواد العين .. و وسط القلب شلناهم .. }.

مريم: { لي روح و أنفاس .. لي قلب و احساس .. لي كلمه بين أقواس .. ( احبك ) بدون قياس.. }.

سيف: { فديت روحج الغالية }.

مريم: { المشكلة انك ما تهون علي مب مثلك }.

سيف: { مشكلتج ان قلبج وااااايد طيب وهذا أكثر شي أحبه فيج }.

مريم: { مشكور, وممكن تسكت لأني أريد أرقد وأنت وااايد تهذرب }.

سيف: { أوكي تصبحين على خير }.

مريم: { وأنت من أهله عيوني }.

وبالباجر الساعة 1,30 الكل موجود فبيت بوغانم معزومين على الغدى والساعة 3,30 روحو بس البنات تمن قاعدات والشباب قاعدين فالميلس وعلى الساعة 5,30 العصر.

مريم: خلونا نظهر برع.

سلامة: شو نسوي؟.

مريم: بنحط الطاولة عند الزراعة وبنقعد نسولف.

موزة: برع حر.

مريم: ترانا متعودين على الحر.

سلامة: اوكي يلا.

مريم: أنا بروح أقول للبشكارات يحطن الطاولة برع وبييب عصير ومكسرات وانتن زقرن البنات.


مريم: أنا بروح أقول للبشكارات يحطن الطاولة برع وبييب عصير ومكسرات وانتن زقرن البنات.

موزة: اوكي.

وراحن يقعدن برع وكل سوالفهن ضحك.

روضة: يا الله متى بخلص ثانوية أريد أدخل الجامعة.

سارة: أنا ماريد أدخلها كل دراسة.

موزة: عيل وين تبين؟.

سارة: بدخل كلية التقنية اشرف لي.

روضة: ماشي بدخلين الجامعة غصبن عنج.

سارة: لا والله.

سارة: وانتي ليش تبين ادخلين الجامعة.

روضة: اريد اتخصص رياضيات.

مريم: بس الرياضيات صعب.

روضة: ما عليه قدها وبتشوفون.

سلامة: تراها تبى تتخصص رياضيات عشان محمد.

مريم: صدق؟.

روضة: هيه عشان خاطره بتخصص رياضيت ولاني وااايد احبه.

وقامت مريم.

سلامة: وين؟.

مريم: بسقي زراعتي.

موزة: انزين تراه ( حفيظ) يسقي انتي شو تبين.

مريم: ما بخليه يسقي زراعتي انا بروحي اهتم فيها.

سلامة: انزين هذي المرة خليه هو يسقيها.

مريم: ماريد انا بسقيها.

سارة: لا تحاولون هذي عنيدة مستحيل تخليه يسقيها لازم هي بروحها تسقي.

روضة: اووووف حر نسير داخل خلاص ما روم اتحمل.

موزة: بالعكس اليوم مب وايد حر شرات امس.

روضة: صراحة انا ما اتحمل الحر سويره خلينا نروح داخل عنهم.

سارة: والا خلينا نروح البيت عمي سالم.

روضة: اوكي يلا.

مريم وهي تسقي: صح بتخبركن اليوم شو كان فيهن زهروه و وضحة.

سلامة: والله مادري حتى سألت نيلا عنهن لانها كانت وياهن وما طاعت تقولي أوين سالفة ماترزا سوالف يهال.

موزة: بس والله العظيم هندوه عيبتني اول ما يت قالت الشلة مب عايبتني شو هذي المصخرة اللي تسوونها نازعتهن وهن ما قالن ولا كلمة.

مريم: والله متى جيه قالت انا وين كنت؟.

سلامة: انتي كنتي تصورين اوراق.

مريم: فاتني المشهد,, هندوه وايد تعيبني يوم تنازع كلامها وايد يضحك وخاصة يوم تنازع.

سلامة: بس ما شفتيها شو سوت سحبت زهروه و وضحة وحطتهن فكلاس فاظي وقالتلهن تجاتلن اذا تبن بس لا تمن ساكتات وسكرت الباب عليهن.

مريم: وهن شو قالن؟.

موزة: ولا شي تراج شفتيهن بعد ساعة ردن يتضاحكن ولا جنه كانن متزاعلات.

مريم: وهن شو مزعلنهن.

موزة: هندوه خبرتني اوين وضحة قالت لزهروه عنز جدام البنات فشلتها جدامهن لان كل البنات اتضاحكن.

سلامة: بس جيه.

موزة: بس.

مريم: صدقها نيلا السالفة ما تر....

سيف: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

لفن يطالعنه وكان واقف هو وغان ومحمد وخليفة.

مريم: ليش تضحك؟.

سيف: هاهاهاهاهاها غانم ما كنت اعرف انكم سويتو عملية تجميل لحفيظ هاهاهاهاهاها.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم معصبة: سخيف أنا حفيظ؟.

سيف بمصخرة: غانم ممكن نستأجر حفيظ عنكم لمدة شهر.

غانم يسايره: ليش شو تبونه؟.

سيف: نباه يعابل زراعتنا ويخليها شرات زراعتكم.

غانم: ما عليه موافقين بس حفيظ إجارة غالي.

سيف: يعني كم؟.

غانم: مادري اسأله.

سيف لف صوب مريم: إييه حفيظ تعال هنيه شوي أنا بربد سوي كلام مع أنت.

محمد+سلامة+موزة+خليفة+غانم: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: سيف يا السخيف اسكت عني احسلك, وأنت واقف وياه أنا اختك الحين انا حفيظ ما تستحون.

خليفة: عيل انتي شو تسوين ليش تسقين لا يكون معاقبينج.

مريم: محد معاقبني أنا أحب أسقي شوفيها وبعدني انتو ليش واقفين اطالعوني روحو هناك شو تبون؟.

سيف: خليفة تعال براويك.

خليفة: شو؟.

سيف: تعال شوف شيرة المانجا هذي.

وتقربو سيف وخليفة عدال مريم شوي.

خليفة: ما شاء الله انتي زارعتنها؟.

مريم بفخر: هيه أنا زراعة هذي الجهة كلها.

سيف: خليفة شورايك ناخذها بيتنا؟.

خليفة: اوكي ما عندي مانع.

مريم: ومنو قالكم اني بعطيكم اياها أنا زارعتنها وتعبانة عليها ومن كبرت تبون تاخذونها مستحيل.

سيف: اششش أنا ما في كلام حق انت يلا حفيظ انت روح مناك هذا مش مال انت.

الكل: هااهاهاهاهاهاهاها.

مريم اغتاظت اثر: انتو ليش اضحكون ماشي شي يضحك وانت تخسي اذا أنا حفيظ محد غيرك حفيظ.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: حفيظ انت في زيادة سوي قرقر انا في خبر ارباب بعدين ودي انت بلاد ما يخلي انت يرجع امارات مرة ثانية.

مريم: مالت عليك شو تشوفني سيلانية جدامك.

سيف: لا أنت في بجلاديش مش سيرلانكا ولا تسوي زيادة كلام.

الكل: هااهاهاهاهاهاها.

محمد: سيف خلاص لا اطفربها هاهاهاهاها.

مريم: ليش ساكتين عنه انت وياه نازعوه عنبوه ما منكم فايده لا أخو ولا ولد عم فالحين بس تتضاحكون ويكون أحسن لو تخوزونه عن ويهي لا أسوي فيه جريمة.

سيف يأشر لمريم: حفيظ تعال شوي انت ما في شوف هذي انت ما يحط ماي.

مريم عاطتنهم ظهرها وبتهديد: اسكت عني أحسلك.

سيف: انت مافي معلوم عربي انت كم سنة هنيه من خمسة سنة وما في معلوم عربي انت زيادة غبي.

مريم وصلت حدها من الضيجة: محد غيرك غبي.

ولفت وخرسته بالماي وشهقت لانها خرست خليفة بدال سيف وطاح الفوز من ايدها.

مريم: آسفة والله آسفة خليفة كل من أخوك الغبي.

وأول وحده ضحكت سلامة.

سلامة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

وعقب ضحكو الباقين: هاهاهاهاهاهاهاا.

خليفة لف يطالع سلامة: ضحكج؟!!.

سلامة: وااااااايد هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: هاهاهاهاهاها كنت اعرف انها بتخرسني عشان جيه قمت.

خليفة: وانا اللي كلتها انزين خبرني وبقوم وياك.

خذت مريم الفوز مرة ثانية: صدقني اليوم بخرسك.

خليفة: ابتعدو كلكم.

ام غانم: مــــــريـــــــم !! وابوي عليج شو هذي الحركات تعالي هنيه.

سيف بصوت واطي: تستاهلين.

مريم: أمي هذا سيف.

ام غانم: انتي ماسكه الفوز مب سيف انا اشوفج بعيوني تعالي داخل صدق انج ما تستحين.

مريم: صدقني اذا نازعتني بتندم والله اراويك.

سيف بمصخرة: شو بتراويني؟؟ التلفزيون؟؟.

مريم: سخيف.

وراحت عند امها.

محمد: سلامي بتروحين البيت؟.

سلامة: هيه.

محمد: يلا عيل نحن بعد بنروح.

سيف: غانم روح شوف عمتي لا تنازعها.

غانم: انت تسببلها المشاكل و ما تباهم ينازعونها.

سيف: لا تخليهم ينازعونها انزين.

غانم: ما عليك أمي ما بتقولها شي ويلا اشوفكم بعدين.

وروح داخل.

خليفة: الله يعيينا نحن اللي فالبيت وايد بنتأذى من مريم وسيف.

موزة: بعدك ما شفت شي.

خليفة: صدق سبحتني من فوق لين تحت.

سلامة: هاهاهاهاهاهاها.

خليفة: ليش اضحكين؟.

محمد: بس لو تشوفك عمرك فالمراية صدق بتضحك هاهاهاهاها.

خليفة: ادري بطة متسبحة.

سيف: اسمحلي خليفة مب قصدي اخليها تخرسك.

خليفة: ما عليه بروح البيت وببدلها.

سلامة: محمد صح ما قتلك الساعة 7 بنطلع مع غانم عادي؟؟.

محمد: وين بتروحون؟.

سلامة: ماردي قال بيمشينا.

سيف: انتي ومريم بس؟.

سلامة: لا بعد سارة و روضة وخالد وجاسم.

محمد: قلتي لأمي وأبوي.

سلامة: هيه خبرتهم ما عندهم مانع.

محمد: وانا بعد ما عندي مانع.

خليفة بعصبيةك بروح أييب السيارة.

سلامة فخاطرها: الحين ليش يعصب انا شو قلت صدق ما عنده سالفة.

روحو موزة و سيف وخليفة البيت وعلى الساعة 7 خذ البنات و مشاهن وعقب خطفهم بيت عمتهم وردهن البيت,, وعلى الساعة 12 اتصلت موزة بمحمد.

موزة: الو.

محمد: مرحبا عيوني.

موزة: شحالك الغالي؟.

محمد: الحمدلله بخير.

موزة: كل عام وأنت بخير حبيبي وعقبال 100 سنة.

محمد يبتسم: وانتي بألف خير الغالية.

موزة: لا تقول ان حد قبلي قالك؟.

محمد: انتي اول وحده.

موزة: صدق والا ما تباني ازعل.

محمد: والله انتي أول وحده.

ويندق باب حجرته.

محمد: لحظة شوي عيوني.

موزة: اوكي.

وراح محمد يفتح الباب ومالقى حد عند الباب وتوه بيطلع يشوف منو ظهرو سلامة وروضة وخالد فويهه.

سلامة+روضة+خالد: كل عام وانت بخير ويوم ميلاد سعيد.

محمد يضحك: هاهاهاهاها روعتوني وانتو بألف خير.

سلامة تمسكه من ايده: تعال.

محمد: وين؟.

سلامة: تعال شوي؟.

خالد وروضة راحو قبلهم.

محمد: وين تبين؟ز

سلامة: منو ترمس؟؟ موزان؟.

محمد ابتسم.

سلامة: موزان سكري عقب بيرمسج.

محمد: هاهاهاهاهاهاها.

موزة: ما بسكر.

محمد: ما بتسكر.

سلامة: يا الغيارة,, محمد افتح الباب.

محمد: ليش؟, انتي فتحيه.

سلامة: اصبر انا اول بدخل عد لين العشرة وبعدين ادخل اوكي؟.

محمد: اوكي.

سلامة: غمض عيونك.

محمد: ليش؟؟.

سلامة: عاد غمض لين ما ادخل.

محمد: يلا دخلي غمضت.

دخلت سلامة.

موزة: انا بعد.

محمد: ماعليه عدي.

عدت موزة: يلا ادخل.

وأول ما دخل محمدالحجرة كانت ظلام وسلامة وروضة وخالد يرشون عليه ويفجرون البالونات وحاطين داخلها أوراق ملونة واشياء تلمع ومشغلين أغينة عبدالمجيد عبدالله كل عام وانت الحب ومحمد يضحك عليهم.

محمد: انتو شو مسوين؟.

روضة: تعال عند الطاولة شوف الكيكة.

محمد منحرج و سلامة وروضة مسكنه من ايده ومشن وياه لين الطاولة, محمد شاف الكيك وابتسم.

خالد: أنا مسوي الكيكة ب ذوقي والا سلامة و روضة ما يعرفن شي.

روضةك مادري منو يقولنا حطو كونان ع الكيكه.

محمد يبتسم: مشكورين واااايد حلوه.

موزة: شو مسوين؟.

محمد: أنا أموت فهاي الصورة.

سلامة: أعرف عشان جيه حطيتها.

روضةك صبرو لا تقطعونها بييب الكيمرا دقايف الحين بيي.

سلامة: موزان حاطين صورتج مع محمد.

موزة شهقت: خيبة صورتي.

محمد: وانتي عمرج خمس سنوات.

موزة: على بالي وانا كبيرة والله اتروعت عطني سلامي.

محمد: دوج موزة تباج.

سلامة: الو.

موزة: اي صورة حاطه.

سلامة: الصورة الل يتحبينها.

موزة: ما يخصني اريدها الصورة.

سلامة: ما يحتيا تقولين لاني بروحي كنت برسلج الصورة.

ويت روضة وصورة الكيكه وخالد طلع برع وبعد عشر دقايق رد.

محمد: وين رحت؟؟.

خالد: رحت ابند اللعبة.

محمد: مشكورين وااايد والحين الساعة 1 يلا ارقاد ورانا صلاة الجمعة.

سلامة: اوكي تصبح ع خير.

محمد: وانتو من اهله.

موزة: ياليني كنت وياكم.

محمد: ان شاء الله قريب.

موزة: كنت أريد أكون الحين وياكم.

محمد: الحين بييج البيت وبشلج اذا تبين؟.

موزة: عشان يقصون رقبتي ورقبتك.

محمد: هاهاهاهاهاهاها.

ودخل حجرته وشاف صندوق على الشبرية وابتسم.

أزهار الربيع
01-23-2006, 11:11 AM
@@ البارت الثالث والثلاثين @@


موزة: بقولك شي بس لاتزعل.

محمد: شو طلعت نتيجة الفحص؟.

موزة: شدراك اني بقول عن نتيجة الفحص؟.

محمد: أعرفج زين, يلا قولي؟.

موزة: بس اوعدني انك ما تزعل.

محمد:انتي قولي.

موزة: اوعدني.

محمد: ما بوعدج قولي.

موزة: ما بقول.

محمد: برايج بتصل بسيف وبسأله.

موزة: خلاص بقول.

محمد: يلا.

موزة: فقر دم.

محمد ماعلق: ......

موزة: ليش ساكت؟.

محمد:.......

موزة: محمد زعلت؟.

محمد: لا.

موزة: شو فيك؟

محمد: ما شي , تصبحين ع خير.

موزة: محمد لا تزعل.

محمد: مب زعلان.

موزة: عيل ليش تبى تسكر.

محمد: أريد ارقد.

موزة: مــحـــمــد!!.

محمد: موزة انا شو كنت اقولج دايما انصحج على صحج انتي شو تفكرين فقر الدم زين هذا اللي تبينه.

موزة: محمد محد يبى يكون فيه فقر دم.

محمد: بس انتي.

موزة: انزين لا تزعل خلاص اوعدك ما اهمل صحتي مرة ثانية وعطني شهر بتشوف صحتي بترد شرات قبل واحسن.

محمد: إن شاء الله.

موزة: بعدك زعلان؟.

محمد: الموز انا مب زعلان بس اذا كانت صحج ما تهمج فهذا شي راجعلج اما انا واااااااايد تهمني صحج.

موزة: انزين خلاص انا وعدتك لا تفتحلي محاضرة فيوم ميلادك.

محمد: اوكي انا بسكت بس صدقيني اذا بعد شهر بعدها صحج مثل ما هي صدق بزعل عليج وبعاقبج.

موزة: اوكي موافقة.

محمد: ولازم وزنج يزيد.

موزة: بحاول, انزين أقولك لاتنسى باجر تيي بيتنا.

محمد: ليش؟.

موزة: بس أبى أشوفك.

محمد: اوكي أوامر ثانية؟.

موزة: لا تصبح على خير.

محمد: وانتي من أهله الحلوة.

موزة ضحكت.

محمد: ليش اضحكين؟.

موزة: ما شي بس عيبتني كلمة الحلوة.

محمد: انزين الحلوة باجر أشوفج إن شاء الله.

موزة: إن شاء الله مع السلامة.

محمد: مع السلامة.

وبالباجر الساعة 6 سيف خطف على محمد عشان يروحون بوظبي, وأول ما ركب محمد.

محمد: السلام عليكم.

سيف: وعليكم السلام, تراه هذا الكيس لك.

محمد عرف ان الكيس من عند موزة بس يبى يستهبل على سيف: مشكور سيف ما كنت اعرف انك تحبني لهذي الدرجة.

سيف: منو قالك اني أحبك أنا أكرهك هذا الكيس من عند ناس.

محمد: أعرف ان مب من عندك يلا خلنا ننزل بنسلم.

ونزلو يسلمون على بوغانم وام غانم.

محمد+سيف: السلام عليكم.

غانم+جاسم: وعليكم السلام.

محمد: شحالك جاسم.

جاسم: الحمدلله بخير.

سيف: عيل وين عمي وعمتي؟.

جاسم: رايحين العزبة.

محمد: يلا عيل نروح.

سيف: اصبر شوي جاسم روح ازقر مريوم لا تصدعلي راسي.

مريم: خاطري مرة تزقرني مريم وما تحش فيني.

سيف: بسم الله يا الساحرة من وين طلعتي.

مريم: من الباب من وين بعد.

غانم: كنت بقولك انها وراك؟.

سيف: وليش ما قلت؟.

غانم: كنت أريد أعرف شو بتقول.

سيف: الحين عرفت يلا نقوم نروح.

مريم: خيبة كيف مستعيل اقعد شوي اشرب عصير بوظبي ما بطير والا تبى الفكة مني؟.

سيف: حشى ما قلت.

وقعد, الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: ما عليكم من البنات دايما يفهمن الكلام بالغلط هذا أكثر شي أكرهه فيهن.

مريم: منو هن؟.

سيف: البنات.

مريم: أي بنات؟؟.

سيف: شفتو هذا أكبر دليل.

الكل: هاهاهاهاهاها.

محمد: يلا نقوم شربنا عصيرها.

وقامو مروحين بوظبي, ويوم الاحد الساعة 10 فليل محمد وغانم قاعدين جدام البحر.

غانم: حشى هذا مب عشى رايحين ييبونه سيف وفهد بيبون ذبيحة.

محمد: اتصلبهم.

غانم: الحين بتصل.

ومحمد اتصل بسلامة.

سلامة: الو.

محمد: هلا سليم شحالج؟

سلامة: الحمدلله بخير.

محمد: شفيج معصبة؟.

سلامة: معصبة على أمي وخالد.

محمد: ليش؟.

سلامة: أمي منازعة خالد.

محمد: شو مسوي خالد؟.

سلامة: ماشي بس لان من الصبح ظاهر من البيت رايح بيت عمي ومارد البيت بس عشان يتسبح وطلع مرة ثانية وعاد أمي عصبت والساعة 8,30 طرشت البشكارة تزقره وفللتله اذا مارد أمي بتضربه والا هي بتي وعاد هو رد البيت معصب وامي تنازعه وهو تم يراد عليها ويصارخ وتم يصيح لان اتفشل جدام ربعه.

محمد: وهو وينه الحين؟.

سلامة: فحجرته.

محمد: عطيني اياه برمسه.

سلامة: اوكي.وراحت سلامة عنده: خالد.

خالد:......

سلامة: خالد فتح الباب شوي.

خالد:.......

سلامة: مايرد علي.

محمد: قوليله محمد يباك.

سلامة: خالد محمد يباك على التلفون.

وفتح خالد البا وخذ التلفون وسكر الباب.

خالد: ألو.

محمد: هلا خالد شحالك؟.

خالد: الحمدلله.

محمد: وشو أخبارك؟

خالد: تمام.

محمد: شوفيك؟.

خالد: ماشي.

محمد: ليش تتكلم جيه, زعلان؟.

خالد: لا.

محمد: انا متاكد انك زعلان شو مزعلنك.

خالد: سلامة ما خبرك؟

محمد: لا ما خبرتني.

خالدك أمي!!.

محمد: شوفيها.

خالد: فشلتني يا محمد جدام ربعي اليوم.

محمد: ليش؟.

خالد: تباني أرجع البيت.

محمد: كم الساعة كانت؟

خالد: الساعة 8,30.

محمد: كيف فشلك؟.

خالد: عيل انا قاعد مع ربعي وهي كل شوي اطرشلي حد أول طرشت البشكار وعقب الدريول وبعدين البشكارة وأكثر شي قهربي تقولي البشكارة الغبية اذا مارديت البيت ماما بتضربك والله العظيم فشلتني وكلهم تمو يضاحكون علي ويعايبون أوين روح يا الياهل لا تييك أمك وتضربك ولازم الحين ترقد و واحد ثاني يقولي لا يكون بعدك ترقد عند أمك بغيت أموت من الفشلة ورديت البيت أنازع وهي تنازعني , يعني الحين مب من حقي أزعل؟؟.

محمد: بس هذي أمك خايفة عليك وبعدين مب زين تصارخ عليها حرام.

خالد: تراني كنت معصب؟.

محمد: حتى ولو, أنت الحين زعلتها كيف بتقدر ترقد وانت مزعلنها.

خالد:........

محمد: أنت من متى كنت طالع من البيت؟.

خالد: من الساعة 10 الصبح.

محمد: شفت.

خالد: انزين انا وين رحت الا بيت عمي منصور كنت العب مع جاسم لين الساعة 4 وما حسينا بالوقت ورحنا نصلي وبعدين ردينا نلعب لين ما يونا أحمد و محمد و الساعة 6 طلعنا برع نقعد مع ربعنا وبعد صلاة المغرب لعبنا كورة وبعد ما خلصنا رجعت البيت اتسبح وطلعت مرة ثانية.

محمد: شفت انت مارديت البيت ابد يعني لو كنت ما تبى تتسبح كنت بترجع البيت؟.

خالد بصوت واطي: لا.

محمد: أريد أعرف انتو من وين تاكلون ما تحسون بيوع.

خالد: ترانا ناكل من الكافتيريا.

محمد: انزين الحين انت ما خفت اذا أهلك شي صالهم والا يبون شي؟.

خالد: تراه أبوي موجود فالبيت.

محمد: من متى أبوي يقعد فالبيت دايما تراه يطلع.

خالد: .......

محمد: الحين لا سمح الله لو شي صار فالبيت منو بيدري؟؟ أنت محد وأبوي محد وأنا بعد مي موجود يعني منو فالبيت الا أمك وخواتك و البشاكير.

خالد: أنا فكرت جيه.

محمد: خالد الحين يوم ابوي مب موجود فالبيت ولا انا يعني انت ريال البيت لازم اتشوف أهلك وتقعد وياهم وتعرف شو يستوي فالبيت أنا ما اقولك لا تطلع اطلع بس كا ساعتين والا ساعة ارجع البيت وسير عند أمك وخواتك وطالعهم اذا يبوون شي والا لا واذا شي صار يعني تأكد مب ابد ما تشوفهم ولا تعرف شي عنهم الا الساعة 9 والا 10 فليل مب زين شوف أمي تمت تحاتيك عشان جيه زقرك تبى تشوفك وتتطمن عليك لانها مب شايفتنك اليوم بطوله, صح؟.

خالد: صح.

وحس خالد بندم فظيع.

محمد: خالد فهمتني؟

خالد: فهمت, قولي شو لازم اسوي أمي زعلانة مني لاني صرخت عليها.

محمد: مب أنا أقولك أنت قول شو لازم تسوي.

خالد: استسمح منها واعتذر.

محمد: هيه.

خالد: وإذا مارضت.

محمد: مستحيل ما ترضى عليك أمي وايد طيبة.

خالد: اوكي بسيراكلمها مع السلامة.

محمد: الله وياك.

وراح خالد عند سلامة فالحجرة يردلها التلفون.

خالد: وين أمي؟.

سلامة: فحجرتها.

خالد: وأبوي؟.

سلامة: أبوي يمشي ليش؟.

خالد: ما شي, نسير نقعد مع أمي.

سلامة بستغراب: يلا. وراحو .

سلامة+خالد: السلام عليكم.

ام محمد: وعليكم السلام والرحمة.

قعد خالد عدالها و باسها ع راسها ولوى عليها.

خالد: آسف الغالية اذا زعلتج سامحيني وارضي علي.

ام محمد: أنا مب زعلانة الغالي وأنا راضية عليكم كلكم دنيا وآخره.

ومسك خالد ايدها وباسها: يعلني افداج الغالية.

سلامة اطالعه بصدمه و عقب ابتسمت وعرفت هذا كله من محمد وبعد شوب ابوهم زقرهم عشان يتعشون ونزلو كلهم تحت.


ويوم الاربعاء الساعة 5,30 سلامة فالمطبخ تقضي على الملل وبعد ما خلصت اللي تسويه راحت الصالة تقعد مع أهلها وبعد نص ساعة دخل محمد عليهم سلم وقعد يسولف وياهم لين ما أذن وطلع مع أبوه وخالد يصلون فالمسيد وبعد الصلاة بنص ساعة سلامة قاعدة مع امها وابوها ومحمد ودخلت عليهم مريم.

مريم: السلام عليكم جميعا.

الكل: وعليكم السلام.

سلمت عليهم وقعدت.

محمد: ايزيك يا بنت اخبارك ايه؟.

مريم: كويسه, انت اخبارك ؟ وعامل ايه؟.

محمد: مش عامل حاجه.

سلامة: شو هذي الرمسة الملخبطة.

مريم+محمد: هاهاهاهاهاها.

محمد: نحاول نرمس مصري.

مريم: بس ما نعرف هاهاهاهاها.

ام محمد: شو مريم خلصتي زهبتي عمرج.

مريم: بعدني ما خلصت إن شاء الله من بيخلص الصيفي بخلص عمري بسرعة.

بومحمد: بقوم أروح عند أبوي بتيين؟.

ام محمد: هيه.

بومحمد: قومي لبسي عباتج.

ام محمد: إن شاء الله.

وقامت تلبس عباتها وراحت مع ريلها.

محمد: غريبة انتي فبيتنا بدون محد يزقرج.

مريم: شسوي مليت وقلت بيي عند سلامي اسولف وياها.

وقعدو يسولفون لين الساعة 8,30 ورن تلفون محمد.

محمد: الو.

سيف: مرحبا محمد.

محمد: أهلين.

سيف: وين أنت؟.

محمد: فالبيت.

سيف: اوكي الحين انا بخطف على غانم وعقب بخطف عليك بنروح عند الربع.

محمد: اوكي خلاص اترياكم.

سيف: مع السلامة.

محمد: الله وياك, اوكي بنات بقوم اروح عنكم تبون شي من برع؟ز

مريم+سلامة: سلامتك.

وراح محمد حجرته.

مريم: وأنا بقوم اروح البيت.

سلامة: وانا بتخلوني بروحي.

مريم: ما بييج شي.

ودخلت ام محمد: السلام عليكم.

مريم+سلامة: وعليكم السلام.

مريم: هذي عمتي عندج خلاص بروح.

ام محمد: بتروحين؟؟.

مريم: هيه.

ام محمد: قعدي تعشي ويانا.

مريم: مرة ثانية عموه امي ما تعرف اني عندكم أنا قلت لابوي وأكيد هي بتحتشر علي الحين.

ام محمد: يلا عيل روحي بسرعة لا تنازعج وسلمي عليهم.

مريم: يبلغ إن شاء الله.

و روحت مريم عنهم ودخلت البيت وكانت تمشي واطالع تلفونها وما شافت سيف.

سيف: يا حافظ عليج من وين ياييه؟.

مريم اتروعت وطاح التلفون: بسم الله الرحمن الرحيم زين جيه طاح التلفون.

سيف: هاهاهاهاها ما تعرفين تمسكين تلفون؟.

مريم: تراك روعتني.

ونزلت تشل أو تلقط بقايا تلفونها.

سيف: حد يمشي وما يطالع جدامه.

مريم: شوف صوتك شو سوى بتلفوني.

سيف: صوتي؟؟!!.

مريم معصبة: هيه صوتك لو ما رمست ما كان بيطيح وبيتكسر الحين شو اسويبه هذا العب فيه صقله.

سيف: هاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: اضحك شعليك حتى التلفون ما بيخليني أتهنابه حرام ما كملت وياه اسبوعين حشى مب صوت عليك.

سيف: مالت عليج بدال ما تقول فدوه عن راسك تتقحطن يابوي الا تلفون مب راس ريال.

مريم طالعته بنظرة: ما برد عليك.

ومشت بتروح داخل.

سيف: صبري صبري تعالي.

مريم: شو تبى بعد؟؟.

سيف: حرمة مب شايفة ريلها من اسبوع أول ما تشوفه تهليبه وتسلم عليه شحالك وشخبارك حبيبي عمري حياتي قلبي اشتقتلك مب انتي حتى سلام ما تسلمين أول شي تقولينه بسم الله الرحمن الرحيم و شو تبى.

مريم: وريال مب شايف حرمة من اسبوع أول ما يشوفها يقولها شحالج وشخبارج حبيبتي عمري حياتي قلبي اشتقتلج مب انت أول ما تشوفني من وين يايه؟.

سيف ابتسم: فهذي غلبتيني, شحالج حبيبتي؟.

مريم استحت: الحمدلله بخير, انت شو حالك؟.

سيف: الحمدلله بخير, من وين يايه؟.

مريم: بعد؟.

سيف: من وين يايه قولي؟.

مريم: من بيت عمي.

سيف: شو تسوين؟.

مريم: مليت ورحت اقعد مع سلامي ولقيت محمد قاعد وياها وقعدنا نسولف.

سيف:وليش ما قلتيلي؟.

مريم: حتى لبيت عمي لازم أقولك؟!!.

سيف: هيه لازم أعرف وين رايحه ومن وين يايه.

مريم: إن شاء الله مرة ثانية بخبرك, ليش ما تدخل داخل؟ز

سيف: محد داخل البيت.

مريم: أمي وأبوي؟.

سيف: محد طالعين.

مريم: وسارة وروضة وين؟.

سيف: شدراني يمكن فوق.

مريم: كيف عرفت ان محد فالبيت.

سيف: غانم خبرني.

مريم: يعني انت تعرف اني فبيت عمي؟.

سيف: هيه أعرف.

مرمي: يوم انت تعرف اني فبيت عمي ليش محتشر علي؟.

سيف: جيه.

مريم: استغفر الله من الرياييل وحركاتهم.

سيف: لا والله.

غانم: مريومه انتي ييتي.

لفت مريم اطالع اخوها وابتسمت: غانم.

وراحت تسلم عليه.

مريم: شحالك الغالي؟.

غانم: الحمدلله شحالج انتي؟.

مريم: الحمدلله.

سيف: بتربعين لاخوج بفرح تسلمين عليه مب انا من تشوفني تقول بسم الله و اخوها اتقوله الغالي وانا شو تبى.

غانم: هاهاهاهاهاها يا الغيار إن شاء الله يوم بتكون عندك فالبيت بتربعلك مب الحين.

مريم: غانم شوف سيف كسر تلفوني.

غانم: ليش كسرت تلفونها؟.

مريم: كنت اطرشله مسج ما ياخذه من ايدي ويفره على الارض.

غانم مستغرب: ليش؟.

سيف: يا الجذابة انا جيه سويت مب انتي طيحتيه.

غانم: والله عادي انت تسويها.

مريم: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: اضحكين؟.

مريم: غانم اجذب عليك التلفون طاح من ايدي.

سيف: سمعتها.

غانم: انتو الاثنينه ما ينعرف منكم الصادق و الجاذب يلا سيف نروح.

سيف: يلا.

مريم: مع السلامة.

سيف: تآمريني على شي الغالية؟.

مريم: سلامتك.

وراحو وعلى الساعة 11,30 مريم اطرش مسج لسيف.

مريم: { مشكور وااايد وااااايد وااااااااايد على التلفون }.

سيف: { العفو الغالية }.

سيف: { أرسل لج بوسه بعسل مغموسة بعطر مرشوشة بورد ملفوفة بطير منقولة لخدك مرسوله }.

مريم: { ابتدي بكلمة أحبك آه يا كل الشعور وانتهي بكلمة أحبك ودي لو أكثر أقول}.

سيف: { ودي بجلسة فوق عرقوب ممطور وتهبة الهبايب و انت معي ونقصر الدوب وقت المسا والجو طايب انت الذي للقلب مطلوب و للغير ما يحسب حسايب انت بصوب وغيرك بصوب يا غناتي يا أعز الحبايب }.

مريم: { شو كنت تسوي؟ }.

سيف:{ أفكر فيج }.

مريم: { حلو, وقبل لا تفكر فيني شو كنت تسوي }.

سيف: { اذكر كلامج }.

مريم: { وقبل كلامي }.

سيف: { اشوف صورتج فخيالي }.

مريم: { وقبل هذا كله شو كنت تسوي }.

سيف: { اسمع صوتج وضحكاتج }.

مريم: { هيه صح توني مطرشة ينيتي عشان جيه تشوف صورتي وتمع صوتي وصوت ضحكاتي }.

سيف: { ؟!؟!؟!؟! }.

مريم: { شو كنت تسوي؟ }.

سيف: { اشوفج }.

مريم: { اوووف منك عاد قول كنت تسوي }.

سيف: { تراني اخبرج قاعد اشوفج }.

مريم: { احلف انت بس !! وين تشوفني }.

سيف: { كنت أشوف أفلام صلالة وبالتحديد قبل لا تسألين اشوفج وانتي تشردين عن الضفدع هاهاهاهاها كان شكلج عجيب }.

مريم: { صدق انك ما تستحي هذا فلم اطالعه؟! وبعدين انت ما عندك شغله الا تغايضني }.

سيف: { شسوي احب اغايظج }.

مريم:{ انزين خلاص ممكن تسكت انت واايد تهذرب الحين الساعة 12 وانا وراي دوام باجر }.

سيف: { انتي مب جنج وايد تسبين نسيتي اني ريلج }.

مريم: { ليش انت ريلي؟! على بالي زوجي هاهاهاهاها}.

سيف: { بدت بالسخافة أحسن ترقدين لان باجر وراج دوام }.

مريم: { صح اتذكرت باجر نحن ما بنداوم}.

سيف: { ليش؟}.

مريم: { ما فينا فينا نداوم ونحن من بدينا الصيفي ولا مرة غبنا الحين بنغيب }.

سيف: { أحسن ارتاحي, وصح كم باقي عشان يخلص الصيفي }.

مريم: { الاسبوع الياي آخر اسبوع إن شاء الله }.

سيف: { إن شاء الله والله يوفقكن }.

مريم: { عمري تصبح على خير }.

سيف: { وانتي من اهله واحلام سعيدة }.

واما محمد و موزة.

موزة: ما يخصني باجر لازم تيي بيتنا.

محمد: خلاص يوم الجمعة إن شاء الله أنا فبيتكم من صباح الله خير .

موزة: أنا أريد باجر أشوفك مب ورا باجر.

محمد: يعني لازم.

موزة: هيه لازم انا ما شفتك من يوم الجمعة مع اني قتلك تعال بيتنا ولا ييت.

محمد: شسوي ترا سيف خطف علينا.

موزة: اوكي ما عليه يوم الاربعاء بعد ما ييت بيتنا تشوفني وبعد باجر ما تباني اشوفك؟.

محمد: لهذي الدرجة مشتاقة لشوفتي؟.

موزة: ما تتصور شكثر مشتاقة.

محمد: خلاص وعشان خاطرج بكسر العادة وبروح أسلم على العايلة باجر مب يوم الجمعة.

موزة: وآخر بيت تزوره بيتنا.

محمد: عشان تقعد عدنا وايد وما تقول انك بتروح اتسلم على عمومتك.

محمد: إن شاء الله آخر بيت بيكون بيتكم.

وسكتو لمدة خمس دقايق.

موزة: الحين بسكر عنك لانك تعبان وتبى ترقد.

محمد: أنا من اسمع صوتج كل تعبي يروح.

ضحكت.

محمد: فديت هذي الضحكة متى ياربي بيمر هذا الشهر.

موزة: ما بقى شي اصبر اصبر زين.

محمد: وأنا شو وراي غير الصبر والله يا موزة ما تتصورين شكثر اتريا اليوم اللي الله بيجمعني فيه وياج.

موزة: إن شاء الله قريب.

محمد: إن شاء الله انتي ما ييتي بيتنا صح؟.

موزة: صح.

محمد: ليش ما تبين تشوفينه؟.

موزة: ماريد الحين أشوفه أريدك أنت تراويني اياه.

محمد: حلو عشان أشوف ردة فعلج بالمفاجأة.

موزة: أي مفاجأة؟.

محمد: ما بخبرج والا ما بتكون مفاجأة.

موزة: ما عليه خلاص قرب الموعد وبشوف المفاجأة.

محمد: صح أحب أخبرج ان حجرتنا بتكون من بين حجرة سلطان وميثا.

موزة بستغراب: سلطان و ميثا؟!؟!؟!.

محمد: هيه سلطان وميثا عيالنا إن شاء الله.

موزة: ما شاء الله سميتهم قبل لا ييون.

محمد: هيه سميتهم عشان ما نختلف.

موزة: وأنا إذا ما كنت أريد اسم ميثا وسلطان.

محمد: عاد انا ما بخذ بشور حد عيالي وبسميهم ع كيفي وبعدين أنا وايد أحب اسم سلطان وميثا.

موزة: خلاص اللي تشوفه سلطان وميثا بس اذا كانن كلهن بنات.

محمد: بسميهن سلامة و ميثا وروضة وشمسة ومريم.

موزة: حشى خمس بنات وإذا كانو اولاد.

محمد: سلطان وسيف وخالد وغانم و خليفة.

موزة: لا واحد منهم بنسميه ناصر على اسم ابوي و وحده من البنات بنسميها فاطمة على امي انزين.

محمد: اوكي بتنازل عن اسم خالد ومريم.

موزة: مشكور هاهاهاهاها.

محمد: اوكي الحلوة بخليج الحين ترقدين وحلمي بعايلتنا المتكونة من خمس بنات وخمس أولاد.

موزة: خيبة عشرة قول أربعة ما عليه من الممكن اني اتقبل بس عشرة شو تباهم.

محمد: أنا أريد عايلتي تكون كبيرة.

موزة: بنتفق بعدين الحين برقد.

محمد: تصبحين على خير الحلوة.

موزة: وانت من اهله.

أزهار الربيع
01-23-2006, 11:22 AM
@@ البارت الرابع والثلاثين @@



وبالباجر الساعة 8,30 نش محمد اتسبح وطلع برع وشاف امه وابوه وسلامة.

محمد: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

وحب امه وابوه ع راسه وقعد عدال امه.

محمد: الغالية شو اصبحتي اليوم؟

ام محمد: والله الحمدلله.

سلامة: اصبلك جاي؟.

محمد يبتسم: صبي.

ام محمد: تعال تريق.

محمد: مشكورة الغالية ما شتهي.

ام محمد: ليش؟ شوفيك؟ تعبان؟.

محمد: لا مب تعبان الحمدلله بخير.

ام محمد: عيا شعنه ما تبى تتريق وانا قايلتلهم يسوولك هريس اعرفك تحب تاكله الصبح.

محمد: عشان خاطرج بكل.

بومحمد: وين خالد وروضة؟.

سلامة: راقدين.

ام محمد: لين الحين ما نشو؟؟ غريبة خالد مب من عوايده ما يقوم من وقت.

سلامة: لان امس سهر.

بومحمد: سهران على اللعبة صح؟

سلامة: هيه.

ام محمد: كيف ما تبونه يسهر ومحمد امس ما خذله أفلام.

محمد: انزين خلوه يسهر ترا إجازة الحين.

بومحمد: نحن مب عشان السهر الحين نحن خايفين على عيونه طول الوقت قاعد جدام التلفزيون عيونه بيروحن.

سلامة: لا ابويه خالد ما لعب باللعبة الا فليل والا طول اليوم كان قاعد وياي.

ام محمد: أحسن خليه يقعد وياج عن مجابل هذا التلفزيون.

محمد: سلامي قومي لبسي عباتج.

سلامة: ليش وين بنروح؟.

محمد: بنروح نسلم.

سلامة: اليوم؟!.

محمد: هيه.

سلامة: اوكي دقايق وبكون جاهزة. وراحت فوق.

ام محمد: بتروح تسلم عليهم كلهم اليوم؟.

محمد: هيه ما فيني اروح يوم الجمعة.

ام محمد: يعني بتخطفون بيت خالتك.

محمد: هيه بنخطف شي تبين؟.

ام محمد: هيه أباك تودي أغراض لخالتك.

محمد: ما عليه انتي هاتي الاغراض وانا بوصلهن لخالوه.

ام محمد: خلاص بقول للبشكار يحطهن فسيارتك.

محمد: امي لا تقولين بتحطين فسيارتي سمج والله ما اركبه السيارة.

ام محمد: لا مب سمج امس انا وابوك رادين من المزرعة ويايبين طماط وخس وبصل واباك توديه عند خالتك.

محمد: هيه خس وطماط ماعليه خبري البشكار يحطهن فالسيارة.

بومحمد: يلا قومي لبسي عباتج لين ما اشغل السيارة.

طلع بومحمد رايح يشغل سيارته.

محمد بهدوء: أمي.

ام محمد: شو الغالي.

محمد: أمي انتي راضية علي؟.

ام محمد اطالعه بستغراب: هيه يا محمد انا راضية عليك دنيا وآخره يا ولدي.

محمد ابتسملها: الحين انا مرتاح.

وباسها ع خدها.

ام محمد تلوي عليه: حبك العافية ويعلني ما خلى منك.

وراحت فوق تلبس عباتها ومحمد يتابعها بعيونه لين ما اختفت عن أنظاره ودخل ابوه.

بومحمد يلبس غترته: وين أمك؟.

محمد: فوق تلبس عباتها.

بومحمد بصوت عالي: ام محمد يلا انقفضي.

محمد: أبويه.

بومحمد: نعم.

محمد وقف عدال ابوه: أبويه انت راضي علي؟.

بومحمد: هيه راضي عليك ليش؟.

وباس ايد ابوه وراسه: بس هذا اللي أريده.

سلامة وهي نازله: على شو تقردن أبوي؟.

محمد: هاهاهاهاها هذا سر بين الأبو وولده ما يخص البنات.

سلامة: مب لازم أعرف بس يكون أحسن لو تروح وتتلبس لأني أنا جاهزة وما بترياك أكثر عن خمس دقايق.

محمد: إن شاء الله.

بومحمد: هاهاهاهاهاهاهاها.

راح محمد يتلبس وامه نزلت وراحت مع ابوه.

سلامة: مــــحــــمـــــد, يلا تراني بعد لين العشرة وإذا ما طلعت ما بروح وياك 1..... 2..... 3..... .

وطلع محمد: طلعت يلا نروح.

سلامة اطالع محمد من فوق لين تحت باعجاب: يا عيني شو هاي الكشخة كلها.

محمد: أخوج يعييبج دايما كاشخ الحمدلله.

وحط ايده على جتفها وطلعو.

محمد: سلامي شورايج نتسابق لين السيارة منو يوصل أول؟.

سلامةك موافقة بس أول خلني أحط قناع على عيوني عشان اكون صدق باتمان وأنا أربع.

محمد: هاهاهاهاهاهااها. وركبو السيارة.

سلامة: بنروح عند يدي؟.

محمد: لا بيت عمي منصور.

سلامة: يعني كسرت القاعدة كلها.

محمد: هيه كلها.

ودخلو بيت عمهم منصور وشافو البشكارة وسألوها إذا كانو منو موجود وقالتلهم الكل موجود داخل.

محمد+سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سلمو عليهم وقعدو يسولفون وياهم.

بوغانم: هاا سلامي شو الدراسة وياج؟.

سلامة تبتسم: الحمدلله مشية حاليوياها.

بوغانم: عاد ما نبى تخرج أي كلام نبى إمتياز.

سلامة: إن شاء الله عمي.

محمد: لا تخاف عليهن عمي إن شاء الله كلهن بيتخرجن بامتياز.

مريم: إن شاء الله.

غانم: كم باقلكن على التخرج؟.

سلامة: إذا استمرينا على هذا الوضع إن شاء الله بعد سنة ونص أما إذا تكاسلنا يمكن بعد سنتين ونص تقريبا.

غانم: لا تتكاسلن تمن على هذا الوضع أحسن.

سلامة: إن شاء الله.

مريم: بروحنا نبى الفكة من الجامعة وبعد نتكاسل.

ام غانم: ان شاء الله بتخلصن وبتتخرجن.

بوغانم: يلا عيل انا بقوم اروح عند ابوي.

جاسم: بروح وياك ابوي.

بوغانم: يلا قم. وطلعو .

سارة: امايه انا بروح بيت عمي سيف.

ام غانم: شو تسوين هناك؟.

سارة: بروح عند روضة.

ام غانم: روحي بس لا تتأخرين.

سارة: إن شاء الله.

محمد: شو مريوم خلصتي زهابج؟.

مريم: لا وين خلصت باقي وااايد أشياء ما خذتهن ومادري متى بخلص وكل ما اذكر اني ما خلصت اييني احباط فظيع وأكره عمري وكل اللي حوالي.

غانم: شو باقلج؟

مريم: وااايد أشياء كثر شعر راسي.

ام غانم: أذتني كل ما اوديها مكان ما يعيبها تعايتبها ما عرفت وين اوديها.

مريم: شسوي ما لقيت شي يعييبني.

سلامة: ليش ما تروحين بوظبي والا دبي؟.

مريم: قلت لامي ما طاعت.

ام غانم: انا ما فيني على دبي والا بوظبي وايد اتعب من اروح وعاد مريم ما بتخلصنا بتعبني وايد وبعدين يوم واحد ما بيكفيها كل يوم و الثاني بتقولي نروح وانا ما فيني على حنتها.

غانم: انزين ليش ما تقولين انج تبين تروحين دبي والا بوظبي انا بوديج.

مريم: صدق؟.

غانم: هيه صدق بس انتي ما ترمسين.

مريم: اوكي الاسبوع الياي شورايك.

غانم: ما عندي مانع.

محمد: انزين انا عندي اقتراح.

مريم: شو اقتراحك؟.

محمد: انتن الاسبوع الياي ان شاء الله بتخلصنالصيفي صح؟.

سلامة: صح.

محمد: شورايكن انتي وياها تروحن ويانا بوظبي؟.

سلامة: متى؟.

محمد: يوم الجمعة.

مريم: ومتى بنرد؟.

غانم: يوم الاربعاء ويانا.

مريم+سلامة بصدمة: يعني نبات هناك فبوظبي.

غانم يبتسم: هيه شورايكن؟.

سلامة: أنا عن نفسي موافقة.

محمد: وانت مريوم؟.

مريم اطالع امها: مادري, امي شو تقولين؟.

ام غانم: وين بتباتن؟.

غانم: عدنا فالشقة.

ام غانم: لالا وين يروحن وياكم وسيف؟.

غانم: شوفيه سيف؟.

ام غانم: مب زين سيف يكون وياكم حتى عيب.

محمد: عمتي إذا على سيف ما عليه نحن بنروغه من الشقة.

ام غانم: يا الفضيحة وين تروغونه وهو وين بيبات؟.

غانم: بيروح شقة ربعنا.

ام غانم: لا مب زين يمكن هم ما يبونه وين يروح؟.

غانم: تراني مخبرنج ان اثتين من ربعنا ما خذين اجازة مسافرين والحين تم واحد بروحه وهو يسكن ويانا لين ما يردون ربعنا ما يبى يقعد بروحه.

ام غانم: شفتو بعد ربيعكم ساكن وياكم وين هذيلا بتحطونهن؟.

محمد: ما عليج عمتي سيف وفهد بيروحون شقة فهد لان محد فيها والبنات بيقعدن ويانا أنا وغانم شو قلتي؟.

ام غانم: مادري.

مريم: امايه عاد قولي بتخليني اروح والا لا.

قامت ام غانم: شاوري ابوج أول إذا طاع أنا ما عندي مانع.

مريم: يعني بروح يا سلاااااااااام.

ام غانم: قلت اول شاوري ابوج.

مريم: ابوي عادي بسرعة يوافق أنا وغانم بنقنعه.

راحت ام غانم عنهم.

مريم: يا سلام سلامي اتصدقين بنروح بوظبي وبنبات هناك و بنطفربهم بتكون مغمرة عجيبة.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: مشكوووووور محمد على هذا الاقتراح الحلو.

محمد يبتسم: العفو,,, يلا سلامي نروح.

مريم : ليش تروحون قعدو.

محمد: انتي سوالفج ما تنمل ولا تخلص ونحن بعدنا ما سلمنا على حد.

مريم بخبث: يعني ما سلمت على ..... .

محمد يضحك: لا ما سلمت هااهاهاهاها الحين بروح إن شاء الله.

سلامة: ما بتروحون ويانا تسلمون.

غانم: لا.

محمد: يلا عيل مع السلامة.

غانم+مريم: الله يحفظكم.

وطلعو محمد وسلامة رايحين بيت عمهم سالم و عمهم كان مب موجود ومالقو الا حرمة عمهم سلمو عليها وطلعو رايحين بيت يدهم سلمو عليهم وعقب راحو عند عمتهم وقعدو وياها يسولفون عن العرس وشو بتسمي ولدها والا بنتها وطلعو رايحين بيت خالتهم .

دخلو بيت خالتهم وتلاقو مع ريل خالتهم عند الباب.

بوعبدالله: مرحبا مرحبا الساع .

سلمو علي.

بوعبدالله: وينج سلامي من زمان ما شفناج الحين ما تينا.

سلامة: شسوي الجامعة شاغلتني.

بوعبدالله: الله يوفقج إن شاء الله.

سلامة: إن شاء الله.

محمد: عيل وين خالتي؟.

بوعبدالله: داخل ومع سيف قاعدة روحولهم.

دخلو سلامة ومحمد: السلام عليكم.

ام عبدالله+سيف: وعليكم السلام.

ام عبدالله: هلا والله بعيالي توه نور البيت.

محمد: منور باصحابه خالتي.

سلمو عليهم.

سيف: ها سلامي شو الدراسة.

سلامة: زين, وين موزة؟.

سيف: فوق بعدها ما نزلت يمكن راقدة.

سلامة: شو مرقدنها لين الحين بسير اوعيها.

ام عبدالله: عندج اياها جبي عليها ماي.

سلامة: فالج طيب خالوه ما طلبتي.

ولفت على محمد وابتسمت بخبث ومحمد يطالعها بنظرة تقولها ياويلج اذا سويتي شي راحت سلامة فوق ودقت الباب على موزة.

سلامة: موزة.

موزة: ....... .

سلامة فخاطرها: يعني راقدة أنا براويج.

فتحت الباب بس كان مقفول وخاب أملها وتمت ادقق على الباب بقو وتغنيلها.

سلامة: مووووووووووووزة يلا بطلي الباب.

موزة: هاهاهاهاهاهاها انزين الحين بفتح صبري شوي.

سلامة: حد يرقد لين الحين.

موزة: مب راقدة صبري شوي.

وردت سلامة دق الباب: يلا يا موزة فتحي بسرعة.

خليفة: شو تسوين!!!؟.

لفت سلامة بصدمة وشافت خليفة ومنى يطالعونها بغباء.

سلامة بحراجك موزان ما تفتح الباب.

خليفة يبتسم: جيه يدقون.

سلامة: عشان تقوم.

منى: أنا بدق عليها.

خليفة: شوفي الرقة الحين.

دقت منى الباب مثل سلامة.

سلامة: هاهاهاهاهاهاهاها.

خليفة: خيبة التقليد الأعمى.

سلامة بخبث: شفت الرقة كيف.

وفتحت موزة الباب: حشى عرس عرس جيه يدقون.

سلامة: سنة لين ما تفتحين الباب.

موزة: كنت اتلبس. وسلمت عليها.

موزة: صباح الخير خليفة.

خليفة: صباح النور يلا منى نروح.

منى: اوكي سلامي بتروحين ويانا.

سلامة: وين بتروحون؟.

منى: كارفور.

سلامة: لا مابروح.

منى: بنشتري حلاوا.

سلامة: لا تحاولين تغريني ما بروح وياج انتي وياه.

خليفة: وليش إن شاء الله نحن شو فينا؟.

سلامة: ما شي بس التوبة اروح وياكم مكان.

ابتسم خليفة: انتي الخسرانة يلا منايه.

موزة: انتي متى رحتي وياهم مكان؟.

سلامة: اليهال لازم ما يدخلون فهذي الامور.

موزة: لا والله.

سلامة: هاهاهاهاهاهاها.

موزة: أريد أعرف.

سلامة: أنا خبرتج يوم رحت مع خليفة ومنى كارفور.

موزة: هيه خبرتيني بس ما قلتيلي ان شي استوى.

سلامة: صارلي موقف سخيف مع اخوج والله تمنيت الارض تنشق وتبلعني.

موزة: شو الموقف؟.

سلامة: ماشي وين كنا نحن نشتري كانو عدالنا حرمة وبناتها وعلى بالهم ان انا وخليفة متزوجين ومنى بنتنا صدقيني احترق ويهي من الفشلة وما عرفت شو اسوي الا اني اشرد واتعلثت اني اريد اشوف المجلات ورحت عنهم.

موزة: وخليفة شو قال؟.

سلامة: ما شي كان يضحك وطول الوقت يغايظني شلي بنتج وطالعي بنتج والمصيبة وين ما رحنا نلقى الحرمة وبناتها جدامنا.

موزة: هاهاهاهاهاهاها خسارة ما كنت وياكم اشوف شكلج كيف غدى هاهاهاهاها.

سلامةك وايد عايبنج الموقف.

موزة: واااايد وليش ما خبرتيني قبل عن هذا الموقف خيبة كم شهر مر على هذا الموقف ولا خبرتيني.

سلامة: خلي عنج هذي السوالف الحين يلا ننزل ريلج يترياج بفارغ الصبر هاهاهاهاهاها.

موزة: بلا غلاسة.

ونزلن تحت وشافو ام عبدالله وأسما وعبدالله وسيف وخليفة ومنى و أحمد و محمد.

سلمو عليهم وقعدو يسولفون شوي وعقب خليفة راح مع منى وعبدالله خذ امه ومحمد وأحمد وراح واسما روحت البيت ترتاح لانها حامل.

محمد طول الوقت يطالع موزة ويأشرلها تقعد عداله وهي مب طايعه وسيف وسلامة كل واحد يغايظ الثاني.

سلامة: صح سيف اليوم ما خبرتك شو صار.

سيف: شو؟؟.

سلامة: والله يا سيف فاتك صارت مخططات واعترافات خطيرة اليوم.

موزة: مخططات شو؟.

سلامة اطالع محمد: أقول.

محمد يبتسم: قولي.

سلامة: مخططات بين مريم ومحمد.

سيف: خيبة كيف غلسة يلا قولي.

سلامة: قالو..... هاهاهاهاهاها .

سيف: شو قالو؟.

سلامة: والا اقولك ما بخبرك.

سيف: صح أنا ليش مصدع راسي وياج بتصل بمريم وبسألها.

اتصل سيف بمريم.

موزة لمحمد: شو كانت المخططات؟.

محمد: هاهاهاهاهاها يا الفضول.

سيف: هلا مريومه شحالج؟

مريم: الحمدلله بخير.

قام سيف بيظهر برع: شو هذا الكلام اللي قلتيه لمحمد؟.

مريم: أي كلام؟؟!!.

سيف: سلامي خبرتني شو صار.

سلامة بصدمة لفت على محمد: ليش يجذب أنا ما خبرته.

محمد: تراه عشان تخبره.

سلامة: صدق انه خبيث.

وطلعت وراه.

موزة: خبرني.

محمد يتنهد: وأخيرا نحن بروحنا.

موزة: ما يهمني أول خبرني شو مخططاتكم.

محمد: مب لازم تعرفين.

موزة تقربت عداله: والله تقول. محمد: بقول بس بشرط.

موزة: شو؟.

محمد يأشر على خذه: تبوسيني.

موزة استحت: ماريد.

محمد ضحك: انزين انا.. .

موزة احمرت زيادة: ماريد.

محمد: خلاص ما بقول.

موزة: وأنا ماريد أعرف مب لازم.

محمد: انتي الخسرانة.

سكتو, موزة منزلة راسها ومحمد مبتسم ويطالعها.

موزةك عاد قول.

محمد: هاهاهاهاهاها يا الفضول.

موزة: محمد عاد قول بلا غلاسة.

محمد: والشرط؟.

موزة: اوكي موافقة.

محمد: بتبوسيني!!؟.

موزة بخجل: هيه بس أول قول.

محمد تقرب منها: لا عيوني أول الشرط بعدين بقول.

موزة: أول قول عقب شرطك.

محمد: لا اعرفج بتشردين بعد ما بخبرج.

موزة: انا أشرد؟!!.

محمد: لا انا , هيه انتي.

و قامت موزة بتروح: خلاص لا تقول.

مسكها محمد: مشكلة الزعالين تعالي قعدي.

موزة: ماريد بروح فوق.

محمد: بتخليني بروحي.

موزة: اذا خبرتني بقعد وياك.

محمد: اوكي عشان نرضي الطرفين.

تقرب عدالها وحبها ع خدها.

سلامة شهقت: إييه انتو شو تسوون؟.

موزة بغت تموت من الفشلة بغت تروح بس محمد مسكها.

ولف على سلامة وعلى ويهه ابتسامة مرحة وموزة منزله راسها.

سلامة: انتو شو تسوون؟ هناك برع فلم هندي وداخل فلم مكسيكي.

محمد: هاهاهاهاهاها انتي شو يابج؟.

سلامة: أنا شدراني اني جيه بلقاكم.

موزة بصوت واطي: محمد بطل ايدي.

محمد: تعالي انتي ليش متروعة.

ودخل سيف: ليش ماسك ايدها؟.

محمد: شعليك.

سيف: أحب أخبرك انها أختي.

محمد: وأحب أخبرك انها حرمتي.

سلامة: لا تتضاربون ما فيني عليكم.

سيف: عشان خاطرج بس.

محمد يكلم موزة: الحين برضي الطرف الثاني.

موزة: ماريد أعرف.

محمد: تعالي وياي عند الباب بخبرج.

سيف: لا والله عيني عينك أوين تعالي عند الباب بخبرج وين عايش أنت؟.

محمد: انت شفيك مخرف اليوم الا عند الباب بنوقف الخلق كلها تشوفنا وبعدين أنا شعلي منك ليش استأذنك تعالي موزان.

وراحت موزة مع محمد.

سلامة: شو تباهم؟.

سيف: أحب أطفربه.

وشغل التلفزيون وتم يبدل القنوات وهو يرمس سلامة.

سلامة: خلها.

سيف: بسم الله شو أخلي.

سلامة: أغنية كارول.

سيف: منو هذي بعد؟.

سلامة: رد ميلودي.

سيف: و هذي ميلودي, هذي الاغنية تبين؟.

سلامة: هيه.

سيف: استغفر الله شو هذي ما تستحي.

وبدل عن القناة.

سلامة: ليش؟.

سيف: عيب انتي صغيرة على هذي الاشياء.

سلامة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: ليش اضحكين.

سلامة: على كلامك.

سيف: أنا ما قلت نكته عشان اضحكين.

ودخلو محمد وموزة.

محمد: يلا سلامة نروح.

سلامة: اوكي.

قامت و موزة اطالع محمد.

موزة: بتروحون.

محمد يبتسملها: هيه.

سلامة: سيف مع السلامة.

سيف: مع السلامة والله وياج.

سلامة: مع السلامة موزان.

موزة: مع السلامة.

محمد: مع السلامة الغالية.

موزة: الله يحفظكم.

طلعو سلامة و محمد وفي السيارة.

محمد: ليش ساكته؟.

سلامة: ماشي.

محمد: والله تقولين شو فخاطرج؟.

سلامة: ماشي بس مصدومة من تصرفاتك.

محمد: أنا شو سويت؟.

سلامة: سلامتك ما سويت شي, الحمدلله انا اللي شفتكم مب سيف.

محمد: سلامة موزة حرمتي.

سلامة: اعرف انها حرمتك بس يوم تكون عندك فالبيت محد بيقدر يقول شي بس انها بعدها فبيت اهلها شي طبيعي اخوانها ما بيعيبهم اللي يستوي لان فبالهم بعدها اختهم مب حرمتك.

محمد: تنفعين مصلحة اجتماعية.

سلامة: شكرا هاهاهاها.

محمد: العفو.

ووصل محمد مسج.

موزة: { الله يسامحك ليش روحت بسرعة؟}.

ضحك محمد.

سلامة: ان شاء الله دوم اشوف هذي الضحكة.

وبعد الغدى الساعة 2,30 محمد فحجرته واتصلبه سيف.

محمد: الو.

سيف: حمود انا ملان.

محمد: أخوي انت غلطان ما عدنا حد اسمه حمود.

سيف: محمد عن السخافة والله بروحي طفران.

محمد: وانا شو يخصني.

سيف:تعال عدنا البيت.

محمد: حد قالك اني مهرج.

سيف: انا ما قلت انك مهرج تعال سولف وياي.

محمد: مب متقيجلك.

سيف: أنا تقولي مب متفيج ما عليه يا النذل هاي آخرت المخوة.

محمد: تعال انت عدنا.

سيف: انا ما فيني اتحرك توني متغدي وكرشي متروس وماروم اتحرك.

محمد: والله عاد هذي مشكلتك.

سيف: انزين انت تعال.

محمد: انا بعد ما فيني اتحرك وتبى الصراحة انا مليت من ويهك طول الاسبوع مجابلنك وبعد صلاة المغرب بعدني بجابلك خلاص مليت من ويهك ياني اكتفاء ذاتي منك هاهاهاهاهاها.

سيف: صدق ما تستحي يلا مع السلامة.

محمد: هاهاهاهاهاهاها اتمصخر وياك شفيك عصبت.

سيف: وشو هذي المصخرة اللي ما تنبلع.

محمد: انزين انا مب متفيجلك الحين بروح العب مع خالد.

سيف: يعني ما بتي.

محمد: لا.

سيف: عاد تعال اقعد وياي.

محمد: قتلك اني بلعب مع خالد.

سيف: البسه وتعال عندي.

محمد: لا انا واعدنه اني بلعب وياه, انت اقعد مع خليفة.

سيف: خليفة اوين بيرقد لين ما يأذن وعقب بيطلع مع غانم.

محمد: روح العب مع احمد و محمد.

سيلإ: كنت العب وياهم بس راغوني.

محمد: ليش؟.

سيف: تراني كل اغلبهم وراغوني برع أوين يكرهون يلعبون وياي.

محمد: صدقهم حتى انا اكرهك من العب وياك.

سيف: شسوي ما شاء الله علي قاهر الألعاب الكترونية.

محمد: هاهاهاهاها وايد مصدق عمرك.

سيف: عطني أي فلم انا مب حريف فيه.

محمد: اقولك شي اجلب ويهك بروح عند خالد انا.

سيف: انزين بعد صلاة العصر تعال عدنا.

محمد: بعد الصلاة بروح الحلاق.

سيف: شو تسوي؟.

محمد: بروح أغني الناس شو تسوي فالحلاق.

سيف: اقصد ليش تتحلق؟.

محمد: ما تشوف شكلي شقايل غادي.

سيف: لا لا زين روح اتحلق ما فينا الرياييل يزيغون فالعرس من شكلك.

محمد: مابرد عليك مع السلامة.

سيف: مع السلامة ما عندي شغله الا اني اطفر بموزان.

محمد: يا ويلك.

سيف: روعتني.

محمد: صدقني بصربك.

سيف: يا عمي روح تبى ادافع عنها تعال البيت عدنا.

محمد: صدقني انت ما تفهم, مع السلامة.

سيف: مع السلامة.

أزهار الربيع
01-23-2006, 11:32 AM
@@ البارت الخامس والثلاثين @@



سكر محمد عن سيف وراح عند خالد ولقاه يلعب مع روضة ويتنازعون لانها غالبتنه وقالهم ان هو سلامة بيلعبون وياهم وراح زقر سلامة عشان تلعب وياهم , وخلصو اللعب بفوز روضة وخسارة سلامة.

خالد: يوم بنلعب مرة ثانية ما بنلاعب روضة.

روضة: اعرفك تخاف تخسر.

سلامة+محمد: هاهاهاهاهاهاها.

محمد: يلا خالد بند اللعبة وقم نروح المسيد الحين بقوم الصلاة.

خالد: ان شاء الله.

وراح محمد مع خالد المسيد وبعد الصلاة راح محمد عند سلامة وكانت الساعة 4,30 .

محمد: شو تسوين؟.

سلامة: احضر واراجع, شي تبى؟.

محمد وه طالع: لا ماريد شي.

طلعت سلامة وراه: والله انك شي تبى, قول.

محمد: ماريد شي روحي كملي دراستج.

سلامة: والله تقول, عاد انا حلفت.

محمد: أريد عصير.

سلامة: بس, الحين بسويلك.

محمد: خلاص ماريد روحي درسي وانا بروح الحلاق.

سلامة: لا الا اسويلك ما خليه فخاطرك.

راحت المطبخ و محمد راح وياها.

محمد: صبري بروح وياج.

سلامة: روح داخل بخلص اسويه وبييبلك اياه داخل.

محمد: بقعد وياج.

والبشكارة اطالعهم.

محمد بصوت واطي: شفيها هذي ليش جيه اطالعنا؟.

لفت سلامة اطالع لاني: شوفيج لاني؟.

لاني: مافي شي.

محمد: شي تبين؟.

لاني: لا مايريد شي.

سلامة: قولي شو تبين.

لاني: انا اريد روح سوق.

سلامة: متى تبين تروحين؟.

لاني: انا يريد يروح اليوم اذا ما في مشكلة.

سلامة: انتي قلتي لامي.

لاني: انا قول حق ماما هي قول ما في مشكلة روح.

سلامة: انزين انا بقول لأمي انج تبين تروحين اليوم.

لاني: انا يريد روح سوق مع انتي مايريد روح بروحه.

سلامة: انزين منو قالج بتروحين بروحج امي بتوديج.

لاني: انا يريد روح مع انتي مايريد ماما.

محمد: وديها سلامة خليها تروح تاخذ اغراض لأهلها.

سلامة: اوكي بروح وياج.

لاني: مشكوور وايد.

محمد: والا اقول أنا بوديكن باجر قبل لا اروح بوظبي.

سلامة: ليش ما تودينا اليوم.

محمد: اليوم بروح عرس ربيعي.

سلامة: هيه صح نسيت, لاني باجر بنروح السوق مع محمد عادي.

لاني: مافي مشكلة.

محمد: حشى ما خلص؟.

سلامة: خلص.

وصبت لمحمد: لاني وديه عند قوم ابوي.

لاني: اوكي.

سلامة: نسير نقعد عند قوم ابوي.

محمد: لا انا مستعيل بروح الحلاق, مع السلامة.

وظهر من المطبخ وتوه بيركب السيارة.

سلامة: محمد.

محمد: شو؟.

سلامة: تباني اسويلك شي؟.

محمد: لا.

سلامة: ما تبى شي لا كيك ولا اسكريم ولا بيتزا والا اي شي ثاني؟؟.

محمد يبنسم: مشكورة ماريد شي.

سلامة: يعني ما تبى شي محدد.

محمد: لا.

سلامة: ممممم أقولك انا بخترع شي يديد عشانك.

ضحك محمد: خلاص برجع من الحلاق ان شاء الله وبشوف هذا الأختراع.

سلامة: خلاص اترياك.

محمد: قولي لخالد لاينسى باخذه وياي العرس.

سلامة: اوكي.

محمد: اوكي مع السلامة.

سلامة: الله يحفظك.

محمد: أمي وابوي فالزراعة؟.

سلامة: هيه.

محمد: يلا برايج.

وراح محمد وشافته سلامة يوقف سيارته عدال امه وابوه يرمسهم وشافت امها وابوها يضحكون على شي محمد قالهم اياه وروح عنهم وسلامة ردت المطبخ.

وعلى الساعة خمس وربع موزة تتصل بمحمد ولا يرد عليها وتمت تتصل لين الساعة 5,30 وهي مغتاظة ورسلت مسج.

موزة: { محمد ليش ماترد؟؟ والله متروعة عليك}.

وعلى الساعة ست الا ربع اتصل محمد بموزة.

موزة: الو.

محمد: هلا عيوني.

موزة: اهلين.

محمد: شحالج؟.

موزة: الحمدلله بخير, ليش ماترد علي؟.

محمد: كنت فالحلاق.

موزة: ماتروم ترد علي فالحلاق.

محمد: ما احب أرمس فالحلاق.

موزة: اعرف انزين على الاقل ارسل مسج طمني عليك.

محمد: تراني حاطنه ع الصامت وما شفت التلفون الا من طلعت وتراني اتصلتبج.

موزة: انت بخير؟.

محمد: الحمدلله ليش؟.

موزة: اوكي, باي.

محمد: شوفيج.

موزة: ماشي مافيني شي.

محمد: ليش زعلانة؟.

موزة: مب زعلانة.

محمد: افا الموز انا تزعلين علي.

موزة: انا مب زعلانة بس متضايقة شوي منك.

محمد: تتضايجين مني؟!؟! الله يسامحج والله السالفة ما تستاهل تتضايجين منها.

موزة: هيه لانك مب انت كنت تحاتي انا أعصابي احترقت.

محمد: هاهاهاهاهاها عشان خاطر عيونج الحلوات بخذلج شي انتي وايد تحبينه.

دخل محمد محل الورد وخذلها باقة وطلع.

موزة: مشكور وااايد.

محمد: العفوالحلوة.

موزةك أنت وين؟.

محمد: أنا أمشي.

موزة: وسيارتك وين؟.

محمد: موقفنها فالشارع الثاني.

موزة: ليش؟.

محمد: ما لقيت موقف و وقفتها فالشارع الثاني.

موزة: محمد.

محمد: عيونه.

موزة: تسلملي عيونك, اخطف بيتنا.

محمد: ليش؟.

موزة: أريد أشوفك.

محمد: اليوم شايفتني ما مليتي.

موزة: أمل من العالم كله ولا امل منك.

محمد: إن شاء الله باجر بيي بيتكم.

موزة: الحين أريد أشوفك.

محمد: ليش هذا الإصرار.

موزة: بس لأني أريد أشوفك.

محمد: أنا بخطف على سيف بعد المغرب عشان نروح العرس.

موزة: وأنا بترياك فالصالة لا توقف برع ادخل.

محمد: إن شاء الله.

موزة: شو هذي الحشرة أنت وين واقف فالجبرة.

محمد: هنيه بتان يتضاربون ما عرف على شو وأنا اتريا الاشارة تغدي حمرا عشان اخطف صدق إنهم صدعه.

موزة: اوكي مع السلامة اتصلبي من تركب السيارة.

محمد: إن شاء الله, بعدج زعلانة الغلا.

موزة: محمد أنا مب زعلانة بس انت ما تتصور شكثر تروعت عليك والافكار السودا كيف كانت ادور فراسي صدق صدق زغت عليك.

محمد: لهذي الدرجة تخافين علي.

موزة: أكثر من حياتي.

محمد: ليش تتروعين علي أنا مب ياهل؟.

موزة: اتروع عليك لأني أحبك.

سكت محمد فترة مب مستوعب انها قالتها.

محمد: شو قلتي؟.

موزة تضحك: قلت اتروع عليك لأني أحبك.

محمد: سمعت شي بالغلط ممكن تعيدين اللي قلتيه أخاف اني أتوهم.

موزة: أحبك.

محمد فرحان: أخيراً أخيراً يا الله صدق انج بردتي فوادي لا أححس ان قلبي بيوقف.

موزة: بسم الله على قلبك يعل يومي قبل يومك.

محمد: أنا هذا الطاري ما أحبه, قوليها مرة ثانية وإلا أقولج بهزب هذيلا عشان يسكتون شوي.

موزة: محمد لا تتدخل من بينهم هذيلا بتان ما بتروم عليهم.

محمد: ما عليج انا براويهم.

وتوه محمد بيلف عشان يهزبهم ما يحس إلا بحد يدعمه بقو واختل توازن محمد وحاول محمد إن ما يطيح فالشارع بس غصبن عنه طاح فالشارع ودعمته سيارة والشي الوحيد اللي سمعه صرخة الحرمة اللي كانت واقفة عداله.....

أما راعي السيارة ارتبك ما عرف شو يسوي لأن محمد ظهر فجأة جدامه وحاول ان ما يدعمه بس شو يسوي محمد ظهر جدامه فجأة ولا شعوريا راعي السيارة بسبب الصدمة لف السيارة بقو عشان يتفادى محمد لكن لف بعد فوات الأوان بعد ما دعم محمد وسيارة الريال دعمت الرصيف الثاني و السياير الثانية كانت موقفة لأن الإشارة غدت حمرا ومن بين السياير اللي شافو الموقف سيارة خليفة وغانم وياه.

غانم بصوت عالي: الله أكبر الله أكبر.

خليفة: لاإله إلا الله الله يرحمه الله يرحمه بس غانم اتصل بالشرطة والاسعاف بسرعة ما ظني هذا الريال بقى شي منه صاحي.

نزل خليفة وهو مايدري ان الريال هو ولد خالته نزل خليفة وشاف ناس متجمعين حولين محمد وناس متجمعين عند الريال اللي دعم محمد وانتبه خليفة على الحرمة المصرية تصارخ وتصيح بصوت عالي وحاضنه بنتها خليفة على باله ان الريال المدعوم ريلها والا ولدها وتقرب يشوف الريال اذا بعده حي بس خليفة من شافه شهق من الصدمة وصرخ باسم محمد وربع عند محمد وحذنه وهو يزقر عليه والشباب يهدون خليفة , وبعدوه عن محمد وخليفة غلبنه دموعه ونزلن على ولد خالته وهو يزقره ورد يتقرب من محمد مرة ثانية.

خليفة: محمد محمد دخيلك رد علي فتح عيونك مــــحــــمــــد.

واحد من الشباب: يا ريال استهدي بالله و قول لا إله إلا الله أخوك بعده حي بس فاقد الوعي.

خليفة يصارخ: ليش واقفين جيه اتصلوا بالإسعاف.

أما غانم اتصل بالإسعاف والشرطة و تردد ينزل ما يحب هذي المواقف بس نزل.

غانم بتوتر: الله يستر الله يستر بس, وين خليفة ما شوفه؟.

مشى غانم ببطىء لمكان الحادث وسمع صوت خليفة.

خليفة يصارخ: ليش ما تتصلون بالإسعاف.

غانم ربع يشوف خليفة ليش يصارخ بنهيار.

غانم بخوف: خليفة شوفيك؟.

خليفة لف على غانم بحدة بدون ما يقول شي و دموعه ينزلن.

غانم يطالع عيون خليفة بصدمة: خليفة شو فيك؟.

خليفة نزل راسه ولف يطالع محمد وغانم راحن عيونه صوب محمد وشهق وطاح عدال خليفة مب مصدق.

غانم: محمد؟؟!! لااااااااا مستحيل – ومسك خليفة من جتوفه – قولي إن هذا مب محمد – وصرخ على خليفة – قولي إن هذا مب محمد.

خليفة: ...... .

غانم يطالع اللي حوليه بانهيار: وين الإسعاف؟ وين الشرطة؟؟ شو يسوون يبون يجتلون ولد عمي وينهم؟؟.

وتقرب غانم من محمد ومسك ايده ودموعه ينزلن بخوف.

غانم بصوت يرتجف: محمد قم يلا قم محمد افتح عيونك يلا بنروح البيت قم كلهم يتريونك يلا قوم.

الريال اللي رمس خليفة: يا خوي مب زين اللي تسويه تراه اخوك بعده حي والحين الإسعاف بيوصل وإن شاء الله بيقوم بالسلامة.

خليفة ما رمس مب قادر ينطق نزلن دموعه أكثر لأن شكل محمد ما يبشر بخير وما يدل على ان بيرجع مرة ثانية وغانم يحاول يوعي محمد , و وصلت الإسعاف والشرطة.

و موزة من انقطع الخط بينها وبين محمد وهي منهارة تتصلبه وكله يعطيها مغلق وترد تتصل بدون يأس تمت تتصل لمدة نص ساعة وعقب يأست واتصلت بسيف والخوف ذابحنها.

سيف: هلا الموز.

موزة بخوف: سيف وين محمد؟.

سيف: محمد؟!! محمد فالحلاق.

موزة: لا محمد طلع من الحلاق.

سيف: طلع!! يعني فالبيت يتسبح.

موزة: أنت وين مب وياه؟.

سيف: لا أنا مب وياه أنا فالبيت.

موزة: سيف , محمد مب فالبيت أنا كنت أرمسه وهو طالع من الحلاق بس فجأة انقطع الخط وكل ما اتصل يعطيني مغلق.

سيف: يمكن فضت البطارية؟ اتصلتي على تلفون السيارة؟.

موزة: هيه اتصلت مايرد.

سيف: خلاص الموز انا بتصلبه وبرد عليج.

موزة: سيف من يرد عليك اتصلبي لا تنسى أرجوك.

سيف: ما بنسى.

موزة: سيف انا متروعة عليه قلبي يقولي إن محمد صار فيه شي إن محمد ....

سيف: شو هذي الخرابيط الموز لا تخافين انا بتصلبه وبخليه يتصلبج وهو قالي إن بعد صلاة المغرب بيخطف علي انتي لا تخافين ولا تحاتين وايد انزين.

موزة: انزين.

سكرت عنه وهي ميته خوف على محمد وقلبها يقولها محمد ما بيرجع مرة ثانية وقامت بسرعة تتوضأ و صلت وقعدت تقرأ قرآن عشان ترتاح وسمعت أذان المغرب صلت وراحت توقف عند الدريشة وشافت عبدالله أخوها يرمس سيف وسيف منفعل وخطف يربع وركب سيارته بسرعة وطلع برع البيت وأما عبدالله فدخل البيت و موزة شلت تلفونها واتصلت بسيف وكان رقم سيف مشغول وردت تتصل وهي بعدها واقفة جدام الدريشة وصاح تلفون سيف بس ما يرد عليها وردت تتصل مرة ثانية وثالثة ورابعة وبعد مارد عليها وشافت أبوها وعبدالله طالعين وركبو سيارة أبوها وراحو نزلت موزة تحت بسرعة وشافت أمها وأسما فالصالة.

موزة: أمي أبوي وعبدالله وين رايحين؟.

ام عبدالله: مادري والله ما خبروني اخوج دخل ابوج الحجرة وبعدين طلعو بدون ما يقولون شي.

موزة قعدت عدال امها وبكل ترجي وتوسل: والله أمي تخبريني محمد شوفيه شي صارله؟؟.

ام عبدالله: بسم الله عليه ليش تفاولين على الريال.

موزة صاحت: أنا متأكدة إن محمد فيه شي بس انتو ما تبون تخبروني حرام عليكم رحموني.

وراحت حجرتها.

ام عبدالله: لا البنت ينت وقعدت.

وأسما قاعدة وقلبها ناغزنها مب مطمن طلعت رايحه بيتها عشان تتصل بريلها.

أما سيف فأول ما سكرت عنع موزة اتصل بمحمد منفس القصة التلفون مغلق وتلفون السيارة مايرد عليه.

سيف بعصبية: أكرهه من يروح الحلاق لازم يسكر التلفون صدق ان غبي بس ........ بس موزة قالت ان محمد طلع من الحلاق وهي كانت ترمسه عيل ليش مايرد علي؟؟ وليش مسكر تلفونه؟؟ والله يا محمد بتندم على هاي الحركة السخيفة.

وتم سيف على حاله لين مارد من المسيد وشاف عبدالله داخل البيت وشكله متروع.

سيف: عبدالله شفيك؟.

عبدالله: ما شي وين أبوي؟.

سيف: ابوي دخل قبلي داخل.

وكان عبدالله بيدخل بس سيف مسكه.

سيف: شفيك شو مستوي؟؟.

عبدالله تنهد بتعب لأن المهمة اللي عليه واايد صعبه ومب عارف شو يسوي.

عبدالله: اسمع سيف انت ريال وأباك تسمعني زين بدون ما تنفعل.

سيف: عبدالله تكلم تراك روعتني.

عبدالله: قبل ربع ساعة اتصلبي خليفة ومن صوته مبين ان تعبان ... وسألته شوفيك ليش تعبان؟؟ قالي ان هو فالمستشفى.

سيف: ليش شو فيه خليفة؟؟ و شو يسوي فالمستشفى؟؟.

عبدالله: لا مب خليفة – سكت شوي وكمل – محمد.

سيف: محمد!! محمد فالمستشفى؟؟ ليش؟.

عبدالله: محمد مسوي حادث.

سيف بانفعال: شــــــــو ؟؟!!؟؟,,, متى ووين ؟؟ وهو فأي مستشفى؟؟.

عبدالله: توام.

سيف ربع وركب سيارته واتصل بخليفة يسأله عن محمد وعبدالله دخل داخل وشاف أمه وابوه وأسما.

عبدالله: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

عبدالله: ابويه بغيتك فسالفة.

بوعبدالله: خير عبدالله؟؟

عبدالله: انسير داخل بخبرك كل شي.

قام بوعبدالله مع ابوه وخبره عن محمد وهم الحين يبون يخبرون بومحمد عن ولده وراحو بوعبدالله وعبدالله عند بوغانم عشان يخبر اخوه عن محمد.

وسيف اول ما وصل المستشفى خطف يربع وشاف خليفة وغانم وسألهم.

سيف: وين محمد؟؟ شو أخباره الحين؟؟.

غانم بهدوء: ما ندري الله يستر.

سيف بعصبية: كيف يعني ما تدرون؟؟.

خليفة معصب: ما ندري يعني ماندري دخلوه غرفة العمليات ولين الحين ما ظهروه ومحد قالنا شي.

وسيف انتبه انهم ما كانو بروحهم كانو وياهم شباب ما يعرفهم.

سيف: شو استوى؟ كيف محمد سوى الحادث؟.

وخبرو سيف عن الحادث وان الريال االي دعم محمد مب غلطان محمد طلع جدامه فجأة والسبب البتان اللي كانو يضاربون و واحد منهم طاح على محمد وهو السبب ان محمد طاح فالشارع وبعد 20 دقيقة وصلو بومحمد وبوغانم وبوعبدالله و عبدالله,, وبومحمد سأل عن ولده والخوف مبين فعيونه وخبروه عن الحادث وإن محمد بعده فغرفة العمليات.

أما فبيت بومحمد,, ام محمد قاعدة فالصالة وهي حاسة بولدها وروضة قاعدة وياها أطالع التلفزيون.

ام محمد: رويض صدعتي راسي بندي التلفزيون.

روضة: شفيج اماي اليوم والعه.

ونزلت سلامة: هلا أمي شحالج؟.

ام محمد: مب بخير.

سلامة: ليش؟؟ شوفيج أمي؟.

ام محمد: ما فيني شي بس سكتي عني.

روضة: مادري شوفيها صارلها ساعة وهي مضيجة.

ونزل خالد.

سلامة: يا سلام يا سلام شو هذي الكشخة كلها.

خالد بخقة: أدري اني حليو.

ام محمد: وين ساير بكل هذي الكشخة.

خالد: بروح مع محمد عرس ربيعه.

ام محمد: سلامة اتصلي بمحمد شوفيه وين هو؟.

سلامة: انتي ليش ما تتصليبه؟.

ام محمد: اقولج اتصليبه لا تصدعين راسي انتي الثانية.

سلامة: ان شاء الله بس لا تعصبين.

اتصلت سلامة بأخوها وتلفونه مغلق.

سلامة: تلفونه مغلق.

ام محمد: شعنه مبند تلفونه انا صارلي ساعة اتصل و يعطيني كله مغلق.

سلامة: امايه لا تحاتين محمد فالحلاق وانتو تعرفونه من يروح الحلاق يبند تلفونه.

ام محمد: الحلاق لين هذا الوقت حشى هو طالع من الساعة خمس والحين الساعة 7,30 في حد ياخذ ساعتين ونص عشان يتحلق.

بدا الخوف يصيبهم.

سلامة بعناد: محمد فالحلاق والحين بيي هو قال إن بيي من يخلص يتحلق لا تخافين امايه يمكن تلاقى مع واحد من ربعه.

ام محمد: يمكن, وين ابوكم؟.

روضة: شفته طالع مع عمي منصور وريل خالتي.

ام محمد: وين رايحين؟.

روضة: شدراني.

وفالمستشفى.

كانو كلهم قاعدين على أعصابهم وكلهم قاعدين على الكراسي يتريون الدكتور يظهر والخوف والتوتر مبين فويههم وسيف كان يقعد شوب ويقوم يوقف يمشي بعصبية وخليفة واقف مستند على اليدار وعيونه على سيف وبعد 20 دقيقة انتظار ظهر الدكتور وكلهم وقفو وراحو عنده الا سيف و خليفة و غانم, سيف وقف فمكانه يتريا الدكتور ينطق وغانم وقف بس ما تحرك وخليفة ابتعد عن اليدار و وقف بعيد شوي.

بومحمد: شو دكتور طمنى شو محمد الحين ان شاء الله أحسن.

الدكتور: والله مش عارف أقول ايه ده هو كانت حالتو صعبة كتير الضربة كانت على راسوه قوية.

بوغانم: يا دكتور لا تتفلسف وايد قولنا محمد الحين بخير.

الدكتور: ما انا اولتلك انه الضربه كانت على راسوه ونحنا حاولنا ننقذو بس – نزل الدكتور راسه – البقية فحياتكم.

الكل: شـــــــــــو؟.

بومحمد يحط ايده على جتف الدكتور

بومحمد بترجي : لا يدكتور لا تقول جيه حرام عليك قول انك تجذب و ان ولدي بخير حرام عليك .

الدكتور : اسف يا استاذ مادرتش اعملو اي حاجه البقيه فحياتك .

بو محمد : و ين ولدي الحين اريد اشوفه انا ما صدقك لازم اشوف ولدي .

بو غانم و بو عبدالله ماقدرو يقولون شي نزلو راسهم و نزلت دموعهم اما غانم اول ماسمع كلام الدكتور طاح على الكرسي و غطى ويهه بكفوفه وصاح على ولد عمه مب مصدق و عبدالله تقرب من غانم يحاول يهديه بس هو مب قادر لانه دموعه خانته و خليفه نزل راسه و صاح ..... اما سيف كانت الصدمه قويه عليه اول ما تكلم الدكتور تم يطالعه و شاف بو محمد يترجى الدكتور و يقول انه يبى يشوف محمد و راح مع ابوعبدالله و ابو غانم و سيف اول فعل سواه راح مسك الدكتور من رقبته و بكل عصبية الدنيا .

سيف : يعل يومك قبل يومه يا الهرم ليش تفاول عليه قولي شو اخبار محمد ؟؟؟؟

الدكتور و بكل خوف يحاول يبطل ايد سيف عن رقبته بس ما قدر مب قادر ولا رايم ينطق .

سيف : ليش ما تنطق يا الحمار؟؟؟؟

خليفه تقرب من سيف وحط ايده على جتف سيف .

خليفه : سيف عن الخبال بطله

سيف مدمع : ماتسمعه شو يقول ؟؟؟

خليفه : سيف بطله بتجتله ..

سيف بطل ايده عن الدكتور و الدكتور شرد و هو يسب سيف و يدعي عليه .

سيف يطالع خليفه فعيونه : سمعته شو قال سمعت ؟؟؟؟

خليفه يصيح و بكل هدوء : خلااص يا سيف محمد راح رب العالمين اختاره اطلب له الرحمه و المغفره .

ولوى على اخوه

سيف : مستحيل ما اصدق مستحيل محمد يخلينا مستحيل.

وصاح على جتف اخوه بحرقه على ولد خالته و اخوه و ربيعه .

اما بو محمد اول ما دخل مع بو غانم و بو عبدالله و شاف محمد مغطينه كامل و هو بعده ماسك نفسه و تقرب من الشبريه و رفع اللحاف عن ويهه محمد و تم يطالع ولده بحزن وحط ايده على راس ولده و تذكر كلام محمد اليوم الصبح و هو يطلب رضى ابوه .

بو محمد وصوته مخنوق : يشهد ربي اني راضي عليك ياولدي دنيا واخره ... الله يرحمك يا الغالي الله يرحمك و يغفرلك .

وحبه على راسه و ماقدر يمسك دموعه اكثر و طاحن على ويهه محمد و حضن ولده و صاح عليه و على فراقه صاح على شباب ولده الي ضاع و صاح على حال ام محمد و خواته و اخوه كيف بيقدر يقولهم انهم ما بيشوفون محمد مره ثانيه كيف يقولهم ان محمد راح ولا بيرجع راح لطريج مستحيل يرجع منه اي مخلوق , بو عبدالله و بو غانم كل واحد منهم يحاول يوقف دموعه بس مب قادرين الي راح عنهم شخص غالي على قلوبهم كلهم غالي عند كل كبير و صغير فالعايله .

و على الساعه تسع الا ربع دخل بو محمد البيت مع خليفه و غانم و ام محمد اول ما شافت بو محمد قامت وهي وروضه وراحوا عنده و خالد واقف عند السلم مستغرب وجود خليفه و غانم مع ابوه و مستغرب ليش عيون ابوه حمر و مش بس ابوه حتى خليفه و غانم و سلامه تمت واقفه فمكانها و عيونها ادور على اخوها و تترياه يدخل من بعدهم وردت عيونها اطالع ابوها الي ساكت و منزل راسه

ام محمد : سيف شفيك وين محمد ؟؟؟؟

بو محمد : .......................

ام محمد : ليش ما ترمس يا بومحمد وين ولدك ؟؟؟؟ وين ولدي ؟؟؟؟

ومسكت ايد ريلها شو صار لمحمد قولي لا تجذب علي

بو محمد : قولي لا اله الا الله

أنتظراراكم وردوكم

بريق الألماسة
01-23-2006, 05:21 PM
مأســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــاة
ياربي أكره الحزن ياترى شو بيصير بحال موزه
دخيلك لا تتأخرين علينا خلينا نشوف ايش صار بالمسكينه

ليدي ليدي
01-23-2006, 11:13 PM
يا ازهاار الربيع باذبحج باقتلج بارتكب فيج جرييييييييمه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ابي التكمله =(

ابيها اليوم اليوم مابيها باجر اليووووووووووووووووووم !!!!!!!!!!!!!

^
^
^

اسمحي لي بس منفعله شوي مب قادره اصدق انه محمد توفى !!!!!!!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مسكييييييييييييييينه مووزه هذا خطيبها ومسكينه سلامه هذا اخوها >>>> كلهم مساااااكين والله ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ازهار الربيع فديتج بغيت اسأل هي القصه كم جزء ( بارت ) ؟

ملاك وردتي
01-24-2006, 10:35 AM
لالالالالالالاشيء يحزن من جد والله

الله يعين موزة وسلامه

ننتظر النهايه لاتطولين علينا

يعطيك العافيه

عموووه
01-24-2006, 11:24 AM
قلبي يعورني عليه والله شو هذا لازم يعني حزن في القصه

ملاك وردتي
01-24-2006, 07:35 PM
وينك اختي عسى المانع خير

ليدي ليدي
01-24-2006, 10:41 PM
ههههههه ام المهدي شكلج انتي نفسي ..

ابي اعرف شو صاااااار !! ..

وكل دقيقه ادخل الموضوع واشوف خ خ خ ..

أزهار الربيع
01-25-2006, 07:57 AM
مشكورات أخواتي على الرد والمتابعة

عزيزتي ليدي ليدي القصة 51جزء

أزهار الربيع
01-25-2006, 08:14 AM
@@ البارت السادس والثلاثين@@


ام محمد : لا اله الا الله محمدا رسول الله ..... وين ولدي و ين محمد ؟؟؟؟ انا قلبي يقولي ان ولدي فيه شي قلبي يقولي ان ولدي تعبان .

بو محمد : محمد ما بيكون مرتاح كثر الراحه الي هو فيها الحين

روضه : ابويه انت شو تقول ؟؟؟؟ محمد وين انت كنت عنده صح ؟؟؟؟

خالد قعد على الدري ريوله مب رايمات يشلنه يحس ان ابوه بيقول شي مب سهل عليهم و سلامه راحت عيونها فعيون خليفه و عيونها تساله و ين محمد و ين اخوي ؟؟؟؟ خليفه ما عارف شو يرد عليها و لفت اطالع غانم الي كان منزل راسه و دموعه ينزلن على خدوده بصمت .

بو محمد مسك ام محمد من جتوفها و بصوت يرتجف : يا ام محمد محمد عطاج عمره

صرخت روضه :لالالاااااااااااااااااااا. وربعت فحضن ابوها.

ام محمد و دموعها سبقن صوتها : لا يا سيف حرام عليك لا تقول جيه لا تجتلني حرام عليك.

وطاحت على الأرض.

بومحمد: شمسة خلي ايمانج بالله قوي.

خالد أول ما سمع كلام أبوه طلع يركض برع البيت وسلامة بعدها مب مصدقة تشوف أبوها يهدي أمها وأختها المنهارات وهي تحس برجفة فكل جسمها.

سلامة فخاطرها: مستحيل محمد الحين بيدخل هذا كله حلم هذا كابوس والحين بقوم منه , محمد بيدخل وبيسلم علينا كلنا وبيضحك علينا.

ومن شافت ابوها يصيح نزلن دموعها . سلامة: أنا ليش اصيح الحين محمدبيدخل محمد ما مات.

وطالعت غانم بس غانم طلع برع وخليفة راح عند خالته يهديها.

سلامة فخاطرها: يعني صدق محمد راح رااااااااااح وخلانا بروحنا محمد مات.

وطاحت على ركبها وغطت ويهها بكفوفها وصاحت وكل ما تسمع صوت أمها يزيد صياحها وبومحمد دخل روضة وام محمد الحجرة , وخليفة شاف سلامة وتقرب منها.

خليفة وبكل هدوء: سلامة مب زين تسوين جيه لا تصيحين بهذي الطريقة انتي تعذبين محمد وتعذبين عمرج.

سلامة وهي مغطيةويها: راح راح يا خليفة راح ,,راح الغالي وما بيرجع راح وخلانا بروحنا ,, ليش محمد ليش ؟؟ ليش مب أنا ؟ ليش مب أنا اللي مت ليش؟؟.

خليفة بتأثر: استغفري ربج سلامة حراام اللي تقولينه حرام تعترضين على إرادة رب العالمين ,, محمد هذا يومه رب العالمين اختاره وخذ امانته.

سلامة: .........

خليفة: سلامة اطلبيله الرحمة وقومي صلي ركعتين وروحي شوفي أمج وخلي ايمانج بالله قوي ورضي باللي الله كاتبنه هذا اختبار حقنا كلنا,, اذا انتي انهرتي منو بيشوف امج ومنو بيهتم بروضة ومنو بيهدي وبيخفف عن ابوج وخالد ,, سلامة ابوج تعبان لا تنهارين الحين ولا اضعفين اهتمي بابوج وأمج وخوانج خففي عنهم ابوج محتاي حد يخفف عليه مصابه ,, سلامي سمعيني بيي يوم كلنا بنموت وبنروح عن اللي نحبهم ويحبونا هم السابقون ونحن اللاحقون ,, قومي سلامة صلي ركعتين وطلبي الرحمة و المغفرة لخوج ,و وقومي سيري عند امج واختج ....

تم خليفة يطالعها وهي بعدها تصيح بعنف نزلت دمعه من عيونه مسحها بسرعة وطلع عنها .

خليفة فخاطره: أنا شو كنت اقول انا بروحي مب قادر اتحمل والا اتخيل ان محمد ما بيكون ويانا فكيف اهله بيتحملون الله يرحمك يا محمد الله يرحمك ويغفرلك ويخليك من أصحاب الجنة ان شاء الله.

وشاف غانم قاعد على الارض و يصيح بهدوء وقف خليفة وراه وماقدر يمسك دموعه أكثر خلاهن ينزلن بحرية على خدوده وسمع المأذن يقيم صلاة العشا مسح دموعه.

خليفة: غانم قم نصلي نحن حتى صلاة المغرب ما صليناها.

مسح غانم دموعه وراحو المسيد يصلون وقبل لا يطلعون من المسيد شافو بومحمد يصلي بكل خشوع طلعو ولقو بوغانم وبوعبيد واقفين برع المسيد يتريون بومحمد يخلص صلاة و وقفو غانم وخليفة وياهم لين ما طلع بومحمد ومشو وياه لين البيت وعقب كل حد راح بيته, بوغانم راح مع غانم البيت بس غانم مادخل.

بوغانم: شوفيك؟ ادخل.

غانم: ماريد ادخل بمشي شوي.

بوغانم: برايك.

غانم راح يمشي فالحارة والافكار تيبه وتوديه ويفكر بكل واحد كيف بتكون حالته من بعد وفاة محمد وعلى الساعة 11 رد البيت وشاف مريم تترياه.

مريم: أخيرا وين كنت؟.

غانم مارد عليها ومشى عنها بيروح داخل وهو ما عنده القوة عشان يخبرها وهي مشت وراه.

مريم: غانم شو صاير؟.

غانم بتعب: ماشي.

مريم: كيف ماشي وانت وابوي أشكالكم تعبانة وجنكم كنتو تصيحون.

غانم: مريم قتلج ما شي باجر ابوي بيخبرج.

مريم: انا ما عندي صبر لين باجر انتو ليش مارحتو العرس؟.

دخل غانم حجرته ومريم دخلت وراه, قعد غانم على الشبرية وسند راسه على ايديه.

غانم: مريم دخيلج أنا تعبان رحميني والله ما قدر اقول شي.

مريم قعدت عداله: بسم الله عليك شو فيك خبرني؟.

غانم: ابوي ما قالج؟.

مرمي: لا ابوي ما قال شي من سألته قال باجر بيخبرني.

غانم: خلاص باجر ابوي بيقولج الحين خليني.

قامت مريم وقبل لا تطلع: تصبح على خير , انزين ليش ما تبى تخبرني؟.

غانم: ما بتتحملين.

مريم بدت تخاف: شو اللي ما بتحمله خبرني؟ حد من العايله صارله شي حد تعور؟.

غانم رفع عيونه عليها.

مريم: منو؟؟ غانم قول منو من العايله؟.

غانم بألم: محمد.

مريم بخوف: محمد؟!! شوفيه لا تقولي تعور مستحيل هو اليوم الصبح ما كان فيه شي.

غانم وقف وبصوت واطي: محمد عطاج عمره.

مريم بصوت يرتجف: شو ؟ ش شو قلت غانم لا تمزح هذا الموضوع محد يمزح فيه.

غانم عصب: ليش أنا أمزح الحين محمد خلاص راح رااااااااح.

مريم حطت ايدها على اذنها: لالالالااااااا حرام عليك لا تقول جيه حرام عليك مب محمد حرام لا تقول جيه.

تقرب غانم منها وحضنها: مريم,, محمد الله يرحمه الله يرحمه.

وحاول يهديها بس دموعه خانته وصاح وياه بس بعد شوي قدر يتمالك نفسه ومسح دموعه وتم يهدي مريم لين ما ارتاحت شوي.

أما خليفة وصل البيت الساعة 9,30 ودخل البيت ولقى أمه و ابوه فالصالة قاعدين وامه تصيح.

خليفة: السلام عليكم.

بوعبدالله: وعليكم السلام.

وتقرب من امه وحضنها: عظم الله أجرج الغالية.

ام عبدالله: أجرنا وأجرك.

بوعبدالله: شو اخبار خالتك وعيالها؟.

خليفة: والله ابويه ما اعرف شو اقولك.

بوعبدالله: الله يصبرهم إن شاء الله.

خليفة: سيف وين؟.

بوعبدالله: فحجرته.

ام عبدالله: خليفة الله يرضى عليك روح شوف أختك.

خليفة بصدمة: انتو خبرتوها؟.

ام عبدالله: ابوك وعبدالله خبروها وحرقولها قلبها.

خليفة: ليش يا ابوي ليش؟.

بوعبدالله: لازم تعرف و مصيرها تعرف.

خليفة: وين عبدالله؟.

بوعبدالله: فبيته.

قام خليفة واتصل بعبدالله وقاله ان يبى يرمسه وطلع عبدالله لخليفة.

عبدالله بخوف: خير خليفة شو صار بعد؟.

خليفة: ماشي بس أريد اعرف كيف خبرتو موزة وهي شو قالت؟.

عبدالله نزل راسه: والله يا خليفة قلبي عورني عليها أنت ما شفتها من ابوي خبرها كيف قعدت تترجاه وتتوسله ان يجذب عليها واكثر شي ذبحني من مسكت ايدي تبوسها وتترجاني أقولها ان محمد ما مات صدقني ما قدرت اتحمل اشوف اختي الوحيدة جيه تكون ردة فعلها وتنهار بهذي الطريقة ما عرفت شو اقولها والا كيف اتصرف وكرهة الساعة اللي قالي ابوي فيها اسير وياه نخبرها رحت عنها وخليت ابوي وياها.

خليفة: أنا بروح عندها.

راح خليفة بس اول خطف على سيف ودق الباب دخل وشافها قاعدة على الشبرية ومغطيه ويها وتصيح.

خليفة بصوت واطي: موزة.

رفعت راسها اطالعه وخليفة ارتبك وقلبه عوره على أخته.

موزة: خ خل خليفة مح م ...

ماقدرت تنطق وتقرب خليفة منها وحضنها: بس الغالية بس هذا يومه.

موزة مسكت خليفة بقو وزاد صياحها.

خليفة: حبيبتي الموز لا تسوين بعمرج جيه ترحمي عليه.

موزة رفعت راسها تبى تقول شي بس مب قادرة وخليفة قعد وياها يهديها لين الساعة 1,30 وعقب طلع عنها وراح عند سيف مرة ثانية بس سيف مارد عليه وراح حجرته يرقد لازم يقوم الصبح عشان يدفنون محمد,,

أما سلامة الساعة 12 طلعت من حجرة روضة وراحت تقعد فالصالة اللي تحت.

سلامة فخاطرها: الحين بيدخل محمد هذا وقته وكل اللي استوى كل جذب بيدخل وبيسلم وبيشوفني وبيقولي أهلين سلامي ليش مارقدتي؟؟ وأنا برد عليه ما ياني ارقاد وهو بيقول انزين بدخل ابدل ثيابي وبرجع اقعد وياج بس انا يوعان وأنا بقوله انت لين ما تبدل ثيابك بتلقى الاكل جاهز بيبتسم وبيدخل داخل.

وتمت سلامة تترياه مرت ربع ساعة ونص ساعة وساعة وساعتين و محمد ما دخل وسلامة عيونها على الساعة ودموعها تنزل.

سلامة: يمكن محمد راقد فالحجرة بروح اشوفه.

وقامت سلامة بتفتح الباب بس ترددت وراحت حجرتها تصيح على اخوها ومسحت دموعها وقامت تتوضأ و صلت ركعتين وقعدت تقرأ قرآن وهي تصيح وسمعت أذان الصبح صلت وراحت توعي روضة وخالد , روضة قامت تصلي وبعد صلاتها تمت تصيح و خالد راح مع أبوه.

أما خليفة نش الساعة 4,30 تسبح وطلع يوعي أحمد وبعدين سيف ولقى سيف واعي.

خليفة: صباح الخير.

سيف: ..........

خليفة: بتركب وياي والا بتروح بسيارتك.

سيف: بركب وياك.

وطلع سيف من الحجرة راح تحت يقعد.

أحمد: خليفة.

خليفة: نعم.

أحمد: شوفيه سيف؟.

خليفة: تعبان شوي.

أحمد: ابوي قام؟.

خليفة: هيه.

أحمد: يلا عيل نسير.

خليفة: أحمد بقولك شي.

أحمد: شو؟.

خليفة فخاطره: احسن أخبره لا ينصدم.

وقف خليفة جدام احمد: احمد ... أمس محمد توفى.

احمد: منو محمد؟.

خليفة تنهد بتعب: محمد ولد خالوه.

احمد بصوت عالي: محمد .. محمد ولد خالوه شمسة.

خليفة: هيه.

احمد: كيف؟ ومتى؟ لا ما اصدق ما صدق.

ولوى على خليفة وصاح خليفة يمسح ع راسه.

خليفة: احمد نحن الحين بنصلي الصبح وبندفن محمد بتروح ويانا والا بتقعد؟.

احمد يحاول يمسك دموعه: بروح وياكم.

خليفة: يلا عيل.

ونزلو تحت وركبو السيارة وسيف من شاف احمد يصيح دمعن عيونه وطول الوقت يحاول يمسك دموعه ولا ينهار جدام الناس ومن ردو دخل خليفة عند موزة وكانت راقدة طلع وسكر الباب وراح بيت خالته.

أما سلامة فأول ما راح ابوها يصلي الصبح مع خالد راحت تقعد عند امها ,, و روضة بعد نص ساعة يت تقعد مع أمها.

ومرن أيام العزى ببطء فظيع والحزن مخيم عليهم كلهم وفقلب كل واحد منهم الم مب قادرين يتغلبون عليه لأن فراق الغاليين وااااااااايد صعب و مؤلم,, وسيف بعد ما خلصن أيام العزى راح بوظبي بدون ما يسلم على حد أو يقول لحد حتى ما عزى اخته ولا خالته يحاول يشرد عن الكل عن كل اللي يذكرونه بمحمد, وموزة على حالها من بعد وفاة محمد ما تكلم حد, وخليفة كل مايرجع من بيت خالته يروح يقعد عندها ويقرأ قرآن يحاول يخفف عنها,, وسلامة فهذي الايام حاولت وايد تتماسك بس هذا شي صعب وايد عليها طول اليوم تمسك دمعتها عشان أمها وأختها بس كل ما تقعد بروحها تنهار وتصيح على أخوها, و روضة مب قادرة تتحمل ومب قادرة تمنع نفسها ما تصيح أخوها كل ما تحاول انها تتماسك مثل سلامة ولا تعذب أمها بس ما تقدر ما تقدر تتخيل ان محمد ما بيكون وياهم وما بتشوفه ولا بتسمع صوته مرة ثانية, وأم محمد قلبها كل يوم يحترق على فراق ولدها, بومحمد راضي بقضاء ربه وقدره يعرف ان هذا اختبار له وان شاء الله رب العالمين بيعوضه خير, وخالد كل شي انهار جدامه بعد ما فقد اخوه العود بعد ما فقد قدوته فالحياة يحس ان العالم كله لازم يوقف ويحزن على فراق محمد,,

وبعد مرور ثلاث أسابيع من بعد العزى , طلعت سلامة من المطبخ وشافت خليفة.

خليفة: السلام عليكم.

سلامة: وعليكم السلام.

خليفة: شحالج سلامة.

سلامة: والله الحمدلله بخير, أنت شو أخبارك؟ وأخبار مويز؟.

خليفة: انا الحمدلله بخير و موزة بعدها مثل ما كانت ما ترمس حد ولا تطلع من الحجرة.

سلامة: حليلها موزة انزين ما خذتوها المستشفى يشوفون شو فيها.

خليفة: تعرفينها ما تروم تظهر من البيت بس يبنالها دكتورة تفحصها.

سلامة: وشو قالت؟.

خليفة: ماشي يمكن من حالتها النفسية بس والا هي بخير الحمدلله.

سكتت سلامة ونزلت عيونها.

خليفة: أشوفج طالعه من المطبخ شو تسوين؟.

سلامة: كنت اسوي قهوة لابوي امي ما تروم تسوي.

خليفة: وين خالوه بسلم عليها.

سلامة: داخل تعال.

خليفة: سلامة.

وقفت سلامة اطالعه.

خليفة: شو حالج الحين؟.

سلامة فهمت ان يقصد شو حالتها من بعد محمد.

سلامة: الحمدلله انا ماشي شاغل بالي الا خالد.

خليفة: ليش شوفيه؟.

سلامة: من بعد ايام العزى لين الحين وهو ما طلع من حجرته وما ياكل الا عشان خاطر امي.

خليفة: انتي ما رمستيه؟.

سلامة: عيزت كل ما ارمسه يقعد ويانا ربع ساعة ويرجع مرة ثانية حجرته.

خليفة: انزين انا برمسه.

ودخل وياها داخل: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

خليفة: شحالج خالوه شو أخبارج؟.

ام محمد: الحمدلله ولدي بخير, شو أخبارك انت؟.

خليفة: الحمدلله.

ام محمد: وشو حال امك وموزة؟.

خليفة: كلهم بخير الحمدلله.

ام محمد: و موزة شو أخبارها بعدها على حالها؟.


خليفة: بعدها, شحالج رويض؟.

روضة: تمام الحمدلله.

خليفة: وين عمي؟.

ام محمد: طلع بعد شوي بيرجع اذا بتترياه.

خليفة: لا بروح بس اريد اشوف خالد قبل.

ام محمد: زين تسوي هذا الولد مادري شوفيه أمي سلامة روحي مع خليفة عند خالد.

سلامة: ان شاء الله امي.

راحت سلامة مع خليفة ودقت باب حجرة خالد.

خالد: مفتوح الباب.

سلامة: ادخل انت.

فتح خليفة الباب ودخل بدون ما يسكر الباب وراه.

خليفة: السلام عليكم.

قام خالد من على الشبرية: وعليكم السلام هلا خليفة. سلم عليه.

خليفة: اهلين. شحالك خالد.

خالد: الحمدلله بخير.

خليفة: عادي اقعد.

خالد: هيه عادي.

قعد خليفة على الشبرية وقعد خالد عداله.

خليفة يبتسم: وشو اخبارك خالد؟.

خالد: الحمدلله تمام.

خليفة: اشوفك معلق صورة زيدان.

خالد: افضل لاعب عندي.

خليفة: والله حتى انا ومنو تحب بعد؟.

تمو يسولفون عن الكورة والمصارعين والسيارات, خليفة يحاول يغير مزاج خالد وهذا الشي ساعده شوي.

خليفة: عيل ليش ما تروح تلعب كورة مع الاولاد برع.

خالد: مالي خاطر.

خليفة: ليش؟.

خالد: بس.

خليفة: خالد انا اعرف ان الانسان من يفقد شخص غالي على قلبه يزعل عليه وااايد ويمكن ما يبرى الجرح اللي فقلبه بس يحاول ينسى ويتعايش مع الاخرين.

خالد: الكلام سهل بس الفعل واايد صعب.

خليفة: صح صعب بس مب مستحيل لو كانت عندك الارادة.

خالد دمعن عيونه: خليفة انا ما خسرت شخص عادي اما خسرت اخوي خسرت قدوتي فالحياة الحين من بغلط منو بينصحني منو بيدليني على الطريج الصح منو بيقعد وياي منو بيتصلبي كل يوم و بيقولي يوم ما كون فالبيت انت ريال البيت ومنو بيوصيني على امي وخواتي وبيذكرني فيهن كل ما اطلع انا خسرت خسارة كبيرة يا خليفة انا خسرت محمد محمد اللي وعدني بيعلمني كيف اسوق و وعدني ان هو اللي بيشتريلي السيارة و وعدني .... ما كمل كلامه وبدا يصيح.

خليفة: خالد صح انت خسرت اخوك بس مب بروحك اللي خسرت حتى خواتك خسرن اخوهن وامك وابوك خسرو ولدهم بس شوفهم كل واحد منهم صح ان الحزن غالبنهم بس يحاولون يتعايشون مع الوضع وراضين باللي الله كاتبنه ويعرفون ان الموت حق علينا وبيي يوم كلنا بنموت و محد فيهم معترض على قضاء الله وقدره وانت بعد لازم تكون مثلهم شوف امك شقايل تحاتيك وتخاف عليك , امك فقدت ولدها البجر وما تبى تفقد الثاني ولا تنسى يا خالد ان محمد الله يرحمه كان دايما يوصيك على امك وخواتك ودايما يقولك انك ريال البيت من بعد ابوك ومن بعده انت شوف شو تسوي كل اليوم والثاني تضعف وتذبل وهذا الشي يعذبهم كلهم ويخافون عليك وعلى صختك ,, اسمعني خالد الحين قوم توضا وصل ركعتين واستغفر ربك وسير اقعد مع امك وخواتك ريخهم.

خالد مسح دموعه وراح يتوضأ ابتسم خليفة وطلع من الحجرة وشاف سلامة قاعدة على الكرسي اللي عدال حجرة خالد وتصيح.

خليفة: سلامة.

قامت سلامة وراحت حجرتها بسرعة وخليفة نزل وروح البيت,, وبعد صلاة المغرب سلامة وامها وروضة وابوها وخالد قاعدين تحت فالصالة.

سلامة: أمايه بروح بيت خالوه.

ام محمد: ما عليه روحي بس منو بيوديج؟.

خالد: أمايه انا بوصلها.

بومحمد: روضة بتروحين وياها.

روضة: لا, بومحمد: شو بتسوين فالبيت بروحج انا وامج بنروح بيت يدج بتروحين ويانا؟.

روضة: لا ابويه بروح بيت عمي منصور.

سلامة: يلا خالد انا بقوم اتلبس قول لدريول يطلع السيارة.

خالد: ان شاء الله.

طلعت سلامة مع خالد رايخين بيت خالتهم وفالسيارة.

سلامة: خالد بتقعد مع احمد والا بتروح البيت.

خالد: برجع البيت.

سلامة: ليش ما تقعد؟

خالد: بس جيه ماريد اقعد.

سلامة: شو بتسوي فالبيت بروحك اقعد مع احمد.

خالد:.........

سلامة: عشان خاطري خالد لا ترجع البيت اقعد وياهم.

خالد: سلامي ارجوج مالي خاطر اسوي شي والا اقعد مع حد.

سلامة: ما عليه خالد مالي خاطر عندك.

خالد: خلاص عشان خاطرج بقعد.

ابتسمت سلامة: فديتك خلودي.

وصلو بيت خالتهم ودخلو داخل.

سلامة+خالد: السلام عليكم.

ام عبدالله: مرحبا مرحبا بعيالي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

سلامة: شحالج خالوه.

ام عبدالله: الحمدلله بخير انتي شو حالج سلامي وشحال امج وابوج؟.

سلامة: والله الحمدلله بخير كلهم بخير.

ام عبدالله: شحالك خالد.

خالد: الحمدلله تمام شو اخبارج خالوه.

ام عبدالله: الحمدلله.

خالد: وين احمد؟.

ام عبدالله: احمد طالع مع خليفة.

خالد: خلاص عيل انا بقوم اروح.

ام عبدالله: لا وين تروح الحين بيوون.

خالد: ما عليه خالوه انا بروح مرة ثانية بيي ان شاء الله.

ام عبدالله: اذا روحت بزعل عليك تباني ازعل؟

خالد: لا كله ولا زعلج خالوه بس بقول لدريول يروح.

ام عبدالله: روح قوله بس اذا روحت يا ويلك.

خالد: لا ما بروح.

راح خالد يقول لدريول يروح ورجع مرة ثانية.

سلامة: خالوه موزة وين؟.

اتغير ويه خالتهم وبين الحزن فويهها: موزة يا امي فوق فحجرتها ما تظهر منها ولا تنطق مادري شوفيها هاي البنت بتجتلني من الخوف عليها.

ابتسمت سلامة بحزن: بسير اشوفها.

خالد حس بحزن فظيع من سلامة طرت موزة.

ام عبدالله: روحي شوفيها انا تعبت منها.

قامت سلامة رايحه عند موزة وصلت عند باب حجرتها اتنهدت دقت الباب وفتحته و وايقت براسها وشافت موزة قاعدة على الشبرية.

سلامة وابتسامة هادية على ويها: السلام عليكم.

وقفت موزة و الصدمة على ويها دخلت سلامة وسكرت الباب وراها.

سلامة: شحالج الموز؟

تقربت عدالها تسلم عليها و موزة لوت على سلامة بقو وصاحت ,و سلامة تأثرت بردة فعل موزة ونزلن دموعها غصبن عنها وا بتعدت موزة عن سلامة وقعدت على الشبرية مغطية ويها.

موزة: راح يا سلامة راح وخلاني بروحي.

قعدت سلامة عدالها وحست براحة لان موزة اتكلمت.

سلامة بصوت هادي: محمد راح وخلانا بس مب بروحنا خلانا مع ايمانا بالله.

موزة: سلامة انا ماقدر اعيش بدونه ليش ما خذني وياه ليش؟؟؟.

سلامة: موزة انتي تعرفين زين هذا مب بايده ولا بايد اي مخلوق موزة انتي عاقل تعرفين ان الموت حق علينا كلنا.

موزة طالعت سلامة ومسكت ايدها وسلامة اطالعها بستغراب.

موزة: سلامة انتي تكرهيني؟.

سلامة: لا موزان انا ما اكرهج.

موزة: سلامي لا تكرهيني ارجوج.

سلامة ابتسمت: ليش اكرهج؟!!.

موزة: سلامي انا اللي جتلت محمد انا اللي جتلته انا السبب.

سلامة: موزة انتي شو تقولين.

موزة منهارة: انا السبب انا السبب لو ما كنت ارمسه ما كان بيموت وبيخلينا كان بينتبه على الطريج انا جتلته انا انا.

سلامة بعصبية: موزة شو هذي الخرابيط اللي تقولينها محمد كان يومه حتى لو ما كنتي ترمسينه ولو كان فالبيت ويانا والا فالحجرة وقافلين عليه هذا يومه حتى لو ما توفى بحادث سيارة كان من الممكن يموت وهو راقد موزان تعددت الاسباب و الموت واحد محمد كان يومه الله يرحمه موزة لا تعترضين على ارادة رب العالمين.

موزة: بس يا سلامة انا..... صاحت.

سلامة بحنان: أدري موزة أدري وااايد صعب نتقبل هذا الشي بس شو نسوي لازم نصبر ونتحمل , انتي الحين قومي غسلي ويهج ونزلي سلمي على امج وابوج ما تتصورين شكثر خايفين عليج ويحاتونج يلا الموز.

قامت موزة تغسل ويها وسلامة مب قادرة تتحمل أكثر اتصلت بالدريول عشان يروحون طلعت موزة وابتسمتلها سلامة بصعوبة.

سلامة: يلا ننزل.

موزة: الحين بنزل انتي سبقيني.

سلامة: اوكي اترياج نزلي تحت لا تفشليني اوكي.

موزة: ان شاء الله.

طلعت سلامة وقامت موزة تصلي ركعتين عشان ترتاح.

سلامة وهي نازله شافت اسما وعبدالله وخليفة واحمد وخالد ومحمد ومنى قاعدين مع خالتها.

سلامة: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سلمت عليهم وقعدت عدال خالتها ومنى عدالها.

منى: سلامي انتي كنتي عند عموه موزة؟.

سلامة: هيه.

منى: الحين عموه موزة ما تقعد وياي وما تلعب وياي وما تكلمني.

سلامة: ما عليه حبيبي عموه كانت تعبانه بس الحين كل يوم بتلعب وياج وبتقعد وياج.

منى: صدق.

سلامة: صدق وشوفي هناك منو هذي؟.

نزلت موزة وكلهم مستغربين منها.

موزة بهدوء: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

موزة: شحالكم؟.

الكل: الحمدلله بخير.

وراحت تسلم علىامها وحبتها ع راسها: شحالج الغالية؟ز

ام عبدالله لوت عليها وصاحت.

عبدالله: امي شفيج تصيحين البنت تقولج شحالج تصيحين.

ام عبدالله تمسح دموعها: شسوي غصبن عني اشتقت لصوتها فديتج الغالية.

سلامة: خالد قم شوف وصل الدريول؟.

خالد: ان شاء الله.

خليفة: انا بوصلكم ما يحتاي تروحون مع الدريول.

سلامة: مشكور ما تقصر بس انا تصلت بالدريول.

خالد: سلامي يلا وصل الدريول.

عبدالله: سلامي ما قعدتي ويانا خلي الدريول يروح واناوالا خليفة بنوصلكم.

سلامة: مشكور عبدالله مرة ثانية ان شاء الله لازم الحين نروح وااايد تأخرنا مع السلامة.

الكل: الله وياكم.

وفالسيارة , سلامة ما قدرت تتحمل اكثر صاحت وحاولت خالد ما يسمعها.

خالد: سلامي شوفيج؟.

سلامة: ما فيني شي بس تعبانة اريد ارقد.

خالد عرف ان سلامة تصيح وصلو البيت وسلامة نزلت بسرعة قبل لا يشوفها خالد وحمدت ربها محد كان فالصالة قاعد راحت حجرتها وسكرت الباب..

أما مريم طول هالاسبوعين تحاول تكلم سيف وتعبت من كثر ما تتصل وترسل مسجات بس ما يرد عليها وكانت الساعة 10 اتصلت بسيف ومارد عليها.

مريم: ليش مايرد علي.

ورسلت مسج مريم: { سيف والله العظيم ماريد شي منك بس طمني عليك لا تتصل ارسل مسج ولا تكتب شي عادي يكون فاضي المهم اطمني عليك }.

واندق باب حجرتها سارة تقولها تتصل بغانم.

مريم: وامي ليش ما تتصلبه بروحها.

سارة: تلفونها طاح واتكسر قبل شوي وعاد هي معصبة وابوي رايح ياخذلها غيره وهي تبى اتذكر غانم ياخذلها مداخن.

مريم: خلاص روحي الحين بتصل.

طلعت سارة واتصلت مريم بغانم.

غانم: الو.

مريم: مرحبا غانم شحالك؟.

غانم: الحمدلله بخير شحالج انتي؟.

مريم: الحمدلله بخير.

غانم: شو اخبارج؟.

مريم: زين, اتقولك امي لا تنسى تاخذلها مداخن؟.

غانم: خبريها اني خذتلها وسلمي عليهم.

مريم: ان شاء الله يبلغ.

غانم: تامريني على شي؟.

مريم: سلامتك.

غانم: يلا عيل مع السلامة.

مريم: غانم.

غانم: نعم.

مريم بتردد: سيف وين؟.

غانم باستغراب: عدالي ليش؟.

مريم: بس اسأل.

غانم: تبين شي منه؟.

مريم: لا, هو بخير.

غانم: هيه بخير الحمدلله.

مريم: اوكي سلم عليه.

غانم: يبلغ مع السلامة.

مريم: الله وياك.

سكرت عن غانم وحست بحزن فظيع.

مريم: عيل ليش مايرد علي؟.

ونزلت تحت عند امها.

أما غانم وسيف.

غانم: سيف,, مريم تسلم عليك.

سيف تغير ويهه : الله يسلمك وياها من الشر.

وكمل عشاه.

غانم: صح سيف انا خبرت سلامة.

سيف: عن شو؟؟.

غانم: خبرتها ان بنبيع الشقة.

سيف: وشو قالت؟؟.

غانم: ماشي بس تبى كل اغراض محمد وانا قتلها اني بييب كل اغراضة الله يرحمه.

سيف: انت ليقت شقة غيرها؟.

غانم: هيه لقيت بس اصغر عن هاي شوي.

سيف: ما عليه.

غانم: انسير باجر نشوفها؟.

سيف: متى؟.

غانم: بعد صلاة المغرب.

سيف: ان شاء الله يصير خير لين باجر.

وبالباجر بعد الصلاة سيف وغانم يطالعون الشقة.

غانم: شورايك فيها؟.

سيف: زينه تكفينا انا وانت.

غانم ما يبى يغير الشقة بس عشان خاطر غانم اللي تغير من بعد وفاة محمد صار كل شي عادي عنده ما يهمه شي وخلال هالاسبوعين مارد العين ولا اتصل باي حد من اهله,,, وفالسيارة.

غانم بكل هدوء: سيف انت متاكد انك تبى تغير الشقة؟.

سيف: غانم انت سو اللي تباه.

غانم: واذا قتلك اني ماريد اغير الشقة.

سيف: وليش ما تبى تغيرها؟.

غانم: والله مادري سيف يمكن لان الشقة فيها وايد من ذكرياتنا ذكرياتنا المرة والحلوه ويمكن لان كل مكان فيها يذكرني بمحمد و يحسسني ان محمد بعده موجود ويانا واذا غيرناها احس ان نحن بنخسر محمد مادري هذا هو شعوري يمكن تقول عني مينون بس صدقني ماريد اغيرها.

سيف تنهد بارتياح: هذا اللي كنت اريد اسمعه منك انا بروحي ماريد اودر الشقة واذا غيرناها احس ان نحن قاعدين نخون ذكرى محمد.

غانم يبتسم: خلاص يعني ما نغير الشقة؟.

سيف: لا ما نغيرها.

وبعد مرور خمس اشهور على وفاة محمد.

سيف ما تغير على حاله ما يرجع العين الا عشان خاطر امه يسلم عليها ويرجع بوظبي فنفس اليوم ولين هذا اليوم ما شاف اخته ولا سلم عليها,,,

وموزة بينت للكل انها خلاص نست , نست الألم والعذاب لفراق محمد لكن هي ما نست بس رضت بقضاء الله وقدره وحب محمد ساكن فروحها وقلبها ومستحيل تنساه ومحد يقدر يحس بالفراغ اللي خلاه محمد فحياتها لان محمد كان كل دنيتها,,,,

مريم فهمت ان سيف خلاص ابعدها من حياته بس هي بعدها تترياه وكل يوم تاخذ اخباره من عند اخوها ,,,,

وغانم حاس باخته ومب عارف ليش سيف يسوي جيه وهو ما يقدر يقوله ليش مايرد على اخته هو ما بيذل اخته وبعد يخاف سيف يفهمه غلط وغانم ما كان يحاتي مريم وسيف بس كان يحاتي سلامة وخليفة وبعد يحاتي موزة وهو يحس ان محتاي يرمس سلامة والا من الممكن كل شي يضيع من ايده بس الظروف ما تسمح ,,,

أما سلامة فكل يوم كان يمر عليها تتعلق بخليفة أكثر وخاصة ان خليفة يزورهم فالاسبوع ثلاث او اربع مرات وصارت زياراته بالنسبة لهم شي ضروري واذا تاخر عليهم يوم والا يومين يتصلون ويسالون عنه ,,,

وخليفة صارت زياراته لبيت خالته شي الزامي اذا تأخر عليهم يحس بشي ناقص فحياته وبخاصة سلامة اللي طول الوقت يخاف عليها ويحاتيها وشاغله تفكيره ليل ونهار

أزهار الربيع
01-25-2006, 08:41 AM
@@ البارت السابع والثلاثين @@



ويوم الثلاثاء الساعة خليفة ياي بيت خالته وهو صارله اسبوع مب شايفنهم كان مشغول بس كل يوم يتصل بخالته ويسال عنهم , ووصل بيت خالته وهو دايما يوقف عند الباب اللي مجابل المطبخ وشاف سلامة قاعدة على الدرفانة وقف السيارة عدالها ونزل.

خليفة مبتسم: السلام عليكم.

سلامة: وعليكم السلام وحمة الله وبركاته.

وقف جدامها: شحالج سلامة؟.

سلامة بنظرة عتاب: الحمدلله بخير وينك من أسبوع محد شافك؟.

خليفة: السموحة الغالية انشغلت شوي.

سلامة: حتى عني ا اقصد عنا تنشغل.

انحرجت سلامة بهذي الغلطة.

خليفة ابتسم: انشغل عن العالم كله ولا انشغل عنج اقصد عنكم.

وضحك, وسلامة قفط ويها اكثر وماردت عليه.

خليفة بهدوء: اشتقتلج ما صدقت اشغالي واكون عندكم واشوفكم وبالاخص انتي.

سلامة منزلة راسها: ..........

خليفة يغير الموضوع: انتي شو تسوين برع فهذا البرد بتمرضين.

سلامة: حسيت بملل وما عرفت شو اسوي قلت اقعد برع.

خليفة: ليش ما تقعدين مع خالوه؟.

سلامة: امي رايحه مع ابوي عند عموه.

خليفة: بعدها تعبانة؟.

سلامة: هيه بعدها تهبانة.

خليفة: وخالد و روضة وين؟.

سلامة بحزن: يعني وين بيكونون؟؟ روضة حابسة عمرها فحجرتها تدرس ما تطلع منها الا وقت الغدى والا العشى تبى تييب نسبة عالية لانها وعدت محمد الله يرحمه وخالد ما يظهر من البيت أبد امي تحاول وياه تباه يظهر من البيت يروح يلعب مع الاولاد مب طايع واذا ظهر يرجع بعد نص ساعة مستحيل يتاخر اكثر من نص ساعة و ما يخلي امي تروح بروحها السوق والا اي مكان لازم هو وياها والا ابوي ونحن ما يخلينا بروحنا فالبيت يحاتينا كلنا , يعني كبر نفسه حتى فبعض الاحيان احس ان عمره 18 سنة مب 13 , وامي وابوي تغيرو واايد عن قبل الحين نحسهم يخافون علينا ويحاتونا اكثر عن قبل ,- ابتسمت – وهذا هو حالنا من بعد محمد الله يرحمه.

خليفة بهدوء: الله يرحمه, وانتي؟.

سلامة: أنا؟!!!.

خليفة: هيه انتي؟.

سلامة نزلت راسها: انا يا خليفة ما تتصور شكثر اشتقت لمحمد, والله خاطري اشوفه مرة ثانية بس لو مرة بس ؟ ومب بس انا خاطري اشوفه حتى امي وابوي وخالد و روضة , وكل اربعاء وخميس وجمعة بيتنا يكون متكهرب و الكل متوتر كل واحد منا يكون مضيج وماله خاطر يرمس الثاني وبخاصة من نجتمع كلنا كل واحد منا يخدع نفسه ويمني عمره بدخلت محمد علينا, والله اشتقت لكلامه ولسوالفه وضحكاته , خاطري بس لو اشوفه مرة ثانية واسمعه يرمسني ويسالني عن اخباري, والله وفاته الله يرحمه سببت فراغ وحزن كبير فبيتنا, الله يرحمك يا محمد الله يرحمك ياخوي.

خليفة: الله يرحمه ويغفرله ان شاء الله.

سلامة رفعت راسها وابتسمت: صح شو اخبار سيف؟.

خليفة: الحمدلله بخير , أمي زعلانة عليه.

سلامة: من حقها تزعل من متى ما شافته ونحن بعد كلنا زعلانين عليه.

خليفة: انا برمسه مرة ثانية وبحاول اقنعه يرجع العين, الحين انا بروح وانتي دخلي داخل عن البرد وسلمي على خالوه وعمي انزين.

سلامة: بتروح؟.

خليفة: هيه بروح.

سلامة: ما بتدخل داخل تسلم خالد و روضة بزعلون عليك اذا عرفو انك ييت وما سلمت عليهم.

خليفة: اوكي بدخل وزقريهم بسلم عليهم.

وعلى الساعة 9 اتصل خليفة بسيف.

سيف: الو.

خليفة: السلام عليكم.

سيف: وعليكم السلام والرحمة.

خليفة: شحالك سيف؟.

سيف: الحمدلله بخير.

خليفة: وشو اخبارك؟.

سيف: تمام, شو حالك انت؟

خليفة: والله الحمدلله بخير, شو باجر بتي العين؟.

سيف: لا.

خليفة: ليش؟.

سيف: ماريد ايي العين.

خليفة: وبعدين وياك سيف ترام مصختها هني امي تحاتيك وتسال عنك وصدعت راسنا كل يوم اتصيح وتترجانا نرجعك خلاص عاد ريحها وتعال خلها تشوفك لازم تزعلها.

سيف: ...............

خليفة: سيف ما حيدك جاسي قبل امي ما كانت تهون عليك تسوي اي شي عشان تكسب رضاها والحين صارت تهون عليك وعادي تزعلها.

سيف: والله يا خليفة امي ما تهون علي بس غصبن عني.

خليفة: سيف ارجع وريح الكل وهذي اختك خلصت عدتها من شهر واكثر وانت لا شفتها ولا عزيتها ولا سلمت عليها وهي كل يوم تسال عنك وعلى بالها انك كارهنها وزعلان عليها.

سيف بصدمة: ليش موزة جيه تفكر.

خليفة: سيف موزة ما شايفتنك من خمس اشهور و اسبوعين, وهي تحس انها السبب فوفاة محمد عشان جذا انت ما ترجع البيت , لانك ما تبى تشوفها.

سيف: خليفة حرام تخلون موزة تعيش بهذي الافكار ليش ما ترمسونها حرام عليكم ليش تعذبونها أكثر من العذاب اللي هي عايشتنه حراام عليك خليفة كله ولا موزة ما تهون علي ريحوها وقولها انها مب هي السبب فوفاة محمد.

خليفة: حاولنا كلنا وياها بس شكلها ما بتقتنع الا اذا انت رديت ورمستها واحب اقولك حتى قوم خالوه زعلانين عليك.

سيف: خلاص خليفة انا ان شاء الله باجر برجع.

خليفة فرحان: صدق؟.

سيف: صدق.

خليفة: خلاص اترياك وما بخبر حد بخليها مفاجأة.

سيف: اوكي.

خليفة: سلم على غانم وفمان الله.

سيف: الله وياك الغالي.

وبالباجر الساعة خمس العصر اتصل خليفة بسيف.

سيف: مرحبا خليفة.

خليفة: هلا سيف شحالك؟.

سيف: تمام.

خليفة: وين أنت؟.

سيف: توني داخل البيت.

خليفة: والله!! الحين ياينك لا تدخل بنفاجأهم.

سيف يبتسم: اوكي.

طلع خليفة وشاف سيف وراح يسلم عليه ولوى عليه بقو.

خليفة: والله يا سواف اشتقنالك.

سيف يضحك: حتى أنا اشتقتلكم, وينهم؟.

خليفة: كلهم قاعدين داخل تعال.

ودخل خليفة: أمي يايبلج مفاجأة اقصد ياييبلكم كلكم.

بوعبدالله: شو هاي المفاجأة؟.

خليفة: لحظة , اقرب اقرب أخوي.

كلهم عيونهم ع الباب وأول ما دخل.

سيف: السلام عليكم.

قامو كلهم واولهم ام عبدالله.

ام عبدالله: يا الله يعلني افداك الغالي. لوت عليه وصاحت.

سيف: فديتج الغالية لا تصيحين والله دموعج غاليةعلي.

ام عبدالله مسجت دموعها وسيف راح يسلم عليهم وبعد ما خلص سلامة قعد يسولف معاهم.

عبدالله يبتسم: يا الله يا سواف جني مب شايفنك من سنين حشى قطعتنا مرة وحده تقول مب اهلك.

سيف: السموحة منكم, الا موزة وينها؟.

بوعبدالله: فحجرتها, أحمد قم سير ازقر اختك.

أحمد: إن شاء الله أبويه.

سيف: لا لا تروح أنا بسير عندها – قام سيف – خليفة قم وياي .

قام خليفة رايح مع سيف عند موزة.

خليفة: أريد اعرف شو تباني.

سيف: اكيد موزة زعلانة علي واباك تساعدني عشان اراضيها.

خليفة: موزة مب زعلانة عليك هي خايفة انت تكون زعلان عليها.

دق خليفة الباب وموزة فتحته.

موزة: هلا خليفة, تعال ادخل.

خليفة يبتسم: أنا مب ياي ادخل يايبلج حد معاي.

موزة: منو؟.

ابتعد خليفة عشان يروح.

سيف: السلام عليكم.

موزة مب مصدقة: سيف ؟!! – وابتسمت – هلا والله بسيف شحالك الغالي.

تقرب سيف منها وحبها ع راسها: الحمدلله بخير, شحالج موزان؟.

موزة: بخير من شفتك.

وصاحت وسيف ارتبك ولوى عليها.

سيف: موزانه , ليش تصيحين ؟.

موزة: وينك ياخوي؟ وينك أنت زعلان علي؟.

سيف: لا والله يا الغالية مب زعلان عليج بس غصبن عني.

موزة: واهون عليك تخليني طول هذا الوقت بدون ما شوفك؟.

سيف: السموحة موزة ادري اني كنت مقصر وياج السموحة.

موزة: انا مسامحتنك , بس انت زعلان علي؟.

سيف: لا والله ازعل من الدنيا كلها ولا ازعل عليج.

ابتسمت موزة من بين دموعها لسيف.

سيف: يلا غسلي ويهج ما احب اشوف دموعج وبننزل تحت نقعد وياهم.

موزة: ان شاء الله.

وبعد صلاة المغرب , سيف وخليفة رايحين بيت خالتهم.

خليفة: اريد اعرف ليش تسحبني وياك وين ما تروح؟.

سيف: انت ما تبى تسلم عليهم؟.

خليفة: أمس مسلم عليهم.

سيف: والله!! ما كنت ادري أردك البيت؟.

خليفة: هيه ردني.

سيف: خلاص عاد وصلنا.

خليفة بخبث: قول انك متروع تروح بروحك.

سيف: الحمدلله انك فهمت.

خليفة: هاهاهاهاهاهاهاها.

دخلو بيت خالتهم و كانن سلامة و روضة قاعدات جدام الباب ومن شافن السيارة وقفن وعلى ويه سلامة ابتسامة مرحة, نزل خليفة وبعده سيف واختفت الابتسامة من ويه سلامة وبيينت الصدعة على ويها هي و روضة.

سلامة بصدمة: سيف !!! معقولة !!؟.

سيف: السلام عليكم.

سلامة+روضة: وعليكم السلام.

سيف: شحالكن؟.

سلامة+روضة: الحمدلله بخير.

خليفة: شفيكن؟.

روضة: ما صدق هذا انت سيف؟.

سيف مبتسم: لا انا مب سيف انا شبح سيف اذا قلتي بسم الله بختفي من الوجود.

روضة: يعني ما تخيل هذا سيف بروح اقول لامي.

وراحت داخل اتقول لامها وسيف ابتسم ولف على سلامة.

سلامة: لا تحاول تكلمني انا زعلانة عليك وااايد.

سيف: افا سلامي تزعلين علي؟.

سلامة بعتاب: شفت فحياتك أخو ما يسال عن اخته والا اهله من خمسة اشهور؟ - سيف نزل راسه – نسيتنا يا سيف ؟.

سيف: مستحيل انا ما قدر انساكم.

سلامة: متأكد؟.

سيف: هيه متأكد.

سلامة ابتسمت: انزين اوعدني انك ما تقطعنا ابد.

سيف: اوعدج سليم.

طلعت ام محمد بسرعة تسلم عليه: يعلني ما خلى منك الغالي وينك فديتك وينك يابوي عنا زعلان علينا؟.

سيف: لا الغالية مب زعلان السموحة الغالية ادري اني مقصر.

ام محمد: مسموح الغالي مسموح.

خليفة: انا محد يباني اروح؟.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

ام محمد: لا الغالي منو انت ما يباك انت شيخهم كلهم قربو عيالي قربو.

ام محمد ماسكه سيف ودخلت وياه وسلامة بعدها واقفه برع ومنزله راسها.

خليفة بهدوء: الله يرحمه.

سلامة مسحت دموعها بسرعة: الله يرحمه يلا ندخل.

وفالصالة.

سيف: الا عمي وينه؟.

ام محمد: فبيت عمك منصور.

سيف: هاا رويض شو الدراسة.

روضة: الحمدلله زينه.

سيف: شدي حيلج نبى نسبة ترفع الراس.

روضة: ولا يهمك ان شاء الله نسبتي ما بتقل عن التسعين.

الكل: ان شاء الله.

خليفة: بعد ما تخلصين تبين الجامعة؟.

روضة: هيه, وان شاء الله بتخصص رياضيات.

خليفة: الله يوفقج ان شاء الله.

سيف: وانت خالد شو الدراسة وياك؟.

خالد: اوكي.

سلامة مبتسمة: لا تخاف على خالد الحمدلله متفوق فدراسته.

خليفة: انت خالد وين تبى تدخل؟ كلية زايد والا الجامعة والا تدرس برع.

خالد: أنا بدخل كلية الطيران ان شاء الله.

ام محمد: مب انت قايل تبى كلية زايد.

خالد: خلاص غيرت رايي ابى كلية الطيران.

ام محمد: اول خلص الاعدادية عقب يصير خير ان شاء الله.

سلامة و روضة يعرفن خالد ما غير رايه الا من بعد وفاة محمد, محمد دايما كان يقوله يدخل كلية الطيران وهو مب طايع يبى كلية زايد بس الحين شكله خذ براي محمد وهذا الشي فرح سلامة و روضة وايد, وطلعو خليفة وسيف من بيت خالتهم رادين البيت بعد ما سلمو على بومحمد وهم فالسيارة.

خليفة: و باجر لا تفكر انك تاخذني وياك بيت بوغانم.

سيف: ليش اسير هناك؟ شسوي؟.

خليفة يبتسم: ايه الحبيب لا يكون نسيت انك معرس وصارلك شهور مب شايف حرمتك ولا اهلها ولا سالت عنهم.

سيف: انت شدراك اني ما سالت عليهم؟.

خليفة: اذا نحن اهلك ما كنت تسال علينا فما بالك هم شي اكيد ما كنت تسال عنهم, فيكون احسن تروح باجر عندهم وتسلم عليهم وخاصة ان مريم ما تستاهل تسوي جيه فيها.

سيف سكت و مارد على خليفة هو اصلا يحس بالفشلة ومب عارف شقايل يروح و يجابلهم , دايما يحس باحراج كبير من يقوله غانم مريم تسلم عليك , كان ينحرج من غانم وااايد مع ان غانم ما كان يبين ان مضايج والا زعلان , ردو البيت وكان المأذن يقوم الصلاة طلع ابوهم مع احمد و محمد وراحو وياهم المسيد وبعد ما خلصو صلاة قعد سيف يسولف وياهم لين الساعة 11 عقب كل حد راح حجرته يرقد .

وفحجرة سيف , سيف منسدح ع الشبرية ويفكر بمريم.

سيف: ليش ما كنت اكلمها ولا ارد على اتصالاتها ولا مسجاتها؟؟ شو ذنبها اعذبها وياي؟ وغانم ليش ما كان يعاتبني والا يلمحلي اني غلطان؟ يمكن كرامته وكرامةاخته ماقدر يقولي ما الومه لو انا كنت مكانه بسوي شراته واكثر ,, آآآخ يا محمد لو بعدك موجود ما كنت رضيت عليها كنت نبهتني وحسستني بالغلط اللي اسويه فحقها, وانا اعرف انها ما تهون عليك , الله يرحمك يا محمد الله يرحمك , رحت وخليتني بروحي كيف بتحمل اعيش كله بدونك الله يرحمك.

وقام سيف وخذ تلفونه الجديم من على الطاولة ولقى مسجات ومكالمات وااايد وكلهن من مريم واغلب مسجاتها تترجاه يرد عليها وقعد يقراهن ومن بين المسجات مسجين اثرن فيه.

الأول : { انتظرتك ما سألت وعذب الخاطر سؤاله يوم شفتك ما اتصلت قلت اذكرك برساله ..! }.

الثاني: { غريبة ما تشتاق لصوتي .. وتحب تسمع سكوتي .. يا ترى لو مت بتفرح بموتي ..؟! }.

ورد انسدح مرة ثانية وهو يفكر : أرسللها الحين مسج؟ وبترد علي لو رسلت؟ واذا كانت زعلانة كيف براضيها مريم فحياتها ما زعلت علي وما توقعت بيي يوم مريم بتزعل علي, وانا شو اللي يأكدلي انها زعلانة ؟ مريم ما تزعل .... وليش ان شاء الله ما تزعل هي ما عندها مشاعر؟ ما تحس؟.

وبعد مرور ساعة من التفكير مع نفسه رسل لمريم مسج.

سيف: { لا تحسب اني إذا بطيت ناسيك ما ينسى عشرة صاحبه غير الأنذال حدتني ظروفي على البعد لاجيك هم بوسط القلب والدمع همال والا انت يا كل الغلا أفتخر فيك وحبك سكن داخل فوداي ولا زال .. }.

وصبر نص ساعة مريم ماردت عليه.

سيف: ليش ماردت ؟ يمكن راقدة والا زعلانة؟ ان شاء الله باجر بروح عندهم الحين يا سيف ارقد.

وأما مريم فكانت راقدة من الساعة 10 لانها مب راقدة يوم كامل عليها امتحان ونشت الساعة 6 الصبح وراحت تتسبح وتصلي ولا شافت تلفونها الا الساعة 5 العصر بعد ما خلصت دراسة.

مريم: منو راسل مسج؟ اكيد سلامي محد غيرها يرسلي فديتها.

فتحت المسج وانصدمت: مستحيل هذا سيف ما صدق يا ربي بموت – وردت تفتح المسج مرة ثانية تشوف المرسل ( روح قلبي ) – يعني انا ما حلم هذا سيف.

واتصلت به ومارد عليها واتصلت مرة ثانية بعد مارد وحست بخيبة امل فظيعة.

مريم دمعن عيونها: اريد اعرف ليش يعذبني وما يرد ليش؟.

أما سيف فكان قاعد مع اهله ويفكر بمريم وليش ماردت عليه وهو ناسي ان مريم بترد عليه على التلفون الثاني , وبعد صلاة المغرب راح سيف بيت بوغانم اللي فرحو بشوفته وكانو كلهم قاعدين الا مريم وهو مستغرب وينها؟ وليش محد يروح يزقرها؟ وهو فخاطره يقول لجاسم يروح يزقرها بس مستحي وقعد وياهم لمدة ساعة وطلع عنهم وغانم قام يوصله لين السيارة.

غانم مبتسم: لا تخاف مب خاشينها عنك.

سيف: انت شو تقول؟.

غانم: اقولك مريم مب خاشينها عنك بس هي مب موجودة.

سيف: وين رايحه؟.

غانم: رايحه بيت خالي.

سيف بحدة شوي: بيت خالك؟!!.

غانم بهدوء: هيه بيت خالي.

سيف: اوكي سلم عليها من ترجع.

غانم: ان شاء الله يبلغ.

سيف: مع السلامة.

غانم: الله وياك.

طلع سيف وهو مضيج على مريم.

سيف بعصبية: شو مودنها بيت خالها منو عندهم هناك من سنها؟ وكيف تروح بدون ما تقولي ؟ انا براويج يا مريوم وصار عادي عندج ما تخبريني وين تروحين ومن وين تيين – انتبه سيف – وانا الغبي يعني كيف بتقولي اذا انا مارد على اتصالاتها صدق اني ما اعرف الا اعصب و انازع , بس حتى ولو ليش تروح بيت خالها لمنو تروح هناك.

سيف يحس انه بيحترق من الغيرة ودخل البيت سلم على اهله وراح حجرته عن لا يحط كل ضيجته عليهم ومن دخل حجرته قعد ع الشبرية وراحت عينه على التلفون وانصدم.

سيف: ماشي أغبى عني كيف ما فكرت انها ما بتتصل الا على هذا الرقم.

خذ تلفونه وكانت مريم متصله ثلاث مرات وراسله مسجين.

الأول: { تغلى بس على هونك تراني بالغلا تعبان أعاني لوعة غيابك وقلبي حيل ولهان ..}.

الثاني: { السلام عليكم , شحالك سيف وشو أخبارك ؟ إن شاء الله بخير, بس أحب أقولك بما إنك ما ترد علي إني بروح بيت خالي أسلم عليه}.

عصب سيف زيادة: انا من وين وارث هذا الذكاء؟ صدق اني غبي وانتي يا مريوم تعرفين تقفطين زين.

وطلع من الحجرة وقعد عند اهله.

ام عبدالله: شفيك سيف؟.

سيف يحاول يخفف عصبيته: ما فيني شي, منى حبيبي تبين تروحين تاخذين حلاوا؟.

منى: هيه اريد.

سيف: يلا عيل نروح.

منى: اريد كارفور.

سيف: ما عندي مانع.

سيف مسك منى من ايدها وراحت عينه عند خليفة اللي كان يبتسم بخبث واغتاظ سيف اكثر.

موزة: سيف.

سيف: عيونه.

موزة: ممكن تاخذلي كتكات.

سيف: من عيوني تبين شي ثاني؟.

موزة: لا مشكور.

طلع سيف وطلع خليفة وراه.

خليفة: سيف.

لف سيف: خير.

خليفة مبتسم: الخير بويهك, رحت بيت عمك.

سيف: هيه رحت.

خليفة: اكيد مريم طفرتبك.

سيف: ما كانت موجودة رايحه بيت خالها.

خليفة: وانا اقول ليش مضيج يابوي الا بيت خالها ليش مغتاظ؟.

سيف: خليفة انا مب متفيجلك الحين , يلا منى نروح.

راح سيف مع منى. خليفة فخاطره: تستاهل يا سيف انت بس رحت عندها وما لقيتها اضيجت بهذي الطريقة فما بالك وحده لمدة خمس اشهور ما شافك ولا تعرف شي عنك كيف بتكون حالتها؟ حس شوي بالاحساس اللي كنت تحسسنا اياه.

أما مريم من درت ان سيف كان عندهم فالبيت زعلت من الخاطر واضيجت عليه.

مريم: والله العظيم انك سخيف وما عندك سالفة يوم انا طلعت انت تكون هنيه, وأنا شو خلاني اطلع من البيت وهو ليش ما قالي ان بيي بيتنا؟ والا من عرف اني بطلع من البيت قال بيي عشان ما يشوفني , لا لا سيف مستحيل يسوي جيه بس والله قاهرني خاطري أخنقه اوووووف منك يا سيف اووف صدق بتذبحني , ولا تفكر اني برسلك مسج او اني بتصل مستحيل لا تحلم وااايد.

وعلى الساعة 1 استسلمت مريم ورسلت لسيف مسج.

مريم: { تذكر ناس ( يغلونك ) دازين مسج ( لعيونك ) أبد ما نبى شي .. بس نسأل وشلونك ؟؟! . }.

سيف من شاف المسج فرح.

سيف: { لو أنسى كل الناس .. وأنسى أنا حالي .. ويموت كل احساس .. ما أنساك يا الغالي .. }.

ردت مريم ترسل : { صرت ما تسأل علينا و أول بشوقك تجينا كنا نحن بغلانا واليوم ما عدت تبينا ..}.

سيف: { كثر غيباتي ما يعني أبد نسياني .. لكن ابعتذر .. وقتي القاسي .. حرمني وصل خلاني .. }.

مريم ما ردت عليه وبندت تلفونها لانها مضيجة منه وسيف اتصل بمريم ولقى تلفونها مغلق .

سيف اضيج: اووووف صدق صدق انها عنيده خيبة كيف تحب الغياظ والعناد انا براويج مريومه تعرفين اني بتصل عشان جيه بندتي تلفونج انا براويج العناد و الغياظ على اصوله.

يوم الجمعة الساعة 3,30 اتصل غانم بسيف وقاله ان بيخطف عليه الساعة 4,30 عشان يروحون بوظبي وبعد ما سكر سيف عن غانم راح عند موزة يقعد وياها قبل لا يروح.

موزة مبتسمة: هلا سيف.

سيف: اهلين , عادي اقعد اسولف وياج قبل لا اروح بوظبي.

موزة: هيه عادي ادخل , متى بتروح بوظبي؟.

سيف: ان شاء الله الساعة 4,30 .

وراح قعد عند المكتب.

موزة: انا بروح شوي والحين رادتلك.

سيف: وين بتروحين؟.

موزة وهي طالعه: دقايق بس.

ابتسم سيف وطالع المكتب وشاف دفتر بس هو حاس ان هذا الدفتر مب غريب عليه تم يطالعه واذكره.

سيف فخاطره: ما شاء الله عليج يا موزة بعدج محتفظة بهذا الدفتر – وشل الدفتر- يمكن مر عليه 10 سنين الحين .

وفتح الدفتر وين موزة حاطه القلم وكان بيسكر الدفتر بس اجذبه العنوان ( الإنتظار) و قرأ يعرف ان غلط بس الفضول و قرأ .

{ الإنتظار}



{ .. اشعلت شموع الشوق .. وتعطر الجو حب وغرام.. ونثرت الورد فكل الأرجاء ووقفت امام الباب كالأميرة أنتظرك.. ودقات قلبي ترقص فرحاً على نغمات الشوق.. وقفت وأنا أمسك بوردتي الحمرا .. وقفت و روحي تسابق عيناي للوصول إليك .. وقفت والإبتسامة ترتسم على شفتي.. انتظرتك و انتظرت طويلاً.. لقد تأخرت تأخرت كثيراً وانطفأت شموع الشوق .. وانتثر دخانها في الأرجاء .. جلست بين زوايا الجدران الباردة .. احتضن وردتي الحمراء .. ليختلط عبيرها مع دموعي .. جلست طويلاً دون أن أسمع أي صوت لك .. أي همسة منك .. لم أرى كفيك تمسح دموعي.. وماتت وردتي الحمراء .. وهي تغرس بشوكها على قلبي.. وبكى قلبي من شدة الألم.. لترحل روحي تبحث عنك .. وتعبت من البحث.. وذبلت عيناي من الإنتظار .. انتظرت وانتظرت.. وسافر قلبي إلى عالمٍ آخر .. إلى عالم يسود فيه الحزن و الظلام .. وبقيت جسداً هامداً بين زوايا الجدران الباردة.. انتظرتك لتعيد إللي الحياة .. لأعود أميرة بين الورود الحمراء .. أنتظرك .. وأنتظر كلمة أحبك.. }.

سيف سكر الدفتر وهو منصدم فحياته كلها ما عرف ان موزة تكتب خواطر.

سيف فخاطره: ومنو يعرف انها تكتب اكيد محد, بس أريد اعرف موزة شو تقصد بهذا الكلام .

ودخلت موزة: اتأخرت عليك؟.

سيف يبتسم بارتباك: لا ما تأخرتي.

موزة: على بالي.

وحطت جدامه كوب العصير.

سيف: ليش متعبة عمرج.

موزة: لا تعب ولا شي بس بعدني اعرفك تحب تشرب عصير الساعة خمس والا ست , ولانك بتروح الساعة 4,30 يبتلك اياه الحين.

سيف: مشكورة.

موزة: العفو. هي كانت خايفة ان سيف يقرأ الدفتر بس حمدت ربها من دخلته ما شافته يقرأ.

موزة: صح بسألك انت امس رحت بيت بوغانم شفت مريم.

سيف: لا ما شفتها.

موزة: ليش؟

سيف: كانت رايحه بيت خالها.

موزة: يا خسارة ,انزين رمستها؟.

سيف: لا مبنده تلفونها.

موزة: شكلها معصبة عليك من الخاطر.

سيف: ولين متى يعني بتم معصبة؟.

موزة: لين ما تراضيها.

سيف: اول خليها تفتح تلفونها عشان اراضيها.

موزة: اتصلبها انا وانت اللي ارمسها.

سيف: لا أريدها ترد علي انا مب من ارسل مسج والا هي ترسل تبند تلفونها.

موزة: ما عليك سيف مريوم طيبة بسرعة ترضى بس شكلها بتعاقبك وتحسسك كيف كان شعورها يوم ما كنت ترد عليها.

سيف: صدف انكن الحريم فبعض الامور تكونن ناقصات عقل.

موزة: هاهاهاهاهاها هذي حرمتك اتحملها.

سيف: انا بقوم اتوضأ وابدل ثيابي اسمعه يأذن وما فيني اتأخر على غانم بيحشرني يلا مع السلامة.

موزة: الله وياك وشوي شوي فالطريج لا تسرعون.

سيف: ان شاء الله.

وطلع سيف عنها سكرت موزة الباب وقعدت على الشبرية و فتحت السدة طلعت تلفونها تمت اطالعه عقب اتصلت وطلع على الشاشة ( نظر عيوني ) وحطت السماعة على اذنها وغمضت عيونها وسمعت { عفوا إن الهاتف المتحرك الذي طلبته مغلق أو خارج نطاق الخدمة} و اتصلت موزة مرة ثانية وسمعت نفس الكلام فرت التلفون بقهر وصاحت.

وبعد مرور اسبوع, سيف ومريم ما تغيرت حالتهم كل ما يتصل يلقى التلفون مغلق او ما ترد عليه, وسلامة و مريم خلصن امتحانات وبدت اجازة الربيع عند الجامعة والمدارس.

ويوم الاربعاء الساعة 9 بعد ما طلعو خليفة وسيف وغانم, سلامة قاعدة مع اهلها تسولف.

بومحمد: خالد متى النتايج بتظهر؟ز

خالد: ابويه بعد الاجازة ان شاء الله.

ام محمد: وانتي روضة؟.

روضة: حتى انا بعد الاجازة.

بومحمد: ان شاء الله النتايج تبيض الويه.

سلامة: ابويه لا تخاف عليهم هالمرة صدق النتايج بتبيض الويه.

الكل: ان شاء الله.

سلامة بتردد: ابويه ممكن اقتراح؟.

بومحمد: شو؟ قولي.

سلامة: ابويه شورايك باجر تعزم العايله كلها على الغدى.

كلهم يطالعون سلامة بستغراب.

بومحمد: شو المناسبة؟.

سلامة: مب لازم تكون شي مناسبة عشان تجتمع العايلة وبعدين انتو مب ملاحظين العايلة صار فيها فتور قبل كنا نتجمع فبيت عمي منصور كلنت او انتو الرياييل بس تتجمعون الحين محد قام يسوي هذي العادة ومحد يزور الثاني يعني احسن نحن نبدأ نجمع العايلة, انتو شرايكم؟.

كلهم ساكتين يتريون بومحمد شو بيقول بو محمد.

.بومحمد: وانا مع سلامة , وانتي ام محمد شو رايج؟.

ام محمد: انا رايي من رايك يا بومحمد.

بومحمد: خلاص عيل اتفقنا باجر عدنا الغدى ان شاء الله , انا بتصلبهم وبخبرهم.

سلامة: ابوي قولهم لازم كلهم يكونون موجودين من كبيرهم لصغيرهم.

بومحمد: أوامر ثانية سلامي.

ضحكت سلامة: لا تنسى عموه.

بومحمد: عمتج ما تروم تتحرك.

سلامة: ما عليه المهم نعزمها.

بومحمد: ما عليه.

وقام بومحمد عنهم يتصل.

روضة بتردد: تعتقدون موزة بتي.

خالد: لا ماعتقد.

سلامة: ما عليكم انا الحين بروح ارمسها وبقنعها.

راحت سلامة حجرتها واتصلت بموزة.

موزة من شافت الرقم ابتسمت: الو.

أنتظر اراكم وردوكم الحلووووووة

بريق الألماسة
01-25-2006, 05:23 PM
بدينا شوي ننسا الصدمه والله كانت قويه
متأثرة هههههههههههههههههههههه
بس ولا يهمك مازلت القصه رائعه
شكرا لك

ليدي ليدي
01-25-2006, 06:28 PM
آآخ يا محمد ملينا الكيبورد دموووع عشاانك <<<<<<<<< مندمجه ويا القصه !!! خ خ خ ..

ايييييي يلا قمنا ننسى اللصدمه .. =) ..

يلا ازهار الربيع ننطرج يالغلا ..

ام عزوز 2005
01-25-2006, 09:47 PM
يسلمو ختي القصه اكثر من راعه

أزهار الربيع
01-26-2006, 07:37 AM
تسلموا عزيزاتي على الرد

أزهار الربيع
01-26-2006, 07:59 AM
@@ البارت الثامن والثلاثين @@




سلامة: السلام عليكم.

موزة: وعليكم السلام.

سلامة: شحالج موزان؟.

موزة: الحمدلله بخير, انتي شو حالج؟.

سلامة: الحمدلله بخير.

موزة: شو هذي المفاجأة الحلوة.

سلامة: شو تقصدين اني ماتصل؟.

موزة: لا ما قصدت شي.

سلامة: اعترفي انج قصدتي, بس عيوني أحب اذكرج اني انا دايما ا تصل اما انتي حتى رقمي نسيتيه.

موزة: هاهاهاهاهاهاهاهاا.

سلامة: انزين المهم احب اخبرج.

موزة: شو.

سلامة: باجر الغدى بيكون عدنا ان شاء الله ولازم تيين والا تراني بزعل عليج ولا بكلمج لمدة ساعتين هاهاهاهاهاهاها.

موزة: بس ساعتين ؟!! ما عليه بتحمل.

سلامة: ما عليه بطوفها لج لو اني متأكدة انج ما ترومين تتحملين دقيقتين ما ترمسيني فيهن بس ما عليه قتلج بطوفها لج الحين قولي بتيين.

موزة بجد: مادري.

سلامة: الموز عاد تعالي والله اشتقتلج.

موزة: قبل يومين شايفتني مسرع ما اشتقتيلي.

سلامة: تعرفيني دايما اشتاقلج, شو بتيين؟.

موزة بجد: سلامة صعب علي اكون فبيتكم والله صعب.

سلامة بحزن: أدري بس لين متى بتمين جيه.

موزة: سمعي سلامة انا بفكر بالموضوع بس ما وعدج اني بيي.

سلامة: انا متاكدة انج بتيين.

موزة: اوكي باي.

سلامة: ليش تبين تسكرين؟ انا ما قلت اني بسكر عنج والا تبين الفكه.

موزة: على بالي انج تبين تسكرين.

سلامة: هيه صدقتج.

موزة: سلامي لا تزعلين والله مب قصدي.

سلامة: بعد هذي المرة بسامحج بس اذا عدتيها مرة ثانية ياويلج مني بيكون حسابج عسير.

موزة: التوبة اختي ما بعديها مرة ثانية.

سلامة: هيه جيه اباج.

موزة: لحظة شوي سلامي اسمع حد يزقرني.

سلامة: اوكي.

فتحت موزة الباب: نعم.

خليفة: تعشيتي؟.

موزة: لا.

خليفة: انزين تعالي اتعشي وياي.

موزة: ان شاء الله – وردت موزة على سلامة – اقول سلامي بسكر عنج بروح اتعشى مع خليفة.

سلامة: هذا ليش مزعج قوليله تقول سلامة تتروع تتعشى بروحك لو بعدك ياهل لازم حد وياك.

موزة بخبث: اوكي.

سلامة تضحك: هاهاهاهاهاهاهاها.

موزة: خليفة سلامة تقولك.

وقطعت سلامة على موزة: ايه لا تخبرينه انا امزح وياج.

لكن لسوء حظ سلامة خليفة سمع موزة.

خليفة: شو تقول سلامة؟.

سلامة: و الخيبة هذا كيف سمع يلا باي موزان.

موزة: هاهاهاهاهاها اخبر؟!!.

سلامة: انتي هبلة يلا باي.

موزة: هاهاهاهاهاها اخبر والا لا .

سلامة: يا ويلج اذا خبرتيه.

موزة: يعني شو بتسوين؟.

سلامة: بنتحر.

موزة: هاهاهاههااها.

خليفة: قولي شو قالت؟.

سلامة: لا تخبرينه.

موزة: تقولي ما خبرك.

خليفة بفضول: غصبن عنج وعنها بتقولين.

موزة: اوكي بخبرك.

سلامة: مالت عليج. وسكرت.

موزة: هاهاهاهاهاهاهاها سكرت .

خليفة: شو قالت؟.

موزة خبرت خليفة.

خليفة يبتسم: الحين تتصليبها.

موزة: اتصل شو اقول؟.

خليفة: انتي اتصلي وانا بخبرج.

اتصلت موزة بسلامة , وسلامة ردت عليها بتردد.

سلامة: هااا الوشاية خبرتي اخوج؟.

خليفة: هيه خبرتني – سلامة شهقت – ليش تشهقين ؟ برايني ياهل بكيفي.

سلامة: انا ما قلت انك ياهل.

خليفة: تراني ياهل اتروع اتعشى بروحي.

سلامة: موزان تجذب عليك انا ما قلت جيه.

خليفة: موزة ما تجذب.

سلامة: يعني انا اللي اجذب؟.

خليفة: مادري عنج , بعدين تعالي انا مزعج.

سلامة: حشى هذي ما خلت شي ما خبرك اياه انا براويها باجر دواها عندي.

خليفة: جدامي تهددين اختي؟ ياويلج اذا سويتيبها شي.

سلامة: روعتني شو يعني بتسوي؟.

خليفة: اعتذري وبنسى كل شي.

سلامة: انا سلامة بنت سيف اعتذر مستحيل.

خليفة: انزين سلامة بنت سيف لا تعتذرين انا براويج.

سلامة: اخبرك عطني موزة انت تضيع وقتي الثمين والا اخبرك انا مب متفيجة لك ولاختك عندي وااايد اشغال باي.

خليفة منصدم اول مرة سلامة تاخذ وتعطي وياه بعفويه.

خليفة: اوكي سلامة خلي اشغالج تنفعج مع السلامة.

سلامة: مشكلة اللي وايد يهذربون يسببولك صداع حتى اذنيك يعورنك منهم هاهاهاها.

خليفة: مع السلامة.

سكر عنها وهو مغتاظ.

موزة: شفيك ليش سكرت عنها انا ما رمستها.

خليفة: انا تقول عني اني وااايد اهذرب.

موزة: هاهاهاهاهاهاها سلامي قالتلك وااايد تهذرب ما صدق.

خليفة: انا بروحي مب مصدق هذي مب سلامة.

موزة: ما عليك سلامة احيانا تكون عندها حالات غباء وسخافة ومن زمان ما طلعت هذي الحالة شكلها اليوم طلعت.

خليفة: نسير نتعشى.

نزلت موزة تتعشى وياه وخليفة طول الوقت يسولف وياها وهي فعالم ثاني , خليفة حس انها مب وياه سكت وتم يطالعها و موزة قطعت الصمت.

موزة: خليفة.

خليفة: نعم.

موزة: خليفة ارجوك لا تودر سلامة لا تخسرها لا تخليها تضيع من ايدك.

خليفة فالبداية انصدم بس ابتسم لموزة: الموز لا تحاتين سلامة ما بتكون لغيري.

موزة: خليفة انت تحب سلامة؟؟ ادري ان سؤال سخيف وهذا الشي ما يخصني بس اريد اعرف اذا ما عندك مانع , انت تحبها؟.

خليفة يطالعها بحنان: صح ان هذا شي ما يخصج , بس بقولج هيه تقدرين تقولين اني احبها وما تخيل انها تكون لغيري او تكون حياتي بدونها.

ضحكت موزة.

خليفة: يلا قومي نرقد.

موزة: سيف وين؟.

خليفة: سيف فسابع نومه.

موزة: فديته اكيد راد تعبان.

خليفة: تصبحين على خير موازي.

موزة: وانت من اهله.

راحت موزة حجرتها وهي تحس براحة فضيعه و قعدت على المكتب وشلت دفترها وابتسمت اذكرت اليوم اللي عيبها هذا الدفتر كان عمرها تقربيا 10 سنوات ومحمد 15 سنة وفهذا اليوم كانن موزة و سلامة رايحات المكتبة مع سيف و محمد, وسيف كان معصب ما يبى يوديهن بس محمد اغصبه وهذا اللي كان مضيجنه و اول ما دخلو المكتبة و موزة جذبها هذا الدفتر طالعته و راحت عند سلامة.

موزة بهمس: سلامي شو تبين تاخذين.

سلامة: بخذ قلامه حق المدرسة و اريد مقلمه.

موزة: انزين بسرعة خذي ما تشوفين سيف شوي و بياكلنا.

سلامة: انزين اختاري وياي عشان اخلص بسرعة.

موزة: اوكي.

سلامة: وانتي ما تبين شي.

موزة: لا ماريد شي انا بس يايه مرافق وياج هاهاهاهاها.

سيف بعصبية: ما خلصتن.

سلامة بخوف: خلصنا خلصنا.

سيف: يلا عيل.

سلامة: اوكي.

وراحت سلامة تحاسب و ردت موزة عند الدفتر اطالعه.

سيف تقرب عدالها بعصبية: مب انتن قايلات انكن مخلصات شو تسوين عيل؟.

موزة تروعت وردت الدفتر بسرعة: ما اسوي شي اطالع.

سيف معصب: تبينه.

موزة: شو؟.

سيف عصب اكثر: الدفتر بعد شو؟.

موزة بخوف: لالالالا ماريده ماريد شي.

سيف: عيل يلا خطفي جدامي.

محمد: بسم الله انت شوي شوي عليهن.

سيف: مالك خص لا تتدخل انت السبب اللي بليتنا فيهن والا نحن ما كنا بنتأخر يلا نروح خلصن.

محمد: انتو روحو السيارة وانا بلحقكم والله ما بتأخر.

سيف: شو تبى تاخذ.

محمد: سيف روح لا تصير فضولي.

سيف: اوكي عندك خمس دقايق والله اذا ما ييت والله انروح عنك انا حلفت.

محمد: عادي برجع بتكسي.

سيف: صدقني انا ما امزح اذا تاخرت بنروح عنك.

محمد: اوكي يلا روحو.

راحن موزة وسلامة مع سيف وتمن يترجن سيف ما يروح عن محمد وسيف مب طايع حالف اذا مارد محمد بعد خمس دقايق يروح عنه, بس محمد ما كمل اكثر عن دقيقتين وركب السيارة و موزة وسلامة ارتاحن.

سيف: شو خذت.

محمد: دفتر.

سيف: دفتر شو؟.

محمد: ما يخصك دفتر شو ؟ المهم دفتر.

سيف: انتن وين تبن تروحن بيتنا والا بيتكم.

موزة: بيتنا.

سيف: اوكي.

وصلوهن البيت.

محمد: سلامي انا بردج البيت لا تروحين ترييني انزين.

سلامة: اوكي.

نزلن سلامة و موزة وقبل لا يدخلن.

محمد: موزة.

لفن يطالعنه, موزة: نعم.

محمد بحراج: خذي.

موزة بتعجب: شو هذا؟.

محمد: انتي خذيه.

خذت موزة الكيس.

موزة: لمنو هذا؟.

محمد يبتسم: حقج انتي.

وروح وهن دخلن داخل و موزة شافت الدفتر و فرحت من الخاطر, وهي لين هذا اليوم محتفظة بالدفتر وتكتب فيه خواطر لمحمد , اما باقي خواطرها فدفتر ثاني,

فتحت موزة الدفتر على خاطره كانت كا تبتنها قبل 10 شهور و كاتبة على الدفتر التاريخ 1/3/2003م , و فهذا اليوم محمد كان مضيج منها طول الوقت يترجاها تقوله أحبك والا كلمة حلوه تبرد فواده وهي كانت تغايضة من الخاطر هو كان جاد وهي تمزح حتى لدرجة زعل عليها وسكر عنها بس بعد خمس دقايق اتصل وقالها ان يحبها و يموت فيها , ابتسمت موزة للذكرى وقرت الخاطره.

{ بوسط قلبك سكنت .. بين ضلوعك عشت .. في شرايينك مشيت .. داخل عيونك نمت .. على روحك أدلل و امر حبيبي .. كلمة أحبك لا تتوقع بقولها لك .. يا بعد عمري بعذبك .. وبسهرك الليل .. و بذبحك غيره علي .. و بدلع و بحرقلك اعصابك .. وبقسى على قلبك و بحرقه بعنادي .. و بكون له الجحيم البارد .. لين تشكي لناس همك .. و تبكي على حظك .. و تصرخ من عذابك .. بجيك بكل هدوء .. أهمسلك .. أحبك و أموت فيك .. }.

تمت موزة اطالع الدفتر فنرة طويلة بعبوس وتحاول تبعد نفسها عن الذكريات وعن الآلآم بس ما قدرت نزلن دموعها غصبن عنها نزلن على محمد نزلن على حبها الأول و الأخير اللي راح وضاع منها راح لمكان محد يرجع منه راح وخلاها لعذابها وحزنها و شوقها له. وبالباجر الساعة 1 كلهم فبيت بومحمد الا عمتهم اللي ما تروم تي وريلها ما يقدر يخليها بروحها, وبعد ما خلصو غدى قعدو الرياييل فالميلس يسولفون والحريم فالصالة وكانت الساعة 2,30 موزة و سلامة و مريم قاعدات فحجرة سلامة.

مريم: صح ما خبرتكن شو حلمت؟.

سلامة: اووهووه ردينا على أحلامج اللي ما تخلص.

موزة: قولي من زمان ما سمعت احلامج.

مريم: أنا حافظتنهن كلهن بقولكن اياهن.

سلامة: يالله لا تقولين ما فيني اسمع احلامج تقول عايشين فالهند.

مريم: تراه حلم كيف اغيره يعني اقول لنفسي لا تحلمين بهذي الطريقة مرة ثانية ما قدر.

سلامة: كلنا نحلم بس مب مثلج.

مرمي: شسوي يوم أحلامي خيالهن اوسع عن خيال أحلامج.

سلامة+موزة: هاهاهاهاهاهاها.

موزة: ليش اضحكن انا ما قلت نكته, انزين بخبركن الحلم.

موزة: انزين يلا قولي نحن نسمع.

مريم: سلامة ما تبى تسمعني.

سلامة: قولي خلاص بسمعج اذا ما سمعتج بتذليني اليوم بطوله قولي انا كلي اذان مصغية.

مريم: حلمت ان نحن الثلاث كنا فحديقة عاد هذي الحديقة ما عرف وين المهم انها كانت كبيرة واااايد و فيها ورد وااايد اشكال وألوان و موزة كانت لابسة فستان أخضر شو حلو وااايد عايبني..

سلامة تقاطع مريم: تعرفين ان دكتورنا ان الحلم بدون الوان.

مريم: كيف؟.

موزة: كيف يعني بدون ألوان.

سلامة: يعني بدون ألوان يعني نحن نحلم بس ما شي ألوان فالحلم.

مريم: كيف ما شي ألوان وأنا أقولج اني شفت موزة لابسة فستان اخضر وانا يمكن أزرق بس انتي ما اذكر أي لون لابسة.

موزة: صح اول ما نش ونذكر الحلم نذكر الألوان وحتى دايما نقول شفت الدنيا حمرا والا الخضرا و الا اني اشوف حد لابس شي ابيض ولا اسود والا اصفر كيف يقول ماشي ألوان فالحلم.

سلامة: والله مادري حتى البنات احتشرن عليه أوين هذي دراسة علمية تقول جيه ان الحلم بدون ألوان , بس وحده عيبتني قالت السؤال اللي فخاطري اوين هم شدراهم ان الحلم بدون ألوان هم دخلو داخل الحلم وشافوه بلا الوان وهو قال ان مايدري هذي معلومة هو قراها ويخبرنا مب متأكد بس والله كانت الحصة كلها ضرابة مع الدكتور , والا بنت ضحكتني اوين يمكن الكهربه والتطور ما وصل الحلم ويمكن العلماء يحاولون يوصلون التطور للحلم والله متنا ضحك عليها وهي تتمصخرحتى الدكتور ضحك عليها.

موزة+ مريم: هاهاهااهاهاهاها.

موزة: صح سلامي قبل لا ندخل فسوالف ثانية ممكن أروح أشوف البيت؟.

سلامة بتعجب: أي بيت؟.

موزة بصوت واطي: بيت محمد الله يرحمه.

سلامة و مريم انصدمن.

سلامة: هيه ممكن بس صبري بييب المفتاح.

راحت سلامة حجرة أمها تييب المفتاح بس قبل لا تدخل اذكرت ان المفتاح فحجرة محمد وهي صارلها شهور مب داخله حجرته كانت بترجع عند موزة وبتقولها انها مالقت المفتاح والا انها بتقولها ان المفتاح فحجرة محمد ومحد منهم دخل حجرته من بعد وقاته الله يرحمه بس ترددت ونزلت عند حجرته و وقفت جدام الباب وحست برجفة فجسمها خايفة تفتح الباب ,, بس فتحته ودخلت حست بغصه الحجرة كلهت ريحة عطره و تجمعن الدموع فعيونها و عورها قلبها وريولها مب رايمات يشلنها بس منعت نفسها عن لا تنهار خذت المفتاح بسرعة وطلعت و سكرت الباب وراها وتساندت على الباب وهي ترتجف حست بدموعها بيخذلنها بس راحت بسرعة فوق ودخلت عندهم و عطت موزة المفتاح.

مريم: شوفيج سلامة.

سلامة: ما فيني شي.

موزة: سلامة وين كان المفتاح؟.

سلامة: فحجرة أمي.

موزة: متأكدة؟.

سلامة: هيه.

وقامت سلامة.

مريم: وين؟.

سلامة بسخرية: الحمام.

دخلت سلامة وصاحت ما قدرت تحبس دموعها أكثر وبعد شوي مسحت دموعها وغسلت ويها بماي بارد وطلعت عند مريم و موزة.

سلامة: يلا نسير.

موزة: يلا.

وطلعن برع الفيلا.

مريم: صح اذكرت بروح البيت وبرجع ما بتأخر.

سلامة: شو تسوين البيت.

مريم: امس كنت اشوف شي بروح اييبه وبرجع.

سلامة: لا تتأخرين.

مريم: اوكي.

راحت مريم , سلامة و موزة كملن طريجهن لبيت محمد.

موزة: سلامي بدخلين وياي؟.

سلامة: لا.

موزة: ليش؟.

سلامة: ماريد أدخل انا كم مرة شايفتنه.

موزة: عاد دخلي وياي سلامي.

سلامة: موزة اسمحيلي ما قدر ادخل وياج وبعدين محمد الله يرحمه يباج تشوفين البيت بروحج والا وياه.

موزة ما علقت :..........

سلامة: خلاص انا برجع وانتي دخلي.

موزة ترددت تدخل: سلامة.

سلامة: شو؟.

موزة: ماشي.

ابتسمت سلامة وراحت عنها وهي فطريجها للفيلا شافت خليفة واقف يترياها.

سلامة: السلام عليكم.

خليفة: وعليكم السلام , شحالج؟

سلامة: الحمدلله بخير.

خليفة يأشر على موزة: منو هذيج موزة؟

سلامة: هييه.

خليفة: شو تسوي هناك؟؟

سلامة: بتدخل تشوف بيت محمد.

خليفة يطالع سلامة بعصبية: ليش تخلينها تشوفه؟؟

سلامة: هيه تبى تشوفه مب أنا قايلتلها.

خليفة: وأنتي الحين وين بتروحين؟؟

سلامة: بتريا مريوم.

خليفة: ليش مريم وين؟.

سلامة: راحت بيتهم والحين بتي.

خليفة: وليش مب لابسة شي غليظ ما تحسين بالبرد؟

مشت سلامة وهو مشى وياها.

سلامة: لا ما حس وبعدين مب برد وايد.

وقعدت جدام الباب إلي مجابل المطبخ وهو واقف جدامها يطالعها.

خليفة: سلامة أنتي كنتي تصيحين؟

سلامة أطالع جدام: لا ما كنت أصيح.

خليفة: على منو تجذبين كنتي تصيحين صح؟

سلامة بعصبية: حتى لو كنت اصيح شو يعني بيطيح اللولو من عيوني.

خليفةبصوت هادي: دموعج بالنسبة لي أغلى من اللولو.

سلامة انحرجت وكانت بتقوم بس يت مريم.

مريم: السلام عليكم.

لف خليفة عليها: وعليكم السلام شحالج حرمة أخوي؟

مريم بمرح: الحمد الله بخير شحالك انت اخو ريلي.

خليفة: هاهاهاها حلوة هاي أخو ريلي.

سلامة: ليش تأخرتي بيتكم إلا هنيه فرت حصاه؟؟

مريم: أنا ما كملت عشر دقايق.

سلامة: انزين عشر دقايق تفكرينهن شوية.

مريم: هيه شويه.

خليفة: لا تتضاربن.

مرمي: نحن ما نضارب نتناقش وين الموز؟.

سلامة: اطالع البيت.

مريم قعدت عدال سلامة: عيل شوفي.

سلامة: شو؟.

مريم: صورنا ونحن صغار.

سلامة بفرح:والله هاتي اشوف.

مريم: اغلب صورنا مسوين حركات غبية الا صور بعض ناس.

وطالعت خليفة بطرف عينها.

خليفة: منو تقصدين؟.

مريم: اقصدك انت ولا صورة مسوي فيها حركة غبية.

خليفة: بعدنا أشكالنا تضحك وتبيني اسوي حركات غبية.

مريم: انزين ولا صورة حتى لو بالغلط ما شي كلهن حلوات بعكسنا.

خليفة مبتسم: تراني أكبركم واعقلكم.

مريم: لا والله شو يخص الكبر و العقل ترانا كلنا كنا صغار.

خليفة: لا مب كلنا كنا صغار الحين يوم انتي كان عمرج 10 سنوات انا عمري 18 سنة تقريبا كيف تبني اكون غبي فالصور.

سلامة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها شو هذي الصورة هاهاهاهاهاهاها.

مريم: أي صورة؟.

ومدت سلامة الصورة لخليفة.

خليفة: هاهاهاهاهاهاها.

مريم بعصبية: ليش اضحكون اي صورة اطالعون.

خليفة يراويها الصورة.

مريم بصدمة: خيبة شو هذي الصورة أنا كيف ما شفتها؟.

سلامة+خليفة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: مالت عليكم ليش اضحكون كله من اخوك دايما هو السبب.

سلامة: هاهاهاههاهاها وينك ياسيف تشوف هذي الصورة.

مريم: لو الموت ما بخليه يشوفها.

خليفة: انا اريد اعرف انتو الاثنينه ليش دايما تتضاربون.

مريم: هو اللي يبدا دايما.

خليفة: انزين عطيني الصورة براويه اياها.

مرمي: مستحيل.

وحطت الصورة فمخباها.

سلامة: مريوم الصورة بتخترب.

مريم: خليها تولي من زينها اريد اعرف منو كان يصورنا؟

سلامة: منو غير عموه.

مريم: صدق انها ما تعرف تصور.

خليفة: يوم انتي تتروعين من القطوة ليش حاطتنها ع راسج.

مريم: أنا حاطتنها؟؟ أخوك فارنها ع راسي ما تشوفها شقايل متعلقة حتى اذكر انها شمختني ع ويهي وامي نازعتني وحبستنس فالبيت يومين وما خلت سلامي و موزان يلعبون وياي.

سلامة بتأثر: هذا الصورة وااايد حلوه اباها.

مريم: حتى انا وااايد عيبتني.

وعطت خليفة يشوفها وابتسم يذكر هذي الصورة كان العيد و كانو مجتمعين فبيت يد سلامة و مريم وفهذا اليوم عمتهم كانت تصور العايلة وعقب وقفتهم و صورتهم هو غانم ومحمد وسيف,, وكملو يطالعون الصور وكل شوي يعلقون على صور مريم.

أما موزة فأول ما فتحت الباب سمت.

موزة: بسم الله الرحمن الرحيم.

دخلت وسكرت الباب وراها.

موزة: السلام عليكم.

موزة ما تحركت من مكانها طالع البيت بانبهار.

موزة بصوت واطي: ما شاء الله.

وتوها بتخطي خطوة شافت على الارض ظرف شلت الظرف وجلبته على ورا وجدام مب مكتوب شي على الظرف , والظرف كان مفتوح طلعت الورقة وهي مستغربة.

موزة: لمنو هذي الرسالة مستحيل تكون لحد من البشكارات, انزين انا ليش ما افتحها و أشوفها لمنو.

فتحت موزة الورقة وانصدمت بالخط والمكتوب.

محمد: { هلا عيوني شحالج, دخلتي البيت ؟؟ أكيد دخلتي والا كيف بتقرين الورقة , حبيبي موزانة انا برافقج فهذي الرحله لا تخافين انتي مب بروحج تراني انا وياج و بكون وياج فكل خطوه تمشينها لالالالالا مب قصدي اني شخصيا بكون موجود لا انا بكون موجود وياج فالاوراق يعني بتلقين مثل هذي الظروف فاكثر من مكان خلااص اتفقنا الحلوه , هيه جيه اباج شاطره و مطيعه الحين امشي ثلاث خطوات و على ايدج اليمين بتلقين ... باب يلا موزان انا و صلت عند الباب فثلاث خطوات و انتي بعدج ما وصلتي ؟ }.

ابتسمت موزة على اسلوب محمد و مشت لعند الباب وردت الورقه فالظرف و شافت ظرف ثاني و فتحته .

محمد :{ هااااااه الحلوه اخيرا وصلتي يلا فتحي - وفتحت موزة الباب - هيه شاطره دخلي }.

و دخلت موزة الحجرة و تفاجات وردت تقرا الورقه

محمد : {وهذا هو الميلس ادري ادري شرات ميلسكم بس على اصفر و هذا الوحيد الي شرات بيتكم عشان ما تحسين انج بعيدة عن بيتكم ولا تحاولين تقوليلي مره ثانيه انج ماترومين تبتعدين عن بيتكم , كل ما تحسين انج اشتقتي لبيت ابوج تعالي وقعدي فالميلس اوكي ... و الحين بتلقين على الطاوله ظرف ثاني } .

شلت موزة الظرف الثاني وقرت

محمد : { الحين طلعي من الميلس , ليش قعدتي ؟ مسرعج اشتقتي لبيتكم -

طلعت موزة - و الحين الحلوه فتحي الباب الي عدال الميلس ايوه هذا الباب يلا دخلي}.

دخلت موزة و تفاجات

موزة : مستحيل كيف عرف ؟؟؟.

كانت الحجرة مثل ما تباها موزة فيها مكتبه بسيطه و كراسي مريحه تساعد على القرايه و كمبيوتر و الاضائه فالحجرة وايد مريحه للعين و تقربت موزة من المكتبه و شافت الشرايط و كلهن شرايط عبدالحليم و ابتسمت وذكرت يوم كانت تقوله ما تحب تقرا الا على صوت عبدالحليم ... ورفعت موزة الورقه تقراها

محمد : { كيف عرفت ؟ ما بخبرج سر ادري اني ساحر و الا ما كنت بسحرج هاهاهاهاهاهاها .... خلينا فالجد الحين طلعي بس قبل ما اطلعين شلي الظرف الي عدال الكمبيوتر }.

شلت موزة الظرف و طلعت

محمد : { و الحين تروحين وين وين ؟ هيه روحي فوق والا اقولج لالالا تروحين فوق لفي على يسارج و طالعي شو هناك , اعرف تقولين ليش ما اثث الصاله تبين الصراحه ما اعرفت شو اسوي فيها كنت اريد فكرة يديدة بس للاسف كل الافكار اختفن فقلت احسن انتي تفكرين وياي .... ادري اني ذكي اكيد الحين وصلتي وجدامج بابين دخلي اول الباب الثاني , ليش ؟ شو ليش ؟؟؟ كيفي اباج ادخلين الباب الثاني و شلي الظرف الي جدامج و لنا لقاء اخر ان شاء الله }.

شلت موزة الظرف و هي مبتسمه

موزة : عندك افكار عجيبه و غريبه يلا بقرا الحين شو تقول ههههههههه

و فتحت الظرف

محمد : { بعدج مافتحتي الباب اووووهووووه لازم تتريني فتحي الباب و طالعي بروحج انا مب فاضلج عندي وايد اشغال ,

موزة : اشغالك اهم عني ؟؟؟؟؟.

محمد : { هاهاها امزح وياج ما شي شي فهذي الدنيا يقدر يشغلني عنج الا صلاتي , موزان شفيج ليش ما تفتحين الباب }.

و فتحت موزة الباب و كانت الحجرة فيها طاولة طعام لعشر اشخاص و كانت الطاوله بيضاويه مش مربعه ولا مستطيله و هي عباره عن طابقين يعني شكلها غريب وردت موزة تقرا .

محمد : { شورايج فيها ان شاء الله عيبتج انتي لو تقربين منها اكثر بتعرفين ان الطابق الي فوق يدورو تبين الصراحه حاولت اسوي شرات الطاوله الي عيبتج فالفلم الهندي بس وايد صعبه كيف احط قطار على الطاوله ؟؟.. كنت بسوي بس بعدين فكرت ان سلطان و ميثا بيخربونها و بيكسرونها و انا ما فيني على المخاسير .. احم بخيل صح هاهاهاهاها , و بعدما تخلصين اطالعين الطاوله و تتاملينها طلعي وروحي عند الباب الاول اوكي }.

حطت موزة الورقه فالظرف و تقربت من الطاوله و تشوفها كيف ادور هي تشتغل بالكهربه .

موزة بفرح : الله واااااااااااااايد حلوه صدق ان ذوقك عجيب , انزين لا تصدع راسي الحين بطلع .

{موزة فهذي اللحظات نست ان محمد توفى او تتناسى }.

وطلعت وراحت عند باب الاول , شلت الظرف و دخلت و قرت .

محمد: { دخلتي ؟؟ , هيه شاطره شورايج بالمطبخ }.

موزة : عجيب اريد اعرف انت منو يخبرك عن هذي الاشياء انا ولا مره قتلك اني اريد مطبخي بهذي الصوره ولا اني اريد طاوله الطعام تتحرك و الا اني اريد حجرة للقرايه منو مخبرنك سلامي صح ؟؟؟.

وردت تقرا

محمد : { انتي اكيد الحين تتسالين انا كيف عرفت عن كل الاشياء الي تتمنينها فبيتج و طبعا عرفتي منو خبرني صح سلامي ما شاء الله عليج ذكيه مثل ريلج هاهاها و الحين طلعي من المطبخ الاحلام طلعي }.

موزة : لا ما بطلع

محمد : { اوووف شو هالحريم الي يموتن على المطابخ يلا طلعي بعدين بتردين اطاعلين مطبخج }.

موزة : اوكي بطلع لا تنرفزني .

وطلعت موزة وردت تقرا

محمد : { الحين بتشوفين الباب الي جدامج سيري فتحيه }.

راحت عند الباب و كان مقفول بالمفتاح و المفتاح على الباب

موزة بستغراب : ليش مقفول ؟؟؟؟

ردت تقرا

أزهار الربيع
01-26-2006, 08:23 AM
@@ البارت التاسع و الثلاثين @@



محمد : {هيه الباب مقفول تبين تعرفين ليش مقفول فتحيه ودخلي بس بشوي شوي لا تسوين حشره وهذي هي المفاجاه الي خبرتج عنها تذكرين ؟؟؟ ان شاء الله عاد تعيبج و بتلقين ظرف غيره داخل .... باي }.

ردت الورقة فالظرف و فتحت الباب بشوي شوي بدون حشرة مثل ما قالها مع ان هي تسمع أصوات بس مب متأكدة من اللي تسمعه فتحت الباب.

موزة بعجب وفرح: يا سلاااااااااااام.

الحجرة كلها زجاج معشق و فالحجرة قفص وااايد كبير كله عصافير ألوان واشكال و كانن وااايد حشرة و فيها حوض سمج كبير والحجرة كلها زراعة و فنص الحجرة نافورة كبيرة على شكل بير ( بئر ) مثل قبل و حواليه زراعة وحاط على طرف الحجرة طاولة وكرسيين من خشب مناسبات لشكل الغرفة وحاط اجراس وايد مثل اللي يحطونهن اليابانيين على بيبانهم اذا حد دخل عندهم ينسمعن الاجراس يعني الحجرة كانت تخبل و فنفس الحجرة شي باب ثاني يودي لبرع عشان جيه الباب كان مقفول ,, دخلت موزة وراحت عند العصافير وهي متخبلة عليهن وعقب راحت عند حوض السمج وعقب شلت الظرف.

موزة: المفاجأة حلوه حلوه وااايد مشكووور .

محمد: { شو الغلا عيبتج المفاجأة؟؟ – موزة:وايد – الحمدلله لانها عيبتج الحين طلعي من الحجرة وقفلي الباب ولا تقعدين اترييني لين ما اكون وياج بنقعد انا وانتي نسولف مع بعض وبعد ثلاث سنين بنقعد انا وانتي وسلطان وميثا ان شاء الله ,, انتي بعدج ما طلعتي يلا الموز طلعي و روحي الطابق الثاني انزين }.

موزة: ان شاء الله.

طلعت وقفلت الباب وراحت عند الدري ولقت ظرف غيره خذته وقرت.

محمد: { بعدج ماركبتي يلا ركبي حشى يا موزة كل هذا تركبين الدري صدق انج بطيئة أنا وصلت وانتي بعدج , شو ؟ شو تقولين ؟ الدري متعب , تبيني اشلج – موزة: هيه – اوكي بشلج بس انتي متينة ظهري بينكسر هاهاهاهاهاها – موزة: أنا متينة الله يسامحك زعلت عليك. – أمزح وياج مواز اصلا انتي ريشة لو انفخج بطيرين – موزة: هاهاهاهاها – أخيرا وصلتي الحمدلله على السلامة و شوفي الحين الصالة وهذي الصالة لسلطان وميثا لالا لا ادخلين هذي الحجرة روحي الحجر اللي عدالها هيه هذيلا دخلي هذي حجرة ميثا واللي عدالها حجرة سلطان ,, هيه اعرف مب مأثثات قلت احسن اصبر لين ما ييون , وبعدين نحن متفقين ان حجرة ميثانه بيكون أثاثها كل باربي وحجرة الشيخ سلطان بتكون كلها سبايدرمان صح؟, شو نحن ما اتفقنا هاهاهاهاها على بالي اتفقنا خلاص انزين لا تعصبين أنا ما سويت شي فيهن انتي أثثيهن انزين,,, والحين روحي الحجرة اللي عدال حجرة سلطان هيه يلا دخلي} .

دخلت موزة وشهقت: خيبة شو هذا.

محمد: { شفتي منو شراتج ؟ أنا مسولج فالبيت سينما وعشان خاطرج ما بنطالع الا أفلام هندية ,, اوكي الحين روحي الحجرة الوحيدة الباقية باي }.

موزة: يعني بتخلص الرحلة خسارة.

راحت موزة عند الحجرة الباقية ونفس الشي لقت ظرف على الباب شلته وقرت.

محمد: { حبيبتي الحين وصلنا لنهاية الرحلة أدري خلصت بسرعة بس ما عليه , صح أحب أقولج ان هذي الحجرة مسونها عشان راحتي,, كل البيت مسونه عشان خاطرج بس هذي الحجرة عادي؟! أدريبج طيبة وما بتزعلين دخلي وشوفيها }.

ابتسمت ودخلت و الحجرة تتكون من حجرتين مفتوحات على بعض وفغاية البساطة و الاناقة الحجرة الاولى عبارة عن صالة ومسوي فيها مدخنة و الحجرة كلها شموع يعني أدل على الرومانسية و الهدوء , و الحجرة الثانية هي حجرة النوم وكانت بسيطة واايد و مريحة بس كان فيها شي غريب اليدار اللي عدال الشبرية من جهة اليمين كان مغطاي بستارة شكلها أنيق بس مالها لزمه.

موزة: محمد شو معناة هذي الستارة صح حلوة بس مكانها غلط يعني مثل ما تقول مالها لزمه كيف حطيتها؟.

تقربت موزة منها و بتعجب: تنفتح !!.

وفتحت الستارة وكانت ترتفع على فوق وانصدمت موزة باللي شافته الستارة كانت مغطية صورها.

موزة: حاط صوري معقولة والا انا اتخيل.

تقربت من الصور وحطت ايدها عليهن: يعني ما اتخيل.

معلق صورها من كانت صغيرة لين صورتها فالخطوبة.

موزة تأملت الصور لمدة خمس دقايق وخذت تلفونها بدون ما تحس واتصلت بمحمد وصبرت لين ما يرن بس التلفون صدمها بقوة وردها للواقع المرير وقضى على الحلم و الامل وحطم السعادة اللي كانت عايشتنها بلمح البصر, وطاحن الظروف و التلفون من ايدها وطاحت وراهن وهي ترتجف وتصيح , صاحت مثل الياهل اللي شلوه و بعدوه عن امه وتمت على حالها لمدة 20 دقيقة وقبل لاتقوم شلت الظروف وتلفونها وكانت بتطلع بس عيونها راحن على الشبرية وشافت ظرف وشلته بلهفة.

محمد: { حياتي ليش تصيحين تعرفيني ما احب اشوفج تصيحين , وانتن مسرع ما تتاثرن وتصيحن تقول الدموع فمخباكن يلا مسحي دموعج وابتسمي الابتسامة اللي تجتلني – ابتسمت موزة بحزن – الحين ممكن تروحين عند الطاولة وتفتحين السدة الاولى انا اترياج هناك بقولج شي خطير ومهم و طالع من قلبي }.

موزة حطت الورقة فالظرف بدون ترتيب وبسرعة راحت عند الطاولة وفتحت السدة الاولى ولقت ظرف مع صندوق صغير فتحت الظرف وهي ترتجف , وكان كاتب كلمتين بخط كبير.

محمد: { ... أحبج موت ... }.

شلت الصندوق وفتحته ولقت داخله سلسلة ذهب مكتوب عليها اسمها واسمه , ردت موزة السلسلة فالصندوق وسكرت السدة وطلعت من الحجرة والبيت كامل وقفلت الباب ومشت وهي حاضنه الظروف ومنزله راسها,, وغانم طلع من الميلس رايح البيت بس سمع صوت خليفة مع سلامة و مريم وكان بيروح عندهم بس شاف موزة و وقف يترياها وهو مستغرب ليش منزله راسها وصلت عداله.

غانم: السلام عليج موزة.

موزة بدون ما ترفع راسها: وعليكم السلام.

وكملت مشيها لعند قوم سلامة وهو مشى وراها وهو يطالعها بحزن كاسرة خاطرة.

غانم فخاطره: والله ما تستاهيلن ليش دايما اللي يحبون ما يكتمل حبهم.

ووصلو عندهم.

غانم: السلام عليكم.

الكل: وعليكم السلام.

سكتو كلهم يطالعون ويه موزة المحمر وعرفو انها كانت تصيح وهي قطعت الهدوء.

موزة: سلامة هذا مفتاح البيت مشكورة.

سلامة بصوت واطي: العفو.

موزة: خليفة راسي يعورني ممكن تردني البيت.

خليفة: ممكن بشغل السيارة وبييج.

ابتسمت موزة لاخوها وهو راح يشغل السيارة.

موزة: صور منو هذيلا؟.

مريم: صورنا ونحن صغار.

موزة: عادي اشوفهن.

مريم: هيه عادي.

وعطوها الصور وتمت اطالعهن وتبتسم و وقفت اطالع صورة باهتمام: عادي اخذ هذي الصورة.

مريم: اي صورة.

موزة: هاي.

سلامة ومريم و غانم تاثرو حسو بحزن على موزة.

موزة: عادي؟.

مريم: هيه عادي خذيها.

موزة وابتسامة هادية على ويها: انا ماذكر هذي الصورة كم كان عمري فهاي الصورة تقريبا؟.

سلامة: محمد الله يرحمه كان عمره 11 سنة يعني انتي كان عمرج 6 سنوات.

غانم: يلا عيل انا بخليكم مريوم بتردين وياي البيت؟.

مريم:لا بقعد مع سلامي.

غانم: اوكي باي.

الكل: باي.

راح غانم وخليفة زقر على اخته و روحو و سلامة ومريم ردن داخل , وسيف اتصل بخليفة يبى يعرف هو وين وقاله ان فالبيت واتصل بغانم وقاله نفس شي ان فالبيت وعصب عليهم ليش يروحون بدون ما يخبرونه ورد هو البيت بعد,, اما موزة اول ما وصلت راحت حجرتها وقفلت الباب وحطت الظروف على الطاولة وفتحت الصندوق وطلعت السلسلة ولبستها و حطت الصورة جدامها.

موزة: حتى انا يا محمد أحبك و اموت فيك ,, اعرف الحين ما شي فايدة أقولها خلاص انت رحت رحت لبعيد واايد بس تأكد يوم من الايام بلحقك ,, محمد أنا أحبك أحبك ليش ما ترد علي؟ خلاص ما تبى تسمعها؟ كم ترجتني اقولها لك وانا ما كنت اقولها, و انا ليش ما كنت اقولها ليش ليش؟؟. وصاحت.

وعلى الساعة 8 فبيت بومحمد.

مريم: خلاص سلامي انا بروح.

سلامة: ليش؟.

مريم: سلامي من متى انا هنيه من الساعة 1 الظهر لين الحين و امي بتحتشر علي.

سلامة: اوكي خلاص روحي.

مريم: انزين وصليني لين الباب.

سلامة: اوكي يلا نروح.

وفالطريج, سلامة: صح مريوم ما خبرتيني رمستي سيف؟.

مريم: لا.

سلامة: ليش ما اتصل؟؟.

مريم: اتصل بس ما ارد عليه.

سلامة: وليش ما تردين تتغلين هاهاهاهاهاها.

مريم: لا ما تغلى بس خليه شوي يحس باللي كنت احسه.

سلامة: من كم يوم ماردتي عليه.

مريم: من اسبوعين.

سلامة: خيبة وايد مريوم مب زين جيه هذا ريلج.

مريم: ادري.

و وصل لمريم مسج.

مريم: هذا سيف.

سلامة: والله شو راسل؟.

مريم: شوفي.

سيف: { هذا أنا من جديد يجوز أغيب؟؟ لكن الشوق باقي يوم بعد يوم لك يزيد}.

سلامة: يا الشريرة ردي عليه.

مريم: مب الحين يلا مع السلامة.

سلامة: مع السلامة.

ردت سلامة داخل ومريم وهي تمشي للبيت كانت اطالع تلفونها و مترددة ترسل لسيف مسج والا لا وقررت انها ما ترسل وابتسمت بخبث و رفعت وراسها اطالع جدامها وانصدمت بسيف جدامها متساند على السيارة وعلى ويهه ابتسامة خبث وانتصار, مريم فداخلها فرحانه لانها شافته بس ما بينت هذا الشي و كملت طريجها ولا جنه حد جدامها.

سيف: السلام عليكم.

طالعته مريم بستغراب: وعليكم السلام.

سيف مبتسم: شحالج؟

مريم بدون اهتمام: الحمدلله بخير.

ومشت عنه.

سيف: مب جني ارمسج.

مريم بغرور: والله !! ترمسني اسفة ما سمعتك شي فخاطرك؟.

سيف: مريم شو ها الاسلوب السخيف.

مريم بتعجب: اي أسلوب.

سيف: ليش ترمسني بهذي الطريقة.

مريم: وكيف تباني ارمسك؟.

سيف: شرات ما ترمسين الباقين.

مريم: انا طول عمري هذا اسلوبي فالكلام ما تغير بس شكلك انت اللي نسيت.

سيف: لا غلطانه انا اعرف اسلوبج زين مستحيل انساه.

مريم بتملل: انزين شو المطلوب مني الحين؟

سيف بهدوء: ولا شي.

مريم: اقدر اروح لو سمحت يعني انا تعبانة.

سيف حرك ايده باستهزاء ان تقدرين تروحين طالعته مريم بستغراب ما توقعت ان يوقولها تروح بس هي ما اهتمت ولفت عنه بتروح داخل.

سيف: ممكن اعرف ليش ما تردين على اتصالاتي؟.

مريم هذا السؤال اللي كانت تترياه ردت و وقفت جدامه.

مريم بجدية: أنت ما تعرف ليش ما ارد عليك؟.

سيف يطالعها فعيونها: لا ما اعرف.

مريم: والله؟.

سيف بهدوء: انتي خبريني.

مريم بانفعال: اوكي بخبرك , انت تعرف شو سويت قبل خمس اشهور تعرف؟؟ انت عذبتني فهذي الشهور عذبتني يا سيف .... ابد ما توقعت انك بتعاملني بهذي الطريقة الحين انا اسألك ليش ما كنت ترد على اتصالاتي؟ ... انت ما تعرف بشو كنت احس فذيج الايام كنت طول الوقت خايفة عليك واحاتيك مب عارفة كيف اوصلك والا اعرف اخبارك ما كنت اباك تتصلبي أو تكلمني انت تعرف ان هذا شي مب مهم عندي لاني من البداية ما كنت اريد ارمسك فالتلفون بس انت اجبرتني اني ارمسك وحطيتني جام الامر الواقع على الاقل لوكنت بس ترسلي مسج اطمني عليك يكفيني والله يكفيني .... ما تعرف شقد حز فخاطري يوم كنت اتصلبك وماترد علي ومن اتصل بغانم واعرف منه انك عداله صدق كنت ازعل من الخاطر وانا اللي كنت حاطة فبالي انك راقد والا مشغول وتطلع انت مب مشغول ولا شي بس انك ما تبى ترمسني انزين قولي اياه و ريحني مب تعاملني بهذي الطريقة .... وما تتصور بالفشلة اللي كنت احسها وانا اتصل بغانم بس عشان اعرف اخبارك حتى كنت احس ان غانم متفشل خاصة ان يعرف اني اتصل بس عشان اسال عنك ,, والحمدلله ان غانم كان يعفيني من السؤال وهو بروحه يخبرني عنك .... وانت بس لاني ما رديت عليك من اسبوعين ييت تسالني ليش ما ارد على اتصالاتك؟؟ انت قولي شو تباني اجاوبك؟؟ والا انت جاوبني ليش ما كنت ترد علي من خمس اشهور؟؟ وبعد ما تجاوبني انا بجاوبك؟.

سيف: انتي تعرفين زين ليش ما كنت ارد عليج , ومب بس انتي كلهم ما كنت ارد عليهم مريم ذيج الايام مرت علي بصعوبة كنت احس ان الدنيا انتهت بوفاة محمد صدقيني موته مب سهل علي ,, مريم محمد ما كان بس ولد خالتي لا كان اخوي و ربيعي و لد خلتي ما تخيلت اني بفقده فيوم من الايام ,, هاالشهور الخمسة اللي مرن كانن من اصعب و أفظع ايام مرن فحياتي.

مريم: وليش تعتقد ان نحن مرت علينا الايام بسهولة؟؟ مب بس انت تحبه الكل كانو يحبونه, انت محمد بالنسبة لك اخوك وربيعك وغانم نفس الشي محمد بالنسبة له اخوه وربيعه وانا محمد اعزه شرات اخوي يعني محمد اخوي وسلامة و خالد وروضة محمد بالنسبة لهم اخوهم و صديقهم ,, وعمي وخالتك محمد ولدهم يعني فقدانه بيكون اصعب شي عليهم , و موزة اختك محمد كل حياتها كان ريلها وصديقها وحبيبها و ولد خالتها يعني محد كثرها يحبه بس ولا حد منا سوى شراتك محد ابتعد عن اهله وعن كل اللي يحبونه وكانه يتهمهم بانهم هم السبب في فوفاة محمد.

سيف بعصبية: مريم انا ما اتهمت حد ولا بينت لحد انهم هم السبب بالعكس انا كنت الوم نفسي ليش ما رحت وياه يمكن كنت اقدر أساعده.

مريم بحزن: ليش تلوم نفسك حتى لو كنت وياه ما كنت بتقدر تسوي شي محمد كان يومه الله يرحمه ما نقدر نعترض على المكتوب.

سيف: اعرف بس غصبن عني أحس بالذنب ويكبر هذا الشعور فداخلي من اشوف موزة وسلامة الله يرحمك يا محمد.

مريم: الله يرحمه ويغفرله.

سيف: والحين لين متى بتمين زعلانة؟.

مريم: سيف انا مب زعلانة بس كنت اباك تحس شوي باحساسي.

سيف: حسيت وكنت اغتاظ وخاطري اضربج.

مريم: هذا اللي ناقص بس تضربني بعد.

سيف يبتسم: انزين انج تبين تضربيني.

مريم: خاطري كنت اعذبك مب بس اضربك.

سيف: عنبوج جلب وانا مادري.

مريم: بعدين بتكتشف واايد اشياء يلا باي.

سيف: بتروحين داخل؟.

مريم: هيه وايد برد ما اتحمل.

سيف: اعطيج جاكيتي؟.

مريم تبتسم: مشكور ماريدك تمرض.

ابتسم سيف ومريم دخلت داخل و تلاقت مع غانم.

غانم: اهلين مريومه سيف برع؟

مريم: هيه.

غانم يمشي بسرعة: مع السلامة ما فيني على حشرته.

وبعد اسبوعين, سيف قاعد مع موزة يسولف.

موزة باهتمام: وشو سوت البنت.

سيف يضحك: صفعته طراق ما يبى غيره وانا ما قدرت امسك نفسي ضحكت بصوت عالي.

موزة شهقت: خيبة صفعته, بس يستاهل وشو قال هو؟

سيف: يعني شو بيقول كل الشباب اضاحكو عليه شل بعمره وطلع.

موزة: لو انا مكانه مستحيل ارجع مرة ثانية المول.

سيف: عاد هاي انتي شي بعضهم عادي عندهم ويهم لوح ما يحسون.

موزة: اليوم بتروح بيت خالوه؟.

سيف: هيه بروح بعد المغرب تبين تروحين وياي؟

موزة: لا ما فيني اتحرك بس اباك تعطي سلامة هذا الدفتر.

قامت موزة زعطت سيف الدفتر.

سيف: دفتر شو.

موزة: هذا دفترها.

سيف لمح السلسلة اللي لابستنها: موزان أشوف السلسلة اللي لابستنها.

تقربت موزة عداله وراوته وسيف انصدم.

سيف: ليش لابستنها – موزة نزلت راسها وماردت – ليش تسوين جيه بنفسج ليش تعذبينها؟

موزة: سيف انا ما اعذب نفسي انا جيه مرتاحة.

سيف: متأكدة ؟.

موزة: هيه متأكدة.

سيف: ع راحتج , الكورس الياي بداومين.

موزة: هيه بداوم.

سيف: ان شاء الله الله يوفقج.

موزة: صح سيف بسألك.

سيف: تفضلي.

موزة: متى ان شاء الله بتعرس.

تغير ويه سيف: مادري؟.

موزة: ليش ما ترمس ابوي وتروحون تحجزون فالفندق وبعدين روح مع ابوي بيت بوغانم وخبروه ان العرس بيكون ان شاء الله بعد شهرين والا ثلاثة شورايك.

ابتسمت موزة وسيف مبين على ويهه ان الكلام ما عيبه وسمعو الاذان وقام سيف.

سيف: بروح المسيد وعقب بروح بيت خالوه مع خليفة.

ظهر عنها وهو حاس بضيج من كلامها.

وفبيت بومحمد.

خالد: اوووف بدينا بالهم.

ام محمد: اي هم.

خالد: هم المدرسة.

ام محمد: وابوي عليك الحين المدرسة هم.

سيف: صدقه خالوه انا كانت المدرسة هم على قلبي الحمدلله اني خلصت.

ام محمد: بدال ما تنصحه تزيده.

سلامة: يعني شو تتريين من سيف أذكر كان دايما يشرد من المدرسة.

سيف براءة: انا كنت اشرد؟!! حرام عليج ليش تتبلين علي انا كنت طالب مجتهد.

خليفة بستهزاء: هيه صح مادري منو كنت دايما القاه فالبقالة.

خالد: ماشي مكان تروحله الا البقالة.

سيف: شسوي يوعان.

روضة: انت تشرد بس لانك يوعان.

سيف: هيه صراحه الفرصة وايد قصيرة ما تكفيني.

خالد: كنت تشرد بروحك.

سيف: مرات محمد وغانم يشردون وياي بس اغلب الاحيان اشرد بروحي.

ام محمد: ويوميا كنت تطلع من المدرسة.

سيف: لا خالوه بعدين تأدبت ما قمت اشرد خليفة خبر علي ابوي ونازعني.

روضة: حرام عليك خليفة ليش خبرت.

خليفة: كل يوم كان يشرد الاساتذة تعبو منه وحلفو كلهم يرسبونه اذا ما التزم بالدوام.

روضة: وبعد ما منعوك من الشردة كنت اتم بيوعك.

سيف: لا والله كنت اكل فالحصة ولا علي من اي استاذ.

خالد: والله انك عجيب.

بومحمد: ونعم الافكار تحطها فراس خالد.

خليفة: عمي خالد ما ينخاف عليه ريال مب مال هذي السوالف.

سيف: جنك سبيتني بس ما عليه.

الكل: هاهاهاهاهاهاها.

بومحمد: الا بتخبرك سيف انت مب ناوي تعرس؟

الكل سكت يطالع بومحمد.

بومحمد: لين متى بتخلي بنتنا جيه الحين صارلكم سنة من ملجتو وأكثر.

سيف: قلت احسن اصبر بعد سبع والا ثمان شهور.

بومحمد: وشعنه تصبر ثمان اشهور اذا عمك بوغانم سكت ولا قالك شي أنا ما بسكت مريم بنتي وما تهون علي ومحد يرضى على بنته يملجون عليها ويعلقونها سنتين ثلاث لا يابوي مب زين البنت كان بييها نصيبها فها الثلاث السنين بعدين يا سيف اذا كنت مب راضي تعرس عشان خاطرنا فأنا أقولك نحن مب راضين تعلق بنتنا جيه وحتى محمد الله يرحمه ما بيرضى تسوي جيه بمريم ,, انت طيع شوري وخل العرس خلال هالشهرين والا تراني بزعل عليك.

سيف: عمي اذا كلكم تبوني اعرس خلال ها الشهرين انا ما عندي مانع.

بومحمد يكلم ام محمد: شورايج يا ام محمد.

ام محمد: انا موافقة.

بومحمد: وانتو؟.

سلامة+خالد: حتى نحن موافقين.

روضة: لا انا مب موافقة.

كل الانظار اتجهت لروضة.

خليفة: ليش مب موافقة روضان.

روضة: لا والله كيف يعرس وانا عندي مدرسة ماترومون تصبرون لين ما اخلص امتحاناتي.

سيف: عشان خاطرج بنصبر لين ما تخلصين امتحانات.

بومحمد: شو تصبر لين ما تخلص انا اقولك اريد العرس خلال ها الشهرين وانت تقولي بتصبر لا.

روضة: يعني شو ما بتصبرون تبوني ارسب.

ام محمد: ليش ترسبين العرس بيكون ان شاء الله يا اخر ثلاثة والا أول اربعة يعني امتحاناتج يبالهن درب.

روضة: يعني ما بتصبرون ؟؟.

الكل: لا.

روضة: الله يسامحكم.

الكل: هاهاهاهاهاهاها.

خليفة: يلا نحن نترخص.

ام محمد: شعنه مستهيلين تعشو ويانا.

خليفة: مرة ثانية خالوه مع السلامة.

سيف: مع السلامة.

الكل: الله وياكم.

ام محمد: سلمو على امكم و موزة.

خليفة: يبلغ ان شاء الله.

وقبل لا يظهرون.

سيف: صح سلامي دفترج عندي فالسيارة تعالي خذيه اذا تبينه.

سلامة: ليش انت ما تيبه ما فيني اظهر برع.

سيف بغياظ: وانا بعد ما فيني ارجع مرة ثانية برد.

سلامة: اووهووه خالد قم روح ييب الدفتر من عند هذا الغلس.

خالد: سلامي ماروم اطلع انا مدفي.

سلامةك يعني لازم اطلع.

سيف مبتسم: لازم.

خليفة: لا اظهرين انا بييبه لج.

طلعو سيف وخليفة وسلامة طلعت وراهم و وقفت جدام الباب, ورد خليفة عندها.

خليفة: ليش ظهرتي؟ دوج.

سلامة: مشكور.

خليفة: العفو يلا روحي داخل عن البرد.

سلامة تبتسم: ان شاء الله – وقبل لا يروح خليفة – صح خليفة.

خليفة: نعم.

سلامة بحراج شوي: الحين ليش ماتي بيتنا.

خليفة: اما ما ايي بيتكم؟؟ انا كل اربعاء فبيتكم.

سلامة: قبل كنت تيينا ثلاث مرات فالاسبوع شو اللي تغير والازعلان علينا.

خليفة: لا مب زعلان ولا شي بس جيه احسن.

سلامة: كيف يعني احسن.

خليفة بخبث: أحسن لانج الحين تشتاقيلي.

سلامة بخجل: مشكلة اللي يحطون افكار من عندهم.

وراحت داخل وخليفة ركب السيارة.

سيف: ليش ما قعدت تسولف اكثر وياها.

خليفة طالع سيف بنظرة ولا رد عليه , راحو البيت وسيف كلم ابوه عن العرس وهو موافق وحددو العرس بعد شهرين تحديدا في 8/4 والكل كان راضي الا مريم اللي اضيجت من الخاطر لانها بتوقف كورس وكل غيظها تحطه فغانم ومرن الايام وبقى يومين على عرس سيف ومريم.

أنتظراراكم وردوكم

بريق الألماسة
01-26-2006, 10:48 AM
حرام عليك يوم جت الفرحة تتركيننا
احتج
صار لنا يومين زعلا نين من الي صار لمحمد
عوضينا بجزء مفرح (تتشرط بعد )ههههههههه
في إنتظار البارت الجديد ياعزيزتي

الحبوبه2005
01-26-2006, 11:55 AM
القصه حلووووووووووووووووووووووووووووه
وصاحبتها أحللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللى

ملاك وردتي
01-26-2006, 01:36 PM
ننتظر البقيه والله يعطيك العافيه

ام عزوز 2005
01-26-2006, 07:48 PM
ننتظر البقيه

ليدي ليدي
01-27-2006, 01:01 AM
ننتظر البقيه ..

=)

عاشقه الورود
01-27-2006, 06:17 AM
ازهار وينك انتظرك على احر من الجمر تكفين بسرعه

أزهار الربيع
01-27-2006, 07:48 AM
تسلموووووووا يا أحلى فراشات على هالردود الطيبه

أزهار الربيع
01-27-2006, 08:11 AM
@@ البارت الاربعين@@


و يوم الثلاثاء الساعه 12 فالليل فبيت بو غانم مريم كانت واعيه ترتب اغراضها و هي معصبة و متوتره على الاخر و اتصل سيف ... مريم من شافت رقمه ردت عليه بسرعه لانها طول هالشهرين الي طافن مارمسته و كان خاطرها تهزبه .


مريم بعصبيه : الو


سيف بهدوء : الو السلام عليكم


مريم : و عليكم السلام ..... نعم شو تبى ؟؟؟؟؟


سيف فخاطره بسم الله صدق مضيجه الله يعيني عليها


سيف : مابى شي بس اسلم


مريم : سلمت خلاص سكر


سيف مبتسم : شوفيج ؟؟؟؟؟؟


مريم : مافيني شي


سيف : ليش مب راقده ؟؟؟؟؟


مريم : ارتب اغراضي


سيف : موزة قالتلي انج خلصتي ترتبهن


مريم :هيه خلصت بس لازم اتاكد من الترتيب


سيف : ممكن اعرف شو مضايجنج ؟؟؟؟


مريم : محد مضيجبي غيرك


سيف : انا شو سويت ؟؟؟؟؟


مريم بغيظ : سلامتك ماسويت شي


سيف : انا متاكد اني ما سويت شي


مريم انفجرت : اريد اعرف ليش ما خليت العرس فالصيف يعني لازم اوقف كورس ؟؟؟؟


سيف : الحين انتي هذا الي قاهربج ؟؟؟؟؟


مريم : هيه


سيف : انزين شو تبيني اسوي يوم عمج يبى العرس فشهر اربعه


مريم : انزين ليش ماقتله انك مالقيت حجز فالفندق ؟؟؟؟


سيف : كيف تبيني اجذب و عمج كان رايح ويانا ؟؟؟؟


مريم : انزين الحين ماشي فايده خلاص حتى لو احتشرت من اليوم لين باجر محد بيسمعني


سيف يبتسم : الحمدالله يوم عرفتي


مريم : ممكن اعرف ليش متصل الحين ؟؟؟؟


سيف : متصل عشان اقولج و ين بروح بعد العرس


مريم : و ين بنروح ؟؟؟؟


سيف : جهزي شنطج لان من بيخلص العرس بنروح دبي مابنقعد فالعين


مريم : فنص الليل بنروح دبي ؟؟؟؟


سيف : هيه شوفيها ؟؟؟؟


مريم : ما فيها شي كم يوم بنقعد فدبي ؟؟؟؟


سيف : ثلاث ايام بنقعد فدبي و مابنرجع العين بنروح على طول لبنان


مريم بصوت عالي : وين بنروح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


سيف : بسم الله شفيج بنروح لبنان


مريم بعصبيه : مب رايحه وياك


سيف مستغرب : ليش ؟؟؟؟؟؟


مريم : انا ماريد اروح لبنان


سيف : انزين ليش ؟؟؟؟؟


مريم : حد يروح شهر العسل لبنان ؟؟؟؟؟


سيف : شو فيها لبنان كلهم يمدحونها واااايد حلوه


مريم : خلهم يمدحونها المهم انا مابروح لبنان وياك روح بروحك


سيف : كيف اروح بروحي لازم انتي وياي ؟؟؟؟


مريم : تباني اروح وياك مانسير لبنان


سيف : انزين عطيني سبب واحد ليش ما تبين تروحين لبنان ؟؟؟؟؟


مريم : انا اعرفك ليش تبى تروح لبنان


سيف باهتمام : ليش ؟؟؟؟


مريم : عشان تروح اطالع اللبنانيات هناك


سيف بصدمه : انتي مينونه شو اطالع فيهن و انا توني معرس ؟؟؟؟


مريم : مادري عنك عيل ليش تبى تروح لبنان ؟؟؟؟


سيف : لان لبنان وايد حلوه


مريم : انزين انا ماريد اروح لبنان


سيف : عاد انا حجزت


مريم : كنسلهن مب لازم نروح مكان الحمدالله بلادنا وايد حلوه انا ماريد اظهر منها


سيف : هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها


مريم : ليش تضحك ؟؟؟؟؟؟


سيف : صدق انتو الحريم لبنان مسوتلكم عقده .... ابوي اجذب عليج مابوديج لبنان


مريم : عيل وين بنروح ؟؟؟؟؟


سيف : مفاجاة ..... المهم انتي جهزي شنطج


مريم : انزين كم يوم بنقعد ؟؟؟؟؟؟؟


سيف : مثل ما قتلج 3 ايام فدبي و عشر ايام الدوله الي بنروحها


مريم : خيبه 13 يوم ماشوف فيهن اهلي ؟؟؟؟؟؟


سيف : شفتي عاد يمكن اخليهن 20 يوم بعد ؟؟؟؟


مريم : ياويلك برجع بروحي و بخليك


سيف : انتي ما تقدرين تمشين من بيتكم لين بيتنا و ين بتردين بروحج ؟؟؟؟


مريم : انزين بنشوف


سيف : اوكي بشوف


مريم : اقولك ممكن تسكر لاني اريد ارقد و مب متفيجتلك ؟؟؟


سيف : هذا لسانج الطويل بقصه


مريم : بخبر عليك ابوي


سيف : خبري


مريم : اوكي بخبر , بعدين لاتم اتصيح و تترجاني اتوسطلك عند ابوي عشان يسامحك ؟؟؟؟


سيف : لا تخافين ما بترجاااج


مريم : اوكي باي


سيف : تصبحين على خير


مريم : و انت من اهل الخير


سيف : مع السلامه


و يوم العرس الساعه 5 العصر


سلامه : امايه بروح مع مريم الفندق انزين ؟؟؟؟


ام محمد : منو بيوديكم ؟؟؟؟


سلامه : غانم


ام محمد : انتي من الحين بتلبسن فستانج ؟؟؟؟؟


سلامه : لا امايه بلبسه فالفندق


ام محمد : خلاص روحي وياهم


سلامه : روضه بعدها ماردت ؟؟؟؟؟


ام محمد : بعدها ماردت


و سمعو صوت هرن سياره


ام محمد : هذا غانم يلا قومي روحي .


سلامه : ان شاء الله انتو متى بتون ؟؟؟؟؟؟


ام محمد : الساعه سبع ان شاء الله


سلامه : اوكي باي


طلعت سلامه وركبت السياره


سلامه : السلام عليكم


غانم و مريم : وعليكم السلام


سلامه : شحالك غانم ؟؟؟؟؟


غانم : الحمدالله بخير ..... شحالج انتي ؟؟؟؟


سلامه : الحمدالله ..... هااااااه العروس شو اخبارج ؟؟؟؟


مريم بعصبية : سكتي عني


سلامه : بسم الله شفيج غاديه فلفل


غانم مبتسم : هذا حالها من امس كل ما رمسناها يا تقفطنا او تنازع


سلامه : ما تنلام العروس دايما تكون جيه متوتره


غانم : ما عطاها سيف شو طاير من الفرحه


سلامه : لازم بطير من الفرحه مادامه بياخذ مريم شيخة الحريم


غانم : صدقج بياخذونج عنا يا مريم و بتروحين كيف بيكون البيت بدونج بعد ما تروحين انتي منوره علينا البيت


مريم انفجرت اتصيح


سلامه بعصبيه : غانم هذا وقتك اتصيحها الحين


غانم برتباك : والله مب قصدي اصيحها


ووقف السياره يهدي مريم و بعد ما هدت راحو الفندق و فالفندق


سلامه : غانم وين بتروح ؟؟؟؟.


غانم: بروح أيب حرمة عمي وبناتها وسارة و روضة من الصالون.


سلامة: مابتقعد ويانا.


غانم: لا عندي وايد أشغال.


مريم شهقت.


سلامة: شفيج.


مريم: نسيت شنطة الذهب فالبيت.


سلامة: يا حافظ عليج حد ينسى الذهب.


مريم: شسوي عاد نسيت.


غانم: اوكي ما عليه بييبها بعد ما ارد قوم ساره من الصالون يلا باي.


سلامة: باي.


مريم: متى بتي راعية الصالون.


سلامة: الساعة 6.


مريم: خيبة ونحن ليش يايين من وقت.


سلامة: الحين الساعة 5,30 صبري نص ساعة وبتييج راعية الصالون.


مريم: انزين راويني فستانج.


سلامة: بعدين.


مريم: يلا عاد راويني.


سلامة: اوكي.


سلامة راوت مريم فستانها.


مريم: يا سلاااااااااام وااايد حلو حتى لونه عجيب انتي اللون الاحمر يخبل عليج.


سلامة: مشكورة.


مريم: العفو الا أقول كيف مسويه شعرج؟.


سلامة: مب مسوتنه شي طالقتنه.


مريم: ينتي انتي؟.


سلامة: ليش؟؟.


مريم: بياكلون شعرج.


سلامة: عاد خلاص انا قررت اخليه مفتوح.


مريم: أمج تدري؟.


سلامة: هيه تدري.


مريم: وما قالت شي.


سلامة: لا.


مريم: تبين نصيحتي ,, رفعي شعرج.


سلامة: مشكورة على النصيحة بس ما برفعه.


مريم: والله كيفج شعرج والا شعري خليهم يحسدونه.


سلامة: إن شاء الله محد بيحسده.


ويتهم راعية الصالون والساعة 7 دخلت موزة عندهم.


موزة: السلام عليكم.


الكل: وعليكم السلام.


موزة بفرح: مـــــــبـــــــــروك عليج يا العروس ,, ما شاء الله ما شاء الله عليج يا حرمة أخوي , لا لا لا لا اليوم بتخبلين بسيف.


سلامة: هاهاهاهاهاهاهاهها.


مريم بخجل: بلا سخافة انتي وياها امي وين؟؟؟.


موزة: أمج و أمي وخالوه تحت عند الحريم , الحين بتتصورين؟؟.


سلامة: هيه الحين بتتصور و بعد انا وانتي بنتصور وياها قبل الكل.


موزة: سلامة أشوف لفي ؟؟ فاله شعرج؟؟.


سلامة: هيه.


ولفت تراوي موزة.


مريم: هزبيها قتلها رفعيه ما طاعت.


موزة تمسك شعر سلامة: ما شاء الله على شعرج طول زيادة.


مريم: هيه تقول خيمة مغطي كل جسمها.


سلامة و موزة ضربن مريم.


سلامة: بسم الله على شعري من عيونج.


موزة: قولي ما شاء الله لا تاكلينه.


مريم: مالت عليكن ليش اضربن نسيتن اني عروس.


سلامة+موزة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.


وقفت مريم شوي تصور عشان ترتاح.


سلامة ترمس امها: متى انزلها؟.


ام محمد: صبرن نص ساعة لين ما يخلصن الحريم يتعشن.


سلامة: إن شاء الله أمايه.


موزة: شو تقول متى انزلها؟.


سلامة: بعد ما يخلصن الحريم عشى.


مريم: وانا متفيجة اترياهن لين ما يخلصن عشى.


موزة: شفيج تتحرطمين؟؟.


مريم: أنا تعبانه صارلي يومين مب راقدة.


سلامة: عاد هاي مشكلتج محد قالج لا ترقدين.


مريم: شسوي ما ياني ارقاد.


موزة: عيل بعده وراج خط دبي شو بتسوين؟.


مريم: هذا كله من اخوج لازم يتعبني مايقدر يخلينا نروح باجر لازم اليوم.


سلامة+موزة: هاهاهاهاهاهاهاها.


سلامة: والله يا مريوم اللي بيسمعج بيقول عيوز هاي مب عروس من الصبح تتحرطمين.


موزة: والله تقول عيوز مكسره يحالهاظو


مريم: سمعن أنا مب متفيجة لسخافتكن بروحي معصبة سكتن عني لو سمحتن.


سلامة: خلاص بنسكت.


سكتن سلامة و موزة واللي تصور كملت تصوير مع مريم ,, و موزة قاعدة اطالع تلفونها وهي سرحانه و سلامة تتأملها أو تفكر فيها , موزة ما طاعت تتحنى والكل حاول وياها وبس عشان خاطر سيف حنت اصبوعها وما راحت الصالون هي عدلت عمرها وكانت طالعه ملاك شكلها هادي ورقيق وايد , لابسه فستان بسيط لونه ذهبي ,,, ومريم قطعت افكار سلامة.


مريم: ايه انتن ليش صخيتن.


موزة: انتي قلتلينا نسكت عنج.


مريم: كنت اقصد السخافة.


سلامة: الحين نحن كنا نتسخف؟.


مريم: عيل شو كنتي تسوين من الصبح.


سلامة: كنت احاول اغير مزاجج بس شكله ما بيتغير.


وعلى الساعة 8,30 اتصلت ام محمد بسلامة اتقولها ينزلون مريم.


سلامة: اوكي الحين بتصل بغانم باي.


مريم بخوف: شو؟؟ ليش بتتصلين بغانم؟.


سلامة: عشان ينزلج.


مريم ترتجف: ومنو قالج اني بنزل.


سلامة: و منو قالج اني بشاورج الحين بتصل بغانم.


مريم: عادي اتصلي ما بنزل.


موزة: ليش عاد ما بتنزلين؟.


مريم: خلاص غيرت رايي ماريد اعرس ردوني البيت.


سلامة+موزة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم بعصبية: ليش اضحكن؟.

موزة: بعد ما فات الفوت ما ينفع الصوت.

مريم: منو قالج ان ما ينفع الحين انا برجع البيت.

موزة: منو بيردج؟.

مريم: غانم بيردني.

سلامة: اسميج تحلمين , غانم متحيل يردج.

مريم: انزين مب لازم يردني بتصل بالدريول وبرجع البيت.

موزة: بفستانج بتروحين؟.

مريم: لا بغيره.

سلامة: شو بتلبسين؟.

مريم: على ما اعتقد الشنطة موجودة بغير وبروح.

سلامة: حبيبتي الشنطة شلها غانم و حطها فسيارة سيف.

مريم بخوف: انزين بلبس لبسج اللي يايه فيه.

سلامة: نزلت الكيس مع غانم وحطها فسيارتنا.

مريم: أنا أكرهج انتي وياها.

سلامة+موزة: هاهاهاهاهاهاهاها.

واتصلت سلامة بغانم.

غانم: الو.

سلامة: هلا غانم, تعال فوق عشان تنزل مريم.

غانم: اوكي دقايق والحين ياينكم.

سلامة: واستعد تراها ينت تبى ترجع البيت.

غانم: هاهاهاهاهاهاها اوكي باي.

سكر عنها.

سيف: ليش تضحك؟.

غانم: مريم تبى ترجع البيت.

سيف: شو ترجع البيت؟.

خليفة يبتسم: والله عادي مريم تسويها.

سيف: ابوي روح شوف اختك وقولها خلاص ماشي رده للبيت.

غانم يطالع سيف بنظرة: يبالي اوديها البيت واخليك تترجاني اردها الفندق مرة ثانية.

خليفة+عبدالله: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: حشى هو و اخته نفس الشي.

بوغانم: غانم.

غانم: نعم ابويه.

بوغانم: متى بينزلون اختك؟؟ الناس بتروح.

غانم: الحين رايح انزلها من فوق , تراني بتصلبك هي حالفه ما تدخل بدونك.

بوغانم: خلاص بندخلها انا وعمومتك وخالك.

راح غانم عند مريم.

مريم: غانم ارجوك ردني البيت.

غانم بهدوء: مريم ماروم اردج الحين.

مريم: ماريد انزل.

سلامة و موزة يضحكن عليها.

سلامة: هاهاهاهاها يلا مريوم بلا دلع بنات.

مريم طالع سلامة بحقد: يعلج يا سلامة ريل احول اذا ما قمتي عني.

سلامة+موزة+غانم: هاهاهاهاهاهاها.

سلامة: وهو أحول ليش اخذه هاهاهاهاهاا.

غانم: يلا مريوم.

مريم ترتجف: ماريد.

غانم: ليش؟.

مريم: بس ماريد ماريدأعرس. صاحت.

غانم تنهد وقعد عدالها يهديها.

موزة بهمس: سلامي خلينا نحن ننزل.

سلامة: اوكي , غانم نحن بننزل.

غانم: منو بينزلكن.

سلامة: بروحنا.

غانم: لا لاتنزلن بروحكن.

سلامة: اوكي عيل بتصل بخالد.

واتصلت سلامة بخالد ونزلهن عند امهن يسلمن على الحريم , وخلو غانم مع مريم يهديها ويقنعها , وبعد ربع ساعة غانم اتصل بسلامة وقالها انهم بينزلون مريم , وسلامة خبرت امها وام غانم ودخلت مريم مع ابوها وعمها سيف وعمها سالم وخالها, وكانت خايفه وترتجف من فوق لين تحت والكل يطالعها باعجاب ,, وقعدو مريم على الكوشه وسلمو عليها ابوها وعمومتها وخالها وظهرو وعقب و قامن البنات يسلمن عليها واللي ريحها ان كل ربيعاتها موجودات ,, وبعد ساعة.

غانم: سيف ما بتدخل.

سيف: لازم أدخل؟؟.

غانم: أشهد ان لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خلصت من حرمته الحين دوره.

سيف: انزين انت ليش ما اطلعها بنروح فوق بنتصور وعقب بنروح.

خليفة: ليش ما تبى تدخل من الصبح حاشرنا شوفيك الحين.

سيف: مافيني على الحريم يتمن يطالعن.

خليفة: انزين شوفيها.

سيف: منو يحب يقعد والناس كلها اطالعه تقول كائن غريب والا حيوان.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

غانم: يلا سيف فكنا ادخل.

سيف: وانت ليش مستعيل على الدخله؟.

غانم يتمصخر: صراحه انا قايل لسلامة ادورلي حرمه وأكيد لقتلي وحده والحين ابى ادخل عشان اشوفها.

سيف: عيل غياظ ما بدخل.

ويووهم بوغانم وبومحمد.

بومحمد: يلا ابوي سيف ما بتدخل عند حرمتك.

سيف: الحين بدخل عمي.

دخل سيف مع غانم وجاسم وخالد , سلم سيف على مريم وعقب غانم وجاسم خالد سلمو عليهم وطلعو وبعد خمس دقايق دخل بوغانم وبومحمد و بوعبدالله و بوعبيد سلمو عليهم وتصورو وطلعو وقعدو سيف و مريم ساعة وعقب طلعو وراحو فوق يتصورون و ام عبدالله وام غانم وغانم راحو وياهم.

والناس بدت تروح بعد ما طلعت العروس.

سلامة: وين امي؟.

روضة: امي روحت مع ابوي وخالد.

سلامة بصدمه: ونحن منو بيردنا.

روضة: شدراني فيج , مب انتي قايلتلي لا اروح عنج بنروح رباعه.

سلامة: انزين يعني اقصد ان نرجع مع امي , تراني انا يايه مع غانم.

روضة: والحين شو نسوي؟.

سلامة: بتصلبهم.

موزة: لا تتصلين هذوه خليفة هنيه, بتروحن ويانا.

سلامة: لا بتصل بأمي.

موزة: لا تتصلين قلتلج نحن بنوصلج والا تراني بزعل عليج.

سلامة: اوكي خلاص.

طلعن من القاعة وشافن خليفة يترياهن.

خليفة: انروح؟.

موزة: هيه.

خليفة: منو هاي الاميرة اللي وياكم؟.

روضة: شكرا شكرا.

خليفة: هذي روضة ما عرفتج.

روضة: أدري اني حلوه.

خليفة: هاهاهاهاهاها.

موزة: لحظة خليفة نسيت تلفوني داخل بروح اييبه.

ردت موزة داخل القاعة تيب تلفونها وسلامة وقفت عدال خليفة وهو رد على ورا وسلامة طالعته بستغراب ليش رد على ورا؟؟ وهو لف عنها يكلم روضة.

خليفة: هااا رويض ما خبرتيني شو العرس؟.

روضة: والله كان عجيب وخاصة ان الكل كان يطالعني باعجاب بس فيه ناس خربو علينا شوي.

خليفة: والله منو هذيلا اللي ما يستحون يخربون عليج؟.

روضة اطالع سلامة: سلامي فاله شعرها والحريم كلهن يطالعنه , لو ما كانت فاله شعرها محد كان بيطالعها.

خليفة: لا عاد جيه انتي ظلمتي سلامة – ولف يطالع سلامة فعيونها – حتى لو ما كانت فاله شعرها عيونها بتذبحهم.

سلامة استحت ونزلت راسها وفخاطرها: صدق انه ما يستحي.

روضة: مب جني أنا أختها.

خليفة يبتسم: أعرف انج اختها.

روضة: عيل كيف تتغزل باختي جدامي.

خليفة: هاهاهاهاهاهاها مشكلة اليهال يوم يدخلون فاشياء ما تخصهم.

روضة تخشن صوتها: سلامي يلا خطفي جدامي يلا.

سلامة بعصبية: انتي وياه ما عندكم سالفة.

خليفة: هاهاهاهاهاهاهاها.

موزة مبتسمة: الله يديم ها الضحكة إن شاء الله.

سلامة: خلونا نروح يكون احسن.

مشت سلامة و روضة مشت رواها.

موزة بصوت واطي: شوفيها؟.

خليفة بهمس: مادري.

موزة: أعرفك انت السبب.

خليفة براءة: أنا شو سويت هاهاهاهاهاها.

موزة: ليش تسالني انت ادرى.

خليفة: سلامة روضة صبرن وين رايحات.

ركبن السيارة مع خليفة و فالطريج رن تلوفن سلامة.

سلامة: الو.

خالد: هلا سلامي.

سلامة: أهلين.

خالد: وين انتو؟.

سلامة: فالسيارة.

خالد: مع منو؟.

سلامة: خليفة و موزة.

خالد: اوكي باي.

سلامة: ليش شو تبى؟.

خالد: أمي حشرتني اوين اتصل شوف خواتك وين متى بيردن.

سلامة: الحين نحن جدام الباب.

خالد: خلاص باي بروح اتسبح.

سلامة: باي.

روضة: منو؟.

سلامة: خالد.

روضة:شو يبى؟.

سلامة: يبى يعرف نحن وين.

روضة: نحن جدام الباب.

سلامة: قتله.

روضة: مشكورين و تصبحون على خير.

خليفة و موزة: وانتي من اهله.

نزلت روضة.

سلامة: تصبحون على خير.

و نزلت بدون ما تسمع ردهم , ونزل خليفة وراها.

خليفة: سلامة.

لفت سلامة اطالعه وهو اتقرب عدالها.

روضة: شو تبى تقول؟.

خليفة: انتي بعدج ما رحتي داخل.

روضة: لا ما بروح ريلي على ريل سلامة.

خليفة: رويض روحي داخل وفكيني.

روضة: شو تبى سلامة؟.

خليفة: ما يخصج.

روضة: أي شي يخص سلامة يخصني.

خليفة: روضة روحي بقولها شي.

روضة: اريد اعرف.

خليفة: روضة قتلج شي ما يخصج.

سلامة بعصبية: يا تروحين يا انا اروح مب متفيجتلج انتي وياه.

خليفة: لا والله.

سلامة لفت ويها صوب الثاني.

روضة: لا تعصبين انا بروح كنت بس امزح.

راحت روضة.

خليفة: زين جيه زعلتيها.

سلامة: إذا موقفني عشان تحاسبني أحسلي أروح.

خليفة: انتي شو فيج؟.

سلامة: ما فيني شي.

خليفة: ليش معصبة؟.

سلامة: مب معصبة.

خليفة: كل هذا ومب معصبة عيل يوم بتعصبين شو بتسوين؟.

سلامة: خليفة لا طفربي قتلك مب معصبة وخلاص.

خليفة: انزين شو فيج؟.

سلامة: يا الله ما فيني شي.

خليفة: كيف ما فيج شي وانتي من كنا فالفندق وانتي مضايجة شو فيج؟.

سلامة: أنا شوفيني والا انت شو فيك؟.

خليفة: انا الحمدلله ما فيني شي.

سلامة: هيه صح , مادري منو اللي بس تقربت شوي عداله ابتعد عني تقول باكله والا فيني يرب , أنا ما كنت متعمدة اوقف عدالك من وقفنا نتريا موزة لا شعوريا وقفت عدالك , والله لو كنت اعرف انك تكره وقوفي عدالك والله العظيم ما كنت تقربت عدالك , بس صدق حز فخاطري من ابتعدت من عدالي.

خليفة يبتسم: الحين انتي هذا اللي مزعلنج.

سلامة: ليش انت تعتقد ان هذي الحركة ما تزعل , أنت قولي شو بيكون شعورك لو شفت ربعك كلهم قاعدين ومن ييت انت بتقعد قامو كلهم بدون ما يكلمونك شو بيكون موقفك قولي؟.

خليفة: بسألهم ليش قامو ما بزعل شراتج.

سلامة بتحدي: اوكي ليش ابتعدت؟

خليفة: بقولج بس لا تزعلين من رمستي.

سلامة: قول ما بزعل.

خليفة: سمعي المشكلة مب فيج ولا أنا , المشكله كلها فأفكاري أنا طول اليوم افكاري تروح و ترجع لج ,,,, طول الوقت أتخيلج قاعدة وياي والا تسولفين والا أضحكيلي و أفكار وايد ماقدر أقولج عنها , فما بالج فجأة تكونين قريبة مني و بدرجة رهيبة لو بس حركت ايدي كان من الممكن اصكج , صدقيني سلامة لو ما ابتعدت عنج الله يعلم شو كان بيصير واللي زادني أكثر انتي لو وقفتي جدام المرايه وشفتي عمرج زين بتعذريني , فكان أحسن ابتعد عنج , والحين عرفتي ليش ابتعدت عنج.

سلامة تلون ويها بكل الوان الطيف ماقدرت تقول شي ماقدرت الا انها تروح داخل , خليفة ابتسم وركب السيارة.

موزة بعتاب: ليش ما خليت باب السيارة مفتوح عشان اسمع شو تقولون.

خليفة يضحك: هاهاهاهاهاها لاني ما باج تسمعين.

موزة: خاطري أعرف شو اللي خلى سلامة تستحي بهذي الطريقة أنت شو قلتلها؟.

خليفة يبتسم: أسرار.

موزة: هاهاهاهاها يا عيني على الاسرار من الحين.

وصلو البيت وكل واحد راح حجرته عشان يرقد بس سلامة مارامت ترقد كانت تحس بحراج وقفطه كبيرة من كلام خليفة و فنفس الوقت فرحانه تحس بشعور غريب و حلو , أما خليفة فكان عكس سلامة راقد وهو مطمن.

و أما مريم وسيف وهم فطريجهم لدبي.

سيف: بس عاد مريومه من طلعنا وانتي تصيحين والحين بنوصل وانتي بعدج تصيحين اللي يشوفج بيقول مغصوبة.

مريم: .......................

سيف: انزين ممكن اعرف شو يصيحج؟.

مريم:....................

أزهار الربيع
01-27-2006, 08:36 AM
@@ البارت الواحد و الاربعين@@


سيف: ما بتردين علي , اوكي لا تصيحين و وعد مني اني ما اغلسبج ولا بكلج صدقيني مريومه أنا انسان مب حيوان ولا وحش والله ما اعض.

مريم مسحت دموعها.

سيف: ابوه توج حرمه الحين كلميني لا تصيحين.

مريم ما نطقت بحرف: ....................

سيف: لا تمين ساكته جيه قولي شي والا ضربيني سبيني نازعيني سوي اللي تبينه بس لا تسكتين.

مريم بهدوء: يعني تبى تقول اني دفشه وما اعرف اتصرف والا ارمس شرات البنات.

سيف: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها ابوه هذي مريومه اللي اعرفها مب الصياحه.

مريم: انا مب صياحه.

سيف: ليش كنتي تصيحين؟؟.

مرمي: لوايد أسباب.

سيف: مثل؟.

مريم:.................

سيف: ما بتقولين.

مريم: لا.

سيف: ع راحتج مب لازم الحين اعرف انتي بروحج عقب بتخبريني.

مريم: .....................

سيف: يوعانه؟.

مريم:لا.

سيف: متأكدة؟.

مريم: هيه.

سيف: تراني انا متعشي يعني مب يوعان اذا انتي يوعانه قولي من الحين بعدين اذا قلتي يوعانه لا تحاولين ما بييبلج عشى.

مريم بعصبية لفت عليه: قتلك مب يوعانه وحتى لو يعت بعدين و غصبن عنك بتروح تيبلي عشى فاهم.

لف سيف يطالعها: والله ما شتغل عندج , بسم الله الرحمن الرحيم شوفي شكلج شقايل غدى.

مريم بخوف: قول والله.

شلت مريم شنطتها وطلعت مرايه وهو يبى يضحك من الخاطر ومن شافت شكلها.

سيف: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: سخيف والله انك سخيف.

وضربته بعصبية وسيف مسك ايدها.

سيف: ايه ترانا بندعم هاهاهاهاها.

مريم سحبت ايدها: انت ما تتغير شو هذي الحركات.

سيف: قلت اعدل من مزاجج شوي.

مريم: تعدل من مزاجي ما تلقى الا شكلي تعايب عليه وتروعني , والله على بالي صدق شكلي يروع.

سيف: ليش كنتي تصيحين؟.

مريم: قلت ما بى تعرف الحين.

سيف: عاد انا اريد اعرف قولي.

مريم: يعني ليش كل بنت تعرس تصيح ؟ ما تعرف.

سيف: أعرف بس مادري ليش أحس انج ما كنتي تصيحين لانج بعيدة عن اهلج عشان شي ثاني صح؟.

مريم نزلت راسها وبدن الدموع يتجمعن فعيونها:...................

سيف بهدوء: كنتي تصيحين على محمد و موزة.

مريم صاحت وسيف ما عرف شو يقولها هو بروحه مضايج وكل تفكيره بمحمد و موزة اللي كان لازم يكون عرسهم وياهم , مسك ايدها وحبها وتم ما سكنها لين ما هدت.

وبالباجر الساعة 4 العصر سلامة ترمس موزة.

سلامة: وشو سويتي اليوم.

موزة: ماشي من الصبح احاول افتح كتاب المنطق عشان ادرس ومب رايمه.

سلامة: حتى انا مب قادرة ادرس يوم الاثنين عندي منطق طبعا وياج ويوم الثلاثاء عندي امتحان علم النفس التعلم.

موزة: صعب علم النفس؟.

سلامة: لا واااايد سهل بس مالي خاطر ادرس.

موزة: ومتى الامتحان بيكون؟.

سلامة: فنفس وقت المحاضرة.

موزة: زين, انزين شورايج تين بيتنا اليوم وبنقعد ندرس منطق مع بعض.

سلامة: موافقة بس اول بقول لامي اذا طاعت بييكم بعد صلاة المغرب.

موزة: لا شو بعد صلاة الغرب تعالي الساعة 5 .

سلامةك شو الساعة 5 انا مب متفيجتلج.

موزة: سلامي عاد تعالي الساعة5.

سلامة: ترجيني أول.

موزة: بتين غصبن عنج.

سلامة: جيه يترجون.

موزة: أنا هذي طريقتي هاهاهاهاها.

سلامة: اوكي بقول لامي, صح قبل لا انسى اتصلو المعاريس؟.

موزة: هيه اتصلو بأمي.

سلامة: والله وشو أخبارهم؟

موزة: بخير الحمدلله.

سلامةك اوكي باي بسير اقول لامي.

موزة: اترياج باي.

نزلت سلامة تحت ولقت امها وابوها قاعدين يتقهوون.

سلامة: السلام عليكم.

بومحمد+لم محمد: وعليكم السلام والرحمة.

سلامة: امايه بروح بيت خالوه.

بومحمد: شو تسوين؟

سلامة: بروح ادرس مع موزان.

بومحمد: روحي.

ام محمد: متى بتروحين؟

سلامة: بعد شوي.

ام محمد: بس لا تتأخرين.

سلامة: إن شاء الله .

وراحت سلامة فوق عند خالد ولقته يدرس وطلبت منه يوصلها بيت خالتها وهو وافق , وهم فالسيارة , سلامة تفكر بأمها وأبوها اللي حالهم من يومين متغيرة.

سلامة فخاطرها: ما الومهم المفروض كنا نفرح بعرس محمد الله يرحمه , الله يرحمك ياخوي.

خالد: سلامي وين رحتي؟.

سلامة: ولا مكان معاك.

خالد: والله معاي ؟ قولي شو كنت اقول؟.

سلامة بحراج: اسفه.

خالد: ما عليه , بس اللي ماخذ عقلج.

سلامة ابتسمت و وصلو بيت خالتهم.

سلامة: بتنزل؟.

خالد: بسلم و بروح علي امتحان.

سلامة: اوكي يلا.

دخلو سلمو على خالتهم وريل خالتهم وروح خالد البيت وسلامة راحت فوق عند موزة تدرس وياها وعلى الساعة 8,30.

سلامة: يلا نزلي وياي الحين بيي الدريول؟.

موزة: لا تروحين باتي عدنا.

سلامة: طالعو هاي صدق ما تنعطين ويه أوين باتي عدنا تبين امي تجتلني؟

موزة: انزين شوفيها.

سلامة: ما فيها شي بس انتي تعرفين أمي ما كانت تخليني ابات عدكم يوم كنا صغار فما بالج الحين بس اذا قلتلها بتجتلني.

موزة: انزين أنا بفقولها بتشوفين اذا ما وافقت.

سلامة: حتى لو طاعت انا ماريد أبات عندكم.

موزة: ليش يعني بيتنا مب قد المقام.

سلامة: مب هذا قصدي بس ماريد ابات عدكم.

موزة بخبث: أعرف ليش.

سلامة باستخفاف: ليش يا الذكية؟.

موزة: عشان خليفة صح.

سلامة استحت: خطأ.

موزة: لا تنكرين ما تبين تباتين عدنا لانج تستحين من خليفة.

سلامة: بلا سخافة تبين تنزلين يلا ما تبين زولي.

موزة: هاهاهاهاهاهاهاها.

نزلن تحت و موزة تغلس بسلامة.

سلامة بعصبية: بس عاد.

عبدالله: شفيكن؟.

سلامة: ما شي بس أختك شكلها خرفت.

عبدالله: ليش؟.

سلامة: مادريبها سألها؟.

عبدالله: موزة ليش خرفتي هاهاهاهاهاهاها.

موزة: مادري هاهاهاهاهاهاها.

منى: سلامي لا تروحين بيتكم باتي عدنا.

سلامة: شفيج انتي وعمتج تبني ابات عدكم اليوم.

منى: حرام سلامي لا تروحين.

سلامة تبتسم: انزين وين بترقديني؟.

منى: عند عموه موزة.

سلامة: لا انا اريد ارقد وياج.

منى: اوكي انا شبريتي واااااااايد كبيرة تعالي شوفيها.

سلامة: حبيبي ماقدر ارقد عدكم امي بتنازعني.

منى: انتي قوليلها وهي ما بتنازعج والا بقول حق يدوه تكلمها.

سلامة: ماقدر حبيبي.

عبدالله: انتي ما تستحين تكسرين بخاطر بنتي باتي عندنا.

سلامة: صراحة انا مب متنازله عن راسي عشان خاطر بنتك.

عبدالله: انزين شو يعني الا راس ما يغلى على بنتي.

سلامة: لا والله.

ام عبدالله: صدقهم باتي عدنا انا برمس امج.

سلامة: خالوه ماقدر باجر عندي دوام وبعدين هذي فترة امتحانات مرة ثانية ان شاء الله.

بوعبدالله: الا خليفة وينه.

ام عبدالله: فديته طلع بعد ما نقعت راسه هالبنيه طول الوقت لاصقه فيه.

سلامة: وصل الدريول بوقم اروح مع السلامة وتصبحون على خير.

الكل: وانتي من اهله.

عبدالله: الدريول بروحه ياي؟.

سلامة: لا خالد وياه.

موزة: صبري سليم بوصلج.

سلامة: يلا.

منى بحزن: سلامي لا تروحين بنطالع نبمو.

سلامة تبتسم: عيوني يوم الخميس بيي اطالعه وياج انزين.

منى: اوكي بترياج.

طلعت موزة مع سلامة عند الباب.

موزة بخبث : حليلهم ناس ماشفو خليفه

سلامه ما عطتها ويه

موزة : حتى خليفه حليله يوم بيعرف ان ناس كانو هنيه و ماشافهم بيزعل

لفت سلامه وهي معصبية : السانج يباله قص

موزة : ههههههههههههههه بقوله انج تسلمين عليه

سلامه : حشى علي ما قلت

موزة : و بقوله انج زعلانه عليه و انتي يايه بس عشان تشوفينه

سلامه تخرطفت وبغت اطيح على ويها بس الله ستر .

سلامه : خيبه تخيبج يا موزة زين ماطحت على ويهي والله اذا قلتي لخليفه هذا الكلام ما تلومين الا نفسج

موزة : يعني شو بتسوين ؟؟؟؟؟

سلامه : ياويلج يا موزة والله ياويلج صدقيني بزعل عليج و طول عمري مابكلمج .

موزة : هههههههههههه

ركبت سلامه السياره و هي واصله حدها من الغيظ على موزة و موزة دخلت داخل و هي فرحانه و على الساعه 11 فالليل خليفه يدق الباب على موزة

موزة : منو ؟؟؟؟

خليفه : انا

موزة : ادخل الباب مفتوح

فتح خليفه الباب

خليفه : السلام عليكم

موزة : و عليكم السلام

خليفه : شو تسوين ؟؟؟؟؟؟

موزة : ماشي اطلع لبس حق باجر

خليفه : تعشيتي ؟؟؟؟؟؟؟

موزة : لا اترياك

خليفه : اوكي يلا نروح نتعشى

نزلت موزة وياه يتعشون

خليفه : اتصل سيف ؟؟؟؟؟؟؟

موزة : هيه اتصل بامي

خليفه : زين

موزة : صح سلامي تسلم عليك

خليفه كان يشرب ماي و شرق

موزة : بسم الله عليك شوي شوي

خليفه : رمستيها اليوم ؟؟؟؟؟؟؟

موزة : هيه رمستها اليوم و كانت عدنا من الساعه 5 العصر

خليفه باسف : والله خساره

موزة : ليش خساره ؟؟؟؟؟

خليفه : لا بس كنت اريد اسلم عليها قبل لا اطلع .... و شو قالت بعد غير انها تسلم علي ؟؟؟؟؟؟

موزة بخبث : يعني لازم تقول شي غير انها تسلم عليك ..... و بعدين هي ما قالت سلمي على خليفه قالت سلمي عليهم

قام خليفه : صدق انج غلسه

موزة : كمل عشاك وين رايح ؟؟؟؟؟

خليفه : بسني سديتي نفسي

موزة : انا سديت نفسك حرام عليك

راح خليفه و هي تضحك عليه .

و بالباجر بعد ما ردت سلامه من الجامعه تغدت و قعدت تدرس و على الساعه 4,30 اندق باب حجرتها .

سلامه : منو ؟؟؟؟؟؟؟

روضه : انا

سلامه : دخلي

دخلت روضه

روضه : سلامه شو تسوين ؟؟؟؟؟

سلامه : ادرس

روضه : انزين غانم يباج على التلفون

سلامه بتعجب : غانم!!! شو يبى ؟؟؟؟

روضه : مادري

راحت سلامه ترد عليه و روضه وياها

سلامه : الو

غانم : السلام عليكم

سلامه : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

غانم : شحالج سلامي ؟؟؟؟

سلامه : بخير الحمدالله ..... شحالك انت ؟؟؟؟؟

غانم : الحمدالله تمام

سلامه : شو اخبارك ؟؟؟؟؟

غانم : الحمدالله ...... اكيد مستغربه ليش متصل صح ؟؟؟؟؟

سلامه : الصراحه هيه

غانم : متصل ..... عشان اسلم عليكم

سلامه : الله يسلمك من الشر

غانم : اوكي سلمي على عمي و عمتي و خالد .

سلامه : يبلغ ان شاء الله

غانم : توصيني على شي قبل لا اسكر ؟؟؟

سلامه : سلامتك

غانم : مع السلامه

سلامه : الله وياك باي

روضه : شو يبى ؟؟؟؟؟؟

سلامه : ماشي بس يسلم

روضه : انزين عادي اقعد وياج اسولف و الا تبين ادرسين ؟؟؟؟؟؟؟

سلامه حست بفرح من زمان روضه ماقعدت مع حد تسولف

سلامه : تعالي بتريحيني شوي من غلاسة الكتب

ابتسمت روضه وراحت تقعد مع سلامه تسولف . اما غانم فاتصل لانه متروع على سلامه

غانم : اريد اعرف معنى هذا الحلم و ليش سلامه بالذات .... ليش اتصيح و تترجاني اردلها اخوها و ليش كنت كل ما اتقرب منها تبتعد و هي تزقرني اساعدها بس من شو اساعدها ؟؟؟؟؟ شوها الحلم السخيف الي شاغلي بالي و انا ليش متروع هذا الا حلم ان شاء الله سلامه ما بيصيبها شي .......... بدال مب حابس عمري فهاي الشقه احسلي اسير اقعد مع فهد

و باباجر فوقت الغروب مريم و سيف قاعدين جدام البحر و سيف فعالم ثاني سرحان يفكر بمحمد لو كان بعده عايش و كيف الايام كانت بتكون و شو بيسوون ووين بيسافرون ...... انا مريم فكانت تتامل سيف و على ويها ابتسامه هاديه و عيونها تلمع من الفرح و السعاده و فخاطرها تحمد ربها ان عطاها ريال مثل سيف وحطت ايدها على ايده عشان ينتبه و لف سيف عليها و ابتسم .

مريم بهدوء : مب بسك من التفكير ... الله يرحمه

تنهد سيف : الله يرحمه

مريم : انا يوعانه و انت ؟؟؟؟؟

سيف : ميت ........ ووقف و مد ايده عشان يوقفها .

سيف : بنصلي المغرب و بنطلع نتعشى و بندخل السينما شورايج ؟؟؟؟؟؟

مريم : ما عندي مانع .

مسك ايدها وراحو حجرتهم .

سيف : ادخل انا اول اتسبح و الا انتي ؟؟؟؟؟؟

مريم : اول انت ادخل لانك فعشر دقايق تخلص تتسبح

سيف : اوكي

مريم عقت الشيله و فتحت شعرها

مريم : اووووف حر

سيف يطالها : يعني شو تغايضين ؟؟؟؟

مريم براءة : ليش ؟؟؟؟ اغايظ ؟؟؟؟

سيف : على بالج بس انتي شعرج ناعم حتى انا ما شاء الله على شعري بس لو اتحرك طار من النعومه

مريم : ههههههههههه

سيف : ليش اضحكين ؟؟؟؟؟؟

مريم : هههههههههه وينه الشعر هههههههههه

سيف : انا براويج اضحكين علي ....... تقرب منها و كشش شعرها

مريم : سيف لا

سيف : لا تخافين لو اسويبه جيه من اليوم لين باجر بيتم ناعم و ما يحتاي مشط

مريم : قول ماشاء الله لا تحسده

سيف : انا لو اطول شعري بيكون انعم عن شعرج

مريم : هيه صح

سيف : ليش ما تصدقين عيل الا اطوله وراويج النعومه كيف تكون

مريم : لالالالالالا طوله انا ما احب الريال الي شعره طويل تقول بنت خلك جيه صدق ريال .

ابتسم سيف : سمعي ياويلج اذا بناتنا ما طلع شعرهن شراتج

مريم : و الله هذا الشي مب بايدي

سيف : انا ما يخصني بايدج و لا لا المهم حذرتج يا الفلبينيه

مريم فرت عليه المخده و هو دخل الحمام بسرعه

مريم : فلبينيه فعينك يا الغيار

وسمعت ضحكته فالحمام و ابتسمت

مريم : اووووووه صح باتصل بسلامي كلهم رمستهم الا هي فديتها .

شلت تلفونها و اتصلت بسلامه الي كانت تدرس و من شافت رقم مريم فرحت من الخاطر

سلامه بفرح : هلاا والله بالعروس الغاليه

مريم : ههههههه اهلين سلامي

سلامه : شحالج مريومه و شحال سيف ؟؟؟؟

مريم : والله الحمدالله نحن بخير ..... انتي شو اخبارج ؟؟؟؟

سلامه : والله زين انتو بعدكم ما سفرتو ؟؟؟؟

مريم : لا ان شاء الله باجر الساعه 12 بنسافر .

سلامه : قالج وين بتروحون ؟؟؟

مريم : هيه بنروح استراليا

سلامه : يا سلام استراليا واااايد حلوه بس مب جنها بعيده ؟؟؟؟

مريم : وااايد بس تستاهل

سلامه : الله يعينج على قعدت الطياره

مريم : ما عليج بطفر بسيف و الوقت بمر

سلامه : صح خبريني شو سيف وياج ؟؟؟؟؟

مريم تنهدت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه شو اقولج يا سلامه ؟؟؟؟

سلامه ابتسمت : ما يحتاي تقولين خلاص هاي التنهيده خبرتني كل شي

مريم : والله يا سلامه فحياتي كلها ما شفت انسان بهذي الطيبه و الحنان صدقيني يا سلامه ماعرف شو اقولج لو اقول من اليوم لين باجر ما اوفيه حقه يا سلامه يهتم فيني و يخاف علي بدرجه رهيبه و طول عمري ما بندم اني حبيت سيف صدق انه يستاهل هذا الحب و اكثر _طلع سيف من الحمام _ سلامي كيف يوزتوني هذا الريال صدق انه لا يطاق خلاص ما اقدر اتحمله انا صارلي يومين ما اعرف و ين يروح يطلع من الصبح ولا يرجع الا فالليل و طول الوقت يصارخ و ينازع و تصدقين يا سلامه وصلت انه يمد ايده علي خلاص سلامي مااتحمل ارجوج خلصيني منه قولي لغانم و الا اي حد يفكني حرام ماتحمل اكثر و صاحت .

سلامه : ههههههههههه شو هذا التمثيل تستحقين جائزة اوسكار عليه

مريم تحاول انها ما تضحك .... و سيف فاتج عيونه بصدمه و متفاجئ من كلامها

سيف : حشى يا الجذابه من وين يايبه هذا الجذب كله الحين انا اضربج و انازعج ؟؟؟

مريم : سلامه لا تصدقينه الا يبى يبين جدامج انه طيب

سيف : قعد عدال مريم

سيف : ايه سلامه لا تصدقينها تجذب عليج

و سحب التلفون

سيف : سلامه لا تصدقينها

سلامه اونها معصبه : افا يا سيف تضرب حرمه طحت من عيني والله صدمتني

سيف : سلامه انا ما ضربتها لا تصدقينها والله العظيم احلفلج اني ماضربتها و مستحيل اضربها

مريم و سلامه : هههههههههههههههههههه

مريم : مريم: حلو المقلب صح هاهاهاهاهاها.

سيق: صدق انج سخيفة و متفيجة انتي وبنت عمج.

سلامة: أنت صدقتها؟.

سيف: شكيت بعمري بس أنا براويج.

مريم: هاهاهاهاهاهاها – مسك إيدها وعضها – آآآآآآآه يعور.

سيف: تستاهلين.

سلامةك شو سويتبها.

سيف بنتصار: عضيتها.

سلامة: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: ليش تعض؟؟ يعور شوف شو سويت.

سيف: حمدي ربج سويتلج ساعة.

مريم: هاهاهاهاهاهاها.

سلامة: إيه انت وحرمتك أنا مب فاضتلكم علي امتحان.

سيف يعايب: أوووو عليها امتحان روحي روحي درسي.

سلامة: انا كنت ادرس قبل لا حرمتك تتصل.

سيف: اوكي خلاص بنخليج وبالتوفيق إن شاء الله , تبين شي من استراليا؟.

سلامة: هيه أريد سلامتكم وأي شي؟.

سيف: شو يعني أي شي؟.

سلامة: يعني هدية.

سيف: هيه إن شاء الله.

سلامة: لاتنسى.

سيف: انزين ما بنسى.

سلامة: يلا مع السلامة.

سيف: مع السلامة وسلمي عليهم.

سلامة: يبلغ إن شاء الله.

مرن الايام وخلصت سلامة الكورس و روضة خلصت امتحاناتها وطلعت النتيجة ويابت نسبة 95,4 , وغانم سوالها الحفلة وأكثر شي فرح روضة الحفلة البسيطة اللي سوالها اياها أمها وابوها وخوانها يعني كانت بس من بينهم , وبعد الحفلة باسبوع كانن كلهن متجمعات فبيت خالتهم عشان عيد ميلاد منى.

موزة: سلامي جمعتي اليهال؟.

سلامة: هيه وعاد جنه من كثرهم الا سته موزان وشماس بنات عموه و سعيد و مايد عيال عمج خالد و عبدالله وعليا عيال عمج جاسم.

موزة: المهم يهال إلا مريوم وين؟.

سلامة: شدراني يمكن فبيتها مع ريلها.

موزة: لا سيف رايح مع خليفة ييبون الكيك , اتصليبها شوفيها وين؟.

سلامة: اوكي .

اتصلت سلامة بمريم.

مريم: الو.

سلامة: هاا العروس وينج؟.

مريم: وراج.

لفت سلامة: بسم الله ساحرة انتي مسرعج طلعتي جدامي.

مريم: هاهاهاهاهاها إلا أقول يابو الكيك.

موزة: لا بعدهم.

مريم: حشى هذيلا شو يسوون لو رايحين بوظبي جان ردو.

سلامة: حتى ما كملو ساعة من ظهرو.

مريم: وانتن ليش مخليات ميرة بروحها عيب يلا نروح عندها اليهال لعوزوها.

سلامة: روحي انتي و موزة انا بروح عند اسما أشوف منى.

موزة بخبث: تعالي ويانا بنسولف مع ميرة.

سلامة: مشكورة ماريد اسولف و ياكم وما فيني على سخافة بنت عمج يكفي اني بتحملها ساعتين بعد تبيني اقعد اسولف وياها صدق انج ينيتي.

مريم+موزة: هاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: ميرة مب سخيفة انتي تغارين.

سلامة: يا حسرة على شو؟.

موزة: تغارين على خليفة.

سلامة بغيظ: مابرد عليج بتجاهل كلامج السخيف و العبيط.

موزة+مريم: هاهاهاههاهاههاها.

راحت سلامة عند اسما.

أسما: سلامي ساعديني هذا من صوب يصيح وهذي من صوب.

سلامة: منى الحلوة ليش تصيح.

أسما: أوين ما تبى تلبس فستان.

سلامة: ليش حبيبي.

منى: ماريد فستان اريد بنطلون عشان ألعب.

سلامة: بس نحن مسوين حفلة وكل البنات لابسات فساتين وحلوات وانتي بعد لازم تلبسين فستان عشان تطلعين أحلى وحده وأميرة الحفلة.

منى: بس أنا فستاني مش حلو.

سلامة: أشوف وين فستانج راويني اياه.

منى: اوكي. راحت منى تييب فستانها.

أسما: صدق هذي البنت بطرانه ماخذتلها احلى فستان و بعد مب عايبنها صدق فيها خقة عمها.

سلامة: منو من عمومتها؟.

أسما: خليفة منو غيره.

سلامة: يعني تبين تقولين إن أبوها مب خقاق.

أسما: لا حشى عليه عبدالله مب خقاق هذا خليفة خقاق.

سلامة: وسيف؟.

أسما: فيه شوية خق بس مب شرات خليفة.

سلامة: ما عليه اذا ما خبرته.

أسما: خبريه أنا دايما اقوله ان خقاق عادي ما يضايج بالعكس يفرح.

ابتسمت سلامة.

منى: هذوه فستاني شو رايج؟.

سلامةك يا سلاااااااااااااام وايد حلو مثل فستان سندريلا.

منى: سندريلا جيه فستانها.

سلامة: هيه يلا لبسيه عشان تكونين أحلى عنها بعد.

منى: اوكي.

لبست منى فستانها: شوفو حلو.

أسما+سلامة: وايد.

سلامة: تعالي بمشط شعرج.

منى: امايه سلومي راقد.

أسما: لا بعده مارقد.

عبدالله بصوت عالي: وينج؟.

أسما: هنيه فحجرة منى تعال.

عبدالله: انتن ما خلصتن, هلا سلامي شحالج؟.

أسما: خلصنا.

سلامة: الحمدلله بخير.

اسما: يابو الكيك.

عبدالله: هيه وكلهم هناك يتريونكم , يا سلاااام منو هذي الاميرة لا يكون بنتي؟.

منى بفرح: هيه بنتك.

عبدالله: ما شاء الله شو هذي الحلاه تعالي عطي أبوج بوسة كبيرة.

منى: اوكي. وباست أبوها.

عبدالله: حبج العافية عيوني.

منى: انت حبيبي.

عبدالله: وانتي عمري كله.

أسما: بدينا الحين.

سلامة: هاهاهاهاهاها.

عبدالله: اوووه نسيت بدت الغيرة , سلامي روحي برع انتي ومنى.

سلامة: ماريد هاهاهاهاها.

عبدالله: مب بكيفج يلا روحي برع.

سلامة: قتلك ما بروح برع أنا ريلي على ريل أسما.

عبدالله: خيبة يا الغلاسه.

أسما: دوك ولدك ويلا نسير.

عبدالله بحنان: فديتك أنت وأمك محلاك – شل ولده وحبه ع راسه – يلا لا تحشرنا موزة.

طلعو واتصل عبدالله بخليفة.

عبدالله: ترانا جدام الباب ندخل؟.

خليفة: هيه دخلو.

عبدالله: اوكي باي.

منى: ليش ما ندخل.

عبدالله: دخلو.

سلامة: منى حبيبي فتحي الباب.

منى: اوكي.

فتحت الباب وانصدمت الحجرة كلها ظلام بس ضوء الشموع اللي على الكيك يساعدها على انها اطالع كل اللي بداخل واليهال كلهم واقفين ورا الطاولة و يغنولها.

أسما: حيبيي دخلي.

منى: هذي حفلتي انا؟.

اسما: هيه حبيبي روحي شوفي الكيكه كيف شكلها.

منى مسكت ايد أمها: تعالي وياي.

أسما: يالله يا المستحى

أنتظراراكم وردوكم

عاشقه الورود
01-27-2006, 03:11 PM
الله يعطيك العافيه وارجوك كملى الباقي انتظر على احر من الجمر
نزلي اربع اجزاءمع بض>>>>>>>>>>>>>> تشرط هي وجهها
بس حنا نستاهل<<<<<<<<<<< واثقه الاخت

ليدي ليدي
01-27-2006, 03:46 PM
ننتظر الباقي يالغلا ...

ملاك وردتي
01-27-2006, 05:09 PM
ننتظر البقيه بس الله يرضى عليك

طولي الجزء انتي كريمه واحنا نستاهل

بريق الألماسة
01-27-2006, 05:09 PM
الف الف الف شكر لك يالغاليه ماقصرتي

أزهار الربيع
01-28-2006, 07:55 AM
مشكووووووورات عزيزاتي على الرد و التواصل

أزهار الربيع
01-28-2006, 08:24 AM
@@ البارت الثاني و الاربعين @@

راحت وياها و وقفت عدال الكيك و تخبلت منى عليها كانو مسويلها كيكتين وحده حاطين عليها ماروكو والثانية عليها صورتها وصورة ستيتش , وسلامة وقفت عدال روضة وسارة ما وقفت عدال موزة و مريم لان ميرة عدالهن.

منى: لا تقصون ستيتش حرااام لا تاكلونه.

سيف: يعني ما تبين حد ياكل من كيكتج.

منى: هيه.

سيف: بعدين محد بيحبج كلهم بيوقلون عنج بخيلة.

منى بحزن: خلاص قصوها انا مب بخيلة انا طيبة.

خليفة: أنت شو تباها لازم تزعلها حبيبي ما بنقطعها بنقطع الكيكه الثانية.

منى: لا قطعو ستيتش لأني مب بخيلة.

و صاح سالم وعبدالله يحاول يسكته: أسما شوفيه ولدج؟.

أسما: يبى يرقد.

عبدالله: انزين رقديه.

اسما: أنا ما باه يرقد الحين بينشلي فليل وانا مب متفيجة اقعد وياه لين الفير.

عبدالله: انتي روحي رقديه وأنا بسهر وياه ما يهون علي أشوفه جيه يصيح.

أسما: برايه خله يصيح بروحه يسكت.

عبدالله مسكها من ايدها: يلا انروح انا وانتي لازم ترقدينه.

أسما: والله عبدالله ما بطيع يرقد أمس فليل سهرانه وياه والله ماروم أسهر أكثر.

عبدالله: قتلج أنا بسهر وياه.

طلع عبدالله مع أسما عشان يرقدون ولدهم.

خليفة: منو بقطع الكيك؟.

مريم: انا.

خليفة: يلا تعالي وانا بساعدج.

مريم: اوكي.

مريم اتقطع الكيك وخليفة يحط حلاوا ويوزعه على اليهال.

خليفة: مريم يلا قطعي عشان اعطي الباقين.

مريم: تراني قطعت هذوه.

خليفة: وينه؟.

مريم: هذوه عدالي – استغربت – وينه انت خذته.

خليفة: ماخذت الا ثلاث صحون.

مريم: انا حاطه صحنين هنيه وين راحن؟.

خليفة: شدراني انزين قطعي غيرهن.

مريم: والصحنين هذيلاك وين راحن؟.

خليفة: يلا يا مريم خلصينا اليهال يتريون.

مريم: اوكي.

قطعت مريم وحطت الصحن عدالها و قطعت الثانية وحطتها فصحن ثاني ولفت تحط الصحن عدالها , مالقت الصحن الاول و رفعت عيونها على خليفة اللي ياكل حلاوا ولفت وراها و شافت سيف يرمس موزة وميرة ,, وسلامة ماسكه موزة بنت عمتهم اللي تصيح و وردت مريم تقطع مرة ثانية ومن بغت تحط الصحن عدالها مالقت الصحن الاول اللي حاطتنه عدالها استغربت وردت اطالعهم كلهم اذا حد شله بس محد كان ياكل كيك وطالعت خليفة اللي نزل عيونه وماسك ضحكته.

خليفة: هاتي الصحن.

مريم: لا خله عدالي بقطعلهم كلهم وعقب انت خذ الصحون و وزع عليهم اوكي.

خليفة: انزين.

وردت مريم اتقطع بس كل انتباها على الصحن اللي عدالها وشافت ايده ولفت بسرعة وضربته على ايده بقو و طاحت الكيكه.

سيف: آآآآآآخ يعور.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: تستاهل صدق انك سخيف وأنا أقول منو يشل الكيك عثرك انت.

سيف: حليلي قلت بعد بساعدج بس انتي ما تستاهلين حد يساعدج شفتي شفتي شو سويتي طيحتي الكيكه يلا نظفي.

مريم: ما بنظف انت نظفه انت اللي وسخت.

سيف: انتي السبب انتي ضربتي على ايدي وطاح الصحن , الحين نظفي.

مريم: ما بنظف ازقر البشكارة تنظفه.

سيف: ما بزقرها انتي بتنظفينه.

مريم: عيل غياظ والله ما بنظف.

موزة: ههاهاهاهاهاهاها انتو طول الوقت تتغايظون أنا بزقرها.

محمد: عمتي أنا بزقرها انتي لا تروحين.

موزة: مشكور حبيبي.

خليفة: انزين خلصونا وتعال ساعد حرمتك.

سيلإ: اوكي.

خليفة خذ حلاوا وراح صوب سلامة.

خليفة: شوفيها الحلوه تصيح.

موزة تمسكت بسلامة بقو وماردت عليه , وقعد خليفة جدام سلامة يرمس موزة و سلامة متقفطة.

خليفة مد ايده يمسح دموع موزة: ليش تصيحين؟.

موزة بصوت واطي: أريد امي.

خليفة: الحين بنروح عند امج لا تصيحين.

موزة:اريد امي. ولصقت فسلامة اكثر وصاحت بصوت واطي.

سلامة: خلاص حبيبي الحين بنروح انا وانتي وشموس عند ماماه بس لا تصيحين اذا صحتي ما بنروح.

موزة تحاول تبتسم: بنروح عند امي.

سلامة: هيه بس اول روحي لعبي مع شموس.

موزة: ماريد أباج.

سلامة: اوكي بنلعب انا وانتي انزين.

موزة: انزين.

خليفة: وانا ما بتلاعبوني وياكم.

موزة بصوت واطي: لا.

خليفة: خيبة فالويه.

سلامة: هاهاهاهاهاهاها.

و رفع عيونه على سلامة وهي نزلت راسها لأونها تكلم موزة وقف خليفة ومد ايده لسلامة وسلامة طالعته وبعدين طالعت ايده ابتسمت وخذت الحلاوا و ابتسم خليفة وراح عنهم عند منى ويت عين سلامة فعين ميرة اللي اطالعها بكره وحقد وابتسمت سلامة بخبث ولفت ويها وشافت موزة اطالعها ومبتسمة بفرح وسلامة ردتلها الابتسامة , واما سيف ومريم يلعوزون باليهال مسويلهم مسابقات وعاد سيف يغلسبهم وما يخلي حد يفوز وفالاخير وزع عليهم كلهم هدايا.

سلامة: الحمدلله بعد يوم عطيتهم هدايا صدق لعوزتهم من الخاطر.

سيف: هاهاهاهاهاهاها حلو يوم تلعوزين باليهال وهذي الغلسة أقولها تعالي لعبي بعطيج هدية ولا طاعت.

روضة: ماريد ألعب وياك وبعدين انا مب ياهل مثلك.

سيف يعايب عليها: وبعدين انا مب ياهل مثلك , مريوم نروح نمشي شوي واايد كلت.

مريم: يلا.

طلعو سيف ومريوم يمشون ومنى تلعب مع اليهال و ميرة واقفه ترمس خليفة ,, وسلامة موزةوموزة.

سلامة: صدق بنت عمج عليها حركات.

موزة مبتسمة: انتي شو تبينها.

سلامة: خيبة كيف تحب ادافع عن بنت عمها.

موزة: مادافع عنها , صح ان حركاتها ما تعيبني بس أنا أحبها وبعدين ميرة أحسن عنج.

سلامة: لا والله.

موزة: شوفيها شقايل تحاول إنها ما تخسر اللي تحبه مب انتي تسوين اي شي بس عشان تخسرينه.

سلامة: والله نحن مب من عاداتنا نربع ورا الرياييل جيه عيب.

موزة: انزين ميرة ماربعت وراه بس كل ما تلاقيه تحاول تفهمه انها مهتمة فيه مب شراتج برود تام.

سلامة: عاد انا كيفي هذا طبعي.

موزة: خليج مثل ما انتي وبتندمين.

سلامة: ما بندم وبيتشو.............

صاحت موزة وحاولت سلامة تسكتها وما رامتها وشمسة نفس شي ما قدرت عليها تصيح تبى امها.

خليفة: انزين نسير نوديها البيت.

موزة: صح سلامي وديها البيت.

سلامة: روضة اتصلي بالدريول.

خليفة: انا بوديها.

شغل خليفة السيارة و موزة حاشرتنهم بغيمها واصل لاخر الدنيا , وركبت سلامة مع خليفة وشمسة وياهم و وصلو بيت عمة سلامة ونزلو سلمو على ام شمسة اللي الحين ( أم سعيد ).

سلامة: بنتج صدعه.

ام سعيد: أنا قتلج انها ما بتقعد طول الوقت بتباغم بس انتي ما طيعين الرمسة راسج يابس شرات ابوج.

خليفة: فهذي صدقتي صدق ان راسها يابس.

سلامة:وين سعود.

أم سعيد: فالحجرة راقد.

سلامة: أريد أشوفه.

ام سعيد: روحي داخل شوفيه.

قامت سلامة تشوف سعيد.

ام سعيد: وشو اخبارك خليفة؟.

خليفة: الحمدلله.

ام سعيد: مب ناوي تعرس؟.

خليفة: ناوي بس مب الحين.

ام سعيد: متى إن شاء الله.

خليفة: خليها اول تخلص ما باقي شي إلا سنة بصبر.

ام سعيد: وليش تصبر سنة , أخطبها الحين.

خليفة: ودي بس ما بطيع.

ام سعيد: أنت اخطبها مرة ثانية و صدقني ما بتندم.

خليفة: و اذا ما وافقت اعرفها سلامة عنيدة ما تغير رايها.

ام سعيد: أنا مـتاكدة ان سلامة ما بتردك مرة ثانية.

خليفة: وشو يأكدلج؟؟ هي خبرتج؟.

ام سعيد: لا يا ريت بس انا اعرف سلامة زين وصدقني ما بتردك.

خليفة: محد بيوديني فداهيه الا انتي و موزة.

ام سعيد: موزة بعد تقولك تخطبها؟.

خليفة:هيه صدعت راسي أقولها بعد سنة , تقولي الحين وانتي نفس الشي أخاف اطيع شوركن وتفشلني سلامة , عاد هذيج الساعة بجتلج انتي و موزة.

ام سعيد: لا تخاف انت توكل على الله وصدقني ما بتتفشل.

خليفة: بفكر – ويت سلامة – نروح.

سلامة: يلا.

وهم طالعين سلامة وقفت توها استوعبت انها يت بروحها مع خليفة و موزة وشمسة بنات عمتها وهي نولتهن و بقت بروحها وياه.

خليفة: شوفيج؟.

سلامة بصدمه: ما فيني شي.

خليفة: يلا عيل ركبي.

سلامة ما ركبت ولفت اطالع بيت عمتها.

خليفة: نسيتي شي؟.

سلامة بتردد: هيه.

خليفة: اروح انا اييبه والا انتي بتيبنه.

سلامة فخاطرها: أحسن اروح انا واقول لعموه اني ببات عندها , بس مب جنها فكره غبية ريلها موجود و الحين شو أسوي؟.

خليفة: سلامة؟!!.

سلامة: لا لا خلاص اذكرت ما نسيت شي.

خليفة: انزين ركبي.

ركبت سلامة وخليفة ابتسم عرف ان سلامة توها انتبهت انهم بروحهم وهي منحرجة تركب وياه بروحهم – وفالسيارة – خليفة يسوق ب بطىء وسلامة قلبها يدق بقو و ميته غيظ ليش يسوق جيه.

خليفة: وين تبين تروحين؟.

سلامة بعصبية: وين بعد؟؟ بيتكم.

خليفة بغلاسه: مافيني اروح البيت.

سلامة: انزين ودني بيتنا.

خليفة: بعد مافيني اروح بيتكم الحين.

سلامة: لا والله وين تبى تروح.

خليفة بخبث: شورايج نروح كارفور والا العين مول.

سلامة بعصبية أكثر: لاو الله أحسن نروح دبي شورايك.

خليفة يبتسم: والله فكره مب بطاله اذا كنتي تبين تروحين ولا يهمج الحين بوديج.

سلامة: خليفة عن الغلاسة.

خليفة:اي غلاسة انتي قلتي تبين تروحين دبي وانا ما بخليها فخاطرج.

سلامة سكتت عنه تعرف ان يمزح بس شوي انتبهت ان هذا الطريج ما يودي لبيت خالتها ولا لبيتهم.

سلامة باهتمام: خليفة وين رايح؟.

خليفة بجدية: دبي وين رايح بعد.

لفت سلامة عليه وبصوت عالي: شووو؟.

خليفة:بسم الله ليش تصارخين؟؟ وشو اللي شو؟.

سلامة بغيظ: وين رايح؟؟.

خليفة: دبي ما تسمعين.

سلامة: عن الخبال وردني البيت.

خليفة: عاد انا طلعت من العين ما برجع.

سلامة: مسرعك طلعت من العين!! لا انت بعدك ما طلعت هذي شوراع العين , ردني البيت.

خليفة: منو قالج هذيلا شوارع العين انتي في مرة شفتي هذيلا الشوارع؟.

سلامة: لا مب شايفتنهن بس أنا متأكدة انهن شوارع العين.

خليفة: عيل أنا أأكدلج ان هذيلا مب شوارع العين.

سلامة بدت تخاف بس هي عندها احساس انهن شوارع العين ويعني مب بهذي السرعة بيطلعون من العين , بس بعد بدت تشك هي مب متأكدة لانها واول مرة تشوف هذي الشوارع.

سلامة بهدوء مزيف: خليفة استهد بالله و ردنا البيت.

خليفة: لا تحاولين ما بردج البيت.

سلامة: انت تخبلت, انزين خبرني شو بنسوي فدبي؟.

خليفة: وايد أشياء.

سلامة: انزين انا ماريد اروح وياك نزلني.

خليفة: اي حد يركب سيارتي امشيه بكيفي.

سلامة: انزين وقف السيارة.

خليفة: ليش؟.

سلامة: بنزل و بوقف تكسي وبرجع البيت.

خليفة بستهزاء: هاهاها تبيني اكسرلج ريولج.

سلامة: عيل وقف خبالك و ردنا البيت.

خليفة بجدية: اي خبال؟؟ بعد مودنج دبي أمشيج تقولين خبال.

سلامة: انزين انا ماريد اروح دبي, وماريد اروح وياك, ولو رحنا متى بنرجع؟ وأنا شو بقول لأمي؟ والله لتجتلني حرام عليك خليفة بس عاد من المصخرة يلا نرجع البيت.

خليفة: ومنو قالج اني اتمصخر وياج انا صدق رايح دبي.

سلامة: خليفة الحين انت تتكلم عن جد.

لف خليفة عليها وطالعها فعيونها وسلامة انصدمت.

سلامة: يعني ما تتمصخر.

خليفة فخاطره يبى يضحك: الحين فهمتي الحمدلله.

سلامة تفكر بخوف وبسرعة وفكرت تتصل بسيف بس اذكرت انها ما خذت شنطتها وتروعت , بس انتبهت انهم فحاره.

سلامة بتردد: خليفة انا اذكر ان الطريج من دبي والعين مافيه حارات نحن شكلنا بعدنا فالعين , بس شو هذي الحاره وين ؟؟ وين يايبني هنيه ؟ و شو هاي الحاره اللي تروع حتى مافيها ليتات.

طالعها خليفة وابتسم ابتسامة خبيثة و شريرة وفهذي لحظة سلامة طاح قلبها فريولها من الخوف وماقدرت تقول شي الا انها تصيح , خليفة ارتبك ما توقع انها تصيح وسرع بالسيارة وهو يرمسها.

خليفة: سلامة لا تصيحين ولا تخافين اتمصخر وياج والله مسوي فيج مقلب هذوه بيتنا لا تصيحين.

سلامة مارفعت راسها تصيح بخوف:.....................

وخليفة وقف السيارة جدام بيتهم: سلامة لا تصيحن رفعي راسج هذوه البيت والله العظيم هذي حارتنا بس من ورا , انتي ولا مرة شايفه حارتنا من ورا؟؟ والله انا كنت متاكد انج بتعرفين اني اقص عليج والله مادري انج مب شايفه الحاره من ورا , لا تصيحن والله كنت متعمد اوديج شوارع مب شايفتنهن من قبل عشان اغلسبج والله مب قصدي اصيحج.

سلامة مب رايمه اتصدقه تخاف ترفع راسها وتنصدم , خليفة اتصل بموزة.

موزة: وينكم؟.

خليفة: موزان تعالي برع سلامة تصيح.

موزة: ليش؟.

خليفة: انتي تعالي عقب بخبرج بس لاتقولين لاحد اوكي.

موزة: ان شاء الله , الحين يايه. سكرت عنه.

ميرة: وينه خليفة؟.

موزة ماردت عليها وطلعت بسرعة وشافت السيارة برع اتغشت وطلعت برع وتقربت من السيارة وراحت عند باب سلامة وفتحته , وسلامة اول ما انفتح الباب صرخت.

موزة تروعت: خيبة تخيب العدو روعتيني ليش تصارخين؟.

سلامة طالعت موزة ولفت اطالع البيت وبعدين خليفة.

موزة: شوفيج ليش تصيحين؟ خليفة شو سويتبها؟.

خليفة: ركبي بقولج.

ركبيت موزة وخليفة حرك خليفة السيارة ومشى فالحاره وخبر موزة عن المقلب.

موزة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها عجيبة الحركه.

خليفة: هاهاهاهاهاهاا.

سلامة معصبة: عجيبة فعينج , والحين ردني البيت أنا مستحيل اصدقك مرة ثانية و التوبة اركب وياك , صدق انك سخيف الحين لو مت شو بتسوي؟.

موزة: من شو بتموتين؟.

سلامة: من حركته السخيفة والله العظيم اتروعت من الخاطر والحين أكيد شعري شاب كله.

خليفة: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة: ولك عين تضحك.

موزة+خليفة: هاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة: وقف السيارة خلني انزل.

خليفة: يعني ما تثقين فيني؟.

سلامة: من اليوم انعدمت الثقة من بينا.

موزة: حشى بتسوينها فلم هندي يابوي خذيها بروح رياضية.

سلامة: ما عندي روح رياضية حليلي كنت طول الوقت حاسبة ان يتمصخر بس من شفت هذي الحاره السخيفة تروعت عنبوهم ليش ما يركبون ليتات عادي حد يرتكب جريمة ومحد بيدري.

خليفة: انزين طاح الحطب؟.

سلامة: لا ماطاح.

خليفة: هاهاهاهاهاها انزين كيف اطيحه.

سلامة: ما بخبرك ردوني البيت.

موزة شهقت: خيبة خليت ميرة بروحها محد وياها.

خليفة: وين مريم؟.

سلامة: شو نسويلها.

خليفة لف يطالع سلامة بس هي كانت لافه الصوب الثاني و موزة تجاهلت كلام سلامة.

موزة:مريم طالعه مع سيف حليها سألتني وين خليفة وانا مارديت عليها طلعت بدون ما اقول شي.

سلامة بغيرة وبدون حاسية: شو تباه ليش تسأل عنه؟.

خليفة مستغرب من سلامة.

موزة بخبث: بدت الغيرة.

سلامة انتبهت على اللي قالته وانحرجت: ما عندج سالفة وأحسن لو تسكتين.

موزة تبتسم:انزين بسكت وبنزل.

نزلت موزة وسلامة بغت تنزل وراها.

خليفة: سلامة.

سلامة: نعم.

خليفة مبتسم بهدوء: تغارين من ميرة؟!!.

سلامة بارتباك: انا اغار من ميرة؟!!!! من شو ان شاء الله.

خليفة يطالعها فعيونها: انتي تعرفين من شو اقصد تغارين.

سلامة نزلت عيونها بحراج وتلونن خدودها وقبل لا تسكر الباب.

خليفة: لا تلوميني يوم اغار من اي حد.

سكرت الباب وراحت داخل واتصلت بالدريول و روحن هي و روضة البيت,,, وبالباجر يوم الخميس الساعة 2,30 الظهر فبيت مريم وسيف,,, سيف يترجى مريم تقعد وياه.

سيف: عاد مريوم لا ترقدين والله العظيم ملان.

مريم تغطي راسها بلحاف: وأنا شو تباني اسويلك؟.

سيف: تعالي قعدي وياي بنطالع فلم والا بنلعب باللعبة.

مريم بغياظ: مب متفيجتلك انا تعبانة بارد ارقد.

سيف يسحب اللحاف عن راسها: انتي ما شبعتي من الرقاد؟.

مريم: لا ما شبعت اذا انت حضرتك كنت تسولف لين الساعة 12 وعقب شغلت التلفزيون وتميت اطالع لين مارقدت وانا ماداني ارقد على الحشرة ومن رقدت أنت الساعة 1,30 بندت التلفزيون وحاولت ارقد ماقدرت , تميت اتجلب لين الساعة 3 وعقب رقدت ونشيت الساعة 7,30 , بعكس ناس تمو راقدين لين الساعة 11,30 , عشان جيه ما يحسون بتعب راقدين حتى الشبع.

سيف: وانتي منو قالج تنشين الساعة 7,30 ليش مارقدتي؟.

مريم: عيوني عيب الحرمة ترقد لين الساعة 11 و 12 لازم تكون واعيه قبل ريلها و مجهزة الريوق وتقعد تترياه لين ما ينش,, وانا هذي حالتي.

سيف: انزين وعيب الحرمة تخلي ريلها قاعد بروحه و ملان , لازم تقعد وياه وتونسه وترفه عنه.

مريم: لا والله حد قالك ان الحريم مهرجين.

سيف: مريوم عاد بلا استهبال يلا قومي نسير نلعب.

مريم: ماريد العب وياك ابى ارقد.

سيف: حرام عليج انا ملان وطفران أريد اسولف مع حد ماريد اتم بروحي.

مريم: ليش مارحت دبي مع غانم وخليفة؟.

سيف: ماريد اروح وياهم المفروض تحمدين ربج انا فضلتج عليهم شفتي ريال يودر ربعه ويقعد يجابل حرمته الا غيري انا و بس انتي ما فيج خير لو رحت وياهم وخليتج بروحج لين بالباجر.

مريم: خيبة لو رحت دبي ما كنت بترجع فنفس اليوم.

سيف: لا ببات فدبي.

مريم: هيه تروم!!.

سيف: شو على بالج ماروم اتروع منج؟؟؟.

مرمي: اصلا ما اهون عليك تخليني بروحي.

سيف: اذا قعدتي وياي ما بتهونين واذا ما قعدتي هيه تهونين.

مريم: سيف انت وايد تهذرب ممكن تخليني ارقد؟.

سيف: يعني ما بتقومين؟.

مريم: لا.

سيف: اوكي برايج رقدي , بس ماعليه ان ما خليتج ادوريني فكل مكان وتترجيني بس تبين نظرة مني وبعد ما بعطيج ما بكون سيف.

مريم: قبل لا تطلع خبرني منو بتكون اذا ما سويتبي شرات ما قلت خلني اتعود على الاسم من الحين.

طالعها سيف بنظرة قهر وسكر الباب بقو.

مريم: هاهاهاهاهاهاها محلاك وانت معصب.

وقامت , وسيف شغل اللعبة وحط فلم طيارات وقعد يلعب وهو مضيج عليها وبعد عشر دقايق طلعت مريم وقعدت عداله وهي تبتسم وهو ما لف عليها ولا سوالها سالفة كمل لعبة وهي حطت ريل على ريل وطالع كيف يلعب.

مريم: أريد ألعب.

سيف:.......................

مريم: سيف أريد ألعب.

سيف:..........................

مريم: يا ناس أريد ألعب.

سيف:........................

وحطت ايدها فشعره تلعبه : سواف حبيبي ابى ألعب.

سيف: ما باج تلعبين وياي.

ابتسمت بانتصار, وبدلع: افا أنا مريومه ما تباني ألعب وياك ليش حبيبي؟.

سيف خوز ايدها عن راسه: خوزي ايدج ولا تتكلمين بهذي الطريقة روحي رقدي.

مريم بدلع: ماريد أرقد أريد اقعد وياك , عادي ألعب وياك؟.

ابتسم سيف وطالعها بطرف عينه وكمل لعبه, ومريم ابتسمت وركبت الجهاز الثاني وبندت الفلم بتحط غيره.

سيف بهدوء ( يبى يغايظها): ليش بندتيه؟.

مريم: لاني ما احب افلام الطيارات.

سيف: وانا شو يخصني ردي فلمي.

مرمي: مابرده انا ما احبه.

سيف: عيل لا تحطين هذا الفلم اكرهه.

مرميك انا ما احب العب بغيره.

سيف: هذي والله مب مشكلتي.

ونزل عدالها وسحب الفلم عنها.

مريم: هاته.

سيف: ماريد.

مريم بتهديد: سيف عطني اياه.

سيف: ماريد.

مريم: انزين انا براويك.

قامت اضاربه تبى تاخذ الفلم عنه وهو ميت ضحك عليها.

سيف: ما بترومين تاخذينه.

مريم: بخذه يعني بخذه.

ورن تلفون البيت.

سيف: قومي ردي على التلفون.

مريم: مابى انت رد على التلفون.

سيف: روحي انتي.

مريم: انت روح.

سيف: مريوم روحي ردي.

مريم: قتلك مابرد.

سيف: صدق انج عنيدة.

عطاها الفلم وقام يرد على التلفون وهي حطت الفلم بسرعة وشغلته ولعبت.

سيف: الو.

موزة: هلا سيف.

سيف: أهلين الموز.

موزة: شو تسوون لا يكون راقدين؟.

سيف: لا مب راقدين.

موزة: عادي اييكم.

سيف: تعالي بتفكيني من صدعت بعض ناس.

مريم: مادري منو فينا الصدعه أنا والا انت؟.

سيف: أكيد انتي.

موزة: انتو ما تقدرون تقعدون دقايق بدون ما تتغايظون.

سيف: لا مانقدر اذا ما تغايظنا عرفي نحن زعلانين.

موزة: اوكي الحين انا بسكر وبعد ربع ساعة بكون عدكم ان شاء الله.

سيف: نترياج.

وسكر عنها وقعد عدال مريم.

مريم: تبى تلعب؟.

سيف: لا بشوفج كيف تلعبين.

مريم كملت لعبها وسيف يلعب بشعرها.

سيف: مريومه.

مريم: عيونها.

سيف يبتسم: قصي شعرج لين جتوفج.

مريم طالعته بعصبية: هذا اللي ناقص بس, انا ما صدقته يطول و يغطي ظهري الحين تقولي قصيه, ليش مب حلو؟؟.

سيف: لا والله بالعكس وايد حلو ما شاء الله عن لا تقولين حسدته, بس شعرج وااااااااايد واااااايد ناعم ومن بتقصينه شو بيطلعين عجيييييييبة.

مريم: خلاص ان شاء الله باجر بقصه.

سيف: والله؟.

مريم: والله.

سيف: انزين ممكن الحين تقعدين تحت.

مريم: ليش؟.

سيف: بمشط شعرج وبعقصه.

مريم: انت ما تعرف تعقص.

سيف: انا ما اعرف اعقص؟؟؟؟ حليليج انتي قاصين عليج انا احسن واحد فالعالم يعقص طلبي اي نوع من العقوص وبسويه , اذا تبين هذا العقص الفرنسي والا الفلبيني بسويلج اياه بسهوله.

مريم: مشكور ماريد الا عقص عادي.

سيف: متأكدة؟.

مريم: هيه متأكدة.

سيلإ: أحسن لان مالي خاطر اسوي غيره.

مريم: هاهاهاهاهاهاها قول لانك ما تعرف تسوي غيره.

سيف: انزين صح ما اعرف اسوي غيره.

قعدت مريم تحت وقام سيف وياب المشط وعقصها.

سيف يدعي: إن شاء الله يارب يطلعن بناتنا شرات شعر أمهن إن شاء الله إن شاء الله يا الله ياكريم يكون شعر بناتي شرات شعر أمهن يا رب يا رب.

مريم: هاهاهاهاهاهاهاها شياك صرت شحات.

سيف: أدعي لبناتي.

مريم: يجهز القماط قبل الولد.

موزة: السلام عليكم.

سيف بصوت عالي: وعليكم السلام و الرحمة.

موزة: وينكم؟.

سيف: تعالي فالصالة اللي فوق.

موزة: شو تسوون؟.

مريم: تعالي بنلعب انا وانتي.

سيف: وانا عطيني الصحن اللي فإيدج وخبريني شوفيه؟.

موزة: كيك.

سيف: غايته.

خذ الصحن عنها وكل بدون ما يعزم عليهن وهن يلعبن وسيف يساعد موزة ويخليها تغلب مريم اللي تعصب وتغتاظ منه.

مريم: انا ما لعب انتو غشاشين.

موزة: انا اغش؟؟.

مريم: انتي ما تغشين هذا سيف.

سيف: انا فشو غشيت.

مريم: ليش تاخذ الجهاز وتلعب عنها ما يوز حتى انا لازم تاخذ الجهاز عني وتلعبلي.

سيف: اوكي يلا لعبن مرة ثانية.

مريم: خلاص ماريد العب عافت الخاطر.

سيف: دوج كلي كيك.

مريم خذت الصحن: هاته.

موزة: يعني ما تبون تلعبون.

مريم+سيف: لا.

موزة: عيل ببندها.

بندت اللعبة وقعدت عدال سيف اللي يطفر بمريم وما يخليها تاكل.

مريم: اوووف منك خلني اكل.

سيف: كلي مب ماسكنج.

مريم: صدقني يا سيف اذا سحبت الصحن بتشوف شي ما شفته.

موزة: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف سحب الصحن: يلا شو بتسوين.شلت كوب العصير و جبته على كندورته.

موزة: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

أزهار الربيع
01-28-2006, 08:50 AM
@@ البارت الثالث والاربعين @@

سيف وقف: يا الغبية شو سويتي.

مريم: انا قتلك لا تسحب الصحن بس انت ما تسمع الكلام.

سيف: اصلا انتي غبية منو بيغسل الكندورة غيرج.

مريم: منو قالك اني اغسل ثيابك البشكارة تغسلهن.

موزة: عن الجذب مريوم انتي دايما تغسلين ثيابه ما تخلين البشكارة تغسلهن.

سيف: ادريبها انها تجذب.

مريم: انزين هذي المرة ما بغسلهن.

سيف: ما ترومين , بروح ابدل كندورتي وبرجع لا تحشن فيني.

موزة مبتسمة: اوكي.

مريم: شورايج نروح السوق.

موزة: الحين.

مريم: هيه الحين كارفور والعين مول دايما فاضين هذا الوقت.

موزة: اوكي ما عندي مانع بس منو بيودينا؟.

مريم: منو غير سيف.

موزة: ما بيطع تعرفينه ما يحب يودي البنات يتشرن.

مريم: ما عليج انتي خليه علي.

موزة: اوكي بنشوف.

ودخل سيف عندهم وهو متكشخ وهن يطالعنه بصدمه.

سيف يبتسم: شفيكن؟. وقعد من بينهن.

مريم: على وين إن شاء الله بهذي الكشخة كلها.

سيف: ولا مكان.

موزة: عيل حق شو متكشخ ومتعدل و متعطر؟.

سيف: حقكن.

مريم: مادروم هذي الكشخة كلها حقنا شو رايك نروح السوق.

سيف: وين تبن؟.

مريم: كارفور والا العين مول.

سيف: يلا قومن.

مريم: صدق.

سيف : صدق بس مب الحين بعد الصلاة يلا قومن اتجهزن.

مريم: يلا موزان الحين يأذن بنصلي و بنتجهز بسرعة اوكي.

موزة: اوكي.

وقامت موزة بتظهر.

سيف: موزة اتصلي بسلامي.

موزة: ليش؟.

سيف: سأليها بتروح هي و روضة ويانا دبي.

مريم+موزة: دبي؟!!!!!.

سيف : بسم الله شفيكن هيه دبي والا ما تبن تسيرن.

مريم: منو قال ما نبى.

سيف: عيل اتجهزن برجع من المسيد اريد القاكن جاهزات والا تراني بكنسل السيره.

موزة: لا لا تكنسلها بتلقانا جاهزات.

سيف: لا تنسن اتصلن بسلامي.

موزة: ما اعتقد روضة بتروح.

سيف: ليش؟.

موزة: روضة ما تروح مكان بلا سارة.

سيف: اوكي بناخذ سارة ويانا , مريوم اتصلي باختج وطالعيها اذا بتروح ويانا.

مريم: إن شاء الله.

موزة: وانا بتصل بسلامي.

طلع سيف و موزة , سيف رايح المسيد وموزة راحت البيت تصلي وتقول لامها انها بتروح مع سيف ومريم واتصلت بسلامة وسلامة قالت لأمها بعد و وافقت ,, وعلى الساعة 4,30 خطف سيف عليهن و راحو دبي وفالسيارة البنات مرتبشات و يسولفن و يضحكن.

سيف :إإإإيييييييه انتن شوي شوي ما فهمت شي كلكن ترمسن مع بعض منو اسمع خيروني ؟؟ حشى خلية نحل مب بنات.

البنات: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة: يعني ما نرمس نقعد ساكتين.

سيف: لا رمسن بس مب كلكن مرة وحدة أنا أريد اسمع شو تقولن بس مب قادر , روضة وسارة من صوب وانتي و موزان من صوب وهنيه مريم صادعتني كل شوي غيرت الشريط.

مريم: أنا صادعتنك والله مب منك مني أنا اللي مسوتلك سالفة و اهديك الاغاني.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاههاها.

سيف يبتسم: انا ما قلت شي اهديني بس بعد اريد اسمع شو يقولن.

مريم: وانت ليش راز بويهك لو يبن يخبرنك جان رمسنك , هذي سوالف من بينهم.

سيف: انزين هن ما يقولن سر يعني عادي اسمع.

مريم: لا مب عادي محد قالك سيف اسمع شو نقول.

سيف: ومحد قال سيف لا تسمع رمستنا.

مريم: المفروض من نفسك تفهم ما يحتاي حد يقولك.

سيف: انا بكيفي أحب أرز بويهي انتي ليشش تتدخلين.

مريم:انت ليش معصب انا اناقشك؟.

سيف: ماريدج تناقشيني سكتي عني.

مريم بغياظ: ما بسكت.

سيف: سكتي والا تراني بردكم البيت.

الكل: لالالاااااااااااااااااااا.

مريم بغلاسة:ماريد اسكت الله ليش عاطنا لسان عشان نسكت.

سيف: ما عاطنج اياه عشان طول الوقت تهذربين.

مريم: حمد ربك أسولف وياك.

سيف: ما باج تسولفين وياي.

مريم: اوكي ما بسولف وياك.

سيف: احسن.

مريم: الله يسامحك.

موزة: بس بس بس انتو الاثنثنه طول الوقت تتضاربون انتو من تكونون بروحكم شو تسووون.

سلامة: نحن قلنا من بيعرسون ما بنسمع صوتهم عثرهم ما يتغيرون.

مريم+سيف: هو اللي يبدأ , هي اللي تبدأ.

مريم: ليش تقلدني.

سيف: ما قلتدج.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

روضة: حرام عليكم متى بتسكتون طفرتبونا.

لفت مريم صوبهن تبى تغايظ سيف: صح ما خبرتكم.

البنات: شو؟؟.

مريم: شفتو حلقة ساعة بقرب الحبيب هذاك الاسبوع.

البنات: لا.

سلامة: نحن ما نتابع هذي البرامج بس خبرينا شو استوى؟.

مريم: صح ان هذا البرنامج سخيف بس الملل وما يسوي , كانت ضيفة الحلقة كاتيا حرب والله لو سمعتوها صدق انها تافهه وما عندها سالفة وما تستحي.

مريم متعمدة ترمس فموضوع سيف ما يعرفه والبنات دخلن فمواضيع ما يعرفهن سيف بدون ما يقصدن وحاول سيف يشاركهن فسوالفهن بس هو مب فاهم شي وكل ما يسأل مريم سؤال ما ترد عليه و وحده من البنات يردن يجاوبن عليه وسيف عرف ان مريم مغتاظة ومتعمدة تدخل فهذي المواضيع,, بس مريم ما خلت البنات يطولن فهذي المواضيع لان سيف ما يهون عليها بس كانت تتجاهل ترمس وياه ,, ووصلو دبي وهم نازلين من السيارة بيدخلون المول تقرب سيف عدال مريم.

سيف بصوت واطي: زعلانه مريومه؟.

مريم:لا.

سيف: عيل ليش ما كنتي ترمسيني؟.

مريم: مب انت قايل ما تباني ارمسك.

سيف: انا كنت أمزح وياج تعرفيني ما اعرف اقعد بدون ما ترمسيني.

مريم: عاد انا شدراني انك تمزح.

روضة تقربت عدالهم: شو تقولون؟؟.

سيف يبتسم: ليش رازه بويهج ريال وحرمته يرمسون ليش تتدخلين.

روضة: خاطري اسمعكم ترمسون بعض بدون ما تتضاربون.

سيف: هذي أسرار زوجية ما نقدر نسمعج.

روضة: يا عيني على الاسرار الزوجية ما نروم.

مريم: هاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: شي طبيعي ما ترومين هاهاهاهاها.

ومن دخلو لعوزن بسيف اللي ندم ان خذهن وياه يعرف البنات والحريم ما ينعطن ويه فالسوق , طفربه اللي تقوله تبى تاخذ شموع واللي تقوله تبى محل اطفال واللي تقوله محل عطور ومكياج واللي جواتي وشنط واللي ملابس وتعب وياهن.

سيف بتعب: منو تبى شموع؟.

سلامة: أنا.

سيف: هذوه تعالي دخلي , تعبتني التوبة اوديكن مكان – دخلن – سمعن دقايق بروح وبرجع.

موزة: وين بتروح؟.

سيف: الحين بيي ما بتأخر.

البنات: اوكي.

طلع سيف من المحل وبعد خمس دقايق رجع وشاف سارة و روضة واقفات مع بعض وسلامة موزة مع بعض و مريم بعيد شوي عنهن وراح سيف عندها.

سيف: شي عيبج؟.

مريم: هيه.

سيف: عيل ما شوفج خذتي شي.

مريم: شباهن و شو بسويبهن ؟؟ البيت متروس شموع ليش اشتري بعد.

سيف: مريوم.

لفت مريم اطالعه: عيونها - و شافت الباقة – حقي؟.

سيف يبتسم: هيه حقج.

مريم ابتسمت بخجل: مشكور واااايد حلوه.

خذتها وسيف يبى يقولها شي .

سيف : مري............

البنات: يا سلااااااااااااام.

لفو سيف ومريم عليهم ومريم انحرجت من نظراتهن.

سيف منحرج بعد: من وين ييتن انتن؟.

روضة: ونحن بعد نبى ورد شمعنى مريم.

سيف: لأنها حرمتي.

روضة: ونحن خواتك.

سيف: خلاص ولا يهمج الحين بروح أخذلكن.

روضة: خلاص ما نبى ما خذتلنا من قبل.

موزة: رويض بس احرجتيه.

سيف: خلصتن.

سلامة: من زمان.

طلعو و دخلن البنات محل غيره وسيف وقف برع يرمس تلفون وبعد ما خلص دخل عندهم.

سيف: انتن بعدكن بتتشرن وأغراضكن اللي خذتنهن وايد بسير اوديهن السيارة وبرجع.

مريم: ما بتروم تشل الاكياس كلهن بروحك.

سيف: انتي هاتي خليني اجرب.

حاول سيف وماقدر.

روضة: أنا بروح وياك.

سيف: اوكي يلا رويض تعالي وياي وانتن لا تتحركن من هنيه دقايق وبرجع.

البنات: انزين.

سيف: ياويلكن اذا ما حصلتكن هنيه.

سلامة: لا تخاف ما بنتحرك.

راح سيف مع روضة يودون الاغراض.

موزة: سلامي شو عيبج.

سلامة: ولا شي.

مريم: ليش؟.

سلامة: صراحة مليت من اول ما وصلنا ونحن نتشرى لاعت جبدي الحين الساعة 8 وانا ميته يوع.

سارة: حتى انا يوعانه.

مريم: خلاص من بيرجع سيف بنقوله ان نحن يواعه.

وردن البنات يكمان مشترى الا سلامة قعدت على الكرسي وعاطيه ظهرها لباب المحل وهي كانت اطالع البنات وهي سرحانه ,, بس انتبهت على صوت ريال يقول رقمه واتيبست سلامة فمكانها.

سلامة فخاطرها: حتى المفلع موجودين فدبي حشى فكل مكان.

والريال عاد رقمه وهي ترتجف من الخوف مب رايمه تتحرك والا توقف من مكانها وسمعت الريال يضحك بشوي شوي.

الريال: شحالج بنت العم؟؟؟.

لفت سلامة وشافت خليفة وغانم واقفين وراها ويضحكون.

سلامة: غانم يا السخيف روعتني.

وضربته ضربه خفيفه.

خليفة+غانم: هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة توجه كلامها لخليفة: وأنت تعاونه على الشر , حمدو ربكم اني ما باغمت زغت من الخاطر.

غانم: الحين لو كان صدق واحد يرقمج جيه بتمين؟.

سلامة: ليش أنا اروم اتحرك من الخوف.

خليفة: أنا قتله سلامة بتتروع لا تسوي جيه بس هو قصده يروعج.

سلامة: الله يسامحك.

غانم: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

سلامة: شو تسوون فدبي وشدراكم ان نحن هنيه.

غانم: نحن من الساعة 1 فدبي.

سلامة: شو تسوون؟.

خليفة: معزومين.

سلامة: هيه , وشدراكم ان نحن هنيه.

خليفة: اتصلبنا سيف وخبرنا انكم بتيون دبي.

وردو سيف و روضة وكملو البنات مشتراهن وهم يمشون تخرطفت سلامة و اتمسكت بغانم وغانم مسكها عن لا اطيح , وكلهم وقفو يشوفون سلامة.

سلامة: الحمدلله انك عدالي والا عادي أطيح على ويهي واتكسر.

موزة: بسم الله عليج شو ياج؟.

سلامة: شدراني.

سيف يبتسم: الحمدلله ييت سليمة.

غانم: منو سليمة؟؟

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاهاها.

خليفة اتروع عليها بس فنفس الوقت منقهر من غانم ليش يمسكها,, وهم يمشون.

سلامة: اووف يوعانه وخاطري فحلاوا.

سارة: حتى نحن.

روضة: انزين ماشي فشنطج حلاوا؟.

سلامة: لا.

مريم: غريبة.

غانم: انا بسير اخذلكن حلاوا سلامي بتيين وياي؟.

سلامة: هيه.

غانم: انتو بتقعدون هنيه.

سيف: هيه تراهن ييبن يتشرن ما خلصن.

غانم: اوكي عيل نحن ما بنتأخر يلا سلامي.

راحت سلامة مع غانم وخليفة يطالع سلامة بغيظ.

موزة: خليفة.

خليفة: نعم.

موزة: تعال وياي بسير اخذ ملابس لمنى وسلومي.

خليفة: يلا.

وهم يشون.

موزة: شوفيك.

خليفة: ما شي.

موزة: ما يحتاي تعصب وتغتاظ دايما غانم يعامل سلامة مثل اخته.

خليفة ضحك بسخرية.

موزة: ما تصدقني.

خليفة: ......................

موزة: انزين ليش ما قلتلها لا تروحين مع غانم؟.
خليفة: وبأي صفة أقولها لا تروحين وياه ؟؟ وبعدين غانم بيزعل لان سلامة شرات أخته.

موزة: شفت انت بروحك قلتها سلامة أخته.

خليفة: أدري والله أدري بس غصبن عني.

موزة: بدال ما تحرق اعصابك طيعني و روح أخطبها مرة ثانية.

خليفة: هذا المحل تبين؟.

موزة: اوكي تجاهل كلامي بعدين بتندم.

ودخلت المحل وخليفة واقف يترياها وهو يفكر بكلامها.

اما سلامة وغانم وهم يشترون حلاوا , شاف غانم بنت صغيرة تصيح ومحد وياها وراح عندها وقعد جدامها.

غانم يبتسم ومسح ع راسها: ليش تصيحين؟؟.

رفعت البنت راسها وفعيونها مبينه كل براءة الدنيا نزلت راسها وردت تصيح بصوت أعلى.

غانم: عيوني ليش تصيحين؟؟.

البنت: أبا حلاوا.

غانم: هذوه الحلاوا خذي.

البنت بدون ما ترفع راسها: ما تخليني.

غانم: منو ما تخليج تاخذين؟.

رفعت راسها وأشرت على بشكارة ترمس بشكارة ثانية.

غانم يبتسم: تخسي الا هذي ما تخليج تاخذين حلاوا قومي انا بشتريلج حلاوا وااايد.

البنت: صدق.

غانم: هيه صدق قومي.

البنت ما قامت طالعت غانم بنظرة خوف.

غانم: شوفيج بعد.

البنت براءة: ما بتسرقني؟؟.

غانم اول طالعها باستغراب بس انفجر يضحك: هاهاهاهاهاهاها لا ما بسرقج.

البنت: صدق.

غانم بحنان: صدق.

ويت سلامة: شو فيها ليش تصيح؟.

غانم: تبى حلاوا و البشكارة ما تخليها تاخذ.

سلامة تبتسملها: انتي تحبين الحلاوا.

البنت: وااااااااااايد.

سلامة: حتى أنا احب الحلاوا وايد تعالي بنشتري انا وانتي.

البنت: ما بتسرقوني؟؟.

غانم: لا يابوج ما بنسرقج.

البنت: واذا سرقتوني؟.

غانم: صارخي بصوت عالي انزين.

البنت براءة: انزين.

وقامت وياهم وغانم متخبل عليها.

غانم: شو اسمج؟.

البنت: نوووف.

غانم: كم عمرج؟.

نوف اطالع ايدها وتحسب ورفعت ثلاث اصابع: شوف جيه عمري ثلاثة.

غانم ابتسم وشلها وباسها: فديت ها الويه محلاج.

وتوهم بيحاسبون يت البشكارة محتشرة و سحبن نوف من عند غانم.

نوف: حلاوي.

البشكارة: مافي حلاوا.

نوف: أريد حلاوي.

غانم عصب: خليها.

البشكارة: انت شو يقول ماما يريد هي.

غانم: صبري.

البشكارة: ما يقدر يصبر.

غانم طالعها بنظرة روعتها , حاسب غانم وعط البنت الكيس.

نوف: شكرا.

غانم مبتسم: عفوا هاهاهاها.

راحت البشكارة مع البنت.

سلامة: ليش ما ضربتها؟؟؟.

غانم: قهرتني من الصبح تهذرب مع ربيعاتها و مخليه البنت تصيح , وبعدين تقولي ماقدر اصبر صدق حماره.

سلامة: والله الغلط مب من البشكارة من ام البنت في حد يخلي بنته عند بشكارة.

غانم: والله لو حرمتي مخليه عيالي عند البشكارة والله لاصفعها ,, عيل حد يخلي هذي القمر عند هاي البشكارة الهبلة صدق ان أمها ما فيها عقل حد يأمن عياله على بشكارة , الحين لو شي لا سمح الله صارلها لا الام بتدري ولا البشكارة , وبعدين اصلا ما شي ام عاقله تأمن بنتها على البشكارة هذيلا شياطين والله ما تعرفين شو يسوون باليهال عشان ينتقمون من اهلهم.

سلامة: خلاص ليش معصب البنت مب بنتك ولا الحرمة حرمتك هم كيفهم هم ادرى بمصلحة عيالهم.

غانم: صدقج , بس والله نوف مب هاينه علي ما يبونها يعطوني اياها.

سلامة: محد ما يبى عياله وبعدين مب زين الظلم يمكن امها توها مخليه بنتها مع البشكارة.

غانم: يمكن.

سلامة: مادامك تموت على اليهال ليش ما تعرس؟.

غانم لف يطالعها وابتسم.

سلامة: ليش تبتسم؟.

غانم: ماشي بس انتي بتكونين أول وحده تعرف منو أريد.

سلامة: والله؟؟.

غانم: والله.

وابتسملها والافكار توديه وتييبه, وصلو عندهم وسألت سلامة عن موزة وخليفة وقالولها انهم راحو يشترون لمنى وسلامة راحت عندهم و شافت خليفة واقف جدام المحل وشكله سرحان.

وقفت سلامة وراه وبصوت واطي: شو تسوي؟؟.

لف خليفة يطالعها.

سلامة مبتسمة: على الاقل مثل انك متروع.

طالعها خليفة من فوق لتحت ولف عنها.

سلامة مستغربة: ليش اطالعني جيه؟.

خليفة:.....................

سلامة: شوفيك؟؟.

خليفة: سلامة مب متفيج لج روحي عني.

سلامة: بسم الله شفيك شاب ضو.

خليفة: أحسلج ابتعدي عني انتي بالذات.

سلامة: أنا شو سويت؟.

خليفة: ما سويت شي بس روحي عني مب طايقنج.

سلامة: خيبة وشو سويتبك عشان مب طايقني؟.

خليفة: قتلج ما سويتي شي.

سلامة: وانا متأكدة اني ما سويت شي.

ومشت بتدخل المحل بس ردت مرة ثانية عنده.

سلامة: اسمع خليفة أنا ما أحب حد يزعل مني وخاصة اني مب عارفة شو سويت , قولي؟؟.

خليفة تنهد: ما سويتي شي.

سلامة: لا اكيد أنا سويت شي زعلك وانا مب عارفه شو هذا الشي قولي شو مضايقنك و ريحني.

خليفة: انتي تعرفين شو مضايقني.

سلامة: ما عرف.

خليفة بعناد: لا تعرفين.

سلامة اطالعه وبتردد: لا تقولي غانم!!.

خليفة ابتسم باستهزاء: تعرفيني ما حب طريقة كلامج مع غانم واسلوبج وياه.

سلامة: خليفة انا اكثر من مرة قايلتلك اني طول عمري اتعامل مع غانم بهذي الطريقة ماقدر اغير من أسلوبي.

خليفة: وانا ما قتلج غيري اسلوبج وما قتلج سوي شي , روحي عني.

سلامة: خليفة افهمني صعب علي أقول لغانم غير أسلوبك وياي والا انا اغير أسلوبي وياه بس عشان خاطرك, خليفة غانم أخوي أخوي.

خليفة: لا مب أخوج ولد عمج.

سلامة: بالنسبة لك ولدي عمي أما بالنسبة لي غانم أخوي.

خليفة: وهو يعتبرج مثل أخته؟.

سلامة بثقة: أكيد.

خليفة: شدراج قالج؟

سلامة: لا ما قال بس ما يحتاي يقول لاني أعرفه ما يعاملني الا شرات اخته وكلهم عارفين ومتأكدين ان غانم يعتبرني اخته الا أنت.

خليفة: ما بتأكد الا اذا انتي تأكدتي ان ميرة شرات أختي.

سلامة: ميرة مب أختك.

خليفة: حتى غانم مب اخوج.

سلامة: أنا وغانم غير.

خليفة: حتى انا وميرة غير.

سلامة: انا اعرف ان غانم يعتبرني شرات اخته اما ميرة.

خليفة: ميرة شو؟؟.

سلامة: أنت تعرف.

خليفه : لا ما اعرف قولي .

سلامه : ما يحتاي اقول انت تشوف حركاتها كيف.

خليفه : شوفيهن حركاتها ؟؟؟؟؟.

سلامه بعصبية : يعني تبينلك انها ماتعتبرك اخوها.

خليفه : انا مالاحظت هذا الشي.

سلامه : شكله هذا الموضوع مستحيل ينتهي انت متمسك برايك و انا بعد متمسكه برايي و محد منا شكله بغير رايه يعني احسن نسكت و الا نغير الموضوع لانك بصراحه نرفزتني و خربت مزاجي.

خليفه : هذا الموضوع مابينتهي الا بحل واحد.

سلامه : ................

خليفه : مابتسألين شو الحل ؟؟؟؟.

سلامه : ...............

سلامه معصبيه واصله حدها و اذا تكلمت عادي تقول كلام يزعل و يجرح فختارت ا السكوت و تخليه يرمس بروحه .

خليفه : مب لازم تسالين بقولج الحل ,,, الوحيد اني اخطبج مره ثانيه و ارتاح من كل هذا .

سلامه اضيجت زياده وراحت بدون ما تقول شي ,,, وطلعت موزة.

خليفه معصب : خلصتي .

موزة : هيييه .

خليفه : على بالي بتشترين المحل كله, و ما طلعتي الا بكيس واحد عيل شو كنتي تسوين ليش تاخرتي ؟؟؟؟.

موزة بخبث : كنت اعطيك وقت ترمس مع سلامه.

خليفه : ..............

موزة : بس المشكله الكلام من بينكم مانفعكم وزادكم عصبية .

خليفه : بنت خالتج عنيدة و راسها يابس.

موزة : و انت اكثر عنها .

ووصلو عندهم.

سيف : حشى شو تسوون هذيلا حشروني يوعانات.

خليفه : اوكي نسير.

و كانت الساعه تسع و راحو يتعشون و بعدين ردو البيت سلامه و ساره و روضه ركبن مع غانم و خليفه ركب مع سيف.

و بعد اسبوع و كان يوم الخميس سلامه و روضه رايحات بيت خالتهن بعد ماحشرتها موزة, و سلامه راحت تستاذن من امها واللي هزبتها من الخاطر لانها كل اسبوع تروح بيت خالتها بس المهم فالاخير وافقت بعد ما تمسكنت سلامه عليها

أزهار الربيع
01-28-2006, 09:44 AM
@@ البارت الرابع والاربعين @@


نزلن سلامة و روضة.

خالد: سلامي.

سلامة: نعم.

خالد: أنا بسير السوق انت متى بتردن؟؟.

سلامة: مادري بتصل.

خالد: خلاص اتريا اتصالج.

سلامة: اوكي.

راح خالد وسلامة مشت بتدخل داخل بس شافت ميرة جدامها واضيجت لان موزة ما خبرتها ان ميرة بتكون موجودة.

سلامة ابتسمت: هلا ميرة.

سلمت عليها وميرة سلمت على سلامة برود.

ميرة بتكبر: شحالج سلامة؟؟.

سلامة: الحمدلله بخير , شحالج انتي و شو أخبارج؟.

ميرة: والله كنت الحمدلله بس الحين مضايجة.

سلامة: ليش منو شو مضايجة؟.

ميرة: ماشي.

سلامة: ليش ترمسيني بهذي الطريقة.

ميرة: نعم وبأي طريقة تبيني أرمسج.

سلامة فخاطرها تصفعها: خالوه داخل؟.

ميرة: هيه كلهم داخل.

سلامة مشت بتروح داخل.

ميرة: انتي ليش تين كل يوم هنيه.

لفت سلامة أطالعها بتحدي: وانتي ليش كل يوم تين هنيه؟.

ميرة: والله هذا بيت عمي وازورهم فأي وقت أباه.

سلامة بستهزاء: وأنا بعد هذا بيت خالتي وأزورهم فأي وقت أباه.

ميرة بعصبية: انتي لمنو تين؟.

سلامة: حقهم كلهم وانتي؟.

ميرة اتجاهلت السؤال: أكيد انتي هنيه حق حد مخصوص.

سلامة: أكيد.

ميرة: منو؟.

سلامة: سمعي انا هنيه حد من نفس عمري موزة و مريم أما انتي منو من عمرج ؟ وحق منو يايه؟.

ميرة: ما يخصج.

سلامة: وانتي بعد ما يخصج أنا لمنو يايه بعد؟.

وكانت سلامة بتروح بس ميرة تكلمت بعصبية.

ميرة: أنا اعرفج انتي يايه لخليفة.

سلامة ابتسمت بخبث لو انها من داخلها مغتاظة: صح كيف عرفتي أنا على بالي محد يعرف عثرج ذكية وأنا مادري.

ميرة تقربت من سلامة: سمعي يا الياهل ابتعدي عن خليفة لا تلعبين براسه.

سلامة طلعن يوننها بس بينت لميرة انها هادية: سمعي ميرة انا ماريد اضارب وايج وبعد انا مب متفيجة لسخافاتج , خليفة ريال و يعرف زين شو يبى ما يحتاي حد يلعب براسه كان ياهل والا كبير.

ميرة: شو تقصدين؟.

سلامة: يعني الايام بتبين خليفة شو يبى ولا تخافين أنا مبتعدة عن طريجج وعن طريجه سوي اللي تبينه وفالأخير انا ما بلومج وانتي بعد لا تلوميني على اللي بيسويه خليفة.

سكتن وكل وحده اطالع الثانية فعيونها وطلع خليفة وشافهن وعرف ان الجو متكهرب من بينهن.

خليفة: السلام عليكم.

سلامة+ميرة: وعليكم السلام.

خليفة: شحالج سلامة.

سلامة بعدها مغتاظة منه: الحمدلله بخير , شحالك أنت؟.

خليفة: الحمدلله تمام.

ودخلت داخل سلمت على خالتها وريل خالتها ومريم و موزة وأسما و عبدالله , وقعدت تسولف وياهم , وبعد عشر دقايق دخلت ميرة و بعدها سيف و خليفة.

سيف مبتسم وبصوت عالي: السلام عليكم جميعا.

الكل: وعليكم السلام والرحمة.

سيف: شحالكم؟.

الكل: بخير الحمدلله.

سيف يبتسم: حلو جنكم فالمدرسة وشو أخباركم؟.

محد رد عليه ضحك وقعد عدال مريم.

بوعبدالله: وين كنت؟.

سيف: عند ربعي.

بوعبدالله" يلا ام عبدالله قومي اذا بتروحين ويانا عند ابوي.

ام عبدالله" ان شاء الله.

طلعو بوعبدالله وام عبدالله رايحين يسلمون.

مريم قامت تصب جاي: سيف أصبلك جاي؟.

سيف يبى يغلسبها: اخيرا قمتي من الصبح اترياها تقولي تبى شي وهي ابد ما تنفع.

مريم قفطت: تراني أسألك الحين , وبعدين فيك لسان انطق اذا تبى شي.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاهاها.

سيف: سمعتو حرمه فحياتكم ترمس ريلها بهذا الاسلوب.

خليفة: انت تراك بعد تفشلها كل ما تسويلك شي.

عبدالله: أنت محد يروملك إلا مريم صدق مداوتنك.

قامت مريم.سيف: وين رايحه مريومه؟.

مريم: بروح أشوف الكيكه لا تحترق من نحاستك.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

موزة: حد يبى جاي.

عبدالله: صبيلي.

موزة: إن شاء الله. وقامت تصب.

سلامة: منى حبيبي تبين جاي.

منى: لا.

موزة: خليفة اصبلك؟.

خليفة: لا ماريد جاي خاطري فنسكافيه.

سلامة طول الوقت كانت مغتاظه من ميرة لأنها قاعدة عدال خليفة وتسولف وياه وهي الحين تبى تغيظها.

سلامة: والله ما خليه فخاطرك الحين بوقم أسويلك.

كلهم طالعوها بصدمة وأكثر واحد خليفة وهي ما همها حد المهم ترفع ضغط ميرة.

سلامة: موزة تعالي وياي.

منى: انا بروح وياج.

سلامة: تعالي.

سيف: والله سلامي تسوين خير سيري طالعي مريم لا يكون حرقت المطبخ.

مريم: سمعتك.

سيف متعمد يقول جيه لان شافها: خيبة انتي من وين طلعتي يا الساحرة؟.

الكل: هاهاهاهاهاهاهاها.

مريم: ساحرة فعينك.

وراحت مع سلامة و موزة و منى المطبخ.

موزة مبتسمة: مريوم شوي شوي على الكيكه.

مريم: أنا يوم من الايام يمكن اسوي جريمة فسيف.

سلامة: ليش؟.

مريم: لازم يغايظني وينرفزني.

سلامة+موزة: هاهاهاهاهاهاها.

موزة بخبث: في ناس اليوم كانو يحترقون وقامو يغايظون ميرة.

لفت سلامة عليها: تعرفين انتي لسانج طويل شرات بنت عمج.

موزة+مريم: هاهاهاهاهاهاها.

سلامة ما اهتمت وصبت الماي الحار فالدله وما سكرتها زين لان موزة تغلسبها.

موزة: يوم انتي غيرانه ليش ما قمتي تقعدين عداله مثلها وتتضاربن عليه جنكن عدايل هاهاهاهاها.

مريم: هاهاهاها.

سلامة: انتي سخيفة مادري من وين اطلعين هذي الرمسه اللي مالها معنى , أنا آخر عمري اضارب على ريال؟!!! أصلا ماباه خلها تاخذه حلال عليها.

موزة بخبث: علينا علينا هذا الكلام.

وهن مب منتبهات لمنى اللي يابت كوب وحطت فيه السكر و النسكافيه و الحليب و ما باقي الا الماي.

مريم بغلاسه: إن الغيرة تقتل صاحبها أحيانا.

سلامة: مالت عليكن.

لفت وشافت منى: منى لاااااااااااا.

شلت منى دله ومارامتها وايد ثجيلة وحاولت تمسكها , ومريم وموزة شهقن وسلامة اقرب وحده لمنى ومدت ايدها عشان تمسك الدله بس من ثجل الدله منى بطلتها وكانت بطيح على منى بس سلامة دزت منى وطاحت الدله وانجبت على ايد سلامة وتكسرن الاكواب ومنى تروعت و موزة ومريم صرخن واللي فالصاله سمعوهن وقامو خليفة وسيف وعبدالله يشوفون شو صاير والبنات وراهم ,, واما سلامة أول ما انجب الماي الحار على ايدها غمضت عيونها بقو وحست إنها فقدت حاسة السمع , ما تسمع ولا صوت مع إنها تشوف الكل فالمطبخ بس الألم مب مخلنها تسمع او تستوعب شي.

خليفة: شو صار؟؟.

وشاف سلامة ماسكه ايدها اليمين وسيف تقرب عدالها.

سيف يصارخ على مريم و موزة: شوفيها ليش ايدها.

موزة خبرتهم شو اللي صار وسيف خطف يربع يشغل السيارة وخليفة تروع على سلامة و منى تصيح وروضة راحت عند سلامة.

روضة بخوف: سلامي.

سلامة ترتجف من ألم: ما فيني شي ليش متروعين.

خليفة: موزة روحي لبسي عباتج بسرعة وييبي عباتها وياج بنروح نوديها العيادة بسرعة.

راحت موزة تيب عباتها وعباة سلامة.

خليفة ياب كرسي لسلامة: قعدي.

سلامة طالعتها بامتنان لأنها تحس فأي لحظة يمكن اطيح , وخاطرها تصيح بس مستحية تصيح جدامهم وييت موزة ولبست سلامة عباتها.

موزة: سيف شغل السيارة.

ودخل سيف , خليفة: أنا بوديهم.

راحو المستسفى بس الحمدلله طلع الحرق من الدرجة الثالثة حطولها كريم ولفولها إيدها,, طلعو من المستشفى والهدوء مخيم عليهم ,, سلامة فخاطرها ترجع البيت وترقد , وخليفة و موزة ساكتين لسكوتها و خليفة قطع الصمت.

خليفة: سلامة أوديج البيت؟.

سلامة: .................

لف خليفة على موزة.

موزة: سلامي؟.

سلامة:.................

موزة: سلامة.

انتبهت سلامة: شو؟.

موزة: نوديج بيتكم ؟.

سلامة: و روضة؟.

خليفة: بنخطف عليها أول بعدين بوصلكم البيت انزين.

سلامة: انزين.

غمضت سلامة عيونها تحس بتعب وهذا كل بسبب الخوف , وأول ما وصلو البيت طلعو سيف و مريم.

سيف مبتسم: سلامات سلامي.

سلامة ابتسمت: الله يسلمك.

وطلعو أسما وعبدالله وروضة و ميرة اللي كانت حاقدة على سلامة لأنها جذبت كل الأنظار والإهتمام وأكثر شي قاهرنها خليفة.

ميرة فخاطرها: ليش ميت عليها شوفيها أحسن عني؟؟ ليش مهتم فيها لهذي الدرجة؟ مع إنها ما تباك.

سيف: صح خليفة سير شوف منى من طلعتو وهي تصيح.

خليفة: ليش؟.

سيف: أوين هي السبب كانت بتجتل سلامة.

سلامة: حليلها وينها انا بسيرلها.

سيف: فحجرتي.

طلعت سلامة وراحت عند منى تهديها وعقب ركبت السيارة و وصلهم خليفة البيت.

وأول ما دخلن لقن خالد قاعد فالصاله.

خالد: منو ردكم؟.

روضة: خليفة.

خالد: سلامة مب انتي قايله – انتبه لايدها – شوفيها ايدج؟.

سلامة بتعب: خالد مافيني أرمس روضة بتقولك أنا بروح أرقد.

روضة: انتي ما تعشيتي ما تبين؟.

سلامة: لا ماريد , أمي وأبوي وين؟.

خالد: يمشون.

راحت سلامة حجرتها و روضة قالت لخالد كل اللي صار و على العشا خالد خبر أمه وأبوه, وقامت ام محمد عند سلامة.

سلامة: منو؟؟.

ام محمد: سلامة بطلي الباب.

قامت سلامة بسرعة وبطلت الباب.

ام محمد: شوفيها ايدج؟
سلامة: خبرتكم روضة.

ام محمد: خالد مخبرنا, شوفيها ايدج؟.

سلامة: أمايه ماشي الا حرق بسيط.

ام محمد: تعورج؟.

سلامة: لا أمايه ما تعورني.

ام محمد: يقولج ابوج نوديج المستشفى؟.

سلامة: لا الغالية توني راده من المستشفى.

ام محمد: انزين تعالي تعشي.

سلامة: ماريد مالي خاطر , أريد أرقد.

ام محمد: تعالي قعدي ويانا ابوج متروع عليج.

سلامة: خلاص أمي بنزل وياج.

نزلت سلامة مع أمها وقعدت وياهم نص ساعة وماقدرت تتحمل اكثر و راحت حجرتها ترقد, أما خليفة فكان فحجرته يفكر بسلامة وبالخوف اللي حسه عليها وارتاح من الخاطر من قالهم الدكتور إن الحرق بسيط وبيخف بسرعة لو تواضب على الدوا, و موزة فحجرتها تفكر بمحمد اللي لو كان عايش شو بيسوي لو شاف أو درى إن سلامة احترقت كان بيعصب وبيحتشر عليهم وهو اللي خواته ما يهونن عليه وما يحب يشوفهن زعلانات او متضايجات.

وفي شهر ثمانية ويوم الاربعاء الساعة 5,30 مريم تتريا سيف بفارغ الصبر, دخل سيف البيت.

سيف بصوت عالي: السلام عليكم.

مريم واقفه عند السلم وتوايق عليه من فوق: وعليكم السلام والرحمة.

ركب سيف الدري وسلم عليها.

سيف: شحالج مريومه؟.

مريم: الحمدلله بخير انت شحالك؟.

سيف: أنا تعبان و يوعان وأريد أتسبح.

مريم: ما تغديت؟.

سيف: لا.

مريم: ليش؟.

سيف: ما كان لي خاطر.

مريم ابتسمت: اوكي روح تسبح ولين ما تخلص بتلقاني مجهزتلك شي تاكله.

ابتسم: مشكورة.

وراح يتسبح ومريم نزلت تحت تجهز الكل وبعد ثلث ساعة نزل سيف وشاف مريم قاعده تترياه.

سيف: ياسلام هذا كل حقي.

مريم: أكيد.

وقعد سيف ياكل ويسولف وياها وهي مب عارفه كيف تفتح الموضوع و تخبره , فالبداية قبل لا يوصل كانت متشجعة أما الحين متوترة ومب عارفة شو تقول.

سيف: شو سويتي اليوم؟
مريم: ولاشي أول ما نشيت رتبت البيت وبعد ما خلصت رحت اقعد مع عمي و عمتي وبعدين قعدت مع موزة اسولف وياها لين الساعة 3 ورديت البيت مرة ثانية وطالعت التلفزيون لين الساعة 4 تقريبا وعاد بعدين خطف الوقت وأنت شو سويت؟.

سيف: يعني انا شو بسوي رحت الدوام واول ماطلعت رحت الشقة وقعدت مع غانم والساعة 4 طلعت والحين انا عندج.

مريم: غانم رد وياك؟.

سيف: لا عنده زام هذا الاسبوع.

مريم: هيه الله يعينه.

سيف: انتي شوفيج؟.

مريم: مافيني شي .

سيف: شكلج تبين تقولين شي ومب عارفه كيف تقولين صح؟.

مريم نزلت راسها, سيف يبتسم: عادي مريومه قولي.

مريم بحراج: مب عارفه كيف أبدأ.

سيف: قولي بدون مقدمات.

مريم: فالبداية كنت متشجعة أخبرك بس الحين كل الشجاعة راحت.

سيف بسخافة: عادي قولي أعطيج السلام و الأمان هاهاهاها.

مريم: سيف أنا جادة لا تتمصخر.

سيف: ما بتمصخر بس قولي ما بجتلج.

مريم بارتباك: اوكي ,, سيف انا ... سيف أنا حامل.

سيف يطالعها بصدمه: شو عيدي شو قلتي؟؟ سمعت شي بالغلط.

مريم نزلت راسها وبصوت واطي: انا حامل.

سيف مسكها من جتوفها: مريومه طالعيني – رفعت راسها اطالعه – مريم هذا شي ما يمزحون فيه.

مريم: انزين أنا ما امزح.

سيف بعده مب مصدق: قولي والله.

مريم ابتسمت من شافت الفرحه فعيونه و ويهه:والله.

سيف: متأكدة؟.

مريم: هيه متأكدة.

سيف: يعني أخيرا بيينا محمد.

مريم ابتسمت بغباء: هيه بيينا محمد.

سيف فرحان: الحمدلله الحمدلله رب العالمين على كل شي – حبها ع راسها ولوى عليها – أحبج مريومه وأعشقج وأموت فيج.

مريم: قولها مرة ثانية هذي أول مرة تقولها لي.

سيف يضحك: هاهاهاهاهاها كم ادفعين إذا قلتها مرة ثانية.

مريم: حياتي إذا تكفي.

سيف يطالعها بحنان: أحبج.

أما موزة فكانت قاعدة فحجرتها وتكتب فدفترها.

{ أبات الليل أنتظر طيفك يمرني .. أسهر أسطر جروحي وانقشها على زماني .. يمر عمري وطيفك ما أجاني .. ويسألني القلب وينك ؟!! .. وتشب فيني نار الشوق تحرق روحي .. وعيوني تشتكي بعبراتها على خدودي .. يعذبني الوله أسرح مع جنوني .. اسافر بخيالي لعيونك .. تذوبني وتطفي لهيب الشوق .. وتبكيني بين ايديك .. ارجوك

لا تخليني .. }.**

وسكرت الدفتر وغطت ويها بكفوفها وراحت لعالم ثاني لعالم ذكرياتها.

طلع محمد من البيت رايح بيت عمه منصور وهو معصب على الاخر ودخل بيت عمه يصارخ.

محمد: سلامة سلامة سلامة.

طلعن سلامة ومريم و موزة وهن متروعات.

سلامة بخوف: نعم.

محمد معصب: يلا خطفي جدامي على البيت انتي وياها.

سلامة: إن شاء الله.

مسكت ايد موزة ومشن جدامه.

مريم بجرأة: محمد.

لف عليها محمد: جب انتي ولا كلمة ماريد اسمع حس ولا وحده منكن.

مريم سكتت وشردت داخل تعرفه من يعصب عادي يضربها , وطلع محمد مع البنات و وصل سلامة البيت.

محمد: دخلي والحين ياينج – سلامة تروعت – وانتي خطفي جدامي.

مشت موزة مع محمد وهم ساكتين و وصل بيت خالته – وهم بيوتهم قبل كانن عدال بعض – دخلت موزة و محمد وقف يترياها تدخل داخل البيت بس موزة مادخلت.

موزة: محمد نحن....

محمد: روحي داخل بسرعة.

موزة: انزين نحن ما سوينا شي روضة بروحها طاحت.

محمد: وانت شو كنت تسون؟؟ فاجات نطع اطالعنها.

موزة: نحن قلنالها لا تركب فوق بطيح بس هي ما تسمع الكلام.

محمد: تراها ياهل انتن ما ترومن تمسكنها الكلام مايفيده الياهل مادام يشوف الكبار يسوون هذي الحركات , أكيد روضة شافتكن راكبات فوق وقلدتكن.

موزة: نحن كنا نلعب تحت ورحنا فوق.

محمد: انزين انزين خلاص يلا روحي داخل الا اكره البنات من يتصرفن شرات اليهال تقول خبايل مالت عليكن يوم الا هذي حركاتكن.

طلع وسكر الباب وراه بقو وكانت هذي أول مرة محمد يزعل موزة وكان عمرها 13 سنة ومر أسبوع و موزة زعلانه على محمد ما ترمسه وهو حاول بكل الطرق يراضيها بس هي مب طايعه ترضى.

محمد: سلامي مريوم وين موزان عنكن ليش ما تلعبن وياها؟.