المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر (قصه روعه)



ملاك وردتي
02-12-2006, 06:13 PM
الجزء الاول ..


**اسكن اعيوني يالغلا ..و اجفوني اتغمض عليك .. خذ ما تشى من دنيتي ...بس لا تقلل من غلاك **


غايه : اففففففف .. فريدوه ما يى .. شو نسوي اللحين ..؟؟؟..
العنود : مب مشكله .. هاذوه البيت .. الا فرت حصاه .. بنروووح مشي ..
غايه : مشي انا و انتي بس ؟؟!!.. شو تبينهم يذبحونا ؟؟..
العنود : عاد شو تبينا نسوي .. ماشي ف تيلفون المدرسه صفر عشان نتصل حق حد من خوانا عموبايلاتهم .. و امايه و عموه في بوظبي .. يعني شو نسوي ..؟؟..
غايه : اوكي لحظه .. شوي بنتريا فريد يمكن ايي ..
و تمت غايوه و العنود بنت عمها عند بوابة المدرسه يتريون حد اييهن .. و بعدين الكل راح و ما تم الا هن و فايز البواب ..
العنود : غايوه .. محد يانا .. فضيحه الا انا و انتي الي تمينا فالمدرسه ..
غايه : افففففففف .. يله خلينا نرووح ..
و مشت غايه و العنود .. رادات بيوتهن مشي من المدرسه .. و بيوتهن اصلا مب بعيده وايد عن المدرسه ..
و هن يمشن .. ما شالله ما خلوهن الشباب في حالهن .. و من بين هالشباب .. واحد عنده نيسان عشبي ..(( راشد)) ..**$ راشد من هم يهال و هو يمووووووووت على غايه .. و هو ولد عم شمسه ربيعة غايوه و طبجتها .. و كانت دوم اتقول لغايه عن راشد ... ما تم حد في سويحان ما عرف عن حب راشد لغايوووه .. بس غايه .. انسانه وااااايد متكبره .. و مغروره بعمرها .. غايه بنت من بين 6 اولاد .. غايوه نظر عيون ابوها .. لانه مسمنها على امه .. و كل عمومتها و عماتها يحبنها .. الله حط في غايوه حلاه .. ميزتها عن بنات عمها ... غايوه .. طويله .. بيضى .. شعرها طويل .. بس الي يميزه لونه عسلي حرير .. ملامحها وايد حلوه .. احلا بنت فالعايله .. و من هي ياهل و هي حلوه .. يمكن الي بيجذب نظر أي حد يشوفها هي عيونها .. ماشالله .. عليها عيون ذباااحه$** ..

و هن رادات .. خطف راشد عدالهن ..
راشد : تبني اوصلكن ..؟؟..
تمن ساكتات ..
راشد : شمس عليكن ..
العنود و هي تكلم غايوه بصوت واطي .: غايوه هذا ما يستحي .. بيفضحنا ..
غايه : شو تبيني اسوي .. مشي و طنشي رمسته ..
راشد و هو يطول عالمسجل ..

(تعال نعيش في دنيا الحنان .. حبيبي خل لي قلبك حنون .. ألا ليش التغلي من زمان .. على خل ٍ لذكراكم يصون)

و هن خايفات .. خايفات لاحد من اهلهن يخطف و يشوف راشد و هو يحوط عدالهن .. و تمن يمشن بسرعه .. اللين ما دخلن السكه ..
العنود : من ادخل السكه احس بالامان ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه .. عقي مريولج و تعاليني ..
العنود : لا و الله و شعنه ما تين انتي ..؟؟..
غايه : لان سعيد في سويحان ..
العنود : يالله عليج ..
غايه : عنودي .. مافيني للحشره .. تعاليني انتي ..
العنود : غايوووه خوانج كلهم فالبيت ..
و في هاللحظه رجع راشد و خطف من الشارع الي مجابل سكتهن ..
غايه : عنوده دخلي مافينا هذا بيفضحنا بتخطيفاته .. بتصلبج ..
و دخلت كل وحده منهن بيتها .. و راحت غايه و تسبحت و من عقب يلست عند يدها ..
يد غايه : هاه العيوز .. علومج ؟؟..
غايه : حرام عليك يدي .. انا عيوز؟؟. ..
يد غايه : مسمايه عالعيوز .. عيوزنا الاوليه ..
و ان العنود حادره عليهم ..
العنود و هي تخر على يدها و توايهه و تحبه عراسه ..
غايه : توني كنت بتصلبج الا ريت يدي و يلست اسوولف عنده ..
العنود : اها ..
و في هاللحظه رن تيلفون بيتهم .. جان تنش غايوه عشان اترد عليه ..
غايه : ألوو ..
...: " اتردد للمكان الي انت فيه .. كني فاقد شي في ذاك المكان .. اتعذر باي شي و اسأل عليه .. و الوله في نظرة اعيوني يبان "
غايه و هي تسكر التيلفون : اوووووووه ...
يد غايه : شعندج ..؟؟..
غايه : لا ماشي يدي هذا هندي مغلط ..
غايه : عنود نشي بنروح الحجره نذاكر ..
يد غايه : نشن ذاجرن .. باجر بطيرن الطياره ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و نشت غايوه و العنود و حدرن الحجره ..
العنود : غايوه .. شعنه شمسه غايبه اليوم ..؟؟..
غايه : مادريبها .. امس ارمسها ما قالتلي انها بتغيب ..
العنود : نشي اتصليبها ..
غايه : ما عليه .. الا خلينا نتغدى و من عقب بتصلبها ..
و من عقب ما تغدن .. اتصلت غايوه بشمسه ربيعتها ..
شلته الخدامه .. و راحت و زقرت شمسه ..
شمسه : مرحبا ..
غايه : مرحبا ملاييين ..
شمسه و هي تغمز لراشد ولد عمها و خليفه خوها : و لا يسدن بغرشوبتنا ..
غايه : وين دارج ... شعنه ما داومتي اليوم ..؟؟..
و في هاللحظه .. كان راشد فوق راس شمسه يريد يسمع غايوه ..
شمسه : لا ماشي .. الله يسلمج .. الصبح ريت امايه متلبسه قالت بخطفج المدرسه و مناك بترووح صوب خالوه فالعين و من عقب بتخطف السوق ..
غايه : اها .. قولي جذيه ..
شمسه : تعرفيني ما اقاوم روحات العين ..
غايه : الله يعين .. و لا جن وراج ثانويه عامه السنه ..
شمسه : اوه عطاري الدراسه .. غايووه .. فديييتج .. طلبتج ..
غايه : تم .. شو تبيني افهمج العربي و الا الانجليزي ..؟؟..
شمسه : ههههههههههههههههههههههههه .. لا مخليتنج لرياضيات ..
غايه : ههههههههههههههه .. الله يعين .. عيوني لج بنت مبارك ..
شمسه : فديت عيووونج ..
راشد : هيه و الله ..
شمسه و هي اطالع راشد بنظره ..
راشد : احبها .. شو اسوي ..
شمسه و هي اتشل التيلفون و اتنش عنه صوب حجرتها ..
شمسه : غايوووه .. فديتج .. بطرشلج كتب رشووود .. علميله عتعاريف الكيمياء و الاحياء ..
غايه : شوووووووووووووووووو ؟؟؟!!!!.. بيبطي الساع ..
شمسه : حرام عليج .. خافي ربج فولد عمي ..
غايه : بن عروه استهم منه ..
شمسه : حرام عليج .. جن عمره 20 و يرقبج اللين ما توصلين الثانويه و حول علمي بس عشانج ..
غايه : محد ضربه ع ايده ..
شمسه : يالله عليج يالزمه .. شو بيستوي يعني .. انتي الا بتشخطين عالكتاب ..
غايه : عنود سمعي هالسباله شو تقول ..
العنود : بلاها ..؟؟؟..
غايه : اوين تباني ألخص تعاريف الكيمياء و الاحياء لراشد ..
العنود : قصووورج ..
شمسه : خافن ربك فهالمسيكين ..
غايه : شمووووس تعرفين ان ولد عمج ما يستحي ..
شمسه : عاد بخبرج .. ولد عمي ريال و لا عليه قصور .. هو لو سالم من شوقج و حبج .. جان هو بخير ..
غايه : المهم .. انا مب متفيجتلج .. يله برايج ..
شمسه : ليش شو عندكن انتي و عنود ...؟؟؟...
غايه : ماشي بنذاكر .. ماشي باقلنا .. باجر آخر يوم بنداومه فالمدرسه و يومين و بندش شهر خمسه ماشي باقي عن الامتحانات ..
شمسه : غايوووه اريد اييييييييكم ..
غايه : و الله ؟؟.. اوكي تعالي و الله محد فالبيت حتى امايه هي و عموه في بوظبي ..
شمسه : عاد خليفه ما بيخليني ..
غايه : حرام عليه .. و الله محد عندنا الا يدي ..
شمسه : مممممممممم ... هو مافي الا حل واحد ..
غايه بلهفه : شو شو ؟؟..
شمسه : اقولهم بودي كتب راشد لج عشان تلخصيله ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
شمسه : حرام عليج غايوووه ...
غايه : اممممم .. اوكي ..
و سكرت عنها ..
شمسه و هي ترجع الصاله ..
شمسه : وافقت ..
راشد و هو مستغرب : حلفي ..؟؟؟..
شمسه : و الله .. بس عشرط ..
راشد : عيوني لها ..
شمسه و هي اتشوف خليفه خوها : تباني انا ايبلها الكتب ..
راشد : تم .. يله نشي ..
خليفه : لا تنش و لا الله يقوله ..
راشد : خلووف .. دخيييييييييييل والديك .. تخيل غايوه بتكتبلي !.. و الله بستخف ...
و بعد محايل وافق خليفه .. و اتصلت شمسه و قالت لغايوه و وداها راشد صوب بيت غايوه .. و تمن البنات يسولف .. بس بعدين تلومت غايوه من راشد .. و تمت تلخصله التعاريف و تكتبله الاسئله المهمه على بعض الفقرات ..
و عالساعه 5العصر رجعت شموس بيتهم .. و لقت راشد يترياها ..
راشد : هاه شمووووس بشري ..
شمسه : مادريبها شو كتبت... فتح الكتاب و شوووف ..
شل راشد عن شمسه الكتب .. و تم يقرى الملاحظات و الاسئله لي كتبتهم غايوه في كتابه ..
راشد : ااااااااااااااه .. فديت خطها ..
تم راشد يطالع خط غايوه .. يحس قلبه بيووقف .. مب مصدق .. رجع و فتح كتاب الاحياء يشوفها شو كتبتله ..
و تم يجلب الصفحات .. و انتبه ان في رسمه في كتابه .. منصدم !.. ان غايه راسمه في كتابه رسمت وجه بنت !.. و تم يتأملها .. غايه ما انتبهت .. من طبع غايوه انها ترسم في أي كتاب او ورقه ممكن اتكون عندها .. هي رسمت بس ما انتبهت انها تلخص في كتاب راشد .. يعني هالرسمه رسمتها بعفويه مب متعمده ..

من عقب ما راحت عنهن شمسه .. ظهرت غايه و العنود من الحجره .. و راحن الحوووش .. لقن يدهن فارش و يالس فالحوش .. و كان حمد عنده $ خو غايه عمره 27 سنه .. يشتغل في دايرة الاشغال فالعين .. $
تحجبت العنود و راحت هي و غايوه صوبهم ..
حمد : شعنه ظاهرات ؟؟!!.. يله نشن ذاكرن ..
غايه : طفرنا .. الكتب عافتنا ..
العنود : لا عافتج انتي .. انا محد يعافني ..
حمد : قوم ادبي امره لا يرمسوووون ..
العنود : يالله عليك ..
يد غايه : العيوز .. مني الي ظهرت مغشايه من ساعه ؟؟..
غايه : فديتك هذي ربيعتيه ..
يد غايه : ربيعتج انزين منوه ؟؟..
حمد : منو من ربيعاتج اللي يتج ؟؟..
غايه : بنت مبارك ..
سكت حمد .. طالعته العنود ..
حمد : شعندج ؟؟..
العنود : انا ما قلت شي .. انت شو بلاك ؟؟..
حمد و هو ينش : مشكله اليهال ..
العنود : يدي .. ما تشوف شعر حمد تم أملح كله ابيض ..
يد غايه : لا لا .. صدق ؟؟.. بوشهاب هات راسك بتفطن فيه بشوفه جنه ابيض ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. يدي .. الشيب كسى راسه ..
حمد : عنلالالاتكن من بنات ..
نش حمد و بيظهر من البيت و هو عند دروازت البيت ..
غايه : حموووود .. رووح الصيدليه ..
حمد و هو واقف عند الباب و مستغرب : ليش ؟؟..
غايه : يبيعون فيها صبغه لشعر .. ههههههههههههههههههههههههههههه ..
يد غايه : هيه ولديه تصبغبها جنك تبى تعرس .. محد بياخذك و انت أملح ..
حمد : ما عليه ما عليه العيزى .. دواج عندي ملعونة الصير ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

بالباجر يوم الاربعاء.. كان اخر يوم للبنات فالمدرسه و من بعدها بيعطلون شهر خمسه استعدادا للامتحانات الثانويه العامه فشهر سته .. بس كانت باقيتلهن حفلة التخريج من المدرسه الي بتكون بالسبت ..
من بعد ما رجعت غايوه البيت .. حدرت حجرتها و تسبحت و من عقب ظهرت و يلست عند امها شوي .. و كان يدها منسدح عالمخده و يعلق عالتلفزيون ..
ام غايه : يا لقعتيه من عمي .. ما خلاني اشووف المسلسل ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما عليه بتشوفين ..
و تمت تبدل بين القنوات..
ام غايه : ما فتكيت من عمي ييتيني انتي .. بتخبرج شلي يدج و ألتعني حجرتج و شوفي التلفزيون .. انا اتابع المسلسل عالشارجه مال عيال بن فاضل ..
غايه : امايه فديتج دقيقه بس .. و حطت على قناة الامارات .. و كانو ييبين غنيه من حفله لمحمد عبدو ..
يد غايه : خليه خليه بنتسمعه ..
و فلقطه طلعو الي يطبلون ..
يد غايه : ووووووه غربله الله .. هذا عوض مسود الويه ؟؟..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه .. يدي منو عوض .. ؟؟..
يد غايه : لا عين خير .. جنه يشتغل فالنهار فالبلديه و عتالي الليل يبات يطبل !!!!.. ما عليه بتزقره الخمام بهالعيره عراسه ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه .. لا يدي هذا مب عوض .. هذا واحد ثاني ..
يد غايه : انتي شعرفج ..؟؟.. هذا عوض بتخبرينه عنه مسود الويه .. اشوفه امس يوم ييته المكتب ما لقيته تره بايت يطبل و اصبح راقد عن دوامه ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
من عقب نشت عنهم غايوه و راحت صوب حجرة خوها مطر و رتبتها و ظهرت كندوره له و سفره و دخنت الحجره .. عشانه بينزل من الكليه اليوم ..
عند صلاة العصر راح هزاع خوها و ياب مطر الي نزله الباص هو و باقي الشباب عند الدوار عشان يودي شباب الهير .. و ردو البيت و سلم مطر على امه و خوانه و يده و من عقب راح حجرته .. فهاللحظه يت العنود بيت عمها و معاها لطيفه بنت خوها الصغيره .. و راحت صوب حجرة غايه بدون ما تدخل الصاله الداخليه .. و غرف غايه و مطر و عبيد كلهن في قسم واحد يفتحن عصاله .. بس العنود ما حصلت غايوه فحجرتها .. و هي توها ظاهره من الحجره و تتظارب مع لطوف عسبت دبدوب غايوه اللي شلته لطوووف ..
العنود : لطوف حبيبي رديه .. مال خالوه غايه ..
لطيفه : ماااالييييد ..
العنود و هي تحاول تشله : لا حبيبي عيب .. هاتيه ..
لطيفه : مااااااااااااااااااااااااااااااالييييييييييييييييي يد ..
العنود : اييييييه مافيني لبزى البنات يله هاتيه ..
و فهاللحظه ظهر مطر ..
مطر: لا اله الا الله .. شعندج محتشره عالياهل ؟؟..
العنود و هي مستحيه و تتحجب : شو ؟؟.. اه ؟؟.. لا ماشي ..
مطر : حشى .. ماشي و بغيتي تاااكلين البنت ..
العنود تسب لطوف فخاطرها ..
مطر : باجر جذيه بتسوين بعيالنها ؟؟..
و من قال هالكلمه انحرق ويه العنود .. جان تخلي لطوف و تظهر تربع عنهم ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و شل لطوف و راح الصاله الداخليه و لقى العنود يالسه عندهم ..
مطر و هو يظحك : مشكله الي يستحووون هههههههههههههههههههههه ..
غايه : مطور نبى نروح العين ..
مطر : ليش ؟؟..
غايه : نبى نيب شيلنا و عبايانا هناييل الحفله ..
مطر و هو يطالع العنود الي كانت تشرب حليب : عطيني الفواتير و بيبهن لج ..عنوده .. مب حار ؟؟..
و من رمسها مطر غصت بالحليب و تمت تكح ..
و هو ميت من الظحك ..
غايه و هي ادح العنود عظهرها : بسم الله عليج .. صحه صحه ..
عبيد و هو يغمز لمطر : عقلب الحبيب ..
مطر : ياخي مشكله المستحى واايد .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

يوم الخميس الصبح يت الحنايه و تحنن البنات حق الحفله .. و باليمعه الظهر رجع مطر الكليه .. يوم السبت الصبح عالساعه 5 يتهن راعية الصالون الي تعاقدو معاها عشان تعدلهن للحفله .. مشالله كانن واااااااااااايد حلوات .. كانت العنود لابسه فستان عنابي و فاتحه شعرها الي تخطى ركبها .. كانت رهيبه من الخاطر .. و غايه .. كانت لابسه فستان ذهبي مخصر .. رهيييييييييييييييب .. و الي حلاه اكثر غايه .. ماشالله عليها كانت رهيبه .. و كانت فاتحه شعرها .. و خصلات على ويها .. كانت اكثر من حلوه .. ما شالله ينحسدن هالبنتين .. قبل لا يروحن المدرسه تمن يتصورن و من عقب راحن المدرسه .. و ماشالله .. الحفله كانت وايد حلوه و مرتبه .. كرمو فيها طالبات الثانويه الاوائل و المدرسات .. حظرن امهات الطالبات الحفله .. و كانو مسوين فقرات واايد حلوه فالحفله .. بنات الابتداي يغنن و يرقصن و مشاراكات من طالبات المدرسه .. عالساعه 12 خلصت الحفله الرسميه للطالبات ..و طلعن المدرسات و الامهات راحن و ما تم الا البنات .. تمن البنات يتصورن مع بعض و يوقعن لبعض تذكاريات .. و من بعدها .. فصخن البنات عبيهن و تمن كل شوي مجموعه من البنات يقومن و يرقصن .. كان الجو واااااايد ..
شمسه : غايوووه يله نشي رقصي ..
غايه : اذا عنود بترقص عندي عادي برقص ..
العنود :مممممممم .. اخاف مطر يعرف ..
شمسه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. طاعن البنات ما خافت خوانها يعرفون .. لا خافت لا ولد عمها يعرف ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههه .. ما اسمحلج هذي بتكون حرمة خويه عيييب ..
موزه : عنودي متى عرسج ؟؟..
مريم : ترانا معزومات .. عشرط ادخلينا عندج يوم يدخلون مطر عليج .. ههههههههههههههههههههههه
العنود و هي مستحيه : ايييييييييييييييييييييييييييييه ..
شمسه : عيل نشي رقصي ..
و نشت غايوه و العنود .. و رقصن على غنية شمس" سبع مرات" ..

كانن رهييباات .. يسون نفس الحركات و في نفس الوقت .. كل البنات تمن يشوفنهن و هن يرقصن و يصفقن لهن .. غير ..

( ان كنت في صدق الاحاسيس مثلي .. بصبر و باكر نجتمع باحلا الاوقات .. احلا الاوقات .. و يلم شملك يا حبيبي و شملي .. و اعوظك يا زين عن كل ما فات .. كل ما فات .. )

تمن البنات بين السوالف و الرقص اللين الساعه 3 الظهر .. و من بعدها ما قدرن انهن يتمن فالمدرسه زووود عن جذيه .. فتمن يسلمن على بعض يودعن بعض اللين الامتحانات .. و ماقدرن انهن يمنعن نفسهن .. و لا اراديا نزلت دمعة الوداع .. يالله .. خلاص .. ما بنرجع للمدرسه .. ما بنيلس فالصفوف .. و انصف طابور .. و نمسح الصبور .. كان شعور بايخ بالفراق .. خلاص ما تم في واجبات بنحلها و لا تحظير الدروس .. خلاص ما بيقوفن عند المقصف يشترن كل يوم .. خلاص ودعنا المدرسه ..

رجعن البنات بيوتهن و هن متضايقااااات .. ما كان لهن خاطر لاي شي ..
رجعت العنود بيتهم و تسبحت و نامت .. و غايوه نفس الشي .. عالساعه 6 العصر .. راحت غايه بيت عمها .. و لقت عيال معضد خو العنود و عيال احمد خوها يلعبون بالماي فالحوش .. خطفت عنهم و راحت صوب حجرة العنود .. كانت العنود بعدها نايمه .. وعتها و طلعت عنها و يلست فالحوش تلعب مع اليهال .. كانو يملون البالونات بالماي و يفرونهن على بعض .. و توها العنود طالعه من باب الصاله .. جان تفرها غايووه ببالونه مليانه ماي .. و خاست العنود بالماي .. تمت غايوه و العنود يلعبن مع اليهال بالبالون .. طلعت ام العنود ..
ام العنود : يالله بالعقل .. حريم و تلعبن بالماي ؟؟!!!!...
غايوه : عموه فديتج .. ظايجات خلنا نلعب .. و فهاللحظه فرتها عنوده ببالونه ..
راحت ام العنود صوب ام غايه .. و تمن غايوه و عنود يتفارن بالبالون .. خلصن بالونات غايووه بعكس العنود .. فتمت تضرب غايوووه .. و غايوووه تشرد عنها .. ما لقت مكان .. فربعت عشان تندس فالميالس .. و ربعت و سكرت باب الميلس عليها ..
غايه و هي اتعق شيلتها و تفتح شعرها من بعد ما خاست ماي ..
غايه : الله ينطبها السباله .. خيستني ..
العنود و هي ادق الباب : هههههههههههههههههههههه .. بطلي بطلي ..
غايه و هي تصارخ : بن عروه .. ما عليه .. بتبطين ما خليتج تعرسين بمطر خويه .. دوريلج معرس غيره يالسبااااااااله ..
فهاللحظه .. سمعت غايوووه
.. : احم احم ..
صخت البنت .. و لا اراديا .. افترت و طالعت الميلس ..
صرخت غايه ..


الجزء الثاني ..


*** انا رحبت من خاطر وسيع يحشم الاكرام ...عزيز النفس يستاهل افز ألحشمته واقوم***


من افترت غايوووه شافت واحد يالس ع واحد من الكراسي فطرف الميلس .. تمت غايوه واقفه ثواني تستوعب الي مستوي .. و فجأه صارخت .. و أفترت ع باب الميلس .. و من الربشه حست ان الباب مب طايع يفتح ..
و من فتحت الباب .. كانت العنود واقفه عدال الباب .. طلعت غايوووه و هي تربع و سكرت الباب بالقوو .. و من شافتها العنود .. فرتها ببالونه ..
غايه و هي تصارخ : ايييييه يالسباله ...
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : عنووووووود لحقي .. واحد فالميلس ..
العنود و هي مستغربه : واحد منو ؟؟..
غايه : شدراني واحد ريته مرتز فالميلس ..
العنود و هي مستغربه : مستحيل .. محد من خواني فالبيت .. و امايه توها ظاهره ..
راحت العنود و وايجت من دروازت البيت اتشوف اذا في سيايير عند باب الميلس الخارجي .. و صدمتها انها لقت بورش ذهبي غريب واقف عند الباب .. جان ترجع لغايووه ..
العنود : هيه في سياره برى ..!!.. غريبه ..
غايه : يالفضايح ..
العنود : غايوووووه .. شافج و انتي جذيه؟؟؟!! ..
غايه و هي ترفع شعرها عن ويهها : عنود سكتي عني ..

و فهاللحظه .. كان منصور فالميالس .. صاخ .. يريد يستوعب الي شافه .. $ منصور .. من هل بوظبي .. ربيع سعيد خو العنود عمره 29 .. ماشالله عليه ريال بهيبته .. رزين و صاحب مال و حلال .. كشكل مب حلو وايد .. بس يفرض احظوره .. احلا مافيه عظمته و جسمه .. انسان محترم و مثقف .. $ ..

العنود : نشي بندخل الحجره ..
و راحت غايوه و العنود الحجره ..
ظهر سعيد خو العنود من حجرته .. و راح صوب حجرة امه بس ما لقاها .. جان يروح صوب حجرة العنود و دق الباب ..
العنود و هي تمش ويها و شعرها بالفوطه من الماي و غايوه معاها ..
العنود : منو ؟؟..
سعيد : العنود .. بطلي انا سعيد ..
العنود و هي تفر الفوطه : فديييييييييييييييتك ..
و راحت بتبطل الباب ..
غايه : عنووود لا تبطلين الباب كله ما فينيي يشوفني سعيد ..
العنود و هي تفتح الباب : انشالله ..
و فتحت الباب و طلعت و سكرته .. و سلمت ع سعيد خوها و وايهته ..
سعيد : مرحبا السااااع ..
العنود : فديييت روووحك .. توك ياي ..؟؟..
سعيد : لاه من نص ساعه ياي الا حدرت اتسبح و توني ظاهر ..
العنود : من نص ساعه ؟؟.. انا و غايوه كنا فالحوش ما ريناك و لا رينا سيارتك ..!!!..
سعيد : لا ياي انا و واحد من الشباب .. حدرت من الميالس ..
العنود : اهاااااااااااااااا ... يالفضايح .. ما قلتلنا عشان نحطله فواله و القهوه ..
سعيد : الا منصور .. راعي البيت الريال هب غريب ..
العنود : مممم منصور .. ربيعك الي من بوظبي ؟؟..
سعيد : هيه .. الا وين غايوووه ؟؟..
العنود : فالحجره .. و اشرت على حجرتها ..
سعيد : اها .. شو ما تبى تسلم عليه و الا شووو ..؟؟..
العنود : لا فديتك الا خرسانات ماي .. ههههههههههههههههههههههههه من الصبح نلعب مع اليهال بالماي ..
سعيد : هههههههههههههههه ... اشوفج خرسانه من راسج .. انزين .. خلي الطباخ اييب القهوه و الجاهي الميالس ..
العنود : انشالله فديت روحك ..
و راح سعيد صوب منصور فالميالس .. و رجعت العنود صوب غايوه فالحجره ..
العنود : تعرفين منو الي فالميلس .. ؟؟.. هذا منصور ربيع سعيد ..
غايه و هي خايفه : حلفي ؟؟..
العنود : و الله ..
غايه : ياويلي .. اللحين بيقوله .. و بيذبحنا سعيد ..
العنود : شووووووو ؟؟.. لا ما اعتقد ..
غايه بخوووووف : عنوووووووووووووود شيلتيه فالميلس ...
العنود : شوووووووووووووووووووووووووو ؟؟؟!!!!...
غايه : ترااني من دخلت الميلس عقيتها .. كانت خرسانه ماي ..
العنود : ياويلنا يا ويلنا .. لو الريال ما رمس اللحين الشيله بتفضحنا ..
غايه و هي خلاص بتصيح : كله منج..
العنود : لا و الله و انا قلتلج ربعي الميالس و عقي شيلتج ؟.!!..

فهاللحظه دخل سعيد الميالس من الباب الي يفتح عالبيت .. و لقى لطوووف بنت معضد خوه يالسه و تسولف مع منصور ..
سعيد : لطوووووووف .. شوتسوين هني .. يله نشي .. عيب تيلسين عند الرياييل ..
لطوف و هي تأشر عمنصور : هدا مب ليال ..
منصور: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. قويه منها ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههه .. عيل شو تشوفينه جدامج ..؟؟.
لطوف : يا قبي .. هدا منطور ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. خلتك غبي و انا ناطور ههههههههههههههههههههههههههههه ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههههههه .. الله يخسج .. يله برى برى ..
دخل حمد خو لطوف العود الميالس من الباب الي يفتح عالحوش ( نفس الباب الي دخلت منه غايوه ) ..
حمد : لطوف لطوف .. تعالي سالم عنده دراجه ..
لطوف و هي منذهله : و الله ؟؟.. (جان تفتر صوب سعيد و منصور) .. يله بلايكم بلوح لدلاجه ..
منصور: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. شلي شيلتج فياج ..
و من طرى سعيد الشيله ارتبش منصور .. يالفضايح .. لو درى سعيد اني شفت وحده من خاواته .. حشى .. مب أي وحده .. ريم من حلاتها .. و فهاللحظه .. طرى عباله شكل غايه و هي اتطالعه و منصدمه من وجوده ..

ما يلس منصور عند سعيد واااايد ... مع انه المفروض انه بيتعشى عندهم .. الا ماقدر .. هالريم الي شافها مربكتنه .. و غايوه و العنود خايفات لا سعيد يكشف السالفه .. راحت العنود و غيرت ثيابها .. و عطت شيله صلاه لغايوه .. عشان تلبسها بدل الشيله الي فرتها فالميلس .. و ظهرن بيروحن بيت قوم غايوه عشان تعق ثيابها الخرسانه ماي .. فهاللحظه .. كان منصور فالسياره .. كان يرمس فالتيلفون .. بيت قوم العنود على يمين بيت قوم غايه .. و اذا يبون يروحون بيت قوم غايه .. لازم يطوفن جدام بوابة ميالس قوم العنود .. قبل لا يطلعن من دروازت البيت تغشن .. و طلعن .. ما كانن يعرفن ان منصور فالسياره .. منصور نفسه ما انتبه لهن ..
العنود : الله .. سيارته رهييييييييبه ..
غايه : شو رهيبه .. الا عذاااااااااااااااااااااااااااااااب .. لونها يذبح ..
العنود : غايوووه هو حلو ؟؟..
غايه : مادري .. من الزيغه ما انتبهتله ..
و يوم قدهن عدال السياره ..
غايه : صبري بوااايج فيها بشوفها من داخل كيف ..
كانت سيارة منصور مخفي شامل .. ومحد يقدر يشوف اذا حد فالسياره و الا لا ..
راحت غايه و تقربت من السياره واااااااايد .. جان تعق غشوتها .. و قربت ويهها من دريشة السياره .. اللين ما لصقت فالدريشه .. سبحان الله .. ما وايجت الا فدريشة اللي يسوق .. فلحظه افتر منصور صوب الدريشه و شافها و هي تمشي صوب السياره .. و شافها و هي تعق غشوتها .. صخ الريال .. فجأه ان الحبيبه ويها في ويهه .. من قربت غايه ويها .. شافت منصور .. و كان يطالعها .. فجأه ظحك .. و هي بعدها توايج فالسياره .. اتشوفه جدامها .. بس ما قدرت تتحرك .. اقل من ثانيه .. اللين ما استوعبت غايوه الموقف .. فجأه .. لفت ويها .. و ربعت و رجعت بيت عمها .. و العنود واقفه شرات الاطرش فالزفه .. و منصور ميت من الظحك عالموقف .. رجعت العنود ورى غايه لبيتهم .. و لقت غايه مندسه ورى الباب ..
العنود و هي معصبه : اييييه يالهبلا شو بلاج ..؟؟..
غايه و هي تصيح : خلاص انفضحت .. و الله بيذبحوني ..
العنود : بسم الله شو بلاج ..؟؟.
غايه : السبال .. كان فالسياره ..
العنود : .. شووووووووووووووووووووووووووووو..؟؟؟!!!!..
غايه : و الله .. لا و الحقير .. يوم شافني اوايج .. ظحك ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : يالزفته .. و انتي ليش تظحكين بعد ..؟؟..
العنود : اظحك علقافتج .. و الا انتي شو تبين توايجين فسيارة الريال ..؟؟؟!!!! ههههههههههههههههههههه ..
غايه : عاد مب من زينه .. فاج ثمه .. سبال ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و تمن واقفات ورى الباب اللين ما تحرك منصور و راح .. و من عقب راحن بيت قوم غايوه .. و تمن يالسات .. من عقب صلاة المغرب .. ياهم سعيد و معضد .. و كانو كلهم يالسين فالحوش .. سعيد و معضد وامهم .. و احمد و حمد و عبيد خوان غايه و امهم .. و يدهم ..
و غايوه و العنود .. يالسات فالميلس الداخلي يشوفن مباراة نادي العين و مرتبشات ..

فهالوقت .. كان منصور ماسك خط سويحان بوظبي .. و كل تفكيره ف غايه .. شكلها و شكل ويهها و الماي مخيسنها .. و شعرها الخرسان على ويهها .. كانت رهيبه .. كأنها ياهل تلعب بالماي ..
فهالليله .. ماقدر منصور ينام ... كل ما تخر عينه .. يتذكر شكلها اول مادشت الميلس و عقت الشيله .. خيال هالبنت ف عيونه .. مع ان من شكلها انها صغيره .. بس مب قادر انه يمنع نفسه من التفكير بها ..

طلع منصور من بيتهم .. و راح الكورنيش .. وقف سيارته ... و تم يمشي .. اللين الساعه 2 الصبح .. و من عقب رد البيت .. و كان حامد خوه .. توه ظاوي من دبي .. و يلسوو يسولفون .. $ حامد عمره 25 .. واحد طايش و شبه صايع .. بعكس منصور .. بس ماخذ الثانويه و من بعدها ما كمل دراسه و لا يشتغل .. $
منصور : غريبه ظاوي من وقت اليوم ..؟؟.!..
حامد : مليت من الهياته .. قلت ارد انام احسن لي ..
منصور : اها .. و سكت عنه ..
حامد : انت من وين ظاوي ..؟؟؟..
منصور : ماشي كنت اتمشى عالكورنيش و من عقب يلست شوي عالبحر ..
حامد : اها !!.. علومك الراهي ..؟؟؟
منصور : الحمدلله ..
حامد هو يرفع حيـّاته : .. شو فيك ؟؟!!!..
منصور : مافيني شي ..
حامد : و الله يا ان فيك شي ..
منصور : آااااااااااااااه ..
حامد : ايوه .. السالفه فيها تنهيده .. يعني اكيد بنت ..
منصور و هو ينش : انت ما عندك سالفه ..
حامد : قسم بالله يالسالفه فيها بنت ..
سكت منصور و راح الطابق الثاني و دش قسمه .. بس حامد ما خلاه في حاله .. نش وراه ..
حامد : شو كنت مواعد اليووم .؟؟..
منصور : لا حوووول ..
حامد و هو ينسدح على شبرية منصور : حلوه ..؟؟؟؟...
فهاللحظه سكت منصور .. و تم يتذكر شكلها .. اللين اللحين يشوف شكلها .. و شعرها على ويهها .. كانت عذاب ..
منصور : جمالها عذري .. غير .. فيها روح الطفوله ..( و من تذكر شكلها و هي توايج عليه و هو فالسياره .. هز راسه و ظحك )... مستحيل اشوف وحده شراتها .. يا خي شعرها و هو مبلول بالماي و على ويهها .. كان عذاااااب ..
حامد مندمج معاه فالكلام ..
حامد : لحظه .. شعرها مبلول ماي .. ليش تركم شو سويتو بالماي .. حووووه لا تكون فريتها بالبحر...؟؟؟..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
حامد : ايه من متى تعرفها .؟؟.. ماحيدك طريتلي انك تعرفت على وحده .. !!..
منصور : لا تعرفت و لا شي ..
حامد : عيل مني هذي الي انت من الصبح تطريها لي ..؟؟؟!!!!!..
منصور و هو موخي براسه : خت واحد من ربعي ريتها اليوم ..
حامد : لا لا .!!؟؟.. حلف ..
منصور : و الله .. و لو تعرف خت منو .. خت سعيد ..
حامد : سويحااان ؟؟؟..
منصور : هيه ..
حامد : آااااه .. ياخي البدويات غير .. يوم تهل عليها .. بترحبك بمسيرة يوم .. ياويل حالي .. منطوقهن ياخي يسواله ساويه ..
منصور : لا و الله ؟؟.. نش نش .. اريد انام ..
حامد و هو يفر منصور بالمخده : ماظني بتنام من عقب ماريت ريم من اريام البوادي ..
منصور و هو يتنهد : الله يعين ..
بعد هالسالفه بيومين .. تمو المدرسين ايون لغايوه و العنود عشان يدرسونهن .. العنود كانت ادبي بعكس غايوه .. فما كانن يدرسن مع بعض الا العربي و الانجليزي .. و باقي المواد ما كانن يدرسنها مع بعض .. و راشد كان ثانويه و علمي .. فكانو المدرسين الي يدرسون غايوه هم نفسهم الي يدرسون راشد .. و كان شارط على الاساتذه .. انه يكون من بعد غايه .. بس عشان ايي بيت قوم غايوه و ايشل الاساتذه .. يمكن ترفق بحالي لو مره و اشوفها .. من اول شهر خمسه .. حمد خو غايه قطع تيلفون البيت .. عشان محد من البنات تتصلبها و تلهيها عن دراستها .. و عطوها موبايل عشان اتكلم الاساتذه .. و اذا كانت بتكلم حد من ربيعاتها .. بس ع شرط انها ما تعطي هالرقم لاي بنت الا العنود طبعا ..غايه كانو يدرسونها اساتذة مدرسة البنين .. عدا الفيزياء و الكيمياء و الاحياء فكانن مدرسات هالمواد هن الي يدرسنها بحكم انهن ساكنات في سويحان .. في يوم .. كان الاستاذ نواف .. مدرس الرياضيات عندها و يشرحلها وحده من المسائل .. و كان ماسك قلم غايوه الرصاص و يشرحلها الحل .. قلمها كان صغير و نعوم .. و شكله الاستاذ مب متعود على هالاقلام .. من طريقت مسكت الاستاذ للقلم .. انكسر .. عاد غايوه فضحته ..
غايه : استاااااااااذ كسرت قلمي ..
الاستاذ : لا هوه كان خربان ..
غايه : لا مب خربانه .. حرام عليك استاذ كسرته ..
الاستاذ : مش مشكله بجيبلك واحد غيروه ..
غايه : لا انا مابا غيره .. انا اباه هو ..
و حز في خاطر غايوه .. لان هالقلم .. كل بنات دفعتها من بنات المدرسه عندهن نفسه .. و تمت متشائمه طول اليوم و متكدره .. عطاها الاستاذ مسأله و قالها حليها ف أتصل براشد يشوفه عشان اييه لان وقته مع غايه قرب يخلص .. كان الاستاذ يكلمه ..
غايه : استاذ خلصت ..
و من سمع راشد صوتها و هو في عالم ثاااااني ..
راشد : استاذ خلصت ..
الاستاذ : طيب يا راشد .. انت بعد ربع ساعه تعال ..
راشد : ما تباني اييك من اللحين و اترياك برى ..؟؟..
الاستاذ : لا بعد ربع ساعه تعال ..
و من بعد ما راح الاستاذ لراشد .. قاله عن سالفة القلم ..
الاستاذ : بنات اخر زمن .. سايبه الدراسه و تفكر بالقلم ..
راشد : حرام عليك استاذ اكيد يعنيلها شي هالقلم ..
بعدها .. راح راشد و اشترى قلمات وااايد .. و عطاهن لشمسه عشان تعطيهن لغايه بس انها ما تقولها انهن من راشد ..
طرشت شمسه خدامتها بكيست القلمات لغايه .. و فيهن ورقه ..
" غايووه رحت العين و شريتلي قلمات .. و شريتلج مثلي "

تمو مساكين مرتبشين بدراستهم .. من الفيزياء للاحياء لدين و الانجليزي و باقي المواد .. مرت عليهم الايام .. و هل يوم الاربعاء .. و العنود .. معصبه من غايوه .. الي اتفقت مع الاستاذ زياد مدرس العربي انه اييهن من بعد صلاة العصر و بييلس معاهن ساعتين و نص .. يعني نفس وقت ييت مطر .. و مطر من بعد ما يصلي العصر لازم يروح يا عند الشباب و الا العزبه و الا العين .. يعني ما يتم فالبيت ..
كانن يالسات فالميلس الداخلي في بيت غايوه .. و الاستاذ يشرحلهن .. و هن دقيقه ينتبهن للاستاذ و 10 دقايق يعلقن عليه ..
الاستاذ : ايه دا .. و الاهي بخبر حمد ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. استاذ انا مركزه اوياك .. هذي العنود هبلا ..
العنود : اونه .. غايوه وين راسج ..؟؟؟..
الاستاذ : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. مش بنات سانويه .. دنتو بنات حضانه ..
فهاللحظه دخل عليهن مطر .. بدريس و لبس الكليه .. ماشالله عليه .. صدق هالريال رهيب ..
من شافته العنود ماتت .. يا عذابي منك ..
غايه و هي تنش بتسلم عليه : مرحبا الساااع مرحبا ملاييييين و زووووود ..
و توايهت هي و اخوها .. و مطر عينه ما فارقت العنود ..
مطر : هلا و الله ..
العنود من دش مطر نشت .. و تمت واقفه عطرف .. خطف من عدالها مطر عشان يسلم عالاستاذ .. و يوم قده عدالها
مطر بصوت واطي : ياويل حالي عالمستحى .. و ظحك و خطف عنها ..
و العنود منحرق ويها منه .. جان تيها غايوه و تنغزها بايدها ..
غايه : ياويلنا .. وينه لسانج .. من ساعه يلوط ذنيج .. هههههههههههههههههههههههههههه ..
العنود : جب يالزفته ..
مطر : هاه استاذ بشر البنات شو مسويات عندك ..؟؟؟..
الاستاذ : و الله شاطرات .. بس مخهم مش فالدراسه ..
مطر و اونه يهزبهن : غايوووه .. وين مخج ..؟؟؟.. عنودي معذوره .. مخها فالكليه ( و جان يغمز للعنود ) الا انتي وين مخج ؟؟..
غايه : و الله اني افهم و انتبه للاستاذ .. الا العنود رابشتنا .. عاد كله و اليوم .. معصبه .. ما تبانا ندرس العصر ..
الاستاذ : ربنا يساعد المدرسات .. دووول شياطييين ..
مطر : استاذ منو اشطر .. انا و الا العنود ..؟؟.
و العنود ميته من الغيض عليهم كلهم .. و هالاستاذ ماصدق يلقاله حد عشان يسب علينا عنده ..
الاستاذ : انت ؟؟!!.. انت مافيش زيك اتنين .. دنا كنت بشرحلك و انت هاريني اغاني متحت حمد ..
العنود و غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر و هو يحك شعره : ااااه .. شووو ..؟؟.. استاذ انت قلت شي ..؟؟..
الاستاذ : ههههههههههههههههههه .. يله يبني .. سبنا هم مش ناأصين دنا بالعفيه بركز معاهم ..
طلع عنهم مطر .. و هن تمن مع الاستاذ عشان يكملن دراستهن ..
بالخميس الصبح .. غايوه و العنود ناشات من الساعه 5 كالعاده .. ومن عقب ما صلت غايوه الصبح .. ظهرت و لقت يدها يالس برى فالحوش ..
غايه : صباح الخير يدي .. و خرت عليه و حبته عراسه ..
يد غايه : مرحبا الساااع مرحبا الساااع ..
غايه و هي تيلس عداله : يدي شو تسوي ..؟؟..
يد غايه : ماشي .. تبين حليب ..؟؟..
غايه و هي تفتح كتاب الاحياء : هيه فديتك ..
و من صبلها الحليب شمت ريحة الحلبه فيه ..
غايه : يدي الحليب فيه حلبه .. ؟؟..
يد غايه : هيييه نعم ..
غايه : لا عيل مابا .. ماحبه ..
يد غايه : اوووه التراب .. شهالرمسه؟؟!!. .. زينه زينه الحلبه ..
غايه : انففففف .. مخيس ريحتها ..
يد غايه : من زين ريحتج انتي ... خلي عنج .. بتشربينه الحليب و انتي حرمتن سنعه ..
غايه : لا يدي حرام عليك مادانيه ..
و ان العنود حادره من دروازت البيت و عندها حراره في يدها ..و كتاب علم النفس في الايد الثانيه ..
سلمت العنود و يلست عدالهم ..
يد غايه : هاه بنت حمد .. شو شاله ..؟؟..
العنود : يدي هذي حراره فيها لقيمات .. ريتهم مسوين لقيمات و احيد غايوه تحب اللقيمات قلت بيبها لها تاكل منها ..
غايه : احم .. غايوووه تحب اللقيمات .. و الا عرب ؟؟..
العنود بصوت واطي : جب يالدبه ..
يد غايه : شربيه هالحليب الي صبيته .. ما بنجبه برخ ..
غايه : لا يدي .. العنود العنود بتشربه ..
العنود : اشرب شووو ..؟؟؟..
يد غايه : قطعيها الرمسه .. شربيه الحليب ..
احتجت العنود .. بس ما قدرت و فالنهايه ادبست بكوب حليب بالحلبه ( وع ) ..
و من عقب نشن غايوه و العنود و سرحن المزرعه مع يدهن .. و طبن الدراسه و الكتب .. و عشان ما يهزبونهن شلن الكتب معاهن .. خطفهن يدهن عالدكان .. و اشترالهن عصير و حلاوى .. جنهن يهال .. و من عقب خطفهن عالمطعم الي عدال التسويق و اشترالهن سندويشات بيض براتا .. و من عقب راحوو المزرعه ..
نزلن البنات و تمن يحوطن بين الزراعه .. و من عقب ربعن عند غطاس الماي مال المزرعه و تمن يلعبن بالماي .. جان اييهن واحد من الهنود و يهزبهن ..
راج : مايسوي لعب .. هدا ماي مال زراعه .. مافي تمام ..
بس ما عطنه ويه .. جان يروح و يسب عليهن عند يدهن .. و ياهن الشيبه يهزبهن ..
يد غايه : مسودات الويه .. شو تبنه الغطاس تلعبن به .. نشن نشن .. لا بركة الله فيكن من بنات ..
غايه : يدي هذي عنوده هي الي قالتلي ..
العنود : يدي تجذب .. و الله هي ..
يد غايه : جب .. قطعنها الرمسه .. نشن بنخرف النخل ..
و نشن عند يدهن و تمن يخرفن النخل .. و حشرنه .. كل شوي ..
غايه : يدي هذي شو اسمها ..؟؟؟..
يد غايه : هذي صباعة العرووس ..
العنود : و هذي ..؟؟..
يد غايه : عين بقر ..
العنود : و هاذيج ..؟؟؟.
يد غايه : الله يحشركن من بنات ..
غايه : هههههههههههههههههههههه .. حليلنا يدي نبى نتعلم ..
يد غايه : عيل فالمدرسه شو يعلمونكن ..؟؟؟؟..
العنود : يعلمونا عن صلاح الدين الايوبي .. هههههههههههههههههههههه ..
يد غايه : ووووه يعلمونكن .. عن ايوب الكهربجي .. يا علام القوووم .. جنهم يعلمونكم عن الهنوود ..
من بعدها ردن البيت .. و لقلهن هزبه معتبره من حمد و طبعن العيايز ما يفوتن هالمناسبه بدون ما يقولن شي .. من عقب راحت العنود عن غايوه و عاقبوهن انهن هاليوم ما يروحن لبعض الا يوم بييهن استاذ الانجليزي ..

من عقب المغرب .. كانن غايوه و العنود خلصن من عند استاذ الانجليزي الي ياهن في ميالس قوم العنود .. و استغلن ان الحرمات و اخوانهن رايحين عرس فالهير .. و نشن من عقب ماراح الاستاذ و راحن بيت قوم غايوه .. و توهن داشات الحوش .. شافن مطر فالميالس .. الميلس الخارجي لقوم غايه .. الليدار الي فالحوش كله زجاج .. يعني اللي فالحوش فليل يقدر يشوف منو فالميلس الخارجي .. بس الي داخل فالليل مايقدر يشوف الي برى فالحوش .. و العكس فالنهار ..
العنود : آاااه ياقلبي .. غايوه فديتج خلينا نرووحله ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. ياويلي ياويلي ..
العنود : دخييييييييييييييلج ..
غايه : انشالله ... الا بفر كتبيه فحجرتيه و بنرد صوبه ..
العنود : لا اللحين .. دخييييييييييييييييييييييلج ..
غايه : حشى يا اللغثه ..
العنود : ارجوج ..
غايه و هي اتحرك راسها : حبيني اول ..
العنود و هي تحبها على خدها : .. يله ..
غايه و هي اتمد ايدها : لا حبيني على ايدي قبل ..
العنود و هي تضرب غايه على ايدها : بتبطين .. ايييييييييييييييييييه صدقتي عمرج تراج ..
غايه : هههههههههههههههههههه .. اوكي يله ..
كان مطر يعقم كندورته .. و دخلن عليه ..
مطر : آااه حي هالشوف .. مرحبا الساااع ..
غايه و هي اطالع العنود بنظرات خبيثه : ياويل حالي ..
و العنود تقرصها و بصوت واطي : انجبي ..
غايه : اشوفك متعدل و متكشخ .. وين بها ؟؟..
مطر : بروووح عرس ..
غايه : عرس الهير .. ؟؟..
مطر : لاه .. عرس المرموم ..
غايه : اها .. عنوده .. بروح احط كتبيه فالحجره و برجعلج ترييني هنيه ..
و العنود امبطله عيونها .. اتقولها لا لا تروحين عني ..
انتبه مطر لنظراتها : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما باكلج لا تخافين ..
العنود و هي اتهز كتفها : و منو قالك اني خايفه ..؟؟..
مطر : يا ويل حالي ..
طلعت عنهم غايه و خلتهم بروحهم ..
العنود : واايد متعدل .. كل هذا عشان عرس المرموم ..؟؟؟..
مطر : هيه نعم ..
العنود : لا و الله .؟؟.. ادريبك قاطعات قلبك بنات المرموم .. لازم بتتعدلهن كل هالعدله ..
مطر : هههههههههههههههههههههههه .. جاد ربج ..
العنود : عنلاتك ..
مطر : ههههههههههههههههههههه .. عنودي تغارين ..
العنود : لاه .. عادي مب مهتمه ..
راح مطر صوب حمامات الميالس عشان يتسفر عند المنظره ..
و هو فالحمام : عنودي .. بتلقين مظرب دهن عود عندج فالمكتبه الزجاجيه هاتيه ..
نشت العنود و شلت دهن العود و ودته له ..
العنود : اندووك ..
مطر : ااه يعني افدى نفعج .. كملي يميلج و حطيلي منه هنيه .. ( و اشر بايده على تحت اذنه ) ..
العنود : شوووووووووووووووووووو ..؟؟؟؟.. بتبطي ..
مطر و هو يظحك : هههههههههههههههههه ... خييييييييييييييييييييييييييييييبه ..
العنود و هي اتحط دهن العود على الطاوله عداله : حط لعمرك يالسبال ..
مطر : افاااا .. انا سبال ..؟؟..
العنود و هي تغايضه و تطلع عنه : هيييييييييييييييه ..
لحقها مطر ..
مطر : اييييييييييييييييييييييه .. منو السبال يالسباله ..؟؟..
و ان غايه حادره عليهم و هي تشل المدخن ..
غايه : هوووود هوووود .. حشى بلاكم لا بجين ..؟؟..
العنود : ماشي ..
مطر : ما عليه .. خليني ااخذج .. حرام لا اذكرج بحليب امج فالاربعين ..
العنود و هي تلف بويها عنه : و لا تحلم ..
غايه عشان تهدي الجو : تعال فديتك بدخنك ..
غايه و هي خاره تحت مطر و ادخن كندورته : يالله اندخنك و انت معرس انشالله ..
مطر و هو يطالع العنود : أااااااااااااااااااااااامييييييييييييييين ..
العنود : خل بنات المرموم ينفعنك ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ياويلي عالغيره ..
و من عقب ما خلصت غايه ..
مطر : غايوه .. بذمتج .. لو انتي حادره ميلس شيووخ .. و ريتي برزت رياييل .. و انا من بينهم .. ما بتقولين هذا هو الشيخ ..؟؟..
غايه : و انا اشهد .. ما تخرب الساع بو غيث ..
مطر : اااه يعني افداج .. خشمج خشمج .. و جان يوايه غايوه ..
العنود : يالغروووووووور ..
مطر : و انتي شحارنج ..؟؟..
و فهاللحظه رن تيلفون مطر و كان واحد من ربعه ..
مطر : الله حيبه بوشهاب ..
مطر : خلاص عيل .. بترياك انا في الميلس . .
مطر : الله يحفظك مرحبا الساع ..
و سكر عن ربيعه ..
مطر : يله نشن .. واحد من الشباب بيي اللحين ..
و ظهرن عنه .. و راحن حجرة غايه .. ثواني و ان الخدامه ياييتنهن اتقولهن ان خدامة شمسه ربيعة غايوه تباها ..
ظهرن برى عشان يشوفنها .. و لقن شموس مطرشه عندها ورقه ...
" ايه يالدبه اشتقتلج .. شو هذا مب لاقين تيلفون انكلمج عليه .. اريد اكلمج دقيلي "
غايه : فديييييييييييييتها ..
و فهاللحظه افترت صوب الميالس .. و صخت .. شافت مطر خوها و معاه واحد .. شو حلاه ... الا عذااااااااب .. اكثر من عذاب .. واحد طويل و عريض .. كلمة حلو شويه في حقه .. لابس كندوره كركميه و سفره من نفس اللون .. و في ايده عصاه .. شو حلاه .. رهيب من الخاطر ..
غايه : عنووووووووووووووود شوفي .. و اشرت عالميالس ..
العنود : آااه فديت بو غيث ..
غايه و هي تضرب العنود ع راسها : لا يا السباله انا اقصد اللي عنده ..
فهاللحظه ..
هالريال ..تم ايول بعصاته و ايسوي حركات لمطر .. و كان شكله انه يغني .. و مطر ماسك طربوشته و ايسوي حركات .. و فجأه وقف الريال كأنه ايبس عند مطر .. و مسك بايده اليسار عقاله عن لا يطيح ..
من شااافته غااايووووه تيبست و فجت ثمها .. آاااااااااااااااااااه عذااااااااااااااااااب هالريال ..

ملاك وردتي
02-12-2006, 06:15 PM
الجزء [2] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




الجزء الثالث ..


*** ريم م القنيص يفالي .. ما يصيبك سهم ختالك .. انت فيك مركز امالي .. يعل مثلي صارت امالك ***


تمت غايوه اتشوووف هالريال الي عند مطر خوها .. لالالالا ... مستحيل .. حشى .. هب حلاه فيه ..

العنود : حليو .. الا مطووور احلا منه ..
غايه : جب جب .. آاااااااااااه يا ويلي طالعي خشمه .. ماتقولين الا حد سيف .. آااااه يا ويل حالي ..
و فهاللحظه ظهر مطر من الميلس الخارجي .. و تم الريال واقف .. جان يمشي .. و وقف جدام الييدار الزجاج .. و تم يشوف صورته و هي منعكسه عالزجاج .. و تم يعدل سفرته و عقاله ..
غايه : عنووودي نشي نشي بنتقرب شوي .. عشان اشووفه عدل ..
العنود : لا و الله ؟؟.. و تستوي لنا شرات سالفة راعي البورش .. بتبطين .. ماشي ..
غايه و هي منذهله من هالريال : دخييييييييييييييييييلج شوي شوي بس دخيييييييييييلج ..
العنود : اسفه .. تبين روحي انتي .. انا ما بروح مافيني عحشرة مطر .. و الله بيذبحنا ..
غايه : يالخوّافه .. برايج انا بتقرب ..
و توها بتمشي غايه .. و الا ان مطر خوها رد الميلس و عصاته في ايده .. شكله راح اييب عصاته و رد ..من شافته غايه تصنمت ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. احسن اختربت خطتج ..
غايه : مالت عليج ..
طلع مطر و هالريال و راحو برى البيت عند استيشن الريال و غايه ربعت و تمت تواج من دريشة المطبخ الي فاتحه عالشارع عليهم .. ركب مطر عند ربيعه و راحووو ..
غايه : آااااه .. عنوده بمووووووووت ..
العنود : غايووووه .. نشي حبيبي .. ورانا دراسه .. ماباقي عن الامتحانات الا اسبوووع ..
غايه : انا من ريت هالغرشوب .. كيف بقدر اجابل الكتب ..
و ان الطباخ حادر المطبخ ..
العنود : حيدر الله يخليك سو دلة حليب ..
و غايه بعدها عند الدريشه ..
حيدر : اشش .. انت شو يسوي مال دريشه ..؟؟؟..
غايه : عااشووو .. ما بقى الا حيدروووه بعد ..
حيدر : ما يسوي زياده قرقر .. و اشر بايده يعني طلعن ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. و الله مهزله .. حويدر قده يرووغنا ..
عصب عليهن الطباااخ و شل المخمه (المكنسه) من ورى الباب ..
حيدر و هو يمشي صوبهن : يالله .. برى برى ..
و هن من شافن حيدر شل المخمه من ورى الباب .. نشن يربعن من المطبخ .. طلعن و حيدر اونه يرووغهن .. فهاللحظه .. كان عبيد توه حادر البيت $ عبيد خو غايه عمره 25 يشتغل عند سلطان بن زايد ..احلا خوان غايه .. بس مب وااايد مع هله .. يعني ما يعرفون عنه شي .. وين يروح و الا وين أيي .. $ ..

عبيد و هو يشوفهن و حيدر يرووغهن من المطبخ ...
عبيد : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. افا راغوووهن .. لا و بالمخمه بعد .. افاااااا افاااااا ..
غايه : ما عليه .. خل باباتي يرد من السفر .. و الله بقوله .. خله يكنسل ويزته ..
حيدر : انت سوي كنسل ويزه مالنا ..؟؟.. ( و ظحك بنقمه ) .. مشكله هذي شيكوو
غايه : ما عليه حويدر .. و الله و الله بخبر باباتي عليك ..
حيدر : مافي مشكله .. انا ما يسوي حليب .. مايسوي اصير ما يسوي براتا ..
العنود : لا دخيلك حيدر .. كله و لا البراتا ..
عبيد : لالالالا .. غايوووه تتكنسل ويزتها عادي .. الا حيدر .. لالالالا .. اذا حيدر كنسلو ويزته انا بودر البيت ..
حيدر و هو متشقق : بابا اوبيد تمام ... بيسوي مشان انت حليب براتا ..
و حدر عنهم المطبخ ..
غايه : هيه كبر راسه علينا ..
عبيد : عاد غايووه حيدر مربنج و مربني ..
غايه بنقمه : لا و الله ..؟؟..
عبيد : هاه العنود علووومج ..؟؟
العنود و هي مستغربه هالتغير المفاجأ فالكلام ..
العنود : .. انا ..!! .. بخير ربي يسلمك ..
عبيد : انزين بلاج مرتبشه ..؟؟..
العنود : ماشي ماشي ..
عبيد : غايووه .. رمسن شو سويتن .. تراني من الصبح هنيه و ريتكن .. الا جنكن تبن عاماركم رمسن انتن ..
العنود و بخوووف : و الله ماسوينا شي ..
و غايه فعالم ثاااني .. تتخيل الي شافته في ميالسهم .. آااااه يا قلبي ..
غايه : عبود .. مطر وين راح ..؟؟؟..
عبيد و هو ايطالع العنود بنظره خبيثه : مطر .. اها .. مواعد ..
العنود : شووووووووووووووووووووو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟...
عبيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه ...
العنود : حلف انه مواعد ..؟؟؟..
عبيد : و ليش احلف .. برايه كيفه الريال كنه بغى يواعد محد بيمنعه ..
العنود : يخسي الا هو مسود الويه .. و الله بقصااااااابه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : و هي فرحانه : ويت بتصلبه ..
و ظهرت تيلفونها من مخباها و اتصلتبه ..
مطر : مرحبا الساااااع ..
غايه : هلا الغالي .. وين انت ..؟؟؟؟..
مطر : لا و الله ؟؟؟!!!.. شو وين انت .. تراج تدريبي اني برووح عرس المرموم ..
غايه : اها .. لا ترى عبيد خبر عليك .. رمس ...
و فهاللحظه .. سمعت وااحد يغني و طول عالمسجل ..

(باختصار الوضعه كله باختصار .. قمت اجيه يمين يطلعلي يسار.. قمت اجيه يسار يطلعلي يمين .. شفت انا نجوم الليالي بالنهار ..)

و كان احمد يأشر بكتفه يمين كل ما يقول يمين.. و يسار كل ما يقول يسار ..
و مطر : هيه هيه .. عاااشووو عاشووو ...
ماتت غايوه .. و الي ذبحها يوم سمعته و هو يغني مع عيضه ... صوته عذااااااااااااااااااب..
مطر : ههههههههههههههههههههههههه .. الله يخسك .. اييييه ورانا درب .. لاحق عالربشه ..
احمد : ياخي مستهوي من اول اليوم ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههه .. هب منك ..
$ احمد .. ربيع مطر عمره 24 اكبر عن مطر بسنه .. بس من نفس دفعته في كلية الشرطه .. من هل الختم .. طول بعرض ... عليه خشم مثل حد السيف .. ماشالله عليه .. ما منه اثنين لا فالمعاني و لا فالشكل .. مربوووش بالقو .. و يموت عطاري الاعراس .. شاعر و يشل .. ماشالله صوته ما عليه كلام .. $

مطر : هلا غناتي ..
و غايه انجلب كيانها من عقب ما سمعته .. هي من قبل كانت ميته على شكله .. اللحين من الخاااطر ماتت عليه و على ربشته ..
مطر : ألوو ..
غايه : هلا فديتك ..
مطر : علوومج ..؟؟؟..
أحمد : عاشو عاشوو .. تغازل ؟؟.. ما عليه بيوصلها الخطيبه الخبر ..
مطر : ايييه حووووووه ختيه هذي ..
احمد : خل عنك .. قلناها قبلك .. و غمز لمطر ..
مطر : عنلالات صداااك ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : غايوه .. غناتي شوفيج .؟؟..
غايه فخاطرها " ليتك تعرف بلي في خاطريه يا مطر "..
غايه : انا مافيني شي .. الا عرب محتشرين هنيه عندي ..
مطر : فديت هالعرب .... شعندهم ..؟؟؟
غايه : ماشي .. عبيد قالها انك امواعد .. و هي من اصبحت تطبخ بعمرها ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. حلفي ..
غايه : و الله ..
عبيد : بو غيث لو تشوفها .. ما تقول الا سيلانيه قاطعين عنها التاتا ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
العنود و هي معصبه : يعلها فالك هالسيلانيه ..
عبيد : تهبين ..
مطر : غايوه فديتج حطي عالسبيكر ..
غايه : هههههههههههههههههههههه .. اوكي ..
مطر و هو يرمس احمد من عقب ما شل سماعة التيلفون بعيد عنه ..
مطر : احمد دخيييييييييييييلك .. انا برمس و انت سكت اوكي ..
احمد : ليش انشالله مب عايبنك صوتي ..؟؟..
مطر و هو يغمزله : اغايض الخطيبه ..
مطر من بعد ما رجع السماعه : فديييييييييييييييييييييت روووحج انا ..
و العنود صاااخه .. و غايوه و عبيد يظحكون على شكلها ..
مطر : يعني فدى نصخج انا ..
مطر : لالالا ماصبر عنج .. دخيييييييييييييييلج هاتي ايدج ..
و احمد يطالعه بنظرات نقمه ..
مطر : فديييتها ..
العنود : مطوووووووووووووووور يالسباااااااااااااااااااااااال ..
مطر و هو يغايضها .. تقرب من احمد .. و حبه على خده ..
احمد و هو يدفره : ايييييييييييييييييييييييييه .. يالخااام .. هنه .. عنلات صداااك من ريااال ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : اوووه .. بوشهاب عنده .. لالالا بتفوتنا الطماشه اليوم ..
مطر : غايوه عطيني العنود ..
مدت غايوه بالتيلفون للعنود ..
العنود : مابا .. و خل بنات المرموم ينفعنه ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و ظهرت عنهم العنود و هي متغيضه و راحت بيتهم ..
غايه : ههههههههههههههههههههههه .. ما عليه معصبه عليك .. ياك الموت يا تارك الصلاه ..
سكر مطر عن غايه .. و وصلو المرموم .. و ارتبشوو بالعرس .. و احمد شال بعمره .. عايبتنه اليوله و الربشه .. و مطر من حال احمد .. و غايه ميته على هالاحمد ربيع اخوانها .. هي اول مره تشوفه .. بس شكلهم خوانها يعرفونه دام ان عبيد يعرفه .. ما قدرت انها تنام .. اكيد بما ان مطر مروح عنده العرس معناتها انه بيرد بيخطف ع سويحان عشان ينزل مطر .. و ماقدرت انها تبات .. يالسه و فاتحه دريشة الصاله و اونها اتذاكر و مناك هي تترياهم .. يمكن اتشووفه مره ثانيه ..

و في بوظبي و فالبطين بالتحديد .. كان منصور يشرب كابتشينو و يطالع من بلكونة حجرته .. و يشوف السمى .. اااااااااه ... اللين اللحين و هو يشوف ويه غايووه .. ههههههههههههههههههههه .. و شكلها و هي توايج عليه .. ياهل .. بس هالياهل جلبت كيانه .. حرمته لذة النوم .. هالبنت شو سوت فيني ؟؟!!.. آااااااااه ..

$ منصور .. ماعنده الا حامد اخووه .. و عنده 3 خاوات .. وحده متزوجه و ثنتين لا .. توفى ابوهم من هم يهال .. و قاموبهم عمومتهم اللين ما كبر منصور و سد حلال ابوووه و قام بخوانه .. من سنتين توفت امهم .. $

رفع منصور راسه لسمى و غمض اعيونه .. و تخيل غايوه و هي اتطالعه و تظحكله بدلع .. تخيلها و هي تلعب بشعرها .. آااااه .. خاطري اني ألمس شعرها .. اللين اللحين و هو يشوف خصلة شعرها مبلوله ماي و على خدها .. آآااااااااااه يا صبر اايوووب ..

و فهاللحظه سمع ..

( كل زينه شاهده و انتم بعيد منوتي ليتك معي ..و ان سهرت الليل اهوجسبك وعيد هل لجلك مدمعي .. انت هاجس خاطري و انت فرحت ناظري .. يا قريب و يا بعيد فيك امسي و حاظري ..)

ألتفت و شاف تحت فالحوش .. كان حامد و فاتح باب سيارته و مطول عالمسجل و يطالع منصور الي كان في عالم ثاني ..

حامد : لالالالالالا .. انت وضعك مستعصي ..
منصور و هو يحط الكوب على حد البلكونه : هههههههههه .. خلصت هياته ..؟؟؟..
حامد : بصراحه لا .. الا شو اسوي .. قلبي عورني عليك .. قلت ايي امسح ادموع قيس ..
من حشرتهم .. طلعت منال ختهم برى فالحوش ..
منال و هي من حامد لمنصور : لا و الله ؟؟.. عايبنكم هالصريخ .. دشو و تكلمو داخل البيت .. لازم تسمعون الييران سوالفكم ..؟؟..
حامد : شو نسوي .. ما تشوفين مجنون ليلى غارق في احلام اليقضه و يتخيل و يتأمل السما .. كأن حد بينزله منها ..
منصور و هو متاكي على حد البلكونه : اقوول حامد .. يا ترووح تنام .. يا انك اترووح اتكمل هياتتك فالشوارع ..
حامد : لا حبيبي لا تحلم .. على قلبك ..
ظحك منصور و دش داخل يحاول انه ينام قبل لا يغزونه حامد و منال و يعلقون عليه ..

و غايوه .. تمت تتريا مطر خوها اللين الساعه 2 الصبح و بعده ما رد .. و ما حست بعمرها الا و هي نايمه .. عالساعه 3:34 كانو توهم ظاوين .. نزل احمد مطر عند الباب و مناك راح بيتهم فالختم .. و هو منهد حيله من ربشة هاليوم .. اول ما حدر مطر لقى غايوه منطويه على عمرها و نايمه و عدالها كتاب الرياضيات و اوراق و دفتر مفتوح على صفحه مترووسه قلوب حب و ابيات شعريه و رسماات مالها أي دخل بالرياضيات ..

مطر : ههههههههههههههههههههههه .. و الله ما بيفلحن هالبنات ..
خر مطر و يلس عدال غايه عشان يوعيها ..
مطر بصوت واطي : غايوووه .. غويه ..
ما نشت ..
مطر و هو ايهز كتفها و بصوت واطي : غاااايوووه .. غااايوووه ..
و ما نشت ..
مطر و هو يصارخ : غاايه ..
فزت غايوه و صلبت عمرها من الخوف : شووو شووو .. شو مستوي ..؟؟..
مطر : هههههههههههههههههه .. ماشي .. الا نشي نامي داخل ..
غايه : حرام عليك خوفتني ..
و من انتبهت ان هذا مطر ..
غايه بسرعه : انت متى يييت ..؟؟؟..
مطر : توني ياي ..
تكدرت غايوه .. يالله يعني راااح افففففففففففف ..
مطر و هو يعق سفرته و عقاله : افففففف .. العرس كان فنااان و ربشه .. هههههههههههههههههههههه .. احمد ربشنا ..
غايه بشوق : منو .. احمد ..؟؟؟..
مطر و هو يفتح عقم كندورته : ربيعي .. الي تخاويت اوياه
غايه : اها .. هو عندك فالكليه ..
مطر : محد مصبرني عالكليه و فرقاكم الا هو .. اوووه صح .. علوم العنود ..؟؟؟
غايه و هي تلم اوراقها : معصبه بالقو منك ..
مطر : لا و الله ..؟؟..
غايه : و الله ..

و راحو كل واحد حجرته و نام .. باليمعه .. متعودين كل يمعه الرياييل يتغدون في بيت قوم العنود بحكم ان ابوها هو الاخ العود .. قبل الصلاه خطف مطر عليهم على امل انه يشوف العنود .. الا العنود ما طلعتله و لا شافها .. و من عقب الصلاه ردو و تغدوو .. و من عقب الغدى راح مطر عنهم عشان يلم قشاره و لبسه عشانه بيرجع الكليه .. حاول انه يشوف العنود بس هي معصبه منه و لا تريد اتشوفه .. فقال لغايه انها تسلم عليها .. و راح مطر الكليه و هو حاز في خاطره انه ما كلم العنود و انها زعلانه منه عشي ما يستاهل ..

ماقدر مطر انه ما يفكر فالعنود .. اول مره من دش الكليه يودر العنود و هي زعلانه منه .. تم مكتأب طول الاسبوع .. فليله كان هو و احمد و خليفه و سلطان ربعه يالسين و يسولفون .. و هو في عالم ثاني ..
سلطان : بو غيث وين دارك ..؟؟..
مطر : لبيه ..؟؟..
خليفه : لا الريال هب عندنا ..
احمد : معذووور لا تلومونه .. المعزبه زعلانه عليه ..
مطر و هو متظايق : احمد ..
سلطان : افا يا بو غيث .. مزعل عيوزك ..
احمد : ههههههههههههههه .. العيوز هينه .. العوق من الخطيبه ..
خليفه : و انا اقول بلاه الريال مهموم .. ثرها الخطيبه زعلانه .. افاااا .. حد يزعل خطيبته ..؟؟؟.. لالالا
سلطان و هو يرمس مطر بلهجه جديه : شالسالفه ..؟؟..
مطر و هو يصلب عمره من بعد ماكان متاكي : ماشي .. عبود خويه جذب عليها و قالها اني بوااعد .. تمت تتحرقص من الغيض ..
خليفه : ليش ثرك كنت مواعد ..
مطر : لاه .. كنت مخاوي هالنحس هذا ..
سلطان : مستحيل انها بتزعل الا من هالرمسه لازم في شي غير ..
مطر : و الله ماشي غير ..
احمد : لا تحلف .. قولهم عن حركاتك يوم اتصلتبك ..
مطر و هو يحك لحيته : ماشي .. غلست عليها شوي ..
سلطان : اها .. دام ان السالفه في غلالاستك .. جزاااك .. عشان تراعي مشاعرها ..
خليفه :يا ويلنا ياويلنا عالرومنسي ..
سلطان : بعدني اخير عنك يالبارد ..
من عقبها .. الكل نش عشبريته و نام .. عدا مطر اللي ما قدر انه ينام من كثر ما يفكر فالعنود .. فجأه انتبه مطر .. ان سلطان نش .. و راح و شل الكرسي و راح عدال الييدار .. و ركب عالكرسي .. تم مطر يطالعه بلاه .. من عقب شافه يخش ايده ورى الليت الي فالييدار .. و طلع رساله .. نش مطر و تم يمشي بشوي شوي .. و سلطان كان ايشوف هالورقه اللي خاشنها ورى الليت .. فجأه .. و ان مطر حاط ايه على كتف سلطان .. فز سلطان ..
مطر : اششش .. هذا انا ..
سلطان : ياخي فلختني .. خفت ..
مطر : شو تسوي ..؟؟..
سلطان : انا .. لالا ما سوي شي ..
مطر : علينا .. رمس .. شو هالي شليته من ورى الليت ..
سلطان و هو يقود مطر من ايده و راحو و يلسو على شبرية مطر ..
سلطان و هو موخي براسه و يشوف هالرساله الي في ايده : هذي .. رساله ..
سكت عنه مطر ..
سلطان : من انسانه غاليه عقلبي .. كتبتها لي قبل لا ادش الكليه .. و لازم اقراها كل ليله..
مطر : تحبها ..؟؟..
سلطان : وااااااااااااااااااااااايد ..
مطر : من زمان ..؟؟..
سلطان : اصلا مادريت بحبها الا من هالرساله .. طرشتها لي مع بشكارتها .. من سمعت اني بدش الكليه .. هههههههههههههههههه .. يعني اللحين من 3 سنين ..
مطر : آاااااااااااااااااااه ..
و نش سلطان عن مطر .. و كل واحد يفكر بلي سلبت عقله و رووحه و قلبه .. آااااه يالعنود كيف احبج ..


خلاص ما بقى عن الامتحانات الا كمن يوم .. و الطلاب مرتبشين .. بين الرياضيات لطلاب علمي و التاريخ لطلاب ادبي .. و كان اول امتحان عندهم بالثلاثاء 4-6 خلاص بدى وقت الجد و ما عندهم وقت لظحك و السوالف .. كان من طبع غايه .. انها من بعد ما ينامون اهلها ترووح و تيلس اتذاكر فالحوووش .. و تمشي فالحوش .. عشان ما تنام .. و بما ان راشد 24 ساعه شغال حول البيت .. انتبه لهالشي .. فكان ما ينام اللين ما يشوف غايه بندت ليتات الحوش .. فمعناتها انها خلصت و بتروح تنام .. و يرجع بيتهم .. اول يوم امتحانات الساعه 6 الصبح .. غايوه مواصله من امس .. مب قادره انها تنام من الخوف و رهبة هاليوم .. و بما انها مخلصه الرياضيات .. ما حبت انها تربك عمرها و تراجع شي من المسائل قبل الامتحان بساعتين فخذتهن بريك اعلاني .. و راحت و يلست عند يدها الي كل يوم من عقب صلاة الصبح يفرش فالحوش و ييلس و عنده دلاله و حراراته .. راحت و سلمت على يدها و يلست عداله ..
يد غايه : الغوي .. ظربيله هذا الاسود .. القايله اللحين .. و رانا مسراااح ..
غايه : يدي .. وين بتسرح ..؟؟؟..
يد غايه : بسرح الخشم بييب برايد .. الحلال هالج ..
غايه : اها .. و اتصلت بالدريول عشان ايي من المزرعه عشان يودي يدها العزبه ..
غايه من بعد ما رمست الدريول : يدي يسير صوبك .. اللحين بيي ..
يد غايه : طول الله عمرج .. ما بتخاوينا ..؟؟؟..
غايه : يالله ليت صدق .. الا يدي عليه امتحان اليوم ..
يد غايه : يا دراسة القوووم ..
و ان الدريول توه ياي .. جان اينش يدها و يشل عصاته..
يد غايه و هو معصب عالدريول : ظويت سويد ..؟؟؟..
و الدريول من شاف الشيبه ياينه بالعصاه تم يرد على ورى ..
فريد الدريول : بابا .. انا رووح شيشا مشان بترور ..
يد غايه و هو يأشر بعصاته : اص قطعها الرمسه .. قطع الله راسك .. ما عليه .. ما عليه .. بتبطي ما خذته معاشك .. بقص منه ميه ..
فريد : مافي مشكله باباه .. انت ريد شيلي كلش ..
يد غايه : شوووووه ..؟؟.. ما عليه مسود الويه .. الليله بتبات فالبر ..
فريد : لالالا باباه .. مايسوي نوم داخل جنقل ..
يد غايه و هو يأشر بايده : لا ماشي جنقل .. سلامتك .. بتبات فيها العزبه .. و بحط الفعى في حلجك ..
و غايه ميته من الظحك ع يدها و حشرته اليوميه مع الدريول ..

راحت غايوه و العنود المدرسه و امتحنن .. و الحمدلله .. الله هون عليهن اول امتحاناتهن .. و بالاربعاء كان على غايوه رياضيات ورقه ثانيه .. و العنود عندها اقتصاد .. و ارتبشن بدراستهن ..

من رد مطر ربع صوب غايوه .. و لقاها يالسه تدرس ..
و من عقب ما سلم عليها
مطر : شحال العنود ..؟؟؟..
غايه : يالله عليك .. انزين تخبرني شو سويت في امتحاناتي و من عقب تخبر عن العنود ..
مطر و من شكله باين عليه التعب : غايووه دخيييييييييييييييييييلج رمسي .. شحالها ..؟؟؟..
غايه : تشقح و تنطح .. ما عليها شر ..
مطر : مممممم .. بعدها زعلانه مني ..؟؟؟..
غايه : مادريبها ..
مطر : شو ما تدريبها !!..
غايه : و الله مادريبها .. امره ما طاعت انها تطريك و تمت تدرس بس ..
مطر بحزن و هو منزل راسه : يعني زعلانه .. آاااااااااااااااااااااااااه ..
و طلع عنها .. الله رحم غايوه و مطر ما انتبهلها شو تكتب .. الحبيبه مودره دراستها .. و يالسه تكتب احمد و قلوووب و قصايد .. خلاص .. احمد سلبها عقلها و روووحها و كل كيانها ..
من عقب ما تسبح مطر .. راح بيت عمه .. و تم يالس اللين ما اذن المغرب .. و ما شاف العنود .. و العنود متعمده انها تخليه يتحرقص .. عشان يحرم يسوي هالحركات فيها ..
و بالخميس و مطر يتحرقص مكانه يريد يكلم العنود .. و الي ما طاعت انها ترمسه .. اوين مب فاضيه اريد اذاااكر .. و هذا زاد من غيض مطر عليها .. شو هي بتذلني ..؟؟؟؟... عنلاتها من بنت .. يوم الخميس من بعد صلاة المغرب .. راحت غايوه صوب العنود .. و لقتها يالسه هي و سعيد و معضد و حرمته و امها فالميالس .. تغشت و راحت عندهم .. كانت تريد انها تنفرد بالعنود عشان اتكلمها عن مطر خوها .. بس العنود ما طاعت .. و تمن يالسات معاهم فالميالس .. من عقب .. نش معضد و حرمته بيمشون .. و نشت ام العنود معاهم .. و سعيد استحى انه يتم عند البنات .. جان يطلع و يخليهن ..
غايه و هي تعق غشوتها : ايييييييه تراج مصختيها ..
العنود : غايوه لو سمحتي ..
غايه : ماشي لو سمحتي و من فضلج .. عن البطره .. الريال ما سوى شي لغيضج هذا .. عنبوه لو هو واعد صدق شو كنتي بتسويبه ..؟؟؟..
العنود و بكل بروود : مالج خص ..
غايه من غيضها من برود العنود .. شلت مخدة الكرسي و فرت العنود بها ..
العنود : ياااااااااااااااااااااااالـــــــــــــــــدبـــــ ـــــــــــــه ..
غايه : محد غيرج يالسباله ..
فهاللحظه يت غنيه عالتلفزيون .. فسكتن يشوفن تصويرها التحفه .. شوي .. دخل واحد الميالس .. و هن منسدحات عالارض و مندمجات مع التلفزيون .. و لا حسن بلي دخل الميالس لي شافهن ..



الجزء الرابع ..


*** العين تحكي لو خبا كل منطوق .. تحكي و تروي ما خفى وسط خفاق .. و الشوق ناره يشبها حب مخلوق .. و لو لا الوصل ما تنطفي نار الاشواق ***



كانت العنود و غايه منسدحات تحت التلفزيون مندمجات مع الاغاني و لا انتبهن للي دخل الميالس عليهن .. وقف الريال .. و تم يطالعهن .. اول مره يشوف غايووه من كبرت و تمت تتغشى عنه .. من هي ياهل كانت حلوه .. بس ما كان يتوقعها بتكون بهالحلاه حتى من بعد ما تكبر .. حشى .. ثرها حارمتنا من هالزييين كله ..
فهاللحظه رن تيلفون غايوه .. جان يرد الريال عشان ما ينتبهن انه شافهن .. و طلع ..
غايوه و هي تصلب عمرها و اتشوف منو متصلبها ..
غايه : اوووه .. استاذ نواف ..
غايه و هي ترد : الو مرحبا الساااع ..
الاستاذ : مرحبتين .. غايه ؟؟..
غايه : اهلييين استاذ ..
الاستاذ : كيف الحال ..؟؟..
غايه : الحمدلله .. يالله يا استاذ .. بدعت بدعت فالرياضيات ..
الاستاذ : و الله ..؟؟؟.. بس الاولاد ما حلو كويس فالورقه الثانيه .. قالو شوي صعبه ..
غايه : هي صعبه .. بس ما يهمك .. انا بدعت ..
الاستاذ : ياخوفي من تبديعك ..
غايه : ههههههههههههههههههههههه .. لا استاذ تراني الصعب بحله .. بس الاسئله السهله اخور فيها ..
الاستاذ : مين اخوووكي .. ماهو مطر ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههه .. استاذ بقوله ...
الاستاذ : ههههههههههههههههههههه ..
و سكر عنها الاستاذ ..
غايه : حليله استاذ نواف يشوفني شو سويت فالامتحان ..
العنود : هههههههههههههههههههههه .. ظنج بعده يذكر سالفة القلم ..؟؟؟..
غايه : لا تذكريني و الله بصيح كل ماذكر السالفه ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : صدق عنود .. و الله مطووور متكدر ..
العنود : غايوه ..
غايه و هي تقطع رمستها : ايييييييييييييييييييييه .. عن البطره ..
العنود : مب بطره .. بس لا تتدخلين فالسالفه ..
غايه و هي تتكلم بجديه : العنود .. خلي عنج دلع البنات الماصخ .. مطر ما سوى شي .. يعلج اتسدين عوووقه .. عنلالالاتج جنه حتى ما يبات فالبيت ..
العنود و هي منزله راسها : غايه .. ارجوج .. هالموضوع بيني و بينه ..
غايه و هي تنش : لا قولي شاااايفتلج شوفه غيره و تتعلثين بهالرمسه .. و الله يا مطر انج ما تسوين ثره فالتراب .. و خلي عنج هالزمه ..
العنود و هي منصدمه : اللحين انا شايفتلي شوفه غير مطر !!!!!!.. و الله ؟؟!!..
غايه : العنود .. مطر ما سوى شي .. و عن هالزمه ... و لا تتوقعين انه بيسكتلج وااايد ..
العنود : و الله ؟؟؟.. اوكي .. زواااااالج انتي و خوووج .. جنج من عقب هالعمر اتقوليلي شايفتلج شوفه .. جان تصيح ..
غايه : عنود ..
بس العنود نشت و ربعت حجرتها .. و لا ردت على غايه .. و غايوه نشت و ردت بيتهم .. يت تكحلها عمتها .. باليمعه .. مطر ما راح بيت عمه .. و لا طاع انه يتغدى حتى .. و مغلق تيلفونه .. و يالس في حجرته و لا طاع انه يرمس حد .. اللين اللساعه 3 الظهر .. رتب لبسه و شنطته .. و ظهر برى يسلم عهله قبل لا يرووح الكليه .. ظهر مطر .. و عبيد خوه عشان يوديه صوب الدوار يتريون الباص و من عقب بيروح عبيد خوه بوظبي .. من ظهر مطر و هو عينه عبيت عمه ..
عبيد : السموحه مطر .. قسم بالله ما كنت اقصد اتسبب بهالمشكله كلها ..
مطر و هو منزل راسه : عبيد انت مالك دخل بالسالفه .. العنود شي فيها .. و الا السالفه مب محتايه كل هالغيض منها ..
و في هالوقت .. كانت العنود ورى باب بيتهم .. توايج ع مطر .. يالله فديته .. اتشووفه و هو عكل دقيقه يرفع عينه صوب بيتهم ..
ركب مطر و عبيد و تحركو بيروحون .. نشت العنود .. و راحت المطبخ خذتلها غرشة ديو .. يالله فديته .. مطر الي عودني اشرب الديو .. طلعت من المطبخ .. و الي صدمها .. ان مطر كان موجود .. كان متردد .. يدخل البيت و الا لا .. بس جن قلبه كان حاس بالعنود .. فلحظه افتر صوب المطابخ .. و شاف العنود .. يالله فديت روووحج .. العنود من شافته صخت و وقفت مكانها .. تحرك مطر صوب العنود و هو يبتسم .. و العنود تلم شعرها تحت الشيله و وخت براسها ..
مطر و هو واقف قدامها : شحالج ..؟؟؟..
العنود : .. الحمدلله ..
مطر و هو مستغرب هالبرورد منها : زعلانه ..؟؟؟..
العنود و هي تلف بويها الطرف الثاني : و ليش ازعل ..!!..
مطر : عنودي .. اكلمج .. ليش تلفين بويهج عني .. ؟؟!!؟؟..
العنود و هي بتمشي : السموحه منك ..
مطر : عنود شو فيج ؟؟..
العنود بعصبيه : مطر مافيني شي ..
مطر : و الله يا ان فيج شي ..
العنود : و ما اعتقد يهمك اذا فيني شي و الا لا ..
مطر : عنودي .. حرام عليج انا ما سويت شي لكل هالزعل مني ..
العنود : السموحه .. برووح اذاكر ..
و فهاللحظه كان عبيد يصيح لمطر عشان يظهر ..
مطر و هو يشل غرشة الديو من ايد العنود : تذكري هاليوم عدل .. و الله لا ادفعج ثمن رمستج هذي ..
العنود : ايييييييييييييه .. غرشيتيه ردها ..
مطر و هو يمشي : حلاتها و هي غرشتج و شاربه منها ..
العنود : سباااااااااااااااااااااااااااااااااااال ..
مطر و هو يمشي و شرب من الديو : مردوده بنت العم .. و ظهر عنها ..
و العنود واقفه مكانها و ميته غيض منه .. سبال .. دفش .. عنلالالالالاته .. بس و الله احبه .. آاااااه .. و راحت حجرتها عشان اتذاكر ..
مر هالاسبوع بايخ عالبنات .. من امتحان لامتحان .. واحد اوكي و الثاني زفت .. و اعصابهن منحرقه .. ساعه ينامن و باقي اليوم يذاكرن .. من الجغرافيا لعلم النفس لدين و العربي .. و مطر فالكليه و ميت من العنود و زعلها الي من دون سبب .. آاااه ..
احمد : ياخي انت مسولها سالفه .. و الا الموظوع مب مستاهل كل هالغيض منها ..
مطر : آآاااااااااااااه يا بوشهاب ..
خليفه : هذا يوم الواحد يحبله ياهل ..
سلطان : خلوف انت امره ظهر من سوالف الحب .. انت و احمد حدكم عالمواعده و الترقيم ..
احمد : عيل تباني ابلي عمري شراتك و هالحبيب .؟؟.!!!.. لا يا بويه ..
و جان ترن عليهم صفارة الغدى .. و نشو يترابعون صوب غرفة الطعام .. و مطر يسحب عمره سحاب .. و الا هو عايف عمره ..

و في بوظبي ..

منال : حمووود .. ودني دبي ..
حامد : اقين اقين ..
منى : بلييييييييييييز حمووود ..
حامد : لا و الله ؟؟.. وش حايتكن في دبي ..؟؟..
و فهاللحظه كان منصور توه ياي من الشركه .. و باين عليه التعب ..
منصور : السلام عليكم ..
منال : اهلييييييييييييييييييين ..
حامد : هلا و الله بالعاشق الولهان ..
منصور بتعب : حامد دخيلك ..
منى و هي اتقوم و تيلس عدال منصور : حبيبي شو فيك ..؟؟؟..
حامد : تراهن يبن يرووحن دبي ..
طالعته منى بنظره
حامد و هو يهز راسه : عشااان ما اتعبين عمرج واايد بالتقردين ..
منصور و هو يقوم عنهم : انا بروح انام ..
منال : ماتبى غدى ؟؟..
منصور : لا ..
و راح قسمه ..
منى : لا منصور شي فيه ..
حامد : الله يعينه على ما بلاه .. ههههههههههههههههههههههههههه ..
منال : حمود منصور شو فيه ..؟؟؟..
حامد بغلاسه : يحب ..
منى : no way !!!
حامد : و الله ..
منال : نعرفها ؟؟..
حامد : لاه .. خت ربيعه ..
منى : لالالا ماصدق .. منصور يحب !!!.. مستحيل ..
نشت منال عنهم و راحت صوب منصور .. دقت عليه الباب ..
منصور في خاطره هذا اكيد حامد و بيتغيلس ..
منال : منصووور ..
منصور : تعالي ..
دخلت منال و قفلت الباب و راحت صوب منصور الي كان يالسه عالمكتب جدام الكمبيوتر ..
منال و هي تبتسم : شحالك ..؟؟..
منصور : آاااه .. تعبان و منهد حيلي ..
منال : من الشغل ..؟؟..
منصور و هو ينزل راسه : من كل شي ..
منال : .. احس ان شي دش حياتك ..
منصور : آااااااااااه ..
منال و هي تمشي صوبه : منصور شو فيك ..؟؟.. و الله قلبي يعورني كل ماشوفك تتنهد ..
منصور و هو يحط راسه بي اييديه و يوخي براسه : خلاص بييين من كثر ما افكر فيها ..
منال : بمنو ؟؟!!..
منصور : ما اعرف .. ما اعرف اسمها ..
منال : و تحبها ؟؟!!!!!!!!...
منصور : مادري .. مادري .. هالبنت .. فيها شي مب طبيعي .. شو اقولج مادري ..!!!!..
منال : كلمتها ..؟؟..
منصور و هو يرفع راسه : لا ..
منال و هي مستغربه : ممم .. اوكي .. كيف تعلقت بها ..؟؟..
منصور : ماشي .. دشت عليه و انا في ميالسهم .. و بعدين وايجعت عليه و انا فالسياره ..
منال : شووووووووو ..؟؟؟؟ وايجت عليك ..!!!!!!!!!!!..
منصور و هو يتذكر شكلها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
منال : سوري منصور .. بس هذا مب حب .. هذا استهبال ..
منصور : ادري .. بس شو اسوي .. ماقدر .. خيالها في بالي ..
منال : ههههههههههههههههههههههههه .. ليش لهالدرجه هي حلوه ..
منصور : آاااااااه ..
منال : بس اكيييييييييد مب احلا مني ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههه ..

فالكليه .. كانو الشباب كلهم فالمدرج .. و مطر .. في عالم ثاني ..
خليفه : بوشهاب .. طلبتك ..
احمد : تم ..
خليفه : شله ..
احمد : امره فالك طيب ..
خليفه : فالك ما يخيب يابوشهاب ..
احمد : هذي قصيده .. توها معدوده ..( و جان يرفع عينه صوب مطر ).. مهدنها لعرب ..

صرت تتمادى و فاض الكيل بيّه .. الرجا يا شوق لا تحرق اعصابي
كم صبرت و حالتي منك شقيه .. و انت يحلالك بها الدنيا عذابي
خاف ربك و ارحم النفس البريه .. بس يكفيني انا كثر المصابي
ع التواصل خلنا نبقى سويه .. نهجنا وافي و لا نبغي عتابي
الخوي واجبه ما يترك خويه .. في العسر و اللين دايم ما يهابي
لك عهد مني ما دام الروح حيه .. ما اخونك يالغلا ترف الشبابي
لانك انته بك حلاة و جاذبيه .. و مفتند رمشك على سود الهدابي
من لحظ رمشك انا روحي ضحيه .. تهت في حبك و لا حد ٍ درى بي
هايم امولع على نار ٍ لضيه .. و الغضي سالي و لا همه غيابي
ما يبالي و كن ما عنده دريه .. و ان سألته صد ما رد الجوابي

( القصيده لشاعر بخيت الراشدي )
احمد : و سوالم ..

من سمع مطر الشله سكت ..
و احمد يطالعه و يظحك ..
مطر : نذل ..
احمد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
علي : مافيك حيله يا بوشهاب ..
احمد : ترى القصيده .. بو غيث عادنها ..
خليفه : و انا اقووول ..
مطر : و انت امره .. سرقتها ..
احمد : اشووفك اول امس بايت .. قلت اكيد يكتب قصيده .. و من نمت نشيت و شليتها ..
مطر : عنلالات صداااك ..
عبدالله : الله ياول عليك يا بوغيث ..
خليفه : يظرب الحب شو بيزل .. هههههههههههههههههههههه ..
مطر : قسم بالله انكم ملعن ..

و في سويحان .. البنات مرتبشات ... خلاص ما بقالهن الا 3 مواد لغايه .. و مادتين للعنود .. و غايوه و العنود من بعد ذاك اليوم و في تتش من بينهن .. و ما صارن شرات قبل ..
بالاربعا كان عالبنات امتحان عربي .. فحب الاستاذ زياد بحكم انه يدرس البنات .. انه يسويلهن مراجعه عامه من قبل الامتحان باجر .. فأجتمعن البنات في بيت قوم غايووه و كان يوم الثلاثاء.. شمسه و العنود و غايه .. كانن وايد مركزات عالاستاذ .. و يستفيدن منه قبل الامتحان باجر .. تم معاهن الاستاذ في حدود الساعتين و شوي .. و من خلص راح لشباب الي كان يامعنهم في بيت واحد .. عشان ما يضيع وقتهم و في نفس الوقت يستفيدون .. من بعد ما خلص الاستاذ .. العنود راحت بيتهم .. و شمسه تمت مع غايوه اللين ما تيها امها عشان ترد البيت ..
شمسه : عنود شو فيها ..؟؟؟..
غايه : زامه خشمها .. فقت ويها السباله ..
شمسه و هي مستغربه : غايوه !!.. شو فيج ..؟؟؟!!..
غايه : و الله .. يعني حركاتها مب حلوه .. اوكي يحبها .. شو يعني بتذله عشانه يحبها يعني ؟؟.!!..
شمسه : غايوه .. لا تتدخلين من بينهم ..
غايه : اوووه ..
شمسه : انتي اخبارج ..؟؟؟..
غايه : احب ..
شمسه : ههههههههههههههههههههههههههههه .. بعدج ..؟؟!!.. انا قلت نسيتيه ..
غايه : آااه .. ناسه الموت .. شموس .. انتي لو شفتيه .. غير ..
و فهاللحظه سمعو حمد خو غايه و هو يزقرها ..
غايه : ويت شموس بشووف حمد ..
و شمسه من سمعت صوته وقف قلبها ..
نشت غايوه و راحت صوب حمد ..
غايه : لبيه ..
حمد : لبيتي حايه .. هاه شو الدراسه ؟؟..
غايه : الحمدلله .. بس هو العربي ما يباله شي ..
حمد : لا ماشي ما يباله شي ..
و ان ام شمسه ياييتنهم ..
غايه : مرحبا الساااع مرحبا الساااع ..
ام شمسه : المرحب باجي ..
و راحتلها غايوه و سلمت عليها و حبتها عراسها ..
ام شمسه : وشحالج يا غايه ..؟؟..
غايه : بخير يعني افدى رووحج خالتيه ..
ام شمسه : وين بنت سعيد عنج ..؟؟..
غايه : امايه عند خالوه ..
ام شمسه : هيه ... منو هذا ..؟؟؟..
غايه : هذا حمد خويه ..
ام شمسه : يالله مرحبا ملايييييييييييييين بالغالي ..
حمد : مرحبا الساااع .. شحالج خالتيه ؟؟؟..
ام شمسه : بخير يعلك الخير ..
ام شمسه : بنتي وين ختج ..؟؟؟..
غايه : اللحين بزقرها ..
و راحت غايه و زقرت شموس حق امها .. و قبل لا تظهر شمسه تغشت ..
شمسه : السلام عليكم .
حمد و هو منزل راسه : و عليكم السلالام .. مرحبا الساااع ..
ام شمسه : هاه بنتي خلصتي مذاجره ..؟؟؟..
شمسه : هيه امايه .. خلصنا ...
ام شمسه : يله سرينا عيل ..
حمد : لا وين بها .. عنبو يا خالتيه ما تقهويتي ..
ام شمسه : يعني فداك .. الا يايه اشل شموس من عنكم .. و قهوتكم مشروبه يالغالي ..
حمد : لالالا .. هالييه مب محسوبه ..
ام شمسه : هههههههههه .. امره فالك طيب .. بنرد صوبكم .. الا جنك بتبرز عندنا ..
حمد : امره تم ..
و راحت عنهم ..
بالباجر يوم الاربعا .. الحمدلله .. الورقه الاولى من العربي يتهن اوكي .. و بالباجر بتكون الورقه الثانيه .. من بعد ما خلصن البنات رجعن بيوتهن .. و غايوه و العنود ع نفس الوضع .. من بينهن السلام بس ..
بالاربعا الظهر .. رجع مطر من الكليه .. راح و تسبح و راح لغايه يتخبرها عن العنود كالعاده ..
غايه : مطور .. لا اطفربي ..
مطر : لا حووول ..
غايه : شو لا حول ؟؟!!!.. شو تباني اسويبها .. ارمسها و هي مب عاطيتني ويه .. و زامه خشمها بنت حمد ..
مطر : اوكي ..
و ظهر عنها مطر .. و راح هو و ربعه دبي .. و العنود .. كانت تتوقع ان مطر بييهم .. بس ما ياهم ..
بالخميس .. راحن البنات و امتحن الورقه الثانيه من العربي .. و الحمدلله اوكي اللين اللحين .. خلاص ما بقى للعنود الا امتحان الرياضيات بالسبت و بتخلص .. و غايه بقالها الكيميا بالسبت و الاحياء بالاثنين و بتخلص انشاااالله .. بالخميس من بعد المغرب .. اتصل مطر بغايوه خته ..
مطر : غايوه .. طلبتج ..
غايه : ياااالبـيـــــــــــه ..
مطر : روحي صوب العنود ..
غايه : شووو ..؟؟؟.. مستحيييييييييييييل ..
مطر : دخيييييييييييييييييييييلج ..
غايه : اففففففففففففففف ..
مطر : فديتج ..
احمد : حشى اذا ختك ذاليتنك كل هذا .. عيل الخطيبه شو بتسوي ..؟؟؟..
و غايه من سمعت صوته .. عرفه .. آاااااااااه فديت صوووتك ..
غايه : مطر .. بسكر عنك و من اوصلها بتصلبك ..
مطر : لا لا تسكرين ..
غايه : مطر مافيني سعيد يكون موجود و الا معضد .. مافيني للحشره ..
مطر : افففففف .. اوكي بس بسرعه ..
احمد : طرار و يتشرط ..
مطر : روووح لا ..
احمد و هو يتغيلس : انزين لا ..
مطر : احمـــــــــــد ..
احمد : شو فيك .. لا ..؟؟؟..
مطر : عنلات صداك ..
احمد : و الله لا ..
مطر : سكري سكري .. خليني ألمه بطراق عثمه ..
و غايه ميته على احمد و تصرفاته .. يا ويلي منك .. خاطري اشوفه و هو يظحك ..
راحت غايوه صوب العنود .. و لقتها يالسه مع امها و حرمة معضد خوها ..
غايه من عقب ما سلمت : عنوده تعالي اباج ..
العنود ببرود : شو تبين ..؟؟؟..
غايه و هي تسحبها من ايدها : نشي نشي..
العنود : اييييييييييييييييييييه ..
و نشت العنود و شلتها غايوه و راحت حجرة العنود و قفلت الباب ..
العنود : ممكن اعرف شو فيج ..؟؟..
غايه : ويت ..
و اتصلت بمطر ..
غايه : باااك ..
مطر : اوكي سكري ..
غايه : عن الفضايح جدام ربعك .. تيلفوني فيه رصيد ..
مطر : غايه ...
غايه : اوكي ..
و سكرت و رجع مطر و اتصلبها ..
مطر : وينها ..؟؟؟..
غايه : هذيه ..
مطر : اوكي حطي عالسبيكر و خليها تسمع ..
غايه : انشالله .. و حطت عالسبيكر ..
مطر : عنودي .. هالقصيده عديتها فيج و انا فالكليه .. و بيشلها احمد .. اريدج بس تسمعينها .. و من عقب سوي لي تبينه ..
تقربت العنود .. و غايووه من التيلفون .. و شل احمد نفس القصيده الي شلها لشباب في مدرج الكليه الي كان مطر عادنها فالعنود ..
ماتت غايوه عصوت احمد .. شو رهيب الا عذااااااااااب .. و خاصة ً و هو ايمد الكلمه الاخيره من كل بيت فالقصيده .. و العنود نفسها .. اندمجت فالكلمات .. يالله ثره يبات يهويسبي .. و عقب ما خلص احمد ..
احمد : رحمي الريال .. عذبتيه ..
غايه محد معذبني الا انت .. يا ويل قلبي منك ..
مطر : غايوه ..
غايه : لبيه الغالي ..
مطر : وين العنود ..؟؟؟!!!..
غايه : هذيه .. تباها ..؟؟؟...
مطر : لا .. برايها .. يله برايج .. و سكر عنها ..
غايه : آااااااااااااااااه ..
و جان تيلس عشبرية العنود ..
العنود : يالله فديت رووحه ..
غايه : هيه و الله .. سمعتي محلا صوته .. آاااه ياقلبي
العنود : و الله انج متفيجه .. انا اطري مطوور .. فديت خشمه ..
غايه : عنودي .. دخيلج لا ترضين .. تميي زعلانه ..
العنود : لا و الله ؟؟.. ليش انشالله ..؟؟؟..
غايه : عشان يعد فيج القصايد و احمد يشلهن و سمع صوته ..
العنود : تصدقين .. اول مره ادري ان مطر شاعر .. !!!..
غايه : حتى انا ..
العنود : اشتقتلج يا غلسه ..
غايه : مادري منو الغلس و زام خشمه ..
العنود و هي تنش و تلوي عليها : و الله اشتقتلج ..
غايه : فديت رووحج .. حتى انا ..

و مطر عند احمد .. و يتحرقص ..
احمد : مطر .. خلاص هد اعصابك ..
مطر : اخافها تفهم الموظوع غلط ..
احمد : لا غلط و لا شي .. بعدين انا الي عزرت عليك عشان تسمع القصيده .. خلها تحس بك .. يعني انت ما تبات الليل و هي مب مهتمه ؟؟!!!!.. ما يستوي ..
مطر : الله كريم ..
احمد : يريال هونها و بتهون .. شو رايك نروح السنما ..؟؟؟..
مطر : ماتفرق ..
احمد : بس عليك ..
مطر : لا و الله ..؟؟؟؟.. انت الي تبى السنما ليش انا ادفع ..؟؟!!!..
احمد : شو ..؟؟؟.. تراني متعب احبالي الصوتيه و شال شله محترمه للخطيبه..
مطر : امحق احبال .. قول فوزات و الا اسيااام حليانه ..
احمد : و الله محد حليان الا انتو يا هل سويحان ..
مطر : ايوووه .. جنك تسب ..

غايوه و العنود من بعد غيبه .. راحت العنود عندها .. و تمو يذاكروون .. العنود تذاكر الرياضيات .. و غايه تذاكر الكيمياء .. و العنود ان ما فهمت شي .. كانت تسأل غايوه عشان تساعدها .. رجع مطر البيت عالساعه 3 الصبح .. و توه بيدخل الحجره .. بس انتبه ان ليت حجرة غايوه مشتغل .. فراح و دق عليها الباب ..
مطر : غايووه ..
و العنود من سمعته يزقر .. ارتبشت و لا عرفت تمسك القلم حتى ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. سكني خويه .. اظني حسبج انج عندي ..
تحجبت العنود ..و راحت غايه و فتحت الباب لمطر ...
مطر و هو مب منتبه للعنود : شوو بعدج ما نمتي .. ؟؟؟..
غايه : لا ادرس .. شو انت توك ظاوي ..؟؟؟..
مطر و هو يحك عينه : هيه توه منزلني احمد ..
غايه : و الله ..؟؟؟..
مطر و هو مفتر بيروح حجرته : برايج عيل ..
غايه : شو ما بتسلم عالعنود ..؟؟..
و العنود اتطالعها بنظرات .. و الله بذبحج ..
و مطر من سمع طاري العنود افتر صوبها .. و شاف نظرات غايه لحد فالحجره .. جان يدز الباب .. و شاف العنود يالسه عالارض و الاوراق حولها من كل صوب ..
وقف مطر شوي يطالعها .. مب مصدق .. و هي موخيه براسها ..
مطر و هو ما شل عينه من عليها : غايوه روحي هاتيلي ماي ..
غايه : بييبلك من ثلاجتيه ..
مطر و بعده ما شل عينه من على العنود : لالالا .. ما با .. هاتيلي من المطبخ ..
غايه : فهمنا .. بس الخلوه حرااام ...
مطر و هو يفتر صوبها : زولي ..
غايه : انتو الي بتاخذون الاثم ..
ما سوالها مطر سالفه .. دفرها و رد الباب ..
مطر : ما بسكره .. عشان ما يقولولنا خلوه .. هههههههههههههههههه ..
ابتسمت العنود ..
مطر و هو يطالعها : رضيتي و الا بعدج زعلانه .. ؟؟؟...
تمت العنود ساكته ..
مطر : دخيييييييييييييييلج رمسي ..
هزت العنود راسها بحركه تعني لا ..
مطر : حرام عليج .. و الله انج عذبتيني ليالي ..
العنود : عشان تتأدب ..
مطر : قسم بالله اني ما واعدت و لا خطر هالشي عبالي حتى و ربي عليه شاهد ..
العنود : لا عشان قبل لا تفكر تسوي هالشي .. تعرف شو بيكون وضعك ..
مطر بجد : العنود ..

لك عهد مني ما دام الروح حيه .. ما اخونك يالغلا ترف الشبابي
لانك انته بك حلاة و جاذبيه .. و مفتند رمشك على سود الهدابي
من لحظ رمشك انا روحي ضحيه .. تهت في حبك و لا حد ٍ درى بي

مطر : مستحيييييل اني افكر بغيرج .. انتي ملكتي الروح و القلب ..
استحت العنود منه و نزلت راسها ..
مطر : آاااااه .. ياويل حالي منج .. بتذبحيني ..
فهاللحظه ..
.. : لا و الله ؟؟.. وايد معذبتنك ..
افترت العنود و مطر صوب الباب .. مع ان العنود كانت بعدها مكانها .. و مطر بعيد عنها وااايد .. بس حست عمرها في موقف مشبووه ..
عبيد : عن المغازل ع تالي الليل .. لا و الله افظحكم يالملعن ..
العنود و بحركه لا اراديا غطت ويهها باديها ..
عبيد : لا و الله ؟؟.. عنود ام لسانين مستحيه ..
مطر : عبوووووووود .. دخيلك .. انا ما صدقت اني راضيتها .. الشيييمه ..
عبيد : لازم بترضى .. انا ذاب قلبي من عقب رمستك .. وين هي ؟؟!!!..
غايه و هي توها يايه : أي رمسه .؟؟؟.. لا عيدوو .. انا ما سمعت ..
و العنود تمنت موتها و لا هالموقف ..
العنود و هي تلم اوراقها : انا برووح البيت ..
و قدها بتطلع ..
غايه : لحظه بوصلج ..
مطر : و انا بوصلج بعد ..
عبيد : لالا استريح انا و غايوه بنوصلها .. انت رووح نام من عقب الهياته ..
و طلع عبيد و غايوه ووصلو العنود بيتها و من عقب ردوو البيت ..
باليمعه .. كالعاده .. الساعه 3 الظهر .. رجع مطر الكليه .. و غايوه و العنود يذاكرن .. بالسبت الصبح ..عالساعه 3 .. كانت غايوه مواصله و تذاكر .. و لا قدرت انها تنام من الخووف .. طول حياتها و هي تكره الكيميا و مسببلها خوف فضيع .. من عقب صلاة الصبح يتها العنود .. و يلست معاها شوي و من عقب راحت ..

دموع الطلام
02-12-2006, 07:17 PM
الله من قصة والله روعة لا تتاخري علينا بالباقي فدييييييييييييييييييتج انا هاااااااااااااا ويسلمو لنا يدينج

ام عزوز 2005
02-13-2006, 03:04 PM
تسلمين ختي القصه روعه اكملي

ملاك وردتي
02-13-2006, 06:15 PM
الجزء [3] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




على غير العاده .. غايه ما طلعت عند يدها اليوم و لا يلست عنده .. و يدها مسكين ما يعرف الساعه كم .. راح صوب حجرة غايه .. و لقاها نايمه على مكتبها ..
يد غايه : الغوي ...
و تم يوعيها .. اللين ما نشت ..
يد غايه : بنتي .. نشي نامي عشبريتج .. ظهرج بيعورج من هالسدحه ..
غايه و هي تعبانه : شو ..؟؟؟..
ثواني و انتبهت غايه .. انها الساعه 8 ..
غايه و هي تصاارخ : لالالالالالا .. بدى الامتحان .. و نشت تربع ..
مسكينه خرت عينها و نامت .. و لا حست بعمرها ..
يد غايه و هو مستغرب : حووووه شعندج ..؟؟؟؟..
غايه و هي تفتح الكبة عشان تاخذلها مريول المدرسه : يدي عندي امتحان ..
و ربعت و تلبست و لبست شيلتها و عباتها .. و شلت قلمها و الاله الحاسبه و ظهرت تربع ادور الدريول ..
و ما لقته ..
غايه : يدي وين فريد ..؟؟؟..
يد غايه : فالمزرعه ...
غايه : ياويلي .. من اولها نحاسه ..
غايه : سارا .. ساااااارااا ..
و يتها الخدامه ..
غايه : يدي انا برووح المدرسه مشي ..
يد غايه : صبري بطالع دريول حمد ..
غايه : يدي بعدك بطاالع .. ماعندي وقت الامتحان بيفوتني .. و طلعت غايه من البيت بسرعه و الخدامه معاها .. بين بيتها و المدرسه مسافه قصيره .. بس هي اتشوفها أميال .. و هي تمشي ..
ياها راشد..
راشد و هو يمشي عدالها بسيارته و فاتح دريشته ..
راشد : ليش تأخرتي ..؟؟؟؟.. بيفوتج الامتحان ..
و غايه شوي و بتصيح : دخييلك سكت عني ..
و الشباب يتصلوبه .. لان هو نفسه عليه امتحان كيمياء ..
راشد : ركبي بوصلج ..
غايه : ماااابااااااا .. زوووول عني ..
راشد : غااايووه بتتأخرين عن الامتحان خلي عنج البطره ركبي بوصلج ..
غايه : انت عليك امتحان .. فارج رووح امتحانك ..
راشد : و الله مارووح اللين ما تحدرين المدرسه ..
غايه : انت لازم تفظحني .. فااارج ..
راشد : مشكوره ..
و سكر دريشته و راح عنها .. بس ما راح المدرسه اللين ما تأكد و شاف غايه دشت المدرسه .. من عقب راح المدرسه .. و بما انه تأخر ربع ساعه .. تغاظى مدير اللجنه و دششه ..
و غايووه .. من دشت المدرسه ربعت .. و دشت القاعه بعباتها .. و كل رفيجاتها .. خايفات عليها مب عارفات شو فيها ما يت .. و كانت مديرة اللجنه توها بتتصلبهم فالبيت اتشوف سبب تاخرها .. بس من شافت غايه .. ما حبو يظيعون وقتها و دششوها على طول القاعه .. غايه من الربشه الي استوتلها الصبح .. حست عمرها انها زفتت فالامتحان ... كانت وااايد مرتبكه .. طلعت من القاعه و هي تصيح ... و الي زاد عليها ان الامتحان في اجزاء منه كانت شوي صعبه .. رجعت البيت و هي تصيح ..
غايه : خلالالاص رسبت ..
ام غايه : يابنتي عيني خير ..
غايه : لالالالالا .. خلالاص رسبت .. خلاص ما بمتحن الاحياء .. خلاص رسبت ..
و سوتلهم مناحه فالبيت ..
و اخاونها يحاولون بأي طريقه انهم يخففون من حزنها .. عشان تقدر اتذاكر اخر ماده بقتلها الاحياء ..
يد غايه : يا بنتي شو يصيحج ..؟؟؟..
حمد : يدي .. ما حلت زين في امتحانها ..
يد غايه : اتصيحين الورق ..؟؟؟..!!.. يعل العين ما تشوفه من امتحان ..
ام غايه : صدقه عمي .. لا تصيحين الورق ..
يد غايه : انا قلت .. تصيح ريال .. ثرها تصيح الورق ..
ام غايه : و هي شو تباهم الرياييل تصيحهم .. ؟؟!!..
يد غايه : وين شو تباهم.؟؟!!.. يوم العيايز يصيحن الرياييل .. ما تبين البنات يصيحن الرياييل .. !!!..
عبيد و هو يغمز لحمد : هههههههههههههههههههههه .. ليش يدي .. منو من العيايز تصيح الرياييل ..؟؟؟..
ام غايه : وهذا يى من معاليه .. يتخبر بعد ..
يد غايه : كلهن .. اتشوف هاي موزه ..
حمد : ههههههههههه .. منو موزه ..؟؟؟..
يد غايه : موووزه .. الله يغربلها .. موزه عيوز راشد ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. انزين شو بلاها ..؟؟؟..
يد غايه : من سنين و هي اتصيحنيه .. الا انا ما بغيتها ...
حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههه ... ليش يدي ..؟؟.
يد غايه بنقه : ليش ؟؟!!!!.. عنبو .. عيوز هايم .. حشاك دقما .. ان عطيتها .. الخلاص .. ما رامت تقرمه ..
حمد : هههههههههههههههههههههههه .. هذا الزين يدي .. عشان ما تعضك ..
يد غايه : انا راعي سمحه .. نش نش .. اقوله دقما يقولي تعضك .. يا عنبو ذا الويه لك ..

و من بعد محايل .. اقتنعت غايه انها تدرس الاحياء .. خلاص باقيه هالماده و من عقبها بتخلص .. و الحمدلله .. الله عوض عليها خير من بعد الكيمياء .. و خلصت الامتحانات الثانويه العامه .. و ما بقالهم الا النتايج .. عساها تبيض الويه انشالله .. العنود من بعد ما خلصت .. من ربشتها .. راحت بيت ختها في هيلي .. بتيلس عندها هالاسبوع و من عقب بترجع .. و غايه مرتبشه .. كل تفكيرها بهالنتايج الي بتذبحها ..

و في بوظبي ..

سعيد : ياخي مرتبشين ..
منصور : افا .. ليش ؟؟..
سعيد : ختيه و بنت عمي ثانويه عامه .. و نبى نعرف النتايج ..
منصور : فالك طيب .. عطني اسمائهن و ارقام جلوسهن .. و انشالله بحاول اظهرهن لك بسرعه ..
سعيد : و الله ..؟؟؟..
منصور : و الله ..
راح سعيد و اتصل بالعنود و خذ منها رقم جلوسها و رقم جلوس غايوه ..
سعيد : اوكي ..ختيه .. العنود حمد .. رقمها 21390 .. و بنت عمي غايه معضد .. رقمها 22675
و منصور يسيف الارقام و الاسماء في تيلفونه ..
و فخاطره .. ميت من الفرحه .. عرف اسمها .. العنووود .. يالله فديتها و فديت اسمها ..
بالاربعا العصر .. من بعد ما رجع مطر من الكليه .. عرف ان العنود عند ختها في هيلي .. كان متكدر .. و غايووه من المله .. تمت فووق راسه عشان يوديها السوق ..
غايه : يدي قول لمطر يوديني السوق ..
مطر : غايوه .. انتي من تروحين السوق ما تتفججين ..
غايه : و الله ما برووح مكان .. برووح صوب عابد بشتريلي قطع حقي و حق العنود و مناك كارفور .. بس و الا ما برووح مكان ..
يد غايه : شعنه .. و الحواي .. ما ييكم هني ..؟؟؟..
غايه : من راغه حمد .. ما تم ايي .. دخيييييييييييييلك مطر ..
مطر : افففففففف .. نشي نشي ..
غايه و هي تلوي عليه : فديت رووحك ..
و ربعت و تلبست .. و راحو العين .. و تنفيذا لاوامر غايوه .. راحو اول شي صوب قوم عابد .. عشان تشتريلها قطع حق الجلاليب الي تبى تخيطهن .. و ما خلت محل و لا دخلته اللين ما طلعت عين مطر معاها .. كانو توهم طالعين من واحد من المحلات .. كانو يمشون .. و واحد يمشي عكس اتجاههم .. و من شاف مطر .. ظحكله .. و اشر بصبعه .. على عينه و من عقب على قلبه و من عقب نزلها .. مثل الي يقول .. من شافتك عيني طاح قلبي ..
و غايه من شافته .. ماااتت .. لالالالا مب معقووله ..
اول نظره من احمد كانت على مطر .. بعدين لا اراديا .. افتر صوب غايه .. الي من شافته طااح قلبها .. و الي ذبحها اكثر شكله و هو يظحك و يأشر لمطر خوها ..


الجزء الخامس ..


*** ماقد عصاني بعيشتي عمري دنياي ... ولوني ابحكي كيف قدر احاكيه ...مادري وش الي جاب هالحظ وياي ... كل من شكيت لشخص لقيتها فيه ***



من شافت غايه احمد .. ما حست انها تقدر تمشي و الا حتى انها توقف .. كانت تتوقعه حلو .. بس .. عمرها ما توقعت او حتى تخيلت انها ممكن في يوم من الايام تكون واقفه جدام احمد بهالقرب .. ما بينهم الا مسافة ذراع !!..

مطر من شاف ربيعه ظحكله ..جان يفتر صوب غايه ..
مطر : غايوه .. وقفي هني شوي بسلم ع ريال و بردلج ..
وقفت غايه .. و راح مطر صوب احمد .. الي ما شاف غايه الا ثواني .. ما حقت نفسه انه يشوف حد من هل ربيعه .. و مب أي ربيع ..

راح مطر و سلم ع احمد ..
احمد : افاااا افاااا .. تخلابنا و تي السوق من ورانا .. لالالالا ..
مطر : ههههههههههههههههههه .. مالي حايه فالسوق .. الا يايب ختيه ..
احمد : ختك ؟؟!!.. و انا اتحسبها الخطيبه ..
مطر : يعني بالعقل .. لو انا عندي الخطيبه بشلها احوطبها فالاسواااق !!..
احمد : و انت منو اصلا بيفج براسها عندك هالخطيبه ..
مطر : سكت .. قسم بالله اني كاره حياتي ..
احمد : افااا .. رب ما شر ؟؟؟..
مطر : السباله عند ختها في هيلي ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : انت شو تسوي هني ..؟؟؟..
احمد : يايب ختيه و عيالها السوق ..
مطر : يعني الحال علينا و عليكم ..
احمد : شو نسوي يوم الله يبليك بالحرمات ..

و غايه .. واقفه و بتموت و هي اتشوف احمد و تسمع سوالفه مع خوها .. لالالا هالانسان مب معقوول .. ثواني و ان مطر راد صوبها .. فاللحظه الي افتر مطر صوبها و هو يمشي .. رفع احمد عينه لا اراديا صوب غايه .. فهاللحظه .. حست ان عينه طاحت في عينها .. ثواني و هو يتأملها .. مطول ظفورها ..
مطر : هاه العيوز .. وين تبين اللحين ؟؟..
غايه و هي تحاول تركز : شو ..؟؟؟... و هي تأشر .. بنرووح ذاك المحل ..
مشت هي و مطر .. و احمد كان بعده واقف مكانه .. هي تعمدت ترووح ذاك المحل بس عشان تقدر انها اطوف من عدال احمد .. و اتشوووفه زووود ..
مطر و هو يمشي و قده عدال احمد : اقووول ما عندنا خرده .. رد عقب ..
احمد : ههههههههههههههههههههههه .. عنلالالاتك ..
و غايه اتشوفه و فاجه ثمها .. و لا هب منتبهه لعمرها و هي تمشي .. و في لحظه داست بكعبها على طرف عباتها .. و لا حست بعمرها الا و هي اتطييح ..
بس الله رحمها و تداركت الوضع و مسكت في كتف مطر خوها ..
احمد : سلمتي الشيخه ..
و غايه منحرق ويها .. يعني ما اتخرطف الا جدامه ؟؟!!!! .. يالفشله ..
مطر و هو يفتر صوبها : حوووووه شعندج ..؟؟؟؟..
و غايه مفتشله و لا تريد انها تتكلم .. تريد الا ترووح بعيد عنه .. حشى جن اول مره يشوفني .. و من شافني بغيت اطيح ع ويهي .. يالفشله .. و هذا مطر سبال يالس و يعلق ..

غايه بصوت واطي و هي تسحب مطر من كندورته : خلنا نروووح ..
مطر بصوت عالي : شو ماتبين ترووحين ذاك المحل .. ؟؟!!!..
و احمد واقف و يطالعهم .. و لو ما المستحى من مطر جان ضحك ع شكل غايه ..
غايه : ارجووك مطر .. تحرك ..
مطر : انشالله ..
و راح مطر و غايه و ركبو السياره و بعدين راحو صوب كارفور .. عند دخلتهم كارفور ..
مطر : انتي وين تبين ترووحين ؟؟..
غايه : اريد الطابق الثاني .. اريد اتشرالي من هناك شوية اشياء ..
مطر : اوكي .. انتي ركبي و انا بدفع عن تيلفوني و بلحقج ..
راحت غايه صوب الدري المتحرك و راحت الطابق الثاني .. و مطر تم تحت عدال البوابه يدفع عن تيلفونه فالمشين مالت الاتصالات.. اول ماوصلت غايه الطابق الثاني .. مشت تريد ترووح صوب المحلات .. ف طافت من جدام باحة المطاعم و الكوفيهات ..
كانو كذا مجموعه من الشباب يالسين .. و كذا واحد يلس يعلق عليها .. نشو ثنينه من الشباب .. و تمو يلحقونها .. و يعلقون ..
الاول : الساع ما يستحون من هالغرشوب مخلينها بروحها ..
الثاني : آااه يا ويل حالي من هالعرضه .. اسميني ما ببات الليله من ريتج ..
و غايه من الخوف و الربشه .. كانت تمشي و لا هب عارفه هي وين ترووح ..
الاول : لا تربعين لا تربعين .. حورتيبنا شرق و غرب ..
و فهاللحظه رن تيلفونها ..
و من الربشه تاخرت غايه اللين ما ردت عليه ..
غايه : الو ..
مطر : وين انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تتلفت و مرتبشه : مادري .. ف زاويه جذيه شوي معزوله عن المحلات ..
الثاني : لا حوول .. شكلهم معلقينها ..
و مطر يرمس غايه و في نفس الوقت يدورها .. و لمحها من بعيد ..
مطر : هيه اشوفج .. برايج ..
غايه : برايك فديت رووحك ..
الاول : ياويل حاااااااالي ..
و الله رحم غايه ان مطر قد سكر قبل لا يسمع هذا و هو يرمس ..
ثواني و انها تمشي صوب مطر و مطر يمشي صوبها ..
انصدم واحد من هالشباب من شاف مطر .. لانه يعرف مطر .. !!.. معقوله يكون مطر مواعد وحده من البنات ؟؟!! .. و الا هذي وحده من هله ؟؟..
غايه من شافت مطر مشت بسرعه صوبه .. من بعدها راحو المحلات و تشرت غايه الي تباه و من عقب راحو صوب الجمعيه تحت عشان يشتروون .. و من بعدها طلعو من كارفور .. هالاثنين الي كانو يلحقون غايه .. كانت منتبهتلهم انهم بعدهم وراها .. بس من بعيد .. و كل ما يصد مطر كانو يفترون الصوب الثاني .. ما رتاح ذياب اليين ما تأكد من ان هذي الي عند مطر وحده من هله $ ذياب .. واحد من الاثنين اللي كانو يعلقون ع غايه فالمول .. من هل بدع زايد .. و يعرف هل غايه .. و من بينهم نسب .. عمره 26 سنه و يشتغل في مركز الامارات للبحوث و الدراسات الاستراتيجيه .. $

في بوظبي ..

منصور : تسلم الشيخ ..
و سكر منصور و هو فرحااان .. الحمدلله .. باجر بعرف نتيجة العنود و شو سوت في امتحاناتها .. و من فرحته .. راح لمنال خته و قالها ...
منال : يالله اسمها العنوود !! .. حلو ..
منصور : باجر بيييبولي نسبتها ..
منال : هي ادبي و الا علمي ؟؟..
منصور : لا ادبي بنت عمها علمي ..
منال و هي تبتسم : الله يوفجهن انشالله ..
منصور : قلت لميسون تسويلي هديتين لهن ..
منال و هي مستغربه : لا و الله ؟؟..!! .. و باي صفه ؟؟..
منصور : مادري .. بس ما روووم .. ماقدر اني ما اهاديها و هي ناجحه ..
منال : حبيبي منصور .. تكلم بعقل .. هاذيل ناس بدووو .. ما عندهم هالسوالف ..
منصور : اوكي بقولهم انها منج لهن ..
منال : بس انا ما اعرفهن .. !!
منصور : انزين شو تبيني اسوي .. و الله هالشي مب بيدي ..
منال : لهالدرجه تعلقت بها ..؟؟؟!!!!!!!!..
منصور و هو يهز راسه : مادري .. مادري .. هالبنت فيها شي مب طبيعي جلبتلي حياتي فوق تحت ..
منال : يالله عسى ربي يجعلها من نصيبك انشالله ..
منصور : الله يسمع منج انشالله ..

بالخميس الصبح .. احتشر مطر ع غايه عشان تتصل بالعنود و ترد البيت ..
العنود : قولي لخوج .. دامني في بيت بويه ماله كلمه عليه .. كييييفي ..
مطر : ردي لا والله ايييج و امطج من كشتج ..
العنود : قوليله ادلها جبرة السمج .. رووح بيع خس فيها ..
غايه : حرااام عليكم .. جنكم موعيني من رقاادي ع هالوجعات الي شرات ويووهكم ..
العنود : قولي لخوج السبال .. العنود اتقوولك .. كيفها مواااطنه و عندها الجواز .. هو ماله دخل بي ..
مطر و هو يشل الموبايل من غايه : ايييييييييييييييييه .. و الله يا ان ما ظويتي الليله لا اييج هناك و خلي قوم بو صفقه ينفعونج ..
العنود : لو سمحت لا تسب و احترم نفسك ..
مطر و هو يقطع رمستها : جب .. والله والله يا ان صليت المغرب و لا ريتج فالبيت .. لا ادبل عليج وحده ..
العنود : تخسي ..
مطر : اخسي !!؟؟.. ما عليه .. بنشوف منو بيخسي .. و سكر التيلفون في ويها ..
غايه و هي تتلحف : هذا الزين .. دام انكم متواجعين بفتك من حشرتكم ..
طلع مطر من عندها و هو معصب ع العنود .. عنلاتها مصدقه عمرها هذي السباله ..

من عقب ما صلى مطر المغرب .. رد البيت و تسبح و تلبس و راح بوظبي عند ربعه .. و نسى سالفته مع العنود .. و العنود .. ما ردت سويحان و تمت في هيلي عناد في مطر ..

باليمعه .. من عقب الغدى .. راح مطر صوب غايه .. لقاها فالمطبخ تعابل الدونات ..
مطر : عاشوو .. العيوز فالمطبخ ..!!
غايه : عيز حيلك ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. شعندج ؟؟..
غايه : مطووووووووور زووول ..
مطر : افا ازووول .. و اهون عليج ؟؟؟..
حمد : غايه .. نشي يدج يباج ..
غايه : شو يبى ..؟؟؟..
حمد و هو ياخذله من الحراره حبة دونات : مادريبه ..
رد مطر و خذله حبة دونات بعد ..
غايه : مطووووووووووووور ..
مطر و هو يغص مسكين بالدونات : خييييبه .. وقفت العيشه في نص حلجي ..
غايه : يله غلامين برى برى ..
و ان عبيد داخل عليهم بالفالينه و الوزار و في ايده كندورتين .. وحده نيليه فاتحه و الثانيه بيج ..
عبيد و هو واقف برى المطبخ التحظيري : غايووه شو ألبس ..؟؟؟..
غايه و هي ترفع راسها لسمى : اشهد ان اله الا الله ..
مطر : بوشهاب .. الشرده نص المريله ..
حمد : و يعلها في حلج عبيد ..
عبيد : شو السالفه ؟؟!! .. انا ما سويت شي ..!!! ..
غايه و هي تصارخ : طلعوووووو برى ... طفرتووووووووبي ..
حمد : اييييه .. لا تصارخي ..
مطر : عنلاتج من بنت ..
عبيد و توه انتبه لدونات : الله دوناااات .. و توه بيدخل المطبخ بيسير صوب الحراره بياخذله ..
غايه : عبووود حرام يا ان دخلت لا افلعك بهالملاس بين عيوونك ..
عبيد : شووو هالظلم !! .. هالسبلان كل واحد تارسله مخباه و انا محرمه عليه الذوق ..!! ..
و ع حشرتهم ياهم يد غايه ..
يد غايه : حسبي يالله عليكم من مجلع .. لا تقيلوون و لا تخلوون حد يقيل ..
غايه : يدي قووولهم يطلعون برى طفروبي ..
يد غايه : اوص .. الله يكره هالصوت .. عنبو .. ماذكرتيني الا بكنه .. دومه صوتها يلعلع ..
حمد : يدي مني كنه .. ؟
يد غايه و هو يحرك ايده : وحده عيوز رامه ..
عبيد و هو يتسحب بياخذله ..
مطر : غاييووووه .. لحقي عبووود بيسرق ..
عبيد و هو يفز من صريخ مطر : عنلالالاتك ..
حمد : انتي لمنو تعابلين هالفواله ..؟؟؟..
غايه : ربيعاتي بيني اليوم ..
عبيد و هو يغايض مطر : الا غايوه .. عنوده ماردت من هيلي ؟؟؟؟..
مطر : و انت شولك تتخبر عنها ..؟؟؟..
و فهاللحظه كان يد غايه يالس عالكرسي الي عدال الطاوله الي عليها حرارة الدونات .. و يوم شاف غايه مرتبشه بخوانها .. خذله حبه .. كانت غايه توها حاطيتنها .. و هو خذها بسرعه عشان ما تشوفه و تهزبه شرات خوانها .. بس كانت حاره ف حرقت صبوعه ..
يد غايه و هو يفر الدونات من ايده ع الطاوله من بعد ما حرقته و هو معصب : الله يغربلكم .. حرقنا ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
حمد : عشان تحرم تسرق .. هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
يد غايه و هو يتناول الكوب و يفر حمد به : انا اسرق مسود الويه .. برى برى ..
و حمد بحركه سريعه عشان يتفادى الكوب .. نط .. و كان عبيد واقف بكناديره في يده .. جان ينط حمد ع وحده من كنادير عبيد ..
عبيد : حووووووووووووه خيست الكندوره ..
غايه : حرام عليكم .. و الله بصيييح .. طلعووو برى ..
مطر : لالا لاتصيحين ما عندنا كنينكس لج ..
حمد : ههههههههههههههه .. لا بنعطيها وزار عبوود ..
مطر : لالا فضيحه .. شو رايك بكندورته هذي ..
عبيد : شووووووووووووووو ؟؟.. لا لا .. ورد صوب حجرته ..
غايه : و انتو يله فارجو ...
مطر : انا برووح اتلبس احسن لي من مجابل هالشيفه ..
حمد : برووح انام ..
و الكل طلع و محد تم الا غايه و يدها .. الي يالس و يتريا الدونات تبرد عشان ياكل ..
غايه : يدي فديتك .. رووح نام ..
يد غايه و هو يطالع الدونات : شووو !!؟؟.. لا لا .. انا بيلس هنيه بونسج ..
غايه : لا فديتك .. نش قيل حط راسك و استريح ..
يد غايه : لا لا .. بيلس عندج ..
غايه : فديتك الغالي تعب عليك اتم يالس ع هالكرسي الظهر .. رووح انسدح و انا من اخلص بييك ..
يد غايه و هو ينش : يعني بلاج .. تتحسبيني يالس عندج اريد اااكل من هالخبز ( و يمسك الدونات بيده .. ) لا لا ماباه خبزج
غايه : لا فديتك ..
يد غايه و هو يقطع رمستها : لالا ماباه خبزج .. لو حلفتي .. ما باكله ..
غايه : يدي فديييت رووحك .. انا مسويه عليك .. و حانيتنك من اليلسه ع الكرسي فالمطبخ ..
يد غايه و هو يرجع و يمسك الدونات : اتشوفينه خبزج هذا .. لو حلفتي لو حلفتي .. ما كلته ..
غايه : لا و الله .. مسواي لك .. و جنك ما كلت .. بنعقه ..
يد غايه : لالالا وين تعقين هالخبز التمام .. حرام بنتي .. نعمت ربج ...
راحت غايه و حطت ليدها كمن حبه من الدونات في صحن ..
غايه و هي اتقود يدها بطلعه من المطبخ : تعال فديتك بوديك الصاله ..
يد غايه : لا لا ماعليج .. انتي عطيني الصحن و عابلي فوالتج ..
و خذ منها يدها الصحن و راح عنها .. و ردت غايه و كملت شغلها فالمطبخ .. ع العصر راح مطر الكليه .. و من بعد صلاة المغرب رجعت العنود بيت هلها هي و فاطمه ختها و عيال فاطمه ..

بالسبت ع الساعه 11 الضحى .. اتصل منصور بسعيد الي كان في دوامه في جازكو ..
سعيد : الله حيبه ..
منصور : السلام عليكم ..
سعيد : و عليكم السلام مرحبا الساع ..
منصور : شحالك بو عسكور ..؟؟..
سعيد : بخير يعلك الخير ..و من جداك ..؟؟..
منصور: طيب طاب حالك ..
سعيد : يا مرحبا الساع ..
منصور : بو عسكور ..
سعيد : لبيه ..
منصور : لبيت حاي .. يايبلك بشاره ..
سعيد : بشارة شو ..؟؟؟..
منصور و قلبه يدق بالقو : ختك .. ( ماقدر انه ينطق اسمها ) ..
سعيد : بشر .. شوف جنها ما يابت نسبه اوكي .. امره لا تطريها لي ..
منصور : لا ماشالله عليها بيضت الويه بنت حمد ..
سعيد : هاه بشر ..
منصور : 97.5
سعيد و هو مستغرب : حلف ..؟؟؟..
منصور : هههههههههههههههه .. و الله ..
سعيد : انزين و غايوه ..؟؟؟...
منصور : 91.9 الا مب متأكد من نسبة بنت عمك ..
سعيد : ههههههههههههههههههههههه .. هب هينات هالبنات .. انا ماقلت بيفلحن ..
منصور : لا افا عليك .. بيضن الويه ..
سعيد : برايك عيل .. بتصل ابشرهن ..
و سكر سعيد عن منصور و اتصل بالبيت في سويحان و قالهم .. و العنود و غايه نايمات و لا يدرن عن شي ..
دخلت لطوف عليهن ..
لطوف: أنوووووووووووووده .. يدوووووووه ..
و العنود دهمانه ..ناشه ع صريخ لطوف بنت خوها معضد : شو فيج ؟؟؟؟..
جان ادش عليها حرمة خوها معضد : عنووود مبروووك نسبتج 97.5 ..
العنود و هي منصدمه : منو ..!!!!.. ؟؟؟..
و ان ام العنود داخله و هي ترمس فالموبايل و تصيح : فدييييييييييييييييييتها بنت حمد .. بيضت الويه ..
و العنود بعدها منصدمه من الي تسمعه : شوووو ..؟؟...
و فاطمه ترمس فالتيلفون .. و العرب مرتبشن .. و العنود بعدها ما استوعبت الي تسمعه ..
سالم ولد خوها معضد : غريبه .. جن عنود الغبيه يابت 97 عيل انا الذكي كم بييب ..؟؟؟..
حمد ولد فاطمه : لالالالا .. في تطور فالعايله .. اذا عنوده يايبه 97 عيل مريوم ختيه بتيب 100 ..
سالم : لالا مالكم امل ..
العنود و هي تفر شعرها عن ويهها : لحظه شو مستوي ..؟؟؟..
لطوف و هي تنط ع الشبريه : بلووووووووووووح بلووووووووووووح ..
و ان غايه ياييتنهم و هي تربع ..
غايه : ايييه .. منو قالكم ..؟؟؟.. حلفو انكم ما تجذبون ..؟؟؟..
ام غايه و هي حادره ورا بنتها : هاه بشرنا ..؟؟؟..
ام العنود : توه سعيد مسكر عنا .. قال العنود يابت 97.5 و غايه يابت 91.9
فهاللحظه استوعبن الوضع .. و تمن يتصايحن .. و انجلب البيت فوق تحت .. و التيلفونات ما وقفت .. و الكل يبارك و يهني ..
و غايه اول شي سوته انها اتصلت ببوها في باكستان و كلمته ..
غايه : بووووووويه نجحت ..
بوغايه : مبرووك مبرووك .. الا كم يبتي ..؟؟؟..
غايه : احم احم .. 91.9
بو غايه : ماشالله .. لالا لج الي تبينه يوم انج بيضتي ويهي ..
فهاللحظه مطت العنود التلفون من عند غايه و كلمت عمها
العنود : عمي حتى انا نجحت ..
بو غايه : عاد منو انتي ..؟؟؟..
العنود : يالله ياعمي ما عرفتنيه .. لا زعلت ..
بوغايه : مرحبا الساع بشيخة البنات .. مرحبا بنت حمد .. هاه بشري ..؟؟؟..
العنود : يبت 97.5
بو غايه : ماشالله .. لا الساع بيضتن ويها .. مره لكن الي تبنه ..
هاليوم ما ينسى لا لغايه و لا للعنود .. فهاليوم الله توج تعبهن و سهرهن طول الليالي بهالنتيجه الطيبه .. بالاحد الصبح طلعت نتايج الثانويه .. و راشد ياب 70.8 و الكل انصدم من نسبته هذي .. الكل كان متوقعله فالخمسين .. بس هو كسر كل التوقعات .. و شمسه يابت 80.3 .. هاليومين .. ارتبشو فيهن العرب وااايد .. بين التهاني و التبريكات .. و البنات راحن يتشرن هدايا لربيعاتهن ..

في بوظبي ..

كان عبيد في فلة عيال عمه في بوظبي .. و اتصل بسعيد عشانهم متفقين يروحون السوق يتشرون لخاواتهم هدايا النجاح ..
سعيد : اوكي انت خطف صوبي ..
و راح عبيد و تلبس و تكشخ و راح لسعيد الدوام .. و نزلو من جازكو ..
سعيد : اول شي بنخطف صوب عبدالرحمن في ادنوك و بعدين بنخطف ..
و راحو ادنوك ..
و هم في الهول عند الاستقبال .. كان سعيد يكلم السكيرتي مال المبنى .. فهاللحظه .. دخلن ثنتين المبنى و هن يتظاحكن .. افتر عبيد صوبهن .. كانت وحده شوي متينه و قصيره متحجبه .. و وحده ثانيه منقبه .. طول بعرض .. شيوخيه في مشيتها .. من شافها عبيد ماقدر انه يفتر عنها .. و هي طافت عادي و لا افترت صوبه حتى ..
نوره : يزوووي .. شوفي هذا محلاته ..؟؟؟..
افترت اليازيه صوب عبيد .. و شافته بنظره سريعه جان تفتر عنه .. و عبيد فاج ثمه و يشوفها .. مب عيون عليها من حلاتهن .. فهاللحظه كانن توهن واصلات عشان يشخطن ببطايقهن عشان يدشن .. فاللحظه الي كانت اليازيه ادور فيها بطاقتها .. طاح سويج سيارتها من ايدها ..
جان يخر عبيد عليه و يشله قبل لا هي توخي : سلمتي
اليازيه : ربي يسلمك ..
عبيد و هو يمد بايده السويج و يطالعها : تفضلي الشيخه ..
اليازيه و هي مستحيه من نظراته : مشكور ..
عبيد و هو بعده يطالعها : واجبكم علينا الشيووخ ..
و سعيد واقف و يترياه يخلص ..
من عقب راحن اليازيه و نوره و تم عبيد واقف و يشوفها و هي تركب الدري ..
عبيد : آاااه ..
سعيد : لا و الله ..؟؟؟!!!..
عبيد و هو يفتر صوب سعيد : شوووو ..؟؟!!!!!...
سعيد : سلامت رووحك .. يله ..
عبيد : شو بنركب .. و اشر ع الدري الي راحن فيه البنات ..
سعيد : لا حبيبي .. بنروح من هالصوب .. و اشر ع بوابة الخروج ..
عبيد : ليش انت ما قلت بتشوف مادري منو ..؟؟؟..
سعيد : هو بيلاقينا فالمارينا .. نش
و طلعو من ادنوك و راحو صوب المارينا ..
راحو صوب اريج عشان يسووولهم تشكيلة هدايا من عطور و شنط و هالسوالف و من عقب راحو الكوفي .. فهاللحظه اتصل منصور بسعيد ..
منصور : وين انت ..؟؟..
سعيد : مزوغ من الدوام فالمارينا ..
منصور : ههههههههههههههههههههه .. منو عندك ..؟؟..
سعيد : عبيد ولد عمي ..
منصور : شو ترقمووون ..؟؟؟..
سعيد : لا يا ريال .. يايين نتشرى هدايا لخواتنا ..
منصور : ممممم .. بوعسكور .. عاد السموحه منك ..
سعيد : رب ما شر ؟؟..
منصور : ما من شر .. الا انت خويه .. و خواتك خاواتي .. و انا و الله اني فرحت بنسبهن شراتك و زووود ..
سعيد : ما تقصر و الله ..
منصور : عاد السموحه منك .. ختيه اشترتلهن هدايا .. و طلبت مني اني اوصلهن لك ..
سعيد و هو مستغرب .. : ممممم ..
منصور : انا قلتلها ماظني بيقبلونها لانج ما تعرفينهن و لا تشاوفتي وياهن .. الا هي قالت محد يرد الهديه ..
سعيد و هو يوخي براسه : لا صدقها .. محد يرد الهديه ..
منصور و هو فرحان : خلاص عيل .. انا بقولها .. و بخليها اطرشهن لي و بييبهن لك اليوم فليل في البيت ..
سعيد : خلاص عيل بنترياك ..

بالثلاثا فليل رجع سعيد و عبيد سويحان و كانو شالين هداياهم معاهم و هدايا منصور للبنات .. شل عبيد هدايا غايه و وداهن لها و سعيد شل هدايا العنود .. غايه و العنود .. ماتن ع الهدايا و خاصتن هدايا منصور .. لانهن مطلوبات طلبيه من لندن .. لان هالعطور و السوع مب موجودات فالبلاد ..

بالاربعا رجع مطر .. و طار من الفرحه ع هالنسب .. و لا هنى غايه و لا العنود .. من نزل تسبح و من عقب راح دبي عشان يشتريلهن هداياهن ..

تواعد هو احمد .. في دبي و من عقب راحو عشان يشترون الهدايا ..
احمد : يعني انت شو بتشتري ..؟؟؟..
مطر : مادري ..
احمد : روح باريس جالري و اتشرالهن عطوره و فكنا ..
مطر : لالالا .. مابا .. اريد اشتريلهن شي يرزى ع هالنسب الطيبه ..
احمد : انا انصدمت بنسبة خطيبتك ..؟؟؟..
مطر : ليش عاد ..؟؟؟..
احمد : ثرها ما تحبك ..
مطر : و شو دخل الحب بالنسبه اللحين ؟؟!!!..
احمد : لو تحبك جان باتت تهويسبك .. ما باتت تذاكر ..
مطر : هيه صدقك .. حتى انا و هي كنا متواجعين في ذيج الفتره ..
احمد : شفت .. اقولك ما تحبك .. و الا جان ما ذاكرت .. و لا يابت هالنسبه ..
مطر : عنلاتها .. لا عيل بتبطي ما يبتلها هديه ..
احمد : هذا الشور الزين .. و عطني انا فلوس الهديه ..
مطر : لا و الله ..؟؟؟.. !!!!..
احمد : حليلي .. كراسي مكينة سيارتيه منكسرات .. ماعندي فلوس اصلحها ..
مطر : بتبطي ..

عالساعه 2 الصبح كان مطر توه ياي من دبي .. و كانت غايه عند العنود في بيتهم .. اتصلبها مطر ..
مطر : غايووووه وين انتي ..؟؟؟؟..
غايه : في بيت عمي .. ليش ؟؟؟..
مطر : تعالي اباج ..
غايه : انشالله ..
و سكر مطر
العنود : يالله عليه .. كيف زام بخشمه .. !!!
غايه و هي تنش بتلبس شيلتها : حراام عليج ..
العنود : شو حرام عليج .. الحمار .. حتى ما باركلي ..
غايه : اوكي نشي عندي ..
العنود بلهفه : هو طلبني ..؟؟؟؟؟..
غايه : لا .. بس تعالي عندي مافيني رقاد ..
و هن طالعات من بيت قوم العنود .. كان راشد توه خاطف .. و من شافهن .. تم يمشي بشوي شوي ..
غايه : اريد اعرف هالسبال ما يعيز .. ما يتعب .. اففففففف منه .. طفربي ..
العنود : العاشق الولهان ..
غايه : وع .. من حلاته هالدب ..
توهن داخلات الصاله و لقن مطر منسدح عالكرسي و يشوف المصارعه الحره ..
غايه : السلام عليكم ..
افتر مطر براسه صوبها .. و من شاف العنود .. رجع و شاف التلفزيون ..
مطر : و عليكم السلام ..
غايه و هي تفتر صوب العنود الي كانت تبى ترجع بيتهم : ايييه وين تبين صبري ..
و مطر منسدح و قلبه يدق .. عنلاتها محلاتها و هي مكحله عيونها ..
غايه : مطر تبى مني شي قبل لا ادخل حجرتيه ..؟؟؟..
مطر : لا بتلقين هديتج فحجرتج ..
غايه بفرحه و لهفه : و الله ..؟؟؟؟..
و ربعت حجرتها عشان تشوف الهديه .. و كانت ساعه رهييييييييييبه مع عطوور .. و خاتم من داماس يذبح ..
العنود : يالله ماهان عليه يقولي مبروووك حتى .. مالت عليه مابا منه شي هالزطي ..
جان تفتر العنود بترووح بيتهم ..
غايه : ايييه تعالي وين بتروحين ..؟؟؟..
العنود و هي تمشي : مالي خاطر اتم اكثر ..
غايه : و الله ما تروحين .. و هي تعق الخاتم من ايدها .. اللحين براضي من بينكم ..
و نشت غايه .. شوي .. و سمعو شي يطيح .. كان مطر مندس ورى الباب يتسمعهن شو بيقولن .. و من سمعهن بيطلعن ربع عشان ينسدح مكانه .. و ارضية الصاله رخام .. ف زلجت ريله و طاح ع الكرسي و طاح الريموت من ايده ..
غايه : شو الي استوى ..؟؟..
مطر و هو اونه مب مسوي شي : شو ..؟؟؟. لا ماشي ريت قطوه جان افر الريموت عليها ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : جب جب .. و يالس و يهمز ريله مكان ما ألتطمت بالكرسي ..
غايه : مطور .. شو بلاك ؟؟؟..
مطر : ماشي ..
غايه : شو ما يبت لعنود هديه ..؟؟؟؟..
مطر و هو يرفع عينه ع العنود الي كانت تلعب بمخدة الكرسي ..
مطر : جنها تباها ترووح تاخذها من حجرتيه ..
جان ترفع العنود عينه عليه : ماباها .. خلها لك ..
مطر و هو يفتر عنها : كيفج ..
غايه : انزين انت شو يبتلها ..؟؟؟..
مطر : ما يخصج ..
غايه و هي تسحب العنود : اوكي ..
العنود : اييييه ..
جان تسحبها صوب حجرة مطر .. و دخلن الحجره و لقن كيسة داماس ع الشبريه ..
جان ترووح غايه صوبها ..
العنود : انتي ليش جذيه دفشه ..؟؟؟.. قلتلج ماباها هديته ..
غايه : انزين و انا ما قلتلج خذيها .. بس بنفتحها و بنشوفها ..
فتحت غايه الهديه و العنود عيونها عليها .. اتريد اتشوفه شو يابلها ..
كانت عقد من داماس رهيب

من شاافتهن العنود سكتت ..
مطر : الفال اشتريلج عقد عرسنا انشالله ..
افترت العنود صوب مطر .. ف ثانيه طاحت عينها في عينه ..
يالله فديت رووحه .. و الله انك غالي و محد يسواك عندي ..
و مطر قلبه يدق بالقو .. يحس الشكر الي ما نطقتبه شفاتها .. عيونها تنطقبه .. و تنطق بزووود عن الشكر ..

بعدها بيومين ..
في بوظبي ..

منصور : منال شو اسوي ..؟؟؟..
منال : مممممممممم .. مادري و الله .. يعني لو هن البنات اين بوظبي بتعرف عليهن .. بس هن بنات بدو ما يروحن بوظبي ..
منصور : اوكي و الحل .. ؟؟؟..
فهاللحظه اتصل واحد من الدوام بمنصور .. يطلب منه الموافقه ع الاجازه لانه بيسافر العمره ..
من بعد ما سكر ..

منال : لقيتها .. العمره ..
منصور : العمره ؟؟؟.. !!!!! ..
منال : اشوفها فالعمره ..
منصور : مافهمت عليج ..
منال : انا من زمان و انا اقولك تودينا العمره .. بس انت ما تفضى ..
منصور : انزين ؟؟؟..
منال : ماشي كلم خوها .. و اتفق معاه اتروحون العمره مع الاهل ..
منصور : صدقج .. اللحين بتصلبه ..


الجزء السادس ..


***جنوب و اشمال شرق و غرب توهمني جهاتي اربع و انت الخامسه تكمل توهتني في غرامك ليت تفهمني بعثرتني ليت افهم وين انا بوصل ***


سعيد : هلا و الله بالراهي ..
منصور : مرحبتين .. شحالك ..؟؟؟..
سعيد : بخير يعلك الخير .. و من صوبك ..؟؟..
منصور : بنعمه .. وين انت اللحين ..؟؟..
سعيد : انا فالبيت .. شو بتينا .؟؟..
منصور : منو عندك ..؟؟..
سعيد : محد ..
منصور : خلاص عيل .. انت تعال ميالسنا ..
سعيد : فالك طيب .. الا خلهم يزهبولنا عيشه عدله .. هالج يوووع ..
منصور : هههههههههههههههههههههه .. ما عليه انت تعال و بخليهم يسولك عيشه ..
و سكر عنه ..
منصور : منال غناتي .. سوولنا اكل ..
منال : اكل شو ؟؟.. الحين مب حزت غدى و لا عشى ..
منصور : لالالا .. أي شي .. خفايف ..
منال : انشالله ..
و طلعت عنه و راحت المطبخ التحظيري و كلمت الخدامات عشان يسون فطاير و كيك و كوراسون .. و يودونه الميالس ..

هالوقت في سويحان .. كانن البنات مرتبشات .. و يكتبن قائمه بشو لازم يسون عشان الجامعه ..
غايه : عنوووده .. شو بدشين ؟؟..
العنود : مادري .. تعرفين انا كنت حاطه تربيه .. ما كنت اتوقع اني بيب نسبه اوكي ..
غايه : عنلالالاتج .. طلعتي بنت الابله ..
العنود : بسم الله عليج ..
غايه : شوفي .. المهم .. ماينفع .. لازم انا و انتي نكون مع بعض ..
العنود : لا و الله ..؟؟؟..
غايه : و الله ..
العنود : يوم انتي علمي و انا ادبي .. وين بنكون مع بعض ؟؟!!..
غايه : بندش كليه تقدرين ادشينها ..
العنود : مثل ؟؟؟..
غايه : اداره و اقتصاد ..
العنود : غايووه خافي ربج اداره صعبه ..
غايه : اوص جب .. ماشي صعبه ..
العنود : لا صدق .. انا ادبي ما بمشي فيها .. انتي كديدت رياضيات بتمشين في أي كليه ..
غايه : عنووووود حرام عليج .. بنتعاون عليها ..
العنود : ممممممم ..
غايه : ايييه .. ان ما سجلتي عندي في اداره ما بخليج تاخذين مطر ..
العنود : لا و الله ؟؟ّ!!!.. استريحي انتي و خوج ..
غايه : اونه .. و لا جن الحبيبه تمووووووت ع التراب الي يدووسه ..
العنود : آاااه يعني افدى ارض ٍ وطاها بو غيث ..
غايه : آااااااااه ..
العنود : بعدج تفكرين ف احمد ..؟؟؟..
غايه و هي تنزل راسها و ترفع خصله من شعرها ورى اذنها : ليش ثرني متى نسيته ..
العنود : غايوووه .. انتي صدق تحبينه ..؟؟..
غايه : الا اعشق احظوره .. اعشق اغيابه .. ما تتصورين هالانسان شو بالنسبه لي ..

نفس اليوم ع الساعه 11:23 في فلة قوم منصور ..

منصور : تعرف .. خاواتي يبن يرووحن العمره في هالاجازه ..
سعيد : و الله هذا الزين ..
منصور : بس انت تعرف .. الوالد و الوالده متوفين .. و لازم انا اروح معاهن ..
سعيد : و ليش ما يحرمبهن حامد .. ؟؟..
منصور : حامد .. !! .. يا ريال هذا هايت في كل دار .. بيروحبهن بيفرهن فالفندق و بيودرهن برووحهن ..
سعيد : الله يهديه ..
منصور و هو منزل راسه : تصدق ساعات احس اني انا سبب ضياعه ..
سعيد : منصور .. انت ما قصرت بخوك و خاواتك .. نشيتبهم و نشيت بحلالكم .. عنبو طالع شعرك شاب قبل المشيب ..
منصور و هو يلعب بشعره : ههههههههههههههههههههههه .. خاف ربك .. مافيني الا شعرتين بيض ..
فهاللحظه رن تيلفون منصور .. جان ينش عن سعيد و ظهر برى ..
فهالوقت .. كانت منى توها راده البيت .. راجعه من بيت عمتها .. و ماشافت سيارة سعيد .. لانه موقفنها برى الفله .. و منى قبل لا تدخل البيت .. شافت ليتات الميالس مشتغله .. تلفتت فالحوش .. اذا في حد ممكن يكون فاليالس عند خوانها بس ما لقت سياره غريبه .. فراحت صوب الميالس .. كانت في غرفه في اول الميالس زجاجيه .. و بعدين الميالس و ما يفصل من بينهم الا حاجز صغير مزخرف من الحديد ع الاطراف .. و الي فالميالس يشوف أي حد في هالغرفه الزجاجيه .. دخلت منى .. و مشت فالممر صوب الغرفه الزجاجيه عشان تروح الميالس .. كانت لابسه كعب .. فسمع سعيد صوت نعالها و هي تمشي ع الرخام .. فرفع راسه .. و شاف منى .. الي كانت فهاللحظه عند باب الغرفه الزجاجيه موخيه و تعق نعالها ..
منى و هي بعدها موخيه : منصوووووووووووور .. لازم اعق نعالي عند كل دخله و طلعه فهالميالس ..؟؟؟..
و سعيد صاخ .. هذي شعندها تصارخ !!..
منى و هي ترفع راسها : اكره قوانينك الي مالها داعــ.... فهاللحظه سكتت .. واقفه وتشوف سعيد .. و سعيد ما عرف شلي ما خلاه ينزل عينه ..
منى : انت مب منصور ..!!! ..
هز سعيد راسه بمعنى لا ..
منى و هي بعدها اطالعه : منصور .. ااااااااااااا ..( و هي تصارخ) .. منصور بيذبحني .. جان تفتر و تربع ..
و سعيد منصدم .. جان يضحك .. ثواني و انها رجعت ..
منى من بعد ما وخت وخذت نعالها.. و ماسكتنه في ايدها اليمين : نعالي .. نسيته .. و رجعت تربع .. و هي لابسه نعال و الثاني في يدها ..
و سعيد ميت من الظحك على شكلها .. و عند دري الفله .. كان منصور توه طالع و في ايده اوراق .. و منى يالسه و تتحرطم ..
منصور : بلاج ..؟؟!!..
فزت منى من سمعت منصور : منصور ..!!!!..
منصور : بسم الله شوفيج ...؟؟؟؟؟!!!!!..
منى و هي تاشر بالنعال في ايدها : لا ماشي .. كنت توني يايه من بيت عموووه .. و منصور يشوف النعال في يدها ..
انتبهت منى ان النعال في يدها ..
منى و هي مرتبكه : هذا نعالي ..
منصور : اها .. و النعال يمسكونه باديهم في ويه العالم .. و الا يلبسونه في ريولهم ؟؟!!!!! ..
منى و هي تعق النعال : شو .؟؟!!.. نسيت ..
منصور : لا انتي مب طبيعيه .. و خطف عنها و راح الميالس عند سعيد .. الي كان ميت من الظحك على شكل منى .. سكت سعيد عن السالفه .. و تمو سهرانين و من عقب راجع فلتهم الي في بوظبي .. و من بعد ما رجع سعيد .. دش حجرته و تسبح .. و من بعد ما طلع من الحمام و هو يمسح شعره من الماي .. تذكر منى .. ماشالله عليها .. انسانه محترمه .. عيبه لبسها و شكلها .. هي مب جميله فالشكل .. انسانه عاديه .. بس عيبه انها من بنات بوظبي .. يعني بنت مدن .. و مع هذا .. كانت متحجبه .. و لا شعره طالعه من راسها .. و لابسه عباه مسكره .. و مب حاطه أي شي على ويها .. اقل شي البنات يحطن كحل .. بس هي مكتفيه بحشمتها .. مع انها بنت ربت دوون ولاية امها او ابوها الي توفوو من هم يهال .. ماشالله عليك يا منصور .. عرفت تربي ..


و منى مرتبشه و ميته من الخوف .. و سكتت و لا قالت لحد عن شي .. خافت لا تستويلها مشاكل و تخترب مخططاتها لهالصيف ..

بعدها بيومين .. خلص مطر دوام الكليه .. و عطوهم اجازه اسبوعين .. و من بعدها بيبدى التطبيق العملي مالهم تبع الكليه بس في مراكز و وظائف عسكريه مختلفه .. عشان يكتسبون خبره و يطبقون دراستهم النظريه عمليا في ميادين الحياه ..

و البنات بدن فحوصاتهن للجامعه .. و غايه مسويه فلم هندي عند فحص الدم ..
غايه : انزين .. دخيلج خلي ايدج خفيفه ..
الممرضه : انشالله ..
غايه و تسحب ايدها و بخوف : انزين مافي طريقه ثانيه ممكن تاخذوون بها دم بدون هالابر .؟؟..
العنود : بذبحج ..
غايه : انا مب شراتج يالمقوي ..
العنود و هي توقف بين غايه و الممرضه و تكلم الممرضه : شوفي انا بمسكها و انتي شوفي شغلج ..
غايه : شو انتو تبون تعدموني .. !!
العنود و هي اطالع غايه بنظره : غايوووه .. عيب فضحتينا ..
غايه : مابا ..
العنود و هي تلف بويه غايه الطرف الثاني عشان ما تشوف الممرضه و هي تاخذ الدم منها : حبيبي غايوووه ما بتحسين ..
استغلت الممرضه هالوضع و مسكت ايد غايه ومسحتها بالمطهر و جان تضربها بالابره .. و غايه من حست بالابره في ايدها يلست تصارخ ..
غايه : اكرهج .. اكرهج .. و الله ما بخلي مطور ياخذج ..
العنود : جب جب ..
غايه : يالعوفه ..

من بعد الفحص .. طلعن البنات و رجعن سويحان .. و كان مطر و هزاع و ام غايه و ميثه حرمة احمد خو غايه و يد غايه يالسين فالصاله ..

غايه و هي تعق غشوتها : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..
غايه : يالله يا امايه .. ماهان عليج تخاوينا و احنا نسوي الفحوصات ..
ام غايه : ما سارتبكن بخيته ؟؟..
غايه : بخوووت و عموه نوره .. بس حتى .. يعني عنود امها كانت عندها و انا لا ..
ام غايه : حزن .. و انتي شو تبيبي .. ؟؟؟..
غايه : امايه يعور شوفي خذو مني دم ..
يد غايه فز من سمع هالرمسه : شو خذو منج ..؟؟؟؟!!!!..
غايه : دم ..( و هي تمد ايدها مكان الابره ) .. شوف يدي .. ( و كان مكان الابره احمر وااايد )
يد غايه : غربلج الله .. فجيتي براسج لهم يسحبون دمج ..
هزاع : عن البطره .. ما طاح نصها ..
غايه : اليهال ما يرمسون يوم الكبار يرمسون ..
هزاع : عنلالالاتج منو الياهل ..
مطر بلهجة تحذير : هزااااااع ..
هزاع : ما تشوفها تسب ..
مطر : لا سبت و لا شي .. و ختك اكبر منك قدر و حشم منها ..
يد غايه : وووووه غربلاتهم ... سحبو دمج كله ..
غايه : يدي يعور .. ليتك شفت الابره مطولها ..
يد غايه : و نوووره وين عنج .. فاجيتنج يتفرسون فيج ..؟؟؟..
غايه : عموووه نزلتنا و خطفت السوق و ردت علينا من خلصنا ..
يد غايه : ابالج العثره .. انتي شعنه فاجه براسج لهم سودى الويه ؟؟؟..
غايه : حليلي يدي ..
ام غايه : عمي لازم هالفحص تراها تبى الجامعه ..
يد غايه : لا بركة الله فيج من حرمه .. من اصبحتي الا هلو هلو تخابرين في هالتيلفون .. و فاجه بنتج عبرو دمها ..
ام غايه : يا لقعتيه .. شو اسويبها هي بغت الجامعه ..
يد غايه : لا سلامتج هذي يامعة الخراب .. و الا شو يبونه دمها .. زايد ما درى بلعبتهم ..و جان يفتر صوب غايه .. حرمه الي ضربتج بالابره ..؟؟؟..
غايه و هي تظك و تيلس عدال يدها اكثر : هيه ..
يد غايه : من بنته ؟؟..
مطر : هههههههههههههههههههههه .. بيروح يضارب يدي ..
غايه : يدي ما تعرفها ..
يد غايه : شعرفج انتي .. اعرفها اعرفها .. انتي خبريني هي شو من الجبيله ..؟؟؟..
غايه : لا يدي .. هي سودانيه مادري صوماليه ..
يد غايه و هو يفتر صوبها : خيييبه ودووج دار الصومال خذو دمج !!!!! ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

و العنود من بدت الاجازه و نومها متلخبط .. ساعات اتم مواصله اللين الصبح و ساعات تنام اللين المغرب و ساعات الساعه 6 الصبح تنش .. و مطر مرتبش من عرس لعرس و احمد معاه .. من دبي للعين لبوظبي .. و راشد راح و سجل في كلية الشرطه و قدم اوراقه و سوى الفحوصات و الحمدلله انقبل فيها .. و البنات من بعد ما طلعت نتايج الفحوصات .. طرشنها بالبريد للجامعه .. و يتريوون القبول الرسمي و اعلان النتايج فالجرايد ..

ملاك وردتي
02-13-2006, 06:16 PM
الجزء [4] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




يوم الثلاثا .. كانت غايه و العنود و امنه بنت خت العنود سهرانات فالصاله الي تفتح عليها حجرة غايه و مطر و عبيد .. و مندمجات و يشوفن فلم دعاء الكروان لأحمد مظهر و فاتن حمامه .. دخل عبيد عليهن فالصاله ..
عبيد و هو خاطف عنهن بيروح حجرته و لا افتر صوبهن : السلام عليكم ..
و ما ردن عليه .. جان يوقف و يشوفهن .. و هن في عالم ثاني .. و كان الفلم في نهايته و شافنه مية مره و مع هذا لازم يصيحن فالنهايه ..
عبيد و هو يصارخ : غاااااااااااااايه ..
فزن من صريخه ..
غايه : بسم الله شوفيك ..؟؟..
عبيد : عنلاتكن .. من ساعه ارمسكن و لا هب عاطياتني ويه ..
غايه : شو تبى ..؟؟..
عبيد و هو ييلس بعيد عنهن : ماشي ..
غايه : سبااال .. و جان تفتر و اتشوف الفلم .. و اندمج عبيد اوياهن و كل شوي يسألهن ..
عبيد : منو هذا الي عنده مسجبه و يوايج ..؟؟؟..
غايه : اففففففففففففففففف .. خال الشغاله ..
عبيد : هيه ..

خلص الفلم و مع هذا تمو متيمعين عند التلفزيون و يشوفونه من قناه لقناه .. عالساعه 3 الصبح .. كان مطر توه ظاوي البيت راد من بوظبي ..
و لقاهم فالصاله .. و من شاف العنود حس قلبه بيوقف .. آاااه فديت هالشوف ..
مطر : السلام عليكم ..
الكل عدا عبيد : و عليكم السلام ..
و العنود موخيه براسها تحت .. و تلعب بصبوعها بالشيله ..
ياويل حالي ع المستحى ..
مطر و عينه ع العنود : امووون شحالج ..؟؟؟..
امنه : بخير ربي يسلمك انت شحالك ..؟؟..
مطر : انا .. انا ربي يساعدني .. الساع ما ببات ..
عبيد : عاد الي بيسمعك .. بيقول شايفلك حد عدل .. و لا جنها عنيدى ..
العنود و هي ترفع راسها صوب عبيد : شووووو !!.. منو عنيدى ؟؟؟!!..
عبيد : شوف شوف .. اذا تبى تعرف البنت ع حقيقتها .. سبها.. بتشوف المستحى و الرقه العدله منهن ..
غايه : عاد انت خبره في ميادين البنات و سوالفهن ..
عبيد : انا .. فديتني و الله .. شوفي انا البنات يربعن ورايه الا انا .. ( و هو يرفع راسه فوق ) ما تنزل لبنت لو منو ما كانت ..
و مطر بعده يشوف العنود .. عنلاتها مسويه شي في ويها ..
مطر باستغراب : عنود انتي شو مسويه بعمرج ..؟؟؟..
العنود و هي يالسه و رافعه ويها صوبه : شووو ..؟؟؟..
مطر : مادري .. احس انج مغيره شي في ويهج ..
جان تفتر العنود بخوف صوب غايه ..
غايه : اه .. لا ماشي .. مب مسويات شي ..
امنه : هههههههههههههههههههههههههه .. يالخوف ..
غايه : امون .. جب ..
عبيد : ايه شو مسويات فعاماركن .. ؟؟؟..
مطر : رمسن شو مسويات في ويهكن ..؟؟؟..
غايه : ماشي .. عنود نشي بنحدر الحجره ..
مطر بغيض : استريحن غلامتين .. و دامكن ع حشمه رمسن شو مسويات ..
امنه : مطر انت ليش معصب لهالدرجه .. مب مسويات شي .. اللهم مشقرات ويوهن بس ...
مطر : شوووووووووووووووووو ..؟؟؟؟...
عبيد : منو ودااااكن الصالووون انتن ..؟؟؟؟...
غايه : والله ما رحنا صالونات ..
مطر و هو يروح صوب عبيد و يرمسه بصوت واطي : ايه شو يعني شقرن ويوهن .. يعني شو سون ..؟؟؟؟..
عبيد و هو معصب : لا و الله ..؟؟؟؟..
العنود : و الله ما رحنا صالونات ..
عبيد : عيل منو سوالكن ..؟؟؟؟..
غايه : احنا برووحنا ..
عبيد : عنلالالاتكن من بنات .. و منو معلمنكن هالعلومه بعد ؟؟..
غايه : شو منو علمنا ..
العنود : غايوه خلاص ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : لا مب خلاص .. و الله احنا ما كفرنا ..
مطر : انتو خبروني هالتشقير شو يعني ..؟؟؟..
عبيد : سلامتك .. حرقن ويوووهن ..
مطر : حووووه عنودي .. شعندج يا بنتي .. انا باخذج .. ماله داعي تحرقين ويهج ..
عبيد : قسم بالله .. يا انكن ان عدتنها لا تنولن بالعقال ..
مطر : عبيد عين خير ..
عبيد : لا من اليوم تعلمن هالظوايا .. الله يستر باجر شو بيظون ..
و ظهر عنهم عبيد ..
مطر : عاد بخبركن .. هذا الي انتن سويتنه .. ما اعرفه شو .. الا بزوالكن يا ان عدتنها .. حرام لا احل عليكن بعصى محنايه ..
امنه : هههههههههههههههههههههههههه .. يبلهن ..
مطر : الله يسامحكن .. شمتن اليهال عليكن ..
العنود : و الله احنا ما سوينا شي .. كل البنات يشقرن و يوووهن ..
مطر : بصراحه .. هالتشقير .. حلاج .. حشى قبل يوم اشوفج .. ماشوف بنوته نعومه .. لا اشوف واحد من الشباب .. بلحيتج
غايه و هي متفاعله : شفتي يالبدله .. قلتلج .. شعرج وايد مخرب ع شكلج .. و الله طاعي .. طالعه قمر .. صح مطر ..؟؟؟..
مطر : آاااااه ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : المهم عن هالهذربان .. روحن سولنا سندويجات و عصير ..
غايه : مافينا .. طالع الساعه كم ..
مطر : شو ما فيج .. ريال عندي نشي ..
غايه : و منو هذا الي مايستحي الي ظاونك الفير ..؟؟؟؟..
مطر : احمدوووه ..
فز قلبها من طرى اسمه .. ياربي .. مب قادره تسيطر ع دقات قلبها .. احمد ..!!.. يالله فديته .. من متى ما شفته ..
العنود : فالك طيب يا بو غيث ..
مطر : يا ويل حالي ..
و ظهر عنهم مطر .. و غايه مرتبشه .. يالله .. احمد ..
العنود : بس ايه امنه عندنا .. مافينا بتفضحنا ..
غايه : عنود ماقدر مب بيييدي ..
العنود : امون .. انتي تريي اذا ريتي فلم عدل تعالي و قوليلنا .. بنروح بسرعه بنسوي السندويجات و بنرد ..
و طلعن .. غايه من طلعت و عينها ع الميالس .. فاللحظه شافته .. كان متمدد ع واحد من الكراسي .. و عاق سفرته .. و حاطنها و راى راسه .. و كان يتكلم فالتيلفون .. ما قدرت غايه تمنع نفسها و ما تشوفه .. يالله فديته .. و بدون ما تحس نزلت دمعه من عينها .. جان تفتر صوب العنود ..
غايه : حمدي ربج ليلج و نهارج .. ان الانسان الي تحبينه جريب منج .. و يبادلج شرات شعورج و يحس فيج ..
العنود و هي تلوي عليها : ربي بيقرب البعيد ..
غايه : يالله .. مادري هالانسان شو سوى فيني ..
العنود : الي الله سواه فيج باجر بيسويه فيه .. لا تستعيلين امر ربج ..
غايه و هي تضحك : هو بس عليه يو بيظويني .. بذمتج بيلقى وحده احلا مني ..؟؟؟..
العنود : يخسي الا هو ..
غايه و هي تظربها : اييه لا تقولين عنه يخسي .. عنلاتج ..
و راحن المطبخ و سون السندويجات و العصير .. و وحده شلت صنية العصير و الثانيه شلت الصنيه الي فيها حرارة السندويجات و ظهرن فالحوش بالصياني .. و اتصلت غايه بمطر ..و طلعلهن مطر .. و راح صوبهن .. و غايه تعمدت انها تمشي صوبه .. عشان تقدر اتشوف مطر من قريب اكثر .. و كان بعده منسدح ع الكرسي و يتكلم فالتيلفون .. و كان يلعب بايده اليسار بسماعة التيلفون .. مره يقربها من ثمه و مره يبعدها .. و غايه تشوفه و بتموت .. فاللحظه .. ظحك .. و هي من شافته و هو يظحك ماتت .. ماتت من شكله .. و في نفس الوقت .. ماتت من شي ثاني .. معقوله يكون يكلم وحده ؟؟!!!!..
مطر : سلمتي يابنت معضد .. ننفعج في عرسج ..
غايه : و من قال عسى ..
مطر و هو يغمز للعنود : انشااااااااااااااااااالله ..
العنود : اللين ما اخلص جامعه ماشي .. يعني بعد 4 سنين ..
مطر : بن عروه ..
العنود : لا ماشي بن عروه .. قبل لا اخلص جامعه ماشي عرس ..
مطر : و انتي منو بيشاورج ..؟؟؟
و غايه ترفع عينها صوب احمد و تنزلها .. يالله معقوله يكون يكلم بنت ؟؟؟..
العنود : الشور الا من عقبي ..
مطر : تهبين .. بحدر عليج الحجره و بسحبج من كشتج و بوديج عند المليج و بملج و انتي فاجه ثمج ..
العنود و هي تحرك كتفها : بنشوووف ..
مطر : ايه عنيدى .. لا تخليني احلف انج ما اطيحينها هالخامه ..
و غايه ع كل دقيقه ترفع عينها صوب احمد .. و الي ذبحها انها تشوف و هو يظحك و مستانس .. لالالا ماقدر استحمل هالوضع ..
غايه : عنود خلينا ندخل ..
و افترت غايه و راحت صوب البيت .. و لحقتها العنود ..
العنود : حوووه شعندج ..؟؟؟!!!!...
غايه و هي تصيح : احسه يكلم وحده ..
ماقدرت غايه انها تفكر و الا تنام ذيج الليله .. خلاص بموووت .. و الله اني احبه .. و هو سبال .. يغازل فالبنات .. عنلاته السبال .. و العنود ردت البيت هي و امنه .. و غايه راحت و تسبحت و لبست بيجامتها و بندت ليتات حجرتها تبى تنام .. بس ما قدرت .. راحت و شغلة الاف ام ع التيلفون و حطت ع الخليجيه .. و تمت تسمع الاغاني .. و سمحت غنية ميحد ( ليش ما تنشد عن احوالي .. دامني انشد عن احوالك ...و يوم انت يالغلا غالي ..لا تخلي مغرم ٍ هالك ..)
يالله اكيد اللحين احمد يسير صوب الختم .. يالله .. ربي يعوده لهله بالسلامه انشالله .. معقوله كان يكلم وحده ..!!

فهاللحظه دخل عبيد عليها الحجره .. و يتحسبها نايمه فتم يتسحب الحبيب و يسير صوب الثلاجه ..
غايه : شو تسوي ..؟؟؟؟..
عبيد و هو يفز : هب ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد و هو يسير صوبها : شو انتي ما نمتي .؟؟..
غايه : لا ..
عبيد : غايوه يوعان ..
غايه : لا والله .؟؟.. و شافت فتيلفونها الساعه و كانت توها اربع الصبح ..
عبيد و هو يمط التيلفون منها : شو تسوين ..؟؟..
غايه و هي اتظهر سماعة التيلفون من ذنها : ماشي كنت اسمع الاف ام ..
جان يسمع عبيد .. و كانت غنية ميحد طال ليلي ..
عبيد و هو ايوول : هيه .. عاشووو .. عاشووو ..
غايه : يالله بالعقل ..
عبيد و هو يغني و ياشر بايده : و الا انا ميت ميت ٍ حيلي .. من مصابي الحب غربالي .. و طال ليلي من تعليلي .. و من تجافي خلي الغالي ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد و هو يفر التيلفون فوق و يغني جان تنمجع السماعه من ذنيه ..
عبيد : الله يغربلها من سماعه ..
غايه : نش الاذان اللحين بيذن ..
عبيد : انزين دخيييلج .. روحي سويلي أي شي ..
غايه : حرام عليك عبود توني متسبحه ..
عبيد : دخيييييييييييلج .. لو سندويج جبن .. دخيييلج ..
غايه : لا اله الا الله .. شوف بروح ثواني و بالبيجامه .. لان عقب الصلاه حيدروه بيي المطبخ ..
عبيد : مب مشكله بس بسرعه .. دخيلج و الله يوعان ..
نشت غايه و طلعت من حجرتها .. و راحت صوب المطبخ .. فهاللحظه .. كان احمد يالس فالحوش .. عطرف و كان يتكلم فالتيلفون .. و شاف غايه و هي بالبيجامه و ظاهره صوب المطابخ .. سكت احمد .. و تم يشوف غايه وهي تنزل الدري بتروح صوب المطبخ .. مع ان مافي ليتات مشتغله .. و الوضع ما يساعد انه يشوف .. بس كان يشوف رسمت جسمها .. شعرها ..
احمد : انزين برايج اللحين .. الاذان اذن ..
.. : بترجع تكلمني بعد الصلاه ..
احمد : لا ما ظن ..
.. : ليش عاد ..؟؟..
احمد : لاني بايت عند واحد من الشباب و عيب عليه انش الظهر و الا العصر ..
.. : مممم .. اوكي ..
و سكر عنها احمد .. و مع هذا ما دخل .. تم يالس مكانه .. ماقدر انه ينش .. مب عارف شو الي صابه .. تم حول العشر دقايق .. بعدها شاف غايه .. فهاللحظه كانت واقفه عند باب المطبخ .. جان تفتر بويها .. شافها .. شاف رسمت خشمها .. شعرها و هي تفتر .. شافها .. و ليته ماشافها .. من شافها و هو يسمع بدقات قلبه اطبول مسموعه .. و تم يشوفها و ها تمشي .. و هي تركب الدري .. لا لاتدخلييين دخيييلج لا .. اللين ما دخلت البيت .. و احمد .. مب قادر انه يتحرك و لا هب قادر انه يتنفس .. فهالانسانه شي مب طبيعي .. شي جذبني و يجذبني لها .. اكيد مب حلاتها بس .. لا .. انا قلبي ليش يدق جذيه ؟؟!!!.. هي مب اول بنت اشوفها ..
احمد و هو يهز براسه يمين و يسار : استغفر الله العظيم .. استغفر الله .. و نش و راح و تمسح و صلى الصبح ..
و راح بينام عدال مطر .. بس ماقدر .. كيف انام عداله و انا بايت اشوف خته ؟؟!!...
ياربي ترحمني برحمتك ..
بالباجر ع الساعه 7 الصبح .. دخل يد غايه عليها و هي نايمه : الغوي .. الغوي .. نشي بنتي نشي ..
غايه و هي نص نايمه : عونك يدي ..
يد غايه : نشي بنسرح فياج العزبه .. بنيب الذبايح ..
غايه و هي تصلب عمرها : ليش يدي بتيب ذبايح ..
يد غايه : معضد بيوي الليله ..
غايه و هي فرحانه : و الله ؟؟؟.. منو قالك ..؟؟؟..
يد غايه : امج تخبرني ..
غايه و هي تفر اللحاف و بدون قصد يى على يدها ..
يد غايه : حووووووووووووووووه .. شعندج اظلمتيبنا ؟؟..
غايه : هههههههههههههههههههههههه .. سوري يدي ..
يد غايه : حزن .. منو هالسوري الي بتظوينه .. ؟؟؟!!..
غايه : لا يدي ما بظوي سوري .. انزين وين امايه عنك ..؟؟؟..
يد غايه : سرحت العين .. انتي نشي تلبسي كندوره .. بدل هالصروال الي متشبطتبه .. ماتقولين الا صروال خان البتاني ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. انشالله ..
و طلع يدها عنها .. و نشت هي و تلبست و ظهرت و سرحو العزبه .. و عزبتهم صوب نصاصه و مابينهم و بينها الا حول ربع ساعه .. عالساعه 11 كانو توهم رادين .. و يد غايه محمل 4 ذبايح في دبة الاستيشن .. و غايه من وقفو السياره نزلت تربع ..
يد غايه : اييه .. يالصخله .. ويت تربعين ..؟؟؟
غايه : حشى .. ازيد ما سرحت عندك ما بسرح ..
يد غايه : تعالي الله يغربلج .. بتساند عليج ..
جان تروحله غايه ... و توها واصله عنده .. جان يضربها بالعصى بس بشوي شوي ..
غايه : يدييييي حرام عليك .. انا شو سويت ..؟؟؟..
يد غايه : البزى يباله عصى ..
و قادت يدها اللين ما قدهم بيوصلون الصاله .. و شافت مطر خوها و عنده واحد بس عاطنها ظهره .. اشرلها مطر عشان تتغشى .. كانت تتحسبه واحد من عيال عمها .. فتغشت ..
و من دخلت هي و يدها نشو ثنينتهم .. كان مطر و الي صدمها ان احمد الي كان معاه ..
يد غايه : السلام عليكم ..
و نشو و سلمو عليه .. و احمد و لو هو ما يبى بس ماقدر انه يمنع نفسه و ما يفتر صوبها .. هي ثواني .. بس حستبه غايه .. افتر صوبي و ابتسم ..
مطر : هاه الشيبه ..
يد غايه : شاب راسك يالخام ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههه حليلي ..
يد غايه : يعلكم فدى عن بنت معضد .. حافظ عليها .. سرحنا فياها العزبه و يبنى ذيج الذبايح ..
غايه : السموحه منكم ..
و خطفت عنهم و دخلت داخل .. و قلبها يدق بالقو ..
في هاليوم كانو مرتبشين لان بوها كان ياي من باكستان .. كان مخاوي الشيوخ و توه ياي .. و ارتبشو بالعزيمه .. و من عقب من التعب من خلصت العزيمه دخلت و نامت سيده و لا يلست عند بوها و لا شي ..
بعدها بيومين .. كانت غايه منسدحه ع ريول بوها ..
غايه : باباتي تراك اللين اللحين ما يبتليه هدية النجاح ..
بو غايه : افااا .. امره فالج طيب ام معضد .. الي تبينه ..
غايه و هي تصلب عمرها : اريد ارووح العمره .. دخييلك بويه ..
ام غايه : هيه صدقها يا معضد ..
بو غايه : تم .. ما عندنا الا الغوي .. و الي تباه يمشي عالكبير قبل الصغير ..
غايه و هي تلوي ع بوها و تحبه ع خده : فدييييييييييييييييت روووحك ..
غايه : بس باباتي .. قوم عمي لازم يخاوونا ..
ام غايه : هيه .. نوره ما راحت الا مره من عقب ما غاب حياة حمد ..
بو غايه : افا عليج .. نوره و عيالها في ذمتنا .. و امبوني ما بروحبكم بدونهم ..
و ربعت غايه بيت عمها و خبرتهم .. بس معضد ولد عمها ما عنده اجازه و ما بيقدر انه يكون عندهن محرم .. ف اتصلو بسعيد عشان يرتب وضعه اذا بيقدر انه يوديهم ..
سعيد : انشالله يستوي خير ..
ام العنود : ولديه لا تكض بعمرك ..
سعيد : لا كضه و لا شي يالغاليه .. و انشالله يستوي خير ..
من بعد ما سكر سعيد عن امه .. اول شي خطر في باله منصور .. تذكر ان منصور نفسه كان يبى يودي خاواته العمره .. فهاللحظه .. تذكر منى .. اللين اللحين و هو يشوف شكلها بحشمه .. غير .. مع انه يعرف ان منصور عنده خاوات ثنتين بس فالبيت و الثالثه معرسه و عند ريلها في بريطانيا بحكم شغله في قنصلية البلاد هناك .. و هو يعرف ان خاوات منصور صغار .. اصغر من منصور و من حامد .. يعني في حدود اول العشرين بيكونن .. و مع هذا ... خت منصور كانت حشيمه وايد بلبسها و شكلها .. احشم من العنود .. حتى احشم من غايه ..
اتصل سعيد بمنصور و قاله ..
سعيد : و الله عمي عزمبهم .. و اتصلوبي اليوم .. و من طرو العمره ذكرتك .. قلت جنك انت و الا خاواتك ما بتمانعون ..
منصور و هو يقطع رمسته : لا افا عليك مخوتكم تنشرى بفلوس يا بو عسكور ..
سعيد : من طيب اصلك و الله ..
منصور و هو فرحان : خلاص .. انا بتفاهم مع خاواتي .. و بنتلاقى اليوم فليل و بنتشاور انا و انت ..
سعيد : تمام عيل ..
من فرحة منصور .. ماقدر انه يتم فالشركه .. طلع من دوامه و راح البيت و خبر خاواته ..
منى : لا حرام ..
منال : ليش ..؟؟؟..
منى : لا انريد انرووح سويسرا مع عمووه و بناتها ..
منصور : ما عفتيها سويسرا ..؟؟..
منى : انا ماقصد البلد .. انا اقصد الناس الي بنروح معاهم ..
منصور : انزين و احنا ما بنروح العمره بروحنا .. هل سعيد بيخاوونا ..
منى و هي متكدره : بس هالناس احنا ما نعرفهم ..
منال : منى .. شو احلا من مجابل ربج ..؟؟؟.. لاحقين ع سويسرا و هالبلدان .. بس صدقيني .. ناس وايد ودهم بس لو يوصلون بيت ربهم .. فما بالج يعتمرون ..
منى و هي بعدها متكدره : الي تشوفونه ..
منصور: لج وعد مني .. انج ما بتندمين عرووحتج هذي .. و ان بغيتي بوديج من بعد ما نرد أي مكان انتي تبينه ..
منى : اوكي .. وعد انك توديني عند مهره ختيه في لندن ..
منصور : وعد ..
و فالنهايه .. ترتب الوضع و بيروحون العنود و امها وامنه و يمعه عيال ختها وسعيد و غايه و بوها و حمد و ام غايه و ميثه حرمة احمد و ام غايه و منصور و منى و منال ..

و تحدد السفر بالاربعا الصبح انشالله بيسافرون .. و الكل مرتبش يرتون شنطهم
و في بوظبي ..
حامد : و ليش ما قلتولي ..؟؟..
منصور و هو يقرى اوراق جدامه : ليش ..بتروح ..؟؟..
حامد : .. لا .. بس حتى اتقولولي ..
منال : ليش .. من متى ما شفناك .. كيف تبانا نقولك ؟؟!!!..
حامد : منوول كنت في جزيرة صهير بني ياس .. اففففف عذااااب .. و الله عن مية دار غيرها ..
منى : حموود .. انت متى بتجابل ربك ؟؟..
الكل سكت .. جان يرفع منصور عينه ع حامد الي سكت ..
منصور : شو رايك ترووح معانا العمره ..
منال : اشك .. اغسل ايدك منه .. بيسافر يا بريطانيا يا فرنسا .. و الا بانكوك ..
حامد : لا استريحي .. بسافر معاكم ..
فرح منصور في خاطره .. يالله يمكن هالروحه تغير شي في حامد ..
بس المشكله ان جواز حامد كان منتهي و السفر ورى بااجر و حامد ما اشتراله لا حرام و لا أي شي ولا رتب شنطته ..
منال : اوكي انت جدد جوازك .. و رتب وضعك و الحقنا هناك ..
حامد : انتو كم بتمون ..؟؟..
منصور : مادري و الله .. لان هل سعيد بيخاوونا ..
حامد بخبث : ايووووه .. قول جذيه ..
منصور : خاف ربك ..
حامد و هو يضحك : انا ما قلت شي ..
منصور : نذل ..
حامد : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..

و يوم الاربعا .. ع الساعه 8 الصبح .. كانو قوم سعيد فالمطار .. بس منصور و هله بعدهم ما يوو ..
اتصل سعيد بمنصور ..
سعيد : وين انت ..؟؟..
منصور : توني واصل المطار ..
سعيد : اوكي ..
و سكر عنه .. في حدود 10 دقايق .. شاف منصور سعيد و شاف الناس و الحشره الي عنده ..
و منى من شافت سعيد عرفته .. يالفضايح بنرووح عنده و عند هله !!!.. و سعيد من افتر و شاف منصور و خاواته ..
سعيد : هذوه منصور ..
افترو الكل صوبهم .. فهاللحظه وقف قلب منصور .. و تمت اعيونه ادور بينهم عليها .. وينج .. ؟؟..

..................................

الجزء السابع ..


*** غضت اعيونك و لا غضت عين من حبك و هاذابك .. انت يلي روحك اتهنت يا متى روحي تهنابك .. الجوارح كلها حنت ظاميه تبكي على بابك .. تخفي الاسرار ما ذلت .. هايمه نفسي و تشكابك ***


كان منصور يدز العربه الي فيها شنطهم .. و منى و منال وراه بشوي .. من شافه سعيد .. تحرك صوبه .. و الكل افتر صوبه من رياييل لحرمات لبنات .. اول ما شافته غايه عرفته ..
غايه : عنووود .. راعي البورش .. !! ..
العنود : ما دريتبه انه هو الي بيخاوينا ..
غايه : يالفضايح .. ظنج يذكرني ؟؟؟..
العنود : اوووه شدراه بج .. يا بوج شباب بوظبي جانعين من شوف البنات .. بيتذكرج انتي ؟؟!!!.. ليش انشالله ..؟؟.
غايه و هي تقرصها في ايدها : عنلالالالاتج .. خليت الزين لج يالعص ..
العنود : ايييييييييييييه .. ايه يالدبه لا تقرصين ..
عبيد و هو يرمسهن بصوت واطي : عنلاتكن من بنات ..
العنود : هالسباله تقرص ..
عبيد : جب جب ..
العنود : ايه لا تقولي جب .. و الله لا اخبر مطور عليك ..
عبيد : امره استهميت .. جب جب .. لا المج بطراق اللحين ..
غايه : ههههههههههههههههههه .. هزبوها .. هههههههههههههههههههه ..
فهاللحظه افترت غايه .. و طاحت عينها على مطر خوها و هو يسير صوبهم بالدريس لبس التدريب .. ماشالله عليه .. من شافته سمت عليه باسم الرحمن .. فنفس الوقت وصل منصور و هله عندهم و مطر .. سلم منصور ع الرياييل و من عقب ع الحرمات من بعيد .. و غايه و العنود و امنه واقفات ع طرف شوي .. و منال و منى مستحيات .. حاسات عامارهن شرات الغرب بين هالناس .. بس ام غايه ما عطتهن مجال راحت صوبهن و سلمت عليهن و من عقب قادتهن صوب باقي الحرمات عشان يسلمن عليهن .. فاللحظه اللي وصلن فيها عند قوم غايه .. شافت غايه واحد .. واقف عند الشرطي و ياخذ منه لمت جوازات .. و الي ذبحها شكل هالريال .. اول مره اتشوف احمد بلبس الكليه و هو لابس الدريس .. بغت انها تتحرك بس ماقدرت .. لا مستحيل .. صخت غايه .. و منى و منال يسلمن عليها و هي في عالم ثاني ..
و احمد قلبه يدق بالقو .. غايه من بينهن هالبنات .. و كان يمشي بشوي شوي .. و كل شوي يفتر ع مجموعه من الضباط و يعلق و يسولف .. بس ما قدر .. فرفع عينه صوب البنات .. شاف خمس بنات عازلات عمرهن عن الباقين .. بس عينه ما طاحت الا ع وحده .. و الي ذبحه ان عيون هالبنت عليه .. وقف .. و غايه من شافت احمد .. ماقدرت انها تنزل عينها عنه .. و الي فضحها انها لابسه نقاب ! .. العنود انتبهت .. و كانت ادق و تنغز غايه بايدها ..
العنود بصوت واطي : غايووه .. بسج من المطالع ..
غايه : آااااه .. حرام عليج تحرميني من هالشوف ..
منال ما انتبهت .. بس منى انتبهت لنظرات غايه .. و شافت انها اتشوف حد .. فأفترت صوب نظرات غايه .. و شافت احمد .. هي ما كانت تريد انها تشوفه .. بس شكله يجذب .. مستحيل وحده ممكن تشوف هالحلاه و تفتر عنها ..
و غايه في عالم غير العالم .. و احمد .. فلحظه نزل عينه .. و تم يلعب بالجوازات الي عنده .. فطاح واحد من هالجوازات ..
غايه لا اراديا : سلمت ..
فالكل افتر صوب احمد ..
ف خر احمد عشان يشله ..و هو ناش .. ان مطر فوق راسه ..
مطر : حوووووووه يالرخو ..
احمد و ع غير العاده ابتسم و سكت ..
مطر : رب ماشر حمود شو بلاك ..؟؟..
و غايه قلبها وقف .. يعني يسمونه حمود ! ..
احمد و هو يغمزله : سلامت راس غاليك .. مابلاني شي ..
مطر و هو يفتر صوب العنود و بصوت عالي و الكل سمعه : عنلالالاتهم من غالين .. مادري شهالطوووع الي حل عليهم بيروحون يعتمرون .. و بيخلوني بروحي ..
ام غايه : الا الروحك .. قلنالك ترخص من الكليه و سافر عندنا ..
عبيد : كيفه هو .. شو كلية بوه !! ..
بو غايه : افا .. و بوه مب عايبنك مسود الويه ؟؟!! ..
غايه : الا القدر و الحشيمه من عقب بوه .. يعني افدى ارض ٍ وطاها بو احمد ..
هي ما حست بعمرها .. من زمان ما قد نعتت بوها ب بو احمد .. و اليوم ما حست بعمرها و هي تنعته بهالاسم .. و احمد من سمع صوتها .. آاااه .. يالله يا منطوقها .. الساع ما خربت بهالمنطوق ..
حمد : عاد بسكم .. يا جماعة الخير .. انتو وراكم سفر و طياره .. بسكم من هالهذربان ..
عبيد و هو يحب امه و يلوي عليها : لالا .. امايه مارووم افارقج .. فديتج لا تسافرين ..
ام غايه : يعني افدى روووحك يالغاليه .. معضد .. نش قطع لولدك تذكره خله يسافر افيانا ..
عبيد : لالالا .. لا عنبوه ..
سعيد : عمتيه .. ما دريتيبه ولدج ع الشوه ناوي .. هههههههههههههه
عبيد : لا حول .. لا يرحمون و لا يخلون رحمة الله تنزل ..
ام العنود : حزن .. ثرك شو بتسوي ..؟؟؟!!!!..
عبيد : ما بسوي شي .. حليلي انا اسوي !!؟!!!.. و الله انا ريال في حالي ..
و منصور ساكت .. و عيونه عالبنات .. بس ماكان يشوف لا غايه و لا العنود .. كان يشوف خاواته .. كانن واقفات عند البنات .. بس حتى .. كانن واقفات بس لا يتكلمن و لا يداخلن مع الباجين ..
تلوم منهن منصور .. هو يعرف راي منى من هالسفره .. بس منال !! .. كانت موافقه و من قبل هي كانت تبى تسافر .. معقوله كنت اناني بهالقرار و ما راعيت شعورهن من هالناحيه ..؟؟!! ..
سعيد : منصور هات جوازاتك ...
منصور باستغراب : ليش ..؟؟..
سعيد : الشيخ مطر بيتكرم و بيخلصلنا الجوازات ..
مطر : شوووووو ..؟؟.. لا بويه .. انت اروحك قلت الشيخ .. السموحه ماعندي وقت لكم ..
احمد و هو يمشي ويتقرب منهم اكثر: بيذلكم هالخام ..
جان يمد يده و ياخذ الجوازات من منصور .. و فهاللحظه .. كانت اول مره غايه تنتبه لمنصور .. كان لابس كندوره نيليه و سفره من نفس اللون و نعال ابيض و ساعه بيضى .. اسميه متفيج جنه يطقم .. بس لا اراديا شدها .. و يلست تتأمله و هو يتكلم .. و شافت انه ع كل دقيقه كان يرفع عينه صوب خاواته .. و شافت ظحكته لخواته .. كان فعيونه شي غير .. ما قد شافته في انسان من قبل .. حب .. حنان .. عطف .. بس فلحظه ظحك و نزل عينه ع الارض .. حست بحزنه .. و جن شي في قلبها عوره عليها .. فهاللحظه خنقتها العبره و بغت تصيح .. ليش ؟؟ !!!!! .. ما تدري .. بس شي عورها في قلبها .. لا اله الا الله ..
راح احمد و قلبه يدق .. يالله غايه بتسافر .. ربي يعودها و هلها بالسلامه انشالله .. و مطر معاهم و دخلو كلهم اللين مكان الانتظار ..

و يلست غايه بين منى و منال و العنود و امنه يلسن عالطرف ..
غايه : منو منكن العوده ..؟؟..
منال : انا ..
غايه : و الله ..؟؟؟.. و كم عمرج ..؟؟..
منال : 23 ..
غايه و هي توخي ع جدام عشان تقدر اتشوف العنود الي كانت تكلم مطر بالاشارات و من شافتها غايه : حشى بتفضحنا هالبنت .. ايه عنيدى ..
فهاللحظه بس عرفن العنود .. ف افترن صوبها .. و العنود مب منتبهتلهن .. و كان مطر يأشر على قلبه .. و يقولها و هو يحرك شفايفه و لا يتكلم بصوت ..: حرام عليج هان عليج قلبي تخليني ..؟؟؟!!..
العنود و هي تفتر : ياويلي لا ..
فأنتبهت ان كل البنات يشوفنها .. استحت و نزلت بويها يالفضايح شو بيقولن عليه هالبنات .. و منال ميته .. العنود تحب ولد عمها !!!!!!!!!... ياحليلك يا منصور ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. عنلاتج من بنت .. ايه سودى الويه استحي و خيلي .. فضحتونا فالمطار .. ما تقولون الا سيلانيه و تودع الطباخ ..
فهاللحظه ما قدرت لا منى و لا منال .. فظحكن .. و من ظحكن افتر منصور صوبهن .. و من شافهن يسولفن و يضحكن مع البنات استانس من الخاطر .. انشالله بيتأقلمن مع هالناس الطيبين ..
العنود : ايه غايووه .. خافي ربج .. جن مطور شبهتيه بالطباخ ..
غايه : ياويلنا .. حقت على عمرها كونها سيلانيه .. لا ما حقتها لحبيب القلب ..
و من قالت غايه حبيب القلب .. حزنت منال بطريقه مب طبيعيه .. منصور دش غلط في حياة هالانسانه .. و المشكله انها تمت حياة منصور .. يالله .. كيف اللحين بيتقبل هالموظوع ..؟؟!!.. يالله فديت منصور و الله انه ما يستاهل فديت رووحه ..
غايه : ايه بسكم من هالحركات .. و الا و الله اخبر باباتي عليكم ..
العنود : مالت عليج .. هادمت اللذات ..
فهاللحظه رد احمد .. بس غايه كانت يالسه و ظهرها لالطرف الي يى احمد منه .. و احمد و هو مب حاس كان يتأكد من ان كل الجوازات خلصن .. فكان توه واصل عدالهن .. فهاللحظه نشت منى .. ف ارتطمت ايدها بأحمد ..
منى و هي تفتر صوبه : اوووه سوري ..
و فهاللحظه احمد فوق راس غايه .. رفعت غايه نظرها صوبه .. و احمد قلبه بيوقف و هو يحس بقرب هالانسانه الي جلبت حياته فوق تحت .. هالانسانه الي ينتفض قلبه من يشوف طيفها لو من على بعد كيلو ..
احمد و هو موخي براسه عالطرف الثاني : مسموحه الشيخه ..
و خطف سيده .. بس منى تيبست لان ويها كان في ويه احمد .. مع انه كان منزل راسه .. بس عالاقل شمت ريحة عطره .. لا مب طبيعي هالانسان ..
راح احمد و عطاهم الجوازات و تم يالس عندهم شوي .. و من عقب نادوبهم عشان يركبون الطياره .. فراحو .. و قبل لا يروحون كانو يسلمون على عبيد و مطر و معضد .. و جلبتها ام غايه مناحه الهم ..
ام غايه : عبيد .. فديتك يالغالي تلحف عدل ..
عبيد و هو يحب امه ع راسها : انشالله ..
سعيد : و شل الي في بالك ..
عبيد : انت ما يخصك ..
بو غايه : بتخبركم شو هالتنغيزات بالرمسه ؟؟!!..
حمد : لا حول .. ولدك الصايع بيسافر البحرين ..
مطر : انا راعي سمحه .. و بتخلوبي .. ؟؟!!!..
عبيد : و انت وين ناطر ..؟؟؟..
مطر : لا ما يستوي .. كلكم بتسافرون .. و ما هنالكم السفر و الا انا مرتبش بهالتدريب ..
عبيد : مشكلتك ..
مطر : بويه .. حلف عليه ما يسافر دوني .. حرام عليكم الا باقلي 3 اسابيع ..
بو غايه : لا بتتخاووون رباعه انشالله ..
عبيد : وين عنووووده ..؟؟؟.. و جان يفتر صوب البنات ..
فهاللحظه وقف قلب منصور .. العنود .. آااه يا قلبي .. مع هذا ما حقت نفسه انه يرفع عينه ع البنات و هو بين هالرياييل ..
العنود و هي تفتر صوب عبيد : لبيه ..
عبيد : لحقي الخطيب يبى يسافر البحرين ..
فهاللحظه افترت منال صوب منصور .. الي ما حس بالدنيا و هو يسمع هالجمله .. شوووووووو؟؟؟!!!!!!!!!... من صدمته .. مب مصدق الي يسمعه .. كيف ؟؟؟!!.. العنود مخطوبه !!!!!!!!.. تمت منال اتشوفه علها تعرف ردت فعله من هالخبر .. بس كالعاده .. منصور ما حسسهم بشي .. يالله اللين متى بتتحمل في قلبك .. !!..
العنود : مرخوص بو غيث ..
مطر : ليش ثرني اتريا منج الاذن ..!!؟؟..
العنود بنقمه : شو ..؟؟؟!!..
سعيد : ههههههههههههههههههههههههه .. و الله يا ختيه سباله .. ايه يالخداي .. الي يسافر البحرين مره ما صبر عنها .. خص هالشباب ..
عبيد : هيه و الله ..
العنود : لا عيل يستريح فالبلاد .. ماشي سفر ..
معضد خو العنود : حمد .. ما يبت عندك دلة القهوه و الجاهي ..؟؟؟..
ام العنود : ليش ولديه .. فخاطرك تتقهوي ..؟؟..!
معضد : لا الغاليه .. اشوفكم داقينها بسوالف .. و ان طارت الطياره عنكم محد بيرد و بيتعثر و بيحجزلكم ..
بو غايه : لا لا افا عليك يا بو حمد .. اللحين بنخطف .. و جان يفتر بوغايه صوبهم .. يله نشو هبابنا ..
و توادعو .. و ركبو الطياره .. و طبعا ما سو سالفه للمضيفه يلسو على كيفهم .. و يلس منصور و سعيد و حمد عدال بعض .. و ام غايه و ام العنود و بو غايه عدال بعض .. و العنود و غايه يلسات يتضاربن منو منهن بتيلس عدال الدريشه و فالنهايه يلست العنود .. و كانن يالسات ع الكراسي الي في الطرف اليمين من الطياره .. و فالسيد النصفاني كانت منى و منال و ميثه حرمة احمد خو غايه يالسه .. و امنه و يمعه خوها و معضد و راشد عيال احمد خو غايه يالسين عدال بعض .. و رحلتهم لمطار جده بتستغرق حول الساعتين الا شوي .. و هم فالطايره .. راشد و معضد عيال احمد بهدلوهم من مكان لمكان ..
و غايه و العنود يالسات و يسولفن .. و منال اندمجت مع ميثه وايد و تمن يسولفن .. الا منى الي تمت تقرى في كتاب ..
العنود و هي تفتر صوب غايه : حليلهن .. تعرفين ان امهن و بوهن متوفين من هم يهال ..
غايه و هي تفتر صوب قوم منال : حلفي ..؟؟؟..
العنود : و الله .. مادري اذا هو هذا منصور الي دوم يطريه سعيد .. فهله متوفين من هم يهال .. بس منصور هو الي قام بحلالهم و هو الي ربى خوانه ..
غايه : تصدقين عنوده .. اليوم يوم ريته .. قلبي عورني عليه واااااااايد .. مادري ليش .. مع اني حتى ما كنت اعرف بسالفة هله ..
العنود : حليله ..
غايه : بس ماشالله ع خواته .. من شكلهن يبان انهن حشام ..
العنود : سكتي سعيد عطاني محاظره فالدرب ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه .. يحيدج خراب الدار ..
العنود : عنلالالاتج .. هيه تفرسي فيني يوم ان مطور محد .. خلاص مالي ولي يدافع عني ..
غايه : عنووود ابى ارووح الحمام ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههه .. لا ماشي حمامات استريحي ..
غايه : عنلالاتج ماروم ..
جان تفتر غايه صوب ميثه الي كانت فالصف لي عدالهن ما من بينهن الا ممر .. و منال كانت يالسه ع الكرسي الي ع طرف غايه ..
غايه : ميثوووه اريد اروح الحمام ..
فهاللحظه ظحكت عليها منى ..
غايه : اييييه حرام عليكن .. صدق و الله اريد ارووح الحمام .. حصلانه ..
ميثه : غايوه عيب عليج .. رشود و معضودي و هم يهال ما صاحو الحمام ..
غايه و هي تنش : عنلاتكن ..
و توها بتفتر بترووح صوب قوم امها وراهم بسيدين .. فهاللحظه تلاقت هي و منصور .. كان يسير صوب خاواته يبى يرمسهن .. ثواني طاحت فيهن عيون منصور ع غايه .. فز قلبه من شافها .. هي .. قلبي يقولي انها هي .. بس ماقدر انه يطالعها .. فنزل عينه بسرعه ..
غايه : السموووحه ..
منصور و هو يوقف ع طرف عشان اطوف و منزل عيونه تحت : مسموحه ختيه ..
و خطفت غايه عنه و راحت .. و من طافت من عداله عشان تتخطاه .. غمض منصور عيونه .. لالا .. ماقدر اتخيل انها لريال غيري .. بذاك الويه .. ذيج العيون .. فهاللحظه شاف صورتها و شعرها خرسان ماي و يلامس خدودها .. لا اله الا الله .. فهز منصور راسه .. كنه يبى يشتت هالصوره الي في باله .. راحت غايه صوب امها و قالتلها انها تبى الحمام .. فنش بو غايه معاها و وداها الحمام و ردت .. و هي راده .. شافت منصور .. كان يالس ع ريوله .. تحت فالممر عند ريول منال و كان يكلمها .. ما حست بعمرها .. بس يلست تتأمله .. هي تحب خوانها .. و خوانها يحبونها .. بس اللين اليوم ما شافت هالنظرات من اخوانها لها .. و كن منصور حس بنظراتها .. فرفع عينه صوبها .. فهالوقت .. تلاقت نظراتهم .. اقل من ثانيه .. شافو فيها بعض .. بس فجأه افترت غايه عنه .. مب لشي .. بس كانت تحس بدقات قلبها مب طبيعيه .. كانت تحس ان هالانسان فيه شي .. شي مب طبيعي .. شو هو ؟؟ .. ماتدري ! .. من افترت عنه غايه .. نزل منصور راسه و نش عن منال و راح من الطرف الثاني .. متعمد انه ما يطوف من عدالها .. و رجعت غايه و يلست عدال العنود و لا تكلمت .. هالانسان غامض .. مب طبيعي .. ساعات تحسبه انسان مالك الحب كله .. حبه لخواته .. حنانه مب طبيعي .. و ساعات تحسه انسان عايش فالحزن و المآسي .. لغز .. و منصور رجع و يلس مكانه .. يالله لهالدرجه شكلي ما عيبها !! ؟؟.. اكيد .. اذا أي وحده غيرها ربت عند واحد بحلاة مطر .. و شخصية مطر .. كيف ممكن تفتر صوب واحد شراتي .. ما فيه ذرة جمال .. انسان انطوائي اكثر من كونه اجتماعي .. خجول بطباعه .. و لو انه ريال صاحب كلمه .. و ينحسبله ألف حساب .. و في حظوره الكل يفزله من زود قدره و حشمته بين الناس .. بس شالفايده .. كل هذا ما ملى عين اغلى انسانه ع قلبي .. جان يغمض اعيونه و يرجع راسه لورى .. مب قادر انه ينسى صورتها .. لا .. هالانسانه مستحيله ..

بعدها نادو فالميكرفون فالطياره انهم وصلو الميقات .. فنشو الرياييل و لبسو الاحرام فالطياره .. لانه رايحين من مطار جده سيده ع مكه .. بعد ساعه و خمسه و اربعين دقيقه من رحلتهم فالطياره .. و صلو مطار جده .. و من بعد ما خلصو اجراءاتهم فالمطار .. ركبو الباص .. الي بيوديهم صوب مكه .. كانت رحلتهم من بين ثلاث ساعات و نص حول اربع ساعات و هم يسيرون بالباص صوب مكه .. و الكل يالس و الي يقرى قرآن و الي يسبح و الي يقرى ادعيه دينيه .. و فطريج روحتهم صوب بيت ربنا .. وقفو شوي عند الشيشه .. فنزلو الرياييل ..
غايه : رشوووود .. تعال حبيبي ..
راشد : شو تبين ..؟؟؟..
العنود : حبيبي بنعطيك فلوس و روووح اشترلنا من الدكان ..
راشد : بس تعطوني فلوس ..
ميثه و هي تهزبه : راشد عيب ..
العنود : زطي ع عمته ..
غايه : والله محد زطي الا انتي ..
و عطنه فلوس عشان يشتريلهن عصير ..
كان راشد عند باب الباص بينزل .. و منصور و حمد توهم بيركبون ..
فهاللحظه بغمت غايه على راشد : رشوووووود .. هاتلي جالكسي ..
بس راشد كان قد نزل و لا سمعها ..
بس منصور سمعها .. يالله فديت هالصوت ..
حمد : غايووووه عيب عليج .. شو هالصريخ ..؟؟ !!! ..
فهاللحظه سكت منصور .. غايوه !! .. كيف يعني غايوه ؟؟!! .. هو تذكر صوتها .. نفس نبرة البنت الي كانت تصارخ فالميلس .. هو مستحيل ينسى ذاك الصوت .. بس كيف تكون غايه ؟؟؟ !!! .. هذيج العنود .. معقوله تكون لهن نفس نبرة الصوت ؟؟!! .. يمكن .. و لا فكر منصور زوود فالسالفه .. بس ما هان عليه .. حليلها خاطرها فالجالكسي .. ف رجع و نزل و اشترالهن كلهن كيسه متروسه حلاوى و عصير .. و عطاها لراشد عشان يسير بالكيسه صوبهن ورى ..
غايه و هي ماده ايدها بتاخذ الكيس منه : سلمت .. ياشوق البنت .. عافت الناس .. و ما بغت الا انت ..
راشد و هو يمدلها بكيسه ثانيه : لا هذي كيستكم .. هذي كيست منووه ..
غايه و هي صاخه : عنلالالاتك يالسبال .. جني عاده فيك قصيده فالتالي عطيتها لمنى ..
راشد : عاد مب بكيفي .. خوها شارنها لها ..
و منى تظحك على راشد ..
منى و هي تاخذ منه الكيس : مشكور حبيبي ..
راشد : احم احم .. جاهزين للحلوين ..
منى : ههههههههههههههههههههههههههه ..
ميثه : يا لقعتيه من ويت تعلمت هالرمسه بعد ..؟؟
غايه : يوم عبيد و مطر عمومته .. تريي هالشي و زووود بعد ..
و من بعدها تحركو .. و تمن البنات ياكلن و يسولفن ..
منال : انشالله باجر خونا الثاني بيلحقنا هني بعد ..
غايه و هي تاكل جالكسي : هو نفس منصور و الا غير .. ؟؟؟..
جان تنغزها العنود ..
منى : كيف يعني ..؟؟..
غايه و هي مرتبكه : لا يعني اقصد .. هو نفس خوكم العود و الا غير ..؟؟؟..
منى : من أي ناحيه ..؟؟؟.
منال و هي تبتسم : لا .. حامد يختلف عن منصور واايد .. في كل شي مختلفين .. فالشكل و الطباع .. في كل شي ..
غايه : اها .. و جان تسكت ..
العنود و هي تكلمها بصوت واطي : ياللقافه .. ! ..
غايه : جب ..
ع نهاية الرحله كانو كلهم تعبانين .. بس من دشو مكه .. سبحان الله .. حسو بشعور ثاني .. شعور جمع الكل .. اول مره يحسوبه .. سبحان الله .. جنهم داشين دنيا ثانيه .. و نور من حولهم .. سبحانك ربي .. راحو اول شي صوب الفندق .. كانو محتارين بين الابراج و بين السوفيتيل .. بس قررو ياخذولهم فالسوفيتيل .. بحكم قربه من الحرم .. و راحو غرفهم .. و كانن البنات مع بعض .. منى و منال و العنود و غايه في غرفه .. و ام غايه و ام العنود و امنه في غرفه .. و ميثه و عيالها في غرفه .. و الرياييل حمد و سعيد و بو غايه في غرفه .. و منصور في غرفه بروحه لان حامد باجر بيلحقهم و بيكون معاه .. دخلو غرفهم و تسبحو و طلعو كلهم عشان يقومون بمناسك العمره .. بدو مناسكهم بالطواف حول الكعبه .. مع انهم كانو يايين من تعب و سفر طويل .. بس سبحان الله .. كانو يطوفون و لا هب حاسين بشي .. يكفيهم شعورهم انهم بين ايدين ربهم .. و من بعد ما خلصو الطواف .. صلو ركعتين .. و من بعدها سعوو .. و من خلصو السعي .. راحو عشان يقصون شعرهم .. و الرياييل بو غايه حلق شعره كله .. بس الشباب لا .. و البنات و الحرمات قصو اطراف شعرهن .. و بجذيه .. يكونون خلصو مناسك العمره .. و من خلصو .. رجعو الفندق .. و كلن و دخل غرفته ..
و استراحو .. بس بعدين نشو و رجعو الحرم عشان يصلون المغرب .. و من بعد الصلاه .. ما رجعو الفندق .. الكل يلس يقرى القرآن .. اللين ما صلو العشى .. و من بعد ما صلو رجعو الفندق .. بس كانن الحرمات برووحهن معاهن يمعه ولد معضد و راشد و معضد عيال احمد .. بس الرياييل ما يدروبهم وين ..
راشد : امايه يوعان ..
العنود : هيه و الله يوعانين ..
ام غايه : عاد محد من الرياييل هني عشان ينش اييبلنا عيشه ..
ميثه : غايوه طرشي لحمد مسج خليه اييب النا اكل ..
غايه : انشالله .. و كتبتله مسج و بغت انها اطرشها له .. بس الاتصالات كانت مسكره عليهم كل الخدمات دام انهم برى البلاد ..
غايه : الله يعني بلا هالاتصالات ... لا فالدار سالمين منهم و لا و احنا برى سالمين ..
العنود : قوم المدفوعه لا يرمسون ..
غايه : جب جب .. ياحيني ع الاقل عندي موبايل .. الدور و الباقي ع الشحاتين ..
العنود و هي تهز كتفها : و من قالج اني اريد اصلا ..
غايه : جب جب .. انتي لو عندج تيلفون .. ما عرفتي فص الارسال من فص النهايه ..
منال : انا تيلفوني خط .. جربي ..
منى : لا اتصلو اظمن ..
منال : هيه صح ..
ف اتصلت ع تيلفون منصور خوها .. بس كان مغلق ..
ام العنود : يمكن بعدهم فالحرم .. لا تغثونهم ..
ام غايه : معضد يا بعدي .. نش يعني افداك طالع يدك جنه في حجرته و الا لا ..
نش معضد و معاه يمعه .. و يوم هم فالممر .. شافو بوغايه و كان عنده منصور و واقفين فالممر ..
معضد : يدي يدي ..
بوغايه : اوص .. لا تزقرني يدي ..
معضد و هو مستغرب : انت يدي ..
بوغايه : لا لاتقول يدي .. قول بويه .. لا لا .. قول عمي .. انا بعدني شباب .. و جان يفتر صوب الممر الثاني .. و كانت حشرة حرمات فيه .. و شكلهم امارتيين ..
تم منصور يضحك على بو غايه و كلامه ..
معضد : يدووه تباك ..
بوغايه : ماعليه قولها بيتسبح و من عقب بييها ..
و راح معضد ليدته و قالها ..
معضد : يدوووه رينا يدي و خو منوووه ..
و منى تضحك ..
العنود : لا اله الا الله يا هالمنى الي حشرتونا عليها ..
غايه : معذورين زطوط سويحان .. ما تعودوع وحده اتقولهم حبيبي .. تخبلو عليها ..
و نشت ام غايه صوب ريلها و قالتله عن العشى ..
غايه : عاد ظنكم شو بييبولنا اكل ..؟؟؟..
ميثه : عن التشريط الي بييبونه كلووه ..
غايه : لا .. منى و منال ما ياكلن أي شي ..
منال : انا !!!! .. لا عادي .. ما يخالف عندي ..
العنود : لا بس منى قالتلنا انكم ما تاكلون أي شي ..
منى و هي مستغربه و منصدمه : اناااااااااااا !!!!!!!!!!.. متى .. و الله ما قلت ..
ميثه : هههههههههههههههههههههه .. ايه غلامتين خفن عالبنات .. بطفربهن من اول ليله لنا في الدار ..
العنود : هههههههههههههههه .. منايه امزح الغاليه ..
منى : لا عادي ..
غايه : لا انا بروحلهم بشوفهم شو بيييبون .. امايه ما تعرف فالعيشه ..
و نشت غايه و نش راشد معاها .. و ما كانت لابسه غايه الا جلابيه زيتونيه .. و لابسه شيلة صلاه من نفس اللون .. لان حجرة بوها الحجره الي عدالهم .. كانت على يمين حجرتهن و حجرة امهاتهن على يسارهن .. فطلعت و كانت متحجبه .. و حافيه بدون نعال .. و راحت هي و راشد .. جان تدق الباب .. و راشد جدامها .. جان يفتح راشد الباب .. سمعت غايه رمسه في اول الممر .. رمسة عرب امارتيين .. شكلهن حرمات .. كانت مفتره براسها صوب هالاصوات .. فدخل راشد قبلها .. فأفترت بتدخل .. و ان منصور ظاهر من الحجره .. تلاقو عند الباب .. بس هو من شافها .. افتر الطرف الثاني .. و لا شافها .. و غايه من انتبهتله افترت ع طرف و تغشت .. و وقفت برى الحجره عشان منصور يطوف .. و منصور تم واقف فممر الغرفه ع طرف عشان غايه اطوف .. و لا واحد منهم تحرك ..
جان تواج غايه .. و شافت منصور واقف و منزل راسه .. شكله يترياني اطوف ..
غايه : تفضل الشيخ ..
منصور و هو بعده منزل راسه : لا الشيخه .. تفضلي انتي ..
غايه : لا و الله .. الا من عقبك ..
منصور و هو منزل راسه .. هو متأكد ان هالبنت هي الي هو يحبها .. بس العنود ليش بتي حجرة عمها !! .. في شي مب واضح في هالسالفه .. جان يطوف منصور من عدالها .. و غايه من ظهر منصور دخلت .. اففتر منصور صوبها .. و شاف مقفاها و هي تمشي .. و من حركة ايدها عرف انها عقت الغشوه .. يالله يا هالانسانه .. بعدين تبين ان سعيد و حمد ما ردو الفندق و راحو المطعم اييبون عشى .. و تعشو الرياييل بروووحهم و الحرمات بروووحهم .. و من عقب العشى الكل نش من التعب و راح حجرته و نام .. و منصور .. مع انه ميت من التعب .. بس مب قادر انه يمحي صورة غايه من باله .... ماشالله على عظمتها .. يلس منصور يتخيلها بمواقف وايد .. كله كوم و منطوقها كوم .. منطوقها بس يسواله سوايه .. يالله كيف بيكون شكلها و هي لابسه فستان العرس ..؟؟؟ و غمض اعيونه .. و شاف غايه و هي بلفستان الابيض ..كان يشوف ملاك .. آيه من الجمال في صورة انسانه .. بس فجأه طلعله ويه ريال ثاني .. مطر .. شاف مطر و هو يمشي ع الكوشه و يبتسم لغايه .. فهاللحظه رن تيلفون منصور و كانت ع الساعه 12 فليل .. افتر منصور عشان يرد عالتيلفووون ..
......................

الجزء الثامن ...


*** ياكيف اقوى وحـــبك شـــــوق يقتلني ويحيني .. يا كيف اقوى فراقك لا غدا لي مصدر الآهات.. انا قلبي تعلق بك قبل ما تنظــــــــرك عيني .. وعيني ضمتك صوره تعذر وصفها بكلمات***


نش منصور و شل تيلفونه .. و الي فاجأه ان الي متصل به .. هي منال خته ..
منصور : الو .
منال : الو ..
منصور : هلا منال ..
منال : اهليييييييييين منصور .. شو نايم ..؟؟؟!!..
منصور : لا و الله .. ليش ..؟؟؟
منال : ماشي كنت اريد اكلمك ..
منصور : شو فيج ..؟؟؟؟..
منى : منال انتي شو تسوين ..؟؟؟..
منال و هي تقوم من على الشبريه : ماشي ..
منى و هي تصلب عمرها : منو تكلمين ..؟؟؟..
منال : منصور .. و سكتي عن لا توعين البنات ..
منال : منصور .. حد عندك ..؟؟؟
منصور : لا .. بس انا فالغرفه ..
منال : اقدر اني اييك ..؟؟؟
منصور و هو مستغرب : هيه عادي ..
منال : اوكي .. دقيقه و بكون عندك ..
منصور : لا انا بييج عند باب الغرفه ..
منال : اوكي ..
و سكرت عنه منال و راحت و تلبست .. و تحجبت بالشيله و لبست نعالها و طلعت برى .. و كان منصور فالممر يترياها ..
من شافها .. ابتسملها .. و ظحكتله .. يالله فديت روحك يالغالي .
منصور : شو بلاج ..؟؟؟..
منال و هي تبتسمله : ماشي .. بس البنات نامن و انا ماقدرت انام ..
منصور و هو يحط ايده على كتف منال و يمشون صوب غرفته : و شو الي شاغل بالج و حارمنج النوم .. بعد هالتعب ..؟؟؟..
منال و هي منزله راسها : الي حارم عينك النوم ..
سكت منصور .. و دخلو حجرته .. شغل منصور ليتات الحجره .. يلست منال على الشبريه الي منصور كان منسدح عليها .. و تم منصور واقف ..
منال : ممممم ... اخبارك ..؟؟..
منصور : بعدني عايش ..
منال : يالله عسى ربي يطولي بعمرك يالغاليه ..
منصور : ههههههههههه .. فديت رووحج ..
و تمو ساكتين حول 5 دقايق ..
منال : ممممم .. منصور ..
حرك منصور راسه بمعنى شو ..
منال : يمكن الله مب كاتبلك بنصيب مع العنود ..
نزل منصور راسه : .. ادري ..
منال : منصور .. انت حبيتها صدق ؟؟..
منصور و هو يرفع راسه لسقف و يتنهد : آااااااااااااااااااه .. ما تتخيلين هالبنت شو عنتلي و تعنيلي ..
منال : منصور .. بس العنود لها حياتها .. و .. و سكتت و نزلت راسها ..
منصور : و شوو ..؟؟؟!!..
منال بحزن : .. مادري .. بس .. احسها تحب ولد عمها .. و شكله هو بعد .. يحبها .
منصور و هو يتحرك و يمشي : .. حسيت بهالشي .. تعرفين .. قبل كنت متمسك بأمل ان ممكن ربي يجعلها من نصيبي .. بس .. بس من شفت مطر .. ما اعتقد .. وحده .. شافت مطر بوسامته و حلاته .. و اسلوبه .. ممكن انها تودره عشان واحد مثلي ..
منال : ليش انشالله ؟؟.. و انت شوفيك .. و الله انك شيخ الرياييل ..
منصور : هذا رايج انتي .. بس رايها مستحيل يكون من رايج .. كل انسان تفكيره و نظرته تختلف ..
منال : هي لو عرفتك بتحبك .. الا بتين عليك ..
منصور و هو منزل راسه : بس هي ما تعرفيني .. و مافي امل انها ممكن تتعرف عليه و تغير نظرتها ..
منال : حبيبي .. انت ليش تفكر فيها ..؟؟؟!! ..
منصور و هو يغمض اعيونه : آاااااااااه ... و الله حاولت انساها .. بس مادري .. مب قادر .. و المشكله مب عارف السبب ..
منال و هي تلعب بصبوعها بالتيلفون : تعرف شو مشكلتها .. مشكلتها انها ياهل .. صغيره فالسن .. و مرتبشه بهالدنيا .. سبحان الله .. يمكن مطر ما يكون احسن منك .. بس نظرت العنود .. طفوليه فهالدنيا .. ( منال و هي ترفع راسها لمنصور ) و على فكره هالشي في بنت عمها بعد .. بس غايه .. احسبها شوي عاقل ..
منصور : مادري و الله .. تعرفين .. من عقب صلاة المغرب .. دعيت ربي .. جن لي نصيب فيها .. يقدمه ربي لي .. بس بعدين .. مادري حسيت اني اناني .. آااااااااااه .. ربي يسعدها ..
فهاللحظه رن تيلفون منصور و كانت عالساعه 12:34 فليل ..
منصور و هو عاقد حيّاته: غريب هالرقم ..
منصور : ألو ..
حامد : الو ..
منصور و هو مستغرب : حمووود !! ..
حامد : هلا ..
منصور : اهليييين شو هالرقم الي داق منه ..؟؟؟!!..
حامد : هذا رقم واحد من الشباب تعرفت عليه فالطياره ..
منصور : أي طياره .؟؟؟!!! ..
حامد : تراني سافرت ..
منصور : اها ..
حامد : منصور .. انا كان بودي اني اسافر معاكم .. بس سمحلي الغالي .. عزمو الشباب ع سفره للمغرب و من بعدها مصر ..
منصور : و طبعا انت ما تقاوم هالسفرات ..
حامد و هو يضحك : هيه و الله ..
منصور : بصراحه .. ما كنت اتوقع حظورك عندنا ..
حامد : السموحه منصور ..
منصور : آااه .. لاتفكر ..
حامد : اوكي .. منصور سمحلي ما بطول .. بس سلم عالبنات و تعذر منهن بالنيابه عني ..
منصور : انشالله .. و ما اوصيك ..
حامد : لا افا عليك .. اخوك ذيييييب ..
منصور : الله يحفظك ..
حامد : و يحفظك ..
و سكر منصور عن حامد ..
منصور و هو يفر تيلفونه عالشبريه : حامد يتعذر .. سافر المغرب مع الشباب ..
منال و هي تهز راسها : مادري متى الله بيهدي هالانسان .. !!
منصور : الله يهدي عباده ..
و تمو يالسين مع بعض .. يسولفون .. ماقدرت منال انها تنش عن منصور .. و هي اكثر من غيرها .. تعرف ان منصور يكابر بجرحه .. يالله فديته .. و ما حسو بالوقت .. الا من سمعو اذان الفير يذن .. نشت منال عن منصور عشان توعي البنات .. و نش منصور و تمسح عشان يصلي .. راحت منال الحجره و لقت البنات نايمات .. و تمت توعيهن .. و شوي و ان ام العنود ادق عليهن .. طلعتها منال ..
منال و هي تحب ام لعنود ع راسها : هلا خالوه ..
ام العنود : مرحبا بنتي .. فديتج .. نشن خاواتج ..
منال : لا و الله .. كنت توني اوعيهن ..
و ان ميثه ناشه و ظاهره من حجرتها : السلام عليكم ..
منال و هي تبتسملها من الخاطر : و عليكم السلام .. هلا ..
ميثه : شو الحلوين قايمين قبل الناس ؟؟..
منال : هههههههههههههه .. لا انا ما نمت ..
ام العنود : حزن .. ! .. شعنه ؟؟.. شي يعورج .؟؟..
منال : لا خالوه .. كنت عند منصور خويه .. و لا حسينا بالوقت الا و الاذان يذن ..
ميثه و هي توايج فالحجره : و الباقيات نايمات ؟؟؟..
منال : هيه ..
و دخلت ميثه عليهن و وعتهن ..
و ان ام غايه ظاهره هي و امنه من الحجره .. و فهالوقت كان بو غايه و سعيد توهم ظاهرين .. و تلاقو عند باب البنات ..
ام غايه : هالبنات توهن ناشات ..
بوغايه : الصلاه بتفوتنا .. خليهن البنات اييين مع حمد .. يتمسح و بيلحقنا ..

ملاك وردتي
02-13-2006, 06:17 PM
الجزء [5] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




و راحو كلهم .. و تمت غايه و العنود و منى يتلبسن من بعد ما نشن و تمسحن .. و تمن يترين حمد فالممر .. و من ظهر حمد .. راحن معاه صوب الحرم لصلاه .. من عقب الصلاه .. تمت ام غايه و ام العنود و معاهن ميثه تقرالهن القرآن فالحرم .. و البنات ردن الفندق .. و كملن رقادهن .. و منال من ظهرت من حجرة منصور ما شافته .. شكله ظهر قبلها وراح الحرم و صلى .. عالساعه 10 الصبح .. نشن البنات .. عدا منال .. و راحن صوب حجرة ام غايه .. و كانو الكل موجودين هناك .. و من شاف سعيد و حمد منى داخله مع خواتهم .. نشو و ظهرو من الحجره .. بس بو غايه ما ظهر ..
ام غايه : معضد .. ما بتنش عند عيالك ..؟؟؟..
بوغايه : وشعنه انش ..؟؟!!! ..
ام غايه و هي تغامزله : وشو ايلسك في نصنا ..؟؟.. نش عند عيالك ..
بو غايه و هو يفتر صوب منى الي كانت متغشيه و يالسه و تكلم امنه بصوت واطي : بنتي .. ( افترت منى صوبه ) .. انا شرات بوج .. و انتي من غلا غايه و العنود ..
منى و هي مستحيه منه .. و متأثره بكلامه وايد : تسلم عمي ..
بوغايه : يعني افداج يابنتي .. ان بغيتي شي رمسي .. و جن حد غثج قوليلي و انا بتولاه ..
راشد : لا لا .. قوليلي انا .. والله بضربه ..
غايه : عاشووو شبيبة سويحان .. خشمك خشمك ..
نش راشد و وايه غايه ..
غايه : فديييييييييييييت الريايييل انا ..

فهالوقت في الامارات .. و بالتحديد في بوظبي .

كان احمد يالس ع المكتب .. و جدامه اوراق .. و قلم احمر جاف بو نص ربيه .. و سرحان في عالم ثاني .. من بعد ما شاف نظرات غايه له فالمطار .. حس باحساس ثاني .. حس بعيونها تجذبه لمكان .. مكان بعيد .. ارتجف جسمه و هو يتخيلها تظحكله .. عذبتني بذيج العيون .. غمض اعيونه .. ثواني .. آاااااااااااااااااااااه ..
فهاللحظه .. دش واحد من المسؤولين عليهم فالمكتب .. و ما انتبهله احمد .. و تم يشخبط بالقلم ع الاوراق الي جدامه .. راح واحد من الشباب .. و فر غطاة قلم ع احمد .. بس احمد ما انتبهله .. تحرك المسؤول صوب احمد .. الي كان في عالم متربعه فيه صورة اعيون غايه ..
فجأه .. دق المسؤول بايده عالطاوله جدام احمد .. فز احمد واقف ..
المسؤول و هو يشوف شخابيط احمد ع الورق : انت شو تسوي ..؟؟؟!!! ..
احمد و هو مرتبك : اكتب التقارير سيدي ..
المسؤول و هو يشل الورقه : اللحين هالشخابيط تقارير ..؟؟؟!؟!!!..
سكت احمد و نزل راسه ..
المسؤول : بالسبت بتسلم التقارير .. و جنهن مثل هالتقرير .. اخيرلك تعيدهن من اول و يديد ..
احمد : انشالله سيدي ..
و طلع المسؤول عنهم ..
احمد و هو معصب من الشباب : شعنه ما اشرتولي من ريتوه دخل ..؟؟؟..
خليفه : عنبوه .. فرينا عليك القلم و لا حسيت ..
احمد : و الله !!..
نش سلطان صوب احمد ..
سلطان : بوشهاب .. رب ما شر ؟؟؟!!..
احمد و هو ييلس : ما من شر ..
وقف سلطان عدال احمد .. و شاف الشخابيط .. و طاحت اعيونه .. على اسمه " غايه " مكتوب ..
سلطان : هههههههههههههههههههههه .. عاشووووو .. شو هذا ..؟؟؟..
احمد و هو مستغرب : شو ؟؟!!!..
دق سلطان بيده عالورقه الي محطوطه عالمكتب .. و ع اسم غايه بالتحديد .. فذيج اللحظه بس انتبه احمد انه كان يكتب اسم غايه ..
احمد بصوت واطي : سلطااان .. الشيييييييه سكت ..
و من شاف سلطان احمد يتكلم بهالطريقه و بهالاسلوب .. سكت عنه .. و تم واقف شوي .. يتريى احمد يقوله أي شي .. بس احمد سكت و لا تكلم .. نش عنه سلطان و خلاه برووحه ..
تم احمد يكتب .. و هو في عالم ثاني .. يابله الفراش كوب نسكافيه و حطه عداله .. و احمد مب حاسبه .. يالس و يكتب .. و الشباب مرتبشين يسولفون فالمكتب .. من بعد ما خلص .. لقى نفسه كاتب قصيده .. حط القلم عدال كوب النسكافيه .. و قرى بعيونه هالقصيده الي كتبها ..

حبيبتي بردان واحس بـــــي رجفـــــه .. مدري بها الدنيا تلف والا بـــي دوره
شفتج .. ونبضي زاد كن بي خطفـــه .. مدري ذهلت بكوكبج والاّ بحضــــوره
كني بشاعر مبتدي خان به حرفــــــه .. ضاع.. ارتبك ما بين حرفه وجمهــوره
والا مثل طالب غفى نام في صفــه .. فـــره ربيعــه وانـتـبــه ع الطباشـــوره
مسكين ما يدري الدرس طوّفه نصفه .. وفجأة المدرس طالبه يوضّح الصـوره
اتوهق المسكين .. تقول به هفــــــه .. والدنيا في عـيـنـه غـدت كلْها صـبّـوره
بس انتي يا غــايــه بعيني مختلفــــه .. أظلمج لا ني قـلـت حلوه وقمـّـــــوره
يضيع حرفي لا بدا للشعر وصفه .. يا كيف اوصف موطن ٍ تايه بنــــــوره
تلميذ انا بوصفج من دون اي كلفه .. انتي بعرفي احلــى أبلـــــه ودكـتـوره
همسج شعر يتاغم بداخلي عزفـه .. يجـلـي هـمـوم ويـجـلـــب لقلبي سروره
أثر الحلا في جانبج يا غلا نـتـفــــه .. مزيونةٍ بالحيل حلـــوه وشطـــــوره
هذي بداية موعــدي بقصــة الرجفه .. حسنج ذهلني وارتجف قلبي بشعوره

استغرب .. من شاف اسم غايه فالقصيده .. معقوله هالبنت أثرت فيني بهالطريقه .. !!!.. من شفتها و انا اهاذيبها في ليلي و نهاري ..!!.. يا الله ... شل احمد الورقه و ربعها و حطها في مخباه .. شل كوب النسكافيه و شربه ..
احمد : الله يغربل هالهنيدي ..
خليفه : شو بلاك ..؟؟؟..
احمد : شو هالنسكافيه الي يايبنه .. عنلالاته ..
سلطان : الا مسكت .. مافيه حيله ..
احمد : يعله ورثك .. ما يتشاهد ..
خليفه : لازم ما يتشاهد .. جنه من ساعه عدالك .. اكيد برد و صخ ..
سلطان : .. لا .. ريت ذبابه اطيح فيه ..
احمد و هو ينش : الله يلوع بجبدك ..
سلطان : ههههههههههههههههههههههههههه .. العاشق الولهان ..
احمد : لا حول ..
سلطان : ههههههههههههههههه ..
نش عنهم احمد و ظهر من المكتب ..

فالوقت في مكه ..

كانت الساعه 11:23 الضحى يوم نشت منال .. و لا لقت حد فالحجره .. نشت و تسبحت و من عقب اتصلت بمنصور خوها ..
و فهالوقت كان منصور توه ظاهر من الفندق و عنده سعيد..
منصور : هلا منال ..
منال : اهليييين .. منصور انت وين ..؟؟؟.
منصور : تحت ..
منال : انا توني قايمه .. و ما ريت حد ..
منصور : لا البنات راحن السوق ..
منال : و الله ؟؟..
منصور : هيه من الساعه 11 رايحات ..
منال : خلاص .. انا بتم فالفندق ..
منصور : لا خلاص انا برجع و بيلس عندج ..
منال : لا منصور .. دام انك طالع لحايه .. قضي حايتك .. انا مب مشكله ..
سعيد : خلها تي عندنا .. و بنوديها صوب الحرمات ..
منصور : اوكي منال .. شرايج تين معانا و بنوديج عند البنات ؟؟..
منال : اوكي .. دقيقه بس بلبس ..
منصور : اوكي .. و انا بترياج برى غرفتج ..
و راح منصور لمنال و ترياها عند الباب .. و من عقب نزلو تحت .. و كان سعيد يترياهم ..
منال و هي منزله راسها و كانت منقبه : السلام عليكم ..
سعيد : و عليكم السلام و الرحمه ..
و مشو .. و اتصل سعيد بأمه .. و كانو فالابراج .. و كانن عند العامودي يتشرن قطع .. الا غايه كانت فوق هي و راشد ولد خوها و بوها .. تتشرى عطور من اريج ..
وصلو سعيد و منصور و منال .. و كانت ام غايه و ام العنود و ميثه يتشرن قطع .. و العنود و منى يالسات يترينهن يخلصن .. و من شافت منى منصور راحتله ..
منى : منصور .. منصور .. خلنا نرووح فوق ..
منال : وين تبين تروحين ..؟؟؟..
منى : الطابق الثاني فوق ..
و سعيد واقف عدالهم و يسمعها .. و تذكر شكل منى و هي تشل النعال و تربع من الميلس .. جان يظحك .. فهاللحظه .. رفعت منى عيونها .. و شافت سعيد و هو يضحك .. تذكرت شكله و هم فالميالس .. استحت منى و نزلت راسها ..
ام غايه : سعيد فيديتك .. انا و امك و ميثه بنرد نعابل الغدا .. و انت ماوصيك ع خواتك ..
سعيد : امره فالج طيب عمتيه ..
ام غايه : فالك ما يخيب الغالي ..
و رجعو الفندق .. و تمت منال عند منصور و منى .. و العنود نشت معاهم و راحو فوق .. و كانن يبن يدشن عند حناين .. فتم منصور و سعيد برى .. بعدها بشوي .. طلعت منى ..
منى : منصور .. خلنا نروح لاريج ..
منصور : شو ما عيبج شي عندهم ..
منى و هي تهز جتفها : لا .. مب حلو شغلهم ..
سعيد و هو يأشر صوب الحلوه : اوكي في محل ثاني جنج تبين تروحيله .. الحلوه ..
منى و هي مستحيه : .. لا شكرا ..
منصور : خلاص عيل .. تعالي بنروح لاريج ..
و راحو و تم سعيد يتريا منال و العنود .. دخلو المحل .. و كان راشد يلعب بواحد من العطور .. و من شافهم ..
راشد : مرحبا بالحلوين ..
منى و هي تضحكله : هلا و الله ..
و راح راشد صوبها .. و منصور مستغرب ..
منصور : و سويتيلج معجبين ..
راشد : تعرف .. انا لو كبير شويه .. كنت باخذها ..
منى و هي تلوي ع راشد و تضحك : هههههههههههههههههههههه .. فديتك ..
منصور : هههههههههههههههههههههه .. ليش انت كم عمرك اللحين ..
راشد : انا !! .. انا ريال .. عمري 8 سنين ..
منصور : عادي منايه .. انتي اكبر عنه ب 12 سنه بس .. ما يضر ..
و ان بو غايه ياي صوبهم .. و غايه بعدها تتنقى فالعطور .. و من شافها منصور .. وقف قلبه .. فديت هالعرضه ..
بوغايه : رشوووود .. نش عند عمتك ..
راشد : لا انا ريال .. لا تقولي رشود ..
منصور : و شيخ الرياييل بوسنيده ..
فهاللحظه افترت غايه .. و شافت بوها و راشد و هم واقفين عند منى و منصور .. منصور ! .. استغربت شكله .. كان لابس كندوره بيج و سفره حمرى و طاونها .. و موخي براسه و يرمس راشد .. ماقدرت غايه اتشل عينها من عليه .. هو مب حلو .. بس ليش شكله يتغير من يظحك !!؟؟!! ..

فهالوقت كانت منال و غايه توهن ظاهرات من المحل .. و لقن سعيد يترياهن .. و من شافهن سعيد .. شل كيسة العنود ..
سعيد و هو يرمس منال : الشيخه .. و مد ايده كأنه يقولها هاتيها ..
منال : لا عادي ..
سعيد : لا و الله تيبينها ..
منال : لا و الله .. عادي مب ثقيله ..
سعيد و هو يمد ايده : لا و الله ما تشلينها ..
و عن حلفته عطته منال الكيسه ..
سعيد : قوم منصور .. راحو صوب اريج .. شو بتروحن اريج و الا بتروحن مكان ثاني ..؟؟..
العنود : لا مافيني ..
منال : لو نرجع الفندق احسن .. شوي و بيذن الظهر ..
سكت سعيد من سمع كلامها .. ماشالله عليها ..
و رجعو الفندق ..
و في اريج .. افترت غايه عن منصور .. هالريال فيه شي غريب .. حليله .. الله يساعده .. و تمت تشتري .. يتها منى و تمت تشتري عندها .. و بوغايه رد الفندق هو و راشد .. و لا قالو لغايه ..
راح منصور و وقف عدال منى ..
غايه و هي تأشر بواحد من العطور صوب منى : منايه شوفي هالعطر حلو ..؟؟؟..
منصور : لا مب حلو .. ريحته شوي قويه ..
انصدمت غايه من تعليقه .. افترت منى صوب منصور .. مستغربه كلامه .. مب من عادت منصور انه يعلق على شي بيشترنه و هن خاواته .. فكيف يعلق ع غايه !!!!!!!!!! ..
انتبه منصور لصدمت غايه و منى ..
منصور و هو يضحك : هههههههه و الله صدق .. مب حلوه ريحته هالعطر ..
ما علقت عليه غايه و تمت ساكته .. و تمت تشوف باجي العطور .. و منصور ما شل عيونه من على ايدين غايه .. كانت اديها بيضى و شوي مليانه .. مع انه ما يشوف الا صبوعها و ظهر كفها .. بس ما قدر انه يرفع عينه من على اديها ..
غايه و هي تفتر فالمحل ادور بوها ..
غايه : منايه .. ماريتي بويه و راشد ..؟؟؟..
من قالت غايه بويه .. استغرب منصور .. بوها !! ..
منى : مادري .. منصور وين عمي معضد ..؟؟؟!!! ..
منصور و هو بعده مب مستوعب : راح ..
غايه و هي ترفع عينها ع منصور : وين راح ؟؟!! ..
و من شاف منصور عيونها سكت ..
منصور بصوت مبحوح : .. راح .. احم احم .. ( و نزل راسه مب مستحمل شوفتها زود ) ..راح الفندق ..
غايه : لا و الله ؟؟.. و منو اذن له .؟؟؟..
منى : غايوه خافي ربج فعمي كنج من ساعه و انتي تتشرين ..
و من سمع منصور منى و هي تزقرها غايه .. صخ الريال ..
منصور و هو مب حاس بعمره و يأشر ع غايه : انتي مب العنود ؟؟!!!!!!!!؟؟..
غايه و هي مستغربه سؤاله : .. شوو ..؟؟..
منصور : السموحه .. بس انتي مب خت سعيد .. ؟؟؟؟
غايه و هي تفتر عنه : لا مب خته ..
سكت منصور و لا تكلم .. مع ان حركتها و هي اترد عليه و تفتر بويها الطرف الثاني جرحته .. لعدم اهتمامها .. بس مب مهم .. الاهم انها مب العنود .. يعني مب خطيبة مطر .. يعني مب مرتبطه ..
تمو عشر دقايق .. و يوم قدهم بيدفعون الحساب ..
منصور و هو يرمس الحساب : حط هذيل في كيسه و هذيل في كيسه .. بس الحساب واحد ..
غايه : لا مشكور الشيخ .. انا بدفع عن قشاري ..
منصور : لا و الله ما تدفعين ..
غايه و هي تفتر صوب الحساب : احسب هذيل بروحهم ..
منصور : الشيخه .. انا حلفت ..
غايه : السموحه منك الشيخ .. الا حلفتك مب عليـّه ..
صخ منصور من ردها .. و عصب .. هي شو تتحسب عمرها ..؟؟.. و تم ساكت و دفع عن عطورت منى .. و منى اول مره تشوف منصور معصب بهالطريقه .. و غايه .. جنها ما قالت شي .. و من عقب .. ظهرو من المحل و راحو صوب الفندق .. و كانت غرفة منصور قبل غرفهن .. من وصل منصور عند غرفته .. عطى منى كيستها .. و دخل حجرته .. و غايه مب مهتمه .. و منصور ذبحه بروود غايه .. يعني فاللحظه الي الله عطاني فيها الامل .. و عايش ذيج الفرحه .. تخربها هالياهل .. عنلاتها .. و دخل حجرته .. و رقع بالباب .. افترت منى و مستغربه من حركات منصور .. و غايه افترت صوب الباب الي انرقع ..
غايه : يالزمه ..
منى : غريبه .. اول مره منصور يعصب بهالطريقه .. !!!..
غايه و هي بعدها تمشي : مستبطر ..
منى : شوووو ..؟؟؟؟.. غايوه ما اسمحلج كله و لا منصور ..
غايه : و انا ثرني شو قلت ؟؟...
منى : مادري .. بس قلتي كلمه ما اعرفها .. و احسها سبه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههه ..
فهاللحظه كان حمد خو غايه ظاهر من غرفة امهاتهم .. و شاف غايه و منى يايات صوب حجرتهن بروحن ..
حمد : غايه ..
غايه : لبيه ..
حمد و هو معصب : وين كنتي ..؟؟..
و منى مستغربه من لهجته و اسلوبه .. و خايفه ..
غايه : كنا فالسوق ..
حمد : لا و الله ..؟؟؟.. و برووسكن رايحات السوق ..
غايه : لا .. كنا عند قوم امايه و بويه ..
حمد : امج و بوج من ساعه فالفندق .. وين كنتي ..؟؟؟..
غايه : تراهم رجعو .. و تمينا انا و منى فالسوق ..
حمد : لا و الله .. قاطع قلبج السوق ؟؟!! ..
غايه : حمد شو فيك ..؟؟؟..
حمد و هو معصب : شو شوفيك ؟؟.. عايبنج شكلكن و انتن يايات بروسكن من السوق ؟؟..
منى : لا .. منصور كان عندنا ..
حمد و هو مستغرب : منصور ..!!!..
منى : هيه و الله ..( و جان تفتر صوب باب حجرة منصور ) .. حتى توه داخل الغرفه ..
سكت حمد و طالع غايه ..
حمد : منصور .. ما عليه يا بنت معضد .. نتفاهم عقب ..
و راح حمد صوب حجرتهم .. و غايه و منى دخلن حجرتهن و حطن الاكياس و لقن العنود منسدحه ع الشبريه و تلعب بشعرها ..
غايه : تفاقدو .. سبلالالان ..
منى : غايه خلاص ..
غايه : لا مب خلاص .. واحد مادري بلاه .. تغيض و رقع بالباب .. و الثاني يتهزبنا فالممر .. عنلاتهم ..
منى : انا اول مره اشوف هالتصرف من منصور .. اكيد فيه شي ..
غايه : تعرفين شو فيهم ..؟؟.. سبلان و انعطو ويه ..
سكتت منى .. و ماقدرت انها تكلمها .. شكله الجو متكهرب اليوم ..
العنود : غايوه .. مطر ما اتصلبج ..؟؟..
غايه بنقمه : شوووو ؟؟..
العنود : مطور ما اتصل ..؟؟..
غايه : و الله انج متفيجه و ما عندج سالفه ..
جان يأذن الظهر .. و نشن البنات و تمسحن و راحن صوب حجرة امهاتهن عشان يروحن الحرم و يصلن .. و من عقب الصلاه ردو الفندق .. و كانت ميثه و ام غايه طابخات الغدا فالفندق في جدورة كهربه .. و من عقب ما خلص الغدى غرفن صحن لرياييل و صحن الهم .. و صحن ثالث ..
ام غايه و هي تعطي يمعه و معضد الصحن الثالث : فديتك يمعه .. مسكه زين .. و وده صوب الغرفه الي عدال غرفة يدك ..
يمعه : انشالله يدوه ..
غايه : امايه ع منو شاله غدا ..؟؟..
ام غايه : صوب حرمات من زاخر .. حافظ عليهن ..
العنود : عموه .. كيف عرفتيهن ..؟؟؟..
ام غايه : ريتهن فاللفت ( المصعد ) ..

و من عقب الغدا .. كان عالبنات غسيل الوعايين .. و تمن يغسلن و من عقب ما خلصن راحن حجرهن و نامن اللين صلاة العصر ..

في نفس اليوم فليل .. اتصل مطر ب بوه ..
مطر : هاه الشيبه هباتك ..؟؟؟..
بو غايه : من فارجتكم و انا بخير ..
مطر : هههههههههههههه .. افاا ..
بوغايه : علومك انت ..؟؟؟..
مطر : ماعندي اعلوم ..
بوغايه : وصلت سويحان ..؟؟؟..
مطر : لاه ..
بوغايه : ما عندك علم بيدك ربه الا بخير ..؟؟..
مطر : مادريبه .. امس ارمس احمد يقولي بخير ..
بوغايه : ثره احمد وصل عمته ..؟؟؟..
مطر : مادريبه .. وين عيوزي عنك ..؟؟؟..
بوغايه : أي وحده منهن ..؟؟؟..
مطر : شيخة العيايز .. يعني افدى برقعها ..
بوغايه : لا من طريت البراقع .. واقع تبى عيوزك العوده ..
ام غايه : انا عيوز يالشيبه الهايم ..؟؟؟!!!! ..
مطر : فديت هالصوت .. عطني اياها ..
و شلت ام غايه التيلفون من ريلها و رمست مطر ..
مطر : افا .. افا ..
ام غايه : مرحبا السااع .. مرحبا السااع ..
مطر : اللحين مرحبا الساع .. امره ما تتنشدين عني .. و لا جني ولدج .. افا يالعيوز ..
ام غايه : و الله انك غالي .. و تسوى عيوني .. الا من تقول العيوز ..خربت ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. فديتج .. انتي شيخة العيايز ..
ام غايه : يعني فدى رووحك ..
مطر : شوقة معضد ..
ام غايه : يالبيه ..
مطر : ترى باجر عشايه عندكم ..
ام غايه : صدق .؟؟..
مطر : هيه و الله صدق ..
ام غايه : يعله في ذمتك ..؟؟؟؟..
مطر : حشى .. مية يمين .. فذمت بن عروه ..
ام غايه : دريتبك ما بتي ..
مطر : لا و الله .. باجر انشالله جن ربي قدرني عشايه عندكم ..
ام غايه : مرحبا السااااع ..
و من سكرت عنه .. انتشر عند الكل ان مطر بيكون باجر عندهم .. و اخر من درى .. العنود ..
و من قالتلها غايه ..
العنود : حلفي ..؟؟؟..
غايه : و الله ..
العنود : آااااه .. فديت رووحه .. يالله من كثر ما افكر فيه ربي ساقه لي ..
منى : عشان ربي يرحمنا من حنتج علينا بهالمطر هذا ..
العنود و هي تيلس متربعه ع الشبريه : آااااااااااااااااااه ... فديت بوغيث ..
فهاللحظه .. خطر احمد عبال غايه .. يالله معقوله احمد ايي مع مطر .. هم دوم مع بعض و ما قد تفارقو .. يالله يارب اتسوقلي احمد .. يالله يارب .. يالله يارب ..
.......................



الجزء التاسع ..


*** ساكن بعيني خيالك وانت ما تدري .. اني بحـبك اســابق فـيك امالك .. ليت اقدر اوضّح لك بعض امـري .. وارسل حروفي باسـم الحب تهجالك .. يا ليت عينك بصدفه تنظر بشعري .. والا خـيالي يمر في يوم ٍعلى بالك***


فهالليله .. لا غايه و لا العنود قدرن ينامن ..
غايه : عنوده .. نمتي ..؟؟؟..
العنود و هي تفتر صوب غايه : لا .. و انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تنسدح على ظهرها : ماياني رقاد ..
العنود : و لا انا ..
افترت غايه صوب منى و منال و لقتهن نايمات : يا حظهن .. نايمات ..
العنود : آاااااه .. ماقالكم مطر متى بيي ..؟؟..
غايه و هي تفتر صوبها : ظنج احمد بي فياه ؟؟..
العنود : غلامين دوم مع بعض .. فأتوقع هيه ..
غايه : يالله يالعنود .. احس عمري بموت .. آاااه .. فديته ..
العنود : غايوه .. عيب عليج .. لا تتفدينه و هو غريب عليج ..
غايه : حرام عليج .. حتى التفدي تبين تحرميني منه ..
العنود : يالله يا غايوووه .. تصدقين اشتقت لمطر ..
فهاللحظه خطر منصور عبال غايه : فقدته ..
العنود : شوووو ؟؟.. يعني بلاج .. شعندج ع مطر ..؟؟!!!..
غايه : لا فديت روحه .. انا اقصد ( و جان تفتر صوب قوم منى .. و قالت بصوت واطي ) .. اقصد منصور ..
نشت العنود و يلست ع الشبريه : .. شو بلاه ..؟؟؟
غايه : عنوده .. نشي لبسي شيلتج بنظهر ..
العنود : شوووو ..؟؟؟.. وين نظهر ..؟؟؟؟!!!!!!..
غايه : ظايجه من الحجره .. نشي بنيلس برى ..
العنود : غايوه .. الساعه 1 اللحين ..
غايه : شوي .. بنيلس عند باب الحجره و بنخلي الباب مفتووح .. دخيييلج ..
العنود : حطي الرحمن في صدرج و استريحي .. يسد هزاب حمد اليوم ..
غايه و هي تنش : اووووه .. برايج انا بنش بروحي .. و نشت غايه .. و كانت فاتحه شعرها .. لبست شيلتها و تحجبت ..
العنود : غايوه .. صاحيه انتي .. عيني خير ..
غايه : نشي ..
العنود : بيهزبونا ..
غايه : محد بيعرف .. بنيلس شوي و بنرد ندخل .. و بنخلي باب الحجره مفتوح ..
العنود و هي تنش من ع الشبريه : عنلالالاتج .. ادريبج ناويه ع قصابنا ..
نشت العنود و لبست شيلتها .. و دخلت شعرها تحت الكندوره .. و فتحن الباب .. و طلعت غايه .. و العنود تمت توايج من ورى الباب اتشوف اذا حد فالممر ..
غايه : يالزيغه ! .. ظهري ما يرزى عليج ..
العنود : و لو ظهر حمد و شافنا ..
غايه : الله يحشرج .. و راحت غايه و يلست ع طرف عدال الباب ..
العنود : حشى .. اتقولين شحاته ..
غايه : تحيدين عمرج يالسباله ..
العنود و هي واقفه فوق راس غايه : اقولج .. لا تحبين ريلي .. يا بنت الحلال لا تحبين ريلي .. خلاص بيلس ..
غايه بنقمه : انا احب ريلج انتي ؟؟!!! .. بتبطين .
العنود و هي تيلس عدال غايه: هههههههههههههههه ..
غايه و هي اتشوف باب حجرة منصور : سبال .. و الله منقهره من تصرفاته ..
العنود : منو ؟؟.. حمد ؟؟؟..
غايه : لا هذا منصور .. امره مصدق عمره .. اوين حلفت .. انزين و العافيه ..
العنود : حرام عليج .. و الله انه ريال محترم و لا قد رفع عينه حتى ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : عنيدى .. تعرفين انه تخبرني .. قالي انتي مب العنود ؟؟.. ( و هي تقلد طريقة كلامه )..
العنود و هي مستغربه : حلفي ؟؟؟!!! ..
غايه : و الله .. ايه سودا الويه شو من بينكم .. ؟؟؟؟..
العنود : بن عروه .. مابيني و بينه شي .. حي .. شو من بيننا بعد ..
غايه : عنلاتج .. عيل شعنه تخبرني عنج ؟؟؟..
العنود : شدراني به ..
غايه : ما عليه بخبر مطر باجر ..
العنود : لا حرام عليج .. ايه غايوووه حرام عليج ..
غايه و هي تنزل راسها : حبيني ع راسي ..
العنود : بتبطين ..
غايه : هههههههههههههههههههههه .. عنلاتج ..
فهاللحظه .. خطفن حرمات ..
الحرمه : السلام عليكم ..
العنود و غايه : و عليكم السلام ..
و خطفن الحرمات عنهن ..
العنود : حشى .. وين رايحات اللحين ..؟؟؟..
غايه : اكيد بينزلن الحرم يصلن ..
العنود : اووه شريتلج شيله من حناين ..
غايه : و الله ؟؟.. ما شفتها ..
العنود : ذكريني باجر ارويها لج ..
فهاللحظه .. كان واحد يمشي و في ايده شنطه .. و يطالع ع ارقام الغرف .. بس لفت نظره هالبنتين الي يالسات فالممر عدال باب حجره مفتوح .. و العنود و غايه يالسات يسولفن و لا انتبهن له .. وقف الريال و نزل الشنطه من ايده و تم يطالعهن .. مع ان ملامحهن مب واضحه .. بس كان يشوف شكلهن .. فهاللحظه ظحكت وحده منهن بصوت شوي عالي .. ف ضربتها الثانيه و سمعها تقول : بس فضحينا .. عنلاتج بينشون بسبتج .. جان تحط البنت ايدها ع ثمها و تمت تظحك .. و الريال فاج ثمه و يشوفهن .. ما عرف منو منهن احلا من الثانيه .. بس وحده شوي ضعيفه و الثانيه جسمها شوي مليان .. فهاللحظه افترت غايه صوب الريال .. و شافها و شافته .. جان يبتسم .. صخت غايه من شافته .. و ارتبشت ادور طرف الشيله عشان تتغشى .. و كانت العنود يالسه ع طرف شيلة غايه ..
غايه و هي تمط الشيله من تحت العنود : ايه ظكي ..
العنود و هي تسحب شيلة غايه من تحتها : شعندج ..؟؟؟..
غايه و هي تتغشى : ريال جدامج من اصبح يشوفنا ...
جان تفتر العنود لريال الي واقف و يطالعهن و مبتسم ..
العنود و هي تتغشى : فقته و يظحك بعد السبال ..
ظحك الريال و نزل راسه و شل الشنطه و تم يطالع على ارقام الغرف .. و غايه و العنود متغشيات و يطالعنه ..
العنود : حلو نعاله .. اظني من انطونيو ..
غايه و هي ترفع طرف غشوتها عشان اتشوف النعال : لا .. اظني من باشيوتي ..
فهاللحظه وقف الريال جدام حجره .. و هالحجره كانت حجرة منصور .. ثواني و جان يفتر صوب قوم غايه .. و جان يمشي صوبهن ..
العنود و هي تمسك صبع ريل غايه اليمين .. و هن يالسات و متربعات : غايووه لحقي .. يسير صوبنا ..
غايه : ايييه فجي ريلي بشرد ..
العنود و هي تفتر صوب غايه بزيغه : شوووو ..؟؟.. عنلاتج ..
و جان تنش العنود و تربع صوب الباب .. بس غايه .. ما قدرت انها تنش و تربع لانها فاتحه شعرها .. و الشيله مب ساترتنه .. و طالع من تحتها .. نشت غايه و صلبت عمرها .. فهاللحظه كان الريال قريب من غايه ..
الريال و هو يبتسم : السلام عليكم ..
غايه و هي تحاول بايدها اليمين تلم شعرها و تمسكه كله بحيث ما يشوفه و هي تفتر : و عليكم السلام ..
انتبه الريال لايد غايه .. و كان يشوفها و هي تلم اطراف شعرها .. ماشالله مب طول عليه ..
الريال : هذي غرفه 205 ؟؟..
غايه : هيه نعم ..
الريال : و انتي شو تسوين فيها ..؟؟..
غايه بنقمه : شوووووو ..؟؟؟!!! ..
الريال و هو بعده يبتسم : شو تسوين انتي و ربيعتج فالحجره ..؟؟؟..
غايه و هي اتفج شعرها و اتحط ايديها في خاصرتها : و انت شو يخصك ..؟؟؟..
فاللحظه الي فتحت فيها غايه شعرها من بعد ما كانت لاميتنه .. انفتح شعرها .. و طلعت خصله منه .. و كانت فوق ركبتها بشوي .. كأنها حاظنه طرف غايه .. ما قدر الريال يرفع عينه عن هالخصله الي يشوفها ..
غايه : انت شو مشكلتك ..؟؟؟..
الريال و هو بعده مبتسم : هاي الغرفه باسم منصور سيف..
غايه : حي .. منو منصور سيف هذا بعد ..؟؟؟!!!..
و العنود راده الباب و مندسه وراه و تسمعهم ..
العنود بصوت واطي : يالفضايح ..
الريال : هالغرفه باسم منو ..؟؟؟..
غايه : .. مادري .. بس اظني باسم بويه ..
الريال و هو يهز راسه : لا الشيخه هالغرفه باسم منصور ..
العنود من ورى الباب : غايوووه اظني عاني منصور ربيع سعيد ..
جان يفتر الريال صوب العنود الي ما كانت ظاهره .. بس سمعو صوتها و هي ترمس من ورى الباب ..
غايه و هي معصبه : انتي جب ..( و جان تفتر صوب الريال ).. و انت شولك خص هي غرفة منو ؟؟.. وش حايتك فالغرفه .. قلن الغرف ..؟؟!!..
الريال و هو يظحك : ههههههههههههههههههههههههههه .. لا ما قلن ..
غايه و هي تفتر عنه بتدخل الحجره : عيل فارج ..
افترت غايه و لا انتبهت لشعرها من غيضها ع هالريال الي واقف جدامها .. و من شافها و هي تفتر صوب الباب و شعرها من وراها .. ثواني بس .. صخ الريال و هو يشوف مقفاها و هي تمشي .. و من دخلت غايه رقعت بالباب .. جان تفز منال ..
منال : شووو ..؟؟.. شو بلاكن ..؟؟؟..
غايه و هي تهزب العنود : عنلاتج .. خليتيني بروحي عند الريال و ربعتي ..
العنود : زغت منه ..
منال : شوفيكن ..؟؟..
غايه : ماشي .. وانتي دواج عندي .. خليه مطر يظوي ..
العنود : اييييه انا شولي خص ..؟؟..
غايه و هي تعق شيلتها و تنسدح ع الشبريه : .. ماشي ..
و سكتت و تلحفت .. و نامن .. ع الساعه 4:10 دقت عليهن ميثه عشان ينشن لصلاه .. و نشن البنات و تمسحن .. و ظهرن و كانت ام غايه الي تترياهن .. و من عقب نزلن الحرم و صلن .. و من عقب صلاة الصبح .. ردن البنات الفندق و نامن .. و عالساعه 10:30 نشت منى .. و كانن البنات بعدهن نايمات ... راحت و تسبحت و من ظهرت من الحمام لقت العنود واعيه ..
منى : صباح الخير ..
العنود : صباح النور .. متى نشيتي ..؟؟؟..
منى : من شوي ..
نشت العنود و راحت الحمام .. و من عقب ظهرت .. و يلسن شوي اللين ما سحت منى شعرها ..
العنود و هي اتشوف منى و هي اتسحي شعرها : يا حظج ..
منى : ع الشو ..؟؟؟..
العنود : شعرج ..
منى : شعريه ؟؟ !!! ..
العنود : هيه .. قصير .. ما تتلعوزين به ..
منى : هههههههههههههههههه .. من هالناحيه صح .. بس خواني مب عايبنهم كونه قصير .. يعني منال شعرها اطول عن شعري .. يوصل اللين نهاية ظهرها .. و خواني ميتين عليه .. عيل لو شافو شعرج و الا شعر غايه ماشالله .. بيموتون .. هههههههههههههههههههه ..
العنود : افففففففففففففف .. انا اكره الشعر الطويل .. صح شعورتنا طويله بس مب برغبتنا .. بويه الله يرحمه .. كان حالف علينا انا و خواتي ما نقص شعورتنا .. و الا انا ابغض الشعر الطويل .. لعوزه ..
منى : صدقج .. انا ما احب الشعر الطويل .. التعامل مع الشعر القصير اسهل .. و اريح ..
و من بعد ما خلصن البنات نشن و تلبسن شيلهن و تغشن و ظهرن صوب حجرة اماتهن .. و لقنهن حاطات حرارات الريووق ..
و تمن يالسات عندهن .. بس بعدين نشت ام غايه و ام العنود و راحن الجمعيه مع سعيد و يمعه و راشد .. و بو غايه و حمد راحو و لا حد يدريبهم وين راحو .. و تمن امنه و ميثه و العنود و منى و معضد يالسين في حجرة الحرمات و يسولفن ..
فهالوقت نشت منال على رنة تيلفونها .. بس اللين ما نشت كان وقف .. نشت و شافت الرقم .. و كان منصور خوها .. نشت منال و دخلت الحمام بتتسبح .. و كانت غايه بعدها نايمه .. شوي و سمعت حد يدق عالباب .. بس غايه ما نشت .. بس الدق استمر ..
غايه و هي تفر المخده : عنيييييييييييدى و الله بضربج .. و نشت غايه و هي مب لابسه شيله و المخده في ايدها .. و فتحت الباب .. و بدون ما تشوف منو جدامها فرت المخده ..
غايه : فااارجي اريد انام ..
و افترت عنها و ردت صوب الحجره .. بس العنود ما دخلت ..
غايه : عنيدى دخلي و سكري الباب ..
... : بس انا مب عنيدى ..
فزت غايه من يلستها .. ريااااااااااااااااااااال ؟؟!!!!!!...
شوي و ان منال ظاهره من الحمام الي كان بابه يفتح ع الممر الي يودي صوب الحجره .. و من انتبهت غايه ان منال ظاهره من الحمام .. و باب الحجره مفتوح و في ريال برى ..
غايه بزيغه : منال لا تطلعيييين ريال ..
و منال توها فاتحه الباب و ما سمعت الا كلمة ريال : افترت بعينها على باب الحجره المفتوح ..
منال : ليش الباب مفتوح ..؟؟؟..
وما كان في حد عند الباب .. فجأه حد فر المخده على منال ..
منال : ايييييه ... شو هذا ..؟؟؟..
فجأه طاحت عينها ع واحد واقف عند باب الحجره ..
منال بفرحه : حمووووووووود فديت روووحك ..
حامد و هو يظحك : ههههههههههههههههههههه ... لا تطلعين برى ..
منال : فديييييييييييييتك .. دخل .. اوووه لا لا تدخل في بنات فالغرفه ..
و غايه تسمع كلامهم و لا هب فاهمه شي ..
حامد : انزين بدخل هني فهالممر .. ما بدخل الغرفه ..
و دخل حامد ف ممر الغرفه .. اول الممر و كان ظهره للباب من بعد ما سكره.. و من مكانه ما يقدر انه يشوف الي فالحجره .. لانه ممره يفتح فيه باب الحمام و بعدها مسافه و من بعدها يوصلون للحجره ..
منال : متى ييت ..؟؟؟..
حامد : اليوم الصبح ..
منال : اها ..
حامد : وين منى ..؟؟؟.
منال : مادري توني قايمه .. اعتقد فالغرفه الثانيه ..
حامد : اها ... اوكي انا بطلع اللحين و من تخلصين تعاليني في حجرة منصور ..
منال : انشالله ..
و ظهر حامد عنها .. رجعت منال الحجره .. و لقت غايه يالسه ع الشبريه ..
غايه : منو هذا ..؟؟؟..
منال و هي فرحانه : فديته .. هذا حامد خويه ..
غايه : منال فريته ..
منال و هي مستغربه : شوووو ..؟؟؟..
غايه : مادري كنت اتحسبها عنوده .. فتحت الباب و فريتها بالمخده و رجعت و انسدحت ..
منال : ههههههههههههههههههههههههههه .. وانا اقول من وين ياب المخده و فرني بها ..
غايه بخوف : ياويلي لا يكون شافني و انا ظاهرتله بكشتيه .. ( و ربعت و شافت شكلها فالمنظره ).. الساع فلخ الريال جنه شاف شكلي جذيه ..
منال : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا ما ظن شافج .. لانه ماكان واقف عند الباب .. انا لما ظهرت من الحمام ما شفته عند الباب .. شكله كان واقف ع طرف ..
غايه : انا شوفيه حظي عاثر مع خوانج .. لازم اول مره يشوفيني فيها يكون بموقف يفشل ..
منال : ليش شو استوى من بينج و بين منصور ..؟؟..
غايه : بخبرج بس لا تقوليله ..
منال و هي تيلس ع الشبريه و غايه واقفه : لا افا عليج .. سر من بيننا ..
و قالت غايه لمنال عن الموقف الي استوى بينها و بين منصور في ميالس بيت عمها .. و موقفها معاه عند السياره ..
و منال ميته من الفرحه .. لانها تعرف بهالسالفه من قبل .. بس هي فرحانه .. لان هالموقف مع غايه مب مع العنود .. يالله ..
غايه : و اللحين خوج هذا .. فريته بالمخده .. الا اله الا الله .. واحد يشوفنيه و انا مخيسه عمري بالماي من راسي لريولي .. و الثاني يشوفنيه و انا ناشه من الرقاد و كشتيه ناطره و افلخ الي ما يفلخ ..
منال : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... لا وضع حامد اهون .. مب اكيد انه شافج .. هههههههههههه .. بس منصور .. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. جزاج .. عشان تتعلمين ان ناس غيرج يعيشون فهالدنيا و تسترين عمرج جدام ربج قبل الناس ..
غايه : حرام عليج .. و الله ما كان قصدي ..
منال : ادري ما كان قصدج .. بس انتي تستاثمين ع هالشي الي تسوينه ..
غايه و هي تنش بتروح الحمام : لج مني وعد .. اني احاول اتحاشى هالمواقف .. مع ان و الله العظيم و انا في بيت ربي .. عمري ما سوي موقف بيني و بين واحد و انا متعمده و الله ..
منال و هي تنش بتسحي شعرها : و انا متأكده من هالشي بدون ما تحلفين حبيبتي ..

و من عقب ما خلصن طلعن و راحن صوب امهاتهن .. بس منال طلعت و راحت صوب حجرة خوانها .. و غايه قالت لمنى الي لحقت منال صوب خوانها ..
منال : بس غريبه .. انت ما قلت انك مسافر المغرب ..؟؟؟..
حامد : كنا بنسافر .. بس عقب كنسلو الشباب .. وصلو البحرين و عيبهم الوضع فقالو بيتمون في البحرين اسبوع و من عقب بيسافرون المغرب ..
منى : و ليش رديت عنهم ..؟؟..
حامد : مادري .. بس قلت .. اييكم احسن .. و سافرت من البحرين صوبكم ..
منصور : انا اشك ان هذا هو الوضع ..
حامد : ههههههههههههههههههههه .. و الله انكم ظالميني ..
منصور : كل شي بيبان في وقته ..
حامد : انتو قولولي شو اخباركم هني ..؟؟..

و تمو يسولفون اللين ما اذن الظهر .. من اذن الاذان ردن حجرتهن و تمسحن و تلبسن عبيهن و نقاباتهن و ظهرن كلهن .. و الكل كان فالممر .. فاللحظه الي طلع فيها منصور من الحجره .. و شاف غايه و هي تتخطاه .. و الباقيات وراها .. من شافها وقف قلبه .. جان ينزل راسه و يوقف ع طرف يتريا حامد يظهر .. و من ظهر حامد .. راحو .. و ع الغدى الرياييل يلسو في حجره و كلو و الحرمات في حجره .. و من عقب ما خلصو .. ك العاده غسلن البنات الوعايين .. و راحن حجرتهن و نامن .. و حامد بما انه ما نام من وصل مكه .. فمن بعد الغدى نام .. ع الساعه 5 العصر .. وصل مطر الفندق .. و العنود مب في حاله .. مرتبشه .. منال و منى .. راحن مع منصور و حامد السوق .. و غايه و العنود راحن عند امهاتهن يترين مطر اييهن .. بس مطر ما ركب فوق .. تلقاله حمد خوه و خذ عنه الشنطه .. و ادى مطر مناسك العمره ..
و تمو يتريونه .. بس مطر ما ياهم الا من بعد الساعه 12 فليل .. و الكل مستهم عليه و اولهم حمد ..
فجأه سمعو دق عالباب .. نش يمعه و فتح الباب .. و سمعو صوت مطر ..
و نشت ام غايه تربع صوبه .. و من شافته ..
ام غايه بخوف : بسم الله عليك .. شو بلالالاك ..؟؟؟.. شو حل فيك ..؟؟..!!!! ..
و من سمعو صوت ام غايه و الخوف فيه .. خافو لا يكون مطر شي فيه .. فالكل نشو صوبه عند الباب ..
و من شافته العنود بغت تموت .. فديته شو فيه .. ؟؟!!..
مطر من شاف العنود ظحك : يا جماعة الخير مافيني الا كل عافيه ..
ام العنود : وين مافيك الا كل عافيه و انت مجبس ع ايدك ..!!!!!!!!..
مطر و هو يطالع العنود من ورى امه : شو اسوي .. مارمت عبعاد العنود .. كنت بنتحر ..
غايه : ما ترزى عليك الا عنيدى ..
مطر : جب انتي ..( و جان يفتر صوب امه ).. كنت بعق بعمري من على برج بينونه .. الا الشباب حلفو عليه .. و انا حالف لا افر بعمري .. و عن حلفتيه ..
و حمد و هو يكمل كلامه : فريت بعمرك من ع راس العرقوب للهور .. هههههههههه ..
مطر : لا .. المسافه عوده من بين راس العرقوب و الهور .. لا .. عن حلفتيه فريت بعمري من على الشبريه .. ههههههههههههههههههههه ..
و العنود اطالعه و ميته عليه .. و هو فرحااااااااااااان بشوفتها .. عنلاتها احلوت هاليومين ..
ام غايه و هي اتيلسه عدالها : فديييتك يا ولديه .. شو الي حل عليك اتفر بعمرك ..؟؟؟..

مطر و هو يشوف العنود و يأشر على ايده :

غرامه بعد قلبي كسر ايديّه .. عقوبة حب و انا بالحب مجنونه
الا وين الذي بيقضي الحيّه .. قبل مافر عمري من فوق بينونه

حمد : الله لا شلك يابوغيث ..
سعيد : لالا .. يوم هذا حالك .. الليله تملج ..
و العنود يالسه و ميته من المستحى ..
غايه : مطوور محد يى معاك ؟؟..
مطر : بن عروه ..
غايه : لا صدق ..
مطر : لا و الله محد .. احمد بغى ايي معايه الا ما رخصوه فالكليه ..
بوغايه : و انت شو حل بيدك ..؟؟..
مطر : الله يسلمك .. اقتحمنا حجره فيها بتان يايين تهريب ..
ام العنود : حزن ..!!... بتااان !!!.. يا ولديه وين ترووملهم البتان.. تخاشعهم .. ؟؟؟؟!!!..
مطر : حليلي ما خاشعت .. طحت عليهم من قبل لا ادخل الحجره حتى ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههههههه افا ..
مطر : و الله .. ياخي مندسين في بقعه خامه .. و ظلمي .. و انا متحمس ..
حمد : ههههههههههههههههههههههه .. انزين ..
مطر : حافظ عليّه شال السلاح و متقدمنهم .. و المقدم يقول .. دفعة التدريب فالخلف .. و انا اقوله .. افا عليك مخاوين شما .. انا بقضي الحيـّه عنكم كلكم ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههههههه ..
ام غايه : يعني فدى خشمك ..
مطر : ماشي .. من سكت .. ما سمعو الا بغمتيه ..
العنود بخوف : ليييييييش ؟؟!!!..
مطر و هو يفتر صوبها : ذكرت شكلج ..
غايه : ههههههههههههه .. ليش لهالدرجه شكلها يخوف ..؟؟؟!!..
و العنود اطالع غايه و الود ودها تضربها ..
مطر : لا و الله .. ما تخرب الساع بنت حمد .. آاااه .. الا ذكرت العنود .. و شلني بها الشوق .. و لا ريت الحفره جدامي .. و جان اطييح فيها ..
حمد : هههههههههههههههههههههههههههه ...
سعيد : افا ثرك رخوو ....ههههههههههههههه ..
ام غايه : سلمت يالغالي ..
مطر : حشى مب حفره .. ما تقول الا طوي ..
بوغايه : يوم سلم راسك غنيمه ..
مطر و هو يهز راسه : هيه و الله .. العيوز كنت بموووت ..
ام غايه و هي تلوي عليه : بسم الله من فالك ..
مطر : كنت بموت و انا بعدني ما عرست ..
حمد : هههههههههههههه .. حشى ياللغثه .. انا اكبر منك ما انلغثت ع العرس شرواك .. !!..
مطر : مشكلتك .. ( و جان يفتر صوب العنود ) .. انا شالني هوى شرجي ..
ام غايه : معضد .. من انرد تيوزهم .. ماروم .. ولديه بينفد ..
بو غايه و هو ينظف المدواخ : جدامه ثنينه من خوانه ما عرسو .. لاحج ع العرس و عوار الراس .. و بنت عمه بتترياه ..
غايه : اصلا العنود قالت اللين ما تخلص دراسه ماتبى عرس ..
و كل ايدها الا مطر و ام غايه ..
مطر : لا ماشي .. انا باقلي كورس و بخلص .. لا ما بتريا .. خييييييييييييبه جنكم بتعلقوني 4 سنين بعدني ..
ام غايه : ما عليك منهم .. ان بغيت الليله بنيوزك ..
مطر: فدييييت هالمنطوق انا .. خشمج خشمج ..
و وايه امه ..
مطر : اللحين وين برقد ..؟؟..
سعيد : فحجرة منصور شبريه فاضيه ..
مطر : منو منصور ؟؟.. ماعرفه ..
سعيد : نش بنسير صوبهم ..
و نش حمد و سعيد و مطر صوب قوم منصور .. و ظهرن العنود و غايه معاهم عشان يرووحن حجرتهن و ينامن .. و من وصلن حجرتهن ..
مطر و هو يسويلهن حركات بعيونه : هذي حجرتكن ..؟؟؟..
غايه : عندنا بنات .. عن اللقافه .. ( و جان تفتح الباب ..و تمط العنود من كتفها ) و انتي دخلي ..
العنود : يالعوافه ..
و دخلن و لقن منال و منى يالسات و يسولفن .. و يلسن شوي و من عقب نامن ..

و في الامارات ..

احمد ميت من هالغايه الي صابه هواها .. في كل لحظه يتذكر .. اعيونها .. اللين اللحين و هو يشوفها و هي عند المطبخ و تفتر .. انا شالله بلاني بها ..

و عبيد .. من خلص دوامه .. رد سويحان .. و مالقى حد فالبيت .. هزاع يالس في بيت عمه .. و يدهم في بيت عمتهم في المرموم .. ما يلس .. رد بوظبي .. و اتصل بمطر .. بس تيلفونه مغلق .. جان يتصل بأحمد ...
أحمد : لا مطر من امس مسافر العمره ..
عبيد : في ذمتك ..؟؟؟!!!!!!!..
احمد : هيه و الله ..
عبيد : افااا .. و لا قالي ..
احمد : انت وين اللحين ..؟؟؟..
عبيد : اسير صوبكم ..
احمد : غايته عيل .. تعال عندنا .. و بتيلس عندي ف نادي الضباط .. دام خوووك خلابنا و سافر دونا ..
عبيد : ما عليك .. بنسافر انا و انت البحرين ..
احمد و هو يفكر بغايه : آااه .. يبالنا و الله نسافر .. نغير جو ..

بعدها بيومين في مكه ..

مطر اندمج مع حامد و منصور وااايد .. و خص حامد لانه من سناه .. و كانت روحاتهم و يياتهم مع بعض ..
العنود : منايه .. تعرفين اني كرهت خوج ..
منى باستغراب : ليش ؟؟!!!...
العنود : من يى مطر و هو عنده .. لاصق فيه .. امره ما ريت مطر الا يوم رد ذيج الليله و من عقبها ماريت ثره ..
منى و هي اتغايضها : استحملي بعده شوي ..
العنود : شووفن .. ترى ان حديتوني .. عادي ارووح ادق عليهم الباب و اقولهم اريد مطر ..
منال : انتي !!.. مستحيل .. اذا غايه ممكن بس انتي لا .. ادريبج خوافه ..
غايه : لا دخيلكن .. انا كل يوم يستويلي موقف يفشل مع خوانكن .. ظهرني بعيد عن ذيج الحجره ..
و تمت غايه اتفكر في احمد .. يالله كان يريد ايي .. معقوله احمد يحس بلي احسبه .. معقوله يميل لي .. غمضت اعيونها تتذكر شكل احمد و هو منسدح ع الكرسي في ميالسهم .. آاااه .. (اتمنى قربك ولكن كيف يا عـمري .. ما تـدري عني ولا ادري باحـوالك .. اتعبني قلبي وصبري يشتكي صبري .. يا ليت عيني تشوفك واتّشكّى لك.. ساكن بقلبي وعيني وانت ما تدري .. انك حبيبي وساكن قلبي إلحالك ) ..

فنفس اليوم .. كان مطر عازمنهن ع العشى برى .. بس الحرمات ما طاعن ..
مطر : خلاص عيل .. لا تطبخن بيبلكم العشى من المطعم ..
ام غايه : عيشتهم سقم ..
ام العنود : لا لا .. انتي فالسعوديه .. عيشتهم غير ..
ام غايه : ظنج ؟؟..
ام العنود : هيه ..
مطر : الشيبه .. بشور عليكم بشور ..
بو غايه و هو منسدح و يعابل المدواخ : عطنا ..
مطر : دام انكم اعتمرتو ... و قضيتو وقتكم في مكه .. شرايكم نروح أبها .؟؟.
بوغايه : وين أبها ..؟؟؟..
مطر : بويه هذي دار .. فالسعوديه .. ماتقول الا جنه من حلاتها .. و مطرها صبيب ليلهم و نهارهم ..
ام غايه : اسميك .. بو الظاوايا .. وين بتفرنا ؟؟!..
مطر : و الله يا انج ان طحتيها مره .. لتتعذرين منها ...
بوغايه و هو يصلب عمره : يعله في ذمتك .. ؟؟..
مطر : و الله ..
ام غايه : لالالا سلامتكم .. ورانا الحلال و البيت يصفر محد فيه .. و شيبتنا فارينه عند اليازيه ..
مطر : برايكم عيل .. احنا الشباب عندنا اجازه الاسبوع الياي .. و انتو ع حجزكم ورى باجر بتردون البلاد .. خلاص ردو دونا .. و احنا بنرووح ابها ..
بوغايه : لا انا بخاويكم ..
ام غايه : ويدي بالستر .. وين بتخاويهم .. و بتخلونا حرمات بروسنا نرد ..!! ..
بو غايه : شو تبيني اسويبج ... بحووط و بفجج راسي انا ..
ام غايه : ما جنعت عينك من الحواطه .. جنك ما خليت دار ما شفتها و بعدك تبى تحوط ..
بوغايه : ما عليك من هالعيوز .. بنخاويكم ..
مطر : انتو شوفو وضعكم و قولولنا .. عشان نرتب وضعنا احنا بعد ..
و اللين فليل و هم يناقشون رووحت أبها .. الكل موافق الا ام العنود و ام غايه و ميثه ..
غايه : حرام عليكن .. لا تخربن علينا ..
ميثه : لا .. ماظن احمد بيرخصني ..
غايه : قولي تبين تردين لريلج ..
ميثه : هيه و الله اريد اردله .. غايوه البيت محد فيه ..
العنود : حرااام عليكم .. عمي .. رمس قولهن شي ..
بو غايه : مالي خص بكن .. انا بخاوي الشباب .. و هالعيايز في حلجكن ..
غايه : امايه مب عيوز .. فدييييييييييييتها .. شيخة البنات ..
ام غايه : لا و الله مب عيايز .. بعدنا بنات ما تخطينا الثلاثين ..
بوغايه : لو انتن بنات ما تخطيتن الثلاثين .. جان اول من عزمبنا انتن .. الا انتن عيايز داقات الستين ..
ام العنود : لا و الله .. بعدنا متناصفات فالعمر .. و جنه ع الروحه .. امره ما يخالف علينا ..
ام غايه : هيه نعم .. و بنشوف منو باجر بيتشكى من ظهره ..
بوغايه و هو يغمز لغايه : ما عليه بنشووف ..
غايه : يعني بنرووووح ..؟؟؟..
ام غايه و هي تأشر بيدها : هيه نعم بنرووح و بنفجج روسنا ..

فنفس اليوم .. كانو الشباب متيمعين في حجرة منصور بيتعشون فيها .. و البنات في حجرة امهاتهن ك العاده ..
و الكل يالس و فرحان و يرتبون لروحتهم لأبها ورى باجر ..
ام غايه : غايه .. كم رقم عمتج اليازيه ..؟؟؟..
ميثه : عمتيه تبين رقم امايه ..؟؟؟..
ام غايه : هيه بنتصلبها انشوف الحال عليهم ..
و عطتها ميثه رقم امها و الي هي فالاصل عمة غايه ..
ام غايه : الغوي .. عمتج تقولج .. باجر بيظهرن اسماء القبول فالجامعه ..
غايه : و الله ..؟؟؟..
ام غايه : و الله .. اتقولي الكليه ظهرن .. باقي الجامعه ..
غايه : عيل بتصل بشموس ..
و خذت تيلفون امها و اتصلت على بيت قوم شمسه الا محد شله ..
غايه : بتصلبها ع تيلفون امها ..
و يلست ادور تيلفونها عشان اتظهر منه الرقم .. بس ما لقته ..
غايه : اوووه تيلفوني فالحجره ..
ام العنود : من عقب ما تتعشين هاتيه .. و اتصليبها ..
غايه : لا اللحين باييبه و بتصلبها ..
و نشت غايه و ظهرت من الحجره .. و راحت صوب حجرهن و توها عند الباب .. و سمعت واحد ..
.. : الشيخه ..
جان تتغشى غايه و تفتر صوبه .. هي عرفته من قبل ما تشوفه ..
و كانت اول مره منصور ما ينزل عينه من على غايه ..
منصور : السموحه منج ..
غايه و هي تتنافض بطريقه مب طبيعيه : بالحل الشيخ ..
منصور و هو يمسك طربوشته بايده : كنت اريد منال .. من الصبح اتصلبها الا ما تشل التيلفون ..
و غايه عينها على ايده و هي تلعب بالطربوشه .. عيبنها صبوعه ..
غايه و هي مرتبكه : مادري ..
منصور : ماعليج اماره الشيخه .. الا ممكن تزقرينها شوي ..؟؟؟..
غايه : لا هي مب فالحجره .. (و جان تأشر بيدها صوب حجرة امهاتها ).. هي فالحجره الثانيه ..
منصور و هو يبتسم لغايه : خلاص .. من تشوفينها خليها تتصلبي ..
غايه و قلبها يدق بالقو : انشالله ..
خطف منصور عنها .. بس غايه تمت شوي .. مب قادره تمشي .. جان تفتر و تفتح الباب ..
و سمعت منصور يقوله : السموحه منج الشيخه .. الا .. ما تامرينا بشي .. ؟؟..
غايه و هي بعدها عاطيه ظهرها لمنصور : سلامت راسك الشيخ ..
منصور : ربي يسلم روحج ..
و راح عنها .. و دخلت غايه الحجره بسرعه .. و سندت ظهرها ع الباب من بعد ما سكرته .. آاااه .. شو فيه قلبي يدق بهالطريقه !!! .. و تمت تتنفس بصوت مسموع .. تريد اتشتت افكارها .. و تخفف من دقات قلبها .. تمت غايه فالحجره يالسه ع الشبريه حول 10 دقايق تريد تستوعب الوضع الي هي فيه .. يالله .. و من بعد ما حست ان دقات قلبها خفت شوي .. شلت تيلفونها من على الجرج .. و تغشت و طلعت من حجرتها .. فهاللحظه شافت مطر خوها و هو واقف عند واحد عند باب حجرة منصور .. و الي صدمها ان هالواحد هو نفسه راعي الشنطه الي تواجعت معاه ذيج الليله .. منو هذا ؟؟؟..
فهاللحظه افتر مطر و الريال صوب غايه .. و شكله الريال عرفها .. هي نفسها بعظمتها بوقفتها هذي ..
مطر : برايك عيل حامد .. برووح صوب ختيه بعطيها العشى ..
حامد : خلاص بنترياك ..
مطر : اوجيه ..
و راح مطر صوب غايه ..
و وايها ..
مطر : مرحبا السااع بغرشوبتنا ..
غايه و هي مرتبكه : اهليييييييين .. شو يبت العشى ؟؟..
مطر : هيه .. اندوج شليه صوب الحرمات ..
غايه و هي تتناول الاكياس من عند مطر : انشالله .. الا مطر ..
مطر : لبيه ..
غايه : لبيت في منى .. منو هذا الي امبونه واقف عندك ..؟؟؟..
مطر : هذا حامد خو منصور ..
غايه : اها ..
و سكتت عنه .. و راحت و شلت العشى صوب امهاتها .. فذيج الليله فليل خبرت غايه العنود .. عن حامد ..
العنود : مستحيييل .. !!!
غايه : و الله انه هو .. مب غتيره عن شكله ..
العنود : و شو قلتي لمطر ..؟؟؟!!!..
غايه : شو بقوله بعد ..!.. ما قلتله شي ..
العنود : الله يستر علينا ..
غايه : يالله امييييييييييييين ..
و نامن ..بالباجر من عقب الغدى فالسعوديه .. يلسو الشباب في حجرة منصور يرتبون وضع رحلتهم باجر لأبها .. و اتصل مطر بغايه و طلب منها تسويلهم دلة جاهي .. نشت غايه و راحت صوب حجرة امهاتها بحكم انها الحجره الوحيده الي فيها مطبخ .. و سوتلهم الشاهي ..
ام غايه و هي منسدحه : حطيلهم نعناع .. خوانج يحبونه بالنعناع ..
غايه : جاد الباقين مابغوه النعناع ..
ام العنود : حطيه فطرف الصنيه .. و الي يبى بيحط لعمره .. لا تعبلين ع عمرج و خلاف يذمونه ..
ظهرت غايه من حجرة امهاتها بالصنيه .. و تيلفونها بطاقه مدفوعه فالخارج تستقبل بس ما ترسل .. فما تقدر تتصل بتيلفونها لمطر .. و هي قد وصلت باب حجرة منصور .. و في نفس الوقت متعايزه ترد حجرة امهاتها تطلب تيلفوناتهن .. و مستحيه تطلب تيلفون منال .. خلاص بحطه عند الباب و بدق الباب و بربع .. و توها موخيه بالصنيه تحت الباب و الا الباب انفتح .. و غايه موخيه .. و لاشافت الا نعال الريال و ريوله .. ياويلي ..

ملاك وردتي
02-14-2006, 06:53 PM
الجزء [6] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




الجزء العاشر ..

الفصل الاول ..


*** ايه احبك هذا حظي الي انكتب .. دربي الي امشيه و ادريبه تعب .. ايه احبك و انت في عيوني سهر .. و انت وسط القلب حرات و خبر ***



حمد : شو تسوين ...؟؟؟؟..
غايه و هي تصلب عمرها و مرتاحه : ماشي .. كنت يايبه الجاهي لكم ..
حمد : انزين هاتي الصنيه و روحي ..
وخت غايه عالصنيه و عطتها لحمد و من عقب رجعت الحجره عند البنات .. و كانن يالسات و يخططن لروحة ابها و يشوفن شو الي ناقصنهن عشان يرووحن السوق و يشترنه بحكم اليوم اخر يوم لهم في مكه .. دخلت غايه و يلست ع طرف عنهن ..
منى : غايووه ..
بس غايه ما كانت تسمعها ..
منى بصوت واطي : عنود.. ( جان تفتر العنود صوبها ).. شوفي الحلوين ..( و جان تأشر صوب غايه ) ..
العنود : عاشوووو .. غايووووه ..
جان تفز غايه من صريخ العنود ..
غايه : بسم الله .. شعندج ..؟؟؟..
العنود : انا شعندي! و الا انتي .. ؟؟؟..
غايه و هي تنش عنهن و تعق شيلتها و تسير صوب الحمام : اوووه ما عندج سالفه ..
منال : غايه .. تعالي بنشوف شو ناقص عشان نشتريه من السوق بعد شوي ..
ما ردت عليها غايه و دخلت الحمام .. من دخلت غايه الحمام تمت تشوف عمرها في المنظره .. انا شوفيني ؟!!؟.. يالله يا أحمد وينك ؟؟.. و الله اشتقت لشوفتك .. يالله معقوله يفكر فيني مثل ما افكر فيه ؟؟!!!!؟؟.. و تمت غايه تمشي فالحمام .. و البنات فالحجره و مستغربات من غايه ..
منى : لا هي اكيد فيها شي ..
العنود : الين الغدى ما كان فيها شي ..
منال : لا يكون استوالها شي و هي تودي الجاهي لشباب ..
العنود : اووووه .. لا لا .. اكيد استوالها موقف مع حد .. امبونها .. تموت ان ما استوالها موقف مع حد في يومها .. و خص خوانج ..
منال : هههههههههههههههههههههههههه .. حرام عليج .. هي و الله ما تتعمد ..
فهاللحظه سمعن غايه تصارخ .. افترن كلهن صوب الحمام .. ثواني و انهن ناشات يترابعن صوبه ..
العنود و هي ادق الباب : غااايووووه شوفيج ..؟؟؟؟..
منى و هي شوي و بتصيح : غااااايوووه ..؟؟؟؟..
و يدقن ع الباب .. و ما يسمعن الا غايه و هي تصارخ ..
العنود و هي تصيح : لا شي استوابها .. غايييييييوووووه ...
فجأه فتحت منال باب الغرفه و ربعت صوب حجرة منصور .. و دقت عليهم .. و طلع منصور ..
منال و هي مب حاسه بعمرها .. مسكت منصور بيده و سحبته صوب حجرتهن .. و منصور من شاف شكل منال ..
منصور : منال شو فيج ..؟؟؟؟..
منال : ماشي وقت اركض ..
و توهم عند باب الحجره و سمع صياح البنات .. سحب ايده من ايد منال و ربع صوب الحجره .. و لقاهن يدقن الباب و يتصايحن ..
منى و هي تصيح : منصوووووور .. غايوووه شي استوالها ..
و منصور من سمع طاري غايه وقف قلبه .. و من خوفه .. ان ممكن يصيبها مكرووه .. تم يدق الباب بالقو ..
منصور : غااااااايه .. غااااااااييه ..
و غايه ما ترد عليهم ..
منصور : لا .. ماقدر .. بكسر الباب .. (و جان يفتر صوب البنات الي واقفات ع طرف و يصيحن ..) .. وحده منكن ترووح و تزقر واحد من الشباب .. و ظهرن كلهن يترابعن ..
منصور و هو ميت من الخوف ع غايه .. مب عارف شو يسوي و الا يقول و الا يعيد ..
منصور بخوف : غايوووه .. غايييوووه .. فديت رووحج ردي .. دخييييييييييلج ..
فهاللحظه .. فتحت غايه الباب .. رجع منصور شوي ورى .. و تم يشوف غايه .. و هي واقفه قدامه .. فهاللحظه كان في خاطره يلوي عليها .. و هو يشوفها واقفه جدامه .. فديييييييييييييييييييييييييت هالويه ..
و غايه ميته من المستحى .. و مب عارفه شو تسوي ..
من انتبه منصور ان غايه حاطه الفوطه ع راسها و خرسانه بالماي و مب متغشيه .. نزل راسه و هو مب قادر انه يشل عينه من عليها .. بس استحى منها ..
منصور و هو منزل راسه : رب ماشر الشيخه ..؟؟؟!!!..
غايه و هي مستحيه و حاطه طرف الفوطه ع ويها : ماشي ..
منصور و هو يرفع عينه عليها : كيف ماشي ؟؟!!!.. لا اكيد شي .. شو استوالج و انتي فالحمام ..؟؟؟؟؟..
غايه و هي تفتر بويها : مااشي .. وين البنات ..؟؟؟..
منصور : غايوووه شو ماشي ..!!!.. دخيييلج رمسي .. شو استوى عليج .. ؟؟.. شي يعورج ..؟؟؟؟.. دخيييييلج ( و قال هالكلمه بصوت واطي و مبحوح و هو يترجاها ) ..
من سمعت غايه اسلوبه فالكلام .. و الخوف البادي في كلامه و شكله .. ما عرفت شو تسوي و الا تقول .. توها بتتكلم .. و الا ان حمد و مطر يايين يترابعوون و سعيد و حامد وراهم ..
حمد : غايووووه شوفيج ...؟؟؟..
مطر : شو مستوي عليج ..؟؟؟؟؟...
من شاف منصور حمد و مطر دخلو الحجره .. ماقدر انه يتم اكثر .. نزل راسه و طلع عنهم .. و فالممر .. كان سعيد و حامد واقفين .. و من شافو منصور و هو طالع من الحجره مسكوه ..
سعيد : شو السالفه ..؟؟؟؟..
منصور : مادري ..
و راح عنهم منصور صوب حجرته .. دخل الحجره و يلس ع الشبريه .. شو فيها ؟؟.. رجع و نش و تم يمشي فالحجره .. يالله قلبي عورني شوفيها ...؟؟؟... راح صوب الباب بيرجع صوبهم .. بس بعدين رد و تم يمشي .. يالله شو فيها ؟؟.... اففففففففففف .. و في هالوقت .. كانن الحرمات عند غايه فالحجره و البنات و حمد و مطر .. سعيد و حامد واقفين برى فالممر ..
حامد : ظنك شو فيها ..؟؟؟..
سعيد و هو خايف : شدراني ..
ثواني و طلع حمد ..
حمد و هو يتحرطم ع غايه و يظهر من الحجره : الله ينطب البنات ..
سعيد : رب ماشر ..؟؟؟..
حمد : سلامت راسك .. شافت صرصور .. ( و هو يقلد غايه ) صرصور ...
حامد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. مشكله اليهال ..
حمد : لا تخبر .. عنلاتها جنها ما خلت فينا عقل .. و فالتالي شافت صرصور ..
حامد و هو يظحك و يمشي صوب حجره منصور : هههههههههههههههههههه .. صرصور و سوابها جذيه ! .. عيل لو شافت فعى و الا عقرب شو بتسوي ..؟؟؟..
دخل حامد ع منصور الي كان ميت من الخوف ع غايه .. من شاف منصور حامد و هو حادر عليه و يظحك ..
منصور : ليش تظحك ..؟؟؟..
حامد : اظحك ع خبال البنات ..
سكت منصور .. مب عارف حامد عن شو يرمس ..
حامد : هالخبله خت حمد .. سوت هالحشره كلها .. عشانها شافت .. صرصور ..
صخ منصور ..
منصور : شو ..؟؟؟.. !!!..
حامد و هو يمشي صوب الثلاجه بياخذه ماي : ماشي .. هالحفله كلها عسبات صرصور ..
سكت منصور و نزل راسه .. صرصور !!!..

و فالحجره ..
ام غايه : حسبي الله عليج .. فلختينا ..
غايه : امايه و الله يخوف ريت صرصورين ..
العنود : يالبطره .. عنلالالاتج كلنا قلنا البنت ماتت و الا شي استوى عليها ..
منى : بس اريد اعرف انتي شو خيسج بالماي جذيه ؟؟!!.؟؟..
العنود : هههههههههههههههههههههه .. شكلها كانت تتسبح مع صراصيرها ...
غايه : اييييييييييييييه ... ليتج شفتيهن و الله يخوفن ..
امنه : لا بس صدق انتي شو خيسج جذي ..؟؟؟..
غايه : ماشي .. تراني من ريتهن ما عرفت شو اسوي .. جان اربع صوب الحوض .. وما حسيت الا بالرشاش يشتغل .. و الماي يخيسني ..
منال : هههههههههههههههههههههههههههههه ..
العنود : حشى .. حتى الرشاش من صريخج خاف و خيسج بالماي يبى الفكه من هالصوت ..
غايه : حرام عليكن .. انتن ليش ما تحسن ؟؟..
ام غايه : بسكن من هالسوالف يله نشن نشن جنكن تبن السوق ماشي وقت ..
و الكل نش و تلبس و ظهرو كلهم من رياييل و حرمات و بنات يبون السوق ... و اشترو كل الي قاصرنهم .. و الشباب اشترولهم لبوسه غليضه و البنات نفس الشي .. من بعد ما قالولهم ان ابها وااايد بارده .. و رجعو الفندق و الكل ارتبش يلمون ثيابهم و قشارهم .. و حامد و مطر .. استأجرو لهالرحله باص عوووود .. و من خلصو .. الكل راح و نام .. و بالباجر من بعد صلاة الصبح .. طافو كلهم طواف الوداع .. و ودعو بيت الله .. و تحركو صوب الطايف .. و من الطايف في طريقين الابها .. واحد منهم يمر بالعقبه و الثاني حذى البحر الاحمر .. بس هم خذو طريق العقبه .. و الكل كان فالباص .. و راشد و معضد و يمعه .. ما يلسو .. شوي ييلسون جدام عند الرياييل و شوي ورى عند الحرمات .. ربشوهم .. و منى كانت عندها كيمرة فيديو اشتراها لها منصور امس و هم فالسوق .. و طبعا غلامتين غايه و العنود ما ردن الفندق الا و هن شاريات كيمرة فيديو هن بعد .. و كان هالطريق مثل فلم الرعب بالنسبه للبنات .. واايد يخوف .. كله انفااق و ممرات ضيقه و ملتويه .. يطلعون من نفق يدشون في نفق و الطريق ظلمي .. و كانو يشوفون سيايير طايحه من الطريق .. و احلا شي شافوه .. كانت القرده .. كانو يشوفون القرده و هي فوق اليبل ..
راشد : يدي يدي .. طاع هاكوه سبال ..!..
بو غايه : هذا مب سبال .. هذا قرد ..
راشد : انزين شو يعني .. ترى السبال بن عم القرد ..
مطر : و الله محد سبال الا انت ..
و هم في طريقهم .. انقطعت فجأه هالمناظر .. و مرو ع منطقه صحرى .. رملتها بيضى .. فجأه .. شافو .. مجموعات منفصله من الزمول ( البوش ) رابطين على عيونهن .. و كل مجموعه من هالزمول رابطينهن في عامود و يدورون حوله ..
بو غايه : حي هالشوف حياه .. (و جان يأشر على السواق ) وقف وقف ..
وقفو على طرف الشارع و تمو يشوفونهن ..
ام غايه : الغوي .. صوري صوري ..
و غايه تصور و العنود فوق راسها ..
مطر و هو يسأل السواق : ليش رابطينهن جذيه ..؟؟؟..!!!..
السواق : عشان يصنعون زيت السمسم ..
حامد : ما يرزى عليهم في شي اسمه مصانع ..
السواق : لا بس هالزيت يكون نوع ثاني .. ما تلقى مثله الا هنا ..
و من بعد ما صورو و خلصو كملو طريقهم .. و في نص الدرب كانو تقريبا في الباحه .. و كان المطر يصب عليهم .. وقفو عند دكاكين فالدرب عشان يتشروون ..
غايه : امايه فديييتج .. خلوني ألعب شوي فالمطر .. دخيييييييييييلج ..
العنود : هيه دخيييييييييييلكم .. من متى نعدي بالمطر ..
ام غايه : حزن .. هب صاحيات .. وين تبن ترابعن فالشوارع ..؟؟!!؟؟..
و ان بو غايه توه بيركب الباص و حامد وراه .. ربعتله غايه ..
غايه بدلع : باباتي .. اريد انزل ..
بو غايه : الي تبينه خبريبه خوانج و بييبونه لج ..
غايه : لاااا .. اريد ألعب فالمطر ..
حامد : ماشي نزله ..
انصدمت غايه ..
بو غايه : صدقه .. ماشي نزله .. صاحيه انتي !؟! .. بتربعين فالشارع تلعبين !!..
غايه : فدييييييييييييييييييييييييييييييتك باباتي .. ارييييييييييييد ..
حامد و هو جد معصب من دلعها : قلنا ماشي نزله .. و بسج من حركات اليهال ..
و غايه مستغربه اسلوبه .. جان تفتر و هي معصبه صوب البنات و يلست عدال العنود ..
غايه بصوت عالي : هو منو يتحسب عمره يالس يهازب .. !؟؟!..
العنود بصوت واطي : منو ؟؟؟!!!..
غايه بصوت عالي : واحد سبااااااااااااااااال ..
فهاللحظه افتر حامد صوبهن .. و منى و منال و العنود عرفن ان غايه عانيتنه هو .. و حامد ميت غيض من غايه .. شو هالياهل السباله .. لو هي ختيه و هذي سواتها ذبحتها ..
و حمد و سعيد كانو توهم ظاهرين من الدكان .. لاقو شباب سعوديين ثنينه .. سلمو عليهم و تمو يسولفون معاهم شوي .. و من عقب تم سعيد عندهم و حمد رد الباص و تم يرمس بوه .. و من عقب الكل ركب الباص .. و هالشباب ساقو سيارتهم جدامهم ...
غايه : امايه تخبري بويه .. شو بلاهم ..؟؟..
ام غايه و هي تصارخ عشان ريلها يسمعها من حشرة اليهال و المسجل : معضد ... معضد ..
جان اييها معضد ولد احمد ولدها ( خو غايه ) ..
معضد : شو يدوه ..؟؟؟..
ام غايه : مب انته .. ابى يدك ..
و جان يرووح صوب يده و قاله .. جان ينش بو غايه صوبهن ورى ..
و يلس ع الكرسي الي قدام ام غايه : لبيه ..
ام غايه : لبيت حاي .. فديتك شعندكم تركتون هالشباب ..؟؟؟..
بو غايه : سلامتج .. الا الشباب عندهم فله .. و بيجرونها لنا هالليله .. بنبات فيها .. و بنعين من الله خير .. و انشالله باجر من عقب الفير بنسرح ..
دقايق و الا انهم واصلين الفله .. ماشالله .. قصر من حلاتها .. الا رهيبه .. كانت من طابقين .. و في سكن خاص بالسايق برى .. و الحديقه خضرى .. دخلو و ما نزلو كل قشارهم من الباص .. نزلو الاشياء الضروريه بس .. و البنات من نزلن و هن يترابعن في الفله عايبتنهن .. و غايه اول شي سوته انها جرجت الكيمره من بعد ما فضت بطاريتها عليهم فالدرب .. و كان الجو باااارد بطريقه رهيبه .. دخلن البنات في حجره .. و من البرد ما قدرن انهن يعقن عبيهن .. بس عقن نقاباتهن ..
منى : برد برد ..
العنود : هالبرد يذكرني بالشتى ..
و كانت منال تحوط فالحجره .. و من شافت الدريشه راحت صوبها بتفتحها ..
منى : منااال لا تفتحينها برد ..
منال و هي تفتر صوبها : خلونا نشوف المطر ..
غايه : صبري صبري اللين ما اشغل الكيمره ..
و شغلت غايه الكيمره و منال يالسه و تشوفها ..
العنود : ويت ويت .. ترييني .. غايوه لا تصورين منال دوني ..
و راحت العنود صوب منال عند الدريشه .. و فتحت منال الدريشه ..
العنود : الله ..
من فتحن الدريشه .. شافن عدالها شجرة كمثرى ..
العنود : غايووووووووووه شوفي ..
غايه : كمثرى !!! ..
منى : رهييييييييييييييييييييبه ..
العنود : صوري صوري ..
غايه : تخيلن كمثرى !!.. الله رهييييييييييييييييب ..
العنود : ماشالله .. عرب عندهم شير كمثرى .. و عرب ما يشوفون الكمثرى الا فالكراتين ..
منى : هيه و الله ..
تيمعن البنات عند الدريشه و يشوفن .. و غايه فوق راسهن بالكيمره .. و المطر ما وقف ماشالله .. فجأه شافن راشد و يمعه و هم يترابعون تحت المطر فالحديقه .. شوي و الا ان مطر يربع وراهم ..
غايه : طاعو هاليعري ..
العنود و هي تضربها على كتفها : يعري في عينج ..
غايه : و الله انه يعري .. ما تشوفين ؟؟!!.. شيبه بلحيته و يرابع في طرف اليهال ..
العنود و هي تسند عمرها ع الدريشه و توايج على مطر و هو يلعب : فديييييييييييييته ..
فهاللحظه ظهر حامد .. و تم واقف و يرمس مطر .. و يتظاحكون .. و غايه ميته غيض من شافته .. تمن يالسات و يشوفونهم من الدريشه .. فجأه سمعن صريخ ..
راشد : منى ... تعاااااااااالي لعبي عندي ..
وقف مطر و رفع راسه صوب الدريشه .. و حامد افتر صوبهن .. و البنات يستوعبن الوضع .. و من شاف مطر العنود .. ظحكلها .. منى و منال ردن ع ورى بسرعه .. و دعمت منى في غايه الي كانت واقفه شوي وراهن .. و العنود ما شافت حامد .. مندمجه الحبيبه مع قيس .. جان تسحبها غايه ..
غايه : ايه يالسباله .. الريال واقف و انتي فاجه ثمج ..
العنود و هي تأشر ع الدريشه : فديييييييييته مطوووور ..
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا هي من تشوف حبيب القلب تنسى الدنيا ..
من عقب نزلن البنات تحت .. بس غايه ما نزلت .. تمت تعابل الكيمره ..
من نزلن البنات لقن حمد و سعيد و منصور يالسين عند بو غايه و ام غايه و ام العنود .. فما قدرن انهن ييلسن .. فراحن بييلسن فالصاله الثانيه .. و منال و هي تمشي .. عيبتها لوحه محطوطه ع الييدار لمناظر طبيعيه .. فكانت تمشي و هي مفتره براسها صوب هاللوحه ..من شاف سعيد و حمد شكل منال و هي تمشي بشوي شوي و مفتره ع شي في الييدار افترو صوب المكان الي هي اتشوفه .. و ما كانو يقدرون من مكانهم انهم يشوفون اللوحه .. بس عرفو ان في لوحه في الييدار و هي اتشوفها .. جان يفتر سعيد عنها يرمس عمه .. بس حمد تم يشوفها ..منال و هي تمشي .. ما انتبهت لطاوله الي قدامها فلطمت ريلها فالطاوله ..
حمد اراديا : سلمتي ..
فهاللحظه وخت منال و مسكت ريلها اليمين الي ارتطمت بالطاوله .. و من قال حمد سلمتي الكل افتر صوب منال .. الي من سمعت حمد .. صلبت عمرها .. جان تفتر صوبهم .. و شافت الكل يشوفها ..
حمد و هو يوقف : سلمتي الشيخه .. رب ما شي يعورج ..؟؟..
منال و هي مستحيه و منزله راسها : ربي يسلمك .. لا ماشي يعورني ..
جان ينش منصور صوبها : منال شي يعورج ..؟؟؟..
ثواني و انه واقف عدالها ..
منال بصوت واطي : لا مافيني شي .. بس قلبي يعورني .. الكل مفتر صوبي ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. اهم شي ان ما يكون فيج شي تضرر ..
منال : لا اعجبك .. قويه ..
منصور : ههههههههههههههههه ..
و رجع صوبهم و منال لحقت البنات ..
ام غايه : لا لا .. انتو الشباب خذو الحجر الي فوق .. انا ماروم ع الدري ..
بو غايه و هو يعابل المدواخ : الشيب شلج ..
ام غايه : معضد .. كن في خاطرك ادوخ ظهر برى ..
بو غايه : وين اظهر و المطر صبيب .. !!؟؟.!!..
حمد : اليهال وين ..؟؟؟..
سعيد : فيا حامد و مطر برى ..
حمد : شو برى ؟؟!!.. فهالمطر !.. و الله بيصبحون ميهد ..
و نش حمد صوبهم برى .. بس ما طلع تم عند الباب .. و حامد يالس ع الدري ..
حمد : انتو شو ميلسنكم في هالبرد و المطر برى ..؟؟؟!!!..
حامد و هو يظحك : شوف خوك الياهل ... هههههههههههههههههههههههههه .. اظني ما قد شاف مطر من قبل ..
مطر : تعرف اننا من سنين نعدي بمطر شرات هذا ..
حمد : راشد .. حدر انت و يمعه داخل يله ..
راشد : مابا .. اريد ألعب شوي ..
حمد : يله داخل ..
راشد و هو يفتر صوب مطر يريد منه العون : عمي ..
حمد : جب و دخل .. محد بيحاظيك و انت ميهود ..
مشى راشد صوب باب الفله و هو يتحرطم ..
حمد : اسمعك .. عن هالتحرطيمات ..
راشد : وين امايه ..؟؟؟..
حامد : ههههههههههههههههههههههههههههه ...
و دخلو البيت .. و حمد واقف عند الباب و يطالع مطر ..
حمد : مطر .. يوم انت برووحك متكسر .. وين ترابع في هالمطر .. لو طحت و انزلجت .. بتتكسر ..
حامد : هيه و الله .. بدون شي هو رخو .. هههههههههههههههههههه..
مطر و هو يقترب منهم و يوقف جدام حامد : و الله المطر غير .. رحمه من ربك ..
حامد : انت لو شفت الثلج شو بتسوي ..؟؟؟..
مطر : بترسلي كريل الكروزر و بصدره لسويحان و بسويلي عرقوب ..

نش سعيد و منصور من عند الشواب و ركبو الدري و راحو الطابق الثاني بيشوفون شو الغرف الي فيه عشان يوزعونهن .. و عند نهاية الدري ..
منصور : انت روح هالصوب و انا بروح هالصوب ..
سعيد : انشالله ..

فهالوقت كانت غايه بعدها في الحجره .. فجأه انفتح الباب .. و في الطابق الاول .. الكل كانو يالسين و حمد و حامد دخلو قبل مطر الي تم واقف عند الباب شوي ..
ام العنود : عنوووووود .. عنوووود ..
العنود و هي تنش صوب امها : لبيه ..
ام العنود : لبيتي حايه .. فديتج روحي المطبخ و سويلنا قهوه روسنا دايره ..
العنود : انشالله ..
فهالوقت كان مطر توه بيدخل .. و من سمع ان العنود بتروح المطبخ .. رجع و طلع .. و لف من الحديقه للباب الوراني مال الفله الي يودي صوب المطبخ .. و كان هالباب زجاجي .. و شاف العنود و هي تدخل و تعق نقابها ع الطاوله .. جان يدق ع الباب ..
افترت العنود بخوف صوب الباب .. و شافت مطر يطالعها و يظحك .. جان تروحله .. و فتحتله الباب ..
العنود : يالسبال طيحت قلبي ..
تم مطر يطالع تحت : وين وين ..؟؟!!!..؟؟..
العنود و هي مستغربه : شو وين وين ..؟؟!!..
مطر و هو يرفع عيونه للعنود و بصوت واطي : قلبج ..
و من قال هالكلمه وقف قلبها .. فدييييييييييييته ..
العنود : ..احم احم .. انت .. انت شو تسوي هنيه ..؟؟؟..
مطر : ممكن دقيقه ..
العنود : لبيه ..
مطر : دقيقه وحده بس ..
العنود : لك مني عشر مب الا دقيقه ..
مطر بصوت واطي : ارجوك ..
العنود : مطور شو فيك ..؟؟؟..
مطر : عندي ســــؤالٍ .. واذا تسمـح تجـاوبني ..
العنود : عونك ..
مطر : أنت القـمر ؟ ولاّّ عــمه والا هــو اخـوك..
سكتت العنود و هي تسمع مطر ..
مطر : قول بصراحه .. دخييييييييييييييلك بس ريحني ..
جان تبتسم العنود و تنزل راسها ..
مطر : ممكن ..

ممكــن دقيقه .. دقيقه وحده بس ارجوك ..عندي ســــؤالٍ .. واذا تسمـح تجـاوبني

أنت القـمر ؟ ولاّّ عــمه والا هــو اخـوك ..قـول بصـراحه .. دخــيلك بس ريحني

أدريـبك احلى وزين الزين لك مملوك ..لكن تــواضع .. ولــو حتى تســايرني

تواضع شويه وقول انه شبيه ابوك .. والشمس امك وجاملهم على شاني

جاملهم انته اخاف يغاروا ويحسدوك ..لاني بصراحه أنا من قربك أحسدني

طبعا يغاروا .. تحمل بس لا يضرّوك ..الله يحفظك خــصوصا منــهم ومـــني

اعذر فضولي وكل الناس إذا سئلوك .. ما شفنا مثلك ولا حسنك خطر ظني

مطر : عنلاتج .. و الله احبج ..
العنود و هي ترفع راسها صوبه و ويها احمر من المستحى : شوووووووووووو ..؟؟؟؟..
مطر : انا .. أ ح ب ج ( و كان ينطق كل حرف بروحه ) .. و الله احبج .. حرام عليج تخليني اترياج اربع سنين ..
العنود : مطر ..
مطر : روح و قلب و حياة مطر ..
العنود و هي منزله راسها : انا ..
..............................


الجزء العاشر ..


الفصل الثاااني ..


*** يا هنا بالي يا حبي الكبر .. معك كل الحب يا دنياي غير.. يا جمال الكون في لحظة لقاك .. تبتسم الايام لي شفتك بخير***



العنود : انا ...
مطر و هو يبتسم : تحبيني .. ادري ادري ..
العنود و هي ترفع راسها صوبه : لااااااا .. انا ..
مطر و هو يقطع رمستها : شو لا ..؟؟!!!..
العنود : لا مب جذيه ..
مطر : عيل شالسالفه ..؟؟؟..
العنود و هي تنزل راسها : .. اريد اكمل دراستيه ..
مطر : شو يعني ..؟؟؟..
العنود و هي ترفع عينها صوبه : مطووور .. انت تعرف لو انت عزمت ع العرس الكل بيوافق .. ( جان تنزل راسها ) .. و انا خاطريه اني ادش الجامعه و اكمل دراستيه ..
مطر : العنود .. لا تتوقعين اني بحرمج من شي انتي تبينه .. انتي ما تعرفين انتي شو ف حياتي .. و الله انج نصخ روحي في هالدنيا ..
جان تنزل العنود راسها و تمت اتشوف صبوعها ..
مطر : بس انتي يسعدج انج اتشوفيني متكدر ..؟؟؟..
العنود و هي ترفع راسها صوب : لالالا .. اكييييد لا ..
مطر و هو يبتسملها : خلاص عيل .. انا من اخلص من الكليه بنعرس .. و صدقيني ما بمنعج عن شي انتي تبينه ..
العنود و هي فرحانه : و الله ..؟؟..
مطر : عنلاتج .. طاري عرسنا ما فرحج كثر طاري هالخامه ..
العنود : لااااااا ..
مطر : هيييييييييه ..
العنود و هي تفتر عنه : جب جب ..
مطر : ايييه منو جب ؟؟.. انتي قد هالكلمه ..؟؟؟..
العنود و هي تفتر صوبه و تهز كتفها : ما يهمني ..
مطر : ما عليه خليني اخذج .. حرام لا اذكرج بلبن امج فالاربعين ..
العنود و هي تتذكر القهوه : اووووووه .. نسيت اسوي القهوه ..
و تمت ادور القهوه فالمطبخ ..
راح مطر و يلس ع الكرسي ..
العنود : انت شو ميلسنك هنيه .. نش عق ثيابك ..
مطر و هو يظحكلها : ماعندي مانع بس ع شرط ..
العنود : شوو ..؟؟..
مطر و هو يلعب بحيـّاته : تعالي فتحيلي العقم ..
العنود و ويها احمر من رمسته : شوووووووووووووووو ...؟؟؟.... طلع برى طلع ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اموت عليج و انتي معصبه ..
و ظهر مطر عنها من الباب الي يفتح ع الحوش .. و العنود اتشوفه و ميته عليه .. يالله فديت رووحه ..
في هالوقت فالطابق الثاني .. كانت غايه عاطيه ظهرها للباب الي انفتح .. جان تفتر صوبه .. و الي صدمها انها تشوف ... منصور قدامها .. الي في هالوقت كان منصور يفكر في غايه .. و صدمه انه يشوفها قدامه .. لا يمكن اتخيل .. فغمض اعيونه .. و فتحهن .. و شاف غايه واقفه قدامه .. لا ما احلم .. ما اتخيل .. غايه .. آااااااه .. ما حس بعمره .. و لا درى انه هالتنهيده طلعت من بين شفاته و مست قلب غايه .. الي من شافته كن الله شلها من الحركه و الا من القول .. و قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. اول شي خطر في بالها .. انها تفتر و تعطي ظهرها له .. و هذا الي سوته ..
منصور : احم .. السموحه .. ماكنت ادري ان حد فالحجره ..
غايه : لا .. ع عادي ..
و جان تمشي و توقف عند الدريشه .. تتريا منصور يظهر من الحجره .. بس منصور ما قدر انه يتحرك ..
منصور بصوت واطي : .. غايه ..
و من نطق باسمها وقف قلبها ..
غايه بصوت مبحوح : .. لبيه ..
و هي بعدها عاطيتنه ظهرها ..
منصور و هو منزل راسه : انا .. ( و جان يسكت ) .. اريد ..
و سكت .. و غايه قلبها يعورها من كثر ما يدق بالقو .. شو يريد ..؟؟؟..
منصور : ماشي ماشي .. انسي ..
سكتت غايه .. مب عارفه شو تقول و الا تزيد .. ع أمل ان منصور يتكلم .. و صبرها طال .. و لا سمعت منصور يقول شي .. افترت صوبه .. بس صدمها انه مب موجود ! .. و غايه ما قدرت انها اتم واقفه زوود عن جذيه .. يلست على اقرب طرف وصلتله لشبريه .. و هي تحس جسمها ينتفض و قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. شو كان يريد ...؟؟؟.. شو فيه ..؟؟.. غمضت عيونها و انسدحت ع الشبريه .. و اول شي شافته .. عيونه .. عيونه و هو يشوفها .. كان فيهن شي .. شي غير .. شي ما ينوصف .. غايه .. غايه .. تم يتردد في مسامعها صوت منصور و هو ينطق اسمها .. فنبرته شي حلو .. من كثر ما تفكر فيه عورها بطنها .. ياويلي انا شو فيني ..؟؟؟.. هذا شو يريد ..؟؟؟... بغت تنش و تنزل تحت عند هلها .. بس ما قدرت .. خافت انها تتشاوف مع منصور .. و هي من تشوفه .. يستوي فيها شي مب طبيعي .. و منصور من ظهر عن غايه .. و هو مب في حاله .. في عالم غير هالعالم .. انا شو كنت بقولها ..؟؟؟.. كيف تميت معاها بروحنا ...؟؟؟؟... هالبنت بتيننبي .. خلاص ما تم فيني عقل ..

و العنود من بعد ما خلصت القهوه حطتها في صنيه و حطت فنايل .. و سارت صوب هلها .. و مطر كان يالس عندهم .. و من شاف العنود هاله عليهم بالصنيه .. نش صوبها بيشل الصنيه .. فهاللحظه ارتفعت عين حامد صوب العنود .. و شاف نظراتها و هي اتشوف مطر و هو يسير صوبها .. وقف قلبها و هي تشوف شكله ..
سعيد : انت وين تبى ...؟؟؟؟..
مطر : شو وين تبى !!؟؟.. ما تستحون مخلين الشيوخ ايشلون هالصنيه .. ؟؟!!..
سعيد و هو ينش : يوم ايدك مجبسه ما تقولي كيف بتشل الصنيه ..؟؟؟!!..؟؟..
مطر و هو يغمزله : ادري بعمري اني ما بشلها .. بس حركة مريله اوين ناش للخطيبه ..
سعيد : هههههههههههههههههههههه ..
و منصور يالس و منزل راسه و في عالم ثاني .. و حمد يالس عداله .. فحط ايده على ريل منصور ..
حمد بصوت واطي : رب ما شر ..؟؟..
منصور و هو متوتر : شو ؟. لا ماشي ..
حمد : تعبان ..؟؟..
منصور و هو يبتسمله : ما نمت عدل امس و هالدرب .. شوي تعبان ..
حمد : نش نام عيل ..
منصور : لا مب مشكله ..
حمد : لا لا .. بخلي البنات يرتبن الحجر و انت نش و ارتاح .. لاحق ع السوالف ..
و فهاللحظه خذ سعيد الصنيه من العنود ..
مطر : يله .. روحي عند البنات و ان ظهرتي بزوالج ..
العنود : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : ههههههههههههههههههههههه .. خليني اخذج قسم بالله بذبحج ..
العنود و هي تفتر عنه : جب ..
و مشت بسرعه صوب البنات .. و نشن كلهن و راحن الطابق الثاني .. و فتحن الباب و غايه بعدها منسدحه ع الشبريه .. الي من حست ان الباب انفتح وقف قلبها .. رجع ..منصور رجع .. بس شافت منال و من عقبها العنود و منى حادره و تشوف عباتها من تحت ..
منى : تصدقن انطرت ..
منال : انتي ما عندج غيرها ..؟؟؟..
منى : عندي بس عباه مفتوحه ..
العنود : عادي ..
منى : حلاتني و انا منقبه و عباتي مفتوحه ..
راحت منال صوب غايه : غايووه شو فيج ..؟؟؟..
غايه و ويها احمر .. كل ما تتذكر منصور و انه خو منال : ماشي .. بس بطني يعورني .. و نزلت راسها ..
العنود : المهم يله نشن لمن قشاركن ..
غايه : ليش ؟؟؟؟؟...
منى : الرياييل بييلسون في هالطابق و احنا بنيلس فالطابق الي تحت ..
سكتت غايه و نشت و شلت شنطتها .. و نست الكيمره .. و نزلن البنات .. و هن نازلات .. كان حمد و مطر و منصور يركبون الدري بيروحون الطابق الثاني .. فوقفن البنات ع طرف عشان يطوفون .. و منصور من حس ان غايه من بين هالبنات وقف قلبه .. يالله شو سوتبي هالبنت ..؟؟؟.. و ركبو الشباب .. و وزعو الحجر من بينهم .. و منصور اختار الحجره الي كانت فيها غايه .. من دخلها و قلبه يدق .. من بعد ما رتبو الريااييل قشارهم في الحجر .. و البنات تحت .. نشت ميثه و ام غايه و عابلن العشى .. و البنات يالسات عند بو غايه و يسولفن معاه .. و الشباب يلسو يلعبون ورقه عند منصور فوق .. الي ما طاع يلعب و تم منسدح و يطالعهم اللين ما نام و لا حس بعمره .. و من عقب العشى الكل نش و نام لانهم بيسرحون من بعد الصلاه صوب أبها .. و الكل نام .. عدا غايه .. الي حاولت تنام بس ما قدرت .. و ظهرت من الحجره و تمت تحوط فالبيت ... و هي اتفكر في منصور .. آاااااه .. هالانسان شو مشكلته ..؟؟؟.. لا هذا مب انسان طبيعي .. مستحيل يكون طبيعي .. فهاللحظه خطر عبالها أحمد .. فدييييييييييييييت هالطاري .. و جان تيلس ع الكرسي و تمت اتشوف المطر من الدريشه .. احمد .. آاااه .. وقف قلبها و هي تذكر شكله .. سندت ويها على ايدها اليمين .. آاااه .. و تمت تتذكر شكله و هو في ميالسهم .. و هو ايوول .. تتذكر شكله و هم فالسوق .. فالمطار .. فهاللحظه .. غمضت عيونها تتذكر ذيج العيون .. يالله شو كان يقصد بذيج النظرات ..؟؟؟.. فتحت عيونها و تمت تشوف المطر من الدريشه .. اللحين شو يسوي ..؟؟؟.. اكيييد نايم .. يالله .. انا شالله بلاني بحبه ..

و في هالوقت في بوظبي ..

كان احمد يحوط بسيارته فالشوارع و هو يسمع المسجل .. ( بالعيون السود و الرمش اريشى .. ارسلك ربي خفاقي عذاب .. لا حشى مالي بهوى غيرك حشى .. الغدير العذب ما انت بسراب .. )

و هو يسمعها و يدق بصبوعه على السكان .. لو هو في وضع ثاني .. جان ارتبش بهالغنيه .. بس فهاللحظه ماله خاطر لشي .. و تذكر غايه و نظراتها له فالمطار .. هي شو تعني بذيج النظرات ..؟؟؟.. معقوله .. صابها مثل ما صابني ..؟؟!!!..

( يلعب بفكر المولع ما يشى .. و الخيال يداعب احروف الجواب .. غاشيني في بحورك ما غشى .. العامري مجنون ليلى به ذاب .. )..

آااااااه يا غايه .. فهاللحظه انتبه ان الاشاره تغيرت من الاحمر للخضر و السيايير الي وراه يصيحوله .. تحرك احمد .. و راح صوب نادي الضباط .. و هو يمشي و ماله خاطر لشي .. و الود وده مارد .. و كانو الشباب يالسين في الهول ..
سلطان : حموووود ..
جان يفتر احمد صوبهم ..
خليفه : شو هالهياته ..؟؟؟..
سكت عنهم احمد و راح صوب حجرته ..
خليفه : لالالا احمد شي فيه ..
سلطان : ههههههههههههههههههههههههههههه .. العاشق الولهان ..
خليفه : شووو ...؟؟؟؟..
سلطان : ماشي ..

فهالوقت دخل احمد حجرته و عق سفرته و شغل التلفزيون .. جان يرن تيلفونه .. من شاف الرقم .. ما رد عليه .. بس رجع و رن مره ثانيه ..
احمد : اففففففففففف .. هذي ما بترحمني الا اذا رديت عليها ..
احمد و هو يرد ع التيلفون : ألو ..
.. : ألوو .. هلا حبيبي ..
احمد : هلا ..
.. : احمد .. شو فيك ..؟؟..
احمد و هو يتنفس بصوت عالي : مافيني شي ..
.. : لا احمد .. انت من اسبوع و انت متغير .. شو فيك ..؟؟؟..
احمد : اقولج مافيني شي ..
.. : انا سويتلك شي يزعلك ..؟؟؟..
احمد : لا ..
.. : اوكي شو فيك ..؟؟؟..
احمد و هو معصب : يا بنت الحلال .. اقولج مافيني شي .. لا تاكليلي فوادي ..
البنت و هي تصيح : انت عمرك ما كلمتني بهالطريقه ..
احمد : لا حول .. اوكي اسفيين ..
.. : لا لا انت شي فيك ..
احمد : اقولج .. باي ..
.. : شووو ..؟؟؟؟..!!!..
احمد : و الله اني تعبان و لا لي خاطر لشي و عايف حياتي ..
.. : اوكي حبيبي شو فيك ..؟؟؟.. قولي يمكن ترتاح ..
احمد : موزه .. دخيلج ماريد اتكلم باي ..
.. : بترجع تتصلبي ..
احمد : انشالله باي
و سكر .. و اغلق تيلفونه .. و حط ايديه الثنتين ع ويهه ... لا اله الا الله

و فالسعوديه .. تمت غايه واعيه .. و من عقب راحت المطبخ و سوتلها سندويج جبن و من عقب راحت بتنام .. و لقت البنات ماخذات اللحافات كلهن .. و ما تم لها لحاف تتلحفبه .. و هي ميته برد .. ما عرفت شو تسوي .. راحت و يابتلها عباة منال و عباة العنود و حطتهن فوق عباتها و تلحفتبهن .. و مع هذا ما قدرت تنام من كثر البرد ... فرت العبي عنها و نشت .. و ظهرت برى الحجره .. و تمت تحوط فالبيت .. ماعرفت شو تسوي تعبانه و تريد تنام و في نفس الوقت بردانه و لا هب لاقيتلها لحاف تتلحفبه .. راحت و يلست ع الكرسي فالصاله .. و لقت كوووت ( جاكيت ) واحد من الشباب مفرور عالكرسي .. شلته و ردت الحجره و تغطت به فوق العبي .. و من التعب نامت ..

نشت منال اول وحده منهن .. و شافت غايه و هي منطويه تحت هالكوت .. جان تنش و تلحفها باللحاف الي هي كانت متلحفه به .. و ظهرت صوب الحمام و هي تتسحب .. خايفه لا حد من الشباب يكون واعي .. و هي ظاهره بالشيله البيضى و لا هب متنقبه .. دخلت الحمام .. و في هالوقت كان سعيد توه ناش .. و نزل تحت بيسير صوب المطبح بيشربله ماي .. و منال ظهرت من الحمام عادي .. سمعت قرقعه فالمطبخ .. اكيييد وحده من الحرمات نشت .. حطت الفوطه ع الكرسي .. و راحت صوب المطبخ بتعاونهم .. و من قبل لا تشوف منو فالمطبخ ..
منال و هي تبتسم : صباااح الخيييير..
صخ سعيد و افتر صوبها ..
و هي من شافت سعيد .. افترت و ربعت .. و سعيد ما لمحها حتى .. مجرد انه سمع صوتها و لمحها و هي تفتر و تربع .. و منال طاااح قلبها .. يالفضااايح .. و رجعت تربع صوب الحجره و سكرت الباب و استندت عليه .. و قلبها يدق بالقو من ربعانها .. تمت ثواني تستوعب الوضع .. بعدين ظحكت .. تذكرت شكل سعيد .. ههههههههههههههه ... كان بالفالينه و الوزار و لابس فوقه كوت .. و شعره متبهدل .. شكله توه ناش من الرقاااد ..
وسعيد عرفها .. اكيييد وحده من خاوات منصور .. بس مب هذي الي ريتها ذاك اليوم في الميالس .. اها .. يعني هذي العوده .. اكيييد منال .. منال ! .. و فجأه تم يطالع عمره و يلمس بايده شعره ..
سعيد : عزااات انها فلخت مني ..
و ظهر سعيد و سار صوب الشباب يقرقع عليهم عشان ينشون .. منصور كان واعي بس منسدح ع الشبريه .. حلم بغايه .. و من نش و هو مستانس من هالحلم الي شافه آآآآآآآآآه .. ليته يتحقق هالحلم .. و مطر نايم عنده و حامد .. دخل سعيد ..
جان يصلب منصور عمره من شاف سعيد ..
سعيد : نشيتو ..؟؟؟..
منصور : الا انا نشيت .. و الا الباجين رقووود ..
سعيد : مطر .. مطر .. نش نش ..
منصور : الساعه كم اللحين ؟؟..
سعيد : 4 ..
منصور : بعده وقت ..
سعيد : لا .. المفروض من عقب الصلاه نسرح ..
سعيد : ايييييييييييه مطر نش يله نش ..
مطر : اوووووه .. و لحف راسه ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما بينش ..
سعيد : بتشوف .. مطر نش .. العنود مسويتلك ريوووق ..
مطر و هو يفر اللحاف : شوووووووووو ...؟؟؟... العنود ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههه .. ما قلتلك بينش ..
منصور : انا بروح اتسبح و انت وعهم ..
و نش منصور عنهم صوب الحمام ..
رد مطر و تلحف ..
سعيد : ياخي لا اطفربنا نش ورانا مسراح ..
مطر : يوم هاليعري ( و اشر على حامد ) بينش انا بنش ..
سعيد : لا انتو ما بييبكم الا عمي .. و الا .. عمتيه ..
مطر : العيوووز ؟؟!!!.. لا لا الشيمه بنش .. ( و جان يسحب اللحاف عن حامد ) .. ( و هو يصارخ ) .. نش نش البيت يحترق ..
من سمع حامد هالرمسه فز واقف مسكين ..
حامد : شو شو ..؟؟؟...
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و ظهر سعيد عنهم و وعى حمد و عمه .. و نزلو تحت .. و كانت منال وعت البنات عدا غايه خلتها تنام شوي ..
و مطر من نزل و هو يعاطس ..
ام غايه : بسم الله عليك ..
ام العنود : بايت تنعش فهالمطر و هالبرد .. لازم بتمرض ..
و ميثه و منال و العنود و منى يسون الريوق .. و من عقب اذن الصبح و نشو الرياييل و صلو فالميالس و البنات نشن و صلن في الحجره و وعن غايه .. و تمن يلمن الثياب و القشار و رتبو البيت عشانهم شوي و بيروحون .. و غايه من نشت و هي تعاطس .. زجمت من البرد .. و كان شكلها وااايد تعبان .. و ظهرو كلهم برى فالهول يلمون قشارهم و الرياييل يسوقونه صوب الباص .. ظهرت غايه من عقب البنات .. و كانت تعبانه و تعاطس بطريقه مب طبيعيه .. و الكل انتبه لها .. و اولهم منصور .. الي في كل مره يسمعها تعطس قلبه يعوره عليها ..
ام غايه : خوووج بايت يلعب فالمطر و مرض .. و اانتي شو مرضج ...؟؟؟؟..
غايه : امايه .. (و جان تعطس ) .. النذلات .. نامن .. و لا خللي لحاف اتلحفبه ..
ام غايه : حزن ..
غايه : و الله .. ( و جان تعطس ) .. تلحفت بالعبي .. و من عقب ريت هالكوت و تلحفتبه ..
و كانت ماسكه الكوت في ايدها .. و من شافه حامد بغى يموووت .. كوووووووتي .. و هو يتحرطم عليها في خاطره .. عنلاتها تلحفتبه .. فرت الجراثيم كلها فيه .. اذبحها اذبحها هالسباله .. جان تروح غايه و تحط الكوت عند القشار .. جان يشله منصور ..
حامد و هو يرمس منصور بصوت واطي : قسم بالله لو ما المستحى و الا و الله اذبحها هالياهل ..
افتر منصور باستغراب صوب حامد : شووو ؟؟!!.. تذبح منو ..؟؟؟..
حامد و هو معصب : هالياهل عنلاتها متلحفه بكووووتي .. و خيسته جراثيم .. عقه عقه فالكشره ..
منصور و هو يلوي ع الكوت : اعقه فالكشره !!! .. اعقه و ريحة غايه فيه !!!.. الا محد بيلمسه غيري ..
صخ حامد من رمست منصور .. و تم يشوفه هو يلبس الكوت .. و منصور ميت .. آآآآه ..
تيمعو كلهم و من بعد ما حملو قشارهم راحو كلهم صوب الباص .. و فهاللحظه تذكرت غايه كيمرتها ..
غايه : حد ياب كيمرتيه ..؟؟؟..
منال : لا .. هي مب عندج ...؟؟؟؟..
غايه : لا .. فالحجره .. برد اييبها ..
و رجعت تربع من الباص صوب الفله .. و كان حمد و منصور و سعيد يتأكدون ان كل البيبان مسكره و الدرايش .. و ان غايه حادره عليهم ..
سعيد : الغوي .. شعندج رديتي ..؟؟؟..
غايه : نسيت كيمرتيه فالكهربه فوق .. ( و جان تعطس ) ..
منصور : الشيخه .. انتي مريضه ردي و انا بييبها ..
جان تفتر غايه صوب منصور .. و شافته .. و شافت الخوف عليها في عيونه .. و شافته لابس الكوت الي كانت متلحفتبه .. و منصور لو هو ما يبى بس ما قدر انه ينزل عينه عنها .. و شاف عيونها من النقاب و التعب بادي عليهن .. تمنى موته و لا شوفت ذيج العيون بهالحاله .. ليته فيني و لا هب فيج ..

رجعت غايه و حمد الباص .. و منصور من بعد ما ياب الكيمره رد هو وسعيد من بعد ماسكرو البيبان و عطو البواب المفاتيح ..و ركبو الباص .. و توكلو على الله و سرحو يكملون دربهم صوب أبها ..

اذا كان الطريق بين الطايف و الباحه في نظرهم فلم رعب .. فالطريق بين الباحه و أبها كان مثل الكابووس .. كله منحدرات قويه وصعبه ..
مطر و هو يتكلم بجد : الله يوصلنا سالميين ..
حمد : هذي مشورتك ..
مطر : ما كنت ادريبه ان الطريق جذيه ..
و منى ميته من الخوووف .. و ماسكه في طرف عباة منال .. و منال نفسها خايفه .. و ميثه ميلسه عيالها عندها .. و من ينش واحد منهم مسكته من ذنه و يلسته ..
ميثه : وين تبى ..؟؟؟..
راشد : أي أي .. ذنيه .. بطلي ..
ميثه و هي تسحبه : ماشي بطلي .. يلس .. ما فينا تتسبب علينا و تربش الرياييل و يستويبنا شي ..
ام غايه : بسم الله من فالج ..
و طول الطريج و سياره قدامهم .. فجأه و بدون مقدمات .. ما حسو بالسياره الا و هي اتطيح من على المنحدر .. و سواق الباص من الخوف ضرب بريييك قوي .. و البنات تمن يصااارخن .. و ميثه لاويه على عيالها .. و ام العنود ماسكه امنه و يمعه .. و تقرى ادعيه .. و فجأه وقف الباص ..
ام غايه و هي تصارخ : الله يعني بلا شور مطر .. مطووووووووور مسود الويه تبى تنفدنا ..
بو غايه : يا بنت الحلال عيني خير ..
ام غايه : وين عيني خير .. جان نفدتونا انت و عيالك .. اللحين تردوني سويحان ..
بو غايه : سويحان ! .. مب حولج سويحان ..
ام العنود : سعيد يا بعدي .. نشو طالعو هالسياره الي طاحت .. تلاحقو هلها ..
السواق : لا اختي .. هذا شي طبيعي هنا ..
فجأه سمعو صياااح ..
و كانت العنود ..
العنود : مااااباااااا .. .. بمووووووووووووووت ..
غايه : عنوده شو ( و جان تعطس بالقوو ) شو فيج ..؟؟؟..
و مطر من سمعها تصيح بغى يموووت .. مب عارف شو يسوي ..
مطر و هو يرمس راعي الباص : تحرك تحرك ..
و البنات بعدهن من الخوف مب رايمات يتكلمن .. و غايه حاطه الكيمره عدالها .. تصور شوي .. و تيلس تهدي العنود شوي .. و كانو مشغلين المسجل ..
ام غايه : حمد .. بند هالمسجل .. و حطولنا قرآن ..
فحطو على الاذاعه السعوديه .. و قبل لا يوصلون أبها بكمن كيلو .. فجأه شاحبهم الباص بطريقه قويه .. و المطر يصب عليهم .. و السواق يحاااول انه يتحكم بالسياره .. و البنات و الحرمات يصاااارخن بطريقه مب طبيعيه .. حتى الرياييل نفسهم وقفت قلووبهم .. و منى ميته من الخوف .. و راشد طاح فوق معضد خوه .. بس السواق ماشالله عليه قدر يتحكم بالباص و وقفه .. ثواني و الناس مب عارفين شو الي صابهم .. و الكل يتنفس بصعوبه .. و قلوبهم ادق بالقوو ..
معضد : رشووود نش عني ..
بو غايه و هو يوقف و مب قارد انه يصلب عمره .. و يتاكي على واحد من الكراسي : يا جماعه حد منكم تعوق ...؟؟؟..
بس محد رد عليه يريدون يستوعبون الي استوى ..
منال و هي تهز منى الي طاحت عليها : منى .. منى ..
بس منى ما ردت عليها ..
منال بخوووف : مناااااايه ..
فهاللحظه راح راشد صوبهن ..
راشد و هو يصييح و يصاااارخ : امااااااايه منى بغمووو عليها .. و تم يصييح ..
و منصور و حامد ما فهمو كلام راشد .. بس عرفو ان منى فيها شي .. و منصور بدون ما يحس بعمره نشر يربع صوبهن ورى ..
و منال تحرك منى : مناااايه مناااااايه .. و تمت تصيييح .. و غايه و العنود يتصايحن .. ثواني و ان منصور عندهن و حامد وراه ..
منصور و هو موخي على منى : منى .. منى ..
بس منى ما تحركت ..
منصور و هو يصارخ : محد عنده عطر و الا شي .. ؟؟..
ميثه : انا انا ..
و يلست ادور في شنطتها .. و في هالوقت كانت غايه قد طلعت عطر من عندها و عطته لمنصور .. و هي ماده ايدها و جان تعطس .. اول مره منصور ما ينتبه لغايه .. خوفه على خته سلبه كل تفكيره .. و تمو حول 5 دقايق و هم يحاولون يوعون منى .. الي نشت .. و فتحت عيونها .. و من شافت منصور جدامها ..
منى و هي تصيح و تلوي عليه : منصووووووووووووووووور ...
منصور : اشش .. لا تصيحين .. لا تصيحين .. لا حبيبي .. ما استوى شي ..
و غايه واقفه و تشوفه .. و تشوف حنانه و اسلوبه مع منى ..
ارتبشو الكل بسالفة منى .. و نسو يعرفون شو الي صابهم .. و هم مرتبشين بمنى نزل السواق و حمد و شافو الباص .. و كان واحد من التواير امبنجر عليهم .. و من بعد ما اطمنو على منى نزلو الرياييل كلهم يشوفون الباص .. و يلسو يعاونون السواق و هو يركب السبير ..
راح راشد و هو حزين صوب منى ..
راشد و هو يشوف منى و هي حاطه راسها على كتف منال : منايه .. بغمو عليج ..؟؟.. يعورج ..؟؟؟؟..
فهاللحظه كلهن ظحكن ع راشد ..
منى و هي تصلب عمرها و تقدم جسمها لجدام شوي عشان ترمس راشد : لا حبيبي .. انا بخير ..
راشد و هو شوي و بيصيح : منايه .. انا احبج ..
غايه : حبيبي لا تصيح .. منى مافيها شي ..
جان تفتر غايه صوبها : حشى خبلتي بولدنا .. ( غايه و هي ترمس امها ) .. امايه .. راشد متصوب من منايه ..
ام غايه و هي تفتر صوبهن : رشووووود .. علومك ..؟؟؟.
راشد : خلاص .. انتي تعالي و يلسي عدالي ... ما بخليهم يبغمون عليج .. ( و سوى بيده كأنه يعطي حد بوكس ) .. بضربهم ..
ميثه : هههههههههههههههه .. فديييت الريايييل انا ..
العنود : رشود .. ما يقولون بغمو عليها .. يقولون اغمى عليها ..
فهاللحظه كانو الرياييل قد خلصو الباص .. فردو وركبو الباص و توكلو على ربهم ..
ام غايه : اييه .. قولوله لا يسرع في هالمطر ..
سعيد : ما يهمج عمتيه ..
ام غايه : حشى .. الحامل ما ادوس هالدرب ..
ام العنود : ثرها بتم حامل من الزيغه ..
ام غايه : صدقج ..

و اخيرا وصلو أبها .. و من دشوها و غايه تصور المناظر .. اول شي .. راحو منطقه اسمها خميس مشيط .. و دورو فيها فنادق .. و لقو واحد اسمه من اسم المنطقه .. و نزلو الرياييل و شافوووه .. بس ما عيبهم ..
ام غايه : عيالي خلونا نيلس فيه و من عقب دورو غيره ..
حمد : لالا .. ندور من اللحين و نستقر في واحد احسن من اننا نتنقل من فندق لفندق ..
السواق : ليش ما تاخذو شقق .. احسن من الفنادق ..
مطر : انت ادل ..؟؟؟..
السواق : في مجمع مره حلو و نظيف بيعجبكم ..مجمع الزامل .. و هالمجمع قريب من قصر الامير خالد الفصيل .. امير أبها ..
و من سمعن البنات خالد الفصيل ..
غايه : هييييه هيييه ودونا ( و جان تعطس ) .. خشمي عورني ..
فهاللحظه الكل ظحك عليها ..
منصور و هو يضحك : خلالاص .. بنرووح المجمع ..
و في طريقهم للمجمع .. مرو على منطقه شبه سوق .. بارزين فيها الرياييل بالفااكهه ..
ام غايه : وقفو وقفو ..
بو غايه : شعندج ..؟؟؟!!!..
ام غايه : وقفو بنتشرى من هالخضره ..
بو غايه : لاحقه عليهم بنرد باجر صوبهم ..
ام غايه : معضد .. وقفو اقولكم ..
بو غايه هو يرمس السواق : وقف وقف .. مافينا لحشرتها ..
و وقفو .. و غايه فتحت دريشه الباص و تمت تصور بالكيمره السوق .. و كانت اشكال الرياييل الي يبيعون غريبه .. كانوو لابسين وزره و قمصان .. و الي حاط ورد و الي حاط اوراق فوق راسه .. كانت اشكالهم تختلف عن السعوديين .. نزلت ام غايه و حمد و منصور و مطر و حامد .. و غايه يالسه و تصور ..
غايه : امايه امايه شوفي صوبنا ..
ام غايه : هنه هنه .. لا تصوريني ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : لا لا العيوز .. تصوري .. عشان يحطونج فالتلفزيون ... مغامرات بدويه في أبها ..
ام غايه : مسود الويه .. عن الطنازه ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه .. لو ما المستحى من هاللحى كلها ( و تم يأشر على الرياييل الي فالسوق ) .. و الا جان حبيتج ..
ام غايه : غربلاتك .. ما تنغلب ..

تمت غايه تصورهم .. و تفرقعو .. حامد و مطر راحو صووب واحد و ام غايه و حمد راحو صوب واحد .. و منصور .. راح و تم واقف ع طرف و يشوف غايه و هي تصور و مندمجه و تسولف مع البنات شوي و تصور شوي .. و غايه ما خلت شي ما صورته .. و تحرك الكيمره من طرف لطرف .. فهاللحظه .. حطت الكيمره على منصور .. و كان موخي تحت يشوف شي طايح .. تمت اتقرب منه الكيمره و هي مب حاسه بعمرها ... و منصور مب حاسبها .. فجأه رفع منصور عينه صوبها .. شافها و هي تصوره .. و غايه مب قادره اتشل الكيمره من عليه .. تحس عينها في عينه .. فهاللحظه تذكرته و هو فالحجره .. آاااه .. و منصور قلبه يدق بالقو .. معقوله تحس بي ..؟؟؟.. مجرد شوفتها و هي جدامه .. ردت لقلبه الحياه في هالدنيا .. فجأه عطست غايه .. و منصور يشوفها .. جان يتذكر تعليقها .. ههههههههههههههههههههه .. حليلها اكيد خشمها يعورها .. و غايه من بعد ما عطست رجعت بتحرك الكيمره صوب مطر .. بس الي ذبحها .. انها تشوف منصور و هو يطالعها و يظحك .. فهاللحظه .. نزلت غايه الكيمره .. و شافت منصور .. و قلبها يدق بالقو .. شوفيني ..؟؟؟..

ملاك وردتي
02-14-2006, 06:55 PM
الجزء [7] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




الفصل العاشر ..


الفصل الثالث ...


***أتحرى من زماني ساعتين .. ساعة شوفته وساعة جيته.. وأحترق في كل ساعه مرتين .. خوفي ينسى او تطول غيبته.. وبس يقبل تعتريني رجفتين .. رجفة الفرحه ورجفة هيبته.. مات قلبي ياخلايق موتتين .. يوم شفته ويوم روحي حبته ***



العنود و هي ادق غايه : غايوووه غايوووه شوفي شوفي .. ( و جان تأشر على مطر ) ..
فهاللحظه افترت غايه صوب مطر .. اللي كان يسولف مع واحد من الي يبيعون ..
العنود : فدييييته .. صوريه ..
غايه : حشى .. صورناه ..
نزل منصور ويهه و مشى .. و راح و ركب الباص .. و غايه في خاطرها مب عارفه هي شو استوابها من شافت نظراته .. هالانسان فيه شي ..
و منصور مب عارف هالانسانه شو سوتبه .. مب عارف هو ليش مشدود لها بهالطريقه .. هي بالشوه زايده عن باجي البنات ؟؟!!..

و من عقب ما خلصو .. ركبو كلهم الباص .. و راحو صوب مجمع الزامل .. و من دشوو .. و هو وااايد عايبنهم .. و ارتاحوله .. نزل منصور و حمد و سعيد .. و استاجرولهم شقتين .. مساحة كل شقه 3 حجر و صاله و حمامين و مطبخ .. و كانت شقه للحريم و شقه للرياييل .. و كانن مجابلات بعض .. من بعد ما استاجروهن .. نزلن الحرمات ..
ام غايه : رشوووووووود .. رد رد .. ميثه .. قبضي ولدج ..
راشد : اريد عمي مطر ..
و رد يربع صوب الباص ..
ميثه : ياويلي من هالياهل ..
ميثه و هي تزقر راشد بصوت عالي : راااااااااااااااشد .. تعال ..
فهاللحظه كان راشد يربع بيروح صوب الباص عند عمومته .. و كانو لمت شباب توهم داخلين المجمع .. و سمعو ميثه و هي تزقر راشد .. جان يمسك واحد منهم راشد ..
سالم و هو يمسك راشد من ايده : تعال تعال ..
راشد و هو يفتر صوبه : اييييه بطل ..
سالم و هو يشل راشد فوق : وين تبى ..؟؟..
راشد : و انت شولك خص ..؟؟؟..
سالم : ههههههههههههههههه .. شو اسمك ..؟؟؟..
راشد : ليش بتخطبني ..؟؟..
سالم : ههههههههههههههههههههه ..
راشد : اييييييييييييه نزلني ..
سالم : قولي اسمك و من عقب بنزلك ...
راشد : ايه ايه انا ريال مب بنت عشان اتقولي شو اسمك ..
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. و الرياييل ما يقولون اسمهم ..؟؟!!!..
راشد : شيوووخ سويحان شراتي .. مايقولون اسمهم ..
سالم : عاااشوو هل سويحان ..
راشد : اييييييييييييييييييييييه .. نزلني برووووح ..
فهاللحظه افترت ام غايه .. و شافت راشد و هو عند الشباب عند الباب ..
ام غايه : ميثه غربلج الله .. طاعي ولدج عند منو ..
جان يفترن كلهن .. و شافن راشد و هو يحاول يتضارب مع الريال عشان ينزل ..
ميثه : ياويلي من هالصبي ..
و راحت ميثه و العنود و منى صوبهم عشان اييبن راشد ..
ميثه : رشوووووود .. عيب عليك ..
من شافها سالم يايه هي و البنات صوبهم .. ردو باجي الشباب ورى .. و سالم نزل راشد ..
راشد : هذا الدب شلني ..
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
ميثه و هي ترمس سالم : السموحه منك الشيخ .. (و مسكت راشد من ايده و تسحبه بيردون صوب الحرمات )
راشد و هو يسحب ايده من امه : امااااااااااايه لا تسحبيني جدام الرياييل شو بيقولون ..؟؟..
و سالم واقف و يطالعهن ..
راشد و هو يفتر صوب منى : انتي ليش ييتي عند الشباب ..؟؟؟..
منى و هي مستغربه : شووووووو ...؟؟؟..
راشد : عنلالالالاتج .. بيرقموونج ..
فهاللحظه كان سالم توه بيفتر بيرد عند الشباب .. و من سمع رمست راشد مااات من الظحك ..
العنود : يخسووون يرقمونها و انت عندنا ..
راشد و هو يمسك منى من ايده و يقودها : يله روحي عند ختج الكبيره ..
و ياهن حمد و وداهن صوب شقتهن .. و من بعد ما استقرو فالشقق .. دخلن ام غايه و ام العنود الحجره و نامن .. و ميثه و منال راحن يسون عيشه لشباب .. و غايه من التعب و المرض مب قادره تنش من على الكرسي و منسدحه و ع كل دقيقه تعطس ..
العنود : غايوووه اسويلج زعتر ...؟؟؟؟..
غايه : لا ..( و جان تعطس ).. بمووووووووووووووت ..
منى : شهالكلام !!.. لا انشالله هذا زكام بسيط ..
و فهاللحظه يتهن امنه ..
امنه : غايوووه مطر يريدج برى ..
غايه : هذا ما يحس ؟؟!!.. يشوفني مريضه ( و جان تعطس ) ..
العنود : ودج انتي بشوفت بو غيث ..
منى : بو غيييث !!!!!.. وع عنود بتسمون ولدكم غيث ؟؟!!!..
و جان تعطس غايه ..
غايه و هي تنش : اكرهه ..
العنود : لا ما بنسميه غيث ..
منى : اوكي ليش اتقوليله بوغيث عيل ..؟؟؟!!..
العنود : أي واحد اسمه مطر يقولوله بوغيث ..
منى : اهاااا ..
نشت غايه و هي لافه لحاف حولها و تتسحب صوب مطر .. و مطر واقف عند الممر يترياها ..
غايه : انت شو تبى .. ؟؟؟؟..
و من شافها مطر ظحك ع شكلها ...
غايه : حرام عليك .. ( و جان تعطس ) ..
مطر : هاه اندوج .. و مدلها كيس صيدليه ..
غايه : شو هذا ..؟؟؟..
مطر : هذا دوا ..
غايه و هي تاخذه : فديييييييييييييتك ..
مطر : وين الخطيبه ..؟؟؟..
غايه : فاجه ثمها عند البنات ..
مطر : و العياااييز ويين ...؟؟؟؟..
غايه : راقدات ..
مطر : و الله ..؟؟؟.. (و جان يفتر صوب باب شقتهم يتاكد اذا حد طلع و الا لا ) .. زقريها ..
غايه و هي تعطس : بن عروووه ..
مطر : دخييييييييييييييييييلج ..
غايه و هي تفتر عنه : بس عشانك يبتلي دوى ..
مطر : لا انا ما يبتلج شي .. هذا منصور .. راح الصيدليه و يابه لج .. ما عنده سالفه ..
و من سمعت غايه اسم منصور وقف قلبها .. هو يابلي الدوى ..؟؟!!!!!!... دخلت غايه .. و هي ماسكه الكيس بيدها .. لهالدرجه يحاتيني .. !! .. و جان تعطس ..
غايه : عنووود .. يبونج ..
العنود : مافيني بردانه ..
غايه و هي ترمس امنه : امووون روحي لمطر و قوليله ..
العنود و هي تقطع رمستها : مطووووووووور .. فديييته .. و نشت تربع صوبه ..
كانت عند الباب و تعدل شيلتها .. و مطر عاطنها ظهره .. و يشل شلة الشريف ( يا ذا النسيم الرايح .. ياذا النسيم الرايح .. سلم على المحبوب .. سلم على المحبوب .. سلم سلام ٍ فايح .. فيه العطر مسكوب .. قله تراني رايح .. مالي عليه ادرووب ) ..
العنود : وين بتروووح ..؟؟؟..!!!!...
مطر و هو يبتسم : مرحبا السااع بهالشووف ..
العنود و هي تفتر بويها ع طرف : اهليييييييييين .. شو تبى ..؟؟؟..
مطر : آآآآآآآآآآآآآه شو ابى ؟؟!!!..( بصوت واطي ) .. شوفتج ..
و العنود قلبها يدق طبووول .. عنلاته هو يريد يذبحني بكلامه ..؟؟؟!!!!...
فهاللحظه ظهر حامد .. و شاف العنود الي ما شافته .. و كانت مستنده ع طرف الباب و اتشوووف مطر ..
مطر و هو يلعب بطربوشته .. و يبتسم : شوفيج ..؟؟؟..
العنود و هي امبهته : شوووو ..؟؟؟!!!...
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. امووووت عليج ..
فهاللحظه افترت العنود بويها عنه .. و طاحت عينها في عين حامد .. الي كان واقف و يشوفهم .. و من شافته العنود افترت و دخلت داخل الشقه .. جان يفتر مطر صوب باب شقتهم .. و شاف حامد .. الي من شاف مطر جان يبتسمله ..
مطر و هو معصب من حركة حامد : انت شو موقفنك هنيه ..؟؟؟!!!..
حامد و هو يرفع واحد من حيـّاته : انا شو موقفني و الا انت ..؟؟؟؟!!!..
مطر : لا و الله ..
حامد : انت ما تستحي واقف فياها فالممر ..؟؟؟.. لو طافو عليكم ناس و شافوكم ..
مطر : و يطوفون .. وش عليه منهم .. واقف انا و خطيبتيه و بنت عمي بعد ..
حامد : و هم شدراهم انها بنت عمك ..و الا حتى خطيبتك ..؟؟؟..
مطر و هو يمشي و يحرك ايده : اووووه انت ما عندك سالفه ..
حامد : بسكم من حركات اليهال ..
مطر و هو يتخطى حامد : شعرفك انت بالحب ..
حامد : انا يوم بحب بحبلي وحده عاقل .. مب ياهل من قوم تعش ..
مطر : اسميها مقروووده الي بتظويك ..
فهالليوم .. ما طلعن الحرمات و البنات من الشقه .. الشباب بس الي طلعو و تمو يحوطون .. و ما ظوو الا الساعه 1 الصبح ..

الصبح .. نشت غايه من قبل الصلاه .. و كان المطر يصب عليهم .. راحت غايه صوب المطبخ و سوتلها كابتشينو .. و شلت الكوب و راحت صوب الدريشه فالصاله و تمت تشوف المطر و هو يصب .. شوي و ان العنود ناشه اتشوفها ..
العنود و هي تسحب اللحاف معاها : بسم الله .. انتي شو موعنج من الفير ..؟؟!!..
غايه : مادري ..
العنود و هي توايج ع غايه الي كانت عاطيتنها ظهرها و اتوايج من الدريشه : شو تشربين ..؟؟!!
غايه : كابتشينو ..
العنود : الله .. و ليش ما سويتيلي يالزطيه ..؟؟؟..
غايه : تعرفين هالانسان غريب ..
العنود : أي انسان ..؟؟؟!!!...
غايه : منصور .. ( و جان تفتر صوب العنود ) تعرفين .. هو الي يابلي الدوا ..
العنود و هي مستغربه : حلفي ..
غايه : و الله .. ( و جان تنزل راسها و اتشوف كوبها ) .. تعرفين اول امس يوم كنا فالفله ..
العنود و هي تيلس على الكنبه الي عدال غايه : هيه .. ( و جان تلف اللحاف حولها ) بررررررررد ..
غايه و هي اتطالع المطر : يوم كنت بروحي فالحجره فالطابق الثاني .. دخل عليه الحجره ..
العنود : شووووووووووو ..؟؟؟؟!!!!..
غايه : و الله .. تعرفين .. انا قلت بيظهر من شافني بروحي .. الا تصدقين .. تم فالحجره ..
العنود : و بعدييييييييييين ..؟؟؟..
غايه : مادري .. كان في خاطره رمسه .. حسيتبه .. كان يبى يقولي شي .. الا بعدين قالي انسي و سكت و ظهر من الحجره ..
العنود : شو كان يبى ..؟؟؟!!!؟؟
غايه : مادري .. بس قلبي عورني .. يالله .. حسيت بشي مب طبيعي ..
العنود : غايووووه ..
جان تفتر غايه صوبها ..
العنود : تحبينه ..؟؟؟؟..
غايه : احبه !!.. مستحيييييل .. و لا خطر هالشي عبالي .. لا يالله .. تبيني ابدي منصور ع احمد .. لا و الله ما كان ..
العنود : عيل شو فيج ..؟؟؟..
غايه : مادري .. ( و تمت تحرك صبعها على اطراف الكوب ) .. احس اني اغضن عليه .. يالله كيف يعور قلبي .. تخيلي نش بخاواته .. ريتيه و هو فالباص و يسكت منى و هي تصيح .. يالله ماقال عرب غرب و رياييل و عيب .. امره ما استهم منا و لوى عليها و سكتها .. غييييير هالانسان في حنيه مب في حد ..
العنود : لا فديت بوغيث .. مطر احن عنه ..
غايه : امحق .. زطوط سويحان شعرفهم بالحنيه و الرومنسيه ؟؟!!!..
العنود : وااايه فقتج ياليعريه .. و الله يا هل سويحان محد يسواهم .. يالله فديييييييييييييت بوغيث .. آآآآآآآآآه .. هالانسان ذابحني ..
غايه : عنوووود .. احمد ليش ما يحبنيه ..؟؟؟..
العنود : و ليش يحبج ..؟؟؟؟..
غايه : لاني احبه ..
العنود : و العافيه ثرج منو تكونين ..؟؟؟؟..
غايه و هي اتفر غرشة الماي عليها : فقتج .. بتبطييين ما خليت مطر ياخذج ..
و من عقبها ردن و نامن .. و عالساعه 10 الصبح نشن و كانن كل الحرمات ناشات عداهن .. و ظهرن وراحن الصاله ..
ميثه : نشيتن غلامتييين ..
غايه و هي تسحب اللحاف فياها : فديييييييييييييييييييتني انا .. نشيت يعني افدى روحي ..
ام غايه : ظنكن الشباب متى ظوو امس ؟؟؟..
غايه : امااااايه .. ليش هم يحوطون و احنا ميلسات هنيه ..
العنود : هيه و الله .. ماتقولين الا دياي المقطع ..
ام غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. غربلج الله وين دياي ..؟؟؟!!!..
منى : لا صدقها عموه .. الكل في ابها يحوطون .. و احنا يالسات و انشوف من الدريشه ..
غايه : آآآآآآه ... شوف و حرقت يوووف ..
ام غايه : عندكن بمعضد .. قرقعن عليه يرمس الشباب يودونكن ..
غايه و هي تنش : انا بروووحله ..
منى : و انا بروح معاج ..
و ظهرن غلامتين صوب شقة الشباب و دقن الباب .. و ابطن محد فتحلهن ..
منى : اكيييد بعدهم نايمين ..
غايه : رشوود نومه خفيف .. بينش ان سمع الدق و الا الجرس ..
و فهاللحظه انفتح الباب .. و كان حمد خو غايه .. من شافته منى .. افترت ع طرف و تغشت ..
غايه : صباح الخير ..
حمد و هو منزل راسه : صباح النور ..
غايه : امايه مطرشتني صوب بويه .. تباني اقوله شي ..
حمد و هو يفتحلهن الباب ع وسعه و يفتر عنهن بيحدر : دخلي ..
و دخلن و تمن يتلفتن حولهن ..
غايه : وين حجرته ..؟؟؟..
حمد : لا شيبتج راقد فالصاله ..
غايه : عنلالالاتكم .. انتو راقدين فالحجر ع الشباري و بويه مرقدينه فالصاله ..
حمد و هو يخليها و يحدر حجره : الله يحشرج ..
و دخلت غايه و لقت بوها واعي و منسدح و ينظف المدواخ ..
غايه : فدييييييييييييييييييييت هاللحيه .. بويه اريد احبك .. الا اخاف اعاديك ..
بوغايه : مرحبا الساع بالشابات .. الحلوااات ..
منى و هي تبتسمله : صباح الخير عمي ..
منصور : صباااااح النووور و السروووور ..
فهاللحظه افترت منى صوب منصور الي كان توه حادر من باب الصاله .. و هو من دخل و عينه ع غايه .. الي كانت عاطيتنه ظهرها .. و شاف حركتها و هي تتغشى .. جان يبتسم ..
فهاللحظه وقفت غايه و افترت صوبه ..
منصور و هو لاوي ع منى و يشوف غايه : شحالج الشيخه ..؟؟..
و غايه قلبها يدق بالقو : بخير .. احم .. بخير ربي يسلم روحك ..
جان يبتسم زووود .. يالله فديت هالمنطوق ..
منصور : رب الدوى فادج ..؟؟؟..
غايه و هي تنزل راسها و تلعب بايدها بطرف الشيله من التوتر : هيه الحمدلله .. مشكور يطولي بعمرك ..
و فهاللحظه نزل منصور عيونه لصبوعها .. و هو يشوفها و هي تلعب بطرف الشيله .. بطريقه وضحتله انها متوتره .. و هذا الي زاااده فرحه .. متوتره .. مممممممم ..
منصور و هو يرفع عيونه من صبوعها لها و هو بعده مبتسم : افا عليج واجبنا الشيخه ..
غايه و هي تخر صوب بوها : باباتي .. طلبتك .. قل تم ..
بو غايه : طحتي واجفه يا بنت معضد .. تـــــــــــم ..
غايه : فدييييييييييييييييييييت روووحك ..
و منصور من سمعها .. و هو ميت عليها ..
غايه : انريد انحوووط ..
فهاللحظه كانت منى و منصور يالسين على وحده من الكنبات .. و منى اتطرش مسج من تيلفون منصور ..
بو غايه : وين تبين اتحوطين ..؟؟؟؟..
غايه : أي مكااان ( و جان تعطس .. و تحط ايدها على خشمها من فوق الشيله و هي متغشيه ) ..
ماقدر منصور يمنع نفسه .. و جان يظحك : هههههههههههههههههههههه .. خشمج يعورنج ..؟؟..
جان تفتر صوبه غايه .. و من افترت .. و منصور مب في حاله .. حس ان عينه في عينها .. حس بدقات قلبها .. و غايه .. مب قادره تتجاهل وجوده .. و من شافت شكله و هو يظحك .. و هاللمعه الي في عيونه .. ماقدرت .. حست بقلبها طاح ..
غايه و هي تبتسم : الله يسامحك .. تتطنزبي .؟؟؟!!!..
بهت الريال .. و ماتت الكلمه في شفاته .. و لا قدر ينطق .. تكلمني ؟؟!!!.. اناااا..!!!!..
جان تفتر غايه صوب بوها : باباتي .. اتشوفه يطنزبي ... حليلي ما يحسوبي .. انا مريضه ..
و منصور ميت .. انا شفت دلع .. الا مثل هالدلع ما ريت .. آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي ..
بو غايه : افااا عليج يالغوي .. محشووومه ..
منصور : القدر و الحشيمه لج الشيخه ..
غايه : خلاص عيل .. اللحين تحوطونا ..
بو غايه و هو يدوخ المدواخ : خوانج بيظووون الليله ..
غايه : منوووو ...؟؟؟؟..
بو غايه : احمد و هزااع ..
غايه : و الله ؟؟؟... فدييييييييييتهم ..
جان تفتر صوب منى : منايه انا بروووح اقول لميثه ان ريلها بيظوي الليله ..
و ظهرت تربع عنهم صوب الشقه الثانيه .. و كانن الحرمات يالسات ..
غايه : ميثووووووووه .. شوقج بيظوي الليله ..
ميثه : ادري ..
العنود : و انا اقول الميث محلوه اليوم ..
فهاللحظه سمعو صريح من الشارع .. جان ينشن يترابعن صوب الدريشه يشوفن شو مستوي .. و لقن واحد سعودي و محتشر ..
الريال : اطلع يا راعي كابرس ..
و كانو مجموعه من اليهال يلعبون بالكوره .. و تمن يشوفونهن ..
واحد من الاولاد : شوف شوف .. مره حلوه ..
الثاني : وش هو ..؟؟..
الولد : ذيك البنت .. مره حلوه ..
الثاني و هو يفتر صوب قوم غايه الي يالسات يطالعونهم و هم يلعبون و يظحكن : ورى ما تيجي تلعبي معنا ..؟؟؟..
غايه و هي تسويلهم باي باي بايدها ..
العنود : ليت حمد شافج ..
فهاللحظه يت منى : منصور يقولكن تبن ترووحن تحوطن ..؟؟؟..
ام غايه : وينهم هم ؟؟..
و نشت ام غايه صوب شقة الرياييل .. و من عقب ردت ..
غايه : امااايه شو بيحوطونا ..؟؟؟..
ام غايه : لا بيسرح بوج و منصور صوب الجبره بييبولنا ذبيحله ..
غايه : لييييييييييييييييييييييش ...؟؟؟؟..
ام غايه : ودي بالستر .. خوانج بيظوون تبيني اعشيهم دياي ؟؟؟!!..
و فهاليوم .. ماقدرو يطلعون .. و يلسن الحرمات يعابلن الذبيحه من عقب ما يابها بو غايه و منصور .. و غايه يالسه و تتحرطم عليهم تبى تظهر من الشقه .. تريد اتحوووط ...
بو غايه و هي يالس عندهن في شقتهن و يرمس ام العنود : ليتج الا ريتيهن .. تيوستهم بيضى .. حافظ عليها ..
غايه : بويه حرام عليكم .. و الله ظلم .. شعنه يبتونا و انتو ما بتحوطونا ..؟؟؟؟..
بو غايه : يابنتي هيديلنا الا امس ظاوين .. بنحوطج ..
غايه : متى ..؟؟؟..
ميثه : غايه .. لا تاكلين قلب عمي .. بعدنا بنيلس حول الاسبووع و زوود .. بتحوطين اللين ما اطيب نفسج ..
و ع الساعه 6 المغرب .. ظهر مطر و سعيد و حامد صوب المطار عشان اييبون احمد و هزاع خوان غايه .. و الحرمات سون الفواله .. و الكل يالس في شقة الحرمات .. و البنات يالسات داخل فالحجره .. و ام غايه و ام العنود و منصور و حمد و بو غايه يالسين فالصاله .. و ميثه اتسبح عيالها و تلبسهم .. و بعدين سمعو حشره .. اكييييييد وصلو .. ظهرت غايه و العنود صوب الصاله و هن متغشيات ..
و غايه من شافت احمد خوها : هلا و غلا ملايييييييييييييين و لا يسدن بالشيوووخ ..
فهاللحظه الكل افتر صوب غايه .. و الي فجأه وقف قلبها .. و هي اتشوف احمد !!!.. لالا .. احمد يى معاهم ؟؟!!!.. وقفت غايه مكانها .. و لا قدرت انها تتحرك ..
احمد خوها : مرحبا الساع بغرشوبتنا ..
فهاللحظه افتر احمد صوب غايه و هو ميت من الفرحه .. يالله فديت هالشوف .. يالله كيف اشتقتلج .. و العنود منصدمه من شافت احمد موجود ..
دزت العنود غايه من ظهرها عشان تتحرك صوب خوانها .. لان الكل انتبه انها وقفت .. مشت غايه و وايهت احمد خوها و هزاع .. و من عقب افترت صوب احمد الي كان واقف و ماسك طربوشته ع طرف .. ومن عقب فرى على كتفه .. آااااااااه .. بيذبحني هالانسان ..
مطر : اللحين بتحلو السفره ..
احمد : الله ينطبك .. ما رمنا ع فراقك .. (و جان يفتر صوب غايه و هو يبتسم ) ..
اشر حمد لغايه عشان ترد و تدخل الحجره .. و هي بتموت ما تريد تدخل اتريد اتشوف احمد .. يالله فديت ويهه ..
و راحن فالممر الي يوديهن صوب الحجر .. بس غايه وقفت ... تريد تتسمع رمستهم ..
احمد : ربي يسلمك .. رحت مستشفى السلام .. قلتلهم تعباان .. و ما خليت شي ما تشكيت منه .. حشاك قطعوني الا بهالابر و المغذي .. رحتلهم سليم .. و ظهروني بمية عله .. و شليت التقارير صوب الملازم .. و قلتلهم تعبان .. و عطوني يومين اجازه ..
حامد : اسميك متفيج .. ع سب يومين اجازه ياي ابها ..
احمد و هو مب مرتاح لحامد : لا يطولي بعمرك .. اليوم الاثنين .. و انا اجازتيه الثلاثا و الاربعا .. و بالخميس و اليمعه ما عندنا دوامات .. يعني حول 4 ايام ..
سعيد : ما يرزى عليك .. الا مطور ..
احمد : آااه .. لا .. سمحلي .. مطر ماله مثيل عندي .. و الله لا اتعناله بلاد و ابحور ..
مطر : عليك انت .. خشمك خشمك ..
غايه : آااااااااااه ... فديييييييييييييييييييييييته .. يالله يعل المرض فيني و لا هب فيك عسى ..
فهالليله .. ظهرو الشباب كلهم .. و تمن الحرمات فالبيت .. و غايه قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. و ظاربنها حفوووز مب طبيعي .. ياويلي احمد عندنا .. يالله فديت رووحه .. و احمد من فرحته بشوفت غايه .. تم مرتبش طول الليل .. و هم يحوطون في ابها .. و ردتله الحياه مثل قبل و زووود ..
بالباجر .. كانت الساعه 8 الصبح و كان حمد يدق عليهن في شقتهن .. و كانت ام غايه واعيه .. و قالها انهم بيسرحون منطقه اسمها السوده .. اذا يبون يخاونهن .. نشت ام غايه و وعت البنات .. و البنات ما صدقن انهن بيظهرن من الشقه .. و في نص ساعه كانن البنات متلبسات و مخلصات .. و يتريون الشباب يخلصون .. و غايه قلبها يدق بالقو .. و بشوفه .. و لا كانت حاسه بعمرها و هي تتعدل .. و من عقب تنقبن .. و من خلصو الشباب نزلو كلهم صوب الباص .. و ركبو .. و غايه من نزلت و هي اتدور احمد بعيونها .. وينه وينه .. بس ما شافته ..
حامد و هو يرمسها : وين تبين ..؟؟؟.. الباص من هالصوب ..
فهاللحظه انتبهت غايه انها كانت تمشي فالطرف الثاني ..
غايه و هي ناقمه حامد : شوووو ..؟؟..
حامد : اففففففف .. ( و هو يأشر صوب الباص ) الباص هالصوب .. ( و جان يفتر عنها بيروح الباص ) .. مشكله اليهال ..
و غايه الود ودها تعق نعالها و تفلعه بين عيونه .. فقته السبال .. و يلست تتحرطم عليه في خاطرها ..
ركبت غايه الباص .. و طاحت عينها على منصور الي كان يكلم حمد خوها .. الي من شافها وقف قلبها .. هي بدون شي تذبحني بعيونها .. كيف اللحين و انا اشوفها و هي متكحله ..
بو غايه : هاه الغوي .. رضيتي اللحين ؟؟.. بيحوطونج ..
غايه و هي تخر على بوها و تحبه على خده : فديييييييييييييييييت رووحك انا ..
و حامد ميت غيض من بزاها .. اففففففف .. كريهه هالبنت .. و منصور ميت عليها .. هي ما تعرف انها بكل كلمه تنطقها يزيد شوقي لها ..؟؟؟.!!!..
راحت غايه و يلست ورى .. و هي عيونها ادور احمد .. الي كان توه يركب الباص هو و مطر و هزاع خوها .. و غايه الكيمره بيدها .. و الود ودها اتصوره .. اففففففف .. متى بنوصل ..؟؟.. و تحركو .. و راحو صوب الجبره قبل .. و اشترولهم ذبيحه .. و من عقب راحو صوب منطقة السودا .. و كانت منطقه و لا احلا .. رهيييييييييييييييييبه من الخاطر .. كلها شير .. و غايه من وصلوها و هي اتصور بالكيمره .. و منى نفس الشي ..
و من عقب لقولهم منطقه شوي فاضيه .. و نزلو الرياييل قبل و من عقب الحرمااات .. و فرشو الفراشات .. و يلسوو كلهم .. و البنات ما خذات لهن طرف شوي عن الشباب .. الي كل شوي ينش حد منهم .. عايبنهم المكان .. و يروحون و يحوطون فيها .. و غايه مستغله الوضع .. و مشغله كيمرتها .. و يالسه اتصور .. هالمناظر الطبيعيه سلبت قلبها .. تمت اتصور و نجذبت لهالجمال الي تشوفه .. و نست احمد و منصور .. الي من نزلت غايه و هو ما شل عينه من عليها ..
و شافن البنات التلفريك ( العربات المعلقه ) ..
غايه : امااااااااايه .. اريييد اركبها ..
منى : عموووه قوليلهم يودونا ..
منال : يا قلوبكن .. كيف بتركبن فيها ..؟؟؟..
العنود : لو الموت ما ركبت ..
غايه : انتي امبونج خوافه ..
ام غايه و هي متغشيه : هنه .. الله ينطب هالكيمره .. الي ما افرها ع طول يديه ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه .. و الله ما صورتج ..
راشد و هو واقف عند الرياييل الي نشو عن البنات ..
راشد : منـــــــــــــــــى .. و تم يأشر لمنى .. فأفترت منى و غايه صوبه و صورنه .. فهاللحظه .. شافت غايه احمد و هو يالس و يسولف و مندمج فالسالفه .. يالله فديت حركاته .. حركت كيمرتها لجهة اليمين شوي .. و شافت منصور .. و كان يتكلم فالتيلفون .. و جان يظحك .. حست بنغزه في قلبها .. منو يكلم ..؟؟؟؟..
مطر : غاااايووووووووه ..
جان تفتر غايه صوبه : لبــــيــــه ..
مطر و هو ياشر بايده : صوريني ..
احمد : لو حد غيرك .. يندس عن الكيمره .. و انت متكسر و مجبسين اريلك ..
مطر : حلف انهم مجبسين ريلي ..
احمد : ريلك !!.. لا ااا اقصد ايدك ..
مطر : افا يا بو شهاب .. قدك ما تعرف الايد من الريل ..افاااا ..
احمد : ياخي غلطنا ..
مطر و هو يرمس راشد و يأشر صوب ايده المجبسه : رشووود هذي شو ...؟؟؟..
راشد : طابوقه ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ظاهر ع عمه الريال ..
و غايه ميته عليه .. يالله فديت رووحه ..
سعيد : اقووول الشبيبه .. مب الفروض تبدون فالغدا ..
مطر : انا انسان ايدي مكسوره و ما بفيدكم بشي ..
حامد : و انا ريال مالي فالطبخ و لا عمري دخلت مطبخ ..
احمد خو غايه : ما عليه بنعلمك ..
و نشو الشباب صوب الباص ينزلون القشار عشان يعابلوون الغدا ..
ام غايه : ما بغيتونا نفازعكم ..؟؟؟..
سعيد : لا استريحن انتن ..
ام العنود : و شو بتغدونا ..؟؟؟؟..
حمد : بنغديج ذاك المشواي ..
و يى مطر و شل الكيمره عن غايه .. و تم يصورهن قبل ..
مطر : عنوود سويلي باي باي ..
العنود : ماريد ..
مطر : اقولج سوي ..
العنود و هي تفتر بويها الطرف الثاني : مابا ..
مطر : ماعليه ما عليه .. خليني اخذج .. ماشي جامعه ..
العنود بنقمه : شووووو ..؟؟؟؟..
مطر و هو اونه يفتر صوب الشباب و من عقب افتر صوبها و بصوت شوي واطي : كلمه من اربع حرووف .. ( و جان يغمزلها و يرووح عنها ) ..
العنود و هي تمسك منال : ياويلي .. شو اسويبه هذا ..؟؟؟؟..
منال : هههههههههههههههههه .. الله يهنيكم انشالله ..
و تم مطر فوق راسهم و هو يصورهم و هم مرتبشين .. الي يقطع البصل و الي ينظف العيش ..
مطر و هو فوق راس احمد الي يالس و يقطع البصل : علووومك بو شهاب ..؟؟؟..
احمد و هو يغني : لا تجرح احساسي .. انا انسان حساسي .. ليتك تداريني .. و اتحس ياقاسي ..
مطر : هيه عاشوو ..
حامد : شو رايكم نشغل مسجل الباص ..؟؟..
و ربع حامد و مطر و شغلو مسجل الباص و طولو عليه .. و عطو غنية محمد عبدو الساحل الشرقي .. و طولو عليه ..
مطر و هو يمشي صوبهم بالكيمره : هيه عاشوو ..
(لا رحت لساحل الشرقي .. مرو عليّ نجد و فياضه .. يا محلا لايح البرقي .. و الزين لي حارب احياضه .. )
احمد : هيه هيه .. عاشو عاشو ..
و اتبشو الشباب .. و يى مطر يربع بالكيمره صوب غايه ..
مطر : نشي صورينا ..
( قلبي على شوفكم حرقي .. يا حلو صيفه و مقياضه .. لا رحت لساحل الشرقي .. مرو علي ّ نجد و فياضه .)
احمد و هو يسوي حركات مع مطر الي مسك طربوشته و تم ايولبها : يااابس يااابس .. داااون ..دااون ..
و ارتبشو الشباب باليووله .. و لا حسو الا بواحد من السعوديين ايهم ..
الريال : قصرووو الله يهديييييكم ..
منصور : انشااالله .. فالك طيب ..
احمد : الشييييخ .. (و جان يفتر صوبه الريال ) شوي بس .. و الله مرتبشين ..
الريال : لا اله الا الله ..
و البنات ميتات عيولتهم .. و منال و منى اول مره يشوفن ربشه جذيه .. و كانن مجموعه من الحريم .. يالسات ع طرف .. جان يفترن كلهن صوبهم و تمو يشوفونهم و هم ايووولون .. و جان تخلص الغنيه .. و ردو الشباب يكملون شغلهم .. و البنات يسولفن .. و غايه من التعب .. بندت الكيمره .. و تمت اتطالع احمد و حركاته .. و هو يحط البصل في ويه راشد .. يالله فديته ..

غايه : امايه .. ملينا من اليلسه ..
بو غايه : نشن تحوطن ..
و نشن البنات .. و قالت ام غايه لشباب انهن بيروحن يحوطن شوي حولهم .. نشن البنات كلهن .. و غايه و هي ناشه طاحت عينها ع احمد الي كان يظهر تيلفونه من مخباه .. شكله حد متصل به .. و جان ينش عن الشباب و يمشي و يرد ع تيلفونه .. و البنات نشن و تمن يتمشن .. و الشباب مساكين مرتبشين بالطبيخ .. تفرقعن البنات .. و تمت غايه و العنود برووحهن يمشي .. و الباقيات يمشن برووحهن .. و جذبتهن مجموعه من الشير .. كان شكلهن شوي غير .. فراحن صووب هالشير ايشوفنه .. و تمن يحوطن .. فهاللحظه .. طافن غايه و العنود بين شيرتين .. و يلسن ع طرف .. و غايه في عالم ثاني .. يالله .. فديييييييييييييت شوفته ..
العنود : برد ..
غايه و هي اتحط ويها على ركبتها : آآآآآآآآه .. انا من حرارة الشوق الي في قلبي ما احس بالبرد ..
العنود : هب منج ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : بذمتج .. مب يهبل .. ياويلي ياويلي .. اسميه ذابحني هالريال ..
العنود : لا ريتيه اليوم كيف كان يطالعج ..؟؟؟..
غايه : آآآه .. هيه ..
العنود : لا ظنج منو الي اتصلبه و نش عن الرياييل عشان يرد عليه ..؟؟؟؟..
غايه : يمكن حد من هله ..
العنود : نشي خلينا بنرد صوب الحرمات .. بيستهمن علينا ..
غايه : دخييييييلج .. خلينا نيلس شوي ..
فهاللحظه سمعو واحد يتحنحن .. و جان يفترن صوب الصوووت .. وقف قلب غايه .. و هو اتشوف احمد و هو واقف وراها .. طاوي السفره .. و لابس كوت فووق الكندوره من البرد .. و عيونه عليها .. فزت غايه و من عقبها العنود ..
احمد : السموحه .. مادريتبكن انكن هنيه ..
و غايه مب قادره ترمس .. و عيونها بتاكل احمد اكل ..
العنود : لا مسموحه .. و جان تمسك غايه من ايدها كأنها اتقولها تحركي .. و غايه عينها في عين احمد .. الي من شاف عيونها و هي في عالم ثاني .. آآآآآه ..
و لا حس ان هالتنهيده طلعت منه بصوت عالي ..
احمد و هو يطالع غايه : مب برد عليكن ..؟؟؟... و جان يبتسم .. فهاللحظه .. حست غايه انه ينغزها بالرمسه كأنه يقولها انه سمع كلامها .. سمع كلامي !!!!.... لالالا ... يالفضايح ..
احمد و هو يرمس العنود : ختيه .. انا اريد ارمس .. ( و جان يفتر صوب غايه ) .. غويه برمسه في خاطريه ..
و غايه و قلبها وقف من سمعته يقولها غويه .. اول مره حد ينعتها بهالاسم ..
العنود و هي مستغربه : شو .؟؟؟!!!!..
احمد و هو متوتر : لا لا .. لا تفهميني غلط .. انا اريدج .. تشهدين ع كل كلمه بقولها لها ..
و غايه في هاللحظه نزلت راسها .. و مب حاسه بعمرها .. تحس الدنيا ادوربها .. مب قادره اتشل عمرها .. و قلبها وقف .. ما تمت تحس بشي ..
احمد و بصوت واطي : غويه ..
جان تفتر غايه صوبه ..
العنود : شوفو .. انا ماقدر اتم معاكم .. مطر لو شافني بيذبحني ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : عنوووود ..
العنود و هي اتطالع عيون غايه .. و شافتها تطلب العون منها ..
العنود : مممم .. انا بروح عنكم شوي بعيد .. عشان اذا حد يى اقولكم ..
غايه بخوف : لا لا .. لا تروحين ..
احمد و هو يبتسم : لا تخافين الشيخه .. ما باكلج ..
غايه و هي تفتر صوب احمد : لا مب جذيه ..
احمد : عيل شو ..؟؟؟.. ما تثقين فيني ..؟؟؟..
غايه : لاااااااااا ..
العنود : بس لا تتأخرون .. مافينا للمشاكل ..
و جان تروح عنهم العنود ..
غايه : الشيخ .. قول الي تباه بسرعه ..
احمد : تسمح اقول كلمه بس بيني و بينك .. ( و جان يأشر بايده من بينه و بين غايه .. و غايه تسمعه و هي ساكته .. و تتنفس بسرعه ) .. عندي حاجه مهمه تهمك انت بعينك ( و جان ياشر على غايه ) .. حط ايدك ع قلبك ( و جان يحط ايده ع قلبه ) .. بكل صراحه .. احبك ( و نطقها بصوت مبحوح ) .. مقدر احيى بدونك دونك الكون ظلمه .. تسمح اقول كلمه ؟ ... من عرفتك و قلبي حس باحساس ثاني .. كنت مادري بحبي لين فاجأ كياني.. قمت باسمك انادي بين روحي و فوادي( و اشر بصبع ايده اليمين على صدره من جهة اليمين و من عقب جهة اليسار ) و صار هالكون كله ( و اشر بايده من حوله ) دون شوفتك( و وقف صبعه عليها ) عتمه ( و جان ينزل ايده ) .. تسمح اقول كلمه ؟..كنت افكر باني قبلك الحب عرفته.. و ان غيرك عشقني و ان غيرك عشقته.. لين همتك هيااااامي و فاض فيني غرااامي.. آآآآآه .. ادرك القلب انك في وريده و دمه .. تسمح اقول كلمه ؟.. اعترفلك .. احبك ... و الله احبك .. و ينتظر قلبي كلمه .. من عيونك ( و جان يطالع عيونها الي متعلقه بشوفة شفاته و هو ينطق ) و قلبك... كلمه لو بس كلمه ( و جان ياشر بصبعه السباب ) بس كلمه .. انتظرها يا غالي لو تطول الليالي.. انتظرها و خيالي سابق ٍ فيك حلمه .. ( و بصوت واطي ) تسمح .. تسمح اتقول كلمه .. ؟؟؟..

و غايه عايشه في عالم ثاني .. مب قادره توقف .. مب عارفه شو تسوي و الا شو تقول .. تريد تتكلم .. تريد تنطق .. بس مب قادره .. يحبني ؟؟!!!..
.................................................. ...........................

الجزء الحادي عشر ...


*** يا كيف نامت عيونك و انت ظالمني .. و انا عيوني تعاف النوم لو تزعل .. ***


نزل احمد راسه .. ثواني .. و هو يترياها ترد عليه .. و غايه .. مب قادره تنطق ..رفع احمد راسه لغايه .. و ابتسم ..
احمد و هو مبتسم : شو المفروض افهم من سكوتج ..؟؟؟..
نزلت غايه ويها ..
احمد بصوت واطي : .. غويه ..؟؟..
غايه و هي بعدها منزله راسها : .. انااا ..
جان تفتر بويها عنه : انا.. خت.. ربيعك ..
فهاللحظه حس احمد جن حد يصفعه طراق .. بغى يرد و الا يتكلم .. بس ما قدر ..
احمد : .. اهاا ..
و غايه مب عارفه هي ليش قالتله هالكلام .. رفعت عينها صوبه .. و شافت فعيونه حزن مب طبيعي .. لا .. انا ماقصد كلامي .. تريد توضحله هي شو تقصد .. تريد اتقوله .. حتى انا احبك .. بس ما قدرت .. و احمد .. فهاللحظه تمنى موووووته ..
احمد و هو يفتر عنها : السموحه ..
و ما عطاها مجال انها ترد عليه او حتى يسمع اذا هي ممكن بتتكلم .. و راح عنها .. و هي اتشوفه و هو يمشي .. لاااااا .. لا ترووح .. و الله مب قصدي .. تمت غايه واقفه مكانها .. و هي اتشوف احمد و هو ينسحب من مكانه .. فهاللحظه نزلت دمعة غايه ... لا دخييبلك احمد لا ترووح ..
فهاللحظه رجعت العنود صوبهم .. و شافت غايه و هي واقفه بروحها ..
العنود : غايوووه شو قالج ..؟؟...
غايه و هي تفتر صوبها و الدموع في عينها : عنووووود .. رااااااح ..
العنود : غايوه شو فيج ..؟؟؟؟!!!!..
غايه و هي تلوي ع العنود و تصيح : رااااااح .. و الله اني سباله .. و تمت تصيح ..
العنود : غايوه شوفيج ؟؟؟.. عورتي قلبي بصيااااحج ..
تمت غايه لاويه عليها و تصيح .. و العنود مب عارفه شو تسوي .. تمن ع هالحال حول الربع ساعه .. اللين ما هدت غايه شوي ..
العنود : شو فيج ..؟؟..
غايه و هي تعدل شيلتها : ماشي ..
العنود : كل هالصياح و اتقوليلي ماشي ..!!!!..
غايه : دخييييييييييييييييييلج ...
العنود : اوكي .. ع راحتج .. و متى ما بغيتيني بتلقيني لج عون ..
غايه : خلينا نرجع عند قوم امايه ..
و نشن و رجعن صوب هلهم .. و الكل كان موجود الا هن ..
ام غايه : ظويتن الشيخات ..
و غايه عينها اتدور احمد بين الشباب .. بس ما شافته ..
العنود : فديتنا ..
منى : وين رحتن ..؟؟..
نزلت غايه راسها و يلست عدال امها .. و لا تكلمت ..
العنود و هي اتشوف غايه : ماشي .. كنا نتمشى ..
فهالوقت كانو الشباب مرتبشين بالطبيخ .. و عاقين السفر و متحسرين .. و منصور مندمج مع حمد و يسولف معاه .. و هو يسولف افتر صوب خاواته .. و شاف غايه .. و هي موخيه براسها و ماسكه شي بايدها و ترسم ع الارض .. و كانت في عالم غير هالعالم .. ما حس منصور بعمره الا و هو يتأملها .. بشو تفكر ..؟؟؟.. فهاللحظه شافها و هي ترفع عينها صوب بوها و هو يرمسها .. بس شكلها ما قالت شي .. و نزلت راسها .. استغرب ردت فعلها .. لانه يعرف شكثر هي متعلقه ببوها .. فهالوقت .. حامد كان يالس ع طرف و يدوخ زقارا .. و احمد كان يتمشى .. فمن شاف حامد .. زادت ظيقته .. لان هالانسان ما يعيبه .. فكان بيفتر عنه .. بس استحى انه يجفي بالريال خص ان حامد شافه .. جان يمشي صوبه و ييلس عداله ..
احمد : بتحرق صدرك بهالزقارا ..
حامد و هو ينفخ دخان الزقارا عالطرف الثاني : احرق صدري بالزقارا .. و لا احرقه بـ ... ( و جان يسكت ) .. و لا احرقه بشي ثاني ..
فهاللحظه افتر احمد صوبه .. شو يقصد ..؟؟؟!!!.. سكت عنه و لا كلمه .. و كل تفكيره بغايه .. يعني هي رافضتني ؟؟!!!.. معقوله تحب انسان غيري ..؟؟!!!.. جان ينزل راسه .. مطر .. انا ليش ما فكرت بمطر ..؟؟؟!!..
تنهد احمد و رجع براسه لورى .. و هو حاس بهموم الدنيا كلها فوق راسه .. و حامد ايطالعه بطرف عينه ..
احمد و هو ينش : السموحه ..
و نش عنه و راح صوب الشباب .. و غايه .. ع كل دقيقه ترفع بعينها صوبهم .. فهاللحظه شافته .. و تعلقت عيونها به .. و هو يمشي صوب الشباب .. اول مره من عرفت احمد يكون بهالوضع .. كئيب بطريقه مب طبيعيه !!.. بغت تنزل اعيونها عنه بس ماقدرت .. يالله فديت روووحه .. و الله ماكان قصدي .. حرام عليك .. فهاللحظه بغت تصيح بالقو .. افترت بعيونها صوب العنود .. الي مب عارفه شو تسوي و الا اتقول .. و احمد ماسك عمره مايريد انه يشوف صوبها ... بس ماقدر .. ماحس بعمره الا و اعيونه ادورها بين البنات .. بس ما شافها .. لانها يالسه ع الطرف الثاني .. و بوها يالس عالطرف الي واقف فيه احمد .. فما قدر انه يشوفها .. بعكسها .. الي كانت راده بظهرها شوي .. عشان اتشوفه ..
مطر و هو يرش احمد بالماي : حووووووووووووووه ..
احمد و هو ضايج : ياخي شو هالحركات ..؟؟؟؟!!!!...
مطر : كيفي ..
سكت عنه احمد و افتر بويهه ..
مطر و هو ييلس عداله : بوشهاب رب ماشر ..؟؟؟..
و احمد مب قادر انه يرمس .. و تم ساكت ..
مطر : رب ماشر ..؟؟..
احمد : ما من شر ..
مطر : منو اتصلبك ..؟؟؟..
احمد : .. موزه ..
مطر : و شو تواجعت فياها ..؟؟؟..
احمد و هو يفر طربوشته ع كتفه : لا ..
مطر : عيل شو ..؟؟؟..
احمد : ماشي ..
مطر : يالله شي .. شو بلاك ..؟؟؟..
احمد : مطر .. دخيل والديك .. سكت عني ..
مطر و هو ينش عنه : الي يريحك ..
ونش عنه .. فهاللحظه .. كان منزل راسه .. وغايه عينها عليه .. ومن شافت مطر يمشي صوبه .. عورها قلبها .. يالله .. و شافته و هو يرمس احمد .. و قلبها يدق بالقو .. فهالوقت .. كان منصور من وقت لوقت يرفع عينه صوب غايه ايشوفها .. و انتبه لنظراتها .. انتبه انها اتشوف احمد .. بطريقه مب طبيعيه .. حس بنغزه في قلبه .. عادي هي بس اتشوفه .. فهالوقت رد حامد عندهم هو و هزاع خو غايه .. و حامد انتبهه لنظرات منصور لغايه .. راح ووقف عداله ..
حامد : و الله انها ما تستاهلك ...
منصور و هو يفتر صوب حامد و مستغرب : شووووو ...!!!!!؟؟؟....
حامد و عينه بعين منصور : شلها من بالك .... ما تنفعلك ...
منصور : منو ..؟؟؟..
جان يفتر حامد صوب غايه : صدقني و الله انها ما تستاهل ظفرك ..
منصور و هو ينزل راسه : ليتك تعرف هالانسانه شو تعنيلي ..
حامد : وهم ..
افتر منصور صوبه : وهم !!!..
حامد : انا ما تهمني هالانسانه .. ومب من حقي اني احكم على اخلاقها و الا تصرفاتها .. بس يوم بشوف خويه العود .. العاقل .. الانسان المحترم .. ينزل من قدره .. عشان وحده من هالنوعيه .. سمحلي ما بسكت ..
منصور وهو معصب : حامد .. انت تعرف ان قدرك عالي عندي ..
حامد و هو يرفع واحد من حيـّاته : لا و الله .. ؟؟!!.. انت تحطني في نفس مستواها ..؟؟؟؟؟؟؟!!!...
منصور : حامد .. ارجوك ..
حامد : تقارني انا بها ... ؟؟؟..
منصور : حامد ..
حامد : انت تعرف هي وين كانت ..؟؟؟..
منصور : شو ..؟؟؟..
حامد : تعرف انها .. كانت تكلم .. احمد .. بروووحهم و بعيد عن الناس ..؟؟؟.. تعرف ..؟؟؟.. تعرف شو يعني وحده ما حشمت من اهلها .. و يالسه من ورى اهلها و اتكلم واحد ... لا و مب أي واحد .. رفيج اخوها ....
حامد يتكلم و لا هب حاس ان كل كلمه ينطقها كنها حد سيف يطعن افواد منصور بالقو ..
منصور و يفتر بويهه : حامد .. ارجوووك ..
حامد : ممكن تقولي البنات .. الي من هالنوع شو يسمونهن ..؟؟؟..
منصور و هو معصب من حامد : حامد .. ولا كلمه ..
حامد و هو مستغرب منه : بعدك متمسك بها ؟؟!!!.. و الله العظيم اني ما اجذب عليك و الله اني شفتهم .. هي و هو و بروحهم .. و الاستاذ حاط ايده عقلبه ...
منصور و هو بيموت : خلالالالالالالالالالالالالالالالاص ...
و جان ييلس منصور .. و هو مب قادر يتم واقف زود عن جذيه .. و يهز راسه .. غمض اعيونه ... آآاااااه ... مب قادر يستوعب الي يسمعه من حامد .. رفع عينه صوبها .. و شافها .. بعدها اتشوف احمد .. افتر صوب نظراتها .. صوب احمد .. شافه .. مفتر بويهه لطرف الثاني ... بغى يشوف ويهه عشان يعرف من ملامحه أي شي .. أي شي يقوله ان ما من بينه و بين غايه شي .. رجع و شاف غايه .. الي ميته و هي اتشوف احمد ايصدها بنظراته .. هو قالي احبج .. نزلت دمعتها .. يالله ليش مفتر عني لذاك الطرف ...!!!! .. حرام عليك احمد .. دخيلك شوفني ... بس احمد مثل ماهو .. مجروح بردها البارد .. انا الي ما بات ليلي من كثر ما افكر فيها .. و ياينها و عاني و متعني .. بس عشان اشوف اعيونها .. ياينها بكل حب في قلبي .. بكل بساطه اتقولي .. انا خت ربيعك !!!.. انا خت ربيعك .. انا خت ربيعك .. تمت هالجمله تتردد في ذنيه ... خت مطر .. مطر !!.. جان يفتر صوب مطر .. الي يالس و يسولف مع سعيد ولد عمه .. انا ليش ما فكرت بمطر ..؟؟!!!.. مطر ..؟؟؟..

تعبت غايه و هي اتشوف احمد الي نش و راح .. افترت بويهها .. و ماحست الا بنظرات منصور .. الي طاحت عينها في عيونه .. شافها منصور .. هز راسه من بعد ما غمض اعيونه .. و غايه من شافت نظرته .. جانه طعنها بسكين في صدرها .. ماقدر .. كان يريد انه يشوفها .. بس ماقدر ..ما قدر انه يتحمل شوفتها لو من بعيد .. نش و راح عند الشباب .. و غايه ميته مب عارفه شو تسوي .. تريد تصيح و تصيح و تصيح .. بس كونها بين اهلها .. هالشي منعها .. ثواني .. و جان يصب عليهم طشاش .. نشو كلهم يترابعون .. و الشباب راحو و شافو مجموعه يالسين و يربطون طربال بين شيرتين .. عشان ييلسون تحتها .. راحو و سوو شراتهم .. و ربطو الطربال بين شيرتين .. و من عقب يلسو كلهم تحت الطربال .. و الشباب يرابعون بقدورتهم و الصحون ..
ام غايه : معضد .. بذمتك .. تقول اللحين الساعه 3 الظهر ..؟؟؟!!..
بو غايه : لا وين الظهر ... ما تقولين الا المغيربان ..
فهالوقت غرفو الشباب الغدا .. و العيش امبونه ملغ بلا ملح ... و المشواي قاطع ملح و بزااار ..
بس مابيدهم حيله .. كلو العيشه كلها .. و كانن البنات و الشباب يبون يركبون التلفريك .. الا من زاد عليهم المطر احتشرن الحرمات و ردو صوب شققهم .. و كانو عالساعه 6 المغرب .. و غايه ميته .. و هي اتشوف احمد يتعمد انه يتحاشاها .. و منصور !!.. شو فيك ؟؟..!!.. كان يتحاشى انه يشوفها .. بس كانت تلاحظه ساعات انه يشوفها .. بس كانت اتشوف نظرته وايد متغيره .. نظره فيها شي مب طبيعي .. من وصلو الشقه دشت غايه الحمام .. و تمت تصيح .. اتصيح بطريقه مب طبيعيه .. و منصور مب مستحمل كونه مع احمد في نفس المكان .. في نفس الشقه ..
من بعد ما رجعو الكل تسبحو .. و صلو المغرب .. و تمن الحرمات يالسات في الشقه و يسولفن .. الا الشباب ظهرو كلهم عدا احمد خو غايه ريل ميثه .. و منصور .. الي تمو فالشقه .. فهالوقت اتصلت عمة غايه و ام ميثه بهم .. و قالتلهم ان يد غايه تعبان من يومين .. و ودوه المستشفى .. و رقدوه .. و انه محتشر يباهم يردون البلاد ..

كانت غايه توها ظاهره من حجرتهن .. و اعيونها متنفخات من كثر الصياااح .. و لقت امها اتصيح .. و ميثه حرمة احمد خوها تصيح بعد ..
غايه بخوف : امااايه شو بلاكم ...؟؟؟...
ام غايه : ياويلي عليك يا عمي ... انا قلتلكم ماريد اسافر .. الا انتو محد راملكم ..
غايه : اماااااايه شو بلاج ..؟؟؟.. ميثوه شو مستوي ..؟؟؟؟
ميثه : يدي .. مرقد فالمستشفى ...
غايه : شوووووووووووووووووووووووووووو ....؟؟؟؟؟!!!!!!!!!...
ام غايه و هي ترمس ميثه : نشي طالعي ريلج وين زقريه ..
بس غايه كانت اسرع عنها و طلعت و هي تربع من الشقه و دقت على شقة اخوانها ..
ولا انتبهت ان منصور هو الي فتح الباب .. دشت تربع داخل الصاله ادور بوها و الا حد من اخوانها .. و منصور منصدم من حركتها .. و الي صدمه انها ما كانت لا متغشيه و لا لابسه نقاب حتى .. بالعكس .. كان شعرها طالع .. فهاللحظه الي شاف شعرها .. تذكر اول مره شافها فيها .. و شعرها مبلول ماي ..

غايه : وينهم ..؟؟؟..
منصور و هو مستغرب و يحاول انه ما يشوفها بس ماقدر : نعم ..؟؟!!!..
غايه و فهاللحظه نزلت دمعتها : بويه .. احمد حمد أي حد وينهم ..؟؟؟..
انصدم منصور و هو يشوف اعيون غايه تدمع .. بتصيح ؟؟!!.. لا دخيلج لا تصيحين ..
منصور بخوف : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي مب قادره تمنع ادموعها : يدي مريض ...
و تمت تصيح ..
غايه : اريد ارد البلاد ... و تمت تصيح ..
و منصور من شاف ادموعها .. نسى كل كلمه قالها حامد له عنها .. فخاطره يخفف عنها .. يواسيها .. بس مب عارف كيف ..!! ..

منصور : احمد هنيه ..
غايه و هي اتنش : وينه ..؟؟؟..
منصور : اعتقد يتسبح ..
بس غايه ما تريت انها تسمعه .. ربعت صوب الحجر و دخلتها حجره حجره اللين ما سمعت الماي فالحمام .. جان تروح صوب الباب واتدق على احمد خوها ..
غايه : احمد .. احمد ..
و احمد من سمع حد يزقره بند الرشاش .. عشان يتاكد اذا صدق حد يزقره و الا هو يتوهم ..
غايه : احمد دخيييلك ظهر ..
احمد : غايه .. شو بلاج ..؟؟..
غايه : تعال نباااك ..
احمد : دقيقه و بطلع ..
ظهرت غايه من الحجره و توها بتروح الشقه الثانيه .. و شافت منصور و هو يشوف من الدريشه .. فهاللحظه بس انتبهت انها كانت تكلمه و هي مب متغشيه .. مع انها خايفه على يدها وايد .. مع هذا ماقدرت انها تتحاشى التفكير بمنصور .. بشو يفكر ..؟؟؟. فهاللحظه افتر منصور صوبها .. من انتبهت انه شافها .. افترت و ظهرت تربع من الشقه صوب شقتهن .. و هو استغرب وقوفها هناك .. اتشوفه ..!! .. اتشوفني ؟؟؟!!! .. هالانسانه بتيننبي .. شو تعني بنظراتها لي ..؟؟؟.. شو تعني بنظراتها لاحمد ..؟؟؟؟.. شو كانو يقولون لبعض ..؟؟؟؟.... و تذكر رمست حامد (( و الاستاذ حاط ايده ع قلبه )) .. معقوله يكون قالها انه يحبها ..؟؟؟؟!!!... لالالالالالالا .. مستحيل .. لا ما اتخيل غايه اتكون لواحد غيري .. لا ما اقدر .. مستحييييييييييييل .. غايه تكون لانسان غيري .. لا لا لا لا .. فهالوقت طلع احمد من الحمام و تلبس و راحلهن الشقه .. ولقاهن جالبات البيت مناحه بالصياح .. اتصل ببوه و حمد عسب يردون .. و عالساعه 11 فليل ظوو الشباب و بو غايه ..
و بوغايه توه بيحدر من باب الشقه و ان ام غايه تتلقاله ..

ام غايه : انت لا تستحي و لا تخيل .. عمي تعبان و مرقد فالمستشفى .. و انت تنعش في طرف هالشباب .. تتحرى عمرك بو العشرين ..
بو غايه : هب .. شعندج تلقفتيني من حلجي ..
ام غايه : الليله تردني البلاد ..
بو غايه : يا بنت حلال عيني خير ..
ام غايه : لا بعين و لا بقيل ..
مطر : الغاليه .. كلنا مستهمين ع يدي ..
ام غايه : لا لا محد منكم استهم ..
حمد : خلاص الغاليه .. الي تبينه بيستوي ..
ام غايه : الليله تردوني البلاد ..
سعيد : عمتيه .. فديت روووحج .. ما بنلقى حجز ..
ام غايه : انتو من الشو قلوبكم ... ؟؟؟؟... هذا يدكم ..
غايه : حمد دخيييلك انريد انرد ..
حمد وهو يفتر صوب احمد خو و سعيد : ماعليه ..
و مساكين الشباب ما باتو .. يدورون مكتب سفريات مفتوح الا مالقو .. و بما ان المطار ما يبعد عنهم الا حول 10 دقايق .. راح منصور و حمد و مطر صوب المطار .. و لقو مكتب السفريات الي تابع لطيران الامارات مفتوح .. و للاسف مالقو عدد مقاعد تكفيهم .. لانهم حول عشرين .. و لقو بس حول 13 مقعد فاضي فالدرجه السياحيه .. من شاف منصور الوضع جذيه ..
منصور : خلاص انتو روحو .. و انا بحجز لنا عالدرجه الاولى ..
حمد : حتى .. انتو 4 .. و مالقينا الا حول 13 مقعد و بكم بنكون 17 بيبقون 3 ..
مطر : مب مشكله انا و سعيد و احمد بنتم و بنرد ع طيارة المسى ..
حمد : لا كيف نخليكم ..
مطر : يا ريال ما علينا خوف .. خلنا نفتك من حشرة العيوز ..
و قطعو التذاكر .. و بتطير طيارتهم الساعه 9 الصبح و بتنزل في مطار دبي .. بحكم ان طيران الامارات ما ينزل الا في مطار دبي .. و ردو الشباب الشقه و قالولهم .. و ما باتو .. كلهم تمو يلمون ثيابهم و قشارهم و مرتبشين .. و هالربشه نست غايه شويه من حزنها الي هي عاريشتنه .. و منصور افكار توديه و افكار تيبه .. لو كان قالها انه يحبها و هي تحبه .. اكيد انه ما بيكون متكدر بذيج الطريقه .. هي ليش كانت اتشوفه بذيج النظره .. ؟؟؟.. شو من بينهم ...؟؟؟.. ليش وقفت فالممر و تمت اتشوفنيه ..؟؟؟؟.... يالله ترحمني برحمتك .. و الصبح عالساعه 7 كلهم كانو فالمطار .. و وزنو شنطهم و تريو انهم ينادونهم عشان يروحون صوب طيارتهم .. و كالعاده .. احمد و مطر هم الي خلصو الاوراق و الوزن فالمطار .. و غايه ما فارقت احمد دقيقه بنظراتها .. و احمد يتعمد انه يتحاشى غايه .. مع انه مب قادر .. بس مابيده شي .. صدقها .. انا قبل لا افكر بنفسي .. كان المفروض افكر بمطر .. بس غايه .. اااااااااااااااه يا غايه ... ليتني ما شفتج و لا عرفتج ..

فهالوقت .. نشت غايه و العنود يبن يروحن الحمامات .. و راحن و اول ما دخلن ..
عقت غايه نقابها .. و فتحت الشيله و يلست ترتب شعرها ..
العنود و هي اتشوف غايه من المنظره : ما تبين اتقوليلي شو استوى بينج و بين احمد امس ...؟؟؟؟..
غايه : احمد ..!!.. آاااه .. تخيلي .. الريال يقولي احبج .. ( و قالت هالجمله بصوت مبحوح ) .. و انا بكل غباء اقوله ..انا خت ربيعك .. و جان تدمع عينها .. يالله .. هو بكل مشاعر و احساس يكلمني .. و انا ربي عطاني برود اول مره اعرفه ..
العنود : غايوه .. بس انتي قلتي الحقيقه ..
غايه : شوو ..؟؟!!!!..
العنود : انتي خت مطر .. مطر .. ربيعه ..
غايه : انتي شو تقولين ؟؟!!!.. اقول احمد قالي احبج .. تعرفين شو يعني ؟؟؟.. تعرفين شو تعني هالكلمه ..؟؟؟..
العنود : اعرف .. بس انتي ما غلطتي بردج .. و هو لو كان يحبج مثل ما يقول .. ردج ان مازاد حبج في فواده ما نقصه ..
غايه و هي ترفع شعرها من على يبهتها : انتي ما تفهمين .. انا احبه .. احبه .. و الله العظيم احبه .. و بدل ما اقوله و انا احبك .. بكل غباء ارد عليه انا خت ربيعك .. بمووووووووووووت ..
العنود : غايووووه ..
غايه : انتي ما تفهمين ..
العنود : لا افهم .. و احس بعد ..
غايه : انتي بشو تحسين فهالدنيا غير مطر ..؟؟؟؟..
العنود و هي منصدمه : شو ..؟؟!!!..
غايه : انتي مب حاسيتبي .. محد حاسبي .. حتى احمد مب حاسبي ..
العنود : لو يحبج .. بيحسبج ..
غايه : انتي ليش واقفه و تكلميني ..؟؟!!.. وين مطر عنج ؟؟.. روحيله ..
العنود : انتي ليش جذيه ..؟؟؟..
غايه : طبعا انتي مب منحق حد يعلق عليج .. عايشه حياتج بكيفج .. عايشه مع الانسان الي تحبينه .. محد مانعنكم من بعض .. و انا مستكثره عليـّه .. انه قالي احبج ..
العنود : انا مب جذيه .. و عمري ما فكرت بهالطريقه .. و هو لو كان يحبج جان حشم منج و من هلج .. جان حشم من ربيعه .. هذا بدال ما يكون ستر عليج .. يختليبج و يقولج هالرمسه ..
غايه و هي تصارخ : لا و الله ..؟؟؟.. و انتي و مطر و حركاتكم و كلامكم الي تقولونه .. ليش ما فكرتو بهلكم ..؟؟.. و الا حلال عليكم و حرام على غيركم ...

ملاك وردتي
02-14-2006, 08:05 PM
الجزء [8] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




العنود و هي تصيح : انا عمري ما كنت اتوقع تفكيرج بنا لهالدرجه .. ما كنت ادري اني طايحه من عينج وايد ..
ما عطت العنود غايه مجال انها تتكلم و الا ترمس .. ظهرت العنود و هي متغشيه و ماسكه النقاب بايدها .. و من زود دموعها مب قادره اتشوف الطريق جدامها .. ثواني وطلعت غايه من بعد ما غسلت ويها و لبست النقاب .. و العنود قلبها معورنها من غايه و رمستها .. يالله هذي نظرتهم لي ..؟؟؟!!!.. و تمت تصيح .. و دقايق و انه ينادون بهم عشان يروحون البواب عشان يركبون الطياره .. و كانو يسلمون على سعيد و مطر .. الي بيلحقونهم اليوم فليل للبلاد .. و مطر اعيونه ادور العنود .. الي تعمدت انها ما تسلم عليهم و راحت و دخلت البوابه .. و مطر يدورها بين هلهم .. بس مالقاها .. عنلاتها السباله .. ملغوثه عالبلاد .. امره ربعت ولا سلمت و لا ودعت .. عنلاتها .. خلني اشوفها بس ..
و راحو كلهم و ركبوالطياره .. و العنود تعمدت انها ما تيلس عدال غايه .. و يلست عدال امنه و يمعه عيال ختها .. و غايه يلست عدال هزاع و حمد خوانها .. و منى و منال .. ظايجات ودهن لو يكونن عند البنات ..
منى : افففففففففففففففففففف ..
حامد : شو بلاج ..؟؟؟..
منى : اريد اروح عند البنات ..
منال : هيه و الله ..
حامد : الله يرحم .. شو اللحين ما تمينا نعيبكن الشيخات ..؟؟؟..
منى : لا بس البنات غير ..
منصور : نشن بنروح صوبهم شوي و بنرجع ..
و نشن يترابعن البنات .. و راحو صوبهم و منصور ايدور غايه ... الي كانت سانده راسها على كتف هزاع خوها و تسولف معاه .. فهاللحظه .. تمنى منصور انه يكون مكان هزاع .. يالله معقوله .. معقوله بيي اليوم الي بتكون غايه لي انا .. انا بروحي .. آآآآآه ..
فهاللحظه شاف راشد منى .. و من شافها نش عن امه و بوه و ربع صوبها ..
و من شافته منى فرحت ..
راشد و هو يمسك ايد منى : مناااااااااااايه ..
افترو كلهم صوبهم ..
منصور و هو يظحك : يعلن عن وصولنا ..
راشد و هو يسحب منى صوب امه و بوه : بويه .. انا احب منى ..
و احمد منصدم من رمست ولده : شووووو ...؟؟؟؟..
و منى ميته من المستحى ..
ميثه : عاد انا بخبرك .. ولدك متصوب من البنيه .. من ترد البلاد خطبها له و فكنا من حشرته ..
ام غايه : منو عمه ؟؟.. عمه مطر .. لازم بياكلنا فوادنا ..
فهاللحظه الي ذكرو فيها اسم مطر .. حز في خاطر العنود انها راحت بدون ما تسلم عليه .. يالله فديته .. و الله انه غالي .. الله يعني بلا غايه و هالسبال احمد .. عنلاتها جنها تقارن مطر بهاليعري .. يالله يا بوغيث .. يعلني ماذوق حزنك عسى ..




الجزء الثاني عشر ..


*** أريـــــدك لي واعلنها على كل الملا كلمه ... أريدك لو ذبحني ظرفي القاسي وحطمني***




من شافت غايه منصور .. صلبت عمرها .. و منصور الود وده عينه ما تفارقها .. بس هي كانت يالسه بين خوانها .. فما قدر انه يشوفها او حتى يفتر صوبها .. بس قلبه تم يدق بالقو .. كنه مراهق .. ثواني و ان المظيفه اتقولهم يرجعون مكانهم .. و رجعو مكانهم .. و وصلو ع خير للبلاد ..
و هم فالمطار .. كان معضد ولد عمهم خو العنود و فياه دريول عمه .. يتريونهم .. بس هم تاخرو اللين ما طلعو .. عشانهم خذو وقت و هم يخلصون اوراقهم و يدورون شنطهم ..

و ظهرو كلهم من المطار .. و قوم منصور راحو في سيارة حامد الي كان موقفنها عند المطار من قبل لا يسافر .. و قوم غايه توزعو فالسيارتين و ردو صوب سويحان .. و طول الطريج لا العنود ترمس و لا غايه ..
و منصور طول الطريج للبيت و هو يتذكر شكل غايه و هي منسدحه على كتف هزاع .. و حامد متغيض عليه .. لدرجة انه ما يكلمه مثل قبل ..
و من وصلو قوم غايه سويحان .. الكل دخل حجرته و تسبحو و صلو العصر .. و من عقب الساعه 6 كانت ام غايه محتشره على عيالها تباهم يودونها صوب شيبتهم الي كان مرقد في توام ..

فهالوقت كانت غايه توها ظاهره من حجرتها ..
ام غايه : حمد نش يابويه ودنيه صوب يدك ..
حمد : لا اله الا الله .. يابنت الحلال استريحي اليوم و باجر من الفير بنسرح صوبه ..
جان تفتر ام غايه صوب ريلها : انت اشوه قلبك .. بوك مرقد ماندري بحالته و انت تعابل هالمدواخ الي مافره ع طول يديه ..
بو غايه : لا حووووول ... ( و يفتر صوب عياله ) .. العيوز مب من خذها .. العيوز من تفجج منها ..
ام غايه : انا عيوز يالشيبه الهايم ..؟؟؟؟...
حمد : هههههههههههههههههههههه تناشبو الشواب ..
فهالوقت كان عبيد توه راد البيت .. و ما كان يدري ان هله ردو من السفر .. و من دخل و لقاهم كلهم يالسين فالصاله الخارجيه ..
عبيد : هلا و الله بهالشووووووف ..
و ثاروو كلهم و سلمو عليه ..
ام غايه : عبيد يا بعدي .. نش روحبي صوب يدك ..
عبيد : توني ياي من عندهم ..
ام غايه : بشرني عنه ..
عبيد : يسرج حاله .. مافيه شي .. الا الشيبه مانعين عنه القهوه و يبات و يصبح يدعيبهم ..
ام غايه : ودي .. وشعنه مانعين عنه القهوه ؟؟..
عبيد : الضغط مرتفع عنده
بوغايه : قلتلج الشيبه مافيه شر .. الا انتن الحرمات ملق فيكن مب في حد ..
ام غايه : ملق !!؟؟.. نش نش دامك ع حشمه و روحبي المستشفى ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. هاه الشيبه علومك ..؟؟؟..
بو غايه و هو ينش : عيالي .. فكو عاماركم و لا تفرون بعاماركم في حلج حرمه .. طبو العرس بالحرمات ..
غايه : امايه بروووح معاكم ..
ام غايه : انقفضي عيل ..
غايه و هي تربع صوب حجرتها : دقيقه ..
و راحت غايه و تلبست و ظهرت صوبهم .. و روحو صوب يدها .. الي كان مرقد في توام قسم الباطنيه .. و هم داخلين توام ..
غايه : امايه .. خلينا نشتري وحده من هالسلل ليدي ..
ام غايه و هي تسحب غايه من عباتها : ما سمعتيه خوج يقولج يدج فيه الضغط ..
غايه و هي تفتر صوب بوها : بابااااااتي ..
بو غايه : عونه ..
غايه و هي تاشر على صنية حلاوى : باباتي .. اريدها ..
بو غايه : امره فالج طيب ..
غايه : فدييييييييييييت باباتي انا ..
ام غايه : هذا الملق بعينه ..
بو غايه : الحص .. اييج شور .. شلي دلالج و تقدمينا .. و احنا بنتشرى و بنيج ..
ام غايه : و من قالك اني بترياك انت و بنت اللين ما تتشرون و تفججون روسكم ..
و راحت ام غايه صوب الاصنصير .. و غايه و بوها راحو صوب المحل .. و عند دخلت المحل في نزله .. غايه كانت تمشي و مفتره صوب الطرف الثاني اتشوف وحده واقفه و تكلم واحد و كانو واقفين عدال راعي المجلات .. و لا انتبهت لهالنزله .. و بوها كان يتقدمها ..و باب المحل يفتح اوتوماتك .. انفتح الباب و مشت و هي بعدها مفتره صوبهم اتشوفهم .. و ماحسوبها الا و هي تبغم ( تصارخ ) من بعد ما طاحت على الارض .. فهاللحظه .. الريال و البنت افترو صوبها .. و بوها رد صوبها يربع .. و هي من طاحت .. ما رامت تشل عمرها و تمت يالسه على ارضية المحل ..
بو غايه : رب ما تعوقتي ..؟؟؟؟..
غايه : لا .. ماشي .. كنت اشوف رخام ارضية المحل ..
بوغايه و هو يصلب غايه عشان توقف : ههههههههههههههههههههههه .. جن الرخام عايبنج بنحطه لج فالبيت ..
غايه و هي تفتر اتشوف اذا حد شافها و هي اتطيح لان المحل كله زجاج .. شافت الريال الي كان واقف عند وحده عند راعي المجلات واقف بروحه و يشوفها و يبتسلم ..
غايه و هي تفتر صوب بوها : فقت ذا الويه ..
و تنقو هي و بوها صنية حلاوى حلوه و شلوها معاهم و راحو صوب يد غايه .. اول شي دخل بوها .. و لقى حرمات و رياييل عندهم فالحجره .. جان يفتر صوب غايه ..
بو غايه : تمي هنيه .. رياييل داخل ..
غايه : انشالله ..
ثواني و ان عمتها ( ام ميثه حرمة احمد خوها ) ظاهره صوبها فالممر ...
ام ميثه : مرحبا الساااع مرحبا ملايييين ..
غايه : مرحبا عمتيه ..
و وايهتها و حبتها ع راسها ..
ام ميثه : يعني فداج .. شو ميلسنج هنيه ..؟؟.. حدري داخل ..
غايه : بويه قالي رياييل عندكم ..
ام ميثه : لا محد الا سيف و سلطان ..
و فهاللحظه ان سلطان ولد عمتها ظاهر ..
سلطان : السلام عليكم ..
غايه : و عليكم السلام ..
سلطان : وش حالكم ..؟؟؟..
غايه و هي منزله راسها : بخير ربي يسلمك ..
سلطان و هو يفتر صوب امه : هاه الغاليه .. تامرينا بشي ..؟؟؟..
ام ميثه : وين بها ..؟؟؟..
سلطان : بروح صوب الشباب ..
ام ميثه : ردلي حول 10 ..
سلطان : فالج طيب الغاليه ..
و راح عنهن سلطان و حدرت ام ميثه و من عقبها غايه ..
غايه : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..
يد غايه : ظويتي مسودت الويه ..
غايه : ههههههههههههههههه .. ( جان تمشي صوبه و حبته ع راسه و من عقب حبته على رقبته ) .. فديييت روحك ..
يد غايه : وين العيره ؟؟.. سيف عطني العصى ..
سيف و هو مفتر صوب غايه : حشم ..
يد غايه و هو يشر بيده : لا لا .. وين حشم .. مسودت الويه .. طارت فالطايره شهر .. شهر و هي طايره ..
غايه : يدي ادعيتلك و انا فالحرم ..
يد غايه و هو يرمس غايه : ادعيتيلي بعرووووس ..؟؟؟..
سيف : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. يدي جن الا في خاطرك عروووس .. الليله بنظويها لك ..
ام ميثه : يالله بالستر .. لحق يا معضد .. بنت و سيف بيخربون بويه ..
و فهاللحظه يتهم الممرضه ..
يد غايه : هب .. ظوتكم ام كشه ..
غايه : يدي عيب ..
يد غايه : وين عيب .. فلختبي بكشتها .. ما تقولين الا ساحره و بطير ..

ع الساعه 10 سرو كلهم عن الشيبه و تم الا سيف عنده .. و قوم غايه ردو سويحان .. و عساعه 11 فليل راح عبيد صوب المطار عشان اييب مطر و سعيد .. و احمد امبونه موقف سيارته فالمطار .. و من عقب ما حطو شنطهم فالسيايير راحو كلهم صوب داره .. و احمد طول اليوم و باغض عمره .. غايه .. آااااه .. و غايه من التعب .. من ردت تسبحت و صلت العشى و نامت ..

الباجر الصبح ..

الكل كان موجود فالصاله .. ظهر مطر .. و لقاهم كلهم يالسين يتريقون ..
و من عقب ما سلم عليهم ..
مطر : هاه العيوز بشرينا ع يدي ..
ام غايه : بخير يعني افدى روحه ..
غايه : امايه .. بروح اشوف عنود جنها بتخاوينا صوب يدي ..
حمد : لا تروحين و لا تييين ..
غايه : ليش عاااد .. ؟؟؟..
حمد : عايبنج شكلج و انتي تتمشين فالشارع ..
غايه : يالله عليك .. وين اتمشى .. بعدين انا بروح بيت عمي ..
حمد : استريحي ..
غايه : مطووووووووووور .. اريييد اروووح لعنووود ..
مطر : نشي نشي بنروحلهم ..
حمد و هو يطالع مطر بنظره .. فهاللحظه رن تيلفون حمد .. جان يبتسم و يثور عنهم بيظهر برى ..
عبيد و هو يغني لحمد : يوم اهو رايح جدى ياره ... واجبات اليار يديها .. كالبدر لي شعت انواره .. نورت دنياه و ما بيها
جان يطالعه حمد بنظره : لم ثمك ..
عبيد : احم احم ..
و ظهر عنهم حمد و ركب سيارته و راح .. و نشت من عقبه غايه و مطر و راحو صوب بيت عمهم ..
و لقو سعيد و ام العنود و حرمة معضد و معضد يالسين فالصاله .. من عقب ما سلمو عليهم ..
غايه : عمووه وين العنود ..؟؟؟..
ام العنود : احيدها تعابل الفواله فالمطبخ ..
نشت غايه و راحت المطبخ و لقت العنود يالسه و تسوي فقاع ( لقمة القاضي ) ..
غايه : عاااشووو .. عروسنا تعابل فالمطبخ ..
جان تفتر العنود صوب غايه : هلا .. و جان ترد و تعابل الفقاع ..
غايه و هي تمشي صوبها : عنوووود ..
ما ردت عليها ..
غايه : عنووووووودي ...
العنود و هي تتنهد : نعم ..؟؟..
غايه و هي تمسك طرف شيلة العنود : زعلانه ..؟؟؟..
العنود : و ليش انشالله ازعل ..؟؟؟..
غايه : عنوووووووووود حرام عليج .. انتي تعرفين ان مالي حد غيرج ..
ما ردت عليها ..
غايه و هي تمط شيلة العنود : عنوووووووووووووود بس عاد .. لا تذلينا ..
العنود : من حلات سودته عاد ..
غايه : عنود .. ارجوج ..
العنود : حبي ايدي ..
غايه : شووووووووووو ..؟؟؟!!!.. هذا الي قاصر ..
العنود و هي اتمد ايدها الي خايسه بالعيينه صوب غايه : حبيها حبيها ..
غايه : ايييييييييييييييييييييييه ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : لمنوه تعابلين هالفواله ..؟؟؟..
العنود : بنسرح صوب يدي ..
غايه : و الله ..؟؟؟.. حتى احنا بنسرح صوبه .. امبوني يايه صوبج جنج بتخاوينا ..
العنود : عيل روحي و قولي لامايه عشان تتصل بعموه ..
غايه و هي تظهر من المطبخ : اوووه عنووود ... شوقج عندكم فالصاله ..
العنود : منو شوقي ..؟؟؟!!!..
غايه : لا و الله ..اونها ما عرفته ... ( و هي تقلد العنود و هي تنطق باسمه ) مطر ..
العنود : شوووووو ..؟؟؟... حلفي ..
غايه : و الله ..
العنود : لا ماريده يشوفنيه و انا امبهدله جذيه ..
غايه : ياويلي انا ..

و ظهرت غايه عنها و خبرت عمتها .. و عالساعه 9:20 الصبح سرحو كلهم صوب يد غايه فالمستشفى .. و لقن حرمات عندهم فالمستشفى من هلهم الي فالعين .. و الرياييل ما لقولهم مكان .. راحو و فرشولهم زوليه فالممر و يلسو عليها مجابلين الاصنصير بعيد شوي عن الحجره ..

و هم يالسين شافو ثلاثة بنات ثنتين بدون عبي و لابسات شيل صلاه و الثالثه لابسه شيله سوده و حاطه غشوه فوق راسها دائريه و لا هب متغشيه .. متلثمه بالغشوه .. و يتمشن في اقسام المستشفى .. و عبيد و سيف واقفين عند الثلاجات بييبولهم غراش ماي ..
و من شافهن عبيد و هو مب في حاله : يااااويل حالي ..
سيف : غرشوب رعبوب و الخصر منهوب و العود ميال .. نهاب القلوب من شوفه اتذوب بو شعر نشال ..
عبيد : سلام سلام ..
جان تظحك وحده منهن .. فهاللحظه كان مطر توه ياينهم .. و من شافهم سلم عليهم ..
مطر : شو ميلسنكم هنيه ..؟؟؟..
عبيد : الحجره متروسه حريم ..
جان يردن البنات و يخطفن مره ثانيه ..
سيف و هو ياشر على المتلثمه بالشيله : له رمش ذباح و الخد وضاح و الطرف جتال ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه .. يا ويل حالك .. جان يفتر صوبهن .. حشى الريال مب في حاله منكن ..
قبل لا يخلص كلامك كان العنود و عمتها ام ميثه ظاهرين .. و طبعا العنود سمعت رمست مطر ..
مطر و هو يعدل سفرته : احم .. رحنا فيها ..
عبيد و هو يفتر صوب سيف : نقع البوكس ..
سيف : احم احم ..
مطر و هو يسلم على عمته و يحبها ع راسها ..
ام ميثه : مرحبا الساااع ..
مطر : المرحب باجي ..
ام ميثه : وش حالك يا مطر .. ؟؟؟..
مطر : آآآآه .. انا مب في حاله ..
ام ميثه : افااا .. رب ماشر ولديه ..
سيف : امي .. مطر مستصيب ..
جان تفتر ام ميثه صوب العنود الي ميته غيض ع مطر : دام انه مستصيب من العنود .. ما نرومله حيله ..
العنود : عموووه .. خلينا نروح ..
ام ميثه : سيف .. نش ودنا الجمعيه ..
سيف : امره فالكن طيب ..
و مطر يطالع العنود .. هذي كيف بتركب عند سيف ..؟؟؟!!!..
مطر : انا بوديكم ..
ام ميثه : لا ولديه مافينا نعبل عليك ..
مطر : لا عبوله و لا شي ..
العنود و هي تفتر الطرف الثاني : نخاف نعطلك عن شغلك .. و الا ..
مطر و هو معصب عليها : لا تتنقمين .. و انجبي و خطفي ..
العنود و هي تحط ايدها في خصرها : نعم ...؟؟؟؟؟..
عبيد : خلاص انا بوديهن ..
ام ميثه : لا اله الا الله .. شعندكم ..؟؟؟؟..
مطر : تبن تروحن الجمعيه خطفن بوديكن .. ما تبني اوديكن ماشي لا جمعيات و لا دكاكيين ..
العنود : اففففففففففففففففففففف .. مشكله السبلالالان ..
و مشت قبلهم صوب الاصنصير .. و لحقتها عمتها .. و مطر ميت غيض عليها .. و راحو و ركبو عند مطر السياره ..
مطر : تبون هالجمعيه و الا كارفور ..؟؟؟..
العنود : كارفور ..
جان يرفع مطر عينه للمنظره الي جدامه و شاف العنود .. حظرتها تعاند يعني .. اوكي بنت حمد ..
ام ميثه : لا هالجمعيه بتسدنا ..
مطر : يوم الا في خاطرها حواطت كارفور .. بنوديها صوب كارفور ..
و من وصلو كارفور و وقفو فالبراكن و نزلو كلهم و دخلو كارفور و تمت العنود ادز العربه و مطر يطالعها .. خلها .. من عقب خلاهن مطر .. و راح صوب اريج .. و العنود بتاكله بعيونها .. و من عقب ما خلصن من كارفور .. راحن صوب اريج عشان يشوفن مطر .. و لقن الحبيب يالس و يسولف مع وحده من الي يبيعن .. من بعد ما تشرى من عندها كيس متروسه عطور .. و العنود تتطابخ من الغيض عليه و والود ودها تفلعه ..و من عقب ما ظهر من عند اريج خلت العنود العربه جدامه و مشت هي و عمتها ..
و ردو صوب المستشفى .. و دخلو .. و مطر امبونه وراهن شال القراطيس ( الاكياس) و العنود من غيضها عليه راحت ودفرت غايه ..
العنود بصوت واطي : بدوس في بطنه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ليش ..؟؟؟..
جان يفتر مطر صوبهن .. و جان يبتسم للعنود .. عاد هي من شافته يبتسملها فجت ثمها ..
العنود و هي تمط ايد غايه : ياويلي خوج بيذبحني ..
غايه : اقوووله ..
العنود : بزوالج ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
فهالوقت في بوظبي ..

كانت منى و منال يالسات فالصاله و منصور توه راد من الشركه ..
منصور : السلالالام عليكم ..
البنات : و عليكم السلالالام ..
منصور و هو يعق سفرته و العقال ع الكرسي و ييلس ع الكرسي الثاني ..
منال : شو تعبان ..؟؟..
منصور : ما نمت امس عدل ..
منى : لييييييييييييييييييييييش ...؟؟؟..
منصور : افكر فسالفه ..
منال : خير ..؟؟؟..
منصور : بروح اسبح و برجعلكن ..
و نش عنهن و راح يتسبح .. فهالوقت نش حامد من الرقاد .. و ظهر عندهن فالصاله و هو لابس شورت بني فاتح و قميص ابيض ..
منى : حمووود وين بتروح ..؟؟؟..
حامد : بروح امشي ع البحر ..
منال : يالخبال .. اللحين بترووح ..؟؟؟..
حامد : خبال فعينج ..
و ان منصور ظاهر من قسمه ..
و من شافه حامد نش بيروح ..
منصور : حامد .. اريدك فرمسه ..
حامد : انا ..؟؟؟..
منصور : تعال الحجره ..
و رد منصور صوب قسمه .. و لحقه حامد ..
منصور : حامد .. انت مب خويه .. انت ولديه ..
نزل حامد راسه تحت ..
منصور : احبها .. حامد انت مب حاسبي .. هالبنت فيها شي ذابحني ..
ما رمس حامد ..
منصور : خلاص .. انا ماقدر اعيش دونها ..
و حامد ساكت ..
منصور : بخطبها ..
فهاللحظه رفع حامد عينه لمنصور و هو منصدم من هالقرار المفاجي ..
حامد : شوووو ...؟؟؟...
منصور و هو يهز راسه : آآآآآه .. ماقدر .. ماقدر اتخيل حياتي دونها ..
حامد : عمري ما شفتك بهالضعف .. !!..
منصور و هو منزل راسه : لا تلومني .. انت ما تحس بلي احسبه ..
حامد و هو يمشي : سو الي تباه .. و ربي يوفجك .. بس هالبنت ما تستاهلك .. و الله انها ما تستاهلك ..
و ظهر حامد عن منصور ..

تم منصور في حجرته حول النص ساعه .. و جان تيه منال .. و قالها ..
منال : حرام عليه .. هو ليش جذيه يقوول .. و الله هالانسانه شيخه .. و الله انها رهييييييييييييييبه ..
منصور : منال انتي عرفتيها زود عنا .. ماقد شفتي عليها حركات و الا ..
منال : منصور .. اذا غايه فيها عيب .. فهو انها صغيره و مستهتره شوي .. بس مافي حد يقدر يقول كلمه على اخلاقها ..
منصور و هو يتنهد و هو مرتاح : آاااه .. الله يبشرج بالجنه انشالله ...

فهالوقت فالمستشفى ..

ام ميثه و هي ترمس ام غايه : بتروحين باجر عرس دبي ..؟؟؟..
ام غايه : عرس منو ..؟؟؟..
ام ميثه : عرس بنت عوشه بنت خالتيه لطيفه ..
ام غايه : ماشالله عوشه عندها بنات بيعرسن ..؟؟؟..
ام ميثه : ماشالله ترس البيت عيالها من بنات و اولاد ..
ام غايه : من بياخذها ..؟؟؟..
ام ميثه : واحد من رفاجتهم ..
ام غايه : بتروحين صوبهم ..؟؟؟؟..
ام ميثه : مانروم نقصربهم ..
ام غايه : بنتخاوى عيل ..
و يد غايه منسدح ع الشبريه .. و العنود و غايه يوايجن من الدريشه ..
يد غايه : بتخبركن انتن ع من توايجن من اصبحتن ..؟؟؟...
غايه : يدي .. عنوووود توايج ع مطر ..
العنود : لاااااا .. والله ما كان ..
غايه : خلي عنج ..
و ان ام العنود حادره عليهن ..
ام العنود : بتخبركن .. علمتن بموزه بنت راشد مرقده هنيه ...؟؟؟؟..
ام ميثه : صدق ..؟؟؟..
يد غايه : شوووووه ..؟؟؟... منو مترقد ...؟؟؟..
ام العنود : عمي .. موزه .. موزه بنت راشد مرقده ..
يد غايه : العيوووزه ..؟؟؟.. نافده هاي ..
ام ميثه : حليلها يابويه ..
ام غايه : من يقولج ..؟؟؟..
ام العنود : اللحين سعيد يقولي ..
ام ميثه : ما تبى نسير صوبها .. ؟؟؟..
ام غايه : و بنخلي عمي بروحه ..؟؟؟..
ام ميثه : ما عليه شر .. عنده البنات .. و الشباب برى ..

و ظهرن الحرمات بيروحن يسلمن .. و من ظهرن من باب الحجره ..
يد غايه : الغوي ..
غايه : لبيييييييييييه ..
يد غايه : تعالي تعالي ..
غايه و هي تتقرب من يدها : عونك الغالي ..
يدغايه : يا بنتي انا تعبان ..
العنود : فديييتك يدي .. تباني ازقرلك الممرضه ..
يد غايه : منوووه ..؟؟؟.. الله يعني بلا هالطاري ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههه .. حليلها يدي .. والله انها تحبك ..
و ان الممرضه حادره عليهم ..
يد غايه و هو يفتر صوب العنود : الله يغربلج انتي و ظواياج ..
و الممرضه تبى تعطيه الدوى .. و هو ما طاع ..
غايه : يدي فديييتك خذ الدوى ..
يد غايه : خذج بليس .. هنه .. هنه .. الله ينطبكن من بنات ..
و من عقب محايل طاع انه ياخذ الدوى بس ع شرط ..
يد غايه : تبني باخذ الدوى .. الا اسقني قهوه ..
العنود : لا يدي .. انت مانعين عنك القهوه ..
يد غايه : انا القهوه دوايه من كل عوووق ..
فهاللحظه دخل مطر عليهم ..
غايه : مطووور .. يدي ماطاع ياخذ دواه ..
مطر و هو يفتر صوب يده : افاااااا .. شعنه ..
يد غايه : اسقوني قهوه ...
مطر : امره فالك طيب .. خذ دواك و بنسقيك قهوه ..
و من بعد محايل طاع انه ياخذ دواه ..
يد غايه : هاتولي دلة القهوه ..
مطر : امره فالك طيب .. و نش و يابله دلة القهوه ..
و من فتح مطر غطاة القهوه ..
يد غايه : يا حي ذالريح حياه ..
غايه : مطووور يدي ممنوع من القهوه ..
مطر : فنيال ما بيضره ..
و جان يصب ليده فنيال قهوه ..
يد غايه و هو يتناول الفنيال من مطر : مرحبا الساااع مرحبا الساااع ..
و من شرب القهوه ..
يد غايه : يا حي الحياه ..

مطر و هو يأشر للعنود ..
و العنود تفتر عنه الطرف الثاني ..
جان يغمزلها .. و هي تصد عنه .. و غايه و يدها يالسين و يشوفوونهم ..
مطر :
ما دِمتْ غالي وقلبي صــــار بيدينــــك ....راضـي حبيبي تدلَّـــع بس بالراحـــــه
ماقـدر أواجه دلـــــع همساتك وعينـــــك ... يكفي عيــــــونك بلا تغنيج ذبَّاحــــــــــه
( و جان يأشر على عيونها ) ..
خف الدلع (و حرك ايده )لا تّـثنى شـد من لينــــــــــــك ... في مشيتك يكفي انّـك تقلب الساحــه
المشكله هالدلــع ذاااااااايب بتكوينــــــــــك ... ذايب مثل سكِّـرٍ ذايب بتفَّـاحَــــــــــــه
وِشْ حيلتك والزهر دلّع بساتينــــــــــك ... طبعك حبيبي وطبعك روضة الواحــــه
زيد الدلع خلّ يقتل كل معادينـــــــــــك ( و جان يأشر على غايه )... يَا عَـلْ يفدى وطاتك ليــــل بصباحــــه
غايه : لا و الله .. تراها الا عنيدى ..
مطر :
خلاص بادلّـعك لو مِتْ في عينــــــــــك ... راضي حبيبي تدلّـــع .. بس بالراحــــه

غايه : يدي سمعته .. السبااااااااااااال .. سبني عسباتها ..
يد غايه : ما عليج منه .. انتي شيخة البنات .. محد يسواج عندي ..
غايه و هي تحب يدها على رقبته : فديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييت رووووووحك ..

و من عقب ردو كلهم سويحان و تم عبيد و سيف عند يدهم فالمستشفى ..

و مطر يتحرقص مكانه يريد يرمس العنود .. و هي تتهرب منه ..
مطر : اريد ارمسها ..
غايه : ماروملكم حيله .. هي ما تبى ترمسك ..
مطر : لا و الله كيفها هي ..
و العنود يالسه في حجرة غايه و تسمع مطر و هو محتشر عند الباب يريد يرمسها ..
غايه : مطر .. دامها في حجرتيه لا ترمسها .. من تظهر عني سو الي تباه ..
مطر : و الله ..؟؟.. اوكي ..
و راح عنهن ..
و ردت غايه صوب العنود فالحجره .. و مطر ركب سيارته و راح عنها .. تمت العنود عند غايه يخططن شو بيشترن للجامعه الي قرب دوامها .. و قدها الساعه 2 الصبح و مطر ما رد ..
العنود : غايوه .. مطر ما ظوى ..
غايه : شو تبيني اسوي .. ؟؟؟..
العنود : اتصليبه ..
غايه : مب مستهمه منه .. جنج مستهمه منه اتصليبه انتي ..
العنود : غايوووه عن هالحركات ..
غايه و هي تمد تيلفونها للعنود : اتصليبه .. و الله ما يستاهل منج الي تسوينه فيه ..
تمت العنود ماسكه التيلفون شوي .. و اتطالع الشاشه ..
العنود و هي تتنهد : آاااه .. و جان ادق رقمه ..
مطر و هو يرد بدون نفس : الو ..
العنود : .. الو ..
مطر : شو تبين ..؟؟..
العنود : ما بتظوي ....؟؟؟؟..
فهاللحظه بس انتبه مطر ان الي متصله هي العنود ..
مطر : ليش يهمج اظوي و الا لا ..؟؟؟..
العنود : .. لو ما يهمني ما دقيتلك ..
مطر : .. و الله ..؟؟؟..
العنود : .. هيه ..
مطر : حلفي ..
العنود : هههههههههههههههه .. و الله ..
مطر : آاااااااااااااه .. يعلني ماذوق حزنج عسى ..
العنود : .. و من قال ..
مطر : اللحين بظوي ..
العنود : اوكي ..
و سكرت عنه .. و من سكرت عنه ربعت بيتهم قبل لا يرد و يلقاها و يرمسها .. و من رد مطر و مالقاها .. بغى يذبحها .. عنلالالالالالالالالاتها ..

بالباجر .. روحن الحرمات صوب العرس في دبي ..

و ارتبشن بلي شافنه .. و كان العرس في قاعة لطيفه .. و كان ترتيبهم فالقاعه واااااااااايد فخم و حلو .. و الحرماااات ماتن على سلامه خت العروس ..

$ سلامه .. عمرها 23 سنه.. متخرجه من تقنية دبي .. طوييييييييله وااااايد .. و عودها اكثر من حلو .. جسمها ملياان بس رسمته حلوه .. بيضى قطنه .. شعرها مب طويل .. اللين نص ظهرها .. بس ماشالله وااااااااااااايد غليض .. ملامحها جذااابه بطريقه مب طبيعيه .. ملامح ويها مب حلوه .. بس فيها شي مب طبيعي يجذبج لها .. انسانه لها هيبه في رزتها .. $ ..

بالباجر و الكل يلووس ..
حمد : متى ظويتو امس من العرس .. ؟؟؟..
ام غايه : مابطينا .. عمتك وراها درب ..
غايه : امايه حلو عرسهم ..
ام غايه : .. لا تخبرين .. غراااااااااااام من حلاته ..
غايه : و العروووس ..؟؟؟..
ام غايه : ما عليها قصووووووووووور .. الا ختها الي اصغر عنها ارحم منها ..
عبيد : اظني انتن ما تروحن الاعراس الا تتفطنن فالحريم و البنات كلهن ..
ام غايه : لا لا .. سلامه غرمتبنا .. محد جبل صوب العروس .. سدتنا الا سلامه ..
غايه : امايه حدروو المعرس ..؟؟؟..
ام غايه : هيه حدروووه .. عكره .. قصييييييييييييييير و اسود ..
حمد : لا اله الا الله ..
ام غايه : لا لا .. انا ما بت من امس من ريت سلامه .. ( جان تفتر صوب حمد ) مبخوت الي بيظويها ..

............................


الجزء الثالث عشر ..


*** انا اتحداك لو تقدر .. تخرج احساسك من اجوائي .. شوف بعدي عنك و اتصور .. من حياتك تفقد اجزائي .. دام احاسيسي هي المصدر .. كيف تحيى بموقع النائي .. من دعاه الحب ما يصبر .. اسمح الغالي لاخطائي***


من عقب ما نشو خوان غايه .. راحت غايه و العنود و امها و عبيد صوب يدها فالمستشفى .. و لقو عمتهم ام ميثه و عيالها سلطان و المها .. و توهم بيدخلون الحجره .. و يسمعون الشيبه محتشر عليهم ..

يد غايه : لا لا .. الليله تظهروني من هالسبيتار ..
ام ميثه : يا بويه انت تعبان .. وين تظهر ..؟؟؟..
يد غايه : ادريبج انتي .. تبيني انفد .. ادريبج سودى الويه ..
ام ميثه : يالله يا بويه .. شهالرمسه ..؟؟..
نش سلطان و عبيد و ظهرو عنهم .. و ام غايه و ام ميثه نشن بيسلمن على وحده من الحرمات مرقده في توام .. و تمت الا غايه و العنود و المها .. يالسات عند يدهن ..

المها : كليتن من الكيك الي يبيعونه تحت ..؟؟؟..
غايه : لا .. ذاك اليوم ريته . الا ما اشتريت منه ..
المها : وايد حلووو ..
العنود : نشن بنشتريلنا ..
غايه : روحن الا انتن .. انا بتم عند يدي
العنود : غايوه يدي راقد و لا درابج ..
يد غايه : شوووه ؟؟.. لا لا هب راجد انا ..
غايه : هههههههههههههههههههههههه ..
و ظهرن العنود و المها بيروحن صوب محل الكيك و الحلويات الي فالطابق الارضي بيشترلهن كيك .. و تمت غايه عند يدها ..
و من عقب تمت توايج من الدريشه عالسيايير برى .. و ما سمعت الا واحد يهود ..
.. : هووود هووود ..
جان تتغشى غايه و تفتر صوب الباب ..
غايه : هداااا ..
جان ينش يد غايه و يصلب عمره ..
يد غايه : مرحبا الساااع ..
و ان ريال حادر عليهم ..
الريال: السلالالاااام عليكم ..
ردو عليه السلالالام ..
و غايه منزله راسها .. و ريال من شافها و قلبه يدق بالقووو ..
الريال من عقب ما راح صوب يد غايه و وايهه ..
الريال: شحالك خالي ..؟؟؟..
يد غايه : بخير ربي يسلمك .. الا هالشكري بريدنا ..
الريال : لا لا .. ما تشوف شر يومين و ان شاء الله بتنش تربع ..
يد غايه : وين اربع .. ؟؟.. الشيب شلنا ..
الريال : من يقول انك شيبه .. لا لا بعدك شباب ..
يد غايه و هو يبتسم و متشقق : وين شباب .؟؟!!.. ما تشوف اللحيه ملحى .. ؟؟..
و هم يسولفون و غايه واقفه ع طرف عنهم ..
يد غايه : قرب قرب بتتقهوي ..
الريال : لا جريب ..
جان يفتر صوب غايه .. و يشوفها و هي بعدها منزله راسها .. يالله يا غايه ..
و توه بيفتر بيظهر .. و ان مطر حادر .. و تلاقو عند الباب ..
مطر : مرحبا السااااع ..
الريال : حيبه ..
و توايهو ..
الريال : مو حالك ولدي ِ .. مو حال حيانك ..؟؟؟..
مطر : شر نهي .. ( و جان يهز راسه ) .. بول كول تيكه .. كيسا هي تم ..؟؟..
الريال : ههههههههههههههههههههههههههه .. رقيييييييييييييييييص ..
و غايه صاخه و هي تسمعهم يتكلمون بهالطريقه ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. شحالك بو سنيده ..؟؟..
راشد : بخير يعلك الخير ..
مطر : وين بها .؟؟..
راشد : ماشي يايي اسلم ع خالي ..
مطر و هو يفتر صوب يده : سلام عليك يدي ..
يد غايه : مرحبا مرحبا ..
مطر : شحالك المعرس ..؟؟؟..
يد غايه : هههههههههههههههههههه .. قاصرتني العروس ..
راشد و هو يفتر صوي يد غايه : هههههههههههههههههههههه .. امره فالك طيب الليله بنظويها لك .. انت الا تنقى فهالحريم ..
و غايه تظحك على سوالفهم ..
شوي و ظهر راشد عنهم و تم يتريا مطر فالممر ..
مطر : وين الباجين عنج ..؟؟..
غايه و هي تعق غشوتها : راحن يسلمن و اللحين بيردن ..
مطر و هو يعدل سفرته : انزين انا برووح شوي و برد .
غايه : مطوور منو هذا ..؟؟..
مطر : و انتي شولج تتخبرين عن الشباب ..؟؟؟..
غايه : حليلي الا اتخبر ..
مطر و هو يسير صوب الباب : لا تتخبرين و لا عندج خبر ..
و ظهر عنها و هو فالممر يسير هو و راشد .. لاقى العنود و المها و هن رادات صوب الغرفه ..
العنود و هي خايفه : لحقي لحقي .. مطر ..
المها : حلفي ..
و مطر من شافهن .. الود وده يذبحهن غلامتين .. من وين ظاويات ..؟؟؟..
العنود : شوفي كيف يطالعني .. يا ويلي .. و الله بيذبحني ...
المها : جب جب مشي و لا جنج تعرفينه ..
و مطر الشرار يظهر من عيونه و لو ما راشد عنده جان مسكهن غلامتين و غسل شراعهن ..
و هن مشن بسرعه و من عقب ترابعن فالممر و راحن حجرة يدهن .. و لقن غايه تصب لها حليب .
العنود : غااااااايوووووووووه لحقيني ..
غايه و هي تحط الكوب من يدها : شعندج ..؟؟...
العنود : يا ويلي يا ويلي .. مطر شافني ..؟؟..
غايه : يااااااااااويييييييييييييييييييييييلج ..
العنود : و الله بنظرب ..
غايه : دواااج الظرب ..
شوي و ان ام غايه و ام ميثه يايات .. و يلسو شوي و من عقب اتصلو بعبيد عشان يردون سويحان .. و ياهم عبيد ..
و هم رادين .. غايه ميته تريد تعرف منو هذا الي ياهم فالمستشفى .. عيبها اسلوبه و هو يسولف مع مطر خوها ..
و العنود .. ميته خوف من مطر .. و الله بيقصبني ..

و ردو البيت .. العصر يت العنود عند قوم غايه .. بس ما شافت سيارة مطر عند الباب .. يعني مب فالبيت ..
لقتهم كلهم يالسين فالصاله الخارجيه .. و حمد عندهم .. و من عقب ما سلمت عليهم يلست عدال غايه ..

ام غايه : يا حمد .. البنت شيخه ..
حمد : امي .. دخيييييييييلج .. انا عرس ما بعرس ..
ام غايه : عمتك تطريها اليوم .. يا خوفي تاخذها لسلطان ولدها ..
غايه : انزين امايه .. مب مشكله فالتالي بياخذها واحد من هلنا ..
ام غايه : لا لا .. من يقوله .. انا اباها لولديه ..
عبيد : ماظني حمد بياخذها .. عرب سادينه ..
جان يفتر حمد صوبه ..
عبيد : عالبال توك يا جميل .. و اللحين اشوفك مستحيل ..ما اصدق اعيوني انا .. ياسيدي عمرك طويل ..
حمد : وشعنه ما تاخذها انت ..؟؟..
عبيد : جنك مرخصني باخذها ..
حمد : عرس و فكني ..
عبيد : آآآاااه ليت الا صدق بعرس ..
حمد و هو يفتر صوب امه : هاه عندج عبيد يوزيه و فكيني ..
ام غايه : يالله بالستر .. اخطب لصغير قدام العود ..؟؟؟..
حمد : امي انا مالي حايه فالعرس .. و يوم ابى اعرس .. انا الي بتخير فالبنات ..
عبيد : لا لا امايه انا ما ريد اتخير .. الي تبيني اخذها باخذها ..
ام غايه : حمد .. يا ولديه ..
حمد و هو ينش عنهم : لا حول .. اقولها ثور اتقول حلبوه .. يا امي اقولج .. عرس ما بعرس .. خلاص ..
ام غايه : لا اله الا الله .. انت ( و اشرت صوبه ) بيشيب راسك و انت بعدك ما عرست .. مادري شعندك محارب العرس ..
جان يظهر حمد عنهم .. و ركب سيارته .. و تم يحووط على طريق العجبان صوب العزب .. جان يرن تيلفونه ..
و من شاف الرقم .. تنهد و هو مرتاح و جان يرد عليه ..
حمد : مرحبا الساع ..
شمسه : ملايين و لا يسدن ..
حمد : شحالج ..؟؟..
شمسه : بخير ربي يسلمج انتي شحالج ..؟؟..
حمد : شو حد عندج ..؟؟..
شمسه : هيه قوم خالوه عندنا ..
حمد : انا كم مره قايللج .. جن حد عندكم لا تتصليبي ..
شمسه : يالله عليج .. شو يعني ما تبين تسمعين صوتي ..؟؟..
حمد : آااه يا شمسه .. ليتج تدرين بصوتج شو يسويبي ..
شمسه : مممممم .. و الله ..؟؟..
حمد : هيه و الله .. شموس دخييلج .. خليني اشوفج ..
شمسه : اللحييييييييييييييييييييين ؟؟؟!!!!!!!!!!!!!...
حمد : دخيلج بخطف من جدام بيتكم .. لو اشوفج من بعيد ..
شمسه : ممممممم .. بحاول بس ما اوعدج ..
حمد : ههههههههههههههههههههههههه .. يوم ترمسيني ع أساس اني بنت اتشككيبي ..
شمسه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. من أي ناحيه اتشكين ..؟؟..
حمد : من كل النواحي ..
شمسه : ههههههههههههههههههه ..
حمد : رمستي غايوه جريب ..؟؟..
شمسه : لا الزفته من رديتو ما رمستها .. دقيتلها مره قالي عبيد انها فالعين ..
حمد و هو معصب : و انتي شعنه ترمسين عبيد ..؟؟؟..
شمسه : ما رمسته بس هو رد ع التلفون ..
حمد : لا و الله ؟؟.. و شو قالج ان شاء الله ..؟؟..
شمسه : احبج اموت فيج .. ههههههههههههههههههههههههه .. بعد شو بيقولي .. ماشي تخبرته وين غايه قالي فالعين و سكرت ..
حمد : شمووووس دخيييلج لا ترمسين حد .. لو هو خويه .. مابا ريال يسمع صوتج غيري ..
شمسه : فالج طيب .. من اعيوني ..
حمد : يالله فديت عيووووونج ..
جان تسكت شمسه ..
حمد : ههههههههههههههههههههههههه .. اتخيل شكلج و انتي مستحيه .. ههههههههههههههههههههههه ..
شمسه : مالت عليج يالزفته .. ليت وضعي يسمحلي .. جان عرفت كيف ارد عليج ..
فهاللحظه دخلت امها عليها تباها ..
شمسه : انزين سمحيلي غناتي امايه تباني ..
حمد : نص ساعه و بخطف ..
شمسه : ان شاء الله .. مع السلامه ...

و سكرت شمسه عن حمد .. الي من عقب ما سكر عنها .. رد صوب الشعبيه .. بعد نص ساعه .. خطف حمد من الشارع النصفاني من قدام بيت قوم شمسه الي مجابل بيتهم .. و شافهن لمت حرمات يالسات جدام الباب .. و ما عرف منو منهن شمسه .. جان يرد و يوقف جدام بيتهم و تم فالسياره .. و بما ان سيارته مخفي .. استغل الحبيب الوضع و تم مفتر صوبهن يريد يشوف شمسه .. بس فقد الامل انه يميزها من بين هالحريم كلهن .. و جان ينزل .. و بابه كان ع طرف الحرمات .. فيوم نزل شافته شمسه الي بتموووت عليه .. و عيونها بتاااكله اكل .. و الحرمات ما شلن عيونهن عنه .. ماشاء الله عليه .. صدق هالانسان شخصيه .. رزين فمشيته .. و لا جبل صوب الحرمات ..

بعدها بيومين طلع يد غايه من المستشفى و اكتضو العرب صوبهم .. و ارتبشو بييت العرب صوبهم .. و ما بقى عالجامعه الا اسبوع .. و بيبدون امتحانات تحديد المستوى .. و البنات ما تشرن شي ..

كانت غايه فالصاله الداخليه اتشوف التلفزيون .. و حاطه على قناة ميلودي .. و اتشوف غنية إليسا " اجمل احساس بالكون "
و تقرى مجلة سيدتي .. جان يحدر يدها عليها .. و يلس ع الكرسي .. و افتر صوب التلفزيون و غايه من انتبهت ليدها يلست ادور الريموت عشان تغير القناه ..لان الغنيه فيها لقطات مب اوكي .. و اول لقطه شافها يد غايه .. اللقطه الي اتكون اليسا لابسه المكسي الابيض و تمشي .. و من شافها يد غايه صخ الريال ..
يد غايه و هو ينش و ييلس على الكرسي القريب من التلفزيون : مرحبا الساااع مرحبا الساااع بهالشووووف ..
و من لقت غايه الريموت غيرت القناه .. جان يفتر يدها صوبها ..
يد غايه : شل الله راس العدو .. وين شليتي العروس سودى الويه .. رديها رديها .. لا بركة الله فيج ..
غايه : حليلي يدي ..
يد غايه : ردي ردي عالعروووس ..
جان ترد غايه عالغنيه ..
يد غايه : يا حي الحياه .. يييييه .. مبخوت الي بيظويها .. آااه ليتني الا برد صبي ..
غايه : يدي شو تباها .. ؟؟..
يد غايه : لا بغتج هله .. طاعي طاعي .. ييييه ليتها الا بتظويني ..
و ان مطر حادر عليهم ..
مطر : علومك يدي ..
يد غايه : صه صه .. و تم يطالع اليسا .. ( و من خلصت .. افتر صوب غايه ..) ايه سودى الويه .. ردي العرووس ..
غايه : يدي ارووحها خلصت ..
مطر : علومك يدي .. ؟؟..
يد غايه : يييه يا بو غيث .. ريت غرشووووبه .. و ريلها الا لاوي عليها .. معذور .. ليتها الا عندي .. و الله ما جابل العرب ..
مطر : ههههههههههههههههههههه .. يدي هذي لبنانيه ..
يد غايه : فذمتك ..؟؟؟..
مطر : هيه ..
يد غايه و هو يمسك لحيته : .. وين دارها ..؟؟؟؟.. بعيد ..؟؟؟..
مطر : هيه يدي .. ما توصلها الا بالطايره ..
يد غايه : انا ودي اوصلها .. الا الطايره ما ادانيها .. اسميها اتخظني خظ ..
و نش عنهم ..
غايه : مطور .. انت زعلان من العنود ..؟؟؟..
مطر و هو يشوف المسجات : و ليش ازعل .. هي سوت شي يزعل ..؟؟؟..
غايه : لا ..
مطر : خلاص عيل ..
غايه : لا مطر انت من ريتها ذاك اليوم فالمستشفى ما رمستها و لا عطيتها ويه حتى ..
مطر : و الله يا غايه .. لو ما راشد عندي .. لا مسكتها و غسلت شراعها ..
غايه : حليلها ثرها شو سوت ..؟؟؟..
مطر : وين كانت ..؟؟؟..
غايه : نزلت هي و المها يتشرن كيك و سندويجات من تحت ..
مطر : وشهاليوع الي عليهن رابعات يحوطن في توام ..؟؟؟..
غايه : خاف ربك فيهن ..
مطر : لو واحد من هالخمه شافهن .. ما بيقول نازلات يتشرلهن عيشه ..
غايه : العنود ما استهمت من حد غيرك ..
مطر و هو ينش : لا ما اظن انها استهمت مني و الا مقدره مني ..
و ظهر مطر و هو ضايق .. و اتصل بأحمد .. الي من شاف رقم مطر .. تذكر غايه .. يالله يا هالانسانه ..انا شو سويت في حياتي عسب الله يبليني بحبها .. !!..
احمد : مرحبا بو غيث ..
مطر : مرحبتين .. علومك .؟؟..
احمد : تنشد اعلومك ..
مطر : شو الدوام ..؟؟..
احمد : باجر اخر يوم لنا فالدوام ..
مطر : اها ..
احمد : شعليك .. معطل من شهر و اللحين اسبوعين بتعطل ..
مطر : اسميني ظايج من الخاطر ..
احمد : افا .. رب ما شر ..؟؟..
مطر : ما من شر .. تعرف .. بييكم اللحين ..
احمد : مرحبابك ..
و سكر عنه ..و احمد من سكر عنه .. نش و تلبس و ظهر صوب خليفه و راحو بوظبي مول .. و ظايج من حياته .. يريد انه ينسى غايه .. مب عشان شي .. عشان مخوت مطر .. و في نفس الوقت يحس بحب غايه كل يوم يزيد في قلبه .. تذكر اول مره شافها .. كانو فالسووق .. ههههههههههههههههههههههه .. يوم طاحت جدامه .. ههههههههههههههههههههههههه .. يالله يا غايه .. اتحسين بلي احسه .. آآآآآآآآآآآآه ..

فهاليوم راح مطر صوب الشباب و بات عند احمد فنادي الضباط .. و بالباجر .. كان عبيد محتشر عليهم يريد يعرس ..
عبيد : امي حمد ما يبى يعرس .. خلاص .. برايه ..
بو غايه : حمد من زمان مودر العرس ..
ام غايه : عاد معضد انا بخبرك .. البنت اباها .. جن حمد ما خذها .. عبيد ياخذها ..
عبيد : امره فالج طيب .. انا باخذها ..
بو غايه : ما يخالف .. الا جاد البنت مخطوبه و الا حد محيرنها ..
ام غايه : لا لا .. لا هب مخطوبه و لا هب محيره ..
عبيد و هو فرحان : هذا الزين كله .. امي دخييييييييييلج اريد اعرس ..
غايه : امايه خلي طاري العرس ع طرف اللحين .. امايه باقي الا اسبوع عن دوامي و انا ما تشريت شي ..
ام غايه : ماسدج الي اشتريتيه من السعوديه ..
جان تفتر غايه صوب بوها : بابااااااااااتي ..
بو غايه و هو ينظف المدواخ : عونه ..
غايه و هي تثور و تحب بوها على رقبته : اريد اروح بوظبي اتشرى للجامعه ..
بوغايه : فالج طيب ..
غايه و هي تحب بوها على خده : فدييييييييييييييييييييييييييييييييييييت بابااااتي ..
ام غايه : هيه من قالتلك شي .. قلتلها فالج طيب .. و انا ان رمست ما عطيتنيه ويه ..
عبيد : امايه متى بتخطبون ..؟؟؟..
ام غايه : ووووه .. ذكرتنيه بتصل لعمتك ..

في نفس اليوم .. اتصل منصور بسعيد و عزمه عنده عالعشى .. و منصور مب عارف شو يسوي و الا كيف يبدى موظوع خطبته لهل غايه .. و هو يعرف ان وسيلته الوحيده هو سعيد ..

ياه سعيد .. و تمو سهرانين .. و يوهم شباب فماقدر منصور انه يرمسه .. و عالساعه 3 الصبح نش سعيد بيسري فلتهم .. جان ينش منصور وراه .. و كانو فحوش فلة منصور ..
منصور : سعيد .. بغيتك فرمسه ..
سعيد : عونك ..
منصور و هو يظهر سويج سيارته من مخباه : عانك الرحمن .. تعال بنروح نحوط ..
استغرب سعيد .. انحوط و في هالوقت !!.. الله يستر ..
و ركبو السياره .. وراحو صوب المينا .. وقفو السياره و تمو يمشون ..
سعيد : رب ما شر منصور ..؟؟..
منصور : و الله يا بو عسكور مب عارف كيف افاتحك فالموظوع ..
سعيد : لا افا عليك ما من بيننا هالرمسات ..

ام نتلي
02-15-2006, 03:13 PM
ها ام المهدي حبيبتي والله ما غيرك الروعه.... تراني دخلت على القصة بس ما بديت القراءة بسأل بالاول بتطول الاجزاء والا مثل عهدي فيك ما تتركينا ننتظر طويلا انتظر ردك اما ادخل واقرأ او انتظر للنهايه بعدين اقرأ يعافيك ربي ويكرمك
انتظر ردك ... اودعتك

ملاك وردتي
02-16-2006, 11:25 AM
هلا وغلا بأم نتلى القصه طويله وأن شاء الله انزل جزين

كل يوم

ملاك وردتي
02-16-2006, 11:32 AM
الجزء [9] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




منصور : و الله يا سعيد ما اباك تفهمني غلط ..
سعيد و هو يقطع رمست منصور : منصور رمس بلي في خاااطرك ..
منصور : انت تدري اننا تعلجنابكم من عقب العمره .. و وخاواتي واايد متعلجات بهلك ..
سعيد : و الله حتى هليه ..
منصور و هو يلعب بالسويج في يده : انت تدري اني ما قد فكرت بعمري .. و اني امبدي خواني في كل حياتي ..
سعيد : رايتك بيضى من جدى خوانك .. الساع ما قصرت فيهم ..
منصور : مادري .. بس تعرف .. انا ... انا .. كيف اقولك .. آااه .. اريد استقر فحياتي .. و اكمل نص ديني ..
سعيد : هذا الزين .. و احنا مب عيال امس .. شواااااااااااب .. هههههههههههههههههههه ..
منصور : هههههههههههههههههه ... هيه و الله .. دقينا الثلاثين ..
سعيد : يله انت عرس عشان اتشجع و اعرس ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههه ..
سعيد : و منو العروس ..؟؟..
فهاللحظه ارتبك منصور ..
منصور : مممم .. هالنقطه الي اريد ارمسك فيها ..
سعيد : عونك ..
منصور : انا خاواتي مدحلي .. ( يالله شو اقوله .. و تم قلب منصور يدق بالقو .. ما يتخيل انه ممكن ينطق باسم غايه ع لسانه ) .. مدحلي .. وحده من هلك ..
وقف سعيد .. صخ منصور و افتر صوبه ..
سعيد : .. السموحه منك منصور .. الا ختيه محيره لمطر ولد عمي ..
منصور : لا لا .. مب ختك .. بنت .. عمك ..
سكت سعيد فترة 5 دقايق ..
سعيد : مادري و الله يا منصور ..
منصور و هو ينزل راسه : اها .. و سكت ..
سعيد : منصور .. انا مالي رمسه ع بنت عمي .. و لو عندي خت غير العنود .. و الله ما تكون لواحد غيرك ..
منصور : تسلم يا بو عسكور ..
سعيد : لا و الله انا ما اقولك هالرمسه عسب اجاملك .. و الله يا انك ريال و ما يعيبك شي ... و بنت عمي ما بتظوي احسن عنك .. بس البنت عندها خوانها و بوها .. و انا لو بعطيك كلمه .. الا كلمتيه ما منها فايده ع كلمة بوها و الا خوها ..
منصور : و انا ما اريدك تعطيني كلمه .. الا انا ماعرف حد غيرك .. و بغيتك تعيني ..
سعيد : طحت واجف .. و الي بيدي بسويه وزوود ..
فرح منصور : تسلم يا بو عسكور .. ما تقصر ..

و ردو ..

بالباجر عالساعه 2:23 الظهر كان مطر توه ياي من بوظبي .. و العنود توها بتظهر من بيتهم بتروح بيتها .. و تلاقت هي و مطر فالحوش .. و من شافها مطر .. نزل عينه ..
مطر : السلام عليكم ..
و خطف عنها بدون ما يترياها جنها بترد سلامه و الا لا ..
و العنود اول مره اتشوف مطر متغير عليها بهالطريقه ..
العنود : مطر شو فيك ..؟؟؟..
بس مطر ما رد عليها و تخطاها ..
العنود بحزن : مطر .. حرام عليك شو فيك ..؟؟..
وقف مطر و هو عاطنها ظهره .. و قلبه يدق .. ليتج الا ما رمستي ..
العنود : ... مطر ...
ثواني .. و جان يفتر مطر صوبها ..
جان اتشوفه العنود .. و اتريد اتشوف عيونه .. بس عيون مطر تتحاشاها ..
العنود برقه : .. مطر ..
ذاااب الريال .. جان يشوفها .. فديت عيونج محلاتهن ..
العنود برقه : شو فيك ..؟؟..
لا تريد تذبحني هالبنت ..
مطر و بصوت مبحوح : شوو ..؟؟..
جان تبتسم العنود : شو فيك ..؟؟..
مطر : اشتقتلج ..
جان تنزل العنود راسها .. و قلبها يدق بالقو .. و فهالوقت كان عبيد بيروح حجرته .. و شافهم .. جان يروح و يندس عند الدريشه و يفتحها شوي عشان يسمعهم شو يقولون ..
العنود و هي ترفع راسها لمطر : زعلان ..؟؟؟..
مطر : لو اريد ازعل .. ماقدر ازعل عليج ..
العنود : يالله يا مطر .. هنت عليك كل هالمده و انت ما تسأل عني ..؟؟؟..
عبيد : الله يغربلها ..
مطر : ليش .. اشتقتيلي ..؟؟..
العنود و هي تبتسم : لا ..
مطر : هههههههههههههههههههه .. حلفي ..
العنود : عالشو ..؟؟..
مطر : انج ما اشتقتيلي ..
جان تظحك ..
جان ينش عبيد و يروح صوب حجرة امه ..
و امه منسدحه بتنام ..
عبيد : العيووووووووووووز ... اللحين تروحين و تخطبيلي اريد اعرس .. اريد اعرس ..
ام غايه : يالله بالستر ..
عبيد و هو ييلس ع شبرية امه : دخييييييييييييييييلج اريد اعرس ..
ام غايه : ما عليه .. فارج اللحين ..
عبيد : انزين متى بتخطبيلي .. ؟؟؟..
ام غايه : باجر ..
عبيد : حلفي ..؟؟..
ام غايه : حي .. مجذببي ..؟؟..
عبيد : دخيييلج امايه ..
ام غايه : قلتلك باجر .. فارج ..
و ظهر عبيد و هو يتحرطم ع أمه .. و توه بيروح حجرته و شاف العنود و مطر بعدهم يرمسون ..
عبيد : حوووووووووووووووه .. بسكم من المغازل فهالشمس ..
مطر : الله لا بليتنا ..
عبيد : ايه انتي .. روحي بيتج لا تتكنسل ويزتج ..
مطر : عبيد فارج ..
عبيد : ما تقول الا حيدر الطباخ و سنوته سيلانية عمتيه .. يتغازلون القايله فهالشمس ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و راحت العنود عنهم .. و المغرب من عقب الصلاه كانو كلهم متيمعين .. و قالتلهم ام غايه انهم باجر الخميس بيروحون يخطبون لعبيد .. و بيروحن الحرمات اول شي و من عقب الرياييل .. و تم مطر محتشر عليهم ..
مطر : لا و الله ؟؟.. انا ابدى ..
عبيد : جب .. انا اكبر منك ..
مطر : لا ما يستوي .. انا من شهور اقولكم اريد اعرس ..
عبيد : خل عنك .. انت عايش حياتك .. و العرس ما بيزيد عليك شي .. خلني اعرس قبل لا اطير عني البنت ..

و بالخميس .. راحت ام غايه و ام العنود و ام ميثه و ميثه حرمت احمد صوب هل دبي .. و خطبو سلامه لعبيد ..
و عبيد يتحرقص مكانه .. ما استراح اللين ما ين امهاته من دبي .. و قالوله ان هل البنت قاللولهم بيردون عليهم .. و هم اصلا من هلهم .. و ان شاء الله خير ..
في نفس هاليوم عالساعه 9 فليل خطف راشد من جدام بيت قوم غايه ...

و هو مطول عالمسجل و حاطلهم ميحد .. ( ودعتكم ياليت ما كان .. يوم الوداع القلب ممحون .. اتسالني ويش اللذي كان .. لمفارج احبابه وش يكووون ..؟؟؟..)
لان اليوم هو اخر يوم لهم لانه بيروح كلية الشرطه و بيكون عليه حجز مدة 45 يوم .. و قلبه معورنه لانه ما يريد يخلي سويحان و هلها .. خص من عقب ما شاف غايه فالمستشى ..

باليمعه من عقب الغدى روحن غايه و ام العنود و العنود صوب بوظبي عند سعيد .. و بييلسن يومين في فلة قوم سعيد اللين ما يخلصن البنات قشارهن و يردن سويحان ..

و سعيد .. من عقب ما رمسه منصور فالسالفه .. رمس حمد .. الي وافق عليه .. بس قاله لازم يكون كل شي رسمي .. يعني لازم يخطب رسمي ..

و من عقب ما وصلن البنات بوظبي .. و رتبن ثيابهن فالحجره .. نزلن عند ام العنود .. و كان سعيد عندها .. فهاللحظه اتصلبه منصور ..

منصور : شعنه ما ييت الميلس اليوم ..؟؟؟..
سعيد : و الله الحرمات يايات عندي بييلسن يومين .. و ماقدر اخليهن بروحهن ..
فهاللحظه دق قلب منصور ..
منصور : مممممم .. بس كنت اريدك في سالفه ..
سعيد : و انا اريدك في نفس السالفه ..
منصور : و الله ..؟؟.. خلاص اللحين بييك ..
سعيد : برووووحك ..؟؟؟..
منصور و هو مستغرب سؤاله و متردد : .. ليش ..؟؟..
سعيد : لا لا لا .. ماشي .. بس ختيه و بنت عمي عندنا قلت جنك بتيب خاواتك فياك ..
عاد منصور من سمع طاري بنت عمه وقف قلبه ..
منصور : ان شاء الله ..
و اتصل منصور بمنال و قالها ..
منال : حلف ..
منصور : و الله .. بس ارجوج منول بسرعه ..
منال : ثواني و بنكون جاهزات ..

و خلصن وراحن عند منصور صوب فلة قوم سعيد .. الي اتصلبه منصور اول ما وصلو الفله .. جان يظهر سعيد عن الحرمات و تلقى لمنصور .. و هو يشوف منو الي عنده ..

و نزلن منال و منى .. و من عقبهن منصور الي قلبه يدق بالقو .. يالله غايه في هالبيت .. ما يفصلني عنها الا امتار .. خطفن البنات و دخلن الفله .. و منصور و سعيد راحو الميالس ..

يلسن البنات مع بعض و يسولفن و منصور زادت فرحته من بعد ما قال سعيد ان حمد موافق عليه .. يالله .. معقوله غايه ممكن تكون حليلتيه ؟؟؟.. يالله .. متى بيكون هاليوم ؟؟؟..

و اتفقن البنات انهن بالباجر الصبح يطوفن على العنود و غايه و يودنهن السوق عشان يتشرن .. و طبعا لا منصور و لا سعيد عرضو هالشي .. بس عشرط ان ام العنود اتكون معاهم .. بالسبت الصبح عالساعه 10 خطفت منال و منى عليهن و راحو كلهم صوب بوظبي مول .. و تمن يحوطن من محل لمحل .. و يتشرن .. و خطفن صوب اسماعيل مال خنجي عشان ايفصلن عنده عبي .. و لا تفججن من هالايراني .. الا و كل وحده منهن مفصلتلها عباتين عنده .. و كانت منى و منال عازمات قوم غايه عالغدى .. طبعا من حنت منصور ..

و راحت غايه و العنود و ام العنود بيت قوم منال .. و من عقب ما تغدن .. تمن فالبيت يسولفن مع البنات .. و حامد كان توه ياي من الشارجه .. و لا كان يدري ان حد فالبيت غير خاواته .. فدخل البيت .. و راح الطابق الثاني .. و كانن البنات يالسات يسولفن من عقب ما دخلت ام العنود عشان تنام الظهر .. و هن مرتبشات بالقشار الي اشترنه و يشوفن العصر وين بيروحن ..
غايه : انا ما احب المارينا ..
العنود : بالعكس وااايد حلو المارينا ..
غايه : وع .. زحمه عالفاضي ..
منال : لا بالعكس فيه محلات من الخاطر حلوه ..
و ان حامد داخل عليهن .. و كانت غايه مجابلتنه .. فكانت اول وحده اتطيح عين حامد عليها .. تم واقف ثواني .. و هو يشوفها .. اللين ما انتبهتله غايه و افترت الطرف الثاني و تغشت .. فاللحظه الي تغشت فيها غايه افترت منال صوب حامد .. ومن تدارك حامد الوضع رد و نزل .. و ظهر من البيت و هو معصب لمجرد انه شاف غايه .. لا حول انا ما بفتك من هالبنت ..؟؟؟..
و غايه من شافته و هي كارهه حياتها .. هالانسان كرييييييييه ... اذن العصر .. و البنات بعدهن يسولفن ..
غايه : منال .. اريد اتمسح ..
منال : اوكي تعالي ..
و ودتها منال صوب حجرتها عشان تتمسح و تصلي العصر .. تمسحت غايه و صلت العصر .. و من عقب ظهرت بترد صوب البنات .. بس شافت باب مفتوح .. و كان لون الصاله ابيض و فيه ورد وردي .. كان وايد حلو الديكور .. ذبحها الفضول تريد اتشوف باقي الصاله .. فتحت الباب و دخلت .. و شافت الصاله .. كانت واااااايد حلوه .. و كان في طرفها مكتب .. زجاجي رهييييييييب .. تحركت غايه لا اراديا صوب المكتب و تمت تلمس الزجاج بإيدها .. يالله محلاته .. فهاللحظه .. كان منصور توه ظاهر من حجرته .. و شافها .. حس انه يتخيل .. لا مستحيل غايه شو بييبها في حجرتيه .. بس هي .. كانت غايه .. غايه نفسها .. مب خيالها .. وقف منصور و سفرته في ايده ..
جن قلب غايه حسبه .. رفعت عينها صوب الباب الثاني الي يفتح فهالصاله .. و كان منصور واقف .. و يشوفها .. تم قلبها يدق بسرعه .. و هي اتشوفه جدامها .. حست بقلبها يحن لهالانسان .. منصور .. منصور من طاحت عينه عليها مات .. فجأه شاف غايه و هي تفتر عنه و تغشت ..
غايه : السموحه .. و مشت بتروح عنه ..
منصور : .. غايه ..
من نطق منصور باسمها وقف قلبها .. هذي ثاني مره منصور ينعتني بأسمي ..
منصور : .. السموحه منج .. بس .. جان ينزل عينه .. كنت اريد اقولج شي ..
و غايه عاطيه منصور ظهرها و الود ودها انها تخليه و تروح عنه .. بس لا قلبها و لا ريولها قادنها عشان تجفيبه .. و تمت ترقبه يقول بلي في خاطره ..

منصور : .. انا ..

و سكت .. يالله انا شو فيني ما ارمس و اقولها بلي في خاطريه ..
منصور : .. انا .. اريدج ..
من قال منصور هالكلمه وقف شعر غايه .. شو يعني .. تريد انها تربع .. بس مب قادره ..

منصور : .. انا اريدج .. غايه .. حايتي لج .. حاية الظميان للمى .. دخييييلج رحميني ..
و غايه تسمع منصور .. و مب مصدق الي تسمعه .. و لا هب عارفه بشو ترد عليه .. لا لا .. انا لازم اطلع من هالمكااان .. مشت غايه و هي مب عارفه وين تروح و الا وين تي .. مشت و لا حست بعمرها الا و هي ترجع لحجرة منال .. و يلست عالشبريه .. تريد تستوعب الي قاله منصور لها .. .. شو يقصد ..؟؟.. كيف يعني يريدني ..؟؟.. يالله ..
فهاللحظه رن تيلفون غايه .. جان تفز من سمعته .. و كان مطر خوها .. و توه بيرمسها .. جان يفضي تيلفونه و يغلق ..
رجع و اتصلبها من تيلفون غير .. ما تعرفه غايه ..
مطر : السموحه غايوه .. تيلفوني فضى ..
من سمع احمد اسم غايه فز قلبه .. يالله غايه ..
كلمها مطر كان يريدها تشتري للعنود لبوسه على ذوقها ..
غايه : لا تخاف ما قصرنا فاللبوسه .. و بعدنا بعد شوي بنروح السوق ..
مطر : زين عيل ..
غايه : مطووور حبيبي .. ممكن اطلب منك طلب .. ؟؟..
مطر : لبيه ..
غايه : لبتك روحي يا بعد روحي ..
مطر : لبتك روحي ..!!.. لا عيل السالفه فيها شي ..
و احمد يدقق على كل كلمه .. يالله فديت منطوقها ..
غايه : مطووور .. ودنا السينما ..
مطر : شووووو ؟؟.. سنما .. لا ماشي سنمات استريحي ..
غايه : فديييييييييتك مطور ..
مطر : لا لا ماشي ..
غايه : و الله انت الخسران .. انا كنت اخطط اسويلك جو رومنسي فالسنما ..
مطر بفضول : جو رومنسي لمنو ..؟؟؟.
غايه : لا خلاص تراك ما بتودينا ..
مطر : رمسي لمنو ..؟؟؟..
غايه : اممممممممم .. انت .. و عرب ..
مطر : ااه .. اقول نتفاهم بعدين عن هالجو الرومنسي ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. اوكي الغالي ..
و سكرت عنه غايه .. و من عقب راحت صوب البنات .. الي ما كانت تعرفه غايه .. ان مطر اتصلبها من تيلفون احمد .. و مطر من عقب ما رمس غايه .. ما مسح رقمها من تيلفون احمد ..

من عقب العصر ردن البنات و طلعن صوب المارينا .. و من عقب ما خلصن عالساعه 7 المغرب ردن صوب فلة قوم سعيد و يلسن فيها ..
بالباجر ردن البنات صوب سويحان .. و منصور كان قد كلم حمد .. و حددله حمد يوم الخميس عشان اييهم .. و قال حمد لبوه و لخوانه .. و كالعاده البنات ما يدرن بشي ..

.................................................. ..................................

الجزء الرابع عشر ..



~¤®§][©][ ساعات اظحك و اخفي الجرح ساعات .. و الهم بايع وسط قلبي و شاري ][©][§®¤ ~


من بعد ما رجعن العنود و غايه من بوظبي ما بقالهن الا 4 ايام عن امتحانات تحديد المستوى فالجامعه .. و البنات مرتبشات .. خص من بعد ما نزلت فالجرايد قبولهن في كلية ادارة ..

العنود : انا مادري شو حلبيه اتسمع رمستج و اسجل في اداره ..
غايه : عنووود و الله اداره حلوه ..
ام غايه : هيه ديرن الشركات .. ما شاء الله .. ربج مكثر شركات بوج ..
غايه : يالله يا امايه .. تبيني انكد فالجامعه حول 4 سنين و فالتالي اييج مدرسه امسح الصبوره .. و غبار الطباشير ..وع وع ..
ام غايه : لا عيل .. رابعي في نص الرياييل ..
و ان عبيد حادر عليهن ..
عبيد : امايه .. ما اتصلوبج هل دبي ..؟؟؟..
ام غايه : لا لا ..
عبيد : انزين .. اتصليبهم ..
ام غايه : يالله بالستر .. اتصلبهم شقول ..؟؟؟..
غايه : قوليلهم .. ولدنا يبات و يصبح يهويس بالعرس ..
العنود : انزين عبووود .. لو طلعت العروس ما تتشاهد شو بتسوي ..؟؟؟..
عبيد : جب جب شوقت مطر ..
ام غايه : اللين باجر .. جنهم الا ما ردولي خبر .. برد و بتصلبهم و الا بخلي عمتك تتصلبهم ..
عبيد : انزين اتصلي اللحين ..
ام غايه و هي اتثور عنهم : انا شالله بلاني بهالعيال .. وحده تهويس بالشركات و الثاني يهويس بالعرس ..
و راحت عنهم ..
عبيد : شركات ؟؟!!... شركات شو ان شاء الله ..؟؟؟..
غايه : ودي اني اشرحلك .. بس للاسف ماظنتي بتظوي دار من رمستيه ..
عبيد : لا و الله .؟؟..
غايه : هههههههههههههههههههههه .. عبود .. تعرف اني احبك ...؟؟؟..
عبيد و هو يثور عنهن : و انا اكرهج .. و ظهر
غايه : عنلالالالالالالالالالالاته السبال ..
العنود : غايوه ..
غايه : لبيه ..
العنود : ظنج مطر بيخليني اكمل في اداره ..؟؟؟..
غايه : ايه عنيدى .. لا تسويله سالفه من اللحين .. و ا لا باجر بيستبطر عليج ..
العنود : يا ويلج هذا مطر ..
غايه : والعافيه .. و لو هو خويه و غالي عليه .. الا الريال من تعطينه ويه يستبطر .. و هو ماله كلمه عليج دام انج في بيت بوج ..
العنود : حشى .. ثرج عوووووفه ..
غايه : لا مب عوفه .. الا ساعات الوحده لازم اتكون انسانه حازمه في قراراتها ..
العنود : .. مممممممممم .. مادري ...

في نفس اليوم فليل اتصلت ام سلامه بأم غايه .. و قالتلها انهم موافقين ..
ام غايه : ان شاء الله .. بنردلكم خبر .. ع ييت الرياييل صوبكم ..
ام سلامه : يا مرحبابكم ملاييييييييين من داركم لدارنا ..
ام غايه : المرحب باجي يعني فدى روحج ..

و في نفس اليوم ع العشا خبرتهم ام غايه ..

عبيد : خلاص هالخميس بنروحلهم ..
حمد : لا .. الخميس الي عقبه ..
عبيد : لا لا .. هالخميس ..
حمد : عبيد قلنالك الخميس الي عقبه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. حشى .. اول مره اكتشف ان عبيد ملغوث عالعرس ..
مطر : هيه .. عبيد بتروحون و بتتعنون خط دبي عطوله و بتخطبوله و انا الي من سنين اقولكم خطبولي و البنت بيتها عدال بيتنا الا بتظهرون من الباب و بتحدرون الباب .. ما طعتو ..
عبيد : مطور انا اكبر منك و امبداي بالعرس .. و انت العنود 24 ساعه اتشوفها .. ما فرقت وايد عندك الخطبه ..
ام غايه : ياويلي .. ماريت عيال مستلغثين عالعرس كثر عيالي ..
عبيد : انزين بويه خلنا نروح هالخميس ..
بو غايه : لا يا بويه .. عرب بيظووونا هالخميس ..
ام غايه : شمن عربه بيظوونك ...؟؟؟..
بو غايه : عرب عرب ..
ام غايه : حي .. عرب عرب .. هالعرب مالهم اسم ..؟؟؟..
بو غايه و هو يفتر صوب عياله : العيوز مب من خذها .. العيوز من تفجج منها ...
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه ... امايه عيوز ..
و ان هزاع حادر هو و يده ...
و من حدر يدهم ثارو كلهم ..
ام غايه : مرحبا السااااع .. مرحبا عمي ..
عبيد : يلسي يدي ..
يد غايه : لا لا .. وين الغوي ..؟؟؟..
غايه : انا هنيه يدي ..
يد غايه : ثوري ثوري ..
غايه و هي تنش و توقف عدال يدها : عونك يدي ..
يد غايه : اظهريلنا العروس ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : هههههههههههههههههههههههه .. الشيبه ثرك بت تهويسبها ..
يد غايه : معلوم ببات اهويسبها ... يييييه ياحافظ عليها ... ليت الا من بيظويها ..
مطر : ههههههههههههههههههه ... خيبه ثرها صدق تمت في خاطره ..
بو غايه : بويه .. شمن عروس تطريها ..؟؟؟..
يد غايه : ييييه يا معضد ... يا غرشوب ٍ ظوانا ...
عبيد : منو ..؟؟..
غايه : إليسا ...
عبيد : عااااااااااشوووووو ... انضم يدي لقائمة المعجبين ...
يد غايه و هو ينغز غايه بالعصاه : الله يغربلج .. اظهريلي العروس ..
غايه : ههههههههههههههه .. ان شاء الله ..
شغلت غايه التلفزيون و تمت ادور الغنيه الا ما رتها ..
عبيد : غايوووه دوريله نانسي .. .
و لا لقت لنانسي أي غنية بعد .. جان تخلي ع ميوزك بلس و تمو يسولفون .. و جان تي غنية البرتقاله ...

يد غايه : خيييييييبه ... شعندهن ...؟؟؟..
ام غايه : الله يغربلهن .. بدلن عنهن ..
مطر : لا لا خلوهن بنشوف يدي شو بيقول ..
يد غايه و هو يثور و ييلس تحت التلفزيون يتشوفهن : خيبه .. الا يناقزن .. واقع شي يدبي من بينهن ..
عبيد : لا فديتك .. يرقصن ..
يد غايه : امفففف عليهن ...
ام غايه : هاذيل هلهن وين فاجينهن رغييييييد ..؟؟؟..
بو غايه : بنتي خلفي عنهن ..
جان تحط غايه على قناة نجوم .. و كانت غنية هب النسيم لفرقة حوربية دبي ..
يد غايه : حي ذا الشوف حياه ..

في بوظبي ..

منصور : تعرفين اني اتصلبه من المغرب و لا يرد عليه ..

منال : يمكن مب عنده التيلفون ..
منصور : مب معقوله .. من 6 و اللحين 1 فليل مستحيل انه ما شاف التيلفون ..
منال : يمكن مشغول ..
منصور : مشغول ؟؟!!!.. مشغول بشو ...؟؟؟.. لا و راه شركات و لا عماير يديرهن ..
منى : اول مره تتكلم عن حامد بهالطريقه ..
افتر منصور صوب منى ...
منال : خلاص انا برجع و بتصلبه ..
سكت منصور ..
منال : ما يرد ...
منى : لا يكون استواله شي .. !!..
رجع منصور و اتصل .. و نفس الشي .. ما رد عليه .. طلع عنهن منصور و راح صوب الكورنيش الدائري و نزل من السياره و تم يمشي .. و نسى تيلفونه فالسياره .. تم منصور يمشي و لا هب حاس بعمره .. يالله معقوله حبي لغايه ممكن يكون سبب خلاف بيني و بين حامد .. ؟؟!!.. بس غايه غير .. مب مثل ما حامد يشوفها .. آآآآآآآه .. اول مره قلبي يدق لوحده .. و اعشقها بهالطريقه .. غايه غير .. انسانه ... كيف اوصفها ؟؟... هههههههههههههه .. جني مراهق ..

رجع منصور السياره و لا انتبه انه تم يمشي حول ساعتين .. كانت الساعه 3:12 فليل و توه راكب سيارته .. و لا انتبه لتيلفون .. شغل الاف ام .. و تم واقف شوي بالسياره .. يشوف البحر جدامه .. ( قالت من انت و قلت .. مجموعة انسان .. من كل ضد و ضد تلقين فيني .. فيني نهار و ليل و افراح و احزان .. اظحك و دمعي حاير ٍ وسط عيني .. ) .. آآآآآآآآه يا بو نوره ..

رجع منصور بيتهم .. و شاف سيارة حامد واقفه .. عرفه انه رجع البيت .. نزل منصور من السياره و راح الفله .. و توه يفتح الباب .. و ان منال ياييتنه ..

منال : انت وين كنت ...؟؟؟..
منصور : كنت اتمشى .. ليش شو فيج ..؟؟؟..
منال : شو شو فيج ..؟؟؟؟... حرام عليك .. جنك من طلعت و انا اتصلبك و لا رديت عليه و لا رجعت تتصل حتى ..
منصور : ليش شي استوى ..؟؟؟..
منال و هي منهاره : شو شي استوى ... حرام عليكم ..
منصور و هو مستغرب : منال شو فيج ..؟؟؟!!!!!...
منال و هي تصيح : حامد طول اليوم ما نعرف عنه شي .. و من رجع و انا اكلمه هو مب عاطني ويه و يدخل غرفه و يخليني اكلم نفسي .. و انت تطلع من البيت مادري عنك ..
منصور و هو يروح لمنال : فديييييييييييتج ..
منال : لا .. خلاص .. ما تمينا شرات قبل ..
راح منصور و لوى على منال : حبيبي .. لا تصيحين ..
منال : كيف ما اصيح و انا اكلمه و هو كنه سمعي و طاف عني ..
منصور : اشششش .. خلاص ..
فهاللحظه ظهر حامد و شافهم فالصاله .. و منال اتصيح و منصور لاوي عليها ..
رفع منصور عينه و شاف حامد .. حس بلوم حامد ..

حامد : .. ممممممم ..
افترت منال عن حامد الطرف الثاني ..
حامد : منووووول ..
ظك منصور عن منال .. راح عنهم بيروح حجرته فالطابق الثاني .. و هو رايح صوب حجرته تخطى حامد .. بس قبل لا يتخطاه وقف شوي ..
منصور : من بعد ما تخلص .. تعالي فالمكتب ..
و راح منصور صوب قسمه فالطابق الثاني ..
حامد و هو يمشي صوب منال : منووووول ..
منال : لا تكلمني ..
حامد : و اهون عليج ..؟؟؟؟..
منال و هي تنازعه : لا و الله ؟؟.. كنت اكلمك و انت مب مهتم و طفت عني ..
حامد : اوكي اوكي .. هدي اعصابج ..
منال : اقولك لا تكلمني ..
سكت حامد ..
منال : اريد اعرف انتو شو فيكم .؟؟؟.. شو بلاك ؟؟.. نتصلبك طول اليوم و لا ترد .. و ترجع الساعه 3 الصبح .. لا و زام خشمك و لا ترد عليه و انا اكلمك ..
تمت حامد يشوفها و هو ساكت ..
منال و هي تصارخ عليه : اكلمك ..
حامد : شو اسوي انتي قلتيلي لا اتكلم ..
منال : اووووووه .. روح نام رووح نام ..
حامد : ان شاء الله ماماتي.. بس قبل ( حرك ويه و كأنه يمد بخده صوبها ) حبيني ..
منال : بعطيك كف على ويهك ..
حامد : حلالالالالالالالالالالالالاته ..
منال : هههههههههههههههههههههههه ...
حامد : و الله ما تهونين ع قلبي تزعلين .. لو منايه عادي ..
منال : فديتك .. و الله خفت عليك ..
حامد و هو يروح صوب الدري : لا حبي .. لا تخافين و لا تفكرين .. اخوج ذييييب ..
و راح حامد و ركب الدري .. و هو واقف قدام قسم منصور مرتدد يدخل و الا لا .. تم واقف عند الباب .. و سمع منصور مشغل المسجل .. غريبه !!.. منصور يسمع اغاني ؟؟!!!.. ( راح عني و لا جاني .. آه يا خوفي ينساني ..و ينسى حلو الاماني .. طال عني غيابو ..ما اتحمل عذابو .. آه يا مبرد اعصابو .. حبه غير ايامي .. تاريخي و احلامي .. ) .. و منصور مشغل الاف ام .. و يالس على مكتبه الزجاجي .. و هو يشوف غايه و هي تمشي فهالغرفه .. آآآآآه ..

دخل حامد و شاف منصور امبند ليتات الحجره و يالس عالمكتب .. و يلعب بالقلم في ايده .. و يسمع نوال ..
من انتبه منصور لحامد..
منصور : تعال ..
حامد : ممممم ..
منصور : وين كنت اليوم ..؟؟؟..
حامد : احوط ..
منصور و هو يشوف القلم في ايده : ممممم .. ليش ما رديت عالتيلفون ..
حامد : شو السالفه تحقيق ..؟؟؟..
منصور : مب تحقيق ... انا ..
حامد و هو يقطع رمسة منصور : لا تحقيق .. يالس و تسأل ..
منصور : ليش مب من حقي ..؟؟؟..
حامد : عمرك ما كلمتني بهالطريقه ..
منصور : لا تغير السالفه ..
حامد و هو يمشي صوب الباب : لا انت بديت تخرف ..
منصور بصوت حازم : حاااااااااامد ..
وقف حامد مكانه ..
منصور : انا اكلمك .. و مثل ما اكلمك رد عليه ..
افتر حامد صوب منصور : نعم .. ؟؟..
منصور : وراى باجر ... بروح اخطب غايه ..
صخ حامد من سمع هالرمسه و تم ساكت ..
و منصور يترياه يقول أي شي .. بس حامد ما تكلم ..
منصور : انا كلمت عمي .. و بيروح هو و سيف و علي ..
حامد : انزين ..
منصور : .. اريدك اتكون عندي ..
حامد و هو منزل راسه : ما اعتقد وجودي بيزيد و الا بينقص من الوضع .. و عمك و عياله بيسدون عني بزود ..
منصور : حامد ..
رفع حامد راسه لمنصور ..
منصور : طلبتك ..
تم حامد ساكت شوي ..
حامد : ان شاء الله ..
و ظهر عن منصور ..

يوم الخميس الصبح ..

كانت العنود و لطوف بنت معضد خوها .. و غايه و هزاع خوها سارحين العزبه من الساعه 6 الصبح مع يدهم .. و خطفهم صوب الدكان .. و اشترالهم من عند مطعم الريس سندويجات براتا بيض .. و عصير سنتوب و بطاطا صحار ..
اول ما وصلو العزبه .. نزلو يحوطون فيها .. و لطوف تربع ورى الدياي ..

يد غايه و هو يزقر العامل الي يشتغل فالعزبه : محييييييييور ..
و ياهم العامل و هو يربع ..
يد غايه : لا هلا .. سويد .. شهالكشه ؟؟.. الله يغربلك ..
و البتاني يظحك و لا هب فاهم لشيبه ..
يد غايه : البوش .. كلهن هنيه ..؟؟؟..
و البتاني يهز براسه : لا بابا ..
يد غايه : بوش بوش ..
البتاني : لا لا هزا واحد ماييجي ..
يد غايه : لازم ما ييجي .. الله يغربلك طفرت بالبوش و هالهوش .. الليله تبيت الحلاق .. و تسحت هالكشه ..
و البتاني يظحك ..
يد غايه : ما عليه .. تظحك سويد ؟؟.. ما عليه باجر يوم بيباتون ع كشتك بالموس و بتصبح مسحوووت .. بيخوز عنك الظحك ..


و غايه و العنود .. يالسات عالعرقوب و ياكلن سندويجاتهن .. و لطوف تربع ورى الدياي .. و هزاع يالس فالسياره .. و من عقب ما خلصن .. ثارن صوب يدهن الي فارشيله البيادير الحصير و يالس يتقهوي .. و يلسن العنود و غايه و ويهن ليدهن ..
و يابلهن البيدار لدلة الحليب .. و تمن يسولفن عند يدهن و يشرب حليب ..
فجأه سمعن يدهن يرحب ..

يد غايه : مرحبا مرحبا السااااع .. ييييييييييييه ... يييييييييييه .. حي ذا الشوف حياه ..
و هن يتحسبن هالتراحيب للطوف ..
يد غايه : مرحبا مرحبا بالغاليه ..

شوي .. و ما حسن الا براس ناقه تي من بينهن من وراهن .. ثواني جان تبغم العنود و غايه .. و من بغمن .. طفرت الناقه ..
يد غايه : الله يغربلكن طفرتن بالناااقه ..
غايه : يالله يا يدي .. جن ذيج التراحيب فالتالي لنااااااقه !!!!!!!!!..
يد غايه : تسوينها ثرج هالناقه ..
العنود : يالله يا يدي .. هذي الغوي ..
يد غايه : وووه التراب ..


فهالوقت خبر بو غايه حرمته ان رياييل بيونهم .. و سرح العزبه هو و مطر .. و لقى يد غايه و غايه و هزاع و العنود و لطوف فالعزبه ..
مطر من شاف العنود و غايه يالسات .. تيبس الريال .. ياويل قلبي من هالعنود .. فديت هالعرضه .. و توه نازل هو و بوه .. و ان لطوف تبغم .. الديج يربع وراها ..
يد غايه : يعلج سودى الويه .. من اصبحتي مستقويه عالدياي ..
و العنود و هي اتشوف مطر و هولابس كندوره بيضى و سفره حمرى و طاونها و لابس نظارات شمسيه .. آآآآآآآه محلالالالالالالالاته .. و مطر مستغل الوضع و عينه ما فارقت العنود من راسها لريولها .. الله يغربلها محلات اللون الوردي عليها ..
و من وصلو عندهم ثارت العنود و غايه ..


مطر : آآآآآه ياقلبي ..
يد غايه : شعندك ..؟؟؟..
مطر : آآآه .. مستصيب ..
جان تبتسم العنود و تنزل راسها .. ياويلي ذابحني هالريال ...
مطر : اخذت قلبي و روحي وشلك بعيني .. ما تدري انك عيوني لي اشوفبها .. امشي مع الوقت و اطيوفك تخاويني .. نشوت غرامي المحبه من سبايبها .. من سلم لحباب تامرني و تنهيني .. و لي عاد بيدك حياتي لا تعذبها .. الشييييييييمه طلبتج ..

و العنود ميته عليه .. و من يشوفها مستحيه يتخبل .. الله يغربلها بتخبلبي هالبنت .و تمو يالسين .. و من عقب ثار بو غايه و امر البيادير يذبحون الذبايح ..

يد غايه : بتخبرك .. التيس الاملح .. شعنه عازلنه ..؟؟؟..
و مطر عينه عالعنود .. الي كل شوي تفتر صوبه و اتشوفه و من عقب تنزل عينها ..
غايه : اونه .. قسم بالله مستوييين هنووود ..
مطر : جب جب .. شعرفج انتي بالرومنسيه ..
يد غايه : تباه ضحيه .. و الا ذبيحه ..؟؟؟..
بو غايه : لا .. فحل ..
يد غايه : فحل ؟؟!!..
بو غايه و هو يعابل المدواخ : هيه فحل ..
يد غايه : يا بويه .. معثوور هالتيس .. امه امه معثوره الله ينطبها ..
بو غايه : لا اله الا الله يا بويه بعدك بتتلى نسب الهوش ..
يد غايه : وووه التراب شعرفك انت فالهوش ..


العصر .. في بوظبي ..



منصور مرتبش و رابش البيت .. و ظاربنه حفووز .. و حامد يالس فالحجره و لا ظهر طول اليوم .. و منصور مأذي خاواته ..
و في سويحان العرب مرتبشين فالمطبخ يعابلون الذبايح .. و غايه و العنود يعابلن الفواله .. و لا وحده منهن حست او عرفة ان السالفه سالفة خطوبه .. لانهم متعودين عهالعزايم .. و كل بالهن ان حمد عازم حد من الكباريه .. من عقب المغرب .. كانو قوم منصور في سويحان .. و كانو في 3 سيايير يايين .. و البنات مرتبشات فالمطبخ ..

و منصور جنه ولد امس و لا جنه ريال داق الثلاثين .. مب عارف يرمس و لا يقول أي شي .. مخلي عمه يرمس .. و مطر انصدم .. من عرف ان منصور ياي يخطب غايه خته .. مب متوقع .. و عبيد مثله .. و خص ان عبيد ما يعرفهم بحكم انه ما كان معاهم في السعوديه ..

و البنات من التعب من عقب ما خلصن عباله فالمطبخ و من عقب ما حطو العشى لرياييل راحت كل وحده حجرتها و نامت .. خص انهن من الساعه 5 ناشات و سارحات العزبه مع يدهن ..

و قوم منصور من عقب العشى .. يلسو شوي .. و من عقب سرو بوظبي ..

و تمو خوان غايه و عيال عمها فالميالس .. و يد غايه من عقب ما تعشى ثار عنهم و نام .. و تمو هم يالسين ..
حمد : انا اشوف .. انه ماله داعي غايه تعرف من اللحين ..
مطر : هيه وراهن امتحانات الاسبوع الياي ..
سعيد : و انتو تخبرو عن الريال .. و انا من عرفي به .. اقولكم منصور ريال ينشرى بفلووس .. و لا عليه قصور .. و لو عندي غير العنود ..
و ان مطر يقطع رمسته : عين خير و مالك خص بالعنود .. و استريح ..
سعيد : هههههههههههههههههه .. انا ما قلت العنود .. انا قلت لو عندي غير العنود بنت ..
مطر : انا قلتلكم اريد املج ..
عبيد : استريح ماشي تملج قبلي .. ( جان يفتر عبيد صوب بوه ) .. اوه صح بويه متى بتملجون ..؟؟..
بو غايه : ياهي من نشبه .. يابويه خلنا نخلص من سالفة ختك ..
عبيد : لا لا .. مالي خص .. انا خاطب قبلها .. شو ها .. ما يستوي ..
حمد : لا حول ..


بالخميس


.. ما بات منصور .. و قلبه يدق بالقو .. يريد يعرف متى بيردون عليه .. يالله معقوله ممكن غايه في يوم اتكون حليلتيه .. آآآآآآآآآآآه .. اسميني بسوووم روحي سوووم لعيون غايه .....


يوم السبت ..


راحن البنات صوب الجامعه عشان محاضرة الارشاد الجامعي .. و العنود و غايه متحفزات للجامعه .. و مرتبات لبوستهن .. و من الساعه 5 و غايه واعيه .. و مب عارفه شو تسوي .. طلعت من حجرتها .. و تمت تحوط شوي فالبيت .. و من عقب ردت حجرتها .. راحت و شغلت الاف ام .. و راحت و تسبحت .. و من عقب ظهرت برى و يلست تتريق مع يدها .. و شوي و ان العنود ياييتنهم و هي متلبسه .. و من عقب ما سولفن شوي عند يدهن .. راحت غايه و وعت هزاع عسب يسرح معاهن صوب الجامعه مع الدريول .. و سرحن صوب الجامعه .. و من وصلن عند البوابه .. لقو زحمه سير من عند اول اللفه .. حشى مكثر البنات .. و تمو حول الربع ساعه اللين ما وصلو عند البوابه .. و نزلن ..

العنود : غايوه .. وايد بنات ..
غايه : خييييييييييبه مكثرهن ..
و من عقب ما دخلن داخل الجامعه ...
العنود : اللحين وين بنروح ..؟؟؟..
غايه : شدراني ..؟؟؟..
العنود : خلينا نمشي ورى البنات ..
غايه : مافي الا جذيه .. و تمن يمشن ورى مجموعه من البنات .. و هن مب عارفاتلهن راس من ريل فهالجامعه .. و و هالبنات بدل ما يروحن صوب الصاله الرياضيه و يحظرن محاظرة الارشاد .. راحن صوب الرباعيه ( الكافيتيريا ) ..
و العنود و غايه من شافن عامارهن فالرباعيه .. ما راحن و يلسن ع شي من هالطاولات .. لا .. راحن و طلعن من الباب الثاني لرباعيه ..
و هن واقفات بين الرباعيه و مركز التسجيل ..
العنود : اللحين شو نسوي ..؟؟؟..
غايه : لحظه ..
و جان تفتر غايه صوب مجموعه من البنات ..
غايه : الشيخات ..
جان يفترن البنات صوب غايه .. و من شافنها ..
شمه : لبيه..
غايه : لبيتي حاي .. السموحه منج الشيخه .. الا محاظرة الارشاد وين ..؟؟؟..
شمه : انتي مستجده ..؟؟..
غايه و هي تبتسم : شو يعني ..؟؟؟..
شمه : يعني يديده ..
غايه : هيه ..
شمه : حتى احنا ..
غايه : مرحبا الساع ..
شمه : مرحبابج زوود .. الارشاد بيكون فالصاله الرياضيه هناك .. ( و جان تاشر صوب الصاله ) ..

و راحن البنات .. و غايه و العنود يتمشن وراهن .. و طافن عالمظلات .. و شافن بنات يالسات عند النافوره .. و بنات يالسات عالعشب ..
و راحن من عقب صوب الصاله و كانت واااااايد زحمه من كثر البنات .. و من عقب ما يلسن بدى الارشاد و قاللولهن عن الجامعه و عطوهن خريطه للجامعه و كتب ارشاديه .. و من عقب ما خلصن من محاظرة الارشاد راحن مع قوم شمه صوب الرباعيه .. و شوي و ان هزاع متصل بغايه يتخبرها جنهن خلصن .. و من عقب ما سكرت غايه عنه ..
شمه : انتي ما تعرفين ان الموبايل ممنوع فالجامعه ..؟؟؟..
غايه : لا ..
شمه : ممنوع .. و عليه فصل ..
وحده من البنات : ما عليج منهم .. هاتيه عندج الا حطيه عالصامت و لا ترمسيبه جدام المشرفات و لا حد بيدريبج ..
غايه : عنود .. هزاع يرقبنا ..
و نشن العنود و غايه .. و راحن صوب نفس البوابه الي دخلن منها .. بس قالتلهن المشرفه يظهرن من البوابه الثانيه .. و ظهرن .. و لقن هزاع يرقبهن واقف عالرصيف قدام البوابه .. و راحن معاه صوب السياره .. و من عقب ردن البيت وهن منهد حيلهن .. رجعن تسبحن و نامن ..
و هم غايه يسألون عن منصور .. و عبيد محتشر يريد يملج .. و منصور على اعصابه في بوظبي .. و كل يوم يتصل بسيعد يتخبره ..


فنفس هاليوم .. كان احمد يحوط بسيارته فالشعبيه .. و هو مب عارف شو يسوي .. الله يقطع الكليه ما بدى دوامها و فكتني من هالهوياس .. جان يطول عالمسج و تم يحوط و هو يمشي بشوي شوي بسيارته ..
و شاف عند بيت عمه حرمات يالسات .. و كانت حرمة عمه و امه و بنات عمه .. جان يروح صوبهن و يوقف ..
جان يغني مع الغنيه ( عندي يساوي النظر ( و جان ياشر على امه و من عقب ياشر على عينه ) ..غالي معي صاحبي .. غالي معي صاحبي .. راعي المعاني الغزر حشيم و مهذبي حشم و مهذبي .. )
حرمة عمه : مرحبا السااااع .. مرحبا ملايييييين ..
احمد من عقب ما سلم ع أمه افتر صوب حرمة عمه و وايها ..
افتر صوب بنات عمه .. و انتبه ان ثنتين من الحرمات موجودات و امغشايات .. عرف انهن مب من هلهم ..
احمد : و شحالكو ..؟؟..
حرمة عمه : بخير ربي يسلم روحك ..
و ان وحده من المتغشيات : السموحه منكن ..
حرمة عمه : وين بها ؟؟.. ما يلستن ..
الحرمه : بروح يعني فداج .. اللحين سالم بيظوي ..
حرمة عمه : خلاص .. من عقب المغرب بنسير صوبكن ..
الحرمه : مرحبا الساع ..
و ثارن الحرمتين و احمد مستغرب من الحرمه الثانيه .. لانها ساكته و لا رمست ..
ام احمد : الله لا يقطعها من عاده ..
احمد و هو يفتر صوب امه : ههههههههههههههههههههه .. هلا و غلا..
و يلسو و يسولفون .. اللين ما اذن المغرب و من عقب ثار احمد و روح المسيد بيصلي ..
و بو غايه خبر حرمته ان منصور خطب غايه .. و انهم ما ردوله خبر اللين ما يتخبرون عنه ..


ما بقى عن امتحانات تحديد المستوى الا يوم واحد .. و البنات مرتبشات .. و يحاولن انهم يدرسن .. من بعد ما حظرن الارشاد الجامعي .. و عطوهن خلفيه عن الامتحانات و التخصصات .. و تمن كل يوم يسرحن الجامعه و يشلن الخرايط معاهن عشان يعرفن اماكن امتحاناتهن و اغلب امتحاناتهن كانت فالونقات .. فما تاهن واييد فالجامعه .. و من يخلصن امتحاناتهن يرووحن صوب الرباعيه و ييلسن شوي و من عقب يردن سويحان ..

و بالاربعا فليل كان عبيد محتشر عليهم يريد باجر يوم بيروحون لهل سلامه يحددون يوم الملجه ..
و حمد نش عنهم و لا ردلهم خبر .. و احمد من اسبوعين و هو فالزام فما قدرو انهم يردون خبر لمنصور بدون ما يتريونه بحكم انه البجر ..


بالخميس ..


عبيد مسولهم حفله .. لا بات و لا خلاهم يباتون .. و العرب يتلبسون عشان يروحون دبي .. و عبيد مرتبش ..
عبيد : الشيبه من اللحين اقولك .. اتقولهم من الليله اني انا ريال اريد اعرس ..
بو غايه : ان شاء الله ..
من عقب ما خلصو ظهرو خوان غايه و عيال عمها و عيال عمتها كلهم صوب دبي .. و من وصلو جميرا .. راحو صوب فلة قوم سلامه .. و تيامعو مع الرياييل في الميالس ..

و الحمدلله ما لقو أي معرضات من هل سلامه .. خص ان البنت مخلصه دراستها و يالسه اللحين فالبيت .. و الرياييل يتعشون .. نش شامس خو سلامه و راح صوب سلامه حجرتها ..

$ شامس خو سلامه عمره 25 سنه .. مخلص ثانويه بس .. يشتغل عند الشيوووخ .. يموووت ع ركوووب الخيل .. و راعي سفرات وااااااااااااايد .. الوحيد الي من خوانها الي كل شي عنه فري .. بعكس باقي هلها كله عندهم عيب و منقود .. و ما يلبس الكندوره الا فالمناسبات الرسميه .. دومه يلبس سبورة بناطلين و قمصان ..ملامحه عاديه .. بس الي يميزه انه ابيض و مسوي قفل .. اللي يشوفه يقول عنه مب اماراتي $


شامس : هلا سلامي ..
سلامه : هلا ..
شامس : شو فيج زعلانه ..؟؟..
سلامه : تسألني ..؟؟!!.. الرياييل فالميلس يحددون مستقبليه .. و انا محد مشاورني ..
شامس : سلامي .. انا يلست مع الريال اليوم .. اشوفه اوكي ..
سلامه : لو هو اوكي .. انا ماريد اعرس ..
شامس : ليش عاد ..؟؟؟..
سلامه : انت تعرف ان طموحي تعدى كوني اعرس و اييب عيال شرات القطوه ..
شامس : جاد ربج .. هالريل يكون متفتح زود عن هلج ..
سلامه : متفتح !!.. واحد ما ظني خذ الثانويه ..
شامس : انا ما عندي شهايد .. و مع هذا متفتح عقولتج ..
سلامه : انت ولد دبي .. رابي فمدينه .. هذاك رابي فسويحان فقريه معزوووله عن العالم ..
شامس : سلامي .. لا تظلمين الريال .. انتي ما تعرفينه .. جاد انه يكون غير عن هالصوره الي حاطيتنها في بالج ..
سلامه : اشك ..
شامس : سلامي ..
سلامه : خلاص .. ما تم يفرق الكلام وااااايد ..
طلع شامس عن سلامه .. و سلامه يالسه مكانها فالحجره .. يالله ياربي .. شو جنسه هذا عبيد ؟؟؟.. الله يسامحك يا بويه جنك بتبليني بواحد ما اعرفه ..
و عبيد يالس بين الرياييل و هو مرتبش .. ما خلا شي ما رمس عنه .. و مطر ميته عليه من الظحك .. صدق الريال استخف عالعرس ..
و ردو الرياييل سويحان من عقب ما اتفقو انهم يملجون اللحين و يعرسون شهر 1 من عقب ما تخلص البنت زهبتها ..و ردو سويحان حول 11 فليل .. و عبيد من رد و هو حاشر امه عشان الملجه .. و مطر روح عنهم من عقب ما نزل شوي البيت و من عقب سرى صوب الختم صوب احمد ..

احمد : الفال لك يا بو غيث ..
مطر : ما ظني جريب ..
احمد : افا شعنه .. ؟؟..
مطر : ربشونا بسالفة عبيد .. و من نتفجج منها بنطيح فسالفة ختيه ..
من طرى مطر خته .. وقف قلب احمد .. يريد انه يسأل .. بس مب قادر ..
احمد : .. ممممممممممممم ..
يريد انه يتخبره و الا يتكلم الا مب قادر انه يرمس .. و قلبه يدق بالقو من الخاطر ..
مطر : ختيه الله ينطبها ...
احمد و هو مب قادر يمسك عمره : .. ممم .. بلاها ..؟؟..
مطر : خطبها واحد ...
فهاللحظه جن حد يذبح قلبه .. و المشكله جنه و لا سمع هالرمسه .. اللين اللحين مب قادر يستوعب اللي يسمعه .. غايه انخطبت ..
تم احمد ساكت و هو مب مستوعب الي يسمعه .. و مطر مب منتبهله ..
مطر : انت تعرف منصور .. ؟؟..
احمد و هو شبه مغيب : منصور ..؟؟؟!!!.. منو منصور ..؟؟؟..
مطر : منصور راعي بوظبي .. الي كان فيانا فالسعوديه ..
فهاللحظه بغى احمد يموت شووووووووووووووووووووووو ؟؟؟!!!.. منصووووووووووور ...!!!!!!!!!!!!!... و هو شوله خص بها ...؟؟؟!!!.. و شعنه يخطب غايه ؟؟؟؟.... من عقب هالرمسه ما تم احمد فحاله .. و لا هب مجمع فالرمسه .. جنه انسان تايه فهالدنيا .. لا لا لا مستحييييييييييل .. غايه تعرس !!!.. و تاخذ هالشيبه منصور ؟؟!!!..

رد مطر سويحان .. و خلى وراه احمد مترقع بهالخبر .. و هو ميت .. مستحيل غايه اتكون لحد غيري .. لا لا و ياخذها منصور !!.. لا لا مستحيل ..

ملاك وردتي
02-16-2006, 11:34 AM
الجزء [10] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




الجزء الخامس عشر ..


** صدفه تذكرتك و انا ماني بناسيك .. و اشتقت .. لايام ٍ بها كنت وياك .. ذكرت حلم مات و احياه طاريك .. و حب ٍ غدى ما بين همك و ذكراك .. ليتك تشوف اللي من الناس يغليك .. مسجون بأسوار الزمن كيف يلقاك ..؟؟ **



فهالليله .. مابات احمد .. و قلبه ميت مستحيل ان غايه تكون لواحد غيري .. غايه و منصور !!... لا لا مستحيل .. تم احمد يحوط بسيارته فالشعبيه .. مب عارف شو يسوي ..

فنفس هالوقت .. منصور عالكورنيش .. موقف سيارته و يمشي ع البحر .. يالله يارب تكتب غايه من نصيبي .. آآآآه يا غايه .. يتذكر شكلها و هي عند السياره و توايج فيها .. هههههههههههههههههههههههه ... رهيييييييييييييبه هالانسانه ... راح و يلس ع بونيت سيارته .. كيف بتكون حياتي معاها ..؟؟..

كل واحد يتخيل نفسه مع غايه .. كيف بتكون حياة منصور مع غايه .. و كيف بتكون حياة احمد دونها .. و غايه فهالوقت نايمه و مب حاسه بولا واحد منهم ..

باليمعه كانو من عقب الصلاه .. كانو الكل في ميلس قوم غايه يتغدون .. حال كل يوم يمعه .. و العنود من نشت و هي عند غايه .. يالسات يرتبن وضعهن للجامعه .. و العنود مستظيجه لان اليوم مطر بيرد عنها الكليه .. و ما بتشوفه الا بالاربعا الياي ..
و فالميلس الرياييل يتشاوروون في منصور .. خص ان احمد خو غايه الا امس ظاوي .. فاليوم يشاورونه فالسالفه ..
احمد : و الله الريال و النعم فيه .. الا ما جنه عود عليها ..؟؟؟..
عبيد : واااااااااايد .. فرق امبينهم 10 سنين ..!!..
سعيد : العمر ما يعيب الريال .. و هو حشيم و ما بتلقون واحد اخير عنه ..
بو غايه : المحنه مب فيه .. المحنه فالغوي ..
مطر : انا اشوف لو تشاورونها هي احسن من هالرمسه كلها ..
حمد : البنت مالها شور ..
بو غايه : لا لا يا بوشهاب ... البنت شورها من عقب شورنا ..
حمد : بويه .. العرس سرته للبنت .. و غويه ما بتظوي الي اخير عن منصور ..
احمد : حمد .. تراه ريال داق الثلاثين .. و ختك بعدها ياهل ما تخطت العشرين ..
بو غايه : لازم انرده خبر .. اللحين من اسبوع و الريال رامس ..
مطر : الشيبه .. طلبتك ... ما تقول كلمه لريال قبل لا تشاور غايه .. الشييييييييييمه ..
بو غايه : انت ما وراك دوام ..؟؟؟..
مطر : ايوه .. طرده .. فهمناها ..

و نش عنهم و مطر و راح صوب البيت .. و من عقب دخل قسمهم .. و هو فالصاله .. سمع العنود و هي تسولف مع غايه فالحجره ..

غايه : اوووووه .. تراج اذيتيني بشوقج ...
العنود : حرام عليج غايوووووه .. حسيبي ..

فهاللحظه دق مطر الباب ..

غايه : مب فاااااااااااااضيه ..
مطر : بطلي بطلي ..
و من سمعت العنود صوت مطر ارتبشت البنت .. و ان مطر حادر عليهن و العنود عاطيتنه ظهرها و تتحجب .. و اتسوي حركات لغايه بعيونها ..
غايه : هلا و غلا ملايييييييييييييييييييين و لا يسدن ..
مطر و عينه ع العنود : لا انا ما يسدني ملايييييييييييين ..
و العنود قلبها يدق و هي تسمعه ..
مطر : انزين افترو صوبنا لو ثواني ..
العنود : و ليش افتر ..؟؟..
مطر : ما ذبحج الشوق لشوفتيه ..؟؟؟؟..
العنود و هي تفتر صوبه : شوووووووووووو ..؟؟؟؟!!!!... انا يذبحني شوقك ..؟؟!!.. ليش ان شاء الله ...؟؟؟؟..
مطر : يا ويل حااااااااااااااااااالي ... الشييييييييييييييييييمه مستشفى ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... خل عنك هالحركات ...
مطر و هو يحط ايده عقلبه : مسكين حال هالقلب ... آآآآآآآآآآآآآآه ...
غايه : ياويلي انا .. لا لا .. انا ماقدر استحمل هالرمسه ..
مطر : عنوووووود ... بروح ...
العنود و هي تفتر عنه : ربي يحفظك ...
مطر : ياويلج .. اسبوع ما بتشوفيني ..
العنود و هي تكابر : عاااااادي .. جنه العيد عندي ...
مطر : قويه ..!!!.. مشكوره يا بنت حمد
و ظهر مطر عنهم و هو زعلان ..
العنود : يااااااااااويلي زعل ..
غايه : الله يغربلج .. جنه يحبج و انتي مستجلبه فيه يالزطيه ..
العنود : و الله مب قاصده ..
غايه : اللحين مب قاصده ؟؟... خلاص الريال زعل ..
العنود : فدييييييييييييييييييته و الله مب قاصده ..
و جان تظهر العنود من حجرة غايه صوب حجرة مطر .. الي كان بابها مفتوووحه .. دخلت الا مالقت حد فيها .. توها بتفتر بتظهر من الحجره .. جان تسمع صوت الماي .. عرفت انه فالحمام .. اكيييييييييد يتسبح .. شوي و ان غايه ظاهره صوبها ..
غايه : شو ما لقيتيه ..؟؟؟..
العنود و هي متكدرته : يتسبح ..
غايه و هي توايج في حجرة مطر : فديته .. ما لم ثيابه ..
العنود : و الله ؟؟؟.. فديييييييييته .. انا بلمهن له ...
غايه : عاااااااااااااااشووووووووووو ..
العنود : دخيييييييييييييييييييييلج ..
و ربعت العنود داخل حجرة مطر .. و يلست تتلفت حولها ادور شنطة مطر مالت الدوام .. و من شافتها حطتها عالشبريه و فتحتها .. و يتها غايه و تمن يظهر ثياب مطر من الكبت ..
العنود : غايووووه .. فديتج .. امري عالبشكاره اتحط يمر ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟؟..
العنود : دخييييلج .. دخيييييييلج ..
غايه و هي تظهر من الحجره : ياويلي الحب ... يالله متى بتوعدني ارتب شنطة احمد ..؟؟؟..
العنود : ههههههههههههههههههههه ... زوووولي ..
ظهرت غايه عن العنود صوب غرفة الخدامات .. و العنود .. ترتب فلاين مطر فالشنطه .. و شوي و ان مطر ظاهر من الحمام .. و العنود موخيه عالشنطه و ترتب الثياب فيها و من سمعت باب الحمام ينفتح .. درت ان مطر بيظهر .. فهاللحظه افترت العنود صوب باب غرفة الملابس .. تتريا مطر يظهر من هالباب و قلبها يدق بالقو .. يالله فديته ..

ظهر مطر من غرفة الملابس .. و لا انتبه للعنود اول شي .. بس حسبها .. فجأه افتر صوبها .. و من طاحت عينها في عينه .. ابتسمتله ... ياااااااااالله فديت هالويه .. و مطر من شافها.. مات الريال .. لا مب طبيعيه هالبنت ..

العنود و هي بعدها اتشوف مطر : .. اسفه ..

سكت مطر و لا رد عليها ..

العنود : .. بوغيث ..
مطر بصوت واطي : لبيه ..
العنود : لبتك روحي ..
ذااااااااااب الريال .. الله يغربلها هي ما تدري انها عذابي فهالدنيا .. ؟؟!!..
العنود بدلع : زعلان ..؟؟؟..
مطر و هو يمشي صوبها : ازعل من الكون كله الا انتي ..
جان تبتسم العنود و تنزل راسها ..
مطر : انتي تبين تذبحيني ..؟؟؟؟..
العنود ببراءه : انا ؟؟..!!!!... ليش اذبحك ..؟؟؟!!..
مطر : يالله فديتج .. و الله ماصبر عنج ..
جان تنزل العنود راسها ..
مطر : شو تسوين ..؟؟؟..
العنود : .. كنت .. كنت اريد ارتبلك ثيابك ..
مطر : يالله فديت نفعج ..
و ان غايه حادره عليهم ..
غايه : آآآآآآآآآآآه ... يالله متى ربي بيرزقني بواحد يتفداني و يحبنيه جذيه ..
فهاللحظه افتر مطر صوب غايه ..
مطر : شووووووووووووو ..؟؟؟..
صخت غايه ..
مطر : عيدي ما سمعتج شو قلتي ..
غايه و هي مرتبشه : شو ؟.. ماشي ..
مطر و هو معصب : عيدي هالرمسه و شوفي شو بييج ..
العنود : ما يرزى عليها الا كلمه قالتها ..
مطر و هو يفتر صوب العنود : مب من زين هالمنطوق الي تنطقتبه .. و ازيد ان ارمست بهالرمسه و الله بقصابها ..
غايه : مطر انا ما قلت شي ..
مطر : لا خيال و لا مستحى ..
غايه : مطر ..
مطر : جب ..
جان تحط غايه المدخن عالفراش و تظهر من حجرة مطر .. و راحت حجرتها و هي تصيح ..
العنود : ماكان له داعي كل هذا ..
مطر و هومعصب : شو ما كان له داعي بعد .؟؟.. تتمنى الرياييل جدامي و اتقوليلي ماله داعي ..
العنود : مطووور ..
سكت مطر
العنود بصوت واطي و بكل رقه : بو غيث ..
افتر مطر صوبها ..
العنود : انت تعرف ان غايه مب عانيه شي برمستها ..
مطر : هي اليوم ما تعني .. بس اخافها باجر تسعى لهالشي و تعني رمستها ..
العنود : مب غايه الي بتنزل براسك و راس عمي عشان واحد ..
مطر : العنود .. انتن داخلات مجتمع يديد .. و ما تعرفن الزين من الشين فيه .. و الطماطه الخايسه تخيس الباجي ..
راحت العنود و خرت عالمدخن و شلته .. و تمت ادخن قمصان مطر و فلاينه ..
مطر : شو فيج .. ؟؟..
العنود و هي تعدل شيلتها : ماشي ..
مطر : عنود .. شو فيج ..؟؟؟..
العنود و هي تحط القمصان فالشنطه : ماشي .. بس مستغربه منك .. انت عادي انك تتفداني .. و اتقول الي في خاطرك .. و ان ما رديت عليك .. و الا سكت عنك .. زعلت مني ... و ختك .. ما حقت نفسك .. انها بس تتمنى انها تلقى حد يحبها ..
مطر : عنود ..
العنود : انت تحرم الي تباه و تحلل الي تباه ..
مطر : انا مب مثل غيري .. انا يا بنت الناس شاااااااااربج بدل المره مليووووووووووووووون .. و عليه اني اسوووم روحي سووووم فدوى عيووونج ... و اريدج تعرفين شي .. انا ان ما صنتج ما خنتج .. و انا اريدج حليله .. لا من يوم و لا من شهر .. من سنييييييييين و الكل يدريبي ..

افترت العنود عنه و سكتت ..

مطر : يالسباله .. انا و الله احبج .. و لا اريد غيرج ..
العنود : ما بقى وقت .. تلبس ..
و ظهرت عنه العنود بدون ما تعطيه مجال انه يرمس .. و راحت صوب غايه .. و لقتها تصيح ..
العنود : غااايوووه ..
غايه : انا ما قلت شي عشان يهزبني ..
العنود : فديييت روحج .. هو بس خايف عليج ..
غايه : انا لو اريد اخترب جان اختربت من زمااااااااااااان .. الا انا حاشمتنهم ..

شوي و ان مطر حادر عليهن الحجره .. و من شافته غايه .. افترت عنه الصوب الثاني .. و العنود وقف قلبها و هي اتشوف مطر و هو لابس الدريس .. يالله محلاته .. رهيييييييييييييييييييييييب هالانسان .. ماشاء الله عليه .. الدريس عاطنه هيبه ..

مطر : رهيب صح ..؟؟؟..
العنود و هي منصدمه بهالسؤال المفاجأ : شووووو ..؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!...
مطر و هو يظحك : هههههههههههههههههههههههههههه .. غايوووه ..
غايه : سبال ما احبك .. ( و جان تصيح ) ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههه ... عاد انا الي ما ابات الليل من هوياسج ..
غايه و هي اتفر مطر بالمخده : فااااااااااااااااااااااااااارج يالسبال ..
مطر و هو يمسك المخده : ههههههههههههههههههههههههههههه .. و اهون عليج ..؟؟؟..
غايه : هيه .. فاااااااااارج ..
مطر : فالج طيب ..

و جان يفتر صوب العنود و غمزها .. يالله فديييييييييييييته ...

و من قبل لا يظهر من الباب .. نشت غايه .. و رابعت صوبه .. و لوت عليه من ورى ..

مطر و هو يفتر صوبها : ههههههههههههههههه .. خيسي الدريس .. خليهم يدبلوني فالكليه ..
غايه و هي تظربه عجتفه : مالت عليك .. زطي ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : لا تزعلين ..
غايه : ما زعلت ..
مطر : مازعلتي و عيونج فناييل حمر من زود الصياح ..
غايه : ههههههههههههههههههه ..
مطر : اللحين سمحلي .. انا بروح الدوام ..
جان تلوي عليه غايه و حبت ع رقبته ..
مطر : احم احم .. علومج العنود ..؟؟؟..
العنود : هههههههههههههههههههه .. لا تحاول ..
مطر : يا بنت الحلال .. ليتج الا ما حلفتي ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : خلاص .. ما باج تحبيني ...
العنود : ههههههههههههههههههه .. لا دخيلك .. ما ببات ..
مطر و هو يحك شعره : استحملي .. اسبوع و بردلج ..

و ظهر عنهم مطر ..

من وصل مطر الكليه قدام المغرب بشوي .. و تشاوف مع الشباب .. شاف احمد .. الي كان وضعه منجلب فوق تحت .. من عقب ما قاله مطر ان منصور خطب غايه و هو مب في حاله ..

مطر : رب ما شر بو شهاب .. ؟؟؟..
احمد و هو يفتر عنه : ما من شر ..
مطر : كيف ما من شر .. انت ريت شكلك ..؟؟؟..
خليفه : ههههههههههههههههههههههه .. لحيته منتوفه ..
سلطان : معذوووووووووور .. الريااااااااااال ظاربنه الهوى ..
مطر : شوووووووووو ..؟؟؟... لا لا .. ماظني ..
سلطان : و الله انه يحب .. و يعد القصيد فيها ..
فهاللحظه خاف احمد لا سلطان ينطق باسم غايه خص انه قرى اسمها و هو كاتبه عالورقه ايام التدريب ..
احمد و هو مرتبش : سلطان .. الشيييييييمه ...
سلطان : هههههههههههههههههه ..
مطر : لا لا .. ثرك مغبي علينا سالفه ..
احمد : لا مغبي و لا شي .. هذا سلطان يخرفت ..
و نش احمد عنهم .. و هو مرتبش .. و مب عارف شو يسوي .. خص انه ما يقدر انه يطري غايه لحد .. و مب عارف شو يسوي .. ما بيده حيله .. بس يالله عسى غايه ما تكون حليله لغيري .. ياااااااااااااااالله يا رب ..

بالسبت .. بدى دوام البنات .. و غايه يابت فالعربي و الرياضيات مستوى ثاني .. و مستوى اول فالكمبيوتر و مستوى ثالث فالانجليزي .. و العنود مستوى اول في الرياضيات و الكمبيوتر .. و مستوى ثالث فالانجليزي و مستوى ثاني فالعربي .. .. بس دوامها كان في الشفت المسائي .. فتلعوزن و هن مب عارفات كيف يعدلن جدولها .. و راحن صوب صوب وحدة الارشاد .. و ساعدوها .. من بعد ما عرفو انها من منطقه نائيه .. و ما كانت هي و غايه الا فمساق الانجليزي مع بعض .. اول يوم دوام .. تعبن البنات وااااااااايد ..


تمن البنات عهالحال .. طول الاسبوع و هن يداومن .. من الونقات لزدااات لللابات العربي .. و دوامهن متواصل كل يوم اللين 2 الظهر .. و من التعب من يخلصن يردن البيت ..

يوم الاثنين ..

كانت الساعه 3:43 الظهر و كانت العنود و غايه توهن يايات من الجامعه ... و راحت العنود بيتها .. و غايه دخلت حجرتها و تسبحت و نامت .. و نشت عالساعه 6 المغرب .. من بعد ما طرشتلها امها الخدامه عشان توعيها ..

ظهرت غايه من الحجره .. و لقت يدها و بوها و احمد و حمد و عبيد و ميثه حرمة احمد و ام غايه يالسين فالحوش .. من عقب ما سلمت عليهم .. يلست غايه عدال بوها ..

يد غايه : علوومج الغوي ..؟؟؟..
غايه : ما عندي اعلوووم .. منهد حيلي من هالجامعه ..
يد غايه : الله ينطبها من خامه .. وش تبيبها .. سارحه و متعنيه ..
ام غايه : عيل تباها تيلس فالبيت تتلى سوالف الحريم ..؟؟؟..
بو غايه : الغوي ..
غايه : عونك ..
بو غايه : بغيتج برمسه ..
غايه و هي تفتر صوب بوها : .. عونك فديتك ..؟؟..
بو غايه : عرب رمسوني عنج ..
غايه : عني ..؟؟!!!!!!!.. شعنه ..؟؟؟..
بو غايه : يبونج لولدهم ..
غايه : شوووووووووووووووو ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟... لا انا ماريد اعرس ..
حمد : ليش ان شاء الله ...؟؟؟؟..
غايه : ماريد .. لا لا ماريد اعرس ..
ام غايه : يالله بالستر ..
غايه : امايه ماريد .. اريد اكمل دراستيه ..
ام غايه : هيه .. بديرين شرك بوووووج ..
غايه : لالا مارييييييييد .. (جان تفتر صوب يدها) .. يدي قوووووووووووولهم .. ماريد اعرس ..
يد غايه : شتبيبه العرس .. ما عليج منهم .. بوج خرف ..
بو غايه : الريال حشيييييييم .. و شارنج ..
غايه : اناااااا ماااااااااااااباااااااااااا ..
حمد : عن الصريخ ...
جان تسكت غايه ..
حمد : شوفي .. ريال ما يعيبه شي .. و اللحين احنا ما نشاورج .. الا لان هالشي في مصلحتج .. و لو نحيده مب ذاك الزود .. ما قربنابه فالاوليه ..
غايه : انا ما افكر فالعرس .. اريد اكمل دراستيه ..
احمد : غويه .. منصور .. ريال حشيم .. و الكل مدحه ..
غايه : منو هذا ..؟؟؟..
ميثه : خو منال و منى .. قوم بوظبي ..
غايه : شووووووووووووو ..؟؟؟؟... الشيييييييييييييييييييييبه ... لالالالالالالالا ما باه ..
حمد : لا و الله ..؟؟؟.. قدج بتتنقين فالرياييل بعد ؟؟؟...
غايه و هي تفتر صوب بوها : يالله يا بويه .. ثرك تبى الفكه مني ..
بو غايه : شهالرمسه يا بنتي ..؟؟؟.. انتي مب رخيصه ..
غايه و هي تصيح : لو مب رخيصه ما فريتني في حلج هالشيبه ..
احمد : عاد بخبرج .. شروات منصور محد .. ريال حشيم و نعم فيه ..
غايه و هي تثور عنهم و هي تصيح : يالله يا بويه .. غالبنك مصروفي و كسوتيه .. يوم انت بتفرني لهالشيبه .. الله يسامحك ..
و جان ترووح غايه لحجرتها و هي تصيييح ..

لا لا .. ما اتخيل عمري اخذ منصور .. شوووووووووو ... اناااااااا اخذ منصوووووووووور !!!!!!... لا لا ماقدر .. و احمد .. لالالالالالالالالالا .. ماريييييييييييييييييد .. ماريد ..

من نشت غايه عنهم و كلهم ساكتين و لا حد منهم رمس ..
رن تيلفون حمد .. بس ما رد عليه ..
حمد : بنتك بطرانه ..
احمد : صدقها غايه .. الحمدلله .. مب عايزين من مخرويها عشان انيوزها واحد اكبر عنها بحول 10 سنين ..
حمد : العرس ستره ..
عبيد : حمد .. ما بنيوز بنتنا لواحد ما تباه .. و تصبحلنا مطلقه ..
بو غايه : خلووها ..
حمد : بشو ارد ع منصور ..؟؟؟..
بو غايه : اخره شوي .. بنشوف البنت ..

فنفس اليوم .. اتصل منصور بسعيد ..

سعيد : و الله مادريبهم .. هم اخرو السالفه عسب احمد امبونه فالزام .. و من عقب خطبة عبيد ..
منصور : انزين متى بيردولي خبر ..
سعيد : ان شاء الله خير ..
منصور : و الله يا بو عسكور مابات الليل ..
سعيد : ههههههههههههههههههههههه .. ما يرزى عليك ..
منصور : هههههههههههه .. ما عشت الي اعيشه و الا جان عذرتنيه ..

من عقب المغرب راحت العنود صوب غايه .. و لقتها قافله ع عمرها و تصيح ..

العنود : شو فيج ..؟؟؟..
غايه : تخيلي .. منصووووووووور خطبني ...
العنود : منو منصور ..؟؟؟..
غايه : منو بعد .. السبال ربيع سعيد خوووج ..
العنود : حلفي ..؟؟؟...
غايه : ماااااااااااابااااااااااااااااااااااه ..
العنود : هو وااااااااااايد عووود .. اكبر عن سعيد ..
غايه : شيبه هااااااااااايم .. وع وع .. انا اخذ منصوووووووور .. وع وع .. ما اتخيل عمري حرمته ..
العنود : عمي شو قال ..؟؟؟..
غايه : مادري .. حمد محتشر يباني اخذه ..
العنود : ما عليج منه .. انتي قردني عمي .. و هو الي الكل فالكل و الشور الاولي و التالي له ..

تمت هالسالفه محور الحديث فالبيت .. و الكل محتشر عليها ..

و عبيد محتشر .. يباهم يحدودن يوم حق الملجه ..

ام غايه : خلنا نفتك من سالفة ختك .. و من عقب بنتبرضلك ..
عبيد : بن عرووه .. شو ختيه .. قالتلكم ما تباه .. خلالالالاص .. انا اريد اعرس ..
ام غايه : ياويلي علغثتك ..
عبيد و هو يفتر صوب بوه : الشيبه .. انا ريال راعي حق .. و من اللحين اقولكم .. ان ما ملجتو .. تراني بروح شكاي
ام غايه : يالفضايح جنك بتشتكي علينا عسب العرس ..
بو غايه : انا رمست بوها .. و ان شاء الله .. من تخلصون فحوصاتكم بنملج ..
عبيد و هو يثور صوب بوه : خشمك خشمك .. و من عقب ما وايهه حبه عراسه ..
عبيد : انزين متى بنملج ..؟؟؟..
بو غايه : خلصو اوراقكم .. و ان شاء الله بتملجون ..
عبيد : خلالالاص .. اللحين بخلص اوراقي ..
بو غايه : هيه .. زين ولديه ..
عبيد : انزين من وين اييب الاوراق و اسوي الفحوصات ..؟؟؟..
جان يرن تيلفون حمد .. و جان ينش ..

عبيد : لو خيرني في زماني .. بختار راعي الود الاول .. بختار راعي الود الاول .. بختار وافين المعاني .. و الود الي ما تحول .. عااااااااااااشووووو ..
حمد و هو يفتر صوبه : اسميك متفيج ..
عبيد : شل شل التيلفون ..
حمد : عنلاتك زااااااااااد ..
عبيد : آآآآآآآآآه .. الله يوعدناااااااا .. يا جماعة الخيييييييييييييير اريييييييييييييييد اعرس ..

ظهر حمد عنهم و ركب سيارته .. و شل تيلفونه .. و كانت شمسه ..

حمد : هلا و الله ..
شمسه : ملاييين و لا يسدن بالشيووووخ ..
حمد : شحالج شيختيه ..
شمسه : مممم .. مشتاقه ..
حمد : هههههههههههههه .. ياويل حالي ..
شمسه : هههههههههههههههه .. شحالك ..؟؟؟..
حمد : بخير ربي يسلم قلبج .. انتي شحالج ..؟؟؟..
شمسه : عسااك دوم .. انا بخير و نعمه .. مب قاصرنا الا شوفتكم ..
حمد : فديتج و الله ..
شمسه : شحال غايووه ..؟؟؟..
حمد : ما رمستيها جريب ..؟؟؟..
شمسه : لا من داومت ما رمستها ..
حمد : اسميج افتكيتي من دوام الجامعه .. اسميها مكروفه كراااف ..
شمسه : انا ما صدقت اني افتكيت من المدرسه .. ما بفر بعمري فهالجامعه بعدني ..

و تمو يرمسون بعض حوووول الساعه ..

و غايه .. ميته من سالفة منصور .. و من غصتها .. مالها خاطر انها تظهر او تروح او ترد .. قافله ععمرها فالحجره ..
بالباجر سرحت الجامعه .. و من ظيجتها .. ما ردت البيت .. من عقب ما خلصن هي و العنود الاتجليزي راحن صوب الرباعيه .. و كانت مترووووووسه بنات .. دخلت غايه و العنود .. و يلسن ع طاوله دائريه دون التلفزيون بشوي .. و تمن يشوفن البنات .. و ترين اللين ما خفت الزحمه عند العيشه و من عقب راحن صوب العيشه و يابلهن اكل .. و يوم ردن .. لقن ورقه مكتوب عليها غنيه و محطوطه فوق كتبهن ..
غايه : شو هالحركات الغبيه .. ؟؟..
العنود : تافهات ..
غايه : وااااااايد ..
و هن يالسات ياكلن .. يتهن وحده من البنات ..
البنت : لو سمحتي .. تقربلج وحده اسمها مريم ..؟؟؟..
غايه : مريم شووو ..؟؟..
البنت : ماعرف .. بس هي تشبهج واااااااااايد .. نفس بياظج ..
غايه : لا ما عندي حد من هليه اسمها مريم ..
البنت و هي تبتسم لغايه : السموحه منج ..
و راحت عن غايه و يلست ع طاولتها .. و ما شلت عينها عن غايه ..
غايه : حشى .. كلتني بعيونها ..
العنود : ههههههههههههههههههه .. لو انتي ريال شو بتسوي عيل ..؟؟؟..
غايه : هههههههههههههههههه .. ماظني بتلقيني حيه .. بتاكلني .. هههههههههههههههههههه

و في نفس هاليوم الصبح .. سرح عبيد صوب مكتب صندوق الزواج عشان ياخذ اوراق الفحص .. و من عقب المغرب .. كان عبيد في دبي .. و بالتحديد في جميرا في فلة قوم سلامه .. و يالس عند شامس فالميلس ..
و يتفق معاه عن الاوراق الفحص .. و متى بيسرحون صوب الطب الوقائي عشان يخلصون الفحوصات ..
شامس : ان شاء الله .. بالسبت الصبح بنسرح ان شاء الله ..
عبيد : خير ان شاء الله .. و انا بسرح الصبح صوبكم و بنتلاقى في الطب الوقائي ان شاء الله ..

و هو يمشي صوب سيارته .. ما شل عينه من على الفله .. فخاطريه بيشوف سلامه .. الي ما استهمت منه ..

بالاربعا البنات يخلصن من وقت .. و كان يدهن فالعين يخلص اوراق فالجوازات .. و من خلص خطف صوبهن ..
و غايه خاطرها اتروح صوب باريس جالري الي عند روتانا تريد تشتريلها بودره ورديه .. و نزل يدها و العنود عندها .. و هم فالباركنات كانت عدالهم سياره فيها ثلاث شباب .. و من شافوهن .. نزلو وراهن ..

دخلت غايه و العنود و يدهن المحل .. و يد غايه صاخ من الي يشوفه ..
و من شاف السوريه الي تبيع تخبل الريال ..
يد غايه : حاااااافظ عليها .. حاطه حمروره في ثمها ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. فديتك يدي تعال يلس هنيه .. و راحت و يلست يدها عالكرسي .. فهاللحظه دخلو الشباب ..

و هم في خاطرهم يرقمون غايه و العنود ..

يد غايه يالس و يشوف المحل .. جان ينش صوب غرشه عوووده حاطينها ع طاولة العرض ع اساس انها عطر بس عووود ..
يد غايه : خيييييييييييييييييييبه .. مكبر هالغرشه .. جان يفتر صوب غايه ) .. الغوي .. تخبريها .. بكم هالغرشه ..؟؟؟.. بشلها برويبها لبوشي .. تمام هذي عوووووده ..
غايه و هي ميته من يدها و تمشي صوبه : لا فديتك هذي ما يبيعونها ..
يد غايه : شعنه .. بعطيها فلوووس عنها .. ( و جان يفتر صوب السوريه ) حوووووووووووووووووه .. الحمرى .. تعالي تعالي .. الله يغربل كشتج الملحى ..
و الشباب من يسمعونه يرمس ماتو من الظحك ..
جان تي السوريه صوبه ..

يد غايه و هو يمسك الغرشه : هذي بشلها .. بشلها صوب سويييييييييييد ...
السوريه : لا حجي هذي مش للبيع ...
يد غايه : اوووووه التراب .. ثرني بشاورج .. الرقعه سودى الويه .. بشلها بشلها ..
جان تظحك السوريه ..
واحد من الشباب : خااااالي واااااصله من صوبك ..
جان يفتر يد غايه صوبهم .. جان تروح غايه عنهم صوب العنود و تمن يتشرن .. و الشباب يو و يلسو عند يد غايه و يسولفون ..
يد غايه : بتخبرك .. انت شمنه من الجبيله ... ؟؟؟..
الريال : خاااااااالي هذا حيري ..
يد غايه : اشوووووفه حيري ..
الثاني : هههههههههههههههههههههههههههه .. خالي انت شو تباها الغرشه ..؟؟؟؟..
يد غايه : بشلها صوب محيور ..
الريال : منو محيور ..
يد غايه : بيدار العزبه .. الله يغربله .. يا مكبر كشته .. اتشوف كشت هالملحى ( و جان يأشر على السوريه ) .. ؟؟
الريال : ههههههههههههههه .. بلاها ..؟؟؟..
يد غايه : محيور غالبنها فالكشه .. الا محيور يبات يصبغها ..

فهالوقت كانت العنود و غايه قد خلصن من المحل و تمن واقفات عصوب .. و من شافوهن الشباب وقفو
يد غايه و هو يتساند ع العصاه : خلصتن بناتي ..؟؟؟..
العنود : هيه يدي ..

و ظهرو من المحل .. و الشباب ميتين عالشيبه .. و ركبو السياره و لحقوووهم .. و هم عند اشاير المقام .. وقفو عدال سيارة قوم غايه .. و يد غايه فيه طبع .. ما يركب السياره الا اذا فتح الدريشه .. و الشباب وقفو عدال دريشة يد غايه .. و جان يفتح الي يسوق الدريشه . ..

الريال : خااااااالي وين بتروحون ..؟؟؟..
يد غايه و هو يظهر راسه من الدريشه : شوووووووووووووه ..؟؟؟..
الريال و هو يظهر راسه من الدريشه : خالي وين بتروحون ..؟؟؟..
يد غايه : برد سويحان ..
فهاللحظه .. شاف يد غايه .. الريال الثاني الي عدال الي يسوق .. رافع ريله و ساندنها عالباب .. و ما حسو الا بيد غايه و هو يشل ريله .. و يرد ع ورى .. و يرفع ريله يريد يظهرها من الدريشه يريد يقلد الريال..

غايه : يدي شوووو تسوي ...؟؟؟..
يد غايه : صه ..
العنود : يديييييييي ..
و الشباب مفترين صوبه .. شوي و ان يد غايه مظهر ريله من الدريشه ... و ان الاشاره اشتغلت .. و الشباب سدهم الظحك و لا تحركو .. و دريول قوم غايه .. مرتبش .. مب عارف كيف يسوق .. يخاف لا حد يدعم ريل الشيبه و هو مظهرنها ..

غايه : يدي دخييييييييييييلك دخل ريييييييييييلك ..
العنود : يدي فضحتنا ..
يد غايه و هو يدخل ريله : الله يغربلهم ريلي عورتني .. شباب يباتون يركزوون اريووولهم ..



الجزء السادس عشر ..


~¤®§][©][ لو الشعر يوفي من الحب احساس *** والله لكتب فيك كل يوم ديوان ][©][§®¤ ~



ردن البنات من الجامعه و هن ميتات من التعب .. الا العنود ما قدرت انها تنام .. لازم حبيب القلب بيضوي .. ردت العنود البيت و تسبحت و تلبست .. و ادخنت .. و كانت الساعه 4 العصر .. و توها ظاهره من حجرتها بتسير صوب بيت عمها .. و ان سعيد توه ياي من بوظبي من دوامه ..

العنود : مرحبا الساااااع ..
و راحت صوبه و وايهته ..
سعيد : مرحبتيييين .. وين بها ..؟؟؟..
العنود : بروح صوب غايوه ..
سعيد : اها .. علومها بنت عمج .؟؟..
العنود و هي تحط بكلتها ورى ذنها : الحمدلله بخير ..
سعيد : ما رمستج في شي ..؟؟؟..
العنود و هي مب فاهمه عليه : شي ؟؟.. شو ..؟؟..
سعيد : لا عيل يمكن عمي بعده ما خبرها ..
العنود : اوووووووووووه .. تقصد سالفة ربيعك ..؟؟؟..
رفع سعيد واحد من حيـّاته : ربيعي ..؟؟..
العنود : هيه .. منصور ..
سعيد : انزين ..
العنود : غايوه ما تباه .. استوت حشره فالبيت ..
سعيد : ماتباه ؟؟.. وحدها هي جنه الا بيظويها ..
العنود : يالله عليك ..
سعيد و هو يفتر عن العنود بيروح صوب حجرته : الشرهه مب عليها .. الشرهه ع منصور الي منزل بعمره لوحده ياهل ..

و راح عنها .. جان تفتر العنود و تروح بيت عمها .. و قبل لا تظهر من باب بيتهم تغشت و من عقب ظهرت .. و توها داخله بيت عمها .. و ان مطر حاط التيلفون عجتفه و موخي براسه عجتفه .. و يعقم كندورته و سفرته عجتفه الثاني ..

يالله فديت روووحك .. وقفت العنود و افترت عطرف براسها و عقت الغشوه و لمت شعرها تحت الشيله و تحجبت ..
و مطر من شافها ..

مطر : آآآآآآآآآآه يا قلبي ..
احمد : اها .. عرفنا .. شوقتك جدامك .. يله مع السلامه ..

و ما رد عليه مطر .. سيده سكر التيلفون ..

مطر : هلا و الله ..
العنود : شحالك بوغيث ..؟؟؟..
مطر و هو يتلفت فالحوش .. و من عقب افتر صوبها : آآآآآه .. مشتاااااااااق من الخاااااطر ..
العنود و هي تبتسم : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : قسم بالله ..

تمت العنود ساكته .. و مطر يالسه و يشوفها .. لوان المسافه من بينهم مب قريبه وايد .. الا يشم ريحة عطرها .. آآه محلات ريحتها .. افترت العنود بويها صوب المطبخ .. و ان حيدر واقف و يشوفهم .. و من شافته ..جان تظحك .. جان يفتر مطر صوب المطبخ .. و شاف حيدر و هو يشوفهم ..
مطر و هو يظحك : شحااااااااالك حيدر ..؟؟؟..
حيدر : شحال ما انا و الا انوده ..؟؟.. انت زياده مشكل ..
ظحكت العنود و نزلت راسها ..
مطر : حيدر سو حليب و قهوه بشله العزبه ..
حيدر : يريد قهوه ..؟؟.. انوده روهي مشان ماماه يريد ..
مطر : عااااااااااااااشووووو ..
و العنود تبتسم .. جان تمشي ..
مطر : حوه حوه .. وين تبين ..؟؟؟..
العنود : بروح لغايوه ..
مطر و هو يتقرب منها : و غايوه ابدى مني ..؟؟؟..
جان تفتر العنود صوب حيدر الي بعده واقف و يشوفهم ..
مطر و هو يرمس حيدر الا بعده ما شل عينه عن العنود : حييييييييييدر بسرعه سو القهوه ..
حيدر : انت زياده خراب ..
و ما سمعو الا شي يطيح .. شكله فر شي ..
العنود : ههههههههههههههههههههههه .. حيدر طاح ..
مطر و هو يظحك : لا اكيد كسر الدله .. ههههههههههههههههههههه
جان تظحك العنود ..
و مطر يشوفها ..
مطر : تعرفين .. ظحكتج حلوه ..
العنود و هي تفتر بويها عنه الطرف الثاني و تبتسم : ادري ..
تم مطر ساكت فتره .. و العنود مفتره عنه الطرف الثاني .. ثواني .. و جان تفتر صوبه .. و شافت مطر ايطالعها .. بنظرات غريبه .. قلبها يدق .. شو فيه ..؟؟؟.. حاولت انها ما تشوف اعيونه .. نزلت بنظراتها .. و ما حست الا و هي اتشوف رقبته .. خص انه ما عقم كندورته من فوق .. فجأه احمر ويها .. جان تنزله و اتشوف الارض ..
مطر و هو انتبه لنظراتها و بصوت واطي : .. شو فيج ...؟؟؟..
ما تكلمت العنود ..
مطر و بصوت مبحوح : .. غزالي .. ( رفعت العنود ويها صوبه ) .. ممكن اطلب منج طلب ..؟؟..
العنود : عونك ..
مطر و هو يخطو خطوه صوبها و يتقرب منها اكثر : .. ممكن .. احم احم .. اتعقمين كندورتيه .. ؟؟؟
استغربت العنود طلب مطر .. و هالشي كان واضع على ملامح ويها : شووووووووووو .....؟؟؟..
مطر : .. ممكن ..؟؟؟؟..
العنود : مستحييييييييييييييييييييييييييييييييييل ........
مطر بصوت رقيق : .. دخيييييييييييييييييييييلج ...
العنود و بخوف : لا مستحيييييييييييل ..
مطر : عنود .. انا اترجاااااج ..
العنود : مطر ..
مطر و هو يقطع رمستها و بصوت واطي : عمري ما طلبت منج شي .. ارجوج عنود ..
تمت العنود اتشوفه .. يالله فديته ..
و ما حست بعمرها .. الا و هي ترفع اديها .. و كانن عقمتين هو ما عقمهن .. الاولى و الثانيه .. لا اراديا قربت العنود اديها للعقمه الثانيه .. ليش ..؟؟.. ما تدري .. تريد تعقمها .. بس العقمه كل شوي اتزل من ايدها ... و العنود مرتبكه .. و مطر ما شل عينه عنها .. و فلحظه .. لا اراديا لمست العنود صدر مطر و هي تحاول تمسك طرف العقمه .. حست بشي يمشي فجسمها من هاللمسه .. فاللحظه الي حس مطر بلمست العنود .. حس برعشه فجسمه كله .. لا اراديا غمض اعيونه .. آآآه ... انتبهت العنود لمطر .. فجأه شلت ايدها .. و مطر مب حاس .. بعده مغمض اعيونه ..

فتح عيونه .. و شاف العنود .. يالله كيف احبج .. شوي و سمعو واحد يتحنحن .. تخطت العنود بنظراتها مطر .. و شافت حمد واقف عند باب الصاله الخارجيه يلبس نعاله .. احمر ويه العنود بالقو .. و استحت وااااااااااااااايد .. افتر مطر صوب حمد ..

حمد : الصلاه ..
و جان يمشي عنهم .. و العنود مستحيه و تخطت مطر و بتروح صوب الصاله ..
مطر : ان شاء الله .. و هو مب عارف شو الي حل به .. اول مره يرتبك بهالطريقه ..
و العنود دخلت البيت بسرعه و راحت صوب غايه و لقتها نايمه ..
العنود : غااااااااااااايووووووووووووووووه ..
فزت غايه فالخه : شو شو شو ...؟؟...
العنود و هي شوي و بتصيييح : لحقييييييني ..
غايه و هي اتفر شعرها عن ويها : شو شوبلاج ..؟؟؟..
العنود : حمد شافنيه و انا واقفه عند مطر ..
غايه : الله يغربلج .. انا قلت حد مات ..
العنود : غاييوووووه شافنا ..
غايه و هي اتفر شعرها ع ورى : انزين شو يعني ..؟؟؟.. دومهم يشوفونكم ...
العنود : لا اليوم الوضع مختلف ..
غايه : كيف يعني الوضع مختلف ..؟؟؟..
جان تسكت العنود و تنزل راسها ..
غايه : اييييييييييييييييييييه .. شو كنتو تسووون ..؟؟؟؟..
العنود : هووووو قاااااااااالي ... و الا انا ماريد ...
غايه بخوف : ايييييييييييه .. شو استوى ..؟؟؟؟... رمسي ..
سكتت العنود ونزلت راسها ..
غايه و هي اتفرها بالمخده : ايييييييييييييييييييييه رمسي ..
العنود : ايه ..
غايه : رمسي لا ادوس في بطنج ..
العنود و هي مستحيه : قالي .. ( جان تغمض عيونها بالقو ) ..اعقم كندورته ..
صخت غايه ... ثواني تريد تستوعب الي تسمعه ..
العنود و هي تفتح عيونها من عقب ما شافت ردت فعل غايه و الذهول الي بادي في ملامحها : و الله ماعقتها .. و الله و الله ..
غايه : يالطفسيييييين ..
العنود : ايييييييييييه .. و الله ما سوينا شي ..
غايه و هي تهز راسها : هيه هيه واضح .. و الا شعنه بتفلخين يوم ان حمد شافكم دام انكم ما سويتو شي ..
العنود : لا و الله ما سوينا شي .. بس حمد شافني و انا حاطه ايدي ع صدره ..
غايه : شووووووووووووووووووو ...؟؟؟؟... و اتقولين بعدكم ما سويتو شي .. الله يستر عيل لو بتسوون شو بتسووون ..؟؟؟..
العنود : اييييييييييييييه .. اكرهج .. و الله ما سوينا شي ...
غايه و هي تنش من عالشبريه : لا لا .. لازم الليله تملجون .. الله يستر باجر شو بتسووون ..
العنود : ما حبج ..
غايه و هي تسوي حركات باديها : ما تحبيني ..!!.. لازم سودى الويه .. تحبين غيري ..
العنود و هي اتثور من عالشبريه : سباااااااااله .. مالت عليج ..

و جان تظهر من الحجره .. و راحت بيتهم .. و مطر من عقب ما صلى و هو مب في حاله المسكين .. هذي اول مره العنود تلمسه فيها .. و لو هي ثواني ... الا هاللمسه ذبحته .. رد مطر البيت الا ما نزل .. صيح لحيدر اييبله دلال القهوه .. و شلهن وراح عزبة الرجاب عند الدوره .. و تلايمو الشباب .. و ياهم احمد ..

و احمد متعمد انه أيي هالاسبوع سويحان .. كان يريد يعرف شو ممكن يستوي في سالفة غايه و منصور .. و المشكله .. ان مطر كان في عالم ثاني .. على غير العاده .. و الكل انتبه لهالشي .. الا محد رمسه .. و احمد بيموت .. مب عارف شو يسوي ..

من عقب صلاة المغرب اتصلت غايه بمطر .. عسب يخطف عليهم عشان يشل الفواله الي مسويتنها لهم ..
مطر : مالي بارض اييكم .. طرشيها فيا فريد ..
غايه : و ليش مالك خاطر ..؟؟؟..
مطر و هو ظايج من الخاطر : غايه الشيمه .. مب متفيج ..
فهاللحظه سمع احمد مطر و هو ينطق باسم غايه .. و ما حس احمد الا بالدم يمشي في عروقه ..
غايه : مطر شو فيك ..؟؟..
مطر : ماشي .. طرشي الفواله عند فريد ..
غايه : فريد من عطني من الجامعه راح دبي و لا ظوى ..
مطر : طالعي هزاع و الا عبيد ..
غايه : ان شاء الله ..
و سكرت عنه غايه ..
احمد و بصوت واطي : رب ما شر بو غيث ..؟؟؟..
مطر : ظايج ..
احمد : افا .. شعنه ..؟؟؟..
مطر و هو يتنهد من الخاطر : آآآآآآآآآآآآآآآآآه .. مادري ..
احمد : نش بنحوط شوي ..
مطر : مالي خاطر ..
احمد : يا ريال نش ..
و نش مطر و ركب عند احمد سيارته .. و تمو يحوطون ع طول خط العجبان .. مشغليييييييين المسجل الا و لا واحد منهم يرمس .. كل ٍ بهمه .. و مطر مب عارف هو من الشو ظايج ..
احمد و هو يفتر صوب مطر : علومك ..؟؟؟..
مطر : افففففففففففففففففففف ...

جان تي غنية راشد الماجد .. (لمني و في محجر اعيونك ..) ..

احمد و هو يقصد مع فزاع قبل الغنيه .. ( لمني في محجر اعيونك حبيبي و خلني .. خلني .. اشوف نفسي .. في عيونك و اطمأن .. دامك اتسلهمت بالرمش الظليلي اتفلني .. يا عنبو ذا الرمش كيف اني من اسبابه اجن ..)

مطر و هو يفتر صوب الدريشه : اسميك متفيج ...

احمد و هو يغني مع راشد : لمني في محجر اعيونك حبيبي و خلني .. خلني اشوف نفسي في عيونك و اطمأن .. عااااااااشوووو هيه هيه ..
مطر : هههههههههههههههههههههه ...
احمد : عااااشووو يابس يااابس ..
مطر : وين يابس .. ياخي الغنيه ما تساعد ..
احمد : امره فالك طيب .. و بند الغنيه و تم يتعبل فالمسجل .. و جان يحط غنية حمد العامري .. ( بالعيون السود و الرمش اريشى ..بالعيون السود و الرمش اريشى .. ارسلك ربي لخفاقي عذاب .. لا حشى مالي بهوى غيرك حشى ..الغدير العذب مانت بالسراب ) ..هيييييييييييييييه عااااااااااااشوووو .... ( في نشى ودك وبه قلبي انتشى .. دونكم ما بين غربه و اغتراب.. ساقني شوقي لكم سوق الرشى .. او كما سوق الروايح لسحاب ) مسك احمد بايده اليمين طربوشة كندورته و تم ايووووووولبها .. عاااشووو عاااشوو ... و من ربشته .. ارتبش مطر اوياه .. ( يلعب بفكر المولع ما يشى... و الخيال ايداعب احروف الجواب .. غاشيني في بحورك ما غشى .. العامري مجنون ليلى به وذاب .. ) الله لا شلك يالعامري ..
و مطر ايبس عجدام و يرد ع ورى و هم موقفين السياره في نص الشارع و مرتبشين .. فهاللحظه .. اتصلت غايه بمطر خوها ..
اول مره ما سمعوووه من ربشة المسجل .. و رجعت اتصلت مره ثانيه و ثالثه .. و الرابعه سمعها .. رد مطر عالتيلفون .. الا احمد ما انتبهله ..
مطر : الو ..
غايه : الوو .. وينك من الصبح اتصلبك ..
احمد و هو يغني مع المسجل : فيك ماسمع قول وشاي ٍ وشى .. فيك مسمع قول وشاي ٍ وشى .. منك قلبي دايم ٍ بروح الشباب .. ارتشى قلبي من اعيون الرشى .. و انخدع يلين ظاقبها الرحاب .. عااااشووو ..
مطر و هو مفتر صوب احمد : هييييييييييييه ... عاااااااااااااااشووو ..
و من عقبها خلصت الغنيه وع نهاية اللحن ..
احمد : و سلامتكم ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه ..
و غايه من سمعت صوت احمد عرفته .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه فديييييييييييييييييت راعي هالصوت و الله .. فديييييييييييييييته .. ياااااالله احمد .. تم قلبها يدق بالقوووووو من الخاااااااااطر ..
مطر : علومج ..؟؟؟..
الا غايه من ربشتها من سمعت صوت احمد ما انتبهتله ..
مطر : غايوووووووه ..
فهاللحظه افتر احمد لا اراديا صوب مطر .. انتبه مطر ان احمد افتر صوبه .. ارتبش احمد .. جان يحرك السياره و تم يمشي بشوي شوي .. خص ان هالخط فليل يكون شبه فاضي ..
غايه : عونك ..
مطر : علومج ..؟؟؟..
غايه و هي مرتبكه : ماشي .. ماريت حد اييبكلم الفواله فالعزبه ..
مطر : شعنه .؟؟.. عبيد و هزاع وين عنج ..؟؟؟..
غايه : عبيد فالعين .. و هزاع يمشي و قالي انه بعيد عن البيت و لا عنده سياره ..
مطر : و انا مب متفيج ارد الشعبيه ...
غايه : انزين و الفواله ..؟؟؟..
مطر : كلنها ..
غايه : شو كلنها .. بعدين انا مسويه من كل شي حقتين ( حرارتين ) ..
مطر : لا حوووول ..
غايه : يالله عليك .. جني من اصبحت اعابلك ورق العنب ..
مطر و هو يقطع رمستها : شوووو مسويتلي ورق عنب ..؟؟؟..
غايه : لا خلاص تراك ما تباه .. برايك بشله صوب شمووس ..
مطر : لا اطرشينه و لا عندج خبر .. خليه اللحين بيج و بشل الفواله ..

و سكر مطر عن غايه .. و احمد مرتبك و مرتبش ..

مطر : بوشهاب .. ردنا صوب الشعبيه ..
احمد : شعنه ..؟؟؟..
مطر : ختيه مسويه فواله بنشلها ..
احمد : و انت شعنه ما قلتلي انك اترمس ختك .. مخلني مرتبش و ازفن .. بتقول هذا خريش ..
مطر : اوووه ما عليك منها ..
احمد .. آآآآه ليتك تعرف ان ما همني حد فهالدنيا غيرها ..

غايه توها ظاهره من المطبخ .. و لقت امها و يدها فارشين فالمنصه و يالسين .. و عندهم الفواله .. و توها بتحدر البيت و الا ان يدها يزقرها ..

يد غايه : غويييييييييه ..
فهاللحظه وقف قلب غايه .. اول مره يدها يزقرها باسم غويه .. و محد قد نطق بهالاسم الا احمد يوم كانو فالسعوديه .. احمر ويه غايه .. و هي تتذكر احمد و هو واقف جدامها .. و يعدلها القصيده .. خص من قالها ((حط ايدك ع قلبك ( و جان يحط ايده ع قلبه ) .. بكل صراحه .. احبك)) آآآآآآآه ... ذاك اليوم .. يالله عمري ما بنساه طول حياتي ..

يد غايه : حووووووووووووووه الغوي ..
غايه : عووونك يدي ..
يد غايه : شعندج ..؟؟؟..
غايه : ماشي فديتك ..
يد غايه و هو يأشر عالمخده الي عداله : تعالي بنتي .. يلسي بخبرج ..
غايه : يدي فديتك توني ظاهره من المطبخ .. بتسبح و بردلك ..
يد غايه : اووووه التراب .. يلسي ..
غايه من عقب ما يلست : عوونك الغالي ..
يد غايه : بنتي .. اباج باجر من تصلين الصبح .. اتسويلي دلة زعتر ..
غايه : ان شاء الله يدي ..
يد غايه : عاد انتي بتنشين لصلاه الصبح .. و الا تبيني اوعييج ..
غايه : لا لا فديتك .. ان شاء الله بنش ..
يد غايه : تمام .. عيل من تسوين الحليب بنسرح فياج صوب محيييييييور .. بنطالع بوشج و هووشج ..
غايه : يدي بتغبشنا الصبح من عقب الصلاه صوب العزبه ..
يد غايه : عيل متى تبينا نسرح .. الظهر سودى الويه ..
غايه : لا عهواك فديتك ..
ام غايه : اسميج متبرضه .. جنج بتغبشين الساعه 5 الفير العزبه
يد غايه : شووووووووووووه ..؟؟... شو تقولين انتي بتخبرج ..؟؟؟..
ام غايه و هي تعلي صوتها عشان يسمعها : ماشي ماشي عمي ..

فهاللحظه وقف احمد السياره جدام دروازتهم .. و قوم غايه ما شافو السياره الا سمعو صوتها و هي توقف .. و احمد من وقف .. ما شاف لا غايه و لا يدها ... نزل مطر و تم احمد فالسياره .. نزل مطر .. و شافهم و هم يالسين فالمنصه الي فالطرف .. راح صوبهم .. و من عقب ما سلم ع يده ..

مطر : غايوووه .. خلي حيدر يركب الحرارات فالسياره ..
غايه و هي اتثور صوب المطبخ : ان شاء الله ..
راحت المطبخ و امرت ع حيدر انه يشل الحرارات صوب السياره .. و الخدامه تركتبه بالباقي .. و محد تم فالمطبخ الا هي و يوم افترت بتظهر .. اتذكرت العصير مسويتنه و حاطيتنه فالثلاجه .. جان تروح و اتشله .. و تلحقهم صوب السياره .. الا لا تغشت و لا تحجبت .. و ظهرت سيده صوب السياره لانها واقفه جدام الباب سيده .. اول نظره انتبهت انها مب سيارة مطر .. بس قالت يمكن ياي بسيارة حد من الشباب الي فالعزبه .. متعودين عهالشي .. جان تظهر من دروازت البيت صوب السياره .. و لا لقت الخدامه .. من عقب ما حطت الحرارات دخلت .. افترت .. و لقت حيدر واقف عند طباخ عمها .. و ما انتبهت .. فتحت باب الي عدال الي يسوق .. و هي مفتره صوب حيدر الي عاطنها ظهره .. فتحت الباب .. و من عقب .. افترت صوب السياره .. و احمد امبونه مفتر عالطرف الثاني .. الا من حس بالباب ينفتح افتر صوبه .. فشاف غايه من قبل لا تشوفه .. صخ الريااااااال .. فهاللحظه نزل شعر غايه ع ويها .. فنفس الوقت الي افترت فيها صوب السياره رفعت شعرها .. ثواني .. و طاحت عينها على احمد .. الي من شافها تيبس الريال .. و لا عرف شو حلبه .. من قدرت غايه تستوعب الوضع .. ما حست بعمرها الا و هي ترقع الباب بالقو و ردت البيت تربع .. و هي داخله البيت مره ثانيه .. افتر مطر صوبها ..

ملاك وردتي
02-16-2006, 12:34 PM
الجزء [11] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




مطر : حووووووه انتي وين تبين ..؟؟؟..
غايه و هي فالخه : اه شوووو ..؟؟؟... ماشي ..
مطر و هو ينش و يسير صوبها : ربج ظهرتي ..
غايه : لا لا .. توني بظهر الا ما ريت سيارتك ..

فهاللحظه توه ياي فريد دريولهم من دبي .. و كان عند الباب ..
افترت غايه و تحجبت .. فهاللحظه .. لمح يد غايه فريد و هو واقف عند الباب ..
يد غايه و هو يدور عصاته : ظوييييييييييييييييت مسود الويه ...
و من لقى يد غايه عصاته تسند عليها و نش صوبهم ..
و فريد من شاف الشيبه يسير صوبهم ..
فريد : باباه مطر .. شوف يدي ...؟؟؟..
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. لا بشوف و لا بسوي .. يعلك بزوود ..
و ان فريد يرد ع ورى بيشرد .. و من انتبه يد غايه له ..
يد غايه : مطر .. حده .. امره زخه من مقفاه ..
فريد و هو يهز راسه : لا باباه .. انا مسكين ..
يد غايه و هو توه واصلنهم : تبى سجييييييييين .. شو تبابها السجين مسود الويه .. ؟؟؟...
و غايه ميته من الظحك عليهم ..
يد غايه و هو يأشر بايده لفريد : تعال تعال ..
فريد : لا يدي انت سوي ظرب ..
يد غايه : لازم ظرب .. سويييييييييييد .. تربع دبي و لا تشاور ..
فريد : انا يقول مشان ماماه ..
يد غايه : ماماه .. ما عليه .. باجر بتتكنسل ويزتك انت و ماماه .. تعال الله يغربلك بظربك ..
و ان فريد ظاهر يربع من البيت .. و وقف عند الليت عالطرف الثاني من الشارع ..
يد غايه و هو يشوف فريد و هو يربع : وين تربع سويد .. و الله ما تبات اللين ما تنظرب ..
مطر : خله .. شو تبابه ..؟؟؟؟..
يد غايه وهو يفتر صوب مطر : صه لا تيك هالعيره ع راسك ..
مطر و هو يظهر من الباب : لا لا ... عندك اياه ..
و ظهر يد غايه برى .. و مطر شال العصير من عند غايه .. و من شاف احمد فريد ظاهر يربع من البيت .. خاف لا شي مستوي .. جان ينزل من السياره .. و ان مطر ظاهر من البيت و يركته يد غايه ... و غايه واقفه ورى الباب اونها اتشوف يدها شو بيسوي ..

و من شاف احمد يد غايه ظاهر .. راح صوبه .. و وايهه و حبه عراسه ..
احمد : شحالك يدي ..؟؟؟..
يد غايه : هب بخير ..
احمد : افا .. رب ما شر ..؟؟؟..
يد غايه و هو يفتر صوب فريد : ياللين ما امسكه و اظربه مسود الويه .. لا برتاح و لا بيهنالي رقااد ..
احمد : شعنه ..؟؟.. هو شو مسوي ..؟؟..
مطر : يا ريال مب مسوي شي الا يدي بروحه محتشر ..
يد غايه و هو يفتر صوب مطر : شوووووه ..؟؟؟... ( و يرمس احمد ) زخه هذا مسود الويه هو الي دواه الظرب ..
احمد : امره فالك طيب ..
مطر : ههههههههههههههههههه .. شو فالك طيب ..؟؟؟!!!... روح لا ..
احمد : نزين .. لا .. علوومك .. لا ..
مطر : اوووووووووووووه .. نش خلنا نرد العزبه ..
و يد غايه وقف فالشارع و محتشر ع فريد .. جان يروح .. و ييلس عند باب حجرته الي يفتح عالسكه ..

و من عقب ما رحو احمد و مطر .. نشت غايه و راحت الحمام و تسبحت .. و من عقب ما تلبست و تسحت .. ظهرت برى .. و مالقت يدها .. و من عقب درتبه انه يالس عند حجرة فريد .. جان تتغشى و تظهر صوبه ..
غايه : يدي فديتك شو ميلسنك هنيه ..؟؟؟..
يد غايه : ترياه مسود الويه ..
غايه : فديتك ما يرزى عليك تسابره من ساعتين ..
و ان فريد ياي صوبهم الا واقف شوي بعيد ..
غايه : تعال خله يضربك .. عنلالالاتك جنه من ساعتين و هو يرقبك ..
يد غايه : تعال الله يغربلك جني حصلان اريد اروح الحمام .. تعااااااااااااال بظربك ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه .. تعالي يعني بلاك خله يظربك ..
و ان فريد يتقرب .. تعب مسكين من الحواطه فالشارع ..
فريد : يدي .. ما يسوي قوي ..
يد غايه و هو فرحانه و يتبسم بخبث : تعال تعال ..
بعده ما قرب وايد .. و ان يد غايه ينش صوبه بالعصاه .. و ظربه .. ظربه ظربه وحده بس .. الا ما كانت قويه ..
غايه : طاح نصك اللحين يوم انظربت يالسبال ..؟؟.. عنلاتك جنه من الصبح يسابرك ...
و ان يد غايه يمشي عنهم ...
غايه و هي تلحقه : يدي وين تبى ..؟؟؟..
يد غايه : شووووه ..؟؟.. سكتي سكتي ..
غايه : شو بلاك فديتك ..؟؟؟..
يد غايه : الله يغربلج .. اقوووولج حصلالالان ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ....

فهالليله .. احمد و مطر باتو فالعزبه .. و اللين 3 و الشباب عندهم فالعزبه .. الا احمد من قبل و هو ميت .. الا من شاف غايه و هي ظاهره صوبه .. مات من الخاااااااااااااااطر ... يالله و الله حرام .. آآآآآآآآآآآآه انا شو سويت فحياتي عشان احب وحده مالي نصيب بها .. انسانه مستحيل اتكون من نصيبي .. يالله ترحمني برحمتك .. و هم يالسين و من قبل لا يروحون الشباب .. نش احمد صوب سيارته .. بيحط تيلفونه فجرج السياره .. و ان مسج ياييتنه .. تم يالس فالسياره .. و يلس يطرش مسجات .. و هو يالس ايدور رقم واحد من الشباب عشان ايطرشله مسج .. شاف رقم غايه .. مسيفنه بأسم " راعي القراج " .. فديت راعية هالرقم .. فهاللحظه .. ماقدر انه يمسك عمره .. جان يطرشلها مسج .. الا ما وصله تقرير .. شكلها مغلقه تيلفونها .. افففففففففففففففففففف .. جان يخلي تيلفونه فالسياره و رد عند الشباب .. عالساعه 3 محد تم فالعزبه الا احمد و مطر .. و هم فارشين فالكرفانه بينامون ..

مطر : تعرف .. مادري شو كنت بسوي دونك ..
احمد و هو مستغرب : شعنه ..؟؟؟..
مطر : اليوم كنت متضايج من الخاطر .. و لو ما انت مادري شو كنت بسوي ..
احمد : و انت شعنه متضايق ..؟؟؟..
مطر : .. آآآه .. لو تعرف شستوى اليوم ..
احمد : رب ما شر ..؟؟؟..
مطر : تعرف يوم كنت ارمسك العصر من عقب ما عطنا ..
احمد : هيه و سكرت في ويهي عسب شوقتك ..
مطر : آآآآآآآآآآآآآآآه ..
احمد : عاااشووو ..
مطر : استوى موقف امبيننا ..
احمد : انزين .. ؟
مطر : احبها ..
احمد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. توك اكتشفت ؟؟؟..
مطر : لا .. انا متضايج .. ماصبر عنها .. فديييييييييييييييتها ..
احمد : الله يوعدنااااااا يا نااااااااس ..
مطر : ههههههههههههههههههههه .. لحقت غايه ..
من طراها وقف قلبه ..
احمد و هو يستهبل : شمن غايه ..؟؟؟..
مطر : ختيه ..
احمد و هو مستغل ان موضوع غايه انفتح : .. الي بتع.. بتعرس ( و جنه ينطعن في قلبه ) ..
مطر : وين بتعرس ..؟؟.. ماظني بتعرس ..
سكت احمد .. و هو منصدم ..
وخى احمد راسه و تم يلعب بتيلفونه : شعنه ..؟؟؟..
مطر و هو يعدل لحافه : شدراني بها .. تقول ما تبى تعرس ..
حس احمد بفرحه فقلبه مالها مثيل .. يالله ... يعني غاااااايه ما بتكون من نصيب منصور .. يالله يا غايه .. عساج من نصيبي .. و ما قدر انه يرقد .. و مطر .. منسدح عداله .. يهويس بالعنود .. تذكر شكلها و هي واقفه عداله .. يالله .. تذكرها و هي تحاول اتعقم كندورته .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..

و غايه من التعب .. يلست اتفكر شوي بأحمد .. و نامت و هي مب حاسه بعمرها .. بعكس العنود .. الي من ردت من بيت عمها و هي يالسه في حجرتها .. و قلبها يدق بالقو .. مب عارفه شو تسوي ..؟؟.. و خايفه .. اول مره اتحس بهالاحساس صوب مطر .. هي كانت تحبه .. بس فهاليوم حست باحساس ثاني .. حست بحب ثاني لمطر .. تمت تفكر و تتخيل مطر .. و حياتها كيف ممكن اتكون معاه .. فهاللحظه بس حست انها كبرت .. و انها مب العنود الياهل .. لا .. اللحين صارت عنود ثانيه .. عسى ربي ما يحرمني من بو غيث عسى ..


عالساعه 4:30 الفير راح يد غايه صوب غايه يقرقع عليها عشان تنش و تصلي الصبح ..

و من عقب ما صلت ظهرت صوب المطبخ و سوت ليدها دلة القهوه و الحليب .. و امرت ع حيدر انه يشلهن صوب يدها .. و من شافها يدها ..
راحت غايه صوبه و وايهته و من عقب حبته ع راسه ..
يد غايه : يعني هب بلاج ..
غايه : و شاصبحت اليوم ؟؟..
يد غايه : بخير فديتج .. هاه العيوز بتخاويني العزبه ..؟؟..
و غايه بتموت ما تريد تسرح العزبه الا مستحيه من يدها ..
غايه : انت بتسرح ..؟؟؟..
يد غايه : هيه نعم ..
و فهاللحظه ان بو غايه ظاهر صوبهم .. جان تنش غايه و توايه و تحبه ع رقبته ..
بو غايه و هو يلوي عليها : فديتج .. اسميني ما بتعوض فيج .. لو ترست البيت عيال ..
غايه : هيه .. الا رمسه .. و الا تبى اتفرينه لشيبه ..
بوغايه : لا حووووول ..
غايه : باباتي .. و الله ماريد اعرس ..
بوغايه : و من قالج اني بخليج اتفارقيني .. انا ما طيق البيت دونج ..
غايه و هي تلوي عبوها : فدييييييييت روووووحك ..

و فالتالي سرح بو غايه و يدها صوب العزبه و هي ردت حجرتها و نامت ..

في بوظبي ..
حامد ما كان بايت فالبيت .. و الصبح كان توه ظاوي .. و منصور كان توه ناش بيروح صوب الشركه .. كان يالس عالطاوله و هو لابس نظاره طبيه فريمها اسود .. و لابس كندوره بيج للون البني الفااااتح و سفره من نفس اللون .. و يشرب حليب
و ان حامد توه راد البيت و هو لابس شورت و قميس و كب ... استغرب منصور من شافه ..

من شاف حامد منصور .. ارتبك شوي .. بس بعدين عادي ..
منصور و هو مستغرب : صباح الخير ..
حامد و هو يمشي بيروح صوب الدري بيروح الطابق الثاني صوب حجرته : صباح النور ..
منصور : شو كنت تمشي الصبح ..؟؟؟..
حامد : امشي ..؟؟؟!!!.. لا ..
منصور و هو يوقف : شو فيك ..؟؟؟..
حامد و هو يفتر عنه : ماشي ..
منصور : اكلمك .. لا تجفيبي ..
حامد : منصور .. تعبان و اريد انام ..

و راح حامد عن منصور و خلاه بروحه فالصاله .. يالله .. هالانسان شو مشكلته ..؟؟..

ظهر منصور و راح شركته .. و هو طول الطريج يفكر بحامد .. شو فيه ..؟؟؟.. شعنده ..؟؟.. لا اكيييييد فيه شي .. راح منصور صوب شركته .. و ارتبش بالشغل الي عنده .. و ما حس بالوقت اللين ما اتصلبه سعيد ..
منصور : و الله من 8 الصبح و انا فالشركه ..
سعيد : ارحم عمرك .. الساعه 3 الظهر اللحين ..
منصور : يله شوي و برد البيت .. انت وين ؟.
سعيد : انا فسويحان ..
منصور : و الله ..؟؟..
سعيد : هيه و الله .. امس ظهرت من الدوام صوب سويحان ..
منصور و قلبه يدق بالقو : يا حيك ..
سعيد : ما بتينا ..؟؟؟..
منصور : وين اييكم ..؟؟؟..
سعيد : سويحان ..
خلى منصور الملف من اييده : اذا بتسويلي جامي بييكم ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههههههه .. امره فالك طيب ..
منصور : فالك ما يخيب .. ان شاء الله من عقب المغرب بييك ..
سعيد : خلاص برقبك ..
منصور : ان شاء الله ..

و ظهر منصور من الشركه و رد البيت .. و دخل سيده قسمه .. راح و نام ساعتين .. و نش عالساعه 5 .. تسبح و تلبس .. لبس كندوره نيليه و سفره بيضى و عقال .. و لبس نظارته و ظهر من البيت دون ما يشوف خاواته و الا حامد .. راح صوب سويحان .. و اذن عليه المغرب فالدرب .. من وصل سويحان راح صوب المسيد و صلى المغرب و من عقب اتصل بسعيد و راح بيت قوم سعيد و كانو فالميالس .. و من درت العنود .. ربعت صوب غايه اتخبرها .. و كانن يالسات فالحجره ..
العنود : ظنج شعنه يانا ..؟؟؟..
غايه : فقدته .. بن عروه استهم منه ..
العنود : ظنج شو بيقولوله ...؟؟؟..
غايه : جني سلمت من حمد بقتك من هالشيبه ..
العنود : غايوه .. تبين الصراحه .. و الله ان منصور شيخ ..
غايه : شاخت ركبج و ركبه عسى .. شيخ ع عمره مب عليه ..
العنود : يالله يا عوافتج .. حشى ..
غايه : يااااالله .. لو تعرفين امس منو شفت ..
العنود : منو شفتي ...؟؟؟..
غايه : ريت احمد ..
العنود : حلفي ..؟؟؟..
غايه : و الله .. لا و سمعته و هو يغني بعد .. يااااااااااالله فدييييييييييييييييييت صوته ..
العنود : عاااشووو ..
غايه : اوووه صح .. تعرفين ان شوقج ما بات فالبيت امس ..
العنود : و الله ..؟؟..
غايه : عنود .. رمسي .. شو استوى من بينكم ..
العنود : حرام عليج و الله ما استوى شي ..
فهاللحظه سمعن عبيد و هو يزقر ..

نشن يترابعن صوبه ..

عبيد : انا اخبركم .. انا بالسبت بسرح دبي و بخلص اوراقنا فالطب الوقائي .. و من اخلص الاوراق بملج ..
حمد : استريح .. انت تخلص اوراقك من العين ..
عبيد : ما عليك .. انا بخلصهن من دبي ..
ام غايه : يالله يالحكم .. خلص اوراقك و خلها تخلص اوراقها ..
عبيد : ما عليكم انا و حرمتيه نتفاهم ..
و ان غايه و العنود ظاهرات صوبهم .. رفع حمد عينه صوب العنود بنظره .. و من عقب نزلها و لا جن العنود دخلت عليهم .. العنود و غايه حسن بنظرته .. و العنود بغت تموت .. حمد نقووودي .. و ينقد الهوى الطاير .. يالله .. جن ربي يعاقبني ..

فهاللحظه و قبل لا ييلسون حد مطر عليهم الصاله .. و سلم عليهم عادي .. و العنود مستغربه انه ما كلمها و لا افتر صوبها .. شو فيه ..؟؟؟.. من دخل مطر نش حمد عنهم .. و هو توه عند الباب رن تيلفونه .. جان يشله و يظهر من البيت صوب سيارته .. و من عقب ما ركب سيارته .. شاف سيارة منصور واقفه عند ميالس قوم عمه .. تم يرمس شوي فالتيلفون .. و من عقب حرك سيارته صوب ميالس قوم عمه .. و وقف عدال سيارة منصور .. و راحلهم الميالس .. و مطر ما يلس عندهم دخل حجرته يتسبح .. و العنود ميته .. من نظرت حمد و اللحين زادها مطر بلا مبالاته ..

من دخل حمد الميلس و منصور مرتبك .. و خايف .. حاس ان اليوم بيعرف ردهم عليه .. تمو يسولفون .. و حمد متلوم منه .. و الله منصور يستاهل كل خير .. و العنود ظاربتنها غصه .. و من ظيجتها دخلت حجرة غايه و تمت تصيح .. مب عارفه مطر شعنده عليها ..؟؟.. و مطر من ظهر ما لقى العنود .. كان يريد يكلمها الا من شاف حمد يالس ما حب انه يحرجها .. خص من بعد ما شافهم امس مع بعض .. ظهر مطر .. و توه بيروح و جان يشوف سيايير الشباب عند قوم عمه .. جان يروح صوبهم .. و لقى منصور و سعيد و حمد يالسين .. و من عقب ما سلم عليهم .. يلسو و يسولفون .. و منصور من ياهم مطر ارتبك اكثر .. و شو و ان العشى يأذن .. جان ينشون بيروحون صوب المسيد .. و ان يد غايه و بو غايه ظاهرين من البيت بيروحون المسيد .. و تلاقو مع الشباب و تخاوو صوب المسيد .. و منصور مرتبش من الخاطر و هو يمشي من بينهم .. و من عقب ما صلو .. و هم ظاهرين من المسيد .. كان منصور يلبس نعاله .. و توه بينزل من دري المسيد جان يمسكه بو غايه من ايده .. و اخره .. اللين ما تخطوهم الرياييل ..
بو غايه : شحالك ولديه ..؟؟؟.. وش حال خاواتك ..؟؟؟..
منصور : بخير ربي يسلمك ..
بو غايه : عساهم دوم ان شاء الله ..
منصور : يميييييع ..
بو غايه : منصور .. اريدك تعرف .. انت غالي .. و الله يشهد انك من غلات حمد و خوانه ..
منصور : و الله يا عمي انتو مب رخاص عندي ..
بو غايه : ادريبك فديت روحك .. و الا ما ييتنا و متعني ..
سكت منصور ..
بو غايه : يا ولديه .. انت ريال و لا يعيبك شي ..

فهاللحظه حس منصور انه عرف الاجابه .. لا ...

ارتبك منصور .. و ما عرف شو يقول .. تم يمشي و هو مب حاس بعمره .. لا .. لا تكمل .. ما يريد يسمع باقي رمست بو غايه .. فهاللحظه افتر حمد صوب منصور .. و انتبهله .. جان يأخر اللين ما تمو عنده و يمشون ..

بو غايه : البنت .. يوم شاورناها .. من قبل لا نقولها من المعرس .. قالت انها ما تبى تعرس ..
حمد : منصور هي مب رافضتنك انت بعينك .. لا .. هي رافضه العرس ..
بو غايه : البنت تبى تكمل دراستها ..
منصور و هو يفتر صوب بو غايه : و انا يا عمي ما بمنعها لا من دراسه و لا من شي هي تباه .. الي تباه بيستوي من قبل لا تطلبه ..
حمد : و الله انك ريال و لا تنعاب ..
افتر منصور صوب حمد .. بس ما تكلم ..
بو غايه : انا ما عندي الا هالبنت .. و ما روم اغصبها ع شي هي ما تباه ..
منصور : عمي .. جنها ما بغتني بطيبها .. انا مالي حايه فيها .. عمي .. انا ماريد وحده اخذها يومين و من عقب افرها .. انا اباها ستر و غطى لي طول العمر ..

من قال هالرمسه مات حمد غيض ع غايه .. الله يغربل هالياهل .. ودها هي جنها بتظوي واحد شراته .. و بو غايه تلوم منه .. لانه و الله ريال حشيم و ما يستاهل الا كل خير ..

بو غايه : منصور .. جن الله كاتب غايه من نصيبك .. تراها حليلتك ان طال الزمان و الا قصر ..
منصور : ربي يقدم الخير ان شاء الله ..
حمد : منصور .. و الله يا اني ما بحصل واحد شرواك لختيه .. و جنك الا بتترياها .. تراها من اليوم حليلتك ..
منصور : و انا اشهد اني بترياها بدل السنه عشر ..
بو غايه : ان شاء الله خير ..

اول شي كان منصور وااااااااااايد مكتئب .. بس من عقب هالرمسه ارتاح نفسيا .. لان هالعرب كلمتهم حد سيف .. و دام انهم شبه مقربيبه .. ان شاء الله غايه من نصيبه ..

من عقب العشى .. تمو الشباب سهرانين اللين الساعه 2 و من عقب ترخص عنهم منصور و رد بوظبي .. و هو طول الطريج و هو في عالم ثاني .. غايه مب رافضتني انا .. لا هي رافضه العرس بوجه عام .. يالله تكتبها من نصيبي .. و اتقدملي بخير ..

باليمعه .. العنود ما راحت بيت عمها .. حاز في خاطرها موقف مطر منها .. و مطر مب عارف شو يسوي يريد انه يرمس العنود .. و في نفس الوقت ما يريد حد يعرب بهالرمسه الي بيقولها فما ينفع انه يقولها لغايه عشان اتقولها لها .. و احمد ع كل دقيقه يشوف تيلفونه اذا وصله تقرير ان غايه استلمت المسج و الا لا ... يالله باقي ساعتين و بروح الكليه .. يالله يا رب تفتح تيلفونها .. بس للاسف .. غايه ما فتحت تيلفونها .. و راحو الشباب صوب الكليه .. و البنات مرتبشات بدوامهن باجر فالجامعه ..

بالسبت الصبح ..

سرحن البنات صوب الجامعه فالباص ( في باص مخصص لبنات سويحان يسرحن كل يوم و يرجعهن ) .. و راحن الجامعه .. و عبيد من فالير سرح دبي .. و هو فالطريج اتصل بشامس .. يشوفه متى بيروحون الطب الوقائي عشان تخلص سلامه فوحوصاتها ..

و قاله انهم من عقب الساعه 10 بيروحون عشان يخلصون الفوحوصات .. خطف عبيد الاتصالات و خذله رقم يديد على اسم واحد من ربعه .. يشتغل فالاتصالات .. و من عقب راح صوب الطب الوقائي .. و لقى وحده اتسجل الاسامي .. و المكان متروس شباب و بنات .. ماشاء الله .. كلهم بيعرسون .. راح عبيد عند الحرمه عشان يسجل اسمه ..

الحرمه : لو سمحت صور ويه لازم ..
عبيد : و الله ..؟؟؟.. ما قالولي ..
الحرمه : لا لازم صور ..
عبيد : ما عليه اللحين بروح اتصور و برد ..
الحرمه : بس عطني اسمك عشان اسجله ..
عطاها اسمه بالكامل .. و تم يقرى اللسته مالت الاسامي .. جان يقرى اسم سلامه ...
جان يأشر بصبعه ع اسمها ..
عبيد : اقولج .. هالبنت فحصت ..؟؟؟..
الحرمه : لا ..
عبيد : شعنه ..؟؟؟..
الحرمه : مب مكمله اوراقها .. مب يايبه صور معاها ..
عبيد : حافظ عليها ثرها الا ربيعتيه .. انزين يعني اللحين ما بتفحص اليوم ..؟؟..
الحرمه : لا بتفحص .. بس راحت تتصور و بترجع ..
عبيد : بذمتج ..؟؟... ما قالتلج عند أي استيديو راحت تتصور ..؟؟..
الحرمه : لا و الله ..
عبيد : يا خساره .. ما عليه .. جنها يت و انا بعدني ما ييت .. قوليلها زوج المستقبل يسلم عليييييييج وااااااااااااايد ..
الحرمه : هههههههههههههههههههه .. ان شاء الله ..

و راح عبيد عنهم عشان يتصور .. و من عقب ما راح بربع ساعه رجعت سلامه و امها مره ثانيه .. و كانت يايبه الصور فياها ..
و عطتهن للحرمه ..

الحرمه و هي تأشر على اسم عبيد : تعرفين راعي هالاسم ..؟؟؟..
سلامه من عقب ما قرت اسم عبيد و هي مستحيه : هيه ..
الحرمه : من ربع ساعه كان هني .. بعد هو مثلج مب يايب معاه الصور .. راح يتصور و بيرجع ..
سلامه : اها ..
الحرمه و هي ادبس الصور : شكله يحبج .. ( صخت سلامه ) سألني عنج .. و قالي اقولج ان زوج المستقبل يسلم عليج وايد ..
سلامه ببرود : الله يسلمج ..
و من عقب ما خلصت راحت و يلست في قسم الحريم ع طرف .. و بعدها بحول ساعه الا ربع و ان عبيد راد صوبهم من عقب ما تصور ..

و كان توه حادر و ان شامس و ام سلامه و سلامه توهم بيظهرون .. و من شاف شامس راح صوبه و سلم عليه و من عقب سلم على ام سلامه و حبها ع راسها .. و من افتر ع سلامه تيبس الريال .. محلات عووودها .. واقفه بهيبتها .. و جتوفها عريضه ..

عبيد : شحالج ..؟؟..
سلامه : الحمدلله ..
عاد من سمع صوتها ذاااااااب زووود عن قبل ..
سلامه و هي تمشي بتتخطاهم : السموحه منكم .. انا بروح السياره .. و مشت ببعيد عنه .. و هوبياكلها بعيونه .. مشيتها جسمها هيبتها .. غير غير هالانسانه ..

و راحو عنه ..

و غايه فالجامعه .. و كانت الساعه 12:50 الظهر .. و توها تفتح تيلفونها عشان تتصل بدريول عشان اييهن عالساعه 2 فالجامعه .. و كانت في حمامات الزدات .. و عندها العنود و غرّوب و شما .. و اول ما فتحت التيلفون و الا ان مسج ياييتنها ..




الجزء السابع عشر ..


*** حط عينك يالغلا بعيني .. خلني اعيش لو ساعه .. لك عيون ٍ تسحر العيني .. حلوة ٍ لروح لزاعه .. من تصافح ايدك ايديني ... كل جرح ٍ طابت اوجاعه .. همس ٍ لو حرف يغنيني .. عن كلام الحب و انواعه ***



كانن غايه و ربيعاتها في حمامات الزدات .. و توها بتفتح تيلفونها بتتصل بفريد عسب اييهن عالساعه 2 الظهر ايشلهن من الجامعه .. و من فتحت تيلفونها .. يتها مسج ..

العنود : عاااااشووو مسج ..
غايه و هي تطالع المسج : غريبه .. !!..

و لقتها مسج ..

" انتي تسربتي في شرياني و دمي ..

صورتج صارت حقيقه تنطق بعيني ..

اشوفها لو فقدت الشوف بج معمي ..

ابعادها في زوايا الروح تحويني ..

مكتوب أحيا جرح في غربتج مدمي..

غريب في غيبتج و الكون ينفيني .."

غرّوب : ياويل حالي وش ذا المنطوق .. غرمبنا ..
العنود : حشى مب مسج .. قصيده من طولها ..
غايه : الرقم غريب .. ماعرفه ..!!
العنود و هي توايج فالتيلفون : اشووووف ... و لا انا اعرفه ..
غرّوب : دامنها الا مسج وحده واقع الا مغلط ..
غايه : يمكن ..

و طنشت غايه المسج .. و اتصلت بفريد و من عقب اغلقة تيلفونها و ردن الكلاس .. و من خلصن .. ظهرن من الزدات صوب بوابة العين .. و هن يتمشن .. و عند الثلاجات الي قبل البوابه .. تمن واقفات ياخذلهن ماي .. و هن واقفات .. ان ثنتين يمشن .. و ماسكات في ادين بعض متقاودات ..

غايه ما انتبهتلهن ..الا العنود انتبهتلهن .. بس ما علقت .. و من عقب دخلن غرفة الانتظار و كانت مزحووومه .. لان اغلب بنات العين خص المستجدات يخلصن الساعه 2 الظهر .. راحت غايه صوب الدرايش اتشوف السياره و العنود تمت واقفه و شافت وحده من ربيعاتهن و جان تروح و تسلم عليها و تمن واقفات و يسولفن .. و لا اراديا افترت العنود براسها .. جان تشوف نفس البنتين مع بعض .. كانت وحده منهن يالسه عطاوله رصاصيه موجوده فالغرفه و الثانيه يالسه ع كرسي عدالها .. بس الي لفت نظرها .. ان البنت الي كانت يالسه ع الكرسي .. كانت حاطه ايدها في ايد البنت الثانيه و حاطيتنها ع ريل البنت الي عالطاوله .. استغربت العنود هالوضع .. و ان غايه ياييتنها ..

العنود : غايوه شوفي هالبنتين .. بس لا تفترين اللحين صوبهن ..
غايه و هي تتلفت : أي بنتين ..؟؟؟؟...
العنود : البنت الي يالسه عالطاوله و الي يالسه عالكرسي عدالها ..
جان تفتر غايه صوبهن : بلاهن ..؟؟؟..
العنود : انتبهي لحركاتهن ..
جان تفتر غايه صوبهن .. و شافت الي كانت يالسه عالكرسي توقف .. و تمت تلعب بشعر الثانيه و يسولفن و يظحكن ..
غايه : امف عليهن ..
العنود : حركاتهن مب طبيعيه ..
غايه : عاد هاذيج عيوز .. و الي ع الطاوله ياهل ..

العنود و هي تتحجب : الله يستر علينا ..
غايه و هي تتغشى : و ععباده عسى ..

و ظهرن وردن سويحان ..

من عقب المغرب .. كانو كلهم يالسين فالمنصه .. و من ظهرت غايه .. لقت يدها و امها و ام العنود و ميثه يالسات .. جان تروح و تسلم ع حرمة عمها و الباجين ..

يد غايه : علوم شوابج فاليامعه ..؟؟..
غايه : يسرك حالهم ..
ام العنود : وش بغيتن بالجامعه .. معثرات عاماركن من الفير تسرحن صوبها ..؟؟..
يد غايه : شعرفج انتي .. باجر بطير الطايره ..
غايه : ههههههههههههههههههه .. يالنقمه ..
ميثه : بالعكس .. اللحين الي ما عندها شهاده مالها مستقبل فهالدنيا ..
ام غايه : لا لا .. مستقبل البنت فالعرس ..
ام العنود : الا بتخبرج .. متى عرسكم ..؟؟؟..
و غايه يالسه و تهمز يدها ..
ام غايه : شمن عرسه ..؟؟؟..
ام العنود : حزن .. عندكم عرس غير عرس عبيد ؟؟؟..
ام غايه : لا لا حشى علينا .. لا عرس و لا شي ..
ام العنود و هي ناقمتنهم : هيه .. زين عيل ..

و شوي و ان عبيد ياينهم .. و من عقب ما سلم عليهم ..

عبيد : العيوز .. باجر برد دبي و بخلص الاوراق ..
ام غايه و هي اتصبله القهوه : ماشاء الله .. خلصن بسرعه ..
عبيد و هو يتناول الفنيال من امه : انزين متى الملجه ..؟؟؟..
ام غايه : هيدلنا بعدنا ما خورنا الثياب و لا خلصنا الكسوه ..
عبيد : لا حول .. هذي مب حاله .. انا اريد اعرس ..
و ان راشد ولد حمد خو غايه حادر يربع البيت ..
راشد : امييييييييييييي لحقيييييييييني .. بيضربووووووووني ..
ميثه : بسم الله شو بلاك ..؟؟؟؟..
راشد : هذا خو ريلج بيضربني ..
و ان حمد داخل عليهم ..
حمد : شوووووووووووو ..؟؟؟..
و من شافه راشد ربع و اندس ورى امه ..
حمد : تعال تعال ..
ام غايه : يالله بالستر .. شعندك عالولد ..؟؟؟..
حمد : تخبريه ..
راشد و هو يمسك راس امه عشان اتشوفه : امااايه لطوووف مقوي .. لازم نظربها
ميثه : يا سلام و ليش ان شاء الله لازم تظربها ..؟؟؟..
راشد : مقوي ..
ام العنود : حي .. !!..
راشد و هو يرمس يدته : يدووووه .. صح عيب البنت تلعب فالشارع ..؟؟؟..
ام غايه : نعم انه عيب ..
راشد : و لطوووف راكبه السيكل و تلعب فالشارع ..
عبيد : و انت ماحقيت انها تلعب فالشارع ..؟؟؟..
حمد : يا ريال لو تدري شو سوابها ..
عبيد : علومك بو سنيده شو سويت بالبنت ..؟؟؟..
راشد : ماشي .. عطيتها طراق ..
ميثه و هي تفتر صوبه : شوووووووووو ...؟؟؟..
حمد : ليته الا طراق .. يا بنت الحلال ولدج من عقب الطراق سحبها من شعرها ..
راشد : لا لا .. انا سحبتها من كشتها ام القمل ..
ميثه و هي تضرب راشد : رشوووووود عييييييييييييب ..
و عبيد و يد غايه ميتين من الظحك ..
يد غايه : صدقه .. سودى الويه شو تسوي راكبه السيكل تنعش بكشتها ..
و ان لطوف و العنود داخلات عليهم البيت ..
العنود : وينه رشووود السبال ..؟؟؟..
و لطوف اونها تصيح : آكووووووووووه .. و من شافت يدتها ربعت صوبها ..
لطوف : أدووووووووووووه .. لثود دلبني ..
ام العنود : عاد شو نسويه ما يستحي منج ..
و حمد من شافها تصيح و قلبه معورنه عليها ..
حمد : رشوووووووود .. عنلاتك و الله يا ان ضربت لطوف عد هاليوم لا بالعقال ع جبدك .. تسمع
راشد : انا ريال .. ما يضربوني .. هي ام كشه ترابع فالشاااارع ..
العنود : عاااشو رشود يغار ع لطوف ..
غايه : لازم يغار عالخطيبه ..
و لطوف يالسه ع ريول يدتها و تصيح ..
راشد : ماباها ام القمل ..
ام العنود : و الله يا بنتنا مافيها قمل و لا طاح راسها ..
جان رن تيلفون حمد .. جان ينش عنهم ..
عبيد : انا اريد اعرس .. انتو ما تحسوبي ..
ام غايه : عبيد .. نش نش مني ..
عبيد : مب كل ما ارمسج اتقوليلي نش ..
ام غايه : فج ثمك انا بنش عنك ..
عبيد و هو يثور عنهم : لا حول هذي مب حاله ..
يد غايه : ابالك العثره .. و الا من يفج بعمره لحرمه ..
عبيد : صدقك و الله يا يدي .. انزين يدي رمس ولدك خله يخلصني اريد اعرس ..
يد غايه : اووه التراب .. ثرك يوم بتظوي بتظوي عمنو .. ييييييييييه الساااع ما بتضوي ع ذيج الغرشوبه ( يقصد اليسا )
يييييييييييييييييييه ليت الا من بيظويها ياهالربع ..
عبيد : اووهو ... يدي مب متفيجلي بعد ..

و ظهر عنهم عبيد ..

و في هالوقت في بوظبي ..

منال : اوكي يعني هم ما ردو عليك ..؟؟؟..
منصور : بعدهم يتشاورون ..
منال : كل هذا يتشاورون ..؟؟..
منصور : البنت ما تريد تعرس اللحين ..
منال : انزين ..؟؟..
منصور : ماشي .. انا قلتلهم اني بترياها ..
منال : هي رافضه العرس و الا رافضتنك انت ..؟؟؟..
منصور : لا .. رافضه العرس نفسه ..
منال : بس مب موافقه عليك ..؟؟..
منصور : لا هي رافضه الفكره ..
منال : بس هي مب موافقه عليك ..
سكت منصور ..
منصور : شو قصدج ..؟؟؟..
منال : قصدي .. انها ما تباك ..
طالعها منصور بنظره ..
منال و هي تنش صوبه : حبيبي .. لو هي تباك .. ماكانت بتتعلث بالدراسه .. خص ان اهلها موافقين عليك ..

سكت عنها منصور و لا تكلم .. هو يباها .. يحبها .. مايقدر يتخيل ان غايه ممكن اتكون لواحد غيره .. و هو مستعد انه يرقبها بدل الشهر سنه .. سنتين عشر سنين .. مب مهم .. هو بيترياها ..

منصور : انتي مب حاسه بلي احسبه ..
منال : منصور لا تعيش عمرك وهم .. ينقلب باجر عليك ..
سكت منصور عنها و نش و ظهر من البيت .. هم ليش ما يحسوبي .. غايه نصخ روحي .. ماقدر اعيش بدونها .. ماريد .. مادريد اعيش لانسانه غير غايه ..

و غايه مب عارفه .. تحس بمشاعر فوق طاقتها .. مشاعر من زودها مب قادره انها تنام .. احمد غير .. فنان .. الا رهيييييييييييب .. آآآآآآآه يا قلبي .. تتخيل احمد و هو ايول .. و هو يغني .. آآآآآآه .. غير هالانسان .. اللحين شو يسوون فالكليه ..؟؟.. يفكر فيني ..؟؟.. اخطر عباله مثل ماهو يخطر في بالي ..؟؟.. معقوله هو يحبني شرات ماقالي فالسعوديه ..؟؟؟.. آآآآآه يا احمد .. عسى ربي يسوق لي حليل ..

بالباجر سرحن البنات الجامعه .. و كالعاده .. من الزدات للونقات للابات العربي .. بس هاليوم ما كان لا عند العنود و لا غايه عربي .. و بريكهن في نفس الوقت الصبح عالساعه 11 الضحى .. كانن متفقات يتلاقن فالهول مال الونقات و من عقب بيروحن صوب الرباعيه .. تمت العنود ترقب غايه عالكراسي .. و كانت عندها وحده من ربيعاتها .. جان تيها بنت ..

بخيته و هي تبتسم للعنود : شحالج ..؟؟؟..
ردتها العنود بنفس الابتسامه : بخير ربي يسلم قلبج ...
بخيته : شو عندج بريك و الا مطنشه ..؟؟؟..
العنود : لا عندي بريك ..
و العنود مستغربه هالبنت لانها ما تعرفها حتى ..
بخيته : وين البنت الثانيه عنج ..؟؟؟..
العنود و هي مستغربه : أي بنت ..؟؟؟!! ..
بخيته : الطويله الحليييييييييوه .. الي دوم عندج ..
العنود : غايووه ..؟؟.. اللحين بتي .. عندها كلاس فالزدات ..
بخيته : هي اسمها غايه ..؟؟؟..
العنود : هيه ..
بخيته : هي تقربلج صح ..؟؟؟..
العنود و هي تبتسم : هيه .. بنت عمي ..
بخيته : ماشاء الله عليكن .. شكلها عايلتكن كلها حلوه ..
استحت العنود : مشكوره فديت روحج ..
و ان غايه يايتنها ..
غايه : سوري عنوده تأخرت عليج ..؟؟؟..
العنود و هي تنش : لا عادي ..
غايه : كنت اتواجع مع دكتور الرياضيات .. حاطلي 95 من 100 ..
العنود : يا حظج .. انا عطاني 85
غايه : بس انا ما عندي اغلاط .. اوين حلج مب مرتب .. عنلالالالالالالالالالالاته الا يبى ينقصني درجات ..
و بخيته واقفه و اتشوف غايه و تبتسم ..
افترت غايه صوبها و هي مستغربه .. بس ما كلمتها ..
غايه : يله نشي .. ماشي باقي عن لا يخلص البريك ..
العنود و هي تفتر صوب بخيته : ما بتخاوينا ..؟؟؟..
بخيته و هي اتشوف غايه : اخاف اني اظايجكن ..
بس غايه ما ردت عليها ..
العنود : لا عادي افا عليج ..
و راحن ثلاثتهن صوب الرباعيه .. و من دخلنا .. و شله تعلق عليهن .. راحن و يلسن ع طاوله دويريه عند الييدار .. و كانت عدالهن طاوله دائريه شلة سودانيات .. و شالات الرباعيه بحشرتهن و سوالفهن .. و غايه ميته عليهن .. و يوم افتر صوبهن شافت وحده منهن تاخذ ماث عندها .. يسلت غايه اتطالعها و تظحكلها .. استغربت بخيته من غايه .. يعني انا وحده مواطنه .. ما عطتني ويه .. و هالسودانيات تظحكلهن و تسولف معاهن عادي ..

و العنود اتسولف مع بخيته فهاللحظه دخلن البنتين الي شافنهن قوم غايه عند البوابه .. العنود و ما انتبهتلهن .. اتسولف مع بخيته .. و من عقب يتهن شما و تمن يسولفن معاها .. انتبهن للبنتين الي ين و يلسن عالطاوله المستطيله الي جدام قوم غايه .. انتبهن لحركاتهن .. يايبات فانتا احمر واحد .. و شالات الغطاه .. و حاطات مصاص واحد .. و كل شوي وحده منهن تشرب ..

غايه : امففففففففف عليهن .. يا لوعت الجبد ..
العنود : شو فيج ..؟؟؟..
غايه : هالبنات الي ما يستحن ع ويوووهن ..
جان يفترن كلهن صوب هالبنتين ..

جان ترفع وحده منهن عيناها صوبهن .. و لا اهتمت منهن عادي .. و لا جنها تسوي شي ..

غايه : يا قوات الويه ..
العنود : ليت يدي درابهن ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. دخيلج .. بيضربهن بالعصى ..
شما : ههههههههههههههههههههه شعنه ..؟؟؟..
غايه : رشود ولد خويه الصغير بو 6 سنين .. شاف لطوف بنت خو عنوده تلعب فالشارع بالسيكل .. كفخها و سحبها من شعرها ..
العنود : و لو تعرفن عاد .. لطوف يااااهل يالله يالله تنطق الرمسه ..
بخيته : ياويلنا ع الرياييل ...
غايه : دخييييييييلكن نشن .. لاعت جبدي من هالبنتين ..

و ظهرن غايه و العنود و البنات من الرباعيه .. و تمن يتمشن صوب الزدات .. لان كلاساتهن الباقيه بتكون فيه .. بس كان باقي عن كلاساتهن حول العشرين دقيقه .. راحن و يلسن ع العشب الي ورى لابات الانقليزي .. ومن خلص دوامهن ردن صوب البوابه .. و هن فالبوابه فتحت غايه تيلفونها .. كانت الساعه 2:15 الظهر .. و ان مسج ياييتنها ..

" أنادي من سكن بأقصى فؤادي
على من هو نفس روحي و زادي
على من هو حرم عيني رقادي
أنا اهواه
يزور العين طيفه
ثم أضمه
و أحس ان الهوى
عطره و أشمه
و حبي له
زاد عن حده "

غايه : عنود تعالي شوفي ..
و قرت العنود المسج ..
غايه : اموت و اعرف منو رقمه هذا ..؟؟؟..
العنود : اوووه صح .. نفس الرقم ..
غايه : خليني اتصل بفريد احسن ..
و من اتصلتله قالها انهم يتريونها برى ..
طلعت غايه من البوابه هي و العنود .. و من ركبن السياره ان ميثه و يد غايه فالسياره ..
غايه : غريبه شو عندكم فالعين ..؟؟..
ميثه : سارحين صوب امايه .. و تغدينا عندها ..
يد غايه : عنوده .. منو ذيج البنت ... يييييييه يا حافظ ع ذيج العرضه ..
العنود : يدي ماعرفها ..
يد غايه : شووووه ..؟؟.. لا لا تعرفينها الا ما تبين اتقوليلي هي من بنته ..
العنود : لا و الله ماعرفها ..
و توهن بيظهرون من بوابة السيارات .. كانت وحده تمشي عالشارع سيارتها واقفه برى ..
يد غايه و هو يضرب فريد ع راسه بكرتون الكنينكس : الله يغربلك الخداي .. ماتشوف هالغرشوبه جدامك ..
و يد غايه كالعاده فاتح دريشته .. و البنت من حست بالسياره وراها خذتلها الطرف اليمين من الشارع .. و هم يتخطونها ..
يد غايه و هو مفتر صوب البنت : ياذكر الله .. بتخبرج انتي من بنته ..
و المشكله ان البوابه زحمه .. مستويه ازمة سير عند البوابه .. ساعه اللين ما يخطفون .. و يد غايه من شافله وحده يلس يسلم عليها ..
و من عقب ما ظهرو من هالزحمه ..
يد غايه : حشى .. ما ذكرتني الا بزحمة التسويق ..
ميثه : فريد .. روح كارفور ..
و هم فالسياره .. يتها غايه مسج ثانيه .. و من نفس الرقم .. لا حوول شهالغلاسه .. و جان تغلق تيلفونها .. و توهم واصلين كارفور .. ومن عقب ما وقف فريد عند البوابه الي جدام ..
يد غايه : وين تبن ..؟؟..
ميثه : فديتك يدي .. بنزل شوي عنك و برد صوبكم ..
يد غايه و هو يفتح الباب و لا يشاورها ..
و انزلن كلهن وراه ..
ميثه : يدي فديتك تعب عليك ..
و يد غايه يتلفت حوله عايبنه المكان ..
العنود : يدي فديتك بنيلس انا و انت فالسياره اللين ما تقضي ميثوه حايتنا و بترد صوبنا ..
يد غايه : صه صه ..
و مشى و هن وراه ..

و من عقب ما انفتح الباب اتوماتيك ..
يد غايه : وووووه لحق باب البنك ..
غايه : يدي من دروبك بتيهم فتحولك الباب ..
يد غايه و هو منبهر من كارفور من داخل : خيييييييييييييييبه .. شهالعله ..
العنود : يدي فديت روحك خلنا بنرد السياره ..
يد غايه و هو يفتر في كل صوب يطالع من حوله : القووووم .. شهالدار ..؟؟..
ميثه : فديتك الغالي تعب عليك رد انت و البنات السياره ..
يد غايه : هيه يا بنتي تعب ..
و لا حسبه الا وهو يوقف مكانه جدام البوابه الزجاج .. شوي و ان الريال موخي .. و انه يالس تحت ..

غايه : فديتك يدي نش ..
يد غايه : وين انش تعبان انا .. ماروم ماروم ..
ميثه : انزين فديتك نش يلس عهالكرسي ..
جان يفتر صوب الكرسي الي اشرت عليه ميثه ...
يد غايه : هيه صدقج بنتي .. الله يغربلهم صبيتهم باااااارده ..
غايه و هي اتخر ع يدها : انزين نش فديتك ..
يد غايه و هو يتساند بعصاته : ظكي هنه عني ..
و نش و غايه و العنود وراه .. و ميثه راحت عنهم بتتشرى ..

يلست غايه و العنود عدال يدهن .. الي ما خلى حد ما علق عليه .. كانن 3 بنات متغشيات و يايات من عند اريج بيركبن الدري المتحرك بيروحن فوق و وراهن ثنينه من الشباب .. و يد غايه امبونه يعلق ع هندي يالس عند الصرافه يسحب .. و ان هالشباب خاطفين من جدامهم من عقب البنات ..
يد غايه : ايها .. شعندكم تلاحجون البنيات ..؟؟؟..
جان يفتر وحد صوبهم و شاف يد غايه .. و هالريال كان ذياب .. نفس الريال الي من قبل قد شاف غايه هي و مطر فكارفور بعد .. و تم يلحقها .. و من شاف ذياب يد غايه رد صوبه .. لانه يقربلهم بالنسب من بعيد .. و هو يعرف يد غايه .. و من شافه يد غايه عرفه ..

يد غايه : وووووووووووه
ذياب و هو منحرق ويه و اونه مبتسم : مرحبا الساااع ..
و خر ع يد غايه و وايهه ..
يد غايه : مسود الويه .. تلاحج البنيات ..؟؟..
ذياب : لا حليلي لا لاحجتهن و لا اباهن ..
جان يفتر ذياب صوب البنات .. و طاحت عينه عالعنود و من عقبها لغايه .. بس هن طبعا ما افترن صوبه .. و ذياب تم واقف عند يد غايه متعمد مع انه شاف البنات .. الا غلاسه .. و العنود و غايه من شافنه مصخها ..نشن و وقفن عدال المشين مالت الاتصالاات .. يرقبن ميثه اللين ما تخلص .. شوي و انهن يشوفن ميثه تمشي صوبهن .. جان تاشر للعنود عشان تيها .. جان تروح العنود و خلت غايه واقفه .. و ذياب من انتبه للعنود و هو عينه ما انشلت عنها .. و من عقب ما خلصن قشارهن .. ظهرن من كارفور و ردن سيارتهن وردن سويحان ..

و تمن عهالحال طول الاسبوع .. من الجامعه للبيت ..

و هالاسبوع ما كان عالبنات دوام يوم الاربعا .. لان الجامعه اربعا دوام و اربعا لا بنسبه لبنات التعليم الاساسي ..

يوم الثلاثا فليل .. كانت غايه يالسه فحجرتها .. و تسمع المسجل من عقب ما تسبحت .. و غايه من النوع الي يرتبش مع الاغاني واااااااايد .. بعكس العنود .. تمت تغني مع ميحد " شدو العربان .. شدو العربان بالكلي .. و اتركو ذا الروح ولهان .. مادرو وش بالحشى حلي .. مالفراق و حر نيران .. شدو العربان بالكلي "

فهاللحظه رن تيلفونها .. جان تروح غايه صوب التيلفون الي امبونه مفرور عالشبريه .. و كان نفس الرقم الي يطرشلها مسجات .. ترددت غايه .. اترد و الا لا .. بس بعدين تشجعت و ردت ..

تمت ساكته اول شي ..

غايه : ... الو ..
محد رد عليها ..
توها بتسكر .. سمعت صوت ..

... : .. الو ..

صخت غايه .. لان هالصوت صوت ريال ..

.. : .. الو ..
غايه : الو .. مرحبا ..
... : مرحبا الساع ..
غايه : مرحبا ..
و تمو ساكتين ..

.. : ازعجتج ..؟؟؟..
غايه : نعم ..؟؟!!.. لو سمحت انت منو تريد ..؟؟؟..
... : اريدج انتي ..
غايه و هي مستغربه : شووووووووو ..؟؟؟؟.. لا و الله و ثرك من وين تعرفني ..؟؟؟..
... : ... آآآآآآآآه .. محد يعرفج كثري ..
غايه : شووووووووووووووو ..؟؟؟.. صدق انك قليل الادب ..
... : مب قصدي اني اغيضبج ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
... : انتي عندي اغلا من اني اسوي أي شي يضايقبج ..
غايه : شووووووووووف لا اطولها و هي قصيره .. ازيد ما اتصلت عهالرقم لا تتصل تسمع ..
... : حاولت الا ماقدر السموحه ..
غايه : انت السموووحه .. و عيدها و شوف الي بييك مني ..

جان تسكر غايه في ويهه ..

رجع اتصل .. بس غايه ما ردت عليه .. و رجع و اتصل .. و غايه ما ردت عليه .. شوي و انه مطرشلها مسج ..

"
من عرفتج و انتي الاجمل ..

يا بعد كل العرب انتي ..

البدر من صورتج يخجل ..

يا قمر كالشمس لو بنتي "

غايه : اوووووووووه هذا مصخها .. و جان تغلق تيلفونها ..

فهالليله العنود ماقدرت انها تنام .. اتفكر بمطر .. انا من عقب السالفه ما شفته .. ياربي شو بيكون موقفه مني ؟؟.. حرام عليه انا ما سويت شي عشان ايجازيني بهالبرود .. يالله ماقدر اتخيل حياتي دون مطر .. لا لا لا .. انا لازم اشوفه ماقدر .. ما استحمل اني اعيش دونه ..

بالاربعا الصبح عالساعه 6 راح يد غايه صوب حجرتها يوعيها ..
جان تظهرله غايه و هي لابسه البيجامه ..

و كالعاده يد غايه من يفتحوله باب يدزه و يدخل داخل .. راح و يلس ع شبرية غايه .. تم يتلفت فالحجره .. و شاف دبدوب غايه العود عدالها عالشبريه ..

يد غايه و هو يسحب الدبدوب بالعصاه : ووووووووووه غربلج الله .. وين حاطه هالسكني عدالج ..؟؟؟..
و غايه بعدها مدوخه تريد تنام : شو يدي .. ؟؟؟..
جان تمشي غايه و ترد عالشبريه و تيلس عالشبريه و تربع ريولها ..
يد غايه : هبابج بنتي .. اللحين بعير زايد ( باص الجامعه يسميه بعير زايد ) بيسرحج اليامعه ..
غايه : لا فديتك ما علينا دوام اليوم ..
يد غايه : افتكيتي ..
و جان يرد لدبدوب ..
يد غايه و هو يفره من عالشبريه : الله ينطبج انتي و ظواياج .. بيبات يتروالي هالسكني ..
غايه : ههههههههههههههههههههه ..
جان يفتر يدها صوبها ..
يد غايه : يا حافظ عهالشعر .. ذيل الخيل ..
غايه و اونها اتفر بشعرها يمين و يسار : هيه فديييييييته ..
و ان يد غايه يحط عصاته في شعرها ..
جان تنشب العصاه في شعر غايه ..
غايه : اااااا .. يدي شعريه ..
يد غايه : الله يغربلج .. من اصبحتي تنعشين .. صبري صبري ..

و اونه الريال بيفجج شعرها من العصاه .. و يوم ما عرف .. سحب العصاه بالقو ..
غايه و هي تبغم من زود الويع : يدييييييييييييييييييييي .. حرام عليك .. صبر .. و تمت تفجج شعرها من العصاه ..
و من عقب ما خلصت .. نش يد غايه .. متلوم الريال ..
يد غايه : برايج بنتي جنج الا بترقدين .. يمدحونه الرقااااد ..
و ظهر عنها .. ردت غايه و تلحفت بتنام .. و ان يدها راد عليها ..
يد غايه و هو واقف عند الباب : بنتي نشي بنسرح المزرعه فياج ..
غايه بحزن : يدي ..
و انه حادر عليها ..
يد غايه : نشي نشي يعني افداج .. بشتريلج سندويج بيض .. و مضرب اللبن الحمر ( يقصد حليب ابقار العين بالفروله ) ..
نشت غايه تتسحب تدري ان مالها مفر من هالمسراح ..
غايه : ان شاء الله يدي ..

ملاك وردتي
02-17-2006, 05:29 PM
الجزء [12] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




يد غايه : نشي تلبسيلج صروال و جلابيه.. بدل هالخياس الي لابستنه
غايه : ان شاء الله ..

و ظهر يد غايه و تمت غايه فالحجره .. و من عقب ما غسلت ويها و تمسحت و صلت الصبح و تلبست ظهرت صوب يدها ..
و لقته يالس فالصاله و يشربله حليب بحلبه ..
و من شمت غايه الريحه .. ادعت ربها ان الدله اتكون فاضيه لا تنغصب ع كوب حلبه عالصبح ..
يد غايه : مرحبا الساااع بالعيوووز ..
غايه و هي تظحك ليدها : مرحبا الساع بالمعرس ..
يد غايه و هو يظحك : وين معرس ..؟؟.. انا شيبه حطيم ... ما يبني البنيات .. يبن الشباب ..
غايه و هي تحب يدها : ودهن هن بواحد شرواك .. الساع انها مبخوته الي بتظويها ..
يد غايه : بنتي ما تبيني اصبلج حليب ..
غايه : لا لا فديتك .. انا بنش اطالع العنود جنها الا بتخاوينا ..
و ظهرت غايه تربع عن يدها .. و قرقعت عالعنود و وعتها و سرحن مع يدهن صوب المزرعه و كالعاده خطفن صوب المطعم الي عدال التسويق و اتشرالهن سندويجات براتا بيض و عصير سنتوب .. و اشترى حليب ابقار العين بالفراوله ..

و ما ردن من المزرعه الا من عقب 10 .. و من ردن ردت العنود عند غايه .. دخلن حجرة غايه و نامن .. الا ما تهنن برقادهن عسب ان ام غايه طرشت الخدامه صوبهن عشان خالة غايه كانت فسويحان و توها عاطنتنهم .. و من عقب ما غسلن و يوهن و صلن الظحى .. تكحلن و تعطرن و ظهرن عند الحرمات ..

و العنود ميته باقي كمن ساعه و بيرجع مطر .. يالله كيف انا مشتاقتله .. آآآآآآآه فديييييييييييت نصخه ..

و هل غايه سوو عزيمه عالغدى ع ييت خالتها .. و ارتبشن البنات بالغدى .. و لا حست العنود بالوقت الا وهي عالساعه 3:40 الظهر .. اللحين بيرد مطر .. ما تمت في حاله مرتبشه .. مب عارفه شو السبب و قلبها يدق بالقوووووووو .. و الزيغه .. ظهرت العنود عن غايه .. بترد بيتهم بتتسبح من عقب ريحت المطبخ و العفاس و بتتعدل و بترد ..

و هي ظاهره تغشت و خطفت .. و فهاللحظه كانت سيارة هزاع توها واقفه و هو يايب مطر من عند الدوار وين ما يوقفهم الباص .. و من عند اول لفه انتبه مطر للعنود و هي ظاهره من بيتهم .. و من وقف هزاع السياره .. نزل مطر يربع صوب بيت عمه يريد يلحق العنود من قبل لا تدخل داخل ..

مطر : العنوووووود ...


الجزء الثامن عشر ..


~*¤®§(*§لابان برهان الغلا من يساويك نجمك طلع ونجوم غيرك تهاوت.*~ˆ°©°ˆ~*.ولوشفت أحد مثلي يعزك ويغليك أصرخ وقل أن الأصابع تساوت§*)§®¤*~ˆ°


مطر و هو يربع ورى العنود : عنووووووووووووووود ..
وقف قلب العنود و هي تسمع صوت مطر .. لا لا ماعتقد انه مطر... جان تفتر العنود صوبه .. و صخت و هي اتشوف مطر واقف قدامها .. فديت روحه .. تمت اتشوفه .. و مطر من شاف العنود عرفته و وقفت تم يمشي بشوي شوي ..جان يبتسمها ..
فديت اعيونه .. ردتله بابتسامه احلا منها .. طاح قلبه .. ياويلي انا كيف بصبر عنها هالانسانه ..

من وصل مطر للعنود ..

مطر و هو مبتسم : شحالج ..؟؟؟..
العنود و هي منزله راسها : بخير ربي يسلمك .. ( رفعت راسها صوبه ) .. انت شحالك ..؟؟؟..
مطر و هو ماشل عينه من عليها : من ريتج بخير ..
العنود : عساك دوم ..
و تمو ساكتين ..
و مطر يريد انه يرمسها الا يخاف حد من خوانها يظهر من بيتهم ..
مطر : وين بتروحين ..؟؟؟.
العنود : بروح اتسبح ..
مطر : بتينا ..؟؟؟..
العنود : مممممم .. يمكن ..
مطر : لا لا تعالي ..
العنود و هي تفتر عنه بتروح : مادري جني تفيجت بييكم ..
مطر : دخيييييييييلج ..
العنود : ماريد ..
و خطفت عنه ..
مطر : عنود ممكن تحسيبي شوي ..
صخت العنود من رمست مطر .. جان تفتر صوبه .. حست بنظرات مطر غير .. عمره ما كان جذيه .. فهاللحظه بس انتبهت لسواد حول اعيونه ..
العنود : مطور شو فيك ..؟؟؟..
مطر بصوت واطي : اريدج ..
العنود : شو فيك ..؟؟..
جان يفتر مطر صوب باب صالة عمه : بعدين بقولج .. بس دخيلج تعالي ..
العنود : ان شاء الله ..
و ظهر عنها مطر و رد البيت .. و توه داخل الصاله و الا ان يده و بوه و عبيد و هزاع يالسين فالصاله .. و من عقب ما سلم عليهم ...
يد غايه : ظويت مسود الويه ..؟؟؟...
مطر : هيه فديتك ..
يد غايه : تتحسبني مادريتبك و انت تربع ع ثر العنود ..
مطر و هو يظحك : حليلي ..
يد غايه : حلك احلول مسود الويه .. شتباها هاليتيمه تربع ع ثرها ..؟؟؟..
مطر : اباها حليله ..
فهاللحظه الكل سكت .. جان يفتر مطر صوب بوه .. جنه يرقب بوه يرد عليه ..
بو غايه : لاحج عالعرس و عوار القلب ..
عبيد : حط الرحمن في صدرك و استريح ..
مطر : محد رمسك ..
عبيد : شو محد رمسك .. ايه انا امبداي ..
مطر : اووووه ..
و نش عنهم و دخل حجرته و تسبح و هو توه ظاهر من حجرته و يتسفر .. ان غايه ظاهره من حجرتها ..
غايه : مرحبا الساااع .. فديت هالشوف ..
مطر : مرحبا ..
و وايها ..
غايه : مطور رب ما شر ..؟؟؟..
مطر و هو يتنهد : ماشي ...
غايه : بسم الله عليك ..
مطر : انا بروح بوظبي .. ان يت العنود تعذريني منها ..
و ظهر عن غايه .. و هو عند باب الصاله الخارجيه .. ان امه ظاهر من المطبخ .. جان يروح صوبها يسلم عليها ..
ام غايه : وين بها فديتك ..؟؟؟..
مطر : بروح بوظبي ..
ام غايه : حزن .. توك عاطن من الكليه و انك بتفزع بوظبي .. شلك من الحايه فبوظبي ..؟؟؟؟..
مطر : بروح صوب احمد ..
ام غايه : احمد الا توك امفارجنه .. يلس يلس بتتفاول ..
مطر : الريال مرقد فالمستشفى من اسبوع اللحين ..
فهاللحظه كانت غايه توها ياييتنهم .. بس ما ركزت منو هذا الي مرقد فالمستشفى ..
ام غايه : فدييييييييته .. رب ما شر شعنده ..؟؟؟..
مطر : طاح و انكسرت ريله ..
ام غايه : ياويلي عليه .. و الله ما عندنا خبر و الا جان وصلناه ..
مطر : شي في خاطرج من صوبي ..؟؟؟..
ام غايه : سلامة راسك ولديه .. رد السلام عليه ..
مطر و هو يفتر عنه امه بيروح : يبلغ ان شاء الله ..
و ركب مطر سيارته .. و هو توه يمشي بسيارته .. و ان العنود ظاهره من بيتهم بتروح بيت عمها .. شافها و هي تمشي و متغشيه .. و العنود ما رفعت عينها و لا درت ان الي فالسياره هو مطر .. مشت بسرعه و دخلت البيت .. و مطر ميت عليها .. حافظ عليها .. ما تمت تتمشى فالشارع .. يالله عسى ربي ما يحرمني منها ..
جان تروح العنود صوب غايه .. الي كانت يالسه فالمنصه وين فارشين و حاطين الفواله .. و كانت الا بروحها ..
غايه : حشى هذا مب سبوووح .. واقع عبرتي التوانكي ..
العنود و هي تظحك : كيفي .. مخسره شي من كيسج ..؟؟؟..
غايه : الله يعين مطور الساع انج بتفقرينه من كل شي حتى المى ..
العنود : عطاري مطر .. وينه ..؟؟؟..
غايه : راح بوظبي ..
العنود : شوووووو ..؟؟؟..
غايه : قالي اتعذلج ..
العنود : لا و الله ايقولي تعالي و من عقب يرووح بوظبي ..!!..
غايه : مادري جني سمعته يطري مستشفى .. صوب حد مرقد فالمستشفى ..
و ان ام غايه و يد غايه يمشون صوبهن ..
غايه : مرحبا الساااااااااع بالمعرس ..
و يد غايه يظحكلها : جن عندج لي عروووس ظويها .. هبابنا . .
ام غايه : الله يغربلج غرمتي بعمي .. لحق عبيد .. يهاذون بالعرس ..
غايه : اسميها مبخوته الي بتظوي يدي ..
يد غايه : يييييييييييييه يييييييه يابنتي .. يوم اني ما بظوي ذيج الغرشوب ( اليسا ) .. امره ماباهن الحرمات ..
ام غايه : شتصيح من الخير .. !!..
يد غايه و هو يفتر صوب ام غايه و بنقمه : شوووووه ..؟؟؟.. تعدين عمرج حرمه انتي .. انتي عيوز اموقف عمرج ..
ام غايه : يالله بالستر .. عمي انا اصغر من ولدك ..
يد غايه و هو ييلس : لا لا سلامتج .. انتي عيوز طايحه ظروسج .. مسويه ترجيبه ولاصقتنهن في حلجج ..
و ان خالة غايه توها ظاهره صوبهم ..
و حمد توه راد البيت ..
و يلسو كلهم فالمنصه ..
ام غايه : هاه ولديه .. متى بتملجون بخوك ..؟؟؟..
حمد : ماورانا كضه ..
خالة غايه : خافو ربكم فعبيد .. الريال يبى يعرس ..
حمد : شو يبى فالعرس ..؟؟.. لاحج عالحريم و حشرتهن ..
ام غايه : ولديه العرس ستره لريال قبل البنت ..
حمد و هو يفتر صوب غايه : قولي لبنتج ..
غايه : حمد دخيلك ..
حمد : مستبطره .. ثرج من بتظوين ..؟؟؟..
غايه : حمد ..
حمد : جب جب .. تتحسبيني بفج براسج فيا خامات الجامعه ..
خالة غايه : يالله يا حمد .. شعندك ع ختك .. ؟؟..
يد غايه : اييييه مسود الويه .. لا تتجلم ع ختك دامني حي ..
غايه : يطولي بعمرك ..
حمد : بشوفها عاد شو بتظوي من هالخامه ..
خالة غايه : يابوشهاب .. اللحين البنت بلا شهاده بلا حياه ..
حمد : خلنها تدرس .. الا شغل ماشي ..
غايه : حرام عليك .. انا مابدرس اداره و بكد فهالجامعه و فالتالي بتيلسني فالبيت ..
حمد : لا عيل بفج براسج رغيد تزاحمين المرغده فالشرك ..
ام غايه : لا بتبطي الساع ما طاحتها الشركه ..
غايه : خاااالووووووه ..
يد غايه : عونج بنتي ..
خالة غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : يدي حمد ما يباني اشتغل ..
يد غايه : و انتي شعليج منه هالخمام ..
و حمد ميت غيض منها ..
يد غايه : بوليج المزرعه ..( و جان يمسك ايد غايه اليسار و ع كل شي يثني صبع من صبوعها ) .. تمسكين معاشات البيادير .. و تشترين البذور .. و الكيماوي .. و اليوريا ..
و العنود تظحك عليها .. جان يفتر حمد صوبها بنقمه .. جان تصخ من نظرة حمد لها .. بسم الله هو شو فيه ..؟؟؟.. و المشكله انه من شافها اتشوفه ما نزل عينه الا بالعكس تم يطالعها بنظرة احتقار مب طبيعيه .. حزت في خاطرها هالنظره .. هو ليش يشوفني جذيه ..؟؟..
جان يرن تيلفون .. و جان ينش..
يد غايه و هو يقلد حمد : هلو هلو .. مرحبا مرحبا ..
فهاللحظه كلهن ظحكن عليه ..
يد غايه : خابر خابر عيوزك ..
جان يروح حمد صوب حجرته ..
غايه : خالوه قولي حق امايه .. حرام ادرس و لا اشتغل ..
يد غايه : بنتي ثرج خذتيها الشهاده العوده ..؟؟؟..
غايه : لا فديتك بعدني ..
يد غايه : الله يحشرج .. عيل شعندج حاشرتنا و ماكل فوادي .. نشي نشي مسودت الويه ..

و هم يسولفون .. ان احمد خو غايه و ميثه حرمته و معضد و راشد عيالهم توهم يايين من بوظبي .. و نشو كلهم و سلمو عليهم .. و ان عبيد توه ظاهر من البيت صوبهم ..
عبيد : العيوز .. مطر وين ..؟؟..
وقف قلب العنود جان تفتر لا اراديا صوب ام غايه .. و محد انتبهلها الا عبيد ..
عبيد بخبث و هو يشوف العنود : ياويل حال قلبي انا ..
جان تفتر العنود صوبه .. عنلاته .. تم ويها احمر .. جان يظحك عبيد عليها ..
ام غايه : روح بوظبي ..
احمد و هو مستغرب : بوظبي !!؟؟.. شعنه ..؟؟؟..
ام غايه : ربيعه مترقد فالمستشفى ..
يد غايه : شوه مطر مرقد فالسبيتار ..؟؟؟؟..
ام غايه : لا بسم الله عليه .. ربيعه ربيعه ..
يد غايه : شمن ربيع ..؟؟؟..
ام غايه : احمد ربيعه ..
وقف قلب غايه .. احمد ..!!! .. افترت العنود صوب غايه الي تم ويها اصفر ..
يد غايه : شمن احمد ..؟؟..
احمد : الي خاوانا السعوديه ..؟؟؟..
ام غايه : هيه حليله ..
غايه : ليش امايه شوفيه ..؟؟؟..
ام غايه : ريله مكسوووره ..
و غايه قلبها وقف .. لا لا .. شو استوى .. ياويلي احمد شو فيه ..؟؟؟..
فهاللحظه كان مطر فالطريج صوب بوظبي .. و توه عند دوار المطار و ان سعيد ولد عمه متصلبه ..
مطر : مرحبا الساع ..
سعيد : حيبه .. شحالك بوغيث ..؟؟؟..
مطر : طيبه طاب حالك ..و من صوبك ...؟؟؟..
سعيد : بخير ونعمه ..
مطر : دوم ان شاء الله ..
سعيد : و من قال عسى .. وين بها ..؟؟؟؟..
مطر : اسير صوب بوظبي ..
سعيد : غايته .. عشاك عندي الليله ..
مطر : و الله ما يندرى جني بتم اللين العشى ..
سعيد : ليش انت شوه من الحايه لك في بوظبي ..؟؟؟..
مطر : احمد مترقد في مستشفى خليفه من اسبوع اللحين ..
سعيد : لا تقوله ..
مطر : و الله .. و اريد اشوفه شو مسوي ..
سعيد : رب ما شر ..؟؟..
مطر : ما من شر .. الا انكسرت ريله و هو فالتدريب ..
سعيد : مايشوف شر بوشهاب ..
مطر : من اظهر صوبه بسير صوبك ..
سعيد : غايته ..

و سكر عنه .. و راح مطر صوب مستشفى خليفه و راح صوب احمد الي كانت غرفته متروسه شباب .. و تمو يسولفون عنده .. و احمد من شاف مطر فرح من الخاطر .. آآآه .. من ريحة الغالين .. و يلسو الشباب يسولفون .. و اذن عليهم المغرب جان يروحون عدا مطر الي تم عند احمد .. حدر الحمام و تمسح و من عقب فرش السياده و صلى .. و من عقب ما خلص ..

احمد : بوغيث ..
مطر : عونك ..
احمد : عانك الرحمن .. اريدك تنزل ريلي من على الشبريه بروح الحمام ربي يعزك ..
مطر و هو يثور صوب احمد : فالك طيب ..
و جان يروح صوبه و ينزل ريل احمد من على المخده المحطوطه عالشبريه الي عليها ريل احمد .. و تم ساند احمد يلين ما دخل الحمام ..
مطر و هو يغمز لاحمد : جنك بغيت معونتا زاهبين .. هههههههههههههههههههه ..
احمد : عنلالالالالالالالالالاتك ...
مطر : هههههههههههههههههههههههه ..

و حدر احمد الحمام .. و تم مطر فالحجره ابروحه .. و تم يحوط فيها .. و كان الدرج الي عدال شبرية احمد الي عالطرف اليمين شوي مفتوح .. و على الدرج من فوق علبه صغيرونه و عليها بطاقه .. شل البطاقه و قرى الي فيها .. و كانت بخط ياهل .. و مكتوب فيها ..

" ما تشوف شر عمي .. لا تربع بالقو داخل الشرطه عشان ما تطيح بعدين .. نواري "

من قراها مطر تم يظحك .. و جان يرد البطاقه مكانها ..
جان اتطيح عينه ع تيلفون موجود فالدرج .. كان من تيلفونات نوكيا اليداد .. جان ايظهره مطر بيشوفه .. و توه ماسكنه .. و ان احمد ظاهر من الحمام و هو يظحك ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههه .. هالجبس لعوزني بغيت اطيح ..
افتر مطر صوب احمد ..
مطر و هو يظحك : قلتلك جنك الا بغيت المعونه ..
طاحت عين احمد عالموبايل .. تيبس ..
احمد : انت شو تباه التيلفون شالنه ..؟؟؟..
مطر و هو يرفع واحد من حيـّاته : ليش شو فيها يعني ..؟؟؟..
احمد و هو مرتبك بالقو : هات التيلفون ..
مطر : انزين شعندك ..؟؟؟..
احمد : ياخي هات التيلفون ..
استغرب مطر من ردت فعل احمد ..
مطر : احمد شعندك ..؟؟؟..
احمد : مطر اقولك هات التيلفون ...
مطر و هو يفر التيلفون عالشبريه : ما يرزى عليك هالغيض كله الا تيلفون ..
تم احمد يتسند اللين ما وصل لشبريه و شل التيلفون .. و سيده اغلقه ... و مطر مستغرب هالتصرف من احمد .. و احمد مرتبك بطريقه مب طبيعيه ..
مطر : الا تقولي شو سالفة هالتيلفون ..
احمد و هو يحاول ييلس عالشبريه : ماشي ماشي ..
جان ينش مطر صوب احمد و يساعده عشان ينسدح عالشبريه .. و ان تيلفون مطر يرن ..
مطر : حيبه ..
غايه : الو .. السلام عليكم ..
مطر : و عليج السلام و الرحمه ..
غايه : مطور وين انت ..؟؟؟..
مطر : شعنه ..؟؟؟.. رب ماشر ..؟؟؟..
غايه : لا ماشي عنود عندي ..
مطر : انزين شو يعني ..؟؟؟..
و غايه مرتبشه مب في حاله تريد تعرف احمد شو فيه الا مستحيه و لا هب عارفه كيف تتخبر عنه .. و متعلثه بالعنود بس عشان تتصل بمطر خوها ..
غايه : مادري انتي شو قايللها ..؟؟؟..
استغربت العنود من غايه .. هذي شو فيها ..؟؟؟..
مطر : ما قلتلها شي ..
غايه : مادري .. انت متى بتظوي ..؟؟؟..
مطر : مادري .. سعيد عازمني عالعشى و مادري متى بظوي ..
غايه : انت عند سعيد اللحين ..؟؟؟..
مطر : لا مب عنده ..
غايه : وين عيل ..؟؟؟..
مطر : غايوه شعندج انتي بعد ..؟؟؟..
فهاللحظه افتر احمد صوب مطر .. غايه .. يالله فديت هالطاري من الخاطر .. انتبه مطر ان احمد افتر صوبه .. بس سكت ..
مطر : انزين برايج ..
و ما عطاها مجال .. سيده سكر عنها .. و احمد موخي براسه ..
مطر : انزين السموحه انا بروح اللحين .. شي فالخاطر من صوبنا ..؟؟..
احمد : وين ابها تو الناس ..؟؟؟..
مطر : بعدني بروح صوب سعيد ..
احمد : عنبوج يالدنيا قدك اتبدي سعيد عليـّه ..
مطر : طاع هذا .. ياخي الريال عازمني .. ارده ..؟؟؟..
احمد : ربي حافظنك ..
مطر : بتخبرك انت شو مشكلتك اليوم لابج ..؟؟؟؟..
احمد : انت ما بتروح صوب سعيد .؟؟.. الله يحفظك ..
مطر : الشرهه مب عليك الشرهه ع الي يتعنالك و يدقلك خطوط ..
احمد : بتذلني انت عالعشرين ربيه الي صابنهن بترول في سيارتك ..؟؟؟..
نش مطر عنه و ظهر من المستشفى .. وهو فالسياره اتصل بسعيد ولد عمه ..
مطر : وين دارك بوعسكور ..؟؟؟..
سعيد : انا فالفله ..
مطر : 5 دقايق و بكون عندك ..
سعيد : اوكيك ..

و من عقب ما سكر عنه .. شوي و انه واصل فلة عمه .. وقف السياره داخل الحوش و من عقب دخل الفله .. و ما كان حد فالصاله .. جان يتصل بسعيد ..

مطر : وين انت ..؟؟؟..
سعيد : فالحجره ..
مطر : نزل نزل .. انا فالصاله ..
سعيد : دقايق و بييك ..
و كمل سعيد لبسه .. و هو نازل من الدري و ماسك العقال في ايد و السفره ع كتفه و ايعدل الطاقيه بايده الثانيه .. و مطر امبونه يالس عالكرسي و يشوف مسجاته .. و من سمع صوت نعال سعيد و هو ينزل من على الدري ... افتر صوب الدري و من شاف سعيد نش ..

مطر : عليك انت يالعدله ..
سعيد : هههههههههههههه .. العدله الا من عقبك ..
مطر : امحق ..

و من عقب توايهو ..
مطر : تراني يوعان شو بتعشيني ..؟؟..
سعيد : تخير .. يا قصر الهند .. يا حاتم ..
مطر : عفته قصر الهند ..
سعيد : عيل حاتم ..
مطر : ياخي غير ..
سعيد و هو واقف عند منظره موجوده عاليدار و يتسفر : لا نغير و لا شي ..
و من عقب ما تسفر ظهرو و راكبو سيارة سعيد و راحو صوب المارينا .. و توهم نازلين .. و دخلو المارينا من الباب الي عالطرف الي في جهة المنطاد .. ما راحو صوب المطعم .. تمو يحوطون اول شي .. و هم يحوطون .. شاف سيف ولد عمتهم و عنده واحد من الشباب و كانو يغازلون 3 بنات ..

مطر و هو يظحك : هههههههههههههههههههه .. طاع الزطي ..
سعيد : منو ..؟؟؟..
مطر : ولد عمتك سواف ..
جان يفتر سعيد صوب سيف الي كان يظحك فهاللحظه ..
سعيد : هههههههههههههههههههه .. عنلاته يغازل ..
مطر : بيموت سواف جنه شاف سوده و لا غازلها ..
جان يروحون صوبهم .. و سيف ما انتبهلم ..
مطر و هو يرمس البنات : تراه معرس و تارس البيت عيال .. و امس حرمته كافختنه بالملاس .. هههههههههههههههه ..
من قال مطر هالرمسه افتر سيف و ربيعه صوبهم و الكل مات من الظحك ع سيف .. حتى البنات مع انهن مشن الا سمعوهن و هن يظحكن ..

سيف و هو يوايه مطر : الله يغربلك قطعت نصيبنا ..
سعيد : يعله ورثك من نصيب جنك الا بتتلاه من المولات ..
سيف و هو يوايه سعيد : يا ريال خلنا نلعب شوي ..
مطر : استغفر الله العظيم ..
سيف : ياخي انت واليتنك العنود .. انا ما عندي وحده تولاني ..
فهاللحظه رن تيلفون سعيد و كان منصور ..
منصور : وين انت .؟؟.. ييتك الفله الا ماريتك ..
سعيد : لا انا فالمارينا ..
منصور : افا من ورانا ..
سعيد : هههههههههه .. لا يا ريال اوني عازم مطر ولد عمي عالعشى ..
منصور : انزين عزمونا ..
سعيد : خلاص بنترياك ..
و سكر عنه .. و تمو يحوطون كلهم اللين ما اتصلبهم منصور و دللوه عمكانهم و من عقب راحو كلهم صوب حاتم و تعشو .. و من عقب ما تعشو .. راحو السنما .. و كانو سيف و ربيعه ومطر و سعيد و منصور .. و هم عند السنما شافو حامد الي من شاف مطر يى صوبه و سلم عليه و من عقب سلم عالباجين .. و دخلو كلهم نفس الفلم .. و فالسنما كانن شلة بنات حول 5 بنات .. و الا الباجين كلهم شباب و اجانب .. و البنات كانن يالسات فالسيد مب الي جدام سيد قوم منصور لا السيد الي قبله .. يعني بينهم سيد واحد .. و فالفلم يت لقطه مب اوكي ..
سيف و هو يرمس البنات : عييييب غضن النظر ..
جان يظحكون الشباب .. و بعدين يت لقطه بعد مب اوكي ..
سيف : يا جماعة الخير .. هذي فيها جبايل .. بنات .. يا تتغشن يا تنشن ..
حامد : ياخي سكت خرت علينا اللقطه ..
سيف : عاد شو نسوي عندنا حرمات ..
حامد : شعليك منهن .. اونهن ما يعرفن هالسوالف اللحين ..
منصور : ههههههههههههههههههه .. شو رايكم احنا انش .. ؟؟؟..
سيف : لا و الله ما انش .. الا اظهرن فلوس التذاكر ..
مطر : الله يحشركم .. حشى مب في سنما فالسيح ..
و من عقب ما خلص الفلم .. نشو كلهم و راحو صوب فلة قوم منصور .. و يلسو كلهم فالميالس .. و منصور طول اليلسه و هو مركز على حامد .. كان غير عن قبل .. رجع شوي حامد الجديم .. بس يا ربي شو فيه هالريال ..؟؟؟..
و حامد لا اراديا تم يسولف و يظحك و يعلق .. و يلسو يلعبون ورقه .. الا سعيد و منصور الي تمو يالسين ع طرف و يسولفون .. و من عقب نشو عن الباجين و تمو يتمشون فالحوش و يسولفون ..

فهاللحظه كانت منال واقفه عند دريشة حجرتها .. و شافت سعيد و هو يتمشى فيا منصور فالحوش و يسولفون .. تمت اتشوفه و هي مندسه ورى الستاره .. كان شكله غير .. وقفته فيها هيبه .. فهاللحظه كان سعيد يلعب بطربوشته .. و كانو واقفين .. و منصور عاطي ظهره للفله و سعيد عاطي ويهه للفله .. رفع سعيد عينه .. هو ما شاف منال .. بس هي حست ان عينه طاحت في عينها .. جان ترجع لورى بسرعه .. و قلبها يدق بالقو .. و ان منى داخله عليها هي و خلود بنت عمتها ..

منى : منووول .. خلووود بتبات عندنا ..
منال و هي مرتبكه : والله ؟؟.. زين ..
منى : منول شو فيج ..؟؟؟..
منال : ماشي .. ليش ..؟؟؟..
خلود : قولي قولي شو كنتي اتسوين ..؟؟؟..
منال : ماشي ..
خلود : انتن خوانكن متى يظوون ..؟؟..
منال : كلهم موجودين ..
خلود : بس ما شفت حد منهم ..
منال : يالسين فالميلس ..
خلود : اها .. و جان تنزل راسها ..
و تمن يالسات في الصاله الي فالطايق الثاني يسولفن .. و الشباب راحو كلهم و ما تم الا منصور و حامد .. و حامد كان غير عن قبل .. بغى منصور انه يرمسه بس خاف انه يرد لموده الاخير فسكت عنه ..
حامد : منصور .. شو رايك انروح الصير ..؟؟؟..
منصور : وين الصير ..؟؟؟..
حامد : جزيرة صير بني ياس ..
منصور و هو فرحان لهالاقتراح .. : حدد الوقت و احنا جاهزين ..
جان يبتسمله حامد و من عقب نش عنه .. و تم منصور فالميالس .. نش حامد و راح الفله و هو يغني و يدندن .. و توه راكب الدري صوب الطابق الثاني .. و سمعنه خاواته ..
حامد : شحالهم ..؟؟؟..
و خاواته مستغربات .. من زمان حامد مودر هالمود ..
منى : طيبين ..
جان اتطيح عينه على خلود ..
حامد : شحالج خلود ..؟؟؟..
خلود : الحمدلله انتي شحالك ..؟؟؟..
حامد : بخير و نعمه .. و راح عنها صوب حجرته .. و خلود اتشوفه بعيونها ..

مطر من عقب ما رد فلة عمه شل سيارته و رد سويحان .. و هو فالطريج اتصلبه احمد الا هو مارد عليه .. وصل مطر سويحان عند صلاة الصبح .. و لقى باب الدروازه مسكر .. تم يمشي حول البيت و لقى البيبان كلها مسكره .. جان يروح و يحط السياره عدال الييدار و ركب ع بونيت السياره و من عقب ركب عاليدار .. و تم عاليدار شوي .. و جان ينط فالحوش .. و ان يد غايه و بو غايه توهم ظاهرين من باب الصاله .. و من شافهم نش صوبهم ..

يد غايه و هو شال عصاته بيظرب مطر : توك ظاوي مسود الويه ..؟؟؟
مطر : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ماشاءالله عصاة يدي 24 ساعه تشتغل ..
يد غايه : بتخبرك .. انت من وين حدرت ..؟؟؟..
مطر : قحمت اليدار ..
بوغايه : و ثره حيدر شعنه سكر الدروازه ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا .. انا سجرتها .. اباه مسود الويه يبات فالرقعه ..
مطر : حليلي يا يدي ..
يد غايه : حلك احلول .. نش جابل ربك ..
و سحبو مطر فياهم صوب المسيد و من عقب ياهم عبيد و حمد و احمد فالمسيد و صلو كلهم .. و حدر مطر و رقد .. حدر يد غايه صوب حجرة غايه و قرقع عليها الباب عسب اتصلي .. نشت غايه و تمسحت و صلت و ردت نامت ..

بالخميس عالساعه 10 الصبح الكل كانو موجودين الا عبيد و مطر و غايه ..

و كانت ام غايه توها مسكره عن ام سلامه من عقب ما حددو الخميس الياي الملجه من عقب ما خلصو كل الفحوصات .. و ان غايه ظاهره ..

غايه : لا امايه .. ما فصلتلي فستان ..
ام غايه : حي .. و من قالج انج بتروحين الملجه ..؟؟..
غايه و هي تفتر صوب بوها : بااااااااباتي سمع حرمتك شو تقول ..
بو غايه و هو يعابل المدواخ : شعندها العيوز .. ؟؟؟؟..
ام غايه : انا عيوز يالشيبه ..
غايه و هي تنش و تيلس عدال بوها : باباتي تخيل .. ما تباني احظر ملجة عبيد ..
و ان عبيد ظاهر ..
عبيد : شوووو ..؟؟؟..
غايه : عبووود .. ماريد .. اريد احظر ملجتك ..
عبيد : دام هالعيوز ورانا ماظني بملج ..
ام غايه : عيز حيلك .. ما عليه اللحين بتصلبهم و بكنسل الملجه ..
خالة غايه : ملجتك الخميس الياي ..
صخ عبيد ..
عبيد : حلفي ..
خالة غايه : هههههههههههههههههههههه .. و الله ..
عبيد و هو يربع صوب خالته و يحبها بالقو : فديييييييييييييييييييييييييت اعيونج انا ..
ام غايه : يا حافظ ..
عبيد : فذمتكم .. ؟؟.. هالخميس ملجتيه ..؟؟؟..
حمد : بتخبرك انت شهاللغثه عالعرس ..؟؟؟..
عبيد : اوووه شعرفك انت ..
حمد : ايه الخميس الا ملجه .. هب عرس ..
عبيد : ياويل حالي .. متى بي الخميس يا هالربع ..
غايه : عبود اريد احظر ملجتك ..
عبيد : لازم تحظرينها ..
غايه : فديت خشمك انا ..
حمد : استريحي ..ماشي لا روحه و لا رده ..
غايه و هي تفتر صوبه : شوووووووووووو ..؟؟؟.. و ليش عاد ..؟؟؟..
حمد : مالج حايه اتروحين بيت عرب غرب ..
غايه : باباتي ..
بو غايه : ماعندنا الا الغوي ..
غايه و هي تحب بوها ع رقبته : فدييييييييييييت روحك ..
جان يطالعها حمد بنظره ..
غايه : لا تخاف ما بحظر ملجتك ..
و حمد بعده يطالعها بنظرات ..
و من عقب الساعه 3 الظهر .. راحت غايه و امها و خالتها مع عبيد العين .. و العنود ما كانت تدري لانها طول اليوم ما يتها .. عالساعه 3:34 الظهر .. راحت العنود صوب بيت عمها .. و سيده راحت صوب قسم قوم غايه .. دخلت حجرة غايه الا ما لقت حد .. و توها ظاهره من حجرة غايه .. و ان مطر توه ظاهر من حجرته .. صخ و هو يشوف العنود جدامه .. و العنود نفسها ما كانت تتوقع انها ممكن اتشوف مطر .. ابتسمتله العنود..
بس هو ما ردلها نفس الابتسامه .. بالعكس .. كان ساكت .. سرحان فالعنود .. محلات الجحال في عيونها .. شاف فعيونها لمعه .. لمعه جذبته زووود للعنود ..

مطر بصوت واطي : .. شحالج ..؟؟؟..
العنود و قلبها يدق بالقووو : .. بخير .. ( جان ترفع راسها صوبه ) .. انت شحالك ..؟؟..
مطر : آآآه يالعنود .. ربي يعلم بحالي ..
العنود : مطور شو فيك ..؟؟؟..
مطر : .. قلبي يعورني ..
العنود : .. رب ما شر ..؟؟..
مطر : مادري يالعنود .. جان يرفع عينه و تم ايشوف فعيونها ..
العنود بصوت واطي : بوغيث .. شو فيك ..؟؟؟..
سكت مطر شوي ..
مطر و بصوت مبحوح : اريدج ..
سكتت العنود .. و هي تحس بالدم يمشي في عروقها ..
العنود : .. انزين .. انا عندك ..
مطر : لا .. انا اريدج عندي طول حياتي .. كل يوم .. كل ساعه كل دقيقه .. عنود اريدج اتكونين اول شي اتطيح عيني عليه من انش .. اريدج عندي طول الوقت ..
سكتت العنود .. ماعرفت بالشو ترد عليه ..
مطر : اريدج حليله ..
رفعت العنود راسها لمطر ..
العنود : مطر انت تعرف اني مستحيل اكون لواحد غيرك ..
مطر : تخسين اتكونين لغيري .. قسم بالله ادشبج مخيرز ..
جان تظحك العنود ..
و مطر يطالعها ..
مطر : عنود ماريد اروح الكليه .. ماريد افارقج ..
العنود : لا مطر .. وجودي بحياتك لازم ايكون حافز لك عشان اتكمل الكليه ..
مطر : و الله اني ابات اهاذيبج .. يا بنت الناس حسيبي ..
سكتت العنود ..
مطر : هذا اخر كورس لي فالكليه .. و من اخلص بلملج و فالصيف العرس ..
رفعت العنود راسها : شوووووووووووو ..؟؟؟..
مطر : ماشي شوووو .. جنج انتي تصبرين عني انا ماصبر عنج ..
العنود : مطر ..
مطر : لا مطر و لا غيره ..
العنود : مطور اريد اكمل دراستيه ..
مطر : عنود حسي .. حرام عليج .. انا فالكليه اعد الليالي متى بشوفج .. و انتي اتقوليلي تدرسين .. خافي ربج ..
العنود بحزن : انت وعدتني .. انك بترقبني اللين ما اخلص الجامعه ..
مطر : شوووووووو ..؟؟؟..
العنود بصوت واطي : مطور ..
مطر و هو يتقرب صوبها : عنود عنود .. دخيييييييييييييلج حسيبي .. دخيييييييييل قلبج ..
سكتت عنه العنود و نزلت راسها ..
سكت مطر ..
مطر : انتي ليش تبين اتذليني ..؟؟؟..
العنود و هي منصدمه منه : اذلك ..؟؟.. انا اذلك ..؟؟؟؟!!!!.. كل هذا لاني قلتلك اريد اكمل دراستيه ..
مطر بصوت عالي : اووووووووووووووووووووووه .. يا هالدراسه ..
العنود و الدمعه فعينها : لا تصارخ ..
مطر : اوكي تبين دراستج .. خلاص .. انا ماريد اشوفج .. شو هي السالفه شوف و حرقت يوف يعني ..
العنود و هي منصدمه بالقو : ما تبى اتشوفنيه ..؟؟؟..
مطر : انا كل ما اشوفج اموت .. حسيبي .. و الله اموت ..
سكتت عنه العنود .. و سكوتها عصبه ..
مطر : انا اكلمج ..
العنود و هي تصيح : شو تباني اقولك ..؟؟..
مطر : لا تقولين شي .. بس خلاص .. دامنه ماشي هامنج فهالدنيا الا دراستج .. خلاص ..
العنود : خلاص شو ..؟؟؟..
مطر : انا ماقدر اشوفج جدامي و اتم صنم .. انا انسان احس .. ( جان يحط ايده عقلبه ) قلبي يدق كل ما اطيح عيني عليج ..
العنود و هي بعدها اتصيح : انزين انا شو اسوي ..؟؟؟..
مطر و هو يغمض اعيونه اذبحها : لا تسوين شي .. لا تسوين .. و ظهر عنها .. و تمت العنود واقفه مكانها و تصيح .. حول الربع ساعه .. و من عقب ظهرت من بيت عمها و ربعت بيتهم و هي تصيح .. و قفلت ع عمرها فالحجره و تمت تصيح ..

ركب مطر سيارته و هو ميت غيض من العنود .. شو هي ما تحس .. ما تفهم .. و الا تتغيبى .. و العنود تصيح اول مره مطر يكلمها بهالطريقه .. شو بلاه ..؟؟؟.. انا شو سويت ..؟؟؟.. هو ما يحبني و الا ما جان قالي ماريد اشوفج .. ثواني بس تتخيل انها ما تشوف مطر ... لالالالالالا بمووووووووت ماقدر لا لا ماقدر اعيش دونه ..

تم مطر يحوط بسيارته فالعزب .. و احمد يتصلبه و هو مطنشنه .. ماله خاطر انه يرمس حد .. و من عقب راح عزبة الرجاب و تم فيها .. و العنود ميته من الصياح في حجرتها ..

و غايه ردت الا من عقب 10 فليل هي و امهاتها من السوق .. و من ردت اتسبحت و نامت و لا اتصلت بالعنود .. و لا درت بالسالفه .. و مطر مابات هالليله .. و هو يفكر فالعنود ..

باليمعه كان الغدى في بيت قوم غايه .. بس العنود مايت .. و مطر تعمد انه ما يدخل البيت .. مايريد انه يشوفها .. و غايه كانت مرتبشه لان عندها امتحان ماث بالسبت .. اتصلت بالعنود بس قالولها انها راقده .. فما حطت في بالها ان العنود شي فيها ..

بالسبت الصبح ..

توها ظاهره غايه من حجرتها و هي متلبسه و بتتريق .. و ان يدها يرقبها .. من عقب ما سلمت عليه ..
يد غايه : بنتي .. انا بسرح الجوازات .. جنج تبيني اخطفج صوب اليامعه ..
غايه : هيه فديتك ..
و جان تتصل بالعنود و اتقولها ..
غايه : ناني .. قولي لفريد يشغل السياره عشان يوديني الجامعه ..
راحت الخدامه و قالت لدريول ..
و من عقب ما يت العنود ..
غايه : عنود شو فيج ..
العنود : ماشي ..
غايه : لا شي فيج .. عنود شو فيج ..؟؟..
العنود : غايوه سكتي عني و الا بصيح ..
فهاللحظه ان مسج يايه لغايه .. من نفس الرقم ..

" احلى صباح للحلوين .. حبيت اصبح عليج قبل لا تروحين الجامعه "

صخت غايه و هي تقرى المسج ..
غايه : عنووووووود لحقي ..
العنود : الله يغربلج هذا يعرفج ..
غايه : عنلاته طفربي ..
العنود : ايه يالسباله يعرف انج فالجامعه ..
غايه : اوووووووه صح ..
العنود : معناته انه هو يعرفج انتي منو ..
غايه : الله يغربله من وين ظوى رقميه ..؟؟..
يد غايه : خلصتن بناتي ..؟؟؟..
غايه : هي يدي ..
و نشن .. و راحن صوب السياره و يد غايه وراهن .. ركبن و فريد من شافهن ركبن حرك السياره ..

و ان يد غايه يرقع السياره من ورى بالعصاه ..
العنود : فريد صبر يدي بيروح معانا ..
جان يرد فريد ريوس عشان يد غايه ..
ركب يد غايه و قبل لا يسكر الباب مسك كرتون الكنينكس الي محطوط بين الدريول و يد غايه .. و ظرب فريد به ع راسه ..

يد غايه : مسود الويه .. وين تبى بالسياره .. لا بركة الله فيك ..
فريد : باباه انا مافي معلوم ..
يد غايه : صه قطعها الرمسه .. اللحين بخطف الجوازات و بكنسلها الويزه مسود الويه ..
فريد : باباه انا مسكين ..
يد غايه : بن عروه مسكين .. حرك حرك السياره ..
فريد : بابه سكر باب ..
يد غايه : شوووووه ..؟؟؟..
جان ينزل فريد و سكر الباب و رد ركب ..

و راحو الجامعه .. و عالساعه 2 الظهر رد يد غايه صوبهن من عقب ما تغدى في بيت بنته فهيلي .. و كانو موقفين السياره و يتريونهن يظهرن .. و يد غايه فاتح دريشة سيارته .. جان تخطف عداله وحده من البنات تبى تروح سيارتهم ..
يد غايه و هو يزقرها : بنتي ..
جان توقف البنت و افترت صوب يد غايه ..
البنت : عونك يدي ..
يد غايه : عانج الرحمن .. شحالج .؟؟..
جان تظحك البنت : بخير ..
يد غايه : بنتي ماريتي غايه ..؟؟؟..
البنت : منو غايه ..؟؟..
يد غايه : غايه بنت معضد ولديه ..
البنت : لا فديتك ما شفتها ..
يد غايه : هيه يا حيج .. الا بتخبرج انتي من بنته ..؟؟؟..
البنت : ههههههههههههههه .. انا بنت عرب ..
يد غايه : دريتبج عرب .. الا من هالعرب ؟؟..
البنت : يدي ما تعرفهم .. السموحه منك ..

و راحت البنت عنه .. و تمت يد غايه يتحرطم عليها .. ركبت العنود و غايه السياره و يدهن يتحرطم ..

العنود : يدي شو فيك ..؟؟؟..
يد غايه : اتخبرها انتي من بنته .. قالتلي عرب .. دريتبج بنت عرب الا من منه هالعرب .. سودا الويه .. اتشوفنيه شيبه .. لو واحد من هالشباب .. بتبات تظحج .. بتقولي انا فلانه بنت فلان .. الله يغربلهن من بنات ..

و هن ميتات من الظحك عليه و هو يتحرطم على البنت .. و توهم واصلين سويحان ..
غايه : الا تين عندي و اتقوليلي شالسالفه ..
العنود : مالي خاطر ..
غايه : عنود ..
العنود : غايوه ..
غايه : يالله خطفي ..

و راحت العنود مع غايه حجرتها و عقن عبيهن .. و ان تيلفون غايه يرن ..
غايه : عنود لحقي نفس الرقم ..
العنود : عنلاته ..
غايه : شو اسوي ..؟؟؟..

..........................


الجزء التاسع عشر ..


~*¤®§(*§كلمة احبك .. تزيد الجد في صبري على هالبعد عن عطرك .. كلمة احبك .. تبكيني وسط فرحي .. أبووك من حب ٍ كذا كبري .. كلمة احبك .. اني معناها ...... احــــبــــــك §*)§®¤*~ˆ°


غايه : عنوووود شو اسوي ..؟؟؟..
العنود : شدراني .. !!..
تم التيلفون يرن الا غايه ما ردت عليه ..
العنود : شليه و تهزبيه ..
غايه : اخاف ..
العنود : الله يغربله هذا شو سالفته ..؟؟..
فهاللحظه بند التيلفون ..
غايه : الحمدلله .. فديتج حطي ايدج ع قلبي ..
العنود و هي تحط ايدها عقلب غايه : ههههههههههههههههههههههه .. حشى .. مادريبج انج اتخافين جذيه ..

و جان يرجع و يتصل ..
غايه : الله يغربله .. ياويلي شو اسوي .. ؟؟؟؟..
العنود : ردي عليه و سبيه ..
غايه : سبيته و لا فيد فيه ..
و تم التيلفون يرن ..
غايه و هي تغلق التيلفون : اوووووووووه .. طفربي .. و جان تغلق التيلفون ..

غايه و هي تفتر صوب العنود : طبي هالسبال عنج .. رمسي شو فيج ..؟؟؟..
العنود : دخيلج .. انا من ليليتن و انا ما ابات ..
غايه : بسم الله عليج .. رب ما شر ..؟؟؟..
العنود و هي تتنهد : آآآآآآآه مطور ..
غايه و هي تضحك : علووومه ..؟؟؟..
العنود بحزن رهيب : قالي ماريد .. جان تسكت شوي .. غايوه قالي ماريد اشوفج .. و جان اتصيح ..
صخت غايه ..
غايه : كيف يعني ..؟؟؟!!..
العنود و هي تصيح : يعني ما يباني .. غاااااااايوووووه بمووووووووت .. ماريد اعيش دونه ..
و غايه صاخه مب عارفه .. مب فاهمه .. كيف يعني ما يبى يشوفها ..؟؟؟..
راحت غايه و لوت عالعنود تحاول انها تهديها ..
غايه : خلاص حبيبي لا تصيحين ..
العنود : آآآه يا غايه .. هذا مطر كيف ما تبيني اصيحه ..!!؟؟..
غايه : بسم الله عليج و عليه .. ان شاء الله ما بيصيبكم الا كل خير ..
العنود : غايوه بموت ان ما شفته ..
غايه : يالله يالعنود .. انت تعرفين كل شي عن مطر عيشته حياته روحته و يياته .. شفتيه اللين ما حفظتي شكله ..انا شو اسوي .. لا اشوفه و لا اعرف عنه شي .. و الاردى .. الغالي فالمستشفى .. و انا مب عارفه شالحال عليه ..
العنود : اكره الرياييل هم ليش ما يحسون فينا ..
غايه : تعرفين عنود .. خاطريه اني اكون ريال ..
العنود : انتي متفيجه .. انا كارهه حياتي غايوه بموت ان ما ريت مطر ..
تنهدت غايه و سكتت عن العنود .. بشو يفكر اللحين .. خطرت ع باله ..؟؟؟.. ياربي هو ليش قلبه ما يعوره مثل قلبي ..

هالاسبوع كان مزحوم من الخاطر عقوم غايه .. و الي مرتبشين صدق كانو هل دبي .. خص سلامه .. خلاص ما بقى شي و بتنعد حرم عبيد بن معضد .. عبيد ..؟؟.. كيف هالانسان شو حياته شو عاداته ..؟؟؟.. آآآآآآآآه ربي يعيني و يصبرنيه ..

و فالكليه ..

مطر مب في حاله .. تعبان نفسيا وااااااايد .. مب من شي .. بس يحس بضيقه في صدره .. احمد .. وين احمد ..؟؟.. محد غيره الي بيساعدني .. بس احمد فالمستشفى .. منسدح عالشبريه ..

احمد : مريم دخيلج هاتيلي نوره ..
مريم : احمدوه خاف ربك فيني .. ماروم ع خط بوظبي ..
احمد : انا بتصل بعلي بخليه ايبلي نواري .. و الا انتي ماباج ..
مريم : ياهي نواري جن الكل يصيحها عمها شالنها عنده المول اليوم ..
احمد : هههههههههههههههههههههههه .. و انتي فاجه بنت له ..؟؟..
مريم : استحي من عتيج يوم يطلبها ..
احمد : مغازلجي ..
مريم : هههههههههههههههههههه .. ياويلي عليك يالمطوع ..
احمد : آآآآآآآه يا مريوم ..
مريم : ياويلي الشيوخ يتنهدون ..
احمد : مريوم احب ..
مريم : بالبركه .. و منو تعيسة .. اقصد سعيدة الحظ ..؟؟؟..
احمد : وحده ..
مريم : ههههههههههههه زين يوم انها وحده مب واحد .. هههههههههههههههههههههههههه
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. دخيلج مريوم هاتيلي نواري ..
مريم : بوشهاب .. انت تدري ان هذا شهري .. و الله ان الحمل متعبني ..
احمد : عاد انتي بتذلينا بهالحمل .. ما يرزى علينا ..
مريم : حرام عليك .. هذا بدل ما تتدعالي ربي يثبته ..
احمد : لا ما عليج شر وثقتيه هالمره ..
مريم : بسم الله بسم الله من عينك هب هب ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههه .. عنلاتج انا خوج ما باكلج يالسباله ..
مريم : فديتك حمود .. علي عالخط الثاني ..
احمد : العوق ..
مريم : ههههههههههههههههههه .. برد اتصلبك

سكر عن مريم خته و هو يبتسم .. ربي يساعدها هالمسكينه .. و جان يحط التيلفون عداله .. الحمدلله باجر بيظهر من المستشفى .. خلاص كره المستشفى و ريحته .. افتر عالطرف الثاني .. و شاف تيلفونه الثاني .. جان يمد ايده و يشله ..

جان يطرش مسج لغايه ..

" في خاطري كلمه ..


ودي اقول ..

انا ..

للاسف ..

ما احبج ..

انا ..

اعشقج ..

اعشقج عشق ينبض في عروقي "


كانت غايه توها مصليه المغرب .. و بتظهر من حجرتها .. جان تسمع المسج جان ترد حجرتها و شافت المسج .. اووووووه هذا طفربي ..

جان تفر التيلفون عالشبريه و اتروح صوب هلها اترتب عندهم الكسوه الي مسوينها لهل سلامه ..

بالباجر كانن غايه و العنود فالجامعه .. و من خلصن عالساعه 2 ما ردن البيت تمن فالجامعه لان ميثه و ام غايه بيخطفن عليهن و بيروحن السوق عالساعه 4 ..

من خلصن من الزدات .. راحن صوب الرباعيه .. و كانت واااايد مزحومه .. و كانت عندهن بخيته و الريم ..

غايه : اووووف وايد زحمه الرباعيه ..
العنود : انا يوعانه ..
الريم : خلنا انروح المدرجات انصلي و من عقب بنرد بتكون الزحمه خفت ..
غايه : هيه صدقج ..
و ظهرن من الرباعيه وراح مب المدرج الاول لا المدرج الثاني .. و راحن اخر كلاس و راحن لاخر المدرج و صلن .. و من عقب ما خلصن يلسن يسولفن ..

بخيته : الله يهديكن .. ما قلتلي من امس انكن بتيلسن ..
العنود : اليوم الصبح بس قررنا انروح السوق ..
الريم : انزين انا بروح الزجاجيه .. اريد اشتريلي اوراق بحث ..
غايه : ريموه هاتي الاتحاد ..
العنود : غايوه نشي خلينا انروح نشتري الغدى ..
و ان بخيته بتنش ..
غايه : لا و الله ما تنشين .. انا و العنود بنشتري و بنيج .. شو تبين ..؟؟؟..
بخيته : هاتلي لازانيا .. جان تفتر صوب الريم الي كانت عند باب الكلاس .. ريموه فديتج هاتيلي بطاقة تيلفون بحطها فالرصيد .. بتصل بامايه .. اكيد طرشت الدريول
العنود : ههههههههههههههههه .. مشكله قوم المدفوعه ..
بخيته : ياحي مدفوعه عن ماشي ..
غايه : بخوت خذي تيلفوني ..
الريم : هيه لاني بتاخر .. بصور اوراق و انتي تعرفين زحمة الزجاجيه ..
غايه و هي اتظهر تيلفونها و اتمدبه لبخيته : اندوج خذيه ..
و جان ايروحن عنها و تمت هي بروحها فالمدرج .. جان تتصل بامها ..
ام بخيته : عيل اتصلي ببنت عمج .. حليلها واقع ترقبج .. بترد عندج ..
بخيته : لا امايه انا برد الساعه 4 ..
ام بخيته : اتصلي عيل ببنت عمج ..
و سكرت عنها و جان تتصل ببنت عمها .. بس بنت عمها ما ردت عليها ..
جان تيلس بخيته و اتطلع المنظره و الجحال و يلست اتعدل جحالها .. جان تنتبه ان تيلفون غايه يهتز عدالها .. لان غايه حاطيتنه عالصامت و الهزاز .. بس الرقم كان غريب .. يعني مب مسيف باسم .. شكت بخوت انها ممكن اتكون بنت عمها متصلتلها من تيلفون وحده من ربيعاتها ..
جان اتشله ..
بخيته : ألو ..
.. : الو ..
بخيته : مرحبا ..
.. : اخيرا رأفتي بحالي .. آآآآه حرام عليج .. انتي ليش جذيه اتعامليني .. ؟؟..
صخت بخيته : شووووووو

ملاك وردتي
02-17-2006, 05:30 PM
الجزء [13] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




.. : بذمتج كل هالمسجات ما حننت قلبج عليـّه .. حرام عليج غويه .. و الله احبج .. بموت دونج ..
فهاللحظه لا اراديا سكرت بخيته .. و هي منصدمه من الي سمعته ..

و ان مسج ياييتنها ..

ماقدرت بخيته انها تمنع نفسها .. فتحت المسج ..

" حرام عليج غويه .. و الله ماصدقت انج رديتي عليـّه .. دخيل قلبج لا تحرميني من حبج .. احمد "
تيبست بخيته .. مب عارفه شو تسوي .. ما حست بعمرها الا و هي تمسح المسج .. ليش ..؟؟.. !!! .. و رجعت و مسحت رقم اخر مكالمه مستلمه .. بس قبل لا تمسح كتبت الرقم على كنينكس بالجحال .. ليش ..؟؟..!!!..

شوي و ان الريم راده .. و بخيته مرتبشه و مرتبكه بطريقه مب طبيعيه ..
الريم : اوووف .. مسكره الزجاجيه ..
و جان تحط الجريده عدال بخيته و تيلس عدالها ..
الريم : اندوج .. و جان اتمد بالبطاقه صوب بخيته ..
خذت بخيته عنها البطاقه و جان اتطلع تيلفونها ..و جان ايرن تيلفون غايه ..
انتبهتله الريم ..
الريم : تيلفونج ايرن ..
ارتبكت بخيته من شافت الرقم ..
بخيته : لا تيلفون غايه هذا ..
و ان غايه و العنود داخلات الكلاس و عنده شما ربيعتهن .. و ين و يلسن كلهن و بخيته مرتبكه ..
و جان اتمد لغايه بتيلفونها ..
خذته غايه و شافت مكالمه لم يرد عليها احد .. جان اتشوف الرقم ..و بخيته ما شلت عينها عن غايه اتريد اتشوف شو بتكون ردت فعلها .. غايه من شافت الرقم ظربتها ضيجه منه ..
غايه و هي اتحط التيلفون فشنطتها : اففففففففففففففف ..
انتبهت بخيته لردت فعل غايه .. ما كانت متوقعه ردت فعلها هذي .. كانت تتوقع انها بترتبك .. او انها بتتصلبه او عالاقل بتطرش مسج ..

بس غايه تجاهلت الرقم و يلسن و تغدن .. و من عقب ما خلصن كانت عالساعه 3:30 .. جان ينشن و ايروحن الحمامات الي عند دخلت المدرجات .. وكان شعر غايه مفتوح .. جان اتحط شيلتها ع كتفها و فتحت شعرها .. لا اراديا افترن البنات صوبها .. ما شاء الله محلات شعرها و مطوله .. و من عقب ما عدلن جحالهم و ترتبن .. تمن يتمشن اللين بوابة العين الي عدال مخج ..

و من عقب تمن يترين شوي في غرفة الانتظار اللين ما نادو باساميهن .. و من عقب ظهرن و راحن السوق ..

تمر الدقايق و الساعات .. و بخيته فيها فضول .. اتريد تعرف شو سالفة غايه و هذا الي اتصل .. لو هي العنود بسألها .. بس غايه خقاقه .. يالله ثرها متخققه عالفاضي .. تحب واحد و تكلمه فالتيلفون بعد .. عيل عالشو متخققه ..؟؟!!..

في نفس هاليوم .. من عقب المغرب .. احمد طلع من المستشفى .. و رد بيت هله .. و من رد لقى نواري بنت خته مريم فالاستقبال ..
و عاد هي اتموت ع خالها ..

ام احمد : مريوم مسكي بنتج .. ولديه متكسر ..
علي : لا متكسر و لا شي .. الا شرخ ..
ام احمد : لا فديته .. مايروم ..
احمد و هو يحب امه : فديت الي تخاف عليـّه ..
علي : ماعليه .. باجر من يسمع بطاري عرس بتشوفينه يربع ..
جان يظحك احمد ..
ام احمد : بسم الله ع ولديه .. مريوم شلي ريلج بياكل ولديه .. امبونه من دخل هالكليه ما عين خير ..
و لا حسو الا بنواري و هي واقفه جدام احمد ..
نواري : خالي .. اشوف ريلك ..
و هو يظحك و يوخيلها : ليش حبيبي .. ؟؟؟..
نواري : انت بس خلني اشوفها ..
جان يرف احمد كندورته .. بس ريله ما كان فيها شي لانهم شلو الجبس عنه و حاطيله ظاغط لان ريله بس فيها شرخ بسيط فنهاية الساق ..
نواري و هي ترفع راسها لاحمد و قارنه حيـّاتها: تعورك ..؟؟؟..
و هو يغمض اعيونه : هيه واااااايد ..
نواري و هي حزينه : يا حبيبي انتي ليش تربع داخل الشرطه بالقو ..؟؟؟..
جان يظحكون كلهم عليها ..
نواري : ليش تظحكون ..؟؟.. انا دوم اسمع ماماتي اتقولي حق علوووه يا حبيبي انت ليش ما تسمع كلامي ..
فهاللحظه الكل ظحك من الخااااطر ..
علي : انااا علوه ..؟؟؟.. و لا جني بوها هالبنت .. ملسونه مادري ع منوه ظاهره ( و جان يفتر صوب احمد ) ..
احمد : خلاص عطوني نواري .. مريوم اللحين بتيبلكم ياهل غيرها ..
نواري و هي اتروح و تلوي ع رقبة احمد : هيه و الله .. ايروحون مع البيبي مالهم .. ماباكم ..
احمد : انا اباج ..
و تمو يسولفون و نواري كل شوي اتروح و اتمط سفرة بوها و تي تربع عند احمد ..
فجاه يلست و لا تمت اتسوي شي .. و يالسه و اتشوف خالها .. الي كان يالس و ماد بريوله جدامه .. حرك احمد شوي ريله جان تعوره .. جان يغمض .. نواري انتبهتله .. و لا هم حاسيبها الا و هي تيلس عدال ريول احمد ..
جان توخي ع ريل احمد المكسوره و تحبها ..
الكل شافوها ..
نواري : انا حبيت ريلك عشان ما تعورك ..
احمد : يالله فديت روحج .. تعالي بحبج .. و نشت صوب احمد الي بيموت عليها ..


الباجر و الي كان يوم الثلاثا ..


استغربت بخيته ان غايه ما سألتها .. و لا كلمتها .. معناته اكيد انه ما كلمها و لا قالها .. بس لو هو يعرفها .. كيف ما ميز صوتي من صوتها ..

تمت المسج في باله .. و اسمه بعد .. احمد .. انزين هو ليش كتب اسمه اخر المسج .. هي اكيد بتعرفه من الرقم .. يالله شالسالفه ..؟؟؟.. و بخيته ظاربنها فضول مب طبيعي .. الا اعرف شالسالفه .. و الي ريحها اكثر ان معاملة غايه لها ما تغيرت .. معناتها انها ما عرفت اني كلمة احمد هذا او اني مسحت مسجه حتى ..

غايه و العنود من عقب ما خلصن خطفت عليهن ميثه و خطفن السوق .. و راحن المول .. و خطفت غايه صوب محل العنود عشان تاخذ طقم العباه و الشيله الي مفصلتنه عندهم لملجة عبيد خوها .. و تمن يتشرن و من عقب ما خلصن خطفن صوب صالون العروسه يتحنن .. و العنود تحنت عندهن مع انها ما بتحظر الملجه .. بس وااايد تاخرن فالصالون لانه زحمه خص انهن محنيات اديهن و ريولهن بعد .. و من عقب ما خلصن ظون سويحان .. و من حظ غايه ان الاربعا الي قبل ملجة خوها ما عندها دوام لا هي و لا العنود .. و من ظون تمن يرتبن قشار غايه و اشياءها .. و لا حسن بالوقت الا و انها الساعه 1 فليل ..
العنود : اوووووه قدها وحده ..
غايه : حلفي ..؟؟..
العنود و هي اتنش و اتشل عباتها : و الله ..

جان تنش غايه مع العنود عشان اتوصلها بيتهم ..

و هن فالحوش ..

العنود : غايوه .. و جان توقف و تفتر صوب غايه ...
غايه : عونج ..
العنود بحزن : باجر مطر بيي ..
غايه : انزين شو يعني ..؟؟؟..
العنود : شو شو يعني ..؟؟.. احس قلبي بيوقف ..
غايه : ليش يعني .؟؟.. مب اول مره دومكم تتواجعون و من عقب ايردلج و هو عاد القصيد فسواد اعيونج .
العنود : لا بس هالمره احسه غير ..
غايه : و شو الي غيره ..؟؟؟..
العنود بصوت و انفعال حلو : غايوه .. كلامه كان غير .. قالي اشيى وايد حلوه .. يالله تخيلي .. قالي خاطريه اتكونين اول شي اتطيح عيني عليه من انش من رقادي ..
غايه : ياويلي عالرومنسي .. ما همه الا الرقاد ..
العنود : غاييوووووه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. عيل شو تبيني اقولج ..؟؟..
العنود : تعرفين شو عيبج .. انج ما عرفتي الحب ..
غايه : انا .؟؟!!.. انا ما عرفت الحب ..؟؟؟..
العنود : صدقيني بعدج ما عشتي الحب ..
غايه : و هالعذاب الي اعيشه دون احمد ..!!.. شو ظنج ..؟؟؟.. لعب ..؟؟؟!!!..
العنود : مب لعب .. بس مب حب .. مب شرات الي بيني و بين مطر ..

فهاللحظه سمعو مسجل ..

لا اراديا افترن صوب الدروازه ..

" حلا الايام لي فيها عرفناكم .. وليالي حلوة طاب السمر فيها ..حيت روحي بشوفتكم و لقياكم .. عقب ما كانت نفس الكدر فيها "

صخت غايه .. و هي اتشوف سيارة راشد ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : لحقي رشوووود ..!!..
العنود : راشد ..!!!!..
غايه : هذا مب حاجزينه فالكليه ..؟؟..
العنود : اوووووووه صح .. اسمع امايه اليوم الصبح اتقول انهم بيظهرونهم اليوم .. ترى سعيد ولد خالوه شيخه فالكليه و اليوم ظهر بعد ..
غايه : لا .. الله يعيني ..
جان يرجع و يخطف و هو بعده مطول عالمسجل ..

" عن الباجين نفندكم و نهواكم مودتكم لزوم انـّا نراعيها .. و لو تفرق بنا الايام ذكراكم .. دوى الفواد و روحي تشافيها "

العنود : ياويلي .. اللحين كيف بظهر و هذا يحوط ..

" اسلي ظيقة الخاطر بطرواكم و لي نفس ٍ بذكاركم بسليها حياتي مهجتي و الروح تفداكم .. نظر عيني و ما غيرك سكن فيها"

العنود : لا ماظني بيبات شوقج الليله ..
غايه : بن عروه استهم ..
العنود : الله بيحافيج ع الي اتسوينه فيه ..
غايه : لا و الله ..؟؟.. ليش ان شاء الله شو تبيني اسويله ..؟؟؟..
العنود : لا تسوين شي .. بس اريد ارد بيت امي .. اريد انام ..
غايه : اووووووه .. ظهري ظهري .. انا بوقفلج عند بابنا و انتي ربعي صوب بيتكم ..
العنود : لاو الله ..؟؟؟!!.
غايه و هي تمشي صوب الدروازه : عيل شو تبيني اسويلج .. هالسبال و الله يلين باجر ليتخطف ..
و جان تلحقها العنود و لبست عباتها و تغشت و غايه تغشت و وقفتها عند الباب و العنود ظهرت و تمت تمشي بسرعه صوب بيتهم .. و راشد مع انه انتبهلهن .. لانه شافهن من المنظره الا انه ما رد يخطف اللين ما دخلت العنود و غايه ردت و دخلت بيتهم .. و راشد من شافها واقفه عند الباب و هي صالبه عمرها .. هالانسانه رهيبه .. تسد هيبتها و هي واقفه متغشيه .. يالله يعلني ماذوق حزنها عسى ..

كانت الساعه 2:33 و كانت غايه قد تسبحت و لبست بيجامتها و نامت .. جان يرن تيلفونها .. ما انتبهتله اول مره .. رجع و اتصل ثاني مره .. و ثالث و رابع و فالمره الخامسه نشت غايه .. مع انها حاطه رنة تيلفونها على المستوى الثاني .. بس حستبه ايرن .. و يوم شافت الرقم صخت .. شو هذا لهالدرجه حقير ..؟؟؟..

راحت و اغلقت تيلفونها .. و رجعت و تلحفت .. منو ممكن يكون هالانسان .. هو يعرفني .. معقوله وحده من البنات الجامعه مسويه فيني هالموقف البايخ ..

شوي و سمعت دق ع حجرتها ..
عبيد : غايووووه ..
فز قلبها .. معقوله عبيد سمع التيلفون و هو يرن ..
غايه و هي مرتبكه : لبيه ..
عبيد : فتحي اريدج ..
نشت غايه و فتحت الباب لعبيد ..
عبيد اول ما فتحت غايه الباب : شو رايج فيني ..؟؟؟..
بس غايه ماقدرت انها اتشوفه عدل لان الليت كان ظارب في عيونها خص انها كانت امبنده الليتات في حجرتها .. ف عشاها الليت الي فالصاله ... ثواني و قدرت انها اتشوفه ..
غايه : شو فيك ..؟؟..
عبيد و هو يمسح بايده على لحيته : ما اتشوفين شكلي ..؟؟؟..
غايه : اشوفه .. شو فيك ..؟؟..
عبيد : اوووه شعرفج انتي ..
غايه : هههههههههههههههههه .. ليش شو فيك ..؟؟؟..
عبيد : يا بنت الحلال رحت صالون لبناني في دبي .. اووووووووف .. ما خلى شي ما سواه في ويهي ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. زين يوم مسوالك تشقير ..
عبيد : شو هذا ...؟؟؟.. شو يسوي فالويه .. جنه ايحلي بسويه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه .. يحلي بالقو .. بيخليك ابيض قطنه ..
عبيد : عنلاتج .. شعنه ما خبرتيني من قبل ..؟؟؟..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد و هو يسحبها من ايدها : تعالي تعالي براويج شي ..
و سحبها عنده فحجرته .. و اظهرلها كيسه عوده من داماس ..
و من عقب ظهر علب .. الحبيب شاري طقم من داماس و شاري الدبله و الساعه ..
فجت غايه ثمها .. الطقم كان وااااااااايد حلو الا رهيب من الخاطر ..
غايه : اااااااااالله .. رهيييييييييييييييييب .. ياويلي محلاته ..
عبيد و هو يبتسم : عيبج ..
غايه : عيبني !!.. الا خبلبي
جان تمسك غايه علبة الدبله ..
عبيد : لا تلمسينها ..
غايه : بسم الله شو بلاك ..؟؟..
عبيد : انا حالف ما حرمه تمسك دبلة سلامه قبلها ..
غايه : لا و الله ؟؟.. الا ملاييييييين الي مسكنها ..
عبيد : لا عيوني .. الدبله تفصيل ..
غايه : حلف ..
عبيد : و الله ..
غايه : اووووووووه بس امايه اشترت العقد ..
عبيد : شوووو ..؟؟؟..
غايه : و الله .. حتى باجر بيسرحن صوب الصايغ حاجزات دبله و ساعه عنده ..
عبيد : لا يستريحن ..
غايه : المهم انا بروح انام .. و انت تفاهم مع امك باجر ..

و نشت غايه و حدرت حجرتها و كانت الساعه ثلاث و شي تقريبا .. من عقب صلاة الصبح .. ياها يدها يدق عليها .. و غايه ما تريد اتنش .. الا تعرف دام ان يدها يدق يعني لازم اتنش له ..

نشت غايه و هي تسحب عمرها .. و فتحت الباب ليدها ..
يد غايه : بتخبرج من بيغزيج و انتي مسجره الباب بالقفل ..
غايه : هههههههههههههههههه ..
يد غايه و هو يدفر الباب و يدخل : بنتي صليتي الفير ..
غايه : لا فديتك ..
يد غايه : وري الليت ماشوف الله يغربلج بطيح ع ويهي ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههه ان شاء الله .. و جان اتشغل الليت ..
يد غايه : يا حي الحياه ..

جان ينتبه ان غايه لابسه بيجامه ..
يد غايه : الله يغربلج و هالصروال الي تتصروليبه ..
غايه راحت و هي تظحك و يلست عالشبريه عدال يدها ..
يد غايه : بتخبرج .. صراويل البتان الي تلبسينهن من وين اتظوينهن ..
غايه : يدي من عند نعومي ..
يد غايه : منوووه ..؟؟؟.. من بنته هذي مسودت الويه .. عنبوها زاد .. ظيعت مذهبكن ودرتن الصراويل العدله و تصرولتن بهالخياس ..
و جان يمسك بايده طرف بنطلون البيجامه ..
يد غايه : امفففففففف عليكن .. دليني عليها سودا الويه ..
غايه و هي تظحك : يدي هذا محل ..
يد غايه : شوووه ..؟؟؟..
غايه : هههههههههههههههههه .. دكان دكان ..
سكت يد غايه .. و غايه اتشوفه ..
يد غايه : بنتي انا دوم احوط فالدكاكين ماقد ريتهن هالصراويل ..
غايه : ليش يدي شو تبابهن ..؟؟..
يد غايه : بشتري لسويد .. محيييييييور راعي العزبه منهن ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههه .. يدي بتلبس البتاني بيجامات من عند نعومي ..؟؟؟..
يد غايه : حليله يا بنتي ما عنده الا صروال خظر محلط ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

و نش عنها يدها و من عقب هي نشت و صلت الصبح و ردت نامت .. و نشت عالساعه 10 الصبح .. و يلست اترتب مع ميثه حرمة احمد الكسوه الي بيشلونها باجر فالملجه .. و يتهن العنود عالساعه 11 و ساعدتهن

و لا حسن فالوقت الا و ان الغدى ينحط .. نشن و صلن الظهر و من عقب تغدن .. و راحت ميثه عسب احمد كان توه راد من دوامه و حدرت وراه في قسمهم و تمت غايه و العنود و يرتبن باقي االكسوه فالشنط ..

و هن يرتبن سمعن صوت مطر و هو يسولف و عبيد .. فز قلب العنود و ارتبشت و ما عرفت شو تسوي جان تفتر صوب غايه ..
العنود : غايه .. مطر ..
غايه : هيه ..
العنود : شو اسوي ..؟؟؟..
غايه : ان شرت عليج بتمشين ع مشورتيه ..؟؟؟..
العنود : هيه قولي بسرعه ..

كانن يالسات فالصاله الي في قسم مطر و غايه و عبيد .. من حست العنود ان مطر بيدخل .. نشت .. و قبل لا يدخل مطر الصاله افترت و تغشت ..

دخل مطر . . و من شاف وحده متغشيه رد ع ورى تحسبها وحده غريبه ..
غايه : تعال بو غيث ..
و جان تنش و اتسلم عليه .. و العنود من تحت الغشوه و هي اتشوفه و بتموت .. يالله فديت رووحك انا ..

من عقب ما سلم مطر على غايه افتر صوب العنود و هو مب عارفنها ..
مطر : السلام عليكم ..
العنود : و عليك السلام .. شحالك بو غيث ..؟؟..
عرفها .. العنود .. بس ليش متغشيه ..؟؟؟..
العنود : السموحه .. غايوه انا بروح بيتنا و بييج عقب ..
و تختط مطر الي واقف مكانه منصدم ..
و العنود قلبها يدق بالقو ..
و من ظهرت عنهم ربعت صوب بيتهم ..
و مطر واقف جن حد جب عليه ماي بارد ..
غايه : شو فيك ..؟؟؟؟..
مطر : هذي مب العنود ..؟؟؟..
غايه : هيه ..
مطر : العنود ..!!!..
غايه : هيه .. ليش ..؟؟؟..
مطر : ليش متغشيه ..؟؟؟..
غايه و هي اتربع الشيله : ماشي .. مب انت قلتلها انك ما تريد اتشوفها .. ؟؟؟..
مطر : لا انا ما قلتلها تتغشى ..
غايه : اذا ما تغشت و انت دخلت بتشوفها .. و انت قلتلها انك ما اتريد اتشوفها .. جان تتغشى ..
مطر و هو معصب : لا مب كيفها .. لا شو تتغشى .. تخسي الا هي .. ايييييييييييه قوليلها .. و الله يا ويلها ان تغشت عني ..
سكتت عنه غايه و تمت اتعابل .. دخل مطر حجرته .. جان يرد و يطلع ..
مطر : و الله بقصابها يا ان تغشت ..
و غايه تريد تظحك الا ماسكه عمرها ..
رد حجرته .. و رد و ظهر ..
مطر : ايييييييييييييييييه .. قوليلها
غايه : اووووووووه تراك حشرتنيه .. روحلها و تخبرها بنفسك .. خلاص حشرتنيه ..

و من عقب ما ظهر مطر صوب العزبه ربعت غايه و اتصلت بالعنود و خبرتها عن الموقف ..
غايه : شفتي يوم مشيتي ع مشورتيه كسبتي ..
العنود : خلاص من بتغشى عنه .. خله يموت .. عشان ما يقولي ماريد اشوفج .. السبااااااااااال.. لا فديته مب سبال ..

بالاربعا فليل كان عبيد عازم الكل على الملجه باجر .. حتى منصور و حامد عزموهم ..

بالخميس الصبح .. كانو كلهم مرتبشين .. الي شل الذبايح و وداهن المطبخ و الي راح ياكد على طلبات العشى و كانو ياييبين براد عوود فيه صياني الخظره .. و الماي و العصير .. و من العصر البيت انترس .. ماشاء الله كل هل سويحان كانو عندهم من شباب لشواب لحرمات .. حتى احمد .. رغم انه ما يروم يسوق الا شل علي ريل مريم خته و شلو نواري الي ما تفججو منها من عقب ما تلبست و تعدلت .. من قبل المغرب اغلب العرب راحو .. و عبيد من العصر و هو فدبي مرتبش ..

و محد تم فالبيت الا غايه و مطر .. و الا الباجين كلهم راحو .. و سعيد خو العنود كان بعده لانه يتريا منصور و حامد ..
و غايه كانت مرتبشه لان راعية الصالون كانت عندها و تعدلها .. و مطر محتشر يريد يروووح .. الا ملزوم بغايه .. كانت الساعه 7:20 و مطر وصل حده من الغيض عليها و يلس يتحرطم بالتيلفونات ..

و غايه كانت توها مخلصه .. و راعية الصالون مسويتلها مكياج وردي رهيب على لون فستانها .. و شعرها رفعته شوي من فوق بحركه حلوه و شعرها مفتوح .. كانت رهيبه .. و من جدام كانت منزله خصل .. كان شكلها رهيب من الخاطر .. و مطر يالس في سيارته الاكس فايف و يصيح ..

و من الربشه ظهرت غايه و العنود وراها و فالحوش يالسه و اتعدل عباتها ..

غايه : اللحين شو بسوي بشعري ..؟؟؟..
العنود : لحظه بحطه لج داخل العباه ..
جان تفتر غايه و تعطي ظهرها لغايه جان اتدخل العنود شعر غايه تحت العباه .. و حطت الغشوه فوق شيلة غايه و جان تتغشى .. فهاللحظه انتبهلهن مطر .. و من انتبه للعنود .. نزل ..

و العنود من شافته ينزل من سيارته تغشت .. و مطر امبونه حادر و هو يبتسم الا من شاف العنود متغشيه مات غيض ..
مطر : انا ما قلتلج لا تتغشين ..؟؟؟..
العنود : لا .. برايج غايه انا بروح بيتنا ..

و ما عطت لمطر مجال انه يرمس تخطته بسرعه و راحت بيتهم .. و غايه و مطر واقفين ..
تغيض مطر .. و ركب سيارته و غايه و راه ..

الي ما انتبهتله غايه .. ان منصور كان في ميالسهم .. من عقب ما نزله حامد و راح الشيشه يصب بترول فالسياره .. كان منصور فالميالس ..

و ميالس قوم غايه اليدار الي فالحوش كله زجاج .. بس وحده من هالدرايش كانت مفتوحه .. انتبه منصور لغايه و العنود و هن فالحوش .. جان يروح و يتقرب اكثر من الدريشه .. و شافها .. و من شافها و هو مب في حاله .. من قبل و غايه ملاك فعيونه .. الا اليوم ايشوفها شي ثاني .. شي ما ينوصف لا بالقول و لا بالوصف .. يحس بقلبه يدق بالقو .. يالله .. يالله ياربي .. يالله عساها من نصيبي ..

ما تم منصور يحس بالكون حوله .. ياربي .. رجوتي فهالدنيا ان غايه اتكون من نصيبي .. شوي و ان سعيد حادر عليه .. و من عقب ما سلم عليه تريو حامد اللين ما ياهم و راح منصور و حامد في سيارة حامد الاكس فايف ..

و راحو صوب دبي ..

وصلو قوم مطر قبلهم .. و كان الجو ربشه بالقو .. الي يشوف هالربشه ما يقول ربشة ملجه لا يقول ربشة عرس ما شاء الله .. فلة قوم سلامه متروسه و السيايير اموقفين برى الفله ..

و مطر وقف غايه عند باب الفله الوراني.. و تلقتلها ميثه حرمة احمد خوها و من عقب حدرتها و دخلت .. و كان الجو حلو من الخاااطر .. و واااايد بنات كانن موجودات .. و الكل من دخلت غايه افترو صوبها و تمو يتخبرون منو هي .. و هي من دخلت .. عقت شيلتها .. و ظهرت شعرها من تحت العباه .. و فتحت العباه .. بس ما عقتها .. الكل افتر صوبها .. كانت تمشي بهيبه بين الحرمات .. و خص يوم راحت و سلمت على عماتها و خالاتها .. و باجي هلهم الي يايين من العين صوب الملجه سيده و ما خطفو صوب سويحان ..

فهاللحظه كانو قوم منصور و سعيد توهم واصلين فلة قوم سلامه .. و وقفو سياييرهم عند سيارة مطر عند باب الفله الوراني .. و ما كان حد غيرهم موقف في ذاك الصوب لانه بعيد عن ميالس الرياييل ..

و اللين اللحين محد شاف سلامه لانها كانت فالطابق الثاني .. و محد عندها الا حرمة خوها و ربيعتها .. و فالفله .. كانن البنات يالسات في قسم و الحرمات في قسم .. راحن البنات و شغلن المسجل .. و تمن اول شي بس يسمعن الاغاني .. و من عقب تمن ينشن وحده ورى الثانيه .. اللين ما ارتبشن البنات .. فهاللحظه تذكرت غايه كيمرة الفيديو الي نستها في سيارة مطر .. جان اتروح و تتصلبه ..

مطر : اووووه .. عاد انا بعيد عن السياره اللحين ..
غايه : يعني ما بتقدر تيبها ..؟؟؟..
مطر : انا وين و السياره وين .. اقولج روحي انتي .. السياره مفتوحه ..
غايه : وين اروح و المكان متروس عرب ..
مطر : لا لا .. موقف السياره امره ورى الباب الي حدرتج منه محد هناك البقعه ظلمي محد بيشوفج ..
جان تسكر عنه غايه .. و راحت و شلت شيلتها و راحت صوب الباب الي حدرت منه .. و شافت السياره .. جان تمشي صوبها .. و كان المكان وااااااايد مظلم .. لان مافي ليتات فالحوش الوراني .. مشت غايه بشوي شوي .. و هي عند باب السياره سمعت واحد يتحنحن ..


الجزء العشرين ..


~*¤®§(*§أحبك .. حبيبي .. احبك حبيبي و لا لي سواك .. و احلا الليالي يا خلي معاك .. و دايم خيالك معي ما يغيب .. و تسوى عيوني عيوني فداك §*)§®¤*~ˆ°



صخت غايه و هي تسمع صوت الي يتحنحن .. تمت واقفه مكانها .. مب عارفه شو تسوي .. اترد الفله و الا اتروح صوب السياره و تاخذ الكيمره .. تمت واقفه .. اتريد تسمع الي يتحنحن .. لا اراديا افترت وراها .. بس ما شافت حد .. تمت واقفه تريد انها تسمع اذا في صوت و الا حركه .. بس ما سمعت شي .. صخت مكانها .. معقوله يكون واحد من الهنود .. فهاللحظه خافت زوووود .. جان تمشي بسرعه صوب السياره .. حاولت انها تفتحها بس ما انفتحت السياره ..

غايه و تتأفف : افففففففففف .. يستهبل هو ..

جان تلف صوب باب الي يسوق ..
بس نفس الشي .. لقته مسكر ..

غايه : اوووووه شو هذا ..

جان تمشي .. و وقفت عدال السياره بتتصل بمطر .. بس فهاللحظه .. لامظن ليتات السياره .. جن حد فتح السياره من بعيد .. عن طريق السويج .. فهاللحظه فزت غايه ع ورى فالخاه .. جان تفتر وراها بسرعه .. و مشت بترد الفله ..

.. : اذا في خاطرج شي من السياره .. تراني فتحتها لج ..

وقفت غايه مكانها و هي صاخه .. و هي تسمع الي يتكلم .. بغت انها تربع الا من الزيغه ما رامت انها تتحرك ..

.. : و جنج تبين السياره بكبرها لج ..

فهاللحظه خااافت غايه من الخاطر .. و ربعت صوب الفله .. و هي تتنافض من الزيغه .. و تتنفس بسرعه .. الله يغربله منو هذا ..؟؟.. المشكله ان مافي ليتات فالحوش الوراني فما قدرت انها اتشوفه .. ردت و دخلت الفله .. و راحت و اتصلت بمطر ..

غايه : مطووور .. انت تستهبل ..؟؟؟..
مطر : شعندج ..؟؟؟..
غايه : السياره مسكره ..
مطر : يا بنت الحلال .. السياره مفتوحه ..
غايه : لا و الله ..
مطر : لا حول ..
غايه : اللحين تيبلي الكيمره ..
مطر : اوكي ..

و سكر عنها .. و ردت غايه صوب البنات .. و هي تبتسم .. و كانن ثنتين من ربيعات سلامه .. كانن وايد ايطالعن غايه .. و غايه مرتبكه من نظراتهن .. شو ان مطر متصل بها ..

جان تنش بتظهرله عشان تاخذ الكيمره من عنده .. و راحتله و كان واقف ع طرف عدال الباب الوراني للفله ..

غايه : مطر ..
افتر مطر صوبها : هاه اندوج ..
خذت منه غايه الكيمره و دخلت .. و سألت البنات اذا عادي اتصور و الا لا .. و البنات كانن عادي .. يلست اتصورهن و ايسولفن و يظحكن .. كان الجو وااااايد حلو و ربشه

و عند الرياييل .. ما كانو كلهم يالسين فالميالس .. نصهم كانو واقفين فالحوش و يسولفون .. بس احمد و علي و سعيد و حمد كانو فالميالس .. و نواري ماسكه فكندورة احمد .. و راشد ولد احمد خو غايه ايطالها بنظره .. ناقمنها يوم هي في نص الرياييل ..

و عبيد يروح و يرد يظهر و يدخل .. و كلهم يظحكون عليه ..
حامد : هههههههههههههههههههههههههه .. لو معرس ما سويت جذيه ..
عبيد : يا ريال ربشه ..
كان عبيد غير .. مرتبش من الخاطر .. و مطر ايسولف هو منصور .. من الخاطر حب منصور ..

راح مطر صوب احمد ..

مطر : متى بترد الكليه ..؟؟؟..
احمد : عقب اسبوع ..
مطر و هو يبتسم لنواري : يا حيك .. ( و هو يرمس نواري ) شحالج العروس ...؟؟؟..
نواري و هي تظحك : انا بخير ..
مطر و هو موخي يرمسها : منو بوج ..,,؟؟؟..
نواري : باباتي علوه .. بس ماحبه .. احب خالي احمد ..
علي : ههههههههههههههههههههههههههه .. ما تقول الا اصغر عيالها ..
فهاللحظه ياهم راشد ولد احمد خو غايه : هذي شميلسنها عند الرياييل .. ؟؟؟..
نواري و هي تسوي حركات بويها : انت مب ريال ..
جان يظحكون عليهم ..
و راشد متغيض ..
راشد : عمي شلها عند قوم امايه ..
احمد : ليش يالسه ع جبدك هي ..؟؟..
راشد : عيب البنات ييلسن عند الرياييل ..
فهاللحظه ياهم عبيد و هو يظحك ..
عبيد : سلامات بو شهاب ..
احمد : ربي يسلمك .. متشقق الريال ..
عبيد : هههههههههههههههههههههههه ..
راشد : عمي قولهم يشلون البنت عند عموه غايه ..
لا اراديا افتر احمد صوب راشد .. و المشكله ان مطر انتبهله .. مب قادر .. يحاول انه ما يتاثر من اييبون طاريها الا ما يقدر .. يفز قلبه من يسمع طاريها ..
نواري : ماريد ماريد .. بابااااتي ماااااريد ..
راشد : بتفضحنا بتفضحنا ..
نواري : كيفي مب كيفك ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههه يتحسبها شرات لطووووف .. ههههههههههههه يا يمشي رمسته عليها يا يكفخها ..
علي : ما عليك اليوم يواجعنا باجر بيينا خاطب و بنرده ..
راشد : امف ماباها .. انا خاطب ..
تظاحكو و افترو صوبه ..
مطر : لا و الله ..؟؟؟.. و منو خاطب .. ؟؟..
راشد و هو يفتر صوب حامد : انا احب خت منصور و بعرسبها ..

و من سمعوووووه كلهم تظاحكو ..

حامد : امره فالك طيب .. انت كبر شوي و انا بخليها تترياك ..
راشد : لا لا انا اريد اعرس اللحين .. شرات عمي عبيد ..
مطر : كملت .. ما بقى الا انت بعد .. نش نش ..
نواري و هي تغايض راشد : حليله راغوووه ..

شوي و ان الاذان يأذن .. و نشو الرياييل بيروحون المسيد .. جان يشل مطر نواري عشان يوديها صوب الحرمات .. و هي تصيح ما تبى تخلي احمد و بوها بس ما يقدرون ايشلونها عندهم المسيد ..

اتصل مطر بغايه و ظهرتله غايه من الباب الوراني .. و نواري بعدها اتصيح .. بس من شافت غايه سكتت ..
نواري : منو انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تبتسملها : انا غايوه ..
جان تظحكلها ..
غايه و هي تلعب بشعر نواري : فديتها منو هذي ..؟؟..
مطر : بنت خت احمد ..
ارتبكت غايه من سمعت طالي احمد .. بس الله رحمها و كانت اموخيه و من شعرها مطر ما انتبه لارتباكها ..
مطر : بنروح نصلي و بنرد ..
و راح عنها و غايه قادت نواري و حدت معاها صوب البنات ..
نواري : هذا كله شعرج ..؟؟؟..
جان تظحك غايه : هههههههههههه .. هيه ..
نواري : انا شعريه صغير ..
و دخلو عند البنات .. و تمن البنات يسولفون .. و لطوف من شافت نواري و هي حادره عند غايه و هي اتطالعها بنظرات .. جان تروح صوبها ..
لطوف : شو اسمج ..؟؟؟..
نواري : نواااري ..
لطوف : منو يابج عرسنا ..؟؟؟..
نواري : خالي ..
لطوف : عيب .. انتي اتروحين عند الرياييل .. ؟..
طالعتها نواري بظره و جان تسكت عنها .. .. من عقب ما اذن العشى .. شافت غايه ميثه حرمة احمد خوها واااايد مرتبشه ..
جان تنش صوبها ..
غايه : ميثوه شو فيج ..؟؟؟..
ميثه : مرتبشين بالعشى ..

نشت غايه و تمت تعابل فياها .. و يوم يابن الخدامات العشى تمت اترتب عندهن .. و الحرمات ايطالعنها .. كان سنع غايه حلو .. و راعية نشه .. و انحط العشى عند الحرمات و الرياييل .. و من عقب ما شلوو صياني العشى من عند الحرمات ..

ظهرت سلامه ..

كانت رهيبه من الخاطر .. لابسه فستان عنابي و فيه شغل بالذهبي .. مكسي .. و مسويه تسريحه بشعرها .. كانت وااااااايد حلوه ما شاء الله .. و الي زاد من حلاتها انها بيضه واااايد و شعرها اسود .. و حيـّاتها المقرونه .. و ربي زايد عليها بنوره .. دخلت عالحرمات و مسلمت عليهن و من عقب راحت الصاله الثانيه الي فيها البنات .. و غايه حطت فلم خاص و تمت اتصوربه سلامه بس .. دون ما اتصور أي حد غيرها فيه .. و كل البنات كانن من هلها و ربيعاتها و غايه الوحيده الي ما عرفتها سلامه ..

ميثه الي كانت واقفه عند سلامه و غايه واقفه جدامها و اتصورها ..
ميثه : هذي غايوووه .. خت زوج المستقبل ..
جان تفتر غايه براسها ع طرف و تبتسم : شحااالج ..؟؟؟..
سلامه و هي مستحيه منها : هههههههه .. الحمدلله ..
و تمن ربيعاتها مرتبشات .. و حرمات سويحان و العين من عقب ما سلمن ع سلامه نشن و ردن .. لان وراهن خط و الوقت قده تاخر .. ثواني و انهن يسمعن ام سلامه ..
ام سلامه : بناتي تسترن رياييل بيدخلون ..
نشن البنات و لبسن عبيهن و شيلهن .. و طلعت سلامه الصاله الخارجيه الي كانن الحرمات فيها ..

كان شامس خو سلامه حادر عليها عشان ياخذ جوازها .. و رد صوب الرياييل و من عقب رد صوبها و هو شال عنده كتاب المليج عشان اتوقع سلامه عليه ..

و البنات واقفات عند الباب و يوايجن ع شامس الي يالس عدال سلامه ..
وحده من البنات : رهيييييييب خوها ..
الثانيه : لا مب حلو ..
البنت : شخصيه .. شوفيه شوفيه و هو يظحك ..

فهاللحظه سلامه مرتبكه .. و اديها ترتجف ..
شامس : سلامي ..
سلامه : ههههههههههه مرتبكه ..
شامس : هدي اعصابج ..
سلامه : اوكي ..

و خذت نفس و رجعت و وقعت ..
من عقب ما خلصت افتر شامس صوبها و حبها ع راسها ..
شامس : مبروووك سلامي ..
سلامه و هي تبتسمله مرتبكه : الله يبارك فحياتك ..
نش شامس عنها و راد عند الرياييل .. و المليج من عقب ما خلص نش عنهم و راح .. و نص الرياييل راحو و محد تم الا هلهم .. و تمو كلهم يالسين فالميالس و يسولفون .. و يد غايه يالس و عداله منصور و سعيد ..
يد غايه : يوم هم سوو هالحفله .. يسريها ..
سعيد : فديتك هذي الا ملجه ..
يد غايه : شهاللعبه ملجه و حفله .. ريلها خله يسريها .. بعده بيسويله عرس غير عن هالعرس ..؟؟..
منصور : انا ماحب سالفة الملجه .. يوم انه الا بيعرس .. خلاص يملج و يعرس فليله وحده ..
يد غايه : هذا سنع العرب .. يا غير عبيد معثور ..

و ان بو غايه و بو سلامه توهم حادرين الميالس ..
يد غايه : معضد تعال اباك ..
بو غايه : عونك ..
يد غايه : ولديه انا تعبان متى بتسرون .. ؟؟؟..
بو غايه : ان بغيت اللحين بنسري ..
حمد : لا لا خلكم .. انا برد سويحان و بشل يدي ..
و نش حمد و يده و ردو سويحان .. و تمو الباقين فالميالس يسولفون .. و اتصل عبيد بغايه ..
غايه : مبرووووووووك عبوود ..
عبيد : لا تقوليلي عبوود ..
غايه : هههههههههههههههه لا تخاف شوقتك مب عندي ..
عبيد : غايوه شفتيها ..؟؟..
غايه : مممممممم .. هيه ..
عبيد : حلوه ..؟؟؟..
غايه : مب ذاك الزود ..
عبيد : حلفي .. ؟؟؟..
جان تظحك غايه ..
عبيد : اهم شي منو احلا انا و الا هي ..؟؟؟..
غايه : لا طبعا انت ..
عبيد و هو يظحك : احسن عن لا تزم بخشمها ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه ..

و تمن البنات عند سلامه و مرتبشات يحاولن انهن يخففن شوي من توتر سلامه .. و من عقب دخلت عليهن ميثه و طلبت سلامه و ودتها الصاله الخارجيه لان بو غايه بيسلم عليها هو و بوها ..

جان تنش سلامه من عقب ما لبسنها العباه و الشيله و يلست فالصاله الخارجيه .. و دخل بوها و فياه بو غايه .. و من عقب ما سلمو ع سلامه ..

بو غايه : يا ذكر الله .. ماشاء الله ..
بو سلامه : يا معضد .. سلامه بنتكم .. و لا بنوصيكم عليها ..
بو غايه : لا افا عليك يا خليفه .. غلات بنتك من غلات الغوي ..
بو سلامه : يطولي بعمرك ..

و ظهرو و ردو الميالس ..
مطر : انتو وين اتروحون من الصبح ..؟؟؟..
بو غايه : نشيت اسلم ع بنتي ..
مطر و هو مستغرب : بنتك ..؟؟؟..
بو غايه و هو يفتر صوب عبيد : حرمت عبيد ..
فهاللحظه مات عبيد .. الا من المستحى ما رمس جدام الرياييل .. و راح و رمس بوه بصوت واطي ..
عبيد : انت حدرت عند الحرمات ..
بو غايه : هيه ..
عبيد : و ريت سلامه ..؟؟..
بو غايه : هيه نعم ..
عبيد : شوووووووووووو ..؟؟؟..
شامس : عبيد ..
عبيد : عونك ..
شامس : عانك الرحمن .. تعال بتخبرك ..

و شل عبيد و ظهرو من الميالس و تمو يسولفون و يحوطون فالحوش اللين ما وصلو عند الباب الوراني مال الفله ..

شامس : عبيد .. حرمتك فهالبيت .. و جن الا في خاطرك اتحدر اتسلم عليها .. يا مرحبابك ..
صخ عبيد .. ما كان متوقع هالشي من هلها و لا من شامس .. و تم واقف مكانه و ساكت ..
شامس من عقب ما انتبه لتردد عبيد : جنك ما تبى .. بنرد عند الرياييل ..

عبيد : لا لا عادي ..
شامس : عادي شو ..؟؟..
عبيد : عادي بدخل ..

اتصل شامس بحصه خته و قالها اتدخل سلامه فصالة قسمه .. لان في باب يفتح من ممر يفتح عليه قسم شامس على برى .. و دخلو من هالباب .. و راحو صوب الصاله من عقب ما شلت حصه سلامه ..

سلامه : انزين حصوه شسالفه ..؟؟؟..
حصه : عبيد بيحدر ايسلم عليج ..
سلامه بخوف : شوووووو ..؟؟؟.. و ليش يسلم ..؟؟؟..
حصه : سلامي .. شامس اللحين بيحدر هو و عبيد ..
سلامه : انزين ما يبت عباتي ..
حصه : سلامي خلاص عبيد ريلج ..
سلامه : بس حتى ..
و سمعن حد يتحنحن ..
حصه و هي تتغشى : بس خلاص ..
و دخل شامس و من عقبه عبيد و هو منزل راسه ..

اول ما دخلو . .

شامس : هذي سلامه ..
رفع عبيد راسه .. و افتر بعيونه فالصاله كأنه ايدورها .. و انتبهلها و هي واقفه و منزله راسها .. جان ينزل راسه بسرعه ..
عبيد و هو مرتبك : السلام عليكم ..

و طبعا سلامه ما ردت عليه السلام ..

حصه : و عليكم السلام مرحبا ..

و تمو غلامين واقفين و ساكتين و لا واحد منهم رفع راسه ايشوف الثاني .. و شامس يريد يظحك الا مسك عمره ..

شامس : هاه عبيد .. ما بتسلم ع حرمتك ..؟؟..

جان يرفع عبيد راسه و افتر صوب شامس الي كان يبتسم ..

عبيد فخاطره .. يعني كيف اسلم عليها ..؟؟.. تم قلبه يدقو بالقو مرتبش الريال اول مره ينحط فهالموقف .. و سلامه اتحس قلبها طبوول .. كيف يعني ايلسم تراه سلم .. هذا شامس يريد يذبحني ..؟؟؟..

فهاللحظه انتبهت سلامه ان عبيد حرك ريله بيمشي صوبها .. لا اراديا ردت ع ورى بسرعه .. من انتبه عبيد لحركتها صخ و لفت و ظهر بسرعه من الصاله .. و من عقب ظهر من الفله .. و وقف فالحوش و قلبه يدق بالقو .. و فالصاله شامس ميت من الظحك عليهم ..

حصه : يا ويلي يا سلامه فشلتينا فالريال ..
فهاللحظه رفعت سلامه راسها صوب حصه .. و انتبهت ان عبيد ظهر من الصاله .. و شامس يظحك ..

سلامه : تظحك ..؟؟.. مالت عليك ..

ظهر عنها شامس صوب عبيد الي بعده واقف في نص الحوش و هو مرتبك ..
شامس : عبيد وين رحت ..؟؟..
عبيد : اه ..؟؟.. لا ماشي ..
شامس و هو يظحك : نش خلنا انرد عند الشباب .. و ردو عند الرياييل فالميلس .. و عبيد فعالم ثاني .. متندم انه ما رفع عينه لو شوي بس عشان يشوفها عدل .. بس الشي الي انتبهله انها اطول عنه ..

و فالفله .. سلامه خايفه و قلبها يدق .. مب عارفه سبب خوفها هذا .. بس الي رفع معنوياتها من هالملجه كلها هي هل عبيد و خص ميثه و غايه .. كانن وايد محترمات و راقيات فاسلوبهن و ارتاحتلهن واااااااااايد .. كانت الساعه 12:30 يوم قررو انهم يسرون .. و اتصلو بالرياييل .. و توادعو مع هل سلامه .. و هم ظاهرين .. كل هل غايه ظهرن من الباب الرئيسي للفله عدى غايه .. و كانت شاله نواري عندها لان مطر بيشلها صوب احمد و علي ..

من عقب ما اتصلبها مطر .. ظهرت غايه و هي اتقول نواري معاها .. و مشت صوب السياره و كانت مشتغله .. فتحت الباب الي عدال مطر عشان تركب ..

اول ما فتحت السياره اشتغل الليت الي داخل السياره .. و طاحت عينها على ثنينه فالسياره .. و ثنينتهم افترو صوبها .. فهاللحظه صخ منصور و هو يشوف غايه عداله .. قريبه منه واااايد .. لانه كان عند الباب الي فتحته .. و حامد كان هو الي بيسوق ..

و غايه من عقب ما طاحت عينها ع منصور لا اراديا افترت صوب حامد تعتقد انه مطر .. و الي صدمها انها شافت حامد مب مطر .. ثواني .. و جان ترقع غايه بالباب و ترد تربع لداخل الفله و خلت نواري بروحها واقفه عند السياره .. و لان الحوش الوراني ظلمي خافت نواري و جان اتصيح .. من حسبها منصور فتح الباب و ظهرها .. و نزل من السياره و راح صوب نواري الي عرفها ..

وخى عليها و شلها و لوى عليها : لا حبيبي لا تصيحين ..
نواري : واااااااااااااااااء .. اريد باباه ..
منصور : ان شاء الله .. اللحين بنيب بابه بس حبيبي لا تصيحين ..
و جان يمسح على شعرها بايده و يحبها على خدها : خلاص حبيبي انتي بنوته عوده و حلوه و الحلوات ما يصيحن ..
نواري و دمعتها في عينها : انا عوده و حلوه شرات غايووه ..
فدييييييييت هالطاري و الله ..
منصور و هو يلوي عليها و يحبها : هيه حبيبي ..

و غايه فهالوقت واقفه عند باب الفله و تتصل بمطر ..

غايه : انت وين ..؟؟؟..
مطر : فالسياره ..
غايه : أي سياره ..؟؟؟؟..
مطر : أي سياره بعد ..!!! .. سيارتيه ..
غايه : انا رحت السياره الا ريت حد فيها ..
مطر : انا من الصبح واقف .. يا بنت الحلال يله احمد بيسري و يريد البنت ..
غايه : اووووووه نواري خليتها برى .. برايك ..
مطر : هاتيها و انا بتقدم بالسياره صوبج ..
ظهرت غايه بسرعه .. ياويلي كيف خليت البنت فهالظلمي ..

غايه و هي تزقر : نواااااااري ..
فهاللحظه افتر منصور صوب غايه .. و قلبه يدق طبوووول ..

منصور : نواري عندي ..
افترت غايه و تغشت من سمعت صوت منصور لانها ما شافته اول شي ..

جان يمشي منصور و هو شال نواري صوب غايه .. و هو يحس بالدم يمشي في عروقه .. هالانسانه شو تسوي فيني .. وجودها فهالكون يذبحني .. فجاه انتبه ان في سياره تتحرك صوبهم .. شوي و عرف انه مطر .. الله يسامحك ما ييت الا اللحين ..

و من شغل مطر ليتات سيارته .. شافت غايه منصور و هو شافها .. و مطر يمشي صوبهم و هو مشغل ليتات سيارته و بشوي شوي يتحرك .. و ليتات سيارته ظاربات على غايه و ع منصور .. و غايه لابسه عباه خفيفه شوي .. و من ظرب فيها ليت سيارة مطر .. وضح شكلها لمنصور زووود .. لو هو ما بغى انه يشوفها بس ما قدر .. ماقدر انه يمنع نفسه و قلبه من شوفتها .. تم قلبه يدق زود عن قبل .. و يحس بحراره فجسمه كامل .. و اديه ترتجف .. و من زود رجفته خاف لا نواري اتطيح من ايده .. ثواني و ان مطر موقف .. و نزل من السياره و راح صوب منصور و شل نواري من عنده و غايه ركبت السياره بسرعه .. لانها من شافت منصور و هي تحس بشي غريب .. شي جذبها لهالانسان .. شي خلى قلبها يدق بصوت مسموع .. شي منعها انها اتشل عينها عنه .. ركبت السياره و هي تتنافض .. مب عارفه ليش .. و مطر من عقب ما شل نواري عن منصور ركبها عند غايه و من عقب ركب سيارته و تحركو .. و منصور يشوفهم و هو مب حاس بعمره .. اللين ما صيحله حامد .. و تحرك حامد صوب منصور .. و ركب منصور عنده .. و اول ما يلس تنهد بصوت خلى حامد يفتر صوبه ..

فهاللحظه .. حس حامد بغيره مب طبيعيه .. ليش ؟؟..مب عارف !!..

و عند باب الفله الخارجي كان احمد و علي فالسياره يتريون مطر يظهر من الفله عشان ياخذون نواري عنهم .. و من ظهر مطر بالسياره .. وقف عدالهم و فتح الجامه و كانت جامة احمد الي ع طرفه و فتح احمد جامته ..
مطر : هاه تبونها بنتكم ..؟؟؟..
احمد : دخييييييلك اسميني تخبلت دونها ..
جان توايج نواري : خااالي انا بروح مع غايوه و مطور البيت مالهم ..
فهاللحظه ظحكو .. بس احمد وقف قلبه و هو يسمع طاري غايه ..
علي : تعالي تعالي .. امج حشرتنا بتيلفوناتها ..
جان يفتح مطر الباب و يفتر لغايه عشان اتمدله بنواري .. و احمد مب مصدق ان ما يفصل بينه و بين غايه الا هالسانتيمترات البسيطه .. بس غايه .. ما كانت حاسه بقربه بنفس احساسه .. بعدها مرتبكه من منصور و شوفتها له .. انا ليش ارتبكت جذيه من ريته ..؟؟.. انا قد شفته اكثر من مره .. شمعنا هالمره ..؟؟.. يمكن لان هذي اول مره اشوفه من عقب ما خطبني ..

من عقب ما شلو نواري .. كلن ركب سيارته و تحرك صوب داره .. و نواري من اول ما ركبت السياره و هي حاشرتنهن بلي شافته فالملجه عند البنات .. فظحت الكل .. و اول غايه ..

نواري و هي واقفه بين سيت بوها و احمد : يا باباتي .. شعرها عووووووووووووووود ..
علي : منو هذي يا ماماتي ..؟؟؟.
نواري : هذي غايوووه ..
فهاللحظه افتر احمد صوب نواري : انتي شفتي شعرها .. ؟؟..
نواري : هيه تمت صديقتيه ..

و سكتت و احمد سكت و تم يتذكر ذيج الليله الي شاف فيها غايه و هي رايحه المطبخ بالبيجامه .. آآآآآآآآه يا هالانسانه بتذبحني ..

و الكل رد و هم منهد حيلهم .. و عبيد ظاربنه حفوووووز مب طبيعي .. آآآآآآآه يا سلامه .. ليتني الا رفعت راسي و شفتج .. و فهالليله ما بات الحبيب ..

كانت الساعه 2:43 الفير و كانت غايه و مطر توهم ظاوين .. دخلت غايه حجرتها و تسبحت و من التعب نامت .. و كالعاده من عقب صلاة الصبح ياها يدها يقرقع عليها عشان تنش اتصلي الصبح .. و هي تتسحب .. و نشت و صلت و ردت نامت .. بالباجر ما نشت الا الساعه 11 و من حشرت العنود الي تقرقع عليها عشان تنش ..

نشت غايه و فتحت الباب و ردت عالشبريه و تلحفت بتنام ..

العنود : حرام عليج خبريني شو سويتو ..؟؟؟..
غايه : عنود .. تعباااااااااااااانه و اريد انام .. احس عظامي مكسره ..
العنود : غايييييوه دخييييييييلج ..
جان تصلب عمرها غايه .. و توها بتتكلم جان تسمع صوت مسج وصلتها ..

" صباح النور و السرور .. عساج اتكونين مرتاحه من عقب ملجة خوج امس .. "

غايه : يااااااويييييييييلي قاهرني هالسبااااااااااال ..

فهاللحظه كان مطر توه خاطف من عند الباب و شافه مفتوح و سمع صوت العنود .. جان يدق و دخل سيده ..

مطر : صباح الخير ..
جان تفتر عنه العنود و تتغشى مع انه شافها .. بس هي تعمدت انها تتغشى ..
طالعها مطر بنظره : انتي شو قصدج من هالحركه ..؟؟..
غايه : مطر دخيلك تعال شوف هذا تراه طفربي ..
مطر و هو مستغرب : منو ..؟؟؟.
غايه : واحد حقير ذابحني بمسجاته ..
و قرى مطر اخر مسج ..
مطر : يمكن وحده من ربيعاتج ..
غايه : لا واحد سبال ..
مطر : شدراج ..؟؟..
غايه : لاني رديت مره ..
مطر : و يوم هو رقم ما تعرفينه شعنه تردين ..؟؟؟..
غايه : تحسبته وحده من ربيعاتي لانه وايد يطرش مسجات ..
مطر و هو يسيف الرقم في تيلفونه ..
غايه : هذا يعرفنا ..

جان يتصل مطر من تيلفونه ع الرقم ..

من رن التيلفون انصدم احمد لان هالرقم محد يعرفه و مب موجود الا عند غايه .. معناته انها غايه .. شل التيلفون بيرد .. بس انصدم و هو يشوف رقم مطر ..؟؟؟!!!!.. مطر !!!,.. معقوله خبرت مطر ..؟؟؟؟.. فما رد ع مطر ..

مطر : مب مشكله بشوف سالفته هالسبال .. و انتي مالج حايه فهالرقم .. بعطيج رقم غيره .. هاتي تيلفونج ..

و خذ من عندها تيلفونها و شل البطاقه منه و ظهر .. و العنود صاخه و مب عارفه شو تسوي ..
العنود : احسن اني اشرد بيتنا قبل لا يرجع و نواجع ..
مطر : ماله داعي ..
و راح .. و هو ميت غيض من هالعنود ..

ملاك وردتي
02-17-2006, 06:41 PM
الجزء [14] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




غايه : خليه شوي يتحرقص ..
العنود : غايوه عورني قلبي ..
غايه : ما عليج منه ..

و شلت غايه الكيمره و تمت تراوي العنود الملجه .. و من عقب الغدى رتب مطر عمره و لبس الدريس و من عقب خطف صوب غايه و عطاها بطاقه جديمه امبونها عنده و سلم عليها و من عقب راح الكليه .. و من عقب العصر ارتبشت غايه و العنود بدراستهن و مذاكرتهن ..

و احمد مرتبك مب عارف مطر ليش اتصل على ذاك الرقم كيف عرفه ..؟؟.. غايه عرفت اني انا احمد فمستحيل انها تخرب علاقتيه باحمد و اتقوله .. هو يعرف ان مطر يروح الكليه الظهر .. عالعصر اتصل بغايه بس التيلفون كان مغلق .. رجع و اتصل اكثر من مره .. و نفس الشي مغلق .. يالله شالسالفه ..؟؟؟..

فنفس اليوم عالساعه 2 الصبح .. رن تيلفون احمد .. و من رن نش .. و كان حد متصل على الرقم الي محد يعرفه الا غايه .. تردد يرد و لا لا .. بس بعدين رد و تم ساكت ..

..

جان يسمع صوت بنت ..

.. : الو ..

احمد : .. الو ..

.. : احمد ..؟؟..

صخ احمد : غاااايه !!! ..



الجزء الحادي و العشرين ..


~*¤®§(*§ معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل §*)§®¤*~ˆ°


.. : شوو ..؟؟؟..
احمد : غويه ..؟؟؟..
.. : منو غويه ..؟؟؟..
احمد و هو ينش من على الشبريه و يصلب عمره : يالله مب مصدق انج اتصلتي ..
.. : انا مب غايه ..
احمد : ههههههههه .. بس انا ما قلت غايه .. انا قلت غويه ..
ارتبكت ..
.. : كله واحد ..
احمد : لا .. غايه ملك العرب .. بس غويه ملكي انا .. انا بس ..
.. : بس انا مب غويه ..
احمد : محد غيرج يعرف هالرقم .. و ان هالرقم رقميه ..
.. : متاكد ..؟؟..
احمد : اللين اليوم الصبح و انا متاكد .. بس من اتصل مطر .. شكيت ..
.. : منو مطر ..؟؟؟..
احمد : مطر خوج ..
سكتت ..
احمد بصوت واطي : شحالج ..؟؟؟..
رنة صوته .. حركت احساس غريب فيها ..
.. : بخير ربي يسلمك ..
احمد و هو شبه مبتسم : عساج دوم ..
و تمو ساكتين ..
احمد : تعرفين .. ما كنت متوقع انج بتتصليبي ..
.. : ليش ..؟؟؟..
احمد : مادري .. كنت احسج غير ..
.. : غير من أي ناحيه ..؟؟؟..
احمد : يعني مب من النوع الي يكلم شباب ..
.. : انا عمري ما كلمت حد ..
احمد : بس انا مب حد .. انا احمد ..
سكتت ..
احمد : ليش متصله من هالرقم ؟؟..
.. : لانه رقميه ..
احمد و هو مستغرب : رقمج ..؟؟!!!.. انتي مب رقمج ####### ؟؟..
صخت ما عرفت بشوه ترد ..
احمد : ليش مطر اتصلبي ..؟؟؟..
.. : مادري ..!!
احمد : انتي عطيتيه رقميه ..؟؟؟..
.. : لا ..
احمد : شو فيج ..؟؟؟.. ليش خايفه جذيه ..؟؟؟؟..
.. : مادري ..
احمد بصوت شبه مبحوح : غويه .. انا و الله احبج ..
سكتت و لا عرفت بشوه ترد عليه .. بس صوته و هو يتكلم .. تحسبه يتغلغل في جسمها .. انتابها شعور غريب ..

.. : انت ليش تتحسبني غايه ..؟؟..
احمد : انا ما اتحسبج .. انا متاكد انج غويه ..
.. : وشو الي اكدلك هالشي .. ؟؟..
احمد : لانج اول ما رمستيني قلتيلي احمد .. و محد يعرف ان هالرقم رقميه الا انتي .. من عقب ما طرشتلج المسج .. و انا ادري ان مطر شك فمسجاتي .. و انج غيرتي رقمج .. و حبيتي انج اتقوليلي ..
.. : لا مب جذيه السالفه ..
احمد : غويه .. دخيييييييل قلبج .. انا ما يهمني أي سبب خلاج تتصليبي .. بس دخييييييييلج دخيييييييل والديج .. لا تحرميني من حبج .. انا و الله اموت فيج ..
تمت ساكته و هي مرتبكه و مب عارفه شو تسوي .. شو اقوله و الا افهمه ..
احمد : ليش واعيه اللين اللحين .. انتي ما عندج دوام باجر ..؟؟..
.. : عندي .. بس كنت متردده ..
احمد : متردده فالشو ..؟؟؟..
.. : اذا اتصلبك و الا لا ..
احمد و هو ينسدح و يبتسم : و كيف حسمتي الامر ..؟؟..
.. : فضولي ..
احمد و هو مبتسم : فضولج ..؟؟!!.. و الا شي ثاني ..؟؟..
و هي مرتبكه : شي ثاني !.. كيف يعني ..؟؟؟..
احمد و هو يظحك : هههههههههههههههههههههههههههه .. مب مهم .. شو رايج فنواري ..؟؟؟..
.. : أي نواري ..؟؟؟..
احمد : نواري بنت ختيه ..
ما عرفت بشوه ترد عليه : مممممم عاديه ..
احمد : نواري عاديه !!.. خافي ربج ..
.. : هههههههههههههههههه ..
احمد : من شليتها عنج و هي ميته عليج حشرت امها بج .. اتقولها شعرها كبير .. هههههههههههههه ..
.. : ههههههههههههههههههههه .. فديتها ..
و تمو ساكتين ..
.. : انا بسكر اللحين ..
احمد : افا ليش ..؟؟..
.. : باجر عندي دوام ..
احمد : اها يا حيج ..
.. : تصبح على خير ..
احمد : و انتي من اهله ..

و سكرت بخيته عن احمد و هي ميته من الخوف .. هذا يعرف كل شي عن غايه ..!!.. و غايه تعرف هله .. يالله .. انا فالشو عقيت عمري ..
شوي و ان احمد مطرشلها مسج ..

" الله لا يحرمني من صوتج .. تصبحين على خير ياويه الخير "

فهالليله احمد ما رام يرجع ينام .. من كثر ما هو يفكر في غايه .. معقوله !! .. معقوله غايه اتصلتبي .؟؟!!!.. آآآآآآه ..

بالباجر فالجامعه ..

بخيته مرتبشه .. و مب عارفه شو تسوي و في نفس الوقت تريد تعرف من غايه أي شي ممكن يساعدها في سالفتها مع احمد .. بس هي تعرف ان غايه مب من النوع الي يتكلم عن هلها و لا خصوصياتها مع البنات بعكس العنود .. و في نفس الوقت مب عارفه كيف تفتح الموظوع مع العنود ...

مر هاليوم بدون ما تقدر بخيته انها تفتح الموظوع او انها تعرف أي شي .. كل الي قدرت تعرفه ان مطر خو غايه فكلية الشرطه و هو خطيب العنود .. و ان الخميس الي طاف كانت ملجة عبيد خو غايه الاكبر عن مطر ..

عنهاية الدوام و هن في غرفة الانتظار ..و كانت بخيته و الريم و العنود و غايه واقفات عند الدريشه يشوفن السيايير .. فجأه رن تيلفون بخيته .. من ظهرته من شنطتها .. صخت و هي اتشوف ان احمد هو الي اتصلبها ..

ماقدرت انها ترفع عينها صوب البنات .. رجعت التيلفون فالشنطه بدون ما ترد عليه .. و هي خايفه و مرتبكه .. و رفعت بنظرها صوب غايه الي كان باين عليها انها انسانه ماعندها شي تحاتيه او تخاف منه او عليه .. واقفه بهيبتها و اتسولف فيا ربيعاتها و مطنشه الباجين .. حست بخيته بغيره مب طبيعيه منها ..

و غيرتها من غايه كانت الدافع لها انها تستمر مع احمد .. مب عشان احمد .. لا .. بس عشان تكسب حب احمد و اتحول حبه من غايه هالخقاقه لي انا .. غيرتها من غايه ولدت احساس بداخلها ان من حقها اتسوي أي شي هي تباه .. مب لشي .. بس عشان تثبت لغايه انها مب زايده عليها بشي .. و ان بخيته بشكلها و بساطتها الي ما تنوصف بالنسبه لغايه قدرت انها تسلب غايه شي كان فيوم من الايام ملك غايه .. و من طلعت بخيته من الجامعه و هي فالسياره اتصلت باحمد ..


و عبيد .. مرتبش و مب في حاله .. ندمان لانه ماقدر انه يشوف سلامه و هي جدامه .. و مب عارف شو يسوي عشان ايشوفها ..
غايه توها عاطنه من الجامعه .. و هي توها داخله الصاله الي تفتح فيها حجرتها و حجرة مطر و قسم عبيد .. شافت عبيد منسدح عالكرسي و اونه يشوف التلفزيون ..
غايه : السلام عليكم ..
الا عبيد ما توايبلها و لا رد السلام ..
جان توقف غايه و هي عاقده حيـّاتها : عبيد ..
و لا رد عليها .. جان تبتسم غايه بخبث و اتروح صوبه .. شافته و هو سرحان و يحرك صبوعه على شواربه و هو في عالم غير هالعالم .. راحت و حطت شيلتها على جتفها و فتحت شعرها و مسكت طرفه من تحت .. و وخت شوي شوي على عبيد .. و هو في عالم ثاني .. و توها بتحط شعرها على ويه عبيد خوها ..

حمد : شو تسوين ..؟؟؟..
فزت غايه و هي تصارخ من الزيغه ..
و من صريخها فز عبيد ..
عبيد : هب ..
غايه و هي حاطه ايدها عقلبها و تتنفس بسرعه : حمد .. الله يسامح فلختنيه ..
و حمد ميت من الظحك عشكل غايه و هي فالخه ...
حمد : هههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : شو بلاكم ..؟؟؟..
حمد : شدراني بختك ريتها موخيه و اتعابل شي بشعرها ..
غايه : الله يسامحك كنت اريد اخوف عبود ..
عبيد : لا تقولين عبود ..
غايه : حشى طاح قلبي ..
حمد : الله حافاج ..
غايه و هي اتفر شعرها ورى ظهرها : حليلي ..
حمد : حليل العنز ..
غايه و هي اتحط ايدها في خصرها : شو قصدك يعني ..؟؟؟..
طالعها حمد بنظره : ماشي ..
و افتر حمد بيظهر عنهم ..
عبيد : بوشهاب ..
حمد و هو يفتر صوبه : لبيه ..
عبيد : لبيت حاي .. اريد .. اريد اعرس ..
صخو .. افترت غايه صوب عبيد و هي فاجه ثمها ..
حمد : شو ..؟؟؟؟..
عبيد و هو لاول مره يكون مستحي و منزل راسه : اريد اجدم العرس ..
افترت غايه صوب حمد .. و شافت حمد و هو ساكت ..
غايه و هي تفتر صوب عبيد : ياك الموت يا تارك الصلاه ..
رفع عبيد عينه على حمد .. و تمو ثواني ساكتين ..
حمد : .. بنتشاور فيا هلك و هلها ..
فرح عبيد من الخاطر لانه ما كان متوقع هالرد من حمد .. بس رد حمد زاده فرحه و عرف بما ان حمد وافق معناته انه بيعرس قريب ..
غايه و هي تفتر عن عبيد بتروح حجرتها : ياويلنا الريال بيتشقق ..
بس عبيد ما رد عليها و تنهد و رد انسدح .. راحت غايه تسبحت و من عقب صلت الظهر و نامت .. و ما ظهرت من حجرتها الا قبل المغرب بشوي .. و لقت هلها كلهم بارزين فالمنصه و يناقشون عرس عبيد ..

ام غايه : عينو خير .. العرس مب بسم الله و الحمدلله .. العرس يباله عباله..
بو غايه : ما عليكم شر ...
ام غايه : هيه امبونك ما بتصبح فالاسواق تزدهب ..
ميثه : شزهابه .. عمتيه اللحين يعطون البنت الفلوس و هي تزدهب بروحها ..
احمد : يوم انه ياج و بغى العرس من خاطره يوزيه ..
ام غايه : ظنك يا بو معضد ..؟؟؟..
احمد : هيه نعم ..
ام غايه : عاد الشور مب شورنا .. شور هلها بعد ..
بو غايه و هو ينظف المدواخ : انا بتصل بخليفه و بتشاور فياه ..
ام غايه : هذا الزين ..
يد غايه و هو يأشر ع الحراره بعصاته : هذي شو فيها ..؟؟..
ميثه : فطااااير ..
يد غايه : شووووه ..؟؟؟...
غايه : خبز ..
يد غايه : خبز .. هيييه ..
غايه : يدي تبى .. ؟؟
يد غايه : لا لا ماباه ..
و سكتت عنه غايه ..
يد غايه : المغرب اللحين بيذن ..
غايه : بعده يدي حول ساعه ..
يد غايه و هو يظرب الحراره بعصاته : من مسونه هالخبز ..؟؟؟..
غايه : ناني ..
يد غايه : منوووه ..؟؟؟؟؟..
غايه : الخدامه فديتك ..
يد غايه : يا حيها ..
غايه و هي اترمس امها : هاه امايه متى بتحددون العرس ..؟؟؟..
ام غايه و هي اتشوف تيلفونها : بعدنا بنتشاور فيا هل دبي ..
يد غايه : هالخبز كيف مسواي ..؟؟؟..
غايه : يدي تباني احطلك منه ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا حشى .. المغرب بيذن اللحين ..
ميثه : البنت ما وراها لا جامعه و لا كليه .. متى ما بغيتو عرسو ..
يد غايه : عاد الا بتخبركن .. هالخبز كيف مسواااي ..؟؟؟..
احمد : ههههههههههههههههههه .. غايوه يدج ايحوم عالحراره حطيله ..
غايه : يدي احطلك منه ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا لاتحطين ..
و راحت غايه و حطت فصحن من الفطاير .. و حطت الصحن جدام يدها ..
يد غايه : لا لا شليه ..
غايه : خله فديتك ..
يد غايه : من بياكله يوم ترستيه الصحن ..؟؟..
و فهاللحظه كان حمد توه ياي من العزبه .. و من عقب ما سلم عليهم ..
حمد : هاه ش راي في عبيد ؟..
ام غايه : من عقب المغرب بوك بيرمس عمك خليفه و بيتشاورون ..

و من عقب المغرب اتصل بو غايه ببوسلامه عشان يحدودن يوم للعرس ..
بو سلامه : و الله يا معضد البنت بنتكم و متى ما بغيتو سروها ..
بوغايه : تسلم يا خليفه .. اييك شور ..
بو سلامه : عونك ..
بو غايه : عانك الرحمن .. بنشوف الحرمات متى بيخلصن من زهابهن و عثرتهن .. و الخيم مقدور عليهن ..
بو سلامه : هذا الزين ..

و سكر بو سلامه عنه و راح للحرمات و قالهن .. و سلامه معترضه ما تريد تعرس بسرعه .. بس طبعا محد عطاها مجال انها تتكلم .. و كانت علثتها الزهاب .. بس من سكر بو غايه عن بو سلامه نش و خبر حرمته و هي اتصلت بام سلامه و اتفقن انهم يعطونهم فلوس زهاب سلامه .. و الباقي بيسدونه هم من ذهب
و كسوة ام العروس .. و بما انهم قرب شهر رمضان فاتفقو ان العرس ايكون من عقب العيد بثلاث اسابيع .. اللين ما سلامه اتزهب عمرها و اتفصل فستانها .. الي بروحه يباله شهر ..

عبيد : لا شوووووه .... بعدني بتريا شهرين ..!!..
ام غايه : ما عليك شر ..
بو غايه : ولديه شهر رمضان و من عقب اسبوعين هبابنا انرتب عامارانا ..
عبيد : انزين خلوه من عقب العيد سيده ..
ام غايه : لا ما يستوي ..
عبيد : شعنه ..؟؟؟؟..
ام غايه : يالله بالستر بنصبح صيـّام من له بارض يصبح فالاسواق ..
عبيد : انزين ..
ام غايه : عبيد لا تاكلي فوادي .. عرس و بتعرس .. و بتجابلها اللين ما تلوع جبدك ..
عبيد و هو ينش : لا حوووول ..
يد غايه و هو ماسك عروسة لطوف ناسيتنها عندهم : الا بتخبركم هذا شوه ..؟؟؟..
ميثه : يدي هذي لعبه ..
و ان لطوف ياييتنهم بتشل عروستها .. جان تروح صوب يدها عشان تاخذها ..
يد غايه : هناتج هذي ..؟؟؟..
و لطوف اتخاف من يد غايه فما اتكلمه بس اتهز براسها ..
يد غايه : مسودت الويه .. و شعنه فاريتنها ..؟؟؟..
و البنت فالخه و لا ترمس ..
يد غايه : تعالي تعالي ..
لطوف و هي ترد ورى و بخوف : .. لاء ..
يد غايه و هو يحط العروسه ورى ظهره : عيل ماشي لعبه .. تبينها تعالي ..
من شافت لطوف ان يدها دس العروسه وراه و هي ما بتقدر تاخذها منه .. شغلت الونان و تمت اتصيييييح ..
ام غايه و هي تمسك لطوف : عنبوه يا عمي اتصيح الياهل ..
يد غايه و هو يظهر العروسه من ورى ظهره : الله يغربلها .. حشرتنا ببغيمها .. لحقت نوووره و هي ياهل ..
جان يفر يد غايه العروسه عليها .. جان توخي لطوف و اتشلها .. و نشت عن ام غايه و هي قدها بعيد عن يد غايه .. جان تعايب عليه و تظهر تربع من البيت .. و كلهم يظحكون عليها .. الا يد غايه الي مات غيض منها ..

مرت الايام و بخيته كل يوم تتعلق باحمد اكثر خص انها طول اليوم ترمسه .. مع انها ساعات تنحط في مواقف محرجه لانه يطري مواقف استوت من بينهم و الا مواقف احمد مع مطر و هي ما تكون تعرفها .. و كانت تتهرب منه و من الرد عهالمواضيع .. و احمد ايفسر تهربها انها بعدها تستحي منه و بعدها ما خذت عليه ..

بالاربعا ..

كانت العنود مصممه انها اتصالح مطر .. خلاص هذا قرار نهائي .. انا ماقدر اعيش دونه .. و انا بعدت عنه وايد .. و من عقب ما ردت من الجامعه و هي متعدله و تتريا الساعه 4 عشان اتروح بيت عمها .. و راحت .. و الي صدمها ان مطر ما يا من الكليه بعده .. و هزاع خوه يترياه عند الدوار .. و وصل الباص .. بس مطر ما نزل .. نزلو غيره من الشباب و منهم راشد ..

و من راشد عرف هزاع .. ان الكليه معاقبه الدفعه كلها و هي دفعة قوم مطر عشان مجموعه من الشباب مخالفين القوانين .. هالويك اند كانت اتعس ويك اند عند العنود .. يعني يوم قررت اني اصالحه ما ينزل ..!! .. خلاص ما بقى عن رمضان الا 3 ايام .. و العرب مرتبشين .. كل يوم فالجمعيه و فكارفور يتشرون .. و ام غايه عقولة حمد معسكر عند الوعايين .. تتشرى واعيين و جدووور .. و مطر ميت غيض لانهم ما نزلو هالاسبوع .. و هالويك اند اخر اجازة احمد و من عقبه بيرجع الكليه ..

و بالخميس فليل و احمد يرمس بخيته ..
احمد : اسميني باغض عمري ..
بخيته : افا ليش ..؟؟؟..
احمد : باجر برد الكليه ..
بخيته : أي كليه ..؟؟..
احمد : شو أي كليه بعد .. الشرطه ..
بخيته : انت فكلية الشرطه ..؟؟؟..
احمد : لا و الله ..؟؟؟.. تستهبلين انتي ..؟؟؟..
بخيته : هههههههههههههههههههههههه .. حليلي ..
احمد : مادري ساعات احسج اتشفرين ..
بخيته : اشفر ..!! .. كيف يعني ..؟؟..
احمد : شدراني بج ..
سكتت بخيته عنه ..
احمد : مانزلو مطر هالاسبوع؟؟ ..
ماعرفت بخيته بشوه ترد عليه ..
احمد : اريد اعرف شعنه كل ماطريلج هلج تسكتين ..
بخيته : .. لاني ماريد اتكلم عنهم ..
احمد : ليش ..؟؟؟..
بخيته : مب لشي .. بس ماريد
احمد : ليش انزين ..؟؟.. يعني شو فيها ان طريت هلج ..؟؟؟..
بخيته : احمد خلاص .. ماريد اطريهم ..
سكت احمد و لا علق عالسالفه ..
و باليمعه رد احمد الكليه ..

مرت الايام و هل شهر رمضان بالخير ع الامه الاسلاميه .. و البنات مكروفات فالجامعه و كارهات حياتهن .. و لو ان الدوام اختصور منوه حول ساعه و عشرين دقيقه و تمن يخلصن الساعه 12:40 بدل ما كانن يخلصن 2 الظهر .. و بخيته اول مره اتحس انها متعلقه باحمد وااايد خص انها اسبوعين و هي اتكلمه ليل و نهار .. و لا اراديا تحس انها تعلقتبه .. و البنات مب قادرات انهن ينظمن وقتهن ما بين دراستهن و عبادتهن ..

و في بوظبي ..

ردت مهره خت منصور هي و عيالها من لندن عشان ايرمضون عندهم .. و تم ريلها في لندن بحكم شغله فالقنصليه ..
..$ و مهره اصغر عن منصور بحدود سنه و شوي .. و عرست بولد عمها و هي صغيره كان عمرها 16 سنه .. و عندها بنتين و ولدين .. اكبر عيالها .. مها و عمرها 8 سنين و من عقب طيف و عمرها 6 و من عقب خالد 4 سنين و منصور الصغير و عمره سنه و شوي .. $ ..

منى : مهروووووه .. دخيلج تمي عندنا ..
حامد : ودري ريلج و جابلي حلاة منوه ..
منى : بايخ ..
حامد : مب ابيخ منج ..
منال : و لا جنكم في رمضان .. بدل ما تجابلون ربكم يالسين تغلسون ع بعض ..
مهره : لا اله الا الله .. منول ما كفروو ..
حامد : يا بنت الحلال هذي من ردت من العمره و هي طوعها زايد ..
منال : استغفر الله العظيم ..
و منصور فهالوقت كان في مكتبه لتأجير السيايير .. يشوف الشغل .. و ان سعيد متصل به ..
منصور : هلا ..
سعيد : اهلييييييييين .. شحالك ..؟؟؟.
منصور : بخير ربي يسلمك .. و من صوبك ..؟؟..
سعيد : منصور .. انت تعرف ان مالي غيرك ..
منصور و هو يعق النظاره : آمر يا بوعسكور ..
سعيد : ما يامر عليك عدو .. بس بصراحه انا يوعان ..
منصور و هو مستغرب : يوعان ..!!!!..
سعيد : هيه نعم ..
منصور و هو ينش من عالمكتب : اللحين بطوف عليك و بنروح المطعم ..
سعيد : شو مطعمه .. انا اريد اكل حرمه ..
صخ منصور ..
سعيد : و الله عفت عيشة المطاعم و عيشة الهندي الي عندنا .. اريد عيشه اتسويها حرمه .. عيشه نظيفه ..
منصور: ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ( جان يطالع منصور ساعته و كانت الساعه 11 فليل ) .. اوكي دقايق و بطوف عليك و بنروح بيتنا ..
سعيد : يله بسرعه ..
و سكر عنه منصور و طاف عليه و شله و راحو ميالسهم .. و اتصل بحامد الي الله هادنه هالفتره و نادر اذا بيطلع من البيت ع غير العاده .. و راحلهم حامد الميالس و من عقب رد صوب خاواته فالصاله الي فالطابق الثاني و ميت من الظحك ..

مهره : حمود شو فيك ..؟؟؟..
حامد : واحد من الشباب محتشر يريد اكل اتكون حرمه مسويتنه ..
مهره : هيه و الله .. لو تشوف ربع سيف .. كلهم جذيه .. ايقولوله يا بختك تاكل اكل حرمتك امسويتنه ..
نشت منال : اوكي بطرش مع تريزا الاكل ..
حامد : بسرعه دخيلج .. اخاف سعيد ياكلنا من زود يوعه ..
صخت منال و هي تسمع اسم سعيد .. محد من ربع خوانها اسمه سعيد غير سعيد سويحان .. اكيد هو .. و راحت منال و حطتلهم الاكل و طرشته صوبهم فالميالس و من عقب رجعت حجرتها و تمت تقرى قرآن ..

و في سويحان ..

غايه و العنود عندهن سعي رياضيات و يالسات يذاكرن .. و ام غايه و ام العنود و ميثه ف دبي يزدهبون لعرس عبيد الي ربشهم .. و هذا حال سلامه المسكينه .. الي تصبح و تمسي فالسوق تتشرى لزهابها .. ماكانت وايد متحمسه لعرسها .. و تشتري بدون نفس .. و هالشي انتبهتله ظبيه ختها .. فكانت تتعمد انها اتكون عند سلالامه في كل مره اتروح السوق عشان تزدهب .. و حال سلامه كان عكس حال عبيد .. الي متحفز للعرس من الخاطر و يالس يشتريله نعله و فلاين ووزره .. و فصله عشرين كندوره عند العربي الممتاز .. و هو يعرف ان قبل العرس بيرجع ايفصل .. بس من حفوزه مب عارف شو يسوي .. جنه هو العروس مب سلامه ..

بالاربعا ..

من طبع الكليه انها في رمضان اتنزل الشباب الضحى في حدود 10 او 11 الصبح .. و غايه و العنود فهالاربعا ما كان عندهن دوام بحكم ان دوام الجامعه للمستجدات اربعا دوام و اربعا لا .. و هالاربعا ما كان عليهن دوام ..

اول ما دخل مطر البيت ما لقى حد .. لان خوانه كل ٍ في دوامه .. و امهاته مايدريبهن وين .. و بوه عند الشيوخ اكيد .. و يده طبعا فالعزبه او المزرعه .. فدخل حجرته و تسبح و نام ..
عالساعه 12 الظهر يد العنود صوب غايه .. و تمت اتدق عليها .. و غايه تغايضها و ما فتحتلها الباب ..
العنود : سباله ..
و راحت صوب التلفزيون و شغلته و تمت اتبدل فالتلفزيون .. و كانت اتشوف نفس المسلسل في كذا قناه .. خص مسلسل يوم آخر القطري .. مع انها كانت اتموت فيه بس طفروبنا .. 24 ساعه مشتغل هالمسلسل عالتلفزيون .. و مع ان العنود شافت امس الحلقه بس يلست و تمت اتشوفها ..

شوي و انا غايه ظاهره من حجرتها و يلست عند العنود و تمت اتسولف فياها .. و هن ما يدرن ان مطر موجود في حجرته .. فهالوقت كانت بخيته نايمه .. و حاطه تيلفونها عالصامت .. احمد يتصلبها بس هي ما درتبه .. رد احمد و تسبح و ظهر عند امه .. و كانو يطرون بنت عمه ان واحد من رفاجتهم خطبها .. احمد ما علق عالموظوع ..
ام احمد : و انت شو رايك فالسالفه ..؟؟؟..
احمد : لا راي و لا رايج يهم ..
ام احمد : كيف ما يهم و حرمت عمك رمستني ..
احمد : شو تبى ..؟؟؟..
ام احمد : شو تبى بعد ..!!.. تتخبر جنك مرخص البنت ..
احمد و هو يقطع رمستها : الغاليه .. امبوني ما ييتهم طالب .. و بنتهم بصرهم فياها يوزوها و الا لا ..
ام احمد : يعني انت ما تباها ..؟؟؟..
احمد : و لا طرتلي ..
ام احمد : احمد .. انت باقلك شهرين و بتخلص الكليه .. و انت اروحك اتشوفنا الا رويحتنا انا و انت فالبيت .. خوانك من عرسو .. واحد سحبته حرمته دبي و الثاني بوظبي .. و ان يونا .. يونا خطار .. و ختك معرسه في بيت ريلها .. و انت من تعرس تراني بيوزك ..
احمد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. لا لا الغاليه .. انا بعدني عالعرس ..
ام احمد : لا مب ياهل انت .. تخطيت 24 .. و انا من اللحين اقولك من تخلص تراني بيوزك .. و خل عنك اللعبه ..
فهاللحظه اتصلت بخيته .. جان ينش احمد و رد عليها و دخل حجرته و تم يرمسها .. و من عقب ما رمسها ان الظهر يأذن جان يسكر عنها و من عقب ما صلى الظهر رد حجرته و رمسها شوي و رد نام .. احمد تعلق فبخيته فباله انها غايه .. و المشكله ان بخيته تعلقتبه زوووود .. و صار احمد بحياتها شي غير .. شي ما ينوصف .. و لو انها تعرفت عليه فالاولي بس عشان تقهر غايه .. بس المشكله انها فالتالي تعلقت به ..

كانت الساعه 2 الظهر و ام غايه و الحرمات توهن رادات من دبي .. و العنود و غايه بعدهن عند التلفزيون .. و من ين استوت الحشره .. حمد كان توه ياي من دوامه و كان يرمس فالتيلفون و سلم عليهن من بعيد و دخل حجرته سيده ..

شمسه : شوبلاهن حرماتك محتشرات ..؟؟..
حمد و هو يعق سفرته : شدراني بهن ..
شمسه : خلاص دام انك وصلت البيت بالسلامه انا بسكر عنك ..
حمد : هيه لازم اتوصليني من الدوام للبيت ..
شمسه : ماعندي غيرك فهالدنيا و انت ما حاتيتك بحاتي من ..؟؟؟..
حمد : آآآآآآآآآآه ..
شمسه : هههههههههههههههههههههه .. نش تسبح و نام ..
حمد : بس ع شرط ..
شمسه : عيوني لك ..
حمد : انتي الي توعيني ..
شمسه : فالك طيب .. الساعه كم بيتني اوعيك ..؟؟..
حمد : عند صلاة العصر ..
شمسه : ان شاء الله الغالي .. و اللحين نش و تسبح و نام ..

و سكرت عنه شمسه ..

فرمضان متعودين ان الفطور يكون في بيت قوم غايه .. الريااااييل فالخيمه و الحرمات فالميلس الداخلي .. و غايه و العنود مرتبشات فيا ام غايه و الطبابييخ .. و مطر مسكين محد درابه انه رد و نايم فمحد وعاه لا لصلاة الظهر و لا العصر .. نش بروحه عالساعه 5 .. نش تسبح و صلى الظهر و العصر .. و ظهر برى و هو معصب عليهم لانهم ما وعوه .. و هو ظاهر .. ان العنود ف ويهه يايه اتشل كنينكس للمطبخ ..

انصدمت العنود و هي اتشوف مطر جدامها .. ما كانت تدريبه انه موجود فالبيت .. و هو بروحه ما درابها .. تمت العنود واقفه و مب عارفه شو تسوي .. و مطر يطالعها .. يترياها تتغشى منه .. بس هي نست سالفة الغشوه و فجت ثمها اتشوفه .. و مطر من زمان ما شاف العنود .. حس عمره مشتاق لويها ..

العنود و هي منزله راسها : مبروك عليك الشهر ..
مطر و بعده ما شل عينه من عليها : علينا و عليج ..
العنود : ان شاء الله ..
و تمو ساكتين .. لا هي ترمس و لا هو يرمس ..
مطر : .. عنود ..
رفعت العنود بويها صوبه و بصوت وااااااااااطي : .. لبيه ..



الجزء الثاني و العشرين ...


~*¤®§(*§ ( مرحبا بلي لفى عاني .. مرحبابه الف ترحيبه .. من ادياره قاصد ٍعاني .. الوطن و الدار تزهيبه .. لي وصوله ريح اشجاني .. و العنى زالت متاعيبه .. يعل دارك يود لمزاني .. و المفالي تبطي اعشيبه ) §*)§®¤*~ˆ°



رفعت العنود بويها صوبه و بصوت واطي : .. لبيه ..
مطر و هو منزل راسه : لبيتي حايه ..
رفع مطر راسه للعنود : .. شحالج ..؟؟؟..
العنود : الحمدلله بخير و نعمه ..
مطر : عساج دوم ..
العنود و هي اتعدل شيلتها : انت متى رديت ..؟؟..
مطر : من الصبح .. الساعه 11 انا فالبيت ..
العنود و هي مستغربه : و الله ..؟؟؟.. مادرينابك ..
مطر : لو دريتوبي ماخليتوني ايمع الظهر بالعصر ..
العنود : و الله محد درابك و الا جان وعيناك ..
و سكت مطر و هو يشوفها .. و هي كانت تتكلم عادي بس من شافته يشوفها سكتت ..
هز مطر راسه ..
مطر : وين الحرمات عنج ..؟؟؟..
العنود و هي تبتسمله : فالمطبخ ..
مطر : و انتي شو تسوين هنيه ..؟؟؟؟..
العنود و هي بعدها مبتسمه : يايه اشل الكنينكس ..
مطر و هو يظحك على شكلها : لا و الله ..؟؟.. فرحانه بعمرج انتي ..
العنود : هيه ..
مطر و هو يظحك : فارجي فارجي ..
ظحكت العنود و افترت عنه و راحت المطبخ .. و مطر مستغرب منها .. هالانسانه مب طبيعيه .. ساعات اتكون رقيقه و هاديه .. و ساعات اتكون معصبه عالفاضي و بدون سبب .. و ردت العنود المطبخ و هي مستانسه لانها عالاقل قدرت اتخلي مطر يطالعها ببسمه .. و تمت تعابل هي و غايه اونهن يسون تبوله .. و من عقب ما خلصن ردت العنود بيتهم و تسبحت و من عقب ردت بيع عمها .. و من عقب ما فطرن .. ردت العنود بيت هلها .. و تمت تعابل الفواله الي بتشلها ع خيمة الرياييل فبيت عمها .. و غايه نفس الشي .. كانت تعابل الفواله في بيتهم .. و اذن عليهن التراويح و هن فالمطبخ يعابلن .. عقب ما خلصن راحت كل وحده و تسبحت و صلت العنود التراويح في بيتهم و غايه في بيتهم .. و الحرمات راحن المسيد يصلن التراويح .. فالقسم الخاص بالحريم ..

و من عقب ماصلن و خلصن يت العنود صوب غايه .. و من عقب ما رتبن الحرارات .. دخلن الصاله و تمن يشوفن مسلسل يوم آخر .. و من عقب ين امهاتهن و حرمات فياهن .. و تمن فالصاله و يسولفن .. اللين الساعه 3 الصبح ..
و العنود يالسه في بيت عمها ترقب مطر .. بس هو وايد تاخر لدرجة انه ما تسحر فالبيت ..

بالخميس الصبح .. الكل كان نام عدا يد غايه .. يالس و يحوط بروحه فالبيت .. و جان يروح و يدق ع عبيد .. و عبيد نومه ثجيل .. ما ينش بسرعه .. و تم يد غايه ايدق عليه .. و من دق يد غايه ع عبيد نشت غايه و مطر لانهم في نفس القسم .. و ظهر مطر قبل غايه .. و لقى يده يالس ع الارض عدال باب عبيد و يدق بعصاته .. ظحك مطر ع شكل يده .. و راح صوبه .. و كانت الساعه 10 الصبح ..

مطر : رب ما شر يدي ..؟؟؟..
يد غايه و هو يفتر صوب مطر : شوووه ..؟؟؟..
مطر و هو يوخي و ييلس عدال يده : رب ما شر .. شوبلاك ادق ع عبيد ..؟؟؟..
يد غايه : حد دق عليك انت ..؟؟؟..
مطر : لا . بس سمعت ..
يد غايه و هو يقطع رمست مطر : عيل نش ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههه .. يدي انتي ليش ما تحبنيه ..؟؟؟..
يد غايه : شووه احبك ..؟؟؟.. يا عنبو ذا اللحيه ..
و ان غايه ظاهره من حجرتها : شو فيكم ..؟؟؟..
يد غايه و هو يتساند ع عصاته عشان ينش : وعيه خوج .. اباه ..
غايه و هي مستغربه : اوعي منو ..؟؟؟..
يد غايه : عبيد مسود الويه وعيه ..
غايه : شعنه ..؟؟؟...
مطر و هو ينش بيرد حجرته : بيضربج اللحين ..
يد غايه : وعيه وعيه اباه ..
تمت غايه ادق ع عبيد اللين ما توايبلها .. و مطر فيه فضول و يريد يرقد .. بس تم واقف عند باب حجرته .. يريد يعرف يده شو يبى عبيد ..

مطر : يدي جنك بتعطي عبيد فلوس .. لي نصيفتهن ..
يد غايه : فلوووس ..؟؟!!.. وين العصى ..؟؟؟..
مطر : ههههههههههههههههههههههه .. انا اقولكم يدي ما يحبنيه ..
و ان عبيد ظاهر من حجرته و هو دهمان يريد يرقد ..
يد غايه : مسود الويه ..
عبيد : عونك يدي ..
مطر : ههههههههههههههههههههههه .. درى بعمره عبيد انه مسود ويهه ..
عبيد و هو يحك شعره و مغمض اعيونه : شو بلاكم ..؟؟؟..
يد غايه : جيف اتوقف سيارتك في قفى سيارتيه .. ..؟؟؟..
عبيد : شوووو ..؟؟؟؟..
يد غايه : سيارتك مسود الويه ..
عبيد : هيه شو بلاها ..؟؟؟؟..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. اول مره اكتشف ان عبود غبي ..
و ان مطر راد صوب يده : ليش يدي بلاها سيارته ..؟؟؟؟..
يد غايه : يا بويه اموقفنها ورى سيارتيه .. و اللحين الكروزر ما يظهر ..
مطر و هو يرمس عبيد : قلتلبك البقعه اتوقف ورى كروزر يدك ..؟؟؟..
عبيد : ما انتبهت .. ( و هو يرمس يده ) .. انت بتسرح بقعه اليوم ..؟؟..
يد غايه : لا ..
عبيد : خلاص عيل ..
يد غايه : لا لا هب خلاص .. جاد اسرح باجر ..
عبيد : هههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله يدي من عقب المغرب بشلها ..
يد غايه : لا لا سلامتك .. اللحين اتشلها ..
عبيد : تراك ما بروح بقعه .. خله ..
يد غايه : لا لا .. نش دامك ع حشمه و شل سيارتك ..
عبيد : لا حول .. فديتك العصر بشلها ..
يد غايه : بن عروه .. اللحين شلها ..
غايه : عبود بتذل يدي انت .. نش حرك سيارتك ..
و ان ام غايه يايه صوبهم ...
و نشو عيالها و سلمو عليها ..
ام غايه : علومكم ...؟؟؟..
يد غايه و هو يرمس ام غايه : ايه .. قوليله ولدج ايشل سيارته ..
عبيد : ان شاء الله ..
و نش عبيد عنهم بيدخل حجرته اييب السويج .. و سمع يده ..
يد غايه : لا و الله احل عليه ما يعرس اللين ما يلاجي حوله ..
رد عبيد صوبه : لا لا .. الشيييييييييييييمه يدي .. اللحين بشلها .. و ربع شل السويج و حرك سيارته .. و رد صوبهم ..
مطر : خلاص عرفنا نقطة ظعف عبود العرس .. هههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههه .. ( و جان يفتر صوب امه ) .. هاه العيوز .. علوم هل دبي ...؟؟؟..
ام غايه : يسرك حالهم ..
عبيد : خلصو زهابهم و الا عدهم ..؟؟؟؟؟..
ام غايه : مادريبهم من اسبوع اعديبهم ..
عبيد : شوووه اسبووع ..!!.. خافي ربج ..
ام غايه : عبيد راسي داير لا تحشرني ..
عبيد : اللحين تتصليبهم ..
ام غايه : استريح لا بتصل و لا عندك خبر ..
عبيد و هو يمسك طرف كندورتها : دخييييييييييييلج امايه اتصلي دخييييييييييييلج ..
ام غايه : عبيد ..
عبيد : و غلات معضد بقلبج لا تتصلين ..
ام غايه و هي تبتسم : يالله فديت هالطاري ..
غايه : امايه لا تتفدين باباتي ..
ام غايه : حي ..
عبيد : دخيييييلج امايه اتصلي ..
ام غايه : يا بويه البنت ما ترمس فالتيلفونات ..
عبيد : لا بس خذي علومهم ..

جان تتصل ام غايه بام سلامه ع تيلفونها .. بس كان مغلق .. جان تتصل ع تيلفون البيت و شلته وحده ..

ام غايه : السلام عليج ..
سلامه : و عليكم السلام مرحبا الساع ..
ام غايه : شحالج .. ربج الا بخير ..؟؟؟..
سلامه : بخير و سهاله ربي يسلمج ..
ام غايه : ظبيه ..؟؟..
سلامه : لا فديتج .. انا سلامه ..
ام غايه : مرحبا الساع بعروسنا ..

فهاللحظه بس عرفت سلامه ان هذي ام عبيد .. و استحت ماعرفت بشوه بترد عليها .. و عبيد فج اعيونه .. و يحس قلبه يدق .. و غايه و مطر يطالعونه و ميتين من الظحك ع شكله ..

ام غايه : شحالج بنتي ..؟؟؟..
سلامه : بخير ربي يسلمج .. انتي شحالج عمتيه ..؟؟..
ام غايه : بخير يعني افدى خشمج ..
سلامه : و شحال غايوه و ميثه ..؟؟؟..
ام غايه : يسرج حالهن .. ميثه سرت امس بوظبي صوب ريلها .. و غايه يالسه هذيه عندي ..
سلامه : فديتها سلمي عليها ..
ام غايه و هي ترمس غايه : سلامه ترد السلام عليج ..
عبيد بلهفه : و اناااا ..؟؟؟..
سمعته سلامه .. ثره يالس عدال امه .. تم ويها احمر من المستحى .. ليش ماتدري ..
غايه : امايه عطيني التيلفون برمسها ..
و شلت التيلفون عن امها ..
غايه : هلا و غلا بشوقة عبود ..
عبيد : هيييه لا تقولين عبود ..
غايه و هي تنش عنهم : كيفي ..
جان تظحك سلامه ..
غايه : شحالج العروس ..؟؟..
سلامه : بخير ..
غايه : سلامي انتي مستحيه ..؟؟؟..
ظحكت سلامه ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اخبارج و اخبار زهابج ..؟؟..
سلامه : الحمدلله ..
غايه : لو تعرفين اني شردت عن عبود حجرتيه و سكرت الباب .. و ادري اني من اظهر بيمسكني ..
سكتت سلامه ..
غايه : انتي عندج موبايل ..؟؟؟..
سلامه : .. هيه ..
غايه و هي تمسك تيلفونها : خلاص عطيني رقمج ..
سكتت سلامه فبالها ان غايه تريد رقمها عشان تعطيه لعبيد ..
غايه : الو ..
سلامه : هلا ..
غايه : اذا ما تبين تعطيني رقمج عادي ..
سلامه : لا و الله مب جذيه ..
غايه : اها .. فهمت .. لا لا صدقيني ما بعطيه لعبود .. بعدين .. عبود مب من هالنوع ..
سلامه : أي نوع .. ؟؟
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. يهمج تعرفين ..؟؟؟..
سلامه و هي مرتبكه : لا لا عادي ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. سلامي .. عبود لو بغى يرمسج بيطلب هالشي من هلج مب منج ..
سكتت سلامه .. و عطت غايه رقمها .. و سكرت من عقب عنها .. و توها غايه ظاهره من حجرتها ان عبيد فوق راسها ..
عبيد : شو قلتو ..؟؟؟.. شو قالتلج ..؟؟؟.. اخبارها ..؟؟.. سألت عني ...؟؟؟.
غايه و هي اتدور امها : لا و طرتك حتى ..
عبيد و هو يوقف مكانه : و الله ..؟؟؟..
غايه و هي تعطيه تيلفون امها : وده لامي ..
و ردت غايه حجرتها و نامت .. و نشت من عقب لصلاه .. فهالوقت كان احمد نايم .. و بخيته تتصلبه .. بس هو حاط التيلفون فالسياره .. فما درابها .. و بخيته مستهمه عليه .. و مب عارفه شو فيه .. مب من عادته انه ما يشل التيلفون .. خافت ليكون شي فيه .. و تمت تتصل .. من عقب صلاة العصر .. احمد و هو راد من المسيد تذكر انه ناسي تيلفونه فالسياره .. و راح و شله و لقى 67 مكالمه .. و كلهن من بخيته .. ابتسم من شاف المكالمات .. فديت راعية هالرقم .. جان يرجع و يتصلبها .. و من اول رنه شلته بخيته ..
بخيته : حموووود .. وين كنت ..؟؟؟..
احمد و هو يظحك : اول مره اتقوليلي حمود ..
بخيته : انت متفيج .. قلبي وقف و انا احاتيك .. حرقت التيلفون من زود ما اتصلبك .. الا انت ما رديت ..
احمد و هو بعده مبتسم : فديييييييييييت قلبج .. غويه .. تذكرين القصيده الي عديتها لج و احنا فالسعوديه ..؟؟؟..
ارتبكت بخيته : احمد انت متفيج .. و الله قلبي عورني .. و الله كنت خايفه لا يكون شي صابك .. حرام عليك ..
احمد : حبيبي .. و الله ما كان قصدي ..
بخيته : شو ما كان قصدك ..؟؟!!!... حرقت التيلفون من زود ما اتصلبك .. و انت ما ترد .. و الله خفت عليك ..
احمد : فديت روحج .. خفتي وايد ..؟؟؟..
بخيته : هيه .. مالت عليك و الله خفت عليك و قلبي عورني ..
احمد : فديت قلبج ..

و فسويحان .. كان سعيد عازم منصور عندهم عالفطور .. بس منصور تعذر منه لانه مايقدر ايخلي خواته بروحهن .. و كانو الرياييل من عقب صلاة التراويح في خيمة قوم غايه يوم اتصلبه منصور ايقوله انه ايسير صوبهم .. و مع ان مطر و عبيد كانو بيروحون الشارجه عشان يشوفون بطايق العرس .. الا كنسلو الروحه عشان منصور .. و هم يالسين يرقبون منصور .. كانو حمد و سعيد و عبيد و معضد خو العنود العود و احمد خو غايه العود و مطر ..
و مطر ع كل دقيقه يغامز لاحمد خوه .. و احمد يهز راسه ..
عبيد : غلامين شو من بينكم ....؟؟؟.
مطر : مايخصك ..
احمد : مطر .. لا تستعيل لاحج ..
مطر : اذا انت ما بترمس انا برمس ..
سكت احمد ..
مطر و هو يوجه رمسته لمعضد ولد عمه : انا ماعرف كيف يرمسون فهالسوالف .. بس انا باقلي الا شهر و نص و بخلص من الكليه .. و انا من سنين محير العنود ( رفع حمد عينه صوب مطر ) .. و انا من اخلص اريد املج ..
سعيد : تملج ..؟؟؟؟..
مطر : هيه ..
سكتو كلهم ..
مطر : انا لو الشور شوري الليله ملجت .. و من اخلص بعرس .. الا ختك بطرانه تريد اتكمل دراستها .. و دام انها ما تبى العرس اللحين .. انا بملج ..
معضد : هذا شورك و الا شور عمي بعد ..؟؟؟؟..
مطر : انا تشاورت فيا بويه .. و هو رخصني بالرمسه .. و هالرمسه قدام احمد و تخبره ..
احمد : هيه نعم ..
سعيد : يستوي خير اللين ما تخلص ..
مطر : لا ماشي يستوي خير .. يا تقطعوني بالرمسه ..يا تردوني ..
الكل استغرب موقف مطر ..
معضد : انردك ..؟؟؟.. لا و الله ماكان يا بوغيث .. و العنود من الليله حليلتك ..
و مطر متشقق من الفرحه .. و في نفس الوقت ما يريد يوضحلهم هالشي ..

شوي و ان منصور ياينهم ..و تم عندهم اللين السحور .. و خوان غايه و اولهم احمد متحسر ان غايه ما وافقت عليه .. لانه ريال بمعانيه رزين و راعي معنى و سنع رياييل .. من عقب ما تسحرو الرياييل و شربو لبن بوش .. نش منصور و فياه سعيد و مطر ..

مطر : وين سيارتك البورش ..؟؟؟؟..
منصور : شلها حامد ..
مطر : و انت شليت سيارته ..
هزله منصور راسه بمعنى هيه ..

فهاللحظه كانت غايه و امها و ميثه رادات من بيت بنت عمة غايه الي بيتها ورى بيتهم .. و كانن ظاهرات من الكسه عدال باب الميالس .. وين منصور موقف سيارته ..
ام غايه : السلام عليكم ..
كلهم ردو السلام .. و منصور منزل راسه .. و قلبه يدق .. احساسه ايقوله ان غايه من بينهن مع انه ما شافهن .. بس حسبها .. حس بالدم يمشي في عروقه .. و غايه ما عرفته اول شي .. و من عقب عرفته .. و ياها فضول ترفع راسها و اتشوفه ..

كان لابس كندوره عربيه بيضى و لابس سفره و عقال .. و الي لفت نظرها زود انه لابس نظارات طبيه .. فريمها اسود .. شافته و هو منزل راسه .. و يلعب بالسويج في ايده بطريقه واضحه .. من عقب ما سلمت ام غايه وقفت اتسلم ع منصور و تتخبر عن خاواته .. و غايه و ميثه تخطوهم عشان يدخل البيت .. و منصور يرد ع ام غايه و هو مب عارف بشوه يرد عليها .. يحسهم كلهم يسمعون دقات قلبه .. لا اراديا رفع راسه شوي .. و شاف مقفى غايه و هي تمشي .. اقل من الثانيه .. رفع راسه و نزله بسرعه .. آآآآآآآآآآه .. عذابي هالبنت .. دخلت ام غايه و سعيد .. و تم مطر يطالع رنقات سيارة حامد ..
منصور : هاه بو غيث متى بتخلص ..؟؟؟..
مطر : شهر واحد ..
منصور : هانت مابقى الا شهر ..
مطر : آآآآآآآآآه .. و بخلص و بعرس ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : انت كيف يلين اللحين ما عرست ..؟؟؟..
منصور و هو يبتسمله : ما الله كتبلي نصيب ...
سكت مطر .. و الله هالريال شيخ ..

ملاك وردتي
02-17-2006, 08:04 PM
الجزء [14] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




غايه : خليه شوي يتحرقص ..
العنود : غايوه عورني قلبي ..
غايه : ما عليج منه ..

و شلت غايه الكيمره و تمت تراوي العنود الملجه .. و من عقب الغدى رتب مطر عمره و لبس الدريس و من عقب خطف صوب غايه و عطاها بطاقه جديمه امبونها عنده و سلم عليها و من عقب راح الكليه .. و من عقب العصر ارتبشت غايه و العنود بدراستهن و مذاكرتهن ..

و احمد مرتبك مب عارف مطر ليش اتصل على ذاك الرقم كيف عرفه ..؟؟.. غايه عرفت اني انا احمد فمستحيل انها تخرب علاقتيه باحمد و اتقوله .. هو يعرف ان مطر يروح الكليه الظهر .. عالعصر اتصل بغايه بس التيلفون كان مغلق .. رجع و اتصل اكثر من مره .. و نفس الشي مغلق .. يالله شالسالفه ..؟؟؟..

فنفس اليوم عالساعه 2 الصبح .. رن تيلفون احمد .. و من رن نش .. و كان حد متصل على الرقم الي محد يعرفه الا غايه .. تردد يرد و لا لا .. بس بعدين رد و تم ساكت ..

..

جان يسمع صوت بنت ..

.. : الو ..

احمد : .. الو ..

.. : احمد ..؟؟..

صخ احمد : غاااايه !!! ..



الجزء الحادي و العشرين ..


~*¤®§(*§ معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل §*)§®¤*~ˆ°


.. : شوو ..؟؟؟..
احمد : غويه ..؟؟؟..
.. : منو غويه ..؟؟؟..
احمد و هو ينش من على الشبريه و يصلب عمره : يالله مب مصدق انج اتصلتي ..
.. : انا مب غايه ..
احمد : ههههههههه .. بس انا ما قلت غايه .. انا قلت غويه ..
ارتبكت ..
.. : كله واحد ..
احمد : لا .. غايه ملك العرب .. بس غويه ملكي انا .. انا بس ..
.. : بس انا مب غويه ..
احمد : محد غيرج يعرف هالرقم .. و ان هالرقم رقميه ..
.. : متاكد ..؟؟..
احمد : اللين اليوم الصبح و انا متاكد .. بس من اتصل مطر .. شكيت ..
.. : منو مطر ..؟؟؟..
احمد : مطر خوج ..
سكتت ..
احمد بصوت واطي : شحالج ..؟؟؟..
رنة صوته .. حركت احساس غريب فيها ..
.. : بخير ربي يسلمك ..
احمد و هو شبه مبتسم : عساج دوم ..
و تمو ساكتين ..
احمد : تعرفين .. ما كنت متوقع انج بتتصليبي ..
.. : ليش ..؟؟؟..
احمد : مادري .. كنت احسج غير ..
.. : غير من أي ناحيه ..؟؟؟..
احمد : يعني مب من النوع الي يكلم شباب ..
.. : انا عمري ما كلمت حد ..
احمد : بس انا مب حد .. انا احمد ..
سكتت ..
احمد : ليش متصله من هالرقم ؟؟..
.. : لانه رقميه ..
احمد و هو مستغرب : رقمج ..؟؟!!!.. انتي مب رقمج ####### ؟؟..
صخت ما عرفت بشوه ترد ..
احمد : ليش مطر اتصلبي ..؟؟؟..
.. : مادري ..!!
احمد : انتي عطيتيه رقميه ..؟؟؟..
.. : لا ..
احمد : شو فيج ..؟؟؟.. ليش خايفه جذيه ..؟؟؟؟..
.. : مادري ..
احمد بصوت شبه مبحوح : غويه .. انا و الله احبج ..
سكتت و لا عرفت بشوه ترد عليه .. بس صوته و هو يتكلم .. تحسبه يتغلغل في جسمها .. انتابها شعور غريب ..

.. : انت ليش تتحسبني غايه ..؟؟..
احمد : انا ما اتحسبج .. انا متاكد انج غويه ..
.. : وشو الي اكدلك هالشي .. ؟؟..
احمد : لانج اول ما رمستيني قلتيلي احمد .. و محد يعرف ان هالرقم رقميه الا انتي .. من عقب ما طرشتلج المسج .. و انا ادري ان مطر شك فمسجاتي .. و انج غيرتي رقمج .. و حبيتي انج اتقوليلي ..
.. : لا مب جذيه السالفه ..
احمد : غويه .. دخيييييييل قلبج .. انا ما يهمني أي سبب خلاج تتصليبي .. بس دخييييييييلج دخيييييييل والديج .. لا تحرميني من حبج .. انا و الله اموت فيج ..
تمت ساكته و هي مرتبكه و مب عارفه شو تسوي .. شو اقوله و الا افهمه ..
احمد : ليش واعيه اللين اللحين .. انتي ما عندج دوام باجر ..؟؟..
.. : عندي .. بس كنت متردده ..
احمد : متردده فالشو ..؟؟؟..
.. : اذا اتصلبك و الا لا ..
احمد و هو ينسدح و يبتسم : و كيف حسمتي الامر ..؟؟..
.. : فضولي ..
احمد و هو مبتسم : فضولج ..؟؟!!.. و الا شي ثاني ..؟؟..
و هي مرتبكه : شي ثاني !.. كيف يعني ..؟؟؟..
احمد و هو يظحك : هههههههههههههههههههههههههههه .. مب مهم .. شو رايج فنواري ..؟؟؟..
.. : أي نواري ..؟؟؟..
احمد : نواري بنت ختيه ..
ما عرفت بشوه ترد عليه : مممممم عاديه ..
احمد : نواري عاديه !!.. خافي ربج ..
.. : هههههههههههههههههه ..
احمد : من شليتها عنج و هي ميته عليج حشرت امها بج .. اتقولها شعرها كبير .. هههههههههههههه ..
.. : ههههههههههههههههههههه .. فديتها ..
و تمو ساكتين ..
.. : انا بسكر اللحين ..
احمد : افا ليش ..؟؟..
.. : باجر عندي دوام ..
احمد : اها يا حيج ..
.. : تصبح على خير ..
احمد : و انتي من اهله ..

و سكرت بخيته عن احمد و هي ميته من الخوف .. هذا يعرف كل شي عن غايه ..!!.. و غايه تعرف هله .. يالله .. انا فالشو عقيت عمري ..
شوي و ان احمد مطرشلها مسج ..

" الله لا يحرمني من صوتج .. تصبحين على خير ياويه الخير "

فهالليله احمد ما رام يرجع ينام .. من كثر ما هو يفكر في غايه .. معقوله !! .. معقوله غايه اتصلتبي .؟؟!!!.. آآآآآآه ..

بالباجر فالجامعه ..

بخيته مرتبشه .. و مب عارفه شو تسوي و في نفس الوقت تريد تعرف من غايه أي شي ممكن يساعدها في سالفتها مع احمد .. بس هي تعرف ان غايه مب من النوع الي يتكلم عن هلها و لا خصوصياتها مع البنات بعكس العنود .. و في نفس الوقت مب عارفه كيف تفتح الموظوع مع العنود ...

مر هاليوم بدون ما تقدر بخيته انها تفتح الموظوع او انها تعرف أي شي .. كل الي قدرت تعرفه ان مطر خو غايه فكلية الشرطه و هو خطيب العنود .. و ان الخميس الي طاف كانت ملجة عبيد خو غايه الاكبر عن مطر ..

عنهاية الدوام و هن في غرفة الانتظار ..و كانت بخيته و الريم و العنود و غايه واقفات عند الدريشه يشوفن السيايير .. فجأه رن تيلفون بخيته .. من ظهرته من شنطتها .. صخت و هي اتشوف ان احمد هو الي اتصلبها ..

ماقدرت انها ترفع عينها صوب البنات .. رجعت التيلفون فالشنطه بدون ما ترد عليه .. و هي خايفه و مرتبكه .. و رفعت بنظرها صوب غايه الي كان باين عليها انها انسانه ماعندها شي تحاتيه او تخاف منه او عليه .. واقفه بهيبتها و اتسولف فيا ربيعاتها و مطنشه الباجين .. حست بخيته بغيره مب طبيعيه منها ..

و غيرتها من غايه كانت الدافع لها انها تستمر مع احمد .. مب عشان احمد .. لا .. بس عشان تكسب حب احمد و اتحول حبه من غايه هالخقاقه لي انا .. غيرتها من غايه ولدت احساس بداخلها ان من حقها اتسوي أي شي هي تباه .. مب لشي .. بس عشان تثبت لغايه انها مب زايده عليها بشي .. و ان بخيته بشكلها و بساطتها الي ما تنوصف بالنسبه لغايه قدرت انها تسلب غايه شي كان فيوم من الايام ملك غايه .. و من طلعت بخيته من الجامعه و هي فالسياره اتصلت باحمد ..


و عبيد .. مرتبش و مب في حاله .. ندمان لانه ماقدر انه يشوف سلامه و هي جدامه .. و مب عارف شو يسوي عشان ايشوفها ..
غايه توها عاطنه من الجامعه .. و هي توها داخله الصاله الي تفتح فيها حجرتها و حجرة مطر و قسم عبيد .. شافت عبيد منسدح عالكرسي و اونه يشوف التلفزيون ..
غايه : السلام عليكم ..
الا عبيد ما توايبلها و لا رد السلام ..
جان توقف غايه و هي عاقده حيـّاتها : عبيد ..
و لا رد عليها .. جان تبتسم غايه بخبث و اتروح صوبه .. شافته و هو سرحان و يحرك صبوعه على شواربه و هو في عالم غير هالعالم .. راحت و حطت شيلتها على جتفها و فتحت شعرها و مسكت طرفه من تحت .. و وخت شوي شوي على عبيد .. و هو في عالم ثاني .. و توها بتحط شعرها على ويه عبيد خوها ..

حمد : شو تسوين ..؟؟؟..
فزت غايه و هي تصارخ من الزيغه ..
و من صريخها فز عبيد ..
عبيد : هب ..
غايه و هي حاطه ايدها عقلبها و تتنفس بسرعه : حمد .. الله يسامح فلختنيه ..
و حمد ميت من الظحك عشكل غايه و هي فالخه ...
حمد : هههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : شو بلاكم ..؟؟؟..
حمد : شدراني بختك ريتها موخيه و اتعابل شي بشعرها ..
غايه : الله يسامحك كنت اريد اخوف عبود ..
عبيد : لا تقولين عبود ..
غايه : حشى طاح قلبي ..
حمد : الله حافاج ..
غايه و هي اتفر شعرها ورى ظهرها : حليلي ..
حمد : حليل العنز ..
غايه و هي اتحط ايدها في خصرها : شو قصدك يعني ..؟؟؟..
طالعها حمد بنظره : ماشي ..
و افتر حمد بيظهر عنهم ..
عبيد : بوشهاب ..
حمد و هو يفتر صوبه : لبيه ..
عبيد : لبيت حاي .. اريد .. اريد اعرس ..
صخو .. افترت غايه صوب عبيد و هي فاجه ثمها ..
حمد : شو ..؟؟؟؟..
عبيد و هو لاول مره يكون مستحي و منزل راسه : اريد اجدم العرس ..
افترت غايه صوب حمد .. و شافت حمد و هو ساكت ..
غايه و هي تفتر صوب عبيد : ياك الموت يا تارك الصلاه ..
رفع عبيد عينه على حمد .. و تمو ثواني ساكتين ..
حمد : .. بنتشاور فيا هلك و هلها ..
فرح عبيد من الخاطر لانه ما كان متوقع هالرد من حمد .. بس رد حمد زاده فرحه و عرف بما ان حمد وافق معناته انه بيعرس قريب ..
غايه و هي تفتر عن عبيد بتروح حجرتها : ياويلنا الريال بيتشقق ..
بس عبيد ما رد عليها و تنهد و رد انسدح .. راحت غايه تسبحت و من عقب صلت الظهر و نامت .. و ما ظهرت من حجرتها الا قبل المغرب بشوي .. و لقت هلها كلهم بارزين فالمنصه و يناقشون عرس عبيد ..

ام غايه : عينو خير .. العرس مب بسم الله و الحمدلله .. العرس يباله عباله..
بو غايه : ما عليكم شر ...
ام غايه : هيه امبونك ما بتصبح فالاسواق تزدهب ..
ميثه : شزهابه .. عمتيه اللحين يعطون البنت الفلوس و هي تزدهب بروحها ..
احمد : يوم انه ياج و بغى العرس من خاطره يوزيه ..
ام غايه : ظنك يا بو معضد ..؟؟؟..
احمد : هيه نعم ..
ام غايه : عاد الشور مب شورنا .. شور هلها بعد ..
بو غايه و هو ينظف المدواخ : انا بتصل بخليفه و بتشاور فياه ..
ام غايه : هذا الزين ..
يد غايه و هو يأشر ع الحراره بعصاته : هذي شو فيها ..؟؟..
ميثه : فطااااير ..
يد غايه : شووووه ..؟؟؟...
غايه : خبز ..
يد غايه : خبز .. هيييه ..
غايه : يدي تبى .. ؟؟
يد غايه : لا لا ماباه ..
و سكتت عنه غايه ..
يد غايه : المغرب اللحين بيذن ..
غايه : بعده يدي حول ساعه ..
يد غايه و هو يظرب الحراره بعصاته : من مسونه هالخبز ..؟؟؟..
غايه : ناني ..
يد غايه : منوووه ..؟؟؟؟؟..
غايه : الخدامه فديتك ..
يد غايه : يا حيها ..
غايه و هي اترمس امها : هاه امايه متى بتحددون العرس ..؟؟؟..
ام غايه و هي اتشوف تيلفونها : بعدنا بنتشاور فيا هل دبي ..
يد غايه : هالخبز كيف مسواي ..؟؟؟..
غايه : يدي تباني احطلك منه ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا حشى .. المغرب بيذن اللحين ..
ميثه : البنت ما وراها لا جامعه و لا كليه .. متى ما بغيتو عرسو ..
يد غايه : عاد الا بتخبركن .. هالخبز كيف مسواااي ..؟؟؟..
احمد : ههههههههههههههههههه .. غايوه يدج ايحوم عالحراره حطيله ..
غايه : يدي احطلك منه ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا لاتحطين ..
و راحت غايه و حطت فصحن من الفطاير .. و حطت الصحن جدام يدها ..
يد غايه : لا لا شليه ..
غايه : خله فديتك ..
يد غايه : من بياكله يوم ترستيه الصحن ..؟؟..
و فهاللحظه كان حمد توه ياي من العزبه .. و من عقب ما سلم عليهم ..
حمد : هاه ش راي في عبيد ؟..
ام غايه : من عقب المغرب بوك بيرمس عمك خليفه و بيتشاورون ..

و من عقب المغرب اتصل بو غايه ببوسلامه عشان يحدودن يوم للعرس ..
بو سلامه : و الله يا معضد البنت بنتكم و متى ما بغيتو سروها ..
بوغايه : تسلم يا خليفه .. اييك شور ..
بو سلامه : عونك ..
بو غايه : عانك الرحمن .. بنشوف الحرمات متى بيخلصن من زهابهن و عثرتهن .. و الخيم مقدور عليهن ..
بو سلامه : هذا الزين ..

و سكر بو سلامه عنه و راح للحرمات و قالهن .. و سلامه معترضه ما تريد تعرس بسرعه .. بس طبعا محد عطاها مجال انها تتكلم .. و كانت علثتها الزهاب .. بس من سكر بو غايه عن بو سلامه نش و خبر حرمته و هي اتصلت بام سلامه و اتفقن انهم يعطونهم فلوس زهاب سلامه .. و الباقي بيسدونه هم من ذهب
و كسوة ام العروس .. و بما انهم قرب شهر رمضان فاتفقو ان العرس ايكون من عقب العيد بثلاث اسابيع .. اللين ما سلامه اتزهب عمرها و اتفصل فستانها .. الي بروحه يباله شهر ..

عبيد : لا شوووووه .... بعدني بتريا شهرين ..!!..
ام غايه : ما عليك شر ..
بو غايه : ولديه شهر رمضان و من عقب اسبوعين هبابنا انرتب عامارانا ..
عبيد : انزين خلوه من عقب العيد سيده ..
ام غايه : لا ما يستوي ..
عبيد : شعنه ..؟؟؟؟..
ام غايه : يالله بالستر بنصبح صيـّام من له بارض يصبح فالاسواق ..
عبيد : انزين ..
ام غايه : عبيد لا تاكلي فوادي .. عرس و بتعرس .. و بتجابلها اللين ما تلوع جبدك ..
عبيد و هو ينش : لا حوووول ..
يد غايه و هو ماسك عروسة لطوف ناسيتنها عندهم : الا بتخبركم هذا شوه ..؟؟؟..
ميثه : يدي هذي لعبه ..
و ان لطوف ياييتنهم بتشل عروستها .. جان تروح صوب يدها عشان تاخذها ..
يد غايه : هناتج هذي ..؟؟؟..
و لطوف اتخاف من يد غايه فما اتكلمه بس اتهز براسها ..
يد غايه : مسودت الويه .. و شعنه فاريتنها ..؟؟؟..
و البنت فالخه و لا ترمس ..
يد غايه : تعالي تعالي ..
لطوف و هي ترد ورى و بخوف : .. لاء ..
يد غايه و هو يحط العروسه ورى ظهره : عيل ماشي لعبه .. تبينها تعالي ..
من شافت لطوف ان يدها دس العروسه وراه و هي ما بتقدر تاخذها منه .. شغلت الونان و تمت اتصيييييح ..
ام غايه و هي تمسك لطوف : عنبوه يا عمي اتصيح الياهل ..
يد غايه و هو يظهر العروسه من ورى ظهره : الله يغربلها .. حشرتنا ببغيمها .. لحقت نوووره و هي ياهل ..
جان يفر يد غايه العروسه عليها .. جان توخي لطوف و اتشلها .. و نشت عن ام غايه و هي قدها بعيد عن يد غايه .. جان تعايب عليه و تظهر تربع من البيت .. و كلهم يظحكون عليها .. الا يد غايه الي مات غيض منها ..

مرت الايام و بخيته كل يوم تتعلق باحمد اكثر خص انها طول اليوم ترمسه .. مع انها ساعات تنحط في مواقف محرجه لانه يطري مواقف استوت من بينهم و الا مواقف احمد مع مطر و هي ما تكون تعرفها .. و كانت تتهرب منه و من الرد عهالمواضيع .. و احمد ايفسر تهربها انها بعدها تستحي منه و بعدها ما خذت عليه ..

بالاربعا ..

كانت العنود مصممه انها اتصالح مطر .. خلاص هذا قرار نهائي .. انا ماقدر اعيش دونه .. و انا بعدت عنه وايد .. و من عقب ما ردت من الجامعه و هي متعدله و تتريا الساعه 4 عشان اتروح بيت عمها .. و راحت .. و الي صدمها ان مطر ما يا من الكليه بعده .. و هزاع خوه يترياه عند الدوار .. و وصل الباص .. بس مطر ما نزل .. نزلو غيره من الشباب و منهم راشد ..

و من راشد عرف هزاع .. ان الكليه معاقبه الدفعه كلها و هي دفعة قوم مطر عشان مجموعه من الشباب مخالفين القوانين .. هالويك اند كانت اتعس ويك اند عند العنود .. يعني يوم قررت اني اصالحه ما ينزل ..!! .. خلاص ما بقى عن رمضان الا 3 ايام .. و العرب مرتبشين .. كل يوم فالجمعيه و فكارفور يتشرون .. و ام غايه عقولة حمد معسكر عند الوعايين .. تتشرى واعيين و جدووور .. و مطر ميت غيض لانهم ما نزلو هالاسبوع .. و هالويك اند اخر اجازة احمد و من عقبه بيرجع الكليه ..

و بالخميس فليل و احمد يرمس بخيته ..
احمد : اسميني باغض عمري ..
بخيته : افا ليش ..؟؟؟..
احمد : باجر برد الكليه ..
بخيته : أي كليه ..؟؟..
احمد : شو أي كليه بعد .. الشرطه ..
بخيته : انت فكلية الشرطه ..؟؟؟..
احمد : لا و الله ..؟؟؟.. تستهبلين انتي ..؟؟؟..
بخيته : هههههههههههههههههههههههه .. حليلي ..
احمد : مادري ساعات احسج اتشفرين ..
بخيته : اشفر ..!! .. كيف يعني ..؟؟..
احمد : شدراني بج ..
سكتت بخيته عنه ..
احمد : مانزلو مطر هالاسبوع؟؟ ..
ماعرفت بخيته بشوه ترد عليه ..
احمد : اريد اعرف شعنه كل ماطريلج هلج تسكتين ..
بخيته : .. لاني ماريد اتكلم عنهم ..
احمد : ليش ..؟؟؟..
بخيته : مب لشي .. بس ماريد
احمد : ليش انزين ..؟؟.. يعني شو فيها ان طريت هلج ..؟؟؟..
بخيته : احمد خلاص .. ماريد اطريهم ..
سكت احمد و لا علق عالسالفه ..
و باليمعه رد احمد الكليه ..

مرت الايام و هل شهر رمضان بالخير ع الامه الاسلاميه .. و البنات مكروفات فالجامعه و كارهات حياتهن .. و لو ان الدوام اختصور منوه حول ساعه و عشرين دقيقه و تمن يخلصن الساعه 12:40 بدل ما كانن يخلصن 2 الظهر .. و بخيته اول مره اتحس انها متعلقه باحمد وااايد خص انها اسبوعين و هي اتكلمه ليل و نهار .. و لا اراديا تحس انها تعلقتبه .. و البنات مب قادرات انهن ينظمن وقتهن ما بين دراستهن و عبادتهن ..

و في بوظبي ..

ردت مهره خت منصور هي و عيالها من لندن عشان ايرمضون عندهم .. و تم ريلها في لندن بحكم شغله فالقنصليه ..
..$ و مهره اصغر عن منصور بحدود سنه و شوي .. و عرست بولد عمها و هي صغيره كان عمرها 16 سنه .. و عندها بنتين و ولدين .. اكبر عيالها .. مها و عمرها 8 سنين و من عقب طيف و عمرها 6 و من عقب خالد 4 سنين و منصور الصغير و عمره سنه و شوي .. $ ..

منى : مهروووووه .. دخيلج تمي عندنا ..
حامد : ودري ريلج و جابلي حلاة منوه ..
منى : بايخ ..
حامد : مب ابيخ منج ..
منال : و لا جنكم في رمضان .. بدل ما تجابلون ربكم يالسين تغلسون ع بعض ..
مهره : لا اله الا الله .. منول ما كفروو ..
حامد : يا بنت الحلال هذي من ردت من العمره و هي طوعها زايد ..
منال : استغفر الله العظيم ..
و منصور فهالوقت كان في مكتبه لتأجير السيايير .. يشوف الشغل .. و ان سعيد متصل به ..
منصور : هلا ..
سعيد : اهلييييييييين .. شحالك ..؟؟؟.
منصور : بخير ربي يسلمك .. و من صوبك ..؟؟..
سعيد : منصور .. انت تعرف ان مالي غيرك ..
منصور و هو يعق النظاره : آمر يا بوعسكور ..
سعيد : ما يامر عليك عدو .. بس بصراحه انا يوعان ..
منصور و هو مستغرب : يوعان ..!!!!..
سعيد : هيه نعم ..
منصور و هو ينش من عالمكتب : اللحين بطوف عليك و بنروح المطعم ..
سعيد : شو مطعمه .. انا اريد اكل حرمه ..
صخ منصور ..
سعيد : و الله عفت عيشة المطاعم و عيشة الهندي الي عندنا .. اريد عيشه اتسويها حرمه .. عيشه نظيفه ..
منصور: ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ( جان يطالع منصور ساعته و كانت الساعه 11 فليل ) .. اوكي دقايق و بطوف عليك و بنروح بيتنا ..
سعيد : يله بسرعه ..
و سكر عنه منصور و طاف عليه و شله و راحو ميالسهم .. و اتصل بحامد الي الله هادنه هالفتره و نادر اذا بيطلع من البيت ع غير العاده .. و راحلهم حامد الميالس و من عقب رد صوب خاواته فالصاله الي فالطابق الثاني و ميت من الظحك ..

مهره : حمود شو فيك ..؟؟؟..
حامد : واحد من الشباب محتشر يريد اكل اتكون حرمه مسويتنه ..
مهره : هيه و الله .. لو تشوف ربع سيف .. كلهم جذيه .. ايقولوله يا بختك تاكل اكل حرمتك امسويتنه ..
نشت منال : اوكي بطرش مع تريزا الاكل ..
حامد : بسرعه دخيلج .. اخاف سعيد ياكلنا من زود يوعه ..
صخت منال و هي تسمع اسم سعيد .. محد من ربع خوانها اسمه سعيد غير سعيد سويحان .. اكيد هو .. و راحت منال و حطتلهم الاكل و طرشته صوبهم فالميالس و من عقب رجعت حجرتها و تمت تقرى قرآن ..

و في سويحان ..

غايه و العنود عندهن سعي رياضيات و يالسات يذاكرن .. و ام غايه و ام العنود و ميثه ف دبي يزدهبون لعرس عبيد الي ربشهم .. و هذا حال سلامه المسكينه .. الي تصبح و تمسي فالسوق تتشرى لزهابها .. ماكانت وايد متحمسه لعرسها .. و تشتري بدون نفس .. و هالشي انتبهتله ظبيه ختها .. فكانت تتعمد انها اتكون عند سلالامه في كل مره اتروح السوق عشان تزدهب .. و حال سلامه كان عكس حال عبيد .. الي متحفز للعرس من الخاطر و يالس يشتريله نعله و فلاين ووزره .. و فصله عشرين كندوره عند العربي الممتاز .. و هو يعرف ان قبل العرس بيرجع ايفصل .. بس من حفوزه مب عارف شو يسوي .. جنه هو العروس مب سلامه ..

بالاربعا ..

من طبع الكليه انها في رمضان اتنزل الشباب الضحى في حدود 10 او 11 الصبح .. و غايه و العنود فهالاربعا ما كان عندهن دوام بحكم ان دوام الجامعه للمستجدات اربعا دوام و اربعا لا .. و هالاربعا ما كان عليهن دوام ..

اول ما دخل مطر البيت ما لقى حد .. لان خوانه كل ٍ في دوامه .. و امهاته مايدريبهن وين .. و بوه عند الشيوخ اكيد .. و يده طبعا فالعزبه او المزرعه .. فدخل حجرته و تسبح و نام ..
عالساعه 12 الظهر يد العنود صوب غايه .. و تمت اتدق عليها .. و غايه تغايضها و ما فتحتلها الباب ..
العنود : سباله ..
و راحت صوب التلفزيون و شغلته و تمت اتبدل فالتلفزيون .. و كانت اتشوف نفس المسلسل في كذا قناه .. خص مسلسل يوم آخر القطري .. مع انها كانت اتموت فيه بس طفروبنا .. 24 ساعه مشتغل هالمسلسل عالتلفزيون .. و مع ان العنود شافت امس الحلقه بس يلست و تمت اتشوفها ..

شوي و انا غايه ظاهره من حجرتها و يلست عند العنود و تمت اتسولف فياها .. و هن ما يدرن ان مطر موجود في حجرته .. فهالوقت كانت بخيته نايمه .. و حاطه تيلفونها عالصامت .. احمد يتصلبها بس هي ما درتبه .. رد احمد و تسبح و ظهر عند امه .. و كانو يطرون بنت عمه ان واحد من رفاجتهم خطبها .. احمد ما علق عالموظوع ..
ام احمد : و انت شو رايك فالسالفه ..؟؟؟..
احمد : لا راي و لا رايج يهم ..
ام احمد : كيف ما يهم و حرمت عمك رمستني ..
احمد : شو تبى ..؟؟؟..
ام احمد : شو تبى بعد ..!!.. تتخبر جنك مرخص البنت ..
احمد و هو يقطع رمستها : الغاليه .. امبوني ما ييتهم طالب .. و بنتهم بصرهم فياها يوزوها و الا لا ..
ام احمد : يعني انت ما تباها ..؟؟؟..
احمد : و لا طرتلي ..
ام احمد : احمد .. انت باقلك شهرين و بتخلص الكليه .. و انت اروحك اتشوفنا الا رويحتنا انا و انت فالبيت .. خوانك من عرسو .. واحد سحبته حرمته دبي و الثاني بوظبي .. و ان يونا .. يونا خطار .. و ختك معرسه في بيت ريلها .. و انت من تعرس تراني بيوزك ..
احمد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. لا لا الغاليه .. انا بعدني عالعرس ..
ام احمد : لا مب ياهل انت .. تخطيت 24 .. و انا من اللحين اقولك من تخلص تراني بيوزك .. و خل عنك اللعبه ..
فهاللحظه اتصلت بخيته .. جان ينش احمد و رد عليها و دخل حجرته و تم يرمسها .. و من عقب ما رمسها ان الظهر يأذن جان يسكر عنها و من عقب ما صلى الظهر رد حجرته و رمسها شوي و رد نام .. احمد تعلق فبخيته فباله انها غايه .. و المشكله ان بخيته تعلقتبه زوووود .. و صار احمد بحياتها شي غير .. شي ما ينوصف .. و لو انها تعرفت عليه فالاولي بس عشان تقهر غايه .. بس المشكله انها فالتالي تعلقت به ..

كانت الساعه 2 الظهر و ام غايه و الحرمات توهن رادات من دبي .. و العنود و غايه بعدهن عند التلفزيون .. و من ين استوت الحشره .. حمد كان توه ياي من دوامه و كان يرمس فالتيلفون و سلم عليهن من بعيد و دخل حجرته سيده ..

شمسه : شوبلاهن حرماتك محتشرات ..؟؟..
حمد و هو يعق سفرته : شدراني بهن ..
شمسه : خلاص دام انك وصلت البيت بالسلامه انا بسكر عنك ..
حمد : هيه لازم اتوصليني من الدوام للبيت ..
شمسه : ماعندي غيرك فهالدنيا و انت ما حاتيتك بحاتي من ..؟؟؟..
حمد : آآآآآآآآآآه ..
شمسه : هههههههههههههههههههههه .. نش تسبح و نام ..
حمد : بس ع شرط ..
شمسه : عيوني لك ..
حمد : انتي الي توعيني ..
شمسه : فالك طيب .. الساعه كم بيتني اوعيك ..؟؟..
حمد : عند صلاة العصر ..
شمسه : ان شاء الله الغالي .. و اللحين نش و تسبح و نام ..

و سكرت عنه شمسه ..

فرمضان متعودين ان الفطور يكون في بيت قوم غايه .. الريااااييل فالخيمه و الحرمات فالميلس الداخلي .. و غايه و العنود مرتبشات فيا ام غايه و الطبابييخ .. و مطر مسكين محد درابه انه رد و نايم فمحد وعاه لا لصلاة الظهر و لا العصر .. نش بروحه عالساعه 5 .. نش تسبح و صلى الظهر و العصر .. و ظهر برى و هو معصب عليهم لانهم ما وعوه .. و هو ظاهر .. ان العنود ف ويهه يايه اتشل كنينكس للمطبخ ..

انصدمت العنود و هي اتشوف مطر جدامها .. ما كانت تدريبه انه موجود فالبيت .. و هو بروحه ما درابها .. تمت العنود واقفه و مب عارفه شو تسوي .. و مطر يطالعها .. يترياها تتغشى منه .. بس هي نست سالفة الغشوه و فجت ثمها اتشوفه .. و مطر من زمان ما شاف العنود .. حس عمره مشتاق لويها ..

العنود و هي منزله راسها : مبروك عليك الشهر ..
مطر و بعده ما شل عينه من عليها : علينا و عليج ..
العنود : ان شاء الله ..
و تمو ساكتين .. لا هي ترمس و لا هو يرمس ..
مطر : .. عنود ..
رفعت العنود بويها صوبه و بصوت وااااااااااطي : .. لبيه ..



الجزء الثاني و العشرين ...


~*¤®§(*§ ( مرحبا بلي لفى عاني .. مرحبابه الف ترحيبه .. من ادياره قاصد ٍعاني .. الوطن و الدار تزهيبه .. لي وصوله ريح اشجاني .. و العنى زالت متاعيبه .. يعل دارك يود لمزاني .. و المفالي تبطي اعشيبه ) §*)§®¤*~ˆ°



رفعت العنود بويها صوبه و بصوت واطي : .. لبيه ..
مطر و هو منزل راسه : لبيتي حايه ..
رفع مطر راسه للعنود : .. شحالج ..؟؟؟..
العنود : الحمدلله بخير و نعمه ..
مطر : عساج دوم ..
العنود و هي اتعدل شيلتها : انت متى رديت ..؟؟..
مطر : من الصبح .. الساعه 11 انا فالبيت ..
العنود و هي مستغربه : و الله ..؟؟؟.. مادرينابك ..
مطر : لو دريتوبي ماخليتوني ايمع الظهر بالعصر ..
العنود : و الله محد درابك و الا جان وعيناك ..
و سكت مطر و هو يشوفها .. و هي كانت تتكلم عادي بس من شافته يشوفها سكتت ..
هز مطر راسه ..
مطر : وين الحرمات عنج ..؟؟؟..
العنود و هي تبتسمله : فالمطبخ ..
مطر : و انتي شو تسوين هنيه ..؟؟؟؟..
العنود و هي بعدها مبتسمه : يايه اشل الكنينكس ..
مطر و هو يظحك على شكلها : لا و الله ..؟؟.. فرحانه بعمرج انتي ..
العنود : هيه ..
مطر و هو يظحك : فارجي فارجي ..
ظحكت العنود و افترت عنه و راحت المطبخ .. و مطر مستغرب منها .. هالانسانه مب طبيعيه .. ساعات اتكون رقيقه و هاديه .. و ساعات اتكون معصبه عالفاضي و بدون سبب .. و ردت العنود المطبخ و هي مستانسه لانها عالاقل قدرت اتخلي مطر يطالعها ببسمه .. و تمت تعابل هي و غايه اونهن يسون تبوله .. و من عقب ما خلصن ردت العنود بيتهم و تسبحت و من عقب ردت بيع عمها .. و من عقب ما فطرن .. ردت العنود بيت هلها .. و تمت تعابل الفواله الي بتشلها ع خيمة الرياييل فبيت عمها .. و غايه نفس الشي .. كانت تعابل الفواله في بيتهم .. و اذن عليهن التراويح و هن فالمطبخ يعابلن .. عقب ما خلصن راحت كل وحده و تسبحت و صلت العنود التراويح في بيتهم و غايه في بيتهم .. و الحرمات راحن المسيد يصلن التراويح .. فالقسم الخاص بالحريم ..

و من عقب ماصلن و خلصن يت العنود صوب غايه .. و من عقب ما رتبن الحرارات .. دخلن الصاله و تمن يشوفن مسلسل يوم آخر .. و من عقب ين امهاتهن و حرمات فياهن .. و تمن فالصاله و يسولفن .. اللين الساعه 3 الصبح ..
و العنود يالسه في بيت عمها ترقب مطر .. بس هو وايد تاخر لدرجة انه ما تسحر فالبيت ..

بالخميس الصبح .. الكل كان نام عدا يد غايه .. يالس و يحوط بروحه فالبيت .. و جان يروح و يدق ع عبيد .. و عبيد نومه ثجيل .. ما ينش بسرعه .. و تم يد غايه ايدق عليه .. و من دق يد غايه ع عبيد نشت غايه و مطر لانهم في نفس القسم .. و ظهر مطر قبل غايه .. و لقى يده يالس ع الارض عدال باب عبيد و يدق بعصاته .. ظحك مطر ع شكل يده .. و راح صوبه .. و كانت الساعه 10 الصبح ..

مطر : رب ما شر يدي ..؟؟؟..
يد غايه و هو يفتر صوب مطر : شوووه ..؟؟؟..
مطر و هو يوخي و ييلس عدال يده : رب ما شر .. شوبلاك ادق ع عبيد ..؟؟؟..
يد غايه : حد دق عليك انت ..؟؟؟..
مطر : لا . بس سمعت ..
يد غايه و هو يقطع رمست مطر : عيل نش ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههه .. يدي انتي ليش ما تحبنيه ..؟؟؟..
يد غايه : شووه احبك ..؟؟؟.. يا عنبو ذا اللحيه ..
و ان غايه ظاهره من حجرتها : شو فيكم ..؟؟؟..
يد غايه و هو يتساند ع عصاته عشان ينش : وعيه خوج .. اباه ..
غايه و هي مستغربه : اوعي منو ..؟؟؟..
يد غايه : عبيد مسود الويه وعيه ..
غايه : شعنه ..؟؟؟...
مطر و هو ينش بيرد حجرته : بيضربج اللحين ..
يد غايه : وعيه وعيه اباه ..
تمت غايه ادق ع عبيد اللين ما توايبلها .. و مطر فيه فضول و يريد يرقد .. بس تم واقف عند باب حجرته .. يريد يعرف يده شو يبى عبيد ..

مطر : يدي جنك بتعطي عبيد فلوس .. لي نصيفتهن ..
يد غايه : فلوووس ..؟؟!!.. وين العصى ..؟؟؟..
مطر : ههههههههههههههههههههههه .. انا اقولكم يدي ما يحبنيه ..
و ان عبيد ظاهر من حجرته و هو دهمان يريد يرقد ..
يد غايه : مسود الويه ..
عبيد : عونك يدي ..
مطر : ههههههههههههههههههههههه .. درى بعمره عبيد انه مسود ويهه ..
عبيد و هو يحك شعره و مغمض اعيونه : شو بلاكم ..؟؟؟..
يد غايه : جيف اتوقف سيارتك في قفى سيارتيه .. ..؟؟؟..
عبيد : شوووو ..؟؟؟؟..
يد غايه : سيارتك مسود الويه ..
عبيد : هيه شو بلاها ..؟؟؟؟..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. اول مره اكتشف ان عبود غبي ..
و ان مطر راد صوب يده : ليش يدي بلاها سيارته ..؟؟؟؟..
يد غايه : يا بويه اموقفنها ورى سيارتيه .. و اللحين الكروزر ما يظهر ..
مطر و هو يرمس عبيد : قلتلبك البقعه اتوقف ورى كروزر يدك ..؟؟؟..
عبيد : ما انتبهت .. ( و هو يرمس يده ) .. انت بتسرح بقعه اليوم ..؟؟..
يد غايه : لا ..
عبيد : خلاص عيل ..
يد غايه : لا لا هب خلاص .. جاد اسرح باجر ..
عبيد : هههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله يدي من عقب المغرب بشلها ..
يد غايه : لا لا سلامتك .. اللحين اتشلها ..
عبيد : تراك ما بروح بقعه .. خله ..
يد غايه : لا لا .. نش دامك ع حشمه و شل سيارتك ..
عبيد : لا حول .. فديتك العصر بشلها ..
يد غايه : بن عروه .. اللحين شلها ..
غايه : عبود بتذل يدي انت .. نش حرك سيارتك ..
و ان ام غايه يايه صوبهم ...
و نشو عيالها و سلمو عليها ..
ام غايه : علومكم ...؟؟؟..
يد غايه و هو يرمس ام غايه : ايه .. قوليله ولدج ايشل سيارته ..
عبيد : ان شاء الله ..
و نش عبيد عنهم بيدخل حجرته اييب السويج .. و سمع يده ..
يد غايه : لا و الله احل عليه ما يعرس اللين ما يلاجي حوله ..
رد عبيد صوبه : لا لا .. الشيييييييييييييمه يدي .. اللحين بشلها .. و ربع شل السويج و حرك سيارته .. و رد صوبهم ..
مطر : خلاص عرفنا نقطة ظعف عبود العرس .. هههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههه .. ( و جان يفتر صوب امه ) .. هاه العيوز .. علوم هل دبي ...؟؟؟..
ام غايه : يسرك حالهم ..
عبيد : خلصو زهابهم و الا عدهم ..؟؟؟؟؟..
ام غايه : مادريبهم من اسبوع اعديبهم ..
عبيد : شوووه اسبووع ..!!.. خافي ربج ..
ام غايه : عبيد راسي داير لا تحشرني ..
عبيد : اللحين تتصليبهم ..
ام غايه : استريح لا بتصل و لا عندك خبر ..
عبيد و هو يمسك طرف كندورتها : دخييييييييييييلج امايه اتصلي دخييييييييييييلج ..
ام غايه : عبيد ..
عبيد : و غلات معضد بقلبج لا تتصلين ..
ام غايه و هي تبتسم : يالله فديت هالطاري ..
غايه : امايه لا تتفدين باباتي ..
ام غايه : حي ..
عبيد : دخيييييلج امايه اتصلي ..
ام غايه : يا بويه البنت ما ترمس فالتيلفونات ..
عبيد : لا بس خذي علومهم ..

جان تتصل ام غايه بام سلامه ع تيلفونها .. بس كان مغلق .. جان تتصل ع تيلفون البيت و شلته وحده ..

ام غايه : السلام عليج ..
سلامه : و عليكم السلام مرحبا الساع ..
ام غايه : شحالج .. ربج الا بخير ..؟؟؟..
سلامه : بخير و سهاله ربي يسلمج ..
ام غايه : ظبيه ..؟؟..
سلامه : لا فديتج .. انا سلامه ..
ام غايه : مرحبا الساع بعروسنا ..

فهاللحظه بس عرفت سلامه ان هذي ام عبيد .. و استحت ماعرفت بشوه بترد عليها .. و عبيد فج اعيونه .. و يحس قلبه يدق .. و غايه و مطر يطالعونه و ميتين من الظحك ع شكله ..

ام غايه : شحالج بنتي ..؟؟؟..
سلامه : بخير ربي يسلمج .. انتي شحالج عمتيه ..؟؟..
ام غايه : بخير يعني افدى خشمج ..
سلامه : و شحال غايوه و ميثه ..؟؟؟..
ام غايه : يسرج حالهن .. ميثه سرت امس بوظبي صوب ريلها .. و غايه يالسه هذيه عندي ..
سلامه : فديتها سلمي عليها ..
ام غايه و هي ترمس غايه : سلامه ترد السلام عليج ..
عبيد بلهفه : و اناااا ..؟؟؟..
سمعته سلامه .. ثره يالس عدال امه .. تم ويها احمر من المستحى .. ليش ماتدري ..
غايه : امايه عطيني التيلفون برمسها ..
و شلت التيلفون عن امها ..
غايه : هلا و غلا بشوقة عبود ..
عبيد : هيييه لا تقولين عبود ..
غايه و هي تنش عنهم : كيفي ..
جان تظحك سلامه ..
غايه : شحالج العروس ..؟؟..
سلامه : بخير ..
غايه : سلامي انتي مستحيه ..؟؟؟..
ظحكت سلامه ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اخبارج و اخبار زهابج ..؟؟..
سلامه : الحمدلله ..
غايه : لو تعرفين اني شردت عن عبود حجرتيه و سكرت الباب .. و ادري اني من اظهر بيمسكني ..
سكتت سلامه ..
غايه : انتي عندج موبايل ..؟؟؟..
سلامه : .. هيه ..
غايه و هي تمسك تيلفونها : خلاص عطيني رقمج ..
سكتت سلامه فبالها ان غايه تريد رقمها عشان تعطيه لعبيد ..
غايه : الو ..
سلامه : هلا ..
غايه : اذا ما تبين تعطيني رقمج عادي ..
سلامه : لا و الله مب جذيه ..
غايه : اها .. فهمت .. لا لا صدقيني ما بعطيه لعبود .. بعدين .. عبود مب من هالنوع ..
سلامه : أي نوع .. ؟؟
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. يهمج تعرفين ..؟؟؟..
سلامه و هي مرتبكه : لا لا عادي ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. سلامي .. عبود لو بغى يرمسج بيطلب هالشي من هلج مب منج ..
سكتت سلامه .. و عطت غايه رقمها .. و سكرت من عقب عنها .. و توها غايه ظاهره من حجرتها ان عبيد فوق راسها ..
عبيد : شو قلتو ..؟؟؟.. شو قالتلج ..؟؟؟.. اخبارها ..؟؟.. سألت عني ...؟؟؟.
غايه و هي اتدور امها : لا و طرتك حتى ..
عبيد و هو يوقف مكانه : و الله ..؟؟؟..
غايه و هي تعطيه تيلفون امها : وده لامي ..
و ردت غايه حجرتها و نامت .. و نشت من عقب لصلاه .. فهالوقت كان احمد نايم .. و بخيته تتصلبه .. بس هو حاط التيلفون فالسياره .. فما درابها .. و بخيته مستهمه عليه .. و مب عارفه شو فيه .. مب من عادته انه ما يشل التيلفون .. خافت ليكون شي فيه .. و تمت تتصل .. من عقب صلاة العصر .. احمد و هو راد من المسيد تذكر انه ناسي تيلفونه فالسياره .. و راح و شله و لقى 67 مكالمه .. و كلهن من بخيته .. ابتسم من شاف المكالمات .. فديت راعية هالرقم .. جان يرجع و يتصلبها .. و من اول رنه شلته بخيته ..
بخيته : حموووود .. وين كنت ..؟؟؟..
احمد و هو يظحك : اول مره اتقوليلي حمود ..
بخيته : انت متفيج .. قلبي وقف و انا احاتيك .. حرقت التيلفون من زود ما اتصلبك .. الا انت ما رديت ..
احمد و هو بعده مبتسم : فديييييييييييت قلبج .. غويه .. تذكرين القصيده الي عديتها لج و احنا فالسعوديه ..؟؟؟..
ارتبكت بخيته : احمد انت متفيج .. و الله قلبي عورني .. و الله كنت خايفه لا يكون شي صابك .. حرام عليك ..
احمد : حبيبي .. و الله ما كان قصدي ..
بخيته : شو ما كان قصدك ..؟؟!!!... حرقت التيلفون من زود ما اتصلبك .. و انت ما ترد .. و الله خفت عليك ..
احمد : فديت روحج .. خفتي وايد ..؟؟؟..
بخيته : هيه .. مالت عليك و الله خفت عليك و قلبي عورني ..
احمد : فديت قلبج ..

و فسويحان .. كان سعيد عازم منصور عندهم عالفطور .. بس منصور تعذر منه لانه مايقدر ايخلي خواته بروحهن .. و كانو الرياييل من عقب صلاة التراويح في خيمة قوم غايه يوم اتصلبه منصور ايقوله انه ايسير صوبهم .. و مع ان مطر و عبيد كانو بيروحون الشارجه عشان يشوفون بطايق العرس .. الا كنسلو الروحه عشان منصور .. و هم يالسين يرقبون منصور .. كانو حمد و سعيد و عبيد و معضد خو العنود العود و احمد خو غايه العود و مطر ..
و مطر ع كل دقيقه يغامز لاحمد خوه .. و احمد يهز راسه ..
عبيد : غلامين شو من بينكم ....؟؟؟.
مطر : مايخصك ..
احمد : مطر .. لا تستعيل لاحج ..
مطر : اذا انت ما بترمس انا برمس ..
سكت احمد ..
مطر و هو يوجه رمسته لمعضد ولد عمه : انا ماعرف كيف يرمسون فهالسوالف .. بس انا باقلي الا شهر و نص و بخلص من الكليه .. و انا من سنين محير العنود ( رفع حمد عينه صوب مطر ) .. و انا من اخلص اريد املج ..
سعيد : تملج ..؟؟؟؟..
مطر : هيه ..
سكتو كلهم ..
مطر : انا لو الشور شوري الليله ملجت .. و من اخلص بعرس .. الا ختك بطرانه تريد اتكمل دراستها .. و دام انها ما تبى العرس اللحين .. انا بملج ..
معضد : هذا شورك و الا شور عمي بعد ..؟؟؟؟..
مطر : انا تشاورت فيا بويه .. و هو رخصني بالرمسه .. و هالرمسه قدام احمد و تخبره ..
احمد : هيه نعم ..
سعيد : يستوي خير اللين ما تخلص ..
مطر : لا ماشي يستوي خير .. يا تقطعوني بالرمسه ..يا تردوني ..
الكل استغرب موقف مطر ..
معضد : انردك ..؟؟؟.. لا و الله ماكان يا بوغيث .. و العنود من الليله حليلتك ..
و مطر متشقق من الفرحه .. و في نفس الوقت ما يريد يوضحلهم هالشي ..

شوي و ان منصور ياينهم ..و تم عندهم اللين السحور .. و خوان غايه و اولهم احمد متحسر ان غايه ما وافقت عليه .. لانه ريال بمعانيه رزين و راعي معنى و سنع رياييل .. من عقب ما تسحرو الرياييل و شربو لبن بوش .. نش منصور و فياه سعيد و مطر ..

مطر : وين سيارتك البورش ..؟؟؟؟..
منصور : شلها حامد ..
مطر : و انت شليت سيارته ..
هزله منصور راسه بمعنى هيه ..

فهاللحظه كانت غايه و امها و ميثه رادات من بيت بنت عمة غايه الي بيتها ورى بيتهم .. و كانن ظاهرات من الكسه عدال باب الميالس .. وين منصور موقف سيارته ..
ام غايه : السلام عليكم ..
كلهم ردو السلام .. و منصور منزل راسه .. و قلبه يدق .. احساسه ايقوله ان غايه من بينهن مع انه ما شافهن .. بس حسبها .. حس بالدم يمشي في عروقه .. و غايه ما عرفته اول شي .. و من عقب عرفته .. و ياها فضول ترفع راسها و اتشوفه ..

كان لابس كندوره عربيه بيضى و لابس سفره و عقال .. و الي لفت نظرها زود انه لابس نظارات طبيه .. فريمها اسود .. شافته و هو منزل راسه .. و يلعب بالسويج في ايده بطريقه واضحه .. من عقب ما سلمت ام غايه وقفت اتسلم ع منصور و تتخبر عن خاواته .. و غايه و ميثه تخطوهم عشان يدخل البيت .. و منصور يرد ع ام غايه و هو مب عارف بشوه يرد عليها .. يحسهم كلهم يسمعون دقات قلبه .. لا اراديا رفع راسه شوي .. و شاف مقفى غايه و هي تمشي .. اقل من الثانيه .. رفع راسه و نزله بسرعه .. آآآآآآآآآآه .. عذابي هالبنت .. دخلت ام غايه و سعيد .. و تم مطر يطالع رنقات سيارة حامد ..
منصور : هاه بو غيث متى بتخلص ..؟؟؟..
مطر : شهر واحد ..
منصور : هانت مابقى الا شهر ..
مطر : آآآآآآآآآه .. و بخلص و بعرس ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : انت كيف يلين اللحين ما عرست ..؟؟؟..
منصور و هو يبتسمله : ما الله كتبلي نصيب ...
سكت مطر .. و الله.. و الله هالريال شيخ

ملاك وردتي
02-17-2006, 08:06 PM
الجزء [15] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




و راح عنهم منصور و هو يفكر بغايه من عقب ما شافها .. و غايه من شافت منصور و هي تحس باحساس ثاني .. و كل ما اتسوي شي تتذكره .. اللين ما احتل كل تفكيرها .. راحت و تسبحت و توها ظاهره من الحمام و اتشوف عمرها فالمنظره .. جان تبتسم .. بدون سبب .. فهاللحظه .. تذكرت منصور و هو يقولها .. "(اريدج .. غايه .. حايتي لج .. حاية الظميان للمى .. دخييييلج رحميني ..)" .. هزت غايه راسها .. لا لا .. و تمت تنشف شعرها .. حايتي لج حاية الظميان للمى .. شو كان يقصد بهالكلام ..؟؟؟.. كيف يعني حاية الظميان للمى ...؟؟؟.. آآآآآآآآآآه .. انا ليش افكربه .. هو مب حلو .. وباااارد .. اووووووه سباااال .. و نشت و لفت شعرها و يلست تقرى قرآن من قبل لا تنام ..

و مرت الايام و حاله مثل ما هو .. البنات من دوامهن فالجامعه و ربشتهن بعيد و عرس عبيد .. و سلامه .. زاد خوفها من قرب موعد عرسها .. خلاص باقي اسبوع عن العيد .. و من عقب ثلاث اسابيع بيطوفن بدون ما تحسبهن ..

و عبيد محتشر .. لانهم غيرو ديكورات قسمهم .. و هو ماكان يباهم يسون شي بدون ما يشاورون سلامه .. يمكن ما يعيبها ..

غايه : يالله عليك .. ليش شو فيه ذوقنا مب عايبنك ..؟؟؟؟..
عبيد : انزين شااوروها .. يمعن الودري ما يعيبها ..
ام غايه : عبيد .. نش .. نش اقولك نش ..

و فهاليوم رد بو غايه من عند الشيوخ .. و ارتبشو بتجهيزات عرس عبيد .. و العنود و مطر .. علاقتهم ما تمت شرات قبل .. تعمد مطر انه يكون شوي جاف فياها .. عشان تحن عليه و توافق عالملجه .. و هو متاكد ان ملج بيقدر انه يغير رايها و يخليها توافق عالعرس فالصيف .. و احمد كل يوم تزيد علاقته ببخيته .. الي تمت تعيش عشان احمد و لاحمد ... و غايه و العنود كانن متراهنات على منو منهن بتختم القرآن قبل الثانيه .. و العنود ختمته قبل غايه بيوم .. و فالعشر الاواخر من رمضان .. كانن الحرمات يتيمعن من عقب صلاة التراويح كل يوم في بيت وحده من الحرمات .. و عندهن وحده مصريه خريجة الازهر .. ريلها يدرس في مدرسة الاولاد في سويحان .. كانن الحرمات يشترن الكتب الدينيه .. و بحكم ان اغلب الحرمات مب مخلصات دراستهن و نصهن اميات .. و ما يفهمن بعض الكلمات فهالكتب .. كانت تيلس عندهن هالحرمه .. و تقرى الكتب عليهن و تبسطلهن المعنى .. و كانن العنود و غايه من يقدرن انهن يحظرن هالجلسات ييلسن عندهن و يستفيدن .. و كانت الحرمه تيلس عندهن .. اللين صلاة قيام الليل .. و من يقيمون الصلاه اينشن الحرمات كلهن و البنات بغض النظر عن اعمارهن .. و يروحن المسيد فالقسم المخصص للحريم .. الي بابه يفتح فالطرف الثاني من المسيد الي بناه الشيخ سلطان بن زايد في سويحان .. و باب الحريم بعيد عن باب الرياييل .. بحيث الرياييل ما يشوفون الحرمات و هن داخلات ..

خلاص باجر العيد ..

و غايه مسويه حملت تنظيف فالبيت .. من الصبح و هي ناشه و تنظف مع الخدامات البيت من اوله .. و خلت فريد اييب ثنينه من بيادير المزرعه .. عشان يساعدون حيدر فتنظيف البيت من برى .. و يد غايه يتحرط عليها .. لان فريد ياب بيادير مزرعة يدها ..

يد غايه : ما عليه سويد .. بقصه معاشك ..
فريد : ماماه قول جيب نفرات ..
يد غايه : ماماه .؟؟؟.. ماعليه .. باجر بسرح اكنسل ويزتك ..
فريد و هو يظحك : يدي باجر عيد ..
يد غايه : لا لا ماشي عيد .. بتعيد فالعزبه ..
فريد : لا لا باباه ..

و العنود نفس الشي .. بس الي ذبحها انها تنظف من صوب و ايون عيال معضد خوها و يخيسون .. و خص لطوف .. الي فرفرت قشارها و ثياب العيد فالبيت كله .. و العرب مرتبشين من عقب الفطور .. كلن راح يقضي حايته .. و عبيد كان هو مطر في دبي .. اييبون سلل العيد .. و يابو .. الكيك الصغير و البيتيفور من الركن الفرنسي .. و المكسرات و و التين من ملك البون .. و ما خلو شي ما يابوه .. اشياء قد ذاقوها و اشياء يشوفون الناس تشترون منها و يشترونها .. و ام غايه فالعيد تيب باقي الثياب من عند الخياييط .. و غايه مرتبشه اترتب الخظره فالصياني ..

و عالساعه 1 فليل كانو كل خوان غايه موجودين فالبيت .. و كانت غايه اترتب الفواله و السلل فالميالس من فليل .. لان الرياييل من عقب ما يصلون صلاة العيد سيده ايوون يعايدوبهم .. و كانت غايه اخر وحده فالبيت نامت .. و اول وحده نشت .. و من نشت راحت صوب حيدر اتشوفه جنه عابل الذبيحه الي بتنحط عند الرياييل .. و من عقب وعت خوانها للصلاه .. و نشو كلهم .. كان الجو وايد حلو .. عيد الفطر .. هاليوم غالي ع قلوب المسلمين كلهم .. عيدهم من عقب صومهم شهر كامل لرب العالمين .. نشت غايه و عدلت ثياب مطر الي بيلبسهن للصلاه و عبيد و حمد .. و من عقب ما تسبحو خوانها .. دخنتهم كلهم .. و اولهم يدها .. بس ميثه هي الي دخنت احمد ريلها .. و ام غايه حالفه ان محد يدخن معضد ريلها قبلها .. و من عقب ما دخنته ردت غايه و دخنته و حطتله دهن عود ع خشمه .. و من عقب ما تلبسو الرياييل شلو سيادات فياهم و راحو صوب مصلا العيد .. فهالوقت .. نشت غايه و دخنت الميالس .. و حطت المدخن عند باب الممر عشان ايفوح عالرياييل عند دخلتهم .. و من عقب راحت و تسبحت .. و صلت العيد .. و من عقب يلست تتعدل .. كان مطر اول من وصل البيت تم يدق عليها عشان تظهر تعايدبه بس هي ما طاعت اتعايد بحد اللين ما تتعدل .. و راح مطر صوب حرمة عمه و عايدبها .. و رد البيت و لقى غايه توها ظاهره من حجرتها و تسلم ع احمد خوها .. ما شاء الله عليها .. كانت لابسه مغربي .. بس رهيب عليها .. و فاتحه شعرها الي تخطى ركبها ما شاء الله من طوله .. و حاطه مكياج بسيط .. بس ما شاء الله كانت من الخاطر حلوه .. و احلا شي عيونها .. و من عقب ما سلمو عليها نش مطر و احمد و راحو يعايدون باجي هل سويحان .. و فهالوقت .. عبيد امبونه ع خط دبي .. حالف انه ما يعايد بحد قبل لا يعايد بهل سلامه .. و وصلهم و سلم عليهم .. و شامس .. خلاه فالميالس و دخل البيت ..

شامس : سلامي .. تعرفين منو فالميلس ..؟؟؟..
سلامه : عمي ..؟؟؟..
شامس : لا .. عبيد ..
سكتت سلامه ..
شامس : ما بتظرين اتسلمين عليه ...؟؟؟؟..
سلامه و هي تنش عنهم : لا لا ..

و ربعت حجرتها .. الي كانت فالطابق الثاني .. و تمت يالسه مكانها .. بعدين لا اراديا .. طلعت من حجرتها و راحت حجرة ظبيه ختها .. و فتحت الستاره .. و تمت تشوف سيارة عبيد الي واقفه جدام باب الميالس .. و تمت اتشوفها .. ثواني و ان عبيد ظاهر من الميالس و فياه ناصر خوها .. و شافته .. و تم قلبها يدق .. و هي اتشوفه .. ما كانت تتوقعه حلو بهالطريقه .. و وقفته .. تمت اتشوفه .. فهاللحظه وقف و تم يعدل سفرته .. و شكله ناصر قاله شي .. فضحك .. مااااااااات و هي اتشوف ظحكته .. كان غير .. معقوله هذا عبيد ...؟؟؟.. هذا الي بعد كمن يوم بيكون ريلي ..؟؟؟؟.. شوي و انه يمشي عن ناصر بيروح سيارته .. و لا اراديا رفع عبيد عينه صوب الفله .. بس كان يشوف الباب .. يالله سلامي بيني و بينها هالباب .. و سلامه استغربت انه ايشوف فلتهم .. مالت عليه يطالع البيوت .. و رد عبيد سويحان بس في طريجه خطف عالمرموم يعايد بهلهم و رفاجتهم .. و في دربه خطف عالهير يعايد بربعه .. و من عقب رد سويحان .. و سلامه من عقب ما شافته .. و هي مستانسه من الخاطر .. و راحت و تعدلت من اول و يديد .. فهالوقت اتصلتبها غايه ..
سلامه بفرح : هلا و غلا
غايه : امباركن عيدج ..
سلامه : هههههههههههههه و انتي من العايدين و السالمين ..
غايه : شحالج العروس ..؟؟؟..
سلامه و هي تظحك : بخير الحمدلله ..
غايه : لازم بخير يالسباله .. جن عبود اول مره ما يعايدبي اللين اللحين .. لازم راح يعايدبج قبلي ..
ظحكت سلامه و هي مستحيه ..

شوي و سكرت عنها سلامه .. و من عقب ما خفو الرياييل قدرت العنود انها تي صوب غايه .. و طبعا .. مطر و احمد من عقب ما عايدو بهل سويحان راحو يعايدون بهلم الي برى سويحان و عمتهم في هيلي .. و عبيد ياهم الا ساعه 2 الظهر و توه يسلم ع غايه .. و عالعصر .. طلبته امه يوديه صوب قوم سلامه عشان تعايدبهم .. و عبيد ما صدق .. و راحبها .. و كانت ام سلامه يالسه في صاله زجاجيه بانينها للحرمات فالحوش و حاطه فوالة العيد فيها .. و نزل عبيد و سلم عليها .. بس محد من الرياييل كان فالبيت .. و كان بيروح يحوط و برد بعدين لامه .. بس امه قالتله انها ما بتيلس وايد و لا ماله داعي يروح .. نش عنهم عبيد و يلس في سيارته .. وسيارته مخفي واااااااايد .. و محد يشوف اذا حد فالسياره و الا .. ظهرت ظبيه صوبهن و يلست عندهن . و اتصلن بسلامه عشان تيهن .. و نزلت سلامه .. و ظهرت صوبهن .. و هي ظاهره شافت سياره واقفه ع طرف عند البوابه .. بس ما توقعت ان حد ممكن يكون فيها و الا جان قالتلها ظبيه ختها .. تمت تمشي ..رفع عبيد راسه .. و شافها و هي تمشي .. لابسه مكسي احمر .. و فاتحه شعرها .. بس شعرها اصلا قصير اللين تحت جتوفها بشوي .. فكانت حاطيتنه ع طرف ع كتفها اليمين .. و لابسه شيله خفيفه .. و تمشي و هي لابسه كعب .. و لا تدري ان عبيد فالسياره .. و عبيد من شافها هو مب في حاله .. لابسه احمر و هي بيضه .. و شعرها اسود ... تم قلبه يدق بالقو .. معقوله اتكون هذي سلامه ..؟؟.. بس كان باين انها وااايد طويله يعني اطول من عبيد .. و عبيد فاج ثمه و هو يشوفها .. سلامه من عقب ما شافت عبيد و هي مرتاحه واااااااااايد .. و ارتياحها انعكس ع شكلها و تصرفاتها .. شوي و طلعت ام غايه من الغرفه الزجاجيه .. و ظهرت ظبيه فياها و سلامه تمت واقفه عند باب الغرفه .. شوي و انهن ايشوفن .. السياره الي كانت واقفه عند البوابه تتحرك صوبهن .. صخت سلامه .. في حد فالسياره ..!!! .. تغشت ظبيه .. و سلامه ردت عورى و دخلت عند انها .. و عبيد انتبهلها .. هههههههههههههههههههههههههههههههه .. شكلها ما كانت تدريبي اني فالسياره ..

سلامه : امايه .. منو الي فالسياره ..؟؟..
ام سلامه : عبيد يايب عمتج .. هو وين مبونه اموقف .. ؟؟؟؟..
سلامه و هي منصدمه .. عبيد !!!!!!.. ياويلي شافني .. و تم قلبها يدق بالقو .. يالفضايح .. و من راحو سحبت سلامه ظبيه و قالتلها ..
سلامه بخوف : ظنج شافني ..؟؟؟..
ظبيه : و خير يعني و لو شافج ..تراج حرمته ..
سلامه : لا لا .. بيقول هذي متعمده تظهر جدامي ..
ظبيه : و حتى لو انتي متعمده .. سلامي .. هذا ريلج .. انتي ليش جذيه ..؟؟؟..

سكتت عنها سلامه و هي خايفه .. ياويلي شافني .. اللحين بشو يفكر .. اكيد فنظره وحده راعية حركات .. و الله مادري انه فالسياره .. ياربي .. و عبيد طول الطريج و هو مب في حاله .. و اخيرا شافها .. ما كان يحس بقلبه ينبض .. لا كان يحس بجسمه كله ينبض .. هذي هي سلامه ... الحمدلله ..

و مطر قلبه معورنه لانه اللين اللحن ما عايد بالعنود الي ما شافها من 3 ايام .. و مب عارف شو يسوي .. و اول ايام العيد من عقب المغرب .. ياهم منصور و حامد يعايدوبهم .. و من عقب ما عايدو بقوم سعيد ردو صوب قوم غايه و سعيد فياهم و من عقب رحو دبي .. و احمد و علي ريل خته .. يوهم من عقب قوم منصور .. و احمد قلبه يدق .. ليتني اقدر اشوفها .. و من قبل لا ينزل من السياره طرش لبخيته مسج ..

" انا قدام بيتكم .. بسلم ع هلج .. ليتني اقدر اعايدبج ويه بويه "

و من قرت بخيته هالمسج و هي ميته .. احمد ف بيت غايه .. و بموت من الغيض من غايه .. مشكلتها مب عارفه شو تسوي .. هي حبت احمد .. و هي تعرف لو هي اعترفتله بالحقيقه معناتها انها بتخسر احمد .. لان حب احمد لغايه مب لبخيته .. و في نفس الوقت بتموت .. ماتقدر انها تسكت عهالوضع .. هي اول ما رمست احمد كان للفضول مب اكثر .. و من عقب عشان تغيض غايه .. و اللحين لانها تحبه .. يالله شوو اسوي .. و الله احبه ..

مرت الايام و البنات ردن لدوام الجامعه و مطر و احمد ردو لدوام الكليه .. خلاص اسبوعين و بيخلصون الكليه و بيفارجون الكد .. و غايه و العنود اسبوعين و بيمتحن امتحانات النهائي لهالكورس .. و بخيته تعلقت بالعنود وااايد .. و صارت علاقتهن واااااايد قويه .. بعكس غايه الي خلت علاقتها سطحيه ببخيته بس زادت علاقتها بالريم .. و كانن دوم يرمسن بعض فالتيلفونات ..

اول خميس من عقب امتحانات البنات كان عرس عبيد .. و سلامه ساعات فرحانه .. و اغلب الوقت خايفه .. و دوم اتصيح .. لانها بتفارق هلها .. و بتعيش في عالم غير عالمها مع انسانه ما تعرفه .. و عبيد مب عارف هالسلامه شو بتيبله .. بتيبله الخير و الا الشر ..

.. و ع حلفت يد غايه .. ماسوو العرس في أي قاعة اعراس .. خيمة الحرمات كانت فبراحه عدال فلة قوم سلامه .. و خيمة الرياييل كانت شوي بعيده عن بيت قوم سلامه .. و عبيد مسكين .. من اسبوع و هو من الفير يسرح دبي و ما يرد الا من عقب 12 و هو يشرف عالعمال .. و شامس ما قصر و ناصر .. كانو وااايد يعاونونه .. و حمد من يوم الثلاثا و هو في دبي يشوف تركيب الاعلام و ليتات العرس .. و ترتيب الخيم و الكراسي في البراح الي جدام خيمة الرياييل .. و الي صدم هل غايه .. ان منصور كان عندهم من يوم الاربعا الصبح .. و كان لهم عون و فزعهم .. و بالاربعا نزلو قوم مطر .. و خلاص ما بيرجعون الكليه .. و حفلة التخريج بتكون شهر 4 .. بالخميس العصر .. كان بيت قوم غايه مثل خلية النحل .. متروس من حرمات و رياييل .. و الشباب .. شلو الشنط الي مسوينها قوم غايه و شنط الذهب و العطور و اللحفات .. و من العصر تحركو صوب دبي السيايير .. و كانت اول السيايير سيارة المعرس الي قبل العرس بيومين سحبله بي ام سودى رهييييييييييبه .. و كانت كل السيايير متزينه بالاعلام .. و مشو بالمسيره من سويحان لدبي ..

و الشباب مطولين عالمسجل و مرتبشين .. و اولهم احمد و مطر الي شلو الدنيا بربشتهم ..

( مرحبا بلي لفى عاني .. مرحبابه الف ترحيبه .. من ادياره قاصد ٍعاني .. الوطن و الدار تزهيبه .. لي وصوله ريح اشجاني .. و العنى زالت متاعيبه .. يعل دارك يود لمزاني .. و المفالي تبطي اعشيبه )..

و من وصلو الرياييل بيت العروس نزلو الشنط عند خيمة الحرمات و تمن الحرمات يرتبن الشنط .. و كانت ام سلامه من قبل لا ايون قد رتبت زهاب سلامه فطرف مخصص للمقصاب ( المقصاب عاده عند هل الإمارات انهم يعرضون زهاب العروس و الهدايا و الكسوه الي تسويها ام المعرس لام العروس من ثياب و الا عطور و الا ذهب ) .. و الرياييل الحوربيه من العصر تشتغل عندهم .. كان الجو واااااااااااايد حلو .. و العنود و غايه كانن فالمسيره فياهم .. بس عند ميثه و احمد فسيارته .. و ما نزلهم في بيت العروس .. لا خطفهم الصالون .. و تمن فالصالون يتعدلن .. و شالات فساتينهن فياهن في شنطه و تلبسن و هو فالصالون .. و عند الرياااييل من عقب المغرب ياهم الشيخ سلطان بن زاايد .. الي ما يقصر في حد من هل سويحان و لازم انه يحظر عرسه و خص ان عبيد اصلا يشتغل عنده .. و من عقبه ياهم الشيخ طنحون بن محمد .. و البنات و ما خلصن الا من عقب الساعه 7:30 المغرب .. و اللين ما تفيج احمد و رد صوبهن و من عقب شلهن و نزلهن عند خيمة الحرمات .. ما شاء الله .. كانن رهييييييييييييبات .. و يمكن الي كان يميزهن عن الباجيات ان شعورتهن طويله .. فلا اراديا الحرمات كانن يفترن صوبهن .. و فهالوقت كانت سلامه عندها مورى .. و تعدلها .. و ما لصت منها الا عالساعه 9 فليل .. و من ظهرت عنها .. ينها ربيعاتها الي ما قدرن انهن يروحن الخيمه .. و تمت المصوره تصورها .. و اتقولها اتسوي شوي حركات .. اول شي كانت سلامه مرتبكه وااااااااايد و هالشي كان واضح عليها .. بس من شافت نظرات الاعجاب في عيون ربيعاتها و خواتها .. ارتفعت معنوياتها .. كانت رهيبه من الخاطر .. سبحان الله .. و ربي زايدنها بنوره .. كانت بيضه زود عن بياضها .. جن النور يشع من ويها ..

و عند الرياييل .. كانو يايبين فرقة المقابيل للحوربيه .. و الشباب مشتلين كلهم .. الا عبيد الي كان واقف و هو مرتبك .. و قالوله يلبس بشة الا ما طاع .. و احمد و مطر و سلطان ربيعهم .. من فرحتهم انهم خلصو الكليه .. ظهرو الي في خاطرهم .. و ارتبشو بالقو .. و نش حمد و حد شاره .. اللي بيكون احسن يويل .. و هالشي زاد الشباب حماس .. و كانو وااااااايد من الشباب موجودين و ايولون .. و هالشي الي ما خلا لا الشيخ سلطان و لا الشيخ طحنون انهم يروحون من العرس خص من شافو ربشة الشباب ..

و من عقب ما اذن العشى نشو كلهم ايصلون الا حمد و منصور و سعيد .. تمو عند الطبابيخ يرتبون العيش في الصحون و يوزعونهن ما بين خيمة الحرمات و الرياييل .. و من عقب تمو يرتبون العشى في خيمة الحرمات .. و حمد امبونه عند امهاته في خيمة الحرمات يرتبون العشى ..

و من عقب تعشو الرياييل و الحرمات و من عقب العشى سرو الشيوووخ و الشباب كملو ربشتهم .. و عند الحرمات .. من عقب العشى .. دخلو سلامه .. الي من دخلت و الحرمات ما شلن عيونهن عنها .. كانت رهيبه بهيبتها و مشيتها .. و الي زادها حلاه انها كانت تمشي و هي تبتسم للحرمات .. مع انها كانت خايفه موت .. و كانت ميثه حرمة احمد فياها اتقودها فالممر و عالكوشه .. و من عقب خلتها بروحها .. و غايه و العنود ميتات عليها .. ما شاء الله .. من الخاطر كانت غير .. صدق عروس .. و من عقب ما مشت يلسوها عالكوشه .. و نشن ربيعاتها يسلمن عليها .. و الحرمات الي يعرفنها .. و نشت غايه و العنود صوبها و سلمن عليها .. و هي ما تعرف العنود بس تعرف غايه و من شافتها و هي ارتاحت من الخاطر و ابتسمتلها .. و كانت غايه .. لابسه فستان فيه تدرجات الازق و الابيض .. و كااااااااااانت رهيييييييييييييييييبه صدق .. و الي زادها حلاه انها غنوج و دلوعه بحركاتها و مشيتها .. و العنود لابسه فستان بيج و وردي .. و بصراحه كانت احلا من غايه .. و لو ان غايه الي زادها حلاه عالعنود ان شعرها اطول .. بس فالتالي كلهن كانن حلوات ..

و عند الرياييل الجو ربشه .. و شامس كان مقرر ان عبيد يدخل فالخيمه ع سلامه بس عبيد ما طاع .. بس فالنهايه اقنعوه انه يدخل .. و اتصل شامس و قالهم .. و قالو فالميكرفون ان المعرس بيدخل .. فتغطن البنات .. و دخل عبيد هو شامس .. و الحرمات ما شلن اعيونهن من عليهم .. و ربيعات سلامه ماتن من شافن عبيد ما كانن يتوقعنه وسيم بهالطريقه ..و عبيد يمشي و هو يبتسم .. اللين ما وصل الكوشه .. و كانت امه ع طرفه اليسار و شامس ع طرفه اليمين .. بس سلامه ما وقفت .. ما كانت تدري انها لازم توقف يوم يدخلون المعرس .. و من عقب ما وصل عبيد عندها .. ما عرف شو يسوي .. جان يظحكلها ..
غايه : ياويلي من خويه الاهبل .. واقف يطالعها و يظحك ..
جان يخر شامس ع سلامه و يحبها عراسها ..
و من حستبه سلامه وقفت من عقب ما مسكت في ايد شامس .. جان اتقولهم المصوره يوقفون عدال بعض عشان اتصورهم .. و الفشله ان سلامه طبيعيا اطول عن عبيد و هي لابسه كعب .. فحس عبيد عمره قزم عدالها ..
عبيد و هو يفتر صوبها : درينا انج طويله لازم الكعب بعد ..
و سلامه ويها احمر و مستحيه منه ..
جان يفتر عبيد صوب امه و عمته ..
عبيد : شو ها .. بنتكم واايد طويله ..
جان تظحك سلامه ..
جان يوووقف عبيد ع اطراف اصابع ريله ..
عبيد : حتى جذيه ما طلتها ..
و سلامه مب قادره انها تمنع نفسها عن لا تظحك ..

و من عقب دخلو بو غايه و بو سلامه .. و يد غايه .. الي تم بو غايه يقوده اللين ما وصل الكوشه .. و من عقب ما سلم ع سلامه و عبيد .. راح و يلس عالكوشه .. و تمت سلامه و عبيد يتصورون فيا هلهم .. و من عقب خفن الحرمات و لان اغلبهن من سويحان و العين و وراهن دروب .. فردن .. و عبيد بعده يالس .. و من عقب غطو سلامه .. و دخلو مطر و احمد و حمد يسلمون ع عبيد و يباركوله .. و المغنيه .. ربشتهم .. هي تعرف ان شباب الإمارات يحبون الاغاني و اليولات .. فكانت تتعمد انها تغنيلهم اغاني تربشهم ..

( هلا بلي يسليني كلامه .. نديم القلب لي قالو نديمه .. و يخطي من الحيى حتى سلامه .. لبيب العود و اطروفه نعيمه ) ..

ارتبش فياها مطر .. الي تم ايول .. و من شاف غايه خته و العنود و هن واقفات ع طرف .. و قف ع طرف الكوشه صوبهن و تم ايوول و هو عاني العنود بيولته و يغني فياها .. .. و البنات ميتات عليه ..

( نزيل ٍ فالحشى شيد خيامه .. بجيش الحب و الحقني هزيمه .. رماني( و جان يأشر صوبهن ) من نظر عينه سهامه.. صويبه ظربته ماهي سليمه ( و تم ايسوي حركات بايده ) .. الا ياويل قلبي ( و حط ايده عقلبه ) وش علامه ؟ ( و سوى حركه بايده تدل على وش علامه ) .. ترى ميروح في مفنى صميمه .. الا يا عاذلي كف ملامه ..حبيب القلب و الربعه الحشيمه ..)

و من عقب ما خلصو هاليوله طلعو كلهم من الخيمه حتى عبيد .. و شلو سلامه و ردوها الفله .. و قوم غايه تمن فالخيمه العنود قلبها بيوقف و هي تتذكر مطر و حركاته .. ذبحني بحركاته ..

و من عقب ما ردو سلامه الفله .. دخلو عبيد عليها .. و تمو يتصورون فيا هلها و هله .. و من عقب ظهرو كلهم و تم الا عبيد و سلامه مع المصوره .. و في وايد حركات سلامه ما طاعت اتسويها .. و من عقب ظهرت المصوره عنهم .. و تمو بروحهم ..



الجزء الثالث و العشرون ..


~*¤®§(*§ ( الليالي تفرق .. آآآه .. مدري الناس صدو .. ساترتني ثيابي ..و البلى يوم عدو .. شققو صدر ثوب .. و استباحو ظلام .. يا عرب لي خفوق ٍ .. ردو القلب ردو .. صحت و العين نادت .. نادت .. غاب بدر التمام ) §*)§®¤*~ˆ°



تمت سلامه و عبيد بروحهم في قسم سلامه في بيت هلها .. و كانت الساعه 2 الفير .. و كانت سلامه يالسه ع كنبه طويله ف حجرتها و عبيد يالس ع الشبريه .. و هم ساكتين و لا حد منهم يتكلم .. و تمو حول الربع ساعه عهالحال ..
جان يرفع عبيد راسه صوبها .. و هو يشوفها .. و كانت من الخاطر جميله .. و سلامه مستحيه واااااايد .. مع انها يوم كانو هلها و هله عندهم كانو عادي يسولفون و يظحكون .. بس من تمووو بروحهم .. و لا حد منهم تكلم .. الكل كان يعرف ان عبيد هو اوسم خوان غايه .. كانت ملامحه جميله .. و هاديه .. تجذب الانظار .. و عظمته حلوه واااااااايد .. بس يمكن عيبه الوحيد انه شوي قصير .. طوله 169 و سلامه اطول منه لان طولها 171 .. ماعرف عبيد شو يسوي ..
جان يفتر صوبها و هو مبتسم : حجرتج هذي .. ؟؟؟..
هزت سلامه راسها بمعنى هيه ...
عبيد : مرتبتنها ع ذوقج ..؟؟؟..
سلامه : هيه ..
عبيد : عيل قسمج في بيتنا ما بيعيبج ..
رفعت سلامه راسها صوبه : ليش ..؟؟؟..
عبيد : تفننت غايوووه و عنوووود و امي و ميثه .. كل وحده منهن حطت شي .. و تم القسم يلوع بالجبد ..
ظحكت سلامه ع طريقة كلامه .. جنه ايشوفني ياهل جدامه ..
عبيد و هو مبتسم : ليش تظحكين ..؟؟..
سلامه و هي مبتسمه : ماشي ..
عبيد و هو ينش و يحوط في حجرتها : الا بتخبرج انتي من وين يبتي هالطول ..؟؟؟؟.. حشى اطول عن اخوانج ..
سلامه : رد الشاهده ع ويهك ..
طالعها عبيد بنظرة خبث : لا ما بردها .. جاد ربج تقصرين ..
ظحكت سلامه عليه و على اسلوبه فالكلام . ..
و فهاللحظه ارتاحت سلامه .. و نفس الشي ارتاح عبيد .. و كانو يسولفون .. و سمعو دق عالباب .. جان ينش عبيد و يفتح الباب و كانت ظبيه خت سلامه ..
ظبيه : انتو ما تعشيتو صح ..؟؟؟..
سلامه : ماله داعي ..
عبيد و هو يفتر صوبها : رمسي عن عمرج .. ( و جان يفتر صوب ظبيه ) .. و الله يا شيختنا جنج بتيبيلي اكل يزاج الله خير ..
و سلامه الا تظحك ع عبيد و رمسته و حركاته ..
نشت ظبيه و يابتلهم اكل و عصير .. و سلامه يوعانه الا مستحيه انها تاكل عنده .. و فالنهايه تشجعت و كلت من عقب ما تم عبيد ع كل دقيقه يغايضها بالاكل .. و من عقب ما خلصو .. نش عبيد الحمام و نشت سلامه و اتصلت بظبيه ختها عشان اتساعدها و هي اتعق هالفستان .. و من ظهر عبيد من الحمام .. لقى ظبيه فالحجره .. جان يبتسملها ..

ظبيه : ماعليك امر .. الا ممكن تيلس فالصاله اللين ما تعق سلامه فستانها ..؟؟؟..
عبيد : ان شاء الله فالكن طيب ..
و ظهر عبيد عنهن و كانت الساعه 3:34 و ماكان حد في الصاله .. و ظبيه و سلامه واااااايد تاخرن و هن يفتحن التسريحه .. و سلامه كانت تريد انها تتسبح و تسبحت و ما خلصن الا من عقب 5 الفير .. و من خلصن ظهرت ظبيه عنها .. و انصدمت من عبيد ..

ظبيه : سلامي تعالي شوفي ..
سلامه : شو ..؟؟؟؟..
و شافت عبيد و هو عاق سفرته و نايم عالكنبه العوده فالصاله .. من شافته سلامه حن قلبها عليه .. كان شكله رهييييييييييب و هو نايم ..
ظبيه : لا توعينه بس قفلي باب الصاله ..
سلامه : ان شاء الله ..
و ظهرت ظبيه و قفلت سلامه باب الصاله .. مع انها تعبانه و كانت تريد انها تنام .. بس ماقدرت انها تفوت هالمنظر .. و تمت اتشوفه حول 10 دقايق .. و من عقب دخلت حجرتها .. شوي و سمعت اذاان الصبح يأذن .. جان تنش صوب عبيد عشاان توعيه يصلي ..

سلامه و هي واقفه شوي بعيد عنه : عبيد ..
بس هو ما توايبلها .. تقربت منه زود .. بس نفس الشي .. ما رد عليها .. الصلاه بتفوته .. جان تتقرب منه زود .. و يلست ع ريولها .. و ويها ع نفس مستوى ويهه و هو نايم ..
سلامه : عبيد ..
مارد ..
جان تحركه بصبعين من ايدها اليمين : عبييييد ..
فهاللحظه تنبهلها عبيد ..
ابتسمت سلامه .. و عبيد مدوخ ..
سلامه : نش الصلاه ..
فج عبيد اعيونه .. ثواني يستوعب الوضع .. نشت سلامه عنه .. و من عقب ما نشت ... صلب عبيد عمره و يلس عالكنبه .. و يوم طالع ساعه انها 5:30 الصبح ..

عبيد و هو يدخل صبوع ايده اليمين في شعره : نمت و انا مب حاس بعمري ..
سلامه : ريتك .. بس ما حبيت اني اوعيك ..
نش عبيد و دخل الحمام .. و تسبح و ظهر و كانت سلامه توها بتفرش سيادتها عشان اتصلي ..
عبيد : حشى .. انزين ترييني اللين ما اتمسح و اخلص و اصلي عندج ..
ظحكت سلامه .. ما كانت تدريبه انه صدق يرمس اللين ما شل السياده من ايدها و ما فرشها بالطول لا فرشها بالعرض عشان يقدرون ثنينتهم يصلون عليها ..
سلامه و هي تفتر عنه : عندي سياده غيرها .. و توها بتفتر عنه بتروح صوب الكبت تيب السياده الثانيه .. جان يمسكها عبيد من ايدها ..
عبيد : لا هذي بتسدنا .. خلي اول شي ييمعنا فهالعرس سياده انجابل بها ربج .. عشان ربج يباركلنا فهالعرس ..
سكتت سلامه من كلامه .. و صلو فرض و سنة الصبح

عالساعه 12 ظهرو سلامه و عبيد .. و سلامه كانت متعدله ..و كان شامس و ناصر و حرمته و ظبيه و ام سلامه و بو سلامه كلهم يالسين فالصاله تحت .. و كان باين ع سلامه انها مرتاحه .. و هالشي الي ريح هلها خص شامس .. من عقب ما تغدو .. كانو مرتبين شنطهم لان باليمعه فليل سفرهم . بيسافرون صوب ماليزيا .. و هم يسيرون صوب المطار الي كان زحمه بسبب المهرجان ( مهرجان دبي للتسوق التاسع ) اتصلو بهله في سويحان و رمسوهم قبل لا يوصلون المطار .. و من عقب عالساعه 1 طارت طيارتهم ..

و ام احمد و من عقب عرس عبيد و هي ماكله قلب احمد تريده يعرس .. و رجعت مريم خته و رمسته .. و فالنهايه طلب منهن وقت عشان يفكر ..

و كان هو و سلطان ربيعهم في العين مول .. و طراله السالفه ..
سلطان : و ليش تفكر بعد .. عمرك 24 مادري 25 و ما عليك اقصور .. شعنه ما تعرس ..؟؟؟..
احمد : .. اعرس .. من آآخذ ..؟؟؟..
سلطان : جن محد في خاطرك خل هلك يخطبولك ..
احمد : المشكله .. ان وحده في خاطريه .. و ادري اني لا هليه و لا هلها بيعارضون ..
سلطان : و الله .. ؟؟.. خلاص عيل ..
احمد : تعرف .. انا قبل كنت مستعد اني اسوم عمري سوم فدى روحها .. الا اليوم و هي عندي .. مادري ..
سلطان : كيف يعني عندك ..؟؟؟؟..
احمد و هو ينزل راسه : خلنا نظهر من المول ..
و ظهرو و راحو المبزره و نزلو و تمو يمشون ..
احمد : احبها .. الا اموت فيها .. بس ماظني بقدر اثق فيها ..
سلطان : كل هذا لانها رمستك .؟؟؟؟.. احمد تراك انت الي سعيتلها ..
احمد : ادري انا الي سعيتلها و انا الي اذيتها بمسجاتي و تيلفوناتي ..
سلطان : عيل ليش تلومها ..؟؟؟..
احمد : ليش اترخص بعمرها و ترمسني ..؟؟؟..
سكت سلطان ..
احمد : لو هي ما رمستني كنت بشوفها عاليه و عزيزه عن الدنايا .. بس هي ماقدرت هلها و رمستني .. ظنك باجر بتقدر مني ..؟؟؟..
سلطان : هي رمستك لانها تحبك ..
احمد : و اذا حبت واحد غيري باجر .. بتكلمه ..؟؟؟..
سكت سلطان ماعرف بشوه يرد عليه ..
احمد : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .... و الله بموت .. مب عارف شو اسوي ..
سلطان : .. استخير ربك ..
احمد : استخير ربي فالغلط .. !! .. انا ادري ان علاقتيه بغايه غلط من اولها .. كيف ممكن ابني حياتي ع ساس فاشل ..؟؟؟..
سلطان : خلاص .. دام انك تعرف ان الي تسويه غلط ليش مستمر فيه ..؟؟؟..
احمد : احبها .. و من رمستها حبيتها زوووووووووووود ..
سلطان : احمد .. هذي حياتك انت .. و انت ادرى بمصلحتك فهالدنيا ..
فهاللحظه اتصل مطر ب احمد بس احمد مارد عليه .. و هذي ثالث مره يسويها جدام سلطان و لا يرد ع مطر ..
و من عقب رد سلطان عن احمد الي رد الختم .. و سلطان توه واصل بيتهم و ان مطر يتصلبه ..
سلطان : حيبه بو غيث ..
مطر : زين يوم انك رديت ..
سلطان : و منو يشوف هالرقم و لا يرد ..
مطر : عرب يتشردون مني من اسبوع اللحين ..
سلطان و اونه ما يعرف ان احمد هو المعناي بهالرمسه : افااا ..
مطر : سلطان .. بروح باجر بوظبي بتخاويني ..؟؟؟..
سلطان : فالك طيب ..

و سكر مطر عن سلطان و هو مستغرب وضع احمد .. هذا شي فيه .. اخر مره ايعديبه من اسبوع في عرس عبيد خوه .. و رد مطر من العزبه .. و كانت غايه و العنود فقسم عبيد .. يرتبن قشار سلامه الي يابه الدريول اليوم ..

مطر : شو تسون ..؟؟؟؟..
افترت العنود عشان تتحجب عدل ..
غايه : انرتب قشار عبيد و سلامه ..
و تم مطر يأشر براسه لغايه عشان تتطلع .. و غايه فهمت عليه بس تغيبت و اونها ما فهمت ..
مطر بغيض : بذبحج ..
جان تفتر العنود صوبه تتحسبه عاننها هي برمسته .. جان يبتسملها مطر ..
مطر : ريتي سعيد و الا معضد اليوم ..؟؟؟..
العنود : معضد .. رد دوامه .. و سعيد ورى باجر بيرد من دوامه ..
مطر : اها ..
و جان يسكت و تم يطالعها .. و هي مرتبكه بنظراته من زمااااااااان ما تم يطالعني جذيه .. و غايه يالسه و اتشوفهم .. آآآه يا حظهم ببعض .. يحبون بعض .. و يشوفون بعض .. و يرمسون بعض .. و انا احمد جني من سنه ما شفته و لو من بعيد .. جان تتذكر شريط عرس عبيد خوها ..
غايه : مطووور .. يبت شريط العرس ..
مطر : هيه ..
غايه و هي تنش : و الله .؟؟.. وينه ..؟؟؟..
مطر : شهاللغثه ..؟؟؟؟..
غايه : دخييييلك مطور .. اريد اشوف عبوود كيف كان ..
مطر : فحجرتيه ..
و ظهرت غايه تربع .. و خلتهم بروحهم .. جان يطالع مطر وراه و من عقب دخل الحجره .. و العنود بعدها يالسه مكانها ..
مطر : عنود .. انا بخبرج بشي ..
العنود و هي ترفع براسها صوبه : لبيه ..
مطر يا ويل حالي من هالعيون : لباج قلبي ..
سكتت العنود و نزلت راسها ..
مطر : انا رمست معضد ..
سكتت العنود ..
مطر : عشان املج ..
رفعت العنود راسها بسرعه : شووووو ....؟؟؟؟...
مطر : اريد املج ..
العنود و هي تنش : و ليش ما تقولي ..؟؟.. كيف اترمسهم بدون ما تقولي ..؟؟؟..
مطر و هو معصب منها : لا و الله ..؟؟؟؟... لازم اشاورج .. و الا اخذ الاذن منج .. ؟؟؟؟..
العنود : مب هذي السالفه ..
مطر و هو يقطع رمستها : عيل شو السالفه ..؟؟؟..
سكتت العنود ..
مطر : شوفي يا بنت الناس جنج ما تبيني رمسي ..
العنود : لا اريدك ..
سكت مطر شوي و تم يعد اللين العشره عشان يهدى ..
مطر بصوت واطي : عيل شو فيج ..؟؟؟..
طالعته العنود بنظرة خوف : مادري .. بس انا اريد اكمل دراستيه ..
مطر : حبيبي و انا ما بمنعج عن دراستج ..
سكتت العنود ..
مطر : انا بملج .. عشان اتكونين حرمتيه جدام ربي قبل الناس .. ماريد اغضب ربي بنظرتيه لج .. بأفكاري .. بأحاسيسي .. دخييييييييلج .. دخيييييييل قلبج حسيبي ..
سكتت العنود و قلبها يدق بالقو ..
مطر : عنود .. انا ماريد حد فهالدنيا غيرج .. و صدقيني و الله ما امنعج عن شي انتي تبينه ..
سكتت العنود و مطر يطالعها ..
شوي ..
و جان تهز العنود راسها : الي تشوفه ..
فرح مطر من الخاطر عهالرد منها .. هو يعرف انه غالي عالعنود و ما بترده .. بس عيبه انه ساعات يعصب بسرعه و هي تعانده ..
مطر : فديييييييييت روووحج ..
و ان غايه تباغم فالصاله عليهم .. و ظهر مطر و من عقب العنود الي تم ويها احمر .. يعني بتم حرم مطر .. و غايه من طاحت عينها ع العنود ..
غايه : عاااشووووو .. انتو شو سويتو داخل الحجره ..؟؟؟..
مطر : شوووووووووو ..؟؟؟.. شو بنسوي بعد ..؟؟؟..
غايه : شدراني ..
مطر : عيل يوم انتي شدراج انجبي ..
و راح عنهن مطر يتسبح و ينام .. و هن دخلن حجرة غايه و تمن يشوفن شريط الرياييل مال عرس عبيد .. و ماتت غايه احمد و حركاته .. كان ذابحنها من الخاطر .. و تعيد الفلم ع كل لقطه تتطلع لاحمد ..

غايه : ياااااااااااالله فدييييييييييته ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. طاعي راشد ..
غايه : هذا راشد ..؟؟؟؟..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههه .. هيه ..
غايه : شلي ظعفه جذيه ..؟؟؟.. احييييييده دب .. و السياره تتدايع ع طرف من يركبها .. هههههههههههههههه ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههه .. خافي ربج .. هو صح كان دب .. بس مب لهالدرجه ..
و كانت اللقطات فهاللحظه على سعيد و حمد و هم يرتبون العشى في خيمة الرياييل .. و كان واحد عندهم .. هو ظهر فلقطه وحده بس .. و من شافته غايه تصنمت ..
غايه : عنوووووود شووووفي ..
و كان منصور .. بس ماكان شرات ما تعودت غايه اتشوفه واقف بهيبته و رزين .. لا .. كان راضف كندورته و رابطنها عند خصر .. و محصر اديه و رافك اكمام الكندور الي كيعانه .. و رافع السفره بطريقه غريبه ..
غايه : لا لا مستحيل ايكون هذا منصور ..
العنود : غايوووه تخيلي منصور يعابل شرات خوانا ..
غايه و هي تعيد هاللقطه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. طاعي شكله .. حليله بهدلوه خواني .. ما يرزى عليه هالعرس ..
العنود : كل شي يهون عشان اعيون الحلوين ..
غايه : أي حلوين ..؟؟؟..
العنود : اونج ما تدرين ..؟؟؟..
غايه : امره ما طرالي هالشيبه .. امفففففففففف .. جني من عقب احمد بفتر صوبه ..
العنود : ان ما طريتي الريال بالزين .. لا تطرينه بالشين ..
غايه : جب جب ..

بالباجر مثل ما كان مطر متفق مع سلطان .. تلاقو عند دوار شوامخ .. و ركب سلطان عند مطر .. و راحو بوظبي .. و هم فالدرب .. ما هناله مطر انه يروح بدون ما يقول لاحمد يمكن يتلاقون فياه .. و اتصلبه مرتين .. الا احمد ما رد عليه ..

مطر : حرام يا هالريال فيه شي ..
سلطان : شمن ريال ..؟؟؟..
مطر : احمد ... من اسبوع اتصلبه و لا يرد ..
سلطان : مافيه شي .. امس كنت فياه في العين ..
مطر و هو يفتر صوب سلطان : امس ..؟؟..
سلطان : هيه امس ..
مطر : امس طول اليوم اتطلبه و لا يرد ..
سلطان : و الله يا بو غيث .. هو ظايج هالفتره ..
مطر : رب ما شر ..؟؟؟.. حد من هله متعوق ..؟؟..
سلطان : لا و الله ..
و قال سلطان مطر عن السالفه كلها ..
مطر و هو منصدم : احمد يحب ..؟؟؟...
سلطان : من زماااااااان ..
مطر : معقوله يكون حبها ..
سلطان : و هذي سالفته ..
مطر : و الله يانه مب ريال جنه خذها .. الي ترمسه بترمس غيره .. و هذي موزه عليها حركات ..
سلطان : شمن موزه ..؟؟؟؟..
مطر : الي يرمسها اسمها موزه ..
سلطان : لا لا .. موزه من زمان مودرنها ..
مطر : عيل منو ..؟؟؟.
سلطان : وحده اظني اسمها .. غايه غويه .. شي جيه ..
فهاللحظه جن شي ينجب ع ويه مطر .. غايه ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!.... ماعرف مطر شو يسوي .. و الا شو يقول و الا يعيد .. اللين اللحين مب مستوعب الي يسمعه .. غااااااايه !!!!!!!!!!! .. مستحيييييييييل .. مستحييييييييييييل .. لا لا لا ماصدق ..

فهاللحظه .. كان احمد يكلم بخيته ..

بخيته : احمد .. شو فيك ..؟؟؟..
احمد : ماشي ..
بخيته : لا شي .. انت عمرك ما كلمتني بهالطريقه .. حمود شو فيك ..؟؟؟..
احمد : قلتلج مافيني شي ..
بخيته : تغبي عليـّه ..؟؟؟..
احمد و هو يتنهد من الخاطر : آآآآآآآآآآه ..
بخيته : بسم الله ع قلبك .. حمود شو فيك ..؟؟..
احمد : انتي تعرفين اني احبج ..
سكتت بخيته ..
احمد : .. بس ..
بخيته بصوت مبحوح : بس شو ,,...؟؟؟..
احمد : .. انا .. ب .. بعرس ..
صخت بخيته و هي تسمعه ..
بخيته بصوت مبحوح بالكاد ينسمع : شووو ..؟؟؟!!!...
احمد : انا احبج .. و لا عمري حبيت و لا بحب وحده شراتج .. بس ..
بخيته : اذا انت تحبنيه .. ليش .. ( و فهاللحظه نزلت دمعة بخيته ) ..
تم احمد ساكت و بخيته ساكته .. من عقب 5 دقايق ..
احمد : ليتج ما كلمتيني ..
بخيته و دموعها ع خدها :.. ليش ..؟؟؟؟..
احمد : لانج نزلتي بقدرج .. كنتي عاليه ..
بخيته : بس انا احبك ..
احمد : و المشكله اني اموت فيج .. و ادري اني ما بلقى وحده شراتج فهالدنيا كلها .. بس ..
بخيته : وين المشكله ..؟؟. انا احبك و انت اتحبنيه ..
احمد : المشكله ماقدر اثق فيج .. ليتج يا غويه .. ما نزلتي ..
بخيته و هي تصيح و بصوت عالي : انا مب غويه .. حرام عليك انت ليش اتسوي فيني جذيه ..,,؟؟؟؟.. هذا يزايه اني احبك ..؟؟؟؟
احمد : غويه السالفه ..
بخيته : انا مب غووووويييييييييه لا تقولي غوووويه ..
احمد : انا اريدج .. و من شفتج و انا اهويسبج .. و لا اريد وحده غيرج .. بس ماقدر .. انا انسان .. ماقدر اكون بارد .. بشك فيج في كل لحظه بشوفج ترمسين فيها فالتلفون .. علاقتنا من اولها لتاليها غلط .. ما نقدر نبني حياتنا عالغلط ..
بخيته و هي تصيح : بس انا احبك .. و و الله العظيم ان عمري ما حبيت حد غيرك ..
احمد : حبيبي ادري ..
بخيته و هي بعدها تصيح : لا تقولي حبيبي .. انت بتخليني و بتروووح .. بتروووووووح ... لالالالالالالالالالالالا .. دخيييييييلك احمد .. لا تخليني .. و الله ماقدر اعيش دونك ..
احمد : دخيلج .. لا تعوريلي قلبي .. و الله اني ماقدر ع بعدج .. بس بي اليوم و بنفترق ..
بخيته : بس مب اليوم ..
احمد : غناتي .. دخييييييييلج ..
تمت بخيته اتصيح .. مب عارفه شو تقول و الا تسوي .. فهاللحظه دخلت مريم خت احمد عليه الحجره ..
احمد و هو يرمس بخيته : اوكي برايك اللحين ..
بخيته : حمود .. لا تسكر ..
احمد : هليه عندي ..
بخيته : بتصلبك ..
احمد : لا انا بتصل ..

و سكر احمد عنها و هو ميت من ظيجته ..

مريم و هي تيلس عداله : حمووودي .. شوفيك ..؟؟..
احمد : ماشي .. وين سعودي عنج .. ؟؟؟..
مريم : توني رضعته و نام .. لا احمد شي فيك .. شو فيك ..؟؟؟..
احمد و هو يرد براسه ع ورى و يتنهد : آآآآآآآآه يا مريم .. احس بهم ع قلبي من ثقله بموت ..
مريم : بسم الله عليك من هالطاري .. شوفيك .. عورتلي قلبي ..؟..
قال احمد لمريم عن سالفته مع غايه .. و من قبل كان قاييلها .. بس ما قالها انها تمت اترمسه ..
مريم : انت تحبها ..؟؟؟؟..
احمد : اموت فيها ..
مريم : بس ممكن انك اتأمن ع حياتك بين اديها ..؟؟..
احمد و هو يهز راسها : مادري ..
مريم : احمد .. العرس مب الا حب .. العرس حياه و مسؤوليه .. و عيال ..
احمد و هو ينزل راسه : ادري .. و كل ماذكر هالشي .. اشوف اني مستحيل اعيش فياها .. تخيلي بحس انها تخوني و لو هي ما تخوني .. بس ماقدر ..
مريم و هي تحط ايدها ع جتف احمد : اذا انت تعرف هالشي .. ليش تعذب عمرك و تعذب بنت الناس فياك ..؟؟؟..
احمد : احبها ..
مريم : بس ما بتكون حليلها .. خلاص ودرها ..
احمد : ماقدر .. احسها دم فعروقي ..
مريم : قطع علاقتك بها نهائيا .. مب عشانك .. عشانها .. انت ريال و لا بيعيبك شي .. بس هي بنت .. و جنك ما سترت عليها بالحلال .. ستر عليها بالكتمان ..
احمد : هذا رايج ..؟؟؟..
مريم : و هذا الصح ..

فهالوقت في بوظبي مطر بيموت مب عارف شو يسوي .. معقوله اتكون غايه ختيه ..؟؟؟.. يمكن وحده غيرها .. بس فهاللحظه تذكر احمد .. و ارتباكه كل ما تنطرى غايه .. و تذكر التيلفون .. كانو توهم واصلين فلة عمه .. و دخلو .. و كل تفكيره بالسالفه الي قالها سلطان له .. معقوله ..؟؟؟.. يالله ... خلاص بين من كثر ما افكر .. و فهاللحظه تذكر الرقم الي قالتله عنه غايه ... و نش و اتصل بسيف ولد عمته لانه يشتغل فالاتصالات .. و عطاه الرقم ..

سيف : هالرقم باسم هندي ..
مطر : هندي !!؟؟..
سيف : هيه .. انت من وين يايبنه ..؟؟..
مطر : لا ماشي ..
و تم مطر ساكت .. راعي هالرقم لو هو ع حسن نيه ماكان حطه باسم هندي .. معناته انه مب رقمه الي يستخدمه عند العرب ..
مطر : مكتوب عندكم اسم الكفيل ..؟؟؟..
سيف : لازم .. لاننا ناخذ بيانات الجواز ..
مطر : اوكي شوفلي اسم الكفيل ..
سيف : فلان بن فلان الفلاني ..
فهاللحظه صخ مطر .. لانه اسم بو احمد .. معناته ان شكه كان في مكانه .. سكر احمد عن سيف و هو مب في حاسيته .. شو يقصد احمد بحركته هذي .. عشان جذيه ما كان يرد ع تيلفوناتي .. و الله بذبحها .. حرام لا اقصبها قصاب .. ماقدر مطر انه ييلس في بوظبي وايد .. ساعه و انه راد .. و من نزل سلطان عند سيارته و هو يفكر .. اذا هو يكلمها .. شعنه غايه عطتني الرقم ..؟؟؟.. انا بين خلاص ... مب عارف .. مب عارف شو اسوي و الا اقول .. لو هي اتكلمه ما بتعطيني رقمه .. شو تقصد بحركتها ..؟؟؟.. ليش عطتني رقمه ..؟؟؟.. كيف احمد ايخوننيه في عرضي ..؟؟.. نذاله لهالدرجه ..!!.. كان مطر بيرجع البيت .. بس ماقدر .. خطف عالعزبه و تم فيها اللين الساعه 2 الفير .. و من عقب رد بيتهم .. و ما لقى حد فالصاله .. لان غايه و العنود كانن في بيت العنود .. و كانن توهن رادات يوم شافت العنود سيارة مطر واقفه ..
العنود : توه ظاوي مسود الويه ..
غايه : يالله عليج .. خليه يحوط ع كيفه ..
العنود : اتصدقين اشتقتله ..
و دخلن البيت .. و كان مطر توه ظاهر من حجره و واقف عند باب غايه .. متردد مب عارف شو يسوي .. خته و ربيعه .. شو يسويبهم .. فهاللحظه رفع عينه و شافهن و هن توهن داخلات الصاله ..
مطر بعصبيه : وين كنتن ..؟؟؟..
غايه و هي تظحك : فبيت عمي ..
مطر : فبيت عمج اللين اللحين ..؟؟؟..
استغربت غايه اسلوبه و كلامه : هيه ..
مطر : عطيني تيلفونج ..
غايه : ليش ..؟؟؟..
مطر : بس .. اقولج عطيني تيلفونج ..
ظهرت غايه تيلفونها من مخباها و عطته لمطر ..
غايه : ممكن اعرف شالسالفه .. ؟؟؟..
مطر : السالفه بتعرفينها بعدين .. يااا ...
و سكت ..
غايه : انت ليش اتكلمني جذيه ...؟؟؟؟..
مطر : بعده ما ياج شي مني ..
و راح عنهن مطر حجرته .. و دخلت غايه حجرتها و هي تصيح .. اول مره فحياتها كلها واحد من هلها يرمسها بهالطريقه .. و بدون سبب بعد .. و العنود مستغربه .. عمره مطر ما كان عصبي بهالطريقه .. و اول مره فحياته ايواجع غايه و يكلمها بهالاسلوب ..


نشت العنود عن غايه و سكرت الباب عليها .. و راحت صوب مطر و دقت عليه الباب .. شوي و ظهر مطر .. و كان ميت غيض ..
شافته العنود .. و كانت متردده انها تفتح معاه الموضوع لانها عمرها ما تعاملت مع مطر و هو فهالمود ..
العنود : مشغول ..؟؟؟..
مطر : شو تبين ..؟؟؟..
سكتت العنود .. اول رد من مطر ما يشجع انها اتكمل ..
العنود : خلاص برايك .. و افترت عنه .. تتوقعه بيرمسها .. بس مطر من افترت العنود سكر الباب .. فهاللحظه عرفت العنود ان السالفه عوده .. ردت صوب غايه اتهديها .. و تمت فياها .. و باتت هالليله عندها ..

الصبح .. كانت ام غايه اترمس سلامه و عبيد .. و عرفت منهم انه عقب يومين بيرجعون .. و ما خلت حد و ما قالتله ...و غايه مع انها نشت و عيونها متورمه من زود صياحها امس .. بس من درت ان عبيد و سلامه بيردون .. نست مطر و معاملته لها .. و هن يالسات عند يدهن و يتريقن .. و ان مطر ظاهر من حجرته.. و من شافهن .. تخطاهن و ظهر .. حتى ما سلم .. و هذي اول مره مطر يسويها في حياته .. و هذا الي خوف غايه و العنود .. و المشكله انهن يعرفن انهن ما بيقدرن يعرفن السالفه من مطر .. و مايقدرن يقولن لحمد .. لان حمد بيزيده .. محد ممكن انه يعرف السالفه الا عبيد .. بس عبيد وين ..؟؟؟؟.. آآآآه .. و مطر ميت مب عارف شو يسوي .. حول تيلفون غايه ع تيلفونه .. و أي حد يتصلبها بتتحول مكالمته له .. و كل الي اتصلبه ع مر يومين هن ربيعاتها .. و حتى المسجات .. كانت من ربيعاتها .. معقوله اتكون اتصلتبه من تيلفون ثاني و قالتله ..؟؟؟..

يومين و مطر ما ييلس فالبيت ايييهم ع تالي الوقت و ينام و من يظهر ما يرد البيت الا في وقت متاخر .. و هو يتعمد انه يتحاشاها .. و هو اتصل باحمد بس احمد ما رد عليه .. و احمد ليش يتهرب مني ..؟؟؟؟.. ما استوى من بيننا شي عشان يتهرب مني ... الا جنه مسود ويهه ..

و احمد و ع نصيحة مريم خته .. ما كلم بخيته من عد ذيج المره .. و اغلق تيلفونه ذاك .. و بخيته منهاره مب عارفه شو تسوي .. ما كانت ممكن توصله لانها بكل بساطه ما تعرف اسمه بالكامل .. و لا قد شافته .. يعني ممكن يكون يمشي فالسوق عدالها و هي ما تدريبه .. و هذا الي ذبحها .. عمرها ما حبت .. و يوم احبت ربي جازاها بهالشي .. آآآآآآآآآآه ياربي .. و الله احبه ..

فهاليوم بيرد عبيد و حرمته من عقب ما تمو حول 10 ايام في ماليزيا .. و عبيد امبونه اموقف سيارته فالمطار .. و وصلو المطار فليل .. و من وصلو ردو سويحان .. و الكل كان يرقبهم .. و يد غايه مسكين ماقدر انه يرقبهم زود .. رقد .. و تمو الباجين يرقبونهم و وصلو سويحان حول الساعه 2:30 الفير .. و من قبل لا ايون كانت غايه قد رتبت قسمهم و دخنته و عطرت الفراشات .. و من ردو و هم الا يسولفون و يظحكون .. هالسفره قربتهم من بعض زود .. خص ان عبيد انسان طيب .. و سلامه مع انها كانت وااايد خايفه منه و من الحياه الي بتعيشها .. الا انها اللين اللحين و هي مرتاحه مع عبيد وااايد .. و من عقب ما ردو انحط العشى لهم و هلهم كلهم كانو متعشين من قبلهم .. فحطو العشى لسلامه و عبيد .. الي من كلو . . حدرو حجرتهم ..

عبيد من عقب ما دخل حجرته : فديتها هذي اكيد غايوه ..
سلامه : عبيد .. منو العنود ..؟؟؟..
عبيد : بنت عمي .. بياخذها مطر خويه ..
سلامه : اها ..

و من عقب رقدو ..

و هل غايه كانو مسوين عزيمة غدا ع ردتهم للرياييل .. و كانو مرتبشين بالعزيمه من الصبح .. و من العصر و الحرمات يستاقن صوبهم عشان يسلمون ع سلامه .. الي ما كانت تدري ان من تي بيت ريلها و هي وحده من منطقه غير منطقتهم .. ايونها حرمات الشعبيه ايسلمن عليها .. و خبرتها غايه .. تعدلت سلامه و لبست مغربي ابيض و كااااااااانت رهيبه من الخاطر ..

عبيد : مب لازم تظهرين عندهن تمي عندي ..
سلامه : بتينا عموه تواجعنا ..
عبيد : ما عليج انا بتفاهم فياها ..
سلامه : الا شوي بسلم عليهن و برد ..
و كانت تحاول تربط حزام المغربي ..
عبيد و هو ينش صوبها : انا بربطه ..
سلامه : ما بتعرف ...
عبيد : ما يباله عرف .. بربطه شرات ما اربط الحبل ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و يلس يتعبل بالحزام ..
سلامه : خلاص خله انا بربطه .. و فهاللحظه دقت غايه عليهم الباب ..
عبيد : مفتوووح ..
و جان تدخل غايه و شافت عبيد و هو يمط الحزام اونه بيربطه .. جان تظحك عليه
غايه : خله .. انا بسويه ..
و ربطتلها غايه الحزام و من عقب ظهرن رباعه صوب الحرمات فالميالس ..
و مطر كمل يومين .. و هو مب عارف كيف يتصرف .. و بما ان عبيد رد .. فعبيد بيساعده لان مطر بطبعه عصبي واااااااايد .. بعكس عبيد ...

اصلا غايه .. من عقب ما يلست عند الحرمات ..شوي و انها ناشه صوب عبيد خوها .. و قالتله بلي استوى .. و عن مطر و تصرفاته ..
عبيد و هو مستغرب : ليش مطر سوى جذيه ..؟؟؟..
غايه : مادري ... و هذا الي يينبي .. عبود .. ما شفته كيف تم يصارخ و يهازب .. انا ما استهميت من التيلفون .. انا الي سوابي اسلوبه و رمسته لي ..
عبيد : بتصلبه و بتفاهم فياه ..

نشت غايه عنه و اتصل عبيد بمطر .. و كان مطر فالعزبه ..
عبيد : تعال البيت ..
مطر : باغض البيت ..
عبيد : طلبتك يابوغيث ..
و رد مطر البيت و دخل سيده حجرته .. و اتصل بعبيد عشان اييه فالحجره .. و راحله عبيد ..

عبيد : رب ماشر يا بوغيث ..؟؟؟..
مطر : الشر بعينه يا عبيد ..
عبيد : افا ليش ..؟؟؟..
مطر : مادري و الله شأقولك ..
عبيد : رمس بلي في خاطرك ..
و قال مطر لعبيد السالفه كلها من رمسة سلطان لرقم لكل شي ..
عبيد : ماظنيتك انت الي اتصدق هالرمسه في ختك ..
مطر : خلاص بين ..
عبيد : بذمتك .. لو هي ترمسه شعنه بتيك هي و من نفسها و بتعطيك الرقم ..؟؟.. و شعنه بتيني و بترمسني ..
مطر : هي رمستك ..؟؟؟..
عبيد : هيه .. لو هي نحيد عمرها مخطيه ما بتيني بهالثقه و بترمس ..
مطر : يمكن مادرتبنا اننا عرفنا بسواد ويها ..
عبيد : يوم انت بتسود ويهك هي بتسوده .. غايه شيخة البنات .. و عنبوج من دنيا يوم قده الخو يشك في خته .. بدل ما تلقاك عون لها .. استعوفت فيها ..
و ظهر عبيد عنه و هو معصب .. عمره ما شك في غايه و لا بعمره ممكن انه يشك فيها ..

نش مطر و هو متكدر من عقب ما رمس عبيد .. المفروض ان كلام عبيد يزيده ثقه بغايه .. بس مب قادر .. سلطان شعرفه بغايه ..؟؟؟.. و توه ظاهر و ان العنود ظاهره من حجرة غايه و في ايدها علبة المعمول .. و من شافته دخلت شعرها تحت الشيله ..

ام نتلي
02-18-2006, 12:10 PM
الله يعطيك العافيه ام المهدي ... رائعة كعادتك انشالله انا راح ابدا بالقرأة الان تسلمي على مجهودك ويعطيك الف عافيه وانا اكيده انك ما راح تقصري معانا وتتأخري علينا ربي يعافيك ويكرمك

ملاك وردتي
02-18-2006, 12:41 PM
الجزء [16] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




العنود و هي مبتسمه لمطر : شحالك ..؟؟..
طالعها مطر .. و ما كانت نظرته للعنود نفس قبل لا .. حستبه مهموم و تعبان ..
العنود : مطر شو فيك ..؟؟؟..
مطر : .. تعبان ..
العنود : رب ما شر .. من شو ...؟؟؟..
تم مطر ساكت .. شوي و انه رد حجرته .. خافت العنود و وقفت عند باب حجرته اتشوفه بلاه .. و انها ظاهرلها بمصحف في ايده ..

مطر : العنود .. بسألج سؤال .. و اريدج تحلفين عهالمصحف انج ما تقولين الا الحقيقه ..
استغربت هالطلب .. بس هزت راسها موافقه ..
مطر و هو يمد بايده المصحف صوب العنود : اريدج تحلفين بربج .. اذا كنتي تعرفين اذا غايه ترمس احمد و الا لا ..




الجزء الرابع و العشرين ..



~*¤®§(*§ (زرعت الحب في أرض المحايل .. وقمت أسقيه من لولب فوادي.. لقيت الارض ما فيها صمايل .. هشيم وزرعها مثل الرمادي) §*)§®¤*~ˆ°



صخت العنود من سؤال مطر منصدمه ... و تمت ساكته و هي مب قادره انها تستوعب كلامه .. و المشكله ان مطر فسر السالفه ع كيفه ..
مطر و هو ينزل المصحف : يعني هي تكلمه ..
العنود : انت شو تقول ..؟؟؟..
مطر : و الله بذبحها ..
العنود و هي تحاول تستوعب الوضع شوي : تذبح منو ...؟؟؟.. مطر انت ينيت ...؟؟؟..
مطر : هيه ينيت خلالالالاص ... بموت بمووووووووووووووت .. اريد اعرف الحقيقه ..
العنود : حقيقة شو ...؟؟؟؟..
مطر : شو علاقة غايه بأحمد ..
العنود : شو تقصد بكلمة علاقه ..؟؟؟..
مطر : عنود دخيييييلج قوليلي غايه ترمس احمد فالتيلفون ..؟؟؟؟..
انصدمت العنود من تفكير مطر ..
العنود : غايه اتكلم احمد ..!!!!!!! ..
فهاللحظه فهمت السالفه .. و عرفت سبب تصرفات مطر ...
العنود و هي تهز راسها : هذا اخر شي كنت اتوقع اني بسمعه منك ..
مطر : شو قصدج ...؟؟؟؟؟..
العنود و هي تمسك المصحف بايدها من ايد مطر : و ربي العظيم .. يا غايه ماقدر رمست احمد فتيلفون ..
سكت مطر و هو يشوفها ..
العنود : و ما تباني احلفلك عن نفسي بعد ..
مطر و هو عاقد حيـّاته مستغرب : شو قصدج ...؟؟؟..
العنود : بالمره بحلفلك اني ماقد رمست واحد ..
مطر و هو يقطع رمستها : انا ما شكيت فيج ..بس
العنود : انا و غايه ربانا واحد .. و الي تسويه اسويه ..
مطر : العنود ..
العنود بنبره اعلى : اليوم اتشك في ختك .. ما استبعد باجر اتشك فيني بعد ..
مطر : عنود لا تفسرين الموظوع ..
بس العنود ما عطته مجال انه يكمل رمسته .. حز في خاطرها ان مطر ممكن يفكر بغايه بهالطريقه .. حطت المعمول عالطاوله و هي ظاهره .. و ردت بيتهم .. و هي ميته .. اول مره تكتشف هالجانب فمطر .. تعرفه عصبي و غيور .. بس عمرها ما كانت تعرف انه شكاك .. يالله غايه .. معقوله يفكر هالتفكير بغايه ..!!!.. تأثرت العنود من الموقف .. مب لشي .. بس غايه اغلى انسانه في قلبها .. هي و غايه .. روح ف جسدين .. كيف هو ممكن يشك فيها .. شكه فغايه شك فيني انا مب بس هي .. و الي ذبحها زود ان هالموقف من مطر .. لو هو من حمد .. كانت بتتقبل الموظوع و بتطنشه .. بس مطر !!!..

ردت العنود البيت و هي تصيح من موقف مطر صوب غايه .. اذا هو يقول عنها هالكلام .. شو خلى للغرب .. ؟؟؟..

و مطر من عقب موقف العنود .. و هو مب في حاله .. ليش الكل يشوفني غلطان ..؟؟؟.. الرقم رقم احمد .. و سلطان من وين يعرفها ..؟؟؟.. انا مابقدر اعرف السالفه الا من احمد .. راح و اتصلبه .. و لقى تيلفونه مغلق .. توه بيظهر من حجرته .. و لقى غايه في ويهه .. وقفت غايه ثواني اتشوفه .. و الي صدمها نظرات مطر لها .. عمره ما شافني بهالنظرات ..
غايه : شفت العنود ..؟؟؟..
تم ساكت و بعده يطالعها .. كيف وحده ممكن تكون غلطانه و واقفه و ترمس و لا جنها مسويه شي ..؟؟!!!!!!!!!..

غايه : مطر ..
و مطر ساكت ..
غايه و هي تتقرب من مطر زود : مطر شوفيك ..؟؟؟... شي يعورك ..؟؟؟؟..
طالعها مطر بنظره وقفتها مكانها ..
مطر : تعالي اريدج ..
و دخل حجرتها .. خافت غايه و مشت وراه..
غايه : تواجعت انت و العنود ..
مطر و هو يفتر صوبها : مايخصج بالعنود ..
غايه : كيف يعني ما يخصنيه بالعنـ..
و انه يقطع رمسها : اقولج مالج خص بالعنود ..
سكتت غايه .. هذي ثاني مره مطر يكلمها بهالاسلوب ..
غايه : اها ..
و جان تفتر عنه بتطلع ..
مطر : وين تبين اريد اكلمج ...
غايه و هي تفتر صوبه : يوم بتغير اسلوبك تعال و كلمني ..
مطر و هو معصب و يتقرب منها : شوفي .. تراني ماشوف عليج من الغيض لا تزيديني ..
سكتت غايه و تمت اتطالعه ..
مطر و هو عينه بعينها : شو علاقتج بأحمد ...؟؟؟؟..
صخت غايه من سألها مطر هالسؤال .. و المشكله ان سؤاله اربكها ..
مطر و هو يرفع واحد من حيــّاته : شو فيج ..؟؟؟..
غايه : ماعرف ..
مطر : ماتعرفين شو ..؟؟؟..
غايه : ماعرف عن أي احمد انت تتكلم ..
طالعها مطر بنظره .. جنه يقولها انتي عمنوه تجذبين .. و غايه الي مربكنها ان مطر يعرف انها تحب احمد .. و مب عارفه شو تسوي ..
احمد : يعني تكلمينه ..؟؟؟..
غايه و هي مستغربه : اكلم منو ..؟؟؟..
مطر و هو يغمض اعيونه بغيض : قسم بالله يا ان ما رمستي عدل .. لا يصيبج شي ماصاب كافر ...
حست غايه ان السالفه عوده .. و ان مطر واصل حده من الغيض ..
مطر بصوت عالي و هو يصارخ عليها بعصبيه : رمسي اقووووولج ..
فهاللحظه كانت سلامه توها داخله الصاله .. و سمعت صريخ مطر .. هي سمعت الصريخ بس ماعرفت منو هذا الا يصارخ .. بس الصريخ من حجرة غايه .. و هالشي الي خوفها ..
جان تروح صوب عبيد فالحجره .. و عبيد يالس ايشوف دبي الرياضيه ..
سلامه بخوف : عبيد لحق ..
فلخ عبيد و افتر صوبها ..
سلامه : اسمع صريخ فحجرة غايه ..
من سمع عبيد رمستها نش يربع هذا اكيد مطر .. و ربع صوبهم في حجرة غايه .. الي كانت اتصيح من صريخ مطر عليها ..

مطر : اقولج لا تصيحين .. رمسي شو من بينكم ...؟؟؟؟..
غايه و هي تصيح : انت ما تفهم اقولك ماشي بيننا .. و لا عمري كلمته و لا اعرف رقمه حتى ..
مطر : كيف ماتعرفين رقمه و انتي الي عاطيتني رقمه ..؟؟؟..
غايه و هي تيلس عالارض و تصيح : و الله ماعرفه .. و الله ماعرفه ماعرفه
و ان عبيد حادر عليهم و هو يربع .. و من شافته غايه افترت صوبه و هي اتصيح و بعدها يالس عالارض ..
غايه : عبود و الله ماعرفه ..
رفع عبيد اعيونه صوب مطر .. الي كان ميت غيض .. الا غيض عبيد قد وصل حده من مطر ..
عبيد و بصوت واطي : طلع عنها ..
مطر و بصوت عالي : و الله ماطلع يلين اتقولي سالفتها فياه ..
طالعه عبيد بنظره : اقولك طلع ..
فهاللحظه انتبهت غايه لغيض خوانها .. و حست ان السالفه ممكن تكبر .. و نفس هالشي الي حسته سلامه الي كانت واقفه فالصاله .. و بدون ما ينتبهون .. دخلت سلامه .. من انتبه مطر .. نزل راسه .. دخلت سلامه و وخت ع غايه و مسكتها من ايدها و صلبتها و قادتها فياها عشان يطلعن من الحجره .. و يوم قدهن عدال عبيد ..
سلامه بصوت واطي بالكاد ينسمع : حبيبي هد اعصابك .. هذا خوك ..
و خطفت عنه سلامه و غايه .. و عبيد صاخ .. من سلامه و موقفها و كلامها .. و مطر من نزل اعيونه ما رفعهن .. انا شو فيني .. و لا حس لا بايد عبيد ع جتفه .. رفع مطر راسه لعبيد ..
عبيد : نش صل لربك ركعتين ..
تنهد مطر و تم مكانه .. و عبيد ظهر عنه .. و رد حجرته .. و لقى سلامه و هي لاويه ع غايه الي يالسه و تصيح ..
وقف عبيد ايشوفهن .. لا اراديا .. ماقدر انه يمنع نفسه و ما يفكر بسلامه ..
راح صوبهن ..
عبيد : خلاص غايووه ..
غايه : لا مب خلاص .. هو ليش جيه ايقولي .. ؟؟؟..
عبيد و هو يوخي و ييلس ع ريوله و ويهه تحت مستوى ويه غايه و سلامه : حبيبي .. و الله مطر تعبان .. فيه ظيجه و مب لاقي حد غيرج ..
و من قال عبيد لغايه حبيبي افترت سلامه صوبه .. و عبيد انتبهلها .. بس ما رفع عينه صوبها ..
غايه : لا عبود .. انا ماسويت شي .. انا ما استاهل انه يعاملني بهالطريقه ..
عبيد : يا غناتي .. الريال مب صاحي ..و ما بيعقل الا من يعرس ..
سلامه : اشك ..
جان يفتر عبيد صوبها و غايه ..
سلامه : اذا هو شراتك .. اشك انه يعقل ..
عبيد بخبث : لا و الله ..؟؟؟..
و سلامه من تشوف عبيد يطالعها بهالنظرات و هالابتسامه تموت ظحك .. ممكن تقاوم أي شي من عبيد الا هالشي ..
عبيد : بعد ..!!!..
سلامه و هي تفتر صوب غايه : غايوه انا بشتكيلج من خوج ..
و غايه حاسه ان الي تسويه سلامه و عبيد بس عشان يخففون عنها ..
عبيد و هو يبتسملها : لا و الله ..؟؟؟..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : غايوه فارجي ..
طالعته سلامه مستغربه ..
عبيد : شعندج اطالعين ..؟؟؟.. انا معرس ..
سلامه : هههههههههههههههههههه .. انت الي اطلع ..
عبيد و هو يهز راسه : ناهي ناهي ماماه ..
ظحكت غايه ..
سلامه و هي تأشرله عشان يطلع ..
عبيد : يالحكم ..
و نش عنهن ..
و هو عند الباب افتر صوبهن : شوفن تراني دقيقه و برد ..
و طلع و سكر الباب و راح صوب يده ..
سلامه و هي مبتسمه : .. هديتي ..؟؟؟..
غايه و هي اتشوف سلامه : .. هيه ..
سلامه و هي بعدها مبتسمه : ممكن نتكلم اللحين ..؟؟؟؟..
سكتت غايه و هي اتطالعها بارتياح ..
سلامه : اذا حبيتي تتكلمين .. انا بسمعج .. و تاكدي ان الي بينقال بيكون بيننا انا و انتي بس ..
غايه : ادري بدون ما تقولين ..
سكتت سلامه تتريا غايه تتكلم .. و غايه تمت شوي ساكته و من عقب تكلمت ..
غايه : .. انا احب واحد .. ( جان تنزل راسها ) .. ربيع مطر .. ( و رفعت راسها ) .. بس و الله العظيم اني ما كلمته .. و الله ..
سلامه : مصدقتنج بدون ما تحلفين ..
غايه : يوم كنا فالسعوديه .. كنت اتمشى انا و العنود .. و لحقنى احمد .. و وقف و كلمني ( نزلت راسها و هو اتشوف اديها و هي ماسكه الكنينكس ) .. عد قصيده .. فهمت منها انه .. ( و هي تتنهد ) ..آآآه يحبنيه ..
و سكتت غايه ..
سلامه : و بشو رديتي عليه ..؟؟؟..
غايه و الدمعه فعينها : قلتله و بكل برود .. انا خت ربيعك ..
فرحت سلامه بردها و هالشي بان فعيونها و انتبهت غايه ..
غايه : هي مره .. و من عقبها احمد لا كلمني و لا كلمته و لا اعرف عنه شي .. و ربي شاهد ع كلامي ..
سلامه : و هذا احسن شي سويتيه ..
غايه : بس انا احبه .. و هالشي الي ماخلاني اقدر اني ارد ع مطر بويه قوي ..
سلامه : و محد يقدر ايلومج ع حبج ... و دام انج ما غلطتي .. رفعي راسج جدام الكل .. و اولهم اخوانج ..
غايه : انا الي معور قلبي .. تصرفات مطر .. شكه فيني ..
سلامه : لو ما كان يحبج و يخاف عليج ما احتشر هالحشره كلها ..
غايه : بس ..
سلامه و هي تقطع رمستها : خلاص غايوه .. انسي السالفه .. و خلج عزيزه بنفسج و لا يهزج شي .. مطر بيعصب و بيزعل بس من يعرف انج ع حق .. بيكون عون لج فهالدنيا ..

تمت غايه و سلامه حول الساعه يسولفن و عبيد يالس عند بوه و يده .. و هو ع كل دقيقه يطالع الساعه .. و من خلصن ظهرن صوبهم .. و يلسن عدال بعض ..

و يد غايه من شاف سلامه : مرحبا مرحبا السااااااع ..
و سلامه الا تبتسم .. و عبيد من شافها و هو يبتسم ..
يد غايه و هو ينغز عبيد بالعصى : علووومك ..؟؟؟..
افتر عبيد صوب يده : هههههههههههههههههههههههه .. بخير فديتك ..
يد غايه و هو يفتر صوب سلامه : لازم بخير.. يوم انك ظوّيت هالغرشوبه ..
عبيد و هو يفتر صوب سلامه : هيه و الله ..
و سلامه مستحيه ..
يد غايه : الا حرمتك .. ما تروم ع العروس ..
فهاللحظه كلهم ظحكو حتى غايه الا سلامه ..
غايه : العروس .. اليسا ..ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
يد غايه : يييييييييييييييييييه يييييييييييييييييييييييه ... اسميني ابات اهاذيبها ..

مطر من عقب ما صلى في حجرة غايه ركعتين .. الله هداه شوي .. و طلع و ركب سيارته و تم يحوط .. امبونه ع خط العجبان مشغل المسجل و يتمشي بالسياره .. شوي و ان سعيد ولد عمه متصلبه ايقوله عشان اييب اوراق الفحوصات .. عشان يخلصون اوراق الملجه ..

هالخبر فرح مطر شوي .. و خلاه ايغير شوي تفكيره من هالافكار الي من 4 ايام و هن في راسه .. فجأه جذيه .. خطر منصور عباله .. تم يفكربه .. منصور يوم بغى غايه ياها اللين بيتها و طلبها حليله .. و مع انهم ردوه .. الا انه قال بيترياها .. و احمد يوم خطرت غايه عباله .. سعالها بالتيلفونات ..

شوي و ان منصور يتصل بمطر .. و مطر من شاف رقمه .. صخ .. جنه الا حاسبي ..
منصور : السلام عليكم ..
مطر : و عليكم السلام حيبه الراهي ..
منصور : ههههههههههه .. الله يحيك و يبجيك .. علومك بو غيث ..؟؟..
مطر : علوم السهاله ..
منصور : دوم ان شاء الله ..
مطر : و من قال عسى
منصور : اتصل بحمد خوك و لا يرد ..
مطر : مادريبه و الله ..
منصور : ماعليك امر بو غيث .. الا بغيت رقم احمد خوك ..
مطر : فالك طيب .. و عطاه الرقم ..
مطر : رب ما شر عاد ..؟؟؟..
منصور : مامن شر .. الا بيتكم في سالفه ..
مطر و قلبه يدق : سالفة شوه ..؟؟؟..
منصور و هو ياخذ نفس و قلبه يدق : انا من 3 شهور ييتكم خاطب .. و رديتوني لان البنت تدرس .. و انا اليوم ياينكم و خاطب .. و اقولكم .. اذا البنت تريد تدرس .. بييبلها بيت فالعين و بحطلها سياره بالدريول ..
مطر و هو يسمع رمست منصور .. حس ان منصور عون له من رب العالمين ..
و من قبل لا يكمل منصور رمسته : منصور ..
سكت منصور شوي و قلبه يدق ..
مطر : انت شلي خلاك تفتح السالفه اللحين .. ؟؟؟..
منصور : بصراحه و لا تظحك ..
مطر : لا افا عليك رمس ..
منصور : ريتك فالحلم ترمسني و تنعتني بالنسيب .. و من نشيت و انا اهاذي بهالحلم .. و هالشي الي خلاني اتصلبك انت .. الا ما كنت عارف كيف افتح السالفه و تعلثت برقم احمد ..
مطر : ربي ساقك لي معونه ..
منصور و هو مستغرب : كيف ..؟؟؟.
مطر : يا حياك يا منصور .. و انا برمس هليه .. و متى ما بغيت تعال ..
منصور و هو فرحان : الا تراني بييكم براسي .. تعرف ييتكم انا و الرياييل و رديتونا .. و ماروم بعدني اييكم بالرياييل و ننرد .. و الله مب عشاني .. لا و الله .. عشان عمي و عياله ..
مطر : انت عندنا عن مية ريال .. و انت تعال و مالك الا بياض الويه ..

من عقب هالمكالمه ارتاح مطر شوي .. و تذكر انه لازم باجر يسرح و يخلص الاوراق .. و تذكر ان باجر هو اول يوم فالجامعه عند البنات فالكورس الثاني لهن ..

منصور من عقب ما سكر عن مطر و هو ظاربنه حفوووز مب طبيعي .. من نش من رقاده من عقب هالحلم و هو مب في حاله .. و اللحين من عقب ما رمس مطر و سمع منه هالرمسه .. استخف صدق .. يالله معقوله ممكن يوافقون .. معقوله ربي كاتبلي غايه من نصيبي حليله ..؟؟.. آآآآه انا بموت .. فهاللحظه تذكر انه ما حدد يوم فيا مطر .. توه بيرجع يتصلبه .. بس عقب تراجع .. ما بغى مطر ايقول عنه ملغوث عالبنت .. او انه ممكن يشك ان بيني و بين غايه شي .. و احط البنت فموقف مب اوكي مع هلها ..

بالباجر .. كان اول يوم دوام للبنات فالجامعه فالفصل الثاني .. و غايه مرتبشه .. و العنود نفس الشي .. و لو انها كانت كل ما تشوف غايه قلبها يعورها ع افكار مطر من صوبها .. و هي ما كانت تدري بلي استوى من بين غايه و مطر .. و فهالوقت كان مطر يخلص اوراق الملجه و شل اوراق الفحوصات .. و بما انه كان عنده وقت خطف و سوى فحصه .. و من عقب رد البيت و كانت العنود و غايه .. عدهن ما ين من الجامعه .. و مطر رد و هو تعبان و نام .. و عبيد و سلامه من الصبح نشو و راحو دبي .. و من قبل لا يروحون راحت سلامه لعمتها ام غايه تتخبرها جنها توصيها ع شي و من عقب صوب يد غايه الي امبونه حاط حبال جدامه و يعابلهن ..
سلامه : يدي فديتك انا بروح صوب هليه .. توصيني ع شي فديتك ..؟؟؟..
يد غايه : سلامتج بنتي .. الا تعالي بخبرج ..
وخت سلامه ع يد غايه .. و عبيد اتقرب منهم زود ..
يد غايه : بنتي .. جنج الا ريتي وحده يافعه شراتج .. خبريني ..
عبيد و هو يظحك : هههههههههههه .. ليش يدي ..؟؟؟..
يد غايه : و انت شعليك ..؟؟؟..
سلامه : هههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله يدي من عيوني ..

و راحو دبي عند هلها .. و غايه و العنود من عقب دوامهن يخلص 4 و من خلصن ردن البيت و هن تعبانات .. و من عقب المغرب .. نش مطر .. و يلس عند هله ..
مطر : انا خلصت اوراق الملجه اليوم ..
ام غايه : يا ولديه شعندك مستعيل ..؟؟؟..
مطر : انا الا بملج ..
بو غايه : و متى العرس ..؟؟؟..
مطر : لا بعدني ريض عن العرس .. اللين اللحين مادري فالشوه بيحطوني .. و من اداوم و اثبت عمري يستوي خير ..
ام غايه : خلاص عيل .. بسرح صوب ميثه بوظبي باجر ..
بو غايه : شعنه ..؟؟؟.
ام غايه : يالله بالستر ولدك بيملج .. البنت تبالها عليكم كسوه و مياره .. و الا ما بتجسون ..؟؟..
مطر : لا .. بنجسي و ميارتهم باجر بتوصلهم ..
ام غايه : يييه يا حافظ ع بوغيث .. قاص الحيه من زمان ..
مطر : هيه نعم .. هذي العنود ..
هالاسبوع ارتبشو هل غايه بملجة مطر .. و هم بيسون عزيمة رياييل بس .. لانها بنت عمه و لا له داعي يدعون الحرمات بعد .. و العنود الي راحت هي و غايه و امها عشان يخلصن باقي الفحوصات ..

العنود من عقب ذاك اليوم الي تواجعت فيه فيا مطر .. ما شافته و لا كلمته .. و مع انها حاز في خاطرها مطر و موقفه من غايه .. بس ماقدرت انها تمنع عمرها ما تفكر فيه .. و هي باقلها كمن يوم و بتكون ع ذمته ..

تدريجيا تلاشت الافكار الي في راس مطر من صوب غايه و احمد .. بس الشك في قلبه .. بس الي مطمننه هو موجود منصور .. بما انه اتصلبه و في ذاك الوقت بالذات .. حس ان منصور هو نصيب غايه .. و هو الحل الوحيد من رب العالمين الي رحمه بمنصور .. فهاللحظه تذكر انه ماخذ من منصور اليوم الي بييهم .. و جان يتصلبه ..

مطر : وين يالراهي .. رحت و لا اتصلت ..؟؟؟.
منصور : لا و الله .. بس هالاسبوع ختيه راده عند ريلها لندن .. و تعرف عاد .. شهرين و هي عندنا تعودنا عليها و حشرة عيالها ..
مطر : الله يعودها لكم بالسلامه ..
منصور : ان شاء الله ..
و سكت مطر ..
منصور : انا كنت بتصلبك امس ..
مطر : ليتك الا اتصلت ..
منصور : هههههههههههههههههههههههه .. الا قالولي الاسبوع الياي ملجتك ..
مطر : آآآآآآه يالراهي .. و اخيرا ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههه .. الله يهنيك ..
مطر : و انت ما يبالك عزيمه ..
منصور : لا لا ما من بيننا هالشكليات ..
مطر : يطولي بعمرك ..
منصور : الا .. مادري جنك رمست هلك فالسالفه ..
مطر : انا كنت برمسهم .. الا قلت اخير انك انت تي و ترمس ..
منصور : ان شاء الله .. الا متى تباني اييكم ..؟؟؟..
مطر : باجر ..
منصور و هو مستغرب : باجر ..؟؟؟!!..
مطر : هيه باجر الاربعا و خواني كلهم موجودين و عيال عمي بعد ..
منصور و هو فرحان : خير ان شاء الله ..
و من عقب ما سكر مطر عن منصور .. رد البيت .. شوي و ان العشى ياذن و نشو خوان غايه و بوهم كلهم المسيد يصلون .. و من عقب ما صلو و هم رادين .. قالهم مطر ..

بو غايه : يا ولديه الحال ما تغير .. ختك بعدها تدرس ..
حمد : يوم هي شغل ما بتشتغل شوله الدراسه ..
عبيد : خلوها ع راحتها ..
مطر : هي الا تتعلث بالدراسه .. و الريال قال جنها تبى تكمل .. ان ما بغت اتكمل في بوظبي و بغت العين .. بياخلها بيت فالعين ..
حمد : خلاص طاحت الحيه ..
مطر : مالها عذر .. هي تتعذر بالدراسه .. و حليناها ..
بو غايه : يستوي خير ..

فهالليله .. منصور من زود ربشته جنه اول مره بيخطب غايه و لا جنها ثاني مره .. مابات .. نش و ركب سيارته و تم يحوووطبها فالشوارع .. و من عقب وقف عند الكرنيش الدايري و نزل و تم يمشي .. و ماحس بالوقت الا و هي الساعه 3 الفير .. رد صوب سيارته .. و رد الفله و تسبح و نام ..

و غايه .. ما تدري بشي .. و لا تدري شو بييها فهاليومين ..

و بو غايه قال لحرمته ان منصور ياي يخطب .. و هي من درت و هي فرحانه لانها تريده لبنتها زود عن أي حد ثاني .. المغرب من عقب ما نشت غايه و تسبحت و صلت .. ظهرت و شافت انها مرتبشه .. و درت ان رياييل عندهم فالميلس بس هي ما طلعت و تمت عند سلامه فحجرتها .. و شوي و ان العنود عندهم .. و تمن يسولفن .. و من عقب ما اذن العشى نشت غايه المطبخ عشان اترتب العشى فيا امها للرياييل و للحرمات ..

شوي و انها تسمع هزاب فالحوش .. ظهرت و شافت راشد ولد احمد خوها محتشر ..
غايه : شعندك ..؟؟؟؟..
راشد : شلنها .. و الله بضربها ..
غايه : تظرب منو ...؟؟؟؟؟..
راشد : اليعيريه بنت معضد ..
عرفت غايه انه يطري لطوف ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. حليلها شو تباها ..؟؟؟..
راشد : فضحتنا فضحتنا ..
غايه : ياويلي عالرياييل .. تعال تعال ..
و ظهرت غايه من المطبخ صوب راشد ..
راشد : شو تبين ..؟؟؟؟..
غايه و هي اتخر عليه و اتحبه ع خده : فدييييييييييييييت الريايييل انا ..
راشد و هو يمش خده بيده مكان ما حبته غايه : لا تحبيني ..
ظحكت غايه و لوت ع راشد و قادته فياها و دخلت الصاله الداخليه و لقت ميثه و العنود و سلامه يالسات و يسولفن .. و راشد من شاف سلامه نزل راسه و افتر .. الا غايه مسكته ..
غايه : وين وين ..؟؟؟..
راشد : مابا ..
ميثه : رشود سلم ع خالوه سلامه ..
راشد و هو مفتر عنها : سلام عليج ... خلاص بطلع ..
غايه و هي تمسه و هو مايريد : لا لا ماشي الا تيلس عندنا ..
راشد : هيه انا تبوني ايلس عند الحرمات .. ( و جان يفتر صوب العنود ) و بنتكم المقوي عند الرياييل ..
العنود و هي تغايضه : مالك خص ببنتنا ..
راشد : اللحين بضربها و بمطها من كشتها ..
ميثه : يا ويلك ..
و غايه تظحك عليه و هو يتحرطم عليهم ..

فهالوقت فالميلس كان منصور قد رمس هل غايه و قالهم انه بيسوي أي شي هي تباه .. و اتفقو انهم ايردوله خبر .. و من عقب العشى .. سرى عنهم منصور و هو هالمره متفائل زود عن المره الي طافت ..
و من عقب ما راح عنهم منصور .. و مطر مسوي حملة اقناع ..

حمد : انا من زمان اقولكم ما بتلقون واحد شراته ..
احمد : و انا واحد من الناس .. اشتري نسبه بفلوس هالريال ..
عبيد : كل واحد ايقول رايه و فالتالي ترى الراي راي غايه ..
مطر : البنات مالهن شور ..
الكل استغرب رد مطر خص انه هو الي المره الي خطب فيها منصور .. كان معارض لان غايه معارضه ..
عبيد : هي الي بتاخذه مب انت ..
حمد : خلو عنكم بطرت البنات هذي ياهل و لا تعرف وين الله عاقنها فهالدنيا ..
مطر : صدقه حمد ..
بو غايه : هاه بو عسكور شالراي ..؟؟؟؟..
سعيد و هو ينزل كوب الجاهي : و الله ياعمي .. انا الريال من زمان مخاونه و الساع انه والنعم فيه ..
بو غايه : يوم هذا شوركم .. بنشاور البنت ..
مطر : البنت مالها شور ..

و سكتو الكل .. و ظهر بو غايه و خبر حرمته .. و ام غايه فرحانه .. لان منصور ريال و ما يعيبه شي .. و استوت الحشره من ظهرت ام غايه و خبرت غايه الي جلبت البيت عليهم فوق تحت ما تباه .. و هي تصيح ما تباه .. و من شافت العنود ان الجو تكهرب في بيت عمها سحبت لطوف و ردت بيتهم .. و هي تتحرقص .. تريد تعرف شو بيستوي .. و سلامه من شافت ردت فعل غايه .. تذكرت عمرها و هي كانت رافضه عبيد .. و لو انها ما اعلنت عن رفضها بنفس طريقة غايه .. بس تذكرت نفسها .. فهاللحظه .. تخيلت لو هي ما خذت عبيد .. لا لا لا .. الحمدلله اني خذته .. و عصريخها دخل حمد و مطر و عبيد .. و من دخلو تغشت سلامه ..و من عقب نشت و عبيد ياكلها بعيونه .. ياويل حالي منها ..
حمد : شعندج ..؟؟؟..
غايه : انا مية مره بقولكم ماريده هالشيبه ..
مطر و هو يطالعها بنظره : ليش منو تبين ...؟؟؟؟..
غايه : انا ماريد اعرس ...
مطر : ليش ..؟؟؟..
غايه : بس ... مااااااااارييييييييييييد ..
حمد : ماشي ما تريدين ..
مطر : و ليش ما تبين تعرسين ..؟؟؟؟.. شي عندج ..؟؟؟.
فهاللحظه حس عبيد ان مطر ينغز غايه بسالفة احمد ..
عبيد : ماعندها شي .. و هي من قبل قايتلكم انها تريد تكمل دراستها ..
غايه : هيه اريد اكمل دراستيه ..
مطر و هو يطالع غايه بنظره : و هو ماعارض .. و بيملج و بيعرس .. ان بغيتي تدرسين في بوظبي و ان بغيتي اتكملين فالعين بيييبلج بيت فالعين .. يعني مالج علثه ..
حمد : مالج علثه .. الدراسه و خلصناها ..
مطر : لا يمكن فخاطرها شي غير العرس و الدراسه ..
عبيد : مطر ..
مطر : شوفي وافقتي و الا لا .. و صيحي من اليوم يليين سنه .. منصور بتاخذيه بتاخذنيه ..
غايه : انت ليش اتسوي فيني جذيه ..؟؟؟؟..
مطر و هو يفتر صوب حمد : باجر بتصل بمنصور اقوله موافقين ..
غايه : حراااااااااااااام علييييييييييييك مطر ..والله مااااااباااااااااه ..
حمد و هو يعلي صوته : عيل شو تبين ..؟؟؟..
مطر : يمكن تبى اتفج براسها ..
غايه : اكررررررررررررررهـــــــــك

و نشت غايه عنهم و دخلت حجرتها و هي ميته من الصياح .. حرام عليهم .. هم ليش ما يحسوبي .. حراااام لا لا لا ماريده ..

عبيد : مطر .. مالك حكم ع ختك ..
مطر و هو يقطع رمسته : ما عندنا بنات يتنقن فالرياييل .. و العرس ستره لها ..
عبيد : بس هي ما تباه ..
حمد : هي بطرانه و انتو سويتولها راس .. و منصور شيخ و ودها يوم الا ظوته ..

سكت عبيد عنهم و دخل حجرته و هو ظايج .. مب عارف شو يسوي .. و سلامه يالسه عالكرسي و اتشوف التلفزيون .. و ان عبيد حادر الحجره .. و من حدر فر سفرته و العقال ع الشبريه و راح صوب سلامه و يلس عدالها و هو ظايج ..
سلامه : بلاك ..؟؟؟؟..
عبيد : آآآآآه .. خواني موافقو ع منصور و غايه ما تباه ..
سلامه : انزين .. ؟؟..
عبيد : و باجر بيردوله انهم موافقين ..
سلامه : هو الريال مب زين ..؟؟؟..
عبيد : لا و الله و النعم فيه .. بس غايه ما تباه ..
سلامه و هي تنش و تشل السفره و العقال و اتحطهن فالكبت : خوانها و يعرفون مصلحتها ..
انصدم عبيد من ردها .. و هالشي بان في ويهه ..
سلامه : و الله صدق ..
عبيد : كيف يغصبون وحده ع واحد هي ما تباه ..؟؟؟..
سلامه : انا غصبوني عليك ..
عبيد و هو مستغرب : شوووو ..؟؟؟..
سلامه و هي تيلس عداله : و الله .. انا ما كنت اريدك .. مب لعيب فيك .. لا بس ما كنت اريد اعرس .. بس هليه ما شاوروني .. و خذتك ..
عبيد و بصوت واطي : ندمانه انج خذتيني ..؟؟؟..
هزت سلامه راسها : لا ..
عبيد و هو يظحك : و الله ....؟؟؟؟..
سلامه : و الله ..
و تم عبيد يطالعها ..
عبيد : ظنج اللحين شو اسوي ..؟؟؟..
سلامه : رمسها .. قولها عن الريال .. و صدقني غايه بعدها صغيره .. و ما عاشت الدنيا .. و حكمها عالناس و مشاعرها اللين اللحين مب ناضجه ..
عبيد : هذا شورج ..؟؟؟..
سلامه : هيه .. و ان شاء الله ما بتندم ..
عبيد بخبث : يستوي خير ..
ظحكت سلامه ع شكله و هو يكلم : هههههههههههههههههههههههههه .. شو فيك ..؟؟؟؟؟..
شوي و ان عبيد ناش صوب الحمام : بتسبح فالحمام قبلج ..
سلامه : غشااااااااش .. ربشتني بالسالفه عشان تتسبح قبلي ..
عبيد و هو يحرك حواجبه لها : احلا شي ..

فهالوقت كانت العنود في حجرتها .. و في نفس الوقت بتموت و تعرف شو استوى في سالفة غايه .. جان تلبس شيلتها و ظهرت خلت سالم ولد خوها يوصلها بيت عمها و من وصلها عند الدروازه رد عنها .. و هي تمشي صوب غايه .. افترت صوب الميالس و بحكم ان اليدار مال الميلس الي فالحوش كله زجاج .. شافت العنود مطر و هو يالس فالميلس بروحه .. و هو منزل راسه و ماسكنه باديه الثنتين .. كانت بتروح لغايه .. بس من شافت شكل مطر .. ماااقدرت انها تتخطاه .. جان تروح صوبه ..

وقفت عند باب الميلس و هي اتشوف مطر .. حست بهموم الكون كله على راسه ..
العنود بصوت واطي : .. بو غيث ..
فهاللحظه رفع مطر راسه .. و شافها .. آآآآآآآآآآه .. فديييييييييييتج يالعنووود ... فهاللحظه ابتسمتله ..
العنود و هي تحاول ترفع معنوياته : شو تسوي هني بروحك ..؟؟؟..
مطر : افكر ..
العنود و هي تبتسم : فيني ...؟؟؟..
مطر : آآآآآآآه .. انتي ؟؟.. خليني املج انتي بس ..
العنود و هي مستحيه : لا صدق بشو تفكر ..؟؟..
مطر : بغايه ..
سكتت العنود .. تريده يتكلم بس مطر ما تكلم ..
العنود : ليش شو فيها ..؟؟؟..
مطر و هو ينزل راسه : استعوفت فيها ..
سكتت العنود ..
مطر و هو يرفع عينه للعنود : تعالي يلسي ..
و يلست العنود ع كرسي بعيد عنه ..
مطر : عنود .. لا تلوميني بلي اسويه فغايه ..
العنود : بس انا ما لمتك ..
مطر : عيونج لا متني .. بعدج عني فالوقت الي كنت محتاينج فيه .. دليل انج اتلوميني ..
سكتت العنود ..
مطر : انا بقولج بالسالفه .. و انتي حكمي ..

و قال للعنود كل السالفه و قالها ان الرقم الي عطته له غايه مال احمد .. و رمست سلطان ..
صخت العنود و هي تسمع مطر .. فديته ..
مطر : عنود .. اليوم و انا اعرف كل هذا .. مابين واحد لو طلب روحي ما رخصتها فدى عيونه .. و الثانيه ختيه .. قوليلي شمن عقله بيتم فيني و انا اشوف ربيعي يخوننيه في عرضي ..؟؟؟..
كانت العنود تريد انها تتكلم .. بس شو اتقول ...
مطر : اتلوميني ..؟؟؟..
العنود : ربي يلوم الي يلومك ..
مطر و هو يطالع العنود بتعب : و الله كنت محتاينج ..
العنود : ييتك بس انت صديتنيه ..
مطر : انا فذيج اللحظه كنت معصب ..
العنود : انت تصدقني ..؟؟؟؟..
مطر : هيه ..
العنود : و بدون ما احلف ع مصحف ..؟؟؟..
مطر : اصدقج ..
العنود : و الله العظيم يا غايه ما كانت تعرف ان الرقم رقم احمد .. و والله عمرها ما كلمته ..
سكت عنها مطر .. و حست العنود انها خففت عن مطر لو شوي .. و من عقب نشت عنه و راحت لغايه الي جاتله عمرها من الصياح .. هي تعرف بما ان خوانها كلهم موافقين يعني هالشي بيستوي .. حاولت العنود انها تخفف عنها .. بس ما قدرت .. و نشت عنها و ردت بيتهم .. بالباجر غايه معلنه الاضراب و لا سرحت الجامعه و قافله ع عمرها فحجرتها ..

حمد : لو تقفل من اليوم اللين باجر .. مالها غير منصور ..
بو غايه : يا ولديه دامها ما تباه .. خلاص ..
ام غايه : حي .. معضد لا ترمس بهالرمسه جدامها .. انت خربت البنت
حمد : و الله انها مستبطره ..

و محد كلم غايه .. و هي قافله ععمرها .. و العصر من ردت العنود من الجامعه راحت صوبها .. بس غايه ما فتحتلها و لا طاعت انها ترمسها .. و راحت العنود و يلست عند سلامه ..

فنفس هاليوم من عقب المغرب .. اتصل حمد بمنصور .. و قاله انهم موافقين .. ماصدق منصور .. لا لا لا .. اكيد انا في حلم .. و من زود فرحته .. ربع صوب خاواته و قالهن .. و خاواته فرحن من الخاطر لانهن يعرفن ان منصور يحب غايه و يموت فيها .. و هن نفسهن من عقب روحت السعوديه و هن يحبنها ..

منصور : و الله مب مصدق ..
منى : لا و الله ..؟؟؟؟.. هي تحب ايدها ويه و قفى لانها بتاخذك ..
منصور : لا لا لا .. باخذ غايه ..
و ان حامد داخل عليهم و هو يغني ..
(العمر ايام و ايامي ثواني .. و عشت عمري كله بلذت عمرها .. و ما بلاني غير ذاك الي بلاني .. قمت احسب ايامها و انسى شهرها ..)

منصور : هيه و الله صدقك ..
حامد : هلا و الله ..
منصور : هلا و غلا ..
حامد : عاشووو .. المووود عال العال عند الحبيب ..
منى : لازم .. بياخذ حبيبة القلب ..
منال : منصور بياخذ غايه ..
صخ حامد و وقف مكانه : شووو ..؟؟؟..
منصور بلهفه : توه حمد يرمسني .. وافقو .. و من عقب ملجة مطر بنملج ..
سكت حامد .. جن شي منجب ع ويهه .. و بدل ما يدخل عندهم و الا يروح حجرته .. طلع .. ركب سيارته و راح ..
منى : هذا شو فيه ..؟؟؟.
منصور : يمكن نسى شي فالسياره و الا حد اتصلبه .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآه و الله مب مصدق ان غايه بتكون من نصيبي ..
منال : روح صل لربك ركعتين شكر ..
منصور و هو ينش : .. مب الا ركعتين .. بصلي طول عمري شكر لربي لانه لبى دعايه ..
و نش منصور عنهم و هو ميت من الفرحه ..


يومين و غايه ما تروح الجامعه .. و حالتها النفسيه من سيء لاسوء .. و الكل مب عارفين شو يسون فياها .. و المشكله ان جو البيت كله تعكر .. بس يمكن الي ربشهم شوي هي ملجة مطر الي بتكون ورى باجر .. و هالشي خلاهم ينسون و لو لفتره غايه و المناحه الي جالبتبها البيت .. و العنود .. و لو مب قاصده .. بس تفكيرها فمطر .. و ربشتها بملجتها بعدتها عن غايه واااااايد .. و غايه كارهه عمرها .. مب لاقيه حد تكلمه .. و لا هب لاقيه حد يوقف فياها و يحس بها ..

فنفس يوم الملجه الصبح .. طلعت غايه من حجرتها و هي ظايجه .. بس ما لقت حد فالبيت .. حتى يدها الي من اسبوع اللحين ما شافته و لا يلست فياه مب موجود .. راحت و دقت ع سلامه .. بس محد توايبلها ..

كانت سلامه و عبيد بعدهم نايمين .. لان عبيد راد من عند الشيوخ ( بحكم شغله عند الشيوخ ) امس في وقت متاخر .. و سلامه ما رامت تنام اللين ما يظوي .. من دق غايه نشت سلامه .. و راحت و تسبحت و هي ظاهره من الحمام ان عبيد توه ناش .. بس تم مكانه .. نشت سلامه و تمت تتكرم و تنشف شعرها جدام المنظره ..
عبيد : حشرتينا ..
سلامه : بسك نوم .. يله قووم ..
عبيد : مابا ..
سلامه : ليش ان شاء الله ..؟؟؟..
عبيد و هو يحط المخده ع راسه : تعبان اريد ارقد ..
نشت سلامه من عقب ما خلصت و لبست شيلتها ..
عبيد : حووووه .. وين تبين ..؟؟؟..
سلامه : اظني عموه كانت ادق علينا .. بروحلها ..
عبيد : لا تروحيلها و لا عندج خبر ..
سلامه : لا و الله ..؟؟؟..
عبيد : سلامي حبيبي انا ريلج ..
سلامه : انزين شو اسوي ..؟؟؟..
عبيد : شو شتسوين ..؟؟.. جابليني ..
سلامه و هي تفتر عنه : انت نام يوم بتنش بجابلك ..
و طلعت سلامه .. و الي صدمها انها شافت غايه يالسه فالصاله و تشرب حليب ..
سلامه و هي تبتسم : صباح الخير ..
غايه : صباح النور ..
سلامه : تريقتي ..؟؟؟..
هزت غايه راسها بمعنى لا ..
سلامه : زين .. بنتريق كلنا ..
غايه : ماريد اكل ..
سلامه : مب كيفج ..

و يلست سلامه فياها .. و ما فارجتها .. و عبيد من ظهر و شافها حز في خاطره .. لان التعب كان واضح ع غايه ..
عبيد و هو يرمس سلامه : سلامي انتي كان شكلج جذيه ..؟؟؟..
استغربت سلامه سؤاله : كيف يعني ..؟؟؟..
عبيد : يعني يوم ييت اخطبج و ما بغيتيني و غصبوج هلج تاخذيني جيه تم شكلج ..؟؟؟..
فهاللحظه رفعت غايه راسها لسلامه .. و فهمت سلامه قصد عبيد ..
سلامه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا لا .. غايوه احلا .. انا كنت اخوف زود ..
عبيد و هو ينش عنهن : بسم الله منكن يالبنات يوم تعزرن.. تخوفن ..
سلامه : هههههههههههههههههههههه .. انت وين بتروح ..؟؟..
عبيد : بروح العزبه ..
و ظهر عنهن مع انه ما كان حاط في باله ايروح مكان بس حب ان سلامه تكلم غايه ..
غايه و هي مستغربه : انتي ما كنتي تريدين عبيد ..؟؟؟..
سلامه : ههههههههه .. لا ..
غايه : و الله ..؟؟؟...
سلامه : و الله
غايه : مب ندمانه..؟؟؟..
سلامه : انا ندمانه .. تعرفين .. ندمانه ع ايامي الي عشتها دونه ..
سكتت غايه ..
غايه : بس عبيد غير ..
سلامه : انتي تعرفين منصور ..؟؟..
غايه : دخييلج لا تطرينه لي ..
سلامه : غايوه .. هلج يعرفون مصلحتج ..
غايه : بس انا ماريده ..
سلامه : تتوقعين احمد بيخطبج ..؟؟؟..
صخت غايه من سألتها سلامه هالسؤال ..
سلامه : غايوه .. عيشي الواقع و خلي عنج الوهم الي انتي عايشتنه ..

من عقب اارتبشن ايرتبن الصياني و يعابلن حق ملجة مطر .. و مع الشغل نست غايه سالفة منصور .. و سدتها فرحة العنود الي كانت غير .. و لو انه ماشي عزيمة حرمات .. و العنود ما تعدلت .. بس تعرفون .. فرحة الحب .. فهالليله .. حبهم بيكتمل .. و مطر ظاربنه حفوز .. و حس بحفوز عبيد يوم ملجته و هم كانو يتطنزوبه ..و من عقب ما تعشو و تعشى المليج عندهم .. ملجو .. و لو ان الجو ما كان جو احتفالي بعكس عبيد .. بس يمكن فرحة مطر و العنود بهالليله تخطت فرحة عبيد و سلامه يوم ملجتهم ..

بالباجر يوم اليمعه ..

كانن الحرمات الصبح عند ام غايه .. يلومبها لانها ما سوت عزيمة حرمات بعد ..
ام غايه : البنت بنتكم .. و دومكن اتشوفنها .. و الرياييل .. مانروم ما ندعيهم ..
حصه : ظنج يارتج بتسوي شراتج بعد ..؟؟؟
ام غايه : شمن ياره ..؟؟؟..
حصه : الصغيره بنت سيف ..
ام غايه : بلاها ..؟؟؟..
حصه : ودي .. ما عندج الخبر .. ؟؟؟..
ام غايه : لا و الله خبر شوه ..؟؟؟..
حصه : شمسه بنتها انخطبت ..
ام غايه : فذمتج ..؟؟؟..
حصه : هيه و الله .. خطبها واحد من الختم ..
ام غايه : من ولده ..؟؟..
حصه : ولد عيسى بن عتيج ..
ام غايه : لا و الله ..؟؟؟.. عيسى ما بقى من عياله ما عرس الا احمد ربيع مطر ..
حصه : فالكليه هو ..
ام غايه : عيل الا هو ..

و ع حسب العاده كل يمعه كلهم يتغدون مع بعض .. الرياييل و الحرمات في بيت قوم غايه .. و هن يتغدن ..
ام غايه : السنه الله نقل البنات كلهن ..
ام العنود : هيه و الله ..
ام غايه : و اليوم حصه اتقول شمسه بنت الصغيره انخطبت ..
غايه : و الله ..؟؟؟.. عنلاتها النذله ما قالتلي ..
ام غايه : و لو دريتي من خطبها ..
غايه بلهفه : منو ..؟؟؟..
ام غايه : ربيع خوج .. احمد ولد عيسى ..
و غايه من سمعت احمد .. احمد ... احمد .. لالالالالالالالالالالالا مستحييييل ...




الجزء الخامس و العشرين ..



~*¤®§(*§ (خذ وردة العمر من فضلك .. خذها من ايدين مهديها .. ما زفت لحد من قبلك .. يا نهر جاري يغذيها
) §*)§®¤*~ˆ°



صخت غايه .. و لا قدرت انها تحس بالكون حولها .. احمد خطب .. شمسه !!!!!!!!!!!!!!!.. شمسه ...!!!!!!.. لا لا مستحيل ..

فهاللحظه افترت العنود صوب غايه و هي مب مصدقه الي تسمعه من عمتها .. و بدون أي كلمه .. نشت غايه عنهم .. و محد انتبهلها الا العنود .. الي نشت وراها .. و الحرمات كملن اكلهن و منهن سلامه الي ما ركزت فالسالفه .. و كل تفكيرها ف عبيد .. و هي تذكره و هم بايتين طول الليل يلعبون سوني .. و حركاته و عفويته بالرمسه .. هالانسان رهيب .. الحمدلله ..

و غايه دخلت حجرتها و هي مصدومه .. لا لا لا .. مب احمد .. اكييييد امي غلطانه ... لا مستحيل يكون احمد .. دخلت العنود من عقب غايه الحجره .. و خافت من شكل غايه .. الي كانت يالسه عالشبريه و ويها اصفر زود عن قبل .. و الي خوفها زود .. ان غايه ما تصيح !!!!!! ..
دخلت العنود .. و غايه ما افترت صوبها ..
العنود و هي تمشي صوب غايه : غايوووه ..
بس غايه ما توايبتلها و لا افترت صوبها حتى ..
العنود و هي تيلس عدالها : بسم الله عليج .. غايووووه شوووه فيج ...؟؟؟؟.
و غايه اللين اللحين مب مستوعبه الي سمعته .. كيف احمد يخطب شمسه ..؟؟؟؟!!!... شمسه كيف تاخذ احمد ..؟؟؟..!!!!.. لا لا لا .. اكيد امايه مغلطه .. لا في شي ..
العنود و هي اتهز غايه : غايووووووه شوووو فيج ...؟؟؟؟...
بس غايه افترت صوبها و شافتها بنظرات ظايعه .. تريد انها تتكلم .. بس ماقدرت .. مب قادره انها تنطق .. كيف احمد و شمسه ..؟؟؟.. لا لا .. احمد قال انه يحبنيه .. !!!..
ماعرفت العنود شو تسوي .. و فالخه .. ياربي شو اسويبها .. فهاللحظه سمعت صوت مطر و عبيد فالصاله .. جان تنش عشان اتسكر الباب عشان ما يشوفون غايه خص مطر .. و راحت و سكرت الباب و انتبهلها مطر ..
مطر : بتخبرك انت ما عفت روحات دبي ..؟؟؟..
عبيد : وين اعافها و حرمتيه من دبي ..
مطر : ع قولت يدي .. دبي دار الحيى ..
عبيد : هيه و الله ..
مطر : انا باجر بسرح بوظبي ..
عبيد : شعنه ..؟؟؟..
مطر : عشان استلم الوظيفه ..
عبيد : وظفوك ..؟؟؟..
مطر : هيه الحمدلله .. اليوم اتصلوبي قالولي تعال باجر ..
عبيد : ياحيك ..
مطر : شعندك من اصبحت اتطالع ساعتك ..؟؟؟..
عبيد : لا ماشي ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه ... اسميه العرس خشعك تخشيييع ..
عبيد : هههههههههههههههههههه .. لا تخبر يا بو غيث ..
و نش عنه عبيد و حدر الحجره الا ما لقى سلامه .. اتصلبها ع تيلفونها .. و صاح التيلفون عنده فالحجره .. عنلاتها .. جان يظهر .. و لقى مطر بعده فالصاله .. و هو يالس و متردد .. يريد انه يرمس العنود .. بس متردد لانها عن غايه في حجرتها .. آآآآآه .. انا لازم اشوفلي حل فياها ..
عبيد : شو تسوي ..؟؟؟..
مطر : لا ماشي يالس ..
عبيد : يا حيك ..
و خطف عنه عبيد .. و راح صوب امهاته .. و شاف سلامه و هي يالسه عدال عمتها و يسولفن .. و من عقب ما سلم عبيد ع ام العنود .. افتر صوب سلامه .. الي متعمده انها ما تفتر صوبه .. عنلاتها .. كل هذا لاني غلبتها امس فالسوني .. و سلامه خاطرها تظحك .. الا ماسكه عمرها عشان هله ..
عبيد : سلامه نشي تلبسي ..
استغربت سلامه : ليش ..؟؟؟..
عبيد : بنروح دبي ..
سلامه و هي اتطالعه بنظره : ماريد ..
و عبيد فهم قصدها تغايضني يعني .. ماتدري ان ويهي لوح ..
ام العنود : شعنه بنتي ما تبين اتسيرين ا هلج .. ؟؟؟..
سلامه : عموه .. من يومين انا عندهم ..
عبيد : يعني ما تبين اتروحين ..؟؟؟..
سلامه و هي تبتسمله : لا .. مشكوووور ..
عبيد : خلاص عيل .. نشي زهبيلي ثيابي ..
سلامه : شعنه ..؟؟؟؟.
عبيد : بروح ايلس اسبوع في بوظبي ..
سلامه : شووووووووو ..؟؟.. لا ..
عبيد بخبث : خلاص انا بزهب ثيابي ..
و شرد عنها عبيد صوب حجرته ..
سلامه و هي تنش وراه : سمحيلي عموه ..
ام غايه : تلاحجيه تراه مجلوووع ..
سلامه : ان شاء الله .. و ربعت وراه .. و كان مطر فالصاله جان تتغشى و تسلم عليه و خطفت .. و دخلت الحجره و لا لقت عبيد ..
سلامه : عبيد ..
ما توايبلها ..
سلامه : عبووود ..
ما رد عليها .. جان تشل تيلفونها و اتصلتبه .. و رن تيلفونه .. و ان الحبيب مندس فغرفة الملابس .. و انتبهت سلامه ان تيلفونه يرن فغرفة الملابس .. جان تروح غرفة الملابس و تشغل الليت .. . و فجأه و ان عبيد ناط جدامها .. و هي ما نتبهتله .. و من زيغتها بغمت .. و عبيد مات من الظحك ع شكل سلامه و هي خايفه ..
سلامه و هي تظرب عبيد ح جتفه و هو يظحك : يالدب ..
عبيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اول مره اكتشف انج خوافه ..
سلامه و هي اتحط اديها في خصرها : لا و الله ..؟؟؟؟..
تم عبيد الا يظحك عليها ..
سلامه : ماحبك ..
و ردت الحجره ..
و ان عبيد وراها : مب مهم .. المهم اني اموت فيج ...
صخت سلامه .. اللحين قدهم بيكملون شهرين من خذت عبيد و هذي اول مره عبيد يقولها هالكلام .. تم قلبها يدق .. و عبيد نفسه .. قالها هالكلام و هو مب حاس بعمره .. نطقها بعفويه ..
عبيد .. خلاص دامني فتحت الموظوع بكمله .. و الي ريحه اكثر ان عينه بعين سلامه .. و حس بحالها مثل حاله ..
عبيد : تعرفين متى حبيتج صدق .. ؟؟..
سكتت سلامه و هي ميته .. تحس بالدم يمشي في عروقها .. اول مره فحياتها كلها اتحس بهالاحساس .. احساس ما ينوصف ..
عبيد : تذكرين يوم وجعتيه انا و مطر .. و قلتيلي حبيبي هد اعصابك .. ؟؟..
سلامه تريد انها تتكلم .. بس ماقدرت .. اتحس انها لو تكلمت .. بتظيع ع عمرها لذت الي تسمعه من عبيد ..
عبيد و هو يتقرب من سلامه زود .. اللين ما تم جدامها ..
عبيد : ذيج كانت اول مره فحياتي احس فيها ان حد يحاتيني .. زلزلتيني من نطقتي و قلتي ( و بصوت واطي ) ..حبيبي .. آآآآآه يا سلامه .. و الله اني حبيتج .. و عايف الدنيا دونج ..
و سلامه اول مره اتحس انها ممكن تعني شي لانسان .. و مب أي انسان .. لا ريلها .. كانت اتريد اتقوله .. اتكلمه .. بس ماقدرت .. كل الي قدرت انها تسويه انها تبتسمله بحب .. بسمه تغلغلت في عروق عبيد ..
تنهد عبيد من الخاطر .. يالله فديت روووحج .. و مسك ايد سلامه و حبها ..
سلامه : عبادي .. ممكن اطلب منك طلب .. ؟؟؟..
عبيد بحب : عيوني لج ..
سلامه : اريد اروح مع يدي البر ..
عبيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. انا قلت البنت بتطلب شي .. هذا الي انتي تبينه ..؟؟؟..
سلامه و هي مستحيه و تظحك : هيه .. و الله خاطريه ..
عبيد : فالج طيب ..
و ظهر عنها عبيد عشان يعزّم بيده ايروحون البر .. و سلامه تمت فالحجره .. و هي تحس باحساس ثاني .. فديته .. يالله الحمدلله ان ربي كتبلي عبيد من نصيبي ..
عبيد من عقب ما رد من عند يده : هاه .. عزمتبه ..
سلامه و هي تنش و فرحانه : و الله ..؟؟؟.. بروح اقول لغايووه عيل ..
عبيد : لا و الله ..؟؟؟.. وين تبا غايوه بعد ..؟؟؟؟..
سلامه : ارجووووك ..
عبيد و هو يمدلها خده : حبيني ع خدي ..

ملاك وردتي
02-18-2006, 12:43 PM
الجزء [17] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




سلامه و هي تظهر من الحجره و اتحرك ايدها : لا لا لا ..
و راحت صوب غايه و دقت الباب .. و العنود عندها .. تحاول انها تكلم غايه .. و ع الاقل غايه تتوايبلها .. بس غايه من سمعت بالسالفه و هي في عالم غير هالعالم .. منصدمه من الي سمعته .. مب مصدقه .. من سمعت العنود الدق .. خافت لا يكون مطر ..
العنود : منو ..؟؟؟..
سلامه : انا ..
نشت العنود و فتحت الباب .. و كانت سلامه فرحانه .. و هالشي منعكس في ويها ..
سلامه و هي تبتسم : هلا عنود ..
العنود و هي متكدره : هلا سلامي ..
حستبها سلامه : شو فيج ..؟؟؟..
العنود : دخلي ..
و دخلت سلامه و سكرت العنود الباب .. و افترت سلامه صوب غايه .. و انصدمت من شكلها ..
سلامه و هي تمشي صوب غايه : غايوه حبيبي شو فيج ..؟؟؟..
و راحت سلامه و يلست عدال غايه عالشبريه ..
سلامه و هي تفتر صوب العنود : شو فيها ..؟؟؟..
العنود و هي متردده اذا اتقول لسلامه و الا لا .. خص انها ما تدري ان سلامه تدري عن احمد ..
العنود : مادري شو فيها ..
سلامه و هي تفتر صوب غايه : غايوه غناتي شو فيج ..؟؟؟..
افترت غايه صوب سلامه : احمد خطب شمسه .
العنود بخوف لان غايه طرت احمد : غايوووه شو فيج ..؟؟؟..
سلامه و هي مستغربه : شو ..؟؟؟؟؟..
غايه : احمد ما يحبنيه .. تخيلي .. شموس باخذ احمد ..!!!!.. لا لا .. كيف احمد ياخذ شموووس .. هو قالي انه يحبنيه .. كيف ياخذ شموووس ..
افترت غايه صوب العنود : عنود اتصدقين ؟؟.. اتصدقين ان احمد بياخذ شمووس ..؟؟؟؟؟!!!!...
العنود : غايووووه دخيلج ..
غايه و هي تهز براسها : لا لا لا .. شموس تعرف اني احب احمد .. خان تفتر صوب العنود .. صح هي تعرف اني احب احمد ..
سلامه و هي تلوي ع غايه : خلاص حبيبي ..
غايه مثل المصدومه .. مصدومه من الخاطر .. لا لا .. مب قادره انها تستوعب الي سمعته ..
و ان عبيد يدق عليهن ..
افترت العنود صوب الباب ..
العنود : منو ..؟؟؟..
عبيد : انا عبيد ..
سلامه و هي تنش : انا بطلعله و انتي تمي عندها ..
العنود و هي تمشي صوب غايه : ان شاء الله ..
و ظهرت سلامه لعبيد ..
عبيد : هاه ما بتروحن ..
سلامه : عقب ما نصلي العصر .. عبيد .. نش و قول لعمتيه جنها بتروح معانا ..
عبيد : لا و الله ..؟؟؟... ما تبيني احط اعلان في سويحان جن حد بيخاوينا ..؟؟؟..
سلامه و هي تبتسمله : ماعندي مانع .. ههههههههههههههههههههههههههههههههه
و افترت عنه و دخلت عند غايه ..
سلامه : عنود .. بنروح البر .. تعالي انتي و غايه ..
العنود : ماشوفها في حاله تسمحلها ..
سلامه : و ما بنخليها جذيه ..

و نشت سلامه و العنود .. و غايه فياهن و هي في عالم غير العالم .. الكل يكلمها و هي مب حاسه بحد حولها .. و الكل انتبهلها .. بس الكل اعتقد انه بسبب ملجتها بمنصور .. بس الي استغربتله سلامه و العنود .. ان غايه ما صاحت ..!!!.. و هذا الي زادهن خوف ع غايه .. لانها ما عبرت عن حزنها او حتى بصدمتها باي ردت فعل طبيعيه .. بالعكس .. تمت ساكته و فعالم غير عن العالم الي هي فيه ..

و فهالوقت .. كان حمد توه يعرف بالسالفه .. و كان منصدم .. شياب احمد لشمسه .. كيف ممكن ان احمد يخطب شمسه .. و الي استغربه زود ان شمسه ما قالتله .. كان يريد انه يتصلبها .. بس بحكم ان شمسه ما عندها موبايل خاص .. و دوم كانت شمسه هي الي تتصلبه .. تم يترياها .. و اللحين يومين من انتشر الخبر .. و مطر من عرف بالسالفه و هو مستغرب ..
اتصل باحمد .. رن رن .. بس احمد ما شله .. و هذا الي مغيض بمطر .. و اتصل بسلطان .. و سلطان ما شله بعد ..
فهاللحظه .. حس مطر انه خسر .. لانه خسر ربعه .. مب عارف السبب .. و المشكله انه في دوامه اللحين في وزارة الداخليه .. و محد عنده من ربعه الاوليين .. و هو يالس في فلة عمه عند سعيد .. و كان منصور عندهم كل ليله .. و اتفقو على انهم هالخميس .. يردون سويحان كلهم .. و منصور فياهم عشان يحدد يوم الملجه ..

و غايه ظاربتنها ظيجه من الدنيا كلها .. و من اسبوع و زووود ما داومت و هالشي الي غيض بخوانها ..
حمد : يوم هي تتعلث بالدراسه ماشوفها اداوم .. قافله ع عمرها فالحجره ..
ام غايه : ماعليك منها ..
حمد و هو ينش و هو معصب : بنات ما عندهن سالفه .. مستبطرات ..
و هذا كان وضع شمسه بعد .. الي ما كانت تريد احمد .. مب بس عشان حمد و حبها له .. لا .. عشان غايه بعد .. لانها هي و العنود بس الي كانن يعرف ان غايه تحب احمد .. من ايام الثانويه .. بس الفرق مابين شمسه و غايه .. ان شمسه مالها شخصيه جدام هلها .. و مع ان هلها شاوروها .. ما اعلنت عن رفضها ..

ترددت واااااااااايد قبل لا تتصل بحمد بس فهاللحظه .. ماقدرت انها تمسك عمرها .. و اتصلتبه .. و فهاللحظه كان حمد يالس فيا هله .. و من شاف رقمها نش و بدون ما يتعذر من هله ..
حمد : الو ..
شمسه : .. الو ..
حمد : توج ذكرتيني ..؟؟؟..
شمسه : ليش ثرني متى نسيتك ..
حمد : خلي عنج هالرمسه .. صدق الي سمعته ..؟؟؟..
شمسه و هي مرتبكه : و شو الي سمعته ..؟؟؟..
حمد : انج انخطبتي ..؟؟..
سكتت شمسه ..
حمد : شعنه ما خبرتيني ..؟؟؟..
شمسه : مادري شو اقولك ..
حمد : متى خطبوج ..؟؟..
شمسه : مب مهم متى خطبوني ..
حمد : عيل شو المهم ..؟؟؟..
شمسه بصوت حزين واطي : بشوه ارد ع هليه ..؟؟؟؟..
حمد : و الله هالشي راجعلج ..
شمسه : شو قصدك ..؟؟؟..
حمد : و الله هذي حياتج و انتي ادرى بمصلحتج ..
شمسه : و انت ..؟؟؟..
حمد : و انا شو فيني ..؟؟؟
شمسه و الدمعه ف عينها : عادي عندك اذا عرست ..؟؟؟..
حمد : كلنا بنعرس ..
شمسه : انت ليش جذيه قاسي ..؟؟؟..
حمد : شمسه .. انا عشمتج بشي ..؟؟؟..
شمسه و هي تصيح : لا بس الي بينا اكبر من ..
حمد و هو يقطع رمستها : لحظه لحظه .. و شو الي بينا ..؟؟؟..
شمسه : حمد .. انا احبك ..
سكت عنها حمد و لا رد عليها ..
شمسه و هي تصيح : متسحيل اتهون عليك هالسنين و الحب الي بيننا ..
حمد : شمسه .. انا قد قلتلج احبج ..؟؟؟..
شمسه و هي اتمش دموعها بايدها : لا بس ..
حمد و هو يقطع رمستها : خلاص عيل .. لا تقوليني شي ما قلته ..
شمسه : عيل انت ليش كنت اتكلمني كل هالسنين ..؟؟؟؟..
حمد : و الله انتي الي سعيتيلي و ما ريال ايقول لا ..
شمسه : حمد حرراااااااام عليك .. لا تقسي قلبك .. انا اعرف انك اتحبنيه ..
حمد : خلي عنج الحب و هالخرابيط ..
تمت شمسه تصيح : انا ادري .. انت اتقولي هالكلام عشان اتكرهني فيك .. بس انا احبك ..
حمد : شمسه .. عيشي حياتج .. و امره نسيني ..
شمسه : بهالسهوله انساك و انسى هالسنين الي امبيننا ..؟؟؟..
حمد : شو تبيني اسويلج ..؟؟؟..
شمسه : لا و الله ؟؟.. تريدني انا اقولك شو تسوي ..؟؟؟..
حمد : يا بنت الناس لا تحشريني .. انا عرس ما بعرس .. و جني الا بغيت اعرس مابخذ وحده شراتج ..
شمسه و هي مصدومه بكلامه : شووووووووووو ؟؟؟.. مثلي ..؟؟؟.. ليش انا شو فيني ...؟؟؟..
حمد : ما فيج شي .. بس مب انتي الي بتشل اسم حمد بن معضد ..
شمسه : انت عالشو شايف عمرك ..؟؟؟؟..
حمد : مافي داعي للغلط .. و انا قلتلج .. ربي يوفقج في حياتج .. و احمد ريال حشيم ..
شمسه : بس انا ماريده .. انا اريدك ..
حمد : انا يوم بغيتج .. بغيتج خليله .. و الا امره ما خطر عبالي ان اخذج و لا باخذج ..
شمسه و هي تصيح : حمد .. دخيييييييييييييييييييلك ..
حمد : ازيد ما اتصلتي عهالرقم لا تتصلين ..
شمسه : دخييييييييييييلك ..
حمد : مع السلامه ..

و سكر في ويها .. رجعت و اتصلت مره و مرتين و ثلاثه .. الا هو ما عطاها ويه و لا رد عليها .. تمت سلامه اتصيح .. عمرها ما توقعت ردت فعل حمد هذي .. دوم كانت تسمع العرب يقولون عنه انه خقاق واااااايد و يمكن هذا الشي الي حببها فيه .. خص انه صدها اول ما كانت تريد تتعرف عليه .. بس هي استمرت .. اللين ما قدرت تدريجيا انها تدخل حياة حمد و تكلمه ... بس هي كانت تعتقد انها تملكت حمد بقلبه.. بس اليوم .. اكتشفت انها كانت مجرد لعبه .. يتسلابها في حياته .. و من عقب بيفرها .. ردت فعل حمد .. خلت شمسه توافق على احمد .. رغم ان هلها ما حاولو انهم يغصبونها .. و عطوها مهله انها تفكر .. بس من بعد ردت فعل حمد .. هي وافقت .. خلاص ما تم يفرق عندها هي منو بتاخذ دام الانسان الوحيد الي تحبه و تتمناه حليلها فهالدنيا باعها .. و قالها انه مستحيل ياخذها ..

في بوظبي ..

من عقب ما خلص مطر دوامه راح صوب الاتصالات صوب سيف ولد عمته و سلم عليه .. و من عقب طلب منه رقم يكون حلو .. و من عقب ظهر .. و راح و اشترى تيلفون .. و رد الفله .. و كان سعيد يتراه عشان يتغدون ..

و هم يتغدون ..
مطر : بوعسكور ..
سعيد : لبيه ..
مطر : لبيت حاي .. انا اريد ارمس العنود ..
استغرب سعيد ..
مطر : يعني ارمسها فالتيلفون ..
سعيد : لا و الله ؟؟؟...
مطر و هو يظحك : خلاص تراها حرمتيه ..
سعيد : بس في بيت بوها ..
مطر : انزين هي فسويحان و انا في بوظبي .. و لا اعرف اعلومها و لا تعرف اعلومي ..
سعيد : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : دخيييييييييييلك .. عاد انا طلبتك فيها ..
سعيد : يستوي خير ..
مطر : لا لا لا ..
سعيد : ما عليه ..
مطر : خلاص اللحين انا برد سويحان ..
سعيد : كيف اللحين .. ما اتفقنا انروح باجر كلنا ارباعه ..؟؟؟..
مطر : تعال انت و منصور ..
و نش مطر عنه .. و رد سويحان .. و فهالوقت .. كانت غايه مثل حالها الاولي .. ما تغير شي عليها .. و هي مسكينه من صدمه لصدمه .. و هي تتخيل احمد و هو ماخذ شمسه .. هالصوره ما فارقت خيالها و لو لحظه وحده .. يتها العنود و يلست عندها .. و سلامه كانت في دبي عند هلها هي و عبيد .. اتسلم ع شامس خوها الي كان توه راد من السفر.. و هن يالسات .. يتهن الخدامه اتقول لغايه تيلفون .. بس غايه ما كان لها خاطر اترمس حد ..
غايه : قوليلها غايه مش موجوده ..
ناني : اوكي مدام ..
و شوي و ان الخدامه راده ..
ناني : مدام .. يريد انتي ظروري ..
نشت العنود .. و ردت عليها .. و انصدمت انها شمسه ..
شمسه : دخيلج العنود .. و الله اريد اكلمها ..
العنود : غايه مالها خاطر اترمس حد ..
شمسه : دخيلج ..
نشت العنود بالتيلفون صوب غايه فالحجره ..
العنود : هذي ... شمسه ..
صخت غايه من سمعت انها شمسه .. شو هي متصله تتشمت فيني يعني ..
نشت غايه و شلت التيلفون .. و العنود خايفه من الي ممكن يستوي ..
غايه : مرحبا الساع ..
شمسه : شحالج غايوه ..؟؟؟..
غايه : بخير ربي يسلمج .. انتي شحالج ..؟؟؟..
شمسه : الله يعلم بحالي ..
سكتت غايه ..
شمسه و هي متردده : .. غايوه ..
غايه : عونج ..
شمسه : انا ما كنت اعرف ان احمد بيخطبني ..
غايه : .. اها ..
شمسه : دخيلج غايوووه ..
غايه : انا ما يعنيلي احمد شي ..
شمسه : غايوه ..
غايه : و انا انخطبت بعد ..
صخت شمسه لان محد كان يعرف ان غايه مخطوبه ..
شمسه : و الله ..؟؟؟..
غايه : هيه .. و انا موافقه عليه .. و جريب العرس بعد ..
فهاللحظه صخت العنود من قبل شمسه ..
شمسه : الله يهنيج ..
غايه : و يهنيج .. و اللحين سمحيلي مب فاضيه ..
و سكرت عنها .. و ردت غايه و يلست مكانها ..
غايه : بكل وقاحه متصله اتقولي انا مادري ان احمد خطبني .. لا و الله ؟؟..
العنود : يمكن مب هذا قصدها ..
غايه : لا لا .. هذا قصدها .. و انا اعرفها .. تتهناااااابه .. مالت عليها و عليه ..
العنود : غايوووه ..
غايه و هي تنش : تتحسبني بصيحه ... لا و الله .. ماعاش الي اصيحه ..
سكتت العنود و هي اتشوف ردت فعل غايه .. فهاللحظه سمعن دق عالباب ..
غايه : منو ..؟؟؟..
مطر : انا مطر ..
وقف قلب العنود .. لانها اول مره بتكون اتشوفه من عقب الملجه بروحهم ..
نشت غايه و فتحت الباب ..
مطر : شحالج ..؟؟؟..
غايه : انا موافقه ..
صخ مطر مب فاهم قصدها : شووووو ..؟؟؟..
غايه : موافقه ع منصور .. و افترت عنه داخل حجرتها .. جان يدخل مطر وراها .. و من شاف العنود وقف قلبه ..
مطر و هو يطالع العنود : هلا و غلا بهالشوف .. آآآآآه ..
استحت العنود و نزلت راسها ..
مطر : يا ويل حالي من المستحى ..
غايه : انا بروح صوب امايه ..
و ظهرت عنهم .. و لو ان مطر قسى عليها .. عمرها ما بترخص من غلاه ..
مطر و هو يشوف غايه من عقب ما ظهرت عنهم ..
مطر و هو يفتر صوب العنود : احلا شي ..
العنود : ليش ..؟؟؟..
مطر : عنوووده ..
العنود : لبيه ..
مطر : لباج قلبي ..
سكتت عنه العنود و هي مستحيه ..
مطر : تراني يبتلج تيلفون ببطاقه ..
رفعت العنود ويها صوبه : شوووووووو ..؟؟؟؟..
مطر : لا تخافين خبرت خوانج ..
العنود : بس انا ماريد ..
مطر : مب كيفج انا ريلج ...
استحت العنود .. اول مره مطر يقولها انا ريلج ..
مطر و هو يتقرب منها : ياويل حالي عالمستحى ..
العنود : ايه ..
مطر : عيون ايه ..
العنود : انا ماريد ..
مطر : اوكي .. انا بقولج لغز .. و ان حليتيه لج الي تبينه .. و ان ما عرفتيه بتسوين الي اباه ..
العنود : اوكي ..

مطر :
تدري الشبه ما بيننا وشهو بالضبط ..
ركز و حاول تتقرب مني اكثر ( و اشر للعنود عشان تتقرب منه زود .. و هي الهبلا قربت منه زود و فجت اعيونها اتشوفه في ويهه )
مطر :
ماهو بعيني لا تبحلق و تشتط ..( و ظحك )
شوف هو بسيط و حاول انك تفكر
لاهو مربع .. لا مثلث .. و لا خط
هو شي صغير و بالمسافاة يكبر ..؟؟؟..
و سكت ..
العنود : خلاص ..؟؟؟..
مطر : خلاص جاوبي ..
العنود : ما فهمت عليك ..
مطر : اوكي .. يعني هو الحب و الا الشوق و الا الوله ..؟؟؟..
سكتت العنود اونها تفكر ..
العنود : الحب ..؟؟؟..
مطر :
قربت ول بالحب و الشوق ربط ..
يالله يا شاطر حاول اتكون اشطر
العنود : ما عرفت شوووووو ..؟؟؟؟؟..
مطر :
شوف راح اقول الحل و لكن بشرط ..
قربيلي اذنج صوب الخد الايسر .. ( و اشرلها عشان تتقرب .. و هي تقربت .. )
مطر : بعد ..
العنود : مطر بقولج شي ..
و قربت العنود .. و بدون ما تحس .. حبها مطر ع خدها حبه خفيفه و بسرعه ..
صخت العنود و ويها احمر ..
مطر و هو يلاعبلها حيــّاته : عرفتي اللحين الشبه و شهو بالضبط ..؟؟؟..
و العنود صاخه و ويها احمر طماطه من المستحى ..
مطر و هو يظحك : بس ليش خدك بالخجل صار أحمر ..؟؟؟..
ماتت العنود من مطر ..
العنود : مالت علييييييييييييك يالسبااااااااااال ..
مطر : حلالي و محد يقدر انه يمنعني عنج ..
العنود : انا بمنعك .. و عيد هالحركه و شوف شو بسوي فيك ..
مطر : بتذبحني زود عن اللحين يعني ..؟؟؟..
العنود و هي مستحيه منه : بايخ ..
و تحركت عنه بتطلع .. طلع مطر و راها .. و راح حجرته .. و شل القراطيس الي فيهن التيلفون .. و ظهر و لقى غايه يالسه عند يدها و فياها العنود ..
سلم ع يده و يلس عدالهم ..
و ظهر التيلفون .. و حط البطاقه فيه .. و تم يتعبل فالتيلفون ..
يد غايه : انت بتخبرك شو تعابل .. ؟؟؟..
مطر : لا ماشي ..
شوي و انه يعطي العنود التيلفون ..
العنود : .. مطر ..
مطر : ما حليتي اللغز ..
العنود : بس ..
مطر : و الله اني مرمس سعيد .. و انه رخصني ..
خذت منه العنود التيلفون و حطته عدالها .. شوي و ظهر مطر تيلفونه .. .. شوي و سمعن تيلفون العنود يرن .. خافت العنود ..
جان تفتر صوب مطر ..
مطر : ردي عليه ..
شلت التيلفون .. و انا اتشوف " احبج يتصل بك " استحت العنود و تم ويها احمر ..
و من شافها مطر تم يظحك .. و غايه اتشوفهم .. بس هي في عالم ثاني .. هي ليش قالت لشمسه انها موافقه ع منصور و بتعرس جريب ...؟؟؟..
انتبهلها مطر ..
مطر : غايه ..
بس غايه ما انتبهتله .. جان تنغزها العنود .. افترت غايه صوب العنود ..
العنود : مطر يرمسج ..
افترت غايه صوبه .. بس ما تكلمت ..
مطر و هو منزل راسه و يلعب بتلفونه : انتي موافقه ع منصور ..؟؟..
غايه و هي تنش عنهم : هيه ...

و نشت عنهم ..

بالباجر من عقب المغرب .. ياهم منصور و فياه عمه و ولد عمه .. و اتفقو على كل شي .. و حددو ان الملجه بتكون بعد اسبوعين .. و العرس بيكون بعد شهر و نص .. خص ان منصور قالهم انه مستعيل و هو جاهز لكل شي ..

و كانو يريدون انهم يسووون حفله عوده للملجه .. بس غايه رفضت نهائيا انهم يحتفلون و الا ايسوون أي شي ..
غايه : احتشرتو .. بغيتوني اخذه .. و انا رضيت .. بس جنكم تبوني اخذه .. انا ماريد لا حفلات و لا شي .. ملجه عاديه ..
ام غايه : يالله بالستر .. العرب غرب ..
عبيد : جنها ما تبى خلاص .. بغيتوها تاخذه و بتاخذه .. اللحين بتعزرون ع الحلفه بعد ؟؟..
ام غايه : عاد حرماتهم ما شافو البنت ..
ميثه : شمن حرمات عندهم ؟؟.. الا خاواته و هن يعرفنها ..
ام غايه : فضيحه ..
غايه : حالي من حال العنود .. و الي استوالها يستويلي ..
فهاللحظه كلهم سكتو ..

بالسبت سرحت غايه الجامعه عشان اتوقف هالكورس .. و من عقب خطفت صوب الطب الوقائي .. عشان اتسوي فحوصات العرس .. و فياها ميثه حرمة احمد خوها ..

و العنود و مطر .. تمت علاقتهم غير عن قبل .. و صارو اقرب لبعض زود عن قبل ..

و في بوظبي ..

منى : لا حرام ما نحظر ملجتك ..
منال : مب مهم الملجه ..
منى : لا لا .. انا اريد احظر ..
منصور : منايه يا حياتي .. هالملجه بس للرياييل .. و انتن احتفلن فالعرس ..
منال : منصور بغيت اقولك شي ..
منصور : عيوني لج .
منال : حامد من يومين و هو مب ما يا البيت
منصور و هو يصلب عمره في يلسته : كيف يعني من يومين مايا ..؟؟؟..
منال : مادري عنه .. اتصلبه و ما يرد ..
منصور : و ليش ما قلتيلي ..؟؟؟..
منال : انت كنت مشغول ..
نش عنهن منصور و اتصل بحامد .. بس حامد مارد عليه .. و رجع و اتصل .. و هالمره شله حامد ..
منصور : وين انت ..؟؟؟..
حامد : و عليكم السلام ..
منصور : انت وين من يومين ماتي البيت ..
حامد : و توك انتبهت ..؟؟..
منصور : انا ما انتبهت اللين ما قالتلي منال ..
حامد : اها .. انا قلت ..
منصور : حامد شو فيك ؟؟..
حامد : مافيني شي .. غريبه انك تكرمت و اتصلت تتخبر عني ..
منصور : شو قصدك ..؟؟..
حامد : ماشي .. و ان شاء الله متى عرسك انت و صاحبة الحسن ..؟؟؟..
منصور بغيض : لا تطري غايه بهالطريقه ..
حامد : اها .. السموحه ..
منصور : تعال اللحين البيت ..
حامد : ليش ..؟؟؟..
منصور بصوت عالي و هو معصب : بدون ليش .. و اللحين ترجع البيت
حامد : اول مره تكلمني بهالطريقه ..
منصور : لان الزين ما ينفع معاك .. و من اليوم بيتغير اسلوبي ..
و سكر منصور و هو معصب من الخاطر ع حامد و طريقة كلامه ..

مرت الايام .. و استوت ملجة غايه بمنصور .. و تمت غايه حرم منصور جدام الله و خلقه .. رغم ان منصور اللين الملجه و هو مب مصدق ان غايه بتكون من نصيبه .. و سبحان الله .. الله تتملهم بخير .. و حامد رغم موقفه من الملجه و من غايه نفسها .. ماقدر انه يقصر بمنصور .. لان منصور ما يستاهل الا كل خير من كل الي حوله .. و لو ان حاز في خاطره انه ياخذ غايه من بد باجي البنات .. بس هالشي مكتوب عند رب العالمين و ما بيدهم شي ..

من بعد الملجه .. و منصور خاطره انه يكلم غايه لو مره وحده .. بس هي كانت تصده .. و ما طاعت انها تتقبل أي شي منه .. رغم الهدايا الي كان يطرشهن لها .. بس عمرها ما فتحت شي من هدايه و الا قرت شي من البطايق الي يطرشهن لها .. و هالشي الي خلنا منصور انه يستعيل فالعرس .. و عطى هل غايه الفلوس عشان غايه تزدهب .. الي حلفت انها ما تزدهب لعمرها .. و فشت سلامه و ميثه و تكفلن انهن يسدن الزهاب عن غايه .. الي ما طاعت اتروح السوق و تتنقى أي شي حق عرسها و زهابها .. بس الشي الوحيد الي انجبرت عليه هو فستانها .. و كانت تروح دبي فيا سلامه و عبيد عشان اتسوي بروفات الفستان .. و المصمم من شاف غايه .. و هو مصمملها فستان .. ع قولته يليق بهالجمال الملائكي ...

ما كان باقي عن عرس غايه الا اسبوعين .. يوم عرفت ان باجر بتكون ملجة احمد و شمسه ..

سلامه : غايوه .. انتي بتعيشين حياه ثانيه ... و لا تنسين انج ع ذمت ريال اللحين ..
غايه : انا ليش ما صحت ..؟؟؟..
سلامه : لانج فداخلج اتعرفين انج ما حبيتي احمد ..
غايه و هي تقطع رمستها : و الله حبيته .. و اموووت فيه ..
سلامه برنة تحذير : غايه ..
غايه : سلامي لا تلوميني .. هالشي مب بايدي ..
سلامه : انتي لازم تنسينه ..
غايه : ماقدر ... هالشي مب بايدي ..
سلامه : ماشي ما تقدرين انتي خلاص ع ذمة ريال .. و اسبوعين و بتكونين في بيته ..
غايه : انتو مب حاسيبي ..

بالباجر ..

كان الجو ربشه بالقو .. و هل سلامه .. فرشو زوالي و فراشات فالشارع و حطو مخدااات .. حق يلست الرياييل لان بيتهم شعبي و ميالسهم ما بتسد هل سويحان و هل الختم بعد ..

و غايه .. و لو انها منعت نفسها طول اليوم من انها تطلع و اتشوف الي يستوي .. بس من عقب المغرب ما قدرت .. خص ان خوانها و هلها كلهم كانو عندهم الا مطر الي كان عنده زام هالاسبوع .. و لا قدر انه ايكون موجود .. طلعت غايه من حجرتها .. و تمت واقفه فالحوش ع طرف .. بس تسمع الحشره الي برى .. و من عقب راحت المطبخ لان دريشة المطبخ تفتح عالشارع .. و كانت الدريشه مسكره .. ماقدرت غايه انها تمنع نفسها و ما توايق .. تمت اتطالع بعيونها .. جنها اتدور على احمد من بين هالرياييل كلهم .. و طاحت عينها عليه .. و هي اتشوفه .. و هو واقف .. و يظحك .. افتر صوب واحد من ربعه و تم يسولف فياه .. و غايه بتموت و هي اتشوفه ..

و احمد .. واقف و يظحك .. و قلبه ينزف .. ليتني ما خطبتها .. و لا اراديا افتر صوب بيت قوم غايه الي هو مجابل بيت قوم شمسه .. فهاللحظه شافته غايه .. شافته و هو مفتر صوب بيتهم .. فهاللحظه ماقدرت انها تمنع نفسها و ما تصيح .. ايام و ليالي و هي مانعه عمرها عن لا تصيح لا ع احمد و لا ع شمسه الي كانت من اعز ربيعاتها ..

و احمد يحس بقلبه يتقطع .. معقوله غايه فهالبيت .. اتشوفنيه و انا معرس ؟؟.. غمض اعيونه و هو حاس بقلبه بيوقف من زود الويع الي فيه .. هو يحبها .. و الله اني احبج .. الا ليتج ما ارخصتي بعمرج ..
طالت نظرات احمد لبيت قوم غايه .. و هذا الي عور قلبها زود .. حستبه جنه يناجيها .. يدورها بنظراته .. و هذا زادها صياح و حزن .. ظهرت من المطبخ و هي تربع صوب حجرتها .. و سلامه و ميثه يالسات فالصاله .. و شافنها و هي تربع ..
و نشن ..

سلامه و هي ترمس ميثه : لا خلج انتي .. انا بطالعها ..
عرفت ميثه انهن ما يبنها عندهن .. هن بنات من عمر واحد و يعرفن لبعض .. نشت سلامه صوب غايه .. و لقتى عالشبريه و اتصييييح من الخاطر ..
سلامه بخوف : غايوووه شو فيج ..؟؟؟؟..
غايه و هي تصيح : شفته .. أأأأأأأأأأأ ... سلامي شفته .. حراااااااااام .. و الله اني احبه .. احبه ..
سلامه و هي تلوي ع غايه : خلاص غايوه ..
غايه و هي بعدها تصيح : حرام عليه .. و الله اني احبه .. ليش ياخذ سلامه .. حراااااااااااااااااااااام و الله حراااااااااام .. ليتني مت و لا ريته جدامي و هو بياخذ وحده غيري ..
فهاللحظه صاحت سلامه من كلام غايه : خلاص دخييييييييلج ..
غايه : ممماااااااااااااارييييييييييييد .. انا احبه .. و الله احبه .. سلامي .. دخيييييييييييييييييييلج ..
سلامه و هي تلوي عليها : خلالالالالالالالالالالاص ..
غايه : دخييييييييييييلج قوليلهم .. قوليله .. انا احبه ..

فهالليله سلامه باتت عند غايه .. الي ماقدرت انها تنام من زود صياحها و حزنها .. خلاص .. من بعد هاليوم .. احمد ملك شمسه .. و هي ملك منصور .. منصور .. حرام و الله حرام جن من عقب حبي لاحمد اخذ واحد شرات منصور ..

مرت الايام .. و احمد مات من صدمته من عرف ان غايه بتعرس .. و هالشي الي زاد من عذابه .. مب عارف هو بشو يحس .. خلاص هو خسر كل شي فهالدنيا .. من عقب ما راحت عليه غايه .. لشوه حياته .. و هي الي كانت عنده و بين اديه ..

مرن هالاسبوعين بسرعه .. و هذا الي كان ذابح غايه .. خلاص .. باجر الخميس .. و هي يالسه و اتشوف الحنى في اديها .. يوم و بتكون حرمت منصور صدق .. الي ما كان في حاله .. و يحسب الايام و الساعات و الدقايق و الثواني .. يتريا يوم الخميس بفارغ الصبر ..

بالخميس .. من الصبح و بيت قوم غايه متروس حرمات .. لان امها كانت مسويه مقصاب ع زهاب غايه .. و غايه ما نامت .. و هي مب في حاله .. تتمنى الوقت يطول زود .. عكس منصور .. الي مابات .. و بايت طول الليل يحوط عالكورنيش ..

من العصر و العرب يستاقون صوبهم .. و ما شاء الله .. بحكم شخصية منصور و علاقاته .. وايد من كبار الشخصيات حظرو العرس .. و كان العرس مرت من الخاطر .. حوربيه و ربشه .. و نفس الشي عند الحرمات .. و لو ان حرمة عمه هي الي كانت قايمه بكل شي و مهره خته .. و منى و منال من عقب المغرب ين ...

و في بيت قوم غايه .. كان الجو ربشه من الخاطر لان بنات عمها و خالاتها و كلهن كانن مسويات جو رهيب من الخاطر .. و اولهن العنود و سلامه الي كانن كل وحده منهن احلا من الثانيه .. الي ما فارجن غايه من يوم الثلاثا .. و كانن عندها وهي تتعدل .. و من خلصت و لبست فستانها و حطت الطرحه .. ما قدرت العنود انها تمنع دموعها .. من الخاطر كانت غايه غير .. غير في كل شي .. جمالها ملائكي صدق .. و الطرحه رهيييييييييييبه و هي نازله فوق شعرها الي حلفت عليها امها انها تفتحه .. ما شاء الله .. كانت رهيبه بمكياجها الوردي .. و الخصلات الي نازله ع ويها .. و احلا شي .. الاكسسوارات الي المصمم ظافهن ع الفستان .. و كانت صدق غايه رهيبه ..

من خلصت غايه .. ارتبشت مع المصوره و هي تصورها .. .. و منصور عند الريايييل و هو مرتبش .. و الجو كان وايد حلو .. الا انسان واحد ... ماقدر انه ييلس في سويحان .. و طلع .. و راح بسيارته فالعراقيب الي ع طريج العجبان و يلس .. و هو يحس عمره جسم ٍ بلا روح .. خلاص الغوي من نصيب واحد غيري .. هذا راشد ... الي ماقدر انه يسوي أي شي .. لانه تفاجأ ان غايه انملج عليها و خلاص .. غايه من نصيب ريال غيره .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .... ليتني مت قبل لا اعيش هاليوم ..
من عقب العشى .. دخلت غايه خيمة الحرمات .. و فياها عبيد ع يمينها و حمد ع يسارها .. و مطر .. كان حاس باحساس ثاني ... منعه انه يشارك غايه فرحتها بعرسها ..كانت دخلتها على غنية راشد الماجد " حد منكم شاف فالدنيا "
(حد منكم شاف فالدنيا بدر ..مقبل ٍ يمشي و من حوله بشر.. من حلاه ايزف لناظر ظيى ..ان ظهر لناس و الا ما ظهر و.. لا اله الا الله .. عالنبي محمد يله صلو عليه .. والله يا نور بهالدنيا نراه ..مستحيل ان نشوفه في بشر.. و التقت شمس الظهير بالقمر .. و في محياها بدى الصبح الضيى ..مشرق ٍو اخدودها واحة زهر ..و العيون الي كما عين المها تمتزج فيها البراءه بالسحر..الليله الليله محلاها الليله.. الليله الليله حلوه و جميله... و الا اله الا الله و على العروس اسم الله )


و من عقب ما دخلوها خوانها .. تمت تمشي غايه فالممر بين الحرمات .. و الحرمات يردن الشهاده عليها .. من الخاطر كانت حلوه و جميله .. تجذب اعيون الناظر لها .. رقيقه بمشيتها .. و حركاتها .. و الي زادها حلاه .. شعرها و هو ينوف كل ما هي تمشي .. من شافتها امها .. صاحت .. يالله غايه كبرت و اشوفها عروس جدامي ..

و من عقب يلست غايه عالكوشه .. ينها منى و منال و مهره و سلمن عليها و تمن فياها عالكوشه .. و لو انها حاولت انها تضحك بس ما قدرت ..

شوي و سمعو ان المعرس بيدخل .. و دخل منصور و مطر و بو غايه و يدها و احمد خوها .. اول من وصل كان منصور .. و هي من شافتهم وقفت .. و منصور يمشي صوبها و هو يبتسم .. و قلب يدق زود عن الاغاني الي يسمعهن ..

اول ما وصل لغايه .. حبها ع راسها .. و هي كارهه لمسه لها .. و من حستبه بيحبها ردت ع ورى .. و منصور يعتقد انها مستحيه منه .. و عذرها ع حركتها هذي .. و من عقبها يدها كل ما يتخطاه مطر و الا احمد عشان يسلمون عليها كان يروغهم .. اللين ما وصلها .. و سلم عليها .. و غايه من شافت يدها صاحت .. من الخاطر اتحب يدها .. و ما تقدر انها تتخيل حياتها دونه .. خلاص من عقب اليوم ماشي مسراح الساعه 5 الفير صوب العزبه .. و ماشي سندويجات براتا بيض .. و يوها خوانا ..
مطر و هو يحبها عراسها : سامحيني جني غلطت في حقج ..
غايه و هي الدمعه ذابتنها : فدييييتك ..
رجع مطر و حبها ع راسها و لوى عليها .. و العنود من شافته صاحت .. لانها تحس بلي يستوي .. و تعرف بلي بين مطر و غايه ..
و من طلعو كلهم و فياهم منصور .. الي ماقدر انه ييلس فالخيمه زود ... تمت غايه حول النص ساعه و من عقب طلعوها .. و كانو كل خوانها يتريونها ورى الكوشه .. و من شافتهم تمت تصيح .. حتى سلامه و العنود تمن يصيحن .. خلاص .. غايه بتروح عنهم .. و اول واحد تلقالها .. كان مطر .. و تم لاوي عليها ..

و من عقب شلوها و ردو البيت .. و من ردو تمو يتصورون فياها .. و من عقب دخلو منصور عليها .. و تمو يتصورون فياهم .. و كانت المصوره تريد تاخذ صور لغايه و منصور بروحهم .. بس غايه كانت تعترض ع كل حركه المصوره اتقولهم عنها .. اللين ما طفرت بالمصوره و طلعت عنهم ... و تمو بروحهم .. يالسين في حجرة غايه .. بحكم انهم بيباتون هالليله هنيه و بالباجر بيسافرون ..

تمو فتره و هم ساكتين و منصور مب عارف كيف يبدى الكلام فياها .. و يكلمها .. و هي اترد عليه بكلمات مختصره .. هيه .. لا .. مادري .. لا ..

جان يسكت منصور .. و لا تكلم ..

غايه و هي موخيه براسها تحت : منصور ..
منصور ببسمه : لـبـيـه ...
غايه و هي ترفع خصلتها : اريد اعترفلك بشي ..
منصور و هو مغمض عيونه و ياخذله نفس عميق .. يا رب اتقولي احبك .. يارب يارب ..
غايه و هي بعدها منزله راسها : اتمنى انك ما تفهمني غلط ..
منصور برقه : عونـــج ..
غايه و هي تحاول انها تسيطر على رعشة اديها .. ولفت بويها الطرف الثاني : ما .. ماباك ..
ثواني ..
منصور : شو !!!!!..
غايه و هي تفتر بالقو بويها ل الطرف الثاني بعيد عن منصور : لو سمحت .. ارجوووووك ..
منصور و هو منزل راسه : انا ادري اني مب حلو .. ههههههه .. بس ما كنت ادري اني لهالدرجه اخوف !!
غايه و هي تهز راسها : مب شكلك ..
منصور باستهزاء : عيل !! ؟؟..
غايه : مب طايقتنك .. ماريدك ..
تم منصور ثواني يريد يستوعب الوضع : مب شو ؟؟ !!! .. مب طايقتني !!! .. لا و الله ؟؟!!!
غايه : كارهتنك .. ماباك .. ماباك .. ( فهاللحظه نزلت دمعه من عين غايه اليمين ) .. مابااااااااك ..
و منصور مب مصدق و لا هب قادر انه يستوعب كلام غايه .. عايفتني !! .. ما تباني !! .. انااااااااا !!!!!!!!! ..
سكت منصور .. و من عقب نش من على الشبريه و راح لابعد طرف فالحجره .. ممكن يحسسه انه بعيد عنها .. ماتباني !!!!!! .. مب قادر يستوعب الوضع .. ليلة عرسه .. غايه اتقوله ماباك !! ..
منصور و هو في مكانه و يفتر صوب غايه : كيف يعني ما تبيني ...؟؟؟..
غايه و هي ترفع ويها لمنصور : انت ليش ما تفهم .. اقولك كارهتنك ..
غايه و هي تحرك كف ايدها اليسار على طول ذراعها اليمين : مستحييل .. ما اتخيلك تلمسني .. ماباك .. لالالالالا ..
فهاللحظه ما قدر منصور انه يمسك عمره .. تحرك فثانيه كان عند غايه .. و بحركه قويه مسك ايدها اليمين : لا و الله !!! .. لا و الله ؟؟.. لهالدرجه كارهه لمسي ؟؟؟.. ليش ؟؟.. شو تشوفيني جدامج ؟؟؟.. حيوان ما تقهرين لمسه !!!..
غايه و هي تفتر بويها : منصور .. ايدي ..
منصور و هو يقطع رمستها : شو فيها ايدج الشيخه ؟؟!!..
منصور و هو يلف ويه غايه صوبه : بعدين شوفيني و انا اكلمج ..
غايه : فج ايدي .. اييييييييه .. مابا ..
منصور : ما تبين شو ؟؟؟؟؟...
غايه : ايدي تعورني .. فج ايييييدي ..
منصور و هو يرفع ايديه الثنتين فوق : اوووه سوري .. لمسنا الشيخه ..
غايه : ما كنت اتوقعك بهالوحشيه !!! ..
منصور : وحشيه !! .. لا و الله ؟؟؟.. شو تبين من واحد حرمته اتقوله ليلة عرسه .. اكرهك .. ماباك ( و كان يشدد على كل حرف ينطقه فهالكلمتين )..
سكتت غايه ..
منصور : استغفر الله العظيم ..
تمو ساكتين حول ربع ساعه لو عشرين دقيقه .. غايه تحاول تهدي رجفتها .. و منصور واقف عند الدريشه .. و المناظر حول عينه سودى .. لهالدرجه هي عايفه شكلي !!!..
منصور و هو بعده واقف عند الدريشه و ظهره لغايه : هذي خلقت ربي .. ما كنت اعتقد ان شكلي بيكون سبب هالكره .. اذا ربي وهبج الحسن .. فللاسف ما وهبني نص حسنج و زينج ..
غايه و هي منزله راسها : .. انا ما اكرهك عشان شكلك .. بالعكس .. شكلك مافيه شي ..
منصور و هو يفتر صوبها : عيل ليش تكرهيني .؟؟؟!!!!...
غايه : ماريدك تفهمني غلط .. و سكتت .. ترياها منصور تكمل بس ما تكلمت ..
منصور : شو المفروض افهم ؟؟..
غايه : .. احب واحد غيرك ..
فهاللحظه كأن منصور انطعن بسيف في قلبه .. من صدمته ما قدر انه يتم واقف .. سند ظهره ع الييدار .. و تم ينزل اللين ما يلس ع الارض و ظهره مسنود ع الييدار .. مب قادر يفهم ..
منصور بذهول : .. شووو ..؟؟!!...
غايه و هي تصيح : .. ارجووووووك ..
منصور بصوت مبحوح : .. شووو .؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!...
غايه و هي تمسح دموعها بظهر كفها اليمين : .. كنت احب واحد ..
ثواني ..
منصور : كنتي ؟؟!!.. و الا تحبين ..؟؟؟!!..
غايه : كنت و مازلت احبه ...
منصور بعصبيه : و ليش خذتيني و انتي تحبين واحد غيري ..؟؟؟؟!!!!!!!!....
غايه بصوت واطي : ... مادري ...
منصور بستهزاء : ما تدرين ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!....
غايه بطريقه شبه هستيريه : مادري مادري ...
ثواني ....
منصور بهدوء : حد جبرج تاخذيني ...؟؟؟؟..
غايه : ...انا ..
منصور باستغراب : انتي !!!!!!...
غايه : هيه.. انا ... مادري يمكن لاني كنت اعتقد اني لو خذتك بنتقم .. مادري بشو كنت افكر !!.. و لما تداركت الوضع .. ما قدرت اني امنع هالعرس ..
منصور : تنتقمين !!.. تنتقمين من منو ..؟؟؟..
غايه بحزن و حرقه : .. انتقم من ربيعتيه .. ربيعتيه الي خاوتني سنين .. ربيعتيه الي كانت توام قلبي .. كانت ختيه الي ربي ما رزقني بها .. انتقم من غدر الانسان الوحيد الي حبيته في هالدنيا .. الانسان الوحيد الي سلبني قلبي و روحي ( فهاللحظه حط منصور ايديه الثنتين على ذنيه )
منصور : جب ..
منصور و هو يغطي ويهه بايديه و يضم ريوله لصدره : تنتقمين !!!.. تنتقمين من ربيعتج و حبيبج !!!.. و انا ؟؟؟!!!.. ما فكرتي فيني ؟؟؟..
غايه : انا ما كنت افكر بعقل .. في ذيج الفتره ما كنت انسانه طبيعيه ..
منصور و هو يقوم و يمشي صوبها : و انااااااااا !!؟؟؟... شو بالنسبه لج ؟؟.. وسيلة انتقامج ؟؟!!.. انا شوووو ..؟؟.
غايه و هي تصيح و تهز راسها : مادري مادري ..
منصور : و ليش اتقوليلي اللحين .. و في هالليله بالذاااات ..؟؟؟؟.. هالليله الي عايش طول حياتي ارقبها ..
غايه : ماعرف اجذب .. ماقدر اجذب عليك ..
منصور : ليتج جذبتي ..
تمت غايه تصيح و موخيه براسها .. ربي ترحمني ..
وخى منصور و تم يالس على مستوى غايه : اتشوفين هالقلب .. (و مسك ايدها و حطها ع قلبه) .. اتحسين بنبضاته .. هالقلب في يوم كان ينبض لج انتي .. كان في كل دقه من دقاته يقول غايه .. اعــشـــقـــج .. هالقلب ( غايه و هي تحاول تسحب ايدها .. بس منصور ما خلاها ) .. اتحسين بنبضاته ؟؟.. تمنى هالليله الي بتجمعنا حليلين ..و ينطقلج بمنطوق قلب عاشق .. ينطقلج بحبي و شوقي لج كل ذيج الليالي .. هالقلب الي ينبض طعنتييييه .. ذبحتيه .. ( فر ايدها و وقف ) و ان قسى عليج .. تراه من اسبابج .. و اشهدي .. فهاليوم .. كتبتيلي الممات .. ( فهاللحظه نزلت دمعه من عينه ) .. ليت قلبي اندفن فقبره قبل ما يعيش هاليوم ...
غايه و هي تصيح : حرااام عليك ..
منصور بنقمه : حرام عليّه !!!.. شوفي يا بنت الناس .. انا ما تحق نفسي لوحده عايفتني .. و والله لو ما حشمت هلج و عمومتج .. لا اظهر اللحين من الحجره و تصبحين مطلقه ... الا جنج انتي ما حشمتي هلج و طاريهم بين العربان .. انا حاشمنهم ..
غايه : انا حاشمه هليه من قبل لا انت تحشمهم ... و رافعه طاري هليه اسنين .. و انا اليوم ما نزلت لا من قدرهم و لا من حشمتهم .. انا حبيت .. و هذا لا بيدي و لا بيد هليه .. هذا بيد ربي ..
منصور و هو يغمض اعيونه و يفتحهن بتعب : لهالدرجه تحبينه ؟؟؟..
غايه و هي منزله راسها : الحب ما ينوصف ..
منصور و هو يهز راسه : الله يسامحج .. ذبحتيني و تذبحيني و انتي تتلذذين ..
غايه : منصور انا ..
منصور و هو يقطع رمستها : لا تنطقين باسمي علساااانج ..
سكتت غايه و نزلت راسها ...



الجزء السادس و العشرين ..


~*¤®§(*§ (اسافر فيك باحساسي واضمك وسط قلب وعين .. واحط ايدك على قلبي وانسى عالمي وياك.. يهلي بك فوادي وينتشهي ليل الهوى ويزين.. واقول الله لا يحرمني لحظه وحده من دنياك) §*)§®¤*~ˆ°




سكتت غايه و نزلت راسها .. و هي تحس عمرها تعيش كابوووس .. و منصور واقف و مب عارف شو يسوي .. هذا اخر شي كان ممكن انه يتوقعه فهالدنيا كلها .. انه يسمع هالكلام من غايه .. لا و مب في أي يوم .. يوم عرسه .. آآآآآآه .. ليتني مت ..

تمت غايه مكانها .. و هي تمس ادموعها .. و منصور راح و تم واقف في ابعد مكان ممكن يحسسه انه بعيد عنها .. و منصور الافكار ذابحتنه .. اللحين بس عرف ان حامد .. هو الوحيد الي كان يشوف غايه ع حقيقتها .. الوحيد الي اكتشفها .. فهاللحظه شاف احمد جدامه .. و تذكر رمست حامد عن غايه و احمد ..

و في هالوقت في الختم ..

كان احمد في عالم ثاني .. يحس عمره ميت .. خلاص من عقب هاليوم غايه بتكون لواحد غيري .. اللحين شو يسووون ..؟؟؟.. شو يقولها ..؟؟.. شو تقوله ..؟؟؟.. آآآآآه .. غايه .. حرام و الله حرام ..

و في سويحان ..

غايه و منصور على حالهم .. هي يالسه عالشبريه .. و منصور يمشي فالحجره .. كارهنها .. الود وده انه يطلع من هالحجره .. كاره وجوده فياها في مكان واحد ..

رفعت غايه راسها لمنصور .. و شافته و هو يمشي ..
غايه : انا ماقدر اجذب عليك ..
فهاللحظه من سمعها منصور وقف مكانه ..
غايه و هي تنزل راسها : الكل قالي انساه .. و اعيش حياتي فياك دون ما افكر بالماضي .. ( جان ترفع راسها صوبه ) .. بس ماقدر .. ماقدر ..
و منصور قلبه منحرق .. مب قادره انها تنساه ..
سكت منصور و لا رد عليها .. و هي تريده يتكلم يقول أي شي ..
غايه بصوت واطي : .. منصور ..
من سمعها منصور حس باحساس ثاني .. احساس تغلغل في ضلوعه ..
منصور و هو يفتر الطرف الثاني و بنبره قويه : قلتلج لا تنطقين اسمي عشفاتج ..
سكتت غايه و نزلت راسها ..
شوي .. و رفعت غايه راسها لمنصور : انا كنت اقدر اني اسكت .. و لا اقولك .. بس .. ماقدر .. ماقدر اني اغشك ..
منصور بصوت عالي : انجبي .. ماريد اسمع صوووووووووتج ...
صخت غايه من رمست منصور .. عمرها ما كانت تتوقع منصور ممكن يكلمها جذيه ..
سكتت غايه .. و لا قدرت انها ترمس .. و تمو ع هالحال .. و منصور كاره حياته .. مب عارف شو يسوي ..
مر الوقت و منصور يحس بالدقايق كنها انسنين من طولها .. و لا حسو الا و الاذن يأذن عليهم .. و من اذن ارتاح منصور .. افتر صوبها ..
منصور : وين الحمام ..؟؟؟..
رفعت غايه راسها صوبه .. و هي تاشر على باب غرفة الملابس : هالصوب ..
و راح منصور صوب غرفة الملابس .. و من عقب دخل الحمام .. و غايه يالسه مكانها .. مب عارفه شو تسوي ..

شوي و سمعت دق عالباب .. و من الدق عرفته .. و نشت .. بس تاخرت اللين ما فتحت الباب لان الفستان كان وايد ثقيل عليها .. و من فتحت الباب .. شافت يدها و هو بيفتر عن الباب بيروح .. الا من سمع الباب انفتح افتر صوبه .. و انها غايه ..

يدغايه و هو يدز الباب : علومج بنت معضد ..؟؟؟؟..
ظحكت غايه .. و فتحت الباب ليدها عشان يدخل .. و دخل اليدها و هو يتلفت فالحجره ايدور منصور ..
يد غايه : وين شيبتج عنج ..؟؟؟؟..
ظحكت غايه : ههههههههههه .. فالحمام ..
يد غايه : شو يسوي فالحمام ..؟؟؟..
غايه : هههههههههههههههههههههههه .. مادري ..
يد غايه و هو يمسك غايه من ايدها : تعالي بتخبرج ..
غايه و هي اتسحب عمرها فيا فستانها : عونك يدي ..
يد غايه : قالج شي ..؟؟..
غايه : منو ..؟؟..
يد غايه : شيبتج ..
فهاللحظه ان منصور ظاهر من الحمام و سفرته ع جتفه .. جان تفتر صوبه غايه .. و من افترت افتر يدها صوبه ..
يد غايه و هو ينغزها بايده : عقب بنرمس انا و انتي ..
جان تظحك غايه عشكل يدها .. فهاللحظه شافها منصور .. آآآآه .. ياخسرات ذاك الحب .. سكت و نزل راسه و هو يحس بالحرقه في قلبه .. الله يسامحج جنج حرقتيلي قلبي ..
يد غايه : نش ولديه بنصلي ..
منصور و هو يبتسمله : ان شاء الله ..
و ظهرو من الحجره .. و منصور يمشي ورى يد غايه و هو منزل راسه .. و ان عبيد و مطر و حمد و احمد و بو غايه توهم بيظهرون بيصلون .. و انصدمو و هم يشوفون منصور و هو يمشي ورى يد غايه ..
يد غايه و هو ماسك منصور من يده : ولديه .. عليك بصلاة المسيد .. و الحرمات طبهن عنك ..
و منصور يظحك عليه ..
بو غايه : يالفضايح .. بويه ..؟؟؟؟..
يد غايه : صه قطعها الرمسه ..
و خطفو كلهم صوب المسيد .. و محد كان منتبه لمنصور الا عبيد .. لانه كان يحس بمنصور ما كان هو نفسه .. شو فيه ..؟؟؟.. و من عقب ما صلو .. و منصور ارتاح .. بس ما كان يريد انه يرد البيت و يتم فيا غايه في نفس الحجره .. بروحهم .. و في نفس الوقت مب عارف شو يسوي ..
و ان بو غايه يرمسه : هاه منصور .. متى بتطيرون ..؟؟؟..
و فهاللحظه بس تذكر منصور انه حاجز لشهر في ماليزيا و من عقب استراليا و من عقب بيعتمرون .. يالله .. انا كيف بجابلها شهر كامل بروحنا ..؟؟.. ساعتين و لا قدرت اني استحملها بستحملها شهر ..
منصور : اليوم فليل ..
حمد : بتروحون العصر و الا المغرب صوب المطار ..؟؟؟.
منصور : لا لا .. الصبح ..
يد غايه : شووووووه ..؟؟؟.. وين بتغبش ببنتنا ..؟؟؟..
مطر : يدي بيسافرون ..
يد غايه و هو يفتر صوب منصور : شووووووووه ..؟؟.. لا لا سلامتك .. بنتي ما تركب الطايره ..
منصور و هو يظحك : يدي ما بتسافر فيانا ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا .. وين تباني اركب الطايره ..
مطر : يدي بيطيروبك صوب العروس ..
يد غايه و هو يوقف : يييييييييييه .. يعني افدى ذا الطاري .. جان يظهر بوكه .. و جان يمدبه لمنصور ..و كلهم مستغربين ..
يد غايه : تشوف فالعروس ..
و ان مطر ياخذ البوك عن منصور و يفتحه .. و لقى صورة اليسا فالبوووك .. جان يمووووووووت من الظحك ..
مطر : يدي من حطها لك ..؟؟..
يد غايه و هو فرحان : انا حطيتها ..
و تناقلو الشباب البوق و يشوفون صورة اليسا و هي مقصوصه بصوره مب مرتبه .. من مجله ..
عبيد : ههههههههههههههههههه .. يدي من وين يبتها ..؟؟؟..
يد غايه و هو يسحب البوق من عندهم : ريتها فالدكان معلقه في كتاب ( يقصد مجله ) .. و حطها فريد لي فالبوك ..

و تمو يمشون و منصور فرحان بلمتهم .. يالله ليتني اعيش امبينهم بس .. بدون غايه .. !!.. غايه .. الله يسامحج الله يسامحج ..
و رجع منصور و هو متردد يدخل الحجره و الا لا .. و الود وده ما يدخل .. يركب سيارته و يرد بيتهم .. بس بعدين تشجع و دق الباب بس ما سمع حد يرد .. جان يدخل الحجره .. و ما شاف غايه .. بس شاف الفستان و هو مفرور عالشبريه .. راح منصور و تقرب منه .. و مسكه بايده .. يالله .. فستان غايه .. آآآآه .. رافع راسه .. و تم يشوف حجرتها .. و انتبه انها حاطه عالتواليت صورتها .. و كانت رهيييييييييييبه فالصوره .. تقرب منصور .. اللين ما شل الصوره بايده اليميين .. و تم يتامل ملامحها .. كانت ملامحها طفوليه .. و اعيونها غير .. فيهن شي مب طبيعي .. تم قلبه يدق .. تم يحرك صبعه الابهام عالصوره .. و هو يمشي صبعه ع شعرها .. حس بالدم يمشي في عروقه .. و قلبه ينبض بطريقه مب طبيعيه .. فهاللحظه بس .. تذكر كلام غايه .. " احب واحد غيرك " ... " احب واحد غيرك " .. فهاللحظه رقع بالصوره بالقو ع التواليت و هو جالب صورتها .. جنه ما يريد ايشوف شكلها .. تحرك منصور و راح صوب الدريشه .. و تم يشوف منها .. و شاف بو غايه و يد غايه و هم يالسين فالمنصه فالحوش .. جان ينش و يظهر صوبهم .. و يلس عندهم ..
بو غايه : وين الغوي عنك ..؟؟..
منصور : تتسبح ..
و تمو يسولفون .. و ان ام غايه ظاهره صوبهم .. و من شافت منصور يالس .. من عقب ما سلمت عليه .. راحت صوب غايه حجرتها .. و كانت عدها تتسبح .. جان تنش و توعي حمد و مطر عشان ييلسون عند منصور .. و من عقب نشت و امرت ع حيدر انه يحط الريوق للرياييل .. ظهرت غايه من الحمام و لا لقت منصور .. و لا عرفت شو تسوي .. جان تروح و تظهر من حجرتها صوب حجرة عبيد خوها .. و دقت الباب .. بس محد رد عليها .. كانت الساعه توها 8 .. اكيييد نايمين .. جان تفتر .. و يوم قدها عند باب حجرتها .. ان سلامه فاتحه الباب .. جان تفتر غايه صوبها .. و من شافتها سلامه ظهرت من الحجره و سكرت الباب و راحت صوبها ..
سلامه : احلا صباح للعروس ..
غايه : اهلييييييييين ..
سلامه و هي عندها : شو فيج ..؟؟؟..
دخلت غايه و سلامه الحجره و سكرت غايه الباب ..
غايه : سلامي ..
سلامه : عونج ..
غايه : سويت شي ..
سلامه : شوووووووووو ..؟؟؟؟..
و قالت غايه لسلامه بلي استوى من بينها و بين منصور .. صخت سلامه و هي تسمعها مب مصدقه الي تسمعه ..
سلامه : مستحيل ..
نزلت غايه راسها ..
سلامه : انتي مينونه ..؟؟؟...
غايه : سلامي .. ماقدر .. ماقدر اعيش فياه ..
سلامه : و انتي ع أي اساس اتقولين انج ما تقدرين ..؟؟؟..
غايه و هو تنش : انا اعرف عمري .. انا عايفتنه .. ياويلي ما اتخيله يلمسني او حتى يكلمني ..
سلامه : و صدقيني هذا شعوره هو بعد ..
غايه و هي مستغربه : شووو ..؟؟؟..
سلامه : طبعا .. مافي ريال تحق نفسه لوحده عايفتنه ..
غايه : شو يعني ..؟؟؟..
سلامه : الله يسامحج .. هدمتي حياتج قبل لا تبدى ..
غايه : ما هدمتها .. انتو ليش ما تحسوبي .. انا ماقدر ..
سلامه : ماتقدرين ..!!! .. و هو يقدر ..؟؟؟..
غايه : ماريده .. انا بتم هنيه .. ماريده ..
سلامه : لا تستعيلين .. بترجعين بيت هلج .. بس بترجعين مطلقه ..
صخت غايه .. مطلقه ..!! .. انا ..؟؟؟..!! .. معقوله اني اكون مطلقه ..
غايه : لا لا .. مستحيل اني اطلق ..
سلامه : من بعد الكلام الي قلتيه لمنصور .. ما استبعد انج ترجعين باجر امطلقه ..
فهاللحظه دخلت ام غايه عليهن ..
ام غايه : غايووه .. نشي تلبسي و تعدلي .. بتسرحين انتي و ريلج ..
غايه بخوف : وين ..؟؟؟..
ام غايه : بتسرحون دبي و من عقب بتسافرون ..
غايه : شووووو ..؟؟؟.. لا لا ماريد ..
ام غايه : حزن ..
سلامه و هي تنش و تمسك غايه : ان شاء الله عموه .. من تزهب بتظهر صوبكم ..
و ظهرت ام غايه عنهم .. و غايه يلست عالشبريه .. و نشت سلامه و ظهرت لغايه ثيابها .. و حطتهن عدالها ..
سلامه : نشي اتلبسي ..
طالعت غايه الفستان .. و كان مكسي ابيض واااااايد حلو ..

ملاك وردتي
02-18-2006, 12:44 PM
الجزء [18] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




غايه : ماريد ..
سلامه : غايه .. عن الدلع .. يله قومي ..
غايه : اقولج ماريد ..
سلامه : انا ماقولج اتلبسي عشانج .. لا و الله .. عشان هلج و خوانج .. صدقيني .. لو خوانج درو بلي استوى بينج و بين منصور .. و الله بيذبحونج ..
سكتت غايه ..
سلامه : غايه لا تنسين سالفة احمد .. خوانج اللين اللحين يفكرون فالسالفه .. و أي موظوع ممكن انه يمسج .. بيفتح ذيج السالفه .. و انتي ما تظمنينشو ممكن يستوي ..

سكتت غايه و نشت و تلبست .. و سلامه اترتبش شنطها .. و اتحطلها الثياب و القشار الظروري الي بتحتايه فهالسفره .. و من عقب لقت غايه مب متعدله بس نشفت شعرها .. جان تنش صوبها و اتعدلها .. و هي يالسه و اتدخن شعر غايه سمعو دق عالباب ..
سلامه : منو ..؟؟؟..
منصور : انا ..
سلامه و هي اتحط المدخن عالطاوله و تتغشى : هذا ريلج ..
وقف شعر غايه من قالت سلامه ريلج .. ريلها ..!!!.. مب قادره تتقبل انها خلاص .. خذت منصور و هي اللحين حرمته .. نشت سلامه و فتحت الباب .. و من انتبه منصور نزل راسه ..
منصور : السموحه جني ازعجتكن .. و افتر بيرجع . .
سلامه : لا لا الشيخ .. انا امبوني ظاهره عنها ..
وقف منصور ع طرف و هو منزل راسه اللين ما خطفت سلامه .. و هي قلبها يعورها عليه .. ما يستاهل مسكين الي ياه .. دخل منصور الحجره .. و صخ من شاف غايه .. و هي واقفه جدام المنظره .. و عاطيتنه ظهرها .. و هو يشوف شكلها .. كانت جميله من الخاطر .. ماقدر انه اينزل اعيونه من عليها .. و لو انها ما افترت صوبه و تمت تلبس الشغاب دون ما تفتر صوبه .. و يمكن هالشي الي ذبحه زود .. وجودي و العدم واحد عندها .. بس ما كان يعرف ان غايه تعمدت انها ما تفتر صوبه .. بس اتحس بقلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. كانت تحس بنظرات عليها .. بس كانت متاكده ان نظراته لها نظرت احتقار من عقب الي قالته له ..

نزل منصور راسه : خلصي بسرعه لاننا بعد شوي بنروح ..
غايه و هي تفتر صوبه بطريقه عفويه : وين ..؟؟..
حركتها و هي تفتر و شعرها اينوف وراها ذبحته ..
افتر عنها منصور و راح صوب شنطته .. و تم يظهر منها ثيابه عشان يتسبح .. و لا رد عليها .. و هالشي الي ذبحها .. هو مب مهتم من وجودي ..

نش منصور و حط تيلفونه و بوكه و مفاتيحه و القلم و الساعه عالطاوله .. و شل ثيابه و راح الحمام و تسبح .. تمت غايه فالحجره .. مب عارفه تظهر صوب هلها و الا لا .. و هي يالسه .. رن تيلفون منصور .. بس غايه ما نشت .. شوي و ان منصور ظاهر من الحمام و هو يمش شعره بالفوده من الماي .. و كانت غايه يالسه عالشبريه .. و اتشوفه .. و هو يتعمد انه يتحاشاها بنظراته .. شوي و ان مطر يدق عليهم .. و كان منصور بعده ما تسفر .. و نشت غايه و فتحت الباب ..
مطر : وين منصور ..؟؟؟..
غايه و هي تفتحله الباب : داخل ..
خل مطر : عااشووو .. علومك النسيب ..؟؟؟..
ظحك منصور : ههههههههههههههههههه .. بخير يعلك الخير ..
مطر : هاه متى بتسرحون ..؟؟..
منصور : اللحين ..
مطر : ما بتصلي اليمعه و تتغدى ..؟؟؟..
منصور : ف دبي ان شااء الله ..
مطر : ع خير ان شاء الله

و ظهر منصور و مطر و من عقبهم غايه .. و راحو الصاله و كل امبونهم يالسين هناك .. يلسو شوي عندهم .. و من عقب شلو الشنط و غايه ما خلنها الحرمات تعق المكسي الي امبونها لابستنه .. و حدرت حجرتها و فياها سلامه و العنود .. و الغنود مب قادره انها تمنع اعيونها و ما تصيح .. خص انها اول مره غايه تفارجها فيها .. دوهن فيا بعض و لا فارجن بعض .. بس خلاص من عقب هاليوم .. غايه في دار و العنود في دار .. و سلامه خايفه ع غايه من عقب الي سوته في منصور .. مب عارفه شو ممكن يترياها هالغايه من عقب الي سوته فهالمسكين منصور ..

العنود و سلامه ماقدرن انهن يظهرن فيا غايه عند السياره .. و امها و ام العنود يسلمن عليها و يتصايحن .. و من عقب ما انحطن الشنط فالسياره .. كان منصور و غايه يسلمون ع هل غايه .. و منصور قلبه معورنه و هو يشوف هل غايه كيف خايفين عليها و يوصونه عليها
يد غايه : جنج الا سوابج شي .. خابريني .. و انا بركب الطايره .. و بهالعيره ع راسه ..
غايه و هي تلوي ع يدها : فدييييييييييييت روووحك ..
يد غايه و هو يفتر صوب منصور : الله يغربلك .. طلجها و خلها عندنا .. و انت دورلك حرمه ..
صخ منصور من رمست يد غايه .. اطلقها ..!! ..
ام العنود : بسم الله من هالفال يا عمي .. لا ان شاء الله .. الله يهنيهم ..
فهاللحظه افتر منصور صوب غايه .. الله يهنينا ..؟؟؟.. اشك و الله ..
و من عقب ركبو سيارة منصور و غايه تصيح ما تريد انها تفارج هلها .. هذي اول مره تفارجهم .. خلاص ما بتكون عند يدها .. منو بيوعيني لصلاه .. عنووود .. لا لا لا .. فهاللحظه صاحت بصوت عالي .. افتر منصور صوبها .. شافها و هي موخيه براسها و تصيح .. لو هو في وضع ثاني .. كان بيلوي عليها .. بيهديها .. بيوعدها انه بيعوض عليها بعدها عن هلها .. بس في وضعه الحالي .. مستحيل .. ما يظمن لها هالشي .. كمل طريجه و لا افتر صوب غايه .. و هالشي الي ذبحها زود .. بروده ..
افتر غايه صوبه و هي بعدها تصيح : اكــــــــــــرررررررهـــــــــــك ..
صخ منصور و هو متفاجأ بردت فعلها ..
سكت و لا رد عليها ..
غايه و هي تفتر صوبه و تصارخ : انا ارمسك .. انت ليش ما تحس ..؟؟؟..
افتر منصور صوبها .. و شافها بنظره .. يمكن كلمة يحتقرها شوي ع ذيج النظره .. و من عقب افتر عنها .. و غايه من شافت نظرته صخت .. و سكتت .. و صلو دبي .. و كان منصور حاجز في ابراج الإمارات جناح .. بس من وصلو غير الجناح .. و خذله جناح بغرفتين .. و من دخلو و شل منصور شنطته صوب حجرته و سكر االباب .. و خلى غايه واقفه مكانها فالصاله .. و مع انها تعبانه .. الا ما قدرت انها تنام .. بعكس منصور الي راح و حط راسه و نام .. و غايه اتحوط بروحها .. ساعه ساعتين ثلاث ساعات و منصور ما طلع .. حتى صلاة اليمعه فاتته .. و غايه ما دقت عليه توعيه .. نشت عقب و حدرت الحجره و نامت .. كانت الساعه 7 فليل يوم ظهر منصور من حجرته .. حشى مب رقاد رقدته .. ما كان يعرف غايه شو سوت طول هالوقت .. بس هو اصلا ما كان مهتم هي شو سوت و الا شو بتسوي .. كانت الساعه 8:27 و لازم يكونون فالمطار قبل 10 فليل .. جان يروح صوب حجرة غايه و يدق عليها .. و غايه كانت توها ناشه .. و من دق فتحت الباب ..

منصور و هو يفتر عنها : تلبسي و لمي قشارج .. عشرين دقيقه و بنروح المطار ..
و راح صوب حجرته و لا سمع ردها .. و هالشي الي غاضها .. جان تروح و تلبس تنوره و قميص .. و هي تتحرطم عليه .. و جان تظهر و هي بعدها ما لابست لا الشيله و لا العباه .. و راحت صوبه و دقت عليه بالقو .. ظهر منصور و كان لابس بنطلون بيج جينز و قميص بني غامج .. صخت غايه من شافته .. كان طولها من طول منصور .. و من شافته .. نست هي ليش كانت ياييتنه .. و هو من شافها .. و هو يحس بالدم يمشي في عروقه ..
غايه و هي حاطه ايدها اليسار في خاصرتها و ماده ايدها اليمين له : اريد التيلفون ..
صخ منصور : .. شووو ..؟؟؟..
غايه : اريد التيلفون ..
منصور و هو مستغرب : أي تيلفون ..؟؟؟؟..
غايه : اووووووووه تيييلفونك ..
رفع منصور واحد من حيــّاته : لا و الله ..؟؟؟.. و ليش ان شاء الله ..
غايه : بس كيفي .. هاااااااته ..
غايه كانت اتكلمه بعفويتها .. و ما كانت تعرف انها و هي اتكلمه تتكلم بدلع زايد بالنسبه له .. صخ منصور من اسلوبها .. و راح و عطاها تيلفونه ..
منصور : بمنوه بتتصلين ..؟؟؟؟..
غايه و هي تفتر صوبه : ما يخصك .. كيفي كيفي ..
و راح عنه حجرتها و لا سكرت الباب .. و اتصلت بسلامه الي ما شلته الا من عقب ما حرقت غايه تيلفونها ..
غايه : قاااااااهرني ... ماباه .. قوليلهم .. خلوه يطلقني ..
سلامه : بسم الله شياج ..؟؟؟..
غايه : يتامر و يهازب .. شو منو يتحسب عمره ..؟؟؟.. فقدت سودته الشييييييييييبه .. ماااااااااباااااااااااااه ..
و منصور يالس فالصاله و سمعها .. لا و الله ..؟؟؟,.. عمره ما توقع ان هذي رمست غايه عنه في قفاه .. و الله لتشووف ..
و سلامه تحاول انها اتهدي غايه قد ما تقدر ...
منصور و هو واقف عند باب حجرة غايه : سمو الشيخه .. خلصتي ..؟؟..
افترت غايه صوبه .. و حس انها معصبه عليه.. زين ما تفرني بالتيلفون الي في ايدها ..
منصور : بسج من هالدلع .. ورانا درب .. يله ..
و افتر عنها و راح و طلع شنطته ..
غايه : تسمعينه شو قال ..؟؟..
سلامه : حبيبي هذا ريلج ولازم تستحملينه ..
و سكرت سلامه عن غايه و هي خايفه عليها .. و من سكرت ظهرو غايه و منصور من الابراج و يمشون صوب المطار .. و اتصل منصور بمنال خته ..
منصور : هلا منووول .. شحالج ..؟؟؟.
منال : بخير .. انت شحالج و شحال غايوه ..؟؟..
منصور : الحمدلله .. مهروه عندكم ..؟؟؟..
منال : هيه .. بس عند عموه هي اللحين ..
منى : دخيييييلج عطيني منصور اكلمه ..
منصور : هههههههههههههههههه فديت صوتها ..
منى و هي تاخذ التيلفون من منال : منصووووووووور ...
منصور و هو يظحك : عيون منصور ..
فهاللحظه حست غايه باحساس ثاني ..
منى : لا تتاخر .. و الله تولهنا عليك ..
منصور : فالج طيب .. هاه ما توصيني ع شي ..؟؟..
منى : سلامت روحك ..
منصور : ربي يسلمج ..
منى : منصور .. عطني غايووه ..
جان يفتر صوب غايه الي كانت في عالم ثاني .. و هي سرحانه بافكارها ..
فجأه شافت ايد منصور وهي ممدوده جدامها بالتيلفون ..
غايه : شووو ..؟؟..
منصور : منى يتكلمج ..
شلت غايه التيلفون من منصور بس ماقدرت انها تتحاشى لمسته .. يمكن هي ما تاثرت وايد بهاللمسه .. بعكس منصور الي حس بتيار من المشاعر يجتاح جسمه من هاللمسه .. و هالشي الي عصبه .. افته لمسه و الا همسه .. اتعيشني عالم ثاني و هي مب مهتمه و لا يفرق عندها أي شي .. كلمتهن غايه و من عقب سكرت لانها وصلت المطار .. و فالمطار ارتبشو و هم يخلصون اوراقهم .. و من خلصو .. شوي و انهم يركبون الطياره .. و هالطياره ما كان فيها عرب وايد .. يمكن بس عايله بحرينيه وحده .. و كانت مدة رحلتهم من الإمارات لمطار بانكوك حول 6 ساعات .. و من وصلو مطار بانكوك .. الي بييلسون فيه في حدود الساعتين قبل لا يتجهون لكوالمبور عاصمة ماليزيا .. من نزل من الطياره .. ركبو قطار موجود فمطار بانكوك .. و هالقطار تحركبهم حول 10 دقايق .. و طول هالعشر دقايق ..و غايه تحس الموت في بطنها من الزيغه .. و كانت متغشيه .. بس منصور كان حاسبها .. و من عقب وصلبهم القطار عند الطياره الي لازم يركبونها عشان توصلهم ماليزيا .. و من بانكوك لماليزيا تمو فالطياره حول الساعتين .. بس حسوبها شهر .. لان الطياره كانت من الحجم الصغير .. و ما كانت اوكي .. بالعكس .. و هالشي الي ضيق بمنصور .. و من وصلو مطار كوالمبور .. كان باص شركة السياحه الي متفق فياهم منصور يرقبهم .. و من خلصو اوراقهم و شنطهم .. راحو صوب مجمع عود فالشارع المقابل لتونت تور .. و كانو حاجزيلهم شقه من قبل ..

من عقب هالسفره .. وصلو ماليزيا و هم منهد حيلهم .. و من وصلو الشقه .. كانت غايه تعتقد ان فيها حجرتين .. بس انصدمت ان مافيها الا حجره وحده و صاله و حمام و مطبخ ..
غايه بصدمه : ماشي الا حجره وحده ...
فهاللحظه بس تذكر منصور هالشي .. سكت و لا رد عليها ..
غايه : لا لا مستحيل ..
منصور : السموحه منج الشيخه .. هذا الحجر حاجزنه من شهر .. قبل لا اعرف ..
و سكت و لا كمل ..
غايه : مالي دخل .. اللحين تتصرف .. غير هالشقه ..
سكت منصور و لا تكلم .. تعبان من هالسفره .. خص الطياره الي يابتهم من بانكوك لماليزيا .. هدت حيله ..
غايه : انا اكلمك ..
ما رد عليها ..
غايه : يييييييييييييييييييييييه .. اكلمك انت ما تسمع ..؟؟؟..
منصور و هو ينش و يشوفها : انتي ما انهد حيلج من هالسفره ..؟؟.. رحميني .. الله يرحمج ..
سكتت غايه ..
نش منصور و تم يشوف من الدريشه ..
غايه : مستحيل انام فياك في حجره وحده ..
افتر منصور صوبها : نعم ..؟؟!!!..
صخت غايه .. شو هو كان يتوقع اني ممكن انام فياه في حجره وحده .. ؟؟!!..
غايه و هي تفتر عنه : روح شوفلنا شقه ثانيه ..
منصور و هو يتقرب منها : شو قصدج انج مستحيل تنامين فيايه في حجره وحده ..؟؟؟..
صخت غايه .. و تم ويها احمر .. و لا تكلمت ..
منصور و هو يجابل غايه : اقول .. لا تنسين انج حرمتيه .. و يكون في علمج .. اذا انتي عايفتني مره انا عايفنج مليوووووون .. و عايف شوفتج مب الا لمسج ..
صخت غايه .. اول مره حد في حياتها كلها ايقولها هالكلام .. تمت منزله راسها .. و مب قادره انها تتكلم .. و هالشي الي حسه منصور ..
افتر عنها : صدقيني .. عمري ما توقعت اني بعاف انسانه كثر ما انا عايفنج ..
و غايه بعدها موخيه راسها و لا تتكلم ..
منصور : ماريد أي شي يربطني بج .. و صدقيني .. هي ايام بس .. و بترتاحين و بتريحيني من .. شوفتج ..
سكت منصور و هو يحس بحرقه في صدره .. خاطره ايقولها .. اكرهج .. و اكرهه اليوم الي حبيتج فيه ..
غايه و هي موخيه و الدمعه فعينها اليمين : كل هذا لاني صارحتك بمشاعريه .. ؟؟..
منصور : الله يلعنها من مشاعر ..
غايه و هي ترفع راسها صوبه : منصور انا ..
منصور و هو يقطع رمستها : قلتلج لا تنطقين باسمي ع لسانج ..
غايه بصوت عالي : شووووووو ..؟؟؟..
منصور و هو يفتر صوبها : مايشرفني انج تنطقين باسمي ..
و هالكلمه جنها صفعة اطراق حار ع ويه غايه ..
تحركت غايه صوبه و وقفت جدامه : يزيدك فخر اني نطقت باسمك ..
طالعها منصور بنظره ..
غايه : اتريد اتطلق طلق .. و الله ماصيييحك .. و عيني ما تدمعك ليله ..
صخ منصور منها .. يا قواة ويها ..
غايه : شوووف .. اذا كان حبي لشخص غيرك اهو عيبي فهالدنيا .. فالسموحه منك .. بس انت مالك اتحاكمني باي شي من قبل اليوم الي شليت فيه اسمك ..
و منصور ساكت ..
غايه : كل ذنبي اني حبيت .. انا حبيت حب .. لا انت و لا غيرك يعرفه .. حب طاهر ..
منصور : انتي شعرفج بالحب ..؟؟؟..
افترت غايه صوبه ..
منصور : عن أي حب انتي تتكلمين ..؟؟؟.. حب اليهال ..؟؟؟.. تحبين واحد عشان شكله ..؟؟.. و الا لانه عد فيج قصيده يمكن عدها في مليون وحده غيرج ..؟؟.. و الا يمكن حبيتي يولته و حركاته جدام الشباب ..؟؟؟.. قوليلي أي حب هذا الي حبيتيه ..؟؟..
حسته غايه يتكلم عن احمد ..

منصور : لو هو ريال من ظهر ريال .. و حبج صدق .. ما حقت نفسه اتكونين لواحد غيره ..

سكتت غايه .. و هي تعرف ان فهالكلمه منصور صادق .. لو احمد حبها جان سعالها .. ما يخطب شمسه .. فهاللحظه حست بحرقه .. احمد و شمسه .. هزت راسها و تمت تصيح .. انا شو سويت في حياتي .. ؟؟.. ليش الله يجازيني بهالشي ..؟؟.. ليييييييييييش .. لييييييييييش ..؟؟؟.. و منصور يشوفها .. و يحس بحرقه .. لهالدرجه تحبه ..؟؟..

منصور : حرام عليج .. و الله انج تذبحيني ..

و ظهر عنها منصور و هو ميت غيض .. من غايه و من هالكون كله .. بس اللين اللحين و هو ما يعرف غايه منو تحب .. بس فهاللحظه تذكر ان حامد قد طراله احمد .. معقوله ؟؟.. معقوله يكون احمد ..؟؟..
نزل منصور عند الرسبشن عشان ايشوفله شقه ثانيه بس ما لقى .. يعني بيطرون ايتمون فهالشقه .. شوي و رد الشقه .. بس ما لقى غايه فالصاله .. دخل الحجره .. و لقاها نايمه عالشبريه بعباتها و شيلتها .. افتر عنها .. و راح صوب الصاله .. و انسدح عالكنبه العوده .. و نام و لا حس بعمره ..

فالامارات ..

مطر : بذمتج ما غرتي من غايه و هي عروس ..؟؟؟..
العنود : لا تحاول ..
مطر : هههههههههههههههههههههه .. حليلي ماقلت شي ..
العنود : لا عشان ما تقول ..
مطر : علوم الخامه ..؟؟..
العنود : يسرك حالها ..
مطر : اريد اعرف انتي شعندج عالدراسه ..؟؟؟..
العنود : بو غيث ..
مطر : عونه ..
العنود : دخيلك .. لا تطري هالسالفه ..
مطر : ليش يعني ..؟؟؟؟؟...
العنود : لاننا من نطري الدراسه انت تعصب و تيلس تتحرطم ..
مطر : اها ..
و تمو ساكتين شو ..
العنود بصوت واطي : بو غيث ..
مطر : عونج ..
العنود : شو فيك ..؟؟؟..
مطر : ساعات اكرهج ..
صخت العنود ..
مطر : احسج امسفهتبي عشان دراستج ..
العنود : مطووور ..
مطر : و الله صدق .. كل ما ارمسج .. الا الدراسه و الجامعه ..
العنود : مطر ..
مطر : خلاص خلاص ...
العنود : لا مب خلاص ..
مطر : اقولج خلاص يا بنت الناس ..
سكتت العنود .. ثواني ..
مطر : يله برايج ..
العنود : بتسكر ..؟؟!!!..
مطر : هيه ..
العنود : مطوووووووور .. حرام عليك ..
مطر : انتي الي حرام عليج .. انتي ما تفهمين .. انا احبج .. فهمي .. انا .. ا ح ب ج .. احبج و الله احبج ..
العنود : حتى انا ..
مطر بصوت واطي : انتي شو ..؟؟..
سكتت العنود و تم ويها احمر ..
مطر بصوت واطي : رمسي ..
العنود : .. مثلك ..
مطر : كيف مثلي ..؟؟..
العنود و هي مستحيه : مادري ..
مطر : خليني اخذج .. حرام لا اذكرج بلبن امج فالاربعين ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : ظحكي ظحكي .. انا اتحرقص مكاني و انتي تظحكين ..

فماليزيا ..

كانت غايه توها ناشه .. و لقت عمرها نايمه بالشيله و العباه .. جان تنش و اتعق عباتها و اتدور شنطتها و تذكرت انها فالصاله جان تظهر و تمت اتدورها .. و طاحت عينها ع منصور الي كان نايم عالكنبه .. دورت لحاف او أي شي ممكن انها تلحفه به بس ما لقت .. راحت و شلت عباتها و لحفته بها .. و تمت تسحب شنطتها اللين ما وصلتها الحجره .. و من عقب فتحتها و ظهرتلها جلابيه و فوده و راحت الحمام و تسبحت .. فالوقت الي كانت تتسبح فيه .. نش منصور .. و تم منسدح مكانه .. و هو يحس ظهره يعوره .. بس شم ريحه غريبه .. ريحه عيبته وااااااايد .. و ما انتبه هالريحه من شو .. ثواني و حس بعباة غايه عليه .. فتح اعيونه زين .. و شاف عباة غايه عليه .. و عرف ان الريحه الي شمها كانت ريحة عباة غايه .. آآآه منها .. تم مكانه ثواني و هو يحس بعطرها يمشي في عروقه .. شوي و سمع قرقعت غايه فالحمام .. جان ينش و يصلب عمره عالكنبه ..
و من ظهرت غايه و تمت تنشف شعرها .. نش منصور و شل ثيابه و راح الحمام و تسبح ..

اول يومين لهم في ماليزيا .. ماطلعو من الشقه .. و ماكانو يكلمون بعض الا فالاشياء الضروريه .. و وقت الغدى و الا العشى .. كان منصور يطلع و ايبه من برى .. و بدون ما يشاورها او يسألها جنها تبى شي .. و فليل تنام غايه فالحجره و منصور ينام عالكنبه فالصاله ..

و فسويحان ..

اكثر شخص كان مفتقد غايه .. هو يدها .. و تعب وايد من فارجها .. و هالشي الي الكل انتبهله .. و اولهم سلامه .. و الي حاولت فهالفتره انها تتقرب من يد غايه .. عشان ما تحسسه ببعد غايه .. و هالاسبوع عبيد كان عنده زام .. فما كان شي عندها الا يد غايه ..

يد غايه : بنتي .. هيه ما خابرتكم ..؟؟؟..
سلامه : لا فديتك ما اتصلت ..
يد غايه : واقع شي يعورها ..
ام غايه : لا لا ما عليها شي ..
يد غايه : شعليج انتي .. فاجه ثمج عند الحرمات تتلين الخراريف .. و ما تنشدين عن بنتج ..
ام غايه : يالله بالستر يا عمي .. البنت عند ريلها ..
يد غايه : اللحين ظربولها ..
جان تتصل ام غايه ع تيلفون منصور .. كان منصور فالصاله يشوف المطر من الدريشه ..و غايه يالسه و اتشوف التلفزيون .. و من رن التيلفون .. افتر منصور صوبه .. و كان عدال غايه .. بس غايه ما افترت صوبه .. جان يمشي منصور صوبه ..و مع انه ماعرف الرقم .. شله ..
منصور : الو ..
ام غايه : الو .. السلام عليكم ..
منصور : و عليكم السلام مرحبا الساااااااااع
ام غايه : شحالك ولديه ..؟؟؟..
منصور : بخير ربي يسلمج ..
ام غايه : وشحال الغوي ..,؟؟..
فهاللحظه بس عرفها منصور : مرحبا الساع بالغاليه .. شحالج عمتيه ..؟؟..
ام غايه : بخير يعني افدى قلبك ..
منصور : وشحال عمي و عرباكم ..؟؟..
ام غايه : كلهم بخير و نعمه .. ما يشكون باس ..
منصور : يالله عساهم دوم ..
يد غايه : بسج من هالهذربان عطيني الغوي برمسها ..
ام غايه : فديت غايه عندك ..؟؟..
منصور و هو يفتر صوب غايه : هيه هذي ..
ام غايه : عطني اياها ..
منصور و هو يمد بالتيلفون صوب غايه : عمتيه تباج ..
استغربت غايه منو عمته .. جان اتشل التيلفون ..
غايه : الو ..
ام غايه : مرحبا الساع ابنت معضد ..
غايه بفرحه : اماااااااااايه .. فدييييييييييييييت صوووووووووتج ..
ام غايه : اه يعني افدى قلبج ..
يد غايه : الله يغربل الحرمات .. بسج هذربان ..
ام غايه : اوووه .. عمي كلي افوادي .. رمسيه و من عقب برمسج ..
جان تمد ام غايه بالسماعه ليد غايه ..
تم يجلبها يد غايه في يده : شووو هذا ..؟؟..
ام غايه : حطها في ذنك ..
جان تنش سلامه و حطت السماعه في ذنه ..
يد غايه : الله يغربله طاح في ذنيه .. شهالعله بتخبركن ..؟؟؟..
جان تنش سلامه و تفتح السماعه و تعطي يد غايه التيلفون و حطه ع ذنه ..
يد غايه : هلو ..
غايه : مرحبا السااااااااااااع ملاييييييييييييين و لا يسدن ..
يد غايه : يعني افدى هالصوت ..
غايه : فديت رووحك يدي .. شحاااااالك ..؟؟؟..
يد غايه : هب بخير من فارجتج ..
غايه : يالله فديت قلبك ..
يد غايه : علوومه شوقج ..؟؟؟..
غايه : بخير يسرك حاله ..
فهالوقت كان منصور واقف و يشوفها كيف هي اترمس يدها ..
يد غايه : بتخبرج .. شالدار الي فرج فيها شوقج ..؟؟..
غايه : يدي .. ماليزيا ..
يد غايه : شووووووووووه ..؟؟؟..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه ... يدي بعيد دار بعيده عنكم ..
يد غايه : القوم ..
جان يعطي التيلفون لسلامه ..
سلامه : هلا غايووه ..
غايه : سلامي .. فدييييييييييييييييتج اشتقتلج ..
سلامه : و احنا زود والله .. هاه خبريني شو سويتي فماليزيا ..
غايه : ما سويت شي .. انتي خبريني شحال باباتي و اخواني كلهم ..؟؟؟..
سلامه : كلهم بخير و نعمه ..
غايه : سلامي .. اشتقتلكم كلكم .. خلاص مليت .. اريد ارد ..
من قالت غايه هالكلام افتر منصور عنها .. و تم يشوف من الدريشه ..
شوي و ان يد غايه يشل التيلفون من سلامه ..
يد غايه : بنتي .. عندكم عيشه تاكلونها ..؟؟..
غايه : ههههههههههههههههههههه .. هيه فديتك ..
يد غايه : و عندكم ماي ..؟؟..
ام غايه : حزن .. ثرهم في مقطعه ..؟؟؟.. عمي هم فالبلاد عندهم الدكاكين .. ما عليك منهم ..
يد غايه : شوووووه ..؟؟.. شعرفج انتي ..( و هو يرمس غايه ) بنتي بسكم من الطايره .. ردو ردوو ..

شوي و سكرت غايه عنهم .. و من سكرت حطت التيلفون ع الطاوله و راحت الحجره و تمت تصيح .. يالله ليتني ما عرست و لا فارجت هليه .. و منصور حاسبها .. و لو انه كارهنها من عقب الموقف الي استوى من بينهم الا فالتالي ما تهون عليه غايه ..

راح منصور صوبها .. و هي من شافته .. ما حقت نفسها انه يشوفها و هي اتصيح .. جان تصلب عمرها ..
منصور : نشيي تلبسي بنطلع ..
استغربت غايه .. و توها بتسأله بس هو كالعاده يعطيها الاوامر و يروح .. نشت و تلبست غايه و ما حطت مكياج .. بس كحلة اعيونها .. و ظهرت و كانت قد تلبست و في ايدها النقاب .. و طاحت عينها ع منصور الي كان لابس بنطلون جينز اسود و قميص ابيض .. و كان ايدور نظارته فالشنطه .. شكله و هو موخي .. و خصله من شعره نازله ع يبهته .. حركت الدم في جسم غايه .. اول مره اتشوف منصور بهالشكل .. و منصور مب منتبه لها .. و من لقى النظاره صلب عمره و بحركه لا اراديه رفع بايده اليمين شعره لورى ..
منصور : خلصتي .. ؟؟..
ثواني و غايه اتشوفه .. حست باحساس غير .. انتبهلها منصور ...
منصور و هو يحرك ايه : غايوووه خلصتي ..؟؟؟..
و كانت اول مره من خذت منصور يقولها غايوه .. او حتى يزقرها باسمها ... و هالشي الي اربك غايه زود .. و احمر ويها وايد ..
انتبه منصور لغايه .. و استغرب شو بلاها ..؟؟..
نزلت غايه راسها : هيه خلصت ..
منصور : شو فيج ..؟؟..
رفعت غايه و يها و بعده احمر : ماشي .. و افترت عنه و تمت تلبس النقاب ..
منصور : لا تلبسينه ..
غايه : شووو ..؟؟..
منصور : ماشي بس لا تلبسين النقاب ..
غايه : بس انا اريد البسه ..
منصور : و انا ماريدج تلبسينه .. و خلاص لا تناقشيني ..
غايه : و انا ما بطلع جني ما لبسته ..
منصور : لا تعانديني ..
غايه : قلتلك .. اذا ما لبسته ما بطلع ..
منصور : خلاص .. ماله داعي طلعتج .. و تمي في حجرتج احسن ..
و افتر عنها ..
غايه : عاد بخبرك مب لانك انت الريال تزم بخشمك ..
منصور : شو اسوي ..؟؟..
غايه بصوت واطي : .. اتزم بخشمك ..
من شافها منصور و هي ترمس جذيه و بهالصوت .. ظحك ..
و غايه صخت من شافته يظحك ..
غايه و هي اتحط ايدها اليمين في خاصرتها : لا و الله ..؟؟؟.. و شو يظحك ..؟؟؟..
منصور و هو بعده يظحك : لبسي نقابج و يله خلينا نطلع ..
لبست نقابها و طلعو .. اول شي راحو صوب تونت تور .. و كان من تحت كله محلات .. و غايه ميته ع الي اتشوفه .. بس كانت مستحيه انها تطلب من منصور عشان تشتري .. و هالشي الي حسه منصور ..
منصور : أي شي تبينه اشتريه ..
غايه : شكرا .. ماريد شي ..
و منصور كان كل ما يعيبه شي يشتري حق خاواته ..
منصور : ما تريدين ..؟؟..
غايه : لا شكرا ..
و لو انهن تمن اشيى وايده في خاطرها .. الا مب حاقه انها تطلب شي من منصور .. من عقب ما خلصو .. ردو البرج وين شقتهم .. و من عقب ما نزلتهم السياره .. و هم يمشون .. انتبهت غايه ان عندهم فالمبنى نفسه مجابل البوابه الرئيسيه سوبرماركت .. و ع يمين البوابه كان في شي ..
غايه و هي تاشر ع المحل الي ع يمين البوابه الرئيسيه : شو هني ..؟؟؟..
افتر منصور : ما يخصج .. خطفي ..
غايه و هي توقف في نص الطريج : لا ما بخطف .. اييييه لا تيلس تتأمر ..
منصور و هو رافع واحد من حيـّاته : لا و الله ..؟؟..
غايه : هيه ..
و مشت و دخلت السوبر ماركت .. و منصور يشوفها .. مشكله هالياهل .. دخل منصور وراها .. و غايه ما خلت شي ما اشترته .. خله يدفع و يخسر افلوسه .. و من عقب ما خلصت ..
غايه : يله روح ادفع .. و شل القشار ..
طالعها منصور بنظره : لا و الله ..؟؟؟..
طالعته غايه بنظره ثانيه : هيه .. و افترت عنه ..
يالله و الله اموت عليها ..
و راح منصور و حاسب و من عقب راح صوبها وراحو صوب شقتهم .. و من وصلو ..
منصور : من عقب هالي شريتيه كله .. يله المطبخ ..
غايه : شوووووووووووو ..؟؟؟..
منصور : المطبخ ..
غايه : بن عروه ..
منصور : لا لا ماشي بن عروه .. نشي سويلنا اكل ..
غايه : انا ماعرف اطبخ ..
منصور و هو يروح صوب الحجره : مشكلتج ..
نشت غايه و عقت عباتها ... و راحت الحجره و لقت منصور فالحمام .. شلتلها جلابيه و شيله بيضى .. و تلبست فالحجره بسرعه قبل لا منصور يطلع من الحمام .. و من عقب راحت المطبخ و سوتلهم العشى .. و هي تدعيبه .. هي تعرف تطبخ بس كانت متعمده اتقوله انها ما تعرف تطبخ بس طلع نذل و عزر عليها عشان تطبخ .. و سوت العشى و حطته له و من عقب راحت و تسبحت و لا كلت عنده .. لانها من خذت اللين هاليوم عمرها ما كلت عنده .. من عقب ما هو ياكل كانت هي تاكل ..

بالباجر .. تفجأت غايه بمنصور ايقولها بيروحون يحوطون .. فراحو مولين يفصل من بينهم نهر .. يبعد عن العاصمه حول 30 دقيقه .. و الي عيب منصور ان فيه ستار بوكس ... و كان خاطره انه ييلس .. الا غايه عزرت عليه تعانده بس لانه ما ييلس .. و تمو يحوطون .. و من شافت غايه ان في مول و اتروحله عن طريق القارب و هي فرحانه و تريد تركب القارب .. و من عقب ما حاطو و خلصو .. راحو صوب حديقه كلها ازهار باشكال مختلفه .. كانت اتحس عمرها في عالم غير عن هالعالم الي عايشتنه ..

الشي الي ما حستبه لا غايه و لا منصور انهم من يطلعون من الشقه يرتاحون .. و هالطلعات تمت تقربهم من بعض و لو بطريقه غير مباشره و دون ما يحسون ببعض ..

بعد يومين من الحواطه .. و نفسيت غايه وااااااايد مرتاحه .. بعكس منصور .. الي كل ما يشوف غايه جدامه .. يحس باحساس ثاني .. و لو انه يحبها و يموت عليها .. بس يحسها طعنته .. لو هو بغى يتغاضى عن هالشي .. لو هو بغى يتغاضى عن كلام غايه له اول يوم من عرسهم .. بس مايقدر .. و المشكله ان غايه .. محد في بالها فهالفتره غير منصور .. سيطر على افكارها بطريقه مب طبيعيه .. و هي فسرت هالشي لو جودهم مع بعض في دوله غريبه ..

منصور : .. يومين و بنرجع البلاد ..
غايه و هي تفتر صوبه : ليش ..؟؟..
منصور : شو ليش ..؟؟؟..
غايه : لا اقصد ليش نرجع ..؟؟..
طالعها منصور مستغرب ..
غايه و هي مرتبكه : اقصد احنا بس من اسبوع هنيه ..
منصور : و ما اعتقد الوضع يسمحلنا نيلس زود عن جذيه ..
غايه : أي وضع ..؟؟؟..
رفع منصور راسه لغايه .. ثواني و هو يشوفها و هي تشوفه .. و غايه من شافته و هي تحس بدقات قلبها زادت .. و هذا حال منصور .. الي كان يشوفها و هو يحس بالدم في عروقه بركان ..
تم منصور يتاملها .. و من زود ما هو مركز عليها و على شكلها .. انتبه لنبض في رقبتها ..

منصور بصوت واطي مبحوح : .. غايه ..










الجزء السابع و العشرين ..



~*¤®§(*§ (ادري بـحـبك انــا ادري ولا ادري .. مـدري ولـكن احس تدري انا احبك .. خـفقات قـلبي يـشقشق شوقها صدري .. مـدري اذا هـذا يـعني قـلبي يـحبك) §*)§®¤*~ˆ°





منصور بصوت واطي مبحوح : .. غايه ..
سكتت غايه و هي اتشوفه .. ثواني و منصور يشوفها .. و يحس باحاسيس مب قادر انه يفسرها .. لا لا .. و نزل راسه .. و غايه بعدها اتشوفه .. اول مره اتحس بهالاحساس .. احساس يسري في عروقها ..
رفع منصور راسه صوبها : .. احم ( تحنحن ) .. تريدينا نيلس ..؟؟..
ثواني و غايه غارجه في عيونه .. اول مره تكتشف ان عيون منصور حلوه .. خشمه طويل .. انا بالشو افكر .. !!.. انتبه منصور لنظراتها .. هي بشو تفكر اللحين ..؟؟؟.. تفكر فيني و الا في .. فهاللحظه فز منصور واقف .. مجرد انه يتخيل ان غايه ممكن اتفكر ف الانسان غيره .. يذبحه .. استغربت غايه من منصور هو يفز و يعطيها ظهره .. شو فيه ..؟؟!!! ..
غايه برنه عذبه : .. شو فيك ..؟؟..
من نطقت غايه .. و منصور سمعها و هي تكلمه بهالطريقه .. غمض اعيونه .. و هو يحس بصوتها يتغلغل لقلبه .. انا شو سويت فحياتي ...؟؟؟.. يالله عسى ربي يلهمني الصبر ..
منصور و هو يقوي صوته : مافيني شي .. و يومين و بنرد البلاد ..
غايه و هي توقف : خلنا نيلس يومين بعد ..
منصور : ماله داعي ..
غايه : لا له داعي ..
افتر منصور صوبها : لا الشيخه .. ماله داعي نوهم الناس اننا نعيش احلا ايام العمر ..
غايه : انا ما فكرت فالناس . انا ..
منصور و هو يقطع رمستها : طبعا .. انتي ما تعرفين اتفكرين الا في عمرج ..
غايه : شو قصدك ..؟؟؟..
منصور و هو يمشي : قصدي واضح و لا يباله توظيح ..
غايه : انااا اكلمك لا تروح و تخليني ..
افتر منصور صوبها و طالعها بنظره : و انا مب ملزوم اسمع تفاهاتج ..

غايه و هي تصارخ : اناااااااااا تاااااااااافهه ..؟؟!!!!!....
و منصور ما عطاها ويه و دخل الحجره ..
غايه و هي تنش وراها : ايييييييييييه .. انا اكلمك ..
منصور : روحي تلبسي و فكيني من الحشره ..
صخت غايه : شو ..؟؟!!!..
منصور و هو يسحي شعره بمشط غايه : تلبسي بنطلع ..
غايه و هي تمشي صوبه : اييييييييه .. مشطي .. !!! ..
طالعها منصور و هو رافع واحد من حيـّاته : و شو يعني ..؟؟؟؟..
غايه : شو شو يعني ..؟؟!!!.. وع وع .. ماباه ..
منصور : لا و الله ..؟؟؟..
غايه و هي تمط المشط من منصور : وع .. خلاص ماباه ..
و منصور خاطره يظحك ع شكلها و هي اتقول وع ..
منصور : ماكنت ادري انج اجزين ..
غايه و هي مب منتبهه لتنقيميته : ماحب حد يمسك اشيائي ..
ظحك منصور و راح صوب شنطته ..
غايه و هي تفتر صوبه : شو تسوي ..؟؟؟..
منصور : بظهرلي ثياب ..
غايه و هي تمشي صوبه : هيه و بتعفس الحجره بثيابك .. طلع و انا بظهرك ثيابك ..
و منصور يشوفها و هي مب عاطيتنه ويه .. نشت غايه و تخطته و راحت صوب شنطته و ظهرتله جينز ازرق و قميص ابيض .. و جاكيت اسود جلد .. و كانت بعدها موخيه عالشنطه و مدت بالثياب لمنصور الي ما شل عينه من عليها ..
غايه : اندوك ..
مد منصور ايده و شل الثياب منها : لا لا ردي الجاكيت ماباه ..
غايه و هي تنش : لا برد برى و المطر من الصبح يصب ..
و تخطته ..
غايه : يله طلع برى ..
منصور : شووووو ...؟؟؟..
غايه : طلع برى بتلبس ..
منصور : لا و الله .؟؟.. و انا وين اتلبس ..؟؟؟..
غايه : مشكلتك ..طلع ..
توه بيرد عليها ..
غايه : و لا كلمه طلع ..
منصور : بروح الحمام و بتلبس ..
غايه : اسفه .. انا بتلبس فالحمام ..
منصور : خلاص بتلبس هنيه فالحجره..
غايه : انا بتلبس هنيه ..
منصور : لا و الله .. السالفه عناد يعني ..؟؟..
غايه : عشان ثاني مره تحرم تلمس شي من اغراضي ..
و فالنهايه طلع منصور .. تلبست غايه و هالمره تعدلت من الخاطر .. و لبست عباه مفتوحه .. و طلعت و كان منصور يرمس فالتيلفون يرمس خاواته .. و كلمتهن من عقبه غايه .. و طول الفتره الي هي اتكلمهن و منصور يشوفها .. دلوعه هالبنت .. و هالشي الي كان يجذبه فيها .. عفويتها بالدلع .. حتى كلامها و اسلوبها فالكلام كله دلع ..

غايه : لا منوه .. انا كنت استحي منه .. بس اللحين لا ما يهمج .. بخليج يرجع يعلن افلاسه ..
طالعها منصور بنظره و هو يبتسم .. ردتله غايه نظرته بنظره .. مثل الي اتقوله اتحداك .. و من شافها منصور ماقدر انه يمنع نفسه و لا يظحك .. و من سكرو عنهم راحو منطقه فوق الجبال .. حول ساعتين من الفندق .. و تمو يمشون فالباص .. و كانت المناظر الطبيعيه رهيييييييييييبه .. و كانت غايه ع كل دقيقه تصور الي تشوفه .. سبحان الله .. مناظر عمرها ما توقعت انها ممكن اتشوفها .. بس بين هالمناظر .. شافو مجموعه من البيت .. بيوت من الخشب .. مكسره .. و سكانها واقفين و اليهال يلعبون .. ناس فقارى .. و لو ان غايه فرحت بهالساعتين و لا حستبهن .. بس من شافت هالمناظر عورها قلبها .. عمرها ما كانت تتوقع انها ممكن اتشوف هالناس بعينها و بهالقرب ..
غايه و هي تفتر صوب منصور : عورو قلبي ..
بس منصور ما كان مركز ع كلامها : شو ..؟؟؟!!!..
غايه : عورني قلبي عليهم .. فقارى ..
منصور : هذا حال الدنيا .. ناس عندهم خير و ناس ما عندهم ..
غايه : حرام .. مب مرتاحين فحياتهم ..
منصور : لا الي عنده مال مرتاح و لا الفقير مرتاح ..

و سكتو .. و تمو تدريجيا يعتلون .. و هم يمشون ع هاليبل .. و مع هالارتفاع زاد عليهم الضغط .. و تم راس غايه يعورها .. و نفس الحال ع منصور ..
افتر منصور صوب غايه : شي يعورج ..؟؟..
غايه و هي تكابر : لا مشكور ..

و هي تحس بالعالم كله يدور حول راسها .. و من وصلو لقمة اليبل .. كانو في نفس مستوى السحاب لدرجة انهم كانو يمسكون السحاب باديهم .. و المطر يصب عليهم بقو .. بس الوظع كان واااااااااايد حلو .. ما يلسو فوق اليبل وااايد .. لان غايه وايد تعبت .. فرجعو الشقه ..

غايه : كله منك ..
سكت عنها منصور ..
غايه : ادريبك تريد تذبحني ..
و لا رد عليها ..
غايه : خلنا نرجع البلاد ... و الله بخبر باباتي عليك ..
و منصور مب عاتنها ويه و يطرش مسجات بتيلفونه .. و لا حس الا بمخدة الكنبه الصغيره ع ويهه ..
افتر منصور صوبها .. و من شافته غايه .. خاف لا يهزبها .. تمت اترد ع ورى ..
منصور و هو ينش : اييييييييييييييييييه شووووووفي تراج طفرتيبي ياليااااهل .. اففففففففففففففففففففف ..
صخت غايه اول مره منصور يصارخ عليها بهالطريقه ..
غايه و بصوت عالي : كييييييييييييييييييييييييييييييييييييفي ..
منصور : جب .. كيفج عند باباتج مب عندي تسمعين ..
غايه و هي تصيح : اكـــــــرهــــــــــك
و راحت صوب الحجره و قفلت ع عمرها و تمت تصيح يليين نامت .. و منصور تلوم منها .. بس احسن .. عشان اتحس .. طفرتبي هالياهل ..

فهالوقت فالامارات ..

عبيد فالحجره و سلامه امبونها برى عند الحرمات .. و من دخلت ..
عبيد : حشى .. و لا جن عندج ريل ..
سلامه و هي تبتسمله : هلا حبيبي ..
عبيد : زين يوم انج الا ذكرتيني ..
سلامه : نساك الموت عسى ..
عبيد : ياويل حالي .. لا لا انا ما استحمل ..
سلامه و هي تظحك : هههههههههههههههههههههههه .. هاه شو سويت فدوامك هالاسبوع ..؟؟؟..
عبيد : خلي عنج الدوام اللحين .. تعالي ..
سلامه : شووو ..؟؟؟..
عبيد بخبث : تعالي بقولج شي ...
سلامه : هههههههههههههههههههههههه ... لا تحاول ..
عبيد : دخييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلج ..
سلامه و هي تهز راسها : ناهي ناهي .. ههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : ياويل حاااااااااالي ..
سلامه : هههههههههههههههههههههه .. يله نش تسبح و ظهر عند الريايييل ..
عبيد : دخيلج اسبوع و انا مجابل الرياييل .. خليني اجابلج لو يوم واحد ..
سلامه : حبيبي و الله عيب .. الرياييل يالسين برى و انت يالس فالحجره ..
عبيد : اففففففففففففففففففففففففففففففف .. مب حاله هذي ..
ظحكت سلامه و راحت صوب الكبت و ظهرتله ثياب ..

و من تسبح عبيد ظهر هو سلامه .. و راحت سلامه عند الحرمات و عبيد يلس فالمنصه عند الرياييل ..
مطر : بويه .. انت رمسها ..
بو غايه : و انت شعنه ما ترمسها ..؟؟؟..
مطر : حاشرتني بالدراسه ..
بو غايه : و انت شعندك مستعيل ع العرس .. ..؟؟..
مطر : و شعنه ما استعيل ..؟؟.. يابويه العرس ستره ..
حمد : لا حول .. ما افتكينا من حنت عبيد ظهرلنا مطر ..
بو غايه : الفال لك بو شهاب ..
حمد : الله لا قاله ..
مطر : افا شعنه ..؟؟؟..
حمد : ماشوف وحده تستاهل اني اخذها ..
عبيد : هيه صدقك .. بعدها ما يابتها امها الي بتظوي راسك ..
حمد : يخسن .. مب حمد بن معضد الي اتظوي راسه بنت ..
مطر : اسميك افتكيت ..
عبيد : باجر ما بيلقى حد ينش به ..
حمد : و امبوني ما اتريى حرمه اتنشبيه ..
مطر : انزين الشيبه شالراي في بنت خوك ..؟؟؟..
يد غايه : اسميك مسولها سالفه هاليعريه .. امره عشاك ..
افتر مطر صوب يده : ظنك يدي ..؟؟؟..
يد غايه : هي نعم .. هي مب اخير عن غايه يوم سرت فيا ريالها ..
مطر و هو يويه يده : فديييييييييييييييييييت خشمك ..
يد غايه : لا الغوي .. ما بتينا ..؟؟..
عبيد : يدي بعدها في ماليزيا ..؟؟؟..
يد غايه : شووووو ..؟؟؟..
مطر : بعدها فديتك ما ردت البلاد ..
يد غايه : الا بتخبركم شهالدار الي طار ابها شوقها صوبها ..؟؟؟..
بو غايه : ماليزيا ..
يد غايه : شوووه ..؟؟؟.. وين هالدار ..؟؟؟..
مطر : يدي بعييد ..
يد غايه : دار العروس ..؟؟؟..
عبيد : هههههههههههههههههههههههههه .. لا يدي ... دار عدال دار هالخدامات ..
يد غايه : شووووووووووه ..؟؟؟.. شد بنتي عند الخدامات مسود الويه ..؟؟..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه .. لا يدي .. دار عدال دارهم ..
يد غايه : لا لا سلامتكم .. اللحين تظربوله يرد بنتي ..
بو غايه : اسميني اعدي بالغوي من مصباح عرسها ..
عبيد : اللحين بنتصلبهم ..
و اتصل عبيد .. و امبونها غايه فالمطبخ اتسويلها عصير .. و منصور يتسبح .. رن التيلفون و لا حد شله ..
بو غايه : لا تغثووونهم ..
يد غايه : لا لا .. ظربلهم .. بسهم رقاد ..
و رجعو و اتصلو بس محد شله ..
و المره الثالثه سمعته غايه بس ما شلته و لا راحت صوبه حتى .. من ظهر منصور من الحمام .. راح الصاله و شافها و هي يالسه و اتشوف التلفزيون .. و هذي كانت اول مره من عرسو منصور يشوف غايه و هي يالسه فالصاله دون شيله و هي فاتحه شعرها .. تم ثواني يتامل شكلها .. و هي تشرب العصير و لا هب حاسيتبه .. وقف منصور و اتاكي ع الفريم مال باب الحجره .. لا اراديا حستبه غايه .. و افترت صوبه ..
غايه و هي اتحط خصله من شعرها ورى اذنها : تيلفونك من الصبح يرن ..
بس منصور ما تحرك و لا قدر انه ايشل عينه من عليها .. يالله ليتني اقدر اني امسك شعرها ..
غايه : شوفيك اتطالعني جذيه ..؟؟؟..
سكت منصور شوي .. و من عقب افتر عنها و هو يمشي صوب التيلفون : باجر بنرد البلاد ..
غايه و هي تنش : شوووووووووووو ..؟؟؟؟..
منصور : هذا عبيد خوج ..
غايه و هي تربع صوبه : وينه ..؟؟؟..
منصور : متصل ..
رجع منصور و اتصلبه .. و من شاف عبيد الرقم شله ..
عبيد : مرحبا الساع بالنسيب ..
منصور : هلا و الله ..
غايه : عطني اياه برمسه ..
بس منصور ما عطاها ويه ..
غايه : ايييييييييييييييييييييييييييييييه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههه .. هذي الغوي ..؟؟..
منصور : هيه .. حشرتني ..
غايه و هي تمط التيلفون من منصور .. الي تكهرب من لمسة غايه له و هو مب قاصده هاللمسه
غايه : عبوووووووووووود ..
عبيد : حشى حتى من عقب ما عرستي و انتي ما تنعتيني الا عبود جني اصغر اعيالج ..
غايه : اشتقتلكم ..
عبيد : و احنا زود و الله .. هاه علومج و علوم منصور ..
غايه : بخير انتو شحالكم و شحال باباتي و يدي ..
عبيد : كلهم بخير و نعمه .. هذوه بويه بيرمسج
بو غايه : مرحبا الساع ..
غايه : ملاييين و زوووود .. شحالك باباتي ..؟؟؟..
بو غايه : بخير يعلج الخير .. انتي شحالج و شحال ريلج ..؟؟..
غايه و ويها احمر من قال بوها ريلج : كلنا بخير ..
بو غايه : بسكم عاد متى بتردون ..
غايه : اسمع منصور يقول باجر بنرد البلاد ..
بو غايه : لا و الله ..؟؟.. زين عيل ..
غايه : باباتي عطني يدي ..
يد غايه : هلووو ..
غايه : هلا و غلا ..
يد غايه : مرحبا مرحبا الساع ..
غايه : فديييييييييييت صوتك .. يدي شحالك ..؟؟؟..
يد غايه : انا بخير .. يا غير بخش الله يغربله .. اظهر المداني من الدرس ...
بو غايه : عنبو يا بويه .. البنت عروس و انت تطريلها بخش و المداني ..
يد غايه : شووه ..؟؟.. ما عليك انت .. عابل مدواخك اخيرلك ..
و غايه تظحك ع يدها ..
يد غايه : بنتي .. من اصبحنا نظربلكم الا ما خابرتونا ..؟؟..
غايه : فديتك ما سمعنا التيلفون ..
يد غايه : يييييييييه ييييييييييييه يا بنت معضد .. سدج شوقج عنا ..
غايه : لا لا فديتك ..
يد غايه : وين لا لا .. من اصبحتي تظحجين انتي و شوقج .. و انا قلبي ماكلني عليج .. مادري شالحال عليكم .. تاكلون و الا تشربون ..
غايه : الحمدلله يدي كل شي عندنا ..
يد غايه : وينه شوقج ..؟؟..
غايه و هي تمد التيلفون لمنصور : يدي يباك ..
منصور : مرحبا الساع ..
يد غايه : مسود الويه .. تعق بنتي في دار الخدامات ..؟؟..
استغرب منصور : شوووو ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا سلامتك الليله تظويها عندنا .. غربلك الله بيسرقونها عنك .. و باجر بيطيرونها السعوديه تخدم عليهم ..
و مطر و عبيد ميتين من الظحك ع يد غايه و هو يهزب منصور صدق .. و منصور مسكين مب فاهم شي .. و من عقب ما سكر عنهم تمو شوي فالشقه و من عقب ظهرو عشان يشترون الهدايا لهلهم .. راحو مول ع شكل الاهرامات و اتشرو منها .. و من عقب و قبل لا يردون .. راحو حديقة الفراشات .. اول ما يدخلون و يقطعون التذاكر و يدفعون فلوس ع الكيمرات .. يدخلون قسم كله محلات .. و فهالقسم .. يكتبون اسماء الاشخاص بلغة الفراشات .. و غايه ميته عليه .. و فهالقسم كل الي ينباع يكون عن الفراشات القمصان و الالعاب و الميدالايات و قلوب .. يعني كل الي يخطر ع البال .. و من عقب دخلو غرفها يحدها من كل صوب تور اخضر و كلها فراشات بطريقه مب طبيعيه .. لدرجة انج تقدرين انج تمسكين الفراشه بايدج .. و عادي الفراشات يوقفن ع راسج و الا جتفج .. فهاللحظه و غايه فرحانه بهالفراشات ماقدر منصور انه يمنع نفسه و لا يصورها .. و كان شكلها رهيب و الفراشات من حولها .. و ما بغت غايه تطلع من هالغرفه من زود ما هي فرحانه بهالفراشات .. و من عقب راحو صوب الغرفه الثانيه و كانت معرض للصور عن الفراشات ..و الشي الحلو صدق .. وجود خريطة العالم بالفراشات ...

و من عقب ما خلصو ردو الشقه .. و ارتبشو و هم يرتبون قشارهم فالشنط .. و اتصلتبهم ام غايه من درت انهم بالباجر بيردون و حلفت عليهم يظون عندها .. و اتصل منصور بخاواته و قالهم انهم بيرجون البلاد ..

بالباجر راحو المطار و كانت رحلة الرده مثل رحلتهم الاولى صوب ماليزيا .. و كانت الساعه 10 فليل يوم وصلو مطار دبي .. و منصور امبونه اموقف سيارته فالمطار .. و من خلصو امورهم و اوراقهم و الشنط .. ردو صوب سويحان .. كانت الساعه 12 يوم وصلو بيت قوم غايه .. و يد غايه من درى انهم بيظون ما رقد .. بات يرقبهم فالحوش .. و من شاف السياره وقفت راح صوبهم .. و من شافته غايه نزلت صوبه ..

و سلمت عليه و وايهته و حبته ع راسه .. و هو من شافها جن الروح ردتله .. و دخل منصور وراها . و من عقب ان هلها كلهم ظاهرين صوبهم .. و غايه اتسلم عليهم كلهم و منصور فياها .. و سلامه و العنود واقفات عند باب الصاله الخارجيه يتريون غايه من تخلص عشان تيهم .. و مطر ع كل دقيقه يفتر صوب العنود و يسويلها حركاته .. و هي ميته ظحك عليه .. و من خلصت سلامه من هلها راحت صوب العنود و سلامه .. و هي لاويه عليهن و تصيح من الفرحه .. و لا جنها من 10 ايام تعديبهن .. لا تحسبهن 10 اشهووور دونهن .. و من عقب ماسلمو ع بعض دخلن الحرمات الصاله الداخليه و الرياييل راحو الميالس .. و تمت غايه تسولف فيا الحرمات و لا حسن بالوثت الا قدها 2 الفير ..

ام غايه : نشي حجرتج و تسبحي و حطي راسج ..
غايه و هي تنش : منصور وين ..؟؟..
سؤالها كان بطريقه عفويه .. بس امهاتها فسرنه بطريقه ثانيه
ام غايه : حشى الا جابلتيه 10 ايام و اللحين اتصيحينه ..
غايه و ويها احمر من المستحى : لا لا .. بس اسأل وين بينام ..؟؟..
ام العنود : لا تخافين .. ما بيرقد الا عندج ..
فهاللحظه صدق تم ويها احمر من الخاطر .. و سلامه خاطرها تعرف شو استوى من بين غايه و منصور .. تريد تعرف عالشو الوضع استقر من بينهم .. و هذا حال العنود بعد ..
نشن العنود و سلامه فيا غايه .. و من حدرن الحجره ..
العنود : قوليلنا شو سويتو ..؟؟؟..
غايه و هي تعق عباتها : ماشي ..
سلامه : كيف يعني ماشي ..؟؟..
غايه : ماشي .. ساعات يوم يدق في راسه يطلعنا انحوط فالاسواق و انرد ..
العنود : و بعدين ..؟؟؟..
غايه و ويها احمر : و بعدين شو ..؟؟..

ملاك وردتي
02-19-2006, 11:02 AM
الجزء [19] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




ظحكت سلامه ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
سلامه : شو رايج فيه ..؟؟؟..
غايه : يقهرني ..
سلامه : ليش ..؟؟؟..
غايه : وايد يواجعني .. و ييلس الا يتامر جني الا خدامته ..
سلامه : منصور ..!!!..
غايه : و الله ..
العنود : ممممممم .. بس هو مب عوف ..
غايه : مادري .. ساعات احسه مستعوف فيني .. و ساعات احسه طيب ..
سلامه : معذور ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. و شو عذره ..؟؟؟؟..
سلامه : ما ريال تحق نفسه لوحده تجرحه فليلة عرسه ..
سكتت غايه .. توها بس تذكرت احمد ..
افترت صوب العنود : متى بيعرسون ..؟؟؟..
العنود : منو هم ..؟؟؟..
سلامه : مب منحقج تسألين هالسؤال و أنتي ع ذمت ريال ..
غايه : انا مب قصدي .
سلامه و هي تقطع رمستها : خلاص ..
و نشن عنها البنات و هي تدخلت الحمام و تسبحت ..

فهالوقت دخل عبيد و منصور مع بعض البيت .. و فالصاله .. راح عبيد صوب حجرته .. و منصور كاره نفسه .. ما يريد انه يدخل هالحجره .. من ذاك اليوم و هو كارهنا و كاره ذكرى هالحجره في قلبه .. دق الباب .. بس محد رد عليه .. يمكن بعدها عند هلها .. و دخل الحجره .. و سكر الباب و سمع غايه و هي تتسبح .. تم فالحجره و هو يحس عمره مخنوق منها .. يحسبها تجتله .. فهاللحظه تذكر كل كلمه انقالت فهالحجره من بينه و بين غايه .. و لا اراديا عق سفرته ع الارض و يلس ع الشبريه و هو كاره عمره ..

طلعت غايه من الحمام .. و شافت منصور و هو منسدح ع الشبريه .. و هي من فتحت الباب حسبها منصور بس ما افتر صوبها .. و تم منسدح ع الشبريه .. راحت غايه صوب التواليت .. و هي اتشوف منصور فالمنظره .. و كان منصور مغمض اعيونه .. و حست بتعب الدنيا كلها فوق راسه ..
غايه و هي تحط الكريم ع ايدها و تفتر صوب منصور : تعبان ..؟؟؟..
منصور من سؤالها .. و تم مغمض اعيونه ..
منصور : يعني ..
غايه : نش اتسحب بيخوز عنك التعب ..
فتح منصور اعيونه و شاف غايه .. و هي بشعرها المبلول ماي حول ويها و تمسح الكريم في ايدها .. فهاللحظه تذكرها اول مره شافها فيها في ميلس قوم عمها .. و هو يتذكر نظراتها .. كان يحسبها انسانه طفوليه بشكلها .. رقيقه .. بس اللحين .. يشوفها و هو مب عارف يحكم عليها .. بداخلها هي اشو ..؟؟؟.. انسانه رقيقه و حنونه .. و الا خبيثه ..
هز منصور راسه و نش الحمام و تسبح .. فالوقت الي منصور يتسبح فيه .. نشت غايه و فرشتلها دوشق و لحاف ع الارض و خذتلها مخده من عالشبريه .. و كانت اترتب اللحاف و ان منصور ظاهر من الحمام .. و شافها ..
طالعها بنظره .. ما فهمتها غايه .. هو شو يقصد بهالنظره ..؟؟؟.. راح منصور صوب التواليت و مسك مشط غايه و تسحابه ..
غايه : اففففففففففففف .. منصور مية مره قلتلك لا تتسحى بمشطي ..
منصور و هو بعده يتسحى : مشراي بفلوسي . ..
طالعته غايه بغيض .. و هو نزل المشط و راح صوبها .. وقف جدامها ويهه في ويها .. اول مره منصور يكون قريب منها لهالدرجه ..
منصور : في شي اتمنى انج ما تنسينه ..
سكتت غايه و هي تسمعه ..
منصور : انتي حرمتيه .. و الي اريد اشله بشله .. و بعدين .. محد طلب منج تفرشين الفراش .. لاني بنام ع الشبريه ..
غايه و هي تفتر عنه : من صوبك ..
استغرب منصور منها ..
غايه : امبوني فارشه هالفراش الي ..
منصور : ليش ان شاء الله ..؟؟؟..
غايه و هي اتعطر الفراش : لاني شفتك تعبان .. و ما بيظرني جني الا رقدت ع الارض اليوم ..
كانت تتوقع ان منصور ما بتحق نفسه و يخليها ترقد ع الارض .. بس منصور ما رد عليها و راح و رقد عالشبريه .. و غايه اتشوفه ..
منصور و هو يتلحف : بندي الليت ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. ما تباني الحفك بعد ..؟؟؟..
منصور : لا ماريدج اتلحفيني جنج الا بتسويلي مساج يزاج الله الف خير ..
غايه و ويها احمر : بن عروه بيسويلك مساج ..
و جان تيلس ع الارض و تنسدح و تتلحف .. و لا بندت الليت ..
منصور : بندي الليت ...
غايه و هي اتشل اللحاف من ع راسها : بن عروووووووووووووووه ..
ظحك عليها منصور .. و شوي و نش و بند الليتات و نامو .. و لا حسو بالوقت الا قدها الساعه 12 الضحى .. و الحرمات بالتناوب عند الباب عشان ما يغافلهم يد غايه و يدق عليهم و يوعيهم ..

عالساعه 12 رن تيلفون منصور .. و نشت غايه قبل منصور .. و من حشرت التيلفون راحت صوبه .. و لقت " منال تتصل بك "
جان ترد عليها ..
منال : بسك رقاااد ..
غايه : هلا و الله ..
منال : غايووووووه !!.. ههههههههههههههههههههه .. شو ازعجناكم ..؟؟..
غايه : لا عادي فديت روحج ..
منى و هي تاخذ التيلفون من منال : صبااااح الخيييييييير ..
غايه و هي تبتسم و تيلس عالشبريه عدال منصور الي بعده نام : صباح النور ..
منى : شو بعدكم نايمييييين ..؟؟؟..
غايه و هي ترفع شعرها عن ويهها : ههههههههههههههههههههه .. هليه نسونا محد وعانا ..
منى : وين منصور عنج ..؟؟..
غايه و هي تفتر صوبه : هاذوه نايم ..
جان تظحك منى .. فهاللحظه انتبهت غايه .. هاذوه نايم يعني نايم عدالها .. جان يحمر ويها .. و جان تسحب المخده من تحت راس منصور .. بس هو ما نش ..
منال : غايوووه .. متى بتون بوظبي ..؟؟.. يله عاد اشتقنالكم ..
غايه : مادري بمنصور ..
غايه و هي تفتر صوب منصور : منصور .. منصور ..
فتح منصور اعيونه .. و هو يشوفها جدامه .. شوي اللين ما استوعب الوضع ..
منصور و هو يرفع راسه : بسم الله شو مشكلته شعرج عالصبح ..؟؟؟..
غايه و هي مستغربه : شوووو ..؟؟.. شعري ..؟؟؟.. و تمت تسمك شعرها بايدها .. و جان تفر عليه التيلفون و تربع صوب المنظره ..
غايه : بسم الله .. شعري يخوف ..
منصور : انا لو ادري ان شعرج يستوي جذيه الصبح ما خذتج ..
غايه و هي اتحط ايدها اليمين فخاصرتها : دك انت ..
جان يظحك منصور ..
غايه : اييييييييييييييييييييه .. لا تظحك و الله بقول لباباتي ..
فهاللحظه بس تذكرت خاواته ..
غايه : اووووووووووه .. منال فالتيلفون ..
منصور و هو يحك راسه : أي تيلفون ..؟؟.
غايه و هي تاشر ع تيلفونه : تيلفونك ..
و من شل منصور التيلفون انتبه ..
منصور : الو ..
منال : زين يوم ذكرتونا ..
منصور : هههههههههههههههههههههه .. و الله ما كنت ادري انج متصله ..
منال : اكيييد دام حبيبة القلب عندك ليش بتذكرنا ..
منصور : مافي وحده فهالكون كله ممكن انها اتخليني انساكن ..
كان غايه اتسحي شعرها .. و هي تسمعه ايقول هالكلام .. حسته عاننها هي به .. لا و الله شو قصده يعني ..؟؟.. جان ترقع بالمشط ع التواليت .. و انتبهلها منصور الا طنشها .. نش منصور و تسبح و تلبس و ظهر من عقب ما سوتله غايه درب .. و راح صوب الرياييل فالميلس .. و دخلت سلامه من عقبه عند غايه .. و تمن يسولفن .. و من عقب الغدى .. امبونهم بيروحون بوظبي .. بس الحرمات بيين يسلمن ع غايه .. فأجلو الروح اللين عقب المغرب بحيث يتعشون في بوظبي .. و الظهر من عقب الغدى روح منصور فيا عبيد و حمد صوب العزبه ..
و من عقب العصر ين الحرمات صوبهم عشان يسلمن ع غايه .. الي تعدلت و لبست مكسي عنابي مع ذهبي و كانت رهيبه من الخاطر .. و منصور ما رد البيت الا من عقب ما صلى المغرب .. و من رد دخل الحجره يتسبح .. من درت غايه ان منصور فالحجره نشت عن الحرمات و راحت صوبه .. كان منصور واقف جدام المنظره و يتسفر .. و فتحت غايه الباب و في يدها المدخن .. اول شي افتر منصور صوبها .. بس ما عرفها .. جان ينزل راسه ...
جان تظحك غايه .. و من ظحكتها عرفها منصور .. جان يفتر صوبها ..
غايه و هي تدخل و تسكر الباب : هههههههههههههههههه .. شو فيك ..؟؟؟..
صخ منصور و هو يشوف غايه و هي لابسه البرقع .. كااااااااااان رهيييييييييييييييييييبه .. و البرقع حلاها زووود .. عمره ما توقع ان غايه ممكن تلبس البرقع .. بس كان شكلها من الخاطر حلو .. خص ان البرقع قصته صغيره .. و اعيونها و هي متجحله .. و بكلتها و هي نازله ع ويها .. اول مره منصور يشوفها جذيه .. صخ و هو يشوفها ..

غايه و هي تتقرب منه زود : منصور شو فيك ..؟؟؟..
ماقدر انه يرمس و هو يشوفها : انتي شو مسويه ..؟؟؟..
غايه : مب مسويه شي ..
و تم يطالعها ..
غايه و هي تنزل راسها : اوووه .. المدخن ..
منصور : شو ..؟؟؟..
غايه و هي اتروح صوب الطرف الثاني من التواليت و خذت العود و حطته و نفخت المدخن .. و من شمت ريحة العود .. مدتبه صوب منصور .. و الي بعده ايشوفها .. خذ منها المدخن و ادخن .. و من عقب ظهرتله غايه من شنطة عطورها دهن العود و مدتبه له .. و هو يتعطر و منزل راسه عنها .. و من عقب ظهرو غايه و منصور صوب هلها .. يلسو شوي و من عقب لبست غايه عباتها و شلو قشارها و حطوه فسيارة منصور .. و نص قشارها شله مطر الي سرى فياهم صوب بوظبي ..

و بما ان سيارة منصور كانت مخفي شامل .. فعقت غايه غشوتها و عطول طريج سويحان بوظبي .. و هم ساكتين و يسمعون الاف ام .. و تكون تعليقاتهم بسيطه .. و منصور مطول الطريج و هو يتذكر دخلت غايه عليه بالبرقع .. كانت رهيبه .. و هي يالسه عداله اللحين .. و خاطره يفتر صوبها .. بس ماسك عمره ..

من وصلو بوظبي نزلت غايه و منصور عند الفله و مطر وقف عند الميالس و نزل .. و منال و منى من شافن منصور ترابعن صوبه .. و منى لاويه عليه ساعه .. و من عقب راحن صوب غايه .. الي سلمت عليها مهره ختهم و تمن يترن منى تفج منصور .. و هو من شاف خاواته و هو ميت من الفرحه .. و عيال مهره .. متلبسين و مرتبين و يالسين ع الكراسي اللين ما راحلهم منصور و سلم عليهم .. و كلهن متخبلات ع شكل غايه و هي لابسه البرقع ..
منى : غايووووووووه رهييييييييييييييييييييييييييييبه ..
غايه : فديتج ..
منال : ما شاء الله .. نمسك الخشب عن لا نحسدج ..
و غايه ويها احمر من المستحى .. و هالشي الي انتبهله منصور .. و الي عيبه في غايه ..
منصور : وين حامد ..؟؟؟..
منى : فحجرته ..
منصور : من يظهر خلنه ايينا فالميلس ..
و نش عنهن منصور و هو عينه ع غايه .. الي من شافته ابتسمت .. طالعها منصور بنظره .. شقصدج بهالابتسامه ..؟؟.. و نظرته زادت من ظحكتها .. و خواته يعتقدونهم يتغزلون في بعض .. ما يعرفون انهم الا يغايضون بعض ..
ظهر منصور عنهم و راح صوب مطر و من عقب ياهم سعيد خو العنود .. و حامد كان توه نازل من فوق و هو يدندن .. و لا انتبه لغايه بس منى هي الي انتبهت : غايوه .. حامد نزل ..
جان تفتر غايه و تتغشى ..
انتبه حامد ان حد عندهم .. نزل راسه و خطف دوم ما يسلم و لا عرف حتى منو الي عندهم .. و هو ينزل من الدري شاف سيارة منصور .. و افتر صوب الميالس و شاف سيايير عندهم .. جان يروح صوبهم .. و سلم عليهم كلهم .. و اولهم منصور .. الي فرح حامد من الخاطر لشوفته .. كان مفتقدنه طول ذيج الفتره من الخاطر .. و غايه من عقب العشى .. تمت سهرانه فيا البنات اللين الساعه 1 .. و الشباب تلايمو كلهم فالميلس .. و منصور خاطره ينش و يروح صوب غايه .. و في نفس الوقت مايريد انه يروح صوبها .. عالساعه 1 كانت غايه خلاص تعبانه .. و مهره قد نشت و ترقد عيالها .. و نشت منال فيا غايه عشان اتراويها قسمها .. و تمت فيا غايه ايظهرن الاشياء الضروريه من الشنط و يطلعها و بالباجر بيرتبن الباجي .. شوي و طلعت منال عن غايه .. و تمت غايه بروحها فالحجره .. تمت اتحوط فيها اتشوفها .. كان الحجره رهييييييييييبه بديكورها الابيض و البطيخي .. و الاثاث وااااااااايد حلو .. و الشبريه محطوطه فزاويه شوي مرتفعه عن مستوى الحجره نفسها .. يعني اذا بغت تروح صوب الشبريه .. تركب درجه وحده و من عقب تمشي شوي و توصل لشبريه .. و الشبريه كانت عوده و لها عمدان عليهن ستاير .. كانت الغرفه صدق رهييييييييييبه .. نشت غايه و ظهرتلها بيجامه و راحت الحمام و تسبحت .. و ظهرت و هي تتوقع منصور بيكون موجود فالحجره .. بس انصدمت انه ما يى .. حاولت انها اتسلي عمرها باي شي اللين ما هو يرجع .. بس منصور ما رجع و قدها 2:34 .. انسدحت ع الشبريه و نامت و هي ما تدري بعمرها .. كانت الساعه 3:12 يوم دخل منصور الحجره .. و افتر ايدور غايه .. خص ان الليت مشتغل .. بس مالقاها .. يمكن فالحمام تتسبح .. بس ما سمع حشرتها فالحمام .. تقرب من غرفة الملابس .. و شاف باب الحمام مفتوح .. وين هذي ..؟؟؟.. افتر صوب الشبريه .. و تقرب منها زود .. و شاف غايه و هي نايمه ع الطرف اليمين من الشبريه و هي مب متلحفه .. افتر عنها و رد صوب الحمام و تسبح و من عقب ظهر و راح صوب الشبريه و رقد .. بس هو ماقدر انه يرقد .. كل ما يتخيل ان غايه عداله و هي ما تدريبه انه راقد عداله يريد يظحك .. يريد يتخيل شكلها و هي تنش و اتشوفني راقد .. لا اراديا افتر منصور صوبها .. و شافها و هي نايمه .. كانت برئيه .. و شاف شعرها و هو متناثر حولها .. خاطره انه يمسكه .. و مد ايده بيمسكه .. بس بعدين و في اخر لحظه .. غير رايه .. فهالليله ماقدر منصور انه يرقد .. صابه ارق مب طبيعي .. و نام و هو مب حاس بعمره .. نشت غايه عالساعه 9 الصبح .. شوي .. و هي تستجمع افكارها .. فتحت عيونها .. و صخت و هي اتشوف منصور راقد عدالها .. و من شافته فزت و صلبت عمرها .. بس ايد منصور كانت ع شعرها .. شكله و هو نايم تحركت ايده لا اراديا ع شعر غايه ..
غايه و هي تصارخ عليه : اييييييييييييييييييييييييييييييييييييه ..
من بغيمها فز منصور : شعندج ..؟؟؟؟...
غايه : يالسبااااااااااااااااااال .. شل ايدك من على شعري ..
و منصور مب فاهم شي : شووو ...؟؟؟؟..
غايه و هي اتصارخ عليه : اييييييييييييييييييييييييييه .. اكرهك .. انت ليش تنام هنيه ..
منصور و هو يرجع و ينسدح : الله يحشرج ..
غايه : منصووووووووور شل ايييدك ..
فهاللحظه بس انتبه منصور ان ايده ع شعر غايه ..
منصور و هو يمسك شعرها و يظحك : هذا شعرج ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟؟.. بطل شعري ..
ظحك منصور و هو فرحان .. ههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه و هي اتش و توقف عدال الشبريه : انت منو سمحلك اتنام عدالي ..؟؟؟..
و منصور حط المخده ع راسه و نام .. و هو فرحان من الخاطر ع ردت فعل غايه ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. و الله بتشوف ..

و راحت غايه صوب الثلاجه و خذتلها غرشة ماي مسافي .. و فتحت الغرشه و مشت صوبه .. و شلت المخده من على ويه منصور .. و جبت الماي عليه ..
و منصور من حس بالماي ع ويهه فز ..
منصور : اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييه .. تستهبلين انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تظحك ع شكله و اترد ع ورى : انت الي بديت بالاستهبال ..
منصور و هو يشوفها و ميت غيض منها : اذبحج اللحين ..؟؟؟..
ظحكت عليه ..
منصور و هو ينزل من على الشبريه : و الله لتشوفين .. خليني امسكج بس ..
فهاللحظه حستبه غايه يرمس صدق .. جان تفتر عنه و تربع ..
منصور : لا لا ماشي تربعين ..
غايه : مب كيفك ..
و لا حست الا بمنصور وراها .. ماعرفت وين اتروح .. و لا حست بعمرها الا وهي تربع صوب الحمام .. و منصور وراها و دخلت و لا سكرت الباب .. منصور وهو واقف عند باب الحمام و غايه فالحمام ..
غايه : ياويلك ان مسكتنيه ..
منصور : ياويلي من منو ..؟؟؟..
غايه : ياويلك مني ..
تم منصور يتلفت حوله .. و شاف ان الحوض اقربله .. و الرشاش متحرك و هو امس من تسبح ما رجعه مكانه .. يعني ما علقه .. انتبهت غايه لنظراته ..
غايه : ياااااااااويييييييييييلك ..
بس منصور راح للرشاش و شغله .. و هي الهبلا كانت تقدر انها تشرد بس هي من الزيغه تمت مكانها ..
افتر منصور صوبها و هو مشغل الرشاش و هو في ايده : انا اتجبين الماي البارد عليـّه ..
غايه : ياويييييييييييييلك ..
منصور و هو يظحك بخبث : ما عليه .. و رشها بالرشاش ..
و غايه تصاااااارخ بالقو ..
غايه : يالسباااااااااااااااااااااال ...
و منصور ميت ظحك عليها ..
و منال كانت توها ظاهره من حجرتها و سمعت صريخ غايه .. خافت لا شي مستوي .. جان تربع صوبهم .. و دخلت الصاله و من عقب الحجره .. و ان الصريخ من الحمام .. و فهالوقت كان منصور توه امبند الرشاش و يالس ع حافة الحوظ و هو يظحك ع شكل غايه و هي خرسانه ماي و معصبه عليه ...
غايه بغيض : اكررررررررررررررررهك ..
فهاللحظه ان منال عند الباب ..
منال بخوف : شو فيكم ..؟؟؟..
افترو صوبها و منصور ميت ظحك ع غايه ..
غايه و هي تصارخ : خووووووووج السبااااااااااااال خيسني ..
منصور : انتي الي بديتي ..
غايه : طلع برى ..
منصور و هو يغايضها : ما بطلع حمامي ..
غايه : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ ... اكرهك ..
و منال تظحك ع شكلهم .. و سحبت منصور فياها و طلعو عن غايه الي نشت و تشفت عمرها و تلبست ..و كان منصور توه حادر الحجره و هي يالسه و تتعطر .. طالعها و ابتسم ..
غايه : سبال ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

فهاللحظه رن تيلفون منصور و شله و كان سعيد ..

منصور : خلاص نتشاوف فليل ..
سعيد : بس انا اريدك في سالفه خاصه ..
منصور : رب ما شر ..؟؟؟..
سعيد : ما من شر .. من اشوفك بقولك ..

سكر منصور عن سعيد و شل ثيابه و راح الحمام يتسبح .. نشت غايه صوب تيلفون منصور و اتصلت لمطر خوها ..
مطر : الله حيبه النسيب ..
غايه : لا انا مب النسيب ..
مطر : مرحبا الساااااااااااع ..
غايه : مرحبتين .. وين انت ..؟؟..
مطر : فالدوام ..
غايه : ما بتتغدى عندنا ..؟؟؟..
مطر : لا لا .. بتغدى فيا سعيد ..
غايه : خلاص عيل ..
مطر : غايوه بغيتج في سالفه ..
غايه : عونك ..
مطر : اريدج اترمسين العنود ..
غايه : عشان شو ..؟؟..
مطر : عشان انعرس فالصيف ..
غايه : ههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله برمسها ..
فهاللحظه ان منصور ظاهر و شاف غايه ..
منصور : منو ترمسين ..؟؟؟..
غايه و هي تفتر عنه : ما يخصك ..
غايه و هي ترمس مطر : اوكي حبيبي .. برمسها و برد اتصلبك ..
و منصور من سمعها اتقول حبيبي وقف قلبه و تم يطالعها بغيض مب طبيعي .. منو حبيبها هذا بعد ..
مطر : منصور هذا ..؟؟..
غايه : هيه ..
مطر : عطيني اياه برمسه ..
مدت غايه التلفون لمنصور الي صخ من شافها ماديتله بالتيلفون .. طالعها منصور بنظره .. نشت هي و لبست شيلتها و ظهرت .. و كانت توها ظاهره من صالتهم و ان حامد في ويها ..








الجزء الثامن و العشرين ..



~*¤®§(*§ (صهيل احزاني بقلبي تراتيل = عانق ربوع الشرق وابكى شماله .. واليوم انهي عشقتك واسرج الخيل = والقلب يقطع عن دروبك وصاله ) §*)§®¤*~ˆ°



من شافت غايه حامد افترت ع طرف و تغشت .. و حامد من انتبهلها نزل راسه و خطف عنها دون ما يكلمها او حتى يسلم عليها .. استغربت غايه من ردت فعله .. بس سكتت لانها من قبل و هي ما اتطيق حامد و لا اتطيق نظراته .. ما نزلت غايه الطابق الارضي و تمت فالصاله فوق .. و ان مها بنت مهره طالعه من قسم امها و هي اترتب تنورة طيف ختها ..
مها : لا تخربينها ..
طيف : I don’t like it
مها : طيف .. بالعربي ..
طيف : اوووه .. ماحبها
و غايه اتشوفهن و اتشوف الفرق من بينهن و بين لطوف ام كشه ع قولة راشد هههههههههههههههههههههههه .. يالله فديتهم .. فهاللحظه تذكرت الهدايا الي شراهن منصور لبنات مهره خته .. افترت مها و شافت غايه ..
مها و هي تبتسم لغايه : صباح الخير خالوه ..
ابتسمتلها غايه : صباااح النور ..
و طيف كانت ساكته و لا كلمت غايه ..
غايه و هي تفتر صوب طيف و تبتسم : شحالج ..؟؟؟..
طيف و هي مستحيه : بخير ..
و غايه ميته عليهن .. فديييييييتهن غير عن بناتنا .. شوي و ان منال راكبه فوق صوب غايه و شافتها و هي يالسه و عندها مها و طيف ..
منال : صباااااااح الخيييييير للحلوين ..
غايه : صباح النور و السرور .. هلا و غلا ..
منال و هي تيلس عالكرسي الي جدام غايه : اهلييييييييييييييييين .. ههههههههههههههههه ..
غايه : هيه لازم تظحكين من عقب الي سواه خوج فيني ..
منال : هههههههههههههههههههههه .. و الله مستغربه .. اول مره منصور يسوي جذيه ..
و ان منصور ظاهر و هو لابس كندوره بيضى و سفره و عقال .. و لابس نظارته الطبيه و يتكلم فالتيلفون ..
و من شافهن راح صوبهن ..
منصور : لا ان شاء الله 10 دقايق و بكون عندك ..
منصور : مع السلامه ..
غايه : وين بتروح ..؟؟؟..
رفع منصور راسه و هو مستغرب هالسؤال : نعم ..؟؟؟..
غايه : شو ..؟؟؟..
منصور : شو شو ..؟؟؟..
غايه : ماشي .. سألتك وين بتروح ..؟؟..
منصور و هو ايدق ارقام بيتصل و يمشي عنها : ما يخصج ..
صخت غايه منه و منال قبلها .. و طلع عنهن منصور و راح الشركه .. و غايه ميته غيض منه .. انه يرد عليها بهالطريقه و جدام خته ..!!.. عنلاته الشيبه صدق عمره ..
استغربت منال لتصرف منصور .. منصور عمره ما كان عوف .. و عمره ما جرح انسان بردوده .. و اليوم اتشوفه يكلم غايه بهالطريقه ؟؟!!!!.. سكتت منال و لا علقت عالسالفه .. و نزلت هي و غايه تحت عند مهره.. و منى كانت في بيت عمتها فيا خلود .. من اول يوم لغايه في بيت منصور .. كانت اتحس حياتهم وااايد غير عن حياة هلها .. و هالشي الي ضيقبها وااااااااايد .. و الي زاد عليها معاملة منصور لها ..

عالغدى كانت تتوقع غايه ان منصور بيتغدى عندهم فالبيت ... بس هو ما رد .. و لا حامد ..

منال : غريبه ان منصور ما يتغدى فالبيت ..
غايه : بنترياه شوي ..
مهره : انا بغدي البنات ..
و نشت مهره ..
و غايه كل دقيقه اتشوف ساعتها ..
منال و هي منتبهه لغايه : اتصليبه ..
غايه و هي مب مركزه ع منال : شو ..؟؟..
منال : اتصليبه و سأليه اذا بيتغدى عندنا و الا لا ..
غايه و هي مستحيه : .. لا خليه ع راحته ..
منال و هي توقف : اذا ع راحته ما بيطلع من الشركه مووووووول ..
سكتت غايه و تمت اتشوف من الدريشه .. شوي و ان منى و خلود بنت عمتها داخلات عليهن .. و خلود .. مستغربه شكل غايه و هي لابسه البرقع .. بس من الخاطر كانت رهيبه .. و البرقع زادها هيبه فيلستها ..
خلود : الله .. حلوووووووو ..
منى : خاطريه اخذ واحد يحلف اني ماظهر من الحجره الا و انا لابسه البرقع ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. خلاص عيل بندورلج واحد بدوي ..
خلود : حتى انا ..
طالعتها منى : حلفي ..
استحت خلود : ههههههههههههههههههههههه اسكتي ..
منى : هههههههههههههههههههههههههه ..
نشت غايه و راحت المطبخ التحظيري اتشوف الغدى .. لان الطبابيخ يطبخونه فالمطبخ العود برى الفله و من عقب ما يخلص يشلونه صوب الخدامات فالمطبخ التحظيري الي عندهن فالفله .. راحت غايه و تمت فيا الخدامات و هن يغرفن الغدى و اترتب فياهن السلطه فالصحون .. دخلت منال و شافتها ..
منال : غايوووه شو تسوين ..؟؟؟..
غايه : ماشي ..
منال : عروس و من اول يوم لج فالبيت تدخلين المطبخ ..!!..
غايه و هي تغسل ايدها : دخيلج .. خوج من ثالث يوم من عرسنا دخلني المطبخ ..
منال : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. حلفي ؟؟..
غايه و هي تمش ايدها : والله ..
منال : بصراحه صرت اكتشف اشياء فخويه اول مره اعرفها ..
غايه : منال .. اتصلي بمنصور شوفيه ..
منال و هن يظهرن من المطبخ : اتصلي انتي ..
غايه : ماعرف رقمه ..
صخت منال : ما تعرفين رقمه !!!..
غايه : هههههههههههههههههه .. ماقد اتصلتبه ..
عطت منال لغايه الرقم .. و نشت غايه عنها صوب حجرتها .. و اتصلتبه من تيلفون حجرتها .. وشله منصور .
منصور : الو ..
غايه و هي تبتسم : منصور ..؟؟..
سكت منصور .. صوتها .. و حط القلم عالاوراق جدامه ..
منصور : هلا ..
غايه : اهليييييييييين ..
منصور ببرود يعاكس احاسيسه : شو تبين ..؟؟؟..
صخت غايه .. ما توقعت هالرد منه ..
غايه : ابى فلوس جنك بتتعطف و تعطيني ..
منصور : .. اها .. فدرج المكتب بتلقين مفتاح التجوري .. و خذيلج الي تبينه ..
و سكر عنها دون ما يعطيها مجال انها ترمس .. و غايه بغت تموت غيض من اسلوبه .. جان ترجع و تتصلبه ..
غايه و من قبل لا منصور يتكلم : اييييييييييييييييييه .. انت منو تتحسب عمرك ..؟؟؟..
منصور : اففففففففففففففففففف .. انا فالشركه و عندي شغل .. مب فاضي للعبة اليهال ..
غايه : زوالك .. انا الغلطانه الي متصله اتخبرك جنك بتتغدى عندنا .. فااااااارج ..
و سكرت في ويهه .. و منصور ميت غيض منها لانها سكرت فويهه .. منو تتحسب عمرها هالياهل ..؟؟!!.. عنلاتها ... رجع ايكمل شغله .. بس من غيضه ماقدر انه يركز ..
منصور : اففففففففففففففففففففف .. هالبنت شو سوت فيني .. ؟؟!!..
نش منصور من عالمكتب و تم يتمشى شوي .. فهاللحظه بس انتبه لكلامها .. متصله عشان الغدى .. !! .. آآآآآآه ..

و غايه يالسه فحجرتها و هي ضاربتنها ضيجه من الخاطر .. هو منو يتحسب عمره ..؟؟؟.. لا يكون اتخلفت عليه المشيخه و انا مادري .. عنلالالالالالالالالالالالالاته الشيبه .. و ما نزلت غايه عند البنات و لا تغدت .. راحتلها منال ..
غايه : فديتج .. تعبانه و لا لي خاطر اكل شي ..
سكتت عنها منال و نزلت .. و راحت صوبهن و تغدن ..
خلود : الله .. و الله حبهم حلو ..
مهره و هي اتشوف خلود بنظره : حب منو ..؟؟؟..
خلود : حب غايه و منصور .. تخيلي لانه مايا يتغدى .. ما هنالها الاكل دونه ..
سكتن البنات و كملن اكلهن .. و غايه من ظيجتها تمت اتحوط في الحجره .. و قدها الساعه 4 العصر .. و منصور لا رد و لا اتصلبها يتعذر .. راحت غايه و لبست جلابيه و راحت المطبخ التحظيري و تمت تعابل الفواله .. و كانت الساعه 6 الا شوي من خلصت غايه هي و الخدامات الفواله .. و طول هالفتره و منصور و حامد ما ردو البيت .. من خلصت غايه امرت عالخدامات ايحطن الحرارات فالصاله .. و ايحطن دلل القهوه و الحليب .. و راحت قسمها و تسبحت و اتلبست و تعدلت .. و كانت متعدله من الخاطر .. و لبست يشمك ازرق رهييييييييييييييييييييييب بشيلته .. و اتصلت بالخدامات ايحطلها يمر عشان تتدخن .. و يابتلها الخدامه المدخن .. و من عقب ما تدخنت غايه .. ظهرت و المدخن عندها .. و دخنت الطابق الي فوق كله .. و ريحة العود رهييييييييييييبه .. و لاقتها منال الي كانت توها ظاهره من حجرتها من عقب ما صلت المغرب ..
منال و هي تتقرب من المدخن : الله شهالريحه الحلوه ..
غايه و هي تبتسم : عيبتج الريحه ..؟؟؟..
منال : رهيييييييييييييييييبه ..
غايه : منال انا دخنت هالطابق كله .. الا قسم حامد .. ماعليج امر .. حدري القسم و دخنيه ..
منال و هي تاخذ المدخن من غايه : ان شاء الله ..
و نزلت عنها غايه تحت .. شوي و ان مهره و هي شاله ولدها الصغير منصور و طيف ماسكه في كندورتها ..
مهره : يا ماما بتعقيني ..
و كانت طيف بتتكلم بس من شافت غايه استحت و سكتت .. و يلست مهره عالكرسي .. و ان منى و خلود و فياهن مها بنت مهره نازلات من فوق ..
منى : الله ريحة البيت حلوه .. ( و من شافت غايه ) .. وااااااااو .. ههههههههههههههههههه شو انتي ناويه ع خويه اليوم ..؟؟؟..
صخت غايه و ويها احمر من المستحى ..
خلود : الله يعييييينك ياولد عمي .. هههههههههههههههههههههههههههه ..
و ان منال نازله من فوق بالمدخن .. و يلسن البنات يسولفن .. شوي و ان خاوات خلود كلهن .. و باجي بنات العايله عندهن .. مع ان غايه ما كانت تدري انهن بين .. بس عيبتها اللمه .. و احلا شي .. انها لمت بنات .. يعني بدون الحرمات .. و مع ان المفروض من غايه انها تيلس عند البنات .. بس هي ما قدرت .. و راحت عند الخدامات اتشوفهن شو يسون .. و كانت كل شوي اتروح صوبهن ..

كانت الساعه 9 .. و حامد توه راد البيت .. و شاف سيايير عندهم .. فاتصل بمنال ..
منال : هيه بنات عمي و بنات عموه عندنا ..
حامد : اها .. خلاص انا بيلس فالميالس ..
و راح و يلس فالميالس .. و ياه واحد من الشباب و تمو يسولفون .. و غايه و لو انها فيا البنات بس كل تفكيرها بمنصور .. عنلاته السبال قدها 10 و ما رجع البيت و لا اتصل حتى ..

10:23 توه منصور راد البيت و هو تعبان من الخاطر .. و من زود تعبه ما انتبه لسـّيايير افباله حد من ربع حامد بما انه شاف سيارة حامد عند الميالس .. و هو ماله خاطر حق لمت الشباب .. وقف سيارته و دخل الفله .. و الي صدمه ان البيت متروس بنات .. و بحكم انهن بنات عمومته اصلا ما كانن يتغشن عنه .. من انتبه منصور للحرمات ما عرف شو يسوي ,, يطلع و الا لا .. و من انتبهت غايه له وقفت .. و مشت صوبه .. و كلهن اعيونهن ع غايه و هي تمشي صوب منصور ..
غايه و هي تبتسمله : مرحبتين ..
منصور و هو منزل راسه : ليش ما قلتلي ان عندكن حرمات ..
غايه و بعفويه و بدون ما تعرف سببها .. مسكت منصور من ايده و مشت صوب الدري و راحو الطابق الثاني .. والكل ايطالعونهم .. و منصور انصدم من حركة غايه .. و لمستها مشـّت الدم في عروقه .. و لا اراديا مشى وراها .. و غايه ما كانت حاسه بعمرها .. بس من شافته و هو راد البيت و هو بهالتعب .. ماتدري شو الي استوالها .. مشو و من وصلو الطابق الثاني ..
غايه و هي تفتر صوبه : انت تعبان ..؟؟؟؟..
فهاللحظه ..
وقف منصور .. و رفع عينه لغايه .. ثواني و هو يتأملها .. ايشوفها انسانه ثانيه .. حس بقلبه يدق بالقو .. و غايه مب عارفه شو فيها .. بس فهاللحظه كانت اتحس ان منصور ملكها هي .. مب من حق الباجيات انهن يوقفن و يشوفنه ..

غايه و عينها فعين منصور و هي تبتسم و بصوت واطي : .. شو فيك ؟؟..
و منصور يشوفها .. بغض النظر عن شكلها الحلو الي جذب ناظره .. لا .. كان يحس بشي ثاني يجذبه لها .. كان خاطره يلمسها .. ايشوفها هذي حقيقه و الا خيال .. و هالاحاسيس تخطت منصور .. و وصلت لغايه .. الي ما حست بعمرها الا و هي اسيرة اعيونه .. معقوله هالانسانه لي ..؟؟؟.. آآآآآآآه .. تنهد من الخاطر .. و الي ما انتبهله ان هالتنهيده كانت بصوت .. و وصلت لغايه .. و حست باحساس ثاني .. احساس ما ينوصف .. لا بالقول و لا بالكلام .. ثواني و هم يتأملون بعض ..
فهاللحظه .. ابتسملها منصور .. و هالابتسامه زادت من دقات قلب غايه .. و ماقدرت انها تمنع نفسها و ما تبتسمله ...

منصور بصوت مبحوح .. : ... اسف ..
غايه و هي بالكاد تتكلم : .. عالشو ..؟؟..
منصور و هو يشوف ايدها و هي في ايده : .. ع الي استوى اليوم ..
غايه و هي تبتسمله بحنان اول مره ايحسبه منصور : .. لا عادي ..
منصور و بصوت واطي : تعرفين ..
غايه و هي ترفع راسها صوبه : ..لبيه ..
منصور : .. انت حلوه .. و البرقع حلاج زود ..
ظحكت غايه : ههههههههههههههههههههه .. ادري ..
رفع منصور واحد من حيــّاته و هو يبتسم : يالغرور ..
غايه و هي تفتر عنه و تمشي صوب حجرتهم و ايدها في ايد منصور : ههههههههههههههههه .. من حقي ..
و دخلو الحجره .. و من دخلو فتحت غايه ايدها من منصور الي احس ايده وحيده من دون ايدها .. و لا جنها دقايق بس الي مسك فيهن ايدها .. و مع هذا يحس ان ايده مكانها ف ايد غايه .. و غايه راحت صوب الكبت و طلعت لمنصور ثيابه و هو واقف و يشوفها و هي تمشي ..
غايه و هي تفتر صوبه : تعشيت ..؟؟؟..
هز منصور راسه بمعنى لا ..
غايه : حتى حامد عده ما تعشى ..
منصور و هو يمشي و يعق سفرته و يفتح عقام كندورته : هو متى ظوى ..؟؟؟..
غايه : مادري بس يمكن من ساعه .. انا طرشت الفواله فالميلس صوب الرياييل ..
استغرب منصور لتصرف غايه .. خواته عمرهن ما ودن شي الميالس عند الرياييل الا اذا هم طلبو .. و مستحيل حامد يطلب من غايه ..
منصور : منو عندكن تحت ..؟؟؟..
غايه : بنات عمك .. و بنات عماتك ..
منصور : من متى عندكن ..؟؟؟..
غايه : من عقب المغرب .. المهم انت بتتعشى عند الرياييل ..؟؟؟..
منصور : لا تعبان و ماريد عشى .. بتسبح و بنام ..
غايه و هي عند الباب : مب كيفك بتتعشى ..
و طلعت عنه و نزلت عند البنات .. و هي من نزلت و كلهن ايطالعنها .. فهاللحظه بس انتبهت لحركتها .. و تم ويها احمر .. انا شو سويت ..؟؟؟.. يالفضايح جدام البنات مسكته و رحت عنهن ..!! .. انا عمري ما مسكته و اللحين امسكه و جدام هالبنات كلهن ..؟؟!!.. و من عقب ما انحط العشى راحت غايه صوب منصور .. بس لقته امبند الليتات و نام .. و نزلت و تمت فيا البنات يلييين الساعه 12 و من عقب راحن .. و تمت متلومه من منال و منى و يلست عندهن .. من قدها 1:12 نشت عنهن و راحت حجرتها و تسبحت .. و من عقب ما طلعت من الحمام و نشفت شعرها .. تم ويها احمر .. اللحين بنام عداله ؟؟.. عنلاته .. بهزبه باجر .. و قبل لا تنام راحت صوب تيلفون منصور و ظبطت المنبه عشان اتنش حق صلاة الصبح .. و من عقب راحت غايه و نامت ع الطرف اليمين من الشبريه .. و هي ع كل دقيقه تفتر صوبه .. و فالنهايه نامت .. رن التيلفون قبل الصلاه بربع ساعه .. و منصور نومه ثجيل و ما ينش ع صوت التيلفون بعكس غايه .. نشت غايه و تمسحت .. و قبل الصلاه بخمس دقايق وعت منصور ..
غايه : منصور .. منصور ..
و منصور من زود التعب مب حاسبها ..
نشت غايه و راحت صوب منال توعيها و من عقب صوب منى .. بس لقت منى و خلود اصلا واعيات .. مواصلات ايشوفن افلام هنديه .. و مشت غايه و قدها عند باب صالتها و تذكرت حامد .. فرجعت لمنى ..
غايه : منايه .. وعي حامد .. الصلاه بتفوته الاذان اذن ..
منى : ان شاء الله ..
و نشت منى و تمت ساعه عند باب حامد اتوعيه لصلاه .. و غايه ردت صوب منصور و تمت فوق راسه يلين نش .. و من نش راحت غايه و صلت .. و كانت توها تسلم و ان منصور ظاهر من الحمام ..
غايه : ما بتلحق اتصلي الصبح فالمسيد ..
منصور : شو اسويبج .. ماوعيتيني من وقت ..
غايه و هي توقف و اتحط ايدها في خاصرتها : لا و الله ..؟؟.. يعني انا الغلطانه اللحين ..؟؟؟..
منصور و هو يدزها بايده : لزي خليني اصلي ..
غايه : ايييييييييييه .. عنلاتك لا اتدزني ..
منصور : الله اكبر الله اكبر ..
و ما عطاها ويه و صلى .. و غايه ردت و نامت .. و هو من خلص ظهر و راح غرفة المكتب ..


فهالوقت ..

العنود : حشى .. مية مره اتصلت عشان اتنش ..
مطر : شو اسوي حبيبي .. كنت احلم حلم .. آآآآآآآآآآه ..
العنود : حلم شو ..؟؟؟..
مطر : آه يا عنود .. حلمت بوحده طويله ... لابسه مكسي احمر .. و تغنيلي اخصك آه ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههه ... اكيد مب نانسي عجرم ..
مطر : لا امف .. هالعكره .. لا فقدتها ..
العنود : هيه جدامي فقدتها .. و من ورايه تتفدى ..
مطر : امفففففففففف .. ما طرالي الساع اتفداهن ..
ظحكت العنود ..
مطر بصوت رقيق : تعرفين ليش ..؟؟؟..
العنود و هي تبتسم : .. ليش ..؟؟؟..
مطر برقه : اخاف اقولها فديتج .. تتحسبني اسبها .. و ترفع عليــّه قضيه .. هههههههههههههههههههههه
العنود : عنلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالاتك ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. بذمتج اتحطين عمرج فياها .. ياويل حالي و هي ترمس .. اتحسيبها صدق بنت ..
العنود : لا و الله .؟؟.. و انا شو ان شاء الله ..؟؟؟..
مطر : انتي .. آآآآآآآآآه .. فديييييييييييييييييتج و الله ..
العنود : لا تتفدى ..
مطر : جب .. اوين لا تتفدى .. ايه شوفي اللحين شهر 6 عندج يومين عشان انحدد العرس ..
العنود : شوووووووووووو ..؟؟؟..
مطر : جب و لا كلمه ..
العنود بحزن : مابا ..
سكت مطر شوي ..
مطر : حبيبي ..
بس العنود ما ردت عليه ..
مطر بصوت واطي : عنود ..
العنود و هي بعدها متكدره : لبيه ..
مطر : لبلاج قلبي .. انا و الله احبج ..
سكتت العنود ..
مطر : رمستي غايوه جريب ..؟؟..
العنود : لا هي ماعندها تيلفون ..
مطر : هيه صح انا رمستني من تيلفون منصور ..
العنود : اوكي مطر بخليك اللحين ..
مطر : وين وين ..؟؟؟..
العنود : بروح اتلبس ورايه جامعه ..
مطر : افففففففففففففففففففف ..
سكتت العنود ..
مطر : اوكي باي ..
العنود : مع السلامه ..

و سكرت عنه ..
في بوظبي .. نشت غايه و كان منصور عالكمبيوتر .. و من عقب ما لبست جلابيه عاديه و شيلة صلاه بدون ما تلبس برقعها .. ظهرت صوبه ..

غايه : صباح الخير ..
و ما رفع منصور عينه صوبها و بطريقه رسميه : صباح النور ..
غايه و هي توايج فالكمبيوتر : شو تسوي ..؟؟؟..
منصور : اشتغل ..
غايه : اها .. تريقت ..؟؟؟..
هز منصور راسه بمعنى لا ..
نشت غايه و نزلت تحت و امرت عالريوق .. و تمت حول الساعه و نص و هي فيا الخدامات ايعابلن الريوق .. و كانت الساعه 8:32 و هي توها تركب الدري صوب الطابق الثاني .. و ان حامد نازل .. و من شافها نزل راسه ..و غايه افترت و تغشت ..

وقف حامد ...
غايه : صباح الخير ..
حامد باسلوب جاف : صباح النور ..
حشى .. هذا منو ظاربنه عالصبح ..؟؟؟..
و حامد واقف ع طرف يترياها تخطف عشان ينزل و الحبيبه واقفه مكانها ..
غايه : الريوق فالمطعم ..
سكت حامد و لا رد عليها ..
غايه و هي تركب الدري : حشى .. انا طفرت من هالبيت .. اسحب الرمسه سحاب ..
صخ حامد من كلامها و هو يشوفها و هي تمشي و تتحرطم .. و خطفت عنه غايه و راحت الحجره و منصور بعده عالكمبيوتر ..
غايه : لبس نظارتك ..
بس منصور ما رد عليها ..
غايه بصوت عالي : اريد اعرف انتو شو مشكلتكم فهالبيت ..؟؟..
منصور و هو يغمض اعيونه و يفتحهن و يفتر صوبها : لا اله الا الله .. شو بلاج ..؟؟؟..
غايه : ما بلاني شي .. سلامت راسك ..
سكت عنها منصور و تم عالكمبيوتر ..
و غايه من ظيجتها نشت الحجره و تمت تمشي فيها .. و تذكرت انها ما طلعت الهدايا .. جان تفتح الشنط كلهن و تمت اتظهر الهدايا و تعزلهن .. دخل عليها منصور و شافها عافسه الحجره فوق تحت ..
منصور : انتي شو تسوين ..؟؟؟..
غايه و هي اتحط خصله من شعرها ورى ذنها : اطلع الهدايا ..
منصور : ليش ..؟؟؟.
غايه : عشان اوزعهن ..
سكت عنها منصور و دخل غرفة الملابس .. و انه ظاهر و هو متلبس ..
غايه و هي ترفع راسها صوبه : وين بتروح ..؟؟؟..
منصور : وين بعد .. الشغل ..
غايه : اففففففففففففففففف ..
منصور : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي تفتر عنه : ماشي ..
و ظهر عنها منصور بدون ما يكلمها و هذا الي زادها غيض .. يالله عليه و الله انه سبااااااااااااااااااااااااااااااال .. نزل منصور عن غايه .. و غايه ارتبشت بالهدايا و هي ترتبهن .. و عزلت هدايا هلها عن هدايا هل منصور .. فهاللحظه تذكرت سلامه .. و نشت و اتصلتبها .. و تمت تسولف فياها ساعه ..
غايه : سلامي .. ساعات احسه غيييييييير .. يعني غير .. كيف اقولج .. ممممممممممم .. ههههههههههههه .. و الله غير ..
سلامه و هي تظحك : الله يرحم ايام اول ..
غايه : انا ماقولج احبه .. لا فقدته الشيبه .. لا ساعات احسه انسان ثاني .. مب هالانسان الي الكل يعرفونه .. احسه .. آآآآآآه غير ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههه .. اذا كل هذا و مب حب .. الله يستر لو تحبينه شو تسوين ..؟؟..
غايه : انااااا ..!!!!.. انا احب هالشيبه ..!!!؟؟.. بن عروه ..
سلامه : ما عليه .. بنتشاوف عقب و بنشوف رمست منو الصح ..
سكرت سلامه عن غايه و كانت توها بتظهر صوب الحرمات .. بس وقفت عند التواليت مالها و حطت كريم ع ايدها .. و لا حست الا بيد غايه و هو يدخل الحجره ..
يد غايه : سلالالامه ..
سلامه و هي تفتر صوبه : عونك يدي ..
و يد غايه عينه على الكريم و هو في ايد سلامه : شو هذا ..؟؟..
سلامه : هذا كريم ..
يد غايه : شوووووووه ..؟؟؟؟..
سلامه و هي تتقرب من يد غايه : ما تباني احطلك منه في ايدك ..؟؟؟..
يد غايه : لا امففففففففففففففف .. تبيني ادهن شرات الهنود ..؟؟؟..
سلامه : ههههههههههههههههههههه .. لا فديتك هذا زين للايد .. يخليها ناعمه ..
يد غايه : امفففففففففففففففف ..
سلامه : فديتك خلني احطلك منه .. جنك بتماد حد من الحرمات ان ايدك ناعمه ..
يد غايه و هو يتقرب منها : شوووه ..؟؟.. هيه هيه بنتي حطيه ..
سلامه و هي اتحط الكريم ع ايد يد غايه ..
يد غايه : عاد محد عدل من الحرمات عدالي عشان امادها ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههه .. روح صوب يدوه شمسه ..
يد غايه : انا تبيني اماد هالعيوز .. امفففففففففففففففففففف .. الساع ما مادين العروس يوم بماد ..
و سلامه تظحك عليه ..
يد غايه : بنتي ظربي لفريد مسود الويه ..
سلامه و هي تفتر صوب تيلفونها : ان شاء الله يدي ..
يد غايه و هو ييلس ع طرف الشبريه : ييييه ييييه .. فديت الي امبونها تظربله ... عنبوج يالدنيا .. جني عفت الدار من عقبها ..
سكتت عنه سلامه و تمت ترمس الدريول .. افتر يد غايه صوبه ..
يد غايه : تخابرين فريد ..؟؟؟..
سلامه : هيه يدي ..
يد غايه : عطني اياه ..
و من شل يد غايه التيلفون : مسود الويه .. وين شارد ..؟؟.. اباك الا تظوي .. اتشوفها هالعصاه ( و تم يحركة عصاته فالهوى ) .. ببات ابها ع جبدك مسود الويه ..
و فريد من سمع هالهزاب سكر ...
يد غايه : هلووو ..
الا فريد ما رد عليه لانه قد سكر .. يت سلامه و شلت التيلفون عنه ..
سلامه : يدي سكر ..
يد غايه و هو يوقف من عالشبريه : شوووووووووه ..؟؟؟... انا يسجر في ويهي هالهندي .. ( و تحرك و هو ميت غيض من فريد ) .. وين بيزبن عني .. ببات عند حجرته .. و الله ما بيبات الا و هالعصاه ع جبده ..
و سلامه ميته ظحك منه لانها تعرفه بس يهازب بس ما يسوي شي ..

فنفس اليوم فليل .. في ميالس قوم منصور .. كان سعيد موجود .. و يتريا منصور و مطر و حامد و الشباب يلعبون ورقه .. و منصور من رد من الشركه راح صوبهم .. و غايه من درت ان مطر عندهم و هي فالمطبخ اتسويله ورق العنب .. و كانت الساعه 10 فليل يوم ودو العشى صوب الرياييل فالميالس .. مطر و سعيد ما استغربو العشى و الترتيب لانهم متعودين ع ترتيب غايه .. بس حامد و منصور استغربو هالشي وايد .. مب لشي .. بس سنع غايه فالعيشه يختلف عن سنع خاواته .. و لو انهن ما كانن يقصرن مسكينات .. بس غير .. وقفت غايه فالمطبخ و الاصناف الي اتسويها و ترتيب العيشه يختلف نهائيا عن خاواتهم .. منصور فخاطره فرح .. حس عمره صدق معرس .. بس للاسف معرس جدام الناس .. بس فالحقيقه و بينه و بين غايه .. لا .. ما كان يهم منصور من هالعرس الا انه يعيش بحب فيا غايه .. بس للاسف القدر حرمني من هالامنيه الي بت ليالي ادعي ربي انه يحققها لي ..

و من عقب ما تعشو و يلسو ..
سعيد : وينك امس ما ييت الميلس ..؟؟؟..
منصور : اوووووووووه .. السموحه منك يا بو عسكور .. و الله من التعب من رديت رقدت ..
سعيد : يا حيك ..
منصور : رب ما شر ..؟؟؟..
سعيد : ما من شر .. ( و افتر صوب الرياييل ) .. بغيتك في سالفه ..
فهم منصور قصده ..
و نشو و تمو يتمشون فحوش الفله ..
سعيد : هاه .. علوم العرس ..؟؟؟..
منصور : الحمدلله .. الا ماحس عمري معرس ..
سعيد و هو مستغرب : شعنه ..؟؟؟..
منصور و هو مرتبك : لا .. بس من رديت و انا كارف عمري فالشركات ..
سعيد : الا اروحك ..
منصور : وين الا روحك .. غبت 10 ايام و رديت ريت الشغل زود عن شعر راسي ..
سعيد : الله يعينك يالراهي ..
منصور : انت علومك ..؟؟؟..
سعيد و هو مرتبك و مستحي لاول مره من منصور : مادري و الله شو اقولك ..
منصور : ما يردك الا لسانك ..
سعيد : انت تعرف اني من قبل لا انت تناسبنا عادنك شرات خويه ...
منصور : و انت زود من خويه و الله ..
سعيد : يطولي بعمرك ..
و سكت سعيد .. و منصور مستغرب ارتباك سعيد بهالطريقه ..
سعيد و هو يرفع راسه صوبه : بصراحه .. انا يا ينك .. ( قلبه يدق ) .. و طالب نسبك ..
وقف منصور و هو منصدم من كلام سعيد .. و صدمته انعكست ع ويهه .. و للاسف ما كانت ردت الفعل الي متوقعنها سعيد من منصور .. و من وقف منصور وقف سعيد .. ثواني و هو يشوف ردت فعل منصور من هالطلب .. و جني الا عرفت الرد ..
سعيد : السموحه شكلي الا ..
منصور و هو يقطع رمسته : لا لا .. انا مستغرب ..
سكت سعيد .. يعني بالشو ارد عليه ..؟؟؟..
منصور : مادري و الله شو اقولك ..
سعيد : ماله داعي اترد .. وصلني الرد .. و افتر سعيد ..
منصور و هو يمسك سعيد من جتفه : يا ريال بلاك مشتط ..؟؟؟..
سكت سعيد ..
منصور : عطني يومين و برد عليك ..
سعيد : يستوي خير ..
و راح عن منصور دون ما يقوله كلمه زود .. و هو منصدم من ردت فعل منصور .. يعني عمره ما توقع هالردت الفعل منه .. و هو يعرف منصور عدل .. دام ان منصور ما رحب بالسالفه من اولها .. معناته هو مب موافق .. و اكبر دليل .. ما سألني انا منو اريد من خاواته .. آآآآآآآآآآآآآآآه ... من راح سعيد عن منصور .. و منصور منصدم من طلب سعيد .. كيف يعني يريد ياخذ وحده من خاواتي ..؟؟؟... فهاللحظه تذكر غايه .. و رفع راسه صوب الفله يشوفها ... غااااايه .. آآآآآآه ... و هالتنهيده ما كانت تنهيدت شوق كثر ما هي تنهيدت اسى للي وصله منصور فيا غايه ..

كانت الساعه 12 يوم منصور دخل الحجره .. و غايه امبونها يالسه عالكراسي و اتشوف التلفزيون ..
منصور : غريبه .. مب يالسه عند البنات الليله ..!! ..
غايه : مالي خاطر ..
و فهاللحظه انتبهلها منصور انها بجلابيه عاديه .. و شعرها امبهدل .. ع غير العاده ..
منصور و هو ييلس عالكرسي الي مجابلنها : شو فيج ..؟؟.
غايه و هي ما رفعت عينها من ع التلفزيون : .. ماشي ..
منصور : اكلمج ..
غايه ببرود : و انا ارديت عليك ..
نش منصور و بند التلفزيون و وقف جدامها : .. بلاج ..؟؟؟..
رفعت غايه اعيونها صوبه : يهمك تعرفي شو بلاني ..؟؟..
منصور : اكيد .. و الا ما سألتج ..
غايه : كارهه حياتي ..
سكت منصور ..
غايه و هي تنش و تمشي صوب الدريشه : و الله اني كرهت عمري ..
و منصور ما يرد عليها ..
غايه : محبوسه فهالبيت .. اجابل ناس اسحب الرمسه منهم سحاااااب .. كلن لاهي في حياته .. و انا ماعندي شي ..
حن منصور عليها ..
غايه و خانقتنها العبره : حتى انت .. ما تكلمني .. و جنك اتكلمني الا تهازب و الا اترد من طرف خشمك .. جني اشحت منك .. و لا جني حرمتك .. ( فهاللحظه نزلت دمعتها بدون سبب .. بس من الخاطر اتحس انها محتاجه لحد يكلمها و تكلمه ..
ما حست الا بمنصور و هو يلفها صوبه .. و من شاف دمعتها استغرب و هالشي نعكس ف ويهه ..
منصور بصوت واطي : .. اتصيحين ..!!! ..
افتر غايه بويها عن منصور .. حرام انا انسانه ليش ما يحسوبي ..
منصور و هو يلف ويه غايه صوبه : .. لهالدرجة انتي متضايجه .. ؟؟؟..
سكتت غايه عنه و لا ردت و هي مب قادره انها ترفع اعيونها صوبه ..
منصور و هو يمسح دمعتها من على خدها اليمين بابهامه : روحي تلبسي ..
استغربت غايه ..
منصور و هو يفتر عنها : تلبسي بسرعه و نزليلي تحت بترياج عندج 5 دقايق .. و طلع عنها .. 10 دقايق و نزلت غايه لمنصور الي امبونه يرقبها فالسياره .. و ركبت و راحو .. و تمو يمشون بالسياره .. و غايه ساكته و لا تكلمت ..
منصور و هو يفتر صوبها : وين تبين اتروحين ..؟؟..
غايه : كيف يعني ..؟؟؟..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. يعني وين تبين اتروحين ...؟؟؟..
غايه و هي تبتسم : أي مكان ..
و راحو صوب الكورنيش الدايري و تمو يمشون شوي و من عقب وقف منصور .. و افتر صوبها ..
منصور : بتنزلين تمشين ..؟؟؟..
غايه : هنيه ..!!..؟؟؟..
منصور : هيه ..
غايه : لا لا .. استحي ..
منصور : هههههههههههههههههههههه غريبه .. اول مره اعرف انج تستحين ..
ظحكت غايه .. جان يظهر منصور من الباركن ..
غايه : عادي لو طلبت منك شي ..
افتر منصور : عونج ..
غايه : عانك الرحمن .. بس هو طلب قوي شوي ..
منصور : شو ..؟؟؟..
غايه : بس لا تواجعني ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا لا ما بواجعج ..
غايه : اريد اروح سينما ( و افترت بويها الطرف الثاني و غطت ويها باديها ) ..

ملاك وردتي
02-19-2006, 11:03 AM
الجزء [20] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




و منصور من شاف حركتها ماااااااات من الظحك ..
غايه و هي تفتر صوبه : شو يظحك ..؟؟..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : مالت عليك ..
و سكت عنها منصور .. و غايه ميته غيض منه .. ليش دوم يحسسني اني انسانه تافهه جدامه ؟؟.. و لا حست الا بمنصور و هو يوقف .. و بند السياره ..
غايه : ليش وقفت هنيه ..؟؟؟..
منصور : بنروح السنما ..
غايه و هي فرحانه من الخاطر : حلف ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههه .. نزلي و بتشوفين ..
و نزلو .. و غايه كانت متغشيه و طبعا مب لابسه برقعها و لابسه عباه مسكره .. و هي تمشي ورى منصور .. كانو لمت شباب بيدخلون السنما و يمشون وراهم .. لا اراديا راحت غايه صوب منصور و مسكت ايده .. جنها اتحس بالامان عنده .. و هالشي الي مش الدم فعروقه .. يالله فدييييييييييييت قلبها .. و راحو سنما الماسه .. و من عقب ما قطعو التذاكر .. راحو يشترون البيبسي و الفوشار .. بس غايه كانت اتشوف الناس ياخذون صحن فيه شبس و شي اخضر .. و فيها فضول تريده ..
غايه و هي تمس ايد منصور : منصوووووور .. اريييييييييد ..
افتر منصور صوبها : شو ..؟؟؟؟..
غايه و هي اتاشر عليه : هذا الي ياخذونه ..
ظحك منصور .. و خذلها صحن .. وراحو و دخلو يرقبون العرض .. و منصور يلسها اخر شي بحيث ايكون اليدار ع يمينها و منصور ع يسارها .. و من بدى العرض و الكل مندمج .. و غايه اتعيش جو ثاني ..
غايه و هي تتقرب من منصور : تعرف .. احس عمري .غلط هنيه ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههه .. ليش عاد ..؟؟؟..
غايه : بدويه و فالسنما وين تركب ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههه ..
و تمو يشوفون الفلم .. و الفلم ما عيب غايه ..و استحت اتقول لمنصور لانها شافته مندمج .. جان تشل الصحن الي فيه شبس و هذا الاخضر .. و يلست تاكل .. و هي تاكل انتبهت ان في شي ثاني فالصحن .. و هي طبعا فهالظلمي ما اتشوفه فمسكته بايدها .. و شافته شي شرات المخلل .. و هي اتحب المخلل .. كلت الشبس .. و من عقب خذتها قطعه و كلتها ..
ثواني و ما يحسون الا بصرييييييييييييخ غايه ..
استلبس منصور و افتر صوبها و هو فالخ ..
غايه : عنلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالاتك ..
منصور بخوف : شو فيج ...؟؟؟؟...
غايه : و الله بخبر عليك باباتي يالسباااااااااااااااااااااااال ..
واحد من الشباب : اييييييييييييه شو سويت بالبنت ..؟؟؟..
منصور : جب انت حرمتيه هذي ..
غايه : مابااااا اللحين تردني البيت ..
و ظهرو من السنما و منصور ميت غيض منها و هي تتحرطم عليه ..
و من ركبو السياره ..
منصور : انتي امبونج ياهل و الا منو يشلج السنما ..
غايه : عنلالالالالالالالالالاتك اتريد تجتلني ..
منصور و هو مستغرب : شووووووو ..؟؟؟..
غايه : ايه .. شو الي شريته لي ..؟؟؟..
منصور : شو ..؟؟؟..
غايه : صحن الشبس ..
منصور : بلاه ..؟؟؟..
غايه : كليييييييت شي حرق لساني ..
فهاللحظه ماااااااااااااااااااااات منصور من الظحك ..
منصور : هههههههههههههههههههههههه .. كلتي الفلفل ..
غايه : عنلالالالالالالالالالاتك ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. انتي ما اتشوفينه فلفل ..
غايه : لا ماشوفه .. لو اشوفه ما كلتلي قطعه عوده ..
مات منصور من الظحك .. و طول الطريج للبيت و هو ميت من الظحك عليها و اللين ما وصلو الحجره و هو يظحك عليها و هي خاطرها تجتله ..

مر هالاسبوع ع غايه و هي كارهه حياتها .. منصور ساعات اوكي فياها و ساعات عايفنها و هي مب عارفه شو تسوي ..
غايه : و الله اريده ايغير نظرته لي ..
سلامه : انتي الي هدمتي حياتج قبل لا تنبني ..
غايه : سلامي دخييييييييييييييييييييييييلج ..
سلامه : شو تبيني اقولج ..؟؟؟..
غايه : اقوله ..؟؟؟..
سلامه : لا دخيلج .. انتي بتخربين الدنيا ..
غايه : و الله اني احبه و هو طيب فيايه ..
سلامه : اب اب .. في تطورات ..
غايه : لااااااا .. هو غير ..
سلامه : هووو غيييييييييييير ..
غايه : ايييييييييييييييه ..
سلامه : هههههههههههههههههههههه ..
غايه : انزين اللحين شو اسوي ..؟؟..
سلامه : حسسيه بمشاعرج ..؟؟؟..
غايه : كييييييف ..؟؟؟..
و تمت تكلمها سلامه ..

و كل العاده .. تمو فالبيت تنحط من العصر فواله عند البنات و فواله فالميلس .. و وااااايد اشيى تغيرت فالبيت .. خص صلاة الصبح .. و صارت غايه منبه للصلاه .. حتى حامد تم ينش لصلاه و يصليها فالمسيد .. و هالشي الي الكل استغربه و اولهم منصور .. و من عقب المغرب .. لازم البيت يتدخن من فوق لتحت .. يعني غايه سوت جو فالبيت .. و صارت انها تجمعهم فالبيت زود عن قبل .. و بنات عمومهم صارن دوم عندهن .. و يمكن التطور الي حسته غايه .. كانت ف معاملة حامد لها .. ما تم يخطف دون ما يسلم عليها .. و ان بغى شي .. يقول للخدامه اتقول لغايه .. و هالشي الي خلا غايه تتقبلهم .. و تتحمل مزاجية منصور .. الي يتمنى الموت .. في كل مره ايشوف فيها غايه .. ايشوفها جدامه بحب .. يشوفها و هو ماوده بوحده غيرها .. بس في نفس الوقت .. ايحس نفسه ما تجبل صوبها .. ساعات .. خاطره بس يمسك ايدها .. و ساعات يكره وجودها عنده فهالدنيا .. الله يسامج و الله انج ذبحتيني ..

و سعيد .. من عقب اليوم الي كلم فيه منصور عن الخطبه و هو ماياهم .. و الي عور قلبه مب الرفض نفسه .. لا .. ردت فعل منصور .. هذا و هو ربيعي ..!!! .. عنبوج من دنيا ..

هالاسبوع .. عبيد ما كان عنده دوام .. بس ما رجع سويحان .. و هالشي الي الكل استغربه .. و اولهم سلامه .. بس لان سلامه مرتبشه بيد غايه .. ما عطت السالفه ذيج الاهميه ..

اتصل عبيد بسلامه .. و كانت سلامه توها بتظهر عند الحرمات ..
سلامه : هلا حبيبي ..
عبيد : مرحبا .. شحالك ..؟؟؟..
سلامه : ههههههههههههههههههههههههههههه .. يوم انت عند ربعك ليش تتصل ..؟؟؟..
عبيد : غياض بس ..
سلامه : ههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : اوكي برايك اللحين ..
و سكر عنها .. و طلعت سلامه و راحت و يلست عند الحرمات فالمنصه .. بعدها بنص ساعه اتصلبها عبيد .. و نشت سلامه عن الحرمات لانها من الخاطر مشتاقتله و اتريد اتكلمه .. و هو اكيد راح عن ربعه ..
سلامه : هلا و غلا ..
بس عبيد ما رد عليها ..
سلامه : الووو ..
شوي .. و سمعت صوت عبيد و هو يظحك .. استغربت سلامه ..
سلامه : عبيد ..!!..
شوي و سمعت صوت وحده اتقول : ههههههههههههههههههه ... لا حبيبي لا تحاول ..
صخت سلامه جن ماي حار منجب ع ويها .. و من صدمتها سكرت التيلفون .. و راحت حجرتها و تمت اتصيح ..

من عقب ساعتين اتصل عبيد بسلامه بس هي ما ردت عليه .. خلاص منهاره و هي تسمع عبيد فيا وحده !!!.. لا لا مستحييييييييييييييييل .. ما اصدق ..

و في بوظبي ..

مهره بترجع بريطانيا صوب ريلها .. و بما ان محد فياها ممكن انه يسد عنها اليهال فالمطار .. قرر منصور انه يسافر فياها يومين و بيرد ..

غايه : انزين انت ليش اتسافر ..؟؟..
منصور : يعني تبيني اخليها بروحها اتروح و عندها 4 عيال ..؟؟..
غايه : لا بس خل حامد ..
منصور : حامد مشغول ..
غايه برقه : منصور ..
افتر صوبها ..
غايه : دخيييييييلك .. لا تسافر ..
منصور : انتي ما تفهمين ..؟؟؟..
سكتت غايه و نزلت راسها ..
منصور : ساعات احسج انسانه تافهه .. مادري متى بتكبرين ..؟؟؟..
و نش عنها .. و مايدري ان هالكلمتين جنهن اطراق ع ويها .. يعني اكلمه برقه ايرد عليه بهالاسلوب ؟؟!! ..

و سافر منصور فيا مهره خته .. و هو متعمد انه يبعد عن غايه .. لانه يحس بعمره كل يوم يتعلقبها زود عن قبل .. و المشكله انه مجروح منها .. و هو عايش بحيره بتذبحه .. حبها .. و جرحها .. يالله ..

هاليومين الي سافر فيهن منصور .. كرهت غايه عمرها .. ما كانت تطلع من حجرتها .. و لا تكلم حد و لا ترد ع حد .. حتى نظامها اليومي الي كانت امشيه البيت عليه .. ما تم شرات قبل ..
حامد : منى .. غايه تعبانه ..؟؟؟..
منى : هيه ..
حامد : ليش ما قلتيلي بنوديها المستشفى ..
منى : لا دواها في لندن جنك بتبه لها ..
حامد : اوكي بخلي منصور .. ( فهاللحظه فهم .. و سكت و من عقب طلع عنهن .. ) ..
و منصور لو انه في لندن الا مب قادر انه ينساها .. و مب عارف شو يسوي ..

و في سويحان ..

الحال تغير ع سلامه .. ما صارت شرات قبل .. و لو انها اتحاول اتبين العكس لناس .. بس ساعات ما تقدر .. خص ان عبيد ما رجع هالاسبوع .. و الاسبوع الي عقبه عنده دوام .. يعني اسبوعين ما شافته .. و لو انها تتهرب من تيلفوناته .. و هالشي الي حسه عبيد ..
عبيد :شو فيج ..؟؟..
سلامه : مافيني شي .. بس تعبانه ...
عبيد : حبيبي شو فيج ..؟؟؟..
فهاللحظه تذكرت البنت و هي اتقوله حبيبي ..
سلامه : دخيلك عبيد تعبانه و بسكر ..
و سكرت و اغلقت تيلفونها ..

و الي حز في خاطرها .. طول هالاسبوع كان يقدر انه يرجع سويحان بس هو ما رجع .. و باجر دوامه و ما بيقدر انه يطلع الا بالخميس فليل ..

و في لندن ..

ماقدر منصور انه ايتم زود عن جذيه بعيد عن البلاد .. يومين بالضبط و رجع .. و هو فمطار بوظبي اتصلبهم .. و غايه من درت .. راحت و تعدلت من الخاطر .. و دخنت البيت .. كانت تمشي و هي فرحانه و هالشي الي الكل حسه ...

و هي مفتره صوب منال و بتنزل من الدري : لا لا .. انا بسويه لا تسوين شي ..
و من افترت ان حامد جامها و بغت تدعمه ..
نزل حامد راسه و غايه من الربشه ظحكت و من عقب تغشت ..
غايه : السموحه منك حامد ..
حامد و هو يبتسم : لا معذوره ..
و تخطته غايه و راحت صوب الخدامات اتشوفهن شو يسوين ..

10 دقايق و ان منصور عندهم .. و غايه واقفتله عند الباب .. و من نزل من سيارته و هي ما شلت عينها عنه و الابتسامه شاقه ويها من زود الفرحه ..
و هو من شافها .. وقف قلبه .. فدييييييييييت هالويه و الله ..
غايه و هي تبتسم من الخاطر : نورت لبلاد بوجودك .. و اظلمت لي عدت مب فيها ..
منصور و هو يظحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : شحالك ..؟؟؟..
منصور : من ريتج و انا بخير ..
غايه و هي فارحانه : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ادري ..
منصور : هههههههههههههههههههههههه .. يالغرور ..
غايه : من حقي ..
منال : بتطولون عند الباب ..؟؟؟..
و دخل منصور و سلم عليهن .. و حامد كان توه نازل .. و سلم عليه .. و من عقب يسلو كلهم فالصاله تحت .. و حامد فياهم .. و كانو يسولفون و فرحانين .. و يمكن هالشي حستبه منال و منى زود عن حامد و منصور .. لانهم من زماااااااان ما يسلو هاليلسات الحلوه يسولفون فيا بعض .. و من عقب ما نش حامد و هو يسحب خاواته متعمد عنهم .. نشت غايه و منصور صوب الحجره ..

و لاول مره من عرسو و هم كملو زود عن 3 شهور .. ييلسون و يسولفون و كان الجو من بينهم واااااايد حلو ..

منصور : دام انج عندي لا ترفعين شعرج ..
غايه : ليش يعني ..؟؟..
منصور : مادري .. بس احب شعرج ..
استحت غايه منه ..

فهالليله .. نامت غايه قبل منصور .. و منصور وااايد تاخر و هو عالكمبيوتر .. و لا حس بالوقت الا وقدها 3:46 الفير ..
نش و راح صوب الشبريه بينام .. و شاف غايه و هي نايمه .. و شعرها حولها .. كان شكلها رهيب .. حرك احاسيس بقلبه .. حس بالرعشه في جسمه .. يالله كيف احبها ..
راح منصور و انسدح .. و لا اراديا مسك خصله من شعرها و شمها .. يالله فديت ريحتج .. حب هالخصله ..
و بصوت واطي و هو يفتر لغايه : .. احبج ..
حاول منصور ينام بس ما قدر لانه نام و هو فالطياره .. افتر صوب غايه و تم يتاملها و هو يشوفها .. يالله فديت روووحج .. وتم ماسك نهاية خصله من شعرها و يلعبها ..
فهاللحظه تحركة غايه .. و تمت تهمس بكلام .. منصور ما فهمه .. تقرب منها شوي ..
و سمعها و هي تمهس : ... احمد ...
صخ منصور .. و لا اراديا فر الغصله من ايده .. و هو كاره لمسها .. نش منصور من الحجره و راح الصاله ..
عنلاتها .. حقيييييييييييييييييييييره .. يالله ... ليتها تموووووووووووووووووت ... اكرها اكرها .. كل يوم و انا ايزيد جرحي من هالانسانه ..

فهالليله ما بات منصور .. و هو كاره حياته و من الصبح الساعه 6 طلع من البيت ... و لا حد يدريبه من نشت غايه اتصلتبه بس هو ما رد عليها .. بس قالت اكيد مشغول ..

و منصور ما راح الشركه .. و هو كاره حياته و كاره الساعه الي دخلت غايه حياته ..

كانت الساعه 11 فليل .. و منصور توه ظاوي البيت .. و حامد يرقبه .. و منصور راجع و هو بيحط حد لعلاقته بغايه .. و كان حامد وراه ..
حامد : اريدك فسالفه ..
منصور : بعدين ..
حامد : لا اللحين ..؟؟..
منصور : اففففففففففففففففففففففففف .. سالفة شو ..؟؟..
و دخلو صالة غايه ..

فهالوقت ..
بخيته امبونها فيا ختها فالعين مول .. و ما رجعت الا في وقت متاخر و ما كانت شاله تيلفونها فياها .. و من ردت و شافته لقت ..
" غويه .. و الله اريد اكلمج " ..

وقف قلب بخيته .. أحمد ...!!!!!!! ....

و في بوظبي ..

دخل منصور الحجره ع غايه و هو ميت غيض من حامد .. و حامد بعده فالصاله .. رقع منصور بالباب بالقو .. و غايه امبونها اتشوف التلفزيون .. و من شافت منصور و هو يرقع بالباب .. نشت فالخه صوبه ..
غايه : شو فيك ..؟؟..
منصور و هو معصب و يفر سفرته و بصوت عالي : زوووولي عني ..
وقفت غايه مكانها .. و هي اول مره من خذت منصور اتشوفه بهالغيض ..
سكتت غايه و هي اتشوف منصور و هو يمشي فالحجره بعصبيه .. تذكرت ليلة عرسهم .. الله لا يعودها من ليله .. نزلت راسها و هي متحسره ع الي استوى في ذيج الليله .. رفعت راسها .. و شافت منصور و هو واقف جدام التواليت و مغطي اعيونه بايده .. و فهالوقت حامد في صالتهم .. و يريد انه يدق ع منصور .. بس تردد .. و تم مكانه ..
منصور و بصوت عالي : الله يلعنها من عيشه اعيشها ..
وقف قلب غايه من سمعت منصور يلعن .. اول مره فحياته كلها يحل باللعنه ..
غايه و هي تمشي صوبه : منصور ..
طالعها منصور بنظره وقفتها مكانها ..
دقايق و منصور ميت غيض .. و غايه مب عارفه شو تسويبه .. و قلبها يعورها و هي اتشوفه بهالحاله و لا تقدر اتسويله شي ..
رجع منصور و وقف جدام التواليت و يفتح عقم كندورته .. بس من غيضه ما كان قادر انه يركز و يفتحهن .. نشت غايه صوبه .. و توها حاطه ايدها ع العقمه الاولى ..
و ان منصور ايفر بايده ايدها عنه .. و بصوت عالي : شلي اييييييييييييدج ..
صخت غايه من عوافت منصور و رفعت راسها صوبها ..
غايه : ما يرزى عليك هالغيض كله ..
منصور : ماريد اسمع صوتج ..
طالعته غايه بعناد : لا الشيخ .. بتسمعه .. بدل المره الف ..
منصور : شووووفي .. تراني واصل حدي من الغيض لا تزيديني ..
سكتت عنه غايه و هي حاسيتبه من الخاطر متغيض ..
ثواني و من عقب ما فتح منصور عقم كندورته .. راح و يلس عالشبريه .. خلته غايه شوي .. و من عقب راحتله ..
غايه : بغض النظر عن الي استوى من بينكم .. فالتالي هو اخوك ..
رفع منصور راسه صوب غايه ..
غايه : ماكان المفروض منك انك اتعصب منه بهالطريقه .. خلك عون له ..
منصور : انتي ما تعرفين السالفه ..
غايه : منصور هذا خوووك ..
منصور و هو يوقف من عالشبريه و هو معصب : انتي انجبي .. وجودج فهالبيت جزء من الديكور و بس ..
صخت غايه و هي تسمعه يصارخ عليها بهالكلام ..
غايه و العبره خافقتنها : .. شو ..؟؟؟..
منصور و بصوت اعلى : مالج خص بلي يستوي بيني و بين خواني انتي فاهمه ..
غايه : و انا ماقلتلك شي يستاهل ردت فعلك هذي ..
منصور : اصلا من تكونين عشان تتكلمين ..؟؟؟..
سكتت غايه و هي تحس بمنصور يجتلها بهالاسلوب .. و منصور يمشي فالحجره بعصبيه مب طبيعيه .. ثواني ..
غايه و بصوت تحاول انه يكون هادي : لخوك القدر و الحشيمه .. و مثل ماهو يقدرك و يحشمك .. المفروض انك اتقدره ..
منصور : طاعو منو الي يتكلم .. انتي الي تتكلمين عند القدر و حشمة الخوان ..
غايه بصوت اعلى : هيه بتكلم .. و بعلمك جنك ما تعرف اتقدر من خوك ..
منصور : صح .. انا ما قدرت من خويه .. فاليوم الي ياني و قالي فيه عن سواياج انتي و احمد و ماصدقته و لا قدرت من قيمة كلمته عشان وحده شراتج ..
صخت غايه و هي تسمع رمست منصور .. حامد قاله عنها و عن احمد!!! ..
غايه : حامد ..!!!!.. اصلا شو الي من بيني و بين احمد عشان حامد و الا غيره يرمس عنه ...؟؟؟..
منصور : تنكرين انج و احمد كنتو فالسعوديه واقفين و اتكلمون بعض من ورى هلج ..؟؟؟.. تنكرين انج ما اعترفتيلي و فليلة عرسي بج .. بحبج لاحمد ..؟؟؟.. تنكرين انج امس نعتيني باسم احمد ...؟؟؟.. تنكريييييييييييين ..؟؟؟؟..
صخت غايه ..
منصور و هو يصارخ عليها : تكلمي .. وينه لسانج الشيخه ...؟؟؟..
غايه و هي مب حاسه الا و دمعتها ع خدها : .. شوف منصور .. يمكن غلطتيه فهالدنيا كلها اني كنت ياهل .. ياهل بعواطفيه ..
منصور و هو يقطع رمستها : خلي عنج هالكلام ..
غايه : شوف .. و ربي الشاااهد ع كلامي و لا تهمني لا انت و لا حامد و لا مية واحد من شرواكم .. مابيني و بين احمد أي شي .. و فالسعوديه هو الي لحقني و هو الي رمس .. و حامد لو تعب نفسه و وقف كان بيعرف الحقيقه .. بس هو غره المنظر ..
منصور و هو يهز راسه : لا تحاولين .. كان ممكن اني ما اهتم لذاك الموقف و استمدلج بدل العذر عشره .. بس باعترافج ...
غايه بصوت عالي و هي تقطع رمسته : كنت اعيش الوهم .. وهم وحده مراهقه .. كنت اعتقد اني احبه ..
منصور : وهم ..؟؟.!!.. بكل بساطه اتقوليلي اللحين انه وهم ..!!!! ..
غايه : منصور .. انا حاولت اني احسسك بهالشي .. و ابينلك اني غلطت بلي استوى من بيننا ..
منصور باستهزاء : حاولتي .. اها .. بعد ما تجرحيني ذاك الجرح اتقولين حاولت ..
غايه و هي اتنش صوبه : منصور .. و الله العظيم عمري ما فكرت اني اجرحك ..
منصور : لانج مب مهتمه ..
غايه : و الله مهتمه .. و ماهمني حد فهالكون كله الا انت ..
منصور : روحي جذبي ع حد غيري ..
غايه : انا عمري ما جذبت عليك .. و من اول ليلة خذتك فيها و انا صادقه فياك ..
منصور و هو يهز راسه : عمري ما ندمت ع شي فحياتي .. كثر ما انا ندمان اني خذتج ..
سكتت غايه ..
منصور بحرقه : حبيتج .. و انتي ما تستاهلين هالحب ..
غايه : منصور ..
منصور و هو يقطع رمستها : كااااااااااااارهنج .. بااااااااغض شووووووووفج .. فااااااااارجي ماريد اشووووفج ...
و غايه اتموت و هي تسمع هالكلام من منصور ..
غايه و هي اتصيح : حرام عليك منصور ..
منصور : جب .. ماريد اسمع اسمي علسانج .. اكرهج ..
صخت غايه .. و هي اتشوف منصور يطعنها بكلامه ..
غايه و هي تمسح دمعتها بظهر ايدها اليمين : دام انك باغضني لهالدرجه .. ليش مخلني ع ذمتك ..؟؟؟؟..
افتر منصور صوبها ..
غايه و هي ترفع راسها : طلقني ..
طالعها منصور ..
غايه و بنبره قويه : اذا كنت ريال طلقني ..
منصور و بحركه قويه و هو يمسك ايدها اليسار : لو انا مب ريال .. جان طلقتج من ليلة عرسج .. بس انا مب نذل شرات ربيعج ..
غايه : شوووووووو ..؟؟؟.. ربيعي ..؟؟!!!!...


و قلبي عورني خلاص .. ماقدر اكتب زود ..

الجزء الاخير ..


~*¤®§(*§ ( كل شي له بهالدنيا نهايه .. تجري الايام فالدنيا سراع .. انتهت ياسادتي هذي الحكايه .. و الجزء الاخير اختمه بالوداع .. بس ظنكم ينتهي مصير غايه .. بالفراق المر و الا الاجتماع ) ~*¤®§(*§



صخت غايه و هي منصدمه برمست منصور .. ربيعي ..!!!!...
و بحركه قويه سحب غايه ايدها من ايد منصور .. و راحت صوب التيلفون .. و اتصلت بمطر .. بس مطر ما شله اول مره .. رجعت و اتصلت .. و منصور واقف و يشوفها ..

منصور : شووو تسوين ...؟؟؟؟..
بس غايه ما ردت عليه ..
منصور : بمنو تتصلين ..؟؟..

فهاللحظه شله مطر ..

غايه : مطر .. تعال اللحين .
مطر : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي تصيح و بصووت عالي : تعااااااااال الللحين .. ارييييييييدك ..
سكر مطر عنها و خذله كندوره و ظهر يربع صوب السياره .. و من عقب ذكر انه ما شل السويج .. و رد يربع صوب الفله و شل السويج و راح صوب غايه ..
و فهالوقت ... تخطت غايه منصور و راحت صوب الكبة وشلتلها شيله و عباه ..
منصور و هو معصب : انتي وين بتروحين ...؟؟؟..
بس غايه ما عطته ويه و هي اتحس عمرها بتموت خلاص .. كل شي انتهى .. طلعت غايه من الحجره .. و ان حامد متساند عالمكتب و منزل راسه .. و من انفتح الباب رفع راسه .. و شاف غايه و هي ظاهره اتصيح .. و غايه تخطته و هي ميته .. و طلعت غايه .. و منصور واقف عند باب الحجره .. و من طلعت غايه .. رفع راسه صوب حامد .. ثواني .. و من عقب افتر عنه و رد الحجره .. و غايه طلعت من الفله .. و تمت واقفه فالحوش و هي منهاره .. فاللحظه الي دخل مطر بسيارته الفله .. طلع حامد .. و شافه ..
حامد و هو يكلم غايه : .. غايه .. دخيييلج ..
بس غايه ما كانت تسمعه ..
حامد : .. انتي والله مالج خص .. انا السبب .. غيضه بسببيه انا .. دخيييييلج لا تخلينه ..

فهاللحظه وقف مطر السياره و نزل يربع لغايه الي من شافته مشت صوبه .. و لوت عليه و هي منهاره ..
مطر : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي تصييح : دخييييييييلك ظهرني من هالبيت ..
مطر : غايوه شو فيج ..؟؟؟..
و رفع عينه لحامد .. جنه يسأله هالسؤال .. بس حامد ماعرف بشو بيرد عليه ..
غايه : ماباااااااااااااااه .. اكـــــــــــــــــرررررررهه .. دخييييييييييلك ظهرني من هالبيت ..

لوى عليها مطر و قادها لسياره .. و فتحلها الباب و من ركبت سكر الباب و راكب و راحو .. و حامد واقف و يشوفهم .. و هو خانقتنه العبره ع غايه ..
ماعرف مطر شو يسوي و هو يشوف غايه جدامه و هي اتصيح و هو حتى مب عارف السبب .. تم يحوط بالسياره شوي .. بس من صياحها ماقدر انه يمنع نفسه و ما يتصل بمنصور .. بس منصور ما رد عليه ..

فهاللحظه ..

منصور .. مب عارف .. مب حاس بالكون كله .. يحس عمره عايش فدوامه .. مب قادر انه يحس بجسمه .. يحس عمره ميت .. الشي الوحيد الي يحسبه .. هو قلبه .. قلبي !! ..

ماعرف مطر شو يسوي ... يردبها صوب فلتهم و الا ايتم يمشي بالسياره فالشوارع يلين تهدى و يفهم منها السالفه ..
بس فجأه و بدون مقدمات ..
غايه و هي اتمش ادموعها : ردني سويحان ..
مطر و هو يفتر صوبها : شووووووووو ..؟؟؟؟..
غايه : دخيييييييييلك مطر ..
مطر : كيف اردج سويحان ش الي استوى من بينكم ..؟؟؟؟..
غايه : باغضتنه .. ماباه .. ( جان تفتر صوب مطر ) دخيلك ردني سويحان ..
ماعرف مطر شيسوي .. ان ردها سويحان السالفه بتكبر زود .. و هو مب عارف .. يمكن الموظوع من بينهم تافهه و غايه مكبره السالفه ..
مطر : اول انتي قوليلي شو مستوي ..؟؟؟..
غايه : دخيلك مطر .. انا كارهه حياتي .. و ماودي الا اظهر من بوظبي كلها ..
سكت مطر .. و هو يحس بالحرقه ع حال خته .. و ع رغبتها .. ردو سويحان .. و طول الطريج و غايه اتصيح .. و هو مب عارف شو يسوي .. و قبل لا يوصلون سويحان بحول 20 كيلو .. اتصل بالعنود .. الي امبونها راقده .. تم يتصلبها يلين نشت ..
العنود : الو ..
مطر : عنود نايمه .؟؟..
العنود و هي اتشوف الساعه و كانت 2:43 : خاف ربك الساعه 3 اللحين ..
مطر : نشي .. انا و غايه نسير صوبكم ..
وقف قلب العنود وفزت من عالشبريه : ليش شو مستوي ..؟؟؟..
مطر : من نوصل بتعرفين ..
و سكر عنها .. و العنود من سكرت عنه ربعت بلا حاسيه صوب بيت عمها ترقبهم .. و سيده راحت صوب حجرة سلامه و دقت عليها الباب .. بس سلامه ما فتحت .. جان تتصلبها شوي و ردت عليها ..
العنود : سلامي انا فحجرة غايه .. تعاليني ..
سلامه و هي تنش : ليش شو مستوي ..؟؟؟.
العنود : مادري بس انتي تعالي ..
و نشت سلامه صوبها ..
سلامه : بسم الله العنود .. شو مستوي ..؟؟؟..
العنود و هي متوتره و بتصيح : مادري .. اتصلبي مطر .. قال انه و غايه يسيرون صوبنا ..
صخت سلامه : شو ؟؟!!..
العنود : قلبي يعورني .. احس ان شي متسوي ..
سلامه بخوف : الله يستر ..
10 دقايق و انهم واصلين ... و من وصلو ظهرن سلامه و العنود فالحوش .. و مطر من نزل فتح لغايه الباب .. و غايه بعدها اتصيح .. و من دخلت الحوش راحلها .. و هي من رفعت راسها و شافتهن زاد صياحها .. و هي اتصيح بحسره ماكله قلبها اكل .. و من شافنها تصيح .. و من قبل لا يعرفن شالسالفه .. صاحت العنود و ربعت صوبها تلوي عليها .. و تمن لاويات ع بعض و يصيحن .. و مطر الا يتلفت مب عارف شو يسوي ..
سلامه : عنود .. بس
من رفعت غايه عينها صوب سلامه .. شافتها سلامه .. و يمكن النظره الي شافتها غايه فسلامه .. جنها اتقولها .. قوي نفسج .. شوي و دخلن كلهن حجرة غايه .. و مطر ظارتنه ظيجه .. انا السبب .. انا غصبتها ع منصور .. راح و ركب سيارته .. و راح صوب طريج العزب .. و تم يحوط بالسياره ..

و غايه من حدرت الحجره و يلسن .. قالتلهن السالفه ..
العنود : ربعبه يني عسى ..
غايه : ايييييييه .. لا تدعين عليه ..
العنود : شو لتدعين عليه .. هو منو يتحسب عمره ..؟؟؟..
سلامه : انا عاذرتنه ..
افترن صوبها ..
سلامه : يزاج هذا وزووود ..
العنود و هي مستغربه : انتي تتشمتين فيها ..؟؟؟!!!..
سلامه : اتشمت !!!.. لا .. بس انا قلتها لها من قبل .. ما ريال بتحق نفسه لوحده من بعد الكلام الي قالته غايه لمنصور ..
غايه : بس انا احبه .. و الله اني احبه ..
سلامه : عيل ليش اتصيحين اللحين ..؟؟؟..
غايه : اصيح من حسرتيه ع حالي ..
سلامه : لا عيل بتصيحين وااايد ..
طالعتها غايه بنظره .. جنها تريد تعرف .. قصد سلامه دون ما ترمس ..
سلامه و هي اتشوف غايه : .. انتي جنيتي ع نفسج .. و منصور حاله من حال غيره .. اذا خوج شك فيج .. ما تبينه هو ايشك ؟؟؟..
العنود : لا سلامه .. وضع مطر غير عن منصور ..
سلامه : صح .. يمكن وضع مطر وضع خو خايفه ع خته و ع سمعة العايله .. بس منصور .. وضع يختلف نهائيا عن وضع مطر .. ( و بحرقه ) .. و الله صحبه انك تنطعن من غالي .. فما بالج ينطعن من حرمته و فليلة عرسه .. و الله شي يحرق القلب ..

سكتت غايه .. و هن يتكلمن .. و هي قلبها و عقلها في بوظبي .. منصور .. آآآآآآه .. و فهالوقت .. منصور اموقف سيارته فمنطقه من عقب نادي السيدات في بوظبي .. و يالس ع طرف ع حصاه عوده و يشوف البحر .. من ظيجته مب عارف بشو يفكر .. يالس و هو يشوف البحر .. دون ما يحس بشي .. خلاص .. كل شي انتهى ..

اذن الفير .. و نشن البنات يصلن .. و مطر صلى فالمسيد .. و كان بوه و حمد و يده توهم ظاهرين و هو توه واصل المسيد .. سلم عليهم و حدر يصلي .. و بو غايه من شافه .. عرف ان شي مستوي .. و ماراحو تمو يرقبونه يلين خلص .. و من خلص ..

بوغايه : رب ما شر يابوغيث ..؟؟؟..
مطر و هو مرتبك : ما من شر ..
حمد : متى ظويت ..؟؟؟..
مطر : حول الساعه 3
حمد : شعندك ..؟؟؟..
مطر : مظوي غايه ..
بو غايه : مظوي غايه ؟؟!!!..
حمد : كيف يعني مظوي غايه ..؟؟؟..
مطر : مادري شو استوى من بينها و بين منصور ..
و مشو كلهم صوب البيت .. و من وصلو راحو صوب غايه الي كانت يالسه و تقرى قرآن في حجرتها .. و سلامه و العنود في حجرة سلامه .. و من دخل بو غايه .. رفعت غايه راسها من المصحف .. و من شافت بوها .. نشت صوبه و هي خانقتنها العبره ..
غايه و هي اتشوف بوها : بويه ..
و راحت صوبه و لوت عليه ..
بو غايه : رب ما من شر بنتي ..؟؟؟..
بس غايه ما تكلمت ..
حمد : شو مظونج من بيت ريلج الفير ..؟؟؟..
رفعت غايه راسها صوب حمد .. و للاسف .. بدل ما تشوف الحنان فعيونه .. شافت البرود .. لو كنت منال و الا منى .. ما كنت بشوف هالبرود فعيون منصور .. منصور !!.. آآآآآه .. و جان اتحط راسها ع صدر بوها و تصيح ..
بو غايه : يا بنتي شو بلاج ..؟؟؟.
غايه : ماباه ..
و ان يدها حادر ..
و من شاف غايه استغرب : الغوي ..!!!.. متى ظويتي ..؟؟؟..
و غايه من شافت يدها راحت صوبه و هي اتصيح ..
يد غايه و هو صاخ من صياحها : شعندج ..؟؟؟..
غايه : يدي ماباه .. قولهم ..
حمد : بتخبرج انتي .. شعندج مستبطره ..؟؟؟؟..
مطر : حمد .. لا تزيدها ..
حمد : شو لا تزيدها .. ما اتشوفها بطرانه .. ظاويه الفير من بيت ريلها و اتقول ماباه ..
غايه : كله بسببك انت .. قلتلكم ماباااااه .. غصبتوني عليه .. و انا باغضتنه ..
حمد بصوت عالي : اوص جب .. بفج براسج تتنقين بين الرياييل عيل ..
يد غايه و هو معصب ع حمد : صه قطعها الرمسه مسود الويه .. يا عنبو ذا اللحيه لك ..
بو غايه : الساع ما حشمت من بوك و يدك ..
حمد : هي الي ما حشمت .. لا حشمتكم و لا حشمت ريلها ..
يد غايه : مسود الويه .. ظهر لا دامك ع حشمه .. لا و الله بهالعيره ع راسك ..
ظهر حمد عنهم و هو ميت غيض منهم .. و مطر واقف ع طرف .. و حاس باللوم من غايه انا الي غصبتها .. انا سبب عذابها هذا .. و العنود و سلامه من سمعن الحشره ظهرن و تمن فالصاله .. و من ظهر حمد .. ان امه ظاهره من حجرتها ..

ام غايه : بوشهاب .. وين شيبتك ..؟؟؟..
حمد و هو معصب : عند بنتج ..
ام غايه و هي مستغربه : شووو ..؟؟؟.. شمن بنته ..؟؟؟..
بس حمد ما رد عليها و ظهر من البيت .. و راحت ام غايه صوب القسم الثاني و شافت مطر و هو واقف عند الباب و من شافته وقف قلبها .. امبونه في دوامه و اليوم الاثنين ما بيرد من الدوام .. و من مشت شافت سلامه و العنود يالسات ع طرف .. و بدى قلبها يدق بالقو ..
ام غايه : شعندكم ..؟؟؟..
افترو صوبها بس محد تكلم ..
و من افتر صوب حجرة غايه و شافت ريلها و يد غايه يالسين عالشبريه و غايه من بينهم .. حدرت صوبهم ..
ام غايه : غايه ..!!!!!!!!!!...
رفعت غايه راسها صوب امها ..
غايه : اماااااااايه ..

و التمو كلهم عند غايه .. يريدون يعرفون السالفه .. بس غايه ما قالتلهم كل شي ..
غايه : امايه ما يجبل صوبي .. و ان رمسني الا يهازب و يتامر .. و كل ما ارمسه ايقولي ياهل ..
بو غايه : شهالرمسه بعد ..؟؟؟..
غايه : و الله اني ما استعوفت فيه .. احاتي عيشته و لبسه .. و الله يا بويه حتى خاواته اراعيهن ..
يد غايه : امبونج ما تخربين الساع يا بنت معضد .. ياغير هو منحوس مسود الويه ..
ام غايه : يا معضد تلاحج بنتك و اتصل بالريال ..
غايه : و الله ما يتصل .. لا هو لا غيره .. هو الغلطان ..
بو غايه : بس يابنتي ..
غايه و هي تقطع رمست بوها : بعتوني مره .. و بعدكم بتبيعوني ..؟؟؟..
و سكتو كلهم ..

فهالوقت .. بخيته اتشوف تيلفونها ... و هي مب عارفه شو تسوي .. فالفتره الي حست انها نست احمد .. رجعلها .. يالله شو اسوي ..؟؟؟.. اكلمه ؟؟.. ماقدرت بخيته انها تمنع نفسها عن احمد .. و مع ان هالرقم مب نفس الرقم الي دوم يتصلبها منه قبل .. بس هي عرفته ..

طرشتله ..

" عمرك ما كنت تستأذن قبل لا تتصل " ..

و احمد .. امبونه ميت .. خلاص .. مب قادر يعيش .. انا ظيعت غايه من ايدي .. انا الي وصلتها و وصلت عمري لهالشي .. آآآآه يا غايه .. و الله اني احبج .. و في حزنه هذا .. وصلته المسج .. و من قراها و هو مب مصدق .. و تم متردد .. غايه !! .. معقوله غايه عدها تحبنيه و العرس ما غير مشاعرها من صوبي ..؟؟؟..
و بسرعه اتصل ..

و من شافت بخيته الرقم .. دق قلبها بالقو .. احمد ..

بخيته من بعد ما ردت و تمت ساكته شوي : ... مرحبا ..
و احمد مب مصدق : .. معقوله ..!!!..
سكتت بخيته ..
احمد : مب مصدق انج اتكلميني ..
بخيته : ليش ..؟؟..
احمد : مادري .. كنت اتوقعج خلاص نسيتيني ..
بخيته بصوت واطي : نساك الموت يا بو شهاب ..
سكت احمد فتره .. و هو مب مصدق ان غايه اتكلمه .. فهاللحظه ذكر منصور ..
احمد : .. اسف ان كنت غثيتج بالمسج ..
بخيته : بالعكس .. انت رديتلي الروح بهالمسج ..
احمد : بصوت واطي : و الله ..؟؟..
بخيته : آآآآه .. و الله ..
احمد : شحالج ..؟؟؟؟..
بخيته : بعدني عايشه ..
احمد : عسى ربي يمدج بعمر ٍ مطيل ..
بخيته : و من قال عسى ..
سكت احمد .. و هو كل خاطره يسألها عن منصور .. و هو كل ما يتذكر هالشي يموت .. خلاص غايه ملك منصور .. و بخيته عايشه شي ثاني مب مصدقه الي تسمعه .. احمد .. فدييييييييييييييييت قلبك ..
احمد و هو ينزل راسه و يشوف ايده و هو يحركها ع حد الطاوله : .. ادري انه المفروض ما كان اتصلبج ..
بخيته بصوت واطي : .. ليش ..؟؟؟..
احمد : لانج ع ذمت ريال .. ( يقول هالكلام و قلبه يعوره ) ..
بخيته و هي مستغربه : .. شوووووو ..؟؟؟..
احمد : يالله .. و الله احس عمري بموت كل مااتخيلج فيا ريال غيري ..
بخيته : .. انت اتقول هالكلام .. و انتي الي بعتنيه ..؟؟؟!!!..
احمد : و الله ما بعتج ( و بصوت واطي ) .. و الله اني احبج ..
بخيته و دمعتها تنزل : و انا اموووت فيك ..
احمد : آآآآآآآآآآآآآآآآه .. عيل ليش خذتي منصور ..؟؟؟..
بخيته : شو ؟؟؟!!!!..
احمد : حرام عليج .. انا بغيت اموت يوم عرسج ..
بخيته : شو ؟؟.. انا ما عرست ..
فهاللحظه بس انتبهت بخيته .. غايه ..
احمد و هو مستغرب : شو ..؟؟؟.
بخيته : احمد ممكن اسالك سؤال ..؟؟؟..
احمد : عونج ..
بخيته : انت قبل لا تحبني كنت تحبنيه صح ..؟؟؟..
احمد : صح ..
بخيته : و من عقب ما كلمتنيه حبيتنيه ..؟؟؟؟..
احمد : الا زاد حبج اظعاف ..
بخيته و هي فرحانه : و الله ..؟؟؟..
احمد : و الله .. حبيتج بطريقه ما تتخيلينها ..
بخيته و هي تحاول انها تستجمع قوتها : .. و لو قلتلك اني مب الانسانه الي حبيتها اول شي ..
احمد : كيف يعني ..؟؟؟..
بخيته : .. انا مب غايه ..
احمد : غويه دخيلج ..
بخيته : انت الي دخيلك .. انا مب غايه .. انا بخيته ..
صخ احمد مب فاهم شي ...
بخيته : انا ربيعة غايه فالجامعه ..
احمد و هو منصدم : شو ..؟؟؟..
بخيته : احمد .. و الله اني حبيتك و لو اني ماعرف عنك الا اسمك .. الا اموت فيك و ما اتخيل حياتي دونك
احمد : انتي كيف مب غايه ..؟؟؟..
قالت بخيته لاحمد السالفه كلها .. و احمد يسمعها و هو منصدم .. لهالدرجه انا كنت مغفل ..!!!!.. لهالدرجه ماقدرت اني اميز غايه من غيرها ..
بخيته و هي مرتبكه : و هذي السالفه كلها .. بس ..
احمد و هو يقطع رمستها : الله يلعنج هدمتي حياتي ..
صخت بخيته : احمد ..
احمد : الله ياخذ عسى .. انتي تعرفين شو سويتي فيني ..؟؟؟؟.. انتي ذبحتيني ..
بخيته : احمد انا ..
احمد : انتي وحده حقيره .. انسانه تافهه .. همج تلعبين بمشاعر النااااس ..
بخيته : خاف ربك فيني .. انا و الله احبك ..
احمد : جب .. جب .. هدمتي حيااااااااتي
بخيته و هي تصيح : دخييييييلك ..
احمد : اللحين اتقوليلي انج مب غايه ..؟؟؟.. اللحين ..
بخيته : دخيييييييييلك .. و الله حاولت اقولك بس انت ..
احمد : الله يسامحج ذبحتيني .. ذبحتييييييييني ..
و سكر في ويها و هو ميت من سمع بخيته و الي قالته .. الله ياخذها .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. غاااااااااااايه .. آآآآآآآآه ياقلبي .. لايتني مت قبل لا اكتشف .. غايه .. غمض اعيونه و هو ميت .. لا لا لا .. غايه راحت .. الله يلعن البنات و لعبتهن ..
في بوظبي .. منال و منى .. ما كانن يعرفن بلي استوى من بين غايه و منصور لانهن كانن في بيت عمتهن .. و الصبح .. استغربن ان غايه ما يت توعيهن لصلاه .. و من نشن ما لقنها كالعاده يالسه فالصاله .. استغربن .. مستحيل اتكون نايمه للحين .. نشت منال .. و راحت قسمهم .. و لقت الابواب مفتوحه .. دخلت الحجره .. و ما لقت حد فيها نهائيا .. معقوله ايكونون طلعو .. مستحيل .. لانهم من عرسو ما طلعو مع بعض .. اتصلت بمنصور .. بس هو ما رد عليها .. و تمت تهويس .. و من عقب ياهن حامد و قالهن بالسالفه ..
منى : شوووووو ..؟؟؟.. لا لا لا .. مااااااباااا ..
منال : لا مستحيل ..
حامد : هذا الي استوى ..
منى و هي خانقتنها العبره : يعني غايووه راحت ..؟؟؟!!!..
منال : لا اكيد بترجع ..
سكت حامد و هو يحس انه سبب هالي يعشنه خاواته .. و الاهم منهن .. غايه ..

و منصور من ظهر من عقب غايه و هو شرات الانسان الي ضيع شي .. يالس و يحوط بالسياره في كل مكان .. جنه يدور ع شي فاقدنه ..

و في سويحان ..

هل غايه ما قالو لحد ان غايه زعلانه من ريلها .. و الكل اعتقد انها ياييتنهم بتيلس عندهم كم يوم و بترد .. و الفرق .. ان غايه .. كانت تظهر عكس ما بقلبها .. بينت لهلها انها انسانه قويه .. و ان منصور و معاملته و موقفه منها مازادها الا قوه .. و هالشي الي حسنه صدق .. بس الي محد حاسبه .. هو عذاب غايه و هي بعيد عن منصور .. و هي عنده ممكن اتهون عليها أي معامله او كلمه ممكن يقولها لها .. لانها تعرف ان منصور يحبها و لو هو ما صرحلها بهالحب بالطريقه الي هي تباها ..

سلامه : اللحين شو بتسوين ..؟؟؟؟..
غايه : و رفجه لا اظوي راسه .. و الله بخليه يشرب من مر كاسه ..
طالعتها سلامه بنظرت اعجاب : انتي قد هالتحدي ..؟؟؟..
غايه : خلاص .. خسرت كل شي فهالدنيا .. حتى منصور خسرته بفعل ايدي .. بس ماهمني حد فهالكون كله الا منصور .. و ربي بيسوقه لي .. و بذكرج ..
العنود : و الله ساعات اتمنى اكون قويه مثلج ..
غايه : قويه !! .. الي يدي يدري .. و الي مايدري يقول كف عدس ..
و طبعا هن فهمن كلامها ..

و في بوظبي ..

منصور حاله منجلب .. و لو ان خاواته بغن يرمسنه فالسالفه .. بس من شافنه ماقدرن انهن يتكلمن .. الا صاحن ع حاله .. عزل عمره عن العالم كله .. يمكن فاليومين مره ممكن ياكل .. ما كان يقدر انه ينام عالشبريه .. كان ييلس عالكرسي طول الليل و هو يتاملها .. و هو يتخيل غايه و هي نايمه و شعرها حولها .. يالله .. انا شو سويت ..؟؟؟.. بلي سويته خير لي و الا شر ..؟؟؟؟.. افتر بويهه .. و شاف التواليت .. نش و راح صوبه .. و هو يشوف عطورت غايه و علب المكياج .. و كريماتها .. فهاللحظه .. طاحت عينه ع مشطها .. آآآآآآآآآآآآه فديييييييييييييتج ..

و منى و منال من عقب ما انجلب البيت لحالهم عمره ما مرو بها .. كانن مصرات انهن يتواصلن بغايه .. خلاص غايه صارت جزء منهن ..

مر اسبوع من استوت هالسالفه .. و غايه ولو انها تحاول تغبي حزنها و حسرتها .. بس ساعات .. يلمحون نظرة الحزن فعيونها .. رجعت لهلها بس ما رجعت غايه الجديمه .. لا .. رجعتلهم جسد بلا روح .. و منصور و من بعد هالايام الي قضاهن و هو حابس عمره فحجرته .. و لا يظهر و لا يرد ع حد و لا يشوف حد من هله .. بدى يفهم وضعه .. و ردتله جزء من حاسيته .. و لو انه يليين اللحين مب قادر يتخيل ان غايه طلعت من حياته .. فهاليوم .. طلع منصور من حجرته .. و منى و منال و فياهن حامد .. يالسين و يتكلمون .. و من شافوه افترو صوبه .. و هو يمشي و لا شافهم .. بتفكيره الشارد .. اللحين العصر .. معقوله اتكون تذكر لمتنى العصى فالصاله ..؟؟؟.. و طلع منصور من الفله و راح ..
حامد و هو يهز راسه : عمري ما كنت اتوقع انه يحبها لهالدرجه ..
منى : اريد غايوووه .. و الله كرهنا البيت دونها ..
حامد و هو يمسك تيلفونه : لحظه ..

و اتصل بمطر ..
مطر : الله حيبه ..
حامد : مرحبا بوغيث ..
مطر : مرحبا الساع بالنسيب ..
حامد : علومك ..؟؟؟..
مطر : الحمدلله ..
حامد : و الله مادري شو اقولك ..
مطر : لا تقول شي .. و هالشي قسمه و نصيب و كله مكتوب عند ربك ..
و تمو يتكلمون ..
منى : قوله يعطيك رقم غايوه ..
و خذ من عنده رقم البيت .. و من سكر عن مطر نشن البنات و اتصلن بغايه .. الي ما صدقت انهن اتصلبها ..
منى : حرااام عليج غايوووه .. و الله منصور يحبج ..
غايه : منى .. لا تلوميني ..
منى : انتي ما شفتي شكله كيف .. و الله انه ما ظهر من الحجره الا اليوم ..
غايه : بخوف ليش شي يعوره ..؟؟؟..
منال و هي تاخذ التيلفون : غايووووه لا تزعلين من منصور .. هو و الله يحبج ..

و في نفس اليوم .. رد عبيد من الدوام .. و كانت الدنيا منجلبه من درى .. لانه تواجع فيا مطر و حمد ..
عبيد : انتو السبب ..
حمد : عبيد .. لا تزيد فالرمسه ..
عبيد : شو لا تزيد فالرمسه ..؟؟؟؟.. عايبنك حال ختك هذا ..؟؟؟..
حمد : واقع الا هي الغلطانه .. و الا لو هو منصور جان من ليلتها ظوانا ..
عبيد : شوف حمد .. غايه ما يخصك بها .. و ازيد ما تعنيت في سالفة عرسها لا تتعنا .. ( و جان يفتر صوب مطر ) .. و هذا حالك .. و فرحو اللحين .. من عقب ما هدمتو مستقبل ختكم ..

و ظهر عنهم و هو ميت غيض و دخل حجرته و كانت سلامه تقرى في كتاب .. و من شافته رفعت عينها عليه .. و تذكرت صوت البنت الي كانت عنده .. و نزلت راسها .. و عبيد من غيضه حدر و رقع بالباب .. و هالشي الي حسس سلامه انه متواجع فيا خوانه .. اكيييد بسبب سالفة غايه .. كان خاطرها انها اتخفف عليه .. بس عقب تراجعت .. لا لا .. مستحيل اني اطوفله موقفه .. لوما سالفة غايه كان بيكون لي كلام ثاني فياه ..

فهاليوم ..

مطر : عنود دخيلج حسيبي ..
العنود : انت مب مستحي تطلب هالطلب و ختك هذا حالها ..؟؟؟
مطر : انتي ما عليج من ختيه ان شاء الله سالفتها بتخلص ..
العنود : لا مطر .. اصلا عيب عليك ترمس بهالسالفه ..
مطر : اوووووه .. امبونج انتي ما تبيني .. و اللحين الا تتعلثين بسالفة غايه ..
العنود : حرام عليك .. انت ليش اتقول جذيه ..
مطر و هو معصب : شوفي يا بنت الناس عندج يومين .. ومن عقبه اريد ردج ..
العنود : ردي فالشو ..؟؟؟..
مطر : ثنين مالهم ثالث .. يا اما انج موافقه نعرس اللحين .. و الا مب موافقه .. و فهالحاله السموحه منج .. انتي من طريج و انا من طريج ..
العنود و هي منصدمه : شوووو ..؟؟؟؟...
مطر : الله يحفظج ..
و سكر دون ما يعطيها مجال انها ترمس .. و العنود منصدمه لا لا .. مستحيل مطر يقصد هالشي .. لا لا ماصدق .. بس هالمره مطر يرمس صدق و من الخاطر .. جان تظهر العنود و راحت بيت عمها .. و لقتهم كلهم يالسين فالمنصه .. و سلامه و غايه يالسات و يتكلمن .. من عقب ما سلمت عليهم كلهم .. ان مطر ظاهر من حجرته .. و شافها .. تعمد انه يسلم ع هله من بعيد و يخطف صوب سيارته .. و العنود بتموت .. يعني هو قاصد كلامه .. غايه و سلامه كانن يانقشن مخططات يديده دخلت في خطة غايه .. و لا انتبهن للعنود و مطر .. و من اذن المغرب نشن داخل .. و من دخلن خبرتهن العنود ..
سلامه : انتي تتدلعين ..
غايه : العنود خذيها نصيحه من انسانه مجربه .. لا تجرحين مطر بصدج .. لانه ان انجرح منج صدقيني .. مستحيل جرحه يبرى من صوبج طول حياته ..
و من قالن هالكلام للعنود و هي خايفه .. معقوله مطر ممكن انه يودرني .. لا لا هو يحبنيه .. فنفس اليوم فليل .. اتصلتبه العنود .. و هو شاف رقمها و قلبه يدق .. ارد والا لا .. لا لا ما برد اباها تتعلم .. لا ما تهون عليه اخليها .. رد عليها مطر ..
مطر : هلا
العنود : اهليييييييين .. شحالك ..؟؟؟..
مطر و هو يبينها انه يرد مب من خاطره و هو العكس : الحمدلله ..
العنود : ليش اتكلمني جذيه ..؟؟؟؟..
مطر : ليش متصله ..؟؟؟؟..
العنود : يالله اهون عليك ..
عنلاتها تعرف انها العوق .. يالله يعني افدى قلبها ..
سكت مطر لانه ما عرف بالشو يرد عليها ..
العنود و بصوت واطي : ..انا موافقه ..
وقف قلب مطر .. شو يعني !!.. بعرس ..؟؟؟..
مطر : شو ..؟؟؟..
العنود و هي تلعب بالتيلفون و السماعه في ذنها : مواقفه ..
مطر : عالشو ..؟؟؟
العنود و هي مستحيه : ع العرس ..
مطر و بصوت واطي و رقيق : حلفي ..
ياويلي احبه ..
العنود : و الله ..
مطر : آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا عذابي فهالدنيا ..

و بالباجر خبر مطر هله انه يريد يعرس و الكل احتشر عليه ..
ام غايه : يالله بالستر ..
مطر و هو يقطع رمستها : هاه العيوز .. الشيمه خلج انتي برى هالسالفه كلها ..
طالعته امه بنقمه ..
مطر و هو يرمس بوه : غايه ما عليها شر .. يومين و بترد لريلها .. و انا جني بعرس ما بعرس قبل شهر ونص شهرين ..
غايه : بويه .. لا تقطع نصيبهم بسببيه ..
و من عقب ما شاورو سعيد و معضد خوان العنود .. تحدد العرس بتاريخ 23-9-2004 و هم اخر شهر 7 ..

و غايه فاليوم ترمس منى و منال زود عن المرتين .. و حامد ما قطع مطر بالتيلفونها .. بس منصور فيوم .. راح لمنال ..
منصور : تعالي ..
و راح حجرته و لحقته منال ..
منصور : لمي قشار غايه و حطيهن في شنط ..
صخت منال : ليش ..؟؟؟..
منصور : بس ..
و راح و يلس عالشبريه و هو يشوف منال و هي تلم قشار غايه .. و من عقب ما حطت الثياب في الشنط .. و لمت القشار .. ما بقى الا قشارها الي عالتواليت .. راحت منال و حطت المكياج في شنطته و العطور .. و توها بنسمك المشط ..
منصور : لا لا .. لا تشلينه .. خليه ..
استغربت منال منه .. و هو عينه عالمشط .. و هو يتذكر غايه و هم في ماليزيا .. غايه .. شو تسوي اللحين ..؟؟؟؟.. و غايه يالسه في حجرتها و هي تحس انها تريد اتصيح من الخاطر .. يالله يا منصور .. ما كنت اتوقع اني بهون عليك و بتخليني كل هالمده دون ما تسأل حتى .. آآآآآه يا قلبي ..

بالباجر ..

كانت الساعه 6 المغرب ..

و تفاجأو بسياره استيشن يديده واقفه جدام بيتهم و فيها دريول و خدامه .. و نزلت الخدامه .. و كانت فيدها كيسه صغيره .. و قالت للخدامات انها تريد غايه .. و كانو كلهم يالسين فالمنصه .. و راحت غايه صوب الخدامه .. و عطتها الخدامه الكيس .. فتحته غايه و لقت فيها تيلفون .. طلعته .. و كان مغلق .. و من فتحته .. وصلتها مسج ..

" اذا نسيت شي ذكريني " ..
صخت غايه من هالمسج .. جان ينش مطر صوبها ..
مطر : شالسالفه ..؟؟؟..
غايه : مادري ..

فالوقت الي فتحت فيه غايه التيلفون و وصلتها المسج .. وصل لمنصور الريبورت .. و جان يتصل .. من شافت غايه الرقم عرفته ..
غايه و هي مرتبكه و ايدها ترتجف : منصور ..
طالعها مطر و من عقب راح عنها ..
مشت غايه عنهم شوي ..
غايه و بصوت مرتبك : .. الو ..
من سمع منصور صوتها احس جنه ارتوى من عقب اسنين من ظماه ..
منصور : الو ..
غايه : مرحبا الساع ..
منصور و قلبه يدق بطريقه مب طبيعيه : شحالج .. ؟؟؟..
يالله يعني افدى صوتك .. تحس بقلبها وقف من سمع صوته ..
غايه : بخير ربي يسلمك .. ( بصوت واطي ) انت شحالك ..؟؟؟
منصور : آآآآآآآآآه .. الحمدلله ..
هالتنهيده مشت في عروق غايه .. يالله فديت قلبك ..
منصور : انا طرشتلج سياره بالدريول و خدامه ..
غايه : شو يعني ..؟؟؟..
منصور : و طرشتلج هالتيلفون .. و قشارج بتلقينه فالسياره ..
غايه : شو يعني ..؟؟؟..
منصور : جني قصرت بشي .. ما يردج الا لسانج ..

ملاك وردتي
02-19-2006, 06:17 PM
الجزء [21] من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر




غايه : انا اسألك .. شقصدك بهالحركه ..؟؟؟؟..
منصور : ماريد يوصلج القصور من صوبي ..
سكتت غايه و لا علقت .. جنه يقولها .. ماريد أي شي من بيننا .. و ابرى نفسه جدام الله و الناس ..
غايه : مشكور يا فلان .. ماريد منك شي .. لا السياره و لا الي فيها ..
منصور : مب بكيفج ..
غايه و هي تعلي صوتها : بكيف منو عيل ..؟؟؟..
فهاللحظه افترو هلها صوبها ..
منصور : غايه .. جنج نسيتي بذكرج .. تراج حرمتيه .. و الي اريده بسويه ..
غايه : تخسي .. شو تتحسب ما ورايه رياييل ...
منصور : انا الغلطان الي خذت وحده ياااااااااهل .. انتي ما تفهمييييييييييييين ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟...
غايه و بصوت عالي : و الله محد ظربك ع ايدك و مثل ما خذتني طلقني .. و والله ما اصيحك ..
منصور : شوفي غايه .. ان رديتي ما وصلج مني .. باجر بتوصلج ورقتج ..
غايه : جلعتك ..
و سكرت في ويهه ..
غايه : لا و الله و يهدد بعد .. اوين باجر بتوصلج ورقتج .. عنلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالاته الشييييييييييييبه .. اكرهه ..
بو غايه : بو غيث اتصلبه ..
مطر : يا بويه ...
بو غايه و هو يقطع رمسته : اقولك اتصلبه ..
مطر : الشيمه .. زهل هالسالفه عنك و انا بقظي الحيـّه ..

راحت غايه الحجره و هي ميته غيض من منصور .. الي من سكرت غايه في ويهه و هو يطبخ عمره في جدر .. عنلاتها هالياهل صدقت عمرها .. عنلالالالالاتها السباله .. دواها عندي .. شوي و انهم حادرين عليها بالشنط و سلامه و العنود ورى الخدامات ..
سلامه : ما كنت اعتقدج بهالتفكير ..؟؟..
غايه : يقهرني .. يذبحني هالشيبه ..
سلامه : شو نسيتي تحديج ..؟؟؟؟..
طالعتها غايه ..
غايه : لا ..
سلامه : عيل شو نسوي ..؟؟؟..
غايه و هي تنش و تمسح دمعتها : بتشوفين شو بسوي ..

بالباجر ..

العصر كان عبيد بيروح دوامه .. و طول هالاسبوع و هو الاسبوع ما يلس فيا سلامه .. الي كانت تتعمد انها تتجاهله طول الوقت و ربشت عمرها بسالفة غايه و عرس العنود .. بس هاليوم .. ماقدر عبيد انه يروح دوامه دوم ما ييلس فيا سلامه .. و من عقب الغدى مسكها عبيد و قفل الحجره ..
عبيد : حبيبي شو فيج ..؟؟؟..
و سلامه كل ما يقولها عبيد حبيبي تموت .. تذكر صوت البنت ..
سلامه و هي تفتر عنه : ماشي ..
عبيد : لا فيج شي ..
سلامه : سلامت قلبك ..
تم يطالعها عبيد .. بس من شكلها ما بترمس .. نش عبيد و وقف و تم يتسفر ..
سلامه : عبيد .. يوم بتكون في اجتماعاتك الخاصه .. اتمنى انك تغلق تيلفونك ..
عبيد و هو عاقد حـيـّاته : اجماعاتي الخاصه ..؟؟؟!!!..
سلامه : انا حرمتك .. سترك و غطاك فهالدنيا .. بس غيري ممكن يتعلث باي شي عشان يفضحك ..
عبيد و هو يفتر صوبها : شو قصدج ..؟؟؟..
سلامه : ماشي .. قلتلك في اجتماعاتك الخاصه اغلق تيلفونك ..
عبيد : أي اجتماعات خاصه ..؟؟؟؟.. انتي عن شو ترمسين ..؟؟؟..
قالتله سلامه السالفه ..
سلامه : انا مالومك .. لاني الفتره الاخيره قصرت في حقك .. و هالشي اعترفبه .. ( فهاللحظه خنقتها العبره ) .. بس ما كنت اتوقع انك انت من بين العرب كلهم ممكن انك اتجازيني جذيه ..
عبيد : حبيبي ..
سلامه و هي تصيح : لا تقول حبيبي ..
عبيد : حبيبي و حياتي و عمري .. انتي نصخ حياتي فهالدنيا كلها .. حرام عليج .. كيف اتشكين اني ممكن اخونج .. ؟؟؟..
سكتت سلامه و نزلت راسها ..
عبيد : فديتتت روووووووحج .. و الله السالفه مب مثل ما انتي فهمتيها .. السالفه ان واحد من ربعي .. كان ع علاقه فيا وحده .. و هو اصلا معرس .. و هي ماسكه عليه صور فياها .. و يا يعطيها فلوس يا انها تعطيهن لبو حرمته ..
صخت سلامه و رفعت راسها صوبه ..
عبيد : و هو سبال ما يعرف ايصرف عمره .. و قالي .. و ارتبشت فياه .. الا و الله ما طرالي ابدي هاللوث عليج .. يعلهن يفدنج من مشرقهن لمغربهن ..
حست سلامه بالصدق في صوت عبيد .. و الحب الي اتشوفه فعيونه يغفرله كل شي ..
عبيد : يالله يا سلامي .. لهالدرجه تغارين عليه ..؟؟؟..
سلامه : حرام عليك يا عبيد .. و الله ما بت الليالي بسبب هالهوياس الي اانيسته بسبب هالسالفه ..
عبيد : فديت قلبج .. انا كنت بقولج .. الا ارتبشنا بسالفة غايه .. و الا انتي ما تهونين عليه .. سلامي انتي حياتي ..

الاسبوع الي عقبه ارتبشو قوم غايه بتجهيزات العرس .. و خص ان غايه و سلامه هن الي كانن فيا غايه و هي تزدهب .. و في نفس الوقت ميثه و ام غايه يسدن باقي الزهاب .. يعني تحولن البيتين لخلية نحل .. و الكل مرتبش .. و منصور .. لانه ما تم شرات قبل .. و خاواته مثل الاضراب .. ما يكلمنه شرات قبل .. و هو من عقب السالفه الي استوت من بينه و بين حامد ما يكلمه و لا ياخذ سلامه حتى .. و حامد حاس باللوم من غايه .. لانه سبب الي تعيشه هذا .. و هالشي الي جمع من بينه و بين مطر .. الي كان يشوف عمره سبب عذاب غايه ..

كان يوم الثلاثاء يوم اكتشفن منى و منال ان منصور ما بات من زود تعبه .. كان وايد تعبان .. و حرارته مرتفعه و هن ما دربه الا الصبح .. و هو طول الليل و هو يهاذي بغايه .. و من درن ربعن لحامد .. الي شله و راحبه صوب مستشفى السلام .. و سوله فحص شامل يحاولون انهم يعرفون سبب عهالمرض .. بس مب عارفين سبب هالحمه .. فقالولهم نزلت برد قويه .. و فالفتره الي كانو فيها في المستشفى اتصلت منى ع تيلفون غايه .. و كانت الساعه 9 الصبح و غايه فالمزرعه فيا يدها ..
و من شافت رقم منى شلته ..
غايه : هلا و غلا ..
منى : غايووووه منصور مريض ..
غايه : شووووووووووو ...؟؟؟. شو فيه ...؟؟؟؟..
منى : مادري راحبه حامد صوب المستشفى ...
غايه : كيف ما تعرفين ..؟؟؟؟..
منى : ما ندري نشينا الصبح .. كنا نريد انقوله اننا انريد نيج و ريناه مريض و يهاذي ..
غايه : فديييييييته .. حامد ما اتصل يقولكم ..؟؟؟..
منى : لا ..
غايه : عطيني رقمه ..
و خذت الرقم من منى و اتصلت بحامد ... الي ما عرف الرقم و ما رد عليه .. بس غايه حشرته من زود ماهي تتصل .. و من شله ..
غايه : منصور شو فيه ..؟؟؟؟..
استغرب حامد ..
غايه : حامد انا غايه منصور شو فيه ..؟؟؟..
حامد : مرحبا غايه ..
غايه : دخيييييييلك قولي شو فيه ..؟؟؟؟..
حامد : مافيه شي .. نزلت برد بس قويه شوي ..
غايه : حامد .. دخيلك لا تغبي عليه رمس ..
حامد : و الله العظيم ان مافيه شي ..
غايه : عيل اللحين انتو شو تسون ..؟؟؟..
حامد : ماشي بيحطوله مغذي ساعه و من عقب بنرد البيت ..
غايه : من تردون اتصلبي دخيييييييلك حامد ..
حامد : ان شاء الله ..

و من سكر عنها و هو متلوم فيها زود .. يالله .. انا سبب الي يعيشونه اللحين ..
هاليومين غايه ما باتت فيهن .. ع كل دقيقه تتصل بمنى و الا منال اتشوف حال منصور .. و تفاجأت فاليوم الثالث يوم قالها ان منصور داوم ..
غايه : شووو هو يريد يذبح عمره السبال ..؟؟؟..
منال : غايوووه تعبت و انا اكلمه بس مافي فايده ..
غايه : بيشوف السبال ..
و سكرت عنها و اتصلتبه .. و منصور تعبان و حاط كيعان اديه عطاولة المكتب و ماسك راسه و مغمض اعيونه ..
و فجأه سمع

" معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل "
عرفها .. غايه .. و من افتر لتيلفون .. لقى " منطوق قلبي يتصل بك " آآآآآآآآآآآه فديت قلبج ..
منصور : الو ..
و غايه قلبها يدق بالقو : السلام عليكم ..
منصور : و عليكم السلام و الرحمه ..
غايه : تستحج السلامه ..
منصور و هو يرفع واحد من حيــّاته : ربي يسلمج ..
غايه : ممممممم .. بصراحه ..
منصور و هو يتقدم شوي صوب المكتب : ممممممم .. شو ..؟؟؟..
غايه بدلع : ممكن طلب ...؟؟؟؟..
ياويل حالي ..
منصور : عونج ..
غايه : ممكن ترجع البيت ..
سكت منصور .. و هو مستغرب هالطلب ..
غايه بصوت واطي : ارجوك ..
آآآآآآآآآآه ..
غايه برقه : منصور ..
منصور : لبيه ..
غايه : لباك قلبي .. طلبتك .. و لا تردني ..
منصور : ماعاش من يردج ..

و نش منصور و رد البيت .. و غايه ميته من الفرحه .. هذي اول خطوه عشان اترجع منصور .. كان خاطر غايه انها تتصل بمنصور كل يوم .. بس ما حقت لنفسها هالشي .. هي صح غلطت في حق منصور .. بس هو غلط بعد .. و مثل ماهي تسعاله لازم هو يسعالها ..

مرت الايام .. و منصور يكابر فحبه لغايه .. و غايه مب حاقه لمنصور .. و سلامه اكتشفت انها حامل .. و عبيد ما كان عندها فسويحان يوم عرفت ..
عبيد : حلفي ...؟؟؟؟..
سلامه و هي مستحيه : و الله ..
عبيد : لا لا مب مصدق ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : سلامي ما اتخيل عمري بو
سلامه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. و لا انا اتخيلك بو بس شو نسوي حكم ربك ..

و قرب عرس العنود و مطر .. الي يالس و يعد الايام و الساعات و الدقايق .. الله يغربل العرس تره ربشه و انا مادري ..
بالثلاثا فليل .. يت الحنايه و حنت العنود .. و غايه ماسكه كيمرة الفيدو و هي اتصورها .. و من عقب ما خلصن الحنايات راحن صوب غايه و سلامه و حننهن ..

و بالاربعا .. انترس بيت قوم العنود .. لانهم مسوين المقصاب بالاربعا الصبح و غدو الحرمات .. و غايه من نشت الصبح و هي في بيت عمها اتعدل الزهاب و اترتب الشنط .. و كانت شاله البيت .. و ما شاء الله يراتهن ما قصرن من الصبح عندهم .. و من عقب ما تغدن الحرمات .. روحن .. ووايد الي يوهم من هلهم في بوظبي و العين .. و توزعو من بين بيت قوم غايه و بيت قوم العنود عشان العرس باجر ..

و مطر ظاربنه حفوز مب طبيعي .. كل شوي يروح و يحوط بسيارته .. و الغصه صدق ان العنود من اسبوع مغلقه تيلفونها .. عنلالالالالالالالاتها السباله ..
بالخميس الصبح .. غايه عند العنود الي من زود حفوزها ما كلت شي من يوم الاربعا الصبح .. و البيت ربشه .. كان الجو وااااااااايد حلو .. و هالشي الي خلى غايه تتحسر ع ليلتها يوم عرسها .. اللحين بس اكتشفت اني كنت غلطانه بلي استوى ..

و بما ان بيت العروس عدال بيت المعرس .. يعني ماشي زهاب و مسيره .. بس الشباب التمو في بيت قوم غايه من الساعه 10 الصبح .. و طبعا حامد من يوم الاربعا عندهم .. و منصور في بوظبي و هو مب عارف شو يسوي بس ظاربتنه غصه .. انه ما يكون من بينهم في هاليوم .. بس هو مب قادر انه يوصلهم من عقب الي استوى من بينه و بين غايه خص انه ما كلم حد من هلها من استوت السالفه ..

عالساعه 10:30 .. تلايمو شباب سويحان و الشباب كلهم من ربع مطر و رفاجتهم و هلهم .. و سووو مسيره عووووده و تمو يحوطون في سويحان كامله .. و هم شالين الدنيا بصوت الاغاني .. و نص الشباب وقفو في باركنات مدرسة البنات .. و طولو عالمسجل و تمو ايووولون من ربشتهم .. كان الجو من الصبح و هو حلو من الخاطر .. و من العصر و العرب يستاقون صوبهم و فرقة المقابيل شاله سويحان شل من صوت الحوربيه ... و عند البنات .. غايه و سلامه عند العنود و هي تتعدل .. و هن تعدلهن وحده ثانيه ..
و غايه و سلامه خلصن قبلها .. و غايه تعوض عن يوم عرسها .. و تعدلت من الخاطر .. و كانت ملكة جمال .. و هي لابسه وردي بذيل طويييييييييل .. و فاتحه شعرها الي تخطى ركبتها .. و حاطه مكياج وردي رهييييييييييييب .. و لابسه البرقع و شيله ساري .. و هي فالبيت ما لبست عباه ..

و بما ان حامد من يومين في سويحان .. ماكان الا منصور الي لازم ايودي خاواته للعرس .. و هن توهن واصلات سويحان .. اتصلن بغايه .. و قالتلهن غايه اينها في بيت عمها .. و وقف منصور .. بس ماقدر انه ينزلهن من الباب الرئيسي لان وااااايد ناس و رياييل ..
منال : غايووه .. وايد رياييل مانقدر ننزل ..
غايه : لا تعالو من باب السكه الورانيه ..
و دخلبهن منصور فالسكه .. و وقف عند الباب الوراني .. و غايه قلبها وقف .. اللحين بشوف منصور .. و منى و منال ما طاعن يدخلن دونه بحجة انهن يخافن يكون حد من الرياييل جدامهن .. نش منصور و نزل فياهن و دخل الحوش .. و كانت غايه واقفه مجابلتنهم .. و من دخل باب الحوش الوراني وقف .. و هو يشوفها جدامه .. و غايه من شافته .. و قلبها عورها .. التعب هد حيله .. و منصور من شافها و هو يحس بالدم يمشي في عروقه .. معقوله ..؟؟؟.. غايه .. آآآآآآآه فديت قلبج ..
مشن البنات و منصور ما مشى .. و خافت غايه لا يفتر و يروووح ..
غايه و هي عانيتنه هو : تعالن هنيه ماقدر امشي صوبكن ذيل الفستان بيخيس ..
ابتسم منصور و هو حاس بقصدها .. و مشى .. و هو يمشي و غايه في كل خطوه يخطيها منصور تحس باحساس ما ينوصف و الابتسامه ما فارقت شفاتها .. و هو كل ما يتقرب .. يحس عمره في عالم غير عن هالعالم كله .. سلمت غايه ع منى و منال و من عقب افترت صوب منصور ..
غايه برقه : هلا و الله ..
و منصور عينه عليها : هلابج زود ..
و غايه تتنفس بسرعه و قلبها يدق يدق يدق ..
غايه و هي ترفع غصله من شعرها عن عينها : كان بودي اقولك قرب .. الا المكان كله بنات ..
ابتسم منصور و عينه عليها .. ظعفت .. فديييييييييييتها ..
غمض اعيونه شوي و من عقب هز راسه و هو مبتسم : لا عادي ..
و منى و منال دخلن و خلوهم بروحهم .. و تمو يشوفون بعض .. تم منصور يتاملها ..
منصور : دخلي .. انا بروح عند الرياييل ..
غايه : ان شاء الله ..
و افترت عنه .. و من افترت لا اراديا لمس طرف شعرها من تحت كندورة منصور .. و منصور تيبس .. و دخلت عنه و هو ثواني واقف و من عقب ثواني و هو مب قادر يمشي من عقب هاللمسه ..

عند الرياييل الجو ربشه بالقو يوله و شلات و اغاني .. و الشيوووخ مرتبشين فيا الشباب خص الشاره الي حطوها .. و حطو شاره للشباب و شاره لليهال ..

و من انحط العشى .. و من عقب ما تعشو الحرمات و الرياييل .. حدرو العروس .. و كانن البنات من قبل فالقاعه .. و دخلت العنود من عقب ما بندو الليتات ..

و دخلت من ورى الكوشه .. و جدامها راشد و سالم و هم ايولون و هي تمشي بروحها وراهم .. و هم يمشون و ايولون و الحرمات ميتات عهالحركه .. و العنود تمشي و هي صالبه عمرها .. و تظحك للكل .. و تتلفت يمين و يسار .. ربي زااااااااادها جمال رباني .. كانت تختلف نهائيا عن العنود الي يعرفونها .. سبحانك ربي ..
و من عقب ما يلست عالكوشه نشت غايه و سلامه صوبها .. و الحرمات ميتات عليهن خص غايه .. كانت رهييييييبه من الخاطر ..

لتنزيل فيديو كليبات اليوله .. الذهاب الى هاللنك

http://www.alamuae.com/upload/Folder-1/1119454482_m6aar.zip

شوي و حدرو الرياييل .. سعيد و معضد و فياهم مطر و بو غايه و يد غايه .. و مطر من ركب الممر و يمشي صوب العنود .. ارتبش و تم ايووول يلييين وصل للعنود الي من شافتهم قامت .. و من وصلت للعنود .. تم ايبس جدامها و هي ميته منه .. و من سوالها التحيه العسكريه و من عقب خر عليها و وايها .. و الحرماااااات ميتاااااااات عليه من الخاطر .. و من عقب ما سلمو عليهم كلهم و تمو يتصورون ..
اشر مطر لغايه .. و من عقب ما راحتله راحت صوب المغنيه ..
المغنيه : هداء خاص من المعرس لام المعرس ..

و اهدى امه غنية البرتقاله لانها كانت لابسه ثوب برتقالي .. و الحرمات عايبتنهن ربشت مطر ..

و فهالوقت عند الرياييل .. منصور من عقب ما شاف غايه .. اتخذ قرار نهائي انه بيرجعها خلاص .. ماقدر اعيش دونها .. و هم يالسين و يشوفون ربشت الشباب نش واحد من الشباب ..

و كانت فرقة بو صلاح ماخذتلها بريك بيرتاحون ..
احمد : السموحه منكم الشيوخ .. الا بغيت اهدي عرب هالشله و عساهم يفهمون قصدي ..

باسم الدموع النازفه والمناديـل
والـورد لاحمـر والأمـل واضمحالـه

والضيق والتفكيـر والهـم والويـل
اكتـب بـدم القلـب آخـر رسالـه

حروفهـا مـا تحتـمـل اي تـأويـل
تبكـي معانيهـا بعـيـن الجـزالـه

وداعـة الله قلتـهـا دون تأجـيـل
صبـري وصبـري قـد تعـدى احتمالـه

قلبي الذي يا (و سكت ) يغليك بالحيل
لك السعد به يا غلا والشقـا لـه

صهيـل احزانـي بقلـبـي تراتـيـل
عانق ربوع الشـرق وابكـى شمالـه

عشتـك بمـا يكفـي معـزه وتبجيـل
عشتـك جـواب ٍ حايـر ٍ فـي سؤالـه

عشتك روايه غارقه بعتمة الليـل
مضمونهـا حـلـم ٍ تـعـذر منـالـه

فيها الاسى والصد والجـور والميـل
فيها البطل يرثـي ويرثـى لحالـه

فصولـهـا متـأزمـه بالتفـاصـيـل
عنوانها في الحب (( آخر رساله ))


الشباب : الله لا شلك يا بو شهاب ..
و منصور من سمع هالقصيده عرف قصد احمد .. و هالشي الي ذبحه .. بعده يحبها .. آآآآآآآآآه .. و اتصل بخاواته و خطف عليهن عند باب القاعه و شلهن و ردو .. و هو ميت .. ليتني ما حظرت العرس .. ليتني مت .. ليتني ما اعيش زود عن ما عشت فهالدنيا ..

و من عقب ما ردو البيت المعاريس و تصورو .. سرو صوب دبي .. و غايه هالليله ما باتت .. و قلبها يدق بالقو .. لا اراديا عالساعه 3 ما قدرت تمنع نفسها و ما تتصل بمنصور ..

و منصور امبونه عالبحر .. و من شاف " منطوق قلبي تتصل بك " تم متردد .. ايرد و الا لا .. بس ماقدر انه يمنع قلبه و لا يرد ..

غايه برقه : الو ..
و منصور ايغمض اعيونه .. مب عارف شو يسوي .. خلاص كرهتها ..
منصور : هلا ..
غايه : هلا و غلا ملايييييييييييين و لا يسدن ..
سكت منصور ..
غايه : شو فيك ...؟؟؟؟..
منصور : شو تبين ..؟؟؟..
غايه : اباك انت ..
صخ منصور من كلامها ..
غايه : بكل صراحه .. بصوت وااااطي رقيق ) .. احبك ..
وقف قلب منصور و هو يسمعها اتقول هالكلام .. تحبنيه ..!!!..
منصور : ... اها ..
انصدمت غايه من ردت فعله ..
غايه : قلت شي غلط ..؟؟؟..
منصور : وليش اللحين اتقوليلي انج اتحبيني ..؟؟؟..
غايه : لانك اتحبنيه ..
منصور : غايه .. مب كل من قالج .. احبج .. يحبج .. كل الرياييل يحبون .. بس لازم تفرقين من بين الي يحبج صدق ..و من يقول هالكلمه و هو يتسلابج ..
غايه : منصور حرام عليك ..
منصور : ارجوج ..
غايه : انت الي ارجوك .. منصور حرام عليك .. و الله حرام ..
سكت منصور فتره .. و غايه ادموعها على خدها .. و ايدها ترتجف ...
غايه بصوت مبحوح : .. منصور ..
منصور : حبيتج .. و الله اني حبيتج .. ( هز منصور راسه ) .. حرام عليج ..
غايه و هي تصيح و ما تشوف من دموعها : و انا احبك ..
منصور : بعد شوو ...؟؟..
غايه : دخيلك عطني فرصه ثانيه ..
منصور : من بعد ما ذبحتيني ؟؟؟!!!..
غايه : منصوووووور ..
منصور يرتجف من هالمشاعر و الاحاسيس الي يحسبهن : خافي ربج فيني يا بنت الناس .. و الله الطعن فالميت حرام ..
غايه : يعل يومي قبل يومك ..
فهاللحظه نزلت دمعة منصور : يالله يالقدر .. ييتج .. و انا حاطلج قلبي بكفه و حبي بكفه .. ( غمض اعيونه ) .. ييتج و انا محتاينج .. و الله كنت محتاي احط راسي ع صدرج .. اشكيلج من تعب هالسنين .. كنت محتاي اسمع صوتج .. همسج .. أي شي منج .. أي شي يعيشني باقي حياتي ..
غايه و هي منهاره و تصيح : دخييييييييييييلك ارحمني ..
منصور : و انتي ليش ما رحمتيني ..؟؟؟؟!!!.. ليش ما رحمتي حبي ... ليييييييييييييش ..؟؟؟؟..
غايه : بسوي أي شي انت تباه بس دخيييييييييييييييلك .. لا تخليني ..
منصور من بعد ما تنفس بصوت عالي : آآآآآآآآآآآآآآآآه يا غايه .. تعرفين شو الي يفصل بين الحب و الكره ؟؟.. شعره .. اتشوفين شعره من شعرج .. ( فهاللحظه شاف غايه جدامه .. نايمه .. و شعرها متناثر حولها .. هز راسه .. يريد هالصوره تتلاشى من خياله .. ) .. شفتيها .. شفتي مرفعها ؟؟؟..هذي الي تفصل بين حبي و كرهي لج .. كنت احبج حب ما ينوصف .. لو ما خوفي من ربي .. كنت عبدتج .. تعرفين شو يعني عبدتج ..؟؟؟.. ( غايه تسمعه و تمسح ادموعها .. بس ما ظنتي سيل الدمع تمنعه بلمست اديها ) .. و الله حبيتج ..
غايه و هي تصيح : منصور ..
منصور : ذبحتيني .. ذبحتي حبي قبل لا ينولد ..
غايه : بيدنا نحييه ..
منصور : من يموت انسان يندفن فالتراب .. فما بالج ان ماتت المشاعر .. ؟؟ .. انا انسان خالي من المشاعر ..
غايه : منصور عطني فرصه ..
منصور : فرصه لشو ..؟؟؟.. غايه صدقيني .. و الله اني كرهتج ..
غايه : لا لا .. مستحيل حبك لي يروح بهالسهوله ..
منصور : من يقول انه راح ..؟؟.. حبي موجود .. بس مب لج ..
غايه : لا تكابر .. ادري انك تحبنيه ..
منصور : كنت .. بس اللحين اكرهج ..
غايه : مستحيييييييييييل .. مستحيييييييييييييييل .. ما اصدقك ..
منصور : خلاص .. ما عاد لج بالقلب حب باقي ..
غايه : انت ليش اتذلني ..؟؟..
منصور : انا ما اذلج .. قلتلج .. مالج مكان لا بقلبي و لا بحياتي ..
غايه : بهالسهوله ..؟؟؟!!!!؟؟..
منصور : ههههههههه .. ليش انتي ما تشوفين الوضع سهل ..؟؟؟!!!!!؟؟؟..
غايه : .. لا ..
منصور : بس يوم صرحتيلي بحبج القديم كان الوضع سهل .. ؟؟!!
غايه : لا بس ..
منصور و هو يعلي نبرة صوته و يقطع رمستها : يوم تنعتيني باسم .. ( حس جنه ينطعن ) .. باسمه .. كان الوضع سهل .. ؟؟!!
غايه : انت ليش ما تريد تفهمني ..
منصور : كل الي اقدر افهمه انج غدرتي بقلبي .. غدرتي بحبي ..
غايه و هي تصارخ : ماااااااا غـــــــــــــــدرت ..و لا فكرت اغدربك .. انت حياتي .. انت عمري .. كيف اغدربك ..؟؟؟؟... حرام علللللييييييييييك ...
تمو ساكتين .. تمر الثواني عليهم كنها اسنين ..
منصور من بعد ما هدى : عيشي حياتج دوني ..
غايه : مالي حياه من دونك ..
منصور : ربي يوفقج في حياتج و ..
غايه و هي تقطع رمسته : دخيييييييييييييييييييييييل قلبك ..
منصور : مع السلامه ..
و ما عطاها منصور مجال انها تتكلم .. سكر التيلفون و من عقب اغلقه .. آآآآآه ..
ماتت غايه .. لا لا هذا شي فيه .. مستحيل ايكون انسان طبيعي .. ساعه يحبنيه و ساعه يبغظني ..

من عقب هالليله .. خلاص فقدت غايه الامل فمنصور .. الي ظربته ظيجه من الدنيا كلها .. و راح و حجزله تذكره عشان يسافر لندن .. و تفاجؤبه و بدون مقدمات ظاهر من البيت بشنطته ..
منال : انتي وين بتروح ..؟؟؟.
منصور : لندن ..
منى : منصوووور ..
افتر صوبها بس ما تكلم ..
حامد : بصراحه .. طحت من عيني ..
وقف منصور و هو مصدوم من كلام حامد ..
حامد : عمري ما توقعتك جذيه ..
منصور : شو قصدك ..؟؟؟..
حامد : عمري ما توقعتك بهالظعف ..
طالعه منصور بنظره ..
حامد : تعرف .. اكتشفت انك ما تستاهل غايه .. و الله هالانسانه تستاهل واحد احسن عنك ..
افترن خاواته صوبه ..
حامد : غايه مالها ذنب بالسالفه الي استوت من بينا ..
منصور : حامد ..
حامد : كوني اريد اخذ طليجت ولد عمك هالشي غايه مالها ذنب فيه ..
منال : شوووووو ..؟؟؟..
حامد : عصب لاني قلتله احب شيخه طليجة علي ولد عمي ..
صخت منال و يلست من الصدمه ..
منصور : يوم بتكون نذل لدرجة ان حرمة ولد عمك تتطلق متعمده من ريلها عشانك ما تستاهل اني اكلمك ..
حامد : انا احب شيخه من زماااان و مب ذنبي ان علي خذها و انتو غصبتوها عليه ..
منى : انت تحب شويخ ..؟؟؟!!!!...
حامد : و باخذها ..
طالعه منصور بنظره ..
حامد : مب غلطت غايه انها دافعت عني و هي ما تدري بشي ..
منصور : طاعو منو يتكلم .. مب انت الي ييتني و قلتلي عن غايه و احمد ..
حامد : بس هي ما خانتك ..
سكت منصور و ظهر عنهم .. و سافر لندن .. و غايه فحالة انهيار عصبي .. خلاص فقدت الامل انها ممكن ترجع منصور .. فهالفتره مطر و العنود سافرو لبنان شهر العسل .. و العنود متغصصه لانها وقفت هالكورس من الجامعه .. بس ماقدرو انهم يتاخرون وايد بسبب شهر رمضان الي بيهل في نص شهر 10 .. و ردو قبل رمضان 3 ايام .. و منصور بعده في لندن .. مايريد انه يرجع البلاد .. و حامد التزم بالشركه و الشغل من عقب ما راح منصور ..

و غايه و لو انها خلاص .. فاقده الامل بمنصور .. ماقدرت انها تبغض خاواته الي كانن شرات خاواتها .. و و من ردت العنود و مطر .. عزمتهم غايه كلهم فالعزبه .. و عزمت منى و منال و حامد ..

و فالبر ارتبشو العرب بالقو من الصبح و هم فالبر .. و الشباب ياييبين دراجات فياهم .. و البنات يالسات ورى العرقوب و اوونهن يلعبن .. و هن من قبل لا يركبن الدراجه يصارخن .. فهاللمه شاف حمد منى .. و ما بغى يشل عينه من عليها .. و تمو فالعزب يلين المغرب و من عقبو ردو الشعبيه و قوم حامد ردو بوظبي و هم متحسرين ما يبون يودرونهم .. خص غايه .. بس ما بيدهم حيله ..

قبل رمضان بيوم ..

رجع منصور من لندن .. و كان انسان ثاني .. صدق انسان منهار .. بقايا انسان .. و حامد كل ما يشوفه ظارتنه غصه .. لانه سبب الي يعيشونه ..

هل عليهم شهر رمضان .. و الكل مرتبش .. و اللمه كانت وااايد حلوه .. و لو ان غايه كانت تتغصص كل ما تشوف خوانها كيف يعاملون حرماتهم .. خص مطر و العنود .. كانو مثال للحب .. مطر من يدخل البيت لازم العنود توقفله و توايهه .. صارت عاده عندهم هالحركه لدرجة الكل تعود عليها .. و سلامه و لو انها كانت تعبانه بسبب الحمل .. بس تعبها يهون و هي اتحس ببذرة حبها و عبيد فهالتعب ..

من عقب النص من رمضان .. مسك حامد منصور و كلمه ..
منصور : حامد .. لا تحاول ..
حامد : ممكن تسمعني ..؟؟؟؟..
منصور : خلاص .. انا من عقب العيد بطلق غايه ..
صخ حامد ..
حامد : ليش ..؟؟..
منصور : ماقدر اجبل صوبها ..
حامد : انا سويت شي ..
منصور و هو يفتر صوبه ..
حامد : انت ما استغربت ان طول هالفتره هل غايه ما كلموك ..
منصور : هيه ..
حامد : تعرف ليش ..؟؟؟.. لاني رحت و كلمتهم .. و قلتلهم يصبرون عليك .. لاني اعرف انك اتحبها ..
سكت منصور ..
منصور : لو احبها .. ماقدر .. ماقدر اجبل صوبها .. اتخيلها فيا احمد ( هز راسه ) ماقدر ماقدر ..
حامد : انا كلمت احمد ..
افتر منصور بسرعه صوبه : شوووووو ...؟؟؟؟...
حامد : هالشي الي كانت المفروض انت تسويه ... انا كلمته .. و هو حلف انه ماقد كلم غايه و لا يعرف عنها شي .. و فالسعوديه .. قالي انها صدته ..
منصور : بس هي اعترفتلي ..
حامد : بس قالتلك انه وهم ..
منصور : بس كانت تهويسبه فليل ..
حامد : ما بتعرف حقيقة هالشي الا ان سألتها و كلمتها ..

يومين و منصور مب مصدق الي يسمعه .. انا ظلمتها .. معقوله ... آآآآآآآآه يا غايه .. ياربي شو اسوي ..؟؟؟... يومين و منصور عايش بحيره .. مب عارف كيف ممكن انه يكلم غايه .. كيف ايقولها انه و بكل بساطه جرحها .. آآآآآآآآآآآآه يا قلبي ..











°¨¨¤¦ آاه من عين تدمع فرقات غالي .. بوخليفه ما مات .. بوخليفه في قلوبنا اللين الممات .. يالله عساه في جنة ربي خالد ¦¤¨¨°

يوم الثلاثاء 2- نوفمبر- 2004 الموافق 19 من رمضان من سنة 1425 هـ

كانو توهم العرب فاطرين .. و غايه فالمطبخ تعابل الفواله الي بتنحط من عقب صلاة التراويح .. و فياها العنود ..
و امبونه عبيد فياها .. و جان يرن تيلفونه ..
عبيد : مرحبا الساع ..
عبيد و هو مصدووووم : شوووووووووووووووو ...؟؟؟؟..
و نش عبيد و هو يربع من البيت صوب سيارته ..
و ام غايه مب عارفه شو بلاه .. خافت لا حد من خوانه استواله شي .. و اتصلت بعبيد ..

و فجأه سمعو ام غايه و هي تزقرهن .. ظهرن من المطبخ و هن يترابعن و الخدامات وراهن ..
غايه : امايه شو فيج ...؟؟؟؟..
و ان ام غايه منزله راسها و شيلتها ع ويها و اتصيح بحرقه ..
العنود : عموووه شو بلاج ..؟؟؟..
غايه و تصييييح بحرقه : يا حزني يا غايه .. بو خليفه غاب ..
صخت غايه و العنود ..
ام غايه : يا نفاااااد الدار من عقب يا زاااااااااايد ..
غايه : امايه انتي شو تقولين ...؟؟؟؟..
ام غايه : يااااااااااويل حالنا من عقبك .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
فهاللحظه حست غايه ان السالفه فيها شي ..

غايه : لا لا مستحيل .. زاااايد مااااات .. لا لا اكيد جذب .. ما اصدق .. منو قال ..؟؟؟.. لا زاااااااااايد حي .. لا دخييييييييييلكم لا تقولون زايد مات .. زااااايد عايش من بيننا ...
ام غايه : يابنتي .. دخيييييييييلج لا تزيديني ..
غايه و هي تصيح و تصااارخ : لالالالالالالالالالالالالالالا ... لالالالالالالا .. زاااااااااااااايد حي .. لا دخييييييييييلكم .. لا تقول زايد مات .. لا لا ماصدق ..
العنود و هي منهاره و تصيييح : غايووووه دخييييييلج ...
غايه و هي تمسك العنود بكتفها : عنود زايد مات ..؟؟؟.. يجذبوووووووون ..
العنود و هي تصيييح : لا ما مات اكيد يجذبون .. صح عموه ..
ام غايه و هي اتحط اديها ع راسها : اااااااه يا قلبي .. دخيييييييييييلكن سكتن عني .. شو حياتنا من عقب زاااااااااايد ..
غايه : لا ما مات .. انتي منو قالج ..؟؟؟..
ام غايه : ..خوانج ..
غايه و هي تهز راسها : لا لا لا .. لا يجذبون ..

و اتصلت بالتلفزيون ... بس محد شله .. حاست على الإمارات .. و تافاجأت بالقرااان يقرى فالقناااااااه ..

غايه بحرقه : لالالالالالالالالالالا .. زايد ما مات .. آآآآآآآآآآآه .. زاااااااااااايد ..

و ربعت غايه لحجرتها .. و هي منهاره من الصيااااااح .. لا مستحيل مستحيل زايد مات .. ماصدق .. لالالالالالالالالالا ... ياربي ... زااااااااااااايد ..

انجلب حال الإمارات من شاع هالخبر .. الكل منصدم .. زاااايد مااااااااااات ... يعني ما بنشوف زايد عد هاليوم و هو يرمس و هو يحوط فالبلاد .. و هو يوقف عند الناس و يسلم عليهم و يكلمهم .. خلاص راح زاااااااايد .. كل الامارت مفجوووعه .. شيخنا .. ابونا راح .. راح و يا شين الدار من عقبه .. شمن حياة بنعيشها من عقب زااااااااااايد ..؟؟؟.. البلاد من مشرقها لمغربها .. الكون كله .. الكون كله يبكي ع فراق زااااااااايد .. الكافر قبل المسلم .. الاجنبي قبل العربي .. يالله .. ليت العمر ينعطى .. و الله العمر يفدى بو خليفه ..

من انتشر الخبر عن طريق التلفزيونات و الاذاعات .. الدار فضت .. و ماتضوفون سياره تمشي .. الكل منصدم .. و من الصدمه ... كل الرياييل راحو صوب بوظبي .. و سويحان ما تسمعون فيها صوت .. الصوت الوحيد هو القرآن في كل بيت .. حتى المساااااايد .. القرآآآآن .. هذا حال الدوله كلها .. من العين لدبي للفجيره لعيمان لشارجه راس الخيمه .. و الحزن تخطى الإمارات .. و تخدى دول الخليج .. هالحزن عم الكون كله .. من اكبرهم لاصغرهم ..

مب مصدقين .. اتخيلو عد هاليوم ما بنشوف زايد و هو واقف و يحي الشعب .. تتخيلون .. خلاص .. روووح زايد امست فالسمى عند رب العالمين ...

دخلت العنود ع غايه .. الي من دخلت حجرتها و هي ع الشبريه و اتصيح .. من شافتها العنود يتها و لوت عليها ..

العنود : غايوووه .. ما اتخيل الدار دون زااايد ..
غايه : آآآآآآآآآآآآآآآآه يالعنود .. زاااااايد راح .. ليتني مت قبل هاليوم ..
العنود : آآآآآآآآآآه يا بو خليفه ..

ساعات ما تنعد .. و العيون تبكي بو خليفه ( الله يرحمه ) ..

دخل راشد عليهن و هو يصيح : عموووه .. بابا زايد مااااات ..؟؟؟..
و ان ميثه امه وراها ..
ميثه و هي تصيح : راشد ..
راشد : لا لا .. بابا زايد حي .. ما مات ..
راحت ميثه و هي منهاره و تلوي ع ولدها ..
راشد و هو يضربها : ماااااااااااااااااااحبج .. ليش اتقولين بابا زااااااااااايد مااااااااااااااااااات .. ماااااااااااااحبج .. مااااااااااااااااااااحبج ..

و ظهر يربع من البيت .. يلست ميثه عدال باب غايه و تمت تصييييح .. عنبوج يالدنيا ما بغيت غير نظري اتشلينه .. آآآآآآآآآآآه يا زاااااااااااايد .. عسااااك في جنة ربي خااااااااااااالد ..

و ان يد غايه حادر عليهن ..
يد غايه : بتخبرك شتصيحله ..؟؟؟.. انتن صاحيات ..؟؟؟.. منو جاذب عليكن بهالخبر .. بوخليفه بخير و ما يشكي باس ..
و البنات يتصايحن ..
يد غايه و هو يمشي صوب غايه .. و يحط ايده ع كتفها : افا يا بنت معضد .. اتصيحين زااايد و هو حي ..؟؟؟؟..
غايه : يدي زاااايد مااااات ..
يد غايه : لا لا بنتي .. بو خليفه ما مات .. بو خليفه هنيه ( و اشر بايده ع قلبه ) .. بو خليفه فالقلب .. بو خليفه ما مات .. فهاللحظه خنقته العبره .. و لا قدر انه يمسك عمره زود .. و طلع عنهن ..

يد غايه : عنبوووج يالدنيا .. الزين شليتيه و الشين باقي .. لا اله الا الله ..

ساعات و الحال انجلب فالدوله كلها .. الريايييل موقفين سياييير و يصيحين ..و الهنود .. و البتان .. عم الحزن دار بو خليفه .. هالحزن ما فرق ما بين عود و صغير حرم و ريال .. جتعمت الدوله كلها فهالحزن .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآه عساك في جنة الخلد يا زااااااااااايد ..

من قدرو العرب يستوعبون الخبر و يستوعبون حالهم .. نشو و قرو قرآن يترحمون ع بو خليفه .. هالليله .. ما فرد فالدوله و العالم كله نام ..

و الكل مواصلين و يصلون و يقرون القرآن ع روح بو خليفه الله يرحمه ..

ب الاربعاء الصبح .. توافدو الوفووود الرسميه للدوله عشان يشيعون جثمان بو خليفه ( الله يرحمه ) .. و الناس مواصلين .. و لا جفت مدامعهم .. و الحزن قطع اقلوبهم .. و الرياييل و الشباب من وصلهم الخبر و هم فالعاصمه بوظبي .. و من عقب الساعه 12 الظهر الشرطه سكرو الطرق الرئيسيه للعاصمه بسبب الوفود الي بتوصل الدوله من كبار الشخصيات ..

و القناوات باثه مراسم التشييع ابداءا من استقبال الوفود .. و توافدو كبار الشخصيات و رؤساء الدول الشقيقه .. و توجهو الشيوخ لمسيد سلطان بن زايد عشان يصلون العصر .. و من عقب العصر بيصلون صلاة الجنازه ع بو خليفه . .. توافدو الناس كافه من مواطنين لوافدين لاجانب لهنود لبتان لهالمسيد .. و الكل مفجوع في بو خليفه .. من وصلو الشيوخ صلو العصر .. و من عقب تمو يرقبون الجثمان ..

و كل الحرمات و البنات فالدوله كلها .. اعيونهم و قلوبهم تدمع ع بو خليفه و هن يشوفن الجنازه فالتلفزيون .. و من وصل الجثمان عند المسيد و الكيمره عالسياره و هي تمشي من بين جموع الناس .. و من عقب ما وقفت السياره .. نزلو جثمان بو خليفه .. آآآآآآآآآآآآآآآآآه يالدنيا بو خليفه الي من وقف وقف بشمووووخ آل نهيان .. بشموووخ فارس .. اليوم يشلونه ..!!!.. يشلونه و هو جسم ٍ بلا روووح .. آآآآآآآآآآآه .. نزلو جثمان بو خليفه و هو ملفوف بعلم الإمارات .. و الكل يكبر ..

و غايه و امها و الباجيات .. ايشوفن فالتلفزيون .. خلاص .. بابا زايد راح صدق .. و عيال زايد ايشلون جثمانه و حطوه فالمسيد .. و الكل يشوف .. امنع ادموعي ..؟؟؟.. امنع نزف قلبي ..؟؟؟.. اذا ما دمعت اعيوني و قلبي ع بو خليفه عمنوه تدمع ...؟؟؟؟.. و من انحط الجثمان ع الارض .. وقفو الشيوووخ و كبار الشخصيات يصتفون .. عدا بو خالد .. الشيخ محمد بن زايد .. الي اتعب و الحزن هد حيله .. الكل مب قادر انه يشوف بو خليفه و هو ملفوف بالعلم .. جثه هامده .. عدا بو خالد .. افتر صوب بوه .. و شافه بنظره .. نظره انحفرت في قلب كل اماراتي .. نظره اسحبت الدمع من اعيون الصغير قبل الكبير ..




















خلاص يا بو خالد .. زااايد راح و خلانا و ربي يصبرنا بشوفتك .. و شوفت عيال زااايد .. الكل مفجوع و الكل مصدوم .. ايصلون ع بو خليفه و بقلوبهم مب مصدقين .. معقوله ..؟؟؟... معقوله بابا زااايد راح عنا ..؟؟؟؟.. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..

من عقبو ما صلو صلاة الجنازه ع جثمان بو خليفه الله يرحمه .. شلو الجثمان .. و مشوبه .. و فجأه من بين كبار الشخصيات و الشيوخ و رؤساء الدول .. طلع واحد بتاني .. و يى يربع صوبهم .. و خاطره بس يمسك جثمان زايد .. بس عشان يصدق .. ان بوهم و بو الكل مات .. و من مسك الجثمان .. وقف و ويه ليدار المسيد و تم يصييييح ..

ملاك وردتي
02-19-2006, 06:19 PM
الجزء [22] والأخير من قصة فارسه ماتهاب اخيول الغدر








آآآآآآآآآآآه يا بو خليفه .. حزنك تخطانا و صاب الكل ..

و رجعو جثمان بو خليفه لسياره ..




و الناس برى .. مب مصدقين .. تخطاهم جثمان زااايد .. يسيرون صوب مسيد زايد .. هالمسيد الي وصى بو خليفه ان قبره ما يكون الا عنده .. و تمشي السياره بين جموع الناس ..



غايه : تخيلو .. هذي اول مره بو خليفه يمشي بين شعبه دون ما يرفع ايده يحييهم ..
و تمسح دموعها .. و الكل يصيح .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. من عقب ما كان يمشي من بين الناس بشموخ رافع ايده اليمين يحييهم و هو مبتسم .. اليوم يمشي من بينهم و هو جثه هامده .. سبحان الله .. و من وصل الجثمان مسيد زايد ..






فاللحظه الي بيدفنون فيها بو خليفه نشت غايه .. مب قادره .. مب قادره اتشوف بو خليفه و هو يندفن .. و دخلت حجرتها و تمت تقرى القرآن .. و من خلصت تمت تدعيله ..

ربنا اغفر لوالدنا الشيخ زايد
ربنا باعد بينه و بين خطاياه كما باعدت بين المشرق و المغرب
ربنا نقيه من خطاياه كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
ربنا اغسله من خطاياه بالماء و البرد و الثلج
ربنا وسع عليهم مدخله و ثبته عند السؤال
ربنا و اجعل قبره روضة من رياض الجنة و لا تجعلها حفرة من حفر النار
ربنا نحن أبنائه و نشهد جميعا ببره و تقاه
ربنا و ارحمه كما رحمنا
ربنا و ارحمه كما رحمنا
ربنا و ارحمه كما رحمنا
ربنا اجعله مع الأنبياء و الصديقين و الشهداء
اللهم انك سميع تجيب الدعاء
يا حي يا قيوم برحمتك ارحمه يا خير الراحمين
يا رحمن يا رحيم
ربنا نشهد بأنه أكرمنا و أكرم دينك و عبادك
ربنا فأكرمه في جنات النعيم
يا سميع يا مجيب
ربنا و اجعل قبره روضة من رياض الجنة يا رءوف يا رحيم
ربنا انه كان من عبادك المؤمنين
ربنا فاغفر له و ادخله الجنة مع النبيين و الصديقين و الشهداء
ربنا و حرم عليه النار
ربنا و نجيه من عذاب القبر يا رحيم
اللهم أغفر لهُ وأرحمهُ وعافهِ وأعفوا عنهُ , وأكرم نزلهُ ووسع مدخلهُ
وأغسله بالماء والثلج والبرد , ونقهِ من الذنوب و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيضُ
من الدنس , اللهم أوسع عليهِ قبره , وفرش قبره من فراش الجنة ,
اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعلها حفرةً من حفر النارِ يا رب العالمين , اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجه , وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة وهذا الجهد وعليك التكلان , سبحان ربك رب العزةِ عن ما يصفون وسلامٌ على المرسلين , والحمد لله رب العالمين , وصلى اللهم على نبيك محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين وسلم تسليماً كثيرا.

طول الاربعاء و الخميس و اليمعه .. و الإمارات تستقبل التعازي .. و الناس مرتبشين .. و هل غايه من بوها لخوانها كلهم ما شافوهم .. من يوم الثلاثاء .. و غايه منهاره .. و كارهه حياتها ..

دخل عليها يدها ..
يد غايه : بنتي .. زايد غاب وباقي عن الشهر 11 يوم .. ظنج اصومهن عنه ..
غايه و هي تمسح دمعتها : لا يدي ..
يد غايه : يابنتي ما كمل الشهر ..
تمت غايه تصيح .. و هي مب قادره خلاص .. و الي زادها صدق حالت يدها .. من زود ماهو تعبان و متأثر بوفاة بوخليفه .. ما تم يبات الليل .. دوم اتشوفه و هو يالس ع طرف فالصاله و يصيح .. آآآآآآآآآآآه ..

هالليله غايه ما قدرت انها تنام .. كانت اتحس باحساس ثاني ... احساس ماتقدر توصفه .. كانت اتحس بقلبها مقبوووض زووود عن قبل ..

و طول الفتره من يوم الثلاثا و غايه مغلقه تيلفونها .. و باليمعه الساعه 2 فتحته .. و اول ما فتحته وصلتها مسج من منصور .. و بعدها ما قرت المسج ان منصور يتصل ..

من شافت غايه الرقم ماقدرت انها ما ترد عليه ..
منصور : غايه ..
غايه : مرحبا ..
منصور : خلاص بموت ..
غايه : بسم الله عليك .. شو فيك ..؟؟..
منصور : بو خليفه راح .. و انتي رحتي عني .. خلالالالاص بمووووووووت
غايه : فديييييييييييييييتك انا ما رحت انا عندك ..
منصور : غايه اريدج عندي .. دخييييييييييييلج لا تخليني ...
فهاللحظه صاحت غايه ..
و طولت غايه و هي تحاول انها تهدي منصور الي حسته منهار .. اول مره اتشوفه بهالطريقه .. ساعه و هي تكلمه ..

منصور : طلعي ..
غايه : شوو ..؟؟؟..
منصور : طلعي انا عند باب بيتكم ..
فزت غايه من مكانها : و الله ..؟؟؟..
منصور : و الله ..
و طلعت غايه و انصدمت و هي اتشوفه صدق عند باب بيتهم .. نزلت التيلفون من عذنها و تمت اتشوفه .. و هو من شافها نزل من السياره و سار صوبها ..

و تمو واقفين ثواني .. و منصور يشوفها .. و هي اتشوفه ..
منصور : دخيييييييييييييلج .. لا تخليني ..
غايه و هي تهز راسها .. مستحيييييييييييل .. مستحيييييييييييييييييل اني اخليك عد هاليوم ..






أهداء للغائب الحاضر..

أيها الغائب الحاضر .. يا من سكنت روحك أرواحنا.. قد رحلت اليوم عنا بجسدك .. و لكن .. اعلم بأن روحك الطاهرة مازالت ساكنة في أرضك الطاهرة .. أبي يا من صعب علي ّ فراقه .. و جادت عيني بالدمع حسرة ً عليه .. أسأل الله العلي العظيم عدد دموع اليتامى التي ذرفت على فراقك ... أن يسكنك فسيح جناته .. و يلهم قلوبنا المفجوعة برحيلك الصبر و السلوان .. و نحن على عهدك و وعدك باقين .. محفورة في قلوبنا صورتك حتى الممات ..

التوقيع : بذرة زرعتها يديك الطاهرة في أرض ٍ مباركه

منطوق_قلب_الامارات





الملخص ..



~*¤®§(*§ ودعتكم ياليت ما كان .. يوم الوداع القلب ممحون .. اتسالني وش الذي كان .. لمفارج احبابه وش يكون §*)§®¤*~




الخميس الموافق 17-2-2005 ..


منال : حرام و هي توها في اول حملها ليش اتداوم فالجامعه ..؟؟؟؟..
غايه : و الله رمستها بس ما طاعت .. مصره انها اتكمل دراستها ..
منال : بس تعب عليها ..
غايه : تعب من الخاطر .. خص انها اداره و كل مساقاتها بالاب توب .. تخيلي حامل و شاله لاب توبها ..
منال : كلميها ..
غايه و هي اتطالعها بنظره خبيثه : انا اكلمها ...؟؟؟..
جان تظحك منال ..
غايه : ياحظج ..
منال و هي مبتسمه : ع الشو ..؟؟؟؟..
غايه : بغض النظر انج بتاخذين ولد عمي .. يحظج يوم انج بتظوين واحد من رواعي سويحان ..
جان تظحك منال ..
غايه : احلا شي انج بتعيشين فسويحان و بين هلها ..
منال : عاد الي يسمعج ايقول اني بعيش فيها طول حياتي .. و لا جن سعيد يشتغل في بوظبي .. يعني لو هو من العين و الا بوظبي .. فالتالي بت في بوظبي ..

و ان حامد حادر عليهن البيت .. و غايه ما تمت تتغشى منه .. تمت تتحجب و هي طبيعيا لابسه برقع .. و من شافهن حامد ابتسم و مشى صوبهن ..
حامد : السلام عليكم ..
ردن : و عليكم السلام ..
افتر لغايه : منصور فالبيت ..؟؟؟؟..
غايه : لا عده مارد ..
حامد و هو عاقد حيـّاته : غريبه من ساعتين و هو ظاهر من الشركه ..
غايه : هيه .. بس راح صوب زياد فالمحل ..
حامد : ليش شعنده زياد ..؟؟؟؟..
غايه : مادري و الله ..
و افتر عنهن ..
منال : حمود ما بتتغدى ..؟؟؟؟..
حامد : لا لا ..
و ركب الدري صوب الطابق الثاني .. و تمن يسولفن .. و شوي و ان منى نازله صوبهن ..
منال : الله يسامح خلود ع الي سوته ..
غايه و هي مستغربه : رب مامن شر ..؟؟؟..
منال و هي تفتر صوب منى بنظره : من علمت منى عالنت .. و هي 24 ساعه مجابله الكمبيوتر ..
منى : و الله عالمنتدى و المسن ..
منال : منايه ..
منى و هي تقطع رمستها : خلالالاص ..
و ان منصور حادر الفله .. افترن صوبه .. و من قبلهن غايه .. و هي اتشوفه و هو يمشي صوبها و يبتسم .. نزلت بنظراتها لايده .. و هي اتشوف ورده حمرى في ايده .. انتبه منصور لنظرتها .. جان يظحك ..
منصور و هو يبتسم : مب لج ..
رفعت غايه نظراتها صوبه : ماباها .. و افترت بويها الطرف الثاني ..
جان يمشي منصور صوبها و وقف جدامها و هي يالسه ع الكرسي .. ماقدرت انها ما ترفع راسها صوبه .. و من رفعت راسها شافته و هو يبتسم ..
منصور بصوت واطي : ممكن ..؟؟؟..
غايه و هي رافعه راسها صوبه و قلبها يدق بالقو .. جنها اول مره اتشوفه و هو قريب منها لهالدرجه : لبيه ..
منصور و هو ييلس عدالها عالكرسي و يقرب راسه من راسها : لبتج روحي ..
منى : احم احم .. راعو في عزابيه ..
قدمت غايه راسها و هي مبتسمه من الخاطر و اتشوف منى : ما سوينا شي ..
منصور و هو ينش و يمسك غايه من ايدها : مادري متى بيفضلنا البيت .. ؟؟..
منى : لا تحاول حبيبي يالسه ع قلبك ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
و منصور ماسك بايده اليمين ايد غايه اليسار .. و مشو و راحو قسمهم فالطابق الثاني ..و طول الطريج و هم ما يرمسون .. و غايه اتحس بقلبها وقف .. يالله فديته .. و منصور طول الطريج و هو مبتسم .. و من دخلو قسمهم ما سكرو لا باب الحجره و لا باب الصاله الخارجيه مالتهم .. و من دخلو الحجره افتر صوب منصور صوب غايه .. عينها في عينه .. و منصور يتأملها .. و غايه واقفه جدامه و هي اتحسه يسمع دقات قلبها من زود قوتها ..
منصور و هو مبتسم : شو فيج ..؟؟..
غايه و هي اتردله بالاتسامه ذوبت عظامه : .. مادري .. هههههههههههههههههههههههههههه ..
سكتو .. و منصور مب قادر انه ايشل عينه عن غايه .. يالله فدييييييييييت قلبج ..
غايه بدلع : لمنو الورده ..؟؟؟..
منصور و بعده ما نزل عينه من على غايه : .. آآآآآآه .. لج ..
افترت عنه غايه و هي تبتسم بخبث : ماباها ..
و هي تفتر عنه .. مسكها منصور من ايدها اليمين .. و من هالمسكه و غايه اتحس بالدم يمشي في عروقها .. رفعت اعيونها لمنصور ..
منصور و يطالعها و بصوت واطي مبحوح : .. اموت فيج ..
و رفع ايدها و حبها .. و غايه اتحس بعمرها في عالم غير هالعالم .. مب حاسه بالكون حولها .. مب حاسه الا بدقات قلب منصور .. و توها بتتكلم ..
حامد و هو فالصاله الخارجيه : منصووووور ..
سمعوه .. بس الموقف من بينهم و هالمشاعر الي تولدت فهاللحظه من بينهم اكبر من انهم يفترون صوب حامد ..
حامد و بصوت اعلى : منصوووووووور ...
منصور و هو يرفع راسه لسقف و بصوت عالي : متى ربي بيرحمني و بفتك منهم ..؟؟؟..
غايه : خاف ربك فيهم ..
منصور و هو بس يحرك شفايفه و بدون صوت : احبج ..
غايه و هي مستحيه من الخاطر و ويها احمر و تبتسم : روح شوف خوك ..

راح منصور صوب حامد الي امبونه يلعب بتحفه صغيره ع مكتب منصور الي فالصاله ..
منصور : اريد اعرف .. انت شو مشكلتك ..؟؟؟؟..
حامد : بيت شعبي طويل العمر .. ههههههههههههههههههههههههههههههههه
منصور : ههههههههههههههههههههههه .. علومك ..؟؟؟؟..
حامد و هو مرتبك شوي : اريد اكلمك ..
عرف منصور ..
منصور بجديه : حامد ..
حامد : و الله اني اباها ..
منصور : حامد .. بغض النظر عن كونها مطلقه .. و بغض النظر انها كانت حرمة ولد عمك .. و بغض النظر عن نذالتك في ولد عمك .. اليوم شيخه عندها ولد ..
حامد : و انا احبه ..
منصور بصوت عالي : كيف اتحق نفسك تحرم ولد من بوه ..؟؟؟؟..
حامد : ما بحرمه منه .. و انا بكون له شرات بوه وزود ..
منصور : عمي عوظك عن بويه الله يرحمه ..؟؟؟؟..
سكت حامد ..
منصور : انت و منى ربيتو و انتو ما تعرفون ابوكم .. و توفى و انتو ما تعرفون .. قامبنا عمك .. و ربانا شرات عياله وزوووود .. بس هالشي عوظك عن بوك ..؟؟؟؟..
حامد بصوت واطي : .. لا
منصور : كيف بتعوض ولدها عن ابوه .. و ابوه حي ..؟؟؟؟ .. ليش تحرمهم من بعض ..؟؟؟..
حامد : بس انا احب شيخه و اباها ..
منصور : حامد .. حميد يحب شيخه و شارنها .. و تعلقبها زود من عقب ما حملت و ربت ..
حامد : بس هي ما تباه ..
منصور : لانك في حياتها .. لو انك طلعت من حياتها اول مادريت ان ولد عمك بياخذها .. جان اللحين هي عايشه حياتها فيا ريلها و ولدها ..
سكت حامد و هو منزل راسه .. ليش ما يحسبي و الله اني احبها ..
منصور و هو يحط ايده ع كتف حامد : حامد .. انت بعدك صغير .. و صدقني بتلقالك انسانه اتحبها و اتحبك .. و شيخه .. ربي يصلح حالها بريلها و ترجعله ..
حامد : بس ..
منصور و هو يقع رمسته : و الله انها ما تناسبك ..
حامد : لانها اكبر عني يعني ..؟؟؟..
منصور : لا لا مب سالفة عمر .. بس فكر فالسالفه بعقل و خل قلبك .. و بتعرف ان شيخه ما تنفعلك ..

شوي و ظهر عنه حامد .. و رد منصور صوب غايه و كانت يالسه و ترمس سلامه فالتيلفون ..
منصور : منو ترمسين ..؟؟؟؟..
غايه : سلامي ..
منصور : سلمي عليها ..
و راح و يلس عدالها عالشبريه ..
غايه : سلامي منصور يسلم عليج ..
سلامه : ربي يسلم روحه ..
و منصور مسك ايد غايه و تم يلعب بالدبله في ايدها .. و هالحركه اربكت غايه .. و ما تمت مركزه ع سلامه شو تقول ..
و ان منال داخله عليهن : غدى ..
و من شافت شكلهم ابتسمت و راحت .. و من سكرت غايه عن سلامه ..
منصور : علومهم هل سويحان ..؟؟؟..
غايه : وايد متضيجين ..
منصور : افا ليش ..؟؟؟..
غايه : خطبوله المها بنت عمتيه .. الا ما قربوبه ..
منصور و هو مستغرب : و الله ..؟؟؟؟
غايه و هي اتنش و هي تكدره : و الله .. و امايه متظيجه من الخاطر ..
سكت منصور .. افترت غايه صوبه ..
غايه : لا تفكر وايد ..
منصور و هو يطالعها : شو ..؟؟؟..
غايه : لا انا و لا هليه زعلانين لان منى ما بغت حمد .. لان حمد ما يستاهل وحده شرات منى .. و ماتدري وين ربك كاتبله نصيب ..
سكت منصور و هو يطالعها ..
منصور : غايه .. ماريدكم تفهموني غلط ..
سكتت غايه ..
منصور : انا مارديت سعيد يوم خطب عندي .. و جني ابطيت عليه بالشهور .. لاني ما كنت اعرف شالحال من بيني و بينج .. (و نزل راسه و سكت شوي ).. صدقيني .. ( رفع راسه صوبه ) لو كنت خسرتج .. ما كنت بقدر استحمل اشوف ختيه و هي ماخذه واحد من هلج ..
غايه و هي تبتسم : نش بنتغدى ..

و طلعو و راحو يتغدون ...

فهالوقت في سويحان ..

عبيد : حبيبي لا تنشين جذيه ..
سلامه : و الله اني مب تعبانه ..
عبيد : حمدي ربج ..
سلامه و هي تبتسم : الحمدلله ..
عبيد و هو منسدح عالكنبه و يحط راسه ع ريولها و هي يالسه عالكنبه عداله : ليش بطنج مب عوده ..؟؟؟؟..
سلامه و هي تلعب بشعره : ههههههههههههههههههههههههههههه .. مب بايدي ..
عبيد : يا خوفي اتكونين حامل بصقو
سلامه : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. خاف ربك ..
عبيد و بخبث : تحبيني ..؟؟؟؟..
استغربت سلامه هالتغير المفاجأ في رمسته : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : سلامي اكتشفت شي ..
سلامه و هي بعدها مبتسمه : شو ..؟؟؟..
عبيد : عندج ظرس مسوس ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : يالله عسى ربي ما يحرمني من هالظحكه عسى ..
و لا حسو الا بيد غايه حادر عليهم الحجره ..
يد غايه و هو ناقم عبيد لانه منسدح ع ريول سلامه : مسود الويه ..
و من انتبه عبيد نش و صلب عمره ..
استحى عبيد .. و هالشي الي انتبهتله سلامه و تمت تظحك ..
يد غايه : ظحجي ظحجي .. عايبنج مسودت الويه ..
افتر سلامه صوب يد غايه : فدييييييييييييييت يدي ..
يد غايه : صه .. ( افتر صوب عبيد ) .. هب منك .. شالنك شوق دبي ..
عبيد و هو يحط ايده فشعره : عاد شو نسوي ..
يد غايه : يييييييييييييييه يييييييييييييييه .. عنبوج من دنيا يوم قده الريال زابن عند الحريم ..
عبيد : افا .. منو هذا الي ما يستحي ..؟؟؟..
يد غايه : ظهر ظهر ..
و عبيد صاخ وين اظهر يعني .. و راح يد غايه صوب سلامه .. و توها بتنش ..
يد غايه : لا و الله ما تنشين .. و يلس عدالها مكان عبيد .. و عبيد يلس عالشبريه جدامهم و هو ع كل دقيقه يغامز لسلامه .. و هي ميته من الظحك ..
يد غايه : بنتي تعالي بخبرج ..
و تقرب منها ..
سلامه : عونك ..
يد غايه و اونه يكلمها بصوت واطي و هو شال الحجره بصوته : بنتي حطيلي من دواج ..
سلامه و هي مستغربه : شمن دواه ..؟؟؟؟..
يد غايه : اوص بيفضحنا ريلج ..
و عبيد ميت ظحك ع شكل يده و هو ماسك ايد سلامه و اونه يصاصرها ..
يد غايه : المضرب الي دهنتيبه ايدي ذاك اليوم ..
ظحكت سلامه من عرفت قصده : هييييييييييه .. الكريم ..
يد غايه و هو يتلفت حول عمره : فضحتنا ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله .. و نشت و يابت كريمها الي تستخدمه لاديها .. و توها بتفتحه و عبيد يالس و يطالعهم و يظحك ..
يد غايه و هو يظرب عبيد ع ريوله بالعصاه : ظهر ظهر من الحجره ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. شعنه ..؟؟؟..
يد غايه : انا راعي سمحه .. ظهر ..
عبيد : هههههههههههههههههههه .. بفتر عنكم هالطرف .. و اونه الحبيب افتر و هو ع كل دقيقه يفتر صوبهم و يشوف سلامه و هي تدهن ايديه ..
يد غايه : هذا تمام ..
سلامه : هيه يدي ..
يد غايه و هو يوخي صوبها زود : و الله يا ذيج الليله من عقب ما دهنتي ايدي .. رحت صوب بخيته .. و من مديت بيديه صوبها اسلم .. يا بنتي ما فجتها .. الله يغربلج يالعيوز .. فجيها فجيها .. ياغير ما فجتها ..
و عبيد ميت ظحك ..
سلامه : ودها هي يوم الا سلمت عليه و مادتك ..
يد غايه و هو متشقق : و الله يا سلامه .. و انا فرخ .. ييييييييييييه ييييييييييييييييييييه .. يا قصيد ٍ عدنه فيني .. الا مافتر صوبهن ..

و فهاللحظه العنود و مطر توهم رادين من بوظبي .. و من عقب ما نزل مطر راح و فتح الباب للعنود و هي تنزل مسك مطر ايدها ..
العنود : ياويلي .. و لا جن حد غيري حمل ..
مطر : ليش ثرج أي حد .. انتي غناة قلبي ..
ظحكت العنود .. و دخلو .. و من عقب ما سلمو ع هلهم ..
ام غايه : يوم حرمتك حامل و لا تقهر هالدرب .. شعندكم الا رايحين رادين ..؟؟؟؟..
مطر : شدراني بها ..
العنود : عموه عندي دراسه ..
ام العنود : حي .. ثرج ما بتردين فيا ريلج ..؟؟؟..
العنود : ارد فياه ليوم ..؟؟؟.. هو باليمعه بيسري و انا دوامي كل احد و ثلاثا .. ما بسري باليمعه و بظوي بالسبت ..
ام غايه : اسميج عثرتي عمرج بهالجامعه ..
طالعها مطر ..
العنود : عموه محد اللحين بلا شهاده ..
ام العنود : يالله بالستر .. هاكيه بنت عمج من ردت لريلها .. لا راحت جامعه و لا كليه ..
العنود : امايه غايوه غير ..
مطر : غايوه شاله منصور و هله كلهم ..
ام غايه : هيه و الله .. شاله البيت بكبره ..
ام العنود : هذي الحرمه .. اتنش بريلها و بيته و هله .. ( افترت صوب العنود ) .. ما تفر بعمرها فالجامعه ..
و العنود بتموت من هالتعليقات الي ما توقف ..

و فالختم ..

و احمد و هو مب في حاله و كاره حياته .. و توه ظاهر من حجرته و ان مريم و امه يالسات فالصاله .. و من عقب ما سلم عليهن ..

ام احمد : عمتك اترد السلام عليك ..
احمد : شمن عمه ..؟؟؟..
مريم : ام شمسه حرمتك ..
سكت احمد و لا تكلم ..
ام احمد : هاه ولديه .. متى نويت ع العرس ..؟؟؟..
احمد و هو ينش و ظايج : متى ما تبن ..
مريم : كيف يعني متى ما نبا ..!!!.. انت الي بتعرس مب احنا ..
افتر احمد صوبهن ..
احمد : انا !!.. ( هز راسه ) .. ماتفرق عندي ..
ام احمد : كيف ما تفرق عندك ..؟؟؟.. ياولديه شو بلاك ..؟؟؟..
احمد : امي بغيتيني اعرس و ما رديتج .. و شمسه جني الا خذتها .. تراني ماخذنها الا عشانج ..
مريم و هي اتنش صوبه : احمد ..
احمد : مالي حايه فالعرس و فشمسه ..
ام احمد : شوووووو ..؟؟؟..
افتر احمد صوب امه و تم يطالعها شوي .. : حددو العرس متى ما تبونه .. و ظهر عنهن و هو يتمنى موته مية مره .. بس ما بالايد حيله ..

و في سويحان ..

و بالتحديد في بيت راشد ..

ام راشد : حشى يا راشد .. اسميك ميت ..
رفع راشد راسه صوبها : شو نسوي .. هذي الكليه و سواياها ..
ام راشد : ماظني سوايا الكليه ..
افتر راشد صوبها ..
ام راشد : ولديه .. البنت عرست و قدها بتكمل سنه اللحين ..
نزل راشد راسه .. آآآآآآآآآآه .. غايه ... ( و هز راسه ) ..
ام راشد : و الله يا قلبي ياكلني عليك ..
راشد : ما بمووت قاصر ..
ام راشد : بسم الله عليك .. شهالرمسه ..؟؟؟..
و راشد حاس بحرقه فقلبه .. خلاص .. لمنو حياتي من عقب غايه .. آآآآآآآآآآه ..
ام راشد : ياويلي عليك ..
رفع راشد راسه لامه : العيوز .. صدقيني انا بخير ..
ام راشد : ماظني ..
سكت عنها ..
ام راشد : ما تبانا نخطبلك عوشه بنت عمك ..؟؟؟..
رفع راشد راسه لامه : و من قالج اني ابى اعرس ..؟؟؟!!..
ام راشد : مردلك بتعرس خذ ..
راشد و هو يقطع رمستها : تحرم عليـّه دون غايه ..
ام راشد : يا ولديه ..
راشد : العيوز .. دخييييييلج .. دامني حي .. لا تطريلي العرس ..
سكتت امه .. مب عارفه بشو بترد عليه .. و خص هي من بد العرب كلهم و هي تعرف كيف راشد متعلق بغايه من هم يهال .. بس مالله كاتبلهم بنصيب ..

في بوظبي ..

كانت الساعه 12 و غايه توها حادره حجرتها و انها اتشوف منصور واقف جدام التواليت و يتسحى بمشطها ..
غايه : منصووووووور ..
ابتسم منصور بخبث و لا افتر صوبها ..
غايه و هي تمشي صوبه : مية مره قلتلك لا تتسحى بمشطي ..
منصور و هو يفتر صوبها : كيفي .. بفلوسي ..
طالعته غايه بنظره .. ردلها بابتسامه خبيثه و هو رافع واحد من حيـّاته ..
غايه و هي حاطه اديها في خاصرتها : اكرهك ..
منصور و هو يبتسم : واااااايد ..؟؟؟؟..
غايه : واااااااااااااااااااايد ..
منصور و هو بعده مبتسم : فديييييييييييييييتج .. حتى انا ..
غايه و هي تفتر عنه : مالت علييييييييييييييييييك ..
و راحت حجرة الملابس و من عقب ما ظهرت و هي فاتحه شعرها و تمشي صوب التواليت .. و منصور منسدح ع الشبريه و يطالعها و هي اتسحي شعرها .. و هي اتحس بنظراته لها ..
منصور : شو رايج نسافر ..؟؟؟؟..
افترت غايه صوبه : و الله ..؟؟؟.. وين ...؟؟؟..
منصور : هههههههههههههههه ياللغثه .. انا اسألج شرايج ...؟؟؟؟..
غايه و هي تفتر عنه بدلع : مابا ..
فاللحظه الي افتر فيها غايه عنه .. و شعرها ينوف حولها .. وقف قلبه ..
منصور و هو شبه مصدوم : يخرب بيتج ..
صخت غايه و افترت صوبه : شووووووووووووو ...........؟؟؟؟؟؟؟؟..
ظحك منصور ...
غايه : انا يخرب بيتي ....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!..
منصور و هو يفتر عنها الطرف الثاني وهو منسدح عالشبريه : بندي الليت ..
غايه بصوت عالي من غيضها : لا ما ببنده ..
و منصور ما رد عليها ..
غايه : اييييييييييييييييه طلقني ..
منصور : ان شاء الله .. الصبح بطلقج ..
غايه و هي تمشي صوبه و تمط اللحاف عنه : لا اللحييييييييييين ..
افتر منصور صوبها .. و هو يشوفها و شعرها حولها .. تم ثواني يتاملها .. جان يبتسملها بابتسامه مشت الدم في عروقها ..
غايه بصوت واطي : .. تعرف .. عيونك حلوه ..
سكت منصور شوي .. و تم يتاملها و هي تبتسمله ..
منصور : .. مب احلا من عيونج ..
غايه بدلع : ادري .. فديييييتني و الله ..
منصور: هههههههههههههههههههههههههه .. هيه و الله ..
و راحت غايه و بندت الليتات و انسدحت عالشبريه عالطرف اليمين .. و هي خاطرها تفتر صوب منصور الا مب حاقه انها تفتر صوبه .. و هي اتحس بعمرها مشتاقه لشوفته ..
ما حست الا بايد منصور و هي تمسك خصله من شعرها ..
غايه : لا دخييييييلك ..
منصور : جب ..
غايه : لا ماشي جب .. خلاص بغضت شعريه ..
منصور : و انا احبه ..
غايه : بقصه كاريه ..
منصور : و الله بطلقج ..
غايه : حشى ماشفت واحد شراتك ..
و سكت عنها منصور .. و هي اتحس بقلبها يدق بالقو .. فديته .. افترت براسها صوبه .. انتبهت انه مفتر صوبها بس لان الحجره ظلمي فما كانت اتشوف ملامحه عدل ..
غايه بصوت واطي : .. اهون عليك اتطلقني ..؟؟؟..
ما رد عليها منصور .. و هي تترياه يرمس ..
منصور : .. مستحيل .. غايوه .. انا احبج ..

آآآآآآآآآآآآه فديت قلبه ..


ممممممممممممم ..

احمد .. معقوله ما تسعاله بخيته ..؟؟.. و اللحين و هو كاره شمسه و ماخذنها بس عشان اتكون عند امه .. معقوله ما يرجع لبخيته ..؟؟؟.


و شمسه .. من عقب الي ياها من حمد .. ظنكم بتم على حبه و حتى و هي ع ذمة احمد ...؟؟؟؟..

و غايه .. معقوله انها ممكن اتفكر باحمد لو ثواني ...؟؟؟؟..

و مطر و العنود كيف ممكن اتكون حياتهم .. و مطر كيف بيتعامل فيا العنود خص انها وايد اتعانده ..؟؟؟..

و راشد .. شالحال عليه ..؟؟؟..


ظنكن راشد ممكن انه ينسى غايه و يعيش حياته عادي من عقبها ...؟؟؟؟..

احمد .. تعتقدونه انه ممكن ينسى غايه ..؟؟؟..

حمد .. شالحال عليه ..؟؟؟.. و شو كيف بيعيش حياته ...؟؟؟..

و عبيد .. بيستمر حبه لسلامه و الا بيتغير ..؟؟؟...


تريدون تعرفون اجابات هالاسئله ...؟؟؟؟..


نزلو شوي تحت ..

بعد ..

بعد ..

احمد .. معقوله ما تسعاله بخيته ..؟؟.. و اللحين و هو كاره شمسه و ماخذنها بس عشان اتكون عند امه .. معقوله ما يرجع لبخيته ..؟؟؟.

توقع وش يكون الرد من قلبٍ هديته جروح؟
يهلي بك وينسى الجرح•• يقولك يا غلا مسموح؟
تخيل عيش مأساتي تصور إنك المجروح
بتعرف بعدها ردي•• معاناتي مع الأيــــامْ


و شمسه .. من عقب الي ياها من حمد .. ظنكم بتم على حبه و حتى و هي ع ذمة احمد ...؟؟؟؟..
ماني أول قلب في الحب انخذل
ولنته آخر مـن بيخذل له شــريك
كم مثلي عـــلّـــــــــق بمثلك أمل
ضاعــــت آماله..مثل من يهتويك
وكم ضـــــــحيه غرها دور البطل
والبــطوله دورهـــا لايــق علــيك


و غايه .. معقوله انها ممكن اتفكر باحمد لو ثواني ...؟؟؟؟..

خلني اعترف لك،ضعيف ولا تناسبني .... لا انت حبيبي ولنته لي انا احبه
لا قلبي منّك قريب ولا بعد مني .... خل المحبه لروح ٍ صادقه رحبه
حرام مثلك يمر في قلبي وظني .... وحرام مثلي يعيشك حتى لو كذبه


و مطر و العنود كيف ممكن اتكون حياتهم .. و مطر كيف بيتعامل فيا العنود خص انها وايد اتعانده ..؟؟؟..

تشتاق لي واشتاق
وتلعب بنا لاشواق
اجيك بعد افــــــراق
كلي وله واجفـيك
كيفي حلالي إنتْ
أزعّـلك وارضـــــيـك
*******
فيك ابتدى عمري
يا حبي العـــــذري
وفي غيبتي أدري
بتبكي وانا ببكـــيك
كيفي حلالي إنتْ
أزعّـلك وارضـــــيـك


و راشد .. شالحال عليه ..؟؟؟..


الى متى تحيا غريبٍ بدنياك +++ واخر حياتك ما تحصل مناتك

تركض ورى حلم ٍ تمثّل لروياك +++ وتقضى على وهم المسافه حياتك


ظنكن راشد ممكن انه ينسى غايه و يعيش حياته عادي من عقبها ...؟؟؟؟..

أشهد اني سهرته في الليالي غرام
أشهد إني مشيته لين شفت الدليل
أقضي عمري لشفه لو مضت ألف عام
وافي ٍ ما أفرط والله اني بخيل



احمد .. تعتقدونه انه ممكن ينسى غايه ..؟؟؟..

يا ليت اقدر اوضّح لك بعض امـري ..... وارسل حروفي باسـم الحب تهجالك
يا ليت تدري عن الشوق الذي بصدري ..... يا ليت احظى بلحظه يوم بوصالك
يا ليت عينك بصدفه تنظر بشعري ..... والا خـيالي يمر في يوم على بالك
اتمنى قربك ولكن كيف يا عـمري ..... ما تـدري عني ولا ادري باحـوالك

حمد .. شالحال عليه ..؟؟؟.. و شو كيف بيعيش حياته ...؟؟؟..


إلهي لا خلا في الناس كل عاشق بمحبوبه .... ابثك بالتهجد منتهى وجدي ولوعاتي

إلهي جيتك وكلي ذنوبٍ ترجوا التوبه ... فنّورني واهديني وتجاوز عن حماقاتي


و عبيد .. بيستمر حبه لسلامه و الا بيتغير ..؟؟؟...
أريدك أكثر بمرات من طفلٍ فقد أمـــــــه
من غربه إلى أوطان من علمي ومن ظني
أريدك مثل ما انته اصيلٍ وافي الذمـــه
أريدك حتى لو قلبي بدنيا الحب بعثرني

منصور و غايه .. ظنكن بي اليوم الي بيندم فيه منصور ع حبه لغايه ... ؟؟؟..

انا احبك واعلانها صراحه واكسر التقليد= واحرض كل عشاق الهوى تتبع خطاوينا

مدام الحب في قلبي وقلبك طاهر ٍ ويزيد= فليش نخاف نكتم عشقنا ونمنع تلاقينا

المسلمة1
02-20-2006, 02:38 PM
الله يعطيكي العافية اختي أم المهدي تتميزي في قصصك دائما بالتزامك في تنزيل الأجزاء في وقتها وعدم لجوئك الى اسلوب التشويق الذي تلجأ له بعض الأخوات للأسف وهو في الحقيقة اسلوب تطفيش لنا من قراءة القصة لانهم ينزلون الأجزاء بالقطارة ,المشكلة معي أنني تابعت القصة للنهاية ولكنني عجزت عن فهم كثير من المصطلحات التي يبدو أنها من صميم اللهجة الأماراتية بل حتى البدوية الأماراتية ,كما أنني لم أفهم كثير من العادات والتقاليد هل من تقاليدهم أن تغطي المرأة المتزوجة وجهها بالبرقع دائما حتى في بيتها؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!وهل يقضي العرسان دائما الليلة الأولى في بيت أهل العروس؟!!!!!!!!!!!!!شكرا لك عزيزتي سلام.

عبيرالورد*
02-20-2006, 04:25 PM
يعطيك الف عافيه اختي
قصة ولا اروع استمتعت كثيرا وانا اقرأها
بارك الله فيك اخيه
لك تحياتي

ملاك وردتي
02-20-2006, 05:40 PM
أخواتي المسلمه1 وعبير الورد اشكركم على قراءة القصه

وكثير من الناس لها عاداتها وتقاليداها اللي تتميز

فيها عن غيرها شاكره لك مرورك

ريــما
02-20-2006, 08:49 PM
أم المهدي قصتك روووووووووووووووووووووعه
أعجز وانا اقول رووووووعه

لي ثلاث ايام وانا منشده معاها
الله يعطيك العافيه

ولاتحرمينا من القصص الحلوة دايما

ملاك وردتي
02-21-2006, 06:32 PM
اسعدني مرورك اختي ريما

ام نتلي
02-22-2006, 10:34 AM
اختي ام المهدي تسلمي وربي ما يحرمنا منك ولا من قصصك الرائعة كما قالت اختي المسلمه فعلا تعرفنا على عادات جديده اول مره اسمع عنها وهذا والله رائع اننا نتعلم ونتعرف على عادات اهلنا في الامارات هذا اولا وشي ثاني بصراحه انا فرحانه كتير تعرفي ليه لاني صار عندي رصيد مصطلحات ولهجات لا بأس به من قصص الفراشات تعرفي اصبحت بصراحه مغرمه بهالهجه والله والله حتى صرت اتلفظ ببعض منها لا شعوريا ... هذا دليل اني من قلبي معكم ... لكن لي ملاحظه بسيطه ربما لكن اتمنى انها تلاقي عندك سعة صدر ..شعرت نوعا ما ان القصه تصف البنات بأنهم شوي عينهم زايغه يعني شافوه وماتوا عليه وشافت انفه وعيونه واغرمت فيه ما اعرف صحيح انا متدينه لكن مش بتطرف ولا تشدد واعرف تماما النفس البشريه وانا نفسي احيانا اعجب بشخص ما لكن الحياء من الله هو الحاجز معلش استحمليني لكن حسيت ان القصه تصور هالموضوع بطريقه توحي بالشئ الي ذكرته سابقا اتمنى ان كلامي ما يضايقك وخصوصا لاني اعتز بالعادات والدين الموجود عند اهلنا بالخليج ككل وهذا والله شئ تربيت عليه من صغري ودايما اكرره وانصدم كثيرا لما اشوف اي تقصير او انحراف عن هالصوره من اي اخت عربيه ومسلمه وخليجيه في هالايام السوده ... شكرا الف شكر على تعبك وجهدك يكفي انك ما بتستعملي اسلوب التشويق اقصد التطفيش الي داير هاليومين في المنتدى

ملاك وردتي
02-22-2006, 02:33 PM
اشكرك اختي ام نتلى عاى الرد وسبق قلت ان كل مجتمع له عاداته وتقاليده اللي تميزه عن غيره

احنا في السعوديه لناعادتنا اللي نتميز عن غيرنا فيها وبالذات في طيبه الطبيه لاني من اهلها واعرف

عاداتهم اللي يتميزون فيها على العموم مشكوره ومالك غير طيبة الخاطر انتظريني في القصه الجديده


تحياتي لك

ملاك وردتي
02-22-2006, 02:41 PM
اشكرك اختي ام نتلى عاى الرد وسبق قلت ان كل مجتمع له عاداته وتقاليده اللي تميزه عن غيره

احنا في السعوديه لناعادتنا اللي نتميز عن غيرنا فيها وبالذات في طيبه الطبيه لاني من اهلها واعرف

عاداتهم اللي يتميزون فيها على العموم مشكوره ومالك غير طيبة الخاطر انتظريني في القصه الجديده


تحياتي لك

ام عزوز 2005
02-26-2006, 06:34 PM
ختي ام المهدي مشكورررره القصه روعه وكمنت اتجناننننننننننننننن بلقوه

ملاك وردتي
02-27-2006, 05:30 PM
تسلميلي على المرور

ليدي ليدي
03-01-2006, 09:06 PM
لا كلمااااااااااااااات تعبر الصراااااااااااااااااااااااااااااااااااااحه

رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووورووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووورووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووورووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووورووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه القصه


مشكووووووووووووورة حياتوووووووووووووووووو

هــنادي
03-02-2006, 01:42 AM
قصه روعة مشكورة

وننتظر منك الجديد

بنت حواء2006
03-20-2006, 09:28 PM
بصراااحه قصتك رووووووووووعه وانا مااشتركت بهالمنتدى الا عشان اقرا قصصك يااااقمر

ملاك وردتي
03-21-2006, 10:52 AM
تسلميلي على المرور

عموووه
03-29-2006, 10:12 AM
شو تبيني اقولج غير كلمة انتي رااااااااااااااااااائعه وتلمين على هذي القصه والجهد :fkjuiyhag :fragghagi

ملاك وردتي
03-29-2006, 10:57 AM
يعطيك العافيه اختي ومشكوره على الرد الحلو هذا كلك ذوق

الحسناء**
05-04-2006, 08:26 PM
مشكوره اختي قصه في غايت

الروعه اتمنى انك تكمليها

كل الود

ملاك وردتي
05-05-2006, 05:48 PM
اختي القصه انتهت ومشكوره على المرور

shadia mut
09-02-2011, 04:40 AM
ثآنكيو

فجر الاصيل
09-14-2011, 07:19 AM
يمنع رفع مواضيع الارشيف


يغلق ..~


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0