المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ألحقوا ياحلوين آجدد قصة لحمران النواظر(إنتي وأنا.....مذكرات أم)



احلام الصغيرة
04-09-2006, 08:22 PM
كيفكم ياحلوين
باركولي أخيراا وبعد بحث مطول قدرت أجيب اجدد قصة لحمران النواظر
أللي ماأعتقد أنو في فراشة تقرأ في منتدى عطر الكلمات وماتعرفها
طبعا هي كاتبة قمر وخالد و نظرة حب و ولد العم
وللأمانة نقلتها من أحد منتديات
نبدأ




إنـتي وأنـــا مذكرات أمــ

بناتي.. اربع.. جهاتي كلها..
يميني سرور..
وشمالي حور
.. وواجهتي قوة بدور..
وعلى ظهري خفة ظل نور..

اهديــكن يا بناتي.. هدية من عمري.. مذكرات.. تذكروني من بعدها وما تنسوني..





انــتي وانا.. (مذكــرات أم)

تغادر القصص.. لتحل محلها قصص جديـدة... وها هي اوراقي تتصدر نفسـها لتكون السباقة في خط الحروف والاسطــر لمنحيات حياة جديدة..


حســـنا..

اتعتقدون ان العائلة مبدأ مهم؟؟؟؟

حقا... ألم يبادر هذا السؤال في بالكم؟؟

الأب.. الذي يتحكم بكل شي.. ويقرر من يذهب ومن يبقى.. من يتحرك ومن يسكن.. ومن ينال ومن لا ينال..

الأم... التي احيـانا تفرق في حب اخ عن اخ.. لا برغبتها.. وانما.. لاسباب تخصها وترجع لها...

الاخ... الذي كلما تراءى في نفسـه.. يمد يده.. ليضرب.. او ليسلب دمية احد او سكاكر احد..

الاخت.. التي تتعالى ان كانت كبيـرة.. وتنافس اذا كانت صغيـرة..




تعلـمون...


نعم..

انها مهمة.. وتستحق كل ما يمكن بذله في هذه الحياة لتكوينها.. وايجادها.. وتنشئتها..


هذا هو المبـدأ في قصتنا الجديدة.. فهي تتكلم عن عائلة من اب وام.. واربع فتيات..


ستتبادر لأذهانكم القصة الكلاسيكية.. نساء صغيرات.. فلا انكر.. قصتي مستوحاه من هذه القصة.. ومن قصة حياتي.. مع اخواتي الأربع الكبار... على الرغم اني املك اخوات صغيرات.. الا انني اجد حياتي كلها تتمحور حول اخواتي الاربع... وامي.. رغعنتنتتةتة | \واخي الكبيـر..

اتمنى من البارء.. ان تنعجبكم.. لانها تمتلك من الحزن.. ومن الحب.. ومن الفكااهة.. ومن الابتسام.. ومن الصلابة...

تتكلم عن العلاقات وتتكلم عن صلات الرحم... وتتكلم عن الحب من اول نظرة.. وحب.. من اخر نظرة...

----------------------------------------

مقدمة تلقيـها لكم بطلـة القصـة الأولى الجازي.. زوجة وابنة واخت وام وعمة..

الأيام.. كيف تعدي على ذاكرة الإنسان وتبين له انها مجرد حلم.. تكونفي غمضة عين ولا رمشة جفن.. سهلة مرورها الايام.. لكن ما اصعب اجتياز الانسان لذكرياتها.. يعيش في غربة نفسه.. الى ان يجبر على غربة وطنه او ابتعاده عشان يهرب منها.. الا انه يدرك انها عالقة في دهاليز دماغة اللي ما يقدر يفسرها او يترجمها او يعالجها كانها معلومة مدخلة الكترونيا.. يعرف ان هذي الامور عبارة عن حبل يسحبه شوي شوي الى الماضي.. وخصوصا اذا كان هناك بعض الأعمال "الغير منجزة" يحاول يهرب.. يتناسى يتحاشى يبتعد يضحك يسخر.. لكن.. تهاجمه الوحدة.. وسط الجموع الغفيرة وتذكره.. يا انسان.. لك شي من الماضي.. باب فتحته.. محتاج منك انك تغلـقه .. فمتى راح يكون هذا الموعـد؟؟

وتبدا عملية الأنتظار.. لشي.. لمعجــزة.. لموهبـة.. لضربة حظ.. ترجعك الى ماضيك.. تواجه الأبواب.. وتصارع الريح والرياح الهوجاء في سبيل اغلاقها.. وطول ما انت تتعذب عشان النهاية السعيدة.. تتخلل لك ال4ياء الفرحة والمرحة اللي تشجعك.. والاشياء اللي تحبطك وتمسك يدينك عشان لا تواصل..

بدل ما تقعد تفكر شنو اللي كان من الممكن يصير لو انا مثلا مثلا مثلا كذا كذا.. شرايك لو انك تغووووص في الأعمال " الغير منجزة" ما تظن انك من الاحسن لو انك تجرب.. بدل لا تفكر؟؟؟

دعــوة هذي القصة الى كل من ترك مجال مفتوووح او حلم شبه المكتمل ولا رغبة متأججة اخمدها بالمصاعب والمستحيــلات.. يمكن هذي هي اللحظة اللي انتو تنتظرونها.. لان في كل دقيقة تمر.. 60 ثانية.وكل ثانية تعبر عن فرصة يديدة.. فتخليــتوا عدد الفرص اللي جدامنا……

-----------------------------------

أبطــــال القصــة

عائلة حارب بن سالـم

حارب: الأب.. اخ الجازي..
فاطمــة:.. الزوجة الثانية وام عبدالله..
كايد:.. الأبن الوحيد من الزوجة الأولى المتوفاة (الجوهرة) بطل القصة.. وله من العمر 27 سنة
عبدالله:.. الابن المدلل والمفسـد.. وله من العمر 23
موزة:.. ابنة واخت وعاشقة ولها من العمر 19
عايشة: اخت ولها من العمر 16\

------------
7 ة
عائلة علي بن مانع

علي: الأب.. عمود وصارية السفينة...
الجازي:.. اخت حارب المبعدة.. وام ملائكية لاربع بنات..
سرور: الابنة الكبـرى.. قمة في السعادة ووزن زائد.. تبلغ من العمر 25 سنة
حور:.. تمرد.. ووقاحة. بقلبب طيب.. واسف لذيذ.. تبلع من العمر 22 سنة (البطلة الأولى)
بدور:.. قوة نسائية.. واحتقار للرجال.. نتيجة الفكر الممتد والعقل العلمــي.. النسائي.. تبلع من الع=\7مر 18 سنة
نور:.. طفولة ودلع.. دلال وولع.. تبلع ن العمر 12 سنة
ماما عابدة:.. ام ثانية.. وجرعة زائدة.

حوخ من الحب والاهتمام..

-----------------

حسن بن فلاح...

حسن : الأب.. عربي متغرب.. تاجر كبيـر.. ذو قلب اكبر..
فيــروز:.. زوجة لطيــفة.. وسليلة عائلة ثرية باكســتانية..
حيــــاه:... جمال آخاذ.. وحدة في الذكاء.. (البطلة الثانية) تبلع من العمر 25 سنة
جميـــلة: اخت معاونة.. ولكن غيورة تبلع من العمر 23 سنة..

-------------------

عائلة الأميـــر الفيصـل بن جاسم

الأمير الفيــصل:.. اميــر مبعـد.. ومتمســك بعراقته واصالته.. والعائلة اولى من الغرب.. (ما بقول من اي مملكة او اي اسرة مالكة منعا للمشاكل)
محمــد:.. الابن فاقد لكل ملذات الحياة.. الا من صداقة كايـد.. يبلغ من العمر 26 سنة
العنود: بنت العمـــ المحيـرة له.. محيرة لانسان ما تععرفه ولا تدري عن هوا داره (محمد) ممتعة وظريفة.. تبلغ من العمر 22 سنة
الهنوف:.. والدة العنود واخت الفيـصل.. شديدة التسلــط.. وشديدة الطموح.. والانانية..


وباقي العائلات والشخصيات تأتي في سياق القصة..

اتمنى لكم قراءة ممتعة.. .

وللي رجاء منكم... على قد الكمية اللي اقدر انزلها اتمنى عليكم قبولها من غيــــر اي مطالبات.. ترى عندي خطة حلوة ومحكمة للقصة... اتمنى منكم تستمتعون بكل لحظة فيها..


تنويه من الكاتبه (حمران النواظر)

انوه في بداية القصة ان الجنسية غير موجودة.. اهي عربية.. لكن مالها وجهة معينة في بلد معين فاتمنى منكم عدم التكهن او محاولة الحزر بمنطقة القصة.. منعنا للمواجهات اللي انا بغنى عنها.. احب اخليها بلا جنسية الا اذا تمنيـتوا تخلوها ضمن مواطن قلوبكم..

لكم مني اجمل تحية...

أنتظر الردود علشان أكمل القصة

احلام الصغيرة
04-09-2006, 09:05 PM
مرااااااااااااااااااااااااااااحب

ماقدرت أستنى ماأنزل الجزء الجاي

بس يلا ياقماري بلا بخل ابغ ردود




الجزء الأول ... الفصـل الأول :


قبل خمس وعشرين سنة.. كانت الجازي عايشة في عالم هاني..


قبل خمس وعشرين سنة.. علي كان هاني بحياته...


لقى حارب صديق وعزيز وغالي... وحبه وتمنى قرابه منه...


وتقربب منه.. لكن بصورة ما عجبت حارب...

الجازي تدخلت بهالقرابة.. وصارت اهي اسم العداوة...

تزوجت الجازي من علي.. عن غير علم حارب..


وراحت معاه بعيد عن حياة اخوها العزيز...


عاشت في دنياها وعاش هو في دنياه... وتخربطت الاوراق عندهم.. لمن ضاع معاهم كايد.. ولد حارب..


الزمن كفيل بشفاء الجروح... هذي العبارة صحيحة ولاا...


امي دوم تقول لي ..

يا ليلى.. الانسان يصبر على جراحه.. لان.. تكبر الصغار.. وتعمر من بعدهم الديار.. فيا ترى يا يمة.. كلامج صح؟؟؟؟؟


----------------------------------

انتــي وانــا

مذكرات أم..

اكتـوبر 2005

بدت ايـام اكــتوبر ببرودة بسـيطة والخريـف حمل معاه أمطـار خفيفة تهدئ من نيـران التوتر في الشوارع والزحام.. وبردت ارصفة شوارع سخنت من حرارة اغسـطس.. وعليـها مشـت الجازي بهالصبح العامـر.. متوجة من محطة الى ثانية عشان توصـل الى عيـادة الطبيـبة اللي بدت تراودها في الأيام الماضيـة.. حاولت تسـرع يالله تلحق بموعدها اللي كان الساعة 10.. تركت البيت من حوالي الساعتـين وزحمة الشوارع تخنقها وتخنق سياق التاكسـيات اللي يزمروون وف ينفس الوقت ينفسـون عن غضبهم بالشتايم في وسط الخطوط الطويلة المنتظرة.. في شوارع التفاحة الكـبرى.. "نيويورك"

ضمت جنطتها الجلدية البنية الكبيـرة الى حظنها بقوة داخل القطار في السابواي.. لان الحرامية كثار وخصوصا في هالمحطة لذا عليها بالاحتراس.. تمسـح عن جبينها عرق توتر او يمكن رذاذ مطـر.. الا انها ما كانت مهتـمة.. اليوم عيد ميلاد نوور وبتكمل فيها 12 سنة.. والمدرسة تستعد لحفلتها اللي راح يوصل لهم كيكتها علي –زوجها الحبيب- وان شاء الله ما ينسـى..

ابتـسمت يوم ذكرت بناتها معاها البارحة يخـططون للحفلة الليلة في المطعـم الصغيرون اللي يمتكلونه في ارض الغربة.. وشكثر كانت تفاصيـلهم ممتعة ومثيرة لدرجة ان نور ما صدقت نص اللي قالوه..

اكيـد بيستغربون يوم ما بيلاقوني .. وعلي اكثـرهم... بس ما كنت ابيهم يعرفون عن روحتي للمسـتشفى.. يمكن احمل لهم خبـر حلو.. وابيهم يتفاجئون..
توقعت الجازي انها يمكن تكون حامل.. مع انها في سن كبيـر.. الا انها بعدها تعد في مرحلة الخصوبة.. حست بالاحراج يوم تخيلت انها تكون حامل للمرة الخامسـة.. لكنها بعد.. فرحت.. لان يمكن هالخامس ان الله راد يكون اهو الولد اللي لطالما تمنوه بالسر قبل العلـن..

فمن يدري.. هل هذا طفل يديد في حياتها وحياة عائلـتها... ولا؟؟؟
----------------------

في الجانب الشرقي من هاي المدينة.. كانت عيـونه تجول على المباني.. وعلى الارصفة والشوارع اللي انملت باصحابها.. وزحمة العالم اللي يمرووون وهم يتدافعون او ساعات يتسارعون ويتسابقون الى اشغالهم ومهامهم..

وفجـاة.. طلت عليه قطرة ندى فظولية.. تسيل من اول الدريشة الى تحت.. وهو يراقبها بابتسام.. خجولة وظريفة مثل رفيـجاتها وتابعتها... فما كان منه الا انه يكلـمها..

كايـد: صباحج عسـل..

والتفتت الى صوب الغـرفة.. يبدل ملابسه عشان يتوجه الى شغله اهو الثـاني.. وهو يمشـي.. يسحب الأولى عن الثانية.. نتيجة عاهة مستديمة من الولادة في ريله.. عاهة قدرت انها تمتص كل الدفاعات في نفسـه.. وتبعده وتخليـه وحيد في عالم مليـئ بالأهل.. والياي اكثـر..

دخل الغرفة وهو يرفع التي شرت اللي عليـه.. فكشــف عن اكبر آثار حرووق يمكن يحملها انسان في حياته.. غطت معظم ظهره بالاظافة الى جهة اليمين من صدره وبطنه.. ولانت ملامحه بالقشعريرة والاذى.. وكانها يشوفها لاول مرة ملازمة جسمه..
مد صبـع.. وتحسـس التحرشف.. واقشعرت اطرافه وعلى طول سحب له تي شرت كم طويل وياقة طويلة ولبسـها... وتغطى القبـح والتشوه.. وعااد كايد الى غلافه..

نبـح عليه "ثانـدر" جلبـه الودود.. فالتفت له وهو جفلان لانه ما انتبه له.. يمكن لكبـر حجمه وتمدده مثل المخدة.. فابتتسم بعذوبة الوناسة:.. انت هني؟؟؟

قعد على السرير وتم يمسـح عليه ويحك له يلده:.. وشلون ما تكون هني.. وانت الصاحب الوافي... ؟؟؟

داعب ثاندر شوي.. وقام ولبس جاكيـت وبرنيـطة قطنية بلون الاسود على راسه وحمل جنطة الكاميـرا والمعدات.. وودع ثاندر اللي كان مسترخي على السرير الكبـير..

توه بيطلع من البناية وتلفونه يرن...

شاف الرقـم فعرفها...:... صبـاحج خير يا رب..
حيـاة وهي تلتفت عن اختها جميـللة:.. صبـاح خير.؟؟ قول كارثــة خيـر.. قول فاجعة الخيـر..
كايد وهو مستغرب: خير عسى ما شر
حياة وهي مو مصدقة:... انت وينك من الصبح؟؟ وليش ما ادري عنك للحين؟
كايد وهو يتلفت:.. لو سمحتي اختي رقم مستشفى الميانين اهووو...
حياة ووهي تقطعه بصوت عاجز: كايد قلت لك اليوم عندي الفيتينغ مال فستان زواج جميلة صح ولا لاء؟؟؟
كايد وهو يضرب على جبينه:.. اليوم؟؟ انه علبالي امســ..
حياة وهي تضرب بريلها: I'VE CALLED FOR 7 TIMES AND YOU DIDN' PICK-UP شفيك يا كايد؟
كايد وهو يحاول يتذكـر هالشي ويأشر على راعي تاكسي يوقفف له: اتصلتي فيني؟؟ متى؟؟؟
حياة وهي تراقب جميلة المتظايقة من انشغالها:.. اتصلت فيك يمكن من الساعة ثمان الى هالحزة يوم تكرمت ورديت علي..
كايد وهو يبـتسم بنعومة لانه لقى تاكسي ولان حياة مزاجها ناري وما عنده شي يقوله لها:.. حياة انا اسف ووحقج علي ولاله ما دري.. كنت حاذف تلفوني في الصالة و..
كملت عنه حياة: غرقان في النوم صح...؟؟؟ بصراحة انا مادري ليش مرافجة لي واحد مثلك.. you are supposed to be my friend remember.. المرشد والموجه في الامور الصعبة..
كايد وهو يكلم راعي التكسي: take the 58 street then cross the Hudson river and I'm yours sir… (يرجع لحياه) نعم حياة ما سمعتج؟؟؟
حياة وهي تتكلم بسرعة قاتلة: قول لي شي كايد انت تستمتع بتعذيبي جذي ولا تظن اني امزح ولا ولا شي من هالامور يعني لي جدية..
كايد وهو عيزان ما يدري شيقول لها:.. حيــاه ارجوج تكلمي عربي مافهم لج.. شمالمشكلة الحين اني ما رديت.. قلت لج اســف.. (يناظر ساعته) ما بعيـدها مرة ثانية.. قوليلي الحين شخبار الدريس ( ولا هو عارف اصلا ليش بتشتريه) قدج؟؟؟
حيــاه وهي تهفهف:... ااولا.. اهو مو دريس.. اهو الصروال والقميـص الهندي اللي قلت لك عنه.. وثانيا.. للحين ما اخترته عشان يكون له شكـل.. كنت معتمدة عليك تعطيني رايك لو تييني هني..
كايـد وعينه مفتوحة بوسع: you want me what? حياة.. انتي ساعات تكونين unbelievable
حياة: why??
كايـد وهو يهز راسه لان هالموضوع نافق:.. الحين خبريني.. شمـشكلتج لاني بروح الشقل..
حيـاة وهي تناظر رزمة الملابس اللي ميـمعتها عشان تتخذ قرار في اي واحد تاخذه: محتارة في لون الملابس اللي ابيـه.. تركواااااز استوائي ولاااااا شوكولاتي حليبي..
كايد وهو يتمنى لو انه يموت:... مادري والله.. التركوازي شفيه؟؟
حياة وهي تاخذ نفس: استوائي.. تروبيـكال.. مادري والله محتارة مادري اختار اي لون
كايد وهو يحك رقبته ومب عارف شيقول لها.. التفتت الى عند احد المحلات لقى عند العرض خلطة الوان ملفـته.. ومن النوع اللي يركب على حياة:... جربي البرتقـالي الباشـن.. ووو.. الأحمر.. او لا... التركوازي المداري..
حيـاة وهي تمد شفاتها: التروبيــكال.. والله تدري.. حلو اللونين اللي قلت لي عنهم بشوف ان جان في وبرد عليك اوكيه؟ باي..

وسكرت التلفون حيـاة.. وكايد يرمي راسه الى ورى السيت..لوكان هالشي اهو اللي بيبعدها عنه من الصبح للحين جان من زمان سواه ولا تعرض الى هالهجمة الكبيرة في دماغه..
سايق التاكسي يلاحظه ويبتسم بسخرية عليـه:.. bad morning
كايد وهو يهز راسه بنفس عميـق:..bad friends,.,

ابتسم راعي التاكسي وواصل سياقته الى محطة كايد .. والاخيـر يفكـر بحياة وتعلقها اللي يزيد يوم عن يوم معاه.. من حوالي الخمس سنوات وهو يعـرفها.. من اول ايامه في اميـركا واهي ملازمته صديقة وصاحبة .. لكنها تحمل في فكـرها افكار معينه عنه اهو ما يحملها عنهها.. يوم اكتشـفها حاول انه يبتعد عنها لكنه ما قدر.. حياة بنت ممتازة وصديقة رائعة وخسارة لو الواحد يبتعد عنها في مثل هالبلاد الغربة.. لانها تشكل ملجا احيانا من الظروف القاسية وياما واجهت وياه ظروف وظروف وكانت هناك معاه اول بأول.. ما ينسى فظلها عليه ولا بينسى رباعتها..

كايد وهو يتكلم بصوت خفيف:.. بس لو تشيلني من بالها عاطفيـا.. ..

------------------------------


يتبــع

زهرة الخيال
04-09-2006, 10:25 PM
حلوة وشيقة فى انتظارك ياحبيبتى

احلام الصغيرة
04-10-2006, 07:39 PM
اسفة اذا تاخرت عليكم بالتكملة

وهاي ااتكملة ونشا الله تعجبكم

يلا نبتدي .......

الغرابة كانت سايدة في البيت من غياب امهم..لكن الملاحظة اللي كانت على الثلاجة خلتـهم –ماعدا علي – يواصلـون استعداداتهم ليومهم اليديد من المشاغل والمتاعب.. كانت سٌرور طالعة يوم وصلت نسيـم ارفيجة حور عند عتبات البيت وتوها تطفي الزقارة من حلجها .. طالعتها سٌرور بقرف وهي تتوجه لها بابتسامة وقحة..

نسيـم..: good morning cub cake..
سٌرور وهي ترفرف يدها عند حلجها: بال بال بال.. هالرائحة الزكية من الصبح
نسيم ووهي تطالع سٌرور بشزر: اي ريحة؟؟؟ اااااه.. الزقاير.. شنسوي بعد.. (تمثل بحركة انها تشرب شاي بكووب) قهوة الصباح مثل ما يقولون..
سٌرور وهي تلف اللفافة على رقبتها وتطلع شعرها من تحت الجاكيت: حور بعدها تتريق.. باي..

مشت سٌرور عن نسيم اللي ظلت واققففة تودعها بعبارات مزعجة وضحكة قبيحة مثل وقاحتها الغير محتملة احيانا.. وطلعت لسانها لسٌرور من بعد ما غابت ودخلت البيت..

وصلت للمطبخ وعلي كان قاعد يشرب من الجاي حليب ويقرى في الجريدة:.. صباح الخيـر عمـي.. شلونك؟؟
رفع حاجب وعيون علي ورد نزلها الى الجريدة:.. خرق يديد اشوف؟؟
توجهت يدها بفخر الى خشمها وين ما يتدلى قرررط دائري منه:.. عجبـك.. امس سويته.. hurts like hell but it's fashion شالاخبار عمي..شي يديد في السياسة..
علي وهو يتنهد بقوة:.. same old politics
نسيـم: god bless America عمي .. عشان نكون بخير وسلامة فيها..
علي يناظرها لمن خلاها تبلع ريجها وهي تنتظر ملاحظة يديدة من ملاحظاتها العديدة: بخير وسلامة؟؟ وقرطج ؟؟ والتاتو؟؟؟ وثيابج؟؟؟ وكلامج؟؟ ولهـجتج؟؟؟؟ يعبرون عن شي فيه خير وسلامة؟؟؟
نسيـم:chill عمي .. هاي الفاشن..
علي وهو ينزل الجريدة ويبدى محاظرة يديدة الرقم الألف لنسيم:.. يعني حاجبج مخروق.. واذنج من للحمة الى مادري وين؟؟ والحين ما هدى لج بال الا تخرقين خشمج؟؟
نسيــم : عمــي هاي الموضة شفيك.. وبعدين.. هاي الا تلبيس.. اقدر اشيله متى ما بغيت.
علي اللي ما صدق: شيليه اشوووف؟؟
نسيم تبلعمت: .. عمي شنو اشيـله بعدين بعدين.... (تصوت بصوتها وهي تتمنى الرد) حووور.؟؟ وينها حور عمي.. (تبتسم بتوتر) تأخرنا على التحصيل العلمي اليوم في الجامعة..
علي وهو و يهز راسه: يوم واحد يا نسيـم.. يوم واحد تظلين في بيـتي.. اردج مثل ما ولدووج..

ابتــٍمت نسيم بشي غير الفرحة.. بالخوف.. من عمها علي اللي على الرغم من عدائه الواضح لها الا انه تعرف بمحبته وعنايته ورعايته لها.. احسن من امها وابوها اللي حتى مايدرون انها راسمة لها وشـم..

نزلت حـور وهي تلبـس الجاكيـت الصوفي وهي ترتعش:. بررررررررررررررررد اليوم... (راحت لابوها وباسته على جبينه) صباح الخير بابا..
علي: صباح النور... بررد اليوم؟؟؟ احنا من اسبوع بدى الببرد عندنا... الله يعيننا هالسنة بس لا يكون قاسي مثل السنة اللي طافت..
نسيـم: وناسة عمي انشاء الله يطق الثلج ونبني سنوومان ببرع.. تعرف.. doin somethin cool
علي وهو يطالع ا لجريدة: بنشوف..
حور : بابا وينها امي اليوم ما شفتها..
علي والافكار ترجع له عن وين يمكن تكون زوجته اليوم.. : حطت هالملاحظة.. بتوصل اختج اليوم.. ومادري بعدين وين بتروح..
حور وهي تتخصر: اووه عيل شنو الحين ؟؟
علي: شنو شنو الحين؟
حور: الليلة يبا عندي تسجيـل الكلاسات الاظافية وكنت ابي استشيركم اليوم عشان اروح اسجل؟
علي وهو مستغربب: كلاسات اظافية لشنو؟
نسيـم ووهي تتدخل من غير الاستئذان: كلاسات اظافية عشـان الرسم مال المتعريين
جفت عروقه علي يوم سمع هالشي من نسيم: شنووو؟
ضربت حور نسيم على جتفها وبنظرات نارية طالعتها:.. شفيج انتي؟؟ (تكلم ابوها) يبا هاي الرسـم اللي بالفحـم.. ناخذ موديل ونرسمه.. عشان نحاول نصقل..
ماكملت حور بصوت ابوها اللي وقف وبان طوله الفارع بعض الشي:.. ما عندي بنات يرسمون ناس متعريين ... واعتبري الدروس الاظافية مرفوضة لاني لا انا ولا امج بنرضى
حور وهي تتوسل بعجز لابوها: بابا بليـــز.. صدقني انا ما بسوي شي غلط كل اللي بنسويه اننا نرسم..
علي وهو يلتفت عنها ويطلع من المطبخ: لاااا..
تلحق وراه حور لكنها توقف لنسيم: كله منج يالسوسة
نسيم وهي تتصنع البراءة: I didn't do anything
حور وهي تلحق ابوها: يبا اكا الدكتور يعالج ناس يتعرون جدامه في جاه العـلم؟؟
علي: هاي الدكتور قاسم قسم شرف عشان يخدم.. مو عشان.....
وهو يحاول يدور كلمة حور ترد عليه: عشان شنو يبا؟
علي ووهو ينفذ بصعوبة: عشان يتسـلى.. انا من البداية قايل لج.. الرسم مو تخصص احد يدرسه..
حور وهي تثور.. وهاهي الجولة السبعة آلاف من مجادلات حور وابوها علي: يبا اناانمي موهبتي شلون تقول اتسـلى؟؟ شتبيني ادرس يعني ؟؟ تبيني ادرس محاسبة ولا ادرس هندسة مالية ولا... اصير شيـف مثل سٌرور؟؟؟
علي: وهاي شغلة محترمة.. شوفيها شلون دايرة شغلها في المطعم من احسن ما يكون..
حور وهي مومصدقة: اصير شيف يعني؟؟ ما يكفي انت وامي واهي.. بعد واحد ثالث..
علي وهو حاط يدينه في مخابيه: نقدر نسـتفيد من موهبـة يديدة او عنصر فعال..
حـور وهي مو مصدقة: بابا انت ما يالس تتكلم بمنطـق
علي وهو يوافق بنته في هالكلمة: .. اوكي اوكي مو قصدي تشتغلين كشيف.. بس الرسم مو مجال الواحد يدرسه.. عندج الف موهبة تدرسينها يا حياتي وتتمعنين فيها.. وتخلين الرسم موهبة ولا هواية لج..
حور وهي تتراجع عنه: انت دومك ضدي. في اي شي انا اختاره انت ضدي.. ماكان لازم حتى اني اراجعكم في شي لاني اعرف انه مرفوض...
علي: حور لا تقولين جذي..

لكن حور انسحبت من الصالة وهي تمشي بسرعة .. انتشلت جنطتها وولووح الرسم والجاكيت وطلعت من البيت وونسيـم تتبعها.. وتناديها.. لكن لا حياة لمن تنادي..

طلعت حور من البيت وعلي تبعها لعند الباب لمن اختفت من عند زاوية الشارع الى مسيرتها اليومية الى جامعتها.. حس بالانزعاج من نفسٍـه ومن بنته في نفس الوقت.. شلون طلعت غير عنهم كلهم.؟؟ شلون طلعت جذي متحررة زيادة عن اللزوم وميولها غير مناسبة معظم الوقت..

سكـر الباب وماما عابدة -المربية والمرافقة طول سنوات غربتهم في اميـركا-واقفة وهي مجتفة يدينها تناظره وكأنها تطالبه باستفسـار..

علي وهو يرد على سؤالها الصامت:...لمصـلحتها يا عابدة.. مو عنادا لها او شي ثاني... شنو ترسم وما ترسم... انه ما دخلتها جامعة عشان تضيع سنوات من عمرها في اشياء ما منها فايدة
عابدة: بس ازا كان اللي بيرحها كده.. ليه توئف في طريقها..
علي وهو يلتفت:.. صدقيني.. لمصــلحتها..

هزت راسها عابدة بالنفي ودخلت المطبـخ.. تنظف اللي انرمى .. وتعدل.. وهي غير موافقة على تصرف علي وتحسه غير عادل بحق حور.. مع انه يحمل اكبـر حب واكبـر اهتمام لها الا انها ما تلقى منه الا الرفض كجواب.. هل هو عناد؟؟؟ او ان حـور بالفعل طايشة..

لبسـ علي الجاكيت وتسلح ضد البرد القارس.. وتوجه الى برع البيت.. والجازي ترجع لدماغه وتفكيـره... وين من الممكن انها تكون بهالصبـح؟؟؟ وين راحت بالضبـط؟؟ وشلون تروح في مشاوير من غير ما تخبرني او حتى تقول لي شي.. حسيتها من ايام تخفي عني شي.. وكم مرة حاولت استعلم منها الا انها ما قالت شي.. ما تدري ان مو من عوايدها تخبي عني شي.. ولا الغموض من سلوكياتها المعهودة..

----------------------


يتبـــــــــــــــع
ياحلوين صراااااااااااااااااااحة تحطيم 32زيارة ورد واحد
بلييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييز ردووووووووووووووووووووود
مع خالص حبي وتقديري

احلام الصغيرة
04-16-2006, 12:25 AM
معقول لا مني مصدقة الصراحة تحطييييييييييييييييييييييييييييييييييييم

هذا موقع الفراشة اللي الردود زي المطر
مافي إلا رد واحد يعني مايصير
ولا قولولي علشان ماأنزل مواضيع مره ثانية

وهذا الجزء الجديد علشان ماتقولوا اتاخرت

نبتدي
طول الوقت كانت حور ساكــتة عن نسيم اللي تكلمها في مختـلف المواضيع وما اترد عليها بكلمة وحدة... وكأنها مب اهي اللي افتعلت المشكلة وتسببت برفض ابوها للحصص الاضافية اللي اهي بحاجة لها بصورة كبيـرة.. مو كفاية الوقت الكبير اللي تمضيه في المطعم.. بعد ما يكفيه يبيها تشتغل له طباخة.. مو كفاية نسيم وامي.. حتى اهي بعد..

نسيـم وهي تطلع زقارة عشان تدخنها.. جان تسحبها من يدها حور وترميها على الارض وتدوسها: لمعلوميـتج مو كل الناس تشتهي ريحة هالزفت هذا؟
نسيم بنكران تطالع الزقارة المدهوسة: what did you do that for??
حور وهي تنفجر في ويه نسـيم مو عارفة انها مصـدر اهتـمام شخص يراقبها من اول ما دخلت لحد هاللحظة: انتي اخر من يتكلم.. كله منج ومن اللي يطلع من تحت راسـج؟؟
نسيم بدهشة: انا؟؟ قوليلي شسويت؟؟
حور: شسويتي؟؟؟ ليش ثرثرتي جدام ابوي عن سالفة المودلز وخربطتي؟؟؟ كنتي تدرين انه بيرفض وكنتي تدرين اني كنت متخوفة من هالشي بالذات.. قمتي ورحتي وخرتي ونجبتي يمه..
نسيـم: how I was suppose to know 7oor انا مو في بالج ولا خيـالج
حور مو مصدقة تنفجر مرة ثانية في وويه نسيم: نســـيم انه امس قايلتلج.. قايـلتج وماخذة نصيــحتج وانتي اللي قلتيلي اذا تبين ابوج يوافقق خلي امج تكون ويـاج؟؟
نسـيم وهي مستغربة: انا قلت جذي؟؟ متى؟؟؟ ترى ماذكر حور؟
حور وهي تبع دعيونها عنها: شلون تذكرين؟؟ ما يهمج الموضوع.. مو حياتج هذي.. مو هبـتج ولا حلمج؟؟ فليش تهتمين.. انتي بنفسـج ما تهتمين شلون بتهتمين في الناس...
نسيـم اللي حست بظيج حور صج الحين: حور ووالله اسفة مادري بالدنيا.. تدرين فيني اقول شي دقيقة والدقيقة الثانية يتبخر الكلام..
حور تناظر نسيم وبعيونها دموع القهر:.. كنت محتاجة لموافقته... كنت محتاجة الى الدروس الاظافية عشان ما اظيع الوقت في المطعـم.. وكنتي تدرين... نسيــم من متىوانتي ارفيجتي؟؟؟ اذا نسيتي كل شي شلون بتنسين هالشي؟؟؟؟

سكتت نسيم وحور التفتت عنها وهي تبجي بصمت.. كل ما تهمل دمعة تمسحها بقهر باصابعها المثلجة.. ونسيـم كانت في حالة من الحزن والصمت على حال ارفيجتها اللي تسببت فيه.. وتمنت لو انها تختفي من هالكرة الارضية لان ما منها فايدة..

نسيم وهي تلم حور اللي استرسلت في حزنها يوم لمتها: انه اسفة حور.. وصدقيني لو فيني شي اسويه لج.. جان سويــته.. لكن والله اسفة.. سامحيني.. انتي تعرفيني من زمان.. انه هبله ودومي اخوره وانجبه.. لكن ما كان قصدي اني اسيئ لج.. واصلا ابوج هذا ما عنده سالفه.. (تقلد على صوته) كله لا كله لا لا لا لا.. اخافه نسى النعم في حياته.. انتي ما شفتيه يوم شاف القرط اليديد في خشمي.. اقول له تلبيس ابيه يقزرها قال لي شيليه اشوف..
حور وهي تطال خشم نسيم وتوها ملاحظه القرط: اوه.. توني ملاحظته.. متىحطيتيه..
نسيم بفخر: حطيـته امس عند جارتنا جيسي.. تعرفينها تسوي تاتوووز وهالشفلات.... عجبج؟
حـور وهي تمسح دموعها وتراقب ملامح نسيم المشوهه بالمكياج.. ابتسمت في ويهها وجاملتها: وايـد حلو عليـج..
نسيم وهي تبوس خد حور.. سوري حووور
حور وهي تبتسم باستسلام:.. رب ضارة نافعة.. يمكن من المقرر في حياتي اني اشتغل للساعة عشر بلليل في مطعم ابوي..
نسيم وهي تحظنها: فكري فيها يا حور.. انتي بتظلين تشتغلين لسبب..
حور وهي تحاول تلاقي سبب: for what reason?
نسيم بابتسامة ذكية: عشان كل ما اييـلج تعطيني شوي من الآبل باي اللي تسويها سٌرور بمهارة وجدارة... for freee

ناظرتها اول شي لفترة.. لكنها انفجرت من الضحك عليها وهي تهز راسها عجب من كلامها ومن افكارها.. وتخلت حور بهاللحظة عن زعلها على ارفيجتها.. واسترسلت في ضحك من بعد بكاء خفيف مثل رذاذ المطر..

وكايد ما شال عيونه من عليهم يراقب القصة ا لقصيرة اللي مرت جدام عيونه.. في صبح مطر رذاذ..

تذكر يوم تعطلت سيارة التاكسي جدام مدخل الساب واي.. حس بالقهر لانه بيتعطل عن الشغل ولانه بيركب في القطار.. لكن الحين.. لقى السبب الي ادى الى كل هالامور.. انه يراقب هالقصة القصيـرة ودموع الرذاذ اللي جابلها اليوم الصبـح يوم طلت عليه بفظول.. ولكن هالمرة انسابت على خد بنت يمكن تكون اجمل بنت شافها في نيويورك.. ماهي رقيقة ولا هي خشـنة.. سمارة خفيفة عربية وعيـون واسـعة بهدب كثيف.. وشعـرها كان حرير وقصـير الى جتفها.. وابتسامتها ترد الروح مع انها وايد ضعيفة.. يوم انتبهت له ارفيجتها المخيـفة نزل عيونه بسـرعة وكانه حرامي..

نسـيم وهي تناظره بغزل وواضح: well hello my prince charming
حور وهي تناظر روحها في المنظرة الصغيرة: شفيج ؟؟؟
نسيـم وهي تطالع حور بغرور: ولا شي.. بس توني صايدة واحد يناظرني بنهم.. القرط بدى يعطى مفعول
حور: هههههههههههههههههههههه.. ووينه هالمعجب السري؟
اشرت عليه نسيم.. ولكن.. كان غير موجود.. فانصدمت:..... توه كان هني؟؟؟
حور وهي تراقب نسيـم: الظاهر الزقاير مأثرة عليج
نسيم: مالت عليج.. هاي زقاير مب حشيشة.. لكن صدقيني.. (بلهجة شاعريه) اذا لي نصيب.. بلاقيه مرة ثانية... في هالدنيا... ولا دنيا ثانية...

ضحكت حور بقو على نسيم وهبالتها.. وما سمحت لها لفرصة انها تراقب كايد اللي تحرك من مكانه يوم حس لنظرات نسيم القوية.. واول ما توقفف القطار نزل من عليه لانها اهي محطـته.. وظل يمشي الى بناية شغله.. وهو يتذكر البنت.. صاحبه هالصباح.. وابتسم مع نفسه... لحد ما قطع ابتسامته صوت التلفون يرن...

-------------------------------

تزايدت امطار النهار.. وتحول الضوء الى ظلام بعيـون الجازي.. طلعت قبل نص ساعة من العيادة وما تدري وين تتوجه.. ظلت تمشي وتمشي لمن وصلـت الى احد الباركات المفتـوحة.. ولاقت نفسـها منجذبة الى هذاك المجال الواسع الخالي تقريبا من الناس.. جذبت نفسـها من البرد المسيطر في المكان.. واكثر شي الرطوبة.. وتحركت لداخل البارك وهي تحس بقطرات المطر تتهادل على مظلتها..

اسودت الدنيا بعيـنها بصـورة غير طبيـعية.. وفجأة بين لها الصبح السعيد حزين ومؤذي.. وكل شي يعبر عن الألم.. ما لقت نفسها الا قاعدة على احد الكراسي الحجرية وهي ماسكة مظلتها ودمعتها جارية على خدها.. وفي مخيلـتها شريط الذكريات من صباها الى هذي اللحظة.. بناتها.. وفرحتها.. وزوجها.. وقصة الكفاح في ارض غريبة عليها وعلى زوجهـا..

في شهور راح ينتهي كل هذا:؟ .. معقول؟؟ ابتعد عن علي.. وعن بناتي.. غصبن عني..؟؟؟ بعدني ما تمتعت منهم.. بعدني مافرحت بهم...

بانت في دموعها ضحكة سٌرور المليانة.. وتمرد حور الجميل.. وذكاء بدور العنصري.. وحلاوة روح نور الصغيـرة..
والاكثــر.. سيد حياتها.. وحبيب قلبها.. شعلة تمردها.. وصديقها على مر هالزمان كله.. عـلي..كيف راح تقدر انها تبتعد عنه.. كيف انها تتخلى عن احلامهم وامنياتهم وحياتهم الجميلـة..
سحبت انفاسها بصعـوبة وهي تذكر ان حفلة نور تبدى بعد دقايق.. واهي بعيدة عن ذيج المنطقة واكيـد نور الحين قلقة وتنتظر.. شدت على عمرها الجازي وقامت من مكانها.. وكلـمة السرطان ترن في مخيـلتها مثل الجرس.. واي جرس.. جرس انذار.. يبين لها ان هذي هي نهاية حياتج.. ونهاية امنياتج.. ونهاية كل شي جميل مر في حياتج..
حملت نفسها على المشي لحد ما توصل الى احد المحطات عشان توصل لمدرسة نور..

وفي الدرب وهي تمـشي كانت ساهيـة.. وهي تفكر بكلام الدكـتورة.. كيف ان السرطان تفشى في عنق الرحم.. وصار من الصعب انهم يتحكمون فيه.. وشلون اهي بحاجة الى علاج كيميائي عشان يقدرون يبطئونه.. وكل ما بمعناه انهم يأخرون المحتم..

دخلت القطار وهي تحاول تبعد كلام الدكتورة عن بالها وتفكر في حياتها.. وفي ماضيها.. وفي خطاها اللي خطتها عشان توصل لعلي وتوصل الى اميـركا معاه.. ومع هالذكريات تذكرت اشياء تحاربها وتصارعها من بداية حياتها الزوجية الى هذي اللحظة.. عائلتها في الشرق.. واهم من في هالعائلة.. اخوها حـارب..

شهقت بتصاعد في حنجرتها.. وابعدت صورته الشابة عن بالها.. وحاولت انها ما تذكر اشياء تبعث في نفسها حزن اكبر من اللي اهي فيه.. وحطت في بالها انها على وصول لمحطه بنتها.. ولازم تكون بفرحة عامرة عشان خاطر نور لانها كانت تعد لهالحفلة من فترة واهي وخواتها كانو يساعدونها ..

----------------------

وصـل كايد الى الشقل ويرن تلفونه عند باب البناية اللي دخلها ورفعه.. وبالطبع كانت المتصلة اهي حياة..

كايد: ها حياة؟
حياة وهي تحس بالعجز: كايد ساعدني..
كايد وهو يتهفهف: شنو الحين بعد؟ الجوتي ما يصلح؟؟ ولا الصندل ستايله قديم
حياة: لا الصندل اوكية.. بس عيبه انه من الساتان.. يعني ما يصـلح الى حفلات جذي؟؟
كايد وهو يهز راسه: وانه شعرفني بهالسوالف يا حياة.. (يكلم جانيت موظفة الاستقبال) good morning jan
جانيت: good morning kayeed
كايد: is the prince here?
جانيت: no he didn't show up today.. he has a convention in long island
كايد وهو يتذكر هالشي لانه من المفروض يروح وياه ومحمد كالعادة ما راجعه لانه يتكلم مرة وحدة: ohh.. That's just great… thank you jan
جانيت بابتسامة: u are most welcome..
رجع لحياة على التلفون: حياة انه باخليج الحين
حياة وهي منقهرة من تصرفاته: كايـد.. اشفيك؟؟ انت اللي قلت لي بساعدج في هالسوالف
كايد وهو شوي يفقد اعصابه: حياة بليز مب الحين بعد شوي.. واذا تبين مساعدة اتصلي في كايل على الاكستنشن 454 وبيساعدج..
حياة: ثانكس بت نو ثانكس.. بشوف بروحي ان جان اقدر ادبر عمري.. لكن انت... you are a bad friend
كايد وهو يبتسم: من زمان مب من اليوم..
حياة وهي تبتسم: بس مالي بد عنك.. يالله تيك كير..
كايد:وانتي بعد.. باي..

سكره من غير ما ينتظر منها باي واهي تعودت عليه جذي.. تمت واقفة وهي تناظر روحها في المنظرة الكبيـرة في محل الاحذية الكبيـر.. لمن ياتها جميلة وارفيجتـهم رجاء..

جميـلة وهي مشمئزة: لازم تبتعدين عن هالانسان يا حياة.. ما منه فايدة..
حياة وهي تناظر جميلة باستخفااف: من منه فايدة عيل؟؟؟
رجاء: جميلـة ما عليج منها خليها على راحتها..
جميلة تكلم حياة بطريقة هادئة ولكن مؤنبة: يعني في اكثر من مناسبة بين لج انه not ready for any thing
تقاطعها حياةة: ومن قالج اني مستعدة لاي شي مع كايد... هو صديقي مو اكثر..
جميلة وهي تناظر حياة اللي عطتها ظهرها: حطي عيني في عينج وقولي هالكلام..
حطت عينها الرائعة في عيون اختها: جميلة ارجوج.. Not now.. not here
رجاء وهي تمسك الثنتين: انتو اللي مب هني ولا هالوقت.. عندنا شوبينغ نخلصه.. ليله باجر الملجة ولا نعرف شنسوي.. يالله حياة يالله جميلة انسو كل شي وخلونا نكمل..

طالعو بعض الاختين وابتسموا.. وانطلقوا في باقي رحلة التسوق العالمية .

---------------------
لاتحرمونا من ردودكم الحلوة

نلتقي

بحر الندى
05-31-2006, 11:06 AM
لا عاد كمليهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
وشكرًا

بحر الندى
06-08-2006, 06:31 PM
يالا عادكمليهاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااا
شكله ماحد عاجبته الا انا

هلوله
06-09-2006, 12:40 AM
ارجوووووووووووك كمليها
بسررررررررعه

احلام الصغيرة
07-30-2006, 07:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هلا فيكم حبايبي معليش
توي اللي شفت الردود لأني جلست فترة افتح الموضوع وما ألقى تجاوب

فإذا تحبوا اكمل
وياليت ترسلولي على الخاص
علشان اسرع


سلام


Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0